Issuu on Google+

‫حواالت املغرتبني ترتفع ‪ 4.1‬يف املئة‬ ‫يف الربع األول‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫االثنني ‪ 4‬جمادى الآخرة ‪ 1434‬هـ ‪ 15‬ني�سان ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫ارت��ف��ع��ت ح�����واالت االردن���ي�ي�ن ال��ع��ام��ل�ين يف‬ ‫اخل����ارج خ�ل�ال ال��رب��ع االول م��ن ال��ع��ام احل��ايل‬ ‫بن�سبة ‪ 4.1‬يف املئة‪ ،‬مقارنة مع الفرتة ذاتها من‬ ‫عام ‪ ،2012‬لت�صل �إىل ‪ 836‬مليون دوالر‪ .‬وا�شارت‬ ‫البيانات الأولية ال�صادرة عن البنك املركزي �إىل‬

‫العدد ‪2274‬‬

‫املجل�س اعترب م�سريات الوالء «مفتعلة» وهدفها التخريب على م�سريات الإ�صالح‬

‫اعتداءات إربد تفجر غضب‬ ‫النواب يف وجه النسور‬ ‫�أمين ف�ضيالت ومو�سى كراعني‬ ‫����ش���ه���دت ج��ل�����س��ة جم��ل�����س ال����ن����واب يف‬ ‫ب��داي��ت��ه��ا ح���ال���ة م���ن ال���ت���وت���ر وال��ف��و���ض��ى‬ ‫واالن�������س���ح���اب���ات م���ن حت���ت ال���ق���ب���ة‪ ،‬وذل���ك‬ ‫اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى م��ا ج���رى م��ن «اع���ت���داءات‬ ‫ممنهجة م��ن ق��ب��ل ق���وات ال����درك والأم���ن‬ ‫والبلطجية على م�سرية الإ�صالح ال�سلمية‬ ‫يف �إربد اجلمعة املا�ضية»‪ ،‬بح�سب نواب‪.‬‬ ‫وح ّمل نواب �أم�س احلكومة و�أجهزتها‬ ‫الأم���ن���ي���ة م�����س���ؤول��ي��ة م���ا ج����رى يف �إرب�����د‪،‬‬ ‫معتربين �أن «م�����س�يرات ال���والء واالنتماء‬ ‫مفتعلة للت�أثري والتخريب على م�سريات‬ ‫الإ�صالح ال�سلمية امللتزمة»‪.‬‬ ‫ووعد رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور‬ ‫يف رده على النواب بت�شكيل جلنة حتقيق‬ ‫حمايدة برئا�سة وزير العدل‪.‬‬ ‫وح��������اول وزي�������ر ال���داخ���ل���ي���ة ح�����س�ين‬ ‫امل���ج���ايل ت��ق��دمي ب��ي��ان تف�صيلي ح���ول ما‬ ‫جرى يف �إربد‪ ،‬حممال احلركة اال�سالمية‬ ‫وتن�سيقية احل��راك��ات ال�شعبية م�س�ؤولية‬ ‫م��اج��رى يف �إرب����د‪� ،‬إال �إن ال��ن��واب قاطعوا‬ ‫املجايل عدة مرات ومنعوه من اال�ستمرار‬ ‫باحلديث‪ .‬وطالب نواب احلكومة بت�شكيل‬ ‫جل��ن��ة حت��ق��ي��ق يف �أح������داث االع���ت���داء على‬ ‫املتظاهرين يف �إربد‪.‬‬ ‫وق���ب���ل �أن ت��ف��ق��د اجل��ل�����س��ة ن�����ص��اب��ه��ا‬ ‫طالب نواب احلكومة بتقدمي ا�ستقالتها‬ ‫اح�ترام��ا لل�شعب عما ج��رى يف �إرب���د من‬ ‫ج��رمي��ة بحق �أه���ايل املحافظة الأوف��ي��اء‪،‬‬ ‫وطالب ن��واب �إرب��د بحجب الثقة حلفظ‬ ‫ما تبقى لهم من كرامة‪.‬‬

‫اع��ت�����ص��م ذوو ا أل������س�����رى وامل���ف���ق���ودي���ن‬ ‫الأردن��ي�ين يف املعتقالت الإ�سرائيلية �أم�س‬ ‫ا ألح����د أ�م����ام ال���دي���وان امل��ل��ك��ي ل�ل�إع�لان عن‬ ‫ن��ي��ت��ه��م ال���دخ���ول يف �إ�����ض����راب م��ف��ت��وح حتى‬ ‫حتقيق مطالبهم املتمثلة يف حترك احلكومة‬ ‫لت�أمني زيارات �شهرية دورية لذويهم‪.‬‬ ‫م��ن جهتها ق��ال��ت �أ���س��م��اء ح��ام��د زوج��ة‬ ‫الأ�سري �إبراهيم حامد �إنه فيما ‪»:‬يبدو ف�إن‬ ‫اعت�صامنا اليوم �أمام الديوان غري مرحب‬ ‫به‪ ،‬م�شرية �إىل �أن رجال الأمن العام طلبوا‬ ‫م���ن ذوي الأ�����س����رى االع��ت�����ص��ام ب��ع��ي��دا عن‬

‫وقعت ظهر �أم�س م�شاجرة حمدودة يف جامعة‬ ‫م�ؤتة بني طالب من ع�شريتني من خارج حمافظة‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫ووفق �شهود عيان ف�إن امل�شاجرة وقعت داخل‬ ‫مبنى عمادة �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة‪ ،‬و�أدت اىل‬ ‫�إ�صابة �أحد الطالب املت�شاجرين يف قدمه‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ته�شيم واجهات زجاجية داخل مبنى العمادة‪.‬‬

‫ امل�شاركة يف احلكومات يف هذا‬‫الوقت ح� ٌ‬ ‫�رق لل�شخ�صيات العامة‬ ‫حوار حممد حمي�سن‬

‫‪6‬‬

‫رئي�س الوزراء يف جل�سة بيان الثقة‬

‫ال��ف�لاح��ات‪ :‬ات�����ص��ال ج��ه��ات ر���س��م��ي��ة ب��ي ق��ب��ل م�����س�يرة �إرب����د ك��ذب��ة كبرية‬ ‫ويف ب��داي��ة اجلل�سة ط��ال��ب ‪ 16‬نائبا‬ ‫عرب مذكرة قدموها لرئي�س املجل�س �سعد‬ ‫ال�سرور تخ�صي�ص اجلل�سة للحديث حول‬ ‫الأح��داث قبل �إلقاء رئي�س ال��وزراء بيانه‬ ‫الوزاري‪.‬‬ ‫ويف ظل حالة الفو�ضى واالن�سحابات‬ ‫ق���رر رئ��ي�����س جمل�س ال��ن��واب رف���ع اجلل�سة‬ ‫و�إخالء ال�شرفات من احل�ضور‪ ،‬نتيجة عدم‬

‫�سيطرته على �إدارة اجلل�سة‪ .‬وبعد قرابة‬ ‫ال��رب��ع ���س��اع��ة ع���اد ال��ن��واب للجل�سة‪ ،‬وق��دم‬ ‫الن�سور بيان حكومته لنيل الثقة النيابية‪،‬‬ ‫وا�ستمر اخلطاب ملدة �ساعة و‪ 20‬دقيقة‪.‬‬ ‫م����ن ج���ان���ب �آخ�������ر‪ ،‬ك�����ش��ف ا���س��ت��ط�لاع‬ ‫ل���ل���ر�أي ال��ع��ام الأردين �أن ه��ن��اك ت��راج��ع��ا‬ ‫يف ن�سبة م��ن ي��ع��ت��ق��دون �أن الأم����ور ت�سري‬ ‫يف االجت����اه ال�صحيح يف امل��م��ل��ك��ة‪ ،‬مقارنة‬

‫باال�ستطالعات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و����ض���م���ن ال�������س���ي���اق‪ ،‬رف�������ض ال���ق���ي���ادي‬ ‫الإ�سالمي �سامل الفالحات ما جاء يف كلمة‬ ‫وزير الداخلية �أمام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ونفى الفالحات ل��ـ «ال�سبيل» ات�صال‬ ‫�أي ج���ه���ة ر���س��م��ي��ة م���ع���ه ق��ب��ل‬ ‫م�����س�يرة رف�����ض ‪ ،21‬وو�صفها‬ ‫بالكذبة الكبرية‪.‬‬

‫الديوان»‪.‬‬ ‫من جانب �أخر طابت اللجنة التنفيذية‬ ‫العليا حلماية ال��وط��ن وجمابهة التطبيع‬ ‫احلكومة بالتدخل العاجل لو�ضع حد ملعاناة‬ ‫الأ����س���رى الأردن����ي��ي�ن يف ���س��ج��ون االح��ت�لال‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬الذين �أعلنوا الدخول يف �إ�ضراب‬ ‫مفتوح عن الطعام‪ ،‬احتجاجاً على املعاملة‬ ‫غري الإن�سانية التي يلقونها يف ال�سجون‪.‬‬ ‫و�ضمن ال�سياق طالبت جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني احلكومة الأردنية باتخاذ موقف‬ ‫ح��ا���س��م جت���اه الغطر�سة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة �ضد‬ ‫امل��واط��ن�ين الأردن��ي�ين‪.‬ج��اء تعليق اجلماعة‬ ‫ه���ذا ردا ع��ل��ى اع��ت��ق��ال �إ���س��رائ��ي��ل امل��واط��ن‬

‫الأردين عطا عيا�ش الذي يتجاوز ال�سبعني‬ ‫عاما ل��دى ع��ودت��ه م��ن زي���ارة عائلية لبلدة‬ ‫رافات يف حمافظة �سلفيت بفل�سطني‪.‬‬ ‫وتطرق نائب املراقب العام للجماعة‬ ‫زك��ي بني �أر���ش��ي��د يف ت�صريح لـ»ال�سبيل»‬ ‫ح�����ول اع���ت�������ص���ام �أه�������ايل الأ������س�����رى �أم�������س‬ ‫وال��ت��ج��اه��ل ال���ذي تعر�ض لها ه����ؤالء من‬ ‫م�س�ؤويل الديوان‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما تعر�ضوا‬ ‫ل���ه م���ن ع��ن��ف ل��ف��ظ��ي‪ .‬ف���ق���ال‪ :‬ال�����س��ي��ا���س��ة‬ ‫الر�سمية تك�سب معار�ضة ج��دي��دة يف كل‬ ‫خطوة تقوم بها‪ ،‬وتف�شل يف �إدارة �ش�ؤون‬ ‫ال���دول���ة‪ ،‬وت��خ�����س��ر معاركها‬ ‫�صغريها وكبريها‪.‬‬

‫‪3 ,4‬‬

‫إيقاف «املعونة» عن أكثر‬ ‫من ألفي أسرة منذ مطلع العام‬ ‫نبيل حمران‬ ‫�أوق��ف �صندوق املعونة الوطنية معونات نقدية عن �أك�ثر من‬ ‫�ألفي �أ�سرة‪ ،‬منذ مطلع العام احلايل بينما خ�ص�ص معونات لنحو‬ ‫�ألف وخم�سمئة �أ�سرة بح�سب �أرقام ال�صندوق‪.‬‬ ‫وتظهر الأرق����ام �أنّ ���ص��ن��دوق امل��ع��ون��ة �أوق���ف منذ مطلع العام‬ ‫احلايل املعونة عن ‪� 2266‬أ�سرة تتلقى معونة �شهرية متكررة‪ ،‬وعن‬ ‫‪� 129‬أ�سرة تتلقى معونة رعاية �إعاقة‪.‬‬ ‫وتظهر الأرق���ام �أن نحو ن�صف ح��االت الإي��ق��اف و(‪ 44‬يف املئة)‬ ‫يعود �إىل وفاة �صاحب املعونة‪� ،‬أو جتاوز دخل �أ�سرتهم خط ا�ستحقاق‬ ‫املعونة البالغ ‪ 58‬دينارا �شهريا للفرد‪.‬‬ ‫فيما جاءت ‪ 14‬يف املئة من قرارات الإيقاف نتيجة عدم انطباق‬ ‫تعليمات تلقي املعونة على امل�ستفيدين‪ ،‬بينما جاءت ‪ 10‬يف املئة منها‬ ‫نتيجة زواج مطلقات كن ي�ستفدن من خدمات ال�صندوق‪.‬‬ ‫فيما تنتظر �أكرث من ع�شرة �آالف �أ�سرة فقرية البت يف‬ ‫طلباتها لتتمكن من اال�ستفادة من خدمات �صندوق املعونة‬ ‫الوطنية بح�سب م�صدر مطلع يف ال�صندوق‪.‬‬

‫حارث عواد‬ ‫ا�ستلمت ق��راب��ة ال����ـ‪� 100‬أل���ف �أ���س��رة ال��دف��ع��ة ال��ث��ان��ي��ة م��ن دع��م‬ ‫املحروقات‪ ،‬بنحو ‪� 500‬ألف مواطن‪.‬‬ ‫وق��ال مدير العالقات العامة يف دائ��رة �ضريبة الدخل مو�سى‬ ‫الطراونة �إن احلكومة �شرعت يف توزيع الدفعة الثانية من دعم‬ ‫امل��ح��روق��ات منذ �أرب��ع��ة أ�ي���ام‪ ،‬الفتا �إىل ان نحو ‪� 100‬أل��ف م�ستحق‬ ‫ا�ستلموا دعم املحروقات لغاية �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قدرت حجم الوفر املايل للخزينة جراء قرار‬ ‫رف��ع الدعم عن امل�شتقات النفطية بنحو ‪ 500‬مليون دي��ن��ار‪ ،‬فيما‬ ‫ت�تراوح قيمة ب��دل الدعم النقدي للمحروقات بني ‪ 300‬اىل ‪350‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وتقول احلكومة �إنها ملتزمة ب�صرف بدل رفع �أ�سعار املحروقات‬ ‫للمواطنني يف حال ا�ستمرت �أ�سعار النفط عند م�ستوياتها احلالية‬ ‫ف��وق ‪ 100‬دوالر للربميل‪ ،‬ويف ح��ال هبطت �أ�سعار «ب��رن��ت» �إىل ما‬ ‫دون ‪ 100‬دوالر للربميل‪ ،‬ف���إن املواطنني يفقدون حقهم يف «دعم‬ ‫املحروقات»‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫دار ضيافة املعنفات تستأنف عملها خالل أسبوعني‬ ‫ت�ست�أنف دار �ضيافة الن�ساء املعنفات‬ ‫خ�ل�ال أ����س��ب��وع�ين ن�شاطها ب��ع��د ت��وق��ف دام‬ ‫�سبعة �أ�شهر بح�سب توقعات مدير الدفاع‬ ‫االجتماعي يف وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫حممد اخلراب�شة‪.‬‬ ‫وق���ال انّ ال����دار ال��ت��اب��ع��ة الحت���اد امل���ر�أة‬ ‫ا�ستكملت جميع �إج����راءات ترخي�صها بعد‬ ‫�أنّ �أغلقتها وزارة التنمية عن العمل نتيجة‬ ‫ع����دم ح�����ص��ول��ه��ا ع��ل��ى ت��رخ��ي�����ص ل��ت��ق��دمي‬ ‫خ��دم��ات يف جم��ال حماية الن�ساء �ضحايا‬ ‫العنف و�إيوائهن‪.‬‬ ‫و�أ���ش��اد اخلراب�شة ب���دور دار ال�ضيافة‬

‫حممد اخلوالدة‬

‫ومتكن احلر�س اجلامعي من ال�سيطرة على‬ ‫املوقف والف�صل بني املت�شاجرين يف وقت مت فيه‬ ‫نقل الطالب امل�صاب �إىل مركز �صحي اجلامعة‪،‬‬ ‫وو�صفت م�صادر يف املركز �إ�صابته ب�أنها ب�سيطة‪.‬‬ ‫رئي�س جامعة م�ؤتة الدكتور ر�ضا اخلوالدة‪،‬‬ ‫�أك��د «ه���دوء أ�ج���واء اجلامعة م��ن كافة النواحي»‪،‬‬ ‫الف��ت��ا �إىل �أن��ه��ا مناو�شة ب�سيطة ح��دث��ت وانتهت‪،‬‬ ‫وت��ف��ق��د اخل���وال���دة ب��رف��ق��ة ن��ائ��ب��ه وع��م��ي��د ���ش���ؤون‬ ‫الطلبة املوقع عقب امل�شاجرة‪.‬‬

‫ االج���ت���رار ال��ت��ق��ل��ي��دي ل��ل�����س��ي��ا���س��ات‬‫واحل��ك��وم��ات �أو���ص��ل امل��واط��ن للإحباط‬

‫‪ 100‬ألف أسرة‬ ‫استلمت دعم املحروقات‬

‫نبيل حمران‬

‫مشاجرة جديدة يف «مؤتة»‬ ‫والخوالدة يؤكد‪ :‬مناوشة بسيطة‬

‫ ع��ب��ي��دات ل���ـ «ال�����س��ب��ي��ل»‪ :‬ال��ن��ق��اب��ات‬‫تعاين من انعدام وجودها ال�سيا�سي‬

‫االحتالل يعتقل عم الشهيد عياش‬ ‫وأهالي األسرى يعتصمون أمام الديوان امللكي‬ ‫رائد رمان وحممد حمي�سن‬

‫ارتفاع عائدات اململكة من الدخل ال�سياحي ‪1.7‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬خالل الربع الأول من عام ‪ ،2013‬لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 776.4‬مليون دوالر‪ ،‬مقارنة مع الفرتة ذاتها‬ ‫من عام ‪ .2012‬و�سجل �إجمايل حواالت العاملني‬ ‫خ�لال �شهر �آذار املا�ضي من��واً ن�سبته ‪ 4‬يف املئة‪،‬‬ ‫مقارنة مع ال�شهر املماثل من عام ‪ 2012‬ليبلغ‬ ‫‪ 307.4‬مليون دوالر‪.‬‬

‫منذ ت�أ�سي�سها منذ ‪ 1999‬يف حتمل العبء‬ ‫وم�����س��اع��دة ال���دول���ة ع��ل��ى ت��وف�ير احل��م��اي��ة‬ ‫ل��ل��ن�����س��اء امل��ع��ن��ف��ات‪ ،‬خ�����ص��و���ص��ا ان��ه��ا تعترب‬ ‫اول دار يف اململكة لإي���واء ورع��اي��ة الن�ساء‬ ‫املعنفات‪.‬‬ ‫ورغ������م ع�����دم ح�������ص���ول دار ال�����ض��ي��اف��ة‬ ‫ع��ل��ى ت��رخ��ي�����ص م��ن��ذ ‪ ،2009‬ف������إن ت��ق��ري��ر‬ ‫جلنة التحقيق والتقييم لقطاع الرعاية‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة‪� ،‬أ����ش���ادت ب��خ��دم��ات ال����دار؛ �إذ‬ ‫يتوفر فيها عيادة مزودة بطبيب من وزارة‬ ‫ال�����ص��ح��ة ب�����دوام ي���وم���ي‪ ،‬وب���رام���ج ت�أهيلية‬ ‫ل��ل��ن�����س��اء امل���ق���ي���م���ات‪ ،‬ك��ت��ع��ل��ي��م ف���ن ال��ط��ه��ي‬ ‫والتجميل‪ ،‬وفن التطريز‪ ،‬وت�سعى لإيجاد‬ ‫فر�ص عمل لهن‪ ،‬بيد �أنه �أ�شار �إىل �أنّ مبنى‬

‫الدار قدمي ومتهالك‪.‬‬ ‫ومتنى التقرير على م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين �أن حت��ذو ح��ذو احت��اد امل���ر�أة بتقدمي‬ ‫خدمات مماثلة للن�ساء املعنفات باعتبار دار‬ ‫ال�ضيافة الوحيدة التابعة للقطاع الأهلي‪.‬‬ ‫وكانت وزارة التنمية طلبت من حمافظ‬ ‫ال��ع��ا���ص��م��ة ات���خ���اذ الإج����������راءات ال�ل�ازم���ة‪،‬‬ ‫لإغ�ل�اق ال���دار نتيجة ع��دم ح�صولها على‬ ‫ترخي�ص لتقدمي خدمات يف جمال حماية‬ ‫الن�ساء �ضحايا العنف و�إيوائهن‪.‬‬ ‫وقبل قرار الإغالق امل�ؤقت وجهت وزارة‬ ‫التنمية يف ‪ 12‬متوز املا�ضي �إىل احتاد املر�أة‬ ‫�إن��ذارا‪ ،‬ب�ضرورة ال�سري ب�إجراءات ترخي�ص‬ ‫الدار خالل �شهر‪.‬‬

‫‪5 ،2‬‬

‫نقيب املهند�سني عبد اهلل عبيدات‬

‫«الرتبية» ‪ 20 :‬يف املئة من مقاعد‬ ‫رياض األطفال ألبناء املعلمات‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫علمت «ال�سبيل» من م�صادر موثوقة يف وزارة‬ ‫ال�ترب��ي��ة �أن ال�����وزارة �أ����ص���درت ق����رارا بتخ�صي�ص‬ ‫‪ %20‬من مقاعد ريا�ض الأط��ف��ال لأب��ن��اء املعلمات‬ ‫العامالت فيها اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬و�أ���ص��درت كتابا‬ ‫ر�سميا بذلك‪.‬‬ ‫وك���ان���ت م��ع��ل��م��ات ا���ش��ت��ك�ين ح��رم��ان��ه��ن �إحل���اق‬ ‫�أطفالهن بالرو�ضة التي يعملون فيها‪ ،‬وقدمن‬

‫ك��ت��ب اح��ت��ج��اج ل��ك��ل م���ن وزارة ال�ترب��ي��ة ون��ق��اب��ة‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫ن���ق���اب���ة امل��ع��ل��م�ين ب����دوره����ا ت���اب���ع���ت ال�����ش��ك��وى‬ ‫م��ع وزارة ال�ترب��ي��ة منذ �شهر �آذار ال��ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫وتفاو�ضت مع ال��وزارة وحاورتها كي تقنعها بحق‬ ‫املعلمات العامالت يف الريا�ض احلكومية �إحل��اق‬ ‫ابنائهن فيها‪ ،‬واثمرت حماولتها باعتماد‬ ‫‪ %20‬من املقاعد لأبناء مدر�سات الريا�ض‬ ‫اعتبارا من �شهر ني�سان احلايل‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫ب�سبب عدم حتقيق الإ�صالحات املطلوبة والو�ضع االقت�صادي ال�سـيئ‬

‫استطالع‪ :‬األردنيون يرون أن األمور ال تسري يف االتجاه الصحيح‬ ‫‪ 28‬يف املئة يرون �أن ارتفاع الأ�سعار وغالء املعي�شة‬ ‫هي �أهم م�شكلة‬

‫‪ 29‬يف املئة يردون �أ�سباب م�شاجرات اجلامعات �إىل‬ ‫التع�صب اجلهوي والفئوي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف ا��س�ت�ط�لاع ل �ل��ر�أي ال �ع��ام ان ه�ن��اك ت��راج�ع��ا يف ن�سبة من‬ ‫يعتقدون �أن ا ألم ��ور ت�سري يف االجت��اه ال�صحيح يف اململكة مقارنة‬ ‫باال�ستطالعات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد ‪ %36‬من امل�ستجيبني يف اال�ستطالع ال��ذي أ�ج��راه املركز‬ ‫ال��درا��س��ات اال�سرتاتيجية يف اجلامعة االردن�ي��ة �أن ا ألم��ور ت�سري يف‬ ‫االجت��اه ال�صحيح‪ ،‬مقارنة بـ ِ ‪ %51‬يف ا�ستطالع �شباط ‪ %55 ،2013‬يف‬ ‫ا�ستطالع كانون الأول‪ ،2012‬و‪ %61‬يف ا�ستطالع ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫وج��اء االنخفا�ض يف ن�سبة م��ن يعتقدون ب ��أن ا ألم ��ور ت�سري يف‬ ‫االجت��اه ال�صحيح‪ ،‬على ح�ساب م��ن يعتقدون ب ��أن ا ألم ��ور ت�سري يف‬ ‫االجتاه اخلاطئ‪.‬‬ ‫وق��ال ‪ %57‬من املواطنني �أن �أ�سباب �أن الأم��ور ت�سري يف االجتاه‬ ‫اخلاطئ الو�ضع االقت�صادي ال�سـيئ (فقر‪ ،‬وبطالة‪ ،‬وغالء �أ�سعار) يف‬ ‫ما عزا ‪ %15‬ال�سبب �إىل وجود الف�ساد والوا�سطة واملح�سوبية‪ ،‬وعزا ‪%10‬‬ ‫ال�سبب �إىل عدم حتقيق الإ�صالحات املطلوبة(�سيا�سية‪ ،‬اقت�صادية‪،‬‬ ‫اجتماعية)‪ ،‬وعزا ‪ %9‬ال�سبب �إىل وجود الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وحول كيفية �سري الأمور يف الأردن يف عينة قادة الر�أي برز تراجع‬ ‫وا��ض��ح بن�سبة م��ن يعتقدون �أن ا ألم ��ور ت�سري يف االجت��اه ال�صحيح‬ ‫مقارنة باال�ستطالعات ال�سابقة‪ ،‬فقد �أفاد ‪ %48‬ب�أن ا ألم��ور ت�سري يف‬ ‫االجتاه ال�صحيح مقارنة بـ ِ ‪ %54‬و‪ %60‬يف ا�ستطالعي �شباط وكانون‬ ‫الأول ‪ 2012‬على التوايل‪.‬‬ ‫يف مقابل ارتفاع ن�سبة من يعتقدون ب�أن الأمور ت�سري يف االجتاه‬ ‫اخل��اط��ئ لت�صبح ‪ %44‬م�ق��ارن��ة ب �ـ ِ ‪ %39‬و‪ %34‬يف ا�ستطالعي �شباط‬ ‫وكانون الأول ‪.2012‬‬ ‫وق��ال ‪ %47‬ان ال�سبب يف اعتقادهم ب��أن االم��ور ت�سري يف االجتاه‬ ‫اخل ��اط ��ئ ه ��و ع� ��دم حت �ق �ي��ق الإ�� �ص�ل�اح ��ات امل �ط �ل��وب��ة ع �ل��ى ال���ص�ع��د‬ ‫(ال�سيا�سية‪ ،‬واالجتماعية‪ ،‬واالق�ت���ص��ادي��ة)‪ ،‬فيما ع��زا ‪ %14‬ال�سبب‬ ‫اىل الو�ضع االقت�صادي ال�سـيئ‪ ،‬و‪� %12‬إىل �ضعف اخلطط والربامج‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وبالنظر اىل الإقليم‪ ،‬وكيفية �سري الأمور هناك لوحظ �أن �إقليم‬ ‫اجلنوب هو الأقل تفا�ؤ ًال يف كيفية �سري اجتاه الأمور‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد ‪� %57‬أن ا ألم��ور ت�سري يف االجت��اه اخلاطئ‪ ،‬مقابل ‪ %51‬يف‬ ‫�إقليم الو�سط‪ ،‬و‪ %52‬يف �إقليم ال�شمال‪.‬‬ ‫وعند النظر �إىل فئات ق��ادة ال��ر�أي‪ ،‬ومقارنة �آرائ�ه��م ح��ول �سري‬ ‫اجتاه الأمور‪ ،‬لوحظ �أن عينة املهنيني و�أ�ساتذه اجلامعات والأحزاب‬ ‫هي الأقل تفا�ؤ ًال يف كيفية �سري اجتاه الأمور‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد ‪ %54‬من املهنيني و‪ %47‬من �أ�ساتذه اجلامعات و‪ %46‬من‬ ‫ا ألح��زاب ب ��أن ا ألم��ور ت�سري يف االجت��اه اخل��اط��ئ‪ .‬وكانت عينة رجال‬ ‫الأعمال الأكرث تفا�ؤ ًال‪� ،‬إذ �أفاد ‪ %53‬منهم ب�أن الأمور ت�سري يف االجتاه‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬ ‫وحول �أهم امل�شكالت التي تواجه الأردن اليوم �أفاد ‪ %28‬من �أفراد‬ ‫العينة الوطنية �أن ارتفاع الأ�سعار وغ�لاء املعي�شة هي أ�ه��م م�شكلة‪،‬‬ ‫ومن ثم الو�ضع االقت�صادي ال�سـيئ ب�شكل عام بن�سبة ‪ %15‬وم�شكلة‬ ‫البطالة ‪ ،%14‬وج��اءت م�شكلة وج��ود الالجئني ال�سوريني وللمرة‬ ‫الأوىل يف املرتبة الرابعة بن�سبة ‪.%13‬‬ ‫أ�م��ا عينة ق��ادة ال��ر�أي‪ ،‬ف��ر�أت ‪� %46‬أن �أه��م م�شكلة تواجه الأردن‬ ‫هي الو�ضع االقت�صادي ال�سـيئ ب�صفة عامة‪ ،‬تلتها وج��ود الالجئني‬

‫ال�سوريني ‪ %11‬ومن ثم م�شكلة الإ�صالح ال�سيا�سي ‪.%9‬‬ ‫من املالحظ �أن امل�شكالت االقت�صادية ما زال��ت تت�صدر �أولوية‬ ‫امل�شكالت التي تواجه الأردن‪� ،‬إذ �أظهرت النتائج �أن ‪ %68‬من �أف��راد‬ ‫العينة يعتقدون ب�أن امل�شكلة االقت�صادية هي �أهم م�شكلة تواجه الأردن‬ ‫اليوم‪ ،‬فيما يعتقد ‪ %59‬من �أفراد عينة قادة الر�أي بذلك‪.‬‬ ‫وع��ن ق��درة احل�ك��وم��ة على حتمل م���س��ؤول�ي��ات امل��رح�ل��ة املقبلة‪-‬‬ ‫العينة الوطنية‪� ،‬أظهرت النتائج �أن ‪(%54‬املتو�سط احل�سابي كن�سبة‬ ‫مئوية) من م�ستجيبي العينة الوطنية يعتقدون ب�أن احلكومة �سوف‬ ‫تكون قادرة على حتمل م�س�ؤوليات املرحلة املقبلة‪ ،‬مقارنة بـ ِ ‪ %60‬يف‬ ‫ا�ستطالع ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫كما يعتقد ‪ %59‬ب�أن الرئي�س �سيكون قادراً على حتمل م�س�ؤوليات‬ ‫املرحلة املقبلة مقارنة بـ ِ ‪ %60‬يف ا�ستطالع ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫فيما يعتقد ‪ %52‬ب�أن الفريق الوزاري(با�ستثناء الرئي�س) �سوف‬ ‫يكون ق��ادراً على حتمل م�س�ؤوليات املرحلة املقبلة مقارنة بـ ِ ‪ %53‬يف‬ ‫ا�ستطالع ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫كما أ�ظ �ه��رت نتائج عينة ق��ادة ال ��ر�أي �أن الن�صف تقريباً ‪%51‬‬ ‫يعتقدون ب ��أن احلكومة ��س��وف ت�ك��ون ق��ادرة على حتمل م�س�ؤوليات‬ ‫املرحلة املقبلة‪ ،‬مقارنة بـ ِ ‪ %57‬يف ا�ستطالع ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫واعتقد ‪ %60‬ب�أن الرئي�س �سوف يكون قادراً على حتمل م�س�ؤوليات‬ ‫املرحلة املقبلة مقارنة بـ ِ ‪ %65‬يف ا�ستطالع ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫ور�أى ‪ %46‬ب�أن الفريق الوزاري (با�ستثناء الرئي�س) �سوف يكون‬ ‫قادراً على حتمل م�س�ؤوليات املرحلة املقبلة‪ ،‬مقارنة بـ ِ ‪ %49‬يف ا�ستطالع‬ ‫ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫وعند النظر اىل فئات قادة الر�أي‪ ،‬لوحظ �أن فئة القيادات احلزبية‬ ‫هي الأقل تفا�ؤ ًال يف قدرة الرئي�س واحلكومة والفريق الوزاري‪ ،‬حيث‬ ‫أ�ف��اد ‪ %38‬ب��أن الفريق �سيكون ق��ادراً على حتمل م�س�ؤوليات املرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬و‪ %49‬بقدرة الرئي�س‪ ،‬و‪ %44‬بقدرة احلكومة‪.‬‬ ‫وعن �أ�سباب عدم قدرة احلكومة على حتمل م�س�ؤوليات املرحلة‬ ‫املقبلة �أظهرت نتائج العينة الوطنية ب�أن ال�سبب الرئي�س هو الو�ضع‬ ‫االق�ت���ص��ادي ال�سـيئ ‪ ،%17‬وم��ن ث��م �ضعف ال�ف��ري��ق ال ��وزاري بن�سبة‬ ‫‪ ،%14‬ووجود ثغرة يف ثقة املواطن باحلكومة ‪ .%13‬ووجود الوا�سطة‬ ‫واملح�سوبية والف�ساد املايل والإداري ‪.%13‬‬ ‫واختلفت �أول��وي��ة ا أل��س�ب��اب ال�ت��ي ذك��ره��ا ق��ادة ال ��ر�أي ح��ول عدم‬ ‫ثقتهم بقدرة احلكومة على االطالق على حتمل م�س�ؤوليات املرحلة‬ ‫املقبلة‪� ،‬إذ �أفاد ‪ %32‬ب�أن ال�سبب الرئي�س هو �ضعف الفريق ال��وزاري‪،‬‬ ‫و‪ %17‬بعدم جدية احلكومة يف اتخاذ القرارت ال�صعبة‪ ،‬و‪ %17‬يف �ضعف‬ ‫التخطيط والإدارة‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج �أن ‪ %79‬من أ�ف��راد العينة الوطنية و ‪ %82‬من‬ ‫�أفراد عينة قادة الراي يعتقدون ب�أن احلكومة �سوف تنجح يف تقدمي‬ ‫الدعم والرعاية للقوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية‪ ،‬ويعتقد ‪ %69‬من‬ ‫�أفراد العينة الوطنية و ‪ %68‬من �أفراد عينة قادة الراي ب�أن احلكومة‬ ‫�سوف تنجح يف تقدمي كافة �أ�شكال الدعم لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ولكن يعتقد اق��ل من ن�صف أ�ف��راد العينة الوطنية وعينة قادة‬ ‫ال��راي ب��أن احلكومة �سوف تنجح يف اتخاذ إ�ج ��راءات ناجعة ملحاربة‬ ‫الفقر والبطالة وحماية امل�ستهلك(‪ )%42 ،%44‬واجلدية يف حماربة‬ ‫الف�ساد والوا�سطة واملح�سوبية (‪ ،)%44 ،%46‬وتر�سيخ مبادئ ال�شفافية‬ ‫وامل�ساءلة والعدالة وتكاف�ؤ الفر�ص ‪.%48‬‬ ‫ول��وح��ظ �أن املتو�سط احل�سابي ل�ق��درة احل�ك��وم��ة على معاجلة‬ ‫وتطبيق امل��وا��ض�ي��ع ال�ت��ي وردت يف ك�ت��اب التكليف ال���س��ام��ي للعينة‬

‫رئي�س الوزراء‬

‫الوطنية كان ‪ %55‬ولعينة قادة الراي ‪ .%53‬وهذه الن�سب جاءت قريبة‬ ‫ج��داً لتقييم ق��درة احلكومة على القيام ب�أعمالها م��ن قبل العينة‬ ‫الوطنية وعينة قادة الراي‪.‬‬ ‫وب�س�ؤال امل�ستجيبني عن فكرة �أن يت�سلم الوزير �أكرث من حقيبة‬ ‫وزارية‪ ،‬قال ‪ %72‬من �أفراد العينة الوطنية و‪ %52‬من �أفراد عينة قادة‬ ‫الر�أي �أنهم يرف�ضون هذه الفكرة‪ ،‬وعزا ‪ %48‬من �أفراد العينة الوطنية‬ ‫و ‪ %54‬من �أفراد عينة قادة الر�أي �سبب رف�ضهم �إىل عدم قدرة الوزير‬ ‫على حتمل �أكرث من وزارة‪ ،‬يف ما عزا ‪ %26‬من �أفراد العينة الوطنية‬ ‫و‪%16‬من �أفراد عينة قادة الراي ال�سبب كي ي�ستطيع الوزير �أن ي�ؤدي‬ ‫م�س�ؤولياته ب�أمانة و�إخال�ص‪.‬‬ ‫وب�س�ؤال امل�ستجيبني عن اعتقادهم �أن ت�ضم احلكومة احلالية‬ ‫ع��دداً من النواب ب�شغل منا�صب وزاري��ة‪� ،‬أف��اد ‪ %59‬من أ�ف��راد العينة‬ ‫الوطنية و‪ %86‬من أ�ف��راد عينة ق��ادة ال��راي ب�أنهم ال يعتقدون ب�أنه‬ ‫من الأن�سب �أن ت�ضم احلكومة احلالية ع��دداً من النواب‪ ،‬فيما �أفاد‬ ‫‪ %30‬من �أفراد العينة الوطنية و ‪ %13‬من �أفراد عينة قادة الر�أي ب�أنه‬ ‫كان من الأن�سب �أن ت�ضم احلكومة احلالية عدداً من النواب ليكونوا‬ ‫وزراء‪.‬‬ ‫جمل�س النواب‬ ‫وع��ن ق��درة جمل�س ال�ن��واب يف القيام ببع�ض امل�ه��ام املنوطة به‪،‬‬ ‫�أف��اد ‪ %50‬من أ�ف��راد العينة الوطنية ب�أن املجل�س يقوم ب��دوره يف َ�س ِّن‬ ‫القوانني‪ ،‬و‪ %49‬يف م�س�ألة احلكومة و‪ %48‬يف الإ�شراف على الإنفاق‬ ‫العام‪ ،‬فيما يعتقد ‪ %43‬ب�أن املجل�س يتمتع با�ستقاللية عن ال�سلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬و‪ %42‬يقوم بدوره يف التوا�صل مع املواطنني‪.‬‬ ‫وح��ول الق�ضايا الراهنة التي حت��دث يف الأردن واملنطقة‪� ،‬أف��اد‬ ‫‪ %90‬من أ�ف��راد العينة الوطنية ب�أنهم �سمعوا‪� ،‬شاهدوا‪ ،‬ق��ر�ؤوا عن‬ ‫امل�شاجرات التي حدثت يف اجلامعات‪.‬‬ ‫وع��زا ‪ %29‬ال�سبب الرئي�س اىل مثل ه��ذه امل�شاجرات �إىل وجود‬ ‫التع�صب اجلهوي والفئوي‪ ،‬فيما عزا ‪ %16‬ال�سبب �إىل �أ�سباب متعلقة‬ ‫باالختالف بني اجلن�سني‪ ،‬وعزا ‪ %9‬ال�سبب �إىل عدم الوعي والتثقيف‬ ‫وجهل الطالب وطي�شهم‪ ،‬وعزا �أي�ضاً ‪ %9‬ال�سبب اىل وجود التمييز‬ ‫والوا�سطة واملح�سوبية‪.‬‬ ‫وعند ال�س�ؤال عن احللول املنا�سبة ملعاجلة ومنع هذه ال�شجارات‬ ‫من احلدوث يف امل�ستقبل‪� ،‬أفاد ‪ %23‬ب�أن احلل يكمن يف تطبيق قوانني‬ ‫�صارمة بحق الطالب املتورطني يف امل�شاجرات‪ .‬فيما �أفاد ‪ %17‬اىل �أن‬ ‫احلل يكمن يف زي��ادة الوعي واالر�شاد لدى الطالب‪ ،‬و‪ %13‬يف �إيجاد‬

‫احللول للم�شاكل املتعلقة يف االختالط بني اجلن�سني‪.‬‬ ‫وحول الأزمة ال�سورية وو�ضع الالجئني يف الأردن‪� ،‬أفاد ‪ %71‬من‬ ‫�أف��راد العينة الوطنية و‪ %43‬من أ�ف��راد عينة ق��ادة ال��ر�أي ب�أنهم �ضد‬ ‫ا�ستمرار ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‪ ،‬يف م��ا أ�ف��اد ‪ %27‬م��ن �أف��راد‬ ‫العينة الوطنية و‪ %54‬من �أفراد عينة قادة الر�أي ب�أنهم مع ا�ستمرار‬ ‫ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وعند ال�س�ؤال عن اجلهة التي مييل اىل ت�أييدها �أكرث يف الأزمة‬ ‫ال�سورية‪� ،‬أف��اد ‪ %47‬من �أف��راد العينة الوطنية و‪ %41‬من �أف��راد عينة‬ ‫قادة الر�أي ب�أنهم مييلون �إىل ت�أييد املعار�ضة ال�سورية‪ .‬يف ما �أفاد ‪%38‬‬ ‫من �أفراد العينة الوطنية و‪ %17‬من �أفراد عينة قادة الر�أي ب�أنهم غري‬ ‫معنيني بهذا املو�ضوع‪ .‬و�أفاد ‪ %11‬من �أفراد العينة الوطنية و‪ %21‬من‬ ‫�أفراد عينة قادة الر�أي ب�أنهم مييلون اىل ت�أييد احلكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال عن فكرة �إقامة مناطق عازلة داخ��ل الأرا�ضي‬ ‫ال�سورية على احلدود الأردنية‪� ،‬أفاد ما جمموعه ‪ %75‬من �أفراد العينة‬ ‫الوطنية و‪ %68‬من �أفراد عينة قادة الر�أي ب�أنهم ي�ؤيدون �إقامة مناطق‬ ‫عازلة‪ .‬وعند التف�صيل ح��ول حتت �إ��ش��راف َم��ن ي��ؤي��دون �إقامة هذه‬ ‫املناطق العازلة‪� ،‬أيد ‪ %38‬من �أف��راد العينة الوطنية و‪ %40‬من �أفراد‬ ‫عينة قادة الر�أي ب�أن تكون حتت �إ�شراف الأمم املتحده‪ ،‬و�أيد ‪ %21‬من‬ ‫�أفراد العينة الوطنية و‪ %16‬من �أفراد عينة قادة الر�أي �أن تكون حتت‬ ‫�إ�شراف جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أيد فقط ‪ %16‬من �أفراد العينة الوطنية و‪ %12‬من �أفراد عينة‬ ‫قادة الر�أي �أن تكون حتت �إ�شراف الأردن‪.‬‬ ‫وو��ص��ف ‪ %60‬م��ن �أف��راد العينة الوطنية و‪ %72‬م��ن أ�ف��راد عينة‬ ‫قادة الر�أي ب�أن موقف الأردن احلايل من الأزمة ال�سورية هو موقف‬ ‫حمايد‪ ،‬فيما و�صفة ‪ %7‬من �أفراد العينة الوطنية و‪ %6‬من �أفراد عينة‬ ‫ق��ادة ال��ر�أي ب�أنه م�ؤيد للحكومة ال�سورية‪ .‬وو�صفه ‪ %23‬من �أف��راد‬ ‫العينة الوطنية و‪ %12‬من �أفراد عينة قادة الر�أي ب�أنه م�ؤيد للمعار�ضه‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وعن تبعات الأزمة ال�سورية على ال�سكن والعمل واخلدمات‪ ،‬و�أفاد‬ ‫‪ %67‬من �أفراد العينة الوطنية ب�أنه ي�سكن يف حيهم الجئون �سوريون‪،‬‬ ‫و أ�ف��اد ‪ %61‬ب�أنه يوجد يف مناطق �سكناهم حم��ال جتارية‪ /‬من�ش�آت‪/‬‬ ‫مطاعم يعمل بها �سوريون‪ .‬و أ�ف��اد ‪ %58‬من امل�ستجيبني ب ��أن وجود‬ ‫الالجئني يف منطقة �سكناهم �أدى �إىل نق�ص يف اخل��دم��ات العامة‬ ‫املقدمة لهم‪.‬‬

‫أهالي وادي عبدون يعتصمون أمام «النواب» للمطالبة‬ ‫بتعويضهم عن منازلهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اعت�صم �أهايل وادي عبدون �أم�س الأحد‬ ‫أ�م��ام جمل�س النواب للمطالبة بتعوي�ضات‬ ‫عن ه��دم منازلهم التي تنوي �أم��ان��ة عمان‬ ‫ال�ك�برى �إزال�ت�ه��ا لتنفيذ م�شروع م��ا يعرف‬ ‫بـ›كريدور عبدون اال�ستثماري›‪.‬‬ ‫ويقول �أ�صحالب املنازل والبالغ عددهم‬ ‫‪ 17‬عائلة ان�ه��م م �ه��ددون بالت�ش ّرد يف حال‬ ‫ب�ق�ي��ت االم��ان��ة م �� �ص � ّرة ع�ل��ى ق ��رار االزال ��ة‬ ‫وم��ا مل يتم تعوي�ضهم مب�ساكن يف مناطق‬ ‫أ�خ��رى‪ ،‬مطالبني جمل�س النواب بالتدخل‬ ‫ل��وق��ف ال �ق��رار �أو ال���ض�غ��ط ع�ل��ى احلكومة‬ ‫لت�أمني �سكن بديل عن املنازل التي عا�شوا‬ ‫بها �أكرث من خم�سني عاماً‪.‬‬ ‫وق��ال املعت�صمون �إن�ه��م �أب�ل�غ��وا ب��إزال��ة‬ ‫منازلهم‪ ،‬لكن مل يتخذوا �أي �إجراء حياله‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أنه ال م��أوى لهم غري املنازل‬ ‫التي ي�سكنونها و�أن ال�ضرر من قرار الأمانة‪،‬‬ ‫�سيطاول نحو ‪� 150‬شخ�صا‪ ،‬بينهم �أطفال يف‬ ‫املدار�س وكبار �سن يعانون من �أمرا�ض‪.‬‬ ‫وكان مواطنون مت�ضررون من القرار‬ ‫نا�شدوا احلكومة والأمانة بوقف الهدم �أو‬ ‫دفع بدل تعوي�ض منا�سب لهم‪ ،‬لي�ساعدهم‬ ‫على حل م�شاكلهم قبل هدم منازلهم التي‬ ‫يقطنونها‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد طلبت من الأمانة‬ ‫يف وقت �سابق رفع تو�صيات �أقرها جمل�س‬ ‫ا ألم ��ان ��ة‪ ،‬ح ��ول إ�ج� � ��راءات ح��ل م�شكلة ‪17‬‬ ‫عائلة‪ ،‬تقطن يف وادي عبدون بعمان‪.‬‬

‫وي���ش��ار اىل �أن ا ألم ��ان ��ة ت�ع�ت��زم تنفيذ‬ ‫امل�شروع مكان تلك املنازل‪ ،‬وتقول �إنه �سي�ضخ‬ ‫ماليني الدنانري اىل موازنتها‪ ،‬وذلك عرب‬ ‫تعوي�ضهم مببالغ مالية‪� ،‬سي�صل جمموعها‬ ‫�إىل نحو ‪� 120‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر مطلع �إن اجتماعا عقد‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي يف دار رئا�سة ال��وزراء بني‬ ‫م�س�ؤويل ا ألم��ان��ة وم�س�ؤولني يف الرئا�سة‪،‬‬ ‫�إذ اطلعت احلكومة على تو�صيات الأمانة‬ ‫بدفع بدل تعوي�ضات‪ ،‬قال عنها امل�صدر �إنها‬ ‫�ستكون منا�سبة لهذه العائالت‪ ،‬دون الك�شف‬ ‫عن قيمة التعوي�ضات‪ ،‬م��ؤك��دا أ�ن��ه يف حال‬ ‫الت�أخر يف البدء بتنفيذ امل�شروع‪ ،‬ف�إن املقاول‬ ‫�سيلزم ا ألم��ان��ة بدفع تعوي�ضات ج��راء هذا‬ ‫الت�أخري‪.‬‬ ‫ون � ����أت ا ألم ��ان ��ة بنف�سها ع��ن م��و��ض��وع‬ ‫الهدم الذي كان مقررا يف العا�شر من ال�شهر‬ ‫احلايل‪ ،‬ومل تنفذ ما جاء يف �إ�شعارها الذي‬ ‫دفعت به قبل هذا التاريخ لـ›العائالت›‪.‬‬ ‫وب��ررت ا ألم��ان��ة ذل��ك بالقول› �إن هذه‬ ‫املنازل �أن�شئت قبل ع�شرات الأعوام و�أقيمت‬ ‫على �أرا�ض تابعة للأمانة و�أن قرار الإزالة‬ ‫ج��اء الع�ت�را���ض ه��ذه امل �ن��ازل �سبيل م�سار‬ ‫ع�ب��ارة ت�ق��وم �سلطة امل�ي��اه ب�إن�شائها �ضمن‬ ‫م�شروع متكامل لفتح الطريق ب�ين وادي‬ ‫عبدون وطريق املطار‪ ،‬فيما �أك��دت الأمانة‬ ‫�أن ال��دوائ��ر املخت�صة يف ا ألم��ان��ة �ستطبق‬ ‫القانون يف تعاملها مع املو�ضوع‪.‬‬ ‫ورف��ع املعت�صمون �شعار “ال لت�شريد‬ ‫االطفال” و“نن�شاد ج�لال��ة امل�ل��ك حماية‬ ‫�أطفالنا من الت�ش ّرد”‪.‬‬

‫اعت�صام اهايل وادي عبدون �أمام النواب الأحد‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫حقوق‬

‫االحتالل يعتقل عم الشهيد يحيى عياش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫طالبت جماعة الإخ��وان امل�سلمني احلكومة‬ ‫االردن �ي��ة باتخاذ م��وق��ف حا�سم جت��اه الغطر�سة‬ ‫الإ�سرائيلية �ضد املواطنني الأردنيني‪.‬‬ ‫ج��اء تعليق اجل�م��اع��ة ه��ذا ردا ع�ل��ى اعتقال‬ ‫�إ�سرائيل املواطن الأردين عطا عيا�ش لدى عودته‬ ‫من زيارة عائلية لبلدة رافات يف حمافظة �سلفيت‬ ‫بفل�سطني‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ن��ائ��ب امل ��راق ��ب ال �ع ��ام ل�ل�ج�م��اع��ة يف‬ ‫ت�صريح لـ»ال�سبيل»‪« :‬عيا�ش الذي يتجاوز عمره‬ ‫ال�سبعني عاما مواطن �أردين وم�س�ؤولية الدولة‬ ‫االردنية ان ترف�ض اعتقال �إ�سرائيل له»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ ،‬دور ال��دول��ة االردن �ي��ة وواج�ب�ه��ا ان‬ ‫متنع اجل ��ر�أة والغطر�سة الإ�سرائيلية للتعدي‬ ‫واع �ت �ق��ال �أي م��واط��ن �أردين‪ ،‬خ��ا��ص��ة وان بني‬ ‫الدولتني اتفاقية وادي عربة التي رغم حتفظنا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ل�ك��ن م��ا ح��اج��ة الأردن� �ي�ي�ن ب �ه��ا اذا ك��ان‬ ‫املواطن االردين ال ي�أمن على نف�سه من اعتقال‬ ‫دولة العدوان ال�صهيوين له‪.‬‬ ‫و�أ�شار بني �إر�شيد اىل انه لو كان هناك �إرادة‬ ‫�سيا�سية حقيقية وجادة من �أجل م�صالح ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬لقاي�ضت باالتفاقية حتقيقا للم�صلحة‬ ‫الوطنية الأردنية‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬آمل �أن ترتقي احلكومة اىل م�ستوى‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬و�أن ت�ؤ�س�س ل�سيا�سة خارجية جديدة‬ ‫ت�ع�ترف بها ال��دول��ة مبواطنها وح�ق��ه ان تدافع‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وت �ط��رق ب�ن��ي �إر� �ش �ي��د اىل االع �ت �� �ص��ام ال��ذي‬ ‫نفذه ذوو الأ�سرى الأردنيني يف �سجون االحتالل‬

‫الإ�سرائيلي �أم����س والتجاهل ال��ذي تعر�ض لها‬ ‫ه � ��ؤالء م��ن م �� �س ��ؤويل ال ��دي ��وان‪� ،‬إ� �ض��اف��ة اىل ما‬ ‫تعر�ضوا ل��ه م��ن عنف لفظي‪ .‬ف�ق��ال‪ :‬ال�سيا�سة‬ ‫الر�سمية تك�سب معار�ضة جديدة يف كل خطوة‬ ‫تقوم بها‪ ،‬وتف�شل يف �إدارة �ش�ؤون الدولة‪ ،‬وتخ�سر‬ ‫معاركها �صغريها وكبريها‪.‬‬ ‫بدوه قال مبارك عيا�ش ابن املعتقل يف ت�صريح‬ ‫لـ»ال�سبيل» �إن والده كان بزيارة عائلية للأقارب‬ ‫يف ب�ل��دة راف ��ات م�ن��ذ ‪� 10‬أي� ��ام‪ ،‬م�ضيفا ان��ه ل��دى‬ ‫عودته ال�سبت برفقة ابنته و�أبنائها وعند وجوده‬ ‫على ج�سر امللك ح�سني على اجلانب الإ�سرائيلي‬ ‫قام االحتالل ب�إيقافه والتحقيق معه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪ ،‬آ�خ��ر ات�صال هاتفي مع وال��ده كان‬ ‫يف مت��ام ال�ساعة ‪� 10‬صباحا من اليوم نف�سه‪ ،‬ثم‬ ‫�أغلق الهاتف بعد ذلك‪ ،‬م�ؤكدا انقطاع االت�صاالت‬ ‫معه حتى اللحظة‪ ،‬الفتا �إىل انه ات�صل مع مكتب‬ ‫االرتباط الفل�سطيني لال�ستعالم عن والده الذي‬ ‫�أكد له اعتقال والده ونقله �إىل �سجن «عوفر»‪.‬‬ ‫و�أكد �أن والده طاملا زار ال�ضفة الغربية ومل‬ ‫يتم توقيفه‪ ،‬مت�سائال عن ال�سبب يف توقيفه هذه‬ ‫املرة‪.‬‬ ‫وقال عيا�ش تت�صل العائلة اليوم بامل�ؤ�س�سات‬ ‫واملنظمات الدولية املهتمة بحقوق الإن�سان للعمل‬ ‫معها على معرفة م�صري والده‪ ،‬مطالبا احلكومة‬ ‫ال�ضغط على �إ�سرائيل للإفراج عنه من املعتقل‪،‬‬ ‫واالهتمام بق�ضية والده والعمل على حلها ب�أ�سرع‬ ‫وقت‪.‬‬ ‫«ال �� �س �ب �ي��ل» ات �� �ص �ل��ت ب��ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي‬ ‫ل��وزارة اخلارجية �صباح الرافعي �أك�ثر من مرة‬ ‫لال�ستعالم ع��ن �إج��راءات�ه��ا ح��ول ق�ضية املعتقل‬

‫عطا عيا�ش‬

‫ع�ي��ا���ش ول�ك�ن�ه��ا مل جت��د �إج��اب��ة ل �ع��دم ال ��رد على‬ ‫الهاتف‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان عطا عيا�ش يبلغ من العمر ‪61‬‬ ‫عاما وقد عمل يف وزارة الرتبية والتعليم ملدة ‪28‬‬ ‫�سنة‪ ،‬فيما يحمل بطاقة ج�سور �صفراء وقد اعتاد‬ ‫زيارة بلدة رافات كل مدة من الزمن‪.‬‬

‫املعتقل عطا عيا�ش من �سكان حمافظة املفرق‬ ‫حيث يعمل م��دي��را للعالقات العامة يف جمعية‬ ‫املركز اال�سالمي اخلريية‪ ،‬وهو عم ال�شهيد يحيى‬ ‫عيا�ش الذي اغتالته ا�سرائيل وا�ستمرت مبطاردته‬ ‫يف الفرتة ما بني ‪ 1993‬حتى اغتياله يف العام ‪1995‬‬ ‫با�ستخدام عبوة نا�سفة زرعت يف هاتفه النقال‪.‬‬

‫إيقاف املعونة عن أكثر من ألفي أسرة‬ ‫منذ مطلع العام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أوق ��ف ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة الوطنية‬ ‫م �ع��ون��ات ن�ق��دي��ة ع��ن �أك�ث�ر م��ن �أل�ف��ي‬ ‫�أ��س��رة‪ ،‬منذ مطلع العام احل��ايل بينما‬ ‫خ�ص�ص معونات لنحو �ألف وخم�سمئة‬ ‫�أ�سرة بح�سب �أرقام ال�صندوق‪.‬‬ ‫وتظهر الأرقام �أنّ �صندوق املعونة‬ ‫�أوقف منذ مطلع العام احلايل املعونة‬ ‫عن ‪� 2266‬أ�سرة تتلقى معونة �شهرية‬ ‫متكررة‪ ،‬وعن ‪� 129‬أ�سرة تتلقى معونة‬ ‫رعاية �إعاقة‪.‬‬ ‫وت �ظ �ه��ر الأرق� � ��ام �أن ن �ح��و ن�صف‬

‫ح��االت الإي �ق��اف و(‪ 44‬يف امل�ئ��ة) يعود‬ ‫�إىل وفاة �صاحب املعونة‪� ،‬أو جتاوز دخل‬ ‫�أ�سرتهم خط ا�ستحقاق املعونة البالغ‬ ‫‪ 58‬دينارا �شهريا للفرد‪.‬‬ ‫فيما جاءت ‪ 14‬يف املئة من قرارات‬ ‫الإيقاف نتيجة عدم �إنطباق تعليمات‬ ‫تلقي املعونة على امل�ستفيدين‪ ،‬بينما‬ ‫ج ��اءت ‪ 10‬يف امل �ئ��ة م�ن�ه��ا نتيجة زواج‬ ‫م�ط�ل�ق��ات ك��ن ي���س�ت�ف��دن م��ن خ��دم��ات‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬ ‫ومقابل ح��االت الإي�ق��اف خ�ص�ص‬ ‫ال�صندوق خ�لال نف�س الفرتة معونة‬ ‫متكررة لـ ‪� 1402‬أ�سرة‪ 99 ،‬يف املئة من‬

‫احل � ��االت ج ��رى ت�خ���ص�ي���ص�ه��ا ال���ش�ه��ر‬ ‫املا�ضي وذلك نتيجة قرار ملجل�س �إدارة‬ ‫ال�صندوق �إيقاف تخ�صي�ص املعونات يف‬ ‫�شهري كانون ث��اين و�شباط املا�ضيني‬ ‫للتخفيف من �أعباء ال�صندوق املالية‪.‬‬ ‫فيما تنتظر �أكرث من ع�شرة �آالف‬ ‫�أ�سرة فقرية البت يف طلباتها لتتمكن‬ ‫م��ن اال��س�ت�ف��ادة م��ن خ��دم��ات �صندوق‬ ‫املعونة الوطنية بح�سب م�صدر مطلع‬ ‫يف ال�صندوق‪.‬‬ ‫امل �� �ص��در ال ��ذي ف���ض��ل ع ��دم ك�شف‬ ‫هويته ق��ال �إنّ ه��ذه الأ��س��رة تنتظر �أن‬ ‫يطلب �صندوق املعونة من وزارة املالية‬

‫زي� ��ادة م��وازن �ت��ه ليتمكن م��ن منحها‬ ‫معونات �شهرية بح�سب تعليمات منح‬ ‫املعونة املالية لرعاية وحماية الأ�سر‪.‬‬ ‫وذه��ب امل�صدر �إىل �أنّ ت��أخ��ر رفع‬ ‫ال�ت�ق��اري��ر امل�ي��دان�ي��ة ع��ن واق ��ع الأ� �س��ر‬ ‫يزيد م��ن �أع��داد الأ��س��ر امل��وج��ودة على‬ ‫قائمة «االنتظار» وتابع �أنّ قلة كوادر‬ ‫ال�صندوق العاملة يف امل�ي��دان و�ضعف‬ ‫ق��درات�ه��ا يف العمل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬كانت‬ ‫�سببا رئي�سيا يف وقف معونات �شهرية‬ ‫وطارئة عن ا�سر فقرية‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي� �ع ��اين �� �ص� �ن ��دوق امل �ع��ون��ة‬ ‫�أو� �ض ��اع ��ا ��ص�ع�ب��ة ��ش�ج�ع��ت ك �ث�ي�را من‬

‫ك�ف��اءات ال�صندوق لهجره نظرا لقلة‬ ‫م � ��وارده امل��ال �ي��ة‪ ،‬وم �ي ��زات ال��وظ�ي�ف�ي��ة‬ ‫لهم مقارنة مع امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وي� ��� �ص ��رف ال� ��� �ص� �ن ��دوق م �ع��ون��ات‬ ‫مالية �شهرية متكررة لأ�سر‪ :‬الأيتام‪،‬‬ ‫وامل �� �ص��ابي��ن ب��ال �ع �ج��ز ال �ك �ل��ي ال ��دائ ��م‪،‬‬ ‫وامل� ��� �س� �ن�ي�ن‪ ،‬وامل� �ط� �ل� �ق ��ات و�أب� �ن ��ائ� �ه ��ن‪،‬‬ ‫وامل�ع��وق�ين‪ ،‬وامل ��ر�أة التي ال معيل لها‪،‬‬ ‫وذلك �إذا كانت واقعة حتت خط الفقر‬ ‫امل�ط�ل��ق‪ ،‬وث�ب�ت��ت ح��اج�ت�ه��ا �إىل امل�ع��ون��ة‬ ‫ب �ن��اء ع�ل��ى ن�ت��ائ��ج درا�� �س ��ات اجتماعية‬ ‫واقت�صادية‪.‬‬

‫رغم و�صول الأ�سعار دينارا للكيلو‬

‫األردن يصدر ‪ 44719‬طن ًا من البندورة‬ ‫لـ «إسرائيل» والخليج العربي وأوروبا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت �إح�صائيات ر�سمية‬ ‫�أن الأردن �صدّر كميات كبرية‬ ‫م��ن ال�ب�ن��دورة ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫و�� �ص� �ل ��ت �إىل‪ 44719.9‬ط�ن��ا‬ ‫اىل «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬ت��زام�ن��ت مع‬ ‫االرتفاع الكبري الذي طر�أ على‬ ‫�أ�سعار البندورة‪.‬‬ ‫و�� � � �ص � � ��در ‪ 50‬ط � �ن� ��ا م��ن‬ ‫البندورة املحلية يف �شهر �آذار‬ ‫امل��ا� �ض��ي اىل ا� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬بينما‬ ‫�صدرت اىل الكيان ال�صهيوين‬ ‫اي���ض��ا ك�م�ي��ات م��ن ال�ب��اذجن��ان‬ ‫والفلفل احللو ‪ 87‬طنا واخليار‬ ‫‪ 643‬طناً‪.‬‬ ‫وت��وزع��ت ك�م�ي��ات ت�صدير‬ ‫ال �ب �ن��دورة ك��ال�ت��ايل‪ :‬الإم ��ارات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة امل �ت �ح��دة ‪ 778‬ط�ن��ا‪،‬‬ ‫البحرين ‪ 739‬طنا‪ ،‬ال�سعودية‬ ‫‪ ،8090‬ال� �ع ��راق ‪ 32595‬ط�ن��ا‪،‬‬ ‫ال �ك��وي��ت ‪� ،3001‬أوك��ران �ي��ا ‪63‬‬ ‫طنا‪ ،‬بلغاريا ‪� 8‬أطنان‪ ،‬رومانيا‬ ‫‪� ،128‬سوريا ‪ ،41407‬عمان ‪،79‬‬ ‫قطر ‪ 2198‬ولبنان ‪ 1312‬طنا‪.‬‬ ‫وت��أت��ي عمليات الت�صدير‬ ‫رغ� ��م � �ش��ح ال �ك �م �ي��ات ال� � ��واردة‬ ‫اىل ال �� �س��وق امل �ح �ل��ي‪ ،‬وت �ق��در‬ ‫ح��اج��ة امل�م�ل�ك��ة م��ن ال �ب �ن����دورة‬ ‫ب �ح��دود ‪ 800‬ط��ن ي��وم �ي��ا من‬ ‫ال� � �ب� � �ن � ��دورة ف �ي �م ��ا ال ت��زي��د‬ ‫الكميات امل ��وردة �إىل اال��س��واق‬ ‫ع�ل��ى ال � �ـ‪ 250‬ط�ن��ا‪ ،‬مم��ا �أح��دث‬ ‫ت� �ف ��اوت� �اً ك �ب�ي�را ب�ي�ن ال �ع��ر���ض‬ ‫والطلب‪ .‬وي�ؤكد خمت�صون �أن‬ ‫بيع كيلو البندورة يف الأ�سواق‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة ب �ل��غ ح� ��دود ال��دي �ن��ار‪،‬‬ ‫ومن نوعيات لي�ست ذات جودة‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫«الإخوان» يطالبون احلكومة مبوقف حازم جتاه عدوان «�إ�سرائيل» على مواطنني �أردنيني‬

‫البندورة ترتفع �أ�سعارها‪ ..‬وت�صدير مفتوح‬

‫عالية‪.‬‬ ‫وب���س�ب��ب ه��ذا ال �ف��ارق بني‬ ‫ال �ك �م �ي��ات امل� ��� �ص ��درة وان� �ع ��دام‬ ‫اال�� �س� �ت�ي�راد وا�� �ص� �ل ��ت �أ� �س �ع��ار‬ ‫البندورة ارتفاعها يف الأ�سواق‬ ‫امل ��رك ��زي ��ة وامل � �ف� ��رق‪ ،‬رغ� ��م �أن‬ ‫وزارة ال� ��زراع� ��ة ف �ت �ح��ت ب��اب‬ ‫اال� �س �ت�ي�راد م��ن اخل� ��ارج ل�سد‬ ‫ال�ن�ق����ص ال �ك �ب�ير احل��ا� �ص��ل يف‬ ‫�أ��س��واق اململكة من ه��ذه امل��ادة‪،‬‬ ‫ب�سبب نق�ص الإن �ت��اج املحلي‪،‬‬ ‫ج� ��راء ع��وام��ل ال�ط�ق����س ال�ت��ي‬ ‫�سادت اململكة خالل ال�شهرين‬ ‫امل ��ا�� �ض� �ي�ي�ن‪ ،‬و�إ� � �ص� ��اب� ��ة ب�ع����ض‬ ‫ح �ق��ول اخل� ��� �ض ��روات ب�ح���ش��رة‬ ‫حفار البندورة‪.‬‬

‫�إىل ذل��ك توقعت م�صادر‬ ‫وزارة ال� ��زراع� ��ة يف ح��دي�ث�ه��ا‬ ‫لـ»ال�سبيل› ا��س�ت�م��رار ارت�ف��اع‬ ‫�أ�� �س� �ع ��ار ال� �ب� �ن ��دورة يف الأي � ��ام‬ ‫القادمة‪ .‬وعزت امل�صادر �ض�آلة‬ ‫الكمية ال ��واردة �إىل الأ��س��واق‪،‬‬ ‫رغم ارتفاع �أ�سعارها مل�ستويات‬ ‫ق �ي ��ا� �س �ي ��ة ب �ن �� �س �ب��ة جت� � ��اوزت‬ ‫ال�ـ‪ 100‬يف املئة‪ ،‬مقارنة ب�أ�سعار‬ ‫اجل� �م� �ل ��ة‪� ،‬إىل ع � ��دم ف �ع��ال �ي��ة‬ ‫اال�سترياد من ال��دول املجاورة‬ ‫ل�ل�ب�ن��دورة؛ ب�سبب ع��دم ق��درة‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ع�ل��ى القيام‬ ‫بهذا ال��دور؛ ب�سبب عدم توفر‬ ‫هذا املح�صول‪ ،‬وارتفاع �أ�سعاره‬ ‫على �أر� �ض��ه‪ .‬وذك��ر خمت�صون‬

‫لـ›ال�سبيل› �أن ارت �ف��اع �أ�سعار‬ ‫ال �ب �ن��دورة يف الأ� �س��واق يف هذا‬ ‫ال ��وق ��ت م ��ن ال �� �س �ن��ة م��رت�ب��ط‬ ‫ب��ان�خ�ف��ا���ض ك�م�ي��ات امل�ع��رو���ض‬ ‫منها يف ال�سوق املحلية‪ ،‬جراء‬ ‫انخفا�ض كمياتها‪ ،‬وت�صدير‬ ‫ال�ك�م�ي��ات الأخ � ��رى‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أن ال�ك�م�ي��ات امل��وج��ودة يف‬ ‫ال� ��� �س ��وق امل �ح �ل �ي��ة ذات ج ��ودة‬ ‫ردي� �ئ ��ة‪ ،‬م�ن�ت�ق��دي��ن ا� �س �ت �م��رار‬ ‫ال� � ��وزارة يف ��س�ي��ا��س��ة االن �ف �ت��اح‬ ‫وت�صدير البندورة �إىل اخلارج‪،‬‬ ‫رغم و�صول �أ�سعارها �إىل دينار‬ ‫ون�صف‪ ،‬مع ما ينتجه ذلك من‬ ‫معاناة مادية لآالف املواطنني‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن رداءة ما هو مطروح‬

‫من هذه املادة يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل �خ �ت �� �ص��ون �أن‬ ‫� �ض ��آل��ة ال�ك�م�ي��ات ال � ��واردة �إىل‬ ‫الأ�سواق املركزية توجب اتخاذ‬ ‫ق ��رار ح�ك��وم��ي ف ��وري ب� إ�ي�ق��اف‬ ‫الت�صدير‪� ،‬أو تقليل الكميات‬ ‫امل� ��� �ص ��درة �إىل ح�ي��ن‪ ،‬خ��ا��ص��ة‬ ‫�أن امل�ستهلك حت�م��ل زي ��ادة يف‬ ‫الأ� �س �ع��ار ت��راوح��ت ب�ين ‪40-5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬مقارنة مع �أ�سعار عام‬ ‫‪ ،2009‬نتيجة االرتفاع احلاد يف‬ ‫الأ�سعار خالل عام ‪.2010‬‬ ‫وبينوا �أن كثريا م��ن دول‬ ‫العامل �أغلقت الإنتاج للأ�سباب‬ ‫ذاتها‪ ،‬وحفاظا على �أ�سعارها يف‬ ‫�أ�سواقها املحلية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ� ��ر‪ ،‬أ�� �ش��ارت‬ ‫ال�ب�ي��ان��ات امل�ت��وف��رة يف ال ��وزارة‬ ‫�إىل ان� �خ� �ف ��ا� ��ض الإن � � �ت� � ��اج يف‬ ‫منطقة امل �ف��رق م��ن ‪ 383‬أ�ل��ف‬ ‫طن عام ‪� ،2009‬إىل حوايل ‪160‬‬ ‫�ألف طن خالل هذا العام‪.‬‬ ‫وت�ب�ل��غ امل���س��اح��ة امل��زروع��ة‬ ‫باخل�ضار يف الأغوار اجلنوبية‬ ‫بحوايل ‪� 35‬ألف دومن‪ ،‬موزعة‬ ‫ع� �ل ��ى ح� � � ��وايل ‪ 1170‬وح � ��دة‬ ‫زراع � �ي � ��ة‪ ،‬وي �� �ش �ك��ل حم �� �ص��ول‬ ‫ال �ب �ن��دورة ح ��وايل ‪ 90‬يف امل�ئ��ة‬ ‫م� �ن� �ه ��ا‪ ،‬وال � �ب� ��اق� ��ي ب� ��اذجن� ��ان‪،‬‬ ‫وف �ل �ف��ل‪ ،‬وك ��و� �س ��ا‪ ،‬وت� �ت ��وزع يف‬ ‫مناطق غ��ور احل��دي�ث��ة‪ ،‬وغ��ور‬ ‫امل� � ��زرع� � ��ة‪ ،‬وال� � � � � � ��ذراع‪ ،‬وغ � ��ور‬ ‫ال�صايف‪.‬‬ ‫�أم� ��ا م �ن��اط��ق وادي ع��رب��ة‬ ‫ال �ق��وي��رة‪ ،‬وال��دي���س��ة‪ ،‬وف�ي�ن��ان‪،‬‬ ‫وق ��ري� �ق ��رة‪ ،‬ف�ت�ب�ل��غ امل �� �س��اح��ات‬ ‫امل��زروع��ة فيها ب �ح��وايل ‪1800‬‬ ‫دومن‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫التوطني‬ ‫يف املفرق‬ ‫ق �ب��ل ق�ل�ي��ل م��ن ال �� �س �ن��وات اج �ت��اح��ت م��وج��ة‬ ‫ع��ارم��ة �أرا�� �ض ��ي امل �ف��رق ل �ل �م �ت��اج��رة ب �ه��ا وم�ع�ه��ا‬ ‫جممل ال�صحراء ال�شرقية با�سعار زهيدة لأرا�ض‬ ‫م �ف��روزة ب�ك��وا��ش�ين‪ ،‬ث��م ه ��د�أت االم� ��ور‪ ،‬وال��ذي��ن‬ ‫ا�� �ش�ت�روا اع� �ت�ب�روا ان�ف���س�ه��م ق ��د ت ��ورط ��وا ل�ع��دم‬ ‫بيعها جم��ددا لقلة ال�ط�ل��ب عليها‪ .‬ق�ي��ل ان��ذاك‬ ‫ان املنطقة يراد ت�أهيلها لتوطني الفل�سطينيني‬ ‫م��ن ل�ب�ن��ان و� �س��وري��ا‪ ،‬وت���ص��اع��دت ق��وة اال��ش��اع��ات‬ ‫و�صوال لوجود وكالء عن يهود ا�ستملكوا �أرا�ضي‬ ‫بال�صحراء بغية مقاي�ضتها بار�ض فل�سطني واىل‬ ‫درجة �أن حق العودة �سيكون اىل املفرق‪.‬‬ ‫الآن ي�ت�ك���ش��ف �أن ال �ت��وط�ين ي �ج��ري عمليا‬ ‫مب �ع��دل ق ��دوم �أل ��ف الج��ئ ي��وم�ي��ا اىل املخيمات‬ ‫التي اعدت ال�ستقبالهم‪ ،‬وال بد وان يكون بينهم‬ ‫من الجئي �سوريا الفل�سطينيني‪ .‬وجلي االمر �أن‬ ‫ه��ذه املخيمات �ستتحول اىل اماكن دائ�م��ة‪ ،‬وقد‬ ‫ال مير من الوقت الكثري ل�نرى كيف ان اخليم‬ ‫والكرفانات �ستنقلب اىل بيوت ا�سمنتية وكيف ان‬ ‫االزقة الرملية �سرعان ما �ستعبد باال�سلفت‪.‬‬ ‫ال��ذي��ن ظ �ن��وا �أن �ه��م ت��ورط��وا ب �� �ش��راء �أرا� ��ض‬ ‫يف امل �ف��رق ي �ع �ت �ق��دون ب �ع��ودة ال �ق �ي�م��ة ل �ه��ا االن‪،‬‬ ‫واحلال ي�شي مبوعد ما لإطالق �سل�سلة م�شاريع‬ ‫ا�سا�سها بنى حتتية وم�ساكن وم��راف��ق متنوعة‪،‬‬ ‫وب �ح �� �س �ب��ة اق �ت �� �ص��ادي��ة ب���س�ي�ط��ة ف� � ��إن يف ط �ي��ات‬ ‫التفكري حتريكا قويا لالقت�صاد الوطني كثمن‬ ‫مقابل الت�سهيالت‪ ،‬ويف حلظة م��ا‪ ،‬ف��إن��ه اذا ما‬ ‫جرت عمليات �إزاح��ة للحدود ف��إن كل الالجئني‬ ‫�سي�صبحون �أردنيني مبوجب االمر الواقع‪.‬‬ ‫امل �ت �غ�ي�رات اجل ��اري ��ة ت �خ��دم ب���ش�ك��ل م�ب��ا��ش��ر‬ ‫م���ش��روع ال���ش��رق االو� �س��ط اجل��دي��د ال��ذي ت�سعى‬ ‫ال�ي��ه وا��ش�ن�ط��ن ب��رغ�ب��ة ي�ه��ودي��ة �صهيونية غري‬ ‫خ��اف�ي��ة‪ ،‬ومل ي�ع��د � �س��را �أن ال �ه��دف ال�ن�ه��ائ��ي هو‬ ‫الو�صول اىل جماميع �سكانية خمتلطة ترتبط‬ ‫باحتياجاتها مع دول قوية اقليميا‪ ،‬يف مقدمتها‬ ‫الكيان اال�سرائيلي‪ ،‬وعلى ا�سا�س تبعية �سيا�سية‬ ‫�ستبدو �أنها وطنية لتلك املجاميع‪ .‬وان يف النوايا‬ ‫ت�ق���س�ي��م ل���س��وري��ا وال� �ع ��راق ع�ل��ى أ�� �س ����س طائفية‬ ‫وعرقية‪ ،‬وتو�سعة دول �صغرية باالر�ض وال�سكان‬ ‫ف� ��إن ال �ت��وط�ين �سي�ستقر ل�ي����س ع�ل��ى ال�لاج�ئ�ين‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين ف �ق ��ط وامن� � ��ا ع �ل ��ى ع��راق �ي�ي�ن‬ ‫و��س��وري�ين ع�بر م�ن��اق�لات جل��وء ج��اري��ة فعال ما‬ ‫بني دول االقليم‪.‬‬ ‫ل�ي����س م��ن ق�ب�ي��ل امل �� �ص��ادف��ة ان ت �ك��ون ح�صة‬ ‫االردن م��ن ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين‪ ،‬وق�ب�ل�ه��م من‬ ‫ال �ع��راق �ي�ين‪ ،‬وق�ب�ل�ه�م��ا م��ن ال �ع��ائ��دي��ن‪ ،‬وقبلهم‬ ‫ال �ن��ازح�ين م��ن ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وق �ب��ل ه� ��ؤالء‬ ‫جميعا من الالجئني عام ‪ 1948‬هي االكرب على‬ ‫االط �ل��اق‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك ه �ن��اك م��ن ي���ص��دق نف�سه‬ ‫باملواالة وكذبة �أردين وم�ش �أردين‪.‬‬

‫خالل �شهر �آذار املا�ضي‬

‫تجار يستوردون فاكهة من «إسرائيل»‬ ‫تقدر بـ ‪ 271‬طنا كيوي وكاكا وأفوكادو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت �إح�صائيات وزارة الزراعة �أن كميات‬ ‫الفاكهة التي مت ا�ستريادها من �إ�سرائيل خالل‬ ‫�شهر �آذار املا�ضي ب�ل�غ��ت(‪ )271.6‬طناً‪ ،‬وتوزعت‬ ‫ال �ك �م �ي��ات ع �ل��ى ال �ن �ح��و ال� �ت ��ايل‪ :‬ال� �ك� �ي ��وي(‪)89‬‬ ‫والكاكا(‪ )148.6‬طن‪ ،‬واالفوكادو(‪ )34‬طنا‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ا ق��ال��ت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة يف وزارة‬ ‫ال ��زراع ��ة �إن ا� �س �ت�ي�راد اخل �� �ض��ار وال �ف��واك��ه من‬ ‫«�إ� �س��رائ �ي��ل» ��ش�ه��د ان�خ�ف��ا��ض��ا م�ل�م��و��س��ا ب���ص��ورة‬ ‫وا�ضحة بعد الإج� ��راءات التي اتخذتها ال��وزارة‬ ‫قبل نهاية العام املا�ضي‪ ،‬املتعلقة بطلبات و�شروط‬ ‫ا�سترياد اخل�ضار والفواكه من»�إ�سرائيل»‪ ،‬ومنها‬ ‫و�ضع «ليبيالت» تبني جهة امل�صدر على املنتجات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل بيانات حتدد املنطقة اجلغرافية التي‬ ‫زرعت بها تلك املحا�صيل‪ ،‬ف�ضال عن و�ضع بيانات‬ ‫متعددة حول املنتج امل�ستورد‪.‬‬ ‫و�أع��ادت امل�صادر الت�أكيد �أن ال��وزارة ترف�ض‬ ‫ب�صورة قطعية ال�سماح ب�إدخال �أي منتج مزروع‬ ‫يف امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪ ،‬وتقوم بتتبع املنتج‬ ‫ال��زراع��ي الإ�سرائيلي امل�ستورد من حقل الإنتاج‬

‫لغاية و�صوله �إىل خمازن امل�ستوردين‪ .‬م�ؤكدة �أن‬ ‫وفودا فنية من الوزارة تقو�� ب�صورة دورية بزيارة‬ ‫«�إ�سرائيل» لالطالع على املناطق والأرا�ضي التي‬ ‫تزرع فيها اخل�ضار والفواكه التي يتم ت�صديرها‬ ‫�إىل الأردن‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��دت امل �� �ص��ادر ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �أن اجل �ه��ات‬ ‫املخت�صة ب��ال��وزارة تواظب على ت�شديد الرقابة‬ ‫على حمالت اخل�ضار‪ ،‬و�إلزامها بو�ضع بيان من�ش�أ‬ ‫الب�ضاعة واملعلومات اخلا�صة بها‪ ،‬ومن �ضمنها‬ ‫�أن يكون على كل ثمرة “�إ�سرائيلية” “ليبل”‬ ‫يبني املن�ش�أ‪ ،‬مع ت�صغري العبوات‪ ،‬حتى ال يلج�أ‬ ‫البع�ض اىل �إخفاء معامل العبوة‪ ،‬وذل��ك بغر�ض‬ ‫توفري حرية االختيار للم�ستهلك‪� ،‬إما بال�شراء �أو‬ ‫املقاطعة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن بيانات وزارة الزراعة كانت قد‬ ‫�أ� �ش��ارت �إىل ح��دوث انخفا�ض ملحوظ يف حجم‬ ‫ال �� �ص��ادرات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إىل الأردن ع�م��ا كانت‬ ‫عليه خالل ال�سنوات املا�ضية‪� ،‬إذ بلغ حجم واردات‬ ‫اخل�ضار والفواكه من “�إ�سرائيل” ‪� 11‬ألف طن‬ ‫عام ‪ ،2007‬و‪ 4300‬طن العام ‪ ،2008‬و‪ 2768‬طنا عام‬ ‫‪.2009‬‬

‫احتجاجات على اال�سترياد من «�إ�سرائيل»‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫ّ‬ ‫كل ما في األمر‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫وثيقة إلدانة‬ ‫املشاجرات‬ ‫الجامعية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ذوو األسرى‪ :‬اعتصامنا غري مرحب به‬ ‫وسندخل يف إضراب مفتوح‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫مل تكد �أزم ��ة م���ش��اج��رات جامعة م��ؤت��ة ال�ت��ي �أودت‬ ‫بحياة الطالب ا�سامة الدهي�سات تطوى �صفحتها‪ ،‬حتى‬ ‫تفجرت جمددا �أم�س‪.‬‬ ‫م ��ا ك � ��ان �أح� � ��د ي �� �ش��ك يف ج ��دي ��ة ت ��وج ��ه امل �� �س�ي�رات‬ ‫والن�شاطات التي خرجت يف اجلامعة على خلفية وف��اة‬ ‫الطالب الدهي�سات التي �أعلنت الندم وعاهدت على طي‬ ‫�صفحة امل�شاجرات نهائيا‪ ،‬ودعت اىل حما�سبة امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫معلنة رف�ضها �أي و�ساطات يف هذا ال�ش�أن‪ ..‬لكن التوجهات‬ ‫والآمال �شيء‪ ،‬وما يجري على ار�ض الواقع �شيء �آخر‪.‬‬ ‫م��ا ك�شفته وت�ك���ش�ف��ه امل �� �ش��اج��رات يف ه ��ذه اجل��ام�ع��ة‬ ‫وغ�يره��ا م��ن اجل��ام�ع��ات ان ل��دي�ن��ا م�شكلة ك �ب�يرة‪ ،‬ط��ال‬ ‫ال�سكوت عليها‪ ،‬و�إن م��ا م��ن و�سيلة ميكن ان ت ��ؤدي اىل‬ ‫وقفها �إال معاجلة اال�سباب الكامنة وراءها‪ ،‬تلك اال�سباب‬ ‫ال�ت��ي يغذيها جمتمع م��ا ي��زال ي��رى يف ال �ق��وة‪ ،‬حتى لو‬ ‫غا�شمة‪� ،‬أف�ضلية على احلوار‪ ،‬ويت�سلى بتعزيز االقليمية‬ ‫واملناطقية والتعن�صر على ح�ساب اخللق القومي وقول‬ ‫ال��ر��س��ول ال �ك��رمي �صلى اهلل عليه و��س�ل��م «دع��وه��ا ف�إنها‬ ‫منتنة»‪.‬‬ ‫لي�س كافيا للوقوف على امل�شكلة وحماولة معاجلتها‬ ‫طرح ال�شعارات التي حت�ض على الإيخاء التي تعزز من‬ ‫الوحدة الوطنية وتدعو اىل تنا�سي اخلالفات والعلو فوق‬ ‫التق�سيمات على �أ�شكالها‪ ،‬لأن ت�أثري بع�ض ال�شعارات بال‬ ‫قيمة تذكر‪ ،‬واملطلوب البدء مبعاجلة جراحية للم�شكلة‪،‬‬ ‫وم��واج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬ب��دل ال �ه��روب منها وحم� ��اوالت االل�ت�ف��اف‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ولنعرتف �أن ظاهرة امل�شاجرات اجلامعية �آخ��ذة يف‬ ‫التفاقم‪ ،‬من ناحية ال�شكل واال�سلوب‪ ،‬ف��أي �سبب مهما‬ ‫ك��ان تافهاً‪ ،‬كالوقوف على ال��دور ل�شراء �ساندويت�ش او‬ ‫ت��داف��ع ب�سيط ل��دخ��ول احل �م��ام��ات‪ ،‬ب��ات ق��اب�لا لتفجري‬ ‫م�شاجرة من العيار الثقيل‪ ،‬ب�سبب حالة االحتقان التي‬ ‫ا�ستوطنت يف بع�ض نفو�س ال�ط�لاب‪ ،‬وا��س�ت�ع��داد زم�لاء‬ ‫لهم ملنا�صرتهم ف��وراً‪ ،‬على قاعدة «ان�صر اخ��اك ظاملا او‬ ‫مظلوماً»‪ ،‬على غري ما ق�صده احلديث ال�شريف‪ ،‬و�إمنا‬ ‫معاك�س له مت��ام�اً‪ ،‬ف�ضال عن تراجع هيبة ال��دول��ة‪� ،‬أما‬ ‫اال�سلوب ‪-‬وخ�صو�صا يف جمال �أدوات ال�شجار‪ -‬ف�شهدت‬ ‫تطورا مذهال يبد�أ من ا�ستخدام الرتا�شق باحلجارة اىل‬ ‫الطعن بال�سكاكني وتبادل اطالق الر�صا�ص‪ ،‬ما ي�ؤكد ان‬ ‫االمور و�صلت اىل ابعد مدى ممكن‪ ،‬مدى �سيتهدف حياة‬ ‫االن�سان وي�صح معه توجيه تهمة ال�شروع بالقتل لكل من‬ ‫حاول الطعن ب�سكني او اطلق ر�صا�صاً‪ .‬ففي النهاية هذه‬ ‫جامعات ولي�ست �شيكاغو‪ ..‬و�شيكاغو باملنا�سبة من هذه‬ ‫التهمة براء‪.‬‬ ‫�أم��ا انعكا�سات ه��ذه امل���ش��اج��رات ف�ت�ترك اث��ره��ا على‬ ‫التح�صيل العلمي‪ ،‬وا�ضعاف احلالة النف�سية للطالب‪،‬‬ ‫فثمة من الطالب من يذهب اىل اجلامعة ليتعلم ويزيد‬ ‫م��ن حت�صيله ال�ع�ل�م��ي ف�ح���س��ب‪ ،‬ي�ج��د ن�ف���س��ه م�ن�خ��رط�اً‬ ‫يف ��ش�ج��ارات ت�شكل خ�ط��را على ح�ي��ات��ه‪ .‬لأن خطر هذه‬ ‫امل�شاجرات ال تطال املت�شاجرين فح�سب‪ ،‬بل الأبرياء من‬ ‫الطلبة اي�ضاً‪.‬‬ ‫احل��ال��ة ال���س��ائ��دة ج��راء امل���ش��اج��رات م�سيئة ل�صورة‬ ‫التعليم يف االردن وملجتمعنا‪ ،‬ويتعني ان يقف العقالء على‬ ‫ا�سبابها واخطارها‪ ،‬وي�ضعون حلوال لها‪.‬‬ ‫قبل �سنوات كانت ال�سلط ورمبا الكرك �أي�ضا �سباقة‬ ‫اىل ا�صدار وثيقة حملت ا�سم املدينة تدعو اىل احلد من‬ ‫غ�لاء املهور وام��ور اخ��رى خالقة‪� ،‬أال يتعني ان يجتمع‬ ‫�شيوخ ووجهاء كل مدينة الآن لإ�صدار وثائق تدين العنف‬ ‫وتعلن الرباءة من مرتكبيه‪ ..‬ن�أمل ذلك‪.‬‬

‫اعت�صم ذوو الأ�سرى واملفقودين الأردنيني يف‬ ‫املعتقالت ال�صهيونية �أم�س الأح��د �أم��ام الديوان‬ ‫امللكي يف خطوة منهم للإعالن عن نيتهم الدخول‬ ‫يف �إ�ضراب مفتوح حتى حتقيق مطالبهم املتمثلة‬ ‫يف حت��رك احلكومة لت�أمني زي��ارات �شهرية دوري��ة‬ ‫لذويهم‪.‬‬ ‫من جهتها قالت �أ�سماء حامد زوج��ة الأ�سري‬ ‫ابراهيم حامد �إنه فيما يبدو ف�إن اعت�صامنا اليوم‬ ‫�أمام الديوان غري مرحب به‪ ،‬م�شرية �إىل ان رجال‬ ‫الأم ��ن ال�ع��ام طلبوا م��ن ذوي الأ� �س��رى االعت�صام‬ ‫بعيدا عن الديوان‪.‬‬ ‫و�أ�شار ذوو اال�سرى يف بيان ا�صدروه �إىل جتاهل‬ ‫احلكومة مطالبهم العادلة‪ ،‬م�ؤكدين انها تعمل‬ ‫على �إيذائهم واالنتقا�ص من حقهم باملواطنة‪ ،‬على‬ ‫حد قول البيان‪.‬‬ ‫وطالبوا احلكومة بت�أمني زيارة �شهرية دورية‬ ‫ل�ل�أ� �س��رى ع�ل�اوة ع�ل��ى االط�م�ئ�ن��ان ع�ل��ى �صحتهم‬ ‫من خالل ار�سال وفد طبي عاجل‪ ،‬م�شددين على‬ ‫�أن تقوم احلكومة بالتعهد بعدم امل�سا�س بحقوق‬ ‫الأ�سرى و�إرجاع الأرقام الوطنية التي �سحبت من‬ ‫بع�ضهم‪.‬‬ ‫وبينوا �أنهم تلقوا وعدا بال�سماح لهم للدخول‬ ‫�إىل الديوان امللكي ومقابلة امل�س�ؤولني وت�سليمهم‬ ‫مذكرة تدعو �إىل منا�صرة ق�ضية الأ�سرى ومناق�شة‬ ‫ملفاتهم للوقوف على حقوقهم القانونية والعمل‬ ‫على �سرعة االفراج عنهم‪.‬‬ ‫ورف��ع ذوو الأ� �س��رى وامل�ف�ق��ودي��ن الف�ت��ات كتب‬ ‫عليها "�ألي�س للمواطن حقوق كما عليه واجبات"‬ ‫و"�إىل امل��ؤ��س���س��ات ال��دول�ي��ة اب�ح�ث��وا ع��ن ال�شباب "‬ ‫و"الأ�سرى امل �ف �ق��ودون مل ي�ن���س��وا اوط��ان �ه��م فال‬ ‫تن�سوهم"‪ ،‬فيما علت �أ�صواتهم بهتافات كان منها‬ ‫"�صرخة �أ ّم قوية للعيلة الها�شمية" و"من عمان‬ ‫حتية للأ�سرى الأردنية"‪.‬‬ ‫�أ�سماء الأ�سرى واملفقودين‪:‬‬ ‫الأ�سرى‪:‬‬ ‫حممد عارف الفقهاء‬

‫من اعت�صام ذوي الأ�سرى‬

‫منري طالل قا�سم‬ ‫عبداهلل نوح �أبو جابر‬ ‫�أحمد حممد خري�س‬ ‫مرعي �صبح ايو �سعيدة‬ ‫منري حممد مرعي‬ ‫حممد فهمي الرمياوي‬ ‫�أكرم عبد الكرمي زهرة‬ ‫ريا�ض �صالح عبداهلل‬ ‫نا�صر نافذ �ضراغمة‬ ‫ر�أفت وليد ع�سعو�س‬ ‫عمر �صربي عطاطرة‬ ‫عالء �سمري حماد‬ ‫�أن�س را�شد احلثناوي‬ ‫علي �شريف نزال‬ ‫عبداهلل غالب الربغوثي‬ ‫ه�شام احمد كعبي‬ ‫ح�سن ح�سني بدوي‬

‫ابراهيم يو�سف الغرايبة‬ ‫هيكل من�صور الزبن‬ ‫�سامل عيد اخلوالدة‬ ‫عبداحلافظ فريج الدهيمات‬ ‫حاطب �سليم ابو الهيجاء‬ ‫حممد مو�سى زهران‬ ‫ح�سن داود �شو�شاري‬ ‫علي م�صطفى بني هاين‬ ‫يو�سف حممد الأقط�ش‬ ‫عبدالنا�صر حممد حامد‬ ‫ماجد �أحمد بني ح�سن‬ ‫حممد عطية فريج‬ ‫يو�سف حممد الروا�شدة‬ ‫عماد �صدقي الزقزوق‬ ‫حممد جميل عودة‬ ‫ليث خري الكناين‬

‫�سامر حلمي الربق‬ ‫حمزة عثمان الدبا�س‬ ‫هاين ابراهيم خماي�سة‬ ‫اياد احمد العدم‬ ‫حممد نائل الطاهر‬ ‫حممد مهدي �سليمان‬ ‫املفقودون‪:‬‬ ‫�صالح عبد قي�سية‬ ‫حممد �شحادة املخازرة‬ ‫فالح حويطات‬ ‫حممد ح�سني ابو ملوح‬ ‫ها�شم ح�سني الكعفي‬ ‫مو�سى من�صور القبيالت‬ ‫�أحمد فالح هي�شان‬ ‫حممود داود املبي�ضني‬ ‫يا�سني بطمان ال�شوابكة‬ ‫احمد �سليمان دلقموين‬

‫«تعويض الضرر» أول دعوى تسجل‬ ‫سند ًا لقانون الحماية من العنف األسري‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫تنتظر �أول دع��وى م�سجلة لدى حمكمة جنوب‬ ‫ع�م��ان ��س�ن��دا ل�ق��ان��ون احل�م��اي��ة م��ن ال�ع�ن��ف الأ� �س��ري‬ ‫‪ ،2008‬اال�ستماع ل�شهادات ال�شهود من خارج النطاق‬ ‫الأ�سري لل�ضحية‪.‬‬ ‫ويرتكز مو�ضوع الدعوى يف املطالبة بالتعوي�ض‬ ‫عن الأ�ضرار البدنية والنف�سية واملعنوية‪ ،‬التي حلقت‬ ‫بامل�شتكية من �أفعال امل�شتكى عليه وهو والد ال�ضحية‪.‬‬ ‫وت�ستند ال��دع��وى امل�سجلة منذ �أواخ��ر حزيران‬ ‫ال�ع��ام املا�ضي �إىل امل��ادة ‪ 17‬م��ن ق��ان��ون احلماية من‬ ‫العنف الأ� �س��ري‪ ،‬ال�ت��ي ت�شري �إىل �أن املحكمة تنظر‬

‫بطلب التعوي�ض بناء على طلب املت�ضرر‪� ،‬أو �أي جهة‬ ‫ذات عالقة به‪� ،‬شريطة مراعاة الو�ضع املايل لطريف‬ ‫النزاع‪.‬‬ ‫وين�صرف مفهوم العنف الأ��س��ري �إىل اجلرائم‬ ‫املرتكبة من قبل �أحد �أفراد الأ�سرة جتاه �أي فرد �آخر‬ ‫منها‪ ،‬بح�سب ن�ص املادة اخلام�سة من القانون‪.‬‬ ‫و�سيتم اال�ستماع ل�شهادة امل�شرفات التي خ�ضعت‬ ‫امل�شتكية لإ��ش��راف�ه��ن يف �أث �ن��اء ف�ت�رة تلقي عالجها‬ ‫النف�سي وال�صحي‪ ،‬يف ظل امتناع �أقاربها عن ال�شهادة‬ ‫يف الق�ضية‪.‬‬ ‫وتعلق حمامية الدفاع على �أن الق�ضية ت�ستند‬ ‫�إىل التقارير الطبية للحالة التي جرى معاينتها يف‬

‫حال و�صولها الدار‪ ،‬وتراعي �أن والد امل�شتكية �صاحب‬ ‫ق��درة مالية ج�ي��دة‪ ،‬متكنه م��ن دف��ع تعوي�ض البنته‬ ‫امل�شتكية‪.‬‬ ‫ويف ت�ق��دي��ر قيمة ال�ت�ع��وي����ض‪ ،‬ذك ��رت �أن الأم��ر‬ ‫م�ت�روك ل�ت�ق��دي��ر امل�ح�ك�م��ة ال �ت��ي ت�ستعني ب��اخل�برة‬ ‫الطبية والقانونية‪ ،‬ويتوقع �أن ال يقل مبلغ التعوي�ض‬ ‫عن ع�شرة �آالف دينار �أردين‪.‬‬ ‫وي �ت ��وىل جم �م��وع��ة ال �ق��ان��ون م ��ن �أج� ��ل ح�ق��وق‬ ‫الإن �� �س ��ان "ميزان" ال�ت�راف ��ع ب��ال��دع��وى امل �ق��ام��ة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع دار الوفاق الأ�سري التي ت�سلمت احلالة‪،‬‬ ‫�إىل جانب �إدارة حماية الأ�سرة‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ق��اب�ل��ت امل�شتكية ال �ف�ترة املا�ضية‪،‬‬

‫وعر�ضت حكايتها التي و�صل حد تعنيفها من قبل‬ ‫وال��ده��ا لتقطري ال�ك��از يف عينيها؛ م��ا ك��ان �سبباً يف‬ ‫فقدها الب�صر يف �إح��داه��ن‪ ،‬ف�ضال ع��ن اللجوء �إىل‬ ‫تكبيل �أط��راف�ه��ا‪ ،‬وح�ل��ق �شعرها وال���ض��رب امل�ستمر‪،‬‬ ‫وك�سر �أ�سنانها‪ ،‬وت��دين م�ستوى ق��درات�ه��ا العقلية‪،‬‬ ‫بفعل ال�ضرب امل�ستمر على الر�أ�س‪.‬‬ ‫ويف �أثناء عر�ض �صور ال�ضحية يف حال و�صولها‬ ‫الدار‪ ،‬بدت على نحو خيل للحا�ضرين على �أنها �شاب‬ ‫ولي�ست ف�ت��اة‪ ،‬ويف حينها و�صفت م��دي��رة ال��دار زين‬ ‫العبادي ما لقيته ال�ضحية على �أنه "تعذيب �سادي‬ ‫وح�شي"‪ ،‬وخ�ل�ال ف�ترة وج��وده��ا خ�ضعت ال�ضحية‬ ‫لعالج نف�سي و�صحي‪.‬‬

‫مسريات ليلية واعتصامات يف جرش تنديد ًا‬ ‫باالعتداء على مسرية إربد‬ ‫حراك �سوف‬ ‫ّ‬ ‫نحذر‬ ‫للتغيري‪:‬‬ ‫النظام من‬ ‫العبث بالع�شائر‬ ‫واالعتداء على‬ ‫رموزها‬

‫احلركة الإ�سالمية‪:‬‬ ‫املعتدون على‬ ‫امل�سريات‬ ‫ال�سلمية هم‬ ‫َمن يحفرون حول‬

‫أ�س‬ ‫عر�شك يا ر� َ‬ ‫النظام فاحذرهم‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫خ��رج��ت م���س�يرات ليلة ال�سبت مثل ي��وم اجلمعة‬ ‫بعد �صالة املغرب يف مدينة جر�ش وبلدة �سوف تنديدا‬ ‫باالعتداءات على م�سرية �إربد ال�سلمية‪.‬‬ ‫ون� ّ�ظ�م��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف ج��ر���ش بالتعاون‬ ‫مع ائتالف جر�ش للتغيري م�سري ًة بعد �صالة مغرب‬ ‫اجلمعة �شارك فيها الع�شرات‪.‬‬ ‫وان�ط�ل�ق��ت امل���س�يرة م��ن امل�سجد احل�م�ي��دي و�سط‬ ‫مدينة جر�ش �إىل �ساحة البلدية وندّدت باالعتداء على‬ ‫م�سرية �إرب��د ودان��ت �أعمال البلطجة وم��ا مت فيها من‬ ‫�ضرب امل�شاركني ب��ال�ه��راوات والآالت احل��ادة وال�غ��ازات‬ ‫امل�سيلة للدموع‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى رئي�س ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي فرع‬ ‫ج��ر���ش عي�سى روا� �ش��دة كلم ًة �أك��د فيها �إدان ��ة احلركة‬ ‫الإ�سالمية ال�شديدة لالعتداءات وق��ال‪" :‬ما حدث يف‬ ‫�إرب��د هو �إج��رام وانهيار �أخالقي وانهيار �سيا�سي لهذا‬ ‫النظام‪ ،‬ونحن نعلن حقدنا واحتقارنا وازدراءنا وغ�ضبنا‬ ‫على َم��ن �أعلن االع�ت��داء على �أح��رار الأم��ة و�أ�شرافها‪،‬‬ ‫ونقول ملن �أ�شعل الفتنة‪�" :‬أنت ك َمن ي�سكب الزيت على‬ ‫النار ف�إذا ما �أ�شعلت النار فال تلومنّ �إال نف�سك"‪.‬‬ ‫ووجه روا�شدة ر�سال ًة �إىل املعتدى عليهم جاء فيها‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫"�أنتم اليوم تت�ش ّبهون بر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫وب�صحابته ال �ك��رام‪ ،‬ف��الإ� �ص�لاح وال�ت�غ�ي�ير ي�ح�ت��اج �إىل‬ ‫الت�ضحية وال�صرب واجللد‪ ،‬فدما�ؤكم التي ُ�سكبت اليوم‬ ‫ه��ي التي ُتنبت ال��زرع يف الأر� ��ض الأردن �ي��ة‪ ،‬والإ��ص�لاح‬ ‫والتغيري ال ي�أتي �إال بالت�ضحية"‪.‬‬ ‫وع��ن ال��ذي��ن ق��ام��وا ب��االع�ت��داء على امل�سرية‪ ،‬ق��ال‪:‬‬ ‫"ع ّمن ُتدافع �أيها الظامل املجرم‪ ،‬هل ُتدافع ع ّمن �سرق‬ ‫البالد وهل ُتدافع ع ّمن ج ّوع �أطفالك؟ وهل ُتدافع عن‬ ‫حكومة تهدّد برفع الأ�سعار والكهرباء؟ � ّإن َم��ن يقوم‬ ‫ب�ه��ذا الفعل ال منلك �إال �أن ن�صفه باملجنون وبقليل‬ ‫املروءة"‪.‬‬ ‫وجه ر�سال ًة �إىل ر�أ�س النظام قال فيها‪ّ �" :‬إن من‬ ‫كما ّ‬ ‫يقومون بهذه الأفعال وهذه االعتداءات على امل�سريات‬ ‫الإ�صالحية يحفرون حول عر�شك‪ ،‬فه�ؤالء ال يدافعون‬ ‫عنك بل يهجمون عليك وعلى نظامك فاحذرهم ثم‬ ‫احذرهم ثم احذرهم"‪.‬‬ ‫و�ألقى النا�شط الإ�صالحي املحامي عماد العيا�صرة‬ ‫كلم ًة با�سم ائتالف جر�ش للتغيري‪ ،‬قال فيها ‪�":‬أحرار‬

‫من م�سرية جر�ش‬

‫�إرب��د هم �شرفاء الأردن وهم من نه�ضوا من �أج��ل الأردن‬ ‫ومن �أجل م�ستقبل �آمن وهم رافعو راية احلرية والن�ضال‪،‬‬ ‫و� ّإن �سيل الدماء يف �إربد ما هو �إال خدم ًة لل�صهاينة‪ ،‬و� ّإن‬ ‫هذا النظام يقتل �أبناءه ويحاول �أن ي�صنع الفتنة بني ن�سيج‬ ‫املجتمع الأردين ولكننا يف احلراك الإ�صالحي ال�شعبي نعي‬ ‫ذلك وعنوان م�سرياتنا وفعالياتنا هو ال�سلمية‪ ،‬ونحن يف‬ ‫خندق واح��د مع كل امل�صلحني ملواجهة منظومة الف�ساد‬ ‫واملف�سدين"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى ن� ّ�ظ��م ح ��راك ��ش�ب��اب ��س��وف للتغيري‬ ‫م�سري ًة ليلية يوم ال�سبت �شارك فيها الع�شرات من �أهايل‬ ‫البلدة والنا�شطني انطلقت من م�سجد �أ�صحاب اليمني‬ ‫و�سط بلدة �سوف وانتهت باعت�صام يف �ساحة البلدية‪.‬‬ ‫وح� � ّذر النا�شط الإ��ص�لاح��ي عمر �ضيف اهلل العتوم‬

‫النظا َم من االقرتاب من الع�شائر ورموزها‪ ،‬ودان االعتداء‬ ‫على الدكتور علي العتوم وق��ال "لن نركع ول��ن ن��ذل �إال‬ ‫هلل تعاىل‪ ،‬فلقد امتدّت �أي��ادي الغدر الآثمة �إىل رجل من‬ ‫رج ��االت ��س��وف واب ��ن ب��ار م��ن �أب�ن��ائ�ه��ا وه��و ال��دك�ت��ور علي‬ ‫العتوم‪ ،‬فلقد هجم عليه البارحة وحتت تغطية �أمنية �أحد‬ ‫البلطجية وح��اول �ضربه �ضربة قاتلة‪ ،‬ونحن نقول لك‬ ‫�أيها النظام‪� :‬إياك �إياك �أن تعبث بالع�شائر وبرموزها‪ ،‬نحن‬ ‫ال�شعب الأردين بكل �أطيافه وع�شائره حلمة واح��دة‪ ،‬ولن‬ ‫ي�سكت الأح��رار‪ ،‬لأننا عاهدنا اهلل �أال ن�سكت على ظلم بعد‬ ‫هذا اليوم"‪.‬‬ ‫و�أك ��د النا�شط الإ��ص�لاح��ي امل�ح��ام��ي ن��ائ��ل �شهاب � ّأن‬ ‫النظام يعي�ش يف حالة ارت�ب��اك وح��ال��ة ع��دم ات��زان ب�سبب‬ ‫جلوئه للقوة الأمنية‪ ،‬وقال‪" :‬يريد الفا�سدون �أن يعبثوا‬

‫ب�أمن الوطن و�أن يج ّروا البلد �إىل حمام دم حتى تذهب‬ ‫م�ؤ�س�سات البلد وبنيته التحتية لكننا لن ننجر �إىل العنف‬ ‫و�ستبقى م�سرياتنا �سلمية‪ ،‬وليفهم اجلميع � ّأن التغيري قادم‬ ‫ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف امل�سريات‪" :‬ا�سمع يا ر�أ�س النظام‪..‬‬ ‫ال تراجع ال ا�ست�سالم‪� ،‬شعب الأردن ما بخاف‪ ..‬ولو تعتقلوا‬ ‫بالآالف‪ ،‬حرية حرية‪ ..‬م�ش مكارم ملكية‪ ،‬حرية حرية‪ ..‬ال‬ ‫للقب�ضة الأمنية‪ ،‬ال�شعب م ّل من ال�سكون‪ ..‬يحيا عزيزاً �أو‬ ‫ميوت‪ ،‬ا�سمع وافهم يا خمتار‪ ..‬احذر من غ�ضب الأحرار"‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون الف�ت��اتٍ ُكتب عليها‪" :‬ال لالعتداء‬ ‫على �أح��رار �إرب��د‪ ،‬م�شكلتنا مع احلكام ولي�س مع ال�شعوب‪،‬‬ ‫الزعرنة والبلطجة دليل على �إفال�س النظام‪ ،‬ال ل�سيا�سة‬ ‫القمع والبلطجة‪ ،‬م�سرية ‪ +‬بلطجة = ثورة "‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫‪5‬‬

‫ال�شرع‪ :‬تهم امل�شاركني كانت معدة م�سبق ًا‬

‫اتهام املعلم «العكور» بإلقاء «قنبلة» على األمن يف مسرية إربد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫وج �ه��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ت�ه�م��ة ال �ق��اء‬ ‫"قنبلة" على االجهزة االمنية للمعلم ن�صر‬ ‫العكور اثناء م�شاركته يف م�سرية اال�صالح‬ ‫مبحافظة اربد اجلمعة‪ ،‬وفق ما قال ع�ضو‬ ‫جم�ل����س ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ج �ه��اد ال �� �ش��رع لـ"‬ ‫ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر ال���ش��رع ت��وج�ي��ه ت�ل��ك التهمة‬ ‫للعكور‪ ،‬مرجحا ان تهم امل�شاركني يف م�سرية‬ ‫اربد كانت معدة م�سبقا‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت االج� � �ه � ��زة االم � �ن � �ي ��ة اع� �ت ��دت‬ ‫بال�ضرب املربح على ع�ضو الهيئة املركزية‬ ‫ل�ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ال �ع �ك��ور‪ ،‬وت�سببت بتفتت‬ ‫عظام �ساقه الي�سرى‪ ،‬كما تعر�ض لكدمات‬ ‫يف وجهه وقرب عينيه ادت اىل حدوث نزيف‬ ‫ل��دي��ه‪ ،‬ومل يكتف امل�ع�ت��دون ب���ض��رب��ه‪ ،‬وامن��ا‬

‫دا�سوا يف "بطنه" على حد قول ال�شرع‪.‬‬ ‫وم � � � ��ازال ال� �ع� �ك ��ور ي �ت �ل �ق��ى ال � �ع �ل�اج يف‬ ‫م�ست�شفي ال�يرم��وك يف حم��اف�ظ��ة ارب ��د‪ ،‬اذ‬ ‫ي�ح�ت��اج اىل ت��دخ��ل ج��راح��ي ك��ي ت�ت��م اع��ادة‬ ‫ت�صحيح و�ضع العظم املفتت يف �ساقه‪.‬‬ ‫وب �ق �ي��ت احل ��را�� �س ��ة االم� �ن� �ي ��ة م �� �ش��ددة‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�ك��ور يف م�ست�شفى ال�يرم��وك حتى‬ ‫ال�ساعات االخرية من ع�صر اول من ام�س‬ ‫ال�سبت‪ ،‬اذ ��ص��درت اوام��ر ب��ان�ه��اء احتجازه‬ ‫االم �ن ��ي‪ ،‬وف ��ك احل��را� �س��ة ع �ن��ه ع �ق��ب طلب‬ ‫وزي��ر الداخلية ح�سني املجايل تكفيله من‬ ‫ق�ب��ل ال��وزي��ر ال���س��اب��ق ع�ب��دال��رح�ي��م ال�ع�ك��ور‪،‬‬ ‫بح�سب ما نقل ال�شرع‪.‬‬ ‫وت�ت���س��م ��ش�خ���ص�ي��ة ال �ع �ك��ور ب��ال �ه��دوء‪،‬‬ ‫وي �غ �ل��ب ع �ل �ي��ه ط��اب��ع ال �ع �ق�لان �ي��ة وحت�ك�ي��م‬ ‫املنطق يف كافة ت�صرفاته‪ ،‬وفق ال�شرع‪ ،‬وال‬ ‫ي�ن�ت�م��ي الي ت �ي��ار ��س�ي��ا��س��ي ح��زب��ي‪ ،‬ا��ض��اف��ة‬

‫اىل ان��ه يتمتع بج�سد نحيل المي�ك�ن��ه من‬ ‫االع �ت��داء ع�ل��ى اح ��د‪ ،‬وحت��دي��دا ع�ل��ى رج��ال‬ ‫االمن العام‪.‬‬ ‫ويروي ال�شرع تفا�صيل اعتقال العكور‬ ‫م��ن ق�ب��ل االج �ه��زة االم�ن�ي��ة خ�ل�ال ت��واج��ده‬ ‫يف م �� �س�يرة اال� �ص�ل�اح ق��ائ�لا ع �ق��ب اع �ت��داء‬ ‫رجال االمن على العكور اقتادوه يف عربتهم‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وتبعه زمل�ا�ؤه املعلمون يف عربة‬ ‫اخرى ملعرفة املكان الذي �سيقلونه اليه‪.‬‬ ‫وتابع انهم توجهوا بالعكور اىل مركز‬ ‫امني خارج اربد يدعى مركز امن احل�صن‪،‬‬ ‫وكان العكور خالل اقالله يف العربة ينا�شد‬ ‫رجال االمن حمله‪ ،‬فال قدرة له على ال�سري‬ ‫على قدمه عقب ك�سرها‪.‬‬ ‫وتوجه املجل�س النقابي اىل مركز امن‬ ‫احل�صن‪ ،‬حينها الح��ظ رج��ال االم��ن وجود‬ ‫م��ن ي�ل�ت�ق��ط � �ص��ورا ل�ل�ع��رب��ة‪ ،‬ت�ب�ع��ا ل�ل���ش��رع‪،‬‬

‫وع�ل��ى ال�ف��ور � �ص��ادروا ال�ك��ام�يرات ال�ت��ي كان‬ ‫يحملها امل�صور نا�صر التميمي واحتجزوه‬ ‫بع�ض الوقت‪ ،‬ومن ثم اطلقوا �سراحه عقب‬ ‫م�سح كافة ال�صور من كامريته‪.‬‬ ‫وكانت االج�ه��زة االمنية رحلت العكور‬ ‫م� ��ن م ��رك ��ز احل� ��� �ص ��ن اىل م ��رك ��ز االم� ��ن‬ ‫اجل� �ن ��وب ��ي‪ ،‬وم � ��ن ه� �ن ��اك مت حت��وي �ل��ه اىل‬ ‫م�ست�شفى ب�سمة‪ ،‬وحال و�صول جمل�س نقابة‬ ‫املعلمني وذوو العكور اىل امل�ست�شفى‪ ،‬و�س�ألوا‬ ‫عنه مل ي�ج��دوه‪ ،‬وامتنعت ادارة امل�ست�شفى‬ ‫عن �إعطاء اية معلومة عن املكان الذي نقل‬ ‫اليه العكور‪ ،‬على حد قول ال�شرع‪.‬‬ ‫ويف مت��ام ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة والن�صف‬ ‫م��ن ع�صر اجلمعة حت��دث ال�شرع م��ع وزي��ر‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ح�سني امل �ج��ايل‪ ،‬م�ستف�سرا عن‬ ‫امل�ك��ان ال��ذي اق�ت��ادت ال�ي��ه االج�ه��زة االمنية‬ ‫املعلم العكور‪.‬‬

‫الفالحات‪ :‬اتصال جهات رسمية بي قبل مسرية إربد كذبة كبرية‬ ‫ال�سبيل– مو�سى كراعني‬ ‫رف ����ض ال �ق �ي��ادي الإ� �س�ل�ام��ي ��س��امل‬ ‫الفالحات ما جاء يف كلمة وزير الداخلية‬ ‫�أمام جمل�س النواب‪ .‬واعترب �أن ردة فعل‬ ‫النواب الغا�ضبة �ضد كلمة وزير الداخلية‬ ‫مبثابة دعوة للتوقف عن النهج العبثي يف‬ ‫التعامل مع حرية التعبري‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ف�ل�اح��ات لـ"ال�سبيل" ما‬ ‫ج� ��رى يف م �� �س�ي�رة ارب � ��د ال ي �ح �� �ص��ل يف‬ ‫دول ��ة حت�ت�رم نف�سها �أو ت�ع�ن��ى بحماية‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ف��ال �� �ص��ورة ب��ائ���س��ة ج��داً‬ ‫وفقاً للفالحات الذي �أكد عدم ات�صال �أي‬ ‫جهة ر�سمية معه قبل م�سرية رف�ض ‪21‬‬ ‫وو�صفها بالكذبة الكبرية‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح أ�ن � � ��ه خ �ل��ال امل� ��� �س�ي�رة مت‬

‫االت�صال به حيث طلب منه احلديث مع‬ ‫م��دي��ر �شرطة ارب��د أ�ث �ن��اء امل���س�يرة وبعد‬ ‫انطالقها ولي�س قبلها كما جاء يف كلمة‬ ‫وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة وط�ل��ب م��دي��ر ال�شرطة‬ ‫وفقاً له فر�صة للتوا�صل مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫ا ألخ ��رى لتحديد م�ك��ان نهاية امل�سرية‪،‬‬ ‫غ�ير أ�ن��ه مل ي�ستطع فعل �شيء حيث مت‬ ‫االعتداء على امل�سرية‪ ،‬وقال الفالحات مت‬ ‫التعامل مع امل�سرية وفق العقلية الأمنية‬ ‫التي �أرادت �إنهاء امل�سرية بهذه الطريقة‪،‬‬ ‫واعترب �أن ردود فعل الأحزاب واحلراكات‬ ‫وع��دد من الكتاب ال�صحفيني واملعلقني‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي�ين ت�ع�ك����س رف���ض�ه��م الأ� �س �ل��وب‬ ‫ال ��ذي ج ��رى ات �ب��اع��ه‪ ،‬ك�م��ا ت�ظ�ه��ر ق ��راءة‬ ‫ال�شعب الأردين للر�سالة ال�سلبية التي‬ ‫�أر�سلتها اجلهات الأمنية‪.‬‬

‫وت �� �س��اءل ال �ف�لاح��ات ح��ول الإج� ��راء‬ ‫ال��ذي �سيقوم ب��ه وزي��ر الداخلية وح��ول‬ ‫التحقيق ال��ذي �سيقوم ب��ه وه��ل �سيكون‬ ‫كالتحقيقات ال�سابقة بعد كل اعتداء على‬ ‫حرية التعبري عن ال��ر�أي وكيف �ستكون‬ ‫نتائج التحقيق‪ ،‬وهل �سننتظر طوي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬ال�صور �أظهرت رجال الأمن‬ ‫ال��ذي��ن ي �ج��ب ع�ل�ي�ه��م ح �م��اي��ة ممتلكات‬ ‫النا�س وهم يعتدون على املمتلكات العامة‬ ‫واخل��ا� �ص��ة وي �ق��وم��ون ب�ت�ك���س�ير � �س �ي��ارة‬ ‫خا�صة ملواطن‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ال �ف�ل�اح ��ات ع �ل��ى �أن ن�ت��ائ��ج‬ ‫االعتداء �ستظهر انقالب من ال يزال يثق‬ ‫باحلكومة عليها‪.‬‬ ‫م��ن جهته �شجب نعيم اخل�صاونة‬ ‫املن�سق الإع�لام��ي حل��راك �إرب��د �صمت‬

‫ن� ��واب حم��اف �ظ��ة �إرب � ��د جت ��اه م��ا ج��رى‬ ‫خ�ل��ال امل� ��� �س�ي�رة‪ ،‬و�أ� � �ض� ��اف ب��ا� �س �ت �ث �ن��اء‬ ‫ال �ن��ائ��ب ج �م �ي��ل ال �ن �م��ري ال� ��ذي �أع �ل��ن‬ ‫�شجبه وا��س�ت�ن�ك��اره مل��ا ح��دث مل يظهر‬ ‫�أي ن��ائ��ب م��ن ن ��واب امل�ح��اف�ظ��ة ليدافع‬ ‫عن ق�ضايا �أبناء دوائرهم بغ�ض النظر‬ ‫ع��ن امل��واق��ف ال�سيا�سية واالخ �ت�لاف يف‬ ‫وجهات النظر‪.‬‬ ‫كما �أو� �ض��ح اخل���ص��اون��ة �أن حمافظ‬ ‫ارب� ��د ق ��ام ب��االت �� �ص��ال ب ��ه ق �ب��ل ان �ط�لاق‬ ‫امل�سرية ب�ساعة ومت االتفاق على عدم رفع‬ ‫�سقف الهتافات وبقاء ج�سم امل�سرية داخل‬ ‫ال�شارع الفرعي على �أن يكون املتحدثون‬ ‫ع �ل��ى ال� � ��دوار وه� ��ذا م ��ا ح���ص��ل غ�ي�ر �أن‬ ‫امل�شاركني فوجئوا بهجوم ق��وات ال��درك‬ ‫وبع�ض املدنيني على امل�سرية‪.‬‬

‫النقابات املهنية تستهجن االعتداء على مسرية إربد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا� �س �ت �ه �ج �ن��ت ال � �ن � �ق ��اب ��ات امل �ه �ن �ي��ة‬ ‫االع � �ت� ��داء ع �ل��ى امل �� �ش��ارك�ي�ن ب��امل �� �س�يرة‬ ‫ال �� �س �ل �م �ي��ة ال �ت ��ي ت �ط��ال��ب ب��اال� �ص�ل�اح‪،‬‬ ‫م���ش�يرة اىل ان امل��واط��ن االردين ب��د�أ‬ ‫ي�شعر �أن االج��راءات املتخذة لتحقيقه‬ ‫لي�ست جادة‪ ،‬و�ست�ستمر املطالبات حتى‬ ‫يطمئن اجلميع �أن اال�صالح احلقيقي‬

‫ق ��د مت حت�ق�ي�ق��ه ع �ل��ى االر� � ��ض ول�ي����س‬ ‫جم��رد � �ش �ع��ارات‪ .‬وق ��ال رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ال�ن�ق�ب��اء ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع�ي�ين‬ ‫ان ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ت��اب�ع��ت م��ا ج��رى‬ ‫م��ن اح� ��داث م��ؤ��س�ف��ة يف ارب ��د اجلمعة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ان التعبري عن ال��ر�أي‬ ‫حق كفله الد�ستور لكل املواطنني‪.‬‬ ‫وح��ذرت النقابات من انتهاج �سيا�سة‬ ‫احل �ل��ول االم �ن �ي��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع امل�ط��ال��ب‬

‫اال��ص�لاح�ي��ة ال�سلمية‪ ،‬حيث ا�ستطاعت‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ات ال� �ت� �ع ��ام ��ل م� ��ع امل� ��� �س�ي�رات‬ ‫واحل��راك��ات اال�صالحية خ�لال العامني‬ ‫املا�ضيني م��ن عمر احل ��راك اال�صالحي‬ ‫مب��ا ج�ن��ب ال �ب�لاد م��ن خم��اط��ر التعامل‬ ‫االم� �ن ��ي وج ��ر ال� �ب�ل�اد اىل م ��ا ال يحمد‬ ‫عقباه‪.‬‬ ‫وطالبت احلكومة باحرتام الد�ستور‬ ‫وم��ا كفله ل�ل�م��واط�ن�ين م��ن ال�ت�ع�ب�ير عن‬

‫�آرائهم بحرية ما دامت غاياتهم م�شروعة‬ ‫وو�سائلهم يف التعبري عن ال��ر�أي �سلمية‪،‬‬ ‫وه� ��ذا م��ا ��ش�ه��د ل��ه اجل �م �ي��ع م��ن ال �ت��زام‬ ‫امل�سريات ب�سلمية وم�شروعية مطالبها‪.‬‬ ‫وحت��ذر النقابات ان تكون هناك �سيا�سة‬ ‫جديدة للحكومة اجلديدة بالتعامل مع‬ ‫املطالب اال�صالحية بطريقة امنية بدال‬ ‫من حوار وطني �شامل وم�س�ؤول يقود اىل‬ ‫التوافق‪.‬‬

‫ودار ح ��وار ب�ي�ن�ه�م��ا‪ ،‬اخ�ب�ر م��ن خ�لال��ه‬ ‫املجايل ال�شرع ان العكور متهم بالقاء قنبلة‬ ‫ع�ل��ى رج ��ال االم ��ن ال �ع��ام يف امل �� �س�يرة‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ح��دد ن��وع القنبلة غ�ير ان��ه رج��ح ان تكون‬ ‫تلك امل�سيلة للدموع‪ ،‬ورد ال�شرع ان املتهم‬ ‫ب��رئ حتى تثبت ادان�ت��ه‪ ،‬طالبا م��ن املجايل‬ ‫تعريفه باملكان الذي يتواجد فيه العكور‪.‬‬ ‫وع � �ق� ��ب خ �م �� ��س دق � ��ائ � ��ق ع � � ��اود وزي � ��ر‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة االت���ص��ال ب��ال���ش��رع الع�لام��ه ب��ان‬ ‫ال �ع �ك��ور ي �ت��واج��د يف م�ست�شفى ال�ي�رم��وك‪،‬‬ ‫وعلى الفور توجهوا اليه‪.‬‬ ‫وف ��ور االن �ت �ه��اء م��ن ت���ش�خ�ي����ص ح��ال�ت��ه‬ ‫وتقدمي اال�سعافات االولية للعكور‪ ،‬طلبت‬ ‫النقابة وذووه تقريرا طبيا بحالته‪ ،‬بح�سب‬ ‫ا�شارة ال�شرع‪ ،‬ومل يكتب الطبيب يف تقريره‬ ‫��س��وى ان��ه تعر�ض للك�سر‪ ،‬متجاهال باقي‬ ‫الكدمات التي تعر�ض لها‪.‬‬

‫وا�ستدعت نقابة املعلمني طبيبا خا�صا‬ ‫ك��ي ي��رع��ى ح��ال��ة امل �ع �ل��م ال �ع �ك��ور‪ ،‬وت�ع�ه��دت‬ ‫بعر�ض ق�ضيته على ال�ش�ؤون القانونية يف‬ ‫النقابة ملتابعتها‪ ،‬وتفوي�ض حمامني للدفاع‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫وك� ��ان ع �� �ض��و امل �ج �ل ����س ال �ن �ق��اب��ي ب��ا��س��ل‬ ‫احل � ��روب � �ص��رح لـ"ال�سبيل" ان ال�ن�ق��اب��ة‬ ‫ب�صدد مقا�ضاة كل من اعتدى على املعلمني‬ ‫امل�شاركني يف م�سرية �إربد االخرية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��رت ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين االع �ت��داء‬ ‫على امل�شاركني يف امل�سرية اال�صالحية يف‬ ‫ارب ��د م��ن ق�ب��ل ك��ل م��ن االج �ه��زة االم�ن�ي��ة‬ ‫وم� ��ن ي �� �س �م��ون ب ��امل ��وال�ي�ن وال �ب �ل �ط �ج �ي��ة‪،‬‬ ‫م�ؤكدين على �سلمية احلراك‪ ،‬وان من حق‬ ‫املعلمني واالط �ب��اء وامل�ه�ن��د��س�ين وال�ع�م��ال‬ ‫التعبري عن �آرائهم دون تعر�ضهم لاليذاء‬ ‫من اي جهة‪.‬‬

‫شبهة دستورية يف «نقابة األئمة»‬ ‫واألعيان يستفتون املحكمة الدستورية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�أيد رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور توجه جمل�س‬ ‫ا ألع�ي��ان ازاء وج��ود �شبهة د�ستورية يف قانون نقابة‬ ‫الأئمة والوعاظ‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة الذهاب اىل املحكمة‬ ‫الد�ستورية باعتباره الأقرب اىل روح القانون‪.‬‬ ‫وج��اء ت�أييد الن�سور ل�ل�أع�ي��ان بالرغم م��ن ان‬ ‫احل�ك��وم��ة ه��ي م��ن ق��دم��ت ال�ق��ان��ون ملجل�س الأم ��ة‪،‬‬ ‫وداف�ع��ت عنه بقوة �أم��ام اللجنة القانونية النيابية‬ ‫وخالل مناق�شات جمل�س النواب للقانون على مدى‬ ‫عدة جل�سات‪ .‬وبح�سب ت�صريحات �سابقة للن�سور ف�إن‬ ‫القانون الذي تقدمت به حكومة �سابقة جاء بهدف‬ ‫رعاية مهنة الوعظ والإر�شاد والنهو�ض بها‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال جل�سة ت�شريعية ل�ل�أع�ي��ان �أم����س قرر‬ ‫رئ�ي����س اجل�ل���س��ة ع�ب��د ال � ��ر�ؤوف ال ��رواب ��دة بح�ضور‬ ‫هيئة ال��وزارة ت�أجيل مناق�شة م�شروع قانون الأئمة‬ ‫وال�ع��ام�ل�ين يف الأوق� ��اف ل�سنة ‪ 2012‬ل��وج��ود �شبهة‬ ‫د�ستورية‪.‬‬ ‫وق��رر االعيان ت�أجيل النظر بالقانون وتوجيه‬ ‫��س��ؤال اىل املحكمة الد�ستورية ين�ص على ما يلي‪:‬‬ ‫"هل يجوز للموظفني يف اي وزارة او دائرة او هيئة‬ ‫او م�ؤ�س�سة او �سلطة حكومية ان ين�شئوا نقابة خا�صة‬ ‫لهم‪ ،‬وهم موظفون تابعون لنظام اخلدمة املدنية‪،‬‬ ‫وال يوجد لوظائفهم مثيل يف القطاع اخلا�ص خارج‬ ‫اطار احلكومة‪ ،‬وذلك يف �ضوء املادتني ‪ 23‬واملادة ‪120‬‬ ‫من الد�ستور"‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 23‬من الد�ستور على ان التنظيم‬ ‫النقابي حر �ضمن حدود القانون‪ ،‬فيما ت�شري املادة‬ ‫‪ 120‬اىل ان "التق�سيمات االدارية يف اململكة االردنية‬

‫الها�شمية وت�شكيالت دوائ ��ر احل�ك��وم��ة ودرج��ات�ه��ا‬ ‫وا�سمائها ومنهاج ادارت�ه��ا وكيفية تعيني املوظفني‬ ‫وع��زل�ه��م والإ�� �ش ��راف عليهم وح ��دود �صالحياتهم‬ ‫واخت�صا�صاتهم ت�ع�ين ب��أن�ظ�م��ة ي���ص��دره��ا جمل�س‬ ‫الوزراء مبوافقة امللك‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د الن�سور ت��أي�ي��ده ل�ق��رار االع �ي��ان ال��ذه��اب‬ ‫اىل املحكمة الد�ستورية باعتباره االق��رب اىل روح‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان ال�ق��ان��ون ال ��ذي ت�ق��دم��ت به‬ ‫ح�ك��وم��ة ��س��اب�ق��ة ج ��اء ب �ه��دف رع��اي��ة م�ه�ن��ة ال��وع��ظ‬ ‫واالر��ش��اد والنهو�ض بها‪ .‬كما �أق��ر الأع�ي��ان القانون‬ ‫املعدل لقانون الفوائ�ض املالية ل�سنة ‪ 2013‬كما ورد‬ ‫من جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ويهدف م�شروع القانون وفق ا�سبابه املوجبة اىل‬ ‫حتقيق التوافق بني �أحكام قانون الفوائ�ض و�أحكام‬ ‫الفقرة (‪ )1‬من امل��ادّة (‪ )112‬من الد�ستور املتع ّلقة‬ ‫مب��وع��د ت�ق��دمي م�شروع ق��ان��ون م��وازن��ات ال��وح��دات‬ ‫احلكوم ّية �إىل جمل�س ا ألمّة‪.‬‬ ‫ومبوجب م�شروع القانون املعدل تقوم الوحدات‬ ‫احلكومية ب�إعداد م�شروع املوازنة املالية لل�سنة املقبلة‬ ‫مت�ضمنا االي� ��رادات ال��ذات�ي��ة والنفقات وامل��وج��ودات‬ ‫واملطلوبات يف موعد ال يتجاوز الن�صف االول من‬ ‫�شهر اي�ل��ول م��ن ك��ل �سنة وي�ت��م حتويلها اىل دائ��رة‬ ‫امل��وازن��ة العامة مع املالحظات والتو�صيات املتعلقة‬ ‫ب�ب�ن��ود امل��وازن��ة وال�ف��وائ����ض امل��ال�ي��ة امل�ت��وق�ع��ة لل�سنة‬ ‫املقبلة‪ .‬وتقوم دائرة املوازنة العامة بدرا�سة وحتليل‬ ‫ومناق�شة م�شروعات م��وازن��ات ال��وح��دات احلكومية‬ ‫لل�سنة املالية املقبلة مع املتخ�ص�صني فيها متهيدا‬ ‫لرفعها اىل جمل�س الوزراء للم�صادقة عليها بناء على‬ ‫تن�سيب الوزير خالل ت�شرين الثاين من كل �سنة‪.‬‬

‫برلمان‬

‫النسور‪ :‬الحكومة ملتزم ٌة بالعمل على إنجاز استحقاق الحكومة الربملانية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اك��د رئي�س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور عبداهلل‬ ‫الن�سور �أن احل�ك��وم� َة ملتزم ٌة بالعملِ على‬ ‫إ�جن ��ا ِز ا�ستحقاق احلكومة الربملانية التي‬ ‫ُ‬ ‫احلكومات منبثقة عن‬ ‫من خاللها �ستكون‬ ‫ً‬ ‫الربملان ب�شكلٍ كاملٍ ‪ ،‬جت�سيدا ل��ر�ؤى امللك‬ ‫ال ��واردة يف �أوراق امل�ل��ك النقا�شية‪ ،‬وخطاب‬ ‫العر�ش‪ ،‬وكتاب التكليف وال ّرد عليه‪.‬‬ ‫الفتا اىل �أنّ اخلطوات نحو هذا الهدف‬ ‫وا��ض�ح� ٌة وم�ستمر ٌة حيث ب� ��د َ أ�تْ م��ن خالل‬ ‫م���ش��اورات الكتل النيابية التي أ�ف��َ��ض��تْ �إىل‬ ‫تكليف رئي�س للوزراء من تر�شيحها‪ ،‬والذي‬ ‫ق ��ا َم ب � ��دورِه ب��ال�ت���ش��او ِر م��ع ال�ك�ت��ل النيابية‬ ‫�دف وا��ض� ٍ�ح‬ ‫وال �� �س��ادة ال �ن��واب امل�ستقلني‪ ،‬ب �ه� ٍ‬ ‫ومعلن‪ ،‬هو �إ�شراك عدد من ال�سادة النواب‬ ‫ليكونوا جزءاً من احلكومة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��وزراء يف البيان ال��وزاري‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة ال ��ذي ق��دم��ه مل�ج�ل����س ال �ن��واب يف‬ ‫اجل�ل���س��ة ال�ت��ي ع�ق��ده��ا ام����س ب��رئ��ا��س��ة �سعد‬ ‫ه��اي��ل ال �� �س��رور ل�ط�ل��ب ث �ق��ة امل �ج �ل ����س على‬ ‫ا�سا�سه "ان احل�ك��وم��ة ت ��ؤم��نُ �أ َّن اال��ص�لا َح‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ال �ع��ام�ين امل��ا��ض�ي�ين‪،‬‬ ‫بنهج م �ت��در ٍج م�ت��زنٍ و�إي�ج��اب��ي‪ ،‬حق َّق‬ ‫ي�س ُ‬ ‫ري ٍ‬ ‫الأردنّ خاللهما خطواتٍ متقدم ًة ونوعي ًة‬ ‫يف ن �ه��جِ ��ه اال�� �ص�ل�اح ��ي اك �ت �� �س � َب��تْ درج� � � ًة‬ ‫ع��ال�ي� ًة م��ن امل���ص��داق�ي��ة‪ ،‬و��س�ط� َّرتْ أ�من��وذج �اً‬ ‫إقليم واملجتمعاتِ التي ترنو للإ�صالح‬ ‫لل ِ‬ ‫وال��دمي�ق��راط�ي��ة و أ�من��وذج �اً يُحتذى لق�ص ِة‬ ‫جم�ت�م� ِع ت �ق��د َّم ن�ح��و ال��دمي�ق��راط�ي��ة ب��ات��زانٍ‬ ‫وث�ق�ةٍ‪ ،‬وت�ع� ّل� َم م��ن أ�خ�ط��ا ِئ��ه و�أخ �ط��ا ِء غ�يرِه‪،‬‬ ‫وب �ن��ى م���س�ت�ق�ب�لَ��ه ال �� �س �ي��ا� �س� َّ�ي مب ��ا ي�ن���س�ج� ُم‬ ‫وتركيبته ال�سيا�سية واالجتماعية "‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�س ال��وزراء على ان اال�صالح‬ ‫ال ��ذي نن�شد �سيتحقق م��ن خ�ل�ال ال�ت�ع��اون‬ ‫وال �ت �ن �� �س �ي��قِ م ��ع جم�ل����س ال� �ن ��واب‪�� ،‬ص��اح��بِ‬ ‫ال�شرعي ِة ال��دمي�ق��راط�ي� ِة وع�ن��وا ِن�ه��ا ا أله��م‪،‬‬ ‫وه��و امل�ؤ�س�س ُة ال��د��س�ت��وري� ُة ا ألق ��د ُر على �أنْ‬ ‫ت�ق��و َد احل� ��واراتِ ال��وط�ن�ي� َة امل�ب�ت�غ��اة‪ ،‬وحتققُ‬ ‫وجت�س ُر الهو َة‬ ‫التوافقاتِ الوطني َة املرج ّوة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ب�ين امل��واط��ن وم��ؤ��س���س��ات��ه‪ ،‬وت��ر��س� ُخ امل�ع��اينَ‬ ‫والثوابت الوطني َة اجلامعة‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫احلكومة تقف ب��إج�لالٍ و�إك �ب��ا ٍر أ�م��ام ال��دور‬ ‫ال��رائ��د ال ��ذي ا��ض�ط�ل� َع ب��ه امل �ل��ك ال ��ذي ق��ا َد‬ ‫الإ� �ص�لا َح وب ��اد َر ب��ه‪ ،‬بثق ٍة ور�ؤي� � ٍة م�ستنري ٍة‬ ‫متقدمةٍ‪ ،‬ج ّن َبتْ بلدَنا الفو�ضى وجعلَتْ من‬

‫َّ‬ ‫وحمط‬ ‫الأردن والأردن�ي�ين در َة هذا الإقليم‬ ‫�أنظار العامل‪.‬‬ ‫ك�م��ا اك ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء ان ال � َوح��د َة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي� � َة ث� ��اب� ��تٌ م� ��ن ث � ��واب � ��تِ ال� ��دول � � ِة‬ ‫الأردني ِة وقيم ٌة �سيا�سي ٌة عزيز ٌة على امللك‬ ‫حر�صها التام‬ ‫والأردنيني‪ ،‬واحلكوم ُة ت�ؤك ُد َ‬ ‫لعمل كل ما من �ش�أنه تر�سي ُخ هذه الوحدة‪،‬‬ ‫وتعزي ُز مبد أ� امل�ساواة التامة بني املواطنني‬ ‫ب�صرف النظر عن منابتِهم وعرقِهم‬ ‫كافة‬ ‫ِ‬ ‫ودي � ِن �ه��م وج �ن ��� ِ�س �ه��م‪ ،‬م �� �ش��ددا ع �ل��ى امي ��ان‬ ‫احل�ك��وم��ة ب��ان ال�ع�ب� َ�ث ب��ال��وح��دة الوطنية‬ ‫�أو ال�ت�ح��ري��� َ�ض ��ض��ده��ا أ�م� ��ران يتناق�ضان‬ ‫وتاريخ تطور‬ ‫مع الفكر الوطني الأردين‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الدولة الأردنية الذي نعت ُّز به مثلما ت�ؤك ُد‬ ‫احلكوم ُة �أنّ‬ ‫واجب الأردنيني كافة و ُن َخبهم‬ ‫َ‬ ‫خا�ص ًة‪ ،‬الت�أكي ُد على هذه القيمة الأردني ِة‬ ‫الرا�سخ ِة و�ص ْو ُنها‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ب �ه��ذا ال �� �ص��دد "�إال �أنّ ذاك‬ ‫ال �ه��دف واج � َه � ْت��ه م �ع �ي �ق� ٌ‬ ‫�ات ع �م �ل �ي � ٌة‪ ،‬ف�ك��ان‬ ‫من ال�صعبِ الو�صول لتوافقات براجمية‬ ‫ت�ت� ّم ع�ل��ى �أ��س��ا���سِ �ه��ا عملية �إ� �ش��راك ال�ن��واب‬ ‫ب��ال��وزارة‪ ،‬وك��ان ال�ب��دي� ُل �أنْ ي�ت� ّم االخ�ت�ي��ا ُر‬ ‫أ�س�س �شخ�صيةٍ‪ ،‬وه��ذا م��ا ال ين�سج ُم‬ ‫على � ٍ‬ ‫مع هدف احلكومة الربملانية‪" ،‬الفتا اىل‬ ‫ان ت��رك �ي �ب � َة احل �ك��وم � ِة وح �ج � َم �ه��ا‪ ،‬ل��دل�ي��ل‬ ‫قاطع على االلتزام ب�إحقاق مبد أ� احلكومة‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة مب�ع� ِن��اه ال�ت���ش��ارك��ي‪ ،‬م��ن خ�لال‬ ‫�إ�شراك ال�سادة النواب بالت�شكيلة الوزارية‬ ‫خ�لال ه��ذا ال�ع��ام ُم���ْ�س� َت�ه��دِ ف�ين �إجن ��اح نهج‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�برمل��ان�ي��ة‪ ،‬دون �أيِّ خ�ط� أ� مهما‬ ‫َ�ص ُغ َر كي ال نغامر بهذه الفكر ِة اجلليلة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي �إنْ ف�شلتْ ه��ذه امل� � ّرة ‪-‬ال ق �دّر اهلل‪،-‬‬ ‫�ستمدُّ الراف�ضني لفكر ِة احلكوم ِة النيابية‬ ‫يجب احلر�ص على‬ ‫بحج ٍة ق��وي�ةٍ‪ ،‬وه��و ما ُ‬ ‫ع ��دم وق ��وعِ ��ه‪ ،‬ف�ن�ك��ون ب��ذل��ك ق� � ْد غ��ام��رن��ا‬ ‫ُ‬ ‫يعر�ض‬ ‫برمتِه مبا قد‬ ‫مبنجزِنا‬ ‫اال�صالحي ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�شروعَنا الدميقراطي للنكو�ص‪.‬‬ ‫وا�شار رئي�س ال��وزراء اىل ان احلكوم َة‪،‬‬ ‫و�ضمن واجباتها ال�سيا�سي ِة والت�شريعية‪،‬‬ ‫حكم‬ ‫وقناعتِها �أنّ العم َل احل��زب� ّ�ي � �ض��رور ُة ٍ‬ ‫وم�ت�ط�ل� ٌ�ب للحكومات ال�برمل��ان�ي��ة‪� ،‬ست�سعى‬ ‫وبالت�شاور م��ع جمل�س ال �ن��واب وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين والأحزاب والقوى ال�سيا�سية‬ ‫مي م�شروع قانون‬ ‫والنقابية املختلفة‪� ،‬إىل تقد ِ‬ ‫انتخاب‪ ،‬وقانون �أحزاب متوافق عليهما‪ ،‬مما‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬الأمر‬ ‫يعز ُز وجو َد الأحزاب يف‬ ‫ِ‬

‫من جل�سة الثقة‬

‫الذي من �ش�أنه تفعي ُل قدرة جمل�س النواب‬ ‫على �إفراز حكومات برملانية منبثقة عنه‪.‬‬ ‫وق��ال ان احلكومة ت��رى �أنّ االنتخابات‬ ‫ال�ن��زي�ه� َة ال�ت��ي أ�ف� ��رزَتْ جمل�س ال �ن��واب تعد‬ ‫حم �ط ��ة ه ��ام ��ة وم �� �ض �ي �ئ��ة يف م �� �ش��روع � ِن��ا‬ ‫الإ��ص�لاح��ي ال�سيا�سي حيث أ�ع� ��ا َدتْ �سلط َة‬ ‫"وبقي �أنْ نكم َل‬ ‫اختيار ممثلي الأمة لل�شعب‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ال�ط��ري� َق ب ��أنْ يختا َر ممثلو الأم��ة ال�سلطة‬ ‫التنفيذية من خالل جت�سيد مبد أ� احلكومة‬ ‫الربملانية لت�صبح بعدها ال�سلطات ال�سيا�سية‬ ‫ك��اف��ة م��ن اخ�ت�ي��ار ال�شعب م�ب��ا��ش��رة‪� ،‬أو من‬ ‫خالل نوابه‪ ،‬وهذا حتقيق عملي واقعي ملبد أ�‬ ‫(الأم��ة م�صدر ال�سلطات) ال��ذي هو جوهر‬ ‫الدميقراطية وخال�صة معناها"‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س ال��وزراء ا َّن عالقات الأردن‬ ‫امل�م�ي��ز َة م��ع خمتلف دول ال �ع��امل ت�ع��ود �إىل‬ ‫ينتهجها الأردن‬ ‫ال�سيا�سة احلكيمة ال�ت��ي‬ ‫ُ‬ ‫بقيادة جاللة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يحظى ب��االح�ترام والتقدير العاليني من‬ ‫ق �ب��ل دول ال �ع��امل وق��ادت �ه��ا‪ .‬وت�ت�م�ث��ل ه��ذه‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ة يف ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت �ع��زي��ز ع�لاق��ات‬ ‫التعاون وال�صداقة‪ ،‬والإ��س�ه��ا ِم يف املحافظة‬ ‫ع �ل��ى الأم � ��ن وال �� �س �ل��م ال��دول �ي�ي�ن‪ ،‬وخ��ا��ص��ة‬ ‫م��ن خ�ل�ال م �� �ش��ارك��ات الأردن ال �ف��اع �ل � ِة يف‬ ‫عمليات حفظ ال�سالم ون�ش ِر نهج االعتدال‬ ‫ورف�ض التطرف‪ .‬كما‬ ‫والو�سطية وتعزيزِه‬ ‫ِ‬

‫اك��د ان الق�ضية الفل�سطينية ه��ي جوهر‬ ‫ال�صراع‪ ،‬وامل�صدر الرئي�س لعدم اال�ستقرار يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬الفتا اىل ان االردن �سيوا�صل دعمه‬ ‫الكامل وم�ساندته لأ�شقائه الفل�سطينيني‬ ‫ل �ن �ي��ل ح �ق��وق �ه��م امل �� �ش��روع��ة ك��اف��ة يف ق�ي��ام‬ ‫دول�ت�ه��م الكاملة ال�سيادة وال�ق��اب�ل� ِة للحياة‬ ‫واملت�صلة جغرافياً على كامل ترابهم الوطني‬ ‫وعا�صمتهم القد�س ال�شرقية‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان قيام الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة و�إنها َء‬ ‫االح � �ت �ل�ال‪ ،‬ي �ق �ع��ان يف ��ص�م�ي��م الأول ��وي ��ات‬ ‫وامل�صالح الأردن �ي��ة العليا الرت�ب��اط ق�ضايا‬ ‫احل��ل النهائي بامل�صالح احليوية للمملكة‪،‬‬ ‫وحتديداً ق�ضية الالجئني والقد�س‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض رئي�س ال� ��وزراء التحديات‬ ‫التي واجهت االقت�صاد االردين خالل الفرتة‬ ‫املا�ضية واالج��راءات التي مت اتخاذها الفتا‬ ‫اىل ان ا�ستكمال ال�سري يف عمليات اال�صالح‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬واتخاذ القرارات الالزمة بهذا‬ ‫رب متطلباً �أ�سا�سياً وهاماً‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬يعت ُ‬ ‫ل�ع�ب��و ِر ه��ذه امل��رح�ل��ة احل��� ّ�س��ا��س��ة م��ن ت��اري��خ‬ ‫بلدنا العزيز‪ ،‬وهي م�س�ؤولية ج�سيمة تتعه ُد‬ ‫احلكومة أ�م��ام اهلل و�أم��ام �سيد البالد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين و�أمام جمل�س النواب بتح ّملها‬ ‫و�ستحر�ص احلكومة‬ ‫بك ِّل �شفافي ٍة و�أم��ان��ة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ع�ل��ى ال�ت���ش��اور امل�ستمر م��ع امل�ج�ل����س بهدف‬ ‫تر�شيد كافة تلك االجراءات والقرارات‪.‬‬

‫و�شدد الن�سور على ان احلكومة �ست�ضرب‬ ‫بقو ٍة القانون على مظاهر الف�ساد وق�ضاياه‬ ‫ك��اف��ة‪ ،‬لقناعتها �أن ال ��ش��يء ي�ستف ُز ال ��ر�أيَ‬ ‫العام �أكرث من الف�سا ِد وتف�شيه‪ ،‬واالنتقائي ِة‬ ‫يف التعاملِ معه‪ ،‬مع الت�أكيد على القاعدة‬ ‫القانونية‪� :‬أنّ املته َم بري ٌء حتى تثبتُ �إدانته‪،‬‬ ‫فالظلم ظلمات‪ ،‬والرغب ُة يف مكافحة الف�ساد‬ ‫لن ت�ضل َل ب�صري َتنا عن �إحقاق العدل‪.‬‬ ‫ول�ف��ت رئ�ي����س ال� ��وزراء اىل ان التبعات‬ ‫التي يتحملها االردن جراء ا�ستمرار امل�أ�ساة‬ ‫ال �ت��ي مت� � ُّر ب �ه��ا � �س��وري��ة ال���ش�ق�ي�ق��ة عظيمة‬ ‫وم �ل �ح��ة‪ ،‬وت �ت �م �ث��ل يف ب�ع����ض م ��ن ج��وان�ب�ه��ا‬ ‫باملخاطر املت�شعبة والكبرية ج��راء ا�ستمرار‬ ‫تدفق مئات الآالف من الالجئني ال�سوريني‬ ‫وب� أ�ع��دا ٍد متزايد ٍة على الأردن وه��و ما ر َّت� ّ�ب‬ ‫�ضغوطاً اقت�صادي ًة‪ ،‬واجتماعي ًة‪ ،‬وعلى البنية‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة‪ ،‬وال �ن �ظ��ام ال���ص�ح��ي وال�ت�ع�ل�ي�م��ي‪،‬‬ ‫وع�ل��ى البيئة وال���س�ك��ن وم �ع��دالت البطالة‬ ‫والفقر‪ ،‬م�ضيفا ان ما يزيد االم��ر خطورة‬ ‫ُ‬ ‫التوقعات التي ت�شري اىل �أن االزمة يف �سوريا‬ ‫مر�شحة لال�ستمرار الأمر الذي �سي�ضاعف‬ ‫انعكا�ساتها على االردن على م��دى اال�شهر‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان احل �ك��وم��ة ت�ع�ت�بر ان االزم ��ة‬ ‫ال�سورية وتداعياتها و�صلت ملرحلة التهديد‬ ‫للأمن الوطني االردين معلنا امام جمل�س‬

‫النواب �أنه تقرر �أن يتوجه االردن اىل اع�ضاء‬ ‫جم�ل����س االم ��ن ال� ��دويل يف االمم امل�ت�ح��دة‪،‬‬ ‫لنعر�ض عليهم ق�ضية الالجئني ال�سوريني‬ ‫يف االردن‪ ،‬والتداعيات اجل�سيمة املرتتبة على‬ ‫ذلك‪ ،‬لن�ضع العامل �أمام م�س�ؤولياته االمنية‬ ‫واالن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ون�ب�ل��ور ت��وج�ه��ا دول �ي��ا وا�ضحا‬ ‫ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع �أزم� ��ة ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان الدولة االردنية بكافة م�ؤ�س�ساتها‬ ‫على �أعلى درجات اجلاهزية للتعامل مع �أي‬ ‫تدهور للأو�ضاع يف �سورية‪ ،‬فنحن م�ستعدون‬ ‫لكافة االحتماالت ومتهي�ؤون التخاذ كافة‬ ‫اخل�ط��وات واالج ��راءات للحفاظ على �أمننا‬ ‫وم�صاحلنا‪.‬‬ ‫واكد الن�سور ان وزارة اخلارجية �ستويل‬ ‫� �ش ��ؤون امل�غ�ترب�ين ع�ن��اي��ة خ��ا��ص��ة‪ ،‬ان�سجاماً‬ ‫مع توجهات احلكومة نحو �إيالء املزيد من‬ ‫االهتمام ب�أبناء الوطن �أينما كانوا وحيثما‬ ‫ح� ّل��وا‪ ،‬اع�تراف �اً ب��دوره��م ال�ه��ام واحل�ي��وي يف‬ ‫خ��دم��ة وط�ن�ه��م‪ ،‬ودف ��ع ع�ج�ل��ة التنمية �إىل‬ ‫الأم� � ��ام‪" ،‬فاملغرتبون ه��م � �س �ف��راء الأردن‬ ‫يف اخل��ارج و��ش��رك��ا�ؤن��ا يف التنمية‪ ،‬و�ستعمل‬ ‫احل�ك��وم��ة على إ�ط�ل�اق امل �ب��ادرات وامل���ش��اري� ِع‬ ‫ال �ه��ادف � ِة �إىل خ��دم� ِت �ه��م‪ ،‬وم��أ��س���س� ِة عملية‬ ‫التوا�صل معهم"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت رئ�ي����س ال� ��وزراء اىل ان (خطة‬ ‫ع �م��ل احل �ك��وم��ة)امل �ق��دم � ُة مل�ج�ل����س ال �ن��واب‬ ‫كوثيقة ثانية م�صاحب ٍة للبيان الوزاري يف‬ ‫�سنواتها الأربع املقبلة �سرتكز على �ضرورة‬ ‫ال �ت �ح��ول م ��ن االع �ت �م��اد ع �ل��ى امل �� �س��اع��دات‬ ‫الأجنبية �إىل �سيا�سة االعتماد على الذات‪،‬‬ ‫مب��ا ي�ح���س��ن م �� �س �ت��وى الإن �ت��اج �ي��ة ال�ك�ل�ي��ة‬ ‫ل �ع��وام��ل الإن� �ت ��اج يف خم �ت �ل��ف ال �ق �ط��اع��ات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬وع �ل��ى امل���س�ت��وى اجل �غ��رايف‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تقليل الفوارق التنموية بني‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��رك��ز اخل �ط��ة ع�ل��ى مت�ك�ين ف�ئ��ات‬ ‫املجتمع املختلفة وخا�صة الفئ َة الفقري َة‬ ‫من خالل بناء قدراتهم وتوفري إ�ج��راءات‬ ‫احل�م��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة ل�ه��م مثلما تعطي‬ ‫اخلطة االهتمام الكبري للطبقة الو�سطى‪،‬‬ ‫وت��و� �س �ي � ِع ق��اع��دت �ه��ا‪ ،‬وذل � ��ك �إمي� ��ان � �اً م��ن‬ ‫والرئي�س للطبقة‬ ‫احلكومة بالدور الفاعل‬ ‫ِ‬ ‫الو�سطى يف عملية التنمية االقت�صادية‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا ان اخل �ط��ة �ستعمل‬ ‫ع�ل��ى ت�ع��زي��ز امل �� �ش��ارك��ة يف ��ص�ن��ع ال �ق��رارات‬ ‫وال�سيا�سات االقت�صادية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫حوار‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يف حوار خا�ص لـ «ال�سبيل» مع نقيب املهند�سني‬

‫عبيدات‪ :‬النقابات تعاني من انعدام وجودها السياسي‬ ‫حاوره ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قال نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات �إن املواطن الأردين و�صل �إىل مرحلة من غياب الثقة التامة بالدولة‪ ،‬نتيجة ما �أ�سماه‬ ‫التكرار املزمن واالجرتار التقليدي لل�سيا�سات والنواب واحلكومات‪ ،‬بينما ت�ضغط امللفات املحيطة من دون �إيجاد �أفق وا�ضح‬ ‫للحل‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات يف حوار �أجرته «ال�سبيل «معه‪ ،‬ان النقابات املهنية باتت تعاين من انعدام وجودها ال�سيا�سي‪ ،‬نتيجة لتفاقم‬ ‫اخلالفات يف عدد من الق�ضايا وغياب الإ�سالميني والتدخل غري املبا�شر من �أطراف حكومية بها‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل تكبيلها‪،‬‬ ‫وو�ضعها يف زاوية بعيدة عن توجهات منت�سبيها‪.‬‬ ‫وعزا �أ�سباب �إعادة فتح ملف �أم الدنانري اىل وجود دوائر يف الدولة‪ ،‬تريد �إي�صال ر�سائل ظاملة بان الف�ساد ال يقت�صر على‬ ‫احلكومات‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات اىل حالة الفرز املوجودة حالي ًا يف النقابات نتيجة امللف ال�سوري‪ ،‬والتي تعزز من اخلالفات املتفاقمة‪ ،‬وك�أن‬ ‫العقالء يف�ضلون ال�صمت على الف�ضيحة‪.‬‬ ‫واكد ان ت�شكيل احلكومات يف و�ضعها احلايل هو حرق لل�شخ�صيات التي تعمل يف العمل العام‪ ،‬م�شريا اىل ان اعتذاره عن قبول‬ ‫من�صب وزاري جاء لعدم قناعته بحكومة ال متتلك والية‪ ،‬ولي�س هروبا من امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وا�ستنكر عبيدات اتهام جمل�س النقابة ب�إالق�صائي‪ ،‬م�ؤكدا ان احد الأحزاب الي�سارية ا�ستغل �إحالة موظفني على التقاعد‬ ‫لوجود �صلة قرابة مع �أحدهم‪.‬‬ ‫وانتقد و�سائل �إعالم قال �إنها تخلت عن مهنيتها‪ ،‬م�شريا اىل ان التلفزيون الأردين غطى اعت�صام االربعة موظفني‪ ،‬بينما‬ ‫جتاهل مئات امل�سريات‪ ،‬م�شددا ان النقابة من القوة للرد على �إ�ساءة بحقها‪.‬‬ ‫تاليا ن�ص احلوار‪:‬‬

‫مندوب «ال�سبيل» يف حوار مع عبيدات‬

‫االجرتار التقليدي لل�سيا�سات واحلكومات‬ ‫والنواب �أو�صل املواطن لالحباط‬

‫*ما هو تقيمكم للو�ضع ال�سيا�سي يف االردن‪..‬‬ ‫هل نحن يف الطريق ال�صحيح �أم ان هناك خماوف‬ ‫من الت�أزم ‪..‬؟‬ ‫الو�ضع يف البالد للأ�سف ال�شديد حمبط وامل�شاكل‬ ‫ال�سيا�سية تتفاقم يوما بعد يوم ‪ ..‬فالإ�صالح املوعود مل‬ ‫يبد�أ بعد‪ ،‬والأو�ضاع االقت�صادية تزداد تفاقما‪ ،‬وامللفات‬ ‫املحيطة ب��االردن ت��زداد �سواء وتعقيدا �سواء يف �سوريا‬ ‫�أوفل�سطني‪.‬‬ ‫و�أعتقد �أننا و�صلنا يف ال�شارع الأردين اىل درجة‬ ‫م��ن ع��دم ال�ث�ق��ة ب�ك��ل م��ا ي �ج��ري‪ ،‬اذ ب��ات��ت االج� ��راءات‬ ‫احلكومة ن�سخاً مكررة من بع�ضها البع�ض‪ .‬فقوانني‬ ‫االن�ت�خ��اب ال تلبي امل�ط��ال��ب ال�شعبية‪ ،‬وه �ن��اك �إع�ل�ام‬ ‫موجه و�سيناريو االنتخابات مكرر وهزيل وم�شوه‪ ،‬رغم‬ ‫ان الإعالم يحاول ت�صويرها بعك�س ذلك‪ ،‬لنكت�شف بعد‬ ‫فرتة ان ال�صورة كانت مقلوبة متاما‪.‬‬ ‫كما يتكرر نف�س �سيناريو الإع�ل�ام واالم��ن الذي‬ ‫يقرر لل�شارع الأردين ونيابة عنه‪ ،‬و»يف اخللف لدينا‬ ‫نا�س بتغلي»‪.‬‬ ‫لدينا لال�سف جمل�س ن��واب ال ميتلك �صالحية‬ ‫لأخ ��ذ �إي ق� ��ر��ر‪ ،‬ك�م��ا �أن و��ض�ع��ه غ�ير م�ستقر‪ ،‬فمرة‬ ‫يتحالف مع فالن ومن ثم ينقلب عليه‪ ،‬ولي�س له اجتاه‬ ‫�سيا�سي حم��دد ‪ ..‬وات��وق��ع اال ي�ستمر جمل�س النواب‬ ‫لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫عندما ينعدم التوازن وتغيب االيدولوجيا يحدث‬ ‫ما يحدث وتبد�أ قوى ال�شد العك�سي بجذب املجتمع اىل‬ ‫حالة الفو�ضى من خالل �سيطرتها امل�سبقة على بع�ض‬ ‫املفارز امل�ستفيدة جزئيا منها‪.‬‬ ‫وامل�ث��ال على ذل��ك اجل��ام�ع��ات‪ ،‬فعندما ك��ان احت��اد‬ ‫الطلبة يقاد من قبل احلزبيني كانت اجلامعات تقوم‬ ‫بع�شرات الن�شاطات املنهجية وكان التعليم يحمل قيما‬ ‫�أخالقية وعلمية حقيقة‪ ،‬ومل حتدث فيها م�شاكل‪.‬‬ ‫ام��ا عندما يكون هناك ف��راغ م��ع وج��ود عنجهية‬ ‫وعن�صرية‪ ،‬يغذيها العن�صر االمني داخل اجلامعات‪ ،‬اذ‬ ‫يح�صل املح�سوبون على االمن على القبول اجلامعي‬ ‫الذي بات له ح�صة اال�سد يف اجلامعات‪ ،‬ويف �أي حلظة‬ ‫م��ن اللحظات يتم حتريكة بالطريقة ال�ت��ي تنا�سب‬ ‫م�صالح بع�ض القوى‪� ،‬أ�ضف اىل ذلك امل�ستوى العلمي‬ ‫الع���ض��اء هيئة ال�ت��دري����س ال ��ذي ان�خ�ف����ض اىل درج��ة‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫املطلوب حلل هذه الق�ضية تنمية احلياة ال�سيا�سية‬ ‫التي تبد أ� من اجلامعات‪ ،‬وا�ستغالل طاقات ال�شباب‬ ‫وتوجيهها باجتاه �صحيح وتنميتها باحلوار الفكري‬ ‫والتطوعي املعدوم‪.‬‬ ‫*ما زال امللف ال�سوري يف النقابات املهنية‬ ‫م�صدر قلق للكثريين‪ ،‬اىل اي��ن و���ص��ل حجم‬

‫امل�شاركة يف احلكومات يف هذا‬ ‫ٌ‬ ‫حرق لل�شخ�صيات العامة‬ ‫الوقت‬

‫اخلالفات وتداعياتها؟‪ .‬‬ ‫لال�سف ال�شديد‪ ،‬ادى امل�ل��ف ال���س��وري اىل ايجاد‬ ‫ح��ال��ة م��ن ال �ف��رز ب�ين ال�ن�ق��اب��ات ي�ين ال�ت�ي��ار ال�ق��وم��ي‬ ‫والإ�سالمي‪ ،‬ومن بد أ� هذا الفرز هم زمال�ؤنا القوميون‬ ‫بعد فوز التيار الإ�سالمي يف دول الربيع العربي‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أدى بهم �إىل ان ينا�صبونا العداء دون �سبب‪ .‬وقد‬ ‫انعك�س ذلك �سلبا على دور واداء النقابات املهنية‪ ،‬وما‬ ‫زاد م��ن تفاقم الأم��ر ��س��وءا امللف ال�سوري ال��ذي �أدى‬ ‫�إىل تراجع دور النقابات على امل�ستوى املحلي املطالب‬ ‫ب��الإ� �ص�لاح‪ ،‬ح�ت��ى و��ص��ل االم ��ر اىل ان �ع��دام اي وج��ود‬ ‫للنقابات يف الهم الوطني واملحلي و�صوال اىل مرحلة‬ ‫التهمي�ش‪.‬‬ ‫ون�ت�ي�ج��ة ل��ذل��ك ف�ق��د ان �ع��دم ال ��وج ��ود ال�سيا�سي‬ ‫للنقابات املهنية على كافة الأ�صعدة‪.‬‬ ‫لال�سف ال�شديد‪ ،‬ونتيجة لهذا الغياب وتراجع‬ ‫ثقل النقابات ال�سيا�سي تراجع اهتمام الدولة بها ‪..‬‬ ‫فمنذ عامني مل تلتق امللك‪ ،‬بعد ان كانت ت�ست�شار يف‬ ‫الكثري من الق�ضايا؟‪.‬‬ ‫يف احلقيقة الربيع العربي وامللف ال�سوري �أدى‬ ‫اىل االن�ف���ص��ال غ�ير ال��وا� �ض��ح ب�ين ال�ت�ي��اري��ن اللذين‬ ‫يقودان النقابات املهنية‪ ،‬ولكننا ما زلنا نحافظ على‬ ‫احلد الأدن��ى من الوئام‪ ،‬ون�سعى باال نختلف بطريقة‬ ‫فا�ضحة‪.‬‬ ‫واع�ت��رف ه�ن��ا ان دور ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ت��راج��ع‬ ‫كثريا‪ ،‬نتيجة ظهور العديد من احلركات الإ�صالحية‬ ‫امل�ضطربة التي وج��دت النقابات املهنية نف�سها معها‬ ‫خارج ما يحدث‪.‬‬ ‫*اتهم جمل�س النقابة احل��ايل بالإق�صاء‬ ‫نتيجة ف�صل جمموعة من املوظفني يقال �إنهم‬ ‫حم�سوبون على الطرف الآخر‪ ،‬ما مدى �صحة ما‬ ‫يتم تداوله‪..‬؟‬ ‫ه��ذا امللف للأ�سف ال�شديد مت حتميله �أك�ثر من‬ ‫ح�ج�م��ة‪ ،‬وج ��رى ت��وظ�ي��ف الق�ضية ب���ص��ورة ال تعك�س‬ ‫احلقائق‪ .‬املوظفون الذين �أثريت ق�ضيتهم مل يف�صلوا‬ ‫بل متت �إحالتهم على التقاعد‪.‬‬ ‫اغ �ل��ب امل��وظ �ف�ين جت� ��اوزت خ��دم�ت�ه��م يف ال�ن�ق��اب��ة‬ ‫‪ 22‬عاما‪ ،‬أ�م��ا املوظفون الذين مت ا�ستغالل ق�ضيتهم‬ ‫وت�ضخيمها م��ن قبل اح��د الأح ��زاب فقد ك��ان ال�سبب‬ ‫وجود �صلة قرابة بني املوظف وامل�س�ؤول احلزبي‪.‬‬ ‫ن�ستطيع نحن يف جمل�س النقابة ان نثبت بكل‬ ‫ب�ساطة بان هذا احلزب ا�ستغل ق�ضية املوظفني ال�سباب‬ ‫تتعلق ب�صلة القرابة‪.‬‬ ‫اال�سالميون موجودون يف النقابة منذ عام ‪1992‬‬ ‫مل��اذا مل نتحرك قبل ذل��ك ون�ق��وم ونف�صلهم‪ ،‬ب��ل على‬ ‫العك�س ه�ؤالء املوظفون متت ترقيتهم اكرث من مرة‪،‬‬

‫وارتفعت رواتبهم �أ�ضعافا م�ضاعفة‪ .‬علما ب��ان عددا‬ ‫م��ن امل��وظ�ف�ين ال��ذي��ن اح�ي�ل��وا ع�ل��ى ال�ت�ق��اع��د ه��م من‬ ‫اال�سالميني‪.‬‬ ‫واعتقد ان ا�ستغالل هذه الق�ضية من قبل بع�ض‬ ‫ال �ق��وى ال�سيا�سية �سيا�سيا ي � أ�ت��ي مل�ح��اول��ة ال�ن�ي��ل من‬ ‫النقابة‪ .‬وما ي�ؤ�سف له اي�ضا انه مت توظيف الإع�لام‬ ‫يف ه��ذه الق�ضية ب�شكل غ�ير منطقي‪ ،‬فهل يعقل ان‬ ‫ي �ق��وم ال�ت�ل�ف��زي��ون الأردين بتغطية اع�ت���ص��ام لأرب �ع��ة‬ ‫موظفني فيما يتجاهل مئات االعت�صامات املطلبية‬ ‫واجلماهريية‪.‬‬ ‫*هل مت اغالق ملف ار�ض �أم الدنانري نهائيا‪،‬‬ ‫ام ان هناك حماوالت لإعادة فتحه من جديد‪،‬‬ ‫وه��ل تعاقب النقابة على ه��ذا امللف نتيجة‬ ‫ملواقفها ال�سيا�سية‪..‬؟‬ ‫ال ن�ستطيع ات �ه��ام ج �ه��ات ح�ك��وم��ة‪ ،‬ول �ك��ن ميكن‬ ‫القول �أن هناك دوائر يف الدولة هي التي حترك مثل‬ ‫هذه املوا�ضيع‪.‬‬ ‫نحن نعتقد ان الإ�صرار على زج نقابة املهند�سني‬ ‫يف ق�ضايا ف�ساد له �أكرث من هدف‪ ،‬الأول هو �إ�شغال هذه‬ ‫النقابة يف موا�ضيع جانبية‪ ،‬او ت�شويه �صورة النقابة‬ ‫بحيث يتحول من يتعاملون مع النقابة بايجابية عنها‪.‬‬ ‫ام��ا الق�ضية االه��م والأخ �ط��ر ب��اع�ت�ق��ادي فتكمن‬ ‫يف إ�ي���ص��ال ر��س��ال��ة ظ��امل��ة وغ�ير حقيقية ب��ان «الف�ساد‬ ‫« اليقت�صر ع�ل��ى احل�ك��وم��ة ب��ل م��وج��ود يف ك��ل م�ك��ان‪،‬‬ ‫وبالتايل حرمان النقابات من �صوتها املدوي املطالب‬ ‫مبحاربة الفا�سدين‪.‬‬ ‫كما اعتقد ان من قام بتحريك الق�ضية و�إثارتها‬ ‫�ضد املهند�سني‪ ،‬وه��م �أع�ضاء يف النقابة‪ ،‬ك��ان هدفهم‬ ‫كيديا‪ ،‬ونتمنى اال يعاد فتح املزيد من االفرتاءات بحق‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫ولكننا ل��ن ن�سمح ب��امل��زي��د م��ن الت�شويه للنقابة‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا بعد �إن اكتملت احللقة‪ ،‬وبت بالق�ضية من‬ ‫قبل الق�ضاء‪ ،‬واعتقد انه بات من حق زمالئنا الذين‬ ‫�أ�سيئ لهم يف هذه الق�ضية درا�سة رفع دعاوي ق�ضائية‬ ‫على من ا�سا�ؤوا لهم‪.‬‬ ‫* كيف تقيمون و�ضع نقابة املهند�سني و�سط‬ ‫هذا احلجم الهائل من امل�شاكل االقت�صادية ويف‬ ‫ظل تفاقم حجم البطالة‪ ..‬؟‬ ‫ احلديث عن نقابة املهند�سني يطول ويت�شعب‪،‬‬‫نحن لدينا مبادئ ثابتة‪ ،‬هذه النقابة يجب �أن ت�ستمر‬ ‫يف �أداء واجباتها‪ ،‬كما يجب اال نت�أخر عن ركب التطور‬ ‫الهند�سي العام‪ ،‬و�أمام هذه االجنازات يجب على نقابة‬ ‫املهند�سني ان ت�ط��ور ب��راجم�ه��ا خ��دم��ة ل�ه��ذه الأع ��داد‬ ‫املتزايدة من اخلريجني‪.‬‬ ‫وال ميكن ان نبقى على هذا امل�ستوى من التطور‬ ‫دون تفعيل الهيئة ال�ع��ام��ة م��ن خ�ل�ال ال�ل�ج��ان وم��ن‬ ‫خالل تطبيق الالمركزية‪.‬‬ ‫نقابة املهند�سني نقابة متغرية نظرا لأن الأعداد‬ ‫التي تنت�سب لها �أعداد كبرية‪ ،‬والعن�صر الفاعل عن�صر‬ ‫ال�شباب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عن�صر املهند�سات ‪ ..‬ومع تزيد‬ ‫�أع ��داد املهند�سني واملهند�سات؛ ال�شباب يفر�ض على‬ ‫النقابة املزيد من الأعباء لتقدمي خدمات‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن ال�ت�ح��دي��ات االق�ت���ص��ادي��ة مثل‬ ‫تفاقم حجم البطالة مع ارتفاع ن�سبة اخلريجني والتي‬ ‫تفر�ض علينا العمل مبجهود م�ضاعف‪ ،‬فالوظائف يف‬ ‫القطاع العام �شبة معدومة‪� ،‬أما القطاع اخلا�ص فانه‬ ‫ي�ع��اين‪ ،‬االم��ر ال��ذي ف��ر���ض على النقابة حتمل جزء‬ ‫كبري من امل�س�ؤولية الأخالقية‪ ،‬علما انه من الناحية‬ ‫القانونية يجب على الدولة حل م�شكلة البطالة‪ ،‬ولكن‬ ‫النقابة هي الوحيدة التي تعمل على ذلك‪.‬‬ ‫و�ضعنا يف املجل�س احلايل خطة لها عدة حماور‬ ‫ابرزها املحور املهني ال��ذي متثل باجناز نظام اعتماد‬ ‫الت�أهيل املهني‪.‬‬ ‫فيما يتعلق بالت�شغيل وال�ت� أ�ه�ي��ل ت�ق��وم النقابة‬ ‫مب�ج�ه��ودات ك�ب�يرة ج��دا‪ ،‬كما تتعاون م��ع العديد من‬ ‫الدول العربية يف ت�شغيل املهند�سني‪.‬‬ ‫يف اجلانب اال�ستثماري ن�أمل الآن بعد تغري وزير‬ ‫اال�شغال العامة واال�سكان ان يتم اجناز املعامالت التي‬ ‫�أوقفت‪ ،‬ولدينا االن ا�ستثمارات يف ال�صناعة والتعدين‬ ‫وعلى ر�أ�سها م�شروع العقبة‪.‬‬ ‫ع �ل��ى اجل��ان��ب اخل��دم��ي ق��ررن��ا امل �� �ض��ي ق��دم��ا يف‬ ‫تنفيذ م�شروع املدينة النقابية حتى لو ان�سحبت بقية‬ ‫النقابات‪ ،‬والعطاء �سيطرح قريبا‪.‬‬ ‫ونحن ن�سري بخطى ثابتة نحو تعزيز الالمركزية‬ ‫والدفاع عن زمالئنا املهند�سني‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق باملهند�سني ال�ع��ام�ل�ين يف القطاع‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬ا�ستطاعت النقابة احل���ص��ول على ‪ %10‬زي��ادة‬

‫امللف ال�سوري فرز النقابات و�أثر‬

‫على مواقفها من احلراك ال�شعبي‬

‫لهم‪ ،‬يبقى علينا مهند�سو البلديات وننتظر قرارا من‬ ‫جمل�س ال��وزراء ب�ش�أنهم‪ ،‬ومهند�سو املياه بقيت بع�ض‬ ‫الإ�شكاالت الب�سيطة وهي يف طريقها اىل احلل‪.‬‬ ‫* ماهي خططكم لعالج م�شكلة البطالة‬ ‫املتفاقمة ‪..‬؟‬ ‫نبهت نقابة املهند�سني ومنذ �سنوات ع��دي��دة ان‬ ‫هناك الكثري من التخ�ص�صات الهند�سية و�صلت �إىل‬ ‫مرحلة م��ا بعد الإ��ش�ب��اع‪ ،‬لكن ال��دول��ة جتاهلت كافة‬ ‫النداءات التي �أطلقناها‪ ،‬ومل ت�ضع خطط ا�سرتاتيجية‬ ‫ل�ضبط التعليم العايل‪ ،‬فمازالت كليات الهند�سة تخرج‬ ‫�آالف الطالب �سنويا‪ ،‬االمر الذي فاقم حدة امل�شكلة‪.‬‬ ‫كما ان املواطنني مازالوا م�صرين على تدري�س �أبنائهم‬ ‫يف التخ�ص�صات الهند�سية‪.‬‬ ‫ال �ق �� �ض �ي��ة الأخ � � ��رى ت�ت�م�ث��ل ب��ال�ت�ع�ل�ي��م م ��ن اج��ل‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬فمعظم اجل��ام �ع��ات اخل��ا��ص��ة ت�ه��دف اىل‬ ‫الربح املادي‪ ،‬وبالتايل فقد �أن�ش�أت الكثري من الكليات‪،‬‬ ‫وخرجت �آالف‪ ،‬االمر الذي �أدى اىل تزايد حدة امل�شكلة‪.‬‬ ‫ان�ت�ق��دمت م � ؤ�خ��را مبنى امل �ط��ار‪ ،‬ول�ك��ن معلومات‬ ‫�أ�شارت بان امل�شروع عر�ض عليكم يف اوق��ات �سابقة‪ ،‬ما‬ ‫مدى �صحة هذا الكالم‪..‬؟‬ ‫نعم عر�ض علينا م�شروع املطار‪ ،‬ولكن كبناء قائم‪،‬‬ ‫�إي ان امل���ش��روع و�صلنا بعدما ك��ان��ت ك��اف��ة الت�صاميم‬ ‫قائمة‪ ،‬وكان هناك خالفات ب�ش�أنه‪ ،‬هذا من جانب‪ ،‬ومن‬ ‫جانب �آخ��ر النقابة ال تتدخل يف الت�صميم املعماري‪،‬‬ ‫نحن نتدخل فقط بالأمور الفنية املتعلقة بالكودات‪،‬‬ ‫ولكن عندما زرنا امل�شروع ونظرنا �إىل امل�صلى �صدمنا‬ ‫من الواقع‪ ،‬هذا الواقع ال��ذي ي�سيء �إىل الأردن كبلد‬ ‫عربي و�إ�سالمي‪ ،‬لقد �شاهدنا النا�س ي�صلون يف املمرات‬ ‫ويف الطرق‪.‬‬ ‫لقد طلبنا تو�سعته بناء امل�سجد‪ ،‬ويجب ان يتو�سع‬ ‫اذ ال يعقل �أن ت�ك��ون م�ساحة امل �ط��ار(‪ )100‬أ�ل��ف مرت‬ ‫مربع وامل�صلى(‪ )10‬مرت‪ .‬للأ�سف �أماكن بيع اخلمور‬ ‫يف املطار ع�شر �أ�ضعاف امل�صلى‪.‬‬ ‫ك�ي��ف ت�ن�ظ��رون �إىل االت�ف��اق�ي��ة ال�ت��ي وق�ع�ه��ا امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين م��ع حم�م��ود عبا�س حلماية االم��اك��ن‬ ‫امل�ق��د��س��ة‪ ،‬وه��ل �ست�ساهم بت�سهيل عملكم يف مدينة‬ ‫القد�س‪..‬؟‬ ‫يف احلقيقة ال ن�ستطيع احلكم على هذه االتفاقية‬ ‫الآن‪ ،‬وقبل �أن نعرف اخللفيات احلقيقة التي �أدت �إىل‬ ‫توقعيها‪ ،‬ولكني �أ�ستطيع القول بان هذه االتفاقية يف‬ ‫حال فتحت املجال ملن �أراد العمل الإن�ساين واخلريي‬ ‫يف املحافظة على املدينة املقد�سة بالتعمري وال�صيانة‬ ‫وخالفه‪ ،‬فهي بكل ت�أكيد ايجابية‪.‬‬ ‫�أما �إذا كانت مقدمة لأمور �أخرى ال نعلمها فهي‬ ‫مرفو�ضة‪ ..‬ولكني ال �أ�ستطيع �إخفاء خماويف ا�ستنادا‬ ‫�إىل جتارب �سابقة مع بع�ض االتفاقيات‪.‬‬ ‫*ط��ل��ب م��ن��ك م ��ؤخ��را �أن تت�سلم حقيبة‬ ‫الإ�شغال يف حكومة عبد اهلل الن�سور‪ ،‬هل جاء‬ ‫رف�ضكم هروبا من حتمل امل�س�ؤولية‪..‬؟‬ ‫جاء اعتذاري من رئي�س الوزراء عن قبول حقيبة‬ ‫وزاري��ة‪ ،‬نتيجة قناعتي ال�شخ�صية �أن امل�شاركة يف مثل‬ ‫ه��ذه احلكومات ه��و ح��رق ال�شخ�صيات التي تعمل يف‬ ‫العمل العام‪.‬‬ ‫دع�ن��ي أ�ق��رب الأم ��ر‪ ،‬عندما ي�ك��ون �شخ�ص يعمل‬ ‫يف ال�ع�م��ل ال �ع��ام ول��دي��ه م��وق��ف م�ع��ار��ض��ة لل�سيا�سات‬ ‫احلكومية وفج�أة ي�صبح يف اخلندق املقابل‪ ،‬باعتقادي‬ ‫�أن هذا لي�س من الأمانة يف �شيء‪.‬‬ ‫ولي�س م��ن الأم��ان��ة �أن �أتر�شح لنقابة املهند�سني‬ ‫لثالث �سنوات ويف منت�صف الطريق �أتراجع واترك من‬ ‫انتخبني لأ�صبح وزيرا‪ ،‬هذا يعني �إنني كنت �أعمل كي‬ ‫�أ�صبح وزيرا‪.‬‬ ‫وم��ن الأ� �س �ب��اب الأخ ��رى ال�ت��ي �أدت ب��ي ل�لاع�ت��ذار‬ ‫انتخابي لرئا�سة احتاد املهند�سني العرب‪.‬‬ ‫يف احل �ق �ي �ق��ة‪ ،‬ال �ت �غ �ي�ير ال ي� �ك ��ون يف م �ث��ل ه��ذه‬ ‫احلكومات‪ ،‬التغيري ي�أتي ا�ستنادا اىل برنامج �إ�صالحي‪،‬‬ ‫يكون فيه الوزير �صاحب ر�أي وقرار‪ ،‬و�ضمن منظومة‬ ‫ع�ل�م�ي��ة ق��اب �ل��ة ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق وت �ع �ت �م��د ع �ل��ى امل���ص��داق�ي��ة‬ ‫وال���ش�ف��اف�ي��ة‪ .‬و��ض�م��ن احل �ك��وم��ة ��ص��اح�ب��ة والي� ��ة‪� ،‬أم��ا‬ ‫حكومة �ضمن املعطيات احل��ال�ي��ة ف�ه��ذا يعترب حرقا‬ ‫لل�شخ�صيات العامة‪.‬‬ ‫هنا من حقي ان �أت�ساءل ما هو التغري الذي حققه‬ ‫وزراء كانوا يف املعار�ضة ثم �أ�صبحوا يف احلكومة؟‬ ‫*انتخابات هيئة املكاتب على الأب��واب ما‬ ‫وجه االختالف عن االنتخابات ال�سابقة‪..‬؟‬ ‫انتخابات هيئة املكاتب هذه املرة لها خ�صو�صية‪.‬‬ ‫لثالثة �أ�سباب‪� ،‬أولها �أن رئي�سها رايق كامل الذي ا�ستمر‬ ‫‪ 12‬عاما يف موقعه لن يرت�شح‪ ،‬التغيري الثاين هو وجود‬

‫�أرب�ع��ة ق��وائ��م‪ ،‬وه��ذه الأم��ر ي�ح��دث لأول م��رة حت��دث‪،‬‬ ‫حيث ان اللون ال��ذي �سيطر على هيئة املكاتب انق�سم‬ ‫�إىل جزئيني ‪�،‬إ�ضافة �إىل ظهور قائمة رابعة‪.‬‬ ‫�أما التغري الأهم فتمثل يف مدى ا�ستجابة رئا�سة‬ ‫الهيئة ال�ق��ادم��ة للنظام ال��ذي مت تعديله‪ ،‬اذ �أعطى‬ ‫للهيئة �صالحيات فنية ومالية وا�سعة‪ ،‬وبالتايل فان‬ ‫�أمام الهيئة حتديا كبريا‪.‬‬ ‫*انتخابات املكاتب تقودنا للحديث عن‬ ‫التحالفات االنتخابية داخ���ل النقابة‪ ،‬هل‬ ‫يوجد تغري خ�صو�صا مع الوحدة ال�شعبية‪ ،‬التي‬ ‫تتناق�ض مع مواقفكم ال�سيا�سية‪ ،‬حتديدا امللف‬ ‫ال�سوري ‪..‬؟‬ ‫يف الواقع نحن يف جمل�س النقابة قررنا ان ن�شارك‬ ‫يف حملة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ومنذ اليوم الأول الحظنا‬ ‫وجود ح�سا�سية‪ ،‬واجلميع يعرف ان املو�ضوع ال�سوري‬ ‫�ساهم يف �شق معظم القوى ال�سيا�سية‪ ،‬وبالتايل نحن‬ ‫نعلم ان املوا�ضيع احل�سا�سة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ع�ل�م�ن��ا ان اغ �ل �ب �ي��ة ال��زم�ل�اء‬ ‫النقابيني ت�ؤيد ثورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬لكنا عملنا حتى‬ ‫من داخ��ل جمل�س النقباء ان تكون الن�شطات املتعلقة‬ ‫باجلانب ال�سوري يف ا�ضيق احل��دود و�شبه معدومة‪.‬‬ ‫حفاظا على وحدة ال�صف النقابي‪ ،‬مع ذلك وللأ�سف‬ ‫ا�ن��ا امل ��ؤي��دن للنظام ال �� �س��وري‪ ،‬عندما‬ ‫ال���ش��دي��د زمل� ؤ‬ ‫ي �ج��دون ب� أ�ن�ن��ا ال ن�ستطيع ان ن�ق��ف �أم ��ام ه��ذا القهر‬ ‫ال��ذي يعانيه ه��ذا ال�شعب‪ ،‬وحتدثنا م��ع زمالئنا عن‬ ‫الو�ضع الإن�ساين‪ ،‬نفاج�أ ب�أنهم �ضد امل�ساعدة الإن�سانية‪،‬‬ ‫ويعتربون ان امل�ساعدة هي م�ساعدة لأعداء النظام‪.‬‬ ‫ل�ق��د ف��وج�ئ�ن��ا م � ؤ�خ��را ب��ان ي���ص��در ح��زب ال��وح��دة‬ ‫ال�شعبية بيانا م�سيئاً وجمافيا للحقيقة‪ ،‬و�شكل �إ�ساءة‬ ‫ملجل�س النقابة‪ ،‬االمر الذي رف�ضناه ون�صر على رف�ضه‪،‬‬ ‫ام��ا فيما يتعلق ب��زم�لائ�ن��ا م��ن ال��وح��دة ال�شعبية يف‬ ‫املجل�س ف�أننا ال نلومهم‪ ،‬رمبا هناك �ضغوطات �سيا�سية‬ ‫عليهم بالتجرد من اي حتالف ميكن ان يفهم منه ان‬ ‫هناك حراكا ان�سانيا ل�صالح ال�شعبي ال�سوري‪ ،‬يفهم‬ ‫بانه حترك ل�صالح جهة �سيا�سية يف �سوريا‪.‬‬ ‫اما ان ي�ؤثر هذا املوقف على التحالفات االنتخابية‪،‬‬ ‫فانا اعتقد ان التحالف انهز‪ ،‬لي�س لهذا ال�سبب فقط‪،‬‬ ‫فقد عمد زمالئنا يف ال��وح��دة ال�شعبية‪ ،‬يف انتخابات‬ ‫هيئة املكاتب‪ ،‬اىل االن�ضمام اىل القائمة الأخرى‪.‬‬

‫دوائر ا�ستغلت ملف‬ ‫�أم الدنانري لإي�صال ر�سائل‬ ‫ظاملة حول الف�ساد‬ ‫التحالفات االنتخابية‬ ‫يف النقابة �ستتغري نتيجة‬ ‫االنف�صال ال�سيا�سي‬ ‫نقابة املهند�سني يجب �أن‬ ‫ت�ستمر يف بناء القدرات‬ ‫وهي ركيزة وطنية ثابتة‬ ‫نقابة املهند�سني قوية‬ ‫مبا يكفي للرد على من‬ ‫ي�سيء لها و�إحالة موظفني‬ ‫على التقاعد لي�س �إق�صاء‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫‪7‬‬

‫صحة‬

‫«الصحة»‪ 1.25 :‬مليون الجئ سوري يف األردن‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ق� ��در وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ال ��دك �ت ��ور جملي‬ ‫حميالن ع��دد ال�سوريني ال��ذي��ن جل ��أوا �إىل‬ ‫الأردن بنحو ‪ 1.25‬مليون الجئ �سوري‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د �أن ازدي� � � ��اد أ�ع� � � ��داد ال�ل�اج �ئ�ي�ن‬ ‫ال �� �س��وري�ين �إىل امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ب���ش�ك��ل م���ض�ط��رد‪،‬‬ ‫ي�ج�ع��ل م��ن ال���ص�ع��ب و� �ض��ع خ�ط��ة ث��اب�ت��ة يف‬ ‫ظرف متغري‪ ،‬م�شريا �إىل عبور �ألفي الجئ‬ ‫�سوري احلدود باجتاه الأردن يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال حميالن �إن الأردن يت�أثر ب�شكل‬ ‫ك�ب�ير ج ��راء الأزم� ��ة ال���س��وري��ة وت��داع�ي��ات�ه��ا‬ ‫وخا�صة يف املجال ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ل� ��دى ل�ق��ائ��ه‬ ‫أ�م ����س امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل �� �ص �ن��دوق الأمم‬ ‫املتحدة للأن�شطة ال�سكانية الدكتور «بابا‬ ‫او�شومتهني»‪� ،‬أن الت�أثريات ال�صحية جتاوزت‬ ‫خميمات الالجئني ال�سوريني وتعدتها �إىل‬ ‫بقية حمافظات اململكة بدرجات متفاوتة‪.‬‬

‫وعر�ض حميالن اجلهود التي تبذلها‬ ‫اململكة يف تقدمي الرعاية ال�صحية الوقائية‬ ‫وال �ع�لاج �ي��ة ل�لاج�ئ�ين ال �� �س��وري�ين‪ ،‬م � ؤ�ك��دا‬ ‫حجم العبء الكبري ال��ذي تتحمله موازنة‬ ‫وزارة ال�صحة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ورح ��ب حم �ي�لان بت�شكيل ف��ري��ق عمل‬ ‫من وزارة ال�صحة و�صندوق الأمم املتحدة‬ ‫للأن�شطة ال�سكانية؛ للتن�سيق والتعاون يف‬ ‫�سبيل ايجاد �أف�ضل احللول العملية ملواجهة‬ ‫التحديات ال�صحية امل�ستجدة يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ح��اج��ة ال� ��وزارة ل��دع��م مايل‬ ‫ع��اج��ل ي�صل م �ق��داره ل� �ـ‪ 250‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار؛‬ ‫ل�ي�ت���س�ن��ى ل �ه��ا م��وا� �ص �ل��ة ت �ق��دمي اخل��دم��ات‬ ‫ال�صحية لالجئني ال�سوريني بال�شكل الالزم‬ ‫وللحيلولة دون تراجع امل�ؤ�شرات ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أبدى حميالن ا�ستعداد وزارة ال�صحة‬ ‫للتعاون مع �صندوق الأمم املتحدة للأن�شطة‬ ‫ال�سكانية وتزويده مبعطيات الواقع ال�صحي‬ ‫يف �ضوء تواجد الالجئني ال�سوريني والأعباء‬ ‫التي يتحملها الأردن لقاء ذلك ب�شكل دقيق‬

‫وموثق‪.‬‬ ‫وت��واج��ه م�ست�شفيات وزارة ال�صحة يف‬ ‫حمافظتي ارب��د واملفرق �ضغوطا وحتديات‬ ‫ك �ب�يرة‪ ،‬ف�ضال ع��ن ارت �ف��اع م �ع��دالت ا�شغال‬ ‫�أ� �س��رت �ه��ا ال � �س �ي �م��ا يف جم � ��االت اجل ��راح ��ة‬ ‫والن�سائية والتوليد والأطفال‪ ،‬وفق الوزير‪.‬‬ ‫يف ح� �ي��ن أ�ع� � � � � � ��رب ال � ��دك� � �ت � ��ور «ب� ��اب� ��ا‬ ‫او�شومتهني»عن بالغ تقدير �صندوق الأمم‬ ‫املتحدة لالن�شطة ال�سكانية ل�ل��دور الكبري‬ ‫ال ��ذي ي�ن�ه����ض ب��ه الأردن يف جم ��ال �إغ��اث��ة‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين‪ ،‬وخ��ا��ص��ة م��ن خ�لال‬ ‫وزارة ال���ص�ح��ة ال �ت��ي تتحمل �أع �ب��اء ثقيلة‬ ‫يف ظ��ل ظ��روف اقت�صادية �صعبة و�إمكانات‬ ‫حمدودة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال���ص�ن��دوق ي��ويل اهتماما‬ ‫خ��ا��ص��ا ب�صحة احل��وام��ل وامل��وال �ي��د اجل��دد‪،‬‬ ‫مبديا اال�ستعداد لل�شراكة مع وزارة ال�صحة‬ ‫عرب ت�شكيل فريق عمل لدعم جهودها على‬ ‫هذا ال�صعيد احليوي‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يشكل لجنة لدراسة طلبات إعادة‬ ‫األرقام الوطنية املسحوبة‬ ‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها‬ ‫ام����س اع ��ادة ت�شكيل اللجنة ال��وزاري��ة الدائمة‬ ‫لدرا�سة طلبات اعادة االرقام الوطنية‪.‬‬ ‫وواف� ��ق جم�ل����س ال� � ��وزراء يف ج�ل���س�ت��ه ال�ت��ي‬ ‫ع �ق��ده��ا ام� �� ��س ع �ل��ى ت��و� �ص �ي��ة جل �ن��ة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االقت�صادية املتعلقة ب�إخالء االبنية املقامة على‬ ‫قطعة ار� ��ض م��ن �أرا� �ض��ي ع �ب��دون الو�سطاين؛‬ ‫لتمكني امانة عمان الكربى من تنفيذ م�شروع‬ ‫ال���ص��رف ال���ص�ح��ي ال�ن��اق��ل م��ن وادي ع �ب��دون‪/‬‬ ‫القي�سية حتى تقاطع االمري ها�شم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ق��رار ان ��ه ��س�ي�ت��م � �ص��رف م���س��اع��دة‬ ‫م��ال �ي��ة ي �ت��م حت��دي��ده��ا الح �ق �اً م ��ن ق �ب��ل جلنة‬ ‫الأم �ل��اك واال� �س �ت �م�لاك يف الأم ��ان ��ة لأ��ص�ح��اب‬ ‫الأبنية والربك�سات املعتدية على قطعة الأر�ض‬ ‫م��ن �أرا��ض��ي منطقة ع�ب��دون الو�سطاين‪ ،‬وعلى‬

‫جم ��رى ال� � ��وادي (م �ل��ك جم�ل����س ام ��ان ��ة ع�م��ان‬ ‫ال �ك�برى)‪،‬وذل��ك لتمكينهم م��ن احل���ص��ول على‬ ‫�سكن لهم بدال من االبنية املنوي ازالتها وتنفيذ‬ ‫م�شروع ال�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫من جانب اخ��ر واف��ق جمل�س ال��وزراء على‬ ‫تو�صية جلنة التنمية االقت�صادية بخ�صو�ص‬ ‫الآل � �ي ��ة االم� �ث ��ل ل �ط ��رح ال� �ع� �ط ��اءات امل��رت �ب �ط��ة‬ ‫بامل�شاريع املمولة م��ن خ�لال املنحة اخلليجية‬ ‫و�إج � � ��راءات ال �� �ص��رف م�ن�ه��ا‪ ،‬ومت االت �ف��اق على‬ ‫الآلية بني كل من وزارة املالية ووزارة التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل ووزارة اال�شغال العامة ودائرة‬ ‫ال�ع�ط��اءات احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬ودائ ��رة امل��وازن��ة العامة‬ ‫وتزويد وزارة اخلارجية بجميع امل�شاريع املتعلقة‬ ‫باملنحة اخلليجية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الآلية اع�لام ال��وزارات والدوائر‬ ‫احلكومية مب�شاريعها التي مت ر�صد املخ�ص�صات‬ ‫املالية لها يف قانون امل��وازن��ة العامة لعام ‪2013‬‬

‫وذل� ��ك ��ض�م��ن اط� ��ار امل�ن�ح��ة اخل�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬وق�ي��ام‬ ‫الوزارات والدوائر بتعبئة بطاقة و�صف امل�شروع‬ ‫لكافة امل�شاريع امل�م��ول��ة م��ن املنحة اخلليجية‪،‬‬ ‫وح �� �س��ب ب �ط��اق��ة و� �ص��ف امل �� �ش��روع امل �ع �ت �م��دة يف‬ ‫دائ��رة امل��وازن��ة العامة‪ ،‬واع�ط��اء م�شاريع املنحة‬ ‫اخلليجية االولوية يف الإنفاق‪ ،‬وا�صدار االوامر‬ ‫املالية اخلا�صة بها ليتم املبا�شرة بال�صرف على‬ ‫هذه امل�شاريع‪.‬‬ ‫واقر جمل�س الوزراء خالل جل�سته النظام‬ ‫امل��ايل للمحكمة الد�ستورية ل�سنة ‪ 2013‬وج��اء‬ ‫النظام لأن املحكمة الد�ستورية هيئة ق�ضائية‬ ‫م�ستقلة بذاتها تتمتع با�ستقالل م��ايل واداري‬ ‫وف �ق��ا لأح �ك��ام ق��ان��ون �ه��ا‪ ،‬ون �ظ��را لطبيعة عمل‬ ‫املحكمة ولتمكينها من القيام ب�أعمالها لغايات‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م االج � � ��راءات امل��ال �ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة ب �الإن �ف��اق‬ ‫و�إع� � ��داد ال �ب �ي��ان��ات امل��ال �ي��ة اخل�ت��ام�ي��ة وم��وازن��ة‬ ‫املحكمة وغريها من ال�ش�ؤون املالية املتعلقة بها‪.‬‬

‫وقفة تضامنية لنصرة الشعب السوري يف إربد‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫نظمت الهيئة الأردنية لن�صرة ال�شعب‬ ‫ال�سوري م�ساء �أول ام�س وقفة ت�ضامنية مع‬ ‫ال�شعب ال���س��وري أ�م ��ام م�سجد ال�ف�ي�ح��اء يف‬ ‫مدينة �إربد‪.‬‬ ‫وا�شتملت ال��وق�ف��ة ع�ل��ى رف��ع ال�لاف�ت��ات‬ ‫امل �ن��ددة ب�ج��رائ��م ال�ن�ظ��ام ال���س��وري وامل � ؤ�ك��دة‬ ‫على الت�ضامن معه ومع ثورته‪ ،‬كما �أ�ضيئت‬ ‫ال�شموع حتية لأرواح ال�شهداء الذين �سقطوا‬ ‫يف �سبيل احلرية ورفع الظلم‪.‬‬

‫كما جمعت تواقيع امل�شاركني للإعداد‬ ‫لوثيقة �شرف تعلن الراف�ضني لكل �أ�شكال‬ ‫الظلم يف �سوريا‪.‬‬ ‫وم ��ن ال�لاف �ت��ات ال �ت��ي رف �ع��ت "حم�ص‬ ‫لي�ست جريحة حم�ص مقربة لل�شبيحة"‪،‬‬ ‫"�سدت االبواب اال بابك يا اهلل"‪" ،‬فقط يف‬ ‫جامعات �سوريا تنال ال�شهادة قبل التخرج"‪،‬‬ ‫"مهال يا عرب ما زال هناك مكان لدفن‬ ‫جثث يف �سوريا"‪" ،‬و�شم�س الن�صر ت�شرق‬ ‫رويدا رويدا فمن درعا بد�أ ال�شروق"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق�ي��ادي يف احل��رك��ة اال�سالمية‬

‫امل�ه�ن��د���س ن�ع�ي��م اخل �� �ص��اون��ة ان م��ا يقدمه‬ ‫النظام ال�سوري والرئي�س ب�شار اال�سد من‬ ‫جرائم يف �سوريا لي�س بجديد‪ ،‬حيث ان والده‬ ‫ب�شار اال��س��د ك��ان م��ن اول م��ن وج��ه جنوده‬ ‫لقتال اجلي�ش العراقي برفقة االمريكان‪.‬‬ ‫واك ��د اخل �� �ص��اون��ة ان امل�ج�ت�م��ع ال ��دويل‬ ‫يقف عاجزاً وهو باال�صل لي�س راغبا يف منع‬ ‫اراق ��ة ال��دم��اء؛ خ��وف��ا م��ن �إق��ام��ة دول ��ة ذات‬ ‫طابع �إ�سالمي‪ ،‬وان ما يهم ال��دول العظمى‬ ‫وال�ك�برى ه��و بقاء ه��ذا النظام حلفظ �أم��ن‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬

‫أهالي عني الباشا يعتصمون أمام مستشفى الحسني‬

‫البقعة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن� �ف ��ذت ال �ل �ج �ن��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫مل�ك��اف�ح��ة ال �ف �� �س��اد يف ل� ��واء عني‬ ‫البا�شا وخميم البقعة مب�شاركة‬ ‫عدد من االهايل اعت�صاما م�ساء‬ ‫ام ����س �أم � ��ام م���س�ت���ش�ف��ى الأم�ي�ر‬

‫ح�سني يف عني البا�شا للمطالبة‬ ‫بتح�سني اخلدمات يف امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫ووقف ما و�صفه بتدين م�ستوى‬ ‫ال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة وا� �س �ت �م��رار‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ة امل �م ��اط �ل ��ة يف ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫م �ط��ال �ب �ه��م‪ .‬ورف � ��ع امل �� �ش��ارك��ون‬ ‫يف االع�ت���ص��ام الف �ت��ات ت�ن��دد مبا‬

‫و� �ص �ف��وه ب��ال �ف �� �س��اد وال��وا� �س �ط��ة‬ ‫واملح�سوبية‪ ،‬ومن تلك الالفتات‬ ‫«ال ل �ل �� �ش �ل �ل �ي��ة وامل �ح �� �س��وب �ي��ة‪..‬‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى ال �ب �ق �ع��ة ل�ل�ج�م�ي��ع»‪،‬‬ ‫«�إدارة ف��ا��س��دة = خ��دم��ة �صحية‬ ‫� �س �ي �ئ��ة»‪« ،‬ال ل �ت��دخ��ل ا ألج� �ه ��زة‬ ‫الأمنية يف امل�ؤ�س�سات»‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل�ع�ت���ص�م��ون وج �ه��وا‬ ‫ع��ري���ض��ة م��وق�ع��ة م��ن اك�ث�ر من‬ ‫‪ 6000‬م��واط��ن م��ن اه ��ايل عني‬ ‫البا�شا اىل مدير �صحة البلقاء‬

‫ي�ط��ال�ب��ون��ه ف�ي�ه��ا ب��و��ض��ع ح��د ملا‬ ‫يعانيه مراجعو امل�ست�شفى من‬ ‫� �س��وء اخل��دم��ة وت ��دين م�ستوى‬ ‫ال��رع��اي��ة ال�صحية املقدمة لهم‬ ‫وع��دم جت��اوب م��دي��ر امل�ست�شفى‬ ‫م��ع م�ط��ال�ب�ه��م امل�ت��وا��ص�ل��ة منذ‬ ‫ع��ام�ي�ن‪ ،‬ك �م��ا ط��ال �ب��وا ب�ت�ح��وي��ل‬ ‫امل�ست�شفى اىل م�ست�شفى تعليمي‬ ‫مب ��ا ي �� �س��اه��م يف ت��وف�ي�ر أ�ط �ب��اء‬ ‫مقيمني باطني وعظام وجراحة‬ ‫يف ق�سم الطوارئ‪.‬‬

‫وزير ال�صحة لدى لقائه مدير �صندوق االمم املتحدة‬

‫«الصيادلة» تحذر من انقطاع أصناف من األدوية‬ ‫م�ستودعات االدوي��ة على ا�ستريادها جراء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��راك��م م�ستحقاته امل��ال�ي��ة ع�ل��ى احلكومة‬ ‫�أعلنت نقابة ال�صيادلة �أن ع��ددا من والقطاع العام‪.‬‬ ‫وقدر نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد‬ ‫أ�� �ص �ن��اف االدوي� � ��ة ال �ه��ام��ة ب��ات��ت م �ه��ددة‬ ‫ب��االن�ق�ط��اع م��ن ال���س��وق ب�سبب ع��دم ق��درة عبابنة يف ت�صريح �صحفي قيمة امل�ستحقات‬

‫بنحو ‪ 130‬مليون دينار (‪ 100‬مليون �أدوية‬ ‫و‪ 30‬مليونا م�ستلزمات طبية)‪ ،‬منها ‪35‬‬ ‫مليونا م�ستحقات مرتاكمة على م�ست�شفى‬ ‫اجلامعة وامللك امل�ؤ�س�س منذ نحو عامني‪.‬‬

‫حملة الربيع لفرحة اليتيم يف جمعية املركز اإلسالمي الخريية‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�� �ض� �م ��ن اح � �ت � �ف� ��االت ج �م �ع �ي��ة امل ��رك ��ز‬ ‫الإ� �س�لام��ي اخل�يري��ة ف��رع ال��زرق��اء مب��رور‬ ‫خ�م���س�ين ع��ام��ا ع �ل��ى ت��أ��س�ي���س�ه��ا‪ ،‬ان�ط�ل�ق��ت‬ ‫ح�م�ل�ت�ه��ا لإدخ � � ��ال ال �ب �� �س �م��ة ع �ل��ى الأي� �ت ��ام‬

‫واملنتفعني م��ن ب��راجم�ه��ا‪ ،‬وا�شتملت حملة‬ ‫الربيع على رحلة القطار للأيتام و�أمهاتهم‬ ‫(‪ 150‬م�شاركا)‪ ،‬البازار اخلريي و�أقيم �أيام‬ ‫‪ 10-9-8‬ني�سان احلايل يف مبنى الفرع �شارع‬ ‫الفاروق‪ .‬وحما�ضرة للداعية زينب ابو بكر‬ ‫يف م�ب�ن��ى ال �ف��رع‪ ،‬ورح �ل��ة م��دي�ن��ة اجلبيهة‬

‫الرتويحية للأيتام ال�سبت املقبل‪ .‬واليوم‬ ‫ال�ط�ب��ي امل �ج��اين يف م���س�ت��و��ص��ف ع��ائ���ش��ة ام‬ ‫امل�ؤمنني اخلريي‪ /‬جبل طارق‪.‬‬ ‫وتقوم اجلمعية على كفالة ‪ 1000‬يتيم‬ ‫و‪� 500‬أ�سرة فقرية و‪ 60‬طالب علم‪ ،‬وت�صرف‬ ‫لهم م�ساعدات �شهرية ومو�سمية‪.‬‬

‫نعي فا�ضل‬ ‫} يا �أيتها النف�س املطمئنة ارجعي اىل ربك را�ضية مر�ضية فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي {‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى ينعى‬

‫�آل ابو طالب‬

‫والأبناء زياد وعماد وز يد وبالل و�سفيان وحنان وهالة وغادة ومنال ولندا ولينا‬ ‫املرحوم باذن اهلل تعاىل احلاج‬

‫زهدي حممد ابراهيم ابو طالب‬ ‫الذي انتقل اىل رحمته تعاىل يوم �أم�س الأول‬ ‫تقبل التعازي يف منزل املرحوم (باذن اهلل تعاىل)‬ ‫الكائن يف طرببور خلف حمطة املنا�صري اعتباراً من ‪2013/4/14‬‬

‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو �صعيليك‬ ‫مذاكرة في العلم والثقافة‬

‫ما يحتاجه املسلم‬ ‫من العلم بسرية الصحابة‬ ‫�صحابة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم هم تالمذة النبوة‪،‬‬ ‫و�شهود الوحي الذين رافقوا النبي الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم منذ �أكرم بالنبوة‪ ،‬وحتى حلق بربه �سبحانه وتعاىل‪،‬‬ ‫كيف ال وه��م نقلة علمه‪ ،‬و�أع ��رف ال�ن��ا���س ب��ه‪ ،‬وعدالتهم‬ ‫موفورة؛ فبهم نقل الوحي‪ ،‬وعليهم تعلم النا�س‪ .‬وعلى هذا‬ ‫فال بد للم�سلم املعا�صر من حتقيق معرفة ب�سرية �أ�صحاب‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم من خالل ما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬يجب �أن نعرف �أن ال�صحابي ه��و م��ن ر�أى النبي‬ ‫��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م م ��ؤم �ن �اً ب��ه وم ��ات ع�ل��ى الإ� �س�ل�ام‪،‬‬ ‫قلت مدة مرافقته النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أو كرثت‪،‬‬ ‫وه��ذا ر�أي علماء احلديث بخالف علماء الأ��ص��ول الذين‬ ‫ي�شرتطون طول ال�صحبة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�صحابة الذين �شهدوا مع النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم حجة الوداع عددهم ‪� 114‬ألفاً‪.‬‬ ‫‪� -3‬أكرب كتاب جمع فيه �سرية ال�صحابة هو كتاب ابن‬ ‫حجر امل�سمى «الإ�صابة يف متييز ال�صحابة»‪ ،‬وقد احتوى‬ ‫على ثالثة ع�شر �ألف ترجمة؛ وعلى هذا ف�إن الكثري من‬ ‫ال�صحابة نحن نعرف عنه ال�شيء القليل‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�صحابة ع��دول كلهم بتعديل اهلل تعاىل لهم يف‬ ‫كتابه ور�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم يف �سنته؛ وبالتايل ال‬ ‫يجوز لأحد الوقوع يف ال�صحابة ب�أي حال من الأحوال‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال�صحابة متفاوتون يف القدرات واملواهب‪ ،‬فمنهم‬ ‫القائد الع�سكري املقاتل كخالد بن الوليد الذي مل يرو �إال‬ ‫ب�ضعة �أحاديث‪ ،‬ومنهم احلاكم العادل كعمر بن اخلطاب‪،‬‬ ‫ومنهم احل��اف��ظ امل�ح��دث ك� أ�ب��ي ه��ري��رة‪ ،‬ول��ذا فقد الحظ‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يف كل واح��د منهم �أوجه‬ ‫نبوغه‪ ،‬فوظفه يف ذلك النبوغ وتلك كانت العظمة‪.‬‬ ‫‪ -6‬لالطالع على �سري ال�صحابة ر��ض��وان اهلل تعاىل‬ ‫عليه ميكن العودة �إىل‪:‬‬ ‫ كتب التاريخ الإ�سالمي املحققة مثل‪ :‬كتاب البداية‬‫والنهاية البن كثري‪ ،‬وكتاب �شذرات الذهب البن العماد‪.‬‬ ‫ كتب الطبقات و�أجمعها‪ :‬كتاب الطبقات الكبري البن‬‫�سعد‪ ،‬وخا�صة حتقيق علي حممد عمر‪.‬‬ ‫ كتب ال�صاحلني والزهاد �أمثال‪ :‬حلية الأولياء �أبي‬‫نعيم‪� ،‬أو خمت�صره‪� ،‬صفة ال�صفوة البن اجلوزي‪.‬‬ ‫ كتب ال�صحابة ومنها‪ :‬كتاب �أ�سد الغاب البن الأثري‪،‬‬‫وكتاب الإ�صابة البن حجر وهو �أجمعها‪ ،‬وكتاب اال�ستعاب‬ ‫البن عبد الرب‪.‬‬ ‫ درا� �س��ات امل�ع��ا��ص��ري��ن يف حتليل م��واق��ف ال�صحابة‬‫و�سريهم �أمثال‪:‬‬ ‫‪ -1‬حياة ال�صحابة للكاندهلوي‪.‬‬ ‫‪ -2‬رجال حول الر�سول خلالد حممد خالد‪ ،‬مع احلذر‬ ‫من كالمه يف ق�صة �أبي ذر‪.‬‬ ‫‪� -3‬صور من حياة ال�صحابة للبا�شا‪.‬‬ ‫‪� -4‬شهداء الإ�سالم يف عهد النبوة للن�شار‪.‬‬ ‫‪ -5‬مع الرعيل الأول ملحب الدين اخلطيب‪.‬‬ ‫ احل��ذر من اخلو�ض يف خالفات ال�صحابة‪ ،‬والعمل‬‫على ح�سن تف�سريها؛ من خالل درا�سة كتاب «العوا�صم من‬ ‫القوا�صم» البن العربي‪ ،‬وكتاب حتقيق مواقف ال�صحابة‬ ‫من الفتنة للمحزون‪.‬‬ ‫ حت��ري الدقة يف ما ين�سب لل�صحابة‪ ،‬والعمل على‬‫ح�سن حتليله‪ ،‬واال�ستفادة منه يف العلم واملعرفة والدعوة‪،‬‬ ‫واهلل امل�ستعان‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫شراء بطاقة‬ ‫بأكثر من رصيدها‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫إضاءات‬

‫رسالة إىل الشباب‬ ‫د‪ .‬حممد بديع‪ /‬املر�شد العام للإخوان امل�سلمني‬ ‫�أبنائي وبناتي الكرام‪..‬‬ ‫�أنتم �أمل الأمة الواعد وم�ستقبلها امل�شرق و�سواعدها الفتية وحاملو لواء نه�ضتها وتقدُّ مها‪،‬‬ ‫و�أنتم بناة جمدها وتب ُّوئها مكانتها امل�ستحقة‪ ،‬و�أنتم قوتها املذخورة ملواجهة التحديات‬ ‫قدركم وقدَ ركم‪،‬‬ ‫امل�ستقبلية داخلي ًا وخارجي ًا‪ ،‬و�أنتم ُعدَّ ُة امل�ستقبل‪ ،‬ومعقدُ الأمل‪ .‬هذا هو ْ‬ ‫وتلك هي م�س�ؤوليتكم و�أمانتكم �أمام اهلل تعاىل‪ ،‬ثم �أمام �أ َّمتكم و�أنف�سكم‪ ،‬وعلى قدر مكانتكم‬ ‫يكون اجلهد املطلوب منكم‪ ،‬وعلى قدر احلقوق تكون الواجبات‪ ،‬وكلما َ�سما الهدف �سما اجلهد‬ ‫املبذول لتحقيقه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ف�أنتم يف �أخ�صب فرتات حياتكم روحيا ونف�سيا وعلميا وعمليا؛ لذا يجب عليكم �أن تراعوا‬ ‫هذه الق َّوة و�أن ُت�ؤ ُّدوا حقَّها؛ و�أعني بالقوة كل �أنواع وعنا�صر القوة‪ ،‬مادية ومعنوية ونف�سية‬ ‫وج�سدية‪� ..‬إلخ‪ ،‬فا�ستثمروا تلك القوة فيما ُي ْر ِ�ضي اهلل �سبحانه عنكم‪ ،‬وفيما ي�ساعد ويخدم‬ ‫ويفيد �أوطانكم‪.‬‬

‫ولقد �أو�صى ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫بالعناية بال�شباب وت�ق��دمي�ه��م‪ ،‬ف � َع��نْ أَ� ِب ��ي َ�سعِيدٍ‬ ‫الخُْ � ْدرِيِّ ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أَ َّن � ُه َك��ا َن إِ� َذا َر َ�أى َّ‬ ‫اب‬ ‫ال�ش َب َ‬ ‫َق��ا َل‪َ « :‬م ْر َحباً ِبو َِ�ص َّي ِة َر�� ُ�س��ولِ اللهَّ ِ �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬أَ� ْو� َ��ص��ا َن��ا َر�� ُ�س� ُ‬ ‫�ول اللهَّ ِ �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫َ‬ ‫أَ�نْ ُيو ََّ�س َع َل ُك ْم فيِ المْ َ َجال ِِ�س‪َ ،‬و أ�نْ ُي َف َّه َم ُك ُم الحْ َ دِ ُ‬ ‫يث؛‬ ‫َف إِ� َّن ُك ْم َخلَ ْو ُف َنا َو�أَهْ ُل الحْ َ دِ يثِ »‪.‬‬ ‫هلل ْب��نُ م َْ�س ُعو ٍد ر�ضي اهلل عنه إِ� َذا‬ ‫و َك��ا َن َع ْب ُد ا ِ‬ ‫َر�أَى َّ‬ ‫اب َي� ْ�ط� ُل� ُب��و َن ا ْل� ِع� ْل� َم َق ��ا َل‪َ « :‬م� ْر َح�ب�اً ِب ُك ْم‬ ‫ال�ش َب َ‬ ‫َ�صابِي َح ُّ‬ ‫الظ ْل َمةِ‪ُ ،‬خ ْل َقا َن ال ِّثيَابِ ‪،‬‬ ‫َي َنابِي َع الحْ ِ ْك َمةِ‪َ ،‬وم َ‬ ‫ُج ُد َد ا ْل ُق ُلوبِ ‪ُ ،‬ح ْل َ�س ال ُب ُيوتِ ‪َ ،‬ر ْي َحا َن ُك ِّل َقبِيلَةٍ»‪.‬‬ ‫ويف ت��اري�خ�ن��ا الإ� �س�لام��ي م��ا ُي ��ؤ ِّك��د مكانتكم‬ ‫وحر�ص القيادات التاريخية املختلفة على تب ُّوئكم‬ ‫مكانتكم امل�ستحقة عرب الع�صور‪ .‬فما �أ�سامة بن زيد‬ ‫وم�صعب بن عمري ومعاذ ومعوذ ابنا عفراء وعبد‬ ‫اهلل بن عمرو بن العا�ص و�أن�س بن الن�ضر وحممد‬ ‫الفاحت ر�ضي اهلل عنهم جميعاً‪ ،‬وغريهم من مناذج‬ ‫و�ضيئة يف تاريخنا‪� ،‬إال ترجمة حقيقية ملكانتكم‬ ‫�جن ��ازات ال�ت��ي حققها ال���ش�ب��اب ع�بر خمتلف‬ ‫ول�ل� إ‬ ‫الع�صور‪.‬‬ ‫بني املكانة والأمانة‬ ‫�أبنائي وبناتي الكرام‪..‬‬ ‫�إن �أم��ان�ت�ك��م عظيمة وحملكم ثقيل واجلهد‬ ‫املطلوب لتحقيق الأه��داف العليا للأوطان يحتاج‬ ‫�إىل ه� َّم��ة عالية وع��زمي��ة ما�ضية‪ ،‬وق��ال ال�شاعر‬ ‫قدمياً‪:‬‬ ‫َق ْد َر َّ�ش ُح َ‬ ‫وك لأَ ْمرٍ َل ْو َفطِ نْتَ َل ُه‬ ‫فا ْر َب�أْ ِب َن ْف�سِ َك َ�أنْ َت ْرعَى َم َع ال َه َملِ‬ ‫فتقدَّموا حلمل الأم��ان��ة بق َّوة يف غري �ضعف‪،‬‬ ‫وبعزمية يف غري خور‪ ،‬و ِب ِه َّمة يف غري تكا�سل‪ ،‬وبعلم‬ ‫يف غ�ير ا ِّدع ��اء‪ ،‬وب�ت� َو ُّك��ل على اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫يف غ�ي�ر ت��واك��ل‪ ،‬ويف ث�ق��ة يف ن���ص��ر اهلل تع�صمكم‬ ‫م��ن االن�ح��راف �أو ال��زل��ل‪ .‬وليكن لكم ق��دوة طيبة‬ ‫يف الثالثة الذين �أُ ْغلِق عليهم الغار َف ُف ِت َح عندما‬ ‫تو�سلوا �إىل اهلل �سبحانه بطاعاتهم و�إقالعهم عن‬ ‫َّ‬ ‫الذنوب والآثام‪.‬‬ ‫واجبات‬ ‫�أبنائي وبناتي الكرام‪..‬‬ ‫�إن عليكم واجبات عظيمة ملواجهة التحديات‬ ‫التي تواجهكم؛ لتحقيق الإجنازات املرج َّوة منكم‪،‬‬ ‫و�أول هذه الواجبات واجبكم جتاه ربكم‪ ،‬ف�أح�سنوا‬ ‫توجهكم له‪ ،‬واحذروا �أن‬ ‫عالقتكم بربكم و�أخل�صوا ُّ‬ ‫تفعلوا ما يغ�ضبه منكم‪ ،‬فهو �سبحانه ِن ْع َم املوىل‬ ‫واملُعِني والن�صري‪ ،‬ف�أح�سنوا عبادته و�أداء ما فر�ضه‬ ‫عليكم‪ ،‬واجتنبوا ما نهى عنه‪ ،‬و�سريوا وفق ما يُحِ ُّب‬

‫وي ْر َ�ضى‪.‬‬ ‫وت�س َّلحوا بالعلم وامل�ع��رف��ة يف �ش َّتى امل�ج��االت‬ ‫تخ�ص�صاتكم العلمية‪ ،‬فهي‬ ‫واملناحي‪ ،‬ومتيزوا يف ُّ‬ ‫تو�سع مدارككم وتنري عقولكم‪ ،‬وا�ستفيدوا بجهد‬ ‫وعلم وخ�برات من �سبقوكم‪ ،‬فال كبري على العلم‬ ‫�أو التعلم‪ ،‬و�إياكم والتكبرُّ على العلم �أو العلماء �أو‬ ‫من هم �أكرب منكم �سناً ومكانة �أو يف �أي منحى من‬ ‫مناحي احلياة‪ ،‬فالتكبرُّ كله �ش ٌّر وهو من ُم ْهلِكات‬ ‫القلوب‪.‬‬ ‫ولتكونوا على علم ودراية تامَّة بكل ما ي ُ‬ ‫ُحاك‬ ‫ب�أمتكم من م�ؤامرات داخلية وخارجية‪ ،‬و�أن تكونوا‬ ‫َّ‬ ‫مطلعني على ا ألح� ��داث متابعني لها ورا��ص��دي��ن‬ ‫وحم � ِّل �ل�ين؛ لتتبني ل�ك��م احل�ق��ائ��ق وت�ت�ك��� َّ�ش��ف لكم‬ ‫املواقف الغام�ضة‪ ،‬ولتميزوا بني ِّ‬ ‫وال�سمِ ني‪،‬‬ ‫الغث َّ‬ ‫وبني احلقيقي واملزيف‪َ } ،‬ف�أَمَّا ال َّز َب ُد َف َي ْذه َُب ُج َفا ًء‬ ‫ا�س َف َي ْم ُك ُث فيِ ا أَل ْر�� ِ�ض{ (الرعد‪:‬‬ ‫َو�أَمَّا مَا يَن َف ُع ال َّن َ‬ ‫‪.)17‬‬ ‫كما �أن يف تعاي�شكم مع غريكم على اختالف‬ ‫الأفكار وال��ر�ؤى والأيدلوجيات الفكرية‪ ،‬بل على‬ ‫اختالف اجلن�س واللون والدين هو �أ�سا�س البناء‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار‪ ،‬واح� ��ذروا مم��ن ي �ح��اول ��ش� َّ�ق �ص ِّف ُكم‬ ‫ب�إثارة نزاعات طائفية �أو عرقية هي �أبعد ما يكون‬ ‫عن طبيعة جمتمعاتنا‪ .‬فتعاي�شوا وتعاونوا وحتابوا‬ ‫واع� � ��ذروا ب�ع���ض�ك��م ال �ب �ع ����ض‪ ،‬ول�ي���س�ع�ك��م م��ا و��س��ع‬ ‫الأ َّولني‪« :‬لنتعاون يف ما ا َّت َفقْنا فيه‪ ،‬ول َي ْع ُذر بع�ضنا‬ ‫بع�ضاً فيما اختلفنا فيه»‪.‬‬ ‫وحت َّلوا مبكارم الأخالق والقيم التي � َّأ�س�س لها‬ ‫امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم القائل‪�« :‬إنمَّ ا ُب ِع ْثتُ‬ ‫لأُ ِّ‬ ‫بالتم�سك ب�أخالق‬ ‫مت َم َم َكا ِر َم الأَخْ الق»‪ ،‬وعليكم‬ ‫ُّ‬ ‫وق �ي��م ال�ع�م��ل اجل �م��اع��ي وال �ع �م��ل ب� ��روح ال�ف��ري��ق‪،‬‬ ‫وال�ت�ع��اون ال�ت��ام بينكم وب�ين أ�ق��ران�ك��م‪ ،‬وت�ساحموا‬ ‫وت �غ��اف��روا وال ت �ت��وق �ف��وا ع �ن��د ��س�ف��ا��س��ف الأم � ��ور‪،‬‬ ‫وجت��اوزوا عن ال��زالت والهنات‪ ،‬والتم�سوا الأع��ذار‬ ‫لبع�ضكم ال�ب�ع����ض؛ تنت�شر امل�ح�ب��ة بينكم‪ ،‬وت��دوم‬ ‫الألفة‪ ،‬وينه�ض الوطن ويتقدم ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وعليكم بح�سن توظيف ال��وق��ت وا�ستخدامه‬ ‫فيما ينفع‪ ،‬فال�شباب ال� َّ�ط��ام��ح لبناء جم��د َتليدٍ‬ ‫ل��وط�ن��ه و أ�م �ت��ه ال وج ��ود ملعنى �إ� �ض��اع��ة ال��وق��ت يف‬ ‫ق��ام��و� �س��ه‪ ،‬ول �ك �ن��ه دائ� ��ب ال �ع �م��ل واجل � � ِّد وال�ب�ح��ث‬ ‫واالجتهاد‪ ،‬مثابر للو�صول �إىل هدفه‪ ،‬حتى وهو‬ ‫ميرح جتده ي ُْح�سِ ن اال�ستفادة من وقته‪.‬‬ ‫اع َم ُلوا ب ِع ْلمِ ُكم‪ ،‬واب��ذل��وا كل طاقاتكم‪ ،‬و�أدُّوا‬ ‫��ش�ك��ر ن�ع��م اهلل �سبحانه عليكم ب��ال�ع�م��ل ال�صالح‬ ‫وال � � ��د�ؤوب مل��ا ف �ي��ه خ�ي�ر �أوط��ان �ك��م وم��واط�ن�ي�ك��م‪،‬‬ ‫وغ� ِّل� ُب��وا ال�صالح ال�ع��ام على اخل��ا���ص‪ ،‬واح ��ذروا �أن‬

‫ي�ستخدمكم �أحد لتكونوا وقوداً ملعارك ال ناقة لكم‬ ‫فيها وال جمل‪.‬‬ ‫واع� �ت� � ُّزوا ب��ان�ت�م��ائ�ك��م لأوط��ان �ك��م‪ ،‬واح��ر� �ص��وا‬ ‫على تقدمها �أك�ثر من تقدمكم ال�شخ�صي تتقدم‬ ‫وتتقدموا معها‪َ ،‬‬ ‫و�ض ُّحوا يف �سبيلها‪ ،‬وحافظوا عليها‬ ‫وعلى مقدراتها؛ ل ُت�س ِّل ُموها لأبنائكم و�أحفادكم‬ ‫خ�ي�راً مم��ا ا�ستلمتموها م��ن �آب��ائ �ك��م و أ�ج ��دادك ��م‪،‬‬ ‫واعملوا جاهدين على تنمية جمتمعاتكم‪ ،‬وح� ِّل‬ ‫ووجهُوا ُج َّل‬ ‫م�شاكلها وال�سعي يف تقدمها ورقيها‪ِّ ،‬‬ ‫طاقاتكم وعملكم للبناء والتنمية‪ ،‬وابتعدوا عن كل‬ ‫َل ْغ ٍو ال ُي ْب َنى عليه عمل‪ ،‬وليكن كالمكم ط ِّيب الكلم‪،‬‬ ‫و�صمتكم خري الت�أمل‪ ،‬وعملكم منتجاً ُمعبرِّ ا‪.‬‬ ‫وك� ��ون� ��وا ق � ��دوة يف � �س �ل��وك �ك��م وت �ع��ام�ل�ات �ك��م‪،‬‬ ‫واح�ترم��وا الكبري واعطفوا على ال�صغري‪ ،‬و أ�دُّوا‬ ‫الن�صيحة على �أكمل وجه‪ ،‬واقبلوها على �أي وجه‪،‬‬ ‫واح��ر��ص��وا على م�صاحبة ا ألخ �ي��ار‪ ،‬وم��ن يعينكم‬ ‫على طاعة اهلل عز وج��ل‪ ،‬والتقدم يف ك� ِّل املجاالت‬ ‫ا إلمي��ان�ي��ة والعلمية وال�ع�م�ل� َّي��ة‪ ،‬واع�ل�م��وا �أن خري‬ ‫ا أل��ص�ح��اب م��ن �إذا ذك��رت اهلل أ�ع��ان��ك‪ ،‬و�إذا ن�سيت‬ ‫ذ َّك َرك‪.‬‬ ‫وح � ِّق � ُق��وا يف �أنف�سكم ال���ص�ف��ات الع�شر للفرد‬ ‫امل�سلم ال�ت��ي و�ضعها الإم ��ام َّ‬ ‫ال�شهِيد ح�سن الب َّنا‬ ‫رح�م��ه اهلل‪ ،‬واج�ع�ل��وا منها منهجاً عملياً لكم ما‬ ‫ا�ستطعتم �إىل ذل��ك �سبي ً‬ ‫ال‪ ،‬وه��ي‪« :‬ق��وي اجل�سم‪،‬‬ ‫متني ا ُ‬ ‫خل ُلق‪ ،‬مث َّقف الفكر‪ ،‬قادراً على الك�سب‪� ،‬سليم‬ ‫العقيدة‪� ،‬صحيح العبادة‪ ،‬جماهداً لنف�سه‪ ،‬حري�صاً‬ ‫على وقته‪َّ ،‬‬ ‫منظماً يف �ش�ؤونه‪ ،‬نافعاً لغريه»‪ ،‬ففيها‬ ‫حتمل‬ ‫ت�ستطيع‬ ‫التي‬ ‫املتكاملة‬ ‫لل�شخ�صية‬ ‫تكوين‬ ‫ُّ‬ ‫تبعات الطريق والتي عليها ُت ْب َنى الأمم وتتقدَّم‬ ‫وتزدهر‪.‬‬ ‫حماذير‬ ‫�أبنائي وبناتي الكرام‪..‬‬ ‫اح� ��ذروا ال�ف�تن وامل� ��ؤام ��رات ال�ت��ي تحُ ��اك لكم‬ ‫آ�ن ��اء الليل و أ�ط ��راف ال�ن�ه��ار؛ لتثبيطكم ول ُتف�شل‬ ‫مب � َد ِّب � ِري �ه��ا‬ ‫ج �ه��ودك��م‪ ،‬ف �ك��ون��وا ع �ل��ى وع ��ي ب �ه��ا و ُ‬ ‫وبداعميها‪ ،‬وال تن�ساقوا وراء �أهدافهم امل�شبوهة‬ ‫وحبائلهم ال�شيطانية‪.‬‬ ‫واح � ��ذروا م��ن إ�� �س��اءة ا��س�ت�خ��دام م��ا أ�ن �ع��م اهلل‬ ‫عليكم ب��ه م��ن ق��وة يف خمتلف امل �ج��االت بدنية �أو‬ ‫علمية �أو مادية‪ ،‬فحافظوا عليها ت ُكنْ لكم ذخراً يف‬ ‫م�ستقبل حياتكم‪ .‬وال تغ ُّ‬ ‫رتوا بطول العمر ف�أنتم‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يف فرتة قوة بني �ضعفني }اهلل ال��ذِ ي خلقكم مِّن‬ ‫َ�ض ْع ٍف ُث� َّم َج َع َل مِ ن َب ْعدِ َ�ض ْع ٍف ُق � َّو ًة ُث� َّم َج َع َل مِ ن‬ ‫َب ْعدِ ُق َّو ٍة َ�ض ْعفاً َو َ�ش ْي َب ًة َيخْ ُل ُق مَا ي ََ�شا ُء وَهُ َو ال َعلِي ُم‬ ‫ال َقدِ ي ُر{ (الروم‪ ،)54 :‬و�س ُت ْ�س�أَلون يوم القيامة عن‬

‫هذه الفرتة؛ م�صداقاً لقول النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪« :‬ال تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يُ�س�أل‬ ‫عن �أربع‪.»..‬‬ ‫ورغم �أن ال�شباب فرتة من العمر‪ ،‬ف�إن الر�سول‬ ‫خ�صه ب�س�ؤال خا�ص عن هذه‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم َّ‬ ‫ال�ف�ترة؛ لأهميتها يف العمر كله «ع��ن عمره فيما‬ ‫�أفناه‪ ،‬وعن �شبابه فيما �أباله»‪.‬‬ ‫واحذروا من �إ�ساءة ا�ستخدام ا ُ‬ ‫حلر َّية للنيل من‬ ‫الأ�شخا�ص والهيئات �أو لتدمري مقدرات الوطن‪،‬‬ ‫فكل ٍّ‬ ‫متا�سه‬ ‫حق ينتهي عند �إ�ساءة ا�ستعماله وعند ِّ‬ ‫م��ع ح��ري��ات ا آلخ��ري��ن‪ ،‬ف�لا ت�ضيقوا على �أنف�سكم‬ ‫وا�سعاً‪.‬‬ ‫واحل � ��ذر ك��ذل��ك م��ن ال �ط �م��وح ال �ق��ات��ل ال��ذي‬ ‫برر له �سوء‬ ‫يجنح ب�صاحبه عن جادة ال�صواب‪ ،‬و ُي� ِّ‬ ‫عمله و ُي� ِ���ض� ُّل��ه ع��ن ��س��واء ال�سبيل‪ ،‬فيجعل الغاية‬ ‫ربر الو�سيلة‪ ،‬وي�سعى لتحطيم كل القيم واملبادئ‬ ‫ُت ِّ‬ ‫والأعراف‪.‬‬ ‫و�إي��اك��م وال� َّن� ْق��د ال � َه �دَّام ال��ذي ي�سعى لتدمري‬ ‫الغري‪ ،‬فهناك �ضوابط �أخالقية وقيمية ال خالف‬ ‫عليها يف عر�ض ال ��ر�أي واالخ �ت�لاف فيه يجب �أن‬ ‫تتحلوا بها و�أال حتيدوا عنها‪ ،‬فقد �أمرنا بتقدمي‬ ‫الن�صيحة لأئمة امل�سلمني وعامتهم كواجب علينا‪،‬‬ ‫ولكن وفق �ضوابط وقيم ال يجب �أن نحيد عنها‪.‬‬ ‫تعجل النتائج و َق� ْ�ط��ف ال�ث�م��ار قبل‬ ‫واح ��ذروا ُّ‬ ‫�أوانها �أو اعت�ساف املراحل‪ ،‬ففيها م�ضيعة للوقت‬ ‫واجلهد والعلم و إ�ه ��دار لطاقات ا ألم��ة‪ .‬وتذكروا‬ ‫الن�صحية الغالية ل�ل�إم��ام البنا‪�« :‬أَلجْ ِ � ُم��وا َن � َز َوات‬ ‫ال � َع �وَاطِ ��ف ِب � َن� َ�ظ � َرات ال � ُع � ُق��ول‪َ ،‬و أَ��ِ��ض �ي �ئ��وا ن�ظ��راتِ‬ ‫ال ُع ُقول ِبلَهَبِ ال َعواطِ ف»‪ .‬فح ِّددُوا �أهدافكم بو�ضوح‬ ‫ت��ام‪ ،‬وا�ست�شرفوا امل�ستقبل بعقلية مُتف ِّت َحة‪ ،‬وعلى‬ ‫أ���س����س علمية ق��ومي��ة تحُ � ِّق�ق��وا �أع �ل��ى ن�سبة �إجن��از‬ ‫مل�ستهدفاتكم يف �أق�صر وقتٍ وب�أقل جهد‪.‬‬ ‫�أبنائي وبناتي الكرام‪..‬‬ ‫�أنتم �أمل الأم��ة‪ ،‬وعقولها املنرية‪ ،‬وم�ستقبلها‬ ‫ال � َّزاه��ر‪ ،‬و أ�م�ل�ه��ا ال��واع��د‪ ،‬و أ�ه ��م ع��وام��ل نه�ضتها‬ ‫وتقدمها و ُر ِق ِّيها‪ ،‬وتلك هي م�س�ؤوليتكم و�أمانتكم‬ ‫أ�م��ام اهلل تعاىل‪ ،‬ثم أ�م��ام �أمتكم و�أنف�سكم‪ ،‬فخذوا‬ ‫الأمر بقوة‪ ،‬وتذكروا قول ال�شاعر‪:‬‬ ‫تى خِ لتُ �أَ َّنني‬ ‫�إِذا ال َق ْو ُم َقا ُلوا مَن َف ً‬ ‫ُعنِيتُ َفلَ ْم �أَ ْك َ�س ْل َولمَ ْ �أَ َت َبلدَِّ‬ ‫�إن �أمتكم تنتظر منكم الكثري والكثري‪ ،‬فكونوا‬ ‫عند ح�سن الظن‪ ،‬و�أح�سنوا العمل واجلهد تنالوا‬ ‫خ�يري الدنيا والآخ ��رة ب ��إذن اهلل ع��ز وج��ل } َو ُق� ْ�ل‬ ‫اعْ َم ُلوا َف َ�سيرَ َ ى ُ‬ ‫اهلل َع َملَ ُك ْم َو َر ُ�سو ُل ُه َوالمُْ��ؤْمِ � ُن��و َن{‬ ‫(التوبة‪.)105 :‬‬

‫فريد عبد الخالق‪ ..‬طالب العلم من املهد إىل اللحد‬ ‫�أحمد مر�سي‬

‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم �شراء بطاقة من بنك ربوي مُت ِّكنك من ال�شراء‬ ‫عن طريق الإنرتنت‪ ،‬عل ًما �أن البطاقة م�شحونة بـ‪ 50‬دينا ًرا‪ ،‬وتباع‬ ‫بـ‪ 53‬دينا ًرا‪ ،‬ويف كل مرة يُعاد �شحنها يتقا�ضى البنك دينا ًرا واحدًا‬ ‫بدل خدمات؛ �أي يتقا�ضى ‪ 51‬دينا ًرا؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال َح � َرج �شرعًا يف ال��زي��ادة التي ي�أخذها البائع على‬ ‫بطاقة االئ�ت�م��ان‪ ،‬وه��ي ال�ف��رق ب�ين �سعر بيع البطاقة والر�صيد‬ ‫امل��وج��ود ف�ي�ه��ا؛ لأن ه��ذه ال��زي��ادة امل�ق�ط��وع��ة ُت � َع��دُّ م�ق��اب��ل خ��دم��ات‬ ‫وت�سهيالت‪ ،‬ومثل ذلك ينطبق على �سعر ال�شحن‪ ،‬وال حرج كذلك يف‬ ‫�إيداع املال يف البنك �إن كان ذلك لغايات �شحن البطاقة‪.‬‬ ‫وقد �أ�صدر جممع الفقه الإ�سالمي الدويل يف دورته اخلام�سة‬ ‫ع�شرة (‪ 19-14‬حمرم ‪1425‬ه�ـ) املوافق (‪� 11-6‬آذار‪/‬م��ار���س ‪2004‬م)‬ ‫ق��راره رق��م‪ )139( :‬ب�ش�أن بطاقة االئتمان املغطاة ومم��ا ج��اء فيه‪:‬‬ ‫«يجوز �إ�صدار بطاقات االئتمان املغطاة‪ ،‬والتعامل بها‪� ،‬إذا مل تت�ضمن‬ ‫�شروطها دفع الفائدة عند الت�أخر يف ال�سداد‪ ،‬كما يجوز �شراء الذهب‬ ‫�أو الف�ضة �أو العمالت بالبطاقة املغطاة»‪.‬‬ ‫�أم��ا �إن كان البنك يُ�صدر البطاقة ملن ال ميلك ر�صيدًا عنده‪،‬‬ ‫ثم بعد ال�شراء يُ�سدِّد امل�شرتي املبلغ بزيادة‪ ،‬فال يجوز ذلك؛ لأنه‬ ‫�إقرا�ض بزيادة ربوية»‪.‬‬ ‫واهلل �أعلم‪.‬‬

‫�صار د‪ .‬فريد عبد اخلالق ‪-‬ال��ذي تويف �أول �أم�س‬ ‫رحمه اهلل‪ -‬حجة على كل �شاب يتكا�سل يف طلب العلم‪،‬‬ ‫فقد عا�ش الرجل ومات طالبا للعلم حتى ح�صل على‬ ‫الدكتوراه ليكون �إحدى العجائب العلمية والأكادميية‪،‬‬ ‫ومتنحه كلية احلقوق بجامعة القاهرة وقد بلغ الرابعة‬ ‫والت�سعني من عمره درج��ة الدكتوراه بتقدير امتياز‬ ‫عن ر�سالته «االحت�ساب على ذوي اجل��اه وال�سلطان»‪،‬‬ ‫وط�ب�ع�ه��ا ع�ل��ى ن�ف�ق��ة اجل��ام�ع��ة وت�ب��ادل�ه��ا يف ال�ن���ش��رات‬ ‫العلمية مع اجلامعات الأخ��رى‪ ،‬حمققًا رق ًما قيا�س ًّيا‬ ‫جديدًا يف مو�سوعة «جيني�س» لأكرب باحث يح�صل على‬ ‫الدكتوراه يف العامل‪.‬‬ ‫وكما قال عنه الراحل د‪ .‬جابر قميحة‪« :‬والدكتور‬ ‫ع �ب��د اخل ��ال ��ق يف م �� �س�يرت��ه ال �ط��وي �ل��ة وح��ر� �ص��ه على‬ ‫احل�صول على درج��ة ال��دك�ت��وراه يف مو�ضوعه النبيل‬ ‫يقدم لنا ع�ط��ا ًء ث ��را ًرا ينفعنا يف ديننا ودن�ي��ان��ا‪ ،‬ومنه‬ ‫وخ�صو�صا الداعية‪ -‬من‬‫ال�صرب على ما يلقاه الإن�سان‬ ‫ً‬ ‫م�صاعب ومتاعب وم�شاق يف حياته‪ ،‬فـ»ال�صرب �ضياء»‪،‬‬ ‫كما قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫تلك ك��ان��ت القيمة ال �ك�برى ال�ت��ي ميثلها راحلنا‬ ‫الكرمي الذي �شيعه الآالف من حمبيه وتالميذه �أم�س‬ ‫وذل��ك ك��ان املثل ال��ذي ي�ضربه لكل العاملني يف طلب‬ ‫العلم �أو الدعوة �إىل اهلل‪.‬‬ ‫ولد الفقيد الراحل يف مدينة فاقو�س مبحافظة‬ ‫ال�شرقية يف الثالثني من نوفمرب لعام ‪ 1915‬م وانتقل‬ ‫و�أكمل‬ ‫بعد ذل��ك م��ع عائلته �إيل مدينة ال �ق��اه��رة‬ ‫درا� �س �ت��ه يف م�ع�ه��د ال�ترب �ي��ة ال �ع��ايل وت �خ��رج م�ن��ه ع��ام‬ ‫‪1936‬م‪ ،‬وجمع يف درا�سته العليا بني القانون وال�شريعة‪،‬‬ ‫والعلوم والريا�ضيات‪.‬‬ ‫وكان خطي ًبا و�شاع ًرا وباح ًثا ومفكرا‪ ،‬وبعد تخرجه‬ ‫عمل م��دي��را عاما ل��دار الكتب امل�صرية ودار الوثائق‬ ‫القومية يف ال�سبعينيات ثم وكيال لوزارة الثقافة‪.‬‬ ‫وي�ع��د د‪ .‬ف��ري��د ع�ب��د اخل��ال��ق واح ��دا م��ن الرعيل‬ ‫الأول ل�ل�إخ��وان امل�سلمني‪ ،‬حيث ك��ان ع�ضوا يف الهيئة‬ ‫التا�سي�سية ل�لاخ��وان امل�سلمني وك��ان له دور كبري فى‬

‫د‪ .‬فريد عبد اخلالق رحمه اهلل‬

‫تاريخ اجلماعة‪ ،‬وا ُتهم واعتقل �أكرث من مرة مبحاولة‬ ‫قلب نظام احلكم قبل ثورة يوليو وبعدها‪.‬‬ ‫تعرف على اجلماعة بعدما �سمع ا إلم ��ام «البنا»‬ ‫يف احتفال �إ�سالمي مبدينة إ�ي�ت��اي ال�ب��ارود مبحافظة‬ ‫البحرية عندما كان يف زيارة ل�صهره «�صالح �شادي»‪.‬‬ ‫وي�صف الراحل ذلك بقوله‪� :‬إنه منذ �سمع الإمام‬ ‫«البنا» يف هذه االحتفالية‪ ،‬وقد تغري وجدانه وانقلب‬ ‫تفكريه‪ ،‬حيث وج��د �ضالته يف جماعة قربت امل�سافات‬ ‫ب�ين االل �ت��زام ال��دي�ن��ي وال��واج��ب ال�سيا�سي‪ ،‬ويف رج��ل‬ ‫ي�ق��وده��ا ل��ه طريقته ال�ت��ي مت�ي��زه ع��ن م�شايخ وعلماء‬ ‫الدين‪ ،‬رغم �أنه �أحدهم‪ ،‬كما كان له �أ�سلوبه ال�سيا�سي‬ ‫املميز واخلالب الذي اختلف اختال ًفا �شام ً‬ ‫ال عن كالم‬ ‫رج ��ال ا ألح� ��زاب وال�سيا�سة ال��ذي��ن جتمعهم امل�صالح‬ ‫وتفرقهم الواجبات»‪.‬‬

‫وي�صف د‪.‬ف��ري��د عبد اخل��ال��ق �شعوره بعد اللقاء‬ ‫الأول مع ا إلم��ام «البنا» ب�أنه �أو�صله لأن يكون م�سل ًما‬ ‫ناف ًعا يجعل م�صلحة وطنه من العبادات مثلها مثل‬ ‫ال�صالة والزكاة‪.‬‬ ‫و�سط الإخوان‬ ‫ك��ان ال��راح��ل أ�ح��د ال�ق�ي��ادات التى اخ�ت��ارت املر�شد‬ ‫الثاين للجماعة امل�ست�شار ح�سن اله�ضيبي عام ‪،1951‬‬ ‫وهو �أحد الذين تفاو�ضوا مع جمال عبد النا�صر قبل‬ ‫وبعد قيام ثورة يوليو عام ‪ .52‬ويعد �أحد ال�شخ�صيات‬ ‫الهامة التي عا�صرت وعاي�شت ث��ورة يوليو يف مهدها‪،‬‬ ‫ثم اكتوت بنارها بعد ذلك‪.‬‬ ‫اعتقل الراحل اكرث من مرة فقد اعتقل بعد مقتل‬ ‫اخلازندار بتهمة �أنه كان امل�س�ؤول عن ق�سم الطلبة و�أن‬ ‫من قام بهذا احلادث بع�ض الطلبة غري �أنه �أفرج عنه‬

‫بعد ف�ترة لعدم ثبوت التهمة عليه‪ ،‬و�أي�ضا وبعد حل‬ ‫اجلماعة يف ‪ 8‬دي�سمرب من عام ‪1948‬م مت اعتقاله هو‬ ‫وكثري من الإخ��وان وتعر�ض للتعذيب على يد زبانية‬ ‫إ�ب��راه�ي��م ع�ب��دال�ه��ادي –رئي�س ال ��وزراء �آن ��ذاك‪ -‬ال��ذي‬ ‫�سمى ع�صره بالع�سكري الأ�سود‪ ،‬ومل يخرج �إال بعد �أن‬ ‫�أقال امللك �إبراهيم عبد الهادي‪.‬‬ ‫وبعد قرار ِّ‬ ‫حل اجلماعة الذي �أ�صدره قادة الثورة‬ ‫�أوائ��ل عام ‪1954‬م اع ُتقل يف يناير عام ‪ 1954‬مع جميع‬ ‫قيادات الإخوان‪ ،‬ثم �أُفرج عنه يف مار�س‪ ،‬ثم اع ُتقل مر ًة‬ ‫أ�خ��رى يف �أكتوبر ع��ام ‪1954‬م بعد ح��ادث املن�شية الذي‬ ‫وحكم عليه بال�سجن ع�شر‬ ‫وق��ع يف ‪� 26‬أكتوبر ‪1954‬م‪ُ ،‬‬ ‫�سنوات يف الق�ضية التي ا ُّتهم فيها الإخ��وان امل�سلمون‬ ‫مبحاولة قلب نظام احلكم واغتيال جمال عبد النا�صر‪،‬‬ ‫ثم �أُفرج عنه عام ‪1958‬م ب�سبب ظروفه ال�صحية‪.‬‬ ‫وللفقيد الراحل كثري من امل�ؤلفات املوجودة فى‬ ‫املكتبات‪ ،‬ويعترب �أول نتاجه العلمي بحث قيم بعنوان‪:‬‬ ‫�أ�سا�سيات يف مو�ضوع «ا إل��س�لام واحل�ضارة»‪ ،‬و�ألقي يف‬ ‫«ال �ن��دوة العاملية لل�شباب ا إل� �س�لام��ي» ب��ال��ري��ا���ض عام‬ ‫‪1979‬م‪ ،‬وب �ح��ث ب�ع�ن��وان «الإخ� � ��وان امل���س�ل�م��ون‪ ..‬فكرة‬ ‫وحركة» ‪ ،‬ثم «الإخوان امل�سلمون يف ميزان احلق» كتاب‬ ‫�صدر له عام ‪1987‬م‪ ،‬وتاله «م�أ�ساة امل�سلمني يف البو�سنة‬ ‫والهر�سك» ملحمة �شعرية عام ‪1993‬م‪ ،‬وتبعه «دي��وان‬ ‫املقاومة» تقدمي فهمي هويدي عام ‪2003‬م‪ ،‬ثم «ت�أمالت‬ ‫را «يف الفقه‬ ‫يف ال��دي��ن واحل �ي ��اة» ع ��ام ‪2003‬م‪ ،‬و�أخ �ي � ً‬ ‫ال�سيا�سي الإ�سالمي» عام ‪2007‬م‪.‬‬ ‫ق��دم الدكتور ر�سالة ال��دك�ت��وراه وك��ان مو�ضوعها‬ ‫«االحت�ساب على ذوى اجلاه وال�سلطان» وح�صل عليها‬ ‫وعمره جتاوز ‪ 94‬عاما‪ ،‬ولقد و�صفها بقوله‪:‬‬ ‫�أعرتف �أن الر�سالة �أخذت وق ًتا طويال‪ ،‬رمبا ب�سبب‬ ‫اعتقايل لعدّة م��رات‪ ،‬ف�ضال عن وج��ودي خ��ارج م�صر‬ ‫ل�ف�ترات طويلة‪ ،‬لكن م��ا �أو ّد �أن أ�ق��ول��ه إ�ن��ه منذ اليوم‬ ‫الأول الذي بد�أت فيه العمل بتلك الر�سالة و�أنا َ�شغوف‬ ‫لأن انتهي منها‪ ،‬ب�سبب �أهم ّيـتها ال�شديدة ج��دا هذه‬ ‫الأيام وملعرفتي �أن املجتمع يف �أ�ش ّد احلاجة ملو�ضوعها‪،‬‬ ‫فكل القوى املوجودة يف املجتمع باختالف ا ِّتـجاهاتها‬ ‫الفكرية‪ ،‬ي�سارية وميينية و�إ�سالمية حتى الليربالية‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.92 :‬‬

‫االسترليني‪1.08 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.180 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.47 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.190‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪103.11‬‬ ‫‪ 1500.00‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 26.33‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.102 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪34.00‬‬ ‫‪29.79‬‬ ‫‪25.57‬‬ ‫‪19.45‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪34.00‬‬ ‫‪29.79‬‬ ‫‪25.57‬‬ ‫‪19.95‬‬

‫مفاوضات جديدة بني «الهيئة» وشركات التأمني‬ ‫األسبوع القادم‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫قال م�صدر يف قطاع الت�أمني �إن مباحثات حترير �سوق الت�أمني‬ ‫الإلزامية بني هيئة الت�أمني و�شركات الت�أمني الإل��زام��ي �ستجري‬ ‫الأ�سبوع القادم‪ ،‬م�ؤكداً �أن ت�شكيل احلكومة اجلديدة عمل على ت�أجيل‬ ‫املباحثات التي �سيعلن فيها عن تطبيق ق��رار حترير �سوق الت�أمني‬ ‫الإلزامية ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صدر‪ ،‬ف ��إن هيئة الت�أمني تتفاو�ض واحت��اد �شركات‬ ‫ال�ت��أم�ين ع�ل��ى م���س��ودة تعليمات ا� �ص��دار وث��ائ��ق ال�ت��أم�ين االل��زام��ي‬ ‫للمركبات ولـلـ�شركـات‪ ،‬ب��زي��ادة ا�سعار بولي�صة ال�ت��أم�ين االل��زام��ي‬ ‫بن�سبة ‪ 50‬يف املئة من ال�سعر اال�صلي‪ ،‬مع بدء حترير ال�سوق التي‬ ‫كانت مقررة يف �شهر �آذار‪ ،‬وجرى ت�أجيل تطبيق القرار �إىل �شهر �أيار‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫كما تطالب ال�شركات بزيادة مبلغ التحمل يف حوادث ال�سري من‬ ‫‪� 40‬إىل ‪ 80‬ديناراً؛ وذلك لتكبد ال�شركات خ�سائر كبرية نتيجة الت�أمني‬ ‫االلزامي املعمول به حالياً‪ ،‬وان قطاع الت�أمني �سي�شهد حتريرا كامال‬ ‫غري م�شروط‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد رئي�س االحتاد االردين ل�شركات الت�أمني عثمان‬ ‫بدير �أن مباحثات هيئة الت�أمني مع �شركات الت�أمني الإلزامي ما تزال‬ ‫م�ستمرة حول م�سودة م�شروع التعليمات اجلديدة للت�أمني االلزامي‪.‬‬

‫و�أكد بدير يف حديث لـ»ال�سبيل» �أن قطاع الت�أمني حقق ارباحاً‬ ‫خالل العام املا�ضي بلغت ‪ 11‬مليون دينار‪ ،‬فيما مل تعلن ‪� 3‬شركات عن‬ ‫نتائجها املالية؛ ب�سبب تكبدها خ�سائر‪.‬‬ ‫ه��ذا وحققت ‪� 21‬شركة ت��أم�ين �صايف �أرب ��اح يف ع��ام ‪ 2012‬بلغت‬ ‫قيمتها ‪ 11.4‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع خ�سائر بلغت ‪ 2.64‬مليون دينار‬ ‫يف العام ال�سابق‪ ،‬و�أظهرت النتائج �أن ‪� 16‬شركة ت�أمني حققت �أرباحا‪،‬‬ ‫يف حني �أن ‪� 3‬شركات �أظهرت خ�سائر‪ ،‬وهذه ال�شركات هي من �أ�صل ‪28‬‬ ‫�شركة ت�أمني تعمل يف ال�سوق املحلية‪ ،‬كما يبلغ جمموع ر�أ�سمال تلك‬ ‫ال�شركات ‪ 400‬مليون دينار‪.‬‬ ‫يذكر ان ع��ددا من ال�شركات مل تعلن عن نتائحها خالل العام‬ ‫املا�ضي؛ ب�سبب او�ضاعها املالية ال�صعبة‪ ،‬ونتيجة ل�ق��رارات الهيئة‬ ‫بوقفها عن العمل؛ �إذ تعترب تلك ال�شركات من ال�شركات التي �ست�شكل‬ ‫ارقام خ�سائرها �ضربة لقطاع الت�أمني ب�شكل عام‪ ،‬بحيث �سيتحول من‬ ‫قطاع رابح اىل قطاع يعاين خ�سارة ملحوظة‪.‬‬ ‫وبح�سب احت��اد �شركات ال�ت��أم�ين‪ ،‬فقد تعر�ضت ال�شركات �إىل‬ ‫خ�سائر قدرت خالل عام ‪ 2011‬بنحو ‪ 22.6‬مليون دينار العام املا�ضي‪،‬‬ ‫حادث �سري‬ ‫منها ‪ 17‬مليون دينار خ�سائر ج��راء الت�أمني االل��زام��ي‪ ،‬و‪ 5‬ماليني‬ ‫جراء الت�أمني ال�شامل‪ ،‬كما حققت ‪� 15‬شركة من اجمايل ‪� 27‬شركة الت�أمينات العامة‪ ،‬وت�أمينات احلياة والطبي يف �سوق الت�أمني‪ ،‬و‪� 9‬إنتاج ال�سوق‪ ،‬و�شهدت خالل ال�سنوات ‪ 2010-2008‬منواً بن�سب ‪ 13‬و‪25‬‬ ‫�شركات ت�أمني جمازة ملمار�سة �أعمال الت�أمينات العامة والطبي‪ ،‬يف يف املئة‪ ،‬كما ي�ستوعب قطاع الت�أمني نحو ‪ 3074‬من القوى العاملة‪،‬‬ ‫ارباحا ب�سيطة‪ ،‬بينما حظيت ‪� 12‬شركة اخرى بخ�سائر كبرية‪.‬‬ ‫ويعمل يف ال�سوق املحلية ‪� 17‬شركة ت�أمني جمازة ملمار�سة �أعمال حني ت�ستحوذ ت�أمينات احلياة والطبي على ن�سبة ‪ 32‬يف املئة من حجم بح�سب بيانات االحتاد الأردين ل�شركات الت�أمني‪.‬‬

‫تنفيذ املرحلة الثانية من مشروع الطاقة‬

‫وزير التخطيط يلتقي املدير التنفيذي ملنظمة‬

‫الشمسية يف الطفيلة يف أيار‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫تنفذ جامعة الطفيلة التقنية املرحلة الثانية مل�شروع الطاقة‬ ‫ال�شم�سية مبحافظة الطفيلة يف �أيار املقبل من العام احلايل‪ ،‬و�ست�شمل‬ ‫تركيب خم�سة �آالف وحدة للطاقة ال�شم�سية يف إ�ط��ار اتفاقية وقعت‬ ‫بني احلكومة و�شركة برتا �سوالر‪.‬‬ ‫وقال م�ساعد رئي�س اجلامعة الدكتور حممد املحا�سنة يف ت�صريح‬ ‫�صحفي‪� ،‬إن وفدا �أكادمييا من اجلامعة زار مقر ال�شركة يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬حيث التقى رئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫وم�ؤ�س�س ال�شركة العاملية الدكتور �شهاب القرعان‪ ،‬وعلى �آليات ت�صنيع‬ ‫وتركيب �أنظمة الطاقة ال�شم�سية التي ت�صنعها ال�شركة‪ ،‬كما اطلع على‬ ‫التجربة الفريدة يف �أنظمة الطاقة ال�شم�سية التي تنفذها �شركة برتا‬ ‫�سوالر يف والي��ة نيوجري�سي الأمريكية ومملكة البحرين‪ ،‬ومت بحث‬ ‫جملة من امل�شروعات بتن�سيق وتعاون مع اجلامعة‪ ،‬ومن �أبرزها تنفيذ‬ ‫ال�شركة املرحلة الثانية م�� امل�شروع‪ ،‬وتكفلها بتدريب طلبة الأق�سام‬

‫الهند�سية على تركيب وت�شغيل الوحدات ال�شم�سية‪ ،‬لتوفري فر�ص‬ ‫عمل لهم م�ستقبال‪ ،‬وخ�صو�صا يف دول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن املرحلة الأوىل �شملت مناطق العي�ص‪ ،‬فيما ت�شمل‬ ‫املرحلة الثانية باقي مناطق الطفيلة يف اطار االتفاقية التي وقعها‬ ‫رئي�س جمل�س الإدارة الدكتور �شهاب القرعان مع احلكومة الأردنية يف‬ ‫ملتقى رجال الأعمال الذي عقد �سابقا يف البحر امليت‪.‬‬ ‫وج��اءت زي��ارة ال��وف��د ال��ذي �ضم بع�ضويته مدير مركز الطاقة‬ ‫وال�صخر الزيتي يف اجلامعة الدكتور قي�س ال�سفا�سفة‪ ،‬ونائب عميد‬ ‫كلية الهند�سة الدكتور عماد عدا�س‪ ،‬يف إ�ط��ار اتفاقية التعاون التي‬ ‫وق�ع�ه��ا رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة ال��دك�ت��ور ي�ع�ق��وب امل�ساعفة م��ع ب�ت�را ��س��والر‬ ‫لرتكيب خاليا �شم�سية يف اجلامعة وحمافظة الطفيلة‪ ،‬وتلبية لدعوة‬ ‫من قبل ال�شركة الطالع اجلامعة على منجزات ال�شركة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�سلم الدكتور حممد املحا�سنة درع اجلامعة للقرعان‪ ،‬واملدير‬ ‫التنفيذي ه�شام عثمان لل�شركة؛ تقديرا جلهودهما يف رعاية ودعم‬ ‫م�شروع الطاقة البديلة يف الأردن‪.‬‬

‫األمم املتحدة للسكان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى وزير التخطيط والتعاون الدويل‬ ‫ووزي��ر ال�سياحة والآث ��ار الدكتور ابراهيم‬ ‫�سيف مع املدير التنفيذي ل�صندوق االمم‬ ‫املتحدة لل�سكان باباتوندي �أو�شوتيميهني‪،‬‬ ‫حيث ح�ضر االجتماع كذلك امل��دي��ر املقيم‬ ‫لربنامج االمم املتحدة االمنائي يف االردن‬ ‫كو�ستانزا‪ .‬حيث رحب الوزير �سيف بال�ضيف‬ ‫والوفد املرافق له كما �أ�شاد باجلهود والدور‬ ‫الذي يبذله �صندوق االمم املتحدة لل�سكان‬ ‫يف جمال دعم اجلهود التنموية يف االردن يف‬ ‫خمتلف القطاعات االقت�صادية وعلى ر�أ�سها‬

‫قطاعا ال�صحة والتعليم‪.‬‬ ‫ك�م��ا �شكر وزي ��ر التخطيط وال�ت�ع��اون‬ ‫ال��دويل ال�صندوق على اجلهود التي بذلها‬ ‫يف جم��ال م�ساعدات الالجئني ال�سوريني‬ ‫وت��و��س�ي��ع ن �ط��اق عمله ل�ت��وف�ير امل���س��اع��دات‬ ‫ال� �ط ��ارئ ��ة ل�ل�اج �ئ�ي�ن‪ .‬ح �ي��ث ب�ي�ن ال ��وزي ��ر‬ ‫لل�ضيف االث��ار االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫ال �ت��ي حت�م�ل�ه��ا االق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي نتيجة‬ ‫ال�ست�ضافة الالجئني ال�سوريني وال�ضغط‬ ‫احلا�صل على القطاعات املختلفة والبنى‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة وامل� � � ��وارد االق �ت �� �ص��ادي��ة ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ا�ست�ضافة ‪� 488‬ألف الجئ �سوري لغاية الآن‬ ‫خا�صة و�أن ما يقارب ‪ 70‬يف املئة منهم من‬ ‫الن�ساء والأط �ف��ال‪ ،‬م��ؤك��داً ��ض��رورة تن�سيق‬

‫اجلهود الدولية ومنظمات الأمم املتحدة‬ ‫ل �ت��وف�ير ال ��دع ��م امل �ن��ا� �س��ب وح �� �ش��د ال��دع��م‬ ‫لالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وب��دوره أ���ش��اد املدير التنفيذي ملنظمة‬ ‫الأمم املتحدة لل�سكان بدور الأردن الفاعل‬ ‫يف ا�ستقبال الالجئني ال�سوريني وا�ستمرار‬ ‫تقدمي الدعم وامل�ساعدة لهم‪ .‬مبدياً تفهمه‬ ‫ل�ل�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه الأردن والأع �ب��اء‬ ‫املرتتبة على ا�ستقبالهم خا�صة مع التزايد‬ ‫الكبري على �أعداد الالجئني‪.‬‬ ‫وبدوره وعد املدير التنفيذي با�ستمرار‬ ‫دعم ال�صندوق وتوفري اال�ستجابة ال�سريعة‬ ‫الحتياجات الالجئني و�ضمن املوارد املتاحة‬ ‫يف ال�صندوق‪.‬‬

‫رسائل اقتحامية تتدفق إىل الهواتف دون إذن مسبق‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬ ‫ت�ستمر ظاهرة الر�سائل الق�صرية املجهولة امل�صدر يف‬ ‫�إزعاج املواطنني من خالل �شركات االت�صال املحلية‪ ،‬التي‬ ‫ت�سمح بتدفقها اىل اجهزة املواطنني‪ ،‬والتي تر�سلها يف كل‬ ‫وقت؛ ما �أثار حفيظة عدد من املواطنني‪ ،‬وخ�صو�صاً �أن‬ ‫هذه الر�سائل تر�سل حتى وقت مت�أخر من الليل‪.‬‬ ‫وغ��ال �ب �اً م��ا يت�سلم امل��واط �ن��ون م�ث��ل ه��ذه ال��ر��س��ائ��ل‬ ‫يف ال �ي��وم �أك�ث�ر م��ن م ��رة‪ ،‬وذل ��ك ب�ه��دف �إي���ص��ال ر�سائل‬ ‫�إعالنية‪� ،‬أو ر�سائل عن م�سابقات بهدف جذب املواطنني‬ ‫لال�شرتاك فيها‪.‬‬ ‫وك�ثرت م�ؤخرا �شكاوى املواطنني ب�ش�أن ك�ثرة هذه‬ ‫الر�سائل التي تر�سل حتى منت�صف الليل‪ ،‬والتي تطلب‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ين امل�شاركة يف امل�سابقات �أو احل�صول على‬ ‫مكاملات جمانية‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال���ص��دد‪ ،‬ق��ال امل��واط��ن حممد الفحماوي‪:‬‬ ‫"�إن هذه الر�سائل ت�صل با�ستمرار خالل الأيام العادية‪،‬‬ ‫�إال �أنها كرثت م�ؤخرا؛ �إذ �إن بع�ض هذه الر�سائل مر�سلة‬ ‫من قبل �شركات االت�صال التي يتعامل معها املواطنون"‪.‬‬ ‫وي�ضيف الفحماوي �أن الر�سائل التي تر�سل من قبل‬ ‫�شركات االت�صال تزعج املواطنني عموماً‪ ،‬وخ�صو�صاً �أنها‬

‫تطالب بامل�شاركة يف امل�سابقات �أو �إر��س��ال ح��رف �أو رقم‬ ‫للح�صول على خدمة جمانية �أو غريها من اخلدمات‪،‬‬ ‫ناهيك عن الر�سائل التي تدعو احيانا اىل الرذيلة‪.‬‬ ‫ف �ع �ل��ى � �س �ب �ي��ل امل � �ث� ��ال‪ ،‬ت �� �ض �م��ت اح � ��دى ال��ر� �س��ائ��ل‬ ‫االقتحامية ال�ت��ايل‪�" :‬أنا طف�شانة كتري‪ ،‬وح��اب��ة اتكلم‬ ‫معك ممكن"‪ ،‬ات�صل على خدمة الدرد�شة على الرقم‬ ‫التايل‪ ،‬مثل تلك الر�سائل ت�صل اىل م�شرتكي �شركات‬ ‫االت���ص��االت املحلية ب�شكل ع�شوائي‪ ،‬وت�ستهدف جميع‬ ‫�شرائح املجتمع دون متييز ب�ين �صغري وك�ب�ير‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫�إىل احتوائها على �أرق��ام دولية تخدع النا�س‪ ،‬وت�ستنزف‬ ‫االر�صدة املتبقية يف هواتفهم ‪-‬بح�سب مواطنني‪.-‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن الر�سائل الدعائية واع�لان��ات ال�شركات‬ ‫وغريها من الر�سائل التي ت�صل اىل امل�شرتكني‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫"لتتعرف ع�ل��ى ك�ل�م��ات احل ��ب ال��رائ �ع��ة‪ ،‬ك�ي��ف تتعلم‬ ‫الرومان�سية‪ ،‬ا�شرتك يف خدمة النكت ع�شان تفرف�ش"‪،‬‬ ‫مثل هذه الر�سائل تزعج املواطن وتنتهك خ�صو�صيته؛‬ ‫لكرثتها وتكرارها �إىل هاتفه ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬بينت هيئة تنظيم ق�ط��اع االت���ص��االت‬ ‫�أنها ال تقدم �أي بيانات عن م�شرتكي الهواتف اخللوية‬ ‫لأي �شركة اع�لان��ات‪ ،‬وانها جتهل كيفية احل�صول على‬ ‫بياناتهم وارقامهم ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت ال�ه�ي�ئ��ة يف رد � �س��اب��ق ع �ل��ى ا��س�ت�ف���س��ارات‬

‫"ال�سبيل"‪� ،‬أن الر�سائل االقتحامية ت�صل �إىل امل�شرتكني‬ ‫�أحيانا من خالل قيام املواطنني بتقدمي بياناتهم عرب‬ ‫م�سابقات حملية يف املعار�ض التجارية كاملوالت‪� ،‬أو من‬ ‫خالل ا�شرتاكهم ب�شكل مبا�شر يف تلك الر�سائل‪.‬‬ ‫بيد �أن العديد من املراقبني ت�ساءل عن دور الهيئة‬ ‫بالرقابة على الر�سائل‪ ،‬وعلى نوعيتها‪.‬‬ ‫وقيدت هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت ‪-‬يف تعليمات‬ ‫�أ�صدرتها �أخ�ي�را‪� -‬إر��س��ال ال�شركات الر�سائل الدعائية‬ ‫اخللوية خالل �ساعات الليل ويف �أيام العطل‪.‬‬ ‫و أ�� �ص��درت الهيئة تعليمات تنظيم ر�سائل اجلملة‪،‬‬ ‫التي تنظم عملية �إر��س��ال الر�سائل الن�صية �أو املتعددة‬ ‫الو�سائط ذات الطابع الدعائي‪ ،‬وتلك التي تروج خلدمات‬ ‫التكاليف امل�ضافة‪.‬‬ ‫وتق�ضي تعليمات املوقع االلكرتوين للهيئة‪ ،‬ب�إلزام‬ ‫�شركات االت�صاالت بعدم �إر�سال �أو �إتاحة �إر�سال الر�سائل‬ ‫الدعائية خالل �أيام العطل‪ ،‬وبني ال�ساعة ‪ 9‬م�ساء وحتى‬ ‫ال�ساعة ‪� 7‬صباحا‪.‬‬ ‫وتلزم التعليمات اجل��دي��دة ال�شركات بعدم �إر��س��ال‪،‬‬ ‫�أو �إتاحة �إر��س��ال‪ ،‬الر�سائل الدعائية للم�ستفيدين غري‬ ‫الراغبني يف ا�ستالمها‪ ،‬مبا ي�شمل ر�سائل م�صدرها �شركة‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫املؤشر العام يف بورصة عمان يبدأ تعامالت األسبوع على ارتفاع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة‬ ‫عمان �أم�س الأحد حوايل ‪ 17.9‬مليون دينار‬ ‫وع��دد الأ�سهم امل�ت��داول��ة ‪ 16.5‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 6,471‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬ف�ق��د ارت�ف��ع‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫هذا اليوم �إىل ‪ 2099.57‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته‬ ‫‪ 0.39‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ �ل��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل�ه��ذا ال �ي��وم وال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪145‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 75‬شركة ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬و‪34‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫أ�م��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي للقطاع املايل بن�سبة ‪ 0.67‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬وارتفع الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة‬ ‫متعاملون يف بور�صة عمان بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬

‫لقطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.08‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع ال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ,‬ال�صناعات الكهربائية‪,‬‬ ‫العقارات‪ ,‬النقل‪ ,‬اخلدمات املالية املتنوعة‪,‬‬ ‫ال �ف �ن��ادق وال���س�ي��اح��ة‪ ,‬ال �ت ��أم�ين‪ ,‬ال�صناعات‬ ‫اال�� �س� �ت� �خ ��راج� �ي ��ة وال� �ت� �ع ��دي� �ن� �ي ��ة‪ ,‬الأدوي� � � ��ة‬ ‫وال�صناعات الطبية‪ ,‬ال�صناعات الكيماوية‪,‬‬ ‫اخل��دم��ات التعليمية‪ ,‬الأغ��ذي��ة وامل�شروبات‪,‬‬ ‫ال�ب�ن��وك ‪ 4.95‬يف امل�ئ��ة‪ 3.86 ,‬يف امل�ئ��ة‪3.14 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 1.25 ,‬يف املئة‪ 1.22 ,‬يف املئة‪ 0.93 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 0.7 ,‬يف املئة‪ 0.49 ,‬يف املئة‪ 0.47 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.44‬يف امل�ئ��ة‪ 0.37 ,‬يف امل�ئ��ة‪ 0.17 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫‪ 0.15‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف حني انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع اخلدمات التجارية‪,‬‬ ‫ال �ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪ ,‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة‬ ‫واالن�شائية‪ ,‬التبغ وال�سجائر‪ ,‬التكنولوجيا‬ ‫والإت� ��� �ص ��االت‪�� ,‬ص�ن��اع��ات امل�لاب ����س واجل �ل��ود‬ ‫والن�سيج‪ ,‬اخل��مات ال�صحية ‪ 2.46‬يف املئة‪,‬‬

‫ر�سالة ن�صية‬

‫‪ 0.62‬يف امل �ئ��ة‪ 0.51 ,‬يف امل �ئ��ة‪ 0.4 ,‬يف امل�ئ��ة‪,‬‬ ‫‪ 0.37‬يف املئة‪ 0.19 ,‬يف املئة‪ 0.05 ,‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر‬ ‫ارت �ف��اع �اً يف أ�� �س �ع��ار أ���س�ه�م�ه��ا ف�ه��ي الأردن �ي��ة‬ ‫للتعمري امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة‬ ‫‪ 5.88‬يف املئة‪ ,‬العربية لل�صناعات الكهربائية‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪� ,‬سبائك لال�ستثمار بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ,‬م�صانع اخلزف الأردنية بن�سبة ‪4.98‬‬ ‫يف املئة‪ ,‬و االحت��اد لتطوير االرا��ض��ي بن�سبة‬ ‫‪ 4.96‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي االردن�ي��ة لال�ستثمار‬ ‫والنقل ال�سياحي‪ /‬الفا بن�سبة ‪ 9.03‬يف املئة‪,‬‬ ‫اال�سواق احلرة االردنية بن�سبة ‪ 7.43‬يف املئة‪,‬‬ ‫املتحدة لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 6.25‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬م�صانع االحتاد النتاج التبغ وال�سجائر‬ ‫بن�سبة ‪ 6.16‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬وا��س�م�ن��ت ال�شمالية‬ ‫بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫«تطوير املشاريع االقتصادية» تتسلم ‪ 385‬طلب ًا‬ ‫لربنامج دعم املؤسسات والصادرات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وت��وزع��ت ال�ط�ل�ب��ات ال �ت��ي ت�سلمتها‬ ‫امل � ؤ�� �س �� �س��ة ع �ل��ى حم��اف �ظ��ات ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫بواقع ‪ 104‬طلبات تلتها حمافظة اربد‬ ‫‪ 61‬والبلقاء ‪ 43‬وعجلون ‪ 36‬وم��أدب��ا ‪27‬‬ ‫واملفرق ‪ 23‬والكرك ‪ 21‬طلبا‪.‬‬ ‫وج � ��اءت حم��اف �ظ��ة م �ع��ان ب��امل��رت�ب��ة‬ ‫الثامنة ب �ـ‪ 19‬طلبا والعقبة ‪ 16‬وجر�ش‬ ‫والطفيلة ‪ 13‬طلبا لكل منهما واخ�يرا‬ ‫حمافظة الزرقاء بـ‪ 9‬طلبات‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ال�ق���ض��اة ان ب��رن��ام��ج دع��م‬ ‫امل�ؤ�س�سات وتطوير ال�صادرات يهدف اىل‬ ‫تطوير القطاعات ال�صناعية والزراعية‬ ‫وت�ع��زي��ز ال �ق��درات التناف�سية لل�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة العاملة‬ ‫يف ال �ق �ط��اع��ات ال���ص�ن��اع�ي��ة وال��زراع �ي��ة‬ ‫وا� �س �ت �ح��داث ف��ر���ص حم�ل�ي��ة وم���س��اع��دة‬ ‫ال�شركات املحلية يف الو�صول للأ�سواق‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة‪ .‬و�أو�� �ض ��ح �أن ال�برن��ام��ج ي�ق��دم‬ ‫خالل املرحلة اجلديدة منه منحا بقيمة‬ ‫‪4‬ر‪ 6‬م�ل�ي��ون ي ��ورو لل�شركات وامل���ش��اري��ع‬ ‫امل �ب �ت ��دئ ��ة يف ال� �ق� �ط ��اع ��ات ال �� �ص �ن��اع �ي��ة‬ ‫وق�ط��اع��ات ال���ص�ن��اع��ات ال��زراع �ي��ة ب�شكل‬ ‫ي���س�ه��م يف ت �ع��زي��ز ق��درات �ه��ا التناف�سية‬ ‫ويدعم جهودها يف التو�سع نحو اال�سواق‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫و أ�ك��د اهمية دور امل�ؤ�س�سة يف تعزيز‬ ‫ق � ��درات ال �� �ش �ب��اب ل�ل�م���س��اه�م��ة مب���س�يرة‬

‫ت�سلمت امل�ؤ�س�سة الأردن�ي��ة لتطوير‬ ‫امل �� �ش��اري��ع االق �ت �� �ص��ادي��ة ‪ 385‬ط�ل�ب��ا من‬ ‫امل ��رح� �ل ��ة ال �ث ��ان �ي ��ة م� ��ن ب ��رن ��ام ��ج دع ��م‬ ‫امل�ؤ�س�سات وتطوير ال�صادرات وال�شريحة‬ ‫اخل ��ام �� �س ��ة م� ��ن ب ��رن ��ام ��ج دع � ��م ق �ط��اع‬ ‫اخل��دم��ات االردين �ضمن �إط��ار جهودها‬ ‫يف دع��م ال�ق�ط��اع ال�صناعي واخل��دم��ات��ي‬ ‫وت��ر� �س �ي��خ اال� �س �ت �ق��رار االق �ت �� �ص��ادي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر التنفيذي للم�ؤ�س�سة‬ ‫امل�ه�ن��د���س ي�ع��رب ال�ق���ض��اة يف ب�ي��ان ام�س‬ ‫االح� ��د ان ال �ط �ل �ب��ات ��ش�م�ل��ت ال �� �ش��رائ��ح‬ ‫الثانية والرابعة واخلام�سة من برنامج‬ ‫دعم امل�ؤ�س�سات وتطوير ال�صادرات حيث‬ ‫تعنى الثانية ب��دع��م تطوير ال���ص��ادرات‬ ‫واحل�صول على �شهادات اجلودة الالزمة‬ ‫ل��ذل��ك وامل���ش��ارك��ة يف البعثات التجارية‬ ‫ف �ي �م��ا ت �ع �ن��ى ال ��راب� �ع ��ة ب ��دع ��م ت �ط��وي��ر‬ ‫ال�شركات احلرفية واملبتدئة كما تركز‬ ‫اخل��ام���س��ة ع�ل��ى ت�ع��زي��ز ودع ��م ال�شركات‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ان ال���ش��ري�ح��ة اخل��ام���س��ة‬ ‫من برنامج دع��م قطاع اخل��دم��ات تعنى‬ ‫بدعم امل�شاريع ذات االهتمام القومي يف‬ ‫خمتلف انحاء اململكة‪.‬‬

‫التنمية االقت�صادية امل�ستدامة خا�صة يف‬ ‫املحافظات‪ ،‬الفتا اىل ان فتح باب ا�ستالم‬ ‫الطلبات جاء ا�ستكماال لن�شاطات برنامج‬ ‫دع��م امل� ؤ���س���س��ات ال ��ذي ت�ن�ف��ذه امل�ؤ�س�سة‬ ‫واملمول من االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وتعنى ال�شريحة الثانية من امل�شروع‬ ‫ب��دع��م وت�ط��وي��ر ال �� �ص��ادرات مب��ا يف ذلك‬ ‫��ش�ه��ادات اجل��ودة وت�سهم امل�ؤ�س�سة ب�ـ ‪90‬‬ ‫يف امل��ائ��ة م��ن اج �م��ايل التكلفة املقبولة‬ ‫ل�ل���ش��رك��ات خ ��ارج ال�ع��ا��ص�م��ة او االع�م��ال‬ ‫ال �ت��ي متتلكها ن���س��اء و‪ 80‬يف امل��ائ��ة من‬ ‫اج �م ��ايل ال�ت�ك�ل�ف��ة امل �ق �ب��ول��ة ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫داخل العا�صمة فيما ي�صل حجم املنحة‬ ‫الواحدة يف الربنامج ‪ 50‬الف يورو‪.‬‬ ‫وتعنى ال�شريحة الرابعة من امل�شروع‬ ‫بدعم امل�شاريع احلرفية ال�صغرية جدا‬ ‫وال �� �ش��رك��ات ح��دي �ث��ة االن �� �ش ��اء وت���س�ه��م‬ ‫امل�ؤ�س�سة بـ ‪ 90‬يف املائة من اجمايل التكلفة‬ ‫امل�ستحقة ل�ل���ش��رك��ات خ ��ارج حمافظتي‬ ‫عمان والزرقاء �شريطة ان يطلب مقدم‬ ‫الطلب ما ن�سبته ‪ 60‬يف املائة من تكاليف‬ ‫املعدات واالجهزة كما انها متول م�شاريع‬ ‫حقوق امللكية الفكرية وتعزيز االنتاجية‬ ‫وتنمية املهارات االدارية وخطط تطوير‬ ‫االع �م��ال وال �ب �ح��وث ودرا�� �س ��ات التنمية‬ ‫ف�ي�م��ا ي���ص��ل ح �ج��م امل �ن �ح��ة ال ��واح ��دة يف‬ ‫الربنامج ‪ 50‬الف يورو‪ .‬و�أو�ضح الق�ضاة‬

‫ان ال���ش��ري�ح��ة اخل��ام �� �س��ة م��ن امل �� �ش��روع‬ ‫تعنى بتعزيز ودع��م ال���ش��رك��ات القائمة‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة وت�سهم امل�ؤ�س�سة بـ‬ ‫‪ 90‬يف املائة من اجمايل التكلفة لل�شركات‬ ‫خارج العا�صمة او االعمال التي متتلكها‬ ‫ن�ساء و‪ 80‬يف املائة من اجمايل التكلفة‬ ‫لل�شركات داخ��ل عمان فيما ي�صل حجم‬ ‫امل�ن�ح��ة ال ��واح ��دة امل �ق��دم��ة يف ال�برن��ام��ج‬ ‫‪ 100‬ال��ف ي��ورو كما انها مت��ول م�شاريع‬ ‫ذات �صلة بخطة تطوير االعمال وتنمية‬ ‫بناء ال�ق��درات وادارة البحوث ودرا��س��ات‬ ‫اجلدوى والتنمية‪.‬‬ ‫وت �ع �ن��ى ال �� �ش��ري �ح��ة اخل��ام �� �س��ة من‬ ‫ب��رن��ام��ج دع ��م ق �ط��اع اخل ��دم ��ات ب��دع��م‬ ‫امل���ش��اري��ع ذات االث��ر ال��وط�ن��ي كم�شاريع‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة وال �ط��اق��ة وال�ت�ع�ل�ي��م وامل�م�ل��وك��ة‬ ‫من قبل ام��ر�أة فيما ي�صل حجم املنحة‬ ‫الواحدة يف الربنامج ‪� 10‬آالف يورو‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�ؤ�س�سة الأردنية لتطوير‬ ‫امل�شاريع االقت�صادية هي املظلة الوطنية‬ ‫املعنية بتطوير امل�شاريع االقت�صادية يف‬ ‫اململكة ورعايتها ودعمها ومتكينها من‬ ‫املناف�سة والتطور والنمو حمليا وعامليا‬ ‫وت��روي��ج منتجاتها يف الأ��س��واق الدولية‬ ‫امل �� �س �ت �ه��دف��ة م� ��ن خ �ل��ال زي � � ��ادة ح�ج��م‬ ‫ال���ص��ادرات وت�ع��زي��ز مهاراتها وق��درات�ه��ا‬ ‫الفنية والإدارية والت�صديرية‪.‬‬

‫أكاديمية الحفاظ توقع اتفاقية تعاون ثقايف‬ ‫مع مدرسة أهرامجي زادة الرتكية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت �أكادميية احلفاظ اتفاقية تعاون ثقايف مع‬ ‫مدر�سة �أهراجمي زادة الرتكية‪ ،‬وذلك يف �إطار تبادل‬ ‫اخلربات بني اجلانبني؛ ونظرا للعالقات اجليدة التي‬ ‫يتمتع بها كال البلدين‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية نيابة عن �أكادميية احلفاظ مدير‬ ‫ع ��ام الأك��ادمي �ي��ة ال��دك �ت��ور � �ص�لاح من��ر درد�� ��س‪ ،‬وع��ن‬ ‫مدر�سة اهراجمي زادة الرتكية مديرها العام �صباح‬ ‫الدين �أر�سالن‪.‬‬ ‫ه��ذا وج ��رى ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة ال�ت�ع��اون ال�ث�ق��ايف يف‬ ‫مدينة �أ�سطنبول الرتكية‪ ،‬بح�ضور وفد �إعالمي‪.‬‬ ‫وكان مدير عام اكادميية احلفاظ الدكتور �صالح‬ ‫منر درد�س قد غادر البالد متوجها �إىل تركيا؛ لإبرام‬ ‫اتفاقية تو�أمة مع مدر�سة �أهراجمي زادة الرتكية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن التو�أمة عمل ن��اد �صيفي م�شرتك بني‬ ‫املدر�ستني يف الأردن وتركيا‪.‬‬ ‫و�ستبد أ� �أوىل فعاليات التو�أمة بتنظيم �أكادميية‬ ‫احل �ف��اظ ن��ادي �اً ��ص�ي�ف�ي�اً يف م��در� �س��ة �أه ��راجم ��ي زاده‬ ‫جانب من االتفاقية‬ ‫ال�ترك �ي��ة‪ ،‬وا��س�ت�ق�ب��ال ن��اد �صيفي ت��رك��ي يف اك��ادمي�ي��ة‬ ‫احلفاظ‪.‬‬ ‫ور�ؤيتها امل�ح��ددة‪ ،‬وه��ي‪ :‬نظام مدر�سي متعلم و�آم��ن‪،‬‬ ‫لالطالع على التجربة الرتكية‪.‬‬ ‫وراف � ��ق م��دي��ر ع ��ام االك ��ادمي� �ي ��ة وف ��د إ�ع�ل�ام ��ي؛‬ ‫و�أك��د درد���س �أن الأك��ادمي�ي��ة ت�سري وف��ق ر�سالتها يرعى طلبته نف�سيا وعقليا وقيميا وج�سميا‪.‬‬

‫«املجموع لتجهيز القنوات الفضائية» ترعى‬ ‫مؤتمر اتحاد اإلذاعات العربية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��دم ��ت � �ش��رك��ة امل �ج �م��وع لتجهيز‬ ‫القنوات الف�ضائية رعاية ر�سمية مل�ؤمتر‬ ‫احت��اد االذاع ��ات العربية‪ ،‬ال��ذي �سيعقد‬ ‫اليوم االثنني يف فندق الرويال يف عمان‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر ع ��ام � �ش��رك��ة امل�ج�م��وع‬ ‫ع�صام عياد �إن �شركة املجموع حتر�ص‬ ‫ع �ل��ى اجن � ��اح م� ��ؤمت ��ر احت � ��اد االذاع� � ��ات‬ ‫العربية‪ ،‬م��ن خ�لال رعايتها الر�سمية‬ ‫لأعمال امل�ؤمتر ال��ذي �سينعقد اليوم يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع �ي��اد �أن ��ش��رك��ة امل�ج�م��وع‬ ‫ه � ��ي االوىل م � ��ن ن ��وع� �ه ��ا يف جت �ه �ي��ز‬ ‫و�إن�شاء القنوات الف�ضائية‪ ،‬حيث ت�أخذ‬ ‫فكرة م�شروع القناة‪ ،‬وت�شرع يف درا�سة‬ ‫اجل ��دوى االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬واخ�ت�ي��ار امل�ق��ر‪،‬‬ ‫وامل�ع��دات‪ ،‬وعمل خطة برامج‪ ،‬وتدريب‬ ‫الكادر الوظيفي‪ ،‬و�إج��راء مقابالت مع‬ ‫املتقدمني �إىل العمل‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�شركة ت�سهم يف ت�صدير‬ ‫ال� �ك� �ف ��اءات واخل � �ب ��رات الأردن� � �ي � ��ة �إىل‬ ‫اخل ��ارج‪ ،‬وت�سهم يف �إي �ج��اد ف��ر���ص عمل‬

‫�أحبطت كوادر اجلمارك الأردنية‬ ‫العاملة يف مديرية مكافحة التهريب‬ ‫ك�م�ي��ات ك �ب�يرة م��ن ال���س�ج��ائ��ر خ�لال‬ ‫ف�ترة ال��رب��ع االول م��ن ال�ع��ام احل��ايل‬ ‫تقدر كمياتها الإجمالية ‪� 37550‬ألف‬ ‫ك� ��روز وت� �ع ��ادل ‪ 751‬ك��رت��ون��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫م��دي��ر ع ��ام اجل� �م ��ارك ل� ��واء ج�م��رك‬

‫اجلزائر ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغت ن�سبة البطالة يف املنطقة العربية ‪16‬‬ ‫يف املئة‪� ،‬أي ما يعادل ‪ 20‬مليون عاطل عن العمل‬ ‫يف ب��داي��ة ‪ 2012‬م�سجلة زي ��ادة بن�سبة ‪ 2‬يف املئة‬ ‫مقارنة ب�سنة ‪� 2010‬أي قبل احداث الربيع العربي‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬كما اف��اد امل��دي��ر ال�ع��ام ملنظمة العمل‬ ‫العربية احمد حممد لقمان االحد باجلزائر‪.‬‬ ‫وق��ال لقمان يف م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع‬ ‫وزي��ر العمل اجلزائري طيب لوح «كانت البطالة‬ ‫يف املنطقة العربية اىل �سنة ‪ 14 2010‬يف املئة اي‬ ‫‪ 17‬مليونا‪ ..‬بينما �سجلت ن�سبة البطالة يف بداية‬ ‫العام املا�ضي (‪ )2012‬زيادة بنحو ‪ 2‬يف املئة لتبلغ ‪16‬‬ ‫يف املئة اي ما يعادل ‪ 20‬مليون عاطل عن العمل»‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � ��ح م ��دي ��ر م �ن �ظ �م��ة ال �ع �م��ل ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫«الرتتيبات ال�سيا�سية بعد االحداث التي �شهدتها‬ ‫املنطقة العربية �أخ��ذت �أم��دا اط��ول على ح�ساب‬ ‫الرتتيبات االجتماعية واالقت�صادية»‪.‬‬

‫وقال �إن «�سبب ما ح�صل هو تراجع اال�ستثمار‬ ‫وت��وق��ف االن �ت��اج وظ �ه��ور م�ط��ال��ب ف�ئ��وي��ة عطلت‬ ‫االنتاج زيادة على تراجع قطاع ال�سياحة»‪.‬‬ ‫وتفتتح منظمة العمل العربية االثنني الدورة‬ ‫االربعني لها باجلزائر بح�ضور ‪� 600‬شخ�صية من‬ ‫وزراء ونقابيني وارباب عمل‪.‬‬ ‫و�أك ��د لقمان �أن «االم ��ن واال��س�ت�ق��رار وع��ودة‬ ‫ر�ؤو�س االموال هي عنا�صر ت�ساعد يف تراجع ن�سبة‬ ‫البطالة وبالذات يف دول الربيع العربي»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان ك��ل ال ��دول العربية ت��وف��ر فر�ص‬ ‫العمل ومكافحة البطالة �ضمن اول��وي��ات�ه��ا‪ ،‬اال‬ ‫ان ��ه ح�ت��ى احل��ا��ص�ل�ين ع�ل��ى وظ��ائ��ف «يف ال�ق�ط��اع‬ ‫غ�ير املنطم ال��ذي ي�شكل ‪ 50‬يف امل�ئ��ة م��ن القطاع‬ ‫االق�ت���ص��ادي يف ال ��دول العربية ال يتمتعون ب��أي‬ ‫حماية اجتماعية»‪ .‬وت�سجل دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي �أدنى ن�سب بطالة يف املنطقة العربية بـ‪3‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬اال ان امل�ستفيد االكرب من ذلك هو العمالة‬ ‫االجنبية‪ ،‬بح�سب لقمان‪.‬‬

‫شركة أردنية تطلق دلي ًال على صفحات‬ ‫«فيس بوك»‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أط�ل��ق اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي ف��ري��ق م��ن ال��ري��ادي��ن‬ ‫ال�شباب خدمة فريدة من نوعها با�سم ‪،PLUS FD‬‬ ‫التي تعد اول دليل ي��درج وي�صادق على �صفحات‬ ‫«لفي�س ب ��وك» لعمالئه وم�ستخدميه‪ .‬ك�م��ا ان��ه‬ ‫ال ي�ستخدم فقط كدليل‪ ،‬ب��ل ي��زود امل�ستخدمني‬ ‫ب�أحدث العرو�ض واخل�صومات املوجودة يف بلدهم‬ ‫(كالتنزيالت‪ ،‬خ�صومات ومنتجات جديدة)‬ ‫ه��ؤالء الرياديون هم‪ :‬يزن جردانة‪ ،‬وحممد‬ ‫كلبونة ال��ذي��ن �أعلنوا ن�شر موقعهم االل�ك�تروين‬

‫‪ PLUS FD‬يوم اخلمي�س ‪ 28‬اذار ‪.2013‬‬ ‫�أدرك ه��ؤالء ال�شابان �أهمية و�سائل التوا�صل‬ ‫االجتماعي للعامل اجلديد‪ ،‬وكم هي جزء ا�سا�سي‬ ‫يف حياتنا‪ ،‬وم��ن هنا خ�ط��رت لهما ه��ذه الفكرة؛‬ ‫مل�ساعدة امل�ستخدم على ال��و��ص��ول اىل �صفحاته‬ ‫املف�ضلة التي يرغب يف البقاء على التوا�صل معها‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ذلك ان يتم تزويده ب�آخر املعلومات عن‬ ‫العرو�ض واالحداث‪.‬‬ ‫عمل الفريق التقني الذي �صمم وطور ‪PLUS‬‬ ‫‪ FD‬بجهد ك�ب�ير ل�ع��دة ��ش�ه��ور؛ ل���ض�م��ان �صحة‬ ‫املعلومات التي تعطى للم�ستخدمني‪.‬‬

‫«الرهن العقاري» تبيع إصدارها‬ ‫‪ 135‬بقيمة ‪ 8‬ماليني دينار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ل�ل�إع�لام �ي�ين الأردن � �ي �ي�ن يف ال �ق �ن��وات‬ ‫الف�ضائية العربية والأجنبية‪.‬‬ ‫حيث عملت �شركة املجموع لتجهيز‬ ‫القنوات الف�ضائية على تطوير بع�ض‬ ‫ال �ق �ن��وات ال �ع��رب �ي��ة امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬و�أن �� �ش ��أت‬

‫جمموعة من القنوات العربية بالكامل‬ ‫م ��ن ح �ي��ث اخ� �ت� �ي ��ار امل � �ك� ��ان‪ ،‬وامل � �ع ��دات‬ ‫والتجهيزات واختيار املعدين واملحررين‬ ‫وامل �ق��دم�ين‪ ،‬وع�م��ل خ�ط��ة ب��رام��ج لتلك‬ ‫القنوات‪.‬‬

‫ومت �ل��ك ال �� �ش��رك��ة م �ك��ات��ب يف ع��دة‬ ‫اماكن يف العامل يف لندن وتون�س واالردن‬ ‫وليبيا ولبنان‪.‬‬ ‫وتقدم �شركة املجموع خدمة الأخبار‬ ‫امل�صورة للقنوات العربية والعاملية‪.‬‬

‫«الجمارك» تحبط ‪ 37.5‬ألف كروز دخان‬ ‫لنهاية الربع األول‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ارتفاع نسبة البطالة يف املنطقة‬ ‫العربية إىل ‪ 16‬يف املئة‬

‫غ��ال��ب ال �� �ص��راي��رة يف ب �ي��ان �صحفي‬ ‫�صادر عن اجل�م��ارك ام�س االح��د‪ ،‬ان‬ ‫هذه الكميات مت التحفظ عليها حلني‬ ‫ا�ستيفاء الغرامات اجلمركية املرتتبة‬ ‫عليها وذلك بعد ا�ستكمال الإجراءات‬ ‫الالزمة بحق املخالفني ح�سب قانون‬ ‫وتعليمات اجلمارك الأردنية النافذة‪.‬‬ ‫وعلى ذات ال�صعيد بح�سب البيان‪،‬‬ ‫ب�ين ال �� �ص��راي��رة ان م��وظ�ف��ي جمرك‬

‫العمري متكنوا من �ضبط جمموعة‬ ‫من الق�ضايا اجلمركية وذل��ك خالل‬ ‫��ش�ه��ر اذار م��ن ال �ع��ام احل� ��ايل‪ ،‬حيث‬ ‫بلغت ال�غ��رام��ات اجلمركية املرتتبة‬ ‫عليها ح��وايل ‪ 55‬ال��ف دي�ن��ار‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن امل �� �ض �ب��وط��ات ا��ش�ت�م�ل��ت على‬ ‫م�شتقات نفطية و��س�ج��ائ��ر خمتلفة‬ ‫بعدد ‪ 3670‬ومادة احل�شي�ش بكمية ‪90‬‬ ‫غراما واجهزة خلوية وقطع �سيارات‬

‫خمتلفة‪.‬‬ ‫و أ��� � �ش � ��اد م ��دي ��ر ع � ��ام اجل� �م ��ارك‬ ‫ب��اجل�ه��ود امل�ب��ذول��ة م��ن قبل موظفي‬ ‫اجل� � �م � ��ارك يف خم �ت �ل ��ف م��واق �ع �ه��م‬ ‫وال��وق��وف ل�ك��ل م��ن ت���س��ول ل��ه نف�سه‬ ‫زعزعة االقت�صاد الوطني‪ ،‬واحلد من‬ ‫الأن���ش�ط��ة ال�ت�ج��اري��ة غ�ير امل�شروعة‪،‬‬ ‫ومكافحة التهريب ب�أ�شكاله وانواعه‬ ‫كافة‪.‬‬

‫باعت ال�شركة الأردنية لإعادة متويل الرهن‬ ‫العقاري الإ��ص��دار‪ 135‬من ا�سناد قر�ض ال�شركة‬ ‫والبالغ عددها ثمانية �آالف �سند بقيمة ا�سمية‬ ‫مقدارها ‪ 8‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر ع��ام ال�شركة اب��راه�ي��م الظاهر‬ ‫يف بيان �صحايف �صدر عن ال�شركة ام�س االح��د‪،‬‬ ‫ان ال���ش��رك��ة ب��اع��ت اال� �ص��دار ب�سعر ف��ائ��دة ثابت‬ ‫يبلغ ‪ ،6.50‬م�شريا �إىل ان��ه مت منح ح�صيلة بيع‬ ‫الإ� �ص��دار كقر�ض لأح��د البنوك املحلية لإع��ادة‬ ‫متويل قرو�ض �سكنية ممنوحة من قبل البنك‬

‫للأفراد‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا للبيان ف�ق��د واف ��ق جمل�س مفو�ضي‬ ‫هيئة االوراق املالية على طرح اال�سناد لالكتتاب‬ ‫يف جل�سته التي عقدت بتاريخ ‪ 17‬ني�سان ‪.2012‬‬ ‫يذكر ان ال�شركة تعمل على تطوير وتفعيل‬ ‫� �س��وق ال �ت �م��وي��ل الإ� �س �ك ��اين م ��ن خ�ل�ال ق�ي��ام�ه��ا‬ ‫بتوفري التمويل متو�سط وطويل الأجل للبنوك‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املالية التي متنح قرو�ضاً �سكنية وعلى‬ ‫تطوير �سوق ر أ����س امل��ال من خ�لال قيام ال�شركة‬ ‫بطرح ا�سناد قر�ض يف �سوق ر�أ���س امل��ال املحلي ما‬ ‫ي�ساعد يف زي��ادة الأدوات اال�ستثمارية املتاحة يف‬ ‫ال�سوق‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫قيادة اجلي�ش متخوفة من اختطاف جنود يف �أثناء الأعياد‬

‫االحتالل يغلق الضفة الغربية خشية وقوع عمليات للمقاومة‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف�ع��ت �سلطات االح �ت�لال ح��ال��ة الت�أهب‬ ‫يف ال�ضفة الغربية وفر�ضت �إغ�لاق كامل بد�أ‬ ‫�أم����س الأح ��د ب�سبب ح�ل��ول م��ا ي�سمى بـ"عيد‬ ‫ا�ستقالل" ذكرى اغت�صاب فل�سطني والإعالن‬ ‫عن �إن�شاء الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة (م �ع ��اري ��ف) ال�ع�بري��ة‬ ‫�أن �شرطة االح �ت�لال �ستنت�شر يف جمع مدن‬ ‫االحتالل وعلى خط التما�س خ�شية من وقوع‬ ‫عمليات فدائية من قبل الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م �� �ص��در ع �� �س �ك��ري ف � ��إن �إغ �ل�اق‬ ‫ال�ضفة �سي�ساهم يف منع وقوع عمليات والبحث‬ ‫عن العمال الفل�سطينيني الذين يتواجدون‬ ‫يف ال��داخ��ل دون �أن ي�ك��ون بحوزتهم ت�صاريح‬ ‫دخ��ول‪ .‬كما يخ�شي اجلي�ش من احتمال قيام‬ ‫امل �ن �ظ �م��ات يف ق �ط��اع غ ��زة ب� ��إط�ل�اق � �ص��واري��خ‬ ‫وخا�صة �إطالق قذائف هاون‪ .‬كما حذرت قيادة‬ ‫جي�ش االح�ت�لال من �إمكانية تنفيذ املقاومة‬ ‫الفل�سطينية لعمليات اختطاف جنود خالل‬ ‫اح�ت�ف��االت‪ ،‬مطالبة اجل�ن��ود باتخاذ احليطة‬ ‫واحل��ذر وتطبيق تعليمات اجلي�ش مبا يتعلق‬ ‫بعمليات اخلطف‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�صحيفة‪� ،‬أن �شعبة العمليات‬ ‫يف اجلي�ش ن�شرت ه��ذه ال�ت�ح��ذي��رات الأ�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي ع�ب�ر �صحيفة اجل�ي����ش "املع�سكر"‪،‬‬ ‫وطالبت اجلنود بتوخي احلذر خالل الأعياد‬ ‫الإ�سرائيلية القادمة وخا�صة "�إحياء ذكرى‬

‫قتلى اجلي�ش‪ ،‬وعيد اال�ستقالل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن املنظمات الفل�سطينية‬ ‫ت���س�ع��ى ط� ��وال ال��وق��ت ل�ت�ن�ف�ي��ذ ع�م�ل�ي��ات �ضد‬ ‫اجلي�ش والإ�سرائيليني‪ ،‬ولكنها ت�ستغل الأعياد‬ ‫ب�شكل كبري لتنفيذ عمليات خا�صة اخلطف‪،‬‬ ‫ملعرفتها ب�ت��أث�ير ه��ذه العمليات الكبري على‬ ‫م �ع �ن��وي��ات اجل �ي ����ش وا��ل� �س��رائ �ي �ل �ي�ين يف ه��ذه‬ ‫امل�ن��ا��س�ب��ات‪ .‬و�أ� �ض��اف��ت ال�صحيفة �أن ��ه وجهت‬ ‫تعليمات لكافة مع�سكرات اجلي�ش حتذر اجلنود‬ ‫�أث �ن��اء احل��رك��ة وال���س�ف��ر وت�ط��ال�ب�ه��م بتطبيق‬ ‫ت�ع�ل�ي�م��ات ق �ي��ادة اجل �ي ����ش ب �ه��ذا اخل���ص��و���ص‪،‬‬ ‫وت�شدد على تعليمات �إطالق النار واملالحقة ملا‬ ‫و�صفتهم "بامل�شبوهني"‪ .‬و�أو�ضحت �أن اجلي�ش‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أم ��ر ج �ن��وده ب��ال�ق�ي��ام ب��دوري��ات‬ ‫خم�ص�صة‪ ،‬للعثور على �أع�ط��ال �أو ث�غ��رات يف‬ ‫اجلدران املحيطة بالقواعد الع�سكرية‪ ،‬وكذلك‬ ‫�إج��راء دوري��ات ع�سكرية خ��ارج مواقع اجلي�ش‬ ‫ل�ضمان ا�ستتباب الأمن يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن مت�صل‪� ،‬شنت ق��وات االح�ت�لال‬ ‫ح�م�ل��ة ده ��م واع �ت �ق��االت يف ج �ن�ين واخل �ل �ي��ل‪،‬‬ ‫طالت قيادياً يف حركة "حما�س" وقال مركز‬ ‫"�أحرار" لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان‬ ‫�إن جي�ش االح�ت�لال اعتقل القيادي والناطق‬ ‫ال�سابق با�سم حما�س يف جنني عبد البا�سط‬ ‫احلاج من بلدة جلقمو�س يف جنني بعد اقتحام‬ ‫م�ن��زل��ه‪ .‬وق��ال م��دي��ر امل��رك��ز ف� ��ؤاد اخلف�ش �إن‬ ‫ال�ق�ي��ادي احل ��اج مل مي��� ِ�ض ع�ل��ى خ��روج��ه من‬

‫النيابة العسكرية اإلسرائيلية تقرر‬ ‫عدم فتح تحقيق يف مجزرة عائلة الدلو‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قررت النيابة الع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫ع��دم �إ��ص��دار �أم��ر بفتح حتقيق جنائي يف‬ ‫ا�ست�شهاد اث�ن��ي ع�شر فل�سطينياً‪ ،‬بينهم‬ ‫�أرب �ع��ة �أط �ف��ال وخ�م����س ن���س��اء م��ن عائلة‬ ‫الدلو يف قطاع غزة‪ ،‬وذلك خالل احلرب‬ ‫الإ�سرائيلية الأخ�ي�رة على قطاع غ��زة يف‬ ‫ت�شرين ثاين ‪.2012‬‬ ‫وكانت عدة منظمات حقوقية وكذلك‬ ‫عائلة ال��دل��و ق��د طالبت بفتح حتقيق يف‬ ‫امل �ج��زرة ال �ت��ي وق �ع��ت يف ال �ي��وم اخل��ام����س‬ ‫ل �ل �ح��رب ع �ل��ى ق �ط��اع غ� ��زة‪ ،‬وال �ت��ي �أع �ل��ن‬ ‫جي�ش االح�ت�لال يف حينه �أن��ه متكن من‬ ‫اغتيال امل�س�ؤول عن الوحدات ال�صاروخية‬ ‫يف ح��رك��ة "حما�س" يحيى رب�ي��ع‪ ،‬وذل��ك‬ ‫من خالل ق�صف منزله يف جباليا �شمال‬ ‫قطاع غ��زة‪ .‬وبعد ب�ضع �ساعات تبني �أن‬ ‫الق�صف طال منز ًال جماو ًرا يف حي الن�صر‬ ‫يف مدينة غزة‪ ،‬يعود ملحمد الدلو‪ ،‬وت�سبب‬ ‫با�ست�شهاد اثني ع�شر �شخ�صا‪ ،‬بينما جنا‬ ‫ربيع من الق�صف‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية‬ ‫يف ن�سختها الإل �ك�ترون �ي��ة �إن ��ه ت�ب�ين من‬ ‫عملية ال�ف�ح����ص �أن ال�ن�ي��اب��ة الع�سكرية‬ ‫ال�ت��ي فح�صت احل��ادث��ة �أي ��دت امل���ص��ادق��ة‬ ‫على اغتيال رب�ي��ع ب�ه��دف تقلي�ص نطاق‬ ‫عمليات �إطالق ال�صواريخ باجتاه �أهداف‬ ‫�إ�سرائيلية‪.‬‬

‫وادع � ��ت ال �ن �ي��اب��ة ال�ع���س�ك��ري��ة �أن� ��ه مت‬ ‫"اتخاذ احتياطات حذر خمتلفة بهدف‬ ‫تقلي�ص احتماالت امل�س باملدنيني‪ ،‬وب�ضمن‬ ‫ذل��ك ا��س�ت�خ��دام ال���س�لاح املنا�سب"‪ .‬كما‬ ‫زعمت �أن "اجلهات العمالنية مل تتوقع‪،‬‬ ‫وكنتيجة للق�صف‪� ،‬أن تقع �أ�ضرار جانبية‬ ‫للمدنيني غري امل�شاركني يف القتال مبثل‬ ‫هذا احلجم كما ح�صل فعال"‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة ع � ��ن امل ��دع ��ي‬ ‫الع�سكري الإ�سرائيلي داين عفروين �أن‬ ‫"احلادثة ال تثري �أي��ة �شبهات بارتكاب‬ ‫خمالفة جنائية‪ ،‬و�أن النتيجة امل�ؤ�سفة‬ ‫ح�صلت بالرغم م��ن اجل�ه��ود التي بذلت‬ ‫لتقلي�ص الأ�� �ض ��رار اجل��ان�ب�ي��ة باملدنيني‬ ‫الذين مل ي�شاركوا يف القتال‪ ،‬وبالتايل ال‬ ‫جمال لإ�صدار �أمر ب�إجراء حتقيق جنائي‬ ‫�أو اتخاذ �إج��راءات �أخرى يف ق�ضية مقتل‬ ‫�أبناء عائلة الدلو"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت "ه�آرت�س" �إىل �أن النيابة‬ ‫الع�سكرية �أن�ه��ت م��ؤخ��را فح�ص غالبية‬ ‫االدع� � ��اءات ال �ت��ي و��ص�ل��ت اجل�ي����ش ب���ش��أن‬ ‫العمليات التي نفذت يف قطاع غزة خالل‬ ‫احلرب العدوانية الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه من بني ثمانني حادثة؛‬ ‫ق ��ررت ال�ن�ي��اب��ة ال�ع���س�ك��ري��ة �أن ��ه ال يوجد‬ ‫م �ب�رر ل �ف �ت��ح حت �ق �ي��ق ج �ن��ائ��ي يف خم�س‬ ‫و�ستني منها‪� ،‬أما الباقي (‪ 15‬حادثة) فهي‬ ‫ال ت��زال يف م��راح��ل فح�ص �أخ��رى �أخ�يرة‬ ‫قبل اتخاذ قرار ب�ش�أنها‪.‬‬

‫�سجون االحتالل �سوى �سبعة �شهور‪.‬‬ ‫وذك��ر اخلف�ش �أن احل��اج �أم�ضى م��ا يزيد‬ ‫ع��ن ‪ 13‬ع��ا ًم��ا م�ت�ف��رق��ة يف ��س�ج��ون االح �ت�لال‬ ‫وهو �إحدى ال�شخ�صيات االعتبارية والقيادات‬ ‫الوطنية البارزة املعر�ضة لال�ستهداف‪.‬‬ ‫كما داه��م اجلي�ش منزل �شقيقه ربيع (‪44‬‬ ‫عاما)‪ ،‬ومنزل املواطن عبد الرحيم �سامي احلاج‬ ‫(‪ 43‬عاما) يف جنني واعتقلتهما �أي�ضا وجميعهم‬ ‫�أ��س��رى حم��ررون‪ .‬كما اعتقلت ق��وات االحتالل‬ ‫��ش��ا ًب��ا ب�ع��د م��داه�م��ة م�ن��زل��ه يف خم�ي��م ال�ع��روب‬ ‫لالجئني �شمال اخلليل‪ ،‬فيما ا�ستدعت مواط ًنا‬ ‫و�أب�ن��اءه بعدما ف�شلت باعتقال �أحدهم مبخيم‬ ‫العزة يف بيت حلم‪ .‬و�أف��ادت م�صادر حملية من‬ ‫خميم العروب �أ ّن قوات االحتالل اعتقلت ال�شاب‬ ‫�صامد حممود اجلوابرة (‪ 22‬عامًا) بعد مداهمة‬ ‫منزله وتفتي�شه‪ ،‬ونقلته �إىل جهة جمهولة‪ .‬كما‬ ‫داه �م��ت ق � �وّات االح �ت�ل�ال ب�ع��دد م��ن ال��دوري��ات‬ ‫الع�سكرية بلدة �إذنا غربي اخلليل‪.‬‬ ‫ويف خم �ي��م ال� �ع ��زة مب��دي �ن��ة ب �ي��ت حل��م‪،‬‬ ‫�س ّلمت ق��وات االحتالل املواطن حممد �سعيد‬ ‫�أبو �شعرية وثالثة من �أبنائه بالغات مقابلة‬ ‫ملخابراته بعد مداهمة منزله وتفتي�شه‪ ،‬بحجة‬ ‫البحث عن جنله جهاد الذي متكن من الفرار‬ ‫من القوّة التي حاولت اعتقاله‪.‬‬ ‫ون� ّف��ذ ج�ن��ود االح �ت�لال عمليات مت�شيط‬ ‫وا�سعة النطاق يف �أنحاء املخيم‪ ،‬بح ًثا عن ال�شاب‬ ‫�أبو �شعرية‪.‬‬

‫«الجهاد» يدعو عباس إىل‬ ‫تشكيل حكومة وفاق وطني‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫دعا القيادي يف حركة اجلهاد الإ�سالمي خالد‬ ‫البط�ش الرئي�س حممود عبا�س العتبار ا�ستقالة‬ ‫رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف رام اهلل �سالم فيا�ض‬ ‫مقدمة لتطبيق ات�ف��اق ال�ق��اه��رة وت�شكيل حكومة‬ ‫وفاق ولي�س ت�شكيل حكومة بديلة يف رام اهلل فقط‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ب �ط ����ش يف ت �� �ص��ري��ح ع �ل��ى �صفحته‬ ‫بـ»الفي�سبوك» « تقدمي اال�ستقالة ق��رار حكيم من‬ ‫فيا�ض ال��ذي ي�شعر �أن خريفه ق��د ب��د�أ وال ب��د من‬ ‫�أن تت�ساقط �أوراق��ه‪ ،‬ب�صرف النظر عن املوقف من‬ ‫فيا�ض ال��ذي ح��اول ج��ون ك�يري �أن ير�سل بر�سالة‬ ‫ل�ب�ق��ائ��ه يف من�صبه وب�غ����ض ال �ط��رف ع��ن ال�ك�ف��اءة‬ ‫املزعومة يف �إدارة ال�ش�أن املايل لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫التي ثبت بالأرقام عك�سه متاما»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف «اذا ك ��ان ق �ب��ول ال��رئ�ي����س �أب ��و م��ازن‬ ‫اال�ستقالة مقدمة لت�شكيل حكومة وف ��اق وطني‬ ‫ف �ه��ذه �إ� �ش ��ارة ق��وي��ة ع�ل��ى امل���ض��ي ق��دم �اً يف ترتيب‬ ‫البيت الفل�سطيني و�إعادة بناء امل�ؤ�س�سات واملرجعية‬ ‫الوطنية وجت��اوز �آث��ار االنق�سام للم�ضي ق��دم�اً يف‬ ‫م�شروعنا التحرري من االحتالل‪ ،‬وه��ذا ما ندعو‬ ‫الأخ �أبو مازن �إليه باعتبار �أن القرار قد اتخذ بقبول‬ ‫ا�ستقالة فيا�ض»‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن امل�ط�ل��وب الآن �إن �ه��اء االنق�سام‬ ‫وت�شكيل حكومة واح ��دة‪ ،‬و�أ� �ض��اف «الفر�صة الآن‬ ‫مواتية �سوا ًء عند حما�س �أو عند �أبو مازن وحركة‬ ‫ف�ت��ح‪ ،‬وي�ت��زام��ن ذل��ك م��ع �إ� �ص��رار ال��راع��ي امل�صري‬ ‫على حتقيق تطبيق اتفاق القاهرة‪ ،‬وانتظار �شعبي‬ ‫فل�سطيني يف كل �أماكن تواجده ال�ستعادة الوحدة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وب �ن ��اء امل��رج �ع �ي��ة وال�ب�رن ��ام ��ج ال��وط�ن��ي‬ ‫الفل�سطيني»‪.‬‬

‫جنود االحتالل على �أحد احلواجز الع�سكرية يف ال�ضفة‬

‫االحتالل يمدد قانون منع لمّ شمل‬ ‫الفلسطينيني عاما إضافيا‬ ‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫�صادقت احلكومة الإ�سرائيلية �أم�س‬ ‫الأح��د على متديد مفعول القانون الذي‬ ‫ي �� �ض��ع ق� �ي ��ودًا ع �ل��ى مل � �ش �م��ل ال �ع��ائ�ل�ات‬ ‫ال �ف�ل �� �س �ط�ي �ن �ي��ة ل� �ع ��ام �آخ � ��ر "العتبارات‬ ‫�أمنية"‪.‬‬ ‫وم� �ق�ت�رح ال� �ق ��ان ��ون ت� �ق ��دم ب ��ه وزي ��ر‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة الإ� �س��رائ �ي �ل��ي غ��دع��ون ��س��اع��ر‪،‬‬ ‫وي�ط��ال حت��دي��داً ال���ش��رائ��ح ال�سكانية من‬

‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين ال �ق��اط �ن�ي�ن يف ال �� �ض �ف��ة‬ ‫الغربية وقطاع غزة واملواطنني الأجانب‬ ‫ال �ق��ادم�ين م��ن "دول معادية" وال��ذي��ن‬ ‫يعر�ضون �أمن الكيان الإ�سرائيلي للخطر‪،‬‬ ‫وفق ما ذكرت الإذاعة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال� �ق ��ان ��ون‪ ،‬مي �ن��ع ع �ل��ى �أح ��د‬ ‫ال��زوج�ين �إذا ك��ان فل�سطينيا م��ن احل�صول‬ ‫على املواطنة �أو الإقامة يف الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫والعي�ش م��ع �شريك ال��زوج�ي��ة ال��ذي يحمل‬ ‫املواطنة الإ�سرائيلية‪� ،‬إال �إذا كان عمر الزوج‬

‫الفل�سطيني ي��زي��د ع��ن ‪ 36‬ع��ام��ا‪� ،‬أو عمر‬ ‫الزوجة الفل�سطينية يزيد عن ‪ 26‬عاما‪.‬‬ ‫وت��دع��ي الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫�أن ه �ن��اك خم� ��اوف م ��ن ق �ي��ام ال�ت�ن�ظ�ي�م��ات‬ ‫الفل�سطينية ب ��إدخ��ال فل�سطينيني للعمل‬ ‫ل�صاحلها يف داخل الكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬حيث‬ ‫تزعم �أن ‪ 38‬عملية فدائية نفذت م��ن قبل‬ ‫فل�سطينيني ي�ح�م�ل��ون ب �ط��اق��ات �شخ�صية‬ ‫�إ�سرائيلية ح�صلوا عليها يف �إط��ار مل �شمل‬ ‫عائالت‪.‬‬

‫مسرية تهويدية تنطلق من منزل نتنياهو إىل األقصى غدًا‬ ‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫ق ��ال ��ت "م�ؤ�س�سة الأق� ��� �ص ��ى ل �ل��وق��ف‬ ‫والرتاث" �إن ج �م��اع��ات ي �ه��ودي��ة ت�ستعد‬ ‫لتنظيم م�سرية تهويدية تنطلق م��ن �أم��ام‬ ‫م �ن��زل رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف‬ ‫القد�س و�صوال �إىل امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫غ��داً ال�ث�لاث��اء م�ساء بالتزامن م��ع اق�تراب‬ ‫ذكرى النكبة‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��دع��وة ال�ت��ي حملت �شعار "‬ ‫ا��س�ت�ق�لال�ي��ة ي�ه��ودي��ة جل�ب��ل الهيكل"‪ ،‬ف ��إن‬ ‫امل�سرية ت�أتي ملطالبة احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫اجلديدة بفر�ض ال�سيادة اليهودية الكاملة‬ ‫ع �ل��ى امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى وال �� �س �م��اح ل�ل�ي�ه��ود‬

‫ب��دخ��ول��ه و�أداء ��ش�ع��ائ��ره��م ال�ت�ل�م��ودي��ة فيه‬ ‫و�إتاحة حرية "العبادة"‪ ،‬وفق تعبري منظمي‬ ‫امل�سرية‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ا�ستنكرت امل�ؤ�س�سة قيام‬ ‫�أحد �أفراد جمموعات امل�ستوطنني التي تنظم‬ ‫اق�ت�ح��ام��ات للم�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك من‬ ‫مدينة اخلليل بانتهاك قد�سية م�سجد قبة‬ ‫ال�صخرة امل�شرفة وذلك من خالل ا�ستبداله‬ ‫هالل القبة الذهبية بالعلم الإ�سرائيلي من‬ ‫خالل برنامج الت�صاميم "الفوتو�شوب"‪.‬‬ ‫واع � � �ت� �ب��رت امل� � ؤ��� �س� ��� �س ��ة االن� �ت� �ه ��اك ��ات‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال �ت��ي ي �ق��وم ب �ه��ا االح �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي بحق الأق���ص��ى وال�ق��د���س دليال‬ ‫على ج��دي��ة و�صدقية ال�شعار ال��ذي رفعته‬

‫احلركة الإ�سالمية يف الداخل الفل�سطيني‬ ‫ب� ��أن الأق �� �ص��ى يف خ �ط��ر‪ ،‬حم ��ذرة يف ال��وق��ت‬ ‫ن�ف���س��ه م��ن �أن الأق �� �ص��ى ق��د دخ ��ل م��رح�ل��ة‬ ‫اخل �ط��ر ال���ش��دي��د ال ��ذي ي�ستدعي الن�صرة‬ ‫واحلماية من كل �أ�صحاب القرار يف العامل‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وج ��ددت امل�ؤ�س�سة ت� أ�ك�ي��ده��ا �أن امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى ح��ق خ��ال����ص للم�سلمني وح��ده��م‬ ‫ولي�س لغريهم ح��ق ول��و ب��ذرة ت��راب واح��دة‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫ودع��ت امل�سلمني ال��ذي��ن يحيون يف بيت‬ ‫امل�ق��د���س و�أك �ن��اف بيت امل�ق��د���س �إىل ال��رب��اط‬ ‫فيه وتكثيف التواجد الإ�سالمي حتى يبقى‬ ‫عامرا ب�أهله و�أ�صحابه‪.‬‬

‫كمدخل لإحياء الق�ضية و�إجناز الوحدة الوطنية‬

‫شخصيات فلسطينية تدعو إىل إعادة بناء منظمة التحرير‬

‫البرية‪-‬غزة‪� /‬صفا‬

‫دع��ت �شخ�صيات �سيا�سية و�أك��ادمي �ي��ة وحقوقية‬ ‫فل�سطينية �إىل �إع��ادة بناء م�ؤ�س�سات منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية كمدخل �أ�سا�سي و�ضروري لإحياء الق�ضية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة و�إع � ��ادة ت�ع��ري��ف امل �� �ش��روع ال��وط �ن��ي و�إي �ج��اد‬ ‫امل�ؤ�س�سة اجل��ام�ع��ة وال�ق�ي��ادة امل��وح��دة‪ ،‬باال�ستناد �إىل‬ ‫برنامج �سيا�سي يج�سد القوا�سم امل�شرتكة واحلقوق‬ ‫والأهداف الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت ه��ذه ال�شخ�صيات للتعامل م��ع م�سار‬ ‫امل�صاحلة و�إن�ه��اء االنق�سام يف �سياق ا�ستعادة الوحدة‬ ‫الوطنية يف �إطار عملية �إعادة بناء منظمة التحرير‪.‬‬ ‫و�أكدت �ضرورة �أن ت�أخذ عملية �إعادة بناء املنظمة‬ ‫ب��االع �ت �ب��ار الإ� �ش �ك��ال �ي��ات ال �ت��ي راف �ق��ت ت �ط��ور ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال�سيا�سي يف مرحلة ما بعد توقيع اتفاق او�سلو‪ ،‬ال�سيما‬ ‫م��ن حيث �شكل ودور ووظ��ائ��ف ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫يف ظ��ل ان���س��داد �أف ��ق الت�سوية ال�سيا�سية‪ ،‬وعالقتها‬ ‫باملرجعية الوطنية العليا ممثلة باملنظمة التحرير‪،‬‬ ‫وواقع االنق�سام والتجزئة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل ال�ت��داع�ي��ات والآث� ��ار اال�سرتاتيجية‬ ‫املرتتبة على رفع مكانة فل�سطني لدولة ب�صفة مراقب‬ ‫بالأمم املتحدة من حيث التمثيل ودور ومكانة املنظمة‬ ‫واحلقوق التاريخية اجلمعية لل�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫كافة �أماكن تواجده‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال ن��دوة نظمها املركز الفل�سطيني‬ ‫لأب �ح��اث ال���س�ي��ا��س��ات وال��درا� �س��ات اال��س�ترات�ي�ج� ّي��ة –‬ ‫م�سارات مبقره مبدينة البرية الأحد بح�ضور ع�شرات‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�س ّية والأك��ادمي� ّي��ة واحلقوقية‪ ،‬من‬ ‫�ضمنهم �أع�ضاء يف اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير‬ ‫ووزراء حاليون و�سابقون و�أع�ضاء يف املجل�سني الوطني‬ ‫والت�شريعي‪.‬‬

‫جانب من الندوة يف البرية‬

‫وعقدت هذه الندوة بالتزامن مع ندوة مماثلة يف‬ ‫مقر مركز امليزان يف غزة بح�ضور عدد من ال�شخ�صيات‬ ‫ال�سيا�سية والأكادميية والنواب‪.‬‬ ‫وثيقة‬ ‫وكر�ست الندوتان لنقا�ش م�سودة وثيقة بعنوان‬ ‫"حول �إعادة بناء م�ؤ�س�سات منظمة التحرير" �صادرة‬ ‫ع��ن جمموعة دع��م وتطوير م�سار امل�صاحلة‪ ،‬و�أع��د‬ ‫م�سودتها الأوىل ع��امل االج�ت�م��اع وال�ب��اح��ث جميل‬ ‫ه�لال‪ ،‬كما ج��رى حولها نقا�ش وا�سع �أدى لإغنائها‬ ‫وتطويرها مب�شاركة ع�شرات ال�شخ�صيات من خمتلف‬ ‫�ألوان الطيف ال�سيا�سي واالجتماعي الفل�سطيني من‬

‫�أع�ضاء املجموعة‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س جمل�س �أمناء مركز م�سارات ممدوح‬ ‫ال�ع�ك��ر �أه�م�ي��ة ه��ذه ال��وث�ي�ق��ة ف�ه��ي تتبنى �إع� ��ادة بناء‬ ‫م�ؤ�س�سات منظمة التحرير يف �سياق �إعادة بناء احلركة‬ ‫الوطنية‪ ،‬م�شددًا على �أهمية �أن تكون عملية �إعادة بناء‬ ‫املنظمة حا�ضنة لإجن ��از امل�صاحلة و�إن �ه��اء االنق�سام‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أهمية طرحها على �أجندة النقا�ش العام‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أو�ضح مدير عام مركز م�سارات هاين‬ ‫امل���ص��ري �إىل �أن �أه�م�ي��ة ال��وث�ي�ق��ة تكمن ب��أن�ه��ا ت�شكل‬ ‫حماولة جادة للتقدم على طريق الإجابة عن �س�ؤال ما‬ ‫العمل؟ يف ظل امل�أزق الذي تعي�شه الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫و�أداة جت�سيدها منظمة التحرير‪.‬‬

‫وذكر �أن هذه الوثيقة �أجنزت �ضمن جهود جمموعة‬ ‫دعم وتطوير م�سار امل�صاحلة الوطنية التي تنطلق من‬ ‫�ضرورة تذليل العقبات �أمام ا�ستعادة الوحدة والتوافق‬ ‫و�إنهاء االنق�سام يف �سياق �إحياء امل�شروع الوطني و�إعادة‬ ‫بناء منظمة التحرير‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل���ص��ري �أن "الوثيقة تعك�س م��ن حيث‬ ‫روحها وتوجهها العام القدر الأكرب من �إرادة امل�شاركني‪،‬‬ ‫ورمب��ا �إرادة ال�شعب �إزاء �سعيه امل�ستمر للتخل�ص من‬ ‫االح �ت�لال ومم��ار��س��ة حقه يف تقرير امل�صري وال�ع��ودة‬ ‫واال�ستقالل الوطني و�إجناز حقوقه الوطنية كافة"‪.‬‬ ‫و�أِ�شار �إىل �أنها ال تعك�س بال�ضرورة املوافقة ال�شاملة‬ ‫على كل ما ورد فيها بل انبثقت من القناعة بو�صول‬ ‫احلوار الر�سمي واالتفاقات التي مت التو�صل �إليها �إىل‬ ‫نوع من التجميد‪ ،‬لدرجة �أن االتفاقات ال تطبق‪ ،‬و�إن‬ ‫طبقت تطبق ب�شكل جزئي‪ ،‬وب�صورة يتم فيها جتنب‬ ‫الق�ضايا اجلوهرية املتفق عليها �أو ت�أجيلها خ�شية من‬ ‫اخلالف حولها‪.‬‬ ‫من البحر �إىل النهر‬ ‫وبني امل�صري �أنه مت ت�أجيل ق�ضايا مهمة من�صو�ص‬ ‫عليها يف اتفاقات امل�صاحلة خ�شية من اخلالف حولها‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أنه مت ت�أجيل م�س�ألة الربنامج ال�سيا�سي و�إعادة‬ ‫بناء وتوحيد وهيكلة الأجهزة الأمنية‪ ،‬واال�ستعا�ضة عن‬ ‫ت�شكيل الإط��ار القيادي امل�ؤقت ال��ذي من املفرت�ض �أن‬ ‫قرارته غري قابلة للتعطيل مبا ال يتعار�ض مع قرارات‬ ‫اللجنة التنفيذية للمنظمة‪ ،‬بت�شكيل جلنة تفعيل‬ ‫املنظمة التي تقوم بوظيفة ا�ست�شارية فقط‪.‬‬ ‫وذك� ��ر �أن ال��وث �ي �ق��ة ا� �س �ت �ن��دت �إىل �أن فل�سطني‬ ‫التاريخية من النهر �إىل البحر هي وطن الفل�سطينيني‬ ‫جمي ًعا �أينما ت��واج��دوا‪ ،‬و�أن ال�شعب الفل�سطيني مير‬

‫مبرحلة حت��رر وطني يعاين فيها من االح�ت�لال لكل‬ ‫وط�ن��ه ال�ت��اري�خ��ي وم��ن ت�شريد ن�صفه داخ ��ل ال��وط��ن‬ ‫وخارجه‪ .‬ولفت �إىل �أن هذا يجعل ما يجمع �شعبنا �أكرب‬ ‫بكثري مما يفرقه مع �أهمية �أخذ الظروف واخل�صائ�ص‬ ‫اخل��ا��ص��ة لكل جتمع فل�سطيني باحل�سبان‪ ،‬يف �إط��ار‬ ‫الهوية الوطنية الواحدة والكيان الواحد والربنامج‬ ‫امل�شرتك والقيادة ال��واح��دة‪ ،‬وعلى �أ�سا�س �أن التم�سك‬ ‫باحلقوق التاريخية والطبيعية ال يتعار�ض مع و�ضع‬ ‫برنامج مرحلي قابل للتحقيق‪ ،‬وال يغلق الباب �أم��ام‬ ‫اخليارات والبدائل املختلفة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صري �أن الوثيقة تنطلق من �أن �إنهاء‬ ‫االنق�سام وا�ستعادة الوحدة ال ميكن �أن يكونان مبعزل‬ ‫عن �إحياء الق�ضية الفل�سطينية و�إعادة تعريف امل�شروع‬ ‫ال��وط�ن��ي الفل�سطيني‪ ،‬بحيث ال يقت�صر على �إق��ام��ة‬ ‫الدولة الفل�سطينية على ح��دود ‪ ،1967‬و�إمن��ا يت�ضمن‬ ‫�إنهاء االحتالل وال�ع��ودة وتقرير امل�صري واال�ستقالل‬ ‫ال��وط �ن��ي وال ��دف ��اع ع��ن احل �ق��وق ال �ف��ردي��ة وال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ل�شعبنا يف الداخل وال�شتات‪ ،‬وفتح الباب �أمام البدائل‬ ‫واخليارات الأخرى‪.‬‬ ‫وت�شري الوثيقة‪-‬بح�سب امل�صري‪� -‬إىل االن�سداد‬ ‫املتزايد لإمكانية قيام دولة فل�سطينية والتو�صل �إىل‬ ‫حل ما يجعل من ال�ضرورة الق�صوى والأولوية �إعادة‬ ‫بناء منظمة التحرير بحيث ت�ضم اجلميع وتكون قادرة‬ ‫على حتقيق الأهداف الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن امل�ن�ظ�م��ة �ستعترب الأق� ��ل تعر�ضا‬ ‫لل�ضغوطات والتدخالت الإ�سرائيلية لأنها كيان يحظي‬ ‫ب�شرعية واعرتاف عربي ودويل ومتثيله يتجاوز ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني حتت االح�ت�لال‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ��ض��رورة االتفاق‬ ‫على �إع��ادة بناء م�ؤ�س�ساتها كمدخل �أ�سا�سي و�ضروري‬ ‫لأحياء الق�ضية و�إعادة تعريف امل�شروع الوطني و�إيجاد‬ ‫امل�ؤ�س�سة اجلامعة والقيادة املوحدة‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫�شرعا ومرفو�ض عق ً‬ ‫ال»‬ ‫قالوا �إنه «م�ستنكر‬ ‫ً‬

‫علماء سوريا‪ :‬إعالن «الدولة اإلسالمية يف العراق‬ ‫والشام» مصادرة لفكر ومصري السوريني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد غازي اجلمل‬

‫قالت "الروابط العلمية والهيئات الإ�سالمية‬ ‫ال�سورية" �إن �إع�لان "الدولة الإ�س��لمية يف العراق‬ ‫وال�شام" م�صادرة لفكر وم�صري ال�سوريني‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة منه �أن"الثورة املباركة‬ ‫� مَّإنا قامت يف �سوريا حماي ًة للم�ست�ضعفني‪ ،‬ودفاعًا عن‬ ‫الأرواح والأعرا�ض والأموال‪ ،‬و� ً‬ ‫إ�سقاطا لنظام الإجرام‬ ‫��دي‬ ‫وال��ف��ج��ور‪ ،‬ول��ت��ب��ن��ي دول���� َة احل���ق وال���ع���دل ع��ل��ى ه ٍ‬ ‫من ديننا احلنيف‪ ،‬وف��ق �سنن اهلل تعاىل يف التغيري‪،‬‬ ‫وعلى �ضوء ال�سيا�سة ال�شرعية احلكيمة‪ ،‬وامل�شاورة‬ ‫واملنا�صحة‪ ...‬أ�م��ا �أن تعلن جه ٌة م��ا‪ ،‬ال متلك دول�� ًة‪،‬‬ ‫وال حتكم � ً‬ ‫أر�ضا‪� ،‬إقام َة دول�� ٍة يف مكانٍ �آخ��ر‪ ،‬وتبعيتها‬ ‫لها‪ ،‬وفر�ض البيعة على �شعبها‪ ،‬دون ا�ست�شار ٍة لأحدٍ‬ ‫من �أهلها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إ���ش��راك علمائها وجماهديها‪،‬‬ ‫ودون ح�سابٍ مل���آالت الكالم وعواقبه‪ ،‬ف���أم�� ٌر م�ستنكر‬ ‫�شرعًا ومرفو�ض عق ً‬ ‫ٌ‬ ‫افتئات على �أه��ل ال�شام‬ ‫ال‪ ،‬وهو‬ ‫جميعهم‪ ،‬وم�صادر ُة لفكرهم وم�صريهم‪".‬‬ ‫و�أك���دت ه��ذه ال��رواب��ط التي ت�شمل "هيئة ال�شام‬ ‫الإ�سالمية" و"رابطة ع��ل��م��اء ال�شام" و"رابطة‬ ‫العلماء ال�سوريني" و"علماء ودعاة الثورة ال�سورية"‬ ‫و"رابطة خ��ط��ب��اء ال�شام" و"امللتقى الإ���س�لام��ي‬ ‫ال�سوري" و"جمعية علماء الكرد يف �سوريا" و"هيئة‬

‫العلماء الأحرار" �أنّ "�شعبنا ال�سوري يعت ُّز بانتمائه‬ ‫للإ�سالم دون غل ٍو �أو �شطط‪ ،‬كما ظهر ذلك يف ثورته‬ ‫وجهاده‪ ،‬وهو ق��ادر ‪-‬بعون اهلل له ‪-‬على �إقام ِة دولته‬ ‫التي ين�شد‪ ،‬مبا لديه من كفاءاتٍ وقدراتٍ ‪ ،‬وبالكيفية‬ ‫التي تتالءم مع جمتمعه وواقعه‪ ،‬ويرف�ض �أن ُيح َّمل‬ ‫وزر ت��ن��ظ��ي��م��اتٍ خ��ارج��ي��ة‪� ،‬أو ُي َ‬ ‫���دخ���ل يف م��ع��رك�� ٍة من‬ ‫معاركها التي تديرها هنا وهناك‪".‬‬ ‫وجاء البيان بعد طرح "�أفكار وم�شاريع مثرية‬ ‫للجدل يف �إقامة الدولة الإ�سالمية يف �سوريا‪ ،‬بدءًا‬ ‫من دع��وة الظواهري �إىل "�إقامة دول��ة الإ���س�لام يف‬ ‫�سوريا"‪ ،‬م��رو ًرا ببيان �أب��ي بكر البغدادي لت�أ�سي�س‬ ‫"الدولة الإ�سالمية يف ال��ع��راق وال�شام"‪ ،‬وانتهاء‬ ‫ب�إعالن �أبي حممد اجلوالين �أمري"جبهة الن�صرة"‬ ‫ب��ت��ج��دي��د ال��ب��ي��ع��ة "ل�شيخ اجل���ه���اد ال�����ش��ي��خ �أمي���ن‬ ‫الظواهري"‪.‬‬ ‫ووج��ه علماء �سوريا ر�سالة �إىل جبهة الن�صرة‬ ‫قالوا فيها "�إ َّن جهادَكم على �أر�ض ال�شام �إىل جانب‬ ‫بقية الف�صائل والكتائب منذ انطالق الثورة املباركة‪،‬‬ ‫�أم ٌر معلوم‪ ،‬وت�ضحياتكم فيه م�شهود ٌة م�شهورة‪ ،‬وما‬ ‫وق���وف ال�����ش��ع��ب �إىل ج��ان��ب��ك��م يف ج��م��ع��ة(ك��ل��ن��ا جبهة‬ ‫الن�صرة) �إال �شهادة منه بذلك‪ .‬و�إن واجب الن�صيحة‬ ‫يدعونا – وقد و�صلت الأمور �إىل ما و�صلت �إليه– �أن‬ ‫نذكركم ب�أمو ٍر عم ً‬ ‫ال بقول اهلل } َو َذ ِّك ْر َف�إِ َّن ِّ‬ ‫الذ ْك َرى‬

‫ثماين هيئات �شرعية �سورية �أ�صدرت البيان‬

‫َت ْن َف ُع المْ ُ ؤْ���مِ �� ِن َ‬ ‫�ين { (ال��ذاري��ات‪� ،) 55 :‬سائلني اهلل �أن‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ي�شرح �صدوركم لها‪�" . . . ".‬إن �إعالن تبعية "جبهة‬ ‫الن�صرة" ل��ل��ق��اع��دة ت��ن��ظ��ي��م�� ًي��ا‪ ،‬و إ�ع��ل��ان "البيعة"‬ ‫للظواهري"‪ ،‬فيه م��ا فيه م��ن امل��ح��اذي�� ِر ال�شرعية‪،‬‬ ‫واملخاط ِر من ج ِّر البالد والعباد �إىل معارك هم يف‬ ‫غنى عنها‪ ،‬و�إ�ضفا ِء "ال�شرعية" على حرب النظام‬ ‫وفتح البالد �أمام‬ ‫"للجماعات املتطرفة" كما يزعم‪ِ ،‬‬ ‫مي امل�س ِّوغ لها‬ ‫التدخالت الأجنبية املرت ِّب�صة‪ ،‬وتقد ِ‬ ‫لأي ت�����ص��رف ت��ت��خ��ذه ���ض��د امل��ج��اه��دي��ن �أو قياداتهم‬ ‫�ير‬ ‫حت��ت دع��وى حم��ارب��ة "التطرف والإرهاب"‪ ،‬وغ ِ‬

‫ذلك مما ال يخفى على عاقل‪".‬‬ ‫ولذلك دعا العلماء "�إخواننا يف "اجلبهة" �إىل‬ ‫الرتاجع عن "البيعة" وما تعنيه من ارتهانٍ م�ستقبلي‬ ‫بقراراتٍ و�أحكا ٍم خارجية‪ ،‬وما ت���ؤدي �إليه من �ضعف‬ ‫بع�ض يف الداخل‪،‬‬ ‫التحام امل�سلمني وان�ضمامهم �إىل ٍ‬ ‫وندعوهم �أن ي�أخذوا قراراتهم بالت�شاور مع �إخوانهم‬ ‫العلماء واملجاهدين على الأر���ض‪ ،‬فهذا هو ال�ضامن‬ ‫آ�سي ونكباتٍ ال يعلم مداها‬ ‫لتجنيب البالد والعباد م� َ‬ ‫�إال اهلل‪ ".‬كما دعوا قادة "اجلبهة" وجلانها ال�شرعية‬ ‫�ين منهجها م��ن ق�ضايا‬ ‫�إىل " �أن ي���ب���ادروا �إىل ت��ب��ي ِ‬

‫ري والتعاملِ مع املخالفني بكافة تنوعاتهم‪ ،‬ومع‬ ‫التكف ِ‬ ‫الكتائب الأخرى‪ ،‬ومن �إقامة الدولة الإ�سالمية‪ ،‬و�أال‬ ‫تد َع هذا الأمر لل�شائعاتِ والتخ ُّر�صات‪ ،‬مع عر�ض هذه‬ ‫امل�سائل للبحث واحلوار مع �أهل العلم‪".‬‬ ‫واكد العلماء �أنهم "كما رف�ضنا تدخّ ل تنظيماتٍ‬ ‫جُ����د ُد‬ ‫أ�ي����اً ك��ان��ت يف ر���س��م م�صري ال��دول��ة ال�����س��وري��ة‪ ،‬ن ِّ‬ ‫الت�أكيد على رف�ضنا � َّأي ت��دخّ��لٍ خ��ارج ٍ��ي م��ن النظام‬ ‫بفر�ض �شخ�صياتٍ �أو حكوماتٍ �أو مفاو�ضاتٍ‬ ‫العاملي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫مع النظام ونحو ذلك‪ ،‬فم�ستقب ُل �سوريا ال ير�سمه �إال‬ ‫�أبنا ُء �سوريا املخل�صون‪".‬‬

‫الجيش السوري بدأ يف سحب السيطرة‬ ‫من املخابرات إلدارة زمام األمور‬

‫القوات النظامية السورية‬ ‫تفك الحصار عن معسكرين‬ ‫يف شمال غرب البالد‬

‫لندن‪( -‬د ب �أ)‬

‫بريوت‪( -‬ا ف ب)‬

‫�أف������اد ت��ق��ري��ر �إخ����ب����اري �أم�������س الأح������د �أن‬ ‫اجل��ي�����ش احل���ك���وم���ي ال�������س���وري ب�����د�أ يف ات��خ��اذ‬ ‫خ��ط��وات لل�سيطرة يف ال��ب�لاد‪ ،‬يف ظ��ل توا�صل‬ ‫�أع��م��ال العنف على م��دار عامني وال��ت��ي كانت‬ ‫املخابرات ال�سورية تديرها ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وق��ال الكاتب الربيطاين ال�شهري روبرت‬ ‫في�سك يف مقالة له ب�صحيفة (اندبندنت) �إن‬ ‫ق��وات الأم���ن الع�سكرية‪ ،‬ب���د�أت للمرة الأوىل‬ ‫التعامل ب�صورة مبا�شرة مع املدنيني‪ ،‬و�إعطاء‬ ‫�أوامر حتى لر�ؤ�ساء �أجهزة املخابرات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬جي�ش ب�شار الأ�سد هو من يدير‬ ‫العملية الأمنية يف املعركة‪ ،‬وذلك بعد �أن كانت‬ ‫املخابرات هي من تعطي التعليمات للجي�ش‪،‬‬ ‫متابعا �أن ال��ق��ادة امليدانيني للجي�ش ه��م من‬ ‫يتخذون القرارات يف البالد‪.‬‬ ‫وت���اب���ع �أن����ه يف ح����االت ك��ث�يرة مت اع��ت��ق��ال‬ ‫ع���ن���ا����ص���ر �أم������ن ت���اب���ع���ة ل���ل���م���خ���اب���رات ت��ع��ام��ل‬ ‫املواطنني بوح�شية‪ ،‬ومت تقدميهم ملحاكمات‬ ‫ع�����س��ك��ري��ة يف ���ص��ورة ال ت��ك��اد ت�����ص��دق‪ ،‬بح�سب‬ ‫و�صف الكاتب‪.‬‬ ‫وذك����ر �أن ل������واءات اجل��ي�����ش وع����ق����داءه مل‬ ‫يعودوا يرغبون يف �أن يظلوا بعد الآن "�ألعوبة‬ ‫يف �أيدي �سفاحي النظام"‪.‬‬ ‫بيد �أن الكاتب �أ�شار �إىل �أن اجلي�ش هو �آلة‬ ‫ال ترحم و�أن القائد العام للقوات امل�سلحة ال‬ ‫ي��زال ب�شار الأ���س��د‪ ،‬كما �أن والء اجلي�ش له ال‬ ‫يزال ثابتا مل يتزعزع‪ ،‬وفقا لفي�سك‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ب��ع��د ال���ك���ات���ب ف���ك���رة ت��خ��ل��ي الأ����س���د‬ ‫ب�����ص��ورة كلية ع��ن �أج��ه��زة الأم����ن‪ ،‬ال��ت��ي كانت‬ ‫الأداة الرئي�سية له على م��دار عامني‪ ،‬قائال‬ ‫�إن الدولة الع�سكرية حتتاج دائما حلرا�سة من‬ ‫ال�شرطة ال�سرية‪.‬‬ ‫وق����ال �إن �أع�����داء الأ����س���د ل��ن ي��ق��ب��ل��وا �أب���دا‬ ‫ب��ا���س��ت��ح��واذ اجل��ي�����ش‪��� -‬س��واء ب��ق��ي��ادة الأ���س��د �أو‬ ‫من غري قيادته‪ -‬كحل و�سط للتو�صل لهدنة‬

‫متكنت ال��ق��وات النظامية ال�سورية الأح��د من فك احل�صار‬ ‫عن مع�سكرين كبريين يف حمافظة ادلب(�شمال غرب)‪ ،‬كان الثوار‬ ‫يحا�صرونهما منذ ا�شهر‪ ،‬بح�سب ما افاد املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫وقال املر�صد يف بريد الكرتوين "ا�ستطاعت القوات النظامية‬ ‫فك احل�صار عن مع�سكري وادي ال�ضيف واحلامدية‪ ،‬اثر التفاف‬ ‫جنود القوات النظامية يف بلدة �صهيان على مقاتلي الكتائب املقاتلة‬ ‫يف بلدة بابولني ام�س"‪.‬‬ ‫و�أدت اال�شتباكات يف هذه البلدة القريبة من طريق دم�شق حلب‬ ‫الدويل‪ ،‬والواقعة اىل ال�شرق من بلدة حي�ش‪ ،‬اىل �سقوط ‪ 21‬مقاتال‬ ‫معار�ضا على االقل‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫واو���ض��ح مدير املر�صد رام��ي عبد الرحمن يف ات�صال هاتفي‬ ‫مع وكالة فران�س بر�س ان القوات النظامية "باتت ت�سيطر على‬ ‫ه�ضبتني على جانبي ال��ط��ري��ق الدويل" يف ب��اب��ول�ين وح��ي�����ش‪ ،‬ما‬ ‫اتاح لها "ار�سال ام��دادات للمع�سكرين" الواقعني اىل ال�شمال من‬ ‫البلدتني املذكورتني‪.‬‬ ‫واف��اد املر�صد الأح��د ان �شاحنتني ع�سكريتني "حتمالن مواد‬ ‫غذائية وج��ن��ودا نظاميني‪� ،‬شوهدتا تتجهان م��ن �صهيان(جنوب‬ ‫حي�ش) اىل معرحطاط (�شمال)‪ ،‬وذلك للمرة االوىل منذ �شهرين"‪.‬‬ ‫وتقع هذه املناطق يف ريف مدينة معرة النعمان اال�سرتاتيجية‬ ‫التي �سيطر عليها الثوار يف ت�شرين االول املا�ضي‪ ،‬وفر�ضوا منذ ذلك‬ ‫احلني ح�صارا على املع�سكرين بعد اعاقة طرق االمداد املتجهة من‬ ‫دم�شق اىل حلب‪ ،‬كربى مدن ال�شمال ال�سوري‪.‬‬ ‫واو�ضح عبد الرحمن ان "وادي ال�ضيف هو اك�بر مع�سكر يف‬ ‫حميط معرة النعمان‪ ،‬ومعك�سر احلامدية هو قرية حولها النظام‬ ‫اىل جتمع كبري لقواته ون�صب حواجز عدة يف حميطها"‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬توا�صلت اال�شتباكات يف مناطق عدة‪ ،‬فق�صف‬ ‫ال��ط�يران احل��رب��ي اط���راف ح��ي احل��ج��ر اال���س��ود يف ج��ن��وب دم�شق‪،‬‬ ‫بح�سب امل��ر���ص��د ال���ذي ا���ش��ار �إىل �أن ال��ط�يران ق�صف اي�����ض��ا بلدة‬ ‫ال�سبنية الواقعة اىل اجلنوب من العا�صمة‪.‬‬ ‫واىل اجل��ن��وب ال��غ��رب��ي م��ن دم�����ش��ق‪ ،‬اف���اد امل��ر���ص��د ع��ن تعر�ض‬ ‫مدينة ��اري���ا لق�صف براجمات ال�صواريخ‪ ،‬م��ع ا�ستمرار حماولة‬ ‫القوات النظامية لفر�ض �سيطرتها الكاملة عليها‪.‬‬ ‫وادت اع��م��ال العنف ال�سبت اىل مقتل ‪� 138‬شخ�صا‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على �شبكة‬ ‫من النا�شطني وامل�صادر الطبية يف خمتلف مناطق �سوريا‪.‬‬

‫جنود من اجلي�ش ال�سوري النظامي ي�ستعدون للهجوم على مدينة حلب‬

‫يف ال��ب�لاد‪ ،‬م�ضيفا �أن اجلي�ش يظل بالن�سبة‬ ‫ملعار�ضي ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري �أخ��ط��ر م��ن الأ���س��د‬ ‫نف�سه‪ ،‬نظرا لأن �أجهزة املخابرات رمبا جتيئ‬ ‫وت��ذه��ب‪� ،‬إال �أن اجل��ي�����ش ي��ظ��ل ك��م��ا ه��و‪ ،‬وفقا‬ ‫لل�صحيفة‪.‬‬

‫و�أو�����ض����ح ال���ك���ات���ب �أن ه���ن���اك رواي�������ات يف‬ ‫العا�صمة ال�سورية مفادها �أن قيادة اجلي�ش‬ ‫تن�أى بنف�سها عن "�شبيحة" املخابرات اجلوية‬ ‫والفرقة الرابعة �سيئة ال�سمعة بقيادة ماهر‬ ‫الأ�سد �شقيق الرئي�س ال�سورى‪.‬‬

‫وق��ال �إن أ�ه��م م�ؤ�س�سة يجب مراقبتها يف‬ ‫�سورية على م��دار الأ�سابيع والأ���ش��ه��ر املقبلة‬ ‫ه��ي م�ؤ�س�سة اجل��ي�����ش ال�����س��وري‪ ،‬ول��ي�����س نظام‬ ‫الأ�سد �أو جبهة الن�صرة الإ�سالمية املعار�ضة‬ ‫�أو "اجلي�ش ال�سوري احلر" نف�سه‪.‬‬

‫املعارضة تتهم النظام بتدمري مئذنة الجامع العمري يف درعا‬ ‫بريوت‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ات��ه��م��ت امل��ع��ار���ض��ة ال�����س��وري��ة الأح���د‬ ‫ن���ظ���ام ال���رئ���ي�������س ب�������ش���ار اال�����س����د ب��ت��دم�ير‬ ‫مئذنة اجلامع العمري يف مدينة درعا يف‬ ‫جنوب البالد‪ ،‬والذي يتمتع بقيمة دينية‬ ‫و�أث��ري��ة‪ ،‬وخ��رج��ت منه قبل ع��ام�ين �أوىل‬ ‫التظاهرات املطالبة برحيل النظام‪.‬‬ ‫وع���ر����ض ن��ا���ش��ط��ون م��ع��ار���ض��ون على‬ ‫�شبكة االن�ترن��ت أ����ش��رط��ة م�����ص��ورة تظهر‬ ‫تعر�ض مئذنة اجلامع االث��ري الواقع يف‬ ‫املدينة القدمية بدرعا (واملعروفة بدرعا‬ ‫البلد) للق�صف قبل ان ت��ه��وي وتتحطم‬ ‫با�ستثناء قاعدتها‪.‬‬ ‫وقال املجل�س الوطني ال�سوري‪ ،‬وهو‬ ‫احد ابرز مكونات االئتالف الوطني لقوى‬ ‫ال���ث���ورة وامل��ع��ار���ض��ة‪" ،‬بالدبابات ق�صف‬ ‫ن��ظ��ام الهمجية املنفلتة م��ئ��ذن��ة اجل��ام��ع‬ ‫العمري‪ ،‬لي�صيب مكانا حافال بالرموز‬ ‫احل�ضارية والروحية والإن�سانية"‪.‬‬

‫�أ�����ض����اف "�إنه اجل����ام����ع ال������ذي ب��ن��اه‬ ‫اخل���ل���ي���ف���ة ال�����ع�����ادل ع���م���ر ب����ن اخل����ط����اب‪،‬‬ ‫ومئذنته التي هدمها جنود الطاغية هي‬ ‫�أول مئذنة تبنى يف بالد ال�شام قاطبة"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل انه "�أول مكان احت�ضن الثورة‬ ‫ال�����س��وري��ة وه����ي يف م��ه��ده��ا‪ ،‬م���ن �أب���واب���ه‬ ‫خ���رج���ت امل���وج���ة الأوىل م���ن م��ظ��اه��رات‬ ‫ال��ع��زة وال���ك���رام���ة‪ ،‬وع��ل��ى ج���دران���ه �سقط‬ ‫�أول ال�����ش��ه��داء‪ ،‬وع��ل��ى ب�ساطه ع��ول��ج �أول‬ ‫اجلرحى"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر امل��ج��ل�����س ان ه���ذه "اجلرمية‬ ‫النكراء" ت��زي��د ل��دى ال�����س��وري�ين "العزم‬ ‫ع���ل���ى اخل�ل�ا����ص م���ن ن���ظ���ام ال مي���ت �إىل‬ ‫احل�������ض���ارة والإن�������س���ان���ي���ة ب�صلة"‪ ،‬داع��ي��ا‬ ‫"كل عربي وم�سلم وكل من ينتمي �إىل‬ ‫احل�������ض���ارة الإن�سانية" اىل م��واج��ه��ت��ه��ا‬ ‫"بالغ�ضب واال�ستنكار ال�شديد واالدان��ة‬ ‫ال�صادقة"‪.‬‬ ‫و�شكلت درعا مهد الثورة �ضد النظام‬ ‫ال�سوري التي اندلعت منت�صف �آذار ‪،2011‬‬

‫وفيها خرجت اوىل التظاهرات ال�سلمية‬ ‫التي كانت ابرزها تنطلق من امل�ساجد بعد‬ ‫�صالة اجلمعة وا�ستخدم النظام القمع يف‬ ‫مواجهتها‪.‬‬ ‫واع����ت��ب�رت جل����ان ال��ت��ن�����س��ي��ق امل��ح��ل��ي��ة‬ ‫ان "هذا ال��ع��م��ل الهمجي (‪ )...‬ي�ضيف‬ ‫جرمية جديدة لقائمة جرائم اال�سد(‪)...‬‬ ‫ال��ذي مل ي��دم��ر اح��ج��ارا ف��ق��ط‪ ،‬امن��ا دمر‬ ‫ت��راث��ا دي��ن��ي��ا وت��اري��خ��ي��ا ي��ع��ت��ز ب��ه ال�شعب‬ ‫ال�سوري"‪.‬‬ ‫وا�شارت اىل ان امل�سجد "قيمة دينية‬ ‫يف حد ذاته‪ ،‬وهو رمز �سيا�سي بالغ االهمية‬ ‫حلركة الثورة ال�سورية كلها‪ ،‬فعلى منربه‬ ‫القى �شيخ ال��ث��وار احمد ال�صيا�صنة اول‬ ‫كلمات ال��ث��ورة‪ ،‬وم��ن رح��اب��ه انطلقت اول‬ ‫تظاهرات الكرامة والغ�ضب"‪.‬‬ ‫واع��ت�برت ان "ب�شار اال���س��د وفريقه‬ ‫االج���رام���ي‪ ،‬ب��ات��وا ي�شكلون خ��ط��را جديا‬ ‫لكل ال��وج��ود احل�����ض��اري واالن�����س��اين على‬ ‫االر�����ض ال�����س��وري��ة‪ ،‬وم���ن ح��ق ال�����س��وري�ين‬

‫ال��دف��اع وب��ك��ل ال��و���س��ائ��ل املمكنة‪ ،‬ع��ن هذا‬ ‫الوجود وجميع ما ينبع عنه من مفاهيم‬ ‫عميقة وقيم كربى"‪.‬‬ ‫واظ���ه���رت ا���ش��رط��ة ف��ي��دي��و ب��ث��ت على‬ ‫موقع "يوتيوب"‪ ،‬تعر�ض املئذنة لق�صف‬ ‫متكرر خالل االيام املا�ضية‪.‬‬ ‫وت���ب���دو امل��ئ��ذن��ة وه���ي ت��ه��وي ق��ب��ل ان‬ ‫يت�صاعد من ركامها غبار كثيف‪ ،‬يف حني‬ ‫ت��ع��ال��ت ���ص��ي��ح��ات رج�����ال ال ي���ظ���ه���رون يف‬ ‫ال�����ش��ري��ط‪ ،‬وه��م يهتفون "اهلل اك�ب�ر‪ ،‬اهلل‬ ‫اكرب"‪.‬‬ ‫وي�����س��م��ع امل�����ص��ور وه���و ي��ق��ول "قوات‬ ‫اال������س�����د ت����ق����وم ب����ه����دم م���ئ���ذن���ة اجل���ام���ع‬ ‫العمري"‪ .‬ي�ضيف "عمر بن اخلطاب بنى‬ ‫هذا امل�سجد ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬وب�شار اال�سد‬ ‫لعنه اهلل هدمه"‪.‬‬ ‫ويعود تاريخ بناء امل�سجد �إىل القرن‬ ‫ال�سابع ميالدي يف عهد اخلليفة عمر بن‬ ‫اخل��ط��اب وب��اي��ع��از منه‪ .‬كما خ�ضع م��رارا‬ ‫لعمليات ترميم‪.‬‬

‫تدمري مئذنة اجلامع يف درعا‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫‪13‬‬

‫كريي يعد بالدفاع عن اليابان يف مواجهة‬ ‫التهديد النووي الكوري‬ ‫طوكيو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وعد وزير اخلارجية االمريكي جون‬ ‫كريي �أم�س االح��د يف طوكيو ب��أن تدافع‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ع��ن ال �ي��اب��ان امل �ه��ددة‬ ‫بــ"اللهيب النووي" ال�ك��وري ال�شمايل‪،‬‬ ‫وذل��ك بعدما �ضمن احل�صول على دعم‬ ‫بكني للت�شاور بهدف احتواء االزمة‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح ك�ي��ري يف م� ��ؤمت ��ر � �ص �ح��ايف‬ ‫اىل ج��ان��ب وزي � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة ال �ي��اب��اين‬ ‫فوميو كي�شيدا عقب حم��ادث��ات معه ان‬ ‫"الواليات املتحدة م�صممة متاما على‬ ‫الدفاع عن اليابان"‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ ال��وزي��ر االم�ي�رك��ي يف ط��وك�ي��و‬ ‫املحطة الثالثة واالخ�ي�رة من جولته يف‬ ‫ا�سيا بعد �سيول‪ ،‬حيث كرر دعم وا�شنطن‬ ‫للحليف الكوري اجلنوبي‪ ،‬وبكني‪.‬‬ ‫وق��د ح��ذر ال�ن�ظ��ام ال �ك��وري ال�شمايل‬ ‫اجل�م�ع��ة ال �ي��اب��ان م��ن "اللهب النووي"‬ ‫بعد ان ن�شرت طوكيو بطاريات م�ضادة‬ ‫ل�ل���ص��واري��خ وام ��رت اجل�ي����ش ب�ت��دم�ير اي‬ ‫�صاروخ كوري �شمايل قد يهدد االرا�ضي‬ ‫اليابانية‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ك�ي�ري "على ال �� �ش �م��ال ان‬ ‫يفهم‪ ،‬واعتقد انه فهم االن‪ ،‬ان تهديداته‬ ‫لن ت�ؤدي اال اىل مزيد من العزلة والفقر‬ ‫ل�شعبه"‪ ،‬م ��ؤك��دا ان ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫ت��ري��د "العودة اىل ط��اول��ة (امل�ف��او��ض��ات)‬ ‫وايجاد حل �سلمي" لالزمة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ك �ي��ري دق ن ��اق ��و� ��س اخل �ط��ر‬ ‫ال�سبت يف ب�ك�ين ام��ام ال��رئ�ي����س ال�صيني‬

‫�شي جينبينغ‪ ،‬م�شددا على ان "املرحلة‬ ‫ح�سا�سة جدا مع حتديات بالغة ال�صعوبة‬ ‫ل� �ت� �ج ��اوزه ��ا‪ ،‬وب �ي �ن �ه��ا امل �� �ش��اك��ل يف ��ش�ب��ه‬ ‫اجلزيرة الكورية"‪.‬‬ ‫وال�صني هي احلليف الوحيد الكبري‬ ‫لكوريا ال�شمالية‪ .‬وتعترب ال�سلطات يف‬ ‫بكني االك�ثر ت��أث�يرا على �سلوك النظام‬ ‫يف ب�ي��ون��غ ي��ان��غ ال�ت��ي ي�ت��وق��ع اخل�ب�راء ان‬ ‫ت �ق��وم ب��اط�ل�اق � �ص��اروخ ن�ح��و ‪ 15‬ني�سان‬ ‫الذي ي�صادف تاريخ مولد م�ؤ�س�س كوريا‬ ‫ال�شمالية كيم ايل �سونغ‪.‬‬ ‫ون� �ب ��ه ك �ي��ري اىل ان اط �ل ��اق ه ��ذا‬ ‫ال �� �ص��اروخ ��س�ي�ك��ون "خط�أ هائال" من‬ ‫ج��ان��ب ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬وا��ص�ف��ا االح��د‬ ‫زي ��ارت ��ه ل�ل���ص�ين ب��ان �ه��ا ك��ان��ت "ايجابية‬ ‫وبناءة جدا"‪.‬‬ ‫وال� �ت ��زم ��ت ب �ك�ي�ن ال �� �س �ب��ت ال �ت �ع��اون‬ ‫ل�ت�ه��دئ��ة ال �ت��وت��ر و"الت�صدي للم�شكلة‬ ‫النووية يف كوريا" مع دول اخ��رى بينها‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫واو�ضح كريي يف طوكيو ان "ال�صني‬ ‫اع �ل �ن��ت ب��و� �ض��وح ان ��ه ال مي �ك��ن االك �ت �ف��اء‬ ‫ب���س�ي��ا��س��ة اخلطابات"‪ ،‬م�ضيفا "علينا‬ ‫االن ان نعلم ما هي اخل�ط��وات امللمو�سة‬ ‫ال �ت��ي �ستتخذ ل �ع��دم ت �ك��رار م��ا ح���ص��ل يف‬ ‫االعوام االخرية"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬دعا رئي�س الوزراء‬ ‫ال �ي ��اب ��اين � �ش �ي �ن��زو اب� ��ي االح � ��د امل�ج�ت�م��ع‬ ‫ال� � ��دويل اىل "التوحد ل� �ت ��درك ك��وري��ا‬ ‫ال�شمالية ان ا�ستفزازاتها لن جتلب لها‬ ‫�شيئا و�ستزيد الو�ضع تدهورا"‪.‬‬

‫وقد اجرت بيونغ يانغ يف خالل �سنة‬ ‫جت��رب �ت�ين � �ص��اروخ �ي �ت�ين (اح ��داه� �م ��ا يف‬ ‫ك��ان��ون االول) اعتربهما ال�غ��رب مبثابة‬ ‫جتارب ل�صواريخ بال�ستية وجتربة نووية‬ ‫يف ‪� 12‬شباط املا�ضي م��ا ادى اىل فر�ض‬ ‫عقوبات دولية جديدة عليها‪.‬‬ ‫ويف االون� � ��ة االخ� �ي��رة ق��ام��ت ك��وري��ا‬ ‫ال�شمالية التي ب��د�أت ت�صعيدا مل يوقفه‬ ‫على ما يبدو اي �شيء حتى االن متجاهلة‬ ‫حتذيرات جارها ال�صيني العمالق‪ ،‬بن�شر‬ ‫�� �ص ��اروخ�ي�ن م ��و�� �س ��ودان ي �� �ص��ل م��داه �م��ا‬ ‫ن�ظ��ري��ا اىل ارب �ع��ة االف ك�ي�ل��وم�تر مربع‬ ‫وق� ��ادري� ��ن ع �ل��ى ب �ل��وغ ك ��وري ��ا اجل �ن��وب �ي��ة‬ ‫واليابان وحتى جزيرة غ��وام االمريكية‪،‬‬ ‫على �ساحلها ال�شرقي‪.‬‬ ‫ويتوقع اخلرباء ان تعمد بيونغ يانغ‬ ‫اىل اخ �ت �ب��ار ه ��ذا ال �ن��وع م��ن ال���ص��واري��خ‬ ‫املتو�سطة امل��دى ورمب��ا ��ص��واري��خ اخ��رى‬ ‫ق�صرية املدى‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ال�صيني ح��ذر بيونغ‬ ‫ي��ان��غ ب��دون ان ي�سميها اال��س�ب��وع املا�ضي‬ ‫من "اغراق (�شبه اجلزيرة الكورية) يف‬ ‫الفو�ضى"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬اع�ت�بر وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ل ��وران ف��اب�ي��و���س يف �شانغهاي‬ ‫ال�سبت ان نوايا الزعيم الكوري ال�شمايل‬ ‫ال �� �ش��اب ك�ي��م ج ��ون ��غ‪-‬اون غ��ام���ض��ة‪ ،‬لكن‬ ‫�سلوكه العدائي "خطري جدا" ولو انه ال‬ ‫يعدو كونه خمادعا‪.‬‬ ‫ويف ب � ��ادرة ت �ه��دئ��ة‪ ،‬ال �غ��ت ال ��والي ��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي جت��رب��ة اط�لاق‬

‫كريي قام بجولة يف �آ�سيا ملواجهة الأزمة الكورية‬

‫� � �ص� ��اروخ ب��ال �� �س �ت��ي ع ��اب ��ر ل� �ل� �ق ��ارات م��ن‬ ‫كاليفورنيا (غ��رب)‪ .‬ويف االج��واء نف�سها‬ ‫ع��دل ك�يري ع��ن زي��ارة قرية بامنوجنوم‬ ‫احل��دودي��ة يف ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة ح�ي��ث مت‬ ‫توقيع معاهدة الهدنة يف نهاية احل��رب‬ ‫الكورية (‪.)1953-1950‬‬

‫من جانبها‪ ،‬رف�ضت كوريا ال�شمالية‬ ‫االح ��د ع��ر���ض احل ��وار م��ن ج��ان��ب ك��وري��ا‬ ‫اجل� �ن ��وب� �ي ��ة يف � � �ش � ��أن م �� �س �ت �ق �ب��ل م��وق��ع‬ ‫ك��اي �� �س��ون��غ ال �� �ص �ن��اع��ي ب�ي�ن ال �ك��وري �ت�ين‬ ‫امل�ه��دد ب��اغ�لاق اب��واب��ه ب�سبب النق�ص يف‬ ‫االمدادات والعمال‪.‬‬

‫دول الخليج تحذر من خطورة وضع مفاعل‬ ‫بوشهر اإليراني‬ ‫الريا�ض‪( -‬يو بي اي)‬ ‫ح��ذرت دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫الأح ��د م��ن خ�ط��ورة و��ض��ع امل�ف��اع��ل ال�ن��ووي‬ ‫الإيراين يف بو�شهر‪ ،‬واحتمال حدوث ت�سرب‬ ‫�إ�شعاعي‪ ،‬خا�صة يف حال حدوث زلزال مثل‬ ‫الذي �ضرب املنطقة م�ؤخراً‪.‬‬ ‫ودع��ت دول املجل�س �إي��ران �إىل �ضرورة‬ ‫االلتزام باملعايري الدولية للأمن‪ ،‬وال�سالمة‬ ‫يف من�ش�آتها النووية‪ ،‬واالن�ضمام �إىل اتفاقية‬ ‫ال�سالمة النووية‪ ،‬وانتهاج مبد�أ ال�شفافية‬ ‫التامة يف برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وعقدت اللجان الوطنية للطوارئ بدول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي اجتماعاً طارئاً يف‬ ‫مقر الأم��ان��ة العامة للمجل�س يف الريا�ض؛‬

‫ملناق�شة الأ�ضرار املحتمل �أن يحدثها املفاعل‬ ‫ال �ن��ووي ا إلي� ��راين �إذا تعر�ض ل��زل��زال قوي‬ ‫مثل الذي تعر�ض له الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ا ألم �ي��ن ال �ع��ام مل�ج�ل����س ال �ت �ع��اون‬ ‫اخل �ي �ج��ي ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف ال ��زي ��اين �إن ه��ذا‬ ‫االجتماع يهدف �إىل درا�سة "ما ي�ستوجبه‬ ‫ه��ذا احل��ادث من ��ض��رورة ت��دار���س تداعيات‬ ‫هذه الهزة وت�أثرياتها يف البيئة الطبيعية‬ ‫ب ��دول امل�ج�ل����س‪ ،‬وال���س�ب��ل ال�ك�ف�ي�ل��ة بتوفري‬ ‫احل �م ��اي ��ة ال �ل�ازم� ��ة ل � ��دول امل �ج �ل ����س ع�ل��ى‬ ‫امل�ستوى اجلماعي امل�شرتك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزياين‪" :‬ال يخفى عليكم �أن‬ ‫ال�ه��زة الأر��ض�ي��ة التي تعر�ضت لها مدينة‬ ‫بو�شهر الإيرانية أ�ث��ارت قلقاً بالغاً يف دول‬ ‫امل�ج�ل����س وامل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل‪ ،‬م��ن اح�ت�م��ال‬

‫تعر�ض املفاعل النووي الإيراين يف بو�شهر‬ ‫لأ�ضرار قد تت�سبب يف ت�سرب ا�شعاعي"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الزياين �أن "امل�س�ؤولية امللقاة‬ ‫على عاتق اللجان الوطنية للطوارئ يف دول‬ ‫املجل�س يف ظل مثل هذه الظروف م�س�ؤولية‬ ‫ج�سيمة؛ الأمر الذي يحتم على هذه اللجان‬ ‫الإ�سراع يف تدار�س الو�ضع بكافة احتماالته‪،‬‬ ‫و�إع� ��داد خ�ط��ط ال�ع�م��ل اجل�م��اع��ي امل�شرتك‬ ‫لكيفية مواجهة مثل هذه الأخطار‪ ،‬بتعاون‬ ‫وتن�سيق �شامل ومتكامل"‪.‬‬ ‫وق��ال ال��زي��اين �إن "دول املجل�س دعت‬ ‫�إيران �إىل �ضرورة التزامها باملعايري الدولية‬ ‫ل�ل�أم��ن وال���س�لام��ة يف من�ش�آتها ال�ن��ووي��ة‪،‬‬ ‫واالن�ضمام �إىل اتفاقية ال�سالمة النووية‪،‬‬ ‫وانتهاج مبد�أ ال�شفافية التامة يف برناجمها‬

‫النووي‪� ،‬إال �أن �إيران‪ ،‬مع الأ�سف ال�شديد‪ ،‬مل‬ ‫تبد �أي جت��اوب يف هذا االجت��اه‪ ،‬ومل تتفهم‬ ‫طبيعة املخاوف التي تنتاب املجتمع الدويل‬ ‫من برناجمها النووي"‪.‬‬ ‫وك� ��ان زل � ��زال ب �ق��وة ‪ 6.1‬درج � ��ات على‬ ‫مقيا�س ريخرت �ضرب م�ساء الثالثاء املا�ضي‬ ‫م��دي�ن��ة ك��اك��ي يف حم��اف�ظ��ة ب��و��ش�ه��ر جنوب‬ ‫إ�ي � ��ران؛ مم��ا أ���س�ف��ر ع��ن ��س�ق��وط ‪ 37‬قتيال‬ ‫و‪ 850‬جريحا‪� ،‬إ�ضافة �إىل تدمري ‪ 500‬وحدة‬ ‫�سكنية بالكامل‪ ،‬و إ�حل ��اق خ�سائر بالعديد‬ ‫من مرافق احلياة‪.‬‬ ‫وكانت إ�ي��ران �أك��دت �أن مفاعل بو�شهر‬ ‫ال� �ن ��ووي مل ي �ت � أ�ث��ر ب ��ال ��زل ��زال‪ ،‬وق��ال��ت �إن‬ ‫ت�صميم امل�ف��اع��ل ي�سمح ل��ه بتح ّمل زالزل‬ ‫لغاية ‪ 8‬درجات على مقيا�س ريخرت‪.‬‬

‫اآلالف يحتجون على العائلة املالكة اإلسبانية بسبب الفساد‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خرج �آالف املحتجني اىل �شوارع مدريد‬ ‫أ�م ����س االح ��د ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب � إ�ل �غ��اء امل�ل�ك�ي��ة يف‬ ‫ال �ب�لاد ب�ع��د �سل�سلة ال�ف���ض��ائ��ح ال�ت��ي حلقت‬ ‫بالعائلة املالكة‪.‬‬ ‫وحمل املتظاهرون االع�لام اجلمهورية‬ ‫ب ��ا ألل ��وان االح �م��ر وال�ب�ن�ف�ج���س��ي وال��ذه �ب��ي‬ ‫وهتفوا "غدا ا�سبانيا �ست�صبح جمهورية"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ح�ت�ج��ة ف�يرون �ي �ك��ا روي ��ز "مل‬

‫ينتخب أ�ح��د امل �ل��ك‪ ..‬ن��ري��د اج ��راء ا�ستفتاء‬ ‫على ذل��ك‪ .‬م��ن ال�ع��دل وال��دمي��وق��راط�ي��ة ان‬ ‫نعرف م��ا ي��ري��ده النا�س"‪ .‬وج��اء االحتجاج‬ ‫يف ذكرى قيام اجلمهورية الثانية يف البالد‬ ‫التي اعلنت يف ‪ 14‬ني�سان ‪ 1931‬بعد ‪ 40‬عاما‬ ‫من حكم الديكتاتور اجل�نرال فران�سي�سكو‬ ‫ف��ران�ك��و ب�ع��د احل��رب االه�ل�ي��ة ‪.1939-1936‬‬ ‫وي��رج��ع ال �ك �ث�ي�رون ال�ف���ض��ل ل�ل�م�ل��ك خ��وان‬ ‫كارلو�س ب�إعادة ا�سبانيا اىل الدميوقراطية‬ ‫الربملانية حتت امللكية الد�ستورية بعد وفاة‬

‫فرانكو يف ‪.1975‬‬ ‫اال ان ��س�ل���س�ل��ة ال�ف���ض��ائ��ح ال �ت��ي حلقت‬ ‫بالعائلة املالكة قو�ضت الثقة العامة بامللكية‬ ‫يف هذه الفرتة التي تعاين فيها البالد ركودا‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ا‪ .‬وق�ب��ل ع��ام وف�ي�م��ا ك��ان م�ستوى‬ ‫ال �ب �ط��ال��ة ع �ن��د ‪ ،%26‬ت �ب�ي�ن ان امل �ل ��ك ك��ان‬ ‫ي�صطاد الفيلة يف بوت�سوانيا وك�سر �ساقه‬ ‫خ�لال ال��رح�ل��ة امل�ك�ل�ف��ة‪ .‬وا��ض�ط��ر امل�ل��ك (‪75‬‬ ‫عاما) اىل االعتذار اىل ال�شعب‪ .‬كما ي�شتبه‬ ‫ب ��أن اب�ن��ة امل�ل��ك االم�ي�رة كري�ستينا �ضالعة‬

‫يف ق�ضية ف���س��اد ت�ستهدف زوج �ه��ا اينياكي‬ ‫اوردانغارين‪.‬‬ ‫وتراجع الت�أييد للحكم امللكي يف ا�سبانيا‬ ‫اىل م���س�ت��وي��ات ت��اري�خ�ي��ة ب�ل�غ��ت ‪ ،%54‬طبقا‬ ‫ال��س�ت�ط�لاع ن���ش��رت��ه ��ص�ح�ي�ف��ة ال م��ون��دو يف‬ ‫كانون الثاين‪.‬‬ ‫وقالت الطالبة انابيل غاليانو "نظرا‬ ‫اىل ال��و��ض��ع احل��ايل يف ا�سبانيا‪ ،‬نحتاج اىل‬ ‫ج �م �ه��وري��ة واىل ان ن���ض��ع ح ��دا لإ�سراف"‬ ‫العائلة املالكة‪.‬‬

‫أوغلي يندد بــ «النهج السلبي» لبورما يف معالجة التوتر الديني‬ ‫جدة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن � ��دد الأم� �ي ��ن ال � �ع ��ام مل �ن �ظ �م��ة ال �ت �ع��اون‬ ‫اال��س�لام��ي أ�م����س االح��د بـ"النهج ال�سلبي"‬ ‫ل�ل���س�ل�ط��ات ال �ب��ورم �ي��ة يف م �ع��اجل��ة ال �ت��وت��ر‬ ‫الديني‪ ،‬االم��ر ال��ذي ي�شجع املتطرفني على‬ ‫اعتباره "مباركة ر�سمية" لأعمالهم‪.‬‬ ‫وق��ال �أكمل الدين اح�سان اوغلي خالل‬ ‫اج�ت�م��اع على م�ستوى وزراء خ��ارج�ي��ة جلنة‬ ‫االت�صال لبحث او�ضاع م�سلمي الروهينغيا ان‬ ‫"هذا العنف دليل وا�ضح على النهج ال�سلبي‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة يف م �ع��اجل��ة ال �ت��وت��رات ال�ع��رق�ي��ة‬ ‫والدينية التي اندلعت ال�صيف املا�ضي"‪ ،‬يف‬ ‫ا�شارة اىل مواجهات بني البوذيني وامل�سلمني‬ ‫�أودت ب�أكرث من ‪� 180‬شخ�صا وهجرت ‪ 125‬الف‬ ‫اخرين‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف "ر�أى املتطرفون يف ه��ذا النهج‬ ‫م�ب��ارك��ة ر��س�م�ي��ة مل��ا ي��رت�ك�ب��ون��ه م��ن فظاعات‬ ‫ف��ا��س�ت�م��روا يف ج��رائ�م�ه��م ب��ل و� �س �ع��وا ن�ط��اق‬ ‫اعمالهم اىل مناطق اخرى"‪.‬‬ ‫وت���ض��م ال�ل�ج�ن��ة ال �ت��ي ت�شكلت يف اي�ل��ول‬ ‫املا�ضي ‪ 11‬دولة من ا�صل ‪ 57‬يف املنظمة وهي‬ ‫افغان�ستان وال�سعودية وبنغالد�ش وبروناي‬ ‫وج�ي�ب��وت��ي وم���ص��ر واالم� � ��ارات وان��دون�ي���س�ي��ا‬ ‫وماليزيا وال�سودان وتركيا‪.‬‬ ‫و�أك ��د يف كلمته "نتابع حمنة امل�سلمني‬ ‫ال��روه�ي�ن�غ��ا وق��د ا��س�ت�ن�ك��رن��ا ا� �ش��د اال�ستنكار‬ ‫ال�سلوك امل�شني حلكومة بورما وتعاملها مع‬ ‫اخوتنا امل�سلمني واخواتنا امل�سلمات هناك"‪.‬‬ ‫ويف وق��ت الح��ق‪�� ،‬ش��ددت جلنة االت�صال‬

‫وم�ن�ع��ت ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة ال�ك��وري�ين‬ ‫اجلنوبيني من دخ��ول املجمع ال��ذي يقع‬ ‫على م�سافة ع�شرة كلم من احلدود داخل‬ ‫ارا�ضيها منذ الثالث من ني�سان و�سحبت‬ ‫م �ن��ه م��وظ �ف �ي �ه��ا ال� �ـ� �ـ� �ـ‪ 53‬ال� �ف ��ا ال �ث�ل�اث��اء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫املصريون مذهولون من طلة مبارك أثناء‬ ‫محاكمته وابتسامته وتلويحه ملناصريه‬ ‫القاهرة‪( -‬ا ف ب)‬

‫بعد ا�شهر من ال�شائعات املتكررة‬ ‫ع ��ن وف� ��اة ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري ال���س��اب��ق‬ ‫ح���س�ن��ي م� �ب ��ارك‪� ،‬أذه � ��ل م �ب��ارك ال��ذي‬ ‫ب��دا قويا ومتحديا ماليني امل�صريني‬ ‫الذين تابعوا حماكمته يوم ال�سبت ولو‬ ‫بقدر قليل من االهتمام حول م�صريه‪.‬‬ ‫وتلقى مبارك (‪ 84‬عاما) عالجا‬ ‫م��ن ام��را���ض بالقلب وك�سور بال�ضلوع‬ ‫ور� �ش��ح ب��ال��رئ �ت�ين واالك �ت �ئ��اب وارت �ف��اع‬ ‫�ضغط ال��دم‪ ،‬وذل��ك بح�سب ت�صريحات‬ ‫ملحامني و�أطباء له‪.‬‬ ‫ويف ح��زي��ران املا�ضي اعلنت وكالة‬ ‫انباء ال�شرق االو�سط امل�صرية الر�سمية‬ ‫ان مبارك تويف اكلينيكا بعدما تدهورت‬ ‫حالته ال�صحية ودخل يف غيبوبة‪.‬‬ ‫واحتجز م�ب��ارك لنحو �ستة ا�شهر‬ ‫يف م �� �س �ت �� �ش �ف��ى � �س �ج��ن ط � ��رة‪ .‬ق �ب��ل ان‬ ‫ينقل يف اواخ��ر ك��ان��ون االول‪ ،‬اىل احد‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات ال�ع���س�ك��ري��ة يف ال �ق��اه��رة‬ ‫"نظرا لتدهور حالته ال�صحية"‪.‬‬ ‫وث� � ��ار اجل� � ��دل ح � ��ول اذا م� ��ا ك ��ان‬ ‫مبارك �سيتمكن بالفعل من املثول امام‬ ‫املحكمة م��ع ك�ب��ار م�س�ؤوليه االمنيني‬ ‫املتهمني بالتورط يف قتل وال�شروع يف‬ ‫قتل املتظاهرين ال�سلميني يف الفرتة‬ ‫م��ا ب�ين ‪ 25‬و‪ 31‬ك��ان��ون ال �ث��اين ‪،2011‬‬ ‫إ�ب��ان �أح��داث االنتفا�ضة ال�شعبية التي‬ ‫اط��اح��ت ب�ح�ك�م��ه الح �ق��ا يف ��ش�ب��اط من‬ ‫العام ذاته‪.‬‬ ‫لكن م�ب��ارك ف��اج� أ� اجلميع ال�سبت‬ ‫مب�ظ�ه��ر م�غ��اي��ر مت��ام��ا ع�م��ا ي�ت�ردد عن‬ ‫�صحته يف و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫وظ �ه��ر م� �ب ��ارك يف ال �ق �ف ����ص ق��وي��ا‬ ‫ومتحديا و�شابا‪ ،‬جال�سا ب�شكل طبيعي‬ ‫وهو ي�ضع نظارة �شم�س حتجب نظرات‬ ‫عينيه‪ .‬ولوح مبارك وابت�سم ملنا�صريه‬ ‫ال��ذي��ن ح���ض��روا اجلل�سة او �شاهدوها‬ ‫عرب �شا�شات التليفزيون‪ .‬كما دخ��ل يف‬ ‫اح��ادي��ث ودي��ة مع جنليه ع�لاء وجمال‬

‫املتهمني يف ق�ضايا ف�ساد‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ه� �ب ��ه ر�� � �ض � ��وان امل �ق �ي �م��ة‬ ‫بالقاهرة "توقعت �أن �أرى رجال كبري‬ ‫ال �� �س��ن وم��ري �� �ض��ا‪ .‬ت��وق �ع��ت ان أ�� �ش �ع��ر‬ ‫باال�سى له"‪ ،‬وتابعت "لكن �صوره وهو‬ ‫يبت�سم ويلوح بيديه كانت م�ستفزة"‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت ان ظهور مبارك ال�سبت‬ ‫ك��ان على نقي�ض ظهوره للمرة االوىل‬ ‫يف ق�ف����ص االت� �ه ��ام ح�ي�ن ظ �ه��ر ��ش��اح�ب��ا‬ ‫ومري�ضا يف اب ‪.2011‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة االخ �ب��ار اململوكة‬ ‫ل �ل��دول��ة يف ع�ن��وان�ه��ا ال��رئ�ي���س��ي االح��د‬ ‫"�صحة مبارك مبب(ممتازة)"‪.‬‬ ‫وق� ��ال اح �م��د ال �� �س �ي��د وه ��و ع��ام��ل‬ ‫مبقهى يف القاهرة "لقد كنت غا�ضبا‬ ‫ح�ين ��ش��اه��دت��ه يف القف�ص"‪ ،‬وا��ض��اف‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��د "لقد ك� �ن ��ت ن �� �س �ي��ت ام� ��ره‬ ‫ل ��درج ��ة ان� �ن ��ي مل ا� �ش ��اه ��د امل �ح��اك �م��ة‬ ‫ع �ل��ى ال �ه ��واء م �ب��ا� �ش��رة‪ ..‬ل �ك��ن ع�ن��دم��ا‬ ‫ر�أي�ت��ه يف التليفزيون‪ ،‬مل �أ��ص��دق هذا‬ ‫اال�ستفزاز"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حم�ك�م��ة ال�ن�ق����ض �أم ��رت يف‬ ‫ك��ان��ون ال�ث��اين ب��اع��ادة حماكمة مبارك‬ ‫بعدما قبلت نق�ضه يف احلكم ال�صادر‬ ‫�ضده باحلب�س مدى احلياة يف حزيران‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وح �ك��م ع�ل��ى وزي ��ر داخ �ل �ي��ة م�ب��ارك‬ ‫ال�سابق حبيب العاديل بال�سجن مدى‬ ‫احل�ي��اة اي���ض��ا‪ ،‬لكن م�ساعديه ح�صلوا‬ ‫على �أحكام بالرباءة ب�شكل اثار اجلدل‬ ‫وفجر غ�ضب واحتجاجات وا�سعة عرب‬ ‫البالد يف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �ع �ه��د ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري حممد‬ ‫م ��ر�� �س ��ي‪ ،‬ال� � ��ذي خ ��ا� ��ض االن �ت �خ ��اب ��ات‬ ‫م��ر��ش�ح��ا جل�م��اع��ة االخ� ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫ب� ��اع� ��ادة حم��اك �م��ة م� ��� �س� ��ؤويل ال �ن �ظ��ام‬ ‫ال�سابق املتورطني يف قتل املتظاهرين‬ ‫مبن فيهم مبارك‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة ال�شروق اليومية‬ ‫امل���س�ت�ق�ل��ة "تعرثت ال� �ث ��ورة‪ ..‬ف�ضحك‬ ‫مبارك"‪.‬‬

‫قتلى بهجوم على مجمع محاكم مقديشو‬ ‫�أبوظبي‪� -‬سكاي نيوز عربية‬

‫جمازر مروعة تعر�ض لها م�سلمو الروهينغا‬

‫على �ضرورة ان "ت�سمح ال�سلطات البورمية‬ ‫ب��إر��س��ال وف��د وزاري" اىل ران�غ��ون‪ ،‬وه��و أ�م��ر‬ ‫تطالب به املنظمة منذ حوايل العام‪.‬‬ ‫كما دعت اللجنة مفو�ضية االمم املتحدة‬ ‫حلقوق االن�سان اىل "�إر�سال جلنة لتق�صي‬ ‫احلقائق" وكذلك املنظمات "غري احلكومية‬ ‫لالهتمام والعناية بهذه امل�س�ألة"‪.‬‬ ‫وح� � ��ذرت ال �ل �ج �ن��ة م ��ن �أن ت � � ��ؤدي ه��ذه‬ ‫الق�ضية اىل م�شاكل بني حتالف احل�ضارات‪،‬‬ ‫معربة ع��ن االم��ل ان تقوم "الدول امل�ج��اورة‬

‫مثل بنغالد�ش وم��ال�ي��زي��ا بتقدمي امل�ساعدة‬ ‫حلل امل�شكلة"‪.‬‬ ‫ويف ‪� 20‬آذار اندلعت اعمال عنف طائفية‬ ‫يف مدينة ميكتيال يف و�سط البالد بعد �شجار‬ ‫ب�ي�ن ت��اج��ر م���س�ل��م وزب��ائ��ن ب��وذي�ي�ن‪ ،‬ام�ت��دت‬ ‫��ش��رارت�ه��ا اىل م�ن��اط��ق يف و��س��ط ال �ب�لاد مما‬ ‫ا�سفر عن �سقوط ‪ 43‬قتيال واح��راق العديد‬ ‫من امل�ساجد ونزوح حوايل ‪ 12‬الف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ومل ي�ع��د ال �ه��دوء اىل ميكتيال اال بعد‬ ‫ت��دخ��ل اجل�ي����ش وف��ر���ض ح��ال��ة ال� �ط ��وارئ يف‬

‫املدينة‪.‬‬ ‫وتوا�صل بورما اال�صالحات منذ تنحي‬ ‫النظام الع�سكري قبل عامني اال ان اعمال‬ ‫العنف يف ميكتيال �سلطت ال�ضوء على التوتر‬ ‫املقلق بني البوذيني وامل�سلمني‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ي�ر اخ� ��ر اح �� �ص��اء اج� � ��راه ال �ن �ظ��ام‬ ‫الع�سكري قبل ثالثني �سنة اىل ان امل�سلمني‬ ‫ي�شكلون اربعة يف املئة من �سكان البالد بينما‬ ‫ينتظر اجراء اح�صاء جديد اكرث دقة يف ‪2015‬‬ ‫مب�ساعدة االمم املتحدة‪.‬‬

‫هاجم م�سلحون وانتحاريون يعتقد‬ ‫�أن �ه��م م��ن ح��رك��ة ال �� �ش �ب��اب الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫امل�سلحة‪� ،‬أم�س الأح��د‪ ،‬قاعة حمكمة يف‬ ‫العا�صمة ال�صومالية مقدي�شو‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل مقتل العديد من الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ق ��ال م�ق�ي�م��ون إ�ن �ه��م �سمعوا‬ ‫دوي انفجار كبري يف منطقة قرب املطار‬ ‫يف العا�صمة ال�صومالية مقدي�شو بعد‬ ‫�ساعات من �سل�سلة تفجريات عند جممع‬ ‫للمحاكم يف العا�صمة واقتحام م�سلحني‬ ‫للمبنى‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ض��اب��ط � �ش��رط��ة‪� ،‬أح �م��د عبد‬ ‫القادر‪ ،‬من موقع تفجري جممع املحاكم‬ ‫"حتى الآن ت�أكد مقتل خم�سة �أ�شخا�ص‬ ‫على الأق��ل من بينهم مدنيون‪ .‬وميكن‬ ‫�أن يرتفع عدد القتلى نظرا لأن الو�ضع‬ ‫لي�س حتت ال�سيطرة بعد"‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر أ�ح � � ��د امل � �� � �س � ��ؤول �ي�ن‪ ،‬ع �ب��د‬ ‫ال ��رح� �م ��ن حم � �م ��د‪� ،‬أن "مفجرين‬ ‫انتحاريني من حركة ال�شباب هاجموا‬ ‫املحكمة‪ .‬وفجر واحد على الأقل نف�سه‬

‫ما �أدى �إىل مقتل العديد"‪.‬‬ ‫وي �ق��ع م�ب�ن��ى امل�ح�ك�م��ة ب��ال �ق��رب من‬ ‫مقر �إدارة املدينة‪ ،‬التي قال �شهود عيان‬ ‫�إنه حم�صن‪.‬‬ ‫و�أفاد �أحد �شهود العيان �أن املفجرين‬ ‫االن�ت�ح��اري�ين وامل���س�ل�ح�ين‪ ،‬ال��ذي��ن ك��ان��وا‬ ‫يرتدون زي اجلي�ش ال�صومايل‪ ،‬اقتحموا‬ ‫املبنى الرئي�س للمحكمة وبد�أوا يف �إطالق‬ ‫النار على حرا�س الأمن‪ ،‬الذين ردوا على‬ ‫النريان باملثل‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن امل�سلحني "دخلوا املبنى‬ ‫وبعد ذلك وقعت العديد من االنفجارات‪.‬‬ ‫وان�ف�ج��رت ��س�ي��ارة يف اخل� ��ارج‪ .‬واملنطقة‬ ‫�أكملها يف حالة فو�ضى"‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق با�سم احلكومة حممد‬ ‫يو�سف ال��واق�ع��ة‪ ،‬و�أن ق��وات ا ألم ��ن ردت‬ ‫على املهاجمني وا�شتبكت معهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن امل�سلحني كانوا يطلقون‬ ‫النار من فوق �سطح مبنى �إحدى املحاكم‪.‬‬ ‫ويلقى بالالئمة يف معظم الهجمات‬ ‫امل�سلحة يف مقدي�شو على جماعة �شباب‬ ‫امل�ج��اه��دي��ن ال���ص��وم��ال�ي��ة امل�سلحة التي‬ ‫تربطها �صالت بتنظيم القاعدة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫أسرى الحرية‬

‫االحتالل يعزل األسري املريض‬ ‫محمد مرداوي يف بئر السبع‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر م��رك��ز “�أحرار” ل��درا� �س��ات الأ� �س��رى وح�ق��وق‬ ‫الإن�سان قيام �سلطات االح�ت�لال اال�سرائيلية يف �سجن بئر‬ ‫ال�سبع بعزل الأ��س�ير املري�ض حممد م��رداوي ‪ 34‬ع��ام�اً من‬ ‫بلدة عرابة ق�ضاء جنني‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أو��ض��ح مدير مركز “�أحرار”‪� ،‬أن �سلطات‬ ‫االح �ت�لال ق��ام��ت ي��وم اخلمي�س ‪ 2013/4/11‬ب�ع��زل الأ��س�ير‬ ‫م� ��رداوي وم�ع��اق�ب�ت��ه مل��دة �شهر ك��ام��ل‪ ،‬دون ت��و��ض�ي��ح ماهية‬ ‫الأ�سباب التي دعت �إىل عزله‪.‬‬ ‫و�أك ��د اخل�ف����ش �أن الأ� �س�ي�ر حم�م��د م� ��رداوي ي�ع��اين من‬ ‫التهاب حاد يف الرئة‪ ،‬ويف الفرتة الأخرية �ضعفت قدرته على‬ ‫الكالم‪ ،‬كما �أكدت عائلته‪ ،‬ومت نقله مل�شفى �سجن الرملة منذ‬ ‫قرابة ال�شهر ب�سبب تدهور و�ضعه ال�صحي‪� ،‬إال �أنه مل ميكث‬ ‫فيه �سوى يوم واحد �أعطي فيه امل�سكنات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخلف�ش �إىل �أن الأط �ب��اء وعائلة الأ��س�ير حممد‬ ‫م � ��رداوي ح� ��ذروا م��ن خ �ط��ورة ت�ع��ر��ض��ه ل�ل�ع��زل �أو تعر�ضه‬ ‫ال�ستن�شاق �أي م��ن امل��واد �أو ال�غ��ازات ال�سامة مم��ا ي ��ؤدي �إىل‬ ‫تفاقم يف و�ضعه ال�صحي‪ ،‬ويعر�ضه للخطورة‪.‬‬ ‫وقال اخلف�ش‪� ،‬إن االحتالل اال�سرائيلي يقوم خالل الأيام‬ ‫اجل��اري��ة بحملة �شر�سة وك�ب�يرة �ضد الأ� �س��رى يف ال�سجون‪،‬‬ ‫ومينع وي�صد �أي حماولة لالحتجاج‪ ،‬كما ما زال��ت �سلطات‬ ‫االحتالل ت�شدد على زيارات ال�سجون خالل الفرتة احلالية‪.‬‬ ‫والأ�سري حممد مرداوي‪ ��‬معتقل منذ تاريخ ‪،1999/8/17‬‬ ‫وحمكوم بال�سجن ملدة ‪ 28‬عاماً‪ ،‬ويحتاج لعالج �سريع‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫عدم تفاقم و�ضعه ال�صحي‪.‬‬

‫االحتالل يزرع أجهزة الكرتونية‬ ‫داخل السجون تتسبب بالسرطان‬ ‫ال�ضفة الغربية– ال�سبيل‬ ‫�أكد مركز “�أحرار” لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان‬ ‫�أن ق��وات االحتالل اال�سرائيلية ت�ستخدم �أجهزة الكرتونية‬ ‫ت�صدر ذبذبات و�إ�شعاعات تت�سبب بالإ�صابة مبر�ض ال�سرطان‬ ‫و�آالم �شديدة يف الر�أ�س‪.‬‬ ‫أ�ح��د الأ��س��رى املحررين ذك��ر ملركز “�أحرار” أ�ن��ه ومنذ‬ ‫ا��س�ت�خ��دام �سلطات االح �ت�لال م�ث��ل ه��ذه الأج �ه��زة يف داخ��ل‬ ‫ال�سجن‪ ،‬بد أ� هناك م�ؤ�شراً وا�ضحاً على ارتفاع �أعداد الأ�سرى‬ ‫امل���ص��اب�ين مب��ر���ض ال �� �س��رط��ان‪ ،‬وامل�ت�رك��ز يف ��س��رط��ان احللق‬ ‫واحلنجرة والأمعاء واملعدة والدم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أ�ك��د مدير مركز “�أحرار” ف��ؤاد اخلف�ش �أن‬ ‫�سلطات االحتالل تتعمد بو�ضع مثل هذه الأجهزة القاتلة‪،‬‬ ‫بحجة وجود �أجهزة خلوية لدى الأ�سرى يف داخل ال�سجون‪،‬‬ ‫ل�ت�ح��اول منعهم م��ن ال�ت��وا��ص��ل م��ع ال �ع��امل اخل��ارج��ي‪ ،‬و�إن‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي ي�ستخدم تلك الأجهزة‪ ،‬والتي ت�صدر‬ ‫�أ�صواتاً مرتفعة و�ضجيجا عاليا جداً‪ ،‬ب�شكل ممنهج‪ ،‬و�أ�سلوب‬ ‫جديد للقتل الأ�سري للأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلف�ش �إىل �أن تنقالت الأ�سرى الفل�سطينيني من‬ ‫�سجن لآخ��ر تعر�ضهم للمزيد من تلك الإ�شعاعات امل�ضرة‬ ‫التي ت�سببت بال�سرطان لعدة حاالت‪ ،‬وهي متكث داخل م�شفى‬ ‫�سجن الرملة‪.‬‬ ‫وم��ن ه�ن��ا‪ ،‬ط��ال��ب اخل�ف����ش‪ ،‬ب���ض��رورة ب�ع��ث ف��رق علمية‬ ‫متخ�ص�صة‪ ،‬وجل��ان طبية تقوم بفح�ص تلك الأجهزة‪ ،‬التي‬ ‫تزرعها �سلطات االحتالل بالقرب من نوافذ و�أبواب الأق�سام‬ ‫داخل ال�سجن‪.‬‬

‫االحتالل اعتقل مواطنة حاولت‬ ‫طعن جندي بسبب أزمة نفسية‬ ‫مرت بها و«التضامن» تطالب‬ ‫بوضع حد لهذه الظاهرة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حل�ق��وق الإن���س��ان �إن �سلطات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلية ما تزال حتتجز منذ عدة �أيام مواطنة‬ ‫فل�سطينية تعاين من م�شاكل نف�سية حادة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت حمامية م�ؤ�س�سة الت�ضامن كفاية العابد �أن‬ ‫قوات االحتالل اعتقلت الأ�سبوع املا�ضي املواطنة (هـ‪� .‬أ) (‪28‬‬ ‫عاما) بالقرب من حاجز قلنديا بتهمة حماولة طعن جندي‪،‬‬ ‫وهي من حمافظة بيت حلم‪.‬‬ ‫وذك��رت العابد �أن املواطنة امل��ذك��ورة التقت بها م�ؤخرا‬ ‫يف �سجن ه�شارون وه��ي تعاين م��ن م�شاكل نف�سية وت�صاب‬ ‫بنوبات ح��ادة وح��ال��ة انهيار ب�ين ال�ف�ترة والأخ ��رى‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن �إدارة ال�سجن ال ُتعري �أي اهتمام حلالتها وترف�ض‬ ‫�إعطاءها امل�سكنات واملهدئات وهو ما ينعك�س على نف�سية بقية‬ ‫الأ�سريات الفل�سطينيات‪.‬‬ ‫وطالبت العابد ب�ضرورة الإف��راج الفوري عن الأ�سرية‬ ‫لكونها غ�ير متزنة وغ�ير م���س��ؤول��ة ع��ن ت�صرفاتها ب�سبب‬ ‫ال�ضغط النف�سي الذي تعر�ضت له من قبل ذويها‪.‬‬ ‫و�ضع حد لهذه الظاهرة‬ ‫م��ن ناحيته‪ ،‬دع��ا الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن احمد‬ ‫البيتاوي �إىل وقف ظاهرة اعتقال الفتيات الفل�سطينيات على‬ ‫خلفية امل�شاكل االجتماعية والنف�سية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ب�ي�ت��اوي �أن بع�ض ال�ف�ت�ي��ات ي�ج��دن بال�سجن‬ ‫خ�لا��ص��ا ل�ه��ن م��ن م�شاكلهن وال�ت���ض�ي�ي��ق عليهن م��ن قبل‬ ‫أ�ه�ل�ي�ه��ن‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن ع��ددا م��ن الفتيات ال�ل��وات��ي اعتقلن‬ ‫م� ؤ�خ��را ك��ان ب�سبب �إج�ب��ار �أهليهن على ال ��زواج م��ن �شاب ال‬ ‫تردنه �أو على خليفة عائلية �أخرى‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال�ب�ي�ت��اوي �أن خ�ي��ار االع�ت�ق��ال ال��ذي تلج�أ �إليه‬ ‫الفتيات هو دليل على تنامي ظاهرة ا�ضطهاد الن�ساء وعدم‬ ‫وج��ود ح�ل��ول اجتماعية ونف�سية للم�شاكل ال�ت��ي يتعر�ضن‬ ‫لها‪ ،‬الفتا �إىل �أن هذه الظاهرة ُت�ستغل ب�شكل خطري و�سلبي‬ ‫من قبل جهاز املخابرات الإ�سرائيلي و�إدارة ال�سجون وتدفع‬ ‫الفتيات ثمنا كبريا ب�سبب قرار غري حم�سوب �أو نتيجة ردة‬ ‫فعل �سريعة على �أزمة نف�سية تعر�ضن لها‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪« :‬م � ��ن ال ��وا�� �ض ��ح �أن االح � �ت�ل��ال ي �� �س �ت �غ��ل م�ث��ل‬ ‫ه ��ذه احل� ��االت م��ن خ�ل�ال حم��اول��ة ال�ت�روي��ج ب� ��أن ال�ف�ت�ي��ات‬ ‫الفل�سطينيات يلج�أن ملقاومة االحتالل لرغبتهن باالعتقال‬ ‫من �أجل اخلال�ص من ظلم �أهليهن وكخطوة تنم عن الي�أ�س‬ ‫وفقدان الأمل‪ ،‬وهو الأمر البعيد كل البعد عن الواقع»‪.‬‬ ‫و��ش��دد البيتاوي على �أهمية ت�سليط ال�ضوء على هذه‬ ‫الظاهرة بعيدا عن �أي نوع من احل�سا�سية‪ ،‬مع �ضرورة البحث‬ ‫عن حلول واقعية مب�شاركة جميع اجلهات �صاحبة العالقة‪،‬‬ ‫و�أال نظل ندفن ر�ؤو�سنا يف الرمال‪ ،‬فهي ظاهرة موجودة وال‬ ‫ميكن بحال القفز عنها‪.‬‬

‫‪ ..‬حريتكم موعدنا‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫ال�شبكة الأوروبية للدفاع عن الأ�سرى الفل�سطينيني تطالب بالإفراج الفوري عنه‬

‫«إسرائيل» تعيد اعتقال األسري املحرر ثائر حالحلة‬

‫�أو�سلو ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دانت ال�شبكة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫إ�ع ��ادة اعتقال الأ��س�ير امل�ح��رر ثائر حالحلة‪ ،‬ي��وم الأرب �ع��اء املا�ضي‪،‬‬ ‫من منزله يف مدينة رام اهلل بال�ضفة الغربية‪ .‬وا�ستنكرت ال�شبكة‬ ‫يف بيان لها ي��وم ‪ ،2013/4/11‬دواف��ع االعتقال ومالب�ساته‪ ،‬ونقلت‬ ‫عن �شهود عيان و أ�ه��ل ثائر �أن ق��وة من اجلي�ش الإ�سرائيلي مقنعة‬ ‫الوجه‪ ،‬قامت بتطويق منزل الأ�سري حالحلة‪ ،‬بعد منت�صف الليل‪،‬‬ ‫قبل �أن تقتحمه عنوة حمطمة ب��اب �شقته‪ ،‬وتهجمت على الأ�سري‬ ‫يف فرا�شه وانهالت عليه بال�ضرب بطريقة وح�شية وعلى مر�أى من‬ ‫زوجته و�أطفاله الذين مت حجزهم بالقوة وحتت تهديد ال�سالح وهم‬ ‫ي�شاهدون والدهم تنهال عليه ال�شتائم واللكمات من قبل اجلنود‪،‬‬ ‫الذين ا�ستجوبوه لفرتة ق�صريه وهو مقيد‪ ،‬وقاموا بنقله �إىل جهة‬ ‫جمهولة دون ال�سماح له بارتداء مالب�سه‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت ال�شبكة الأوروب �ي��ة �أن ثامر حالحلة‪ ،‬ك��ان ق��د �أف��رج‬ ‫عليه يف �صفقة مع ال�سلطات الإ�سرائيلية‪ ،‬مقابل �أن ينهي �إ�ضراب‬ ‫عن الطعام‪ ،‬خا�ضه ملده ‪ 77‬يوما‪ ،‬احتجاجا على اعتقاله �إداري��ا ملدة‬ ‫�سنتني‪ ،‬دون توجيه تهمه له �أو حماكمة‪ .‬وهي لي�ست املرة الأوىل التي‬ ‫يعتقل فيها حالحله البالغ من العمر ‪ 34‬عاما‪ ،‬حيث اعتقل حالحلة‬ ‫ملدة ثمان مرات �إداريا ليق�ضي بذلك ما قرابة ‪� 7‬سنوات يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال�شبكة الأوروب �ي��ة وم�ق��ره��ا �أو��س�ل��و‪� ،‬أن إ�ع ��ادة اعتقال‬ ‫حالحله‪ ،‬يفتح ملف �إعادة اعتقال �إ�سرائيل الأ�سرى املحررين ومدى‬ ‫م�صداقية �إ�سرائيل يف االلتزام باتفاقياتها من جانب‪ ،‬وكذلك ملف‬ ‫االعتقال الإداري الذي يخالف القوانني الدولية من جانب ثان‪.‬‬

‫ويف ه��ذا ال�صدد‪� ،‬أ��ش��ارت ال�شبكة الأوروب�ي��ة �أن �إ�سرائيل قامت‬ ‫باعتقال زهاء ‪� 15‬أ�سريا حمررا‪ ،‬ممن �أفرجت عنهم يف �صفقة التبادل‬

‫االحتالل يتهم أسرية فلسطينية‬ ‫بتصنيع مواد ناسفة واالشرتاك‬ ‫يف خلية خططت لخطف إسرائيليني‬

‫بعد �إغالق ا�ستمر ‪� 10‬شهور ب�سبب ال�صيانة‬

‫االحتالل يعاود افتتاح مركز‬ ‫تحقيق بتاح تكفا‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ف ��ادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حل�ق��وق الإن���س��ان �أن �إدارة‬ ‫م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية أ�ع��ادت قبل عدة �أي��ام افتتاح‬ ‫م��رك��ز حت�ق�ي��ق ب �ت��اح ت�ك�ف��ا ب �ع��د ان �ت �ه��اء أ�ع� �م ��ال ال�ترم�ي��م‬ ‫وال�صيانة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن احمد البيتاوي‬ ‫�إىل �أن �إدارة م�صلحة ال�سجون كانت قد �أغلقت بتاح تكفا‬ ‫يف بداية حزيران من العام املا�ضي‪ ،‬وقامت بتوزيع جميع‬ ‫الأ�سرى املوقوفني على مركزي حتقيق اجللمة وامل�سكوبية‬ ‫بدعوى البدء ب�إعمال ال�صيانة والرتميم‪.‬‬ ‫ولفت البيتاوي �إىل �أن ه��ذه الرتميمات التي �شملت‬ ‫ت��و��س�ي��ع وحت���س�ين زن��ازي��ن االع �ت �ق��ال وج�ع�ل�ه��ا ت �ت��واءم مع‬ ‫املقايي�س ال��دول�ي��ة‪ ،‬ج��اءت بعد �ضغوطات و�شكاوى خطية‬ ‫تقدمت بها منظمة ال�صليب الأحمر وم�ؤ�س�سة الت�ضامن‬ ‫خالل الأ�شهر املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن م��رك��ز حتقيق ب�ت��اح تكفا ب�ن��اء ق��دمي (يقع‬

‫التي متت يف ع��ام ‪ 2011‬املا�ضي‪ ،‬وحت��ت رعاية م�صرية‪ .‬ولكن عدم‬ ‫التزام �إ�سرائيل ببنود ال�صفقة التي تن�ص على ع��دم �إع��ادة اعتقال‬ ‫الأ�سرى ينم عن رغبة �إ�سرائيلية وا�ضحة يف التن�صل من اتفاقياتها‬ ‫بخ�صو�ص الأ�سرى‪ ،‬وهو ما ميثل قلقا على حرية ه��ؤالء الأ�سرى‪،‬‬ ‫ويزيد من حجم االنتهاكات الإ�سرائيلية الواقعة عليهم‪.‬‬ ‫وطالبت ال�شبكة الأوروب �ي��ة يف بيانها‪ ،‬ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫ب��الإف��راج الفوري عن الأ�سري ثائر حالحلة‪ ،‬وكذلك باقي الأ�سرى‬ ‫امل�ح��رري��ن ال��ذي��ن �أع �ي��د اعتقالهم وع�ل��ى ر أ���س�ه��م الأ� �س�ير املقد�سي‬ ‫امل�ضرب عن الطعام �سامر العي�ساوي الذي �سطر �أطول ا�ضراب عن‬ ‫الطعام لرف�ضه اعادة الإعتقال من قبل قوات الإحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وحثت ال�شبكة الأوروب �ي��ة احلكومة امل�صرية بو�صفها الراعي‬ ‫التفاق تبادل الأ�سرى �سابق الذكر‪ ،‬ال�ضغط على الطرف الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫لاللتزام ببنود االتفاق‪ ،‬ودفعه لتقدمي �ضمانات بعدم تكرار اخرتاقها‬ ‫جمددا‪ .‬و�سيما بعدما تناقلت و�سائل الإعالم الإ�سرائيلية خرب قيام‬ ‫�إ�سرائيل ب�إدراج �أمر ع�سكري حمل رقم ( ‪ )1677‬ي�سمح ب�إعادة اعتقال‬ ‫الأ�سرى املحررين بدون تهمة وا�ضحة‪ ،‬حيث يخول الآمر الع�سكري‬ ‫اجلهات الأمنية يف �إ�سرائيل الزج بالأ�سري يف ال�سجن دون الإف�صاح‬ ‫عن التهم املوجه �إليه بحجة �سرية املل��‪.‬‬ ‫واختتمت ال�شبكة بيانها مطالبة جمل�س حقوق الإن���س��ان يف‬ ‫جنيف والأمم املتحدة ب�إبداء جدية �أكرب يف التعامل مع ملف الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬م�ؤكدة �أن جرمية �إن�سانية متار�س بحق �شريحة كفلت‬ ‫لها امل��واث�ي��ق ال��دول�ي��ة حقوقها‪ ،‬بينما ترف�ض �إ��س��رائ�ي��ل منح هذه‬ ‫احلقوق للأ�سرى على ار�ض الواقع‪ ،‬رغم توقيعها عليها‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ب��ال �ق��رب م��ن م��دي�ن��ة ت��ل �أب� �ي ��ب)‪ ،‬ك ��ان ي�ت�ك��ون ق�ب��ل عملية‬ ‫الرتميم الأخ�يرة من (‪ 15‬زنزانة) ويت�سع لأك�ثر من (‪40‬‬ ‫�أ�سرياً)‪ ،‬وهو �سيئ ال�صيت وال�سمعة‪ ،‬وقد مار�س املحققون‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ون ب�ين �أق�ب�ي�ت��ه �آالف ح ��االت ال�ت�ع��ذي��ب بحق‬ ‫الأ��س��رى الفل�سطينيني والأ� �س�يرات منذ �إن�شائه قبل عدة‬ ‫عقود‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال�ب�ي�ت��اوي �إىل �أن��ه ومب�ج��رد دخ��ول الأ� �س�ير �إىل‬ ‫زنازين بتاح تكفا ف�إنه ينعزل عن العامل اخلارجي وال يعرف‬ ‫الليل من النهار ب�سبب عدم وجود النوافذ‪.‬‬ ‫وغالبا ما يُخ�ص�ص مركزي حتقيق بتاح تكفا واجللمة‬ ‫لأ� �س��رى م ��دن ��ش�م��ال ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وي���س�م��ح ال�ق��ان��ون‬ ‫الإ�سرائيلي ب�إبقاء الأ�سري ملدة �أق�صاها (‪ 120‬يوما)‪.‬‬ ‫وطالب البيتاوي امل�ؤ�س�سات احلقوقية الدولية بزيارة‬ ‫مراكز التحقيق الإ�سرائيلية والإطالع على �أو�ضاع الأ�سرى‬ ‫هناك واالنتهاكات اجل�سدية والنف�سية التي يتعر�ضون لها‬ ‫على يد املحققني‪.‬‬

‫أ�ف � � � � � ��ادت م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال �ت �� �ض ��ام ��ن‬ ‫حلقوق الإن���س��ان �أن النيابة الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية وجهت لأ�سرية فل�سطينية‬ ‫عدة (�شبهات) متعلقة بت�صنيع عبوات‬ ‫ن��ا��س�ف��ة واال�� �ش�ت�راك يف خ�ل�ي��ة خططت‬ ‫خلطف �إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ال� �ب ��اح ��ث يف م � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ت� ��� �ض ��ام ��ن اح � �م� ��د ال � �ب � �ي � �ت� ��اوي �أن‬ ‫الإ�سرائيليني حققوا مع الأ�سرية نهيل‬ ‫ط�لال أ�ب��و عي�شة ح��ول ع��دة (�شبهات)‬ ‫متعلقة بت�صنيع مواد متفجرة واالنتماء‬ ‫خل�ل�ي��ة خ�ط�ط��ت خل �ط��ف �إ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �شبهة االت�صال بجهات‬ ‫(معادية) لإ�سرائيل‪ ،‬وه��ي التهم التي‬ ‫نفتها الأ�سرية جملة وتف�صيال‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �ب �ي �ت��اوي �إىل �أن ق ��وات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلية كانت قد اعتقلت‬

‫�أبو عي�شة (‪ 38‬عاما) بتاريخ ‪2013/3/14‬‬ ‫ب�ع��د اق�ت�ح��ام م�ن��زل�ه��ا يف منطقة جبل‬ ‫�أب��و رم��ان يف اخلليل‪ ،‬علما ب�أنها �أ�سرية‬ ‫�سابقة اعتقلت ث�لاث م��رات يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ولفت البيتاوي �إىل �أن أ�ب��و عي�شة‬ ‫من الن�شاطات اللواتي ي�شاركن ب�شكل‬ ‫�شبه يومي يف االعت�صامات الت�ضامنية‬ ‫مع الأ�سرى‪ ،‬وت�صور وتوثق االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية التي يتعر�ض لها املواطنون‬ ‫يف ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة يف اخل�ل�ي��ل‪ ،‬وتقوم‬ ‫ب ��إر� �س��ال م��ا وث�ق�ت��ه للجهات املعنية يف‬ ‫املجتمع املحلي والدويل‪.‬‬ ‫و ُتعترب �أب��و عي�شة �أي�ضا متطوعة‬ ‫ونا�شطة فاعلة يف عدة جتمعات ك�شباب‬ ‫� �ض��د اال� �س �ت �ي �ط��ان وجل �ن��ة ال ��دف ��اع عن‬ ‫اخلليل واحلرم الإبراهيمي وغريها‪.‬‬

‫الشبكة األوروبية تنظم لقاءات أوروبية تضامنية‬ ‫مع األسرى واملعتقلني الفلسطينيني‬ ‫�أو�سلو ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�إميانا بعدالة الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫إ�� �س �ق��اط ال �� �ض��وء ع �ل��ى امل �ع��ان��اة الإن �� �س��ان �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫يتعر�ض لها الأ�سرى الفل�سطينيون يف املعتقالت‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬قامت ال�شبكة الأوروبية للدفاع عن‬ ‫حقوق الأ�سرى الفل�سطينيني‪ ،‬و�ضمن حملة �شهر‬ ‫ني�سان لن�صرة الأ�سرى‪ ،‬والتي �أعلنت عنها يف وقت‬ ‫�سابق من مطلع ال�شهر اجلاري‪ ،‬بتنظيم عدد من‬ ‫الفعاليات يف قطاع غزة‪ ،‬بح�ضور وفد من الن�شطاء‬ ‫الأوروبيني املت�ضامنني مع الأ�سرى الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وب��ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع م� ؤ���س���س��ات ح�ق��وق�ي��ة وم�ن�ظ�م��ات‬ ‫فل�سطينية تعنى ب�ش�ؤون الأ�سرى الفل�سطينيني يف‬ ‫�سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ود� �ش �ن��ت ال���ش�ب�ك��ة الأوروب � �ي ��ة �أوىل ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫حملتها‪ ،‬بتنظيم وقفة اعت�صام قبالة مقر ال�صليب‬ ‫الأحمر يف قطاع غزة‪ ،‬تخللتها كلمات للم�شاركني يف‬ ‫االعت�صام من �أ�سرى حمررين‪ ،‬وممثلي منظمات‬ ‫حقوقية‪ ،‬و�أكد املن�سق التنفيذي لل�شبكة الأوروبية‬ ‫خالد وليد يف كلمته �أهمية جعل ق�ضية الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني حية وخا�صة يف املحافل الدولية‪،‬‬ ‫و�أن تنظيمها حل�ضور وفد �أوروبي �إىل غزة تزامنا‬ ‫م��ع ب��دء �شهر م�ن��ا��ص��رة الأ� �س ��رى‪ ،‬ي�صب يف ه��ذا‬ ‫امل�سعى‪ .‬ويمُ ّكن الن�شطاء الأورب�ي�ين من الوقوف‬ ‫حقيقة على �أبعاد ق�ضية الأ�سرى ومعاناتهم التي‬ ‫ال تقف عند حدود زنزانة الأ�سري‪ ،‬بل تالزمه حتى‬ ‫بعد حترره وتتعداها �إىل �أ�سرته وذويه‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪ ،‬قام الوفد الأوروب��ي‪ ،‬يرافقه‬ ‫ممثلو عن ال�شبكة الأوروبية للدفاع عن الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ب��زي��ارة �إىل منزل الأ��س�ير املحرر‬ ‫املبعد �إىل غزة �أمين ال�شراونة الذي �أفرجت عنه‬ ‫�سلطات االحتالل قبل نحو �أ�سابيع‪ ،‬مقابل �إنهاء‬ ‫�إ�ضرابه عن الطعام بعد ثمانية �أ�شهر من الإ�ضراب‬ ‫عن الطعام‪ ،‬احتجاجا على �إعادة اعتقاله‪.‬‬ ‫ويف م �ن��زل � �ش��راون��ة وب�ح���ض��ور وال��دت��ه التي‬ ‫قدمت من ال�ضفة الغربية لزيارته‪ ،‬اطلع الوفد‬ ‫الأوروب� � ��ي ع�ل��ى ح�ج��م االن �ت �ه��اك��ات ال �ت��ي مت��ار���س‬ ‫بحق الأ�سرى الفل�سطينيني يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬و� �ش��رح ال���ش��راون��ة ل�ل��وف��د الإه �م��ال‬

‫امل �ت �ع �م��د ب �ح��ق الأ� � �س� ��رى امل��ر� �ض��ى يف ال��زن��ازي��ن‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬واال�ستهزاء بكرامة الإن�سان وحياته‪،‬‬ ‫حيث أ�ك��د ال���ش��راون��ة �أن �سلطات ال�سجون تتلذذ‬ ‫مب�ع��ان��اة الأ� �س ��رى م��ن خ�ل�ال تعري�ضهم لأن ��واع‬ ‫خمتلفة من التعذيب وحترمهم �أب�سط احلقوق‬ ‫التي تكلفها القوانني الدولية له�ؤالء الأ�سرى من‬ ‫مثل الدواء والغذاء للأ�سرى املر�ضى‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا �أ��ش��ارت �أم �أمي��ن ال�شراونة �إىل حالة‬ ‫القلق التي يعي�شها �أهل الأ�سري وهو معتقل‪ ،‬و�أن‬ ‫هذه احلالة ت�صل ذروتها عندما يدخل الأ�سري يف‬ ‫�إ�ضرابه امل�شروع عن الطعام للمطالبة بحقوقه‪،‬‬ ‫م�ن��وه��ة �إىل �أن ال �� �س��اع��ات مت��ر ب �ب��طء ع�ل��ى ذوي‬ ‫الأ��س�ير امل�ضرب و�أن احتمال وفاته يف �أي حلظة‬ ‫يخيم على حياة الأ�سرة وينعك�س على كل �أفرادها‬ ‫مبا يف ذلك �أطفال الأ�سري‪ ،‬الذين يعي�شون طفولة‬ ‫منقو�صة وخميفة ب�سبب غياب والدهم يف املعتقل‬ ‫وخوفهم من عدم لقائه جمددا‪.‬‬ ‫و�أحدثت �شهادة ال�شراونة ووالدته وقعا م�ؤملة‬ ‫يف نفو�س �أع�ضاء الوفد الأوروبي الذي ا�ستمع لهما‬

‫بت�أثر بالغ‪،‬وقام بت�سجيل لقائه مع ال�شراونة واعدا‬ ‫بعر�ضها يف التجمعات الأوروب �ي��ة ويف منا�سبات‬ ‫�سيتم تخ�ص�صيها ل�ل�ح��دي��ث ع��ن واق ��ع الأ� �س��رى‬ ‫الفل�سطينيني يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫تنقل بعد ذل��ك ال��وف��د الأوروب ��ي للقاء جلنة‬ ‫الأ� � �س� ��رى امل �ب �ع��دي��ن �إىل غ � ��زة‪ ،‬ال ��ذي ��ن ي��رف����ض‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي عودتهم �إىل م�سقط ر�أ�سهم‬ ‫والعي�ش ب�ين أ�ه�ل�ه��م‪ ،‬وخ�ل�ال اللقاء تبني للوفد‬ ‫العراقيل التي تواجه عائالت الأ��س��رى املبعدين‬ ‫يف ال��و��ص��ول �إىل غ��زة‪ ،‬والكيفية ال�ت��ي ي�ب��د�أ فيها‬ ‫الأ�سرية حياة جديدة وبعيدة عن �أهله‪ ،‬والتي قلما‬ ‫ت�صل �إىل و�سائل الإعالم‪ ،‬فرغم �أن غزة هي �أر�ض‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬ولكن لي�س ي�سريا على الأ�سري و�سيما‬ ‫يف مراحل متقدمة من العمر الت�أقلم مع جمتمع‬ ‫جديد وحياة جديدة‪ ،‬بعيدا عن زوجته و�أوالده‪،‬‬ ‫وتظل ب�شكل �أو ب�آخر غربة له‪ .‬ناهيك على �صعوبة‬ ‫خروجه من القطاع من �أجل ال�سفر لتلقي العالج‬ ‫باخلارج‪.‬‬ ‫ع �ق��ب ه� ��ذه ال �ل �ق ��اء‪ ،‬ت��وج��ه مم �ث �ل��و ال���ش�ب�ك��ة‬

‫الأوروب �ي��ة وال��وف��د امل��راف��ق مل�لاق��اة عائلة الأ��س�ير‬ ‫�ضرار ال�سي�سي‪ ،‬الذي مت اختطافه على يد عنا�صر‬ ‫من املو�ساد يف �شهر �شباط من عام ‪ ،2011‬يف �أثناء‬ ‫تواجده على الأرا�ضي الأوكرانية‪ ،‬و�شرحت زوجة‬ ‫ال�سي�سي ال�سيدة فرينكا وه��ي �أوك��ران�ي��ة الأ��ص��ل‬ ‫الكيفية ال�ت��ي مت بها اخ�ت�ط��اف الأ� �س�ير‪ ،‬وت��ورط‬ ‫ب�لاده��ا يف احل��ادث��ة‪ ،‬كما اطلعت زوج��ة ال�سي�سي‬ ‫ال��وف��د ع �ل��ى � �س�ير م �ل��ف االخ �ت �ط��اف يف ال�ق���ض��اء‬ ‫الأوك � � ��راين‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن ��ض�غ��وط��ات مت��ار���س‬ ‫ع�ل��ى املعنيني ب��امل�ل��ف يف ب�ل��ده��ا‪ ،‬م��ن أ�ج ��ل عرقلة‬ ‫و�صول العدالة �إىل احلقيقة‪ ،‬وا�سرت�سلت زوجة‬ ‫ال�سي�سي يف رواي��ة التفا�صيل‪ ،‬التي دون�ه��ا الوفد‬ ‫الأوروب� ��ي‪ ،‬واع ��دا وم��ن خ�لال ال�شبكة الأوروب �ي��ة‬ ‫ال��دف��اع ع��ن الأ� �س��رى الفل�سطينيني بنقل امللف‬ ‫للمحكمة الأوروبية‪ ،‬ومتابعة ما يجري يف �أوكرانيا‬ ‫بخ�صو�ص ذلك‪.‬‬ ‫ويف نهاية ال�ي��وم الت�ضامني‪ ،‬عقدت ال�شبكة‬ ‫الأوروبية وبالتن�سيق مع وزارة الأ�سرى وم�ؤ�س�سة‬ ‫ك�سر القيد ن��دوة �صحفية‪ ،‬ناق�شت �سبل وكيفية‬ ‫ت�ف�ع�ي��ل ق���ض�ي��ة الأ�� �س ��رى يف الإع �ل��ام الأوروب� � ��ي‪،‬‬ ‫وت�ك�ل��م يف ال �ن��دوة مم�ث�ل��ون ع��ن ال��وف��د الأوروب� ��ي‬ ‫من �صحفيني وخمرجني ون�شطاء حقوق �إن�سان‪،‬‬ ‫ق��رب��وا ال �� �ص��ورة الأوروب��� �ي ��ة �إىل �أذه� ��ان احل���ض��ور‬ ‫وق��دم��وا تو�صياتهم املرتبطة مب��و��ض��وع ال�ن��دوة‪،‬‬ ‫واعتمد امل�ؤمترون عددا من الأ�ساليب التي �سوف‬ ‫يتم من خاللها �إي�صال �صوت الأ�سرى �إىل ال�شارع‬ ‫الأوروب��ي‪ ،‬عرب توظيف الإعالم املرئي حتديدا يف‬ ‫نقل معاناة الأ�سرى الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�شبكة الأوروب�ي��ة اىل �أن الفعاليات‬ ‫�سوف تتوا�صل خ�لال �شهر ني�سان اجل��اري‪ ،‬ولن‬ ‫تنتهي بنهاية ال�شهر‪ ،‬حيث ك�شفت ال�شبكة عن‬ ‫مقرتح م�ؤ�س�سات فل�سطينية و�أوروبية داعمة للحق‬ ‫الفل�سطيني يف �إخ ��راج عري�ضة ت��واق�ي��ع �أوروب �ي��ة‬ ‫ت�ن����ص ع �ل��ى امل �ط��ال �ب��ة مب �ن��ح الأ�� �س ��رى ح�ق��وق�ه��م‬ ‫امل�سلوبة‪ ،‬والعمل على جمع توقيعات يتم خالل‬ ‫هذه الأيام‪ ،‬و�سوف يعلن عنها ر�سميا خالل م�ؤمتر‬ ‫فل�سطيني �أوروبا القادم واملزمع عقده يف بروك�سل‬ ‫يف يوم ‪� ١٨‬أيار املقبل‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫يف البحث‬ ‫عن الحكماء‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫ما من بلد �أذهب �إليه يف العامل العربى �إال و�أ�س�أل‪� :‬أال‬ ‫يوجد يف م�صر عقالء ورا��ش��دون يحاولون ر�أب ال�صدع يف‬ ‫اجلماعة الوطنية‪ ،‬ويعملون على اخرتاق االن�سداد املخيم‬ ‫على الأف��ق ال�سيا�سى يف البلد؟ اجلميع يعرفون ما يجري‬ ‫ويتابعون احلا�صل يف امليادين وال�صحف واملحاكم من خالل‬ ‫البث التليفزيوين و�شبكة التوا�صل االجتماعي‪� .‬صحيح �أن‬ ‫ال�صورة م�شوهة ومبالغ فيها لدى كثريين‪ ،‬خ�صو�صا الذين‬ ‫يكتفون مبتابعة التليفزيون منهم‪� ،‬إال �أن ده�شتهم كبرية �إزاء‬ ‫ا�ستمرار االنق�سام واال�ستقطاب �إىل احلد الذي كاد يلغي من‬ ‫الأذهان احتمال وجود املحايدين الو�سطيني املقبولني من‬ ‫الطرفني‪ .‬وتلك حقيقة حمزنة يتعني االعرتاف بها‪ ،‬على‬ ‫الأقل ب�صورة ن�سبية‪ .‬ذلك �أننا ن�شهد تزايدا يف ات�ساع دوائر‬ ‫اال�ستقطاب وتراجعا و�ضعفا م�ستمرين يف قنوات االت�صال‪،‬‬ ‫الأمر الذي يوحي ب�أن اجلهد الذي يبذل لإقامة اجلدران‬ ‫وتعزيز املع�سكرات املتخا�صمة ب��ات يفوق بكثري حم��اوالت‬ ‫�إقامة اجل�سور فيما بينها‪.‬‬ ‫الده�شة تتزايد واحلزن يت�ضاعف حني جند �أن بع�ض‬ ‫ال��رم��وز وامل��راج��ع ال�ت��ي احتفظت لنف�سها تقليديا مبوقع‬ ‫متميز ارتفع فوق اخلالفات واحلزازات‪ ،‬تخلت عن مواقعها‬ ‫وا�ستدرجت �إىل اال�صطفاف‪ ،‬وم��ن ثم انتقلت من من�صة‬ ‫احل�ك��م �إىل مقعد اخل���ص��م‪ ،‬فكر�ست االن�ق���س��ام وا�ستقالت‬

‫تلقائيا من الدور املرجعي الذى كان منوطا بها‪.‬‬ ‫تقدم التجربة الرتكية لنا در�سا بليغا يف هذا ال�صدد‪،‬‬ ‫فقد جنحت احل�ك��وم��ة يف التو�صل �إىل ات�ف��اق م��ع الزعيم‬ ‫ال� �ك ��ردي امل �ح �ب��و���س ع� �ب ��داهلل �أوج �ل ��ان ع �ل��ى ح ��ل ال �ع �ق��دة‬ ‫التاريخية امل�ستع�صية‪ ،‬مبقت�ضاه تتم اال�ستجابة ملطالب‬ ‫ال�ك��رد املتعلقة ب��االع�تراف بهويتهم القومية وبحقوقهم‬ ‫ك�م��واط�ن�ين‪ ،‬وب��امل�ق��اب��ل ي�ل�ق��ي ح ��زب ال �ع �م��ال ال�ك��رد��س�ت��ان��ى‬ ‫�سالحه‪ ،‬ويرحل مقاتلوه �إىل كرد�ستان العراق‪ .‬و�إىل جانب‬ ‫اخلطوات الإجرائية والتنفيذية التي يتعني اتخاذها من‬ ‫جانب احلكومة وال�برمل��ان‪ ،‬ف��إن رئي�س ال��وزراء رجب طيب‬ ‫�أردوغ� ��ان دع��ا �إىل ت�شكيل جلنة م��ن احل�ك�م��اء لكي ت�سهم‬ ‫من جانبها يف �إح�لال ال�سالم يف البالد‪ .‬بعد �إع�لان انتهاء‬ ‫ال�صراع مع حزب العمال الكرد�ستاين امل�ستمر منذ ثالثني‬ ‫عاما‪ ،‬اللجنة �ضمت ‪ 63‬من ال�شخ�صيات العامة‪ ،‬الذين كانوا‬ ‫خليطا من خمتلف االجتاهات ال�سيا�سية والكتاب واملفكرين‬ ‫والفنانني وممثلي منظمات املجتمع املدين‪ .‬وقد اجتمع بهم‬ ‫�أردوغان يف الأ�سبوع املا�ضى وقال لهم �إنه ال يريد منهم �شيئا‬ ‫�سوى ان يخاطبوا النا�س يف خمتلف �أن�ح��اء البالد خالل‬ ‫�شهرين؛ لكي ي�ستطلعوا ر�أيهم فيما يجب عمله لتحقيق‬ ‫ال�سالم بني كل مكونات املجتمع الرتكي‪ .‬وطلب منهم ان‬ ‫ي�ضعوا خال�صة توا�صلهم مع املجتمع يف تقرير يقدم �إليه‬

‫يف نهاية املدة‪ ،‬و�سيكون ملزما من جانبه بالتو�صيات التي‬ ‫ي�ضعونها‪.‬‬ ‫وجدت يف التجربة عدة عنا�صر؛ �أولها تفاهم هادئ بني‬ ‫احلكومة وبني �أوجالن مت خاللها التو�سط �إىل حل ير�ضي‬ ‫الطرفني‪ .‬ويف حدود علمي ف�إن حكومة �أنقرة كانت �صاحبة‬ ‫املبادرة وان مدير املخابرات الرتكية حقان فيدان هو الذي‬ ‫�أج��رى ح ��وارات مطولة ا�ستغرقت ع��دة �أ�شهر م��ع الزعيم‬ ‫ال�ك��ردي‪ ،‬وبعد انهاء االتفاق و�إع�لان��ه‪ ،‬دع��ي ممثلو القوى‬ ‫ال�سيا�سية والن�شطاء وال�شخ�صيات العامة لكي ي�ستطلعوا‬ ‫ر�أي املجتمع فيما يتعني عمله لتحقيق تلك الغاية‪ ،‬و�إىل‬ ‫جانب ذلك تعهد رئي�س الوزراء ب�أن يلتزم مبا يتم التو�صل‬ ‫�إل�ي��ه م��ن تو�صيات‪ .‬وه��و يعني �أن الأم��ر ب��د�أ مب�ب��ادرة من‬ ‫ج��ان��ب احل�ك��وم��ة‪ ،‬وت��واف��ق م��ع ال �ط��رف الآخ� ��ر‪ ،‬وا�ستعانة‬ ‫مبمثلي املجتمع ل�ضمان االلتزام بالهدف املرجتى‪ ،‬وثقة يف‬ ‫التزام رئي�س الوزراء مبا يتم التو�صية به يف �ضوء ا�ستطالع‬ ‫ر�أي املجتمع‪.‬‬ ‫�أي هذه العنا�صر متوافر يف م�صر؟ حني حاولت الإجابة‬ ‫عن ال�س�ؤال اكت�شفت ان ال�ساحة يف م�صر غري مهي�أة لدور‬ ‫يقوم به الرا�شدون والعقالء‪ .‬ففر�صة احلوار الهادئ غري‬ ‫متوافرة و�سط ال�ضجيج ال�سيا�سي الذي يكاد ي�صم الآذان‪.‬‬ ‫ثم انني ل�ست مت�أكدا من �أن الأجهزة الأمنية م�ستعدة لأن‬

‫�صالح النعامي‬ ‫تحليل‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫منبر السبيل‬

‫املبالغة اإلسرائيلية‬ ‫يف عوائد الرهان على‬

‫املعقدة واملتطورة جماناً»‪.‬‬ ‫«�أما الدولة التي كنت �أخدمها‬ ‫يق�صد �إ�سرائيل‪ -‬فجمركت لعب‬‫�أطفايل يف املطار!»‪.‬‬ ‫ط�ب�ع�اً ي��ا ك��وه�ين �أف� �ن ��دي‪� ،‬إن‬ ‫�صلتك ب�سليم ح��اط��وم وماخو�س‬ ‫ويو�سف زعني وماجد �شيخ الأر�ض‪،‬‬ ‫وك�ل�ه��م ق �ي��ادات ال �ب�ع��ث‪ ،‬وه ��م بني‬ ‫علوي ودرزي كانت متلك لك من‬ ‫كل مفا�صل الدولة‪ ،‬مقابل الهدايا‬ ‫ال �ت��ي ك�ن��ت ت�غ��دق�ه��ا ع�ل��ى ن�سائهم‬ ‫ف ��راء الم � ��ر�أة رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة‬ ‫ب�سبعة �آالف دوالر والم� ��ر�أة فال‬ ‫وفالن‪.‬‬ ‫ل � �ق� ��د ك � � ��ان م � �ق � ��ره جم �ت �م��ع‬ ‫ال� �ق ��ادة الأم �ن �ي�ي�ن وال�ع���س�ك��ري�ين‬ ‫وال�سيا�سيني‪ .‬اخل��راب �أخطر مما‬ ‫نت�صور والتغلغل فوق ما نتخيل!‬ ‫مت ��ام� �اً ك �م��ا ق� ��ال اهلل ت �ع��اىل‬ ‫عنهم‪( :‬ال يقاتلونكم جميعاً �إال يف‬ ‫قرى حم�صنة �أو من وراء جدر‪،)..‬‬ ‫وه ��ذه اجل ��در ه��ي امل�ت��اري����س التي‬ ‫ي�ق��ات��ل م��ن ورائ �ه��ا ال �ي �ه��ود‪ ،‬وه��ي‬ ‫متاري�س اجلوا�سي�س واخلونة من‬ ‫�أمثال ال�سلطة وغريها‪ .‬وهو قوله‬ ‫تعاىل �أي�ضاً‪( :‬وحبل من النا�س)‬ ‫فمن الذي �أتى ب�أوباما �إىل املنطقة‬ ‫ليجري م�صاحلة بني «�إ�سرائيل»‬ ‫وت � ��رك � �ي � ��ا‪ ،‬ل �ي �� �ض �م��ن م �� �س �ت �ق �ب��ل‬ ‫«�إ�سرائيل» �إذا زال الأ�سد‪ ،‬ولي�أخذ‬ ‫امل��واث �ي��ق ع�ل��ى �أال ت�ن�خ��رم الهدنة‬ ‫بزوال الأ�سد‪ ،‬الأب الروحي املعتق‬ ‫ل �ل �م �ق��اوم��ة وامل �م��ان �ع��ة وال���ص�م��ود‬ ‫وال�تردي والتحدي والتعدي على‬ ‫ال�شعب‪.‬‬

‫هناك ما يدفع �إىل االعتقاد ب ��أن «�إ�سرائيل» قد بالغت يف‬ ‫ره��ان��ات�ه��ا على ال�ع��وائ��د اال�سرتاتيجية م��ن اع�ت��ذاره��ا لرتكيا‪،‬‬ ‫وموافقتها على دفع تعوي�ضات لعائالت القتلى يف الهجوم التي‬ ‫�شنتها البحرية الإ�سرائيلية على �أ�سطول احلربية �أواخ��ر مايو‬ ‫‪ .2010‬ول�ك��ن قبل �أن �أن نر�صد مظاهر املبالغة يف ال��ره��ان��ات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى ه��ذه اخل �ط��وة‪ ،‬دع��ون��ا نتعر�ض ل�ط��اب��ع ه��ذه‬ ‫الرهانات‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع �ل��ن رئ�ي����س ال� ��وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني نتنياهو‬ ‫�شخ�صياً‪ ،‬ف��إن االعتبار الأه��م ال��ذي دفعه �إىل تقدمي االعتذار‬ ‫لرتكيا هو حاجة «�إ�سرائيل» �إىل وجود طرف �إقليمي قوي وم�ؤثر‪،‬‬ ‫م�ث��ل ت��رك�ي��ا للح�صول ع�ل��ى م�ساعدته يف م��واج�ه��ة التحديات‬ ‫الناجمة عن الأح��داث يف �سوريا‪ .‬وتنطلق «�إ�سرائيل» الر�سمية‬ ‫م��ن اف�ترا���ض م �ف��اده �أن ت��رك�ي��ا �أ��ص�ب�ح��ت معنية ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬بعدما تهاوت �آمالها يف �سقوط نظام الأ�سد بال�سرعة‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت��رج��وه��ا‪ ،‬و�إن توا�صل الأزم ��ة ال�سورية ب��ات ي�شكل‬ ‫م�صدر للمخاطر على الأمن القومي الرتكي‪ .‬ويف هذا ال�سياق‬ ‫ي�شريون �إىل �إمكانية �أن تتحول منطقة �أق�صى �شمال �شرق تركيا‬ ‫�إىل نقطة انطالق حلزب العمال الكردي �ضد العمق الرتكي‪ .‬ويف‬ ‫ذات ال�سياق‪ ،‬هناك يف «�إ�سرائيل» من يرى �إن �أردوغان بات يدرك‬ ‫�أن �أو��س��اط�اً يف الكونغر�س والإدارة الأمريكية‪ ،‬توجه انتقادات‬ ‫�شديدة ل�سلوكه املعادي «�إ�سرائيل»‪ ،‬يف وقت حتتاج تركيا الواليات‬ ‫املتحدة �إىل جانبها يف توترها مع اليونان وقرب�ص و�أرمينيا‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬لقد تبني للقيادة الع�سكرية الإ�سرائيلية �أن امل�صالح‬ ‫اال�سرتاتيجية لـ»تل �أبيب» قد ت�ضررت كثرياً يف �أعقاب التوتر‬ ‫م��ع ت��رك�ي��ا‪ ،‬وق ��رار �أردوغ� ��ان جتميد ك��ل �أ��ش�ك��ال ال�ت�ع��اون الأم��ن‬ ‫واال�ستخباري م��ع «ت��ل �أب �ي��ب»‪ ،‬ع�لاوة على التوقف ع��ن �إج��راء‬ ‫امل� �ن ��اورات ال�ع���س�ك��ري��ة امل���ش�ترك��ة وع ��دم ال���س�م��اح لأذرع اجلي�ش‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي املختلفة ب��ال�ت��درب يف الأرا� �ض��ي وامل �ي��اه الإقليمية‬ ‫الرتكية‪ .‬ومم��ا جعل القيادة الع�سكرية ممثلة يف رئا�سة هيئة‬ ‫الأركان العامة للجي�ش الإ�سرائيلي تبذل جهود كبرية من �أجل‬ ‫اقناع القيادة ال�سيا�سية بعمل جهد ���ستطاع؛ من �أج��ل �إغالق‬ ‫م�ل��ف ال�ت��وت��ر م��ع ت��رك�ي��ا حقيقة �أن ��ه ق��د ت�ب�ين ل�ق�ي��ادة اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي �أن التوجه لتد�شني عالقة ا�سرتاتيجية م��ع دول‬ ‫البلقان (اليونان‪ ،‬الت�شيك‪ ،‬بلغاريا‪ ،‬رومانيا) مل يثبت نف�سه يف‬ ‫�ساعة االختبار‪ ،‬و�أن العالقة مع ه��ذه ال��دول مل ت ��ؤت ثمارها‪،‬‬ ‫حيث �إن��ه نظراً لتخلف جيو�ش هذه ال��دول مقارنة مع اجلي�ش‬ ‫الرتكي‪ ،‬ف��إن �إج��راء مناورات معها مل ي�سهم يف حت�سني قدرات‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ث��ال �ث �اً‪ :‬ينطلقون يف «�إ� �س��رائ �ي��ل» م��ن اف�ترا���ض م �ف��اده �أن‬ ‫فر�ص حت�سن العالقات م��ع تركيا باتت ك�ب�يرة؛ لأن ال��والي��ات‬ ‫املتحدة ترى يف �إ�صالح هذه العالقة م�صلحة ا�سرتاتيجية لها‪،‬‬ ‫وه��و م��ا وج��د تعبريه يف اجل�ه��ود الكبرية التي بذلها الرئي�س‬ ‫�أوب��ام��ا ووزي ��ر خارجيته ج��ون ك�يري م��ن �أج��ل تقريب وجهات‬ ‫النظر بني اجلانبني‪ .‬يف «�إ�سرائيل» ي��رون �أن��ه يف �أعقاب خ�سارة‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ع��دداً من �أه��م حلفائها يف املنطقة‪ ،‬وال �سيما‬ ‫الرئي�س امل�صري ال�سابق م�ب��ارك‪ ،‬فقد تعاظمت �أهمية ال��دور‬ ‫الذي يقوم به ما تبقى من حلفاء الواليات املتحدة الرئي�سيني‪،‬‬ ‫وه��م‪ :‬الأردن و»�إ�سرائيل» وتركيا‪ ،‬لكن ال ميكن �أن تتم حماية‬ ‫امل�صالح الأمريكية ما دام �أقوى حليفني لوا�شنطن وهما تركيا‬ ‫و»�إ�سرائيل» يف حال خالف وتوتر‪ ،‬من هنا جاء الدور الأمريكي‬ ‫يف حماولة انهاء هذا امللف‪ .‬ويف «�إ�سرائيل» يعتقدون �أن الإدارة‬ ‫الأمريكية �ستحر�ص على ب��ذل جهد م�ضاعف من �أج��ل اجناز‬ ‫امل�صاحلة بني اجلانبني‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬ترى «�إ�سرائيل» الر�سمية �أن لديها من «الإغ��راءات»‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة م��ا ق��د يقنع �أردوغ � ��ان يف ال�ن�ه��اي��ة بح�سم الأم ��ر‪،‬‬ ‫وحت�سني العالقة مع «�إ�سرائيل»‪ .‬وعلى ر�أ���س هذه «الإغ��راءات»‬ ‫�أن تعر�ض «�إ�سرائيل» على تركيا �أن يتم نقل الغاز الإ�سرائيلي‬ ‫ال��ذي �شرع يف ا�ستخراجه من حو�ض البحر الأبي�ض املتو�سط‬ ‫عرب الأرا�ضي الرتكية �إىل �أوروب��ا‪ ،‬وذلك بوا�سطة �أنبوب بحري‬ ‫ميتد من «�إ�سرائيل» �إىل تركيا ومنها �إىل �أوروبا‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ف�إن هناك يف «�إ�سرائيل» من يرى �أن الرهانات‬ ‫ع�ل��ى ف�ت��ح �صفحة ج��دي��دة يف ال�ع�لاق��ة م��ع ت��رك�ي��ا م�ب��ال��غ فيها‪،‬‬ ‫وه�ؤالء ي�شريون �إىل االعتبارات التالية‪:‬‬ ‫* ه�ن��اك ف��رق ج��وه��ري يف خ��ارط��ة امل���ص��ال��ح الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫وال�ترك�ي��ة يف ك��ل م��ا يتعلق ب��الأو��ض��اع يف ��س��وري��ا؛ ف�ـ»�إ��س��رائ�ي��ل»‬ ‫تراهن على �أن تلعب تركيا دوراً مهما يف ال�سيطرة على خمزون‬ ‫�سوريا من ال�سالح غري التقليدي وال�صواريخ البعيدة امل��دى‪،‬‬ ‫التي ب�إمكانها �أن ت�شكل تهديداً ا�سرتاتيجياً لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن كل ما يعني تركيا هو حت�صني منطقة �شمال �شرق �سوريا‪،‬‬ ‫ومنع حتولها �إىل نقطة انطالق لعنا�صر حزب العمال الكردي‪.‬‬ ‫يف الوقت ذاته‪ ،‬ف�إن هناك توجهاً �إ�سرائيلياً وا�ضحاً لت�شجيع كل‬ ‫حترك يهدف �إىل تق�سيم �سوريا �إىل دول ذات انتماءات عرقية‬ ‫ومذهبية‪ ،‬وه��ذا يتعار�ض ب�شكل كبري مع امل�صالح الرتكية‪ .‬يف‬ ‫الوقت ذاته‪ ،‬ف�إن �أردوغان يدرك �أن مكانة تركيا يف العامل العربي‬ ‫�ستت�ضرر ك�ث�يراً‪ ،‬يف ح��ال ب��دا �أن ال��دور الرتكي يف �سوريا ي�أتي‬ ‫�ضمن بو�صلة امل�صالح الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫* ه�ن��اك خ�لاف��ات جوهرية ب�ين تركيا و»�إ��س��رائ�ي��ل» ب�ش�أن‬ ‫ملفات �إقليمية مهمة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها امل�شروع النووي الإي��راين؛‬ ‫حيث �إن �أردوغ��ان يرف�ض فر�ض العقوبات على طهران‪ ،‬كما �أنه‬ ‫يبدي معار�ضة لفكرة ا�ستخدام اخليار الع�سكري �ضد �إيران‪ ،‬ويف‬ ‫ذات ال�سياق يطالب �أردوغ ��ان بنزع ال�سالح غري التقليدي من‬ ‫جميع دول املنطقة‪ ،‬ومن �ضمنها «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫* االع �ت��ذار الإ�سرائيلي ال ميكنه �أن ي�ضع ح��داً لل�شكوك‬ ‫املتبادلة‪ ،‬و�أزمة الثقة بني اجلانبني‪ .‬وحتى الأطراف التي تراهن‬ ‫على فتح �صفحة ج��دي��دة ال ت�شك يف ط��اب��ع توجهات �أردوغ ��ان‬ ‫وحزبه‪ ،‬وهي تعتربه ذا «توجهات عثمانية جديدة»‪ ،‬كل ما يعنيه‬ ‫تو�سيع دوائر الت�أثري الرتكي اىل مناطق كانت جزءا من الدولة‬ ‫العثمانية قبل احلرب العاملية االوىل‪ .‬وترى هذه الأو�ساط �أن‬ ‫ما يف�سر هذه التوجهات‪ ،‬هو احت�ضان تركيا �أردوغ��ان احلركات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وحتديداً حركة حما�س‪.‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫تقوم ب��دور يف حتقيق التوافق‪ ،‬ف�ضال عن ان الرئا�سة مل‬ ‫تقدم مبادرة ت�سمح باللقاء مع املعار�ضة‪ ،‬كما ان املعار�ضة‬ ‫مت�شبثة مبواقفها وترف�ض بدورها ان تلتقي مع الرئا�سة يف‬ ‫نقطة و�سط‪ ،‬ومن بينها رموز ت�شكك يف �شرعية الرئي�س وال‬ ‫تريد التفاهم معه‪ ،‬ثم �إن من يفرت�ض انهم حكماء بع�ضهم‬ ‫اختفى والتزم ال�صمت‪ ،‬م�ؤثرا البعد عن التجاذب والأجواء‬ ‫امل�سمومة الراهنة‪ ،‬والباقون توزعوا على �أح��زاب املعار�ضة‬ ‫وا�صطفوا يف املع�سكر املخا�صم للحكومة‪.‬‬ ‫لأول وهلة يبدو االن�سداد خميما والأم��ل يف اخرتاقه‬ ‫يكاد يكون منعدما‪ .‬لكني ال ا�ستطيع ان �أ��ص��دق �أن م�صر‬ ‫بكل ما تتمتع به من ثقل وعقول خلت من «احلكماء»‪ ،‬رغم‬ ‫الكلمة جرى ابتذالها لكرثة ا�ستعمالها يف غري مو�ضعها‪،‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه ال ا�ستطيع �أن �أتوقع م�ضيا يف ذلك االجتاه‬ ‫بغري مبادرة من رئا�سة اجلمهورية تتمتع باجلدية وتتوافر‬ ‫لها ال�صدقية الالزمة‪ .‬لذلك ف�إنني اع�ترف ب��أن الأم��ر يف‬ ‫م�صر ب��ات معقدا و�صعبا‪ ،‬لكني ال ا�ستطيع ان �أجتاهل ان‬ ‫مفتاح االخ�تراق املن�شود ميكن �أن يبد�أ من مبادرة رئا�سة‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬التي �أرجو �أال يطول انتظارنا لها؛ لأن الوقت‬ ‫لي�س يف �صالح �أي �أحد‪ ،‬ويف املقدمة منهم رئي�س اجلمهورية‬ ‫ذاته‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫أصدقاء «إسرائيل» يف القاهرة‪3 /‬‬

‫االعتذار إىل تركيا‬

‫‪15‬‬

‫‪ -1‬م� ��دخ� ��ل‪ :‬حم ��ا�� �ض ��رة �آيف‬ ‫ديخرت‬ ‫ق�ب��ل �أن ن��وا��ص��ل ال��رح�ل��ة مع‬ ‫�أ��ص��دق��اء «�إ��س��رائ�ي��ل» يف ال�ق��اه��رة‪،‬‬ ‫�أذك� � � ��ر مب �ح ��ا� �ض ��رة لآيف دي �خ�تر‬ ‫م ��دي ��ر �� �س ��اب ��ق ل� �ل� �م ��و�� �س ��اد‪ ،‬وم ��ن‬ ‫�أخ � �ط� ��ر � �ش �خ �� �ص �ي��ات �ه��م‪ ،‬وك ��ان ��ت‬ ‫��س�ن��ة ‪ ،2008‬ح�ي�ن � �س � أ�ل��ه ��س��ائ��ل‪:‬‬ ‫�إذا زال �أ� �ص��دق��اء «�إ� �س��رائ �ي��ل» من‬ ‫املنطقة‪ ،‬وح�سني مبارك منوذجاً‪،‬‬ ‫ف �ق��ال دي �خ�ت�ر‪ :‬اط �م �ئ �ن��وا ف�ه�ن��اك‬ ‫ج �م ��ال م� �ب ��ارك وع �م ��ر ��س�ل�ي�م��ان‪،‬‬ ‫ف���س��أل��وا وه ��م امل��رع��وب��ون م��ن كل‬ ‫تغيري واملتح�سبون لأي خطوات‬ ‫�إ� �ص�لاح �ي��ة‪ ،‬ف �ق��ال��وا‪ :‬و�إذا فقدنا‬ ‫ع �م��ر � �س �ل �ي �م��ان وج� �م ��ال م �ب ��ارك‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬ال تخافوا يدنا طائلة يف كل‬ ‫�أرجاء م�صر ومرافقها ومفا�صلها‪،‬‬ ‫و�ضرب املثال‪ :‬بالإعالم والق�ضاء‬ ‫واملخابرات والأم��ن وع��دد ميادين‬ ‫وجماالت �أخرى‪.‬‬ ‫وه� ��ذا ك �ل��ه م�ث�ب��ت وال جم��ال‬ ‫للمكابرة فيه‪ .‬وق��د كتب الأ�ستاذ‬ ‫ه ��وي ��دي ع ��ن ر�ؤ� � �س� ��اء حت ��ري ��ر يف‬ ‫امل� �ج�ل�ات واجل � ��رائ � ��د وامل �ح �ط��ات‬ ‫الإذاع� � �ي � ��ة وق � �ن� ��وات ال �ت �ل �ف��زي��ون‪،‬‬ ‫يطلبون من املحررين �أن ي�صوغوا‬ ‫اخلرب مبا يخدم �أهواءهم‪ ،‬ويتوىل‬ ‫ت �� �ش��وي��ه �� �ص ��ورة الإخ� � � � ��وان‪ ،‬ف�م��ن‬ ‫مل ي �ف �ع��ل ي �ف �� �ص��ل م ��ن اخل ��دم ��ة‪،‬‬ ‫وتكلم ع��ن �سبعة م��ن ال�صحفيني‬ ‫امل �� �س �ت �ج��دي��ن ف� �ق ��دوا وظ��ائ �ف �ه��م‪،‬‬ ‫ول� �ي� ��� �س ��وا م� ��ن الإخ � � � � ��وان ل�ك�ن�ه��م‬ ‫�صاغوا الأخبار ب�شكل ال ي�سيء �إىل‬ ‫الإخ� ��وان ه��ذا الإع�ل�ام املت�صهني‪،‬‬ ‫ال لأن��ه ي�ع��ادي جماعة‪ ،‬ب��ل يعادي‬ ‫الأمة والدين والوطن وامل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��رب م � �ث� ��ا ًال ث ��ان� �ي� �اً م��ن‬ ‫اخ�تراق �إيلي كوهني ح��زب البعث‬ ‫وقياداته وقيادات الدولة ال�سورية‬ ‫وو�صل �إىل ن�سائهم جميعاً‪ ،‬وعرف‬ ‫كل �أ�سرار جي�شهم‪ ،‬وكان ير�سل من‬ ‫قلب دم�شق كل معلوماته �أو ًال ب�أول‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬ولو �أراد �أن ي�صبح‬ ‫وزير دفاع ل�صار‪ ،‬ولو �أراد �أن يكون‬ ‫رئي�س جمهورية البعث لكان‪.‬‬ ‫وه ��ذا من ��وذج ع��ن االخ �ت�راق‪،‬‬ ‫وق� ��د ل �ف �ل �ف��وا حم��اك �م �ت��ه ح �ت��ى ال‬ ‫ي�ف���ض��ح �أ�� �س ��راره ��م‪ ،‬و� �س ��ارع ��وا يف‬ ‫�إع��دام��ه؛ �إخفاء للحقيقة وحلجم‬ ‫االخرتاق‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ك��وه�ين يكتب فيقول‪:‬‬ ‫«الدولة التي كنت �أخونها ‪-‬يق�صد‬ ‫�سوريا‪ -‬كانت تدخل ك��ل �أجهزتي‬

‫‪ -2‬عود �إىل عمالء «�إ�سرائيل»‬ ‫يف ال�ق��اه��رة �أو �أ��ص��دق��ائ�ه��ا باللغة‬ ‫الدبلوما�سية‬ ‫وق � ��د ت �ك �ل �م �ن��ا ع� ��ن زوي � � ��ل يف‬ ‫احل� �ل� �ق ��ة الأوىل‪ ،‬وع � ��ن ال �� �ش �ي��خ‬ ‫طنطاوي يف احللقة الثانية‪ ،‬والآن‬ ‫نوا�صل‪.‬‬ ‫والآن نتكلم عن يو�سف وايل‪،‬‬ ‫وقد كتبت ع�شرين مرة منذ �سنني‬ ‫طويلة �أن��ه يهودي الديانة‪ ،‬والآن‬ ‫وج� ��دت ه ��ذا يف ال �ك �ت��اب وامل �ق��ال��ة‪،‬‬ ‫ق� � ��ال‪« :‬وم� � ��ن ه� � � ��ؤالء م� ��ن ك��ان��ت‬ ‫�إ�سرائيل نور عينيه وهواه الذي ال‬ ‫يدانيه هوى‪ ،‬وهو اليهودي الأ�صل‪،‬‬ ‫د‪.‬يو�سف وايل الذي �أ�ضاع الزراعة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬ويف ع�صره (عهده) غزت‬ ‫امل�ب�ي��دات امل�ح��رم��ة دول �ي �اً حقولنا‪،‬‬ ‫وانت�شر ال�سرطان والف�شل الكلوي‬

‫وال� �ك� �ب ��دي يف �أج �� �س��ام �ن��ا ب���ش�ك��ل‬ ‫جم ���ن��ون‪ ،‬وك � أ�ن �ه��ا خ�ط��ة جهنمية‬ ‫لتدمري الإن�سان امل�صري»‪.‬‬ ‫هي يف احلقيقة لي�ست «ك�أنها»‬ ‫ب��ل ه��ي ك��ذل��ك‪� ،‬إن مهمة م�ب��ارك‬ ‫ك��ان��ت �أن ي�ضع ال��رج��ل ال�ت��اف��ه يف‬ ‫املكان احل�سا�س‪.‬‬ ‫وق � ��د ك� � ��ررت �أك� �ث��ر م ��ن م��رة‬ ‫ق�صة رئي�س وزراء دول��ة م��ن دول‬ ‫املنظومة ال�شيوعية التابعة والء‬ ‫ل��رو��س�ي��ا‪ ،‬وك �ي��ف اخ�ترق��ت رئي�س‬ ‫ال��وزراء هذا املخابرات الأمريكية‪،‬‬ ‫يف م � ؤ�مت ��ر �أع� �ط ��وه ��ش�ن�ط��ة فيها‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وقال‪ :‬املطلوب منك‬ ‫ه��و �أن ت�ضع ال��رج��ل غ�ير املنا�سب‬ ‫يف امل�ك��ان احل�سا�س‪ ،‬و�إن مل تفعل‬ ‫فيدنا طائلة‪ ،‬فبدت عليه عالئم‬ ‫الغنى فلما حققوا معه اعرتف مبا‬ ‫ذكرناه‪.‬‬ ‫وهذا مبارك الذي دمر م�صر‪،‬‬ ‫وكان كل قطار العروبة ي�سري خلف‬ ‫ق��اط��رة م �ب��ارك مبنتهى ال���س��رور‬ ‫واحل� �ب ��ور والأري� �ح� �ي ��ة‪ ،‬ف�ل�م��ا ج��اء‬ ‫رج ��ل غ�ي�ر ج��ا��س��و���س ان�ف����ض عنه‬ ‫ال �ع��رب وازوروا «وزوروا» ب��ه �أي‬ ‫�شرقوا ال �أزال اهلل غ�صتهم!‬ ‫ن�ع��ود الآن �إىل «وايل» ال��ذي‬ ‫و� �ص �ف��ه م��و� �ش �ي��ه � �س��ا� �س��ون ث��اين‬ ‫� �س �ف��راء «�إ� �س��رائ �ي��ل» يف م���ص��ر يف‬ ‫مذكراته قائ ً‬ ‫ال‪�« :‬شخ�صية عظيمة‬ ‫الأه�م�ي��ة»‪ ،‬وي��ذك��رن��ا ه��ذا الو�صف‬ ‫مبا و�صفوا به املخلوع �إذ قالوا عنه‬ ‫«الكنز اال�سرتاتيجي لإ�سرائيل»‪،‬‬ ‫واحل� ��دي� ��ث ع ��ن ت �خ��ري��ب ي��و��س��ف‬ ‫وايل ل �ل��زراع��ة امل���ص��ري��ة حل�ساب‬ ‫ال���ص�ه��اي�ن��ة‪ ،‬ومنحهم �صالحيات‬ ‫ال �ع �ب��ث ب� ��الأرا� � �ض� ��ي وال � ��زراع � ��ات‬ ‫امل�صرية يحتاج �إىل جملدات ولي�س‬ ‫�صفحات‪.‬‬ ‫«وم �ن �ه��م» �أي م��ن الأ� �ص��دق��اء‬ ‫اخل� �ل� �� ��ص لإ� � �س� ��رائ � �ي� ��ل‪« ،‬وم �ن �ه��م‬ ‫م� ��ن ع ��رف� �ن ��اه ع�ب��ر امل �� �س �ل �� �س�لات‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون �ي��ة (� �ص �ن��اع��ة ال �ك��ذب‬ ‫وال � ��وه � ��م واخل � ��راف � ��ة وت �ب �ي �ي ����ض‬ ‫� �ص �ف �ح��ات � � �س ��وداء) ع��رف �ن��اه على‬ ‫�أن ��ه ب�ط��ل ق��وم��ي ث��م نكت�شف �أن��ه‬ ‫ج ��د ل �ط �ف��ل ي� �ه ��ودي وه� ��و حممد‬ ‫ن �� �س �ي��م �أو ن � ��دمي ق� �ل ��ب الأ� � �س� ��د‪،‬‬ ‫� �ض��اب��ط امل� �خ ��اب ��رات ال �ف��ذ ال �ق��وي‬ ‫ال �� �ش �ك �ي �م��ة ال� � ��ذي ت � ��وىل ت��دري��ب‬ ‫رف �ع��ت اجل� �م ��ال ال �� �ش �ه�ير ب��ر�أف��ت‬ ‫الهجان‪ ،‬وبعد تقاعده عني رئي�ساً‬ ‫لهيئة تن�شيط ال�سياحة‪ ،‬وظ��ل يف‬ ‫نظر امل�صريني بط ً‬ ‫ال قومياً حتى‬

‫إربد تنعى‬ ‫نوَّابها!‬

‫نوفمرب ‪ ،2009‬وه��و ي��وم الذكرى‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة وال �ث �م��ان�ين ل��وع��د بلفور‬ ‫ال�شهري ن�شرت �صحيفة ها�آرت�س‬ ‫(�أي الأر���ض) الإ�سرائيلية حتقيقاً‬ ‫عن فتاة م�صرية الأب‪� ،‬إ�سرائيلية‬ ‫الأم‪ ،‬تدعى يا�سمني ه�شام حممد‬ ‫ن�سيم‪ .‬التقى حممد االب��ن البكر‬ ‫لقلب الأ�سد يف القرية ال�سياحية‬ ‫التي ميتكلها بالقرب م��ن مدينة‬ ‫ط��اب��ا‪ ،‬ال�ت�ق��ى الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة «ف�يرد‬ ‫ليبوفيت�ش» ووقع يف هواها وحدث‬ ‫م ��ا ح� � ��دث‪ .‬ال� �غ ��ري ��ب يف ال�ق���ص��ة‬ ‫الطويلة �أن عالقة حممد ن�سيم‬ ‫ب��الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة مل ت �ت��وق��ف عند‬ ‫م�صاهرتهم‪ ،‬ب��ل �إن��ه ح��اول تويل‬ ‫رئ��ا��س��ة جمعية ال �ق��اه��رة لل�سالم‬ ‫عقب وفاة م�ؤ�س�سها لطفي اخلويل‬ ‫�سنة ‪ 99‬لكن القدر مل ميهله»‪.‬‬ ‫ومل��ن ال ي�ع��رف امل��ذك��ور لطفي‬ ‫اخل ��ويل‪ ،‬فهو م��ن �أ�شهر الأ�سماء‬ ‫ال�شيوعية يف م�صر ومن كتاب روز‬ ‫اليو�سف حتى هلك‪ ،‬وك��ان يتوىل‬ ‫م��را� �س��ل امل �ج �ل��ة يف «�إ� �س ��رائ �ي ��ل»‪.‬‬ ‫ه��ذا اخل��ويل ال��ذي ق��ال ذات مرة‪:‬‬ ‫«ت�ع�ثرت على م��دخ��ل ال�ت�رام حني‬ ‫ه�م�م��ت ب��ال �ن��زول‪ ،‬ف �ك��دت �أ��س�ق��ط‬ ‫حت��ت ع �ج�لات ال �ت��رام‪ ،‬ف��أو��ش�ك��ت‬ ‫�أن �أق��ول ي��ا رب ل��وال �أين ت��دارك��ت‬ ‫نف�سي»‪.‬‬ ‫ما�شي ي��ا لطفي‪� ..‬أو مو�شي‪،‬‬ ‫الآن �أنت ب�إذن اهلل يف �سقر لتعرف‬ ‫�أن ل �ل �ك ��ون �إل � �ه � �اً ك �ن ��ت جت �ح��ده‬ ‫و�سيطبق الزبانية عليك منهجك‬ ‫املادي‪� ،‬أنك ال ت�ؤمن �إال باملح�سو�س‬ ‫فهم يثبتون ل��ك �أن ه�ن��اك جهنم‬ ‫وفق منهجك فيقال لك‪« :‬ذق» هل‬ ‫وجدت ما وعد ربك حقاً؟!‬ ‫و�أدع� � �ي � ��اء ال �ي �� �س��ار وال �ت �ق��دم‬ ‫والعلمنة انك�شف خبي�ؤكم اخلبيث‪،‬‬ ‫و�أ��ش��د من عراكم ب�شار ب�شره اهلل‬ ‫بالنار‪ ،‬وب�شر من م�شى وراء ب�شار‬ ‫مثله بالنار‪.‬‬ ‫ول�ن��ا م��ع الأ� �ص��دق��اء الأ� �ش��رار‬ ‫لدولة الفجار �آخر دول اال�ستعمار‬ ‫ع� ��ود �إن � �ش��اء اهلل‪ ،‬ف �ل �ت �ك��ون��وا يف‬ ‫االنتظار‪.‬‬ ‫فار�س حممد القرعاوي‬

‫األردن ليس وطنا للمواالة وحدها!‬ ‫دخلت الأو�ضاع الأمنية يف البالد‬ ‫م�ن�ع�ط�ف��ا اع� �ت�ب�ره م��راق �ب��ون نقطة‬ ‫حت ��ول يف ��س�ي��ا��س��ة ت �ع��ام��ل الأج �ه ��زة‬ ‫الأم �ن �ي��ة م��ع احل ��راك ب�ع��د �أي ��ام على‬ ‫تغيريات جذرية يف القيادات الأمنية‬ ‫على م�ستوى �أك�ب�ر جهازين �أمنيني‬ ‫ع �ل��ى مت ��ا� ��س م �ب��ا� �ش��ر م ��ع احل � ��راك‬ ‫ال�شعبي‪.‬‬ ‫امل� �ه ��م �أن ال� �ق ��ادم�ي�ن ي��دف �ع��ون‬ ‫حتى �أ�شد منتقدي الأجهزة الأمنية‬ ‫يف ال�سابق للرتحم على �أي��ام الأم��ن‬ ‫ال �ن��اع��م يف ع�ه��د امل �غ��ادري��ن‪ ،‬ال�سيما‬ ‫م��دي��ر الأم� ��ن ال �ع��ام ال���س��اب��ق ح�سني‬ ‫امل �ج��ايل ال ��ذي ��ش�غ��ل م�ن���ص�ب��ي وزي��ر‬ ‫الداخلية ووزير البلديات يف احلكومة‬ ‫اجل ��دي ��دة‪ ،‬وم ��دي ��ر ال � ��درك ال���س��اب��ق‬ ‫توفيق الطوالبة بعد �أن �شغل من�صب‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ال��رج�لان م�شهود لهما �أو حتى‬ ‫مل��ؤ��س���س�ت�ي�ه�م��ا ب��احل �ك �م��ة واحل��رف �ي��ة‬ ‫العالية �إبان توليهما مهامهما الأمنية‬ ‫يف ال�ت�ع��ام��ل م��ع احل��راك��ات ال�شعبية‬ ‫املطالبة بالإ�صالح على مدار عامني‬ ‫متتالني‪ ،‬تخللها احتجاجات عارمة‬ ‫على ق��رار رف��ع الدعم احلكومي عن‬ ‫امل�شتقات النفطية‪ ،‬مل جتعل الرجلني‬ ‫ي � �غ� ��ادران � �س �ق��ف ح�ك�م�ت�ه�م��ا امل �ع �ه��ود‬ ‫عنهما‪.‬‬ ‫حتى ال جنرت وراء �أحداث كثرية‬

‫ومت�شابكة تبعدنا عن منا�سبة حديثنا‬ ‫الرئي�سة والتي دارت رحاها هذه املرة‬ ‫يف اربد يوم اجلمعة املا�ضي على بعد‬ ‫�أمتار من ميدان ال�شهيد و�صفي التل‬ ‫الذي دفع حياته ثمنا لأمن وا�ستقرار‬ ‫هذا البلد‪ ،‬يف وقت ما زلنا ننعم فيه‬ ‫ب�ب�ق��اي��ا �أم ��ن ون �ف��اخ��ر ال��دن �ي��ا بنعمة‬ ‫الآم� ��ان‪ ،‬رغ��م امل�ت�غ�يرات وال�ت�ط��ورات‬ ‫والأح� � ��داث ال��دام �ي��ة ال �ت��ي اج�ت��اح��ت‬ ‫املنطقة برمتها‪.‬‬ ‫ا��س�ت�غ��رب ك �ث�ي�رون ت�خ�ل��ي ق��وات‬ ‫ال� � � ��درك ب�ي��ن ل �ي �ل��ة و�� �ض� �ح ��اه ��ا ع��ن‬ ‫�سيا�ستها امل�ع�ت��دل��ة (ب�ح���س��ب و�صف‬ ‫�سابق ملراقبني)‪ ،‬وقفزها نحو �سيا�سة‬ ‫جديدة ال �أخالها �سوى �سيا�سة تعتمد‬ ‫بع�ض (ال�ضبابية) التي تقرتب فيها‬ ‫م��ن «امل��زاج�ي��ة وبع�ض ع�شوائية» قد‬ ‫ت�ضبط ع�ل��ى �أ��س��ا��س�ه��ا ع�م��ل اجل�ه��از‬ ‫ب�أكمله‪� ،‬إذ ال ي�ت��ورع �أك�ب�ر املتفائلني‬ ‫عن اعتبار ما ارتكبه الأم��ن �سيرتك‬ ‫الباب مواربا �أمام جميع االحتماالت‬ ‫املحدقة بالوطن‪ ،‬من بينها تو ُّلد ربيع‬ ‫�أردين بعد �أن راهن �أقطاب يف الدولة‬ ‫الأردنية على انح�سار احتماالته �إىل‬ ‫م�ستوى ال�صفر بعد العبور من عنق‬ ‫الزجاجة‪.‬‬ ‫�أن ميار�س الأمن دور اال�ستعمار‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي وي �� �ض��ع ح ��واج ��ز وح ��دود‬ ‫داخ� ��ل ال��وط��ن ن�ف���س��ه‪ ،‬ب�ح�ي��ث مينع‬

‫�أبناء الوطن من الو�صول �إىل نقطة‬ ‫حم��ددة �أو ميدان ما‪� ،‬أو �ساحة عامة‬ ‫ل�ل�ت�ع�ب�ير ع ��ن ر�أي� �ه ��م ب �ح��ري��ة ت��ام��ة‪،‬‬ ‫ذلك بكل �صراحة ا�سمه «قمع»‪ ،‬ودون‬ ‫مبالغة ا�سمه «ق �م��ع»‪ ،‬ومبو�ضوعية‬ ‫هو «القمع» بعينه‪ ،‬ويف غ�ضون ذلك‬ ‫�أو ذاك ي�سمح مل��ن ي�سمون �أنف�سهم‬ ‫«امل� � ��واالة» يف ال��و� �ص��ول �إىل النقطة‬ ‫التي ي�شاءون العبور �إليها وممار�سة‬ ‫هوياتهم بـ»الت�سحيج»‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أن من حق �أي جهة �أو‬ ‫ح�ت��ى �سلطة م��ن ال���س�ل�ط��ات ال�ث�لاث‬ ‫م �ن��ع م ��واط ��ن �أردين ي�ت�م�ت��ع ب�ك��اف��ة‬ ‫حقوقه املدنية التي كفلها له الد�ستور‬ ‫الأردين‪ ،‬م��ن ال��و� �ص��ول �إىل ��س��اح��ة‬ ‫عامة �أو ميدان للتظاهر ال�سلمي �أو‬ ‫�أي غاية �أخ��رى �ضمن �إط��ار القانون‬ ‫مب �ج��رد �أن� ��ه ي�ن�ت�م��ي ل�ل�م�ع��ار��ض��ة �أو‬ ‫م�شارك يف فعالية مناه�ضة ل�سيا�سة‬ ‫احلكومة‪ ،‬بينما ي�سمح للموالني على‬ ‫اعتبار �أن الوطن لهم وحدهم‪ ،‬بحكم‬ ‫�أن ثقافة املعار�ضة دخيلة و�أجنبية‬ ‫على جمتمعاتنا العربية‪.‬‬ ‫كما ال يحق لهذه اجلهة و�أعني‬ ‫ب �ه��ذا امل �ق ��ام «ال �� �س �ل �ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة»‬ ‫مم �ث �ل��ة ب� �ق ��وات الأم� � ��ن وال � � ��درك �أن‬ ‫ت�ستفز من قبل �أي جهة قد تخرتق‬ ‫احل��راك بهدف بث الفو�ضى والفتنة‬ ‫و�إت��اح��ة امل�ج��ال �أم��ام احل��اق��دي��ن على‬

‫الوطن �أيا كانت منابعهم ال�ستهداف‬ ‫�أم��ن وا�ستقرار الأردن‪ ،‬وال �أذي��ع �سرا‬ ‫�إذ �أقول ان خماوف و�شكوك �ساورتني‬ ‫عندما قرر مدير الأمن العام الفريق‬ ‫الركن توفيق الطوالبة فتح حتقيق‬ ‫خا�ص يف الأحداث التي رافقت م�سرية‬ ‫يوم اجلمعة يف مدينه اربد‪ ،‬بان تكون‬ ‫نتائج التحقيق حم��ددة ���سبقا دون‬ ‫ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ك��اف��ة احل�ي�ث�ي��ات التي‬ ‫رافقت الفعالية ودفعت رجال الأمن‬ ‫العام لف�ضها با�ستخدام القوة املنا�سبة‬ ‫حر�صا على عدم تفاقم الأ�ضرار وفق‬ ‫م��ا ورد يف ب �ي��ان الأم � ��ن ال �ع��ام ح��ول‬ ‫الأح ��داث‪ ،‬وزاد خ��ويف عندما ت�ضمن‬ ‫البيان عبارة «التحقيق يف التجاوزات‬ ‫التي رافقت ف�ض امل�سرية �إن وجدت‬ ‫وحما�سبة املت�سببني بها»‪ ،‬و�أكاد �أجزم‬ ‫�أن جل��ان التحقيق حتما ل��ن توجد‬ ‫جتاوزات ولن يحا�سب مت�سببوها على‬ ‫�ضوء جتارب �سابقة مع جلان حتقيق‬ ‫مماثلة‪.‬‬

‫ال ن��دري ع��د َده��م ع�شرين �أم ث�لاث�ين‪� ،‬أولئك‬ ‫ُ‬ ‫ال�صناديق‪ ،‬يوم انقلب امليزان‪ ،‬حتى‬ ‫الذين لفظتهم‬ ‫ي�ت���ص��دروا وي�ق�ط�ع��ون يف � �ش ��أن ال��وط��ن وم�ستقبل‬ ‫النا�س!‬ ‫ال نعلم �أين غابوا؟! و َ‬ ‫مل غابوا؟! وقد ح�ضرت‬ ‫الدنيا كلها لت�شهد كيف ُتهان �أمُّ هم �إرب��د؟! وكيف‬ ‫َتنقل عيون العد�سات فجيعتها �إىل العامل‪ ،‬وهم �إىل‬ ‫اللحظة �صامتون؟!‬ ‫رمبا ب ّز ُة الوَجاه ِة وعبا�ؤتها قد �أذهلت البع�ض‬ ‫ليعل َو يف نفو�سهم �ضجيج الن�شوة‪ ،‬ف ُي ّ‬ ‫غ�شى الب�صر‬ ‫وي�ص ُّم الأذن‪ ،‬وليطغى �شعور الأن��ا ف��وق احلوا�س‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫فيعطلها ومعها حا�سة الكالم قبل ال��ذوق‪� ،‬أو رمبا‬ ‫َ�ش َّد رب��اط العنق �أك�ثر من ال�لازم فاندلق الل�سان‪،‬‬ ‫وهو يف كال احلالني منعقد عن الكالم‪.‬‬ ‫�إىل اللحظة مل ن�سمع م��ن ن��واب �إرب��د كلمة‪،‬‬ ‫ومل يتناه �إىل علمنا �أن �أحدا منهم �أ�صدر بيانا‪� ،‬أو‬ ‫عقد م�ؤمترا �صحفيا‪� ،‬أو تقدّم ب�س�ؤال �أو ا�ستجواب‬ ‫لوزير الداخلية‪ ،‬حتت القبة النحا�سية‪ ،‬ول��و على‬ ‫�سبيل رف��ع العتب‪ ،‬ي�س�أله فيه عن اجلرمية التي‬ ‫اُرتكبت بحق غاليتهم �إربد و�أحرارها اجلمعة ‪4/12‬‬ ‫على مر�أىً من العامل!‬ ‫ُت��رى ه��ل ه��ي النقمة مِ ��ن احل��راك�ي�ين‪ ،‬ودع��اة‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬الذين كان لهم موقف وا�ضح ومربر من‬ ‫االنتخابات فقاطعوها؟! ل��ذا ف�أ�صحاب ال�سعادة‬ ‫م���س�ك��ون��ون مب�ل�ك��ة ال� ّت ���ش� ِف��ي مِ ��ن ال��ذي��ن ح��اول��وا‬ ‫�إج �ه��ا���ض �أح�لام �ه��م‪ ،‬لي�صمتوا ه��ذا ال���ص�م��ت‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ُت�ض َرب ه��ذه النخب يف م�شهد يج�سد �أب�شع‬ ‫م�ستويات التدين الأخ�لاق��ي‪ ،‬متار�سه �سلطة �ضد‬ ‫خمالفني يف الر�أي واملوقف ال�سيا�سي!‬ ‫ل�سنا بحاجة �أن نذكركم يا ه ��ؤالء‪� ،‬أن موقع‬ ‫النيابة ‪-‬و�إن ك��ان ��ص��وري��ا‪ -‬ف� إ�ن��ه ي��وج��ب على من‬ ‫يتب َّو�ؤه �أن ميار�س �أمانته جتاه اجلميع بال ا�ستثناء‪،‬‬ ‫َم��ن ��ص� َّوت��وا ل��ه �أو ��ص� َّوت��وا ��ض��ده‪� ،‬أو امتنعوا عن‬ ‫الت�صويت؛ لأنه قانونيا ميثل اجلميع‪ ،‬وينوب عنهم‬ ‫ول��و ُزورا وبهتانا‪ -‬يف تقرير ال�سيا�سات‪ ،‬ومترير‬‫القرارات‪.‬‬ ‫ه��ل كلف واح��د منهم خ��اط��ره لريفع �سماعة‬ ‫هاتفه‪ ،‬ويت�صل مع �أي �شخ�صية وطنية �أو حزبية‬ ‫وازن� ��ة � �ش��ارك��ت يف امل �� �س�يرة‪ ،‬وت�ع��ر��ض��ت ل�لاع�ت��داء‬ ‫احل�سي واملعنوي‪ ،‬لي�س�ألهم عما جرى؟! وهم الذين‬ ‫�سبقوه �إىل موقع النيابة وامل�س�ؤولية ب�أ�شواط‪ ،‬لو‬ ‫عا�ش هو ال ُعمرين ما بلغ مع�شار ما بلغوه يف ميزان‬ ‫االختيار العادل؟!‬ ‫ه��ل كلف واح��د منهم خ��اط��ره ل�ي��زور �ضحية‬ ‫من �ضحايا العار الدميقراطي الناعم على �سرير‬ ‫ال�شفاء‪ ،‬ليطمئن عليه‪ ،‬وي�س�أله لي�سمع ال��رواي��ة‬ ‫ملا ح��دث معه؟! �أو ي��زور معتقال ُزج به يف ال�سجن‬ ‫ت�ع���س�ف��ا ب�ع��د ��ض��رب��ه و� �س �ح �ل��ه؟! وال ي�ن�ت�ظ��ر ب�ي��ان‬ ‫الكذب الر�سمي الذي �ألغته ال�صورة‪ ،‬و�سخرت منه‬ ‫احلقيقة‪.‬‬ ‫رمب ��ا ي�ت���س��اءل ال�ب�ع����ض‪ :‬ه��ل ب �ه��ذه ال���س��رع��ة‬ ‫مت اح �ت��واء ن��واب حمافظة كاملة �سحبة واح��دة‪،‬‬ ‫لينتظموا يف �سج ّل كبري املت�صلني اجلديد يف ق�سم‬ ‫ال� �ـ»�أل ��ووووو»‪ ،‬لتت�شكل قائمة الب�صم والت�سحيج‬ ‫العتيدة‪ ،‬خا�صة �أن ال�سيد الرئي�س ما يزال مبقدوره‬ ‫�أن يهب الألقاب لع�شاقها من ُ�شرفته ال َعل ّية؟!‬ ‫يحق لإرب��د بعد ثالثة �أي��ام �أن تنعى نوابها‪،‬‬ ‫لكن نعي امل�سرتيح‪ ،‬ال نعي الواجد املحزون‪.‬‬ ‫�إن ه��ذه ال�ت�ج��رب��ة امل��ري��رة م��ع ن ��واب ال�صمت‬ ‫ن�سي �إرب��د وجهها‪ ،‬ول��ن مت�سح م��ن ذاكراتها‬ ‫ل��ن ُت َ‬ ‫الكبار الكبار‪ ،‬ال��ذي��ن ك��ان��وا ي��وم ك��ان ال ب��رمل��ان‪ ،‬بل‬ ‫قبله ب�أ�شواط‪ ،‬يقفون م�ساندة لثورة الأم��ة �شوكة‬ ‫يف وج ��ه غ� ��ورو‪ ،‬وت���ش�ير��ش��ل يف �أم ق�ي����س وال �ك��ورة‬ ‫والطيبة والق�صبة يف ع�شرينيات ال�ق��رن الفائت‪،‬‬ ‫حتى �أخ�ضعت ب�سيف الإجنليز قهرا‪ ،‬ومن البع�ض‬ ‫خ��ذالن��ا‪ ،‬ول��ن تن�سى �أنها �أ�سقطت حلف بغداد مع‬ ‫�شقيقاتها يف منت�صفه‪.‬‬ ‫ق �ل �ي�لا م ��ن الإح �� �س��ا���س ب��امل �� �س ��ؤول �ي��ة و�أن �ت��م‬ ‫ن �ت��اج ال �ه��ذول��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬يف ن �ظ��ام م���ص��اب‬ ‫ب��دمي�ق��راط�ي��ة احل �ن �ج��رة‪ ،‬ال�ت��ي ال ت�ع��دو �أن تكون‬ ‫ظ��اه��رة ��ص��وت�ي��ة‪ ،‬مت�ث��ل ل���س��ان ن�ف��اق��ه يف الإع�ل�ام‬ ‫املحلي وال ��دويل‪ ،‬وه��و مي��ار���س على الأر� ��ض �أب�شع‬ ‫�صور الديكتاتورية واال��س�ت�ب��داد‪ ،‬وي�ضق بالكلمة‬ ‫احلرة مِ ن احل ّر‪ ،‬ولو �ساعة من نهار!‬ ‫ق �ل �ي�لا م ��ن احل �� ��س ب��امل �� �س ��ؤول �ي��ة ي ��ا ُن � َّواب �ه��ا‬ ‫ب��ال�غ���ص��ب‪ -‬ف�م��ا ت ��زال ال�ف��ر��ص��ة �أم��ام�ك��م �سانحة‬‫لتم�سحوا العار‪ ،‬ولتقفوا على ا�ستحياء �أمام �أمّكم‬ ‫املُهانة �إرب ��د‪ ،‬وعيونكم يف الأر� ��ض‪ ،‬وعلى جبينكم‬ ‫نداوة من خجل‪ ،‬ولو م�ستعارة‪ ،‬لتطلبوا منها على‬ ‫ال�غ�ف��ران‪ ،‬و ُت � � ؤَ�دوا دورك ��م يف حفظ كرامتها ممن‬ ‫اعتدوا علينا‪ ،‬قبل �أن تختمكم بطابع املروءة امليتة‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫مررت على املروء ِة وهي تبكي *** فقلـتُ عَال َم‬ ‫تنتحب الفتا ُة؟‬ ‫فقالت كيف ال �أبــكي و�أهلي *** جمـيعاً دون‬ ‫هلل ماتوا‬ ‫خلق ا ِ‬ ‫ف� ��إن ك��ان��ت ب�ك��م ب�ق�ي��ة م��ن ح �ي��اة‪ ،‬ون�ب����ض من‬ ‫م ��روءة فتكلموا‪ ،‬و�إن م��ات��ت م��روءت�ك��م‪ ،‬ف�لا �أ�سف‬ ‫عليكم‪ ،‬ف�أبناء �إرب��د ال�بررة‪� ،‬أه��ل امل��روءة كرث‪ ،‬ولن‬ ‫ي�سلموها لبلطجة اال�ستبداد‪ ،‬وطغمة الف�ساد‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪16‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫اتفاقية �أو�سلو واالنق�سام �أدخل امل�شروع الوطني الفل�سطيني يف �أزمة والربيع العربي خلق فر�صا وحتديات جديدة‬

‫عرض كتاب‪ :‬أزمة املشروع الوطني الفلسطيني واآلفاق املحتملة‬ ‫عر�ض ‪ -‬ح�سن ابحي�ص‬ ‫خا�ص ‪ -‬مركز الزيتونة‬ ‫يف ظل حالة االن�سداد التي يعي�شها م�سار العمل‬ ‫ال��وط�ن��ي الفل�سطيني منذ ��س�ن��وات‪ ،‬م��ع ج�م��ود م�سار‬ ‫الت�سوية من جهة ّ‬ ‫وتعطل م�سار املقاومة امل�سلحة من‬ ‫جهة أ�خ ��رى‪ ،‬ت�ب��دو احل��اج��ة ملحة للبحث يف �أ�سباب‬ ‫�أزم��ة امل���ش��روع الوطني الفل�سطيني وحم��اول��ة �إي�ج��اد‬ ‫خمرج منها‪ .‬ورمبا من هنا جاء اختيار مركز الزيتونة‬ ‫للدرا�سات واال�ست�شارات يف بريوت هذا املو�ضوع لبحثه‬ ‫يف كتابه ال�صادر م�ؤخراً بعنوان «�أزمة امل�شروع الوطني‬ ‫الفل�سطيني والآفاق املحتملة»‪.‬‬ ‫الكتاب ه��و م��ن حترير د‪ .‬حم�سن حممد �صالح‪،‬‬ ‫وي�ق��ع يف ‪� 168‬صفحة م��ن ال�ق�ط��ع امل�ت��و��س��ط‪ ،‬م��وزع��ة‬ ‫على ت�سعة ف�صول‪ ،‬يحاول فيها ع�شرة من الباحثني‬ ‫واملتخ�ص�صني يف ال�ش�أن الفل�سطيني ت�سليط ال�ضوء‬ ‫على �أزم��ة امل�شروع الوطني الفل�سطيني‪ ،‬والبحث عن‬ ‫مكامن اخللل‪ ،‬وعن جوانب الت�أثري املختلفة يف هذه‬ ‫الأزم��ة‪ ،‬عربياً و�إ�سالمياً ودول�ي�اً (وخ�صو�صاً الت�أثري‬ ‫ا ألم��ري�ك��ي)‪،‬وع��ن �سبل اخل��روج منها‪ .‬وجت��در الإ��ش��ارة‬ ‫�إىل �أن ه��ذا الكتاب ه��و يف �أ�صله حلقة نقا�ش نظمها‬ ‫املركز يف وقت �سابق‪ ،‬وت�ستند غالبية ف�صوله على �أوراق‬ ‫العمل التي قدمت خاللها‪.‬‬ ‫ت��ر ّك��ز الف�صول الأرب �ع��ة الأوىل م��ن ال�ك�ت��اب على‬ ‫تقدمي عدة ر�ؤى للأزمة و�أ�سبابها واملخارج املحتملة‬ ‫منها‪ ،‬وه��ي ت�شمل ر�ؤى ال�ت�ي��ارات ال�سيا�سية الثالثة‬ ‫ا ألب ��رز يف ال�ساحة الفل�سطينية (ف�ت��ح‪ ،‬وحما�س أ�ب��رز‬ ‫ال �ق��وى الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬واجل�ب�ه��ة ال�شعبية �أب ��رز ال�ق��وى‬ ‫ال�ي���س��اري��ة)‪ ،‬م��ن خ�لال ف�صول كتبها �سيا�سيون من‬ ‫تلك التيارات‪� ،‬إىل جانب ر�ؤية نقدية تاريخية للأزمة‬ ‫بقلم باحث �أكادميي متخ�ص�ص‪ .‬وبهذا يح�سب للكتاب‬ ‫حم��اول�ت��ه ت�ق��دمي ن��وع م��ن ال �ت��وازن يف ع��ر���ض ال��ر�ؤى‬ ‫والأفكار‪ ،‬دون �أن يقت�صر على مقاربة الأزمة من زاوية‬ ‫واحدة �أو من منظور فريق بعينه‪.‬‬ ‫ويتناول الف�صالن اخلام�س وال�ساد�س قراءتني‬ ‫نقديتني يف جتربة كل من منظمة التحرير وال�سلطة‬ ‫الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬تليهما ثالثة ف�صول تبحث‬ ‫ت��أث�ير ال �ث��ورات العربية على امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫وامل�شروع الوطني الفل�سطيني‪ ،‬والت�أثري الإ�سرائيلي‬ ‫على �صناعة ال�ق��رار الفل�سطيني و إ�م�ك��ان��ات حتييده‪،‬‬ ‫والواليات املتحدة و�أزمة امل�شروع الوطني‪.‬‬ ‫يف مت�ه�ي��ده ل�ل�ك�ت��اب‪ ،‬ي��ذك��ر د‪ .‬حم�سن ��ص��ال��ح �أن‬ ‫حالة الت�أزم لي�ست �أم��راً جديداً على امل�شروع الوطني‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬م�شرياً �إىل �صراع احل�سينية والن�شا�شيبية‬ ‫أ�ي � ��ام االح� �ت�ل�ال ال�ب�ري �ط ��اين‪ ،‬وم �ق��اط �ع��ة ال�ف���ص��ائ��ل‬ ‫الفدائية منظمة التحرير الفل�سطينية عند ن�ش�أتها‪،‬‬ ‫العتبارها �آنذاك حماولة من النظام ��لر�سمي العربي‬ ‫للهيمنة على العمل الوطني الفل�سطيني‪ .‬ويقدّم بعد‬ ‫ذل��ك جمموعة م��ن العوامل التي ي��رى أ�ن�ه��ا تتداخل‬ ‫يف ت �ك��وي��ن الأزم� � ��ة احل��ال �ي��ة‪ ،‬ت���ش�م��ل‪� :‬أزم � ��ة ال�ه��وي��ة‬ ‫وا ألي��دي��ول��وج�ي��ا‪ ،‬واالخ�ت�لاف على حتديد الأول��وي��ات‬ ‫وامل�سارات‪ ،‬وغياب العمل امل�ؤ�س�سي‪ ،‬والت�أثري اخلارجي‬ ‫يف �صناعة القرار الفل�سطيني‪ ،‬وجمموعة عوامل ذات‬ ‫أ�ب�ع��اد ثقافية ح�ضارية متعلقة خ�صو�صاً بفن �إدارة‬ ‫االختالف والتداول ال�سلمي لل�سلطة وغريها‪ ،‬وبعداً‬ ‫تاريخياً يتعلق ب�أزمة الثقة التي تكر�ست يف العالقات‬ ‫الف�صائلية وخ�صو�صاً بني «فتح وحما�س» على مدى‬ ‫رب��ع ق��رن‪ ،‬و�أزم ��ة ال�ق�ي��ادة الفل�سطينية ال�ت��ي مل ت��ر َق‬ ‫�إىل م�ستوى تطلعات �شعبها‪ ،‬و أ�خ�ي�راً ح��ال��ة الت�شتت‬ ‫والت�شرذم التي يعي�شها �أبناء ال�شعب الفل�سطيني التي‬ ‫تعقّد قدرتهم على االجتماع والتفاهم و�صناعة القرار‪.‬‬ ‫ر�ؤى متباينة‬ ‫ع�ك���س��ت ال � ��ر�ؤى امل�خ�ت�ل�ف��ة ال �ت��ي ق��دم�ت�ه��ا ال�ق��وى‬ ‫ال�سيا�سية الفل�سطينية‪ ،‬وخ�صو�صاً «فتح وحما�س»‪،‬‬ ‫وجود حالة من التباين يف تو�صيف الأزم��ة و�أ�سبابها‪،‬‬

‫ال تخلو يف جزء منها من كونها ا�ستمراراً للتجاذبات‬ ‫واالت�ه��ام��ات املتبادلة بامل�س�ؤولية‪� ،‬إال �أن تلك ال��ر�ؤى‬ ‫�أظهرت يف الوقت نف�سه وجود نوع من التوافق يف بع�ض‬ ‫احللول واملخارج املقرتحة‪.‬‬ ‫فمن جهة‪� ،‬أرجعت حركة فتح مكامن اخلطر التي‬ ‫تهدد امل�شروع الوطني الفل�سطيني �إىل خم�سة عوامل‪،‬‬ ‫ي�ق��ع اث �ن��ان م�ن�ه��ا ع�ل��ى ع��ات��ق « إ�� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬م��ن خ�لال‬ ‫تدمري حكوماتها املتعاقبة بعد حكومة �إ�سحق رابني‬ ‫�أي �إمكانية للو�صول �إىل حلول �سيا�سية‪ ،‬واعتمادها‬ ‫�سيا�سات ا�ستيطانية تقوم على م�ب��د أ� فر�ض الوقائع‬ ‫على الأر�ض خالفاً التفاق �أو�سلو؛ فيما ربطت العوامل‬ ‫الثالثة الأخرى باالنق�سام الفل�سطيني‪ ،‬بدءاً من بروز‬ ‫ر�أ��س�ين لل�سلطة الفل�سطينية منذ ت�شكيل «حما�س»‬ ‫للحكومة إ�ث��ر ف��وزه��ا يف االنتخابات الت�شريعية �سنة‬ ‫‪ ،2006‬وهو ما عدّه كاتب الف�صل املتعلق بر�ؤية حركة‬ ‫فتح رفعت �شناعة (�أمني �سر �إقليم حركة فتح يف لبنان)‬ ‫بداية مرحلة جديد من اخلالف بني م�شروعني‪ ،‬الأول‬ ‫ه��و «م���ش��روع وط�ن��ي» ي�ق��وده حم�م��ود ع�ب��ا���س‪ ،‬وال�ث��اين‬ ‫ه��و م���ش��روع ح��رك��ة ح�م��ا���س ال��رام��ي �إىل إ�ق��ام��ة كيان‬ ‫منف�صل يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬على ح��د ت�ع�ب�يره‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م��ا نتج ع��ن «ان �ق�لاب» حما�س م��ن ت��داع�ي��ات على‬ ‫ال�صعيد الفل�سطيني والعربي والدويل‪ ،‬و�أخرياً تعزيز‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي م�شروعه ال�سيا�سي واال�ستيطاين‬ ‫م�ستفيداً من حالة الرتدي والعجز ال�سائدة يف ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪� ،‬شدّدت «حما�س» يف ر�ؤيتها‪ ،‬كما‬ ‫وردت يف ال��ورق��ة التي �أع� ّده��ا �أ�سامة حمدان م�س�ؤول‬ ‫العالقات الدولية يف احلركة‪ ،‬على تغيرّ تعريف امل�شروع‬ ‫الوطني الفل�سطيني بعد �سنة ‪ ،1974‬مع ظهور فكرة‬ ‫�إقامة الدولة على �أي جزء حمرر من الأر���ض كبديل‬ ‫عن م�شروع «التحرير والعودة»‪ ،‬و�أ�شارت كذلك �إىل دور‬ ‫اتفاق �أو�سلو �سنة ‪ 1993‬يف �إدخ��ال امل�شروع الوطني يف‬ ‫«م�أزق حقيقي»‪ .‬وخل�صت �أ�سباب �أزمة امل�شروع الوطني‬ ‫الفل�سطيني يف‪ :‬غ�ي��اب امل��رج�ع�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة امل��وح��دة‪،‬‬ ‫وت��رك �ي��ز (م‪.‬ت‪.‬ف) ث��م ال���س�ل�ط��ة الح �ق �اً ع�ل��ى الأداء‬ ‫التكتيكي اخلا�ضع لظروف الواقع و�إمالءاته بد ُال من‬ ‫الأداء اال�سرتاتيجي‪ ،‬و�إخ�ضاع الواقع الوطني لل�سيادة‬ ‫الإ�سرائيلية عرب نوافذ الت�أثري على القرار القيادي‬ ‫وع�ل��ى إ�م �ك��ان��ات ال�ب�ق��اء وع�ل��ى ا ألم� ��ن‪ ،‬واالخ �ت�ل�اف يف‬ ‫تعريف امل�شروع الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫�أما اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني فقد �أ�شارت‬ ‫يف ر�ؤيتها �إىل دور هزمية �سنة ‪ ،1967‬ثم حرب ت�شرين‬ ‫الأول ‪ ،1973‬يف تراجع الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬بو�صفها‬ ‫ق�ضية مرتبطة ب�شكل وثيق بالو�ضع العربي تتقدم‬ ‫ب�ت�ق��دم��ه وت�ت�راج��ع ب�تراج �ع��ه؛ ح�ي��ث ان�خ�ف����ض �سقف‬ ‫ال�شعارات من حترير فل�سطني �إىل حترير الأرا��ض��ي‬ ‫التي احتلت �سنة ‪ ،1967‬ثم مت ف�صل ق�ضية فل�سطني‬ ‫وع��زل�ه��ا ع��ن عمقها ال�ع��رب��ي وال �ب��دء ب��االن�ت�ق��ال لفكر‬ ‫الت�سوية واملفاو�ضات واحل��ل ال�سيا�سي‪ .‬كما �أ��ش��ار د‪.‬‬ ‫ماهر الطاهر ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للجبهة يف الورقة‬ ‫التي �أعدّها �إىل تداعيات اتفاق �أو�سلو التي ع ّمقت م�آزق‬ ‫ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫خم ��ارج الأزم ��ة �أظ �ه��رت ن��وع �اً أ�ك�ب�ر م��ن ال�ت��واف��ق‬ ‫ب�ين ال �ت �ي��ارات ال�ث�لاث��ة‪ ،‬ح�ي��ث تقاطعت ال� ��ر�ؤى ح��ول‬ ‫�ضرورة �إيجاد نوع من االتفاق امل�شرتك على �أولويات‬ ‫امل�شروع الوطني الفل�سطيني وا�سرتاتيجيته‪ ،‬وعلى‬ ‫�إعادة ترتيب البيت الفل�سطيني و�إنهاء االنق�سام ب�شكل‬ ‫�أو ب � آ�خ��ر‪ ،‬وع�ل��ى ا��س�ت�ع��ادة البعد ال�ع��رب��ي والإ��س�لام��ي‬ ‫وال ��دويل للق�ضية الفل�سطينية؛ غ�ير �أن التمعن يف‬ ‫كيفية تف�صيل ك��ل تيار لهذه البنود ق��د يكون كافياً‬ ‫لفهم أ���س�ب��اب ع��دم ح��دوث ت�ق�دّم على الأر� ��ض يف هذا‬ ‫ال�سياق‪ ،‬ومن اجلدير مالحظة االختالف من ناحية‬ ‫ر�ؤية فتح خ�صو�صاً‪ ،‬والتي جاءت مقرتحاتها متناغمة‬ ‫ب�شكل كبري مع توجهات قيادة ال�سلطة احلالية‪ ،‬مبا ال‬ ‫يتما�شى مع دعوات التيارين الآخرين‪.‬‬ ‫هذا التباين يف ال��ر�ؤى كان البداية التي انطلقت‬

‫منها القراءة النقدية التاريخية التي ت�ضمنها الف�صل‬ ‫ال��راب��ع‪ ،‬حيث �أ��ش��ار الباحث د‪ .‬ح�سني أ�ب��و النمل �إىل‬ ‫�أن حتديد الأزم��ة هو ره��ن بتحديد امل�شروع الوطني‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و��س�ب��ل ق�ي��ا���س الأزم� ��ة‪ ،‬وزع ��م �أن ��ه لي�س‬ ‫هناك اتفاق وطني على ه��ذا ال�صعيد‪ .‬و أ���ش��ار �إىل �أن‬ ‫�أحد مظاهر الأزمة يكمن يف حتول احلركة ال�سيا�سية‬ ‫الفل�سطينية من م�شروع �سيا�سي وطني يقود املجتمع‬ ‫ن �ح��و ه��دف��ه ال� �ع ��ام �إىل م �� �ش��روع � �س �ل �ط��وي وظ�ي�ف�ت��ه‬ ‫�ضبط املجتمع ل�سلطانه‪ ،‬م�ضيفاً �أن �أزم ��ة امل�شروع‬ ‫ال��وط�ن��ي الفل�سطيني مل تتمثل ف�ق��ط يف ع�ج��زه عن‬ ‫حتقيق أ�ه��داف��ه‪ ،‬ب��ل يف ع��دم اع�ت�راف اجل�ه��ات املعنية‬ ‫مب�س�ؤوليتها عن الف�شل �أي�ضاً‪ ،‬وتغطيتها «بفظاظة»‬ ‫بو�سائل �شتى‪ ،‬بدءاً من �إعادة تعريف الأهداف‪ ،‬و�صو ًال‬ ‫�إىل ا�ستبدال الوالء على �أ�سا�س املبادئ �إىل الوالء على‬ ‫�أ�سا�س امل�صالح‪.‬‬ ‫جتربتا (م‪.‬ت‪.‬ف) وال�سلطة‬ ‫يف ق��راءت��ه ال�ن�ق��دي��ة ل�ت�ج��رب��ة (م‪.‬ت‪.‬ف) ن � ّب��ه د‪.‬‬ ‫�صالح �إىل �أن �أزم��ة املنظمة احلالية ت�شمل ك� ً‬ ‫لا من‬ ‫البنية وامل���س��ار وال �ق �ي��ادة والتمثيل ال�شعبي وال ��دور‬ ‫وامل�س�ؤوليات‪ ،‬ملخّ �صاً الإ�شكاليات التي تعاين منها‬ ‫يف خم�س �إ�شكاليات �أ�سا�سية‪ ،‬ي��رى أ�ن�ه��ا تنتق�ص من‬ ‫مكانتها يف متثيل ال�شعب الفل�سطيني وتعيق قدرتها‬ ‫على العمل والإجن� ��از‪� .‬أوىل تلك الإ��ش�ك��ال�ي��ات تكمن‬ ‫يف التمثيل‪ ،‬حيث �إن مفهوم «املمثل ال�شرعي الوحيد‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني» مت�آكل من الناحية العملية يف‬ ‫�أو� �س��اط ال�شعب الفل�سطيني وف�صائله؛ وثانيها هي‬ ‫�إ�شكالية العمل امل�ؤ�س�سي وامل�ؤ�س�سات التي باتت �إما ميتة‬ ‫�أو ظ�ل�ا ًال باهتة مل�ؤ�س�سات يف غ��رف��ة العناية امل��رك��زة؛‬ ‫وثالثها هي �إ�شكالية �صناعة القرار و�آلياته؛ ورابعها‬ ‫هي ت�ضا�ؤل دور املنظمة وت�أثريها مع تراجع عملها‬ ‫امل�ؤ�س�سي وت�ضا�ؤل دوائرها و�أدوات ت�أثريها وتفاعلها‬ ‫مع ال�شعب الفل�سطيني وال�ع��امل اخل��ارج��ي‪ ،‬وت�ضخم‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية يف املقابل؛ �أما الإ�شكالية اخلام�سة‬ ‫فتتعلق بعدم و�ضوح الر�ؤية وامل�سار واملرجعية‪.‬‬ ‫ال �ق��راءة النقدية لتجربة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫��ش�م�ل��ت ��س�ب�ع��ة ع �ن��اوي��ن رئ�ي���س�ي��ة‪ :‬ال��و� �ض��ع ال��داخ �ل��ي‪،‬‬ ‫واجل��ان��ب االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬وا ألم� �ن ��ي‪ ،‬وامل �ق��اوم��ة يف ظل‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وتعاملها م��ع ملف التهويد واال�ستيطان‪،‬‬ ‫والف�ساد‪ ،‬ومعاجلة متعلقة بدور ال�سلطة بني التطور‬ ‫باجتاه الدولة والكيان الوظيفي‪.‬‬ ‫ويف هذا الف�صل �أ�شار وائل �سعد �إىل عجز ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ع��ن حتقيق حلم ال��دول��ة امل��وع��ودة‪ ،‬بعد‬ ‫مرور �أكرث من ‪ 19‬عاماً على توقيع اتفاق �أو�سلو‪ ،‬على‬ ‫الرغم من تنفيذها املتطلبات الأمنية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أرجع حالة الف�شل هذه �إىل الأ�سا�سات التي بُني عليها‬ ‫هذا االتفاق وما تبعه من اتفاقات �سيا�سية‪� ،‬أ�سهمت يف‬ ‫حتويل ال�سلطة من م�شروع دول��ة �إىل كيان وظيفي‪،‬‬ ‫ملخ�صاً أ�ب��رز �شواهد الف�شل يف عدم �سيطرة ال�سلطة‬ ‫�إال ع�ل��ى ج ��زء ب���س�ي��ط م��ن �أرا�� �ض ��ي ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫املتقطعة الأو�صال‪ ،‬وعجز اقت�صادها املتهالك عن �س ّد‬ ‫روات��ب موظفيها دون دع��م ال��دول املانحة‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫حالة االنق�سام ال�سيا�سي واجلغرايف لأكرث من خم�س‬ ‫�سنوات‪ ،‬وا�ستمرار اال�ستيطان والتهويد واالعتقاالت‬ ‫واالعتداءات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫امل�ؤثرات اخلارجية‬ ‫يف قراءته ت�أثري ال�ث��ورات العربية على امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية وامل���ش��روع الوطني الفل�سطيني‪ ،‬تناول‬ ‫�أ‪.‬د‪ .‬جم ��دي ح � ّم��اد م �غ��زى ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي وم�ك��ان��ة‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ف�ي��ه‪ ،‬وت��وج�ه����ات التغيري التي‬ ‫�أحدثتها الثورات يف ال�سيا�سة اخلارجية‪ ،‬والتحوالت‬ ‫الفل�سطينية املتعلقة مب�ف��او��ض��ات ال��و��ض��ع النهائي‬ ‫وطغيان التناق�ضات الداخلية على امل�شهد الفل�سطيني‪.‬‬ ‫تتج�سد يف‬ ‫وخل�ص �إىل �أن امل�صاحلة احلقيقية ال ب ّد �أن ّ‬ ‫موحد‪ ،‬يتحول �إىل ا�سرتاتيجية ممكنة‬ ‫برنامج �سيا�سي ّ‬

‫عملياً ومقبولة فكرياً‪ ،‬حتى �إذا جمعت بني املفاو�ضة‬ ‫واملقاومة‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ال �ت � أ�ث�ير ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي ع�ل��ى ��ص�ن��اع��ة ال �ق��رار‬ ‫الفل�سطيني و�إمكانات حتييده‪ ،‬فتناوله د‪ .‬عبد احلميد‬ ‫الكيايل على خلفية حت ّول �صناعة القرار الفل�سطيني‬ ‫من طور مواجهة القرار الإ�سرائيلي‪ ،‬والذي كان �سائداً‬ ‫حتى اتفاق �أو�سلو‪� ،‬إىل طور التزام القرار الفل�سطيني‬ ‫موجبات ذل��ك االت�ف��اق‪ ،‬ال��ذي �صيغ على نح ٍو يك ّر�س‬ ‫االحتالل عملياً‪ ،‬مما جعل القرار الفل�سطيني يُ�صاغ‬ ‫على مقا�س م�صالح االحتالل بد ًال من م�صالح ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬وبنا ًء عليه‪ ،‬فقد خل�ص �إىل �أن احلديث‬ ‫عن حتييد الت�أثري الإ�سرائيلي يعني بو�ضوح احلديث‬ ‫عن �إنهاء االحتالل‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ّ ،‬‬ ‫خل�ص �أحمد خليفة يف مداخلته‬ ‫�أبرز �أدوات الت�أثري الإ�سرائيلية يف القرار الفل�سطيني‬ ‫يف ا�ستخدام ال�ق��وة والتحكم باالقت�صاد‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫� �ض��رورة إ�ع ��ادة ترتيب البيت الفل�سطيني وم�شاركة‬ ‫كافة ال�ق��وى الوطنية يف ال��داخ��ل واخل ��ارج كخطوات‬ ‫ي�ستدعيها حترير القرار الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال� ��دويل‪ ،‬ح���ص��ر ال�ك�ت��اب اهتمامه‬ ‫بالت�أثري الأمريكي بو�صفه �أبرز امل�ؤثرات الدولية على‬ ‫القرار الفل�سطيني‪ .‬ويف هذا الف�صل �ألقى د‪� .‬إبراهيم‬ ‫�شرقية ف��ري�ح��ات ال���ض��وء ع�ل��ى م��دخ�لات وخم��رج��ات‬ ‫�صناعة ال�ق��رار ال�سيا�سي الأمريكي وهام�ش الت�أثري‬

‫الفل�سطيني فيها‪ ،‬وت�أثري التدخل الأمريكي يف امل�شروع‬ ‫الوطني الفل�سطيني ب�شقيه الدويل والداخلي‪ ،‬وتط ّرق‬ ‫إلف � ��رازات امل �ف��او� �ض��ات الفل�سطينية– ا إل��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫وال� ��دور ا ألم��ري �ك��ي ف�ي�ه��ا‪ ،‬م���ش�يراً �إىل جم�م��وع��ة من‬ ‫احللول الكامنة للتعاطي ب�شكل فاعل مع الدور الدويل‬ ‫والأمريكي‪ ،‬ال �س ّيما بعد و�صول املفاو�ضات �إىل طريق‬ ‫م�سدود‪ .‬ومن �ضمن التحوالت التي �أ�شار الكتاب �إىل‬ ‫�إمكانية اتباعها يف العمل ال�سيا�سي الفل�سطيني‪ ،‬العمل‬ ‫مع قوى فاعلة غري حكومية على ال�ساحة الأمريكية‪،‬‬ ‫لها مقدرة على الت�أثري يف ال�سيا�سات الأمريكية‪ ،‬منبهاً‬ ‫�إىل �أن الت�أثري يف مدخالت القرار ال�سيا�سي الأمريكي‬ ‫ه��و �أح ��د أ�ه ��م اال��س�ترات�ي�ج�ي��ات ال �ت��ي مي�ك��ن للقيادة‬ ‫الفل�سطينية انتهاجها‪.‬‬ ‫معلومات الن�شر‪:‬‬ ‫ العنوان‪� :‬أزمة امل�شروع الوطني الفل�سطيني‬‫والآفاق املحتملة‬ ‫ حترير‪ :‬د‪ .‬حم�سن حممد �صالح‬‫ النا�شر‪ :‬مركز الزيتونة للدرا�سات‬‫واال�ست�شارات ‪ -‬بريوت‬ ‫ تاريخ ال�صدور‪ :‬الطبعة الأوىل‪� ،‬آذار‪ /‬مار�س‬‫‪2013‬‬ ‫‪ -‬عدد ال�صفحات‪� 168 :‬صفحة‬

‫كلما ارتفع عدد البلدان النووية زاد خطر ا�ستخدام الأ�سلحة النووية‬

‫كوريا الشمالية تزعزع توازن الرعب‬

‫�آالن فا�شون ‪« -‬لو موند»‬ ‫الفرن�سية‬ ‫بوجهه الكبري ال�شبيه بوجه طفل تغذى‬ ‫على قطع حلوى الأرز‪ ،‬يتحدى كيم جونغ‬ ‫�أون أ�م��ري �ك��ا وي �ث�ير ق�ل��ق ج�ي�ران��ه‪ .‬الع�ضو‬ ‫الثالث يف �ساللة كيم‪ ،‬التي تدير بل ت�ستعبد‪،‬‬ ‫ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬أ�ع �ل��ن �أخ�ي��راً ع ��ودة ح��ال‬ ‫احلرب مع كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫ظ�ه��ر ك�ي��م يف ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي م��رت��دي�اً‬ ‫�سرتة «ماو»‪ ،‬لي�أمر قواته باال�ستعداد ل�ضربة‬ ‫بال�صواريخ اال�سرتاتيجية توجه �إىل �أمريكا‬ ‫وق��واع��ده��ا ال�ع���س�ك��ري��ة يف امل�ح�ي��ط ال �ه��ادئ‪.‬‬ ‫كيف جاءت ردود الفعل؟ اعتادوا يف وا�شنطن‬ ‫و��س�ي��ول وط��وك�ي��و ع�ل��ى ا� �س �ت �ف��زازات ال�ن�ظ��ام‬ ‫القومي– ال�شيوعي يف بيونغ ي��ان��غ‪ ،‬وباتوا‬ ‫يتعاملون معها على حقيقتها‪ :‬اب �ت��زاز من‬ ‫�أجل بقاء ديكتاتورية �شريرة‪.‬‬ ‫روائ��ح احل��رب التي تفوح عاماً بعد �آخر‬ ‫م��ن ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة ات �خ��ذت م�ن�ح��ى أ�ك�ثر‬ ‫تهديداً‪ .‬ع ّلة ذلك‪ :‬ي�سعى البلد �إىل ال�سيطرة‬ ‫ع�ل��ى «ال�ق�ن�ب�ل��ة»‪ .‬و أ�ج � ��رت ك��وري��ا ال�شمالية‬ ‫جتربتها ال�ن��ووي��ة الثالثة‪ .‬وت�ت�ج��اوز �أهمية‬ ‫احلالة الكورية ال�شمالية م�س�ألة اال�ستقرار‬ ‫يف �آ�سيا‪ ،‬فهي تظهر �أخطار انت�شار «�أ�سلحة‬ ‫ال��دم��ار ال�شامل»‪ .‬و�أ��ص�ب��ح ع��دد ال يكف عن‬

‫االرت �ف ��اع م��ن ال �ب �ل��دان م�ت��آل�ف�اً م��ع تقنيات‬ ‫ال�صواريخ والأ�سلحة النووية‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ‪ 1968‬وال �ت��و� �ص��ل �إىل «م �ع��اه��دة‬ ‫حظر االنت�شار»‪ ،‬توزع الأمم املتحدة البلدان‬ ‫ال �ن��ووي��ة ع �ل��ى ف �ئ �ت�ين‪ :‬ال �� �ص�ين وال ��والي ��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة وفرن�سا وبريطانيا ورو��س�ي��ا‪ ،‬التي‬ ‫ت�شكل جمموعة «ال��دول املرخ�ص لها»‪ ،‬وهي‬ ‫ال�ت��ي مت�ل��ك القنبلة م�ن��ذ م��ا ق�ب��ل منت�صف‬ ‫ال�ستينيات م��ن ال �ق��رن ال�ع���ش��ري��ن‪ ،‬و�أول �ئ��ك‬ ‫ال ��ذي ��ن ح �� �ص �ل��وا ع�ل�ي�ه��ا م �ن��ذ ذل� ��ك احل�ي�ن‪،‬‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل وال �ه �ن��د وب��اك���س�ت��ان ورمب ��ا ك��وري��ا‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬ال��ذي��ن مي�ث�ل��ون «غ�ي�ر امل��رخ����ص‬ ‫لهم»‪.‬‬ ‫ينه�ض هنا ال�س�ؤال‪ :‬هل �سيعمل ال��ردع‬ ‫ال ��ذي � �س��اد ح�ق�ب��ة احل ��رب ال� �ب ��اردة يف ع��امل‬ ‫اليوم؟ تعتمد نظرية الردع على العقالنية‪.‬‬ ‫�إنها جتعل ال�سالح النووي �سالحاً ال يُ�ستعمل‪.‬‬ ‫وال �أح ��د م��ن م��ال�ك�ي��ه ��س�ي�ك��ون جم�ن��ون�اً �إىل‬ ‫حد ا�ستخدامه‪ :‬إ�ن��ه يجازف بالتعر�ض �إىل‬ ‫�ضربة مقابلة كافية لإفناء بلده‪� .‬إنها و�سيلة‬ ‫لتح�صني املالذ ولي�ست للعدوان‪ .‬لقد �ساهم‬ ‫ال�سالح النووي يف احليلولة دون احلرب‪ ،‬لأن‬ ‫ه ��ذه‪ -‬وم�ن��ذ هريو�شيما ون��اغ��ازاك��ي‪ -‬باتت‬ ‫حرباً ال ميكن التفكري فيها‪.‬‬ ‫ه��ل ب�ل��غ ك�ي��م ج��ون��غ �أون ه ��ذا امل�ستوى‬ ‫م��ن ال�ت�ف�ك�ير؟ ي���ش��ك يف ذل ��ك خ��ري��ج معهد‬

‫ال�ب��ول�ي�ت�ك�ن�ي��ك وزي � ��ر ال ��دف ��اع اال� �ش�ت�راك��ي‬ ‫(الفرن�سي) ال�سابق بول كيلي�س‪ ،‬ويعلن �شكه‬ ‫بالإ�ضافة �إىل خبريين هما اجل�نرال برنار‬ ‫نورالن وجان‪ -‬ماري كوالن‪ ،‬يف كتاب م�شرتك‬ ‫يحمل ع�ن��وان «�أوق �ف��وا القنبلة!»‪ .‬ويت�ساءل‬ ‫ب ��ول كيلي�س ع��ن ��س�لام��ة ن�ظ��ري��ة ال� ��ردع يف‬ ‫ب��داي��ة ال�ق��رن احل��ادي والع�شرين‪ ،‬ويعرتف‬ ‫ب ��أن «ت��وازن ال��رع��ب» متكَّنَ من امل�ساهمة يف‬ ‫احلفاظ على ال�سالم بني ال��والي��ات املتحدة‬ ‫واالحتاد ال�سوفياتي منذ بداية اخلم�سينيات‬ ‫حتى �سقوط جدار برلني يف ‪ .1989‬كان ذلك‬ ‫يف ع��امل الأم����س‪« ،‬املق�سم بني كتلتني»‪ .‬ثمة‬ ‫العبون اليوم‪ ،‬وال أ�ح��د منهم يعرف �إذا كان‬ ‫القادمون اجل��دد مقتنعني بف�ضائل ال��ردع‪.‬‬ ‫وتت�سع جمموعة ال��دول املالكة لـ «القنبلة»‬ ‫وال �ت��ي ت�ت�ح���س��ن ت�ق�ن�ي�اً وحت� ��رز جن��اح��ات يف‬ ‫جم��ال الت�صغري وال��دق��ة‪ ،‬م��ا ي�ق� ِّرب�ه��ا أ�ك�ثر‬ ‫من �صفات ال�سالح القابل لال�ستخدام‪ ،‬كما‬ ‫يالحظ كيلي�س‪ ،‬وي�ق��ول‪« :‬كلما ارت�ف��ع عدد‬ ‫البلدان النووية زاد خطر ا�ستخدام الأ�سلحة‬ ‫النووية»‪ .‬ويخل�ص �إىل �ضرورة التو�صل �إىل‬ ‫عملية نزع لهذه الأ�سلحة متعددة الأط��راف‬ ‫وخا�ضعة للرقابة‪.‬‬ ‫يحظى اال�شرتاكيون الفرن�سيون برفقة‬ ‫ط�ي�ب��ة يف أ�م��ري �ك��ا‪ ،‬وي �ق��ول �أرب �ع��ة حم��ارب�ين‬ ‫أ�م�يرك�ي�ين �سابقني خم�ضرمني يف احل��رب‬

‫الباردة ومتعاطني بامل�سائل اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫ه ��م ج � ��ورج � �ش��ول �ت��ز وول� �ي ��ام ب �ي�ري وه�ن�ري‬ ‫كي�سنجر و��س��ام ن��ان‪ ،‬الأم��ر ذات��ه‪ ،‬وكتبوا �أن‬ ‫«ال �ضمانة يف عامل اليوم قادرة على �أن تكرر‬ ‫بنجاح ما �سمحت نظرية ال��ردع به يف �أثناء‬ ‫احل ��رب ال� �ب ��اردة»‪ .‬وع��ر��ض��وا وج�ه��ة نظرهم‬ ‫يف م�ق��ال��ة ن�شرتها �صحيفة «وول �سرتيت‬ ‫ج��ورن��ال» ج��اء فيها‪« :‬عندما يفرت�ض عدد‬ ‫متزايد من البلدان النووية انه يتعر�ض �إىل‬ ‫تهديدات متنوعة (‪ )...‬يتفاقم تفاقماً كبرياً‬ ‫خطر االعتقاد ب��أن ال��ردع مل يعد نافعاً و�أن‬ ‫بالإمكان ا�ستخدام الأ�سلحة النووية»‪.‬‬ ‫�إنها الريبة ذاتها يف كل مرة‪ :‬هل يتالءم‬ ‫ام �ت�ل�اك ال�ق�ن�ب�ل��ة م��ع ج �ن��ون ال�ع�ظ�م��ة عند‬ ‫كيم ج��ون��غ �أون؟ لكن اخل�ب�ير يف «م�ؤ�س�سة‬ ‫الأبحاث اال�سرتاتيجية» برونو ترتريه‪ ،‬يرى‬ ‫�أن ال �شيء يثبت �أن «غ�ير املرخ�ص لهم» يف‬ ‫النادي النووي مل ي�ستوعبوا «فرادة» القنبلة‪،‬‬ ‫و�أنها �سالح ال يجوز ا�ستخدامه‪ .‬ويقول �إن‬ ‫ال��ردع يعمل بني ‪� 8‬أو ‪ 9‬بلدان كما عمل بني‬ ‫بلدين‪ .‬ملاذا؟ «لأنه ال يوجد �سبب واحد يدعو‬ ‫�إىل االع �ت �ق��اد ب� ��أن غ�ير امل��رخ����ص ل�ه��م غري‬ ‫عقالنيني»‪.‬‬ ‫ب��اخ �ت �� �ص��ار‪ ،‬ل ��ن ي�ن�ف���ص��ل ال �� �س�ل�اح عن‬ ‫عقيدته‪ .‬حتى القنابل الأ�صغر والأدق �ستظل‬ ‫«�سالح الدمار الأو�سع»‪ ،‬ولن ميكن تعميمها‪،‬‬

‫و إ�م� �ك ��ان ا��س�ت�خ��دام�ه��ا ي�ث�ير اخل ��وف دائ �م �اً‪ ،‬ا ألم�يرك��ي لليابان م��ن ال��ذاك��رة اجلمعية»‪،‬‬ ‫وي�ستح�ضر �صور هريو�شيما وناغازاكي‪ .‬لكن ومن ذاكرة كيم ال�شاب؟‬ ‫تورتريه يعرب يف وثيقة لـ «م�ؤ�س�سة الأبح��ث‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫اال�سرتاتيجية» ع��ام ‪ ،2011‬عن اعتقاده ب�أن‬ ‫‪http://alhayat.com/‬‬ ‫عقيدة الردع ال ميكن �أن تكون �ضمانة �أبدية‪.‬‬ ‫ه��ل ال�سبب «امحّ ��اء ��ص��ور الق�صف ال�ن��ووي‬ ‫‪Details/501525‬‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫‪17‬‬

‫مذكرة تبليغ ح�ضور جل�سة‬ ‫م�صاحلة وحتكيم �صادر عن حمكمة‬ ‫عمان ال�شرعية ‪ /‬الق�ضايا‬

‫هيئة القا�ضي‪ :‬وائل برهم‬ ‫رقم الدعوى‪2012/8245 :‬‬

‫اىل امل��دع��ى عليه‪ :‬ابراهيم �صالح حممد «حممد‬ ‫علي» ‪ /‬جمهول حمل االقامة يف ليبيا و�آخر حمل‬ ‫�إق��ام��ة ل��ه يف ‪ /‬عمان الها�شمي اجلنوبي ‪ /‬مقابل‬ ‫�شبك الق�صور ‪ /‬ق��رب بقالة اب��و وائ��ل ‪ /‬منزل ابو‬ ‫ريا�ض‪.‬‬ ‫ل �ق��د ت� �ق ��رر يف ال� ��دع� ��وى ا�� �س ��ا� ��س‪2012/8245 :‬‬ ‫ومو�ضوعها‪ :‬تفريق لل�شقاق والنزاع واملقامة عليك‬ ‫م��ن قبل املدعية منى علي اح�م��د احل��وام��دة عقد‬ ‫جل�سة م�صاحلة وحتكيم بينكما من قبل احلكمني‪:‬‬ ‫املحامي علي ط��ه وال�شيخ يو�سف العمري‪ .‬وذل��ك‬ ‫يف مكتب املحامي علي ط��ه الكائن يف عمان �شارع‬ ‫مادبا بالقرب من دوار ال�شرق الأو�سط عمارة فراج‬ ‫�سنرت الطابق االول وذل��ك ي��وم االرب�ع��اء الواقع يف‬ ‫‪2013/4/24‬م ال�ساعة الثانية ظهرا ل��ذا يقت�ضي‬ ‫ح���ض��ورك يف ال��وق��ت وال �ت��اري��خ امل��ذك��وري��ن ف� ��إذا مل‬ ‫حت�ضر او تر�سل وكيال او تبد اية معذرة م�شروعة‬ ‫لتخلفك ع��ن احل�ضور تعترب معر�ضاً ون��اك� ً‬ ‫لا عن‬ ‫ال�صلح وي�ج��ري عقد جل�سة امل�صاحلة والتحكيم‬ ‫بحقك غيابياً وي�ج��ري بحقك الإي�ج��اب ال�شرعي‪،‬‬ ‫علما ب ��أن موعد اجلل�سة ال�ق��ادم ه��و ي��وم اخلمي�س‬ ‫امل��واف��ق ‪2013/4/25‬م‪ ،‬وعليه ج��رى تبليغك ذلك‬ ‫ح�سب اال�صول حتريرا يف ‪2013/4/14‬م‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1078( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬خالد علي ح�سني م�سلم‬ ‫‪ -2‬مرزوق ح�سني �سلمان الرتابني‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ال �ي��ادودة ق��رب حمطة‬ ‫توتال خلف جممع رمادا التجاري‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2252 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة رواب ��ي‬ ‫االردن للت�سويق والتوزيع املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫ل �ل �ب �ي ��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق �ط �ع��ة‬ ‫ار���ض م�ساحة ‪400‬م ا�سكان‬ ‫مهند�سني االم��ان��ة قريبة‬ ‫م ��ن ط��ري��ق امل� �ط ��ار جميع‬ ‫اخلدمات بعيدة عن ا�سالك‬ ‫ال �� �ض �غ��ط ال� �ع ��ايل وي �ت��وف��ر‬ ‫م�ساحات مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫وا� �س �ع��ار م�ع�ق��ول��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ح��و���ض‬ ‫ال��دم �ي �ن��ة م �ق��اب��ل ال�ظ�ه�ير‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 14‬دومن تنظيم‬ ‫االر�� � � ��ض � �س �ك��ن ب خ��ا���ص‬ ‫ت���ص�ل��ح ل�لا��س�ت�ث�م��ار ب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ل �ل �ج��ادي��ن ه��ات��ف‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � � � ��ض ل �ل �ب �ي ��ع يف خ ��رب ��ة‬ ‫م���س�ل��م ل��وح��ة ‪ 33‬م���س��اح��ة‬ ‫‪920‬م ق ��ري �ب ��ة م� ��ن � �ش ��ارع‬ ‫املغناطي�س مرتفعة ت�صلح‬ ‫لبناء عمارة ا�سكانية هاتف‬ ‫‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م��زرع��ة للبيع على ال�شارع‬

‫ال��رئ �ي �� �س��ي م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪10‬‬ ‫دومنات عليها بناء مب�ساحة‬ ‫‪600‬م‪ 2‬ت �� �ص �ل��ح م ��زرع ��ة ‪/‬‬ ‫م �� �ص �ن��ع ‪ /‬م �� �س �ت��ودع��ات ‪/‬‬ ‫الزرقاء ‪ -‬الها�شمية غري�سة‬ ‫لال�ستف�سار ‪0772189920‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ‪ /‬ال ��زرق ��اء ‪/‬‬ ‫الزواهرة ‪� /‬ضاحية املدينة‬ ‫امل � �ن� ��ورة م �� �س��اح��ة االر� � ��ض‬ ‫‪500‬م‪ 2‬ك ��و�� �ش ��ان م���س�ت�ق��ل‬ ‫لال�ستف�سار‪0772189920 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجل�ب�ي�ه��ة‬ ‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ك��ر� �س��ي‬ ‫م� �ق ��اب ��ل ا�� � �س � ��واق ال �� �س�ل�ام‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 1385‬م�ت�ر‬ ‫واج� �ه ��ة ‪ 42‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب‬ ‫ب� ��اح � �ك� ��ام خ ��ا�� �ص ��ة م �ك �ت��ب‬ ‫ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال ت �ل �ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت�ل�ف��اك����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ق � ��رب ��س�ك��ن‬ ‫�أميمة م�ساحة ‪ 4‬دومن على‬ ‫� �ش ��ارع�ي�ن ب �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫وي��وج��د اخ��رى ‪760‬م �سكن‬ ‫ب ت�صلح ا�ستثماري ا�سكاين‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ال‬

‫ت � �ل � �ف� ��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ام زوت�ي�ن��ة‬ ‫حو�ض ‪ 2‬املقرن م�ساحة ‪750‬‬ ‫مرت �سكن ب على �شارعني‬ ‫��ش��ارع ‪ 14‬م�تر م��وق��ع مميز‬ ‫ت�صلح مل �� �ش��روع ا��س�ت�ث�م��اري‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال �� �ش �م��ال‬ ‫ت � �ل � �ف� ��ون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال � � ��زه � � ��ور ‪� � /‬ض ��اح �ي ��ة‬ ‫احل � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم � �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل�اب� ��ات ق� ��رب امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫احل� ��رة ع �ل��ى ث�ل�اث � �ش��وارع‬ ‫امل � �� � �س � ��اح � ��ة ‪ 17‬دومن ‪/‬‬ ‫فر�صة ا�ستثمارية ناجحة‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1094( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1077( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان �ضاحية احل ��اج ح�سن‬ ‫قرب ديوان الطباخي قرب �سوبر ماركت‬ ‫ان�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1245 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة رواب ��ي‬ ‫االردن للت�سويق والتوزيع املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫قرب جممع اجلنوب بجانب م�سجد حي‬ ‫الرو�ضة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2-1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1800 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة رواب ��ي‬ ‫االردن للت�سويق والتوزيع املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫حممد م�صطفى ح�سن نوبه‬

‫عالء �أحمد ح�سني طالب‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث� � ��اين من� � ��رة م��ن‬ ‫�� � �ش � ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 22‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م ��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق � ��رق� � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراعية قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع� �ل ��ى � �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ� �ل� �ف ��ي ال �� �س �ع��ر‬ ‫‪ 7‬االف ك� ��ام� ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح����و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬

‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار� � � � � � ��ض ت �� �ص �ل ��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات ثقيلة‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ح �ن��و ال �ك �� �س��ار ‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة دومن و‪932‬م‪/ 2‬‬ ‫واج �ه��ة ‪50‬م ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬ ‫دوار زم��زم ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬ ‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع امل � �ق ��اب � �ل �ي�ن � �ش �ق��ة‬ ‫ار� �ض �ي��ة م �� �س��اح��ة ‪150‬م ‪3‬‬ ‫نوم حمامني ما�سرت �صالة‬ ‫و�صالون مطبخ راكب تر�س‬ ‫ام� ��ام� ��ي ‪ 30‬م �ت�ر ق��رم �ي��د‬ ‫مدخل م�ستقل كراج م�صعد‬ ‫عمر البناء �سنة قريبة من‬ ‫�شارع احلرية ويتوفر لدينا‬ ‫�شقق ب��ال��ذراع واليا�سمني‬

‫وم ��واق ��ع اخ � ��رى م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫�شقة م�ساحة ‪150‬مرت ‪ 4‬نوم‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون‬ ‫مطبخ راك��ب ب�ل��وط تدفئة‬ ‫م��رك��زي��ة ب��رن��دت�ين حماية‬ ‫العمارة بدون م�صعد ب�سعر‬ ‫معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع م� � �ن � ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬ ‫ع �ل��ى ار� � ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن‬ ‫د م �ق��ام عليها ب �ن��اء ‪4 192‬‬ ‫واج �ه��ات ح�ج��ر مم�ك��ن بناء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ين‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة جت ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع� � � �ب � � ��ارة ع � � ��ن ‪ 5‬حم �ل��ات‬ ‫جت� � ��اري� � ��ة ع � �ل� ��ى ال � �� � �ش� ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬

‫ج �ب��ل ع �م��ان � �ش��ارع ا ألم�ي�ر‬ ‫حم� �م ��د ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫متفرقـــــــــات‬ ‫متفرقات‬ ‫�أ� �س �ت��اذ ث��ان��وي��ة ع��ام��ة على‬ ‫ا� �س �ت �ع��داد إلع� �ط ��اء درو� ��س‬ ‫خ�صو�صي يف مادة الفيزياء‬ ‫هاتف‪0795201894 :‬‬

‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلوب لل�شراء منازل �شقق‬ ‫ع �م��ارات جم�م�ع��ات جت��اري��ة‬ ‫و��س�ك�ن�ي��ة وارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫وجت ��اري ��ة وزراع� �ي ��ة ال يهم‬ ‫امل�ساحة بالبنيات اليا�سمني‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن ال � � � ��ذراع ط��ري��ق‬ ‫امل �ط��ار ال � �ي ��ادودة وامل �ن��اط��ق‬ ‫املحيطة من املالك مبا�شرة‬ ‫م � ��ؤ� � �س � �� � �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب ارا�ضي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء م �ن��ازل‬ ‫� �ش �ق��ق ع � �م� ��ارات جم �م �ع��ات‬ ‫جت��اري��ة و��س�ك�ن�ي��ة وارا� �ض��ي‬ ‫�سكنية وجت��اري��ة وزراع �ي��ة‬ ‫ال ي�ه��م امل���س��اح��ة بالبنيات‬ ‫اليا�سمني املقابلني ال��ذراع‬ ‫ط ��ري ��ق امل � �ط� ��ار ال� � �ي � ��ادودة‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫مبا�شرة من املالك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫��ض�م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� � ��زه� � ��ور ‪ /‬ال � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين � �ش ��ارع احل��ري��ة‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب � ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬


‫‪18‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ حمكمـــة‬ ‫�صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2013/149‬ك‬ ‫التاريخ ‪2013/4/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عامر حممد يون�س ال�صمادي‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬الرجيب ‪�� -‬ش��ارع امل�ستندة ‪-‬‬ ‫قرب �صالة ربيع االردن لالحتفاالت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره اال�سكان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7541 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬ش��رك��ة رواب ��ي‬ ‫االردن للت�سويق والتوزيع املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ةفاقث‬ ‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪21‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫ختام اجلولة الــ‪ 20‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫تعادل الفيصلي مع ذات راس بدون أهداف‬

‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬ ‫ح ��اف ��ظ ف��ري �ق��ا ال �ف �ي �� �ص �ل��ي وذات را�� � ��س ع�ل��ى‬ ‫موقعيهما يف الئ�ح��ة ترتيب ف��رق دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني لكرة القدم بعد تعادلهما بدون �أهداف‬ ‫يف املباراة التي جرت �أم�س على �ستاد عمان الدويل‬ ‫يف ختام مناف�سات اجلولة الع�شرين وهي التي �أعلنت‬ ‫ي��وم اجل�م�ع��ة امل��ا��ض��ي ��ش�ب��اب الأردن ب �ط� ً‬ ‫لا‪ ،‬وهبط‬ ‫فريقا �شباب احل�سني وال�يرم��وك ل��دوري الدرجة‬ ‫االوىل‪ .‬وعزز كل فريق ر�صيده بنقطة يتيمة حيث‬ ‫رفع الفي�صلي ر�صيده لـ‪ 34‬نقطة يف املركز اخلام�س‪،‬‬ ‫بينما انفرد ذات را�س باملركز ال�سابع رافعاً ر�صيده‬ ‫لـ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫الفي�صلي (�صفر) ذات را�س (�صفر)‬ ‫�ساد الهدوء مطلع الدقائق الأوىل نتيجة مبالغة‬ ‫الفريقني يف احلذر الدفاعي وتوفري كثافة عددية‬ ‫يف منطقة العمليات على ح�ساب اجلانب الهجومي‪،‬‬ ‫الفي�صلي اعتمد على خليل بني عطية وخ�ل��دون‬ ‫اخلوالدة وان�س حجي وال�سوري تامر احلاج يف بناء‬ ‫ال�ه�ج�م��ات م��ن منطقة ال�ع�م��ق والأط � ��راف مل�ساندة‬ ‫الثنائي عبد الهادي املحارمة والفل�سطيني �أ�شرف‬

‫حيث ��س��دد ب�ه��اء عبد ال��رح�م��ن م��ن م�سافة بعيدة‬ ‫ب�أح�ضان ال�شطناوي‪ ،‬وتدخل احل��ار���س حممد �أبو‬ ‫خ��و��ص��ة يف اب �ع��اد ك��رة ان ����س ح�ج��ي ال�ع��ر��ض�ي��ة التي‬ ‫تابعها امل��داف��ع مالك ال�شلوح قبل ان ت�صل ا�شرف‬ ‫نعمان‪ ،‬وم��ع م��رور الوقت بقي �أداء الفريقني دون‬ ‫امل�ستوى املطلوب رغم حماوالت ذات را�س يف افتتاح‬ ‫الت�سجيل ف��أه��در �شريف النواي�شة فر�صة التقدم‬ ‫عندما تباط أ� يف الت�سديد على املرمى وهو يف و�ضع‬ ‫انفراد تام و�سيطر ال�شطناوي على ت�سديدة �أر�ضية‬ ‫زاحفة لل�صاحلاين و�سدد حممود م��وايف كرة قوية‬ ‫انحرفت ع��ن امل��رم��ى‪ ،‬واخ��رى لبهاء عبد الرحمن‬ ‫ب��اح���ض��ان ال���ش�ط�ن��اوي‪ ،‬و��ش�ه��دت ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة‬ ‫من عمر ال�شوط الأول حت�سنا ملحوظا لكن بدون‬ ‫خطورة حقيقية على كل املرميني يف ظل االعتماد‬ ‫على الت�سديد البعيد الخ�تراق احلواجز الدفاعية‬ ‫لكن دون ج��دوى لينتهي ال���ش��وط الأول �سلبياً يف‬ ‫من املباراة الأداء والنتيجة‪.‬‬ ‫دخل الفي�صلي ال�شوط الثاين مهاجماً معتمداً‬ ‫نعمان‪ ،‬يف املقابل كان ذات را�س الأخطر على مرمى ركنية‪� ،‬أف�ضلية ذات را�س ترجمها االن�سجام الوا�ضح على حيوية بني عطية يف ازعاج دفاع ذات را�س فهدد‬ ‫احلار�س حممد ال�شطناوي الذي ت�صدى لت�سديدة ب�ين الثالثي ب�ه��اء عبد الرحمن وال���س��وري�ين فهد مرمى �أبو خو�صة مرتني الأوىل ت�سديدة تامر احلاج‬ ‫�أر�ضية زاحفة من �شريف النواي�شة وابعدها حل�ساب يو�سف ومعتز ال�صاحلاين الزعاج دفاعات الفي�صلي‪ ،‬مرت بجوار القائم والثانية من خ�ضر يو�سف �سيطر‬

‫منتخب الناشئني يبدأ استعداداته‬ ‫للبطوالت القارية من اليوم‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫يبد أ� املنتخب الوطني للنا�شئني اول جتمع ر�سمي‬ ‫ل��ه اع�ت�ب��ارا م��ن ال �ي��وم االث �ن�ين‪ ،‬ح�ي��ث ي �ب��د�أ تدريباته‬ ‫ال�ساعه الثالثة والن�صف من بعد الظهر على ملعب‬ ‫ال �ب��ول��و‪ ،‬وت�ت��وا��ص��ل ال �ت��دري �ب��ات ي��وم�ي��ا ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ي��وم‬ ‫اجلمعة من كل ا�سبوع الذي �سيكون راحة لالعبني‪.‬‬ ‫وك ��ان اجل �ه��از ال�ف�ن��ي للمنتخب اخ �ت��ار ‪ 34‬العبا‬ ‫لت�شكيلة املنتخب وه��م‪ :‬عمر ال��دردور‪ ،‬حمزة قطي�ش‪،‬‬ ‫�أحمد اخلب‪ ،‬حمد ذيابات‪ ،‬عادل الزعبي‪ ،‬علي ذيابات‬ ‫(ال��رم �ث��ا) �أح �م��د �سليم‪ ،‬حم�م��د امل��ال��وخ‪ ،‬ع�ل�اء ح�م��اد‪،‬‬

‫�أحمد الطريــفي‪ ،‬حممد عبويني‪� ،‬أحمد طنو�س‪ ،‬بهاء‬ ‫اجل �ع��اف��رة (ال ��وح ��دات) ي��و��س��ف ع�ب��د ال��رح �م��ن‪� ،‬سيف‬ ‫الزعبي‪ ،‬حممد ب�سام‪� ،‬أحمد جمال (الفي�صلي) عبد‬ ‫الفتاح حممد‪ ،‬ه��ادي امل�شايخ‪ ،‬حممد �شفيق (البقعة)‬ ‫ب��اك�ير ب��اك�ير‪ ،‬حم�م��ود ج�م��ال (ا��ل��زي��رة) حممد طه‪،‬‬ ‫مهند اجل�ع�ف��ري‪ ،‬ج��اب��ر �شديفات (ال�يرم��وك) ريا�ض‬ ‫حم�م��د‪ ،‬كـــرم عبد اهلل (�شباب احل�سني) �صهيب �أب��و‬ ‫ح � ّم��اد‪ ،‬دوم ��ي ب�ن��ي دوم�ـ�ـ�ـ��ي (ال �ع��رب��ي) غ�ي��ث ط��وال�ب��ة‪،‬‬ ‫ن��ور ال��دي��ن �أ��ش��رف (احل�سني �إرب ��د) متعب التكروري‬ ‫(الأه �ل��ي) ع�ـ�ـ� ّواد الفــاعــوري (��ش�ب��اب الأردن) فندي‬ ‫ال�ش ّياب (جتمع ال�شمال)‪.‬‬

‫وتنتظر املنتخب عدة م�شاركات قارية ودولية تبد أ�‬ ‫اعتبارا من ‪ 28‬من ال�شهر املقبل‪ ،‬حيث ي�شارك ببطولة‬ ‫دولية تقام يف اذربيجان حيث �سيقابل كل من تركيا‬ ‫واوزباك�ستان يف الدور االول من البطولة‪ ،‬ثم امل�شاركة‬ ‫ببطولة غرب �آ�سيا التي �سوف تقام يف فل�سطني اعتبارا‬ ‫من ‪� 15‬آب القادم‪ ،‬وامل�شاركة بالت�صفيات اال�سيوية التي‬ ‫ينتظر ان تقام خالل ت�شرين الأول القادم‪.‬‬ ‫وي�ضم اجل�ه��از الفني واالداري ك� ً‬ ‫لا م��ن‪ :‬عدنان‬ ‫عو�ض املدير الفني‪ ،‬وا�سالم جالل املدرب العام‪ ،‬وو�سام‬ ‫ح��زي��ن م� ��درب ح��را���س امل ��رم ��ى‪ ،‬وم � ؤ�ي ��د ��س�ل�ي��م م��دي��ر‬ ‫املنتخب‪.‬‬

‫هونتيالر يعود إىل شالكه يف غضون أسبوعني‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن مدير ن��ادي �شالكه �صاحب املركز الرابع يف‬ ‫الدوري االملاين لكرة القدم هور�ست هيلد �أم�س االحد‪،‬‬ ‫ان امل�ه��اج��م ال ��دويل ال�ه��ول�ن��دي ي��ان ك�لا���س هونتيالر‬ ‫الغائب منذ اكرث من �شهر ب�سبب اال�صابة‪� ،‬سيعود اىل‬ ‫�صفوف الفريق يف غ�ضون ا�سبوعني على ابعد تقدير‬ ‫عندما ي�ست�ضيف هامبورغ يف الدوري‪.‬‬

‫وي��ري��د ه��ون �ت �ي�لار ان ي �ك��ون يف ع� ��داد الت�شكيلة‬ ‫التي �ستنتقل اال�سبوع املقبل اىل فرانكفورت ملواجهة‬ ‫اينرتاخت الذي يتناف�س مع �شالكه على املركز الرابع‪،‬‬ ‫امل��ؤه��ل للم�شاركة يف دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬لكن امل��درب‬ ‫ينز كيلر ي��ري��ده "ان ي�ت��درب اوال م��ع الفريق"‪ ،‬قبل‬ ‫اعالن تاريخ عودته بعد ان بد أ� مبداعبة الكرة الثالثاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وا��ص�ي��ب هونتيالر (‪ 29‬ع��ام��ا) يف ارب�ط��ة الركبة‬

‫الي�سرى خ�لال ال��درب��ي م��ع بورو�سيا دورمت��ون��د بطل‬ ‫املو�سمني املا�ضيني (‪ )1-2‬يف ‪� 9‬آذار قبل ‪ 4‬اي��ام من‬ ‫خ�سارة �شالكه امام غلطة �سراي الرتكي ‪ 3-2‬وخروجه‬ ‫من ربع نهائي دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وغ ��اب ه��ون�ت�ي�لار ع��ن م �ب��اري��ات ف��ري�ق��ه االرب ��ع يف‬ ‫الدوري‪ ،‬منها تلك التي تعادل فيها مع باير ليفركوزن‬ ‫‪ ،2-2‬ووق��ف ر��ص�ي��ده عند ‪ 7‬اه ��داف‪ ،‬علما ان��ه ه��داف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫عليها �أبو خو�صة ب�سهولة‪ ،‬يف اجلهة الأخرى اعتمد‬ ‫العبو ذات را�س على نقل الكرات الطويلة وا�ستغالل‬ ‫ت�ق��دم م��داف�ع��ي الفي�صلي للإ�سناد وك��اد ب�ه��اء عبد‬ ‫الرحمن ان يفتتح الت�سجيل بعدما اخرتق منطقة‬ ‫اجلزاء و�سدد كرة قوية ارتدت من القائم بعد مرور‬ ‫(‪ )15‬دقيقة على �أح��داث ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬رد عليه‬ ‫خ���ض��ر ي��و��س��ف ال ��ذي ح ��اول االخ�ت��راق وال�ت���س��دي��د‬ ‫لكن الدفاع ابعد الكرة لركنية‪ ،‬دف��ع بعدها مدرب‬ ‫الفي�صلي ب��ورق�ت��ي ح�سني زي ��اد وع �ب��داهلل العطار‬ ‫مكان ان�س حجي وخ�ضر يو�سف‪ ،‬رد عليه مدرب ذات‬ ‫را�س با�شراك احمد مرعي بدي ً‬ ‫ال ملعتز ال�صاحلاين‬ ‫و�سامي ذيابات مكان حممود م��وايف‪ ،‬واه��در �أ�شرف‬ ‫نعمان فر�صة خرافية لهز ال�شباك بعدما افلتت‬ ‫كرة اخلوالدة من احلار�س �أبو خو�صة و�صلت على‬ ‫طبق من ذهاب امام ا�شرف الذي �سددها فوق املرمى‬ ‫اخلايل‪ ،‬و�شهدت الدقائق االخرية �ضغطا في�صالويا‬ ‫مكثفا ب�ع��د دخ ��ول ح��امت ع��وين م�ك��ان ت��ام��ر احل��اج‬ ‫لتعزيز القوة الهجومية‪ ،‬وكادت الدقائق الإ�ضافية‬ ‫ان حتمل هدفا قاتال من ر�أ�سية خليل بني عطية‬ ‫التي مرت بجوار القائم وت�سديدة �سامي ذيابات التي‬ ‫ردها ال�شطناوي لتنتهي املباراة بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬

‫طاقم حكام أردني لذهاب نهائي كأس‬ ‫االتحاد العربي لألندية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫كلف االحتاد العربي لكرة القدم طاقم حكام‬ ‫�أردن�ي�اً لقيادة مباراة الذهاب من ال��دور النهائي‬ ‫لك�أ�س االحت��اد العربي لالندية‪ ،‬التي �سوف تقام‬ ‫يف الكويت يوم ‪ 24‬من ال�شهر اجلاري وجتمع بني‬ ‫العربي الكويتي واحتاد العا�صمة اجلزائري‪.‬‬ ‫ويقود الطاقم احلكم ال��دويل حممد عرفة‪،‬‬ ‫ويعاونه ك��ل م��ن‪ :‬عي�سى ع�م��اوي واح�م��د م�ؤن�س‬ ‫واحلكم الدويل عبد الكرمي اللوزي رابعا‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬اختارت دائرة احلكام احلكم‬

‫ال ��دويل اده ��م خم��ادم��ة ل�ق�ي��ادة اح ��دى م�ب��اري��ات‬ ‫ال� ��دوري ال�صيني ال�ت��ي ��س��وف ت�ق��ام ي��وم ‪ 28‬من‬ ‫ال���ش�ه��ر اجل� � ��اري‪ ،‬ب �ن��اء ع �ل��ى ط �ل��ب م��ن االحت ��اد‬ ‫ال�صيني‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلكم الدويل حممد عرفة ينتظر‬ ‫ان يكون قاد �أم�س االحد مباراة بني فريقي داليان‬ ‫اي��رب�ين ��ض��د غ��واجن��و ه�ي�ن�غ��دا‪�� ،‬ض�م��ن م�ب��اري��ات‬ ‫اجل��ول��ة اخل��ام ����س م��ن ال� ��دوري مب��دي�ن��ة دال �ي��ان‬ ‫لي�صبح اول حكم اردين ي�ق��ود م �ب��اراة ب��ال��دوري‬ ‫ال�صيني‪.‬‬

‫طاقم حكام من السعودية لقيادة‬ ‫مباراة الرمثا وشباب األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خاطب احت��اد كرة القدم‪ ،‬ومن خالل دائرة‬ ‫احل�ك��ام‪ ،‬نظريه ال�سعودية لت�سمية طاقم حكام‬ ‫م��ن ال���س�ع��ودي��ة ل�ق�ي��ادة م �ب��اراة ال��رم�ث��ا و��ش�ب��اب‬ ‫االردن يف اي ��اب ال ��دور ق�ب��ل ال�ن�ه��ائ��ي م��ن كا�س‬ ‫االردن – املنا�صري‪ ،‬التي �سوف تقام على ملعب‬ ‫االمري ها�شم يف مدينة الرمثا يوم ‪ 26‬من ال�شهر‬

‫اجلاري‪.‬‬ ‫وكانت مباراة الذهاب بني الفريقني اقيمت‬ ‫على �ستاد عمان‪ ،‬وانتهت بفوز الرمثا ‪،1/2‬‬ ‫وجاء ت�سمية الطاقم بناء على طلب ر�سمي‬ ‫تقدم به نادي �شباب االردن الذي �سوف يتحمل‬ ‫كامل نفقات ا�ستقدام الطاقم ال�سعودية لإدارة‬ ‫املباراة‪ ،‬حيث ينتظر ان ي�سمي االحتاد ال�سعودي‬ ‫طاقمه خالل االيام املقبلة‪.‬‬

‫تقرير‬ ‫مواجهة يوفنتو�س مع بايرن تدل على تراجع الكرة الإيطالية‬

‫الـ «كالتشو» يف أزمة‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫قطار الك�ؤو�س الأوروب�ي��ة و�صل �إىل ّ‬ ‫حمطته ما قبل‬ ‫الأخرية‪ ،‬عليه ثمانية ركاب فقط‪ ،‬لي�س بينهم �أيّ �إيطايل‪،‬‬ ‫�أمر كان يف ال�سابق م�ستحي ً‬ ‫ال ث ّم �صار �صعباً ج� ّداً قبل �أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي�صبح نادراً‪ ،‬لك ّنه اليوم غدا واقعا م�ؤملا وقا�سيا للـ"كالت�شو"‬ ‫ّ‬ ‫وع�شاقه فما هي الأ�سباب؟‬ ‫م �ب ��اراة ي��وف�ن�ت��و���س م��ع ب��اي��رن ك��ان��ت دل �ي�ل ً�ا ��ص��ارخ�اً‬ ‫على ت��راج��ع ال�ك��رة الإيطالية مقارنة م��ع ال�ك��رة الأملانية‬ ‫والإ�سبانية خا�صة؛ ف��أن ال ينجح بطل �إيطاليا يف جم ّرد‬ ‫رفع ر�أ�سه طوال ‪ 180‬دقيقة كي يفهم ماذا يح�صل كان �أمراً‬ ‫�صادماً للكثريين‪ ،‬مع العلم �أنّ يوفنتو�س الآن هو الأقوى‬ ‫وب�شكل وا�ضح مقارنة مع ك ّل الأندية الإيطالية‪.‬‬ ‫�سهل ج ّداً �أن يُقال �إنّ عدم وجود ا ألم��وال هو ال�سبب‪،‬‬ ‫�صحيح �أنّ الأندية تعاين على هذا ال�صعيد‪ ،‬لكن الأموال‬ ‫لي�ست ك� ّل ��ش��يء‪ ،‬ت��ري��دون �أمثلة‪ ،‬ك��م ك ّلف بوغبا �أو حتى‬ ‫فيدال‪ ،‬كم �سعر جنم البايرن ماندزوكيت�ش؟ املال �أ�سا�سي‬ ‫طبعاً لكن الأهم طريقة ا�ستعماله‪.‬‬ ‫يف �إن�تر مث ً‬ ‫ال ارت�ك��ب م��ورات��ي وب��ران�ك��ا أ�خ �ط��ا ًء كبرية‬ ‫ً‬ ‫�أه ��درا فيها �أم ��واال ك��ان��ت كافية لبناء ف��ري��ق ي�تر ّب��ع على‬ ‫ال�ع��ر���ش يف �أوروب� ��ا ل���س�ن��وات‪ ،‬وب�ع��د ال �ف��وز بالثالثية ك��ان‬ ‫التخ ّبط الإداري ه��و الأ��س��ا���س‪ ،‬مل ي��واف��ق �إن�ت�ر بعد ليلة‬ ‫م��دري��د على بيع الثالثي مايكون‪� ،‬شنايدر وميليتو مبا‬ ‫يقارب ثمانني مليون يورو للثالثة‪ ،‬الذين �أب��دوا رغبتهم‬ ‫يف الرحيل‪ ،‬والنتيجة كانت خيبة �أمل كبرية‪ ،‬اثنان منهم‬ ‫باعهما �إن�تر ب�أقل من ‪ 15‬مليوناً‪ .‬هي �أمثلة ت� ّ‬ ‫�دل على �أنّ‬ ‫املال مه ّم ج ّداً‪ ،‬لكن لي�س ك ّل �شيء‪ ،‬انظروا �إىل دورمتوند‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫يف �إيطاليا هناك م�شكلة �إدارات‪ ،‬يخافون كثرياً من‬ ‫التجديد‪� ،‬ض ّخ الدماء ال�شابة �أمر �شبه م�ستحيل‪ ،‬لي�س فقط‬ ‫يف الإدارات‪ ،‬اخل��وف حتى من �إ��ش��راك الالعبني ال�ش ّبان‪،‬‬ ‫هناك ق ّلة ثقة من الإيطاليني يف �أنف�سهم وللإعالم دور‬ ‫كبري‪ ،‬الع��ب مثل فرياتي مل ي� أ�خ��ذه أ�ح��د من الكبار على‬

‫حممل اجل�دّ‪ ،‬والآن بعدما خ�سروه يلهثون وراءه ب�أموال‬ ‫م�ضاعفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عقل ّية الت�سويق ما ت��زال مت�أخرة ج � ّدا‪ ،‬يبدو ميالن‬ ‫�أكرث من فهم ذلك‪ ،‬الـ"يويف" الآن بد أ� يتغيرّ ويفتح على‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬ا آلخ ��رون م��ا ي��زال��ون يعملون فقط وك� ��أنّ العامل‬ ‫هو �إيطاليا‪ ،‬القوانني يف �إيطاليا تك ّبل ا ألن��دي��ة‪ ،‬ال ميكن‬ ‫لأح��د �أن يتخ ّيل �أ ّن��ه يف بلد ف��از �أرب��ع م � ّرات بك�أ�س العامل‪،‬‬ ‫هناك فقط يوفنتو�س ميلك ملعبه اخلا�ص ومنذ �سنوات‬ ‫قليلة فقط‪ ،‬ك ّل املالعب الأخرى ملك للبلديات‪ ،‬وهي التي‬ ‫تعرقل ك ّل املحاوالت لبناء مالعب خا�صة كي تبقى ت�ستفيد‬ ‫من ت�أجريها‪.‬‬ ‫إنّ‬ ‫قد يقول قائل � �إيطاليا كانت كذلك يف ال�سابق وكانت‬ ‫تفوز‪ ،‬هذا �صحيح وال�سبب وا�ضح‪ ،‬كان هناك برلو�سكوين‬ ‫وموراتي يدفعان ا ألم��وال‪ ،‬الآن هذا �صار م�ستحي ً‬ ‫ال‪ ،‬ويف‬ ‫ال�سابق مل تكن �إ�سبانيا و�أملانيا قد تط ّورت �إىل هذا امل�ستوى‪،‬‬ ‫الأمر يبدو وك�أنك تت�صدّر ال�سباق و�أنت تقود �سيارة ب�سرعة‬ ‫‪ 100‬كلم يف ال�ساعة‪ ،‬و�إن ك��ان ا آلخ ��رون خلفك ي�ط� ّورون‬ ‫�سرعتهم لت�صبح م�ضاعفة‪ ،‬فهم حتماً �سيتجاوزونك‪ ،‬وهذا‬ ‫ما ح�صل‪.‬‬ ‫يف �إيطاليا فهموا الآن �أنّ عليهم التغيري‪ ،‬الإدارات‬ ‫وال�ق��وا���ين يجب �أن تحُ �دَّث‪ ،‬الت�سويق وامل�لاع��ب اخلا�صة‬ ‫�أ�سا�س‪ ،‬و�إعطاء الثقة لل�شباب والالعبني ال�صاعدين يجب‬ ‫�أن يكون يف �أولو ّية اهتمامات الأندية الكبرية خا�صة‪ ،‬هكذا‬ ‫تعود �إيطاليا كبرية ب�أنديتها يف �أوروب��ا‪ ،‬عندها قد ي�صل‬ ‫القطار �إىل ّ‬ ‫حمطته الأخرية وعليه راكبان �إيطاليان فقط‪،‬‬ ‫كما ح�صل عام ‪ 2003‬منذ ع�شر �سنوات متاماً‪ ،‬ع�شر �سنوات‬ ‫الآخ� ��رون يف �أوروب� ��ا يعملون بجهد ك�ب�ير‪ ،‬وا إلي�ط��ال�ي��ون‬ ‫ينامون يف الع�سل‪ ،‬ف�ق��دوا م��رك��زاً يف دوري الأب�ط��ال �صار‬ ‫�صعباً ج ّداً ا�ستعادته يف ال�سنوات القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫نعم الـ"كالت�شو" يعاين على م�ستوى أ�ن��دي�ت��ه‪ ،‬لكنهّ‬ ‫ال ب � ّد �أن ي�ق��ف م��ن ج��دي��د ع�ل��ى ق��دم�ي��ه‪�� ،‬ش��رط �أن يعمل‬ ‫القائمون عليه بجهد وعقلية خمتلفة‪.‬‬

‫خروج يوفنتو�س من ربع نهائي دوري الأبطال يدل على تراجع ملحوظ يف الكرة الإيطالية‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫الدوري القطري‬

‫السد يتوج بط ً‬ ‫ال للمرة الـ ‪13‬‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أنهى ال�سد معاناة طويلة ا�ستمرت ‪ 6‬موا�سم‪ ،‬مل يحقق فيها اي‬ ‫بطولة حملية با�ستنثاء ك�أ�س ويل العهد عام ‪ ،2008‬وانتزع لقب بطولة‬ ‫ال��دوري القطري لكرة القدم قبل اجلولة االخ�يرة املقررة اخلمي�س‬ ‫املقبل؛ حيث �سيقابل خلويا بطل املو�سمني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ف��رح��ة ال�����س��د ب��ال��ل��ق��ب م��ت�����س��اوي��ة م��ع ط���ول ال��غ��ي��اب عن‬ ‫البطوالت ب�شكل عام‪ ،‬وال��دوري ب�شكل خا�ص‪ ،‬حيث يعد اكرث الفرق‬ ‫فوزا بالدرع‪ ،‬واي�ضا بك�أ�س ويل العهد وك�أ�س االمري‪.‬‬ ‫وظهرت �آث��ار هذه الفرحة الكبرية خالل مرا�سم التتويج التي‬ ‫اقامها االحتاد القطري الذي ف�ضل كعادته يف املوا�سم االربعة االخرية‬ ‫تتويج البطل‪ ،‬بعد ح�سم اللقب حتى لو كان ذلك قبل نهاية الدوري‪.‬‬ ‫وقام �سعود املهندي االمني العام لالحتاد القطري بتتويج العبي‬ ‫ال�سد بامليداليات الذهبية قبل ان ي�سلم ال���درع اجل��دي��دة ال��ت��ي مت‬ ‫ت�صنيعها هذا العام يف بريطانيا‪ ،‬اىل اال�سباين راوول غوانزليز قائد‬ ‫الفريق يف امللعب وعبداهلل كوين قائد الفريق الذي غاب هذا املو�سم‬ ‫لال�صابة‪.‬‬ ‫واحتفل العبو ال�سد مع جماهريهم بالدرع واللقب‪ ،‬وكانت فرحة‬ ‫غامرة انهالت فيها الدموع بعد ان توترت االع�صاب كثريا خالل لقاء‬ ‫اخلريطيات‪ ،‬الذي �شهد هدفا مفاجئا لالخري كاد يقلب االمور ر�أ�سا‬ ‫على عقب‪ ،‬وي�ؤجل التتويج اىل اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫وراودت جنومه هواج�س كثرية وكبرية يف نهاية ال�شوط االول‬ ‫ق��ب��ل ان يح�سموا االم���ر يف ال�����ش��وط ال��ث��اين وي��ح��ق��ق��وا ال��ف��وز ‪،1-3‬‬ ‫ويقطعوا الطريق على مناف�سهم خلويا بطل املو�سمني بعد ان �صنع‬ ‫خلفان ابراهيم املر�شح بقوة للقب اف�ضل العب هذا املو�سم الهدفني‬ ‫االول والثاين‪ ،‬وانقذ فريقه من �ضياع اللقب يف اللحظات االخرية‪.‬‬ ‫واعاد ال�سد الدرع اىل الفرق الكال�سيكية يف الكرة القطرية‪ ،‬بعد‬ ‫ان فجر خلويا مفاج�آت من العيار الثقيل بح�صوله عليه مو�سمني‬ ‫متتاليني يف اول م�شاركة له بعد �صعوده من الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وكان الغرافة‪� ،‬آخر هذه الفرق العريقة‪ ،‬احرز اللقب ‪ 3‬موا�سم‬ ‫متتالية يف اعوام‪ 2008 :‬و‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫ومل يكتف ال�سد با�ستعادة ال��درع وال��ع��ودة اىل من�صات التتويج‬ ‫املحلية‪ ،‬لكنه ا�ستعاد اي�ضا مكانه يف دوري اب��ط��ال �آ�سيا بعد غياب‬ ‫مو�سمني‪ ،‬وبعد ان حقق اللقب للمرة الثانية يف تاريخه عام ‪ ،2011‬اىل‬

‫فرحة جنوم ال�سد باللقب‬

‫جانب ح�صوله على املركز الثالث يف بطولة العامل لالندية‪.‬‬ ‫واك��د امل��درب املغربي ح�سني عموتة �أن الفوز باللقب بعد غياب‬ ‫ع��دة موا�سم "اجناز رائ��ع وتاريخي‪ ،‬وبفوزه على اخلريطيات اثبت‬ ‫�أحقيته باحل�صول على اللقب‪ ،‬رغم ال�ضغوط الكبرية التي تعر�ضنا‬ ‫لها يف الآونة االخرية"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان ال�سد رغم ال�ضغوط‪ ،‬ورغم الظروف ال�صعبة جنح‬ ‫يف التم�سك بال�صدارة من البداية اىل النهاية‪ ،‬واع��رب عن �سعادته‬ ‫�أن يكون اول مدرب عربي يحقق ال�سد اللقب ب�إ�شرافه "فهذا اجناز‬ ‫تاريخي ي�ضاف اىل �سجلي التدريبي"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عرب راوول عن �شعوره بالفخر؛ حل�صوله على بطولة‬ ‫الدوري القطري مع ال�سد الذي "بذل العبوه جهدا كبريا من اجل‬

‫الو�صول اىل الهدف‪ ،‬يف ظل املناف�سة ال�شر�سة من قبل جميع الفرق"‪.‬‬ ‫الهبوط مل يح�سم‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬اكد االمني العام لالحتاد القطري لكرة القدم‬ ‫�سعود املهندي ان االحت���اد مل يح�سم اىل االن امل��ق�ترح��ات اخلا�صة‬ ‫ب�إلغاء الهبوط للدرجة الثانية‪ ،‬ومل يقرر ر�سميا رف��ع ع��دد اندية‬ ‫الدوري للمو�سم القادم اىل ‪ 14‬ناديا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬بالتايل ف�إن الروزنامة املحددة �سلفا �سوف تطبق حتى‬ ‫نهاية املو�سم‪ ،‬مبا يف ذلك اقامة املباراة الفا�صلة بني العربي الذي‬ ‫احتل املركز احلادي ع�شر يف الدوري مع و�صيف بطل الدرجة الثانية‬ ‫لتحديد الفريق الثاين الهابط مع ال�سيلية"‪.‬‬ ‫وط����رح االحت����اد ال��ق��ط��ري م��ن��ذ ف�ت�رة ع���دة م��ق�ترح��ات لتطوير‬

‫الدوري‪ ،‬اهمها زيادة عدد الأفرقة اىل ‪ ،14‬و�إلغاء الهبوط ودمج دوري‬ ‫الرديف مع دوري الدرجة الثانية‪ ،‬واطالق دوري جديد للهواة‪ ،‬اىل‬ ‫جانب تقلي�ص عدد الالعبني امل�سجلني يف قائمة كل ناد اىل ‪ 30‬بدال‬ ‫من ‪ 35‬العبا‪.‬‬ ‫كما ينوي االحت��اد انهاء و�ضع الالعبني غري القطريني الذين‬ ‫يلعبون كمحليني ب�صفة ا�ستثنائية اعتبارا من املو�سم القادم‪.‬‬ ‫ويف حال �ألغى االحت��اد الهبوط وزاد عدد االندية‪ ،‬ف���إن ال�سيلية‬ ‫الهابط ر�سميا ه��ذا املو�سم �سيبقى‪ ،‬وي�صعد بطل ال��درج��ة الثانية‬ ‫وو�صيفه مبا�شرة وهما االهلي ال��ذي يت�صدر البطولة قبل جولتها‬ ‫االخرية وميذر الثاين حتى االن‪.‬‬

‫جائزة الصين الكبرى للفورموال‪1‬‬ ‫الونسو يحرز املركز األول ورزنربغ‬ ‫وويرب أكرب الخاسرين‬ ‫�شنغهاي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح���رز �سائق ف�ي�راري اال���س��ب��اين فرنادو‬ ‫ال��ون�����س��و امل���رك���ز االول يف ج���ائ���زة ال�����ص�ين‬ ‫الكربى‪ ،‬املرحلة الثالثة من بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد �أم�س االحد‬ ‫وح���ل ال��ون�����س��و‪ ،‬و���ص��ي��ف ب��ط��ل ال��ع��امل يف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬امام الفنلندي كيمي رايكونن‬ ‫(ل��وت��و���س) وال�بري��ط��اين ل��وي�����س هاميلتون‬ ‫(مر�سيد�س) الذي انطلق من املركز االول‪.‬‬ ‫وح���ق���ق ال���ون�������س���و‪ ،‬ب��ط��ل ال���ع���امل ع��ام��ي‬ ‫‪ 2005‬و‪ 2006‬مع فريق رينو‪ ،‬ف��وزه احل��ادي‬ ‫والثالثني يف م�شاركاته يف الفورموال واحد‪،‬‬ ‫وت���ق���دم ك��وك��ب��ة م���ن االب���ط���ال ه���م راي��ك��ون��ن‬ ‫(‪ )2007‬وه��ام��ي��ل��ت��ون (‪ )2008‬و���س��ائ��ق ري��د‬ ‫بول االملاين �سيبا�ستيان فيتل (‪ 2010‬و‪2011‬‬ ‫و‪ )2012‬و����س���ائ���ق م���اك�ل�اري���ن ال�بري��ط��اين‬ ‫جن�سون باتون (‪ )2009‬الذين احتلوا املراكز‬ ‫اخلم�سة االوىل يف ال�سباق‪.‬‬ ‫و�سيطر الون�سو الذي انطلق من املركز‬ ‫ال��ث��ال��ث م���ن ال���ب���داي���ة وح��ت��ى ال��ن��ه��اي��ة على‬ ‫جم��ري��ات ه��ذه املرحلة‪ ،‬التي �شهدت مزيدا‬ ‫م���ن ت��ب��دي��ل االط������ارات م���ن خم��ت��ل��ف ال��ف��رق‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫وق���ط���ع ال��ون�����س��و ‪-‬ب���ط���ل ال�����س��ب��اق ذات���ه‬ ‫ع���ام ‪ -2005‬م�����س��اف��ة ‪066‬ر‪ 305‬ك��ل��م ب��زم��ن‬ ‫‪945‬ر‪26‬ر‪36‬ر‪� 1‬ساعة مبعدل �سرعة و�سطي‬ ‫‪779‬ر‪ 189‬كلم‪� /‬ساعة‪ ،‬وان��ه��ى ه��ذه املرحلة‬ ‫بفارق مريح ام��ام مطارديه رايكونن الذي‬

‫ت��وج على ه��ذه احللبة ع��ام ‪168( 2007‬ر‪10‬‬ ‫ثوان) وهاميلتون بطلها عامي ‪ 2008‬و‪2011‬‬ ‫(‪322‬ر‪ 12‬ث)‪.‬‬ ‫وو����ض���ع ال��ون�����س��و ا���س��م��ه ب�ي�ن اخل��م�����س��ة‬ ‫االوائل يف الرتتيب العام‪ ،‬وحتديدا يف املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 43‬نقطة خلف فيتل املت�صدر‬ ‫(‪ )52‬ورايكونن (‪ )49‬وامام هاميلتون (‪)40‬‬ ‫وزميله يف فريق ف�يراري الربازيلي فيليبي‬ ‫ما�سا (‪.)30‬‬ ‫وك���ان بطل ال��ع��ام امل��ا���ض��ي االمل���اين نيكو‬ ‫روزب��������رغ (م���ر����س���ي���د����س �أي ام ج�����ي) اح����رز‬ ‫املركز االول على ح�ساب �سائقي ماكالرين‬ ‫م��ر���س��ي��د���س ح��ي��ن��ذاك ال�بري��ط��ان��ي��ي ب��ات��ون‬ ‫وه���ام���ي���ل���ت���ون‪ ،‬ل���ك���ن���ه ك�����ان ه�����ذا ال����ع����ام م��ع‬ ‫اال����س�ت�رايل م����ارك وي�ب�ر (ري����د ب����ول) ال��ذي‬ ‫ان��ط��ل��ق م��ن امل��رك��ز االخ��ي�ر؛ ب�سبب م�شاكل‬ ‫يف الوقود‪ ،‬اكرب اخلا�سرين بخروجهما من‬ ‫املناف�سة‪.‬‬ ‫وخ����رج روزب������رغ م���ن ال��ل��ف��ة ‪ ،22‬ووي�ب�ر‬ ‫ال��ث��اين م��ن ال��ل��ف��ة ‪ ،16‬فيما خ���رج االمل��امن��ي‬ ‫ادري���ان �سوتيل من اللفة ال�ساد�سة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل �آخرين ب�سبب ح��االت التحام او اعطال‬ ‫فنية يف املكابح واملحركات‪.‬‬ ‫ ترتيب الع�شرة االوائل‪:‬‬‫‪ -1‬اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري)‬ ‫‪945‬ر‪26‬ر‪36‬ر‪� 1‬ساعة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الفنلندي كيمي رايكونن (لوتو�س‪-‬‬ ‫رينو) بفارق ‪168‬ر‪ 10‬ثوان‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��ب�ري����ط����اين ل���وي�������س ه��ام��ي��ل��ت��ون‬

‫(مر�سيد�س) بفارق ‪322‬ر‪ 12‬ث‪.‬‬ ‫‪ -4‬االملاين �سيبا�ستيان فيتل (ريد بول‪-‬‬ ‫رينو) بفارق ‪525‬ر‪ 12‬ث‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال���ب��ري������ط������اين ج����ن���������س����ون ب����ات����ون‬ ‫(ماكالرين مر�سيد�س) بفارق ‪285‬ر‪ 35‬ث‪.‬‬ ‫‪ -6‬الربازيلي فيليبي ما�سا (ف�يراري)‬ ‫بفارق ���827‬ر‪ 40‬ث‪.‬‬ ‫‪ -7‬اال���س�ترايل دان��ي��ال ريت�شاردو (ت��ورو‬ ‫رو�سو‪-‬فرياري) بفارق ‪691‬ر‪ 42‬ث‪.‬‬ ‫‪ -8‬الربيطاين ب��ول دي ري�ستا (فور�س‬ ‫اينديا‪-‬مر�سيد�س) بفارق ‪084‬ر‪ 51‬ث‪.‬‬ ‫‪ -9‬الفرن�سي رومان غروجان (لوتو�س‪-‬‬ ‫رينو) بفارق ‪423‬ر‪ 53‬ث‪.‬‬ ‫‪ -10‬االمل���اين نيكو هولكنربغ (�ساوبر‪-‬‬ ‫فرياري) بفارق ‪598‬ر‪ 56‬ث‪.‬‬ ‫ ترتيب بطولة العامل‪:‬‬‫‪ -1‬فيتل ‪ 52‬نقطة‬ ‫‪ -2‬رايكونن ‪49‬‬ ‫‪ -3‬الون�سو ‪43‬‬ ‫‪ -4‬هاميلتون ‪40‬‬ ‫‪ -5‬ما�سا ‪30‬‬ ‫‪ -6‬ويرب ‪26‬‬ ‫ ترتيب ال�صانعني‪:‬‬‫‪ -1‬ريد بول ‪ 78‬نقطة‬ ‫‪ -2‬فرياري ‪73‬‬ ‫‪ -3‬لوتو�س ‪60‬‬ ‫‪ -4‬مر�سيد�س اي ام جي ‪52‬‬ ‫‪ -5‬ماكالرين ‪14‬‬ ‫‪ -6‬فور�سا انديا ‪14‬‬

‫سان جريمان يواصل زحفه نحو اللقب بثبات‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و����س���ع ب���اري�������س ����س���ان ج���رم���ان امل��ت�����ص��در‬ ‫ال��ف��ارق بينه وب�ين مر�سيليا ال��ث��اين اىل ‪10‬‬ ‫نقاط موقتا‪ ،‬اثر فوزه ال�صعب على م�ضيفه‬ ‫تروا ‪�-1‬صفر على "ا�ستاد دي لوب" �أول من‬ ‫�أم�����س ال�سبت يف املرحلة الثانية والثالثني‬ ‫من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي��دي��ن ���س��ان ج��رم��ان ب��ف��وزه اىل بليز‬ ‫م��ات��وي��دي ال���ذي �سجل ال��ه��دف يف الدقيقة‬ ‫‪ ،65‬فارتفع ر�صيده اىل ‪ 67‬نقطة‪ ،‬وابتعد ‪10‬‬ ‫نقاط عن مر�سيليا الذي يختتم املرحلة غدا‬ ‫يف �ضيافة ليل اخلام�س يف رحلة غري م�أمونة‬

‫اجلوان‪.‬‬ ‫وعلى ملعبه جاك �شابان ديلما‪ ،‬اكت�سح‬ ‫ب��وردو �ضيفه مونبلييه بطل املو�سم املا�ضي‬ ‫ب�أربعة اه��داف �سجلها ال�سنغايل لودوفيك‬ ‫���س��ان��ي��ه (‪ )11‬وامل�����ايل ���ش��ي��خ دي��اب��ات��ي��ه (‪)24‬‬ ‫والتا�شيكي يارو�سالف بال�سيل (‪ )26‬وهرني‬ ‫�سيفيه (‪ )54‬مقابل هدفني لرميي كابيال‬ ‫(‪ )1+45‬وبنجامان ا�سطنبويل (‪.)1+90‬‬ ‫واكت�سح ل��وري��ان �ضيفه با�ستيا ‪ 1-4‬يف‬ ‫ال�شوط ال��ث��اين‪� .‬سجل للفائز ي��ان جوفريه‬ ‫(‪ )1+45‬وبنجامان كورنييه (‪ )55‬وجريميي‬ ‫ال���ي���ادي�ي�ر (‪ 75‬و‪ ،)83‬ول��ل��خ��ا���س��ر ان��ط��وين‬ ‫مودي�ست (‪.)59‬‬ ‫وتغلب ايفيان على �ضيفه ري��ن باربعة‬

‫اه�����داف ل��ل��ك��ام�يروين ج����ان ك��ان��ا ب��ي��ي��ك (‪2‬‬ ‫خط�أ يف مرمى فريقه) وكيفن برييغو (‪)34‬‬ ‫وال�صربي ميلو�ش نينكوفيت�ش (‪ )79‬ويانيك‬ ‫���س��اغ��ب��و (‪ )84‬م��ق��اب��ل اله���دف�ي�ن جل��ول��ي��ان‬ ‫فرييه (‪ )22‬والغاين جون بويي (‪.)69‬‬ ‫و���س��ق��ط ب��ري�����س��ت ام�����ام ���ض��ي��ف��ه رمي�����س‬ ‫بهدفني نظيفني �سجلهما نيكوال فوفريغ‬ ‫(‪ )28‬والربازيلي دييغو (‪.)77‬‬ ‫وت���ع���ادل اج��اك�����س��ي��و م���ع ن��ان�����س��ي ب��ه��دف‬ ‫للجزائري مهدي م�صطفى (‪ )7‬مقابل هدف‬ ‫للكامريوين بول الو ايفولو (‪.)5‬‬ ‫وكانت املرحلة افتتحت اجلمعة بتعادل‬ ‫�سلبي بني فالن�سيان و�سانت اتيان‪.‬‬

‫النصر والجهراء يضمنان البقاء‬ ‫الكويت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضمن الن�صر واجل��ه��راء البقاء يف دوري اال���ض��واء بعد النتائج‬ ‫التي �سجلت �أول من �أم�س ال�سبت يف املرحلة الع�شرين قبل االخرية‬ ‫من بطولة الكويت لكرة القدم‪.‬‬ ‫وف��از العربي على ال�ساملية ‪�-2‬صفر‪ ،‬والكويت املتوج بطال على‬ ‫الن�صر ‪ ،1-4‬والقاد�سية على ال�صليبخات ‪.1-5‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪� ،‬سجل هديف العربي االردين احمد هايل (‪)28‬‬ ‫وح�سني املو�سوي (‪.)3+90‬‬ ‫ويف الثانية‪� ،‬سجل للكويت التون�سي �شادي الهمامي (‪ )5‬وعلي‬ ‫الكندري (‪ )23‬والتون�سي االخر ع�صام جمعة (‪ )67‬وعبداهلل الربيكي‬ ‫(‪ ،)75‬وللن�صر عبد الرحمن باين (‪.)80‬‬ ‫ويف املباراة الثالثة‪� ،‬سجل للقاد�سية ال�سوري عمر ال�سومة (‪)10‬‬

‫ونواف املطريي (‪ 43‬و‪ 2+90‬من ركلة جزاء) وبدر املطوع (‪ )68‬و�سعود‬ ‫املجمد (‪ ،)80‬ولل�صليبخات احمد هوا�س (‪.)24‬‬ ‫وك��ان��ت امل��رح��ل��ة افتتحت اجل��م��ع��ة ب��ف��وز اجل��ه��راء ع��ل��ى كاظمة‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وبقي الن�صر يف املركز ال��راب��ع بر�صيد ‪ 21‬نقطة متقدما على‬ ‫اجلهراء اخلام�س بهدف واحد وتفاديا الهبوط نهائيا‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬بقي ال�صليبخات �ساد�سا‪ ،‬وله ‪ 18‬نقطة امام ال�ساملية‬ ‫ال�سابع (‪ 16‬نقطة) وكاظمة الثامن االخري (‪ 15‬نقطة)‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ���ص��اح��ب امل��رك��ز االخ�ي�ر يهبط م��ب��ا���ش��رة اىل ال��درج��ة‬ ‫االوىل‪ ،‬فيما يخو�ض ال�سابع ملحقا من مباراتي ذه��اب واي��اب مع‬ ‫ال�شباب‪ ،‬و�صيف بطل الدرجة االوىل التي ت�أهل بطلها الفحيحيل‬ ‫اىل دوري اال�ضواء‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫ميلووكي يواجه ميامي يف البالي اوف‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فقد ميلووكي باك�س االم��ل االخ�ير يف االف�ل�ات م��ن مواجهة‬ ‫ميامي ه��ي��ت‪ ،‬بطل ال���دور التمهيدي وح��ام��ل ال��ل��ق��ب‪ ،‬يف البالي‬ ‫اوف �ضمن مناف�سات املنطقة الغربية بعد خ�سارته ام��ام م�ضيفه‬ ‫ت�شارلوت بوبكات�س ‪� 95-85‬أول من �أم�س ال�سبت يف دوري كرة ال�سلة‬ ‫االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫ويحتل ميلووكي املركز الثالث يف املجموعة الو�سطى ال�شرقية‬ ‫(‪ 37‬فوزا و‪ 43‬خ�سارة)‪ ،‬و�ضمن املركز الثامن يف املنطقة ال�شرقية‬ ‫وهو االخ�ير امل�ؤهل اىل االدوار النهائية‪ ،‬فيما خرج ت�شارلوت من‬ ‫املناف�سة؛ كونه يحتل املركز االخ�ير يف ترتيب جمموعة اجلنوب‬ ‫ال�شرقي (‪ 19‬مقابل ‪ )61‬التي ت�أهل عنها ميامي واتالنتا هوك�س‪.‬‬ ‫وفقد ميلووكي ال�سيطرة والتحكم بالنتيجة يف الربع الثالث‬ ‫الذي انهاه متخلفا ‪ ،27-15‬فما انهى االول ‪ 24-23‬والثاين ‪25-21‬‬ ‫واالخري ‪.19-26‬‬ ‫و�سجل مايك دانليفي ‪ 19‬نقطة ومونتا ايللي�س (‪ )16‬للخا�سر‪،‬‬ ‫وكيمبا ووكر (‪ )21‬وجو�ش ماكروبرت�س (‪ )18‬للفائز‪.‬‬ ‫وا�صبحت معظم مباريات الدور التمهيدي الذي ينتهي االربعاء‬ ‫على ان تبد أ� مناف�سات البالي اوف ال�سبت‪ ،‬هام�شية‪ ،‬وبات الهدف‬ ‫م��ن بع�ضها حت�سني ���ص��ورة امل��درب�ين وامل��واق��ع ال اك�ث�ر‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بالن�سبة اىل الفرق التي مل يحالفها احلظ يف الت�أهل‪.‬‬ ‫وفاز بو�سطن �سلتيك�س الذي �ضمن املركز ال�سابع بني املت�أهلني‬ ‫عن املنطقة ال�شرقية على م�ضيفه اورالندو ماجيك ‪ ،88-120‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 41‬فوزا مقابل ‪ 39‬هزمية‪.‬‬ ‫واعتمد بو�سطن كاملعتاد على االداء اجلماعي‪ ،‬ف�سجل ‪ 7‬من‬

‫العبيه اك�ثر من ‪ 12‬نقطة اب��رزه��م كيفن كورتني يل (‪ )20‬وجف‬ ‫غرين (‪ )17‬وجوردان كروفورد (‪ ،)16‬فيما برز من اخلا�سر توبيا�س‬ ‫هاري�س (‪ 22‬نقطة)‪.‬‬ ‫وتغلب لو�س اجنلي�س كليربز مت�صدر جمموعة الهادي على‬ ‫م�ضيفه ومناف�سه على املركز الثاين يف املنطقة الغربية ممفي�س‬ ‫غ��ري��زل��ي��ز ‪ ،87-91‬و���ص��ار ك��ل منهما مي��ل��ك ‪ 54‬ف���وزا (م��ق��اب��ل ‪26‬‬ ‫هزمية)‪.‬‬ ‫ومل يت�ألق العبون بعينهم‪ ،‬وكانت اف�ضل ن�سبة ت�سجيل عند‬ ‫الفائز ‪ 16‬نقطة وقد حققها دي اندري جوردان‪ ،‬ولدى اخلا�سر ‪18‬‬ ‫نقطة بف�ضل اال�سباين مارك غا�سول‪ ،‬ا�ضافة اىل ‪� 16‬سجلها زا�ش‬ ‫راندولف‪.‬‬ ‫ويف مباراة دون اي اهمية يف املنطقة الغربية‪ ،‬تغلب ميني�سوتا‬ ‫متربوولفز �آخر ترتيب جمموعة ال�شمال على فينيك�س �صنز �آخر‬ ‫ترتيب جمموعة الهادي ‪.93-105‬‬ ‫براينت يغيب طويال‬ ‫�سيطول غياب النجم كوبي براينت الذي يت�صارع فريقه لو�س‬ ‫اجنلي�س ليكرز ثالث جمموعة الهادي (‪ 43‬فوزا مقابل ‪ 37‬هزمية)‬ ‫مع يوتا جاز ثالث جمموعة ال�شمال (‪ 42‬مقابل ‪ )38‬على البطاقة‬ ‫الثامنة االخرية امل�ؤهلة اىل البالي اوف عن املنطقة الغربية‪.‬‬ ‫وخ�ضع براينت لعملية جراحية بعد ا�صابته بقطع يف وتر‬ ‫اخيل‪ ،‬و�سي�ضطر �إىل االبتعاد عن املالعب من ‪ 6‬اىل ‪ 9‬ا�شهر‪ ،‬لكنه‬ ‫اعرب عن �إ�صراره على العودة يف اق�صر مدة ممكنة‪.‬‬ ‫كوبي براينت جنم لو�س �أجنلو�س ليكرز �سيغيب حتى نهاية املو�سم‬ ‫واو�ضح املعد البدين يف الفريق غاري فيتي ان ب�إمكان براينت‬ ‫امل�شاركة مع فريقه منذ بداية املو�سم املقبل �أواخر ت�شرين االول‪-‬‬ ‫وا���ض��اف فيتي‪" :‬قبل براينت ه��ذا ال��ت��ح��دي‪ .‬بالن�سبة الينا‪ ،‬من ال��درج��ة الثالثة‪ ،‬لقد قطع الوتر بالكامل وك��ان من الواجب‬ ‫اوائل ت�شرين الثاين‪ ،‬و"هذا بالطبع هو الهدف"‪.‬‬ ‫املهمة اال�صعب تكمن يف ان ن�ستطيع االحتفاظ به‪ ،‬اال�صابة �شديدة اعادة و�صله كليا"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫‪23‬‬

‫هدوء يف بايرن رغم وجود تلميحات بإمكانية‬ ‫رحيل ماريو جوميز‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ت �ع��ام��ل م �� �س ��ؤول��و ن � ��ادي ب ��اي ��رن م�ي��ون�ي��خ‬ ‫ب �ط��ل ال � ��دوري الأمل � ��اين ل �ك��رة ال �ق��دم‪ -‬ب�ه��دوء‬‫م��ع ت���ص��ري�ح��ات وك �ي��ل أ�ع �م��ال امل�ه��اج��م ال��دويل‬ ‫م��اري��و جوميز‪ ،‬ال��ذي �أ��ش��ار فيها �إىل �أن موكله‬ ‫لي�س �سعيدا بو�ضعه على مقاعد ب��دالء النادي‬ ‫البافاري يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وقال كارل هاينز رومينيجه رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ‪" :‬ال أ�ع � ��رف م ��ا ال ��ذي‬ ‫يخطط ل��ه م��اري��و‪ ،‬لننتظر ون ��رى‪ ،‬ال ميكنني‬ ‫تقييم ت�صريحات وكيل �أعماله"‪ .‬ومل ي�ستطع‬ ‫ج��وم�ي��ز ال�ظ�ف��ر مبقعد يف الت�شكيل الأ��س��ا��س��ي‬ ‫لبايرن ميونيخ يف املو�سم احلايل بعد عودته من‬ ‫الإ��ص��اب��ة‪ ،‬ولكنه �سجل هدفا خ�لال ف��وز فريقه‬ ‫ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه ن��ورن�ب�رج ب ��أرب �ع��ة أ�ه � ��داف نظيفة‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يف ظل قرار املدير الفني يوب هاينك�س‬ ‫ب ��إراح��ة بع�ض جن��وم��ه‪ ،‬وع�ل��ى ر أ�� �س �ه��م املهاجم‬ ‫الكرواتي ماريو ماندزوكيت�ش بعد فوز الفريق‬ ‫بلقب البوند�سليجا‪.‬‬ ‫و أ�ح ��رز جوميز ‪-‬ال ��ذي يرتبط بعقد حتى‬ ‫‪ 2016‬م��ع ب��اي��رن م �ي��ون �ي��خ‪ -‬ه��دف��ه ال �ث��ام��ن يف‬ ‫امل��و��س��م احل� ��ايل‪ .‬وي�ت�ن��اف����س ج��وم�ي��ز ح��ال�ي��ا مع‬ ‫ك�لاودي��و بيتزارو على امل�شاركة يف امل�ب��اراة أ�م��ام‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين يف ذهاب الدور قبل النهائي‬

‫لدوري �أبطال �أوروبا‪ ،‬يف ظل غياب ماندزوكيت�ش‬ ‫للإيقاف‪ .‬وقال اويل فريبر وكيل �أعمال جوميز‬ ‫ل�صحيفة "بيلد" ال�سبت �أن دور الالعب البديل‬ ‫بالن�سبة جلوميز (‪ 27‬عاما)‪ ،‬ال ميكن �أن ي�صبح‬ ‫"و�ضع دائم"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك اهتماماً‬ ‫بالالعب من جانب �أندية �أخرى‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف‪" :‬بالت�أكيد م��اري��و لي�س �سعيدا‬ ‫ب��ال��و��ض��ع احل� ��ايل ال� ��ذي يعي�شه"‪ .‬وق ��د ي�ك��ون‬ ‫ه �ن��اك خ �ط��وة حم�ت�م�ل��ة ب��ال�ن���س�ب��ة جل��وم �ي��ز يف‬ ‫فرتة االنتقاالت ال�صيفية املقبلة‪ ،‬يف ظل رغبة‬ ‫بايرن ميونيخ يف التعاقد مع البولندي روبرت‬ ‫ل�ي�ف��ان��دوف���س�ك��ي م�ه��اج��م ب��ورو� �س �ي��ا دورمت��ون��د‪،‬‬ ‫الذي من املتوقع ان يغادر ناديه يف نهاية املو�سم‬ ‫احل��ايل‪ .‬وبعد ح�سم لقب البوند�سليجا‪ ،‬يركز‬ ‫بايرن حاليا على م�شواره يف دوري �أبطال �أوروبا‪،‬‬ ‫وكذلك مباراته يف املربع الذهبي لك�أ�س �أملانيا‬ ‫�أمام فرايبورج يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫ويلتقي ب��اي��رن م��ع بر�شلونة يف ‪� 23‬أب��ري��ل‬ ‫اجل��اري ذهابا‪ ،‬ويف الأول من مايو املقبل �إيابا‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة �أم ��ام ن��ورن�ب�رج ف�ضل هاينك�س �أن‬ ‫مينح راح��ة لت�سعة من العبيه الأ�سا�سيني بعد‬ ‫م�شاركتهم يف املباراة التي فاز فيها الفريق على‬ ‫يوفنتو�س الإي �ط��ايل بهدفني نظيفني يف إ�ي��اب‬ ‫دور الثمانية لدوري �أبطال �أوروب��ا يوم الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫وقال هاينك�س‪�" :‬أي العب ميكنه امل�شاركة يف‬ ‫�أي وقت"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬هذا املو�سم كنا جمموعة‬ ‫�إيجابية للغاية‪ ،‬فريق حقيقي‪ ،‬الالعبون الذين‬ ‫مل ي�شاركوا م��ع الفريق ك�أنهم ��ش��ارك��وا متاما‪،‬‬ ‫�س�أغري الأم��ور كثريا يف مباراة الثالثاء‪ ،‬لدينا‬ ‫برنامج ه��ائ��ل‪ ،‬لكل م��ا ف��ات وك��ل م��ا ه��و قادم"‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬او��ض��ح رومينيجه �أن ال�ف��وز على‬ ‫نورنربج يظهر عمق فريق بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "الالعبني الذين دخلوا �إىل‬ ‫الفريق كانوا عاقدي العزم على إ�ظ�ه��ار حقهم‬ ‫يف امل �� �ش��ارك��ة يف ال�ت���ش�ك�ي��ل الأ� �س��ا� �س��ي‪ ،‬وه ��ذا ما‬ ‫فعلوه بالتحديد"‪ .‬و�أك��د‪" :‬لقد كان الالعبون‬ ‫حم�ف��زون للغاية‪ ،‬ينبغي الإ� �ش��ادة بهم جميعا‪،‬‬ ‫�أ� �ش �ع��ر ب��اال� �س�ت�رخ��اء وا��س�ت�م�ت��ع ب � � ��الأداء ال��ذي‬ ‫نقدمه يف الوقت احلايل‪� ،‬إنه �أمر مده�ش"‪.‬‬ ‫وح�صد ب��اي��رن ميونيخ ‪ 78‬نقطة‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫على بعد ث�لاث نقاط فقط من معادلة الرقم‬ ‫القيا�سي ل�ع��دد ال�ن�ق��اط املحققة خ�لال مو�سم‬ ‫واحد يف البوند�سليجا‪ ،‬وهو الرقم الذي حققه‬ ‫دورمتوند يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬عندما فاز باللقب‬ ‫قبل خم�س مراحل من النهاية‪ .‬وي�أتي دورمتوند‬ ‫يف امل��رك��ز ال�ث��اين بر�صيد ‪ 58‬نقطة‪ ،‬يليه باير‬ ‫ليفركوزن يف املركز الثالث بر�صيد ‪ 50‬نقطة‪،‬‬ ‫يليه �شالكه يف املركز الرابع بر�صيد ‪ 46‬نقطة‪.‬‬

‫ريال سوسييداد يعزز موقعه رابع ًا يف إسبانيا‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز ريال �سو�سييداد موقعه يف املركز الرابع بفوزه على م�ضيفه‬ ‫راي ��و ف��اي�ك��ان��و ‪��-2‬ص�ف��ر االح ��د يف امل��رح�ل��ة احل��ادي��ة وال�ث�لاث�ين من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب "كامبو دي فوتبول دي فايغا�س" وام ��ام ‪ 11‬الف‬ ‫متفرج‪ ،‬انهى ريال �سو�سييداد ال�شوط االول بهدفني نظيفني �سجلهما‬ ‫يف وقت مبكر اميانول اخريت�شي‪ ،‬االول اثر متريرة من الربتو دي ال‬ ‫بيللي (‪ ،)6‬والثاين من زاوية �ضيقة اثر كرة من ت�شابي برييتو (‪.)14‬‬

‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬مل تتبدل النتيجة ف��ارت�ف��ع ر�صيد ري��ال‬ ‫��س��و��س�ي�ي��داد اىل ‪ 54‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬واب �ت �ع��د ‪ 4‬ن �ق��اط ع��ن م �ط��اردي��ه ملقة‬ ‫وفالن�سيا‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬بر�شلونة ‪ 78‬نقطة من ‪ 30‬مباراة‬ ‫‪ -2‬ريال مدريد ‪ 65‬من ‪30‬‬ ‫‪ -3‬اتلتيكو مدريد ‪ 62‬من ‪30‬‬ ‫‪ -4‬ريال �سو�سييداد ‪ 51‬من ‪30‬‬ ‫‪ -5‬ملقة ‪ 50‬من ‪31‬‬ ‫فالن�سيا ‪ 50‬من ‪31‬‬

‫مونتيال‪ :‬اآلن يمكنني تشجيع نابولي أمام ميالن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أبدى فين�شينزو مونتيال املدير الفني لنادي فيورنتينا �سعادته‬ ‫بتحقيق ال �ف��وز ع�ل��ى م�ضيفه ات�لان �ت��ا يف م�ل�ع��ب االخ�ي�ر مبدينة‬ ‫بريجامو‪ ،‬م�ؤكداً انه االن ميكن ان ي�شجع نابويل �ضد ميالن لي�ضيق‬ ‫فارق النقاط بينه وبني الرو�سونريي يف اطار ال�صراع بني الفريقني‬ ‫على احتالل املركز الثالث امل�ؤهل لدوري �أبطال �أوروبا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وقال مونتيال يف ت�صريحات ابرزها موقع فوتبول ايطاليا "انا‬ ‫�سعيد بالفوز على اتالنتا يف ملعبه‪ ،‬امل�ب��اراة مل تكن �سهلة ولكننا‬ ‫متكنا من ح�سمها"‪.‬‬

‫و أ���ض��اف‪" :‬طموحنا الو�صول للبطوالت الأوروب �ي��ة‪ ،‬وبالطبع‬ ‫طموحنا اال�سا�سي هو دوري االبطال ولي�س الدوري الأوروب��ي‪ ،‬االن‬ ‫فقط وبعد ال�ف��وز على اتالنتا ميكنني ان ا�شجع ن��اب��ويل يف لقائه‬ ‫مع ميالن ففوز فريق اجلنوب يخدمنا يف �صراع املركز الثالث مع‬ ‫امليالن"‪.‬‬ ‫وع��ن �أداء العبيه ق��ال مونتيال‪" :‬منري احل�م��داوي ك��ان عليه‬ ‫التكيف مع طريقة لعب ومركز غري معتاد عليه ولكنه ظهر ب�شكل‬ ‫جيد كما �أحرز الروندو هدفاً رائعاً‪ ،‬كنت �أعلم انه قادر على الت�سجيل‬ ‫ولكن فقط عليه االميان بقدراته واللعب مب�ستوى ثابت"‪.‬‬

‫مورينيو تلقى عرض ًا من تشلسي‬ ‫مدريد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت �صحيفة "ال باي�س" ام�س االح��د ان الربتغايل جوزيه‬ ‫م��وري�ن�ي��و‪ ،‬م ��درب ري ��ال م��دري��د ��ص��اح��ب امل��رك��ز ال �ث��اين يف ال ��دوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪ ،‬تلقى على االرجح عر�ضا لتدريب ت�شل�سي يف‬ ‫املو�سم املقبل‪ ،‬لكنه مل يوقع �شيئا حتى االن؛ لأن النادي االنكليزي‬ ‫يرف�ض تلبية جميع �شروطه‪.‬‬ ‫واعتربت ال�صحيفة ان مورينيو "ال ميانع يف اال�ستمرار مو�سما‬ ‫ا�ضافيا مع ري��ال مدريد‪ ،‬اذا ا�ستمر مالك ن��ادي ت�شل�سي امللياردير‬ ‫الرو�سي رومان ابراموفيت�ش يف رف�ض منح مورينيو كامل ال�سلطات‬ ‫يف �ضم وبيع الالعبني"‪.‬‬

‫وك�شفت ال�صحيفة ‪-‬نقال عن وكيل اعمال مورينو‪ -‬ان االخري‬ ‫تلقى عر�ضا من ابراموفيت�ش يف �آذار ال مينحه �صفة املدير العام‪،‬‬ ‫وامنا من�صب املدرب فقط‪.‬‬ ‫وامام هذا العر�ض الذي ال يلبي طلباته‪ ،‬ف�ضل مورينو الرتيث‬ ‫ح�سب ال�صحيفة التي اعتربت أ�ن��ه "اذا ك�سب مورينو مزيدا من‬ ‫الوقت‪ ،‬وقاد ريال مدريد اىل احراز اللقب يف دوري ابطال اوروبا‪،‬‬ ‫ف��إن ذلك يعطيه رافعة متكنه من احل�صول على ما يرف�ضه حتى‬ ‫االن ابراموفيت�ش"‪.‬‬ ‫واكدت ال�صحيفة انه يف حال خالف ذلك‪ ،‬ف�إن املدرب الربتغايل‬ ‫املرتبط مع ريال مدريد بعقد حتى ‪ ،2016‬قد يبقى مع النادي امللكي‪.‬‬

‫ماريو جوميز‬

‫بنيتيز‪ :‬سأترك تشيلسي يف حال أفضل‬ ‫مما كان عليه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع��رب الإ�سباين رافائيل بنيتيز مدرب‬ ‫ت���ش�ي�ل���س��ي الإجن �ل �ي ��زي ع ��ن اع �ت �ق��اده ب ��أن��ه‬ ‫��س�ي�ترك ف��ري�ق��ه يف ح��ال أ�ف���ض��ل م��ن ال��ذي‬ ‫ت�سلمه عليه‪ ،‬عندما يرحل عن �ستامفورد‬ ‫بريدج نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫وق ��ال بنيتيز يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية‬ ‫"�إنني ع�ل��ى ث�ق��ة ب � أ�ن �ن��ي � �س ��أت��رك الع�ب�ين‬ ‫جيدين ب�خ�برة �أكرب"‪ ،‬م�ضيفا "ال ميكن‬ ‫�أن �أن�سب لنف�سي الف�ضل بالتوقيع له�ؤالء‬ ‫الالعبني‪ .‬النهم كانوا بالفعل هنا‪ ،‬البع�ض‬

‫منهم العبون جيدون للغاية‪ ،‬ولكن بع�ضهم‬ ‫ال زال ��وا ��ش�ب��اب��ا‪ ،‬و��س�ي�ك��ون��ون أ�ف���ض��ل بكثري‬ ‫املو�سم القادم"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "�إنه ف��ري��ق ج �ي��د ل �ك��ن نق�ص‬ ‫اخلربة كلفنا نقاطا يف بع�ض املباريات ورمبا‬ ‫بع�ض البطوالت‪ .‬لو مت التعاقد مع العبني‬ ‫�أو ثالثة‪ ،‬ف�سيمكنهم املناف�سة"‪.‬‬ ‫وت��أه��ل ت�شيل�سي �إىل قبل نهائي ك�أ�س‬ ‫االحتاد االجنليزي‪ ،‬حيث واجه ام�س الأحد‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬كما �صعد �إىل الدور نف�سه‬ ‫يف دوري �أوروب � ��ا‪ ،‬ح�ي��ث �أوق�ع�ت��ه ال�ق��رع��ة يف‬ ‫مواجهة بازل ال�سوي�سري‪.‬‬

‫يذكر �أن م��درب "البلوز" �أعلن رحيله‬ ‫وعدم التجديد للنادي اللندين نهاية املو�سم‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وك ��ان ت�شيل�سي ق��د ت�ع��اق��د م��ع بنيتيز‬ ‫ل �ت��ويل ت ��دري ��ب ال �ف��ري��ق ب���ش�ك��ل م� � ؤ�ق ��ت يف‬ ‫نوفمرب ‪ 2012‬بعد �إقالة روبرتو دي ماتيو‪.‬‬ ‫ويحتل ت�شيل�سي املركز الرابع يف الدوري‬ ‫االجن�ل�ي��زي امل�م�ت��از بر�صيد ‪ 58‬نقطة على‬ ‫بعد نقطة واحدة من �أر�سنال �صاحب املركز‬ ‫الثالث الذي يعطي بطاقة ت�أهل مبا�شرة �إىل‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬

‫سندرالند اإلنجليزي يعود من «سانت جيمس‬ ‫بارك» بفوزه األول مع دي كانيو‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اد �سندالرند ال��ذي ي�صارع م��ن اجل‬ ‫جتنب ال�ه�ب��وط اىل ال��درج��ة االوىل‪ ،‬بفوز‬ ‫ثمني جدا من ملعب "�سانت جيم�س بارك"‬ ‫اخل��ا���ص بنيوكا�سل ي��ون��اي�ت��د ه��و االول له‬ ‫بقيادة مدربه اجلديد االي�ط��ايل باولو دي‬ ‫كانيو‪ ،‬وج��اء بنتيجة كبرية ‪�-3‬صفر ام�س‬ ‫االح ��د يف امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة وال �ث�لاث�ين من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن � �س �ن��درالن��د ب� �ف ��وزه االول يف‬ ‫املراحل الع�شر االخرية؛ �أي منذ تغلبه على‬ ‫وي �غ��ان اث�ل�ت�ي��ك ‪ 2-3‬خ ��ارج ق��واع��ده اي���ض��ا‪،‬‬ ‫وال�ث��ام��ن ه��ذا املو�سم اىل البنيني �ستيفان‬ ‫�سي�سينيون وادم جون�سون والويلزي البديل‬ ‫ديفيد فوغان‪ ،‬اذ �سجلوا االه��داف الثالثة‪،‬‬ ‫االوالن بت�سديدتني م��ن خ��ارج املنطقة يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 27‬و‪ 74‬عجز احلار�س اال�سا�سي‬ ‫الهولندي تيم كرول وبديله روبرت ايليوت‬ ‫عن �صدهما‪ ،‬والثالث من ك��رة اطلقها من‬

‫م�شارف املنطقة اىل الزاوية الي�سرى العليا‬ ‫(‪.)82‬‬ ‫وكان �سندرالند يخو�ض مباراته الثانية‬ ‫ب�ق�ي��ادة دي ك��ان�ي��و ال ��ذي خ�ل��ف االي��رل�ن��دي‬ ‫مارتن اونيل بعد اخل�سارة ام��ام مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د (� �ص �ف��ر‪ )1-‬يف امل��رح �ل��ة احل��ادي��ة‬ ‫وال�ث�لاث�ين‪ ،‬وك��ان��ت االوىل انتهت اال�سبوع‬ ‫املا�ضي بالهزمية امام ت�شل�سي (‪.)2-1‬‬ ‫وهذا الفوز االول لدي كانيو (‪ 44‬عاما)‬ ‫ك�م��درب يف دوري اال� �ض��واء بعد ان �سبق له‬ ‫اال��ش��راف على �سويندون ت��اون ال��ذي يلعب‬ ‫يف دوري الدرجة الثانية االنكليزي (ثالثة‬ ‫فعليا) من ‪ 2011‬حتى �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان دي ك��ان�ي��و ت ��أل��ق يف امل�لاع��ب‬ ‫االنكليزية ك�لاع��ب م��ع و��س��ت ه��ام يونايتد‬ ‫(‪ )2003-1999‬وت�شارلتون اثلتيك (‪-2003‬‬ ‫‪ )2004‬ق�ب��ل ان ي �ع��ود اىل ف��ري�ق��ه ب��داي��ات��ه‬ ‫الت�سيو (‪ ،)2006-2004‬علما ان��ه داف��ع عن‬ ‫أ�ل � ��وان ي��وف�ن�ت��و���س‪ ،‬وت ��وج م�ع��ه ب�ل�ق��ب ك��أ���س‬ ‫االحتاد االوروبي عام ‪ ،1993‬وميالن واحرز‬

‫معه لقب الدوري االيطايل عام ‪ 1996‬وك�أ�س‬ ‫ال�سوبر االوروبية عام ‪ 1994‬وو�صل معه اىل‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروبا عام ‪.1995‬‬ ‫ام� ��ا ك� �م ��درب ف�ت�ت��وي�ج��ه ال��وح �ي��د ك��ان‬ ‫اح� ��رازه ل�ق��ب ال��درج��ة ال�ث��ال�ث��ة االنكليزية‬ ‫(رابعة فعليا) مع �سويندون مو�سم ‪-2011‬‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ورف��ع �سندرالند بفوزه ر�صيده اىل ‪34‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و�صعد من املركز ال�سابع ع�شر اىل‬ ‫اخلام�س ع�شر بفارق االه��داف عن ا�ستون‬ ‫فيال و�ستوك �سيتي‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬مان�ش�سرت يونايتد ‪ 77‬نقطة من ‪31‬‬ ‫مباراة‬ ‫‪ -2‬مان�ش�سرت �سيتي ‪ 65‬من ‪31‬‬ ‫‪ -3‬ار�سنال ‪ 59‬من ‪32‬‬ ‫‪ -4‬ت�شل�سي ‪ 58‬من ‪31‬‬ ‫‪ -5‬توتنهام ‪ 58‬من ‪32‬‬

‫«جابر الدولي» يدخل املالعب الكويتية يف قائمة أكرب االستادات يف العالم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫�ستاد جابر‬

‫و�� �ض ��ع م ��وق ��ع "وورلد �ستاديوم"‬ ‫امل�ت�خ���ص����ص يف اح �� �ص��اء ودرا� � �س ��ة جميع‬ ‫املالعب يف العامل‪ ،‬ا�ستاد جابر ال��دويل يف‬ ‫قائمة �أكرب املالعب العاملية حمتال املركز‬ ‫اخلام�س والع�شرين على م�ستوى العامل‬ ‫واملركز الثاين خليجياً وال�سابع عربياً‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل��وق��ع ال �ع��امل��ي ال ��ذي يهتم‬ ‫بجميع امل�لاع��ب واال� �س �ت��ادات الريا�ضية‬ ‫�أن ا� �س �ت��اد ج ��اب ��ر ال� � ��دويل ال � ��ذي ي�ت���س��ع‬ ‫ل�ـ�ـ‪ 65‬ال��ف متفرج �أح��د �أف�ضل اال��س�ت��ادات‬ ‫احل��دي �ث��ة ل ��درج ��ة ان ت���ص�م�ي�م��ه ي� ��وازي‬ ‫ت�صميم وجمالية ا�ستاد امللك فهد الدويل‬ ‫بالعا�صمة ال�سعودية الريا�ض بينما يتفوق‬ ‫ا�ستاد جابر يف ال�شكل وال�سعة اجلماهريية‬ ‫وع� ��دد امل �ق��اع��د ع �ل��ى امل�ل�اع ��ب ال�ق�ط��ري��ة‬ ‫واالماراتية والبحرينية خليجياً ومالعب‬ ‫تون�س وال�سودان واالردن ولبنان والعراق‬ ‫عربياً‪.‬‬ ‫وي � �ت � �� � �ص� ��در ا� � �س � �ت� ��اد ب � � ��رج ال � �ع� ��رب‬ ‫باال�سكندرية قائمة اكرب املالعب العربية‬ ‫ح�ي��ث ي���ص��ل ع��دد امل�ق��اع��د ‪ 86‬ال��ف مقعد‬ ‫بينما تبلغ �سعة ا�ستاد حلب الدويل ب�سوريا‬ ‫‪ 75‬الف متفرج يف املركز الثاين قبل ا�ستاد‬ ‫القاهرة الدويل الذي احتل املركز الثالث‬ ‫ب�سعة تبلغ ‪ 74.600‬مقعد ثم ا�ستاد حممد‬ ‫اخلام�س بالدار البي�ضاء املغربية (‪ 74‬الف‬ ‫متفرج) يف املركز الرابع وبعده ا�ستاد امللك‬

‫فهد بالعا�صمة ال�سعودية الريا�ض ب�سعة‬ ‫‪ 67‬ال��ف م�ت�ف��رج يف امل��رك��ز اخل��ام����س قبل‬ ‫ا�ستاد ‪ 5‬يوليو ب��اجل��زائ��ر ‪ 66‬ال��ف متفرج‬ ‫باملركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫ويت�ساوى ا�ستاد جابر يف املركز ال�سابع‬ ‫(‪ 65‬الف متفرج) يف ا�ستعاب اجلماهري مع‬ ‫ا�ستاد ‪ 11‬يونيو بالعا�صمة الليبية طرابل�س‬ ‫وا�ستاد الب�صرة الدويل (قيد االن�شاء)‪ ،‬ويف‬ ‫امل��رك��ز العا�شر ي� أ�ت��ي ا�ستاد راد���س بتون�س‬ ‫ب�سعة تبلغ ‪ 60‬الف متفرج‪.‬‬ ‫ويف م ��راك ��ز الح� �ق ��ة ب �ق��ائ �م��ة اك�ب�ر‬ ‫امل�لاع��ب ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال �ع��رب��ي ي�ت��واج��د‬ ‫ا�ستاد كميل �شمعون بالعا�صمة اللبنانية‬ ‫ب�يروت (‪ 57‬ال��ف متفرج) وا��س�ت��اد م��والي‬ ‫عبداهلل بالعا�صمة املغربية ال��رب��اط (‪52‬‬ ‫ال��ف م�ت�ف��رج) وا��س�ت��اد خليفة بالعا�صمة‬ ‫القطرية الدوحة (‪ 50‬الف متفرج) وا�ستاد‬ ‫ال�شيخ زاي��د ب��االم��ارات (‪ 49‬ال��ف متفرج)‬ ‫وا�ستاد املنزة يف تون�س (‪ 45‬ال��ف متفرج)‬ ‫وا� �س �ت��اد اجل ��زي ��رة ب� ��االم� ��ارات (‪ 42‬ال��ف‬ ‫متفرج) وا�ستاد املريخ ال�سوداين (‪ 40‬الف‬ ‫متفرج)‪.‬‬ ‫وع �ل��ى امل �� �س �ت��وى امل �ح �ل��ي ت��واج��د ‪13‬‬ ‫ملعبا يف القائمة ت�صدرها ا�ستاد جابر ثم‬ ‫ا�ستاد ال�صداقة وال���س�لام باملركز الثاين‬ ‫ب�سعة بلغت (‪ 21‬ال��ف متفرج) قبل ا�ستاد‬ ‫حممد احلمد وملعب ال�شباب (االحمدي)‬ ‫ال �ل��ذي��ن ي�ت���س��اوي��ان يف ع ��دد امل �ق��اع��د (‪18‬‬ ‫ال��ف متفرج) لكل منهما ث��م ا�ستاد ن��ادي‬

‫ال�ك��وي��ت (‪ 16‬ال��ف م�ت�ف��رج) مت�ساويا مع‬ ‫ملعب جامعة الكويت بينما احتل ا�ستاد‬ ‫علي �صباح ال�سامل (الن�صر) املركز ال�سابع‬ ‫ب�سعة بلغت (‪ 15‬ال��ف م�ت�ف��رج)‪ ،‬وت�ساوى‬ ‫ا�ستاد ثامر (ال�ساملية) وملعب الت�ضامن‬ ‫يف ال�سعة (‪ 14‬الف متفرج) لكل منهما ثم‬ ‫ملعب الريموك (‪ 12‬الف متفرج) وملعب‬ ‫خيطان (‪ 3‬االف متفرج) وملعب ال�ساحل‬ ‫(الفني متفرج) وملعب الفحيحيل (الف‬ ‫متفرج)‪.‬‬ ‫وعلى امل�ستوى العاملي ت�صدر امللعب‬ ‫امل �ج �ه��ول "ا�ستاد روجن � ��دادو م ��اي داي"‬ ‫ب �ك��وري��ا ال���ش�م��ال�ي��ة ق��ائ �م��ة اك�ب�ر م�لاع��ب‬ ‫ال �ع��امل ب�سعة بلغت ‪ 150‬ال��ف م�ت�ف��رج ثم‬ ‫ا�ستاد ازتيكا باملك�سيك (‪ 105‬الف متفرج)‬ ‫وا��س�ت��اد بوكيت ج��ايل (‪ 100‬ال��ف متفرج)‬ ‫وا�ستاد "كامب نو" معقل نادي بر�شلونة‬ ‫اال�سباين (‪ 98‬الف متفرج) وا�ستاد �سوكر‬ ‫�سيتي بجنوب افريقيا (‪ 94‬ال��ف متفرج)‬ ‫وا�ستاد وميبلي يف لندن (‪ 90‬الف متفرج)‬ ‫م �ت �� �س��اوي��ا م ��ع ا� �س �ت��اد ازادي ب��ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫االي��ران �ي��ة ط �ه��ران وق �ب��ل ا� �س �ت��اد م��ارك��ان��ا‬ ‫الذي بلغ ات�ساعه يف بطوالت �سابقة الكرث‬ ‫من ‪ 200‬الف متفرج اال انه بعد التطوير‬ ‫وبناء مقاعد للجماهري ا�ستعدادا ملونديال‬ ‫ال�برازي��ل ‪ 2014‬تبلغ �سعته احلالية (‪89‬‬ ‫الف متفرج)‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2274‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫باختصار‬

‫قراءات‬

‫عندما يصبح‬ ‫الع َلم «قنوة»‬

‫اسرتاتيجية‬ ‫الرئيس‪ :‬غزل‬ ‫استجدائي‬ ‫مل تخل زيارة الدكتور عبداهلل الن�سور وفريقه الوزاري‬ ‫للزرقاء من الفكاهة ال�سيا�سية املك�شوفة التي ي�سهل على �أي‬ ‫مواطن معرفة بواطنها‪.‬‬ ‫الرئي�س وجميع وزرائ ��ه ال��ذي��ن حت��دث��وا ام��ام احل�ضور‬ ‫ال��زرق��اوي‪ ،‬كانوا متفقني على �صيغة واح��دة هي م��دح نواب‬ ‫ال��زرق��اء‪ ،‬واظ �ه��اره��م ب��اال��س��م وال��و��ص��ف ك��أ��ص�ح��اب ف�ضل يف‬ ‫االجناز املا�ضي واحلا�ضر وامل�ستقبل‪.‬‬ ‫ه� ��ذا اال�� �س� �ل ��وب ك� ��ان م �ك �� �ش��وف��ا‪ ،‬وه� ��و مي �ث��ل ع �ي �ن��ة م��ن‬ ‫ا�سرتاتيجية الرئي�س وحكومته من اجل احل�صول على ثقة‬ ‫املجل�س من النواب مبا�شرة‪ ،‬ودون اال�ستعانة ب�صديق‪.‬‬ ‫هذا الغزل متوا�صل‪ ،‬و�سوف نالحظه حتى يف تف�صيالت‬ ‫البيان الوزاري‪ ،‬ويف طريقة طرح الرئي�س البالغي لبيانه �أمام‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫الن�سور عرب امل�شاورات بتذاكٍ عجيب‪ ،‬و�شكل حكومته كما‬ ‫يريد ال كما يريدون‪ ،‬وقرر ت�أخري طرح برناجمه على الثقة‪،‬‬ ‫ربد الر�ؤو�س‪ ،‬وها هو ي�أتي لقطف الثمار‪.‬‬ ‫ف ّ‬ ‫�أنا مت�أكد �أن رئي�س احلكومة يف املرحلة املا�ضية كان قد‬ ‫ا�س�س لعالقة بينية مع كثري من ال�ن��واب‪ ،‬قاعدتها االغ��راء‬ ‫والتلميح والتلويح باخلدمات واالمتيازات‪.‬‬ ‫لقد ا�ستغل الن�سور بذكائه ودهائه وبالغته اال�ستجدائية‪،‬‬ ‫ف��ردان�ي��ة جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬وطابعهم اخل��دم��ي‪ ،‬وه�ن��ا �أراد �أن‬ ‫ي�ستغني عن فل�سفة «الألوات»‪ ،‬ويحقق لنف�سه �سبقا يف ثقة ذات‬ ‫جهد �شخ�صي‪.‬‬ ‫لكن هل �ستنجح احلكومة؟ وه��ل �سيمر «اب��و زه�ير» من‬ ‫قنطرة الثقة دون تدخل من مراكز القوى املرتب�صة‪ ،‬ورمبا‬ ‫غري الرا�ضية عن مروره الذاتي؟‬ ‫وهنا ي��أت��ي احل��دي��ث ع��ن رف��ع ا�سعار الكهرباء‪ ،‬وال اظن‬ ‫ان احلكومة �ستقدم وعداً بعدم الرفع‪ ،‬لكنها رمبا �ست�ستعني‬ ‫بف�صاحة الن�سور كي ي ّلب�س املعطيات‪ ،‬وي�صنع املخارج لل�سادة‬ ‫النواب كي ال يظهروا مبظهر رديء امام قواعدهم الع�شائرية‪.‬‬ ‫�أنا مت�أكد �أن الن�سور �سينال الثقة‪ ،‬فال�سقوط غري م�سموح‬ ‫به‪ ،‬و�سي�شكل ازم��ة للدولة بكافة �أجهزتها وتالوينها‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سها جمل�س النواب‪.‬‬ ‫لكني يف املقابل مت�شكك من قدرة احلكومة على العبور‬ ‫االح��ادي من «ميمعة» الثقة؛ فرغم التجديف الذي ميار�سه‬ ‫الن�سور القائم على الغزل اال�ستجدائي‪� ،‬إال �أن��ه لن مير �إال‬ ‫بب�صمة مَن يريدون البقاء يف امل�شهد‪ ،‬ولن ي�سمحوا بتقلي�ص‬ ‫�صالحياتهم‪.‬‬ ‫مع كل ذلك‪� ،‬أعود لزيارة الرئي�س الزرقاء‪ ،‬و�أتذكر كالمه‬ ‫عن النواب‪ ،‬وتكرار مقوالت ال��وزراء على ال�سنة لأق��ول‪� :‬إىل‬ ‫متى �سنبقى ندير ال�سيا�سة بـ «الهمبكة»؟!‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫قطعة قم���ش‪� ،‬أ�صبحت منذ فجر ال�ت��اري��خ رم��زا يلتف‬ ‫حوله اجلميع‪ ،‬بقا�ؤها مرفوعة يرمز لل�صمود والقوة واملنعة‬ ‫وال��وح��دة‪ ،‬و�سقوطها يرمز لالنك�سار والهزمية والفرقة‪ ،‬يف‬ ‫ال�سابق �أطلقوا عليها «الراية»‪ ،‬واليوم نطلق عليها «العلَم»‪.‬‬ ‫وم��ع تر�سخ ال��دول��ة القومية‪� ،‬أ�صبح العلَم من رموزها‬ ‫املهمة‪ ،‬ووجها �آخر للوطنية‪ ،‬واحرتامه بات له �سند قانوين‪،‬‬ ‫و�إهانته ت�ستوجب العقوبة‪.‬‬ ‫و ألن��ه كذلك‪ ،‬ب��د�أ الذين ي�ستغلون كل �شيء ل�صاحلهم‪،‬‬ ‫ي�ستغلون العلَم وما يرمز �إليه من «الوطنية» لتحقيق م�آربهم‪،‬‬ ‫لدرجة �أن �أمريكيا ق��ال يوما‪ :‬ما عليك �سوى �أن تلتف بعلَم‬ ‫بلدك لتفعل من املوبقات ما ت�شاء‪.‬‬ ‫للأ�سف‪ ،‬بتنا نرى مواطنني وم�س�ؤولني وحتى حكاما‪،‬‬ ‫ي�ستثمرون يف العلَم والوطنية �أكرث مما ي�ستثمرون يف املوارد‬ ‫الطبيعية والب�شرية‪ ،‬فهذا النوع من اال�ستثمار ال يحتاج �إىل‬ ‫ر�أ�س مال‪ ،‬بل يحتاج �إىل دهاء وخبث ونفاق‪.‬‬ ‫ا ألن�ك��ى �أن يتحول العلَم �إىل قطعة قما�ش مبللة مب��ادة‬ ‫خمدرة تو�ضع على الأفواه لتخدير ال�شعب ومترير ال�صفقات‬ ‫امل�شبوهة‪ ،‬و�أ�سو�أ منه ان يتحول العلَم �إىل قطعة قما�ش تلتف‬ ‫حول �أعناق ال�شرفاء لتخنقهم وت�سكت �صوتهم‪ .‬هل يوجد �أ�سو�أ‬ ‫من ذلك؟ نعم‪ ،‬حني يتحول العلم �إىل «قنوة» يهوى بها على‬ ‫الر�ؤو�س لت�سيل الدماء با�سم العلَم وبا�سم الوطنية‪.‬‬

‫مهرجان الربيع الخامس يف «الحصاد الرتبوي»‬ ‫احتفلت رو�ضة مدار�س احل�صاد‬ ‫ال �ت�رب� ��وي �أول أ�م� �� ��س مب �ه��رج��ان‬ ‫الربيع ‪ ،‬وح�ضر احلفل الذي �أقيم‬ ‫حتت �شعار « ب�شذى الطفولة يزهر‬ ‫ربيعنا « �أع�ضاء من هيئة املديرين‬ ‫وامل ��دي ��ر ال �ع��ام وا أله � � ��ايل‪ .‬وع�ك����س‬ ‫املهرجان الأجواء الأ�سرية امللتزمة‪.‬‬ ‫كما ارت�سمت الفرحة على وجوه‬ ‫ا ألط�ف��ال بال�صور م��ع ال�شخ�صيات‬ ‫الكرتونية‪ ،‬ول��ون املهرجان ب�ألوان‬ ‫الربيع و�أزي ��اء ال�ف��واك��ه و�شخ�صية‬ ‫ال �ن �ح �ل��ة ول �ب��ا���س ال � � ��ورود وب��رك��ن‬ ‫(�صنعته أ�ي��دي�ن��ا ال���ص�غ�يرة) ال��ذي‬ ‫يعرب عن الأ�شغال اليدوية لطالب‬ ‫الرو�ضة‪.‬‬ ‫و�شاركت عرو�س ال�شا�شة «�سجى ب�ف�ق��رة ال �ك ��رزة و�أخ �ت �ت��م امل�ه��رج��ان ال�شا�شة �أمل قطامي �أن�شودة «طري‬ ‫ح� �م ��اد» ط �ل��اب جم �م��وع��ة ال �ل �ع��ب ب �ع �ب�ي�ر ا ألحل � � � ��ان و� � �ص� ��وت �أم �ي��رة وعلَي»‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫قناة محبوبة الفضائية تحتفل بسنويتها األوىل‬ ‫ق �ب��ل ع ��ام م��ن ال� �ي ��وم‪ ،‬ان�ط�ل�ق��ت ق�ن��اة‬ ‫حم�ب��وب��ة ال�ف���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي رف �ع��ت �شعار‬ ‫«حمبوبة معنى الفرح» لتوفر للجمهور‬ ‫ال�ع��رب��ي وامل���س�ل��م‪ ،‬ب��دي��ل م�شاهدة م��أم��ون‬ ‫جلميع �أف ��راد ا أل� �س��رة �ضمن �إط ��ار القيم‬ ‫والأخ �ل��اق وامل� �ب ��ادئ ال���ش��رع�ي��ة‪ ،‬يقدمها‬ ‫جمموعة م��ن �أ��ش�ه��ر ال�ن�ج��وم والفنانني‪،‬‬ ‫وب �ت �ن �ف �ي��ذ ج �ي��ل م ��ن ال �� �ش �ب��اب امل ��وه ��وب‬ ‫بجودة و�أمانة‪ ،‬ومهنية عالية تتفوق على‬ ‫مثيالتها‪.‬‬ ‫تتنوع برامج قناة حمبوبة بني برامج‬ ‫ا ألط�ف��ال‪ ،‬الربامج ال�شبابية والرتفيهية‬ ‫ال�ه��ادف��ة وال�ع��ائ�ل�ي��ة والتثقيفية ال�ت��ي مت‬ ‫انتقا�ؤها و�إعدادها وتنفيذها �ضمن الأُطر‬ ‫املذكورة‪.‬‬ ‫ت�ف�ت�خ��ر ق �ن��اة حم �ب��وب��ة ال�ف���ض��ائ�ي��ة‬ ‫ب�إ�سهامها ال�ف� ّع��ال يف رف��ع �سقف اجل��ودة‬ ‫واملناف�سة بني القنوات «امل�شابهة»‪ ،‬وبال�سبق‬ ‫يف عدة جم��االت فنية و�إبداعية و�إنتاجية‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫وتقنية جعلت منها مث ً‬ ‫ال يُحتذى وقناة‬ ‫�س َّباقة خالل مدة ق�صرية‪ .‬ومن الأمثلة‬ ‫القليلة على هذا‪:‬‬ ‫ ا� �س �ت �ح��داث وت �ف �ع �ي��ل ت�ق�ن�ي��ة ال�ب��ث‬‫ل�ن��ا� �ش �ي��د ب � إ�ي �ق��اع �أو ب� ��دون ع �ل��ى نف�س‬ ‫ل� أ‬ ‫الرتدد‪.‬‬ ‫ تقدمي عنا�صر التعريف بالأنا�شيد‬‫(برومو تعريفي) بالأُن�شودة �أو املن�شدين‪.‬‬ ‫ ال� �ت� ��� �ص ��وي ��ر ب �ت �ق �ن �ي��ة ال ��و�� �ض ��وح‬‫العايل(‪.)HD‬‬ ‫ ال��ري��ادة ب��ال�ت��واج��د وت��وف�ير �أع�م��ال‬‫وم��واد جنومها على االن�ترن��ت و�صفحات‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي م �ث��ل ال �ي��وت �ي��وب‬ ‫والفي�س بوك والتويرت‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون ال �ق �ن��اة ع �ل��ى م��وع��د مع‬ ‫حمبيها يف �سهرة خا�صة اخلمي�س املوافق‬ ‫‪2013/4/11‬م‪ ،‬م��ن ‪ 10:00 -8:00‬م�ساء‪،‬‬ ‫ومب�شاركة من�شديها املتميزين‪Nilesat .‬‬ ‫‪.Vertical 11316‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الاثنين 15 نيسان 2013