Page 1

‫‪16‬‬

‫األسد مرافعة أمام‬ ‫املحكمة الدولية‬

‫‪15‬‬

‫إياكم ورفع األسعار‬

‫‪15‬‬

‫علي بابا وألف حرامي‬

‫حوار مفتوح حول هيكلة الرواتب يف النقابات املهنية‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫تقيم جلنة املتقاعدين املهنيني املدنيني والع�سكريني عند ال�ساعة ال�ساد�سة من‬ ‫م�ساء يوم االثنني املقبل‪ ،‬حواراً مفتوحا يف جممع النقابات املهنية حول "نظام هيكلة‬ ‫الرواتب اجلديد وقانوين التقاعد املدين والع�سكري وتعديالتهما"‪.‬‬ ‫وي�شارك يف احل��وار وزي��ر تطوير القطاع العام الدكتور خليف اخل��وال��دة‪ ،‬ووزير‬ ‫املالية الدكتور �أمية طوقان‪ ،‬ويدير احلوار رئي�س اللجنة املهند�س حممد �أبو طه‪.‬‬ ‫‪� 24‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪ 20‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 15 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1796‬‬

‫إقرار قانون املالكني واملستأجرين ونجاح اللوبي يف تعديل املادة ‪7‬‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش ��ارك م �ئ��ات الآالف‬ ‫من الفل�سطينيني يف قطاع‬ ‫غ��زة ي��وم �أم����س الأرب �ع��اء يف‬ ‫امل�ه��رج��ان امل��رك��زي حلركة‬ ‫امل� � �ق � ��اوم � ��ة الإ� � �س �ل�ام � �ي� ��ة‬ ‫"حما�س" لإحياء الذكرى‬ ‫ال�سنوية الرابعة والع�شرين‬ ‫النطالقتها‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س احلكومة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة يف غ ��زة‬ ‫�إ��س�م��اع�ي��ل هنية يف كلمته‬ ‫�إىل ت� ��� �ش� �ك� �ي ��ل "جي�ش‬ ‫القد�س" يف العوا�صم‬ ‫العربية وع��وا��ص��م الثورة‪،‬‬ ‫م��ن �أج ��ل حت��ري��ر القد�س‬ ‫والأ�سرى‪ ،‬م�ؤكداً �أن اخليار‬ ‫اال�� �س�ت�رات� �ي� �ج ��ي حلما�س‬ ‫هو املقاومة امل�سلحة حتى‬ ‫حت � ��ري � ��ر ف� �ل� ��� �س� �ط�ي�ن من‬ ‫النهر �إىل ال�ب�ح��ر‪ ،‬م�ؤكد�أ‬ ‫على ت�أييد حما�س حلركة‬ ‫ال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة التي‬ ‫ت�سعى لنيل حريتها‪.‬‬

‫مئات اآلالف يحيون انطالقة حماس الـ ‪ 24‬يف غزة‬

‫و� �ص �ف��ت جل �ن��ة ال�ت�ن���س�ي��ق العليا‬ ‫لأحزاب املعار�ضة الوطنية �أم�س‪ ،‬النمو‬ ‫االقت�صادي الذي �أ�شارت �إليه احلكومة‬ ‫يف م �� �ش��روع ق ��ان ��ون امل ��وازن ��ة العامة‬ ‫ل �ل��دول��ة‪ ،‬وم �� �ش��روع ق��ان��ون موازنات‬ ‫ال ��وح ��دات احل�ك��وم�ي��ة امل���س�ت�ق�ل��ة لعام‬ ‫‪ ،2012‬بــ"الوهمي"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن "ما مت ال�ت�ط��رق �إليه‬ ‫من النمو االقت�صادي هو وهمي‪ ،‬وال‬ ‫ي�ع�بر ع��ن ال��واق��ع‪ ..‬ويتعلق باملناطق‬ ‫امل�ؤهلة"‪ .‬والح�ظ��ت �أح ��زاب املعار�ضة‬ ‫�أن املوازنة ات�سمت باخلطورة ل�صعوبة‬ ‫�إجنازها ولأ�سباب ثبات النفقات‪ ،‬حيث‬ ‫و�ضعت بحدها الأدن��ى‪ ،‬وا�شتملت على‬ ‫م�ساعدات خارجية ال تت�سم بالثبات‪،‬‬ ‫ل ��ذل ��ك ف� � ��إن ف �ي �ه��ا خ� �ط ��ورة للزيادة‬ ‫�أو ال�ن�ق���ص��ان ت � ��ؤدي �إىل زي ��ادة ن�سبة‬ ‫امل��دي��ون�ي��ة وزي � ��ادة ال�ع�ج��ز يف املوازنة‬ ‫امل��ر� �ش��ح ل�ل�ارت� �ف ��اع؛ ب���س�ب��ب الو�ضع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي امل��ر� �ش��ح ل �ل�ت�ردي واملنح‬ ‫التقديرية والو�ضع ال�سوري‪ ،‬وبذلك‬ ‫يكون رفع الإي��رادات عن طريق زيادة‬ ‫ال���ض��رائ��ب وخ�ف����ض ال��دع��م ع��ن املواد‬ ‫التموينية واملحروقات‪.‬‬ ‫وب� ّي�ن��ت �أن النفقات الر�أ�سمالية‬

‫امللك»‬

‫‪5‬‬

‫«املياه» تنوي رفع أسعار فواتري املياه‬ ‫على بعض الشرائح قريب ًا‬ ‫‪2‬‬

‫االحتالل يرتاجع عن قرار هدم وإغالق جسر املغاربة‬

‫«املعارضة»‪ :‬النمو االقتصادي‬ ‫يف قانون املوازنة وهمي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪8‬‬

‫اعتصام للكشف عن «أراضي‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫منخف�ضة‪ ،‬وه��و م��ا اع�ت�برت��ه م�ؤ�شراً‬ ‫� �س �ي �ئ �اً‪ ،‬حم � ��ذرة يف ال ��وق ��ت ذات � ��ه من‬ ‫خطر انخفا�ض العملة الأردن�ي��ة لقلة‬ ‫االحتياطي ال�ن�ق��دي‪ ،‬كما �أن املوازنة‬ ‫مل ت�ت���ض�م��ن م �� �ش��اري��ع حل ��ل م�شكلة‬ ‫البطالة‪.‬‬ ‫ولوحظ يف بيان امل��وازن��ة العامة‪،‬‬ ‫وف��ق املعار�ضة‪� ،‬أن امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‬ ‫وع��دده��ا ح��وايل ‪ 62‬ت�ستنزف املوازنة‪،‬‬ ‫منتقدة عدم د�ستورية �ضريبة الدخل‬ ‫ل���ش�م��ول�ه��ا ج �م �ي��ع � �ش��رائ��ح املجتمع‪،‬‬ ‫ك��ون �أن هناك ن�صاً د�ستورياً يقر ب�أن‬ ‫ال�ضريبة ت�صاعدية‪� ،‬إىل جانب عدم‬ ‫تقدمي مكافحة الف�ساد كق�ضايا ذات‬ ‫�أهمية‪.‬‬ ‫وقدمت املعار�ضة ق��راءة حتليلية‬ ‫ح ��ول م �� �ش��روع امل ��وازن ��ة ت��وق �ع��ت فيه‬ ‫ارت� �ف ��اع ع �ج��ز امل ��وازن ��ة ال �ب��ال��غ ‪1027‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت احل�ك��وم��ة بو�ضع خطة‬ ‫�شهرية �أو ربعية ملراقبة �أداء املوازنة‪،‬‬ ‫وتوجيه دورها �إىل الدور الرقابي الذي‬ ‫ي�شمل منع االحتكار وحماية امل�ستهلك‬ ‫من املغاالة يف �أ�سعار ال�سلع واخلدمات‪،‬‬ ‫واحلفاظ على البيئة والأمن الوطني‬ ‫وامل��ال العام‪ ،‬و�ضرورة التدخل يف �آلية‬ ‫ال�سوق عند ف�شل االقت�صاد يف ت�صحيح‬ ‫التجاوزات يف القطاعات املختلفة‪.‬‬

‫�أعلنت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫فجر �أم����س الأرب �ع��اء تراجعها ع��ن قرار‬ ‫�إغالق ج�سر باب املغاربة املو�صل للم�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وحت� ��دث الإع �ل��ام الإ� �س��رائ �ي �ل��ي عن‬ ‫نية �سلطات االحتالل �إع��ادة فتح اجل�سر‬ ‫ال� �ي ��وم اخل �م �ي ����س لإف �� �س��اح امل� �ج ��ال �أم� ��ام‬ ‫ال�سياح وامل�ستوطنني للدخول �إىل امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫كما �ستتم امل�ب��ا��ش��رة ب��أع�م��ال ترميم‬ ‫و�إ��ص�لاح اجل�سر ب��دال م��ن هدمه و�إعادة‬ ‫بنائه من جديد‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪� ،‬أك � � ��د ع �� �ض��و راب� �ط ��ة‬

‫ال�ب��اح�ث�ين امل�ي��دان�ي�ين يف ال�ق��د���س �أحمد‬ ‫ً‬ ‫�ضغوطا هائلة من‬ ‫�صب ل�بن قوله ب ��أن‬ ‫عدة جوانب على ر�أ�سها اجلانب الأردين‬ ‫وامل �� �ص��ري �إ� �ض��اف��ة �إىل دور الرباعية‬ ‫ال��دول�ي��ة واالحت ��اد الأوروب ��ي ك��ان��ت وراء‬ ‫قرار �إلغاء الهدم‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫�أغلقت االثنني ج�سر باب املغاربة امل�ؤدي‬ ‫للم�سجد الأق�صى جنوب القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت حينها املتحدثة با�سم ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية لوبا ال�سمري �إنه "بناء على‬ ‫�أوام��ر م��ن بلدية االح�ت�لال ق��ام �صندوق‬ ‫ت��راث ما ي�سمى "حائط املبكى" ب�إغالق‬ ‫اجل�سر‪ ،‬لأنها تعترب نف�سها امل�سئول عن‬ ‫�إدارة هذا املوقع"‪.‬‬

‫و�أكد املتحدث با�سم بلدية االحتالل‬ ‫�ستيفن ميلر يف ت�صريحات �إعالمية �أن‬ ‫"ال�شرطة و�صندوق الرتاث قررا �إغالق‬ ‫ج�سر باب املغاربة امل�ؤقت عقب ر�سالة من‬ ‫البلدية �أمهلت فيها ال�صندوق �سبعة �أيام‬ ‫لتقدمي التما�س �ضد �أمر مهند�س البلدية‬ ‫بهدم اجل�سر"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن اجل���س��ر اخل���ش�ب��ي �أق �ي��م يف‬ ‫‪ 2004‬بعد انهيار اجل�سر الرئي�سي الذي‬ ‫ي�ستخدمه ال�سياح الأجانب وامل�ستوطنون‬ ‫يف اقتحام وتدني�س امل�سجد الأق�صى‪ ،‬كما‬ ‫ت�ستخدمه ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلية‬ ‫الق �ت �ح��ام امل���س�ج��د ومي �ن��ع امل���س�ل�م�ين من‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام��ه م �ن��ذ اح �ت�ل�ال ال �ق��د���س عام‬ ‫‪.1967‬‬

‫رفض تكفيل املعاني‪ ..‬والعموش أمام‬ ‫النيابة للشهادة‬

‫‪2‬‬

‫موجة الصقيع تتلف ‪ 80‬باملئة من مزارع البندورة يف املزار الجنوبي‬ ‫املزار اجلنوبي ‪ -‬برتا‬ ‫�أحل� �ق ��ت م ��وج ��ة ال �� �ص �ق �ي��ع ال �ت ��ي عمت‬ ‫حمافظة الكرك خالل الأيام املا�ضية �أ�ضرارا‬ ‫كبرية يف حم�صول البندورة يف مناطق ال�سدة‬ ‫والعينا يف ل��واء امل��زار اجلنوبي‪ ،‬مما �أدى �إىل‬ ‫ارتفاع �أ�سعار كيلو البندورة يف ال�سوق املحلي‬ ‫�إىل ‪ 70‬قر�شا‪.‬‬

‫وقال عدد من �أ�صحاب مزارع البندورة‪،‬‬ ‫�إن ت��دين درج ��ات احل ��رارة يف مناطقهم �إىل‬ ‫م��ا دون ال�صفر؛ ت�سبب يف �إت�ل�اف م�ساحات‬ ‫وا�سعة من مزارعهم رغم اتخاذهم الإجراءات‬ ‫االح�ت�رازي��ة وال��وق��ائ�ي��ة للتخفيف م��ن �آثار‬ ‫ال�صقيع ال�سلبية‪ .‬وب ّي�ننّ م��دي��ر ال��زراع��ة يف‬ ‫ال �ل��واء املهند�س عي�سى اجل�لام��دة �أن ق�سم‬ ‫الإر� �ش��اد ال��زراع��ي يف املديرية ق��دم �إر�شادات‬

‫ون�صائح وق��ائ�ي��ة ل�ل�م��زارع�ين م��ع ب��دء تدين‬ ‫درجات احلرارة باال�ستمرار يف ري مزروعاتهم‪،‬‬ ‫والتدخني حولها للحد من ت�أثري ال�صقيع‬ ‫عليها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن موجة ال�صقيع كانت �أ�شد‬ ‫مما كان متوقعا‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة الأ�ضرار يف‬ ‫مزارع البندورة يف منطقتي العينا وال�سدة ‪80‬‬ ‫باملئة من جممل م�ساحة الأرا��ض��ي املزروعة‬ ‫مبح�صول البندورة والبالغة ‪ 400‬دومن‪.‬‬

‫الحكومة تحسم أمرها وترفع أسعار املحروقات واملاء والكهرباء واألعالف‬ ‫حارث عبدالفتاح‬ ‫يبدو �أن حكومة عون اخل�صاونة قد ح�سمت �أمرها فيما يتعلق برفع‬ ‫الدعم عن امل�شتقات النفطية (البنزين بنوعيه‪ ،‬والكاز‪ ،‬وال�سوالر)‪،‬‬ ‫والأعالف واملاء والكهرباء‪ ،‬وهو ما بدا وا�ضحاً يف خطاب املوازنة الذي‬ ‫�ألقاه وزير املالية �أمية طوقان الأحد �أمام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫ط��وق��ان �أ��ش��ار �إىل �أن احلكومة �ستبقي على دع��م رغ�ي��ف اخلبز‬ ‫و�أ�سطوانة الغاز‪ ،‬و�سرتفع الدعم عن امل�شتقات النفطية والكهرباء‬ ‫وامل ��اء وت��وج�ي�ه��ه �إىل امل�ستحقني م��ن ال�ف�ق��راء وال�ط�ب�ق��ة الو�سطى‪،‬‬ ‫با�ستثناء الأغنياء الذين ي�شكلون ‪ 10‬يف املئة من املجتمع‪ ،‬والوافدين‬ ‫ويقدر عددهم ‪ 1.4‬مليون وافد‪.‬‬ ‫م�صادر حكومية مطلعة ف�ضلت عدم ذكر ا�سمها‪� ،‬أكدت لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن خيارت احلكومة باتت حم��دودة‪ ،‬و�أن قرار رفع الأ�سعار �سيتم مع‬ ‫بداية العام القادم‪ ،‬و�سي�شمل املحروقات واملاء والكهرباء والأعالف‪،‬‬ ‫يف ظل انخفا�ض الإي��رادات احلكومية بواقع ‪ 274‬مليون دينار‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �سيدفع احلكومة لتعوي�ض هذا املبلغ من خالل رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن احلكومة تدعم الأعالف بنحو ‪ 50‬مليون دينار‬ ‫�سنويا‪ ،‬وتدعم رغيف اخلبز ال��ذي يكلف احلكومة ح��وايل ‪ 42‬قر�شا‬ ‫للكيلو بينما يباع بنحو ‪ 16‬قر�شا للكيلو‪ ،‬وتدعم �أ�سطوانة الغاز التي‬ ‫تكلف احلكومة ‪ 11‬دي�ن��ارا للأ�سطوانة ال��واح��دة بينما تباع ب�ـ ‪6.5‬‬ ‫دنانري‪.‬‬ ‫بيد �أن احلكومة ‪ -‬كما تقول ‪ -‬تدعم امل��واد وال�سلع الأ�سا�سية‬ ‫بنحو ‪ 1300‬مليون دينار �سنويا‪ ،‬وتريد توجيه هذا الدعم لي�ستفيد‬

‫منه املواطنون امل�ستحقون وت�ستثني منه الأغنياء وال��واف��دي��ن‪ ،‬ويف‬ ‫نف�س الوقت حتاول تخفي�ض عجز املوازنة مبا يتبقى من �أموال تتوفر‬ ‫بعد توجيه الدعم للفئات امل�ستحقة‪.‬‬ ‫ون�ش�أت فكرة توجيه الدعم للم�ستحقني بعد ا�شتعال "الربيع‬ ‫العربي" يف تون�س وام�ت��داده �إىل م�صر وباقي ال��دول احتجاجا على‬ ‫الأو�ضاع املعي�شية والغالء والبطالة وانت�شار الف�ساد‪ ،‬حيث مل تتمكن‬ ‫احلكومة من خف�ض �أ�سعار ال�سلع واملواد الأ�سا�سية واملحروقات‪ ،‬كما مل‬ ‫ت�ستطع �إدراج زيادة حقيقية وجمزية على رواتب املوظفني‪� ،‬أ�سوة بدول‬ ‫اخلليج العربي واجلزائر‪ .‬فظهرت فكرت توجيه الدعم ال�سنوي الذي‬ ‫تر�صده احلكومة يف املوازنة واملقدر بنحو ‪ 1.3‬مليار دينار مل�ستحقيه‬ ‫من الطبقة الو�سطى والفقرية‪ ،‬وت�ستثني منه الأغنياء والوافدين‪.‬‬ ‫هذه الفكرة �أدت �إىل حدوث انق�سام يف الفريق الوزاري بني م�ؤيد‬ ‫لرفع الدعم عن املواد الأ�سا�سية وحتميلها للمواطنني يف �ضوء ارتفاع‬ ‫�أ�سعار النفط عاملياً وانقطاع الغاز امل�صري بغ�ض النظر عن الأو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية (وهم االقت�صاديون)‪ ،‬وبني من يرى �ضرورة �أخذ الظروف‬ ‫الراهنة والربيع العربي بعني االعتبار (وهم ال�سيا�سيون والأمنيون)‪،‬‬ ‫وبالتايل عدم رفع الأ�سعار وتوجيه الدعم للم�ستحقني فقط‪.‬‬ ‫بيد �أن ق��رار رف��ع الدعم وتوجيهه فقط للم�ستحقني؛ ال يلقى‬ ‫قبو ًال لدى ال�شارع املحلي‪ ،‬لكونه فاقدا للثقة بالقرارات احلكومية‪،‬‬ ‫ولأن��ه متخوف م��ن تن�صل احلكومة فيما بعد م��ن موا�صلة تقدمي‬ ‫الدعم للم�ستحقني بعد ا�ستقرار الأو�ضاع يف املنطقة‪.‬‬ ‫يف جميع الأحوال؛ ف�إن على احلكومة �إقناع الر�أي العام بخطواتها‬ ‫القادمة �أو مواجهته‪ ،‬كما يرى مراقبون‪.‬‬

‫عجز امليزان التجاري يرتفع بنسبة‬ ‫‪ 18.8‬يف املئة‬

‫‪18‬‬

‫الثورة السورية تدخل شهرها العاشر‬ ‫وتصعد عصيانها املدني‬

‫‪10‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫رصــد‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫م�صادر‪ :‬التحقيق يطال م�س�ؤولني عاملني ومتقاعدين بـ «الأمانة»‬

‫رفض تكفيل املعاني‪ ..‬والعموش أمام النيابة للشهادة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫رف�ض رئي�س حمكمة بداية عمان �أحمد اجلمالية �أم�س؛ طلب الكفالة الذي مت تقدميه لإخالء �سبيل �أمني عمان ال�سابق املهند�س عمر‬ ‫املعاين املوقوف على ذمة التحقيق يف �سجن اجلويدة‪.‬‬ ‫وحاول املحامي حممد الن�سور وكيل الدفاع عن املعاين؛ ا�ستكمال �إجراءات تكفيله �أم�س للمرة الثانية‪� ،‬إال �أن حماوالته باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫وت� �ق ��دم ب �ط �ل��ب ك �ف��ال��ة لإخ�ل��اء‬ ‫� �س �ب �ي��ل م��وك �ل��ه �إىل حم �ك �م��ة بداية‬ ‫ع� �م ��ان ب �� �ص �ف �ت �ه��ا اجل ��زائ� �ي ��ة‪ ،‬وك ��ان‬ ‫متوقعاً رف�ضها‪ ،‬وذلك يف �ضوء عدم‬ ‫ا��س�ت�ك�م��ال ال�ت�ح�ق�ي��ق امل�ت�ع�ل��ق بالتهم‬ ‫امل��وج�ه��ة �إىل امل �ع��اين‪ ،‬وه��ي الإخالل‬ ‫ب��ال��واج �ب��ات ال��وظ �ي �ف �ي��ة‪ ،‬وا�ستثمار‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ة‪ ،‬واالخ �ت�ل�ا���س والر�شوة‪،‬‬ ‫بح�سب الن�سور‪.‬‬ ‫ون � �ف� ��ى ال� �ن� ��� �س ��ور وج � � ��ود حجز‬ ‫حت �ف �ظ��ي ع �ل��ى �أم� � ��وال م��وك �ل��ه عمر‬ ‫امل� �ع ��اين‪ ،‬م � ��ؤك� ��داً �أن ال �ت �ه �م��ة التي‬ ‫�أ��س�ن��ده��ا امل��دع��ي ال �ع��ام مل��وك�ل��ه تتعلق‬ ‫بواجبات الوظيفة العامة‪.‬‬

‫وقال الن�سور �إن املعاين �سيتحدث‬ ‫يف وق��ت منا�سب ع��ن تفا�صيل التهم‬ ‫املوجهة له مبنتهى ال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أعرب الن�سور عن ثقته بنزاهة‬ ‫الق�ضاء الأردين‪ ،‬م�ؤكدا �أن الق�ضية‬ ‫ما تزال يف طور التحقيق‪ ،‬م�ؤكدا �أنه‬ ‫يف حال انتهاء التحقيق قد تتم منع‬ ‫حماكمة موكله �أو حت��وي��ل الق�ضية‬ ‫�إىل ال �ق �� �ض ��اء ل �ل �ن �ظ��ر ف �ي �ه ��ا‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�ت��وق�ي��ف ال��ذي مت ب�ح��ق امل �ع��اين هو‬ ‫توقيف اح�ت�رازي ال يعني ب ��أي �شكل‬ ‫من الأ�شكال �إدانته بالتهم املن�سوبة‬ ‫�إل �ي��ه‪ ،‬ف��ال �ق��رار وق �ت��ي وحت�ف�ظ��ي وال‬ ‫يعني الإدانة‪.‬‬

‫ون�ق��ل امل�ع��اين ي��وم ال�ث�لاث��اء �إىل‬ ‫�سجن اجل��وي��دة‪ ،‬بعد �أن ق��رر مدعي‬ ‫عام عمان توقيفه ‪ 14‬يوما على ذمة‬ ‫التحقيق‪ ،‬بعد رف�ض تكفيله‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق؛ مثل وكيل �أمانة‬ ‫عمان الأ�سبق املهند�س فالح العمو�ش‬ ‫�أمام النيابة العامة �أم�س‪ ،‬لال�ستماع‬ ‫اىل �أقواله حول بع�ض الأمور املتعلقة‬ ‫بفرتة ا�ستالمه املن�صب‪.‬‬ ‫و�أك� � � � � � � ��دت م � � �� � � �ص � ��ادر م �ط �ل �ع��ة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ال�ع�م��و���ش مطلوب‬ ‫ك�شاهد ولي�س كمتهم‪ ،‬خا�صة و�أنه‬ ‫�سيمثل �أم ��ام م�ساعد ال�ن��ائ��ب العام‬ ‫القا�ضي رام��ي ��ص�لاح ح�صوة الذي‬

‫الجامعة األردنية واحدة من أفضل‬ ‫‪ 700‬جامعة يف العالم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ُ�صنفت اجلامعة الأردنية �أخريا من بني �أف�ضل‬ ‫‪ 700‬جامعة يف العامل يف ت�صنيف عاملي يعتمد على‬ ‫معايري �أكادميية وبحثية �شاملة‪.‬‬ ‫وقال مدير مكتب موقع اجلامعة الإلكرتوين‬ ‫د‪.‬معتز الدبعي �أنّ الت�صنيف الذي �أجرته م�ؤ�س�سة‬ ‫"كيو ا�س" اع �ت �م��د ع �ل��ى ت�ق�ي�ي��م الأكادمييني‬ ‫وال�شركات املوظفة وج��ودة الأب�ح��اث املن�شورة يف‬ ‫جم�ل�ات ع��امل�ي��ة حمكمة وم�ع��اي�ير ج ��ودة �أخ ��رى‪،‬‬ ‫خم���ص���ص��ا ن���س�ب��ا م �ئ��وي��ة ل���س�ت��ة م �ع��اي�ير خا�صة‬ ‫باجلودة الأكادميية والبحثية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال��دب �ع��ي يف ت �� �ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي �أم�س‬ ‫الأربعاء �أنّ الت�صنيف اعتمد على م�سوحات لآراء‬ ‫�أك��ادمي �ي�ين م��ن ج��ام�ع��ات ع��امل�ي��ة لي�س م��ن بينها‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ ه��ذا الت�صنيف‬ ‫ي�صب يف التوجه اجلديد للجامعة يف خو�ض غمار‬ ‫معايري االعتماد العاملي بعد املحلية التي ت�صدّرت‬ ‫فيها الأردنية‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أنّ الت�صنيف �شمل �ستة م�ع��اي�ير هي‬

‫معيار ال�سمعة والنوعية الأكادميية‪ ،‬حيث جرى‬ ‫ا�ستطالع �آراء نحو ‪� 33‬ألف �أكادميي من ‪ 140‬دولة‬ ‫يف خمتلف بقاع العامل‪� ،‬أم��ا املعيار الثاين فتم ّثل‬ ‫ب�آراء ال�شركات وامل�ؤ�س�سات العامة حول �أف�ضل �أداء‬ ‫وجاهزية ل�سوق العمل خلريجي اجلامعات‪ ،‬و�شمل‬ ‫امل�سح نحو ‪� 16‬ألف جهة من ‪ 130‬دولة‪.‬‬ ‫ومت ّثل املعيار الثالث‪ ،‬بح�سب الدبعي‪ ،‬بن�سبة‬ ‫الطالب لأع�ضاء هيئة التدري�س‪ ،‬حيث ا�ستعانت‬ ‫م�ؤ�س�سة "كيو ا�س" بطرف ثالث مت ّثله �أطراف‬ ‫حكومية مل�ع��رف��ة الإح �� �ص��اءات ال��دق�ي�ق��ة‪ ،‬يف حني‬ ‫مت ّثل املعيار الرابع يف عدد ا�ست�شهادات الباحثني يف‬ ‫العامل ب�أبحاث مقدّمة من باحثي جامعة بعينها‪،‬‬ ‫حيث اعتمد هذا املعيار على قواعد بيانات املجالت‬ ‫وامل�ؤمترات العلمية العاملية املحكمة‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل �ع �ي��اران الأخ �ي��ران ف�ه�م��ا ر� �ص��د ن�سبة‬ ‫الأجانب من الطلبة و�أع�ضاء هيئة التدري�س‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ال��دب�ع��ي �أنّ اجل��ام�ع��ة ت�سعى لتح�سني‬ ‫موقعها عامليا لتكون من بني اجلامعات اخلم�سمئة‬ ‫الأف�ضل على م�ستوى العامل مبختلف الت�صنيفات‬ ‫العاملية املعتمدة‪.‬‬

‫�أوق � � ��ف امل �ه �ن ��د� ��س ع �م ��ر امل � �ع� ��اين يف‬ ‫اجلويدة �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت امل �� �ص��ادر ذات �ه��ا �أن طلب‬ ‫ا��س�ت��دع��ائ��ه ج��اء ل�ل���س��ؤال ع��ن بع�ض‬ ‫ال �ق �� �ض��اي��ا امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��امل �ع��اين نف�سه‬ ‫وال�ق���ض��اي��ا امل�ت�ه��م فيها ح��ال�ي�اً‪ ،‬وهي‬ ‫الإخالل بالوظيفة العامة‪.‬‬ ‫ال�ع�م��و���ش يت�سلم ح��ال�ي��ا رئا�سة‬ ‫جل �ن ��ة ب �ل ��دي ��ة ال � ��زرق � ��اء يف �أع� �ق ��اب‬ ‫ا� �س �ت �ق��ال��ة رئ �ي �� �س �ه��ا ال �� �س��اب��ق حممد‬ ‫مو�سى الغويري‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬علمت "ال�سبيل" من‬ ‫م�صادر رف�ضت الك�شف عن نف�سها يف‬ ‫الأم��ان��ة‪� ،‬أن التهم املوجهة �إىل �أمني‬

‫ع�م��ان ال���س��اب��ق ع�م��ر امل�ع��اين �ستطال‬ ‫م�س�ؤولني �آخرين عاملني يف الأمانة‬ ‫ومتقاعدين‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ه ��ذه امل� ��� �ص ��ادر؛ ف� ��إن‬ ‫ه�ؤالء امل�س�ؤولني هم الذين كانــــــــوا‬ ‫ي �ن ��� ّ�س �ب��ون ب � �ق� ��رارات وتعليمـــــات‬ ‫خاطئة‪ ،‬وينفذونها �إر�ضا ًء للأمني‬ ‫(املوقوف على ذمة التحقيق) بتهـــــم‬ ‫الإخــــــالل بالواجبات الوظيفـــــية‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ث �م��ار ال��وظ �ي �ف��ة واالختال�س‬ ‫وال��ر��ش�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وة‪ ،‬م��ؤك�ـ�ـ�ـ�ـ��دة �أن الباب‬ ‫�سي�شرع على م�صراعيه للتحقـــــــيق‬ ‫م ��ع ع ��دد ك �ب�ير م ��ن امل �� �س ��ؤول�ي�ن يف‬ ‫الأمانة‪.‬‬

‫م‪ .‬عمر املعاين‬

‫افتتاح امللتقى احلواري الأول للطفل والأ�سرة‬ ‫السمريات‪ :‬الربنامج الوطني لألسرة يهدف إلعادة التوازن وحماية‬ ‫الشرائح الفقرية وتوسيع قاعدة الطبقة الوسطى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك ��دت ن��ائ��ب م��دي��ر ع�م�ل�ي��ات الأون � ��روا د‪�.‬ستيفانيا‬ ‫�شنكلني على �أهمية تعاون املنظمات العاملة يف جمال‬ ‫الأ��س��رة والطفل قائلة‪" :‬ال ت�ستطيع حكومة لوحدها‬ ‫�أو منظمة بذاتها الت�صدّي للم�شكالت التي تواجهها‬ ‫املجتمعات يف الوقت احلا�ضر‪� .‬إنه عمل ت�شاركي‪ ،‬لكل منا‬ ‫دور نقوم به"‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الدكتور عبداهلل ال�سمريات م�ساعد �أمني‬ ‫ع��ام وزارة التنمية االجتماعية للتنمية وال��رع��اي��ة دور‬ ‫ال��وزارة يف تقدمي م��دىً وا�سع من الربامج والن�شاطات‬ ‫ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل تعزيز الإن�ت��اج�ي��ة ومت�ك�ين الأ� �س��ر من‬ ‫تنفيذ م�شاريع ت�ؤدي �إىل حت�سني دخل الأ�سرة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور ال�سمريات‪" :‬يهدف الربنامج الوطني‬ ‫للأ�سرة �إىل حتقيق جملة من الأه��داف املحورية منها‬ ‫�إعادة التوازن وحماية ال�شرائح الفقرية وتو�سيع قاعدة‬ ‫الطبقة الو�سطى وتوفري اخلدمات ال�صحية والتعليمية‬ ‫واالجتماعية عالية الكفاءة والنوعية للمواطنني"‪.‬‬

‫من جانبها‪ ،‬قالت بيتا فيتزجيبون مديرة التنمية‬ ‫املجتمعية يف الأونروا"‪� .‬إن �ه��ا ف��ر��ص��ة للتع ّلم وتبادل‬ ‫اخل�ب�رات ب�ين امل���ش��ارك�ين‪ ،‬ن��أم��ل �أن يتو�صل امللتقى �إىل‬ ‫تو�صيات لتنظيم جهود املنظمات امل�شاركة بغر�ض حت�سني‬ ‫اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة للم�ستفيدين وت�سهيل ح�صولهم‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ويهدف امللتقى احلواري الأول للطفل والأ�سرة �إىل‬ ‫ت�سليط ال���ض��وء على التحديات ال�ت��ي ت��واج��ه املنظمات‬ ‫العاملة يف جم��ال الطفل والأ� �س��رة‪ ،‬ومناق�شة اخلربات‬ ‫واالجن� ��ازات ب�ه��دف توثيق ال���ص�لات ب�ين ه��ذه الهيئات‬ ‫وافتتح �أعمال امللتقى الدكتور عبداهلل ال�سمريات م�ساعد‬ ‫�أمني عام وزارة التنمية االجتماعية للتنمية والرعاية‪.‬‬ ‫ي� ��أت ��ي ه� ��ذا امل �ل �ت �ق��ى يف م �ع��ر���ض ج �ه ��ود الأون � � ��روا‬ ‫الإ�صالحية يف براجمها بهدف حت�سني نوعية اخلدمات‬ ‫امل�ق��دم��ة ل�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني‪.‬وي�شارك ح ��وايل ‪20‬‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ح �ك��وم �ي��ة وغ �ي�ر ح �ك��وم �ي��ة وب �ع ����ض املنظمات‬ ‫املجتمعية يف �أعمال امللتقى الذي ي�ستمر ملدة يومني‪.‬‬ ‫�سيناق�ش امل �� �ش��ارك��ون �أوراق ع�م��ل خمتلفة تتعلق‬

‫بالعديد من الق�ضايا التي تهم املجتمع وطريقة التعامل‬ ‫مع هذه الق�ضايا من خالل منظور ت�شاركي يعمل على‬ ‫املجتمعات املحلية ويعمل على متكينها للم�شاركة يف‬ ‫�إي�ج��اد ح�ل��ول عملية وناجعة للتحديات املختلفة التي‬ ‫تواجهها الأ�سر يف الأردن‪.‬‬ ‫وت�ع�م��ل الأون � ��روا ع�ل��ى ت�ق��دمي امل���س��اع��دة واحلماية‬ ‫حل��وايل خم�س ماليني الج��ئ فل�سطيني م�سجل يف كل‬ ‫من الأردن‪ ،‬لبنان‪� ،‬سوريا والأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‬ ‫�إىل �أن ي�ت��م ال�ت��و��ص��ل �إىل ح��ل ع ��ادل ملحنتهم‪ .‬وت�شمل‬ ‫اخل��دم��ات التي تقدمها الوكالة على التعليم‪ ،‬الرعاية‬ ‫ال�صحية‪� ،‬شبكة الأم ��ان االجتماعي‪ ،‬تطوير املخيمات‬ ‫والبنية التحتية‪ ،‬امل�ساندة املجتمعية‪ ،‬عالوة على خدمات‬ ‫التمويل ال�صغري واال�ستجابة الطارئة مبا يف ذلك حاالت‬ ‫النزاع امل�س ّلح‪.‬‬ ‫وحت�صل الأون��روا على متويلها بالكامل تقريباً من‬ ‫خالل التربعات الطوعية التي تقدمها الدول الأع�ضاء‬ ‫يف الأمم املتحدة‪.‬‬

‫وزيادة ال�شرائح بالفاتورة من ‪� 6‬إىل ‪� 7‬أمتار مع �إبقاء �أ�سعار مدعومة‬

‫مياه‬

‫«املياه» تنوي رفع أسعار فواتري املياه على بعض الشرائح قريب ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫توقعت م�صادر وثيقة االطالع �أن ترفع �سلطة ووزارة املياه تن�سيبات برفع �أ�سعار املياه على بع�ض �شرائح امل�ستهلكني �إىل جمل�س الوزراء‪ ،‬خالل الأيام القليلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وي�شمل الرفع اجلديد امل�ستهلكني من �أ�صحاب ال�شرائح املتو�سطة والعليا‪.‬‬ ‫وزاد من التكهنات برفع الأ�سعار �أن موازنة العام القادم املوجودة لدى جمل�س النواب‪ ،‬ت�ضمنت رفع الدعم عن قطاع املياه لل�شرائح املتو�سطة والأعلى ا�ستهالكا‪،‬‬ ‫بح�سب ت�صريحات وزير املالية �أمية طوقان‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى؛ ما زالت اللجنة‬ ‫امل�شكلة يف وزارة امل�ي��اه ت��در���س بع�ض‬ ‫ال�سيناريوهات واحل�ل��ول بخ�صو�ص‬ ‫توزيع املواطنني على �شرائح‪ ،‬و�إجراء‬ ‫ت�ع��دي�لات ج��ذري��ة على ف��ات��ورة املياه‬ ‫ال�شهرية‪ ،‬على �أن ت��أخ��ذ باحل�سبان‬ ‫االحتجاجات املوجودة يف ال�شارع‪.‬‬ ‫وم��ن �ضمن البدائل املطروحة؛‬ ‫العودة �إىل الفاتورة الربعية‪� ،‬أو العمل‬ ‫على رفع حد اال�ستهالك املعتمد من‬ ‫‪� 6‬أمتار �شهريا �إىل ‪� 7‬أمتار‪ ،‬لينعك�س‬ ‫هذا على ال�شرائح الأخ��رى كافة‪� ،‬أو‬ ‫رفع كميات مياه �شريحة امل�ستهلكني‬ ‫الكربى وحدها لت�صل �إىل من ‪- 13‬‬ ‫‪ 14‬مرتا مع �إبقاء الفاتورة ال�شهرية‪،‬‬ ‫خا�صة �أن هذه ال�سيناريوهات ت�ستند‬ ‫اىل ت�ف��اه�م��ات م��ع اجل �ه��ات الدولية‬ ‫املمولة لقطاع املياه‪.‬‬ ‫و��س�ي���ص��ار اىل رف��ع �أ��س�ع��ار املياه‬ ‫ع�ل��ى امل���ش�ترك�ين ال��ذي��ن ي�ستهلكون‬

‫ب�ين ‪ 45‬و‪ 60‬م�تراً مكعباً يف الدورة‪،‬‬ ‫�أي من ي�ستهلك حوايل �أكرث من ‪15‬‬ ‫ ‪ 20‬م�ترا �شهريا فما ف��وق‪ ،‬ح�سب‬‫اخل �ط��وط ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل�ت��و��ص�ي��ات من‬ ‫اللجنة امل�شكلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت نف�س امل���ص��ادر �إن ارتفاع‬ ‫�أج� � ��ور ال �ط��اق��ة م ��ع ارت� �ف ��اع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء م�ستقب ً‬ ‫ال؛ ال يوفر خيارات‬ ‫�أم��ام ال��وزارة �إال رف��ع الأ��س�ع��ار‪� ،‬إذ �إن‬ ‫تكلفة امل�تر املكعب الواحد من املياه‬ ‫وا�� �ص�ل� ً‬ ‫ا ت �ب �ل��غ ح � ��وايل ‪ 117‬قر�شاً‪،‬‬ ‫يف ح�ي��ن ال ي� �ت� �ج ��اوز امل � � � ��ردود منه‬ ‫‪ 54‬ق��ر� �ش��ا‪ ،‬م �� �ش�يرة �إىل �أن الدعم‬ ‫احلكومي للمياه وال�صرف ال�صحي‬ ‫يتجاوز ال�ـ‪ 80‬قر�شاً‪ ،‬وتتحمل �سلطة‬ ‫امل�ي��اه ال �ف��ارق ك��دع��م منها لأ�صحاب‬ ‫الدخول املحدودة‪ ،‬خا�صة �أن حوايل‬ ‫‪ 70‬يف املائة من دخل ال�سلطة املت�أتي‬ ‫م��ن �أث �م��ان امل �ي��اه وخ��دم��ات ال�صرف‬ ‫ال �� �ص �ح��ي ي ��ذه ��ب ك� ��أث� �م ��ان كهرباء‬

‫للم�صادر املائية‪.‬‬ ‫ومت�ضي امل�صادر للقول �إن رفع‬ ‫ال��دع��م ي��أت��ي م��ن منطلق �أن الو�ضع‬ ‫املائي ال يحتمل ا�ستهالكاً كبرياً بهذا‬ ‫احلجم يكون مدعوماً من احلكومة‪،‬‬ ‫ت�ت���س��اوى ف�ي��ه ت�ع��رف��ة امل�ي��اه ع�ل��ى من‬ ‫ي�ستهلكون كميات �أق��ل و�أك�ث�ر‪ ،‬فمن‬ ‫يريد �أن ي�ستهلك ما يريد من املياه‬ ‫عليه �أن يدفع �أكرث‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف� ��ت‪" :‬الوزارة تبتغي‬ ‫العدالة من خالل رفع �أ�سعار املياه‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ي���ص��ل ال��دع��م ل�ل�ك��ل بح�سب‬ ‫ا�ستهالكه"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت‪" :‬من ت��رت �ف��ع كميات‬ ‫ا� �س �ت �ه�ل�اك��ه �إىل ‪ 55‬م �ت��را مكعبا‬ ‫� �ش �ه��ري �اً؛ ي �ج��ب �أن ال ي �ت �� �س��اوى يف‬ ‫الدعم احلكومي مع من ي�ستهلك ‪12‬‬ ‫مرتا �شهريا فقط"‪.‬‬ ‫وج ��اء رف��ع تن�سيب رف��ع �أ�سعار‬ ‫امل� �ي ��اه يف �أع� �ق ��اب درا� � �س� ��ات �شاملة‬

‫�أعدتها جهات ع��دة‪� ،‬أ��ش��ارت �إحداها‬ ‫اىل �أن ال �ت �ع��رف��ة احل��ال �ي��ة لأ�سعار‬ ‫امل� �ي ��اه و�أج� � ��ور االن �ت �ف ��اع بال�صرف‬ ‫ال �� �ص �ح��ي؛ ال ت�غ�ط��ي �إال ج� ��زءاً من‬ ‫التكاليف الكلية بعد ارت�ف��اع �أ�سعار‬ ‫املحروقات امل�ستخدمة يف م�ضخات‬ ‫الآبار التي تعمل على مادة ال�سوالر‬ ‫وارت�ف��اع �أ�سعار امل��واد التي تدخل يف‬ ‫ق�ط��اع امل�ي��اه ك��الأن��اب�ي��ب‪ ،‬ع��و��ض�اً عن‬ ‫االرتفاع الذي طر�أ على ‪ 50‬يف املائة‬ ‫م��ن امل �� �ش��اري��ع ال��ر�أ� �س �م��ال �ي��ة لقطاع‬ ‫الإن�شاءات و�أمور �أخرى‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ي��رت��ب ��ض�غ��وط�اً م��ال�ي��ة ك �ب�يرة على‬ ‫ال�سلطة ال�ت��ي �أ�صبحت حت��ت وط�أة‬ ‫عجز مايل كبري‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك؛ ع�ل�م��ت "ال�سبيل"‬ ‫�أن ا� � �ش �ت�راط م ��ؤ� �س �� �س��ة "حتدي‬ ‫الألـــفية" تعديل �أ��س�ع��ار امل�ي��اه يف‬ ‫اململكة قبل تقدمي املنحة املقدرة‬ ‫ب� �ـ‪ 275‬م�ل�ي��ون دوالر؛ ك��ان عن�صراً‬

‫حا�سماً يف اتخاذ القرار‪.‬‬ ‫امل� � ��ؤك � ��د‪ ،‬وف � �ق � �اً ل �ل �م �� �ص��ادر‪� ،‬أن‬ ‫احلكومة تتجه الآن نحو �إعادة هيكلة‬ ‫تعرفة املياه ا�ستجابة ل�شروط اتفاقية‬ ‫التمويل املتوقع �إبرامها مع م�ؤ�س�سة‬ ‫"حتدي الألفية" الأمريكية‪ ،‬التي‬ ‫ق��ال��ت �أن "تدين �أ��س�ع��ار امل�ي��اه يعترب‬ ‫�أح� ��د الأ�� �س� �ب ��اب ال��رئ �ي �� �س �ي��ة يف عدم‬ ‫ال �ق��درة ع�ل��ى امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى �أ�صول‬ ‫املياه و�ضمان دميومتها‪.‬‬ ‫وتبلغ مقطوعية املياه ‪ 3‬دنانري‬ ‫عند ا�ستهالك احلد الأدنى من املياه‬ ‫بكمية ت�ت�راوح ب�ين �صفر و‪ 20‬مرتا‬ ‫م�ك�ع�ب��ا‪ ،‬وت� �ت ��وزع � �ش��رائ��ح املواطنني‬ ‫امل�ستهلكني من م�شرتكي املياه ح�سب‬ ‫�إح�صاءات وزارة املياه من �صفر �إىل‬ ‫‪ 20‬م�ترا مكعبا مت�ث��ل ح��وايل ‪ 27‬يف‬ ‫امل��ائ��ة‪ ،‬يف ح�ين مت�ث��ل ال���ش��ري�ح��ة من‬ ‫‪� 21‬إىل ‪ 40‬ح ��وايل ‪ 34‬يف امل��ائ��ة من‬ ‫م���ش�ترك��ي امل �ي��اه يف الأردن‪ ،‬ومتثل‬

‫�شح م�صادر املياه وراء رفع �أ�سعارها‬

‫باقي ال�شرائح حوايل ‪ 39‬يف املائة من‬ ‫م�شرتكي املياه‪.‬‬ ‫يبقى �أن الغالبية العظمى من‬ ‫امل�شرتكني (‪ 61‬يف امل��ائ��ة) هم الذين‬ ‫ي�ستهلكون �أقل من ‪ 41‬مرتا يف الدورة‬ ‫"ثالثة �شهور"‪ ،‬وميثلون �أ�صحاب‬ ‫الدخول املحدودة‪ ،‬وي�ستهلكون حوايل‬ ‫‪ 35‬يف املائة من كميات املياه امل�ستهلكة‬ ‫لأغرا�ض الأعمال املنزلية ويدفعون‬

‫‪ 12‬يف املائة من قيمة امل�ي��اه‪ ،‬يف حني‬ ‫ي�ستهلك ‪ 74‬يف املائة من امل�شرتكني‬ ‫‪ 50‬يف املائة من كميات املياه ويدفعون‬ ‫‪ 20‬يف امل��ائ��ة ف�ق��ط م��ن �أث �م��ان املياه‪،‬‬ ‫وه��ي ال�شرائح التي يقل ا�ستهالكها‬ ‫عن ‪ 51‬مرتا مكعبا‪ ،‬يف حني �أن ‪ 26‬يف‬ ‫املائة من امل�شرتكني ي�ستهلكون ‪ 50‬يف‬ ‫املائة من املياه ويدفعون ‪ 80‬يف املائة‬ ‫من �أثمان املياه‪.‬‬

‫أخبار‬ ‫خرباء يطالبون بتبني اسرتاتيجية للصحراء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ط��ال��ب رئ�ي����س ال���ش�ع�ب��ة املهند�س‬ ‫امل �ع �م��اري يف ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين كمال‬ ‫ح�ب����ش‪ ،‬ب�ت�ب�ن��ي �إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة وطنية‬ ‫لال�ستجابة لل�صحراء‪ ،‬والعمل على‬ ‫تطوير كود بناء للعمران ال�صحراوي‬ ‫ي �ك��ون �أ� �س��ا� �س��ا ل�ل�ت�ن�م�ي��ة يف املناطق‬ ‫ال�صحراوية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �أم � ��� ��س خ� �ل��ال فعاليات‬ ‫اال�سبوع املعماري الرابع ع�شر الذي‬ ‫ت�ع�ق��ده �شعبة الهند�سة امل�ع�م��اري��ة يف‬ ‫نقابة املهند�سني‪" :‬عمارة ال�صحراء‬

‫ت� �ت� �ط �ل ��ب م� �ن ��ا ال� �ف� �ه ��م وال� ��درا� � �س� ��ة‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر و�إث� ��ارة ال��وع��ي املجتمعي‬ ‫جتاه بيئة ت�شكل م�ساحة �شا�سعة من‬ ‫ب�ل��دن��ا وم ��ن وط�ن�ن��ا ال �ع��رب��ي الكبري‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ��ش�ه��دت ه��ذه ال���ص�ح��راء معا�ش‬ ‫ح���ض��ارات و�أمم ال زال��ت ال�ع��دي��د من‬ ‫�شواهدها املعمارية موجودة"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل ان اال�سبوع تطــــــــــرق‬ ‫اىل الطروحات العاملية ملفهوم عمارة‬ ‫ال�صحراء والتي تت�شعب من مفهوم‬ ‫اال� �س �ت��دام��ة ال �ب �ي �ئ �ي��ة‪ ،‬اىل احلفاظ‬ ‫ع� �ل ��ى ا�� �س� �ت� �ه�ل�اك ال� �ط ��اق ��ة وامل � �ي� ��اه‪،‬‬ ‫اىل ب �ن �ي��وي��ة ال �ن �� �س �ي��ج ال�صحراوي‪،‬‬

‫م��ن م ��دن وم���س�ت�ق�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��رات وجتمعات‬ ‫و��س�ل��وك�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ي��ات‪ ،‬م� ��رورا اىل مفاهيم‬ ‫التكنولــــــــوجيا املالئمة‪ ،‬حيث جاءت‬ ‫ط��روح��ات اال��س�ت��دام��ة يف العـــــــــمارة‬ ‫والتخطــــــيط‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د �أن اال� � �س � �ب� ��وع امل� �ع� �م ��اري‬ ‫مبو�ضوعه العلمي والإن�ساين ال يقف‬ ‫عند حدود التعامل مع حماور البحث‪،‬‬ ‫ب ��ل ه ��و مي �ث��ل ن� �ظ ��رة �إىل م�ستقبل‬ ‫البيئة املعا�شة لإدراك �أهمية التغري‬ ‫يف امل�ح�ي��ط البيئي وع�لاق��ة االن�سان‬ ‫م��ع ه ��ذا ال �ت �غ�ير‪ ،‬ودع� ��وة املخت�صني‬ ‫من دول لها خ�برات يف تطوير �أ�س�س‬

‫وم �ب��ادئ ع�م��ارة ال���ص�ح��راء وب�أهداف‬ ‫ع��دة‪� ،‬أه�م�ه��ا ت�أ�صيل ال��وع��ي ب�أهمية‬ ‫ه��ذا امل��و��ض��وع‪ ،‬وال�ت�ع��اون م��ع خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات االخرى لدعم مفاهيمه‬ ‫� �ض �م��ن م �ظ �ل��ة ال� �ع� �م ��ارة كممار�سة‬ ‫وتطبيق‪.‬‬ ‫وناق�ش اال�سبوع خ�لال اليومني‬ ‫امل��ا� �ض �ي�ين ع� ��دة حم � ��اور‪ ،‬ه ��ي حمور‬ ‫اال�ستدامة واملناخ‪ ،‬وحمور اال�ستدامة‬ ‫وال�ط��اق��ة‪ ،‬وحم��ور تخطيط وبنيوية‬ ‫عمارة ال�صحراء‪ ،‬وحمور تكنولوجيا‬ ‫البناء يف ع�م��ارة ال���ص�ح��راء‪ ،‬وجتارب‬ ‫عربية وحملية‪.‬‬

‫بيان لوجهاء عشائر الحجايا يؤكد حرصهم‬ ‫على األمن الوطني‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫� � �ص� ��در ع � ��ن وج� � �ه � ��اء يف‬ ‫منطقة ل��واء القطرانه بيان‬ ‫وق��ع عليه ‪� 35‬شخ�صا‪� ،‬أكدوا‬ ‫ف �ي��ه ح��ر���ص �أب� �ن ��اء احلجايا‬ ‫على �أم��ن وا�ستقرار الوطن‪،‬‬ ‫ورف�ضهم لأي��ة حم��اوالت من‬ ‫�أي ��ة ج�ه��ة ك��ان��ت‪� ،‬أو �أي تيار‬ ‫�سيا�سي‪ ،‬ال�ستغالل الأحداث‬ ‫الأخرية التي جرت يف املنطقة‬ ‫على خلفية مطالبة املواطنني‬

‫ب� �ت� �ف ��وي� ��� �ض� �ه ��م الأرا�� � � �ض � � ��ي‬ ‫احلكومية الواقعة يف حدود‬ ‫منطقتهم‪ ،‬ال�ستغاللها مبا‬ ‫ي���س�ه��م يف حت���س�ين الأو�� �ض ��اع‬ ‫املعي�شية ملواطني اللواء‪.‬‬ ‫وج � ��اء يف ال �ب �ي��ان �أي�ضاً‬ ‫�أن "�أبناء ال� �ل ��واء كفيلون‬ ‫مب �ع��اجل��ة ال �ت��داع �ي��ات التي‬ ‫ن �� �ش ��أت ع��ن الأح � ��داث امل�شار‬ ‫�إل�ي�ه��ا‪ ،‬وال�ت��ي �سيعملون على‬ ‫م �ت��اب �ع �ت �ه��ا يف �إط � � ��ار ال� ��والء‬ ‫للوطن وق�ي��ادت��ه الها�شمية‪،‬‬

‫�� �س ��واء م ��ن ح �ي��ث التوا�صل‬ ‫مع احلكومة ملتابعة مو�ضوع‬ ‫الأرا� � � � �ض� � � ��ي ال � �ت� ��ي يطالب‬ ‫املواطنون بتفوي�ضها لهم‪� ،‬أو‬ ‫جلهة متابعة ق�ضية ال�شباب‬ ‫ال��ذي��ن �أوق� �ف ��وا ع �ل��ى خلفية‬ ‫ه��ذه الق�ضية" ال��ذي��ن قالوا‬ ‫�إنهم "�شباب �أبرياء‪ ،‬ونحر�ص‬ ‫على عدم ا�ستغاللهم من �أية‬ ‫ج �ه��ة حل��رف �ه��م ع ��ن الهدف‬ ‫ال��رئ �ي ����س ل �ك��ل م ��ا ج� ��رى يف‬ ‫منطقة القطرانة"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫نواب‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫‪3‬‬

‫النواب «خارج ال�سيطرة» وعراك بالأيدي وتبادل لل�شتائم وكا�سات املاء‬

‫إقرار قانون املالكني واملستأجرين ونجاح اللوبي يف تعديل املادة ‪7‬‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ا�ضطر رئي�س جمل�س النواب عبد الكرمي الدغمي لرفع جل�سة �أم�س ملدة �ساعة قبل ا�ستكمال جدول �أعمالها‬ ‫نتيجة خروج اجلل�سة عن «�سيطرته»‪.‬‬ ‫و�شهدت قبة الربملان يف بداية اجلل�سة حالة من الفو�ضى والعراك بالأيدي بني النائبني زيد �شقريات‬ ‫وحممد الظهراوي مت تطويقه فيما بعد وعاد املجل�س اىل االنعقاد بعد قرابة ال�ساعة‪.‬‬ ‫وخالل اجلل�سة وقع ‪ 51‬نائبا على مذكرة اقرتاح بقانون لتعديل املادة ‪ 19‬من قانون امل�ؤ�س�سة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية واملحاربني القدامى‪ ،‬وين�ص املقرتح على �أنه «يجوز للمتقاعد الع�سكري اجلمع مع �أي راتب �آخر‬ ‫راتبا تقاعديا بحد �أعلى مقداره ‪ 500‬دينار من راتبه التقاعدي»‪.‬‬

‫�شتائم وكا�سات ماء‬ ‫ت �ط��ورات امل �ع��ارك حت��ت القبة هذه‬ ‫امل��رة و�صلت �إىل ح��د ال �ع��راك بالأيدي‬ ‫ب�ين ال �ن��ائ�ين حم�م��د ال �ظ �ه��راوي وزيد‬ ‫ال�شقريات بعد تبادل النائبني لل�شتائم‬ ‫و�أك� � ��واب امل �ي��اه ع��ن ب �ع��د‪ ،‬ول ��وال تدخل‬ ‫ال� �ن ��واب ل�ل�ح�ج��ز ب�ي�ن�ه�م��ا ل��وق��ع م ��ا ال‬ ‫ي�ح�م��د ع �ق �ب��اه‪ .‬وان�ق���س��م ال �ن ��واب حتت‬ ‫القبة ظهر �أم�س �إىل فريقني احدهما‬ ‫ومتثل بالأغلبية النيابية التي انربت‬ ‫للحجز بني الطرفني وتهدئة اخلواطر‬ ‫والإ� � �ص �ل�اح ذات ال �ب�ين وحم ��اول ��ة فك‬ ‫الإ�شكالية‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا وق ��ف ال �ف��ري��ق الآخ� ��ر ينظر‬ ‫وي �ت �ح �� �س��ر ع �ل��ى ال��و� �ض��ع ال � ��ذي و�صل‬ ‫�إل�ي��ه جمل�س ال�ن��واب �أم��ام ال ��ر�أي العام‬ ‫الأردين‪ ،‬وه� ��و م �ق �ب��ل ع �ل��ى مناق�شة‬ ‫جملة من القوانني املتعلقة بالإ�صالح‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي واالق �ت �� �ص��ادي واالجتماعي‬ ‫وم�ستقبل اململكة‪ .‬وب��د�أ اخل�ل�اف بني‬ ‫النائني عندما وقعت مال�سنة كالمية‬ ‫بني �شقريات والنائب مم��دوح العبادي‬ ‫ح ��ول ت�شكيل جل�ن��ة ال�ت�ح�ق��ق النيابية‬ ‫يف �سجالت الأرا��ض��ي التابعة للخزينة‪،‬‬ ‫وع � � ��دم وج � � ��ود ال� �ن ��ائ ��ب عبداجلليل‬ ‫ال�سليمات يف ع�ضوية جلنة التحقيق‬ ‫النيابية املتعلقة بتدقيق �سجالت دائرة‬ ‫االرا��ض��ي‪ ،‬للك�شف عن ا�سماء االرا�ضي‬ ‫املوجودة ب�أ�سماء م�س�ؤولني‪.‬‬ ‫ف�ت��دخ��ل ال �ظ �ه��راوي للتهدئة بني‬ ‫العبادي وال�شقريات �إىل �أن ال�شقريات‬ ‫طلب منه ال�سكوت وعدم التدخل‪ ،‬فازداد‬ ‫اخل�لاف ين النائني ومت تبادل كا�سات‬ ‫املاء ثم ا�شتبكا بااليدي قبل ان يتدخل‬ ‫النواب للف�صل بينهما‪.‬‬

‫وع� �ن ��دم ��ا ت ��وت ��ر امل �ج �ل ����س وزادت‬ ‫اخل�ل��اف� ��ات ب�ي�ن ال � �ن� ��واب ق � ��رر رئي�س‬ ‫املجل�س رفع اجلل�سة لفقدان ال�سيطرة‬ ‫عليها‪ .‬و�شكل املكتب ال��دائ��م للمجل�س‬ ‫جل �ن��ة ال�ت�ح�ق��ق ال�ن�ي��اب�ي��ة ل�ل�ت��دق�ي��ق يف‬ ‫� �س �ج�لات دائ � ��رة االرا� � �ض ��ي و� �ض �م��ت يف‬ ‫ع�ضويتها ‪ 9‬نواب هم‪« :‬م��ازن القا�ضي‪،‬‬ ‫�سالمة الغويري‪ ،‬يحيى ال�سعود‪ ،‬حممد‬ ‫الردايدة‪ ،‬جمال قموه‪ ،‬مفلح الرحيمي‪،‬‬ ‫عماد بني يون�س‪ ،‬ان��ور العجارمة‪ ،‬فواز‬ ‫ال��زع �ب��ي‪ .‬ون���ش��ب اخل�ل�اف ب�ع��د اق�صاء‬ ‫ال �ن��واب للنائب عبداجلليل ال�سليمات‬ ‫م��ن ع���ض��وي��ة ال�ل�ج�ن��ة ال �ت��ي اق�ت�رح هو‬ ‫ت�شكيلها‪ ،‬وانق�سم النواب بني من يريد‬ ‫رف ��ع اع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة اىل ‪ 11‬ع�ضوا‪،‬‬ ‫وب�ين م��ن يريد �إب�ق��اءه��ا على �أع�ضائها‬ ‫احل��ال�ي�ين‪ .‬ووق��ع ‪ 61‬نائبا على مذكرة‬ ‫تطالب بان يتم ا�ضافة النائب ال�سليمات‬ ‫اىل جلنة التحقيق ‪ .‬وقرر املكتب الدائم‬ ‫ت�شكيل جلنة حتقق ببيع �شركة الكهرباء‬ ‫وتوزيع الكهرباء وهم �سامي احل�سنات ‪،‬‬ ‫وفاء بني م�صطفى‪ ،‬م�صطفى �شنيكات‪،‬‬ ‫ط�ل�ال امل �ع��اي �ط��ة‪ ،‬حم�م��د ذوي� ��ب‪ ،‬يحي‬ ‫ع �ب �ي��دات‪ ،‬م �ف �ل��ح اخل ��زاع� �ل ��ة‪ ،‬معت�صم‬ ‫العواملة‪.‬‬ ‫جناح اللوبي يف املادة ‪7‬‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب وب �ع��د �أن ع ��اد له‬ ‫ال �ه ��دوء اق ��ر م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون املعدل‬ ‫لقانون املالكني وامل�ست�أجرين ب�إدخال‬ ‫ع � ��دد م ��ن ال �ت �ع ��دي�ل�ات ع �ل��ى م�شروع‬ ‫القانون خ�لال اجلل�سات الأرب�ع��ة التي‬ ‫عقدها للمناق�شة‪.‬‬ ‫فقد �أقر املجل�س الفقرة " �أ " البند‬ ‫االول فيها م��ن امل ��ادة ال�ث��ان�ي��ة وف��ق ما‬ ‫وردت يف م�شروع القانون املعدل والتي‬

‫تن�ص «على الرغم من �أي اتفاق خمالف‬ ‫ي�ح��ق للم�ست�أجر مب��وج��ب ع�ق��د اجارة‬ ‫مربم قبل تاريخ ‪ 2000/8/31‬اال�ستمرار‬ ‫يف ا�شغال امل�أجور بعد انتهاء مدة االجارة‬ ‫العقدية وفقا لأحكام العقد و�شروطه»‪.‬‬ ‫و�أدخ��ل املجل�س تعديال على البند‬ ‫الثاين من الفقرة (�أ) من املادة الثانية‬ ‫مقدما من رئي�س املجل�س عبدالكرمي‬ ‫الدغمي‪ ،‬بحيث ا�صبح ن�صها على النحو‬ ‫التايل‪" :‬عند نفاذ احكام ه��ذا القانون‬ ‫ي �ت��م ت �ع��دي��ل ب� ��دل الإج� � � ��ارة بالن�سبة‬ ‫ل �ل �ع �ق��ود امل �� �ش ��ار ال �ي �ه��ا يف ال �ب �ن��د (‪)1‬‬ ‫م��ن ه��ذه ال�ف�ق��رة ب��االت �ف��اق ب�ين املالك‬ ‫وامل �� �س �ت ��أج��ر‪ ،‬واذا مل ي�ت�ف�ق��ا ي�ح��ق لأي‬ ‫منهما التقدم بطلب للمحكمة املخت�صة‬ ‫التي يقع العقار يف دائرتها لإعادة تقدير‬ ‫ب��دل االج� ��ارة مب��ا يتنا�سب واج ��ر املثل‬ ‫يف م��وق��ع ال�ع�ق��ار‪ ،‬وع�ل��ى املحكمة البت‬ ‫يف الطلب خ�لال م��دة ال تزيد عن �ستة‬ ‫ا�شهر من تاريخ تقدمي الطلب ويكون‬ ‫بدل املثل من تاريخ تقدمي الطلب"‪.‬‬ ‫وع � �ق� ��دا ج �ل �� �س��ة جم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س امل�ج�ل����س ع�ب��د الكرمي‬ ‫الدغمي وح�ضور هيئة الوزارة‪.‬‬ ‫وواف��ق املجل�س على الفقرة الثانية‬ ‫م ��ن امل� � ��ادة ال �ث��ان �ي��ة وف� ��ق م ��ا وردت يف‬ ‫م�شروع القانون‪ ،‬وتن�ص "ب�إلغاء عبارة‬ ‫‪ /‬التي تنعقد بعد نفاذ ه��ذا القانون‪/‬‬ ‫ال ��واردة يف البند (‪ )1‬م��ن الفقرة (ب)‬ ‫منها واال�ستعا�ضة عنها بعبارة املربمة‬ ‫بتاريخ ‪ 2000/8/31‬وما بعده "‪.‬‬ ‫واقر املجل�س ن�صا يقول ‪ :‬يف العقار‬ ‫امل�ؤجر لغايات ال�سكن اذا توفى امل�ست�أجر‬ ‫ف�لاف��راد ا��س��رت��ه ال��ذي��ن ك��ان��وا يقيمون‬ ‫معه يف العقار عند وفاته اال�ستمرار يف‬

‫من امل�شادة الكالمية بني النواب يف جل�سة �أم�س‬

‫ا��ش�غ��ال امل ��أج��ور مل��دة ث�ل�اث ��س�ن��وات من‬ ‫تاريخ الوفاه ‪ ،‬اما العقار امل�ؤجر لغايات‬ ‫اخ��رى‪ ،‬فلورثة امل�ست�أجر ال�شرعيني او‬ ‫احدهم اال�ستمرار يف ا�شغال امل�أجور ملدة‬ ‫�ست �سنوات من تاريخ الوفاة‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫العقود املربمة ما قبل ‪ 2000/8/31‬على‬ ‫�أن يراعي بدل املثل يف كل الأحوال"‪.‬‬ ‫كما �أق��ر املجل�س ف�ق��رة تن�ص على‬ ‫�أنه " ت�ستمر �أرملة امل�ست�أجر �أو مطلقته‬ ‫غ�ير امل �ت��زوج��ة وب�ن��ات��ه غ�ير املتزوجات‬ ‫اللواتي كن يقمن يف العقار عند الطالق‬ ‫او الوفاة يف ا�شغال العقار امل�ؤجر لغايات‬ ‫ال�سكن حلني"‪.‬‬ ‫و�أق � ��ر امل�ج�ل����س ن���ص��ا ي �ق��ول �إن� ��ه يف‬ ‫ال�ع�ق��ود ق�ب��ل ‪ 2000/8/31‬ي�ستمر حق‬ ‫اال� �س �ت �م��رار يف ا��ش�غ��ال امل ��أج ��ور لغايات‬ ‫ال�سكن اىل الزوجة املطلقة طالقا بائنا‬ ‫بينونة كربى او يف االنف�صال الكنائ�سي‬ ‫م��ع اوالده � ��ا ان وج� ��دوا كم�ست�أجرين‬ ‫ا�صليني يف حالة �صدور حكم قطعي من‬ ‫حمكمة خمت�صة ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك �شرع املجل�س يف مناق�شة‬ ‫م�شاريع القوانني امل��درج��ة على جدول‬ ‫اعمال اجلل�سة وقرر ت�أجيل النقا�ش �إىل‬

‫«الزراعة النيابية» تناق�ش فواتري املياه ال�شهرية وانعكا�ساتها على املواطنني‬

‫«الصحة النيابية» تبحث صرف التأمني الصحي‬ ‫ملتقاعدي «مصفاة البرتول»‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫بحثت جلنة ال�صحة والبيئة النيابية‬ ‫ق���ض�ي��ة م�ن��ح ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي ملتقاعدي‬ ‫�شركة م�صفاة البرتول الأردنية‪ ،‬وناق�شت‬ ‫اب ��رز امل���ش��اك��ل ال �ت��ي ي��واج�ه�ه��ا املتقاعدون‬ ‫والعوائق التي تقف �أم��ام تلقيهم اخلدمة‬ ‫ال�صحية املثلى‪.‬‬ ‫ج��ا ذل��ك خ�لال اجتماع جلنة ال�صحة‬ ‫ام ����س ب��رئ��ا��س��ة ال �ن��ائ��ب ال��دك �ت��ور معت�صم‬ ‫ال �ع��وام �ل��ة وح �� �ض��ور وزي � ��ر ال �ع �م��ل ماهر‬ ‫الواكد والرئي�س التنفيذي ل�شركة م�صفاة‬ ‫ال �ب�ت�رول الأردن� �ي ��ة ع�ب��د ال �ك��رمي عالوين‬ ‫ونقيب عمال البرتوكيماويات خالد الزيود‬ ‫وممثلني عن املتقاعدين يف امل�صفاة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ائ��ب ال�ع��وام�ل��ة ع�ق��ب اللقاء‬ ‫ان ال �ل �ج �ن��ة اط �ل �ع��ت م� ��ن خ �ل��ال ممثلي‬ ‫املتقاعدين م��ن �شركة امل�صفاة �إىل ابرز‬ ‫امل���ش��اك��ل ال�ت��ي ي��واج�ه��ون�ه��ا وال�ع��وائ��ق التي‬ ‫تقف �أمام تلقيهم اخلدمة ال�صحية املثلى‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ال�ل�ج�ن��ة ا��س�ت�م�ع��ت كذلك‬

‫اىل االي�ضاح ال��ذي قدمه العالوين حول‬ ‫التكاليف املالية املر�صودة من قبل ال�شركة‬ ‫ل�ل�ت��أم�ين ال���ص�ح��ي � �س��واء ل�ل�م�ت�ق��اع��دي��ن او‬ ‫القائمني على ر�أ�س عملهم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ع��وام�ل��ة ان ال�ل�ج�ن��ة �ستوا�صل‬ ‫اجتماعاتها يف درا�سة هذا املو�ضوع و�صوال‬ ‫مع املعنيني حللول تر�ضي االط��راف كافة‬ ‫قدر الإمكان‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�ش�أن النيابي‪ ،‬ناق�شت جلنة‬ ‫الزراعة واملياه النيابية يف اجتماعها ام�س‬ ‫برئا�سة النائب و�صفي الروا�شدة مو�ضوع‬ ‫ت���س�ع�يرة امل �ي��اه وف ��وات�ي�ر امل �ي��اه ال�شهرية‬ ‫اجل��دي��دة ال�ت��ي �أق��رت�ه��ا وزارة امل�ي��اه �أخريا‬ ‫وان �ع �ك��ا� �س��ات �ه��ا ع �ل��ى امل ��واط� �ن�ي�ن‪ ،‬وخا�صة‬ ‫الطبقتني الفقرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫وتبادل النواب الآراء ووجهات النظر‬ ‫ح ��ول م��و� �ض��وع رف ��ع �أ� �س �ع��ار امل �ي��اه و�صوال‬ ‫لت�صور ن�ي��اب��ي وا� �ض��ح ح��ول امل��و��ض��وع قبل‬ ‫ل�ق��اء اللجنة ال�ق��ادم ب��وزي��ر امل�ي��اه للوقوف‬ ‫معه على مربرات رفع قيمة فواتري املياه‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬ناق�شت جلنة التحقيق‬

‫النيابية الثانية املتعلقة ب ��وزارة الزراعة‬ ‫يف اجتماعها ال��ذي عقدته ال�ي��وم برئا�سة‬ ‫النائب ع��واد ال��زواي��دة ع��ددا من املوا�ضيع‬ ‫املتعلقة بوزارة الزراعة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ائ��ب ال� ��زواي� ��دة �إن اللجنة‬ ‫ناق�شت يف اجتماعها م��و��ض��وع خمططات‬ ‫م�ب�ن��ى وزارة ال ��زراع ��ة وال �ع ��دول ع��ن بناء‬ ‫املبنى يف �أر���ض ال��وزارة الواقعة يف منطقة‬ ‫اجلبيهة ومربرات العدول وحتويل مقرتح‬ ‫البناء ملكان �آخر ما ت�سبب من وجهة نظر‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ب��ال �ت��زام��ات م��ال�ي��ة غ�ير منطقية‬ ‫تراكمت على موازنة الوزارة تقدر بحوايل‬ ‫‪ 4‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال�ل�ج�ن��ة ت��دار� �س��ت اي�ضا‬ ‫�أ�سباب حتويل املبنى ال��ذي ك��ان خم�ص�صا‬ ‫لها �إىل وزارة اخلارجية‪ ،‬مبينا �أن اللجنة‬ ‫ق��ررت الطلب من وزي��ر ال��زراع��ة تزويدها‬ ‫ب �ك��ل ال ��وث ��ائ ��ق ال�ل�ازم ��ة امل��رت �ب �ط��ة بتلك‬ ‫املوا�ضيع لدرا�ستها بعمق قبل اتخاذ القرار‬ ‫املنا�سب‪.‬‬

‫نواب‪ :‬التحركات العسكرية ضد سوريا تؤشر‬ ‫إىل وصول األحداث لحافة الخطر الشديد‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أكد جمموعة من النواب يف بيان �سيا�سي‬ ‫�أ�صدروه �أم�س‪� ،‬ضرورة �أن يبقى حل الأزمة‬ ‫ال�سورية يف الإطار العربي‪ .‬داعني اجلامعة‬ ‫العربية �إىل �أن تعيد بناء �أ�سلوب معاجلتها‬ ‫للأزمة ب�أن "تكون و�سيطا �إيجابيا ومقبوال‬ ‫بني الأطراف كافة‪ ،‬و�أن تندفع نحو البحث‬ ‫عن حلول ت�ؤمن وقف الأحداث على خمتلف‬ ‫�أ�شكالها‪ ،‬ووق��ف ن��زي��ف ال��دم��اء‪� ،‬إىل جانب‬ ‫منع �أي م�ؤامرة على �سورية"‪.‬‬ ‫ووق � ��ع ع �ل��ى ال �ب �ي ��ان ك ��ل م ��ن ال� �ن ��واب‬ ‫عبدالكرمي �أبو الهيجاء‪ ،‬نارميان الرو�سان‪،‬‬ ‫ممدوح العبادي‪ ،‬ح�سن �صايف‪ ،‬حممد را�شد‬ ‫ال�براي �� �س��ة‪ ،‬ع�ب��د ال �ق��ادر احل�ب��ا��ش�ن��ة‪ ،‬حازم‬ ‫ال� �ع ��وران‪ ،‬ع�ب�ل��ة �أب ��و ع�ل�ب��ة‪ ،‬ردي �ن��ة العطي‪،‬‬ ‫حممد ال�شوابكة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال�ن��واب �إىل �أن الأم ��ور "و�صلت‬ ‫�إىل درجات تنذر باخلطر واالنفجار‪ ،‬وتهدد‬ ‫م�ستقبل املنطقة‪ ،‬وتدفعها نحو الفو�ضى‬ ‫والتحكم اخلارجي بها‪ ،‬وبعد �أن و�صلت جهود‬ ‫اجلامعة العربية �إىل طرق ال تخدم حلو ًال‪،‬‬

‫وال ت�ق��دم م�ع��اجل��ات ميكن ال�ت��واف��ق عليها‪،‬‬ ‫و�أك�ثر من ذلك ما يف هذه اجلهود من دفع‬ ‫�إىل تدويل الأزم��ة يف �سورية‪ ،‬بدل احلر�ص‬ ‫على بقائها يف �إطار البيت العربي"‪.‬‬ ‫م �ن��وه�ين ب � ��أن حت ��رك ��ات ت �ث�ير الريبة‬ ‫واخلوف �أتت تلوح بالأفق‪ ،‬مما يعد ل�سورية‬ ‫واملنطقة برمتها‪� ،‬إذ �أن التحرك الع�سكري‬ ‫الكبري للبوارج وال�سفن احلربية وحامالت‬ ‫الطائرات والغوا�صات الأمريكية يف البحر‬ ‫الأبي�ض املتو�سط‪ ،‬وقبالة ال�سواحل ال�سورية‬ ‫حتديدا‪" ،‬ما ي�ؤ�شر �إىل و�صول الأحداث �إىل‬ ‫حافة اخلطر ال�شديد‪ ،‬وي�ستوجب �إدراكات‬ ‫عربية ب�شكل عام ملخاطر ما قد ت�صل �إليه‬ ‫ال� �ت� �ط ��ورات‪ ،‬وك ��ذل ��ك ا� �س �ت �ع��دادات وطنية‬ ‫ملجابهة �أي مفاجئات �أو ا�ستهداف م��ن �أي‬ ‫نوع"‪.‬‬ ‫جمددين الت�أكد على �أن احلل للأزمة‬ ‫يف �سوريا "يجب �أن يبقى يف الإطار العربي‪،‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد ف�إن قبول اجلامعة العربية‬ ‫ل �ل �ت �ع��ام��ل م ��ع م ��ا ت �ط��ال��ب ب ��ه دم �� �ش��ق من‬ ‫تعديالت على املبادرة العربية يجب �أن يكون‬ ‫حمل توافق‪ ،‬بغية الو�صول �إىل نقاط و�سط‬

‫تدفع بالأطراف نحو احلوار"‪.‬‬ ‫ودعا النواب القيادة ال�سورية �إىل اتخاذ‬ ‫الإج��راءات الكفيلة التي من �ش�أنها �أن حتد‬ ‫من ا�ستمرار املواجهات‪ ،‬وت�ؤمن حق ال�شعب‬ ‫بالتظاهر ال�سلمي‪ ،‬وو�ضع حد لنزف الدماء‬ ‫ب��ال���س��رع��ة ال�ق���ص��وى م��ن �أج� ��ل �أن تتمكن‬ ‫الأط ��راف واجل�ه��ات احلري�صة على �سورية‬ ‫من فر�ض �إرادتها و�ضغوطاتها ملنع التدخل‬ ‫الأجنبي‪ ،‬ووقف �أي م�ؤامرة ت�ستهدف �سورية‬ ‫واملنطقة‪.‬‬ ‫م�ؤكدين �أن واج��ب امل�س�ؤولية القومية‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ي�ت�ط�ل��ب ف �ه��م ط�ب�ي�ع��ة العالقات‬ ‫الدولية يف املنطقة‪ ،‬واالرت�ب��اط��ات القائمة‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ ،‬م���ش�يري��ن اىل ان ك��ل ذل��ك ي�ج��ب �أن‬ ‫ال يكون على ح�ساب ��س��وري��ة‪ ،‬وعلى قاعدة‬ ‫ت�صفية احل�سابات معها‪.‬‬ ‫م �ط��ال �ب�ين احل �ك ��وم ��ة وك ��اف ��ة القوى‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ب��ات �خ��اذ م��واق��ف م �� �س��ان��دة تلغي‬ ‫فر�ص التدخل الأجنبي يف �سورية‪ ،‬و"�إن �أي‬ ‫حماولة للتدخل الع�سكري فيها مرفو�ض‬ ‫بكل ال�صور والأ�شكال"‪.‬‬

‫جل�سة �أخرى يف م�شروع قانون الت�صديق‬ ‫على اتفاقية ت�سليم املجرمني بني حكومة‬ ‫امل�م�ل�ك��ة االردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة وحكومة‬ ‫اجلمهورية الفرن�سية ل�سنة ‪ .2011‬و�أقر‬ ‫املجل�س م�شروع ق��ان��ون الت�صديق على‬ ‫اتفاقية امل�ساعدة القانونية املتبادلة يف‬ ‫امل�سائل اجل��زائ�ي��ة ب�ين الأردن وفرن�سا‬ ‫ل�سنة ‪ ،2011‬ووافق املجل�س على م�شروع‬ ‫القانون املعدل لقانون ت�شكيل املحاكم‬ ‫ال�شرعية ل�سنة ‪. 2009‬‬ ‫اجتياز امل�ستوطنني للحدود‬ ‫ويف ب� ��داي� ��ة اجل �ل �� �س��ة يف ق�سمها‬ ‫ال� �ث ��اين ط ��ال ��ب ال� �ن ��ائ ��ب ع �ب��د ال� �ق ��ادر‬ ‫احلبا�شنة احل�ك��وم��ة بتو�ضيح حقيقة‬ ‫ق�ي��ام م�ستوطنني رع ��اع ب��ال��دخ��ول اىل‬ ‫احل ��دود االردن �ي��ة وال��و� �ص��ول �إىل �أحد‬ ‫االم��اك��ن املقد�سة لت�سجيل موقف �ضد‬ ‫موقف الأردن الراف�ض امل�سا�س يف باب‬ ‫املغاربة يف االق�صى ال�شريف ‪ .‬داعيا لأن‬ ‫يكون هناك رد حكومي ح��ازم جتاه هذا‬ ‫الت�صرف واتخاذ االجراءات الرادعة ملنع‬ ‫تكراره‪.‬‬ ‫وقال لنائب علي اخلاليلة ان جلنة‬ ‫التحقيق النيابية ال��راب�ع��ة اح��ال��ت اىل‬

‫رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ‪ 38‬م�ل�ف��ا حول‬ ‫امانة عمان الكربى‪ ،‬والذي بدوره احال‬ ‫منها اىل رئي�س الوزراء ال�سابق معروف‬ ‫ال �ب �خ �ي��ت ث �م��ان �ي��ة م �ل �ف��ات بخ�صو�ص‬ ‫االمانة‪ .‬وبني ان يف هذه امللفات �شبهات‬ ‫ف�ساد مايل واداري‪ ،‬وقال ‪ :‬لقد تفاج�أنا‬ ‫ال�ي��وم ان بع�ض و�سائل االع�ل�ام ا�شارت‬ ‫اىل ان هذه امللفات �أحيلت اىل الق�ضاء‬ ‫م��ن قبل هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�شكل انتقا�صا من دور املجل�س الرقابي‬ ‫وم��ن دور جلنة التحقيق النيابية التي‬ ‫بذلت جمهودا كبريا على مدار ثمانية‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫�أما النائب خالد الفناط�سة‪ ،‬فطالب‬ ‫باالفراج عن كافة ابناء ع�شائر احلجايا‬ ‫الذين مت توقيفهم على خلفية االحداث‬ ‫ال� �ت ��ي وق� �ع ��ت يف م �ن �ط �ق��ة القطرانة‬ ‫واحل�سا‪ .‬وطالب احلكومة ب�إغالف هذا‬ ‫امللف نهائيا وفتح حوار مع ابناء املنطقة‬ ‫لال�ستماع اىل مطالبهم ‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �أب�ن��اء الع�شائر ع�بروا عن‬ ‫ا� �س �ت �ن �ك��اره��م ل�ل�اح ��داث ال �ت��ي وقعت‪،‬‬ ‫معتربا "�أن ه�ن��اك م��ن ي�ح��اول ا�شعال‬ ‫الفتنة"‪.‬‬

‫منح ورثة‬ ‫امل�ست�أجر حق‬ ‫اال�ستمرار يف‬ ‫�إ�شغال امل�أجور‬ ‫لثالث �سنوات‬

‫الدغمي يرفع‬ ‫اجلل�سة لـ‪:‬عدم‬ ‫ال�سيطرة‬ ‫على عراك‬ ‫الظهراوي‬ ‫وال�شقريات‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫ق��ررت جمموعة "فكر �سيا�سي �شبابي م�ستقل"‪،‬‬ ‫ائ�ت�لاف ح��راك��ات �شبابية‪ ،‬عقد م��ؤمت��ر �صحفي ظهر‬ ‫ال�سبت املقبل يف فندق "الديز �إن" بالعا�صمة ع ّمان؛‬ ‫للحديث عن تفا�صيل امللتقى الأول للحراك ال�شبابي‬ ‫الأردين املطالب بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وبح�سب املنظمني للملتقى؛ ف��إن انعقاده �سي�شهد‬ ‫م �ف��اج ��أة ك�ب�يرة مل ي�ت��م ال�ك���ش��ف ع��ن م�ضمونها حتى‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬ ‫**‬ ‫ت��وا� �ص��ل ن�ق��اب��ة �أ� �ص �ح��اب امل�ع��ا��ص��ر ال���ش�ك��وى من‬ ‫ا�ستمرار عمليات تهريب زيت الزيتون من بع�ض الدول‬ ‫املجاورة ب�شكل ي�ؤثر على الإنتاج املحلي‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال��زراع��ة اتخذت �إج ��راءات للحد من‬ ‫هذه الظاهرة‪ ،‬ولكن كما يبدو دون جدوى‪.‬‬ ‫**‬ ‫ا�ضطرت �إح��دى ال ��وزارات �إىل اال�ستعانة بالأمن‬ ‫وال�ب�ح��ث اجل�ن��ائ��ي ملعرفة الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن يقومون‬ ‫بن�شر �أخبار ت�سيء ملوظفني باال�سم وتتعر�ض ل�سمعتهم‬ ‫بهدف ت�صفية ح�سابات‪ .‬والبحث جار ل�ضبطهم‪.‬‬ ‫**‬ ‫ما زالت وزارة العمل بال �أمني عام منذ تويل خليف‬ ‫اخلوالدة من�صب وزير تطوير القطاع العام‪.‬‬ ‫**‬ ‫رغم ح�صول احلكومة على ثقة جمل�س النواب‪� ،‬إال‬ ‫�أن عددا حمدودا جدا من الوزراء من قام حتى الآن بعقد‬ ‫م�ؤمترات �صحفية لل�صحفيني الذين يغطون وزاراتهم‪،‬‬ ‫مما ي�شري �إىل وجود فجوة بني اجل�سم ال�صحفي وهذه‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫**‬ ‫احتج مواطنون على ر�سم دخ��ول حمامات ماعني‬ ‫البالغ للأردين ‪ 7‬دنانري‪� ،‬أي ما يعادل ‪ 12‬دوالراً‪.‬‬

‫حوادث‬ ‫معلم يقتل زوجته يف حي نزال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ب ��د�أت اجل �ه��ات املخت�صة �أم ����س التحقيق يف م�لاب���س��ات مقتل‬ ‫مواطنة على يد زوجها‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل ف�إن معلم مدر�سة ثانوية �أقدم على قتل زوجته‬ ‫�صباح �أم�س يف حي نزال بالعا�صمة عمان‪ ،‬بح�سب م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل ف�إن معلم مدر�سة ثانوية �أطلق �سبع ر�صا�صات‬ ‫على زوجته‪ ،‬ف�أ�صابت �إحداها ر�أ�س القتيلة‪ ،‬ما �أدى �إىل وفاتها على‬ ‫الفور‪ ،‬بح�سب م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن ال��زوج حاول االنتحار بتناول كميات كبرية‬ ‫من الأدوية نقل على �إثرها �إىل امل�ست�شفى وهو يف حالة حرجة‪.‬‬ ‫القب�ض على ثالثة �سرقوا ور�شة بناء‬ ‫�ألقت ال�شرطة �أخرياً القب�ض على ثالثة �أ�شخا�ص بتهمة �سرقة‬ ‫ور�شة بناء يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫�إلقاء القب�ض على الأ�شخا�ص جاء بعد ورود معلومات �إىل �إدارة‬ ‫البحث اجلنائي بقيام ثالثة �أ�شخا�ص بحوزتهم مركبة م�سجلة با�سم‬ ‫�شركة جت��اري��ة ب�سرقة "جكات" حديد م��ن ور��ش��ة بناء يف منطقة‬ ‫طارق بالعا�صمة‪.‬‬ ‫ال�شرطة �ضبطت املركبة وبداخلها �شخ�ص برفقته حدثني‪،‬‬ ‫وبالتحقيق معهم اعرتفوا بارتكاب ال�سرقة‪ ،‬بينما �ضبطت ال�شرطة‬ ‫داخل املركبة بعد تفتي�شها "جك" حديد وبرميلي حديد‪.‬‬ ‫�سرقة كوابل من مدر�سة‬ ‫�ألقت ال�شرطة القب�ض على حدثني بتهمة �سرقة كوابل نحا�سية‬ ‫من مدر�سة يف العقبة‪.‬‬ ‫�إلقاء القب�ض على احلدثني جاء بعد ورود معلومات �إىل ال�شرطة‬ ‫ب�إ�شعالهما النريان يف كوابل نحا�سية يف املنطقة اخلام�سة بالعقبة‪.‬‬ ‫ال���ش��رط��ة حت��رك��ت �إىل امل �ك��ان و�أل �ق��ت القب�ض ع�ل��ى احلدثني‪،‬‬ ‫وبالتحقيق معهما اعرتفا ب�سرقة كوابل النحا�س من مدر�سة يف‬ ‫املنطقة اخلام�سة‪.‬‬ ‫القب�ض على وافد �سرق كيبالت‬ ‫�ألقت ال�شرطة القب�ض على عامل واف��د بتهمة �سرقة كيبالت‬ ‫نحا�سية‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل؛ تقدم م�ن��دوب �شركة ب�شكوى �إىل مركز �أمن‬ ‫العقبة قال فيها �إنه جرى �سرقة كيبالت نحا�سية تزن ‪ 170‬كليوغرام‬ ‫من م�صنع ال�شركة يف العقبة‪.‬‬ ‫التحقيقات �أ�سفرت ع��ن �إل�ق��اء القب�ض على موظف يف نفــ�س‬ ‫امل�صنع يحمل جن�سية ع��رب�ي��ة‪ ،‬وبالتحقيق معه اع�ت�رف ب�سرقته‬ ‫الكيبالت وبيعها ل�شخ�ص �أل�ق��ي القب�ض عليه‪ ،‬وبالتحقيق معه‬ ‫اعرتف بذلك‪ ،‬وبداللته مت �ضبط الكيبالت امل�سروقة‪.‬‬ ‫فتى ي�سرق م�سجل مركبة‬ ‫�ألقت ال�شرطة القب�ض على فتى بتهمة �سرقة م�سجل �سيارة‪.‬‬ ‫�إلقاء القب�ض على الفتى جاء بعد �أن تقدم مواطن الأحد املا�ضي‬ ‫ب�شكوى ل��دى م��رك��ز �أم��ن القوي�سمة ق��ال فيها �إن��ه تفقد مركبته‬ ‫املفتوحة فوجد امل�سجل م�سروقاً منها‪.‬‬ ‫ال�شرطة �أل�ق��ت القب�ض على فتى و�ضبطت ب�ح��وزت��ه امل�سجل‬ ‫امل�سروق‪ ،‬وبالتحقيق معه اعرتف ب�سرقته باال�شرتاك مع فتى �آخر‬ ‫غري مقبو�ض عليه‪.‬‬

‫القبض على مطلوب «خطري جدا»‬ ‫بعد تبادل إطالق نار مع الشرطة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ألقت ال�شرطة �صباح الأربعاء على �شخ�ص مطلوب لأكرث من‬ ‫�أربعني جهة ق�ضائية و�أمنية‪.‬‬ ‫�إلقاء القب�ض جاء بعد تبادل �إط�لاق نار بني املطلوب امل�صنف‬ ‫خطري جدا ومطلوبني �آخرين من جهة‪ ،‬ورجال ال�شرطة يف منطقة‬ ‫�سحاب بالعا�صمة عمان من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫املكتب الإعالمي يف مديرية االم��ن العام قال �إن دوري��ة جندة‬ ‫تابعة ملديرية �شرطة �شرق عمان ا�شتبهت مبركبة كانت تقف يف‬ ‫كراج للإ�صالح يف منطقة �سحاب‪ ،‬وعند اقرتابهم من املركبة �أطلق‬ ‫�شخ�ص ومن معه عيارات نارية باجتاه طاقم ال��دوري��ة‪ ،‬ف��ر ّد رجال‬ ‫ال�شرطة ليجري تبادل �إطالق النار بني اجلانبني‪ ،‬ومل تقع �إ�صابات‬ ‫�إىل �أن متكن طاقم الدورية من �إلقاء القب�ض على ثالثة �أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املكتب الإعالمي‪« :‬تبني �أن �أحد الثالثة من املطلوبني‬ ‫وم�سج ٌل بحقه �أك�ثر من ‪ 40‬طلباً‪ ،‬وله �أ�سبقيات‬ ‫اخلطرين ج��داً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يف ق�ضايا �سرقة املركبات واملخدرات و�إطالق العيارات النارية وحمل‬ ‫ال�سالح‪ ،‬فيما تينب ب�أن مرافقيه مطلوبان بعدة ق�ضايا جنائية»‪.‬‬ ‫و�أ�شار املكتب الإعالمي �إىل �أن��ه جرى كذلك �ضبط �سالحني‬ ‫ن��اري�ين ومركبتني م�سروقتني ك��ان املطلوبون ي�ستخدمونها‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �ضبط لوحات �أرق��ام مركبات م�سروقة‪� ،‬إ�ضافة �إىل كمية من‬ ‫احلبوب املخدرة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫نقابات‬

‫نقابة النقل الجوي تطلب إعادة عمال فصلوا‬ ‫من شركة مجموعة املطار الدولي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالبت النقابة العامة للعاملني يف النقل اجلوي من‬ ‫�إدارة �شركة جمموعة املطار الدويل يف مطار امللكة علياء‬ ‫�إعادة واحد وع�شرين عامال من العاملني للعمل لديها‪،‬‬ ‫بعد �أن �أنهت خدماتهم‪ ،‬باال�ستناد �إىل االتفاقية التي‬ ‫وقعتها ال�شركة مع احلكومة‪ ،‬والتي ت�سمح بت�سريح ‪ 20‬يف‬ ‫املئة من العاملني القدامى �سنويا‪ ،‬بح�سب �أحد املوظفني‪.‬‬ ‫وقالت النقابة يف ر�سالة وجهتها لل�شركة �إن النقابة‬ ‫�ستتخذ كافة الإجراءات للمطالبة ب�إعادة العمال الذين‬ ‫يعي�شون و�ضع ًا اقت�صادي ًا �صعب ًا‪.‬‬

‫مطار امللكة علياء اجلوي‬

‫ويف تعليقه على �إنهاء خدمات ال�ـ‪ 21‬عامال‬ ‫ق��ال رئي�س النقابة العامة للعاملني يف النقل‬ ‫اجل ��وي ي��و��س��ف ق�ن��ب �إن ال�ن�ق��اب��ة �ستعمل على‬ ‫م�ت��اب�ع��ة ق���ض�ي��ة ال �ع��ام �ل�ين م��ع �إدارة ال�شركة‬ ‫و�ستفاو�ض لإع��ادت�ه��م �إىل �أم��اك��ن عملهم حتى‬ ‫يبلغوا �سن التقاعد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار قنب ع�بر املر�صد العمايل �إىل �أنه‬ ‫على الرغم من �أن االتفاقية املوقعة بني ال�شركة‬ ‫واحلكومة الأردنية ت�سمح بت�سريح العمال‪� ،‬إال‬ ‫�أن على �إدارة ال�شركة �أن تعيد النظر بقرارها‬

‫وتنظر للق�ضية من ناحية �إن�سانية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب قنب وزي��ر النقل ع�لاء البطانية‬ ‫العمل على �إعادة النظر بق�ضية العمال امل�سرحني‬ ‫وم�ساعدتهم بالعودة �إىل عملهم‪ ،‬وحتويل كافة‬ ‫العاملني بال�شركة �إىل عقود عمل دائ�م��ة‪ ،‬مما‬ ‫�سيعمل على حتقيق الأمان الوظيفي لهم‪.‬‬ ‫وا�شتكى عدد من املوظفني من �أنه وزمالئه‬ ‫تفاجئوا بقيام �إدارة ال�شركة بت�سريحهم‪ ،‬بالرغم‬ ‫من �أن ملفاتهم الوظيفية �سليمة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ت�سريحهم ج ��اء ب �ن��اء على‬

‫االتفاقية امل��ؤق�ت��ة ب�ين �شركة جمموعة املطار‬ ‫ال��دويل واحلكومة التي جتيز لل�شركة ت�سريح‬ ‫‪ 20‬يف املئة من العاملني القدامى �سنويا وعلى‬ ‫مدار خم�سة �سنوات‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل��وظ��ف �أن خ��دم��ة �أغ �ل��ب العمال‬ ‫امل�سرحني جتاوزت الـ‪ 15‬عاما‪ ،‬ومل يتبق لأغلبهم‬ ‫�سوى عام للح�صول على التقاعد‪ ،‬مطالباً �إدارة‬ ‫ال�شركة ب��إع��ادت��ه وزم�لائ��ه للعمل حتى ي�صلوا‬ ‫�سن التقاعد‪.‬‬ ‫وقالوا عرب املر�صد العمايل �إن ت�سريحهم‬

‫يف ه ��ذا ال ��وق ��ت ي��رت��ب ع�ل�ي��ه وزم�ل�ائ ��ه �أعباء‬ ‫والتزامات مالية عديدة �ستزيد من �سوء و�ضعهم‬ ‫وعائالتهم‪ ،‬يف ح��ال التخلي ع��ن خدماتهم يف‬ ‫هذا الوقت‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬حاولت "ال�سبيل" االت�صال ب�إدارة‬ ‫��ش��رك��ة جم�م��وع��ة امل �ط��ار ال� ��دويل‪� ،‬إال �أن كافة‬ ‫حماوالته باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫يذكر �أن االتفاقية امل�شار �إليها وقعت بني‬ ‫جمموعة املطار ال��دويل واحلكومة الأردنية يف‬ ‫�شهر �أيار من عام ‪.2007‬‬

‫يف بيان �أكدت فيه حق ال�شعب ال�سوري مبمار�سة الدميقراطية‬

‫النقابات املهنية تدين القتل يف سوريا وترفض‬ ‫التدخل األجنبي وتنتقد قرار الجامعة العربية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت النقابات املهنية على حق ال�شعب العربي‬ ‫ال�سوري يف �إقامة دولة مدنية دميقراطية تعدديه‬ ‫تعرب عن �آمال ال�شعب وطموحاته و�إنهاء �إحتكار‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وقالت يف بيان لها �أم�س �إن املعار�ضة ال�سورية‬ ‫جزء �أ�سا�سي من الن�سيج ال�سوري‪ ،‬ومن حقها �أن‬ ‫تكون �شريكاً �أ�سا�سياً يف احلكم الوطني الذي ميثل‬ ‫�إرادة ال�شعب‪ ،‬فالوطن للجميع لأف�ضل فيه لأحد‬ ‫على �أحد �إال مبقدار ما يقدمه للوطن والنا�س‪.‬‬ ‫و�أدان ��ت النقابات املهنية لقتل املواطنني �أياً‬ ‫كان م�صدره وترف�ض التدخل الأجنبي يف �سوريا‬

‫من �أي جهة كانت‪ ،‬لأن احلل يف �سوريا هو يف يد‬ ‫ال���س��وري�ين‪ ،‬وع�ل��ى اجلامعة العربية العمل على‬ ‫�إبقاء احلل يف �سوريا �ضمن الإطار العربي‪ ،‬وعليها‬ ‫م�ساعدة اجلميع للو�صول �إىل حل يلبي مطالب‬ ‫احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي ال���س�ل�م��ي وت�ن�ف�ي��ذ �إ�صالحات‬ ‫جذرية وفورية لتلبية املطالب ال�شعبية‪.‬‬ ‫وقالت �إنها جمل�س النقباء تدار�س بقلق �شديد‬ ‫الو�ضع يف �سوريا ال�شقيقة‪ ،‬وما يجري فيها من‬ ‫حراك �شعبي وما تعانيه من �أزمة داخلية �أدت �إىل‬ ‫�سقوط املئات بني قتيل وجريح‪ ،‬واعتقال وت�شريد‪،‬‬ ‫و�أدت لأن ت���س�ع��ى ق ��وى خ��ارج �ي��ة ال�ستغاللها‬ ‫ل�ضرب �سوريا وتفتيت ن�سيجها الوطني وتهديد‬ ‫عروبتها‪.‬‬

‫و�أ�شارت �أنه انطالقاً من �إمياننا املطلق بحق‬ ‫ال�شعب ال�ع��رب��ي يف �أق�ـ�ط�ـ��اره كــافـــة –باعتبـــاره‬ ‫مــ�صدراً لـلـ�سلطات‪ -‬يف احلرية والدميقراطية‬ ‫وال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة وت� ��داول ال�سلطة �سلمياً‬ ‫وامل�ساواة �أمام القانون‪ ،‬وحقه يف التعبري عن �آرائه‬ ‫بحرية وب�لا ق�ي��ود ومكافحة الف�ساد وحماكمة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬ ‫وحتفظت النقابات املهنية على قرار جمل�س‬ ‫اجلامعة العربية باملقاطعة االقت�صادية‪ ,‬لأنها‬ ‫� �س �ت ��ؤث��ر ��س�ل�ب��ا ع �ل��ى ج �م��اه�ير ال �� �ش �ع��ب العربي‬ ‫ال �� �س ��وري‪ ،‬وك ��ذل ��ك ع �ل��ى دول اجل � ��وار العربي‪،‬‬ ‫كما تطالب النقابات املهنية احلكومة ال�سورية‬ ‫ب��ال���س�م��اح ل��و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام وامل��راق �ب�ي�ن العرب‬

‫دخول �سوريا لالطالع على حقيقة ما يجري من‬ ‫�أح ��داث‪ ،‬على �أن متثل النقابات العربية يف هذه‬ ‫ال��وف��ود ب�شكل �أ��س��ا��س��ي وك�ب�ير‪ ،‬وت�ب��دي النقابات‬ ‫املهنية الأردنية ا�ستعدادها للم�شـاركة الفـاعلة يف‬ ‫هذا املجال‪ ،‬م�ؤكدة وقوفها مع جماهري �أمتنا يف‬ ‫حراكها ال�شعبي ال�سلمي‪ ،‬و�ضرورة حماية الوطن‬ ‫العربي من امل�ؤامرات التي حتاك �ضده‪ ،‬كما ت�ؤكد‬ ‫على �أن عدوها هو الكيان ال�صهيوين‪ ،‬لأن ال�صراع‬ ‫معه هو �صراع وجود ال �صراع حدود‪ ,‬و�أن �أمريكا‬ ‫وال�صهيونية ت�سعى لتق�سيم املنطقة العربية‬ ‫�إىل دوي�ل��ات ون �ه��ب ث��روات �ه��ا خ��دم��ة للم�شروع‬ ‫ال�صهيوين يف املنطقة العربية‪ ،‬ون�ؤكد على دعمنا‬ ‫خليار املقاومة‪.‬‬

‫«الصيادلة» تقرتح إيجاد دخل جديد لصندوقها التقاعدي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقرتحت نقابة ال�صيادلة �إيجاد م�صادر دخل جديدة ل�صندوق‬ ‫التقاعد وال�ضمان االجتماعي يف النقابة من خالل التعديالت التي‬ ‫تقدّمت بها النقابة لوزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وقال نقيب ال�صيادلة د‪.‬حممد عبابنة �أنّ التعديالت املقرتحة‬ ‫من �ش�أنها �أن ت�ؤدي �إىل حت�سني الراتب التقاعدي لل�صيادلة وخف�ض‬ ‫االلتزامات املالية املرتتبة على ال�صيادلة‪.‬‬ ‫ويذكر �أ ّنه يوجد يف نقابة ال�صيادلة ثالث �شرائح تقاعدية هي‬ ‫‪ 200‬دينار و‪ 300‬دينار و‪ 400‬دينار‪ ،‬يتقا�ضاها ال�صيدالين بعد ا�شرتاك‬ ‫‪ 30‬عاما يف ال�صندوق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبابنة يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬أنّ النقابة �س ّلمت وزير ال�صحة‬

‫د‪.‬عبد اللطيف الوريكات نظام فتح ال�صيدليات‪ ،‬وال��ذي تقرتح فيه‬ ‫النقابة خف�ض م�ساحة م�ستودع الأدوي��ة �إىل ‪ 85‬مرت مربع‪ ،‬وتعديل‬ ‫ب�سيط على امل�سافات وامل�ساحات بالن�سبة لل�صيدليات‪ ،‬حيث �أخذ بعني‬ ‫االعتبار املحافظة على م�صالح ال�صيادلة‪.‬‬ ‫علما ب�أ ّنه يوجد يف اململكة نحو ‪� 2200‬صيدلية‪ ،‬وتعترب اململكة من‬ ‫اكرث الدول التي توجد فيها �صيدليات مقارنة بعدد ال�سكان‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبابنة �إىل �أنّ النقابة طالبت ال��وزارة برفع عالوة العمل‬ ‫الإ�ضايف لل�صيادلة‪ ،‬بحيث ت�صبح ‪ 35‬يف املئة من الراتب الإجمايل‪،‬‬ ‫ومت طلب تعديل حوافز ال�صيادلة العاملني يف امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫والدواء الذين ال يتجاوز عددهم ‪� 25‬صيدالنيا‪ ،‬وم�ساواتهم بال�صيادلة‬ ‫العاملني يف وزارة ال�صحة اخلا�ضعني لنظام التقاعد املدين‪.‬‬ ‫ووع��د ال��وري�ك��ات بتعيني ع��دد كبري م��ن ال�صيادلة ب��داي��ة العام‬

‫مجلس النقباء يشكل لجنة لصياغة‬ ‫موقف من أحداث سوريا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أ ّك��د رئي�س جمل�س النقباء‬ ‫ع�ب��د اهلل ع�ب�ي��دات �أنّ املجل�س‬ ‫خالل اجتماع عقده �أم�س الأول‬ ‫ق� ��رر ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة ل�صياغة‬ ‫ب�ي��ان يعك�س امل��وق��ف ال�سيا�سي‬ ‫للمجل�س من الأحداث اجلارية‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�ش ّكلت اللجنة من رئي�س‬ ‫جمل�س النقباء نقيب املهند�سني‬ ‫عبد اهلل عبيدات ونقيب الأطباء‬ ‫�أح � �م� ��د ال� �ع ��رم ��وط ��ي ونقيب‬ ‫ال�صحفيني طارق املومني‪.‬‬ ‫وك ّلف املجل�س الأمني العام‬ ‫ملجمع النقابات �إج ��راء درا�سة‬ ‫تف�صيلية ح ��ول ��ش�ك��ل الدعم‬ ‫الذي �ستقدّمه النقابات املهنية‬ ‫للم�سرية املليونية‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫عر�ضها على جمل�س النقباء يف‬ ‫اجتماعه املقبل‪.‬‬

‫وقال رئي�س جمل�س النقباء‬ ‫�أنّ املجل�س قرر �إ�صدار ت�صريح‬ ‫ي�ن��دد مب��ا تتع ّر�ض ل��ه القد�س‬ ‫م��ن حم� ��اوالت ت�ه��وي��د وتغيري‬ ‫مالمح امل�سجد الأق�صى ويدين‬ ‫ممار�سة االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫يف ب ��اب امل �غ��ارب��ة‪ ،‬وي ��ؤك ��د على‬ ‫�� � �ض � ��رورة �أن ي �ب �ق ��ى امل ��وق ��ف‬ ‫الأردين م��داف�ع��ا ع��ن القد�س‪،‬‬ ‫و�أن ي �ك��ون م��دع��وم��ا مبوقف‬ ‫عربي و�إ��س�لام��ي‪ ،‬وي��دي��ن قيام‬ ‫جم �م��وع��ة ي �ه��ودي��ة متطرفة‬ ‫ب ��اج� �ت� �ي ��از احل� � � ��دود ويطالب‬ ‫احلكومة ب�إي�ضاحات ح��ول ما‬ ‫ج ��رى‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أنّ م�س�ؤولني‬ ‫�إ�سرائيليني �أ ّكدوا تلك احلادثة‬ ‫يف ح �ي ��ن ن� �ف� �ت� �ه ��ا احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى �صعيد املتقاعدين‬ ‫املهنيني ق��رر املجل�س امل�شاركة‬ ‫يف ال � �ل � �ق� ��اء ال � � � ��ذي �سيجمع‬

‫املتقاعدين املهنيني م��ع وزير‬ ‫ت�ط��وي��ر ال �ق �ط��اع ال �ع��ام خليف‬ ‫اخلوالدة يوم االثنني املقبل يف‬ ‫جممع النقابات املهنية‪ ،‬ل�شرح‬ ‫توجهات احلكومة فيما يتعلق‬ ‫بتح�سني رواتب املتقاعدين‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ع �ب �ي��دات �إىل �أنّ‬ ‫امل�ج�ل����س �سيطلب م��ن الوزير‬ ‫تقدمي �شرح حول نظام هيكلة‬ ‫القطاع العام والتعديالت التي‬ ‫�أجرتها احلكومة عليه‪ ،‬خا�صة‬ ‫ب�ع��د امل �ع �ل��وم��ات ال �ت��ي حتدّثت‬ ‫عن تراجع احلكومة عن بع�ض‬ ‫الزيادات على روات��ب املوظفني‬ ‫ال �ت��ي ت���ض� ّم�ن�ه��ا ال �ن �ظ��ام الذي‬ ‫�أق ّرته احلكومة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وواف� � � � � ��ق امل � �ج � �ل � ��� ��س على‬ ‫ال � �ت � �ع� ��اون م� ��ع ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي لإق��ام��ة ور�شة عمل‬ ‫حول حماربة الف�ساد يف جممع‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬

‫القادم وخا�صة يف املراكز ال�صحية‪ ،‬وعلى �أن ي�أخذ ال�صيديل ال�سريري‬ ‫وال��دك�ت��ور �صيديل دوره احلقيقي يف م�ست�شفيات ال ��وزارة والقطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ ��رى تعقد جلنة ال�ت��دري��ب ال���ص�ي��دالين يف نقابة‬ ‫ال�صيادلة امتحانها ال�شهري يوم غد اجلمعة لل�صيادلة الذين اجتازوا‬ ‫فرتة تدريب ‪� 720‬ساعة تدريب للطلبة غري الأردنيني‪� ،‬أو ‪� 1440‬ساعة‬ ‫للطلبة الأردنيني‪ ،‬وذلك يف جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وقال مقرر جلنة التدريب ال�صيدالين يف النقابة ع�ضو جمل�س‬ ‫النقابة د‪.‬نا�صر القي�سي �أنّ النقابة عقدت دورة يوم الأربعاء لل�صيادلة‬ ‫الذين �سيتقدّموا لالمتحان‪ ،‬و�ستعقد الدورة �شهريا قبل االمتحان‬ ‫بثالثة �أي��ام‪ .‬ويقدّر ع��دد الطلبة الذين �سيخ�ضعون لالمتحان ‪86‬‬ ‫طالبا من خمتلف اجلامعات‪.‬‬

‫تأجيل موعد إضراب اتحاد نقابات عمال‬ ‫األردن إىل الشهر القادم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س احت��اد ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال مازن‬ ‫املعايطة ع��ن ت�أجيل موعد �إ��ض��راب النقابات‬ ‫ال �ع �م��ال �ي��ة ل �ي �ك��ون م ��وع ��ده م�ن�ت���ص��ف ال�شهر‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وبح�سب املعايطة؛ ف�إن الت�أجيل جاء بعد‬ ‫ظهور ب��وادر م�شجعة وا�ستجابة رئي�س جلنة‬ ‫العمل والتنمية النيابية ملطالب االحتاد ب�ش�أن‬ ‫بع�ض م��واد ال�ق��ان��ون‪ ،‬بالإ�ضافة اىل املوافقة‬ ‫ع �ل��ى م �ن��اق �� �ش��ة ب �ع ����ض م � ��واد ق ��ان ��ون العمل‪،‬‬ ‫خ�صو�صا املتعلقة منها بالف�صل التع�سفي‪،‬‬ ‫ودرا� �س��ة تن�سيبات االحت ��اد ب ��إع �ف��اء �صناديق‬ ‫االدخ� � ��ار م��ن ال �� �ض��رائ��ب ورف� ��ع ت�ن���س�ي��ب �إىل‬ ‫جمل�س الوزراء بهذا ال�صدد‪ ،‬وتفعيل مو�ضوع‬ ‫امل �ن��ح ال��درا� �س �ي��ة لأب �ن��اء ال �ع �م��ال ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫بدورها؛ �أ�شارت م�صادر وزارة العمل �إىل �أن‬ ‫تاجيل الإ�ضراب جاء بعد �أن تر�أ�س وزير العمل‬ ‫ماهر الواكد اجتماعاً يف الوزارة‪ ،‬ح�ضره رئي�س‬ ‫االحت ��اد ال�ع��ام لنقابات ع�م��ال االردن‪ ،‬ونائب‬ ‫الرئي�س‪ ،‬ور�ؤ� �س��اء بع�ض النقابات العمالية‪،‬‬

‫ورئ �ي ����س جل �ن��ة ال �ع �م��ل وال �ت �ن �م �ي��ة يف جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ع�ب��دال�ك��رمي �أب ��و ال�ه�ي�ج��اء‪ ،‬مت��ت فيه‬ ‫مناق�شة العديد من املطالب العمالية‪.‬‬ ‫جرى ت�أجيل موعد الإ�ضراب وفقاُ لقرار‬ ‫املكتب التنفيذي‪ ،‬لإف���س��اح امل�ج��ال للتفاو�ض‬ ‫ح� ��ول ت �ل �ب �ي��ة م �ط��ال��ب االحت� � ��اد ق �ب��ل موعد‬ ‫اال�ضراب‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل ان احت ��اد ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال دعا‬ ‫اىل اال��ض��راب للمطالبة ب��رد ق��ان��ون ال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي امل� ��ؤق ��ت‪ ،‬وت �ع��دي��ل �أح �ك��ام قانون‬ ‫العمل الأردين‪ ،‬ورف��ع احل��د الأدن ��ى للأجور‬ ‫لي�صبح (‪ )300‬دينار‪ ،‬و�إعفاء �صناديق االدخار‬ ‫واملكاف�آت من �ضريبة الدخل‪ ،‬وتعديل �أحكام‬ ‫ق��ان��ون ال�ع�م��ل الأردين وخ��ا� �ص��ة امل��ادت�ي�ن ‪28‬‬ ‫و‪ 31‬م��ن ال �ق��ان��ون‪ ،‬ال �ل �ت�ين ت���ش�ك�لان م�صدر‬ ‫رعب وع��دم ا�ستقرار وظيفي للعامل‪ ،‬و�إعفاء‬ ‫��ص�ن��ادي��ق االدخ � ��ار‪ ،‬وم �ك��اف ��آت ن�ه��اي��ة اخلدمة‬ ‫اخلا�صة بالعمال م��ن �ضريبة ال��دخ��ل‪� ،‬إذ �أن‬ ‫�أم��وال ه��ذه ال�صناديق هي من �أم��وال العمال‬ ‫ت�صرف لهم عندما تنتهي خدماتهم ويقعون‬ ‫حتت �ضغط احلاجة والعوز‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫قضايا‬

‫اعتصام للكشف عن «أراضي امللك»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫اعت�صم الع�شرات �أم�س الأربعاء �أمام دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة بجبل اللويبدة؛ للمطالبة بك�شف احلقائق املت�صلة بالأرا�ضي امل�سجلة‬ ‫با�سم امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬و�أ�سماء غريه من امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وحمل املعت�صمون الذين لبوا نداء التجمع النقابي «نقابيون من �أجل الإ�صالح»‪ ،‬الفتات كتب عليها «الأرا�ضي خلزينة الدولة ولي�ست‬ ‫ملك ًا �شخ�صي ًا»‪ ،‬و»ت�سجيل الأرا�ضي ق�ضية ف�ساد كربى يجب حماكمة �أبطالها»‪.‬‬ ‫ويف كلمة ل��ه خ�ل�ال االعت�صام؛‬ ‫قال رئي�س التحرير ال�سابق ل�صحيفة‬ ‫ال�غ��د ال��دك �ت��ور م��و��س��ى ب��ره��وم��ة‪� ،‬إن‬ ‫"�أقنعة الطبقة ال�سيا�سية احلاكمة‬ ‫ب��ات��ت تت�ساقط ي��وم�اً بعد ي��وم‪ ،‬وبد�أ‬ ‫ال�شعب يكت�شف �أن��ه تعر�ض لعملية‬ ‫خداع كبرية طالت �أرزاقه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "�آخر �أالعيب ال�سلطة‬ ‫متثلت مب�سرحية الأرا��ض��ي امل�سجلة‬ ‫با�سم امللك‪ ،‬التي جاءت ب�إعداد مرتبك‬ ‫و�إخراج هزيل مل يقنع حتى الأطفال‬ ‫وفاقدي العقول"‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ب ��ره ��وم ��ة ب� � � ��أن تعاد‬ ‫الأرا�� �ض ��ي امل���س�ج�ل��ة ب��ا��س��م امل �ل��ك �إىل‬

‫خزينة الدولة‪ ،‬وتقدمي امل�س�ؤولني عن‬ ‫ت�سجيلها �إىل الق�ضاء‪ ،‬وحماكمتهم‬ ‫ب�ت�ه�م��ة �إ�� �س ��اءة ا� �س �ت �خ��دام الوظيفة‬ ‫الر�سمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إ�صدار ك�شوفات‬ ‫وا�ضحة ال حتتمل اللب�س عن م�صري‬ ‫الأرا� � �ض� ��ي امل���س�ج�ل��ة ب��ا� �س��م الق�صر‪،‬‬ ‫خا�صة التي مل يعلن عنها يف تقرير‬ ‫الديوان امللكي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب املعت�صمون يف بيان‬ ‫وزع��وه؛ بفتح ملفات الف�ساد املتعلقة‬ ‫ب��الأرا��ض��ي الأم�يري��ة‪ ،‬و�إع ��ادة النظر‬ ‫فيما �أ�سموها "�سيا�سة املكارم والهبات‬ ‫والأع�ط�ي��ات‪ ،‬ووق��ف حتويل الديوان‬ ‫امللكي �إىل م�ؤ�س�سة ل�شراء الوالءات‬

‫والذمم"‪.‬‬ ‫و�شهد االعت�صام ت��واج��داً مكثفاً‬ ‫ل�ق��وات الأم��ن وال ��درك‪ ،‬التي ف�صلت‬ ‫ب�ي�ن اع �ت �� �ص��ام ال �ن �ق��اب �ي�ي�ن‪ ،‬وجتمع‬ ‫�آخ��ر لع�شرات ال�شبان ال��ذي��ن حملوا‬ ‫�صور امللك‪ ،‬وهتفوا ب�شعارات موالية‬ ‫للحكومة والنظام‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات �سابقة‬ ‫مل�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الإع�لام �أجمد‬ ‫الع�ضايلة؛ ك�شفت عن ت�سجيل �أكرث‬ ‫من �أربعة �آالف دومن با�سم امللك حتى‬ ‫ع��ام ‪ ،2005‬و�أن ال�غ��اي��ة م��ن ذل��ك هو‬ ‫ت�سريع �إن�شاء م�شاريع تنموية عليها‪.‬‬ ‫ون�ف��ى امل �� �س ��ؤول ال��رف�ي��ع ب�ي��ع �أي‬

‫مرت من الأرا�ضي التي �سجلت با�سم‬ ‫امللك‪� ،‬أو �أن تكون هناك �أي نية لبيعها‬ ‫ا‪ ،‬وق� ��دم ك���ش�ف�اً تف�صيلياً‬ ‫م���س�ت�ق�ب�ل ً‬ ‫لأرا�ض حولت مل�شاريع تنموية‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن باقي الأرا�ضي �ستحول بالطريقة‬ ‫نف�سها م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وب� � � � ��دت ه� � � ��ذه ال� �ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫"�صادمة" ملعار�ضني ب�سبب حجم‬ ‫الأرا�� �ض ��ي ال �ت��ي ن�ق�ل��ت ب��ا� �س��م امللك‪،‬‬ ‫فيما ح��ازت على ترحيب جهات عدة‬ ‫اعتربتها مثا ًال لل�شفافية التي يتحلى‬ ‫بها امللك‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا رف ����ض جم�ل����س النواب‬ ‫"اتهام جاللة امللك بت�سجيل �أرا�ضي‬

‫جانب من االعت�صام‬

‫دول ��ة با�سمه" وك��ذل��ك رف����ض "لغة‬ ‫الت�شكيك واغتيال ال�شخ�صية واالتهام‬ ‫ب��دون �أدلة"؛ طالبت ق��وى معار�ضة‬ ‫مبحا�سبة امل���س��ؤول�ين يف احلكومات‬

‫ال�سابقة عن نقل �أرا���ض �أمريية �إىل‬ ‫ملكية ال�ق���ص��ر‪ ،‬وه��و م��ا دف��ع ‪ -‬وفق‬ ‫م��راق �ب�ين ‪ -‬وزي� ��ر ال ��دول ��ة ل�ش�ؤون‬ ‫الإعالم واالت�صال راكان املجايل‪� ،‬إىل‬

‫الت�صريح �أخ�ي�راً لف�ضائية اجلزيرة‬ ‫بـ"�ضرورة حما�سبة ك��ل امل�س�ؤولني‬ ‫عن ت�سجيل �أرا�ض تعود مللكية الدولة‬ ‫با�سم امللك"‪.‬‬

‫مصادر‪ :‬محاكمة «الفساد» تمهد لرفع املحروقات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�أك � ��دت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أم�س الأربعاء‪� ،‬أن قرار حتويل عمدة عمان‬ ‫ال�سابق عمر امل�ع��اين �إىل الق�ضاء وتوديعه‬ ‫�سجن اجل��وي��دة على خلفية ق�ضايا ف�ساد؛‬ ‫حظي مبباركة ملكية‪ .‬وقالت امل�صادر املقربة‬ ‫من الق�صر‪� ،‬إن امللك عبداهلل الثاين �أعطى‬ ‫ال�ضوء الأخ�ضر حلكومة ع��ون اخل�صاونة‪،‬‬ ‫ك��ي ت�ب��ا��ش��ر يف حت��وي��ل م �� �س ��ؤول�ين �سابقني‬ ‫وح��ال �ي�ين �إىل امل �ح��اك��م‪ ،‬ي�شتبه بتورطهم‬ ‫يف ق�ضايا ف���س��اد‪ .‬لكن امل���ص��ادر اع�ت�برت �أن‬ ‫ق��رار التحويل للمحاكم املخت�صة‪ ،‬يهدف‬ ‫�إىل اح �ت��واء ال���ش��ارع‪ ،‬والتمهيد جلملة من‬

‫القرارات االقت�صادية‪� ،‬أبرزها رفع الدعم عن‬ ‫املحروقات؛ لإنقاذ املوازنة العامة‪.‬‬ ‫م �� �ص��در ح �ك��وم��ي رف �ي��ع امل �� �س �ت��وى قال‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن "جتاهل ملفات الف�ساد التي‬ ‫�شغلت الر�أي العام خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬لن‬ ‫متكن الدولة من رفع الدعم عن املحروقات‪،‬‬ ‫و�ستجد نف�سها يف مواجهة �أو�ضاع قا�سية"‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر املالية �أمية طوقان ق��ال يف‬ ‫وقت �سابق‪� ،‬إن "احلكومة �ستعمل على �إعادة‬ ‫توجيه ال��دع��م امل�ق��دم للم�شتقات النفطية‬ ‫والكهرباء واملياه"‪ .‬و�أكد طوقان ‪ -‬يف خطاب‬ ‫املوازنة العامة لعام ‪ 2012‬الذي تاله م�ساء‬ ‫الأح��د �أم��ام جمل�س ال�ن��واب ‪� -‬أن احلكومة‬ ‫�ستقوم بالت�شاور مع املجل�س لإع��ادة النظر‬

‫يف الآل �ي��ة املتبعة ح��ال�ي�اً ل��دع��م املحروقات‪،‬‬ ‫والتي ق��ال �إنها "حتدث ت�شوهاً وا�ضحاً يف‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬وال تت�سم بالعدالة‪ ،‬وت�شجع الإنفاق‬ ‫اال�ستهالكي ال��ذي ي��ذه��ب �إىل امل�ستوردات‬ ‫ولي�س لل�صادرات"‪.‬‬ ‫امل�صادر العليمة ت�ؤكد �أن الأيام القادمة‬ ‫�ست�شهد حت��وي��ل ال�ع���ش��رات م��ن "الر�ؤو�س‬ ‫الكبرية" �إىل ال �ق �� �ض��اء وع �ل ��ى دفعتني‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أن مطبخ القرار "و�صل �إىل قناعة‬ ‫مفادها �أن��ه ال ميكن التحايل على املواطن‪،‬‬ ‫و�أن الت�سرت على امل�ت��ورط�ين م��ن ��ش��أن��ه �أن‬ ‫ي�ضعف الدولة ويفقدها ال�شرعية"‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ستمع امل � ّدع��ي العام‬ ‫خالل الأي��ام القادمة ل�شهادة عدد من كبار‬

‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية يف ملف الكازينو‪ ،‬من‬ ‫بينهم رئي�سا وزراء �سابقان‪ ،‬وم��دي��ر �سابق‬ ‫للديوان امللكي‪ ،‬ووزراء �آخرون‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‪،‬‬ ‫�أعلنت �أخ�يراً عن �إ�صدار �أمر ق�ضائي مبنع‬ ‫�سفر ع���ش��رات امل���س��ؤول�ين ورج ��ال الأعمال‬ ‫خارج اململكة؛ لال�شتباه يف تورطهم بق�ضايا‬ ‫ف�ساد مايل و�إداري‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س ال�ه�ي�ئ��ة ��س�م�ي��ح ب�ي�ن��و �إن‬ ‫"الهيئة حتقق حالياً يف ‪ 70‬ق�ضية �أحيلت‬ ‫من جمل�س الهيئة بتهم ف�ساد كبرية‪ ،‬بينها‬ ‫‪ 26‬ق�ضية يف مدينة واحدة"‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب واملحلل ال�سيا�سي حممد‬ ‫امل�صري؛ �أن "خيارات �صعبة تعي�شها الدولة‬

‫هذه الأيام"‪.‬‬ ‫ي�ق��ول لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إما �أن ت�ست�سلم‬ ‫ال�سلطات حلالة الإحباط وال�سخط ال�شعبي‪،‬‬ ‫�أو �أن ت���س�ع��ى �إىل حم��ارب��ة ال�ف���س��اد ب�شكل‬ ‫جدي"‪ .‬وي�ضيف‪" :‬حماربة الف�ساد والك�شف‬ ‫عن املتورطني‪ ،‬من �ش�أنه �أن ي�ضع م�صداقية‬ ‫الدولة على املحك‪� .‬سننتظر الأيام القادمة‬ ‫لرنى ما �ست�سفر عنه نتائج التحقيقات"‪.‬‬ ‫�أم��ا الكاتب واملحلل ال�سيا�سي الدكتور‬ ‫حممد �أبو رمان؛ فريى �أن "الر�سائل امللكية‬ ‫املتعلقة مبحاربة الف�ساد‪ ،‬ت�شي بوجود قرار‬ ‫ثوري الجتثاث ذلك ال�سرطان"‪.‬‬ ‫ويقول �أي�ضا �إن "تلك الر�سائل تعك�س‬ ‫تغرياً كام ً‬ ‫ال‪ ،‬بل انقالباً �ضد املرحلة ال�سابقة‬

‫التي كان فيها اخلطاب الر�سمي يحاول مللمة‬ ‫احلديث عن الف�ساد عرب احل � ّد منه‪� ،‬سواء‬ ‫عرب الت�شريعات �أو الرقابة على الآراء‪ ،‬وهو‬ ‫ما ع ّزز القناعة ب�أنّ هنالك ت�سرتاً على امللف‪،‬‬ ‫وزاد من من�سوب ال�ضرر"‪.‬‬ ‫وك��ان امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين التقى قبل‬ ‫�أي � ��ام ��ش�خ���ص�ي��ات م ��ن خم�ت�ل��ف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وطالبهم ب��إي�ج��اد �إط ��ار قانوين‬ ‫ملكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل �ل��ك �أنّ امل��واط��ن "تعب من‬ ‫ال �� �ش �ع��ارات‪ ،‬و�أن� ��ه ال �أح ��د ف ��وق القانون"‪.‬‬ ‫وت��زام �ن��ت ال�ت���ص��ري�ح��ات امل�ل�ك�ي��ة م��ع �أخرى‬ ‫لرئي�س الوزراء �أكد فيها اجلد ّية يف مكافحة‬ ‫املتورطني باملال العام‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫أولياء أمور«الثنية األساسية» يف الكرك يطالبون‬ ‫ببناء مدرسي جديد‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫رف ��ع �أول� �ي ��اء �أم� ��ور ط�ل�ب��ة م��در� �س��ة الثنية‬ ‫الأ�سا�سية من �سقف احتجاجاتهم وق��رروا منع‬ ‫�أبنائهم من الذهاب للمدر�سة اعتبارا من �صباح‬ ‫اليوم اخلمي�س‪ ،‬متهمني وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫بتجاهل مطلبهم القدمي احلديث ب�إقامة بناء‬ ‫مدر�سي ج��دي��د ب��دال م��ن البناء احل��ايل‪ ،‬الذي‬ ‫يرونه غري �آمن ب�سبب قدمه وب�سبب ما يقولونه‬ ‫ح��ول ع��دم ت��واف��ر ال���ش��روط ال�ترب��وي��ة الالزمة‬ ‫ف�ي��ه‪ ،‬م��ن حيث �ضيق غ��رف��ه ال�صفية وافتقاره‬ ‫للمرافق التعليمية الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي ��ؤك��د �أول �ي��اء الأم� ��ور ع�ل��ى �ضرورة‬ ‫تنفيذ مطلبهم ب�إقامة البناء املدر�سي املطلوب‬ ‫ف�إ ّنهم يعرت�ضون على ما تقوم به ال��وزارة من‬ ‫�أع �م��ال �صيانة للبناء امل��در��س��ي احل ��ايل‪ ،‬والتي‬ ‫ي� ��رون �أ ّن� �ه ��ا جم ��رد ت��رق �ي �ع��ات ال جت ��دي نفعا‪،‬‬ ‫باعتبارها‪ ،‬كما ق��ال��وا‪ ،‬ال تلغي عامل اخلطورة‬ ‫على حياة �أبنائهم وال ت��و ّف��ر البيئة التعليمية‬ ‫املنا�سبة لهم‪ ،‬يف منطقة ق��ال املواطنون حممد‬ ‫ال�صعوب و��س��امل الع�ضايلة وم�صلح ال�ضمور‬ ‫و�آخ ��رون �أ ّن�ه��ا منطقة من��و �سكاين متزايد مما‬ ‫ي�ضاعف من �أعداد طلبتها من عام لآخر‪.‬‬

‫من اعت�صام �أولياء الأمور و�أبنائهم‬

‫وي�ضيف ه�ؤالء �أ ّن الو�ضع الذي عليه البناء‬ ‫املدر�سي احلايل يلزم �أولياء الأمور لنقل �أبنائهم‬ ‫�إىل مدار�س �أخرى مما ير ّتب عليهم �أعباء مالية‬ ‫بالنظر لبعد هذه املدار�س واحلاجة ال�ستخدام‬ ‫و�سائط نقل للو�صول �إليها والعودة منها‪.‬‬ ‫يف املقابل ق��ال مدير تربية الكرك حممد‬ ‫الك�سا�سبة �أ ّن وزارة الرتبية والتعليم ج��ادة يف‬

‫تلبية مطالب �أولياء �أم��ور طلبة املدر�سة امل�شار‬ ‫�إليها و�أ ّنها‪� ،‬أيّ الوزارة‪� ،‬أدرجت يف موازنتها للعام‬ ‫‪� ،2012‬إ�ضافة جناح جديد للمدر�سة من ثمان‬ ‫غرف �صفية‪� ،‬إ�ضافة �إىل مرافق خمتلفة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أ ّن ه��ذا كفيل بتح�سني �أو� �ض��اع امل��در��س��ة ب�شكل‬ ‫عام‪.‬‬

‫عائلة ثالثيني تقاضي الشرطة بعد سقوط ابنها من‬ ‫نافذة مكتبه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫بد�أت عائلة �شاب ثالثيني اتخاذ �إجراءات‬ ‫قانونية لرفع دعوى ق�ضائية على مديرية‬ ‫الأمن العام‪ ،‬بعد �إ�صابة ابنها بجروح خطرة‬ ‫�أثناء حماولة رجال ال�شرطة �إلقاء القب�ض‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ال�شاب غ�سان عمر البالغ من العمر ‪38‬‬ ‫ع��ام �اً؛ ي��رق��د يف غ��رف��ة ال�ع�ن��اي��ة احلثيثة يف‬ ‫امل�ست�شفى منذ م�ساء االث�ن�ين‪ ،‬بعد �إ�صابته‬ ‫بجروح خطرة �إثر �سقوطه من نافذة مكتبه‬ ‫يف عمارة مبنطقة ماركا بالعا�صمة عمان‪،‬‬ ‫ب �ع��د حم��اول��ة رج� ��ال الأم � ��ن اع �ت �ق��ال��ه على‬ ‫خلفية ق�ضايا �شيكات‪ ،‬بح�سب ما قال �شقيقه‬ ‫توفيق‪.‬‬ ‫توفيق روى لـ"ال�سبيل" تفا�صيل �إ�صابة‬ ‫�شقيقه بالقول "ح�ضر االثنني املا�ضي بعد‬ ‫��ص�لاة ال�ع���ش��اء �أك�ث�ر م��ن ع���ش��رة م��ن رجال‬ ‫الأم��ن‪ ،‬بع�ضهم باللبا�س امل��دين‪� ،‬إىل مكتب‬ ‫�شقيقي غ�سان الواقع يف الطابق الثالث من‬ ‫عمارة مباركا لإلقاء القب�ض عليه على خلفية‬ ‫ق�ضية �شيكات"‪ .‬و�أ��ض��اف توفيق "يبدو �أن‬ ‫كرثة رجال الأم��ن �أخافت �أخي ّ‬ ‫فف�ضل عدم‬ ‫فتح ب��اب مكتبه عندما ط��رق��وا ب��اب املكتب‪،‬‬ ‫لكن �إ�صرار رجال الأمن على الدخول دفعه‬ ‫�إىل االت�صال بي هاتفياً‪ ،‬ف�أ�سرعت �إىل املكان‬ ‫لأج��د �أن رج��ال ال�شرطة ما زال��وا على باب‬ ‫املكتب"‪.‬‬ ‫ويكمل كالمه بالقول "حاولت �أن اقنع‬ ‫رجال ال�شرطة بت�أجيل القب�ض على �شقيقي‪،‬‬

‫عار�ضاً عليهم �أخ��ذ هويتي لأق��وم فيما بعد‬ ‫بت�سليم �شقيقي الحقاً‪ ،‬لكنهم رف�ضوا ذلك‬ ‫و�أك � ��دوا �أن ل��دي�ه��م �أم� ��راً م��ن امل��دع��ي العام‬ ‫بتفتي�ش املكتب و�إلقاء القب�ض على �شقيقي‪،‬‬ ‫فطلبت منهم ر�ؤية �أمراً مكتوباً بذلك‪ ،‬لكنهم‬ ‫مل ي�ستجيبوا لطلبي" بح�سب ت�أكيدات‬ ‫توفيق‪ .‬وتابع "عندها �أبعدتنا ال�شرطة من‬ ‫امل �ك��ان‪ ،‬وب�ع��ده��ا ب��دق��ائ��ق ��ش��اه��دت و�أن ��ا �أمام‬ ‫ال�ع�م��ارة �شقيقي ي�سقط م��ن ال�ن��اف��ذة وهو‬ ‫ي�ح��اول الت�شبث ب�شيء لكنه مل يتمكن من‬ ‫ذلك‪ ،‬ف�سقط من الطابق الثالث على الأر�ض‬ ‫م�ضرجاً بدمائه ليتم على �إثرها نقله �إىل‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬وهو يف حالة خطرة بعد �إ�صابته‬ ‫ب�ستة ك�سور يف ال��ر�أ���س ون��زي��ف يف الدماغ‪،‬‬ ‫�إىل جانب �إ�صابات يف القدمني والأ�ضالع‪،‬‬ ‫بح�سب تقارير الأطباء"‪.‬‬ ‫وا�ستغربت عائلة غ�سان الأب خلم�سة‬ ‫�أطفال؛ �أن ت�ستنفر ال�شرطة كل هذا العدد‬ ‫م��ن عنا�صرها على خلفية ق�ضية �شيكات‪،‬‬ ‫"خا�صة �أنه بد�أ يف الأ�سابيع املا�ضية ت�سويتها‪،‬‬ ‫�إذ متكن من ت�سوية خم�س ق�ضايا منها"‪.‬‬ ‫وا�ستهجن والد غ�سان �أن تتحدث و�سائل‬ ‫�إعالم عن حماولة ابنه االنتحار‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ول��ده ال��ذي عمل يف ال�سابق لأك�ثر من ت�سع‬ ‫�سنوات ك�إمام م�سجد ال ميكن �أن يفكر بهذا‬ ‫الأمر‪ ،‬و�أ�ضاف �أن الديون تراكمت على ابنه‬ ‫نتيجة خ�سائر فادحة حلقت به �أثناء عمله‬ ‫يف العطارة مبدينة العقبة‪ .‬وتابع �أن ظروفه‬ ‫املالية ب��د�أت بالتح�سن يف ال�ف�ترة الأخرية‬ ‫ب�ع��د ع��ودت��ه �إىل ال�ع�م��ل يف ال�ع��ا��ص�م��ة منذ‬

‫وزير الصحة يرعى االحتفال باليوم العاملي لإليدز يف معان‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد وزير ال�صحة الدكتور عبد اللطيف‬ ‫وري �ك ��ات ال �ت ��زام ال� � ��وزارة ب��اجل �ه��ود الدولية‬ ‫الهادفة للحد من انت�شار مر�ض نق�ص املناعة‬ ‫املكت�سبة (االيدز) والعمل على توفري الرعاية‬ ‫ال�صحية العالجية الوقائية ملحا�صرة هذا‬ ‫املر�ض ومكافحته واحلد من انت�شاره‪.‬‬ ‫وقال الدكتور وريكات خالل رعايته �أم�س‬ ‫االربعاء احتفال الوزارة باليوم العاملي لاليدز‪،‬‬ ‫�إن اخلدمات الوقائية والعالجية لهذا املر�ض‬ ‫والتي تقدمها الوزارة ت�أتي انطالقا من احلق‬ ‫الذي كفله القانون للمواطنني مبوجب نظام‬ ‫الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وج��دد يف االحتفال ال��ذي ج��رى يف قاعة‬ ‫االردن بجامعة احل�سني بن طالل حتت �شعار‬ ‫"ال للو�صمة والتمييز"؛ حر�ص الوزارة على‬ ‫حماربة الو�صمة والتمييز �إىل جانب حماربة‬ ‫االي � ��دز‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان ال��و��ص�م��ة والتمييز‬ ‫الناجتة عن اال�صابة باملر�ض تعد عائقا �أمام‬ ‫ال �ع�ل�اج‪ ،‬وت � ��ؤدي اىل اال��س�ت�م��رار يف ت�سجيل‬ ‫املزيد من اال�صابات باملر�ض‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر ال�صحة �أهمية اال�ستمرار يف‬ ‫التوعية والتثقيف مبخاطر مر�ض االيدز‪،‬‬ ‫وال��و��ص��ول اىل جميع ال�شرائح االجتماعية‬ ‫وب�خ��ا��ص��ة ال���ش�ب��اب يف امل��درا���س واجلامعات‪،‬‬ ‫داعيا اىل تكاتف اجلهود الر�سمية وال�شعبية‬ ‫ملكافحة االيدز والو�صول اىل �أجيال خالية من‬ ‫الو�صمة وم��ن الإ�صابات اجلديدة والوفيات‬ ‫ب�سبب االيدز‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى رئ�ي����س جم�م��وع��ة االمم املتحدة‬ ‫يف االردن ل��وك �ستيفنز كلمة يف االحتفال‬ ‫�أك��د فيها �أهمية ال�شعار ال��ذي تقام من �أجله‬ ‫االحتفاالت باليوم العاملي لاليدز عرب العامل‪،‬‬ ‫والعمل على حتقيق م�ضمونه يف الو�صول اىل‬

‫درجة ال�صفر يف الإ�صابات بااليدز والوفيات‬ ‫الناجتة عنه‪.‬‬ ‫وب�ين �ستيفنز �أن ‪ 34‬مليون �شخ�ص يف‬ ‫العامل متعاي�شون مع فريو�س االيدز الذي ما‬ ‫زال �أحد �أخطر الفريو�سات التي تهدد ال�صحة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫من جهته؛ �أك��د املدير االقليمي ملنظمة‬ ‫ال���ص�ح��ة ال �ع��امل �ي��ة لإق �ل �ي��م ال �� �ش��رق االو�سط‬ ‫الدكتور ح�سني اجلزائري �أهمية التعرف على‬ ‫االي��دز كو�سيلة للوقاية منه‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫مر�ض االي��دز حتول خالل ال�سنوات املا�ضية‬ ‫م��ن م��ر���ض ق��ات��ل اىل م��ر���ض م��زم��ن ميكن‬ ‫ال�ت�ع��اي����ش م�ع��ه ك ��أم��را���ض ال���س�ك��ري وارتفاع‬ ‫�ضغط الدم وغريها‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور اجل��زائ��ري �إن ‪ 17‬باملائة‬ ‫م��ن امل���ص��اب�ين ب��االي��دز يف ال �ع��امل يخ�ضعون‬ ‫ل�ل�م�ع��اجل��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن �أع� ��داد امل�صابني‬ ‫باملر�ض يف االقليم العربي ت�ضاعفت من‪37‬‬ ‫�ألف م�صاب عام ‪ 2001‬اىل ‪� 75‬ألف م�صاب حتى‬ ‫عام‪.2009‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أه �م �ي��ة االك �ت �� �ش��اف املبكر‬ ‫ل�ل�ف�يرو���س وال��و� �ص��ول ل�ل�م���ص��اب�ين‪ ،‬وكذلك‬ ‫�أه �م �ي��ة ال ��وع ��ي ب��امل��ر���ض وخم ��اط ��رة وط ��رق‬ ‫انتقاله‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه؛ �أو�� �ض ��ح �أم�ي��ن � �س��ر جمعية‬ ‫�أ� �ص��دق��اء ال���ص�ن��دوق ال�ع��امل��ي ملكافحة االيدز‬ ‫وال�سل واملالريا الدكتور ف��وزي احلموري �أن‬ ‫الأرق��ام ال�صادرة عن منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫ت�شري �إىل �أن عدد امل�صابني بااليدز تناق�ص يف‬ ‫الفرتة بني ‪ 2001‬و‪ 2010‬بن�سبة ‪ 34‬باملائة يف‬ ‫منطقة جنوب �شرق �آ�سيا‪ ،‬نتيجة �إخ�ضاع ما‬ ‫يزيد على ‪ 16‬مليون �شخ�ص يف هذه املناطق‬ ‫للفحو�ص امل�خ�بري��ة واال��س�ت���ش��ارات الطبية‬ ‫املجانية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه م��ن املمكن العمل على تكرار‬

‫النموذج املتبع يف منطقة جنوب �شرق �آ�سيا‬ ‫يف �إق�ل�ي��م ال���ش��رق الأو� �س��ط و��ش�م��ال افريقيا‬ ‫لل�سيطرة على انت�شار فريو�س االيدز وحماية‬ ‫الأجيال القادمة منه‪.‬‬ ‫وع� ��ر�� ��ض ال ��دك � �ت ��ور احل� � �م � ��وري جهود‬ ‫ون�شاطات اجلمعية للحد من انت�شار االيدز‬ ‫بالتعاون مع وزارة ال�صحة وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين املختلفة‪ ،‬وبخا�صة م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫كاملدرا�س واجلامعات‪.‬‬ ‫م��ن جهتهما؛ �أك ��د حم��اف��ظ م�ع��ان عبد‬ ‫ال�ك��رمي ال��رواج�ف��ة‪ ،‬ورئي�س جامعة احل�سني‬ ‫بن طالل الدكتور طه العبادي؛ �أهمية تكثيف‬ ‫الوعي مبخاطر االيدز وطرق انتقاله وطرق‬ ‫الوقاية منه واحلد من انت�شاره‪.‬‬ ‫كما �أك��دا �أهمية التعاون بني امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وب �خ��ا� �ص��ة اجلامعات‬ ‫وامل�ع��اه��د ووزارة ال�صحة يف جم��ال حماربة‬ ‫االي ��دز‪ ،‬داع�ي�ن اىل اهمية حتمل املجتمعات‬ ‫املحلية م�س�ؤولياتها يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�سلم وزي��ر ال�صحة يف نهاية االحتفال‬ ‫و��س��ام اال�ستقالل م��ن ال��درج��ة الثالثه ملمثل‬ ‫منظمة ال�صحة ال�ع��امل�ي��ة ال���س��اب��ق يف االردن‬ ‫الدكتور ها�شم الزين وعددا من الدروع لعدد‬ ‫م��ن ال�شخ�صيات ال��رائ��دة يف جم��ال حماربة‬ ‫مر�ض االيدز‪.‬‬ ‫وح���ض��ر االح �ت �ف��ال ن ��واب م�ع��ان وم ��دراء‬ ‫الرتبية والتعليم يف حمافظة معان وطالبات‬ ‫التمري�ض يف مدار�س املحافظة و�شيوخ ووجهاء‬ ‫ع�شائر املحافظة وعدد كبري من املواطنني‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال�صحة تفقد يف وق��ت �سابق‬ ‫م��رك��ز ��ص�ح��ي احل�سينية وم�ست�شفى معان‬ ‫احل�ك��وم��ي‪ ،‬واط �ل��ع ع�ل��ى اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫التي تقدمها هذه املرافق للمواطنني‪.‬‬

‫مديرية أوقاف الرصيفة تحتفل بذكرى الهجرة النبوية الشريفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫غ�سان يف غرفة العناية‬

‫ثالثة �شهور‪ ،‬م�شددا على �أن��ه �سعى جاهداً‬ ‫يف الأ� �س��اب �ي��ع امل��ا��ض�ي��ة �إىل ت���س��وي��ة الديون‬ ‫املرتاكمة عليه‪.‬‬ ‫وكان املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن‬ ‫العام قال �أم�س الأول‪� ،‬إنه بناء على معلومات‬ ‫�أكيدة بتواجد �شخ�ص يوجد بحقه ‪ 21‬طلب‬ ‫جلهات ق�ضائية خمتلفة يف مكتب مبنطقة‬ ‫ماركا؛ مت االت�صال مع املدعي العام املخت�ص‬ ‫واتخاذ االجراءت القانونية الالزمة لتفتي�ش‬ ‫املكتب و�إلقاء القب�ض عليه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن رجال الأم��ن العام طلبوا من‬ ‫ال�شخ�ص عند الو�صول �إىل املكتب ت�سليم نف�سه‬ ‫لأكرث من مرة بتواجد �أ�شقائه مع رجال الأمن‬ ‫ال�ع��ام ل�ت�ف��ادي دخ��ول املكتب رغ��م وج��ود �أمر‬ ‫ق�ضائي بذلك‪� ،‬إال �أنه رف�ض االمتثال لطلبهم‬ ‫ما ا�ضطرهم للدخول �إىل املكتب‪ ،‬ليقوم عندها‬ ‫مبحاولة الهرب من �إح��دى النوافذ‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل �سقوطه‪ ،‬بح�سب بيان املكتب الإعالمي‪.‬‬

‫رعى م�ساعد مت�صرف لواء الر�صيفة‬ ‫ع�ب��د ال�ع��زي��ز ع�ب�ي��د ال �� �ص��ادوم االحتفال‬ ‫الذي اقامته مديرية اوقاف الر�صيفة يف‬ ‫قاعة جلنة خدمات خميم حطني احياء‬ ‫لذكرى الهجرة النبوية ال�شريفة‪.‬‬ ‫و�ألقى مدير اوقاف الر�صيفة احمد‬ ‫اجل� �ب ��ول ك �ل �م��ة ا�� �ش ��ار ف �ي �ه��ا اىل العرب‬ ‫امل �� �س �ت �ف��ادة م��ن ال �ه �ج��رة ال �ن �ب��وي��ة و"ان‬ ‫ال�ه�ج��رة اىل اهلل يف ك��ل ��ش��أن م��ن �ش�ؤون‬ ‫حياتنا لنيل ر�ضوان اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫واقتداء بر�سولنا الكرمي حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم"‪ ،‬م��ؤك��دا ان الهجرة جاءت‬ ‫على ت�صور مدرو�س وتوجيه ووحي الهي‬ ‫وارادة م��ن اهلل �سبحانه وت�ع��اىل الهادي‬ ‫اىل ��س��واء ال�سبيل وال��ذي ار��س��ل حممداً‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم الخراج النا�س من‬ ‫الظلمات اىل النور ب�إذن ربه عز وجل‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا اك ��د م �ف �ت��ي ال � ��درك ابراهيم‬ ‫الدهون يف كلمة ا�شار فيها اىل ان حدث‬ ‫ال�ه�ج��رة ال�ن�ب��وي��ة ال�ع�ظ�ي�م��ة ي�شكل نبعا‬ ‫يفي�ض مبعاين الت�ضحية واالقتداء كما‬ ‫انه يوجهنا �إىل م�ستلزمات التقدم و�إعالء‬

‫من االحتفال‬

‫البناء على م�ستوى الوطن والأمة‪.‬‬ ‫و�أهمية الرتبية والإعداد والتخطيط‬ ‫يف ب �ن��اء الإن �� �س��ان وامل�ج�ت�م��ع‪ ،‬و�ضرورات‬ ‫حت �ق �ي��ق ال �ت �ن �م �ي��ة ال �� �ش��ام �ل��ة‪ ،‬وت ��راب ��ط‬ ‫املجتمع ومتا�سكه والوعي التام احلا�ضر‬ ‫يف مواجهة االخطار والتحديات‪ ،‬فبها مت‬ ‫بناء املجتمع الإ�سالمي الأول على يدي‬ ‫خامت الر�سل والأنبياء‪.‬‬ ‫كما حت��دث خ�لال االحتفال ك��ل من‬

‫رئي�س جلنة خميم حطني املهند�س ح�سن‬ ‫قبالوي وال�شيخ �شاكر ال�ع��اروري الذين‬ ‫اك� ��دوا ال ��درو� ��س وال �ع�ب�ر امل �� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫الهجرة النبوية ال�شريفة‪.‬‬ ‫وت�ضمن احل�ف��ل ف�ق��رات دينية وانا�شيد‬ ‫وعرو�ض للكاراتيه والكيك بوك�سنج‪ ،‬وح�ضر‬ ‫ه ��ذا االح �ت �ف��ال ع ��دد م��ن ر�ؤ�� �س ��اء اجلمعيات‬ ‫اخل�يري��ة وم �ن��دوب م��دي��ري��ة ال�شرطة املقدم‬ ‫احمد العمو�ش وائمة امل�ساجد يف اللواء‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫زراعة‬

‫والذي يرت�أ�سه رئي�س الوزراء‬

‫الحكومة نسيت عقد اجتماعات املجلس‬ ‫الزراعي األعلى منذ عام ونصف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫امللك يزور القيادة العامة للقوات املسلحة‬ ‫القيادة العامة للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫واجتمع امللك برئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة‬ ‫ال�ف��ري��ق ال��رك��ن م�شعل حم�م��د ال��زب��ن ف�ت�رة من‬ ‫زار امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ال �ق��ائ��د الأعلى الوقت‪ ،‬مت خاللها االطالع على اخلطط والربامج‬ ‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة ي��راف�ق��ه الأم�ي�ر احل���س�ين بن التي تنفذها ال�ق��وات امل�سلحة‪ ،‬و�أب��دى توجيهاته‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ث��اين ويل ال �ع �ه��د �أم ����س الأرب� �ع ��اء؛ حول عدد من الأمور التي تهم هذه القوات‪.‬‬

‫دخ��ل املجل�س ال��زراع��ي الأع��ل��ى الذي‬ ‫يرت�أ�سه رئي�س الوزراء يف غياهب الن�سيان‪،‬‬ ‫�إذ مل يعقد �أي اجتماع منذ ح��وايل عام‬ ‫ون�صف‪.‬‬ ‫ورغ���م تعر�ض القطاع ال��زراع��ي �إىل‬ ‫العديد من امل�شكالت‪ ،‬انعقد املجل�س �آخر‬ ‫مرة منت�صف العام املا�ضي‪ ،‬رغم �أن نظامه‬ ‫ين�ص على اجتماع املجل�س مرة واحدة كل‬ ‫ثالثة �أ�شهر على الأقل‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يلتقي املفوض العام لألونروا‬

‫مزارعون يتحدثون لـ«ال�سبيل» عن الواقع الزراعي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب�ح��ث رئ�ي����س ال � ��وزراء عون‬ ‫اخل���ص��اون��ة ل ��دى ا��س�ت�ق�ب��ال��ه يف‬ ‫م �ك �ت �ب��ه ب � ��دار رئ��ا� �س��ة ال� � ��وزراء‬ ‫��ص�ب��اح �أم ����س الأرب� �ع ��اء املفو�ض‬ ‫ال� �ع ��ام ل��وك��ال��ة الأمم املتحدة‬ ‫ل � �غ� ��وث وت �� �ش �غ �ي ��ل ال�ل�اج� �ئ�ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني "�أونروا" فيليبو‬ ‫ج ��ران ��دي اجل �ه ��ود واخل ��دم ��ات‬ ‫التي تقدّمها الأونروا يف الأردن‬ ‫واملنطقة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��ر ّك��ز احل��دي��ث خالل‬ ‫اللقاء حول الدعم الذي تقدّمه‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة الأردن � � �ي� � ��ة ل ��زي ��ادة‬ ‫ك �ف��اءة اخل��دم��ات ال�ت��ي توفرها‬ ‫الأون��روا‪ ،‬خا�صة يف ظل الو�ضع‬ ‫احل��ايل ال��ذي مت��ر ب��ه وحاجتها‬ ‫�إىل دع��م ال ��دول ك��اف��ة ملوا�صلة‬ ‫ت � �ق ��دمي خ ��دم ��ات� �ه ��ا لالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ .‬و�أك � ��د رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء �أنّ احل�ك��وم��ة الأردنية‬ ‫��س�ت���س�ع��ى ب �ك��ل ال��و� �س��ائ��ل ومن‬

‫اخل�صاونة واملفو�ض العام للأونروا‬

‫خ �ل�ال ات �� �ص��االت �ه��ا م ��ع ال� ��دول‬ ‫امل��ان�ح��ة ل��زي��ادة م�ساهماتها يف‬ ‫دع ��م الأون � � ��روا‪ ،‬و�أ�� �ش ��اد بالدور‬ ‫النبيل الذي تقوم به الأونروا يف‬ ‫تقدمي خدمات التعليم وال�صحة‬ ‫لالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنّ الأردن م���س�ت�م��ر يف تقدمي‬ ‫ك��اف��ة �أ� �ش �ك��ال ال��دع��م للوكالة‪،‬‬ ‫نظرا لأهمية ال��دور ال��ذي تقوم‬ ‫به يف الأردن ويف دول املنطقة‪.‬‬

‫م ��ن ج�ه�ت��ه ط �ل��ب املفو�ض‬ ‫ال� �ع ��ام ل �ل ��أون � ��روا م ��ن الأردن‬ ‫ت�ك�ث�ي��ف ات �� �ص��االت��ه م ��ع ال� ��دول‬ ‫امل��ان�ح��ة ل��دع��م ال��وك��ال��ة �إذ قال‬ ‫بهذا ال�صدد‪�" :‬إننا نعتمد ب�شكل‬ ‫ك�ب�ير ع�ل��ى دع ��م وج �ه��د الأردن‬ ‫ل � � ��دوره امل � �ح� ��وري والأ� �س ��ا� �س ��ي‬ ‫الداعم للمنظمة وتوظيف �شبكة‬ ‫ال�ع�لاق��ات ال��دول�ي��ة التي يتمتع‬ ‫بها لدعم وتقوية الوكالة"‪.‬‬

‫وزير الخارجية يلتقي املبعوث األمريكي لعملية السالم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث وزير اخلارجية نا�صر جودة مع املبعوث‬ ‫االم�ي�رك ��ي ل�ع�م�ل�ي��ة ال �� �س�لام دي �ف �ي��د ه �ي��ل �أم�س‬ ‫االرب� �ع ��اء‪ ،‬دف��ع عملية ال �� �س�لام‪ ،‬و�أه �م �ي��ة �إط�ل�اق‬ ‫مفاو�ضات جادة وفاعلة بني اجلانبني الفل�سطيني‬ ‫واال�سرائيلي؛ تعالج جميع ق�ضايا احلل النهائي‪،‬‬ ‫وتف�ضي اىل �إقامة الدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ج ��ودة اجل �ه��ود ال �ت��ي ي �ق��وده��ا امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين لدفع جهود ال�سالم و��ص��وال اىل‬

‫�إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة وذات ال�سيادة‬ ‫على خطوط ال��راب��ع من ح��زي��ران ‪ 67‬وعا�صمتها‬ ‫القد�س ال�شرقية‪ ،‬ا�ستنادا اىل املرجعيات الدولية‬ ‫ومبادرة ال�سالم العربية بعنا�صرها كافة‪.‬‬ ‫و�أكد جودة �أهمية �أن "ال تفقدنا الأحداث التي‬ ‫ت�شهدها املنطقة الرتكيز على الق�ضية املركزية‪،‬‬ ‫وهي الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عبرّ هيل عن تقديره جلهود امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين لتحقيق ال���س�لام واال��س�ت�ق��رار يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫وزير الداخلية يزور مديرية الدرك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة حممد ال��رع��ود �أم�س‬ ‫املديرية العامة لقوات الدرك والتقى مديرها‬ ‫العام اللواء الركن توفيق حامد الطوالبة‪.‬‬ ‫الرعود ا�ستمع لإيجاز عن مهام وواجبات‬ ‫ق��وات ال ��درك وخططها امل�ستقبلية يف �سبيل‬ ‫املحافظة على �أمن املواطنني ومقدرات الوطن‬ ‫ومكت�سباته‪ ,‬كما اطلع على �أق�سام و�آلية عمل‬ ‫و�إمكانيات مركز القيادة وال�سيطرة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد ال ��رع ��ود ب � ��دور ق � ��وات ال� � ��درك يف‬ ‫حماية املنجزات وامل�ؤ�س�سات احليوية والهيئات‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة وت� �ق ��دمي ال ��دع ��م والإ�� �س� �ن ��اد‬ ‫ل�ل�أج�ه��زة الأم�ن�ي��ة‪ ،‬م��ا جعلها مو�ضع احرتام‬

‫وت �ق��دي��ر م��ن ق�ب��ل امل��واط��ن ل�ت��وف�يره��ا الأمن‬ ‫للمواطنني ووفقاً لأف�ضل املمار�سات واملعايري‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ,‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م�شاركتها يف قوات‬ ‫حفظ ال�سالم الدولية وامل�ساهمة الفعالة يف‬ ‫�إحالل ال�سالم العاملي‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال��رع��ود ع��ن م��دى �إع�ج��اب��ه مب�ستوى‬ ‫منت�سبي ق��وات ال��درك املتقدم وكفاءتهم العالية‪،‬‬ ‫�آخ��ذي��ن ب�ع�ين االع�ت�ب��ار �أق���ص��ى درج ��ات احلرفية‬ ‫واحرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫الطوالبة �أك��د �أنّ ق��وات ال��درك �ستبقى على‬ ‫ال� � ��دوام امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال �ع �ه��د‪ ،‬خ��دم��ة للوطن‬ ‫وامل ��واط ��ن‪ ،‬وال��داع �م��ة ل�ل�أج �ه��زة الأم �ن �ي��ة ليبقى‬ ‫الأردن واحة للأمن واال�ستقرار‪.‬‬

‫طالب من األردن والشرق األوسط يباشرون‬ ‫مسابقة «التحدي العلمي الكبري»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تتناف�س مدار�س من كل من الأردن‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫قطر‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬عُمان‪ ،‬العراق‪ ،‬البحرين والإمارات‬ ‫العربية املتحدة على �إجراء الأبحاث و�إيجاد حلول‬ ‫مبتكرة مل�شكلة تتعلق باملياه كجزء م��ن م�سابقة‬ ‫«التحدي العلمي الكبري»‪ ،‬التي ّ‬ ‫ينظمها املجل�س‬ ‫الثقايف الربيطاين و»رولز روي�س»‪ ،‬وت�ستمر حتى‬ ‫‪� 3‬شباط ‪.2012‬‬ ‫و�سيحظى الفريق الفائز من كل بلد بزيارة‬ ‫�إىل العا�صمة الربيطانية لندن ملدة �أ�سبوع حل�ضور‬ ‫ب��رن��ام��ج للتبادل ال�ث�ق��ايف والأن���ش�ط��ة التعليمية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ا�ستفادة الطالب من اطالعهم املبا�شر‬ ‫ع�ل��ى ع ��امل الأب� �ح ��اث وال�ه�ن��د��س��ة ع��ن ق ��رب عرب‬ ‫زيارتهم لأ�ضخم مراكز «رول��ز روي�س» يف اململكة‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ه��ذا و��س� ُت�م� ًك��ن امل���س��اب�ق��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال الدعم‬ ‫واخل�برة الفنية املقدّمة من «رول��ز روي�س»‪ ،‬التي‬ ‫تعد �إح��دى ال�شركات الرائدة يف التميز واالبتكار‬ ‫الهند�سي‪ ،‬الطالب من تطوير مهاراتهم العلمية‬ ‫والبحثية وت�شجيعهم على تعلم العلوم العملية يف‬ ‫ال�صف‪ ،‬كما �سي�ستخدم الطالب لغة العلوم مل�شاركة‬ ‫هذا التعلم مع البلدان الأخرى يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫واململكة املتحدة‪.‬‬

‫ق��ال��ت � �ش �ي �م��اء ع �ب��د اهلل ال ��روا�� �ش ��دة �إح ��دى‬ ‫الطالبات امل�شاركات يف امل�سابقة‪« :‬لقد اكت�سبنا‪،‬‬ ‫نتيجة لإج��راء بحثنا‪ ،‬مهارات �أف�ضل عن احللول‬ ‫والتقنيات املتوفرة وامل�ستخدمة حلل ق�ضايا املياه‪.‬‬ ‫�سوف نركز على �إي�ج��اد حل خا�ص ب��إع��ادة تدوير‬ ‫املياه العادمة‪ ،‬لكن بحثنا كان �أو�سع بكثري و�شمل‬ ‫�سال�سل تزويد املياه وق�ضايا �أخرى»‪.‬‬ ‫و�أردف ��ت قائلة‪« :‬ح�ت��ى ل��و مل نفز بامل�سابقة‪،‬‬ ‫�س�أكون �سعيدة لأن عملنا �سي�ساعد يف ن�شر الوعي‬ ‫عن ق�ضايا املياه يف بلدي»‪.‬‬ ‫وتهدف امل�سابقة‪ ،‬التي ت�أتي بدعم من وزارة‬ ‫ال�ترب�ي��ة والتعليم يف ك��ل ب�ل��د‪� ،‬إىل دع��م التبادل‬ ‫التعليمي والثقايف ال��ذي يُعد ج��زءاً جوهرياً من‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة «رول� ��ز روي �� ��س» وامل�ج�ل����س الثقايف‬ ‫الربيطاين طويلة الأجل يف املنطقة‪ .‬و�سوف يُعزز‬ ‫ال�شباب اهتمامهم و�شغفهم بالعلوم والتكنولوجيا‬ ‫ويت�س ّلحون باملهارات ال�لازم��ة يف البحث العلمي‬ ‫واالب �ت �ك��ار‪ .‬ك�م��ا �سيتمكن امل���ش��ارك��ون‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫زي��ادة معارفهم ومهاراتهم عرب هذه املبادرة‪ ،‬من‬ ‫امل���س��اه�م��ة ب�شكل �أف���ض��ل يف االق�ت���ص��اد واملجتمع‬ ‫العامليني‪.‬‬

‫وم ��ن �أه� ��م امل �ه��ام امل �ل �ق��اة ع�ل��ى عاتق‬ ‫املجل�س درا� �س��ة امل�شكالت ال�ط��ارئ��ة التي‬ ‫قد تواجه القطاع الزراعي‪ ،‬واملحالة �إليه‬ ‫من قبل الأجهزة احلكومية �أو امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال �ع��ام��ة �أو االحت� � ��اد ال� �ع ��ام للمزارعني‬ ‫�أو م��ؤ��س���س��ات ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص واتخاذ‬ ‫الإجراءات الالزمة ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫غياب االجتماعات املتكرر دعا خرباء‬ ‫زراعيني �إىل توجيه انتقادات �إىل احلكومة‬ ‫لت�أخر انعقاده‪ ،‬قائلني �إن �إح��دى الطرق‬ ‫التي من املمكن �أن تعرب بها احلكومة عن‬ ‫اهتمامها بالقطاع ال��زراع��ي �إمن��ا تكمن‬ ‫يف تفعيل ال�ع�م��ل امل��ؤ��س���س��ي ال ��ذي ميثله‬ ‫املجل�س الزراعي الأعلى‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير احت��اد امل��زارع�ين حممود‬ ‫ال �ع��وران لـ"ال�سبيل" � �ض��رورة االلتزام‬ ‫بعقد االج�ت�م��اع واالن�ت�ظ��ام ب��ه‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف ظ��ل ال� �ظ ��روف احل��ال �ي��ة ال �ت��ي يعاين‬ ‫منها امل��زارع��ون الأم��ري��ن ب�سبب ارتفاع‬ ‫م�ستلزمات الإنتاج والأعالف‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�شح الأمطار واجلفاف‪ ،‬وما حدث خالل‬ ‫ف�صل ال�شتاء املا�ضي من �أ��ض��رار بعد �أن‬ ‫�ضرب ال�صقيع املزروعات الذي نتج عنها‬ ‫قلة املح�صول الزراعي‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال � �ع� ��وران ع �ل��ى �أه �م �ي��ة و�ضع‬ ‫ا�سرتاتيجية ملواجهة امل�شاكل التي يعاين‬ ‫منها القطاع الزراعي‪ ،‬مبينا �أن هذا العمل‬ ‫من اخت�صا�ص املجل�س ال��زراع��ي الأعلى‪،‬‬ ‫والفتا �إىل �أن بقاء الأو�ضاع الزراعية على‬ ‫م��ا ه��ي عليه ح��ال�ي��ا‪�� ،‬س�ي��ؤدي �إىل عزوف‬ ‫املزارعني عن زراعة �أرا�ضيهم‪ ،‬نظرا لعدم‬ ‫قدرتهم على الإيفاء بالتزاماتهم املالية‬ ‫الناجتة الزراعة‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب رئ �ي ����س ال� �ق� �ط ��اع اخلا�ص‬ ‫للتطوير والتعاون من�صو �ألبنا يف حديث‬ ‫لـ"ال�سبيل" ب�ت�ف�ع�ي��ل ع �ق��د اجتماعات‬ ‫املجل�س الزراعي الأعلى‪ ،‬خا�صة �إذا علمنا‬ ‫�أن عدد التعاونيني يبلغ ‪� 120‬ألفا من خالل‬ ‫‪ 1200‬جمعية‪ ،‬وتت�ضمن ه��ذه اجلمعيات‬ ‫ا�ستثمارات تتجاوز ال �ـ‪ 400‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مبينا �أن الأوان ق��د �آن ل�ي��أخ��ذ القطاع‬

‫ال�ت�ع��اوين ال��دع��م امل�ط�ل��وب م��ن احلكومة‬ ‫لي�أخذ ال�صدارة بني القطاع الإنتاجية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف البنا �أن "طموحنا �إيجاد‬ ‫مظلة تنظيمية وت�شريعية للجمعيات‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة ق �ي��د الإع� � ��داد‪ ،‬ع �ل��ى �أن يكون‬ ‫للجهة اجل��دي��دة جم�ل����س �إدارة وج�سم‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م��ي‪ ،‬ع �ل ��ى �أن ي ��وج ��ه اهتمامه‬ ‫الرئي�سي للريف‪ ،‬ويعمل على ت�أ�سي�س‬ ‫ج�م�ع�ي��ات ت�ع��اون�ي��ة للت�سليف والتوفري‬ ‫واجلمعيات الزراعية‪ ،‬من �أجل امل�ساهمة‬ ‫يف ت��وف�ير الأم� ��ن ال �غ��ذائ��ي وم�ضاعفة‬ ‫الإن�ت��اج‪ ،‬وتخفيف ظاهرة البطالة‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب �إدخ ��ال التكنولوجيا يف الزراعة‬ ‫والإدارة‪ ،‬وامل �� �س��اه �م��ة يف وق� ��ف نزيف‬ ‫الهجرة من الريف �إىل املدن‪ ،‬والرتكيز‬

‫على التنمية الريفية وهي اجلزء الأهم‬ ‫يف التنمية ال�شاملة"‪.‬‬ ‫وذكر �أن على املجل�س الزراعي مناق�شة‬ ‫واقع القطاع التعاوين‪.‬‬ ‫متحدثون �آخ��رون �أك��دوا �أنّ القطاع‬ ‫الزراعي يعاين من م�شكالت عدّة‪� ،‬أه ّمها‬ ‫فائ�ض الإنتاج والت�سويق‪ ،‬ونق�ص كميات‬ ‫املياه والعمالة الزراعية ال��واف��دة‪ ،‬وعدم‬ ‫تفعيل �صندوق املخاطر وارتفاع املديونية‬ ‫وارت� �ف ��اع ت�ك��ال�ي��ف م���س�ت�ل��زم��ات الإن� �ت ��اج‪،‬‬ ‫وت ��وايل ��س�ن��وات اجل �ف��اف وغ �ي��اب الإدارة‬ ‫الزراعة وعدم جعل الوزارة �سيادية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن كون رئي�س الوزراء رئي�سا‬ ‫للمجل�س ال ��زراع ��ة الأع �ل��ى ج ��اء بهدف‬ ‫�إع� �ط ��اء �أه �م �ي��ة �أك �ب�ر ل�ل�م�ج�ل����س "نظرا‬

‫للمهام املناطة به"‪ ،‬وبذلك "يكون هناك‬ ‫ال�ت��زام وان�ت�ظ��ام �أك�ب�ر بعقد االجتماعات‬ ‫وح�ضورها" م��ن ق�ب��ل �أع �� �ض��اء املجل�س‪،‬‬ ‫الأمر الذي مل يحدث‪.‬‬ ‫يذكر �أن ع�ضوية املجل�س تت�شكل من‬ ‫كل من وزراء الزراعة‪ ،‬والتخطيط‪ ،‬واملياه‬ ‫وال ��ري‪ ،‬وال�صناعة وال�ت�ج��ارة‪ ،‬وال�ش�ؤون‬ ‫البلدية‪ ،‬والبيئة‪ ،‬واملالية‪ ،‬و�أمني عام وزارة‬ ‫ال��زراع��ة وم��دي��ر ع��ام م�ؤ�س�سة الإقرا�ض‬ ‫الزراعي‪ ،‬ورئي�س االحتاد العام للمزارعني‪،‬‬ ‫ون�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع �ي�ي�ن‪ ،‬ونقيب‬ ‫االطباء البيطريني‪ ،‬و�أربعة �أ�شخا�ص من‬ ‫القطاع اخلا�ص ميثلون قطاعات الزراعة‬ ‫املختلفة ي�سميهم وزير الزراعة ملدة �سنتني‬ ‫قابلة للتجديد ملرة واحدة‪.‬‬

‫ملحاربة الفقر والبطالة واحلفاظ على املوارد من املياه والأر�ض‬

‫وزير الزراعة يشيد يف املركز الدولي‬ ‫للبحوث الزراعية يف املناطق الجافة (ايكارد)‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ثمن وزي��ر ال��زراع��ة �أحمد �آل خطاب‬ ‫اجلهود احلثيثة التي بذلها املركز الدويل‬ ‫ل�ل�ب�ح��وث ال��زراع �ي��ة يف امل �ن��اط��ق اجلافة‬ ‫(اي �ك��ارد) خل��دم��ة التنمية ل�غ��اي��ات زيادة‬ ‫ان�ت��اج ال �غ��ذاء واحل �ف��اظ على امل ��وارد من‬ ‫املياه واالر�ض واحلفاظ على البيئة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ث�م��ن ال��وزي��ر م���س��اه�م��ة ايكارد‬ ‫يف الأب �ح��اث ال��زراع �ي��ة والأم� ��ن الغذائي‬ ‫وحماربة الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك خ �ل�ال ل �ق��اء �آل خطاب‬ ‫�أم����س مدير ع��ام امل��رك��ز ال��دويل للبحوث‬ ‫ال ��زراع �ي ��ة ل�ل�م�ن��اط��ق اجل ��اف ��ة (اي� �ك ��ارد)‬ ‫حممود ال�صلح‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �آل خ�ط��اب �إىل ج�ه��ود ايكارد‬ ‫من خالل م�شاريعها املنفذة يف البحوث‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً يف �إن� �ت ��اج �أ�صناف‬

‫عالية االنتاجية ومقاومة للجفاف من‬ ‫امل�ح��ا��ص�ي��ل اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪ ،‬م�ث��ل القمح‬ ‫وال�شعري والأع�ل��اف‪ ،‬وحت�سني �سالالت‬ ‫الأغنام واملاعز‪.‬‬ ‫كما �أكد �آل خطاب على �ضرورة �إجراء‬ ‫الأبحاث والتجارب الالزمة يف املحطات‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل �ل ��وزارة لن�شر وت�ع�م�ي��م جتربة‬ ‫ايكارد على املزارعني واملعنيني يف املجاالت‬ ‫ال��زراع �ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص �اً �إنتاج‬ ‫الأل �ب��ان‪ ،‬وذل��ك ل��زي��ادة الإن �ت��اج وحت�سني‬ ‫دخل الأ�سر الريفية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أ�� �ش ��اد حم �م��ود ال�صلح‬ ‫م��دي��ر ع ��ام امل��رك��ز ب��ال�ت�ع��اون ال �ق��ائ��م مع‬ ‫الأردن من خالل املركز الوطني للبحث‬ ‫والإر��ش��اد الزراعي يف جمال ح�صاد املياه‬ ‫وتنمية ال�ب��ادي��ة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�شاريع‬ ‫تتعلق بتح�سني الأمن الغذائي من خالل‬ ‫�إنتاج �أ�صناف عالية الإنتاجية ومقاومة‬

‫للجفاف وم���ش��اري��ع تتعلق بالت�أقلم مع‬ ‫التغري املناخي يف ظل التغريات املناخية‬ ‫كذلك الدور الذي يقوم به املركز الدويل‬ ‫يف ت��أه�ي��ل ال �ك��وادر الفنية يف الأردن من‬ ‫خالل عقد ال��دورات التدريبية والبعثات‬ ‫الدرا�سية العليا التي تركز على التقنيات‬ ‫املتقدمة يف جم��االت ال��زراع��ة املختلفة‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك حت���س�ين �إدارة امل �ي��اه يف املناطق‬ ‫اجل�ب�ل�ي��ة (ال �ك��رك وال�ط�ف�ي�ل��ة ويف نهاية‬ ‫ال�ل�ق��اء ق��دم ال��وزي��ر درع ال� ��وزارة ملحمود‬ ‫ال�صلح)‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء �أمني عام الوزارة را�ضي‬ ‫ال �ط��راون��ة وم��دي��ر ع ��ام امل��رك��ز الوطني‬ ‫للبحث والإر�شاد الزراعي في�صل عواودة‬ ‫ون�صري حداد املن�سق الإقليمي لربنامج‬ ‫غ��رب �آ��س�ي��ا وك��ام��ل �شديد م�ع��اون املدير‬ ‫العام للتعاون الدويل‪.‬‬

‫جامعات ومدارس‬ ‫اختتام دورة تدريبية يف رياض ومدارس النهضة اإلسالمية‬ ‫الحديثة الخاصة ‪ /‬الزرقاء‬ ‫ال�سبيل – عكرمة عبد احلميد‬ ‫مت �إنهاء دورة تدريب وت�أهيل املعلمات‬ ‫اجل � ��دد يف ري ��ا� ��ض وم� ��دار�� ��س النه�ضة‬ ‫الإ�سالمية احلديثة اخلا�صة‪/‬الزرقاء‪،‬‬ ‫حول �أ�ساليب التدري�س احلديثة‪.‬‬ ‫وت �ن��اول��ت ال � ��دورة ع ��دة مو�ضوعات‬ ‫ت��رب��وي��ة �أ��س��ا��س�ي��ة ه��ادف��ة يف "التخطيط‬ ‫الرتبوي‪ ،‬وحتليل املادة الدرا�سية‪ ،‬و�أ�س�س‬ ‫الإدارة ال�صفية املميزة‪ ،‬وا�سرتاتيجيات‬

‫االن�ضباط‪ ،‬ومهارات التدري�س املختلفة‪،‬‬ ‫و�أن��واع الأ�سئلة ال�صفية‪ ،‬وكيفية و�إعداد‬ ‫جداول املوا�صفات‪ ،‬وغريها من املوا�ضيع‬ ‫ال�ترب��وي��ة الهادفة" ال�ت��ي ك��ان لها كبري‬ ‫الأث��ر يف رف��ع وحت�سني امل�ستوى العلمي‬ ‫والرتبوي والثقايف للمتدربات‪.‬‬ ‫مت��ت ه��ذه ال ��دورة ب��إ��ش��راف امل�شرف‬ ‫ال�ت�رب ��وي ل��ري��ا���ض وم ��دار� ��س النه�ضة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة احل��دي�ث��ة اخل��ا��ص��ة‪ ،‬الأ�ستاذ‬ ‫عادل الدغامني‪.‬‬

‫من الدورة‬

‫جامعة فيالدلفيا تقيم اليوم الهندسي السادس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستعر�ضت �أوراق العمل التي قدّمت‬ ‫�ضمن فعاليات اليوم الهند�سي ال�ساد�س‬ ‫ال ��ذي �أق��ام�ت��ه كلية الهند�سة يف جامعة‬ ‫ف�ي�لادل�ف�ي��ا �أم ����س الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ال�ع��دي��د من‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي ي��واج�ه�ه��ا الأردن الآن‬ ‫يف جم��ال الطاقة التقليدية ال�ت��ي ترهق‬ ‫املوازنة العامة للدولة و�أهمية التوجه نحو‬ ‫الطاقة املتجددة بكافة �أ�شكالها املتاحة‪.‬‬ ‫و�ألقى كلمة اللجنة التح�ضريية ه�شام‬ ‫دب��ور‪ ،‬قال فيها � ّأن اللجنة ارت ��أت �أن يكون‬ ‫ال�ت�ن��وع وال�ت�ج��دي��د ع�ن��وان��ا ل�ه��ذا الن�شاط‬ ‫ال�ه��ادف ملواكبة كل ما هو جديد وتقدمي‬ ‫وم�ن��اق���ش��ة امل��وا� �ض �ي��ع ال�ع�ل�م�ي��ة والعملية‬ ‫املختلفة‪ ،‬م��ن خ�لال تقدمي خم�س �أوراق‬ ‫ع�م��ل م��ن اجل �ه��ات امل�خ�ت���ص��ة يف جماالت‬ ‫الطاقة املتجددة من كل من وزارة الطاقة‪،‬‬ ‫جامعة فيالدلفيا‪� ،‬شركة الكهرباء الوطنية‪،‬‬ ‫م�ؤ�س�سة امللك عبد اهلل الثاين لدعم امل�شاريع‬ ‫واملجل�س الأع �ل��ى للعلوم والتكنولوجيا‪.‬‬

‫وقال نائب نقيب املهند�سني ماجد الطباع‬ ‫� ّأن النقابة باعتبارها بيتا للخربة الهند�سية‬ ‫وح�ضناً للطاقات الإبداعية‪ ،‬حر�صت على‬ ‫احت�ضان هذه الطاقات ال�شبابية والتقاط‬ ‫الإبداعات يف مهدها‪ ،‬وحتى قبل �أن تتفي�أ‬ ‫ظ�لال االنت�ساب الر�سمي للنقابة‪� ،‬سعيا‬ ‫منها يف ت�شجيع النبوغ والنابغني‪ ،‬ودعم‬ ‫ال��زم�لاء املتفوقني‪ .‬ودع��ا رئي�س جامعة‬ ‫فيالدلفيا م��روان كمال �إىل �إيجاد م�ؤمتر‬ ‫ع��ام متخ�ص�ص بالطاقة‪ ،‬يتخذ فيه قرار‬ ‫ملزم لكل م�س�ؤول و�سيا�سي مبا تقت�ضيه‬ ‫م�صلحة الوطن‪ ،‬حيث � ّأن اال�سرتاتيجيات‬ ‫التي تقدم بهذا ال�سياق ترتبط بالأ�شخا�ص‪،‬‬ ‫لذلك ال يوجد �سيا�سة ثابتة وال قرارات‬ ‫معمول بها‪ ،‬مما ي�ؤثر �سلبا على م�صلحة‬ ‫البلد على امل��دى البعيد‪ .‬ك��ان��ت اجلل�سة‬ ‫الأوىل ب ��إدارة منذر نعمان وب�شار مقابلة‪،‬‬ ‫ت �ن��اول��ت حم ��ور ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال �ط��اق��ة يف‬ ‫الأردن والطاقة امل�ت�ج��ددة‪ ،‬ق� ّدم��ه يعقوب‬ ‫م��رار من وزارة الطاقة وال�ثروة املعدنية‪،‬‬ ‫وحت � �دّث خ��ال��د داود م��ن املجل�س الأعلى‬

‫من الدورة‬

‫للعلوم والتكنولوجيا عن الطاقة املتجددة‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وقدّم وقاع اجلبوري من جامعة‬ ‫فيالدلفيا ورق��ة بعنوان م�صادر الطاقة‬ ‫املتجددة حمليا وعامليا‪.‬‬ ‫�أم� ��ا اجل�ل���س��ة ال �ث��ان �ي��ة �أداره � � ��ا عودة‬ ‫ال� �ف ��اع ��وري وع �ل �ي��اء اخل��ري �� �ش��ا‪ ،‬تناولت‬ ‫متطلبات ربط م�شاريع الطاقة املتجددة‬ ‫م��ع ال�شبكة الكهربائية خل��ال��د الوليدي‬ ‫من �شركة الكهرباء الوطنية‪ ،‬وم�س�ؤوليات‬

‫ودعم م�شاريع الطاقة املتجددة لعماد يارد‬ ‫من م�ؤ�س�سة امللك عبد اهلل لدعم امل�شاريع‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ اليوم الهند�سي �أ�ضحى من‬ ‫التقاليد ال�سنوية يف جامعة فيالدلفيا‪،‬‬ ‫وهذا يعك�س الإرادة ال�صلبة على دقة الأداء‬ ‫وااللتزام واحلر�ص على عقد ور�ش العمل‬ ‫وال �ن��دوات وامل ��ؤمت��رات العلمية الدولية‪،‬‬ ‫وال �ع �م ��ل ع �ل��ى ت��وظ �ي��ف ال �ع �ل��م خلدمة‬ ‫املجتمع‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة للمدعى عليه‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-3002( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي مروان خ�ضر خليل العليمي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 4580 ( / 1-10‬سجل عام‬

‫جانييت روبرت ايرين فيليب�س‬

‫ع�م��ان‪/‬داب��وق‪ /‬مدينة الفردو�س‪�/‬ضاحية الفردو�س‪/‬‬ ‫�شارع الفردو�س ‪ /‬بناية رقم ‪7‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم الأح ��د امل��واف��ق ‪2011/12/18‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل ��ك ل�ت�ب�ل�ي��غ وت�ف�ه��م ��ص�ي�غ��ة اليمني‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم ب��اهلل العظيم ب ��أن ذمتي غ�ير م�شغولة للمدعي‬ ‫نا�صر حممود مببلغ ‪ 51‬الف دوالر امريكي قام املدعي‬ ‫بدفعها عني وبناء على طلبي لوزارة اخلزينة االمريكية‬ ‫ب��دل ت�ك��ال�ي��ف درا� �س��ة وم�ب�ل��غ ‪ 82650‬دي �ن��ار مت�ث��ل بدل‬ ‫تكاليف اعمال �صيانة وجتديد للمبنى العائد يل الكائن‬ ‫يف ا�سكان اجلمارك رقم (‪ )130‬وان ذمتي غري م�شغولة‬ ‫بهذين املبلغني واهلل على ما �أقول �شهيد) واهلل على ما‬ ‫�أقول �شهيد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬و�سام توفيق جرب خ�صاونه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬جمعية املعمورة التعاونية‬ ‫للمتقاعدات الع�سكريات‬ ‫‪ -2‬وفاء فايز حممود عبدالدامي‬ ‫‪� -3‬سامية طعمة خليل دبابنة‬

‫ال��زرق��اء ‪ /‬ال��زواه��رة ‪ -‬دوار الدلة مقابل ا�سواق‬ ‫جي كي ‪ /‬جمعية املعمورة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪� :‬شركة‬ ‫نقوال واب��راه�ي��م �شنودي مالكة اال��س��م التجاري‬ ‫(م�ؤ�س�سة �شنودي للتجارة)‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫قطعة ار���ض م�ساحتها ‪ 895‬مرت‬ ‫��س�ك��ن ب م��ع ام �ك��ان �ي��ة التحويل‬ ‫جتاري بارتفاع ‪ 40‬مرت‪ ،‬قرب دوار‬ ‫املدينة الريا�ضية ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫قطعة ار�ض يف عجلون ‪ /‬كفرجنة‬ ‫م�ساحة ‪ 110‬دومن ميكن بيع جزء‬ ‫م�ن�ه��ا او ك��ام �ل��ة م�ن�ط�ق��ة حيوية‬ ‫ب���س�ع��ر م �غ��ري ت���ص�ل��ح لال�ستثما‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ح��ي ال��زه��ور املقابلني �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة ‪ 3‬ن� ��وم ح �م��ام�ي�ن �صالة‬ ‫وا�سعة مطبخ راك��ب تر�س �أمامي‬ ‫‪ 20‬م �ت�ر م ��دخ ��ل م �� �س �ت �ق��ل عمر‬ ‫البناء �أقل من �سنة ويتوفر لدينا‬ ‫م�ساحات خمتلفة دفعة واق�ساط‬ ‫ع��ن ط��ري��ق امل��ال��ك مبا�شرة بدون‬ ‫ب �ن��وك ل �غ��اي��ة ‪�� 48‬ش�ه��ر م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪----------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع بدر قطعة‬ ‫ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر جميع‬ ‫اخل��دم��ات مربعة ال�شكل تنظيم‬ ‫�سكنج �صخرية مرتفعة ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات خمتلفة وا�سعار‬ ‫معقولة ابتداء من ‪ 90‬دينار للمرت‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر���ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث� ��اين منرة‬ ‫م ��ن �� �ش ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‬

‫‪ /‬قرب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع الغربي‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪426‬م‪ / 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف اب��و ن�صري حو�ض‬ ‫‪ 8‬ام بطمة مقابل �صحاري مول‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 604‬م�ت�ر ق �ط �ع��ة رقم‬ ‫‪ 224‬م��وق��ع مم �ي��ز ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين او فيال‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اب ��و ن���ص�ير قرب‬ ‫� � �ص � �ح ��اري م� � ��ول م� ��� �س ��اح ��ة ‪733‬‬ ‫م �ت��ر جت� � � ��اري ب� ��اح � �ك� ��ام خا�صة‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف احل��وي �ط��ي مرج‬ ‫احل �م ��ام خ �ل��ف امل ��دار� ��س العاملية‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 454 ( / 1 - 7‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/11/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبدالرحمن حلمي خالد عبدالرحمن‬

‫عمان‪/‬وكيله املحامي حممد اقبال ابو �سري�س‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬جميل داود امني ال�شرفا‬ ‫‪ -2‬جمال جميل داود ال�شرفا‬

‫عمان‪�/‬سحاب ال�شارع الرئي�سي ‪ -‬حم�لات النادي لتجارة‬ ‫االخ�شاب ‪ -‬مقابل حم�لات الهالل ل�لاط��ارات عمارة رقم‬ ‫‪ 1‬الطابق الثاين‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن بدفع‬ ‫مبلغ (‪ 1700‬دينار) للمدعي وت�ضمينها الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ 85‬دينار) اتعاب حماماة والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -2‬احلكم على املدين املدعى عليه االول جمال جميل داود‬ ‫ال�شرفا بغرامة تعادل خم�س قيمة املبلغ املنازع به والبالغ‬ ‫‪ 1700‬دينار تدفع خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعى ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين املعظم واف�ه��م علنا بتاريخ‬ ‫‪.2011/11/13‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عني البا�شا‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 644 ( / 1-19‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زي��د عبدالوهاب عبداحلميد‬ ‫الركابات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬جعفر �صالح احلاج علي ابو زايد‬ ‫‪ -2‬مي حممد عبداملنعم الطهراوي‬

‫عني البا�شا ‪ /‬مقابل م�سجد ابو بكر ‪ -‬ثاين دخلة‬ ‫�شمال‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪� :‬شركة‬ ‫رو�ضة ومدار�س اكادميية �ساند�س الوطنية ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 19770( / 3-5‬سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ام��اين عبدالرحيم مطلق‬ ‫املجايل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 5020 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نزار �شاكر تركي ال�صرايره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان‪ /‬و��س��ط ال�ب�ل��د ب�ج��ان��ب اجلامع‬ ‫احل�سيني ��ش��رك��ة ال�ث�ق��ة وال�ن�ق��اء لال�ستثمارات‬ ‫ال�سياحية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع� ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممود جابر جمعه عبدالرازق‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫عمان‪ /‬اجلبيهة املبنى اال�ستثماري بجانب البوابة‬ ‫ال�شمالية للجامعة االردن �ي��ة ا� �س��واق اجلامعة‬ ‫اال�ستهالكية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2011/12/18‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪�� :‬ش��رك��ة ن�ق��وال وابراهيم‬ ‫�شنودي م�ؤ�س�سة �شنودي للتجارة‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪� -1‬شركة الثقة والنقاء لال�ستثمارات التجارية‬ ‫‪ -2‬حممود حممد علي عتوم‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫م�ساحة ‪ 1120‬م�تر �سكن �أ ب�سعر‬ ‫‪ 140‬االف دي �ن ��ار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ت�ل�اع ال�ع�ل��ي تالع‬ ‫ال�شمايل م�ساحة ‪ 1519‬مرت �سكن‬ ‫�أ قرب �سكان االطباء ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ب�سعر كامل القطعة ‪350‬‬ ‫االف دي�ن��ار ك��ام��ل القطعة �صايف‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر�� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو الك�سار‬ ‫على �شارعني �أمامي ‪16‬م وخلفي‬ ‫‪16‬م ت���ص�ل��ح مل���ص�ن��ع ك�ب�ير ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج � �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل �� �ش��روع ا� �س �ك��ان ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫� �ض��اح �ي��ة احل � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق ��رب امل�ن�ط�ق��ة احل ��رة ع�ل��ى ثالث‬ ‫�شوارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا�ستثمارية ناجحة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬من �أرا�ضي‬ ‫امل �ف��رق ‪ /‬م��زرع��ة احل���ص�ي�ن�ي��ات ‪/‬‬ ‫حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫(‬

‫امين علي يو�سف �شريته‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5145( / 3-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غاده حممود عايد الزعبي‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رفيق حممود عي�سى الفالوجي‬

‫العنوان‪ :‬عمان‪/‬وادي ال�سري �ش‪ 16 .‬قرب جامع‬ ‫خليل ال��رح�م��ن يقطن م��ع وال��دت��ه امل�ست�أجره‬ ‫لدى عبدالعزيز طريف ابو داوود‬ ‫التهمة‪ :‬الذم والقدح والتحقري (‪- )188-199‬‬ ‫التهديد (‪)349-354‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬ح�سني حامد فرحان احل�ساميه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫متفرقـــــــــــات‬ ‫متفرقــــــــــــــات‬ ‫مزرعة للبيع يف جر�ش م�ساحة ‪10‬‬ ‫دومنا حو�ض ال�سهالت فيها انواع‬ ‫خمتلفة من اال�شجار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫طابق ‪ 2‬م�ساحة ‪ 4 - 214‬نوم ‪ -‬غرفة‬ ‫خ��ادم��ة ‪ -‬م���س�ت��ودع ‪ -‬م�ط�ب��خ راكب‬ ‫ ت��دف��ذة ‪ -‬ع�م��ر ال�ب�ن��اء ‪�� 3‬س�ن��وات ‪-‬‬‫ت�شطيبات ممتازة ‪ -‬ب�سعر ‪ 120‬الف‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع املقابلني عمارة مكونة من ‪11‬‬ ‫�شقة عظم حت��ت الت�شطيب م�ساحة‬ ‫االر� � ��ض ‪ 554‬م�ت�ر م �� �س��اح��ة البناء‬ ‫‪ 1550‬مرت ‪ 4‬واجهات حجر كل طابق‬ ‫�شقتني ت�أ�سي�س م�صعد ع�ل��ى �شارع‬ ‫ودخلة م�ساحة ال�شقة ‪ 110‬و�شقة ‪120‬‬ ‫مرت البيع ب�سعر الكلفة ويتوفر لدينا‬ ‫ع �م��ارات وم �ن��ازل ب��امل�ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين �شقة‬ ‫مكونة من ‪ 2‬نوم حمامني ما�سرت‬ ‫�صالة و��ص��ال��ون ت��ر���س �أم��ام��ي ‪20‬‬ ‫م�تر مطبخ راك��ب ل��وط جرانيت‬ ‫م��دخ��ل م���س�ت�ق��ل دف �ع��ة واق�ساط‬ ‫ع � ��ن ط� ��ري� ��ق امل � ��ال � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫ب ��دون ب �ن��وك ل�ل�ج��ادي��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ش �ق��ة ار�� �ض� �ي ��ة جتارية‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪206‬م‪ /2‬م� ��ارك� ��ا ‪/‬‬ ‫العبدالالت لها مو�صفات مميزة‬ ‫‪ /‬م��وق��ع مم�ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري ع �ل��ى ار� ��ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع� �ب ��ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�ل��ات جت ��اري ��ة ع �ل��ى ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل عمان‬ ‫�شارع الأم�ير حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪7‬‬

‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫‪ /‬امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن � � �ش� ��ارع احل� ��ري� ��ة ‪/‬‬ ‫ومناطق �أخ��رى جيدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال ��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقة �أو منزل‬ ‫بحي نزال الذراع الزهور املقابلني‬ ‫البنيات �ضاحية اليا�سمني مرج‬ ‫احل�م��ام ال يهم العمر �أو امل�ساحة‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫على أنغـام «املحررين والربيع العربي»‪« ...‬حماس»‬ ‫تحتفل بذكرى انطالقتها الـ «‪»24‬‬ ‫غزة ‪� -‬شيماء م�صطفى‬ ‫"طوفانٍ ب�شري" يرت�سم م��ن �أول �ـ��ه �إىل‬ ‫�آخ�ـ��ره ب�ل��ونٍ �أخ�ضـر ت�صنعته �آالف اجلمـاهري‬ ‫املتدفقة نحو ميدان الكتيبة غرب مدينة غزة‬ ‫لالحتفال بذكرى انطالقة حما�س هو امل�شهد‬ ‫ذاته الذي تلتقطه �أعني الكامريات يف ‪ 14‬كانون‬ ‫�أول من كل عام‪.‬‬ ‫و اليوم ‪ 2011-12-14‬كان امل�شهد خمتلفاً‪،‬‬ ‫فالكامريات وح�شود ال�صحفيون ل��ن تتوجه‬ ‫�صوب اجلماهري و�آالف الوافدين املحتفلني‬ ‫بذكرى انطالق حركتهم الـ"‪ ,"24‬بل �سرت�سم‬ ‫عد�ساتها �صورة كوكبة من الأ�سرى املحررين‬ ‫الذين تنف�سوا عبق احلرية‪ ,‬و�ستلون لوحات‬ ‫ال� �ث ��ورات ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي ت��زي �ن��ت ب �ه��ا خ�شبة‬ ‫امل�سرح‪.‬‬ ‫احلفـل ال��ذي حمل ا�سـم "وفاء الأحرار‪..‬‬ ‫يا قد�س �إنا قادمون" انطلق على �أكرب م�سـرح‬ ‫جت�سده احل��رك��ة يف ت��اري��خ احتفاالتها بذكرى‬ ‫االن �ط �ـ�ل�اق��ة ف �ع �ل��ى م���س�ـ��اح��ة "‪ "1134‬مرتا‬ ‫على �شكل �سفينة �ضخمة حتمل على ظهرها‬ ‫جم�سماً للم�سجد الأق�صى املبارك و�صور فنية‬ ‫ج�م�ي�ل��ة ل �ث ��ورات ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي وجم�سمات‬ ‫مليدان التحرير يف م�صر ومليدان �سيدي بوزيد‬ ‫يف تون�س وميدان ال�شهداء يف ليبيا‪.‬‬ ‫وعلى املن�صة ال�ضخمة‪ ،‬كانت �صور لقادة‬ ‫ح�م��ا���س والأ� �س ��رى امل �ح��رري��ن ورم ��وز الثورات‬ ‫العربية يف ر�سالة مفادها �أن الربيع العربي‬ ‫�سي�شق طريقه نحو حترير القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى مهما طالت �سنوات القهر االحتالل‪,‬‬ ‫و�أن الفل�سطينيني لن يفرطوا بثوابت الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها مدينة القد�س التي‬ ‫تتعر�ض لتهويد يومي وت�شريد لأهلها‪.‬‬ ‫وع �ل��ى وق ��ع ت �ك �ب�يرات "اهلل �أكرب" خـرج‬

‫رئي�س ال��وزراء يف احلكومة الفل�سطينية بغزة‬ ‫و�أب��رز قيادات حركة "حما�س" �إ�سماعيل هنية‬ ‫من ب��اب م�سـجد الأق�صى‪ ،‬وه��و يتمنى حتقيق‬ ‫ه��ذا امل�شـهد ع�ل��ى �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬و�أن حتتفل‬ ‫اجل �م��اه�ير الفل�سطينية يف ذك ��رى انطالقة‬ ‫"حما�س" يف رحاب م�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ويف كلمته �أم��ام اجلماهري املحت�شدة �أك ّد‬ ‫هنية �أن حركة حما�س "لي�ست رقما هام�شيا‪،‬‬ ‫ولي�ست ح��رك��ة ميكن لأح��د �أن ي�ت�ج��اوزه��ا‪ ،‬بل‬ ‫ك��ل م��ن يريد �أن يدخل لل�ساحة الفل�سطينية‬ ‫عليه �أن يتعامل معها فهي واحدة من العناوين‬ ‫العظيمة ال �ب��ارزة يف ال���س��اح��ة‪ ،‬ورق��م �صعب ال‬ ‫ميكن ك�سره �أو جتاوزه"‪.‬‬ ‫ويف كلمة له خالل املهرجان‪� ،‬أك��د الأ�سري‬ ‫املحرر "يحيي ال�سنوار" وم�ؤ�س�س جهاز الأمن‬ ‫يف احل��رك��ة �أن "حما�س" �أثبتت للعامل �أجمع‬ ‫�أنها مهما حو�صرت ُ‬ ‫و�شن عليها احل��روب فهي‬ ‫مل تتنازل عن الثوابت الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وم�ضى يقول‪" :‬كل م��ؤام��رة كانت حتاك‬ ‫� �ض��د احل��رك��ة ك��ان��ت ك��اف �ي��ة ل���س�ح�ق�ه��ا و�إنهاء‬ ‫وجودها لو مل تكن قدر اهلل الغالب‪ ،‬ولأنها قدر‬ ‫اهلل الغالب فهي تخرج يف ك��ل م��رة �أ��ش��د عودا‬ ‫و�أعظم ت�سليحا و�أقدر على مواجهة التحديات‬ ‫و�صناعة الن�صر املبني"‪.‬‬ ‫م�ضيفاً‪�" :‬أ�صبح ملك حما�س عظيما وال‬ ‫قبل لالحتالل بها‪ ،‬و�أ�صبحت الآف��اق �أمامها‬ ‫مفتوحة‪� ،‬إنها الر�سالة �إنها ال��دع��وة �إنها قدر‬ ‫اهلل الغالب"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنه يجب على اجلميع �أن يدرك‬ ‫�أن قواعد املعادلة قد تغريت تغريا دراماتيكيا‬ ‫ل�صاحلنا‪ ,‬وعلى حركة حما�س و�ضع اخلطط‬ ‫امل�لائ �م��ة وامل�ن���س�ج�م��ة م��ع ه ��ذا ال �ت �غ�ير‪ ،‬حتى‬ ‫تكري�س مبد�أ "اليوم نغزوهم وال يغزونا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬يجب �أن ن�ث�ب��ت ق��واع��د جديدة‬

‫تن�سجم م��ع امل �ت �غ�يرات‪ ،‬وع�ل��ى ج�م��اه�ير �أمتنا‬ ‫و�شعوبنا �أن ت�ستعد للقيام بواجبها يف حماية‬ ‫غزة واملقاومة والقد�س واملقد�سات"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �� �س �ن��وار ث� ��وار ال� �ع ��امل العربي‬ ‫والإ�سالمي �أن يتجهزوا للزحف الكبري القريب‬ ‫نحو القد�س املحتلة‪ ،‬ولتهتف �أمتنا يا قد�س �إنا‬ ‫قادمون من كل بيت خارجون بالبطولة قادمون‪،‬‬ ‫فالزحف بات قريب ونحن له اجلنود"‪.‬‬ ‫وب � ��دوره‪ ,‬ح�ي��ا الأ� �س�ي�ر امل �ح��رر م��ن حركة‬ ‫اجل� �ه ��اد الإ�� �س�ل�ام ��ي "ف�ؤاد الرازم" حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س" والقادة ال�شهداء‪،‬‬ ‫و"املقاومة الفل�سطينية ال�ت��ي ا�ستطاعت �أن‬ ‫ح��رر الأ��س��رى من �سجون االحتالل يف �صفقة‬ ‫"وفاء الأحرار"‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال� ��رازم يف كلمته ب��ا��س��م الف�صائل‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة خ �ل��ال م� �ه ��رج ��ان انطالقة‬ ‫"حما�س" الـ"‪ "24‬ر�سالة �إىل ق�ي��ادة العمل‬ ‫ال��وط�ن��ي والإ� �س�لام��ي ب��إن�ه��اء االن�ق���س��ام الذي‬ ‫م�س كل جزئية من جزئيات ال�شعب ال�سيا�سية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وال ��ذي ا�ستغله‬ ‫االحتالل �أب�شع ا�ستغالل‪.‬‬ ‫وم �� �ض��ى ي� �ق ��ول‪" :‬على ج �م �ي��ع الفا�صل‬ ‫الفل�سطينية �أن تطوي �صفحة االنق�سام �إىل‬ ‫الأبد لأنه م�س كل جزئية من جزئيات ال�شعب‪،‬‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية وال�سيا�سية‪ ..‬وا�ستغله‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي �أب�شع ا�ستغالل"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن ال�شعب الفل�سطيني �شعب‬ ‫واح ��د ي�ج��ب �أال يختلف ع�ل��ى �صغائر الأم ��ور‬ ‫ويوجه كل �إمكانياته وطاقاته يف وجه االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ,‬م�ضيفاً‪� " :‬إن �إ�سرائيل جتمعت من‬ ‫كل �أرجاء العامل ولكنهم يحاولون �أن يتجمعوا‬ ‫و�أن ي �ت �ح��دوا يف م��واج�ه�ت�ن��ا واالع� �ت ��داء علينا‬ ‫والنيل منا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬نحن ال�ي��وم �أم ��ام خ�ي��اري��ن وهما‬

‫خيار الذل والهوان‪ ،‬وخيار املقاومة واجلهاد‪...‬‬ ‫ونحن م��ع اخل�ي��ار ال�ث��اين "املقاومة واجلهاد‬ ‫واال�ست�شهاد" م��ن �أج ��ل حت��ري��ر الأ� �س��رى من‬ ‫ال���س�ج��ون الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وحت��ري��ر الأر� ��ض لأنه‬

‫اخل �ي��ار ه��و ال ��ذي �أخ ��رج الأ� �س��رى م��ن �سجون التي �ألهبت م�شاعر اجلماهري املحت�شدة يف �أر�ض‬ ‫االحتالل بالقوة"‪.‬‬ ‫الكتيبة‪ ،‬والتي تفاعلت ب�شكل كبري مع الأنا�شيد‬ ‫وت�خ�ل��ل امل �ه��رج��ان ال �ع��دي��د م��ن الفقرات احلما�سية والثورية التي تغنت بها‪ ،‬فيما علت‬ ‫الإن�شادية التي قدمتها فرقة الوعد اللبنانية رايات فل�سطني ودول الثورات العربية املكان‪.‬‬

‫منذ االنطالقة ‪ ..‬القسام نفذ ‪ 1106‬دعا العرب لت�شكيل جي�ش القد�س و�أعرب عن ت�أييد حما�س للثورات العربية‬ ‫عملية وقتل ‪ 1365‬إسرائيلياً‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف ��ادت �إح���ص��ائ�ي��ة فل�سطينية ب ��أن ك�ت��ائ��ب ع��ز ال��دي��ن الق�سام‬ ‫الذراع الع�سكري حلركة املقامة الإ�سالمية (حما�س)‪ -‬قتلت منذ‬‫انطالق احلركة قبل ‪ 24‬عاما �ألفا و‪� 365‬إ�سرائيليا وجرحت �ستة‬ ‫�آالف و‪.411‬‬ ‫وقالت الكتائب يف �إح�صائية ر�سمية �أ�صدرها املكتب الإعالمي‬ ‫لكتائب الق�سام مبنا�سبة ال��ذك��رى ال�سنوي ‪ 24‬النطالقة حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية حما�س‪�« :‬إن�ه��ا ا�ستهدفت الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫ب �ـ‪� 11093‬صاروخاً وقذيفة ومتكنت كتائب الق�سام من قتل ‪1365‬‬ ‫جندي �صهيوين وجرح ‪ 6411‬منذ االنطالقة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت كتائب الق�سام �أن ح�صيلة العمليات اجلهادية التي قامت‬ ‫بها منذ االنطالقة املباركة ‪ 1117‬منها ‪ 87‬عملية ا�ست�شهادية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن جممل قتلى وج��رح��ى ال�ع��دو بر�صا�ص الق�سام‬ ‫بلغ (‪� )7776‬إ�سرائيلياً‪ ،‬فيما بلغ جممل القذائف ال�صاروخية التي‬ ‫�أطلقتها كتائب الق�سام (‪ )11093‬قذيفة �صاروخية‪.‬‬ ‫وحول عمليات الأ�سر التي نفذتها كتائب الق�سام قالت الكتائب‪:‬‬ ‫�أنها نفذت ‪ 24‬عملية �أ�سر جلنود �إ�سرائيليني منذ انطالقة حركة‬ ‫حما�س‪ ،‬وذل��ك �سعياً منها لتحرير الأ��س��رى‪ ،‬وقد جنحت جهودها‬ ‫بتحرير ‪� 1050‬أ�سري و�أ��س�يرة من ال�سجون الإ�سرائيلية الغالبية‬ ‫منهم من �أ�صحاب امل�ؤبدات يف �صفقة وفاء الأحرار‪.‬‬

‫أطفال بمهرجان حماس‪ :‬سنقاوم‬ ‫حتى التحرير‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫ما �إن بزغت �شم�س ال�صباح‪ ،‬حتى دبت احلركة يف ج�سد ال�صغري‬ ‫حممد �أبو خديجة الذي مل يتجاوز ع�شرة �أعوام‪ ،‬وبد�أ يتوا�صل مع‬ ‫�أقرانه ا�ستعدادًا للم�شاركة مبهرجان انطالقة حركة حما�س ب�ساحة‬ ‫الكتيبة يف مدينة غزة‪.‬‬ ‫ويف �ساحة املهرجان بدا �أبو خديجة �سعيدًا جدًا‪ ،‬وقد لف ر�أ�سه‬ ‫ملوحا بها‪ ,‬وحتدث �أنه قدم‬ ‫بع�صبة خ�ضراء‪ ،‬وحمل راية "حما�س"‪ً ،‬‬ ‫من خان يون�س جنوب قطاع غزة لالحتفال بانطالقة "حما�س"‬ ‫ال�ت��ي �أح�ب�ه��ا لإرادت �ه��ا ال�ق��وي��ة وم�ق��اوم�ت�ه��ا ل�لاح�ت�لال وحتريرها‬ ‫للأ�سرى"‪.‬‬ ‫و�أظهر الطفل حبه لقادة احلركة و�شهدائها وكتائبها‪ ,‬م�ؤكدًا‬ ‫�أنه ينتظر بفارغ ال�صرب حتى يكرب وينتمي للمقاومة ويحرر بالده‬ ‫والأق�صى والأ�سرى‪.‬‬ ‫�صديق �أب��و خديجة �سيف العقاد (‪��7‬س�ن��وات) �شرح ه��و الآخر‬ ‫كيف جمع �أ�صدقاءه من �أطفال و�أ�شبال احلي يف ال�صباح‪ ،‬وحملوا‬ ‫الرايات اخل�ضراء لالنطالق نحو �ساحة الكتيبة وم�شاهدة احتفال‬ ‫االنطالقة‪.‬‬ ‫وهن�أ العقاد "حما�س" بانطالقتها‪ ،‬م��ؤك�دًا انتماءه لها رغم‬ ‫�صغره‪" ،‬لأنها حركة ال�شهداء وكتائبها ت��داف��ع ع��ن غ��زة و�أهلها‬ ‫وحتميهم من االحتالل"‪.‬‬ ‫ويف معظم �أركان املهرجان ظهر �أطفال بعمر الزهرات تو�شحوا‬ ‫بالراية اخل�ضراء‪ ،‬وبدوا مبهورين مبن�صة املهرجان‪.‬‬

‫هنية‪ :‬املقاومة املسلحة خيار اسرتاتيجي لتحرير كل فلسطني‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل‬ ‫هنية �إىل ت�شكيل "جي�ش القد�س" يف العوا�صم العربية‬ ‫وعوا�صم ال�ث��ورة‪ ،‬من �أج��ل حترير القد�س والأ�سرى‪،‬‬ ‫م��ؤك��داً �أن اخليار اال�سرتاتيجي حلما�س هو املقاومة‬ ‫امل�سلحة حتى حترير فل�سطني من النهر �إىل البحر‪.‬‬ ‫وق ��ال هنية يف كلمته خ�ل�ال م�ه��رج��ان انطالقة‬ ‫ح��رك��ة ح�م��ا���س ع�صر �أم ����س الأرب �ع��اء مب��دي�ن��ة غ��زة �إن‬ ‫"حما�س لي�ست ح��رك��ة ميكن لكائن م��ن ك��ان داخل‬ ‫فل�سطني �أو خارجها �أن يتجاوزها‪ ،‬ال بل �إن من يريد‬ ‫�أن يدخل لل�ساحة و�أن يتعامل معها فعليه �أن يتعامل‬ ‫مع عناوينها الرئي�سة‪ ،‬وحما�س اليوم واحدة من هذه‬ ‫العناوين"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أنّ حركته �أ�ضحت �أح��د املقومات واملكونات‬ ‫الرئي�سية لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ولي�ست ظاهرة عابرة‬ ‫وال رقما هام�ش ًيا‪ ،‬و"لي�ست كما يظنها البع�ض فوزا‬ ‫عابرا يف االنتخابات‪ ،‬و�أنه بانتخابات جديدة ميكن �أن‬ ‫تتغري ق��واع��د اللعبة‪ ،‬وق ��ال‪" :‬هذا ل��ن ي�ت��م‪ ،‬لأن هذا‬ ‫ال�شعب ي�ؤكد اليوم �أن حما�س �أ�ضحت رقما مهما �صعبا‬ ‫واقعا ال ميكن جتاوزه"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن "حما�س ال�ي��وم �أك��دت ع�بر م�سرية‬ ‫طويلة �أنها حار�س �أم�ين على حقوق ال�شعب وثوابت‬ ‫الأمة"‪ ،‬وق � ��ال‪" :‬ك�شعب وك �ح��رك��ة ��س�ن�م���ض��ي على‬ ‫الطريق ال��ذي �أ�س�سه القادة العظام و�إخوانه ال�شهداء‬ ‫الذين م�ضوا �أو الذين ال زالوا ينتظرون‪� ،‬أولئك الذين‬ ‫ف �ج��روا االن�ت�ف��ا��ض��ة ت�ل��و االن�ت�ف��ا��ض��ة م��ن �أج ��ل حترير‬ ‫الأر�ض والإن�سان"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ح �م��ا���س ال� �ي ��وم ت �� �س�ير يف امل�سارات‬ ‫املتالزمة‪ ،‬الدعوة والرتبية‪ ،‬واملقاومة واجلهاد‪ ،‬واحلكم‬ ‫وال�سيا�سة‪" ،‬وهذا �أبلغ رد على �أول�ئ��ك الذين يظنون‬ ‫ال�ظ�ن��ون �أو ي�ت�ق��ول��ون ب� ��أن ح�م��ا���س ت��راج�ع��ت ع��ن خط‬ ‫املقاومة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬نقولها اليوم ب�شكل وا�ضح ال يحتمل‬ ‫ت�أويل‪� ،‬إن املقاومة امل�سلحة والكفاح امل�سلح هو الطريق‬ ‫واخل�ي��ار اال�سرتاتيجي لتحرير الأر���ض الفل�سطينية‬ ‫من البحر �إىل النهر‪ ،‬وطرد الغزاة الغا�صبني من �أر�ض‬ ‫فل�سطني‪ ،‬و�إن ح�م��ا���س �ستقود م��ع ه��ذا ال�شعب ومع‬ ‫ف�صائله املقاومة العنيدة‪ ،‬االنتفا�ضة تلو االنتفا�ضة‬ ‫حتى نحرر فل�سطني"‪.‬‬ ‫خيار امل�صاحلة‬ ‫و�أكد هنية يف كلمته على �أهمية حتقيق امل�صاحلة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دا ال �ت ��زام ح��رك�ت��ه ب��ال�ع�م��ل بجد‬ ‫وم�سئولية من �أجل حتقيقها‪" ،‬م�صاحلة حقيقية ثابتة‬ ‫را�سخة على �أ�س�س وا�ضحة"‪.‬‬ ‫وا�ستدرك‪" :‬لكنا نقول وبكل �شفافية‪ ،‬وعلى كل‬ ‫الأط� ��راف �أن ت��درك ذل��ك‪� ،‬إن امل�صاحلة ال ميكن لها‬ ‫�أن تقوم على ح�ساب الثوابت واملقاومة‪ ،‬امل�صاحلة �إذا‬ ‫�أري��د لها �أن ت��رى النور و�أن تنتقل من مربع التوقيع‬

‫على ال ��ورق مل��رب��ع احل�ي��اة ف ��إين �أط��ال��ب الأخ ��وة يف رام‬ ‫اهلل بالعمل على حترير القرار والإرادة ال�سيا�سية من‬ ‫ال�ضغوط اخلارجية"‪.‬‬ ‫وع ��د �أن "ال�ضغوط امل�ت��وا��ص�ل��ة ت �ه��دف لإعاقة‬ ‫عجلة امل�صاحلة و�أن امل�سايرة مع هذه ال�ضغوط تعني‬ ‫�أن الأمور تراوح مكانها و�أن العجلة ت�سري ببطء"‪ ،‬كما‬ ‫طالب بااللتزام بتنفيذ ما مت التوقيع عليه تنفيذا �أمينا‬ ‫متوازنا متالزما و�أن نغادر االنتقائية يف التطبيق‪ ،‬مع‬ ‫�ضرورة التعجيل بالإفراج عن املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وج ��دد ت ��أك �ي��ده ع�ل��ى �أنّ "امل�صاحلة ب�ح��اج��ة �إىل‬ ‫ال�ت��زام��ات وتطبيق‪ ،‬واالن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي ح��دد تاريخها‬ ‫�ضمن االتفاق‪ ،‬لي�س بالإمكان �أن تتم دون �أج��واء تامة‬ ‫من الهدوء واحلرية والتحرك الإيجابي من التفاعل‬ ‫الوطني ال�سليم‪ ،‬حتى يتمكن ال�شعب من ممار�سة حقه‬ ‫يف �أجواء حرية و�شفافية"‪.‬‬ ‫حقوق الالجئني‬ ‫ولل�شعب الفل�سطيني يف خميمات ال�شتات واملنايف‪،‬‬ ‫قال‪�" :‬أنتم على �سلم �أولويات حركتنا الوطنية وعملنا‬ ‫اجل �ه��ادي وال�سيا�سي‪ ،‬فحق ال �ع��ودة مقد�س ال تنازل‬ ‫عنه وال تفريط فيه‪ ،‬وال يجوز لأح��د �أن يفرط بحق‬

‫العودة"‪ .‬و�أه� ��اب ب��احل�ك��وم��ة اللبنانية �أن ت�ستجيب‬ ‫للمطالب الإن�سانية لأبناء �شعبنا يف خميمات لبنان‪ ،‬و�أن‬ ‫يعي�ش الالجئ الفل�سطيني هناك حياة كرمية‪ ،‬وهذا ال‬ ‫يعني التوطني‪ ،‬لكنها كرامة الإن�سان الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫الربيع العربي‬ ‫و�أ� �ش��ار هنية �إىل ت��أي�ي��د حما�س حل��رك��ة ال�شعوب‬ ‫العربية التي ت�سعى لنيل حريتها‪ ،‬ورف�ضها لاللتفاف‬ ‫على �إرادة ال�شعوب العربية التي تخط طريقها نحو‬ ‫قيادة ه��ذه الأم��ة وحتريرها من التبعية لأح��د‪ .‬ونوه‬ ‫�إىل �أن "حما�س و�شعبنا الفل�سطيني ب�صموده العظيم‬ ‫يف كل �أر�ض فل�سطني عامة وبغزة خا�صة �أ�صبح م�صدر‬ ‫�إلهام للثورات العربية وللربيع العربي"‪ ،‬وحتدث عن‬ ‫"ح�ضور قوي وفاعل حلما�س يف ال�ساحة الإقليمية‬ ‫والدولية"‪ .‬وقال‪" :‬حتى �أولئك الذين ال يريدون �أن‬ ‫يتعاملوا مع حما�س يف العلن يكثفون االت�صاالت بها‬ ‫بكافة ال�سبل لأنهم يعلموا �أن هذه احلركة ال ميكن �أن‬ ‫يتجاوزها �أحد"‪ .‬وتابع‪" :‬حما�س يف ذكرى انطالقتها‬ ‫هي يف مربع الثوابت واملقاومة وامل��زاوج��ة بني احلكم‬ ‫وال�سيا�سة وامل�ق��اوم��ة‪ ،‬واالم �ت��داد لهذا العمق العربي‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬يف مربع العالقات الإقليمية والدولية"‪.‬‬

‫وع��د �أن ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي م��رت�ب��ط ارت�ب��اط��ا وثيقا‬ ‫بق�ضية فل�سطني والقد�س‪ ،‬و�أن النتائج املرتتبة عليه‬ ‫لها عالقة مبا�شرة بو�ضعنا الفل�سطيني‪ ،‬وهذا وا�ضح‬ ‫من خالل عالقاتنا الطويلة‪ .‬ور�أى �أن "من �أهم نتائج‬ ‫ال�ث��ورات هو �سقوط �أنظمة اال�ستبداد والتبعية‪ ،‬التي‬ ‫غيبت �شعوبها عن دوائر الفعل‪ ،‬وعن الت�ضامن املطلق‬ ‫م��ع ق�ضية فل�سطني‪ ،‬و�أ��س�ه�م��ت يف ح�صار ق�ط��اع غزة‬ ‫وت�آمرت على غزة‪ ،‬و�أعطت �ضوءًا �أخ�ضر للعدو ليقتل‬ ‫يف غزة"‪.‬‬ ‫�أمن م�صر‬ ‫وب�ش�أن �أمن م�صر‪� ،‬أكد رئي�س احلكومة �أن الأمن‬ ‫القومي امل�صري جزء من �أمننا الفل�سطيني ومن �أمن‬ ‫غزة‪ ،‬و�أن حماية هذا الأمن امل�صري م�سئولية م�شرتكة‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬ال �ضري عندنا من هذا التعاون وهذا التن�سيق‬ ‫حلماية �أمننا امل�شرتك يف �سبيل قطع الطريق على‬ ‫االحتالل من العبث يف �ساحاتنا العربية"‪.‬‬ ‫لكنه �أك��د �أن ه��ذا ال�ت�ع��اون ال ميكن �أن يتم على‬ ‫ح�ساب امل�ق��اوم��ة‪ ،‬وحقها يف �أن متتلك ك��ل �شيء وب�أي‬ ‫طريقة ك��ان��ت‪" ،‬ولكن ح��ذار �أن يلعب االح�ت�لال على‬ ‫حبال العالقات بيننا وبني الأ�شقاء يف م�صر"‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫‪9‬‬

‫عضوا كنيست يقتحمان األقصى ومتطرفون ينصبون مجسماً للهيكل مقابله‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحم ع�ضوا كني�ست �إ�سرائيليان برفقة جمموعات‬ ‫يهودية متطرفة �صباح �أم�س �ساحات امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك حتت حرا�سة من ال�شرطة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫حيث �أك��د �شهود ع�ي��ان م��ن داخ��ل امل�سجد الأق�صى‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن��ه وم��ع ال�ساعة الثامنة �صباحا اقتحم‬ ‫ع�شرات امل�ستوطنني على ر�أ�سهم ع�ضوي الكني�ست عن‬ ‫ح��زب االحت ��اد ال�ق��وم��ي ال�ي�ه��ودي امل�ت�ط��رف‪� ،‬آري ��ي �إلداد‬ ‫و�أوري �أريئيل �ساحات امل�سجد الأق�صى املبارك عرب باب‬ ‫املغاربة‪ ،‬وذلك بعد �إعالن قوات االحتالل ب�إعادة افتتاح‬ ‫ج�سر ب��اب املغاربة بعد ق��رار �إغ�لاق��ه ال��ذي �صدر خالل‬ ‫الأ�سبوع احلايل متهيدا لهدمه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت امل���ص��ادر �إىل �أن اقتحام ع�ضوي الكني�ست‬ ‫ك��ان برفقة جمموعة م��ن املتطرفني اليهود وبحرا�سة‬ ‫�أمنية م�شددة من قبل �شرطة االحتالل وقاموا بالدخول‬ ‫�إىل � �س��اح��ات الأق �� �ص��ى‪ ،‬ح�ي��ث ��ش�م�ل��ت اجل��ول��ة �ساحات‬ ‫امل�سجد الأق�صى ومن ثم اخلروج من باب �آخر وهو باب‬ ‫ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫ووفقا لو�سائل االعالم الإ�سرائيلية‪ ،‬فقد قال ع�ضو‬ ‫الكني�ست املتطرف �أوري �أريئيل‪ ،‬بعد اقتحامه للأق�صى‪:‬‬ ‫"يجب هدم ج�سر املغاربة فو ًرا‪ ،‬لأنه ي�ش ّكل خط ًرا على‬ ‫اجلمهور ال��وا��س��ع‪ ،‬كما يجب بناء ج�سر �آخ��ر ب� اً‬ ‫�دل منه‪،‬‬ ‫�أكرث �أمنا‪ ،‬ومع ذلك‪ ،‬فلي�س من املعقول منع اليهود من‬ ‫ال��دخ��ول �إىل جبل الهيكل (املق�صود امل�سجد الأق�صى)‬ ‫حتى لدقيقة واح��دة‪ ,‬وممنوع �أن ت�شكل �أعمال الرتميم‬ ‫ذريعة لهذا املنع"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال ع�ضو الكني�ست �آريي �إلداد ‪�":‬إذا كان ج�سر‬ ‫ريا‪ ،‬فالبد من �إقامة ج�سر �آخر وثابت مكانه‪,‬‬ ‫املغاربة خط ً‬ ‫وحتى ذلك احل�ين‪ ،‬ال بد من فتح �أح��د الأب��واب الأخرى‬

‫الكثرية التي مينع اليهود من ال��دخ��ول عربها وي�سمح‬ ‫ب�شكل عن�صري للم�سلمني فقط بالدخول منها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "خطيئة اخل�ضوع ملطالب العرب كبرية‬ ‫مبا يكفي‪ ،‬وال حاجة لتعزيزها بجرمية منع اليهود من‬ ‫زيارة �أكرث الأماكن قد�سية بالن�سبة لهم"‪ .‬يف �إ�شارة منه‬ ‫�إىل ال�ضغوط التي مور�ست على حكومة االحتالل عقب‬ ‫�إ�صدار قرار ب�إغالق ج�سر الباب املغاربة متهيدا لهدمه‪،‬‬ ‫�إذ تراجعت احلكومة الإ�سرائيلية اليوم للمرة الثانية على‬ ‫التوايل عن قرار �إغالق ج�سر املغاربة نتيجة لرد الفعل‬ ‫العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬ن�صبت جماعات يهودية متطرفة‬ ‫�أم����س جم�سما للهيكل امل��زع��وم قبالة امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل�ب��ارك‪ ،‬بالتزامن مع دع��وات لإغ�لاق امل�سجد الأق�صى‬ ‫بوجه امل�صلني امل�سلمني‪.‬‬ ‫وذك��ر �شهود عيان �أنّ اجلماعات اليهودية املتطرفة‬ ‫ن�صبت املج�سم على ظهر �إح��دى البنايات فيما ي�سمى‬ ‫"احلي اليهودي" ‪-‬الذي بني على �أنقا�ض حي ال�شرف‪-‬‬ ‫والذي ي�شرف على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وال يبعد �سوى �أمتار‬ ‫عن حائط الرباق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دع ��وات � �ص��درت يف وق��ت ��س��اب��ق م��ن جمل�س‬ ‫حاخامات اليهود يف جممع م�ستوطنات "ي�شع"؛ بحجة‬ ‫�أن ال �ع��رب ي��دن���س��ون امل �ك��ان الأك�ث�ر ق��دا��س��ة ع�ن��د اليهود‬ ‫ويحولونه �إىل مركز "للإرهاب و�أعمال العنف" ح�سب‬ ‫تعبريهم‪.‬‬ ‫ي�أتي ذل��ك يف وق��ت تن�شر جماعات يهودية ت�سجيال‬ ‫افرتا�ضيا وتتداوله فيما بينها يف حفالت خا�صة لهجوم‬ ‫ت��دم�ي�ري ع �ل��ى امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل� �ب ��ارك بالطائرات‬ ‫وال�صواريخ ومن ثم بناء الهيكل املزعوم على �أنقا�ضه‪.‬‬ ‫يذكر �أن هناك �إجماع قومي وديني يهودي على بناء‬ ‫الهيكل املزعوم على ح�ساب امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬

‫�أع�ضاء الكني�ست داخل امل�سجد الأق�صى‬

‫متطرفون يحرقون مسجداً يف القدس ويتعرضون للنبي محمد باإلساءة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل برغال‬ ‫�أف��ادت م�صادر �إعالمية يف �إ�سرائيل �أن جمموعة‬ ‫من املتطرفني اليهود �أقدمت �صباح يوم �أم�س الأربعاء‬ ‫على �إح��راق م�سجد عكا�شة الواقع يف �شارع �شرتاو�س‬ ‫غربي القد�س حيث �أتت النار على جانبه الغربي‪.‬‬ ‫وق�ب��ل م�غ��ادرت�ه��م امل�ك��ان ق��ام��ت املجموعة بكتابة‬ ‫ع �ب��ارات عن�صرية ت�ن��م ع��ن م��دى ك��راه�ي�ت�ه��م للعرب‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬وق��د ط��ال��ت بع�ض ه��ذه ال�ع�ب��ارات �شخ�ص‬ ‫النبي حممد عليه ال�صالة وال�سالم ب��الإ��س��اءة‪ ،‬حيث‬ ‫��ش��وه��دت ع �ب��ارة "حممد خنزير" و"حممد ميت"‬ ‫و"العربي اجل�ي��د ه��و العربي امليت"‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال�شعار الذي يطلقه املتطرفون على عملياتهم وتدعى‬ ‫"جباية الثمن"‪.‬‬ ‫وقد اعترب املتطرفون اليهود �أن هذه العميلة ت�أتي‬ ‫يف �سياق حملة االنتقام من �أجل الب�ؤر اال�ستيطانية التي‬ ‫ت�سعى احلكومة الإ�سرائيلية لإخالئها‪ ،‬حيث يعتربون‬ ‫�أن ال���س�ب��ب وراء ع�م�ل�ي��ات الإخ�ل��اء لي�ست احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية و�إمنا العرب‪ ،‬وي�شار �إىل �أن هذه العملية‬

‫ت�أتي بعد يوم واحد من �إخالء اجلي�ش الإ�سرائيلي ب�ؤرة‬ ‫مت�سايف يت�سهار بالقرب من مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫وق��د اع�ت�بر ب ��اروخ م��ارزي��ل وه��و واح��د م��ن غالة‬ ‫امل�ت�ط��رف�ين ال�ي�ه��ود �أن "حرق امل�سجد ج��اء رداً على‬ ‫التحري�ض املتوا�صل �ضد امل�ستوطنني"‪.‬‬ ‫ه� ��ذه االع� � �ت � ��داءات امل �ت��وا� �ص �ل��ة ت� ��أت ��ي يف �سياق‬ ‫ارت�ف��اع وت�يرة العمليات العدائية التي ي�شنها اليهود‬ ‫املتطرفون على الفل�سطينيني و�أمالكهم‪ ،‬وقد �أخذت‬ ‫هذه االعتداءات طابعاً منظماً الأمر الذي ي�شري �إىل �أن‬ ‫جمموعات �إرهابية منظمة من اليمني املتطرف تقوم‬ ‫بهذه االعتداءات‪.‬‬ ‫وقد ازدادت املخاوف من هذه االع�ت��داءات‪ ،‬لأنها‬ ‫�أ�صبحت مت�س الرموز الدينية مثل امل�ساجد والكنائ�س‬ ‫الأمر الذي يهدد با�شتعال مواجهات وا�سعة على �أ�س�س‬ ‫دينية "تهدد الأم��ن املجتمعي يف �إ�سرائيل والأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ب� ��ادرت ال���ش��رط��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب� ��إج ��راء حتقيق‬ ‫لعرفة مرتكبي هذا االعتداء غري �أن��ه وط��وال �سنتني‬ ‫مل تفلح حماوالت ال�شرطة الإ�سرائيلية يف "اكت�شاف‬

‫االحتالل يهدم منازل بالنقب املحتل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ه��دم��ت ج��راف��ات االح �ت�لال �أم����س ع��ددا م��ن امل �ن��ازل يف النقب‬ ‫املحتل عام ‪.1948‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر حملية �إن ج��راف��ات االح�ت�لال ترافقها قوات‬ ‫م��ن ال�شرطة ال�صهيونية داه�م��ت قريتي ب�ير ال �ه��داج وال�شرقية‬ ‫و�شرعت بهدم عدد من م�ساكن الفل�سطينيني واملن�ش�آت واملعر�شات‬ ‫يف املنطقة بحجة �أنها �شيدت دون ترخي�ص حيث ال تعرتف بها دولة‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك عقب �إخطار االحتالل قرية وادي النعم بالإخالء‬ ‫وهدم منازلها وتثبيت قرار هدم قرية �أم احلريان يف املنطقة ذاتها‬ ‫والتي حتوي ع�شرات املنازل‪.‬‬

‫تحويل ‪ 9‬أسرى لالعتقال اإلداري‬ ‫بينهم قيادي بحماس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫��ص��ادق م��ا ي�سمى بالقائد الع�سكري الإ�سرائيلي على �أوامر‬ ‫بتحويل ت�سعة �أ��س��رى فل�سطينيني �إىل االع�ت�ق��ال الإداري بينهم‬ ‫القيادي يف حركة حما�س من مدينة نابل�س حممد غزال‪.‬‬ ‫و�أف��اد الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان‬ ‫�أحمد البيتاوي يف بيان تلقت "ال�سبيل" ن�سخة عنه �أن من بني‬ ‫الأ�سرى الذين مت حتويلهم �إىل االعتقال الإداري د‪.‬حممد غزال‬ ‫امل�ح��ا��ض��ر يف كلية الهند�سة يف ج��ام�ع��ة ال�ن�ج��اح ال��وط�ن�ي��ة مل��دة (‪6‬‬ ‫�شهور) والأ�سري املري�ض زهري لبادة امل�صاب بالف�شل الكلوي ملدة (‪6‬‬ ‫�شهور)‪.‬‬ ‫وذكر البيتاوي انه مت �أي�ضا حتويل �ستة �أ�سرى من نابل�س �إىل‬ ‫االعتقال الإداري‪ ،‬وهم‪� :‬سميح عليوي (‪� 6‬شهور)‪ ،‬ويا�سر البدر�ساوي‬ ‫(‪� 6‬شهور) حممد عزيزي (‪� 6‬شهور)‪ ،‬حممود توفيق ق��واري��ق (‪6‬‬ ‫�شهور)‪ ،‬ح�سام ال��رزة (‪� 4‬شهور)‪ ،‬بهاء يعي�ش (‪� 3‬شهور)‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أ�سري واحد من قرية جبع ق�ضاء جنني هو �إ�سالم نزيه �أبو عون‬ ‫الطالب يف كلية الدرا�سات العليا يف جامعة النجاح الوطنية والذي‬ ‫مت متديد اعتقاله ملدة (‪� 4‬شهور)‪.‬‬

‫طرف اخليط" املف�ضي �إىل هذه املجموعات الإرهابية‬ ‫مما يثري كثرياً من عالمات اال�ستفهام حول حقيقة‬ ‫هذه التحريات فقد �أ�شارت �إىل ذلك حاييم لفن�سون‬ ‫يف مقالتها يوم �أم�س يف ه�آرت�س �أن "املتهمون ب�إحراق‬ ‫امل�ساجد ع��ادوا �إىل بيوتهم‪ ،‬ول��وائ��ح االت�ه��ام التي مت‬ ‫تقدميها ه��ي ع��ن خم��ال�ف��ات �ضئيلة ال �� �ش ��أن‪ ،‬وق��د مت‬ ‫ت�أجيل جميع طلبات االعتقال حتى نهاية الإجراءات‪،‬‬ ‫وق��د مت الإف��راج عن املتهمني حتت ذريعة ع��دم وجود‬ ‫�أدلة كافية"‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن م�سجد عكا�شة ق��د مت‬ ‫�إغالقه من قبل �سلطات االحتالل عام ‪ 1948‬وحتويله‬ ‫�إىل خم��زن‪ ،‬ويقع امل�سجد املغلق يف حي مئة �شعارمي‬ ‫�شمال غرب البلدة القدمية وهو احلي الذي كان يدعى‬ ‫ب�ح��ي عكا�شة ق�ب��ل اال��س�ت�ي�لاء عليه م��ن ق�ب��ل اليهود‬ ‫الذين بد�ؤوا البناء يف احلي عام ‪1874‬م‪.‬‬ ‫يوجد داخل امل�سجد مقام ين�سب لل�صحابي عكا�شة‬ ‫ب��ن حم�صن ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه م��ع ال�ع�ل��م �أن ال�صحابي‬ ‫عكا�شة قد ا�ست�شهد يف حروب الردة ودفن يف احلجاز‪.‬‬ ‫ويقع بالقرب من امل�سجد قبة بديعة البناء تدعى‬

‫قبة القيمرية ن�سبة �إىل �أربعة من املجاهدين مدفونني‬ ‫بداخلها قد جاءوا �إىل فل�سطني من قلعة قيمر بالقرب‬ ‫من مدينة املو�صل يف العراق‪ .‬وقد بنيت القبة يف القرن‬ ‫ال�سابع الهجري ‪ -‬الثالث ع�شر امليالدي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬رف ����ض رئ�ي����س جم�ل����س م�ستوطنات‬ ‫ال�ضفة والقطاع داين ديان اعتبار هذه العملة �إرهابا‬ ‫يهودياً‪ ،‬حيث يعترب �أن "الإرهاب يف علم امل�صطلحات‬ ‫ال �ي �ه��ودي ه��و امل��ذب�ح��ة ال�ت��ي وق�ع��ت يف ايتامار" وهو‬ ‫ي�شري بذلك �إىل عملية القتل التي لعائلة يهودية من‬ ‫م�ستوطنة ايتامار اتهم بها مواطن فل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف دي � ��ان م �ت �ه �م �اً م ��ن ي �ن �ت �ق��د م �ث��ل هذه‬ ‫االعتداءات ب�أنهم "ي�سعون �إىل ا�ستغاللها مل�صاحلهم‬ ‫ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫�أم ��ا رئ�ي����س ب�ل��دي��ة ال�ق��د���س امل�ت�ط��رف ن�ير بركات‬ ‫فقال‪�" :‬إنني �أرى بغاية اخل�ط��ورة حماولة الإ�ضرار‬ ‫بالرموز الدينية مبدينة القد�س"‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫�أن �سلطات االح �ت�لال ه��ي ال�ت��ي �أع �ت��دت على امل�سجد‬ ‫ب�إغالقه وحتوله �إىل خمزن‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل النائب عن حماس أيمن ضراغمة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي يف‬ ‫وقت مبكر من فجر �أم�س الأربعاء‪ ،‬النائب‬ ‫يف املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عن كتلة‬ ‫التغيري والإ�صالح‪ ،‬الدكتور �أمين �ضراغمة‪،‬‬ ‫ونقلته �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وقالت زوجة النائب �ضراغمة‪� ،‬إن قوات‬ ‫االحتالل اقتحمت املنزل الكائن يف �ضاحية‬ ‫امل���ص��اي��ف ب ��رام اهلل‪ ،‬ع�ن��د ال���س��اع��ة الثانية‬ ‫م��ن ف �ج��ر الأرب � �ع� ��اء‪ ،‬وب �ع��د �أن دخ �ل��ت �إىل‬ ‫املنزل طلبت من النائب ت�سليمها بطاقته‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬ثم �أبلغه ال�ضابط املرافق للقوة‬ ‫بقرار اعتقاله‪.‬‬

‫و�أ�� �ش ��ارت زوج� ��ة ��ض��راغ�م��ة �أن زوجها‬ ‫اع�ت�ق��ل لأك�ث�ر م��ن ع���ش��ري��ن � �ش �ه � ًرا‪ ،‬و�أف ��رج‬ ‫ع�ن��ه ق�ب��ل ع��ام ت�ق��ري� ًب��ا بتهمة الع�ضوية يف‬ ‫"تنظيم حمظور" وامل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية‪.‬‬ ‫من جانبهم‪� ،‬أكد النواب الإ�سالميون يف‬ ‫ال�ضفة الغربية ب�أن االحتالل ي�سعى جاهدًا‬ ‫ل�سلب ال�ساحة من قياداتها الوحدوية الأمر‬ ‫الذي ي�ؤكد ب�أن م�صلحته يف ا�ستمرار حالة‬ ‫االنق�سام الداخلي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وك� ��رر ال� �ن ��واب م�ط��ال�ب�ت�ه��م ال �ع��امل �أن‬ ‫يعي وي�ستفيق حلجم الهجمة الإ�سرائيلية‬ ‫التي يتعر�ض لها ن��واب املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني من قبل االحتالل الإ�سرائيلي‬

‫م�ؤكدين على �أن ا�ستمرار ال�صمت على هذه‬ ‫االعتداءات يعطي االحتالل داف ًعا للتمادي‬ ‫�أكرث و�أك�ثر‪ ,‬م�شددين على �أن من ال يرفع‬ ‫�صوته ً‬ ‫رف�ضا ملا يتعر�ض له نواب ال�شرعية‬ ‫�شريك يف اجلرمية بحقهم‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ذك� ��ره �أن ع ��دد النواب‬ ‫املعتقلني يف �سجون االحتالل‪ ،‬و�صل اليوم‬ ‫�إىل ‪ 24‬ن��ائ � ًب��ا‪� ،‬أغ �ل �ب �ه��م م��ن ن� ��واب قائمة‬ ‫التغيري والإ� �ص�ل�اح‪ ،‬فيما ي��أت��ي ا�ستهداف‬ ‫النواب �ضمن �أج��واء امل�صاحلة بني حركتي‬ ‫فتح وحما�س‪ ،‬وعودة عمل املجل�س الت�شريعي‬ ‫يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ال ��ذي حت�ظ��ى الكتلة‬ ‫بالأغلبية املطلقة فيه‪.‬‬

‫هآرتس‪ :‬السلطة تواجه أزمة اقتصادية خطرية‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫ك�شفت �صحيفة "ه�آرت�س" اال�سرائيلية‬ ‫ع��ن �أزم� ��ة اق�ت���ص��ادي��ة خ �ط�يرة داخ ��ل ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ب�شكل يخالف التقارير ال�سابقة‬ ‫حول االزدهار االقت�صادي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن الأزمة برزت عندما‬ ‫تناق�صت امل�ساعدات اخلارجية لل�سلطة التي �أدت‬ ‫�إىل نق�ص ال�سيولة املالية و�صعوبة �صرف رواتب‬ ‫موظفيها خ�لال الأ��ش�ه��ر املا�ضية‪ ،‬م�ضيف ًة �أن‬ ‫عرقلة �أموال ال�سلطة التي تقوم بها "�إ�سرائيل"‬ ‫�ستزيد من خطورة الأمر‪.‬‬ ‫ويف ت�ف��ا��ص�ي��ل الأزم� � ��ة‪ ،‬ن�ق�ل��ت ال�صحيفة‬ ‫ع��ن م�ع�ه��د �أب �ح ��اث ع�ل�اق��ات ال �� �ش��رق الأو�سط‬ ‫"‪ "MEMR1‬قوله �إنه ومنذ منت�صف عام ‪2011‬م‬

‫ك�شف عن وجود �أزمة اقت�صادية يف ال�سلطة التي‬ ‫حينها مل ت�ستطع دفع رواتب موظفيها ودفعت‬ ‫ج��زءًا ً‬ ‫شريا �إىل �أن الأزم ��ة مل‬ ‫ب�سيطا منها‪ ،‬م� ً‬ ‫ت�شب ب�شكل مفاجئ و�أن �إ�شارة الأزم��ة ب��د�أت يف‬ ‫�أيار ‪2010‬م‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال امل ��راق ��ب االق �ت �� �ص��ادي يف‬ ‫ال�سلطة ي��و��س��ف ال��زم��ر‪�" :‬إن ال ��دول العربية‬ ‫نقلت فقط ‪ 280‬مليون دوالر م��ن جممل ‪960‬‬ ‫مليون دوالر التي التزموا بدفعها"‪ ،‬ع��ادًا ذلك‬ ‫�أحد العنا�صر الأ�سا�سية للأزمة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬حت��دث رئي�س احلكومة‬ ‫يف ال�ضفة �سالم فيا�ض �أن الدول املانحة وعدوا‬ ‫حكومته م���س��اع��دات يف ع��ام ‪2008‬م ‪ 1.8‬مليار‬ ‫دوالر ويف ع��ام ‪2009‬م ‪ 1.3‬م�ل�ي��ار دوالر و عام‬ ‫‪2010‬م تعهدوا مببلغ ‪1.1‬مليار دوالر و�أخرياً يف‬

‫عام ‪2011‬م حوايل ‪ 970‬مليو ًنا‪.‬‬ ‫و�أك ��د فيا�ض �أن ج ��زءًا م��ن ال ��دول املانحة‬ ‫مل تف بالتزاماتها وخا�صة يف الأعوام الأخرية‪،‬‬ ‫ع ��ادًا ه��ذا ال���ش��يء ت�سبب بالعجز امل��ايل الكبري‬ ‫الذي حتول �إىل �أزمة مالية التي متنع احلكومة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة م ��ن ال� �ق ��درة ع �ل��ى دف ��ع روات ��ب‬ ‫املوظفني لأول مرة بعد �أربعة �أعوام‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬ر�أى االقت�صادي الفل�سطيني‬ ‫نا�صر عبد الكرمي �أن الفل�سطينيني لن ي�ستطيعوا‬ ‫النهو�ض ب�شكل م�ستقل من ناحية اقت�صادية‪،‬‬ ‫مرجعًا �سبب ذلك �أن ال�سلطة مرتبطة بالعن�صر‬ ‫الإ�سرائيلي وامل�ساعدات اخلارجية‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫هذين العن�صرين ي�سيطران بحوايل ‪ %90‬من‬ ‫االق�ت���ص��اد الفل�سطيني‪ ،‬و‪ %80‬م��ن املدخوالت‬ ‫مرتبطة بعنا�صر خارجية غري وا�ضحة‪.‬‬

‫ن�صب منوذج الهيكل ا ملزعوم مقابل االق�صى‬

‫الرباعية الدولية تعقد لقاءات‬ ‫منفردة بالقدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬

‫ذك��رت الإذاع ��ة الإ�سرائيلية ال�ع��ام��ة �أن ممثلي الرباعية الدولية‬ ‫�إجتمعوا بعد ظهر الأربعاء على انفراد بالطاقم الفل�سطيني املفاو�ض يف‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الإذاعة �إىل �أن رئي�س الطاقم الفل�سطيني �صائب عريقات مل‬ ‫يح�ضر اللقاء بل نائبه‪ ،‬ب�سبب تواجده يف باري�س‪.‬‬ ‫وقالت �إن لقا ًء منفردًا مع الطاقم اال�سرائيلي املفاو�ض برئا�سة‬ ‫املحامي يت�سحاق موخلو عقد بعد ذلك‪.‬‬ ‫وا�ستبعدت م�صادر �أوروب �ي��ة حتقيق ت�ق��دم نحو �إج ��راء مفاو�ضات‬ ‫مبا�شرة ب�سبب وج��ود ال�ع��دي��د م��ن اخل�لاف��ات‪ .‬و�أك ��دت م��ع ذل��ك التزام‬ ‫املجتمع ال��دويل بال�سعي اىل �إقناع الطرفني اال�سرائيلي والفل�سطيني‬ ‫بالعودة اىل طاولة املفاو�ضات واجناز التقدم‪.‬‬ ‫وتعرثت حمادثات الت�سوية بني الطرفني الفل�سطيني والإ�سرائيلي‬ ‫منذ �أكرث من عام بعد وقت ق�صري من انطالقها يف �أيلول عام ‪ 2010‬بعد‬ ‫انتهاء مهلة الع�شرة �أ�شهر من التجميد الإ�سرائيلي اجلزئي للبناء يف‬ ‫امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫وترف�ض "�إ�سرائيل" جتديد جتميد البناء اال�ستيطاين‪ ،‬وتقول �إنها‬ ‫�ست�شارك يف مفاو�ضات دون �شروط م�سبقة‪.‬‬

‫تسريبات بأسماء أسرى الدفعة‬ ‫الثانية للصفقة‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬

‫ب��د�أ ظهر �أم�س الأربعاء ن�شر �أ�سماء الأ�سرى املتوقع الإف��راج عنهم‬ ‫�ضمن املرحلة الثانية من �صفقة تبادل الأ�سرى التي �أبرمت قبل �شهرين‬ ‫بني حركة حما�س واالحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �إ�سرائيلية ذكرت �أن املرحلة الثانية من �صفقة تبادل‬ ‫الأ� �س��رى ب�ين "�إ�سرائيل" وح��رك��ة حما�س ��س��وف ت�ب��د�أ م�ساء الأربعاء‪،‬‬ ‫ريا فل�سطين ًيا �سيتم �إطالق‬ ‫حيث تن�شر م�صلحة ال�سجون �أ�سماء ‪� 550‬أ�س ً‬ ‫�سراحهم يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل���ص��ادر ذات�ه��ا �أن معار�ضي ال�صفقة �سيكون ب�إمكانهم‬ ‫تقدمي التما�س �إىل املحكمة العليا حتى يوم الأحد‪ ،‬ويف حال رف�ض هذه‬ ‫االلتما�سات �سيتم نقل الأ�سرى �إىل ال�ضفة الغربية وقطاع غزة بعد ظهر‬ ‫الأحد عن طريق املعابر‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "ه�آرت�س" عن م�س�ؤول �إ�سرائيلي كبري قوله �إ َّنه‬ ‫مبوجب �صفقة تبادل الأ�سرى ف�إن "�إ�سرائيل" هي التي ق� ّررت من هم‬ ‫الأ�سرى الذين �سيتم �إطالق �سراحهم بالتن�سيق مع احلكومة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل �� �س ��ؤول نف�سه �أن جميع الأ� �س��رى ال��ذي��ن �سيتم �إطالق‬ ‫�سراحهم "ارتكبوا خمالفات �أمنية‪ ،‬ولكن �أحدا منهم مل يقتل �إ�سرائيليا‪،‬‬ ‫كما لن يتم �إطالق �سراح �أ�سرى من حركتي حما�س �أو اجلهاد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫و�إمنا فقط من حركة فتح واجلبهتني ال�شعبية والدميقراطية لتحرير‬ ‫فل�سطني‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من الن�ساء والقا�صرين"‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "ه�آرت�س" �إن الأ�سابيع الأخ�يرة �شهدت ات�صاالت‬ ‫م�صرية �إ�سرائيلية ب�ش�أن املرحلة الثانية من ال�صفقة‪ ،‬ويف الأ�سبوع الأخري‬ ‫�أجريت ات�صاالت مكثفة بني ممثلني �إ�سرائيليني وبني قادة �أجهزة الأمن‬ ‫امل�صرية‪ ،‬زار خاللها عدد من امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني القاهرة ال�ستكمال‬ ‫التفا�صيل الأخرية من ال�صفقة‪.‬‬ ‫ونقلت ع��ن م���س��ؤول �إ�سرائيلي قوله �إن �إط�ل�اق ��س��راح الأ� �س��رى يف‬ ‫املرحلة الثانية مت تن�سيقه مع م�صر ومع رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‪.‬‬ ‫وكان الأخري قد طالب يف الأ�سابيع الأخ�يرة احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫ب ��أن تنفذ تعهدات رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية ال�سابق �أي�ه��ود �أوملرت‬ ‫ب�إطالق �سراح مئات الأ�سرى كبادرة ح�سنة جتاه ال�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ولكن "�إ�سرائيل" رف�ضت‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫الثورة السورية تدخل شهرها العاشر وتصعد عصيانها‬ ‫املدني‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ع�شية دخ��ول االنتفا�ضة ال�سورية على‬ ‫نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �شهرها‬ ‫العا�شر‪ ،‬توا�صل الأرب�ع��اء �سقوط ال�ضحايا‬ ‫م��ن مدنيني وع�سكريني‪ ،‬يف ح�ين يوا�صل‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط��ون دع��وت�ه��م اىل الع�صيان املدين‬ ‫كخطوة ت�صعيدية مب��واج�ه��ة قمع النظام‬ ‫امل�ستمر الذي ح�صد الأربعاء ‪ 21‬مدنيا‪.‬‬ ‫و�أف��اد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫�أن ثمانية جنود قتلوا يف حمافظة حماه يف‬ ‫و�سط البالد يف هجوم م�سلح قام به من�شقون‬ ‫وا�ستهدفوا �أربع �سيارات جيب ع�سكرية عند‬ ‫مدخل قرية الع�شارنة يف ريف حماه‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��ر� �ص��د‪" :‬قتل ث�م��ان�ي��ة على‬ ‫االق��ل م��ن اجلي�ش النظامي ال���س��وري اثر‬ ‫كمني ا�ستهدف اربع �سيارات جيب ع�سكرية‬ ‫على مفرق قرية الع�شارنة بريف حماة من‬ ‫قبل جمموعة من�شقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد ومقره لندن �أن الهجوم‬ ‫ج ��اء "ردا ع �ل��ى م�ق�ت��ل خ�م���س��ة مواطنني‬ ‫� �س��وري�ين خ�ل�ال ا� �س �ت �ه��داف ��س�ي��ارت�ه��م من‬ ‫قبل ق��وات ع�سكرية �صباح اليوم قرب بلدة‬ ‫خطاب" مبحافظة حماه‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة اىل ه�ؤالء القتلى اخلم�سة قتل‬ ‫�ستة اخرون يف حمافظة حماه لريتفع عدد‬ ‫القتلى يف هذه املحافظة االربعاء اىل ‪.11‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد "ان حي احلميدية يف‬ ‫حماة تعر�ض للق�صف بالر�شا�شات الثقيلة‬ ‫وان املواجهات بني املن�شقني واجلنود كانت‬ ‫ال تزال متوا�صلة" بعد ظهر االربعاء‪.‬‬ ‫ويف ح �م ����ص ق� �ت ��ل خ �م �� �س��ة مدنيني‬ ‫ب��ر��ص��ا���ص ق ��وات االم ��ن ال���س��وري��ة يف حيي‬ ‫البيا�ضة وبابا عمرو‪.‬‬ ‫ويف حم��اف �ظ��ة ادل � ��ب يف � �ش �م��ال غرب‬ ‫ال �ب�لاد ق��رب احل ��دود ال�ترك�ي��ة ق�ت��ل ثالثة‬ ‫مدنيني بر�صا�ص قوات االمن‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان ان "امر�أة عراقية قتلت‬ ‫بر�صا�ص قنا�صة يف الزبداين" يف حمافظة‬

‫�إ�ضراب الكرامة �شل احلياة يف الكثري من املدن ال�سورية‬

‫دم�شق‪.‬‬ ‫كما قتل م��دين بر�صا�ص ق��وات االمن‬ ‫يف ب�صرى احل��ري��ر يف حمافظة درع��ا حيث‬ ‫جت� ��ري ك ��ذل ��ك م ��واج� �ه ��ات ب�ي�ن من�شقني‬ ‫واجلي�ش يف بلدة اللجاة‪.‬‬ ‫ويف ح��ي رك ��ن ال��دي��ن ب��دم���ش��ق حتدث‬ ‫امل��ر��ص��د ع��ن "انت�شار �أم�ن��ي كثيف بعد �أن‬ ‫قام �أهايل احلي ب�إغالق ال�شوارع واملحالت‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذا ل �ل �م��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة م ��ن �إ�� �ض ��راب‬ ‫الكرامة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��ر��ص��د �أن "قوات ع�سكرية‬ ‫معززة بدبابات وناقلة جند مدرعة اقتحمت‬ ‫�صباح الأربعاء مدينة احل��راك يف حمافظة‬ ‫درعا‪ ،‬حيث ال تزال ت�سمع �أ�صوات �إطالق نار‬

‫مشاورات مكثفة إلعالن الحكومة‬ ‫املغربية اليوم ورئاسة النواب‬ ‫لـ"االستقالل"‬ ‫الرباط ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م �� �ص��ادر �إع�لام �ي��ة مغربية‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب ع� ��ن ح �� �س��م من�صب‪ ‬رئا�سة‬ ‫جم �ل ����س ال� � �ن � ��واب يف املغرب‪ ‬ل�صالح‬ ‫يف‬ ‫اال�ستقالل"‪ ،‬وذلك‬ ‫"حزب‬ ‫�أعقاب‪ ‬اجتماع‪ ‬جمع الأم �ن��اء العامني‬ ‫للرباعي امل�ش ِّكل للأغلبية‪ ،‬باملقر املركزي‬ ‫حل� ��زب ال �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة بالرباط‪،‬‬ ‫ويتوقع �إعالن الأ�سماء امل�شكلة للحكومة‬ ‫اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وذك� � � ��رت � �ص �ح �ي �ف��ة "التجديد"‬ ‫املغربية �أم�س الأربعاء �أنّ جدول �أعمال‬ ‫ال� �ل� �ق ��اء‪ ،‬ال � ��ذي مت ي� ��وم االث� �ن�ي�ن ودام‬ ‫ح � ��وايل � �س��اع �ت�ين م ��ن امل� ��� �ش ��اورات بني‬ ‫�أح� ��زاب الأغ�ل�ب�ي��ة احل�ك��وم�ي��ة "العدالة‬ ‫والتنمية"‪" ،‬اال�ستقالل"‪" ،‬التقدم‬ ‫واال�شرتاكية" و"احلركة ال�شعبية"‪،‬‬ ‫ت���ض� ّم��ن احل��دي��ث ع��ن ع ��دة ن �ق��اط من‬ ‫بينها رئ��ا� �س��ة جم�ل����س ال �ن ��واب‪� ،‬إ�ضافة‬

‫كثيف"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �أو�ضح البيان �أن "ذوي‬ ‫م��واط��ن م��ن ب�ل��دة ت�سيل يف حمافظة درعا‬ ‫ت�سلموا جثمانه بعد �أن ا�ست�شهد متاثرا‬ ‫بجراح ا�صيب بها قبل �أيام"‪.‬‬ ‫وق��د قطعت االت���ص��االت الهاتفية منذ‬ ‫فجر االربعاء يف دوما يف ريف دم�شق بينما‬ ‫�سمع ر�صا�ص كثيف قرب مبنى امن الدولة‬ ‫يف تلك املدينة التي تبعد ع�شرين كلم عن‬ ‫العا�صمة ح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وطالت �أعمال العنف لبنان‪ ،‬فقد �أ�صيب‬ ‫�سبعة ا�شخا�ص‪ ،‬لبنانيان وخم�سة �سوريني‬ ‫م��ن ب�ي�ن�ه��م ط �ف��ل يف ال �ت��ا� �س �ع��ة‪ ،‬بر�صا�ص‬ ‫اجلي�ش ال�سوري االربعاء يف مناطق حدودية‬

‫بني البلدين يف حادثني منف�صلني‪ ،‬ونقلوا‬ ‫�إىل م�ست�شفيات لبنانية‪ ،‬بح�سب م��ا �أفاد‬ ‫م�س�ؤول حملي وم�صدر طبي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب �ك��ر احل� �ج�ي�ري ع �� �ض��و بلدية‬ ‫ع��ر� �س��ال ذات ال�غ��ال�ب�ي��ة ال���س�ن�ي��ة يف البقاع‬ ‫(�� �ش ��رق) �إن "دورية � �س��وري��ة ك��ان��ت داخل‬ ‫االرا�ضي اللبنانية‪ ،‬اطلقت النار يف حميط‬ ‫منقطة خ��رب��ة داود يف خ��راج ب�ل��دة عر�سال‬ ‫فجرا‪ ،‬وا�صابت �شابني هما خالد الفليطي‬ ‫وحممد الفليطي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلجريي �أن ال�شابني نقال �إىل‬ ‫م�ست�شفى ب�ل��دة �شتورة حيث اج��ري��ت لهما‬ ‫عمليات ج��راح�ي��ة‪ ،‬و�أن "و�ضعهما م�ستقر‬ ‫الآن"‪.‬‬

‫وم���س��اء‪� ،‬أف ��اد م���ص��در ط�ب��ي �أن خم�سة‬ ‫��س��وري�ين م��ن م��دي�ن��ة ال�ق���ص�ير احلدودية‪،‬‬ ‫طفل يف التا�سعة وفتاة يف ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫و�سيدتان ورجل‪� ،‬أ�صيبوا بر�صا�ص اجلي�ش‬ ‫ال�سوري جرى نقلهم اىل لبنان‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل�صدر �أن اجل��رح��ى اخلم�سة‬ ‫نقلوا عرب احلدود �إىل بلدة عر�سال‪ ،‬ومنها‬ ‫�إىل م�ست�شفيات يف عكار �شمال لبنان‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر ما زال الأ��ض��راب الذي‬ ‫ب��د�أه االح��د النا�شطون متوا�صال يف درعا‬ ‫وحم�ص وحماة وادل��ب ودوم��ا على ما افاد‬ ‫النا�شطون و�سكان من تلك البلدات‪.‬‬ ‫وعلى موقع فاي�سبوك دع��ا النا�شطون‬ ‫ال���س��وري�ين اىل م��وا��ص�ل��ة ح��رك��ة الع�صيان‬ ‫املدين التي انطلقت اال�سبوع املا�ضي لتكثيف‬ ‫ال�ضغط على نظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أح� ��د ال �ن��ا� �ش �ط�ين �إن "املرحلة‬ ‫الثانية ق��د ب ��د�أت �سنغلق هواتفنا النقالة‬ ‫لأربع �ساعات بعد الظهر‪ ،‬و�سنغلق ال�شوارع‬ ‫و�سنذهب �إىل العمل‪ ،‬لكن بدون �أن نعمل"‬ ‫وذلك "لنقطع املوارد املالية التي يقتل بها‬ ‫النظام اطفالنا"‪.‬‬ ‫و�أكد نا�شط �آخر �أن "الإ�ضراب متوا�صل‬ ‫يف درعا لليوم الرابع على التوايل"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال ها�شم �أحد �سكان كناكر‬ ‫على بعد خم�سني كلم جنوب دم�شق‪" :‬مل‬ ‫ي�صوت �أحد االثنني يف االنتخابات البلدية‬ ‫واال�ضراب متوا�صل منذ الأحد ومل يذهب‬ ‫الطالب اىل املدار�س"‪.‬‬ ‫ودع��ا املجل�س ال��وط�ن��ي ال���س��وري الذي‬ ‫مي�ث��ل م�ع�ظ��م ت �ي ��ارات امل �ع��ار� �ض��ة ال�سورية‬ ‫جمددا املجتمع الدويل �إىل حماية املدنيني‬ ‫من القمع الدامي الذي �أ�سفر حتى الآن عن‬ ‫مقتل �أك�ث�ر م��ن خم�سة �آالف قتيل ح�سب‬ ‫االمم املتحدة‪.‬‬ ‫واعلنت ب�سمة ق�ضماين الناطقة با�سم‬ ‫املجل�س الوطني ال�سوري على موقع املجل�س‬ ‫ان "اع�ضاء املجل�س يناق�شون خمتلف ال�سبل‬ ‫حلماية املدنيني و�سيجدون و�سائل جديدة‬ ‫حلمايتهم يف �سوريا"‪.‬‬

‫�� �ش� �ه ��دت ال� �ف� �ل ��وج ��ة ك �ب ��رى م ��دن‬ ‫حمافظة الأن�ب��ار العراقية �صباح �أم�س‬ ‫الأربعاء جتمعا حا�شدا‪ ،‬احتفاال برحيل‬ ‫ال�ق��وات الأمريكية املحتلة من العراق‪،‬‬ ‫بعد نحو ت�سع �سنوات م��ن ال�غ��زو الذي‬ ‫قادته �إدارة الرئي�س الأمريكي ال�سابق‬ ‫جورج بو�ش االبن يف �آذار عام ‪.2003‬‬ ‫وذك� � ��ر ال �ق �� �س��م الإع �ل��ام � ��ي لهيئة‬ ‫ع �ل �م��اء امل �� �س �ل �م�ين يف ال � �ع ��راق يف بيان‬ ‫ل��ه‪� ،‬أ ّن ��ه مت خ�ل�ال ال�ت�ج�م��ع ال ��ذي ّ‬ ‫نظم‬ ‫حت��ت �شعار "الفلوجة � �ش��رارة املقاومة‬ ‫وع �ن��وان التحرير"‪ ،‬و� �ش��ارك فيه �أكرث‬ ‫من ‪� 50‬أل��ف �شخ�ص‪ ،‬بح�سب املنظمني‪،‬‬ ‫رف��ع مئات الالفتات وال�شعارات "التي‬ ‫ت�شيد باملالحم البطولية التي ّ‬ ‫�سطرتها‬ ‫املقاومة العراقية �ضد ق��وات االحتالل‬ ‫ال�غ��ازي��ة‪ ،‬وت�ضحيات �أب �ن��اء ه��ذه املدينة‬ ‫ال�صابرة املجاهدة التي تع ّر�ضت عامي‬ ‫‪ 2004‬و‪ 2005‬ل�ع��دوان�ين �شنتهما قوات‬ ‫االح �ت�لال الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وراح �ضحيتهما‬ ‫ع�شرات الآالف م��ن �أبنائها ب�ين �شهيد‬ ‫وجريح"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل�صدر �إىل �أنّ امل�شاركني يف‬ ‫التجمع �أح��رق��وا "العلمني الأمريكي‬ ‫وال�صهيوين الإ�سرائيلي"‪ ،‬كما رددوا‬ ‫ه �ت��اف��ات ت �ن��دد "باجلرائم والوح�شية‬ ‫واالن�ت�ه��اك��ات ال�صارخة ال�ت��ي اقرتفتها‬ ‫ق��وات االح�ت�لال �ضد مئات الآالف من‬ ‫العراقيني الأبرياء ب�صورة عامة و�أبناء‬ ‫الفلوجة على وجه اخل�صو�ص"‪ ،‬بح�سب‬ ‫تعبري البيان‪ .‬‬ ‫وو� �ض��ع امل �� �ش��ارك��ون ع �ل��ى ر�ؤو�سهم‬ ‫قبعات كتب عليها "مهرجان الفلوجة‬

‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت �صحيفة �سعودية �أم����س الأربعاء‬ ‫�أنّ هناك ‪� 108‬سعوديني يف ال�سجون العراقية‬ ‫�أدي �ن ��وا ب�ت�ه��م تتعلق ب ��الإره ��اب �أو الدخول‬ ‫بطريقة غري �شرعية‪.‬‬ ‫ون�شرت �صحيفة "ال�شرق" ال�صادرة يف‬ ‫مف�صلة بالأحكام‬ ‫املنطقة ال�شرقية‪ ،‬قائمة ّ‬ ‫والتهم والعقوبات‪ ،‬م�شرية �إىل �أ ّنها ح�صلت‬ ‫عليها من "الئحة قدّمتها ال�سفارة العراقية‬ ‫يف الريا�ض �إىل ال�سلطات ال�سعودية"‪ ،‬وت�شمل‬ ‫العقوبات حكمني بالإعدام و‪ 18‬حكما بامل�ؤبد‪،‬‬ ‫بينما تطالب هيئات قانونية وجمعيات �أهلية‬ ‫�سعودية ب�إعادة املحكومني‪.‬‬ ‫وك��ان م���س��ؤول ع��راق��ي �أع�ل��ن قبل ثالث‬ ‫�سنوات بال�ضبط �أنّ ب�لاده مل تعد املعتقلني‬ ‫ال�سعوديني لديها لأنّ بع�ضهم ارتكب "جرائم‬ ‫فظيعة كالقتل على الهوية"‪.‬‬ ‫وق��ال م�ست�شار الأم��ن الوطني حينذاك‬ ‫م��وف��ق ال��رب �ي �ع��ي‪" :‬مل ن���س� ّل��م �أيّ �سعودي‬ ‫معتقل �أو حمتجز ل��دى احل�ك��وم��ة‪� .‬س ّلمنا‬ ‫معتقلني �سعوديني ك��ان��وا حمتجزين لدى‬ ‫ق ��وات ال�ت�ح��ال��ف ال�ت��ي طلبت م�ن��ا ت�سليمهم‬ ‫لبالدهم"‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م� ��� �س� ��ؤول يف وزارة الداخلية‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة �أع �ل��ن يف �أي� �ل ��ول ع ��ام ‪� 2008‬أنّ‬ ‫ال�سلطات العراقية �س ّلمت الريا�ض ثمانية‬ ‫�سعوديني "يف �إطار التمهيد التفاقية تبادل‬ ‫املحكومني بعقوبات �سالبة للحرية"‪.‬‬ ‫ون� �� ��ص م� ��� �ش ��روع ات � �ف� ��اق مل ي� ��ر ال �ن��ور‬ ‫لتبادل املحكومني بني البلدين على "تبادل‬ ‫املحكومني من مواطني الدولتني لتمكينهم‬ ‫من ا�ستكمال تنفيذ الأحكام ال�صادرة بحقهم‬ ‫بالقرب من ذويهم و�أ�سرهم"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أنّ ال���س�ع��ودي��ة مل ت�ع��د فتح‬ ‫�سفارتها يف ب�غ��داد رغ��م ا�ستئناف عالقاتها‬ ‫الدبلوما�سية مع العراق يف متوز ‪ ،2004‬بعد‬ ‫قطعها عند االجتياح العراقي للكويت يف �آب‬ ‫‪.1990‬‬

‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الفلوجة تحتفل برحيل قوات‬ ‫االحتالل األمريكية من العراق‬ ‫الفلوجة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫سعودي يف العراق‬

‫املرزوقي يكلف حمادي الجبالي بتشكيل‬ ‫الحكومة التونسية‬

‫�إىل �آل�ي��ة حت�ضري ال�برن��ام��ج احلكومي‬ ‫الذي �أ ّك��دت �أنّه �سي�شرع يف مناق�شتها يف‬ ‫اليومني املقبلني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الأم�ين العام حل��زب العدالة‬ ‫والتنمية عبد الإله بنكريان يف ت�صريح‬ ‫لل�صحافة �إىل �أنّ "اللقاء ج��رى يف جو‬ ‫�أخوي وجدي وبني على مقاربة ت�شاركية‪،‬‬ ‫�إذ مت التطرق خالله للق�ضايا املرتبطة‬ ‫ب��ال�ب�رمل��ان ولآل� �ي ��ة حت���ض�ير الربنامج‬ ‫احلكومي"‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أنّه "تقرر تكثيف‬ ‫اللقاءات يف اجتاه �إنهاء ت�شكيل احلكومة‬ ‫يف �أق� ��رب الآج� ��ال وع��ر��ض�ه��ا ع�ل��ى امللك‬ ‫حممد ال�ساد�س"‪.‬‬ ‫من جانبه قال الأم�ين العام حلزب‬ ‫"التقدم واال�شرتاكية" نبيل بن عبد‬ ‫اهلل �أنّ ال�ل�ق��اء ح�سم يف من�صب رئا�سة‬ ‫جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي �أ ّكده‬ ‫الأم�ي�ن ال�ع��ام للحركة ال�شعبية احمند‬ ‫العن�صر‪.‬‬

‫ال�سنوي الأول لتخليد دور املقاومة"‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أع �ل��ن امل�ن�ظ�م��ون �أنّ االحتفاالت‬ ‫�ست�ستمر لثالثة �أيام بحماية قوات من‬ ‫اجلي�ش‪.‬‬ ‫وك � �ت� ��ب ع� �ل ��ى �إح� � � � ��دى ال�ل�اف� �ت ��ات‬ ‫"الفلوجة ث � ��ورة امل� �ق ��اوم ��ة وع� �ن ��وان‬ ‫التحرير"‪ ،‬وعلى الفتة �أخرى "حتررنا‬ ‫من القيود"‪ ،‬و"يوم اجل�لاء الأمريكي‬ ‫فخر لل�شرفاء"‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت �أي���ض��ا ��ص��ور تظهر عربات‬ ‫ع �� �س �ك��ري��ة �أم�ي�رك �ي��ة م ��دم ��رة‪ ،‬و�صورا‬ ‫لأمريكيني قتلوا يف املدينة عام ‪.2004‬‬ ‫وق ��ال م �� �س ��ؤول احل ��زب الإ�سالمي‬ ‫يف ال�ف�ل��وج��ة خ��ال��د ال �ع �ل��وان‪" :‬نفتخر‬ ‫�أن�ن��ا نحتفل ال�ي��وم ب�ط��رد وج�ل�اء قوات‬ ‫االح � �ت �ل�ال ح �ي��ث �أن� �ن ��ا ن �ح��ن م ��ن قدم‬ ‫�أغ �ل��ى ال�ت���ض�ح�ي��ات ب ��أم��وال �ن��ا ون�سائنا‬ ‫دمروا‬ ‫و�شيوخنا"‪ ،‬و�أ��ض��اف �أنّ "الذين ّ‬ ‫العراق �سيدفعون الثمن غاليا من خالل‬ ‫حما�سبتهم على �أي��دي ه��ذه اجلماهري‬ ‫الغا�ضبة"‪ ،‬داعيا "العراقيني ال�شرفاء‬ ‫�إىل �أن يحافظوا على �أر�ض وطنهم و�أن‬ ‫يتّحدوا"‪.‬‬ ‫من جهته قال متحدث با�سم اجلبهة‬ ‫الإ�سالمية للمقاومة العراقية عبد اهلل‬ ‫احل��اف��ظ �أنّ "هذا التجمع ر��س��ال��ة �إىل‬ ‫ال�سيا�سيني والذين تل ّوثت �أيديهم بالدم‬ ‫م��ع امل�ح�ت��ل الأمريكي"‪ ،‬وت��اب��ع‪" :‬هذا‬ ‫ال�ت�ج�م��ع ي ��ؤك��د �أنّ امل �ق��اوم��ة انت�صرت‪،‬‬ ‫و� �ص��وت �أه� ��ايل ال�ف�ل��وج��ة م��ن ال�شرفاء‬ ‫�سينتقل �إىل باقي املحافظات"‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال�ف�ل��وج��ة م �ع��ارك �ضارية‬ ‫عام ‪ 2004‬بني جماعات م�سلحة والقوات‬ ‫الأم�يرك �ي��ة ال �ت��ي اج�ت��اح��ت ال �ب�لاد عام‬ ‫‪� ،2003‬أ�سفرت عن مقتل وتهجري املئات‪.‬‬

‫أكثر من مئة سجني‬

‫حمادي اجلبايل لدى تكليفه برئا�سة احلكومة‬

‫ك � ّل��ف ال��رئ�ي����س ال�ت��ون���س��ي اجلديد‬ ‫املن�صف امل��رزوق��ي �أم�س الأرب�ع��اء �أمني‬ ‫ع��ام ح��زب النه�ضة الإ��س�لام��ي حمادي‬ ‫اجلبايل بت�شكيل احلكومة‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أعلنت الرئا�سة التون�سية‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان للرئا�سة �أ ّن��ه "عمال‬ ‫ب�أحكام الفقرة الأوىل من الف�صل ‪14‬‬ ‫من القانون الت�أ�سي�سي املتعلق بالتنظيم‬ ‫امل�ؤقت لل�سلطات العمومية قرر رئي�س‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة ال �� �س �ي��د حم �م��د املن�صف‬ ‫املرزوقى تكليف ال�سيد حمادى اجلبايل‬ ‫ب�ت���ش�ك�ي��ل احل �ك��وم��ة ب��اع �ت �ب��اره مر�شح‬ ‫احل ��زب احل��ا� �ص��ل ع�ل��ى �أك�ب�ر ع ��دد من‬ ‫املقاعد فى انتخابات املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�سي"‪.‬‬ ‫وتن�ص �أحكام القانون على وجوب‬ ‫�أن ينتهي رئي�س احلكومة املك ّلف من‬ ‫ت�شكيل احل�ك��وم��ة يف �أج ��ل �أق �� �ص��اه ‪21‬‬ ‫يوما من تاريخ التكليف‪ ،‬غري �أنّ الكثري‬ ‫من امل�صادر ت�شري �إىل �أ ّنها �سرتى النور‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫وحمادي اجلبايل‪ ،‬البالغ ‪ 62‬عاما‪،‬‬ ‫�أمني عام حزب النه�ضة �أم�ضى ‪ 15‬عاما‬ ‫يف �سجون نظام بن علي بتهمة "االنتماء‬ ‫ملنظمة غري �شرعية والت�آمر"‪.‬‬ ‫وك��ان ح��زب النه�ضة ّ‬ ‫ر�شحه لتويل‬ ‫من�صب رئا�سة احلكومة بعيد انتخابات‬ ‫‪ 23‬ت���ش��ري��ن الأول امل��ا� �ض��ي ال �ت��ي فاز‬ ‫فيها ب�أكرب عدد من املقاعد يف املجل�س‬ ‫الوطني الت�أ�سي�سي ب‪ 89‬من �أ�صل ‪.217‬‬

‫وقالت م�صادر �سيا�سية �أنّ ت�شكيلة‬ ‫احلكومة "ال تزال مو�ضع ت�شاور" بني‬ ‫االئتالف الثالثي الأغلبي يف املجل�س‬ ‫املكون من النه�ضة وح��زب امل�ؤمتر من‬ ‫�أج ��ل اجل �م �ه��وري��ة‪ ،‬ح ��زب ي���س��ار قومي‬ ‫ممثل ب‪ 29‬مقعدا‪ ،‬وح��زب التكتل من‬ ‫�أجل العمل واحلريات‪ ،‬وهو حزب ي�سار‬ ‫و�سط ممثل ب‪ 20‬مقعدا‪.‬‬ ‫وت�ع��ر���ض احل�ك��وم��ة بعد ا�ستكمال‬ ‫ت�شكليها على املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫ل �ن �ي��ل ال� �ث� �ق ��ة‪ .‬وب �ح �� �س��ب "القانون‬ ‫ال�ت��أ��س�ي���س��ي امل�ت�ع�ل��ق بالتنظيم امل�ؤقت‬ ‫لل�سلطات العمومية" يف تون�س‪ ،‬الذي‬ ‫��ص��ادق عليه املجل�س الت�أ�سي�سي نهاية‬ ‫الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬ف� ��إنّ رئي�س ال ��وزراء‬ ‫م�ك� َّل��ف بال�سلطات التنفيذية ال�ت��ي ال‬ ‫تدخل يف اخت�صا�ص رئي�س اجلمهورية‬ ‫وبرئا�سة جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وم��ن �أب��رز مهامه �إح ��داث وتغيري‬ ‫و�إلغاء ال��وزارات وحتديد �صالحياتها‪،‬‬ ‫و�أي���ض��ا تعديل امل��ؤ��س���س��ات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫العامة وتعيني كبار املوظفني املدنيني‬ ‫ب��ال�ت���ش��اور م��ع ال��وزي��ر امل�ع�ن��ي وجمل�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وميكن الت�صويت على الئحة لوم‬ ‫للحكومة �أو لأح��د ال ��وزراء بعد طلب‬ ‫معلل ي �ق �دَّم لرئي�س املجل�س الوطني‬ ‫ال�ت��أ��س�ي���س��ي م��ن ث �ل��ث الأع �� �ض��اء على‬ ‫الأقل‪ ،‬وي�شرتط ل�سحب الثقة موافقة‬ ‫الأغلبية امل�ط�ل�ق��ة‪�،‬أيّ بن�سبة ‪ 50‬باملئة‬ ‫زائد واحد‪ ،‬من �أع�ضاء املجل�س‪ ،‬بح�سب‬ ‫الف�صل ‪ 18‬من القانون‪.‬‬

‫حزب اهلل يقول إنه كشف ‪« 10‬جواسيس» أمريكيني‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال حزب اهلل اللبناين �أنّه ك�شف غطاء‬ ‫‪ 10‬م��ن �ضباط وك��ال��ة امل �خ��اب��رات املركزية‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة "�سي �آي �آيه"‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أنّهم‬ ‫ين�شطون يف لبنان‪.‬‬ ‫ويف �أح��دث جولة م��ن ح��رب التج�س�س‬ ‫املت�صاعدة‪ ،‬ن�شر تلفزيون املنار مقاطع فيديو‬ ‫تتهم وكالة اال�ستخبارات الأمريكية ب�إدارة‬ ‫ع�م�ل�ي��ات جت�س�س حت��ت غ �ط��اء دبلوما�سي‬ ‫يف ال���س�ف��ارة الأم��ري�ك�ي��ة يف ب�ي�روت‪ .‬ويدرج‬ ‫الفيديو عن �أ�سماء الرئي�س احل��ايل ملكتب‬ ‫وكالة اال�ستخبارات املركزية يف بريوت‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك ت��اري��خ م �ي�لاده‪ ،‬وال��رئ�ي����س ال�سابق‬ ‫للمكتب‪ ،‬وثالثة �ضباط �آخرين‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�أ�سماء حركية خلم�سة �آخرين‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال اث � � �ن � ��ان م � ��ن ع� � �م �ل��اء وك� ��ال� ��ة‬ ‫اال�ستخبارات ال�سابقني‪�" :‬إذا كانت هذه يف‬ ‫الواقع �أ�سماء �ضباط وكالة اال�ستخبارات‪،‬‬ ‫ف�إنّ ن�شرها يع ّر�ض قدراتهم ال�سرية للخطر‪،‬‬ ‫و�سريحلون عن البالد على الأرجح‪".‬‬ ‫وقال �ضابط اال�ستخبارات ال�سابق رويل‬ ‫مارك غريي�شت‪" :‬احلقيقة هي �أنّ اجلميع‬ ‫ي�ع��رف على الأرج ��ح م��ن ه��و رئي�س املكتب‬

‫املكتب‪ ،‬فعليك �أن تفرت�ض �أنّ كل م�صادرك‬ ‫�أ�صبحت مك�شوفة‪ ،‬عليك �إر��س��ال �أ�شخا�ص‬ ‫جدد‪ ،‬للعمل بطريقة خمتلفة متاما‪".‬‬ ‫وي �ق��ول �شريط ال�ف�ي��دي��و‪ ،‬ال��ذي ن�شره‬ ‫حزب اهلل‪� ،‬إنّ وكالة اال�ستخبارات املركزية‬ ‫حت� � ��اول جت �ن �ي��د امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن اللبنانيني‬ ‫وال� ��� �س� �ي ��ا�� �س� �ي�ي�ن وال � ��زع� � �م � ��اء ال ��دي �ن �ي�ي�ن‬ ‫واالجتماعيني‪ ،‬واملعار�ضني لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وي�شرح الفيديو‪" :‬عندما يتم جتنيد‬ ‫مف�صل عنه وعن‬ ‫خمرب‪ ،‬يعد ملف �شخ�صي ّ‬ ‫�شبكة من الأ�شخا�ص الذين يعرفهم‪ .‬وكالة‬ ‫اال�ستخبارات املركزية جتتمع مع خمربيها‬ ‫يف م�ط��اع��م م�ث��ل م��اك��دون��ال��دز‪ ،‬ب�ي�ت��زا هت‬ ‫و�ستاربك�س‪� ،‬أو يف ��س�ي��ارة ي�ت�ج� ّول��وا بها يف‬ ‫جميع �أنحاء املدينة‪".‬‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت امل � �ت � �ح� ��دث� ��ة ب� ��ا� � �س� ��م وك� ��ال� ��ة‬ ‫اال�ستخبارات امل��رك��زي��ة الأم��ري�ك�ي��ة جنيفر‬ ‫ي��ون�غ�ب�ل��ود‪�" :‬إنّ ال��وك��ال��ة‪ ،‬ك�ق��اع��دة عامة‪،‬‬ ‫ال تع ّلق على �إدع� ��اءات زائ�ف��ة م��ن جماعات‬ ‫�إره��اب �ي��ة‪ .‬اع�ت�ق��د �أ ّن ��ه م��ن اجل��دي��ر بالذكر‬ ‫�أنّ ح��زب اهلل منظمة خ �ط��رة‪ ،‬وامل �ن��ار ذراع‬ ‫و�أردف ��ض��اب��ط اال��س�ت�خ�ب��ارات ال�سابق دعايتها‪ .‬ه��ذه احلقيقة وح��ده��ا ينبغي �أن‬ ‫يف ب�ي�روت‪ ،‬ول�ك��ن �إذا ك��ان��ت ه��وي��ات �ضباط‬ ‫ك�شفت ع�ل�ن��ا‪ ،‬ف � ��إنّ امل �� �س ��ؤول��ون يف الوكالة روب ��رت ب��اي��ر‪ ،‬ال��ذي خ��دم يف مكتب بريوت تلقي بع�ض ال�شكوك حول م�صداقية مزاعم‬ ‫يف ال���س��اب��ق‪" :‬لو ك�ن��ت ه �ن��اك‪ ،‬ك�ن��ت لأغلق احلزب‪".‬‬ ‫�سي�سحبونهم‪".‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫‪11‬‬

‫يف املرحلة الثانية من االنتخابات امل�صرية‬

‫إقبال كثيف يف معاقل اإلسالميني ‪..‬وحرب البالغات تشتعل بني األحزاب‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمــزة‬ ‫� �ش �ه��دت اجل��ول��ة الأوىل ل�ل�م��رح�ل��ة ال �ث��ان �ي��ة م��ن االنتخابات‬ ‫الت�شريعية امل�صرية تباينا يف �أع��داد الناخبني يف املحافظات الت�سع‬ ‫التي جتري بها االنتخابات (اجليزة‪ ،‬املنوفية‪ ،‬ال�سوي�س‪ ،‬ال�شرقية‪،‬‬ ‫الإ�سماعيلية‪ ،‬بني �سويف‪� ،‬سوهاج‪� ،‬أ�سوان‪ ،‬والبحرية) باملقارنة ب�إقبال‬ ‫املرحلة الأوىل‪.‬‬ ‫ف�ل��م ت�شهد امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة ظ��اه��رة ط��واب�ير االن �ت �ظ��ار �أم ��ام‬ ‫مراكز االقرتاع للت�صويت �سوي يف املحافظات التي تعد من معاقل‬ ‫التيار الإ�سالمي (جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ..‬ال�سلفيني)‪ ،‬ممثلة‬ ‫يف (ال�سوي�س ‪،‬اجل �ي��زة‪ ،‬ال�شرقية) فيما �شهدت جل��ان مبحافظات‬ ‫(املنوفية‪ ،‬البحرية‪ ،‬الإ�سماعيلية‪ ،‬بني �سويف‪� ،‬سوهاج‪� ،‬أ�سوان) �إقباال‬ ‫حم��دودا ارتفع يف بع�ض اللجان �إىل املتو�سط عقب انتهاء مواعيد‬ ‫عمل املوظفني‪ ،‬و�سط توقعات بارتفاع معدل الإقبال يف اليوم الثاين‬ ‫للت�صويت‪.‬‬ ‫ورغم �أن اللجنة العليا لالنتخابات اتخذت �إجراءات عدة لتاليف‬ ‫�أخطاء املرحلة الأوىل منها ت�سليم الق�ضاة الذين �سي�شرفون على‬ ‫االنتخابات �أوراق االق�تراع املختومة قبل االنتخابات بيوم‪ ،‬وذلك‬ ‫لتفادي ت�أخر و�صول الأوراق �إليهم‪ ،‬وتوفري جميع و�سائل املوا�صالت‬ ‫التي تنقل الق�ضاة �إىل اللجان التي ي�شرفون عليها‪ ،‬وت�شديد اللجنة‬ ‫على حظر الدعاية االنتخابية للمر�شحني والأح��زاب‪� ،‬إال �أن غرفة‬ ‫العمليات امل��رك��زي��ة باملجل�س ال�ق��وم��ي حل�ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬تلقت ما‬ ‫يقرب من ‪� 105‬شكوى خالل ال�ساعات الأوىل من مرحلة الت�صويت‬ ‫تتعلق بت�أخر فتح بع�ض اللجان االنتخابية يف عدد من املحافظات‬ ‫(�سوهاج‪ ،‬املنوفية‪ ،‬اجليزة‪ ،‬البحرية‪ ،‬وال�شرقية)‪ ،‬وا�ستمرار الدعاية‬ ‫االنتخابية من قبل ع��دة �أح��زب (احل��ري��ة وال�ع��دال��ة‪ ،‬ال�ن��ور‪ ،‬الكتلة‬ ‫امل�صرية) وبع�ض املر�شحني امل�ستقلني‪.‬‬ ‫وبرز خالل املرحلة الثانية تقدمي البالغات وحترير املحا�ضر‬ ‫ب�أق�سام ال�شرطة والنيابة العامة من قبل بع�ض الأحزاب واملر�شحني‬ ‫امل�ستقلني بع�ضها يتعلق بانتهاك فرتة ال�صمت االنتخابي وممار�سة‬ ‫الدعاية �أم��ام اللجان‪ ،‬و�أخ��رى تتهم الق�ضاة داخل اللجان بت�سويد‬ ‫البطاقات ل�صالح مر�شح بعينه‪.‬‬ ‫ت�ضييق على الإ�سالميني‬ ‫ومما ذكره �شهود العيان لـ"ال�سبيل" �أن بع�ض الق�ضاة مبحافظة‬ ‫اجل�ي��زة ك��ان��وا ي��وج�ه��ون �أ� �ص��وات الناخبني ل�صالح قائمتي الكتلة‬ ‫امل�صرية وال �ث��ورة م�ستمرة ومر�شحي ح��زب ال��وف��د‪ ،‬وم��ن يتم�سك‬ ‫بالت�صويت ل�صالح ق��وائ��م ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة ي�ق��وم القا�ضي‬ ‫ب�إ�ضافة ت�صويت �آخر علي �أي قائمة انتخابية لإبطال هذا ال�صوت‪.‬‬ ‫ور�صد بيان �صادر حزب احلرية والعدالة حملة �شعواء امتدت‬ ‫من القنوات الف�ضائية اخلا�صة �إىل و�سائل الإعالم القومية وخا�صة‬ ‫الإذاع ��ة والتليفزيون امل�صري تدعو �إىل الت�صويت ل�صالح قوائم‬ ‫ت�ستطيع �أن تقوم بالتوازن يف الربملان القادم‪ ،‬وهي الدعوات التي‬ ‫تختفي وراءها دعوة �صريحة لعدم الت�صويت ل�صالح الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وقد قررت اللجنة العليا لالنتخابات ت�أجيل االنتخابات يف ثالث‬ ‫دوائ��ر هي ال��دائ��رة الأويل يف املنوفية ‪،‬ال��دائ��رة الثانية يف البحرية‬ ‫‪،‬الدائرة الثانية مبحافظة �سوهاج بعد �صدور ثالث �أحكام ق�ضائية‬ ‫يف وقت مت�أخر من يوم االثنني املا�ضي‪ ،‬ب�إ�ضافة قوائم لأح��زاب يف‬ ‫بطاقات الت�صويت على �أن جتري االنتخابات يف هذه الدوائر يومي‬ ‫‪ 21‬و ‪ 22‬كانون الأول اجلاري‪.‬‬

‫اجلي�ش امل�صري قام بالدور الأكرب يف ت�أمني االنتخابات‬

‫ويف �سياق مت�صل ق��ام��ت ال�سفرية الأم��ري�ك�ي��ة ب��ال�ق��اه��رة "�آن‬ ‫باتر�سون" بزيارة لإحدى اللجان االنتخابية بحي الدقي يف حمافظة‬ ‫اجليزة مبدر�سة " جمال عبد النا�صر " الإعدادية الثانوية و�أجرت‬ ‫ح� ��وارات ق���ص�يرة م��ع ع��دد م��ن ال�ن��اخ�ب�ين لالطمئنان ع�ل��ى نزاهة‬ ‫االنتخابات ‪.‬‬ ‫وع �ل �ق��ت ال �� �س �ف�يرة ع �ل��ى � �ص �ع��ود ال �ت �ي��ار الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬قائلة‪:‬‬ ‫"الدميقراطية عملية تخ�ضع الختيار ال�شعب والواليات املتحدة‬ ‫�سوف تتعامل مع �أي طرف يختاره ال�شعب امل�صري"‪.‬‬ ‫واعرت�ض رئي�س اللجنة العليا لالنتخابات عبد املعز �إبراهيم‪،‬‬ ‫خالل م�ؤمتر �صحفي عقد �أم�س‪ ،‬على رف�ض البع�ض زيارة ال�سفرية‬ ‫الأمريكية لأحد اللجان االنتخابية‪ ،‬معتربين �أنها تدخل يف ال�ش�أن‬ ‫الداخلي حيث قال �إبراهيم "ال�سفرية الأمريكية مثلها مثل باقي‬ ‫ال�سفراء املعتمدين لدى م�صر‪ ,‬ويحوز لل�سفراء �أن يذهبوا �إىل جلان‬ ‫االنتخاب بحكم وظائفهم ك�سفراء لدى الدولة‪ ,‬وذلك طبقا لعرف‬ ‫دويل وطبقا للمعاملة باملثل‪ ,‬وهناك �سفراء ذهبوا يف املرحلة الأوىل‬ ‫ومل يتحدث عنهم �أحد"‪.‬‬ ‫وعلى غرار اجلولة الأوىل التي متت نهاية ال�شهر املا�ضي‪� ،‬شكل‬

‫املجل�س الع�سكري غرفة عمليات ملتابعة �سري العملة االنتخابية‪،‬‬ ‫وتابع امل�شري ح�سني طنطاوي‪ ،‬رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫من داخل غرفة العمليات �سري عملية االنتخابات و�أعطى توجيهاته‬ ‫ل �ق��ادة املجل�س الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة باملتابعة م�ي��دان�ي��ا للجان‬ ‫االنتخابات باملحافظات والعمل علي تذليل �أي عقبات �أو معوقات من‬ ‫�ش�أنها الت�أثري علي �سري العملية الدميقراطية‪.‬‬ ‫ووفقا لت�صريحات ال�ل��واء حمدي بدين‪ ،‬مدير �إدارة ال�شرطة‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬ف ��إن اخل�ط��ط الت�أمينية للمرحلة الثانية ت��رك��ز على‬ ‫ت�أمني العملية االنتخابية من جميع �أطرافها‪ ،‬والوقوف على م�سافة‬ ‫مت�ساوية من كل الأحزاب والتيارات ال�سيا�سية‪ ،‬حيث تت�ضافر جهود‬ ‫�ضباط من البحث اجلنائي و�آخ��رون نظاميون وجمموعات قتالية‬ ‫يف عمليات ال�ت��أم�ين‪ ،‬بالتعاون م��ع رج��ال ال�ق��وات امل�سلحة‪ ،‬بجانب‬ ‫اال��س�ت�ع��ان��ة ب �ق��وات الأم ��ن م��ن ال���ش��رط��ة االح�ت�ي��اط�ي��ة‪ ،‬مب��ا ي�ضمن‬ ‫ال�سيطرة والتعامل مع �أي �أحداث غري متوقعة‪� ،‬أو حماوالت تعطيل‬ ‫العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف ت�صريحات للوكالة الر�سمية امل�صرية‪ :‬لقد قمنا‬ ‫بن�شر ق��وات خا�صة م��ن الأم ��ن امل��رك��زي وال �ق��وات امل�سلحة ملنع �أي‬

‫وك��ان م��ن امل�ق��رر �أن يلتقي رئي�س جلنة االنتخابات م��ع ع�ضو‬ ‫جمل�س ال�شيوخ الأمريكي جون كريي �أم�س‪ ،‬ح�سب رغبة الأخري كما‬ ‫قال �إبراهيم‪ ،‬لكن اللقاء مل يتم‪ ،‬مما �أغ�ضب كثريا من ال�صحفيني‬ ‫الذين بقوا فرتة طويلة يف انتظار هذه الزيارة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يقوم الرئي�س الأمريكي ال�سابق جيمي كارتر‬ ‫بزيارة اللجنة العليا لالنتخابات خالل زيارة مقبلة مل�صر‪ ،‬رمبا تتم‬ ‫بالتوازي مع �إج��راء املرحلة الثالثة من هذه االنتخابات التي تعد‬ ‫الأوىل بعد ثورة ‪ 25‬كانون ثاين‪.‬‬ ‫و�سبق لل�سفرية الأم�يرك�ي��ة ب��ال�ق��اه��رة �آن ب��ات��ر��س��ون �أن قامت‬ ‫بزيارة لرئي�س اللجنة العليا لالنتخابات يف وقت �سابق من ال�شهر‬ ‫اجل ��اري‪� ،‬أ ّك ��دت خاللها متابعة الرئي�س الأم�يرك��ي ب ��اراك �أوباما‬ ‫ووزيرة خارجيته هيالري كلينتون الأحداث اجلارية يف م�صر‪ ،‬ومنها‬ ‫االنتخابات الربملانية‪ ،‬باهتمام �شديد‪.‬‬ ‫كما �أ�شادت ال�سفرية باملرحلة الأوىل من االنتخابات‪ ،‬وقالت �أ ّنها‬

‫كانت �شفافة و�سارت ب�شكل طبيعي‪ ،‬وعر�ضت تقدمي م�ساعدات مالية‬ ‫للجنة‪ ،‬لكن رئي�س اللجنة رف�ضها‪ ،‬وقال �أ ّنه ال يتلقى دعما �إ ّال من‬ ‫خالل احلكومة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�ضمن اهتمام ال��دول الغربية باالنتخابات امل�صرية‪ ،‬قام وفد‬ ‫تابع للمعهد الدميقراطي الربيطاين بزيارة رئي�س اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات ملناق�شة �آخر التطورات يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬دون �أن تر�شح بعد‬ ‫�أنباء تف�صيلية عن هذا اللقاء‪.‬‬ ‫وت �ع �ل �ي �ق��ا ع �ل��ى ه � ��ذه ال � �ل � �ق� ��اءات‪ ،‬ق � ��ال م ��دي ��ر حت ��ري ��ر جملة‬ ‫"الدميقراطية" ب�شري عبد الفتاح �أ ّنها تنطلق من �أهمية م�صر‬ ‫وامل��رح�ل��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة ال�ت��ي مت��ر ب�ه��ا بالن�سبة ل �ل��دول ال �ك�برى‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها الواليات املتحدة التي حتر�ص على متابعة كل التطورات‬ ‫وحماولة فهمها‪ ،‬عرب فتح قنوات ات�صال مع الدوائر الر�سمية وغري‬ ‫الر�سمية على حد �سواء‪.‬‬

‫متابعة أمريكية النتخابات مصر‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫زار وفد تابع ملنظمة "كارتر" للرقابة على االنتخابات‪ ،‬التي ير�أ�سها‬ ‫الرئي�س الأمريكي ال�سابق جيمي كارتر‪ ،‬دار الق�ضاء العايل يف‬ ‫القاهرة‪ ،‬حيث التقى مع رئي�س اللجنة العليا لالنتخابات امل�ست�شار‬ ‫عبد املعز �إبراهيم‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر يف اللجنة �أنّ الوفد ناق�ش مع �إبراهيم االنتخابات‬ ‫الربملانية احلالية‪ ،‬ومت �إبداء بع�ض املالحظات ب�ش�أن املرحلة الأوىل‬ ‫من االنتخابات‪ ،‬ومنها ا�ستمرار الدعاية االنتخابية �أمام اللجان ويف‬ ‫فرتة ال�صمت االنتخابي‪ ،‬ونق�ص قوات ال�شرطة �أمام بع�ض اللجان‪،‬‬ ‫وكذلك عدم التجهيز الكايف ملقرات فرز الأ�صوات‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د رئي�س اللجنة �أ ّنه مت الوقوف على ال�سلبيات التي حدثت‬ ‫يف املرحلة الأوىل لتالفيها يف املرحلة الثانية التي انطلقت �أم�س‬ ‫الأربعاء‪ ،‬ثم يف املرحلة الثالثة والأخرية‪.‬‬

‫محللون وسياسيون مصريون‪ :‬توقعات بتقدم‬ ‫اإلخوان وتراجع السلفيني وثبات الوفد والكتلة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫توقع حمللون و�سيا�سيون ا�ستمرار تقدم التيار‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي يف امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة ل�لان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬مع‬ ‫احتمال ح��دوث تراجع ال�سلفيني‪ ،‬كما توقعوا ثبات‬ ‫مراكز الأح��زاب الليربالية خ�صو�صا الوفد والكتلة‬ ‫عند نف�س نتيجة املرحلة الأوىل‪ ،‬وا�ستمرار هزمية‬ ‫�أع�ضاء احلزب الوطني املنحل والذين باتوا يعرفون‬ ‫بـ"الفلول"‪.‬‬ ‫وقالوا �أنّ املرحلة الثانية لن حتمل جديدا ب�شكل‬ ‫ع��ام ل�ل�أح��زاب الليربالية والقومية والي�سارية‪� ،‬إذا‬ ‫ا�ستمر �أدا�ؤها على الو�ضع احلايل‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع رئي�س ب��رن��ام��ج ال�ت�ح��ول الدميقراطي‬ ‫مب��رك��ز ال��درا� �س��ات ب ��الأه ��رام د‪.‬ع �م��رو ه��ا��ش��م ربيع‬ ‫يف ح��دي�ث��ه لـ"العربية نت" ت��راج��ع ال���س�ل�ف�ي�ين يف‬ ‫املرحلتني الثانية من االنتخابات عن ن�سبة ‪ 20‬يف املئة‬ ‫التي حققوها فى املرحلة الأوىل‪ ،‬كما توقع حفاظ‬ ‫الإخ��وان على تفوقهم‪ ،‬ب��أن يحققوا نف�س الن�سبة �أو‬ ‫�أقل �أو �أكرث قليال مما حققوه يف املرحلة الأوىل من‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وقال �أنّ الكتلة �سوف ت�ستقر عند نف�س‬ ‫ال�سابقة وه��ي ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬ويحافظ الوفد والو�سط‬ ‫على الن�سب ال�سابقة التي حققاها وهي ‪ 6‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 7‬يف املئة تقريبا‪ ،‬وقد يح�صد الفلول على ‪ 4-3‬مقاعد‬ ‫لي�صلوا �إىل ‪ 7-6‬مقاعد يف �أك�ثر التقديرات تفا�ؤال‪،‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ حمالت التجيي�ش �ضد فلول الوطني �أتت‬ ‫مبفعولها يف نتيجة املرحلة الأوىل من االنتخابات‪،‬‬ ‫�أكرث من قانون �إف�ساد احلياة ال�سيا�سية الذي �صدر‬ ‫بعد ف��وات الأوان‪ .‬وبالن�سبة للعنف والع�صبيات يف‬ ‫بقية االنتخابات‪ ،‬ق��ال ربيع �أ ّن��ه من الأرج��ح �سقوط‬ ‫قتلى �أي�ضا‪.‬‬ ‫وح��ول ن�سب الأح� ��زاب املتوقعة يف االنتخابات‬ ‫كلها‪� ،‬أو�ضح �أنّ الإخ��وان �سيحققون الأغلبية بن�سبة‬ ‫‪ 50‬يف املئة زائد واحد‪ ،‬ويحقق ال�سلفيون ن�سبة ‪ 20‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الكتلة ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬الوفد ‪ 10‬يف املئة والو�سط ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬ويف �ضوء هذه الن�سب يتوقع ربيع "حتالف‬

‫الإخ��وان مع الليرباليني ولي�س ال�سلفيني حتت قبة‬ ‫الربملان‪ ،‬لكي يج ّملوا �صورتهم يف ال�شارع ال�سيا�سي‬ ‫امل�صري‪ ،‬وال ي�صبحوا هدفا للهجوم من الليرباليني‬ ‫والقوميني والي�ساريني‪ ،‬فهم �أذك��ى من اال�صطدام‬ ‫بال�شعب كله"‪.‬‬

‫وي ��رى ن��ائ��ب رئ�ي����س امل�ن�ظ�م��ة امل���ص��ري��ة حلقوق‬ ‫الإن���س��ان �أح�م��د عبد احلفيظ �أنّ التيار الإ�سالمي‬ ‫�سيح�صل ع�ل��ى ك��ل � �ش��يء �إذا ا��س�ت�م��ر اال�ستقطاب‬ ‫ال�ط��ائ�ف��ي احل ��ايل ب�ين ال�ل�ي�برال�ي�ين والإ�سالميني‪،‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أنّ الأح ��زاب الليربالية مطالبة �إذا �أرادت‬

‫تغيري النتيجة‪ ،‬برتك الغرف املغلقة والنزول لل�شارع‪،‬‬ ‫لك�سب اجلماهري وح�شدها نحو �صفوفها‪ ،‬لأن الهجوم‬ ‫الإعالمي ال يحقق نتيجة‪ ،‬والذي يغيرّ الأو�ضاع هو‬ ‫احلركة على الأر�ض و�ضم ال�شباب الثوري �إىل جانب‬ ‫الأحزاب الليربالية‪.‬‬

‫احتكاك بني العائالت املتناف�سة يف االنتخابات بالقرى التي يرجح‬ ‫حدوث �أعمال عنف بها ب�سبب الع�صبية العائلية والقبلية‪ ،‬كما مت‬ ‫اال�ستعانة بكل �سرايا ال�شرطة الع�سكرية لتمام الت�أمني‪ ،‬ودعم قوات‬ ‫ال�شرطة الع�سكرية بجنود يف جمال الت�أمني على املعدات الع�سكرية‬ ‫مثل الدبابات واملدرعات‪ ،‬وقوة احتياط‪ ،‬وكذلك قوة للطوارئ عند‬ ‫ال�ضرورة‪.‬‬ ‫يذكر �أن عدد املر�شحني الذين يخو�ضون املرحلة الثانية بنظام‬ ‫الفردي يبلغ ‪ 2271‬مر�شحا يتناف�سون على ‪ 60‬مقعدا‪ ،‬بينما يتناف�س‬ ‫‪ 1116‬مر�شحا بنظام القوائم احلزبية على ‪ 120‬مقعدا‪ ،‬للفوز بثقة‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 18‬مليون ن��اخ��ب‪ ،‬ي��دل��ون ب�أ�صواتهم ع�بر ‪ 4589‬مركزا‬ ‫انتخابيا‪.‬‬ ‫ووفقا لتقرير �صادر عن مركز املعلومات ودع��م اتخاذ القرار‬ ‫مبجل�س ال ��وزراء امل���ص��ري يبلغ ع��دد املر�شحني امل�ستقلني يف هذه‬ ‫امل��رح�ل��ة ‪ 2116‬مر�شحا‪ ،‬يناف�س ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة (اجلناح‬ ‫ال�سيا�سي جلماعة الإخ��وان امل�سلمني) بنحو ‪ 148‬مر�شحا‪ ،‬و حزب‬ ‫الوفد بـ (‪ 118‬مر�شحا)‪ ،‬يليهما حزب النور (ال�سلفي) الذي ي�شارك‬ ‫يف هذه اجلولة بـ‪114‬مر�شحا‪.‬‬

‫إصابة العشرات من معتصمي‬ ‫مجلس الوزراء املصري بحاالت تسمم‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صيب الع�شرات م��ن معت�صمي جمل�س ال ��وزراء م�ساء اليوم‬ ‫"الأربعاء" بحاالت ت�سمم نتيجة تناول وجبات طعام فا�سدة‪.‬‬ ‫ومت نقل ‪ 13‬حالة �إىل م�ست�شفى الق�صر العيني و‪ 4‬حاالت �إىل‬ ‫م�ست�شفى املنرية بعدما �أ�صيبوا بحاالت �إعياء �شديدة يف حني مت‬ ‫�إ�سعاف بقية احلاالت بامل�ست�شفى امليداين املوجودة داخل االعت�صام‪.‬‬ ‫و�صرح الدكتور ع��ادل ع��دوي‪ ،‬م�ساعد وزي��ر ال�صحة لل�شئون‬ ‫العالجية‪� ،‬أنه مت الدفع بنحو ‪� 14‬سيارة �إ�سعاف لنقل احلاالت التي‬ ‫ي�شتبه يف �إ�صابتها بت�سمم غذائي من بني املعت�صمني �أمام جمل�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫ورجح عدد كبري من املعت�صمني �إ�صابتهم بحالة ت�سمم نتيجة‬ ‫توزيع �إح��دى ال�سيدات وجبات طعام على املعت�صمني‪ ،‬كم�ساهمة‬ ‫منها �أمام مقر جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ يبدو �أن تن�سيقا يجري بني ال�سعودية و�إيران حول عدة ملفات‪،‬‬‫خ�صو�صا ال�سوري‪ ،‬ولهذه الغاية التقى ويل العهد ال�سعودي وزير‬ ‫املخابرات الإيرانية‪.‬‬ ‫ �ش ّنت حمطة �إعالمية عربية حملة على �شخ�صية حزبية يف‬‫بلدها واتهمته بالكذب من دون معرفة الأ�سباب‪.‬‬ ‫ عوا�صم غربية تراهن على تغيري موقف مو�سكو من الأزمة‬‫يف �سوريا‪ ،‬مع و�صول موجة "الربيع العربي"‪ ،‬وانت�شارها يف �أكرث من‬ ‫‪ 90‬مدينة رو�سية‪.‬‬ ‫ �أق � ّر وزي��ر عربي عامل ب��أن تطبيق اخلطة الإ�صالحية التي‬‫يحملها �إىل وزارت��ه ب��ات �أق��رب �إىل اخل�ي��ال‪ ،‬بعدما �أيقن �أن الف�ساد‬ ‫املتج ّذر يف الإدارة هو حممي من املراجع العليا يف الدولة‪ ،‬وقال‪" :‬ال‬ ‫�أعفي �أحداً من التورط يف الف�ساد الإداري وال�سيا�سي واملايل‪ ،‬واحلل‬ ‫يحتاج �إىل ثورة تقتلع هذه الرتكيبة من جذورها"‪.‬‬ ‫ اتفقت جماعة الإخ ��وان امل�سلمني وال�سلفيني يف م�صر على‬‫ميثاق يت�ضمن ��ش��روط��ا حم��ددة خل��و���ض االن�ت�خ��اب��ات ب�ع��دم جتاوز‬ ‫القوانني والأ�س�س التي حددتها اللجنة العليا لالنتخابات‪ .‬ووافق‬ ‫ال�ط��رف��ان على �إل ��زام ك��ل م��ن يتعدى على الآخ ��ر ب ��أي جت��اوز �سواء‬ ‫بالقول �أو بالفعل �أو بالتجاوز القانوين‪� ،‬أثناء العملية االنتخابية‬ ‫بدفع مبلغ مايل يقدر بنحو ‪� 50‬ألف جنيه عن كل خط�أ‪.‬‬ ‫ترتدد معلومات عن �أن دبلوما�سياً �أمريكيا جزم �أمام �شخ�صيات‬‫�سيا�سية عربية التقاها يف اخل��ارج �أن حت��و ًال يف املوقف الرو�سي من‬ ‫الأزمة يف �سوريا �سيح�صل بعد �أ�شهر قليلة‪.‬‬ ‫ مل مت��ر ال �ت �ط��ورات الأخ �ي�رة يف ج�ن��وب ل�ب�ن��ان م ��رور الكرام‬‫ك���س��اب�ق��ات�ه��ا‪ ،‬ف�ت��زام��ن �إط �ل�اق ال���ص��واري��خ ب��اجت��اه "�إ�سرائيل" مع‬ ‫ا�ستهداف دورية القوات الفرن�سية العاملة يف �إطار اليونيفل بينّ مدى‬ ‫الفلتان الأمني احلا�صل على ال�ساحة اجلنوبية‪ ،‬خا�صة بعد الر�سائل‬ ‫ال�صريحة التي �أبلغتها فرن�سا لدوائر لبنانية وغربية ر�سمية ب�أ ّنها‬ ‫قررت التخلي عن قيادة اليونيفل خوفا من اختطاف جنودها‪.‬‬ ‫ �سيبد�أ ال�سفري الإ�سرائيلي اجلديد بالقاهرة يعقوب اميتاي‬‫مهام عمله ه��ذا الأ�سبوع من مكان �سري مل يحدد مكانه �إىل حني‬ ‫العثور على مقر جديد "�أمن" لل�سفارة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ �صعود �أحزاب ذات �أيديولوجيا �إ�سالمية �إىل احلكم يف �شمال‬‫�إفريقيا و�إمكانية �أن تكرر هذه الظاهرة نف�سها يف م�صر‪ ،‬ويف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ورمبا �أي�ضا يف دول جماورة �أخرى‪ ،‬ت�ضع عالمة ا�ستفهام‬ ‫كبرية على �إمكانية توفر الفر�صة لتطبيع عالقات "�إ�سرائيل" مع‬ ‫العامل العربي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫غاب عنها عدد من الوجوه القدمية‬ ‫الحكومة الكويتية الجديدة تؤدي اليمني الدستورية‬ ‫أمام أمري البالد‬ ‫الكويت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدت احل �ك��وم��ة ال�ك��وي�ت�ي��ة اجل��دي��دة اليمني‬ ‫الد�ستورية �أم�س الأربعاء �أمام �أمري البالد ال�شيخ‬ ‫�صباح الأحمد اجلابر ال�صباح‪.‬‬ ‫وتت�ضمن احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة ال�شيخ جابر‬ ‫امل �ب��ارك احل�م��د ال���ص�ب��اح رئ�ي����س جمل�س ال ��وزراء‪،‬‬ ‫ال�شيخ �أحمد احلمود اجلابر ال�صباح نائبا لرئي�س‬ ‫جمل�س ال��وزراء ووزي��را للدفاع ووزي��را للداخلية‪،‬‬ ‫ال�شيخ �صباح اخلالد احلمد ال�صباح نائبا لرئي�س‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء ووزي ��را للخارجية ووزي ��ر دولة‬ ‫ل�ش�ؤون جمل�س الوزراء‪ ،‬م�صطفى جا�سم ال�شمايل‬ ‫وزي��را للمالية ووزي��را لل�صحة‪ ،‬فا�ضل �صفر علي‬ ‫�صفر وزي��را للأ�شغال العامة ووزي��ر دولة ل�ش�ؤون‬ ‫البلدية‪ ،‬و�أحمد عبد املح�سن املليفي وزيرا للعدل‬ ‫ووزيرا للرتبية ووزيرا للتعليم العايل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �� �ض��م �أم� � ��اين خ ��ال ��د ب��ور� �س �ل��ي وزي� ��را‬

‫للتجارة وال�صناعة ووزير دولة ل�ش�ؤون التخطيط‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة‪� � ،‬س��امل م�ث�ي��ب �أح �م ��د الأذي� �ن ��ة وزي ��را‬ ‫للكهرباء واملاء ووزيرا للموا�صالت‪ ،‬حممد عبا�س‬ ‫ربيع النوم�س وزيرا لل�ش�ؤون االجتماعية والعمل‬ ‫ووزيرا للأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سالمية ووزير دولة‬ ‫ل�ش�ؤون الإ�سكان‪ ،‬وال�شيخ حمد جابر العلي ال�صباح‬ ‫وزيرا للإعالم‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى الأم �ي�ر �أم ��ام امل�ج�ل����س ك�ل�م��ة‪ ،‬نقلتها‬ ‫وكالة الأنباء الكويتية الر�سمية "كونا" قال فيها‪:‬‬ ‫"�أيها الإخوة‪ ،‬تدركون الأ�سباب واالعتبارات التي‬ ‫�صاحبت ا�ستقالة احلكومة وح��ل جمل�س الأمة‪،‬‬ ‫والتي اقت�ضت العودة �إىل ال�شعب حل�سن اختيار‬ ‫م��ن مي ّثلهم يف ه��ذه امل��رح�ل��ة الدقيقة ومواجهة‬ ‫حتدياتها املختلفة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إننا ون�ح��ن ع�ل��ى �أع �ت��اب مرحلة‬ ‫ج��دي��دة م��ن االنتخابات النيابية‪ ،‬ف ��إنّ لنا وطيد‬ ‫الأمل يف �أن يح�سن املواطنون اختيار من مي ّثلهم‬

‫بعيدا عن الع�صبيات القبلية والطائفية والفئوية‪،‬‬ ‫و�أن يكون معيار االختيار هو الإخ�لا���ص للوطن‬ ‫وو� �ض��ع م�صلحته ف ��وق ك��ل اع �ت �ب��ار‪ ،‬ومب ��ا يهيئ‬ ‫الأج ��واء وامل�ق��وم��ات الكفيلة بتحقيق الإجن ��ازات‬ ‫املرجوة"‪.‬‬ ‫ووفقا لتقارير كويتية‪ ،‬ف�إنّ الوزارة اجلديدة‬ ‫خلت من �أيّ وجه جديد‪ ،‬كما غاب عنها عدد من‬ ‫الوجوه القدمية‪.‬‬ ‫وكان �أمري الكويت عينّ ال�شهر املا�ضي وزير‬ ‫الدفاع ال�سابق ال�شيخ جابر املبارك رئي�سا للوزراء‬ ‫بعد ا�ستقالة احلكومة و�سط �أ�شد �أزم��ة �سيا�سية‬ ‫ت�شهدها البالد منذ عدة �سنوات‪.‬‬ ‫و�ست�شرف احلكومة اجلديدة على االنتخابات‬ ‫الختيار ب��رمل��ان ج��دي��د‪ ،‬بعد �أن ح��ل �أم�ير الكويت‬ ‫جمل�س الأم ��ة يف �أع �ق��اب ا��س�ت�ق��ال��ة احل �ك��وم��ة‪� ،‬إذ‬ ‫يق�ضي الد�ستور ب�إجراء االنتخابات خالل ‪ 60‬يوما‬ ‫من حل املجل�س‪.‬‬

‫انذار عديل بوا�سطة كاتب عدل جنوب عمان املكرم‬

‫رقم االنذار ( ‪)2011/14765‬‬ ‫املنذر‪ :‬ا�سماعيل حممود �سليمان ابو عودة ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته �صاحب ‪ -‬معر�ض زين لل�سيارات ‪ /‬وكيله املحاميان‬ ‫رعد اجلرب وهيثم اجلبور‬ ‫املنذر اليهم‪ -1 :‬اياد �شفيق حممد حمو ‪ -‬عنوانه‪ :‬خريبة ال�سوق بعد ا�شارة ال�سوق املركزي على ال�شمال ‪� -‬صاحب معر�ض �سيارات‬ ‫‪� -2‬سعيد ابراهيم حممود جرب ‪ -‬عنوانه‪ :‬خريبة ال�سوق بعد ا�شارة ال�سوق املركزي على ال�شمال‬ ‫وقائع االنذار‬ ‫اوال‪ :‬يعلم املنذر اليه االول ب�أنه قام ببيع املنذر ب�صفته املذكورة �سيارة خ�صو�صي نوع بي ام دبليو (‪ )x5‬موديل ‪ 2001‬لون‬ ‫ا�سود حتمل لوحة رقم (‪ )13-71105‬وامل�سجلة با�سم �سعيد ابراهيم حممود جرب علما ب�أن املركبة مرهونة لبنك االردن‬ ‫وتعهد بفك الرهن وت�أمني التنازل عن املركبة‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ويعلم املنذر اليهم ان املنذر اليه االول ا�ستلم كامل ثمن املركبة املو�صوفة يف البند االول من املنذر نقدا‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ويعلم املنذر اليهم ان املنذر وكونه تاجر �سيارات قام ببيع املركبة ل�شخ�ص يدعى ابراهيم �سليمان العمر وبعد بيعها‬ ‫تفاجئ املنذر ب�أن املركبة حمجوزة ل�صالح الق�ضية رقم (‪2010/580‬ب) امام دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان واملقامة �ضد‬ ‫املنذر اليه الثاين �سعيد ابراهيم جرب حيث مت �ضبط املركبة وتوقف معاملة البيع ما بني املنذر واملدعو ابراهيم ومل يتم‬ ‫التنازل عن املركبة لغاية توجيه هذا االنذار‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ويعلم املنذر اليهما بان املنذر قام بدفع ما يقارب (‪ )27‬دفعة لبنك االردن عن املركبة املو�صوفة يف البند االول فرع قرية‬ ‫الطيبات لغايات فك الرهن وت�أمني التنازل لي�صبح جمموع املبالغ املرتتبة بذمة املنذر اليهم ثمانية وع�شرون الف دينار‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬ويعلم املنذر اليهم مبوجب االتفاق فانه ملزم بفك الرهن عن املركبة وت�أمني نقل ملكيتها‪.‬‬ ‫لذا ف�إنني انذركم ب�ضرورة فك رهن املركبة ونقل مليكتها او دفع املبلغ املرتتب بذمتكم والبالغ ثمانية وع�شرون الف‬ ‫دينار خالل ا�سبوع من تاريخ تبلغكم هذا االن��ذار وبعك�س ذلك وحفاظا على حقوق موكلي ف�إننا �سوف اقوم مبطالبتكم‬ ‫برد مبلغ ثمانية وع�شرون الف دينار باال�ضافة اىل مطالبتكم بالعطل وال�ضرر املادي واملعنوي والذي حلق باملنذر اعادة‬ ‫احلال اىل ما قبل التعاقد كون البيع مت خارج دائرة الت�سجيل وفوات املنفعة وتكبيدكم الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫والفوائد القانونية‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‪،،‬‬ ‫وكيل املنذر املحاميان‬ ‫رعد حممد اجلرب ‪ -‬هيثم فار�س اجلبور‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2298( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ممدوح ب�سام حممد ظاهر‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬اليادودة ‪ -‬مقابل ق�صر اليادودة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2011/11/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5550 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود ف�ضاله حممود امريزيق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011- 1374 ( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬

‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ابراهيم يو�سف ابراهيم بركه‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬ع��م��ان ‪ -‬ام ن���واره ‪4‬‬ ‫�سوبرماركت عدنان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 186 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫فار�س حممد م�صطفى حمد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2619 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعه ربيع ال�سيوف‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد ابراهيم عبدالرحمن الرياطي‬ ‫عمان‪/‬ابوعلندا خلف حلويات افاميا ال�شام‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪� :‬سامل‬ ‫عاي�ش عوده ال�سبول‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2700 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي م�صابر الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود عمر حممود م�سعود‬

‫عمان‪ /‬القوي�سمة ام نواره �شارع خلدون املومني‬ ‫ب��ال �ق��رب م��ن م�ك�ت�ب��ة ب�ي�ن ف �ج��ار و� �ص��ال��ون ريان‬ ‫لل�سيدات‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن� ي��ن امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2011/12/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬حممود‬ ‫ابراهيم عي�سى العياط‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 629 ( / 2-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يحيى حممد عبدالقادر املعايطه‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عبداهلل حممد احمد يون�س‬ ‫عمان‪/‬املقابلني اال�شارات ال�ضوئية بجانب‬ ‫مطعم ابو زغلة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪ :‬احمد‬ ‫حممد ا�سماعيل العب�سي‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص بتجديـــد‬ ‫التنفيذ �صـــادر عـــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2007/361 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/14 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬عبداملطلب حممد �أ�سعد اجلبايل‬ ‫‪ -2‬هنيده نعمان احمد ال�سالمية‬

‫عنوانه‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪ /‬عليه ول�ي��د ع��وده‬ ‫طرخان‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا����س���ت���ن���اد ًا لأح�����ك�����ام امل�������ادة (‪/264‬ب) م����ن ق����ان����ون ال�������ش���رك���ات‬ ‫رق������م (‪ )22‬ل�������س���ن���ة ‪ 1997‬وت����ع����دي��ل�ات����ه ارج�������و م�����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة ال�شميم للأجهزة العلمية واملخربية �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية‬ ‫جت��اه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذل��ك خ�لال �شهرين من‬ ‫تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪ :‬حممد عبداخلالق م�سعود غولة‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬البيادر ‪� /‬شارع ال�صناعة‪��� /‬ص‪.‬ب (‪ )143005‬عمان‬ ‫(‪ )11814‬االردن تلفون‪0795586389 :‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة حقوق اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/11858 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫علي عبدالكرمي �سليمان دخل اهلل‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4150 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ر�شدي عارف يو�سف «�سيد احمد» وكيله املحامي ل�ؤي‬ ‫ال�صفدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2782 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جابر عوده عبداهلل ال�شديفات‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة نا�صر �سليمان حمد ال�صانع‬ ‫و�شريكته (م�ؤ�س�سة مزارع بيت املقد�س)‬ ‫‪ -2‬نا�صر �سليمان حمد ال�صانع‬ ‫‪ -3‬فريال حمدان حمدان ال�صانع‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2808 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد �سليمان عبدالعزيز ابو رواع‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2783 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود حممد �سليمان اخلطيب‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 7421( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبد الرحمن ن�ضال حممد‬ ‫الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫احمد بكر حممد داود‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 7424( / 3-2‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح فيا�ض‬ ‫اخلوالده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫احمد بكر حممد داود‬

‫عمان‪/‬املقابلني اال�شارة ال�ضوئية بجانب مطعم‬ ‫ابو زغلة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك امل��دع��ي‪� :‬شركة‬ ‫ف�ضل من�صور بلبل‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ع�م��ان‪/‬امل�ق��اب�ل�ين اال� �ش��ارة ال�ضوئية بجانب‬ ‫مطعم ابو زغلة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/12/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد‬ ‫حممد ا�سماعيل العب�سي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمان‪/‬املقابلني حي اب��و الراغب مقابل اجلامع‬ ‫منزل ال�شيخ حممود اخلطيب‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/29‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة ف�ضل‬ ‫من�صور بلبل و�شركاه‪�/‬صاحبة اال�سم التجاري‬ ‫م�ؤ�س�سة الديرة التجارية املفو�ض بالتوقيع عنها‬ ‫ال�شريك ف�ضل من�صور بلبل‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان‪/‬اجل��وي��دة � �ش��ارع م��ادب��ا قرب‬ ‫اجلمرك �صيدلية نعيم‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة ادوية احلكمة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان‪/‬اجل��وي��دة � �ش��ارع م��ادب��ا قرب‬ ‫اجلمرك �صيدلية نعيم‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/26‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة ادوية احلكمة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة �صلح �سحاب‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة �صلح �سحاب‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة �صلح �سحاب‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2227 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/31‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2063(/11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬تامر احمد يعقوب غربية‬ ‫‪ -2‬عبدالرحيم حممد احمد ا�سعد‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ /‬حمكمة ب��داي��ة جنوب عمان بناية احمد‬ ‫عثمان حمل ع�سلية لالدوات املنزلية نف�س املحل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1692/2011 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 800 :‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ تبليغك هذا‬ ‫الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة فينو�س للكهرباء‬ ‫واالنارة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/775 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اجمد حممد �سليم �سمور‬

‫وع�ن��وان��ه‪� :‬سحاب ‪ -‬ا�سكان االم��ن ال�ع��ام ‪ -‬مدخل‬ ‫النزهة �سحاب ‪ -‬منجرة الفردو�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪0101 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/12/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬البنك التجاري االردين‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬سعيد‬ ‫حممد �سعيد العب�سي وكيله املحامي خالد العرميطي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/777 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رمزي حممد �سليم �سمور‬

‫وع�ن��وان��ه‪� :‬سحاب ‪ -‬ا�سكان االم��ن ال�ع��ام ‪ -‬مدخل‬ ‫النزهة �سحاب على اليمني ‪ -‬منجرة الفردو�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪099 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/12/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬البنك االهلي‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1100 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬سعيد‬ ‫حممد �سعيد العب�سي وكيله املحامي خالد العرميطي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/776 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد حممد �سليم �سمور‬

‫وع�ن��وان��ه‪� :‬سحاب ‪ -‬ا�سكان االم��ن ال�ع��ام ‪ -‬مدخل‬ ‫النزهة �سحاب على اليمني ‪ -‬منجرة الفردو�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪85/154 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/21 - 2010/9/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬بنك االردن‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬سعيد‬ ‫حممد �سعيد العب�سي وكيله املحامي خالد العرميطي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة انوار االردن للمعدات واملواد اخلام‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة دوار ا�سكان القوي�سمة �شركة خ�ضر اجلبايل‬ ‫حمل عالء اجلبايل وكيله املحامي حممد الزواوي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممد كمال احمد قرق�ش‬ ‫‪� -2‬شريف كمال احمد قرق�ش‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة دخلة امل�ع��ادي ق��رب مدر�سة امل�ع��ادي ام هاين‬ ‫بجانب بقالة ابو العينني منزل قرق�ش يعمل يف جتارة ال�سيارات‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لكل ما تقدم تقرر املحكمة احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما بالت�ضامن وال�ت�ك��اف��ل ب ��أن يدفعا‬ ‫للمدعية مبلغا وقدره الفي دينار‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما ب��ال�ت���ض��ام��ن وال�ت�ك��اف��ل بالفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة الق�ضائية وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما ب��ال�ت���ض��ام��ن وال�ت�ك��اف��ل بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل باتعاب حماماة‬ ‫مقدارها مائة دينار‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليهما‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل يف ‪.2011/10/31‬‬


‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫نهاية عام على املحك‪ ..‬و«هيسترييا» تدك قلب القدس‬

‫عالية كنعان‬ ‫باب املغاربة‪�...‬إغالق �أم �إحراق؟‬ ‫مع �آخر �أنفا�س عام ‪ 2011‬وخما�ض عام جديد‪ ،‬ت�شهد القد�س‬ ‫�أياماً تكاد تكون يف العداد الزمني‪ ،‬اليوم بيومني �أو �أك�ثر! فمنذ‬ ‫بداية ال�شهر‪ ،‬ومع انق�ضاء مدتي �إمهال تنفيذ هدم باب املغاربة‬ ‫وحلول موعد الإفراج عن الفوج الثاين من الأ�سرى الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وال�صهاينة ي�سابقون الزمن يف تهويد فل�سطني عامة والقد�س‬ ‫خا�صة‪ .‬و�أع��ن��ي بالتهويد ه��ن��ا‪ ،‬ك��ل و�سيلة ه�ستريية م��ن و�سائل‬ ‫االحتالل ال�صهيوين التي ميار�سها على كل �شرب وب�شر يف فل�سطني‬ ‫وقلبها القد�س‪ .‬ويف احل��دث الأب��رز يف هذه املرحلة ق��رار هدم تلة‬ ‫ب��اب امل��غ��ارب��ة‪� ،‬أح���د �أه���م �أب����واب امل�سجد الأق�����ص��ى امل��ب��ارك‪ ،‬والذي‬ ‫يحت�ضن الباب ال��ذي يقال �أ ّن��ه �شهد دخ��ول �سيد الب�شرية حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �إىل امل�سجد الأق�صى‪ ،‬قرار جاء نتيجة حتمية‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً بعد منع املتخ�ص�صني من اململكة الأردن��ي��ة‪ ،‬والتي لها‬ ‫احلق الأول والوحيد يف متابعة �ش�ؤون املقد�سات يف القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫بناء على االتفاقية التي و ّقعت بني الطرفني‪ ،‬منعتهم من الدخول‬ ‫مبعداتهم و�أدواتهم كي يقوموا ب�إجراء ما يلزم حلماية التلة من‬ ‫الت�آكل واالنهيار‪ ،‬ثم تذ ّرعت ب�أ ّنها «ت�ش ّكل خطراً» على «مرتادي»‬ ‫حائط ال�ب�راق املحتل م��ن اليهود ال�صهاينة‪ ،‬فيربر ق��رار الهدم‬ ‫الزائف‪ .‬وبعد انق�ضاء الفرتة‪� ،‬أرج�ؤوا الهدم‪ ،‬خوفاً من ردود الفعل‬ ‫التي ا�شتعلت يف الأردن وم�صر‪ .‬لكن رئي�س ال���وزراء ال�صهيوين‬ ‫بنيامني نتنياهو الذي �أ�صدر قرار الت�أجيل �أ�صبح يف موقف حرج‬

‫الثالثاء ‪ : 12/6‬هدمت جرافات تابعة ل�سلطات االحتالل‬ ‫م��ن��ز ًال يف ح��ي اخل�لاي��ل��ة ب��ق��ري��ة اجل��ي��ب ���ش��م��ال غ���رب مدينة‬ ‫ال��ق��د���س املحتلة‪ ،‬ي��ع��ود للمواطن خمي�س ال���ددو بحجة عدم‬ ‫الرتخي�ص‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪� : 12/7‬أ ّكد مركز حقوقي مقد�سي �أنّ �أكرث من‬ ‫‪� 14‬ألف عائلة فقدت حق الإقامة يف القد�س منذ احتاللها عام‬ ‫‪.1967‬‬ ‫اخلمي�س ‪ : 12/8‬مفتي القد�س يح ّذر االحتالل من منع‬ ‫الأذان عرب املكربات‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ : 12/9‬مدير امل�سجد الأق�صى يف العناية املكثفة‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ : 12/10‬حت ّول خيمة النواب �إىل غرفة عمليات يف‬ ‫�أعقاب تلقّي النواب تهديداً بت�سليم نف�سيهما‪.‬‬ ‫الأح��د ‪ : 12/11‬دع��وات يهودية متطرفة لإغ�لاق امل�سجد‬ ‫الأق�صى �أمام امل�سلمني‪.‬‬ ‫االثنني ‪ : 12/12‬ح ّذر رئي�س ق�سم املخطوطات يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى ال�شيخ ناجح بكريات من حماولة �إ�سرائيلية ل�صرف‬ ‫الأن��ظ��ار املحلية والإ�سالمية والعربية عن ق�ضية ج�سر باب‬ ‫املغاربة عرب اقرتاحات خمتلفة‪ ،‬والتي كان �آخرها على ل�سان‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي مفاده �أنّ احلكومة تدر�س �إمكانية‬ ‫�شق طريق جديد للأق�صى عرب باب املغاربة واملطهرة ليم ّكن‬ ‫الإ�سرائيليني م��ن ال��و���ص��ول �إىل الأق�����ص��ى بعد �إغ�ل�اق ج�سر‬ ‫املغاربة‬ ‫مواجهات عنيفة يف خميم �شعفاط احتجاجا على افتتاح‬ ‫معرب جديد‪.‬‬ ‫ال��ث�لاث��اء ‪ : 12/13‬ال��ي��م�ين امل��ت��ط��رف ي��خ��ط��ط القتحام‬ ‫الأق�صى الأربعاء‪.‬‬ ‫رئي�س بلدية االحتالل بالقد�س يدعو للتنازل عن الأرا�ضي‬ ‫املقد�سية خلف اجلدار‪.‬‬ ‫بطريركية القد�س تدين االعتداء على كني�سة مار يوحنا‬ ‫املعمدان‪.‬‬ ‫فريق �إعداد ال�صفحة‬

‫عالية كنعان ‪ -‬مي�ساء �شرمي‬ ‫م�ؤمنة ها�شم ‪� -‬آالء الر�شيد‬

‫�أم���ام الكني�ست واليمني املتطرف‪ ،‬فما ك��ان م��ن تخبطهم �إ ّال �أن‬ ‫قرروا �إغالق باب املغاربة ب�إ�شهار احلجة يف وجوه املت�سائلني مرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬ب»�أ ّنه ي�ش ّكل خطراً» على قومهم!‬ ‫ويف حديث �أجريناه مع الباحث يف ال�ش�أن املقد�سي �أ‪�.‬أحمد‬ ‫يا�سني قال‪« :‬فهذه تلة املغاربة و�إحدى �أهم بوابات امل�سجد الأق�صى‬ ‫تغلق متهيدا لهدمها وبناء ج�سر تهويدي بدال منها يكون جزءا‬ ‫من خمطط �صهيوين �أمام حائط الرباق الإ�سالمي»‪.‬‬ ‫ويف حت��ذي��ر �شديد اللهجة �أك���د رئي�س ق�سم املخطوطات يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى د‪.‬ناجح بكريات � ّأن �إغالق باب املغاربة هذا هدفه‬ ‫�إمتام م�شروع «القد�س الكربى» ال�صهيوين‪ ،‬حتى �أ ّنه �سي�صل �إىل‬ ‫ما حتت الأر�ض بتو�سيع الأنفاق �أ�سفل منطقة حي املغاربة وحائط‬ ‫الرباق‪.‬‬ ‫جذور تقتلع كانتزاع الروح من اجل�سد!‬ ‫ومن زاوية �أخرى وتعبرياً عن التخبط واحلالة اجلنونية التي‬ ‫�أ�صابت بني �صهيون‪ ،‬و�إذا بهم يخرتقون القانون الدويل‪ ،‬كعادتهم‪،‬‬ ‫ويتجاوزون الأحكام والقرارات واجلهات‪ ،‬وي�صدرون قراراً عن�صرياً‬ ‫يطال من التحمت عروقهم ب�أر�ض القد�س‪� ،‬إ ّنه الإن�سان املقد�سي‪،‬‬ ‫وممثليهم ال�صامدين وزير القد�س ال�سابق خالد �أبو عرفة‪ ،‬والنائب‬ ‫حممد طوطح والنائب �أحمد عطون‪ ،‬ب�إ�صدار تهديد �صريح ب�أن‬ ‫ي�س ّلم �أبو عرفة وطوطح نف�سيهما لل�سلطات الإ�سرائيلية‪ ،‬و�أ ّنهم‬ ‫�إن مل يفعلوا �سيقومون مبهاجمة خيمة ال�صليب الأح��م��ر ذات‬ ‫احل�صانة العاملية! وكانت قد �أبعدت النائب عطون بعد اختطافه‬ ‫من ذات اخليمة �إىل رام اهلل!‬

‫أﺳﺮج ﻗﻨﺪﻳﻼً‬ ‫مها جفال‬ ‫مل ي�ستطع ال��ع��دو ال�صهيوين �أن مينعنا نحن‬ ‫�أهل القد�س حاملني البطاقة اخل�ضراء من التحرك‬ ‫لأجل م�سرانا‪ ،‬فعلى الرغم من حماوالت الت�ضييق‬ ‫علينا والتغييب لنا �إ ّال �أن��ن��ا مل ني�أ�س م��ن حماولة‬ ‫امل�ساهمة يف طريق التحرير ول��و بالقليل؛ فبطلب‬ ‫م ّنا وترحيب كبري من الدكتور بكريات قدّم الدكتور‬ ‫ما�ض وحا�ضر» يف بلدة‬ ‫ناجح بكريات «دورة القد�س ٍ‬ ‫�أبو دي�س �شرقي القد�س املحتلة‪ ،‬وح�ضرها عدد من‬ ‫الطالبات م��ن �أن��ح��اء ال�ضفة‪ ،‬مت ّكن ب��ك�يرات خالل‬

‫مفارقات!‬ ‫ويف م�شهد �آخر يف �ضواحي القد�س وجاراتها‪ ،‬ال يزال االحتالل‬ ‫ي�صدر كل يوم قراراً عن�صرياً بهدم بيوت املقد�سيني ال�صامدين يف‬ ‫�سلوان ووادي اجلوز وحي �شعفاط‪ ،‬الذي يعتربه اليهود �شوكة يف‬ ‫طريق خمططهم البائد «حديقة داوود»!‬ ‫�أما ال�صورة لديهم معكو�سة متاماً‪ ،‬فقد بد�أ االحتالل ب�إن�شاء‬ ‫م�ستوطنات جديدة يف القد�س وال�ضفة‪ ،‬حتى بات العدد �أكرب من‬ ‫�أن يذكر!‬ ‫وال تتوقف القرارات!‬ ‫يف ح���وارن���ا م��ع��ه ك�����ش��ف ال��ب��اح��ث �أح���م���د ي��ا���س�ين ع���ن البعد‬ ‫اال�سرتاتيجي للمخطط الذي �أظهرته �سلطات االحتالل م�ؤخراً‪،‬‬ ‫وه��و «احل��دي��ق��ة ال��ق��وم��ي��ة» �أو ال��وط��ن��ي��ة‪� ،‬إذ ق��ال «�أ ّن��ه��ا «توراتية»‬ ‫مب�سمى «قومية»‪ّ ،‬‬ ‫تقطع فيها �أو�صال املدينة املقد�سة‪ ،‬فتف�صل قرية‬ ‫العي�سوية عن الطور بعد �أن ف�صلتها عن العيزرية والزعيم بجدار‬ ‫الف�صل العن�صري‪ .‬وي�أتي هذا القرار القا�ضي مب�صادرة ‪ 500‬دومن‬ ‫من �أرا�ضي قرية العي�سوية و‪ 250‬دومن من �أرا�ضي الطور لإقامة‬ ‫احلديقة التوراتية ا�ستكماال مل�شروع احلو�ض املقد�س‪ ،‬والذي يف�صل‬ ‫القرى املقد�سية عن بع�ضها البع�ض‪ ،‬ويحد من تو�سعها ال�سكاين‪،‬‬ ‫ويط ّوق املدينة العتيقة‪ ،‬ويربط املغت�صبات ال�صهيونية مع بع�ضها‬ ‫البع�ض‪ ،‬مع وجود �أهداف ومزاعم دينية من وراء �إقامة احلديقة‬ ‫يف هذا املو�ضوع‪ ،‬وهو ما يزعمه اليهود املت�شددون ب� ّأن هذا املكان قد‬ ‫مر منه اليهود �أثناء فتحهم املدينة‪ ،‬كما يزعمون‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬ويف مدينة القد�س تقوم ما ت�سمى �سلطة الطبيعة‬

‫خطوة رغم الحصار‬ ‫الدورة من �إ�ضفاء �أجواء مقد�سية على الدورة وتهييج‬ ‫ال�شوق واحلنني يف نفو�سنا‪.‬‬ ‫ع ّرج الدكتور ناجح على ثالثة حماور �أ�سا�سية‪،‬‬ ‫ت��اري��خ ال��ق��د���س وجغرافيتها و�شخ�صيات مقد�سية‬ ‫عملت لأجل القد�س‪ ،‬واختتمت الدورة ب�إطالق حملة‬ ‫الدفاع عن الرباق ال�شريف عرب �صفحة على «الفي�س‬ ‫بوك» �سميت «حملة الدفاع عن الرباق ال�شريف»‪.‬‬ ‫ل��ت��ك��ون ه���ذه ال�صفحة خ��ط��وة ج��دي��دة ق��وي��ة يف‬ ‫الو�صول �إىل بوابات الأق�صى‪ ،‬ولن�ؤ ّكد �أ ّنه مهما �أُبعدنا‬ ‫عن القد�س ن�ستطيع �أن نقدّم لها ول��و �أق��ل القليل‪،‬‬ ‫لننال �شرف امل�ساهمة بالتحرير القريب ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫«جسر املغاربة»‬ ‫�أريج علّـوه‬ ‫�أثبت قرار ت�أجيل هدم ج�سر املغاربة من احلكومة ال�صهيونية �أهمية‬ ‫التحركات املحلية والعربية والإ�سالمية املنا�صرة لق�ضية امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك ومدينة القد�س املحتلة‪ ،‬ولكننا يف نف�س الوقت ن�ؤ ّكد �أنّ الق�ضية مل‬ ‫حت�سم بعد‪ ،‬ولذلك ال بد من ا�ستمرار كل جهد مدافع ومنافح عن القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى حتى قيام االحتالل الإ�سرائيلي ب�إلغاء نهائي ملخطط‬ ‫هدم طريق باب املغاربة‪.‬‬ ‫وعليه ف�إنّ ملتقى القد�س الثقايف م�ستمر يف حملته ون�شاطه املدافع‬ ‫واملنا�صر للم�سجد الأق�����ص��ى‪ ،‬وم��ن �ضمنها حملة «�أن���ا �أردين الأق�صى‬

‫م�س�ؤوليتي»‪ ،‬التي �أطلقها قبل نحو �شهر‪ ،‬ولعل التطورات يف ال�ساعات‬ ‫الأخ�يرة ت�شري �إىل م�صداقية ه��ذه احلملة‪ ،‬كما �أ ّك��دت احلملة امل��رة تلو‬ ‫الأخرى �أنّ وزارة الأوقاف الأردنية هي �صاحبة احلق برتميم و�إ�صالح ما‬ ‫يلزم يف امل�سجد الأق�صى ومرافقه ومنها طريق باب املغاربة‪ ،‬الذي هو جزء‬ ‫ال يتجز�أ ومعلم من معامل امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء ال�صهيوين بنيامني نتنياهو ي� ّؤجل‪ ،‬والكني�ست ي�ضغط‬ ‫باجتاه التعجيل‪ ،‬وج�سر ب��اب املغاربة يت�أرجح بني مكا�سبهم ال�سيا�سية‬ ‫و�أطماعهم ال�صهيونية‪.‬‬ ‫ف�لا ت��ك��ون مم��ن يقف وي��راق��ب‪ ،‬خ��ج ً‬ ‫�لا �أو ع��ج��زاً تنتظر م��ع ج�سر‬ ‫املغاربة م�صريه الذي يقرره اليهود‪.‬‬

‫ب���إق��ام��ة ‪ 9‬ح��دائ��ق ت��ورات��ي��ة ح��ول �أ���س��وار القد�س ال��ق��دمي��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫ما مت االنتهاء منها و�أخ��رى يجري امل�صادقة على �إقامتها‪ ،‬حيث‬ ‫مت االنتهاء من العمل بحديقة عيمك ت�سورمي يف حي ال�صوانة‪،‬‬ ‫وحديقة حول ال�سور بني بابي اخلليل واجلديد‪ ،‬وحديقة جورة‬ ‫العناب‪� ،‬أما حديقة الب�ستان يف �سلوان‪ ،‬والتي �صدر قرار لتنفيذها‬ ‫بهدم ما يزيد عن ‪ 70‬م��ن��ز ًال‪ ،‬فلم يتم تنفيذها بعد‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ح��دي��ق��ة �أخ�����رى يف ح���ي وادي ال���رب���اب���ة‪ ،‬وت����أت���ي ه���ذه املخططات‬ ‫ال�صهيونية بالتن�سيق ال��ت��ام م��ع حكومة االح��ت�لال و�إ���ش��راف من‬ ‫جمعية �إلعاد التهويدية»‪.‬‬ ‫كيف �ستودع القد�س عامها؟!‬ ‫ني من‬ ‫� ّإن �أو�ضاع القد�س ت�صف حالها؛ فهذا قرار ينذر بفقء ع ٍ‬ ‫عيونها‪ ،‬تلة املغاربة‪ .‬وذلك بيان يقتلع جذور �صمود الزيتون من‬ ‫ب�ساتينها‪ ،‬التهجري‪ ،‬وتلك �آلة �صماء دفعها قرار �أخ��رق �أ�ص ّم �إىل‬ ‫تك�سري عظام القد�س‪ ،‬وك�أنه يزهق روحها‪ ،‬هدم البيوت وت�شريد‬ ‫�ساكنيها‪.‬‬ ‫فهل يا ترى القد�س وحدها؟‬ ‫وهل حجة الكيان الغا�صب «امل�ستحدث» �أكرث قدرة من �أبناء‬ ‫ترابها وزيتونها‪� ،‬آذانها و�إ�سرائها؟!‬ ‫وهل يحتاج العامل املتحدث با�سم القانون الدويل والإن�ساين‬ ‫خرقاً �أكرب من كل تلك اخلروقات ال�شيطانية كي يتحرك ويخرج‬ ‫من دائرة ال�شجب والتنديد؟!‬ ‫�إذا كنتم ال ت�سمعون نداء القد�س‪ ،‬ف�أن�صتوا ل�ضمائركم جيداً‬ ‫فرمبا ملحتم ب�صي�ص �أمل �أو بقايا «قانون»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫قراءات‬

‫إياكم ورفع‬ ‫األسعار‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫�أ�سطوانة "�إي�صال الدعم �إىل م�ستحقيه"‬ ‫امل�شروخة‪ ،‬لن تكون مربرا مقبوال لدى ال�شعب‬ ‫الأردين يف حال �أقدمت احلكومة على رفع �أ�سعار‬ ‫خدمات املاء والكهرباء و�أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫لذلك نن�صح وزير املالية بعدم اللجوء �إىل‬ ‫تلك البالغة املرهقة التي يحاولون ا�ستخدامها‬ ‫يف تربير �أو قيا�س ردود الفعل جتاه احتمال قيام‬ ‫احلكومة برفع �أ�سعار اخلدمات �سالفة الذكر‪.‬‬ ‫م �� �ش��روع امل ��وازن ��ة ال ��ذي ق � ّدم �ت��ه احلكومة‬ ‫ل�ل�ن��واب مل ي�ك��ن مم�ي��زا �أو ا�ستثنائيا‪ ،‬ب��ل على‬ ‫العك�س كانت جل �إبداعاته الوحيدة هي اللجوء‬ ‫�إىل جيب امل��واط�ن�ين كو�صفة نهائية ت�ع�ّبررّ عن‬ ‫ع �ج��ز احل �ك��وم��ات امل���س�ت�م��ر يف اج �ت��راح حلول‬ ‫�إبداعية لأزمتنا االقت�صادية‪.‬‬ ‫نية احلكومة رف��ع �أ�سعار امل�ح��روق��ات واملاء‬ ‫وال�ك�ه��رب��اء‪� ،‬ست�صطدم دون �أدن ��ى �شك بالبعد‬ ‫الأم �ن��ي املجتمعي ال ��ذي ��س�ي�ك��ون ل��ه ال�غ�ل�ب��ة يف‬ ‫النهاية عند اتخاذ القرار‪.‬‬ ‫�أج��وا�ؤن��ا االجتماعية وال�سيا�سية م�شحونة‬ ‫�إىل احلد الذي ال ينتظر �إ ّال انفجارا �أو انفراجا‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ��س�ي�ك��ون م��ن ال�ب�لاه��ة وع ��دم امل�س�ؤولية‬ ‫اللجوء ملثل هكذا خطوة قد تقود �إىل احتجاجات‬ ‫رمبا ي�صعب ال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫احلكومات ال�سابقة ك��ان ب��وارده��ا �أن ترفع‬

‫الأ�� �س� �ع ��ار وك ��ان ��ت ت�ت�م�ن��ى ذل� ��ك‪ ،‬ل �ك��ن امل ��ان ��ع يف‬ ‫حينها مل يكن �إ ّال اخل��وف من ال�شارع وانفجار‬ ‫احتجاجاته يف املدن الأردنية‪.‬‬ ‫ال �ي��وم ويف ظ��ل درب ��ة ال���ش��ارع الأردين على‬ ‫ث�ق��اف��ة االح �ت �ج��اج‪ ،‬وم ��ع ت�ك���ش��ف ف���ش��ل الإدارة‬ ‫الأردنية‪ ،‬وتف�شي الف�ساد‪ ،‬تبدو �أ�سباب وم�سوغات‬ ‫عدم الإقدام على هكذا خطوة �أكرب و�أهم و�أنفع‪.‬‬ ‫احلكومة بدورها والق�صر والأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫كلها ت�ع��ي دق��ة امل �ع��ادل��ة‪ ،‬وح�ت��ى الأ� �ص��وات التي‬ ‫تنادي برفع الأجور مقابل رفع الأ�سعار تعلم �أنّ‬ ‫يف هكذا خطوة خماطر وحتديات قد ال يحتملها‬ ‫النظام يف هذا التوقيت املربك واخلطري‪.‬‬ ‫الأردن� �ي ��ون ي� �ق� �دّرون ح�ج��م وع �م��ق الأزم ��ة‬ ‫االقت�صادية التي متر بها البلد‪ ،‬وهم م�ستعدون‬ ‫للت�ضحية مقابل اجن�لائ�ه��ا‪ ،‬لكنهم يف املقابل‬ ‫لن يقبلوا بدفع الفواتري عو�ضا عن الفا�سدين‬ ‫ال��ذي��ن �أره�ق��وا امليزانية و�أوردوه ��ا �أزمتها التي‬ ‫نعاين اليوم‪.‬‬ ‫احلل الكبري يكون بالإ�صالح ال�شامل‪ ،‬الذي‬ ‫ي��أت��ي لنا بحكومة م��ن اجلمهور يقبل املجتمع‬ ‫بقرارتها مهما كانت‪ ،‬على �أن ي�سبق ذلك كثافة يف‬ ‫حماربة الف�ساد وا�ستعادة �أموال و�أرا�ض اخلزينة‬ ‫وحماكمة الفا�سدين‪ ،‬فلنتعاون وال جتعلونا ن�أكل‬ ‫ح�صرم ال�سادة الفا�سدين‪.‬‬

‫تي�سري الغول‬

‫أنظمة الحكم‬ ‫وإرهاصات املباهلة‬ ‫تعالوا يا حكامنا �إىل كلمة �سواء بيننا‬ ‫وبينكم‪� ،‬أن ال نعبد �إ ّال اهلل وال ن�ستن�صر �إ ّال‬ ‫به وال نلوذ وال نلج�أ �إ ّال �إليه �سبحانه‪ ،‬نرتك‬ ‫اليهود وال�ن���ص��ارى‪ ،‬ال نطلب منهم عوناً‬ ‫وال طعاماً وال �سالحاً‪ ،‬ونرتكهم و�ش�أنهم‬ ‫مقابل �أن يرتكونا و�ش�أننا‪ .‬فهل تقبلون يا‬ ‫حكامنا بذلك لت�صطف ال�شعوب حولكم‬ ‫وت�ع�ل��ن والءه ��ا ل�ك��م‪ ،‬مت��ام �اً ك�م��ا تطلبون‬ ‫منها الطاعة والوالء �صبيحة كل يوم؟ ملاذا‬ ‫�أيها احلكام مل تكونوا يوماً �صادقني مع‬ ‫�شعوبكم؟ مل��اذا ه��ذا ال�ع��داء ال�صارخ بينكم‬ ‫وب�ين قواعدكم ال�شعبية؟ مل��اذا مل ت�س�ألوا‬ ‫�أنف�سكم يوماً عن �سبب فرار ال�شعوب عنكم‬ ‫و�إدب ��اره ��ا وا��س�ت�ن�ك��اره��ا ع�م��ا ت�ف�ع�ل��ون؟ هل‬ ‫تظنون �أنّ ال�شعوب تخا�صمكم بال �سبب؟‬ ‫وه��ل تعتقدون �أ ّن�ه��ا تتم ّنى زوال�ك��م لأ ّنها‬ ‫حت���س��دك��م ع�ل��ى م��ا �أن �ت��م ع�ل�ي��ه م��ن اجلاه‬ ‫والنعم؟ �أم لأ ّنكم مل ت�ستطيعوا �أن تل ّبوا لها‬ ‫�أدنى املتطلبات و�أقل احلقوق‪ ،‬ومل تو ّفقوا‬ ‫فوق ذلك بني �إخال�صكم ل�شعوبكم ووالئكم‬ ‫للغرب و�إمال�آته؟‬ ‫�أن��ا �أع�ل��م �أنّ ع��رب ال�ي��وم يف ح��ال��ة من‬ ‫االنحطاط ال تقل انحطاطاً ع��ن الفرتة‬ ‫التي كانت قبل الإ�سالم‪ ،‬حينما كان العرب‬ ‫�أذالء �صغاراً موالني للروم والفر�س‪ .‬فقد‬ ‫ع��اد التاريخ يك ّلم نف�سه م��ن خ�لال �إعادة‬ ‫�إرها�صات ما قبل الإ�سالم �أو ما بعد ظهوره‬ ‫بقليل‪ ،‬حينما كانت القوى العربية جمرد‬ ‫ملي�شيات قتالية تدخل م�ع��ارك لي�س لها‬ ‫فيها عري وال نفري‪ ،‬ولي�س لها �إ ّال الطاعة‬ ‫وال بيدها �إ ّال اخل�ضوع واال�ست�سالم‪ .‬وقد‬ ‫ذ ّكرتني احلالة الغثائية التي تعي�شها �أمة‬ ‫اليوم بق�صة وفد جنران بقيادة �أبو حارثة‬ ‫ب��ن علقمة �سيد جن��ران القبيلة العربية‪،‬‬ ‫حيث كان ملوك الن�صرانية من ال��روم قد‬ ‫�ش ّرفوه وب�ن��وا ل��ه الكنائ�س وب�سطوا عليه‬ ‫ال�ن�ع��م مل��ا يبلغهم م��ن اج �ت �ه��اده يف دينهم‬ ‫توجهوا �إىل ر�سول‬ ‫و�إخ�لا��ص��ه لهم‪ .‬فلما ّ‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم مبا ي�سمى وفد‬ ‫جنران‪ ،‬ومعه �أخ له يقال له كرز بن علقمة‪،‬‬ ‫ف�ب�ي�ن�م��ا ه��م يف ال �ط��ري��ق‪� ،‬إذ ع�ث�رت بغلة‬ ‫�أب��ي حارثة فقال ك��رز‪ :‬تع�س الأبعد‪ ،‬يريد‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ق��ال‪ :‬بل‬ ‫�أنت تع�ست‪ .‬قال‪ :‬ومل يا �أخ؟ قال‪ :‬واهلل �إ ّنه‬ ‫النبي ال��ذي ك ّنا ننتظر‪ .‬فقال له ك��رز‪ :‬ما‬ ‫مينعك �أن ت�ؤمن به و�أنت تعلم هذا؟ قال‪:‬‬ ‫م��ا �صنع ب�ن��ا ه� ��ؤالء ال �ق��وم‪ ،‬يعني ال ��روم‪،‬‬ ‫�ش ّرفونا و�أك��رم��ون��ا وق��د �أب��وا �إ ّال خمالفته‬ ‫ومعاداته‪ ،‬ولو �أنيّ �أ�سلمت لنزعوا م ّنا كل‬ ‫ما ترى‪ .‬فما كان من كرز بن علقمة �إ ّال �أن‬ ‫�أ�ضمر على ما قاله �أخ��وه‪ ،‬حتى �أ�سلم بعد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫فلما كان ما كان منهم‪ ،‬دعاهم ر�سول‬ ‫اهلل �إىل امل�لاع�ن��ة �أو امل�ب��اه�ل��ة‪ ،‬ف�خ�ل��وا �إىل‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬ث��م ق��ال لهم �أب��و احل��ارث��ة‪ :‬واهلل‬ ‫يا مع�شر الن�صارى لقد ع َر ْفتم �أنّ حممدًا‬ ‫لنبي مر�سل‪ ،‬ول�ق��د ج��اءك��م بال َف ْ�صل من‬ ‫ٌّ‬ ‫َخبرَ �صاحبكم‪ ،‬يعني عي�سى‪ ،‬ولقد علمتم‬ ‫�أ ّن��ه ما العَن قوم نب ًيا قط فبقي كبريهم‪،‬‬ ‫وال نبت َ�صغريهم‪ ،‬و�إ ّنه لال�ستئ�صال منكم‬ ‫�إن فعلتم‪ ،‬ف�إن كنتم قد �أبيتم �إ ّال �إلف دينكم‬ ‫والإق��ام��ة على ما �أنتم عليه من القول يف‬ ‫�صاحبكم‪ ،‬فوادعُوا الرج َل وان�صرفوا �إىل‬ ‫بالدكم‪.‬‬ ‫ف ��أت��وا ال�ن�ب��ي ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و�سلم‪،‬‬ ‫فقالوا‪ :‬يا �أبا القا�سم‪ ،‬قد ر�أينا �أ ّال نالعنك‪،‬‬ ‫ون�ترك��ك على دي�ن��ك‪ ،‬ون��رج � َع على ديننا‪،‬‬ ‫ول �ك��ن اب �ع��ث م�ع�ن��ا رج�ل�ا م ��ن �أ�صحابك‬ ‫تر�ضاه لنا‪ ،‬يحكم بيننا يف �أ�شياء اختلفنا‬ ‫فيها م��ن �أم��وال�ن��ا‪ ،‬ف�إ ّنكم عندنا ر� ً��ض��ا‪� ،‬أيّ‬ ‫را�ضون واثقون بكم‪.‬‬ ‫ان� �ظ ��روا �إىل الأح� � ��داث ك �ي��ف تطوي‬ ‫بع�ضها بع�ضاً‪ ،‬وانظروا �إىل �إعادة م�شاهدها‬ ‫م��رة �أخ��رى يف �أرذل قروننا‪ ،‬ودق�ق��وا على‬ ‫نا�صية �أحداثها ومو�سيقاها الت�صويرية‬ ‫ل�ت�ج��دوا �أ ّن� ��ه مل ي�ت�غ�ّيررّ يف ن�صو�صها �إ ّال‬ ‫الر�سم واال�سم وال حول وال قوة �إالّ باهلل‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫علي بابا‬ ‫وألف حرامي‬

‫�إذا ثبت �أنّ �أمني عمان عمر املعاين املوقوف على‬ ‫ذم��ة ق�ضايا اختال�س ور��ش��وة وا�ستغالل وظيفته‪،‬‬ ‫متورط حقاً بهذه الق�ضايا‪ ،‬ف�إنّ الذي اختاره ليكون‬ ‫�أميناً لعا�صمة الأردن‪ � ،‬مّإنا اختار ل�صاً لإدارة �ش�ؤون‬ ‫النا�س والتحكم بخدماتهم وحقوقهم فيها‪.‬‬ ‫وم �ث��ل امل� �ع ��اين ه �ن��اك ع �� �ش��رات وم� �ئ ��ات ممن‬ ‫ح�صلوا على وظائف ومنا�صب عليا‪ ،‬دون وجه حق‪،‬‬ ‫�إذ �أنّ الذين �أكف�ؤ منهم يعانون البطالة �أو يقبعون‬ ‫باملواقع اخللفية‪ ،‬وال �أح��د ي��دري �إن ك��ان من بني‬ ‫ه ��ؤالء من جن��ده قريباً �أم��ام الق�ضاء كما املعاين‪،‬‬ ‫�إذ �أ ّن��ه ط��وال ع�ق��ود م�ضت �أدي ��رت امل�ؤ�س�سات على‬ ‫�أ�سا�س عقلية مالك امل��زرع��ة اخلا�صة �أو ال�شركة‪،‬‬ ‫وكان خاللها من هم �أكرث وجوباً من عمر املعاين‬ ‫للم�ساءلة والتحقق من �أو�ضاعهم‪ ،‬وفيما �إذا وقعت‬ ‫جرائم من قبلهم‪.‬‬ ‫ال �أحد يريد �أن ن�صحى يوماً وجند �أنّ الذين‬ ‫�أداروا �ش�ؤون ال�شعب � مّإنا هم ثلة من الل�صو�ص‪ ،‬وال‬ ‫�أحد يريد �أي�ضاً �أن تظل الطوابق الفا�سدة م�ستورة‪،‬‬ ‫وق ��د ت �ك��ون ق�ضية ع�م��ر امل �ع��اين م�ن��ا��س�ب��ة لغربلة‬ ‫املراحل ال�سابقة كلها‪ ،‬وحما�سبة من يثبت ف�ساده‬ ‫�أو ا�ستحواذه على �أموال بالر�شوة وال�سم�سرة‪ ،‬وغري‬ ‫ذلك مما توفره حالة ا�ستغالل املن�صب لأغرا�ض‬ ‫�شخ�صية‪.‬‬ ‫ويف ه �ك��ذا �إج� ��راء ف��ر��ص��ة ال��س�ت�ع��ادة الأم� ��وال‬ ‫د‪.‬طارق طهبوب*‬

‫يف مقالة الدكتور فايز ر�شيد يف القد�س العربي‬ ‫بتاريخ ‪ 2011-12-9‬الإ�سالميون واحلكم‪ ،‬التي ن�صب‬ ‫فيها نف�سه قا�ضيا على جتارب احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫العامل العربي خا�صا بلده الأردن ب�سطر واح��د‪ ،‬قال‬ ‫فيه �أنّ احلركة الإ�سالمية يف الأردن �أجن��زت ور ّكزت‬ ‫ع�ل��ى ال�ف���ص��ل ب�ي�ن اجل�ن���س�ين يف امل���س��اب��ح وامل ��دار� ��س‪.‬‬ ‫وبعلمي �أنّ عيادته تبعد خطوات عن مقر جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ولو ك ّلف خاطره بقراءة �أدبيات اجلبهة �أو‬ ‫بيان �إجنازاتها خلجل من كتابة مثل هذا الكالم‪ ،‬الذي‬ ‫هو ديدن العلمانيني والي�ساريني هذه الأي��ام‪ ،‬بعد �أن‬ ‫نبذتهم ال�شعوب �شرقا وغربا مما دفع �إحداهن على‬ ‫الهواء �أن تطلب من �آلن جوبيه وزير خارجية فرن�سا‬ ‫�إع ��ادة اح�ت�لال تون�س بعد ف��وز ح��زب النه�ضة و�سط‬ ‫ذه��ول اجلمهور وال��وزي��ر ال��ذي �أبلغها �أنّ تون�س بلد‬ ‫م�ستقل ذو �سيادة وع�ضو يف الأمم املتحدة!‬ ‫بادىء ذي بدء‪ ،‬ف�إنيّ �أعلم �أننا يف الأردن �شعب غري‬ ‫�سابح وال توجد عندنا م�سابح‪ ،‬و‪ 99‬يف املئة من ال�شعب‬ ‫الأردين ي�ج��د �صعوبة يف � �ش��راء مالب�سه اخلارجية‬ ‫والداخلية على حد �سواء من الباله قبل التفكري يف‬ ‫مايوه ال�سباحة! ف�ضال على �أنّ ال�سواد الأعظم يرابط‬ ‫عند خ��زان��ات امل�ي��اه حتى ال�ساعة ‪ 12‬ليال يف ال�صيف‬ ‫للح�صول على ق�ط��رات م�ي��اه ال���ش��رب‪ ،‬كما �أ�صبحت‬ ‫فاتورة املياه ال�شهرية مت ّثل م�صدر رعب لأغلب الأ�سر‬ ‫الأردنية‪ ،‬وعامة ال�شعب الأردين‪ ،‬با�ستثناء �سكان دابوق‬ ‫وعبدون‪ ،‬كان �آخ��ر عهده بالربك هو ال�برك الرتكية‬ ‫لتجميع املياه كما يف زيزياء‪.‬‬ ‫ول��و نظر ال��دك�ت��ور فايز �أب�ع��د م��ن موطن قدمه‬ ‫لعلم �أنّ موجودات جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‬ ‫(ال��ذراع االجتماعي جلماعة الإخ��وان امل�سلمني) لها‬ ‫باعرتاف احلكومة قبل ا�ستيالئها عليها‪ ،‬بحجة وجود‬ ‫ف�ساد م��ايل و�إداري‪ ،‬م��وج��ودات ت�ق�دّر مبليار دينار‪،‬‬ ‫وم��رح��ى لهكذا ف�ساد يحقق تنمية امل��وج��ودات بهذا‬ ‫القدر يف الوقت الذي يخرج لنا الف�ساد احلقيقي ل�سانه‬ ‫يف بلد و�صلت مديونيته ‪ 18‬مليار دوالر وتعدّت ن�سبة‬ ‫اخلطر بتجاوزها الناجت املحلي الإج�م��ايل ‪gross‬‬ ‫‪ ،domestic product‬وب �ي �ع��ت �شركاته‬ ‫وم�ؤ�س�ساته و�أرا�ضيه بدعوى التنمية التي �أو�صلتنا‬ ‫لهذه املديونية‪ ،‬ولو �شارك الدكتور فايز يف امل�سريات‬ ‫واالعت�صامات التي تقودها جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫لعلم �أ ّن�ه��ا تطالب بالإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫وحماربة الف�ساد و�إط�لاق احلريات وكف يد الأجهزة‬ ‫الأمنية و�إلغاء معاهدة وادي عربة والت�صدي مل�شروع‬ ‫ال��وط��ن ال�ب��دي��ل‪ ،‬ول��ذل��ك �أرج ��و م�ن��ه �أن ي��د ّل�ن��ي على‬

‫يف م�صر ف�ه��ل �ستفر�ضون احل �ج��اب ع�ل��ى زوجتي؟"‬ ‫ف�أجابه بالنفي مع ابت�سامة ّ‬ ‫و�ضاءة بنور الإميان حتمل‬ ‫معاين �سالما يف خماطبة اجلاهلني‪.‬‬ ‫ل�ط��امل��ا ك��ان��ت ال�ع�ل�م��ان�ي��ة وال �ي �� �س��ار ورق ��ة التوت‬ ‫لأنظمة الطغاة‪ ،‬و�أ�صدق مثال على ذلك ي�أتي من �أر�ض‬ ‫الكنانة نف�سها ممثال بالدكتور رفعت ال�سعيد‪ ،‬والذي‬ ‫نبذه حزبه �أخريا‪ ،‬والذي جعل معركة حياته الهجوم‬ ‫على الإخوان يف الوقت الذي كان فيه ع�ضوا معينا يف‬ ‫جمل�س �شورى املخلوع مبارك‪ ،‬والدكتور جابر ع�صفور‬ ‫الذي كان م�ست�شار �سوزان مبارك ل�سنوات طويلة!‬ ‫ي �� �ص � ّرح الإ� �س�ل�ام �ي��ون ل �ي��ل ن �ه��ار ب �ق �ب��ول ثقافة‬ ‫االخ �ت�ل�اف واح�ترام �ه��ا وت�ب� ّن�ي�ه��م م �ب��د�أ امل���ش��ارك��ة ال‬ ‫املغالبة تقديرا منهم لظروف �أمتهم وبلدانهم ورغبة‬ ‫حقيقية يف التعاون مع كل الأطراف املخل�صة خلدمة‬ ‫ب�ل�اده��م و��ش�ع��وب�ه��م‪ ،‬وي�ب�ق��ى �أن ن ��رى ذل ��ك باملقابل‬ ‫من الي�ساريني والعلمانيني‪ ،‬وقليل فاعله كاملن�صف‬ ‫املرزوقي وجورج �إ�سحق الذي �أر�شحه مندوبا مل�صر يف‬ ‫الأمم املتحدة بالرغم من ع��دم ف��وزه يف االنتخابات‪،‬‬ ‫بينما يقابل جل العلمانيني خطوات مبادرات التقارب‬ ‫من الإ�سالميني بعداء �سافر واتهامات لها �أول ولي�س‬ ‫لها �آخر‪ ،‬فامللتحي واملحجبة بنظرهم يهتمون باملظهر‬ ‫دون اجلوهر‪ ،‬وامل�شاركة يف احلراك اجلماعي حماولة‬ ‫لل�سيطرة‪ ،‬واالنفراد بن�شاط معني رغبة يف الإق�صاء‪،‬‬ ‫وال�ظ�ه��ور يف الإع�ل�ام ح��ب يف ال�شهرة‪ ،‬واالب�ت�ع��اد عنه‬ ‫�ضعف يف احلجة‪ ،‬وت�صدّر امل�سريات واحلراكات �أنانية‪،‬‬ ‫وت��وق�ير ال�غ�ير وت�ق��دمي��ه طلب لل�سالمة‪ ،‬والربامج‬ ‫االجتماعية مل�ساعدة الفقراء �شراء للأ�صوات‪ ،‬والغياب‬ ‫عنها ا�ستئثار ب��ال�ثروات‪ ،‬و�إن�شاء املدار�س واجلامعات‬ ‫ه��دف��ه ت�ك��وي��ن اخل�لاي��ا ال�ن��ائ�م��ة‪ ،‬والتق�صري يف ذلك‬ ‫رجعية وتخلف‪� ،‬إىل غري ذلك مما يف جعبة العلمانيني‬ ‫من اتهامات معلبة وجاهزة للتنفي�س والت�صدير‪.‬‬ ‫وردا على م��ا كتبه الدكتور فايز بحق احلكومة‬ ‫ال�شرعية يف فل�سطني نكتفي ب��ال�ق��ول �أ ّن ��ه ه��و ومن‬ ‫على �شاكلته يف الي�سار الفل�سطيني ي��و ّف��رون ورقة‬ ‫التوت لرئي�س وزراء غري �شرعي ال ميلك �إ ّال مقعده‬ ‫يف الربملان‪ ،‬ينا�صره يف ذلك رموز الي�سار مثل ريا�ض‬ ‫املالكي وغ�سان اخلطيب ولعمري �أنّ ذلك جرمية يف‬ ‫حق �شعب جماهد مثقف عرف من يختار عندما ُتركت‬ ‫له حرية االختيار‪.‬‬ ‫�أر��س�ل��ت امل�ق��ال �إىل ج��ري��دة القد�س العربي التي‬ ‫ن�شرت مقال الدكتور فايز ر�شيد‪ ،‬ولكني ح�سب جتارب‬ ‫�سابقة �أ�شك يف �أ ّنهم �سين�شرون حرفا منه!‬ ‫*نقيب الأطباء الأردنيني �سابقا‬

‫من هنا نبدأ‬

‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫اإلصالح يف األردن‪..‬التحدي واالستجابة‬ ‫يت�ساءل البع�ض "�أين نحن يف الأردن من الربيع‬ ‫العربي؟" فمنذ مطلع ه��ذا ال��رب�ي��ع والأردن� �ي ��ون يف‬ ‫ح��راك متوا�صل حت��ت ��ش�ع��ارات "عبقرية" تخت�صر‬ ‫مطالبهم يطلقونها على �أي��ام اجلمعة االحتجاجية‬ ‫من �أمثلتها‪ :‬جمعة احل�شد‪ ،‬الوفاء للوطن وال�سيادة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬الإ� �ص��رار على‬ ‫الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬الإرادة‪ ،‬الع�شائر‪ ،‬امل��وت وال امل��ذل��ة‪ ،‬طفح‬ ‫الكيل‪ ،‬العار‪ ،‬ا��س�ترداد امل��ال العام والقطاع العام‪ ،‬لن‬ ‫تخدعونا‪ ،‬مل تفهمونا‪ ،‬الإنقاذ‪ ،‬كفى مماطلة‪ ،‬و�إىل ما‬ ‫هنالك من عناوين ملطالب ممكنة التحقيق لو تو ّفرت‬ ‫الإرادة والعزمية‪.‬‬ ‫وحتت �ضغط هذا احل��راك املتوا�صل ب��د�أت بع�ض‬ ‫الإ�صالحات ت�أخذ طريقها �إىل التحقق‪ ،‬ويلوح يف الأفق‬ ‫فر�صة لإجناز م�شروع �إ�صالحي جذري‪ ،‬فما �صدر عن‬ ‫امل�ل��ك ورئ�ي����س احل�ك��وم��ة م��ن ت�صريحات وتطمينات‬ ‫ي�شري �إىل هذه االحتمالية‪ ،‬فقد �أكد "امللك" يف �أكرث‬ ‫م��ن منا�سبة التزامه وحر�صه على تكري�س "الركن‬ ‫النيابي للنظام" وبينّ ‪� ،‬أمام جمل�س الأمة‪� ،‬أنّ "الهدف‬ ‫النهائي من عملية الإ��ص�لاح ال�سيا�سي هو الو�صول‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ات النيابية"‪ ،‬ك�م��ا ح ��دد �أول ��وي ��ات املرحلة‬ ‫املقبلة ب��أ ّن�ه��ا تتم ّثل يف‪" :‬الت�أ�سي�س لتطوير العمل‬ ‫ال�سيا�سي نتيجة التعديالت الد�ستورية م��ن خالل‬ ‫�إجن��از قوانني االنتخاب والأح ��زاب والهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات واملحكمة الد�ستورية‪� ،‬إ�ضافة ملا مت �إجنازه‬ ‫م��ن ق��وان�ي�ن االج �ت �م��اع��ات ال �ع��ام��ة ون �ق��اب��ة املعلمني‬ ‫والت�شريعات املنظمة للإعالم"‪ .‬كما طم�أن الأردنيني‬ ‫ب�أنّ "هذه البنية الت�شريعية لي�ست نهائية‪ ،‬و� مّإنا هي‬ ‫خطوة �ضرورية وكفيلة بت�أمني التطور الدميقراطي‬ ‫الإيجابي"‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ت��وج�ي��ه احل�ك��وم��ة ب�ضرورة‬ ‫"توفري البيئة الآمنة واملنا�سبة للتفاعل الدميقراطي‪،‬‬ ‫و��ض�م��ان ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير امل �� �س ��ؤول ع��ن الر�أي"‪ ،‬كما‬ ‫�شدد على "�ضرورة جت��اوز الأخطاء‪ ،‬وتر�سيخ �أ�سلوب‬ ‫ح�ضاري يف التعامل مع �أيّ �شكل من �أ�شكال التعبري‬ ‫واالحتجاج ال�سلمي‪ ،‬ومنها امل�سريات ال�سلمية"!‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ� ��ر‪ ،‬ف � ��إنّ رئ�ي����س احل �ك��وم��ة "عون‬ ‫اخل�صاونة" �أطلق جملة من الت�صريحات املطمئنة‬ ‫منها‪�" :‬أنّ الإ��ص�لاح والتغيري وال�ن��زاه��ة والإن�صاف‬ ‫وال �ع��دل ه��ي ع �ن��اوي��ن حت ��رك ح�ك��وم�ت��ه‪ ،‬و�أنّ ال ��دول‬ ‫ينبغي �أن تبنى على هذا الأ�سا�س‪ ،‬و�أنّ مهمته �ستكون‬ ‫ال�ت��أ��س�ي����س ل�ل��و��ض��ع ال��د� �س �ت��وري اجل��دي��د يف البالد‪،‬‬ ‫بحيث حت�ك��م وزارة ب��ا��س��م الأغ�ل�ب�ي��ة ال�برمل��ان�ي��ة‪ ،‬و�أنّ‬ ‫مفتاح الدميقراطية يكمن يف عدم تزوير االنتخابات‪،‬‬ ‫و�أ ّن��ه �سيعمل على اجتثاث الف�ساد ومعاجلة م�شكلتي‬ ‫الفقر والبطالة‪ ،‬و�أنّ اح�ترام النا�س واجب و�أيّ حكم‬

‫ال ي�ستقيم بالقمع و� مّإن ��ا ب��احل��وار‪ ،‬وعليه ف ��إنّ �إزالة‬ ‫االحتقان يف ال�شارع من �أهم واجبات حكومته"!‬ ‫ول �ك ��ن‪ ،‬وح �ت��ى ت��اري �خ��ه‪ ،‬ف� � ��إنّ ه ��ذه الت�أكيدات‬ ‫وااللتزامات والتطمينات مل تتج�سد بعد يف �سيا�سات‬ ‫و�إج ��راءات تنفيذية‪ ،‬فما حتقق من �إ��ص�لاح��ات‪ ،‬رغم‬ ‫�أهميتها‪ ،‬لي�ست كافية‪ ،‬وما زال ملف الإ�صالح مثق ً‬ ‫ال‬ ‫بع�شرات التحديات لعل منها‪:‬‬ ‫• حت ��دي االن �ف ��راد وال�ه�ي�م�ن��ة واحل �ك��م املطلق‬ ‫مقابل احلكم الر�شيد القائم على املواطنة والعدالة‬ ‫والتعددية وامل�شاركة وتداول ال�سلطة!‬ ‫• حت � ��دي ال ��ذه� �ن� �ي ��ة ال� �ع ��رف� �ي ��ة الإق�صائية‬ ‫اال�ستحواذية التي تعك�س نف�سها يف تدوير املنا�صب‬ ‫بني نخب حم��ددة بع�ضها �إ�شكايل وخ�لايف‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫ا�ستحواذي و�إق�صائي‪ ،‬وبع�ضها ال يقبل الآخر‪.‬‬ ‫• حت��دي م�ؤ�س�سة الف�ساد مبا ا�ستحوذت عليه‬ ‫من نفوذ ومقدرات و�أم��وال و�سلطة‪ ،‬فانتهكت �سيادة‬ ‫الوطن والأم��ة‪ .‬وهي اليوم تقاوم‪ ،‬بكل ما �أوتيت من‬ ‫قوة ونفوذ‪� ،‬أيّ �إ�صالح و�أيّ تطوير للحياة ال�سيا�سية‬ ‫وحتول دون االنتقال من نظام التفرد ومقاي�ضة الوالء‬ ‫باخلدمات �إىل نظام ي�ستند �إىل اجلدارة!‬ ‫• حتدي التغول الأمني على احلياة ال�سيا�سية‬ ‫الأردن�ي��ة وال�سلطات الد�ستورية الثالث‪ ،‬ف�ضال عما‬ ‫متار�سه ال�سلطات الأم�ن�ي��ة م��ن ال�ضغط والرتهيب‬ ‫ح �ت��ى و�� �ص ��ل الأم � � ��ر �إىل ال �ت �ه��دي��د ب �ف �� �ص��ل �أق � ��ارب‬ ‫النا�شطني من عملهم لو�أد احلراك ال�سلمي بد ًال من‬ ‫احللول الت�شريعية وال�سيا�سية لتحقيق الإ�صالح‪ ،‬كما‬ ‫�أخذ "احلل الأمني" يطل بر�أ�سه بني حني و�آخر عرب‬ ‫�أعمال العنف والتخريب والبلطجة!‬ ‫• حت� ��دي االق �ت �� �ص��اد وال �ت �ن �م �ي��ة �أم� � ��ام الفقر‬ ‫وال�ب�ط��ال��ة وامل��دي��ون�ي��ة واخل�صخ�صة وب�ي��ع الأ�صول‬ ‫و�إمالءات امل�ؤ�س�سات الدائنة!‬ ‫• التحدي الت�شريعي املتم ّثل بحزمة الد�ستور‬ ‫وال�ت���ش��ري�ع��ات ال �ت��ي تنتق�ص م��ن م�ن�ظ��وم��ة احلقوق‬ ‫واحلريات العامة واخلا�صة!‬ ‫�أم ��ام ه��ذه ال�ت�ح��دي��ات ب ��رزت عقبة تتم ّثل بنهج‬ ‫احلكم الذي مل يغادر نهج "�إدارة املزرعة"‪ ،‬فطريقة‬ ‫ت�شكيل احلكومات و�إدارة ملف الإ��ص�لاح واملحاوالت‬ ‫امل�ستمرة لتح�صني الف�ساد وال�ت�ع��دي على احلريات‬ ‫واحل �ق��وق وال �ت��دخ��ل بالتعيينات وال�ب�ع�ث��ات وتقدمي‬ ‫الر�شاوى‪ ،‬كلها ممار�سات ت�شري �إىل نزعة "ا�ستغفال‬ ‫ال�شعب وا�ست�صغار �ش�أنه"!‬ ‫ه��ذه ال�ت�ح��دي��ات تنعك�س يف ح��ال��ة م��ن التباط�ؤ‬ ‫وامل�م��اط�ل��ة‪ ،‬ت�ط��رح م�س�ألة ج��دي��ة ال�ن�ظ��ام بالإ�صالح‪،‬‬ ‫وت�ستثري جملة من الت�سا�ؤالت‪:‬‬

‫املنهوبة‪ ،‬ال�ت��ي ق��د ت�ك��ون بحجم ال��دي��ن اخلارجي‬ ‫للدولة‪ ،‬واال�ستفادة منها على ه��ذا الأ�سا�س‪ ،‬بدل‬ ‫البحث عما يف جيوب الفقراء من قليل و�إجبارهم‬ ‫على دفعه برفع �أ�سعار الطاقة و�ضروريات حياتهم‪.‬‬ ‫لقد حت�دّث رئي�س ال��وزراء احل��ايل عن قانون‬ ‫م��ن �أي ��ن ل��ك ه ��ذا‪ ،‬و�أ� �ش��ار �إىل �صعوبة و��ض��ع هذا‬ ‫القانون‪� ،‬إذ �أنّ هناك لوبيات �ستقف ب�شرا�سة لعدم‬ ‫طرحه‪� ،‬أو جمرد نقا�شه على �أيّ م�ستوى ت�شريعي‪.‬‬ ‫ولي�س خافياً على �أحد �أنّ �سن مثل هذا القانون‬ ‫� مّإنا يعني م�ساءلة ر�ؤو�ساء الوزراء ال�سابقني‪ ،‬وكل‬ ‫الذين �شغلوا منا�صب عليا بالدولة عما ميلكونه‬ ‫وي�ن�ع�م��ون ب ��ه‪ ،‬و�إن ك ��ان ذل ��ك ب��وج��ه ح ��ق‪� ،‬أو عرب‬ ‫ا�ستغالل الوظيفة‪.‬‬ ‫لقد كتب �أح��د ال��زم�لاء م��رة ع��ن ث��روة با�سم‬ ‫عو�ض اهلل‪ ،‬التي حققها خالل �أقل من ع�شر �سنوات‬ ‫بالعمل الر�سمي‪ ،‬وبينّ �أ ّنه لو كان راتبه خاللها مئة‬ ‫�ألف دينار �شهرياً ملا ا�ستطاع منها جمع ما لديه من‬ ‫ماليني‪.‬‬ ‫ُترى كم هو عدد الذين �أثروا من وراء املنا�صب‬ ‫التي �شغلوها‪ ،‬وكيف كانوا يح�صلون عليها �أ�ص ً‬ ‫ال؟!‬ ‫بقي ال�ق��ول �أنّ املطلوب لي�س قطع الر�ؤو�س‪،‬‬ ‫و� مّإن��ا ا�ستعادة الأم ��وال‪ ،‬ثم �إع��ادة الذين ا�ستولوا‬ ‫عليها �إىل �سريتهم الأوىل‪� ،‬أو ما ي�ستحقونه فعالً‪.‬‬ ‫كاظـم عايـ�ش‬

‫حماس يف ذكرى االنطالقة‬

‫السابحون يف غيهم‬ ‫م�سرية �ضد امل�سابح التي يتحدّث عنها‪.‬‬ ‫حم�صلة ع��داء وا�ضح‬ ‫م��وق��ف العلمانيني ع��ام��ة‬ ‫ّ‬ ‫الختيار ال�شعوب للحركات الإ�سالمية‪ ،‬ويفاقم ذلك‬ ‫ال�شعور بالرثاء للنف�س ‪ ،self pity‬على انك�شاف‬ ‫�إ ّدع��ائ �ه��م ب ��أ ّن �ه��م مي� ّث�ل��ون اجل�م��اه�ير وه��م خا�سرون‬ ‫م �ت ��و ّرم ��ون ‪ sore losers‬ل�ن�ب��ذ ال �� �ش �ع��وب لهم‬ ‫وو�ضعهم يف مكانتهم احلقيقية‪ ،‬وج ّلهم يحمل عداء‬ ‫للإ�سالم بكافة �أطيافه حالهم قول ال�شاعر‪:‬‬ ‫ك ّلهم يف الهوا �سوا‬ ‫من مل يفعل فقد نوى‬ ‫يك�سبون االنتخابات جولة بجولة‬ ‫ومن ثم يحكمون الدولة‬ ‫وه ��ذا واهلل ه��و غ��اي��ة ج�م�ي��ع الأح � ��زاب يف �أعرق‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ات‪ ،‬ب��ل �إنّ ح��زب املحافظني احل��اك��م يف‬ ‫بريطانيا يعترب زعيمه رئي�س الوزراء ديفيد كامريون‬ ‫زعيما �ضعيفا وبطة عرجاء ‪ ،lame duck‬لأ ّنه مل‬ ‫يحقق الأغلبية املطلقة وا�ضطر �إىل التحالف مع حزب‬ ‫الأحرار الدميقراطيني‪ ،‬بل �إنّ حزب املحافظني �أو�صى‬ ‫�أع �� �ض��اءه بالت�صويت ب�لا يف ا�ستفتاء ت�ع��دي��ل قانون‬ ‫االنتخاب الربيطاين �إىل التمثيل الن�سبي‪ ،‬لأن �إقراره‬ ‫يعني �أ ّنه لن ي�ستطيع �أيّ حزب �أن يحكم مبفرده بعد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�إننا نطلب باحلرية للجميع‪ ،‬لل�شيوعي قبل الأخ‬ ‫امل�سلم‪ ،‬وليعر�ض كل ب�ضاعته على النا�س‪ ،‬ولقد تعبنا‬ ‫وه��رم�ن��ا م��ن مطالبتنا ب��االح�ت�ك��ام لل�شعب واحرتام‬ ‫ق��راره بينما �سقط العلمانيون يف امتحان قبول �إرادة‬ ‫ال���ش�ع��وب ومل ي�ب��ق ل�ه��م �إ ّال �أن ي �ح �ف��روا ل�ه��م حفرة‬ ‫ليدفنوا �أنف�سهم فيها (‪crawl into a hole‬‬ ‫‪ ،)and bury themselves‬بعد �أن ظهر‬ ‫بو�ضوح �أ ّن�ه��م يقبلون الدميقراطية فقط م�شروطة‬ ‫بفوزهم بها ّ‬ ‫ويف�ضلون حكم الع�سكر على �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫وما وثيقة الدكتور علي ال�سلمي يف م�صر عنا ببعيد‪.‬‬ ‫ي��رم��ون غ�يره��م بالإق�صائية واح�ت�ك��ار احلقيقة‬ ‫وبعد رك��وب موجة املعيار الأخ�لاق��ي ال�ع��ايل ‪high‬‬ ‫‪ ،moral ground‬ال يتو ّرعون عن رمي �شعوبهم‬ ‫ب��اجل�ه��ل وال��دون �ي��ة م���ش�ترك�ين يف ذل ��ك م��ع املجل�س‬ ‫الع�سكري �أو طغاة املمانعة التي حافظت على الو�ضع‬ ‫ال�ه��ادىء ‪ status quo‬مل��دة ك��ادت �أن تقرتب من‬ ‫القرن!‬ ‫بلغ ال�صلف بالعلمانيني ومن لف لفهم �أن ي�س�أل‬ ‫امل �� �ص��ري جن �ي��ب � �س��وي��ر���س‪ ،‬وه ��و م��ن ه��و يف ال�ث�روة‬ ‫امل�شبوهة والتعامل مع العدو‪ ،‬متذاكيا �أحد قادة حزب‬ ‫النور يف مناظرة تلفزيونية قائال‪�" :‬إذا ا�ستلمتم احلكم‬

‫‪15‬‬

‫• ف� � ��إن � �ص��دق��ت ال� �ن ��واي ��ا وال � ��وع � ��ود‪ ،‬مل � ��اذا مل‬ ‫يتحقق الإ��ص�لاح املطلوب حتى تاريخه؟ فمث ً‬ ‫ال هل‬ ‫ي�ستحيل �أن ت�ستعيد �أيّ حكومة والي�ت�ه��ا و�سلطتها‬ ‫الد�ستورية؟‬ ‫• وه��ل �سيحكم الأردن� �ي ��ون �إىل �أب ��د الآبدين‬ ‫بحكومات "غري �سيا�سية" �أقرب ما تكون �إىل حكومات‬ ‫"ت�سيري �أعمال"‪ ،‬تر�ضى من الغنيمة بالإياب وكفى‬ ‫امل�ؤمنني �شر القتال؟‬ ‫• �أل�ي����س م��ن ال���ض��روري �إط�ل�اق حملة وا�سعة‬ ‫النطاق وعلى جميع امل�ستويات ملكافحة الف�ساد حتى‬ ‫اج�ت�ث��اث��ه‪ ،‬و�إىل م�ت��ى ال���س�ك��وت ع�ل��ى ��س��رق��ة مقدرات‬ ‫الوطن‪ ،‬ومتى �سرتفع احلماية عن الفا�سدين؟‬ ‫�أم �أنّ املطلوب من الأردنيني التعاي�ش ال�سلمي مع‬ ‫م�ؤ�س�سة الف�ساد باعتبارها م�ؤ�س�سة ا�ستوطنت اجل�سد‬ ‫والكيان الأردين‪ ،‬وتركت تتحرك بال ح�سيب �أو رقيب‪،‬‬ ‫دون �أن ت�سمع "ال" �أو "كفى"؟‬ ‫• ه��ل �ست�ستمر ظ��اه��رة البلطجة مبمار�ساتها‬ ‫اال�ستفزازية املرفو�ضة‪ ،‬بالدفع باملجتمع �إىل حافة‬ ‫الهاوية؟‬ ‫• وم��اذا بعد؟ �ألي�س م��ن املعيب ال�سكوت على‬ ‫هذه الظواهر امل�شينة يف املجتمع الأردين؟ �أال تدمّر‬ ‫ن�سيجنا االجتماعي؟ �أمل تق ّو�ض هيبة ال��دول��ة؟ �أمل‬ ‫ت�ب��دد منجزات الإ� �ص�لاح؟ �أمل تخ ّلف �أو��ض��اع�اً عامة‬ ‫خطرية مر�شحة لالنفجار يف غري مكان؟‬ ‫�إنّ الأردن � �ي�ي��ن ال� �ي ��وم م �� �ص��دوم��ون م ��ن حتول‬ ‫البلطجة �إىل ظاهرة‪ ،‬لها ممثليها يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫الأردن �ي��ون ل��ن ي�ه��د�أ لهم ب��ال ول��ن يطمئنوا �إىل‬ ‫م�ستقبل �أبنائهم ما مل تتم حما�صرة ه��ذه الظاهرة‬ ‫ومعرفة من يقف وراءها ومن ميولها ومن يج ّند لها‬ ‫ومن يحميها؟‬ ‫و�أم��ا عن الف�ساد‪ ،‬ف��إنّ الأردنيني ال ميلكون ترف‬ ‫الت�سامح مع من نهب املال العام‪ ،‬وهم م�صممون على‬ ‫مالحقة الفا�سدين واملف�سدين وا�سرتداد كل ما نهبوه‬ ‫من �أموال منقولة وغري منقولة؟‬ ‫لقد نفذ ال�صرب الأردين اجلميل �أو يكاد‪ ،‬وعلى‬ ‫يتح�سبوا جيداً لغ�ضبة‬ ‫�أ�صحاب الرهانات اخلا�سرة �أن ّ‬ ‫احلليم!‬ ‫و�أما بالن�سبة للحكومة‪ ،‬مبا بدر عنها من انفتاح‬ ‫مطمئن‪ ،‬هي اليوم �أمام خيار وا�ضح‪� :‬إما �أن تقود عملية‬ ‫�إ�صالح ج�دّي‪ ،‬و�إم��ا �أن تراقب تلك العملية ت�صنع يف‬ ‫ال�شارع (وما �أدراك ما ال�شارع �إذ ي�صنع الإ�صالح؟)‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬

‫على ق��در ج��اءت‪ ،‬لرت�سم يف لوحة ال�شعب الفل�سطيني لوناً‬ ‫مميزاً وتعبرياً عميقاً عن �أ�صالته ومت�سكه بحقه وا�ستعداده للبذل‬ ‫ال��ذي مل يتوقف‪ ،‬و�صموده ال��ذي مل يتزعزع‪ ،‬وع�ط��اءه ال��ذي مل‬ ‫ين�ضب‪.‬‬ ‫ا�ستطاعت على مدى �أربعة وع�شرين عاما �أن ت�صنع تاريخا‬ ‫جم�ي��دا م��ن ال���ص�م��ود والت�ضحيات واالن �ت �� �ص��ارات‪ ,‬رغ��م البط�ش‬ ‫واحل���ص��ار م��ن ال�ع��دو ال�صهيوين وم��ن ي��دور يف فلكه م��ن �أنظمة‬ ‫احلكم العاملية والعربية ممن يعادون امل�شروع الإ�سالمي‪.‬‬ ‫�شهدنا يف زمن حما�س ح��روب احلجارة وال�سكاكني والبنادق‬ ‫وال �� �ص��واري��خ و�إب ��داع ��ات مل ت�ت��وق��ف يف ت�ط��وي��ر و� �س��ائ��ل املقاومة‬ ‫الع�سكرية وال�شعبية يف ظروف �شبه م�ستحيلة‪.‬‬ ‫�شهدنا و�شاهدنا اال�ست�شهاديني الذين �صنعوا ت��وازن الرعب‬ ‫مع العدو ال�صهيوين و�أفقدوه توازنه و�أ�سقطوا يف يده ولأول مرة‪.‬‬ ‫�شهدنا يف زمن حما�س الجئني مبعدين‪ ,‬مدججني بالإميان‬ ‫والعزمية‪ ,‬يف ظ��روف قاهرة يعودون �إىل وطنهم رافعي الر�ؤو�س‬ ‫رغما عن �أن��ف عدوهم‪ ,‬بعد �أن �أق��ام��وا يف م��رج الزهور �شهورا مل‬ ‫تهن لهم عزمية‪.‬‬ ‫�شهدنا يف زم��ن حما�س �أر� �ض��ا فل�سطينية تتحرر باملقاومة‬ ‫وم�ستوطنات تفكك من الرعب يف غزة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دن��ا يف زم��ن ح�م��ا���س ح��رب��ا ي�ن��اط��ح فيها ال�ك��ف املخرز‪,‬‬ ‫وي�صمد العراة يف وجه املدججني ب�أ�سلحة الدمار غري امل�سبوق يف‬ ‫حرب الفرقان‪ ،‬ويوقف العدو احلرب وال تعلن حما�س اال�ست�سالم‪،‬‬ ‫بل تعلن االنت�صار والإ�صرار على موا�صلة الطريق املع ّمد بالدماء‬ ‫والأ�شالء‪ ،‬دون �أن تقدّم تنازال واحدا رغم ال�ضغوط وامل�ؤامرات من‬ ‫العدو وال�صديق املدّعي‪.‬‬ ‫و�شهدنا يف زمن حما�س حكومة فل�سطينية حتا�صر �سيا�سيا‬ ‫واقت�صاديا وماديا وت�ستمر ل�سنوات وال ت�سقط رغم كل ال�ضغوطات‬ ‫الدولية والعربية والفل�سطينية‪.‬‬ ‫�شهدنا يف زم��ن حما�س العدو ال�صهيوين يقيم ج��دارا عازال‬ ‫وقبة حديدية و�سورا واقيا لي�صدق فيه قوله تعاىل (ال يقاتلونكم‬ ‫جميعا �إ ّال يف قرى حم�صنة �أو من وراء جدر ب�أ�سهم بينهم �شديد‬ ‫حت�سبهم جميعا وقلوبهم �شتى ذلك ب�أ ّنهم قوم ال يعقلون)‪.‬‬ ‫�شهدنا يف زم��ن ح�م��ا���س وف ��اء الأح� ��رار ال ��ذي �أدخ ��ل البهجة‬ ‫والأمل يف قلوب طال حزنها وعيون ج ّفت م�آقيها‪ ,‬حني حترر �أبطال‬ ‫فل�سطني الذين خا�ضوا معارك الن�صر والتحرير والإباء �ضد العدو‬ ‫وتبجح العدو طويال �أنّ �أحدا من ه�ؤالء لن يخرج من‬ ‫ال�صهيوين‪ّ ,‬‬ ‫ال�سجن‪ ,‬ف�أخرجتهم حما�س بعد �أن حافظت على �سر الأ�سري �شاليط‬ ‫ل�سنوات �أثبتت ق��درة وعنفوان املقاومة‪ ,‬وف�شل الأم��ن ال�صهيوين‬ ‫ال��ذي مل ي�ترك و�سيلة للو�صول �إليه �أ ّال ا�ستخدمها‪ ,‬وبالهزمية‬ ‫واخل�سران‪ ,‬و�شمخت حما�س بن�صر عزيز �أ�ضافته �إىل �سجلها الذي‬ ‫كتب بحروف من نار ونور‪.‬‬ ‫حما�س مل تكن ��س��وى تعبري ع��ن �أم ��اين وط�م��وح��ات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ال��ذي ق�دّم الكثري لنيل حريته وا�ستقالله‪ ،‬ومل تكن‬ ‫التجربة الأوىل‪ ،‬فمخزون ال�شعب الفل�سطيني الروحي والديني‬ ‫ع�ّب�رّ ع��ن نف�سه م ��راراً دون �أن ي�ستطيع �أن ي��رق��ى ب�ه��ذا التعبري‬ ‫�إىل م�ستوى م��ا و�صلت �إل�ي��ه جتربته الأخ�ي�رة يف حركة املقاومة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ح�م��ا���س‪ ،‬ف �ث��ورة ال�ق���س��ام وم��ا �سبقها وم��ا ت�لاه��ا من‬ ‫حم��اوالت للتعبري عن ه��ذا امل�خ��زون الأ�صيل‪ ،‬وال��ذي ي�ستمد من‬ ‫ج��ذور ثقافة ال�شعب والأم��ة‪ ،‬وحتى حركات التحرير التي نحت‬ ‫بعيداً عن اللون الديني ب�سبب �ضغوط الو�ضع العربي والعاملي مل‬ ‫تكن يف حقيقتها �إ ّال تعبرياً عن هذه الروح الأ�صيلة يف هذا ال�شعب‬ ‫الذي مل يتو ّقف عن العطاء حلظة‪.‬‬ ‫ح�ي�ن ان�ط�ل�ق��ت يف �صيغتها ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ ،‬يف زم� ��نٍ ت ��آك �ل��ت فيه‬ ‫همم الكثريين وم��ال��ت ب�سبب ال���ض�غ��وط‪ ،‬وق�صر النظر وغياب‬ ‫اال�سرتاتيجية احلقيقية للتحرير‪ ،‬انطلقت ت��راه��ن على م�سار‬ ‫التاريخ ال��ذي امتازت به الأم��ة‪� ،‬أ ّنها �أم��ة ت��رق وال تنقطع‪ ،‬وتكبو‬ ‫ولك ّنها ال ت�ست�سلم‪ ،‬بل تنه�ض بكل قوتها وعنفوانها‪ ،‬راهنت على‬ ‫قدرة ال�شعوب على ال�صمود وحتقيق الإجن��ازات وحتدي ال�صعاب‪،‬‬ ‫كما راهنت على �أنّ الباطل دولته �ساعة و�أنّ احل��ق ب��اق �إىل قيام‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬راهنت على عقيدة الأمة وقر�آنها و�سنتها يف خو�ض املعركة‬ ‫ال��دام�ي��ة م��ع ال�ع��دو الغا�صب امل�ح�ت��ل‪ ،‬فك�سبت ال��ره��ان‪ ،‬وخا�ضت‬ ‫م�ع��رك��ة ت�ب��دو م�ستحيلة‪ ،‬واج�ترح��ت م��واق��ف �أق ��رب �إىل اخليال‬ ‫فجرت يف ال�شعوب العربية معانٍ‬ ‫ف�صار كل ذلك حقائق ووقائع‪ّ ،‬‬ ‫غابت طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬و�أثمر اجلهد والدم وال�صمود والإميان ربيعاً عربياً‪،‬‬ ‫�سيكون لفل�سطني فيه الن�صيب الأوفى‪.‬‬ ‫حما�س هي وليدة احلركة الإ�سالمية‪ ،‬وهي ابنتها ال�شرعية‪،‬‬ ‫مل ت�سقط يف امتحانات ال�سيا�سة‪ ،‬ومل يقلقها �أن ت�ضعها �أمريكا‬ ‫على قائمة الإرهاب‪ ,‬ومل تتوقف عن العطاء‪ ،‬ومل تلق ال�سالح رغم‬ ‫امل�ؤامرة الدولية واملحلية‪ ،‬وم�ؤامرات الأقربني الذي ا�ستكرثوا �أن‬ ‫ت�أتي بعدهم وتتقدّم يف عطائها ومواقفها عليهم‪ ،‬هي ك ّر�ست مقولة‬ ‫(الف�ضل ملن �صدق ال من �سبق)‪.‬‬ ‫يحق حلما�س ال�ي��وم �أن حتتفل بانطالقتها‪ ،‬وق��د انطلقت‬ ‫معها �إرادة ال�شعوب العربية يف التحرير‪ ،‬وكان حلما�س و�صمودها‬ ‫و�صربها �سهماً كبرياً يف انطالقة هذه ال�شعوب‪ ،‬كيف ال؛ واحلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ال�ي��وم ت�ت�ق�دّم يف ك��ل م��واق��ع ال��وط��ن ال�ع��رب��ي كمر�شح‬ ‫حمتمل للخروج م��ن حالة ال�ضعف وال�ف��رق��ة وال �ه��وان والتبعية‬ ‫ملخططات �أعداء هذه الأمة‪ ,‬ولبناء �أ�س�س م�شروع ح�ضاري �إ�سالمي‬ ‫يف طبعته اجلديدة املزيدة واملنقحة‪.‬‬ ‫انطلقت حما�س يف زمن �صعب‪ ،‬وواجهت على كل ال�صعد ويف‬ ‫جميع االجتاهات‪ ،‬ودفعت ثمناً غالياً من دماء قادتها وجماهديها‪،‬‬ ‫وال زالت تدفع الثمن‪ ،‬ولكنها �أي�ضاً ال زالت تتقدم وتنجز وت�ستفيد‬ ‫م��ن جتاربها وجت��ارب غ�يره��ا‪ ،‬و�ستبقى حما�س �أ�صيلة‪ ،‬ك�أ�صالة‬ ‫الر�سالة التي �أخرجتها‪ ،‬و�ستبقى حما�س (الفكرة) و(املمار�سة)‬ ‫ما بقي القر�آن والإميان يف قلوب الرجال الذين حملوها وحموها‬ ‫ون�صروها رغم كل التحديات‪� ،‬ستبقى حما�س (الأمل) لهذه الأمة‬ ‫حتى تتحرر فل�سطني متزامنة مع حترر �إرادة ال�شعوب التي حتب‬ ‫فل�سطني وترتبط مع فل�سطني برابطة العقيدة والإميان‪.‬‬ ‫يحق حلما�س �أن تفخر وترفع ر�أ�سها عالياً‪ ،‬فقد كانت رائدة‬ ‫�وح��دة مل�شاعرها و�آم��ال�ه��ا‪ ،‬وب��اع�ث��ة لعزميتها‪ ،‬حما�س‬ ‫ل�ل�أم��ة‪ ،‬وم� ّ‬ ‫(الفكرة) هي الأ�سا�س‪ ،‬وحق لها �أن ترفع الر�أ�س �شاخمة‪ ،‬فمثلها ال‬ ‫ينبغي �أن يط�أطئ �أبداً �إالّ لرب النا�س‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫األسد مرافعة أمام املحكمة الدولية‬ ‫ا� �س �ت �م �ع��ت ال��دن �ي��ا ك �ل �ه��ا بالإجنليزية‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة وم �ع �ظ��م ل �غ��ات ال� �ع ��امل (لل�سيد‬ ‫الرئي�س) يف مقابلته ال�شهرية قبل �أي��ام على‬ ‫�شبكة ‪ ABC‬مع الإعالمية (ب��ارب��ارا والرتز)‬ ‫وكان يردد‪ :‬هل يقتل الرئي�س �شعبه ومن قتل‬ ‫�شعبه �شخ�ص جمنون‪.‬‬ ‫وال�صحيح �أنّ من يقتل �شعبه وي�ستبيح‬ ‫�أعرا�ضهم ودماءهم لي�س رئي�سا لهم‪ � ،‬مّإنا هو‬ ‫رئي�س لع�صابة تنهبهم �أو تقتلهم‪ ،‬وب�سرعة‬ ‫يجب �أن يخرج من بقي منهم حيا يف مظاهرة‬ ‫لتحيي الرئي�س وت�شكره على مذابحه‪.‬‬ ‫وهكذا فعل وال��ده يف الثمانينيات‪ ،‬فبعد‬ ‫�أن دمّ ر حماة وتدمر وج�سر ال�شغور وغريها‬ ‫وفعل �أخ��وه رفعت ما فعل‪� ،‬أل��زم الذين كتب‬ ‫لهم البقاء‪� ،‬أو ال�شهادة على اجلرمية‪ ،‬جرمية‬ ‫الع�صر‪ ،‬ب�أن يخرجوا يف حماة مظاهرة لت�أييد‬ ‫و�صوِّروا ون�شرت �صورهم‪،‬‬ ‫الرئي�س‪ ،‬وخرجوا ُ‬ ‫م��ع �أ ّن ��ه ا��س�ت�ك�ثر ع��دده��م وظ��ن �أ ّن �ه��م ماتوا‬ ‫جميعا‪ .‬تذكرت قول املقنع الكندي اليمني من‬ ‫كندة وهو يقول عن قومه‪:‬‬ ‫وال �أحمل احلقد القدمي عليهم‬ ‫ولي�س رئي�س القوم من يحمل احلقدا‬ ‫ف��ال��ذي يحمل احل�ق��د وال���ض�غ��ائ��ن على‬ ‫ق��وم��ه و�شعبه لي�س لهم برئي�س‪ ،‬فما بالك‬ ‫مبن يحمل عليهم ال�سالح ويعمل فيهم �آلته‬ ‫الع�سكرية ال��رو��س�ي��ة وال�صينية و�ش ّبيحته‬ ‫قتال وتدمريا‪ ،‬و�أم��ا من يقطع عنهم و�سائل‬ ‫احلياة من �أم��ن وم��اء وكهرباء وغ��ذاء ودواء‪،‬‬ ‫وي�ح��ا��ص��ره��م ب��دب��اب��ات��ه ال�ت��ي ح��ذف��ت الغرب‬ ‫من االجت��اه��ات الأرب�ع��ة من قامو�سها ب�سبب‬ ‫«�إ�سرائيل» منذ �أربعة عقود ونيف �إ ّال لتدمري‬ ‫م��دن�ه��ا وق��راه��ا ال�ع��رب�ي��ة امل�ن�ك��وب��ة‪ ،‬ف�ه��ل هو‬ ‫التبجح‬ ‫يف�سر ّ‬ ‫رئي�س؟ وال يدري ال�سامع كيف ّ‬ ‫والكذب ال�صريح على الهواء �أمام امللأ؟‬ ‫وك� ��ل ه� ��ذا ال �ب �ي ��در م ��ن اجل� �ث ��ث وه ��ذه‬

‫ال��زه��رات ال�شبابية وه� ��ؤالء الأط �ف��ال الذين‬ ‫يراهم النا�س ر�أي العني يقتلون يف كل يوم‪،‬‬ ‫هل ه�ؤالء �سحروا �أعني النا�س وا�سرتهبوهم‬ ‫وجا�ؤوا ب�سحر عظيم؟!‬ ‫هل كل هذه امل�شاهد وكل هذه ال�شهادات‬ ‫من الناجني من املذبحة كلها خيالية‪ ،‬وافرتاء‬ ‫على نظام الرئي�س؟! وهل كل هذه التقارير‬ ‫امل�ي��دان�ي��ة امل �� �ص��ورة ك�ل�ه��ا خ�ي��ال�ي��ة وخمتلقة‪،‬‬ ‫والرئي�س مظلوم م�ستهدف‪ ،‬ونظامه املنقذ‬ ‫هو هدف العامل كله اليوم؟!‬ ‫نعم لكل فرد �أو جمموعة �أو حزب �أو هيئة‬ ‫�أو نظام خ�صم �أو عدو‪ ،‬وهذا طبيعي وبديهي‪،‬‬ ‫ولكن هل هذه العداوة واخل�صومة تبيح لك‬ ‫قتل �شعبك وتدمريه‪ ،‬الذي �صرب عليك وعلى‬ ‫عائلتك �أكرث من �أربعني عاما هي عمر ظلم‬ ‫القذايف املقبور �صديقك ؟‬ ‫وال حت� �ت ��اج مل ��زي ��د ذك� � ��اء ل � �ت ��درك حال‬ ‫الرئي�س املرجتف املمثل �أمام هذه ال�صحفية‪،‬‬ ‫وك��أ ّن��ه ي�ست�شعر الق�ضاة �أم��ام��ه وق��د كتب له‬ ‫ط ��ول ال�ع�م��ر ووق ��ف �أم� ��ام امل�ح�ك�م��ة الدولية‬ ‫خم� �ف ��ورا م �ق �ه��ورا‪ ،‬وم � ��اذا ع �ل �ي��ه �أن يجيب‬ ‫فيتدرب على الإنكار ويلج�أ لطرق الغادرين‬ ‫الذين يعت�صمون بالكذب وميني الكذب من‬ ‫�أج ��ل ال�ن�ج��اة‪ ،‬ف�ي�ردد �أ ّن ��ه لي�س م���س��ؤوال عن‬ ‫القتل‪ ،‬مع �أ ّن��ه بح�سب الد�ستور هو امل�س�ؤول‬ ‫الأول وق��ائ��د ال �ق��وات امل�سلحة ال�سورية وله‬ ‫ال�صالحيات الوا�سعة‪.‬‬ ‫لي�س م�س�ؤوال عن القتل مع �أ ّن��ه رئي�س‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وعلى مكونات احلكومة �أن تتحمل‬ ‫م�س�ؤولياتها‪ ،‬فلي�س هو الذي ي�أمر بالقتل‪.‬‬ ‫وملا �أفاق من نومه بعد املقابلة ال�شهرية‪،‬‬ ‫واك�ت���ش��ف �أ ّن ��ه يف ��س��وري��ا ال زال وب�ي�ن طاقم‬ ‫ع�صابته املت�ضامن معهم على ال�ضراء والقتل‪،‬‬ ‫وعلموا �أ ّنه بهذا يتخ ّلى عنهم بد�أ ب�إعادة �إنتاج‬ ‫�شهادته‪ ،‬فغيرّ وح ّور‪ ،‬و�إ ّال لكانت نهايته على‬

‫يد من ت�بر�أ منهم‪ ،‬وال �أظ��ن �إ ّال �أنّ الر�سالة‬ ‫قد و�صلتهم مع �أ ّنه كان يداريه وهو ال ي�شعر‪،‬‬ ‫وهو يحفظ �أنه �سعد فقد هلك �سعيد‪.‬‬ ‫(�إذ ترب�أ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا‬ ‫ور�أوا العذاب وتقطعت بهم الأ�سباب)‬ ‫�صحيح يف الأنظمة امل�ستبدة هناك من‬ ‫ي�سرق با�سم الرئي�س ولكن الرئي�س ي�سرق‪،‬‬ ‫ويظلم با�سم الرئي�س والرئي�س يظلم‪ ،‬ويقتل‬ ‫با�سم الرئي�س والرئي�س يقتل‪ ،‬و�إذ �سئل �أ�شار‬ ‫�أ ّن �ه��ا رغ�ب��ة الرئي�س و�أوام� ��ره‪ ،‬حتى �إذا دنت‬ ‫�ساعة ح�ساب ال�شعب له انفرط العقد ب�أ�سرع‬ ‫مما يت�ص ّور املقهورون‪ ،‬وقال كل منهم نف�سي‬ ‫نف�سي‪� ،‬إ ّنه هو امل�س�ؤول ول�ست �أنا‪ ،‬بل هو‪.‬‬ ‫ه��ذا يف ال��دن�ي��ا ال�ف��ان�ي��ة‪ ،‬و�أم ��ا ع��دل اهلل‬ ‫ونقمته وث�أره للمظلوم املكلوم فتلك ح�صتهم‬ ‫الباقية ي��وم ال ينفع ح��ار���س وال ح��اج��ب وال‬ ‫�صاحب وال منافق عند م��ن ال تخفى عليه‬ ‫خافية‪.‬‬ ‫ن�ع��م �إ ّن ��ك ل�ست ال��رئ�ي����س ل�ه��ذا ال�شعب‪،‬‬ ‫وال ب��د �أن يحكم ال�شعب نف�سه ويتحرر من‬ ‫عبودية ع�ق��ود‪ ،‬وه��ي حقيقة واق�ع��ة ال�ي��وم �أو‬ ‫غدا‪ ،‬ولو اخت�صرت الطريق على نف�سك لكان‬ ‫�أوىل لك ف�أوىل‪.‬‬ ‫فهل قتل الرئي�س ونظامه �أحدا؟‬ ‫معاذ اهلل‪ ،‬كيف يكون ذلك! بل هم قتلوا‬ ‫�أنف�سهم و�أوالدهم‪.‬‬ ‫هذه هي احلقيقة ف�صدقوها‪.‬‬

‫حماس بالضفة‪ :‬لسنا غائبني ولن نهون‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‬ ‫�إن غياب مظاهر االحتفال بذكرى انطالقتها‬ ‫يف ال�ضفة الغربية نتيجة ل�سطوة اال�ستهداف‬ ‫امل��زدوج‪ ،‬ال يعني غياب احلركة وال ا�ستكانتها‬ ‫�أو هوانها‪ .‬و�أ�ضافت احلركة يف بيان �صحفي‬ ‫"�إن حركتكم املجاهدة باقية يف قلوب �أبناء‬ ‫�شعبها الذين ما زالوا يوالون نهجها وي�ؤمنون‬ ‫به رغم حماوالت الإفناء والتغييب"‪.‬‬

‫وت ��اب� �ع ��ت "حما�س ب��اق �ي��ة يف مواكب‬ ‫ال���ش�ه��داء والأ� �س��رى ال�ت��ي م��ا زال ��ت تقدمها‬ ‫را� �ض �ي��ة حم �ت �� �س �ب��ة‪� � ،‬ض��ري �ب��ة ل �ث �ب��ات �ه��ا على‬ ‫مواقفها‪ ،‬وانحيازها لثوابت �شعبها وحقوقه‪،‬‬ ‫وع�ل�ام��ة ع �ل��ى ت �� �ص �دّره��ا امل ��واق ��ع الأوىل يف‬ ‫م�شروع املقاومة‪ ،‬فكراً وممار�سة"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن "من ل��دي��ه ��ش��ك يف ذلك‬ ‫فدونه بالد الربيع العربي التي ُغ ّيبت فيها‬ ‫احل��رك��ات الإ��س�لام�ي��ة ع �ق��ودا ط��وي�ل��ة‪ ،‬وظن‬ ‫الطغاة �أنهم �أخمدوا �صوتها و�أطف�أوا نارها‪،‬‬

‫ف� ��إذا بها ت�ع��ود لتت�صدر امل�شهد بعد �أن زال‬ ‫الطغاة ُ‬ ‫وخ ّلي بني ال�شعوب وحريتها"‪.‬‬ ‫وج� ��ددت احل��رك��ة يف ذك ��رى انطالقتها‬ ‫عهد امل�ق��اوم��ة وال�صمود‪ ،‬و�أب��رق��ت بتحياتها‬ ‫�إىل قادتها وجماهديها و�أبنائها وحمبيها يف‬ ‫كل مكان‪ ،‬وحيت �شهداءها و�أ�سراها وجرحاها‬ ‫وذوي� � �ه � ��م‪ ،‬و�أك � � � ��دت م �� �ض �ي �ه��ا ع �ل��ى العهد‪،‬‬ ‫وا�ستقامتها على طريق اجلهاد‪ ،‬وثباتها على‬ ‫نهجها الأ�صيل‪ ،‬غري مبالية با�شتداد الظالم‬ ‫وتراكم الكروب‪.‬‬

‫‪ 20‬منظمة دولية تطالب بوقف هدم منازل‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫ن � � ��ددت ع� ��� �ش ��رون منظمة‬ ‫غ �ي�ر ح �ك��وم �ي��ة ب � ��ازدي � ��اد ع ��دد‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ال ��ذي ��ن قامت‬ ‫�سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫ب� �ه ��دم م �ن��ازل �ه��م خ�ل��ال العام‬ ‫‪ ،2011‬داع�ي��ة اللجنة الرباعية‬ ‫الدولية �إىل مطالبة احلكومة‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة "ب�أن ت �ع��ود عن‬ ‫�سيا�سة اال�ستيطان وجتمد كل‬ ‫�أعمال الهدم"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �ن �ظ �م��ات وبينها‬ ‫م� �ن� �ظ� �م ��ة ال � �ع � �ف� ��و ال� ��دول � �ي� ��ة‬ ‫و"هيومن راي� �ت� �� ��س ووت�ش"‬ ‫و"اوك�سفام" يف ب�ي��ان م�شرتك‬

‫ريا‬ ‫"�شهد العام ‪ 2011‬ازديادًا كب ً‬ ‫لعمليات الهدم‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا للتو�سع‬ ‫ال�سريع للم�ستوطنات ولت�صاعد‬ ‫�أع � � �م� � ��ال ال � �ع � �ن ��ف م � ��ن ج ��ان ��ب‬ ‫امل�ستوطنني"‪.‬‬ ‫ودع � ��ت امل �ن �ظ �م��ات اللجنة‬ ‫ال��رب��اع�ي��ة �إىل "تذكري �أطراف‬ ‫ال���ص��راع ب��ال�ت��زام��ات�ه��م مبوجب‬ ‫القانون الدويل"‪ ،‬وذلك ع�شية‬ ‫اجتماعني منف�صلني يعقدهما‬ ‫مم �ث �ل��و ال��رب��اع �ي��ة يف القد�س‬ ‫م��ع اجل��ان �ب�ين "الإ�سرائيلي"‬ ‫والفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت املنظمات‪" :‬منذ‬ ‫ب��داي��ة ال�ع��ام‪ ،‬مت ه��دم �أك�ث�ر من‬ ‫‪ 500‬م� �ن ��زل ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وبئر‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫وخزان مياه وبنى حتتية �أ�سا�سية‬ ‫�أخ��رى يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬مبا‬ ‫فيها "القد�س ال�شرقية"‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل ن ��زوح �أك�ث�ر م��ن �ألف‬ ‫فل�سطيني وفق �إح�صاءات الأمم‬ ‫املتحدة"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ال� �ب� �ي ��ان �أن "هذا‬ ‫الأمر ميثل �أكرث من �ضعف عدد‬ ‫الأ�شخا�ص الذين نزحوا خالل‬ ‫الفرتة نف�سها من العام ‪،2010‬‬ ‫�أي العدد الأك�بر منذ ‪� .2005‬إن‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ن�صف ال �ن��ازح�ين هم‬ ‫�أطفال‪ ،‬وخ�سارة امل�سكن بالن�سبة‬ ‫�إىل ه�ؤالء �أمر مدمر"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت � �س��ارة ل�ي��ا ويت�سون‬ ‫م� ��دي� ��رة ال� ��� �ش ��رق الأو�� � �س � ��ط يف‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫"هيومن راي� �ت� �� ��س ووت�ش"‬ ‫ك �م��ا ن �ق��ل ع �ن �ه��ا ال �ب �ي��ان "على‬ ‫الرباعية �أن تتحدث عن تو�سع‬ ‫امل �� �س �ت ��وط �ن ��ات و�أع � � �م � ��ال ه ��دم‬ ‫امل�ساكن كما هي فعال‪ :‬انتهاكات‬ ‫للقانون الإن�ساين ال��دويل على‬ ‫"�إ�سرائيل" �أن تكف عنها"‪.‬‬ ‫ب � ��دوره؛ ق ��ال ف�ي�ل�ي��ب لوثر‬ ‫م��دي��ر ب��رن��ام��ج ��ش�م��ال �أفريقيا‬ ‫وال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط يف منظمة‬ ‫ال �ع �ف��و ال ��دول� �ي ��ة وف� ��ق البيان‬ ‫"حان الوقت لتفهم الرباعية‬ ‫�أال مي �ك��ن �أن ت �� �س��اه��م يف حل‬ ‫عادل ودائم لـ"النزاع" من دون‬ ‫الت�أكد �أوال من احرتام القانون‬ ‫الدويل"‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس بارد نسبياً حتى السبت وأمطار متفرقة غداً‬

‫اخلمي�س ‪ 20‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 15 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1796‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم اخلمي�س بارداً ن�سبياً مع ظهور غيوم على ارتفاعات خمتلفة‪ ،‬ويحتمل‬ ‫�سقوط زخات متفرقة من املطر‪ ،‬والرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪ ،‬مب�شيئة‬ ‫اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ووفق دائرة الأر�صاد اجلوية؛ يكون الطق�س يومي اجلمعة وال�سبت باردا ن�سبيا نهارا‪ ،‬وباردا‬ ‫لي ً‬ ‫ال مع ظهور كميات من الغيوم املتو�سطة والعالية‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية �شرقية �إىل جنوبية‬ ‫�شرقية معتدلة ال�سرعة‪ .‬وترتاوح درجات احلرارة العظمى وال�صغرى املتوقعة يف مدينة عمان‬ ‫للأيام الثالثة املقبلة بني ‪ 14‬و‪ 4‬درجات مئوية‪ ،‬ويف املناطق ال�شمالية بني ‪ 16‬و‪ 5‬درجات‪ ،‬واملناطق‬ ‫اجلنوبية بني ‪ 17‬و‪ ،4‬ومناطق الأغوار بني ‪ 22‬و‪ ،12‬ويف خليج العقبة بني ‪ 19‬و‪ 9‬درجات‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫أغذية األطفال الصناعية‪..‬‬ ‫خطر يهدد الصحة دون رقابة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫ت�����روي رب����ة ال��ب��ي��ت �أم ب��ا���س��ل‬ ‫لـ»ال�سبيل» �أنها ت�شرتي البنتها الكثري‬ ‫م��ن �أ�صناف ال�سكاكر واحل��ل��وي��ات من‬ ‫البقالة املجاورة لبيتها‪ ،‬بالرغم من �أن‬ ‫طفلتها مل تتجاوز ‪� 4‬سنوات من عمرها‪،‬‬ ‫ولكنها ت�شعر بال�سعادة عند تناولها‬ ‫لل�سكاكر امل�شبعة بالألوان وال�صبغات‬ ‫والنكهات املختلفة‪.‬‬ ‫تقول �أم با�سل �إنه وبعد االنعكا�سات‬ ‫ال�سلبية لتلك املواد امللونة على �صحة‬ ‫طفلتها وحت��دي��د ًا على �أ�سنانها التي‬ ‫�أ�صيبت بالت�سو�س؛ بد�أت بالتخفيف من‬ ‫تلبية طلباتها خوف ًا من تطور الأمور‬ ‫�سلب ًا على �صحتها‪.‬‬

‫�أزرق‪� ،‬أ�صفر‪� ،‬أح�م��ر‪ ..‬كلها ملونات‬ ‫و�أ�صبغة �صناعية ت�ستخدم يف ال�صناعات‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة ال� �ع ��دي ��دة‪ ،‬ال ��س�ي�م��ا �أغذية‬ ‫و�أط �ع �م��ة وم �� �ش��روب��ات الأط � �ف� ��ال‪ ،‬تلك‬ ‫التي تغري الناظر �إليها �صغرياً �أكان �أم‬ ‫كبرياً‪.‬‬ ‫ت��رى �أم ف��ادي �أن ال�غ�لاف اجلميل‬ ‫وال �� �ص ��ور والأل � � � ��وان ال ��زاه �ي ��ة وروائ � ��ح‬ ‫ال�ت��واب��ل واملنكهات العجيبة التي تفوح‬ ‫عند فتح تلك الأكيا�س املتعددة االحجام‪،‬‬ ‫التي يزعم منتجوها ب�أنها طبيعية‪ ،‬كلها‬ ‫عوامل جذب للطفل الذي �أ�صبح يعتمد‬ ‫يف م�أكله وم�شربه عليها‪.‬‬ ‫�أم ف� � ��ادي ال� �ت ��ي ت �ع �م��ل يف �إح � ��دى‬ ‫ال�شركات اخلا�صة‪ ،‬ال تنكر �أن��ه يخطر‬ ‫على بالها �أخطار و�أ�ضرار ا�ستخدام هذه‬ ‫امل ��واد وامل�ن�ك�ه��ات والأ��ص�ب�غ��ة على �صحة‬ ‫�أطفالنا‪ ،‬مت�سائلة �إىل �أي مدى ميكن �أن‬ ‫نكون هذه املواد �آمنة و�سليمة؟‬

‫ب�شار جميل يدعو الآب��اء والأمهات‬ ‫�إىل ال�ت�ن�ب��ه وق � ��راءة ق��ائ�م��ة املحتويات‬ ‫وامل �ك��ون��ات امل ��وج ��ودة ع �ل��ى �أغ �ل �ف��ة هذه‬ ‫الأغ� ��ذي� ��ة اجل ��اه ��زة وحت ��دي ��د م�صادر‬ ‫الأ�صبغة وتركيزها للتمكن م��ن �شراء‬ ‫منتجات �صحية لأوالدنا‪.‬‬ ‫ب�شار يعمل يف خمترب طبي‪ ،‬ين�صح‬ ‫بتقنني هذه الأطعمة ب�شكل عام‪ ،‬وتعليم‬ ‫الأوالد وت�ع��وي��ده��م ع�ل��ى ن �ظ��ام غذائي‬ ‫�صحي من خالل ا�ستبدال هذه الأطعمة‬ ‫املغلفة واجلاهزة ب�أطعمة غذائية �صحية‬ ‫حت�ضر يف املنزل مبواد طبيعية وبتكلفة‬ ‫قليلة‪ ،‬وال حتتوي على م��واد حافظة �أو‬ ‫ملونات ا�صطناعية �أو �سكريات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأم��ر املخيف هنا �أن‬ ‫ب��اح�ث�ين ب��ري�ط��ان�ي�ين ق��ام��وا م��ن خالل‬ ‫درا�سات حديثة بالربط بني هذه الأ�صبا ِغ‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة ال�صناعية و�إ��ص��اب��ة الأطفال‬ ‫مب�شاكل اال��ض�ط��راب��ات ال�سلوكية التي‬

‫ترتاوح ما بني ح�سا�سية مفرطة وقيء‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إ�سهال وحمى و�صداع‪.‬‬ ‫والحظ الباحثون يف متابعتهم لنحو‬ ‫‪ 237‬طف ً‬ ‫ال يف �سن الثالثة �أنهم �أ�صبحوا‬ ‫�أقل تركيزاً‪� ،‬أو فقدوا �أع�صابهم ب�سرعة‬ ‫و�أزعجوا الآخرين‪ ،‬وكانوا �أقل قدرة على‬ ‫النوم عندما �شربوا ع�صائر حتتوي على‬ ‫ملونات ومواد حافظة‪.‬‬ ‫�أم� � � � ��ا ع� � ��دن� � ��ان رب� � �ي � ��ع "�صاحب‬ ‫�سوبرماركت" ي ��ؤك��د �أن ه�ن��اك �إقبا ًال‬ ‫� �ش��دي��داً م��ن ق�ب��ل الأط �ف ��ال ع�ل��ى �شراء‬ ‫م �ن �ت �ج��ات ال �� �ش �ي �ب ����س ب �ك��اف��ة �أن� ��واع� ��ه‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ال�شوكوالته والب�سكويت‬ ‫وال�شراب امللون ب�أ�صبغة ومنكهات‪.‬‬ ‫ي�شدد ربيع على �أنه يجب �أن تخ�ضع‬ ‫ج�م�ي��ع ه ��ذه امل �ن �ت �ج��ات مل �ع��اي�ير اجل ��ودة‬ ‫ولأن��واع الرقابة املتعددة واملعتمدة لدى‬ ‫اجلهات املخت�صة ملعرفة م��دى ت�أثريها‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ح��ة و� �س�لام��ة وح �ي��اة �أطفالنا‬

‫و�أوالدنا‪.‬‬ ‫يعقوب من�صور (مع ّلم) يعتقد �أن‬ ‫الإف � ��راط يف ت �ن��اول ه��ذه الأغ��ذي��ة دون‬ ‫�أي رق�ي��ب �أو ح�سيب م��ن الأه ��ل �أو من‬ ‫املعنيني يف املدار�س الذين ال يوجهون �أي‬ ‫اهتمام ملا يباع لالطفال داخل املدار�س �أو‬ ‫خارجها؛ ي�ؤدي �إىل نتائج �سلبية‪.‬‬ ‫ي� �ج ��ادل م �ن �� �ص��ور �أن ال �ع��دي��د من‬ ‫الدول مثل بريطانيا و�أجزاء من �أوروبا‬ ‫بد�أت ب�إق�صاء هذه الأ�صباغ اال�صطناعية‬ ‫من منتجاتها‪ ،‬مثل الـعـ�صـيـر الـمـلـون‬ ‫والـم�صـا�ص والآيــ�س كــريـم الـملــون‪.‬‬ ‫ين ّوه من�صور �إىل دور و�سائل الإعالم‬ ‫ال���س�ل�ب��ي ال �ت��ي ت ��ردد ه ��ذه ال��دع��اي��ات يف‬ ‫كثري من الأوق ��ات مقابل �أج��ر م��ادي ال‬ ‫يغني عن �صحة �أطفالنا و�أبنائنا الذين‬ ‫ه��م م�ستقبلنا‪ ،‬على ح��د تعبريه‪ ،‬داعياً‬ ‫الإع� �ل��ام �إىل ال�ترك �ي��ز وال�ت�ن�ب�ي��ه على‬ ‫�أ�ضرار و�أخطار هذه الأغذية ال�صناعية‪.‬‬

‫�أبرزها «�إعدام ال�سفاح» و«ارحل» و«ي�سقط»‬

‫االنتخابات السورية بال طوابري للناخبني‪..‬‬ ‫وأوراق اقرتاع تحمل شعارات تأييد للثورة‬

‫السجن سنتني ملدون مصري بتهمة‬ ‫«سب القوات املسلحة»‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أف��اد م�صدر يف الق�ضاء الع�سكري �أن‬ ‫حمكمة الطعون الع�سكرية ق�ضت الأربعاء‬ ‫مبعاقبة املدون مايكل نبيل باحلب�س �سنتني‬ ‫وتغرميه ‪ 200‬جنيه (‪ 30.3‬دوالر) التهامه‬ ‫بـ «�سب وقذف القوات امل�سلحة»‪.‬‬ ‫وكان حكم على مايكل نبيل (‪� 26‬سنة)‬ ‫بال�سجن ‪�� 3‬س�ن��وات يف ني�سان امل��ا��ض��ي من‬ ‫قبل املحكمة الع�سكرية (�أول درجة) بتهمة‬ ‫الإ�ساءة للقوات امل�سلحة عرب مدونته على‬ ‫�شبكة الإنرتنت‪ ،‬وا�ست�أنف حماموه احلكم‬ ‫�أمام حمكمة الطعون الع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت حم�ك�م��ة ال �ط �ع��ون يف حيثيات‬ ‫ح�ك�م�ه��ا‪� ،‬إن �إدان �ت �ه��ا مل��اي�ك��ل ن�ب�ي��ل «ال يعد‬ ‫حم��ارب��ة حل��ري��ة ال� ��ر�أي وال�ت�ع�ب�ير‪ ،‬ولكنه‬ ‫�صدر ب�سبب ارتكاب جرمية ال�سب والقذف‬ ‫يف ح��ق ال �ق��وات امل�سلحة‪ ،‬و�إن دف��اع املتهم‬ ‫مل يتمكن من نفي التهم املن�سوبة �إليه»‪،‬‬ ‫بح�سب امل�صدر نف�سه‪.‬‬ ‫ون� �ظ ��م ع � ��دد م� ��ن امل� ��دون�ي��ن ال�شباب‬ ‫امل �ت �� �ض��ام �ن�ين م ��ع «م ��اي� �ك ��ل ن �ب �ي��ل» وقفة‬ ‫احتاجيه �أم��ام املحكمة الع�سكرية‪ ،‬رافعني‬

‫وفد قطري يقرتح على بنكريان إنشاء‬ ‫مصرف إسالمي باملغرب‬ ‫الرباط ‪ -‬الدوحة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك���ش�ف��ت م �� �ص��ادر �إع�ل�ام �ي��ة م�غ��رب�ي��ة ‪-‬‬ ‫ق�ط��ري��ة م�ت�ط��اب�ق��ة؛ ال �ن �ق��اب ع��ن �أن وف ��داً‬ ‫ق�ط��ري�اً زار امل �غ��رب �أخ �ي�راً‪ ،‬وال�ت�ق��ى رئي�س‬ ‫احلكومة املكلف الأمني العام حلزب العدالة‬ ‫والتنمية عبد الإل��ه بنكريان‪ ،‬وط��رح عليه‬ ‫فكرة �إن�شاء بنك �إ�سالمي و�شركة �إ�سالمية‬ ‫للت�أمني يف املغرب‪ ،‬كـ «جتربة رائدة �ستعود‬ ‫ب��ال�ن�ف��ع ع �ل��ى امل��واط �ن�ي�ن امل �غ��ارب��ة‪ ،‬الذين‬ ‫�سيملكون ‪ 51‬يف املئة م��ن �أ�سهم امل�ؤ�س�سة‬ ‫البنكية»‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت �صحيفة «ال �ت �ج��دي��د» املغربية‬ ‫التي �أوردت اخلرب عن بنكريان قوله خالل‬ ‫اللقاء املذكور‪� ،‬إن «م�شروعاً من هذا القبيل‬ ‫�سيخدم دون �أدنى �شك‪ ،‬م�صالح امل�ساهمني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد اخلواجا‬ ‫فتح النظام ال�سوري مكاتب االقرتاع‬ ‫الإثنني املا�ضي �أمام الناخبني ال�سوريني‬ ‫ل �ل �ت �� �ص��وي��ت يف االن� �ت� �خ ��اب ��ات املحلية‬ ‫(البلدية) يف ظل ا�ستمرار حملة القمع‬ ‫لالحتجاجات املطالبة ب�إ�سقاط الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ق��ال��ت ف�ي��ه وكالة‬ ‫الأنباء ال�سورية "�سانا" �إن �أكرث من ‪42‬‬ ‫�ألف مر�شح يتناف�سون على �أكرث من ‪17‬‬ ‫�أل��ف مقعد يف انتخابات جمال�س الإدارة‬ ‫املحلية‪ ،‬اقت�صرت ال�صور املن�شورة على‬ ‫الف�ضائيات التي تدعم الأ��س��د ونظامه‬ ‫� �ض��د ال � �ث� ��ورة داخ � ��ل م ��راك ��ز االق �ت��راع‬ ‫والت�صويت‪ ،‬وغابت عنها �صور طوابري‬

‫ال �ن��اخ �ب�ين ك��ال �ت��ي � �ش��وه��دت م� ��ؤخ ��راً يف‬ ‫االنتخابات التون�سية وامل�صرية‪.‬‬ ‫وي�شار �أن ن�سبة الإقبال كانت �ضعيفة‬ ‫�أ� �ص�ل ً�ا يف االن �ت �خ��اب��ات ال �� �س��وري��ة خالل‬ ‫الأع��وام ال�سابقة‪ ،‬وال تتجاوز ‪ 7‬باملئة يف‬ ‫ال�ظ��روف ال�ع��ادي��ة‪ ،‬م��ا ي�ؤ�شر على مدى‬ ‫ال �ت��دين ال �ت��ي �ست�صل �إل �ي��ه م��ع التوتر‬ ‫القائم يف البالد‪.‬‬ ‫وت��زام��ن ب��دء ه��ذه االنتخابات ببدء‬ ‫�إ� �ض��راب ال�ك��رام��ة ال ��ذي الق��ى ا�ستجابة‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫وق � �ل� ��ل ع �� �ض ��و امل� �ج� �ل� �� ��س ال ��وط �ن ��ي‬ ‫ال �� �س��وري حم�م��د ��س��رم�ي�ن��ي م��ن �أهمية‬ ‫ه��ذه االنتخابات‪ ،‬واعترب �أنها تعرب عن‬ ‫"تخبط" النظام ال�سوري‪ ،‬و�أن ال�شعب‬ ‫ال�سوري "عبرّ عن ر�أيه ب�شكل وا�ضح من‬

‫خ�لال �إ��ض��راب ع��ام يف جميع املحافظات‬ ‫واملدن ال�سورية"‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ه ��اج ��م م �ت �ظ��اه��رون مراكز‬ ‫االق�تراع يف مارع مبحافظة حلب‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ام ط�ل�ب��ة امل ��دار� ��س بتحطيم �صناديق‬ ‫االقرتاع املوجودة يف الناحية وبفرع حزب‬ ‫البعث‪ ،‬وم��رددي��ن �شعارات ترف�ض تلك‬ ‫"االنتخابات املفربكة جمل ًة وتف�صي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫والعديد من املر�شحني مت اختيارهم‬ ‫بالتزكية يف حمافظة درع��ا لعدم وجود‬ ‫العدد الكايف من املر�شحني‪.‬‬ ‫ويف دير الزور كانت امل�شاركة خمتلفة‬ ‫ع��ن ت �ل��ك ال �ت��ي ي��ري��ده��ا ال �ن �ظ��ام‪ ،‬فقام‬ ‫الأهايل يف بلدة القورية بو�ضع �أوراق يف‬ ‫�صناديق االقرتاع حتمل عبارات الت�أييد‬ ‫لـ"الثورة ال�سورية" وت �� �ش �ي��د باملدن‬

‫امل�غ��ارب��ة‪ ،‬و�سي�سهل معامالتهم امل�صرفية‬ ‫ويلبي خمتلف حاجياتهم»‪ ،‬و�أب��دى رئي�س‬ ‫احلكومة‪� ،‬إعجاباً كبرياً ب��الإجن��ازات التي‬ ‫ح �ق �ق �ه��ا ب �ن��ك ق �ط��ر ال� � ��دويل الإ�� �س�ل�ام ��ي‪،‬‬ ‫معرباً عن رغبته يف اال�ستفادة من التجربة‬ ‫القطرية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة «الراية» القطرية �إىل‬ ‫�أن رئي�س جمل�س �إدارة بنك قطر الدويل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ون��ائ��ب رئ �ي ����س راب �ط��ة رجال‬ ‫الأع�م��ال القطريني ال�شيخ خالد بن ثاين‬ ‫�آل ث��اين؛ ك��ان التقى بنكريان‪ ،‬وط��رح على‬ ‫امل�س�ؤول املغربي خ�لال اللقاء فكرة �إن�شاء‬ ‫بنك �إ��س�لام��ي و��ش��رك��ة �إ��س�لام�ي��ة للت�أمني‬ ‫يف امل�غ��رب‪ ،‬كـ «جتربة رائ��دة �ستعود بالنفع‬ ‫على املواطنني املغاربة‪ ،‬الذين �سيملكون ‪51‬‬ ‫باملئة من �أ�سهم امل�ؤ�س�سة البنكية»‪.‬‬

‫بريجنسكي‪ :‬مخاطر من قيام حرب‬ ‫«كارثية» العواقب بني واشنطن وطهران‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح ��ذر زي �ن��وف ب��ري�ج�ن���س�ك��ي ال ��ذي عمل‬ ‫م�ست�شاراً للرئي�س الأمريكي الأ�سبق جيمي‬ ‫كارتر من �أن عالقات الواليات املتحدة مع‬ ‫�إي ��ران ت�ب��دو خالفية �إىل ح��د ق��د ي�ق��ود اىل‬ ‫حرب «كارثية» العواقب‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب��ري�ج�ن���س�ك��ي امل���س�ت���ش��ار ال�سابق‬ ‫ل�ل�ام ��ن ال� �ق ��وم ��ي �أم � � ��ام م �ن �ت��دى املجل�س‬ ‫االط �ل �� �س��ي ب��وا� �ش �ن �ط��ن‪« :‬ن �ح��ن ن�ع�ت�ق��د �أنه‬ ‫�سيكون ب�إمكاننا ت�ف��ادي احل��رب م��ن خالل‬ ‫ال� �ل� �ج ��وء اىل �إج � � � � ��راءات ل �ل �� �ض �غ��ط» مثل‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات لإج �ب��ار �إي ��ران ع�ل��ى التخلي عن‬

‫املنتف�ضة مثل حم�ص وحماة ودرعا‪ ،‬ومن‬ ‫�أب ��رز ت�ل��ك ال �ع �ب��ارات "�إعدام ال�سفاح"‪،‬‬ ‫و"ارحل" و"ي�سقط"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ب��امل�ق��اب��ل اع�ت�بر وزي ��ر الإع�ل�ام‬ ‫ال � �� � �س � ��وري ع � ��دن � ��ان حم � �م� ��ود تنظيم‬ ‫االنتخابات البلدية يف �سوريا‪ ،‬دلي ً‬ ‫ال على‬ ‫ت�صميم ال�سلطات على �إجراء �إ�صالحات‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ق ��ال م��وق��ع "كلنا �شركاء"‬ ‫�إن تعليمات �أمنية ��ص��درت لكل وزارات‬ ‫ال��دول��ة وم�ؤ�س�ساتها ب��إج�ب��ار موظفيها‬ ‫ع�ل��ى االن �ت �خ��اب‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أن ��ه لأول‬ ‫مرة �سيجري تفقد للح�ضور‪ ،‬كما �صدر‬ ‫ وفقاً للموقع ‪ -‬تعميم لأع�ضاء حزب‬‫البعث بالتوجه ل�صناديق االنتخاب حتت‬ ‫طائلة امل�ساءلة احلزبية‪.‬‬

‫الفتات كتب عليها «احلرية ملايكل نبيل»‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف م� ��ارك‪�� ،‬ش�ق�ي��ق م��اي�ك��ل نبيل‪،‬‬ ‫احل�ك��م ب ��أن��ه «م �ه��زل��ة»‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن مايكل‪،‬‬ ‫الذي بد�أ �إ�ضرابا عن الطعام يف �آب املا�ضي‬ ‫«�سي�صعد �إ�ضرابه �إذ كان حتى الآن يتناول‬ ‫ع�صائر ول �ب �ن �اً‪ ،‬ول�ك�ن��ه �سيكتفي م��ن الآن‬ ‫ف�صاعدا ب�شرب امل �ي��اه»‪ .‬و�أث ��ارت حماكمة‬ ‫م��اي �ك��ل ن �ب �ي��ل ردود ف �ع��ل دول� �ي ��ة عديدة‬ ‫وان� �ت� �ق ��ادات � �ش��دي��دة م ��ن ق �ب��ل املنظمات‬ ‫احلقوقية‪.‬‬ ‫ويف ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬دعت منظمة‬ ‫ال �ع �ف��و ال��دول �ي��ة ال���س�ل�ط��ات امل �� �ص��ري��ة اىل‬ ‫�إطالق �سراح املد ِّون فوراً‪ ،‬م�ؤكدة �أن �صحته‬ ‫«تدهورت كثريا منذ �أن �سحبت منه �سلطات‬ ‫ال�سجن الأدوية الالزمة لعالج قلبه»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة امل��داف �ع��ة ع��ن حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪« :‬م ��ا ي��دع��و ل�ل�ق�ل��ق ال���ش��دي��د �أن‬ ‫معاملة م�صر للمعار�ضني مل تتغري كثريا‬ ‫عما كانت عليه يف عهد الرئي�س مبارك»‪.‬‬ ‫ويواجه اجلي�ش امل�صري‪ ،‬ال��ذي يتوىل‬ ‫�إدارة ال �ب�ل�اد م�ن��ذ ��س�ق��وط م �ب��ارك يف ‪11‬‬ ‫�شباط �إثر انتفا�ضة �شعبية‪ ،‬انتقادات حادة‬ ‫لإحالته مدنيني على حماكم ع�سكرية‪.‬‬

‫برناجمها النووي‪ .‬لكنه �أ�ضاف �أنه «كلما زاد‬ ‫ا�ستخدامكم لل�ضغط ف��إن��ه يف ح��ال مل ي�ؤد‬ ‫�إىل نتيجة؛ �سيزيد من خماطر قيام احلرب‬ ‫م��ا يقل�ص ب�شكل كبري م��ن هام�ش املناورة‬ ‫لدينا»‪.‬‬ ‫و�أعرب بريجن�سكي عن قلقه من ت�صاعد‬ ‫«احل ��رب ال�ك�لام�ي��ة» ب�ين ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أنه «يجري اتخاذ الكثري من القرارات‬ ‫ال�صغرية ال�ت��ي حت��د م��ن ح��ري��ة حتركنا يف‬ ‫امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫وكان بريجن�سكي عمل يف البيت الأبي�ض‬ ‫يف ‪ 1979‬ح�ين �أط��اح��ت ال �ث��ورة الإ�سالمية‬ ‫ب�شاه �إيران حليف الواليات املتحدة‪.‬‬


‫الفرع الرئي�سي مل�صرف توما�س كوك‪ ،‬يف �شمال غرب انكلرتا‪ .‬و ُمني‬ ‫امل�صرف ب�أكرب خ�سارة �سنوية جتاوزت ‪ 807‬مليون دوالر‪ ،‬ب�سبب‬ ‫اال�ضطرابات يف العامل العربي‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫الذهب محليًا‬

‫عجز امليزان التجاري يرتفع بنسبة ‪ 18.8‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفع عجز امليزان التجاري بن�سبة ‪ 18.8‬يف‬ ‫املئة لنهاية ت�شرين االول من العام احلايل �إىل‬ ‫‪ 5967‬مليون دينار‪ ،‬مقابل ‪ 5023‬مليون دينار‬ ‫للفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل عجز امل�ي��زان ال�ت�ج��اري ال�ف��رق بني‬ ‫ال�صادرات الكلية (الوطنية وامل�ع��اد ت�صديره)‬ ‫وامل�ستوردات يف فرتة زمنية حمددة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات التجارة اخلارجية للمملكة‬ ‫التي �أ�صدرتها دائ��رة االح�صاءات العامة �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء؛ فقد بلغت قيمة ال �� �ص��ادرات الكلية‬ ‫لنهاية ت�شرين الأول من العام احلايل ‪4736.5‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪ 4099.3‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫للفرتة ذاتها من ‪ 2010‬بارتفاع ن�سبته ‪ 15.5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬فيما ارتفعت قيمة امل�ستوردات بن�سبة ‪17.3‬‬ ‫يف امل�ئ��ة ل�ف�ترة امل�ق��ارن��ة ذات�ه��ا‪� ،‬إذ بلغت ‪10704‬‬ ‫ماليني دينار مقابل ‪ 9123‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الإح� ��� �ص ��اءات يف ت �ق��ري��ر التجارة‬ ‫اخلارجية‪� ،‬إن "ن�سبة تغطية ال�صادرات الكلية‬ ‫للم�ستوردات بلغت ‪ 44.3‬يف املئة مقابل ‪ 44.9‬يف‬ ‫املئة لفرتة املقارنه ذات�ه��ا‪ ،‬بانخفا�ض مقداره‬ ‫‪ 0.6‬نقطة مئوية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ال�ترك �ي��ب ال���س�ل�ع��ي لأب ��رز‬ ‫ال�سلع امل�صدرة وامل�ستوردة؛ فقد ارتفعت قيمة‬ ‫ال �� �ص��ادرات م��ن الأل�ب���س��ة وت��واب�ع�ه��ا والبوتا�س‬ ‫اخل� ��ام واخل �� �ض��ار وال �ف��و� �س �ف��ات اخل � ��ام‪ ،‬فيما‬ ‫ان�خ�ف���ض��ت ق�ي�م��ة ال� ��� �ص ��ادرات م��ن حم�ضرات‬ ‫ال�صيدلة والأ�سمدة‪.‬‬ ‫�أما امل�ستوردات ال�سلعية‪ ،‬فقد �سجلت ارتفاعا‬ ‫يف م�ستوردات البرتول اخلام والآالت والأدوات‬ ‫الآل� �ي ��ة و�أج ��زائ� �ه ��ا‪ ،‬واحل ��دي ��د وم�صنوعاته‪،‬‬ ‫وال �ل��دائ��ن وم���ص�ن��وع��ات�ه��ا‪ ،‬والآالت والأجهزة‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة و�أج ��زائ � �ه ��ا‪ ،‬وان �خ �ف �� �ض��ت قيمة‬ ‫امل�ستوردات من العربات والدراجات و�أجزائها‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة لأب � ��رز ال �� �ش��رك��اء يف التجارة‬ ‫اخل ��ارج �ي ��ة؛ ف �ق��د ارت �ف �ع��ت ق�ي�م��ة ال�صادرات‬ ‫الوطنية ب�شكل وا��ض��ح ل��دول منطقة التجارة‬ ‫احل��رة العربية ال�ك�برى وم��ن �ضمنها العراق‪،‬‬ ‫ودول اتفاقية ال�ت�ج��ارة احل��رة ل�شمال �أمريكا‬ ‫ومنها ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم�يرك �ي��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال ��دول الآ��س�ي��وي��ة غ�ير ال�ع��رب�ي��ة وم��ن �ضمنها‬ ‫ال�ه�ن��د‪ ،‬ودول االحت ��اد الأوروب� ��ي وم��ن �ضمنها‬ ‫�إيطاليا‪.‬‬

‫ميناء العقبة‬

‫�أم� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل �ت �ج��ارة م��ع دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬فقد بلغت امل�ستوردات من‬ ‫هذه الدول ما قيمته ‪ 3058‬مليون دينار‪� ،‬أو ما‬ ‫ن�سبته ‪ 28.6‬يف املئة من قيمة امل�ستوردات لنهاية‬ ‫ت�شرين الأول من ‪ ،2011‬فيما بلغت ال�صادرات‬ ‫الكلية ل�ه��ذه ال ��دول ‪ 777‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار �أو ما‬ ‫ن�سبته ‪ 16.4‬يف املئة من �إجمايل ال�صادرات يف‬

‫الفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫وارت �ف �ع��ت امل �� �س �ت��وردات ب�شكل وا� �ض��ح من‬ ‫دول منطقة التجارة احل��رة العربية الكربى‬ ‫وخ��ا� �ص��ة م��ن ال���س�ع��ودي��ة ال ��ذي مي�ث��ل النفط‬ ‫معظم امل�ستوردات منها‪ ،‬ودول اتفاقية التجارة‬ ‫احل��رة ل�شمال �أمريكا وم��ن �ضمنها الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة الأم�يرك �ي��ة‪ ،‬وال� ��دول الآ��س�ي��وي��ة غري‬

‫العربية وم��ن �ضمنها ال�صني ال�شعبية‪ ،‬ودول‬ ‫االحتاد الأوروبي ومن �ضمنها �إيطاليا‪.‬‬ ‫وعلى امل�ستوى ال�شهري؛ فقد بلغت قيمة‬ ‫ال�صادرات الوطنية للأردن ‪ 417.6‬مليون دينار‬ ‫خالل �شهر ت�شرين الأول من عام ‪ ،2011‬مقابل‬ ‫‪ 352.8‬مليون دينار خالل ال�شهر ذاته من عام‬ ‫‪ ،2010‬م��ا ي�شري �إىل ارت �ف��اع م �ق��داره ‪ 18.4‬يف‬

‫املئة‪.‬‬ ‫وعزت الإح�صاءات هذا االرتفاع �إىل زيادة‬ ‫ال �� �ص��ادرات ال��وط�ن�ي��ة م��ن الأل�ب���س��ة وتوابعها‬ ‫التي ارتفعت قيمتها من ‪ 46.8‬مليون دينار يف‬ ‫�شهر ت�شرين الأول من ‪� 2010‬إىل ‪ 54.6‬مليون‬ ‫دي �ن��ار يف ال�شهر ذات ��ه م��ن ع��ام ‪ 2011‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 16.7‬يف املئة‪ ،‬وارتفاع قيمة ال�صادرات‬ ‫الوطنية من البوتا�س اخل��ام لت�صل �إىل ‪52.2‬‬ ‫مليون دينار خالل �شهر ت�شرين الأول من عام‬ ‫‪ 2011‬مقارنة مع ‪ 34.3‬مليون دينار يف ال�شهر‬ ‫ذات��ه من عام ‪ 2010‬بزيادة بلغت ‪ 52.2‬يف املئة‪،‬‬ ‫وارت �ف��اع ال �� �ص��ادرات ال��وط�ن�ي��ة م��ن الفو�سفات‬ ‫اخل��ام من ‪ 26.6‬مليون دينار يف �شهر ت�شرين‬ ‫الأول من عام ‪� 2010‬إىل ‪ 43.7‬مليون دينار يف‬ ‫ذات ال�شهر م��ن ع��ام ‪ 2010‬ب��زي��ادة بلغت ‪64.3‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وارتفاع قيمة ال�صادرات الوطنية من‬ ‫احليوانات احلية من ‪ 5.8‬مليون دينار يف �شهر‬ ‫ت�شرين الأول ‪ 2010‬لت�صل �إىل ‪ 16‬مليون دينار‬ ‫خالل نف�س ال�شهر من عام ‪ 2011‬بزيادة بلغت‬ ‫‪ 175.9‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما ارتفعت قيمة ال�صادرات الوطنية من‬ ‫حم�ضرات ال�صيدلة من ‪ 29.1‬مليون دينار يف‬ ‫�شهر ت�شرين الأول م��ن ع��ام ‪� 2010‬إىل ‪36.4‬‬ ‫مليون دي�ن��ار يف ال�شهر نف�سه م��ن ع��ام ‪2011‬‬ ‫بزيادة بلغت ‪ 25.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�شكلت ال�صادرات من املواد اخلم�س امل�شار‬ ‫�إل �ي �ه��ا م��ا ن���س�ب�ت��ه ‪ 48.6‬يف امل �ئ��ة م��ن جمموع‬ ‫قيمة ال�صادرات الوطنية يف عام ‪ 2011‬مقارنة‬ ‫مبا ن�سبته ‪ 40.4‬يف املئة من قيمة ال�صادرات‬ ‫الوطنية يف عام ‪.2010‬‬ ‫واحتلت الألب�سة وتوابعها املرتبة الأوىل‬ ‫م��ن ب�ي�ن ال���س�ل��ع ال �ت��ي ت�ضمنتها ال�صادرات‬ ‫الوطنية خ�لال �شهر ت�شرين الأول م��ن عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫واحتل البوتا�س اخل��ام والفو�سفات اخلام‬ ‫امل��رت�ب�ت�ين ال�ث��ان�ي��ة وال�ث��ال�ث��ة يف �شهر ت�شرين‬ ‫الأول من عام ‪ ،2011‬يف حني احتلت الأ�سمدة‬ ‫(الآزوتية �أو الكيماوية) املرتبة الرابعة من بني‬ ‫ال�سلع التي ت�ضمنتها ال�صادرات الوطنية خالل‬ ‫�شهر ت�شرين الأول من عام ‪.2011‬‬ ‫وت�شري البيانات �إىل انخفا�ض ال�صادرات‬ ‫الوطنية م��ن امل�ج��وه��رات واحل�ل��ي م��ن املعادن‬ ‫الثمينة مبا ن�سبته ‪ 25‬باملئة‪ ،‬والأ�سمدة الآزوتية‬ ‫�أو الكيماوية مبا ن�سبته ‪ 6.9‬يف املئة‪.‬‬

‫بحث التعاون بني قطاعي‬ ‫املقاوالت األردني واليوناني‬

‫بورصة عمان تغلق على انخفاض‬

‫بحث نقيب املقاولني الأردنيني املهند�س �أحمد الطراونة �أم�س االربعاء‪،‬‬ ‫م��ع ال���س�ف�ير ال �ي��ون��اين يف ع�م��ان اي��راك�ل�ي��ز ا��س�ت�يرب��ال��دي��ز ووف ��د املقاولني‬ ‫اليونانيني‪ ،‬التعاون امل�شرتك بني قطاعي املقاوالت االردين واليوناين‪.‬‬ ‫وقال الطراونة �إن النقابة ت�سعى لبناء عالقة مميزة مع املقاولني يف‬ ‫اليونان ومع الهيئات امل�شرفة واملعنية بقطاع املقاوالت هناك‪ ،‬والعمل على‬ ‫توقيع مذكرات تفاهم لتبادل اخلربات واملعلومات‪ ،‬وعمل �شراكات وائتالفات‬ ‫لتنفيذ امل�شاريع يف املنطقة والتي �ست�سهم يف زيادة اخلربات الرتاكمية ملقاويل‬ ‫البلدين‪ ،‬متطلعا اىل ترجمة هذا التعاون وو�ضعه مو�ضع التنفيذ‪.‬‬ ‫وقدم الطراونة �شرحاً موجزاً عن قطاع املقاوالت الأردين‪ ،‬ودور املقاول‬ ‫الأردين يف نه�ضة الأردن واملنطقة‪ ،‬وجهود النقابة يف متابعة �أعمال القطاع‬ ‫والدفاع عن م�صاحله ومكت�سباته يف الداخل واخل��ارج‪ ،‬والبحث عن �أ�سواق‬ ‫بديلة له يف املنطقة يف ظل حالة الركود االقت�صادي و�شح العمل يف املنطقة‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬م�شريا اىل دور االردن كمحطة حم��وري��ة ج��اذب��ة ل�ل�أع�م��ال �أو‬ ‫لالنطالق منها �إىل الدول العربية املجاورة‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سفري اليوناين ايراكليز ا�ستريبالديز �أن التجربة االقت�صادية‬ ‫االردنية �أ�صبحت �أمنوذجاً يحتذى باملنطقة‪ ،‬م�شريا اىل ان �سمعة املقاول‬ ‫الأردين والثقة العالية التي يتمتع بها فر�ضت نف�سها على اجلميع‪.‬‬ ‫وقد مت االتفاق بني الطرفني على �ضرورة عقد لقاءات الحقة لبحث‬ ‫�آل �ي��ة ال �ت �ع��اون وت �ب��ادل ال ��زي ��ارات ل�لاط�لاع ع�ل��ى جت ��ارب ال�ب�ل��دي��ن وتبادل‬ ‫املعلومات للإفادة منها يف كال البلدين‪ ،‬وتوقيع مذكرات تفاهم م�شرتكة‬ ‫توثق العالقة بني مقاويل الدولتني وحكومتيهما‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫مذكرة تفاهم بني "األردنية إلدارة‬ ‫املوارد البشرية" ونظريتها الليبية‬

‫�أغلق م�ؤ�شر بور�صة عمان �أم�س‬ ‫الأربعاء على انخفا�ض بن�سبة ‪0.23‬‬ ‫يف املئة �إىل النقطة ‪ ،1992‬مقارنة‬ ‫م��ع �إغ�ل�اق اجلل�سة ال�سابقة ‪1997‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات بور�صة عمان؛‬ ‫ف�ق��د ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول الإجمايل‬ ‫‪ 16.4‬مليون دينار ا�ستحوذت �أن�شط‬ ‫ع�شرة �شركات على نحو ‪ 54‬يف املئة‬ ‫من حجم التداول‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الأ�سهم املتداولة ‪15.7‬‬ ‫مليون �سهم مت تنفيذها من خالل‬ ‫‪ 5392‬عقداً‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ��س�ع��ار الإغالق‬ ‫لل�شركات املتداولة �أ�سهمها والبالغ‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪107.130‬‬ ‫‪ 1617.800‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.240‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.930 :‬‬

‫االسترليني‪1.100 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.544 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫البطالة يف بريطانيا‬ ‫تبلغ حدا غري مسبوق‬ ‫منذ ‪ 17‬عاما‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ارت� �ف� �ع ��ت م� �ع� ��دالت ال �ب �ط ��ال ��ة يف‬ ‫بريطانيا �إىل م�ستويات قيا�سية بلغت‬ ‫‪ 2.64‬مليون عاطل بنهاية ت�شرين الأول‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وه��و �أعلى م�ستوى لها منذ ‪17‬‬ ‫عاما‪.‬وقالت البيانات الر�سمية ال�صادرة‬ ‫عن املكتب االح�صائي الوطني الربيطاين‬ ‫�أم�س االربعاء‪� ،‬إن معدل البطالة ارتفع‬ ‫بواقع ‪ 0.4‬يف املئة لي�صل �إىل ‪ 8.3‬يف املئة‬ ‫بني �آب وت�شرين �أول املا�ضيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت البيانات �أن معدل البطالة‬ ‫بني ال�شباب ارتفع �إىل رق��م قيا�سي بلغ‬ ‫‪ 1.03‬مليون عاطل عن العمل‪.‬‬ ‫واظ �ه��رت �أرق ��ام املكتب �أن تراجع‬ ‫معدل التوظيف يف القطاع العام �إىل �أقل‬ ‫من �ستة ماليني للمرة االوىل منذ عام‬ ‫‪ 2003‬يج�سد جهود احلكومة االئتالفية‬ ‫لتقلي�ص عدد العاملني يف القطاع العام‬ ‫مب��ا ي�ت�م��ا��ش��ى م��ع ب��رن��اجم�ه��ا للتق�شف‬ ‫وتخفي�ض الإنفاق‪.‬‬

‫ع��دده��ا ‪�� 146‬ش��رك��ة م��ع �إغالقاتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬تبني �أن ‪� 49‬شركة �أظهرت‬ ‫ارت�ف��اع��ا يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬وبينما‬ ‫انخف�ضت �أ��س�ع��ار �أ�سهم ‪� 58‬شركة؛‬ ‫ا� �س �ت �ق��رت �أ� �س �ع��ار �أ� �س �ه��م ‪� 39‬شركة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ك �ف��اءة لال�ستثمارات‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة‪ ،‬ال� �ف� �ن ��ادق وال�سياحة‬ ‫الأردن� � �ي � ��ة‪ ،‬الأردن� � �ي � ��ة الإم ��ارات� �ي ��ة‬ ‫للت�أمني‪ ،‬املوارد للتنمية واال�ستثمار‪،‬‬ ‫والعاملية للو�ساطة والأ�سواق املالية؛‬ ‫�أب��رز ال�شركات الرابحة‪ ،‬فيما كانت‬ ‫اجل �م �ي��ل ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ارات العامة‪،‬‬ ‫جمموعة �أوف�ت��ك القاب�ضة‪ ،‬الديرة‬ ‫لال�ستثماروالتطويرالعقاري‪،‬البحر‬ ‫املتو�سط لال�ستثمارات ال�سياحية‪،‬‬ ‫ون��وب��ار للتجارة واال��س�ت�ث�م��ار؛ �أبرز‬ ‫ال�شركات اخلا�سرة‪.‬‬

‫تسجيل ‪ 2200‬شقة لغري أردنيني خالل ‪ 3‬سنوات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وق�ع��ت اجلمعية الأردن �ي��ة لإدارة امل ��وارد الب�شرية م��ذك��رة تفاهم مع‬ ‫اجلمعية الليبية لإدارة وتنمية املوارد الب�شرية �أم�س‪ ،‬بهدف تطوير التعاون‬ ‫يف جمال تنمية املوارد الب�شرية الليبية‪.‬‬ ‫ووق ��ع امل��ذك��رة رئ�ي����س اجلمعية الأردن �ي��ة حم�م��د ال�ت�ع�م��ري‪ ،‬ورئي�س‬ ‫اجلمعية الليبية لإدارة وتنمية املوارد الب�شرية �إبراهيم ال�ستيني‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب امل��ذك��رة ي�ت�ع��اون ال �ط��رف��ان يف ت�ط��وي��ر مهنة ادارة امل ��وارد‬ ‫الب�شرية‪ ،‬وتبادل املعلومات ونتائج الدرا�سات والأبحاث‪ ،‬وعقد امل�ؤمترات‬ ‫العلمية‪ ،‬وم�شاركة خرباتهما يف جماالت �إدارة املوارد الب�شرية‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫تبادل زيارات الوفود بني البلدين لال�ستفادة من خرباتهما يف جماالت �إدارة‬ ‫امل��وارد الب�شرية وتبادل اخل�براء لتنفيذ برامج تدريبية يف وظائف �إدارة‬ ‫املوارد الب�شرية‪ ،‬وتبادل املعلومات املتعلقة بالبحوث والدرا�سات والإ�صدارات‬ ‫العلمية والربجميات االلكرتونية يف جمال �إدارة املوارد الب�شرية‪.‬‬ ‫وقال التعمري يف ت�صريح �صحفي �أم�س الأربعاء‪� ،‬إن املذكرة �ستعمل‬ ‫على حتقيق العديد من الأمور مثل التوعية والتعريف ب�أهمية املهنة ومدى‬ ‫ات�صالها و�أثرها على باقي الوظائف االداري��ة و�إع��داد الربامج التدريبية‬ ‫وتنفيذها‪ ،‬وبناء املعايري املهنية �ضمن مهنة ادارة امل��وارد الب�شرية‪ ،‬ودعوة‬ ‫خ�براء وخمت�صني لتقدمي دورات تدريبية يف ذات املجال‪ ،‬وكذلك تقدمي‬ ‫املعرفة العلمية والعملية يف هذا املجال من �أجل الو�صول للتكامل يف ادارة‬ ‫املوارد الب�شرية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه؛ ق ��ال ال�ستيني �سيتم التن�سيق ب�ين اجل�ه�ت�ين لتقدمي‬ ‫ال��درا� �س��ات واال��س�ت���ش��ارات املتخ�ص�صة يف وظ��ائ��ف ادارة امل ��وارد الب�شرية‪،‬‬ ‫وتكوين قاعدة معلومات م�شرتكة ت�ستفيد منها اجلهات ذات العالقة‪ ،‬كما‬ ‫�سي�صار اىل و�ضع برنامج تنفيذي يحدد الفرتة الزمنية لتنفيذ البنود التي‬ ‫مت االتفاق عليها‪.‬‬

‫الحالي‬ ‫دينار‬ ‫ع���ي���ار ‪37.00 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.39 21‬‬ ‫عيار ‪27.75 18‬‬ ‫عيار ‪21.58 14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.15‬‬ ‫‪32.52‬‬ ‫‪27.86‬‬ ‫‪21.66‬‬

‫�شقق �سكنية‬

‫ب�ل��غ ع ��دد ال���ش�ق��ق امل���س�ج�ل��ة لغري‬ ‫�أردن �ي�ي�ن ‪� 2200‬شقة م�ن��ذ ع��ام ‪2009‬‬ ‫بقيمة ‪ 220‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبينت �إح�صاءات دائ��رة الأرا�ضي‬ ‫وامل �� �س��اح��ة �أن ق�ي�م��ة ر� �س��وم ت�سجيل‬ ‫ه��ذه ال�شقق ال�ت��ي متلكها �سعوديون‬ ‫وع��راق �ي��ون وك��وي �ت �ي��ون و�أمريكيون‬ ‫وك �ن��دي��ون م�ن��ذ ت��اري��خ � �س��ري��ان قرار‬ ‫احل �ك��وم��ة مب �ن��ح �إع � �ف � ��اءات للقطاع‬ ‫العقاري بلغت ‪ 7‬ماليني دينار‪ ،‬بينما‬ ‫بلغت قيمة الإع �ف ��اءات ال�ت��ي ا�ستفاد‬ ‫منها امل�ستثمرون ‪ 18‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب �ل �غ��ت ق �ي �م��ة الإع � �ف � ��اءات التي‬ ‫�أق ��رت� �ه ��ا احل� �ك ��وم ��ة م �ن��ذ ‪� 3‬سنوات‬ ‫‪ 348.5‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬ح���س��ب تقرير‬ ‫دائ��رة الأرا��ض��ي ل�شهر ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وج � � ��اء يف ال� �ت� �ق ��ري ��ر �أن قيمة‬ ‫الإع �ف��اءات منذ �إ� �ص��دار ق��رار جمل�س‬ ‫ال � ��وزراء يف ‪� 20‬أي ��ار ‪ 2009‬والقا�ضي‬ ‫ب�ت�خ�ف�ي����ض ال��ر� �س��وم ع �ل��ى الأرا�� �ض ��ي‬ ‫وال �� �ش �ق��ق وال � �ق� ��رارات الأخ � ��رى التي‬ ‫ن�صت على متديد العمل به لأغرا�ض‬ ‫ت�شجيع التداول العقاري وحتى الآن؛‬

‫بلغت ‪ 348.5‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أظهر التقرير �أن حجم التداول‬ ‫يف �سوق العقار يف اململكة خالل الع�شرة‬ ‫�أ�شهر الأوىل من عام ‪ 2011‬بلغ خم�سة‬ ‫مليارات و‪ 510‬ماليني دي�ن��ار تقريباً‬ ‫بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 22‬باملئة مقارنة‬ ‫بذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��ر ال�ت�ق��ري��ر ارت �ف��اع القيمة‬ ‫ال���س��وق�ي��ة ل�ب�ي��وع��ات غ�ي�ر الأردن �ي�ي�ن‬ ‫خ�لال الع�شرة �أ�شهر الأوىل م��ن عام‬ ‫‪ 2011‬بن�سبة ‪ 49‬باملئة مقارنة بالفرتة‬ ‫ذات �ه��ا م��ن ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ح�ي��ث بلغت‬ ‫‪ 372.5‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ب �ي��وع��ات ال �ع �ق��ار لغري‬ ‫الأردن � �ي �ي�ن ارت �ف��اع��ا خ�ل�ال ال�شهور‬ ‫الع�شرة الأوىل من العام احلايل‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفعت ن�سبة بيوعات االرا�ضي بن�سبة‬ ‫‪ 32‬يف املئة‪ ،‬وارتفعت مبيعات ال�شقق‬ ‫بن�سبة ‪ 34‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما ارتفعت حركة بيع العقار يف‬ ‫اململكة خ�لال الع�شرة �أ��ش�ه��ر الأوىل‬ ‫من عام ‪ 2011‬بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفعت بيوعات ال�شقق بن�سبة ‪ 28‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وبيوعات الأرا�ضي بن�سبة ‪ 11‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة ب��ذات ال�ف�ترة م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫قطر تزيد استثماراتها لتنويع‬ ‫موارد الغاز‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت �صحيفة فاينن�شال تاميز الربيطانية‪� ،‬إن‬ ‫م�ستقبل االقت�صاد العاملي يبدو حالياً �أكرث قتامة مما‬ ‫كان يتوقع يف بداية اخلريف احلايل‪.‬‬ ‫وا��س�ت���ش�ه��دت ب � ��أن �أزم� ��ة ال �ي ��ورو ت�ت�ف��اق��م لتنخر‬ ‫اقت�صاد كل من �إيطاليا و�إ�سبانيا وتدق �أبواب فرن�سا‪،‬‬ ‫بينما تعاين اقت�صادات الدول ال�صناعية الأخرى من‬ ‫ال�ضعف وتتداعى لها االقت�صادات النا�شئة‪.‬‬ ‫كما �أعادت �إىل الأذهان ت�صريحات مديرة �صندوق‬ ‫النقد الدويل كري�ستني الغارد التي كررت حتذيراتها‬ ‫يف �أي �ل��ول امل��ا��ض��ي ب��ال�ق��ول �إن االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي دخل‬ ‫"مرحلة خطرية"‪.‬‬ ‫�أما يف ال�شهر اجلاري فقد �صدقت نبوءتها‪ ،‬و�أ�شارت‬ ‫�إىل �أن تلك املخاوف بد�أت تتحقق و�أن تقديرات النمو‬ ‫االقت�صادي �أ�صبحت �أقل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �� �س �ل �ل��ت امل � �خ� ��اوف �إىل م �ن �ظ �م��ة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية‪ ،‬مما دفع كبري اقت�صادييها بيري‬ ‫ك��ارم��و ب ��ادوان �إىل ال�ق��ول‪�" :‬إننا ن�شعر بالقلق �إذ �إن‬ ‫ال�سيا�سيني ال ي�ستطيعون ر�ؤي��ة �ضرورة التعامل مع‬ ‫الأخطار احلقيقية واملتفاقمة لالقت�صاد العاملي"‪.‬‬ ‫وي�شارك االقت�صاديون من القطاع اخلا�ص نف�س‬ ‫ال�شعور‪ .‬وقد خف�ض بنك غولدمان �ساك�س الأمريكي‬ ‫توقعاته لالقت�صاد العاملي‪.‬‬

‫وق ��ال ج��ان ه��ات��زي��و���س ك�ب�ير اق�ت���ص��ادي��ي البنك‪،‬‬ ‫�إن النمو االقت�صادي يف كثري م��ن ال��دول ال�صناعية‬ ‫�ستكبحه زي� ��ادة ال���ض��رائ��ب وال���س�ع��ي لت�سديد ديون‬ ‫ال�شركات والأ�سر‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "هذا �سيكبح ال�ن�م��و مل��دة ع��ام�ين يف‬ ‫االقت�صادات املتقدمة حتى عام ‪."2013‬‬ ‫�أم��ا �إ��س��وار برا�ساد من معهد بروكنغز للأبحاث‬ ‫ف �ق��ال �إن ��ه يف ب��داي��ة ‪ 2009‬يف خ���ض��م الأزم � ��ة املالية‬ ‫العاملية ك��ان م��ن ال�صعب العثور على ب�صي�ص �أمل‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬نحن الآن يف نف�س ال��و��ض��ع م��رة �أخرى‪،‬‬ ‫لكن االختالف الوحيد هو �أن �أزمة ‪ 2008‬خلقت عبئاً‬ ‫�ضخماً من ال��دي��ون بحيث �أ�صبح التحرك ال�سيا�سي‬ ‫�أ�صعب بكثري"‪.‬‬ ‫منو متوا�ضع‬ ‫وب ��رغ ��م ال �ت ��وق �ع ��ات امل �ت �� �ش��ائ �م��ة ي �ع �ت �ق��د معظم‬ ‫االق�ت���ص��ادي�ين �أن االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي �سينمو بنحو ‪3‬‬ ‫يف املئة يف ‪ 2012‬من ‪ 4‬يف املئة ع��ام ‪ ،2011‬بينما تظل‬ ‫االقت�صادات النا�شئة تقود عملية النمو هذه‪.‬‬ ‫ويتوقع ه ��ؤالء �أن منطقة ال�ي��ورو التي ت�ضربها‬ ‫الأزم��ة �سوف تعاين من انكما�ش اقت�صادها يف بداية‬ ‫العام ال�ق��ادم‪ ،‬بينما تعاين اقت�صادات ال��دول املحيطة‬ ‫بها مثل بريطانيا من الركود‪.‬‬ ‫و�سينعك�س ذل ��ك ع�ل��ى و� �ض��ع ال��دي��ون ال�سيادية‬ ‫وا�ستثمارات البنوك‪ ،‬مما �سيخلق حلقة مفرغة م�شابهة‬

‫الطاقة تستحوذ على ‪ 28‬يف‬ ‫املئة من مستوردات اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شكلت م���س�ت��وردات اململكة م��ن ال�ط��اق��ة ال�ت��ي ت�شمل النفط اخلام‬ ‫وم�شتقاته والطاقة الكهربائية والغاز ‪ 27.7‬يف املئة من �إجمايل م�ستوردات‬ ‫اململكة لنهاية ت�شرين الأول من العام احلايل‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات التجارة اخلارجية التي �أ�صدرتها دائرة الإح�صاءات‬ ‫العامة �أم�س الأربعاء؛ فقد بلغت قيمة امل�ستوردات من الطاقة ‪2972.2‬‬ ‫مليون دي�ن��ار‪ ،‬مقابل ‪ 10704‬ماليني دي�ن��ار قيمة �إج�م��ايل امل�ستوردات‬ ‫لنهاية ت�شرين الأول من العام ‪.2011‬‬ ‫وبلغت قيمة امل�ستوردات من النفط اخلام ‪ 1488‬مليون دينار مقابل‬ ‫‪ 1090‬مليون دينار لفرتة املقارنة ذاتها بارتفاع ن�سبته ‪ 36.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة امل�ستوردات من مادة الديزل (املازوت) ‪ 620‬مليون دينار‬ ‫لنهاية ت�شرين االول‪ ،‬ومن الوقود الثقيل (فيول اويل) ‪ 297‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ومن زيوت الت�شحيم ‪ 23.7‬مليون دينار‪ ،‬ومن الغازات النفطية ‪146.5‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬ومن البنزين ‪ 210‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة امل�ستوردات من الغاز الطبيعي نحو ‪ 57‬مليون دينار‬ ‫لنهاية ت�شرين االول م��ن ال�ع��ام احل��ايل ب�تراج��ع ن�سبته ‪ 36.4‬يف املئة‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 156‬مليون دينار للفرتة ذاتها من ‪ ،2010‬ب�سبب االنقطاع املتكرر‬ ‫للغاز امل�صري امل�صدر الرئي�س ال�سترياد الغاز للمملكة‪.‬‬ ‫وزادت قيمة امل�ستوردات من الطاقة الكهربائية �إذ ارتفعت بن�سبة‬ ‫جت��اوزت ‪ 300‬يف املئة اىل ‪ 169‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬مقابل ‪ 38.4‬مليون دينار‬ ‫لفرتة املقارنة ذاتها‪.‬‬

‫ملا حدث عام ‪ 2008‬مع احتمال انهيار اليورو‪.‬‬ ‫لكن البع�ض يعتقد �أن اليورو �سيتجاوز الأزمة‪،‬‬ ‫لي�س لأن ال�سيا�سيني ا�ستطاعوا حل امل�شكالت العالقة‪،‬‬ ‫ولكن لتحولها ‪ -‬كما يقول خرباء ‪ -‬من �أزمة حادة �إىل‬ ‫م�ستع�صية‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لالقت�صاد الأم�يرك��ي؛ ف ��إن معظم‬ ‫االقت�صاديني يتوقعون انتعا�شا اقت�صاديا متوا�ضعا ال‬ ‫ي�ستطيع �أن ي�شد �سوق العمل بقوة‪� ،‬أو �أن يح�سن معدل‬ ‫البطالة ب�صورة ملحوظة يف العامني القادمني‪.‬‬ ‫مع بقاء الدول املتقدمة يف العامل غري قادرة على‬ ‫انت�شال اقت�صاداتها من براثن الأزمة املالية العاملية؛‬ ‫ف ��إن هناك �شكوكا يف ق��درة ال��دول النا�شئة على دفع‬ ‫اقت�صاداتها بذاتها‪.‬‬ ‫االقت�صادات النا�شئة‬ ‫ويف اجلانب الآخر من العامل؛ يقول جريارد ليونز‬ ‫ من بنك �ستاندرد ت�شارترد ‪� -‬إنه يف الوقت الذي تبدو‬‫فيه �أ�سا�سيات االقت�صاد �ضعيفة والثقة يف االقت�صاد‬ ‫مزعزعة يف الن�صف الغربي من الكرة الأر�ضية؛ جند‬ ‫�أن الأ�سا�سيات �أق��وى يف االقت�صادات النا�شئة‪ ،‬والثقة‬ ‫�أقوى و�أكرث مرونة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكن بع�ض امل�شكالت ال ت��زال تالحق �أي�ضا مثل‬ ‫هذه االقت�صادات‪.‬‬ ‫ويقول كبري اقت�صاديي م�ؤ�س�سة نوميورا اليابانية‬ ‫العاملية ب��ول ��ش�يرد‪� ،‬إن��ه بالن�سبة لل�صني التي مثلت‬ ‫�أكرث من ‪ 40‬يف املئة من منو االقت�صاد العاملي يف ‪2011‬‬ ‫ف ��إن هناك خماطر من ع��ودة اقت�صادها لال�ستقرار‬ ‫وحتوله من اقت�صاد مت�سارع �إىل م�ستقر دون حدوث‬ ‫م�شكالت‪.‬‬ ‫ويقول كو هونغبني ‪ -‬من بنك �إت�ش �إ�س بي �سي ‪-‬‬ ‫�إن �أكرب خطر يواجهه االقت�صاد ال�صيني هو التحول‬ ‫من ارتفاع يف الت�ضخم �إىل انخفا�ض كبري يف معدله‪.‬‬ ‫ويف االقت�صادات النا�شئة الأخرى ت�ستمر معدالت‬ ‫النمو البطيء‪ .‬ويبط�أ هذا النمو يف �أمريكا الالتينية‬ ‫ب���ص��ورة ك�ب�يرة‪ ،‬بينما جت��د �أف��ري�ق�ي��ا نف�سها معر�ضة‬ ‫ب�صورة كبرية لآثار هبوط االقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "فاينن�شال تاميز" �إن��ه م��ع ب�ق��اء الدول‬ ‫املتقدمة يف العامل غري قادرة على انت�شال اقت�صاداتها‬ ‫من براثن الأزمة املالية العاملية التي حدثت يف ‪2008‬‬ ‫و‪2009‬؛ ف�إن هناك �شكوكاً يف قدرة الدول النا�شئة على‬ ‫دفع اقت�صاداتها بذاتها‪.‬‬ ‫وبعد االنتعا�ش العاملي الذي حدث يف العام املا�ضي‬ ‫كان و�ضع االقت�صاد العاملي هذا العام خميباً للآمال‬ ‫ب�صورة كبرية‪(.‬اجلزيرة نت)‬

‫‪19‬‬

‫"املنطقة الحرة" يف رأس الخيمة‬ ‫تنظم مؤتمرا الستقطاب املستثمرين‬ ‫يف عمان‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت "هيئة املنطقة احلرة" يف ر�أ�س اخليمة‬ ‫م�ؤمتراً لتقدمي فر�ص ومزايا اال�ستثمار فيها‪،‬‬ ‫وذلك بهدف ا�ستقطاب م�ستثمرين من كافة‬ ‫القطاعات التجارية وال�صناعية‪ ،‬ي�ستمر ملدة‬ ‫يومني‪ ،‬ويلتقي فيه املنظمون مع عدد كبري من‬ ‫رجال الأعمال وال�شركات الأردنية‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى م �ن �ظ �م��و امل� � ��ؤمت � ��ر �إىل ت�شجيع‬ ‫امل�ستثمرين من خمتلف القطاعات االقت�صادية‬ ‫وال���ص�ن��اع�ي��ة وال�ت�ج��اري��ة الأردن� �ي�ي�ن لفتح فروع‬ ‫لأعمالهم يف املنطقة احلرة بر�أ�س اخليمة‪.‬‬ ‫وقالت مديرة املبيعات يف هيئة املنطقة احلرة‬ ‫ب��ر�أ���س اخليمة‪ ،‬ه��ال��ة ال��زع��اب��ي‪� ،‬إن ف��ري��ق العمل‬ ‫امل�شرف على امل�ؤمتر يقدم �شرحا متوا�ص ً‬ ‫ال حول‬ ‫ت�شجيع اال�ستثمار يف املنطقة احلرة‪ ،‬وامليزات التي‬ ‫يحققها امل�ستثمر فيها طيلة �أيام املعر�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الزعابي‪� ،‬أن امل�ؤمتر ي�ستمر ما بني‬ ‫ال�ساعة التا�سعة �صباحاً ولغاية اخلام�سة م�سا ًء‬ ‫وعلى مدى يومني ابتداء من ‪.12 - 14 /13‬‬ ‫و�أك��دت الزعابي �أن هناك اقباال كبريا على‬ ‫اال�ستثمار يف املنطقة احلرة ب�إمارة ر�أ�س اخليمة‪،‬‬ ‫حيث بلغ عدد امل�ستثمرين منذ ت�أ�سي�س الهيئة قبل‬ ‫ع�شر �سنوات حوايل ‪� 11‬ألف م�ستثمر من خمتلف‬ ‫اجلن�سيات العربية والأجنبية‪.‬‬ ‫وت�ع��د املنطقة احل ��رة ب��ر�أ���س اخل�ي�م��ة‪ ،‬التي‬

‫ت�أ�س�ست يف العام ‪� ،2000‬إحدى �أ�سرع املناطق احلرة‬ ‫منواً وف ّعالية من حيث التكلفة يف دولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬وت�ست�ضيف حالياً ما يزيد عن‬ ‫‪� 4000‬شركة تعمل انطالقاً منها‪.‬‬ ‫وب��رزت املنطقة احل��رة بعد جناحها يف بناء‬ ‫�سمعة طيبة من حيث �أ�سعارها املدرو�سة‪ ،‬و�إجراءات‬ ‫الت�سجيل املرنة‪ ،‬وات�ساع نطاقها اجلغرايف‪ ،‬برزت‬ ‫ك�م��رك��ز الأع� �م ��ال امل�ف���ض��ل يف امل�ن�ط�ق��ة بالن�سبة‬ ‫للم�ستثمرين م��ن ج�م�ي��ع اجل�ن���س�ي��ات وخمتلف‬ ‫قطاعات الأعمال‪ ،‬والتي ميكنهم الو�صول �إليها‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن كونها بوابة عبور للأ�سواق‬ ‫النا�شئة‪.‬‬ ‫املنطقة احلرة معروفة يف كافة �أنحاء املنطقة‬ ‫ب ��إج��راءات �ه��ا ال�ب���س�ي�ط��ة وال �� �ص��دي �ق��ة للعمالء‪.‬‬ ‫ويح�صل العمالء على �أكرب جمموعة من املرافق‬ ‫واخل ��دم ��ات ذات ال�ق�ي�م��ة امل �� �ض��اف��ة‪ ،‬ف �� �ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫العديد من املزايا الرئي�سية مبا يف ذل��ك‪� :‬إعفاء‬ ‫�ضريبي ‪ 100‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وملكية �أجنبية‪ ،‬وقوانني‬ ‫ولوائح �شفافة‪ ،‬كما ال يوجد قيود مفرو�ضة على‬ ‫حركة ر�أ�س املال وحتويل الأرباح‪ ،‬وتتميز مبوقعها‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي وق��رب�ه��ا م��ن دب ��ي‪ ،‬وحت �ت��وي على‬ ‫مرافق االت�صاالت الع�صرية‪ ،‬و�سهولة الو�صول‬ ‫�إىل مطار ر�أ�س اخليمة واملوانئ البحرية‪.‬‬

‫الصني تبقي على أهداف سياستها االقتصادية‬ ‫يف ‪2012‬‬

‫إضرابات يف قربص رفضا‬ ‫لخطط التقشف‬ ‫نيقو�سيا‪� -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‬

‫نفذ االف املوظفني يف االدارات احلكومية ا�ضرابا متت الدعوة اليه‬ ‫على عجل ام�س االربعاء يف قرب�ص احتجاجا على جتميد الرواتب ملدة‬ ‫عامني يف اطار اجراءات تق�شف حكومية لتجنب احلاجة لطلب م�ساعدة‬ ‫من االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫وجتمع املئات من املوظفني احلكوميني خ��ارج الربملان ليعربوا عن‬ ‫�شجبهم لنوابه الذين اتهموهم بال�سعي لفر�ض اج��راءات مت�س حياتهم‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وج��اء اال� �ض��راب قبل ا� �ض��راب اخ��ر م��ن امل�ق��رر ان ي�ستمر ‪� 12‬ساعة‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬حيث يخطط احت��اد با�سيدي للموظفني احلكوميني الغالق‬ ‫امل�صالح احلكومية داعيا اع�ضاءه ملقاطعة االنتخابات املحلية التي جتري‬ ‫يف عطلة اال�سبوع‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان ي�ؤثر اال��ض��راب ال��ذي يبد�أ يف ال�سابعة �صباحا على‬ ‫خدمات رئي�سية كامل�ست�شفيات واملوانئ‪.‬‬ ‫كما اع��رب املراقبون اجلويون عن ا�ستيائهم ازاء خططط التق�شف‬ ‫م�شريين اىل تنظيمهم ا�ضرابا ملدة ‪� 12‬ساعة من التا�سعة �صباح اخلمي�س‬ ‫يف مطاري البالد بالرناكا وبافو�س‪ ،‬ما ي�ؤثر يف االف الركاب وع�شرات‬ ‫الرحالت اجلوية‪.‬‬ ‫وتخطط قرب�ص املثقلة بالديون لتجميد رواتب العاملني يف القطاع‬ ‫العام ملدة �سنتني يف حماولة خلف�ض العجز املايل املتزايد حتى ال ت�ضطر‬ ‫لطلب امل�ساعدة من االحتاد االوروبي وما حتمله من تبعات‪.‬‬ ‫وت�شمل اجراءات التق�شف اي�ضا رفع �ضريبة املبيعات اىل ‪ 17‬باملئة من‬ ‫‪ 15‬باملئة وفر�ض ر�سوم على العاملني بالعمل احلر والعاملني بالقطاع‬ ‫اخلا�ص الذين يتقا�ضون اكرث من ‪ 2500‬يورو �شهريا‪.‬‬ ‫وكان االحتاد االوروب��ي قد ن�صح قرب�ص بتبني موازنة تق�شفية ا�شد‬ ‫بحلول منت�صف ال�شهر اجلاري بعد ان توقعت املفو�ضية االوروبية عجزا‬ ‫يقدر بنحو ‪ 4.9‬باملئة من اجمايل الناجت املحلي يف ‪ 2012‬بينما تبلغ ن�سبة‬ ‫العجز هذا العام �سبعة باملئة‪.‬‬ ‫وحت �ت��اج ق�بر���ص اىل اج� ��راءات تق�شف م��ايل ا��ش��د خلف�ض عجزها‬ ‫املت�صاعد دون ن�سبة ثالثة باملئة التي حددها االحتاد االوروبي �سقفا لعام‬ ‫‪.2012‬‬

‫ال�صني تبقي على �أهداف �سيا�ستها االقت�صادية‬

‫بكني ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت ال�صني �أم����س الأرب �ع��اء �أن�ه��ا �ستبقي‬ ‫على �أه ��داف �سيا�ستها االق�ت���ص��ادي��ة ع��ام ‪2012‬‬ ‫و�سط الظروف االقت�صادية العاملية ال�صعبة‪ ،‬مع‬ ‫تركيز اهتمامها على الت�ضخم و�أ�سعار العقارات‬ ‫وا�ستقرار �سعر اليوان‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان ن�شر يف ختام االجتماع املركزي‬ ‫حول العمل االقت�صادي‪� ،‬أن احلكومة �سرتاقب‬ ‫خ�صو�صا الت�ضخم و�أ�سعار العقارات وا�ستقرار‬ ‫�سعر اليوان‪ ،‬يف حني �أن "و�ضع االقت�صاد العاملي‬ ‫�إجماال �سيكون العام املقبل خطريا جدا ومعقدا‪،‬‬ ‫ما يجعل من االنتعا�ش عملية غري �أكيدة"‪.‬‬ ‫واجتمعت ه��ذه الهيئة ال�ت��ي ت�ضم م��رة يف‬ ‫ال�سنة كبار ال�ق��ادة ال�صينيني‪ ،‬من االثنني �إىل‬ ‫االربعاء يف بكني‪ ،‬وذلك للمرة الأوىل قبل امل�ؤمتر‬ ‫املقبل للحزب ال�شيوعي‪.‬‬ ‫وقال مراقبون �إن نائب الرئي�س احلايل �شي‬ ‫جينبينغ �سيحل حمل الرئي�س هو جينتاو‪ ،‬ونائب‬

‫رئي�س ال��وزراء يل كيكيانغ حمل رئي�س الوزراء‬ ‫وي��ن ج�ي��اب��او‪ ،‬لكن ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن املنا�صب‬ ‫الرفيعة امل�ستوى التي ال يزال يجب توزيعها‪.‬‬ ‫وت � �ف� ��ادي� ��ا الت� ��� �س ��اع رق� �ع ��ة االح� �ت� �ج ��اج ��ات‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ال �ت��ي ت�ه��ز �إق �ل �ي��م غ��وان �غ��دون��غ يف‬ ‫اجلنوب؛ ف��إن احلفاظ على م�ستوى منو كاف‪،‬‬ ‫يعترب مهما بالن�سبة لل�سلطات ال�صينية ب�أهمية‬ ‫مكافحة الت�ضخم‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة �أن �ب��اء ال���ص�ين اجل��دي��دة عن‬ ‫البيان بعد االجتماع �أن على ال�صني �أن "ت�ؤمن‬ ‫م�ستوى م�ستقر لأ��س�ع��ار ال�سلع اال�ستهالكية‪،‬‬ ‫و�ضمان منو مطرد لالقت�صاد‪ ،‬مع احلفاظ على‬ ‫اال�ستقرار االجتماعي"‪.‬‬ ‫وقالت يل ك��وي خبرية االقت�صاد يف رويال‬ ‫بنك �أوف �سكوتالند‪� ،‬إن على ال�صني �أن تلج�أ �إىل‬ ‫خف�ض ال�ضرائب والنفقات يف البنى التحتية‪،‬‬ ‫وخف�ض االح�ت�ي��اط��ي الإل��زام��ي للبنوك يف �آن‪،‬‬ ‫لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫ويف قطاع العقارات‪ ،‬ثاين ركيزة لالقت�صاد‬

‫العاملي ال��ذي �شهد يف ال�سنوات املا�ضية ارتفاعا‬ ‫يف الأ� �س �ع��ار؛ �ستحافظ ب�ك�ين "على �سيا�ستها‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة ال �ع��ام امل�ق�ب��ل ل�ت�ع��ود الأ� �س �ع��ار �إىل‬ ‫م�ستواها املقبول"‪.‬‬ ‫وب�سبب القيود املفرو�ضة اعتبارا من ‪2010‬‬ ‫على منح القرو�ض والإجراءات الإدارية املفرو�ضة‬ ‫يف بع�ض املناطق وال�ت��ي حت��د ع��دد ال�شقق التي‬ ‫ميكن للأفراد اكت�سابها؛ بد�أت الأ�سعار ترتاجع‬ ‫هذا اخلريف يف مدن عدة‪.‬‬ ‫و�إزاء ه��ذا ال�تراج��ع ال��ذي يرتجم بخف�ض‬ ‫بيع الأرا�ضي والن�شاط يف هذا القطاع؛ ا�ستخل�ص‬ ‫حمللون �أن هذه القيود �سرتفع تدريجيا العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫لكن �أ�سعار ال�شقق يف املدن الكربى ارتفعت‬ ‫لدرجة �أنها مل تعد يف متناول الق�سم الأكرب من‬ ‫ال�سكان‪ ،‬ما ي�سبب اال�ستياء خ�صو�صا بني ال�شباب‬ ‫غري القادرين على �شراء عقارات‪.‬‬ ‫وت��واج��ه احل �ك��وم��ة �أي �� �ض��ا من ��وا اقت�صاديا‬ ‫متباطئا منذ بداية ال�سنة‪ ،‬وتراجعاً من ‪ 9.7‬يف‬

‫املئة خ�لال ال��رب��ع االول م��ن ال�سنة اىل ‪ 9.1‬يف‬ ‫املئة يف الربع الثالث؛ لأن امل�صدِّرين ال�صينيني‬ ‫ي�ت��أث��رون ب��أزم��ة ال��دي��ون يف �أوروب ��ا وال�صعوبات‬ ‫التي يواجهها االقت�صاد الأمريكي‪.‬‬ ‫لكن بعد ت�سجيل نقاط يف مكافحة الت�ضخم‬ ‫الذي تراجع �إىل ‪ 4.2‬يف املئة بالوترية ال�سنوية‬ ‫يف ت�شرين الثاين بعد �أن بلغ ‪ 6.5‬يف املئة يف متوز‪،‬‬ ‫بات يف �إمكان احلكومة تليني �سيا�ستها النقدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "على ال�سيا�سة النقدية‬ ‫ان جتاري الو�ضع االقت�صادي‪ ،‬كما يجب �إجراء‬ ‫التعديالت املنا�سبة يف الوقت املنا�سب"‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء ال�صني اجلديدة �أن بكني‬ ‫"�ستبقي معدل �سعر �صرف اليوان م�ستقرا" يف‬ ‫العام ‪.2012‬‬ ‫ومنذ ب�ضعة �أ�شهر مل تعد العملة ال�صينية‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��ول ال���ش��رك��اء الأ��س��ا��س�ي��ون لبكني ب�أنه‬ ‫يتم خف�ض قيمتها‪ ،‬مو�ضع م�ضاربات‪ ،‬وعملية‬ ‫حت�سني قيمتها ال�ت��ي ب ��د�أت يف ح��زي��ران ‪2010‬‬ ‫توقفت منذ نهاية ال�صيف‪.‬‬


‫قطر تفتقد امريال أمام العراق‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيفتقد منتخب قطر غياب قلب الدفاع ماركوين امريال يف مباراته احلا�سمة مع‬ ‫نظريه العراقي اجلمعة املقبل يف ختام مناف�سات املجموعة االوىل �ضمن ال��دور االول‬ ‫مل�سابقة كرة القدم يف دورة االلعاب العربية الثانية ع�شرة املقامة يف قطر‪.‬‬ ‫وق��د تعر�ض ام�يرال لال�صابة يف امل�ب��اراة االفتتاحية مع البحرين ال�سبت املا�ضي‬ ‫(‪.)2-2‬‬ ‫و�سيكون اعتماد الربازيلي �سيبا�ستياو الزاروين مدرب املنتخب القطري على البديل‬ ‫خالد �صالح الذي اكمل املباراة االوىل بدال منه‪.‬‬ ‫ويعاين املنتخب القطري ا�سا�سا من غيابات يف خط الدفاع ب�سبب ارتباط العبي‬ ‫ال�سد بفريقهم يف ك�أ�س العامل لالندية حيث يقابل بر�شلونة اال�سباين غدا يف ن�صف‬ ‫النهائي‪ ،‬واعتذار بالل حممد قائد املنتخب والدفاع لظروف �شخ�صية‪.‬‬ ‫ويف حال فوز قطر على العراق بثالثية نظيفة‪ ،‬فان القرعة هي التي حتدد‬ ‫املت�أهل اىل دور االربعة ح�سب جلنة امل�سابقات يف الدورة العربية‪.‬‬

‫ألعاب القوى تنطق اليوم‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع � ��دت ال � ��دول امل �� �ش��ارك��ة يف دورة‬ ‫الأل�ع��اب العربية الثانية ع�شرة املقامة‬ ‫يف قطر حتى ‪ 23‬ك��ان��ون الأول‪ ،‬العدة‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى �أك�ب�ر ع ��دد مم�ك��ن من‬ ‫امل �ي��دال �ي��ات ال��ذه�ب�ي��ة يف �أل �ع��اب القوى‬ ‫وبالتايل �إع��داد العدائني والريا�ضيني‬ ‫و�إطالقهم يف املو�سم اجلديد ا�ستعداداً‬ ‫لأوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫وقبل انطالق الأل�ع��اب العربية يف‬ ‫ال��دوح��ة يف ‪ 9‬احل ��ايل‪ ،‬مل ي�ك��ن يعتقد‬ ‫�أح��د ب�أنها �ستكون م�ؤهلة �إىل الألعاب‬ ‫الأوملبية‪ ،‬فتم �أو ًال تبني االحتاد الدويل‬ ‫لل�سباحة لريا�ضته يف ‪ 25‬ت�شرين الثاين‬ ‫قبل �أن يحذو حذوه االحتاد الدويل لأم‬ ‫الألعاب‪.‬‬ ‫و�أع � �ل� ��ن ال �� �ش �ي��خ � �س �ع��ود ب ��ن عبد‬ ‫الرحمن �آل ثاين رئي�س اللجنة املنظمة‬ ‫ل�ل��دورة العربية الأح��د قبل ‪� 5‬أي��ام من‬ ‫بدء م�سابقات �ألعاب القوى‪� ،‬إن االحتاد‬ ‫ال��دويل اعتمد مناف�سات اللعبة م�ؤهلة‬ ‫�إىل الأل� �ع ��اب الأومل �ب �ي ��ة يف ل �ن��دن عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�شيخ �سعود ال��ذي ي�شغل‬ ‫�أي�ضاً من�صب �أمني عام اللجنة الأوملبية‬ ‫القطرية‪« :‬ب�إمكان الريا�ضيني العرب‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف مناف�سات �أل �ع��اب القوى‬ ‫يف ال��دوح��ة ‪ 2011‬ال�ت��أه��ل مبا�شرة �إىل‬ ‫�أومل �ب �ي��اد ل�ن��دن ال���ص�ي��ف امل�ق�ب��ل يف حال‬ ‫ت�سجيلهم الأرق ��ام الت�أهيلية املطلوبة‬ ‫خالل مناف�سات الدورة»‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ت�ب�ر ه � ��ذا ال �ت �ب �ن��ي م� ��ن قبل‬ ‫االحتادين الدوليني حافزاً على العطاء‪،‬‬ ‫لكن نظرة مت�أنية �إىل الأرق��ام املطلوبة‬ ‫تو�صل �إىل نتيجة مفادها �إنه لي�س من‬ ‫ال�سهولة مبكان حتقيقها و�إمن��ا اقتالع‬ ‫ب �ط��اق��ات ال �ت ��أه��ل ي �ح �ت��اج �إىل تدريب‬ ‫متوا�صل وعرق كثيف‪.‬‬ ‫الوفود امل�شاركة‬ ‫وح�شد املغرب �أكرب كتيبة ت�ضم ‪39‬‬ ‫ري��ا��ض�ي�اً (‪ 20‬رج�ل ً�ا و‪�� 19‬س�ي��دة)‪ ،‬تليه‬ ‫ال�سعودية (‪ 33‬رج ً‬ ‫ال) ثم قطر امل�ضيفة‬ ‫(‪ 23‬رج� ً‬ ‫لا و‪�� 5‬س�ي��دات) واجل��زائ��ر (‪12‬‬ ‫‪ ،)14 +‬فيما ت���س��اوت م�صر (‪)15 + 10‬‬ ‫وال�سودان (‪� )6 + 19‬أمام البحرين التي‬ ‫اختارت ‪ 9‬رجال و‪� 7‬سيدات معظمهم من‬ ‫نخبة املجن�سني ومعظمهم �سي�شاركون‬ ‫يف �أكرث من �سباق �أو م�سابقة‪.‬‬ ‫و�إذا كان عدد ريا�ضيي ليبيا (‪+ 10‬‬ ‫‪ )5‬مل يت�أثر كثرياً بتغيري النظام‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأم��ر خمتلف جداً بالن�سبة �إىل تون�س‬ ‫(‪ )7 + 8‬و�إىل م�صر �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وتعر�ض ال���س��ودان ل�ضربة قا�سية‬ ‫غري منتظرة متثلت با�ستدعاء الوكالة‬ ‫ال��دول �ي��ة مل�ك��اف�ح��ة امل�ن���ش�ط��ات ع��دد من‬ ‫العدائني اللذين يعول عليهما يف ح�صد‬ ‫ميداليتني ابو بكر كاكي خمي�س ورباح‬ ‫يو�سف للخ�ضوع لفحو�ص الك�شف اليوم‬ ‫اخلمي�س يف �أول يوم من مناف�سات �ألعاب‬ ‫القوى‪.‬‬ ‫و�أ�� �س� �ف ��رت االت� ��� �ص ��االت واجل �ه ��ود‬ ‫املبذولة ع��ن �سفر �أب��و بكر كاكي الذي‬ ‫كان ي�ستعد خ��ارج الدوحة‪� ،‬إىل اليابان‬ ‫لإج� ��راء ال�ف�ح��و���ص امل�ط�ل��وب��ة والإبقاء‬ ‫على راب��ح يو�سف امل��وج��ود يف العا�صمة‬ ‫القطرية‪.‬‬ ‫وي�شتد التناف�س ع��ادة ب�ين عدائي‬

‫بني خسارة نشامى كرة السلة‬ ‫وفوز نشامى كرة القدم‬

‫�ألعاب القوى �ست�شهد مناف�سة قوية لأن نتائجها �ست�ؤول �إىل �أوملبياد لندن ‪2012‬‬

‫ع��رب �أفريقيا وع��رب �آ�سيا يف امل�سافات‬ ‫الق�صرية‪ ،‬ويكون التفوق حليف عدائي‬ ‫امل�غ��رب ال�ع��رب��ي يف امل���س��اف��ات املتو�سطة‬ ‫والطويلة‪ ،‬بيد �أن نظام التجني�س الذي‬ ‫اعتمد منذ �أكرث من عقدين من الزمن‬ ‫خلط الأوراق يف كل امل�سافات‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س االحت � � ��اد القطري‬ ‫لألعاب القوى عبداهلل الزيني �إن بالده‬ ‫�ست�شارك بـ «كوكبة من النجوم بقيادة‬ ‫البطلني العامليني معتز عي�سى بر�شم‬ ‫ح��ام��ل ذه�ب�ي��ة ب�ط��ول��ة ال �ع��امل لل�شباب‬ ‫واملرتبع حالياً على عر�ش الوثب العايل‬ ‫عربياً و�آ�سيوياً وخليجياً برقم (‪ 2.35‬م)‬ ‫والعداء املوهوب فيمي �سيون اوغونودي‬ ‫حامل ذهبيتي �سباقي ‪ 200‬م و‪ 400‬م يف‬ ‫الألعاب الآ�سيوية» الأخرية يف غوانغجو‬ ‫ال�صينية قبل نحو عام‪.‬‬ ‫تفا�ؤل قطري‬ ‫وع � � � ��ن ح � � �ظ� � ��وظ ال� ��ري� ��ا� � �ض � �ي �ي�ن‬ ‫ال �ق �ط��ري�ي�ن‪ ،‬ق� ��ال ال��زي �ن��ي «املناف�سة‬ ‫قوية لأن بع�ض ال��دول ت�شارك ب�أف�ضل‬ ‫ريا�ضييها‪ ،‬لكننا نتوقع �إحراز �أكرث من‬ ‫‪ 5‬ميداليات ذهبية»‪ ،‬م�شرياً �إىل «اننا‬ ‫ن���ش��ارك ببع�ض ال��ري��ا��ض�ي�ين ال�شباب‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ثالثة من �أ�صحاب اخلربة‬ ‫هم را�شد الدو�سري وخالد حب�ش وابو‬ ‫بكر كمال»‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد �أمني ال�سر العام يف‬ ‫االحتاد القطري عادل الباكر �أن بالده‬ ‫ج��اه��زة «مبنتخبي ال��رج��ال وال�سيدات‬ ‫بال�صورة التي تعزز من جناحاتها يف هذه‬ ‫الريا�ضة و�ستكون البعثة التي ا�ستعدت‬ ‫ج�ي��داً ل�ه��ذا اال�ستحقاق‪ ،‬على املوعد»‪،‬‬

‫معتربا ان املناف�سة �ستكون «�شر�سة من‬ ‫جميع امل�شاركني بعد ا�ستعدادات العديد‬ ‫من الدول وح�شدها للأبطال من �أجل‬ ‫حتقيق ميداليات و�أرقام تعزز من تفوق‬ ‫�أي دولة»‪.‬‬ ‫وتعلق قطر �آم��ا ًال كبرية على عدد‬ ‫�آخ��ر م��ن الريا�ضيني وال��ري��ا��ض�ي��ات يف‬ ‫طليعتهم �صامويل فران�سي�س‪ ،‬الوحيد‬ ‫ب�ين ال�ع��دائ�ين ال �ع��رب ال��ذي ن��زل حتت‬ ‫ح��اج��ز ‪ 10‬ث � ��وان‪ ،‬وه ��و � �س �ي �� �ش��ارك مع‬ ‫اوغونودي يف ‪ 3‬على الأقل من ‪� 4‬سباقات‬ ‫ه��ي ‪ 100‬و‪ 200‬و‪ 400‬والتتابع ‪ 4‬مرات‬ ‫‪ 100‬والتتابع ‪ 4‬مرات ‪ 400‬م‪.‬‬ ‫وال تبدو املناف�سة كبرية كما يراها‬ ‫الزيني وال�ب��اك��ر خ�صو�صاً يف امل�سافات‬ ‫ال�ق���ص�يرة وت�ب�ق��ى حم���ص��ورة يف �سباق‬ ‫‪ 100‬م باملغربي عزيز اوهادي وال�سعودي‬ ‫يحيى حبيب بطل �آ�سيا وال�ع��رب اكرث‬ ‫من مرة �سابقاً‪ ،‬ومواطنه يا�سر النا�شري‬ ‫والعماين بركات احلارثي‪ ،‬ثاين وثالث‬ ‫الألعاب الآ�سيوية الأخ�يرة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�صاحب الذهبية يف الن�سخة ال�سابقة‬ ‫امل�صري عمرو �إبراهيم �سيعود‪.‬‬ ‫ويف ‪ 200‬م‪� ،‬سيكون حا�ضراً بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ق�سم من ه ��ؤالء‪ ،‬الإماراتيان بالل‬ ‫وعمر ال�سالفة والكويتيان عبد العزيز‬ ‫امل �ن��دي��ل وع �ي �� �س��ى ال �ي ��وح ��ة‪ ،‬و�صاحب‬ ‫الذهبية امل�صري �سيعود‪.‬‬ ‫وق��د ت�شتد املناف�سة يف ‪ 400‬و‪800‬‬ ‫و‪ 1500‬م خ�صو�صاً ب��وج��ود القطريني‬ ‫اوغونودي وح�سني �ساملني وم�صعب بله‬ ‫وال�سعوديني حممد ال�صاحلي ويو�سف‬ ‫م�سرحي وعلي ال��درع��ان والبحرينيني‬

‫ب �ل�ال م �ن �� �ص��ور ع �ل��ي وال �ي �م��و بيكيلي‬ ‫جربي والعراقي عدنان طعي�س املنتفج‬ ‫وال�سودانيني ا�سماعيل ا�سماعيل ورابح‬ ‫ي��و� �س��ف وال �ك��وي �ت��ي حم �م��د العازمي‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل بع�ض العدائني ال�شباب من‬ ‫املغرب واجلزائر‪.‬‬ ‫ويف امل�سافات الطويلة (‪� 5‬آالف و‪10‬‬ ‫�آالف ون���ص��ف امل ��ارات ��ون)‪ ،‬ت�ب�رز �أ�سماء‬ ‫كثرية منها املغربيان �سفيان بوقنطار‬ ‫وجواد لعري�س والبحرينيان بيلي�سوما‬ ‫� �ش��وج��ي ج �ي�لا� �س��ا وحم� �ب ��وب حمبوب‬ ‫وال���س�ع��ودي��ان ح�سني احلم�ضة وخملد‬ ‫العتيبي‪.‬‬ ‫ت�سلكيان للت�أكيد على تفوقها‬ ‫ول��دى ال�سيدات‪� ،‬ستكون اللبنانية‬ ‫غريتا ت�سلكيان مطالبة ب��ال��دف��اع عن‬ ‫ذهبيتيها يف ‪ 100‬و‪ 200‬م‪� ،‬أم��ام طموح‬ ‫اجلزائرية باية رح��ويل وال�سودانيتني‬ ‫نوال اجلاك وفايزة عمر‪.‬‬ ‫وت�ن�ت�ق��ل امل�ن��اف���س��ة يف ‪ 200‬و‪ 400‬م‬ ‫لت�شمل امل�غ��رب وال �� �س��ودان والبحرين‪،‬‬ ‫فيما تعترب ذهبية ‪ 1500‬م مغربية الهوية‬ ‫بني مرمي ال�سل�سويل و�سهام الهاليل‪،‬‬ ‫وتعقد مواطنتهما حنان اوه��ادو العزم‬ ‫على الظفر بذهب ‪� 5‬آالف م‪.‬‬ ‫وت�خ�ت�ل��ف احل� ��ال ك �ث�ي�راً يف �سباق‬ ‫‪� 10‬آالف حيث تنح�صر املناف�سة بني ‪3‬‬ ‫م�شاركات اث�ن�ت��ان م��ن امل�غ��رب والثالثة‬ ‫م��ن ال�ب�ح��ري��ن وه��ن �سيتوجن جميعاً‬ ‫مهما كان نوع املعدن‪ ،‬فيما تغيب قطر‬ ‫على �صعيد الرجال وال�سيدات عن هذا‬ ‫ال�سباق‪.‬‬ ‫وتختلط الأوراق يف م�سابقات الرمي‬

‫والوثب وبع�ض الريا�ضات الأخرى‪.‬‬ ‫‪ 322‬ريا�ضي ًا على ‪ 46‬ذهبية‬ ‫وي�ت�ن��اف����س يف �أل� �ع ��اب ال �ق��وى ‪322‬‬ ‫ري ��ا�� �ض� �ي� �اً ع �ل ��ى ‪ 46‬ذه� �ب� �ي ��ة‪ ،‬وي� �ت ��وزع‬ ‫الريا�ضيون على ‪ 228‬لدى الرجال و‪94‬‬ ‫يف فئة ال���س�ي��دات‪ ،‬و�ستتناف�س ك��ل فئة‬ ‫ع�ل��ى ع��دد م�ت���س��او م��ن امل�ي��دال�ي��ات (‪23‬‬ ‫ذهبية)‪.‬‬ ‫والأمر �سيكون معاك�ساً بالن�سبة �إىل‬ ‫اجلوائز املادية ف�إن �إجمايل ما �سيح�صل‬ ‫عليه الرجال يرتفع ‪ 2.5‬مرة بالن�سبة‬ ‫�إىل ما �ستح�صل عليه ال�سيدات ويف كل‬ ‫من امليداليات الثالث املختلفة املعدن‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت اللجنة املنظمة مكاف�آت‬ ‫مالية مل تكن م�ق��ررة يف ال�سابق حيث‬ ‫�سيح�صل الفائزون بامليداليات الفردية‬ ‫على ‪ 5‬و‪ 3‬و‪� 2‬أل��ف دوالر على التوايل‬ ‫ومثلها للجان الأومل�ب�ي��ة التابعني لها‪،‬‬ ‫فيما ي�ن��ال ال�ف��ري��ق احل��ائ��ز على املركز‬ ‫الأول يف الألعاب اجلماعية جائزة قدرها‬ ‫‪� 50‬ألف دوالر‪ ،‬مقابل ‪� 30‬ألفاً و‪� 10‬آالف‬ ‫ل�صاحبي املركزين الثاين والثالث على‬ ‫ال �ت��وايل‪ ،‬و�ستح�صل اللجنة الأوملبية‬ ‫التي ينتمي �إليها الفريق الفائز على‬ ‫اجلائزة ذاتها‪.‬‬ ‫و�سيح�صل الريا�ضي ال��ذي يحطم‬ ‫الرقم القيا�سي العربي على مبلغ قدره‬ ‫‪ 5000‬دوالر‪ ،‬واللجنة الأوملبية التابع لها‬ ‫الالعب على املبلغ ذاته‪.‬‬ ‫�أما جائزة �أف�ضل ريا�ضي يف الدورة‬ ‫التي �ستمنح لالعب احلا�صل على �أكرب‬ ‫ع��دد من امليداليات فيها فخ�ص�ص لها‬ ‫مبلغ ‪� 70‬ألف دوالر‪.‬‬

‫منتخبنا الوطني لسيدات كرة السلة‬ ‫من حلم املشاركة إىل إنجاز امليدالية‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون ال��دورة العربية الثانية ع�شرة نقطة‬ ‫حت��ول بالن�سبة اىل منتخب االردن لل�سيدات يف‬ ‫ك��رة ال�سلة الن��ه دخ��ل الن�سخة الثانية ع�شرة يف‬ ‫قطر ب»حلم» امل�شاركة و�سيخرج منها مبيدالية‬ ‫ي�أمل امل�س�ؤولون االردن�ي��ون عن اللعبة ان ت�شكل‬ ‫بارقة �أمل للم�ستقبل‪.‬‬ ‫و�ضمن منتخب الأردن لل�سيدات «نظريا»‬ ‫امليدالية ال�برون��زي��ة‪ ،‬بعد حتقيقه ف��وزي��ن‪ ،‬على‬ ‫نظريه الكويتي ‪ ،20-82‬والقطري �صاحب الأر�ض‬ ‫‪ ،47-83‬لكنه تعر�ض خل�سارة �أمام نظريه اللبناين‬ ‫‪.69-40‬‬ ‫وكان عنوان املناف�سة وا�ضحا يف هذه امل�سابقة‪،‬‬ ‫اي ان امليدالية الذهبية ل��ن تفلت م��ن منتخبي‬ ‫لبنان وم�صر االكرث خربة على �صعيد مناف�سات‬ ‫ال�سيدات‪ ،‬وا�صبحت اقرب اىل االول بعد ان تغلب‬ ‫على الثاين يف مباراة القمة بفارق نقطة واحدة‬ ‫‪.67-68‬‬ ‫ويت�صدر لبنان الرتتيب (‪ 6‬نقاط) مقابل ‪5‬‬ ‫ل�لاردن وم�صر و‪ 4‬لقطر و‪ 3‬لل�صومال‪ ،‬وجتري‬

‫املناف�سات بنظام الدوري من مرحلة واحدة‪.‬‬ ‫ورف�ع��ت رئي�سة اللجنة الن�سوية يف االحتاد‬ ‫االردين لكرة ال�سلة ابت�سام علم �سقف الطموح بعد‬ ‫النتائج التي حتققت يف ال��دورة احلالية‪ ،‬وقالت‬ ‫يف ت�صريح لوكالة «فران�س بر�س» اليوم االربعاء‬ ‫«�سعينا خالل وجودنا يف هذه ال��دورة اىل حتقيق‬ ‫ال�ف��وز ب��امل�ب��اري��ات‪ ،‬واالن نطمح الح��راز امليدالية‬ ‫الف�ضية»‪.‬‬ ‫وي��داع��ب امل�س�ؤولة االردن�ي��ة حلم الفوز على‬ ‫م�صر ل�ضمان امل�ي��دال�ي��ة الف�ضية بقولها «همة‬ ‫ال�لاع �ب��ات ع��ال�ي��ة و��س�ي�ح��اول��ن ت �ق��دمي امل�ستوى‬ ‫املطلوب مع م�صر (غ��دا اخلمي�س)‪ ،‬لكن اخلربة‬ ‫تلعب دورها يف هذه املناف�سات‪ ،‬وامتنى ان نوفق يف‬ ‫الفوز»‪ ،‬م�ضيفة «افتقدنا العبة م�ؤثرة يف املباراة‬ ‫االوىل ام��ام لبنان هي العبة االرتكاز دان��ة ف�ضة‬ ‫(‪85‬ر‪ 1‬م)‪ ،‬النها لال�سف مل تتمكن من اللحاق بنا‪،‬‬ ‫واالن نعول عليها كثريا»‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت ان��ه ال يوجد بطولة يف ك��رة ال�سلة‬ ‫ل �ل �� �س �ي��دات يف االردن‪ ،‬ك �م��ا ان الع �ب��ي املنتخب‬ ‫ي��أت��ون م��ن ن��اد واح��د‪ ،‬با�ستثناء بع�ض الالعبات‬ ‫االخريات‪.‬‬

‫وتقول علم يف ه��ذا ال�صدد‪�« :‬أن�شئ منتخب‬ ‫االردن لل�سيدات قبل ‪�� 10‬س�ن��وات‪ ،‬لكن م�شواره‬ ‫توقف كثريا‪ ،‬وهذه ال�سنة بعد عودتي اىل االحتاد‬ ‫حيث توليت م�س�ؤولية اللجنة الن�سوية �سعينا اىل‬ ‫�إعادة �إطالقه»‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت‪« :‬ال ت ��وج ��د ب �ط��ول��ة تناف�سية‬ ‫لل�سيدات يف الأردن‪ ،‬وال�لاع�ب��ات م��ن ن��اد واحد‪،‬‬ ‫ف �ه �ن��اك ‪ 9‬الع �ب��ات م��ن ال� �ن ��ادي االرثوذوك�سي‪،‬‬ ‫والأخ ��ري ��ات م��ن طلبة امل ��دار� ��س‪ ،‬وك��ن يلعنب يف‬ ‫النادي الريا�ضي �سابقا»‪.‬‬ ‫و�أم �ل��ت ع�ل��م «يف �أن ت�شكل ال� ��دورة احلالية‬ ‫نقطة انطالق مل�ستقبل اللعبة يف االردن»‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫«نحن كاحتاد كرة �سلة �سنهتم بالفئات العمرية‬ ‫ونو�سع قاعدة الالعبات واملدربات‪ ،‬حيث �سنطلب‬ ‫من الالعبات احلاليات عدم اعتزال اللعبة نهائيا‬ ‫الحقا لال�ستفادة منهن يف جمال التدريب»‪.‬‬ ‫وتروي م�ساعدة مدرب منتخب االردن ال�سلة‬ ‫نور كيال با�ستغراب ردة فعلها لدى الطلب منها‬ ‫تويل من�صبها قائلة‪« :‬حني طلب مني �أن �أتوىل‬ ‫مهمتي يف اجلهاز التدريبي للمنتخب �س�ألت‪« :‬هل‬ ‫لدينا منتخب وطني لل�سيدات؟‪ ،‬ال يوجد حتى‬

‫دوري لكرة ال�سلة لكي نختار منه الالعبات»‪.‬‬ ‫وتابعت كيال‪« :‬م�ضت حوايل ع�شر �سنوات مل‬ ‫يتم فيها ت�شكيل منتخب ن�سائي يف الأردن‪ ،‬و�أولئك‬ ‫اللواتي ي�شاركن االن لديهن فر�صة للفوز ب�إحدى‬ ‫امليداليات»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪�« :‬أعتقد ب�أننا �إذا كنا مت�ضامنني‬ ‫ومتعاونني يف م��ا بيننا‪ ،‬ف�إننا �سنكون يف الدورة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة ل�ل�أل �ع��اب ال �ع��رب �ي��ة‪� ،‬أح ��د �أف �� �ض��ل الفرق‬ ‫امل�شاركة‪ .‬و�آمل �أن نكون حا�ضرين هناك (يف لبنان‬ ‫‪ )2015‬و�أن نكون قادرين على مناف�سة لبنان»‪.‬‬ ‫وت�تراوح �أعمار العبات املنتخب الأردين بني‬ ‫‪ 16‬و ‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫و�أكدت‪« :‬مل يتوقع �أحد �أن تكون لدينا فر�صة‬ ‫حتقيق �أي �إجناز‪ ،‬غري �أننا قدمنا �صورة م�شرفة‪،‬‬ ‫ففريقنا منظم ونلعب ب�أ�سلوب جماعي‪ ،‬واعتقد‬ ‫ب� ��أن ال �ف��وز مب�ي��دال�ي��ة ب��رون��زي��ة ��س�ي�ك��ون �إجن ��ازا‬ ‫ع�ظ�ي�م��ا‪ ،‬غ�ير �أن �ن��ي اج� ��ر�ؤ ع�ل��ى احل �ل��م بتحقيق‬ ‫امليدالية الف�ضية‪ ،‬ومن حقي �أن �أحلم»‪.‬‬ ‫وختمت قائلة‪« :‬مل ت�صدق ال�لاع�ب��ات �أنهن‬ ‫ت�شاركن يف الدورة‪ ،‬لكنهن واثقات الآن بقدراتهن‬ ‫على الفوز ب�إحدى امليداليات»‪.‬‬

‫كنت �شاهد عيان هنا يف �صالة الغرافة ب��ال��دوح��ة‪ ..‬ومتابعاً‬ ‫ملباراتي فريقنا الوطني لكرة ال�سلة �أم��ام املغرب ثم �أم��ام تون�س‬ ‫يف �أول جولتني م��ن ال ��دور االول مل�سابقة ك��رة ال�سلة يف الدورة‬ ‫الريا�ضية العربية الثانية ع�شرة‪.‬‬ ‫�أم��ام املغرب حققنا ف��وزاً خجو ًال بفارق ‪ 9‬نقاط‪ ،‬واكتفينا يف‬ ‫�أول ربع بـ ‪ 12‬نقطة‪ ،‬وبتعادل ‪ 22/22‬يف الثاين‪ ،‬وبت�أخر ‪ 18/17‬يف‬ ‫الثالث قبل الأخري‪� ..‬شعرنا باخلطر قبل �أن نح�سم الأمر يف الربع‬ ‫االخري بالفوز اخلجول‪.‬‬ ‫�أمام تون�س (بطلة افريقيا) �أظهرنا �صورة رائعة يف الن�صف‬ ‫الأول‪ ..‬تقدمنا بفارق مريح‪� ..‬أراحنا و�أراح مئات من �أبناء اجلالية‬ ‫الأردن �ي��ة ال��ذي��ن ح���ض��روا ب ��أع��داد ك�ب�يرة وبحما�س كبري مل� ��ؤازرة‬ ‫ن�شامى �سلتنا‪.‬‬ ‫يف الربع الثالث قبل الأخري مل ن�سجل طيلة (‪ )10‬دقائق �سوى‬ ‫(‪ )9‬نقاط مقابل (‪ )35‬لتون�س �صنعت الفارق والفوز يف النهاية‪.‬‬ ‫ن�شامى منتخب كرة ال�سلة مل يتحملوا امل�س�ؤولية‪ ،‬ومل يدركوا‬ ‫قيمة و�أهمية املواجهة �أم��ام تون�س‪ ،‬وحاجتنا للت�أهل املبكر دون‬ ‫احلاجة النتظار مباراتنا الأخ�يرة واحلا�سمة م�ساء اجلمعة �أمام‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫اجلهاز الفني والإداري لفريقنا الوطني لكرة ال�سلة مل يحرك‬ ‫�ساكناً‪ ..‬اكتفى بالفرجة على �أ�سو�أ �شوط ل�سلتنا منذ �سنوات‪.‬‬ ‫�سلتنا الأردنية الآن يف الدوحة مهددة بالوداع املبكر واحلزين‬ ‫للدور الأول وال�ع��ودة اىل ع�م��ان‪ ..‬يف وق��ت نع ّلق فيه الآم��ال على‬ ‫ذه�ب�ي��ة تليق مب�ك��ان��ة وع��راق��ة و�إجن � ��ازات �سلتنا‪ ،‬وت�ل�ي��ق بكوكبة‬ ‫الالعبني الذين �صنعوا م�ؤخرا �إجناز بلوغ نهائي ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬ومن‬ ‫قبل �إجناز الت�أهل لنهائيات ك�أ�س العامل‪ ..‬كوكبة تنتظر بعد �شهور‬ ‫يف فنزويال ا�ستحقاق اجلولة الفا�صلة من الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل‬ ‫�أوملبياد لندن‪.‬‬ ‫فريقنا الوطني لكرة ال�سلة مطالب الآن بت�صحيح امل�سار‬ ‫وال�ع��ودة من بعيد ورد االعتبار‪ ،‬وه��و ق��ادر على ذل��ك‪ ،‬لكن الأمر‬ ‫يتطلب �أمام لبنان جهداً �إ�ضافياً‪ ،‬و�إدراك�أ حلجم وثقل امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫�أت��رك احلديث عن ن�شامى ك��رة ال�سلة لأنتقل للحديث عن‬ ‫�إجن��از ن�شامى فريقنا الوطني لكرة القدم الذين �أبهرونا يف �أول‬ ‫امل�شوار بفوز كبري وم�ستحق على املنتخب الفل�سطيني وبالأربعة‪،‬‬ ‫وقدمنا �أمام فل�سطني �شوطاً رائعاً‪ ..‬هو الأول‪ ،‬و�أكد عدنان حمد‬ ‫من جديد جناح خياراته با�ستدعاء كوكبة جديدة من الن�شامى‬ ‫يف مقدمتهم راك��ان اخل��ال��دي وم�صعب اللحام وهما على موعد‬ ‫مع م�ستقبل كبري‪ ..‬دون التقليل من جهد ودور باقي الالعبني‪..‬‬ ‫ن�شامى فريقنا الوطني لكرة القدم ا�ستحقوا الفوز والتحية‪.‬‬ ‫نبقى مع الألعاب اجلماعية للإ�شارة �إىل فوز �أردين م�ستحق‬ ‫يف ال�ك��رة ال�ط��ائ��رة على ال�ع��راق وال���س��ودان بعد خ�سارة م�ستحقة‬ ‫ومتوقعة �أم��ام اجل��زائ��ر‪ .‬ول�ل�إ��ش��ارة �إىل ال��واق��ع احل��زي��ن لرجال‬ ‫كرة اليد بخ�سارتهم القا�سية �أمام تون�س بفارق ‪� 16‬إ�صابة واملثرية‬ ‫�أم��ام البحرين‪ ..‬خ�سارتان ت�ؤ�شران بلغة الأرق��ام �إىل احلال الذي‬ ‫�أ�صبحت عليه ك��رة اليد الأردن�ي��ة رغ��م كل ما �أنفق عليها‪ ،‬ورغم‬ ‫�صربنا عليها ل�سنوات‪.‬‬ ‫قبل �أن �أعود �إليكم من هنا من الدوحة؛ �أبعث بتحية خال�صة‬ ‫لرباعتنا �أ�سمهان ال�ساحوري التي �أ�ضافت لنا ‪ 3‬ميداليات برونزية‬ ‫ولر�صيدها ‪ 3‬ميداليات عربية �أخ��رى بعد �إجن��ازه��ا ال�لاف��ت يف‬ ‫الن�سخة ال�سابقة يف �أ�سوان عام ‪ 2007‬حينما نالت ذهبية وف�ضية‬ ‫وبرونزية‪..‬‬ ‫�أبعث بتحية لبطل البلياردو جالل ال�ساري�سي الذي �أو�صلنا‬ ‫�إىل قمة م�سابقته‪ ..‬وكذلك �أبعث بتحية لبطل اجلمباز املبدع جاد‬ ‫مزاهرة‪ ،‬ولبطلة ال�شطرجن ناتايل جمالية‪..‬‬ ‫والتحية لكل م��ن �أ��س�ه��م و��س��وف ي�سهم يف تعزيز ح�ضورنا‬ ‫الأردين على الئحة ميداليات دورة الألعاب العربية‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‪.‬‬

‫االتحاد العربي للصحافة الرياضية‬ ‫يكرم الحمود على مساهماته‬ ‫الدوحة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫كرم االحتاد العربي لل�صحافة الريا�ضية رجل الأعمال الأردين‬ ‫رئي�س جلنة م�ساندة منتخب الن�شامى الدكتور ن�صري �شاهر احلمود‬ ‫على م�ساهماته البارزة يف رفد الريا�ضة الأردنية ودعمها يف �سائر‬ ‫امليادين‪.‬‬ ‫فقد �سلم رئي�س االحتاد ال�سيد حممد جميل عبدالقادر احلمود‬ ‫درع��ا يف حفل �أقيم بالدوحة تقديرا على تلك امل�ساهمات الكبرية‬ ‫التي بذلها احلمود يف �سبيل دعم الريا�ضة الأردن�ي��ة ويف مقدمتها‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫ومت التكرمي يف منزل احلمود الذي كان قد دعا �أبناء اجلالية‬ ‫حلفل ع�شاء على �شرف وزير الريا�ضة وال�شباب الدكتور حممد نوح‬ ‫الق�ضاة الذي تناق�ش مع �أبناء اجلالية �سبل حل املعيقات التي يعانون‬ ‫منها عرب �إقامتهم بالدوحة واعدا ب�إيجاد حلول لتلك املعيقات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد حممد جميل عبدالقادر مب�ساهمات احلمود يف تكرمي‬ ‫ودعم الفرق الريا�ضية الأردنية امل�شاركة بالفعاليات اخلارجية‪ ،‬نظرا‬ ‫لأثر ذلك على الدفع بال�شباب لتحقيق منجزات يباهي بها الوطن‪.‬‬ ‫كما �أث�ن��ى احل�م��ود على دور رئي�س االحت��اد العربي لل�صحافة‬ ‫الريا�ضية و�أع�ضاء جمل�س �إدارة هذه امل�ؤ�س�سة املرموقة التي تدفع‬ ‫باجتاه االرتقاء بالريا�ضة والإعالم يف �آن معا‪ ،‬وهما ميثالن نب�ض‬ ‫ال�شباب ال�صاعد واملتوثب لتحقيق املنجزات‪.‬‬ ‫وللحمود م�سرية طويلة يف دعم الريا�ضة الأردنية عامة وكرة‬ ‫القدم على وج��ه اخل�صو�ص عرب ت�أ�سي�سه جلنة م�ساندة الن�شامى‬ ‫التي �أب��رزت الوجه امل�شرق للم�شجع الأردين يف بطولة �آ�سيا لكرة‬ ‫ال�ق��دم املقامة مطلع ال�ع��ام احل��ايل يف العا�صمة القطرية‪ ،‬وحقق‬ ‫خاللها منتخبنا اجنازا بت�أهله للدور الثاين‪.‬‬ ‫كما حر�ص احلمود على دعم الفئات ال�سنية املختلفة للألعاب‬ ‫الريا�ضية الفردية واجلماعية‪ ،‬كما جهد لتوفري مع�سكرات تدريبية‬ ‫لأندية �أردنية لدعم م�شاركتها با�ستحقاقات عربية وقارية‪.‬‬ ‫وللحمود م�ساهمات مالية ب��ارزة يف دع��م خمتلف فئات ه�ؤالء‬ ‫الريا�ضيني‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫‪21‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬

‫تعادل منتخب الكرة مع السودان سلب ًا‪ ..‬ومحطة‬ ‫حاسمة ملنتخب الطائرة أمام البحرين‬ ‫ذهبي��ة وف�ضية للتايكوان��دو الأردنية‪ ..‬والر�صيد مر�ش��ح لالرتفاع اليوم‬ ‫�إعداد ‪ -‬وفد احتاد الإعالم‬ ‫ط �ب��ع ال �ن �� �ش �م��ي �أن� �� ��س ال� �ع ��دراب ��ة جنم‬ ‫التايكواندو‪ ،‬قبلة الفرح على ذهبية جديدة‬ ‫�أه��داه��ا للوطن‪ ،‬وعلى مقربة من التتويج‬ ‫ب��ال��ذه��ب ك��ان��ت الن�شمية كري�ستينا تظفر‬ ‫بف�ضية �أخرى للأردن بذات اللعبة‪.‬‬ ‫كما ك��ان ه�ن��اك م�ك��ان �آخ��ر للفرح وهو‬ ‫لي�س ببعيد عن جنوم ريا�ضتنا‪ ،‬فقد احتفل‬ ‫جالل ال�ساري�سي بذهبية بطولة البلياردو‬ ‫ث�م��ان ك ��رات‪ ،‬ف�ك��ان��ت ه��دي��ة �أخ ��رى للوطن‬ ‫بكامله‪.‬‬ ‫وع�ل��ى بعد �أم �ت��ار ك��ان��ت ق��اع��ة اجلمباز‬ ‫ت�صفق ب �ح��رارة‪ ،‬وت�ق��ف اح�ترام��ا وتقديرا‬ ‫لنجمنا امل�ت��أل��ق ج��اد ال ��زواه ��رة وه��و يعلن‬ ‫ب �� �ص��راح��ة‪« :‬ه� ��ذا امل �ع��دن م��ن ح�ق�ن��ا لأننا‬ ‫الأجدر»‪ ،‬فقد زين �صدره بف�ضية وبرونزية‬ ‫ل�ي�ق�ترن ه��ذا الإجن� ��از مب��ا حققه مزاهرة‬ ‫�أم����س االول بعدما ن��ال امل�ي��دال�ي��ة الف�ضية‬ ‫لي�ؤكد جدارة اجلمباز دائما للإجنازات‪.‬‬ ‫وب��د�أ �أ�صحاب ال��زن��ود القوية املالكمة‬ ‫م�شوارهم �أمام املغرب بفوز وخ�سارة بانتظار‬ ‫الإجنازات‪.‬‬ ‫ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د �آخ � � ��ر؛ ت� �ع ��ادل منتخب‬ ‫ال�ك��رة م��ع ال���س��ودان �سلبا يف ث��اين مباريات‬ ‫املجموعة الثالثة‪ ،‬يف حني تعر�ض منتخب‬ ‫اليد لل�سيدات خل�سارة ثقيلة �أم��ام تون�س‬ ‫‪ ،9-46‬ويلعب منتخب �سيدات ال�سلة اليوم‬ ‫م��ع م���ص��ر‪ ،‬وي�ل�ت�ق��ي منتخب ال �ط��ائ��رة مع‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫العداربة بطل من ذهب‬ ‫مل ي �ك��ن الإجن � � ��از ال � ��ذي ��س�ج�ل��ه جنم‬ ‫املنتخب الوطني للتايكواندو �أن�س العداربة‬ ‫يف افتتاح مناف�سات التايكواندو التي جرت‬ ‫�أم�س يف قاعة نادي قطر؛ �إجنازا عاديا بعد‬ ‫ف��وزه بامليدالية الذهبية ملناف�سات وزن ‪74‬‬ ‫كغم‪ ،‬نظرا لأنها جاءت بعد خما�ض ع�سري‪،‬‬ ‫وو�سط مناف�سات غاية يف الإثارة والندّية‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال � ��دور الأول ك ��ان الع �ب �ن��ا �أن�س‬ ‫ال� �ع ��دارب ��ة ي �ن �ج��ح يف ال �ت ��أه��ل اىل امل�شهد‬ ‫النهائي‪ ،‬بعدما ف��از يف �أوىل ل�ق��اءات��ه على‬ ‫امل�صري ح��امت عبد ال��وه��اب بنتيجة (‪)4-5‬‬ ‫بعد لقاء متكافئ للغاية ا�ستهله العداربة‬ ‫ب��ال �ت �ق��دم ‪ 0-3‬ث ��م ‪ 0-5‬ق �ب��ل �أن يرتاجع‬ ‫ويخطف منه امل�صري ‪ 3‬نقاط دفعة واحدة‬ ‫ثم نقطة‪� ،‬إال �أن الوقت �أ�سعف العبنا وح�سم‬ ‫اللقاء يف النهاية‪.‬‬ ‫ويف لقاء رب��ع النهائي؛ واج��ه العداربة‬ ‫�صعوبة كبرية يف تخطي نظريه التون�سي‬ ‫�سيف الدين الطرابل�سي‪ ،‬وبعد �أن تقدم يف‬ ‫النتيجة بفارق (‪ )6-6( )4-6( )3-5‬ح�سم‬ ‫اللقاء برباعة بنتيجة (‪ ،)8-9‬ليت�أهل اىل‬ ‫الدور قبل النهائي ملواجهة الفل�سطيني علي‬ ‫�أحمد الذي مل يجد يف التغلب عليه �صعوبة‬ ‫لت�سجيل الفوز (‪ )3-13‬ليحجز مقعده يف‬ ‫النهائي ملواجهة القطري �أحمد �سعد‪.‬‬ ‫ق�صة الفوز على القطري �سعد مميزة‪،‬‬ ‫�إذ �أن ت�أخر العبنا بالنقاط مل يكن عائقا‬ ‫�أم ��ام ��ه ل �ل �ع��ودة وال �ت �ق��دم (‪ )3-4‬وحب�ست‬ ‫الأن�ف��ا���س يف اجل��ول��ة االخ�ي�رة ال�ت��ي �شهدت‬ ‫ت�ألقا للعداربة جنح من خالله يف التقدم‬ ‫ثم الفوز بنتيجة (‪.)3-6‬‬ ‫ال� �ع ��دارب ��ة ع �ّب�رّ ع ��ن ف �خ��ره وفرحته‬ ‫الكبرية خالل حديثه للزميل حممد ال�سعو‬ ‫بالإجناز الذي �أهداه لقائد الوطن واالمري‬ ‫في�صل بن احل�سني رئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫واالمري احل�سن الرئي�س الفخري لالحتاد‬ ‫واالم�ير را�شد احل�سن رئي�س االحت��اد‪ ،‬كما‬ ‫�أهدى هذا الإجناز لأ�سرته ول�شقيقه «�أمين»‬ ‫الذي دخل القف�ص الذهبي‪.‬‬ ‫وق��ال البطل‪« :‬طعم ال�ف��وز ك��ان رائعا‪،‬‬ ‫فقد جاء بعد مناف�سات قوية للغاية وبف�ضل‬ ‫دعاء الوالدين واملدرب يو�سف ابو زيد الذي‬ ‫مل يتوان عن م�ساعدتي يف الو�صول ملا و�صلت‬ ‫�إليه‪ ،‬و�أمتنى ان تكون باقي الأي��ام مزدهرة‬ ‫وعامرة بامليداليات الذهبية للوطن‪.»..‬‬ ‫ب� ��دوره؛ �أ� �ش��ار امل ��درب �أب ��و زي��د �إىل �أن‬ ‫ال�ل�اع ��ب �أب � ��دع خ�ل�ال امل �ن��اف �� �س��ات‪ ،‬وتوقع‬ ‫ل��ه م�ستقب ً‬ ‫ال مم�ي��زاً‪ ،‬و»�سيكون ل��ه ��ش��أن يف‬ ‫اال�ستحقاقات املقبلة»‪ ،‬يف الوقت ال��ذي �أكد‬ ‫فيه �صعوبة املناف�سة ب�ين ال ��دول العربية‬ ‫ال�ت��ي �أث�ب�ت��ت ت�ط��ور منتخباتها يف ال ��دورة‬ ‫احلالية‪ ،‬متمنيا توا�صل حلقة الإجناز‪.‬‬ ‫ع �ب��د ال��رح �م��ن ال �ع��وام �ل��ة �إداري وفد‬ ‫املنتخب ق ��ال‪« :‬الإجن� ��از ال ��ذي حت�ق��ق جاء‬ ‫ل �ي �ع��زز م �� �س�يرة ال �ل �ع �ب��ة‪ ،‬ف �ف��وز العداربة‬ ‫والطميزي �أك��د ال�ق��درات املميزة لالعبينا‬ ‫والعباتنا‪ ،‬و�ستكون الذهبية التي حتققت‬ ‫ب ��داي ��ة مل �� �ش��وار ح�ق�ي�ق��ي ي �ه��دف مل��زي��د من‬ ‫امليداليات على مدار املناف�سات‪.‬‬ ‫وت� �ط ��رق ال �ع��وام �ل��ة لإجن� � ��از العبتنا‬ ‫الطميزي التي نالت ف�ضية ‪ 46‬كغم‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن�ه��ا ك��ان��ت ت�شارك للمرة االوىل وهي‬ ‫�صغرية ال�سن‪ ،‬متمنيا لها م�ستقبال م�شرقا‪،‬‬ ‫مثمناً دور امل ��درب خ�ضر ع�ي��د يف تهيئتها‬ ‫لأجواء املناف�سة و�صوال ملن�صة التتويج‪.‬‬ ‫ف�ضية الطيمزي‪� ..‬إجناز الفت‬ ‫ظ � �ف� ��رت الع � �ب� ��ة امل� �ن� �ت� �خ ��ب ال ��وط� �ن ��ي‬

‫للتايكواندو كري�سينت الطميزي بامليدالية‬ ‫الف�ضية ل ��وزن ‪ 46‬ك �غ��م‪ ،‬وك��ان��ت ع�ل��ى بعد‬ ‫م�سافة ق�صرية م��ن ال��ذه��ب �إث��ر خ�سارتها‬ ‫اللقاء النهائي �أمام امل�صرية �آية علي‪.‬‬ ‫الع �ب �ت �ن��ا ك��ري �� �س �ت�ين ال �ط �م �ي��زي التي‬ ‫خ�سرت اللقاء النهائي من امل�صرية �آية علي‬ ‫يف وزن ‪ 46‬كغم بنتيجة (‪ ،)5-9‬رغم اخل�سارة‬ ‫�إال �أن الالعبة اجلديدة يف �صفوف املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ق��دم��ت �أدا ًء م���ش��رف�اً ع�ل��ى مدار‬ ‫مناف�سات فئتها ون��ال��ت ر��ض��ا وا�ستح�سان‬ ‫املتابعني‪ ،‬يف مقدمتهم امل��دي��ر الفني ت�شن‬ ‫ال��ذي عبرّ خالل حديثه عن ر�ضاه لأدائها‬ ‫املميز رغم غياب عامل اخلربة عنها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل ��درب ت�شن �إىل �أن مناف�سات‬ ‫اليوم وغداً �ست�شهد املزيد من الإجنازات يف‬ ‫ظل تواجد العبي املنتخب املت�أهلني الوملبياد‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الطميزي ق��د جنحت باجتياز‬ ‫القطرية عاي�شة عبدوال دون م�شقة يف وزن‬ ‫‪ 46‬كغم بعد �إعالن القطرية االن�سحاب قبل‬ ‫ب��دء اللقاء لتت�أهل ملواجهة املغربية نعيمة‬ ‫نادر يف لقاء �شهد ت�ألقاً الفتاً للطميزي التي‬ ‫ح�سمت اللقاء بنتيجة (‪ )9-11‬لتت�أهل اىل‬ ‫النهائي مبعية امل�صرية �آي��ة علي وتكتفي‬ ‫بالف�ضة‪.‬‬ ‫ال�ط�م�ي��زي ع�ب�رت ع��ن غ��ام��ر �سعادتها‬ ‫بالفوز ح�ين ق��ال��ت‪« :‬ك��ان��ت املناف�سة قوية‪،‬‬ ‫وجنحت برغم �صغر ال�سن واخلربة القليلة‬ ‫بالفوز‪ ،‬و�أه��دي االجن��از للأمري في�صل بن‬ ‫احل�سني واالم�ي�ر احل�سن واالم�ي�ر را�شد‪،‬‬ ‫على دعمهم املتوا�صل لنا‪ ،‬و�أعدهم مبوا�صلة‬ ‫الإجنازات يف قادم اال�ستحقاقات»‪.‬‬ ‫خروج العبادي و�شادن‬ ‫وع �ل��ى ال �ن �ق �ي ����ض؛ مل ي �ح��ال��ف احلظ‬ ‫العبنا حممد العبادي الذي خ�سر لقاءه مع‬ ‫امل�صري �سيد ح�سني (‪ )8-3‬ب��وزن ‪ 54‬كغم‪،‬‬ ‫واحل ��ال ان�ط�ب��ق ع�ل��ى العبتنا � �ش��ادن ذويب‬ ‫التي خ�سرت على يد التون�سية نهيل برجي‬ ‫(‪� )14-6‬ضمن مناف�سات وزن حتت ‪ 62‬كغم‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدرب املنتخب عمار فهد �إىل �أن‬ ‫خروج الالعب العبادي والالعبة �شادن مل‬ ‫يكن متوقعاً‪� ،‬إال �أن العبادي عانى من غياب‬ ‫م�ستمر عن التمارين ب�سبب اال�صابة‪ ،‬فيما‬ ‫مل يحالف احل��ظ الالعبة �شادن يف امل�ضي‬ ‫قدما يف البطولة‪.‬‬ ‫وت� �ت ��وا�� �ص ��ل امل� ��� �ش ��ارك ��ة االردن � � �ي� � ��ة يف‬ ‫التايكواندو اعتبارا من ال�ساعة الواحدة من‬ ‫بعد ظهر اليوم بتوقيتنا املحلي‪ ،‬حيث يلعب‬ ‫يف وزن حت��ت ‪ 58‬ك�غ��م ح���س��ام �سليمان‪ ،‬ويف‬ ‫وزن حتت ‪ 80‬كغم �سيلعب نبيل طالل‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتحدد خ�صمهما اليوم‪� .‬أما يف وزن ت ‪49‬‬ ‫كغم لل�سيدات تلعب دانا حيدر مع العراقية‬ ‫بريفان �سعيد‪ ،‬وتلتقي نان�سي اب��و ب��در مع‬ ‫العراقية ملك علي يف وزن ‪ 67‬كغم‪.‬‬ ‫ال�ساري�سي يظفر بذهبية ‪ 8‬كرات‬ ‫ن��ال العبنا ج�لال ال�ساري�سي امليدالية‬ ‫الذهبية يف بطولة البلياردو ‪ 8‬ك��رات بعد‬ ‫ت�غ�ل�ب��ه يف امل �� �ش �ه��د ال �ن �ه��ائ��ي ع �ل��ى الالعب‬ ‫ال�ع��راق��ي �إي �ه��اب نا�صيف بنتيجة ‪ ،7-9‬يف‬ ‫لقاء ممتع حافل بالندية‪ ،‬ح�سمه يف النهائي‬ ‫ال�ساري�سي و�سط ت�شجيع البعثة االردنية‬ ‫وح�ضور نائب رئي�س الوفد حممد اجلبور‪.‬‬ ‫و�أهدى البطل الإجناز لقائد الوطن‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أنه �سعيد به‪ ،‬ووعد مبزيد من االجنازات‪.‬‬ ‫اجلمباز تت�ألق من جديد بف�ضية‬ ‫وبرونزية املزاهرة‬ ‫وا�صلت اجلمباز ت�ألقها و�أ�ضاف جنمها‬ ‫املبدع جاد مزاهرة ف�ضية وبرونزية لر�صيد‬ ‫االردن قبل �أن يحزم الوفد �أمتعته يف رحلة‬ ‫ال �ع��ودة امل �ظ �ف��ره �إىل �أر�� ��ض ال��وط��ن م�ساء‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ب��الأم ����س ك ��ان ال�ن���ش�م��ي االردين جاد‬ ‫مزاهرة يت�ألق وهو ير�سم لوحات وال �أجمل‬ ‫م�ن�ه��ا ع�ل��ى االج �ه ��زة‪ ،‬ف�ح��رم��ه احل �ك��ام من‬ ‫ذهبية ح�صان القفز‪ ،‬فاقتنع بالف�ضية وهو‬ ‫الأج��در باللقب جامعا ‪ 15.187‬عالمة‪ ،‬ويف‬ ‫م�سابقة جهاز العقلة كان املزاهرة ند�أ قوي�أ‬ ‫ل�ع�م��ال�ق��ة اجل �م �ب��از ال �ع ��رب‪ ،‬وك� ��ان االق ��رب‬ ‫للف�ضية بل وا�ستحقها‪� ،‬إال �أن للحكام ر�أيهم‬ ‫الآخر‪ ،‬فنال الربونزية لتكون هدية �أخرى‬ ‫للوطن‪.‬‬ ‫وح��ل رفيقه �أده ��م ال�صقور امل�ت��أل��ق يف‬ ‫املركز ال�ساد�س لنف�س امل�سابقة‪ ،‬ويف م�سابقة‬ ‫املتوازي حل مزاهرة يف املركز الرابع بعد �أن‬ ‫�صفق له احل�ضور بحرارة‪.‬‬ ‫وحر�صت االمرية رحمة رئي�سة االحتاد‬ ‫على متابعة املناف�سات �أوال ب�أول‪ ،‬ومن خالل‬ ‫االت���ص��ال الهاتفي مباركة االجن��از الكبري‬ ‫ب�ح���ص��ول ري��ا� �ض��ة اجل �م �ب��از ع�ل��ى ف�ضيتني‬ ‫وبرونزية‪ ،‬مما �أعطى جنوم اجلمباز دافعا‬ ‫من احلما�س‪.‬‬ ‫وقال النجم املت�ألق جاد مزاهرة للوفد‬ ‫االعالمي‪�« :‬إنه �إجناز كبري جاء بعد اجلهد‬ ‫والتعب‪ ،‬وه��ذا االجن��از للوطن كله‪ ،‬و�أ�شكر‬ ‫الأمرية رحمة على متابعتها وت�شجيعها»‪.‬‬ ‫الأردن (‪ )0‬ال�سودان (‪)0‬‬ ‫ت �ع��ادل امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي ل �ك��رة القدم‬ ‫�أم����س م��ع نظريه ال���س��وداين ‪ 0-0‬يف املباراة‬

‫ال �ت��ي ج� ��رت ع �ل��ى ا� �س �ت��اد ال �غ ��راف ��ة �ضمن‬ ‫مباريات املجموعة الثالثة‪ ،‬وبهذه النتيجة‬ ‫يرفع املنتخبان ر�صيديهما اىل ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫املباراة �شهدها �إداريو بعثة االردن لدورة‬ ‫االل�ع��اب الريا�ضية العربية‪ ،‬وجمهور من‬ ‫اجلاليتني االردنية وال�سودانية‪ ،‬ظلتا على‬ ‫توا�صل يف ت�شجيع املنتخبني‪.‬‬ ‫مثل االردن‪ :‬ل��ؤي العمايرة‪ ،‬ان�س بني‬ ‫يا�سني‪� ،‬سلمان ال�سلمان‪ ،‬حممد م�صطفى‬ ‫(��ش��ري��ف ع��دن��ان)‪ ،‬حممد ال��دم�يري‪ ،‬بهاء‬ ‫عبدالرحمن‪� ،‬سعيد مرجان‪ ،‬رائد النواطري‪،‬‬ ‫راك��ان اخل��ال��دي (م�صعب اللحام) عبداهلل‬ ‫ذيب‪ ،‬حمزة الدردور (منذر �أبو عمارة)‪.‬‬ ‫مثل ال�سودان (�أكرم �سليم) عبداللطيف‬ ‫� �س �ع �ي��د‪ ،‬اح� �م ��د ع � �ب� ��داهلل‪ ،‬ف ��ري ��د حممد‪،‬‬ ‫منتظري عواد‪ ،‬مو�سى الطاهر‪ ،‬ان�س عمار‪،‬‬ ‫حممد بابكري‪ ،‬عروة الطيب‪.‬‬ ‫و�أخ��رج احلكم البطاقة احلمراء لرائد‬ ‫ال �ن��واط�ي�ر وال�ل�اع ��ب ال �� �س��وداين الطاهر‬ ‫ح�سن‪.‬‬ ‫�سيطرة غري مثمرة‬ ‫ج ��اءت ال�ب��داي��ة �سريعة م��ن الطرفني‬ ‫�سعياً لت�سجيل ه��دف م�ب�ك��ر‪ ،‬م��ا لبثت �أن‬ ‫حت��ول��ت ل���ص��ال��ح االردن ب�ف���ض��ل االنتقال‬ ‫ال�سل�س ب�ين خ�ط��وط��ه‪ ،‬ح�ي��ث ت��واج��د على‬ ‫اجلهة االمامية ال��دردور واخل��ال��دي بدعم‬ ‫من ذي��ب‪ ،‬وتقدم الدمريي وال�سلمان على‬ ‫االطراف‪ ،‬لتتهي�أ الكرة مبكراً �أمام الدردور‬ ‫فلم يح�سن الت�سديد املطلوب‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه؛ رك ��ز امل�ن�ت�خ��ب ال�سوداين‬ ‫على وج��ود كثافة ع��ددي��ة �أم��ام م��رم��اه قبل‬ ‫�أن يتحول اىل الهجوم ال��ذي ق��اده الطيب‪،‬‬ ‫و�أع�ط��ى دوراً لأب��رز العبيه �صانع الألعاب‬ ‫عامر �أن�س الذي كان وراء متريرة و�ضعت يف‬ ‫مواجهة العمايرة �إال �أن الأخري �أنقذ مرماه‬ ‫من هدف حمقق‪.‬‬ ‫الفر�صة ال�سودانية �أع�ط��ت الالعبني‬ ‫دفعة للتقدم‪ ،‬و�أحدثت توازناً يف الأداء بني‬ ‫اجلانبني‪ ،‬ما ا�ضطر بني يا�سني وم�صطفى‬ ‫والدمريي وال�سلمان للتهدئة‪ ،‬قبل �أن يقوم‬ ‫العبا االرتكاز بهاء ومرجان ببناء الهجمات‬ ‫التي ع��ادت من جديد‪� ،‬إال �أن عدم الرتكيز‬ ‫ع�ن��د �إن �ه��اء الهجمة ظ�ه��ر ج�ل�ي�اً ع�ن��د ذيب‬ ‫وه��و يتلقى مت��ري��رة ال�سلمان‪ ،‬ومثله فعل‬ ‫ال�سوداين الطيب بكرة احت�ضنها العمايرة‪.‬‬ ‫ن� ّوع املنتخب يف هجماته‪ ،‬ولكن اجلهة‬ ‫ال�ي�م�ن��ى ك��ان��ت م���ص��در ال�ت�ه��دي��د ال ��ذي مل‬ ‫يح�سن فيه الدردور الفر�صة الثانية له بعد‬ ‫�أن هي�أ الكرة التي �ضربت املدافعني وذهبت‬ ‫��ض�ع�ي�ف��ة ل �ل �ح��ار���س‪ ،‬ف�م��ا ك ��ان م��ن زمالئه‬ ‫�إال ال��رد بكرات طويلة ك�سبوا منها �أخطاء‬ ‫بكرات ثابتة دون جدوى‪.‬‬ ‫نق�ص عددي‬ ‫االنتقال املبكر للمواقع الأمامية من‬ ‫قبل املنتخب ك�شف عنه ذيب بعد �أن توغل يف‬ ‫املنطقة‪� ،‬إال �أن احلار�س �ض ّيق عليه الزاوية‬ ‫وقام الدفاع ب�شتيت الكرة‪.‬‬ ‫ومل مي ����ض ع �ل��ى ال �� �ش��وط ال �ث ��اين �إال‬ ‫دقائق حتى كان النواطري يخرج بالبطاقة‬ ‫احلمراء حل�صوله على الإنذار الثاين‪ ،‬ومع‬ ‫خروجه كثف ال�سودانيون هجماتهم �إال �أن‬ ‫املنتخب �أبقى على ما بد�أ به يف ال�شوط‪ ،‬ال‬ ‫بل كان اخلالدي يهدر فر�صة املواجهة مع‬ ‫احلار�س �سليم‪ ،‬ليحل اللحام مكانه ويكون‬ ‫التغيري الثاين يف �صفوف املنتخب بعد ان‬ ‫�أ�شرك املدير الفني عدنان حمد يف ال�شوط‬ ‫االول �شريف حمل م�صطفى‪.‬‬ ‫ال�ت�م��رك��ز ال��دف��اع��ي امل�ح�ك��م للمنتخب‬ ‫ال�سوداين �صعب على ذيب وال��دردور النفاذ‬ ‫اىل امل��رم��ى‪ ،‬ول�ك��ن �سليم امل�ت��أل��ق ه��و الذي‬ ‫�أك ��د ح���ض��وره �أم� ��ام ث�ن��ائ��ي امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬حيث‬ ‫و�ضع عبداهلل رفيق دربه يف مثل هذه املهمة‬ ‫مبواجهة احلار�س‪� ،‬إال ان الأخري �صد الكرة‬ ‫حم��اف�ظ�اً على �شباكه‪ ،‬ليلج�أ املنتخب اىل‬ ‫الت�سديد البعيد‪ ،‬وم��ن �إح��داه��ا ك��ان بهاء‬ ‫ي��وج��ه ق��ذي�ف��ة �أب �ع��ده��ا احل��ار���س م��ن و�ضع‬ ‫طائر‪.‬‬ ‫وي �� �س �ج��ل ل �� �ش��ري��ف ح �� �ض��وره يف قطع‬ ‫ال �ه �ج �م��ات ال �ت��ي ��ش�ن�ه��ا ال �� �س��ودان �ي��ون على‬ ‫ف�ت�رات‪ ،‬وحت��دي��داً م��ن منتظري والطاهر‪،‬‬ ‫مثلما قطع العمايرة يف �أك�ثر من مواجهة‬ ‫الكرات وكان �أبرزها كرة الطيب‪.‬‬ ‫امل��د الهجومي للمنتخب �شهد خروج‬ ‫ال ��دردور ودخ��ل ب��د ًال منه اب��و ع�م��ارة‪ ،‬ولكن‬ ‫ذي��ب ظ��ل ي�شغل اجل�ه��ة ال�ي���س��رى حماو ًال‬ ‫تفريغ امل�ساحات �أمام ايهاب واللحام‪� ،‬إال �أن‬ ‫جميع املحاوالت مل يكتب لها النجاح‪ ،‬وكان‬ ‫�آخرها الكرة الثابتة على م�شارف املنطقة‪.‬‬ ‫ت�صريحات املدربني‬ ‫قال املدير الفني عدنان حمد يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي‪�« :‬إننا ن�ستحق الفوز بعد �أن قدمنا‬ ‫�أداء ج �ي��داً وك��ان��ت ل�ن��ا ال�سيطرة ح�ت��ى مع‬ ‫خروج الناطور بالبطاقة احلمراء»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أهدرنا الفر�ص‪ ،‬ولكن ميكن‬ ‫تعوي�ضها يف املباراة القادمة مع ليبيا»‪.‬‬ ‫وقال املدير الفني للمنتخب ال�سوداين‬ ‫حم �ي��ي ال��دي��ن ال��دي �ب��ة‪« :‬ل�ع�ب�ن��ا للتعادل‪،‬‬ ‫و�أم ��ام� �ن ��ا ف��ر� �ص��ة ل �ل �ت ��أه��ل ع �ن��د مقابلة‬

‫العدارب��ة يزي��ن �ص��در الوط��ن بالذه��ب‪ ..‬والطميزي تزه��و بالف�ضة‬

‫فل�سطني»‪ ،‬م�ضيفاً‪« :‬جنحنا يف ال�ضغط على‬ ‫املنتخب االردين الذي �أقدّر �إمكاناته و�أداءه‪،‬‬ ‫وكانت م�شكلتنا يف اللم�سة الأخرية»‪.‬‬ ‫فوز لرجال ال�شطرجن وخ�سارة‬ ‫لل�سيدات‬ ‫ا��س�ت�ه��ل م�ن�ت�خ��ب ال �� �ش �ط��رجن للرجال‬ ‫م �� �ش��واره يف اجل��ول��ة االوىل م��ن بطولة‬ ‫ال�شطرجن الكال�سيكي بفوز على ال�سودان‬ ‫(‪ )1.5/2.5‬يف حني خ�سر منتخب ال�سيدات‬ ‫�أم��ام اجلزائر (‪ )3-1‬والتي انطلقت م�ساء‬ ‫�أم�س االول وفق النظام ال�سوي�سري من ت�سع‬ ‫جوالت يف قاعة ال�سيدات مبنطقة ا�سباير‪.‬‬ ‫منتخب الرجال فاز على ال�سودان �إثر‬ ‫فوز بالل ال�سمهوري على ال�سوداين احمد‬ ‫حامد‪ ،‬وف��وز احمد ال�سمهوري على احمد‬ ‫ابو زي��د‪ ،‬فيما تعادل �سامي ال�سفاريني مع‬ ‫�سمري نادر‪ ،‬وخ�سر �سمري من�صور من را�شد‬ ‫يعقوب‪.‬‬ ‫لي�ستقر ب��امل��رك��ز ال��راب��ع م��ن �أ� �ص��ل ‪12‬‬ ‫دول��ة م���ش��ارك��ة‪ ،‬وال�ت�ق��ى �أم����س م��ع املنتخب‬ ‫اجلزائري‪.‬‬ ‫ول��دى منتخب ال�سيدات؛ فقد تعادلت‬ ‫نتايل جمالية مع اجلزائرية �أمينة مزيود‪،‬‬ ‫وجلني دحدل مع �صابرين لطر�ش‪ ،‬وخ�سرت‬ ‫غيداء العطار من خديجة لطر�ش‪ ،‬وب�شرى‬ ‫ال�شعيبي �أمام �أمرية حمزة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ق��ر م �ن �ت �خ��ب الإن � � ��اث يف املركز‬ ‫ال�ساد�س من �أ�صل ‪ 9‬دول م�شاركة‪.‬‬ ‫حمطة حا�سمة ملنتخب الطائرة �أمام‬ ‫البحرين‬ ‫ي�سري منتخب الطائرة بخطوات ثابتة‬ ‫نحو املراكز املتقدمة ب�أداء نال عليه احرتام‬ ‫�أو�ساط ال��دورة التي ت�شهد م�شاركة عربية‬ ‫وا�سعة يف م�سابقة كرة الطائرة‪.‬‬ ‫العبو املنتخب الذين تخل�صوا من �آثار‬ ‫اخل���س��ارة الأوىل �أم��ام املنتخب اجلزائري‪،‬‬ ‫ي�ب�ح�ث��ون ع��ن حت�ق�ي��ق ال �ف��وز ال �ث��ال��ث على‬ ‫ال �ت��وايل يف امل�سابقة ع�ل��ى ح���س��اب املنتخب‬ ‫ال �ب �ح��ري �ن��ي ال� �ي ��وم ال � ��ذي راق� �ب ��ه اجلهاز‬ ‫الفني للمنتخب‪ ،‬ويعرف �أب��رز نقاط القوة‬ ‫وال�ضعف عند العبي الفريق‪.‬‬ ‫فنياً يعتمد منتخبنا يف بداية الت�شكيلة‬ ‫على تثبيت الثالثي ح�سني الرحمي واحمد‬ ‫العواملة وحممد اب��و كويك �أم��ام ال�شبكة‬ ‫ملنع الو�صول ال�ك��رات القادمة م��ن �ضاربي‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال�ب�ح��ري�ن��ي مل�ل�ع�ب�ن��ا‪ ،‬ف�ي�م��ا يعمل‬ ‫اب ��و ك��وي��ك وال��رحم��ي ع�ل��ى تهيئة الكرات‬ ‫النموذجية للعواملة ال��ذي يبدع يف �إر�سال‬ ‫ال� �ك ��رات ال���س��اح�ق��ة ن �ح��و م��رم��ى املناف�س‪،‬‬ ‫ويف اجل��ان��ب ال��دف��اع��ي ي�برز ال�ل�ي�برو ب�شار‬ ‫حمارمة وبديله عبد الرحمن غامن وحممد‬ ‫دقماق ويعقوب القهوجي‪.‬‬ ‫يلعب امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي يف املجموعة‬ ‫الثانية التي يت�صدرها املنتخبني اجلزائري‬ ‫وامل�صري بر�صيد ‪ 9‬نقاط من ‪ 3‬انت�صارات‪،‬‬ ‫وي� �ت� ��أه ��ل ل� �ل ��دور ال� �ث ��اين �أول وث � ��اين كل‬ ‫جمموعة‪ ،‬ويلتقي ثالث املجموعة االوىل‬ ‫مع ثالث املجموعة الثانية لتحديد املركزين‬ ‫اخلام�س وال�ساد�س‪.‬‬ ‫�سلة «النواعم» مبواجهة �صعبة �أمام‬ ‫املنتخب امل�صري‬ ‫يدخل منتخبنا ل�سلة ال�سيدات مباراته‬ ‫اليوم بعد فوزين م�ستحقني على املنتخبني‬ ‫القطري والكويتي قرباه من نيل امليدالية‬

‫ال�برون��زي��ة‪ .‬وي��درك مدربه في�صل الن�سور‬ ‫حجم امل���س��ؤول�ي��ة ن�ظ��را لإم�ك��ان��ات املنتخب‬ ‫امل �� �ص��ري امل �ت �ط��ورة‪ ،‬وق � ��درة الع �ب��ات��ه على‬ ‫الو�صول اىل ال�سلة االردنية ب�أ�سهل الطرق‪.‬‬ ‫ودر���س الن�سور �أوراق املنتخب امل�صري‬ ‫بدقة من خالل لقائه من املنتخب الكويتي‪،‬‬ ‫وال � ��ذي ان �ت �ه��ى ب �ف��وز م��رع��ب للم�صريات‬ ‫بنتيجة ‪.27-148‬‬ ‫يعتمد املنتخب الوطني على ت�شكيلة‬ ‫متنا�سقة ت�ضم اخلما�سي دينا هل�سة‪ ،‬روبي‬ ‫حب�ش‪ ،‬ر�شا عبده‪ ،‬دان��ة ف�ضة ودينا نا�صر‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت�ت�ن��اوب حب�ش وهل�سة ع�ل��ى �صناعة‬ ‫�ألعاب املنتخب وو�ضع الثالثي عبدة وف�ضة‬ ‫ون��ا��ص��ر مب��واق��ف �إيجابية للت�سجيل حتت‬ ‫ال�سلة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت امل �ب��اري��ات امل��ا��ض�ي��ة �إمكانات‬ ‫الع �ب��ات �ن��ا يف مل ال� �ك ��رات حت ��ت ال�سلتني‪،‬‬ ‫وت�ط�ب�ي��ق ال��دف��اع امل�ح�ك��م يف ج�م�ي��ع انحاء‬ ‫امللعب‪ ،‬حيث �سجلت الع�ب��ات املنتخب ‪205‬‬ ‫نقاط يف ‪ 3‬مباريات‪ ،‬فيما �سجل يف �سلته ‪136‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ص��در امل �ن �ت �خ��ب ال �ل �ب �ن��اين ترتيب‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ال�ت��ي ي���ش��ارك فيها ‪ 6‬منتخبات‪،‬‬ ‫وتقام على نظام الدوري من مرحلة واحدة‬ ‫بر�صيد ‪ 6‬نقاط من ‪ 3‬انت�صارات‪ ،‬فيما يحتل‬ ‫املنتخب امل���ص��ري امل��رك��ز ال�ث��اين بر�صيد ‪5‬‬ ‫نقاط وبفارق النقاط عن منتخبنا الوطني‬ ‫ال� ��ذي ي�خ�ت�ت��م م �� �ش��واره يف ال� � ��دورة بلقاء‬ ‫املنتخب ال���ص��وم��ال ي��وم التا�سع ع�شر من‬ ‫�شهر كانون االول احلايل‪.‬‬ ‫منتخب اليد يطمع يف نقاط جيبوتي‬ ‫ي���س�ع��ى م�ن�ت�خ��ب رج� ��ال ك ��رة ال �ي��د اىل‬ ‫ت�سجيل �أوىل انت�صاراته يف ال��دورة العربية‬ ‫ح �ي��ث ي ��واج ��ه خ���ص�م��ا ��س�ه�لا ه ��و منتخب‬ ‫جيبوتي يف الواحدة من بعد ظهر اليوم يف‬ ‫قاعة ا�سباير يف ثالث لقاءاته يف البطولة‬ ‫ب �ع��دم��ا ك� ��ان خ �� �س��ر �أم� � ��ام ك ��ل م ��ن تون�س‬ ‫والبحرين على التوايل (‪.)24-28( )11-27‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر م �ن �ت �خ��ب ج �ي �ب��وت��ي احللقة‬ ‫اال�ضعف يف املجموعة �إذ خ�سر بفارق كبري‬ ‫للغاية �أمام ال�سعودية (‪ )7-55‬ثم خ�سر �أمام‬ ‫تون�س (‪.)9-55‬‬ ‫يتفوق منتخبنا كثريا على نظريه يف‬ ‫الإم �ك��ان��ات‪ ،‬ل��ذا ��س�ت�ك��ون ال�ف��ر��ص��ة �سانحة‬ ‫لت�سجيل انت�صار كبري‪.‬‬ ‫منتخبنا �سيعتمد بقيادة املدرب امل�صري‬ ‫عا�صم حماد على عنا�صره املكونة من خالد‬ ‫ابراهيم حلرا�سة املرمى‪ ،‬واحمد عبد الكرمي‬ ‫وحم �م��د ن��اي��ف وي� ��زن ال �ط �ع��اين يف اخلط‬ ‫اخللفي‪ ،‬اىل جانب العب الدائرة موفق فتح‬ ‫ّ‬ ‫�سيتو�ضع �سامل‬ ‫اهلل �أو �سامل معابرة‪ ،‬يف حني‬ ‫ال��دب�ع��ي وحم �م��ود ال �ه �ن��داوي يف الأجنحة‪،‬‬ ‫وتبقى الفر�صة �سانحة لإ�شراك �أك�بر قدر‬ ‫من الالعبني كبدالء‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ت��ون ����س ت �ت �� �ص��در املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 6‬ن�ق��اط‪ ،‬وحتتل ال�سعودية املركز‬ ‫الثاين بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪ ،‬والبحرين يف املركز‬ ‫الثالث بر�صيد نقطتني‪ .‬و�ستقام اليوم لقاء‬ ‫قمة املجموعة بني تون�س وال�سعودية‪.‬‬ ‫هنا الدوحة‪...‬‬ ‫العائالت االردنية‪ ..‬خلف املنتخبات‬ ‫تكاد ال تخلو �أي �صالة ريا�ضية حتت�ضن‬ ‫مناف�سات منتخباتنا الوطنية لكافة الألعاب‬ ‫يوميا من العائالت و�أبناء اجلالية االردنية‬

‫ال��ذي��ن مل ي �ت��وان��وا ع��ن م� � ��ؤازرة وت�شجيع‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب��ات ال��وط �ن �ي��ة‪� �� ،‬س ��واء يف االل �ع ��اب‬ ‫اجلماعية �أو الفردية‪ ،‬يف م�شهد ي�ؤكد حر�ص‬ ‫�أبناء الوطن على الوقوف خلف ريا�ضيينا‬ ‫وحثهم على خطف املزيد من امليداليات‪.‬‬ ‫م�ؤمتر �صحايف لل�سعد‬ ‫ي�ع�ق��د الأم �ي��ن ال� �ع ��ام الحت� ��اد اللجان‬ ‫االومل�ب�ي��ة الوطنية عثمان ال�سعد م�ؤمترا‬ ‫�صحافيا �صباح ال�ي��وم وذل��ك للحديث عن‬ ‫ج�م�ل��ة م��ن امل��وا��ض�ي��ع ال �ت��ي ت�خ����ص ال ��دورة‬ ‫الريا�ضية العربية‪.‬‬ ‫عمومية امل�صارعة العربية‬ ‫ت�ع�ق��د اجل �م �ع �ي��ة ال �ع �م��وم �ي��ة لالحتاد‬ ‫ال�ع��رب��ي للم�صارعة م�ساء ال�ي��وم اجتماعا‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة ال �ق �ط��ري زام� ��ل � �س �ي��اف ي �ت��م فيه‬ ‫ان �ت �خ��اب رئ�ي����س ج��دي��د ل�ل�احت��اد و�أع�ضاء‬ ‫املكتب التنفيذي ل�لاحت��اد‪ ،‬حيث �سي�شارك‬ ‫االردن يف االجتماعات اىل جانب ‪ 14‬احتادا‬ ‫عربيا‪.‬‬ ‫الدكتور �ساري يطمئن‬ ‫اط�م��أن ال��دك�ت��ور ��س��اري ح�م��دان رئي�س‬ ‫البعثة االردنية يف الدورة العربية على رجال‬ ‫الإع�ل�ام‪ ،‬وذل��ك خ�لال لقائه �أم����س بالوفد‬ ‫االع�لام��ي‪ ،‬حيث �أب��دى حمدان ر�ضاه على‬ ‫التغطية االعالمية‪ ،‬ورافقه حممد اجلبور‬ ‫نائب رئي�س البعثة‪ ،‬و�إبراهيم احلليق املدير‬ ‫املايل‪.‬‬ ‫الفرو�سية‪� ..‬آخر وفد ي�صل اليوم‬ ‫و�صلت منتخبات الكراتيه ووفد اللجنة‬ ‫ال �ب��ارامل �ب �ي��ة وال ��دراج ��ات وال���س�ب��اح��ة �أم�س‬ ‫االربعاء‪ ،‬يف حني ت�صل �آخر وفودنا اليوم اىل‬ ‫الدوحة من خالل الفرو�سية‪.‬‬ ‫انطالق مناف�سات ال�شراع‬ ‫انطلقت �أم�س مناف�سات ال�شراع يف نادي‬ ‫ال��دوح��ة ال���ش��راع��ي‪ ،‬ح�ي��ث � �ش��ارك ف��ري��ق يف‬ ‫مناف�سات (ليزر مفتوح ‪ )1 4.7‬حيث حلت‬ ‫اجن�ي�لا ق�سي�س يف امل��رك��ز ‪ 16‬مب�ج�م��وع ‪16‬‬ ‫نقطة‪ ،‬يف حني حل ح�سن الأده��م يف املركز‬ ‫‪ 17‬بر�صيد ‪ 17‬نقطة‪ ،‬فيما ��ش��ارك فريقنا‬ ‫يف مناف�سات �أوبتم�ست رج��ال فحل ح�سن‬ ‫االدهم يف املركز ‪ ،11‬وجاء يزيد �أبو غنم يف‬ ‫املركز ‪.13‬‬ ‫وك�م��ا ه��و م�ع�ل��وم؛ ف� ��إن ال�ف��ري��ق الأقل‬ ‫نقاطا ه��و ال�ف��ائ��ز‪ .‬و�ستلعب جميع الفرق‬ ‫حتى ي��وم ‪ 20‬ال�شهر احل��ايل لي�صار بعدها‬ ‫�إىل معرفة �أ�صحاب املراكز الثالثة الأوىل‪.‬‬ ‫اجلغبري تهنئ الأمرية رحمة‬ ‫ت �ل �ق��ت االم �ي ��رة رح� �م ��ة ب �ن��ت احل�سن‬ ‫رئي�سة احتاد اجلمباز �أم�س‪ ،‬تهنئة من �أمني‬ ‫ع��ام اللجنة االومل�ب�ي��ة الن��ا اجلغبري‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�ل�ال ات �� �ص��ال ه��ات �ف��ي مب�ن��ا��س�ب��ة ح�صول‬ ‫الع��ب اجلمباز ج��اد م��زاه��رة على امليدالية‬ ‫الف�ضية التي �أ�ضاف بها الف�ضية الأوىل اىل‬ ‫ر�صيد االردن من امليداليات يف دورة االلعاب‬ ‫الريا�ضية العربية‪.‬‬ ‫و�أثنت اجلغبري خالل االت�صال الهاتفي‬ ‫ب ��الأم�ي�رة رح �م��ة ع�ل��ى ج �ه��ود �أ� �س��رة احتاد‬ ‫اجل�م�ب��از‪ ،‬وت �ف��اين ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن �أك ��دوا‬ ‫ب�إجنازاتهم �أن االحت��اد مي�ضي يف الطريق‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬ ‫ك �م��ا ه��ات �ف��ت اجل �غ �ب�ير رئ �ي ����س البعثة‬ ‫الأردنية د‪� .‬ساري حمدان‪ ،‬مهنئة بالإجنازات‬ ‫التي يوا�صل حتقيقها الالعبون االردنيون‪،‬‬ ‫ما يعزز ح�ضورهم على ال�ساحة العربية‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫ك�أ�س العامل لالندية‬

‫برشلونة يف مواجهة الحلم القطري‬ ‫يوكوهاما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ب��دو بر�شلونة اال�سباين‬ ‫بطل اوروب��ا ام��ام مهمة �سهلة‬ ‫ن�سبيا ال�ي��وم اخلمي�س عندما‬ ‫ي��واج��ه ال �� �س��د ال �ق �ط��ري بطل‬ ‫ا�سيا يف ال��دور ن�صف النهائي‬ ‫من ك�أ�س العامل لالندية على‬ ‫ملعب يوكوهاما الدويل‪.‬‬ ‫وم � � ��ن امل � � ��ؤك� � ��د ان اك�ث�ر‬ ‫املتفائلني لن يرجح كفة ال�سد‬ ‫لالطاحة بالنادي الكاتالوين‬ ‫ال �ب��اح��ث ع��ن ل�ق�ب��ه ال �ث��اين يف‬ ‫البطولة بعد ‪ 2009‬حني تغلب‬ ‫يف النهائي على ا�ستوديانتي�س‬ ‫االرجنتيني ‪ 1-2‬بعد التمديد‬ ‫يف اب� ��وظ � �ب� ��ي‪ ،‬ل� �ك ��ن الفريق‬ ‫ال �ق �ط��ري اع �ت��اد م ��ؤخ ��را على‬ ‫حتقيق امل �ف��اج ��آت واول �ه��ا كان‬ ‫تتويجه ب�ط�لا مل�سابقة دوري‬ ‫اب �ط��ال ا��س�ي��ا ل�ل�م��رة االوىل يف‬ ‫ت��اري�خ��ه ب�ف��وزه على �شونبوك‬ ‫هيونداي الكوري اجلنوبي يف‬ ‫النهائي‪ ،‬ثم بلوغه الدور ن�صف‬ ‫النهائي من البطولة احلالية‬ ‫بفوزه على الرتجي التون�سي‬ ‫بطل افريقيا ‪.1-2‬‬ ‫وي � � �ع� � ��ي م� � � � � ��درب ال� ��� �س ��د‬ ‫االوروغوياين خورخي فو�ساتي‬ ‫حجم املهمة التي تنظر فريقه‬ ‫م� ��ا دف � �ع� ��ه ل� �ل� �ق ��ول وان ك ��ان‬ ‫ب�ط��ري�ق��ة م��ازح��ة ب ��ان فريقه‬ ‫مي�ل��ك ف��ر��ص��ة ج �ي��دة للتغلب‬ ‫على بر�شلونة بحال متكن من‬ ‫ا� �ش��راك «‪ 15‬او ‪ 16‬الع�ب��ا على‬ ‫ار�ض امللعب»‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ف ��و�� �س ��ات ��ي م ��ازح ��ا‬ ‫ل��وك��ال��ة «ف��ران����س ب��ر���س»‪« :‬اذا‬ ‫ح�صلنا ع�ل��ى ‪ 15‬او ‪ 16‬العبا‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض امل �ل �ع��ب‪ ،‬ق��د منلك‬ ‫ف ��ر�� �ص ��ة ج � �ي� ��دة ام� ��ام � �ه� ��م‪...‬‬ ‫بالطبع بر�شلونة هو االف�ضل‬ ‫يف ال �ع��امل‪ ،‬وه ��ذا ام��ر وا�ضح‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد املباراة مع ريال‬ ‫مدريد»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لكن م�ؤخرا خيتايف‬ ‫ه��زم بر�شلونة (‪��-1‬ص�ف��ر)‪ .‬اذا‬ ‫ب�ق�ي�ن��ا م�ت��وا��ض�ع�ين وحافظنا‬ ‫على روحنا العالية‪ ،‬اعتقد ان‬ ‫االمر ممكن»‪.‬‬

‫بر�شلونة �أمام مهمة �سهلة ن�سبيا يف مواجهة ال�سد القطري‬

‫وخ � �ت� ��م م� � � ��درب منتخب‬ ‫االوروغواي ال�سابق‪« :‬بالن�سبة‬ ‫الي الع��ب خ ��ارج ا��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬ان‬ ‫تواجه بر�شلونة هو حلم‪ ،‬لكن‬ ‫ه��ذه امل �ب��اراة �ستكون التحدي‬ ‫االك �ب ��ر ل�ل�اع �ب ��ي ف ��ري �ق ��ي يف‬ ‫م �� �س�ي�رت �ه��م‪ ...‬ال اري � ��د قول‬ ‫املزيد عن بر�شلونة»‪.‬‬ ‫وقد اظهر الفريق القطري‬ ‫اداء جماعيا مميزا ام��ام بطل‬ ‫افريقيا يف ربع النهائي‪ ،‬ومتيز‬ ‫بان�ضباطه التكتيكي وواقعيته‪،‬‬ ‫و�سيعول فو�ساتي جمددا على‬ ‫هذه العنا�صر على امل حتقيق‬ ‫مفاج�أة م�ستبعدة على ح�ساب‬ ‫ابطال اوروب��ا وال��وق��وف بوجه‬ ‫طموحاتهم‪.‬‬

‫وحتدث فو�ساتي عن فر�صة‬ ‫ف��ري �ق��ه يف حت �ق �ي��ق امل �ف ��اج ��أة‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا «ه �ن��اك م�ق��ول��ة �شهرية‬ ‫ت�ق��ول ب��ان ال ��ش��يء م�ستحيل‪.‬‬ ‫اريد ان �أ�صدقها االن اكرث من‬ ‫اي وق��ت م�ضى ح�ت��ى وان كنا‬ ‫نواجه اف�ضل فريق يف العامل‬ ‫دون اي م�ن��ازع‪ .‬ه��ذه املواجهة‬ ‫ت���ش�ك��ل ال �ت �ح��دي اال� �ص �ع��ب يف‬ ‫م�سرية الع�ب��ي ف��ري�ق��ي‪ .‬يجب‬ ‫التمتع بالتوا�ضع واملحافظة‬ ‫على روحية قوية وايجابية»‪.‬‬ ‫وب � � ��دوره حت� ��دث الظهري‬ ‫اجلزائري يف ال�سد نذير بلحاج‬ ‫ع��ن ت��وق�ع��ات��ه مل �ب��اراة ال �ي��وم يف‬ ‫حديث ملوقع االحت��اد الدويل‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا «ا��س�م��اء ك�ب�يرة يف عامل‬

‫كرة القدم حتلم بلقاء بر�شلونة‬ ‫يف ن�صف ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س العامل‬ ‫ل�ل�ان ��دي ��ة‪ ،‬ل �ك��ن ه � ��ذه املتعة‬ ‫�ستكون لنا»‪.‬‬ ‫وا�� � � �ض � � ��اف الع� � � ��ب ل� �ي ��ون‬ ‫ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي �� �س ��اب� �ق ��ا «ف ��ري ��ق‬ ‫بر�شلونة احل��ايل ه��و االف�ضل‬ ‫يف العامل‪ ،‬لقد �شاهدناه م�ؤخرا‬ ‫� �ض��د ري� ��ال م��دري��د يف مباراة‬ ‫الكال�سيكو‪ ،‬كانوا مده�شني‪ .‬ال‬ ‫يجب الرتكيز على العب واحد‬ ‫الن اخل �ط��ر ي ��أت��ي م��ن جميع‬ ‫اجلهات‪ .‬يجب النظر فقط اىل‬ ‫امل�ستوى ال��ذي ظهر ب��ه �شبان‬ ‫بر�شلونة ملعرفة عما اتكلم»‪.‬‬ ‫وع� ��ن ح �ظ��وظ ف��ري �ق��ه يف‬ ‫حتقيق امل �ف��اج ��أة ام ��ام النادي‬

‫الكاتالوين‪ ،‬قال بلحاج «يجب‬ ‫ان نكون واقعيني‪ ،‬فنحن نتكلم‬ ‫ع��ن بر�شلونة‪ :‬ليونيل مي�سي‬ ‫وال�ف��ري��ق الكاتالوين هما من‬ ‫ك ��وك ��ب اخ � ��ر‪�� .‬س�ن�ع�ت�م��د على‬ ‫ال�ل�ع��ب اجل �م��اع��ي ال ��ذي �سمح‬ ‫لنا بتحقيق ا�شياء كبرية حتى‬ ‫االن‪ .‬ال�صمود يف وجه بر�شلونة‬ ‫�سيكون مر�ضيا متاما بالن�سبة‬ ‫الينا»‪.‬‬ ‫و�سيبد�أ بر�شلونة م�شواره‬ ‫يف ال � �ب � �ط� ��ول� ��ة ال � �ت � ��ي و�� �ص ��ل‬ ‫اىل م �ب��ارات �ه��ا ال �ن �ه��ائ �ي��ة عام‬ ‫‪ 2006‬ح�ين خ�سر ع�ل��ى ملعب‬ ‫ي��وك��وه��ام��ا ب ��ال ��ذات �صفر‪1-‬‬ ‫ام��ام انرتنا�سيول الربازيلي‪،‬‬ ‫مب�ع�ن��وي��ات م��رت�ف�ع��ة ج��دا بعد‬

‫ان تغلب على غرميه التقليدي‬ ‫ري��ال مدريد يف عقر داره ‪1-3‬‬ ‫م�ساء ال�سبت املا�ضي ما �سمح‬ ‫ل ��ه ب �ت �� �ص��در ال � � ��دوري املحلي‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫وع �ل��ق امل��داف��ع الربازيلي‬ ‫دان � �ي ��ال ال �ف �ي ����ش ع �ل��ى طموح‬ ‫ناديه الكاتالوين يف البطولة‪،‬‬ ‫قائال «و�صلنا اىل هنا بهدف‬ ‫ا�ضافة �سطر جديد يف �سجالت‬ ‫ال� �ن ��ادي‪ .‬ان ت��واج��د ال �� �س��د يف‬ ‫ال � � ��دور ن �� �ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي من‬ ‫بطولة مماثلة‪ ،‬يظهر قدرات‬ ‫ال� �ق� �ط ��ري�ي�ن‪ .‬ه� �ن ��اك اح �ت��رام‬ ‫م� �ت� �ب ��ادل ب �ي�ن ج �م �ي��ع الفرق‬ ‫املتناف�سة عند هذا امل�ستوى من‬ ‫البطولة»‪.‬‬

‫سانتوس يجهض‬ ‫أحالم كاشيوا ويتأهل إىل النهائي‬ ‫تويوتا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب�ل��غ ��س��ان�ت��و���س الربازيلي‬ ‫ب � �ط� ��ل ام� �ي��رك� � ��ا اجل� �ن ��وب� �ي ��ة‬ ‫املباراة النهائية لك�أ�س العامل‬ ‫لالندية الول مرة يف تاريخه‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى ك��ا��ش�ي��وا ري�سول‬ ‫ب�ط��ل ال�ب�ل��د امل���ض�ي��ف اليابان‬ ‫‪� 1-3‬أم�س االربعاء يف الدوري‬ ‫ن �� �ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي ع �ل��ى ملعب‬ ‫«تويوتا»‪.‬‬ ‫وو� � �ض� ��ع � �س��ان �ت��و���س ح ��دا‬ ‫حللم اليابانيني ببلوغ املباراة‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة ل �ل �م��رة االوىل يف‬ ‫تاريخهم وم�ن��ح ب�ل�اده �شرف‬ ‫التواجد يف مباراة اللقب التي‬ ‫�ستجمعه بالفائز م��ن مباراة‬ ‫الغد ب�ين بر�شلونة اال�سباين‬ ‫بطل اوروب ��ا وال�سد القطري‬ ‫بطل ا�سيا‪ ،‬للمرة اخلام�سة بعد‬ ‫ان ت��وج��ت بطلة اع ��وام ‪2000‬‬ ‫و‪ 2005‬و‪ 2006‬عرب كورنثيانز‬ ‫و�ساو باولو وانرتنا�سيول على‬ ‫التوايل‪ ،‬ا�ضافة خل�سارة فا�سغو‬ ‫دي غ��ام��ا النهائي الربازيلي‬ ‫البحت عام ‪.2000‬‬ ‫وميكن القول ان �سانتو�س‬ ‫ا�� �س� �ت� �غ ��ل االره � � � � ��اق ال� �ب ��دين‬ ‫ل�ل�اع� �ب ��ي ك ��ا�� �ش� �ي ��وا ري�سول‬ ‫ال��ذي��ن دخ �ل��وا ال�ب�ط��ول��ة بعد‬ ‫مناف�سة م��ارات��ون�ي��ة لتحديد‬ ‫بطل اليابان كما انهم خا�ضوا‬ ‫مباراتني يف البطولة العاملية‬ ‫االوىل ام ��ام اوك�ل�ان��د �سيتي‬ ‫ال�ن�ي��وزي�ل�ن��دي (‪� �-2‬ص �ف��ر) يف‬ ‫ال � ��دور االول وال �ث��ان �ي��ة امام‬ ‫مونتريي ح�سمها يف �صاحله‬ ‫ب��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح ‪ 3-4‬بعد‬ ‫ال � �ت � �ع� ��ادل ‪ 1-1‬يف الوقتني‬ ‫اال� �ص �ل��ي واال�� �ض ��ايف‪ ،‬م��ا مهد‬ ‫الطريق امامه النهاء ال�شوط‬ ‫االول متقدما بهدفني نظيفني‬ ‫�سجلهما يف غ�ضون ‪ 5‬دقائق‬ ‫م��ن ت�سديدتني �صاروخيتني‬ ‫م ��ن ح � ��دود امل �ن �ط �ق��ة لنجمه‬ ‫الرائع نيمار (‪ )19‬وبورغي�س‬ ‫تيكي�سرا (‪.)24‬‬ ‫ومل ي� ��� �س� �ت� ��� �س� �ل ��م بطل‬ ‫ال �ي��اب��ان رغ ��م ��ص�ع��وب��ة املهمة‬

‫ريال يبدأ حملة الدفاع عن لقب‬ ‫كأس اسبانيا بشكل جيد‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بد�أ ريال مدريد حملة الدفاع عن لقبه بطال مل�سابقة ك�أ�س‬ ‫ا�سبانيا ب�شكل جيد من خالل فوزه خارج قواعده ورغم النق�ص‬ ‫ال �ع��ددي يف �صفوفه ع�ل��ى ب��ون�ف�يرادي�ن��ا م��ن ال��درج��ة الثالثة‬ ‫‪�-2‬صفر م�ساء الثالثاء يف ذهاب الدور الثالث‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ري��ال م��دري��د ال��ذي ا�ستعاد �شيئا م��ن ت��وزان��ه بعد‬ ‫خ�سارته ال�سبت يف معقله امام غرميه التقليدي بر�شلونة (‪)3-1‬‬ ‫يف الدوري املحلي‪ ،‬اللقاء بغياب عدد من العبيه اال�سا�سيني مثل‬ ‫الفرن�سي كرمي بنزمية واالملاين م�سعود اوزيل واحلار�س ايكر‬ ‫كا�سيا�س وت�شابي الون�سو واالرجنتيني انخيل دي ماريا‪ ،‬لكنه‬ ‫ا�شرك منذ البداية الربتغايل كري�ستيانو رونالدو واالرجنتيني‬ ‫غونزالو هيغواين والربازيلي كاكا‪ ،‬ا�ضافة اىل الرتكي نوري‬ ‫�شاهني وم��واط�ن��ه حميد التينتوب وخو�سيه م��اري��ا كاليخون‬ ‫القادم هذا املو�سم من ا�سبانيول واملدافع الفرن�سي رافايل فاران‬ ‫واحلار�س انتونيو ادان‪.‬‬ ‫وافتتح النادي امللكي الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 29‬عرب كاليخون‬ ‫الذي �سجل هدفه الثاين مع فريق مورينيو على �صعيد املحلي‬ ‫بعد ذلك ال��ذي �سجله يف املرحلة ال�سابعة من ال��دوري املحلي‬ ‫امام فريقه ال�سابق ا�سبانيول (‪�-4‬صفر)‪ ،‬وال�ساد�س يف جميع‬ ‫امل���س��اب�ق��ات الن��ه �سجل ارب �ع��ة اه ��داف يف دوري اب �ط��ال اوروب ��ا‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫واعتقد اجلميع ان مهمة ريال �ستتعقد يف ال�شوط الثاين‬ ‫بعد طرد املدافع ارفالو اربيلوا يف الدقيقة ‪ ،69‬اال ان ذلك مل‬ ‫مينع رونالدو من ا�ضافة الهدف الثاين يف الدقيقة ‪.74‬‬ ‫يذكر ان ري��ال كان توج باللقب املو�سم املا�ضي بفوزه على‬ ‫بر�شلونة يف امل �ب��اراة النهائية ‪�-1‬صفر بعد التمديد و�سجله‬ ‫رونالدو‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف النادي امللكي مباراة االياب الثالثاء املقبل على‬ ‫ام��ل ان يدخلها وه��و مرتبع جم��ددا على �صدارة ال��دوري من‬ ‫خالل التعادل او الفوز على م�ضيفه ا�شبيلية ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬اكتفى فالن�سيا ثالث الدوري بالتعادل مع‬ ‫م�ضيفه قاد�ش من الدرجة الثالثة اي�ضا �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ومل تكن حال ليفانتي رابع الدوري اف�ضل من فالن�سيا اذ‬ ‫ا�صبح يف و�ضع �صعب بعد ان خ�سر على ار�ض م�ضيفه ديبورتيفو‬ ‫ال كورونيا الذي هبط املو�سم املا�ضي اىل الدرجة الثانية‪ ،‬بهدف‬ ‫لكارلو�س اراندا (‪ ،)78‬مقابل ثالثة اهداف لبابلو الفاريز (‪)13‬‬ ‫و�ساوول غار�سيا (‪ 36‬و‪.)80‬‬ ‫وب��دوره عاد ا�شبيلية من ملعب �سان روك��ي (درج��ة ثالثة)‬ ‫بالفوز بهدف وحيد �سجله املايل فريديريك كانوتيه (‪.)10‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬فاز �سبورتينغ خيخون على م�ضيفه‬ ‫م��اي��ورك��ا ‪�-1‬صفر �سجله خ��وان رام��ون مونييز (‪ ،)80‬وملقة‬ ‫على م�ضيفه خيتايف ‪�-1‬صفر اي�ضا �سجله خوامني خيمينيز‬ ‫(‪ ،)84‬واو��س��ا��س��ون��ا على م�ضيفه امل�يري��ا م��ن ال��درج��ة الثانية‬ ‫بثالثة اه��داف لل�صربي دي��ان ليكيت�ش (‪ )16‬واالي��راين جواد‬ ‫نيكونام (‪ 30‬من ركلة جزاء) وخافيري انونزياتا (‪ ،)40‬مقابل‬ ‫هدف لالوروغوياين مار�سيلو �سيلفا (‪ )59‬يف لقاء لعب خالله‬ ‫ا�صحاب االر���ض بع�شرة العبني منذ الدقيقة ‪ 50‬وبت�سعة يف‬ ‫الثواين االخرية‪.‬‬ ‫كما فاز را�سينغ �سانتاندر على رايو فاليكانو بثالثة اهداف‬ ‫لالوروغويايني كري�ستيان �ستواين (‪ 6‬و‪ )82‬واالرجنتيني ارييل‬ ‫ناهويلبان (‪ ،)90‬مقابل هدفني مليغيل مونيوز (‪ )44‬وميغيل‬ ‫كوي�ستا (‪ ،)66‬وري��ال �سو�سييداد على غرناطة باربعة اهداف‬ ‫للفرن�سي ان �ط��وان غ��ري��زم��ان (‪ )4‬وخ��اف�ي�ير ب��ري�ت��و (‪ 7‬و‪)64‬‬ ‫ودييغو ايفران (‪ ،)90‬مقابل هدف لغييخو (‪.)72‬‬ ‫وتعادل �سرق�سطة مع م�ضيفه ال�ك��ورون ‪ ،1-1‬وا�سبانيول‬ ‫م��ع م�ضيفه �سلتا ف�ي�غ��و ��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر‪ ،‬وخ���س��ر ري ��ال بيتي�س‬ ‫ام��ام م�ضيفه ك��وردوب��ا �صفر‪ ،1-‬وت�ع��ادل فياريال مع م�ضيفه‬ ‫مرياندي�س ‪.1-1‬‬ ‫وافتتح هذا الدور يف ‪ 9‬ت�شرين الثاين املا�ضي بفوز بر�شلونة‬ ‫على هو�سبيتاليت من الدرجة الثالثة ‪�-1‬صفر‪ ،‬وذلك الن�شغال‬ ‫ال�ن��ادي الكاتالوين بك�أ�س العامل لالندية التي يبد�أ م�شواره‬ ‫فيها اليوم اخلمي�س امام ال�سد القطري‪.‬‬ ‫ك�م��ا اق�ي�م��ت م �ب��ارات��ان اخ��ري��ان اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬فخ�سر‬ ‫اتلتيكو مدريد امام م�ضيفه البا�سيتي من الدرجة الثالثة ‪،2-1‬‬ ‫وف��از اتلتيك بلباو على م�ضيفه اوفييدو من الدرجة الثالثة‬ ‫اي�ضا ‪�-1‬صفر‪.‬‬

‫سيينا إىل ربع‬ ‫نهائي كأس إيطاليا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صعد ف��ري��ق �سيينا �إىل دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي لبطولة ك�أ�س‬ ‫�إيطاليا لكرة القدم �إث��ر ف��وزه على م�ضيفه بالريمو الثالثاء‬ ‫بركالت الرتجيح (‪ )0-3‬بعد انتهاء الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف‬ ‫للمباراة بالتعادل (‪.)4-4‬‬ ‫و�أ�صبح �سيينا بذلك ث��اين املت�أهلني بعد يوفنتو�س الذي‬ ‫ت�أهل بفوزه على بولونيا (‪ )1-2‬يف افتتاح مناف�سات الدور ثمن‬ ‫النهائي يوم اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح �سيينا الت�سجيل ب�ه��دف �سجله ف�ي�يرا دا �سيلفا‬ ‫ريجينالدو يف الدقيقة ‪ 21‬ثم �أدرك بالريمو التعادل بهدف‬ ‫�سجله جو�سيب �إيلي�شي�ش من ركلة جزاء يف الدقيقة ‪.39‬‬ ‫ولكن مل مير �سوى ثوان حتى تقدم �سيينا جم��دداً بهدف‬ ‫�سجله بابلو غونزالو‪.‬‬ ‫ويف ال �ث��واين الأوىل م��ن ال���ش��وط ال �ث��اين �أدرك بالريمو‬ ‫التعادل بالهدف الثاين لإيلي�شي�ش ثم تقدم �سيينا بالهدف‬ ‫الثاين لريجينالدو يف الدقيقة ‪.59‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال�ق��ات��ل م��ن ال��زم��ن الأ��ص�ل��ي �أك�م��ل �إيلي�شي�ش‬ ‫ثالثيته (ه��ات��ري��ك) م��ن ركلة ج��زاء ليجدد �أم��ل بالريمو يف‬ ‫انتزاع بطاقة الت�أهل‪ ،‬حيث خا�ض الفريقان وقتاً �إ�ضافياً‪.‬‬ ‫وتقدم بالريمو بهدف �سجله نيكوال�س بريتولو يف الدقيقة‬ ‫‪ 98‬ثم تعادل �سيينا يف الدقيقة ‪ 100‬بهدف �أحرزه ماريانو دي‬ ‫�أمليدا �أجنيلو لينتهي الوقت الإ�ضايف بالتعادل (‪ )4-4‬ويحتكم‬ ‫الفريقان �إىل ركالت احلظ‪ ،‬ف�أهدر العبو بالريمو الت�سديدات‬ ‫الثالث التي نفذوها‪ ،‬على عك�س �سيينا الذي جنح يف جميعها‪.‬‬ ‫�سانتو�س فاز على كا�شيوا ‪1-3‬‬

‫وجن ��ح يف ال �� �ش��وط ال �ث��اين يف‬ ‫تقلي�ص ال �ف��ارق ب�ك��رة ر�أ�سية‬ ‫م� ��ن ه�ي��روك� ��ي �� �س ��اك ��اي اث ��ر‬ ‫ركلة ركنية نفذها الربازيلي‬ ‫ج��ورج��ي ف��اغ�ن�ر (‪ ،)54‬لكن‬ ‫دان�ي�ل��و دا �سيلفا اع��اد الفارق‬ ‫اىل ه��دف�ين جم��ددا م��ن ركلة‬ ‫ح��رة رائ�ع��ة (‪ ،)63‬اال ان ذلك‬ ‫مل ي �ح �ب��ط ع ��زمي ��ة ا�صحاب‬ ‫ال�ضيافة اذ كانوا قريبني جدا‬ ‫م��ن ال �ع��ودة اىل اج ��واء اللقاء‬ ‫ل�ك��ن ال�ق��ائ��م االمي ��ن وق��ف يف‬ ‫وج� ��ه ت �� �س��دي��دة ما�ساكات�سو‬ ‫�ساوا (‪ )74‬الذي اهدر فر�صة‬ ‫�سهلة للغاية قبل ثماين دقائق‬ ‫على نهاية اللقاء عندما اطاح‬

‫بالكرة فوق العار�ضة وهو على‬ ‫ب�ع��د م�تر م��ن امل��رم��ى اخلايل‬ ‫بعدما و�صلته الكرة اىل القائم‬ ‫االمي� ��ن م��ن ع��ر��ض�ي��ة متقنة‬ ‫للربازيلي لياندرو دومينغيز‪.‬‬ ‫وحت��ول احل��ظ اىل اجلهة‬ ‫املقابلة بعدما ح��رم �سانتو�س‬ ‫من الهدف الرابع عندما نابت‬ ‫العار�ضة عن احلار�س الياباين‬ ‫و�صدت ت�سديدة ايب�سون الذي‬ ‫دخل ار�ضية امللعب قبل ثالث‬ ‫دقائق فقط من هذه الفر�صة‬ ‫(‪.)84‬‬ ‫يذكر ان البطولة اقيمت‬ ‫يف اب ��و ظ �ب��ي خ�ل�ال العامني‬ ‫امل��ا��ض�ي�ين ق�ب��ل ان تنتقل اىل‬

‫طوكيو ل�سنتني اي�ضا ثم تعود‬ ‫اىل دول� ��ة ع��رب�ي��ة اخ� ��رى هي‬ ‫املغرب اعتبارا من ‪.2013‬‬ ‫وت� � � � � � ��وج ان� � �ت � ��ر م � �ي�ل��ان‬ ‫االي� �ط ��ايل ب �ط�لا للم�سابقة‬ ‫ال � �ع� ��ام امل ��ا�� �ض ��ي ب � �ف� ��وزه على‬ ‫مازميبي الكونغويل ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ف ��وق ان� ��دي� ��ة اوروب� � ��ا‬ ‫ع� �ل ��ى ن �ظ�ي�رت �ه��ا االم�ي�رك� �ي ��ة‬ ‫اجلنوبية باربعة القاب مقابل‬ ‫ث�لاث��ة يف ال�ب�ط��ول��ة بنظامها‬ ‫اجل� ��دي� ��د اع � �ت � �ب� ��ارا م� ��ن ع ��ام‬ ‫‪ ،2000‬حيث ف��ازت بن�سخاتها‬ ‫الثالث االوىل ف��رق برازيلية‬ ‫ه��ي ك��وري�ن�ث�ي��ان��ز و� �س��او باولو‬ ‫وان�ترن��ا��س�ي��ون��ال اع ��وام ‪2000‬‬

‫و‪ 2005‬و‪ ،2006‬قبل ان تنتقل‬ ‫ال�سيطرة اىل الفرق االوروبية‬ ‫عرب ميالن االيطايل (‪)2007‬‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‬ ‫(‪ )2008‬وب��ر��ش�ل��ون��ة (‪)2009‬‬ ‫وانرتميالن (‪.)2010‬‬ ‫مونتريي يحرز املركز‬ ‫اخلام�س على ح�ساب الرتجي‬ ‫واحرز مونتريي املك�سيكي‬ ‫ب� �ط ��ل ال� �ك ��ون� �ك ��اك ��اف امل ��رك ��ز‬ ‫اخلام�س بفوزه على الرتجي‬ ‫التون�سي ب�ط��ل اف��ري�ق�ي��ا ‪2-3‬‬ ‫ال � �ي� ��وم االرب� � �ع � ��اء يف مدينة‬ ‫تويوتا‪.‬‬ ‫وكان الرتجي الذي خ�سر‬ ‫يف رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي ام� ��ام ال�سد‬

‫ال�ق�ط��ري ب�ط��ل ا��س�ي��ا (‪،)2-1‬‬ ‫ال� � �ب � ��ادىء ب��ال �ت �� �س �ج �ي��ل عرب‬ ‫ال�سنغايل يانيك ندجنغ (‪)31‬‬ ‫لكن الفريق املك�سيكي �ضرب‬ ‫ب �ع��ده��ا ب �ق��وة و� �س �ج��ل ثالثة‬ ‫اه � � � ��داف ع�ب��ر ه� �ي ��رام ميري‬ ‫(‪ )39‬والدو دي نيغري�س (‪)44‬‬ ‫وادواردو زف� ��اال (‪ ،)47‬قبل‬ ‫ان يقل�ص ال�ف��ري��ق التون�سي‬ ‫الفارق من ركلة ج��زاء نفذها‬ ‫خالد املولهي (‪.)76‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م��ون�ت�يري خرج‬ ‫من رب��ع النهائي على كا�شيوا‬ ‫ري� ��� �س ��ول ال� �ي ��اب ��اين بركالت‬ ‫الرتجيح بعد تعادلهما ‪ 1-1‬يف‬ ‫الوقتني اال�صلي واال�ضايف‪.‬‬

‫تشلسي ال يمانع‬ ‫يف االستغناء عن توريس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت �صحيفة «ديلي ميل» الربيطانية �أم�س الأربعاء �أن‬ ‫ن��ادي ت�شل�سي الإن�ك�ل�ي��زي ل�ك��رة ال�ق��دم م�ستعد لبيع مهاجمه‬ ‫الإ��س�ب��اين ال ��دويل ف��رن��ان��دو ت��وري����س مقابل ‪ 20‬مليون جنيه‬ ‫�إ�سرتليني يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية املقبلة يف كانون الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وتردد �أن �أن��دري فيال�ش بوا�ش املدير الفني لت�شل�سي كان‬ ‫يفكر يف �إعارة توري�س يف حماولة لإعادة الثقة �إليه عرب نادي‬ ‫�أخ��ر‪ ،‬ولكنه ق��رر فيما بعد �أن النادي ينبغي �أال يحمل نف�سه‬ ‫بالراتب الأ�سبوعي ال�ضخم لالعب والذي ي�صل �إىل ‪� 150‬ألف‬ ‫جنيه �إ�سرتليني‪.‬‬ ‫ويواجه توري�س �أزمة ثقة منذ ان�ضمامه �إىل ت�شل�سي قادماً‬ ‫من ليفربول يف كانون الثاين املا�ضي مقابل ‪ 50‬مليون جنيه‬ ‫�إ�سرتليني‪ ،‬حيث مل يحرز �سوى ثالثة �أهداف فقط مع الفريق‬ ‫يف الدوري املمتاز‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫يوروبا ليغ‬

‫توتنهام مرشح ليكون أبرز ضحايا دور املجموعات‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبدو توتنهام االنكليزي يف طريقه‬ ‫ل�ي�ك��ون اب ��رز ��ض�ح��اي��ا دور املجموعات‬ ‫من م�سابقة الدوري االوروبي «يوروبا‬ ‫ليغ» لكرة القدم الن م�صريه ال يرتبط‬ ‫ف�ق��ط ب �ف��وزه ع�ل��ى م�ضيفه �شامروك‬ ‫روف ��رز االي��رل�ن��دي ال�ي��وم اخلمي�س يف‬ ‫اجلولة ال�ساد�سة االخرية من مناف�سات‬ ‫املجموعة االوىل‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك ��ون ف ��ري ��ق امل � � ��درب ه� ��اري‬ ‫ري��دن��اب م�ط��ال�ب��ا ب��ال�ف��وز ب �ف��ارق كبري‬ ‫ع�ل��ى م�ضيفه ��ش��ام��روك روف ��رز الذي‬ ‫يتذيل املجموعة دون اي نقاط‪ ،‬وانتظار‬ ‫خ��دم��ة م��ن ب��اوك �سالونيكا اليوناين‬ ‫ال��ذي �ضمن ت��أه�ل��ه اىل ال ��دور الثاين‬ ‫وه��و ي��واج��ه ال�ي��وم �ضيفه روب��ن كازان‬ ‫ثاين املجموعة بفارق ثالث نقاط عن‬ ‫الفريق اللندين‪.‬‬ ‫ومن املرجح ان ال يواجه توتنهام‬ ‫�صعوبة يف التخل�ص من عقبة �شامروك‬ ‫رغم دخوله اىل هذه املباراة مبعنويات‬ ‫م� �ه ��زوزة ب �� �س �ب��ب خ �� �س��ارت��ه االح � ��د يف‬ ‫الدوري املحلي امام �ستوك �سيتي‪ ،‬لكن‬ ‫يجب عليه ان يعو�ض ف��ارق االهداف‬ ‫اخلم�سة ال��ذي يف�صله عن روب��ن على‬ ‫ام��ل خ�سارة االخ�ير ام��ام ب��اوك‪ ،‬ام��ا يف‬ ‫حال فوزه على االخري ف�سينهي الدور‬ ‫االول يف ال�صدارة‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬يخو�ض‬ ‫� �س �ت��ان��دار ل �ي��اج ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي وهانوفر‬ ‫االمل � � ��اين م� �ب ��ارات�ي�ن ه��ام �� �ش �ي �ت�ين مع‬ ‫ك��وب �ن �ه��اغ��ن ال ��دمن ��ارك ��ي وفور�سكال‬ ‫ب��ول �ت��اف��ا االوك� � � ��راين الن الفريقني‬ ‫�ضمنا ت�أهلهما اىل الدور الثاين كما ان‬ ‫ال�صدارة ح�سمت مل�صلحة االول‪.‬‬ ‫واالمر ذاته ينطبق على املجموعة‬ ‫الثانية التي ح�سم �صدارتها ايندهوفن‬ ‫ال � �ه� ��ول � �ن� ��دي ام� � � ��ام ل �ي �ج �ي ��ا وار� � �س� ��و‬ ‫البولندي‪ ،‬و�سيلتقي االول مع �ضيفه‬ ‫رابيد بوخار�ست الروماين والثاين مع‬ ‫م�ضيفه عبويل تل ابيب اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫اما يف املجموعة ال�سابعة‪� ،‬سي�سعى‬ ‫ال �ك �م��ار م�ت���ص��در ال � ��دوري الهولندي‬ ‫اىل احل� ��اق ال �ه��زمي��ة االوىل ب�ضيفه‬ ‫م�ي�ت��ال�ي���س��ت خ��ارك �ي��ف االوك � ��راين من‬ ‫اج��ل ��ض�م��ان ت��أه�ل��ه اىل ال ��دور الثاين‬

‫م�صري توتنهام ال يرتبط بفوزه على م�ضيفه �شامروك روفرز االيرلندي‬

‫ب �غ ����ض ال �ن �ظ��ر ع ��ن ن �ت �ي �ج��ة مالحقه‬ ‫او��س�تري��ا فيينا النم�سوي م��ع �ضيفه‬ ‫ماملو ال�سويدي‪.‬‬ ‫و�ضمن ميتال�سيت خاركيف بطاقته‬ ‫اىل الدور الثاين وت�صدره للمجموعة‬ ‫كونه يتقدم بفارق ‪ 6‬نقاط عن الكمار‬ ‫الذي يبتعد بدوره بفارق نقطتني عن‬ ‫او��س�تري��ا فيينا‪ ،‬وه��و ب��ال�ت��ايل بحاجة‬ ‫للفوز ل�ضمان ت�أهله دون النظر اىل ما‬ ‫�سيحققه االخ�ي�ر‪ ،‬كما ان التعادل قد‬

‫يكون كافيا لت�أهله الن على او�سرتيا‬ ‫تعوي�ض ف��ارق االه ��داف ال�ستة الذي‬ ‫يف�صله عن الفريق الهولندي‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال� �ث ��ام� �ن ��ة‪ ،‬تبدو‬ ‫ال �ب �ط��اق��ة ال �ث��ان �ي��ة اق � ��رب اىل ب ��روج‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي م� �ن� �ه ��ا اىل برمنغهام‬ ‫االنكليزي الن االول يتفوق على الثاين‬ ‫ب �ف��ارق ث�ل�اث ن �ق��اط وه ��و ي�ست�ضيف‬ ‫��س�ب��ورت�ي�ن��غ ب��راغ��ا ال�برت �غ��ايل و�صيف‬ ‫بطل املو�سم املا�ضي والذي �ضمن ت�أهله‬

‫رغ��م ان��ه ميلك نف�س ع��دد نقاط بروج‬ ‫ل�ك�ن��ه ي�ت�ف��وق ع�ل��ى ب��رم�ن�غ�ه��ام الثالث‬ ‫حاليا باملواجهتني املبا�شرتني‪.‬‬ ‫وب��ام �ك��ان ب��رم�ن�غ�ه��ام ال�ت�ق��دم على‬ ‫ب � ��روج م ��ن خ �ل�ال ف � ��وزه ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫ماريبور ال�سلوفيني وخ�سارة الفريق‬ ‫البلجيكي على ار�ضه امام براغا وذلك‬ ‫الن الفريق االنكليزي ال��ذي هبط يف‬ ‫نهاية املو�سم املا�ضي اىل الدرجة االوىل‬ ‫لكنه ي�شارك يف امل�سابقة لتتويجه بطال‬

‫مل�سابقة ك��أ���س راب�ط��ة االن��دي��ة املحلية‪،‬‬ ‫ي �ت �ف��وق ع �ل��ى ن� �ظ�ي�ره ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي يف‬ ‫املواجهتني املبا�شرتني‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى‪� ،‬سيكون التعادل‬ ‫كافيا اي�ضا لربوج من اجل ازاحة براغا‬ ‫عن ال�صدارة الن��ه ف��از على االخ�ير يف‬ ‫لقاء الذهاب‪.‬‬ ‫ويف ال�ت��ا��س�ع��ة‪�� ،‬س�ي�ك��ون اودينيزي‬ ‫االي� �ط ��ايل ب �ح��اج��ة اىل ال �ت �ع ��ادل مع‬ ‫��ض�ي�ف��ه ��س�ل�ت�ي��ك االن �ك �ل �ي��زي م��ن اجل‬ ‫اللحاق باتلتيكو مدريد اال�سباين اىل‬ ‫الدور الثاين‪ ،‬كما بامكان فريق املدرب‬ ‫فران�شي�سكو غيدولني ت�صدر املجموعة‬ ‫يف ح � ��ال خ� ��� �س ��ارة ف ��ري ��ق العا�صمة‬ ‫اال�سبانية ام��ام �ضيفه ري��ن الفرن�سي‬ ‫الذي فقد االمل بالت�أهل‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬يحتاج �سلتيك للفوز‬ ‫يف ايطاليا من اجل الت�أهل اىل الدور‬ ‫ال� �ث ��اين الن� ��ه � �س �ي �ت �ف��وق ح �ي �ن �ه��ا على‬ ‫اودينيزي باملواجهتني املبا�شرتني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ��ه ت �ق��ام ال� �ي ��وم مباريات‬ ‫امل �ج �م��وع��ات ‪ 4‬و‪ 5‬و‪ 6‬و‪ 10‬و‪ 11‬و‪،12‬‬ ‫وت�أهل حتى االن ‪ 15‬فريقا وهي باوك‬ ‫�سالونيكا و��س�ت��ان��دار ل�ي��اج واندرخلت‬ ‫البلجيكيان وهانوفر و�شالكه االملانيان‬ ‫وليجيا وار��س��و البولندي و�سبورتينغ‬ ‫ل�شبونة و�سبورتينغ براغا الربتغاليان‬ ‫و� �س �ت��وك ��س�ي�ت��ي االن �ك �ل �ي��زي واتلتيك‬ ‫ب �ل �ب��او وات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د اال�سبانيان‬ ‫وميتالي�ست خاركيف وتونتي ان�شكيدة‬ ‫وايندهوفن الهولنديان ولوكوموتيف‬ ‫مو�سكو الرو�سي‪.‬‬ ‫ويتناف�س ‪ 19‬فريقا على البطاقات‬ ‫ال�ت���س��ع املتبقية يف اجل��ول��ة ال�ساد�سة‬ ‫االخرية‪ ،‬لريتفع عدد االندية املت�أهلة‬ ‫اىل ‪ 24‬وت�ضاف اليها االندية الثمانية‬ ‫�صاحبة املركز الثالث يف دور املجموعات‬ ‫مل �� �س��اب �ق��ة دوري اب� �ط ��ال اوروب � � ��ا وهي‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزيان وب��ورت��و الربتغايل حامل‬ ‫اللقب واي��اك����س ام���س�تردام الهولندي‬ ‫وط ��راب ��زون ��س�ب��ور ال�ترك��ي وفالن�سيا‬ ‫اال�� �س� �ب ��اين واومل� �ب� �ي ��اك ��و� ��س اليوناين‬ ‫وفيكتوريا بل�سن الت�شيكي‪.‬‬ ‫وت�سحب قرعة ال��دور الثاين غدا‬ ‫اجلمعة وتقام بنظام االق�صاء املبا�شر‬ ‫(ذهابا وايابا)‪.‬‬

‫‪ ..2011‬عام حرب النجوم بني ميسي ورونالدو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خل �� �ص��ت م �ع��رك��ة ال� � ��دوري‬ ‫اال�سباين يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬كما‬ ‫كانت احلال يف �سابقه‪ ،‬باملواجهة‬ ‫بني االرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫والربتغايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫وال � �ت ��ي � �س �ت �ع��رف خ ��وامت� �ه ��ا يف‬ ‫التا�سع من كانون الثاين املقبل‬ ‫عندما يعلن ا�سم الفائز بلقب‬ ‫العب العام‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� �ت ��وق ��ع ان يتمكن‬ ‫مي�سي (‪ 24‬ع��ام��ا) م��ن الظفر‬ ‫ب�ل�ق��ب اف �� �ض��ل الع ��ب يف العامل‬ ‫للعام ال�ث��ال��ث على ال �ت��وايل‪ ،‬اال‬ ‫يف حال جنح رونالدو ال��ذي نال‬ ‫هذه اجلائزة املرموقة عام ‪،2008‬‬ ‫يف خمالفة التوقعات با�ستقطاب‬ ‫ا�صوات املدربني وال�صحافيني‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن امل� � � ��ؤك � � ��د ان ح� ��رب‬ ‫ال �ن �ج��وم ب�ي�ن ه��ذي��ن الالعبني‬ ‫اال� �س �ت �ث �ن��ائ �ي�ي�ن ت �� �ش �ك��ل امل � ��واد‬ ‫ال�لازم��ة الي خم��رج �سينمائي‬ ‫ب�سبب االخ �ت�ل�اف يف �شخ�صية‬ ‫كل من الالعبني‪ ،‬فمي�سي ميثل‬ ‫ال�ب�ط��ل ال� �ه ��ادىء ال ��ذي يتمتع‬ ‫مب ��واه ��ب ا��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة يجريها‬ ‫مل�صلحة امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬ورونالدو‬ ‫ال�ب�ط��ل امل�ت�ع�ج��رف ال ��ذي مييل‬ ‫اىل االن��ان �ي��ة يف ط��ري �ق��ة لعبه‬ ‫�سعيا خلف املجد ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال�ل�اع �ب�ي�ن يتمتعان‬ ‫بقا�سم م�شرتك متمثل بكونهما‬ ‫ه ��داف�ي�ن م ��ن ال� �ط ��راز الرفيع‬ ‫ج ��دا وارق��ام �ه �م��ا ت �ت �ح��دث عن‬ ‫ن�ف���س�ه��ا‪ ،‬ل�ك��ن م�ي���س��ي خ ��رج من‬ ‫املو�سم مبا هو اثمن بكثري من‬ ‫االجن ��ازات واالرق ��ام ال�شخ�صية‬ ‫اذ ق��اد بر�شلونة للقب الدوري‬ ‫امل�ح�ل��ي وم�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب � � � ��ا‪ ،‬م� �ت� �ن ��ازال للرونالدو‬ ‫ع��ن ج��ائ��زة ال�تر��ض�ي��ة املتمثلة‬ ‫باحلذاء الذهبي الف�ضل هداف‬ ‫يف البطوالت االوروب�ي��ة املحلية‬ ‫ملو�سم ‪.2011-2010‬‬ ‫وان� �ه ��ى رون� ��ال� ��دو ال � ��دوري‬ ‫اال� �س �ب��اين ب��ر� �ص �ي��د ‪ 40‬هدفا‪،‬‬ ‫منفردا بالرقم القيا�سي لعدد‬ ‫االه � � ��داف امل �� �س �ج �ل��ة يف مو�سم‬ ‫واح��د يف تاريخ «ال ليغا» والذي‬ ‫كان يتقا�سمه مع مهاجم اتلتيك‬ ‫بلباو تيلمو زارا الذي حقق هذا‬ ‫االجن ��از ع��ام ‪ ،1951‬واملك�سيكي‬ ‫هوغو �سان�شيز ال��ذي حققه مع‬ ‫ريال مدريد عام ‪.1990‬‬ ‫وتقدم رونالدو بفارق ت�سعة‬ ‫اه� ��داف ع�ل��ى مي�سي وت �ف��وق يف‬ ‫‪ 2011-2010‬على م��ا حققه مع‬ ‫مان�ش�سرت خ�لال مو�سم ‪-2007‬‬

‫‪23‬‬

‫انرت يشق طريقه نحو اندية‬ ‫الطليعة يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شق ان�تر م�ي�لان ال��ذي ي�ع��اين االم��ري��ن ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬طريقه‬ ‫جمددا نحو اندية الطليعة بعدما تغلب على م�ضيفه جنوى ‪�-1‬صفر‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء على ملعب «مارا�سي» يف مباراة م�ؤجلة من‬ ‫الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي��دي��ن ف��ري��ق امل��درب ك�لاودي��و ران�ي�يري ب�ف��وزه ال�ساد�س هذا‬ ‫املو�سم اىل الياباين يوتو ناغاموتو الذي �سجل هدف املباراة الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 66‬بكرة ر�أ�سية اث��ر عر�ضية م��ن االرجنتيني البديل‬ ‫ري�ك��ادو الفاريز‪ ،‬م�سجال هدفه الثاين على ال�ت��وايل بعد ان وجد‬ ‫طريقه اىل ال�شباك ال�سبت املا�ضي امام فيورنتينا (‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫ورف��ع انرت ال��ذي منح رانيريي ث��أره من جنوى بعد ان ت�سبب‬ ‫االخ�ير با�ستقالته من تدريب روم��ا يف �شباط املا�ضي بتغلبه على‬ ‫فريق العا�صمة ‪ 3-4‬بعد ان ك��ان متخلفا امامه بثالثية نظيفة‪،‬‬ ‫ر�صيده بهذا الفوز اىل ‪ 20‬نقطة و�صعد اىل املركز ال�سابع بنف�س‬ ‫عدد نقاط بالريمو ال�ساد�س وبفارق نقطة نابويل اخلام�س‪ ،‬لكنه‬ ‫يتخلف بفارق ‪ 10‬نقاط عن يوفنتو�س املت�صدر واودينيزي الثاين‪.‬‬ ‫ام��ا جنوى ال��ذي مني بهزميته ال�ساد�سة ه��ذا املو�سم وف�شل‬ ‫يف ايجاد طريقه اىل �شباك «نرياتزوري» على ار�ضه يف ‪( 365‬منذ‬ ‫تعادلهما ‪ 1-1‬يف ‪ 19‬اذار ‪ ،)2008‬فتجمد ر��ص�ي��ده ع��ن ‪ 18‬نقطة‬ ‫وا�صبح خلف انرت مبا�شرة‪.‬‬

‫بودولسكي ينقذ كولن من الهزيمة‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل املهاجم الدويل لوكا�س بودول�سكي ت�ألقه وانقذ فريقه‬ ‫كولن من ال�سقوط ام��ام �ضيفه ماينت�س ب��ادراك��ه التعادل ‪ 1-1‬يف‬ ‫الوقت القاتل من املباراة امل�ؤجلة من املرحلة الثالثة ع�شرة للدوري‬ ‫االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان ماينت�س يف طريقه اىل حتقيق فوزه اخلام�س هذا املو�سم‬ ‫ويف ان ي�صبح على امل�سافة ذاتها من كولن بعد ان و�ضعه التون�سي‬ ‫�سامي العالقي يف املقدمة يف الدقيقة ‪ 70‬من اللقاء‪ ،‬لكن بودول�سكي‬ ‫انقذ فريقه من الهزمية الثامنة هذا املو�سم بت�سجيله هدف التعادل‬ ‫قبل ‪ 5‬دقائق على النهاية‪ ،‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 14‬هدفا هذا املو�سم‬ ‫فا�صبح يف املركز الثاين اىل جانب مهاجم �شالكه الهولندي كال�س‬ ‫يان هونتيالر وبفارق هدف فقط عن مهاجم بايرن ميونيخ ماريو‬ ‫غوميز املت�صدر‪ .‬وبقي كولن يف املركز احلادي ع�شر بفارق االهداف‬ ‫عن هوفنهامي العا�شر‪ ،‬فيما �صعد ماينت�س اىل املركز الثالث ع�شر‬ ‫على ح�ساب هامبورغ بف�ضل فارق االهداف‪.‬‬

‫تريزيغيه قد ينتقل اىل ريفر باليت‬ ‫بوي�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف �سريجيو فرناندو مدير اعمال املهاجم الفرن�سي الدويل‬ ‫ال�سابق دافيد تريزيغيه ب��ان االخ�ير قد ينتقل اىل �صفوف ريفر‬ ‫باليت االرجنتيني‪.‬‬ ‫وكان تريزيغيه ان�ضم اىل نادي بني يا�س ال�صيف املا�ضي لكنه‬ ‫ف�سخ عقده مع النادي االماراتي بعد ثالثة ا�شهر فقط‪.‬‬ ‫وك�شف فورتوناتو ل�شبكة «اي ا���س ب��ي ان» االمريكية «هناك‬ ‫العديد من االندية التي ابدت رغبتهعا يف احل�صول على خدمات‬ ‫دافيد‪ ،‬لكنه من ان�صار نادي ريفر بالين ويريد الدفاع عن الوان‬ ‫هذا النادي»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «االمور قد حت�سم قريبا» م�شريا اىل ان ات�صاال هاتفيا‬ ‫مت بني تريزيغيه ومدرب ريفر باليت دانيال با�ساريال قائد منتخب‬ ‫االرجنتني الفائز بك�أ�س العامل عام ‪..1978‬‬ ‫يذكر ان تريزيغيه ام�ضى طفولته يف بوين�س اير�س حيث بد�أ‬ ‫م�سريته يف �صفوف بالتن�سي ج��ار ريفر باليت قبل االنتقال اىل‬ ‫فرن�سا حيث لعب يف �صفوف موناكو‪.‬‬ ‫وعا�ش تريزيغيه (‪ 34‬عاما‪ ،‬و‪ 71‬مباراة دولية و‪ 34‬هدفا) اف�ضل‬ ‫ايامه يف �صفوف يوفنتو�س االيطايل على مدى ‪ 10‬موا�سم بني ‪2000‬‬ ‫و‪ ،2010‬وهو يعترب بني اف�ضل الهدافني يف تاريخ النادي االيطايل‬ ‫بر�صيد ‪ 171‬هدفا يف جميع امل�سابقات‪.‬‬

‫رومينيغيه يشبه بالتر بـ«ثعبان البحر‬

‫�صراع مي�سي ورونالدو ال ينح�صر على الكرة‬

‫‪ 2008‬ع�ن��دم��ا ��س�ج��ل حينها ‪31‬‬ ‫ه ��دف ��ا يف ال � � ��دوري االنكليزي‬ ‫امل� �م� �ت ��از‪ ،‬وه � ��و � �س �ج��ل اه ��داف ��ه‬ ‫االرب � � �ع� �ي��ن يف ‪ 34‬م � � �ب� � ��اراة يف‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬راف�ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪66‬‬ ‫ه��دف��ا يف ‪ 63‬م �ب��اراة خا�ضها يف‬ ‫الدوري اال�سباين منذ ان�ضمامه‬ ‫اىل النادي امللكي‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ن �ج��اح ال� ��ذي حققه‬ ‫«� � �س� ��ي ار ‪ »7‬ع� �ل ��ى ال�صعيد‬ ‫ال�شخ�صي مل يكتمل على �صعيد‬ ‫اجلماعي بعدما خرج فريقه من‬ ‫ال ��دوري املحلي خ��ايل الوفا�ض‬ ‫ك �م��ا احل� ��ال يف م���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫اب �ط��ال اوروب� ��ا ال�ت��ي ودع �ه��ا من‬ ‫ن�صف النهائي على ي��د مي�سي‬ ‫وزمالئه بالذات‪.‬‬ ‫وال ي �ب��دو ان احل � ��رب بني‬ ‫الالعبني متوجهة نحو الهدنة‬ ‫اذ ان �صراعهما متوا�صل هذا‬ ‫املو�سم حيث يت�شاركان �صدارة‬ ‫ت��رت�ي��ب ه ��دايف ال � ��دوري املحلي‬

‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 17‬ه��دف��ا ل�ك��ل منهما‪،‬‬ ‫ك �م��ا �أن ف��ري�ق�ي�ه�م��ا يت�شاركان‬ ‫اي���ض��ا � �ص��دارة ت��رت�ي��ب ال ��دوري‬ ‫م��ع اف�ضلية امل��واج�ه��ة املبا�شرة‬ ‫ل�بر� �ش �ل��ون��ة وال� �ت ��ي ن��ال �ه��ا عن‬ ‫ج� ��دارة وا��س�ت�ح�ق��اق ب�ع��د تغلبه‬ ‫ال�سبت املا�ضي على غرميه امللكي‬ ‫يف عقر داره ‪.1-3‬‬ ‫مل يجد مي�سي طريقه اىل‬ ‫�شباك احلار�س ايكر كا�سيا�س يف‬ ‫ال»كال�سيكو» االول لهذا املو�سم‬ ‫لكنه كان مهند�س الهدف االول‬ ‫والثالث‪ ،‬فيما مر رونالدو بجوار‬ ‫ه��ذه امل��وق�ع��ة دون ان ي�ت�رك اي‬ ‫انطباع بل انه اهدر على فريقه‬ ‫فر�صا �سهال كانت كفيلة باعادته‬ ‫اىل اجواء اللقاء‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان مي�سي يتفوق‬ ‫على رونالدو متاما يف ما يخ�ص‬ ‫املواجهات املبا�شرة بنيهما منذ‬ ‫ان ان���ض��م ال�برت �غ��ايل اىل ريال‬ ‫مدريد يف �صيف ‪ ،2009‬اذ �سجل‬

‫االرجنتيني ‪ 5‬من االهداف الـ‪13‬‬ ‫التي هز بها �شباك النادي امللكي‬ ‫حتى االن‪ ،‬منذ قدوم «�سي ار ‪»7‬‬ ‫اىل «�سانتياغو ب��رن��اب�ي��و»‪ ،‬فيما‬ ‫اكتفى االخري بهدفني فقط‪.‬‬ ‫وااله� � � � � ��م م� � ��ن االه� � � � ��داف‬ ‫واالرقام ال�شخ�صية هو ان مي�سي‬ ‫ق��اد بر�شلونة �إىل نهائي دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا على ح�ساب ريال‬ ‫مدريد بالذات بت�سجيله ثنائية‬ ‫ال �ف��وز يف ذه ��اب ن�صف النهائي‬ ‫(‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫وك��ان املو�سم املا�ضي مو�سم‬ ‫ال»كال�سيكو» بامتياز اذ تواجه‬ ‫ال �ف��ري �ق��ان � �س �ب��ع م � ��رات وخ ��رج‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة ف��ائ��زا ث�ل�اث م ��رات‪،‬‬ ‫بينها بنتيجة �ساحقة ‪�-5‬صفر‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ح �ق��ق ري� ��ال ف� ��وزا وحيدا‬ ‫يف ن�ه��ائ��ي ال�ك��أ���س بف�ضل هدف‬ ‫ل ��رون ��ال ��دو‪ ،‬وان �ت �ه��ت املباريات‬ ‫الثالث االخرى بالتعادل‪.‬‬ ‫وتظهر االرقام التفوق التام‬

‫الذي حققه مي�سي على رونالدو‬ ‫من ناحية االجن��ازات اجلماعية‬ ‫وهو ي�أمل ان يتوج ذلك باجناز‬ ‫ف � ��ردي م ��ن خ�ل��ال االحتفاظ‬ ‫بجائزة اف�ضل الع��ب يف العامل‬ ‫على ح�ساب رونالدو الذي يواجه‬ ‫اي�ضا مناف�سة من العب اخر يف‬ ‫بر�شلونة وه��و ت�شايف هرنانديز‬ ‫ب �ع��دم��ا ان �ح �� �ص��ر ال �� �س �ب��اق على‬ ‫جائزة كرة «فيفا» الذهبية بني‬ ‫هذا الثالثي‪.‬‬ ‫وك� ��ان م�ي���س��ي ت �ف��وق العام‬ ‫املا�ضي على زميليه يف بر�شلونة‬ ‫ت �� �ش��ايف ه��رن��ان��دي��ز وان ��دري �� ��س‬ ‫ان�ي�ي���س�ت��ا يف اال� �س �ت �ف �ت��اء ال ��ذي‬ ‫ت �� �ش��ارك ف�ي��ه جل�ن��ة م�ك��ون��ة من‬ ‫�صحافيني وم��درب��ي وق��ادة ‪208‬‬ ‫منتخبا وط�ن�ي��ا من�ضويا حتت‬ ‫لواء االحتاد الدويل‪.‬‬ ‫وح�صل مي�سي على ‪65‬ر‪22‬‬ ‫ب��امل �ئ��ة م� ��ن اال�� � �ص � ��وات مقابل‬ ‫‪36‬ر‪ 17‬باملئة النيي�ستا و‪48‬ر‪16‬‬

‫باملئة لت�شايف‪.‬‬ ‫وكان تتويج مي�سي مفاج�أة‬ ‫ك �ب�ي�رة ب��ال�ن�ظ��ر اىل ف���ش�ل��ه مع‬ ‫منتخب ب�لاده يف نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل يف جنوب افريقيا والتي‬ ‫ودعها منتخب التانغو بخ�سارة‬ ‫م��ذل��ة ام� ��ام امل��ان �ي��ا � �ص �ف��ر‪ 4-‬يف‬ ‫ال � ��دور رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬ك �م��ا انه‬ ‫هو نف�سه ر�شح زميليه انيي�ستا‬ ‫وت �� �ش��ايف ل�ل�ف��وز ب �ه��ذه اجلائزة‪،‬‬ ‫معتربا ان حظوظهما اكرب منه‬ ‫الن�ه�م��ا ف ��ازا ب �ك ��أ���س ال �ع ��امل‪ ،‬يف‬ ‫حني ان النجم االرجنتيني ودع‬ ‫العر�س الكروي باكرا‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن م �ي �� �س��ي �سي�ستحق‬ ‫ه��ذه امل��رة وع��ن ج��دارة اجلائزة‬ ‫املرموقة التي �سيك�شف النقاب‬ ‫عن �صاحبها يف احلفل ال�سنوي‬ ‫يف زي� ��وري� ��خ‪ ،‬يف ظ ��ل امل�ستوى‬ ‫امل� ��ذه� ��ل ال� � ��ذي ق ��دم ��ه املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي وي��وا� �ص �ل��ه يف املو�سم‬ ‫احلايل اي�ضا‪.‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تهجم املدير الريا�ضي لبايرن ميونيخ االمل��اين كارل هاينت�س‬ ‫رومينيغيه على رئي�س االحت ��اد ال ��دويل ل�ك��رة ال�ق��دم ال�سوي�سري‬ ‫ج��وزف بالتر م�شبها اي��اه ب»ث�ع�ب��ان البحر» ال��زل��ق ال��ذي يرت�أ�س‬ ‫ديكتاتورية‪.‬‬ ‫وق��ال رومينيغيه يف ال�برن��ام��ج التلفزيوين ال��ري��ا��ض��ي «ليغا‬ ‫توتال» ردا على �س�ؤال حول ر�أي��ه ببالتر‪ ،‬قائال‪« :‬اعتقد بان �سيب‬ ‫مثل ثعبان البحر ال��ذي ال ميكنك ان تلتقطه اب��دا‪� .‬سيكون من‬ ‫ال�صعب اقناعه باف�ساح املجال (ترك رئا�سة الفيفا) لغريه او رمبا‬ ‫اي�ضا لبداية جديدة»‪.‬‬ ‫وا�شار رومينيغيه اي�ضا اىل ان االحتاد الدويل «لي�س �شفافا او‬ ‫دميوقراطيا» وتتم ادارته با�سلوب دكتاتوري‪.‬‬ ‫وك��ان ب�لات��ر انتخب يف ح��زي��ران املا�ضي رئي�سا ل��والي��ة رابعة‬ ‫على التوايل بعد ان�سحاب مناف�سه الوحيد رئي�س االحتاد اال�سيوي‬ ‫القطري حممد بن همام الذي عوقب الحقا بايقافه مدى احلياة‬ ‫ع��ن جميع االن�شطة االداري ��ة التهامه بدفع ال��ر��ش��اوى الحتادات‬ ‫الكاريبي من اجل الت�صويت مل�صلحته يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ورومينيغيه لي�س ال�شخ�ص الوحيد الذي ي�صف بالتر‪ ،‬الرافع‬ ‫م�ؤخرا �شعار ال�شفافية وحماربة الف�ساد وتنظيف االحتاد الدويل‪،‬‬ ‫بالدكتاتور اذ �سبقه لذلك النائب الفخري لرئي�س الفيفا الكوري‬ ‫اجلنوبي ت�شونغ مونغ‪-‬جوون يف كتاب �سريته الذاتية‪.‬‬ ‫وو�صف مونغ‪-‬جوون الذي �شغل �سابقا من�صب رئي�س االحتاد‬ ‫الكوري اجلنوبي لكرة القدم‪ ،‬بالتر بانه اقرب اىل الطفل املتهور‬ ‫منه اىل جنتلمان‪ ،‬م�ضيفا «يحاول بالتر دائما ان ي�ست�أثر بكل القوة‬ ‫التي يتمتع بها اع�ضاء اللجنة التنفيذية وبالتايل ي�شل حركة ه�ؤالء‬ ‫عندما يتعلق االمر مب�ساءلته»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف «ال�ك�ث�ير م��ن ال��دي�ك�ت��ات��وري�ين ح��ول ال �ع��امل مار�سوا‬ ‫اال�ساليب نف�سها»‪.‬‬ ‫وي�ب��دو ان رومينيغيه وم��ون��غ ج��وون والكثري م��ن اال�شخا�ص‬ ‫العاملني يف ك��رة ال�ق��دم غ�ير م��ؤم�ن�ين ب�ق��درة ب�لات��ر على االيفاء‬ ‫بوعوده بعدم الت�سامح مع الف�ساد بعد ان رفع �شعار «عدم الت�سامح‬ ‫مع املف�سدين واملرت�شني»‪.‬‬ ‫وي�أتي موقف رومينيغيه من بالتر بعد ايام معدودة على قيام‬ ‫م�ؤ�س�سة «تران�سبرين�سي انرتنا�شيونال» الرائدة يف مكافحة الف�ساد‬ ‫بف�سخ عالقتها ب��االحت��اد ال� ��دويل»‪ ،‬موجهة �ضربة قا�سية ملهمة‬ ‫ال�سوي�سري يف «تنظيف» ال�سلطة الكروية العليا‪.‬‬ ‫واتخذت «تران�سبرين�سي انرتنا�شيونال» هذا القرار ب�سبب عدم‬ ‫التحقيق بادعاءات ف�ساد �سابقة داخل اروقة االحتاد الدويل‪ ،‬كما انها‬ ‫تعرت�ض اي�ضا على اخلطوة التي قام بها الفيفا بتعيني ال�سوي�سري‬ ‫مارك بيث‪ ،‬املتخ�ص�ص مبكافحة الر�شاوى‪ ،‬من اجل اال�شراف على‬ ‫اال��ص�لاح��ات‪ .‬وك��ان��ت «تران�سبرين�سي انرتنا�شيونال» طلبت من‬ ‫بالتر القيام بتحقيق م�ستقل يف تهم الر�شاوى املتعلقة بالت�صويت‬ ‫ملونديايل ‪ 2018‬و‪ 2022‬اللذين ذهبا لرو�سيا وقطر على التوايل‪،‬‬ ‫لكن يبدو ان طلب هذه امل�ؤ�س�سة الرائدة مل يلق اذانا �صاغية وهذا‬ ‫ما دفع �شينك للقول يف تقرير م�شرتك بان انعدام ال�شفافية التامة‬ ‫يف التحقيق يرتك جذور امل�شكلة كما كانت‪.‬‬ ‫وتكمن امل�شكلة اال�سا�سية بني «تران�سبرين�سي انرتنا�شيونال»‬ ‫واالحت��اد ال��دويل يف ان هذه امل�ؤ�س�سة ال تربم العقود وال تتقا�ضى‬ ‫االموال مقابل عملها‪ ،‬وهي ترف�ض بالتايل ان ت�ضم يف طاقم عملها‬ ‫�شخ�صا يتقا�ضى االموال مقابل خدماته‪ ،‬وهذا هو واقع بيث الذي‬ ‫يتقا�ضى االموال لتقدمي خدماته للفيفا‪.‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬

‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪ )15‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1796‬‬

‫بتنظيم من مركز ر�ؤيا لتنظيم املعار�ض وي�ستمر حتى م�ساء ال�سبت‬

‫البنك اإلسالمي األردني يدعم‬ ‫«مؤتمر املصحف الشريف‬ ‫ومكانته يف الحضارة اإلسالمية»‬

‫البنك اإلسالمي األردني يرعى معرض املهندسني‬ ‫األول للخصم الشرائي والتقسيط‬

‫مو�سى �شحادة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم البنك الإ�سالمي الأردين الدعم املادي لفعاليات‬ ‫م�ؤمتر امل�صحف ال�شريف ومكانته يف احل�ضارة الإ�سالمية‬ ‫وال��ذي افتتحه مندوباً ع��ن جاللة امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي الأمري غازي بن حممد بتنظيم من‬ ‫املعهد العايل للقراءات والدرا�سات القر�آنية يف جامعة العلوم‬ ‫الإ�سالمية العاملية ومب�شاركة نخبة من العلماء من دول‬ ‫عربية و�إ�سالمية و�أ�ساتذة جامعيني‪ ،‬وذلك خالل الفرتة‬ ‫‪ 2011/12/15-13‬يف قاعة املدينة الريا�ضية الكربى‪.‬‬ ‫وقال ال�سيد مو�سى �شحادة نائب رئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫امل��دي��ر ال�ع��ام للبنك الإ��س�لام��ي الأردين �إن ال��دور الكبري‬ ‫الذي ي�ضطلع به م�صرفنا يف حتمل م�س�ؤولياته االجتماعية‬ ‫وال �ث �ق��اف �ي��ة ال ت �ق��ف ع �ن��د ت��ر��س�ي��خ ال �ق �ي��م الإ� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫املعامالت امل�صرفية املعتادة‪� ،‬أو بالقيام مبا�شرة بالأن�شطة‬ ‫االجتماعية و�إمن��ا تتعدى ذلك �إىل التفاعل الإيجابي مع‬ ‫الأن�شطة والفعاليات ذات الطابع االجتماعي والثقايف‪،‬‬ ‫وت�ت�ف��ق م��ع ت��وج�ه��ات ال�ب�ن��ك ال �ع��ام��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا ه��ذا امل�ؤمتر‬ ‫الذي �أتاح لنا �شرف خدمة كتاب اهلل عز وجل‪ ،‬و�أتاح املجال‬ ‫�أم��ام ذوي اخل�برة واالخت�صا�ص م��ن علماء و�أ��س��ات��ذة من‬ ‫تقدمي م��ا بجعبتهم م��ن معلومات ودرا� �س��ات تبني مكانة‬ ‫امل�صحف ال�شريف يف احل�ضارة الإ�سالمية واجلهود التي‬ ‫ت�ب��ذل خل��دم�ت��ه م�ن��ذ ن��زول��ه �إىل وق�ت�ن��ا احل��ا� �ض��ر‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل دع ��م ال�ب�ن��ك الإ� �س�ل�ام��ي الأردين مل�خ�ت�ل��ف الأن�شطة‬ ‫والفعاليات لتكرمي �أهل القر�آن وحفظته وامل�شجعني على‬ ‫حفظه‪ ،‬ليكون م�صرفنا النموذج الذي يحتذى يف حتقيق‬ ‫مبد�أ امل�شاركة بني م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص وامل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية و التطوعية و�أفراد املجتمع لرفع �ش�أن كتاب اهلل‬ ‫و�سنة ر�سوله‪.‬‬

‫نائب مدير عام البنك الإ�سالمي �صالح ال�شنتري خالل حفل االفتتاح‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى البنك الإ�سالمي الأردين معر�ض املهند�سني الأول للخ�صم‬ ‫ال���ش��رائ��ي والتق�سيط وب��ال�ت�ع��اون م��ع ن�ق��اب��ة املهند�سني الأردنيني‬ ‫وبتنظيم من مركز ر�ؤيا لتنظيم املعار�ض ومب�شاركة كربى ال�شركات‬ ‫الأردنية‪ ،‬ويتم من خالله البيع املبا�شر للمهند�سني وعائالتهم �أو‬ ‫البيع بالتق�سيط وبتمويل من البنك الإ�سالمي الأردين‪.‬‬ ‫كما قدم البنك الدعم لرعاية بطاقة املهند�س ال�شرائية للعام‬ ‫‪ 2012‬التي توزع على املهند�سني خالل فعاليات املعر�ض والتي د�أبت‬ ‫النقابة وبالتعاون مع البنك ب�إ�صدارها �سنوياً لتتيح للمهند�سني‬

‫وعائالتهم اال��س�ت�ف��ادة م��ن اخل�صومات ومت��وي��ل احتياجاتهم عن‬ ‫طريق البنك الإ�سالمي الأردين‪.‬‬ ‫وقد افتتح نائب املدير العام للبنك الإ�سالمي الأردين ال�سيد‬ ‫�صالح ال�شنتري ونائب نقيب املهند�سني الأردن�ي�ين املهند�س ماجد‬ ‫الطباع املعر�ض ي��وم ‪ ،2011/12/11‬وذل��ك يف قاعات معر�ض عمان‬ ‫الدويل لل�سيارات طريق املطار الذي ي�ستمر ملدة �سبعة �أيام‪.‬‬ ‫ت�أتي رعاية البنك الإ�سالمي الأردين للمعر�ض انطالقاً من �سعيه‬ ‫الدائم لدعم خمتلف الن�شاطات االقت�صادية والتنموية التي حترك‬ ‫عجلة االقت�صاد الوطني وتخدم خمتلف فئات �أبناء الوطن‪ ،‬وت�أكيداً‬ ‫على حتمل البنك مل�س�ؤولياته املجتمعية جت��اه �أبناء املجتمع ب�شكل‬

‫عام وجتاه فئة املهند�سني ب�شكل خا�ص ويف ظل الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة وتفعي ً‬ ‫ال ملذكرة التفاهم بني البنك والنقابة التي مت توقيعها‬ ‫عام ‪ 2009‬لإتاحة الفر�صة للمهند�سني الأردنيني مبختلف مواقعهم‬ ‫اال�ستفادة من خدمات البنك التمويلية واال�ستثمارية والتي ت�شمل‬ ‫التمويل ب�صيغة الإجارة املنتهية بالتمليك ملدة طويلة‪ ،‬وبن�سبة عائد‬ ‫مناف�س ومتويل املرابحة (ل�شراء م��واد البناء وامل�ساكن والعقارات‬ ‫وال�سيارات والأث ��اث)‪� ،‬إ�ضافة �إىل اخلدمات االلكرتونية ك�إ�صداره‬ ‫ب �ط��اق��ة ف �ي��زا ك� ��ارد ذك �ي��ة (‪ )smart card‬ت �ط �ب��ع )‪(In house‬‬ ‫وخدمة(‪ )i-banking‬وخدمة الر�سائل الق�صرية (‪ )sms‬وخدمة‬ ‫)‪ (vbv‬الت�سوق الآمن عرب االنرتنت‪.‬‬

‫التورق في الفقه اإلسالمي‬ ‫الدكتور نزيه حماد‬ ‫حقيقة التو ّرق‬ ‫( �أ ) التو ّرق ً‬ ‫لغة‪:‬‬ ‫‪ -1‬يقال يف اللغة‪� :‬أورق ال� ّرج��ل؛ �أي �صار ذا ورق‪،‬‬ ‫وا� �س �ت��ورق‪� :‬أي ط�ل��ب ال ��ورق‪ ،‬ف�ه��و م���س� ّت��ورق‪ .‬وال ��ورق‪:‬‬ ‫الدراهم امل�ضروبة (�أي امل�سكوكة) من ّ‬ ‫الف�ضة‪ .‬وقيل‪:‬‬ ‫الف�ضة م�ضروب ٌة �أو غري م�ضروبة‪.‬‬ ‫وجاء يف «معجم مقايي�س اللغة»‪« :‬الورق‪ :‬املال‪ .‬من‬ ‫قيا�س ورق ّ‬ ‫ال�شجر‪ ،‬لأنّ ال�شجرة �إذا حتاتّ ورقها اجنردت‬ ‫كالرجل الفقري»‪.‬‬ ‫وقال الفريوز �آبادي‪� :‬أورق؛ �أي كرث ماله ودراهمه‪.‬‬ ‫ويقال‪ :‬التجارة مورق ٌة للمال‪� -‬أي مكثرّ ٌة‪.‬‬ ‫وكلمة «التورق» على هذا القيا�س‪ ،‬وهي تعني‪� :‬سعي‬ ‫املرء بكلف ٍة وم�شقّة يف احل�صول على ال ّنقد‪ .‬وذلك لأنّ‬ ‫�صيغة «ت�ف� ّع��ل» ت� ّ‬ ‫�دل على دخ��ول امل��رء يف ال�شيء بعنا ٍء‬ ‫ّ‬ ‫وت�شجع‪،‬‬ ‫وت�شجع‪،‬‬ ‫وكلفةٍ‪ ،‬و�أن��ه لي�س من �أهله‪ ،‬كتحلم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وت���ش�دّق‪ ،‬وت�ك� ّل��ف‪ ،‬وت���ص�ّب‪،‬رّ ‪ ،‬وجت � ّل��د‪� ..‬إل ��خ‪ .‬وع�ل��ى ذلك‬ ‫ف�إنه ال يقال لغ ًة للتاجر ال��ذي يبيع �سلعة بالنقد‪ ،‬وال‬ ‫للمرء الذي يبيع �شيئاً من �أعيان ماله نقداً لوفاء دينه‬ ‫للتو�سع �أو غري ذلك «متو ّرق» النتفاء ذلك املعنى يف‬ ‫�أو‬ ‫ّ‬ ‫بيعها‪.‬‬ ‫(ب) التو ّرق يف اال�صطالح الفقهي‬ ‫ٌ‬ ‫م�ستعمل على �أل�سنة فقهاء‬ ‫‪ -2‬م�صطلح «ال�ت��و ّرق»‬ ‫احلنابلة دون غريهم من �أهل العلم‪ ،‬ومرادهم به‪�« :‬أن‬ ‫ي�شرتي املرء �سلع ًة ن�سيئ ًة‪ ،‬ثم يبيعها نقداً لغري البائع‬ ‫مما ا�شرتاها به‪ ،‬ليح�صل بذلك على النقد»‪.‬‬ ‫ب�أقل ّ‬ ‫ق��ال اب��ن تيمية‪« :‬و�إن ك��ان امل�شرتي ي�أخذ ال�سلعة‬ ‫فيبيعها يف مو�ضع �آخر‪ ،‬في�شرتيها مبائة ويبيعها بت�سعني‬ ‫لأجل احلاجة �إىل الدراهم‪ ،‬فهي م�س�ألة التو ّرق»‪.‬‬ ‫‪ -3‬وقد �أ�شاروا �إىل �أنّ املعنى اال�صطالحي للكلمة‬ ‫م���س�ت�م� ّد م��ن امل�ع�ن��ى ال �ل �غ��وي‪ ،‬ن �ظ��راً ال��س�ت�ق��ام�ت�ه��ا من‬ ‫«ال��ورق» الذي يعني يف �أ�صل الو�ضع الدراهم الف�ضية‪،‬‬ ‫فقالوا‪« :‬لأنّ م�شرتي ال�سلعة يبيع بها»‪ ،‬و«لأنّ غر�ضه‬ ‫تو�سع‬ ‫الورق ال ال�سلعة»‪ ،‬و«لأنّ املق�صود منها الورق»‪ .‬ثم ّ‬ ‫يف مفهومها حتى �شملت حت�صيل مطلق النقود بوا�سطة‬ ‫ه��ذه العملية‪ .‬وع�ل��ى ذل��ك ن�صت (م ‪ )234‬م��ن جملة‬

‫الأحكام ال�شرعية على مذهب �أحمد‪« :‬التو ّرق‪ :‬وهو �أن‬ ‫ي�شرتي ال�شيء ن�سيئة ب�أكرث من قيمته ليبيعه ويتو�سع‬ ‫بثمنه» دون تقييد بالدراهم الف�ضية‪.‬‬ ‫‪ -4‬وم�س�ألة ال �ت��و ّرق ه��ذه م�ع��روف� ٌة عند ال�شافعية‬ ‫با�سم «ال��زرن�ق��ة» حيث ذك��ره��ا الإم ��ام اللغوي والفقيه‬ ‫ال�شافعي الثبت �أبو من�صور الأزهري يف كتابه «الزاهر»‬ ‫ف�ق��ال‪« :‬و� ّأم ��ا ال� ّزرن�ق��ة‪ :‬فهو �أن ي�شرتي ال��رج��ل �سلع ًة‬ ‫بثمنٍ �إىل �أجل‪ ،‬ثم يبيعها من غري بائعها بالنقد»‪ .‬ثم‬ ‫قال‪« :‬وهي العينة اجلائزة»‪.‬‬ ‫�أما بقية الفقهاء‪ ،‬فقد عرفوا هذه امل�س�ألة‪ ،‬و�أ�شاروا‬ ‫حلكمها ال�شرعي يف معر�ض كالمهم عن العينة �أو بيوع‬ ‫الآجال‪ ،‬ولكن دون �إطالق �أية ت�سمي ٍة خا�ص ٍة عليها‪.‬‬ ‫‪ -5‬ومن جهة �أخ��رى‪ ،‬فنظراً لوجود ن��و ٍع �شب ٍه بني‬ ‫التو ّرق والعينة خلط بع�ض �أهل العلم بينهما يف املفهوم‬ ‫�أو اعتربوا التو ّرق (�أو الزرنقة) نوعاً من العينة‪ ،‬ورمبا‬ ‫كان من�ش�أ ذلك ا�ستوا�ؤهما يف احلكم ال�شرعي يف نظرهم‪.‬‬ ‫ومن ذلك قول ابن الأثري‪« :‬ال ّزرنقة‪ ،‬وهي العينة‪ :‬وذلك‬ ‫ب�أن ي�شرتي ال�شيء ب�أكرث من ثمنه الآجل‪ ،‬ثم يبيعه منه‬ ‫�أو من غريه ب�أقل مما ا�شرتاه‪ .‬ك�أنه مع ّرب زرنه‪� ،‬أي لي�س‬ ‫الذهب معي»‪ ،‬وقول ابن القيم‪« :‬ف�إن قيل‪ :‬فما تقولون‬ ‫�إذا مل تعد ال�سلعة �إليه (�أي �إىل البائع)‪ ،‬بل رجعت �إىل‬ ‫ثالث‪ ،‬هل ت�سمون ذلك عين ًة؟ قيل‪ :‬هذه م�س�ألة التو ّرق‪،‬‬ ‫ن�ص �أح�م��د‪ -‬يف رواية‬ ‫لأنّ املق�صود منها ال ��ورق‪ .‬وق��د ّ‬ ‫�أب��ي داود‪ -‬على �أنها من العينة‪ ،‬و�أطلق عليها ا�سمها»‪،‬‬ ‫وقول الفيومي‪« :‬فلو باعها امل�شرتي من غري بائعها يف‬ ‫املجل�س‪ ،‬فهي عين ٌة �أي�ضاً»‪.‬‬ ‫‪ -1‬ال �ت��ورق م�صطلح فقهي ج��رى ا�ستعماله على‬ ‫�أل���س�ن��ة ف�ق�ه��اء احل�ن��اب�ل��ة دون غ�يره��م م��ن �أه ��ل العلم‪،‬‬ ‫ومرادهم به «�أن ي�شرتي املرء �سلع ًة بالن�سيئة‪ ،‬ثم يبيعها‬ ‫لغري بائعها نقداً ب�أقل مما ا�شرتاها به‪ ،‬ليح�صل بذلك‬ ‫على ال�ن�ق��د»‪ ،‬وه��ذا املفهوم اال�صطالحي م�ستم ٌد من‬ ‫املعنى اللغوي للكلمة‪ ،‬وه��و‪� :‬سعي امل��رء بكلفة وم�شق ٍة‬ ‫للح�صول على النقد‪( .‬ن�ظ��راً ال�شتقاقها من «الورق»‬ ‫الذي يعني يف �أ�صل الو�ضع الدراهم الف�ضية‪ ،‬التي هي‬ ‫تو�سع يف مدلول الكلمة‬ ‫مق�صود امل�ت��و ّرق وغر�ضه‪ ،‬ثم ّ‬ ‫حتى �شملت حت�صيل مطلق النقود على ذلك النحو)‪.‬‬ ‫وي�ستعمل ال�شافعية م�صطلح «الزرنقة» بدل التورق‪،‬‬ ‫�أم��ا بقية الفقهاء فقد عرفوا مفهوم ال�ت��ورق‪ ،‬وتكلموا‬

‫دعوة ماليزية لتطوير الصريفة اإلسالمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫عنه يف معر�ض كالمهم عن «العينة» �أو «بيوع الآجال»‪،‬‬ ‫ولكن من غري �إطالق ت�سمية خا�صة عليه‪.‬‬ ‫‪ -2‬وق� ��د ذه� ��ب ج �م �ه��ور ال �ف �ق �ه��اء م ��ن احلنفية‬ ‫وال�شافعية وامل��ال�ك�ي��ة واحل�ن��اب�ل��ة يف امل��ذه��ب �إىل جواز‬ ‫التورق‪ ،‬وخالفهم يف ذلك ابن تيمية‪ ،‬وذهب �إىل كراهته‪،‬‬ ‫وهي رواية عن �أحمد‪ ،‬وحكي عنه �أنه اختار حرمته‪ ،‬وهي‬ ‫رواي��ة ثالثة عن �أحمد‪ .‬وقد ارت�ضى ابن القيم مذهب‬ ‫�شيخه ابن تيمية بحظر هذه املعاملة‪.‬‬ ‫‪ -3‬وظهر لنا بعد النظر والت�أمل يف �أدلة الفريقني‬ ‫ومناق�شتها ب�إن�صاف وجت��رد �أن حجج جمهور الفقهاء‬ ‫املجيزين للتورق �صحيح ٌة قوي ٌة‪� ،‬سامل ٌة من ال يراد عليها‪،‬‬ ‫بخالف �أدلة املانعني‪ ،‬ف�إنها �ضعيف ٌة واهي ٌة ال ت�صمد �أمام‬ ‫النقد العلمي النزيه‪ ،‬البعيد عن التقليد والتع�صب‪ ،‬وال‬ ‫ي�ص ّح الركون �إليها �أو االعتماد عليها‪.‬‬ ‫‪� -4‬أما عن التطبيقات املعا�صرة للتورق‪ ،‬فقد بيناّ‬ ‫توجه كثري من امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية املعا�صرة‬ ‫�إىل التعامل بـ «التورق امل�صريف ّ‬ ‫املنظم» كبديل �شرعي‬ ‫للقر�ض ال��رب��وي‪ ،‬ال��ذي تقدمه البنوك التقليدية من‬ ‫جهة‪ ،‬وكبديل عملي من�سق مربمج للتورق الفردي‪،‬‬ ‫ال��ذي يكلف املتورق ع��اد ًة خ�سائر مالية فادحة‪ ،‬وكثرياً‬ ‫من امل�شقة والعناء من جهة �أخرى‪ ،‬و�أنه يقوم على قاعدة‬ ‫التورق ال�شرعي و�آليته‪ ،‬غري �أنه يجري وفق منظومة‬ ‫تعاقدية م�ستحدثة �أف�ضل‪ ،‬تكفل ح�صول العميل على‬ ‫ال�سيولة النقدية املطلوبة يف الوقت املرغوب‪ ،‬من غري‬ ‫تعر�ض لل�صعوبات واخل�سائر البالغة التي تكتنف عملية‬ ‫التورق الفردي ع��اد ًة‪ ،‬وذل��ك عن طريق �شراء امل�صرف‬ ‫للعميل �سلعة �أو �أك�ثر من �سوق ال�سلع الدولية (التي‬ ‫تت�سم �أ�سعارها بالثبات الن�سبي‪ ،‬لتقيه خماطر التقلبات‬ ‫احل��ادة يف �أ�سعار غريها)‪ ،‬ثم بيعها نقداً لطرف ثالث‬ ‫بالنيابة عن العميل بعد ثبوت ملكيتها له‪ ،‬بغية توفري‬ ‫النقد املطلوب له‪.‬‬ ‫‪ -5‬وقد تبني لنا بعد املناق�شة امل�ستفي�ضة للتورق‬ ‫امل�صريف املنظم �أنّ حكمه ال�شرعي ‪�-‬إذا وقعت �سائر عقوده‬ ‫ووع��وده على الوجه ال�شرعي‪ -‬هو اجل��واز وامل�شروعية‪،‬‬ ‫ب�شرط �أن تباع ال�سلعة �أو ال�سلع التي ي�شرتيها العميل‬ ‫ل�شخ�ص ث��ال��ث‪ ،‬ال ع�لاق��ة للم�صرف ب��ه‪ ،‬و�أن ال ت�ؤول‬ ‫املعاملة ب ��أي وج��ه م��ن ال��وج��وه �إىل رج��وع ال�سلعة �إىل‬ ‫بائعها بثمن معجل �أق ّل مما باعها به ن�سيئة‪.‬‬

‫ح��ث رئ�ي����س ال � ��وزراء امل��ال �ي��زي ال�سابق‬ ‫عبد اهلل بدوي البنوك وم�ؤ�س�سات التمويل‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة �إىل �إدخ ��ال ت �ط��ورات ملحوظة‬ ‫على نظمها وت�شريعاتها‪ ،‬بحيث ت�صبح �أكرث‬ ‫جذبا للعمالء وامل�ستثمرين حمليا ودوليا‪.‬‬ ‫وق��ال ب��دوي خ�لال م��ؤمت��ر ع��ن «ت�أثري‬ ‫النظام املايل الإ�سالمي يف ماليزيا على القوة‬ ‫االقت�صادية للأمة»‪� ،‬إن الر�ؤية ال تزال غري‬ ‫وا�ضحة لدى كثري من امل�سلمني عن ماهية‬ ‫الفرق بني البنوك الإ�سالمية وتعامالتها‬ ‫ال�ت��ي ت�ت��م وف��ق ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة وبني‬ ‫ال� �ب� �ن ��وك ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة ال� �ت ��ي ت �ع �ت �م��د نظام‬ ‫الفائدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه النظرة لي�ست دون �أ�سا�س‪،‬‬ ‫فهي تعلل عزوف الكثريين عن التعامل مع‬ ‫البنوك الإ�سالمية‪ ،‬لأنها ال تبدو لهم جذابة‬ ‫بالقدر الكايف‪ ,‬كما �أنها يف نظرهم ال تختلف‬ ‫كثريا عن تعامالت البنوك التقليدية‪.‬‬ ‫ودعا بدوي امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫�إىل �إ�ضفاء روح جديدة لل�صريفة الإ�سالمية‬ ‫و�إخراجها من �إطار الت�شبه بالنظام امل�صريف‬ ‫التقليدي‪ ,‬وذلك من خالل العودة �إىل درا�سة‬ ‫�أ�صول الت�شريعات الإ�سالمية وفهم فل�سفة‬ ‫امل��ال يف الإ��س�لام من �أج��ل موا�صلة حت�سني‬ ‫خدماتها للجمهور‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ب �ق��ول��ه‪« :‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �أن‬ ‫امل���ص��ارف الإ�سالمية بحاجة �إىل التناف�س‬ ‫م��ع ال �ب �ن��وك ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ ,‬ف ��إن��ه ي�ن�ب�غ��ي لها‬ ‫�أن ت���ص�ن��ع ق��وت �ه��ا يف ال �� �س��وق ع �ل��ى �أ�سا�س‬ ‫الأ��ص��ول الت�شريعية مبا فيها من م�صلحة‬ ‫للم�سلمني»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬ر�أى ا�ست�شاري التمويل الإ�سالمي‬ ‫ال��دك �ت��ور حم�م��د ف� ��ؤاد ي��وه �أن دع ��وة بدوي‬ ‫حت�م��ل يف ط�ي��ات�ه��ا دع ��وة لإح� ��داث تغيريات‬ ‫جذرية على نظام التمويل الإ�سالمي املعمول‬ ‫به يف ماليزيا ويف باقي الدول الإ�سالمية‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وحتدث يوه عن عوائق و�صعوبات تقف‬ ‫يف وجه ترويج منتجات التمويل الإ�سالمي‬ ‫«التي من املفرو�ض �أن تقوم يف �أ�سا�سها على‬ ‫م �ف �ه��وم ال �ت �ج��ارة مب��ا حت�م�ل��ه م��ن احتمال‬ ‫حت�صل الربح �أو حتمل اخل�سارة»‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع يف ح ��دي ��ث ل �ل �ج ��زي ��رة ن� ��ت �أن‬ ‫م� �ب ��د�أ ال ��دخ ��ول يف خم ��اط ��رة اخل �� �س��ارة يف‬ ‫عمليات التمويل الإ�سالمي مرفو�ض لدى‬ ‫امل�ستثمرين وبالتايل تقوم ه��ذه امل�ؤ�س�سات‬ ‫بعر�ض منتجاتها على �أ�سا�س الربح فقط‪,‬‬ ‫وه��و م��ا يجعلها ال تختلف ك�ث�يرا يف وجهة‬ ‫ن �ظ��ر امل ��واط ��ن ال� �ع ��ادي ع��ن م�ث�ي�لات�ه��ا من‬ ‫التعامالت يف البنوك التقليدية‪.‬‬ ‫حممد عبا�س دع��ا �إىل ت�صحيح املفهوم‬ ‫ال �ع��ام للتمويل الإ� �س�لام��ي وغ��اي��ات��ه‪ ،‬وقال‬ ‫�إن هناك عمليات تطويع للتعامالت املالية‬ ‫التقليدية لتتوافق مع متطلبات ال�شريعة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ,‬وت��اب��ع‪« :‬وه ��ذا بطبيعة احلال‬ ‫يفقدها الروح التي تنبني عليها الت�شريعات‬ ‫الإ�سالمية التي ت�ضمن يف البداية والنهاية‬ ‫م�صلحة الإن �� �س ��ان»‪ ,‬و� �ض��رب م �ث��اال لذلك‬ ‫بقوله‪« :‬ما الفرق بني ال�صكوك يف البنوك‬ ‫الإ�سالمية وال�سندات التي تطرحها البنوك‬ ‫التقليدية؟»‪.‬‬ ‫ور�أى �أن ما ي�ساعد على تنقية عمليات‬ ‫ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي وج�ع�ل�ه��ا �أك �ث�ر جذبا‬ ‫للعمالء هو ا�ستعداد الدول وامل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ال �ك�برى ل�ط��رح منتجاتها مبا‬ ‫يتوافق مع �أحكام ال�شريعة وتقدمي م�صلحة‬ ‫العمالء مع ا�ستعدادها لتحمل املخاطرة يف‬ ‫حال اخل�سارة‪� ,‬إ�ضافة �إىل ا�ستحداث «خدمات‬ ‫ومنتجات �إ�سالمية �صرفة بعيدا عن الت�شبه‬ ‫مبنتجات البنوك التقليدية»‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل ��ؤمت��ر ال ��ذي نظمه معهد فهم‬ ‫الإ��س�لام‪-‬م��ال�ي��زي��ا �إىل درا��س��ة م��دى تطابق‬ ‫واقع التعامل يف امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫مع النظام الإ�سالمي املايل املوافق للمقا�صد‬ ‫ال�شرعية لتعزيز وتقوية اقت�صاد الأمة‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الخميس 15 كانون اول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you