Page 1

‫تفجري يف م�سجد بباك�ستان‬ ‫يوقع �أكرث من ‪ 150‬قتيال وجريحا‬ ‫بي�شاور‬ ‫قتل ‪ 50‬م�صليا على الأقل‪ ،‬بينهم ‪ 11‬طفال‪ ،‬و�أ�صيب �أكرث من مئة بجروح‪ ،‬يف‬ ‫هجوم �شخ�ص فجر نف�سه وقع �أثناء �صالة اجلمعة �أم�س داخل م�سجد يف �شمال‬ ‫غرب باك�ستان‪.‬‬ ‫وقال قائد ال�شرطة املحلية خالد عمر �ضائي يف ت�صريح تلفزيوين �إن �شخ�صا‬ ‫فجر حزامه النا�سف و�سط امل�صلني الذين كانوا ي�ؤدون �صالة اجلمعة يف م�سجد‬ ‫اخوروال‪ ،‬البلدة القريبة من بي�شاور كربى مدن �شمال غرب باك�ستان‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 29‬ذي القعدة ‪ 1431‬هـ ‪ 6 -‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫حتليل الن�شاط‬ ‫الزائد‬ ‫لل�سيا�سة‬ ‫اخلارجية‬ ‫‪5‬‬ ‫الرتكية‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫ا�ضطراب يف‬ ‫برامج «بي بي‬ ‫�سي» الإذاعية‬ ‫ب�سبب �إ�ضراب‬ ‫�صحافييها‬

‫العدد ‪ 250 1406‬فل�س‬

‫بادر‬ ‫ب�أ�ضحيتك‪..‬‬ ‫نكفيك ذبحها‬ ‫وتوزيعها على‬ ‫الفقراء‬

‫‪7‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬ ‫‪7‬‬

‫رح����������ل����������ة ��������ش�������ي�������خ الأزه�������������������ر ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬

‫‪ 11‬بعدثماين�سنوات‪«..‬الأردن�أوال»ظل�شعارا ‪� �� ..‬ش ��اه� �ن ��از �أب� � ��و حجلة‬ ‫‪ 11‬ا�ستتباب الأمن يف جمهورية «املنطقة اخل�ضراء» ‪ ..‬جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫‪12‬‬

‫«�إ�سرائيل» ت�صادر عقارات فل�سطينية‬ ‫يف القد�س وت�سلمها جلمعيات امل�ستوطنني‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫�أف���������اد حت��ق��ي��ق‬ ‫�صحــــفي �إ�ســــرائيلي‬ ‫ب�أن �سلطات االحتالل‬ ‫ت�����س��ل��م ال���ع���ق���ارات‬ ‫ال��ت��ي ت�����ص��ادره��ا من‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين يف‬ ‫حي �سلوان بالقد�س‬ ‫املحتلة �إىل جمعيتي‬ ‫امل�ستوطنني (�إلعاد)‬ ‫و(عطريت كوهانيم)‬ ‫م��ن دون مناق�صات‬ ‫وب����أث���م���ان متدنية‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة‬ ‫ه����آرت�������س اجل��م��ع��ة‬ ‫�إن اجل���م���ع���ي���ات‬ ‫اال����س���ت���ي���ط���ان���ي���ة‬ ‫وال�������������س������ل������ط������ات‬ ‫الإ�سرائيلية حتر�ص‬ ‫ع��ل��ى احل���ف���اظ على‬ ‫ال�������س���ري���ة يف ه���ذا‬ ‫امل��و���ض��وع وع��ار���ض��ت‬ ‫ك�شف املعلومات عنه‪.‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫امللك يحذر من �أن بديل ال�سالم‬ ‫هو مـزيد من الـ�صراعات‬ ‫لندن‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أن حل الدولتني‬ ‫الذي ي�ضمن قيام الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫التي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫ي�����ش��ك��ل ال�����س��ب��ي��ل ال��وح��ي��د لإن���ه���اء ال�����ص��راع‬ ‫الفل�سطيني–الإ�سرائيلي‪ ،‬ومدخل حتقيق ال�سالم‬ ‫الإقليمي ال�شامل‪.‬‬ ‫وب�ين امللك �أن الق�ضية الفل�سطينية هي‬ ‫جوهر ال�صراع يف ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬و�أن حلها‬ ‫ب�شكل ع��ادل �سي�ؤدي �إىل ن��زع فتيل الكثري من‬ ‫الأزمات يف املنطقة‪ ،‬وحذر من �أن بديل حتقيق‬ ‫ال�سالم هو املزيد من التوتر وال�صراعات‪ ،‬التي‬ ‫�ستدفع ثمنها املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫احلكومة ترف�ض �إقامة مهرجان‬ ‫لـ «الهيئة الوطنية للإ�صالح»‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫�شاب فل�سطيني يرتقي اجلدار العازل ويقذف جنود االحتالل باحلجارة قرب بلدة نعلني‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫خلفان‪ :‬كمية ال�سم الذي ا�ستخدم‬ ‫يف اغتيال املبحوح تقتل فيالً‬

‫تدريبات للجي�ش الإ�سرائيلي حتاكي حربا على غزة‬

‫ال�سلطة الفل�سطينية متنح �أمريكا‬ ‫جمددا فر�صة لتحريك املفاو�ضات‬ ‫ال�ضفة العربية‬ ‫منحت ال�سلطة الفل�سطينية ال��والي��ات‬ ‫املتحدة وقتا �إ�ضافيا ملحاولة �إع���ادة �إط�لاق‬ ‫حم���ادث���ات ال�����س�لام امل��ب��ا���ش��رة م��ع االح��ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬م��ؤك��دة ع��دم التنازل عن مطلب‬ ‫�إيقاف اال�ستيطان الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫من جانب �آخ��ر‪ ،‬ذك��رت �صحيفة "ه�آرت�س"‬ ‫العربية يف عددها ال�صادر �أم�س ُ‬ ‫اجلمعة‪� ،‬أن‬ ‫جي�ش االح��ت�لال الإ���س��رائ��ي��ل��ي م��ا زال يجري‬ ‫تدريباته وتهيئة جنوده للتعامل مع الظروف‬ ‫املختلفة التي قد تواجههم خالل احلرب القادمة‬ ‫على قطاع غزة املحا�صر‪ ،‬والتي و�صفت بالدموية‬ ‫من قبل عدد من قادة االحتالل‪.‬‬

‫دبي‬ ‫ذكر القائد العام ل�شرطة دبي الفريق �ضاحي خلفان متيم‬ ‫�أن احلقنة التي ا�ستخدمت يف اغتيال القيادي يف حركة حما�س‬ ‫حممود املبحوح يف دبي يف كانون الثاين املا�ضي كانت من القوة‬ ‫بحيث تقتل فيال‪ .‬ووفق ما ن�شرت �صحيفة "القد�س العربي" يف‬ ‫عددها ال�صادر �أم�س اجلمعة‪ ،‬فقد �سخر خلفان من الذين ي�ضخمون‬ ‫من قوة املو�ساد‪ ،‬وقال‪" :‬هل من ال�شجاعة �إر�سال �أو جتنيد ‪42‬‬ ‫�شخ�صا الغتيال �شخ�ص �أعزل"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫‪ 89‬قتيال يف حادثي حتطم‬ ‫طائرتني يف باك�ستان وكوبا‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫�صفري يرف�ض �سالح حزب اهلل ويقول �إن لبنان يف خطر‬ ‫بريوت‬ ‫�أطلقت �شخ�صيات م�سيحية من قوى ‪� 14‬آذار‬ ‫اجتمعت �أم�����س اجلمعة‪ ،‬برعاية البطريرك‬ ‫املاروين ن�صر اهلل �صفري "نداء من �أجل لبنان"‪،‬‬ ‫�أك��دت فيه �أن البلد "يف خطر �شديد"‪ ،‬داعية‬ ‫�إىل "و�ضع حد الزدواجية ال�سالح"‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫وا�ضحة �إىل �سالح حزب اهلل‪.‬‬ ‫و�ضم االجتماع الذي انعقد يف بكركي‪ ،‬مقر‬

‫البطريركية املارونية �شمال ب�يروت‪ ،‬قيادات‬ ‫ق��وى ‪� 14‬آذار امل�سيحية املتحالفة م��ع رئي�س‬ ‫احلكومة �سعد احلريري وبينهم ن��واب ووزراء‬ ‫ور�ؤ�ساء �أحزاب‪.‬‬ ‫و�أ����ص���در امل��ج��ت��م��ع��ون ب��ي��ان��ا ت�ل�اه رئي�س‬ ‫اجلمهورية ال�سابق �أمني اجلميل �أمام ال�صحافيني‪،‬‬ ‫وجاء فيه‪�" :‬إن لبنان‪ ،‬كيانا ونظاما دميوقراطيا‬ ‫وجماال مفتوحا على العامل‪ ،‬هو اليوم يف خطر‬ ‫�شديد"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫كرات�شي‬ ‫قتل ‪� 89‬شخ�صا �أم�س اجلمعة يف حتطم طائرتني‪ ،‬كانت الأوىل‬ ‫تنقل موظفني تابعني ملجموعة «ايني» النفطية الإيطالية يف‬ ‫كرات�شي جنوب باك�ستان‪ ،‬والثانية طائرة كوبية من نوع «ايه تي‬ ‫ار‪ »72-‬يف و�سط كوبا �أثناء قيامها برحلة داخلية بني �سانتياغو‬ ‫يف �أق�صى �شرق كوبا وهافانا؛ ما �أدى �إىل مقتل ركابها الـ‪ 68‬وبينهم‬ ‫‪� 28‬أجنبيا من دول �أمريكا الالتينية و�أوروبا‪ ،‬كما �أفاد موقع كوبي‬ ‫ر�سمي على الإنرتنت‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 7‬ــة‬

‫رف�ض حمافظ العا�صمة �سمري املبي�ضني‬ ‫امل��واف��ق��ة حل��زب��ي ج��ب��ه��ة ال��ع��م��ل الإ���س�لام��ي‬ ‫وال���وح���دة ال�شعبية ع��ل��ى �إق���ام���ة مهرجان‬ ‫خطابي يف ال�ساحة املجاورة لنادي الريموك‬ ‫مبنطقة ال��ن��زه��ة‪ ،‬وذل���ك للتعبري ع��ن ر�أيهم‬ ‫حول مقاطعــــة االنتخابات النيابية يف �إطار‬

‫ن�شاط الهيئة الوطنيـــــة للإ�صــــالح (حتت‬ ‫الت�أ�سي�س)‪.‬‬ ‫وج��اء رد حمافظ العا�صمة �أم�س الأول‬ ‫اخل��م��ي�����س ع��ل��ى ال��ن��ح��و ال���ت���ايل‪" :‬ا�ستنادا‬ ‫لل�صالحيات امل��خ��ول��ة �إيل مب��وج��ب قانون‬ ‫االجتماعات العامة رقم ‪ 7‬ل�سنة ‪ 2004‬املعدل‬ ‫بالقانون رقم ‪ 40‬ل�سنة ‪� 2008‬أعلمكم بعدم‬ ‫املوافقة على �إجابة الطلب"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫م�صطلح «عالقات متقدمة» مع االحتاد‬ ‫الأوروبي مينح الأردن مزيدا من الدعم املايل‬

‫جناة �شناعة‬

‫رغ���م ق��ي��ام احل��ك��وم��ة ب��ت��ع��دي��ل القوانني‬ ‫الناظمة لعمل م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬بح�سب‬ ‫م��ا تقوله ال�شبكة الأورو‪-‬متو�سطية حلقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ف�إن حرية التجمع والتنظيم �شهدت‬ ‫انتكا�سات خالل ال�سنوات القليلة املا�ضية‪ ،‬يف‬ ‫عدد من دول املنطقة‪.‬‬ ‫وخل�صت ال�شبكة يف تقرير تنوي �إعالنه‬ ‫مطلع الأ�سبوع القادم‪ ،‬خ�ص�ص لبحث التطورات‬ ‫التي طر�أت على �أو�ضاع املنظمات غري احلكومية‬ ‫يف �أح��د ع�شر ب��ل��د ًا م��ن منطقة جنوب و�شرق‬

‫املتو�سط ومن �أوروبا‪� ،‬إىل �أن حتليل االجتاهات‬ ‫ال�سيا�سية خالل ال�سنوات الثالث املا�ضية‪ ،‬ت�شري‬ ‫�إىل �أن ال�سمة الرئي�سة تتمثل بو�ضع قيود‬ ‫جديدة با�سم "النظام العام" و"الأمن ومكافحة‬ ‫الإرهاب"‪.‬‬ ‫ولفت م�س�ؤولو ال�شبكة الذين يزورون عمان‬ ‫لفرتة ق�صرية‪ ،‬خالل لقاء عقد �أم�س مع عدد من‬ ‫ال�صحفيني �إىل �أن تلك القيود ت�سببت يف حرمان‬ ‫العديد م��ن املنظمات م��ن الت�سجيل بطريقة‬ ‫تع�سفية‪ ،‬وخ�صو�ص ًا املنظمات النا�شطة يف جمال‬ ‫حقوق الإن�سان يف ع��دد من البلدان‪ ،‬ما يهدد‬ ‫ن�شطاء حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫‪ 3‬تذاكر ملدينة �ألعاب �سدين ب��ارك ‪ -‬املختار مول‬ ‫يف �صفحة ب��راع��م ال�سبيل بالتعاون م��ع دار املنهل‬ ‫�صفحــ ‪ 6‬ــة‬

‫�سوريا تريد ا�ستثمارات خا�صة يف �صناعات مملوكة للدولة‬ ‫دم�شق‬ ‫قال وزي��ر ال�صناعة ال�سوري ف�ؤاد‬ ‫اجلوين �إن �سوريا جتتذب امل�ستثمرين‬ ‫للم�ساعدة يف تطوير القطاع ال�صناعي‬ ‫ال�ضعيف‪ ،‬لكن اخل�صخ�صة لي�ست �أحد‬ ‫اخليارات املطروحة‪.‬‬ ‫ويف �سوريا‪ ،‬متتلك الدولة م�صانع‬ ‫ت��ن��ت��ج ك���ل ���ش��يء م���ن ال�����س��ج��ائ��ر �إىل‬ ‫الغ�ساالت‪ ،‬رغم اخلطوات التي اتخذتها‬ ‫يف الآون��ة الأخ�يرة لإلغاء ال�سيا�سات‬ ‫االقت�صادية ذات الطابع ال�سوفييتي‬ ‫التي فر�ضها حزب البعث احلاكم عند‬ ‫توليه ال�سلطة قبل نحو ‪ 50‬عاما‪.‬‬ ‫وق��ال اجل��وين لرويرتز �إن��ه يجري‬ ‫يف الوقت الراهن عر�ض م�صانع الدولة‬ ‫ال��ت��ي حت��ت��اج لإع���ادة ت�أهيل ‪-‬خا�صة‬ ‫م�صانع الأ�سمنت‪ -‬على �أ�سا�س نظام‬ ‫البناء والت�شغيل‪ ،‬ثم نقل امللكية (بوت)‬ ‫على م�ستثمري القطاع اخلا�ص الذين‬ ‫ي�أخذون ح�صة من الإنتاج الإ�ضايف �إذا‬ ‫رفعوا الإنتاج‪.‬‬ ‫وي���ق���ول رج����ال �أع���م���ال �إن ه��ذه‬ ‫ال�سيا�سة ت��واج��ه ان��ط�لاق��ة بطيئة‪،‬‬ ‫لكن اجل��وين ق��ال �إن احلكومة ت�سعى‬ ‫لتطبيقها على نطاق وا�سع يف �صناعات‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬تبنينا ه��ذا امل��ب��د�أ مع كل‬

‫�شركة �صناعية يف القطاع العام حتتاج‬ ‫�إىل التحديث‪ ،‬نحن م�ستعدون لبدء‬ ‫مفاو�ضات مع �أي م�ستثمر"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ق���ائ�ل�ا‪" :‬لكن ال بيع‬ ‫للأ�صول ال�صناعية العامة‪ .‬اخل�صخ�صة‬ ‫حمظورة‪ ،‬وال ميكن امل�ساومة على حقوق‬ ‫العمال"‪.‬‬ ‫وق���ال اجل���وين �إن م�ستثمرين من‬ ‫بلغاريا مهتمون ب�إدارة م�صنع للأ�سمدة‬ ‫مملوك للدولة ينتج حاليا ‪� 300‬ألف‬ ‫طن �سنويا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�لا‪" :‬بد�أنا ن��رى خربة‬ ‫�أجنبية يف ال�صناعات اململوكة للدولة‪.‬‬ ‫ميكن التو�صل �إىل اتفاق مع �أي �شركة‬ ‫ت��ري��د اال���س��ت��ث��م��ار ل��ت��ح��دي��ث �شركة‬ ‫�صناعية عامة‪ ،‬على �أن ت�أخذ ح�صة‬ ‫من الإنتاج الفائ�ض دون �أن تكون هناك‬ ‫تكلفة على الدولة"‪.‬‬ ‫وق��ال اجل��وين �إن ال���وزارة �ستعيد‬ ‫خالل الأ�سبوعني القادمني فتح مناق�صة‬ ‫لإع���ادة ت�أهيل معمل �أ�سمنت الر�سنت‬ ‫الواقع قرب مدينة حماة بعد خالفات‬ ‫م��ع ال�شركة ال��ف��ائ��زة‪ ،‬وه��ي جمموعة‬ ‫التون ال�سورية التي كان مقررا �أن ت�شغل‬ ‫امل�صنع‪.‬‬ ‫وذك��ر الوزير ‪-‬وه��و مهند�س تلقى‬ ‫تعليمه يف بريطانيا‪� -‬أن هناك م�صنعا‬ ‫�آخر بالقرب من مدينة طرطو�س تديره‬

‫بالفعل جمموعة فرعون مبوجب امتياز‬ ‫مل��دة �أرب��ع �سنوات ون�صف‪ ،‬وق��د ارتفع‬ ‫الإنتاج ال�سنوي حتى الآن من ‪ 1.3‬مليون‬ ‫�إىل ‪ 1.8‬مليون طن‪.‬‬ ‫وتخلت احل��ك��وم��ة ع��ن احتكارها‬ ‫لإنتاج الأ�سمنت قبل عامني‪ ،‬و�أ�صبحت‬ ‫م�صانع الدولة تواجه مناف�سة للمرة‬ ‫الأوىل مع ب��دء ت�شغيل م�صنع مملوك‬ ‫جزئيا ل�شركة الف���ارج الفرن�سية يف‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال اجلوين �إن �صناعات القطاع‬ ‫اخل��ا���ص انتع�شت بعدما �أل��غ��ت �سوريا‬ ‫ال��ق��ي��ود ع��ل��ى الأع���م���ال وب��ع��د تفعيل‬ ‫منطقة عربية للتجارة احلرة قبل ب�ضع‬ ‫�سنوات‪ ،‬و�أقر �أن الأزمة املالية العاملية‬ ‫وتدفق ال�سلع من تركيا املجاورة �أثرا‬ ‫�سلبيا على ال�صادرات ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أظ����ه����رت �أرق������ام ح��ك��وم��ي��ة �أن‬ ‫ال�صادرات ال�صناعية خا�صة من م�صانع‬ ‫القطاع اخل��ا���ص ارتفعت يف املتو�سط‬ ‫بن�سبة ‪ 63‬يف املئة �سنويا يف الفرتة من‬ ‫‪� 2005‬إىل ‪ 2008‬حني بلغت ‪ 8.4‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬لكن اجل��وين قال �إنها تراجعت‬ ‫ب�شكل طفيف يف ‪.2009‬‬ ‫وت��ظ��ه��ر الأرق��������ام �أن الإن���ت���اج‬ ‫ال�����ص��ن��اع��ي غ�ير ال��ن��ف��ط��ي يف �سوريا‪،‬‬ ‫ومعظمه من�سوجات ومالب�س و�أغذية‬ ‫م�صنعة ي�شكل �سبعة يف املئة من الناجت‬

‫املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫وي�شكل القطاع اخلا�ص ‪ 83‬يف املئة‬ ‫من الإنتاج ال�صناعي‪ ،‬ويوظف ما بني‬ ‫‪ 1.2‬و‪ 1.5‬مليون �شخ�ص مقارنة مع ‪75‬‬ ‫�ألفا يف امل�صانع اململوكة للدولة‪.‬‬ ‫وقال اجلوين �إن احلكومة ت�شجع‬ ‫الت�سريحات الطوعية و�إغالق امل�صانع‬ ‫ال��ه��ام�����ش��ي��ة‪ ،‬م�����ش�يرا �إىل ن��ق��ل ‪5300‬‬ ‫عامل يف م�صانع الدولة �إىل قطاعات‬ ‫�أخ��رى يف احلكومة يف العام والن�صف‬ ‫املا�ضيني‪.‬‬ ‫وفند اجل��وين مزاعم ب ��أن م�صانع‬ ‫الدولة غري فعالة‪� ،‬أو �أنها تنتج �سلعا‬ ‫منخف�ضة اجلودة‪ ،‬قائال �إن هناك طلبا‬ ‫على �أج��ه��زة التلفزيون التي ت�صنعها‬ ‫�شركة �سريونيك�س اململوكة للدولة‪،‬‬ ‫و�إن م�صنع بردى للأجهزة املنزلية قد‬ ‫يتفوق على املناف�سني يف ال�سعر‪.‬‬ ‫لكن احلكومة ال تريد االحتفاظ‬ ‫بال�سيطرة على كل امل�صانع‪.‬‬ ‫وقال اجلوين‪" :‬حددنا ال�صناعات‬ ‫التي ال ينبغي �أن تكون مملوكة للدولة‪،‬‬ ‫وميكن التخلي عنها مع الرتكيز على‬ ‫ال�صناعات الرئي�سية واال�سرتاتيجية‬ ‫(‪ )...‬ال نريد م�صانع للب�سكويت �أو‬ ‫اال�سباجيتي يف القطاع العام‪ ،‬وينبغي‬ ‫�أن ن�ترك ت�صنيع اجل���وارب واملالب�س‬ ‫اجلاهزة"‪.‬‬

‫‪308‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‪:‬‬

‫�صحيفــــــــــــــــة‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫حممود عو�ض دياب‬ ‫اجلائزة‪ :‬ا�شرتاك جماين‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫وزير الداخلية ي�ؤكد عزم احلكومة‬ ‫تطبيق �أحكام قانون االنتخاب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د نائب رئي�س ال ��وزراء وزي��ر الداخلية رئي�س اللجنة‬ ‫العليا لالنتخابات نايف �سعود القا�ضي �أن احلكومة عازمة‬ ‫على تطبيق �أ�شد العقوبات بحق كل من يخالف �أحكام قانون‬ ‫االنتخاب خالل جمريات العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وق��ال القا�ضي ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء (ب�ت�را) �أم ����س‪� ،‬إن رئي�س‬ ‫اللجنة يف مركز االق�تراع والفرز �سيتحقق من �صحة ادعاء‬ ‫الناخب ب�أنه �أم��ي �أو غري ق��ادر على ال�ق��راءة �أو الكتابة‪ ،‬ويف‬ ‫حالة ثبوت خالف ذل��ك‪ ،‬ف�إنه �سيعاقب باحلب�س ملدة ال تقل‬ ‫عن �سنة‪.‬‬ ‫وبني �أنه �إذا قام هذا الناخب بالإعالن ب�صوت م�سموع عن‬ ‫ا�سم املر�شح ال��ذي يريد �أن ينتخبه �أثناء الدخول �إىل قاعة‬ ‫االقرتاع‪ ،‬ف�إنه �سيتم حرمانه من الإدالء ب�صوته‪ ،‬ما يعني �أن‬ ‫املر�شح الذي كان �سي�صوت له �سيخ�سر �صوتا‪.‬‬ ‫وحذر القا�ضي �أن �أي �شخ�ص يحمل �سالحا ناريا �أو �أداة‬ ‫حادة ي�شكل حملها خطرا على الأمن وال�سالمة العامة يف �أي‬ ‫من مراكز االق�تراع والفرز يوم االنتخاب حتى لو كان ذلك‬ ‫ال�سالح مرخ�صا‪ ،‬ف��إن��ه �سيتم تطبيق �أح�ك��ام ال�ق��ان��ون بحقه‬ ‫باحلب�س ملدة ال تقل عن ثالثة �أ�شهر‪.‬‬

‫وزير ال�صحة يرعى‬ ‫اليوم الطبي املجاين يف اللنب‬

‫وزير ال�صحة يتحدث للمواطنني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رع��ى وزي��ر ال�صحة د‪.‬ن��اي��ف الفايز اليوم الطبي املجاين الذي‬ ‫�أقامته جمعية ج��راح��ي ال��دم��اغ والأع���ص��اب �أم����س يف مدر�سة اللنب‬ ‫الثانوية للبنات‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الفايز بجهود اجلمعية التي ت�أتي جم�سدة لر�ؤية امللك‬ ‫ليكون الأردن نبعا للعطاء الدائم‪ ،‬م�شريا �إىل �أهمية تنظيم مثل هذه‬ ‫الأيام الطبية املجانية التي تخدم �شرائح املجتمع الأردين يف املناطق‬ ‫النائية والأرياف والبوادي واملخيمات‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ال��وزارة بكل كوادرها الطبية واخلدمية على ا�ستعداد‬ ‫للتعاون مع اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات الأهلية لإقامة مثل هذه الن�شاطات‬ ‫التي تقدم خدمة نوعية متخ�ص�صة للمواطن الأردين‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أك��د رئي�س اللجنة االجتماعية يف جمعية جراحي‬ ‫ال��دم��اغ والأع���ص��اب الأردن �ي��ة امل���ش��رف على الأي ��ام الطبية املجانية‬ ‫د‪.‬ح���س��ام ال�شريدة على دور اجلمعية يف تقدمي امل�ساعدة الالزمة‬ ‫للمر�ضى يف ك��ل �أن�ح��اء اململكة �ضمن ا�سرتاتيجية اجلمعية التي‬ ‫تهدف �إىل تقدمي اخلدمات الطبية املجانية �ضمن م�شروع املعاجلة‬ ‫الطبية الوطنية املجانية‪.‬‬

‫تد�شني م�شروع الك�شف عن الإ�شعاع‬ ‫النووي يف املنافذ احلدودية‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫د�شنت هيئة تنظيم العمل اال�شعاعي والنووي يف العقبة معدات‬ ‫الك�شف ع��ن الإ��ش�ع��اع‪ ،‬ال�ت��ي زود بها ميناء ح��اوي��ات العقبة‪� ،‬ضمن‬ ‫م�شروع حماية منافذ اململكة من االجتار غري امل�شروع باملواد النووية‪،‬‬ ‫ال��ذي تنفذه الهيئة بالتعاون م��ع االدارة الوطنية لالمن النووي‬ ‫االمريكية‪ .‬وي�شتمل م�شروع حماية املنافذ احلدودية على تزويد ‪12‬‬ ‫منفذا حدوديا ب�أجهزة وبوابات الكرتونية‪ ،‬خا�صة بالك�شف عن املواد‬ ‫النووية واال�شعاعية‪.‬‬ ‫وح�ضر حفل تد�شني امل���ش��روع �سائد دبابنة نائب رئي�س هيئة‬ ‫تنظيم العمل اال�شعاعي والنووي االردنية‪ ،‬وجمال �شرف مندوبا عن‬ ‫رئي�س الهيئة‪ ،‬ومديرة مكتب خط الدفاع الثاين يف وزارة الطاقة‬ ‫االمريكية تري�سي ما�ستني واملدير التنفيذي بالوكالة ل�شركة ميناء‬ ‫حاويات العقبة ماركو نيل�سن‪ ،‬ونائب ال�سفري االمريكي لدى اململكة‬ ‫لورن�س مانديل‪ ،‬ونائب رئي�س جمل�س مفو�ضي �سلطة العقبة اخلا�صة‬ ‫مفو�ض االي��رادات واجلمارك اك��رم مدادحة ومفو�ض �ش�ؤون البيئة‬ ‫الدكتور �سليم املغربي‪.‬‬ ‫وح�سب بيان �صادر عن الهيئة قال رئي�س الهيئة الدكتور جمال‬ ‫�شرف �إن امل�شروع ال��ذي ينفذ يف اط��ار مبادرة املوانئ الكربى الذي‬ ‫تنفذه ادارة االم��ن النووي االمريكية‪ ،‬ي�شتمل على تركيب املعدات‬ ‫املتخ�ص�صة‪ ،‬بفح�ص احلاويات البحرية عند املعرباحلدودي‪ ،‬للك�شف‬ ‫عن وجود مواد نووية‪ ،‬م�شعة �أو خطرة وغريها‪.‬‬

‫�إىل �أردن احل�شد والرباط‬

‫رجعة املجاهدات الأردنيات امل�شاركات‬ ‫يف «�شريان احلياة ‪»5‬‬ ‫من غزة ال�صمود واالنت�صار‬ ‫يحملن ترابها وق�ص�ص �شهدائها ومعاناة‬ ‫ح�صارها وانتظار �أهلها‬ ‫�أختي الكرمية‪:‬‬ ‫يدعوك القطاع الن�سائي يف حزب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي لالحتفال بهن يف مقر اجلبهة يوم‬ ‫االحد ‪ 2010/11/7‬ال�ساعة الرابعة ع�صر ًا‬ ‫والدعوة عامة‬

‫يف حما�ضرة �ألقاها بـ «الكلية امللكية للدرا�سات الدفاعية» يف لندن‬

‫امللك يحذر من �أن بديل ال�سالم‬ ‫هــو مزيــد مـــن الـ�صــراعــات‬

‫لندن ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أن حل الدولتني‬ ‫ال� ��ذي ي���ض�م��ن ق �ي��ام ال ��دول ��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة التي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬ي�شكل ال�سبيل الوحيد لإنهاء‬ ‫ال�صراع الفل�سطيني–الإ�سرائيلي‪ ،‬ومدخل‬ ‫حتقيق ال�سالم الإقليمي ال�شامل‪.‬‬ ‫وبني امللك �أن الق�ضية الفل�سطينية هي‬ ‫جوهر ال�صراع يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�أن حلها‬ ‫ب�شكل عادل �سي�ؤدي �إىل نزع فتيل الكثري من‬ ‫الأزمات يف املنطقة‪ ،‬وحذر من �أن بديل حتقيق‬ ‫ال�سالم ه��و امل��زي��د م��ن التوتر وال�صراعات‪،‬‬ ‫التي �ستدفع ثمنها املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض امل�ل��ك يف حم��ا��ض��رة �ألقاها‬ ‫�أم�س يف الكلية امللكية للدرا�سات الدفاعية‬ ‫يف ال�ع��ا��ص�م��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة ل �ن��دن‪ ،‬العقبات‬ ‫التي تعرت�ض ا�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة‬ ‫بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫�إيجاد البيئة الكفيلة با�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫ي�ستوجب وق��ف جميع الإج ��راءات الأحادية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬ويف مقدمتها اال�ستمرار يف بناء‬ ‫امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫ودع��ا املجتمع ال ��دويل لتكثيف جهوده‬ ‫ل�ت�ج��اوز ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت�ع�تر���ض م�ساعي‬ ‫حتقيق ال�سالم‪ ،‬التي يجب �أن تنتهي بتلبية‬ ‫حقوق ال�شعب الفل�سطيني امل�شروعة يف �إقامة‬ ‫دولته امل�ستقلة على ترابه الوطني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امللك يف املحا�ضرة �إىل تطورات‬ ‫الأو�ضاع يف العراق‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أمن وا�ستقرار‬ ‫العراق ي�شكل ركيزة �أ�سا�سية من ركائز الأمن‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أه �م �ي��ة ت���ش�ك�ي��ل حكومة‬

‫امللك خالل �إلقائه حما�ضرة يف الكلية امللكية للدرا�سات الدفاعية‬

‫عراقية حتقق تطلعات ال�شعب العراقي يف‬ ‫م�ستقبل �أف�ضل‪ ،‬م�ؤكدا دعم الأردن لكل ما‬ ‫ي�صب يف حتقيق ال��وف��اق ب�ين �أب�ن��اء ال�شعب‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وتطرق امللك �إىل اجلهود التي يبذلها‬ ‫الأردن للم�ضي ق��دم��ا يف م�سرية الإ�صالح‬ ‫والتحديث والتطوير‪ ،‬مبا ينعك�س �إيجابا على‬ ‫حياة املواطن الأردين يف جميع مناحي احلياة‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬

‫(برتا)‬

‫ودار خ�ل�ال امل�ح��ا��ض��رة ح ��وار ب�ين امللك‬ ‫وعدد من طالب و�أ�ساتذة الكلية‪ ،‬التي �أن�شئت‬ ‫يف العام ‪ 1927‬وتعد من �أ�شهر الكليات على‬ ‫م���س�ت��وى ال��درا� �س��ات ال��دف��اع �ي��ة يف العامل‪،‬‬ ‫�أج ��اب امل�ل��ك خ�لال��ه ع�ل��ى ع��دد م��ن الأ�سئلة‬ ‫التي تناولت ق�ضايا �إقليمية ودولية خمتلفة‬ ‫ور�ؤيته حيالها‪.‬‬ ‫ورافق امللك خالل الزيارة رئي�س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي نا�صر اللوزي‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫«العربية حلماية الطبيعة»‬ ‫تناق�ش القانون الدويل الإن�ساين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم نادي الكتاب املنبثق عن املنظمة العربية حلماية‬ ‫الطبيعة حما�ضرة ملناق�شة كتاب بعنوان‪« :‬حما�ضرات يف‬ ‫ال�ق��ان��ون ال ��دويل الإن �� �س��اين»‪ ،‬وا�ست�ضافت ك�لا م��ن د‪�.‬سما‬ ‫ال���ش��اوي‪ ،‬م�س�ؤولة احل�م��اي��ة وامل�ست�شارة القانونية‪ ،‬وهال‬ ‫ال�شمالوي‪ ،‬م�س�ؤولة الإعالم والعالقات العامة من اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأحمر‪ ،‬للتحدث حول القانون الدويل‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬ ‫وي��أت��ي تنظيم ه��ذه املحا�ضرة م�ساء �أول �أم����س‪ ،‬والتي‬ ‫� ّأمها جمع من �أع�ضاء النادي ومتطوعي العربية حلماية‬ ‫الطبيعة‪ ،‬كجزء من برامج التوعية املتبناة من قبل املنظمة‬ ‫يف الأردن‪ ،‬والتي ت�سعى من خاللها �إىل زيادة الثقافة العامة‬ ‫والتوعية‪.‬‬ ‫ويف حديثها عن القانون الدويل الإن�ساين‪ ،‬قالت ال�شاوي‬ ‫�إن��ه مت �إدخ ��ال بند ج��دي��د يف ال�ق��ان��ون م��ؤخ��را ح��ول البيئة‬ ‫الطبيعية‪� ،‬إذ جاء يف امل��ادة (‪ )55‬ب�أنه «تراعى �أثناء القتال‬ ‫ح�م��اي��ة البيئة الطبيعية م��ن الأ� �ض��رار ال�ب��ال�غ��ة الوا�سعة‬ ‫االنت�شار والطويلة الأم��د‪ ،‬وتت�ضمن ه��ذه احلماية حظر‬ ‫�أ�ساليب وو�سائل القتال التي يق�صد بها �أو يتوقع منها �أن‬ ‫ت�سبب مثل هذه الأ�ضرار بالبيئة الطبيعية‪ ،‬ومن ثم ت�ضر‬ ‫ب�صحة ال�سكان �أو تعر�ض بقاءهم للخطر»‪.‬‬ ‫وبينت ال�شاوي �أن املادة (‪ )54‬من القانون الدويل ت�شري‬ ‫�إىل املناطق الزراعية واملحا�صيل واملا�شية‪.‬‬ ‫وت�ن��اول��ت املحا�ضرة كذلك �سبل ال�ت�ع��اون م��ع ال�صليب‬ ‫الأحمر يف فل�سطني حول مو�ضوع الأمن الغذائي‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أنه ميار�س �أحيانا بع�ض املهام يف توزيع البذور واملواد التي‬ ‫ت�سهم يف الأمن الغذائي يف مناطق النزاعات‪ ،‬خا�صة يف ظل‬ ‫اقتالع القوات الإ�سرائيلية لأ�شجار الزيتون‪.‬‬ ‫و� �س �ت��وج��ه امل�ن�ظ�م��ة ال �ع��رب �ي��ة حل �م��اي��ة ال�ط�ب�ي�ع��ة كتابا‬ ‫لل�صليب الأحمر للم�ضي قدما يف مهام توزيع البذور واملواد‬ ‫الغذائية يف مناطق ال�صراع‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت رئ�ي���س��ة امل�ن�ظ�م��ة ال�ع��رب�ي��ة حلماية‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ة رزان رع �ي�تر �إن �ن��ا ن���س�ع��ى �إىل الت�شبـــــــيك مع‬ ‫املنظــــــمات الدولية ومنظمات املدمتع املدين‪ ،‬من �أجل ح�شد‬ ‫الت�أييد للق�ضايا البيئية يف الأردن وفل�سطني‪ ،‬والتوعية‬ ‫ب��الأخ�ط��ار البيئية الناجمة ع��ن االح�ت�لال‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ر� �ص��د وت��وث �ي��ق االن �ت �ه��اك��ات ال �ت��ي مت��ار���س جت ��اه املزارعني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫وزير الأوقاف ي�صل املدينة املنورة ملتابعة �ش�ؤون احلجاج الأردنيني‬ ‫املدينة املنورة ‪ -‬برتا‬ ‫و� �ص��ل وزي ��ر الأوق � ��اف وال �� �ش ��ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة رئ�ي����س ب�ع�ث��ات احل��ج الأردن �ي ��ة د‪.‬عبد‬ ‫ال�سالم ال�ع�ب��ادي �أم����س �إىل املدينة امل�ن��ورة ملتابعة‬ ‫��ش��ؤون احلجاج الأردن�ي�ين وحجاج ‪ ،48‬والإ�شراف‬ ‫على اخلدمات املقدمة لهم‪.‬‬ ‫ودع��ا ر�ؤ�ساء بعثات احلج الإداري��ة والإر�شادية‬ ‫وال�ط�ب�ي��ة والإع�ل�ام �ي��ة وامل �ك��ات��ب امل�ع�ت�م��دة لنقل‬ ‫و�إ� �س �ك��ان احل �ج��اج ل�ه��ذا ال �ع��ام �إىل ت�ق��دمي �أف�ضل‬ ‫اخل��دم��ات للحجاج‪ ،‬مبا ميكنهم من �أداء منا�سك‬ ‫احلج بكل ي�سر‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ال� �ع� �ب ��ادي �أن ال � � � ��وزارة �أق� ��ام� ��ت مدنا‬ ‫وا�سرتاحات يف الأرا�ضي الأردنية وال�سعودية ملتابعة‬ ‫�أو� �ض��اع احل �ج��اج و�إع� ��ادة ت��رت�ي��ب ال�ق��واف��ل يف غور‬ ‫منرين ومعان واملدورة وحالة عمار وتيماء وحمطة‬ ‫حجاج املدينة املنورة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد مت�صل‪ ،‬اك�ت�م��ل و� �ص��ول قوافل‬ ‫احلجاج الأردنيني القادمة برا �إىل املدينة املنورة‪،‬‬ ‫فيما فرغت بعثة احلج الأردنية من تفويج الدفعة‬ ‫اخلام�سة من احلجاج الأردن�ي�ين �إىل مكة املكرمة‬ ‫الأرب�ع��اء‪ ،‬وفق اخلطة املعدة بعد �أن �أم�ضوا �أربعة‬ ‫�أي ��ام يف امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة ت�شرفوا خاللها بال�صالة‬ ‫يف امل�سجد النبوي ال�شريف وال�سالم على ر�سوله‬ ‫ال� �ك ��رمي � �س �ي��دن��ا حم �م��د � �ص �ل��ى اهلل ع �ل �ي��ه و�سلم‬ ‫و�صاحبيه �أب��ي بكر ال�صديق وع�م��ر ب��ن اخلطاب‬ ‫ر�ضي اهلل عنهما‪.‬‬ ‫وب�ين رئي�س البعثة يف املدينة امل�ن��ورة ف�ضيلة‬ ‫ال�شيخ �سميح عثامنة ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء (ب�ت�را) �إن‬ ‫عملية �إ�سكان احلجاج توزعت هذا العام على اثني‬ ‫ع�شر فندقا وعمارة تبعد بحدها الأعلى ‪ 250‬مرتا‬ ‫عن امل�سجد النبوي ال�شريف‪ ،‬وهذا يعني �أن جميع‬

‫امل�سجد النبوي‬

‫امل�ساكن تقع يف املنطقة املركزية املحيطة بامل�سجد‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الأو�ضاع ال�صحية للحجاج الأردنيني‬ ‫م�ستقرة‪ ،‬و�أن احلاالت التي راجعت البعثة الطبية‬ ‫جاءت نتيجة ال�سفر املتوا�صل والإره��اق والإجهاد‪،‬‬ ‫معربا عن تقديره جلهود التعاون وال��دع��م الذي‬ ‫تلقاه البعثة من اجلهات ال�سعودية ال�شقيقة املعنية‬ ‫بخدمة �ضيوف الرحمن ومتكينهم من �أداء املنا�سك‬ ‫على الوجه الأمثل‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال رئ� �ي� �� ��س ب� �ع� �ث ��ة ال� �ت ��وع� �ي ��ة ال ��دي �ن �ي ��ة‬ ‫د‪.‬عبدالرحمن ابداح �إن كوادر البعثة تقدم خدمات‬ ‫التوعية والإر�شاد الديني للحجاج ب�شكل متوا�صل‬

‫وع�ل��ى م��دار ال�ساعة‪ ،‬مبينا �أن��ه مت ت��وف�ير مر�شد‬ ‫ديني يف كل حافلة لتعريف احلجاج ب�أحكام احلج‬ ‫والعمرة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال� ��وزارة عملت ع�ل��ى �إي �ف��اد �أكرث‬ ‫من ‪ 20‬واعظة لإر�شاد الن�ساء‪ ،‬وتوعيتهن ب�أحكام‬ ‫احلج والعمرة‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن املر�شدين يركزون يف‬ ‫درو�س الوعظ والإر�شاد على تر�سيخ قيم التعاون‬ ‫وال �ت ��آخ��ي وال�ت�راح ��م ب�ي�ن احل� �ج ��اج‪ ،‬وتعريفهم‬ ‫ب�أحكام احلج و�أنواع الن�سك وحمظورات الإحرام‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل �أن ب�ع����ض امل�ك��ات��ب ال�ن��اق�ل��ة للحجاج‬ ‫تقوم بتنظيم زي��ارات ميدانية للمواقع الدينية‬

‫«الأورو‪-‬متو�سطية حلقوق االن�سان» ت�صدر تقريرا عن حرية التجمع والتنظيم‬

‫م�صطلح «عالقات متقدمة» مع االحتاد‬ ‫الأوروبي مينح الأردن مزيدا من الدعم املايل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫رغ��م ق�ي��ام احل�ك��وم��ة بتعديل القوانني‬ ‫ال�ن��اظ�م��ة ل�ع�م��ل م��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع املدين‬ ‫بح�سب ما تقوله ال�شبكة الأورو‪ -‬متو�سطية‬ ‫حلقوق الإن�سان‪ ،‬ف�إن حرية التجمع والتنظيم‬ ‫��ش�ه��دت ان�ت�ك��ا��س��ات خ�ل�ال ال���س�ن��وات القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬يف عدد من دول املنطقة‪.‬‬ ‫وخل�صت ال�شبكة يف تقرير تنوي �إعالنه‬ ‫م �ط �ل��ع الأ�� �س� �ب ��وع ال � �ق� ��ادم‪ ،‬خ���ص����ص لبحث‬ ‫التطورات التي طر�أت على �أو�ضاع املنظمات‬ ‫غري احلكومية يف �أحد ع�شر بلداً من منطقة‬ ‫جنوب و�شرق املتو�سط وم��ن �أوروب ��ا‪� ،‬إىل �أن‬ ‫حتليل االجتاهات ال�سيا�سية خالل ال�سنوات‬ ‫الثالث املا�ضية‪ ،‬ت�شري �إىل �أن ال�سمة الرئي�سة‬ ‫تتمثل بو�ضع ق�ي��ود ج��دي��دة با�سم "النظام‬ ‫العام" و"الأمن ومكافحة الإرهاب"‪.‬‬ ‫ولفت م�س�ؤولو ال�شبكة الذين يزورون‬ ‫عمان لفرتة ق�صرية‪ ،‬خالل لقاء عقد �أم�س‬ ‫مع عدد من ال�صحفيني �إىل �أن تلك القيود‬ ‫ت�سببت يف ح��رم��ان ال�ع��دي��د م��ن املنظمات‬ ‫من الت�سجيل بطريقة تع�سفية‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫املنظمات النا�شطة يف جمال حقوق الإن�سان‬ ‫يف عدد من البلدان‪ ،‬ما يهدد ن�شطاء حقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن ع�ل�اق ��ات الأردن م ��ع االحت ��اد‬ ‫الأوروب ��ي �أ��ش��ار امل�س�ؤولون �إىل �أن م�صطلح‬ ‫"عالقات متقدمة" مينح الدولة امتيازات‬

‫م��ن ن��واح��ي ع ��دة تتمثل يف ح���ص��ول�ه��ا على‬ ‫منح مالية ودعم �أكرب من االحتاد الأوروبي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لإمكانية الدولة يف التقدم مب�شروعات‬ ‫اقت�صادية لدخول �أ�سواق االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫لكن م�س�ؤولني يف ال�شبكة �أب��دوا قلقهم‬ ‫ب�ش�أن خا�ص �إزاء عدم �إحراز تقدم فيما يتعلق‬ ‫باحلق يف حرية تكوين اجلمعيات وا�ستقالل‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية يف الأردن‪ ،‬م�شددين على‬ ‫��ض��رورة �أن يتفق االحت��اد الأوروب ��ي والأردن‬ ‫على �إ�صالحات ملمو�سة مت�شيا مع التزامات‬ ‫البالد الدولية جتاه حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫على �صعيد التطورات الإيجابية‪� ،‬أثنت‬ ‫ال�شبكة على ق��رار جمل�س ح�ق��وق الإن�سان‬ ‫ال�ت��اب��ع لل��أمم امل�ت�ح��دة ال���ص��ادر م ��ؤخ��راُ فى‬ ‫�أيلول من العام اجلاري‪ ،‬املتعلق بتعيني مقرر‬ ‫خ��ا���ص معني ب��احل��ق يف التنظيم والتجمع‬ ‫ال�سلمي متتد واليته مل��دة ث�لاث �سنوات؛ �إذ‬ ‫تعتقد ال�شبكة �أن ثمة حاجة حالياً لإظهار‬ ‫التزام �سيا�سي وا�ضح من �أجل التنفيذ الكامل‬ ‫للمعايري الدولية املتعلقة بحرية التجمع‬ ‫والتنظيم يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا‪.‬‬ ‫ولفت امل�س�ؤولون �إىل �ضرورة �أن ت�شكل‬ ‫الإجن� � ��ازات ال �ت��ي حت�ق�ق��ت يف جم ��ال حقوق‬ ‫الإن�سان جزءاً ال يتجز�أ من تعميق العالقات‬ ‫بني االحت��اد الأوروب ��ي والأردن‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫خماوف حيال حالة حقوق الإن�سان يف الأردن‬ ‫�أن تكون تراجعت �أو �أح��رزت تقدماً حمدوداً‬

‫للغاية منذ اعتماد �أول خطة عمل ل�سيا�سة‬ ‫اجلوار الأوروبية يف عام ‪.2005‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد تركز مطالبات ال�شبكة‬ ‫ع�ل��ى �أه�م�ي��ة م��وائ�م��ة ال�ت���ش��ري�ع��ات الوطنية‬ ‫واالمتثال للمعايري الدولية املتعلقة باحلق‬ ‫يف ت�ك��وي��ن اجل�م�ع�ي��ات‪� ،‬إ� �ض��اف��ة ال�ستعرا�ض‬ ‫الت�شريعات القائمة وتعديلها عند ال�ضرورة‬ ‫ال �سيما الأحكام يف قانون العقوبات وقانون‬ ‫اجل�ن���س�ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة ل��و��ض��ع �آل �ي��ة للمراقبة‬ ‫تت�ضمن م�ع��اي�ير وج� ��دو ًال زم�ن�ي�اً للتنفيذ‪،‬‬ ‫وت ��دع ��و لإج � � ��راء م� ��� �ش ��اورات م�ن�ه�ج�ي��ة من‬ ‫منظمات حقوق الإن�سان غري احلكومية يف ما‬ ‫يتعلق بتنفيذ وتقييم الأه��داف املتفق عليها‬ ‫بني ال�شركاء يف �سيا�سة اجلوار الأوروبية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �سيا�سة اجل��وار الأوروبية‬ ‫و��ض�ع��ت يف ع ��ام ‪ 2004‬ب �ه��دف جت�ن��ب ظهور‬ ‫خ� �ط ��وط ان� �ق� ��� �س ��ام ج� ��دي� ��دة ب�ي��ن االحت � ��اد‬ ‫الأوروبي وجريانه‪ ،‬من خالل تعزيز الرخاء‬ ‫واال��س�ت�ق��رار والأم ��ن للجميع‪ ،‬ع�ل��ى �أ�سا�س‬ ‫املبادئ الدميقراطية وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وال�شبكة الأورو‪-‬م�ت��و��س�ط�ي��ة ه��ي �شبكة‬ ‫ت�ضم �أك�ث�ر م��ن ‪ 60‬منظمة وم��ؤ��س���س��ة من‬ ‫م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان عالوة على الأفراد‪،‬‬ ‫فى ‪ 30‬بلداً يف املنطقة الأوروبية املتو�سطية‪،‬‬ ‫وتتم�سك باملبادئ العاملية حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫وتعرب عن قناعة بقيمة التعاون واحلوار عرب‬ ‫وداخل احلدود‪.‬‬

‫والتاريخية يف املدينة املنورة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س بعثة احلج الأردنية يف مكة حممد‬ ‫مبي�ضني يف ات�صال هاتفي مع (برتا) �إن الدفعات‬ ‫اخلم�س من احلجاج الأردن�ي�ين التي مت تفويجها‬ ‫ا�ستقرت يف م�ساكنها يف مكة املكرمة‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫ال��وزارة بالإ�شراف على متابعة ومراقبة اخلدمات‬ ‫التي ا�شرتاها احلاج‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن��ه يتم تقدمي اخل��دم��ات الطبية‬ ‫ل�ل�ح�ج��اج م��ن خ�ل�ال ث�ل�اث ع �ي��ادات ط�ب�ي��ة مزودة‬ ‫بالكوادر الطبية والتمري�ضية والأجهزة والأدوية‬ ‫ال�ضرورية‪.‬‬

‫الذكرى التا�سعة لوفاة الفريق‬ ‫الركن م�شهور حديثة اجلازي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫توافق اليوم ال�سبت الذكرى‬ ‫ال�ت��ا��س�ع��ة ل��وف��اة ال �ف��ري��ق الركن‬ ‫امل��رح��وم م�شهور ح��دي�ث��ة اجلازي‬ ‫رئي�س هيئة الأركان الأ�سبق‪.‬‬ ‫ول� � ��د امل � ��رح � ��وم اجل � � � ��ازي يف‬ ‫م �� �ض ��ارب ق �ب �ي �ل��ة احل ��وي� �ط ��ات يف‬ ‫جنوب الأردن عام ‪ ،1928‬والتحق‬ ‫بقوة البادية يف الثامن والع�شرين‬ ‫م��ن ح��زي��ران ع��ام ‪ ،1943‬ويف عام‬ ‫‪ 1946‬ال �ت �ح��ق ب �ج �ن��اح الثقافة‬ ‫مبركز العبديل‪ ،‬و��ش��ارك يف دورة‬ ‫املرحوم م�شهور حديثة‬ ‫ت�أهيل مر�شحني ع��ام ‪ 1947‬وكان‬ ‫رقمه الع�سكري ‪.505‬‬ ‫وبعد تخرجه التحق بكتيبة امل�شاة الثانية‪ ،‬وتوىل قيادة كتيبة‬ ‫امل��درع��ات امللكية ال�ث��ان�ي��ة لي�صبح �أول ق��ائ��د ع��رب��ي ل�ه��ا يف الثاين‬ ‫والع�شرين من �آذار عام ‪ ،1956‬وعني ع�ضوا يف حمكمة �أمن الدولة‬ ‫يف العا�شر م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين ع��ام ‪ ،1956‬و�أ��ص�ب��ح �أول ق��ائ��د للواء‬ ‫املدرع ‪ 40‬الذي قام بت�شكيله عام ‪.1962‬‬ ‫وتوىل املرحوم اجل��ازي قيادة ما عرف باجلبهة ال�شرقية عام‬ ‫‪ ،1965‬وبعيد نك�سة حزيران ‪ 1967‬كلف بقيادة الفرقة الأوىل التي‬ ‫كان لها �شرف مواجهة العدوان الإ�سرائيلي على الأردن ورده على‬ ‫�أعقابه‪ ،‬حيث كتب لها الن�صر يف معركة الكرامة اخلالدة يف احلادي‬ ‫والع�شرين من �آذار ‪.1968‬‬ ‫وعني املرحوم اجلازي نائبا لرئي�س الأركان عام ‪ ،1968‬وتوىل‬ ‫مهام ال�سكرتري الع�سكري اخل��ا���ص للملك احل�سني ب��ن ط�لال يف‬ ‫ال��دي��وان امللكي الها�شمي ع��ام ‪ ،1969‬ويف ال�ع��ام ‪ 1970‬ت��وىل مهام‬ ‫رئا�سة �أركان اجلي�ش العربي الأردين برتبة فريق ركن‪.‬‬ ‫وكانت له اهتمامات بال�ش�أن العام العربي والأردين وك��ان يف‬ ‫تفاعل دائم مع ق�ضايا وطنه و�أمته‪.‬‬ ‫و�أ��ص��در �آل الفقيد كتابا خا�صا لتوثيق ما ن�شر يف ال�صحافة‬ ‫املحلية والعربية والعاملية عن الفقيد بعد رحيله‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫‪3‬‬

‫قررت تنظيمه قبل يومني من موعد االقرتاع يف النقابات املهنية‬

‫رف�ض �إقامة مهرجان لـ «الهيئة الوطنية للإ�صالح»‬ ‫يف ال�ســـاحـــة املجــــاورة لــنـــادي الــيـرمـــوك‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫رف ����ض حم��اف��ظ العا�صمة‬ ‫�سمري املبي�ضني املوافقة حلزبي‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي والوحدة‬ ‫ال�شعبية ع�ل��ى �إق��ام��ة مهرجان‬ ‫خ �ط��اب��ي يف ال �� �س��اح��ة امل� �ج ��اورة‬ ‫لنادي الريموك مبنطقة النزهة‪،‬‬ ‫وذل��ك للتعبري ع��ن ر�أي�ه��م حول‬ ‫م�ق��اط�ع��ة االن �ت �خ��اب��ات النيابية‬ ‫يف �إط��ار ن�شاط الهيئة الوطنية‬ ‫للإ�صالح (حتت الت�أ�سي�س)‪.‬‬ ‫وج��اء رد حمافظ العا�صمة‬ ‫�أم�س الأول اخلمي�س على النحو‬ ‫ال�ت��ايل‪" :‬ا�ستنادا لل�صالحيات‬ ‫امل �خ ��ول ��ة �إيل مب ��وج ��ب قانون‬

‫يف ب�ي��ان لها �أم ����س‪" :‬ي�ؤكد هذا‬ ‫الرف�ض املنهج ذاته الذي تتعامل‬ ‫به احلكومة مع كل من يخالفها‬ ‫الر�أي باملحا�صرة والت�ضييق على‬ ‫ال��ر�أي الآخ��ر ومنعه من حقه يف‬ ‫التعبري"‪.‬‬ ‫و�أ�� � � � �ض � � � ��اف � � � ��ت‪" :‬وبذات‬ ‫ال ��وق ��ت‪ ،‬ف � ��إن ه ��ذا ي��دح ����ض كل‬ ‫ال �ت �� �ص��ري �ح��ات وامل� ��واق� ��ف التي‬ ‫ع�ب�رت عنها احل�ك��وم��ة ب�صيانة‬ ‫وح��ق من اتخذ ق��رارا مبقاطعة‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات بالتعبري ع��ن ر�أيه‬ ‫دون قيود‪ ،‬ليتك�شف �أم��ام الر�أي‬ ‫العام وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫ومنظمات حقوق الإن���س��ان عدم‬ ‫ا�ستعداد احلكومة ل�سماع الر�أي‬

‫الآخر وعدم ال�سماح �إال لل�صوت‬ ‫ال � ��ذي ي �ت �ك �ي��ف م ��ع �سيا�ساتها‬ ‫وي�صفق لإجنازاتها"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل��ت ال�ه�ي�ئ��ة ع��ن �أية‬ ‫ح ��ري ��ة ودمي �ق ��راط �ي ��ة تتحدث‬ ‫احلكومة‪ ،‬م�ؤكدة �أن مقاطعتها‬ ‫لالنتخابات النيابية ه��و خيار‬ ‫وطني وحق د�ستوري �ست�ستمر به‬ ‫رغم كل العقبات واملعيقات التي‬ ‫ت�ضعها احلكومة للو�صول �إىل‬ ‫�إ�صالح �سيا�سي حقيقي‪ ،‬يت�أ�س�س‬ ‫على قانون انتخابات دميقراطي‬ ‫ي �ع�ب�ر ع ��ن الإرادة ال�شعبية‪،‬‬ ‫ويعك�س متثيال حقيقيا لقوى‬ ‫و�شرائح املجتمع‪ ،‬ويكفل حقهم‬ ‫ال�سيا�سي الكامل‪.‬‬

‫مهرجان �سابق للحركة الإ�سالمية يف ال�ساحة املجاورة لنادي الريموك‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫االجتماعات العامة رقم ‪ 7‬ل�سنة‬ ‫‪ 2004‬امل�ع��دل ب��ال�ق��ان��ون رق��م ‪40‬‬ ‫ل�سنة ‪� 2008‬أعلمكم بعدم املوافقة‬ ‫على �إجابة الطلب"‪.‬‬ ‫وك ��ان الأم�ي��ن ال �ع��ام حلزب‬ ‫جبهة العمل الإ��س�لام��ي حمزة‬ ‫من�صور وجه كتابا �إىل حمافظ‬ ‫العا�صمة للموافقة على �إقامة‬ ‫ح��زب��ي جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫وال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة مهرجانا‬ ‫خطابيا غ��دا الأح ��د يف ال�ساحة‬ ‫املجاورة لنادي الريموك‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ه �ي �ئ��ة الوطنية‬ ‫ل �ل��إ� � �ص �ل�اح ائ � �ت �ل�اف "العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي وال��وح��دة ال�شعبية"‬ ‫و��ش�خ���ص�ي��ات وط �ن �ي��ة م�ستقلة‪،‬‬

‫املعايطة‪ :‬احلملة احلكومية لها دور �إيجابي يف حتفيز ال�شباب على امل�شاركة يف االنتخابات‬

‫ال�شباب واالنتخابات‪� ...‬أجندة مفتوحة للتكهنات حتى يوم االقرتاع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ت���ص��ل ن���س�ب��ة ال �� �ش �ب��اب دون ‪ 25‬ع��ام��ا �إىل‬ ‫‪ 58‬يف امل�ئ��ة م��ن ال�سكان‪ ،‬وي�صل ع��دد الناخبني‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام للمرة الأوىل �إىل ‪ 21‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬تقرير‬ ‫ل��دائ��رة الإح���ص��اءات ال�ع��ام��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يعني‬ ‫�أن احلكومة جنحت يف حملتها لتعزيز م�شاركة‬ ‫ال�شباب يف العملية ال�سيا�سية "االنتخابات"‪،‬‬ ‫وب��ات م��ن امل�ت��وق��ع �أن ي� ��ؤدي الأردن �ي��ون ال�شباب‬ ‫دوراً بارزاً يف حتديد نتائج االنتخابات الربملانية‬ ‫ل�ه��ذه ال� ��دورة‪ ،‬وه��و م��ا ينفيه ع��دد م��ن ال�شباب‬ ‫وال�شابات الذين ا�ستطلعت "ال�سبيل" �آراءهم‬ ‫ح��ول جن��اح احلمالت احلكومية لرفع م�ستوى‬ ‫م�شاركتهم يف االنتخابات‪ ،‬وكانت ح�صيلتها ف�شل‬ ‫احلملة بن�سبة ثلثي الآراء امل�ستطلعة‪ ،‬العتقاد‬ ‫ال�شباب �أن احلكومة مل تكن مقنعة يف طروحاتها‬ ‫يف ظ��ل ع��دم تغيري ال�ق��ان��ون وال��دوائ��ر الوهمية‬ ‫والتمثيل ال�سكاين‪ ،‬وهذه العوامل جمتمعه تبقي‬ ‫م�شاركة ال�شباب �صورية وبال ت�أثري على اخلطط‬ ‫والربامج احلكومية‪.‬‬ ‫ب��دوره �أك��د وزي��ر التنمية ال�سيا�سية مو�سى‬ ‫املعايطة يف ت�صريحات خا�صة لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫احلملة احلكومية لرفع م�ستوى م�شاركة ال�شباب‬ ‫يف العملية ال�سيا�سية "االنتخابات" كان لها دور‬

‫�إيجابي يف حتفيزهم على الت�صويت لالنتخابات‬ ‫كخطوة �أوىل‪� ،‬إ��ض��اف��ة لكونها داف�ع�اً للم�شاركة‬ ‫واالقرتاع‪.‬‬ ‫وبني املعايطة �أن احلملة جاءت بال�شراكة مع‬ ‫فئات املجتمع كافة‪ ،‬وخ�صو�صاً ال�شباب‪ ،‬لتحفيزهم‬ ‫وت�شجيعهم على امل�شاركة يف االنتخابات ودعوتهم‬ ‫الختيار النائب الكف�ؤ‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل ر�أت ه��دي��ل ع���ص��ام‪ ،‬م�ترج�م��ة‪� ،‬أن‬ ‫احل�ك��وم��ة ف�شلت ف���ش� ً‬ ‫لا ذري �ع �اً يف احل�م�ل��ة‪ ،‬لأن‬ ‫ال�ط��ري�ق��ة ال �ت��ي ت �ن��اول��ت ب�ه��ا م��و� �ض��وع ت�شجيع‬ ‫ال�شباب لالنتخابات �ساذجة‪ ،‬وتعرب عن ا�ستهتار‬ ‫احلكومة بعقول ال�شباب‪ ،‬وال�شعارات التي حملتها‬ ‫مل تعرب عن �آمال ال�شباب وطموحاتهم‪ ،‬وال حتى‬ ‫م�شاكلهم‪ ،‬الأمر الذي �أفقدها اجلدوى والنجاح‪.‬‬ ‫يتفق مع الر�أي ال�سالف الطالب والطالبات‬ ‫م�ه��ا ال�ع�ب��ادي وران �ي��ا ع �ب��داهلل و��س��و��س��ن املجايل‬ ‫وت�سنيم ال�صالح ومهند العلي و�سامر العدوان‬ ‫وليلى ال��زع�ب��ي وقي�س �أح�م��د وحم�م��د حجازي‬ ‫و�سلمى ال�ع�ب��د‪� ،‬إذ ي ��ؤك��دون ف�شل ه��ذه احلملة‬ ‫وع��دم مقاربتها لهموم و�أح�ل�ام ال�شباب �شك ً‬ ‫ال‬ ‫وم�ضموناً‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ي ��رى ع ��دد �آخ ��ر منهم‬ ‫حممد اخلالد ونادين ا�سكندر وعالء زياد وبتول‬ ‫�سالمة وخالد عبد اللطيف �أن احلملة جنحت‬

‫"الرتبية" ّ‬ ‫ت�سلم املهام اللوج�ستية املتعلقة‬ ‫ب�إعداد مراكز االقرتاع لــ"الداخلية"‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�سلمت وزارة الرتبية والتعليم املهام اللوج�ستية لإع��داد املدار�س‬ ‫احلكومية كمراكز لالقرتاع النتخابات املجل�س النيابي ال�ساد�س ع�شر‬ ‫ل ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وف��ق م��ا �أ� �ش��ار ال�ن��اط��ق االع�لام��ي ل ��وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم �أمين بركات لــ"ال�سبيل" يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بركات �أنه عادة ما يتم ت�سليم املدار�س للجان االنتخابات يف‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬لتقوم هي بدورها بتجهيز مراكز االقرتاع بالآلية التي‬ ‫تتنا�سب وتوزيعهم لكل من ر�ؤ�ساء جلان االقرتاع واالع�ضاء‪ ،‬اىل جانب‬ ‫حتديد اماكن القاعات وعددها يف املدر�سة‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن وزارة الرتبية غري معنية بتقدمي �أي خدمة ملراكز‬ ‫االقرتاع‪� ،‬سوى تقدمي القاعات‪ ،‬يف حني ت�ؤمن وزارة الداخلية كال من‬ ‫�أجهزة احلا�سوب املزودة بك�شوفات الناخبني‪ ،‬واملرا�سلني والأذنة للقيام‬ ‫باملهام املختلفة‪� ،‬إ�ضافة اىل توزيع رجال االمن يف كافة مراكز االقرتاع‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قرر نائب رئي�س الوزراء وزير الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫خالد الكركي تعطيل امل��دار���س التي توجد فيها م��راك��ز اق�ت�راع وفرز‬ ‫لالنتخابات يوم االثنني املقبل يف جميع مديريات الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وقال بركات �إن هذا القرار يهدف اىل �إتاحة املجال امام العاملني‬ ‫يف االنتخابات لإجناز عملهم ب�سهولة وي�سر‪ ،‬مو�ضحا �أن املدار�س �ستعود‬ ‫اىل عملها يوم االربعاء املوافق العا�شر من ال�شهر احل��ايل بعد �إجراء‬ ‫االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س ال��وزراء �أ�صدر تعميما تقرر مبوجبه تعطيل الدوائر‬ ‫احلكومية وامل�ؤ�س�سات �أعمالها يف يوم الثالثاء املوافق للتا�سع من ال�شهر‬ ‫احلايل مبنا�سبة اجراء االنتخابات النيابية‪.‬‬

‫وحققت الهدف منها بدليل ارتفاع ن�سبة ال�شباب‬ ‫امل�سجلني يف �سجالت الناخبني‪ ،‬وبالتايل زيادة‬ ‫م�شاركتهم يف العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وبح�سب دائ��رة الأح��وال املدنية واجلوازات‪،‬‬ ‫ب�ل��غ ع ��دد امل�ن�ت�خ�ب�ين امل���س�ج�ل�ين ح��دي �ث �اً‪ ،‬الذين‬ ‫ت�ت�راوح �أع�م��اره��م ب�ين ‪ 18‬و‪ 21‬ع��ام�اً و��ص��ل �إىل‬ ‫‪ ،242800‬لي�صل العدد الإج�م��ايل للناخبني �إىل‬ ‫‪ 2،7‬مليون ناخب‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ي�ل�ف��ت ال �ك��ات��ب وامل �ح �ل��ل ال�سيا�سي‬ ‫فهد اخليطان اىل �أن امل�ؤ�شرات الأولية ملراقبي‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ت�ظ�ه��ر حم ��دودي ��ة جن ��اح احلملة‬ ‫احلكومية لتعزيز م�شاركة ال�شباب يف االنتخابات‪،‬‬ ‫وع��دم مقدرتها على �إقناعهم بجدوى امل�شاركة‬ ‫يف ظ��ل ال���ش�ك��وك ال �ت��ي ت�سيطر عليهم ومتنع‬ ‫اندماجهم يف العملية ال�سيا�سية النعدام ال�سبل‬ ‫الكفيلة ب���ض�م��ان ن��زاه��ة االن�ت�خ��اب��ات وبالتايل‬ ‫خمرجات العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وب���ش��أن زي ��ادة �أع ��داد ال�شباب امل�سجلني يف‬ ‫ق��وائ��م ال�ن��اخ�ب�ين ي�ب�ين اخل�ي�ط��ان لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن احلديث عن زي��ادة أ�ع��داد امل�سجلني اجل��دد ال‬ ‫يعطي ت�أكيدات بارتفاع ن�سبة امل�شاركة "االقرتاع"‬ ‫يف العملية ال�سيا�سية‪ ،‬ويبقي احل�سم معلقاً حلني‬ ‫�إج��راء االنتخابات وف��رز النتائج وحتديد ن�سب‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬

‫�شكر على تعاز‬

‫�آل احلويل‬ ‫يتقدمون بجزيل ال�شكر وعظيم‬ ‫التقدير لكل من وا�ساهم بوفاة ابنتهم‬

‫�آالء حمي�سن احلويل‬ ‫�سواء كان ذلك باحل�ضور لبيت العزاء‬ ‫�أو االت�صال هاتفيا مما كان له �أطيب‬ ‫الأثر يف التخفيف عنا م�صابنا الأليم‬ ‫وال �أراكم اهلل مكروها بعزيز‬

‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات� � ��ه‪ ،‬ق ��ررت‬ ‫الهيئة الوطنية للإ�صالح �إقامة‬ ‫م �ه��رج��ان �ه��ا اخل �ط��اب��ي بعنوان‬ ‫"املقاطعة خيار وطني ‪ ..‬وحق‬ ‫د�ستوري" يف ذات املوعد املحدد‪،‬‬ ‫ق�ي��ل ي��وم�ين م��ن ي��وم االق�ت�راع‪،‬‬ ‫مبجمع ال�ن�ق��اب��ات املهنية عقب‬ ‫رف�ض حمافظ العا�صمة املوافقة‬ ‫للهيئة على تنظيمه يف ال�ساحة‬ ‫املجاورة لنادي الريموك‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل � �ق� ��رر �أن يتحدث‬ ‫يف امل �ه��رج��ان ك�ل�ا م ��ن املراقب‬ ‫العام جلماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫د‪.‬ه� � � �م � � ��ام � � �س � �ع � �ي ��د‪ ،‬والأم � �ي � ��ن‬ ‫ال �ع��ام ح ��زب ال ��وح ��دة ال�شعبية‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي الأردين د‪�.‬سعيد‬ ‫ذياب‪ ،‬الأمني العام حلزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‪،‬‬ ‫ع�ضو الهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫د‪.‬ريا�ض النواي�سة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ح��زب��ا ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ� �س�لام��ي وال ��وح ��دة ال�شعبية‬ ‫ع�برا ع��ن �أ�سفهما البالغ لقرار‬ ‫حم��اف��ظ ال�ع��ا��ص�م��ة م�ن��ع �إقامة‬ ‫امل�ه��رج��ان اخل�ط��اب��ي يف ال�ساحة‬ ‫امل � � �ج� � ��اورة ل � �ن� ��ادي ال�ي��رم� ��وك‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا "جتي�ش احلكومة" كل‬ ‫�أجهزة الدولة ومرافقها العامة‬ ‫لتح�شيد النا�س لوجهة نظرها‪،‬‬ ‫وم�صادرة الر�أي الآخر‪ ،‬على ح ّد‬ ‫تعبريهما‪.‬‬ ‫و�أك� ��د احل��زب��ان يف ت�صريح‬ ‫� �ص �ح��ايف اخل �م �ي ����س �أن قانون‬ ‫االجتماعات العامة لي�س قانونا‬ ‫د� �س �ت��وري��ا‪ ،‬لأن � ��ه ي �ت �ن��اق ����ض مع‬ ‫الد�ستور‪ ،‬ولكونه �أح��د �إفرازات‬ ‫ق��ان��ون ال�صوت ال��واح��د املجزوء‬ ‫ال� � ��ذي �� �ش ��وه احل� �ي ��اة النيابية‬ ‫واحلزبية وال�سيا�سية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ع �م��ل الإ�سالمي‬ ‫والوحدة ال�شعبية‪" :‬كما عودتنا‬ ‫احل�ك��وم��ة ج��اء رده ��ا ع�ل��ى طلب‬ ‫�إق��ام��ة م�ه��رج��ان خ�ط��اب��ي م�ساء‬ ‫الأحد يف ال�ساحة املجاورة لنادي‬ ‫ال�يرم��وك‪ ،‬للتعبري عن موقفنا‬ ‫من االنتخابات النيابية القادمة‬ ‫–وهو ح��ق مكفول د�ستوريا–‬ ‫بالرف�ض"‪.‬‬

‫يعت�صمون �أمام جمل�س النواب اليوم‬

‫�شباب «العمل الإ�سالمي»‪ :‬احلكومة‬ ‫ت�ستهرت بحق املواطن يف التعبري عن ر�أيه‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت اللجنة املركزية للقطاع ال�شبابي يف حزب‬ ‫جبهة العمل اال�سالمي عزمها على االعت�صام �أمام‬ ‫جمل�س النواب اليوم ال�سبت احتجاجا على قانون‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫ودع��ت اللجنة يف ت�صريح لها كافة الفعاليات‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وال �ن �ق��اب �ي��ة وال �ط�لاب �ي��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫االعت�صام الذي تقيمه حملة "مقاطعون من �أجل‬ ‫التغيري" ال�ساعة الثالثة ع�صرا‪.‬‬ ‫و�سريفع امل�شاركون يف االعت�صام يافطات تعرب‬ ‫عن �أ�سباب مقاطعة االنتخابات النيابية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل فعاليات احلملة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه �ج��ن رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة غ �ي��ث الق�ضاة‬ ‫"ا�ستهتار" احل�ك��وم��ة بحق امل��واط��ن يف التعبري‬ ‫ع��ن ر�أي��ه بالو�سائل الدميوقراطية‪ ،‬بعد �أن منع‬ ‫حمافظ العا�صمة امل�سرية التي كانت تنوي اللجنة‬ ‫القيام بها من �أمام مقر احلزب �إىل جمل�س النواب‪،‬‬ ‫�ضمن "م�سل�سل الإق�صاء والتهمي�ش الذي متار�سه‬ ‫احلكومة على كافة اجلهات املقاطعة لالنتخابات‬ ‫النيابية"‪.‬‬ ‫ودع��ا و�سائل الإع�ل�ام املحلية والعاملية وكافة‬ ‫منظمات حقوق الإن�سان املحلية والعاملية للم�شاركة‬ ‫يف تغطية االعت�صام ومتابعته‪.‬‬ ‫كما �أك��دت اللجنة �أن الد�ستور �ضمن لها حق‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير ع��ن ر�أي �ه��ا مب�ط�ل��ق احل��ري��ة‪ ،‬م�ستهجنة‬ ‫"�إجراءات ال �ت �� �ض �ي �ي��ق ع �ل��ى احل� �ق ��وق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬خا�صة ما يتعلق بوجهة النظر املتعلقة‬ ‫مبقاطعة االنتخابات النيابية والدعوة لها‪ ،‬فيما‬ ‫تقوم احلكومة ب�إف�ساح املجال وفتح كافة الأبواب‬ ‫للذين ي��ري��دون �أن ي�شاركوا يف االنتخابات وك�أن‬ ‫املقاطعني يعي�شون يف كوكب �آخ��ر وال يحر�صون‬ ‫على م�صلحة الوطن"‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ق��ال الق�ضاة �إن احلكومة‬ ‫تطرب �إال لل�صوت الذي يوافق ر�أيها وينفذ‬ ‫"ال‬ ‫ُ‬ ‫�سيا�ساتها وت��وج�ه��ات�ه��ا‪�� ،‬ض��ارب��ة ب�ع��ر���ض احلائط‬

‫ال��ر�أي وال��ر�أي الآخ��ر ال��ذي تتغنى به احلكومة يف‬ ‫املحافل الدولية‪ ،‬وتدّعي �أنها ت�ستمع للر�أي الذي‬ ‫يخالفها‪ ،‬بينما مت��ار���س على �أر� ��ض ال��واق��ع فعال‬ ‫يتناق�ض م��ع �أق��وال�ه��ا وال�ت��زام��ات�ه��ا �أم ��ام املحافل‬ ‫الدولية‪ ،‬وتقوم بالتهجم على اجلهات التي تقاطع‬ ‫االنتخابات النيابية وت�صفهم بال�سلبية واالنكفاء‬ ‫ع�ل��ى ال� ��ذات‪ ،‬ومت�ن��ع ن�شاطاتهم وف�ع��ال�ي��ات�ه��م مبا‬ ‫�أوتيت من و�سائل‪ ،‬وتعمد �إىل اعتقال من يحاولون‬ ‫القيام بفعاليات جماهريية للتعبري عن ر�أيهم"‪.‬‬ ‫ويف وق� ��ت � �س ��اب ��ق‪ ،‬ا� �س �ت �ه �ج��ن ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي رف����ض احلكومة امل��واف�ق��ة على تنظيم‬ ‫م�سرية كان يزمع ت�سيريها باجتاه جمل�س الأمة‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر م �� �س ��ؤول امل �ل��ف ال��وط �ن��ي يف احل��زب‬ ‫حممد الزيود �أن "حرمان مواطنني من التعبري‬ ‫ع��ن �آرائ �ه��م فيما ي�ج��ري غ�ير مقبول‪ ،‬ويتناق�ض‬ ‫م��ع �إدع ��اء احلكومة ب�إف�ساح امل�ج��ال ل�ل��ر�أي الآخر‬ ‫للإعراب عن قناعاته"‪.‬‬ ‫وت�ساءل الزيود‪" :‬لو كانت اجلهة التي طلبت‬ ‫ال�ن���ش��اط م��ن ال�ه�ي�ئ��ات امل�ح���س��وب��ة ع�ل��ى احلكومة‬ ‫وامل�ؤيدة لقرار امل�شاركة فهل �ستمنع الن�شاطات �أم‬ ‫�أن �ستتوىل الدعاية املجانية لهذا الن�شاط؟"‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة منه �إىل �أن احلكومة "تتعامل مبكيالني"‪.‬‬ ‫وك� ��ان حم��اف��ظ ال�ع��ا��ص�م��ة ��س�م�ير املبي�ضني‬ ‫قد رف�ض املوافقة على م�سرية ك��ان من املقرر �أن‬ ‫تنطلق نحو جمل�س النواب اليوم ال�سبت ا�ستنادا‬ ‫�إىل ال���ص�لاح�ي��ات امل �خ��ول��ة �إل �ي��ه مب��وج��ب قانون‬ ‫االجتماعات العامة رق��م (‪ )7‬ل�سنة ‪ 2004‬املعدل‬ ‫بالقانون رقم (‪ )40‬ل�سنة ‪.2008‬‬ ‫واقرتح املبي�ضني على جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫�إقامة الفعالية داخ��ل مقر احل��زب‪ ،‬وق��ال يف كتاب‬ ‫ال��رد‪�" :‬أعلمكم بعدم املوافقة على �إقامة امل�سرية‪،‬‬ ‫وبالإمكان تنفيذ هذه الفعالية على �شكل مهرجان‬ ‫داخل مقر احلزب"‪.‬‬

‫نعـــي‬

‫تنعى �شركة �أنوار الدلة العاملية للحج والعمرة‬ ‫و�شركة بتونيا لل�سياحة وال�سفر‬ ‫ممثلة مبالكيها وجميع العاملني فيها �أحد �إداريي‬ ‫بعثة احلج لديها املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬ ‫الأخ وال�صديق‬

‫ح�سام غالب �إبراهيم املالح‬ ‫الذي انتقل اىل رحمة اهلل تعاىل اثر حادث م�ؤ�سف‬ ‫على طريق احلج‬

‫ويتقدمون من �آل الفقيد الكرام ب�أ�صدق م�شاعر‬ ‫العزاء واملوا�ساة �سائلني املوىل �سبحانه �أن يتغمده‬ ‫بوا�سع رحمته وي�سكنه ف�سيح جناته ويبعثه ملبي ًا‬ ‫ويلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫رئي�س البنك املركزي الأوروبي جان تري�شيه خالل م�ؤمتره ال�صحايف‬ ‫ال�شهري‪ ،‬حيث �أعلن �أن املركزي الأوروبي �سيبقي �سعر الفائدة‬ ‫الرئي�سي عند ‪ 1.0‬يف املئة‪(.‬ا ف ب)‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫الذهب يقفز �إىل م�ستوى قيا�سي جديد‬ ‫نـــحــــو ‪ 1397.41‬دوالر لالونـ�صـــة‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫�سجل الذهب م�ستوى قيا�سيا مرتفعا جديدا �أم�س اجلمعة‪ ،‬مع‬ ‫زيادة توقعات الت�ضخم ومراهنة امل�ستثمرين‪ ،‬على مزيد من ال�ضعف‬ ‫للدوالر يف �أعقاب قرار جمل�س االحتياطي االحتادي االمريكي �شراء‬ ‫املزيد من ال�سندات احلكومية‪.‬‬ ‫وق�ف��ز �سعر ال��ذه��ب للمعامالت ال�ف��وري��ة �إىل ‪ 1397.41‬دوالر‬ ‫لالون�صة مقارنة مع ‪ 1392.25‬دوالر يف اواخ��ر التعامالت يف �سوق‬ ‫نيويورك �أول �أم�س اخلمي�س‪ ،‬كما �سجلت العقود االجلة االمريكية‬ ‫للذهب للت�سليم يف كانون االول م�ستوى قيا�سيا جديدا بلغ ‪1398.00‬‬ ‫دوالرا لالون�صة‪.‬‬ ‫و�سجلت الف�ضة �أعلى م�ستوى لها يف ‪ 30‬عاما عند ‪ 26.89‬دوالر‬ ‫لالون�صة‪.‬‬ ‫و�سجل البالديوم ‪ 696.50‬دوالر لالون�صة‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى له‬ ‫يف ت�سع �سنوات‪.‬‬

‫البنك الدويل يقر�ض م�صر ‪820‬‬ ‫مليون دوالر لتطوير قطاع الكهرباء‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ ف ب)‬ ‫وقعت م�صر والبنك الدويل اتفاقني‪ ،‬حت�صل القاهرة مبوجبهما‬ ‫على قر�ض لتطوير قطاع الكهرباء بقيمة ‪ 820‬مليون دوالر‪ ،‬يف �أعلى‬ ‫مبلغ حت�صل عليه القاهرة من هذه امل�ؤ�س�سة املالية الدولية لتطوير‬ ‫هذا القطاع‪.‬‬ ‫ويتعلق احد االتفاقني ببناء حمطة حرارية �شمال اجليزة قرب‬ ‫القاهرة تعمل على الغاز بقدرة انتاج ‪ 1500‬ميغاواط ومببلغ قدره‬ ‫‪ 600‬مليون دوالر‪ ،‬فيما ين�ص الثاين على تطوير م�شروع لتوليد‬ ‫الكهرباء من الرياح قيمته ‪ 220‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ووق ��ع ال�ع�ق��دي��ن ع��ن اجل��ان��ب امل���ص��ري وزي ��رة ال��دول��ة للتعاون‬ ‫ال��دويل فايزة اب��و النجا‪ ،‬وع��ن البنك ال��دويل نائبة رئي�سه لل�شرق‬ ‫االو�سط و�شمال افريقيا �شم�ساد اختار‪.‬‬ ‫وقالت اختار �إن البنك الدويل "�سعيد بدعم ا�سرتاتيجية الطاقة‬ ‫املتجددة مل�صر وبرناجمها الطموح لتطوير م�صانع لتوليد الطاقة‬ ‫من ال�شم�س والرياح"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ال�برن��ام��ج "ميكن ان ي�ل�ب��ي االه � ��داف الوطنية‬ ‫واالقليمية املتمثلة بالتوفري يف ا�ستخدام الوقود االحفوري وحماية‬ ‫البيئة وخلق فر�ص عمل بيئية"‪.‬‬ ‫ومتتلك م�صر �أحد اف�ضل املوارد العاملية يف جمال طاقة الرياح‬ ‫وال �سيما يف خليج ال�سوي�س‪ ،‬حيث ميكن انتاج ‪ 7200‬ميغاواط على‬ ‫االقل بحلول ‪ ،2022‬كما �أعلن البنك الدويل‪.‬‬

‫الدوالر ي�ستقر‬ ‫قرب �أدنى م�ستوى له يف ‪� 11‬شهرا‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫بعد بيانات �أظهرت ارتفاع الوظائف الأمريكية‬

‫النفط ي�سجل �أعلى م�ستوى له‬ ‫يف عامني وي�صل �إىل ‪ 87.22‬دوالرا‬ ‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪31.53‬‬ ‫‪27.61‬‬ ‫‪23.65‬‬ ‫‪18.39‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫�سجلت �أ�سعار النفط �أعلى م�ستوى‬ ‫لها يف ع��ام�ين �أم����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬لت�سرتد‬ ‫نحو ن�صف اخل�سائر التي منيت بها بني‬ ‫�أعلى م�ستوى لها يف منت�صف عام ‪2008‬‬ ‫و�أدن ��ى م�ستوى ال��ذي �سجلته يف ذروة‬ ‫الركود العاملي‪.‬‬ ‫وعززت موجة جديدة من اجراءات‬ ‫التحفيز االقت�صادي يف الواليات املتحدة‬ ‫ج��اذب �ي��ة ال �� �س �ل��ع الأول � �ي� ��ة م ��ع تراجع‬ ‫ال��دوالر‪ ،‬فيما يرفع ا�ستقرار االنتعا�ش‬ ‫االق�ت���ص��ادي يف ال ��دول ال�صناعية و�إن‬ ‫ك��ان على نحو متباطئ والنمو الكبري‬ ‫يف الأ�سواق النا�شئة يف �آ�سيا الطلب على‬ ‫الطاقة واملواد اخلام‪.‬‬ ‫والم����س �سعر ع�ق��ود النفط اخلام‬ ‫االمريكي اخلفيف لت�سليم كانون االول‬ ‫‪ 87.22‬دوالر ل�ل�برم�ي��ل يف �أع �ل��ى �سعر‬ ‫ل��ه خ�لال التعامالت منذ التا�سع من‬ ‫ت�شرين الأول‪ ،‬متخطيا الذروة ال�سابقة‬ ‫ال�ت��ي �سجلها يف ال�ث��ال��ث م��ن �أي ��ار عند‬ ‫‪ 87.15‬دوالر‪ .‬وب�ح�ل��ول ال�ساعة ‪0600‬‬ ‫بتوقيت جرينت�ش ك��ان النفط مرتفعا‬ ‫‪� 69‬سنتا عند ‪ 86.18‬دوالر‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع �سعر ع�ق��ود م��زي��ج النفط‬ ‫اخلام برنت ل�شهر كانون الأول ‪� 76‬سنتا‬ ‫اىل ‪ 88.76‬دوالر للربميل مقرتبا من‬ ‫احلد الأعلى لنطاق �سعري بني ‪ 70‬و‪90‬‬ ‫دوالر الذي قال وزير النفط ال�سعودي‬ ‫ه� ��ذا الأ�� �س� �ب ��وع ان� ��ه م �ق �ب��ول ل �ك��ل من‬ ‫املنتجني وامل�ستهلكني‪.‬‬ ‫وعززت العقود الآجلة للنفط اخلام‬

‫‪31.46‬‬ ‫‪27.54‬‬ ‫‪23.60‬‬ ‫‪18.35‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪87.420‬‬ ‫‪1389.200‬‬ ‫‪26.485‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.997 :‬‬

‫االسترليني‪1.137 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.500 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.121 :‬‬

‫�صندوق دويل مينح ‪ 97‬مليون‬ ‫دوالر لثـــــالث دول فقـيــرة‬ ‫حمطة نفط‬

‫الأمريكي مكا�سبها يف تعامالت متقلبة‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬بعد بيانات �أظهرت ارتفاع‬ ‫الوظائف الأمريكية غري الزراعية �أكرث‬ ‫من املتوقع يف ت�شرين الأول‪ ،‬مع ت�سجيل‬ ‫�أك�بر زي��ادة يف وظائف القطاع اخلا�ص‬ ‫منذ �شهر ني�سان‪.‬‬ ‫ووا� � �ص ��ل ال � � ��دوالر � �ص �ع��وده �أم� ��ام‬ ‫ال�ي��ورو بعد تقرير ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وه��و ما‬ ‫حد من ارتفاع النفط‪ .‬و�سجلت �أ�سعار‬ ‫اخل��ام �أعلى م�ستوى يف عامني فوق ‪87‬‬ ‫دوالرا للربميل قبل �صدور البيانات ثم‬ ‫تراجعت‪.‬‬

‫ويف ب��ور� �ص��ة ن �ي��وي��ورك التجارية‬ ‫ناميك�س ارتفعت عقود كانون الأول ‪26‬‬ ‫�سنتا �أو ‪ 0.3‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 86.75‬دوالر‬ ‫للربميل بحلول ال�ساعة ‪ 1240‬بتوقيت‬ ‫ج��ري�ن�ت����ش م�ت�ح��رك��ة يف ن �ط��اق ‪86.21‬‬ ‫دوالر و‪ 87.22‬دوالر‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت م�ك��ا��س��ب اخل ��ام االمريكي‬ ‫هذا اال�سبوع ‪ 5.06‬دوالر �أو ‪ 6.2‬باملئة‪،‬‬ ‫وه��ي �أك�بر مكا�سب يف ف�ترة �أرب�ع��ة ايام‬ ‫منذ اخلام�س من ت�شرين االول‪.‬‬ ‫ويف بور�صة البرتول الدولية بلندن‬ ‫�صعد خام القيا�س االوروبي مزيج برنت‬

‫لعقود كانون الأول ‪ 1.62‬دوالر �أو ‪ 1.9‬يف‬ ‫املئة �إيل ‪ 88‬دوالرا للربميل‪ ،‬وهو �أعلى‬ ‫م�ستوى �إغالق منذ الثالث من ايار‪.‬‬ ‫وهبط الدوالر االمريكي �إيل �أدنى‬ ‫م���س�ت��وى يف ‪ 28‬ع��ام��ا م �ق��اب��ل العملة‬ ‫اال�سرتالية و�أدن��ى م�ستوياته يف ت�سعة‬ ‫�أ��ش�ه��ر م�ق��اب��ل ال �ي��ورو‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د يوم‬ ‫م��ن ق� ��رار ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي االمريكي‬ ‫�شراء �سندات خزانة بقيمة ‪ 600‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬الذي دفع امل�ستثمرين ال�ساعني‬ ‫لتح�سني ع��وائ��ده��م �إيل اال�ستثمار يف‬ ‫ا�سواق اخرى‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫م�ن��ح � �ص �ن��دوق دويل ي��دي��ره �صندوق‬ ‫النقد الدويل مبلغ ‪ 97‬مليون دوالر الثيوبيا‬ ‫والنيجر ومنغوليا‪ ،‬مل�ساعدتها على حماربة‬ ‫اجلوع والفقر‪ ،‬كما اعلنت الواليات املتحدة‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقرر ال�شركاء يف �إطار الربنامج العاملي‬ ‫للزراعة واالمن الغذائي منح ‪ 51.5‬مليون‬ ‫دوالر الثيوبيا و‪ 33‬مليون دوالر للنيجر‬ ‫و‪ 12.5‬م�ل�ي��ون دوالر مل�ن�غ��ول�ي��ا‪ ،‬ح���س��ب ما‬ ‫اعلنت وزارة املالية االمريكية يف بيان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن هذه الهبات «�ست�ساعد‬ ‫كل دولة على حت�سني االمن الغذائي وزيادة‬ ‫عائدات ال�شركات وتقلي�ص الفقر و�إف�ساح‬ ‫املجال �أم��ام امل��زارع�ين ل��زرع م�ساحات �أكرب‬ ‫وجني �أرباح �أكرب»‪.‬‬

‫خرباء يحذرون من �أن يكون دعم بكني باري�س وهميا‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ستقر ال ��دوالر ق��رب �أدن ��ى م�ستوى ل��ه يف ‪� 11‬شهرا �أم ��ام �سلة‬ ‫عمالت �أم�س اجلمعة‪ ،‬فيما �سجل الدوالر اال�سرتايل �أعلى م�ستوى‬ ‫ل��ه يف ‪ 28‬ع��ام��ا؛ �إذ ع��ززت �إج� ��راءات جمل�س االح�ت�ي��اط��ي االحتادي‬ ‫"البنك املركزي الأمريكي" لتحفيز االقت�صاد‪� ،‬إقبال امل�ستثمرين‬ ‫على املخاطرة‪.‬‬ ‫وي��رك��ز امل���س�ت�ث�م��رون الآن ع�ل��ى ال�ب�ي��ان��ات ال���ش�ه��ري��ة للوظائف‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ورج��ح متعاملون �أن يوفر �أي ارتفاع مفاجئ يف الأرقام‬ ‫ا�سرتاحة ق�صرية للدوالر‪ .‬واذا جاءت البيانات �ضعيفة فقد متنح قوة‬ ‫لالجتاه لبيع العملة الأمريكية‪.‬‬ ‫وا�ستقر م�ؤ�شر الدوالر عند ‪ 75.90‬بعد �أن �سجل �أقل �أداء له يف ‪11‬‬ ‫�شهرا عند ‪� 75.63‬أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�صعد اليورو ‪ 0.2‬يف املئة اىل ‪ 1.4222‬دوالر وهو م�ستوى لي�س‬ ‫ببعيد عن �أقوى �سعر له منذ �أواخر كانون الثاين الذي �سجله �أم�س‬ ‫عند ‪ 1.4283‬دوالر‪.‬‬ ‫وارتفع الدوالر اال�سرتايل ‪ 0.3‬يف املئة اىل ‪ 1.0173‬دوالر �أمريكي‪،‬‬ ‫بعد �أن �سجل �أعلى �سعر له يف ‪ 28‬عاما عند ‪ 1.0183‬دوالر يف وقت‬ ‫�سابق من اجلل�سة‪ .‬و�إىل جانب امليل الكبري للمخاطرة لقي الدوالر‬ ‫اال�سرتايل دعما من ت�صريحات للبنك املركزي �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ورف��ع امل��رك��زي اال��س�ترايل �أ�سعار الفائدة ‪ 25‬نقطة �أ�سا�س هذا‬ ‫اال�سبوع �إىل ‪ 4.75‬يف املئة لتكون من بني الأعلى يف الدول املتقدمة‪.‬‬

‫فرن�سا ترى يف ال�صني حليفا �ضروريا لنجاح جمموعة الع�شرين‬ ‫باري�س‪�( -‬أ ف ب)‬ ‫تقر فرن�سا من خ�لال ا�ستقبالها بحفاوة الرئي�س ال�صيني هو‬ ‫جينتاو مع الت�ضحية بحقوق االن�سان‪� ،‬أن ال�صني �ضرورية الجناح‬ ‫رئا�ستها ملجموعة الع�شرين التي تعد من اولويات دبلوما�سيتها خالل‬ ‫اال�شهر االثني ع�شر املقبلة‪ ،‬و�أداة للبقاء يف م�ستواها الدويل الرفيع‪.‬‬ ‫وف�ضال عن العقود العديدة التي وقعتها ال�شركات الفرن�سية‪،‬‬ ‫وعد هو جينتاو �أول �أم�س اخلمي�س يف باري�س "بدعم م�ساعي فرن�سا‬ ‫ال��رام�ي��ة ��ض�م��ان جناح" جم�م��وع��ة الع�شرين ال�ت��ي �سيتوىل نيكوال‬ ‫�ساركوزي رئا�ستها اعتبارا من ‪ 12‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫ولذلك يويل الرئي�س الفرن�سي وجهه اىل ثاين اكرب قوة اقت�صادية‬ ‫عاملية‪ ،‬بحثا عن م�صاحلة حقيقية بعد �سنة ون�صف من تطبيع فاتر‪.‬‬ ‫ويرى الباحثون ان ال�صني لها اهمية اكرب بكثري من غريها من الدول‬ ‫النا�شئة مثل الربازيل والهند‪.‬‬ ‫لكن ع��ددا من اخل�براء يحذرون من ان يكون دع��م بكني فرن�سا‬ ‫وهميا‪.‬‬ ‫واعتربت �سيلفي ماتيلي املتخ�ص�صة يف االقت�صاد الدويل يف معهد‬ ‫العالقات الدولية واال�سرتاتيجية ان ال�صني "بلد ال ميكن اال�ستغناء‬

‫املدير التنفيذي ل�شركة �إيربا�ص (ميني) ومدير اخلطوط اجلوية ال�صينية خالل توقيع اتفاقيات يف ق�صر االليزيه‬

‫عنه يف اي اتفاق دويل مهما كان"‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ي��رى ال�ب��اح��ث ف��ران���س��وا غ��ودم��ان م��ن املجل�س االوروب ��ي‬ ‫للعالقات اخلارجية �أن ال�صني بلد ا�سا�سي "يلعب بالعامل كما يلعب‬ ‫البع�ض على البيانو" م�شددا على قدرة بكني ا�ستخدام م�صالح اوروبا‬ ‫�ضد الواليات املتحدة‪ ،‬وبع�ض االوروبيني �ضد البع�ض االخر و�شركاء‬

‫ال�شمال �ضد �شركاء اجلنوب ح�سب اهمية امللفات‪.‬‬ ‫وا�ضطر نيكوال �ساركوزي اىل عدم التطرق اىل حقوق االن�سان‪،‬‬ ‫م�شددا على تطلعه اىل دعم العمالق اال�سيوي يف "الور�شات" الطموحة‬ ‫الثالث ملجموعة الع�شرين‪ ،‬اي ا�صالح النظام النقدي واحتواء تقلب‬ ‫ا�سعار املواد االولية وا�صالح احلوكمة العاملية‪.‬‬ ‫اال ان هام�ش امل �ن��اورة الفرن�سي ال ي��زال �ضيقا‪ .‬ففيما يخ�ص‬ ‫اال�صالح النقدي ال تتمتع فرن�سا واوروب��ا "باهمية كبرية" كما قال‬ ‫فران�سوا غودمان م�ضيفا "اننا بني املطرقة وال�سندان‪ ،‬وبني الدوالر‬ ‫واليوان"‪.‬‬ ‫وت��رى �سيلفي ماتيلي ان ال�صني مت�سك ب ��اوراق راب�ح��ة جتعل‬ ‫من النمو "الدائم والقابل للدعم" ال��ذي دع��ت اليه قمم جمموعة‬ ‫الع�شرين ال�سابقة "ال يتطلب مزيدا من ت�ضحيات الواليات املتحدة‬ ‫او االحتاد االوروبي" وهذه االوراق معروفة وهي املوافقة على اعادة‬ ‫تقومي �سعر اليوان وخف�ض ال�صادرات وت�شجيع اال�ستهالك الداخلي‪.‬‬ ‫ويراهن نيكوال �ساركوزي الذي يواجه �صعوبات داخلية وتعرقله‬ ‫�شعبيته املتدنية‪ ،‬كثريا على رئا�سة جمموعة الع�شرين التي �ست�ستمر‬ ‫�سنة‪ .‬وتفتح له زيارة هو جينتاو فرتة ثرية على امل�ستوى الدويل ينوي‬ ‫اغتنامها بنجاح قبل االنتخابات الرئا�سية املقررة يف ‪.2012‬‬

‫موظفو «تقنية املعلومات» ي�شكلون ‪ 37‬يف املئة من �إجمايل موظفي ال�شركات‬

‫«االت�صاالت» تعلن نتائج درا�سة للعاملني يف �صناعة تقنية املعلومات واالت�صاالت‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت وزارة االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫نتائج درا�سة تقييم وتقدير االحتياجات من الأيدي‬ ‫العاملة الأردن �ي��ة‪ ،‬يف قطاع تكنولوجيا املعلومات‬ ‫ال��ذي نفذته ال��وزارة بالتعاون مع جمعية �شركات‬ ‫تقنية املعلومات "انتاج"‪.‬‬ ‫و�أظهرت الدرا�سة �آخر امل�ستجدات فيما يتعلق‬ ‫بتحديث وتدعيم اخلطط الدرا�سية لتخريج جيل‬ ‫ذي تناف�سية عالية يلبي احتياجات ��س��وق العمل‬ ‫املتنامية‪.‬‬ ‫وجاء �إعالن الدرا�سة خالل ور�شة عمل عقدتها‬ ‫ال��وزارة �أول �أم�س اخلمي�س ح��ول "تقييم وتقدير‬ ‫االحتياجات من الأيدي العاملة الأردنية يف �صناعة‬ ‫تقنية املعلومات واالت���ص��االت ع��ام ‪ "2010‬برعاية‬ ‫وزي ��ر االت �� �ص��االت وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات مروان‬ ‫جمعة‪ ،‬وبح�ضور وزي��ري‪ :‬التعليم العايل الدكتور‬ ‫وليد املعاين‪ ،‬والعمل الدكتور �سمري مراد وممثلني‬ ‫عن اجلامعات االردنية والقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أك��د جمعة �أن ه��ذه الدرا�سة حت��دد امل�ؤهالت‬ ‫الفنية املطلوبة يف قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬وت�ساعد امل�ؤ�س�سات التعليمية املتخ�ص�صة‬ ‫على حتديث مناهجها التعليمية؛ م��ن �أج��ل بناء‬ ‫ق� ��درات ال �ق��وى ال�ع��ام�ل��ة امل�ت�خ���ص���ص��ة‪ ،‬م��ا ي�ساعد‬ ‫على �سد الفجوة بني خمرجات التعليم االكادميي‬ ‫ومتطلبات �سوق العمل‪ ،‬مع املحافظة على �سرعة‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫التقدم يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أك��دت املعلومات العامة للدرا�سة �أن موظفي‬ ‫تقنية املعلومات واالت�صاالت ت�شكل ن�سبتهم ‪ 37‬يف‬ ‫املئة م��ن �إج�م��ايل موظفي ال�شركات‪ ،‬و‪ 88‬يف املئة‬ ‫م��ن ه� ��ؤالء امل��وظ�ف�ين يحملون ��ش�ه��ادات يف تقنية‬ ‫املعلومات واالت���ص��االت‪ ،‬ون�سبة الن�ساء العامالت‬ ‫متدنية مقارنة بالرجال العاملني يف هذا املجال‪،‬‬ ‫وال يتجاوز �إجمايل الن�ساء العامالت ‪ 26‬يف املئة‪،‬‬ ‫ويحمل ‪ 82‬يف املئة م��ن موظفي تقنية املعلومات‬ ‫واالت�صاالت �شهادات بكالوريو�س‪ ،‬فيما يف�ضل ‪36‬‬ ‫يف املئة من ال�شركات توظيف خريجي اجلامعات‬ ‫الر�سمية يف حني يف�ضل ‪ 11‬يف املئة منها خريجي‬ ‫اجلامعات اخلا�صة‪.‬‬ ‫واما عن املعرفة الفنية النظرية‪ ،‬فتحتل �أعلى‬ ‫م��رت�ب��ة فيما يتعلق مب�ستوى ر��ض��ا ال���ش��رك��ات‪ ،‬يف‬ ‫حني حتتل م�ه��ارات الأع�م��ال والربجميات مرتبة‬ ‫اقل‪ ،‬كما احتلت املهارات الفنية املرتبة الأوىل لدى‬ ‫ال�شركات يليها الدرجة الأكادميية‪ ،‬وبينت الدرا�سة‬ ‫�أن "العمل �ضمن فريق" ه��و الأه ��م ويحتاج �إىل‬ ‫امل�ه��ارات‪ ،‬يف حني احتلت م�ه��ارات الت�سويق والبيع‬ ‫املرتبة الأخ�يرة مقارنة باملهارات الأخ��رى التي مت‬ ‫حتديدها‪.‬‬ ‫وع ��ن الأدوار ال��وظ �ي �ف �ي��ة ال��رئ �ي �� �س��ة لتقنية‬ ‫املعلومات واالت�صاالت بينت الدرا�سة كذلك �أنه من‬ ‫حيث الأهمية هناك ‪ 57‬يف املئة من ال�شركات‪� ،‬أ�شارت‬ ‫�إىل �أن مطور الربامج هو ال��دور الوظيفي الأهم‬

‫حاليا ويف امل�ستقبل‪ ،‬يف ح�ين �أن ال ��دور الوظيفي‬ ‫الأقل �أهمية حاليا ويف امل�ستقبل هو خمت�ص خدمات‬ ‫التخزين‪ ،‬وم��ن امل �ه��ارات امل��وج��ودة ل��دى املوظفني‬ ‫حالياً احتل مربمج الأنظمة املرتبة الأوىل فيما‬ ‫يتعلق ب�ت��وف��ر ع ��دد ك�ب�ير م��ن امل��وظ�ف�ين املدربني‬ ‫ك�م�ط��ور ب��رام��ج وم��دي��ر ق��واع��د ال�ب�ي��ان��ات ومدير‬ ‫امل�شاريع‪ ،‬وح�صل حملل الأع�م��ال على �أعلى ن�سبة‬ ‫فيما يتعلق بقلة املوظفني املدربني املتوفرين‪.‬‬ ‫ام ��ا م �� �س �ت��وى ال �ك �ف��اءة ف � ��إن ‪ 80‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫امل�شاركني يف اال�ستطالع قالوا �إن املهارات املتوفرة‬ ‫للخريجني اجل��دد ل��دور "مدير م�شاريع" تعترب‬ ‫"مهارات متقدمة" فيما �أ�شار �أكرث من ‪ 40‬يف املئة‬ ‫م��ن امل���ش��ارك�ين يف اال��س�ت�ط�لاع �إىل �أن اخلريجني‬ ‫اجل��دد ال ميلكون امل�ه��ارات ال�لازم��ة ل��دور "حملل‬ ‫الأعمال"‪.‬‬ ‫وع��ن ت��وف��ر املهنيني املعتمدين ف�ق��د ح�صلت‬ ‫�شهادة "رخ�صة قيادة احلا�سوب الدولية" على �أعلى‬ ‫ن�سبة م��ن ح�ي��ث ت��وف��ر ع��دد ك�ب�ير م��ن اخلريجني‬ ‫اجل��دد ممن يحملونها‪ ،‬كما ح�صلت �شهادة "�إدارة‬ ‫امل�شاريع" على الن�سبة الأعلى من ناحية قلة املهنيني‬ ‫الذين يحملونها‪ ،‬فيما مل تكن ن�سبة ال�شركات التي‬ ‫�أ�شارت �إىل وجود عدد كبري من املوظفني املعتمدين‬ ‫كبرية ومل تتجاوز �أع�ل��ى ن�سبة ‪ 21‬يف املئة وكانت‬ ‫ل�شهادة مايكرو�سوفت املهنية‪ ،‬وبالن�سبة لل�شهادات‬ ‫التي يحملها عدد كاف من املوظفني‪ ،‬ح�صلت �شهادة‬ ‫�سي�سكو املهنية على �أعلى ن�سبة بلغت ‪ 24‬يف املئة‪.‬‬

‫‪ 88‬يف املئة من العاملني يف قطاع االت�صاالت‬ ‫يحملون �شهادات يف تقنية املعلومات‬ ‫‪ 82‬يف املئة من موظفي تقنية املعلومات واالت�صاالت‬ ‫يحملون �شهادات بكالوريو�س‬


‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪5‬‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫تركيا تقع و�سط جمموعة متنوعة من الأبراج الإقليمية ما يحتم عليها لعب دور �إقليمي ودويل �أكرب‬

‫(احللقة‬ ‫الثانية)‬

‫حتليل الن�شاط الزائد لل�سيا�سة اخلارجية الرتكية‬ ‫�أحمد داوود �أوغلو ‪ ..‬بروفي�سور �صاحب ر�ؤية‬ ‫ت �ق��دم ال���س�ب�ي��ل احل �ل �ق��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬

‫درا� � �س� ��ة (زي� � ��ا م� �ي��رال ‪Ziya Meral‬‬ ‫وج ��ون ��اث ��ان �� ��س‪ .‬ب��اري ����س ‪Jonathan‬‬ ‫‪ )S. Paris‬امل �ع �ن��ون��ة (‪Decoding‬‬ ‫‪Turkish Foreign Policy‬‬ ‫‪ )Hyperactivity‬ال� �ت ��ي ترجمها‬

‫مركز الزيتونة للدرا�سات نقال عن جملة‬

‫(‪Quarterly‬‬

‫‪،)Washington‬‬

‫وقد تناول اجلزء االول من الدرا�سة حتليال‬ ‫�سيا�سيا للمتغريات الداخلية واخلارجية‬ ‫امل ��ؤث��رة يف انتهاج تركيا �سيا�سة خارجية‬ ‫فاعلة و�أكرث ا�ستقاللية عن �أوروبا و�أمريكا‬ ‫وحلف الناتو‪ ،‬مربزا التحوالت ال�سيا�سية‬ ‫العميقة يف املجتمع ال�ترك��ي وال يقت�صر‬ ‫ت�أثريها على ح��زب العدالة‪ ،‬بل امتد �إىل‬ ‫�سائر الأح ��زاب ال�سيا�سية ال�ترك�ي��ة التي‬ ‫ح��اول��ت انتهاج �سيا�سة خارجية م�ستقلة‬ ‫حتى قبل تويل حزب العدالة احلكم‪ ،‬كان‬ ‫�أب��رزه��ا رف����ض ت��رك�ي��ا ا��س�ت�خ��دام �أرا�ضيها‬ ‫الح�ت�لال ال�ع��راق؛ م��ا يعني �أن التحوالت‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة اخل��ارج �ي��ة �أك�ث��ر ع�م�ق��ا مما‬ ‫ه��و ظ��اه��ر على ال�سطح‪ ،‬غ�ير �أن م��ا ميز‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الرتكية يف حقبة حزب‬ ‫العدالة هو وج��ود ر�ؤي��ة فكرية و�سيا�سية‬ ‫وا�ضحة‪� ،‬إىل جانب ميزات �شخ�صية متتع‬ ‫بها وزي��ر اخلارجية الرتكي داوود �أوغلو‪،‬‬ ‫حيث التقت هذه العنا�صر لت�صنع �سيا�سة‬ ‫خارجية تركية قوية على �أ�س�س عقالنية‬ ‫وعلمية ت�ؤ�س�س ب�شكل قوي ملرحلة تغيري‬ ‫حقيقية يف طبيعة ال��دور الرتكي واملكانة‬ ‫التي حتتلها على ال�صعيد ال ��دويل‪ ،‬وهي‬ ‫عنا�صر تفتقد لها �أغ�ل��ب ال��دول العربية‬ ‫التي ال زالت تفتقد �إىل الر�ؤية العقالنية‬ ‫�أو ال �ع �ل �م �ي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب اف �ت �ق��اده��ا �إىل‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية امل�م�ي��زة القادرة‬ ‫على ق ��راءة ال��واق��ع وا�ستثمار الإمكانات‬ ‫ل�صياغة �سيا�سة خارجية فاعلة‪ ،‬يف عامل‬ ‫�أبرز ما مييزه التغري الظاهر والعميق يف‬ ‫توازنات القوى العاملية‪ ،‬وهي فر�صة حتتاج‬ ‫�إىل ر�ؤية وا�ستعداد فكري واردة ال�ستثمار‬ ‫الإم�ك��ان��ات‪ ،‬بغ�ض النظر عن حمدوديتها‬ ‫وفقرها؛ فالعامل يعي�ش مرحلة تخلخل‬ ‫وا�ضح يف التوزانات‪ ،‬مرحلة انتقالية توفر‬ ‫الفر�ص ملن �أراد مراكمة القوة �أو اقتنا�ص‬ ‫الفر�ص التاريخية‪.‬‬ ‫زيا مريال‪ -‬وجوناثان �س‪ .‬باري�س‬ ‫ام �ت �ل ��ك ح � ��زب ال� �ع ��دال ��ة والتنمية‬ ‫ال��دع��م امل�ح�ل��ي ال ��ذي خ � ّول��ه �إع ��ادة النظر‬ ‫ج��ذري �اً ب��ال���س�ي��ا��س��ة اخل��ارج �ي��ة الرتكية‪،‬‬ ‫والعمق الفكري ال��ذي �أهّ له للقيام بذلك‬ ‫م��ع ت�سلم �أح �م��د داوود �أوغ �ل��و ‪Ahmet‬‬ ‫‪ Davutoğlu‬وزارة اخل� ��ارج � �ي� ��ة‪.‬‬ ‫وي��رى داوود �أوغ �ل��و ال��ذي ك��ان م�ست�شاراً‬ ‫لأردوغ ��ان حتى �سنة ‪ ،2003‬وت�سلم وزارة‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة � �س �ن��ة ‪� 2009‬أن � ��ه ي �ج��ب على‬ ‫ت��رك �ي��ا ات �ب ��اع ��س�ي��ا��س��ة "�صفر م�شاكل"‬ ‫م��ع ج�يران�ه��ا و�أن ت�ط��ور لنف�سها "عمقاً‬ ‫�إ�سرتاتيجياً" يف جميع عالقاتها‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل ا�ستخدام القوة الناعمة والإرث‬ ‫الإ�سرتاتيجي للإمرباطورية العثمانية يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وهذا يعني �أنه يف الوقت‬ ‫الذي توا�صل فيه تركيا جهودها يف �سبيل‬ ‫االن�ضمام �إىل االحت��اد الأوروب��ي وحتافظ‬ ‫ع�ل��ى �صالتها ب��ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وحلف‬ ‫�شمايل الأطل�سي‪ ،‬ف�إنها �أي�ضا �ستتقرب �إىل‬ ‫دول ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬وجت��ري حمادثات‬ ‫مع الأطراف غري احلكومية الفاعلة مثل‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬وح ّل كل النزاعات الإقليمية‬ ‫مب ��ا يف ذل ��ك ق���ض�ي�ت��ا ق�ب�ر���ص و�أرمينيا‬ ‫امل���س�ت�ع���ص�ي�ت��ان‪ .‬وي� ��رى وزي� ��ر اخلارجية‬ ‫الرتكي �أن من �ش�أن تركيا �أن ت�صبح و�سيطاً‬ ‫و�ضامناً وقوة ا�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫يف �أوائل �سنة ‪ 2010‬ر�أى داوود �أوغلو �أن‬ ‫تركيا الآن‪ ،‬على عك�س ما كان عليه الو�ضع‬ ‫يف احلرب الباردة‪ ،‬حيث كانت تركيا مبثابة‬ ‫اخل ��ط الأم ��ام ��ي ل�ل�ت�ح��ال��ف ال �غ��رب��ي �ضد‬ ‫االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬تقع يف و�سط جمموعة‬ ‫متنوعة من الأبراج الإقليمية؛ وهذا يعني‬ ‫�أن ب�إمكان تركيا‪ ،‬بل يجب عليها �أن تلعب‬ ‫دوراً �أكرب يف تثبيت اال�ستقرار العاملي‪.‬‬ ‫خالل ال�سنة الأوىل من توليه من�صب‬ ‫وزير للخارجية قام داوود �أوغلو مبئة زيارة‬ ‫خارجية لدول خمتلفة‪ 28 ،‬منها �إىل �أوروبا‪،‬‬ ‫‪� 27‬إىل ال�شرق الأو�سط‪� 18 ،‬إىل البلقان‪9 ،‬‬ ‫�إىل �آ�سيا‪� 8 ،‬إىل الواليات املتحدة‪ .‬فداوود‬ ‫�أوغ �ل��و لي�س فقط �شخ�صية حتمل ر�ؤية‬ ‫فكرية عميقة‪ ،‬بل هو �أي�ضاً �شخ�ص ال يكل‬ ‫وال ميل‪ ،‬فخالل مدة حمدودة من الزمن‬ ‫وم��ن خ�ل�ال ن���ش��اط��ه امل �ح� رّّير و� �ض��ع داوود‬ ‫�أوغ�ل��و تركيا يف قلب الأح ��داث‪� ،‬سواء من‬ ‫خالل �إقناع �صربيا بالدخول يف حمادثات‬ ‫�سالم يف البلقان‪� ،‬أو من خ�لال التفاو�ض‬ ‫مع الف�صائل ال�سنية وال�شيعية يف العراق‪،‬‬ ‫�أو م ��ن خ�ل��ال حم ��اول ��ة حت ��ري ��ك عجلة‬ ‫ال�سالم بني �سورية و"�إ�سرائيل"‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن دفع االرتباطات االقت�صادية الرتكية‬ ‫يف املنطقة �إىل الأم ��ام م��ن خ�ل�ال توقيع‬ ‫ات �ف��اق��ات الإع� �ف ��اء اجل �م��رك��ي م��ع الأردن‬ ‫ولبنان و�سورية‪ ،‬هذا عدا جناحه يف �إبرام‬

‫ات�ف��اق��ات م��ع رو�سيا فيما يتعلق بالطاقة‬ ‫النووية والطبيعية‪ ،‬وتطبيعه للعالقات‬ ‫م��ع �أم��ري�ك��ا وال�ي��ون��ان وك��رد��س�ت��ان العراق‬ ‫و�سورية‪.‬‬ ‫وقد حاز ن�شاطه‪ ،‬وفكره و�إرادته القوية‬ ‫على الكثري م��ن الإع �ج��اب واالح �ت�رام يف‬ ‫خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬متاماً كما اكت�سب‬ ‫�شهرة كونه رج� ً‬ ‫لا �صعب امل��را���س‪ .‬غري �أن‬ ‫البع�ض ي��رون �أن داوود �أوغ�ل��و ه��و جمرد‬ ‫�أك ��ادمي ��ي � �ش��دي��د احل �م��ا���س ي�ح�م��ل ر�ؤى‬ ‫طموحة تفوق ق��درة ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الرتكية احلقيقية‪.‬‬ ‫خماوف مربرة و�أخرى غري مربرة‬ ‫ت �� �س �ب��ب ال �ن �ه��ج ال�ت�رك ��ي اجل ��دي ��د يف‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية مبخاوف مفهومة يف‬ ‫ك��ل م��ن �أوروب� ��ا وال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ .‬ففي‬ ‫غ�ضون فرتة زمنية ق�صرية‪ ،‬ب��د�أت تركيا‬ ‫التي طاملا تبنت موقفاً ه��ادئ�اً ومتحفظاً‬ ‫يف عالقاتها ال�شرق �أو�سطية وم��ع بلدان‬ ‫�شمال �أفريقيا‪ ،‬بالتقارب م��ع احلكومات‬ ‫وامل�ن�ظ�م��ات ال�ت��ي ط��امل��ا ك��ان��ت م�ن�ب��وذة من‬ ‫قبل ال�غ��رب‪ .‬وق��د �شملت ه��ذه التحركات‬ ‫ق�ي��ام امل���س��ؤول�ين الأت ��راك ب��زي��ارات رفيعة‬ ‫امل�ستوى �إىل ال�سودان وا�ستقبال الرئي�س‬ ‫ع�م��ر ال�ب���ش�ير يف ا��س�ط�ن�ب��ول ��س�ن��ة ‪.2008‬‬ ‫وق ��د ت� ��أث ��رت � �ص ��ورة ت��رك �ي��ا دول� �ي� �اً بهذه‬ ‫الزيارة ب�سبب وج��ود مذكرة توقيف بحق‬ ‫الب�شري‪ .‬وب�شكل مم��اث��ل‪ ،‬ف��إن��ه يف الوقت‬ ‫ال��ذي رف�ضت الرباعية الدولية التعامل‬ ‫مع حما�س وعزلتها‪ ،‬وف�ضلت التعامل مع‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية التي ت�سيطر عليها‬ ‫حركة فتح‪ ،‬التقى وزير اخلارجية الرتكي‬ ‫مب���س��ؤول�ين م��ن ح�م��ا���س‪ ،‬مت��ام �اً ك�م��ا كان‬ ‫م�س�ؤولو حما�س حمط ترحيب يف �أنقرة‪.‬‬ ‫كما ا�ضطلعت تركيا مببادرات جتاه �سورية‪،‬‬ ‫وقامت م�ؤخراً ب�إعفاء املواطنني ال�سوريني‬ ‫من ت�أ�شرية الدخول �إىل تركيا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل توقيع بروتوكوالت اقت�صادية خمتلفة‬ ‫مع دم�شق‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن ك��ل اخلطوات‬ ‫امل ��ذك ��ورة ك ��ان م��زع�ج��ة بالن�سبة للغرب‪،‬‬ ‫غ�ير �أن ال �ت �ق��ارب ال�ترك��ي الإي � ��راين كان‬ ‫الأكرث �إثارة لقلق وخماوف الغرب‪ .‬لطاملا‬ ‫متتعت ت��رك�ي��ا و�إي� ��ران ب�ع�لاق��ات ق��وي��ة يف‬ ‫جم��االت الطاقة والتجارة والأم��ن‪ .‬فكال‬ ‫البلدين دخال يف �صراع م�سلح مع الأقليات‬ ‫الكردية‪ .‬وقد كان من �ش�أن �سقوط نظام‬ ‫�صدام ح�سني �أن يقرب تركيا و�إي��ران من‬ ‫بع�ض ب�شكل �أكرب‪ ،‬خ�صو�صاً �أن البلدين مل‬ ‫يرغبا بر�ؤية دولة كردية تنبثق يف فنائهما‬ ‫اخللفي‪ .‬وقد بد�أت هذه امل�صلحة الأ�سا�سية‬ ‫امل���ش�ترك��ة ب��ال�ت�غ�ير ب�شكل ب �ط��يء عندما‬ ‫قررت �أنقرة �أن تن�شئ عالقات دبلوما�سية‬ ‫واقت�صادية مع �أكراد العراق‪ .‬وترى تركيا‬ ‫يف �إي��ران م��و ّرداً "مهماً وموازناً" للطاقة‬ ‫يف م��واج �ه��ة اال�� �ض� �ط ��راب ��ات يف القوقاز‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ات ال��رو��س�ي��ة املتقلبة يف جمال‬ ‫ال�ط��اق��ة؛ وه��و �أم��ر مفهوم‪ ،‬فحتى الدول‬ ‫الأوروبية‪ ،‬مثل �أملانيا‪ ،‬تقيم عالقات فيما‬ ‫يتعلق بالتجارة والطاقة �أك�ثر مما تفعله‬ ‫تركيا نف�سها‪ .‬غري �أن دعم �أردوغان ب�شكل‬ ‫علني لإع��ادة انتخاب �أحمدي جناد رئي�ساً‬ ‫لإيران لوالية ثانية رغم ما �شاب املو�ضوع‬ ‫من �أخذ ورد وج��دل‪ ،‬وت�أكيده الدائم على‬ ‫�أن لإي��ران احلق يف احل�صول على الطاقة‬ ‫ال �ن��ووي��ة ال���س�ل�م�ي��ة ��س�ب�ب��ت خم ��اوف لدى‬ ‫الغرب ح��ول ال�ت��أث�يرات ال�سلبية للتقارب‬ ‫الرتكي الإيراين‪.‬‬ ‫العالقات مع "�إ�سرائيل"‬ ‫خ �ل��ال ع �م �ل �ي��ة ت��و� �س �ي��ع عالقاتها‬ ‫اجلديدة ع ّر�ضت تركيا عالقاتها الودية‬ ‫ال�ق��دمي��ة ل�ل�خ�ط��ر‪ ،‬وخ���ص��و��ص�اً م��ا يتعلق‬ ‫ب�ع�لاق��ات�ه��ا م��ع "�إ�سرائيل" وال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ .‬فقد �أدت احل��رب على‬ ‫لبنان �سنة ‪ ،2006‬وما تبعها من حرب على‬ ‫غزة يف �أواخر �سنة ‪ 2008‬وبداية �سنة ‪2009‬‬ ‫�إىل تقوي�ض �شعبية "�إ�سرائيل" يف تركيا‪،‬‬ ‫التي �أظهرت غالبيتها امل�سلمة تعاطفاً دائماً‬ ‫جتاه الفل�سطينيني‪ .‬ولطاملا �شكل مو�ضوع‬ ‫م �ع��اداة ال���س��ام�ي��ة‪ ،‬وال ي ��زال م���ص��در قلق‬ ‫متزايد‪ ،‬على الرغم من �أن االمرباطورية‬ ‫العثمانية ك��ان��ت ت��اري�خ�ي�اً م�ل�اذاً لليهود‬ ‫ال�ه��ارب�ين م��ن اال�ضطهاد يف �أوروب� ��ا‪ ،‬منذ‬ ‫حم��اك��م التفتي�ش الإ�سبانية �سنة ‪.1492‬‬ ‫وما يجهله قطاع وا�سع من عامة النا�س �أن‬ ‫تركيا تتمتع بعالقات بعالقات دبلوما�سية‬ ‫واقت�صادية قوية مع "�إ�سرائيل" منذ بداية‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬حيث �أجرى الطرفان العديد‬ ‫من املناورات الع�سكرية امل�شرتكة‪ ،‬وقامت‬ ‫"�إ�سرائيل" بتحديث امل�ع��دات الع�سكرية‬ ‫ال�ت�رك� �ي ��ة‪ ،‬وه� �ن ��اك ت� �ب ��ادل للمعلومات‬ ‫اال�ستخباراتية بني الطرفني‪ ،‬كما �أن هناك‬ ‫جتارة �أ�سلحة بني الطرفني‪ ،‬هذا بالإ�ضافة‬ ‫�إىل اال�ستثمارات الإ�سرائيلية يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫املدنية الرتكية‪.‬‬ ‫وعندما ثار رئي�س ال��وزراء الرتكي يف‬ ‫املنتدى االقت�صادي يف كانون الثاين‪ /‬يناير‬ ‫‪� 2009‬إث��ر تعليقات للرئي�س الإ�سرائيلي‬ ‫� �ش �م �ع��ون ب�ي�ري ��ز ‪Shimon Peres‬‬

‫ح ��ول احل ��رب ع�ل��ى غ ��زة‪ ،‬ب ��دا وا� �ض �ح �اً �أن‬ ‫ال�ع�لاق��ات ال�ترك�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة مت��ر يف‬ ‫مرحلة جديدة ي�شوبها اال�ضطراب‪ .‬وقد‬ ‫ت�سبب رف�ض "�إ�سرائيل" بقيام �أردوغان‬ ‫ب ��زي ��ارة ر��س�م�ي��ة ل �ق �ط��اع غ ��زة يف �أيلول‪/‬‬ ‫�سبتمرب ‪ 2009‬ب��ردود فعل تركية عنيفة‪.‬‬ ‫وكرد على ذلك‪� ،‬ألغت �أنقرة م�شاركة �سالح‬ ‫اجلو الإ�سرائيلي التدريبات ال�سنوية التي‬ ‫ك��ان م��زم�ع�اً �إج��را�ؤه��ا يف ت�شرين الأول‪/‬‬ ‫�أكتوبر ‪ ،2009‬والتي تقيمها تركيا �سنوياً‬ ‫باال�شرتاك مع كل من �إيطاليا‪ ،‬والواليات‬ ‫املتحدة وق��وات الناتو‪ .‬وق��د انتهى الأمر‬ ‫ب� ��دع� ��وة ال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة �إىل �إل� �غ ��اء‬ ‫التدريبات كلها نتيجة للموقف الرتكي‪.‬‬ ‫ويف ك ��ان ��ون ال � �ث� ��اين‪ /‬ي �ن��اي��ر ‪،2010‬‬ ‫ا�ستدعى نائب وزير اخلارجية الإ�سرائيلي‬ ‫داين �أي � ��ال � ��ون ‪،Danny Ayalon‬‬ ‫ال�سفري ال�ترك��ي يف "�إ�سرائيل" وحمله‬ ‫ر� �س��ال��ة اح �ت �ج��اج ع �ل��ى ال �ف �ح��وى املعادي‬ ‫ل�ل���س��ام�ي��ة لأح � ��د امل �� �س �ل �� �س�لات ال�شعبية‬ ‫الرتكية‪ .‬وقد حتول هذا احلدث �إىل �أزمة‬ ‫دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ح�ين �أه� ��ان �أي ��ال ��ون ال�سفري‬ ‫ال�ترك��ي‪ ،‬عندما و�ضعه على كر�سي �أقل‬ ‫انخفا�ضاً من الكر�سي الذي يجل�س عليه‪،‬‬ ‫وط�ل��ب م��ن الإع�ل��ام �أخ ��ذ � �ص��ورة ل��ه وهو‬ ‫جال�س على ذل��ك الكر�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ك��ون العلم الإ�سرائيلي هو العلم الوحيد‬ ‫الذي كان مو�ضوعاً على الطاولة‪.‬‬ ‫و�إث � � ��ر ذل� ��ك امل� ��وق� ��ف‪ ،‬ه � ��ددت تركيا‬ ‫ب��ا��س�ت��دع��اء ��س�ف�يره��ا �إىل �أن �ق��رة‪ ،‬م��ا �أدى‬ ‫�إىل �إ�صدار اعتذار �إ�سرائيلي ر�سمي‪ .‬وقد‬ ‫و��ص�ل��ت ال�ع�لاق��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن �إىل �أدنى‬ ‫م�ستوياتها يف �أي��ار‪ /‬مايو ‪ ،2010‬على �إثر‬ ‫�أزم ��ة �أ��س�ط��ول احل��ري��ة ال�ت��ي قتل خاللها‬ ‫ت�سعة مواطنني �أتراك وجرح العديد على‬ ‫ي��د اجل �ن��ود الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ .‬وق��د �ضغطت‬ ‫امل��واق��ف ال�شعبية على حكومتي البلدين‬ ‫�إىل اتخاذ مواقف مت�شددة جت��اه الطرف‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫وخ� �ل ��ف ه � ��ذا ال� �ت ��وت ��ر ال� �ظ ��اه ��ري يف‬ ‫ال�ع�لاق��ات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال�ترك�ي��ة‪ ،‬ت�شهد‬ ‫ال�ع�لاق��ات ال�ت�ج��اري��ة وال��دف��اع�ي��ة تراجعاً‬ ‫م �� �ض �ط��رداً‪ .‬ف �ق��د �أ�� �ش ��ارت وزارة الدفاع‬ ‫الإ�سرائيلية م�ؤخراً �إىل �أنه �سيتم تقييم �أي‬ ‫عقد تركي على حدة‪ ،‬و�أن العقود الرتكية‬ ‫لن حت�صل على موافقة م�سبقة كما كان‬ ‫ع�ل�ي��ه ال��و��ض��ع م�ن��ذ �أواخ� ��ر الت�سعينيات‪.‬‬ ‫وق��د �أغ�ل�ق��ت ت��رك�ي��ا ق��واع��ده��ا اجل��وي��ة يف‬ ‫وج��ه ال�ط��ائ��رات الع�سكرية الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫كما �شهدت ال�سياحة الإ�سرائيلية يف تركيا‬ ‫تراجعاً كبرياً بعد قيام �شركات ال�سياحة‬ ‫الإ�سرائيلية ب�إلغاء العديد من الرحالت‪.‬‬ ‫وم� ��ن ن��اح �ي��ة �أخ� � � ��رى‪ ،‬جت�ب�ر العالقات‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن م��ن ناحية‪،‬‬ ‫وال�ع�لاق��ات ال�ترك�ي��ة م��ع دول مثل �إيران‬ ‫و�سورية‪ ،‬وجماعات مثل حزب اهلل وحركة‬ ‫ح �م��ا���س‪�" ،‬إ�سرائيل" ع�ل��ى ر�ؤي� ��ة تركيا‬ ‫كخ�صم حمتمل‪.‬‬ ‫�أم��ا م��ن وجهة النظر ال�ترك�ي��ة‪ ،‬ف�إن‬ ‫املواقف ال�سلبية املحلية جتاه "�إ�سرائيل"‬ ‫جت ��د ط��ري�ق�ه��ا م ��ن خ�ل�ال الت�صريحات‬ ‫الر�سمية الغا�ضبة ال���ص��ادرة ع��ن حكومة‬ ‫م�سلمة حم��اف�ظ��ة‪ ،‬ت �ق��وم ب ��إع��ادة تعريف‬ ‫العالقات الرتكية يف املنطقة‪ .‬فانطالقاً‬ ‫من ح�سابات عقالنية بحتة‪ ،‬ف�إن م�صلحة‬ ‫ك ��ل م ��ن "�إ�سرائيل" وت��رك �ي��ا ت�ك�م��ن يف‬ ‫احلفاظ على عالقاتهما وزي��ادة الروابط‬ ‫الإ�سرتاتيجية فيما بينهما‪ .‬ومع �سيا�سة‬ ‫داوود �أوغ�ل��و القائمة على �أ�سا�س "�صفر‬ ‫م�شاكل م��ع اجلريان"‪ ،‬ورغ�ب��ة تركيا ب�أن‬ ‫ت�صبح و�سيطة �سالم يف ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫تبقى "�إ�سرائيل" اجلار الرئي�سي‪ .‬فحتى‬ ‫يف �أعلى مراحل التوتر‪� ،‬أ�شارت تركيا �إىل‬ ‫رغبتها يف موا�صلة جتارتها الدفاعية مع‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬وال �س ّيما فيما يتعلق ب�شراء‬ ‫ط��ائ��رات دون ط �ي��ار‪ ،‬وت�ط��وي��ر طائراتها‬ ‫ودب��اب��ات�ه��ا‪ .‬م��ا يعني �أن��ه على ال��رغ��م من‬ ‫عودة العالقات بني البلدين �إىل امل�ستويات‬ ‫التي كانت عليها يف �أوائ��ل القرن احلايل‪،‬‬ ‫ف ��إن البلدين م��ا زاال يحتفظان بعالقات‬ ‫�إ�سرتاتيجية ولو �شابها بع�ض الربود‪.‬‬ ‫العالقات مع الواليات املتحدة‬ ‫ط��وال �سبع �سنوات م�ضت‪ ،‬مل تتعاف‬ ‫العالقات الرتكية الأمريكية متاماً‪ ،‬بعد‬ ‫الأزمة التي �سببها رف�ض الربملان الرتكي‬ ‫ال �� �س �م��اح ل �ل �ق��وات الأم��ري �ك �ي��ة الأرا�� �ض ��ي‬ ‫الرتكية يف حملتها على العراق �سنة ‪.2003‬‬ ‫وق��د عك�س ق��رار ال�برمل��ان الرتكي يف ذلك‬ ‫ال��وق��ت موقف ال ��ر�أي ال�ع��ام ال�ترك��ي جتاه‬ ‫غزو العراق‪ .‬وعلى الرغم من �أن �سيا�سة‬ ‫ال �ق��وة ال�ن��اع�م��ة ال �ت��ي ان�ت�ه�ج�ه��ا الرئي�س‬ ‫الأم ��ري� �ك ��ي ب� � ��اراك �أوب� ��ام� ��ا ‪Barack‬‬ ‫‪ Obama‬و�إدارت� ��ه ق��د اخ�ت��ارت تركيا‬ ‫لتكون �أول املحطات التي يزورها �أوباما يف‬ ‫العامل الإ�سالمي‪� ،‬إال �أن مغامرات ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية الرتكية احلالية‪ ،‬و�سعي �أع�ضاء‬ ‫يف الكوجنر�س الأمريكي لإ�صدار اعرتاف‬ ‫�أمريكي ر�سمي مبجازر الإب��ادة اجلماعية‬ ‫التي ارتكبت بحق الأرم��ن �سنة ‪� 1915‬إبان‬

‫احل�ك��م ال�ع�ث�م��اين‪ ،‬ت� ��ؤدي �إىل تقييد هذا‬ ‫االنفتاح الأمريكي على تركيا مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ت�لاق��ت ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة احل� ��ذرة التي‬ ‫انتهجها ك��ل م��ن ال�ب�ي��ت الأب�ي����ض ووزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة م��ع م�صالح تركيا‬ ‫فيما يتعلق بالقرار حول الإبادة اجلماعية‬ ‫ل�ل��أرم ��ن‪ ،‬وح ��ول امل �ل��ف ال �ع��راق��ي‪ ،‬وحول‬ ‫ح� ��زب ال �ع �م��ال ال �ك��رد� �س �ت��اين (امل�صنف‬ ‫م�ن�ظ�م��ة �إره ��اب� �ي ��ة)‪ ،‬ويف دع� ��م ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة للجهود الرتكية لتطبيع عالقاتها‬ ‫م��ع �أم��ري �ك��ا ودخ� ��ول االحت� ��اد الأوروب� � ��ي‪،‬‬ ‫م��ا ��س��اع��د ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ع�ل��ى ك�سب‬ ‫ث�ق��ة ت��رك�ي��ا‪ .‬غ�ير �أن اخل�لاف��ات الرتكية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت�سببت ب���ص�ع��وب��ات حملية‬ ‫عميقة بالن�سبة لإدارة �أوب��ام��ا‪ ،‬فالتقارب‬ ‫ال�ترك��ي الإي ��راين‪ ،‬واالت�ف��اق ال��ذي وقعته‬ ‫�إيران مع تركيا والربازيل يف حول مفاعل‬ ‫تخ�صيب اليورانيوم‪ ،‬وما تبعه من رف�ض‬ ‫تركيا لقرار جمل�س الأمن الدويل فر�ض‬ ‫ع�ق��وب��ات �أخ ��رى على �إي ��ران يف حزيران‪/‬‬ ‫يونيو ‪ ،2010‬جعل تركيا يف م��وق��ع معا ٍد‬ ‫للم�صالح الإ�سرتاتيجية الأمريكية‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى ال � ��رغ � ��م م � ��ن ه � � ��ذا ال� �ت ��وت ��ر‬ ‫املتبادل‪ ،‬ف�إن الأت��راك ال يرغبون �أن متثل‬ ‫عالقاتهم مع كل من تركيا و�إيران حتو ًال‬ ‫�أيديولوجياً بعيداً عن الواليات املتحدة �أو‬ ‫الغرب‪ .‬وما �أ�صبح وا�ضحاً �أن التحالفات‬ ‫الثنائية القطبية يف فرتة احلرب الباردة‬ ‫مل تعد قائمة‪ .‬وال ميكن للواليات املتحدة‬ ‫�أن تفرت�ض ب�أن تركيا �سوف ت�سعى لإقامة‬ ‫حتالف معها وحدها وترف�ض التقارب مع‬ ‫غريها من ال��دول القوية مثل ال�صني‪� ،‬أو‬ ‫ال��دول التي حتقق من خاللها عالقاتها‬ ‫معها مكا�سب اقت�صادية واعدة ك�إيران‪.‬‬ ‫وم ��ن امل ��رج ��ح �أن ت���س�ت�م��ر وا�شنطن‬ ‫ب��ال�ت�ع��ام��ل م��ع �أن �ق ��رة ب�ح���س��ا��س�ي��ة‪ ،‬ورمبا‬ ‫تقوم بتقدمي م�ب��ادرات و�ضمانات جديدة‬ ‫لتجديد ال��رواب��ط ب�ين ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وت��رك�ي��ا‪ .‬ون �ظ��راً للطبيعة العملية وغري‬ ‫الأي� ��دي� ��ول� ��وج � �ي� ��ة ل� �ل� �ع�ل�اق ��ات الرتكية‬ ‫الإي ��ران� �ي ��ة‪ ،‬ف ��إن��ه م��ن امل��رج��ح �أن ال مير‬ ‫وقت طويل �إال وتكون تركيا قد ا�ستعادت‬ ‫ا�صطفافها م��ع ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪� ،‬شرط‬ ‫�أن ت�ك��ون مقتنعة ب� ��أن ذل��ك ��س��وف يخدم‬ ‫م���ص��احل�ه��ا؛ وامل �ع �ي��ار يف ذل ��ك ه��و �أن ��ه ما‬ ‫دام��ت ال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة ال‬ ‫ت�شكل ت �ه��دي��داً ك �ب�يراً للم�صالح القوية‬ ‫الرتكية‪ ،‬وطاملا �أن تعاون الواليات املتحدة‬ ‫الإيجابي على �صعد التنمية االقت�صادية‬ ‫والأم� ��ن وال�ق���ض��اي��ا ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‪ ،‬تقدم‬ ‫ل�ع��ام��ة الأت� ��راك ب�شكل ف �ع��ال‪ ،‬ف ��إن��ه لي�س‬ ‫هناك لإنهاء التحالف التاريخي بني تركيا‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫تركيا املتغرية‬ ‫ميكن لكل هذه التغيريات اجلذرية يف‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الرتكية �أن ت�ؤدي �إىل‬ ‫نتائج �سلبية و�إي�ج��اب�ي��ة يف ال��وق��ت نف�سه‪.‬‬ ‫فمن الناحية الإيجابية‪ ،‬ف�إن تركيا الع�ضو‬ ‫ال�ق��وي يف ح��زب ال�ن��ات��و‪ ،‬وع�ضو جمموعة‬ ‫الع�شرين الذي تربطه بالواليات املتحدة‬ ‫واالحتاد الأوروب��ي عالقات وثيقة‪ ،‬والبلد‬ ‫ال ��ذي ميتلك واح� ��داً م��ن �أك�ب�ر اجليو�ش‬ ‫يف العامل‪� ،‬سوف ي�سعى �إىل تعزيز مكانته‬ ‫كقوة ا�ستقرار يف منطقة غري م�ستقرة‪� .‬أما‬ ‫من الناحية ال�سلبية‪ ،‬ف�إن �أياً من املحاوالت‬ ‫ال�ترك�ي��ة لإي �ج��اد ال���س�لام يف امل�ن�ط�ق��ة مل‬

‫ال�صدام مع االحتاد الأوروبي والواليات املتحدة‬ ‫�سيدفع احلكومة الرتكية للبحث عن‬ ‫ح�سابات �أكرث عقالنية‬ ‫النمو االقت�صادي ال�رسيع و�شهية احل�صول‬ ‫على ح�صة �أكرب يف العامل يدفعان تركيا‬ ‫�إىل اال�ستمرار يف متابعة م�شاريعها‬ ‫حزب العدالة والتنمية يواجه �ضغوطا داخلية‬ ‫قوية جلعل تركيا العب ًا عاملي ًا فعاالً وتعزيز‬ ‫اقت�صادها‬ ‫قام داوود �أوغلو خالل عام واحد مبئة زيارة‬ ‫خارجية و�ضعت تركيا يف قلب الأحداث‬ ‫ت� ��ؤت ث�م��اره��ا ب �ع��د‪ .‬وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن‬ ‫دول ال���ش��رق الأو� �س��ط وال �ق��وق��از ت��رى يف‬ ‫تركيا دولة قوية يجب التودد �إليها ولي�س‬ ‫اكت�ساب عداوتها‪ ،‬ف�إن �أي�اً من هذه الدول‬ ‫ت��رى يف تركيا اجل�سر الأك �ي��د واملفاو�ض‬ ‫املوثوق يف ال�صراعات الطويلة يف املنطقة‪،‬‬ ‫ف�سلطة تركيا الفعلية ال تقارن ب�أي �شكل‬ ‫من الأ�شكال بالنفوذ الأمريكي‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ت�ع��اين فيه �سيا�سة‬ ‫"�صفر م�شاكل" ال�ترك �ي��ة م��ع ك��ل من‬ ‫�أرم �ي �ن �ي��ا وق�ب�ر���ص‪ ،‬ف� ��إن �إ�سرتاتيجيتها‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى �إع � ��ادة ال �ت �ق��ارب م��ع �إي ��ران‬ ‫ورو�سيا وال�سودان و�سورية‪ ،‬ومعهم حما�س‪،‬‬ ‫جتلب لها امل�شاكل وع��دم الثقة وتداعيات‬ ‫�سلبية على العالقات مع االحتاد الأوروبي‬ ‫و"�إ�سرائيل" وال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬وحتى‬ ‫بع�ض ال��دول العربية مثل م�صر الأردن‬ ‫واململكة العربية ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ .‬وت ��زداد التكهنات‬ ‫ب�أن "العمق الإ�سرتاتيجي" الذي اختاره‬ ‫داوود �أوغ�ل��و ق��د ي��أت��ي بنتائج عك�سية‪� ،‬إذ‬ ‫��س�ي��ؤدي �إىل ع�لاق��ات واه�ن��ة وغ�ير ثابتة‬ ‫م��ع ب�ع����ض ال � ��دول وب �ع ����ض اجل �ه��ات غري‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة ال�ف��اع�ل��ة ع�ل��ى ح���س��اب فر�ص‬ ‫اقت�صادية و�سيا�سية مع دول �أخرى �سيتم‬ ‫ت�ضييعها‪.‬‬ ‫غ�ير �أن ذل ��ك ال ي�ع�ن��ي �أزم� ��ة ال مفر‬ ‫منها �أو �أن تخطو تركيا ب�شكل ت��ام بعيداً‬ ‫عن حلفائها الغربيني؛ فما يحرك حزب‬ ‫العدالة والتنمية ولي�س �إعادة اال�صطفاف‬ ‫الأيديولوجي‪ ،‬بل الرغبة يف حتقيق �أكرب‬ ‫ق��در م��ن امل�صالح القومية ال�ترك�ي��ة‪ .‬ويف‬ ‫الواقع‪ ،‬ف�إن الإجناز الأ�سا�سي الذي حققته‬ ‫�سيا�سة ح��زب العدالة والتنمية ه��و ك�سر‬ ‫ال��رق��م القيا�سي يف زي ��ادة ح�ج��م التجارة‬ ‫ال�ترك �ي��ة م��ع ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط ورو�سيا‪،‬‬

‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ج ��ذب ك�م�ي��ات ك �ب�يرة من‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ارات الأج�ن�ب�ي��ة �إىل ال �ب�لاد من‬ ‫�أوروبا وال�صناديق ال�سيادية لبلدان جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ .‬وما زال �صندوق النقد‬ ‫ال��دويل يتوقع تقدماً م�ضطرداً يف تركيا‬ ‫ال�ت��ي حتتل املرتبة الثامنة ع�شرة ب�أكرب‬ ‫�إج�م��ايل ن��اجت قومي يف �صفوف جمموعة‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫يواجه حزب العدالة والتنمية �ضغوطا‬ ‫داخ �ل �ي��ة ق��وي��ة لإع� ��ادة ج�ع��ل ت��رك�ي��ا العباً‬ ‫عاملياً فعا ًال وتعزيز اقت�صادها‪ ،‬واحل�ؤول‬ ‫دون قيام عملية �إعادة توجيه �أيديولوجي‬ ‫داخ��ل البالد‪ .‬وقد دفع هذا االجت��اه العام‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ه��ذه ال�سنة �إىل‬ ‫اعتماد منهج عملي عقالين يف ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وذل��ك م��ن �أج��ل حتقيق �أكرب‬ ‫قدر من امل�صالح الرتكية‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫�أن هذا يعني ال حمالة �صداماً مع االحتاد‬ ‫الأوروب� � ��ي وال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة �أو غريها‬ ‫م��ن اجل�ه��ات الإقليمية الأخ��رى الفاعلة‪،‬‬ ‫�إال �أن��ه يعني �أي�ضاً �أن احلكومة الرتكية‬ ‫�سوف تبذل املزيد من اجلهود للبحث عن‬ ‫ح�سابات �أكرث عقالنية لتكاليف وعائدات‬ ‫ال �ع ��داء ع�ل��ى �أ� �س ����س �أي��دي��ول��وج �ي��ة‪ .‬ومن‬ ‫ال��وا��ض��ح �أن ال�ن�م��و االق�ت���ص��ادي ال�سريع‪،‬‬ ‫�شهية احل�صول على ح�صة �أكرب يف العامل‪،‬‬ ‫� �س��وف ي��دف�ع��ان ت��رك�ي��ا �إىل اال� �س �ت �م��رار يف‬ ‫حماولة متابعة م�شاريعها خ��ارج املنطقة‬ ‫املريحة‪ .‬غري �أن��ه لي�س من الوا�ضح حتى‬ ‫الآن ما �إذا كانت تركيا م�ستعدة للتعامل‬ ‫مع مثل هذا امل�ستقبل املتطلب واملعقد‪.‬‬ ‫مركز ال�شرق العربي _ لندن ‪http://‬‬ ‫‪www.asharqalarabi.org.uk/m‬‬‫‪w/b-waha.htm‬‬


‫‪6‬‬

‫براعم ال�سبيل‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫اعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫احليوانات البحرية‬

‫�أدعية‬ ‫و�أذكار‬

‫ن�أخذكم يف كل �أ�سبوع يف رحلة عرب البحار واملحيطات لنتعرف على �أجمل املخلوقات‬ ‫التي تعي�ش فيها من خالل الكتاب املقدم من دار املنهل نا�شرون وموزعون �ضمن �سل�سلة حيوانات مده�شة‬

‫نادي‬ ‫احلا�سوب‬

‫كتاب منهجي من �إ�صدار دار املنهل نا�شرون وموزعون ي�شمل‬ ‫جملة من الأدعية امل�أثورة والأذكار املحفوظة عن �سيدنا ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وردت يف منا�سبات متنوعة‬

‫�سل�سلة تعليمية منهجية هي الأوىل من نوعها تطرح‬ ‫خمتلف مهارات احلا�سوب وتطبيقاته ب�شكل متدرج يف‬ ‫ع�شرة م�ستويات‪.‬‬

‫�سدين بارك‬

‫املختار مول ‪ -‬دوار املدينة الريا�ضية‬ ‫حيث للمتعة عنوان‬ ‫يف اجواء رائعة وعائلية‬

‫‪----------------------------------‬‬

‫‪3‬‬

‫تذاكر جمانية يف مدينة �ألعاب‬

‫‪----------------------------------‬‬

‫هدية ال�سبيل ودار املنهل‬


‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫نا�شطون بيئيون يوقفون قطار‬ ‫نفايات نووية بني فرن�سا و�أملانيا‬

‫فهمي هويدي‬

‫كان (فرن�سا) ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أوق��ف نا�شطون مناه�ضون للنووي يف مدينة ك��ان الفرن�سية‬ ‫ق�ط��ارا ينقل نفايات ن��ووي��ة انطلق �أم����س م��ن ف��ال��وين (�شمال غرب‬ ‫فرن�سا) متجها اىل املانيا‪.‬‬ ‫وي�شمل ال�ق�ط��ار ‪ 14‬م�ق���ص��ورة وي�ن�ق��ل ‪ 123‬ط�ن��ا م��ن النفايات‬ ‫النووية املجمدة‪ ،‬وقد �أوقفه ‪ 12‬نا�شطا قبل مئات االمتار من و�صوله‬ ‫اىل حمطة كان‪ ،‬بعد �أن �أوثقوا انف�سهم اىل ال�سكة‪ ،‬بح�سب منظمة‬ ‫"�سورتري دو نوكليري" (اخلروج من النووي)‪.‬‬ ‫ونددت املنظمة املناه�ضة لل�صناعة النووية ومنظمة غرينبي�س‬ ‫بهذه ال�شحنة وو�صفتاها بانها "االكرث ا�شعاعا يف التاريخ"‪.‬‬ ‫وتبنت "جمموعة التحركات ال�سلمية �ضد النووي" يف بيان‬ ‫"وقف وعرقلة هذا القطار اخلطري يف كان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن النا�شطني رفعوا الفتة كتب عليها باالملانية‪:‬‬ ‫"مقاومتنا ال تعرف حدودا‪ ،‬كا�ستور ‪ ،2010‬الف�صل االول"‪ .‬وكا�ستور‬ ‫هي عالمة االغلفة التي تنقل فيها النفايات النووية‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت جم�م��وع��ة اري �ف��ا الفرن�سية ال�ت��ي ان�ت�ج��ت ال�ن�ف��اي��ات يف‬ ‫حمطتها يف اله��اغ (املان�ش‪� ،‬شمال غ��رب) ونظمت نقلها ان ال�شحنة‬ ‫"اقل ا�شعاعا" من �سابقتها التي ار�سلت اىل املانيا عام ‪.2008‬‬ ‫ويتوقع و��ص��ول القطار اىل املانيا ال�سبت بعد رح�ل��ة تخللتها‬ ‫تظاهرات املناه�ضني للنووي الذين �سيتجمعون يف حمطة و�صول‬ ‫القطار‪ ،‬حيث يتوقع البيئيون تظاهر حواىل ‪� 30‬ألف �شخ�ص‪.‬‬

‫رحلة‬ ‫�شيخ الأزهر‬ ‫�أكلما توجع م�س�ؤول كبري يف البلد ا�ستقل طائرة‬ ‫وذه� ��ب ل �ل �ع�لاج يف اخل� ��ارج ع �ل��ى ن�ف�ق��ة ال ��دول ��ة؟ وما‬ ‫ه��ي ال��ر� �س��ال��ة ال �ت��ي ي�ب�ع��ث �إل �ي �ن��ا ب�ه��ا �أول �ئ��ك الأكابر‬ ‫يف ه� ��ذه احل ��ال ��ة؟ و�أال ي �ع �ن��ي ذل� ��ك �أن� �ه ��م ال يثقون‬ ‫يف ال �ط��ب والأط� �ب ��اء مب �� �ص��ر‪ ،‬و�أن� �ه ��م ال ي ��ري ��دون �أن‬ ‫ي �غ��ام��روا ب��اخل���ض��وع ل�ل�ع�لاج يف داخ ��ل ال�ب�ل��د‪ ،‬ف�آثروا‬ ‫�أن يذهبوا �إىل «م�لاذات �آمنة» ُيطم�أن �إىل كفاءتها؟‬ ‫و�أال ي�ع�ن��ي ذل��ك �أي���ض��ا �أن ال �ع�لاج يف ال��داخ��ل �أ�صبح‬ ‫م��ن ن���ص�ي��ب ال �ف �ق��راء وح ��ده ��م‪ .‬ال��ذي��ن حت��ول��وا �إىل‬ ‫«ح � ��االت» ل�ت�ع�ل�ي��م ال �ط��ب وح �ق��ل ل �ت �ج��ارب الأط� �ب ��اء؟‬ ‫مثل هذه الأ�سئلة �أثارتها عندي الرحلة التي قام بها‬ ‫�شيخ الأزهر �إىل فرن�سا‪ ،‬حني قر�أنا �أنه ُن�صح بال�سفر‬ ‫�إىل هناك للعالج و�إج��راء بع�ض الفحو�صات الطبية‪.‬‬ ‫وال �أخ �ف��ي �أن �ن��ي ع�ن��دم��ا ق ��ر�أت خ�بر ��س�ف��ره املفاجئ‬ ‫ت��وق�ع��ت �أن ي�ك��ون ق��د �أمل ب��ه ��ش��يء خ�ط�ير‪ ،‬ل�ك��ن حني‬ ‫ن�شر الحقا �أنه ذهب لإجراء الق�سطرة وتركيب دعامة‬ ‫للقلب اختلط لدي االرتياح باال�ستياء‪.‬‬ ‫�إذ حمدت اهلل �أن الأم��ر هني ومقدور عليه‪ ،‬لكني‬ ‫� �س��رع��ان م��ا اغ�ت�ظ��ت لأن ذل ��ك الأم ��ر ال �ه�ين اقت�ضى‬ ‫�سفره �إىل فرن�سا على نفقة الدولة‪ ،‬خ�صو�صا �أن الكل‬ ‫يعلم �أن الق�سطرة والدعامة من العمليات الب�سيطة‬ ‫ال�ت��ي يجريها م�ئ��ات الأط �ب��اء امل�ه��رة يف م���ص��ر‪ ،‬ودليل‬ ‫ب�ساطتها �أن الرجل �أجراها وتعافى من �آثارها خالل‬ ‫‪�� 24‬س��اع��ة‪ ،‬ث��م رك��ب ال�ط��ائ��رة وع��اد �إىل ال�ق��اه��رة على‬ ‫الفور‪ .‬وقد دفعني الغيظ �إىل الت�سا�ؤل عن احلكمة يف‬ ‫ت�سفريه �إىل فرن�سا لكي يجري عملية بتلك الب�ساطة‪،‬‬ ‫وكان الرد الذي تلقيته كالتايل‪� :‬إن �شيخ الأزهر الذي‬ ‫ح���ص��ل ع�ل��ى ��ش�ه��ادة ال��دك �ت��وراه م��ن ف��رن���س��ا‪�� ،‬س�ب��ق �أن‬ ‫عولج يف ع��ام ‪ 2009‬يف مركز «با�ستري» الطبي هناك‪.‬‬ ‫وح �ي �ن��ذاك مت ت��رك�ي��ب دع��ام��ة لع�ضلة ال�ق�ل��ب‪ .‬وحني‬ ‫ع��اوده التعب يف الأ�سبوع املا�ضي وذه��ب �إىل �إخ�صائي‬ ‫القلب ال��ذي يتابعه يف م�صر‪ .‬ن�صحه ب��أن يرجع �إىل‬ ‫الطبيب الفرن�سي الذي قام برتكيب الدعامة الأوىل‬ ‫له �أخ��ذا ب��الأح��وط‪ ،‬ولذلك ك��ان م�ضطرا لل�سفر �إىل‬ ‫فرن�سا لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫قيل يل �أي�ضا �إنه حني �سافر ف�إنه ا�صطحب معه‬ ‫ابنه املهند�س «حممود» على نفقته اخلا�صة‪ ،‬ورافقه‬ ‫طبيبه امل�ع��ال��ج‪ ،‬ورف����ض �أن ي�صطحب م�ع��ه �أح��دا من‬ ‫�أع�ضاء احلرا�سة �أو ال�سكرتارية‪ .‬وقد حملته الطائرة‬ ‫م��ن ال�ق��اه��رة �إىل ب��اري����س‪ ،‬يف ح�ين �أن م��رك��ز با�ستري‬ ‫ال��ذي �سبق �أن عولج فيه مقام يف تولوز‪ .‬وقد ا�ضطر‬ ‫لأن مي�ضي �سبع �ساعات مبطار باري�س قبل �أن ي�ستقل‬ ‫الطائرة التي حملته �إىل ت��ول��وز ـ�ـ ورف����ض �أن يق�ضي‬ ‫تلك ال�ساعات يف �أي فندق خ��ارج��ي‪ .‬وح�ين و�صل �إىل‬ ‫تولوز ف�إنه نزل يف فندق ب�سيط (ثالث جنوم) قريب‬ ‫من املركز الذي ق�صده‪ ،‬ورف�ض �أن ينزل يف فندق فئة‬ ‫خم�س جنوم ُ ر�شح له‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ط��رد حم ��دث ��ي ق ��ائ�ل�ا �إن ال ��دك� �ت ��ور �أحمد‬ ‫الطبيب رج��ل م��ن ط��راز خمتلف‪ .‬فحني ع�ين �شيخا‬ ‫ل�ل�أزه��ر ق��رر �أال ي��زور �أي بلد خ��ارج م�صر قبل زيارة‬ ‫ق�بر النبي عليه ال�صالة وال�سالم يف املدينة املنورة‪.‬‬ ‫ف�سافر ه��و وال�ضابط امل��راف��ق ل��ه و�أح��د �أف��راد مكتبه‬ ‫على نفقته اخلا�صة‪ ،‬ورت��ب من القاهرة �أم��ر �إقامته‬ ‫وان�ت�ق��ال��ه م��ن م�ك��ة �إىل امل��دي �ن��ة‪ ،‬وب�ع��د �أن ع��اد بفرتة‬ ‫دع��ي حل�ضور م��ؤمت��ر مل�ؤ�س�سة «�آل البيت» يف الأردن‪.‬‬ ‫فلبى الدعوة التي قدمت �إليه با�سم ملكها‪ ،‬وحني مت‬ ‫تكرميه هناك‪ ،‬فوجئ ب�أن امللك قدم �إليه «�شيكا» مببلغ‬ ‫‪� 50‬أل��ف دوالر‪ .‬وق��د ا�ست�شعر ح��رج��ا م��ن ذل��ك‪ ،‬لكنه‬ ‫قبل «ال���ش�ي��ك» اح�ترام��ا مل�ق��ام ال�ع��اه��ل الأردين‪ .‬وبعد‬ ‫ع��ودت��ه �أخ�بر مرافقيه ب ��أن امل�ظ��روف ل��ن ي��دخ��ل بيته‬ ‫و�سيودع مبا�شرة يف مكتبه‪ ،‬ليكون من ن�صيب الطالب‬ ‫الوافدين‪ .‬وبالفعل مت توزيع املبلغ على ‪ 50‬من �أولئك‬ ‫الطالب بواقع مائة دوالر لكل واحد منهم‪.‬‬ ‫�أ�ضاف حمدثي �أن �شيخ الأزهر عرب عن ا�ستيائه‬ ‫ح�ين اط�ل��ع ع�ل��ى ات�ف��اق�ي��ة ل�ل�ت�ع��اون ع�ق��دت ب�ين مكتبة‬ ‫الأزه � ��ر وب�ي�ن �إح� ��دى امل ��ؤ� �س �� �س��ات اخل�ل�ي�ج�ي��ة املعنية‬ ‫(ج�م�ع��ة امل��اج��د يف دب ��ي)‪ ،‬ووج ��د ف�ي�ه��ا بندا‬ ‫ب��ال�ت�راث ُ‬ ‫يخ�ص�ص م�ك��اف��أة ل�شيخ الأزه ��ر‪ .‬فطلب �إل �غ��اءه على‬ ‫الفور قائال �إن ذلك ال يجوز وال يليق‪ .‬كما �أنه الحظ‬ ‫�أن مكاف�آت كبرية وجمزية ت�صرف �شهريا للعاملني‬ ‫يف امل���ش�ي�خ��ة وم��وظ �ف��ي الأزه� ��ر ب��ال �ق��اه��رة‪ ،‬ف �ق��ال �إنه‬ ‫لي�س �شيخا للقاهرة وح��ده��ا‪ ،‬وط�ل��ب ت��وزي��ع املكاف�آت‬ ‫بالت�ساوي على اجلميع يف بقية املحافظات‪.‬‬ ‫م��ا �سمعته �أو��ض��ح امل��وق��ف يف ح��ال��ة �شيخ الأزهر‪،‬‬ ‫و�إن ظ�ل��ت ب�ق�ي��ة الأ� �س �ئ �ل��ة ال �ت��ي ط��رح�ت�ه��ا يف البداية‬ ‫مفتوحة ومعلقة على ال�ع�م��وم‪ .‬وال �أخ�ف��ي �أن الكالم‬ ‫ال��ذي خ�ص الإم��ام الأك�بر �شرح �صدري‪ ،‬فحمدت اهلل‬ ‫على �أن ق َّي�ض للأزهر من يرد له اعتباره‪ ،‬فيحفظ له‬ ‫هيبته وكرامته وي��زي��ل م�سحة احل��زن التي ارت�سمت‬ ‫على وجهه جراء ممار�سات �آخرين كانت قاماتهم دون‬ ‫هامة امل�شيخة‪ ،‬فظلموها وظلموا �أنف�سهم‪ ،‬و�صاروا‬ ‫خ�صما على تاريخ الأزهر ولي�س �إ�ضافة �إليه‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫الإع�صار توما�س يوقع ‪ 3‬قتلى‬ ‫وفيا�ضانات يف جنوب هايتي‬ ‫تقوم حركة حما�س يف لبنان بجهود‬‫مكثفة بني الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬ملواجهات‬ ‫التــداعيات املحتملة للقرار الظني باغتيال‬ ‫الرئي�س رفيق احلريري و�إبعاد �أي تداعيات‬ ‫ملثل هذا القرار عن املخيمات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�شهدت الأ�سابيع الأخ�ي�رة ات�صاالت‬‫� �س��ري��ة م �ك �ث �ف��ة ب �ي�ن ال � ��والي � ��ات املتحدة‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪ ،‬ح��ول تر�سيم ح��دود الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقبلية؛ حيث ت�ؤمن جهات‬ ‫يف الواليات املتحدة ب�أن حل م�س�ألة احلدود‬ ‫هي املدخل حلل الكثري من الأزم��ات التي‬ ‫تعرت�ض طريق املفاو�ضات‪ ،‬و�أ�شارت م�صادر‬ ‫مطلعة �أن خطة تر�سيم احلدود التي �أعدتها‬ ‫وا�شنطن وتل �أبيب باتت جاهزة و�ستقومان‬ ‫بفر�ضها على اجلانب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‬‫ت��رب��ط "�إ�سرائيل" ملف �إل�غ��اء قرار‬ ‫�إبعاد النواب املقد�سيني بنجاح �صفقة تبادل‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬التي يتم من خاللها �إطالق �سراح‬ ‫اجلندي الإ�سرائيلي الأ�سري لدى ف�صائل‬ ‫امل�ق��اوم��ة جلعاد �شاليط مقابل امل�ئ��ات من‬

‫بني ال�سطور‬

‫عن العالقة اجلديدة بني الطرفني‪.‬‬

‫ تتحدث م�صادر مقربة م��ن رئي�س‬‫احل �ك��وم��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة ��س�ع��د احل��ري��ري عن‬ ‫اقرتاب احلل النهائي للم�شكلة املالية التي‬ ‫ك��ان يعانيها ت�ي��ار امل�ستقبل وم�ؤ�س�ساته‪،‬‬ ‫فيما ل�ف��ت ن��ا��ش�ط��ون م�ستقبليون �إىل �أن‬ ‫امل�خ��ّ��ص���ص��ات امل��ال�ي��ة وال ��روات ��ب ال�شهرية‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ل�ع��دد ك�ب�ير م��ن امل��ؤ��س���س��ات وال�شخ�صيات‬ ‫واملوظفني دُفعت يف اليوم الثاين من ال�شهر‬ ‫ك�شف الطبيب اال�سرائيلي "�آندراي اجل��اري‪ ،‬فيما كانت ُتدفع �أحياناً يف الأيام‬‫فاي�سمان"‪ ،‬ع��ن جت��ول��ه ��س��راً يف ع��دد من الأخرية من ال�شهر‪.‬‬ ‫العوا�صم العربية واخلليجية‪� ،‬سواء تلك‬ ‫ال �ت��ي ت�ق�ي��م ع�ل�اق��ات م��ع "�إ�سرائيل" او‬ ‫ فوجئ �سكان مدينة �أغادير املغربية‬‫غريها‪ ،‬لتقدمي العالج الطبي لزعمائها يف غ �� �ض��ون �أق � ��ل م ��ن �أ�� �س� �ب ��وع ب ��زي ��ارات‬ ‫و�شخ�صيات بارزة فيها من ادمان امل�سكنات ث�لاث لإ�سرائيليني قدموا �إىل مدينتهم‬ ‫التي يتعاطونها تخل�صاً من الآالم‪.‬‬ ‫ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف �أن �� �ش �ط��ة ف �ن �ي��ة وعلمية‬ ‫وري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬م��ا ط ��رح ع�ل�ام��ات ا�ستفهام‬ ‫ عدم ا�صطحاب الرئي�س ال�سوري ب�شار ح��ول اجل�ه��ات امل�شبوهة ال�ت��ي ت�ق��ود هذه‬‫الأ��س��د وزي��ر خارج ّيته وليد املعلم معه يف املبادرات التطبيعية والتي ال ت�أبه ملا تقوم‬ ‫الزيارة الأخرية لل�سعود ّية‪ ،‬هدفه ا�ستبعاد به "�إ�سرائيل" من �أعمال وح�شية يف حق‬ ‫وزير اخلارج ّية ال�سعودي‪� ،‬سعود الفي�صل‪� ،‬شعبنا الفل�سطيني‪.‬‬

‫هاييتي‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫هطلت �أمطار غزيرة وهبت ري��اح عاتية ب�سبب �إع�صار توما�س‬ ‫اجلمعة على هايتي‪ ،‬حيث خلف العوا�صف ثالثة قتلى و�أدت اىل‬ ‫انزالقات تربة خطرة وفي�ضانات ميكن ان تفاقم وباء الكولريا‪.‬‬ ‫وحمل �أب ابنته ال�صغرية و�سط �سيل من الوحل و�سط ال�شارع‪،‬‬ ‫وقد تقطبت ا�سارير وجهه ب�سبب املعاناة‪ ،‬يف حني حتاول �سيارة التقدم‬ ‫ب�صعوبة رغم دفعها من اربعة ا�شخا�ص‪ .‬تلك كانت بع�ض ال�صور التي‬ ‫جاءت من ليوغانو غرب هايتي لرت�سم اخلطر الذي يهدد البالد بعد‬ ‫‪� 11‬شهرا من زلزال دام يف ‪ 12‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫وق��ال موظف يف احلماية املدنية لوكالة فران�س ب��ر���س‪« :‬قتل‬ ‫�شخ�صان يف مدينة ليوغانو التي غرقت بالكامل يف امل�ي��اه» و�أعلن‬ ‫�إخالء �سكان املدينة التي كان الزلزال دمر ‪ 60‬باملئة منها‪.‬‬ ‫وتويف �شخ�ص �آخر اخلمي�س حني كان يحاول عبور نهر فائ�ض‬ ‫ب�سيارته‪.‬‬ ‫وع�ن��د ال�ساعة ‪ 11,00‬بالتوقيت املحلي ك��ان ت��وم��ا���س على بعد‬ ‫‪ 230‬كلم �شمال غرب العا�صمة �أو بران�س‪ ،‬وعلى بعد ‪ 150‬كلم جنوب‬ ‫�شرق مدينة غوانتانامو الكوبية‪ ،‬بح�سب املركز الوطني االمريكي‬ ‫لالعا�صري‪.‬‬ ‫وي�ت�ق��دم ت��وم��ا���س ب��اجت��اه ال���ش�م��ال ال���ش��رق��ي ب�سرعة ‪ 19‬ك�ل��م يف‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬وف��ق م�سار يبقيه قبالة �سواحل هايتي ليمر ب�ين هايتي‬ ‫وك��وب��ا‪ .‬وبح�سب م��رك��ز االع��ا��ص�ير االم�يرك��ي ف��إن��ه ميكن �أن يغادر‬ ‫املنطقة نهاية النهار‪.‬‬ ‫وت�سبب توما�س ال��ذي تبلغ �سرعة رياحه ‪ 140‬كلم يف ال�ساعة‪،‬‬ ‫�صباح اجلمعة يف انزالقات تربة خطرة يف جنوب البالد حيث اقتلعت‬ ‫الرياح ا�سقف العديد من املنازل‪.‬‬

‫ا�ضطراب يف برامج «بي بي �سي» الإذاعية ب�سبب �إ�ضراب �صحافييها‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�� �ش� �ه ��دت ب � ��رام � ��ج ه �ي �ئ ��ة االذاع � � ��ة‬ ‫الربيطانية (ب��ي ب��ي �سي) �صباح �أم�س‬ ‫اجل �م �ع��ة ا� �ض �ط ��راب ��ا‪ ،‬ب �� �س �ب��ب ا� �ض ��راب‬ ‫ي�ستمر ‪� 48‬ساعة بدعوة من النقابات؛‬ ‫لالحتجاج على ا�صالح نظام التقاعد يف‬ ‫اذاعة وتلفزيون بي بي �سي‪.‬‬ ‫وب��د�أ اال�ضراب الذي ينفذه حواىل‬ ‫ارب�ع��ة االف ع�ضو يف النقابة الوطنية‬ ‫لل�صحافيني (ثلث العاملني املن�ضوين يف‬

‫نقابات)‪ ،‬منت�صف ليل اخلمي�س اجلمعة‬ ‫(‪ 00,00‬حملي وتغ) و�أدى �إىل حتويرات‬ ‫كبرية يف برنامج "توداي" ال��ذي يبث‬ ‫على االذاع��ة الوطنية (رادي��و‪ )4‬والذي‬ ‫يحظى مبتابعة كبرية‪ .‬ومتت اال�ستعانة‬ ‫مب��واد من االر�شيف ل�سد ال�ف��راغ الذي‬ ‫احدثه اال�ضراب‪.‬‬ ‫يف املقابل مل يت�أثر برنامج "اخبار‬ ‫ال�صباح" (براكف�ست ن�ي��وز) على قناة‬ ‫تلفزيون بي بي �سي‪ ،1‬بح�سب الهيئة‪.‬‬ ‫وهناك ا�ضراب �آخر مقرر يومي ‪15‬‬

‫و‪ 16‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وان �ه��ارت امل�ف��او��ض��ات ب�ين ادارة بي‬ ‫بي �سي و�صحافييها يف ت�شرين االول‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن ‪ 70‬ب��امل �ئ��ة م ��ن امل �ن �خ��رط�ين يف‬ ‫النقابة الوطنية لل�صحافيني رف�ضهم‬ ‫ال�ع��ر���ض االخ�ي�ر ال ��ذي ق��دم�ت��ه االدارة‬ ‫وقبلته نقابات اخرى‪.‬‬ ‫وي � �ه� ��دف ا� � �ص�ل��اح ال� �ت� �ق ��اع ��د اىل‬ ‫تقلي�ص العجز يف نظام التقاعد يف بي‬ ‫بي �سي البالغ حاليا نحو ‪ 1,5‬مليار جنيه‬ ‫ا��س�ترل�ي�ن��ي (‪ 1,7‬م�ل�ي��ار ي ��ورو) وين�ص‬

‫ب��اخل���ص��و���ص ع�ل��ى ان ي�ع�م��ل املوظفون‬ ‫حتى �سن ‪ 65‬ب��دال م��ن ‪ 60‬وتخ�صي�ص‬ ‫ق �� �س��م اك �ب��ر م ��ن اج� ��وره� ��م ل�صندوق‬ ‫التقاعد‪.‬‬ ‫وق ��ال ج�يرمي��ي دي��ر االم�ي�ن العام‬ ‫للنقابة امل���ض��رب��ة "ان اع���ض��اء النقابة‬ ‫الوطنية لل�صحافيني يف بي بي �سي ما‬ ‫انفكوا ي�صفون املقرتحات ب�ش�أن التقاعد‬ ‫بانها �سرقة"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬هذا مل يتغري‪.‬‬ ‫ولال�سف فان بي بي �سي مل ترتك خيارا‬ ‫ملنت�سبينا � �س��وى ال�ت�ح��رك ل�ل��دف��اع عن‬

‫رواتبنا التقاعدية"‪.‬‬ ‫ويف ر� �س��ال��ة وج�ه�ه��ا اىل العاملني‬ ‫�أك��د م��ارك توم�سون م��دي��ر ب��ي ب��ي �سي‬ ‫�أن ال �ع��ر���ض ال� ��ذي ق ��دم لل�صحافيني‬ ‫"عادل"‪.‬‬ ‫وقال �إن حترك ال�صحافيني "ميكن‬ ‫�أن ينجح يف منع بث بع�ض ال�برام��ج �أو‬ ‫ت�ق�ل�ي��ل جودتها" ل �ك��ن "الإ�ضرابات‬ ‫ل��ن ت�ق�ل����ص ع �ج��ز ن �ظ��ام ال �ت �ق��اع��د ولن‬ ‫تلغي �ضرورة الإ��ص�لاح اجل��ذري لنظام‬ ‫التقاعد"‪.‬‬

‫‪ 89‬قتيال يف حادثي حتطم طائرتني يف باك�ستان وكوبا‬

‫لوال و�ساركوزي �سيبحثان �صفقة طائرات‬ ‫رافال على هام�ش جمموعة الع�شرين‬ ‫برازيليا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن م�صدر ر�سمي برازيلي �أم����س اجلمعة ان الرئي�س‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ن�ي�ك��وال � �س��ارك��وزي ون �ظ�يره ال�برازي �ل��ي لويــــــ�س‬ ‫اينا�سيـــــو لوال دا �سيلفا �سيجتمعان على هام�ش قمة جمموعة‬ ‫ال �ع �� �ش��ري��ن ب �� �س �ي��ول‪ ،‬ل �ب �ح��ث ب �ي��ع ط ��ائ ��رة راف � ��ال الفرن�سية‬ ‫للربازيل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر يف الرئا�سة طالبا ع��دم ك�شف هويته �أن‬ ‫االجتماع �سيعقد بطلب من الرئي�س الفرن�سي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر "�أن الرئي�س الوحيد الذي طلب اجتماعا‬ ‫ثنائيا ه��و الرئي�س الفرن�سي لتناول ه��ذه امل�س�ألة والتعاون‬ ‫الثنائي"‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا "�أن م �� �س ��أل��ة ال �ط��ائ��رات مركزية" يف‬ ‫االجتماع‪.‬‬ ‫وبح�سب امل���ص��در ذات ��ه ف ��إن االج�ت�م��اع �سيعـــــقد ي��وم ‪12‬‬ ‫ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ع �ل��ى ه��ام ����ش ق �م��ة جت �م��ع دول جمــــموعة‬ ‫الع�شـــــرين يومي ‪ 11‬و‪ 12‬ت�شرين الثاين يف العا�صمة الكورية‬ ‫اجلنو بـــية‪.‬‬ ‫و�ست�شارك يف االجتماع رئي�سة ال�برازي��ل املنتخبة ديلما‬ ‫رو�سيف التي �سرتافق لوال لقمة �سيول يف االجتماع‪.‬‬

‫الطائرة الباك�ستانية بعد حتطمها‬

‫كرات�شي‪ -‬هافانا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق �ت��ل ‪�� 89‬ش�خ���ص��ا �أم� �� ��س اجل �م �ع��ة يف حتطم‬ ‫ط��ائ��رت�ين‪ ،‬ك��ان��ت االوىل ت�ن�ق��ل م��وظ�ف�ين تابعني‬ ‫ملجموعة "ايني" النفطية االيطالية يف كرات�شي‬ ‫ج�ن��وب باك�ستان‪ ،‬والثانية ط��ائ��رة كوبية م��ن نوع‬ ‫"ايه تي ار‪ "72-‬يف و�سط كوبا اثناء قيامها برحلة‬ ‫داخلية بني �سانتياغو يف اق�صى �شرق كوبا وهافانا؛‬ ‫ما ادى اىل مقتل ركابها ال �ـ‪ 68‬وبينهم ‪ 28‬اجنبيا‬ ‫من دول امريكا الالتينية او اوروبا‪ ،‬كما افاد موقع‬ ‫كوبي ر�سمي على االنرتنت‪.‬‬ ‫وقالت �شركة ايني ان هناك ايطاليا على االقل‬ ‫بني ال�ضحايا الـ‪ 21‬فيما قالت ال�شرطة ان االخرين‬ ‫باك�ستانيني‪.‬‬ ‫وق��ال ب��روي��ز ج��ورج امل�ت�ح��دث با�سم الطريان‬ ‫امل ��دين‪" :‬كان ه�ن��اك ‪ 17‬راك �ب��ا وال �ط �ي��اران وفني‬ ‫وحار�س امني‪ ،‬ولي�س هناك اي ناجني"‪.‬‬

‫وت��اب��ع‪" :‬احلادث ن��اجت ع��ن ع�ط��ل‪ ،‬وق��د �أعلن‬ ‫الطيار لربج املراقبة بعيد االق�لاع عن م�شكلة يف‬ ‫احد املحركني"‪.‬‬ ‫وبثت حمطات التلفزة �صورا لهيكل الطائرة‬ ‫التي �سقطت يف منطقة �صناعية وقد ان�شطر اىل‬ ‫�شطرين‪ ،‬وبدا الق�سم اخللفي منه �شبه �سليم‪ ،‬فيما‬ ‫تناثر ح�ط��ام يت�صاعد منه ال��دخ��ان على م�سافة‬ ‫ع�شرات االمتار‪.‬‬ ‫و�أك��د املتحدث با�سم اجلي�ش الكولونيل نور‬ ‫علم يف ت�صريحات ل�شبكات التلفزيون "لي�س هناك‬ ‫�أي ناجني"‪.‬‬ ‫ويف ك��وب��ا ق ��ال م��وق��ع ك��وب��ادي �ب��اي��ت الر�سمي‬ ‫ال �ك��وب��ي‪" :‬ال ناجني" ب�ين ال��رك��اب ال� �ـ‪ 61‬واف ��راد‬ ‫ال �ط��اق��م ال���س�ب�ع��ة ع �ل��ى م�ت�ن ال �ط��ائ��رة الكوبية‬ ‫التابعة لل�شركة العامة الكوبية "ايروكاريبيان"‬ ‫التي حتطمت اخلمي�س قرب بلدة غوا�سيمال (يف‬ ‫مقاطعة �سانكتي �سبرييتو�س‪ ،‬و��س��ط) كما �أعلن‬

‫املوقع الر�سمي الذي ن�شر الئحة با�سماء ال�ضحايا‪.‬‬ ‫و�أفاد التلفزيون الوطني الكوبي نقال عن بيان‬ ‫ملعهد ال�ط�يران امل��دين �أن الطيار �أبلغ عن "و�ضع‬ ‫طارئ" بعد اقل من �ساعة على �إقالع الطائرة من‬ ‫مدينة �سانتياغو الواقعة على بعد ‪ 860‬كلم جنوب‬ ‫�شرق هافانا و�سط اجواء جوية �سيئة ب�سبب تقدم‬ ‫العا�صفة اال�ستوائية توما�س اىل املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التلفزيون �أن "اجهزة املراقبة اجلوية‬ ‫فقدت حينئذ االت�صال" مع الطائرة التي حتطمت‬ ‫على االثر‪.‬‬ ‫و�أظ � � �ه� � ��رت ال � �� � �ص ��ور ال � �ت� ��ي ن� ��� �ش ��ره ��ا موقع‬ ‫"كوباديبايت" هيكل الطائرة امل�شتعل وحطامها‬ ‫املتناثر و�سط غابة ي�صعب الو�صول اليها‪.‬‬ ‫والأج � ��ان � ��ب ال� � � �ـ‪ 28‬ع �ل��ى م�ت�ن ال� �ط ��ائ ��رة هم‬ ‫‪ 17‬م��واط�ن��ا م��ن �أم��ري �ك��ا ال�لات�ي�ن�ي��ة بينهم ت�سعة‬ ‫ارجنتينيني و�سبعة مك�سيكيني وفنزويلي‪ ،‬وع�شرة‬ ‫اوروبيني هم ثالثة هولنديني ومن�ساويان واملانيان‬

‫وفرن�سي وا�سباين وايطايل‪ ،‬ف�ضال عن ياباين‪.‬‬ ‫و�سارع �سكان املنطقة اىل موقع حتطم الطائرة‬ ‫مل�ساعدة فرق االنقاذ التي كانت حتاول العثور على‬ ‫ناجني لكن بدون جدوى‪.‬‬ ‫ومت ت�شكيل جلنة "للتحقيق يف ا��س�ب��اب هذا‬ ‫احل��ادث االليم" كما اعلن معهد الطريان املدين‬ ‫الكوبي‪.‬‬ ‫ومت اع�ل��ان ح��ال��ة االن� � ��ذار م �� �س��اء اخلمي�س‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة � �ش��رق ك��وب��ا؛ ب���س�ب��ب ت �ق��دم العا�صفة‬ ‫اال�ستوائية توما�س نحو �ساحلها وعلقت تعليق كل‬ ‫الرحالت من و�إىل مدينة �سانتياغو الكوبية‪.‬‬ ‫ويعود �آخر حادث حتطم طائرة يف كوبا اىل �آذار‬ ‫‪ 2002‬حني حتطمت طائرة انتونوف‪ 2-‬كانت تقوم‬ ‫برحلة بني مدينة �سيينفويغو�س (و�سط) ومنتجع‬ ‫كايو كوكو البحري (و�سط)؛ ما �أدى �إىل مقتل ‪16‬‬ ‫�شخ�صا كانوا على متنها‪ ،‬بينهم �ستة �سياح كنديني‬ ‫واربعة بريطانيني و�أملانيان‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫تدريبات للجي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫حتــاكي حــربـــا علـى غـزة‬ ‫النا�صرة – وكاالت‬ ‫ذك��رت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية يف عددها ال�صادر �أم�س‬ ‫ا ُ‬ ‫جلمعة‪� ،‬أن جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي ما زال يجري تدريباته‬ ‫وتهيئة جنوده للتعامل مع الظروف املختلفة التي قد تواجههم‬ ‫خ�لال احل��رب القادمة على قطاع غ��زة املحا�صر‪ ،‬وال�ت��ي و�صفت‬ ‫بالدموية من قبل عدد من قادة االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن ال �ت��دري��ب الأخ�ي�ر ال ��ذي �أج ��راه‬ ‫االحتالل يف مع�سكر "خلي�ش"‪ ،‬تدرب اجلنود خالله على كيفية‬ ‫التعامل م��ع املجتمع امل��دين الفل�سطيني يف غ��زة خ�لال احلرب‪،‬‬ ‫ل�ضمان عدم �سقوط عدد كبري من املدنيني‪ ،‬وفق قولها‪.‬‬ ‫وي �ت��درب اجل �ن��ود ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل م��ع م�شاهد خمتلفة خالل‬ ‫احل��رب‪ ،‬منها التعامل م��ع املعابر واملن�سقني التابعني لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية فيها‪ ،‬والتعامل مع املواطنني يف حال دخول القرى‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ه��ؤالء املتدربني هم جنود ووظيفتهم التن�سيق‬ ‫درو�سا باللغة العربية‬ ‫بني عدة �أطراف خالل احلرب‪ ،‬حيث يتلقون ً‬ ‫وال��دي��ن الإ��س�لام��ي وع ��ادات �سكان ال�ق�ط��اع؛ بغية �إت�ق��ان �أ�سلوب‬ ‫التعامل معهم‪ ،‬وذلك يف م�سعى ل�ضمان عدم �سقوط مدنيني‪ ،‬على‬ ‫حد قول ال�صحيفة‪.‬‬ ‫و�صعد قادة االحتالل الإ�سرائيلي من تهديداتهم ب�شن حرب‬ ‫جديدة على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جهاز اال�ستخبارات الع�سكري الإ�سرائيلي اجلرنال‬ ‫عامو�س يدلني قال الأ�سبوع املا�ضي‪�" :‬إن احلرب القادمة وال بد‬ ‫شريا �إىل �أنها �ست�سفر عن‬ ‫�أن تكون حر ًبا متعددة اجلبهات"‪ ،‬م� ً‬ ‫عدد كبري من القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫ونقل موقع "ولال" االل�ك�تروين ال�ع�بري ع��ن يدلني خالل‬ ‫ج�ل���س��ة ل�ل�ج�ن��ة اخل��ارج �ي��ة والأم� ��ن بالكني�ست ال �ق��ول �إن " قوة‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية ما زالت يف تعاظم م�ستمر‪ ،‬و�إن الف�صائل‬ ‫املقاومة ما زالت ت�سعى �إىل ت�سليح نف�سها بال�صواريخ بعيدة املدى‬ ‫والتي تهدد �أمننا"‪.‬‬ ‫وزعم يدلني �أن ف�صائل فل�سطينية يف قطاع غزة املحا�صر جوا‬ ‫وبحرا ا�ستطاعت احل�صول على �صواريخ �إيرانية من طراز فجر‪،‬‬ ‫�إىل جانب �صواريخ بعيدة املدى‪.‬‬ ‫و�شن االحتالل الإ�سرائيلي حرباً �شر�سة على قطاع غزة نهاية‬ ‫‪ 2008‬وبداية ‪ 2009‬ا�ست�شهد خاللها �أكرث من ‪� 1400‬شهيد وجرح‬ ‫ما ال يقل عن ‪� 5000‬آخ��ري��ن ن�صفهم من الن�ساء والأط�ف��ال‪� ،‬إىل‬ ‫جانب تدمري �آالف املنازل واملن�ش�آت التجارية واحلكومية‪.‬‬

‫اختناق ع�شرات‬ ‫يف م�سرية بلعني الأ�سبوعية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�� �ص� �ي ��ب ب �ع ��د ظ �ه ��ر ام� �� ��س اجل �م �ع ��ة ع� ��� �ش ��رات امل�شاركني‬ ‫الفل�سطينيني يف م���س�يرة بلعني الأ��س�ب��وع�ي��ة ال�ت��ي ان�ط�ل�ق��ت يف‬ ‫ال��ذك��رى ال�سنوية ال �ـ‪ 93‬ل��وع��د بلفور امل���ش��ؤوم‪ ،‬ب�ح��االت اختناق‬ ‫نتيجة ا�ستن�شاقهم للغاز امل�سيل للدموع �إثر قمع قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي للم�سرية‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية التي دعت �إليها اللجنة ال�شعبية ملقاومة‬ ‫اجل ��دار واال��س�ت�ي�ط��ان يف بلعني‪� ،‬أه ��ايل ق��ري��ة بلعني‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ع�شرات ن�شطاء ال�سالم الإ�سرائيليني ومت�ضامنني �أجانب‪ ،‬الذين‬ ‫�أ�صيب عدد منهم باالختناق‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة الأع�ل�ام الفل�سطينية‪ ،‬و�صور‬ ‫معتقلي املقاومة ال�شعبية‪ ،‬والف�ت��ات تندد بوعد بلفور امل�ش�ؤوم‪،‬‬ ‫وجابوا �شوارع القرية وهم ي��رددون الهتافات الوطنية الداعية‬ ‫�إىل الوحدة ونبذ اخلالفات‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون ب���ش�ع��ارات م ��ؤك��دة ع�ل��ى � �ض��رورة التم�سك‬ ‫بالثوابت الفل�سطينية‪ ،‬ومقاومة االح�ت�لال‪ ،‬واملطالبة ب�إطالق‬ ‫��س��راح جميع املعتقلني ب�شكل ع��ام ومعتقلي امل�ق��اوم��ة ال�شعبية‬ ‫ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫كما ر ّددوا هتافات تن ّدد بالعدوان على البيوت املقد�سية يف‬ ‫ال�شيخ جراح و�سلوان‪ ،‬و�سيا�سة الإبعاد والرتحيل‪ ،‬واحل�صار على‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وف ��ور و� �ص��ول امل �� �ش��ارك�ين �إىل م�ن�ط�ق��ة اجل� ��دار � �ش��رع جنود‬ ‫االح �ت�لال ب ��إط�لاق ال��ر��ص��ا���ص امل�ع��دين املغلف ب��امل�ط��اط وقنابل‬ ‫ال�صوت والقنابل الغازية‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة الع�شرات بحاالت‬ ‫االختناق‪ ،‬لتندلع مواجهات بني املتظاهرين وجنود االحتالل‪.‬‬

‫‪� 11‬سويدي ًا يقا�ضون قادة االحتالل‬ ‫على خلفية االعتداء على �أ�سطول احلرية‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫قرر ن�شطاء �سويديون �شاركوا يف �أ�سطول احلرية «‪ »1‬الذي‬ ‫هاجمته البحرية الإ�سرائيلية �أواخ ��ر �أي��ار امل��ا��ض��ي‪ ،‬رف��ع دعوى‬ ‫ق�ضائية �ضد ق��ادة الكيان الإ�سرائيلي على خلفية االعتداء على‬ ‫�سفينتهم ال�سويدية التي كانت تقلهم �إىل غزة‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم ال�سفينة ل�سويدية درور فيلر وع�ضو‬ ‫ال�ب�رمل��ان ع��ن ح��زب ال�ب�ي�ئ��ة ال���س��وي��دي م�ه�م��ت ك��اب�ل�ان‪� ،‬إنهما‬ ‫�سيقدمان الدعوى الق�ضائية يف ‪ 8‬من ت�شرين الثاين احلايل‬ ‫با�سم امل�شاركني ال�سويديني الأحد ع�شر �إىل �شرطة «تل �أبيب»‬ ‫و�إىل املدعي العام‪.‬‬ ‫وكانت البحرية الإ�سرائيلية هاجمت �أ�سطول احلرية «‪»1‬‬ ‫الذي كان متجها نحو قطاع غزة‪ ،‬يف املياه الدولية �شرق البحر‬ ‫الأب�ي����ض املتو�سط‪ ،‬يف ‪� 31‬أي ��ار‪ ،‬حيث قتلت ‪ 9‬م�شاركني �أتراك‬ ‫وجرحت ما يربو على ‪� 30‬آخرين‪ ،‬وقامت هذه القوات مب�صادرة‬ ‫البواخر وما عليها من م�ساعدات �إن�سانية و�أمتعة �شخ�صية‪.‬‬ ‫ونقلت القد�س العربي عن فيلر‪�« :‬إن البالغ �سيتوجه �ضد‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬واجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬و�شخ�صيا �ضد رئي�س‬ ‫ال ��وزراء بنيامني نتنياهو‪ ،‬ووزي��ر اجلي�ش �أي�ه��ود ب��اراك‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الأركان غابي �أ�شكنازي»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �ت �ح��دث �أن ال �ت �ه��م ال � � ��واردة يف ب�ل�اغ امل�شاركني‬ ‫ال�سويديني �ستت�ضمن �سطوا م�سلحا و�سرقة‪ ،‬واختطافا‪ ،‬وحجز‬ ‫حريات و�ضربا‪.‬‬

‫تركي الفي�صل ي�ؤكد رف�ض ال�سعودية احلوار‬ ‫مع «�إ�سرائيل» حتى عــودة الأرا�ضي املحتلة‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال رئي�س اال�ستخبارات ال�سعودية ال�سابق و�سفريها ال�سابق‬ ‫يف وا�شنطن الأم�ير تركي الفي�صل‪� ،‬إن ال�سعودية �سرتف�ض �أي‬ ‫ح��وار مبا�شر �أو غ�ير مبا�شر م��ع «�إ��س��رائ�ي��ل» �إىل ح�ين ان�سحاب‬ ‫الأخرية من الأرا�ضي العربية التي احتلتها عام ‪ ،1967‬داعياً �إىل‬ ‫حماربة �أفكار املحافظني اجل��دد الذين توقع عودتهم بقوة بعد‬ ‫نتائج االنتخابات الن�صفية الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أ�شار الفي�صل يف كلمة �أم��ام مركز كارنيغي لل�سالم الدويل‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬إىل �أنه «بالن�سبة �إلينا‪ ،‬ف�إن �أية خطوات باجتاه �أي �شكل‬ ‫م��ن التطبيع م��ع «�إ��س��رائ�ي��ل» قبل �إع ��ادة ه��ذه الأرا� �ض��ي العربية‬ ‫�إىل �أ��ص�ح��اب�ه��ا ال���ش��رع�ي�ين‪ ،‬ت�ق� ّو���ض ال �ق��ان��ون ال ��دويل وتتجاهل‬ ‫الأخالق»‪.‬‬

‫ال�سلطة الفل�سطينية متنح �أمريكا جمددا فر�صة لتحريك املفاو�ضات‬ ‫ال�ضفة العربية ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أم �ه �ل��ت ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة وق �ت��ا �إ��ض��اف�ي��ا مل�ح��اول��ة �إع� ��ادة �إطالق‬ ‫حم ��ادث ��ات ال �� �س�ل�ام امل �ب��ا� �ش��رة م ��ع االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬م��ؤك��دة ع��دم التنازل ع��ن مطلب‬ ‫�إيقاف اال�ستيطان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وجاء ذلك يف ت�صريحات ل�صائب عريقات‬ ‫رئي�س دائ ��رة امل�ف��او��ض��ات يف منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية م���س��اء اخل�م�ي����س‪ ،‬ب�ع��د اجتماعه‬ ‫يف وا�شنطن مع املبعوث الأم�يرك��ي لل�سالم يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط جورج ميت�شل‪.‬‬ ‫وقال عريقات �إن قرار اجلامعة العربية يوم‬ ‫التا�سع من ت�شرين الأول الذي �أمهل الواليات‬ ‫املتحدة �شهرا؛ لإق�ن��اع احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫ب�إيقاف اال�ستيطان ميكن تركه ينق�ضي‪ ،‬لكن‬ ‫املطلب الأ�سا�سي �سيبقى دون تغيري‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع ��ري� �ق ��ات‪" :‬يقولون �إن اجلهود‬ ‫ق��د حت �ت��اج �إىل �أ� �س �ب��وع�ين �أو ث�لاث��ة �أ�سابيع‬ ‫�أخرى"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬إذا احتاج الأمريكيون �إىل‬ ‫�أ�سبوعني �آخرين ميكنهم احل�صول على هذين‬ ‫الأ�سبوعني الآخرين"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع ��ري� �ق ��ات‪" :‬ننتظر ل �ن �� �س �م��ع من‬ ‫الأم ��ري �ك �ي�ي�ن‪ ،‬وال ي��وج��د � �س �ب��ب ل �ع �ق��د جلنة‬ ‫امل�ت��اب�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة ق�ب��ل �أن ن���س�م��ع م��ا يعر�ضه‬ ‫الأمريكيون"‪ ،‬م�شددا على �أن االختيار يرجع‬ ‫لرئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫"امل�ستوطنات �أو ال�سالم‪ ،‬ال ميكن �أن يح�صل‬ ‫على االثنني"‪.‬‬ ‫و�أك��د عريقات �أن الفل�سطينيني م��ا زالوا‬ ‫يركزون على املحادثات املبا�شرة و�سيلة‪ ،‬لتحقيق‬ ‫ح��ل على �أ��س��ا���س ق�ي��ام دول�ت�ين‪ ،‬لكنه �أ��ش��ار �إىل‬ ‫�أن القيادة الفل�سطينية تدر�س �أي�ضا خيارات‬ ‫�أخ ��رى م�ن�ه��ا دع ��وة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة والأمم‬

‫ال�سلطة مل تنفذ تهديداتها بعد باالنتقال �إىل اخليارات الأخرى‬

‫املتحدة �إىل االعرتاف بدولة فل�سطينية‪.‬‬ ‫وذكر �أن احللول املقرتحة الأخرى للم�أزق‬ ‫وم�ن�ه��ا اق�ت�راح �أن ي���ص��ر الفل�سطينيون على‬ ‫"حل ال��دول��ة الواحدة" ال�ت��ي ت�ط��ال��ب فيها‬ ‫الأغلبية العربية بحقوق مت�ساوية هي حلول‬ ‫غري واقعية يف الوقت احلايل‪.‬‬

‫وم ��ن امل �ق��رر �أن ي ��زور ن�ت�ن�ي��اه��و الواليات‬ ‫املتحدة الأ�سبوع القادم‪ ،‬و�أن يجتمع مع نائب‬ ‫الرئي�س جوزيف بايدن ومع وزي��رة اخلارجية‬ ‫ه �ي�لاري ك�ل�ي�ن�ت��ون ال �ت��ي ق��ال��ت اخل�م�ي����س �إنها‬ ‫ت�ع�م��ل دون ت��وق��ف مل�ح��اول��ة �إي �ج��اد خم��رج من‬ ‫امل�أزق‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫ويف حت��رك �آخ ��ر ي�ت��وق��ع �أن ي�ق��وم وزير‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة امل� ��� �ص ��ري �أح� �م ��د �أب � ��و الغيط‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س امل�خ��اب��رات امل�صرية عمر �سليمان‪،‬‬ ‫ب��زي��ارة لوا�شنطن ال�ث�لاث��اء ال�ق��ادم لإجراء‬ ‫م�شاورات مع كلينتون حول عملية ال�سالم‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬

‫«�إ�سرائيل» ت�صادر عقارات فل�سطينية بالقد�س وت�سلمها جلمعيات امل�ستوطنني‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��اد حتقيق �صحفي �إ�سرائيلي ب�أن‬ ‫ال�سلطات ت�سلم العقارات التي ت�صادرها‬ ‫من الفل�سطينيني يف حي �سلوان بالقد�س‬ ‫املحتلة �إىل جمعيتي امل�ستوطنني (�إلعاد)‬ ‫و(عطريت كوهانيم) من دون مناق�صات‬ ‫وب�أثمان متدنية للغاية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة ه ��آرت ����س اجلمعة‬ ‫�إن اجلمعيات اال�ستيطانية وال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية حتر�ص على احلفاظ على‬ ‫ال�سرية يف هذا املو�ضوع وعار�ضت ك�شف‬ ‫املعلومات عنه‪.‬‬ ‫�إال �أنه يف نهاية �صراع ق�ضائي خا�ضه‬ ‫ال �ن��ا� �ش��ط ال �ي �� �س��اري درور �إت �ي �ك ����س‪ ،‬من‬ ‫جمعية (عري عميم) املناه�ضة لالحتالل‬ ‫واال�ستيطان يف القد�س‪ ،‬ق��ررت املحكمة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت�سليمه امل �ع �ل��وم��ات حول‬ ‫ت�سريب العقارات الفل�سطينية امل�صادرة‪،‬‬ ‫ولكن لي�س كل املعلومات و�إمنا جزء منها‬ ‫لكي ال يتم التعرف على هذه العقارات‪.‬‬ ‫وتبني من تدقيق �أجرته ال�صحيفة‬ ‫�أن قائمة العقارات امل�صادرة التي �سلمتها‬ ‫(دائ��رة �أرا��ض��ي �إ�سرائيل) لإتيك�س كانت‬ ‫ج��زئ�ي��ة‪� ،‬إذ مل ت�شمل ع���ش��رات العقارات‬ ‫امل�سربة للم�ستوطنني‪ ،‬ويرجح �أن �سبب‬ ‫ذل��ك ه��و ت�سليمها جلمعيات �أو �شركات‬ ‫م��رت�ب�ط��ة باجلمعيتني اال�ستيطانيتني‬ ‫وبع�ضها م�سجل خارج "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وي �ك �� �ش��ف ال �ت �ح �ق �ي��ق ن ����ص حمادثة‬ ‫ج��رت ب�ين رئي�س جمعية (�إل �ع��اد) دافيد‬ ‫بيئري‪ ،‬املعروف من عملية ده�س الفتيني‬

‫التهويد الإ�سرائيلي يتكثف يف �شرقي القد�س‬

‫الفل�سطينيني يف � �س �ل��وان ق�ب��ل �أ�سابيع‬ ‫قليلة‪ ،‬ووزير الأمن الداخلي الإ�سرائيلي‬ ‫ال�سابق ايف ديخرت خالل جولة للأخري‬ ‫يف �سلوان‪.‬‬ ‫وقالت ه�آرت�س �إن ن�ص املحادثة يثبت‬ ‫�أنه حتى لو كانت كل هذه الأفعال قانونية‪،‬‬ ‫كما يقول امل�ستوطنون‪ ،‬ف�إن الهدف‪ ،‬وهو‬

‫ت�ه��وي��د م�ن��اط��ق يف � �ش��رق ال �ق��د���س‪ ،‬تربر‬ ‫ا�ستخدام و�سائل غري قانونية‪.‬‬ ‫وي �ظ �ه ��ر م� ��ن ال �ت �ح �ق �ي��ق �أن � � ��ه بعد‬ ‫�أن ي �� �ص��ادر م ��ا ي���س�م��ى يف "�إ�سرائيل"‬ ‫بـ(حار�س �أمالك الغائبني الفل�سطينيني)‬ ‫العقارات‪ ،‬ا�ستنادا �إىل قانون خمتلف عليه‬ ‫وت�سلمها (دائرة �أرا�ضي "�إ�سرائيل") �إىل‬

‫جمعيتي (�إل �ع��اد) و(ع�ط�يرت كوهانيم)‬ ‫اال�ستيطانيتني‪ ،‬مينح م�سجل اجلمعيات‬ ‫الإ�سرائيلية ح�صانة �سرية للجمعيتني‬ ‫ت�سمح مبدهما مببالغ طائلة م��ن دون‬ ‫ت�سجيل هوية املتربعني‪.‬‬ ‫وك � ��ذل � ��ك ف � � � ��إن وزارة الإ� � �س � �ك� ��ان‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة مت ��ول ح��را� �س��ة للمواقع‬

‫دبي ترف�ض عبور م�س�ؤولة �إ�سرائيلية‬

‫خلفان يك�شف اغتيال «�إ�سرائيل» لل�شهيد املبحوح بكمية من ال�سم تقتل فيالً‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك� ��ر ال �ق��ائ��د ال� �ع ��ام ل �� �ش��رط��ة دبي‬ ‫الفريق �ضاحي خلفان متيم �أن احلقنة‬ ‫التي ا�ستخدمت يف اغتيال القيادي يف‬ ‫ح��رك��ة حما�س حم�م��ود املبحوح يف دبي‬ ‫يف كانون الثاين املا�ضي كانت من القوة‬ ‫بحيث تقتل فيال‪.‬‬ ‫وف��ق م��ا ن�شرت �صحيفة "القد�س‬ ‫العربي" يف ع ��دده ��ا ال� ��� �ص ��ادر �أم�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬فقد �سخر خلفان م��ن الذين‬ ‫ي�ضخمون من قوة املو�ساد وق��ال‪" :‬هل‬ ‫م ��ن ال �� �ش �ج��اع��ة �إر�� �س ��ال �أو جت�ن�ي��د ‪42‬‬ ‫�شخ�صا الغتيال �شخ�ص �أعزل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل���س�ئ��ول الإم ��ارات ��ي �إىل �أن‬ ‫م �� �ص��درا يف ك �ن��دا �أب�ل�غ�ه��م ب��وج��ود �أحد‬ ‫امل �ت ��ورط�ي�ن يف اغ �ت �ي��ال امل �ب �ح ��وح‪ ،‬و�أن‬ ‫كندا �أن�ك��رت ذل��ك‪ ،‬و�أن املتهم غ��ادر �إىل‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫كما �أك��د خلفا �أن املبحوح مل يكن‬ ‫يف طريقه �إىل �إي��ران و�إمن��ا �إىل ال�صني‪،‬‬ ‫ونفى �أن يكون ذهب �إىل �إيران عن طريق‬ ‫دبي �أو �أبو ظبي من قبل‪ ،‬م�ؤكدا على �أن‬ ‫املو�ساد يخطط الغتياله ب�سبب ف�ضحه‬ ‫لدوره يف عملية اغتيال املبحوح‪.‬‬ ‫�إىل ذل � � ��ك‪ ،‬رف� ��� �ض ��ت ال�سلطات‬ ‫الإم��ارات�ي��ة منح نائبة وزي��ر م��ن حزب‬ ‫الليكود غيال غمليئيل ت�أ�شرية دخول‬ ‫�إىل دب��ي للم�شاركة يف م��ؤمت��ر دافو�س‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن دعوتها‬ ‫ك �م �م �ث �ل��ة ر� �س �م �ي��ة لـ"�إ�سرائيل" يف‬ ‫امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وذك� ��ر م��وق��ع ��ص�ح�ي�ف��ة "يديعوت‬ ‫�أحرونوت" على الإنرتنت �أن غمليئيل‬

‫دع �ي��ت ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف امل� ��ؤمت ��ر �ضمن‬ ‫م �� �ش��روع ال� �ق� �ي ��ادات ال �� �ش��اب��ة دون �سن‬ ‫الأربعني‪ ،‬وبعد �أن �أكدت م�شاركتها قبل‬ ‫�أ��س�ب��وع�ين‪ ،‬مل يتمكن منظمو امل�ؤمتر‬ ‫م��ن احل���ص��ول ع�ل��ى م��واف�ق��ة ال�سلطات‬ ‫الإماراتية لدخول �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫وق � � ��ال � � ��ت غ� �م� �ل� �ي� �ئ� �ي ��ل ل� �ل� �م ��وق ��ع‬ ‫الإ�سرائيلي‪�" :‬إن زي��ارت�ه��ا لدبي كانت‬ ‫مب �ث ��اب ��ة ف ��ر� �ص ��ة ل �ب �ن ��اء ع �ل�اق� ��ات مع‬ ‫م�س�ؤولني يف الإم��ارة التي متثل �صوتا‬ ‫معتدال يف العامل الإ�سالمي"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن �أف�ضل ال�سبل لتحقيق‬ ‫ال�سالم هو ب�إقامة عالقات اقت�صادية‬ ‫والتعاون على �أ�سا�س امل�صالح امل�شرتكة‪،‬‬ ‫ع � � ��ادة �أن �إي� � � � ��ران مب� �ث ��اب ��ة التهديد‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" والإم ��ارات‪ ،‬و�أنها توقعت‬ ‫�أن تلقى �آذانا �صاغية لذلك يف دبي‪ ،‬كما‬ ‫قالت للموقع الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪� ،‬أنّ من بني عواقب‬ ‫ق�ضية املبحوح واكت�شاف دور "�إ�سرائيل"‬ ‫يف ت��زوي��ر ج� ��وازات ��س�ف��ر �أوروب� �ي ��ة كان‬ ‫ق � ��رار احل �ك��وم��ة الأي ��رل� �ن ��دي ��ة ال�شهر‬ ‫املا�ضي الكف عن �شراء ذخائر لقواتها‬ ‫م��ن "�إ�سرائيل"‪ ،‬ون�ق��ل ال�صفقات �إىل‬ ‫بلجيكا‪.‬‬ ‫ع�ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك‪� ،‬أ� �ش��ارت امل�صادر‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �أنّ ه��ذا ال �ق��رار ي�ن��درج يف‬ ‫�إطار رد ايرلندا على تزوير "�إ�سرائيل"‬ ‫جلوازات �سفرها‪ ،‬مو�ضح ًة �أنّ ال�صناعات‬ ‫الع�سكرية الإ�سرائيلية خ�سرت ماليني‬ ‫ال ��دوالرات ج��راء �إل�غ��اء �أي��رل�ن��دا لعقود‬ ‫ت��زوي��د ق��وات�ه��ا امل�سلحة ب ��أك�ثر م��ن ‪20‬‬ ‫مليون طلقة �سنويا‪.‬‬

‫ال�شهيد القيادي يف حما�س حممود املبحوح‬

‫(�أر�شيفية)‬ ‫اال�ستيطانية يف �سلوان مببلغ ‪ 15‬مليون‬ ‫دوالر يف العام الواحد‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��ددت ه� ��آرت� �� ��س ع �ل��ى �أن � ��ه "مع‬ ‫ه��ذا ال��دع��م احلكومي و�شبكة ال�شركات‬ ‫الغام�ضة يف خارج البالد و�ستار ال�سرية‬ ‫(ع �ل��ى الأن �� �ش �ط��ة اال��س�ت �ي�ط��ان�ي��ة كلها)‬ ‫توا�صل اجلمعيتان �إحراق القد�س"‪.‬‬

‫�أ�سرى نفحة ي�ستعدون‬ ‫لإ�ضراب عن الطعام‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذك� ��رت م�ن�ظ�م��ة �أن �� �ص��ار الأ�سرى‬ ‫ام�س اجلمعة �أن �أ�سرى نفحة يجرون‬ ‫ات�صاالت مكثفة فيما بينهم من �أجل‬ ‫ات �خ��اذ خ �ط��وات ن���ض��ال�ي��ة احتجاجية‬ ‫تتمثل يف خو�ض �إ��ض��راب ع��ن الطعام‬ ‫الأ� �س �ب��وع ال �ق��ادم رداً ع�ل��ى ممار�سات‬ ‫�إدارة م�صلحة ال�سجون �ضدهم‪.‬‬ ‫و�أك��دت املنظمة نقال عن الأ�سرى‬ ‫يف ��س�ج��ن ن�ف�ح��ة �أن ه �ن��اك ح��ال��ة من‬ ‫االت�ف��اق وال�ت��واف��ق ب�ين ق�ي��ادة احلركة‬ ‫الأ�� � �س �ي��رة يف � �س �ج��ن ن �ف �ح��ة وق� �ي ��ادة‬ ‫الأ� �س��رى يف غالبية �أم��اك��ن االعتقال‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ �إ� �ض ��راب ع��ن ال �ط �ع��ام نتيجة‬ ‫الت�صعيد امل�ت��وا��ص��ل م��ن ج��ان��ب �إدارة‬ ‫ال�سجون بحق الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الأ�سرى �أن حملة املداهمات‬ ‫والتفتي�شات الليلية اليومية م�ستمرة‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ف��رق ا��س�ت�ف��زازي��ة وظيفتها‬ ‫التنغي�ص على الأ�سرى و�إخراجهم من‬ ‫غرفهم ب�شكل عنيف واحتجازهم خارج‬ ‫الغرفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ضايقة الأ�سرى‬ ‫و�إهانتهم وفر�ض عقوبات بهدف ك�سر‬ ‫�إرادة الأ�سرى والنيل من عزميتهم‪.‬‬ ‫ون � � � �دَّدت �أن� ��� �ص ��ار الأ�� � �س � ��رى بهذه‬ ‫الإج ��راءات التع�سفية بحق الأ��س��رى يف‬ ‫�سجن نفحة وكافة ال�سجون الإ�سرائيلية‬ ‫التي تعد ا�ستمرارا حلمالت الت�صعيد‬ ‫ب�ح��ق امل�ع�ت�ق�ل�ين وال �ت��ي ت�ت�ن��اف��ى وكافة‬ ‫املعايري والقوانني الدولية‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن�ه��ا ب�صدد تنفيذ خطوات‬ ‫احتجاجية و�سل�سلة فعاليات ت�ضامنية‬ ‫م��ع الأ� �س��رى‪ ،‬مطالبة ك��اف��ة الفعاليات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة وال �� �ش �ع �ب �ي��ة ب ��زي ��ادة وت�ي�رة‬ ‫الفعاليات الت�ضامنية مع الأ�سري‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫�صفري يرف�ض �سالح حزب اهلل ويقول �إن لبنان يف خطر‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أط�ل�ق��ت �شخ�صيات م�سيحية من‬ ‫ق��وى ‪� 14‬آذار اجتمعت �أم����س اجلمعة‪،‬‬ ‫برعاية البطريرك امل ��اروين ن�صر اهلل‬ ‫�صفري "نداء م��ن �أج��ل لبنان"‪� ،‬أكدت‬ ‫فيه �أن البلد "يف خطر �شديد"‪ ،‬داعية‬ ‫�إىل "و�ضع حد الزدواجية ال�سالح"‪ ،‬يف‬ ‫ا�شارة وا�ضحة اىل �سالح حزب اهلل‪.‬‬ ‫و� �ض��م االج �ت �م��اع ال� ��ذي ان �ع �ق��د يف‬ ‫ب �ك��رك��ي‪ ،‬م �ق��ر ال�ب�ط��ري��رك�ي��ة املارونية‬ ‫��ش�م��ال ب�ي��روت‪ ،‬ق �ي ��ادات ق ��وى ‪� 14‬آذار‬ ‫امل�سيحية املتحالفة مع رئي�س احلكومة‬ ‫��س�ع��د احل��ري��ري وب�ي�ن�ه��م ن ��واب ووزراء‬ ‫ور�ؤ�ساء احزاب‪.‬‬ ‫و�أ�صدر املجتمعون بيانا تاله رئي�س‬ ‫اجلمهورية ال�سابق ام�ين اجلميل امام‬ ‫ال�صحافيني‪ ،‬وجاء فيه "ان لبنان‪ ،‬كيانا‬ ‫ونظاما دميوقراطيا وجم��اال مفتوحا‬ ‫على العامل‪ ،‬هو اليوم يف خطر �شديد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا اخلطر "يطال كل‬ ‫اللبنانيني‪ ،‬امل�سيحيني الذين يخ�شون‪،‬‬ ‫عن حق‪� ،‬أن ي�صيبهم ما ا�صاب اخوانهم‬ ‫يف العامل العربي ج��راء �سقوط الدولة‬ ‫يف بلدانهم و�سيطرة التطرف الديني‪،‬‬ ‫وامل�سلمني ال��ذي��ن يخ�شون‪ ،‬وع��ن حق‪،‬‬ ‫ان تنتقل الفتنة ال�ت��ي ا�شتعل فتيلها‬ ‫يف ب�ع����ض ال �ع��امل ال �ع��رب��ي اىل الداخل‬ ‫اللبناين"‪.‬‬ ‫ور�أى امل �ج �ت �م �ع��ون �أن ه �ن��اك من‬ ‫ي�ضع اللبنانيني "�أمام م�ع��ادل��ة ظاملة‬ ‫وم���س�ت�ح�ي�ل��ة‪ :‬ال�ت�ن�ك��ر ل�ل�ع��دال��ة حفاظا‬ ‫على ال�سلم االهلي‪� ،‬أو الت�ضحية بال�سلم‬ ‫االه�ل��ي م��ن اج��ل العدالة" وم��ن يدعو‬ ‫"حتت تهديد ال�سالح �إىل العمل على‬ ‫الغاء املحكمة الدولية"‪.‬‬ ‫ودع ��وا رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة مي�شال‬ ‫� �س �ل �ي �م��ان "اىل و�� �ض ��ع اجل �م �ي��ع ام ��ام‬

‫م�صرع ثالثة جنود �أطل�سييني‬ ‫خالل مواجهات مع طالبان يف �أفغان�ستان‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ثالثة جنود من احللف االطل�سي املحتل يف افغان�ستان‬ ‫خالل ‪� 24‬ساعة يف جنوب البالد؛ ما رفع عدد القتلى بني اجلنود‬ ‫املحتلني اىل ‪ 619‬يف ‪ ،2010‬وفق اح�صائية للوكالة الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت ال �ق��وات ال��دول�ي��ة املحتلة يف افغان�ستان (اي�ساف)‬ ‫التابعة للحلف االطل�سي يف بيان‪ ،‬مقتل ثالثة من جنودها مل‬ ‫تك�شف جن�سياتهم اخلمي�س واجل�م�ع��ة يف م�ع��ارك خا�ضتها مع‬ ‫طالبان يف جنوب افغان�ستان‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع �إىل ‪ 619‬عدد اجلنود املحتلني الذين قتلوا يف‬ ‫‪ 2010‬اال�شد دموية (حتى قبل نهايتها) على القوات املحتلة يف‬ ‫افغان�ستان‪ ،‬منذ ان اط��اح حتالف دويل بقيادة الواليات املتحدة‬ ‫بحكم طالبان نهاية ‪.2001‬‬ ‫وت�ع��د ه��ذه ال �ق��وات اك�ثر م��ن ‪ 150‬ال��ف ج�ن��دي ثلثاهم من‬ ‫االمريكيني‪.‬‬ ‫وكانت �سنة ‪ 2009‬التي �شهدت مقتل ‪ 521‬جنديا حمتال تعد‬ ‫وب�ف��ارق كبري ع��ن ال�سنوات التي �سبقتها‪ -‬اال��ش��د دم��وي��ة على‬‫القوات االطل�سية املحتلة يف افغان�ستان التي تواجه عمليات حركة‬ ‫طالبان وحلفائها املت�صاعدة ب�شكل كبري منذ ثالث �سنوات‪.‬‬

‫مو�سكو «غا�ضبة جدا» بعد �إعالن‬ ‫جورجيا اعتقال «جوا�سي�س» رو�س‬ ‫(�أر�شيفية)‬

‫ن�صر اهلل �صفري يتو�سط زوارا له يف بكركي‬

‫م�س�ؤولياتهم م��ن خ�لال تنفيذ احكام‬ ‫ال ��د�� �س� �ت ��ور‪ ،‬وال� �ع� �م ��ل ع �ل��ى و�� �ض ��ع حد‬ ‫الزدواج �ي��ة ال���س�لاح وح�صر م�س�ؤولية‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ل�ب�ن��ان ب��ال �ق��وى ال�شرعية‬ ‫مدعومة من ال�شعب اللبناين‪ ،‬وتثبيت‬ ‫حق اللبنانيني يف وط��ن ال يكون �ساحة‬ ‫دائمة للحرب من اجل م�صالح خارجية‬ ‫او حزبية"‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع ��وا اىل "وطن حت�ت�ك��ر فيه‬

‫وا�شنطن تتعر�ض النتقادات يف جمل�س‬ ‫الأمم املتحدة حلقوق الإن�سان‬ ‫جنيف – (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دافعت الواليات املتحدة اجلمعة عن ح�صيلتها يف جمال حقوق‬ ‫االن���س��ان �أم ��ام جمل�س االمم امل�ت�ح��دة حل�ق��وق االن���س��ان‪ ،‬حت��ت وابل‬ ‫من االنتقادات‪ ،‬خ�صو�صا ب�ش�أن معتقل غوانتانامو وتطبيق عقوبة‬ ‫االعدام وعدم امل�صادقة على معاهدات‪.‬‬ ‫ول��دى اف�ت�ت��اح اجلل�سة �أك ��دت م�ساعدة وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة لدى‬ ‫املنظمات الدولية ا�ستري برمير �أن هذه املراجعة الدورية العاملية التي‬ ‫تخو�ضها الواليات املتحدة للمرة الأوىل �أمام نظرائها "متثل مرحلة‬ ‫يف التزامنا املديد بت�شجيع حقوق االن�سان"‪.‬‬ ‫ورك��ز م�ساعد وزي��رة اخلارجية حلقوق االن�سان مايكل بو�سرن‬ ‫امل�س�ؤول الآخر الرفيع امل�ستوى يف الوفد االمريكي اىل جنيف‪ ،‬على‬ ‫حت�سني نظامي ال�ضمان ال�صحي والتعليم‪.‬‬ ‫و�أك ��د‪" :‬ل�سنا را��ض�ين ع��ن ال��واق��ع و�إن�ن��ا م�ستمرون يف حت�سني‬ ‫قوانيننا"‪.‬‬ ‫وطلبت كوبا �أول ال��دول التي انتقدت وا�شنطن‪ ،‬من الواليات‬ ‫املتحدة و�ضع حد للحظر االمريكي على اجلزيرة الذي و�صفته بانه‬ ‫"ابادة"‪ ،‬واالفراج عن خم�سة نا�شطني كوبيني يف الواليات املتحدة‬ ‫تعتربهم هافانا "ا�سرى حرب"‪.‬‬ ‫وط�ل�ب��ت ف �ن��زوي�لا م��ن وا��ش�ن�ط��ن ب��اخل���ص��و���ص امل �� �ص��ادق��ة على‬ ‫االتفاقيات الدولية التي مل توقعها واغالق معتقل غوانتانامو والغاء‬ ‫عقوبة االعدام وخف�ض انبعاثات الغازات ال�سامة‪.‬‬ ‫وندد الكثري من الدول بظروف املهاجرين يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وبني هذه ال��دول الربازيل التي دعت اىل "التفكري يف بدائل" عن‬ ‫احتجازهم‪.‬‬ ‫ومتثل املراجعة الدورية العاملية مبادرة هامة من جمل�س حقوق‬ ‫االن�سان الذي �أن�شئ يف ‪ 2006‬ليحل حمل جلنة حقوق االن�سان‪� ،‬إثر‬ ‫تعر�ضها النتقادت �شديدة ب�سبب ع��دم قدرتها على فر�ض احرتام‬ ‫القيم اال�سا�سية لالمم املتحدة‪.‬‬ ‫ويتيح هذا االختبار مراجعة منهجية ومنتظمة لو�ضع حقوق‬ ‫االن�سان يف كل من ال��دول ال �ـ‪ 192‬االع�ضاء يف االمم املتحدة بهدف‬ ‫تفادي اتهام املجل�س باالنتقائية‪.‬‬

‫الدولة القوة امل�سلحة‪ ،‬من دون �شريك‪،‬‬ ‫وح�ي��ث �سيادتها مب�سوطة ع�ل��ى جميع‬ ‫ارا�ضيها واملقيمني"‪.‬‬ ‫وط�ل��ب اللقاء امل�سيحي م��ن رئي�س‬ ‫اجلمهورية "مطالبة املجتمع الدويل‬ ‫بتنفيذ تعهداته حيال لبنان‪ ،‬ال �سيما‬ ‫القرارين ‪ 1701‬و‪."1757‬‬ ‫و�صدر القرار ‪ 1757‬يف ‪ 2007‬و�أن�شئت‬ ‫مبوجبه املحكمة اخلا�صة بلبنان حتت‬

‫الف�صل ال�سابع امل�ل��زم يف ميثاق االمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬و�أنيطت باملحكمة مهمة ك�شف‬ ‫ومالحقة منفذي عملية اغتيال رئي�س‬ ‫احلكومة ال�سابق رف�ي��ق احل��ري��ري عام‬ ‫‪.2005‬‬ ‫وي�شهد لبنان توترا �سيا�سيا ب�سبب‬ ‫ت �ن��ام��ي اخل �ل�اف ب�ي�ن ح ��زب اهلل الذي‬ ‫يرف�ض توجيه االت�ه��ام اليه يف اغتيال‬ ‫احل��ري��ري‪ ،‬وي�ط��ال��ب ب��رف����ض اي قرار‬

‫ظ �ن��ي "جائر" ي �� �ص��در ع ��ن املحكمة‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ ،‬واالك�ثري��ة النيابية بزعامة‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ��س�ع��د احل ��ري ��ري التي‬ ‫تتم�سك باملحكمة‪.‬‬ ‫ويحذر �سيا�سيون من تدهور الو�ضع‬ ‫االمني على االر�ض يف حال اتهم القرار‬ ‫الظني املنتظر ع��ن املحكمة ح��زب اهلل‪،‬‬ ‫ال�ق��وة اللبنانية ال��وح�ي��دة امل�سلحة اىل‬ ‫جانب الدولة‪.‬‬

‫يتقا�ضى كل نائب ‪ 11‬الف دوالر �شهريا باال�ضافة �إىل ثمانية �آالف �أخرى لثالثني مرافقا‬

‫منظمـات مدنيــة ترفـع دعـوى‬ ‫ال�سرتداد مبالغ يتقا�ضاها النواب العراقيون‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق � � � � ��ررت جم � �م� ��وع� ��ة من‬ ‫منظمات املجتمع املدين �أم�س‬ ‫اجلمعة رف��ع دع��وى ق�ضائية‪،‬‬ ‫للمطالبة ال�سرتداد اكرث من‬ ‫ارب�ع�ين مليون دوالر ت�سلمها‬ ‫النواب الذين ح�ضروا جل�سة‬ ‫واح � � ��دة حت� ��ت ق� �ب ��ة ال�ب�رمل ��ان‬ ‫ا��س�ت�غ��رق��ت اق ��ل م��ن ع�شرين‬ ‫دقيقة يف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أف � � � � ��اد ب � �ي� ��ان ا�� �ص ��درت ��ه‬ ‫"املبادرة املدنية للحفاظ على‬ ‫الد�ستور" ان �ه��ا ��س�ت��دع��و اىل‬ ‫اعت�صام غ��دا ال�سبت يف و�سط‬ ‫بغداد‪ ،‬ب�سبب انق�ضاء ثمانية‬ ‫ا�شهر على اج��راء االنتخابات‬ ‫و"ا�ستمرار اخلرق الد�ستوري‬ ‫رغم قرار املحكمة االحتادية"‬ ‫ال� � �غ � ��اء اجل� �ل� ��� �س ��ة امل� �ف� �ت ��وح ��ة‬ ‫للربملان‪.‬‬ ‫يذكر ان منظمات املجتمع‬ ‫امل��دين ك�سبت دع��وى ق�ضائية‬ ‫ال�شهر املا�ضي عندما اعتربت‬ ‫املحكمة االحتادية ان اجلل�سة‬

‫امل�ف�ت��وح��ة خم��ال�ف��ة للد�ستور‪،‬‬ ‫وامرت بانعقاد جل�سة للربملان‬ ‫خ�ل�ال م��دة اق���ص��اه��ا ثالثون‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان ان املنظمات‬ ‫"�ستقيم دع� � ��وى ق�ضائية‬ ‫ج��دي��دة للمطالبة با�سرتجاع‬ ‫امل�ب��ال��غ ال �ت��ي ت�سلمها النواب‬ ‫خالل الفرتة املن�صرمة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �س � �ف� ��رت االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع �ي��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة منذ‬ ‫� �س �ق��وط ال �ن �ظ ��ام ال �� �س��اب��ق يف‬ ‫ال���س��اب��ع م��ن اذار امل��ا��ض��ي عن‬ ‫ف ��وز ك�ت�ل��ة ال �ع��راق �ي��ة بزعامة‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء اال� �س �ب��ق اياد‬ ‫ع�ل�اوي‪ ،‬يليها ب �ف��ارق ب�سيط‬ ‫ائتالف دولة القانون بزعامة‬ ‫رئي�س ال��وزراء املنتهية واليته‬ ‫نوري املالكي‪.‬‬ ‫وت���س�ل��م اع �� �ض��اء الربملان‬ ‫اجلديد منذ م�صادقة املحكمة‬ ‫االحت��ادي��ة على االنتخابات يف‬ ‫مطلع حزيران املا�ضي‪ ،‬حواىل‬ ‫ارب �ع�ي�ن م�ل�ي��ون دوالر روات ��ب‬ ‫وخم�ص�صات مقابل ح�ضورهم‬ ‫ج �ل �� �س��ة اداء ال� �ق� ��� �س ��م التي‬

‫ا��س�ت�غ��رق��ت اق ��ل م��ن ع�شرين‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب اح�صائيات‬ ‫ح �� �ص �ل��ت ع �ل �ي �ه��ا ال ��وك ��ال ��ة‬ ‫ال �ف��ران �� �س �ي��ة‪ ،‬ي�ت�ق��ا��ض��ى كل‬ ‫نائب ‪ 11‬الف دوالر �شهريا‪،‬‬ ‫ب��اال� �ض��اف��ة اىل خم�ص�صات‬ ‫ل � �ث �ل�اث �ي�ن م� ��راف � �ق� ��ا تبلغ‬ ‫قيمتها حواىل ثمانية االف‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �ت �ق��ا� �ض��ى النائب‬ ‫خم���ص���ص��ات ل�ل���س�ك��ن (‪2600‬‬ ‫دوالر) اذا كان مقر �سكنه خارج‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة اخل���ض��راء ال�شديدة‬ ‫التح�صني يف و�سط بغداد‪.‬‬ ‫وي � �ب � �ل � ��غ ع � � � ��دد اع � �� � �ض� ��اء‬ ‫ال�ب�رمل ��ان ‪ 325‬ن��ائ �ب��ا‪ ،‬ي�سكن‬ ‫حواىل خم�سني منهم املنطقة‬ ‫اخل�ضراء‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�صادق‬ ‫النواب يف اول جل�سة للربملان‬ ‫على تخ�صي�ص مبلغ ‪ 25‬مليون‬ ‫دوالر ل�شراء �سيارات‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش ��ار اىل ان اع� ��� �ض ��اء‬ ‫جم �ل ����س ال � �ن� ��واب ال�سابقني‬ ‫ال��ذي��ن مل يحالفهم احل��ظ يف‬

‫االنتخابات االخرية‪ ،‬وعددهم‬ ‫‪ ،212‬يت�سلمون ثمانني باملئة‬ ‫م ��ن ال ��رات ��ب ب��اال� �ض��اف��ة اىل‬ ‫خم�ص�صات ع�شرة حرا�س‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ي� �ت� �ل� �ق ��ى اع� ��� �ض ��اء‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة التي‬ ‫ا�� �س� �ت� �م ��رت والي� �ت� �ه ��م عاما‬ ‫واحدا وعددهم ‪ ،275‬ثمانني‬ ‫ب��امل�ئ��ة م��ن روات �ب �ه��م ا�ضافة‬ ‫اىل خم� ��� �ص� ��� �ص ��ات �سبعة‬ ‫حرا�س‪.‬‬ ‫و��ص��رح �أح��د ال �ن��واب بهذا‬ ‫ال� ��� �ص ��دد ب �ت �ه �ك��م‪" :‬عائدات‬ ‫ن �ف �ط �ن��ا ت ��ذه ��ب ك �ل �ه��ا لنواب‬ ‫�شعبنا"‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� �ت ��وق ��ع ان يعقد‬ ‫ال �ب ��رمل � � ��ان ج� �ل� ��� �س ��ة االث � �ن �ي�ن‬ ‫امل� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ل �ك ��ن غ� �ي ��اب ح� ��واىل‬ ‫خ�م���س�ين ن��ائ�ب��ا مل���ش��ارك�ت�ه��م يف‬ ‫ت��أدي��ة فري�ضة احل��ج‪ ،‬وتهديد‬ ‫ك�ت��ل اخ ��رى ب��امل�ق��اط�ع��ة‪ ،‬يثري‬ ‫ال�شكوك حول انعقادها‪.‬‬ ‫وت� �ن� �� ��ص امل � � � ��ادة رق� � ��م ‪55‬‬ ‫ع�ل��ى ان�ت�خ��اب رئ�ي����س للربملان‬ ‫ونائبيه خالل اجلل�سة االوىل‬ ‫بالغالبية املطلقة‪.‬‬

‫تفجري دام يف م�سجد �شمال غرب باك�ستان يوقع �أكرث من ‪ 150‬قتيال وجريحا‬ ‫بي�شاور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪ 50‬م�صليا على االقل‪ ،‬بينهم ‪11‬‬ ‫طفال‪ ،‬و�أ�صيب �أكرث من مئة بجروح‪ ،‬يف‬ ‫هجوم �شخ�ص فجر نف�سه وقع اثناء �صالة‬ ‫اجلمعة ام�س داخل م�سجد يف �شمال غرب‬ ‫باك�ستان‪.‬‬ ‫وقال قائد ال�شرطة املحلية خالد عمر‬ ‫�ضائي يف ت�صريح تلفزيوين �إن �شخ�صا‬ ‫فجر حزامه النا�سف و�سط امل�صلني الذين‬ ‫ك��ان��وا ي � ��ؤدون ��ص�لاة اجلمعة يف م�سجد‬ ‫اخ � ��وروال‪ ،‬ال�ب�ل��دة ال�ق��ري�ب��ة م��ن بي�شاور‬ ‫كربى مدن �شمال غرب باك�ستان‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال غ� ��ول ج �م��ال خان‬ ‫امل�س�ؤول يف االدارة املحلية‪" :‬حتى ال�ساعة‬ ‫هناك ‪ 50‬قتيال‪ ،‬بينهم ‪ 11‬طفال"‪ ،‬مبديا‬ ‫خ�شيته م��ن اح�ت�م��ال ارت �ف��اع احل�صيلة‪،‬‬ ‫وم�شريا �إىل �أن "اكرث من ‪� 100‬شخ�ص‬ ‫ا�صيبوا بجروح"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬انهار ال�سقف‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ل�ل�م���س�ج��د وه �ن��اك ا�شخا�ص‬ ‫عالقون حتت االنقا�ض"‪.‬‬ ‫وقتل حواىل ‪� 3800‬شخ�ص منذ �صيف‬ ‫‪ 2007‬يف �سل�سلة اعمال عنف يف �سائر انحاء‬ ‫البالد‪ ،‬بلغ عددها حواىل ‪ 400‬بني هجوم‬ ‫وتفجري‪ ،‬غالبيتها انتحاري وتبنتها حركة‬ ‫ط��ال�ب��ان املتحالفة م��ع تنظيم القاعدة‪،‬‬ ‫او ن�سبت اليها او اىل جمموعات اخرى‬ ‫متحالفة معها‪.‬‬ ‫ووقع اعتداء اجلمعة يف مقاطعة دارة‬ ‫�آدم خيل‪ ،‬حيث ي�شن اجلي�ش الباك�ستاين‬ ‫ع �م �ل �ي ��ة ع� ��� �س� �ك ��ري ��ة �� �ض ��د امل� �ت� �م ��ردي ��ن‬ ‫املتطرفني‪.‬‬ ‫وق��ال عمر �ضائي‪" :‬كنا ننتظر مثل‬ ‫هكذا اعتداءات"‪ .‬وت�ستهدف الهجمات‬

‫‪9‬‬

‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت وزارة اخلارجية الرو�سية �أن مو�سكو «غا�ضبة جدا»‬ ‫بعد �إع�ل�ان جورجيا �أم����س اجلمعة اعتقال ‪� 13‬شخ�صا‪ ،‬بينهم‬ ‫�أربعة رعايا رو�س‪ ،‬بتهة التج�س�س ل�صالح مو�سكو‪ ،‬كما نقلت وكالة‬ ‫انرتفاك�س عن م�س�ؤول يف الوزارة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�س�ؤول لوكالة انرتفاك�س طالبا عدم ك�شف هويته‪:‬‬ ‫«نحن غا�ضبون جدا بعد االعالن عن اعتقال مواطنني رو�س يف‬ ‫جورجيا‪ ،‬ونحن نبحث يف االمر»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬هذا ا�ستفزاز يدل على تفاقم جديد لهاج�س معاداة‬ ‫رو�سيا الذي يتملك احلكومة اجلورجية»‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات اجلورجية �أعلنت اجلمعة �أنها فككت «خلية‬ ‫جت�س�س رو�سية» واعتقلت ‪ 13‬م�شبوها‪ ،‬بينهم �أرب�ع��ة مواطنني‬ ‫رو�س بتهمة ار�سال معلومات ع�سكرية ح�سا�سة �إىل مو�سكو‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش��وت��ا اوتيا�شفيلي امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزارة الداخلية‬ ‫اجلورجية �إن املوقوفني‪ ،‬وبينهم م�س�ؤولون ع�سكريون جورجيون‪،‬‬ ‫ن�ق�ل��وا م�ع�ل��وم��ات ��س��ري��ة تتعلق باجلي�ش اجل��ورج��ي �إىل �أجهزة‬ ‫اال�ستخبارات الرو�سية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أن ت�ف�ك�ي��ك ه ��ذه اخل �ل �ي��ة �إجن � ��از «م �ه��م لتعزيز‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات الع�سكرية يف ج��ورج�ي��ا‪ ،‬و�صفعة ك�ب�يرة الجهزة‬ ‫اال�ستخبارات الرو�سية»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عمالء من اال�ستخبارات‬ ‫اجلورجية جنحوا يف اخرتاق �صفوف هذه اخللية‪.‬‬

‫«دولة العراق الإ�سالمية» تعلن‬ ‫م�س�ؤوليتها عن تفجريات بغداد‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت دولة العراق الإ�سالمية �أم�س اجلمعة م�س�ؤوليتها عن‬ ‫�سل�سلة تفجريات �ضربت بغداد الثالثاء املا�ضي‪ /‬موقعة اكرث من‬ ‫�ستني قتيال ومئات اجلرحى‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها «حملة ثار المهات‬ ‫امل�ؤمنني»‪.‬‬ ‫وبث موقع «حنني» الإ�سالمي بيانا لدولة العراق اال�سالمية‪،‬‬ ‫وهي حتالف ي�ضم عددا من املجموعات اجلهادية بقيادة القاعدة‪،‬‬ ‫ي�ؤكد �أن «طالئع املجاهدين �شنوا حملة جديدة مباركة (‪ )...‬ث�أرا‬ ‫لأمهات امل�ؤمنني وا�صحاب النبي‪ ،‬بعد �أن متادى االجنا�س الراف�ضة‬ ‫يف غيهم‪ ،‬وقد �أخذتهم الأماين بعودة امل�شروع ال�صفوي»‪.‬‬ ‫وقتل ‪� 64‬شخ�صا على الأقل يف انفجار ‪� 12‬سيارة مفخخة يف‬ ‫بغداد‪.‬‬

‫�أبو حمزة امل�صري يك�سب دعوى اال�ستئناف‬ ‫�ضد قرار جتريده من اجلن�سية الربيطانية‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�سب الإمام امل�صري م�صطفى كامل م�صطفى املعروف بـ(�أبو‬ ‫حمزة امل�صري) ام�س اجلمعة دعوى اال�ستئناف التي رفعها �ضد‬ ‫قرار جتريده من اجلن�سية الربيطانية‪.‬‬ ‫وب ��د�أ �أب��و ح�م��زة امل�صري الإم ��ام ال�سابق مل�سجد فينزبوري‬ ‫ب��ارك يف �شمال ل�ن��دن‪ ،‬ال�شهر امل��ا��ض��ي‪� ،‬إج� ��راءات قانونية �أمام‬ ‫حمكمة اال�ستئناف اخلا�صة بق�ضايا الهجرة‪ ،‬بعد �أن قررت وزيرة‬ ‫الداخلية الربيطانية تريزا ماي جتريده منها‪.‬‬ ‫ويق�ضي امل�صري (‪ 51‬عاماً) عقوبة بال�سجن �سبع �سنوات يف‬ ‫�سجن بلمار�ش الواقع جنوب �شرق العا�صمة الربيطانية لندن‪،‬‬ ‫�أ�صدرتها بحقه حمكمة بريطانية يف فرباير ‪ 2006‬بعد �أن ادانته‬ ‫ب�سل�سلة من تهم التحري�ض على الكراهية العرقية والقتل‪.‬‬ ‫ويخو�ض حم��ام��وه معركة ق�ضائية ملنع ت�سليمه للواليات‬ ‫املتحدة التي تطالب به لتحاكمه بتهم الت�آمر الختطاف رهائن‬ ‫غربيني يف اليمن‪ ،‬ومتويل الإره��اب‪ ،‬وتنظيم مع�سكر للتدريب‬ ‫على الهجمات الإرهابية يف �أوريغان خالل الفرتة من ‪� 1998‬إىل‬ ‫‪.2000‬‬ ‫وك��ان��ت املحكمة الأوروب �ي��ة حلقوق الإن���س��ان منعت يف متوز‬ ‫املا�ضي ت�سليم �أبو حمزة للواليات املتحدة التي تطالب به ملحاكمته‬ ‫بتهم على عالقة باالرهاب‪.‬‬

‫ال�سجن مع وقف التنفيذ‬ ‫لفرن�سية هاجمت منقبة يف باري�س‬

‫باك�ستانيون يزيلون �آثار التفجري و�سط اجلامع امل�ستهدف يف بي�شاور �أم�س‬

‫يف باك�ستان ع��ادة مباين ر�سمية او قوات‬ ‫االم��ن‪ ،‬ولكن منذ ا�شهر توجد هجمات‬ ‫اكرث فاكرث على املدنيني ودور العبادة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما التابعة للطوائف اال�سالمية‪.‬‬ ‫وت�شن وكالة اال�ستخبارات املركزية‬ ‫االمريكية "�سي �آي ايه" ب�شكل �شبه يومي‬ ‫غ��ارات بوا�سطة ط��ائ��رات من دون طيار‪،‬‬

‫ت�ستهدف عنا�صر وق�ي��ادي�ين يف حركتي‬ ‫طالبان الباك�ستانية واالفغانية وتنظيم‬ ‫القاعدة يف املناطق القبلية الباك�ستانية‪.‬‬ ‫وخ���س��ر اجل�ي����ش ال�ب��اك���س�ت��اين اكرث‬ ‫من ‪ 2400‬جندي يف املناطق القبلية منذ‬ ‫نهاية ‪ 2001‬حني ان�ضمت ا�سالم اباد اىل‬ ‫وا�شنطن يف احلرب التي اعلنتها االخرية‬

‫على تنظيم القاعدة ‪.‬‬ ‫غري �أن م�س�ؤولني �أمريكيني عديدين‬ ‫يتهمون ال�سلطات الباك�ستانية بعدم بذل‬ ‫كل ما بو�سعهم من �أجل مكافحة القاعدة‬ ‫وحركة طالبان االفغانية‪.‬‬ ‫وت�ؤدي الهجمات التي ي�شنها اجلي�ش‬ ‫الباك�ستاين يف املناطق القبلية �إىل رفع‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫وت�ي�رة ال�ه�ج�م��ات امل�ن��اه���ض��ة للحكومة‪،‬‬ ‫وهي فاتورة باهظة تدفع ثمنها القوات‬ ‫الع�سكرية ‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال ال �� �س �ن��وات امل��ا� �ض �ي��ة انت�شر‬ ‫ال�شعور املناه�ض للواليات املتحدة ب�شكل‬ ‫وا� �س��ع يف او� �س��اط الباك�ستانيني البالغ‬ ‫عددهم ‪ 170‬مليونا‪.‬‬

‫باري�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح�ك�م��ت حم�ك�م��ة ب��اري ����س اخل�م�ي����س ع�ل��ى م�ع�ل�م��ة متقاعدة‬ ‫بال�سجن �شهرا مع وقف التنفيذ‪ ،‬ب�سبب اقدامها على مهاجمة‬ ‫امر�أة اماراتية منقبة وحماولة نزع النقاب عنها يف �أحد املتاجر‪.‬‬ ‫وت�ع��ود ال��واق�ع��ة �إىل �شباط‪ ،‬ح�ين عمدت املعلمة املتقاعدة‪،‬‬ ‫التي عملت ل�سنوات طويلة يف دول عربية عدة وال �سيما يف املغرب‬ ‫وال�سعودية‪� ،‬أثناء وجودها يف �أحد املتاجر �إىل حماولة نزع نقاب‬ ‫�شابة ام��ارات�ي��ة يف ال�ساد�سة والع�شرين كانت تتب�ضع يف املتجر‬ ‫الباري�سي‪.‬‬ ‫وبعدما خاطبتها باالنكليزية وحاولت �شد نقابها‪ ،‬بح�سب‬ ‫االدع ��اء‪ ،‬ق��ام��ت ب�صفع ال�شابة وخد�شها باظافرها وع�ضها يف‬ ‫يدها‪.‬‬ ‫ويف م �ع��ر���ض ت�بري��ره��ا ل�ف�ع�ل�ت�ه��ا ق��ال��ت امل�ع�ل�م��ة املتقاعدة‬ ‫لل�شرطة‪« :‬كنت �أعرف �أنني �س�أنهار يوما ما‪ .‬ق�صة الربقع هذه‬ ‫بد�أت ب�إغ�ضابي»‪ ،‬معربة يف الوقت عينه عن �أ�سفها ملا �أقدمت عليه‬ ‫وم�ؤكدة �أنها تقاتل من �أجل حقوق املر�أة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫انتهاكات‬ ‫حقوق‬ ‫الإن�سان‬ ‫مبربرات‬ ‫�أمنية‬

‫قضايا عراقية‬

‫هناك بع�ض ال��دول امل�ستبدة‬ ‫وذات ال��ن��ظ��ام ال�����ش��م��ويل‪ ،‬وبع�ض‬ ‫الدول التي تتظاهر بالدميقراطية‬ ‫من خالل د�ساتري وقوانني حديثة‪،‬‬ ‫ولكنها يف املمار�سة تقوم بانتهاك‬ ‫حقوق مواطنيها وتقمع احلريات‬ ‫وتقيد ال�صحافة‪ ،‬وغ�ير ذل��ك من‬ ‫الت�صرفات اال�ستبدادية‪.‬‬ ‫وق��د د�أب���ت ه��ذه ال���دول على‬ ‫ال��ق��ي��ام ب��أع��م��ال��ه��ا اال�ستبدادية‬ ‫م���ن خ�ل�ال �أح���ك���ام ال���ط���وارئ �أو‬ ‫الأح����ك����ام ال��ع��رف��ي��ة �أو ق��وان�ين‬ ‫و�أن��ظ��م��ة امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى الأم���ن‬ ‫وال�����س�لام ال��ع��ام��ة ‪-‬وع����ن طريق‬ ‫�إن�شاء حماكم خا�صة‪ -‬كمحاكم‬ ‫�أم��ن ال��دول��ة واالع��ت��ق��ال الإداري‬ ‫م��ن قبل املحافظني وم�ساعديهم‬ ‫ورجال الأمن واملخابرات وخمتلف‬ ‫الأجهزة الأمنية‪..‬‬ ‫وجميع ه��ذه الأج��ه��زة تقوم‬ ‫باعتقال املواطنني �أو منعهم من‬ ‫ال�سفر �أو حتديد �أماكن لإقامتهم‬ ‫�أو �إثبات وجودهم وع��دم منحهم‬ ‫ج��وازات �سفر �أ���ص� ً‬ ‫لا‪� ،‬أو من خالل‬ ‫منعهم من العمل بالوظائف العامة‬ ‫�أو ال�����ش��رك��ات‪ ،‬وع���دم �إعطائهم‬ ‫�شهادات ح�سن �سلوك متكنهم من‬ ‫العمل ب����أي وظيفة حكومية �أو‬ ‫خا�صة تطلب مثل هذه ال�شهادة‪..‬‬ ‫وجميع هذه االنتهاكات حلقوق‬ ‫الإن�سان تتم حتت طائلة املحافظة‬ ‫على الأمن وال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫�أم��ا املعيار ال��ذي ت�ستند �إليه‬ ‫الأج��ه��زة الأمنية؛ فهو �إم��ا معيار‬

‫جا�سم ال�شمري– العراق‬

‫ا�ستتباب الأمن يف جمهورية‬ ‫«املنطقة اخل�ضراء»‬ ‫الأحداث امل�ؤملة التي �شهدتها العا�صمة بغداد الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫ت�ؤكد ماكنا نردده دائما‪ ،‬بخ�صو�ص ه�شا�شة الأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫و�ضعفها‪ ،‬على الرغم من �أن �أعدادها قد جتاوزت مليونا‪.‬‬ ‫واملحري يف الأم��ر �أن �أحداث ًا �أب�سط من هذه الكوارث كانت‬ ‫�سببا يف ا�ستقالة حكومات كاملة يف بلدان �أخرى‪� ،‬إال �أن احلال يف‬ ‫جمهورية «املنطقة اخل�ضراء» خمتلف متاما‪ ،‬حيث �إن احلكومة‬ ‫وقياداتها الأمنية تعلن بعد كل جم��زرة‪ ،‬ومذبحة ينحر فيها‬ ‫امل��ئ��ات م��ن العراقيني‪� ،‬أن «الأو���ض��اع الأمنية م�ستتبة وحتت‬ ‫ال�سيطرة»‪ ،‬وهذه العبارة تتكرر منذ عام ‪ .2003‬وهذا ما �أكده‬ ‫ليلة الأربعاء املا�ضي رئي�س اللجان الأمنية يف قاطع الر�شيد‬ ‫«مالك ال�سيد ح�سني»‪ ،‬حيث كرر مرارا عبارة �أن «الأو�ضاع الأمنية‬ ‫م�ستتبة‪ ،‬وحتت ال�سيطرة»‪.‬‬ ‫وكلما حاولت �أن �أجد تف�سري ًا لها‪� ،‬أجد نف�سي عاجزا‪ ،‬حيث ال‬ ‫ندرك ما الذي تعنيه هذه العبارة‪� ،‬إال �أنني اقتنعت اليوم قناعة‬ ‫تامة �أنهم يق�صدون (�أن املنطقة اخل�ضراء يف �أمان‪ ،‬و�أن الأو�ضاع‬ ‫فيها م�ستتبة‪ ،‬وهي حتت ال�سيطرة‪ ،‬و�أن �سا�سة العراق اجلديد‬ ‫بخري‪ .‬وه��ذا يعني �أن ك��ل م��اع��دا املنطقة اخل�����ض��راء ال يعني‬ ‫�شيئا ل�سا�ستها‪� ،‬أو �أنهم هم املخططون‪ ،‬واملنفذون لهذه العمليات‬ ‫الإجرامية‪ ،‬وبالنتيجة هي حتت ال�سيطرة)‪.‬‬ ‫امل�ؤمل �أن الأجهزة الأمنية احلكومية ال�ضعيفة‪ ،‬وغري الكفوءة‪،‬‬ ‫كانت �سببا يف �إح��داث كارثة حقيقية داخ��ل الكني�سة‪ ،‬حيث‬ ‫ف�شلت ف�شال وا�ضح ًا يف التعامل مع حادثة االحتجاز الإجرامية‪،‬‬ ‫وبعد خم�س �ساعات من احلادثة �أطل علينا وزير الدفاع عبد‬ ‫القادر العبيدي؛ ليعلن انتهاء العملية بـ»جناح‪ ،‬وقتل امل�سلحني‪،‬‬ ‫واملح�صلة النهائية لعملية االقتحام هي �سبعة �شهداء فقط»‪ ،‬ويف‬ ‫�صباح اليوم التايل فوجئنا ب�أن الفرقة الذهبية التي نفذت ما‬ ‫�أ�سماها الوزير العملية النوعية الناجحة بتحرير الرهائن قد‬ ‫خلفت وراءه��ا �أك�ثر من (‪ )58‬قتيال و(‪ )150‬جريحا؟!! ف�أي‬ ‫جناح هذا الذي �أعلن عنه وزير الدفاع‪ ،‬و�أي فرقة ذهبية هذه‬ ‫التي قتلت‪ ،‬وجرحت كل من كان يف الكني�سة؟!!‬ ‫الأجهزة الأمنية يف بقية دول العامل ت�ستنفر بكل طاقتها‬ ‫من �أج��ل تخلي�ص الرهائن ب�أقل اخل�سائر‪ ،‬وت�ستعني �أحيانا‬ ‫بخرباء من دول �أخرى لهذا الغر�ض‪� ،‬إال �أن الفرقة «الذهبية»‬ ‫كانت فرقة �إجرامية من الطراز الأول‪ ،‬وكانت �سببا يف مذبحة‬ ‫وجمزرة حلقت بامل�سيحيني الذين �أثبتوا خالل املرحلة املا�ضية‬ ‫�صدق انتمائهم لبلدهم ال��ع��راق‪ ،‬وتالحمهم امل�صريي مع بقية‬ ‫�أبناء ال�شعب‪.‬‬ ‫و ُن��ذك��ر هنا ب ��أوام��ر القائد العام للقوات امل�سلحة‪ ،‬رئي�س‬ ‫احلكومة املنتهية والي��ت��ه ن��وري املالكي ال��ذي �أم��ر بالإ�سراع‬ ‫يف معاجلة ملف الرهائن‪ ،‬لأن��ه ال يريد ما يعكر �صفو م�سريه‬ ‫نحو رئا�سة احلكومة القادمة‪ ،‬ولو كان ذلك على ح�ساب �أرواح‬ ‫الأبرياء؟!!‪.‬‬ ‫�شعبنا يرف�ض كل النداءات الداعية لهجرة امل�سيحيني من‬ ‫العراق؛ لأنهم جزء ال يتجز�أ من الف�سيف�ساء العراقية‪ ،‬وهم مكون‬ ‫�أ�صيل ومهم يف الن�سيج االجتماعي‪ ،‬ولن �أن�سى ر�سالة �صديقي‬ ‫امل�سيحي الذي عاتبني عندما قلت بعد االن�سحاب اجلزئي للقوات‬ ‫الأمريكية املحتلة‪� ،‬إن املقاومة حققت ‪ 50‬يف املئة من الن�صر‬ ‫النهائي على الأعداء‪ .‬حيث عاتبني قائال �إن املقاومة قد حققت‬ ‫‪ 80‬يف املئة من االنت�صار‪ ،‬وما بقي �إال الإعالن النهائي عنه‪.‬‬ ‫وال نن�سى مواقف امل�سيحيني يف وقوفهم مع امل�سلمني يف الدفاع‬ ‫عن امل�ساجد واجلوامع يف عموم العراق‪ ،‬يف مرحلة ما بعد احتالل‬ ‫بغداد‪ ،‬وتربعاتهم ال�سخية لأهايل مدينتي الفلوجة والنجف‪.‬‬ ‫وبالعودة �إىل الأو�ضاع الأمنية ف�إن تفجريات الثالثاء املا�ضي‬ ‫�أثبتت باليقني القاطع‪� ،‬أن االحتالل وعمالءه ف�شلوا ف�شال ذريع ًا‬ ‫يف ت�أ�سي�س ما يدعونه «نظاما دميقراطيا»؛ لأن �أي نظام يف العامل‬ ‫بحاجة �إىل منظومة حماية‪ ،‬وهذا ما يفتقده العراق بعد عام‬ ‫‪.2003‬‬ ‫ومن الأهمية مبكان الرتكيز على �أن ال�ضحية‪ ،‬واخلا�سر الأول‪،‬‬ ‫والأخ�ير يف هذه التفجريات هو املواطن العراقي املبتلى‪ ،‬بينما‬ ‫ينعم �سا�سة املنطقة اخل�ضراء بالأمن والأم��ان وخريات العراق‬ ‫الوفرية‪ ،‬وهم على الرغم من ذلك خائبون يف اب�سط املهام املناطة‬ ‫بهم‪ ،‬حيث ف�شلوا على كافة امل�ستويات ال�سيا�سية واخلدمية‬ ‫وال�صحية وغريها من اجلوانب ال�ضرورية حلياة الإن�سان‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من خطورة الأحداث الأخرية‪� ،‬إال �أن الأمل باهلل‬ ‫تعاىل �أو ً‬ ‫ال‪ ،‬ثم ب�أبناء �شعبنا ب�أن يف�شلوا م�شاريع الأ�شرار الهادفة‬ ‫جلر البالد �إىل مواجهات وح��روب‪ ،‬هي يف احلقيقة مواجهات‬ ‫ومناحرات �سيا�سية‪ ،‬و�سيبقى �شعبنا متما�سك ًا على الرغم من‬ ‫عظم امل�ؤامرة التي حتاك �ضده؛ وذلك الن �شعبنا �شعب عريق‪،‬‬ ‫عرف منذ القدم بتنوع ثقافاته‪ ،‬ومتا�سك �أهله‪ ،‬وتالحمهم‪.‬‬

‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫املواالة للنظام القائم �أو املعار�ضة‬ ‫له‪� ،‬أو معيار مقنن �سلف ًا قائم على‬ ‫اقت�صار الوظائف على املوالني وغري‬ ‫املعار�ضني‪� ،‬أو الذين لي�س لهم لون‬ ‫وال طعم وال رائحة فهم يق�سمون‬ ‫امل��واط��ن�ين ح�سب �أم��زج��ت��ه��م دون‬ ‫نظر مل�صلحة ال��وط��ن �أو امل�صلحة‬ ‫العامة‪..‬‬ ‫ولذلك وجدنا �أن كل الأنظمة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ق��ائ��م��ة ع��ل��ى ق����رارات‬ ‫الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة وت�صنيفها‬ ‫ل���ل���م���واط���ن�ي�ن ح�����س��ب الأ����س�������س‬ ‫املذكورة‪..‬‬ ‫ولذلك وجدنا �أن هناك ظلم ًا‬ ‫كبري ًا يحيق باملواطنني ال�شرفاء‬ ‫الذين يرف�ضون اخل�ضوع للأجهزة‬ ‫الأمنية و�أجنداتها‪� ،‬أو يقاومون‬ ‫هذه الأجهزة وت�صرفاتها‪..‬‬ ‫كما وجدنا الكثري من املواطنني‬ ‫الذين حيل بينهم وبني الوظائف‬‫احلكومية �أو يف ال�شركات‪� ،‬أو حتى‬ ‫يف اجلامعات وامل��دار���س اخلا�صة‪-‬‬ ‫ع��اط��ل�ين ع��ن ال��ع��م��ل �أو يعملون‬ ‫حل�سابهم اخلا�ص يف �أعمال ال تليق‬ ‫بهم‪ ،‬بل �إنني �أعرف بع�ض اجلامعيني‬ ‫و�أ�ساتذة اجلامعات ا�ضطروا لفتح‬ ‫دكاكني وبقاالت لك�سب رزقهم‪..‬‬ ‫وجميع هذه االنتهاكات حلقوق‬ ‫الإن�سان تتم مبربرات �أمنية‪ ،‬مع �أن‬ ‫مثل هذه الت�صرفات هي التي تخل‬ ‫بالأمن وهي التي تفرخ تنظيمات‬ ‫�سرية و�إرهابية لالنتقام من الدولة‬ ‫التي حرمتهم حقوقهم؛ ما ي�ستدعي‬ ‫�إعادة النظر يف مثل هذه ال�سيا�سة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ت�سا�ؤالت‬ ‫يف نزاهة‬ ‫االنتخابات‬

‫يف�صلنا �ساعات عن يوم االق�تراع ملجل�س النواب‪ ،‬يف‬ ‫ظل فتور �شعبي كبري بل ال مباالة �شعبية على م�ستوى‬ ‫الوطن‪ ،‬بالرغم من املحاوالت الر�سمية لتحفيز قطاعات‬ ‫وا�سعة من املواطنني للم�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬اىل درجة‬ ‫حث م�ؤ�س�سات خا�صة تخ�صي�ص جوائز ل�صاحب احلظ من‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬ون�شر �إعالنات لت�شجيع املواطنني على امل�شاركة‪،‬‬ ‫وهذه �سابقة مل ن�شهدها يف الدورات االنتخابية الأخرية‪،‬‬ ‫ولكن النتائج املتوخاة لهذه اجلهود والن�شاطات متوا�ضعة‪،‬‬ ‫وما على املراقب �إال �أن مير من �أمام مقار انتخابية لبع�ض‬ ‫املر�شحني التي كانت مقارهم تعج بامل�ؤيدين وامل�ؤازرين‬ ‫واملهتمني‪ ،‬لدرجة �أنك كنت ال جتد مكان ًا للجلو�س يف الدورة‬ ‫االنتخابية للمجل�س النيابي املنحل‪� ،‬إال �أن واقع احلال‬ ‫الآن ي�شري �إىل ع�شرات من املواطنني يف �أح�سن الأحوال‪.‬‬ ‫�أما ت�صريحات رئي�س الوزراء وفريقه ب�أن االنتخابات‬ ‫�سيتكون نزيهة و�شفافة‪� ،‬إال �أن ذلك مل ي�شفع لها فت�صريحات‬ ‫رئي�س ال��وزراء وفريقه ال��ذي �أ�شرف على انتخابات عام‬ ‫‪ 2007‬كانت ت�ؤكد ذلك‪ .‬فماذا كانت النتيجة؟ بل �إن هذه‬ ‫الت�صريحات دع��ت بالعديد من القطاعات للت�سا�ؤل هل‬ ‫رئي�س ال��وزراء هو �صاحب القرار الأول والأخ�ير؟ �أم �أن‬ ‫هناك قوى خفية عن امل�سرح تقف وراء مثل هذه ال�سيا�سات‬ ‫والقرارات؟‬ ‫لذلك يبقى عدد من الت�ساوالت حول مدى مواءمة‬ ‫نزاهة االنتخابات يف يوم االق�تراع مع املعايري الدولية‬ ‫ومنها‪:‬‬ ‫ هل �سيتم ادخ��ال بطاقة الأح���وال ال�شخ�صية يف‬‫احلا�سوب للمقرعني بو�ساطة جهاز امل�سح (‪)Scanner‬‬ ‫بحيث يتم �شطب ا�سم املقرتع من احلا�سوب املركزي؟‬ ‫ هل �سيتم للرا�صدين الدوليني‪ ،‬ودون ترتيب م�سبق‬‫ب�أن يجروا جتارب للت�أكد من ا�سقاط ا�سم الناخب املقرتع‬ ‫حتى ت�ضمن عدم تكرار الأ�صوات؟‬ ‫ ه��ل �سيتم متكني م��ن��دوب��ي املر�شحني م��ن متابعة‬‫التفا�صيل الدقيقة لعمل جلان االق�تراع والفرز دون �أي‬ ‫�إعاقات؟‬ ‫ هل �سيتم �إعادة النظر بقرار منع �إدخال الكامريات‬‫للرا�صدين �إىل م��راك��ز االق��ت�راع‪ ،‬فكيف �سيتم توثيق‬ ‫املخالفات �إن وجدت؟‬ ‫‪ -‬هل �سيتم اح�ترام امل��ادة ‪ 35‬فقرة (ب) من قانون‬

‫االنتخاب التي تن�ص على‪« :‬ي�سجل رئي�س جلنة االقرتاع‬ ‫والفرز �أو �أحد ع�ضويها ا�سم الناخب ورقمه الوطني يف‬ ‫جدول معد لهذه الغاية» وهل �ستكون هذه اجل��داول على‬ ‫لوائح متكن مندوبي املر�شحني اال�ضطالع عليها مبا�شرة؟‬ ‫ ه��ل �سيتم متكني مندوبي املر�شحني والرا�صدين‬‫لالنتخابات ‪-‬على حد �سواء‪ -‬الت�أكد من احرتام وتطبيق‬ ‫امل��ادة ‪ 38‬من قانون االنتخابات التي تكفل للحا�ضرين‬ ‫(مندوبي املر�شحني) من التوقيع على حم�ضر جلنة االقرتاع‬ ‫بجانب رئي�س اللجنة وع�ضويها والكاتب؟ بحيث يت�سنى‬ ‫مقارنة جداول عدد الناخبني بعدد �أوراق ال�صندوق؟‬ ‫ هل �سيتم متكني و�سائل الإعالم امل�سموعة واملرئية‬‫واملقروءة من بث النتائج الأولية غري الر�سمية �أو ًال ب�أول؟‬ ‫ ه��ل �سيتم �ضمان وج���ود م��ن ي��رغ��ب م��ن مندوبي‬‫املر�شحني مرافقة �صناديق االق�ترع‪ ،‬يف حال تقرر نقلها‬ ‫من مكان لآخر‪� ،‬سواء خارج مركز االقرتاع �أو حتى داخل‬ ‫املركز �إن كان مكان الفرز هو مكان االقرتاع؟‬ ‫ هل �سيتم �ضمان عدم زيادة الأوراق االنتخابية عن‬‫عدد املقرتعني ولو كانت بحدود ‪ 5‬يف املئة التي ي�سمح بها‬ ‫القانون‪ ،‬ولذلك عن �ضمان �أن الناخب ي�ضع ورقة واحدة‬ ‫عن طريق رف��ع الورقة االنتخابية �أم��ام جل��ان االق�تراع‬ ‫واحلا�ضرين من مندوبي املر�شحني؟‬ ‫�إ�ضافة �إىل الت�سا�ؤالت ال�سابقة؛ ف�إنه من ال�ضروري �أن‬ ‫حترتم احلكومة حرية التعبري للقوى ال�سيا�سية وال�شعبية‬ ‫املقاطعة لالنتخابات‪ ،‬ب�شرح وجهة نظرها بكافة الو�سائل‬ ‫ال�سلمية لإق��ن��اع املواطنني ب�ضرورة و�أهمية املقاطعة‬ ‫«يف ظل قانون انتخاب ين�سف العمل ال�سيا�سي احلزبي‬ ‫املنظم وين�سف مبد�أ املواطنة» و�أن تكف عن منع ن�شاطات‬ ‫اللجان ال�شبابية حلزبي جبهة العمل الإ�سالمي والوحدة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬لأن ه��ذه املمار�سات القمعية ت�سيء ل�سمعة‬ ‫الأردن دولي ًا‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�راً؛ هل �سمعنا ت�صريحات للقيادة الأمريكية‬ ‫ب�أن االنتخابات ملجل�س النواب وال�شيوخ �ستكون نزيهة‬ ‫و�شفافة؟ لأن النزاهة وال�شفافية هما الأ�صل‪ ،‬وهذا �شيء‬ ‫وحق طبيعي لأي دولة دميقراطية‪ ،‬واحلديث عن نزاهة‬ ‫االنتخابات والت�أكيد عليها ت�شري يف نفو�س القوى احلزبية‬ ‫وال�سيا�سية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين ال�شكوك‪ ،‬وال ت�ؤدي‬ ‫�إىل تعزيز الثقة‪ ،‬التي نحن �أحوج ما نكون �إليها!‪.‬‬

‫طارقطهبوب‬ ‫دميةطارق‬ ‫د‪.‬د‪.‬دمية‬ ‫طهبوب‬

‫افق جديد‬

‫الطالق اجلميل ‪2 /1‬‬ ‫لقد اهتم الإ�سالم ب�صالح املجتمع ومتا�سكه يف �أحوال ال�شدة‬ ‫والرخاء‪ ،‬و�شدد على التقوى يف حال اخل�صومة واالبتالء �أكرث‬ ‫من وقت التقارب والت�آلف؛ ذلك �أن �إميان املرء وح�سن �سلوكه‬ ‫يظهر يف وقت امل�صيبة‪ ،‬فمن ال�سهل �أن يدعي النا�س لزوم �أمر‬ ‫اهلل يف الف�سحة‪ ،‬ولكن قليال هم الذين ي�صربون نف�سهم مع اهلل‬ ‫عندما ت�شتد الأم��ور ويتمح�ص النا�س ما بني املح�سن وامل�ؤمن‬ ‫وامل�سلم وما دون ذلك‪.‬‬ ‫ومن هذه الأح��وال والأوق��ات الع�صيبة الطالق الذي هو‬ ‫م�شكلة بحد ذاته‪ ،‬وحالل بغي�ض لعالج �شرخ �أ�سري ال حل له �إال‬ ‫الكي‪ ،‬لذا كرث تكرار كلمة التقوى يف �سورة الطالق التي تعرف‬ ‫ب�صورة الن�ساء ال�صغرى‪.‬‬ ‫وقليل ممن يدعون التدين يح�سن تعامله عند الطالق‪ ،‬زوجا‬ ‫كان �أو زوجة �أو من عائلة احلموين‪ ،‬ولعل نظرة �سريعة �إىل‬ ‫اح�صاءات املحاكم ال�شرعية وق�ضايا الطالق تبني �أن قليلني من‬ ‫يطبقون �أمر اهلل يف قوله‪« :‬ف�أم�سكوهن مبعروف �أو �سرحوهن‬ ‫مبعروف»‪.‬‬ ‫وباملقابل كثريا ما ن�سمع يف املجتمع ع��ب��ارات من �شاكلة‬ ‫«علقها حتى متل وتتنازل لك عن كل حقوقها!» �أو «زيدي النفقة‬ ‫لك ولأوالدك وجرجريه يف املحاكم حتى ال ي�ستطيع التنف�س‬ ‫والتفكري بزوجة �أخرى!» �أو «احرمها من الأوالد حتى تنغ�ص‬ ‫عليها عي�شتها» �أو «ارم��ي الأوالد يف وجهه حتى ال ي�ستطيع‬ ‫الت�صرف» وغريها من �أ�شكال احلرب واالنتقام والرد التي قد‬ ‫ت�ستمر �سنوات ي�أكل فيها احلقد من عمر املرء و�أع�صابه وعمله‬ ‫ال�صالح وحياة �أ�سرته و�أوالده‪ ،‬وي�شعل الكراهية يف جمتمع‬ ‫�أراد له ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم �أن يكون كاجل�سد الواحد‬ ‫والبنيان املر�صو�ص على اختالف �أحواله‪.‬‬ ‫ولقد و�ضع القر�آن عالجا يكفل �أن يكون الطالق ربانيا‬ ‫ب�أقل اخل�سائر‪ ،‬و�سجلت ال�سرية عجبا عجابا من تعايل النفو�س‬ ‫و�صفائها حتى يف هذا املوطن ال�صعب‪ .‬و�أوىل خطوات العالج‬ ‫القر�آين ال�صرب اجلميل‪ ،‬ويدخل فيه �صرب اال�ستعانة وذلك يف‬ ‫قوله تعاىل «ف�صرب جميل واهلل امل�ستعان على ما ت�صفون» وال�صرب‬ ‫يذكر بثمرة ال�صبار و�شوكها امل�ؤمل ولكن داخلها املاء والرطوبة‪،‬‬ ‫وهو حال من ي�صرب مع اهلل ويتحمل زوجته �أو تتحمل زوجها‬ ‫�إخال�صا هلل وحفاظا على الأ�سرة وخواطر العيال‪ ،‬قد يتعبون‬ ‫كثريا ولكن اال�ستعانة باهلل والدعاء امل�ستمر والإح�سان املطرد‬ ‫ال بد �أن يغري الأحوال والأخالق ويذيب ق�سوة القلوب‪ ،‬ولقد‬

‫نبه الر�سول �إىل �ضرورة التقوى مع الن�ساء فقال‪« :‬اتقوا اهلل‬ ‫يف الن�ساء‪�...‬أخذمتوهن ب�أمانة اهلل وا�ستحللتم فروجهن بكلمة‬ ‫اهلل» والتقوى عمل قلبي ال يطلع عليها �إال اهلل و�سقفها ال�سماء‬ ‫ويتبع لها كل ُح�سن وكرم وخري‪ ،‬ويذكّر الإ�سالم الرجل ب�سابق‬ ‫عهوده لزوجته يف مرحلة ما قبل امل�شاكل ووع���وده باحلب‬ ‫والرعاية واحلياة الهانئة �إذ قال امل�صطفى‪�« :‬أحق ال�شروط �أن‬ ‫توفوا به ما ا�ستحللتم به الفروج»‪.‬‬ ‫وقد ف�سر ابن عبا�س معاملة املر�أة باملعروف ح�سب اخلطاب‬ ‫ال��ق��ر�آين فقال‪« :‬ولي�س امل��ع��روف �أن متتنع عن �أذاه���ا‪ ،‬ولكن‬ ‫املعروف �أن حتتمل الأذى منها» وهذا ما يقت�ضيه خلق ال�صرب‬ ‫ال��ذي يتحمل �سوء اخللق وتغري امل��زاج والن�شوز وغريها‪ ،‬وما‬ ‫نظن �أن الرجل �أعطي القوامة اال وهذه �أحد �أ�سبابها من �ضبط‬ ‫النف�س واالحتكام �إىل العقل‪ ،‬يف مقابل طغيان العاطفة على‬ ‫املر�أة التي و�صفت يف احلديث «يرزقها اهلل زوج ًا ويرزقها ولد ًا‬ ‫فتغ�ضب الغ�ضبة‪ ..‬فتقول ما ر�أيت منك خري ًا قط»‪.‬‬ ‫�إن ال�صرب يقت�ضي من الرجل �أن يفهم زوجته ولغتها وتغري‬ ‫�أحوالها النف�سية‪ ،‬فاملر�أة عندما تغ�ضب للقليل والكثري‪ ،‬قد‬ ‫يكفيها وي�سكتها ويردها �إىل ال�صواب كلمة طيبة و�ضمة حنونة‬ ‫لتتحمل روح اخلل و�صعوبة الأو�ضاع وع�سر الدنيا‪ ،‬فاملر�أة كما‬ ‫يقول علماء النف�س املحدثون حتب وتكره وتر�ضى وتغ�ضب‬ ‫ب�أذنيها‪ ،‬والرجل كذلك له مفاتيح �أخربت الأعرابية ابنتها‬ ‫عنها ليلة زفافها فقالت «احفظي له خ�صاال ع�شرا يكن لك‬ ‫ذخرا‪� .‬أما الأوىل والثانية فاخل�شوع له بالقناعة وح�سن ال�سمع‬ ‫له والطاعة‪ ،‬و�أما الثالثة والرابعة فالتفقد ملوقع عينيه وانفه‬ ‫فال تقع عينه منك على قبيح وال ي�شم منك �إال �أطيب ريح‪� ،‬أما‬ ‫اخلام�سة وال�ساد�سة فالتفقد لوقت منامه وطعامه ف�إن تواتر‬ ‫اجلوع ملهبة وتنغي�ص النوم مغ�ضبة‪ ،‬و�أما ال�سابعة والثامنة‬ ‫فاالحرتا�س مباله والإرعاء على ح�شمه وعياله‪� ،‬أما التا�سعة‬ ‫والعا�شرة فال تع�صني له �أم��را وال تف�شني له �سرا؛ فانك �إن‬ ‫خالفت �أمره �أوغرت �صدره و�إن �أف�شيت �سره مل ت�أمنى غدره‪.‬‬ ‫ثم �إي��اك والفرح بني يديه �إن كان مهتما‪ ،‬والك�آبة بني يديه‬ ‫�إن كان فرحا»‪.‬والذين يتهمون الإ�سالم بالغلظة والرجعية‬ ‫يف تقومي العالقة الزوجية والتعامل مع امل�شاكل ‪-‬ويحتجون‬ ‫بالآية التي ورد فيها لفظ ال�ضرب يف معاجلة الن�شوز يف قوله‬ ‫تعاىل‪« :‬والالتي تخافون ن�شوزهن فعظوهن واهجروهن يف‬ ‫امل�ضاجع وا�ضربوهن» ويتنا�سون طرق الإ�صالح الأوىل ويقفزون‬ ‫لآخرها‪ -‬مل ينظروا �إىل �سرية الر�سول الذي ورد عنه �أنه مل‬

‫ي�ضرب غالما وال خادما وال امر�أة قط‪ ،‬ولكن الت�شريع يو�ضع‬ ‫حتى يف �أق�صى درجاته ملعاجلة كافة الأحوال الب�شرية‪ ،‬فمن‬ ‫الب�شر من ت�صلحه الكلمة والإ�شاره ومنهم من ال يفهم كالعبيد‬ ‫�إال بالع�صي!‪.‬‬ ‫و�أما اخلطوة الثانية عندما ال ينفع ال�صرب اجلميل تكون‬ ‫بالهجر اجلميل‪ ،‬والهجر كلمة وممار�سة ثقيلة‪ ،‬فالإن�سان �سمي‬ ‫�إن�سانا لأنه ي�أن�س بالنا�س ولذا فالهجر قا�س على نف�سه‪ ،‬والهجر‬ ‫مرحلة من مراحل االنف�صال الزوجي‪ ،‬ولكن الإ�سالم قننها‬ ‫بوقت زمني حمدد‪ ،‬وجعلها ثالثة �أيام بني الأ�صحاب واالخوة‬ ‫حتى تبقى جذوة املحبة واملودة م�شتعلة‪ ،‬فكيف �إذن تكون بني‬ ‫الأزواج؟‬ ‫هي حال الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم الذي نهى عن املغاالة‬ ‫يف الهجر وترك البيت والتقبيح‪ ،‬وحال علي بن �أبي طالب عندما‬ ‫غ�ضب من ال�سيدة فاطمة الزهراء فما زاد على �أن نام ظهرية‬ ‫يف امل�سجد فجاءه الر�سول ف�أ�صلح بينهما‪ ،‬وبقي حب فاطمة يف‬ ‫قلبه ثابت ويزيد وهو الذي �أن�شد فيها �شعرا‪:‬‬ ‫وبنت حممد �سكني وعر�سي م�شوب حلمها بدمي وحلمي‬ ‫و�أما ثالث خطوات العالج فبال�صفح اجلميل الذي ورد ذكره‬ ‫يف القر�آن حتى يف حالة الأع��داء فكيف ب���الأزواج‪ ،‬وال�صفح‬ ‫اجلميل يكون يف حال الزلل العظيم‪ ،‬ومن ملك نف�سه يف حال‬ ‫الغ�ضب هو ال�شديد كما �أثنى ر�سول اهلل‪ ،‬ومن زاد على ذلك بح�سن‬ ‫التجاوز فهو كرمي اخللق الذي يعطي من نف�سه ويتجاوز عن‬ ‫حقه وكرامته لأجل اهلل �أوال وحفاظا على الود القدمي‪ ،‬وقد‬ ‫قال ال�شافعي يف مدح ه�ؤالء‪« :‬احلر من راعى وداد حلظة»‪.‬‬ ‫وال�صفح اجلميل مرتبط ب���الإدراك �أن ال �أح��د يخلو من‬ ‫احل�سنات كما يف قوله تعاىل «فع�سى �أن تكرهوا �شيئا ويجعل‬ ‫اهلل فيه خريا كثريا» وقال النووي يف تف�سريها‪�« :‬أي ينبغي �أن‬ ‫ال يبغ�ضها لأنه �إن وجد منها خلقا يكرهه وجد منها خلقا مر�ضيا‬ ‫ك�أن تكون �شر�سة اخللق لكنها دينة ‪�-‬أي ذات دين جيد‪� -‬أو �إنها‬ ‫جميلة �أو عفيفة �أو رفيقة به �أو نحو ذلك» وقال القرطبي‪:‬‬ ‫«يغفر �سيئاتها حل�سناتها ويتغا�ضى عما يكره ملا يحب»‪.‬‬ ‫وقد ذكر الإمام �أحمد عن زوجته �أم �صالح قال‪� :‬أقامت معي‬ ‫�أم �صالح ثالثني عاما فما اختلفت �أنا وهي يف كلمة‪.‬‬ ‫فهل هم مالئكة ال يخطئون �أم ب�شر ال يغ�ضبون؟! �أم �إنها‬ ‫التقوى وال�صرب اجلميل؟‬

‫يتبع‬ ‫طهبوب‬ ‫طارق‬ ‫د‪ .‬دمية‬ ‫حجلة‬ ‫�شاهناز �أبو‬

‫بعد ثماين �سنوات‪« ..‬الأردن �أوال» ظل �شعارا‬ ‫منذ ثمان �سنوات وبالتحديد يف الثالثني من ت�شرين الأول‬ ‫‪ 2002‬انطلقت حملة «الأردن �أوال»‪ ،‬التي جعلت هدفها‪ ،‬وفقا ملا ن�صت‬ ‫عليه وثيقة «الأردن �أوال»‪ ،‬فتح الأبواب ل�سيا�سات وبرامج يف التنمية‬ ‫والرتبية والثقافة والإعالم جليل من ال�شباب الأردين‪ .‬وقد ت�ضمنت‬ ‫هذه الوثيقة ع�شرة مفاهيم تف�سر ال�شعار و�آليات العمل لتنفيذها‪.‬‬ ‫ف ��إذا نظرنا اىل �شعار «الأردن �أوال» على �أن��ه دع��وة للإ�صالح‬ ‫والتطور والنماء‪ ،‬ولي�س دعوة لالنغالق واالنانيه‪ ،‬فهل كانت «الأردن»‬ ‫فعال «�أوال» عند اجلميع‪ ،‬حكومة و�شعبا‪� ،‬أم �أنه بقي �شعارا اكتفينا‬ ‫برتديده دون �أن يتج�سد واقعا ملمو�سا ينعك�س على حياة املواطنني‬ ‫و�أدائهم و�أداء احلكومات؟‬ ‫�إن �أول املفاهيم التي ن�صت عليها وثيقة «الأردن �أوال» هو‪:‬‬ ‫«(الأردن �أوال) م�شروع نه�ضة وا�ستنها�ض‪ ،‬يحرك مكامن القوة‬ ‫عند الفرد واملجتمع‪ ،‬وي�ستكمل ما ب��د�أه ال��رواد والبناة الأوائ��ل‪،‬‬ ‫وي�ؤ�س�س ملرحلة جديدة من التنمية االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية والثقافية والرتبوية والإداري���ة‪ ،‬وهي تنمية تطلق‬ ‫طاقات �شباب الأردن و�شاباته‪ ،‬وحتفز عملهم املبدع‪ ،‬النابع من‬ ‫االعتزاز باالنتماء لوطنهم‪.‬‬ ‫لكن هذه املفاهيم ظلت حتى اليوم حربا على ورق‪ ،‬ومل ت�ستطع‬ ‫احلكومات املتعاقبة اىل دفع النا�س لتبني هذا ال�شعار باعتباره‬ ‫م�شروع نه�ضة‪ ،‬وبالتايل ترجمته اىل �إجنازات يعي�ش يف ظلها الوطن‬ ‫واملواطن‪.‬‬ ‫وال�سبب يف ذلك �أن م�شروعا بهذا احلجم يتطلب �أمرين‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬تكاتف جهود الدولة واملواطن‪ ،‬ال �أن يكون العبء بكامله‬ ‫ملقى على كاهل املواطن‪.‬‬ ‫ثانيا‪� :‬أن يعي�ش املواطن را�ضيا‪ ،‬مكتفيا و�آمنا يف وطنه‪ ،‬حتى‬ ‫يكون لديه احلافز والقوة لبذل اجلهد الالزم لرتجمة ال�شعار اىل‬ ‫�إجنازات مل�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫لكن املواطن الأردين غارق يف بحر من الأزم��ات واملعاناة؛ فمن‬ ‫تزايد ظاهرة العنف االجتماعي وارتفاع معدالت اجلرمية‪ ،‬اىل‬ ‫تناق�ص معدل دخل الفرد‪� ،‬إىل غالء الأ�سعار الفاح�ش وارتفاع‬ ‫معدالت الت�ضخم‪� ،‬إىل ارتفاع معدل البطالة و�أزمة املياه وغريها‪.‬‬ ‫هذا ما �آل اليه حالنا اليوم‪.‬‬ ‫فالغالء وارتفاع الأ�سعار الذي طال كل ال�سلع واخلدمات‪ ،‬مبا‬ ‫فيها القطاع التعليمي وال�صحي‪� ،‬أثقل كاهل املواطن و�صار الكابو�س‬

‫املرعب الذي ي�صحو وينام عليه‪ ،‬فال التاجر ي�أبه حلاله وال احلكومة‬ ‫تهب لنجدته‪ ،‬وهو بني مطرقة التاجر و�سندان احلكومة ال ي�أبه‬ ‫اال لتح�صيل لقمة عي�شه وعي�ش عياله «بكل ال��ط��رق» يف غالب‬ ‫الأحوال‪.‬‬ ‫هذا الغالء دفع خط الفقر العام للفرد �سنويا ليبلغ ‪ 720‬دوالر‪،‬‬ ‫بعد �أن كان ‪ 560‬دوالر عام ‪ ،2002‬كما ت�شري دائ��رة الإح�صاءات‬ ‫العامة‪ ،‬وذلك بح�سب درا�سة قامت بها الدائرة اعتمدت على م�سح‬ ‫نفقات ودخ��ل الأ���س��رة للعام ‪ .2008‬ه��ذا يعني بب�ساطة �أو�ضاع‬ ‫معي�شية بائ�سة للمواطنني وتزايد عدد الفقراء حتى بتنا ن�سمع‬ ‫عن ‪ 14.1‬يف املئة من الطلبة يذهبون‪ ،‬يف �أغلب الأوقات‪ ،‬جوعى اىل‬ ‫املدار�س ب�سبب عدم توفر الغذاء يف بيوتهم‪ .‬كما فتح هذا الغالء‬ ‫الباب لظهور الغذاء والدواء الفا�سد‪ ،‬و�إىل ت�شجيع ظاهرة االجتار‬ ‫باملواد الغذائية منتهية ال�صالحية خ�صو�صا يف املناطق ال�شعبية‬ ‫التي تئن �أ�صال من الفقر‪.‬‬ ‫وك�أنه مل يكن كافيا ما يعانيه املواطن من الغالء مع انخفا�ض‬ ‫معدل دخله ال�سنوي لتكون احلكومة عليه‪ ،‬بدال من �أن تكون معه‬ ‫فقد جل�أت احلكومات املتعاقبة اىل جيب املواطن لإح��داث تعديل‬ ‫�إيجابي على الإي���رادات املحلية يف امل��وازن��ة ل�سد عجزها‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل زي��ادة العبء ال�ضريبي على املواطنني حتى على املواد‬ ‫الإ�ستهالكية والغذائية‪ ،‬بدال من اللجوء اىل حلول �أكرث ر�أفة بحال‬ ‫املواطن و�أكرث �إيجابية يف حت�سني رقم الإيرادات املحلية‪.‬‬ ‫�أ���ض��ف اىل ذل��ك ارت��ف��اع م��ع��دل البطالة وانت�شار الوا�سطة‬ ‫واملح�سوبية‪.‬‬ ‫وال �أحد ين�سى �أزمة املياه وتعطل �شبكات ال�صرف ال�صحي التي‬ ‫يعاين منها املواطنون يف كثري من املناطق‪.‬‬ ‫حتى �صحة املواطن مل ت�سلم من �أن تطالها الأزم��ات‪ ،‬فمعدل‬ ‫الأخطاء يف تزايد ب�سبب غياب الرقابة‪ ،‬وبع�ض م�ست�شفيات القطاع‬ ‫احلكومي تعاين نق�صا يف بع�ض الأدوي��ة ال�ضرورية‪ ،‬خا�صة �أدوية‬ ‫الأمرا�ض املزمنة كال�ضغط وال�سكري والقلب؛ ما ي�ضطر املري�ض اىل‬ ‫�شرائها على نفقته اخلا�صة من ال�صيدليات‪.‬‬ ‫هذه االو�ضاع ال�صعبة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل حالة الإحباط والقلق‬ ‫والغ�ضب التي ت�صاحب هذه الأو�ضاع تركت �آثارها ال�سلبية يف بنية‬ ‫املجتمع ومنظومته الأخالقية‪ ،‬الأمر الذي وفر بيئة خ�صبة لتنامي‬ ‫العنف االجتماعي‪ .‬فجرائم القتل املروعة التي تورط يف كثري منها‬

‫�آب��اء و�أبناء و�أ�شقاء وزوج��ات‪ ،‬واخلطف‪ ،‬وامل�شاجرات اجلماعية‪،‬‬ ‫وتنامي ظاهرة العنف املدر�سي بني الطلبة �أنف�سهم من جهة وبني‬ ‫االطلبة واملدر�سني من جهة �أخرى‪ ،‬وامل�شاجرات الدموية التي حتدث‬ ‫يف اجلامعات‪ ،‬وظاهرة اللقطاء‪ ،‬وح��وادث االغت�صاب التي و�صلت‬ ‫اىل حد اغت�صاب والد البنته �سنوات‪ ،‬كلها ظواهر باتت تهدد �أمن‬ ‫املواطن لت�ضيف اىل همه هموم‪.‬‬ ‫بل �إن �إحدى الف�ضائيات بثت تقريرا عام ‪� ،2009‬إن �صح ما جاء‬ ‫فيه فقد بتنا على �أعتاب مرحلة جتعل من الأردن بلدا غري �آمن‪ .‬فقد‬ ‫حتدث التقرير عن �شاب ي�سكن يف �أحد جبال مدينة عمان ا�شرتى‬ ‫حمال جتاريا ومل يجر�ؤ على فتحه حتى �إعداد التقرير‪ ،‬ب�سبب تهديد‬ ‫ع�صابة حتمل ال�سالح وتطالب كل املحال التجارية بدفع �إتاوات‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أح��د املواطنني ارتفاع ح��وادث القتل واالغت�صاب وتوزيع‬ ‫املخدرات والأ�سلحة وا�ستباحة الأحياء ال�سكنية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقد عمق ان�سحاب الدولة من دعم املواطن �إح�سا�سه ب�أنه يقف‬ ‫وحده يف مواجهة كل تلك الأزم��ات‪ ،‬وب�أنه ما لهذا النفق املظلم من‬ ‫نهاية‪ ،‬الأمر الذي �أدى اىل تزايد حاالت االنتحار بني النا�س‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه الظروف‪ ،‬ويف غياب من يحميه‪ ،‬بات املواطن يرفع‬ ‫�شعار «نف�سي �أوال»؛ فغاب الرتابط والتكافل االجتماعي الذين كانا‬ ‫�أجمل ما مييز املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه الظروف �صار املواطن يعمل‪ ،‬ك�أنه مرغم على عمل‬ ‫ال يحبه‪ ،‬و�أدا�ؤه يف عمله لي�س كما ينبغي‪ .‬و�صارت ال�سمة الغالبة‬ ‫على م�ستوى �أداء العاملني واملوظفني يف كافة امل�ستويات الوظيفية‬ ‫�أنهم غري قادرين على تقدمي خدمات مب�ستويات عالية‪ ،‬والأهم من‬ ‫كل ذلك �أن احلافز لتطوير الذات ورفع م�ستوى املهنية يف العمل غاب‬ ‫عند الكثريين‪.‬‬ ‫وغابت الأمانة يف العمل �إن مل يكن بتقا�ضي الر�شوة فبعدم‬ ‫�إتقان العمل املوكل اليه‪ ،‬و�إهدار �ساعات العمل يف �أعمال �شخ�صية‪.‬‬ ‫لقد ف�شل �شعار «الأردن �أوال» �أن يحرك مكامن القوة عند الفرد‬ ‫واملجتمع‪ ،‬وف�شل يف �أن ي�ؤ�س�س ملرحلة جديدة من التنمية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية وال�سيا�سية والثقافية والرتبوية والإدارية‪ .‬وال�سبب‬ ‫يف ذل��ك �أن ال��دول��ة مل تنجح يف الإح�سا�س باحتياجات املواطن‬ ‫و�آالمه‪ ،‬وبذلك ف�شلت يف حتويل �شعار «الأردن �أوال»‪ ،‬الذي ي�سكن يف‬ ‫وجدان كل مواطن �أردين من جمرد �شعور اىل طاقة للبناء والإ�صالح‬ ‫وال�صالح‪.‬‬


‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫نهائي عربي خال�ص يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‬

‫اللقب حائر بني القاد�سية‬ ‫الكويتي واالحتاد ال�سوري‬

‫الفهد يعلن دعمه للأمري علي نائب ًا لرئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم‬

‫(�صفحـ‪14‬ـة)‬

‫ت�شيل�سي وليفربول وديربي‬ ‫مــدريــد الأبـرز يف �أوروبا‬

‫التفا�صيل �صفـــ ‪ 17 + 16‬ــحة‬

‫فوزان‬ ‫ثمينان‬ ‫لنيويورك‬ ‫واوكالهوما‬ ‫خارج‬ ‫القواعد‬ ‫التفا�صيل �صفـــ ‪ 20‬ــحة‬

‫التفا�صيل �صفـــ ‪ 18‬ــحة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫الفهد يعلن دعمه للأمري علي‬ ‫ويعرب عن ارتياحه للإجماع العربي حوله‬ ‫الكويت ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ل��ن ال���ش�ي��خ اح �م��د ال�ف�ه��د رئ�ي����س املجل�س‬ ‫االوملبي اال�سيوي دعمه تر�شيح االم�ير علي بن‬ ‫احل�سني رئي�س االحت ��اد االردين ورئ�ي����س احتاد‬ ‫غرب ا�سيا لكرة القدم ملن�صب نائب رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل (فيفا) عن قارة ا�سيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ف�ه��د يف ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة "فران�س‬ ‫بر�س" �أم�س اجلمعة ان الكويت ملتزمة بقرار‬ ‫ال��دول العربية بعد اجتماع احت ��ادات دول غرب‬ ‫ا� �س �ي��ا يف اب ��وظ� �ب ��ي‪ ،‬ف �ه��و ق � ��رار م �ل��زم للجميع‬ ‫وخ�صو�صا الدول العربية فيه وانا مرتاح لوجود‬ ‫اتفاق عربي جامع على هذا الرت�شيح"‪.‬‬ ‫وتابع "االمري علي هو العب �سابق ورئي�س‬ ‫االحتاد االردين واحتاد غرب ا�سيا‪ ،‬وبالتايل فانه‬ ‫ميتلك امل�ؤهالت الكافية لهذا املن�صب"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"كما ان الكويت تدعم تر�شيح القطري حممد بن‬ ‫همام لوالية جديدة يف رئا�سة االحتاد اال�سيوي‪،‬‬ ‫وتدعم تر�شيح اي عربي يف االنتخابات املقبلة"‪.‬‬ ‫واو�ضح الفهد ان دولة الكويت "م�ؤمنة منذ‬ ‫ت�أ�سي�سها بوحدة ال�صف العربي والقرارات العربية‬ ‫اجلامعة"‪�� ،‬ش��اك��را االم � ��ارات ع�ل��ى ا�ست�ضافتها‬

‫اجتماع احتاد غرب ا�سيا االخري "الذي �شهد مل‬ ‫ال�شمل العربي يف ا�سيا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اب��وظ�ب��ي ا�ست�ضافت يف ‪ 30‬ت�شرين‬ ‫االول امل��ا��ض��ي اج�ت�م��اع احت ��اد غ��رب ا��س�ي��ا الذي‬ ‫اتخذ عدة ق��رارات ابرزها دعم تر�شيح القطري‬ ‫حممد بن همام لوالية جديدة يف رئا�سة االحتاد‬ ‫اال�سيوي‪ ،‬ودع��م تر�شيح رئي�سه االم�ير علي بن‬ ‫احل�سني ملن�صب نائب رئي�س االحتاد الدويل عن‬ ‫قارة ا�سيا‪.‬‬ ‫وجت � ��ري ان �ت �خ��اب��ات االحت� � ��اد اال�� �س� �ي ��وي يف‬ ‫ال�ساد�س من كانون الثاين‪ ،‬قبيل انطالق ك�أ�س‬ ‫ا�سيا التي حتت�ضنها ال��دوح��ة م��ن ‪ 7‬اىل ‪ 29‬من‬ ‫ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وت��وال��ت امل��واق��ف ال��داع�م��ة لرت�شيح الأمري‬ ‫علي بن احل�سني ملن�صب نائب رئي�س الفيفا‪ ،‬اذ‬ ‫ك��ان االم�ي�ر �سلطان ب��ن فهد رئي�س االحتادين‬ ‫ال�ع��رب��ي وال���س�ع��ودي ل�ك��رة ال�ق��دم اع�ل��ن قبل ايام‬ ‫اي�ضا "ت�أييد ال�سعودية لرت�شيح االمري علي بن‬ ‫احل�سني وذل��ك للقناعة التامة بربناجمه ب�أنه‬ ‫اف�ضل من ميثل القارة"‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته‬ ‫"دعم تر�شيح بن همام لوالية جديدة يف رئا�سة‬ ‫االحتاد اال�سيوي"‪.‬‬

‫�إعادة انتخاب الأمرية هيا‬ ‫رئي�سة لالحتاد الدويل للفرو�سية‬ ‫تايبيه ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعيد انتخاب االمرية هيا بنت احل�سني �أم�س اجلمعة رئي�سة لالحتاد‬ ‫الدويل للفرو�سية لوالية ثانية يف االنتخابات التي جرت �أم�س‪.‬‬ ‫ون��ال��ت االم�ي�رة ه�ي��ا ‪�� 90‬ص��وت��ا م��ن ا� �ص��ل ‪�� 124‬ص��وت��ا‪ ،‬يف ح�ين نال‬ ‫م �ن��اف �� �س��اه��ا ال �� �س��وي��دي زف ��ن ه��ومل �ب��ورغ ‪� � 23‬ص��وت��ا وال �ه��ول �ن��دي هينك‬ ‫روتينغو�س ‪� 11‬صوتا‪.‬‬ ‫وكانت هيا بنت احل�سني انتخبت يف االول من ايار عام ‪ 2006‬رئي�سة‬ ‫لالحتاد الدويل للفرو�سية متقدمة على االمرية الدمناركية بينيديكت‪،‬‬ ‫قبل ان يعاد انتخابها اليوم لوالية ثانية متتد ‪� 4‬سنوات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان االم�ي�رة هيا ك��ان��ت ق��د اعلنت ان�ه��ا تعتزم ال�تر��ش��ح لوالية‬ ‫ث��ان�ي��ة يف ��ش�ه��ر اذار امل��ا��ض��ي ب�ع��د ان ط�ل�ب��ت م�ن�ه��ا ع��دة احت ��ادات وطنية‬ ‫متثيلها جمددا‪ ،‬حيث قطعت على نف�سها عهدا بتحديث االحتاد الدويل‬ ‫للفرو�سية وتطويره‪.‬‬ ‫وق��ال��ت االم�يرة هيا بعد اع��ادة انتخابها‪" :‬ال ي�سعني يف ه��ذا املقام‬ ‫��س��وى ان اع��رب ع��ن عظيم ��ش�ك��ري وام�ت�ن��اين لثقتكم ال�ك�ب�يرة واعدكم‬ ‫بانني لن اخذلكم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬كما ات �ع �ه��د ب�ت��وح�ي��د ه ��ذا االحت� ��اد وال �ع �م��ل ل �ك��م انتم‬ ‫االحت��ادات الوطنية وان ا�ستجيب الحتياجاتكم دائما وان اب��ذل كل ما‬ ‫بو�سعي خل��دم��ة ه��ذه الريا�ضة ال�ت��ي نحبها‪ ..‬مل ادرك حقا ك��م يل من‬ ‫اال�صدقاء االن�صار الرائعني‪ .‬لقد كان هذا العام ا�ستثنائيا بالن�سبة يل‬ ‫وانا ممتنة حقا لكل ما قدمتموه يل �شكرا جزيال لكم"‪.‬‬ ‫وجت���س�ي��دا لتطلعاتها امل�ستقبلية ق��دم��ت االم�ي�رة ه�ي��ا‪ ،‬ع�ل�اوة على‬ ‫خططها لتعزيز وموا�صلة اجنازات الوالية االوىل‪ ،‬جمموعة كبرية من‬ ‫الأفكار اجلديدة �ضمن برنامج تعهداتها للوالية الثانية الذي مت ن�شره‬ ‫يف ‪ 23‬ت�شرين الثاين‪ ،‬وتهدف ر�ؤيتها مل�ستقبل الريا�ضة تطوير ريا�ضة‬ ‫الفرو�سية باالتفاق والتن�سيق مع االحت��ادات الوطنية والريا�ضيني مع‬ ‫احرتام معايري القيم ال�سامية التي تزين الفرو�سية والفر�سان‪.‬‬ ‫ومار�ست االم�يرة هيا ريا�ضة الفرو�سية على امل�ستوى ال��دويل منذ‬ ‫ان كانت يف الثالثة ع�شر م��ن عمرها كما �شاركت يف مناف�سات االلعاب‬ ‫االومل �ب �ي��ة يف ��س�ي��دين ع��ام ‪ 2000‬وا��ص�ب�ح��ت ع���ض��وا يف ال�ل�ج�ن��ة االوملبية‬ ‫الدولية ع��ام ‪ 2007‬وت�شغل اي�ضا من�صب �سفرية االمم املتحدة لل�سالم‬ ‫حيث يرتكز اهتمامها على حماربة اجلوع والفقر يف العامل‪.‬‬

‫�إعالن طواقم حكام �إياب دور الـ «‪ »8‬لبطولة ك�أ�س الأردن الكروية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت دائ��رة احلكام �أ�سماء طواقم التحكيم‬ ‫التي �ستدير مباريات �إي��اب دور الثمانية لبطولة‬ ‫ك�أ�س الأردن بكرة القدم وذلك على النحو التايل‪:‬‬ ‫الأحد ‪11/7‬‬ ‫العربي والفي�صلي على ملعب الأمري ها�شم‪،‬‬‫ال�ساعة (‪ )3‬احلكم �أدهم خمادمة وي�ساعده حممد‬

‫ع��ادل وحممد بكار وط��ارق دردور رابعا واملراقب‬ ‫�أ�سامة جربان‪.‬‬ ‫من�شية بني ح�سن والرمثا على �ستاد الأمري‬‫حممد‪ ،‬ال�ساعة (‪ )5‬احلكم حممد عرفة وي�ساعده‬ ‫عي�سى عماوي ومعتز فراية وخالد ال�شرفات رابعا‬ ‫واملراقب عوين ح�سونة‪.‬‬ ‫االثنني ‪11/8‬‬ ‫‪-‬ال�ي�رم ��وك وال ��وح ��دات ع �ل��ى � �س �ت��اد الأم�ي�ر‬

‫حم� �م ��د‪ ،‬ال �� �س��اع��ة (‪ )5‬احل� �ك ��م ع �م��ر املعاين‬ ‫وي�ساعده يو�سف �إدر ي����س و�سمري غنام ومراد‬ ‫زواهرة رابعا واملراقب بدر �أبوميالة‪.‬‬ ‫اجل ��زي ��رة و ك �ف��ر � �س��وم ع �ل��ى � �س �ت��اد امللك‬‫ع �ب��داهلل‪ ،‬ال���س��اع��ة (‪ )5‬احل �ك��م ن��ا ��ص��ر دروي�ش‬ ‫وي���س��اع��ده حم �م��ود ظ��ا ه��ر و حم �م��د الروا�شدة‬ ‫وم� �ه� �ن ��د ع� �ق� �ي�ل�ان را ب � �ع� ��ا وا مل � ��را ق � ��ب ح�سني‬ ‫�سليما ن ‪.‬‬

‫الدوري القطري‬

‫اختباران �صعبان لل�سد والريان �أمام الغرافة وقطر‬ ‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي ال�سد الو�صيف مع الغرافة حامل اللقب‬ ‫ال �ي ��وم ال �� �س �ب��ت‪ ،‬وال ��ري ��ان م ��ع ق �ط��ر غ ��دا االح� ��د يف‬ ‫م�ب��ارات��ي ق�م��ة ��ض�م��ن امل��رح�ل��ة ال�ع��ا��ش��رة م��ن الدوري‬ ‫القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�ستكون مهمة ال�سد والريان �صعبة حيث يلتقيان‬ ‫مع اقوى املناف�سني يف الدوري يف ظل غياب ‪ 6‬العبني‬ ‫م��ن � �ص �ف��وف ك��ل م�ن�ه�م��ا الن���ض�م��ام�ه��ا اىل املنتخب‬ ‫االومل�ب��ي ال��ذي ي�شارك يف دورة االل�ع��اب اال�سيوية يف‬ ‫غوانغ جو‪ ،‬فيما �ستكون �صفوف الغرافة مكتملة‪.‬‬ ‫وجت��ذب م �ب��اراة ال�غ��راف��ة (‪ 16‬ن�ق�ط��ة) م��ع ال�سد‬ ‫(‪ 15‬نقطة) اه�ت�م��ام وان�ظ��ار اجلميع باعتبارها اول‬ ‫لقاء للفريقني منذ مواجهتهما االخ�يرة يف الدوري‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي وال�ت��ي ��ش�ه��دت ف��وزا �ساحقا للغرافة‬ ‫‪.1-4‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر اجل �م �ه��ور رد ف �ع��ل ال �� �س��د ال ��ذي ي�سعى‬ ‫اىل ال�ث��ار‪ ،‬لكن مهمته ت�ب��دو �صعبة يف ظ��ل معاناته‬

‫م��ن غ�ي��اب م�ه��اج�م�ي��ه ال�برازي �ل��ي دا��س�ي�ل�ف��ا لال�صابة‬ ‫وال �ع��اج��ي ع�ب��د ال �ق��ادر ك�ي�ت��ا ل�لاي �ق��اف‪ ،‬اىل ج��ان��ب ‪6‬‬ ‫العبني من املنتخب االوملبي ابرزهم ح�سن الهيدو�س‬ ‫الذي يعترب من العنا�صر اال�سا�سية يف الهجوم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال�ع�ك����س مت��ام��ا‪ ،‬ي�خ��و���ض ال �غ��راف��ة املباراة‬ ‫بت�شكيلته الكاملة با�ستثناء غياب م��ارك��وين امريال‬ ‫قلب الدفاع الن�ضمامه اىل املنتخب االوملبي‪.‬‬ ‫وي�أمل ال�سد يف م�صاحلة جماهريه بعد خ�سارتيه‬ ‫يف امل �ب��ارات�ين االخ�ي�رت�ي�ن م��ا ت���س�ب��ب يف ت��راج �ع��ه اىل‬ ‫املركز ال�ساد�س‪ ،‬فيما يطمح الغرافة بقيادة مهاجميه‬ ‫العراقي يون�س حممود وال�برازي�ل��ي كليمر�سون اىل‬ ‫موا�صلة االن�ت���ص��ارات وال�ت�ق��دم نحو املقدمة للدفاع‬ ‫عن لقبه للمو�سم الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫وال ت �ق��ل م �ه �م��ة ال ��ري ��ان (‪ 17‬ن �ق �ط��ة) �صعوبة‬ ‫ام��ام قطر (‪ 20‬نقطة) كونه يفتقد جهود ‪ 4‬العبني‬ ‫ا�سا�سيني مع املنتخب االوملبي وهو ما يحمل مدربه‬ ‫ال�برازي �ل��ي ب��اول��و اوت� ��وري ع�ب�ئ��ا ث�ق�ي�لا وه��و يواجه‬ ‫فريقا قويا مثل قطر ب�صفوفه املكتملة‪.‬‬

‫اليمن و�أوغندا‬ ‫وديــا الأحـــــد‬

‫�صنعاء ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم م ��ع ن �ظ�ي�ره االوغ � �ن� ��دي يف‬ ‫مباراة دولية ودي��ة غدا الأح��د على‬ ‫م�ل�ع��ب ‪ 22‬م��اي��و (اي� ��ار) ال ��دويل يف‬ ‫م��دي�ن��ة ع ��دن يف اط ��ار ا�ستعدادات‬ ‫االول للم�شاركة يف "خيلجي ‪"20‬‬ ‫على ار�ضه‪.‬‬ ‫وقال مدير املنتخب اليمني عبد‬ ‫الوهاب الزرقة �أن املنتخب م�ستعد‬ ‫وج��اه��ز ف�ن�ي��ا وب��دن�ي��ا خل��و���ض هذه‬ ‫امل�ب��اراة التي �ستظهر تطوره خالل‬ ‫برناجمه التدريبي �ضمن مع�سكره‬ ‫الداخلي يف حمافظة عدن‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي تغلب‬ ‫ع�ل��ى منتخب ��س�ن�غ��ايل ‪ 1-4‬اواخر‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي ه��ي االوىل �ضمن‬ ‫ا��س�ت�ع��دادت��ه لـ"خليجي ‪ "20‬التي‬ ‫�ستقام يف اليمن من ‪ 22‬احلايل اىل‬ ‫‪ 5‬املقبل‪.‬‬


‫دور‬ ‫ا ةا‬ ‫لآ� لألع‬ ‫سيوية اب‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫‪15‬‬

‫�سوريا تبحث عن م�شاركة نوعية وفاعلة‬

‫دم�شق ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبحث �سوريا عن م�شاركة نوعية يف دورة االلعاب اال�سيوية ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة التي ت�ست�ضيفها مدينة غوانغجو ال�صينية من ‪ 7‬اىل ‪ 27‬ت�شرين الثاين‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ن��ائ��ب رئي�س االحت ��اد ال��ري��ا��ض��ي ال�ع��ام (اع�ل��ى �سلطة ريا�ضية‬ ‫�سورية) ماهر خياطة‪ ،‬ابرز جنوم كرة ال�سلة ال�سورية ال�سابقني‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫لوكالة فران�س بر�س ان م�شاركة �سوريا يف دورة االلعاب اال�سيوية "جاءت‬ ‫بعد درا�سة مت�أنية مع احت��ادات االلعاب التي متتلك ق��درة احل�ضور امل�ؤثر‬ ‫وحتقيق امل�ستوى النوعي‪ ،‬ومن هنا مت اختيار االلعاب القادرة على حتقيق‬ ‫هذا االمر"‪.‬‬ ‫وت�شارك �سوريا مبنتخب ي�ضم ‪ 46‬ريا�ضيا وريا�ضية ي�شاركون يف ‪13‬‬ ‫لعبة هي املالكمة وامل�صارعة واجل��ودو ورف��ع االثقال والكاراتيه وال�سباحة‬ ‫وال��دراج��ات وال��رم��اي��ة وال���ش�ط��رجن وال �ع��اب ال�ق��وى وال�تري��ال�ت��ون احلديث‬ ‫والبلياردو وكرة الطاولة‪.‬‬ ‫ور�أى خياطة ان حتقيق ح�ضور جيد يف الدورة "يحتاج اىل جهود كبرية‬ ‫يف ظل ارتفاع م�ستوى العديد من دول ا�سيا وال �شك يف ان املناف�سة �ستكون‬ ‫قوية يف ظل وجود العديد من االبطال العامليني واالوملبيني وهذا يرفع من‬ ‫درجة �صعوبة املناف�سة على امليداليات‪."..‬‬ ‫وعن احلظوظ ال�سورية يف اعتالء من�صات التتويح‪ ،‬قال "نعول الكثري‬ ‫على ابطالنا يف الريا�ضة الوطنية التي نخت�ص فيها وحتديدا امل�صارعتني‬ ‫الرومانية واحلرة واملالكمة وعلى الرباع عهد جغيلي‪ ..‬ورمبا الدراجات"‪.‬‬ ‫وت�شارك �سوريا بخم�سة مالكمني هم و�سام �سالماين وا�سحاق واعظ‬ ‫وم�صطفى الفرا وحممد غ�صون و�سومر غ�صون‪ ،‬ويغيب البطل املعروف‬ ‫نا�صر ال�شامي حامل برونزية وزن ‪ 91‬كلغ يف الدوحة ‪ ،2006‬ا�ضافة اىل ‪6‬‬ ‫ابطال يف امل�صارعة احل��رة هم فرا�س الرفاعي وغ��زوان الالذقاين وحممد‬ ‫��ش�ي�خ��ون وم ��ازن ق���ض�م��اين وم��اه��ر خ �ي��اط ورج ��ا ال �ك��راد‪ ،‬و‪ 3‬يف امل�صارعة‬ ‫الرومانية هم م�صطفى نكديل وم�صعب نكديل ونزار عودة‪.‬‬ ‫وتت�ألف بعثة االثقال من ‪ 4‬رباعني ورباعة واح��دة يف طليعتهم جغيلي‬ ‫املدعو للدفاع عن لقبه يف الدوحة يف وزن ‪ 105‬كلغ‪ ،‬واالخرون هم قي�س ا�سعد‬ ‫وحممد علي وعلي جديد وثريا �صبح‪.‬‬ ‫وتوفد الكاراتيه اىل غوانغجو ‪ 3‬ابطال هم كرمي عثمان وعروة ابو حبلة‬ ‫ونور�س امل�صري حامل ف�ضية ‪ 70‬كلغ يف الدوحة‪ ،‬والبطلة ديانا نخلة‪.‬‬ ‫ويف ال��دراج��ات‪� ،‬سي�شارك ‪ 3‬مت�سابقني هم ف��ادي خ��ان �شيخوين وعمر‬ ‫ح�سنني ونذير اجلا�سم‪ ،‬واملت�سابقتان ريا حيالين و�صبا الراعي‪ ،‬وت�ضم بعثة‬ ‫اجلودو ‪ 3‬ريا�ضيني هم فادي دروي�ش وطارق �سعد وعدي ماوردي‪ ،‬فيما تتدنى‬ ‫امل�شاركة يف العاب القوى وتنح�صر ببطل الوثب العايل جمد غزال‪.‬‬ ‫وال تزيد امل�شاركة يف ال�سباحة اال قليال وتقت�صر على ال�سباح رامي اني�س‬ ‫وال�سباحة بيان جمعة‪ ،‬وهناك ‪ 3‬افراد يف كرة الطاولة هم الالعبتان �سهى‬

‫منتخب �سوريا لكرة القدم يغيب عن الألعاب الآ�سيوية‬

‫انو�س ومي�سون الب�شالوي والالعب يحيى مو�صللي‪ ،‬ي�ضاف اليهم حممد‬ ‫ال�صباغ (ترياتلون)‪ ،‬ونبال جلدة وفاطمة جلدة وافاميا حممود والالعب‬ ‫�سمري حممد (�شطرجن)‪.‬‬ ‫ويغيب ال��ذك��ور ع��ن الرماية التي �ستتمثل ربيعة اب��و �شهدا واي��ة زين‬ ‫الدين‪ ،‬فيما ي�ضم منتخب البلياردو ‪ 3‬العبني هم هيثم خليل وكرم فاطمة‬ ‫وعمر قوجة‪.‬‬ ‫حتمل امل���ش��ارك��ة ال���س��وري��ة احل��ال�ي��ة ال��رق��م ‪ 8‬يف ت��اري��خ دورات االلعاب‬ ‫اال�سيوية والتي ب��د�أت يف بانكوك ‪ 1978‬وح�صلت فيها على ميدالية ذهبية‬ ‫وحيدة للرباع طالل جنار يف وزن ‪ 110‬كلغ‪.‬‬ ‫وح�صدت �سوريا يف ا�سياد نيودلهي ‪ 1982‬على ‪ 3‬ميداليات من ‪ 3‬الوان‬ ‫خمتلفة ه��ي ذه�ب�ي��ة ل�ل��رب��اع ط�ل�ال جن��ار وف�ضية للمالكم ع�م��اد ادري�س‬ ‫وبرونزية للمالكم ن�ضال حداد‪.‬‬ ‫وح�صلت يف ا�سياد بكني ‪ 1990‬على ‪ 3‬ميداليات اي�ضا هي ذهبية للمالكم‬ ‫مايز خاجني وبرونزيتان يف امل�صارعة الرومانية الحمد ال�شامي وحممد‬ ‫زيار‪.‬‬ ‫و�سجلت �سوريا اف�ضل ح�ضور لها يف ا�سياد هريو�شيما ‪ 1994‬بح�صولها‬ ‫على ‪ 7‬ميداليات (‪ 3‬ذهبيات و‪ 3‬ف�ضيات وبرونزية واح��دة)‪ ،‬و�شهدت الدورة‬ ‫والدة البطلة االوملبية غادة �شعاع التي توجت بذهبيةامل�سابقة ال�سباعية ك�أول‬ ‫فتاة عربية حترز ميدالية يف تاريخ اال�سياد‪.‬‬

‫ونال ال�سباح ه�شام امل�صري ذهبيتي ‪ 1500‬م حرة وف�ضية ‪ 400‬م حرة‪.‬‬ ‫وكانت الذهبية الثالثة من ن�صيب الكاراتيه عرب رافت اكراد يف وزن ‪65‬‬

‫كلغ‪.‬‬ ‫وح�صل نور �شم�سة على ف�ضية ‪ 80‬كلغ يف الكاراتيه‪ ،‬وامل�صارع خالد فرج‬ ‫على ف�ضية وزن ‪ 52‬كلغ يف الرومانية‪ ،‬واملالكم غياث طيفور على برونزية‬ ‫وزن ‪ 71‬كلغ‪.‬‬ ‫ويف ا��س�ي��اد ب��ان�ك��وك ‪ 98‬ن��ال��ت ��س��وري��ا ‪ 6‬م�ي��دال�ي��ات منها ف�ضيتان عرب‬ ‫امل�صارعني احمد اال�سطة (حرة) وحممد احلايك (رومانية)‪ ،‬و‪ 4‬برونزيات‬ ‫لكل م��ن راف��ت اك ��راد يف ال�ك��ارات�ي��ه‪ ،‬وامل�لاك��م حممد ق��دور يف وزن ‪ 75‬كلغ‪،‬‬ ‫وعدنان الوندي يف الكاراتيه‪ ،‬وال�سباح ه�شام م�صري يف ‪ 1500‬م حرة‪.‬‬ ‫وجاءت امل�شاركة ال�سورية يف ا�سياد بو�سان ‪ 2000‬خميبة لالمال وكانت‬ ‫ح�صيلتها ‪ 3‬برونزيات نالها املالكمان نا�صر ال�شامي يف وزن ‪ 91‬كلغ‪ ،‬ويا�سر‬ ‫�شيخون يف وزن ‪ 57‬كلغ‪ ،‬وحممد الكن يف امل�صارعة الرومانية يف وزن ‪ 84‬كلغ‪.‬‬ ‫ويف ا�سياد ال��دوح��ة ‪ ،2002‬خرجت �سوريا بح�صيلة اف�ضل فح�صدت ‪6‬‬ ‫ميداليات منها ذهبيتان لل�سباح نعيم امل�صري يف �سباق ‪ 50‬م حرة وللرباع عهد‬ ‫جغيلي يف وزن ‪ 105‬كلغ‪ ،‬وف�ضية واحدة لنور�س امل�صري يف الكاراتيه (وزن ‪70‬‬ ‫كلغ) و‪ 3‬برونزيات للمالكم نا�صر ال�شامي يف وزن ‪ 91‬كلغ‪ ،‬وح�سن ال�سقا يف‬ ‫كمال االج�سام (وزن دون ‪ 90‬كلغ) وحممد الكن يف امل�صارعة الرومانية (وزن‬ ‫‪ 96‬كلغ)‪.‬‬

‫ب���ي���ل���ي���غ���ري���ن���ي م������درب������ا ج������دي������دا مل��ل��ق��ة‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ل��ن ن � ��ادي م �ل �ق��ة �صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��ام��ن ع�شر يف ال ��دوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم عن تعاقده‬ ‫م ��ع امل � � ��درب ال �ت �� �ش �ي �ل��ي مانويل‬ ‫ب�ي�ل�ي�غ��ري�ن��ي خل�لاف��ة الربتغايل‬ ‫ج�ي���س��وال��دو ف�يري��را ال ��ذي اقيل‬ ‫من من�صبه الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫واك� � � � ��د ال� � � �ن � � ��ادي ان عقد‬ ‫بيليغريني �سيمتد حتى حزيران‬ ‫ع� � ��ام ‪ 2013‬ب ��رف� �ق ��ة معاونيه‬ ‫ال � ��دائ� � �م �ي��ن روب � � � ��ن اوزف� � ��ال� � ��دو‬ ‫ك ��و�� �س� �ي ��ا� ��س ف ��و�� �س� �ي ��ه وم � � ��درب‬ ‫اللياقة البدنية خو�سيه كابيلو‬ ‫رودريغيز‪.‬‬ ‫وك��ان بيليغريني (‪ 56‬عاما)‬

‫(ار�شيفية)‬

‫اق �ي��ل م��ن ت��دري��ب ري ��ال مدريد‬ ‫يف اي � ��ار امل ��ا�� �ض ��ي‪ ،‬و� �س �ب��ق ل ��ه يف‬ ‫ب��داي��ة م���س�يرت��ه ان ا� �ش��رف على‬ ‫ي��ون�ي�ف��ر��س�ي��داد ك��ات��ول�ي�ك��ا وق ��اده‬ ‫اىل اح��راز الكا�س املحلية وك�أ�س‬ ‫امريكا اجلنوبية ع��ام ‪ 1994‬قبل‬ ‫اال�شراف على فياريال اال�سباين‬ ‫م��ن ع��ام ‪ ،2004‬وق ��اده يف املو�سم‬ ‫ق �ب��ل امل��ا� �ض��ي اىل ل �ق��ب و�صيف‬ ‫البطل‪.‬‬ ‫واخ �ت�ي�ر ب�ي�ل�ي�غ��ري�ن��ي اف�ضل‬ ‫م� � ��درب يف ال � � � ��دوري اال� �س �ب ��اين‬ ‫مو�سم ‪.2008-2007‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ف�يري��را ك��ان ثاين‬ ‫م � � ��درب ي� �ق ��ال م� ��ن م �ن �� �ص �ب��ه يف‬ ‫الدوري اال�سباين هذا املو�سم بعد‬ ‫مدرب ا�شبيلية انطونيو الفاريز‪.‬‬

‫روين �إىل الواليات املتحدة‬ ‫لعـالج �إ�صـابته يف الكـاحــل‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعلن مان�ش�سرت يونايتد و�صيف بطل الدوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم ان مهاجمه ال��دويل واين‬ ‫روين ��س�ي���س��اف��ر اىل ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وحتديدا‬ ‫بورتالند ملدة ا�سبوع لعالج ا�صابته يف الكاحل‪.‬‬ ‫واو�ضح مان�ش�سرت يونايتد يف بيان له "نعتقد‬ ‫ب ��أن��ه يف م�صلحته (روين) وم�صلحة ال �ن��ادي ان‬ ‫يذهب للعالج يف الواليات املتحدة‪� .‬سي�سافر اليوم‬ ‫ال�سبت ويعود الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان روين ت�ع��ر���ض ل�لا��ص��اب��ة يف ‪ 19‬ت�شرين‬ ‫االول امل��ا� �ض��ي خ�ل�ال ال �ت��دري��ب ق �ب��ل ا�سبوعني‪،‬‬ ‫وقد توجه اىل دبي لال�ست�شفاء لكنه عاد ال�سبت‬ ‫امل��ا��ض��ي مل���س��ان��دة زم�لائ��ه يف امل �ب��اراة ��ض��د توتنهام‬ ‫(‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫ولن يعود روين اىل املالعب قبل كانون االول‬ ‫املقبل‪.‬‬


‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫الب‬ ‫االورو طو‬ ‫بية الت‬ ‫املح‬ ‫لية‬

‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫‪17‬‬

‫ليفربول‪-‬ت�شل�سي يف انكلرتا وباري�س �سان جرمان‪-‬مر�سيليا يف فرن�سا وديربي مدريد وروما الأبرز‬

‫رونالدو مير بالكرة من لوي�س برييرا‬

‫نيقو�سيا ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سيكون ملعب "انفيلد رود" غ��دا االح��د م�سرحا‬ ‫لقمة ��س��اخ�ن��ة ب�ين ل�ي�ف��رب��ول و��ض�ي�ف��ه ت�شل�سي حامل‬ ‫اللقب يف ابرز مباريات الدوري االنكليزي‪ ،‬فيما تنتظر‬ ‫ري��ال م��دري��د والت�سيو م�ب��ارات��ا درب��ي �ساخنتان االول‬ ‫امام جاره اتلتيكو مدريد‪ ،‬والثاين امام روما‪ ،‬ويلتقي‬ ‫باري�س �سان جرمان مع مر�سيليا يف قمة كال�سيكية يف‬ ‫فرن�سا‪.‬‬ ‫ي���س�ع��ى ل�ي�ف��رب��ول اىل م��وا��ص�ل��ة ��ص�ح��وت��ه عندما‬ ‫ي�لاق��ي ت�شل�سي امل�ت���ص��در وح��ام��ل ال�ل�ق��ب ع�ل��ى ملعب‬ ‫"انفيلد رود" يف قمة امل��رح�ل��ة احل��ادي��ة ع�شرة من‬ ‫الدوري االنكليزي‪.‬‬ ‫وجنح ليفربول للمرة االوىل هذا املو�سم يف حتقيق‬ ‫فوزين متتاليني يف ال��دوري عندما تغلب على �ضيفه‬

‫ب�لاك �ب�يرن روف � ��رز ‪ 1-2‬وم���ض�ي�ف��ه ب��ول �ت��ون ‪�-1‬صفر‬ ‫وتخل�ص من املركز الثامن ع�شر لريتقي اىل الثالث‬ ‫ع���ش��ر‪ ،‬وه��و مي�ن��ي ال�ن�ف����س ب��ا��س�ت�غ�لال ع��ام�ل��ي االر�ض‬ ‫واجل �م �ه��ور ل�ت�ح�ق�ي��ق ف� ��وزه ال �ث��ال��ث ع �ل��ى ال� �ت ��وايل يف‬ ‫الدوري والرابع يف خمتلف امل�سابقات بعد فوزه الكبري‬ ‫على نابويل االيطايل ‪ 1-3‬يف م�سابقة يوروبا ليغ‪.‬‬ ‫ويدخل ليفربول املباراة مبعنويات عالية بيد ان‬ ‫مهمته لن تكون �سهلة امام ت�شل�سي الذي ي�ضرب بقوة‬ ‫ه��ذا املو�سم ويف جميع امل�سابقات وه��و يخو�ض مباراة‬ ‫ليفربول منت�شيا بحجزه بطاقته اىل الدور الثاين من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا بفوزه الكبري على �ضيفه‬ ‫�سبارتاك مو�سكو الرو�سي ‪ 1-4‬االربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫وميلك الفريقان اال�سلحة الالزمة لتحقيق الفوز‬ ‫وي �ب��دو ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين م��دج�ج��ا اك�ث�ر ب��ال�ن�ج��وم ويف‬ ‫مقدمتهم العاجيان �سالومون كالو وديدييه دروغبا‬

‫والفرن�سيان ف�ل��وران م��ال��ودو ونيكوال انيلكا والغاين‬ ‫م��اي�ك��ل اي���س�ي��ان وال�ن�ي�ج�يري ج��ون اوب ��ي م�ي�ك��ل‪ ،‬فيما‬ ‫يعول ليفربول على قائده �ستيفن جريارد واال�سباين‬ ‫فرناندو توري�س يف ظل غياب العب و�سطه وت�شل�سي‬ ‫ال�سابق جو كول ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫وح ��ذر دروغ �ب��ا زم�ل�اءه م��ن اال��س�ت�ه��ان��ة باملناف�س‬ ‫ال��ذي ي�ع��اين االم��ري��ن ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬وق��ال "ليفربول‬ ‫فريق قوي وال يجب اال�ستهانة به حتى يف �أ�سو�أ ظروفه‪،‬‬ ‫�سيفعل ليفربول كل ما يف و�سعه من اجل حتقيق الفوز‬ ‫يف هذه املباراة حتى تكون انطالقته احلقيقية يف هذا‬ ‫املو�سم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪" :‬لذلك ي�ج��ب ان ن �ك��ون ح��ذري��ن‪ .‬لقد‬ ‫�شاهدنا فريقا خمتلفا عما كان عليه مطلع املو�سم‪ ،‬لقد‬ ‫فاز يف مباراتيه االخريتني والعبوه ميلكون ثقة كبرية‬ ‫يف موا�صلة ال�صحوة والعودة اىل الطريق ال�صحيح"‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫وت��اب��ع‪�" :‬صحيح ان��ه ال يتعني علينا اخل��وف من‬ ‫اي فريق لكننا �سنعي�ش حلظات �صعبة‪ .‬منذ ان�ضمامي‬ ‫اىل الفريق اللندين‪ ،‬تكت�سي مباراة ت�شل�سي وليفربول‬ ‫اهمية خا�صة ومبارياتنا دائما �صعبة"‪.‬‬ ‫واردف ق��ائ�لا‪�" :‬سنذهب اىل ليفربول م��ن اجل‬ ‫حتقيق الفوز لكن ذلك لن يكون �سهال"‪.‬‬ ‫ويتحني ار�سنال ومان�ش�سرت يونايتد تعرث ت�شل�سي‬ ‫لتقلي�ص ف��ارق النقاط اخلم�س التي تف�صلهما عنه‪،‬‬ ‫بيد ان ذلك لن يكون �سهال خ�صو�صا وانهما يخو�ضان‬ ‫اختبارين �صعبني امام نيوكا�سل وولفرهامبتون على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وي�سعى ار�سنال اىل ن�سيان خ�سارته ام��ام �شاختار‬ ‫دان�ي�ت���س��ك االوك � ��راين ‪ 2-1‬يف م���س��اب�ق��ة دوري ابطال‬ ‫اوروبا لالطاحة بنيوكا�سل الذي حقق فوزين متتاليني‬ ‫اخرهما كان �ساحقا على ح�ساب �سندرالند ‪.1-5‬‬

‫يف املقابل‪ ،‬يخو�ض مان�ش�سرت يونايتد مباراة ال تقل‬ ‫�صعوبة امام ولفرهامبتون الذي اطاح بجاره وغرميه‬ ‫اللدود مان�ش�سرت �سيتي ‪ 1-2‬يف املرحلة املا�ضية‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ب��ول�ت��ون م��ع توتنهام‪،‬‬ ‫وب��رم�ن�غ�ه��ام م��ع و� �س��ت ه ��ام‪ ،‬وب�لاك �ب�يرن م��ع ويغان‪،‬‬ ‫وب�لاك�ب��ول م��ع اي �ف��رت��ون‪ ،‬وف��ول�ه��ام م��ع ا��س�ت��ون فيال‪،‬‬ ‫و�سندرالند مع �ستوك �سيتي‪ ،‬وو�ست بروميت�ش البيون‬ ‫مع مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫�سيكون ملعب "�سانتياغو برنابيو" يف العا�صمة‬ ‫م��دري��د م���س��رح��ا ل�ل��درب��ي ال���س��اخ��ن ب�ين ري ��ال مدريد‬ ‫وات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د يف امل��رح �ل��ة ال �ع��ا� �ش��رة م��ن ال ��دوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومي �ن��ي ري ��ال م��دري��د ال�ن�ف����س ب��ا��س�ت�غ�لال عاملي‬ ‫االر�� ��ض واجل �م �ه��ور وم�ع�ن��وي��ات��ه ال�ع��ال�ي��ة ب�ع��د حجزه‬ ‫بطاقته اىل ال��دور ال�ث��اين م��ن م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب� ��ا ع�ل��ى ح���س��اب م �ي�لان االي �ط��ايل ‪ 2-2‬الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ح�ق��ق ري ��ال م��دري��د ع��رو� �ض��ا رائ �ع��ة يف املو�سم‬ ‫احل��ايل خولته ��ص��دارة ال ��دوري وه��و ي��ام��ل يف حتقيق‬ ‫ف ��وزه اخل��ام����س ع�ل��ى ال �ت��وايل ل�لاح�ت�ف��اظ ب�ه��ا يف ظل‬ ‫املناف�سة القوية التي يواجهها من غرميه التقليدي‬ ‫بر�شلونة ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ال ��ذي تنتظره م �ب��اراة �سهلة‬ ‫ن�سبيا امام م�ضيفه خيتايف‪.‬‬ ‫ويعول ريال مدريد على ت�شكيلته اال�سا�سية التي‬ ‫يعتمد عليها مدربه الربتغايل جوزيه مورينيو والتي‬ ‫يقودها هداف ال��دوري حتى االن مواطنه كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو ��ص��اح��ب ‪ 11‬ه��دف��ا اخ��ره��ا ث�ن��ائ�ي��ة يف مرمى‬ ‫هريكولي�س اليكانتي‪ ،‬واالرجنتيني غونزالو هيغواين‬ ‫ومواطنه انخل دي ماريا واالملاين م�سعود اوجيل‪.‬‬ ‫ولن يكون اتلتيكو مدريد خ�صما �سهال خ�صو�صا‬ ‫انه يقدم عرو�ضا رائعة امام الكبار وخ�صو�صا غرميه‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬وهو ي�سعى اىل ا�ستعادة نغمة االنت�صارات‬ ‫التي غابت عنه يف املرحلتني االخريتني‪.‬‬ ‫ويغيب عن �صفوف اتلتيكو مدريد مدافعه الدويل‬ ‫االوروغوياين دييغو غودين خل�ضوعه لعملية جراحية‬ ‫الزالة الزائدة الدودية‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬يبدو بر�شلونة مر�شحا بقوة اىل‬ ‫ك�سب النقاط الثالث من م�ضيفه خيتايف وم�صاحلة‬ ‫ج�م��اه�يره ب�ع��د ��س�ق��وط��ه يف ف��خ ال�ت�ع��ادل امل�خ�ي��ب امام‬ ‫م�ضيفه كوبنهاغن الدمناركي يف م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫وي�ع��ول بر�شلونة على قوته ال�ضاربة يف الهجوم‬ ‫بقيادة الثنائي دافيد فيا واالرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫�صاحبي ثنائية لكل منهما يف امل �ب��اراة االخ�ي�رة امام‬ ‫ا�شبيلية (‪�-5‬صفر)‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ي�ل�ع��ب ري ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد مع‬ ‫را�سينغ �سانتاندر‪ ،‬وا�سبانيول مع ملقة‪ ،‬و�سرق�سطة‬ ‫م��ع م��اي��ورك��ا‪ ،‬وف �ي��اري��ال م��ع ات�ل�ت�ي��ك ب �ل �ب��او‪ ،‬واملرييا‬ ‫م��ع �سبورتينغ خ�ي�خ��ون‪ ،‬واو��س��ا��س��ون��ا م��ع هريكولي�س‬ ‫اليكانتي‪ ،‬وليفانتي مع ديبورتيفو ال كورونيا‪ ،‬وا�شبيلية‬ ‫مع فالن�سيا‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ي�خ��و���ض الت���س�ي��و امل�ت���ص��در اخ �ت �ب��ارا ع���س�يرا امام‬ ‫جاره روما غدا االحد يف دربي العا�صمة �ضمن املرحلة‬ ‫املرحلة العا�شرة من الدوري االيطايل‪.‬‬ ‫ويطمح الت�سيو اىل موا�صلة انت�صاراته املتتالية‬ ‫ورف �ع �ه��ا اىل ‪ 6‬يف ال � ��دوري و‪ 7‬يف خم�ت�ل��ف امل�سابقات‬ ‫لال�ستمرار يف ال���ص��دارة واالح�ت�ف��اظ بالنقاط االربع‬ ‫التي تف�صله ع��ن م�ط��ارده املبا�شر ان�تر ميالن حامل‬ ‫ال �ل �ق��ب يف االع � ��وام اخل�م���س��ة االخ�ي��رة وال� ��ذي ميلك‬

‫لقاء مر�سيليا وباري�س �سان جريمان ي�ستحوذ على االهتمام يف فرن�سا‬

‫فرقة تقلي�ص الفارق اىل نقطة واح��دة موقتا عندما‬ ‫ي�ست�ضيف بري�شيا اليوم ال�سبت ي افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫ولن تكون مهمة الت�سيو �سهلة امام روما املنت�شي‬ ‫ب�ف��وزه على ب��ال ال�سوي�سري ‪ 2-3‬االرب�ع��اء املا�ضي يف‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪ ،‬لكن رجال املدرب كالوديو‬ ‫رانيريي �سيفتقدون خلدمات القائد فران�شي�سكو توتي‬ ‫ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ي ��رغ ��ب ان �ت��ر م� �ي�ل�ان يف م�صاحلة‬ ‫جماهريه بعد خ�سارته امام توتنهام االنكليزي ‪ 3-1‬يف‬ ‫امل�سابقة االوروبية االربعاء معوال على مهاجمه الدويل‬ ‫الكامريوين �صامويل ايتو‪.‬‬ ‫ويرتقب ميالن تعرث جاره حامل اللقب ال�ستعادة‬ ‫املركز الثاين الذي فقده يف املرحلة املا�ضية بخ�سارته‬ ‫ام��ام �ضيفه يوفنتو�س‪ ،‬وذل��ك عندما يحل �ضيفا على‬ ‫باري �صاحب املركز االخري‪.‬‬ ‫وب��دوره يخو�ض يوفنتو�س ال��راب��ع اختبارا �سهال‬ ‫امام الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ي�ل�ع��ب ب��ول��ون�ي��ا م��ع ليت�شي‪،‬‬ ‫وفيورنتينا مع كييفو‪ ،‬ونابويل مع بارما‪ ،‬و�سمبدوريا‬

‫م��ع ك��ات��ان�ي��ا‪ ،‬واودي �ن �ي��زي م��ع ك��ال �ي��اري‪ ،‬وب��ال�يرم��و مع‬ ‫جنوى‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫ت�ت�ج��ه االن �ظ ��ار اىل م�ل�ع��ب "بارك دي بران�س"‬ ‫يف ال�ع��ا��ص�م��ة ب��اري ����س ال ��ذي ��س�ي�ك��ون م���س��رح��ا للقمة‬ ‫الكال�سيكية بني باري�س �سان جرمان ال�سابع ومر�سيليا‬ ‫الثالث وحامل اللقب غ��دا االح��د يف املرحلة الثانية‬ ‫ع�شرة من الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫ول��ن تتمكن جماهري مر�سيليا م��ن دخ��ول امللعب‬ ‫مبوجب قرار جلنة امل�سابقات يف هيئة رابطة الدوري‬ ‫الفرن�سي الثالثاء املا�ضي و�سيكون االمر ذاته بالن�سبة‬ ‫اىل ج�م��اه�ير ف��ري��ق العا�صمة يف م �ب��اراة االي ��اب على‬ ‫ملعب فيلودروم يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫واتخذ القرار "ب�سبب املخاوف وامل�شاكل الأمنية‬ ‫املرتبطة باملواجهات التي جتمع الفريقني‪� ،‬أ�صبح منع‬ ‫انتقال جماهري مر�سيليا �ضروريا �أك�ثر من �أي وقت‬ ‫م�ضى وان "�أي ق��رار اخر ال ميكنه يف ال�سياق احلايل‬ ‫وب��ال��و��س��ائ��ل امل�ت��اح��ة يف ‪ 6‬و‪ 7‬ت�شرين ال �ث��اين ل�ضمان‬ ‫�سالمة املواجهة"‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫وي��دخ��ل مر�سيليا امل �ب��اراة مب�ع�ن��وي��ات ع��ال�ي��ة بعد‬ ‫ف��وزه الكبري على م�ضيفه زيلينا ال�سلوفاكي ‪�-7‬صفر‬ ‫االربعاء يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا وانعا�شه الماله‬ ‫يف التاهل اىل ال��دور ال�ث��اين‪ ،‬فيما �سقط باري�س �سان‬ ‫جرمان يف فخ التعادل امام �ضيفه بورو�سيا دورمتوند‬ ‫االملاين �صفر‪�-‬صفر �أول من ام�س اخلمي�س يف م�سابقة‬ ‫يوروبا ليغ‪.‬‬ ‫وي�سعى مر�سيليا اىل حتقيق الفوز للحاق بربي�ست‬ ‫مفاج�أة املو�سم وال��وف��اد اجلديد على دوري اال�ضواء‪،‬‬ ‫اىل ال �� �ص��دارة خ�صو�صا وان االخ�ي�ر تنتظره مباراة‬ ‫�صعبة امام ليل الثامن‪.‬‬ ‫ويت�صدر بري�ست بر�صيد ‪ 21‬نقطة مقابل ‪ 18‬نقطة‬ ‫ملر�سيليا الثالث والذي ميلك مباراة م�ؤجلة امام رين‬ ‫الثاين (‪ 19‬نقطة)‪ ،‬والذي تنتظره بدوره مباراة قوية‬ ‫امام �ضيفه ليون العا�شر‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب ارل افينيون مع كاين‪،‬‬ ‫وبوردو مع فالن�سيان‪ ،‬ولن�س مع مونبلييه‪ ،‬وني�س مع‬ ‫تولوز‪ ،‬و�سانت اتيان مع لوريان‪ ،‬و�سو�شو مع اوك�سري‪،‬‬ ‫ونان�سي مع موناكو‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫فوزان ثمينان لنيويورك واوكالهوما خارج القواعد‬ ‫وا�شنطن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق نيويورك نيك�س واوكالهوما �سيتي ثاندر فوزين ثمينني خارج القواعد‬ ‫عندما تغلب االول على م�ضيفه �شيكاغو بولز ‪ ،112-120‬والثاين على م�ضيفه‬ ‫بورتالند ترايل باليزرز ‪ 106-107‬بعد التمديد �أول من ام�س اخلمي�س �ضمن‬ ‫دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل ع�ل��ى ملعب "يونايتد �سنرت" يف �شيكاغو وام ��ام ‪21203‬‬ ‫متفرجني‪ ،‬و�ضع نيويورك نيك�س حدا خل�سارتني متتاليتني امام م�ضيفه بو�سطن‬ ‫�سلتيك�س ‪ 105-101‬و�ضيفه بورتالند ترايل باليزرز ‪ ،100-95‬وحقق فوزه الثاين‬ ‫هذا املو�سم على ح�ساب �شيكاغو بولز الذي مني بخ�سارته الثانية بعد االوىل امام‬ ‫م�ضيفه اوكالهوما �سيتي ثاندر ‪ 109-95‬اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫وف�شل �شيكاغو بولز يف حتقيق ف��وزه الثالث على ال�ت��وايل على ار�ضه لرفع‬ ‫معنويات العبيه قبل مواجهتهم ال�ساخنة مل�ضيفهم بو�سطن �سلتيك�س اليوم‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫وجاءت بداية املباراة متكافئة بني الفريقني وعاد الربع االول لنيويورك نيك�س‬ ‫بفارق ‪ 4‬نقاط (‪ ،)30-34‬قبل ان يفر�ض �سيطرته يف الربع الثاين ويك�سبه بفارق ‪14‬‬ ‫نقطة (‪ )22-36‬مو�سعا الفارق اىل ‪ 18‬نقطة يف نهاية ال�شوط االول (‪.)52-70‬‬ ‫وانتف�ض ا�صحاب االر�ض يف الربع الثالث وانهوه يف �صاحلهم بفارق ‪ 8‬نقاط‬ ‫(‪ )23-31‬مقل�صني الفارق اىل ‪ 10‬نقاط (‪ ،)93-83‬لت�شتد املناف�سة يف الربع االخري‬ ‫بني الفريقني وكاد �شيكاغو بولز يفعلها بعدما قل�ص الفارق اىل ‪ 8‬نقاط بيد ان‬ ‫نيويورك نيك�س �سجل ‪ 10‬نقاط متتالية وح�سم نتيجة املباراة يف �صاحله بفارق ‪8‬‬ ‫نقاط (‪.)112-120‬‬ ‫وكان البديل طوين دوغال�س اف�ضل م�سجل يف املباراة وفريقه نيويورك نيك�س‬ ‫بر�صيد ‪ 30‬نقطة مع ‪ 4‬متريرات حا�سمة‪ ،‬و�أ�ضاف زمياله االيطايل دانيلو غاليناري‬ ‫‪ 24‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات وراميون فليتون ‪ 20‬نقطة مع ‪ 10‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫اما يف �صفوف اخلا�سر فربز ديريك روز بت�سجيله ‪ 24‬نقطة و‪ 14‬متابعة‪ ،‬وتاج‬ ‫جيب�سون �صاحب ‪ 18‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪ ،‬والبديل كيلي كورفر �صاحب ‪ 18‬نقطة‬ ‫وال�صيني ليول دنغ الذي �سجل ‪ 17‬نقطة مع ‪ 4‬متابعات‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية على ملعب "روز غاردن" يف بورتالند وامام ‪ 20611‬متفرجا‪،‬‬ ‫ا�ستعاد اوكالهوما �سيتي ثاندر توازنه بعد خ�سارته امام لو�س �أجنلي�س كليربز ‪-92‬‬ ‫‪ 107‬االربعاء‪ ،‬فيما مني بورتالند ترايل باليزرز بخ�سارته الثانية هذا املو�سم بعد‬ ‫االوىل امام �شيكاغو بولز ‪ 110-98‬الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫ويدين اوكالهوما �سيتي ثاندر بفوزه الثالث ه��ذا املو�سم اىل جنميه كيفن‬ ‫دورانت ورا�سل وي�سرتبوك بت�سجيل كل منهما ‪ 28‬نقطة و‪ 11‬متابعة مع متريرتني‬ ‫حا�سمتني لالول و‪ 5‬متريرات حا�سمة للثاين‪ .‬وا�ضاف جف غرين ‪ 19‬نقطة مع ‪9‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وك��ان اوك�لاه��وم��ا �سيتي ث��ان��در �صاحب االف�ضلية يف ال��رب��ع االول وان�ه��اه يف‬ ‫�صاحله بفارق ‪ 6‬نقاط (‪ ،)23-29‬بيد ان رد ا�صحاب االر���ض ك��ان قويا يف الربع‬ ‫الثاين وك�سبوه بفارق ‪ 13‬نقطة (‪ )22-35‬لينهوا ال�شوط الأول يف �صاحلهم بفارق‬ ‫‪ 7‬نقاط (‪.)51-58‬‬ ‫وجاء الربع الثالث متكافئا بني الفريقني وح�سمه ال�ضيوف ب�صعوبة بفارق‬ ‫نقطة واحدة ‪ 23-24‬مقل�صني الفارق اىل ‪ 6‬نقاط (‪ )81-75‬قبل ان ي�ضربوا بقوة‬ ‫يف الربع االخري ويك�سبوه ‪ 19-25‬مدركني التعادل يف نهاية الوقت اال�صلي (‪-100‬‬ ‫‪.)100‬‬ ‫واحتكم الفريقان اىل وقت ا�ضايف انهاه ال�ضيوف يف �صاحلهم ‪ 6-7‬وبالتايل‬ ‫املباراة ‪.106-107‬‬ ‫وكان الماركو�س الدريدج اف�ضل م�سجل يف �صفوف اخلا�سر بر�صيد ‪ 22‬نقطة‬ ‫مع ‪ 4‬متابعات‪ ،‬و�أ�ضاف براندون روي ‪ 19‬نقطة مع ‪ 5‬متابعات ومثلها متريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬واندريه ميلر ‪ 16‬نقطة مع ‪ 11‬متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫واعلن العب ارتكاز بورتالند ترايل باليزرز ال��دويل االرجنتيني فابري�سيو‬ ‫اوبرتو اعتزاله اللعب ب�سبب م�شاكل يف القلب‪.‬‬ ‫واو��ض��ح اوب��رت��و (‪ 35‬ع��ام��ا) ان��ه �شعر ب ��آالم يف قلبه يف امل�ب��اراة ام��ام ميلووكي‬ ‫باك�س‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬اتخذت قرار االعتزال بعدما اعطيت االولوية ل�صحتي وعائلتي قبل‬ ‫كرة ال�سلة"‪.‬‬ ‫وكان اوبرتو املتوج باللقب االوملبي مع االرجنتني عام ‪ 2004‬يف اثينا والدوري‬ ‫االمريكي للمحرتفني عام ‪ 2007‬مع �سان انطونيو �سبريز‪ ،‬يخو�ض مو�سمه ال�ساد�س‬ ‫يف الدوري الأمريكي‪.‬‬ ‫وان�ضم اوبرتو اىل بورتالند ترايل باليزرز مطلع املو�سم احلايل ل�سد فراغ‬ ‫غياب جويل برزيبيال وغريغ اودن ب�سبب اال�صابة يف الركبة‪.‬‬ ‫وكان اوبرتو �ضمن الت�شكيلة االرجنتينية التي احلقت اول خ�سارة بالواليات‬ ‫املتحدة يف تاريخها‪.‬‬

‫جانب من مباراة نيويورك نيك�س و�شيكاغو بولز‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫يور‬ ‫لك وبا‬ ‫رة ال ليغ‬ ‫قدم‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫‪19‬‬

‫زينيت و�شتوتغارت وبورتو‬ ‫�إىل الدور الثاين و«‪ »4‬فرق يف االنتظار‬

‫نيقو�سيا ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حل �ق��ت ف� ��رق زي �ن �ي��ت � �س��ان ب �ط��ر� �س �ب��ورغ الرو�سي‬ ‫و�شتوتغارت االمل��اين وب��ورت��و الربتغايل بفريقي �س�سكا‬ ‫مو�سكو الرو�سي وباتي بوري�سوف البيالرو�سي اىل اىل‬ ‫الدور الثاين من م�سابقة الدوري االوروبي (يوروبا ليغ)‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س اخلمي�س يف اجلولة الرابع من‬ ‫دور املجموعات‪.‬‬ ‫وبقيت فرق ايندهوفن الهولندي وا�شبيلية اال�سباين‬ ‫وباري�س �سان جرمان الفرن�سي وليفربول على الئحة‬ ‫االنتظار لكنها اقرتبت من بلوغ هذا الدور‪.‬‬ ‫وي �ت ��أه ��ل اىل ال� � ��دور ال� �ث ��اين اول وث � ��اين ك ��ل من‬ ‫املجموعات الـ‪ ،12‬وتن�ضم اليها ‪ 8‬فرق حتتل املركز الثالث‬ ‫يف جمموعاتها يف دوري اب �ط��ال اوروب ��ا ب��ان�ت�ه��اء الدور‬ ‫االول‪.‬‬ ‫يف املجموعة ال�سابعة‪ ،‬تقدم زينيت بثالثية نظيفة‬ ‫ع��ن طريق اليك�سي اي��ون��وف (‪ )31‬وامل�ج��ري �شابولك�ش‬ ‫هو�شتي (‪ 47‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) واالي �ط��ايل الي�ساندرو‬ ‫روزينا ال��ذي اه��در ركلة اجل��زاء قبل ان ي�ستدرك االمر‬ ‫ويعيد الكرة املرتدة من احلار�س اىل ال�شباك (‪.)51‬‬ ‫وقل�ص هايدوك الفرق بوا�سطة مارين ليوبي�ست�ش‬ ‫(‪ )69‬وانتي فوكو�سيت�ش (‪.)83‬‬ ‫وت �ع��ادل اي��ك اث�ي�ن��ا ال�ي��ون��اين م��ع �ضيفه اندرخلت‬ ‫البلجيكي ‪� .1-1‬سجل ل�لاول ا�سماعيل بالنكو (‪ 48‬من‬ ‫ركلة جزاء) وللثاين الت�شيكي يان بوالك (‪.)54‬‬ ‫ويت�صدر زينيت‪ ،‬بطل امل�سابقة عام ‪ 2008‬حتت م�سماه‬ ‫ال�سابق ك�أ�س االحتاد‪ ،‬بر�صيد ‪ 12‬نقطة من ‪ 4‬انت�صارات‬ ‫متتالية‪ ،‬مقابل ‪ 4‬لكل من ايك واندرخلت و‪ 3‬لهايدوك‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ام�ن��ة‪ ،‬ف ��از ��ش�ت��وت�غ��ارت‪� ،‬صاحب‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج امل�ت��وا��ض�ع��ة يف ال� ��دوري االمل� ��اين‪ ،‬ع�ل��ى م�ضيفه‬ ‫خيتايف اال�سباين بثالثة اهداف نظيفة �سجلها الروماين‬ ‫�سيربيان ماري�سا (‪ )26‬وتيمو غبهارت (‪ )64‬ومارتن‬ ‫هارنيك (‪ ،)76‬وحافظ عليها حتى نهاية املباراة بعد طرد‬ ‫�صاحب الهدف االول يف الدقيقة ‪.79‬‬ ‫وحقق �شتوتغارت فوزه الرابع على التوايل وح�صد‬ ‫النقاط الـ‪ 12‬املمكنة فت�صدر بفارق ‪ 6‬نقاط عن مطارده‬ ‫املبا�شر يونغ بويز ال�سوي�سري ال��ذي �سقط على ار�ض‬ ‫اودن �� �س��ي ال��دمن��ارك��ي ‪��-2‬ص�ف��ر �سجلهما ه��ان��ز هرنيك‬ ‫اندريا�سن (‪ 12‬و‪.)60‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ليفربول اقرتب كثري ًا من االنتقال اىل الدور الثاين‬

‫والفوز هو االول الودن�سي ال��ذي ت�ساوى نقاطا مع‬ ‫خيتايف (‪ 3‬لكل منهما) ويتقدم عليه بفارق االهداف‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية ع�شرة‪� ،‬صبت خ�سارة رابيد‬ ‫فيينا النم�سوي امام �ضيفه �س�سكا �صوفيا البلغاري بهدف‬ ‫حل�م��دي �صاحلي (‪ 57‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) مقابل هدفني‬ ‫ل�ت��ودور يانت�شيف (‪ )51‬وم��ارك��و���س ماركينيو�س (‪،)64‬‬ ‫وبقاء ر�صيد كل منهما يف م�صلحة بورتو ال��ذي اكتفر‬ ‫بالتعادل مع �ضيفه ب�شيكتا�ش الرتكي بهدف للكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو غار�سيا (‪ 37‬من ركلة جزاء) مقابل هدف‬ ‫لنهاد قهوجي (‪.)61‬‬ ‫و�شهدت املباراة طرد العب بورتو كري�ستيان رودريغيز‬ ‫(‪ )60‬والعبل ب�شكيتا�ش ابراهيم طورمان (‪.)66‬‬ ‫و� �ص��ار ر��ص�ي��د ب��ورت��و ‪ 10‬ن �ق��اط م�ق��اب��ل ‪ 7‬للفريق‬ ‫الرتكي املر�شح حلجز بطاقة الت�أهل الثانية‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة‪ ،‬مل ي�ك��ن ف ��وز ايندهوفن‬

‫الهولندي على �ضيفه ديربي�شن املجري ‪�-3‬صفر �سجلها‬ ‫ابراهيم اف�لاي (‪ )21‬والربازيلي جوناثان ريي�س (‪)43‬‬ ‫و�شتيني فويتنز (‪ ،)88‬كافيا حلجز البطاقة االوىل‪،‬‬ ‫الن امل �ب��اراة الثانية ب�ين �سمبدوريا االي �ط��ايل و�ضيفه‬ ‫ميتالي�ست خاركيف االوكراين انتهت بتعادلها �سلبا‪.‬‬ ‫ويت�صدر اي�ن��ده��وف��ن املجموعة بر�صيد ‪ 10‬نقاط‬ ‫مقابل ‪ 7‬مليتالي�ست و‪ 5‬ل�سمبدوريا‪ ،‬فيما خرج ديرب�شني‬ ‫من املناف�سة بعد ان مني بخ�سارته الرابعة على التوايل‪.‬‬ ‫واعتلى ا�شبيلية اال�سباين �صدارة املجموعة العا�شرة‬ ‫بعد فوزه على �ضيفه كارباتي لفيف االوك��راين ‪�-4‬صفر‬ ‫�سجلها ال �ي �خ��ان��درو ال �ف��ارو (‪ 9‬و‪ )43‬واالي �ط��ايل لوكا‬ ‫ت�شيغاريني (‪ )31‬والفارو نيغريدو (‪ ،)51‬م�ستفيدا من‬ ‫ت�ع��ادل املت�صدر ال�سابق ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان �سلبا مع‬ ‫�ضيفه بورو�سيا دورمتوند االملاين‪.‬‬ ‫ورف��ع ا�شبيلية ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط مقابل ‪ 8‬ل�سان‬

‫ال�سويق العماين يبحث عن الفوز الأول‬ ‫م�سقط ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ق��ام ال �� �س �ب��ت م �ب��اري��ات امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة م��ن ال� ��دوري‬ ‫العماين لكرة القدم حيث يبحث ال�سويق حامل اللقب عن‬ ‫فوزه الأول عندما ي�ست�ضيف �صحم يف مباراة �صعبة‪.‬‬ ‫وكان ال�سويق �سقط يف فخ التعادل امام الطليعة �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪ ،‬وهو ي�أمل يف تعوي�ض التعرث واال�ستفادة من عاملي‬ ‫ا لأر���ض واجلمهور لك�سب النقاط الثالث وان كانت املباراة‬ ‫لها ح�سابات خا�صة بحكم اجلوار والتناف�س بني الفريقني‪.‬‬ ‫وي�أمل �صحم يف حتقيق الفوز الثاين على التوايل بعد‬ ‫االول على �صاللة الوافد اجلديد ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف النه�ضة ال�شباب يف �أول ظهور لهما بعد ان‬ ‫غابا عن املرحلة االوىل ب�سبب ت�أجيل مباراتيهما مع ظفار‬ ‫و�أهلي �سداب‪.‬‬ ‫وودع النه�ضة م�سابقة ال�ك��أ���س على ي��د فنجاء بركالت‬ ‫الرتجيح‪ ،‬وهو ركز اعداده على الدوري وخا�ض مباراة ودية‬ ‫ام��ام �صحم خ�سرها ‪ 2-1‬خ��رج منها با�ستفادة كبرية �أهمها‬

‫ال��وق��وف ع�ل��ى ج��اه��زي�ت��ه م��ن ق�ب��ل امل ��درب ا جل��زائ��ري حممد‬ ‫ميهوبي املطالب بالفوز وحتقيق النقاط الكاملة خ�صو�صا‬ ‫و �أن��ه ق��ام ب��ان�ت��داب��ات ع��دة ه��ذا املو�سم اب��رزه��ا الع��ب الوحدة‬ ‫عبد الرحمن ال�ساعدي وح�سن خدوم من اخلابورة ويو�سف‬ ‫احلب�سي من ال�سيب وب��در اجلابري من �صحار والربازيلي‬ ‫رودري �غ��و وم��واط�ن��ه فين�سيو�س وال�ك��ام�يروين اب��وب�ك��ر الذي‬ ‫م��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�غ�ي��ب ب��داع��ي الإ� �ص��اب��ة ع�ل��ى غ��رار احلار�س‬ ‫�سلطان النعيمي واملدافع �صربي العلوي‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي�خ��و���ض ال���ش�ب��اب ال �ل �ق��اء م�ك�ت�م��ل ال�صفوف‬ ‫وي�سعى �إىل ال�ع��ودة بالنتيجة االيجابية ال�ت��ي ب��ات��ت مطلب‬ ‫جماهريه‪ .‬ويعول ال�شباب على حممد مبارك ونعيم الربيكي‬ ‫ودروي�ش الهدابي ويون�س امل�شيفري واحمد �ضاحي وحممد‬ ‫خ��ال��د وال�برازي �ل��ي وي �ل �ت��ون وامل��داف��ع ال�ك��وي�ت��ي عبدالوهاب‬ ‫اخلتالن‪.‬‬ ‫ويلتقي م�سقط اجلريح مع الطليعة يف لقاء ي�سعى فيه‬ ‫االول ت�ع��وي����ض خ���س��ارت��ه ام��ام ال�ن���ص��ر � �ص �ف��ر‪ .2-‬ك�م��ا يلعب‬ ‫عمان مع �صاللة يف مباراة متكافئة‪.‬‬

‫جرمان و‪ 5‬لدورمتوند‪ ،‬فيما بقي ر�صيد كارباتي خاليا‬ ‫من اي نقطة‪.‬‬ ‫ويف املجموعة احلادية ع�شرة‪ ،‬و�ضع القائد �ستيفن‬ ‫جريارد فريقه ليفربول االنكليزي على الئحة االنتظار‬ ‫بعد ان جنبه اخل���س��ارة وق ��اده اىل ف��وز كبري على على‬ ‫�ضيفه نابويل االيطايل ‪1-3‬‬ ‫و� �س �ج��ل ج �ي��رارد (‪ 75‬و‪ 88‬م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء و‪)89‬‬ ‫االهداف بعد ان تقدم نابويل اوال عن طريق االرجنتيني‬ ‫ايزيكييل الفيتزي (‪.)28‬‬ ‫وحقق �ستيوا بوخار�ست الروماين فوزا مماثال على‬ ‫�ضيفه اوتريخت الهولندي ‪� .1-3‬سجل ل�لاول فلورين‬ ‫غاردو�س (‪ )29‬وبوغدان �ستانكو (‪ 52‬و‪ ،)53‬وللثاين دريز‬ ‫مارتنز (‪.)33‬‬ ‫ويت�صدر ليفربول القائمة بر�صيد ‪ 8‬نقاط مقابل ‪5‬‬ ‫ل�ستيوا و‪ 3‬لكل من نابويل واوتريخت‪.‬‬

‫ليربون جيم�س ي�ؤكد م�شاركته يف �أوملبياد ‪2012‬‬ ‫ميامي ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن جنم ك��رة ال�سلة الأمريكية ليربون‬ ‫جيم�س ب�أنه �سي�شارك يف اوملبياد ‪ 2012‬يف لندن‬ ‫وذلك بعد يومني فقط من اعالن زميله جنم‬ ‫لو�س اجنلي�س ليكرز حامل اللقب كوبي براينت‬ ‫ع��ن ا��س�ت�ع��داده للم�شاركة اي�ضا وا�ضعا نف�سه‬ ‫بت�صرف مدرب املنتخب مايك كرزيزف�سكي‪.‬‬ ‫وق��ال جيم�س الع��ب ميامي هيت اجلديد‬ ‫وال ��ذي تخلف ع��ن ت��دري�ب��ات ف��ري�ق��ه اخلمي�س‬ ‫ب���س�ب��ب ا� �ص��اب �ت��ه يف � �س��اق��ه‪" :‬اذا ك ��ان امل ��درب‬ ‫كرزيزف�سكي بحاجة خلدماتي �ضمن املنتخب‬ ‫ف��ان��ا م�ستعد ل��ذل��ك ورق ��م ه��ات�ف��ي بحوزته"‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا "من ال ��رائ ��ع ان اك� ��ون � �ض �م��ن هذا‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ومت �ث �ي��ل م�ن�ت�خ��ب ب�ل��ادك ه ��و �شيء‬ ‫ال ي���ص��دق ف��ان��ا ام��ل �أن اك ��ون يف �صحة جيدة‬ ‫خلو�ض هذه املغامرة"‪.‬‬

‫واك��د جيم�س ال��ذي ��س��اه��م ب�ف��وز منتخب‬ ‫بالده بذهبية اوملبياد ‪ 2008‬وبرونزية اوملبياد‬ ‫اث�ي�ن��ا ع��ام ‪" :2004‬انا م�ستعد ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫االوملبياد"‪.‬‬ ‫و�سبق جلناح دنفر ناغت�س كارميلو انطوين‬ ‫و�صانغ العاب نيو اورليانز كري�س بول اللذين‬ ‫كانا اي�ضا �ضمن منتخب اوملبياد ‪ 2008‬ان اعلنا‬ ‫اي�ضا نيتهما امل�شاركة يف االوملبياد املقبل‪.‬‬ ‫م��ن جهة اخ��رى‪ ،‬اك��د دوي��ن واي��د وكري�س‬ ‫بو�ش زميال جيم�س يف ميامي هيت واوملبياد‬ ‫‪ 2008‬ب�أن الكالم عن امل�شاركة يف اوملبياد لندن‬ ‫ال يزال مبكرا‪.‬‬ ‫وكانت ال��والي��ات املتحدة حجزت بطاقتها‬ ‫للم�شاركة باوملبياد لندن بعد فوزها مبونديال‬ ‫‪ 2010‬ال ��ذي اق �ي��م م ��ؤخ��را يف ت��رك�ي��ا واح ��رزت‬ ‫لقبه من دون الالعبني الذين �شاركوا يف الفوز‬ ‫بذهبية بكني‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )6‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1406‬‬

‫يف نهائي ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‬

‫القاد�سية الكويتي واالحتاد ال�سوري‬ ‫للقب تاريخي وتكرار �إجنازي الكويت واجلي�ش‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مباراة واحدة تف�صل القاد�سية الكويتي‬ ‫او االحت ��اد ال �� �س��وري ع��ن امل�ج��د اال�سيوي‬ ‫حني يلتقيان اليوم ال�سبت على ا�ستاد جابر‬ ‫ال��دويل يف الكويت يف نهائي ك�أ�س االحتاد‬ ‫اال�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ال�ف��ري�ق��ان ي�سعيان اىل اللقب االول‬ ‫يف تاريخهما لتكرار �إجن��ازي مواطنيهما‬ ‫الكويت الكويتي يف الدورة املا�ضية واجلي�ش‬ ‫ال�سوري يف الن�سخة االوىل‪ ،‬حيث �سيدون‬ ‫احدهما ا�سمه يف �سجالت ه��ذه البطولة‬ ‫ال�ت��ي تعترب اخت�صا�صا ع��رب�ي��ا بحتا بعد‬ ‫ان اح�ت�ك��رت ال�ف��رق العربية القابها منذ‬ ‫انطالقها يف حلتها اجلديدة‪.‬‬ ‫ت� �ن ��اوب ع �ل��ى اح� � ��راز ال �ل �ق��ب ك ��ل من‬ ‫اجلي�ش (‪ )2004‬والفي�صلي االردين (‪2005‬‬ ‫و‪ )2006‬و��ش�ب��اب االردن االردين (‪)2007‬‬ ‫واملحرق البحريني (‪ )2008‬واخريا الكويت‬ ‫(‪.)2009‬‬ ‫والالفت ان القاد�سية واالحت��اد وقعا‬ ‫يف جمموعة واحدة �ضمن مناف�سات الدور‬ ‫االول‪ ،‬فالتقيا ذهابا يف ‪ 17‬اذار املا�ضي يف‬ ‫حلب وت �ع��ادال �سلبا‪ ،‬واي��اب��ا يف ال�ك��وي��ت يف‬ ‫‪ 27‬ني�سان وف��از القاد�سية بثالثة اهداف‬ ‫نظيفة �سجلها بدر املطوع وال�سوري جهاد‬ ‫احل�سني و�صالح ال�شيخ‪.‬‬ ‫��س�ي�ح�ظ��ى ال �ق��اد� �س �ي��ة ب��دع��م قاعدته‬ ‫اجل�م��اه�يري��ة ال�ك�ب�يرة ك��ون امل �ب��اراة تقام‬ ‫على ار�ض ا�ستاد جابر اجلديد يف الكويت‬ ‫الذي يت�سع لنحو ‪ 60‬الف متفرج‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫كان مقررا من قبل االحتاد اال�سيوي قبل‬ ‫الو�صول اىل املباراة النهائية‪.‬‬ ‫اث� � ��ارت م�ل�اح �ظ��ات م ��راق ��ب امل� �ب ��اراة‬ ‫ال�ه�ن��دي ج��وت��ام ك��ول امل�ك�ل��ف م��ن االحتاد‬ ‫الأ��س�ي��وي ج��دال يف االي��ام املا�ضية م��ا دفع‬ ‫باالحتاد القاري اىل توجيه انذار اىل نادي‬ ‫القاد�سية قبل ان يقوم كول بجولة ثانية‬ ‫وير�سل تقريرا ايجابيا معربا فيه "عن‬ ‫ارتياحه ملا �شاهده من ا�ستعدادات وما مت‬ ‫اجنازه من مالحظات كان ابداها يف زيارته‬ ‫االوىل اواخر ال�شهر املا�ضي"‪.‬‬ ‫تلخ�صت م�لاح�ظ��ات م��راق��ب املباراة‬ ‫ب�أر�ضية امللعب و�أماكن جلو�س ال�شخ�صيات‬ ‫املهمة‪ ،‬ا�ضافة اىل من�صة تتويج الفريق‬ ‫البطل التي طالب مراقب املباراة بتوفري‬ ‫بديل لها‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ع��اد ال �ق��اد� �س �ي��ة �� �ص ��دارة ال� ��دوري‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي ب �ع��د امل��رح �ل��ة ال �� �س��اد� �س��ة رافعا‬ ‫ر��ص�ي��ده اىل ‪ 15‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ب �ف��ارق االه ��داف‬ ‫ام ��ام ال �ع��رب��ي غ��رمي��ه ال�ت�ق�ل�ي��دي حمليا‪،‬‬ ‫و�سيبحث عن التتويج ا�سيويا بقيادة مدربه‬ ‫حم�م��د اب��راه�ي��م اخل�ب�ير ب �ق��درات العبيه‬ ‫وامكاناتهم كونه ي�شرف عليهم منذ اعوام‬ ‫وق��د ح�ق��ق معهم ال�ع��دي��د م��ن االجن ��ازات‬ ‫حمليا وخليجيا‪.‬‬

‫مل يخ�سر "اال�صفر" على ار��ض��ه يف‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ه ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬وغ��ال�ب��ا م��ا يحقق‬ ‫عليها نتائج الفتة ام��ام جمهوره فت�صدر‬ ‫جمموعته الرابعة ب�سهولة يف الدور االول‪،‬‬ ‫فحظي ب�أف�ضلية خو�ض الدور الثاين على‬ ‫ار�ضه (يقام من مباراة واح��دة) فعرب اىل‬ ‫رب��ع النهائي ب�ف��وزه على ت�شر�شل براذرز‬ ‫ال�ه�ن��دي ‪ ،1-2‬ومل ي��واج��ه �صعبة يف دور‬ ‫الثمانية باق�صاء تاي بورت التايالندي‪.‬‬ ‫اخل�سارة الوحيدة للقاد�سية يف بطولة‬ ‫هذا املو�سم كانت امام الرفاع البحريني يف‬ ‫ذه��اب ن�صف النهائي �صفر‪ 2-‬يف الرفاع‪،‬‬ ‫لكنه ا�ستعاد توازنه ب�سرعة ايابا على ار�ضه‬ ‫وتغلب عليه ‪ 1-4‬يف طريقه ملقابلة االحتاد‬ ‫يف النهائي‪.‬‬ ‫وق��د يت�سلح ال�ق��اد��س�ي��ة ب �ع��ودة الكرة‬ ‫ال�ك��وي�ت�ي��ة اىل االجن � ��ازات ب�ع��د ف�ت�رة من‬ ‫االخفاقات‪ ،‬اذ ان منتخب الكويت بت�شكيلة‬ ‫ل�ع�ن��ا��ص��ر دون ‪ 23‬ع��ام��ا م�ط�ع�م��ة بثالثة‬ ‫الع� �ب ��ي خ �ب��رة ف �ق��ط ت � ��وج ب �ط�ل�ا ل � ��دورة‬ ‫غ��رب ا��س�ي��ا مطلع ال�شهر امل��ا��ض��ي بفوزه‬ ‫على املنتخب االي ��راين بكامل جن��وم��ه يف‬ ‫املباراة النهائية ‪ ،1-2‬ليكون اللقب االول‬ ‫للمنتخب منذ دورة ك�أ�س اخلليج الرابعة‬ ‫ع�شرة يف البحرين عام ‪.1998‬‬ ‫ق ��ام ال�ق��اد��س�ي��ة ب� ��إع ��ارة اب� ��رز العبيه‬ ‫العاجي �إبراهيم كيتا �إىل الريان القطري‬ ‫ومل يتمكن م��ن ت�سجيل الع��ب ب��دال منه‬ ‫لعدم �سماح االحت��اد اال�سيوي بتقييد �أي‬ ‫العب جديد بالرغم من تعاقده مع املدافع‬ ‫املغربي ع�صام العدوة‪ ،‬و�سيخو�ض بالتايل‬ ‫النهائي مبحرتفني هما ال�سوريان فرا�س‬ ‫اخلطيب وجهاد احل�سني‪.‬‬ ‫وت�ع��ر���ض "اال�صفر" ل���ص��دم��ة قوية‬ ‫قبل النهائي ب�إ�صابة املهاجم احمد عجب‬ ‫ال ��ذي �سيغيب ع��ن امل �ب��اراة ��ض��د االحت ��اد‪،‬‬ ‫ومل تت�أكد م�شاركة املدافع ح�سني فا�ضل‬ ‫ل�لا��ص��اب��ة‪ ،‬ك�م��ا ان الع��ب ال��و��س��ط �صالح‬ ‫ال�شيخ لن ي�شارك لإيقافه ‪ 3‬مباريات من‬ ‫االحتاد اال�سيوي‪ .‬يف املقابل ا�ستعاد الفريق‬ ‫يف التدريبات الأخ�ي�رة ‪ 3‬من اب��رز العبيه‬ ‫امل���ص��اب�ين ه��م ال�ن�ج��م ال��واع��د عبدالعزيز‬ ‫امل �� �ش �ع��ان والع� ��ب ال��و� �س��ط ط�ل�ال العامر‬ ‫وفرا�س اخلطيب‪.‬‬ ‫يعتمد حممد �إبراهيم نواف اخلالدي‬ ‫يف حرا�سة امل��رم��ى‪ ،‬وم�ساعد ن��دا وح�سني‬ ‫ف��ا��ض��ل وحم�م��د را� �ش��د وع��ام��ر امل�ع�ت��وق يف‬ ‫ال��دف��اع‪ ،‬وط�لال العامر وفهد الأن�صاري‬ ‫وج� �ه ��اد احل �� �س�ين وع �ب��دال �ع��زي��ز امل�شعان‬ ‫يف ال��و��س��ط‪ ،‬ام��ا ال�ه�ج��وم في�شغله فرا�س‬ ‫اخلطيب (حمد العنزي) وبدر املطوع‪.‬‬ ‫املطوع هو ثاين هدايف البطولة بـ"‪"7‬‬ ‫�أه ��داف‪ ،‬وق��د يخطف لقب ال�ه��داف حيث‬ ‫يتخلف بفارق هدفني عن مهاجم الريان‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي اف��ون���س��و �أل�ف�ي����س ال ��ذي خرج‬ ‫فريقه من الدور الثاين‪.‬‬

‫العب االحتاد ال�سوري �أمين ال�سالل والقاد�سية الكويتي فرا�س اخلطيب يت�سابقان على الكرة يف لقاء �سابق‬

‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ك��ان االحت��اد فريقا عنيدا‬ ‫منذ بداية البطولة فحل ثانيا يف املجموعة‬ ‫الرابعة �ضمن مناف�سات الدور االول خلف‬ ‫القاد�سية جامعا ع�شر ن�ق��اط م��ن ثالثة‬ ‫انت�صارات وتعادل‪ ،‬ففاز مرتني على اي�ست‬ ‫بنغال الهندي ‪ 1-4‬و‪ ،1-2‬ومرة على النجمة‬ ‫اللبناين ‪ ،2-4‬وتعادل مع القاد�سية يف حلب‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪ ،‬يف حني لقي خ�سارتني امام‬ ‫القاد�سية �صفر‪ 3-‬والنجمة �صفر‪.1-‬‬ ‫االحت��اد ال ميلك اي عقدة من الفوز‬ ‫خ� ��ارج ق ��واع ��ده وخ �� �ص��و� �ص��ا ع �ل��ى الفرق‬ ‫الكويتية‪ ،‬ما قد يرفع ثقة العبيه بانف�سهم‬ ‫يف ال�ن�ه��ائ��ي ام ��ام ال�ق��اد��س�ي��ة‪ ،‬اذ ان��ه اطاح‬ ‫بالكويت الكويتي من الدور الثاين بفوزه‬ ‫عليه ‪ 4-5‬بركالت الرتجيح اثر تعادلهما‬

‫‪ 1-1‬يف ال��وق �ت�ين اال� �ص �ل��ي واال�� �ض ��ايف يف‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫جدد االحتاد ارتياحه للعب يف الكويت‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي��ق ال� �ف ��وز ع �ل��ى ك��اظ �م��ة الكويتي‬ ‫‪�-1‬صفر يف الكويت يف اي��اب رب��ع النهائي‪،‬‬ ‫بعد ان كان تغلب عليه يف حلب ‪ 2-3‬ذهابا‪.‬‬ ‫ك��ان��ت امل�ه�م��ة �صعبة ع�ل��ى االحت� ��اد يف‬ ‫ن�صف النهائي‪ ،‬فقد خ�سر ام��ام م�ضيفه‬ ‫م ��وان ��غ ت ��ون ��غ ال� �ت ��اي�ل�ان ��دي � �ص �ف ��ر‪ 1-‬يف‬ ‫مباراة الذهاب‪ ،‬لكن العبيه حافظوا على‬ ‫تركيزهم وجنحوا بالرد بهدفني نظيفني‬ ‫ايابا على ار�ضهم‪.‬‬ ‫ميتلك م��درب االحت��اد الروماين تيتا‬ ‫مهاجمني جيدين هما ال�سنغايل مو�شيد‬ ‫ايان والنيجريي جود فريينوي‪ ،‬ف�ضال عن‬

‫احلار�س خالد عثمان وعمر حميدي وعبد‬ ‫القادر دكة وجمد حم�صي و�صالح �شحرور‬ ‫واحمد حاج حممد وحممد فار�س واحمد‬ ‫كال�سي وتامر ر�شيد وم�شيد وفريينوي‪.‬‬ ‫�سجل الأبطال‬ ‫يف م ��ا ي �ل��ي � �س �ج��ل ال �ف��ائ��زي��ن بك�أ�س‬ ‫االحت��اد اال�سيوي لكرة القدم منذ اعتماد‬ ‫امل�سابقة عام ‪:2004‬‬ ‫‪ :2004‬اجلي�ش ال�سوري‬ ‫‪ :2005‬الفي�صلي االردين‬ ‫‪ :2006‬الفي�صلي االردين‬ ‫‪� :2007‬شباب االردن االردين‬ ‫‪ :2008‬املحرق البحريني‬ ‫‪ :2009‬الكويت الكويتي‬ ‫‪ :2010‬؟‬

عدد السبت 6 تشرين ثان 2010  

صحيفة السبيل الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you