Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫تحديد النسل خدعة‬ ‫انطلت على أمتنا‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ 7‬أسباب للزعل‬

‫‪15‬‬

‫يا عيب العيب‬

‫القصة وما فيها‪..‬‬

‫منظمات حقوقية تعقد مؤتمرا صحفيا حول أحداث سوريا اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعقد منظمات حقوقية اليوم م�ؤمترا �صحفيا لعر�ض تقريرها حول "االنتهاكات‬ ‫اخلطرية" لل�سلطات ال�سورية �ضد �شعبها‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر الذي �سيعقد مبقر حزب جبهة العمل الإ�سالمي مبنطقة العبديل‪،‬‬ ‫ال�ساعة الواحدة ظهرا‪ ،‬دعت �إليه الهيئة الأردن��ي��ة لن�صرة ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫واملنظمة العربية حلقوق الإن�سان‪ ،‬وجلنة احلريات وحقوق الإن�سان يف احلزب‪،‬‬ ‫واللجنة الوطنية للدفاع عن الأردنيني يف اخلارج‪ ،‬و"�شباب الأردن يحمي �سوريا"‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪� 16‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 14 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1710‬‬

‫«النواب» يبدأ اليوم سباقا مع الزمن إلقرار التعديالت الدستورية‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫ق����ال رئ��ي�����س جمل�س‬ ‫النقباء نقيب املهند�سني‬ ‫عبداهلل عبيدات �أم�س �إن‬ ‫ال��ل��ق��اء ال���ذي ج��م��ع نقباء‬ ‫النقابات املهنية م��ع امللك‬ ‫عبداهلل الثاين كان ايجابيا‬ ‫و���ش��ف��اف��ا‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن امللك‬ ‫ا���س��ت��م��ع ب��ت��م��ع��ن اىل ر�أي‬ ‫النقابات املهنية يف كافة‬ ‫الق�ضايا الوطنية واملهنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات اىل �أن‬ ‫اللقاء غلبت عليه ال�صراحة‬ ‫والو�ضوح يف الطرح ال�شامل‬ ‫ملختلف امل��وا���ض��ي��ع‪ .‬وق��ال‬ ‫عبيدات يف ت�صريح �صحفي‬ ‫عقب اللقاء ال��ذي ا�ستمر‬ ‫نحو �ساعة ون�صف ال�ساعة‬ ‫�إن ال��ن��ق��ب��اء �أع���رب���وا عن‬ ‫�شكرهم وتقديرهم لثقة‬ ‫امل��ل��ك ب��ال��ن��ق��اب��ات املهنية‪،‬‬ ‫وح��ر���ص��ه ع��ل��ى اال�ستماع‬ ‫للنقباء‪ ،‬خ��ا���ص��ة �أن هذا‬ ‫ال��ل��ق��اء يعد ال��ث��ال��ث خالل‬ ‫فرتة وجيزة‪.‬‬

‫عبيدات‪ :‬امللك استمع إىل رأي النقابات يف كافة القضايا الوطنية واملهنية‬ ‫‪ 500‬مليون دينار سنويا تدفعها‬ ‫الخزينة فوائد للدين العام‬ ‫حارث عبدالفتاح‬

‫قال وزير املالية حممد �أبو حمور �إن احلكومة تدفع نحو‬ ‫‪ 500‬مليون دينار �سنويا من موازنة الدولة خدمة للدين العام‬ ‫«فوائد �سنوية م�ستحقة على الدين العام للملكة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو حمور على هام�ش توقيع اتفاقية مبادلة الدين‬ ‫الأمل��اين على الأردن �أم�س يف وزارة املالية �إن املديونية العامة‬ ‫�ستتجاوز ن�سبة الـ‪ 65‬يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل ب�سبب‬ ‫الظروف الراهنة‪ ،‬متجاوزة قانون الدين العام الذي ين�ص على‬ ‫�أن الدين العام يجب �أن اليتجاوز ن�سبته ‪ 60‬يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل للمكلة‪ ،‬وبني الوزير �أن انقطاع الغاز امل�صري‬ ‫واالعتماد على الوقود الثقيل يف �إنتاج الطاقة كلف اخلزينة ما‬ ‫ال يقل عن ‪ 840‬مليون دينار حتى الآن‪.‬‬ ‫ومل يف�صح ال��وزي��ر عن قيمة الدعم ال��ذي �ستقدمه دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي للمملكة «الربنامج التنموي االقت�صادي‬ ‫املحدد بخم�س �سنوات»‪ ،‬بيد �أنه �أ�شار �إىل �أن دول اخلليج �أبدت‬ ‫مرونة جتاه دعم الأردن عززتها الفوائ�ض املالية الكبرية التي‬ ‫تتمتع بها تلك الدول جراء ارتفاع �أ�سعار النفط‪.‬‬ ‫وبلغ الدين العام للمملكة مع نهاية متوز املا�ضي نحو ‪11.881‬‬ ‫مليار دينار‪� ،‬أو ما يعادل ‪ 16.78‬مليار دوالر ليمثل ما ن�سبته ‪56.6‬‬ ‫يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل املقدر لعام ‪.2011‬‬ ‫وجاء ارتفاع قيمة الدين العام للمملكة نتيجة ارتفاع الدين‬ ‫الداخلي الذي بلغ مع نهاية متوز املا�ضي ‪ 7.256‬مليار دينار‪� ،‬أو ما‬ ‫يعادل ‪ 10.24‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫كما �أ���ش��ارت البيانات �إىل ارت��ف��اع الر�صيد القائم للدين‬ ‫اخلارجي يف نهاية متوز املا�ضي �إىل ‪ 4.625‬مليار دينار‪� ،‬أو ما‬ ‫يعادل ‪ 6.432‬مليار دوالر‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫االحتالل يفتتح نفقا جديدا باتجاه «األقصى»‬ ‫هو األطول منذ احتالل القدس‬ ‫‪5‬‬

‫املعارضة تسلم مجلس النواب مذكرة حول‬ ‫رؤيتها للتعديالت الدستورية‬ ‫‪3‬‬

‫لجنة متضرري تمليك أراضي‬ ‫«التكنولوجيا» تصعد وتغلق الطريق الدولي‬ ‫فار�س القرعاوي‬ ‫رفع �أ�صحاب الأر�ضي امل�ستملكة ل�صالح‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا وم�ستنبت‬ ‫وزارة الزراعة من �سقف اعت�صاماتهم‪،‬‬ ‫ب��ع��د �أن غ��ل��ب ال��ط��اب��ع ال�����س��ل��م��ي ط��وال‬ ‫حراكهم ال�سابق‪ ،‬حيث �أغلقوا م�ساء �أم�س‬ ‫الطريق ال��دويل امل ��ؤدي للعا�صمة ب�شكل‬ ‫كلي‪� ،‬ضاربني بعر�ض احلائط تدخل مدير‬ ‫�شرطة الرمثا العميد �إبراهيم احلمام�صة‬ ‫من �أجل فتح الطريق‪.‬‬ ‫ويف الأث���ن���اء‪ ،‬ف�شل رق��ي��ب ���س�ير يف‬ ‫�إقناعهم بفتح الطريق‪ ،‬بل �إن الأمر كاد‬ ‫يتحول العتداء بدين بعد �أن �أ�سقطوه‬ ‫عن دراجته لوال تدخل العقالء‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة الع�شائرية لأ�صحاب‬ ‫الأرا�ضي امل�ستملكة قد �أعلنت �أم�س الأول‬ ‫خ�شيتها �أن يغادر حراكهم ال�سقف ال�سلمي‬ ‫يف �أعقاب �سد احلكومة لباب املفاو�ضات‬ ‫مع مت�ضرري متليك الأرا�ضي بعدما �صرح‬ ‫مدير عام دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة ن�ضال‬ ‫ال�سقرات ب�أن تغيري �صفة اال�ستمالك من‬ ‫�صالحيات جمل�س ال��وزراء مبوجب قرار‬ ‫تف�سري ���ص��در ع��ن دي���وان الت�شريع عام‬ ‫‪.2003‬‬

‫«الصحة» ترفع قضايا بـ «‪ »3.2‬مليون دينار‬ ‫على شركات تأمني مقابل عالج وافدين ‪4‬‬

‫و�أكد الناطق الإعالمي با�سم اللجنة‬ ‫الع�شائرية �ضيف اهلل ال�شقران خالل‬ ‫اجتماع ع�شائري عقد م�ساء االثنني �أن‬ ‫اليوم ال��ذي تفاو�ضت فيه الع�شائر مع‬ ‫احلكومة يوم �أ�سود يف تاريخها‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن زمن االعت�صامات ال�سلمية انتهى منذ‬ ‫ذلك اليوم‪ ،‬حيث مل يعد بالإمكان �ضبط‬ ‫ال�شباب ال��ث��ائ��ري��ن م��ن �أج���ل ا�سرتجاع‬ ‫حقوقهم‪ ،‬مبينا �أن جميع االحتماالت‬ ‫باتت مفتوحة‪.‬‬

‫ويف نهاية االج��ت��م��اع ال��ذي ح�ضره‬ ‫ممثلون عن ع�شائر ل��واء بني عبيد‪ ،‬مت‬ ‫الإع��داد للقيام باعت�صام يبقى حتديد‬ ‫مكانه حتى اللحظات الأخ�ي�رة‪ ،‬بحيث‬ ‫تقود املوكب �أرب��ع �سيارات يتم االتفاق‬ ‫فيها على مكان االعت�صام‪ ،‬من �أجل تفادي‬ ‫تكثيف التواجد الأم��ن��ي‪ ،‬ال �سيما بعد‬ ‫�أن طلبت اللجنة من املعت�صمني جتهيز‬ ‫�أنف�سهم بو�سائل الدفاع يف حال اعرتا�ضهم‬ ‫من قبل الأجهزة الأمنية‪.‬‬

‫الحكومة تحرف الجدل بشأن شيكاتها عن مساره‬ ‫نبيل حمران‬ ‫حرفت احلكومة �أم�س الثالثاء اجلدل ب�ش�أن ق�ضية توزيع رئي�س‬ ‫الوزراء معروف البخيت �شيكات على نواب عن م�سارها‪.‬‬ ‫اجلدل انتقل من الت�سا�ؤل �إذا ما كان الأمر "ر�شوة �سيا�سية �أم‬ ‫ال"‪� ،‬إىل تقدمي نائب مذكرات تطلب م�ساعدة طالب فقراء‪.‬‬ ‫دائرة الإعالم واالت�صال يف رئا�سة الوزراء �أمهلت النائب فواز‬ ‫الزعبي ‪� 24‬ساعة للرتاجع عن روايته يف ما يتعلق بق�صة توزيع‬ ‫ال�شيكات‪ ،‬و�إال ف�إنها "�ست�ضطر لك�شف التفا�صيل كاملة لدح�ض‬ ‫رواية النائب التي يعلم متام ًا �أنها غري �صحيحة"‪.‬‬ ‫و�أعلنت دائرة الإعالم تعجبها من قول الزعبي �إنه تفاج�أ‬ ‫بزيارة موظف يف رئا�سة ال��وزراء �إىل منزله الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫لت�سليمه مغلفا يحتوي على ‪ 2200‬دينار من رئي�س ال��وزراء‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أخربه املوظف عند �س�ؤاله عن املبلغ‪.‬‬ ‫احلكومة �أق ّرت على ل�سان نائب رئي�س الوزراء وزير ال�ش�ؤون‬ ‫الربملانية توفيق كري�شان بتخ�صي�ص مبلغ مايل �سقفه ثالثة‬ ‫�آالف دينار لكل نائب ملواجهة �ضغوطات يواجهها يف دوائرهم‬ ‫االنتخابية‪ .‬و�أو�ضح كري�شان �أن املبالغ �صرفت لنحو مئة نائب‬ ‫مبوجب ك�شوفات ب�أ�سماء طالب �أو عائالت فقرية وحمتاجة‬ ‫و�ضمن �شيكات ال ت�صرف �إال للم�ستفيد الأول‪.‬‬ ‫لكن دائ��رة الإع�لام ت�ؤكد �أن��ه يتوفر لديها معلومات‬ ‫دقيقة حول ما جرى‪ ،‬و�إذا مل يو�ضحها الزعبي‪ ،‬ف�إنها �ست�ضع‬ ‫جميع التفا�صيل �أمام الر�أي العام‪.‬‬

‫�أمر مل ينتظر طويال‪� ،‬إذ وزعت مذكرتان قدمهما النائب فواز‬ ‫الزعبي �إىل رئي�س الوزراء الأوىل بتاريخ ‪ 12‬متوز‪ 2011‬يطلب فيها‬ ‫م�ساعدات خلم�سة طالب ون�صها‪:‬‬ ‫"حتية طيبة وبعد‪� ،‬أرجو تكرم دولتكم باملوافقة على منح‬ ‫الطلبة التالية �أ�سما�ؤهم م�ساعدات مالية كونهم فقري احلال‪"...‬‬ ‫�شاكرا وم��ق��درا جهود دولتكم الرامية خلدمة الأردن احلبيب‬ ‫و�أبنائه يف ظل الراية الها�شمية احلكيمة"‪.‬‬ ‫واملذكرة الثانية بتاريخ ‪� 17‬آب ‪ ،2011‬ويطلب فيها تقدمي‬ ‫م�ساعدة لع�شرة طالب ون�صها‪:‬‬ ‫"ال�سالم عليكم ورجمة اهلل وبركاته‪ ،‬وبعد‪:‬‬ ‫�أرجو من دولتكم التكرم باملوافقة على �صرف م�ساعدات مالية‬ ‫طارئة �إىل الطالب التالية �أ�سما�ؤهم‪ ،‬وذلك نظرا لظروفهم املعي�شية‬ ‫واملادية ال�صعبة‪� ،‬شاكرا دولتكم وكرمي م�ساعدتكم‪ ،‬و�أدامكم اهلل‬ ‫ذخرا للوطن حتت ظل الراية الها�شمية اخلفاقة"‪.‬‬ ‫كال املذكرتني رجتا تقدمي م�ساعدة لطالب فقراء‪ ،‬لكنهما مل‬ ‫حت��ددا طريقة امل�ساعدة وكيفتها‪ ،‬لكن احلكومة ف�ضلت �أن ت�صل‬ ‫امل�ساعدات عن طريق نواب باتوا موقنني �أنهم ما �أن يقروا التعديالت‬ ‫الد�ستورية املقرتحة وقانون االنتخابات اجلديدة‪ ،‬ف�سيتم ّ‬ ‫حل‬ ‫الربملان و�إجراء انتخابات مبكرة‪.‬‬ ‫اللحظة ال�سيا�سية جتعل من توزيع �شيكات على ن��واب �أكرث‬ ‫من جمرد رقة قلب من احلكومة على الفقراء واملحتاجني‪ ،‬يف زمن‬ ‫يفرت�ض فيه �أن �أعطيات النواب وامتيازاتهم انتهت‪.‬‬

‫وزراء الخارجية العرب يدعون إىل «وقف‬ ‫إراقة الدماء يف سوريا» على الفور ‪13‬‬

‫طالبان تشن هجوما كبريا على السفارة األمريكية‬ ‫ومقر قيادة الحلف األطلسي يف كابول ‪14‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مالية النواب‪ :‬احلكومة �ستواجه عجز ًا يف احل�ساب اجلاري والتجاري الرتفاع فاتورة امل�ستوردات‬

‫«النواب» يقرّ ملحق املوازنة ووزير املالية ّ‬ ‫يحذر من مؤشرات‬ ‫اقتصادية خطرية‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫و�صف وزير املالية حممد �أبو حمور امل�ؤ�شرات االقت�صادية بـ»اخلطرية وغري املريحة»‪ ،‬جمددا الت�أكد �أن‬ ‫ما ���صل الأردن من م�ساعدات مالية هو مليار و‪ 24‬مليون دينار �أردين فقط كلها دخلت للخزينة‪.‬‬ ‫نافيا ما تداولته و�سائل الإعالم من �سداد للديون الأردنية‪ ،‬والتكفل ب�سداد ديون احلكومة الأردنية‬ ‫مل�صفاة البرتول االردنية و�شركة �أرامكو ال�سعودية‪ ،‬مو�ضحا �أن ما مت احلديث عنه يف ال�صحف غري موجود‬ ‫نهائيا على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وخالل جل�سة جمل�س النواب التي عقدت �أم�س الثالثاء برئا�سة رئي�س املجل�س في�صل الفايز وح�ضور‬ ‫رئي�س الوزراء وهيئة الوزارة �أقرت م�شروع قانون ملحق بقانون املوازنة العامة لل�سنة املالية ‪.2011‬‬ ‫م�ؤ�شرات غري مريحة‬ ‫وبخ�صو�ص امل�ؤ�شرات االقت�صادية‬ ‫غ�ي�ر امل��ري �ح��ة ق ��ال ال ��وزي ��ر �إن النمو‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ح �ق��ق ‪ %2,3‬وه � ��و رق��م‬ ‫متوا�ضع ج��دا‪ ،‬ونحن بحاجة اىل رفع‬ ‫ه��ذه الن�سبة‪ ،‬وارتفعت ن�سبة الت�ضخم‬ ‫خالل ال�شهور ال�سبعة الأوىل من العام‬ ‫اجل ��اري اىل ‪� ،%4،7‬أم��ا ن�سبة البطالة‬ ‫ف�ه��ي ت� ��راوح م�ك��ان�ه��ا بن�سبة ‪ 13،1‬عرب‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال��وزي��ر �أن ع�ج��ز امليزان‬ ‫التجاري ارتفع بن�سبة ‪ %27‬يف الأ�شهر‬ ‫ال�سبعة االوىل من العام احلايل‪ ،‬ويعود‬ ‫ال�سبب املبا�شر لذلك يف ارتفاع فاتورة‬ ‫ال�ن�ف��ط م��ن ‪ 3‬م �ل �ي��ارات اىل ‪ 4,5‬مليار‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬و��س�ج��ل دخ ��ل ال���س�ي��اح��ة لنف�س‬ ‫ال �ف�ترة ت��راج�ع��ا بن�سبة ‪ ،%16‬و�سجلت‬ ‫االح�ت�ي��اط��ات امل��ال�ي��ة الأج�ن�ب�ي��ة تراجعا‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ %6‬ن�ت�ي�ج��ة ت ��راج ��ع احل� ��واالت‬ ‫اخلارجية للعمالة الأردنية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الوزير �أبو حمور �أن امللحق‬ ‫مل ي��رت��ب �أي زي ��ادة على عجز املوازنة‬ ‫املقدر لعام ‪� ،2011‬إذ مت متويل النفقات‬ ‫ال ��واردة فيه م��ن خ�لال املنح اخلارجية‬ ‫الإ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن م��ا ت�سلمه الأردن من‬ ‫منح �إ�ضافية بلغ ‪024‬ر‪ 1‬مليار دينار ما‬ ‫ي�ساوي ( ‪44‬ر‪ 1‬مليار دوالر) بواقع ‪584‬‬ ‫مليون دي�ن��ار لتمويل النفقات يف هذا‬ ‫امللحق‪ ،‬ومت ر�صد الباقي (‪ 440‬مليون‬ ‫دينار) �ضمن موازنة الدولة‪ ،‬الفتا اىل �أن‬ ‫امل�ساعدات للأردن من قبل دول الثماين‬ ‫�أو دول جمل�س ال�ت�ع��اون اخلليجي هي‬ ‫قرو�ض ولي�ست منحا‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و حمور �أن �إ� �ص��دار امللحق‬ ‫ي ��أت��ي لتلبية اح�ت�ي��اج��ات فعلية متثلت‬ ‫بتنفيذ املكرمة امللكية ال�سامية مبنح مئة‬ ‫دينار للعاملني واملتقاعدين يف الأجهزة‬ ‫الع�سكرية والأمنية والوزارات والدوائر‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة بكلفة (‪ )80‬م�ل�ي��ون دينار‪،‬‬ ‫و‪ 25‬مليون دينار للبدء ب�إن�شاء �صندوق‬ ‫لتنمية املحافظات‪ ،‬ا�ضافة اىل ‪ 384‬مليون‬ ‫دينار لدعم املواد التموينية واملحروقات‬ ‫(اخل �ب��ز والأع �ل��اف وا��س�ط��وان��ة الغاز)‬ ‫و‪ 95‬مليون دي�ن��ار للمعاجلات الطبية‬ ‫واال� �س �ت �م�ل�اك��ات وت �� �س��دي��د مطالبات‬ ‫ملقاولني وموردين‪.‬‬ ‫مطلب النواب �ضبط الإنفاق‬ ‫اجلل�سة النيابية حت��دث فيها ‪28‬‬ ‫نائبا مطالبني احلكومة ب�ضبط الإنفاق‬ ‫احلكومي ومعاجلة �أ�سبابه‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫االي � ��رادات املحلية ع��اج��زة ع��ن تغطية‬ ‫كامل االنفاق اجلاري وال تكاد تغطي ‪80‬‬ ‫يف املئة منها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ال�ن��ائ��ب مم ��دوح العبادي‬ ‫�أن قيمة االن�ف��اق خ�لال الع�شر �سنوات‬ ‫املا�ضية زاد بن�سبة ‪ 350‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫�شيء قاتل وخطري على موازنة الدولة‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن ال��والي��ات املتحدة االمريكية‬ ‫وال�ع��دي��د م��ن ال ��دول االوروب �ي��ة جمدت‬ ‫االنفاق احلكومية على حاله‪ ،‬ودون �أي‬ ‫زيادة تذكر‪ ،‬فلماذا ال نحذو حذوها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال� �ن ��واب اىل �أن احلكومة‬ ‫تخالف ق��ان��ون ال��دي��ن ال�ع��ام م��ن خالل‬ ‫جتاوز ا�ﻷ ردن لن�سبة الدين العام املحددة‬ ‫بالقانون بواقع ‪ ،%60‬يف حني و�صلت �إىل‬

‫‪ ،%62,4‬وانتقد النواب اعتماد الدولة على‬ ‫امل�ساعدات لتغطية النفقات اجلارية‪.‬‬ ‫وت ��رك ��زت م ��داخ�ل�ات ال �ن ��واب على‬ ‫النهج االقت�صادي احلكومي يف التعامل‬ ‫م��ع ن�سبة ال��دي��ن ال �ع��ام وع�ج��ز املوازنة‬ ‫امل�ت��وق��ع �أن ي�صل ه��ذا ال�ع��ام �إىل مليار‬ ‫و‪ 740‬مليون دينار‪ ،‬معتربين �أن امل�ؤ�شر‬ ‫الأخ �ط��ر يف ملحق امل��وازن��ة ه��و انتظار‬ ‫احل �ك��وم��ة ل�ل�م���س��اع��دات ح �ت��ى ت�صرف‬ ‫رواتب املوظفني‪.‬‬ ‫وانتقد نواب يف مداخالتهم النهج‬ ‫االقت�صادي وال�سيا�سي املتبع م��ن قبل‬ ‫احل�ك��وم��ات منذ ‪� 20‬سنة‪ ،‬مم��ا �سي�ؤدي‬ ‫ب�ن��ا اىل ال �ه��اوي��ة‪� � ،‬س��واء ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫اخل�صخ�صة �أو التخلي عن القطاعات‬ ‫الإنتاجية كالزراعة وال�صناعة‪.‬‬ ‫و�أك��د النائب م�صطفى �شنيكات �أن‬ ‫احل��ال��ة ال�سيا�سية املظلمة‪ ،‬وا�ستحواذ‬ ‫ب�ع����ض اجل �ه ��ات ع �ل��ى والي� ��ة احلكومة‬ ‫� �س �ت ��ؤدي ب�ن��ا اىل ان ن �ك��ون م��رت��زق��ة يف‬ ‫امل�ستقبل لدول �أخرى نعمل لديها بذل‬ ‫ومهانة"‪.‬‬ ‫تو�صيات اللجنة املالية‬ ‫ووافق النواب على تو�صيات اللجنة‬ ‫املالية واالقت�صادية للحكومة املت�ضمنة‬ ‫اي �ج��اد احل �ل��ول املنا�سبة ل��وق��ف متويل‬ ‫ن �ف �ق��ات ال ��دول ��ة ال�ت���ش�غ�ي�ل�ي��ة م��ن املنح‬ ‫وامل�ساعدات‪ ،‬ومعاجلة فاتورة الدعم يف‬ ‫كل القطاعات‪ ،‬وحل م�شكلة عدم انتظام‬ ‫ت��وري��د ال �غ��از‪ ،‬والتن�سيق ب�ين ال ��وزارت‬ ‫واجلهات الر�سمية لاللتزام بال�سقوف‬ ‫املحددة يف موازناتها والإ�سراع يف تطبيق‬ ‫نظام ادارة املعلومات املالية (‪)GFMIS‬‬ ‫يف كل الدوائر احلكومية‪.‬‬ ‫و�أك � � � � ��دت ال� �ل� �ج� �ن ��ة يف تقريرها‬ ‫ال�ت�ف���ص�ي�ل��ي ح ��ول م�ل�ح��ق امل ��وازن ��ة �أن‬ ‫احل�ك��وم��ة ��س�ت��واج��ه ع �ج��زاً يف احل�ساب‬ ‫اجلاري والتجاري‪ ،‬بالرغم من التح�سن‬ ‫امل�ل�م��و���س يف ال �� �ص��ادرات ب�سبب ارتفاع‬ ‫فاتورة امل�ستوردات وخا�صة املواد الغذائية‬ ‫وال �ن �ف��ط‪ ،‬وان�ح���س��ار ك��ل م��ن حتويالت‬ ‫االردنيني العاملني يف اخلارج وانخفا�ض‬ ‫مقبو�ضات ال�سفر‪.‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة اىل �أن�ه��ا �ستواجه ارتفاعاً‬ ‫يف الت�ضخم‪ ،‬لي�ستهلك النمو احلقيقي‬ ‫امل�ت��وا��ض��ع ال�ب��ال��غ ‪ %2.3‬ال ��ذي ال يكفي‬ ‫ملواجه الزيادة يف النمو ال�سكاين‪.‬‬ ‫حمذرة من خطورة انخف�ض ر�صيد‬ ‫االحتياطات االجنبية للبنك املركزي يف‬ ‫نهاية الن�صف االول من هذا العام بن�سبة‬ ‫‪.%12.6‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت ال �ل �ج �ن��ة امل��ال �ي��ة اىل �أن‬ ‫ال��و� �ض��ع االق �ت �� �ص��ادي ال�ك�ل��ي ي�ستدعي‬ ‫و� �ض��ع وت���ص�م�ي��م من ��وذج� �اً اقت�صادياً‪،‬‬ ‫ي�أخذ يف االعتبار املوارد املحلية للدولة‪،‬‬ ‫واالح �ت �ي��اج��ات احلقيقية للمواطنني‪،‬‬ ‫وو�ضع تر�شيد الإنفاق يف �سلم الأولويات‪،‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م ��ن � �ص �ع��وب��ة ادارة االن �ف ��اق‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال�ل�ج�ن��ة اىل ان م�شروع‬ ‫القانون امللحق بقانون امل��وازن��ة العامة‬ ‫رق��م ‪ 3‬ل�سنة ‪ ،2011‬ج��اء يف ظل ظروف‬ ‫اقت�صادية وم��ال�ي��ة غ��اي��ة يف ال�صعوبة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت � ��دل امل � ��ؤ� � �ش� ��رات االقت�صادية‬ ‫امل �ت��اح��ة ع��ن ع ��ام ‪ 2011‬ت�ب��اي�ن�اً يف �آداء‬ ‫بع�ض القطاعات االقت�صادية املختلفة‪،‬‬

‫�سجلت ال�صادرات الوطنية والت�سهيالت‬ ‫االئتمانية املمنوحة م��ن البنوك منواً‬ ‫م �ل �م��و� �س �اً‪ ،‬يف ح�ي�ن �أظ� �ه ��ر ع� ��دد �آخ ��ر‬ ‫م��ن امل ��ؤ� �ش��رات ت��راج �ع �اً وا� �ض �ح��ا‪ ،‬كبند‬ ‫مقبو�ضات ال�سفر‪ ،‬وحتويالت االردنيني‬ ‫العاملني يف اخل��ارج‪ ،‬وكذلك االمر فقد‬ ‫ح��اف��ظ ال�ن�م��و احل�ق�ي�ق��ي خ�ل�ال الربع‬ ‫االول من هذا العام على نف�س م�ستواه‬ ‫املنخف�ض خالل العام املا�ضي ‪�( 2010‬أي‬ ‫بن�سبة ‪.)%2.3‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ال�ل�ج�ن��ة ب�ع����ض امل�ؤ�شرات‬ ‫الدالة على �صعوبة الو�ضع االقت�صادي‬ ‫وامل � � � ��ايل‪� ،‬أب � ��رزه � ��ا ان �خ �ف ��ا� ��ض ر�صيد‬ ‫االح�ت�ي��اط��ات االجنبية للبنك املركزي‬ ‫يف نهاية الن�صف االول م��ن ه��ذا العام‬ ‫بن�سبة ‪ ،%12.6‬ع��ن م�ستواه امل�سجل يف‬ ‫نهاية العام ‪ ،2010‬ليبلغ ‪ 10699‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وبالرغم من املنح الواردة م�ؤخراً‪،‬‬ ‫�إال �أن املح�صلة الكلية تظهر تراجعاً‬ ‫عما كانت عليه نهاية العام ‪ 2010‬خالل‬ ‫نف�س الفرتة‪ ،‬اال �أن املرجح لها االرتفاع‬ ‫خالل الربع االخري من هذا العام ‪2011‬‬ ‫الرتفاع ال�صادرات وتلقي باقي امل�ساعدات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫وارت�ف��اع ال�سيولة املحلية يف نهاية‬ ‫ال�ن���ص��ف االول م��ن ع ��ام ‪ 2011‬بن�سبة‬ ‫‪ ،%3.3‬لتبلغ ‪ 23‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار‪ ،‬وارتفع‬ ‫ر�صيد الت�سهيالت االئتمانية املمنوحة‬ ‫من قبل البنوك‪ ،‬بن�سبة ‪ %7.7‬لتبلغ ‪15.6‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬كما وارتفع ر�صيد �إجمايل‬ ‫ال��ودائ��ع بن�سبة ‪ %3.1‬لتبلغ ‪ 23.2‬مليار‬ ‫دينار‪ ،‬عما كانت عليه يف نهاية عام ‪،2010‬‬ ‫اال �أن الت�سهيالت املمنوحة مل ت�سهم‬ ‫يف حت���س�ين ال�ن�م��و االق �ت �� �ص��ادي ب�سبب‬ ‫�أن مع�ضمها ق��د ذه �ب��ت ل �� �س��داد ديون‬ ‫قطاع الطاقة الذي �أ�سهم انقطاع الغاز‬ ‫امل�صري وارتفاع ا�سعار النفط وم�شتقاته‬ ‫يف ارتفاعها‪.‬‬ ‫م�ضيفة �أن ال�صادرات الكلية خالل‬ ‫اخل�م����س ��ش�ه��ور االوىل م��ن ع ��ام ‪2011‬‬ ‫ارت�ف�ع��ت بن�سبة ‪ ،%16.4‬ك�م��ا وارتفعت‬ ‫امل�ستوردات بن�سبة ‪ ،%22.2‬وتبعا لذلك‬ ‫ف �ق��د ارت �ف ��ع ع �ج��ز احل �� �س��اب التجاري‬ ‫بن�سبة ‪ %27.3‬ليبلغ ‪ 2909‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وذل��ك ب�سبب ارت�ف��اع االهمية الن�سبية‬ ‫للم�ستوردات‪.‬‬ ‫مو�ضحة ان الرقم القيا�سي لأ�سعار‬ ‫اال� �س �ه��م يف ن�ه��اي��ة ال�ن���ص��ف االول من��� ‫ع��ام ‪ 2011‬انخف�ض بن�سبة ‪ ،%11.8‬كما‬ ‫وانخف�ضت القيمة ال�سوقية للأ�سهم‬ ‫امل��درج��ة يف بور�صة عمان بن�سبة ‪%9.8‬‬ ‫لت�صبح ‪ 19.7‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وب�ل��غ �إج�م��ايل ال��دي��ن ال�ع��ام املحلي‬ ‫واخل� ��ارج� ��ي ‪ 13121‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار �أو‬ ‫م��ا ن���س�ب�ت��ه ‪ %62.4‬م��ن ال �ن��اجت املحلي‬ ‫االج �م��ايل ك�م��ا ه��و يف ن�ه��اي��ة �شهر �أيار‬ ‫لعام ‪ ،2011‬االم��ر ال��ذي تنوه اليه ب�أن‬ ‫ن�سبة الدين العام قد جت��اوزت الن�سبة‬ ‫امل�ح��ددة يف ق��ان��ون ال��دي��ن ال�ع��ام البالغة‬ ‫(‪ ،)%60‬وه��و خمالفة �صريحة لقانون‬ ‫الدين العام‪ ،‬االمر الذي يتطلب �أن تقوم‬ ‫احلكومة باتخاذ �إجراءات حا�سمة لأنهاء‬ ‫هذه املخالفة‪.‬‬ ‫فيما ارتفع امل�ستوى العام للأ�سعار‬ ‫م�ق��ا��س�اً بالتغيري الن�سبي يف متو�سط‬ ‫الرقم القيا�سي لأ�سعار امل�ستهلك ‪،CPI‬‬

‫النواب يف جل�سة الأم�س‬

‫خالل الن�صف االول من العام احلايل‪،‬‬ ‫بن�سبة ‪ %4.6‬م �ت ��أث��راً ب ��أ� �س �ع��ار ال�سلع‬ ‫اال�سا�سية‪ ،‬وخ�صو�صاً امل��واد الغذائية‪،‬‬ ‫والنفط وم�شتقاته يف اال�سواق العاملية‪.‬‬ ‫وح�سب تقرير اللجنة فقد �أظهرت‬ ‫البيانات االولية مليزان املدفوعات خالل‬ ‫ال��رب��ع االول م��ن ع ��ام ‪ 2011‬ع �ج��زاً يف‬ ‫احل���س��اب اجل ��اري م �ق��داره ‪ 541‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬مقارن ًة بعجز مقداره ‪ 157‬مليون‬ ‫دي �ن��ار خ�ل�ال ن�ف����س ال �ف�ت�رة م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬م�شرية اىل �أنه يت�ضح مما تقدم‬ ‫�أن احلكومة �ستواجه عجزاً يف احل�ساب‬ ‫اجلاري والتجاري‪ ،‬بالرغم من التح�سن‬ ‫امل�ل�م��و���س يف ال �� �ص��ادرات ب�سبب ارتفاع‬ ‫فاتورة امل�ستوردات وخا�صة املواد الغذائية‬ ‫وال �ن �ف��ط‪ ،‬وان�ح���س��ار ك��ل م��ن حتويالت‬ ‫االردنيني العاملني يف اخلارج وانخفا�ض‬ ‫مقبو�ضات ال�سفر‪ ،‬كما �ستواجه احلكومة‬ ‫ارت�ف��اع�اً يف الت�ضخم لي�ستهلك النمو‬ ‫احلقيقي املتوا�ضع البالغ ‪ %2.3‬الذي ال‬ ‫يكفي ملواجه الزيادة يف النمو ال�سكاين‪.‬‬ ‫وع � �ل � �ي ��ه ف� � � � ��إن ال� �ل� �ج� �ن ��ة امل ��ال� �ي ��ة‬ ‫واالقت�صادية ت�ؤكد �أن الو�ضع االقت�صادي‬ ‫الكلي ي�ستدعي و�ضع وت�صميم منوذجاً‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي �اً‪ ،‬ي ��أخ��ذ يف االع �ت �ب��ار امل ��وارد‬ ‫املحلية للدولة‪ ،‬واالحتياجات احلقيقية‬ ‫للمواطنني‪ ،‬وو��ض��ع تر�شيد الإن�ف��اق يف‬ ‫�سلم االول ��وي ��ات‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن �صعوبة‬ ‫ادارة االنفاق اجلاري الذي �أ�صبح ي�شكل‬ ‫الن�سبة الكربى من حجم املوازنة العامة‬ ‫للدولة والبالغ ن�سبته ‪ %85‬منها‪ ،‬مما‬ ‫يعني �أن االنفاق الر�أ�سمايل ي�شكل ‪%15‬‬ ‫م��ن ح�ج��م امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة ف �ق��ط‪ ،‬و�أن‬ ‫الإي ��رادات املحلية �أ�صبحت عاجزة عن‬ ‫تغطية كامل االن�ف��اق اجل��اري‪ ،‬وتغطي‬ ‫ما ن�سبته ‪ %81‬فقط منه‪ ،‬مما يعني �أن‬ ‫التمويل اخلارجي من منح وم�ساعدات‬ ‫�أ��ص�ب��ح ��ض��روري�اً للم�ساهمة يف تغطية‬ ‫االن �ف ��اق اجل � ��اري‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن متويل‬ ‫االنفاق الر�أ�سمايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت اللجنة يف ال�ت�ق��ري��ر �أنه‬ ‫�سيبلغ حجم االنفاق املتوقع لعام ‪2011‬‬ ‫مبلغ ‪ 6953‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ب�ع��د �إ�ضافة‬ ‫امللحق احل��ايل البالغ ‪ 584‬مليون دينار‬ ‫لت�شكل ح�صيلتهما ن�سبة ‪ %33.1‬من‬ ‫الناجت املحلي االجمايل بالأ�سعار اجلارية‬ ‫املتوقع البالغ ‪ 21‬مليار دينار‪ ،‬وفيما يلي‬ ‫تفا�صيل االرقام كما يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬ت� � ��ؤك � ��د ال� �ل� �ج� �ن ��ة امل ��ال� �ي ��ة‬ ‫واالقت�صادية �أن��ه �سيتم متويل امللحق‬ ‫بالكامل م��ن امل�ن��ح اخل��ارج�ي��ة و�أن ‪%90‬‬ ‫من امللحق ي�شكل انفاقاً جارياً‪ ،‬و‪ %88‬من‬ ‫االنفاق اجلاري للملحق هو لدعم حزمة‬ ‫الأمان االجتماعي؛ و�أن كامل امللحق قد‬ ‫ر�صد يف موازنة وزارة املالية‪.‬‬ ‫وب � �ن ��ا ًء ع �ل��ى م ��ا ت �ق ��دم ف� � ��إن املنح‬

‫الفايز يعلن عدم ترشحة لرئاسة النواب‬ ‫والدغمي والطراونة والعبادي يستعدون‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س جمل�س ال�ن��واب في�صل‬ ‫الفايز عن رغبته بعدم الرت�شح لرئا�سة‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬م�ؤكدا انه ال ينوي الرت�شح‬ ‫النتخابات رئا�سة جمل�س النواب للدورة‬ ‫العادية القادمة التي �ستعقد بداية ال�شهر‬ ‫القادم ح�سب ن�صو�ص الد�ستور‪.‬‬ ‫م�شريا يف ت�صريحات �صحفية ام�س‬ ‫اىل �أن ق ��راره ب�ع��دم ال�تر��ش��ح "�شخ�صي‬ ‫بحت وال يدخل يف �إط��ار ح�سابات الربح‬ ‫واخل�سارة"‪.‬‬ ‫�إع�لان الفايز عدم الرت�شح للرئا�سة‬ ‫�أ�شعل فتيل املناف�سة ب�ين ال�ن��واب خا�صة‬ ‫املخ�ضرمني للجلو�س على مقعد الرئا�سة‬ ‫وت�سليط اال�ضواء على النائب الأبرز حتت‬ ‫القبة‪ .‬وحرك الإعالن مياه النواب الراكدة‬ ‫يف املناف�سة على انتخابات رئا�سة جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬وان�شغل النواب بالتحليالت حول‬ ‫اال� �س �ب��اب ال �ت��ي ج�ع�ل��ت ال�ف��اي��ز ي�ع�ل��ن عن‬ ‫قراره عدم خو�ض انتخابات رئا�سة جمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪� ،‬إذ التقى ع��دد كبري م��ن النواب‬ ‫برئي�س املجل�س بهدف ال�س�ؤال عن اال�سباب‬ ‫التي دفعته التخاذ قراره‪.‬‬ ‫ب��ور� �ص��ة اال� �س �م��اء ال�ن�ي��اب�ي��ة املتوقع‬

‫تر�شحها لرئا�سة املجل�س فتحت ابوابها‬ ‫ب ��إع�ل�ان ال �ن ��واب ع�ب��د ال �ك��رمي الدغمي‬ ‫وعاطف الطراونة وممدوح العبادي نيتهم‬ ‫الرت�شح للرئا�سة‪.‬‬ ‫فيما يبحث ن��واب �آخ��رون مع كتلهم‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة وال� �ن ��واب امل���س�ت�ق�ل��ون فر�صهم‬ ‫بالرت�شح والنجاح‪ ،‬و�أبرزهم امين املجايل‬ ‫وحم �م ��ود اخل��راب �� �ش��ة وحم �م��د الذويب‬ ‫وحممد احلاليقة‪.‬‬ ‫وعقب �إعالن الفايز عن قراره اعلن‬ ‫رئي�س اللجنة القانونية يف جمل�س النواب‬ ‫ال �ن��ائ��ب ع �ب��دال �ك��رمي ال��دغ �م��ي ع��ن نيته‬ ‫الرت�شح النتخابات رئا�سة جمل�س النواب‪،‬‬ ‫و�أ�شار الدغمي اىل انه �سيبد�أ مب�شاورات‬ ‫وات �� �ص��االت م��ع ال�ك�ت��ل النيابية والنواب‬ ‫امل�ستقلني لدرا�سة م�س�ألة انتخابات رئا�سة‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��دغ �م��ي �إن ق � ��راره النهائي‬ ‫بخ�صو�ص تر�شيح نف�سه النتخابات رئا�سة‬ ‫النواب �سيتخذ بعد ا�ستمزاج ر�أي واجتاه‬ ‫جميع النواب‪.‬‬ ‫و�أعلن النائب االول لرئي�س جمل�س‬ ‫النواب عاطف الطراونة عن رغبته خو�ض‬ ‫انتخابات رئا�سة جمل�س النواب‪ ،‬و�أكد انه‬ ‫ي�ج��ري ات���ص��االت وم���ش��اورات م��ع اع�ضاء‬

‫جم�ل����س ال �ن��واب ح ��ول ان�ت�خ��اب��ات رئا�سة‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ط��راون��ة اىل ان��ه �سيخو�ض‬ ‫االنتخابات على ا�سا�س برنامج �سيا�سي‬ ‫لدور جمل�س النواب يف املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع �ل��ن ال�ن��ائ��ب ال��دك�ت��ور ممدوح‬ ‫ال �ع �ب��ادي ع��ن ن�ي�ت��ه ال�تر� �ش��ح النتخابات‬ ‫رئ��ا��س��ة جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬وت�شري االج��واء‬ ‫اىل ان املناف�سة �ستكون �ساخنة على موقع‬ ‫رئي�س جمل�س النواب وانه من املبكر قراءة‬ ‫اخلارطة االنتخابية‪.‬‬ ‫وال ت�ستبعد امل�صادر النيابية اعالن‬ ‫ن��واب �آخ��رون التناف�س على موقع رئي�س‬ ‫جمل�س النواب خا�صة وان الكتل النيابية‬ ‫لغاية ام�س مل تناق�ش انتخابات الرئا�سة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ب � ��د�أ ن � ��واب ات �� �ص ��االت خلو�ض‬ ‫املناف�سة على موقع النائب االول لرئي�س‬ ‫جم�ل����س ال �ن ��واب‪� ،‬إذ اع �ل��ن ال �ن��ائ��ب ب�سام‬ ‫ح��دادي��ن ع��ن نيته خ��و���ض املناف�سة على‬ ‫موقع النائب االول لرئي�س املجل�س‪.‬‬ ‫و�ست�شهد ال�ساحة النيابية ات�صاالت‬ ‫وح � ��وارات وع��زائ��م مكثفة خ�ل�ال االي ��ام‬ ‫املقبلة لتدار�س انتخابات رئا�سة جمل�س‬ ‫ال�ن��واب واملكتب ال��دائ��م وحت��دي��د املواقف‬ ‫حولها‪.‬‬

‫اخل��ارج�ي��ة �سوف ال ت�سهم يف تخفي�ض‬ ‫عجز املوازنة العامة املتوقع لعام ‪2011‬‬ ‫و�سوف ال ت�سهم �أي�ضاً يف حت�سني النمو‬ ‫االقت�صادي خالل هذا العام و�أن البطالة‬ ‫والفقر �سريتفعان نتيجة لذلك‪ ،‬علماً‬ ‫ب ��أن احل�ك��وم��ة �ستواجه عجزين يف �آن‬ ‫واح � ��د‪ ،‬ع �ج��ز امل ��وازن ��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وعجز‬ ‫احل �� �س��اب اجل � � ��اري‪ ،‬و�أن االخ� �ت�ل�االت‬ ‫الهيكلية يف االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي �سوف‬ ‫ت��زداد ��س��وءاً وت��زداد معه �صعوبة ايجاد‬ ‫احللول املنا�سبة‪ ،‬و�أن مبد�أ االعتماد على‬ ‫الذات �أ�صبح خارج اطار احللول املتوقعة‬ ‫يف املدى القريب‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪ :‬كما وت ��ؤك��د اللجنة املالية‬ ‫واالقت�صادية �أن رفع الدعم يف ال�سنوات‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة ق ��د مت م ��رت�ي�ن‪ ،‬يف االع � ��وام‬ ‫(‪ )1996،2007‬و�أ�صبحت احلكومة تواجه‬ ‫حالياً دعماً غري م�سبوق حلزمة الأمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬م��دف��وع �اً ب��ارت �ف��اع �أ�سعار‬ ‫الطاقة واملواد الغذائية‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن �أن �إ��س�ه��ام اال�صالح‬ ‫االداري املتوقع �سوف ي�سهم حلد ما يف‬ ‫حت�سني �أح��وال العاملني‪ ،‬فلن ي�ستطيع‬ ‫املواطن دفع الفواتري امل�ستحقة عليه‪ ،‬يف‬ ‫حال رفع الدعم كلياً‪ ،‬م�ضافاً �إليه ف�شل‬ ‫منوذج الدعم النقدي مل�ستحقيه‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬وت�ؤكد اللجنة �أي�ضاً �أن ت�أجيل‬ ‫الدفع جلزء من م�ستحقات املقاولني‪� ،‬أو‬ ‫م�ستحقات امل�ستودعات الطبية‪� ،‬أو ملواجة‬ ‫امل �غ��االة يف قيم اال�ستمالكات م��ن �سنة‬ ‫الخ��رى ال ي�شكل ��س��وى ع�لاج �إجرائي‬ ‫للتدفق النقدي يف امل��وازن��ة العامة‪ ،‬وال‬ ‫ع�لاق��ة ل��ه بال�سيا�سات الكلية ل�ه��ا‪ ،‬بل‬ ‫�أ�صبح املطلوب مراجعة لأوج��ه االنفاق‬ ‫الكلية امل�شكلة لهيكلية املوازنة العامة‪،‬‬ ‫والبحث يف �أ�سباب ارتفاع حجم انفاقها‪،‬‬ ‫م��ن �سنة الخ��رى‪ ،‬علماً �أن متويلها مل‬ ‫يعد كافياً من االي��رادات املحلية‪ .‬وهذا‬ ‫يعني �أن متويل االنفاق اجلاري من املنح‬ ‫وامل�ساعدات اخلارجية �أ�صبح �أمراً واقعاً‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬لقد �أ�صبحت كلفة مدخالت‬ ‫الطاقة واملياه وامل��واد التموينية ت�شكل‬ ‫عبئاً على ا�سعار بيعها و�أن العجوزات‬ ‫ال �ك �ب�ي�رة ال �ن��اجت��ة ع �ن �ه��ا ال ي�ستطيع‬ ‫امل ��واط ��ن حت�م�ل�ه��ا يف ح ��ال رف ��ع الدعم‬ ‫ع �ن �ه��ا ك �ل �ي �اً‪ ،‬وك ��ذل ��ك الأم � � ��ر مل تعد‬ ‫املوازنة العامة ب�إيراداتها املحلية قادرة‬ ‫على اح�ت��واء العجز الناجم عنها‪ ،‬مما‬ ‫ي�ستوجب اي�ل�اء اال��ص�لاح االقت�صادي‬ ‫�أولوية ق�صوى والبحث عن بدائل �سواء‬ ‫�أك��ان��ت �سيا�سية �أو اق�ت���ص��ادي��ة ملعاجلة‬ ‫االمور قبل ا�ستفحالها من خالل خطة‬ ‫خم�سية ملزمة لكافة الفعاليات‪.‬‬ ‫و�إذ ت � �ت � �ق� ��دم ال� �ل� �ج� �ن ��ة امل ��ال� �ي ��ة‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة بخال�صة ت�ق��ري��ره��ا عن‬ ‫ال��و� �ض��ع االق �ت �� �ص��ادي وامل� � ��ايل لت�ؤكد‬

‫بتو�صياتها ما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬مل يعد مقبو ًال �أن متول احلكومة‬ ‫ج��زءاً من نفقات الدولة الت�شغيلية من‬ ‫امل �ن��ح وامل �� �س��اع��دات اخل��ارج �ي��ة و�أ�صبح‬ ‫لزاماً �إيجاد احللول املنا�سبة لتاليف هذا‬ ‫اخللل‪.‬‬ ‫‪ )2‬على احلكومة القيام باملتابعة‬ ‫احلثيثة حلل م�شكلة عدم انتظام توريد‬ ‫ال�غ��از امل���ص��ري مل��ا ي�سببه م��ن ارت �ف��اع يف‬ ‫كلفة الطاقة وانعكا�س �أثر ذلك على كل‬ ‫من اخلزينة واملواطنني‪.‬‬ ‫‪ )3‬اح �ك ��ام ال�ت�ن���س�ي��ق ب�ي�ن ك ��ل من‬ ‫وزارة املالية وال��وزارات االخ��رى املنفذة‬ ‫ل�ل�م���ش��اري��ع ال��ر�أ� �س �م��ال �ي��ة �أث �ن ��اء اع ��داد‬ ‫املوازنة العامة وتنفيذها‪ ،‬حيث الحظت‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ع ��دم ال� �ت ��زام ب�ع����ض ال� � ��وزارات‬ ‫بال�سقوف امل�ح��ددة يف موازناتها‪ ،‬االمر‬ ‫ال ��ذي انعك�س �سلبا ع�ل��ى زي ��ادة العجز‬ ‫وا�صبح غري مقبوال‪ ،‬و�شكل انحرافات‬ ‫وخمالفات �صريحة‪ ،‬وخا�صة ما يتعلق‬ ‫م�ن�ه��ا ب��ال���س�ح��ب م��ن ال �ق��رو���ض واملنح‬ ‫اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬و� �ض ��رورة اع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫اال�س�س واالجراءات امل�سببة الرتفاع قيم‬ ‫اال�ستمالكات واملعاجلات الطبية وت�أخري‬ ‫دفع م�ستحقات املقاولني‪.‬‬ ‫‪ )4‬اال� � �س� ��راع يف ت�ط�ب�ي��ق وتنفيذ‬ ‫م���ش��روع ن �ظ��ام ادارة امل�ع�ل��وم��ات املالية‬ ‫(‪ ،)GFMIS‬لغايات توفري نظام مايل‬ ‫حمو�سب متكامل لإدارة العمليات املالية‬ ‫لكافة الدوائر احلكومية‪.‬‬ ‫‪ )5‬و�ضع احل�ل��ول املنا�سبة ملعاجلة‬ ‫فاتورة الدعم يف كافة القطاعات‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صبحت كلفة حزمة االمان االجتماعي‬ ‫ت�شكل رقماً مقلقاً وخل ً‬ ‫ال هيكلياً يف بنية‬ ‫االقت�صاد الوطني بالرغم من معاجلتها‬ ‫مرتني يف ال�سنوات القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫واذا ت �ق ��در ال �ل �ج �ن��ة وم� ��ن خالل‬ ‫جمل�سكم الكرمي ال��دور املهم والفاعل‬ ‫جل�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين حفظه‬ ‫اهلل ورع��اه يف الإ�سهام برفع امل�ساعدات‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال �ت��ي ا��س�ه�م��ت يف تخفيف‬ ‫ارت � ��دادات االزم� ��ة امل��ال�ي��ة ال�ع��امل�ي��ة على‬ ‫االردن‪ ،‬و�إذ تتقدم ومن خالل جمل�سكم‬ ‫ال �ك��رمي ب�ج��زي��ل ال�شكر وال �ع��رف��ان من‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية على جهودها‬ ‫ودع �م �ه��ا ال �ت��ي ع�ك���س��ت ع �م��ق العالقة‬ ‫بني البلدين وبال�شكر اىل كافة الدول‬ ‫ال�شقيقة وال�صديقة الداعمه للمملكة‪،‬‬ ‫وت ��أم ��ل ال�ل�ج�ن��ة م��ن ج�م�ه��وري��ة م�صر‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال�شقيقة الإ�� �س ��راع يف تزويد‬ ‫اململكة بالغاز ملا له من �آثار ايجابية على‬ ‫اقت�صادنا الوطني‪.‬‬ ‫وع�ل�ي��ه ت��و��ص��ي ال�ل�ج�ن��ة جمل�سكم‬ ‫ال �ك��رمي ب��امل��واف�ق��ة على م���ش��روع قانون‬ ‫ملحق بقانون املوازنة رقم ‪ 3‬ل�سنة ‪2011‬‬ ‫والتو�صيات الواردة يف تقريرها‪.‬‬

‫نواب‪ :‬الإنفاق‬ ‫احلكومي زاد‬ ‫خالل ال�سنوات‬ ‫الع�شر املا�ضية‬ ‫بن�سبة ‪%350‬‬ ‫مما ي�شكل‬ ‫خطورة على‬ ‫املوازنة‬ ‫حذروا من‬ ‫مغبة خمالفة‬ ‫قانون الدين‬ ‫العام عرب‬ ‫جتاوز ن�سبة‬ ‫الدين لـ‪ %62‬من‬ ‫الناجت املحلي‬ ‫انتقادات‬ ‫نيابية العتماد‬ ‫الدولة على‬ ‫امل�ساعدات‬ ‫اخلارجية‬ ‫لتغطية‬ ‫النفقات‬ ‫اجلارية‬

‫«النواب» يبدأ اليوم سباقا مع الزمن إلقرار‬ ‫التعديالت الدستورية خالل أسبوع‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ي �� �ش��رع جم�ل����س ال� �ن ��واب اليوم‬ ‫��س�ب��اق��ه م��ع ال��زم��ن لإق � ��رار م�شرع‬ ‫ت �ع ��دي ��ل ال ��د�� �س� �ت ��ور ال� �ت ��ي انتهت‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة م ��ن قراءتها‬ ‫اول �أم����س‪ ،‬و�سيعقد املجل�س لهذه‬ ‫الغاية جل�ستني نيابيتني �صباحية‬ ‫وم�سائية‪.‬‬ ‫وط�ل��ب رئ�ي����س جمل�س النواب‬ ‫في�صل الفايز من النواب التواجد‬ ‫حت ��ت ق �ب��ة ال�ب�رمل ��ان � �ص �ب��اح اليوم‬ ‫للمبا�شرة ببحث واقرار التعديالت‪،‬‬ ‫داع �ي��ا ال� �ن ��واب ق �ب��ل ن �ه��اي��ة جل�سة‬ ‫ام ����س ل�لاه�ت�م��ام ال�ك�ب�ير بح�ضور‬ ‫اجلل�سات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف الفايز يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية �أن االج�ت�م��اع��ات �ستجري‬ ‫ع�ل��ى جل�ستني �صباحية وم�سائية‬ ‫مل �ن��اق �� �ش��ة ال �ت �ع��دي�ل�ات و�إق� ��راره� ��ا‪،‬‬ ‫متوقعا االن�ت�ه��اء منها ق�ب��ل نهاية‬ ‫ال � ��دورة اال��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة ال �ت��ي تنتهي‬ ‫د�ستوريا �أواخر ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال�ف��اي��ز يف ت�صريحات‬

‫عدد من النواب يف جل�سة املجل�س �أم�س‬

‫��س��اب�ق��ة �أن جم�ل����س ال �ن��واب ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص وجم�ل����س الأم ��ة ب�شكل عام‬ ‫�أم � ��ام م �� �س ��ؤول �ي��ة ت��اري �خ �ي��ة حيال‬ ‫م �ن��اق �� �ش��ة م� ��� �ش ��روع ال �ت �ع ��دي�ل�ات‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة ال �ت��ي م��ن � �ش ��أن �ه��ا �أن‬ ‫ت��ؤ��س����س لإ� �ص�لاح حقيقي �سيا�سي‬ ‫واجتماعي �شامل ميكن الأردن من‬

‫مواجهة التحديات ويكون �أمنوذجا‬ ‫دمي �ق��راط �ي ��ا �إ� �ص�ل�اح �ي ��ا يف كافة‬ ‫املجاالت وامليادين‪.‬‬ ‫وت��ذه��ب ال�ت��وق�ع��ات ب ��أن ينتهي‬ ‫النواب من �إق��رار التعديالت نهاية‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل�ق�ب��ل ع�ل��ى اب�ع��د تقدير‬ ‫على �أن يتم �إحالتها ملجل�س الأعيان‬

‫ال� ��ذي ��س�ي�ق��وم ب� ��دوره مبناق�شتها‬ ‫و�إقرارها‪.‬‬ ‫والت�صويت ب���ش��أن التعديالت‬ ‫الد�ستورية يختلف عن الت�صويت‬ ‫ع�ل��ى م���ش��اري��ع ال �ق��وان�ين الأخ� ��رى‬ ‫�إذ يتطلب �أن يوافق على التعديل‬ ‫املقدم ثلثي �أع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫�أي ‪ 80‬نائبا‪ ،‬وك��ذا الأم��ر بالن�سبة‬ ‫ل�ل�أع�ي��ان �أي ‪ 40‬ن��ائ�ب��ا‪ ،‬كما جتري‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ال �ت �� �ص��وي��ت ع �ل��ى ك ��ل م ��ادة‬ ‫باملنادة مادة مادة‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة القانونية �أقرت‬ ‫اول �أم�س م�شروع تعديل الد�ستور‬ ‫الأردين ل �� �س �ن��ة‪ 2011‬يف االجتماع‬ ‫ال��ذي عقدته برئا�سة النائب عبد‬ ‫الكرمي الدغمي بح�ضور عدد كبري‬ ‫من النواب‪.‬‬ ‫وق� ��دم ‪ 4‬م��ن �أع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫خم ��ال� �ف ��ات ل � �ق� ��رار جل �ن �ت �ه��م وهم‬ ‫النواب وفاء بني م�صطفى‪ ،‬حممد‬ ‫ال�شرو�ش‪ ،‬احمد الق�ضاة‪ ،‬وحممود‬ ‫اخلراب�شة‪ ،‬وهذا يعني �أن املحالفات‬ ‫امل �ق��دم��ة ��س�ي�ت��م ال �ت �� �ص��وي��ت عليها‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يطالب بمحاسبة‬ ‫املسؤولني عن املشاريع الفاشلة‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫ا� �س �ت �ه �ج��ن ح� � ��زب ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ال �ت�بري��ر احل �ك��وم��ي لقرار‬ ‫وقف م�شروع "البا�ص ال�سريع" بحجة‬ ‫ع� ��دم وج � ��ود درا� � �س ��ة ك��اف �ي��ة‪ ،‬مطالباً‬ ‫مبحا�سبة امل�س�ؤولني الذين �ساهموا يف‬ ‫خ�سارة الوطن من خالل هذه امل�شاريع‬ ‫"الفا�شلة"‪.‬‬ ‫ورف����ض م���س��ؤول امل�ل��ف ال��وط�ن��ي يف‬ ‫احلزب حممد الزيود ا�ستمرار ما و�صفه‬ ‫مب�سل�سل (م�شاريع الكازينو)‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫اىل امل�شاريع التي تعود باخل�سارة على‬ ‫الأردن وتنتابها �شبهات الف�ساد املايل‬ ‫والإداري‪.‬‬

‫وق � � ��ال �أم � ��� ��س �إن ق � � ��رار جمل�س‬ ‫ال� � � ��وزراء ت��وق �ي��ف م �� �ش��روع "البا�ص‬ ‫ال�سريع" ي� ��ؤك ��د مب ��ا ال ي� ��دع جماال‬ ‫لل�شك التخبطات الر�سمية يف تنفيذ‬ ‫امل�شاريع الوطنية‪ ،‬وت�ساءل‪ :‬كيف يتم‬ ‫ال�ب��دء بتنفيذ م���ش��روع ري ��ادي ث��م بعد‬ ‫فرتة طويلة من التنفيذ يكون القرار‬ ‫الر�سمي بتعليق امل���ش��روع بحجة عدم‬ ‫وجود درا�سة كافية؟‬ ‫ول� �ف ��ت اىل �أن "التخبط" يف‬ ‫امل�شاريع الوطنية �ساهم يف ا�ستنزاف‬ ‫�أم� � ��وال ال �� �ش �ع��ب الأردين م ��ن دافعي‬ ‫ال�ضرائب الذين ينتظرون ان تنعك�س‬ ‫��ض��رائ�ب�ه��م امل��دف��وع��ة خل��زي�ن��ة الدولة‬ ‫الأردنية اىل م�شاريع خدمية ناجحة‪،‬‬

‫خفايا‬ ‫�أث��ار تقرير "ال�سبيل" �أم�س حول الزيارة املكلفة جدا التي كان‬ ‫وزير الزراعة وم�س�ؤولون كبار يف الوزارة يودون القيام بها اىل العقبة‬ ‫ومعان والبرتاء ردود فعل قوية‪� ،‬أثمرت عن �إلغائها‪.‬‬ ‫وتناقلت و�سائل الإعالم املحلية خرب الزيارة على نطاق وا�سع‪.‬‬

‫ال �أن تكون مقامرة مب�ق��درات الوطن‬ ‫وال�شعب م��ن خ�لال ق��رارات ارجتالية‬ ‫ت �ف �ت �ق��د اىل ال� ��درا� � �س� ��ة املو�ضوعية‬ ‫والنظرة ال�سليمة املتكاملة للم�شاريع‪،‬‬ ‫على حد تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ش� � � ��ار �إىل �أن ال � ��درا�� � �س � ��ات‬ ‫وال �ت �ح �� �ض�ي�رات لأي م �� �ش ��روع ت�سبق‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذه‪ ،‬وال�ت�ن�ف�ي��ذ ي�ت��م ب�ع��د ا�ستكمال‬ ‫درا��س���� اجل��دوى االقت�صادية للم�شروع‬ ‫والآث� � ��ار اجل��ان�ب�ي��ة وال �ف��وائ��د املرتتبة‬ ‫ولي�س قبل ذلك‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن النتيجة التي خل�ص اليها‬ ‫ال�ق��رار احلكومي �شكلت �صدمة كبرية‬ ‫لل��أردن �ي�ي�ن و�أث� � ��ارت ا� �س �ت �ي��اءه��م‪ ،‬وفق‬ ‫قوله‪.‬‬

‫فوجئ �صحفيون بو�صول وثائق تتعلق بطلبات نواب للح�صول‬ ‫ع�ل��ى ال�ب�ع�ث��ات اجل��ام�ع�ي��ة وم�ع��ون��ات ل�ل�ف�ق��راء م�ق��دم��ة اىل احلكومة‬ ‫ب�إيحاءات لن�شرها‪.‬‬ ‫ت ��در� ��س وزارة ال �� �ص �ح��ة اخ �ت �ي��ار م�ل�ح��ق ��ص�ح��ي لــ"كرد�ستان‬ ‫العراق" ذي كفاءة وخ�برة من �أج��ل بناء �شبكة عالقات جيدة هناك‬ ‫وتوطيدها‪.‬‬ ‫غ��ادر الأم�ين العام حلزب الرفاه الأردين حممد رجا ال�شوملي‬ ‫م�ؤخرا م�ست�شفى املدينة الطبية بعد �أن �أجرى عملية بالعني تكللت‬ ‫بالنجاح‪.‬‬ ‫م�س�ؤول امللف الوطني يف احلزب حممد الزيود‬

‫تنفذ اعت�صاما �أمام الربملان اليوم بالتزامن مع جل�سة يعقدها‬

‫املعارضة تسلم مجلس النواب مذكرة حول رؤيتها‬ ‫لتعديالت الدستورية‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫تنفذ جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة الوطنية ع�صر اليوم اعت�صاما‬ ‫�أمام جمل�س النواب الذي يبد�أ مبناق�شة‬ ‫ال �ت �ع��دي�لات ال��د� �س �ت��وري��ة حت ��ت القبة‬ ‫يف ج�ل���س�ت�ين ي�ع�ق��ده�م��ا ��ص�ب��اح وم�ساء‬ ‫الأرب � �ع� ��اء‪ ،‬وذل� ��ك ل�لاح �ت �ج��اج ع �ل��ى ما‬ ‫ت���ض�م�ن�ت��ه ال �ت �ع��دي�لات م��ن مقرتحات‬ ‫ال تعزز املبد�أ الد�ستوري ب��أن "ال�شعب‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬بح�سب اللجنة‪.‬‬ ‫وت�سلم املعار�ضة خ�لال االعت�صام‬ ‫مذكرة �إىل رئي�س جمل�س النواب في�صل‬ ‫ال�ف��اي��ز ح��ول ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية‪،‬‬ ‫ور�ؤيتها حيالها‪.‬‬ ‫وتعت�صم �أحزاب املعار�ضة حتت �شعار‬ ‫"ال�شعب م�صدر ال�سلطات"‪ ،‬للت�أكيد‬ ‫ع �ل��ى �� �ض ��رورة ال�ف���ص��ل ب�ي�ن ال�سلطات‬ ‫ال � �ث�ل��اث‪ ،‬ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة والت�شريعية‬ ‫والق�ضائية‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل �أن االع �ت �� �ص��ام يتزامن‬ ‫م��ع جل�سة ن�ي��اب�ي��ة خم�ص�صة ملناق�شة‬ ‫التعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫وبح�سب "تن�سيقية املعار�ضة‪ ،‬ف�إن‬

‫االعت�صام �أم��ام الربملان ي�أتي للتعبري‬ ‫ع� ��ن وج� �ه ��ة ن� �ظ ��ره ��ا يف التعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬يف ظل مناق�شتها من قبل‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ب � ��إدخ ��ال �إ�� �ض ��اف ��ات على‬ ‫التعديالت الد�ستورية لتعزيز احلياة‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ويف مقدمتها انتخاب‬ ‫جمل�س الأع�ي��ان‪ ،‬وت��داول ال�سلطة عرب‬ ‫تكليف رئي�س �أكرب كتلة برملانية بت�شكيل‬ ‫احل�ك��وم��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب � �ض��رورة الف�صل‬ ‫ب�ي�ن ال �� �س �ل �ط��ات ال� �ث�ل�اث‪ ،‬الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية والق�ضائية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق ��ررت جل�ن��ة التن�سيق العليا‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة يف االع �ت �� �ص��ام ال� ��ذي تنظمه‬ ‫اللجنة العليا حلماية الوطن وجمابهة‬ ‫التطبيع م�ساء اخلمي�س �أم��ام م�سجد‬ ‫ال�ك��ال��وت��ي؛ للمطالبة ب ��إغ�ل�اق �سفارة‬ ‫العدو ال�صهيوين يف ع ّمان‪.‬‬ ‫وك ��ان ن��ا��ش�ط��ون �سيا�سيون �أعلنوا‬ ‫ع �ل ��ى م ��وق ��ع ال� �ت ��وا�� �ص ��ل االجتماعي‬ ‫"الفي�سبوك" الأحد املا�ضي عن تنظيم‬ ‫م �� �س�يرة م �ل �ي��ون �ي��ة ب �ع��د غ ��د اخلمي�س‬ ‫لإغالق ال�سفارة ال�صهيونية يف ع ّمان‪.‬‬ ‫و�شهد حميط ال�سفارة ال�صهيونية‬

‫نقابيو اإلصالح يشاركون يف االعتصام‬ ‫الرافض للتعديالت الدستورية أمام «النواب»‬

‫فى ع ّمان تعزيزات �أمنية مكثفة عقب‬ ‫الإع �ل�ان ع��ن م���س�يرة مليونية باجتاه‬ ‫� �س �ف��ارة ال� �ع ��دو ال �� �ص �ه �ي��وين مبنطقة‬ ‫الرابية‪.‬‬ ‫وح � ��دد ال �ن��ا� �ش �ط��ون ب� � ��أن التجمع‬ ‫�سيكون يف ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء بجانب‬ ‫م�سجد ال�ك��ال��وت��ي يف منطقة الرابية‬ ‫حيث تقع ال�سفارة ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وي �ت��زام��ن م��وع��د وم �ك��ان امل�سرية‬ ‫املليونية التي دع��ا �إليها نا�شطون على‬ ‫"الفي�سبوك" م��ع ت��وق�ي��ت االعت�صام‬ ‫ال� ��ذي ت �ن �ف��ذه ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا حلماية‬ ‫الوطن وجمابهة التطبيع �أم��ام جامع‬ ‫الكالوتي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "تن�سيقية املعار�ضة" قد‬ ‫عقدت اجتماعها الدوري م�ساء االثنني‪،‬‬ ‫ملناق�شة �آخر امل�ستجدات على ال�صعيدين‬ ‫الوطني واالقليمي‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت �أن الإ� � �ص �ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي واالجتماعي يتحقق عرب‬ ‫�إ� �ص��دار ق��وان�ين ن��اظ�م��ة للإ�صالحات‪،‬‬ ‫وب�خ��ا��ص��ة ق��ان��ون ان �ت �خ��اب دميقراطي‬ ‫يلبي تطلعات ال�شعب باختيار من ميثله‬ ‫يف ال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬

‫نقابيو الإ�صالح‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع � ��ا ال� �ن ��اط ��ق الإع �ل��ام � ��ي لـتجمع‬ ‫"نقابيون من �أج��ل الإ�صالح" املهند�س‬ ‫مي�سرة مل�ص �أع�ضاء التجمع للم�شاركة‬ ‫يف االعت�صام ال��ذي تقيمه ق��وى الإ�صالح‬ ‫وامل�ع��ار��ض��ة ال�ي��وم ال�ساعة ‪ 4‬ع���ص��راً حتت‬ ‫�شعار (ال�شعب م�صدر ال�سلطات)‪ ،‬وذلك‬ ‫�أم ��ام جمل�س ال �ن��واب لالحتجاج على ما‬ ‫ت�ضمنته التعديالت الد�ستورية املقرتحة‬ ‫التي يناق�شها جمل�س ال�ن��واب يف جل�سته‬ ‫امل�سائية غداً‪.‬‬ ‫يذكر �أن التجمع كان قد �أ�صدر بيانا‬ ‫�أو�ضح فيه موقفه بخ�صو�ص التعديالت‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة امل�ق��دم��ة م��ن اللجنة امللكية‬ ‫للتعديالت الد�ستورية عند �صدورها قبل‬

‫عدة �أ�سابيع‪ ،‬وبني العديد من املالحظات‬ ‫عليها ال �ت��ي م��ن �أه�م�ه��ا ان�ت�خ��اب �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الأع�ي��ان‪ ،‬وت�سمية رئي�س الوزراء‬ ‫من قبل الكتل الربملانية‪ ،‬و�إلغاء حمكمة‬ ‫�أمن الدولة وغريها من املالحظات‪.‬‬ ‫وذكر املهند�س مل�ص �أن احلكومة مل‬ ‫ت�أخذ ب�أي مالحظة من مالحظات التجمع‬ ‫عند تقدميها ملجل�س ال �ن��واب‪ ،‬علماً ب�أن‬ ‫جمل�س النواب لن يتمكن من مناق�شة �أي‬ ‫مادة من الد�ستور مل يتم التعديل عليها‬ ‫من قبل احلكومة ا�ستناداً اىل قرار �سابق‬ ‫للمجل�س العايل لتف�سري الد�ستور يق�ضي‬ ‫بعدم ال�سماح ملجل�س النواب مبناق�شة �أي‬ ‫م��ادة يف م�شروع �أي قانون مل يج ِر عليها‬ ‫تعديل عند تقدمي م�شروع القانون ملجل�س‬ ‫النواب‪.‬‬

‫«امللكية األردنية» تستأنف رحالتها الجوية‬ ‫إىل بنغازي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت �شركة طريان امللكية الأردنية‬ ‫�أنها �ست�ست�أنف رحالتها اجلوية اىل مدينة‬ ‫بنغازي الليبية اعتباراً من يوم اخلمي�س‬ ‫امل �ق �ب��ل اخل��ام ����س ع���ش��ر م��ن ��ش�ه��ر �أيلول‬ ‫اجل� ��اري‪ ،‬ب�ع��د �أن ك��ان��ت علقت خطوطها‬ ‫اجل��وي��ة �إىل ك��ل م��ن م��دي�ن�ت��ي طرابل�س‬ ‫وب�ن�غ��ازي �إث ��ر الأح� ��داث ال�ت��ي ان��دل�ع��ت يف‬ ‫ليبيا يف �شهر �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املدير العام الرئي�س التنفيذي‬ ‫للملكية ح�سني ال��دب��ا���س �أن ق ��رار �إع ��ادة‬ ‫ت�شغيل رحالت ينغازي جاء بعد احل�صول‬ ‫على كافة املوافقات الالزمة من اجلهات‬ ‫الر�سمية واملعنية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الرحالت‬ ‫�إىل بنغازي �ستكون ب�شكل يومي تقريباً‬ ‫ا�ستجابة للطلب الكبري على ال�سفر بني‬ ‫الأردن وليبيا يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وبني �أن الرحالت املتجهة �إىل بنغازي‬ ‫�ستقلع من عمان ال�ساعة احلادية ع�شرة‬ ‫�صباحاً لت�صل ال�ساعة ال��واح��دة وع�شرة‬ ‫دقائق ظهراً‪ ،‬و�ستعاود الرحالت االنطالق‬ ‫م��ن ب �ن �غ��ازي ال���س��اع��ة ال�ث��ان�ي��ة والن�صف‬ ‫ظهراً لت�صل اىل عمان ال�ساعة ال�ساد�سة‬

‫وع�شرين دقيقة م�ساءً‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه يتوقع �أن ت�ست�أنف امللكية‬ ‫الأردن� �ي ��ة خ�ط�ه��ا اجل� ��وي �إىل العا�صمة‬ ‫ط��راب �ل ����س خ �ل��ال ال �� �ش �ه��ر احل� � ��ايل بعد‬ ‫ال�ت��أك��د م��ن �سالمة العمليات الت�شغيلية‬ ‫و�أهلية مطار طرابل�س ال��دويل ال�ستقبال‬ ‫الرحالت اجلوية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أه �م �ي��ة م� �ع ��اودة رب ��ط الأردن‬ ‫بليبيا بخطوط جوية منتظمة‪ ،‬ملا لذلك‬ ‫من ت�أثري �إيجابي على ت�سهل حركة انتقال‬ ‫مواطني البلدين ب�شكل مبا�شر‪ ،‬والتخفيف‬ ‫من معاناتهم جراء ا�ضطرارهم لل�سفر براً‬ ‫�إىل تون�س وم�صر‪ ،‬وا�ستخدام مطاراتها‬ ‫لالنتقال ج ��واً‪�� ،‬س��واء �إىل الأردن �أو �إىل‬ ‫خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫ول � �ف ��ت ال� ��دب� ��ا�� ��س �إىل �أن امللكية‬ ‫الأردن� �ي ��ة ك��ان��ت ق�ب��ل ب ��دء اال�ضطرابات‬ ‫الليبية ت�شغل خم�س رح�ل�ات �أ�سبوعياً‬ ‫�إىل طرابل�س ورحلتني �إىل بنغازي ب�شكل‬ ‫مبا�شر ومنتظم خلدمة مواطني البلدين‬ ‫ال�شقيقني واال��س�ت�ج��اب��ة حل��رك��ة ال�سفر‬ ‫الن�شطة‪ ،‬ال �سيما العمالة الأردنية يف ليبيا‬ ‫واملر�ضى الليبيني الذين ي�أتون �إىل الأردن‬ ‫بق�صد العالج‪.‬‬

‫وط ��ال� �ب ��ت احل� �ك ��وم ��ة بالتدخل‬ ‫ب���ش�ك��ل ج ��اد وف ��اع ��ل؛ ل�ل�ت�خ�ف�ي��ف من‬ ‫امل�ع��ان��اة املعي�شية لأغلبية املواطنني‬ ‫من خ�لال وق��ف ارتفاع �أ�سعار ال�سلع‬ ‫ال�ضرورية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �ضرورة ايالء احلكومة‬ ‫�أه�م�ي��ة ك�ب�رى مل��و��ض��وع ال�ب�ط��ال��ة التي‬ ‫تت�سع يوما بعد �آخ��ر‪ ،‬مما يزيد حالة‬ ‫الفقر واحلاجة بني املواطنني‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ث ّمنت �أح��زاب املعار�ضة‬ ‫م��ا ع��ر��ض��ه امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين من‬ ‫م��واق��ف ل ��دى ل�ق��ائ��ه �أدب� ��اء ومثقفني‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬معربة عن ارتياحها ال�شديد‬ ‫ملا طرحه امللك حول الوحدة الوطنية‬ ‫وح��ق ال�ع��ودة لالجئني الفل�سطينيني‬ ‫و�إق��ام��ة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ� � �ش ��ادت ب �ت ��أك �ي��د امل �ل��ك على‬ ‫ال �ه��وي��ة الأردن � �ي� ��ة اجل��ام �ع��ة ورف�ض‬ ‫ط��روح��ات ال�ع��دو ال�صهيوين املتعلقة‬ ‫بالوطن البديل وت�أكيده على الدفاع‬ ‫عن الوطن �أمام مثل هذه الطروحات‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫ومت �ن��ت �أح� ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة �إج ��راء‬

‫مراجعة لل�سيا�سة اخلارجية الأردنية‬ ‫لت�صب يف م�صلحة ال��وط��ن وال�شعب‬ ‫والأمة العربية‪ ،‬م�ؤكدة �ضرورة انتهاج‬ ‫احلكومة �سيا�سة تنفيذية ملواقف امللك‪،‬‬ ‫والتوجه نحو الإ�صالح بكل م�ساراته‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية‬ ‫والدميقراطية‪.‬‬ ‫فل�سطينيا وعربيا‪� ،‬أكدت "تن�سيقية‬ ‫املعار�ضة" �أه �م �ي��ة ال ��وح ��دة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية باعتبارها ت�شكل الأ�سا�س‬ ‫يف حتقيق �أه��داف ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫م�ث�م�ن��ة ق �ي��ام ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري البطل‬ ‫بتحدي وج��ود ال�سفارة ال�صهيونية يف‬ ‫ال�ق��اه��رة‪ ،‬و�إج �ب��ار ال�سفري ال�صهيوين‬ ‫وطاقمه على الفرار من �أر�ضها‪.‬‬ ‫وج��ددت الت�أكيد على دعم مطالب‬ ‫ال �� �ش �ع ��وب ال �ع ��رب �ي ��ة يف ن �ي ��ل احل ��ري ��ة‬ ‫وال �ك��رام��ة وال��دمي �ق��راط �ي��ة والعدالة‬ ‫ومكافحة ال�ف���س��اد‪ ،‬راف���ض��ة ك��ل �أ�شكال‬ ‫التدخل الأجنبي‪.‬‬ ‫و�أدان��ت كافة الأ�صوات الداعية �إىل‬ ‫ال�ت��دخ��ل الأج �ن �ب��ي يف �أي � �ش ��أن للدول‬ ‫العربية‪.‬‬

‫حسم نتائج ‪ 11‬لجنة فرعية من أصل ‪14‬‬ ‫يف انتخابات اللجان الفرعية بـ«األطباء»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�سم ت�ساوي عدد املر�شحني مع عدد‬ ‫مقاعد جمال�س اللجان الفرعية التابعة‬ ‫لنقابة الأطباء انتخابات ‪ 11‬جلنة فرعية‬ ‫م��ن �أ��ص��ل ‪ 14‬جلنة فرعية م��ن امل�ق��رر �أن‬ ‫جتري انتخاباتها اخلمي�س‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن�ه��ا امل��رة االوىل ال�ت��ي جتري‬ ‫فيها انتخابات اللجان يف ي��وم واح��د بناء‬ ‫ع �ل��ى ت�ع�ل�ي�م��ات و� �ض �ع �ه��ا جم �ل ����س نقابة‬ ‫االطباء‪.‬‬ ‫فيما ال يزال عدد املر�شحني النتخابات‬ ‫اللجان الفرعية يف كل من مادبا والكرك‬ ‫وال��ر��ص�ي�ف��ة ي �ف��وق ع ��دد م�ق��اع��د اللجان‬ ‫املكونة من ثماين �أع�ضاء ورئي�س للجنة‬ ‫وف�ق��ا ملن�سق اللجان الفرعية يف جمل�س‬ ‫نقابة االطباء الدكتور علي ال�سعد‪.‬‬ ‫�أما اللجان الفرعية التي لن جترى‬ ‫فيها انتخابات لت�ساوي عدد املر�شحني مع‬ ‫عدد املقاعد بعد �أن مت �إقفال باب الرت�شيح‬

‫الذي ا�ستمر من ‪ 7-5‬ال�شهر اجلاري‪ ،‬فهي‬ ‫ك��ل م��ن �إرب ��د وال��زرق��اء وال�سلط وجنوب‬ ‫��ش��رق ع�م��ان‪� ،‬شمال غ��رب ع�م��ان واملفرق‬ ‫وج��ر���ش وع�ج�ل��ون وم�ع��ان والعقبة ودير‬ ‫عال‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا لتعليمات ان�ت�خ��اب��ات اللجان‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة ل� �ل ��دورة ‪ 2013-2011‬جتري‬ ‫االنتخابات جلميع اللجان الفرعية يف يوم‬ ‫واح��د (الن�صف االول م��ن �شهر ايلول)‪،‬‬ ‫وحت��دد الهيئة العامة لكل جلنة فرعية‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�ق��دمي الطبيب طلب خطي‬ ‫للجنة ال�ف��رع�ي��ة املعنية ال�ت��ي ي��رغ��ب �أن‬ ‫يكون ع�ضواً فيها قبل موعد االنتخابات‬ ‫ب ��أ� �س �ب��وع�ي�ن‪ ،‬وت��ر� �س��ل ال �ك �� �ش��وف��ات بعد‬ ‫جتهيزها م��ن قبل اللجنة الفرعية اىل‬ ‫جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة لتدقيقها واعتمادها‪،‬‬ ‫وتقوم النقابة ب�إ�صدار بطاقة انتخابية‬ ‫لكل طبيب ع�ضو يف الهيئة العامة للجنة‬ ‫الفرعية امل�سجلة فيها‪.‬‬ ‫وت � �� � �ش�ت��رط �أن ي � �ك � ��ون الطبيب‬ ‫م�سدداً للر�سوم لغاية �شهر ‪2010/9/31‬‬

‫واال� �ش�ت�راك ال�سنوي ل�ع��ام ‪ ،2011‬وحدد‬ ‫ع�ضو اللجنة الفرعية ب�أنه (العامل و‪�/‬أو‬ ‫القاطن يف املحافظة‪ /‬ال�ل��واء)‪ .‬وال يحق‬ ‫لأي طبيب اال��ش�تراك يف �أك�ثر من جلنة‬ ‫فرعية‪ ،‬وي�شرتط يف ع�ضو اللجنة �أن يكون‬ ‫قد م�ضى على عمله �أو يقطن يف املنطقة‬ ‫التي فيها اللجنة الفرعية مدة ال تقل عن‬ ‫�ستة �أ�شهر وم�سدداً اللتزاماته املالية‪.‬‬ ‫وجت� � ��رى االن� �ت� �خ ��اب ��ات يف اللجان‬ ‫الفرعية بح�ضور النقيب او م��ن ميثله‪،‬‬ ‫وي���ش�ترط يف اج�ت�م��اع��ات الهيئة العامة‬ ‫ح�ضور ما ال يقل عن ‪ %30‬من االع�ضاء‬ ‫امل�سجلني لدى اللجنة الفرعية‪ ،‬ويف حالة‬ ‫عدم اكتمال الن�صاب القانوين لالجتماع‬ ‫ي�ؤجل ملدة ا�سبوع ويكون الن�صاب قانونياً‬ ‫مهما بلغ عدد احل�ضور‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��دع��وة االوىل لالنتخابات‬ ‫واجتماع الهيئة العامة للجان الفرعية‬ ‫قد جرت يف ‪ 8‬ال�شهر اجلاري دون اكتمال‬ ‫الن�صاب القانوين‪.‬‬

‫ردا على مزاعم تقرير عمايل عاملي‬

‫«الوطني لحقوق اإلنسان» ينفي وقوع اعتداءات‬ ‫جنسية يف مصنع «كالسيك» لألزياء‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�أك��د ف��ري��ق تق�صي احل�ق��ائ��ق امل�شكل‬ ‫من قبل املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫بخ�صو�ص م��زاع��م التقرير ال���ص��ادر عن‬ ‫املعهد العمايل العاملي وح�ق��وق الإن�سان‬ ‫ح��ول وق ��وع اع �ت��داءات جن�سية وح ��وادث‬ ‫اغ�ت���ص��اب وخم��ال �ف��ات يف ��ش��رك��ة االزي ��اء‬ ‫التقليدية ل�صناعة االلب�سة يف مدينة‬ ‫احل�سن ال�صناعية‪ ،‬منذ عام ‪ 2007‬ولغاية‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬و�أن التقرير بني على وقائع‬ ‫وهمية و�أن ما جاء فيه غري �صحيح‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل��رك��ز يف تقرير �صدر عنه‬ ‫وتلقت "ال�سبيل" ن�سخة منه �أم����س �أن‬ ‫تقرير املعهد ال�ع��امل��ي بني على �شهادات‬ ‫�أر�سلت بالفاك�س وت�سجيالت دون وجود‬ ‫اي من اخلرباء او املخت�صني ودون معرفة‬ ‫ال �ظ��روف ال �ت��ي اديل ب�ه��ا ال �ع �م��ال بتلك‬ ‫ال�شهادات �سواء ب��إك��راه م��ادي �أو معنوي‬ ‫�أو حت��ت وط� ��أة ال�ترغ�ي��ب امل ��ايل‪ ،‬م��ا �أدى‬ ‫�إىل ا�ستبعاد جميع ال�شهادات من التقرير‬ ‫لثبوت عدم �صحتها‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬ف� ��إن ف��ري��ق تق�صي‬ ‫احلقائق تبني له وجود ق�صور يف �إجراءات‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق ال �ت��ي ق ��ام ب �ه��ا امل �ع �ه��د؛ �إذ �إن‬ ‫م �ع��دي ال�ت�ق��ري��ر مل ي �ج��روا �أي مقابلة‬ ‫مع العاملني يف امل�صنع حول االنتهاكات‬

‫‪3‬‬

‫املزعومة لأخ��ذ �شهاداتهم حول املو�ضوع‬ ‫وفقا مل��ا اف��اد ب��ه بع�ض العمال ال��ذي��ن مت‬ ‫ا�ستجوابهم‪ ،‬ف�ضال عن وج��ود تناق�ضات‬ ‫وا�ضحة يف �إفادات ال�شهود من حيث زمان‬ ‫ومكان جرائم االغت�صاب والتحر�ش؛ �إذ‬ ‫بدا وا�ضحاً وجود حماولة جلعل االفادات‬ ‫متطابقة اال انها بالرغم من ذلك احتوت‬ ‫على العديد من التناق�ضات‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق يذكر التقرير �أن وزارة‬ ‫العمل �أ�صدرت تقريراً يف حزيران املا�ضي‬ ‫مفاده عدم �صحة املزاعم الواردة يف تقرير‬ ‫املعهد؛ �إذ �إن جميع املعلومات ال��واردة يف‬ ‫التقرير غري �صحيحة ومغلوطة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أن الوزارة نفذت العديد من الزيارات‬ ‫املتكرره للإ�شراف على او�ضاع العاملني‬ ‫يف امل�صنع‪ ،‬والإط �ل�اع على ك��اف��ة امللفات‬ ‫والعقود املتعلقة بالعمال‪ ،‬والتحقق من‬ ‫ا�ستالم العمال الج��وره��م وب��دل عملهم‬ ‫اال� �ض��ايف‪ ،‬وزي� ��ارة امل���س��اك��ن ح�ي��ث تو�صل‬ ‫فريق التحقيق اىل ان��ه مل يتم ر�صد او‬ ‫االبالغ عن �أي �شكوى وردت يف التقرير‪.‬‬ ‫وخل�صت مالحظات فريق املركز �إىل‬ ‫وج��ود بع�ض املخالفات العمالية املتمثلة‬ ‫بت�أخري دف��ع الأج ��ور‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل بع�ض‬ ‫املخالفات االخرى املتعلقة بجودة الطعام‬ ‫وم �ي ��اه ال �� �ش��رب وزي� � ��ادة � �س��اع��ات العمل‬ ‫اال�ضافية يف بع�ض االحيان‪.‬‬ ‫ي�شري التقرير �إىل �أن��ه تبني لفريق‬

‫ت �ق �� �ص��ي احل �ق ��ائ ��ق م ��ن خ�ل��ال الر�صد‬ ‫وامل�شاهدات والزيارات املعلنة وغري املعلنة‪،‬‬ ‫بعدم وجود �أي قيود �أو ممانعة على حرية‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف م�صنع ك�لا��س�ي��ك بالتنقل‬ ‫وال�سفر‪.‬‬ ‫وي�ت��اب��ع ال�ت�ق��ري��ر �أن �إ� �ص��دار تقرير‬ ‫من منظمة غري عاملة يف االردن وغري‬ ‫مرخ�صة وفقا للقوانني الوطنية ودون‬ ‫تنفيذ اي زي��ارة اىل امل�صنع او اج��راء اي‬ ‫مقابلة يثري العديد من الت�سا�ؤالت حول‬ ‫�صدق التقرير والكيفية التى يعملون فيها‬ ‫يف ارا�ضي اململكة دون �أي ترخي�ص‪.‬‬ ‫و��ش��ددت تو�صيات امل��رك��ز يف تقريره‬ ‫على عدم الت�أخر يف دفع االجور للعاملني‬ ‫يف امل�صنع والت�أكيد على �ضرورة اال�شراف‬ ‫امل�ستمر على الطعام املقدم وال�سكن مبا‬ ‫يوفر حياة �صحية و�آمنة للعاملني‪.‬‬ ‫ودع��ت التو�صيات االج�ه��زة االمنية‬ ‫ووزارة العمل �إىل � �ض��رورة التحقيق يف‬ ‫واق �ع��ة ال �ع��ام �ل��ة ال �ت��ي ق��دم��ت �شهادتها‬ ‫ل�ل�م��رك��ز ال��وط�ن��ي حل �ق��وق االن �� �س��ان ومت‬ ‫احالتها اىل الق�ضاء ح��ول عر�ض مبالغ‬ ‫مالية عليها لتقدمي �شهادة حول انتهاكات‬ ‫بوقوع االغت�صاب والتحر�ش‪ ،‬ما يدلل على‬ ‫وج��ود �شبكة اجرامية تدير املو�ضوع من‬ ‫�ش�أنها اثارة الر�أي العام لغايات واهداف‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬وفق ما �أورده التقرير‪.‬‬

‫تنفذ ع�شرية الروا�شدة وع��دد من �أبناء حمافظة جر�ش جتمعاً‬ ‫�أم��ام مبنى حمافظة جر�ش ي��وم اجلمعة امل��واف��ق ‪ 2011/9/16‬عقب‬ ‫�صالة اجلمعة مبا�شرة؛ للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن حممد الروا�شدة‬ ‫املوقوف على خلفية ق�ضية م�صفاة البرتول �أ�سوة مبن مت الإفراج عنه‬ ‫يف ذات الق�ضية التي �صدر بحقه حكم ب�سببها‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة �أف��رج��ت بقرار من وزي��ر الداخلية عن الوزير‬ ‫ال�سابق عادل الق�ضاة املوقوف يف ذات الق�ضية قبل عيد الفطر املبارك‬ ‫ليق�ضي حمكوميته املتبقية يف بيته ح�سب ما ين�ض القانون‪� ،‬إال �أن‬ ‫امل�ست�شار االقت�صادي ال�سابق حممد ال��روا��ش��دة م��ا زال موقوفا يف‬ ‫ال�سجن‪.‬‬

‫"الرفاه" يستنكر إحراق املستوطنني‬ ‫مساجد يف فلسطني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر ح��زب الرفاه الأردين قيام امل�ستوطنني اليهود ب�إحراق‬ ‫امل�ساجد واملزروعات وهدم املنازل يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬مطالبا‬ ‫املجتمع الدويل التدخل لوقف هذه الأعمال الإجرامية التي ينفذها‬ ‫امل�ستوطنون مب�ساعدة اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أك��د احلزب يف بيان له �أم�س‪ ،‬حمل توقيع الأم�ين العام حممد‬ ‫رجا ال�شوملي‪� ،‬أن الأعمال التخريبية التي متار�سها الدولة العربية‬ ‫�ضد املواطنني الفل�سطينيني ب�إحراق مزارعهم وم�ساجدهم ت�ؤجج‬ ‫العامل الإ�سالمي والعربي‪ ،‬نظرا مل�سا�سها مبقد�ساتهم‪ ،‬وتدفع املنطقة‬ ‫ب�أ�سرها �إىل �أتون الت�صعيد الذي من �ش�أنه �أن يهدد ا�ستقرارها بالكامل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلفريات التي تقوم بها ال�سلطات الإ�سرائيلية يف مدينة‬ ‫القد�س ت�شكل اخرتاقا جلميع القيم الإن�سانية والدينية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫الهدف من ورائها خلخلة �أ�سا�سات امل�سجد الأق�صى من �أجل هدمه‪.‬‬ ‫واعترب احل��زب �أن الأعمال الإجرامية لل�صهاينة ال تخدم ب�أي‬ ‫�شكل من الأ�شكال عملية ال�سالم بتاتا‪ ،‬بل تزيد من حقد امل�سلمني‬ ‫على جميع اليهود يف العامل‪.‬‬ ‫و�أكد �أن هذه الأعمال اال�ستفزازية مل�شاعر العرب وامل�سلمني لن‬ ‫تزيدهم �إال اقتناع ب�أن "�إ�سرائيل" ال تريد ال�سالم و�أنها تختار العزلة‬ ‫والتمرت�س داخل القلعة التي ذكرها امللك عبد اهلل الثاين يف خطاباته‬ ‫مرارا وتكرارا‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد احل��زب بخطاب امللك عبداهلل الثاين خالل لقائه مع‬ ‫نخبة من املثقفني والأدب��اء واملفكرين الأكادميني‪ ،‬م�ؤكدا �أن امللك‬ ‫�صاحب م�شروع �إ�صالح �شامل‪.‬‬ ‫وث ّمن احلزب �إ�صرار امللك على التحدي لإقامة دولة فل�سطينية‬ ‫وعا�صمتها القد�س‪.‬‬

‫اجتماع خرباء تربويني للتحضري‬ ‫للمؤتمر الوطني لــ«التوجيهي»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫تعقد وزارة الرتبية والتعليم �صباح اليوم الأربعاء يف نادي معلمي‬ ‫عمان ور�شة عمل برئا�سة وزي��ر الرتبية والتعليم تي�سري النعيمي‬ ‫تناق�ش تطوير امتحان الثانوية العامة ال��ذي �سي�ستند �إىل قاعدة‬ ‫معرفية م�شرتكة وحزم من املواد الدرا�سية تتفق مع خيارات الطلبة‬ ‫يف درا�ستهم اجلامعية‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ست�شار الإع�لام��ي الناطق الر�سمي با�سم ال��وزارة �أمين‬ ‫الربكات �إن هذه الور�شة ت�أتي �ضمن �سل�سلة اجتماعات وور�شات عمل‬ ‫با�شرت ال ��وزارة بعقدها بهدف الإع ��داد للم�ؤمتر الوطني للثانوية‬ ‫ال�ع��ام��ة ال ��ذي �سيتم ع�ق��ده م��ع ب��داي��ة �شهر ت�شرين ال �ث��اين املقبل‬ ‫مب�شاركة نخبة من اخل�براء واملخت�صني الإعالميني والأكادمييني‬ ‫واملعلمني للخروج ب�آلية تطويرية المتحان الثانوية العامة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الربكات �إن �أبرز مالمح التطوير تت�ضمن املحافظة على‬ ‫م�صداقية االمتحان وعدالته وق��درت��ه على ت�صنيف وف��رز الطلبة‬ ‫وفقاً لقدراتهم واجلهد ال��ذي بذلوه �أثناء الدرا�سة‪ ،‬و�ضمان تكاف�ؤ‬ ‫�أ�سئلة االمتحان من ناحية ال�سهولة وال�صعوبة يف جميع الدورات‬ ‫االمتحانية‪ ،‬والتقليل من عدد الأوراق االمتحانية التي يتقدم لها‬ ‫الطالب ودمج بع�ضها �أو �إعادة النظر يف النهايات العظمى وال�صغرى‬ ‫للعالمات‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار الإعالمي �إن م�سوغات تطوير امتحان الثانوية‬ ‫العامة تنطلق من الر�ؤية امللكية ال�سامية لتطوير التعليم‪ ،‬تت�ضمن‬ ‫ت�أكيداً على تطوير التقومي مبا فيها تطوير امتحان الثانوية العامة‬ ‫واملطالبة املجتمعية ب�ضرورة تطوير الثانوية العامة ملعاجلة جوانب‬ ‫الق�صور يف االمتحان احلالية‪ .‬كذلك الرغبة الأكيدة والدافع لدى‬ ‫الوزارة لتطوير امتحان الثانوية العامة‪ ،‬ومن خالل ت�ضمينه جما ًال‬ ‫يتعلق بذلك‪� ،‬ضمن خططها لتطوير التعليم نحو اقت�صاد املعرفة‪،‬‬ ‫ومعاجلة جوانب الق�صور التي ظهرت يف امتحان الثانوية العامة‪،‬‬ ‫مثل ال�ع��بء ال��درا��س��ي ال��ذي يقع على الطلبة‪ ،‬وك�ثرة ع��دد الأوراق‬ ‫االمتحانية‪ ،‬وامل��دة الزمنية الطويلة التي تخ�ص�ص لالمتحانات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل التوتر وال�ضغط النف�سي واملجتمعي الذي ي�صاحب عقد‬ ‫االمتحان و�إ�شغال �أجهزة الدولة وتعطل احلياة ن�سبياً خ�لال هذه‬ ‫الفرتة‪.‬‬

‫«الرتبية» تعلن توفر عدد من املقاعد‬ ‫للدراسة يف الجامعات األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت وزارة الرتبية والتعليم ع��ن ت��واف��ر ع��دد م��ن املقاعد يف‬ ‫تخ�ص�ص الفنون اجلميلة يف جامعتي ال�يرم��وك والأردن �ي��ة لأبناء‬ ‫املعلمني الذين اجتازوا بنجاح امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية العامة‬ ‫للعام احلايل «دورة �صيفية �أو �شتوية» �أو ما يعادلها وتزيد معدالتهم‬ ‫ع ��ن‪ 65‬يف امل�ئ��ة‪ .‬وق��ال��ت م��دي��ر �إدارة ال�ع�لاق��ات الثقافية والدولية‬ ‫يف وزارة الرتبية والتعليم رمي��ا البخيت يف ت�صريح لوكالة االنباء‬ ‫االردنية (برتا) �أم�س الثالثاء �إنه يتوافر لدى الوزارة كذلك عدد من‬ ‫املقاعد يف تخ�ص�ص الطب البيطري يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫لأبناء املعلمني الذين اجتازوا بنجاح امتحان �شهادة الدرا�سة الثانوية‬ ‫العامة للعام احل��ايل «دورة �صيفية او �شتوية»‪� ،‬أو ما يعادلها وتزيد‬ ‫معدالتهم عن ‪ 75‬يف املئة يف الفرعني العلمي �أو الزراعي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن املقاعد املخ�ص�صة للفنون اجلميلة ت�شمل تخ�ص�صات‬ ‫الفنون الت�شكيلية والت�صاميم والفنون التطبيقية واملو�سيقى والدراما‬ ‫يف جامعة ال�يرم��وك يف ح�ين ت�شمل تخ�ص�صات اجل��ام�ع��ة االردنية‬ ‫الفنون امل�سرحية والفنون الب�صرية والفنون املو�سيقية‪.‬‬ ‫ودعت البخيت الطلبة الراغبني باال�ستفادة من املقاعد مراجعة‬ ‫ق�سم بعثات الطلبة يف وزارة الرتبية والتعليم اعتبارا من �صباح اليوم‬ ‫حتى نهاية دوام يوم االحد املقبل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫إنهاء االعتصام أمام «مياه العقبة» بعد تعيني ملحق �صحي لديهم وتدريب �أطباء وكوادر يف الأردن‬ ‫االستجابة ملطالب املوظفني‬ ‫وزير الصحة‪ :‬قدوم مواطني كردستان‬

‫وك���ان ع���دد م��ن �أب��ن��اء العقبة ق��ام��وا ب�إغالق‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫مدخل �شركة امل��ي��اه واالعت�صام �أم��ام��ه ي��وم �أم�س‬ ‫�أنهى �أبناء العقبة اعت�صامهم الذي نفذوه يوم اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى ف�����ص��ل ع���دد م���ن �أب��ن��ائ��ه��م‪ ،‬حيث‬ ‫�أم�س االول احتجاجا على ف�صل عدد من املوظفني ل ّوحوا بتنفيد عدد من االعت�صامات امام عدد من‬ ‫بعد ا�ستجابة ال�شركة ملطالبهم واع��ادة املوظفني امل�ؤ�س�سات؛ للمطالبة ب�إ�شراكهم يف �صنع القرار‬ ‫�سواء على ال�صعيد املحلي �أو الوطني‪.‬‬ ‫اىل ر�أ�س عملهم‪.‬‬

‫طلبة مدرسة اللجون يمتنعون عن‬ ‫الدراسة لعدم استحداث صف للتاسع‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫ام��ت��ن��ع ط��ل��ب��ة م���در����س���ة ال���ل���ج���ون الأ�سا�سية‬ ‫املختلطة البالغ عددهم زهاء ‪ 140‬طالبا عن دخول‬ ‫�صفوفهم �أم�����س اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى ع���دم ف��ت��ح �صف‬ ‫لزمالئهم يف ال�صف التا�سع‪.‬‬ ‫وق����ال ع���دد م���ن �أول���ي���اء االم�����ور �إن ابناءهم‬ ‫ينتظرون ومنذ بداية العام الدرا�سي ا�ستحداث‬ ‫���ص��ف ل��ط��ل��ب��ة ال��ت��ا���س��ع‪� ،‬إال �أن م��دي��ري��ة الرتبية‬

‫والتعليم يف ال��ك��رك م��ا زال���ت مت��اط��ل رغ���م توفر‬ ‫الغرفة ال�صفية وم��رور �أك�ثر من �أ�سبوعني على‬ ‫بدء الدرا�سة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أك��د مدير تربية الكرك الدكتور‬ ‫حممد الك�سا�سبة �أن ال��غ��رف��ة ال�صفية املوجودة‬ ‫ب��امل��در���س��ة غ�ير منا�سبة ل��ل��ت��دري�����س ن��ظ��را ل�صغر‬ ‫م�ساحتها‪ ،‬كما �أن املديرية ال يتوفر لديها معلمون‬ ‫لتدري�س م�ساقات ال�صف التا�سع‪ ،‬م�ؤكدا �أن املديرية‬ ‫�ستوفر غرفة �صفية منا�سبة و�ستخاطب الوزارة‬ ‫للموافقة على تعيني معلمني جدد للمدر�سة‪.‬‬

‫حملة ملكافحة الكالب الضالة‬ ‫والحيوانات املفرتسة يف الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫با�شرت جل��ان ال�سالمة العامة التابعة لعدد‬ ‫م��ن ال��دوائ��ر الر�سمية وحممية �ضانا للمحيط‬ ‫احليوي يف حمافظة الطفيلة �أم�س بتنفيذ حملة‬ ‫مكثفة للق�ضاء على الكالب ال�ضالة واحليوانات‬ ‫املفرت�سة‪.‬‬ ‫وبني ر�ؤ�ساء جلان ال�صحة وال�سالمة العامة‬ ‫يف الدوائر املعنية ان احلملة امل�شرتكة التي بو�شر‬ ‫بتنفيذها يف خمتلف مناطق الطفيلة تهدف �إىل‬ ‫احل��د من الكالب ال�ضالة واحل��ي��وان��ات املفرت�سة‬

‫امل��ن��ت�����ش��رة ب�ين ال��ت��ج��م��ع��ات ال�����س��ك��ان��ي��ة‪ ،‬ب��ع��د تزايد‬ ‫�شكاوى �أ�صحاب املوا�شي واملواطنني من اعتداءتها‬ ‫على حظائر �أغنامهم ‪.‬‬ ‫وق���ال رئ��ي�����س جل��ن��ة ب��ل��دي��ة الطفيلة الكربى‬ ‫امل��ه��ن��د���س بهجت ال��روا���ش��دة ان احل��م��ل��ة �ستطال‬ ‫كافة مناطق ق�صبة الطفيلة عرب ف��رق ميدانية‬ ‫م��ن دار امل��ح��اف��ظ��ة وال���زراع���ة وال��ب��ل��دي��ة وحممية‬ ‫�ضانا للمحيط احل��ي��وي وت��ق��وم على قن�ص هذه‬ ‫الكالب ال�ضالة حتى �ساعات الليل املت�أخرة بغية‬ ‫مكافحتها‪.‬‬

‫نقلت مديرية �صحة الكرك ع�ضو الهيئة الإدارية‬ ‫لفرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف حمافظة الكرك‬ ‫وع�ضو م�ؤ�س�سة �إعمار الكرك ورئي�س بلديتها الأ�سبق‬ ‫الدكتور �أحمد عبد املهدي املحادين نقال "تع�سفيا"‬ ‫م��ن مقر عمله كرئي�س ق�سم رق��اب��ة البيئة والغذاء‬ ‫يف املديرية �إىل طبيب �صحة عامة يف مركز الأغوار‬ ‫اجلنوبية للخدمات ال�صحية‪ ،‬وف��ق ر�سالة �أر�سلها‬ ‫الأمني العام للحزب حمزة من�صور �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫معروف البخيت �أم�س‪.‬‬

‫وب�ين من�صور يف الر�سالة نقل حمادين ب�سبب‬ ‫�إلقائه كلمة يف احل���راك ال�شبابي يف مدينة الكرك‬ ‫ال�شهر املا�ضي؛ تطالب بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الأمني العام �أن نقل حمادين جاء ب�صورة‬ ‫مفاجئة يف اخلام�س من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬بعد عودته‬ ‫من �أداء منا�سك العمرة‪.‬‬ ‫وطالب من�صور ب�إعادة النظر بهذا القرار لئال‬ ‫ت�صبح امل��ط��ال��ب��ة ب��الإ���ص�لاح ج��رمي��ة ت��ع��اق��ب عليها‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املحادين ي�شغل وظيفة رئي�س الق�سم‬ ‫يف م��دي��ري��ة ���ص��ح��ة ال��ك��رك م��ن��ذ ‪ 2000‬وه���و يحمل‬ ‫الدرجة اخلا�صة‪.‬‬

‫حفل استقبال للوفد الشبابي الياباني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بح�ضور رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب �أحمد عيد‬ ‫امل�����ص��اروة‪� ،‬أق���ام ال�سفري الياباين يف عمان جونيت�شي‬ ‫كو�سوجي‪ ،‬حفل ا�ستقبال على �شرف الوفدين ال�شبابي‬ ‫الياباين ال��ذي ي��زور الأردن حاليا‪ ،‬وال��وف��د ال�شبابي‬ ‫الأردين الذي زار اليابان م�ؤخرا‪� ،‬ضمن برنامج التبادل‬ ‫ال�شبابي بني البلدين‪ ،‬وذلك يف فندق بري�ستول �أم�س‬ ‫الأول‪ ،‬بح�ضور �أركان ال�سفارة‪ ،‬وعدد من كبار موظفي‬ ‫املجل�س الأعلى لل�شباب‪.‬‬ ‫كو�سوجي �أكد يف كلمته التي �ألقاها خالل احلفل‬ ‫على عمق العالقات الأردن��ي��ة اليابانية التي ر�سخها‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني وجاللة الإمرباطور‬ ‫�أكيهيتو‪ ،‬وقدم �شكر اليابان �إىل جاللة امللك وال�شعب‬ ‫الأردين على ال��وق��ف��ة املتميزة م��ع ال�شعب الياباين‬ ‫خالل حمنة ال��زالزل والت�سونامي الأخ�ي�رة‪ ،‬و�إر�سال‬ ‫جاللته �أط��ب��اء وم�ساعدات طبية مل�ساعدة امل�صابني‬ ‫واملت�ضررين‪ ،‬مبينا �أن اليابانيني لن ين�سوا هذه اللفتة‪،‬‬ ‫كما عرب عن �سعادته باالنطباعات املتميزة التي خرج‬ ‫بها ال�شباب الأردين ال��ذي زار اليابان م���ؤخ��را‪ ،‬و�أكد‬ ‫ا�ستمرار الربنامج الذي يحقق الفائدة ل�شباب البلدين‬ ‫ال�صديقني‪.‬‬ ‫امل�����ص��اروة ب�ين م��ن ناحيته �أن م��ا ق��دم��ه الأردن‬ ‫لليابان خالل حمنته الأخ�يرة‪� ،‬إمن��ا ميثل جانبا من‬ ‫التقدير الذي يكنه الأردنيون لليابان قيادة وحكومة‬ ‫و�شعبا‪ ،‬على مواقفها ال��داع��م��ة ل��ل��أردن يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪ ،‬ورحب بال�شباب الياباين الزائر‪ ،‬ومتنى لهم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد وزير ال�صحة عبد اللطيف وريكات قرب تدفق �أعداد من املر�ضى من‬ ‫�إقليم كرد�ستان العراق لتلقى العالج يف م�ست�شفيات القطاع العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وريكات �أن �أعداد املر�ضى �ستزداد با�ضطراد‪ ،‬ولهذه الغاية �ستقوم‬ ‫وزارة ال�صحة بتعيني ملحق �صحي يف القن�صلية الأردنية التي افتتحت من‬ ‫�أجل القيام ببدء �إ�صدار ت�أ�شريات عالجية للراغبني يف القدوم‪.‬‬ ‫وبني وريكات يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن��ه �سيتم تنظيم وت�سهيل عملية �إر�سال‬ ‫امل���ر����ض���ى امل���ح���ال�ي�ن م���ن ح��ك��وم��ة �إقليم‬ ‫كرد�ستان للعالج يف م�ست�شفيات اململكة‪،‬‬ ‫مبا ي�ضمن و�صولهم �إىل اجلهات املعنية‬ ‫امل��ت��ف��ق عليها م��ن خ�ل�ال جل��ن��ة م�شرتكة‬ ‫تعد بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل �أن فتح �إق��ل��ي��م كرد�ستان‬ ‫لل�سياحة العالجية ج��اء نظرا مل��ا حققه‬ ‫الأردن على �صعيد ال�سياحة العالجية من‬ ‫تطور وتقدم ت�شكل حافزا لبذل املزيد من‬ ‫اجلهد والتوا�صل حمليا وعامليا خلدمة‬ ‫�صناعة ال�سياحة ال��ع�لاج��ي��ة يف اململكة‪،‬‬ ‫ودعم امل�ؤ�س�سات التي تقدم هذه اخلدمة‬ ‫وتعزيز الثقة بالنظام ال�صحي‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫القطاع ال�صحي ي�ستقطب املر�ضى من‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن ال���دول العربية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫القادمني لال�ست�شفاء من �أمريكا و�أوروبا‬ ‫نظرا للميزة التناف�سية من حيث جودة‬ ‫وكلفة اخلدمة الطبية املقدمة للمر�ضى‬ ‫ووجود الكفاءات الطبية امل�ؤهلة املتميزة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف وزي��ر ال�صحة �أن االتفاقية‬ ‫ال�صحية مع �إقليم كرد�ستان التي توجت‬ ‫ب��زي��ارة رئي�س ال����وزراء الأردين معروف‬ ‫ال��ب��خ��ي��ت اىل ه��ن��اك‪ ،‬ول��ق��ائ��ه م��ع رئي�س‬ ‫ح��ك��وم��ة �إق��ل��ي��م ك��رد���س��ت��ان ال���ع���راق برهم‬

‫�صالح ال���ذي �أب���دى ك��ل ا���س��ت��ع��داد لتطور‬ ‫العالقات يف كافة املجاالت خا�صة القطاع‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫ون������وه وري����ك����ات اىل �أن االتفاقية‬ ‫ال�صحية املوقعة بني اجلانبني ت�ضمنت‬ ‫قبول وتدريب الأطباء والكوادر ال�صحية‬ ‫والتمري�ضية يف الدرا�سات العليا‪ ،‬وح�سب‬ ‫ح��اج��ة الإق��ل��ي��م يف بع�ض االخت�صا�صات‬ ‫م����ث����ل "طب الأ���������س��������رة واملجتمع"‪،‬‬ ‫واقت�صاديات ال�صحة "املوارد الب�شرية"‪،‬‬ ‫و�إدارة امل�ست�شفيات ال�سيا�سات ال�صحية‬ ‫والتخطيط اال�سرتاتيجي‪ ،‬وتخ�ص�صات‬ ‫�أخ�������رى‪ ،‬ف�����ض�لا ع���ن �إي����ف����اد الأط����ب����اء يف‬ ‫املجاالت واالخت�صا�صات‪.‬‬ ‫وت�����ض��م��ن��ت االت���ف���اق���ي���ة االهتمام‬ ‫باال�ستفادة من جتربة املجل�س الطبي‬ ‫يف تنظيم و�إدارة ال��ب��ورد االردين من‬ ‫خمتلف التخ�ص�صات وتبادل اخلربات‬ ‫ل���ل���وق���اي���ة وال�������س���ي���ط���رة ع���ل���ى مر�ض‬ ‫ال�سرطان وااليدز‪ ،‬وت�شجيع ا�ستقطاب‬ ‫ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص ل��ل��ع��م��ل واال�ستثمار‪،‬‬ ‫وخ��ا���ص��ة يف جم��ال �إن�����ش��اء امل�ست�شفيات‬ ‫وامل���راك���ز ال�����ص��ح��ي��ة يف االخت�صا�صات‬ ‫النادرة يف اقليم كرد�ستان التي يفتقر‬ ‫ل��ه��ا م��ث��ل زراع�����ة الأع�������ض���اء والأوع���ي���ة‬ ‫وال���ق���ل���ب وج����راح����ة امل���ن���ظ���ار وغ�ي�ره���ا‪،‬‬

‫واال�ستفادة من جتربة الغذاء والدواء‬ ‫وال���ت���ع���اون لإن�������ش���اء م���ؤ���س�����س��ة م�شابهة‬ ‫يف الإق���ل���ي���م ت���ق���وم ب��ن��ف�����س ال���واج���ب���ات‬ ‫وفحو�صات الأغذية‪.‬‬ ‫وا�ستطرد وزير ال�صحة م�ؤكدا �أهمية‬ ‫اال�ستفادة من جتربة الأردن يف الت�أمني‬ ‫ال�صحي و�سبل تطبيقه يف الإقليم وتعزير‬ ‫التعاون بني نقابة الأط��ب��اء يف الطرفني‬ ‫والإط���ل��اع ع��ل��ى ال��ق��وان�ين والت�شريعات‬ ‫الأردن����ي����ة ال��ت��ي ت��ن��ظ��م ع��م��ل االط���ب���اء يف‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وي�ستهدف هذا الإجراء بناء قاعدة‬

‫بيانات ي�ستند �إليها‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار اىل �أن الأردن ي��ح��ت��ل ح�سب‬ ‫تقرير البنك الدويل الرتتيب الأول على‬ ‫م�ستوى �إقليم ال�شرق الأو���س��ط و�شمال‬ ‫�إفريقيا ومن �أف�ضل خم�س دول يف العامل‬ ‫يف املجال الطبي‪.‬‬ ‫وا����س���ت���ق���ط���ب���ت امل���م���ل���ك���ة ع������ام ‪2010‬‬ ‫ح��وايل ‪� 220‬أل��ف م��واط��ن عربي و�أجنبي‬ ‫لل�سياحة العالجية‪� 45 ،‬ألف منهم �أدخلوا‬ ‫امل�ست�شفيات الأردن���ي���ة‪ ،‬و�إج��م��ايل الدخل‬ ‫ال��ن��اجت ع��ن ذل��ك جت����اوز ال����ـ‪ 750‬مليون‬ ‫دنيار‪.‬‬

‫تدر�س فر�ض بولي�صة ت�أمني بـ ‪100‬على العمالة الأجنبية‬

‫«صحة الكرك» تنقل تعسفا قياديا‬ ‫إسالميا إىل األغوار الجنوبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫للسياحة العالجية يف األردن قريبا‬

‫ح�سن الإقامة يف بلدهم الثاين‪ ،‬م�ؤكدا و�ضع �إمكانيات‬ ‫املجل�س الأع��ل��ى لل�شباب يف خدمتهم‪ ،‬وم�����ش��ددا على‬ ‫�أهمية ا�ستمرار هذا الربنامج ال��ذي يدعم التوا�صل‬ ‫والتعارف بني ال�شباب يف البلدين ال�صديقني ب�شكل‬ ‫مبا�شر‪.‬‬ ‫رئي�س الوفد الياباين هي�ساو ما�سودا‪� ،‬شكر املجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب على تعاونه املتميز يف �إخ��راج برنامج‬ ‫الزيارة التي ت�ستمر لـ‪ 18‬يوما‪ ،‬و�شكر حرارة الرتحيب‬ ‫ودفء امل�����ش��اع��ر ال��ت��ي �أح��اط��ه��ا اجل��م��ي��ع ب��ال��وف��د منذ‬ ‫و�صوله‪ ،‬وبني �أن��ه على ثقة بتحقيق الفائدة املرجوة‬ ‫من الربنامج الذي يت�ضمن العديد من الفعاليات‪.‬‬ ‫ال�شابة ي���ارا قاقي�ش �أل��ق��ت كلمة نيابة ع��ن وفد‬ ‫ال�شباب الأردين‪� ،‬شكرت خالله ال��ي��اب��ان على ك��ل ما‬ ‫قدمته للوفد خالل الزيارة‪ ،‬وبينت �أن الزيارة �ساهمت‬ ‫يف التعرف على ال�شباب الياباين عن قرب وعلى عادات‬ ‫وتقاليد ال�شعب ال��ي��اب��اين وال��ت��ق��دم ال��ه��ائ��ل يف كافة‬ ‫املجاالت الذي �سينعك�س بال�ضرورة على �سلوك ال�شباب‬ ‫الأردين ور�ؤيته نحو العديد من الق�ضايا املهمة‪.‬‬ ‫كما التقى امل�صاروة يف مكتبه �أم�س‪ ،‬وفد ال�شباب‬ ‫الياباين ال��ذي ق��ام ب��زي��ارة للمجل�س الأع��ل��ى لل�شباب‬ ‫ا�ستمع خاللها ل�شرح حول ن�ش�أة املجل�س والدور الذي‬ ‫يطلع به كمظلة ر�سمية للعمل ال�شبابي يف الأردن‪ ،‬قبل‬ ‫توجههم �إىل ج�سر امللك ح�سني‪ ،‬حيث ا�ستمعوا ل�شرح‬ ‫عن عمل اجل�سر ودوره كمنفذ حدودي مهم‪ ،‬ثم زاروا‬ ‫البحر امليت وتوجهوا �إىل ال��ب�تراء التي �سيزورونها‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫«الصحة» ترفع قضايا بـ «‪ »3.2‬مليون دينار على‬ ‫شركات تأمني مقابل عالج وافدين‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أك�����د وزي�����ر ال�����ص��ح��ة ع��ب��د اللطيف‬ ‫وريكات وجود درا�سة حكومية لرفع بدل‬ ‫ا�ستيفاء بدل الت�أمني ال�صحي عن العمال‬ ‫ال���واف���دي���ن وع���ام�ل�ات امل���ن���ازل اىل زهاء‬ ‫الـ‪ 100‬دينار‪ ،‬لتمنح مع ال�شهادة ال�صحية‬ ‫ال��ت��ي مت��ن��ح للعمالة ال���واف���دة "بولي�صة‬ ‫ت�أمني" يف م�ست�شفيات وزارة ال�صحة‬ ‫املختلفة‪ .‬وق��ال وري��ك��ات لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫هذه الدرا�سة �سرتفع �إىل جمل�س الوزراء‬ ‫ملناق�شتها‪ ،‬كونها ج��اءت م��ع ارت��ف��اع كلف‬ ‫ع�ل�اج ال��ع��م��ال ال��واف��دي��ن وال��ع��ام�لات يف‬ ‫املنازل الذين يتم و�ضعهم يف امل�ست�شفيات‬ ‫احلكومية‪ ،‬وتقوم الكوادر الطبية بتقدمي‬ ‫ال���ع�ل�اج���ات ال��ل�ازم����ة ل���ه���م ط��ي��ل��ة فرتة‬ ‫�إق��ام��ت��ه��م‪ ،‬دون وج���ود ج��ه��ات ت��ق��وم بدفع‬ ‫تكاليف العالجات التي و�صلت اىل �أرقام‬ ‫فلكية‪� ،‬أث��رت على موازنة وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال��وزارة تعد قائمة باملطالبات‬ ‫وال�����دع�����اوى ال��ق��ان��ون��ي��ة ب��ح��ق ع����دد من‬ ‫�شركات الت�أمني تتعلق بحوادث ال�سيارات‬ ‫وخادمات املنازل والعمال الأجانب الذين‬ ‫تكلفت الوزارة بنفقات عالجهم من خالل‬ ‫م�ست�شفياتها‪ .‬و�سي�صار بعد انتهاء العطلة‬ ‫الق�ضائية ال�����س���ير يف �إج�����راءات حت�صيل‬ ‫امل��ب��ال��غ امل�ستحقة ع��ل��ى ���ش��رك��ات الت�أمني‬ ‫املرتاكمة منذ �سنوات‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ة �أخ����رى ك�شفت م�����ص��ادر يف‬ ‫ال��وزارة �أن الذمم املالية الأولية املرتتبة‬ ‫على �شركات ال��ت���أم�ين مل�ست�شفى الب�شري‬ ‫بلغت ‪2‬ر‪ 3‬مليون دينار مقابل معاجلات‬ ‫م�����ص��اب�ين يف ح������وادث ال�������س�ي�ر‪ ،‬ونفقات‬ ‫عالجية �أخرى و�إ�صابات �أخرى‪.‬‬ ‫ول��ه��ذا ال�سبب تقوم ال����وزارة بتنفيذ‬ ‫الإج��راءات القانونية‪ .‬كما تدر�س الوزارة‬ ‫يف نف�س الوقت رفع قيمة املبالغ امل�ستوفاة‬ ‫ع��ل��ى ال��ف��ح��و���ص��ات ال���ت���ي ي��ت��م �إج����را�ؤه����ا‬

‫للعمالة ال��واف��دة‪ ،‬فيما يتعلق ب�أمرا�ض‬ ‫ال�سل وال��ت��ه��اب الكبد ال��وب��ائ��ي واالي���دز‪،‬‬ ‫لت�صل اىل ‪ 30‬دينارا بدال من ‪ ،20‬ويوفر‬ ‫ه��ذا الإج���راء مبلغاً ي�ت�راوح ب�ين ‪ 3‬اىل ‪4‬‬ ‫ماليني دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وك�����ش��ف ت��ق��ري��ر ر���س��م��ي �أن �صندوق‬ ‫الت�أمني ال�صحي يعاين من العجز الوا�ضح‬ ‫لأ�سباب ارتفاع الفاتورة العالجية ملر�ضى‬ ‫الت�أمني ال�صحي خارج مراكز وم�ست�شفيات‬ ‫وزارة ال�صحة‪ ،‬الذي يتجاوز مبلغ خم�سة‬ ‫وت�سعني مليون دينار �سنويا‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫االلتزامات الأخرى املرتتبة عليه‪ ،‬و�أهمها‬ ‫حوافز الكوادر العاملة لدى الوزارة التي‬ ‫تتجاوز مبلغ (‪ )26‬مليون دي��ن��ار‪ ،‬ومتت‬ ‫خماطبة رئي�س ال���وزراء للإيعاز بتوفري‬ ‫الدعم املمكن لت�سديد هذا العجز‪.‬‬ ‫وح����دا ه���ذا ال��ع��ج��ز ب���وزي���ر ال�صحة‬ ‫�إىل ال��ط��ل��ب م���ن جم��ل�����س ال������وزراء رفع‬ ‫ال�����س��ق��وف امل���ال���ي���ة يف م����وازن����ة الت�أمني‬

‫ال�صحي‪ ،‬وحتويل امل�ستحقات املالية عن‬ ‫معاجلة املر�ضى غري امل�ؤمنني املحولني‬ ‫م���ن ال���دي���وان امل��ل��ك��ي ال��ه��ا���ش��م��ي العامر‬ ‫والرئا�سة‪ ،‬البالغة (‪ )14‬مليون دينار عن‬ ‫العام ‪ ،2010‬ومبلغ (‪ )65‬مليون دينار عن‬ ‫العام ‪ 2011‬حتى يوم �أم�س‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن ميزانية الت�أمني ال�صحي‬ ‫ت��ع��اين م��ن ع��ج��ز ���س��ن��وي يف املخ�ص�صات‬ ‫املر�صودة لدى وزارة ال�صحة عن معاجلة‬ ‫املر�ضى غري امل�ؤمنني؛ �إذ تبلغ الفاتورة‬ ‫العالجية نحو (‪ 114‬مليون دينار) �سنويا‪،‬‬ ‫ويتم تغطية جزء من هذا العجز وتدوير‬ ‫اجل����زء ال��ب��اق��ي ل��ل�����س��ن��ة ال��ت��ي ت��ل��ي‪ ،‬فيما‬ ‫تبلغ املخ�ص�صات ال�سنوية ثمانني مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ج����اء ذل����ك يف ت��ق��ري��ر رف��ع��ت��ه وزارة‬ ‫ال�����ص��ح��ة �إىل رئ���ي�������س ال����������وزراء يو�ضح‬ ‫مديونية القطاع العام لقطاع م�ستوردي‬ ‫الأدوية‪ ،‬واملطالبات ال�صادرة عن معاجلات‬

‫امل��ر���ض��ى ع��ل��ى ح�����س��اب ���ص��ن��دوق الت�أمني‬ ‫ال�صحي‪ ،‬ف�ضال عن خماطبة وزير املالية‬ ‫بت�أمني املبالغ املالية املخ�ص�صة للقطاع‬ ‫ال��ط��ب��ي‪ .‬وت�شري �إح�����ص��اءات وزارة العمل‬ ‫�إىل �أن ع��دد ت�صاريح العمل بلغ ‪84714‬‬ ‫ت�صريحاً‪ .‬وت�شكل العمالة امل�صرية بح�سب‬ ‫�إح�صائيات وزارة العمل �أك�بر ن�سبة من‬ ‫العمالة ال��واف��دة يف �سوق العمل‪� ،‬إذ تبلغ‬ ‫ما ن�سبته ‪ 68‬يف املئة من �إجمايل العمالة‬ ‫الوافدة يف اململكة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن التحويالت اخلارجية‬ ‫ل��ل��ع��م��ال��ة ال���واف���دة ال��ت��ي ت��ت��م بالعمالت‬ ‫ال�صعبة من داخل اململكة للخارج و�صلت‬ ‫ق��ب��ل �أع�����وام �إىل ن��ح��و ‪ 2.5‬م��ل��ي��ار دوالر‪،‬‬ ‫ومل ي�شكل حجم التحويالت اخلارجية‬ ‫للعمالة الوافدة �سوى ما ن�سبته ‪ 14‬يف املئة‬ ‫من جممل حواالت العاملني الأردنيني يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬

‫مواطنون‪ :‬محطة التنقية تعرقل تنمية مناطق غرب الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ينتقد مواطنون يف الكرك ما و�صفوه‬ ‫باالمتداد الق�سري ملدينة الكرك باجتاه‬ ‫���ش��رق امل��دي��ن��ة؛ مم��ا يحفز امل��واط��ن�ين من‬ ‫خ�ل�ال االه��ت��م��ام ال��ر���س��م��ي ب��ت��ل��ك املنطقة‬ ‫ل��ل�����س��ك��ن واق�����ام�����ة امل�������ش���اري���ع التجارية‬ ‫واال�ستثمارية فيها‪.‬‬ ‫وتتميز املنطقة با�ستقطاب غالبية‬ ‫ال��دوائ��ر احلكومية ال��ت��ي ه��ج��رت منطقة‬ ‫و�سط املدينة‪ ،‬وبع�ضها �أقام مقرات دائمة‬ ‫له هناك‪.‬‬ ‫وي��رى املواطنون وج��ود �إهمال الفت‬ ‫ملنطقة غ��رب امل��دي��ن��ة‪ ،‬متهمني احلكومة‬ ‫ومعها بلدية الكرك بالعمل على �إحباط‬ ‫�أي ج��ه��د ق��د ي��ب��ذل ل��ل��م�����س��اع��دة يف تو�سع‬ ‫امل��دي��ن��ة غ���رب���ا م���ن خ��ل�ال �إق���ام���ة حمطة‬

‫تنقية جم��اري ال��ك��رك فيها‪ ،‬االم��ر الذي‬ ‫ق��ال��وا �إن���ه �أدى �إىل ع��رق��ل��ة من��و املنطقة‪،‬‬ ‫رغم �أنها حتت�ضن وادي و�سيل الكرك مبا‬ ‫ف��ي��ه م��ن امل��ق��وم��ات ال�سياحية والزراعية‬ ‫الكثرية‪ ،‬ومما يجعلها جاذبة لل�سكان من‬ ‫خارجها‪.‬‬ ‫املواطن علي ال�صرايرة قال �إن وجود‬ ‫حمطة ال�صرف ال�صحي دمر املنطقة و�أدى‬ ‫�إىل تراجعها‪ ،‬م�ضيفا �أن ذلك مل ي�سهم يف‬ ‫منع �أي ام��ت��داد عمراين او �سكاين اليها‪،‬‬ ‫ب��ل ���س��اع��د يف تهجري ال�����س��ك��ان اال�صليني‬ ‫الذين ال ينعمون ب���أي خدمة ناهيك عن‬ ‫الأ���ض��رار البيئية وال�صحية الناجتة عن‬ ‫تلك املحطة‪.‬‬ ‫وتابع ال�صرايرة ق��ائ ً‬ ‫�لا‪� :‬إن مقومات‬ ‫ال���ن���م���و ك���ث�ي�رة يف امل���ن���ط���ق���ة‪ ،‬ل��ك��ن��ه��ا غري‬ ‫م�ستغلة‪ ،‬وم���ن ذل���ك وج���ود ���س��ي��ل الكرك‬ ‫وع�ين �ساره دائمة اجل��ري��ان‪ ،‬والكثري من‬

‫ال���ك���روم وال��ب�����س��ات�ين‪ ،‬ف�����ض�لا ع����ن جمال‬ ‫الطبيعة‪ ،‬مم��ا ي�ساعد يف تنمية اجلانب‬ ‫ال�سياحي‪.‬‬ ‫وزاد �أن اجل���ه���ات ال��ر���س��م��ي��ة مل تقم‬ ‫ب��ال��ك��ث�ير مم��ا ينبغي عليها ال��ق��ي��ام ب��ه يف‬ ‫هذا اجلانب‪ ،‬مطالباً بربط قرى وبلدات‬ ‫ال��وادي على �شبكة ال�صرف ال�صحي بدل‬ ‫اعتمادها على احلفر االمت�صا�صية التي‬ ‫ت�����س��ه��م يف ال��ت��ل��وث ال��ب��ي��ئ��ي وت���ل���وث املياه‬ ‫اجلوفية‪ ،‬حتى مياه �سيل الكرك التي قد‬ ‫تت�ضرر من ذلك‪.‬‬ ‫واتهم املواطن حممود املعايطة بلدية‬ ‫الكرك بعدم االهتمام بقرى بلدات غرب‬ ‫الكرك‪� ،‬إذ تفتقر منطقتهم �إىل التنظيم‬ ‫واق��ام��ة االبنية ال�سكنية ب�شكل ع�شوائي‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن كل اهتمام البلدية مبنطقة‬ ‫����ش���رق م��دي��ن��ة ال���ك���رك م���ن ح��ي��ث �أعمال‬ ‫ال��ن��ظ��اف��ة ال��ع��ام��ة وال��ت��ن��ظ��ي��م‪ ،‬بحيث تكاد‬

‫�أن�شطة البلدية ح�سب قوله تقت�صر على‬ ‫تلك املنطقة‪.‬‬ ‫وح��������ثّ امل����ع����اي����ط����ة ب����ل����دي����ة ال����ك����رك‬ ‫واحلكومة على اعتماد الآليات واخلطط‬ ‫امل��ن��ا���س��ب��ة ال��ت��ي ت�سهم يف ت��ط��وي��ر وتنمية‬ ‫منطقة غرب الكرك‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ق���ال رئ��ي�����س جل��ن��ة بلدية‬ ‫الكرك بالإنابة حممد املعايطة �إن امتداد‬ ‫مدينة الكرك �إىل جهة ال�شرق جاء تلقائيا‬ ‫بحكم ك���ون ه���ذه اجل��ه��ة امل��دخ��ل الرئي�س‬ ‫ل��ل��م��دي��ن��ة‪ ،‬ا���ض��اف��ة ل��وق��وع��ه��ا ع��ل��ى تقاطع‬ ‫طرق ميكن الو�صول منها �إىل كافة مناطق‬ ‫املحافظة‪ ،‬وكذلك قربها من جامعة م�ؤتة؛‬ ‫مم��ا دف��ع لإق��ام��ة م���ؤ���س�����س��ات ك��ب�يرة فيها‪،‬‬ ‫ومنها امل�ست�شفيان احلكومي والع�سكري‬ ‫وكلية الكرك اجلامعية املتو�سطة وجممع‬ ‫االمري في�صل الريا�ضي الذي قد يتطور‬ ‫لي�صبح مدينة ريا�ضية متكاملة‪ ،‬واخريا‬

‫ان�شاء مدينة احل�سني بن عبداهلل الثاين‬ ‫ال�صناعية ه��ن��اك‪ ،‬فيما املنطقة الغربية‬ ‫جبلية وفيها الكثري من االودية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املعايطة �أن البلدية ال تغفل‬ ‫االه���ت���م���ام مب��ن��ط��ق��ة غ����رب امل���دي���ن���ة‪ ،‬لكن‬ ‫لي�س من �صالحياتها توجيه النا�س �أين‬ ‫ي�سكنون �أو �أي���ن ت��ق��ام امل�����ص��ال��ح الر�سمية‬ ‫واخلا�صة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص حمطة التنقية ذك��ر �أن‬ ‫مو�ضوعها مرتبط بوزارة املياه والري‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب���أم��ور التنظيم �أو�ضح‬ ‫املعايطة �أن الو�ضع التنظيمي يف منطقة‬ ‫غ��رب امل��دي��ن��ة م��ت��وارث م��ن ع��ه��د جمال�س‬ ‫بلدية �سابقة‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص البلدية على‬ ‫�إ�صالح ما ميكن �إ�صالحه من �أوجه اخللل‬ ‫التنظيمي هناك مع مراعاة عدم الوقوع‬ ‫يف �أخطاء تنظيمية م�ستقبال‪.‬‬ ‫م��دي��ر م��ي��اه ال��ك��رك ع��دن��ان اخلياط‬

‫قال �إن هناك اهتماما على �أعلى م�ستوى‬ ‫يف ال���دول���ة ب��خ�����ص��و���ص حت�����س�ين او�ضاع‬ ‫حم��ط��ة تنقية امل��ج��اري يف منطقة وادي‬ ‫ال��ك��رك‪� ،‬إم���ا م��ن خ�لال تو�سعتها لتاليف‬ ‫�أي �أ�ضرار بيئية �أو �صحية تنتج عنها �أو‬ ‫بنقلها �إىل مكان �آخ��ر لتاليف �أي �أ�ضرار‬ ‫بيئية �أو ���ص��ح��ي��ة‪ ،‬م�����ش�يرا �إىل التوجيه‬ ‫امل��ل��ك��ي بت�شكيل جل��ن��ة ل��درا���س��ة امكانية‬ ‫تنفيذ �أي من اخليارين وذلك من خالل‬ ‫جلنة متخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ربط التجمعات ال�سكانية‬ ‫يف قرى وبلدات وادي الكرك على �شبكة‬ ‫ال�صرف ال�صحي لفت اخلياط اىل �أن ما‬ ‫يطلبه امل��واط��ن��ون ب��ه��ذا اخل�صو�ص يقع‬ ‫يف �سلم اول��وي��ات��ن��ا‪ ،‬لكن ق�ضايا التو�سع‬ ‫مب�شاريع ال�صرف ال�صحي تظل مرتبطة‬ ‫ب���ت���وف���ر امل��خ�����ص�����ص��ات امل���ال���ي���ة ال�ل�ازم���ة‬ ‫لذلك‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫التقى ر�ؤ�ساء النقابات املهنية‬

‫امللك‪ :‬هيئة مستقلة ستشرف على االنتخابات النيابية القادمة لضمان‬ ‫الشفافية والنزاهة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أن النقابات املهنية م�ؤ�س�سات وطنية حتظى بثقة‬ ‫واحرتام املواطن الأردين‪ ,‬و�أن الأردن يقوى بجهود هذه النقابات‪ ,‬وبدورها املهم‬ ‫يف دفع عجلة االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وهن�أ امللك املعلمني باملوافقة على �إن�شاء نقابتهم اجلديدة‪ ،‬معربا عن تطلعه‬ ‫ب�أنها �ستكون مثاال للعمل النقابي املهني احلر الذي يرقى مبهنة التعليم‪.‬‬ ‫وج��دد امللك الت�أكيد خ�لال لقائه �أم�س الثالثاء ر�ؤ��س��اء النقابات املهنية‬ ‫«�أن هويتنا الأردنية هوية جامعة لكل الأردنيني والأردنيات‪ ،‬وهي هوية عربية‬ ‫�إ�سالمية حتتوي جميع �أبناء وبنات الوطن الغايل»‪.‬‬

‫�أمامنا‬ ‫فر�صة‬ ‫جيدة‬ ‫ومهمة‬ ‫للنهو�ض‬ ‫بحياتنا‬ ‫ال�سيا�سية‬ ‫واحلزبية‬

‫و�أ�� �ش ��ار امل �ل��ك �إىل �أن الأردن مير‬ ‫بتحديات اقت�صادية و�سيا�سية �صعبة‪،‬‬ ‫"ونحن ق � � � ��ادرون ع �ل ��ى مواجهتها‬ ‫واخلروج �أقوى مما كنا‪ ،‬وامل�ستقبل مب�شر‬ ‫باخلري"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال‪" :‬قطعنا خ� �ط ��وات مهمة‬ ‫وج ��ري �ئ ��ة يف م �� �س�يرت �ن��ا الإ�صالحية‬ ‫و�سن�ستمر يف ذلك؛ و�أمامنا فر�صة جيدة‬ ‫وم�ه�م��ة للنهو�ض بحياتنا ال�سيا�سية‬ ‫واحلزبية‪ ،‬وت�شكيل الأردن النموذج يف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أع � � � ��اد امل� �ل ��ك ال� �ت� ��أك� �ي ��د ع �ل ��ى �أن‬ ‫االنتخابات البلدية �ستجري مع نهاية‬ ‫ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬فيما �ستجرى االنتخابات‬ ‫النيابية خالل ع��ام‪ ،2012‬وحتت �إ�شراف‬ ‫ه �ي �ئ��ة م���س�ت�ق�ل��ة ل �� �ض �م��ان ال�شفافية‬ ‫والنزاهة‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬أننا ن�أمل ب�أن يتم‬ ‫�إق � ��رار ال �ت �ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة خالل‬ ‫�أ� �س �ب��وع�ي�ن م ��ن الآن ب �ع��دم��ا خ�ضعت‬ ‫حلوارات مهمة وجادة‪ ،‬ولتكون انطالقة‬ ‫لتطوير حياتنا ال�سيا�سية واحلزبية"‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪� ,‬أ�� �ش ��ار رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫ال��دك�ت��ور م �ع��روف البخيت يف مداخلة‬ ‫له خالل اللقاء تعليقا على املو�ضوعات‬ ‫والق�ضايا التي طرحها ر�ؤ�ساء النقابات‬ ‫�إىل �أن عملية الإ�صالح هي عملية ت�شمل‬ ‫جميع املجاالت االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫والإداري� � � ��ة ي �ج��ب �أن ي��واك �ب �ه��ا �إ�صالح‬ ‫اجتماعي يعالج ال�سلوكيات اخلاطئة‪.‬‬ ‫وب�ين رئي�س ال��وزراء‪� ،‬أن ما ن�شهده‬ ‫يف اململكة من �إ�صالحات يقودها امللك‪,‬‬ ‫مب��ا يف ذل��ك التعديالت على الد�ستور‬ ‫�أ�صبحت حقيقية الآن‪ ,‬ومل يكن �أحد‬

‫امللك خالل لقائه ر�ؤ�ساء النقابات املهنية‬

‫يتوقعها يف املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال �إن هناك �أي�ضا م�س�ؤولية ملقاة‬ ‫على عاتق النقابات يف متابعة الق�ضايا‬ ‫واملطالب املطروحة‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلكومة‬ ‫�ستتابع من جهتها خمتلف املطالب التي‬ ‫تقدم بها النقباء‪.‬‬ ‫وع � ��ن � �ش �م ��ول ج �م �ي��ع امل ��واط �ن�ي�ن‬ ‫بالت�أمني ال�صحي‪� ،‬أو�ضح رئي�س الوزراء‬ ‫�أن هناك درا�سة حول الت�أمني ال�صحي‬ ‫للو�صول �إىل حالة مثالية يكون فيها‬ ‫ج �م �ي��ع امل ��واط� �ن�ي�ن م �� �ش �م��ول�ي�ن بهذا‬ ‫بالت�أمني‪.‬‬ ‫بدورهم‪� ،‬أكد النقباء �أن اجلميع يف‬ ‫الأردن يعي�شون ك�أ�سرة واح��دة وقدرها‬ ‫�أن تعي�ش على هذه الأر�ض املباركة‪ ،‬وهي‬ ‫متفقة ع�ل��ى ن�ب��ذ الإق�ل�ي�م�ي��ة ال�ضيقة‪،‬‬

‫عبيدات‪ :‬امللك استمع إىل رأي النقابات بكافة القضايا الوطنية واملهنية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫قال رئي�س جمل�س النقباء نقيب املهند�سني عبداهلل‬ ‫عبيدات �أم����س �إن اللقاء ال��ذي جمع نقباء النقابات‬ ‫املهنية مع امللك عبداهلل الثاين كان ايجابيا و�شفافا‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن امللك ا�ستمع بتمعن اىل ر�أي النقابات املهنية‬ ‫يف كافة الق�ضايا الوطنية واملهنية‪ .‬و�أ�شار عبيدات اىل‬ ‫�أن اللقاء غلبت عليه ال�صراحة والو�ضوح يف الطرح‬ ‫ال�شامل ملختلف املوا�ضيع‪ .‬وق��ال عبيدات يف ت�صريح‬ ‫�صحفي عقب اللقاء ال��ذي ا�ستمر نحو �ساعة ون�صف‬ ‫ال�ساعة ان النقباء �أعربوا عن �شكرهم وتقديرهم لثقة‬ ‫امللك بالنقابات املهنية وحر�صه على اال�ستماع لنقباء‬

‫األمري الحسن يفتتح املؤتمر الدولي‬ ‫الثالث لألمن والسالمة البيولوجية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال الأم�ير احل�سن بن طالل‬ ‫�إن ال �ت �ط ��ورات ال �ه��ائ �ل��ة يف حقول‬ ‫التكنولوجيا البيولوجية وانتقال‬ ‫ب ��رام ��ج ال �ب �ح��وث وال �ت �ط��وي��ر ذات‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ة ال �ع �ل �م �ي��ة امل� �ع� �ق ��دة �إىل‬ ‫البلدان النا�شئة يزيد من احتمالية‬ ‫ح��دوث املخاطر البيولوجية التي‬ ‫قد تتعر�ض لها هذه البلدان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل افتتاحه �أعمال‬ ‫امل� ��ؤمت ��ر ال� � ��دويل ال �ث��ال��ث للأمن‬ ‫وال�سالمة البيولوجية‪� 2011‬أم�س‪،‬‬ ‫ان� ��ه ي �ج��ب ع �ل��ى ال � ��دول �أن ت ��درك‬ ‫�أن��ه ال ميكن تطوير �أنظمة الأمن‬ ‫واحلماية من املخاطر البيولوجية‬ ‫�إال ب�ت�ك��ات��ف ج �ه��ود االط � ��راف ذات‬ ‫العالقة‪ ،‬وهي احلكومات والإدارات‬ ‫املالية واملجتمع املدين التي يجب �أن‬ ‫تعمل معاً �ضمن مفهوم فوق قطري‬ ‫ل��و� �ض��ع اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ات لإدارة‬ ‫الأزمات والكوارث و�سبل منعها من‬ ‫احلدوث‪.‬‬ ‫ودعا امل�شاركني يف امل�ؤمتر الذي‬ ‫ي �� �ش��ارك ف �ي��ه �أك �ث�ر م � ��ن‪ 200‬خبري‬ ‫وع��امل وهيئة دبلوما�سية ومنظمة‬ ‫عاملية‪� ،‬إىل اتخاذ التدابري الالزمة‬ ‫ل�ضمان و��ص��ول املعلومات املتعلقة‬ ‫باملن�ش�آت امل�صنعة للمواد الكيميائية‬ ‫�إىل كل الأطراف املعنية‪.‬‬ ‫مبا يف ذل��ك ال�سلطات املحلية‪،‬‬ ‫ال �سيما املواطنني الذين يقطنون‬ ‫بجوار تلك املن�ش�آت ال�صناعية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د خ�ل��ال امل � ��ؤمت� ��ر ال ��ذي‬

‫ي�ستمر ثالثة �أيام �أهمية �إخ�ضاع كل‬ ‫من املواد اخلطرة املخزنة وعمليات‬ ‫ال�ت�ف�ت�ي����ش ع �ل��ى امل �ن �� �ش ��آت امل�صنعة‬ ‫للمواد اخلطرة �إىل معايري دولية‬ ‫�صارمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه املن�ش�آت‬ ‫ي �ج��ب �أن ال ت �ك ��ون م ��وج ��ودة بني‬ ‫املناطق املكتظة بال�سكان‪.‬‬ ‫ودعا الأمري �إىل تطوير �أنظمة‬ ‫امل��راق �ب��ة وا��س�ترات�ي�ج�ي��ات التعامل‬ ‫م��ع ح��االت ال �ط��وارئ على امل�ستوى‬ ‫املحلي والإقليمي والعاملي مب�شاركة‬ ‫م��ن هيئة الأمم امل�ت�ح��دة لتحقيق‬ ‫�أمن و�سالمة املواطنني‪.‬‬ ‫ورح �ب��ت الأم �ي��رة ��س�م�ي��ة بنت‬ ‫احل �� �س��ن رئ �ي ����س م��دي �ن��ة احل�سن‬ ‫العلمية واجلمعية العلمية امللكية‬ ‫يف كلمتها بالوفود امل�شاركة و�شكرت‬ ‫امل� �ت� �ح ��دث�ي�ن وامل� �ن� �ظ� �م�ي�ن وك� �ب ��ار‬ ‫ال�شخ�صيات العلمية والأكادميية‬ ‫وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات ال ��دول� �ي ��ة الداعمة‬ ‫ل �ل �ح��دث‪ ،‬م�ت�م�ن�ي��ة ل �ه��م التوفيق‬ ‫وال �ن �ج��اح يف م ��ؤمت��ره��م واخل� ��روج‬ ‫بتو�صيات تلبي تطلعاتهم العلمية‬ ‫وحتقق �أهدافهم االن�سانية‪.‬‬ ‫ويبحث امل���ش��ارك��ون يف امل�ؤمتر‬ ‫� �س �ب��ل ح �م��اي��ة امل �ن �ظ��وم��ة البيئية‬ ‫وجماالت توظيف التقنية احلديثة‬ ‫لبناء جمتمعات �صحية و�آمنة قادرة‬ ‫على مواجهة التحديات املغايرة التي‬ ‫قد تهدد �أمنها وا�ستقرارها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل احلديث عن االخطار احلقيقية‬ ‫وال �ك��ام �ن��ة ال� �س �ت �خ��دام التقنيات‬ ‫احل� �ي ��وي ��ة والإف� � � � � ��راط يف ت � ��داول‬ ‫منتجاتها للخروج با�سرتاتيجيات‬ ‫وحتديد �آليات منا�سبة للق�ضاء على‬

‫ه��ذه املخاطر والت�صدي لعواقبها‬ ‫للحيلولة دون تفاقم اثارها‪.‬‬ ‫ويهدف امل�ؤمتر الذي يعقد حتت‬ ‫ع �ن��وان "جمتمعات �صحية واكرث‬ ‫ام �ن��ا يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق االو�سط‬ ‫و�شمال افريقيا"‪ ،‬اىل التعرف على‬ ‫املخاطر البيولوجية التي تتعر�ض‬ ‫لها املجتمعات يف املنطقة والعمل‬ ‫ع�ل��ى تخفيفها �أو احل ��د م�ن�ه��ا من‬ ‫خالل تطوير ا�سرتاتيجيات �سالمة‬ ‫بيولوجية حملية و�إقليمية ترتكز‬ ‫ع�ل��ى ال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة الت�شريعية‬ ‫والب�شرية واملادية للمنطقة‪ ،‬لبناء‬ ‫جمتمعات �صحية و�آمنة قادرة على‬ ‫م��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات امل�غ��اي��رة التي‬ ‫تقف يف طريقها والق�ضاء عليها‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ي� � �ه � ��دف �إىل �صياغة‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات ��س�لام��ة بيولوجية‬ ‫حملية و�إقليمية ترتكز على البنية‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة والب�شرية‬ ‫واملادية للمنطقة‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�ؤمترون عرب جل�سات‬ ‫امل�ؤمتر املكثفة حماور رئي�سية تتعلق‬ ‫بال�سالمة البيولوجية و�آثارها على‬ ‫البنى التحتية يف جميع املجتمعات‪،‬‬ ‫�إىل جانب عدد من املحاور الأخرى‬ ‫املتعلقة ب�ب�ن��اء ال �ق ��درات الب�شرية‬ ‫امل�ؤهلة لتحقيق الأم��ن البيولوجي‬ ‫وامل���س��ائ��ل ال�ق��ان��ون�ي��ة والت�شريعية‬ ‫والق�ضايا البيئية امل �ه��ددة للحياة‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة واحل �ي��وان �ي��ة والنباتية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل حتديد �آليات اال�ستعداد‬ ‫والتخطيط الوطني ال�شامل لهذه‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬

‫وفد من كلية الدفاع الوطني امللكية يزور‬ ‫مديرية الدرك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال املدير العام لقوات الدرك‬ ‫ال�ل��واء ال��رك��ن توفيق الطوالبة ان‬ ‫ق��وات ال��درك تعتز بدورها الوطني‬ ‫يف امل�ساهمة يف االم��ن واال�ستقرار‬ ‫بالتعاون مع االجهزة االمنية‪.‬‬ ‫وا�ضاف خالل ا�ستقباله �أم�س‬ ‫وف� ��دا م��ن اع �� �ض��اء ه�ي�ئ��ة التوجيه‬ ‫بكلية الدفاع الوطني امللكية وطلبة‬ ‫دورت��ي الدفاع الوطني واحل��رب ان‬ ‫ال �ق��وات ما�ضية ق��دم��ا يف التطوير‬ ‫والتحديث من خالل ا�سرتاتيجية‬ ‫وا�ضحة املعامل والو�سائل‪.‬‬

‫من الزيارة‬

‫وزار ال��وف��د اح ��دى الوحدات‬ ���اخلا�صة يف املديرية العامة لقوات‬ ‫ال��درك‪ ،‬حيث ا�ستمع اليجاز قدمه‬ ‫ق��ائ��د ال ��وح ��دة ع��ن ن �� �ش ��أة الوحدة‬ ‫وتطورها‪ ،‬واه��م الواجبات املنوطة‬

‫مو�ضحني �أن ال�ن�ق��اب��ات ه��ي يف املواقع‬ ‫املتقدمة خلدمة الوطن الذي يجب �أن‬ ‫ترت�سخ فيه العدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫واع�ت�بروا �أن عملية الإ��ص�لاح فيها‬ ‫كثري م��ن اجل��وان��ب الإي�ج��اب�ي��ة واملجال‬ ‫متاح لتطويرها والبناء عليها‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫م� ��ا ي �ت �� �ص��ل م �ن �ه��ا ب �ت �ح �� �س�ين الو�ضع‬ ‫االقت�صادي ومكافحة الف�ساد والتخفيف‬ ‫م��ن ح��دة ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬وت��وف�ير امل��زي��د من‬ ‫ف��ر���ص ال �ع �م��ل‪ ،‬وم��واج �ه��ة التحديات‬ ‫يف ق�ط��اع��ي ال���ص�ح��ة وال�ت�ع�ل�ي��م والنقل‬ ‫والقبول يف اجلامعات‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�شمول املتقاعدين املدنيني‬ ‫والع�سكرينييفم�شروع�إعادةهيكلةرواتب‬ ‫القطاع ال�ع��ام‪ ،‬وت�أ�سي�س �صندوق لدعم‬

‫الدراما الأردنية‪ ،‬وب�إلغاء �ضريبة املبيعات‬ ‫على الأدوية‪ ،‬وت�أ�سي�س نقابة للمحا�سبني‬ ‫ومدققي احل�سابات‪ ،‬ومعاجلة البطالة‬ ‫ال�سائدة بني �أطباء الأ�سنان‪ ،‬ودعم قطاع‬ ‫ال�ط��ب ال�ب�ي�ط��ري م��ن خ�ل�ال الت�شجيع‬ ‫ع�ل��ى درا� �س��ة ه ��ذا ال�ت�خ���ص����ص‪ ،‬وتوفري‬ ‫ال ��دع ��م وال ��رع ��اي ��ة ل�ل��إع�ل�ام الر�سمي‬ ‫املتمثل يف م�ؤ�س�سة الإذاع��ة والتلفزيون‬ ‫ووكالة الأنباء الأردنية (برتا) مبا يعزز‬ ‫دوره �م��ا ال��وط �ن��ي‪ ،‬وم��واج �ه��ة حتديات‬ ‫الطاقة واملياه‪.‬‬ ‫و�أك ��د النقباء �أن �أع���ض��اء النقابات‬ ‫يقفون جميعا �سدا منيعا يف وجه كل من‬ ‫يحاول امل�س بالوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وعربوا عن اعتزازهم بخطاب امللك‬

‫ور�ؤيته الإ�صالحية و�شجاعته يف تناول‬ ‫الق�ضايا الوطنية‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك � ��دوا ال ��وق ��وف ��ص�ف��ا واح ��دا‬ ‫ل �ت �ع��زي��ز مت��ا� �س��ك اجل �ب �ه��ة الداخلية‪،‬‬ ‫م�ع�بري��ن ع��ن ت�ق��دي��ره��م مل��ا مت اجن ��ازه‬ ‫على طريق حتقيق الإ�صالح ال�شامل يف‬ ‫جميع املجاالت‪.‬‬ ‫وق ��ال ��وا �إن امل �ل��ك ي���ش�ك��ل �ضمانة‬ ‫حقيقية يف م�سرية الإ�صالح‪ ،‬ولن ن�سمح‬ ‫لأحد من قوى ال�شد العك�سي اعرتا�ض‬ ‫ه��ذه امل���س�يرة ال�ت��ي ب ��د�أت ب��ال�ت��درج وفق‬ ‫�أ�س�س وا�ضحة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��وا �أن ج�ه��ود مكافحة الف�ساد‬ ‫يجب �أن تظهر نتائجها على �أر�ض الواقع‪،‬‬ ‫و�أن يلم�سها املواطن ب�شكل جلي‪ ،‬وعلينا‬

‫�أن نقف �أمام الأ�صوات التي حتاول �إعاقة‬ ‫عملية الإ�صالح والت�شوي�ش عليها‪.‬‬ ‫وت � �ط� ��رق� ��وا �إىل � � � �ض � ��رورة ت ��ويل‬ ‫احلكومة والقطاع اخل��ا���ص مهمة فتح‬ ‫الأ�سواق اخلارجية ل�شباب الوطن‪ ،‬مبا‬ ‫ي�سهم يف احل ��د م��ن م�شكلة البطالة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن �أه�م�ي��ة ت�ع��زي��ز ال���ش��راك��ة بني‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص وم�س�ؤوليتهما‬ ‫جتاه الوطن‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال� �ل� �ق ��اء رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫ال��دك �ت��ور م� �ع ��روف ال �ب �خ �ي��ت‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي الدكتور خالد‬ ‫الكركي‪ ،‬وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت�صال �أجم��د الع�ضايلة‪ ،‬وامل�ست�شار‬ ‫يف ال� ��دي� ��وان امل �ل �ك��ي ال �ه��ا� �ش �م��ي عامر‬ ‫احلديدي‪.‬‬

‫بها واخلطط امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫و�شاهد الوفد عرو�ضا تدريبية‬ ‫وع�سكرية وريا�ضية ابرزت امل�ستوى‬ ‫امل �ت �ق��دم ال� ��ذي و� �ص �ل��ت ال �ي��ه قوات‬ ‫الدرك‪.‬‬

‫النقابات خا�صة وان هذا اللقاء يعد الثالث خالل فرتة‬ ‫وجيزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه �أتيح جلميع النقباء احلديث خالل‬ ‫اللقاء‪ ،‬حيث �أبدى امللك رغبة ومنذ بداية اللقاء باال�ستماع‬ ‫اىل �آراء النقابات يف ق�ضايا اال�صالح والق�ضايا الوطنية‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬كما اب��دى اهتماما مبالحظات النقابات‬ ‫املهنية ومطالبها اخلا�صة ب�أع�ضائها‪.‬‬ ‫و�أث�ن��ى عبيدات على نهج التوا�صل ب�ين القيادة‬ ‫الها�شمية ونقباء النقابات املهنية الذين ميثلون نخبة‬ ‫املجتمع‪ ،‬وحر�ص جاللته على موا�صلة اللقاء مع النقباء‪،‬‬ ‫حيث �أكد امللك للنقباء ب�أنه �سيكون هناك لقاء �آخر بعد‬ ‫نحو ال�شهر وان هناك الكثري من العمل يتطلب اجنازه‪.‬‬

‫و�أب��دى النقباء ارتياحهم بحديث رئي�س الوزراء‬ ‫ال��دك �ت��ور م �ع��روف ال�ب�خ�ي��ت ب�خ���ص��و���ص التعديالت‬ ‫الد�ستورية التي ق��ال انها ت�شكل ب��داي��ة‪ ،‬و�إن تعديل‬ ‫الد�ستور �سيمر مبراحل متعددة معتربا �أن التعديالت‬ ‫احلالية منا�سبة لهذه املرحلة‪ .‬و�أكد عبيدات يف حديثه‬ ‫با�سم النقابات املهنية يف بداية اللقاء على مو�ضوع‬ ‫الوحدة الوطنية وب�أنه لن ي�ستطيع �أ�صحاب االجندات‬ ‫اخلا�صة وامل�صالح ال�ضيقة ذات االرتباطات اخلارجية‬ ‫التفريق بني ابناء املجتمع االردين‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار ع �ب �ي��دات اىل ان ع��دم حتقيق العدالة‬ ‫االجتماعية يفتح املجال وا�سعا ال�صحاب االجندات التي‬ ‫ت�سعى لتفريق املجتمع‪ ،‬وبني با�سم النقابات املهنية ب�أن‬

‫هناك الكثري من التعديالت الد�ستورية االيجابية وان‬ ‫هناك جدال حول بع�ض املواد التي ال زالت حمل نقا�ش‬ ‫ومطالبة‪ ،‬وم��ن بينها ت�شكيل جمل�س االع�ي��ان و�شكل‬ ‫احلكومات وتعيني املحكمة الد�ستورية‪.‬‬ ‫كما �أ�شار عبيدات اىل �أنه مت التطرق خالل اللقاء‬ ‫اىل ق�ضايا ت�ؤرق املجتمع مثل مكافحة الف�ساد والو�ضع‬ ‫االقت�صادي وارتفاع املديونية وزيادة البطالة والتعليم‬ ‫العايل والقبول يف اجلامعات واالزمات املرورية و�شبكة‬ ‫النقل العام واع��ادة الهيكلة وع��دم �شمول املتقاعدين‬ ‫ال�سابقني بتح�سني ال��روات��ب وع��دم م�شاركة النقابات‬ ‫املهنية يف �إعادة الهيكلة وخف�ض العالوة الفنية جلميع‬ ‫النقابات‪.‬‬

‫إرادة ملكية باملوافقة على‬ ‫تعيينات وترفيعات قضائية‬

‫امللكة رانيا تجتمع بطلبة مدارس‬ ‫من الكرك ومعان والطفيلة والعقبة‬

‫��ص��درت الإرادة امللكية ال�سامية ب��امل��واف�ق��ة على ق��رار املجل�س‬ ‫الق�ضائي املت�ضمن �إجراء عدد من التعيينات والرتفيعات الق�ضائية‬ ‫اعتبارا من يوم الأحد املوافق ‪ 11‬ايلول اجلاري‪.‬‬ ‫ووفقا للقرار‪ ،‬فقد �شملت قائمة التعيينات كال من هبا حممد‬ ‫ول �ي��د ت�ه�ت�م��وين ‪/‬ق��ا� �ض��ي ��ص�ل��ح ل ��دى حم�ك�م��ة ارب ��د االبتدائية‪،/‬‬ ‫ور�شا �سهيل �أحمد النا�صر‪/‬قا�ضي �صلح لدى حمكمة غرب عمان‬ ‫االبتدائية‪ /‬ومنار عدنان خالد ح�سني ‪/‬قا�ضي �صلح لدى حمكمة‬ ‫ال�سلط االبتدائية ‪.‬‬ ‫و�شمل القرار ترفيع ‪ 19‬من الق�ضاة �إىل �أدنى مربوط الدرجة‬ ‫الثالثة‪ ،‬وهم ‪ :‬قا�ضي حمكمة جنوب عمان االبتدائية حممد خلف‬ ‫البلو�ش‪ ،‬وقا�ضي حمكمة عمان االبتدائية م��روان خ�ضر العليمي ‪،‬‬ ‫وقا�ضي حمكمة العقبة االبتدائية �سليمان خلف الطراونه ‪ ،‬وم�ساعد‬ ‫نائب ع��ام اجل�ن��اي��ات القا�ضي كايد جمال ال�ك��اي��د‪ ،‬و م�ساعد نائب‬ ‫ع��ام ارب��د القا�ضي �سامر تي�سري ال �غ��زاوي‪ ،‬وقا�ضي حمكمة عمان‬ ‫االبتدائية الدكتور جمال ح�سني ه��ارون‪ ،‬وقا�ضي حمكمة الزرقاء‬ ‫االبتدائية طالل حممد عبيدات‪.‬‬ ‫و�شملت �أي�ضا مدعي عام �إربد القا�ضي رمزي �أحمد العظمات‪،‬‬ ‫وقا�ضي حمكمة عمان االبتدائية ف��را���س احمد ال��زغ��ول‪ ،‬ومدعي‬ ‫عام هيئة مكافحة الف�ساد القا�ضي احمد حممود العمري‪ ،‬وقا�ضي‬ ‫حمكمة ال��زرق��اء االب�ت��دائ�ي��ة منري ع�ب��داهلل التميمي‪ ،‬وم��دع��ي عام‬ ‫عمان القا�ضي ف ��ؤاد حممد ج��رن‪ ،‬ورئي�س تنفيذ حمكمة الزرقاء‬ ‫االبتدائية القا�ضي حممد قا�سم املومني‪ ،‬وقا�ضي حمكمة مادبا‬ ‫االبتدائية ب�سام حممد الدهامني‪ ،‬وقا�ضي حمكمة املفرق االبتدائية‬ ‫علي �سليمان عبيــدات‪ ،‬وقا�ضي حمكمة �شمال عمان االبتدائية نا�صر‬ ‫�سامل ال�صالحيـن‪ ،‬وقا�ضي حمكمة العقبة االبتدائية احمد مبارك‬ ‫الطراونــه‪ ،‬وقا�ضي حمكمة ت�سوية الأرا�ضي يحيى حممد املعايطـة‪،‬‬ ‫وقا�ضي حمكمة اجلمارك االبتدائية ح�سني تركي ال�صرايره‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن ال�ق��رار ترفيع الق�ضاة التايل �أ�سما�ؤهم �إىل �أدنى‬ ‫مربوط الدرجة الرابعة وهم ‪:‬مدعي عام الأمانة القا�ضي عبد اهلل‬ ‫عايد خلف ال�شوره‪ ،‬والقا�ضي املبعوث �شاكر ابراهيم �سالمه العمو�ش‬ ‫ومدعي عام جنوب عمان القا�ضي حممد ب�سام حممد �أبو الغنم‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫السرحان يلتقي وزير الجدار‬ ‫واالستيطان يف السلطة‬ ‫الفلسطينية‬

‫ال�ت�ق��ت امل�ل�ك��ة ران �ي��ا يف م��در��س��ة امل ��زار الأ�سا�سية‬ ‫الأوىل املختلطة ب��امل��زار اجل�ن��وب��ي يف ال �ك��رك �أم�س‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء جم �م��وع��ة م ��ن ط�ل�ب��ة م ��دار� ��س م�شمولة‬ ‫باملرحلة الثالثة ملبادرة (مدر�ستي) من الكرك ومعان‬ ‫والطفيلة والعقبة‪.‬‬ ‫وحت��دث الطلبة عما يطمحون اىل حتقيقه يف‬ ‫امل�ستقبل وال�ت�غ�ي�ير ال ��ذي الح �ظ��وه يف �شخ�صياتهم‬ ‫واملعرفة واملهارات التي اكت�سبوها من خالل الربامج‬ ‫التي نفذتها (مدر�ستي) يف مدار�سهم‪.‬‬ ‫و�أب � � ��دت امل �ل �ك��ة �إع �ج��اب �ه��ا ب� �ط ��روح ��ات الطلبة‬ ‫وامل�ه��ارات التي اكت�سبوها‪ ،‬وقالت �إن املدر�سة لي�ست‬ ‫مكانا للدرا�سة والتعلم والتعليم فقط‪ ،‬ولكنها نواة‬ ‫للمجتمع واه ��م اداة يف ب�ن��ائ��ه‪ ،‬م ��ؤك��دة اه�م�ي��ة بناء‬ ‫املهارات ال�شخ�صية بني الطلبة لت�ساعدهم على العمل‬ ‫بروح الفريق الواحد‪ .‬وجتولت امللكة يف املدر�سة وهي‬ ‫اح ��دى امل��دار���س امل���ش�م��ول��ة ب��امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة ملبادرة‬ ‫(مدر�ستي) ترافقها مديرة املدر�سة مها عطيات وهي‬ ‫احدى الفائزات بجائزة املدير املتميز‪ ،‬ومديرة مبادرة‬ ‫(مدر�ستي) دانا الدجاين‪.‬‬ ‫والتقت امللكة مبعلمات املدر�سة وتبادلت احلديث‬ ‫م�ع�ه��ن ح ��ول ال �ت �غ �ي�يرات ال �ت��ي ��ش�ه��دت�ه��ا مدر�ستهن‬ ‫وال�ب�رام ��ج ال �ت����ي مت ت�ط�ب�ي�ق�ه��ا ف�ي�ه��ا ��ض�م��ن مبادرة‬ ‫(مدر�ستي)‪.‬‬ ‫و�شاركت امللكة جمموعة من الطالبات و�أمهاتهن‬ ‫يف ور�شة عمل حول ا�ستخدام احلا�سوب‪.‬‬ ‫ويف جل�سة �شاركت فيها امللكة جمموعة من املعلمات‬ ‫من مدار�س اجلنوب امل�شمولة باملبادرة ممن تدربن يف‬ ‫اكادميية امللكة رانيا لتدريب املعلمني و�شاركن يف عدد‬

‫من برامج (مدر�ستي) التعليمية‪ ،‬حتدثت املعلمات‬ ‫عن الطرق القدمية التي كن يتبعنها‪ ،‬وكيف تبادلن‬ ‫اخلربات يف اال�ساليب التعليمية وما مت تغيريه منها‬ ‫اىل ا�ساليب اكرث تفاعلية ت�شرك الطلبة‪.‬‬ ‫وقالت جاللتها خماطبة املعلمات "التعليم �أنبل‬ ‫مهنة‪ ،‬وجاللة �سيدنا و�أنا نقدر جهودكم الن�شاء جيل‬ ‫واع مدرك حلقوقه وواجباته"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬نعتز بحبكم ملهنتكم‪ ،‬وعلينا دور‬ ‫لن�ساعدكم اليجاد �سبل جديدة‪ ،‬ومنكم تخرج االفكار‬ ‫اجلديدة التي ت�سهم يف اطالق ابداعات طالبكم"‪.‬‬ ‫وقالت ان املنهاج وحده ال يكفي‪ ،‬ولكن عليكم دور‬ ‫يف اتباع ا�ساليب ابداعية جتعل الطالب يتفاعل مع‬ ‫املنهاج‪ ،‬م�شرية اىل ان ا�سلوبا ب�سيطا ميكن ان يحدث‬ ‫فرقا كبريا بتحويل طالب ال يحب مادة تعليمية اىل‬ ‫طالب يبدع يف ذات املادة‪.‬‬ ‫ويف نهاية جولتها يف م��راف��ق امل��در��س��ة ا�ستمعت‬ ‫امللكة �إىل ع��ر���ض ع��ن اجن ��ازات م �ب��ادرة مدر�ستي يف‬ ‫مرحلتها الثالثة التي �شملت ‪ 100‬مدر�سة‪ ،‬وا�ستفاد‬ ‫منها نحو ‪ 25500‬طالب وطالبة‪.‬‬ ‫و�ضمن زيارتها اىل املنطقة تفقدت امللكة جمعية‬ ‫امل��زار اجلنوبي اخلريية التي تعترب اق��دم جمعية يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وتعمل منذ ت�أ�سي�سها ع��ام ‪ 1969‬يف جمال‬ ‫تعليم امل��راح��ل االوىل للطلبة يف اق �� �س��ام الرو�ضة‬ ‫واملدر�سة من ال�صف االول حتى الثالث‪.‬‬ ‫وا�ستمعت م��ن مدير اجلمعية ع��وين �أب��و نوا�س‬ ‫اىل � �ش��رح ع��ن ع�م��ل اجل�م�ع�ي��ة‪ ،‬وجت��ول��ت يف �صفوف‬ ‫مدر�ستها حيث تبادلت احلديث مع الطلبة واملعلمات‬ ‫عن احتياجاتهم التعليمية‪ ،‬و�سبل حت�سني قدراتهم‬ ‫واال�ساليب التعليمية التي يتبعونها ملا يعود بالفائدة‬ ‫على الطلبة‪.‬‬

‫البخيت يستقبل رئيس الوزراء الكندي األسبق‬

‫رام اهلل ‪ -‬برتا‬

‫التقى رئي�س مكتب التمثيل االردين لدى ال�سلطة الفل�سطينية عواد‬ ‫خ��ال��د ال�سرحان يف مدينة رام اهلل �أم����س م��ع وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون اجلدار‬ ‫واال�ستيطان يف ال�سلطة الفل�سطينية املهند�س ماهر غنيم‪.‬‬ ‫وا�ستمع ال�سرحان من غنيم عن �آخر امل�ستجدات التي ت�شهدها ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ال �سيما ت�صاعد وت�يرة اع �ت��داءات امل�ستوطنني بحق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني و�أر� �ض��ه ومقد�ساته‪ ،‬وخ�صو�صا الهجمة االخ�ي�رة ال�ت��ي �شنها‬ ‫امل�ستوطنون بحق امل�ساجد يف مناطق متفرقة بال�ضفة الغربية‪ .‬و�أك��د على‬ ‫م��وق��ف الأردن ال��راف����ض لال�ستيطان واع �ت��داءات امل�ستوطنني‪ ،‬م�ع�برا عن‬ ‫ا�ستنكاره ال�شديد ل�سيا�سة حرق امل�ساجد يف ال�ضفة الغربية على يد امل�ستوطنني‬ ‫املتطرفني‪ ،‬م�شيدا بالعالقات الثنائية االخ��وي��ة الطيبة والتاريخية التي‬ ‫جتمع ال�شعبني ال�شقيقني‪ ،‬وحر�ص الأردن الدائم على دعم وم�ساندة ال�شعب‬ ‫والق�ضية الفل�سطينية على كافة ال�صعد ويف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قدم الوزير غنيم �شكره للأردن ملكا وحكومة و�شعبا على الدعم‬ ‫املتوا�صل للقيادة وال�شعب والق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أك��د متانة العالقات بني البلدين وال�شعبني ال�شقيقني‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أهمية التوا�صل والتن�سيق بني اجلانبني على خمتلف امل�ستويات ويف خمتلف‬ ‫املجاالت‪ ،‬مبا يخدم م�صالح البلدين‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س ال��وزراء الدكتور معروف البخيت يف‬ ‫مكتبه برئا�سة الوزراء �صباح �أم�س رئي�س الوزراء الكندي‬ ‫الأ�سبق جو ك�لارك ال��ذي ي��زور االردن بدعوة من املعهد‬ ‫الوطني الدميقراطي لل�ش�ؤون الدولية للحديث حول‬ ‫جتربته يف جم��ال ق�ي��ادة ج�ه��ود اال� �ص�لاح ال��د��س�ت��وري يف‬ ‫كندا‪.‬‬ ‫وت�ن��اول حديث البخيت خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره‬ ‫وزير التنمية ال�سيا�سية مو�سى املعايطة االج��راءات التي‬ ‫اتخذتها احلكومة بتوجيهات من امللك عبداهلل الثاين يف‬

‫البخيت ي�ستقبل الوزير‬

‫جمال الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬خ�صو�صا ما يتعلق بالتعديالت‬ ‫الد�ستورية واالفكار واالط��ر املتعلقة مب�شروعي قانوين‬ ‫االح��زاب واالنتخابات وتعزيز الدميقراطية واحلريات‬ ‫العامة‪ .‬و�أك��د البخيت ان االردن مير مبرحلة تاريخية‬ ‫وه ��ام ��ة ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ع�م�ل�ي��ة اال� � �ص �ل�اح‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان‬ ‫التعديالت الد�ستورية ت�شكل رك�ي��زة ا�سا�سية يف عملية‬ ‫اال�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ط��رق احل��دي��ث خ�ل�ال ال �ل �ق��اء اىل االو�ضاع‬ ‫وامل���س�ت�ج��دات يف امل�ن�ط�ق��ة ودور االردن يف ت�ع��زي��ز ال�سلم‬ ‫واال�ستقرار فيها‪.‬‬ ‫يذكر �أن كالرك كان �شغل اي�ضا من�صب وزير ال�ش�ؤون‬ ‫الد�ستورية يف بالده‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫ورشة عمل دولية حول «تطبيقات تكنولوجيا‬ ‫الفضاء يف إدارة املوارد املائية»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ينظم املركز اجلغرايف امللكي االردين بالتعاون‬ ‫مع ال�شبكة اال�سالمية الدولية لعلوم تكنولوجيا‬ ‫الف�ضاء ووكالة الف�ضاء الباك�ستانية ور�شة عمل‬ ‫دولية خ�لال الفرتة الواقعة بني ‪ 18‬و‪� 22‬أيلول‬

‫اجل��اري ملناق�شة مو�ضوع "تطبيقات تكنولوجيا‬ ‫الف�ضاء يف ادارة املوارد املائية"‪.‬‬ ‫و��س�ي���ش��ارك يف ال��ور� �ش��ة وف�ق��ا ل�ب�ي��ان �أ�صدره‬ ‫امل��رك��ز اجل�غ��رايف �أم����س علماء وخ�ب�راء خمت�صون‬ ‫بتحليل ال�صور الف�ضائية والدرا�سات املائية من‬ ‫دول عربية و�إ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأردن‪.‬‬

‫جامعة الزرقاء تقدم خمس منح جامعية‬ ‫لنقابة الصحفيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت جامعة ال��زرق��اء اخلا�صة �أم�س عن‬ ‫تقدمي خم�س منح جامعية لنقابة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وي�أتي تخ�صي�ص املنح الدرا�سية �إثر زيارة‬ ‫قام بها نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني‬ ‫وعدد من اع�ضاء جمل�س النقابة �إىل اجلامعة‬ ‫ام ����س ول �ق��ائ �ه��م رئ �ي ����س جم�ل����س �إدارة �شركة‬ ‫ال��زرق��اء للتعليم واال�ستثمار (جامعة الزرقاء‬ ‫اخلا�صة) الدكتور حممود ابو �شعرية‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و �شعرية �إن تخ�صي�ص ه��ذه املنح‬ ‫لنقابة ال�صحفيني ي��أت��ي تقديرا ل�ل��دور الذي‬ ‫ت�ضطلع به يف خدمة املجتمع وحماية م�صاحله‬ ‫وتعزيزا للتعاون بني اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �أب ��و ��ش�ع�يرة �إىل ا��س�ت�ع��داد جامعة‬ ‫ال��زرق��اء لإط�ل�اق كلية ل�ل�إع�لام والإع� ��داد لها‬

‫ب�أحدث التجهيزات والتقنيات من خالل اختيار‬ ‫مدر�سني لهم خربات طويلة يف جمال التدري�س‬ ‫والتدريب على املهنة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أع � ��رب ال��زم �ي��ل امل��وم �ن��ي عن‬ ‫�شكره لإدارة جامعة الزرقاء على تقدميها هذه‬ ‫امل�ن��ح للنقابة ت�ق��دي��را ل��دوره��ا ال�ف��اع��ل واملهام‬ ‫ال �ت��ي ت�ضطلع ب �ه��ا‪ ،‬وم ��ا ت�ق��دم��ه م��ن خدمات‬ ‫لل�صحفيني وال�ت��ي ت��أت��ي �ضمن جهود النقابة‬ ‫لتح�سني م�ستوى ال��زم�لاء املعي�شي وحتقيق‬ ‫املزيد من املكت�سبات بهدف توفري اال�ستقرار‬ ‫واالمن الوظيفي لهم‪.‬‬ ‫ودع � ��ا امل��وم �ن��ي اجل ��ام� �ع ��ات االخ� � ��رى اىل‬ ‫االق �ت��داء بجامعة ال��زرق��اء اخلا�صة والتفاعل‬ ‫مع املجتمع املحلي‪ ،‬معربا عن ا�ستعداد النقابة‬ ‫للتعاون مع جميع اجلامعات مبا يخدم الوطن‬ ‫واملواطن واملهنة على حد �سواء‪.‬‬

‫وفد سوداني أكاديمي يبحث التعاون العلمي‬ ‫مع الجامعات األردنية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك� ��د �أم�ي��ن ع ��ام احت� ��اد اجل��ام �ع��ات العربية‬ ‫الدكتور �سلطان �أبو عرابي �أهمية النهو�ض بواقع‬ ‫البحث العلمي يف العامل العربي‪.‬‬ ‫و� �ش��دد خ�ل�ال ل �ق��ائ��ه �أم ����س وف� ��دا �أكادمييا‬ ‫��س��ودان�ي��ا ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ال�ب�ح��ر االحمر‬ ‫الدكتور حممد االمني حمزة على �ضرورة تعزيز‬ ‫اوجه التعاون بني اجلامعات العربية يف املجاالت‬

‫العلمية واالكادميية‪ ،‬خ�صو�صا يف جم��ال البحث‬ ‫العلمي واال��س�ت�ف��ادة م��ن اخل�ب�رات العلمية التي‬ ‫تتوفر يف اجلامعات العربية‪.‬‬ ‫ويزور الوفد ال�سوداين االردن لتعزيز التعاون‬ ‫بني جامعة البحر االحمر واجلامعات االردنية يف‬ ‫خمتلف املجاالت االكادميية والعلمية‪.‬‬ ‫ويلتقي الوفد الطلبة االردنيني الدار�سني يف‬ ‫برناجمي املاج�ستري والدكتوراة يف جامعة البحر‬ ‫االحمر لالطالع على �أو�ضاعهم‪.‬‬

‫افتتاح وررشة «الضمان» لألعوام الخمسة‬ ‫املقبلة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك ��د م��دي��ر ع ��ام امل��ؤ��س���س��ة ال �ع��ام��ة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي معن الن�سور �أن امل�ؤ�س�سة تعكف حالياً‬ ‫على �إع��داد خطة �إ�سرتاتيجية متكاملة ومتطورة‬ ‫ومرنة للأعوام اخلم�سة القادمة تواكب املتغريات‬ ‫والتحديثات والتطلعات التي تن�شدها‪ ،‬وتنعك�س‬ ‫على �أدائها و�أعمالها ودورها يف املجتمع‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف الن�سور خ�لال افتتاحه ور��ش��ة عمل‬ ‫ح��ول �إع� ��داد اخل �ط��ة الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة للم�ؤ�س�سة‬ ‫للأعوام من ‪� 2016- 2012‬أن اخلطة الإ�سرتاتيجية‬ ‫ت�ه��دف �إىل تو�سعة مظلة احل�م��اي��ة االجتماعية‬ ‫التي ت�ضطلع بها امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وجتذير ثقافة التميز‬ ‫يف اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة ل�ل�م��ؤم��ن ع�ل�ي�ه��م‪ ،‬وكذلك‬ ‫�ضمان ا�ستدامة النظام الت�أميني لتمكني امل�ؤ�س�سة‬ ‫م��ن ت��أدي��ة ر�سالتها للأجيال احلالية والقادمة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل تعزيز ال��وع��ي الت�أميني وتر�سيخ‬ ‫ث�ق��اف��ة ال���ض�م��ان يف امل�ج�ت�م��ع وت �ع��زي��ز ال�ث�ق��ة بني‬ ‫امل�ؤ�س�سة وجمهورها‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف ال��ور� �ش��ة ال �ت��ي ن�ظ�م�ت�ه��ا �إدارة‬

‫ال�ت�خ�ط�ي��ط اال� �س�ترات �ي �ج��ي ب��امل��ؤ��س���س��ة ع ��د ُد من‬ ‫م��دي��ري الإدارات وامل��دي��ري��ات وم � ��دراء الفروع‬ ‫واملكاتب ور�ؤ� �س��اء ال�ف��رق و�أ��ص�ح��اب االخت�صا�ص‪،‬‬ ‫وذل��ك حر�صاً من امل�ؤ�س�سة على امل�شاركة الفاعلة‬ ‫ملوظفيها و�أه�م�ي��ة �إ�سهاماتهم يف �إع ��داد اخلطة‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة مب��ا يعك�س قناعاتهم ب�أهدافها‬ ‫وتو�ضيح �آلية �إع��داده��ا وتبادل اخل�برات العملية‬ ‫ونقل املعرفة فيما بينهم‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الور�شة مناق�شة الر�ؤى والر�سائل‬ ‫وال�ق�ي��م اال��س��ا��س�ي��ة امل�ق�ترح��ة للم�ؤ�س�سة وكذلك‬ ‫املبادرات وامل�شاريع الإ�سرتاتيجية التي تعكف على‬ ‫تنفيذها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تطبيق متارين جماعية‬ ‫ل�ك�ي�ف�ي��ة و� �ض��ع اخل �ط��ط ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ل�ل��أه ��داف‬ ‫الإ�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن االحت � ��اد الأوروب � � ��ي ي�ع�ت�بر داعما‬ ‫مل�شروع �إع ��داد اخلطة الإ�سرتاتيجية للم�ؤ�س�سة‬ ‫عن طريق �إيفاده خرباء متخ�ص�صني بالتخطيط‬ ‫اال�سرتاتيجي يف جم��ال الت�أمينات االجتماعية‬ ‫لتقدمي اخل�ب�رات الفنية واال�ست�شارية الالزمة‬ ‫للم�ؤ�س�سة بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫يف حما�ضرة له مبنتدى عبد احلميد �شومان الثقايف حملت عنوان «مالقة‪� ..‬أردن الأندل�س»‬

‫جرار‪ :‬اجتمعت يف األردن و"مالقة" أوجه شبه‬ ‫كثرية ارتبط ألجلها اسم األردن باألندلس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ذهب �أ�ستاذ الأدب الأندل�سي‬ ‫يف اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة الدكتور‬ ‫�صالح جرار ‪-‬بعد تنقيب طويل‬ ‫وم� �ت� ��أن يف امل �� �ص��ادر التاريخية‬ ‫والأدب �ي��ة الأن��دل���س�ي��ة والعربية‬ ‫القدمية‪� -‬إىل �أن َث َّم وجوه �شبه‬ ‫ك�ب�ير ًة ب�ين الأردن وب�ين مدينة‬ ‫مالقة يف الع�صر الأموي‪ ،‬منوهاً‬ ‫ب ��أن الأردن ق��د ارت�ب��ط ا�سمه يف‬ ‫تلك الفرتة بالأندل�س‪.‬‬ ‫وخل�ص جرار ع�صر الإثنني‬ ‫امل��ا��ض��ي خ�ل�ال حم��ا��ض��رة ل��ه يف‬ ‫م �ن �ت��دى ع �ب��د احل �م �ي��د �شومان‬ ‫الثقايف‪ ،‬حملت عنوان‪" :‬مالقة‪:‬‬ ‫�أردن الأندل�س"‪� ،‬إىل �أن��ه مثلما‬ ‫ك� ��ان ج �ن��د الأردن وفل�سطني‬ ‫م� � �ت� � �ج � ��اوري � ��ن وم � �ت� ��داخ � �ل�ي��ن‬ ‫وت�سكنهما قبائل واحدة‪ ،‬فكذلك‬ ‫ك��ان ج�ن��د الأردن وفل�سطني يف‬ ‫الأندل�س متجاورين ومتداخلني‬ ‫وبينهما �أوا�صر دم وقربى وقبائل‬ ‫واح� � ��دة‪ :‬خل ��م وج � ��ذام وعاملة‬ ‫وغ�سان‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ج��رار بت�سل�سل‬ ‫زم�ن��ي ا�ستهله ب�ع��ام ‪ 92‬هجري‬ ‫حتى العام ‪ 125‬الهجري املراحل‬ ‫التي مر الأردن بها‪ ،‬ومن جملة‬ ‫ذلك ما بد�أه بقوله‪" :‬كان الأردن‬ ‫منذ الفتح الإ�سالمي وحتى وقت‬ ‫ق��ري��ب‪ ،‬واح��دا م��ن �أج�ن��اد ال�شام‬ ‫اخل�م���س��ة؛ وه ��ي‪ :‬ج�ن��د دم�شق‪،‬‬ ‫وجند حم�ص‪ ،‬وجند قن�سرين‪،‬‬ ‫وجند فل�سطني‪ ،‬وجند الأردن"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف املحا�ضرة التي‬ ‫�أداره� � ��ا وق��دم��ه ف�ي�ه��ا الدكتور‬ ‫ري��ا���ض ح�م��ودة‪" :‬كانت احلدود‬ ‫اجلغرافية جلند الأردن ت�شمل‬ ‫جنوبي لبنان و�شمال فل�سطني‬ ‫و�� �ش� �م ��ايل الأردن وج � � ��زءا من‬ ‫الغور؛ �أي طربية (وهي عا�صمة‬ ‫الأردن)‪ ،‬وع �ك ��ا (وه � ��ي ميناء‬ ‫الأردن ومركز �صناعته) و�صور‪،‬‬ ‫وجبل عاملة‪ ،‬وال�سامرة‪ ،‬وجر�ش‪،‬‬ ‫و�إربد‪ ،‬وعجلون‪ ،‬وجدارا‪ ،‬وطبقة‬ ‫فحل‪ ،‬ودي��ر ع�لا‪ ،‬وغ��ور ال�صايف‬ ‫واللجون‪ ،‬وبي�سان‪ ،‬وبيت را�س‪،‬‬ ‫و�صفورية‪ ،‬والنا�صرة وغريها"‪.‬‬ ‫وع��ن ال�ق�ب��ائ��ل ال�ت��ي �سكنت‬ ‫الأردن يف ع��ام ‪ 92‬هجرية‪ ،‬قال‬ ‫ج ��رار‪" :‬جذام وغ���س��ان وعاملة‬ ‫وخل � ��م وال � �ق �ي�ن والأ�� �ش� �ع ��ري ��ون‬ ‫وه�م��دان والأن���ص��ار‪ ،‬وكلهم من‬ ‫ق�ح�ط��ان ال�ي�م��ان�ي��ة‪ ،‬وك ��ان جذام‬ ‫وع��ام �ل��ة وخل� ��م �إخ � � ��وة‪ ،‬وكانت‬ ‫قبائلهم منت�شرة يف فل�سطني‬ ‫والأردن‪ ،‬وك��ان��ت غ���س��ان و�سائر‬ ‫ال�ق�ب��ائ��ل القحطانية م��ن �أبناء‬ ‫عمومتهم‪ ،‬ومعظم �أهل فل�سطني‬ ‫والأردن يف هذه الأيام يتحدرون‬ ‫م� ��ن � � �س�ل��االت الإخ� � � � ��وة ج� ��ذام‬ ‫وعاملة وخلم ومن قبيلة غ�سان‬ ‫الأزدية"‪.‬‬ ‫ولفت جرار �إىل �أن القبائل‬ ‫الأردن � �ي � ��ة يف ال �ع �� �ص��ر الأم � ��وي‬

‫«الزراعيني» تخاطب الرئاسة لتثبيت املهندسني‬ ‫العاملني على مشروع (امليثيل برومايد)‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت نقابة املهند�سني الزراعيني يف مذكرة‬ ‫رفعتها اىل دولة رئي�س الوزراء بتثبيت املهند�سني‬ ‫الزراعيني العاملني على ح�ساب م�شروع التخل�ص‬ ‫التدريجي من امليثيل برومايد يف املركز الوطني‬ ‫للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا‪.‬‬ ‫وذكرت النقابة يف املذكرة الذي مت �إر�سال ن�سخ‬ ‫منها �إىل كل من وزير الزراعة‪ ،‬وزير املالية ومدير‬ ‫ع��ام امل��رك��ز الوطني للبحوث ال��زراع�ي��ة �أن ه�ؤالء‬ ‫املهند�سني م�ضى على عملهم �ضمن هذا امل�شروع‬

‫ما يقارب الع�شر ال�سنوات‪ ،‬علما ب�أن امل�شروع �سوف‬ ‫ينتهي مع نهاية العام اجلاري ‪ 2011‬وقد اكت�سبوا‬ ‫خربة كبرية وعملوا على جمع قاعدة بيانات كبرية‬ ‫فيما يخ�ص امل��زارع�ين وم�شاريعهم؛ مم��ا يعظم‬ ‫حجم اال�ستفادة منهم وخا�صة �أنهم منت�شرون يف‬ ‫املواقع الزراعية املهمة يف الأردن‪.‬‬ ‫واقرتحت النقابة من خالل الكتاب ا�ستيعاب‬ ‫املهند�سني يف مديريات الزراعة املختلفة او وزارة‬ ‫الزراعة او املركز الوطني للبحوث الزراعية حفاظا‬ ‫على خرباتهم ومنعا م��ن ت�سرب ه��ذه اخلربات‬ ‫والكفاءات الوطنية �إىل اخلارج كما جرت العادة‪.‬‬

‫مقتل مطرب شعبي برصاصة عرس يف إربد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت ��ويف م �ط��رب ��ش�ع�ب��ي م �� �س��اء االث �ن�ي�ن و�أ�صيب‬ ‫م��واط�ن��ان نتيجة �إ�صابتهم ب�ع�ي��ارات ن��اري��ة �أطلقها‬ ‫مواطن ابتهاجا بزواج �شقيقه‪.‬‬ ‫�إطالق النار حول حفلة زفاف يف �شارع الر�شيد‬ ‫و�سط مدينة �إربد �إىل بيت عزاء‪ ،‬عندما �أطلق �شقيق‬ ‫العري�س عدة �أع�يرة نارية من �سالح ‘بومب اك�شن‘‬ ‫ف�أ�صابت ثالثة من احل�ضور ما �أدى �إىل وفاة املطرب‬ ‫على الفور عندما ا�ستقرت ر�صا�صة يف عنقه‪.‬‬ ‫و�أدخل مواطنان �إىل امل�ست�شفى يرقد �أحدهم يف‬ ‫غرفة العناية املركزة‪ ،‬فيما خرج الآخر من امل�ست�شفى‬ ‫بعد معاجلته من �إ�صابات طفيفة �أ�صابته‪.‬‬ ‫رجال الأمن �ألقوا القب�ض على �شقيق العري�س‬ ‫و� �ض �ب �ط��وا ال �� �س�لاح امل �� �س �ت �خ��دم‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �ب��ذل جهود‬ ‫ع�شائرية لتطويق الأم��ور بعد �إج�لاء ذوي اجلاين‬ ‫عن املنطقة‪.‬‬ ‫وكانت دائرة الإفتاء العام قالت يف متوز املا�ضي‬ ‫�إن �إط�ل��اق ال �ع �ي��ارات ال �ن��اري��ة يف ال �ه��واء مبنا�سبة‬ ‫الأف��راح وغريها ال يجوز �شرعا‪ ،‬ملا فيه من تخويف‬ ‫و�أذى للم�سلمني‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ت��ويف م��واط��ن اح�تراق��ا و�أ��ص�ي��ب �آخر‬ ‫بجروح نتيجة ت�صادم �صهريجني يف مدينة العقبة‬ ‫على ج�سر الرتخي�ص مبدينة العقبة م�ساء االثنني‪.‬‬

‫الت�صادم وق��ع على ج�سر الرتخي�ص يف املدينة‬ ‫ب�ين �صهريج حممل ب� �ـ(‪ )38‬طنا م��ن النفط اخلام‬ ‫مع �صهريج �آخر حممل مبادة الإ�سفلت‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫وف��اة �أح��د ال�سائقني نتيجة تعر�ضه �إىل ح��روق من‬ ‫الدرجة الثالثة فيما �أ�صيب ال�سائق الثاين بجروح‬ ‫ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫و�أدى احل � � ��ادث ك ��ذل ��ك �إىل اح � �ت ��راق كامل‬ ‫ال�صهريجني قبل �أن تخمد فرق �إطفاء دف��اع مدين‬ ‫العقبة النريان امل�شتعلة فيهما‪.‬‬ ‫الناطق الإع�لام��ي با�سم ال��دف��اع امل��دين العقيد‬ ‫فريد ال�شرع �أو��ض��ح �أن ك��وادر الإط�ف��اء هرعت على‬ ‫الفور �إىل مكان احلادث و�أخمدت احلريق‪ ،‬بينما �أخلت‬ ‫ف��رق الإ�سعاف ال��وف��اة ونقلت امل�صاب �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأمرية هيا الع�سكري وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة عامل وافد‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ع��ام��ل واف��د نتيجة �سقوطه ع��ن �أحد‬ ‫املجمعات قيد الإن�شاء قرب جممع عمان اجلديد يف‬ ‫مدينة �إربد‪.‬‬ ‫ال �ع��ام��ل ال �ب��ال��غ م��ن ال �ع �م��ر ‪ 19‬ع��ام��ا ويحمل‬ ‫اجلن�سية امل�صرية �أ�صيب بك�سور وجروح ور�ضو�ض يف‬ ‫خمتلف �أنحاء ج�سمه‪.‬‬ ‫فرق �إ�سعاف دفاع مدين �إربد �أ�سعف العامل �إىل‬ ‫م�ست�شفى الراهبات وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫يستقبل الخميس‬ ‫اتصاالت املواطنني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ستقبل رئي�س جلنة‬ ‫�أمانة عمان عمار الغرايبة‬ ‫يف مت��ام ال���س��اع��ة التا�سعة‬ ‫ح�ت��ى ال�ع��ا��ش��رة م��ن �صباح‬ ‫يوم غد اخلمي�س ‪� 15‬أيلول‬ ‫ات� ��� �ص ��االت امل ��واط� �ن�ي�ن يف‬ ‫برنامج «مع الأمني» الذي‬ ‫يبث ع�بر �أث�ي�ر �إذاع ��ة هوا‬ ‫عمان على الرتدد (‪105.9‬‬ ‫‪ )FM‬وع � � �ل � ��ى االرق � � � � ��ام‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫�أر�� � �ض � ��ي ‪4701354‬‬ ‫و‪ ،4701364‬وع �ل��ى �أرق ��ام‬ ‫ال �� �ش �ب �ك��ات اخل �ل��وي��ة زين‬ ‫‪� ،0799292920‬أورانــــــــــــــــــج‬ ‫‪� ،0779999366‬أمنيـــــــــــــــــــــة‬ ‫‪.0786666693‬‬ ‫ويتيح الربنامج امام‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ال �ت��وا� �ص��ل من‬ ‫خ �ل��ال خ ��دم ��ة الر�سائل‬ ‫الق�صرية جلميع ال�شبكات‬ ‫ع� �ل ��ى االرق� � � � � ��ام ‪،92355‬‬ ‫وع� �ل ��ى امي� �ي ��ل الربنامج‬ ‫‪.Hawaamman@ammancity.gov.jo‬‬

‫�أو ع��ن ط��ري��ق ار�سال‬ ‫امل�ل�اح� �ظ ��ات واملطالبات‬ ‫ع� �ل ��ى ف ��اك� �� ��س ال�ب�رن ��ام ��ج‬ ‫‪.4743461‬‬

‫ك��ان��ت م��ن �أكث��ر القبائل ت�أييداً‬ ‫ودعماً لدولة اخلالفة الأموية‪،‬‬ ‫م �ت �ط��رق �اً �إىل ف �ت��ح الأندل�س‬ ‫ع�ل��ى ي��د ال�ق��ائ��د ط ��ارق ب��ن زياد‬ ‫زم��ن اخل�ل�ي�ف��ة ال��ول�ي��د ب��ن عبد‬ ‫امل�ل��ك؛ حيث توغل يف الأرا�ضي‬ ‫الإ� �س �ب��ان �ي��ة م �غ��ام��راً مب��ن معه‬ ‫م��ن جي�ش امل�سلمني‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫ق��وام��ه ‪� 12‬أل��ف ج�ن��دي غالبهم‬ ‫من الرببر‪.‬‬ ‫�إال �أن م��و� �س��ى ب ��ن ن�صري‬ ‫وه� ��و امل �ت �ح��در م ��ن ق�ب�ي�ل��ة خلم‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت منت�شرة يف الأردن‬ ‫وف�ل���س�ط�ين ‪-‬وال� �ك�ل�ام لـجرار‪-‬‬ ‫ق��د حل��ق بجي�شه امل��ؤل��ف م��ن ‪18‬‬ ‫�ألف جندي �أكرثهم من القبائل‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وب �ع �� �ض �ه��م م ��ن جند‬ ‫الأردن ب��الأن��دل����س؛ خ��وف �اً على‬ ‫اجلي�ش الإ�سالمي‪ ،‬وكانت مالقة‬ ‫من امل��دن التي افتتحها ع��ام ‪93‬‬ ‫هجرية‪.‬‬ ‫ويف ال� � �ف �ت��رة ال � �ت� ��ي �آل � ��ت‬ ‫اخلالفة فيها �إىل عمر بن عبد‬ ‫العزيز (‪100-98‬ه� �ـ)‪ ،‬ذك��ر جرار‬ ‫�أن ق��اف�ل��ة ُع��رف��ت ب��ا��س��م قافلة‬ ‫الأردن خ��رج��ت م��ن الأردن �إىل‬ ‫الأندل�س؛ لنقل اجلنود والعلماء‬ ‫والق�ضاة والب�ضائع واملهاجرين‬ ‫ب�ين الأن��دل����س وال���ش��رق‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ق��اف�ل��ة الأردن ه��ي �أهم‬ ‫القوافل التي ت�سري بني الأندل�س‬ ‫وب�ل�اد ال���ش��ام؛ ل�ك��ون ميناء عكا‬ ‫الأردين ه��و امليناء الرئي�سي يف‬ ‫�ساحل بالد ال�شام‪ ،‬الذي تنطلق‬ ‫منه املراكب عرب البحر املتو�سط‬ ‫وتر�سو فيه‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬حملت قافلة الأردن‬

‫�أكد جرار (ميني) �أن القبائل الأردنية كانت من �أكرث القبائل ت�أييداً ودعماً لدولة الأمويني‬ ‫�أي��ام عمر بن عبد العزيز يف من ه�شام بن عبد امللك‪ ،‬غري �أن مدة مالقة �سنة ‪125‬ه �ـ‪ ،‬ذاك��راً �أن��ه مل َّا‬ ‫حملته قا�ضي اجلند بالأندل�س والي�ت��ه ق��د �شابتها ف�تن كثرية‪ ،‬ويل �أبو اخلطار ح�سام بن �ضرار‬ ‫يحيى بن يزيد التجيبي‪ ،‬الذي حيث ثار عليه البلديون والرببر ال �ك �ل �ب��ي‪ ،‬ج ��اء �إل� �ي ��ه البلديون‬ ‫�سعى يف الإ��ص�لاح بني القي�سية و� ّأمية وقطن ابنا عبد امللك بن وال �ب��رب � ��ر و�� �ش� �ك ��وا م� ��ن وج� ��ود‬ ‫وال �ي �م��ان �ي��ة‪ ،‬ووق� � ��ف االقتتال ق �ط��ن ال �ف �ه��ري‪ ،‬وم �ع �ه �م��ا عبد ال���ش��ام�ي�ين ب�ق��رط�ب��ة‪ ،‬وطالبوا‬ ‫بينهما يف الأندل�س"‪.‬‬ ‫الرحمن بن علقمة‪ ،‬لكن ثعلبة ب��إخ��راج�ه��م م�ن�ه��ا‪ ،‬ف��أ��ش��ار عليه‬ ‫وم��ن ث��م َت� َع� َّر���ض ج��رار �إىل مت�ك��ن م��ن �إخ �م ��اد ه ��ذه الثورة �أرط � �ب ��ا� ��س ق��وم ����س الأن ��دل� �� ��س‬ ‫ث ��ورة ال�ب�رب��ر ع�ل��ى ع �ب��داهلل بن وقتل م��ن الثائرين عليه خلقاً وزعيم عجم الذمة وم�ستخرج‬ ‫احلجاب يف طنجة باملغرب‪ ،‬وما كثرياً‪ ،‬و�أ�سر منهم نحو الألف‪ ،‬خ ��راج �ه ��م لأم � � ��راء امل�سلمني‪،‬‬ ‫ت�لاه��ا م��ن ث��ورة �أه��ل الأندل�س و��س�ب��ى م��ن ذراري� �ه ��م �أك �ث�ر من بتفريق القبائل ال�شامية على‬ ‫على وال�ي�ه��م عقبة ب��ن احلجاج ‪� 10‬آالف وج��اء بهم جميعاً �إىل �أماكن يف الأندل�س ت�شبه البلدان‬ ‫ع��ام ‪ 116‬ه�ج��ري��ة‪ ،‬فما ك��ان من قرطبة‪ ،‬و�أخذ يبيعهم باملناق�صة التي جا�ؤوا منها‪.‬‬ ‫اخل�ل�ي�ف��ة ه �� �ش��ام ب��ن ع �ب��د امللك ول �ي ����س ب ��امل ��زاد‪ ،‬ح �ت��ى ب ��اع �أح ��د‬ ‫فا�ست�شارهم �أبو اخلطار يف‬ ‫�إال �أن �أر� �س��ل جي�شاً ت �ع��داده ‪ 30‬ال�شيوخ بكلب وباع �آخر بعود‪.‬‬ ‫ذلك‪ ،‬فوافقوا عليه‪ ،‬ف�أنزل �أهل‬ ‫�أل��ف ج�ن��دي (‪� 10‬آالف م��ن بني‬ ‫فلما ر�أى �أهل الأندل�س من دم �� �ش��ق يف �إل� �ب�ي�رة (غرناطة)‬ ‫�أمية‪ ،‬و‪� 6‬آالف من كل جند من البلديني وال�برب��ر م��ا ح��ل بهم ل�شبهها ب �ه��ا‪ ،‬و��س�م��اه��ا دم�شق‪،‬‬ ‫�أج�ن��اد ال�شام‪ ،‬و‪� 3‬آالف م��ن �أهل من ثعلبة بن �سالمة العاملي‪ ،‬و�أن ��زل �أه��ل حم�ص يف �إ�شبيلية‬ ‫قن�سرين) لي�صطدم يف �إفريقيا ا�ستنجدوا بوايل �أفريقيا حنظلة و�سماها حم�ص‪ ،‬و�أهل قن�سرين‬ ‫مع الرببر‪ ،‬ثم كان جلوء اجلي�ش بن �أبي �صفوان الذي بعث �إليهم يف جيان و�سماها قن�سرين‪ ،‬و�أهل‬ ‫ال��ذي قتل منه ‪� 10‬آالف جندي وال�ي�اً م��ن قبله ه��و �أب��و اخلطار فل�سطني يف ��ش��ذون��ة (�شري�ش)‬ ‫�إىل الأندل�س عام ‪124‬ه‪.‬‬ ‫ح�سام ب��ن ��ض��رار الكلبي ‪-‬وهو و�سماها فل�سطني‪ ،‬و�أهل الأردن‬ ‫يف رية ومالقة و�سماها الأردن‪.‬‬ ‫وب نََّي جرار �أنه مل َّا و�صل بلج مياين‪ -‬فجمع الكلمة‪.‬‬ ‫ب��ن ب���ش��ر ال �ق �� �ش�يري وم ��ن بقي‬ ‫وك ��ان �إن��زال �ه��م ع�ل��ى �أم ��وال‬ ‫ولدى و�صوله �إىل الأندل�س‬ ‫م�ع��ه م��ن ج�ن��ود ال���ش��ام والأردن خ��رج ثعلبة �إىل امل���ش��رق‪ ،‬و�أراد ال� �ع� �ج ��م (ي� �ن� �ف ��ق ع �ل �ي �ه��م من‬ ‫�إىل الأن��دل����س ‪-‬ب�ع��د مفاو�ضات من كان معه من �أه��ل ال�شام �أن اخلراج الذي ي�ؤخذ من العجم)‪،‬‬ ‫ع�سرية مع وايل الأندل�س عبد يخرجوا معه �إىل امل�شرق‪� ،‬إال �أن فلما ر�أوا ب�ل��دان��ا �شبه بلدانهم‬ ‫امل�ل��ك ب��ن قطن ال�ف�ه��ري‪� -‬ضاق �أب ��ا اخل �ط��ار الط�ف�ه��م و�أقنعهم بال�شام نزلوا و�سكنوا واغتبطوا‬ ‫وتكاثروا و�أن�ش�ؤوا الأعمال التي‬ ‫ال �ب �ل��دي��ون ذرع � ��ا ب �ه��م وطلبوا بالبقاء‪.‬‬ ‫�إخراجهم من الأندل�س‪ ،‬فدارت‬ ‫واختلفت امل�صادر ‪-‬على ما يرتزقون منها‪.‬‬ ‫ووفق جرار‪ ،‬ف�إن من املعلوم‬ ‫احل ��رب ب�ين ال�ط��رف�ين وانتهت ي�ق��ول ج ��رار‪ -‬يف م�صري ثعلبة‬ ‫بهزمية البلديني و�أمريهم عبد هذا؛ فر�أي قال �إنه حلق مبروان �أن ه�ؤالء املهاجرين مل َّا جا�ؤوا �إىل‬ ‫امل�ل��ك ب��ن قطن ال�ف�ه��ري‪� ،‬إال �أن بن حممد �آخر خلفاء بني �أمية الأندل�س �إمن��ا ج��ا�ؤوا حماربني‬ ‫املعركة انتهت �أي�ضا مبقتل بلج وح���ض��ر ح��روب��ه‪ ،‬وث ��ان ق��ال �إنه ومل تكن معهم عائالتهم‪� ،‬إىل‬ ‫بن ب�شر الق�شريي‪.‬‬ ‫ويل الأردن‪ ،‬وثالث قال �إنه مات �أن ت ��زوج ��وا يف الأن��دل ����س بعد‬ ‫ف �ت��وىل ث�ع�ل�ب��ة ب ��ن �سالمة بالأندل�س يف حروبه مع الثوار‪ .‬ا��س�ت�ق��راره��م‪ ،‬ومن��ا جمتمعهم‪،‬‬ ‫العاملي ‪�-‬أمري جند الأردن �سنة‬ ‫وت � � �ن � � ��اول ج � � � ��رار ت ��وط�ي�ن وت� �ع ��اظ ��م ع� ��دده� ��م تدريجيا‪،‬‬ ‫‪124‬ه‪ -‬الأندل�س؛ عم ً‬ ‫ال بو�صية امل�ه��اج��ري��ن الأردن �ي�ي�ن يف قرية و�أ�صبح لهم عقب يف مالقة‪.‬‬

‫لبنى تهتموني‪ ..‬أردنية تحصل على لقب أفضل‬ ‫عاملة شابة يف العلوم الحياتية‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ح���ص�ل��ت الأ� �س �ت��اذ امل�شارك‬ ‫يف ق� ��� �س ��م ال � �ع � �ل ��وم احلياتية‬ ‫والتكنولوجيا احليوية يف كلية‬ ‫ال�ع�ل��وم يف اجل��ام�ع��ة الها�شمية‬ ‫ال��دك�ت��ورة لبنى تهتموين على‬ ‫ج��ائ��زة �أف �� �ض��ل ع��امل��ة � �ش��اب��ة يف‬ ‫ال �ع �ل��وم احل �ي��ات �ي��ة يف الوطن‬ ‫العربي للعام ‪.2011‬‬ ‫واجل � ��ائ � ��زة ال� �ت ��ي ح�صلت‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا ال �ت �ه �ت �م��وين متنحها‬ ‫منظمة امل��ر�أة للعلوم يف الدول‬ ‫ال �ن ��ام �ي ��ة ل �ل �ع ��امل ��ات ال�شابات‬ ‫ومقرها ايطاليا ومتنح لأف�ضل‬ ‫ع��امل��ة � �ش��اب��ة يف ح �ق��ول العلوم‬ ‫احلياتية‪ ،‬والكيمياء‪ ،‬والفيزياء‬ ‫والريا�ضيات‪ ،‬يف مناطق العامل‬ ‫النامي‪.‬‬ ‫وم � � �ن � � �ح� � ��ت ال � � ��دك� � � �ت � � ��ورة‬ ‫ت�ه�ت�م��وين ه ��ذه اجل ��ائ ��زة التي‬ ‫ت�سلمتها �أول �أم ����س ن�ظ�ير ما‬ ‫�أجن��زت��ه م��ن �أب �ح��اث يف حقول‬ ‫ال �ع �ل��وم احل �ي��ات �ي��ة‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة يف‬ ‫درا�ساتها ح��ول هجرة اخلاليا‬ ‫ال���س��رط��ان�ي��ة وخ�ل�اي��ا اجلنني‪،‬‬ ‫ودرا�سة الأ�سباب امل�ؤدية للعقم‬ ‫ع�ن��د ال��رج��ال‪ ،‬وم��ا ق��دم�ت��ه من‬ ‫ن �� �ش��اط ب �ح �ث��ي غ ��زي ��ر‪ ،‬ومتيز‬ ‫�أبحاثها بالأ�صالة واجلدة‪.‬‬ ‫وال� � ��دك � � �ت� � ��ورة ت �ه �ت �م ��وين‬

‫حا�صلة على درج��ة الدكتوراه‬ ‫يف ال�ب�ي��ول��وج�ي��ا ال�ت�ك��وي�ن�ي��ة يف‬ ‫ال �ع��ام ‪ 2005‬م��ن ج��ام�ع��ة والية‬ ‫كولورادو الأمريكية‪.‬‬ ‫ولها ع��دة �أب�ح��اث من�شورة‬ ‫يف جمالت علمية حمكمة عاملية‬ ‫وحم �ل �ي��ة يف جم ��ال ال�سرطان‬ ‫واخل�ل�اي ��ا اجل��ذع �ي��ة و�أ�سباب‬ ‫عقم الرجال‪ ،‬ومت دعم �أبحاثها‬ ‫من عدة جهات حملية وعربية‬ ‫ودول �ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ح�صولها‬

‫عل دعم من قبل عمادة البحث‬ ‫العلمي يف اجلامعة الها�شمية‪،‬‬ ‫و��ص�ن��دوق دع��م البحث العلمي‬ ‫ال�ت��اب��ع ل ��وزارة التعليم العايل‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬ومعهد امللك‬ ‫ح�سني للتكنولوجيا احليوية‬ ‫وال�سرطان‪.‬‬ ‫وت � �ه� ��دف م �ن �ظ �م��ة امل � � ��ر�أة‬ ‫ل�ل�ع�ل��وم يف ال ��دول ال�ن��ام�ي��ة �إىل‬ ‫مت�ك�ين ال�ن���س��اء م��ن االنخراط‬ ‫وامل �� �ش��ارك��ة يف جم ��االت العلوم‬

‫وال �ت �ك �ن ��ول ��وج �ي ��ا والهند�سة‬ ‫يف ال� � ��دول ال �ن ��ام �ي ��ة‪ ،‬وتعزيز‬ ‫وت��أ��ص�ي��ل روح ال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫والإب � � � � � ��داع م� ��ن �أج � � ��ل تعزيز‬ ‫م�شاركة امل��ر�أة يف جمال �أبحاث‬ ‫ال�ع�ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا وزي ��ادة‬ ‫ال��وع��ي ب�أهمية ال�ع�ل��وم يف دعم‬ ‫�أن���ش�ط��ة ت�ط��وي��ر امل ��ر�أة وتفعيل‬ ‫دوره � ��ا يف امل �ن��ا� �ص��ب القيادية‬ ‫وات � � �خ� � ��اذ ال � � �ق� � ��رار م � ��ن �أج � ��ل‬ ‫ال �ن �ه��و���ض مب�ج�ت�م�ع��ات ال ��دول‬ ‫ال �ن��ام �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت�ن��ح املنظمة‬ ‫عدة جوائز ومن �ضمنها جائزة‬ ‫منظمة امل��ر�أة للعلوم يف الدول‬ ‫النامية للعاملات ال�شابات والتي‬ ‫ق ��ام ��ت ب��رع��اي �ت �ه��ا �أك ��ادمي� �ي ��ة‬ ‫العامل الثالث للعلوم ومنظمة‬ ‫ا لـ�سفري‪.‬‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة امل � ��ر�أة يف جمال‬ ‫العلوم للدول النامية منظمة‬ ‫�أه �ل �ي ��ة ع��امل ���ي��ة غ�ي�ر حكومية‬ ‫تتبع (�أك��ادمي�ي��ة العلوم للعامل‬ ‫ال �ث��ال��ث) غ�ير رب�ح�ي��ة ومقرها‬ ‫الرئي�سي يف �إي�ط��ال�ي��ا‪ ،‬وتهدف‬ ‫�إىل دع � ��م م �� �ش ��ارك ��ة العلماء‬ ‫وال �ب��اح �ث�ي�ن‪ ،‬خ �� �ص��و� �ص��ا امل� ��ر�أة‬ ‫يف جم � ��االت ال �ع �ل��وم املختلفة‬ ‫وت �ف �ع �ي��ل دوره � � ��ا يف املنا�صب‬ ‫ال �ق �ي��ادي��ة‪ ،‬وات �خ��اذ ال �ق��رار من‬ ‫�أج � � ��ل ال� �ن� �ه ��و� ��ض مبجتمعات‬ ‫الدول النامية‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع �أر�ض �صناعات خفيفة حوايل ‪12‬‬ ‫دومن ماركا حلو الك�سار على �شارعني‬ ‫�أمامي ‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك �ب�ير ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � � � ��ض � �س �ك ��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج�ب��ل ع�م��ان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫� �ض��اح �ي��ة احل � � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم �ي��ز ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ال �ل�ب�ن ‪�� /‬س�ك��ن ريفي‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ‪ 14‬ام ال���س�م��ن امل���س��اح��ة ‪2‬‬ ‫دومن و‪44‬م‪ 2‬ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة احلالبات‬ ‫قرب املنطقة احلرة على ثالث �شوارع‬ ‫امل�ساحة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ناجحة ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬من �أرا�ضي‬ ‫امل� �ف ��رق ‪ /‬م ��زرع ��ة احل �� �ص �ي �ن �ي��ات ‪/‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 5‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية م��ن ارا�ضي‬ ‫الزرقاء ‪ /‬مزرعة احلالبات امل�ساحة‬ ‫‪ 20‬دومن م�ن�ه��ا ‪ 3‬دومن � ��ات ون�صف‬ ‫جتاري معار�ض والباقي �سكن ج تقع‬ ‫ع�ل��ى ث�ل�اث � �ش��وارع م�ق��اب��ل املنطقة‬ ‫احل ��رة ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ت���ص�ل��ح لال�ستثماري‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬

‫قلعة ال��رب����ض‪ /‬امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب امل�ساحة ‪800‬م‪2‬‬ ‫م� �ق ��ام ع �ل �ي �ه��ا ب� �ن ��اء ع� �ظ ��م ح� ��وايل‬ ‫‪250‬م‪ 2‬واجهة حجر املقابلني ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ال ��زرق ��اء‬ ‫‪ /‬ق ��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين البنيات‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين ن� ��زال ال� � ��ذراع ع ��دة قطع‬ ‫ارا�ضي م�ساحة ‪ 500‬مرت تنظيم �سكن‬ ‫ج مربعات ال�شكل ويوجد عدة قطع‬ ‫م �ت �ج��اورة خ��دم��ات وا��ص�ل��ة ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة مبواقع‬ ‫خمتلفة ت�صلح لبناء منازل م�ستقلة‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫�أو عمارات ا�سكانية ب�أ�سعار معقولة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أب � ��و ن �� �ص�ير ق �ط �ع��ة تنظيم‬ ‫جتاري مقابل م�سجد الهدى م�ساحة‬ ‫‪ 355‬م�ت�ر ��س�ه�ل��ة م���س�ت��وي��ة كا�شفة‬ ‫ومطلة جميع اخلدمات بواجهة ‪15‬‬ ‫م�تر ت�صلح ل�لا��س�ت�ث�م��ار م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ج��ر���ش م���س��اح��ة ‪15‬‬ ‫دومن��ا م��ن ارا��ض��ي النبي ه��ود خلف‬ ‫ج ��ام �ع ��ة ج ��ر� ��ش م �ك �ت��ب اجل ��وه ��رة‬ ‫العقاري ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف خلدا م�ساحة ‪1055‬‬ ‫م�ت�ر ح ��و� ��ض ‪ 1‬ت�ل��اع ق �� �ص��ر خلدا‬ ‫�سكن �أ ت�صلح مل�شروع ا�سكاين مكتب‬ ‫اجل ��وه ��رة ال �ع �ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫متفرقــــات‬

‫متفرقــــــــــــــات‬

‫م��زرع��ة تبعد ع��ن ع�م��ان ‪95‬ك ��م ذات‬ ‫�إط�ل�ال ��ة ع �ل��ى ف�ل���س�ط�ين ‪ 12‬دومن‬ ‫م�شجرة مثمرة مع منزل ريفي ‪155‬م‬ ‫‪ +‬برك�س ‪ +‬غرفة حار�س ‪ +‬بئرين ماء‬ ‫وا�صل جميع اخلدمات ميكن املبادلة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫��س�ي��ارة للبيع ي��اب��اين ه��ون��دا �سفك‬ ‫‪ 2005‬ه��اي�برد اقت�صادية ج��داً على‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء حم ��رك ‪� � 1300‬س��ي �سي‬ ‫كامل اال�ضافات ل��ون �سلفر �سماوي‬ ‫(‪ )8500‬دينار ميكن التق�سيط بدفعة‬ ‫‪ 5800‬دينار ق�سط ‪ 100‬دينار �شهري‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫شـــــــقق‬ ‫�‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫ع�م��ارة للبيع يف الطفيلة ‪ /‬العي�ص‬ ‫‪ /‬حي احل��اووز ‪ /‬مكونة من �شقتني‬ ‫‪ /‬م�ساحتها ‪260‬م على ار�ض ‪758‬م ‪/‬‬ ‫م�سورة ‪ /‬واجهة ال�شارع ‪40‬م ‪ /‬ب�سعر‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫(‬

‫‪7‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م �غ��ري ج ��داً ‪ /‬م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0777161679 - 0788890072‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�شقة ا�ستثماري للبيع يف اجلاردنز‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 185‬م�ت�ر ع�م��ر ال �ب �ن��اء ‪12‬‬ ‫� �س �ن��ة م �ك �ت��ب اجل� ��وه� ��رة ال �ع �ق��اري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة م�ساحة ‪190‬‬ ‫م�تر ‪ 3‬ن��وم ‪ 3‬ح�م��ام بلكونة ‪� 2‬سكن‬ ‫عمر البناء ‪� 12‬سنة مكتب اجلوهرة‬ ‫العقاري ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت� ��اري ت���س��وي��ة ثانية‬ ‫‪ 762‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪/‬‬ ‫امل���ص��دار ��ش��ارع الأح �ن��ف ب��ن قي�س ‪/‬‬ ‫خلف م�ست�شفى االي�ط��ايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض ‪518‬م‪2‬‬

‫ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع�ب��ارة ع��ن ‪ 5‬حمالت‬ ‫جت ��اري ��ة ع �ل��ى ال� ��� �ش ��ارع الرئي�سي‬ ‫و‪� �6‬ش �ق��ق �سكنية ج�ب��ل ع �م��ان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫لاليجار �شقة مفرو�شة يف تالع العلي‬ ‫طابق ث��اين ‪ 3‬ن��وم ‪ 3‬حمامات غرفة‬ ‫ما�سرت �صالة وا�سعة حرف ل م�صعد‬ ‫ب��ال �ع �م��ارة م �ط �ب��خ ب �ل ��وط مكيفات‬ ‫ب �ئ��ر م � ��اء م �ف��رو� �ش��ة ف ��ر� ��ش فاخر‬ ‫جميع م�ستلزمات ال�شقة موجودة‬ ‫م �ق��اب��ل حم �ط��ة ال �ع �� �س��اف وحمالت‬ ‫الب�شيتي من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب ارا�ضي �سكنية �ضمن مناطق‬ ‫عمان من املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال� � � ��ذراع ‪ /‬املقابلني‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫�� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪ /‬وم �ن��اط��ق �أخ ��رى‬ ‫ج �ي��دة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب موظف �أو موظفة بن�سبة �أو‬ ‫بامل�شاركة (ب��دون رات��ب) ول��و بدوام‬ ‫جزئي ملكتب عقاري وخدمات جتارية‬ ‫يف عمان الغربية ذو خربة ومن �سكان‬ ‫املنطقة ‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقة �أو منزل‬ ‫بحي نزال الذراع نزال بدر الأخ�ضر‬ ‫اليا�سمني الزهور املقابلني دير غبار‬ ‫وامل �ن��اط��ق امل �ح �ي �ط��ة ال ي �ه��م العمر‬ ‫�أو امل �� �س��اح��ة ب ��أ� �س �ع��ار ح�ق�ي�ق�ي��ة من‬ ‫املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬


‫طفل باك�ستاين يقف يف مع�سكر بالقرب من املناطق املت�ضررة من الفي�ضانات واتهم‬ ‫م�س�ؤولون يف الأمم املتحدة احلكومة بالف�شل يف تدابري الوقاية من الفي�ضانات التي‬ ‫كلفت االقت�صاد الباك�ستاين ‪ 10‬مليارات دوالر‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫هيئة التأمني تدرس إلزام‬ ‫املتسبب بالحادث بنسبة من‬ ‫التعويضات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قالت رنا طهبوب مدير عام هيئة الت�أمني بالوكالة �إن الهيئة‬ ‫تقوم بدرا�سة ومراجعة جمموعة من التعديالت على التعليمات‬ ‫الناظمة لأعمال الت�أمني االلزامي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن اهم املحاور الرئي�سية التي تتناولها الدرا�سة هو‬ ‫النظر يف �إل��زام املت�سبب بتحمل مبلغ معني م��ن قيمة التعوي�ض‬ ‫املدفوع للمت�ضرر تدفع ب�شكل مقطوع وب�سقف حمدد وذلك للحد‬ ‫من ح��وادث الطرق‪ ،‬م�شرية اىل انه ال يوجد تغيري جوهري على‬ ‫املبادئ اال�سا�سية للت�أمني االلزامي‪.‬‬ ‫وبينت طهبوب �أن الهيئة قامت بدرا�سة واق��ع قطاع الت�أمني‬ ‫ومراجعة كافة بيانات ال�شركات وحيثيات ال�شكاوي املقدمة من‬ ‫قبل امل�ؤمنني‪ ،‬وموقف ال�شركات من هذه ال�شكاوي لو�ضع �ضوابط‬ ‫رئي�سية تنظم العالقة بني ال�شركات وامل�ؤمنني‪ ،‬وتو�ضيحها بطرق‬ ‫حتد من �أوجه االختالف بني الطرفني‪.‬‬ ‫و�أك��دت قيام الهيئة بالنظر يف تنظيم االم��ور الفنية‪ ،‬وو�ضع‬ ‫�ضوابط تنظم املبالغ امل�ستحقة عن نق�صان القيمة‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫حتديد االجزاء الثابته امل�شمولة بنق�صان القيمة‪ ،‬ومنها على �سبيل‬ ‫املثال "ال�ش�صي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ط�ه�ب��وب �أن التطبيقات احل��ال�ي��ة لنق�صان القيمة‬ ‫ت�شمل كافة املركبات على اختالف �سنوات �صنعها والقيمة ال�سوقية‬ ‫للمركبة‪ ،‬وهو الأمر الذي �سي�ستمر العمل به‪.‬‬ ‫يف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ق ��ال م���ص��در ت��أم�ي�ن��ي ان االحت� ��اد الأردين‬ ‫ل�شركات التامني كلف امل�ست�شار ال�ق��ان��وين ل�لاحت��اد ب��رف��ع دعوى‬ ‫ق�ضائية على هيئة التامني لتعوي�ض م��ا و�صفه باخل�سائر التي‬ ‫حلقت ب�شركات التامني "جراء �سيا�سات الهيئة يف تنظيم �ش�ؤون‬ ‫التامني االلزامي"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان��ه مت��ت درا� �س��ة احليثيات واملعطيات ال�ت��ي �أدت اىل‬ ‫خ�سائر مرتاكمة والتي ياتي على ر�أ�سها �أ�سعار التامني الإلزامي‬ ‫ال��ذي يهدد الكثري من ال�شركات العاملة يف القطاع بالإفال�س او‬ ‫التوقف عن العمل‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �صحفية ذكرت ان ع�شر �شركات ت�أمني من ا�صل‬ ‫‪�� 27‬ش��رك��ة ع��ام�ل��ة يف ال���س��وق ت�ع��اين م��ن ارت �ف��اع اخل���س��ائ��ر و�ضعف‬ ‫مراكزها املالية‪ ،‬وهي مهددة بالت�صفية او الإفال�س اذا ما طبقت‬ ‫عليها وزارة ال�صناعة والتجارة املعايري املعتمدة يف قانون ال�شركات‪.‬‬

‫الجمارك تشارك يف اجتماعات‬ ‫شبكة الجمارك العاملية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت دائ��رة اجلمارك يف اجتماعات �شبكة اجلمارك العاملية‬ ‫التي عقدت يف بروك�سل من ‪� 8 -4‬أيلول احلايل‪.‬‬ ‫وت��ر�أ���س م��دي��ر ع��ام اجل �م��ارك الأردن� �ي ��ة ل ��واء ج �م��ارك غالب‬ ‫ال�صرايرة الوفد الأردين امل�شارك يف االجتماعات التي تهدف اىل‬ ‫زي ��ادة ال�ك�ف��اءة والفعالية وحت�سني الأداء يف العملية اجلمركية‬ ‫الدولية وتخفي�ض وق��ت التخلي�ص على الب�ضائع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تخفي�ض عدد الوثائق املطلوبة لغايات التخلي�ص اجلمركي وتعترب‬ ‫مقدمة لبيان جمركي دويل واحد‪.‬‬ ‫وا�شتملت االج�ت�م��اع��ات على وث��ائ��ق مت تقدميها للم�شاركني‬ ‫تت�ضمن �أهمية �شبكة اجلمارك العاملية يف خدمة العملية اجلمركية‬ ‫والفوائد املرجوة من ال�شبكة والتي تعك�س �صورة ور�ؤية اجلمارك‬ ‫يف القرن احلادي والع�شرين والتحديات التي تواجه قيام ال�شبكة‬ ‫وت�سهيل عملية التبادل التجاري بني الدول‪ ،‬من خالل ت�أ�سي�س بنية‬ ‫حتتية لت�سهيل �سل�سلة التزويد يف التجارة الدولية‪.‬‬ ‫وقدمت اجل�م��ارك الأردن�ي��ة ورق��ة عمل �أع��ده��ا مدير مديرية‬ ‫تكنولوجيا املعلومات مقدم جمارك احمد العامل ت�ضمنت مقرتحاً‬ ‫�أردن �ي �اً لإن�شاء مركز ت�ب��ادل معلومات �إقليمية يف الأردن يتم من‬ ‫خاللها ت�ب��ادل البيانات الكرتونياً‪ ،‬خا�صة �أن اجل�م��ارك الأردنية‬ ‫لديها بنية حتتية مهي�أة للربط مع �أي �إدارة جمركية‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش االجتماعات التقى ال�صرايرة الأمني العام ملنظمة‬ ‫اجلمارك العاملية ميكوريا‪ ،‬ومتت مناق�شة املقرتح الأردين �إن�شاء‬ ‫مركز تبادل معلومات �إقليمي يف الأردن خا�صة �أن اجلمارك الأردنية‬ ‫م�صنفة وح�سب منظمة االونكتاد يف جنيف الدولة الأوىل من بني‬ ‫‪ 100‬دولة مطبقة لنظام اال�سيكودا العاملي ولديها جتربة رائدة يف‬ ‫هذا الإطار‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن اجل�م��ارك الأردن �ي��ة و�صلت �إىل مرحلة متطورة‬ ‫وح�سب املقايي�س العاملية ولديها بنية حتتية مهي�أة للربط مع �أي‬ ‫�إدارة جمركية من دول العامل وموقعة على العديد من االتفاقيات‬ ‫الدولية والإقليمية يف خمتلف ميادين العمل اجلمركي‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر �أ��ش��اد الأم�ي�ن ال�ع��ام ملنظمة اجل�م��ارك العاملية‬ ‫ب��ال��دور امل�ت�ق��دم ال ��ذي ت�ضطلع ب��ه اجل �م��ارك الأردن �ي��ة م��ن خالل‬ ‫تطبيقها �أف�ضل املمار�سات العاملية يف جمال تطبيق �أطر ومعايري‬ ‫�أمن وت�سهيل �سل�سلة التزويد يف التجارة الدولية وتبنيها مفاهيم‬ ‫اجلمارك يف القرن احلادي والع�شرين‪.‬‬

‫«املهندسني» تخاطب «األمانة»‬ ‫لوقف تنفيذ ‪ 15‬مشروعا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫طالبت نقابة املهند�سني الأردنيني �أمانة عمان الكربى وقف‬ ‫تنفيذ ‪ 15‬م�شروعا خ�لال �شهر �آب املا�ضي وف��ق التقرير ال�شهري‬ ‫ال�صادر عن املديرية الفنية يف النقابة‪.‬‬ ‫وبني التقرير ان عدد امل�شاريع التي مت خماطبه الأمانة بها من‬ ‫بدايه هذا العام بلغ ‪ 132‬م�شروعا‪.‬‬ ‫وبح�سب معدي التقرير ف�أن خماطبة الأمانة ت�أتي بعد الك�شف‬ ‫احل�سي من قبل النقابة �ضمن قطاعات �أمانة عمان الكربى من‬ ‫خ�لال دوره��ا ال��رق��اب��ي والإ� �ش��رايف على امل�شاريع التي مت اجازتها‬ ‫للتنفيذ ومتت املبا�شرة يف اجنازها‪.‬‬ ‫وبينوا ان التجاوزات ت�شمل ع��دم وج��ود مهند�س مقيم او �أي‬ ‫خلل جتده اللجان حيث يتم توجيه �إن��ذار اىل اجلهة املنفذة‪ ،‬ويف‬ ‫حال كان اخللل كبريا يتم خماطبة االمانة من اجل وقف تنفيذ‬ ‫امل�شروع ب�شكل م�ؤقت او دائم‪.‬‬ ‫تقرير النقابة ب�ين ان وق��ف تنفيذ امل�شاريع ج��اء بعد �أن مت‬ ‫الك�شف احل�سي على ‪ 763‬م�شروعا يف ح�ين بلغت الك�شوفات منذ‬ ‫بداية العام ‪ 5503‬ك�شفا‪.‬‬ ‫وتوزعت الك�شوفات على ‪ 365‬م�شروعا لغايات تعيني املهند�س‬ ‫املقيم و‪ 310‬م�شروعا لغايات نهاية التنفيذ و‪ 65‬م�شروعا لغايات‬ ‫فح�ص الرتبة و ‪ 23‬م�شروعا لغايات �أقدميه بناء‪.‬‬

‫املالية توقع اتفاقية ملبادلة الدين األملاني‬ ‫بقيمة ‪ 27‬مليون يورو‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫وقعت وزارة املالية اتفاقية ملبادلة الدين‬

‫الأملاين مع بنك الأعمار الأملاين "‪"KFW‬‬

‫بقيمة ا�سمية بلغت حوايل ‪ 27‬مليون‬ ‫يورو‪� ،‬أي ما يعادل حوايل ‪ 27‬مليون‬ ‫دينار وبخ�صم بلغ ‪ 50‬يف املئة من قيمتها‬ ‫اال�سمية‪ ،‬حيث �شملت هذه االتفاقية‬ ‫الر�صيد املتبقي على اتفاقيتي �إعادة‬ ‫جدولة القرو�ض الأملانية الثنائية الثانية‬ ‫والثالثة املوقعتني يف عام ‪ 1992‬و‪1994‬‬ ‫على التوايل‪ ،‬ومبوجب هذه االتفاقية‬ ‫�ستقوم احلكومة بر�صد ما يعادل ‪ 50‬يف‬ ‫املئة من قيمة االتفاقية‪� ،‬أي حوايل ‪13.5‬‬ ‫مليون دينار يف املوازنة العامة للإنفاق‬ ‫على م�شاريع تنموية متفق عليها بني‬ ‫احلكومتني الأردنية والأملانية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�ستقوم احلكومة الأملانية ب�شطب ‪100‬‬ ‫يف املئة من قيمة االتفاقية من الدين‬ ‫الأملاين الثنائي املرتتب على الأردن‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتم تعليق الأق�ساط والفوائد امل�ستحقة‬ ‫على اتفاقيات �إعادة اجلدولة اعتبارا من‬ ‫تاريخ توقيع هذه االتفاقية‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية وزير املالية حممد �أبو‬ ‫حمور وبتينا توينكل ‪Bettina Tewinkel‬‬ ‫مدير مكتب بنك الإعمار الأملاين "‪"KFW‬‬ ‫يف عمان نيابة عن بنك الأعمار الأملاين‪.‬‬ ‫وب نّ‬ ‫�ّي� ال��وزي��ر �أب��و ح�م��ور ان ح�صيلة‬ ‫هذه االتفاقية �سوف ت�ستخدم يف الإنفاق‬ ‫على م�شروعي �إن�شاء اجلامعة الأردنية‬ ‫الأملانية مببلغ ‪ 8‬ماليني دينار والتعليم‬ ‫ن�ح��و االق�ت���ص��اد امل �ع��ريف امل��رح�ل��ة الثانية‬ ‫مببلغ ‪ 5.5‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن الأردن ي �ق��در ع��ال �ي �اً دور‬ ‫احل �ك��وم��ة الأمل ��ان� �ي ��ة ال �� �ص��دي �ق��ة يف دعم‬ ‫االق�ت���ص��اد الأردين وتنميته م��ن خالل‬ ‫ات �ف��اق �ي��ات م �ب��ادل��ة ال ��دي ��ن وال� �ت ��ي يتم‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ح�صيلتها يف مت��وي��ل امل�شاريع‬

‫التنموية الأردنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما تقدمه‬ ‫احلكومة الأملانية من امل�ساعدات الأخرى‬ ‫وم�ساهمتها يف دع��م االقت�صاد الأردين‪،‬‬ ‫وق��د �أ�شاد بالعالقات املميزة التي تربط‬ ‫الأردن و�أملانيا‪ ،‬و�أكد على �أهمية ا�ستمرار‬ ‫ال �ت �ع��اون وال�ت�ن���س�ي��ق مب��ا ي �خ��دم م�صالح‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب ��أن توقيع ه��ذه االتفاقية‬ ‫ي�أتي يف �إطار توطيد �أوا�صر التعاون بني‬ ‫البلدين ال�صديقني وال��رغ�ب��ة امل�شرتكة‬ ‫يف ت �ع��زي��ز ال� �ع�ل�اق ��ات امل �م �ي��زة بينهما‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة يف الأن���ش�ط��ة ال�لازم��ة لتطوير‬ ‫وتعزيز التنمية االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫الأردنية‪ ،‬ويف �إط��ار اجلهود احلثيثة التي‬ ‫تبذلها احلكومة الأردنية لتخفيف �أعباء‬

‫وزارة املالية‬

‫املديونية اخلارجية‪ ،‬و�أكد ب�أن وزارة املالية‬ ‫�ستوا�صل ج�ه��وده��ا يف ات �خ��اذ ك��ل م��ا من‬ ‫�ش�أنه حت�سني كفاءة �إدارة الدين العام‪.‬‬ ‫واختتم �أب��و حمور حديثه بالت�أكيد‬ ‫ع �ل��ى �أن احل �ك ��وم ��ة � �س �ت��وا� �ص��ل �سعيها‬ ‫وتوا�صلها مع اجلهات الدائنة لعقد مثل‬ ‫ه��ذه االت�ف��اق�ي��ات ال�ت��ي ت�ع��ود بالنفع على‬ ‫االقت�صاد الأردين‪ ،‬ملا لها من �آثار �إيجابية‬ ‫ب�ت�خ�ف�ي����ض ع ��بء امل��دي��ون �ي��ة اخلارجية‬ ‫ال��ذي ي�ساهم يف تخفي�ض عجز املوازنة‬ ‫ومعاجلة اخللل يف املالية ال�ع��ام��ة‪ ،‬و�أكد‬ ‫على �أه�م�ي��ة ا�ستغالل ات�ف��اق�ي��ات مبادلة‬ ‫الدين املوقعة مع خمتلف اجلهات‪ ،‬نظراً‬ ‫للآثار التنموية التي جتنيها اململكة من‬ ‫ه��ذه االت�ف��اق�ي��ات‪ ،‬حيث يتم م��ن خاللها‬

‫تخفي�ض مديونية اململكة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫تنفيذ م�شروعات تنموية يعود مردوها‬ ‫على العديد من فئات املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه �أع ��رب ال�سفري الأملاين‬ ‫رال ��ف ت� ��اراف ‪ Mr. Ralph Tarraf‬عن‬ ‫��س�ع��ادت��ه ب�ت��وق�ي��ع ه ��ذه االت �ف��اق �ي��ة‪ ،‬و�أك ��د‬ ‫ح��ر���ص جمهورية �أمل��ان�ي��ا االحت��ادي��ة على‬ ‫ت �ط��وي��ر وت �ع��زي��ز ال �ع�ل�اق��ات م��ع اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية مع خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن��ه منذ ع��ام ‪ 1995‬مت توقيع‬ ‫ع�شر ات�ف��اق�ي��ات مل�ب��ادل��ة ال��دي��ن م��ع بنك‬ ‫الأعمار الأمل��اين «‪ »KFW‬بقيمة �إجمالية‬ ‫بلغت ‪ 234.1‬مليون يورو‪ ،‬وبخ�صم و�صل‬ ‫�إىل ‪ 50‬يف املئة من القيمة اال�سمية للدين‪،‬‬ ‫حيث مت ا�ستخدام ح�صيلة هذه االتفاقيات‬ ‫ل�ل�إن �ف��اق ع�ل��ى م���ش��اري��ع امل �ي��اه وم�شاريع‬ ‫ح ��زم ��ة الأم � � ��ان االج �ت �م��اع��ي وتخفيف‬ ‫الفقر وم�شاريع �إن�شاء وحتديث وتو�سعة‬ ‫جمموعة من املدار�س �ضمن �إطار م�شروع‬ ‫تطوير التعليم نحو االق�ت���ص��اد املعريف‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل امل�ساهمة الكبرية يف دعم‬ ‫�إن�شاء اجلامعة الأملانية‪-‬الأردنية‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ب �ه��ذا اخل �� �ص��و���ص �أن وزارة‬ ‫امل��ال�ي��ة ك��ان��ت ق��د وق �ع��ت ات�ف��اق�ي��ة ملبادلة‬ ‫الدين الثنائي االيطايل البالغ حوايل ‪16‬‬ ‫مليون يورو يف �شهر �أيار املا�ضي وبخ�صم‬ ‫بلغ ‪ 50‬يف املئة‪.‬‬ ‫وح�ضر حفل التوقيع على االتفاقية‬ ‫م��ن اجل��ان��ب الأمل� ��اين رال ��ف ت ��اراف ‪Mr.‬‬ ‫‪� Ralph Tarraf‬سفري جمهورية �أملانيا‬ ‫االحت��ادي��ة يف الأردن و��س��و��س��ن ع ��اروري‬ ‫نائب مدير مكتب بنك االع�م��ار الأملاين‬ ‫«‪ »KFW‬يف ع�م��ان‪ ،‬وم��ن اجل��ان��ب الأردين‬ ‫كل من �أم�ين ع��ام وزارة املالية عزالدين‬ ‫ك�ن��اك��ري��ة و��س��ام��ي �أه �ج��اك م��دي��ر الدين‬ ‫العام يف الوزارة‪.‬‬

‫امللكية األردنية تستأنف رحالتها إىل‬ ‫بنغازي الخميس املقبل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت امللكية الأردنية �أنها �ست�ست�أنف‬ ‫رح�ل�ات �ه ��ا اجل ��وي ��ة اىل م��دي �ن��ة بنغازي‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة‪ ،‬ب� ��دءاً م��ن ي ��وم اخل�م�ي����س املقبل‬ ‫اخل��ام����س ع�شر م��ن �شهر �أي �ل��ول اجل ��اري‪،‬‬ ‫حيث كانت ال�شركة علقت خطوطها اجلوية‬ ‫اىل كل من مدينتي طرابل�س وبنغازي‪� ،‬إثر‬ ‫الأح� ��داث ال�ت��ي ان��دل�ع��ت يف ليبيا يف �شهر‬ ‫�شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الرئي�س التنفيذي للملكية‬ ‫الأردن�ي��ة ح�سني الدبا�س �أن ق��رار ال�شركة‬ ‫اعادة ت�شغيل رحالتها اىل بنغازي جاء بعد‬ ‫احل�صول على كافة املوافقات الالزمة من‬ ‫اجلهات الر�سمية واملعنية‪ ،‬م�شرياً اىل �أن‬ ‫الرحالت اىل بنغازي �ستكون ب�شكل يومي‬ ‫تقريباً ا�ستجابة للطلب الكبري على ال�سفر‬ ‫بني الأردن وليبيا يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وبني �أن الرحالت املتجهة اىل بنغازي‬ ‫�ستقلع م��ن عمان ال�ساعة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫�صباحاً لت�صل ال�ساعة ال��واح��دة وع�شرة‬

‫دقائق ظهراً‪ ،‬و�ستعاود الرحالت االنطالق‬ ‫من بنغازي ال�ساعة الثانية والن�صف ظهراً‬ ‫لت�صل اىل عمان ال�ساعة ال�ساد�سة وع�شرين‬ ‫دقيقة م�ساءً‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه ي�ت��وق��ع �أن ت�ست�أنف امللكية‬ ‫الأردن � �ي� ��ة خ�ط�ه��ا اجل� ��وي اىل العا�صمة‬ ‫طرابل�س خالل ال�شهر احلايل بعد الت�أكد‬ ‫م��ن �سالمة العمليات الت�شغيلية و�أهلية‬ ‫مطار طرابل�س الدويل ال�ستقبال الرحالت‬ ‫اجلوية‪.‬‬ ‫و�أكد �أهمية معاودة ربط الأردن بليبيا‬ ‫ب �خ �ط��وط ج��وي��ة م�ن�ت�ظ�م��ة مل��ا ل��ذل��ك من‬ ‫ت ��أث�ير اي�ج��اب��ي ع�ل��ى ت�سهل ح��رك��ة انتقال‬ ‫مواطني البلدين ب�شكل مبا�شر والتخفيف‬ ‫م��ن معاناتهم ج��راء ا��ض�ط��راره��م لل�سفر‬ ‫براً اىل تون�س وم�صر وا�ستخدام مطاراتها‬ ‫ل�ل�أن�ت�ق��ال ج ��واً‪� � ،‬س��واء اىل الأردن �أو اىل‬ ‫خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب ال��دب��ا���س ع��ن �أم �ل��ه ب�سرعة‬ ‫ا�ستقرار الأو��ض��اع الأمنية يف ليبيا وعودة‬ ‫احلياة الطبيعية اىل ما كانت عليه �سابقاً‪،‬‬

‫امللكية الأردنية‬

‫الفتاً اىل �أن امللكية الأردنية كانت قبل بدء‬ ‫اال�ضطرابات الليبية ت�شغل خم�س رحالت‬ ‫�أ�سبوعياً اىل طرابل�س ورحلتني اىل بنغازي‬ ‫ب�شكل مبا�شر ومنتظم خل��دم��ة مواطني‬

‫البلدين ال�شقيقني واال�ستجابة حلركة‬ ‫ال�سفر الن�شطة‪ ،‬ال �سيما العمالة الأردنية‬ ‫يف ليبيا واملر�ضى الليبيني الذين ي�أتون اىل‬ ‫الأردن بق�صد العالج‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪41.46‬‬ ‫‪36.3‬‬ ‫‪31.1‬‬ ‫‪24.18‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪41.43‬‬ ‫‪36.27‬‬ ‫‪31.08‬‬ ‫‪24.16‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪111.700‬‬ ‫‪ 1828.100‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 40.630‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.960 :‬‬

‫االسترليني‪1.118 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 8:‬‬

‫دينار كويتي‪2.558 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19 2‬‬

‫جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫البنك الدولي‬ ‫يعرتف باملجلس‬ ‫الوطني االنتقالي‬ ‫كحكومة يف ليبيا‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اع �ل ��ن ال �ب �ن��ك ال� � ��دويل �أم�س‬ ‫الثالثاء اعرتافه باملجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل كحكومة يف ليبيا م�ؤكدا‬ ‫ا��س�ت�ع��داده مل�ساعدة ه��ذا البلد على‬ ‫النهو�ض من النزاع‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة امل ��ال� �ي ��ة‬ ‫للم�ساعدة على التنمية يف بيان «يف‬ ‫الوقت الذي تبد�أ فيه ليبيا بالنهو�ض‬ ‫من النزاع طلب من البنك الدويل‬ ‫ال �ق �ي��ام ب�ج�ه��د يف جم ��االت االنفاق‬ ‫العام واالدارة املالية وا�صالح البنى‬ ‫التحتية وت��وف�ير وظ��ائ��ف لل�شباب‬ ‫وتقدمي خدمات عامة»‪.‬‬ ‫ون � �ق� ��ل ال � �ب � �ي ��ان ع � ��ن م ��دي ��رة‬ ‫عامة يف البنك ه��ي �سري مولياين‬ ‫ان ��دراوات ��ي ق��ول�ه��ا «ان خ�براءن��ا قد‬ ‫بد�أوا بالتن�سيق مع �شركائهم ون�سعى‬ ‫جاهدين لالنطالق يف عملنا»‪.‬‬ ‫وا�شارت اىل �شركاء من االحتاد‬ ‫االوروب ��ي واالمم املتحدة و»�شركاء‬ ‫عرب»‪.‬‬ ‫وا�ضافت امل�ؤ�س�سة «وطلب من‬ ‫البنك ب�شكل خا�ص درا��س��ة حاجات‬ ‫اال� � �ص�ل��اح وت� ��أه� �ي ��ل اخل� ��دم� ��ات يف‬ ‫قطاعات املياه والطاقة والنقل»‪.‬‬ ‫كما تعتزم اي�ضا «بالتعاون مع‬ ‫�صندوق النقد ال��دويل» ال��ذي اعلن‬ ‫اجلمعة اع�تراف��ه باملجل�س الوطني‬ ‫االن �ت �ق��ايل‪« ،‬دع ��م ا� �ص�لاح امليزانية‬ ‫وم �� �س��اع��دة ال �ق �ط��اع امل �� �ص��ريف على‬ ‫النهو�ض»‪.‬‬ ‫وق ��د مت �ك��ن امل�ج�ل����س الوطني‬ ‫االن�ت�ق��ايل م��ن اب�ع��اد معمر القذايف‬ ‫عن احلكم يف اب بعد ان حكم البالد‬ ‫بيد من حديد طيلة ‪ 42‬عاما‪ ،‬وذلك‬ ‫اث� ��ر ن � ��زاع م���س�ل��ح ب � ��د�أ يف � �ش �ب��اط‪/‬‬ ‫فرباير املا�ضي‪ .‬وتوارى القذايف عن‬ ‫االنظار فيما اكدت ال�سلطات الليبية‬ ‫اجل��دي��دة ال�سبت ان ق��رار مهاجمة‬ ‫اخ��ر معاقله ب��ات يف اي��دي املقاتلني‬ ‫على االر�ض‪ ،‬وذلك بعد انتهاء املهلة‬ ‫ال�ست�سالم ه�ؤالء �سلميا‪.‬‬ ‫وق��ال البنك ال��دويل ان��ه اتخذ‬ ‫قرار االع�تراف به «نظرا اىل تطور‬ ‫االحداث يف ليبيا ووجهة نظر الدول‬ ‫االع�ضاء»‪.‬‬

‫ارتفعت بن�سبة ‪ 30‬يف املئة‬

‫‪ 2.48‬مليار دينار صادرات «صناعة عمان»‬ ‫يف ثمانية أشهر‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغت ال�صادرات الوطنية احلا�صلة على �شهادات من�ش�أ من خالل‬ ‫غرفة �صناعة عمان خالل الثلثني االول والثاين من العام احلايل‬ ‫‪ 2.48‬مليار دي�ن��ار مقابل ‪ 1.9‬مليار دي�ن��ار ل��ذات ال�ف�ترة م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وبن�سبة منو بلغت حوايل ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبح�سب البيانات ال�صادرة عن غرفة �صناعة عمان ف�إن معظم‬ ‫القطاعات حققت منواً بن�سب خمتلفة‪ ،‬وثالثة قطاعات فقط من بني‬ ‫القطاعات انخف�ضت �صادراتها وبقيت الدول العربية ت�ستحوذ على‬ ‫ما ن�سبته ‪ 50‬يف املئة من اجمايل هذه ال�صادرات‪ ،‬فيما ذهبت باقي‬ ‫ال�صادرت اىل خمتلف البلدان‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت البيانات اىل ان ال�صناعات التعدينية ك��ان لها ن�صيب‬ ‫الأ�سد يف التغري الإجمايل لل�صادرات لفرتة املقارنة‪ ،‬بحيث زادت من‬ ‫حوايل ‪ 229‬مليون يف عام ‪� 2010‬إىل ‪ 561‬مليون دينار تقريباً يف عام‬ ‫‪ ،2011‬بن�سبة زيادة بلغت ‪ 144‬يف املئة‪.‬‬ ‫كما ارتفعت ال�صناعات الكيماوية وم�ستح�ضرات التجميل من‬ ‫‪ 241‬مليون تقريباً يف عام ‪� 2010‬إىل ‪ 465‬مليون دينار تقريباً يف عام‬ ‫‪ ،2011‬بن�سبة زيادة بلغت ‪ 93‬يف املئة تقريباً‪ .‬وتعزى هذه الزيادة �إىل‬ ‫زيادة ال�صادرات ب�شكل رئي�سي من مادة فلوريد الأملنيوم‪ ،‬ومادة نرتات‬

‫البوتا�سيوم‪ ،‬ومادة امللح ال�صناعي‪ ،‬ومادة حام�ض الفو�سفوريك‪.‬‬ ‫وزادت ال�صناعات الهند�سية والكهربائية وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫من ‪ 405‬ماليني يف عام ‪� 2010‬إىل حوايل ‪ 414‬مليون دينار تقريباً يف‬ ‫عام ‪ ،2011‬بن�سبة زيادة بلغت ‪ 2‬يف املئة تقريباً‪ .‬وتعزى هذه الزيادة �إىل‬ ‫زيادة ال�صادرات ب�شكل رئي�سي من البا�صات واملولدات الكهربائية‪.‬‬ ‫كما ارتفعت ال�صناعات اجللدية واملحيكات من ‪ 111‬مليون يف عام‬ ‫‪� 2010‬إىل ‪ 169‬مليون دينار تقريباً يف عام ‪ ،2011‬بن�سبة زيادة بلغت ‪52‬‬ ‫يف املئة تقريباً‪ .‬وتعزى هذه الزيادة �إىل الزيادة يف ال�صادرات ب�شكل‬ ‫رئي�سي من خدمات �صنع وحياكة الألب�سة‪.‬‬ ‫وزادت ال�صناعات الإن�شائية والتي زادت من حوايل ‪ 20‬مليون يف‬ ‫عام ‪� 2010‬إىل ‪ 30‬مليون دينار تقريباً يف عام ‪ ،2011‬بن�سبة زيادة بلغت‬ ‫‪ 50‬يف املئة تقريباً‪ .‬وتعزى هذه الزيادة �إىل الزيادة يف ال�صادرات ب�شكل‬ ‫رئي�سي من الأ�سمنت البورتالندي البوزوالين‪.‬‬ ‫وال�صناعات البال�ستيكية واملطاطية من ‪ 31‬مليون يف عام ‪2010‬‬ ‫�إىل ‪ 34‬مليون دي�ن��ار يف ع��ام ‪ ،2011‬بن�سبة زي ��ادة بلغت ‪ 10‬يف املئة‬ ‫تقريباً‪.‬‬ ‫ومنت ال�صناعات اخل�شبية والأث��اث من ‪ 29‬مليون يف عام ‪2010‬‬ ‫�إىل ‪ 32‬مليون دينار يف عام ‪ ،2011‬بن�سبة زيادة بلغت ‪ 10‬يف املئة تقريباً‪،‬‬ ‫وتعزى ه��ذه ال��زي��ادة �إىل زي��ادة ال�صادرات ب�شكل رئي�سي من الأثاث‬

‫اخل�شبي للمكاتب والأثاث املعدين للمكاتب‪.‬‬ ‫وانخف�ضت ال�صناعات التموينية والغذائية والزراعية والرثوة‬ ‫احليوانية ب�شكل كبري من ‪ 286‬مليون يف عام ‪� 2010‬إىل ‪ 250‬مليون‬ ‫دينار يف ع��ام ‪ ،2011‬بن�سبة انخفا�ض بلغت ‪ 13‬يف املئة تقريباً‪ .‬وقد‬ ‫كانت امل�شروبات الغازية من �أكرب مكونات �صادرات هذا القطاع بحيث‬ ‫كانت ت�ستحوذ على ما ن�سبته ‪ 42‬يف املئة تقريبا من جممل �صادرات‬ ‫هذا القطاع عام ‪ 2010‬و�أ�صبحت ت�شكل ما ن�سبته ‪ 15‬يف املئة تقريباً‬ ‫من جممل ��ص��ادرات ه��ذا القطاع لفرتة ع��ام ‪ ،2011‬حيث انخف�ضت‬ ‫�صادراتها من ‪ 113‬مليون تقريبا �إىل ‪ 32‬مليون دينار تقريبا وبن�سبة‬ ‫انخفا�ض بلغت ‪ 71‬يف املئة تقريباً‪.‬‬ ‫وانخف�ضت �صناعات التعبئة والتغليف والورق والكرتون واللوازم‬ ‫املكتبية حيث انخف�ضت من ‪ 286‬مليون يف عام ‪� 2010‬إىل ‪ 267‬مليون‬ ‫دينار يف عام ‪ ،2011‬بن�سبة انخفا�ض بلغت ‪ 7‬يف املئة تقريباً‪ .‬ويعزى‬ ‫هذا االنخفا�ض �إىل انخفا�ض ال�صادرات ب�شكل رئي�سي من العبوات‬ ‫الأنبوبية الطرية من الأملنيوم وروالت ال��ورق املعد ل�صناعة الورق‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫وكذلك ال�صناعات العالجية وال�ل��وازم الطبية من ‪ 262‬مليون‬ ‫تقريباً يف عام ‪� 2010‬إىل ‪ 256‬مليون دينار تقريباً يف عام ‪ ،2011‬بن�سبة‬ ‫انخفا�ض بلغت ‪ 2‬يف املئة تقريباً‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫‪11‬‬

‫تت�ضمن ا�ستثمارات يف البنى التحتية بقيمة ‪ 50‬مليار دوالر لإيجاد فر�ص عمل‬

‫توقع زيادة صادرات األسمدة واألدوية‬ ‫أوباما يقرتح زيادة يف الضرائب لتمويل خطته للتوظيف والكيماويات اىل ماليزيا‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلن الرئي�س االمريكي ب��اراك اوباما االثنني انه‬ ‫ي�ع�ت��زم مت��وي��ل خ�ط�ت��ه ل�ل�ت��وظ�ي��ف ال�ب��ال�غ��ة ‪ 447‬مليون‬ ‫دوالر من خالل زيادة ال�ضرائب على االثرياء و�شركات‬ ‫الطاقة‪ ،‬وفق خطة من �ش�أنها الت�سبب مبواجهة جديدة‬ ‫مع اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وار��س��ل اوب��ام��ا ال�ساعي اىل خف�ض ن�سبة البطالة‬ ‫ال�ب��ال�غ��ة ح��ال�ي��ا ‪ 9.1‬يف امل �ئ��ة وحت���س�ين ح�صيلة واليته‬ ‫الرئا�سية اخلا�ضعة ل�ضغوط كثرية‪ ،‬م�شروع القرار اىل‬ ‫الكونغر�س‪ ،‬وحذر اجلمهوريني من املماطلة يف الت�صديق‬ ‫عليه باللجوء اىل "�أالعيب �سيا�سية" بينما االمة بحاجة‬ ‫لتدخل ملح‪.‬‬ ‫�إال ان اوباما وبقرار متويل اخلطة من خالل وقف‬ ‫العمل بالتخفي�ضات ال�ضريبية التي حتظى بها �شركات‬ ‫ال �غ��از وال�ن�ف��ط واالف� ��راد ال��ذي��ن ي�ج�ن��ون اك�ث�ر م��ن ‪200‬‬ ‫الف دوالر‪ ،‬يعد ملواجهة جديدة مع اجلمهوريني الذين‬ ‫رف�ضوا مثل هذه االقرتاحات يف املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أق��ام اوباما الذي تعهد بدعم اخلطة يف كل انحاء‬ ‫البالد حفال ر�سميا الطالق اخلطة جمع خالله رجال‬ ‫اط�ف��اء ومعملني يف حديقة ال ��ورود يف البيت االبي�ض‪،‬‬ ‫باعتبارهم مثاال لال�شخا�ص الذين ت�ساعدهم مثل هذه‬ ‫اخلطة‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إنها خطة �ستعيد النا�س اىل العمل يف كل‬ ‫انحاء البالد‪� ،‬إنها خطة �ست�ساعد اقت�صادنا ال��ذي مير‬ ‫ب�أزمة قومية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪�" :‬إنها خ �ط��ة ي �ج��ب ان ي ��واف ��ق عليها‬ ‫الكونغر�س‪ ،‬من دون �أالعيب‪ ،‬من دون �سيا�سة‪ ،‬من دون‬ ‫ت�أخري"‪.‬‬ ‫ويف وق��ت الح��ق‪ ،‬ك�شف البيت االبي�ض كيف يعتزم‬ ‫اوباما متويل هذا القانون بطريقة لن تزيد من العجز‬ ‫الذي بلغ م�ستوى عاليا‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر امل ��وازن ��ة ج ��اك ل��و ان اخل �ط��ة �ستلغي‬ ‫ت�سهيالت �ضريبية حمددة وبع�ض االعفاءات لال�شخا�ص‬ ‫ال��ذي��ن يجنون اك�ثر م��ن ‪ 200‬ال��ف دوالر‪ ،‬والأ��س��ر التي‬ ‫يزيد دخلها على ‪ 250‬الف دوالر‪.‬‬ ‫وي�ع�ت��زم اوب��ام��ا ف��ر���ض �ضريبة على ال�ف��وائ��د التي‬

‫�أوباما‬

‫يجنيها مديرو �صناديق التحوط على انها مدخول عادي‬ ‫ولي�س ب�صفتها ارب��اح ر�أ���س امل��ال‪ ،‬كما �سيلغي االمتيازات‬ ‫التي تتمتع بها �شركات النفط والغاز‪.‬‬ ‫و�سيلغي اي�ضا الت�سهيالت ال�ضريبية التي ي�ستفيد‬ ‫منها مالكو طائرات خا�صة من املديرين التنفيذيني‪.‬‬ ‫وقال لو ان اخلطة �ستجني ‪ 467‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وتابع لو ان اللجنة اخلا�صة التابعة للكونغر�س املكلفة‬ ‫جمع ‪ 1500‬مليار دوالر من تخفي�ضات العجز بحلول‬ ‫ت�شرين الثاين ميكن ان توافق على مقرتحات اوباما او‬ ‫تقدم اقرتاحات اخرى لتمويل خطة التوظيف‪.‬‬ ‫�إال ان م �� �ص��ادر م��ن اجل �م �ه��وري�ين �أ�� �ش ��ارت اىل ان‬ ‫مقرتحات اوباما دليل على انه ال زال م�صمما على زيادة‬ ‫ال�ضرائب‪ ،‬ما ميكن ان ي�ؤدي بنظرهم اىل ابطاء ايجاد‬ ‫وظائف جديدة يف ال�شركات ال�صغرية‪.‬‬ ‫و��ص��رح ب��رن��دان ب��اك املتحدث با�سم رئي�س جمل�س‬

‫النواب جون بايرن‪" :‬من العدل القول �إن هذه الزيادة‬ ‫يف ال�ضرائب على اجلهات املوفرة للوظائف هي اقرتاح‬ ‫�سبق �أن عار�ضه اجلانبان يف املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪" :‬نحن نتطلع للعمل م�ع��ا ل��دع��م زيادة‬ ‫التوظيف‪ ،‬لكن ال يبدو ان هذا االقرتاح مت انطالقا من‬ ‫روح ال�شراكة الثنائية"‪.‬‬ ‫اال ان اجل �م �ه��وري�ي�ن يف جم �ل ����س ال� �ن ��واب الذين‬ ‫باتوا كتلة معار�ضة الوباما منذ فوزهم يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية العام املا�ضي‪� ،‬أملحوا اىل انهم �سيوافقون على‬ ‫بع�ض بنود اخلطة ولي�س عليها كما ار�سلت لهم‪.‬‬ ‫واالثنني �صرح �أوب��ام��ا خ�لال طاولة م�ستديرة مع‬ ‫�صحافيني من �أ�صل ا�سباين انه �سيوافق على اقرار بنود‬ ‫من خطته‪ ،‬ما ي�شكل تنازال طفيفا ملناف�سيه‪ ،‬لكنه حث‬ ‫الكونغر�س على اقرارها كاملة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬بالطبع ل��و �أق ��روا ب�ن��ودا م��ن اخل�ط��ة فلن‬ ‫اع�ت�ر� ��ض ع�ل�ي�ه��ا و� �س ��أوق �ع �ه��ا‪ ،‬ل�ك�ن�ن��ي ل ��ن ات �خ �ل��ى عن‬ ‫البنود الباقية و��س��أظ��ل اداف��ع عنها طاملا هناك حاجة‬ ‫للتوظيف"‪.‬‬ ‫وتخف�ض خطة اوباما ال�ضرائب على الدخل اىل ‪3.1‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وت�ؤمن دعما للواليات التي تعاين من م�شاكل‬ ‫يف ال�سيولة كما تت�ضمن ا�ستثمارات يف البنى التحتية‬ ‫بقيمة ‪ 50‬مليار دوالر ملواجهة البطالة املرتفعة والركود‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫وي��رى البيت االبي�ض �أن��ه بعد امل��واج�ه��ة ال�ضارية‬ ‫حول رفع �سقف الدين االمريكي يف متوز املا�ضي‪ ،‬فهناك‬ ‫�ضغوط �سيا�سية على اجلمهوريني للتو�صل اىل ت�سوية‬ ‫حول بع�ض جوانب خطة اوباما‪.‬‬ ‫كما �أن ب��اي�نر وزع�ي��م االك�ثري��ة يف جمل�س النواب‬ ‫اريك كانتور اعلنا انهما يريدان التو�صل اىل ت�سوية مع‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫�إال انهما ال يريدان يف الوقت نف�سه ان يحقق الرئي�س‬ ‫ان�ت���ص��ارا ك�ب�يرا مي�ك��ن ان ي�ستفيد م�ن��ه يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية يف ت�شرين الثاين ‪.2012‬‬ ‫و�إ��ض��اف��ة اىل تعهده دع��م خطته للتوظيف يف كل‬ ‫انحاء الواليات املتحدة‪ ،‬من املقرر ان يدافع اوباما عن‬ ‫م�شروعه الثالثاء امام جتمع انتخابي حا�سم يف اوهايو‬ ‫ومن ثم يف كاروالينا ال�شمالية اليوم االربعاء‪.‬‬

‫‪ UBA‬توقع اتفاقية تعاون مع فندق وادي الشتا وورويك‬ ‫يف البحر امليت‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وق�ع��ت �شركة ‪ UBA‬م ��ؤخ��راً اتفاقية ت�ع��اون مع‬ ‫ف �ن��دق وادي ال���ش�ت��ا ووروي� � ��ك‪ -‬ال�ب�ح��ر امل �ي��ت‪ ،‬تقوم‬ ‫مبوجبها بتزويد الفندق بربنامج ‪Sage Accpac‬‬ ‫‪ 6.0 ERP‬املتطور لأمتتة معامالته املالية وخمتلف‬ ‫عملياته الأخرى‪.‬‬ ‫وي�أتي اختيار �سل�سلة فنادق ورويك العاملية ل�شركة‬ ‫‪ UBA‬باعتبارها �أك�بر م��زودي نظام ‪ Sage‬يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬و�أبرز اخلرباء فيها‪.‬‬ ‫وي�ت���ض�م��ن ب��رن��ام��ج ‪6.0 Sage Accpac ERP‬‬

‫تطبيقات خمتلفة منها الأ��س����س املحا�سبية و�إدارة‬ ‫النظام والتحكم باملخزون و�أوامر ال�شراء‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ربط الربنامج بالنظام الداخلي للفندق لتتوحد‬ ‫�أنظمته جميعها حتت مظلة ‪.Sage‬‬ ‫وحول توقيع االتفاقية‪ ،‬علق حازم بواب‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة ‪ ،UBA‬بقوله‪" :‬نحن ندرك جيداً‬ ‫متطلبات عمالئنا املختلفة ح�سب ال�صناعة التي‬ ‫يعملون فيها‪� ،‬إذ ي�شرتكون جميعهم يف حاجتهم �إىل‬ ‫�أنظمة م�ؤمتتة متطورة ت�ضمن لهم �سري �أعمالهم‬ ‫ب��ال���س��رع��ة وال��دق��ة امل�م�ك�ن��ة‪ ،‬وق �ط��اع ال �ف �ن��ادق لي�س‬ ‫ا�ستثنا ًء‪ .‬ومن دواعي �سرورنا الكبري �أن تن�ضم �سل�سلة‬

‫ف �ن��ادق وروي ��ك ال���ش�ه�يرة وال���ش��رك��ة امل��ال�ك��ة للفندق‪،‬‬ ‫�شركة وادي ال�شتا لال�ستثمارات ال�سياحية �إىل قائمة‬ ‫عمالئنا املتميزة‪ ،‬ونتطلع ُقدماً �إىل املنفعة املتبادلة‬ ‫التي �ستتك�شف عنها هذه االتفاقية"‪.‬‬ ‫‪� UBA‬شركة �أردنية ت�أ�س�ست عام ‪ ،2001‬و�شهدت‬ ‫من��واً ك�ب�يراً يف �أع�م��ال�ه��ا جعل منها رائ ��دة يف جمال‬ ‫تزويد برامج وحلول ‪ ERP‬و‪ CRM‬يف املنطقة‪� ،‬أنها‬ ‫ال���ش��ري��ك الأول يف ت�ط��وي��ر ب��رن��ام��ج ‪ SageCRM‬يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬وم��زود و�شريك رائ��د حللول ‪Sage‬‬ ‫‪� Accpac‬أي�ضاً‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��وق�ع��ت درا� �س��ة ا� �ص��دره��ا ح��دي�ث��ا املر�صد‬ ‫االق�ت���ص��ادي باجلامعة االردن �ي��ة زي ��ادة حجم‬ ‫ال �� �ص��ادارت االردن �ي��ة م��ن اال� �س �م��دة واالدوي ��ة‬ ‫واملنتجات الكيماوية ومواد البناء اىل ماليزيا‪،‬‬ ‫م�شرية اىل �ضعف امكانات التو�سع التجاري‬ ‫امل�ستقبلي بني البلدين‪.‬‬ ‫واو� �ض �ح��ت ال��درا� �س��ة ال �ت��ي ب�ح�ث��ت اوجه‬ ‫التكامل االقت�صادي بني االردن وماليزيا ان‬ ‫الت�شابه الوا�ضح ب�ين امن��اط جت��ارة البلدين‬ ‫يف و�سائط النقل واحلبوب واحلديد والفوالذ‬ ‫وال��زي��وت املعدنية والنفط يحد من امكانات‬ ‫التو�سع التجاري امل�ستقبلي بينهما‪ ،‬مر�شحة‬ ‫زي � ��ادة �� �ص ��ادرات م��ال �ي��زي��ا م��ن الكهربائيات‬ ‫وااللكرتونيات واالالت واالخ�شاب اىل االردن‪.‬‬ ‫وقالت ان ا�ضافة املجال اخلدمي وخا�صة‬ ‫ال�سياحي للتبادل التجاري بني االردن وماليزيا‬ ‫�سي�سهم بتعديل العجز التجاري ال�سلعي بني‬ ‫الدولتني لي�صبح اكرث توازنا‪ ،‬م�شرية اىل ان‬ ‫كال البلدين يتمتع مبيزة �سياحية قوية‪.‬‬

‫وذكرت ان م�ستوردات االردن ال�سلعية من‬ ‫ماليزيا عام ‪ 2010‬بلغت ‪ 172‬مليون دوالر وهي‬ ‫اقل من ‪ 1‬يف املئة من اجمايل اال�سترياد ‪ ،‬يف‬ ‫حني بلغت ح�صة م�ستوردات الوقود والزيوت‬ ‫املعدنية ح��وايل ‪ 40‬يف امل�ئ��ة منها‪ ،‬ت�لاه��ا من‬ ‫حيث االهمية م�ستوردات املنتجات الكهربائية‪-‬‬ ‫االلكرتونية ثم الدهون النباتية واحليوانية‬ ‫واالالت واالخ�شاب على التوايل‪.‬‬ ‫وا�شارت الدر ا�سة اىل ان تلك امل�ستوردات‬ ‫من��ت ب�شكل م�ضطرد وبن�سبة اجمالية بلغت‬ ‫‪ 81‬يف املئة خالل الفرتة ‪ ، 2010-2004‬اال ان‬ ‫معدالت منو ال�صادرات االردنية ملاليزيا فاقت‬ ‫معدل منو اال�سترياد حيث و�صلت اىل ‪ 209‬يف‬ ‫املئة خالل الفرتة ذاتها ‪،‬الفتة اىل ان امليزان‬ ‫التجاري بني البلدين مييل اىل �صالح ماليزيا‬ ‫ب�شكل متزايد‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��درا��س��ة ف��ان ك�لا االقت�صادين‬ ‫يعتمدان على قطاع اخلدمات ب�شكل كبري اذ‬ ‫ان ما يقارب ‪ 70‬يف املئة و ‪ 50‬يف املئة من الناجت‬ ‫املحلي االجمايل ياتي من قطاع اخلدمات يف‬ ‫كل من االردن وماليزيا على التوايل‪.‬‬

‫"أويسيس ‪ "500‬تعقد اللقاء الثاني‬ ‫لشبكة مسانديها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت � �ش��رك��ة "�أوي�سي�س ‪- "500‬املعنية‬ ‫بتمويل واحت�ضان امل�شاريع النا�شئة يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪ -‬عن عقد اللقاء‬ ‫الثاين ل�شبكة م�سانديها "‪Angel Network‬‬ ‫‪ "Event‬على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫وعقد اللقاء يف فندق "جراند حياة عمان"‬ ‫وبح�ضور ال�سفري الربيطاين يف عمان وجمموعة‬ ‫من امل�ستثمرين املحليني والإقليميني والدوليني‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب مم�ث�ل��ي اجل �ه��ات الإع�ل�ام �ي��ة وبع�ض‬ ‫�شركاء "�أوي�سي�س ‪ "500‬ومُر�شديها‪.‬‬ ‫وجاء هذا اللقاء لت�سليط ال�ضوء على ‪� 6‬شركات‬ ‫نا�شئة وواع��دة يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا‪ 5 ،‬منها من بني ال�شركات التي احت�ضنتها‬ ‫�شركة "�أوي�سي�س ‪ "500‬و�إحداها من بني الأفكار‬ ‫التي تقدّمت وت�أهلت ل ُتطرح يف هذا اللقاء‪.‬‬ ‫ومتتلك هذه ال�شركات مق ّومات النمو ال�سريع‬ ‫وتتم ّيز بكامل ا�ستعدادها لال�ستثمار يف جماالت‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات والإع�ل�ام على‬ ‫�شبكة الإنرتنت والهواتف املتنقلة‪.‬‬ ‫و�شملت ال�شركات النا�شئة ك� ً‬ ‫لا م��ن "�شركة‬ ‫زيتونة" وهي مكتبة فيديو لتعليم فنون الطبخ‬ ‫بلغات خمتلفة و"�شركة تندرز جيت" وهي موقع‬

‫متخ�ص�ص بتبليغ العطاءات املدرجة على �أعمال‬ ‫القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص على م�ستوى منطقة‬ ‫ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط و� �ش �م��ال �إف��ري �ق �ي��ا‪� .‬إىل جانب‬ ‫موقع "د ّربني تي يف" املتخ�ص�ص بتقدمي خدمات‬ ‫ال �ت��دري��ب الإل �ك�ت�روين م��ن خ�ل�ال جم�م��وع��ة من‬ ‫الت�سجيالت التعليمية‪.‬‬ ‫و�شملت ال�شركات النا�شئة �أي�ضاً "�شركة �إ�شرح"‬ ‫املتخ�ص�صة ب ��إن �ت��اج ت���س�ج�ي�لات ق���ص�يرة ت�ساعد‬ ‫امل�ؤ�س�سات على التوا�صل مع كافة املعنيني ب�أعمالها‬ ‫و"�شركة جملون" وهي �أول موقع للكتب العربية‬ ‫على الإنرتنت يف العامل‪ ،‬ويطمح �إىل توفري ‪7.5‬‬ ‫مليون كتاب باللغة العربية خالل ال�سنوات الثالث‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ .‬ه��ذا ب��الإ��ض��اف��ة �إىل "�شركة م��ن وين"‬ ‫وه��ي م��وق��ع �إل �ك�تروين للت�س ّوق املعني بالأجهزة‬ ‫الإلكرتونية والأدوات املنزلية‪ ،‬حيث يقدم للزبائن‬ ‫ن�صائح متعلقة ب�أف�ضل خيارات ال�شراء‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة ع ّلق الدكتور �أ�سامة فيا�ض‪،‬‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة "�أوي�سي�س ‪ "500‬ونائب‬ ‫رئي�س �شركة ياهو العاملية �سابقاً ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬نعتز‬ ‫بالنتائج الإيجابية للقاء الأول ل�شبكة مُ�ساندي‬ ‫"�أوي�سي�س ‪ "500‬ال��ذي �أث�م��ر عنه جن��اح جميع‬ ‫ال�شركات ال�ت��ي ُط��رح��ت م�شاريعها يف ا�ستقطاب‬ ‫م�ستثمرين �أب � ��دوا �إع�ج��اب�ه��م وث�ق�ت�ه��م بالأفكار‬ ‫املبتكرة للم�شاريع املطروحة"‪.‬‬

‫«الصناعة والتجارة» تنظم دورة تدريبية حول الذهب يرتاجع تحت ضغط صعود الدوالر‬ ‫وهبط الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 0.4‬يف املئة اىل ‪ 1807.19‬دوالر‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫بعد �أن انخف�ض لوقت ق�صري اىل ‪ 1795.10‬دوالر‪ .‬وتراجع الذهب‬ ‫املغاالة يف األسعار‬ ‫ت��راج�ع��ت �أ� �س �ع��ار ال��ذه��ب يف ت�ع��ام�لات متقلبة �أم ����س الثالثاء ‪ 2.7‬يف املئة منذ مطلع اال�سبوع بعد �أن حقق يف اب �أك�بر مكا�سب‬ ‫موا�صلة لوقت ق�صري خ�سائر اجلل�سة ال�سابقة ال�ضخمة التي بلغت‬ ‫‪ 2.5‬يف املئة لتنزل عن ‪ 1800‬دوالر لالون�صة مع �صعود الدوالر مما‬ ‫زاد ال�ضغوط على املعدن النفي�س‪.‬‬ ‫ووا�صل اليورو خ�سائره �أمام الدوالر مع اخفاق �أ�سواق اال�سهم يف‬ ‫احلفاظ على املكا�سب التي حققتها يف �أوائل التعامالت يف ظل انتظار‬ ‫امل�ستثمرين مزيدا من الو�ضوح حول �أزمة ديون منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وارتفع الذهب يف وقت �سابق متحركا مع اال�سهم بعد تقارير ب�أن‬ ‫ال�صني رمبا تعر�ض دعما ماليا اليطاليا املثقلة بالديون مما �أدى‬ ‫اىل تهدئة موجة البيع امل�ستمرة منذ االثنني لكن الرتاجع توا�صل‬ ‫يف وقت الحق‪.‬‬

‫�شهرية منذ ت�شرين الثاين ‪.2009‬‬ ‫وق��ال يو‪.‬بي‪.‬ا�س يف تقرير "رمبا ت ��ؤدي ق��وة ال��دوالر اىل زيادة‬ ‫ال�صعوبة �أمام ارتفاع الذهب" م�شريا اىل �أن تدخل البنك املركزي‬ ‫الياباين ونظريه ال�سوي�سري لكبح جماح قوة الني والفرنك يعني‬ ‫"بزوغ الدوالر كمالذ امن �أخري بني العمالت الرئي�سية يف العامل‬ ‫�أمام امل�ستثمرين املحجمني عن املخاطرة"‪.‬‬ ‫وارتفعت الف�ضة ‪ 0.1‬يف املئة اىل ‪ 40.26‬دوالر لالوقية‪.‬‬ ‫وزاد البالتني ‪ 0.4‬يف املئة اىل ‪ 1807.24‬دوالر لالوقية يف حني‬ ‫�صعد البالديوم ‪ 0.9‬يف املئة اىل ‪ 708.58‬دوالر لالوقية‪.‬‬

‫لكزس ‪ LFA‬تحطم الرقم القياسي‬ ‫باجتيازها حلبة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت وزارة ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫�أم�س الثالثاء يف �أعمال ال��دورة التدريبية‬ ‫املتخ�ص�صة ح��ول امل�غ��االة بالأ�سعار والتي‬ ‫تنظمها مديرية املناف�سة بالوزارة بالتعاون‬ ‫م ��ع ب��رن��ام��ج امل �� �س��اع��دة ال�ت�ق�ن�ي��ة وتبادل‬ ‫املعلومات الأوروب��ي ‪ TAIEX‬مب�شاركة‬ ‫ع ��دد م��ن م��وظ �ف��ي امل��دي��ري��ات امل�ع�ن�ي��ة يف‬ ‫الوزارة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ممثلني عن اجلمعية‬ ‫الوطنية حلماية امل�ستهلك وغرفة جتارة‬ ‫الأردن وغرفة �صناعة الأردن‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ادت �أم �ي�ن ع ��ام وزارة ال�صناعة‬ ‫وال� �ت� �ج ��ارة امل �ه �ن��د� �س��ة م �ه��ا ع �ل��ي بالدعم‬ ‫املتوا�صل ال��ذي يقدمه االحت��اد الأوروب ��ي‬ ‫للمملكة يف خمتلف املجاالت‪ ،‬ومنها الدعم‬ ‫الفني و�إيفاد اخلرباء املخت�صني يف جمال‬ ‫امل�ن��اف���س��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع��د جت ��ارب دول االحتاد‬ ‫الأوروبي يف جمال تطبيق �سيا�سة املناف�سة‬ ‫من التجارب املتقدمة التي ميكن اال�ستفادة‬ ‫منها وتكييف بع�ض ايجابياتها مبا يتوافق‬

‫مع خ�صو�صية االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ��ت ال �ع �ل��ي �أن ه � ��ذه ال� � ��دورة‬ ‫ال �ت ��دري �ب �ي ��ة ت � ��أت� ��ي ك� �ج ��زء م� ��ن برنامج‬ ‫ت��دري �ب��ي م�ت�خ���ص����ص ل �ت��دري��ب وت�أهيل‬ ‫ال� �ك ��وادر ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م ��ع ق�ضايا‬ ‫املناف�سة‪ ،‬وت�أكيدا لتوجه ال ��وزارة الرامي‬ ‫�إىل التطبيق الأم�ث��ل ل�سيا�سة املناف�سة يف‬ ‫اململكة من خالل اال�ستفادة من التجارب‬ ‫الدولية املتقدمة يف ه��ذا املجال‪ ،‬حيث مت‬ ‫دعوة خرباء يف جمال املغاالة بالأ�سعار من‬ ‫�سلطة املناف�سة الهولندية و�سلطة املناف�سة‬ ‫يف التفيا لتقدمي ح�صيلة خربتهم يف هذا‬ ‫امل�ج��ال وا�ستعرا�ض الت�شريعات الناظمة‬ ‫ل �ه��ذه امل �م��ار� �س��ة و�أ� �س ����س ال �ت �ع��ام��ل معها‪،‬‬ ‫وا�ستعرا�ض جمموعة من الق�ضايا العملية‬ ‫حلاالت املغاالة بالأ�سعار والتي مت التعامل‬ ‫معها يف االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت العلي �إىل �أن الوزارة قد �أعدت‬ ‫م �� �ش��روع ق��ان��ون م �ع��دل ل �ق��ان��ون املناف�سة‬ ‫رق��م ‪�� 33‬س�ن��ة ‪ 2004‬ح�ي��ث مت �إق � ��راره من‬ ‫قبل جمل�سي ال �ن��واب والأع �ي��ان وبانتظار‬

‫�صدور الإرادة امللكية ال�سامية‪ ،‬وقد ت�ضمن‬ ‫م���ش��روع ال �ق��ان��ون �إ� �ض��اف��ة بع�ض الأحكام‬ ‫ال�ت��ي مل ي�شملها ال �ق��ان��ون احل ��ايل‪ ،‬حيث‬ ‫مت �إ�ضافة ممار�سة املغاالة بالأ�سعار �ضمن‬ ‫امل�م��ار��س��ات امل�ح�ظ��ورة على امل��ؤ��س���س��ات ذات‬ ‫الو�ضع املهيمن‪ ،‬ملا لهذه املمار�سة من اثر‬ ‫�سلبي مبا�شر على امل�ستهلك النهائي‪.‬‬ ‫كما �أن ال ��وزارة ب�صدد �إع ��داد م�سودة‬ ‫لتعليمات امل�غ��االة بالأ�سعار‪ ،‬والتي تهدف‬ ‫�إىل حتديد �أ�س�س و�آليات التعامل مع هذه‬ ‫املمار�سة حيث �ستعمل الوزارة على مناق�شة‬ ‫ه ��ذه ال�ت�ع�ل�ي�م��ات م��ع م ��ؤ� �س �� �س��ات القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ذات العالقة‪ ،‬كما �سيتم عر�ضها‬ ‫على جلنة � �ش ��ؤون املناف�سة تكري�ساً ملبد�أ‬ ‫ال�ت���ش��اور وال���ش��راك��ة م��ع ال�ق�ط��اع اخلا�ص‪،‬‬ ‫والذي تهدف الوزارة من خالله �إىل زيادة‬ ‫درج� ��ة ال �ت �ع��اون ب�ي�ن ال �ق �ط��اع�ين اخلا�ص‬ ‫وال�ع��ام‪ ،‬وخا�صة فيما يتعلق بالت�شريعات‬ ‫الناظمة للعملية االقت�صادية يف اململكة‪،‬‬ ‫وذل � ��ك م ��ن م �ن �ظ��ور ع� ��ام و� �ش��ام��ل لكافة‬ ‫القطاعات الوطنية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬السبيل‬

‫يف �سل�سلة جناحاتها و�إب�ه��اره��ا املتوا�صل لع�شاق ال���س�ي��ارات يف‬ ‫�سجلت ال�سيارة اجل��دي��دة من لكز�س ‪،FA Nürburgring‬‬ ‫ال�ع��امل‪ّ ،‬‬ ‫�سرعة مذهلة �ضمن جولة ا�ستعرا�ضية قاد خاللها املت�سابق الياباين‬ ‫�أكريا ليدا ال�سيارة على حلبة ‪ Nordschleife‬الأملانية ال�شهرية والتي‬ ‫يبلغ طولها ‪ 20.8‬كم‪ ،‬خالل ‪7:14‬د فقط‪.‬‬ ‫ووفقاً لهذا الأداء املتفوق‪ ،‬فلكز�س ‪� LFA Nürburgring‬أ�سرع‬ ‫�سيارة خا�ضت غمار احللبة ال�شهرية‪ ،‬حمققة بذلك �إجن��ازاً جديداً‬ ‫ي�ضاف ميزاتها وقدراتها املتفردة‪ .‬وقد ك�شفت �شركة تويوتا موتور‬

‫كوربوري�شن يف وقت �سابق �أنها �ستقوم بت�صنيع ‪� 50‬سيارة فقط من‬ ‫لكز�س ‪ ،LFA Nürburgring‬وه��ي ج��زء من ال�سيارات اخلم�سمئة‬ ‫التي قررت ال�شركة ت�صنيعها من �سيارة لكز�س ‪.LFA‬‬ ‫وتتميز �سيارة لكز�س ‪ LFA Nürburgring‬بهيكلها امل�صنوع‬ ‫من �ألياف الكربون‪ ،‬وبناقل احلركة الذي يتكون من �ست م�ستويات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬وحمرك بقوة ‪ 562‬ح�صان و�سعة ‪ 4.8‬لرت‪ .‬كل هذه امليزات‬ ‫وغريها تتيح ل�سائق ال�سيارة �أن ينتقل من حالة ال�سكون �إىل �سرعة‬ ‫‪ 100‬كم يف ال�ساعة خالل ‪ 3.7‬ثانية‪ ،‬وب�سرعة ق�صوى ميكن �أن ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 325‬كم‪�/‬ساعة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫إصابة ‪ 18‬فلسطينيا بمواجهات‬ ‫عنيفة يف سلوان‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت مواجهات عنيفة ومتقطعة �أم�س بني �أهايل بلدة �سلوان‬ ‫يف القد�س املحتلة وقوات من جي�ش االحتالل التي اقتحمت البلدة‬ ‫خالل �ساعات الفجر الأ وىل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر حملية �إن امل��واج�ه��ات ب��د�أت بعد ق�ي��ام اجلنود‬ ‫وامل�ستعربني باقتحام �أحياء وادي حلوة والب�ستان وبئر �أيوب‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن اجلنود �أطلقوا ال�غ��ازات امل�سيلة للدموع‬ ‫والر�صا�ص املعدين �صوب املنازل‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة �أكرث من ‪18‬‬ ‫مواط ًنا بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫وت�شهد ب�ل��دة ��س�ل��وان م��واج�ه��ات �شبه يومية يف ظ��ل تعر�ضها‬ ‫العتداءات امل�ستوطنني واقتحام امل�ستعربني لها عدة مرات‪ ،‬بحجة‬ ‫البحث واعتقال الفتية ال��ذي��ن يت�صدون الع �ت��داءات امل�ستوطنني‬ ‫وجي�ش االحتالل‪.‬‬

‫"الشاباك"‪ :‬خاليا يهودية إرهابية‬ ‫تنشط ضد الفلسطينيني يف‬ ‫الضفة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫‏ك�شف تقرير ا�ستخباري �إ�سرائيلي‪ ،‬النقاب عن وج��ود خاليا‬ ‫ي�ه��ودي��ة تن�شط ب�شكل � �س � ّري يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة املحتلة وتن ّفذ‬ ‫اعتداءات و�أعماال "انتقامية" �ضد املواطنني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أف��اد تقرير ��ص��ادر ع��ن جهاز امل�خ��اب��رات الإ�سرائيلية العامة‬ ‫"ال�شاباك"‪ ،‬ب ��أن "اليمني املتطرف انتقل م��ن العمل املك�شوف‬ ‫واالع �ت��داء على الفل�سطينيني �ضمن �سيا�سة "دفع الثمن"‪� ،‬إىل‬ ‫العمل ب�شكل ��س� ّري م��ن خ�لال جمع املعلومات ع��ن الأم��اك��ن التي‬ ‫ي�ن��وي مهاجمتها واالع �ت��داء عليها؛ ك�ح��رق امل�ساجد وال�سيارات‬ ‫و�إعدام �أ�شجار الزيتون"‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير ال��ذي ن�شرت �صحيفة (ه��آرت����س) العربية‬ ‫تفا�صيله يف عددها ال�صادر �أم�س الثالثاء‪ ،‬ف�إن احلديث يدور عن‬ ‫"خاليا �إرهابية منظمة تعمل ب�شكل ج��دي �ضد الفل�سطينيني‬ ‫ون�شطاء ال�سالم اليهود"‪ ،‬ح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وي�شري جهاز املخابرات �إىل �أن ه��ذه اخلاليا ال�صغرية بد�أت‬ ‫تت�شكل ل�ل�أخ��ذ ب��ال �ث ��أر‪ ،‬ك ��ردة ف�ع��ل ع�ل��ى ه��دم ن �ق��اط ا�ستيطانية‬ ‫ع�شوائية‪ ،‬ولكنها ط��ورت نف�سها بحيث ام�ت��د عملها و��ص��وال �إىل‬ ‫القرى الفل�سطينية ون�شطاء الي�سار‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن تلك اخلاليا تعمل يف �إط��ار جمموعات �صغرية‬ ‫للغاية مكونة من عدة �شبان يعرفون بع�ضهم جيداً‪ ،‬وبالتايل كان‬ ‫الو�صول �إليهم ا�ستخباراتيا �صعبا للغاية وما زال‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت حتقيقات ال�شاباك �أن �أع���ض��اء ه��ذه اخل�لاي��ا عملوا‬ ‫على مراقبة قرى فل�سطينية عن كثب‪ ،‬فقاموا بعدة جوالت فيها‪،‬‬ ‫وجمعوا املعلومات ح��ول ال�ط��رق امل��ؤدي��ة �إليها‪ ،‬واملناطق املركزية‬ ‫والأ�سواق‪ ،‬و�صو ًال �إىل كل ثغراتها والأماكن التي ي�ستطيع �سكانها‬ ‫الهروب منها‪.‬‬

‫لجان شعبية تصد هجوما‬ ‫للمستوطنني على قرية قصرة‬ ‫جنوب نابلس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫مت�ك�ن��ت جم �م��وع��ة م��ن ال �� �ش �ب��ان م��ن � �ص��د ه �ج��وم ك ��ان ينوي‬ ‫امل�ستوطنون ال�صهاينة �شنه الليلة املا�ضية على قرية ق�صرة جنوب‬ ‫نابل�س بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وذك��ر هاين �أب��و ري��دة رئي�س املجل�س القروي لقرية ق�صرة �أن‬ ‫عددًا من ال�شبان من �سكان القرية متكنوا من �صد الهجوم الذي‬ ‫كان ينوي جمموعة من امل�ستوطنني تنفيذه عند ال�ساعة احلادية‬ ‫ع�شرة لي ً‬ ‫ال‪ ،‬و�أ�ضاف �أبو ريدة �أن ال�شبان الحقوا امل�ستوطنني عند‬ ‫حم��اول�ت�ه��م دخ ��ول ال�ق��ري��ة م��ن اجل�ه��ة اجل�ن��وب�ي��ة م��ن ب�ين منازل‬ ‫امل��واط �ن�ين م�ستغلني ال �ظ�ل�ام‪ ،‬مم��ا ا��ض�ط��ر امل���س�ت��وط�ن�ين للفرار‬ ‫واالن�سحاب من املكان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو ريدة �إىل �أن ال�شبان الذين �صدوا هجوم امل�ستوطنني‬ ‫يعملون �ضمن جل��ان �شعبية �شكلها املجل�س ال�ق��روي بالبلدة بعد‬ ‫االعتداء الذي تعر�ضت له الأ�سبوع املا�ضي؛ حيث �أحرق امل�ستوطنون‬ ‫يف حينه م�سجد ذو النورين‪ ،‬كما �أ�شار �إىل �أن املجل�س القروي يوفر‬ ‫لهذه اللجان كل ما حتتاج له من طعام و�شراب وو�سائل لالت�صال‪.‬‬ ‫ودعا �أبو ريدة بقية القرى واملناطق التي تتعر�ض العتداءات‬ ‫متكررة من قبل امل�ستوطنني �إىل ت�شكيل جلان �شعبية مماثلة ل�صد‬ ‫�أي هجمات‪ ،‬يف خطوة �ست�شكل رادعًا للم�ستوطنني الذين �سيفكرون‬ ‫يرا ق�ب��ل الإق� ��دام ع�ل��ى �أي اع �ت��داء م��ن ال �ي��وم ف���ص��اع�دًا‪ ،‬وعلى‬ ‫ك �ث� ً‬ ‫امل�ستوطنني �أن يعلموا �أن �أرا�ضينا وم�ساجدنا لي�ست هد ًفا �سه ً‬ ‫ال لهم‬ ‫يفعلون بها ما ي�شا�ؤون‪.‬‬

‫وزارة األسرى‪ 17 :‬نائبا يخضعون‬ ‫لالعتقال اإلداري‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫�أف��ادت وزارة الأ�سرى واملحررين يف غزة �أن �سلطات االحتالل‬ ‫تعتقل يف �سجونها ‪ 20‬نائ ًبا من نواب املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫‪ 17‬منهم يخ�ضعون لقانون االعتقال الإداري‪ ،‬نظ ًرا لعدم وجود‬ ‫تهمة �أو م�سوغ قانوين ال�ستمرار اعتقال ه�ؤالء النواب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير الإعالم بالوزارة ريا�ض الأ�شقر يف بيان �صحفي‬ ‫�أم�س الثالثاء �أن ع��دد النواب انخف�ض �إىل ‪ 20‬بعد �إط�لاق �سراح‬ ‫النائب ح�سن يو�سف الذي اعتقلته االحتالل لأيام بعد الإفراج عنه‬ ‫ب�أقل من �شهر‪.‬‬ ‫وذكر �أن من بني النواب املعتقلني ‪ 17‬نائ ًبا حم�سوبون على كتلة‬ ‫التغيري والإ�صالح التابعة حلما�س‪ ،‬ونائبان من حركة فتح‪ ،‬ونائب‬ ‫عن اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪.‬‬ ‫وبني �أن نواب اخلليل معتقلون جميعهم يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫وعددهم ‪ 10‬نواب‪ ،‬وهم ي�شكلون ن�صف عدد النواب املعتقلني لدى‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬وجميعهم يق�ضى حك ًما بال�سجن الإداري مل��رة و�أكرث‪،‬‬ ‫وكان �آخرهم النائب حممد مطلق �أبو جحي�شة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الغالبية العظمى من النواب �أعيد اعتقالهم مرة‬ ‫�أخرى خالل العام احلايل وال�سابق‪ ،‬و�أن االحتالل جل�أ �إىل الزج بهم‬ ‫حتت االعتقال الإداري؛ لأنه مل يجد تهمة ي�ضعها يف ملف ه�ؤالء‬ ‫النواب ويتحجج بها �أمام املحاكم الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن االحتالل يريد بنف�س الوقت االحتفاظ بهم خلف‬ ‫الق�ضبان لتغييبهم عن احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬وخللط الأوراق يف ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ف�أبقاهم يف ال�سجون كمعتقلني �إداري�ين‪ ،‬ويجدد لهم‬ ‫االعتقال كلما انتهت مدة احلكم الإداري بحقهم‪.‬‬ ‫وعدت الوزارة اعتقال وزراء ونواب وممثلي ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫مبثابة جرمية �سيا�سية و�صفعة للدميقراطية التي يتبجح بها‬ ‫فا�ضحا لأب���س��ط الأع ��راف‬ ‫املجتمع ال ��دويل‪ ،‬وه��ي ت�شكل ان�ت�ه��ا ًك��ا‬ ‫ً‬ ‫واملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا االعتقال ي�شكل عدوا ًنا �ساف ًرا على امل�ؤ�س�سات‬ ‫وم�سا�ساً‬ ‫فا�ضحا باحل�صانة التي‬ ‫ال�شرعية الفل�سطينية ورموزها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يتمتعون بها‪.‬‬ ‫وكان االحتالل اعتقل منذ عام ‪ 2006‬ما يقارب من ثلثي �أع�ضاء‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪ ،‬و�أ��ص��در بحقهم �أح�ك��ا ًم��ا قا�سية‪ ،‬وق��د �أم�ضى‬ ‫معظمهم فرتة حمكوميته و�أطلق �سراحهم من ال�سجون‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يعاد اعتقال عدد منهم مرة �أخرى‪.‬‬

‫سلطات االحتالل تفتتح نفقا جديدا باتجاه «األقصى»‬ ‫هو األطول منذ احتالل القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت "م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف والرتاث" �إن‬ ‫�سلطات االحتالل الإ�سرائيلي افتتحت ر�سمياً‪� ،‬أم�س‬ ‫الأول الإثنني‪ ،‬نفقاً جديداً ميتد من حي وادي حلوة‬ ‫ببلدة �سلوان �إىل امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬بطول ‪200‬‬ ‫مرت تقري ًبا‪ .‬و�أو�ضحت امل�ؤ�س�سة‪ ،‬يف بيان مكتوب‪� ،‬أن‬ ‫النفق املذكور "يبد�أ من مدخل حي وادي حلوة‪ ،‬ويتجه‬ ‫�شما ًال باجتاه امل�سجد الأق�صى‪ ،‬خمرتقاً �سور البلدة‬ ‫القدمية يف القد�س املحتلة لي�صل �إىل ح��دود اجلدار‬ ‫الغربي اجلنوبي للم�سجد الأق�صى يف منطقة حائط‬ ‫ال�ب�راق‪ ،‬ويختتم م�ؤقتاً قريباً من �أ�سفل ب��اب املغاربة‬ ‫لي�س بعيدا عن م�سجد الرباق‪ ،‬ويتم اخلروج منه عرب‬ ‫فتحة واقعة يف منطقة الق�صور الأم��وي��ة بالقرب من‬ ‫�ساحة الرباق"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن االح�ت�لال رب��ط ه��ذا النفق م��ع �أحد‬ ‫�أن �ف��اق ��س�ل��وان‪ ،‬ال��ذي افتتح قبل �أ��ش�ه��ر م �ع��دودة‪ ،‬وهو‬ ‫النفق ال��ذي ي�صل طوله نحو ‪ 500‬مرت واملمتد غربي‬ ‫م�سجد ع�ين ��س�ل��وان‪ ،‬ومي��ر �أ��س�ف��ل ال�ط��ري��ق الرئي�سي‬ ‫لبلدة �سلوان وبيوتها باجتاه امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ويرتبط‬ ‫مع النفق اجلديد الآخ��ر عند مدخل حي وادي حلوة‪،‬‬ ‫لي�صل الطول الإجمايل لنفق �سلوان‪ -‬امل�سجد الأق�صى‬ ‫بق�سميه �إىل نحو ‪ 700‬مرت‪ ،‬ما يدلل على �أن هذا النفق‬ ‫ه��و النفق الأط ��ول ال��ذي يحفره االح �ت�لال منذ عام‬ ‫‪ ،1967‬وهو كذلك الأ�سرع تنفيذاً حيث مت �إجناز حفره‬ ‫يف �سنوات معدودة‪.‬‬ ‫وت���ش��رف ع�ل��ى تنفيذ ه��ذه احل �ف��ري��ات م��ا ت�سمى‬ ‫"�سلطة الآثار" الإ�سرائيلية‪ ،‬وبتمويل من جمعية‬ ‫"�إلعاد" اال�ستيطانية‪ .‬و�أكد البيان �أن حفريات االحتالل‬ ‫و�صلت �إىل �أ�سا�سات امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحتديداً �أ�سفل‬ ‫م�صلى الن�ساء وم�صلى املتحف الإ�سالمي يف املنطقة‬

‫الأنفاق حتت امل�سجد الأق�صى‬

‫الغربية اجلنوبية للم�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬حيث تك�شفت‬ ‫خ�لال احلفريات ج��دران امل�سجد الأق�صى املبنية من‬ ‫احل�ج��ارة ال�ضخمة واملتو�سطة على ط��ول نحو ع�شرة‬ ‫�أمتار‪ ،‬وارتفاع ث��لثة �أمتار‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�ؤ�س�سة �أن حفريات االحتالل "متوا�صلة‬

‫وم�ستمرة يف املنطقة املذكورة‪ ،‬و�أن هناك بع�ض مواقع‬ ‫احلفريات يف نطاق هذا النفق مغلقة وال ي�سمح الدخول‬ ‫�إليها‪ ،‬خا�صة يف نهايته"‪ ،‬ح�سب حتذيرها‪.‬‬ ‫يذكر �أن االفتتاح الر�سمي للنفق ّ‬ ‫مت خالل مرا�سيم‬ ‫م�ؤمتر ن��دوات بعنوان تلمودي يحمل ا�سم‪" :‬امل�ؤمتر‬

‫«املقاومة هي البديل ال�ستعادة حقوقنا امل�سلوبة»‬

‫أردوغان ألهالي غزة‪:‬‬ ‫وصلت لكم بروحي وأتمنى‬ ‫الوصول بجسدي‬

‫«حماس» و«األحرار»‪ :‬اتفاق أوسلو‬ ‫هو األخطر على القضية والشعب‬

‫القاهرة – وكاالت‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك � ��دت ك��ل م��ن ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س"‪ ،‬وحركة "الأحرار"‪ ،‬يف الذكرى الثامنة‬ ‫ع���ش��رة الت �ف��اق �أو� �س �ل��و ال ��ذي وق �ع��ه وف ��د منظمة‬ ‫التحرير مع الكيان الإ�سرائيلي‪� ،‬أن هذا هو االتفاق‬ ‫الأخ�ط��ر على الق�ضية الفل�سطينية وعلى حقوق‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‪ ،‬و�أن� ��ه خطيئة ك�ب�رى بحق‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ب�أ�سرها وال زال �شعبنا يدفع‬ ‫ثمنها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت "حما�س" يف ب� �ي ��انٍ ��ص�ح�ف��ي �أم�س‬ ‫الثالثاء‪� :‬إن "هذا االتفاق م ّثل انتكا�سة تاريخية‬ ‫يف اخل��ط الوطني ال��ذي �أن�شئت من �أجله منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية‪ ،‬وانحراف خطري يف امل�سار‬ ‫ال�سيا�سي للق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ريا‬ ‫و�أ� � �ش � ��ارت �إىل �أن � ��ه �أح� � ��دث ت��راج �ع �ـ ً��ا كب ً‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وت�شكلت مبوجبه ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬التي �أ�صبحت �أداة بولي�سية لقمع‬ ‫احلريات وا�ستئ�صال املقاومة‪ ،‬ومهمتها الرئي�سية‬ ‫حماية م�صالح ال�ع��دو واحل�ف��اظ على م�شروعيته‬ ‫وت �غ �ط��ي ع �ل��ى ج��رائ �م��ه ع�ب�ر � �س �ن��وات التفاو�ض‬ ‫العقيم‪.‬‬ ‫وقالت‪�" :‬آن الأوان لل�شعب الفل�سطيني ولكل‬ ‫مكوناته ونخبه يف ال��داخ��ل واخل ��ارج للعمل على‬ ‫�إ� �س �ق��اط ه��ذا االت �ف��اق وت�ع��ري��ة ك��ل امل��داف �ع�ين عنه‬ ‫والعمل على �إ�سقاطهم وتد�شني مرحلة جديدة من‬ ‫الوحدة الوطنية وجبهة فل�سطينية موحدة وقيادة‬ ‫حكيمة وقوية وموحدة‪ ،‬والتوافق على �إ�سرتاتيجية‬

‫اتفاق �أو�سلو‬

‫وطنية يتفق عليها اجلميع ويتمرت�س خلفها ويدافع‬ ‫عنها‪ ،‬ونواجه كافة التحديات جمتمعني"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب� �ه ��ا‪ ،‬اع� � �ت �ب��رت ح� ��رك� ��ة الأح� � � � ��رار‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬أن اتفاق �أو�سلو الذي وقعته املنظمة‬ ‫خطيئة كربى بحق الق�ضية الفل�سطينية ب�أ�سرها‬ ‫وال زال �شعبنا يدفع ثمنها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة يف ب �ي��انٍ ل�ه��ا �أـ�م����س الإثنني‪:‬‬ ‫"توافق اليوم (الإث�ن�ين) الذكرى الثامنة ع�شرة‬ ‫لتوقيع االتفاق امل�ش�ؤوم امل�سمى �أو�سلو؛ حيث تفاج�أ‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني باتفاق �أبرمته منظمة التحرير‬

‫ال�ث��اين ع�شر حلفريات مدينة داوود"‪ ،‬وال�ت��ي نظمته‬ ‫جمعية "�إلعاد" اال�ستيطانية بعد ظهر يوم اخلمي�س‬ ‫الأخري‪ ،‬حيث افتتح امل�ؤمتر بتنظيم جوالت للحفريات‬ ‫التي يجريها االح�ت�لال بوا�سطة "جمعية �إل�ع��اد " يف‬ ‫بلدة �سلوان واملنطقة اجلنوبية للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وجت ��ري �سلطات االح �ت�لال ح�ف��ري��ات �ضخمة يف‬ ‫مدخل ح��ي وادي حلوة الأق ��رب �إىل اجل��دار اجلنوبي‬ ‫للم�سجد الأٌق���ص��ى‪ ،‬حيث يوجد موقع حفريات كبري‬ ‫ف��وق الأر���ض يتوا�صل العمل به منذ �سنني كجزء من‬ ‫التح�ضريات لبناء جممع جتاري ذو طوابق حتت وفوق‬ ‫الأر�ض‪ ،‬و�أن هذه احلفريات عميقة ومت�سعة يف �أق�صى‬ ‫موقع احلفريات وعرب م�سطح وممر خ�شبي من جهة‬ ‫اليمني ويف �أق�صى احلفرية من اجلهة الغربية وعرب‬ ‫ب��اب �ضيق م�ستحدث‪ ،‬وم��ن ث��م درج م�ستحدث �أي�ضاَ‬ ‫يف عمق الأر���ض مدعم ب�أعمدة ال�ب��اط��ون‪ ،‬ومبني من‬ ‫الباطون وال�ع��وار���ض اخل�شبية يتم ال��دخ��ول �إىل نفق‬ ‫وادي حلوة‪.‬‬ ‫و�أكدت م�ؤ�س�سة الأق�صى "�أن االحتالل من خالل‬ ‫هذه احلفريات والأنفاق‪ ،‬يحاول �أن يوجد تاريخ عربي‬ ‫موهوم‪ ،‬ولذلك ين�سب باط ً‬ ‫ال ه��ذا التاريخ �إىل تاريخ‬ ‫ع�بري‪ ،‬كما �أن االح�ت�لال يهدف م��ن خ�لال حفرياته‬ ‫البحث عن �آثار هيكل مزعوم لت�أ�سي�س رواية تلمودية‬ ‫باطلة م��ن جهة‪ ،‬وي�ح��اول �أي�ضا االنتقال �إىل مرحلة‬ ‫تنفيذ خمطط تق�سيم امل�سجد الأق�صى ما بني امل�سلمني‬ ‫واليهود‪ ،‬على حمورين‪ :‬الأول تق�سيم امل�سجد الأق�صى‬ ‫زمانياً ومكانياً عرب اقتحامات امل�ستوطنني واجلماعات‬ ‫اليهودية للم�سجد الأق�صى و�إقامة ال�شعائر الدينية‬ ‫والتلمودية داخله‪ ،‬واملحور الثاين عرب ال�سيطرة على‬ ‫�أ�سفل امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬وبح�سب ر�ؤي��ة كلينتون عام‬ ‫‪2000‬م م��ا ف��وق الأر���ض للم�سلمني‪ ،‬وم��ا حت��ت الأر�ض‬ ‫لليهود"‪.‬‬

‫الفل�سطينية م��ع ال �ك �ي��ان الإ� �س��رائ �ي �ل��ي وبرعاية‬ ‫�أمريكية‪ ،‬تنازلت فيه املنظمة عن املبادئ التي �أن�شئت‬ ‫م��ن �أجلها‪ ،‬ومنذ ذل��ك ال�ي��وم و�شعبنا الفل�سطيني‬ ‫املجاهد يدفع فاتورة هذا االتفاق الذي �أ�ضر بحقوق‬ ‫�شعبنا كاملقاومة وحق العودة والقد�س"‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أنه بعد ‪ 18‬عامًا اعرتف املوقعون على‬ ‫ه��ذا االتفاق بف�شله و�أن ال�شعب الفل�سطيني خرج‬ ‫منه خا�س ًرا‪ ،‬م�شددة على �أن التاريخ لن يغفر هذه‬ ‫اخلطيئة‪ ،‬و�أن املقاومة هي البديل ال�ستعادة حقوقنا‬ ‫امل�سلوبة ولي�س التفاو�ض واال�ستجداء‪.‬‬

‫جولة جديدة من احلوار يف القاهرة وحمللون ي�شككون‬

‫�أعرب رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‬ ‫عن متنياته بزيارة قطاع غزة املحا�صر‪ ،‬م�ستدر ًكا �أنه‬ ‫"ال يريد حتميل النظام امل�صري وال�شعب امل�صري‬ ‫عبء زيارته �إىل القطاع"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أكرب �أمنية يف حياتي �أن �أزور غزة‪،‬‬ ‫و�أريد قبل زيارة غزة �أن يكون هناك توافق (‪ )..‬لقد‬ ‫قلت لأب��و م ��ازن‪ :‬ت�ع��ال ن��ذه��ب م� ًع��ا �إىل غ ��زة‪ ..‬نحن‬ ‫ثالثة �إخوة (�أردوغان‪�-‬أبو مازن‪-‬هنية) "‪.‬‬ ‫وقال �أردوغ��ان خالل لقاء م�سجل له يف برنامج‬ ‫العا�شرة م�سا ًء على قناة درمي امل�صرية عر�ض م�ساء‬ ‫الإث �ن�ين‪�" :‬إخواين امل��وج��ودي��ن يف غ��زة‪ ،‬و�صلت لكم‬ ‫بروحي‪ ،‬و�أمتنى �أن �أ�صل �إليكم بج�سدي‪ ،‬لكني ال �أريد‬ ‫�أن �أحمل ال�شعب امل�صري عبء زيارتي لغزة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صادر دبلوما�سية رفيعة امل�ستوى قد‬ ‫ق��ال��ت �إن ع��دم ت��وج��ه �أردوغ� ��ان �إىل غ��زة رغ��م رغبته‬ ‫هو وزوج�ت��ه يف ه��ذه ال��زي��ارة‪ ،‬ي�أتي ل�سببني‪� :‬أولهما‬ ‫عدم و�ضع م�صر يف موقف حمرج ب�سبب عبوره عرب‬ ‫معرب رفح‪ ،‬خا�صة يف ظل التوتر بني القاهرة والكيان‬ ‫الإ�سرائيلي ب�سبب �أحداث ال�سفارة‪ ،‬ثانيا‪� :‬أن �أردوغان‬ ‫طلب من الرئي�س الفل�سطيني �أب��و م��ازن �أن يرافقه‬ ‫�إىل قطاع غزة �أثناء زيارته �إىل هنية‪ ،‬لكن �أبو مازن‬ ‫رف�ض مرافقته يف الزيارة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل�صادر �أن االت���ص��االت ب�ين �أردوغان‬ ‫و�أب� ��و م ��ازن مت��ت ق�ب��ل ق��دوم��ه �إىل م���ص��ر لإقناعه‬ ‫مبرافقته �إىل القطاع‪ ،‬لكن �أبو مازن حاول املراوغة‬ ‫�أكرث من مرة ب�أن زيارته �إىل القاهرة تهدف �إىل ح�شد‬ ‫الدعم العربي لل�ضغط ل�لاع�تراف العامل بالدولة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬و�أن� ��ه ��س�ي�ك��ون من�شغال يف القاهرة‬ ‫ب��اج�ت�م��اع��ات اجل��ام �ع��ة ال�ع��رب�ي��ة ووزراء اخلارجية‬ ‫العرب‪.‬‬

‫حماس وفتح تبحثان يف بريوت تنفيذ اتفاق املصالحة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى وفدان من حركتي "فتح" و"حما�س" م�ساء �أول‬ ‫�أم�س الإثنني يف العا�صمة اللبنانية "بريوت" لبحث تنفيذ‬ ‫ات�ف��اق امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬وت��ر�أ���س ال��وف��دي��ن ع��زام الأحمد‬ ‫ع�ضو اللجنة املركزية حلركة "فتح"‪ ،‬ومو�سى �أب��و مرزوق‬ ‫نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة "حما�س"‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان ال�سفارة الفل�سطينية يف بريوت �أن الوفدين‬ ‫ا�ستعر�ضا اخلطوات الكفيلة بتنفيذ اتفاق امل�صاحلة يف �ضوء‬ ‫االجتماع الأخري لوفدي احلوار الذي عقد يف القاهرة ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬كما مت االتفاق على الإ�سراع بعقد اجتماع الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية كافة يف ال�ضفة الغربية وقطاع غ��زة من �أجل‬ ‫ب�ح��ث �آل �ي��ات تنفيذ ب �ن��ود ورق ��ة امل���ص��احل��ة خ��ا��ص��ة املتعلقة‬ ‫بامل�صاحلة املجتمعية و�آليات تنفيذ كافة بنود امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيان ال�سفارة ف�إنه مت االتفاق على عقد اجتماع‬ ‫يف وق��ت ق��ري��ب‪ ،‬فيما �أك��د ال��وف��دان التم�سك الكامل باتفاق‬ ‫امل�صاحلة والعمل على �إزالة �أي عقبات تواجهه‪.‬‬ ‫ويف لقاء الوفدين و�ضع الأحمد وفد حركة حما�س يف‬ ‫�صورة �آخر التطورات املتعلقة بالتحرك الفل�سطيني للأمم‬ ‫املتحدة وامل�ساعي التي يقوم بها الرئي�س حممود عبا�س حل�شد‬ ‫�أكرب ت�أييد لهذه اخلطوة فل�سطينيا وعربيا ودوليا؛ من �أجل‬ ‫طلب ع�ضوية كاملة لدولة فل�سطني يف الأمم املتحدة‪ ،‬م�شددا‬ ‫على � �ض��رورة تطبيق ات�ف��اق امل�صاحلة وال��ذه��اب �إىل الأمم‬ ‫املتحدة متحدين‪.‬‬ ‫�إىل القاهرة‬ ‫وك��ان مو�سى �أب��و م��رزوق نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س قد �أكد �أن القاهرة �ست�ست�ضيف بداية ال�شهر‬ ‫القادم جولة جديدة من احلوار بني حركتي "فتح" و"حما�س"‬ ‫ال�ستكمال النقا�ش حول ملف امل�صاحلة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقال �أبو مرزوق يف ت�صريح �صحفي �أم�س �إن احلركتني‬ ‫مل تدخال بعد �إىل جو امل�صاحلة العملي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه ال‬ ‫ميكن اال�ستغناء عن ال��دور امل�صري يف �أي مفاو�ضات خا�صة‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية ويف مقدمتها ملف امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وفيما تتجدد الأخبار حول ملف امل�صاحلة ر�أى حمللون‬

‫فل�سطينيون يف ح��دي�ث�ه��م لـ"ال�سبيل" �أن ت�ط�ب�ي��ق اتفاق‬ ‫امل�صاحلة على �أر�ض الواقع وحتويله �إىل اجلانب العملي ما‬ ‫زال بعيد املنال‪.‬‬ ‫فمن جهته قال ��ملحلل ال�سيا�سي والكاتب الفل�سطيني‬ ‫"طالل عوكل" �إن احلركتني تتحدثان عرب و�سائل الإعالم‬ ‫بلغة وعلى �أر�ض الواقع بلغة �أخرى‪ ،‬و�أ�ضاف با�ستنكار‪" :‬كم‬ ‫لقاء يتوجب على احلركتني �أن تعقدا لينعم الفل�سطينيون‬ ‫بامل�صاحلة‪ ..‬من الوا�ضح �أن احلديث يف هذه الآونة ال يتعدى‬ ‫كونه "�أخبارا للقراءة فقط" وا�ستدرك بالقول‪" :‬حتى ال�شارع‬ ‫الفل�سطيني فقد الثقـة يف تتبع �أخبار امل�صاحلة واحلديث عن‬ ‫تطبيق بنودها‪ ..‬ال�شارع يريد �أن يرى اتفاقا ملمو�سا‪ ،‬ولكن‬ ‫يف امل�ق��اب��ل ه��و ال يجد �سـوى م��زي��د م��ن ال��وع��ود وم��زي��د من‬ ‫احلوارات التي ال تقدم وال ت�ؤخر‪."..‬‬ ‫وكانت حركتا حما�س وفتح قد وقعتا يف ‪ 4‬مايو املا�ضي‬ ‫وثيقة امل�صاحلة لإنهاء االنق�سام امل�ستمر منذ ‪� 4‬سنوات‪ ،‬فيما‬ ‫مل يتم حتى الآن تنفيذ �أي م��ن ب�ن��ود االت�ف��اق ال��ذي جرى‬ ‫برعاية م�صرية‪.‬‬ ‫وت�سعى احلركتان �إىل تنفيذ بنود اتفاق امل�صاحلة و�إجناز‬ ‫العديد من املهام‪� ،‬أهمها "�إطالق �سراح املعتقلني ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫وح ��ل م�ل�ف��ات �إ� �ص ��دار ج � ��وازات ال���س�ف��ر‪ ،‬ووق ��ف التحري�ض‬ ‫الإع�لام��ي‪ ،‬ومعاجلة �آث��ار االنق�سام ال��داخ�ل��ي امل�ستمر منذ‬ ‫�أربعة �أعوام‪.‬‬ ‫بعيدة املنال‬ ‫غري �أن م�شاعر الغ�ضب وال�سـخط ت�سيطر على م�شاعر‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن الفل�سطينيني �إزاء �إرج� ��اء تنفيذ ب�ن��ود اتفاق‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬واالكتفاء ب�إطالق الت�صريحات الإعالمية املب�شرة‬ ‫بقرب تطبيق االتفاق‪.‬‬ ‫وب��دوره ر�أى املحلل ال�سيا�سي ه��اين حبيب �أن ال�شارع‬ ‫الفل�سطيني يتمتع بذكاء ميكنه رف�ض �أي ت�صريحات قادمة‬ ‫حتمل ب��وادر �إيجابية‪ ،‬وتابع قائ ًال‪" :‬ال �شيء ملمو�س على‬ ‫الأر���ض‪ ،‬وبالتايل النا�س �ستبقى ت��ردد يف كل مرة "اتفاقهم‬ ‫�سيكون على �أال يتفقوا‪."..‬‬ ‫ودع ��ا ح�ب�ي��ب احل��رك �ت�ين �إىل ال �ت �ح��دث ب���ص��راح��ة �إىل‬ ‫اجلمهور الفل�سطيني واالبتعاد عن اللغة الإعالمية‪ ،‬وتابع‪:‬‬

‫مو�سى �أبو مرزوق وعزام الأحمد(ار�شيفية)‬

‫"فلتتحدث كل حركة وب�صراحة عما يجري دون �إعطاء املزيد‬ ‫من الوعود الكاذبة"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ق �ي��ادي ال �ب��ارز يف ح��رك��ة "حما�س" الدكتور‬ ‫"حممود الزهار" قد �صـ ّرح م�ؤخراً �أن امل�صاحلة بني حركتي‬ ‫حما�س وفتح "متوقفة متاما"‪ ،‬مو�ضحا �أنه مل ينجز �أي �شيء‬ ‫مما اتفق عليه‪ ،‬م�شريا �إىل ق�ضية املعتقلني ال�سيا�سيني وحل‬ ‫م�شكلة جوازات ال�سفر لأبناء قطاع غـزة‪.‬‬ ‫ومن جانبه ا�ستبعد املحلل ال�سيا�سي والكاتب الفل�سطيني‬ ‫"عبد ال�ستار قا�سم" �أن يتم تطبيق اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"ق�ضايا فرعية مل يتم حلها حتى اللحظة‪ ،‬فكيف بالق�ضايا‬ ‫الرئي�سية املمتثلة بت�شكيل حكومة التوافق �إىل جانب ملف‬ ‫منظمة التحرير‪."...‬‬ ‫قبل �أيلول‬ ‫و�شدد قا�سم على �أن لكل حركة �أجندات خمتلفة وبرامج‬ ‫�سيا�سية ي�ستحيل تقاطعها مع الأخ��رى‪ ،‬وا�ستدرك بالقول‪:‬‬ ‫"حتقيق امل�صاحلة يتطلب توفر نوايا و�إرادة �سيا�سية حقيقية‬

‫لدى اجلانبني‪ ،‬ولكنها للأ�سف حتى اللحظة مفقودة‪ ..‬وعلى‬ ‫ما يبدو ف�إن اخلالفات بني احلركتني والفجوات �أو�سع مما‬ ‫نتخيل‪."..‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل دع��ا ع�ضو اللجنة املركزية للجبهة‬ ‫ال�شعبية لتحرير فل�سطني جميل مزهر الرئي�س حممود‬ ‫عبا�س لو�ضع �آليات لتنفيذ اتفاق امل�صاحلة الفل�سطينية لطي‬ ‫�صفحة االنق�سام‪ ،‬ولتوحيد املوقف الفل�سطيني قبل الذهاب‬ ‫للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب مزهر يف ت�صريح �صحفي و�صلنا ن�سخة منه‬ ‫ال�ي��وم الثالثاء بتفعيل اللجان اخلم�سة التي �أ�شرفت على‬ ‫�إدارة امللفات اخلم�س بالقاهرة (امل�صاحلة االجتماعية والأمن‬ ‫واحلكومة واملنظمة واالنتخابات)‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه �إذا ما جرى‬ ‫تفعيلها يف �إطار �شراكة وطنية حقيقية ميكن �أن ت�ضع الآليات‬ ‫املنا�سبة لإجناز كافة امللفات وبالتوازي بعيدا عن البدء بهذا‬ ‫امللف �أو ذاك‪� ،‬أما دون ذلك ف�سيبقى الو�ضع الفل�سطيني يراوح‬ ‫مكانه ورهينة لطريف االنق�سام‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫اجلي�ش ال�سوري يكثف من حملة االعتقاالت واملداهمات ويقتل ‪� 12‬شخ�صا‬

‫‪13‬‬ ‫منري �شفيق‬

‫وزراء الخارجية العرب يدعون إىل «وقف إراقة الدماء‬ ‫يف سوريا» على الفور‬

‫انظروا إىل‬ ‫ما يجري يف‬ ‫السودان أيضاً‬

‫القاهرة ‪ -‬دم�شق‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دعا وزراء اخلارجية العرب يف ختام اجتماعهم‬ ‫�أم� �� ��س يف ال �ق��اه��رة �إىل «�إح � � ��داث ت �غ �ي�ير ف ��وري‬ ‫ي ��ؤدي �إىل وق��ف �إراق��ة الدماء وجتنيب املواطنني‬ ‫ال�سوريني املزيد من �أعمال العنف والقتل»‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال�ب�ي��ان �أن وق ��ف ال�ع�ن��ف يتطلب «من‬ ‫القيادة ال�سورية اتخاذ الإجراءات العاجلة لتنفيذ‬ ‫م��ا واف �ق��ت ع�ل�ي��ه م��ن ن �ق��اط �أث �ن��اء زي ��ارة الأمني‬ ‫العام» للجامعة العربية نبيل العربي �إليها ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وع��ر���ض خاللها امل�ب��ادرة العربية لإنهاء‬ ‫الأزمة يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أن��ه «ج��رى ال �ت��داول يف خمتلف‬ ‫الأبعاد املت�صلة بالأزمة يف �سوريا و�سبل م�ساهمة‬ ‫اجلامعة العربية يف معاجلتها مبا ي�ضمن تطلعات‬ ‫ال�شعب ال�سوري و�ضمان �أمن �سوريا وا�ستقرارها‬ ‫ووحدة �أرا�ضيها ومنع التدخالت اخلارجية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن جمل�س وزراء العرب خل�ص‬ ‫�إىل «التعبري جم��ددا عن بالغ قلقه من ا�ستمرار‬ ‫�أع�م��ال العنف و�سقوط �أع ��داد كبرية م��ن القتلى‬ ‫واجلرحى من املواطنني‪.‬‬ ‫و�أكد الوزراء �أن «املوقف الراهن يف �سوريا ما‬ ‫يزال يف غاية اخلطورة‪ ،‬وال بد من �إح��داث تغيري‬ ‫ف ��وري ي � ��ؤدي �إىل وق��ف �إراق� ��ة ال��دم��اء‪ ،‬وجتنيب‬ ‫امل��واط �ن�ين ال���س��وري�ين امل��زي��د م��ن �أع �م��ال العنف‬ ‫والقتل‪ ،‬الأمر الذي يتطلب من القيادة ال�سورية‬ ‫اتخاذ الإج��راءات العاجلة لتنفيذ ما وافقت عليه‬ ‫م��ن ن�ق��اط �أث �ن��اء زي ��ارة الأم�ي�ن ال �ع��ام‪ ،‬خا�صة ما‬ ‫يتعلق بوقف �أعمال العنف بكافة �أ�شكاله‪ ،‬و�إزالة‬ ‫�أي مظاهر م�سلحة‪ ،‬والعمل على تنفيذ ما جرى‬ ‫�إقراره من �إ�صالحات»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ب�ي��ان �أن��ه �سيتم «�إي �ف��اد وف��د رفيع‬ ‫امل�ستوى م��ن الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة للجامعة العربية‬ ‫للقيام باملهمة املوكلة �إليه بهدف وقف �إطالق النار‬ ‫وكافة �أعمال العنف»‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام للجامعة العربية يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي �إن الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ��س��د «وافق‬ ‫على �إيفاد وفد من اجلامعة العربية‪ ،‬ولكن املجل�س‬ ‫(ال ��وزاري للجامعة) ارت ��أى �أن يتم وق��ف �إطالق‬ ‫النار قبل �أن يذهب الوفد»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى ك �ث��ف اجل �ي ����ش ال�سوري‬ ‫و"ال�شبيحة" حملة اعتقال النا�شطني املعار�ضني‬ ‫وامل��داه�م��ات يف خمتلف �أن�ح��اء ال�ب�لاد‪ ،‬يف �أ�سلوب‬ ‫جديد يرمي �إىل وقف التظاهرات التي تهز البالد‬ ‫منذ حواىل �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ن��ا� �ش �ط��ون �أن ح �م �ل��ة "االعتقاالت‬

‫غ�ضب �شعبي على املوقف الرو�سي‬

‫واملداهمات التي �شنتها القوى الأمنية تتكثف على‬ ‫جميع الأرا�ضي ال�سورية"‪.‬‬ ‫وروى �أح��د النا�شطني‪" :‬يتعر�ض املوقوفون‬ ‫ل �ل �� �ض��رب ب��وح �� �ش �ي��ة و�� �س ��وء امل �ع��ام �ل��ة‪ ،‬وامل� �ن ��ازل‬ ‫للتخريب"‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن ه��ذا الأ�سلوب يرمي �إىل‬ ‫احل��د م��ن التظاهرات لكنها "تتوا�صل يف جميع‬ ‫املناطق"‪.‬‬ ‫وقتل ‪� 12‬شخ�صا �أم�س الثالثاء يف �أثناء حملة‬ ‫مداهمات �شنها الأمن يف حمافظة دير الزور‪� ،‬شرق‬ ‫�سوريا‪ ،‬فيما قتل �شخ�صان �آخران بر�صا�ص الأمن‬ ‫ت�شييع يف ح�م��اة بح�سب امل��ر��ص��د ال�سوري‬ ‫خ�لال‬ ‫ٍ‬ ‫حلقوق الإن�سان‪ ،‬فيما دعا النا�شطون على الأر�ض‬ ‫�إىل تظاهرات �ضد رو�سيا لدعمها نظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وبد�أت التظاهرات منذ م�ساء الإثنني يف درعا‬ ‫(ج�ن��وب) وحم�ص (و� �س��ط)‪ ،‬و�أح ��رق املتظاهرون‬ ‫ال�ع�ل��م ال��رو� �س��ي‪ ،‬ون � ��ددوا ب��دع��م م��و��س�ك��و لنظام‬ ‫الأ�سد ‪،‬متهمني رو�سيا "بامل�شاركة يف قتل ال�شعب‬ ‫ال�سوري"‪.‬‬ ‫واع �ت �ق��ل ‪�� 34‬ش�خ���ص��ا ع�ل��ى الأق� ��ل يف مدينة‬ ‫ال��زب��داين‪ ،‬على بعد ‪ 50‬كلم غ��رب دم���ش��ق‪ ،‬حيث‬ ‫ان�ت���ش��ر اجل�ي����ش ف �ج��را بح�سب امل��ر��ص��د ال�سوري‬ ‫وجلان التن�سيق املحلية التي تدير التعبئة‪.‬‬ ‫وكان نا�شطون يف �سوريا قد دعوا �إىل "ثالثاء‬ ‫الغ�ضب من رو�سيا"‪ ،‬احتجاجا على دعم مو�سكو‬

‫امل�ستمر للنظام بالرغم م��ن القمع ال��ذي �أ�سفر‬ ‫عن مقتل ‪� 2600‬شخ�ص على الأقل بح�سب الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬لكنه ف�شل يف �إ�سكات االحتجاجات التي‬ ‫انطلقت يف منت�صف �آذار‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ال��رو��س��ي دمي�تري مدفيديف‬ ‫قد �أعلن الإثنني �أنه من غري ال�ضروري ممار�سة‬ ‫"�ضغوط �إ�ضافية" على دم�شق‪ ،‬م�ك��ررا رف�ضه‬ ‫�أي ق � ��رار م ��ن جم �ل ����س الأم � ��ن ال � ��دويل يفر�ض‬ ‫عقوبات على نظام الأ��س��د‪ ،‬و�أك��د الأ�سبوع الفائت‬ ‫�أن بع�ض املعار�ضني ال�سوريني ميكن اعتبارهم‬ ‫"�إرهابيني"‪.‬‬ ‫واكتفى جمل�س الأم��ن ال��دويل حتى ال�ساعة‬ ‫ب�إ�صدار �إعالن حول �سوريا‪� ،‬أقر يف مطلع �آب‪ ،‬وهو‬ ‫�أقل ت�أثريا من القرار‪.‬‬ ‫على عك�س الرو�س‪� ،‬أعربت الإدارة الأمريكية‬ ‫الإث�ن�ين ع��ن رغبتها يف ا�ست�صدار ق��رار يف الأمم‬ ‫املتحدة يرفق بعقوبات بحق �سوريا‪.‬‬ ‫و�صرحت املتحدثة با�سم اخلارجية الأمريكية‬ ‫فيكتوريا نوالند‪" :‬حان وقت حترك جمل�س الأمن‬ ‫الدويل مبزيد من احلزم‪ .‬نحن نوا�صل م�شاوراتنا‬ ‫مع نيويورك‪ ،‬ونريد قرارا مع عقوبات"‪.‬‬ ‫واعتقلت ال�سلطات ال�سورية حمللة نف�سية‬ ‫�سورية ذائعة ال�صيت يف مطار دم�شق بينما ��انت‬ ‫ت�ستعد لل�سفر �إىل باري�س‪ ،‬كما �أكد زوجها يف بيان‬ ‫ت�سلمت وكالة فران�س بر�س ن�سخة منه الثالثاء‪.‬‬

‫وق��ال في�صل حممد ع�ب��داهلل �أ��س�ت��اذ التاريخ‬ ‫القدمي يف جامعة دم�شق �إن "زوجتي‪ ،‬الدكتورة‬ ‫رفاه نا�شد قد اعتقلت ال�سبت من قبل عنا�صر من‬ ‫�أجهزة ا�ستخبارات �سالح اجلو‪ ،‬خالل �أول تفتي�ش‬ ‫للحقائب ع�ن��د م �غ��ادرة م�ط��ار دم���ش��ق الدويل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "زوجتي (‪ 66‬عاما) تعاين من �أمرا�ض‬ ‫ع��دة‪ ،‬وكانت متوجهة �إىل باري�س لأ�سباب عائلية‬ ‫و�صحية"‪.‬‬ ‫وط�ل��ب املتحدث با�سم اخل��ارج�ي��ة الفرن�سية‬ ‫ب�ي�رن��ار ف��ال�ي�رو يف ل �ق��اء ��ص�ح��ايف يف ب��اري ����س من‬ ‫"ال�سلطات ال�سورية الإفراج عن هذه ال�شخ�صية‬ ‫الطبية املرموقة املعروفة عامليا"‪ .‬وتابع‪" :‬مرة‬ ‫�أخ��رى تثبت ال�سلطات ال�سورية احتقارها حقوق‬ ‫الإن�سان الأ�سا�سية"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى �أك��د رئي�س ال ��وزراء الرتكي‬ ‫رج��ب طيب �أردوغ ��ان م��ع ان�ط�لاق جولته يف دول‬ ‫"الربيع العربي" خ�شيته من "حرب �أهلية" يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬حيث �أ�سفر القمع الإث�ن�ين عن مقتل ‪23‬‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬من بينهم ‪ 17‬يف حماة‪ ،‬بح�سب نا�شطني‪.‬‬ ‫وق��ال �أردوغ� ��ان يف مقابلة ن�شرتها �صحيفة‬ ‫ال���ش��روق امل�ستقلة ال�ث�لاث��اء‪�" :‬أخ�شى �أن ينتهي‬ ‫الأم��ر ب�إ�شعال ن��ار احل��رب الأهلية ب�ين العلويني‬ ‫وال�سنة‪ ،‬ذلك �أننا نعلم �أن النخب العلوية تهيمن‬ ‫على م��واق��ع مهمة يف ال�سلطة ويف ق�ي��ادة اجلي�ش‬ ‫والأجهزة الأمنية"‪.‬‬

‫أردوغان أمام الوزراء العرب‪ :‬املطالب املشروعة‬ ‫للشعوب ال ينبغي قمعها بالقوة‬ ‫القاهرة – وكاالت‬ ‫دعا رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‬ ‫�إىل �صياغة م�ستقبل عربي تركي م�شرتك يقوم‬ ‫ع�ل��ى احل��ري��ة وال��دمي�ق��راط�ي��ة وح �ق��وق الإن�سان‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى ان امل �ط��ال��ب امل �� �ش��روع��ة ل�ل���ش�ع��وب ال‬ ‫ينبغي قمعها بالقوة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تركيا والعرب‬ ‫ي���ش�ترك��ون يف نف�س ال�ع�ق�ي��دة وال�ث�ق��اف��ة والقيم‪،‬‬ ‫و�أن �صدى ما يحدث يف العامل العربي ي�صل �إىل‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫وجدد رئي�س ال��وزراء الرتكي يف كلمة �ألقاها‬ ‫�أمام اجلل�سة االفتتاحية ملجل�س وزراء اخلارجية‬ ‫ال �ع��رب يف دورت ��ه ال �ع��ادي��ة ال � �ـ‪� � 136‬ش��روط بالده‬ ‫لتطبيع العالقات مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى �أن "�إ�سرائيل" ت �ق��وم ب�سحق‬ ‫الكرامة الإن�سانية والقانون الدويل يف اعتدائها‬ ‫على املراكب التي حتمل �أغذية و�ألعاب �أطفال يف‬ ‫مهمة �إن�سانية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن احلكومة الإ�سرائيلية جتاهلت‬ ‫مطالبنا باالعتذار‪ ،‬وتتجاهل القوانني الدولية‪،‬‬ ‫معلنا عن رف�ض تركيا التقرير الأخ�ير املعروف‬ ‫ب �ت �ق��ري��ر ب ��امل ��ر‪ ،‬وو� �ص �ف��ه ب� ��أن ��ه �أ�� �س�ي�ر الذهنية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬و�أردف قائال‪�" :‬إننا نعتربه ك�أنه مل‬ ‫يكن"‪.‬‬ ‫وح��ذر الأمم املتحدة وكل الأو��س��اط الدولية‬ ‫من �أنهم �إذا ا�ستمروا يف دعم "�إ�سرائيل" ف�إنهم‬ ‫�سيكونون �شركاء يف اجلرمية التي ترتكبها‪.‬‬ ‫وقال �إن على "�إ�سرائيل" �أن تعتذر وتعو�ض‬ ‫�أ� �س��ر ال���ش�ه��داء وت��رف��ع احل���ص��ار ع��ن ق�ط��اع غزة‪،‬‬ ‫و�إال لن يكون هناك تطبيع للعالقات بني تركيا‬

‫اوردغان يلقي كلمة �أمام الوزراء العرب‬

‫و"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال�ت�رك��ي رج ��ب طيب‬ ‫�أردوغان �إن ن�ضال ال�شعب الليبي يف جمال احلرية‬ ‫ي�ستحق التقدير‪ ،‬منوها بقرار اجلامعة العربية‬ ‫االعرتاف باملجل�س الوطني االنتقايل‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن ت��رك �ي��ا ال مي �ك��ن �أن تتجاهل‬ ‫التطورات يف ال�شرق الأو��س��ط؛ لأننا لي�س فقط‬ ‫جزء من جغرافية املنطقة‪ ،‬ولكن لأن لنا تاريخا‬ ‫م�شرتكا وم�ستقبال واحدا‪.‬‬

‫ودع � ��ا �أرودغ � � � ��ان �إىل �إج � � ��راء الإ� �ص�ل�اح ��ات‬ ‫باملنطقة على امل�ستوى ال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫واالقت�صادي‪ ،‬وق��ال‪ :‬يجب علينا حتقيق العدالة‬ ‫واحلق والدميقراطية‪ ،‬وعلينا �أن نقف �صامدين‬ ‫يف هذه املرحلة التي يكتب فيها التاريخ جمددا‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إننا نحيا هذا املوقف العربي امل�شرف‬ ‫املطالب بالتغيري‪ ،‬و�أردف قائال‪" :‬يجب �أن يتحقق‬ ‫التغيري يف املجتمعات العربية‪ ،‬وبع�ض اجلهات‬ ‫تقوم بح�ساب الثورات املدفونة داخل البالد التي‬

‫ت�شهد ال �ث��ورات قبل �أن ت��أخ��ذ م��واق��ف م��ؤي��دة �أو‬ ‫معار�ضة لرغبات �شعوبها‪ ،‬ولكن تركيا ال تتعامل‬ ‫بهذا املنطق"‪.‬‬ ‫وق��ال �أردوغ��ان �إن تركيا تقدم الدعم الالزم‬ ‫لكل املبادرات التي تطالب بحقوق كل من ت�ضرروا‬ ‫من �إ�سرائيل ‪ ،‬فال بد �أن تدفع "�إ�سرائيل" ثمن‬ ‫جرائمها‪.‬‬ ‫وتابع قائال‪� :‬إننا �سنوا�صل جهودنا يف حمكمة‬ ‫ال �ع��دل ال��دول �ي��ة ع �ل��ى ك��اف��ة اجل �ب �ه��ات ملالحقة‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن الق�ضية الفل�سطينية ه��ي ق�ضية‬ ‫ك��رام��ة‪ ،‬ويقت�ضي علينا �أن نعمل يف �إط ��ار هذه‬ ‫احلقيقة‪ ،‬معتربا �أن فل�سطني ه��ي ق�ضية لكل‬ ‫الإن�سانية ولكل امل�ساندين للكرامة والعدالة و�أنها‬ ‫ق�ضية حيوية حتى بالن�سبة لل�سالم العاملي؛ لأن‬ ‫ال���ص��راع الإ��س��رائ�ي�ل��ي الفل�سطيني ي�ق��ع يف قلب‬ ‫ه��ذه املنطقة؛ �إذ اج�ت��ازت ه��ذه الق�ضية احلدود‬ ‫و�أ�صبحت عاملية‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال��و� �ض��ع احل� ��ايل يف غ ��زة الميكن‬ ‫ا�ستمراره‪ ،‬و�أن على �إخوتنا يف فل�سطني �أن يعلنوا‬ ‫دولتهم امل�ستقلة وي�سعوا ل�لاع�تراف ب�ه��ا‪ ،‬فهذا‬ ‫لي�س خيارا �إمنا �ضرورة‪ ،‬و�سوف ندعم هذا التوجه‬ ‫يف ك��ل املحافل ال��دول�ي��ة‪ ،‬حتى ن��رى فل�سطني يف‬ ‫و�ضع خمتلف متاما‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ :‬يجب �أن ن�ك��ون ع��ازم�ين وحازمني‬ ‫يف ع�م�ل�ن��ا امل �� �ش�ترك‪ ،‬وح ��ان ال��وق��ت ك��ي يرفرف‬ ‫ال�ع�ل��م الفل�سطيني يف الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬واختتم‬ ‫كلمته بالقول‪" :‬تعالوا لرنفع علم فل�سطني �إىل‬ ‫ال�سماء ليكون رم � ًزا للعدالة وال�سالم يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط"‪.‬‬

‫�أن �ظ��ار ال �ع��امل ت�ت� ّ�ج��ه �إىل م��ا ي �ج��ري يف ل�ي�ب�ي��ا واليمن‬ ‫و�سورية‪ .‬ذلك �أن الو�ضع الداخلي يف البلدان الثالثة ملتهب‬ ‫و�أحداثه اليومية تتقدّم على ما عداها من �أخبار‪.‬‬ ‫ع �ل��ى �أن م��ا ي �ج��ري يف ال �� �س��ودان ي�ح�م��ل م��ن الأهمية‬ ‫واخلطورة يف نتائجه على م�ستقبل الأمة العربية‪ ،‬بخا�صة‪،‬‬ ‫وعلى م�ستقبل العاملني الإ�سالمي والعامل ثالثي بعا ّمة‪ ،‬مبا‬ ‫ال يقل �أهمية عما يجري يف الأق�ط��ار الثالثة امل��ذك��ورة‪ .‬بل‬ ‫رمبا‪ ،‬على املدى البعيد �أن يكون �أكرث �أهمية وخطراً‪ .‬وذلك‬ ‫لأن ما يجري يف ال�سودان ال يدور حول النظام مبا�شرة‪ .‬و�إذا‬ ‫مي�سه من بعيد‪،‬‬ ‫م�س ال�صراع حول النظام وحده القطر فقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ورمب��ا‪ ،‬كمح�صلة لتطورات ميزان القوى‪� .‬أم��ا ما يجري يف‬ ‫ال���س��ودان فمنذ البداية يتمحور ح��ول وح��دت��ه ووج��وده من‬ ‫حيث �أتى‪ ،‬ولي�س حول النظام وخياراته‪.‬‬ ‫�صحيح �أن املعار�ضة يف اخلرطوم تركز على �صراعها مع‬ ‫النظام‪ ،‬ولكن خارج اخلرطوم فهدفه تق�سيم ال�سودان‪ ،‬وتوليد‬ ‫دويالت جديدة‪ .‬وقد ترجم ذلك فع ً‬ ‫ال‪ ،‬وبال جمال للجدال‪،‬‬ ‫يف ف�صل اجلنوب عن ال�سودان‪ ،‬ويف انتزاع الإعرتاف ال�سوداين‬ ‫ال�شمايل والعربي والإ�سالمي وال��دويل‪ ،‬با�ستقالله‪ ،‬ووالدة‬ ‫دول��ة جنوب ال���س��ودان‪ .‬مما ال ي�ترك جم��ا ًال لل�شك يف �أن ما‬ ‫يجري يف ال�سودان يدور حول وحدته ووجوده‪.‬‬ ‫مل تكد الأي��ام امل�سرعة متر على هذه الفاجعة والكارثة‬ ‫يف تق�سيم ال���س��ودان حتى حت � ّرك جنوب ك��ردف��ان م��ن خالل‬ ‫حركة جهوية تطالب بتحرير ك��ردف��ان‪ ،‬وراح��ت تلقى دعماً‬ ‫مبا�شراً من احلكومة الوليدة يف اجلنوب (فهذه قد ترى يف‬ ‫م�صلحتها تق�سيم ال�سودان ال�شمايل �إىل عدّة دويالت لت�صبح‬ ‫هي الدولة الأم الأكرب)‪ .‬هذا‪ ،‬وقد تلقى دعماً مبا�شراً وغري‬ ‫مبا�شر من القوى الدولية التي لعبت دوراً رئي�ساً يف ف�صل‬ ‫اجل�ن��وب ع��ن ال�شمال‪ .‬فمن يتابع الت�صريحات الأمريكية‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً حول ما يجري يف جنوب كردفان يلحظ �أن خمطط‬ ‫تق�سيم ال�سودان �إىل عدّة دول جا ٍر على قدم و�ساق‪ .‬وقد راح‬ ‫يفيد من املناخ العام عربياً و�إ�سالمياً ودولياً‪ ،‬واملن�شغل يف كل‬ ‫�أمر هام عدا ال�سودان‪.‬‬ ‫�أما دارفور فم�شروع تق�سيمه على �أجندة القوى الدولية‬ ‫التي رعت تق�سيم اجلنوب عن ال�شمال‪ .‬ومل يفقد دعماً من‬ ‫هذه الناحية غري من ال��دور الليبي ب�سبب �سقوط القذايف‪.‬‬ ‫ف��ال�ق��ذايف ك��ان ��س�ب��اق�اً يف دع��م ال�ت�م� ّرد يف ج�ن��وب��ي ال�سودان‪،‬‬ ‫والعمل على ف�صله عن �شماله‪ .‬وق��د لعب دوراً م�شهوداً يف‬ ‫حتقيق ف�صل اجلنوب عن ال�شمال‪ ،‬وكان ذلك �آخر �إجنازاته‬ ‫قبل �أن تندلع ال�ث��ورة ال�شعبية يف وجهه‪ ،‬وال�ق��ذايف ك��ان من‬ ‫�أقوى داعمي التم ّرد يف دارف��ور وجنوبي كردفان و�صو ًال �إىل‬ ‫والدة دولتني جديدتني يف �شمايل ال�سودان‪.‬‬ ‫من هنا �أمكن القول �أن م�شروع تق�سيم �شمايل ال�سودان‬ ‫�إىل ع�دّة دوي�لات فقد ب�سقوط القذايف �سنداً قوياً و�إن بقي‬ ‫ال�سند الدويل واجلنوبي ال�سوداين على �أ�شدّه‪.‬‬ ‫ال �أحد ي�ستطيع �أن يلوم �أنظار العرب حني تركز على ما‬ ‫يجري يف ليبيا واليمن و�سورية‪ .‬ولكن ن�سيان ما يجري يف‬ ‫ال�سودان ن�سياناً تاماً يحمل كل اللوم حتى االتهام بالغفلة‬ ‫وق���ص��ر ال�ن�ظ��ر �إذا جن�ح��ت ال ��س�م��ح اهلل خم�ط�ط��ات متزيق‬ ‫�شمايل ال�سودان �إىل دوي�لات‪� ،‬أو ُد ِف��ع بال�شمال �إىل الفو�ضى‬ ‫حيث ي�صبح التق�سيم مبا يتجاوز كرفان ودارف��ور فال �ساعة‬ ‫مندم وال جمال مل�ساعدة و�إنقاذ‪.‬‬ ‫امل�س�ؤولية الأوىل تقع على عاتق ال�سلطة و�أحز��ب املعار�ضة‬ ‫يف اخلرطوم‪ ،‬والقوى املختلفة الوحدوية يف دارفور وكردفان‬ ‫للتو�صل �إىل اتفاق تاريخي تكون �أوىل �أولوياته احلفاظ على‬ ‫وحدة ال�سودان �شما ًال‪ ،‬ومن ثم توحيد ال�سودان �شما ًال وجنوباً‬ ‫الحقاً كذلك‪.‬‬ ‫ميكن للحكومات ال�سيا�سية والأيديولوجية واخلالفات‬ ‫ح��ول ال�ن�ظ��ام وطبيعته �أن ت��ذه��ب حيث � �ش��اءت‪ ،‬ع��دا تعدّي‬ ‫اخلط الأحمر حني ت�صبح وحدة البلد مهدّدة ويغدو وجوده‬ ‫�أم��ام حطر التق�سيم �أو حتى ال��زوال من اخلريطة؛ فعندئذ‬ ‫ت�صبح امل�س�ؤولية م�شرتكة‪ ،‬حتى لو كانت متفاوتة‪ ،‬يف �ضرورة‬ ‫الو�صول �إىل اتفاق تاريخي ال ي�ساوم على وحدة البلد‪ ،‬لأن �أي‬ ‫نظام ميكن �أن يتغري يف نهاية املطاف‪� .‬أما �إذا قامت الدويالت‬ ‫وتكر�ست التجزئة ت�ضيق فر�ص ا�ستعادة ال��وح��دة �إىل �أبعد‬ ‫احلدود �أو �إىل �شبه املحال �أحياناً‪.‬‬ ‫هذا الدر�س تعلمه العرب على م�ستوى وحدتهم الكربى‪،‬‬ ‫فكيف ال يتنبهون �إىل وحدة �أقطارهم‪ .‬وقد ر�أوا �أمام �أعينهم‬ ‫امل�شروع الأمريكي‪-‬ال�صهيوين ال�شرق �أو�سطي‪ ،‬وهو ي�ستهدف‬ ‫وحدة العراق ووحدة ال�سودان‪ ،‬وهو ي�شجع كل حركة انف�صال‬ ‫داخل كل قطر عربي و�إ�سالمي �أياً كان مرتكزها‪� ،‬سواء �أكان‬ ‫دينياً‪� ،‬أم طائفياً‪� ،‬أم �إثنياً‪� ،‬أم جهوياً‪� ،‬أم عرقياً‪( ،‬يف القطر‬ ‫الواحد) �أم مذهبياً �أم قومياً على امل�ستوى الإ�سالمي‪.‬‬ ‫�أم��ا امل�س�ؤولية الثانية عربياً فتقع على م�صر‪ ،‬ثم على‬ ‫اجلامعة العربية �إذ ال يجوز �أن يتك ّرر يف دارف��ور وكردفان‬ ‫وغريهما ما حدث مع جنوبي ال�سودان‪ .‬لأن عدوى الدويالت‬ ‫الإنف�صالية قابل للإنت�شار �إذا مل يو�ضع له حد يف الوقت‬ ‫املنا�سب وفوراً‪.‬‬ ‫امللحوظة‪ :‬مل يكد و�ضع النقطة الأخرية على هذا املقال‬ ‫حتى تناقلت الأن �ب��اء ب��ان��دالع مت � ّرد يف والي��ة النيل الأزرق‬ ‫مدعوماً من �أثيوبيا‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤكد �أن خطر جتزئة �شمال‬ ‫ال�سودان يتعدّى دارفور وكردفان كثرياً‪.‬‬ ‫حقاً �إنه ملن ق�صر النظر والغفلة �أال يرى خطر جتزيء‬ ‫املجز�أ العربي زاحفاً مع ما حتمله الثورات واملتغريات العاملية‬ ‫والإقليمية اجلديدة من وعود‪.‬‬ ‫وحقاً �إن��ه ملن ق�صر النظر والغفلة �أ ّال يُ�صار �إىل العمل‬ ‫لإجن��از ت��واف��ق تاريخي على م�ستوى ك��ل قطر عربي وعلى‬ ‫م�ستوى عام ي�ؤكد وح��دة القطر والوحدة العربية وحترير‬ ‫فل�سطني والتخل�ص من التبعية‪ ،‬وهو ي�ؤكد على حق ال�شعب‬ ‫وك��رام �ت��ه وال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة واالح �ت �ك��ام �إىل �صناديق‬ ‫االقرتاع‪.‬‬

‫عبد اجلليل‪ :‬ن�سعى لإقامة دولة القانون والإ�سالم م�صدر الت�شريع‬

‫الثوار يستعدون لهجوم حاسم على فلول كتائب القذايف ببني وليد‬ ‫طرابل�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫دفع الثوار يف ليبيا بتعزيزات ع�سكرية نحو مدينة بني وليد متهيدا‬ ‫ل�شن هجوم عليها‪ ،‬بينما تعر�ض ف�صيل تابع للثوار لعملية التفاف نفذتها‬ ‫جمموعة من الكتائب التابعة للعقيد معمر القذايف يف منطقة ر�أ�س النوف‬ ‫النفطية‪ ،‬مما �أدى ملقتل ‪ 15‬من الثوار‪.‬‬ ‫ويقول ال�ث��وار الليبيون �إن �ساعات قليلة تف�صلهم عن �شن الهجوم‬ ‫احلا�سم على بني وليد التي يتح�صن فيها موالون للقذايف‪ ،‬ويرتقب الثوار‬ ‫ذلك احل�سم على م�شارف املدينة الواقعة على بعد (‪ 150‬كلم جنوب �شرق‬ ‫طرابل�س)‪.‬‬ ‫و�أعلن م�س�ؤول التفاو�ض عن جانب الثوار عبد اهلل كن�شيل �أن "هناك‬ ‫نقا�شا مع كتائب القذايف يجري عرب و�سطاء‪ ،‬ويهدف �إىل دفع تلك القوات‬ ‫نحو ت�سليم �أ�سلحتها"‪.‬‬ ‫لكنه �شدد على �أن "ال نتيجة حتى الآن لهذا النقا�ش؛ �إذ ت�صر الكتائب‬ ‫على القتال‪ ،‬وقد قامت م�ساء الإثنني بق�صف مناطق �سكنية يف املدينة"‪.‬‬

‫وتابع �أن "القرار مرتوك للقادة الع�سكريني على الأر�ض للتعامل مع‬ ‫هذا الو�ضع"‪.‬‬ ‫من جهته �أو�ضح كن�شيل ان "ال�سكان العائدين ي�ؤكدون لنا �أن الو�ضع‬ ‫هناك �صعب‪ ،‬و�أنهم يعانون من نق�ص يف الكهرباء وامل��اء وم��واد �أ�سا�سية‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫وكان الثوار يجربون يف منطقة يتمركزون فيها على بعد كليومرتات‬ ‫قليلة من مدخل املدينة‪� ،‬أ�سلحة جديدة ت�شمل م�ضادات الدروع واملدفعية‬ ‫اخلفيفة‪.‬‬ ‫وقال قائد ميداين للثوار رف�ض الك�شف عن ا�سمه "ا�ستقدمنا �أ�سلحة‬ ‫جديدة‪ ،‬واملقاتلون يتدفقون من مناطق �أخرى �أي�ضا"‪.‬‬ ‫ورف�ض كن�شيل ت�أكيد هذا الأم��ر‪ ،‬م�ؤكدا �أن "القادة الع�سكريني هم‬ ‫الذين يتولون الأمور على الأر�ض"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى‪� ،‬أك��دت م�صادر �صحفية وق��ع ا�شتباكات ب�ين الثوار‬ ‫والكتائب يف �شوارع مدينة �سرت م�سقط ر�أ�س القذايف بغرب ليبيا‪ ،‬و�أكدت‬ ‫امل�صادر م�شاهدة املعت�صم ابن القذايف يف املدينة‪.‬‬

‫ويف وقت �سابق كان الثوار قد دفعوا فلول الكتائب �إىل ما وراء بلدة‬ ‫ه��راوة (‪ 70‬كلم �شرق ��س��رت)‪ ،‬بينما ب��ات رفاقهم القادمون من م�صراتة‬ ‫وم��دن �أخ��رى يف الغرب على م�سافة خم�سني كيلومرتا تقريبا من جهة‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫وتعر�ض ف�صيل تابع للثوار لعملية التفاف من جانب جمموعة تابعة‬ ‫لكتائب القذايف يف البوابة الرئي�سية ملنطقة ر�أ�س النوف النفطية‪ ،‬و�أ�سفرت‬ ‫العملية عن مقتل ‪ 15‬من الثوار‪.‬‬ ‫وقال م�صدر م�س�ؤول من الثوار �إن العملية متت بالتعاون مع بع�ض‬ ‫�أفرد القبائل التي مل تلتزم بالعهود التي �أبرموها مع الثوار‪ ،‬كما يقولون‪.‬‬ ‫وا�ستهدف الهجوم البوابة الأم��ام�ي��ة ل�شركة ر�أ���س الن��وف لت�صنيع‬ ‫النفط والغاز‪ ،‬دون �أن ي�ؤدي �إىل �إ�صابة م�صفاة نفط هناك‪.‬‬ ‫وح�سب القائد الع�سكري للمنطقة ال�شرقية العقيد حامد احلا�سي‪،‬‬ ‫ف�إن خم�سة من املهاجمني قتلوا‪.‬‬ ‫ويف طرابل�س وقع �أم�س انفجار خمزن �سالح قرب املطار الدويل غري‬ ‫بعيد عن العا�صمة طرابل�س‪ ،‬كانت توجد فيه كميات كبرية من الذخرية‬

‫والقذائف‪ ،‬ووقع االنفجار على ما يبدو خالل عملية لنقل ال�سالح‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهد عيان �إن ع�شرات من القذائف انطلقت ب�سبب االنفجار‬ ‫و�سقطت يف مناطق زراعية قريبة‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪� ،‬أقيم يف �ساحة ال�شهداء يف العا�صمة الليبية طرابل�س‬ ‫م�ه��رج��ان خ�ط��اب��ي ح��ا��ش��د ل�لاح�ت�ف��ال مب��ا ��س� ّم��اه امل�ن�ظ�م��ون ع�ي��د حترير‬ ‫طرابل�س واجل��زء الأك�ب�ر م��ن ليبيا‪ ،‬وحت��دث يف املهرجان رئي�س املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل م�صطفى عبد اجلليل غداة و�صوله �إىل العا�صمة لأول‬ ‫مرة منذ دخول الثوار �إليها‪.‬‬ ‫وق��ال عبد اجلليل �إن ال�ث��ورة ت�سعى �إىل �إق��ام��ة دول��ة ال�ق��ان��ون‪ ،‬و�إن‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية �ستكون م�صدر الت�شريع‪ ،‬ودعا عبد اجلليل الليبيني‬ ‫�إىل الوحدة وعدم االقت�صا�ص �أو �أخذ احلق باليد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه لن ي�سمح لأي "�إيديولوجية متطرفة ميينا �أو ي�سارا"‪،‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن �شعب م�سلم‪� ،‬إ�سالمنا و�سطي‪ ،‬و�سنحافظ على ذلك"‪.‬‬ ‫وحذر رئي�س املجل�س الوطني االنتقايل من "�سرقة الثورة"‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"�أنتم معنا �ضد من يحاول �سرقة الثورة ميينا �أو ي�سارا"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫طالبان تشن هجوما كبريا على‬ ‫السفارة األمريكية ومقر قيادة الحلف‬ ‫األطلسي يف كابول‬ ‫كابول ‪ -‬وكاالت‬ ‫�� �ش ��ن م� �ق ��ات� �ل ��و ح� ��رك� ��ة ط� ��ال � �ب� ��ان ي ��وم‬ ‫�أم ����س ال �ث�لاث��اء ه�ج��وم��ا ك �ب�يرا ع�ل��ى احلي‬ ‫الدبلوما�سي يف ك��اب��ل‪ ،‬م�سلحني بالقذائف‬ ‫وال �ب �ن��ادق ال�ه�ج��وم�ي��ة‪ ،‬وك ��ان ب�ين �أهدافهم‬ ‫ال���س�ف��ارة الأم��ري�ك�ي��ة وم�ق��ر ال �ق��وة الدولية‬ ‫للم�ساعدة الأمنية (�إي�ساف)‪ ،‬يف هجو ٍم كبري‬ ‫ي�أتي بعد �أربعة �أيام فقط من تفجري �ضخم‬ ‫يف والي ��ة وردك ج��رح ف�ي��ه ع���ش��رات اجلنود‬ ‫الأمريكيني‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مرا�سل اجل��زي��رة يف كابل بوقوع‬ ‫ه� �ج� �م ��ات ع� �ل ��ى �� �س� �ف ��ارة وا�� �ش� �ن� �ط ��ن ومقر‬ ‫�إي���س��اف واال��س�ت�خ�ب��ارات الأف�غ��ان�ي��ة يف احلي‬ ‫الدبلوما�سي‪ ،‬وحت��دث عن ا�شتباكات عنيفة‬ ‫بالأ�سلحة اخلفيفة و�صواريخ �آر بي جي‪.‬‬ ‫وقالت ال�شرطة الأفغانية �إن �أربعة �إىل‬ ‫خم�سة م�سلحني �سيطروا على مب ًنى قيد‬ ‫الإن���ش��اء م��ن ع��دة ط��واب��ق يقع يف دوار عبد‬ ‫احلق و�سط كابل‪ ،‬وبد�ؤوا يطلقون النار على‬ ‫�أه��داف بينها �سفارة وا�شنطن التي ال تبعد‬

‫عن مكان البناية �إال ثالثمئة مرت‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة �إن �شرطيا‬ ‫نْ‬ ‫وم�سلحي قتلوا يف ا�شتباكات حي وزير �أكرب‬ ‫خ��ان ال��ذي ت��رددت فيه �أ��ص��وات االنفجارات‬ ‫القوية والأ�سلحة الأوتوماتيكية‪.‬‬ ‫ووق �ع��ت ق��ذي�ف��ة ع�ل��ى ب�ن��اي��ة ت���ض��م قناة‬ ‫ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة خ��ا� �ص��ة‪ ،‬و�أخ � ��رى ق ��رب حافلة‬ ‫لنقل التالميذ‪ ،‬كانت خالية حلظة �سقوط‬ ‫ال�صاروخ‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م ط��ال �ب��ان ذبيح‬ ‫اهلل جماهد للوكاالت هاتفيا عن هجو ٍم بد�أ‬ ‫بتفجري انتحاري يف دوار عبد احلق‪ ،‬قائال �إن‬ ‫الهدف مقر اال�ستخبارات الأفغانية و�إحدى‬ ‫ال � � ��وزارات‪ ،‬ل�ك�ن��ه �أ� �ض ��اف الح �ق��ا �أن �سفارة‬ ‫وا�شنطن ومقر �إي�ساف م�ستهدفان �أي�ضا‪.‬‬ ‫وق��ال ن��اط��ق با�سم ال�سفارة الأمريكية‬ ‫�إن ط��اق��م البعثة الدبلوما�سية ق��د احتمى‬ ‫باملالجئ‪.‬‬ ‫وهذا ثاين هجوم كبري من نوعه ت�شنه‬ ‫ط��ال�ب��ان يف ك��اب��ل خ�لال �أق��ل م��ن �شهر‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك ال��ذي ا�ستهدف القن�صلية الربيطانية‬

‫منت�صف ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي وق �ت��ل ف�ي��ه ت�سعة‬ ‫�أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫و�أواخ� � ��ر ح ��زي ��ران � �ش��ن م���س�ل�ح��ون من‬ ‫احلركة هجوما على فندق يف كابل يرتاده‬ ‫الغربيون‪ ،‬وانتهى مبقتل ع�شرة �أ�شخا�ص‬ ‫على الأقل‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ف الأم� �ي��ن ال� �ع ��ام حل �ل��ف �شمال‬ ‫الأطل�سي �أن��در���س ف��وغ ر���سمو�سن هجمات‬ ‫�أم ����س مب �ح��اول��ة م��ن ط��ال �ب��ان ل�ع��رق�ل��ة نقل‬ ‫امل�س�ؤوليات الأمنية‪ ،‬و�أكد �أن م�سعى احلركة‬ ‫�سيف�شل‪.‬‬ ‫وتزايدت حدة عمليات طالبان الأ�شهر‬ ‫الأخرية‪ ،‬و�سجل �آب املا�ضي مقتل ‪ 69‬جنديا‬ ‫�أم��ري�ك�ي��ا ل�ي�ك��ون �أع �ن��ف ��ش�ه��ر ع�ل��ى اجلي�ش‬ ‫الأم��ري �ك��ي ال ��ذي ي�شكل اجل ��زء الأك�ب�ر من‬ ‫القوات الدولية البالغ عددها ‪� 140‬ألفا‪.‬‬ ‫وع�شية ال��ذك��رى العا�شرة لهجمات ‪11‬‬ ‫�أي �ل ��ول‪ ،‬ت�ب�ن��ت ط��ال�ب��ان ه�ج��وم��ا ك �ب�يرا على‬ ‫قاعدة للناتو يف والية وردك �أ�صيب فيه ‪77‬‬ ‫جنديا �أمريكيا‪ ،‬وا�ستبقته ببيان تعهدت فيه‬ ‫بهزمية اجلي�ش الأمريكي‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200026874( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة حمزه عبداجلبار‬ ‫النت�شه واخ��وان��ه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪)69228‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2004/1/4‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2011/9/12‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة املحامي زيد جميل حممود �سرحان‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪/‬العبديل �ش‪� .‬سليمان النابل�سي ‪0795625205‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اعالن تبليغ اعالم حكم غيابي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة عمان ال�شرعية الق�ضايا‬

‫التاريخ ‪2011/7/20‬‬ ‫اىل املدعى عليه‪ :‬طارق حممد زياد عديه ‪ /‬جمهول‬ ‫حم��ل االق��ام��ة و�آخ��ر حم��ل اق��ام��ة ل��ه يف ع�م��ان حي‬ ‫ن��زال ��ش��ارع الد�ستور ال��ذراع ال�شرقي ق��رب رو�ضة‬ ‫نزال النموذجية بجانب جامع الذاكرين عمارة رقم‬ ‫(‪ )27‬الطابق االر�ضي ملك وديع علي حم�سن‪.‬‬ ‫اعلمك انه يف الدعوى رقم ا�سا�س ‪ 2011/5233‬ومو�ضوعها‬ ‫ت�ف��ري��ق للغيبة وال���ض��رر وامل�ق��ام��ة عليك م��ن ق�ب��ل زوجتك‬ ‫وم��دخ��ول�ت��ك ال�شرعية امل��دع�ي��ة � �س��وزان ودي��ع ع�ل��ي حم�سن‬ ‫وكيلها املحامي �صالح يون�س ق��د �صدر احلكم بف�سخ عقد‬ ‫زواج�ه��ا منك للغيبة وال���ض��رر مب��وج��ب اع�ل�ام احل�ك��م رقم‬ ‫‪ 31/31/301‬ال�صادر عن ه��ذه املحكمة بتاريخ ‪2011/6/8‬م‬ ‫وان عليها العدة ال�شرعية اعتبارا من هذا التاريخ و�ضمنتك‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف القانونية حكما غيابيا قابال لالعرتا�ض‬ ‫واال� �س �ت �ئ �ن��اف وم ��وق ��وف ال �ن �ف��اذ ع�ل��ى ت���ص��دي�ق��ه ا�ستئنافا‬ ‫وعليه قد ج��رى تبليغك ذل��ك ح�سب اال��ص��ول علنا حتريرا‬ ‫‪1432/8/18‬هـ وفق ‪2011/7/20‬م‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي ‪ /‬الق�ضايا‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫قراءات‬

‫يا عيب‬ ‫العيب‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫�أمت �ن��ى �أن �أ� �س �ت��وع��ب و�أف �ه��م ك�ي��ف يقبل‬ ‫ال �ن��واب على انف�سهم تلقي مبالغ او �شيكات‬ ‫من احلكومة لتوزيعها على الفقراء والطلبة‬ ‫املحتاجني‪.‬‬ ‫�أال ي�ع��رف ه� ��ؤالء ال �ن��واب امل�ح�ترم��ون �أن‬ ‫ه ��ذا ال�ع�م��ل ه��و م��ن واج �ب��ات وزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة و��ص�ن��ادي��ق االق��را���ض واملعونات‬ ‫يف اجل��ام �ع��ات‪ ،‬ف �ل �م��اذا ي�خ�ل��ط ال �ن��ائ��ب عمله‬ ‫االه��م باعمال لها جهات تقوم بها‪ ،‬وخمولة‬ ‫مبتابعتها‪.‬‬ ‫مل� ��اذا اي �� �ض��ا ت�ف�ع��ل احل �ك��وم��ة ذل� ��ك‪ ،‬وهل‬ ‫خولها ال�ق��ان��ون تكليف ال�ن��واب ب� ��أدوار كهذه‪،‬‬ ‫�أم انها طريقة و�أ�سلوب ل�شراء الذمم و�إغالق‬ ‫االفواه و�إنهاء بع�ض االزعاج‪.‬‬ ‫تعلم احلكومة كما نعلم جميعا �أن املال‬ ‫ال��ذي �أع�ط��ي ل�ل�ن��واب ه��و م��ن �أم ��وال ال�شعب‪،‬‬ ‫ون�ع�ل��م ك��ذل��ك �أن ال �ن��واب �سي�ستخدمونه يف‬ ‫النهاية ل�شراء مزيد من ال�شعبية على ح�ساب‬ ‫اخلزينة التي تئن عند كل مالم�سة لها‪.‬‬ ‫لقد تعودنا من حكومة البخيت كل تلك‬ ‫املفاج�آت غري ال�سارة التي تخد�ش م�شاعرنا‬ ‫وت�سيء مل�ؤ�س�ساتنا على نحو قبيح وم�ستغرب‪.‬‬ ‫ولال�سف‪ ،‬امل�شهد مل تتوقف عيوبه عند‬ ‫ق�ضية املبالغ وال�شيكات املعطاة اىل النواب‪،‬‬ ‫بل فوجئنا جميعا مبطالبة احلكومة النائب‬

‫على المأل‬

‫فواز الزعبي ب�ضرورة نفي ما جاء على ل�سانه‬ ‫ح��ول ق�ضية اعطيات ال �ن��واب‪ ،‬و�إال �ست�ضطر‬ ‫احل�ك��وم��ة لك�شف التفا�صيل ك��ام�ل��ة لدح�ض‬ ‫رواية النائب‪.‬‬ ‫وال �أدري اهذا الذي �سمعناه ي�صدق على‬ ‫حكومة ام على ع�صابة‪ ،‬وال ادري كيف �سيتقبل‬ ‫النا�س تهديدا من احلكومة موجها اىل نائب‪،‬‬ ‫تقول له فيه اعتذر وتراجع و�إال ك�شفنا امل�ستور‬ ‫وف�ضحنا الرواية‪.‬‬ ‫من حقنا ان تك�شف التفا�صيل و�أن نعرف‬ ‫ما هي حقيقة تلك االموال التي قدمت للنواب‬ ‫مبغلفات و�شيكات لتوزع على حمتاجني‪ ،‬ومن‬ ‫حقنا ان نفهم ملاذا جرت اللعبة بال�سر واخلفاء‪،‬‬ ‫ومن حقنا ان نعرف التفا�صيل‪.‬‬ ‫ه��ذه ال�سنة القبيحة يف ع�لاق��ة ال�سلطة‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة ب��ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ال ب��د ان‬ ‫تنتهي‪ ،‬وثقافة االف�ساد و�شراء ال��ذمم و�شراء‬ ‫ال�شعبية كلها البد ان تتوقف‪ ،‬ولن يكون ذلك‬ ‫اال بت�شريعات ناظمة وحا�سمة طاملا نادى بها‬ ‫امل�صلحون‪.‬‬ ‫�أعود و�أ�سجل يف هذه املنا�سبة �أ�سفي احلار‬ ‫على ان مرحلة دقيقة من عمر البلد تدار اليوم‬ ‫من جهات غري قادرة على حتمل م�س�ؤولياتها‪،‬‬ ‫و�أدع ��و اهلل ان مت��ر ال�ف�ترة املتبقية م��ن عمر‬ ‫احلكومة والربملان ب�أقل اخل�سائر‪.‬‬

‫القصة وما‬ ‫فيها‪..‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫جت��اوز احلديث عن الإ��ص�لاح ال�سيا�سي ما يتناوله‬ ‫الإع �ل�ام ال��ر��س�م��ي واجل �ه��ات احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وم��ن ي ��دورون‬ ‫يف فلكهم �إىل ما ت�صر عليه النخب ال�سيا�سية احلزبية‬ ‫واالجتماعية وجممل قوى املعار�ضة‪ ،‬وبات يبث وين�شر‬ ‫علناً‪ ،‬والفرق بني ما يتناوله الر�سمي وتبحث فيه النخب‬ ‫واملعار�ضة خمتلف عن بع�ضه البع�ض‪� ،‬شك ً‬ ‫ال وم�ضموناً‪،‬‬ ‫�إذ �إن الأول يتحدث عن �إجن��ازات وخطط على الطريق‪،‬‬ ‫يف حني ال يراها الثاين �إجن ��ازاً‪ ،‬طاملا �أن��ه يبقي القدمي‬ ‫على قدمه دون تغيري‪ ،‬ول�سان حالهم يقول �أي �إ�صالح‬ ‫هذا الذي يبقي �أدوات احلكم و�شكل ال�سلطة على ما هي‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫مل يعد هناك من يتحدث بال�سر عن امل��ادة ‪ 35‬من‬ ‫ال��د��س�ت��ور املتعلقة ب���ص�لاح�ي��ات امل �ل��ك‪ ،‬وب��ات��ت املطالب‬ ‫بتعديلها ت�أخذ احليز الأكرب يف حديث الإ�صالح املن�شود‪،‬‬ ‫وه��ي الآن على ر�أ���س ك��ل م��ا ين�شر على ل�سان املعار�ضة‬ ‫والنخب‪ ،‬وما يبث عرب جممل الف�ضائيات �أي�ضاً‪.‬‬ ‫اال�ستعرا�ض ال�سريع لأبرز من يتحدثون عن تعديل‬ ‫املادة ‪ 35‬من الد�ستور‪ ،‬ويطالبون بتقلي�ص �صالحيات امللك‬ ‫عملياً يجد �أنهم كافة رموز وقيادات احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ومعهم قيادات حزبية ي�سارية وقومية معار�ضة وبع�ض‬ ‫�أح��زاب الو�سط �أي���ض�اً‪ ،‬و�إىل جانب ه ��ؤالء رم��وز وطنية‬ ‫م�ستقلة مثل‪� :‬أحمد عبيدات‪ ،‬وحممد احلموري‪ ،‬وليث‬ ‫��ش�ب�ي�لات‪ ،‬وغ ��ازي �أب ��و جنيب ال �ف��اي��ز‪ ،‬وج �م��ال طاهات‪،‬‬ ‫وتوجان في�صل‪ ،‬و�صالح العرموطي‪ ،‬وال�شاي�ش اخلري�شا‪،‬‬ ‫وعلي ال�ضالعني‪ ،‬وغريهم الكثري مما ال ي�سمح املقال‬ ‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫حماس تحمي ثغرها‬ ‫فاحموا ثوراتكم‬ ‫يف الثاين ع�شر من ه��ذا ال�شهر (�أي�ل��ول ‪2011‬م) كتب جميل‬ ‫الذيابي مقاال يف �صحيفة احل�ي��اة اللندنية حت��ت ع�ن��وان (�صمت‬ ‫حما�س و�صوت حزب اهلل) �شن فيه هجوما على ما �سماه "حركات‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي" متهما �إياها برفع �شعارات براقة و�إخافة النا�س‬ ‫بالويل والثبور وعظائم الأم��ر‪ ،‬و�أنها تعلن املقاومة واملمانعة‪ ،‬ويف‬ ‫ذات الوقت ت�صمت على �أفعال الطواغيت وبنادق الطغاة امل�صوبة‬ ‫�إىل ر�ؤو�س املتظاهرين ال�سلميني‪.‬‬ ‫ورك��ز هجومه على حما�س ب��ال��ذات‪ ،‬وعلى مكتبها ال�سيا�سي‬ ‫املوجود يف �سوريا‪ ،‬وهو يرى �أن على حما�س املوجودة يف �سوريا �أن‬ ‫ت�شارك يف ثورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬بحجة �أنها الأكرث �شعورا بجراح‬ ‫ال�شعب ال�سوري ومظامله‪.‬‬ ‫لقد �شط الكاتب كثريا يف فكره ويف قلمه‪ ،‬وقد تنا�سق جممل‬ ‫مقاله مع ما يف نف�سه من عداء للجماعات الإ�سالمية �أوال‪ ،‬وحلما�س‬ ‫ثانيا‪ ،‬وهذا ما بدا وا�ضحا جليا يف مقدمة مقاله التي مت ا�ستعرا�ضها‬ ‫يف بداية هذا املقال‪ .‬ولنعرف جممل تفكري الكاتب املعني نذكر هنا‬ ‫كلمته يف لقاء له مع جملة عربيات الدولية االلكرتونية يوم ‪ 30‬من‬ ‫يونيو ‪ 2003‬وا�صفا التدخل الأمريكي يف العراق ب�أنه‪" :‬من وجهة‬ ‫نظري �أن احلكومة الأمريكية �أرادت �إعطاء ال�شعب العراقي جرعة‬ ‫ثقة وح��ري��ة و�إث�ب��ات ب ��أن ��ص��دام ذه��ب و�سقط نظامه‪ ،‬و�أن�ه��م الآن‬ ‫يعي�شون حالة تنف�س و�إفراج من معاقل ال�سجون مبنازلهم"‪ .‬وهذا‬ ‫يعطينا انطباعا وا�ضحا عن بنية التفكري ال�سيا�سي لديه‪.‬‬ ‫ب��داي��ة ن�ق��ول �إن وج��ود التجمعات الفل�سطينية خ��ارج تراب‬ ‫فل�سطني �صاحبه تعقيدات �سيا�سية واجتماعية واقت�صادية مق�صودة‬ ‫من قبل جممل النظام ال�سيا�سي العربي‪ ،‬وعلى ر�أ�سه جامعة الدول‬ ‫العربية جممع التعقيدات والتخلف العربي‪.‬‬ ‫فالوجود الفل�سطيني �أري��د ل��ه �أن يبقى مهم�شا‪�� ،‬س��واء على‬ ‫�صعيد الق�ضية الفل�سطينية‪� ،‬أم على �صعيد وج��وده داخ��ل الدول‬ ‫العربية‪ ،‬ونتج عن ذلك تركيبة غري مريحة و�شاذة للفل�سطيني من‬ ‫جهة‪ ،‬ولأبناء الوطن العربي من جهة �أخ��رى‪ ،‬فتقوقعت العالقة‬ ‫بني الفل�سطيني والعربي �ضمن ���إط��ار �سيا�سي ال يتعدى مفهوم‬ ‫وج��وده املرحلي امل��زم��ن‪ ،‬و�أ�صبح ميثل حالة من االنتظار الدائم‬ ‫التي ال يحق له معها �أن يكون له �سهم يف البنيان ال�سيا�سي للدولة‬ ‫العربية‪ ،‬وكر�ست الدولة العربية ذلك من خالل اللعب ال�سيئ على‬ ‫�أوتار العالقات االجتماعية بني مكونات املجتمع العربي مبجمله‪.‬‬ ‫�أما حما�س فكانت �أكرث وعيا من النظام ال�سيا�سي العربي الذي‬ ‫ير�ضخ لت�أثريات �سيا�سية �إقليمية ودولية عبثت مبكونات �شعوبه‪،‬‬ ‫ف�أخذت حما�س على عاتقها‪ ،‬وعن وعي حمق‪� ،‬أن تبتعد عن كل تلك‬ ‫التعقيدات‪ ،‬ف�أعلنت والتزمت عدم تدخلها يف ال�ش�ؤون ال�سيا�سية‬ ‫العربية‪ ،‬وتركت العالقة بني ال�شعوب و�أنظمتها لتقديرات �أطراف‬ ‫تلك العالقات‪ ،‬و�أغنت وجودها يف �أي مكان بتعزيز مفهوم اجلهاد‬ ‫والن�ضال الفل�سطيني‪ ،‬وقامت بحماية ثغرها ال�شرعي الذي ميثل‬ ‫بالن�سبة لها ركنا من �أرك��ان الدين‪ ،‬وكانت يف حمايتها تلك متثل‬ ‫حماية للظهر العربي الر�سمي وال�شعبي‪ ،‬وه��ي تكون بذلك قد‬ ‫قدمت لل�شعوب العربية الدرع الواقي الذي تتقي به �أي طعنة من‬ ‫قبل �أخبث النا�س وهم اليهود‪.‬‬ ‫�ضمن ذلك املفهوم‪ ،‬ي�صبح توزيع املهمات على الفرد العربي‬ ‫يوجب �أن ال ت�شارك حما�س يف ال�ث��ورات العربية‪ ،‬لأنها لو قامت‬ ‫ب��ذل��ك ل�صرفت نف�سها ع��ن ر�سالتها املقد�سة‪ ،‬ول��زج��ت نف�سها يف‬ ‫متاهة العالقة ال�شائكة وال�شائنة ب�ين احل��اك��م العربي و�شعبه‪،‬‬ ‫ولتمت حما�سبتها من قبل الفرد العربي قبل القائم على احلكم‪،‬‬ ‫ولكرث ال�شا ّكني فيها وال�شاكني منها‪.‬‬ ‫ثارت ال�شعوب العربية وعربت عن ر�أيها يف كل �شيء‪ ،‬وعربت‬ ‫عن عالقتها بق�ضية فل�سطني وبحما�س واملجاهدين‪ ،‬ومل نلحظ‬ ‫على ال�شعوب مطالبات بالزج بحما�س يف �أت��ون العالقة ال�ساخنة‬ ‫بينها وبني احلاكم‪ ،‬بل ال�شعوب تعلم �أن حما�س قد قدمت وتقدم‬ ‫و�ستقدم يف �سبيل ق�ضيتها وق�ضيتهم الأوىل ما يحتم عدم الزج بها‬ ‫هنا‪ ،‬فهي تنا�ضل على كل اجلبهات‪ ،‬وجتاهد يف كل امليادين يف �سبيل‬ ‫بقاء رمز الأمة الإ�سالمية و�أول قبلة لها على ر�أ�س خارطة ال�صراع‬ ‫الداخلي والدويل‪.‬‬ ‫ال��ذي��ن ي��وج �ه��ون ��س�ه��ام�ه��م �إىل ح�م��ا���س يف ه ��ذا ال��وق��ت ويف‬ ‫ه��ذه الظروف ب��ال��ذات‪ ،‬هم �أب��واق فتنة ي��راد منها ت�صفية الوجود‬ ‫احلم�ساوي بني �أخوتهم يف الوطن العربية‪ ،‬وه��ذا مطلب يهودي‬ ‫دائم‪ ،‬وهو �شرط �أمريكي ال تخجل يف الإف�صاح عنه يف كل حمفل‪،‬‬ ‫وتخطيط وتنفيذ م��ن �أذي ��ال ي��ري��دون ال�ت�ق��رب م��ن ه� ��ؤالء ومن‬ ‫�أولئك‪.‬‬ ‫ت�ق��ود ال�شعوب العربية ال�ي��وم ث��ورات�ه��ا ب��اق�ت��دار‪ ،‬وه��ي لي�ست‬ ‫بحاجة لتدخل حما�س‪ ،‬ولكنها بحاجة لتدخل �أبنائها التائهني‬ ‫املتالعبني بالكلمات النافخني يف كري احلقد والفتنة وال�ضغينة‪،‬‬ ‫الذين ال يعلمون �أن �أك�ثر النا�س �شعورا وتعاطفا مع املظلوم هم‬ ‫ال��ذي��ن ذاق ��وا الظلم وي��ذوق��ون��ه ليل ن�ه��ار‪ ،‬وامل�ق���ص��ود هنا حما�س‬ ‫بالذات‪ ،‬فهي �أكرث من ظلم من القريب والبعيد‪ ،‬وردها دوما (ما‬ ‫�أنا ببا�سط يدي لأقتلك)‪.‬‬ ‫مل تتملق حما�س احلاكم‪� ،‬أي حاكم‪ ،‬ومل تقدم بني يديه �آيات‬ ‫الوالء والطاعة‪ ،‬ومل توارب �أو تتكلف يف حديث حول احلكام‪ ،‬فقد‬ ‫كانت دوم��ا �صريحة العبارات جلية اخلطوات نا�صعة ال�صفحات‪،‬‬ ‫�أخل�صت عالقتها ب��اهلل‪ ،‬ف�سخر لها القلوب وفتح لها باب القبول‪،‬‬ ‫فوجدت يف البالد بر�ضاء �أهلها حاكمهم وحمكومهم‪ ،‬وبقيت على‬ ‫م�سافات وا�ضحة من اجلميع؛ لأن نظرها دائما نحو الوطن ال�سليب‪،‬‬ ‫وحركة كهذه اهلل نا�صرها وم�ؤيدها ولو طعن فيها املرجفون‪.‬‬ ‫فحما�س ‪�-‬أيها النا�س‪ -‬حمت وحتمي و�ستحمي ثغرها املكلفة‬ ‫ب��ه �شرعا ب� ��إذن اهلل �أوال‪ ،‬ث��م ب��دع��اء الأم ��ة الإ��س�لام�ي��ة املتوا�صل‬ ‫ثانيا‪ ،‬وبتوفيق وحنكة القائمني عليها ثالثا‪ ،‬وال�شعوب العربية‬ ‫مطالبة ب�أن حتمي ثوراتها‪ ،‬وهي �أي�ضا قادرة ب�إذن اهلل لأن قبلتها‬ ‫اليوم مكتوب عليها ال �إله �إال اهلل حممد ر�سول اهلل‪� ،‬أما الناعقون‬ ‫والنافخون يف ال�صدور بال�سواد‪ ،‬فهم يعرفون �أن ال مكان لهم بني‬ ‫هذه ال�صفوف‪.‬‬

‫يف أفناء إشبيلية وأحياء قرطبة‬ ‫تركنا غرناطة فجر ال ّثالثاء (‪ 23‬من رم�ضان ‪1432‬هـ‪ ،‬املوافق ‪ 23‬من �آب ‪2011‬م)‪،‬‬ ‫م ّتجهني �إىل �إ�شبيلية التي تبعد عنها مئتني وخم�سني كيلو مرتاً �إىل ّ‬ ‫ال�شمال‪ ،‬فو�صلنا‬ ‫ال�ساعة العا�شرة والنّ�صف �صباحاً‪ .‬وهي �إح��دى �أ�شهر ثالث مدن تاريخ ّية يف‬ ‫�إليها ّ‬ ‫�إ�سبانيا‪ ،‬ع�ص َر احلكم العربي هناك‪ ،‬مع املدينتني الأخريني‪ :‬قرطبة وغرناطة‪ .‬ولقد‬ ‫ال�صولة والدّولة يف تلك البالد‪ .‬وكانت‬ ‫كانت قرطبة عا�صمة الأمويني يوم كانت لهم ّ‬ ‫خا�صة زما َن ملوك ّ‬ ‫الطوائف‪� .‬أمّا غرناطة فكانت عا�صمة‬ ‫�إ�شبيلية عا�صمة بني ع ّباد ّ‬ ‫بني الأحمر‪ ،‬حني انح�سر م ّد احلكم العربي َث َّمة‪ ،‬وانح�صر يف ذلك اجلزء اجلنوبي‬ ‫ّ‬ ‫ال�شرقي من بالد الأندل�س‪ ،‬قبل مئتي عام من �سقوطها نهائ ّياً‪.‬‬ ‫وقد �أطلق العرب على املدينتني بال ّتوايل ٍّ‬ ‫ولكل على حد ٍة ا�سمي‪ :‬حم�ص ودم�شق‪،‬‬ ‫ال�شاميتني ّ‬ ‫وذلك على الأغلب ت�شبيهاً لهما بتينك املدينتني ّ‬ ‫ال�شهريتني‪ ،‬حنيناً من‬ ‫ال�سوريتني‪� ،‬أو لأ ّنهما كلتيهما �أو �إحداهما‪،‬‬ ‫العرب الفاحتني يف تلك الدّيار للق�صبتني ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�شك �أنّ قرطبة كانت‬ ‫ولع ّلها �إ�شبيلية كانت من ن�صيب جند �أهل حم�ص عند الفتح‪.‬‬ ‫وال�سيا�سة من �أختها �إ�شبيلية‪ .‬بينما كانت �إ�شبيلية �أكرث‬ ‫�أ�شهر و�أكرث ازدهاراً بالعلوم ّ‬ ‫�إبداعاً و�أبعد �صيتاً بالفنون والآداب‪ ،‬حتى لقد قال �أهل الأندل�س قدمياً‪�( :‬إذا نبغ عا ٌ‬ ‫مل‬ ‫يف �إ�شبيلية و�أُرِيد بيع كتبه بعد موته بيعت يف قرطبة‪ ،‬و�إذا ب ّرز فن ٌّان يف قرطبة و�أُرِيد‬ ‫بيع تراثه بعد ق�ضاء نحبه‪َ ،‬ن َف َق يف �إ�شبيلية)‪ .‬وتقع املدينتان على نهر الوادي الكبري‪،‬‬ ‫وهو نهر ي�شقّهما معاً من و�سطهما‪ ،‬وبينهما من حيث امل�سافة حوايل مائة و�أربعني‬ ‫كيلو مرتاً‪ .‬وتقع قرطبة �إىل ّ‬ ‫ال�شرق من �إ�شبيلية‪.‬‬ ‫�أب��رز م��ا يف �إ�شبيلية م��ن م�ع��امل‪ ،‬نهر ال ��وادي الكبري ال��واق��ع يف و��س��ط املدينة‪،‬‬ ‫ومبحاذاة �شارع روما‪ ،‬والق�صور الأثر ّية العديدة و�أ�شهرها ما ي�س ّمونه اليوم (الكازار)‪.‬‬ ‫ولع ّل �أكرثها يعود للمعتمد بن ع ّباد الذي كان له عدّة ق�صور يف تلك املدينة‪ ،‬وكذلك‬ ‫مبنى (اجل�يرال��دا)‪ .‬ويبدو �أ ّنها كانت م�سجداً �ضخماً‪ ،‬حوّلت بعد ما �س ّمي بحروب‬ ‫اال�سرتداد بني الإ�سبان والعرب �إىل كاتدرائية‪ ،‬بنو ٍع من الق�سر والإكراه !! فالبناء بنا ٌء‬ ‫�‬ ‫ال�صليبي حوّلته �إىل معبدٍ‬ ‫إ�سالمي بت�صاميمه و�أبوابه ونقو�شه‪ ،‬ولكنّ يد ال ّتخريب ّ‬ ‫ّ‬ ‫ين حتوي ً‬ ‫ال مف�ضوحاً وذلك بتغيري �شكله الذي ي ُ‬ ‫ن�صرا ّ‬ ‫ُنبئ ُك ُّل ما فيه �أ ّنه كان مكان‬ ‫عبادة للم�سلمني‪ ،‬وذلك من كتابة الآيات القر�آن ّية الكرمية على جدران �أبوابه‪ .‬ويبدو‬ ‫بيع ن�صران ّية نو ٌع من‬ ‫�أنّ الإ�سبان �أدرك��وا �أنّ ت�شويه املعابد الإ�سالم ّية بتحويلها �إىل ٍ‬ ‫املعابة‪ ،‬فابتدعوا حكاية �أنّ هذا املبنى الذي كان م�سجداً‪� ،‬أتى عليه يوماً ٌ‬ ‫زلزال فهدمه‬ ‫ما عدا مئذنته‪ ،‬وذلك كي يجدوا م�سوّغاً لتالعبهم مبا �ش ّيد له‪.‬‬ ‫�أمّا قرطبة �أ�شهر مدن الأندل�س يف زمان �سلطان العرب يف تلك الأ�صقاع‪ ،‬فهي‬ ‫يف �أر�� ٍ�ض منب�سطة متتاز بانف�ساح �أر�ضها‪ ،‬وا ّت�ساع �شوارعها‪ ،‬وك�ثرة حدائقها وعديد‬ ‫�أ�شجارها على جوانب ّ‬ ‫الطرق ون�ضرتها‪ .‬وال مراء �أنّ �أه ّم �أثرين تاريخيني خالدين‬ ‫فيها‪ ،‬هما م�سجدها الكبري الذي ي�سميه الإ�سبان الآن (امل�ستيكا)‪ .‬وقد بد�أ بناءه �صق ُر‬ ‫قري�ش عبد الرحمن الدّاخل الذي �أحيا ملك �أهله بني �أم ّية يف �إ�سبانيا‪ ،‬بعد �أن اندثر‬ ‫يف امل�شرق‪ .‬وقد ا�شرتى �أر�ضه من �أهله النّ�صارى و�أ�ضعف لهم يف ال ّثمن �إر�ضا ًء لهم‬ ‫ُو�سع‬ ‫و�إن�صافاً‪ .‬وملّا كان عهد املن�صور بن �أبي عامر بعد انتهاء ع�صر اخللفاء‪ ،‬و�أراد �أنْ ي ّ‬ ‫يف م�ساحته لي ّت�سع للم�ص ّلني‪ ،‬بالغ يف ثمن ال��دُّ ور التي ا�شرتاها من النّ�صارى لهذا‬ ‫ّ‬ ‫ي�شتطون بطلبه‪ ،‬حتى �إذا و�صل �إىل دار امر�أ ٍة‬ ‫الغر�ض‪� ،‬إذ كان يعطيهم �أ�ضعاف ما‬ ‫ن�صران ّية وفيها نخلة‪ ،‬قالت‪ :‬ال �أر�ضى �إ ّال بدا ٍر فيها نخلة عو�ضاً عن داري ونخلتي‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬ابتاعوا لها داراً ونخلة‪ ،‬ولو ذهبت ببيت املال ك ّله!!‬ ‫ومعلو ٌم �أنّ هذا اجلامع �آي� ٌة يف فنّ العمارة‪ ،‬و�أمثول ٌة يف املهارة الهند�س ّية‪ ،‬ود ّقة‬ ‫ال�صنع يف بالطه و�أعمدته وق ّبته وحم��راب��ه و�أروق�ت��ه وتزايينه املختلفة‪ .‬وق��د حلق‬ ‫ال ّت�شويه امل�سجد كما حلق غريه من م�ساجد امل�سلمني يف �ش ّتى �أنحاء الأندل�س‪� ،‬إ ْذ بنى‬ ‫الإ�سبان بعد ا�ستيالئهم على ممالك امل�سلمني‪ ،‬ومنها قرطبة كني�س ًة يف �ساح اجلامع‪،‬‬

‫فبان ال ّزيف وظهر ال ّتك ّلف بل بدا ال ّت�شويه وال ّتخريب على وجه هذا امل�سجد اجلامع‪،‬‬ ‫مما دفع ملك الإ�سبان‪ :‬فيليب الثاين �آنذاك ملّا ر�أى ذلك‪� ،‬أنْ �أ�صدر �أمراً حازماً بوقف‬ ‫ّ‬ ‫�أعمال الهدم فيه‪ ،‬و�أنْ يُبقى على ما زال باقياً منه‪ ،‬بل يقال‪� :‬إ ّنه �أ�صدر �أمراً بقتل كل‬ ‫من يحاول ال ّتالعب بامل�سجد وال ّتخريب بعمارته‪.‬‬ ‫خا�صة‪،‬‬ ‫و�أمّ ا الأثر الآخر الذي يُع ّد حتف ًة من حتف العمارة الإ�سالم ّية يف قرطبة ّ‬ ‫حي ابتناه عبد الرحمن النّا�صر �أ�شهر خلفاء بني �أم ّية هناك‬ ‫فهو مدينة ال ّزهراء‪ .‬وهو ٌّ‬ ‫بعلم‪ ،‬و�إكراماً لعلماء‪ ،‬وقياماً باجلهاد والفتوحات‪ ،‬وجعله منازل‬ ‫عظمة ٍ‬ ‫ملك واهتماماً ٍ‬ ‫للبيت الأمويّ احلاكم‪ ،‬و�س ّماه با�سم �إحدى حمظ ّياته‪ .‬وهو يقع ما بني جبل العرو�س‬ ‫يف ّ‬ ‫ال�شمال ونهر الوادي الكبري يف اجلنوب‪ .‬وتع ّد املدينة كذلك مبقا�صريها وق�صورها‬ ‫و�أبهائها وح ّماماتها و�أفنيتها و�أقوا�سها وم�سجدها وخمائلها ج ّن ًة من جنان الدّنيا‪،‬‬ ‫ُ�صنعت لل ّتن ّزه واال�سرتواح وداراً لل ُملك‪ ،‬وديواناً ملقابلة ال�سفراء والوفود الذين كانت‬ ‫قرطبة �آنذاك تع ّج بهم �أكرث من �أ ّية مدينة �أخرى يف قلب �أورو ّبة‪.‬‬ ‫ولقد جتوّلت يف �أنحاء املدينة جتو ًال م�ستغرقاً‪� ،‬أنظر هنا وهناك‪ ،‬و�أمت ّلى ث ّم َة‬ ‫وث ّم َة‪ ،‬و�أُعجب بهذا املعلم وذاك امل�شهد‪ ،‬معامل وم�شاهد مل يبق منها ويا للأ�سف �سوى‬ ‫طلولٍ مهدّمة‪ ،‬تلوح ك�أ ّنها بقايا �آني ٍة نحا�س ّية ُ�ش ِّرخت وران عليها ُغبار ال ّزمن‪ .‬ولمِ ا لهذه‬ ‫املعامل يف ال ّتاريخ من �أثر و�أهم ّية‪ ،‬و�سحرٍ وج ّذاب ّية‪ ،‬ورومان�س ّية وم�أ�ساو ّية‪ ،‬حر�صت �أ ّال‬ ‫�أغادرها �إ ّال و�ألتقط من حجارتها وح�صبائها بع�ضها لأحملها معي لل�شرق‪ ،‬و�أحتفظ‬ ‫بها ذكرى لتاريخ �أجدادي يف تلك البالد الق�ص ّية احلبيبة‪.‬‬ ‫وترتك النّف�س هذه الآثار الباقية – التي ّ‬ ‫تدل على قوّة �سلطان‪ ،‬وعبقر ّية �أمّة‪،‬‬ ‫وعراقة ح�ضارة – حزين ًة كا�سف ًة‪� ،‬إن مل تكن باكي ًة معول ًة‪ ،‬على هذا املجد ّ‬ ‫ال�ضائع‪،‬‬ ‫والفردو�س املفقود‪ ،‬والع ّز الدّاثر‪ ،‬اغرتاراً بالدّنيا‪ ،‬وانخداعاً باجلاه‪ ،‬وركوناً �إىل العد ّو‪،‬‬ ‫وا�ستنام ًة عن اجلهاد‪� ،‬أدّت ك ّلها �إىل الهزمية والطرد من البالد‪ ،‬وفقدان ك ّل �شيء يف‬ ‫حلظاتٍ !! وهي � ٌ‬ ‫أحداث على �أجيال هذه الأمّة احلا�ضرة‪ ،‬وزعمائها املاثلني‪ ،‬وموجهيها‬ ‫مما‬ ‫الأماثل اليوم �أن يتن ّبهوا لها حتى ال ي�صيبهم ما �أ�صاب �سلفهم من خرو ٍج ٍ‬ ‫بئي�س ّ‬ ‫وتقريع للمعنيني بقوله‪:‬‬ ‫أ�سى‬ ‫عبرّ عنه �شوقي بك ّل � ً‬ ‫ٍ‬ ‫ومَفا ِت ْي ُحهــــا َمقـــــــــــالِي ُد ُم ْل ٍك‬ ‫باعَها الــــــــــوار ُِث امل ُ ِ�ضيــــــــــ ُع ِب َبخْ ِ�س‬ ‫َخ َر َج ال َق ْو ُم فيِ َكتـــــــــــــائ َِب ُ�ص ٍّم‬ ‫ُ‬ ‫ّفن خ ْر ِ�س‬ ‫ ‬ ‫َعنْ حِ ٍ‬ ‫فاظ َك َم ْوكِبِ الد ِ‬ ‫َر ِك ُبوا بِالبِحا ِر َن ْع�شـــــــــاً وكانتْ‬ ‫تحَ ْتَ �آبــــــــــــــا ِئ ِه ْم هِ َي ال َع ْر َ�ش �أَمْ ِ�س‬ ‫ُر َّب بـــــــــــانٍ ِلهـــــــــــا ِد ٍم وجــــــــ َ ُمو ٍع‬ ‫ـــــــ�س‬ ‫لمِ ُ�شـــــــ ِتٍّ وم ْ‬ ‫ُــــــــح�ســــــــــــ ِنٍ لمِ ُـــــــــــــــخِ ِّ‬ ‫�إمْ رة ال ّنــــــــا�س هِ َّم ًة ال تــــــــــ�أَ ّتى‬ ‫لجِ َ بـــــــــــــــــــــانٍ وال َت َ�س َّنــــــى لجِ ِ بــــــــ ْ ِ�س‬ ‫ ‬ ‫و�إِذا ما �أَ�صـــــــــابَ ُب ْنيــــــــــا َن َق ْو ٍم‬ ‫ـــــــي خــــــُلـــــْقٍ فــــــــَ�إِ َّنـــــــــ ُه وَهْ ُي �أُ ِّ�س‬ ‫ ‬ ‫وَهْ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫التفات �إىل املا�ضي‬ ‫و�إذا فا َتك‬ ‫فقدْ غــــــــــابَ عنــــــــْكَ وجْــــهُ التّ�أ�سّي‬ ‫ ‬

‫عليان عليان‬

‫ال خوف على الثورة املصرية بعد جمعة تصحيح املسار‬ ‫رغم التباط�ؤ املق�صود واملتعمد من قبل املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة امل�صرية ‪-‬ال��ذي يتوىل قيادة‬ ‫م�صر خ�ل�ال امل��رح�ل��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة‪ -‬ب���ش��أن اال�ستجابة‬ ‫ملطالب ث��ورة ‪ 25‬يناير ال�ع��دي��دة وال�ت��ي تكفل يف حال‬ ‫تنفيذها �إق��ام��ة دول ��ة م��دن�ي��ة دمي�ق��راط�ي��ة بخيارات‬ ‫وط�ن�ي��ة م�ستقلة‪ ،‬ع�ل��ى ال�صعيد ال��داخ�ل��ي وبخيارات‬ ‫قومية م�ستقلة‪ ،‬على ال�صعيد اخلارجي‪ .‬ميكننا القول‬ ‫انه ال خوف على ثورة ‪ 25‬يناير و�أهدافها‪ ،‬وذلك لعدة‬ ‫اعتبارات منها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إن �شعب الثورة بائتالفاته املتعددة يراقب‬ ‫ع��ن كثب �أداء املجل�س الع�سكري‪ ،‬ال��ذي ن�صب نف�سه‬ ‫وك�ي� ً‬ ‫لا ع��ن الأ�صيل "ال�شعب" وكلما ت��راخ��ى الوكيل‬ ‫امل �ف�تر���ض يف ت�ن�ف�ي��ذ �أج� �ن ��دة ال� �ث ��ورة ي �ق��وم الأ�صيل‬ ‫بال�ضغط على الوكيل عرب اجلمع املليونية املتكررة‪،‬‬ ‫يف ميدان التحرير وغريه من ميادين م�صر ويفر�ض‬ ‫عليه تلبية بع�ض املطالب‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪� :‬إن تلك�ؤ جمل�س احل�ك��م يف تنفيذ �أجندة‬ ‫الثورة ي�ساهم تدريجياً يف توحيد قوى الثورة امل�صرية‬ ‫ب�ت�لاوي�ن�ه��ا امل �ت �ع��ددة‪� :‬إ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ق��وم�ي��ة‪ ،‬ي���س��اري��ة �أم‬ ‫ليربالية‪� ،‬إذ وح��دة ق��وى ال �ث��ورة ت�شل ت��ذب��ذب وتلك�ؤ‬ ‫املجل�س الع�سكري بقيادة الثنائي طنطاوي وعنان‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬إن �إ��ص��رار جمل�س احلكم الع�سكري على‬ ‫الإب�ق��اء على معظم �شخو�ص و�آل�ي��ات نظام م�ب��ارك يف‬ ‫الإع�ل�ام ويف املحافظات و�إ� �ص��راره ك��ذل��ك‪ ،‬على و�ضع‬ ‫مبادئ حاكمة للد�ستور و�إ�صراره على قانون االنتخابات‬ ‫اجلديد الذي يجمع بني القائمة الن�سبية واالنتخاب‬ ‫ال�ف��ردي يك�شف بو�ضوح لل�شعب امل���ص��ري‪� ،‬أن جمل�س‬ ‫احلكم م��ن خ�لال م��ا تقدم وم��ن خ�لال ه��ذا القانون‪،‬‬ ‫يعمل على �إع��ادة �إنتاج النظام القدمي بوجوه جديدة‪،‬‬ ‫ويتيح لأع�ضاء وم�ؤيدي احلزب الوطني املنحل العودة‬ ‫�إىل جمل�سي ال�شعب وال���ش��ورى م��ن ال�شباك‪ ،‬بعد �أن‬ ‫طردتهم الثورة من الباب العري�ض‪.‬‬ ‫وجاءت جمعة ت�صحيح امل�سار املليونية يف التا�سع‬ ‫م��ن �شهر �سبتمرب‪� -‬أي �ل��ول اجل� ��اري‪ ،‬ال�ت��ي دع��ا �إليها‬ ‫ائتالف �شباب الثورة وعدد من االئتالفات والأحزاب‬ ‫واحلركات ال�شبابية املنبثقة عن ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬لتح�شر‬ ‫املجل�س الع�سكري يف الزاوية من خالل ك�شف ع�شرات‬ ‫ح��االت التلك�ؤ يف تنفيذ �أج�ن��دة ال�ث��ورة‪ ،‬وع�بر حتديد‬ ‫�أب��رز الأ�سباب واملطالب التي جتمع عليها كافة قوى‬ ‫الثورة امل�صرية مبا فيها القوى التي �أعلنت عن عدم‬ ‫م�شاركتها‪ ،‬يف تلك اجلمعة و�أبرز هذه املطالب ما يلي‪:‬‬ ‫ الوقف التام والنهائي للمحاكمات الع�سكرية‬‫للمدنيني‪� ،‬إذ هنالك حاالت فاقعة‪ ،‬يف ممار�سات جمل�س‬ ‫احلكم الع�سكري مثل حماكمة ما يزيد على اثني ع�شر‬ ‫�أل��ف م��ن امل��دن�ي�ين امل���ص��ري�ين‪ ،‬يف امل�ح��اك��م الع�سكرية؛‬ ‫�أي مبا يتجاوز ب�أ�ضعاف من كانوا يحاكمون يف عهد‬ ‫النظام البائد بينما يحاكم مبارك وزمرته �أمام حماكم‬ ‫مدنية‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫ مطالبة جمل�س احل�ك��م الع�سكري مبحاكمة‬‫"البلطجية" وو�ضع حد لهذه الظاهرة‪.‬‬ ‫ مطالبة املجل�س الع�سكري بتطبيق قانون الغدر‬‫ال��ذي ت��ؤك��د عليه ق��وى ال �ث��ورة‪ ،‬لعزل �أع���ض��اء احلزب‬ ‫الوطني �سيا�سيا ومنعهم من امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ املطالبة بتعديل قانون االنتخاب اجلديد الذي‬‫��ص��در يف ‪ 20‬م��ن مت��وز امل��ا��ض��ي‪ ،‬ال��ذي ي�شكل ب�صيغته‬ ‫احلالية مدخ ً‬ ‫ال لعودة فلول احلزب الوطني املنحل �إىل‬ ‫جمل�سي ال�شعب وال�شورى‪.‬‬ ‫ االح �ت �ج��اج ع�ل��ى ال ��رد ال �ه��زي��ل مل�ج�ل����س احلكم‬‫الع�سكري على �إقدام قوات االحتالل الإ�سرائيلية على‬ ‫قتل خم�سة ع�سكريني م�صريني‪ ،‬بعد دخولها الأرا�ضي‬ ‫امل�صرية �إثر عملية �إيالت الفدائية يف الثامن ع�شر من‬ ‫�شهر �أغ�سط�س‪� /‬آب املا�ضي‪� .‬إذ مل يقم جمل�س احلكم‬ ‫الع�سكري با�ستدعاء ال�سفري امل�صري م��ن ت��ل �أبيب‪،‬‬ ‫واكتفى عملياً بقبول الأ�سف ال�شكلي ‪-‬ولي�س االعتذار‪-‬‬ ‫من وزير احلرب ال�صهيوين يهودا باراك‪ ،‬يف حني ذهبت‬ ‫ق��وى ال�ث��ورة �إىل املطالبة بطرد ال�سفري ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وبتعديل معاهدة كامب ديفيد يف هذه املرحلة متهيداً‬ ‫لإلغائها يف مرحلة الحقة من �أج��ل ا�ستعادة ال�سيادة‬ ‫امل�صرية ب�شكل كامل على كافة الأرا�ضي امل�صرية‪.‬‬ ‫ املطالبة بجدول زمني حمدد‪ ،‬لنقل ال�سلطة من‬‫الع�سكر للمدنيني يف �إطار العملية الدميقراطية‪.‬‬ ‫هذا كله من ناحية‪ ،‬ومن ناحية ثانية ف�إن ما حرك‬ ‫ال�شارع امل�صري للم�شاركة يف جمعة ت�صحيح امل�سار هو‬ ‫املهزلة املك�شوفة يف حماكمة الرئي�س املخلوع ح�سني‬ ‫م�ب��ارك وجنليه ج�م��ال وع�ل�اء ووزي��ر داخليته حبيب‬ ‫ال�ع��اديل �أم��ام حمكمة جنايات القاهرة‪ ،‬ب�ش�أن ق�ضايا‬ ‫قتل املتظاهرين والف�ساد ونهب املال العام‪� ..‬إلخ‪ ،‬التي‬ ‫تدار بطريقة م�شبوهة قد ال تف�ضي �إىل جترمي مبارك‬ ‫ورج��ال ع�ه��ده ال��ذي��ن ع��اث��وا ف���س��اداً وقمعاً وا�ستبداداً‬ ‫ب�شعب م�صر العظيم‪.‬‬ ‫فقد ر�أينا كيف �أن خم�سة من �شهود الإثبات على‬ ‫جرائم مبارك وجنليه والعاديل‪ ،‬يتحولون �إىل �شهود‬ ‫نفي دون �أن ي�سمح ملحامي ال��دف��اع ع��ن احل��ق املدين‪،‬‬ ‫با�ستجوابهم‪ ،‬ور�أي�ن��ا زبانية مبارك يحملون يافطات‬ ‫الت�أييد له يف قاعة املحكمة!! ناهيك �أن رئي�س املحكمة‬ ‫�أل�غ��ى جل�ساتها العلنية بذريعة احل�ف��اظ على الأمن‬ ‫الوطني!!‬ ‫وما يجب التوقف عنده يف جمعة ت�صحيح امل�سار‬ ‫هو �أن قوى الثورة �أر�سلت بالإ�ضافة ملطالبها ال�سابقة‬ ‫ثالث ر�سائل هامة للمجل�س الع�سكري احلاكم‪ ،‬يف تلك‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫الأوىل تقول له‪� :‬إنك بتباط�ؤك يف تنفيذ �أجندة‬ ‫الثورة وب�إجراءاتك املعاك�سة لها‪ ،‬تقو�ض �إمكانية نقل‬ ‫احلكم دميقراطياً ل�سلطة مدنية‪ ،‬و�إن قوى الثورة لن‬ ‫ت�سكت على ذلك‪.‬‬

‫ور�سالة �أخرى تقول له‪� :‬إنك تقاع�ست يف الدفاع‬ ‫عن كرامة امل�صريني و�سيادة م�صر حيال م�صرع اجلنود‬ ‫امل�صريني يف �سيناء‪ ،‬وم��ن ثم ف��إن ق��وى ال�ث��ورة قررت‬ ‫الث�أر للكرامة امل�صرية بنف�سها‪ ،‬عرب هدم ال�سور املحيط‬ ‫بال�سفارة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬واقتحامها و�إ��س�ق��اط العلم‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ورف��ع العلم امل���ص��ري ب��د ًال م�ن��ه‪ ،‬وبعرثة‬ ‫�أر�شيف ال�سفارة يف �سماء اجليزة‪.‬‬ ‫وهي بهذه الر�سالة تف�صح لي�س فقط عن م�س�ألة‬ ‫الثار للكرامة الوطنية امل�صرية‪ ،‬بل تف�صح �أي�ضاً عن‬ ‫البعد القومي للثورة امل�صرية ب�ش�أن رف�ض معاهدة‬ ‫كامب ديفيد‪.‬‬ ‫وال��ر� �س��ال��ة ال �ث��ال �ث��ة مت�ث�ل��ت يف امل �� �س�يرت�ين التي‬ ‫انطلقتا من ميدان التحرير �صوب دار الق�ضاء العايل‬ ‫و� �ص��وب ال�ت�ل�ف��زي��ون احل�ك��وم��ي امل���ص��ري "ما�سبريو"‬ ‫وقالت للمجل�س الع�سكري احلاكم‪ :‬كفى تدخ ��‬ ‫ال من‬ ‫ال�سلطة التنفيذية يف �ش�ؤون الق�ضاء‪ ،‬وعليك �أن تقيل‬ ‫متنفذي عهد مبارك من الإعالم الر�سمي‪.‬‬ ‫لن �أتوقف �أمام ما قيل ويقال حول البعد القانوين‬ ‫الدويل يف اقتحام �سفارة العدو ال�صهيوين‪ ،‬فنهر الثورة‬ ‫ال يتوقف عند مثل ه��ذه التفا�صيل‪ ،‬خا�صة �أن وجود‬ ‫هذه ال�سفارة يف �سماء املحرو�سة هو �ضد منطق التاريخ‬ ‫الوطني والعربي والإ�سالمي مل�صر‪.‬‬ ‫لكني �أتوقف كغريي �أمام حماوالت الإ�ساءة للثوار‬ ‫امل�صريني عرب حتميلهم م�س�ؤولية االعتداء على مبنى‬ ‫�ش�ؤون الأف��راد يف وزارة الداخلية‪ ،‬وحم��اوالت �إحراقه‬ ‫بقنابل امل��ول��وت��وف‪ ،‬وحم��اول��ة االع �ت��داء على مديرية‬ ‫�أمن اجليزة وال�سفارة ال�سعودية‪ ،‬متجاهلني حقيقة �أن‬ ‫"البلطجية" و�أزالم النظام البائد‪ ،‬هم من نفذوا تلك‬ ‫الأعمال بهدف ت�شويه وجه الثورة امل�شرق‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ف � ��إن امل��و� �ض��وع �ي��ة ت�ق�ت���ض��ي �أن نطرح‬ ‫م��ع ائ�ت�لاف �شباب ال�ث��ورة ال���س��ؤال ال�ت��ايل‪ :‬مل��اذا غابت‬ ‫ق��وات الأم ��ن واجل�ي����ش امل���ص��ري ع��ن حميط ال�سفارة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة م��دة ث�ل�اث ��س��اع��ات ك��ام�ل��ة‪ ،‬م�ن��ذ البدء‬ ‫يف ه��دم ال���س��ور م� ��روراً ب��إ��س�ق��اط ال�ع�ل��م الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫و��ص��و ًال القتحام غرفة �أر�شيف ال�سفارة‪ ،‬وبعرثته يف‬ ‫�سماء اجل�ي��زة‪ ..‬ثم ظهور ه��ذه القوات فج�أة لت�ضرب‬ ‫املتظاهرين بعنف ولتق�صفهم بقنابل الغاز‪ ،‬ما ادى �إىل‬ ‫ا�ست�شهاد ثالثة و�إ�صابة ما يزيد على الألف؟!‬ ‫ه��ل ال�ه��دف م��ن ذل��ك ت�شويه ��ص��ورة ال�ث��ورة عرب‬ ‫�إتاحة الفر�صة الكافية للبلطجية واملند�سني‪ ،‬ليقوموا‬ ‫ب�أعمال احل��رق لبع�ض امل�ؤ�س�سات‪ ،‬واملمتلكات العامة‬ ‫وم��ن ثم حتميل امل�س�ؤولية للمتظاهرين‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫ذلك كله كمربر لتفعيل قانون ال�ط��وارئ‪ ،‬وللحيلولة‬ ‫دون ن�ف��اذ امل���س��ار ال��دمي�ق��راط��ي؟ ه��ذا ال���س��ؤال وغريه‬ ‫بر�سم الإجابة لدى جمل�س احلكم الع�سكري‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫لذكرهم‪ ،‬وي�ضاف �إىل ه ��ؤالء ق�ي��ادات احل��راك ال�شبابي‬ ‫ال�صاعد ورموز نقابية من �شتى القطاعات‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ت��دق�ي��ق يف ج��وه��ر وم�ع�ن��ى امل�ط��ال�ب��ة بتعديل‬ ‫امل��ادة ‪ 35‬من الد�ستور‪ ،‬ف�إنه يدفع نحو معرفة حقيقة‬ ‫التحركات ال�شعبية وطبيعة طموحاتها ال�سيا�سية التي‬ ‫مل يعد ممكناً �إخفا�ؤها ب�إظهار �أنها جمرد مطالب �إ�صالح‬ ‫�سيا�سي‪ ،‬و�أن اجلهات الر�سمية ت�أخذها على حممل اجلد‪،‬‬ ‫وتتفاعل معها‪ ،‬بداللة اللجنة الوطنية التي كلفت ب�إعداد‬ ‫م�سودات ق��وان�ين االنتخاب والأح� ��زاب‪ ،‬واللجنة امللكية‬ ‫ملراجعة الد�ستور‪ ،‬و�صدور قانون نقابة املعلمني‪ ،‬وما �إىل‬ ‫ذلك مما مت اتخاذه من اجراءات‪� ،‬إذ بات حالياً �أن كل ذلك‬ ‫لي�س نف�سه الذي جتري املناداة له‪ ،‬والعمل جار من �أجله‪،‬‬ ‫ودائرته بات�ساع م�ستمر‪.‬‬ ‫وي�ب��دو يف �سياق ذل��ك‪� ،‬أن الأم ��ر يف جممل جوانبه‬ ‫حت��دي��د حم ��دد لإع � ��ادة ��ص�ي��اغ��ة ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن ال�شعب‬ ‫واحلكم على قاعدة عقد جديد‪ ،‬باعتبار �أن القائم ا�ستنفد‬ ‫�أغرا�ضه‪ ،‬وحتمية التحول ملبادئ حكم ال�شعب وحقوقه‬ ‫باالختيار احلر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مل ي �ع��د م �ك �ن �ا ت���ص��دي��ق �أن �أب� �ن ��اء اجل �ن��وب الذين‬ ‫يتحركون ويطالبون �أك�ثر ما يكون ب��أن دافعهم حتقيق‬ ‫مكا�سب و�إ��ص�لاح��ات �سيا�سية وح�سب‪ ،‬والتمعن اجلاد‬ ‫فيما يقولون ويفعلون ي�ؤكد ذهابهم نحو �صياغة معادلة‬ ‫ج��دي��دة للحكم و��ش�ك��ل و�آل �ي��ات ال�ن�ظ��ام ل�ل��دول��ة‪ ،‬ولي�س‬ ‫معقو ًال �أن ال يكون جوهر مطالب كل التحركات يف باقي‬ ‫املناطق على ذات الغرار‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ماجد �أبودياك‬

‫املقاومة الفلسطينية‬ ‫وأزمات الجغرافيا‬ ‫ع��ا� �ش��ت امل� �ق ��اوم ��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف جميع‬ ‫مراحلها �أزمات املكان واجلغرافيا ب�سبب التحوالت‬ ‫يف املواقف العربية حولها‪ ،‬وعندما قامت ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية على �أرا�ضي القطاع وال�ضفة‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫ال�ضغوط الإ�سرائيلية متحكمة �إىل درجة بعيدة‬ ‫بالقرار ال�سيا�سي الفل�سطيني بعدما �أن متكنت‬ ‫املقاومة يف الفرتة التي �سبقت اتفاق �أو�سلو من‬ ‫ال�سري على خيط رفيع من التوازنات بني الدول‬ ‫العربية‪ ،‬ولكنها للأ�سف مل ت�صمد طويال ب�سبب‬ ‫ر�ضوخ ال�ق��رار ال�سيا�سي فيها العتبارات املواقف‬ ‫العربية والغربية‪.‬‬ ‫واليوم تعي�ش املقاومة متمثلة بحركة حما�س‬ ‫�أ�سا�سا �ضغوطا متزايدة يف ظل الربيع ال�سوري‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د �أن مت�ك�ن��ت ه ��ذه احل��رك��ة م��ن جتاوز‬ ‫الأزم ��ة ال�ت��ي �سببتها عملية الإب �ع��اد م��ن الأردن‬ ‫�إثر ف�شل كل ال�ضغوط عليها لوقف املقاومة بعد‬ ‫توقيع اتفاقي �أو�سلو ووادي عربة‪.‬‬ ‫ومن املهم هنا �أن ن�ؤكد �أن الرئة التي تتنف�س‬ ‫منها ال�ق��وى الفل�سطينية ال�ستمرار م�شروعها‬ ‫التحرري من االحتالل هي رئة اخلارج الذي يظل‬ ‫يف كل الأح��وال واقعا حتت �ضغوط �أق��ل ‪-‬ن�سبيا‪-‬‬ ‫وميكنه بالتايل من بلورة مواقف متوازنة يحافظ‬ ‫ف�ي�ه��ا ع�ل��ى ن�ه��ج امل �ق��اوم��ة‪ ،‬وي�ت�ج�ن��ب ال��دخ��ول يف‬ ‫�صرعات وجتاذبات مع الأنظمة العربية‪.‬‬ ‫ن �ق��ول ه��ذا ال �ك�لام ب�ع��دم��ا �أ��ش�ي��ع م ��ؤخ��را �أن‬ ‫القيادة ال�سورية طلبت من قيادة حما�س يف دم�شق‬ ‫تقلي�ص وج��وده��ا‪ ،‬وه��ي �إ�شاعة تبدو يف التحليل‬ ‫املنطقي ال�سيا�سي �أب �ع��د م��ا ت�ك��ون ع��ن ال�صحة‪،‬‬ ‫لأن النظام ال�سوري الذي ما فتئ يروج �أن الثورة‬ ‫ال�شعبية هي نتاج م�ؤامرة خارجية ت�ستهدف موقف‬ ‫دم�شق امل�ؤيد للمقاومة واملت�سم باملمانعة‪ ،‬لن ي�سعى‬ ‫للتفريط بهذه الورقة يف املرحلة احلالية ب�سبب‬ ‫رف����ض حما�س ال�ق��اط��ع ت��أي�ي��د م��واق�ف��ه الداخلية‬ ‫وممار�ساته القمع �ضد �شعبه‪.‬‬ ‫وحينما تتاح الفر�صة للنظام ال�سوري للتحلل‬ ‫من ورقة حما�س‪ ،‬ف�إنه لن يتوانى عن ذلك‪ ،‬ولكن‬ ‫حما�س كقائدة للمقاومة واملمانعة الفل�سطينية‬ ‫�ستظل يف ك��ل الأح � ��وال رق�م��ا �صعبا يف الق�ضية‬ ‫ب �� �ص��رف ال �ن �ظ��ر ع��ن امل �ك��ان ال� ��ذي � �س �ت ��ؤول �إليه‬ ‫قيادتها‪ ،‬فحما�س ه��ي نب�ض لل�شعوب وه��ي �أمل‬ ‫للأمة ومكانها يف العقول والقلوب كما �أنها لن‬ ‫تعدم و�سيلة لتوزيع قياداتها يف العامل العربي‪.‬‬ ‫وهذا الكالم لي�س �إن�شاء ‪-‬مل نعتد عليه‪ -‬و�إمنا هو‬ ‫حقيقة �سيا�سية تدركها الأنظمة وال�شعوب‪.‬‬ ‫ومتكنت قيادة حما�س باال�ستناد �إىل ر�صيدها‬ ‫ال�ن�ظ�ي��ف يف ع ��دم ال �ت��دخ��ل يف ال �� �ش ��ؤون العربية‬ ‫الداخلية ويف عالقاتها املتينة مع خمتلف القوى‬ ‫يف العامل العربي من اال�ستمرار يف دورها القيادي‬ ‫يف ال� ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ا��س�ت�ط��اع��ت م��ن خالل‬ ‫قدرتها على توحيد قرارها ال�سيا�سي بني الداخل‬ ‫واخل � ��ارج وجت � ��اوز اخل�ل�اف ��ات ب�ي�ن �أق �ط��اب �ه��ا من‬ ‫جتاوز ال�ضغوط ال�سيا�سية الكبرية التي تعر�ضت‬ ‫لها على مدى ال�سنوات الفائتة‪ ،‬وبالتايل حتييد‬ ‫ق�ضية اجلغرافيا من الت�أثري يف القرار‪.‬‬ ‫وما دامت حما�س متم�سكة مبواقفها ك�صمام‬ ‫�أمان للمقاومة مع متتعها بالدعم ال�شعبي‪ ،‬ف�إنها‬ ‫�ستتمكن م��ن جت��اوز �أزم ��ات اجل�غ��راف�ي��ا‪ .‬ول�ن��ا �أن‬ ‫ن�ستذكر �أزمة الإبعاد عام ‪ 1999‬التي خرجت منها‬ ‫حما�س قوية وفتحت لها �أبوابا جديدة يف العمل‬ ‫ال�سيا�سي خارج الأردن‪.‬‬ ‫و�إذ تعي�ش املنطقة مرحلة ربيع الثورات‪ ،‬ف�إن‬ ‫املح�صلة النهائية لهذه ال�ث��ورات �ست�صب ل�صالح‬ ‫الق�ضية‪ ،‬حتى �إن ب��دا يف بع�ض املراحل �أنها غري‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫لقد انطلقت �إرادة ال�شعوب يف ظل وعي �سيا�سي‬ ‫غ�ير م���س�ب��وق ي�ج�ع��ل م��ن امل�ستبعد حت�ي�ي��د هذه‬ ‫الثورات �أو جتيري نتائجها للغرب‪ .‬ومن هنا ف�إن‬ ‫�أزم��ات اجلغرافيا تظل عابرة بالن�سبة للمقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وحينما ي�سد باب من هنا ف�إن ينفتح‬ ‫يف �أمكنة �أخ��رى هنا وهناك‪ ،‬ولي�س هناك جمال‬ ‫للقلق �أو اخلوف على املقاومة والق�ضية ما دامت‬ ‫ق�ي��ادة امل�ق��اوم��ة متم�سكة مبواقفها وع��ازم��ة على‬ ‫�إكمال م�شروع التحرر من االحتالل‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫أحمدي نجاد يقول إنه سيتم‬

‫حمزة من�صور‬

‫اإلفراج عن األمريكيني املعتقلني‬ ‫"خالل يومني"‬

‫تحديد النسل‬ ‫خدعة انطلت‬ ‫على أمتنا‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س الإيراين حممود �أحمدي جناد يف مقابلة مع قناة‬ ‫"�أن بي �سي نيوز"�أم�س الثالثاء �أنه �سيتم الإفراج عن الأمريكيني‬ ‫املعتقلني بتهمة التج�س�س "خالل يومني"‪.‬‬ ‫كما قال �أحمدي جناد يف حديث ل�صحيفة "وا�شنطن بو�ست"‪:‬‬ ‫"�أ�ساعد يف و�ضع الرتتيبات ليتمكنا من العودة �إىل الديار"‪ ،‬م�ؤكدا‪:‬‬ ‫"بالطبع �إنها مبادرة �إن�سانية �أحادية"‪.‬‬ ‫ويف طهران �أعلن حماميهما �أن الق�ضاء الإيراين قرر الإفراج‬ ‫عن موكليه مقابل كفالة قدرها ‪� 500‬ألف دوالر لكل واحد‪.‬‬ ‫وقال م�سعود �شافعي �إنه "�سيتم الأف��راج عن الأمريكيني فور‬ ‫دفع الكفالة"‪ ،‬مو�ضحا �أنه �أبلغ ر�سميا بقرار ال�سلطات الق�ضائية‬ ‫ظهر الثالثاء‪ ،‬و�أنه "�سيت�صل ب�أ�سرتيهما"‪.‬‬ ‫و�أكد م�ست�شار للرئا�سة الإيرانية يف طهران الإفراج عنهما "يف‬ ‫الأيام املقبلة"‪.‬‬

‫درجت بع�ض املنظمات الدولية املعنية بال�سيا�سات ال�سكانية‪،‬‬ ‫واملنظمات املتناغمة معها يف الوطن العربي‪ ،‬واحلكومات امل�ستجيبة‬ ‫ل�ضغوط ه��ذه امل�ن�ظ�م��ات‪� ،‬أو ال�ساعية ل�ت�بري��ر ف�شل �سيا�ساتها‬ ‫التنموية‪ ،‬على التغطية على �أهدافها الرامية �إىل حتديد الن�سل‪،‬‬ ‫با�ستخدام م�صطلحات غ�ير م�ستفزة ل�ل��ر�أي ال�ع��ام‪ ،‬واال�ستعانة‬ ‫ببع�ض ��ملفتني ممن انطلت عليهم اخلدعة مثل‪« :‬تباعد الأحمال»‬ ‫و»تنظيم الأ�سرة»‪ ،‬وي�أبى اهلل �إال �أن يك�شف حقيقة هذه الدوافع‪،‬‬ ‫وعلى �أل�سنة القائمني على ه��ذه الربامج �أنف�سهم‪ ،‬حيث ج��اء يف‬ ‫تقرير ل�صحيفة الغد يف عددها ال�صادر يف ‪� 15‬شوال ‪1432‬هـ املوافق‬ ‫‪� 13‬أي�ل��ول ‪ 2011‬حتت عنوان (لقاء ي�ؤكد �أهمية اتخاذ �إجراءات‬ ‫ت�ساعد يف خف�ض معدل الإجناب الكلي والنمو ال�سكاين‪ ،‬م�شددين‬ ‫على �أهمية �أن النمو ال�سكاين �سي�ؤثر بامل�ستقبل على م�سار التنمية‬ ‫امل�ستدامة يف الأردن)‪.‬‬ ‫�إذن الهدف من امل�شروع (خف�ض معدل الإجناب الكلي والنمو‬ ‫ال�سكاين)‪ ،‬ولي�س احلفاظ على �صحة الأم وتوفري العناية الكافية‬ ‫للمواليد‪ ،‬وحتقيق التوازن داخل الأ�سرة‪ .‬والغاية من وراء خف�ض‬ ‫م�ع��دل االجن ��اب الكلي وال�ن�م��و ال�سكاين احل��د م��ن ت��أث�ير النمو‬ ‫ال�سكاين على (م�سار التنمية امل�ستدامة يف الأردن)‪.‬‬ ‫فهل �سبب تعرث م�سار التنمية امل�ستدامة يف الأردن عائد �إىل‬ ‫ارت�ف��اع ن�سبة الإجن��اب �أو �أن هنالك �أ�سباباً حقيقية ي��راد �صرف‬ ‫النظر عنها؟‬ ‫�إن تعرث م�سار التنمية امل�ستدامة يف الأردن يرجع من وجهة‬ ‫نظرنا �إىل �سببني رئي�سني‪:‬‬ ‫�أولهما‪ :‬ف�شل اخلطط والربامج احلكومية و�سوء ا�ستغالل‬ ‫املوارد‪.‬‬ ‫وثانيهما‪ :‬النظام القطري العربي ال��ذي �صنعه �أعدا�ؤنا‪،‬‬ ‫وكر�سه املت�سلطون على رقابنا‪ ،‬ما �أفقده عن�صر التكامل بني �أجزاء‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬يف وقت �سعت فيه جمهوريات وممالك تفتقر �إىل‬ ‫كثري من مقومات ال��وح��دة التي تتوافر لأمتنا لإق��ام��ة احتادات‬ ‫بد�أت تقطف ثمارها‪ ،‬بينما ما زال املت�سلطون على مقاليد الأمور‬ ‫يف وطننا العربي عاجزين عن حتقيق احلدود الدنيا من التن�سيق‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن الوحدة �أو االحتاد‪ ،‬لغياب الإرادة احلقيقية الذي متليه‬ ‫م�صالح �شخ�صية وعائلية‪ ،‬و�ضغوط خارجية ترى م�صلحتها يف‬ ‫بقاء حالة الت�شرذم والت�شتت‪.‬‬ ‫�إن برامج وم�شاريع حتديد الن�سل‪ ،‬التي تلب�س من باب اخلداع‬ ‫وامل��راوغ��ة ا�سم تنظيم الن�سل‪� ،‬أو تباعد الأح�م��ال‪ ،‬لي�ست بريئة‪،‬‬ ‫وال ت�ستند �إىل معايري �أخالقية‪ ،‬و�إمنا ت�ستهدف بالدرجة الأوىل‬ ‫الت�أثري على العامل الدميوغرايف‪ ،‬وال �سيما يف الأقطار املحيطة‬ ‫بفل�سطني املحتلة‪ ،‬ب�ه��دف تقلي�ص الفجوة ال��دمي��وغ��راف�ي��ة بني‬ ‫العرب والغزاة ال�صهاينة‪ ،‬فهل يتنبه بنو قومنا �شعوباً وحكومات‬ ‫اىل خطورة هذا املخطط؟‬

‫فهمي هويدي‬ ‫عندي �سبعة �أ�سباب للحزن �أع��اين منها منذ فوجئت ذات �صباح‬ ‫ب�صدور قرار يق�ضي ب�إغالق مكتب اجلزيرة مبا�شر يف القاهرة‪.‬‬ ‫ال�سبب الأول يتعلق بورود فكرة امل�صادرة والقمع على بال �صاحب‬ ‫ال�ق��رار‪ ،‬وه��ي الفكرة التي ظننا �أن�ن��ا جت��اوزن��اه��ا‪ ،‬و�أن�ه��ا �سقطت من‬ ‫قامو�س حياتنا‪ .‬ولكن ما جرى �أعطى انطباعا ب�أن عقلية القمع ال‬ ‫زالت باقية‪ ،‬و�أن ب�صمات �صفوت ال�شريف و�أن�س الفقي ال تزال حا�ضرة‬ ‫يف ال�ساحة الإعالمية‪ .‬حتى خيل �إيل �أننا �إذا دققنا جيدا يف القرار‬ ‫ال�صادر ف�سوف نلمح توقيع �أن�س الفقي عليه‪ ،‬ولكن ا�سمه حمي وو�ضع‬ ‫مكانه ا�سم �آخر‪.‬‬ ‫ال�سبب الثاين �أن قرار امل�صادرة الذي ذكرنا بال�شريف والفقي‪،‬‬ ‫جرى تنفيذه ب�أ�سلوب بولي�سي �أعاد �إىل �أذهاننا �أ�ساليب حبيب العاديل‬ ‫وزي��ر الداخلية الأ�سبق‪ .‬ذلك �أن��ه ما كان يت�صور �أح��د بعد الثورة �أن‬ ‫تتم مداهمة مقر �أي قناة تليفزيونية بقوة من رجال الأمن بدعوى‬ ‫انت�سابهم �إىل امل�صنفات الفنية‪ ،‬و�أن ي�صطحب ه�ؤالء نحو ‪� 40‬شخ�صا‬ ‫من املخربين و�أم�ن��اء ال�شرطة‪ .‬و�أن يقتحموا املقر وي���ص��ادروا �أحد‬ ‫الأجهزة املهمة‪ .‬دون �أن يقدموا للقائمني على املكان �أي �أوراق ر�سمية‬ ‫تبني هويتهم �أو هدفهم‪ ،‬ويدعون �أن �أحد اجلريان ا�شتكى من الإزعاج‬ ‫الذي ي�سببه اجلهاز املذكور له‪ ،‬دون �أن يحددوا من ال�شاكي‪ ،‬وال �أن‬ ‫يربزوا �صورة ال�شكوى‪ .‬ثم يتبني �أن مقرا �آخر للإذاعة الربيطانية‬ ‫الـ‪ B.C.‬م��وج��ود يف البناية ذات�ه��ا‪ ،‬ول��دي��ه نف�س اجل�ه��از‪ ،‬لكن الأول‬ ‫ي�سبب الإزع��اج وي�ستحق امل�صادرة‪ ،‬يف حني �أن الثاين م�سكوت عليه‬ ‫ومرحب به‪� .‬إىل غري ذلك من املالب�سات التي خربناها و�شبعنا منها‬ ‫قبل الثورة‪ ،‬ثم اكت�شفنا �أنها ما زالت قائمة مل يتغري منها �شيء‪ ،‬و�أن‬ ‫الكتاب املرجعي الذي ا�ستخدمه الأولون اليزال مطبقا بحذافريه من‬ ‫جانب الآخرين‪ ،‬و�أن «رمية مل تغري �شيئا من عاداتها القدمية»‪.‬‬

‫‪ 7‬أسباب‬ ‫للزعل‬ ‫ال�سبب الثالث للحزن �أننا انتبهنا من متابعة الق�صة �أن م�صلحة‬ ‫اال�ستعالمات‪ ،‬وهي اجلهة املنوط بها �إ�صدار الرتاخي�ص للمرا�سلني‬ ‫ال�صحفيني يف ظ��ل ال �ث��ورة‪ ،‬م��ازال��ت يف قب�ضة ف��ري��ق م�ب��ارك و�أن�س‬ ‫الفقى الذي كان يتحكم يف املرا�سلني وال�صحفيني قبل الثورة‪ .‬و�إن‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��وا م�شغولني ط��ول ال��وق��ت بت�سويق ال�ن�ظ��ام ال�سابق من‬ ‫خالل الت�ضليل والتهليل هم �أنف�سهم الذين يتالعبون الآن بعملية‬ ‫الرتاخي�ص‪ ،‬فيمنحون ومينعون ا�ستنادا �إىل نف�س املعايري التي كان‬ ‫معموال بها يف ال�سباق‪ ،‬وال�ت��ي تقدم الأم��ن على القانون كما تقدم‬ ‫النظام على الوطن‪.‬‬ ‫ال�سبب الرابع �أن القرار �شوه �صورة الثورة‪ ،‬و�أ�صبح مبثابة نقطة‬ ‫�سوداء يف �سجلها‪ .‬و�أعطى انطباعا ي�ؤيد �شكوك البع�ض يف �أن عقلية‬ ‫النظام ال�سابق ال زالت حا�ضرة‪ ،‬و�أن فلوله مل يختفوا‪ ،‬ولكنهم �صاروا‬ ‫يطلون بر�ؤو�سهم بني احلني والآخر‪ ،‬مبا يزيد من نفوذهم وت�أثريهم‪.‬‬ ‫بل �إن القرار‪ ،‬قرار �إغ�لاق املحطة‪� ،‬أ�صبح مبثابة تكذيب ملا توقعناه‬ ‫�أو متنيناه بالن�سبة حلرية الإع�ل�ام وحملة م�شاعل الدميقراطية‬ ‫املن�شودة‪.‬‬

‫ال���س�ب��ب اخل��ام ����س �أن اخل �ط��وة ال �ت��ي ات �خ��ذت ج ��اءت دال ��ة على‬ ‫غياب ال��ر�ؤي��ة ال�سيا�سية واالنحياز �إىل القهر والتكميم من خالل‬ ‫�إجراءات ال�سلطة وحيلها‪ ،‬ففيما فهمت ف�إن وزارة الإعالم �أو م�صلحة‬ ‫اال�ستعالمات مل تخاطبا امل�سئولني ع��ن القناة ب��أي��ة مالحظات �أو‬ ‫حتفظات‪ .‬و�إذا �صح ما قيل من �أن بع�ض �أن�شطتها كانت بحاجة �إىل‬ ‫تراخي�ص‪ ،‬ف�إنها مل تنبهها �إىل ذلك‪ ،‬علما ب�أننا فهمنا �أن الرتاخي�ص‬ ‫التي جرت الإ�شارة �إليها مل ت�صدر لأن اجلهة الر�سمية (اال�ستعالمات)‬ ‫ه��ي ال�ت��ي ظلت ت�سوف يف �إ��ص��داره��ا ط��وال �أرب �ع��ة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬وب��دال من‬ ‫�أن يتم ال�ت��وا��ص��ل م��ع امل�سئولني ع��ن ال�ق�ن��اة م��ن خ�لال التفاهمات‬ ‫احل�ضارية‪ ،‬ف�إن اجلهة الر�سمية‪� ،‬سواء كانت وزارة الإعالم �أو م�صلحة‬ ‫اال�ستعالمات‪� ،‬آث��رت �أن تلج�أ �إىل املداهمة وامل�صادرة و�إلقاء القب�ض‬ ‫على مهند�س البث املبا�شر‪.‬‬ ‫ال�سبب ال�ساد�س �أن وزير الإعالم الذي ت�صدى لتربير الإجراء‬ ‫املتخذ رج��ل ا�شتغل بال�صحافة‪ ،‬ويفرت�ض �أن��ه ي�ق��در �أهمية حرية‬ ‫التعبري‪ ،‬ويعرف كيف ينبغي �أن تعامل املكاتب الإعالمية‪ ،‬وعلى دراية‬ ‫بالأ�ساليب املتح�ضرة الواجب اتباعها يف التعامل مع الإعالميني‪.‬‬ ‫�أما ال�سبب ال�سابع الذي �أحزنني يف امل�شهد‪ ،‬فهو �أن وزير الإعالم‬ ‫واجلهات الر�سمية التي حاولت تربير القرار تعاملوا مع الر�أي العام‬ ‫بدرجة م�ستغربة من اال�ستهانة‪ ،‬حيث افرت�ضوا يف النا�س البالهة‬ ‫والغباء‪ .‬حتى �إنهم ت�صوروا �أنهم �سوف ي�صدقونهم �إذا قالوا �إن �أحد‬ ‫اجلريان ا�شتكى من �إزعاج القناة‪� ،‬أو �إذا قالوا �إن القرار ال عالقة له‬ ‫باملحتوى الإعالمي الذي تقدمه‪� .‬إذ من العيب �أن يقال هذا الكالم‬ ‫وي�صبح العيب م�ضاعفا وم�شينا �إذا ت�صور القائلون �إننا ميكن �أن‬ ‫ن�صدقه‪ .‬لي�س عندي دفاع عن القناة‪ ،‬لكنني �أرجو من �أويل الأمر �أن‬ ‫يحرتموا عقولنا‪ ،‬و�أال يتعاملوا معها بذلك القدر من االزدراء‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس معتدل إىل حار نسبيا‬

‫الأربعاء ‪� 16‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 14 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫العدد ‪1710‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س خالل الأيام الثالثة املقبلة �صيفياً عادياً يف املناطق اجلبلية وحاراً ن�سبياً يف‬ ‫املناطق ال�صحراوية والأغوار‪ ،‬والرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد الظهر‪.‬‬ ‫وح�سب دائرة االر�صاد اجلوية‪ ،‬ف�إن درجات احلرارة العظمى وال�صغرى املتوقعة يف املناطق‬ ‫ال�شمالية للأيام الثالثة املقبلة تكون بني ‪ 31‬و‪ 18‬درجة مئوية‪ ،‬ويف املناطق اجلنوبية بني ‪32‬‬ ‫و‪ ،16‬ويف مناطق الأغوار بني ‪ 37‬و‪ ،25‬ويف خليج العقبة بني ‪ 36‬و‪ 25‬درجة‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫إغالق عنابر الباخرة املحملة بمادة‬ ‫الذرة غري املطابقة للمواصفات‬

‫الدبلة‪ ..‬ملاذا ينزعها الرجل بعد الزواج ؟‬

‫�أكد حمافظ العقبة علي ال�شرعة �أنه مت �إغالق كافة عنابر الباخرة‬ ‫(�سوار) املحملة مبادة الذرة غري املطابقة للموا�صفات والإيعاز للجهات‬ ‫الأمنية واملعنية مبراقبتها ل�ضمان عدم التحرك من مكانها بعد ثبوت‬ ‫عدم �صالحية احلمولة لال�ستهالك احليواين‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شرعة يف ت�صريحات �صحفية �أم����س ال�ث�لاث��اء �إن �صاحب‬ ‫ال�شحنة حجز على الباخرة بكامل حمولتها بقرار بداية حمكمة العقبة‬ ‫ل�ضمان حقوقه‪ ،‬فيما ن�سب مدير جمرك العقبة ب��إع��ادة ت�صدير كافة‬ ‫احلمولة �إىل بلد املن�ش�أ‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن الباخرة (��س��وار) تر�سو حاليا على بعد ‪ 1052‬م�ترا عن‬ ‫الر�صيف يف منطقة انتظار ال�سفن‪ ،‬ولن ي�سمح لها �إطالقا بالقطر �إىل‬ ‫الر�صيف‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الباخرة التي حتمل ‪� 18‬ألف طن رف�ض دخولها‬ ‫�إىل امليناء نتيجة عدم مطابقتها للموا�صفات القيا�سية الأردنية من حيث‬ ‫ن�سبه الك�سر وال�شوائب واملواد التالفة والأعفان الظاهرة واملواد الغريبة‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أدى �إىل عدم ال�سماح لل�شحنة مطلقا بدخول اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شرعة �إىل �أن عدة حماوالت متت يف ال�سابق لتمرير �شحنات‬ ‫ذرة خمالفة للموا�صفات منها الباخرة هيلينا التي كانت حتمل على‬ ‫متنها ‪� 25‬ألف طن من الذرة غري ال�صاحلة لال�ستهالك احليواين‪ ،‬ومت‬ ‫�إعادة ت�صديرها �إىل تركيا بعد تغيري ا�سم الباخرة من هيلينا �إىل متارا‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الباخرة ك�شمري التي كانت حتمل ‪� 5‬آالف و‪ 200‬طن‪ ،‬ومت �إعادة‬ ‫ت�صديرها �إىل بلد املن�ش�أ‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫العقبة ‪ -‬برتا‬

‫مخطط إسرائيلي إلخالء آالف السجناء‬ ‫"الجنائيني" العتقال فلسطينيني مكانهم‬ ‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م�صادر �إعالمية عربية النقاب عن خمطط �إ�سرائيلي‬ ‫ملنح "ال�سجناء اجلنائيني" �إج ��ازات طويلة يق�ضونها يف منازلهم‪ ،‬يف‬

‫ح��ال ان��دالع مظاهرات يف ال�ضفة الغربية بالتزامن مع توجه ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �إىل الأمم املتحدة ال�شهر اجلاري لنيل االعرتاف بها كدولة‬ ‫م�ستقلة‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "معاريف" العربية �إنه وفقاً للمخطط الذي �أعدته‬ ‫�سلطة خدمات ال�سجون الإ�سرائيلية؛ فقد مت �إع��داد قوائم ب�أ�سماء ما‬ ‫يزيد عن خم�سة �آالف �سجني جنائي يحق لهم �أخذ �إجازات من ال�سجون‪،‬‬ ‫و�أعدت هذه القوائم بهدف اال�ستعداد حلالة قد جترب فيها �سلطة خدمات‬ ‫ال�سجون على ا�ستيعاب ع�شرة �آالف معتقل فل�سطيني‪.‬‬ ‫وح�سب ال�صحيفة ذاتها‪ ،‬يف عددها ال�صادر �أم�س الثالثاء؛ يوجد‬ ‫اليوم يف ال�سجون الإ�سرائيلية ما يزيد عن ‪� 17700‬سجني جنائي و"�أ�سري‬ ‫�أمني"‪.‬‬

‫معانقة اليد للدبلة حلم جميل طاملا‬ ‫متنته الفتاة ومتناه الفتى يف �أم�سية‬ ‫حاملة مت�ألقة‪.‬‬ ‫يروى �أن �أول من ابتدع الدبلة هم‬ ‫الفراعنة‪ ،‬حيث كانت يف البداية قيد‬ ‫حديدي ي�ضم يد العري�س والعرو�س‬ ‫عند خروجهما من بيت �أبيها‪ ،‬فريكب‬ ‫العري�س ج��واده وهي �سائرة خلفه مع‬ ‫ه��ذا القيد احلديدي حتى ي�صال �إىل‬ ‫بيت الزوجية‪.‬‬ ‫تعترب ال��دب�ل��ة م��وروث �اً اجتماعياً‬ ‫عربياً م�ستمداً من الثقافة الأجنبية‬ ‫�إال �أن��ه م��ن الطقو�س الهامة يف حياة‬ ‫الأ��س��ر يف معظم ال�ب�لاد كونه الهدية‬ ‫الأق��وى التي تظل عالقة يف الذاكرة‪،‬‬ ‫وتخت�صر يف كثري من الأحيان مرا�سيم‬ ‫عقد النكاح الطويلة لتنتقل بخطوات‬ ‫العرو�سني �إىل ع�ش الزوجية‪.‬‬ ‫�أم��ا اليوم فقد انتهت الدبلة �إىل‬ ‫ال���ش�ك��ل امل� �ع ��روف وامل �ت �م �ث��ل بالدائرة‬ ‫التي لي�س لها حدود �أو نهاية‪ ،‬وترمز‬ ‫�إىل االرت �ب��اط ب��ال��زواج واحل��ب الذي‬ ‫ال ح��دود وال نهاية ل��ه �أي���ض��ا‪ ،‬وهكذا‬ ‫املفرو�ض‪ ،‬فيكتمل هنا املعنى ال�شكلي‬ ‫واملعنوي لدبلة اخلطوبة كما ورد يف‬ ‫اللغات ال�شرقية القدمية‪.‬‬ ‫ي �ت �� �س��اءل �أح ��ده ��م �إذا ك ��ان لب�س‬ ‫ال��دب �ل��ة ب��داي��ة ارت� �ب ��اط وزواج‪ ،‬فهل‬ ‫يعني خلعها ب��داي��ة انف�صال وطالق؟‬ ‫ويت�ساءل �آخر متهكما ملاذا يتم لب�سها‬ ‫يف فرتة اخلطوبة باليد اليمنى وعند‬ ‫ح �ف �ل��ة ال � � ��زواج ي �ت��م ن�ق�ل�ه��ا اىل اليد‬ ‫الي�سرى؟‬ ‫يقال �إن عادة لب�سها يف بن�صر اليد‬ ‫الي�سرى م��أخ��وذة من اعتقاد �أن عرق‬ ‫القلب الناب�ض مي��ر يف ه��ذا الإ�صبع‪،‬‬

‫ولهذا االعتقاد ال�صيني تف�سري جميل‬ ‫وطريف حيث من �أراد �أن يت�أكد من هذا‬ ‫ما عليه �إال �أن يفتح كفيه ويجعلهما‬ ‫متقابلني ك��أن��ه على و��ش��ك الت�صفيق‬ ‫وي �ث �ن��ي الإ� �ص �ب �ع�ي�ن يف ال��و� �س��ط �إىل‬ ‫الأ�سفل ب�شكل متال�صق ويل�صق باقي‬ ‫الأ�صابع‪ ،‬ومن ثم ف�أنه ي�ستطيع ف�صل‬

‫�إ�صبعي الإبهام وال�سبابة واخلن�صر بكل‬ ‫�سهولة ولكنه لن ي�ستطيع �أب��دا ف�صل‬ ‫�إ�صبعي دبلة اخلطوبة وه��ذا ما عليه‬ ‫الرجل واملر�أة يف حال لب�س الدبلة‪ ،‬فال‬ ‫انف�صال وابتعاد بل بقاء واحت��اد رغم‬ ‫كل ال�صعاب وذلك املفرت�ض‪.‬‬ ‫ولكن بعد كل هذه املعاين واملعانقة‬

‫علماء فلك ينفون احتمال وقوع زالزل كربى‬ ‫يتسبب بها مذنب‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫نفى علماء فلك �صحة ال�شائعات التي تتحدث‬ ‫عن ت�أثريات زلزالية مدمرة للمذنب "الينني"‬ ‫على الكرة االر�ضية‪ ،‬وا�صفني تلك ال�شائعات بانها‬ ‫�أقرب �إىل اخليال منها �إىل الواقع‪.‬‬ ‫و�أك��د عميد معهد الفلك وعلوم الف�ضاء يف‬ ‫جامعة �آل البيت رئي�س اجلمعية الفلكية الأردنية‬ ‫الدكتور حنا �صابات �أن وقوع الزالزل والرباكني‬ ‫ي��رت�ب��ط ب�شكل رئي�سي بعمليات جيوفيزيائية‬ ‫حت��دث داخ ��ل الأر� � ��ض‪ ،‬وال ع�لاق��ة ل�ه��ا مبواقع‬ ‫ال �ك��واك��ب �أو الأج� � ��رام ال �� �ص �غ�يرة ال���س��اب�ح��ة يف‬ ‫الف�ضاء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف حديث لوكالة الأن�ب��اء الأردنية‬ ‫(ب�ت�را) �أن ه��ذا امل��ذن��ب‪ ،‬ال��ذي �سي�صل �إىل �أدنى‬ ‫اقرتاب له من الأر�ض يف ال�ساد�س ع�شر من ال�شهر‬ ‫املقبل‪ ،‬لن يكون له �أي ت�أثري على كوكب الأر�ض‪،‬‬ ‫لأنها لن تتقاطع مع خملفات مذنب الينني �أو‬ ‫ذيله الرتابي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املذنب و�صل بالفعل‬ ‫قبل ثالثة �أي��ام �إىل نقطة احل�ضي�ض �أي �أقرب‬ ‫نقطة �إىل ال�شم�س‪.‬‬ ‫وك ��ان ت�سجيل م���ص��ور ب��ال�ف�ي��دي��و ملحا�ضرة‬ ‫تتحدث ع��ن دم��ار كبري ي�صيب جانبي املحيط‬ ‫الهادئ يف ال�ساد�س والع�شرين من ال�شهر احلايل‬ ‫ق��د انت�شر ب�شكل كبري على االن�ترن��ت ومواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫وق ��ال �أ� �س �ت��اذ اجل �ي��وف �ي��زي��اء وع �ل��م ال ��زالزل‬

‫حت��ل املفارقة فتنزع ال��دب�ل��ة‪ ..‬ظاهرة‬ ‫تنت�شر بني كثري من الأزواج فما الذي‬ ‫يعنيه الرجل من نزع الدبلة؟‬ ‫ه� � ��ل ه� � ��و ت � �ع � �ب �ي�ر ع� � ��ن رف� ��� �ض ��ه‬ ‫واعرتا�ضه على من �صارت رفيقته يف‬ ‫احلياة؟ �أم هل يريد �أن ي�شعر باحلرية‬ ‫حتى �إذا اعرت�ضت طريقه عابرة �سبيل‬

‫ف�ن�ظ��رت �إىل �إ��ص�ب�ع��ه ف��وج��دت��ه خاليا‬ ‫لت�صبح ق�صة جديدة يف حياته؟ �أم �أنها‬ ‫�ضاقت على �إ�صبعه ف�أ�صبحت ت�ضايقه‬ ‫وت�ؤمله فقرر اخلال�ص من �أملها املادي ال‬ ‫املعنوي؟ �أكيد �أن كل من ينزعها لديه‬ ‫ج��واب خ��ا���ص ب��ه ول��رمب��ا ال يحبذ �أن‬ ‫يطلع عليه �أحد‪.‬‬

‫"دير شبيغل"‪ :‬وزيرة أملانية‬ ‫تطالب زمالءها بوقف استخدام‬ ‫"فيسبوك"‬ ‫برلني ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ذكرت �صحيفة "دير �شبيغل" الأملانية �أن وزيرة يف احلكومة الأملانية دعت‬ ‫زمالءها �إىل ع��دم ا�ستخدام موقع التوا�صل االجتماعي ال�شهري "في�سبوك"‪،‬‬ ‫وذلك من منطلق احلفاظ على "خ�صو�صية البيانات"‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن وزيرة حماية امل�ستهلك "�إلزي ايجرن" دعت زمالءها‬ ‫الوزراء �إىل وقف ا�ستخدام موقع "في�سبوك"‪ ،‬يف خطوة تعك�س قلقاً �أملانياً من �أن‬ ‫ينطوي ا�ستعمال هذا النوع من املواقع على تهديدات خل�صو�صية البيانات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن �إيجرن �أو�ضحت يف ر�سالة بعثت بها �إىل جميع‬ ‫ال� ��وزارات �أن��ه "يف �أع�ق��اب �إج ��راء حتقيقات قانونية وا��س�ع��ة ال�ن�ط��اق؛ ف��إن��ه من‬ ‫ال�ضروري �أن ال ن�ستخدم �أزرار (�أدوات) في�سبوك على جميع املواقع الإلكرتونية‬ ‫احلكومية الر�سمية التي نديرها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�س�ؤولة يف احلكومة الأملانية �أن��ه يتوجب على جميع الوزارات‬ ‫جتنب ا�ستخدام �صفحات املعجبني‪ ،‬وهي �أداة تتيح للم�ستخدمني الدخول �إىل‬ ‫املعلومات حول املنظمة‪.‬‬ ‫ونوهت الوزيرة‪ ،‬التي �ألغت ح�سابها على موقع "في�سبوك" العام املا�ضي �إىل‬ ‫وجود "�شكوك مربرة قانونياً" حول تلك ال�صفحات‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن وزارتها لي�س‬ ‫لديها �صفحة معجبني‪ ،‬كما �أنها ال ت�ستخدم �أداة املوقع "�أعجبني" �أو "اليك"‬ ‫اخلا�صة باملوقع‪.‬‬ ‫واعتربت وزيرة حماية امل�ستهلك ب�أنه يجدر بالدوائر احلكومية والربملانيني‬ ‫�أن يج�سدوا قدوة جيدة للآخرين‪ ،‬و�أن يُظهروا �أنهم مينحون م�س�ألة "حماية‬ ‫البيانات ال�شخ�صية" �أولوية ق�صوى‪ ،‬و�أ�ضافت ب�أنه يتوجب على موقع "في�سبوك"‬ ‫حماية القوانني الأملانية والأوروبية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت‪" ‬دير �شبيغل"‪� ‬أن �أمل��ان�ي��ا تتعامل ب�ح��ذر �شديد‪ ‬مع تهديدات‬ ‫اخل�صو�صية ال�شخ�صية على ال�شبكة العنكبوتية‪ ،‬وقد كانت �شركتي "في�سبوك"‬ ‫و"جوجل" العمالقتني يف مرمى النريان ب�شكل متكرر ب�سبب هذا القلق‪.‬‬ ‫فيما �أ�شارت �إىل �أن والية �شلزويغ‪-‬هول�شتني الأملانية‪ ،‬التي حظرت برنامج‬ ‫"جوجل �سرتيت فيو" يف عام ‪� ،2008‬أعلنت ال�شهر املا�ضي عن توجهها حلظر �أداة‬ ‫"اليك" على موقع "في�سبوك"‪ ،‬حيث وجهت انتقادات لإمكانية �أن تتيح تلك‬ ‫الأداة للمعلنني تتبع �أذواق امل�ستخدمني ومعرفة خياراتهم‪.‬‬

‫والبيئة يف ق�سم اجليولوجيا البيئية والتطبيقية‬ ‫يف اجل��ام�ع��ة الأردن �ي ��ة ال�بروف�ي���س��ور جن�ي��ب �أبو‬ ‫كركي �إن هذه املحا�ضرة ال ت�ستند �إىل �أي �أ�سا�س‬ ‫علمي‪ ،‬بل هي تهي�ؤات خيالية‪ ،‬ويبدو �أن املحا�ضر‬ ‫ينتمي �إىل �إحدى املجموعات الدينية التي تب�شر‬ ‫دوما بنهايات قريبة للعامل‪.‬‬ ‫و�أك��د �أبو كركي �أن �أ�سباب ال��زالزل فيزيائية‬ ‫وت�ك�م��ن يف داخ ��ل الأر� � ��ض ب���ش�ك��ل �أ� �س��ا� �س��ي‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�ت��أث�يرات الإن�سانية �أو اخل��ارج�ي��ة يف حدوثها‬ ‫ب�سيطة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ص��اب��ات �إن اخل�ط��ر الأك�ب�ر ال ��ذي قد‬ ‫متثله املذنبات �أو �أية �أجرام �أخرى �صغرية �سابحة‬ ‫يف ف�ضاء الأر���ض القريب كالكويكبات يكمن يف‬ ‫ت�صادمها مع الأر�ض‪ ،‬ولكن الأر�صاد واحل�سابات‬ ‫الفلكية ت�ؤكد �أن مذنب الينني ال ي�شكل �أي خطر‬ ‫من هذا القبيل‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الينني‪ ،‬الذي يحمل ا�سم مكت�شفه‪،‬‬ ‫م��ذن��ب كتلته ��ص�غ�يرة ل��ن ت�غ�ير ��ش�ي�ئ�اً يف مدار‬ ‫الأر���ض‪ ،‬بل على العك�س من ذلك �ست�ؤثر الكتلة‬ ‫الكبرية للأر�ض ن�سبيا يف حركة الينني املدارية‬ ‫م�سببة ا�ضطراباً ب�سيطاً يف عنا�صره املدارية‪.‬‬ ‫وا�ستبعد �صابات حديث املحا�ضرة عن حدوث‬ ‫ك�سوف ملدة ثالثة �أيام وا�صفا اياه بالعاري متاما‬ ‫عن ال�صحة؛ لأن القمر �أكرب بنحو �ألف مرة من‬ ‫قطر املذنب‪ ،‬و�أق��رب �إىل الأر���ض مبا ال يقل عن‬ ‫مئة مرة منه‪ ،‬ويف �أح�سن �أحواله ال ي�ستطيع �أن‬ ‫يك�سف ال�شم�س كلياً �أكرث من ب�ضع دقائق‪.‬‬

‫األردن يوزع مساعدات دوائية وغذائية يف الصومال‬ ‫مقدي�شو ‪ -‬برتا‬ ‫و�سط خميم ي�ضم �أل�ف��ي �أ��س��رة �صومالية جل�أت‬ ‫�إىل ال�ع��ا��ص�م��ة مقدي�شو ه��رب��ا م��ن امل�ج��اع��ة ‪ ،‬جرى‬ ‫م�ساء �أم�س ‪ ،‬توزيع م�ساعدات �أردنية على مت�ضررين‬ ‫ومنكوبني �صوماليني‪،‬يف وقت تهدد فيه املجاعة حياة‬ ‫�أكرث من‪7‬ر‪ 2‬مليون مواطن يف البالد‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا لأم�ي�ن ع��ام الهيئة �أح�م��د العميان الذي‬ ‫�أ�شرف على عملية التوزيع‪ ،‬ف�إن الأردن �أبدى ا�ستعداده‬ ‫للم�س�ؤولني ال�صوماليني لتوفري مزيد م��ن الدعم‬ ‫للمنكوبني وزيادة كمية املواد الغذائية لإطعام خم�سة‬ ‫�أالف �أ� �س��رة مل ��دة ��ش�ه��ري��ن مل��واج�ه��ة ت�ف��اق��م الأو�ضاع‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬إن هذه امل�ساعدات نقدمها انطالقا من‬ ‫واجبنا الأخ��وي والإن���س��اين»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تن�سيقا‬ ‫مع احلكومة ال�صومالية �سيكون من خالل الإغاثة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ل �ل��وق��وف ع�ل��ى اح�ت�ي��اج��ات�ه��م الطارئة‪،‬‬ ‫وتقدمي مزيد من الدعم وامل�ساندة يف جمال الغذاء‬ ‫والدواء على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وي�شرف على املخيم «الإغ��اث��ة الإ�سالمية»‪ ،‬وهي‬ ‫منظمة تعمل على �إغ��اث��ة املنكوبني يف ال�ع��امل‪ ،‬حيث‬ ‫��س�ت�ت��وىل ت��وف�ير ال �غ��ذاء مب��وج��ب ات �ف��اق م��ع الهيئة‬ ‫اخلريية الها�شمية لقاطني املخيم على مدى �شهرين‪.‬‬ ‫وو��س��ط ح�شد م��ن الن�سوة ال�لات��ي جتمعن لأخذ‬

‫ن�صيبهن م��ن امل���س��اع��دات‪ ،‬حت��دث��ت ل�ن��ا ح�سناء عبد‬ ‫ال��وايل ع��ن املعاناة التي يعي�شها �آالف ال�صوماليني‬ ‫خ�صو�صا يف املناطق ال�ست التي �أدرج��ت ر�سميا حتت‬ ‫م�سمى مناطق املجاعة املنكوبة‪.‬‬ ‫وتروي ح�سناء‪ ،‬وهي حتمل على ظهرها طفال مل‬ ‫يتجاوز العام من عمره وق��دت بدت عليه �آث��ار اجلوع‬ ‫واملر�ض‪ ،‬ق�صة معاناتها يف ال�سفر من مناطق اجلفاف‪،‬‬ ‫حيث قررت الرحيل �صوب العا�صمة علها جتد �شيئا‬ ‫ي�سد رمق �أطفالها ‪،‬فال غذاء وال حليب لديها وم�شهد‬ ‫املوت هو الأبرز يف املناطق املنكوبة‪ ،‬على حد و�صفها‪.‬‬ ‫وتقول‪« :‬خالل رحيلنا من اجلنوب املت�ضرر �إىل‬ ‫مقدي�شو مات �أنا�س كثريون‪ ،‬ومنهم من بقي يف مكانه‬ ‫ب�سبب الإعياء واملر�ض ال�شديدين»‪.‬‬ ‫وي�شري وزير املالية واخلزانة عبد النا�صر حممد‬ ‫�إىل حاجة البالد ملزيد من امل�ساعدات‪ ،‬خ�صو�صا الأدوية‬ ‫وامل�ستلزمات الطبية يف ظل نزوح �آالف ال�صوماليني‪.‬‬ ‫وق��ال �إن امل�ساعدات الأردن�ي��ة مهمة كونها حتمل‬ ‫�أدوي��ة ملعاجلة �أمرا�ض وبائية و�سارية‪ ،‬مثل الكولريا‬ ‫والتيفوئيد واملالريا وغريها من الأمرا�ض‪.‬‬ ‫وو�صف الأو��ض��اع يف عموم ال�صومال‪« :‬بالكارثة‬ ‫و�أنها �ستتفاقم �أك�ثر �إن مل يتحرك املجتمع الدويل‬ ‫مل�ساندة ال�صومال يف جت��اوز هذه املحنة التي حت�صد‬ ‫الع�شرات يوميا»‪.‬‬ ‫وبني الوزير ال�صومايل الذي حتدث ملوفد وكالة‬

‫الإنباء الأردنية �إىل مقدي�شو خالل ا�ستقباله طائرة‬ ‫امل�ساعدات الأردن�ي��ة «�أن االحتياجات ال تقت�صر على‬ ‫الغذاء والدواء بل �أي�ضا هناك حاجة ما�سة للأغطية‬ ‫واخليم لإيواء الألف النازحني الهاربني من املوت»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ��ض��رورة توفري ال��دع��م امل��ايل لت�أمني‬ ‫طواقم وف��رق عمل وو�سائط نقل لتوزيع امل�ساعدات‬ ‫ب�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ت��وزي��ع امل���س��اع��دات �أ� �ش��ار ج�م��ال اقطي�ش‬ ‫املن�سق يف «الإغ��اث��ة الإ�سالمية»‪ ،‬وه��ي منظمة تعمل‬ ‫على �إغاثة املنكوبني يف العامل ولها مقرات يف ‪ 54‬دولة‬ ‫منها �أمريكا وبريطانيا والأردن‪� ،‬أ�شار �إىل �إن املنظمة‬ ‫تعمل على تن�سيق اجل�ه��ود يف ع��دد م��ن املخيمات يف‬ ‫مقدي�شو‪.‬‬ ‫وب�ين �أن الهيئة اخل�يري��ة الها�شمية اتفقت مع‬ ‫«الإغاثة الإ�سالمية» على توفري الغذاء لكامل قاطني‬ ‫�أح ��د امل�خ�ي�م��ات وع��دده��م ‪� 2000‬أ� �س��رة مل ��دة �شهرين‬ ‫كاملني‪.‬‬ ‫وبني �أن جزءا من امل�ساعدات الأردنية والتي ت�شمل‬ ‫الأدوي� ��ة ج��رى ت�سليمها ل�ل�إغ��اث��ة الإ��س�لام�ي��ة التي‬ ‫لديها �أطباء وم�شرفون �صحيون لتقدميها للمر�ضى‬ ‫يف املخيمات‪ ،‬الفتا �إىل وج��ود ‪ 260‬متطوعا يف املخيم‬ ‫الواحد بينهم �أطباء من خمتلف �أنحاء العامل يعملون‬ ‫حتت مظلة الإغاثة الإ�سالمية لإغاثة الهاربني من‬ ‫املجاعة‪.‬‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫الزمـــــالء املمر�ضـــــــني‬ ‫يهنئـــون زميلهــــــم ال�سيــــــد‬

‫�سلمان �سالمة احلمود امل�ساعيد‬ ‫ع�ضو جمل�س نقابة املمر�ضني‬

‫مبنا�سبة ح�صوله على �شهادة املاج�ستري‬ ‫يف االدارة ال�صحية من اجلامعة االمريكية للقيادات‬ ‫داعني املوىل له بالتوفيق و�أن ينفع بعلمه مهنته ووطنه‬ ‫وعقبال الدكتوراه‬


‫‪18‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪2011/1481‬ك)‬ ‫التاريخ ‪2011/9/13 :‬‬ ‫يعلن ل��ل��ع��م��وم ب ��أن��ه م��ط��روح ل��ل��م��زاد ال��ع��ل��ن��ي وعن‬ ‫طريق هذه الدائرة يف الق�ضية التنفيذية املتكونة‬ ‫ب�ي�ن ال���دائ���ن ب��ك��ر ح��ك��م��ت حم��م��د حم��م��د وامل��دي��ن‬ ‫ع��ام��ر ع��ب��دال��ك��رمي ح�سن ال��زب��ي��دي امل��رك��ب��ة رقم‬ ‫‪11-74871 -3 18-74686 -2 11-41077 -1‬‬ ‫وال��ع��ائ��دة للمحكوم عليه �شركة فرنا�س املحدودة‬ ‫الربيطانية‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج بي�سالن ‪/‬‬ ‫الكائن طريق احلزام الدائري بتاريخ ‪2011/9/15‬‬ ‫ال�ساعة الواحدة ظهر ًا م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة‬ ‫امل��زاودة علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬ ‫اعالن �ضم �صادرة عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح اجليزة يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫ذات الرقم (‪� )2010/92‬ص‬

‫الرقم ‪� 2010/92‬ص التاريخ ‪2011/8/29‬‬

‫واملتكونة بني املحكوم له‪ :‬عوين جالل احمد املغربي‬ ‫واملحكوم عليه‪ :‬ا�سحق جالل احمد املغربي و�آخرون‬ ‫ي �ع �ل��ن ل �ل �م �ح �ك��وم ع �ل �ي �ه��م‪ -1 :‬ا� �س �ح ��ق ج� ل��ال اح� �م ��د املغربي‬ ‫‪ -2‬جواد جالل احمد املغربي ‪ -3‬هيام جالل احمد املغربي ‪ -4‬ح�سني‬ ‫ف��ؤاد ج�لال املغربي‪ -5‬عبداهلل ف��ؤاد ج�لال املغربي ‪ -6‬في�صل ف�ؤاد‬ ‫ج�لال املغربي‪ -7‬عدنان ف ��ؤاد ج�لال املغربي ‪ -8‬عامر ف ��ؤاد جالل‬ ‫املغربي ‪ -9‬ح�سن ف�ؤاد جالل املغربي ‪ -10‬عادل ف�ؤاد جالل املغربي‬ ‫‪ -11‬دالل ف� � � ��ؤاد ج �ل ��ال امل� �غ ��رب ��ي ‪ -12‬ف� ��ري� ��ال ف� � � ��ؤاد ج�ل�ال‬ ‫امل � �غ� ��رب� ��ي ‪� �� -13‬س� �ن� ��اء ف� � � � ��ؤاد ج� �ل ��ال امل � �غ� ��رب� ��ي ‪ -14‬وف � ��اء‬ ‫ف � � � ��ؤاد ج� �ل ��ال امل� �غ� ��رب� ��ي ‪ -15‬امي � � ��ان ف � � � ��ؤاد ج� �ل ��ال امل� �غ ��رب ��ي‬ ‫‪ -16‬حممد ف�ؤاد جالل املغربي ‪ -17‬ب�شريه عبداهلل احلالق‬ ‫عنوانهم‪ :‬غري معروف‬ ‫ب��أن��ه مت��ت اح��ال��ة قطعة الأر� ��ض ذات ال��رق��م (‪ )333‬حو�ض رق��م (‪8‬‬ ‫ظهر حجرة الفر�س) من ارا�ضي قرية (اجليزة) من �أرا�ضي جنوب‬ ‫عمان‪ ،‬والبالغ م�ساحتها‪500( ،‬م‪)2‬ح وذلك احالة قطعية على املزاود‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫(ها�شم �سامي عبدالغني �أب��و �سمره) بالبدل امل��دف��وع منه والبالغ‬ ‫(‪ 18800‬دي�ن��ار) ثمانية ع�شر الفا وثمان مائة دينار فقط ال غري‪،‬‬ ‫وقطعة االر���ض ذات الرقم اع�لاه وكما ورد يف تقرير تبعد حوايل‬ ‫‪ 50‬مرت عن �شارع عمان ‪ AVIS-‬اخلبري الفني تقع بالقرب من‬ ‫�شركة العقبة �شرقاو هي قريبة من ج�سر املطار وهي �ضمن احكام‬ ‫الزراعي خارج التنظيم وتعترب املنطقة �ضجيج الطريان وي�سمح فيها‬ ‫ببناء لطابقني والقطعة املذكورة اعاله خالية من الأبنية ومنب�سطة‬ ‫تربتها ��ص��احل��ة ل�ل��زراع��ة ب�ت��وف��ر امل �ي��اه وخ��دم��ات امل �ي��اه والكهرباء‬ ‫والهاتف متوفرة وهي غري خمدومة ب�شارع معبد‪ .‬وقد مت تقدير‬ ‫قيمة املرت الواحد (‪ )34‬دينار وبالتايل ف�إن القيمة االجمالية لقطعة‬ ‫االر�ض كاملة (‪ )17000‬دينار‪.‬‬ ‫فعليك �إن كنت ترغب ال�ضم مراجعة هذه الدائرة خالل مدة خم�سة‬ ‫ع�شر يوماً من اليوم التايل لتاريخ تبلغك هذا االع�لان م�صطحباً‬ ‫معك ت�أميناً بقيمة ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة اع�لاه علما ب��أن �أجور‬ ‫الن�شر والداللة والطوابع تعود على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 7496 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/6/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫احمد حممد حممود برجو�س‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪ -‬عمارة النابل�سي و�أبو ليلى‬ ‫وكيله املحامي‪ :‬هيثم ا�سماعيل علي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ابراهيم ر�شدي �صادق ��بو حلوق‬ ‫‪ -2‬نوفل حممد فار�س نوفل‬

‫عمان ‪ /‬العبديل ‪ -‬مقابل وزارة الرتبية والتعليم ‪ -‬عمارة‬ ‫�سعد هل�سة‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬لهذا وب�ن��اء على م��ا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫وعمال باحكام امل��ادة (‪ )181/1‬من قانون التجارة احلكم‬ ‫ب��ال��زام امل��دع��ى عليهما بالت�ضامن والتكافل ب�ت��أدي��ة مبلغ‬ ‫(‪ )2200‬دينار للمدعي‪ ،‬مع ت�ضمينهما الر�سوم وامل�صاريف‪،‬‬ ‫ومبلغ (‪ )120‬دينارا اتعاب حماماة‪ ،‬والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ اال�ستحقاق يف ‪ 2009/3/30‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم‬ ‫(حفظه اهلل) يف ‪2011/6/30‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان ‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫التاريخ ‪2011/7/3‬‬ ‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ �صدور القرار‪:‬‬ ‫(‪ )2011/1/30( )2011/533‬ال بل ف�صل ‪2011/1/30‬‬ ‫امل���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي‪ :‬ع��دن��ان حممد‬ ‫عبداملنعم ا�سماعيل‬ ‫ا��س��م امل���ش�ت�ك��ي ع�ل�ي��ه امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��احل��ق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫ابراهيم عبدالقادر زكي ال�صباغ‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪� :‬ضاحية الر�شيد ‪� -‬شارع ال�صديق‬ ‫عمارة رقم (‪ )16‬يعمل تاجر‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزامه ب�أن يدفع للم�شتكي‬ ‫املدعي باحلق ال�شخ�صي مبلغ (‪ )1040‬دينار وت�ضمينه‬ ‫ال��ر��س��وم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )55‬دي�ن��ار ات�ع��اب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض ال�شيكات على البنك‬ ‫وحتى ال�سداد التام وتثبيت احلجز التحفظي‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 10101 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امني خليفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود عبدالقادر اجلالد‬

‫عمان ‪� /‬سوق احلميدية �شارع امللك طالل ط‬ ‫االول حمل ‪108‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/9/18‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬غادة‬ ‫حممد خري البطيخي واخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3024 ( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يزن �سمري حممد الرطروط‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/576 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/9/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ابراهيم فواز احمد غيث‬

‫العمر‪� 33 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا ال�شارع الرئي�سي ‪ -‬بجانب‬ ‫البنك العربي حمل ابو ربيع لالطارات‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب�ع��اء امل��واف��ق ‪2011/9/28‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي ��ش��رك��ة �سمري‬ ‫ال�شويكي و�شركاه (ال�شويكي وال�شيخ التجارية)‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب �شركة غيث للنقليات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت ‪5‬‬ ‫حمل �صدوره �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )3000( :‬ثالثة االف‬ ‫دينار اردين‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫جمال عمر عيد ابو خلف املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫غالب ال�شطرات‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 5449 ( / 1 - 15‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/6/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح بني عبيد‬

‫فهد نعمان عبدالهادي �أبو ربيع‬

‫رحاب مطيع حممد يا�سني‬

‫اربد ‪� /‬ش‪ .‬الر�شيد‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬خالد يحيى يو�سف ال�صباحني‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عبداهلل مطيع حممد يا�سني‬ ‫‪ -2‬ابراهيم مطيع حممد يا�سني‬ ‫‪ -3‬يحيى مطيع حممد يا�سني‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1463 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/9/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ال�شركة االن�شائية للمقاوالت‬ ‫واعمال البناء‬

‫ارب��د ‪ /‬احل��ي ال�شمايل ‪ -‬غ��رب دوار الكهرباء بالقرب م��ن م�سجد الكردي‬ ‫مقيم يف بريطانيا‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم وعمال باحكام املادتني ‪ 2/3‬و‪12‬‬ ‫من قانون تق�سيم االموال غري املنقولة امل�شرتكة وتعديالته واملادة ‪ 166‬من‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات املدنية تقرر املحكمة احلكم بازالة ال�شيوع يف قطع‬ ‫االرا�ضي مو�ضوع الدعوى القطعة رقم ‪ 1456‬حو�ض ‪ 4‬وراء التل من ارا�ضي‬ ‫اربد والقطعة رقم ‪ 774‬حو�ض ‪ 3‬ال�سا�سية من ارا�ضي البارحة والقطعة رقم‬ ‫‪ 1697‬حو�ض ‪ 4‬املطلع من ارا�ضي البارحة والقطعة رقم ‪ 77‬حو�ض ‪ 1‬حثيله‬ ‫من ارا�ضي البارحه والقطع رقم ‪ 2284‬حو�ض ‪ 4‬وراء التل من ارا�ضي اربد‬ ‫والقطعة رقم ‪ 1211‬حو�ض ‪ 9‬املطلع من ارا�ضي البارحة والقطعة رقم ‪1093‬‬ ‫حو�ض ‪ 5‬املطلع من ارا�ضي البارحه والقطع رقم ‪ 775‬حو�ض ‪ 3‬ال�سا�سية من‬ ‫ارا��ض��ي ال�ب��ارح��ه والقطعة رق��م ‪ 34‬حو�ض ‪ 3‬م��ن النقاطة م��ن ارا��ض��ي بيت‬ ‫را���س وذل��ك ببيعها مبجملها يف امل��زاد العلني مبعرفة دائ��رة التنفيذ وتوزيع‬ ‫ثمنها ع�ل��ى ال���ش��رك��اء فيها ك��ل بن�سبة ح�صته يف ح�ج��ة ح�صر االرث رقم‬ ‫‪ 105/101/776‬تاريخ ‪ 2009/10/20‬وحجة ح�صر االرث رقم ‪106/99/944‬‬ ‫تاريخ ‪ 2009/12/15‬ال�صادرتان عن املحكمة ال�شرعية يف ارب��د للتوثيقات‬ ‫واعتبار تقرير اخلربة ت خ‪ 1/‬جزء ال يتجز�أ من هذا القرار وت�ضمني املدعيات‬ ‫واملدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف كل بن�سبة ح�صته يف حجتي ح�صر االرث‬ ‫امل�شار اليهما اعاله وت�ضمني املدعى عليهم كل ح�سب ح�صته يف حجتي ح�صة‬ ‫االرث امل�شار اليهما اع�لاه مبلغ ‪ 300‬دينار اتعاب حماماة للمدعيان قرارا‬ ‫وجاهيا بحق املدعيات ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليهم قابال لال�ستئناف‬ ‫�صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم‬ ‫بتاريخ ‪2011/6/28‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع مكة ‪ -‬بجانب �شركة جوايكو‬ ‫للمطابخ ‪ /‬هاتف رقم ‪065821788‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2006/1927 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/7/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة بداية حقوق عمان قرار ‪1325‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 13688 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬مهند‬ ‫فايز �سليمان �صوافطة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار بالن�شر �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/2061( :‬ص)‬ ‫التاريخ ‪2011/7/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫يا�سر عبداحمد ابو �سيف‬ ‫وعنوانه‪ :‬املدينة الريا�ضية ‪ -‬مقابل �صرح ال�شهيد‬ ‫جممع �أوالد املرحوم عبدالغني مهاو�ش‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/2322 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/9/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الفي دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ستودع ادوية ال�سهل ‪ /‬وكيله املحامي �صالح يون�س‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة ً‬ ‫قانونا‬ ‫بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪2011/5/23 2010/10127‬‬ ‫املدعي‪:‬‬

‫ح�سام خليل ابراهيم العطاري‬

‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة رائد بدران و�شريكه‬ ‫‪ -2‬رائد حممد �شهري احمد بدران‬ ‫ع�ن��وان املطلوب تبليغه‪ :‬م��ارك��ا ال�شمالية ‪� -‬شارع‬ ‫عبدالكرمي ‪-‬عمارة (‪ )9‬حتت كراج الأخر�س‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬الزام املحكوم عليهما‬ ‫مببلغ (‪ )1979‬دي�ن��ار اردين وال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫واالتعاب والفائدة‪-.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع م�أدبا ‪ -‬بعد دوار ال�شرق االو�سط‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪822 :‬‬ ‫تاريخه‪2008/10/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الف دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد احمد اي��وب اجل��زرة ‪ /‬وكيله املحامي �صالح‬ ‫يون�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬الدوار الثامن بجانب مركز البيادر مكتب‬ ‫النجوم لل�سياحة وال�سفر‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2007/465 :‬‬ ‫تاريخه‪2008/2/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 5500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ومبلغ ‪ 275‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة ال�شروق لل�سياحة وال�سفر وكيلها املحامي اجمد‬ ‫املجايل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عمان ‪ /‬ت�لاع العلي �شارع القا�ضي الفا�ضل‬ ‫عمارة ‪� 6‬شقة ‪3‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/9/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد عبدال�سميع ا�سماعيل اجلنيدي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/4555 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/9/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�شادي حممد حممود رزمك‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪2011/7296 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/5/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الزامه مببلغ ‪ 4531‬دينار و‪602‬‬ ‫فل�س والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة �سبارتن احلديثة لل�صناعة وكيلها املحامي‬ ‫معتز الدي�سي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫دمية نبيل عدنان �سبع العي�ش‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1726 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عطا عبداملعطي عطا الدويك‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1725 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منتهى الق�ضاة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬دوار فرا�س‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫جناح ح�سني حممد فيالة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬دوار فرا�س‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫جناح ح�سني حممد فيالة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني �شارع ‪ - 29‬ثاين‬ ‫دخلة على اليمني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫رقمه‪ 12 :‬تاريخه‪2010/11/25 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 800 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد عبداللطيف حممد ح�سونه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2161 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد منري ابراهيم احلاج عيد‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�صويفية ‪� -‬شارع ال�سفراء خلف‬ ‫خمابز ال�سفراء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره البنك اال�سالمي االردين‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 6849 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫نا�صر عباللطيف حممد ابو غويلة وكيله م‪ .‬احمد ابو‬ ‫غويلة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ه�شام احمد ر�ضوان فيالة‬

‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى‪� )2010-2866(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه‪ :‬ح�سني عبدال�سميع ح�سني‬ ‫احريز‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬دوار الدلة ا�سواق تامر �أول‬ ‫دخلة ع اليمني ثاين �ش‪ .‬ع اليمني ثاين عمارة‬ ‫ع الي�سار ط‪ 3‬منزل ابو يزن‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلب�س �سنة واحدة والر�سوم‬ ‫وال�غ��رام��ة م��ائ��ة دي�ن��ار وال��ر��س��وم ق��رار غيابيا‬ ‫قابال لالعرتا�ض �صدر بتاريخ ‪2010/7/5‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/804 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/7/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2008/1644 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/8/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2031 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ن�ش�أت الأخر�س‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة ا�شرف الدرد�ساوي و�شركاه ‪/‬‬ ‫ال�سارية لنقل احلاويات على الطريق‬ ‫‪ -2‬ا�شرف فرج حممد الدرد�ساوي‬ ‫‪ -3‬حممد فرج حممد الدرد�ساوي‬ ‫‪ -4‬احمد فرج حممد الدرد�ساوي‬ ‫عمان ‪ /‬العبديل ال�سارية للنقل‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫رمال لتجارة الإطارات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/3334 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/9/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫ه�شام احمد ر�ضوان فيالة‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 8439 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بالل عوين ابراهيم البخيت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عالية ابراهيم حممد حمدان‬ ‫‪ -2‬الهام حممد حممود فليفل‬

‫عمان ‪ /‬املدينة الريا�ضية بجانب خمتار مول‬ ‫عمارة العمري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عدنان حممد ح�سن اجلغيمي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حممد ا�سماعيل خليل ب�صفته �شريك‬ ‫يف �شركة ربوع ال�ضاحية ملواد البناء‬

‫يف الدعوى رقم ‪2011/4324‬‬ ‫القا�ضي �سكينة احل�سامية‬ ‫امل�شتكي‪:‬‬

‫حممد احمد احل�صوة‬

‫وكيله املحامي‪:‬‬

‫حمزة الدي�سي‬ ‫امل�شتكى عليه‪:‬‬ ‫حامد اجميل ح�سن ابو الفيالت‬

‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح ج��زاء غرب‬ ‫عمان املوقرة يوم االثنني الواقع ‪2011/9/19‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى ذات الرقم‬ ‫�أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك امل�شتكي والتي‬ ‫مو�ضوعها ا�صدار �شيك ال يقابله ر�صيد ف�إذا‬ ‫مل حت���ض��را يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 13043( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عفيف اخلوالده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عالم احمد ر�شيد من�صور‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬النزهة �شارع الق�صور مقابل‬ ‫بور�سعيد �صيدلية النا‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2011/9/25‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أعاله‬ ‫وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال �ع��ام وم�شتكي‪:‬‬ ‫�شركة دار ال��دواء للتنمية واال�ستثمار وكيلها‬ ‫املحامي حممد احل�سيني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 950 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/7/7‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫م�ستودع �أدوية ال�سهل‬

‫عمان ‪� /‬ش‪ .‬مكة ‪ -‬قرب مكتب ارتباط جامعة القد�س ‪-‬‬ ‫وكيلها املحامي �صالح يون�س‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬صالح عبدالقادر يون�س عيد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�صيدلية النهارية‬ ‫ل�صاحبها طارق ابراهيم حممد ال�صباح‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة �صيدلية النهارية‬ ‫خ�لا��ص��ة احل�ك��م‪ :‬وت�أ�سي�سا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم ت�ق��رر املحكمة‬ ‫وعمال باملواد ‪ 1818‬من جملة االحكام العدلية وامل��واد ‪10‬‬ ‫و‪ 11‬من قانون البينات وامل��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون‬ ‫ا��ص��ول امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل ��ادة ‪ 46/4‬م��ن ق��ان��ون نقابة‬ ‫املحامني الزام املدعى عليها بت�أدية املبلغ املدعى به والبالغ‬ ‫�ستمائة وت�سع دنانري (‪ )609‬دنانري للمدعي مع ت�ضمينها‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ثالثون دينار (‪ )30‬دينار اتعاب‬ ‫حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ امل�ط��ال�ب��ة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬

‫‪ -1‬احمد عبدالفا�ضل ابو رمان‬ ‫‪� -2‬سحر توفيق م�صطفى ابو رمان‬

‫رقم الدعوى رقم ‪2011/1703‬‬ ‫القا�ضي هبة جعفر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عالء عبدالفتاح حممد العبدالالت‬

‫ا�سم املدعى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬عبداهلل حممد عبداهلل الرحمي‬

‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح حقوق غرب‬ ‫عمان املوقرة يوم االحد املوافق ‪2011/9/18‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله‬ ‫والتي �أقامها عليك عالء عبدالفتاح حممد‬ ‫العبدالالت وكيله املحامي حمزة الدي�سي‬ ‫والتي مو�ضوعها مطالبة مالية بقيمة ‪1020‬‬ ‫دي�ن��ار اردين وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف واتعاب‬ ‫امل �ح��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام ف�إذا حت�ضر يف‬ ‫املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 8321( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يحيى �صالح حممد الزواهرة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة رونق لالنتاج الفني‬ ‫‪ -2‬رامي مقبل احمد احلجاج‬ ‫‪ -3‬رمزي حممد عارف �سمور‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪�/‬شارع و�صفي التل جممع �شركة‬ ‫تطوير ال�ع�ق��ارات ال�ط��اب��ق ال�ث��اين �شركة رونق‬ ‫لالنتاج الفني‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االث� �ن ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/9/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬مراد حممد حمدان احلجاج‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة بالن�شر‬ ‫�صادرة عن حمكمة ا�ستئناف عمان‬

‫رقم الق�ضية اال�ستئنافية ‪2009/57731‬‬ ‫الهيئة‪ /‬عادل ال�شواورة‬ ‫املطلوب تبليغه املدعي امل�ست�أنف �ضده‪:‬‬ ‫عو�ض فهمي �صالح الدين عو�ض ‪ /‬جمهول‬ ‫مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك �صباح يوم االربعاء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/21‬ال���س��اع��ة وذل��ك لتبلغ وتفهم‬ ‫��ص�ي�غ��ة ال�ي�م�ين احل��ا��س�م��ة ال�ت��ال�ي��ة‪« :‬اق�سم‬ ‫باهلل العظيم �أن��ا املدعي عو�ض فهمي �صالح‬ ‫الدين عو�ض ب�أن ذمة املدعى عليه امل�ست�أنف‬ ‫«ع �ب��دال��رح �م��ن ع� �ب ��داهلل ع �ي �� �س��ى ال ��زغ ��ول‬ ‫م�شغولة يل مببلغ خم�سة االف ي��ورو ال �أقل‬ ‫وال �أكرث من ذلك و�أنني مل ا�ستويف هذا املبلغ‬ ‫�أو �أي جزء منه من التجارة التي كانت بيننا‬ ‫ال ب��ال��ذات وال بالوا�سطة واهلل على ما �أقول‬ ‫�شهيد»‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد اع�لاه تطبق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3055 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بيان جهاد �صالح العتيبي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اثري جمال احمد املو�سى‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/3338 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/9/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رامي نايف عطا مو�سى‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫رقمه‪ :‬تاريخه‪2011/6/15 - 2001/5/15 :‬‬ ‫‪2011/5/30‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3000 :‬االف دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫جامرزا احمد جاوزا بارك املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1582 ( / 1 - 3‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/6/23‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫حممود منري حممد الن�شواتي‬ ‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة م�صنع الفرا�شي احلديث‬ ‫‪ -2‬نبيلة ف�ؤاد را�ضي الب�شتاوي ب�صفتها‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفتها �شريك مت�ضامن باملدعى‬ ‫عليها الأوىل‬ ‫‪ -3‬حمي الدين عارف �شهاب الدين‬ ‫‪ -4‬عماد عارف �شهاب الدين‬ ‫‪ -5‬برهان عارف �شهاب الدين‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫حمكمة �صلح جزاء العقبة‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1574( / 3-35‬سجل عام‬ ‫القا�ضي‪ :‬ا�سماعيل مو�سى �شقيان البديرات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫زيد علي احمد ال�سعدي‬

‫جم�ه��ول م�ك��ان االق��ام��ة حاليا و�آخ��ر ع�ن��وان له‬ ‫العقبة ‪ /‬العا�شرة ‪ -‬قرب مدر�سة �إيلة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم ال �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/9/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬اكرم حممد �شعبان غايل‬ ‫ف ��إن مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة ا�ستئناف عمان‬ ‫مذكرة تبليغ‬ ‫موعد جل�سة للم�ست�أنف �ضده‬

‫رقم الدعوى ‪� )2009-18371( / 7-45‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هيئة جواد ال�شوا (حقوق‬ ‫ا�سم امل�ست�أنف �ضده وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد احمد خلف الرم�ضان‬ ‫‪ -2‬عبدالرزاق عيد �سليمان ابو ركبة‬ ‫‪ -3‬عطيوي عبداحلفيظ دروي�ش املنا�صري‬

‫عمان مرج احلمام ال�شارع الرئي�سي ‪ /‬باجتاه دوار الدلة‬ ‫خلف ملحمة �صخر مبا�شرة‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق ‪2011/9/27‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9:00‬للنظر يف اال�ستئناف املقدم من امل�ست�أنف‬ ‫ع�ب��دامل�ج�ي��د اح�م��د بهية التميمي ب�صفته ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفته وكيال عن كل من �أمل عبداجلابر احمد �شحادة‬ ‫ودي�ن��ا ع��زت يون�س ال��دق��وري وول�ي��ا ع��ن ك��ل م��ن الق�صر‬ ‫جعفر ونبيل �أبناء املرحوم نبيل عبداملجيد وب�صفتهم‬ ‫ورث ��ة امل��رح��وم ح�م��زة ويف ح��ال تخلفكم ع��ن احل�ضور‬ ‫ت���س��ري عليكم االح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 3667 ( / 3-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بزعه �سهم حاب�س املجايل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة �سمري �صبحي ابو ح�سان‬ ‫و�شريكته(�شركة ت�ضامن)‬ ‫‪� -2‬سمري �صبحي ر�شيد ابو ح�سان‬

‫عمان‪ /‬املحطة ‪ -‬حي ال�ضباط‪ -‬بجانب حمالت ن�شيواين‬ ‫للبهارات ‪ -‬ق��رب م�سجد املحطة ‪ -‬ح��ي ال�ضباط ‪ -‬حمل‬ ‫الفرا�شي‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذا و�سندا لكل م��ا تقدم و�سندا لبينات‬ ‫املدعني التي مل يرد عك�سها او ما يناق�ضها تقرر املحكمة‬ ‫‪ )1‬ع �م�ل�ا ب��اح �ك��ام امل � ��واد ‪/5‬ج‪ 5/‬م ��ن ق ��ان ��ون املالكني‬ ‫وامل���س�ت��أج��ري��ن احل�ك��م ب ��إخ�لاء امل ��أج��ور م��و��ض��وع الدعوى‬ ‫وت�سليمه للمدعني خاليا من ال�شواغل‪.‬‬ ‫‪ )2‬عمال باحكام املواد ‪ 164‬و‪ 166‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫امل��دن�ي��ة وامل ��ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون ن�ق��اب��ة امل�ح��ام�ين االردنيني‬ ‫ت�ضمني امل��دع��ي عليهم ب��ال�ت�ك��اف��ل وال�ت���ض��ام��ن بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (ع�شرين دينار) اتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعني ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم قابال لال�ستئناف �صدر و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين بن‬ ‫احل�سني (حفظه اهلل) يف ‪2011/6/23‬‬

‫املهنة‪� :‬شركة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جمهولة مكان االقامة‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د امل��واف��ق ‪2011/9/18‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي نايف ها�شم �سويلم‬ ‫احلراف�شة‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح‬ ‫حقوق �شمال عمان يف‬ ‫الدعوى رقم ‪2011/2763‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬

‫القا�ضي‪ :‬فرح ع�ضيبات‬ ‫ا�سم املدعي‪:‬‬ ‫خولة احمد عبداحلميد ابو عيا�ش‬ ‫ا�سم املدعى عليها‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة حواء ال�ستقدام الأيدي العاملة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح حقوق �شمال‬ ‫عمان املوقرة يوم ��الحد املوافق ‪2011/9/18‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله‬ ‫والتي �أقامتها عليك خولة احمد عبداحلميد‬ ‫اب��و عيا�ش وكيلها املحامي حممد الدي�سي‬ ‫والتي مو�ضوعها مطالبة مالية بقيمة ‪1650‬‬ ‫دي�ن��ار اردين وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف واتعاب‬ ‫امل �ح��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/872 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/9/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة ولدي للرعاية والت�أهيل والتدريب‬ ‫‪� -2‬سهاد م�صطفى ال�سعيد م�سعود‬ ‫‪ -3‬حممد عبدالرحمن عبد خليفة‬ ‫وعنوانه‪ :‬ال�شمي�ساين �ش‪ .‬عبداهلل بن عبا�س عمارة‬ ‫رقم (‪ )5‬عمارة االحتاد العربي للنقل الربي‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬قرار حكم‬ ‫رقمه‪ 2011/464 :‬تاريخه‪2011/5/17 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬دفع مبلغ ‪3937.500‬‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف والفوائد واالتعاب‬ ‫بالتكافل والت�ضامن‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫االحتاد العربي للنقل الربي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫‪19‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫املرابطون وعبادة الحذر‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫حممد ب�شري الوظائفــي‬

‫متى وكيف نصفح؟!‬ ‫ يف االن�سان العربي �صفح جميل‪ ..‬وفيه �صفاء عري�ض‪،‬‬‫فهل نتنازل عن �صفاتنا ام��ام ال�ع��ادات الدخيلة؟ �إننا نعي�ش‬ ‫حت��ت راي��ة ال�صفاء‪ ،‬ول��ن نتخلى عنها مهما ك��ان��ت الظروف‬ ‫قا�سية‪ ،‬وال�سحب �ســــوداء !‬ ‫ جل�س اثنان من امل�سافرين يقطعان الطريق الطويل‬‫بالتحدث عن �ش�ؤونهما اخلا�صة‪ ،‬فقال الأول لرفيقه‪� :‬أ�صرح‬ ‫لك ب�أين جمرم عائد من ال�سجن‪ ،‬وقد جلب ال�سجن العار على‬ ‫�أ�سرتي فلم يزرين �أح��د‪ .‬وبدت امل��رارة والأمل على وجهه‪ .‬ثم‬ ‫وا�صل حديثه بقوله‪� :‬إن اهلي مل ي�صفحوا عني‪ .‬واخرياً كتبت‬ ‫�إليهم ب��أن ي�ضعوا �إ�شارة عندما مير القطار بجوار قريتهم‪،‬‬ ‫ف ��إذا كانت الأ��س��رة قد �صفحت عني فعليها �أن ت�ضع �شريطاً‬ ‫�أبي�ض فوق �شجرة التفاح الكبرية الكائنة بالقرب من املحطة‪.‬‬ ‫�أما �إذا كانت الأ�سرة ترف�ض رجوعي فعليها �أال تفعل �شيئاً!‬ ‫وبعد �أن اق�ترب القطار م��ن مكان ال�شجرة؛ �صاح وقد‬ ‫اغرورقت عيناه بالدموع‪ :‬ها هي الإ�شارة‪ ..‬ها هم قد �صفحوا‬ ‫ع�ن��ي‪ .‬وزال ��ت امل ��رارة م��ن نف�سه‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح م�لاك�اً بعد �أن كان‬ ‫جمرماً‪.‬‬ ‫ ذل��ك الإن�سان ‪ -‬املجرم ال�سابق ‪ -‬مل يعرف متى يبد�أ‬‫ال�صفح‪ ،‬ولكنه مت ّكن م��ن معرفة كيف ي�صفح عنه �أقاربه‪.‬‬ ‫واحلقيقة �أننا ن�ضيع الوقت بني هذين الزمنني فتمر الفر�صة‬ ‫الأوىل ف�لا ن�ستطيع ب��ذل ال�صفح‪ ،‬وع�ن��دم��ا ت��أت��ي الفر�صة‬ ‫الأخرية؛ يكون احلقد قد �أكل �أنف�سنا‪.‬‬ ‫ وعلى الإن�سان �أن يتعلم كيف ي�صفح‪ ،‬وقبل �أن يبد�أ ال بد‬‫من وجود مزايا �أ�صيلة ت�صاحب من يبد�أ بال�صفح‪ .‬ك�أن يكون‬ ‫على درجة جيدة من التدين في�ستعني بالآية الكرمية‪} :‬و�إن‬ ‫تعفوا وت�صفحوا وتغفروا ف�إن اهلل غفور رحيم{‪� ،‬أو يكون ذا‬ ‫عن�صر طيب �أ�صيل ي�صدر عنه ال�صفح ال مراءاة وخداعاً‪ ،‬بل‬ ‫عن عقيدة و�إميان مبا �أقدم عليه‪� .‬أو �أن يكون مثقفاً يهديه �إىل‬ ‫ال�صفح علمه وثقافته وجتاربه وخربته االجتماعية‪.‬‬ ‫ �إن دنيانا ‪� -‬أع��زاءن��ا القراء ‪ -‬حتوي من النا�س ال�سيئ‬‫واحل���س��ن‪ ،‬وال�ط�ي��ب واحل �ق��ود‪ ،‬وال�غ���ض��وب وامل�ت���س��ام��ح‪ ،‬وهذه‬ ‫الفئات ال ب��د �أن ت�صدر عنها �أخ�ط��اء منبعثة ع��ن �أمزجتهم‬ ‫احلادة �أو عن �سرعة غ�ضبهم‪� ،‬أو عن �ضعف يف تربيتهم‪ .‬و�أمام‬ ‫هذه امل�شاهد ال بد للمثقف من �أن ي�صفح عن ه�ؤالء؛ جلهلهم‬ ‫�أو لق�صورهم �أو ملزاجهم �أو لطي�شهم‪.‬‬ ‫ومن النا�س من يوقن وي�ؤمن ب�أن الذي ي�صفح عن الإ�ساءة‬ ‫هو خري من املنتقم الذي ت�أكله اجلهالة وميلأه احلقد‪ ،‬و�أنه‬ ‫خري له �أن يكون مت�سامياً فال ينحدر �إىل الهاوية كما انحدر‬ ‫خ�صمه‪.‬‬ ‫ �أما اجلاهلون بحياة النا�س؛ ف�إنهم يحاولون التظاهر‬‫بال�صفح‪ ،‬فتعود اخل�لاف��ات وت�ت�ك��رر احل ��وادث ب�ين الفرقاء‪،‬‬ ‫فيزيدون النار ا�شتعا ًال!‬ ‫وم��ن ال�صعب ع��زي��زي ال�ق��ارئ على م��ن �أوذي يف بدنه ‪-‬‬ ‫وخا�صة من ُ�صفع على وجهه ‪� -‬أن ي�صفح‪ ،‬لأن الأذى �أ�صاب‬ ‫مكمن اخلري وم�ستودع القيم الأخالقية‪ ..‬وهو الر�أ�س‪.‬‬ ‫وم��ن ال�صعب �أي���ض�اً �أن ن�صفح ع�ـ� ّم��ن �آذان� ��ا يف �أوطاننا‬ ‫واغت�صبها بدون حق‪ .‬فال�صفح يف مثل هذا احلال يُعد خيانة‬ ‫وجبناً‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ومن حقك ان تت�ساءل‪ :‬هل معنى ال�صفح �أن �أتنازل عن كل‬ ‫حقوقي التي كانت �سبباً يف اخل�صام؟ وتكون الإجابة املنطقية‬ ‫�أن ال�صفح ال يزيل كل �شيء‪ ،‬بل ي�ساعدنا على قبول ما م�ضى‬ ‫وانق�ضى‪ ،‬و�أن ال فائدة ُترجى من �إعادة و�إحياء املا�ضي اجلريح‪.‬‬ ‫وال�صفح بعدئذ ي�ساعدنا على حمبة الآخرين‪ ..‬واملحبة �أ�سا�س‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫ و�إذا �أردن��ا �أن ن��رى نهاية الكراهية واحلقد والكبت يف‬‫دنيانا‪ ،‬ف�إن علينا �أن نت�صور هذا العامل بخ�صامه ومنازعاته‪،‬‬ ‫وخالفاته قائمة بني النا�س‪ ،‬والكل ي�شيح بوجهه عن م ّد يده‬ ‫خل�صمه‪ ،‬فنت�صوره عاملاً �أ�شبه بعامل الغاب‪ ..‬كل فيه مغت�صب!‬

‫يُعدُّ احلذر واالحتياط من الأمور الفطرية‬ ‫الطبيعية املرتبطة بحياة الب�شر ع�م��وم�اً‪ ،‬بل‬ ‫هو مما ُجبلت عليه ال��دواب وال�ه��وام‪ ،‬وم��ا فع ُل‬ ‫النملة يوم قالت لقومها‪} :‬ادخلوا م�ساكنكم ال‬ ‫يحطم َّنكم �سليمان وجنوده وهم ال ي�شعرون{‬ ‫احل�س الأمني واحلذر البالغ‬ ‫�إال دليل على تو ُّفر ِّ‬ ‫لديها من الهالك‪..‬‬ ‫ويبقى احلذر �أمراً فطرياً طبيعياً طاملا هو‬ ‫حفظ‬ ‫يتعلق بحفظ اخل�صو�صيات امل�ع��روف��ة؛ ٍ‬ ‫للنف�س �أو للمال �أو للعر�ض وال��ول��د �أو العقل‪،‬‬ ‫ح�ت��ى �إذا � �ص��ار امل���س�ل��م ي�ح�ت��اط وي �ح��ذر لدينه‬ ‫يخ�ص امل�سلم ‪-‬‬ ‫وعقيدته ‪ -‬وهي من �أعظم ما ُّ‬ ‫ف�إنه يت�أكد لدينا �أن هذا ال�شكل من �أ�شكال احلذر‬ ‫ه��و ع �ب��ادة وط��اع��ة ن�ت�ق��رب ب�ه��ا �إىل اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫وان�ظ��ر كيف يفني امل�سلم م��ال��ه م��ن �أج��ل �أخذ‬ ‫االحتياط واحل��ذر لدينه‪ ،‬فقد �أف�ن��ى ال�شهداء‬ ‫�أرواحهم لأجل حفظ دينهم ودين مَن بعدهم‪،‬‬ ‫وال يعني ذلك �أن امل�سلم �إذا كان حذراً وحمتاطاً‬ ‫ملاله �أو لعر�ضه �أو لروحه من �أن تزهق هكذا بال‬ ‫�سبب ال ي�ؤجر على ح��ذره ه��ذا‪ ،‬فامل�سلم م�أجو ٌر‬ ‫على كل حال‪ ،‬وهو يتمثل عبادة احلذر هذه عند‬ ‫حت ُّفزه وتو ُّفزه للحماية يف كل حني‪ ،‬والنية هي‬ ‫التي ُتثبت عبادة احلذر هذه وت�ؤكدها‪.‬‬ ‫ويف ج��ول��ة ق��ر�آن�ي��ة �سريعة َت�ب�ين لدينا �أن‬ ‫�أهل احلذر ينق�سمون �إىل ق�سمني اثنني؛ فق�سم‬ ‫من النا�س يحذرون ح��ذراً �سلبياً ال يغني عنهم‬ ‫من قدر اهلل تعاىل‪ ،‬وال ينالون من حذرهم هذا‬ ‫�إال التعب وال�شقاء وه��م املنافقون والفاجرون‬ ‫ٌ‬ ‫و�صنف ث��انٍ يحذر احل��ذر ال�شرعي‬ ‫والكافرون‪.‬‬ ‫امل �ط �ل��وب وال� � ��ذي ب ��ه ي �ح �ف �ظ��ون م ��ا ق� � �دَّر اهلل‬ ‫تعاىل لهم �أن يحفظوه �أخ��ذاً ب�أ�سباب ال�سالمة‬ ‫واحلماية‪ ،‬وينالهم الأج��ر على كل جهد وفكر‬ ‫وم ��ال ب��ذل��وه يف �سبيل ه��ذه ال �ع �ب��ادة الربانية‬ ‫املتقدمة‪ ،‬و�إىل رح��اب القر�آن‪ ،‬ونبد�أ مع احلذر‬ ‫الإيجابي‪ ،‬فمن ذلك‪:‬‬ ‫ احلذر واخل��وف ال�شديد من الآخ��رة وما‬‫فيها م��ن ع ��ذاب ال �ن��ار �أو احل��رم��ان م��ن جنات‬

‫ركن الفتوى‬

‫إضاءات‬

‫‪mohd_wazaifi@hotmail.com‬‬

‫تقصري املرأة شعرها‬

‫�أجاب عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال���س��ؤال‪ :‬م��ا حكم تق�صري امل ��ر�أة �شعرها يف �صالونات خا�صة‬ ‫للن�ساء؟ وما �ضوابط دخول هذه ال�صالونات؟‬ ‫اجل ��واب‪ :‬ال ح��رج على امل ��ر�أة �أن تخفف �شعر ر�أ��س�ه��ا بالق�ص‪،‬‬ ‫خا�صة �إذا طلب زوجها منها ذل��ك تزيناً ل��ه‪� ،‬إذ الأ�صل يف الأ�شياء‬ ‫الإب��اح��ة‪ ،‬ومل ي��رد م��ا ي��دل على ال�ت�ح��رمي‪ ،‬ب��ل ج��اء يف ح��دي��ث �أبي‬ ‫�سلمة بن عبد الرحمن رحمه اهلل قال‪َ ( :‬كا َن �أَ ْز َوا ُج ال َّنب ِِّي َ�ص َّلى اللهَّ ُ‬ ‫َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم َي�أْ ُخ ْذ َن مِ نْ ُر�ؤو�سِ هِنَّ َح َّتى َت ُكو َن َكا ْل َو ْف َرةِ) رواه م�سلم‬ ‫(رقم‪ ،)320/‬والوفرة‪ :‬قيل‪ :‬ال�شعر الذي يزيد على املنكبني قليال‪،‬‬ ‫وقيل‪ :‬ي�صل �إىل �شحمة الأذنني‪.‬‬ ‫وقد قال الإمام النووي رحمه اهلل يف �شرح هذا احلديث‪« :‬فيه‬ ‫دليل على جواز تخفيف ال�شعور للن�ساء» «�شرح م�سلم» (‪.)5/4‬‬ ‫وال نعرف ما مينع من تق�صري ال�شعر �إىل �أي حد ترغب به‬ ‫الزوجة لزوجها‪ ،‬ما مل تق�صد بقلبها الت�شبه بالرجال‪ ،‬واملحذور‬ ‫فقط هو احللق الكامل ل�شعر ر�أ���س امل��ر�أة‪ ،‬فقد ن�ص الفقهاء على‬ ‫الكراهة حينئذ‪ ،‬وقال �آخرون بالتحرمي‪ ،‬كما قال اخلطيب ال�شربيني‬ ‫رحمه اهلل‪« :‬يكره لها احللق على الأ�صح يف املجموع‪ ,‬وقيل‪ :‬يحرم؛‬ ‫لأن��ه مُثلَ ٌة ‪� -‬أي ت�شويه ‪ -‬وت�شبه بالرجال‪ ,‬وم��ال �إليه الأذرع��ي يف‬ ‫املز َّوجة حيث ال ي�ؤذن لها فيه» «مغني املحتاج» (‪.)229/2‬‬ ‫و�إذا جاز تخفيف امل��ر�أة �شعر ر�أ�سها؛ جاز دخولها (ال�صالون)‬ ‫الن�سائي لهذا الغر�ض‪ ،‬واملهم �أن يكون (ال�صالون) خا�صاً بالن�ساء‬ ‫وال يدخله ا��رجال‪ ،‬وامل�سلمة امللتزمة حتر�ص دائماً على �أن تكون‬ ‫نا�صحة داعية �إىل اخلري يف كل مكان تذهب �إليه‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫بدقائق م��ع��دودات قبل‬ ‫الأذان؛ ت�ستطيع �أن ّ‬ ‫حت�ضر‬ ‫نف�سك لل�صالة‪ ،‬وحت��اول �أن‬ ‫ت��ك��ون �سباق ًا �إىل امل�سجد‬ ‫لت�صلييفال�صفالأول؛فتنال‬ ‫الأجر من اهلل �سبحانه‪.‬‬

‫حممد �سعيد بكر‬

‫النعيم‪ ،‬فكانت �إ�سرتاتيجية احلذر امل�ستخدمة‬ ‫للوقاية م��ن ه��ذا ال�ب�لاء ه��ي الت�ضرع �إىل اله‬ ‫تعاىل والقيام والعبادة‪ ،‬ق��ال تعاىل‪�} :‬أ َّم��ن هو‬ ‫قانتٌ �آن��ا َء الليل �ساجداً وقائماً يَحذ ُر الآخرة{‬ ‫(الزمر‪ ،)9 :‬ومن ذلك ج��اءت فكرة احل��ذر من‬ ‫ال �ع��ذاب الأل �ي��م ي��وم ال��دي��ن‪ ،‬وال �ت��ي ب�ه��ا يتكون‬ ‫احلافز الإيجابي للعمل النبيل‪ ،‬قال تعاىل‪�} :‬إ َّن‬ ‫عذابَ َ‬ ‫ربك كان محَ ذوراً{ (الإ�سراء‪.)57 :‬‬ ‫ احل� ��ذر م ��ن ف�ت�ن��ة ال��دن �ي��ا �أو م ��ن فتنة‬‫َ‬ ‫يفتنوك‬ ‫املجرمني‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬واح��ذره� ْم � ْأن‬ ‫بع�ض م��ا �أن ��ز َل اهلل �إل�ي��ك{ (امل��ائ��دة‪،)49 :‬‬ ‫ع��ن ِ‬ ‫وق��ال ت�ع��اىل‪} :‬فليحذ ِر ال��ذي� َ�ن ُي�خ��ال� ُف��و َن عنْ‬ ‫�أمره � ْأن ُت�صيبه ْم فتن ٌة �أو يُ�صيبه ْم عذابٌ �أليم{‬ ‫(النور‪.)63 :‬‬ ‫وال ��ش��ك �أن ال�ك�ف��ر ي�ترب����ص ب�ن��ا الدوائر‪،‬‬ ‫وي�ب� ّ�ث �آذان ��ه لل�سماع‪ ،‬وع�ي��ون��ه للإب�صار يف كل‬ ‫الرت�صد والإر�صاد‬ ‫مكان‪ ،‬وه��م يق�صدون بهذا‬ ‫ُّ‬ ‫الإي��ذاء‪ ،‬و�أن تظل الأم��ور يف �أيديهم‪ ،‬فال يُفلت‬ ‫منها �شيء قد يت�سبب لهم بالهالك‪ ،‬وما علموا‬ ‫�أن اهلل تعاىل يقول يف �أع�ظ��م م��ن ملك �أجهزة‬ ‫احل��ذر واالحتياط وه��م اليهود‪} :‬ف��آت��اه� ُم اهلل‬ ‫من حيث مل يحت�سبوا{‪.‬‬ ‫ احل��ذر م��ن املنافقني‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬ه ُم‬‫ال �ع��د ُّو ف��اح��ذره� ْم قاتله ُم ال�ه��ن �أ َّن ��ا ُي�ؤفكون{‬ ‫(املنافقون‪ ،)4 :‬فقد يعم ُد املنافقون �إىل الإيقاع‬ ‫ب��امل���س�ل�م�ين م ��ن ج �ه��ة ك� ��ون ه � � ��ؤالء املنافقني‬ ‫ق��د �أخ ��ذوا ح��ذره��م ف��أخ�ف��وا ك�ف��ره��م و�أظهروا‬ ‫الإ��س�لام‪ ،‬وه��ذا ما يجعل امل�سلم يعطي الأمان‬ ‫ل �ه ��ؤالء فيوقعونه ب��امل��زال��ق �أو امل �خ��اوف‪ .‬واهلل‬ ‫تعاىل يو�صينا‪ ،‬بل يك ّلف النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م تكليفاً م�ب��ا��ش��راً ب�ق��ول��ه‪} :‬فاحذرهم{‪،‬‬ ‫فمنْ لزم الأم��ر نا َله الأج��ر‪ ،‬ومن �أهمله وتركه‬ ‫وجت��اوز عنه ناله الإث��م‪ ،‬و�إن مل يكن كل �أمر يف‬ ‫ال�شريعة يفيد الوجوب كما هو مقرر عند علماء‬ ‫الأ�صول‪.‬‬ ‫ احلذر من الهجر والرتك لأمر اهلل تعاىل‬‫ور�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬مبعنى احلذر العام‬ ‫م��ن املخالفة لأم��ر اهلل تعاىل ور�سوله الكرمي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬و�أطي ُعوا اهلل‬

‫و�أطي ُعوا ال َّر�سول واحذروا‪ ،‬ف� ْإن تولي ُتم فاعلموا‬ ‫� مَّأن��ا على ر�سولنا البال ُغ املبني{ (املائدة‪،)92 :‬‬ ‫ومن ذلك؛ التحذير العام واملبا�شر من ذات اهلل‬ ‫تعاىل و�صفاته‪ ،‬يف قوله �سبحانه‪} :‬ويح ِّذ ُرك ُم‬ ‫هلل املَ�صري{ (�آل عمران‪،)28 :‬‬ ‫نف�سه و�إىل ا ِ‬ ‫اهلل َ‬ ‫نف�سه ُ‬ ‫وقوله تعاىل‪} :‬ويح ّذرك ُم ُ‬ ‫واهلل َر� ٌ‬ ‫ؤوف‬ ‫اهلل َ‬ ‫بالعباد{ (�آل عمران‪.)30 :‬‬ ‫ احلذر من غ�ش النفو�س بكتمان فجورها‪،‬‬‫قال تعاىل‪} :‬واعلموا �أن الهل يعلم ما يف �أنف�سكم‬ ‫فاحذروه{‪ ،‬ومن �آمن ب�أن اهلل تعاىل عليم خبري‪،‬‬ ‫لزمه الأدب معه �سبحانه‪ ،‬واح�ت��اط ورج��ع �إىل‬ ‫اهلل تعاىل فو َر اخلطيئة واملع�صية‪.‬‬ ‫ احل� ��ذر م��ن ال ��زوج ��ة ال �ف��ا� �س��دة والولد‬‫اخلبيث‪� ،‬أو احل��ذر م��ن ت��أث�ير ال��زوج��ة والولد‬ ‫رب واملعروف الذي ننويه بداعي العاطفة‬ ‫على ال ِّ‬ ‫الزائدة نحوهم‪ ،‬وتقدمي �أمرهم ورغبتهم على‬ ‫�أم��ر اهلل ت�ع��اىل وع�ل��ى ن��داء ال�ط��اع��ة والإمي ��ان‪،‬‬ ‫وهنا نقف مع اال�ستجابة لنداء ال�صالة ونقدِّمه‬ ‫على نداء الزوجة والولد‪ ،‬وجنيب داعي اجلهاد‬ ‫يف �سبيل اهلل يف مرحلة متقدمة كذلك‪ ،‬ونقدمه‬ ‫ع�ل��ى ن ��داء ال��زوج��ة وال��ول��د‪ ،‬ق��ال ت �ع��اىل‪�} :‬إ َّن‬ ‫مِ نْ �أ ْز َواج� ُك� ْم و�أوالدك � ْم َع � ُد َّواً لك ْم فاحذروهم{‬ ‫(التغابن‪.)14 :‬‬ ‫ احلذر عند النفري للدعوة �إىل اهلل تعاىل‬‫والتغيري يف الدول العلمانية والفاجرة‪� ،‬أو احلذر‬ ‫عند النفري للغزو واجلهاد يف �سبيل اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫قال تعاىل‪} :‬يا �أيُّها الذين �آمنوا ُخذوا حِ ذ َرك ْم‬ ‫فانفِروا ُثبَاتٍ �أو ان ِف ُروا َجميعاً{ (الن�ساء‪..)71 :‬‬ ‫ث��م ع ��اود �سبحانه وت �ع��اىل ذك� � َر احل ��ذر يف‬ ‫ال���س��ورة نف�سها‪ ،‬ف�ق��ال وه��و يحكي خ�بر �صالة‬ ‫اخل� ��وف يف امل� �ع ��ارك‪} :‬ول� �ت� ��أتِ ط��ائ �ف � ٌة �أخ ��رى‬ ‫ْ‬ ‫مل يُ�ص ُلوا فلي�ص ُّلوا َم� َع��ك ول�ي�� ُأخ��ذوا حِ ْذ َرهُم‬ ‫و� ْأ�سلِح َتهم{‪..‬‬ ‫ث��م خ �ت��م الآي � ��ة ن�ف���س�ه��ا ب �ق��ول��ه‪ُ :‬‬ ‫}وخ � ��ذوا‬ ‫حِ ��ذر ُك � ْم �إ َّن اهلل �أع � َّد للكافرين ع��ذاب�اً مُهينا{ً‬ ‫(الن�ساء‪.)102 :‬‬ ‫وق��د ك��ان م��ن ه �د ِْي النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م �أن ي�ستطلع ب�ين ي��دي ك��ل غ ��زوة‪ ،‬وكان‬ ‫ُي�خ�ف��ي خ�بره��ا‪ ،‬وك ��ان ال ُي�ظ�ه��ر تفا�صيل عدد‬

‫تقرير‪ 20 :‬ألف أمريكي يعتنقون‬ ‫اإلسالم سنوي ًا بعد «‪11‬سبتمرب»‬

‫النجوى‬ ‫عبد الكرمي احل�شا�ش‬ ‫ي �ق��ال‪ :‬جن��اه ي�ن�ج��وه جن ��واً وجن ��وى‪� � :‬س��ا ّره وخ��ّ��ص��ه باحلديث‪،‬‬ ‫ويقال‪ :‬النجوى للحديث‪ :‬يُ�سا ُّر به‪ ،‬كما يو�صف بامل�صدر‪ ،‬وحينئذ ال‬ ‫يتغيرّ ُ مع املو�صوف‪ ،‬فيقال‪ :‬هما جن��وى‪ ،‬وه��م جن��وى‪ ،‬كما يف قول‬ ‫اهلل تعاىل‪} :‬نحن �أعلم مبا ي�ستمعون به �إذ ي�ستمعون �إليك و�إذ هم‬ ‫جن��وى{ (الإ��س��راء‪ )47 :‬جنوى هنا و�صف‪� ،‬أي وهم مت�سا ّرون‪ ،‬ويف‬ ‫قوله تعاىل‪} :‬فتنازعوا �أمرهم بينهم و�أ�س ّروا النجوى{ (طه‪)62 :‬‬ ‫اخلفي �أو ال�س ّر‪ ،‬وك��ذا يف قوله تعاىل‪} :‬الهي ًة قلوبهم‬ ‫�أي احلديث‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�س ّروا النجوى الذين ظلموا هل هذا ب�ش ٌر مثلكم �أفت�أتون ال�سح َر‬ ‫و�أنتم تب�صرون{ (الأنبياء‪.)3 :‬‬ ‫قال تعاىل‪�} :‬أمل تر �أنّ اهلل يعلم ما يف ال�سموات وما يف الأر�ض‬ ‫ما يكون من جنوى ثالثة �إ ّال هو رابعهم وال خم�سة �إ ّال هو �ساد�سهم‬ ‫وال �أدنى من ذلك وال �أكرث �إ ّال هو معهم �أين ما كانوا ث ّم ينبئهم مبا‬ ‫عملوا يوم القيامة{ (املجادلة‪ ،)7 :‬يحتمل �أن تكون النجوى م�صدراً‬ ‫وه��و م�ضاف‪ ،‬وثالثة م�ضاف �إليه‪ ،‬ويحتمل �أن تكون النجوى هنا‬ ‫و�صفاً‪� ،‬أي مت�سا ّرين‪.‬‬ ‫وقال تعاىل‪�} :‬أمل تر �إىل الذين ُنهُوا عن النجوى ث ّم يعودون ملا‬ ‫ُنهوا عنه ويتناجون بالإثم والعدوان ومع�صية الر�سول{ (املجادلة‪:‬‬ ‫‪ )8‬والنجوى هنا م�صدر‪.‬‬ ‫كما �أنّ ال�ن�ج��وى م�صدر يف ق��ول��ه ت�ع��اىل‪ �} :‬مّإن ��ا ال�ن�ج��وى من‬ ‫ال�شيطان ل َي ْح ُز َن الذين �آمنوا ولي�س ب�ضا ّرهم �شيئاً �إ ّال ب��إذن اهلل{‬ ‫(املجادلة‪.)10 :‬‬ ‫وينهى اهلل تعاىل امل�ؤمنني عن النجوى بالإثم والعدوان‪ ،‬وال ب�أ�س‬ ‫رب والإح�سان‪} :‬يا �أ ّيها الذين �آمنوا �إذا تناجيتم فال‬ ‫من النجوى بال ّ‬ ‫رب والتقوى{‬ ‫تتناجوا بالإثم والعدوان ومع�صية الر�سول وتناجوا بال ّ‬ ‫(املجادلة‪ .)9 :‬وقال تعاىل‪} :‬ال خري يف كثري من جنواهم �إ ّال مَن �أ َم َر‬ ‫ب�صدقة �أو معروف �أو �إ�صالح بني النا�س{ (الن�ساء‪.)114 :‬‬ ‫وحثّ اهلل تعاىل الذين يريدون �أن يناجوا ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم؛ �أن يقدّموا �صدقة قبل املناجاة‪} :‬يا �أ ّيها الذين �آمنوا‬ ‫�إذا ناجيتم الر�سول فقدّموا بني يدي جنواكم �صدقة ذلك خري لكم‬ ‫و�أطهر ف�إن مل جتدوا ف��إنّ اهلل غفور رحيم{ (املجادلة‪ .)12 :‬وقال‬

‫اجل�ن��د وع� ّدت�ه��م‪ ،‬وق��د �أخ��ذ ح��ذره �إ َّب ��ان دعوته‬ ‫ال�سرية الأوىل يف دار الأرقم‪ ،‬وكان ي�أخذ ب�أ�سباب‬ ‫ال���س�لام��ة ال�ع��ام��ة وي���س�ت�خ��دم اخل��دع��ة �أحياناً‬ ‫ليزيد من االحتياط واحلذر‪ ،‬فقد روى البخاري‬ ‫عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪�( :‬إمنا‬ ‫احلرب خدعة)‪.‬‬ ‫هذه �صور احلذر االيجابي‪ ،‬وقد بينّ القر�آن‬ ‫الكرمي �أن هنالك ��ص��وراً للحذر ال�سلبي الذي‬ ‫ال يُ�سمن وال يغني �صاحبه من جوع‪ ،‬لكن �أهله‬ ‫ي�ستخدمونه لأن��ه لي�س لهم �سالح �سواه‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك‪:‬‬ ‫ احل� ��ذر م ��ن ف���ض�ي�ح��ة ال �ف��اج��ري��ن وهم‬‫يكيدون بامل�ؤمنني‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬قل ا�ستهزئوا‬ ‫�إ َّن اهلل خُمر ٌج ما حتذرون{ (التوبة‪ ،)64 :‬وقال‬ ‫تعاىل‪} :‬يحذ ُر املُنافقو َن � ْأن تن َّز َل عليه ْم ُ�سور ٌة‬ ‫تنبئه ْم مبا يف قلوبهم{ (التوبة‪.)64 :‬‬ ‫ احل� ��ذر م��ن امل� ��وت وه ��و ال حم��ال��ة ٌّ‬‫حال‬ ‫}يجعلو َن �أ�صَ اب َع ُه ْم ْيف �آذانِه ْم‬ ‫بهم‪ ،‬قال تعاىل‪ْ :‬‬ ‫ال�صواعِ قِ َح َذ َر املَوت{ (البقرة‪ ،)19 :‬وقال‬ ‫مِ َن َّ‬ ‫تعاىل‪�} :‬أ ْ‬ ‫َ‬ ‫الذين َخ َر ُجوا مِ نْ ديَارهِ ْم‬ ‫مل ت َر �إىل‬ ‫َو ُه ْم � ٌ‬ ‫ألوف َح َذ َر املَوت{ (البقرة‪.)243 :‬‬ ‫ حذر املجرمني واحتياطهم من امل�ؤمنني‪،‬‬‫وهو �إىل بوار وزوال‪ ،‬قال تعاىل على ل�سان فرعون‬ ‫الطاغية‪�} :‬إ َّن ه�ؤالء ل�شرذ َم ٌة قليلون‪ ،‬و�إنهم لنا‬ ‫لغائظون‪ ،‬و�إنا جلمي ٌع َحاذرون{ (ال�شعراء‪- 54 :‬‬ ‫‪ ،)56‬فهل انتفع فرعون بهذا احلذر واالحتياط‬ ‫ال�شديد رغ��م ما ملك من جهاز �أمني عتيد؟!‬ ‫قال تعاىل يف هذه (ال�شرذمة) التي كان فرعون‬ ‫َ‬ ‫أر�ض و ُنرِيَ فرعون‬ ‫يحذرها‪:‬‬ ‫}ومنكن له ْم يف ال ِ‬ ‫وه��ام��ان وجنودهما منهم م��ا ك��ان��وا يحذرون{‬ ‫(الق�ص�ص‪.)6 :‬‬ ‫ويف اخلتام؛ ف�إن من واجب امل�سلم �أن يرابط‬ ‫ع�ل��ى ع �ب��ادة احل ��ذر‪ ،‬و�أن ي�سرت نف�سه ويخفي‬ ‫ق ْد َر ا�ستطاعته الأثر‪ ،‬و�أن ال يت�سبب حذره هذا‬ ‫ب�ضعف تقدمه �أو ان�سحابه م��ن امل�ي����ادي��ن‪ ،‬و�أن‬ ‫يتوكل على اهلل تعاىل و�أن يخافه وح��ده؛ لأن‬ ‫احلذر من اهلل تعاىل هو ر�أ�س احلذر‪ ،‬فال يحمي‬ ‫�سواه من كيد الب�شر‪ ،‬ومن رابط على ذلك فقد‬ ‫انت�صر‪.‬‬

‫تعاىل‪�} :‬أ�أ�شفقتم �أن تقدّموا بني يدي جنواكم �صدقات ف�إذ مل تفعلوا‬ ‫وتاب اهلل عليكم ف�أقيموا ال�صالة و�آتوا الزكاة و�أطيعوا اهلل ور�سوله‬ ‫واهلل خبري مبا تعملون{ (املجادلة‪.)13 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪�} :‬أمل يعلموا �أنّ اهلل يعلم �س ّرهم وجنواهم و�أنّ اهلل‬ ‫ع ّ‬ ‫الم الغيوب{ (التوبة‪.)78 :‬‬ ‫وق��ال تعاىل‪�} :‬أم يح�سبون �أ ّن��ا ال ن�سمع �س ّرهم وجن��واه��م بلى‬ ‫ور�سلنا لديهم يكتبون{ (الزخرف‪ .)80 :‬جاء �أعرابي �إىل النبي �ص ّلى‬ ‫اهلل عليه و�س ّلم فقال‪� :‬أقريب ربنا فنناجيه‪� ،‬أم بعيد فنناديه؟ ف�سكت‬ ‫عنه‪ ،‬فنزلت‪} :‬و�إذا �س�ألك عبادي ع ّني ف� يّإن قريب �أجيب دعوة الداع‬ ‫�إذا دعاين{ (البقرة‪.)186 :‬‬

‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكر تقرير �صحفي �أن �أحد �أهم االنعكا�سات املفاجئة لأحداث‬ ‫‪� 11‬سبتمرب هو �إق��دام كثري من املواطنني الأمريكيني على تغيري‬ ‫دينهم واعتناق الديانة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة معاريف الإ�سرائيلية يف تقريرها مبنا�سبة‬ ‫الذكرى العا�شرة لأح��داث احل��ادي ع�شر من �سبتمرب‪" :‬ال�سنوات‬ ‫الع�شر الأخرية �شهدت �إقبا ًال كبرياً من قبل الأمريكيني على اعتناق‬ ‫الديانة الإ�سالمية‪ ،‬ويف العام التي وقعت فيه الهجمات اعتنق �أكرث‬ ‫من ‪� 34‬ألف �أمريكي الإ�سالم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن��ه خ�لال الع�شر �سنوات املا�ضية ت��راوح ع��دد من‬ ‫اعتنقوا الإ�سالم فى الواليات املتحدة حول ‪� 20‬ألف �أمريكي �سنوياً‪،‬‬ ‫وم��ن ب�ين ال �ـ‪� 20‬أل��ف هناك نحو ‪ 80‬يف املئة م��ن الن�ساء والباقون‬ ‫رجال‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن قناة فران�س بلو�س الفرن�سية كانت قد بثت منذ‬ ‫فرتة قريبة تقريراً ي�ؤكد على وجود موجة تطرف م�سيحية غري‬ ‫م�سبوقة بالواليات املتحدة‪� ،‬ضد الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬بلغت حد �أن‬ ‫الطقو�س يف بع�ض الكنائ�س تتحدث عن �ضرورة اال�ستعداد للمعركة‬ ‫النهائية واحلا�سمة مع الإ�سالم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت قناة فران�س بلو�س يف �سل�سلة حتقيقات �صحفية عن‬ ‫املجتمع الأمريكي‪ ،‬بعد م��رور ع�شرة �سنوات على هجمات احلادي‬ ‫ع�شر من �سبتمرب على نيويورك ووا�شنطن‪" :‬الإ�سالم �سي�صبح على‬ ‫ر�أ���س مو�ضوعات احلمالت االنتخابية الأمريكية‪ ،‬رغ��م �أن جميع‬ ‫املعلومات امل�ت��واف��رة ت��ؤك��د �أن �أمريكا مل تعد م�ه��ددة ب ��أي هجمات‬ ‫حمتملة يف الوقت احلايل من ًقبل تنظيم القاعدة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أن‬ ‫امل�سلمني ال ميثلون ثق ً‬ ‫ال دميوغرافياً يُذكر يف �أمريكا‪ ،‬حيث ال تزيد‬ ‫ن�سبتهم عن ‪ 1‬يف املئة فقط من �إجمايل ال�شعب الأمريكي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�ق�ن��اة الفرن�سية �إىل �أن ال�ساعني للفوز بالرت�شح‬ ‫لالنتخابات الأمريكية من احلزب اجلمهوري مثل نيوت جينجريت�ش‬ ‫وريك بريي ومي�شيل باكمان؛ �أ�صبحوا ي�ضعون الإ�سالم على ر�أ�س‬ ‫حمالتهم‪.‬‬ ‫�أما حركة "ال�شاي" اليمينية املحافظة‪ ،‬فرتكز على "خطورة‬ ‫داهمة ي�شكلها الإ�سالم على �أمريكا" حيث �إنها د�شنت حملة �أطلقت‬ ‫عليها ا�سم "الوطن يف خطر من الإ�سالم"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫أكلة‬ ‫لبنانية‬


‫�ضمن نهائيات ك�أ�س �آ�سيا‬

‫منتخب الشباب لكرة السلة يباشر تدريباته‬ ‫يف الصني استعدادا لسوريا‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫با�شر منتخبنا لكرة ال�سلة يف ال�صني اعتبارا من �صباح �أم�س الثالثاء تدريباته‬ ‫ا�ستعدادا للقاء منتخب �سورية يوم اخلمي�س املقبل �ضمن نهائيات ك�أ�س �آ�سيا‪.‬‬ ‫منتخبنا الذي و�صل �إىل ال�صني ليلة �أول من �أم�س �أجرى �أم�س تدريبني �صباحيا‬ ‫وم�سائيا قبل �أن يختتم حت�ضرياته يوم غد‪.‬‬ ‫ويتمتع املنتخب مبعنويات عالية ا�ستعدادا لهذه البطولة‪ ،‬خا�صة �أن الفريق قدم‬ ‫م�ستويات جيدة خالل البطولة الثالثية التي اختتمت م�ؤخرا يف الفلبني ا�ستعدادا‬ ‫لبطولة �آ�سيا‪.‬‬

‫مواجهتان هامتان لالتحاد السعودي والسد‬ ‫القطري يف ربع نهائي دوري أبطال آسيا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �خ��و���ض ف��ري �ق��ا االحت � ��اد‬ ‫ال �� �س �ع��ودي وال �� �س ��د القطري‬ ‫م ��واج� �ه� �ت�ي�ن ه ��ام� �ت�ي�ن ال� �ي ��وم‬ ‫الأرب� �ع ��اء يف ذه ��اب ال� ��دور ربع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي م ��ن م���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫�أبطال �آ�سيا لكرة القدم‪ ،‬حيث‬ ‫ي �� �س �ت �� �ض �ي��ف االحت � � � ��اد �سيول‬ ‫الكوري‪ ،‬فيما يحل ال�سد �ضيفاً‬ ‫على �سيباهان الإيراين‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن ذه ��اب ال ��دور ذاته‬ ‫ي �� �س �ت �� �ض �ي��ف � � �س ��وون بلوينغز‬ ‫ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي ذوب �آه ��ن‬ ‫�أ��ص�ف�ه��ان فيما يحل �شونبوك‬ ‫ه� �ي ��ون ��داي م� ��وت� ��ورز ال� �ك ��وري‬ ‫اجل�ن��وب��ي �ضيفاً على �سرييزو‬ ‫�أو�ساكا الياباين‪.‬‬ ‫االحتاد ‪ -‬كلوب �سيول‬ ‫ي�ست�أنف االحت��اد ال�سعودي‬ ‫� �س �ع �ي��ه ل �ل �ق��ب ث ��ال ��ث يف دوري‬ ‫�أب �ط��ال �آ��س�ي��ا ب�ع��د ع��ام��ي ‪2004‬‬ ‫و‪ ،2005‬حيث �سيحاول حتقيق‬ ‫فوز مطمئن على �ضيفه كلوب‬ ‫�سيول ال�ك��وري اجلنوبي اليوم‬ ‫الأربعاء يف جدة‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان �إي��اب�اً يف‬ ‫�سيول يف ‪ 27‬اجلاري‪.‬‬ ‫االحت��اد هو املمثل الوحيد‬ ‫للفرق ال�سعودية يف ربع النهائي‪،‬‬ ‫وي�سعى �إىل ا�ستعادة �أجم��اده يف‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ال�ت��ي ت� � ّوج ب�ط� ً‬ ‫لا لها‬ ‫مرتني وحل و�صيفاً عام ‪،2009‬‬ ‫و�إىل �إع��ادة اللقب �إىل منطقة‬ ‫غرب �آ�سيا وحتديداً �إىل الفرق‬ ‫العربية التي احتكرت الألقاب‬ ‫ال�ث�لاث��ة الأوىل‪� ،‬إذ ك��ان العني‬ ‫الإم��ارات��ي �أول م��ن دون ا�سمه‬ ‫يف ��س�ج�لات ال�ب�ط��ول��ة بحلتها‬ ‫اجلديدة عام ‪.2003‬‬ ‫انتزعت ف��رق �شرق القارة‬ ‫املبادرة عقب ذلك عرب �شونبوك‬ ‫(‪ )2006‬و�أوراوا رد داميوندز‬ ‫ال �ي ��اب ��اين (‪ )2007‬ومواطنه‬ ‫غ��ام�ب��ا �أو� �س��اك��ا (‪ )2008‬ليعود‬ ‫�إىل اللقب �إىل كوريا اجلنوبية‬ ‫ع�بر ب��وه��ان��غ �ستيلرز (‪)2009‬‬ ‫و�سيونغنام ايلهوا (‪.)2010‬‬ ‫امل �ب��اراة النهائية للبطولة‬ ‫حت� ��دد الح� �ق� �اً يف � �ض��وء هوية‬ ‫الفريقني املت�أهلني‪ ،‬لكن حظوظ‬ ‫ك��وري��ا اجلنوبية با�ست�ضافتها‬ ‫تبدو كبرية لوجود ثالثة فرق‬ ‫متثلها يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر �أن ال� �ع ��ا�� �ص� �م ��ة‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة ط��وك�ي��و ا�ست�ضافت‬ ‫امل�ب��اراة النهائية يف الن�سختني‬ ‫املا�ضيتني‪.‬‬ ‫ويحظى بطل دوري �أبطال‬ ‫�آ�سيا بفر�صة امل�شاركة يف ك�أ�س‬ ‫العامل للأندية التي حتت�ضنها‬ ‫طوكيو يف كانون الأول املقبل‪،‬‬ ‫بعد �أن ا�ست�ضافتها �أبوظبي يف‬ ‫الن�سختني امل��ا��ض�ي�ت�ين اللتني‬ ‫�شهدتا تتويج بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫و�إن�ت��ر م �ي�لان الإي� �ط ��ايل على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان االحت � � � � ��اد ت �� �ص ��در‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ال �ث��ة يف ال� ��دور‬ ‫الأول بر�صيد ‪ 11‬نقطة‪� ،‬أمام‬ ‫بونيودكور الأوزب�ك��ي والوحدة‬ ‫الإم��ارات��ي وب�ي�روزي الإيراين‪،‬‬ ‫ث ��م �أخ� � ��رج غ ��رمي ��ه ومواطنه‬ ‫الهالل من الدور الثاين الذي‬ ‫ي �ق��ام م��ن م �ب ��اراة واح� ��دة على‬ ‫�أر� � ��ض م�ت���ص��در جم�م��وع�ت��ه يف‬ ‫الدور الأول بفوزه عليه ‪.1-3‬‬ ‫وي� � � ��درك م � � ��درب االحت � ��اد‬ ‫العجوز البلجيكي دميرتي قوة‬ ‫الفريق املناف�س ولذلك �سريمي‬ ‫ب�ك��ل �أوراق � ��ه و��س�ي���ض��ع اخلطة‬ ‫امل �ن��ا� �س �ب��ة ال� �ت ��ي ت �ك �ف��ل الفوز‬ ‫ل �ف��ري �ق��ه يف م� �ب ��اراة ال ��ذه ��اب‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �أنه ا�ستهل مو�سمه يف‬ ‫الدوري املحلي بفوز كبري‪.‬‬ ‫ي� ��� �ض ��م االحت� � � � ��اد الع �ب�ي�ن‬ ‫ي�ت�م�ت�ع��ون ب��اخل�ب�رة وامل�ستوى‬ ‫امل� �م� �ي ��ز ي �ب ��رز م� �ن� �ه ��م ق ��ائ ��ده‬ ‫حم �م��د ن ��ور وح �م��د املنت�شري‬ ‫ورا�شد الرهيب و�سعود كريري‬ ‫ون� ��اي� ��ف ه � � � ��زازي‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ال ��رب ��اع ��ي ال�ب�رت� �غ ��ايل ب ��اول ��و‬ ‫ج� ��ورج وال�ب�رازي� �ل ��ي جريالدو‬ ‫وي�ن��دل والكويتي فهد العنزي‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫‪� 9:45‬أياك�س �أم�سرتدام * ليون‬ ‫‪ 9:45‬دينامو زغرب * ريال مدريد‬ ‫‪ 9:45‬بنفيكا * مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫‪ 9:45‬بازل * اوتيلول غاالتي‬ ‫‪� 9:45‬إنرت ميالن * طرابزون �سبور‬ ‫‪ 9:45‬ليل * �س�سكا مو�سكو‬ ‫‪ 9:45‬فياريال * بايرن ميونخ‬ ‫‪ 9:45‬مان�ش�سرت �سيتي * نابويل‬ ‫دوري �أبطال �آ�سيا ‪2011‬‬ ‫‪� 1:30‬سرييزو �أو�ساكا * جيونبك هيونداي موتورز‬ ‫‪� 1:30‬سوون �سام�سوجن بلووينغز * ذوب �آهن ا�صفهان‬ ‫‪� 6:00‬سباهان ا�صفهان * ال�سد‬ ‫‪ 8:30‬االحتاد * �إف �سي �سيئول‬ ‫مباريات دولية ودية‬ ‫‪ 5:00‬منتخب الأردن ‪ -‬ال�شباب * منتخب الإمارات ‪ -‬ال�شباب‬ ‫‪ 3:50‬فجر اخلمي�س الأرجنتني * الربازيل‬

‫منتخب الشباب يلتقي اإلمارات‬ ‫اليوم وديا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتقي منتخبنا لل�شباب لكرة القدم يف اخلام�سة من م�ساء‬ ‫اليوم على �ستاد عمان الدويل نظريه االماراتي �ضمن مناف�سات‬ ‫البطولة الدولية الودية الثالثية التي تقام يف عمان‪.‬‬ ‫وكان منتخبنا قد تعادل مع املنتخب العماين �أول من �أم�س‬ ‫بنتيجة ‪ ،1-1‬فيما �سبق للمنتخب العماين ان فاز على االماراتي‬ ‫بنتيجة ‪.1-2‬‬ ‫وت�أتي هذه البطولة التي ينظمها منتخبنا يف �إطار اال�ستعداد‬ ‫للم�شاركة بك�أ�س �آ�سيا الذي �سيقام يف قطر ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫املنتخب الفلسطيني‬ ‫يواجه نظريه الجنوب إفريقي‬ ‫يف ‪ 23‬الحالي‬ ‫واجلزائري عبدامللك زياية‪.‬‬ ‫وي�ف�ت�ق��د ال �ف��ري��ق خدمات‬ ‫م��داف�ع��ه ال ��دويل �أ��س��ام��ة املولد‬ ‫بداعي الإ�صابة‪.‬‬ ‫�أما ���سيول فت�صدر املجموعة‬ ‫ال �� �س��اد� �س��ة ب��ر��ص�ي��د ‪ 11‬نقطة‬ ‫�أي���ض�اً �أم ��ام ناغويا غرامبو�س‬ ‫ال �ي ��اب ��اين وال� �ع�ي�ن الإم� ��ارات� ��ي‬ ‫وهانغجو غرينتاون ال�صيني‪،‬‬ ‫قبل �أن كا�شيما �إنتلرز الياباين‬ ‫يف ال��دور الثاين ب�سهولة تامة‬ ‫بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫ي � �ق� ��دم � � �س � �ي ��ول ع ��رو�� �ض ��ا‬ ‫ج�ي��دة حملياً رغ��م خ�سارته يف‬ ‫�آخ��ر مبارياته يف ال��دوري �أمام‬ ‫داي�غ��و‪� ،‬إذ يحتل امل��رك��ز الثالث‬ ‫يف ال�ترت�ي��ب‪ ،‬وي�ضم ع ��دداً من‬ ‫ال�ل�اع� �ب�ي�ن امل �م �ي ��زي ��ن �أم� �ث ��ال‬ ‫يل ي��ون��غ ب �ي��و‪ ،‬الع� ��ب الهالل‬ ‫ال�سعودي ال�سابق‪ ،‬واملونتينيغري‬ ‫ديان داميانوفيت�ش والربازيلي‬ ‫�أدي � �ل � �� � �س ��ون دو� � � ��س �سانتو�س‬ ‫ويل ج � ��اي و�أو ك �ي��ون��غ جون‬ ‫والكولومبي مولينا‪.‬‬ ‫ال�سد ‪� -‬سيباهان‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ي�خ��و���ض ال�سد‬ ‫القطري اختباراً �صعباً عندما‬ ‫ي �ح��ل � �ض �ي �ف��ا ع �ل��ى �سيباهان‬ ‫الإيراين على ا�ستاد فوالذ �شهر‬

‫يف �أ�صفهان‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي ال �ف��ري �ق��ان �إي ��اب �اً‬ ‫بالدوحة يف الثامن والع�شرين‬ ‫من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وه� ��ي امل � ��رة ال �ث��ان �ي��ة التي‬ ‫يخو�ض فيها ال�سد ال��دور ربع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ب�ع��د ع ��ام ‪ 2005‬حني‬ ‫خ � ��رج �أم � � ��ام ب ��و�� �س ��ان ال� �ك ��وري‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫ت � �� � �ص� ��در ال � �� � �س� ��د ت ��رت �ي ��ب‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة يف ال� ��دور‬ ‫الأول بر�صيد ‪ 10‬ن�ق��اط �أمام‬ ‫الن�صر ال�سعودي واال�ستقالل‬ ‫الإي��راين وباختاكور الأوزبكي‪،‬‬ ‫ث��م تخطى ال���ش�ب��اب ال�سعودي‬ ‫ب�ه��دف وح�ي��د يف ال ��دور الثاين‬ ‫ال� � ��ذي ي� �ق ��ام ب �ط��ري �ق��ة خ ��روج‬ ‫املغلوب من مباراة واح��دة على‬ ‫�أر� � ��ض م�ت���ص��در جم�م��وع�ت��ه يف‬ ‫الدور الأول‪.‬‬ ‫مهمة ال�سد لن تكون �سهلة‬ ‫ع �ل��ى الإط �ل ��اق م ��ع �سيباهان‬ ‫ال��ذي ت�صدر املجموعة الأوىل‬ ‫يف ال� � ��دور الأول ب��ر� �ص �ي��د ‪13‬‬ ‫ن�ق�ط��ة م �ت �ق��دم �اً ع �ل��ى الهالل‬ ‫ال���س�ع��ودي وال �غ��راف��ة القطري‬ ‫واجل��زي��رة الإم ��ارات ��ي‪ ،‬ق�ب��ل �أن‬ ‫يتفوق على بونيودكور ‪ 1-3‬يف‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬

‫و�سبق لل�سد �أن واجه فريقاً‬ ‫�إي��ران�ي�اً �آخ��ر ه��و اال�ستقالل يف‬ ‫الدور الأول‪ ،‬فتعادال ‪ 1-1‬ذهاباً‬ ‫يف �إيران و‪� 2-2‬إياباً يف الدوحة‪.‬‬ ‫ا�ستعد ال���س��د ج�ي��دا للقاء‬ ‫�سيباهان بتعادله م��ع املنتخب‬ ‫الأومل �ب��ي ال�ق�ط��ري ب�ه��دف لكل‬ ‫م �ن �ه �م��ا‪ ،‬وي �� �س �ع��ى �إىل العودة‬ ‫م��ن �أ�صفهان بنتيجة ايجابية‬ ‫ت�سهل مهمته يف مباراة الإياب‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �أن الأخ�ير تعرث قبل‬ ‫�أيام يف الدور املحلي‪.‬‬ ‫واخ � � �ت � � ��ار م � � � ��درب ال �� �س ��د‬ ‫الأورغ ��وي ��اين ج ��ورج فو�ساتي‬ ‫‪ 22‬العباً للمباراة ه��م‪ :‬حممد‬ ‫��ص�ق��ر و� �س �ع��د ال���ش�ي��ب ومهند‬ ‫نعيم وع �ب��داهلل ك��وين وم�سعد‬ ‫احلمد وابراهيم ماجد وطالل‬ ‫البلو�شي وو� �س��ام رزق وحممد‬ ‫ع �ب��دال��رب وح �� �س��ن الهيدو�س‬ ‫وخ �ل �ف ��ان اب ��راه� �ي ��م وع� �ب ��داهلل‬ ‫الربيك وطاهر زكريا وجا�سر‬ ‫ي �ح �ي��ى و� �ص��ال��ح ب� ��در واملهدي‬ ‫ع� �ل ��ي وع� �ب ��دال ��رح� �م ��ن نا�صر‬ ‫وع � �ل� ��ي ع� �ف� �ي ��ف‪ ،‬ف� ��� �ض�ل�ا عن‬ ‫امل �ح�ترف�ين ال �� �س �ن �غ��ايل مم ��ادو‬ ‫ن�ي��ان��غ والإي� �ف ��واري عبدالقادر‬ ‫كيتا واجل��زائ��ري ن��ذي��ر بلحاج‬ ‫والكوري اجلنوبي يل يونغ‪.‬‬

‫االحتاد ي�ست�ضيف كلوب �سيول الكوري اجلنوبي يف مباراة قمة‬

‫وا�ستبعد فو�ساتي العبني‬ ‫ه �م��ا حم �م��د ك �� �س��وال ويو�سف‬ ‫احمد للإ�صابة‪.‬‬ ‫و�أع � � � � � � � � � � � � � � � ��رب امل � � � � � � � � ��درب‬ ‫الأوروغ � ��وي � ��اين «ع� ��ن تفا�ؤله‬ ‫الكبري بتحقيق نتيجة �إيجابية‬ ‫�أم � � � ��ام ال � �ف� ��ري� ��ق الإي � � � � � ��راين»‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��داً �أن� ��ه «ل� ��دى الالعبني‬ ‫خ�ب�رة ك �ب�ي�رة يف ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫ه� ��ذه امل� �ب ��اري ��ات اجلماهريية‬ ‫ول ��ن ي �ت ��أث��روا ب�ج�م�ه��ور فريق‬ ‫� �س �ي �ب��اه��ان»‪ ،‬م �� �ش�ي�راً �إىل �أن‬ ‫«ع�ق�ل�ي�ت��ه ك �م��درب حت�ت��م عليه‬ ‫اال�ستمتاع بكرة القدم وهذا ما‬ ‫�سيطلبه م��ن ال�لاع�ب�ين طوال‬ ‫ف�ترة التح�ضري للقاء لتفادي‬ ‫�ضغط اجلماهري الإيرانية»‪.‬‬ ‫�سرييزو ‪ -‬و�شونبوك‬ ‫ويف �إط��ار ذه��اب ال��دور ذاته‬ ‫تتجدد امل��واج�ه��ة ب�ين �سرييزو‬ ‫�أو� � �س� ��اك� ��ا ال � �ي� ��اب� ��اين و�ضيفه‬ ‫� �ش ��ون �ب ��وك م� ��وت� ��ورز ال� �ك ��وري‬ ‫اجلنوبي بطل عام ‪.2006‬‬ ‫ويلتقي الفريقان �إي��اب�اً يف‬ ‫‪ 27‬اجلاري‪.‬‬ ‫وكان �سرييزو حل ثانياً يف‬ ‫املجموعة ال�سابعة �ضمن الدور‬ ‫الأول خلف �شونبوك بالذات‪،‬‬ ‫�إذ ال �ت �ق �ي��ا ذه ��اب ��ا يف اليابان‬

‫ال�سد يخو�ض اختبار ًا �صعب ًا �أمام م�ضيفه �سيباهان الإيراين‬

‫وف��از ��س�يري��زو ‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬ث��م رد‬ ‫��ش��ون�ب��وك يف ك��وري��ا بالنتيجة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫حت �ت �ك��ر ال� �ف ��رق اليابانية‬ ‫وال �ك��وري��ة اجل�ن��وب�ي��ة ال�ل�ق��ب يف‬ ‫الأع � � ��وام امل��ا� �ض �ي��ة‪� ،‬إذ ب �ع��د �أن‬ ‫ف��از العني الإم��ارات��ي بالن�سخة‬ ‫الأوىل ع� ��ام ‪ ،2003‬واالحت � ��اد‬ ‫ال�سعودي بالن�سختني التاليتني‬ ‫يف ‪ 2004‬و‪ ،2005‬اجتهت الك�أ�س‬ ‫�إىل ��ش��رق �آ��س�ي��ا‪ ،‬وحت��دي��داً �إىل‬ ‫كوريا واليابان‪.‬‬ ‫�أح� � ��رز � �ش��ون �ب��وك ب ��ال ��ذات‬ ‫اللقب ع��ام ‪ ،2006‬خلفه �أوراوا‬ ‫رد دامي��ون��دز الياباين (‪)2007‬‬ ‫وم� ��واط � �ن� ��ه غ ��ام� �ب ��ا �أو� � �س� ��اك� ��ا‬ ‫(‪ ،)2008‬ليعود اللقب �إىل كوريا‬ ‫اجلنوبية عرب بوهانغ �ستيلرز‬ ‫(‪ )2009‬و� �س �ي��ون �غ �ن��ام �إيلهوا‬ ‫(‪.)2010‬‬ ‫وي�سعى ك��ل م��ن الفريقني‬ ‫�إىل متابعة م�شواره يف البطولة‬ ‫للو�صول �إىل امل �ب��اراة النهائية‬ ‫ع�ل��ى الأق ��ل وال �ت��ي م��ن املرجح‬ ‫ان ت �ق��ام يف ك ��وري ��ا اجلنوبية‬ ‫لوجود ثالثة فرق منها يف ربع‬ ‫النهائي‪� ،‬إذ �أقيمت يف طوكيو يف‬ ‫الن�سختني املا�ضيتني‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ح �ظ��ى ب� �ط ��ل دوري‬ ‫�أب �ط��ال �آ��س�ي��ا بفر�صة امل�شاركة‬ ‫يف ك��أ���س ال�ع��امل ل�ل�أن��دي��ة التي‬ ‫حت�ت���ض�ن�ه��ا ط��وك �ي��و �أي� ��� �ض� �اً يف‬ ‫ك��ان��ون الأول‪/‬دي���س�م�بر املقبل‪،‬‬ ‫بعد �أن ا�ست�ضافتها �أبوظبي يف‬ ‫الن�سختني امل��ا��ض�ي�ت�ين اللتني‬ ‫�شهدتا تتويج بر�شلونة اال�سباين‬ ‫و�إن�ت��ر م �ي�لان االي �ط ��ايل على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ذوب �آهان ‪� -‬سوون بلوينغز‬ ‫ويف مواجهة �أخ ��رى‪ ،‬يحل‬ ‫ذوب �آه � ��ان الإي � � ��راين و�صيف‬ ‫ب�ط��ل الن�سخة امل��ا��ض�ي��ة �ضيفا‬ ‫ع�ل��ى � �س��وون ب�ل��وي�ن�غ��ز الكوري‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫ي��أم��ل ذوب �آه ��ان يف �إهداء‬ ‫ب�لاده لقبها الأول يف امل�سابقة‬ ‫ب �ع ��د �آن و�� �ص ��ل �إىل امل � �ب� ��اراة‬ ‫النهائية يف ال�ع��ام املا�ضي قبل‬ ‫�آن يخ�سر �أمام �سيونغنام ايلهوا‬ ‫‪.2-1‬‬ ‫ت�صدر ذوب �آهان جمموعته‬ ‫يف ال� � ��دور الأول ب��ر� �ص �ي��د ‪13‬‬ ‫نقطة‪� ،‬أم��ام ال�شباب ال�سعودي‬ ‫والإم� ��ارات الإم��ارات��ي والريان‬ ‫القطري‪ ،‬يف حني انتزع �سوون‬ ‫� � �ص� ��دارة امل �ج �م��وع��ة الثامنة‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬نقطة �أم��ام كا�شيما‬ ‫ان� �ت� �ل ��رز ال � �ي� ��اب� ��اين و�سيدين‬ ‫اال� �س�ترايل و�شنغهاي �شينهوا‬ ‫ال�صيني‪.‬‬

‫رام اهلل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد رئي�س االحتاد الفل�سطيني لكرة القدم جربيل الرجوب‬ ‫�أن منتخب فل�سطني �سيلتقي وديا مع نظريه اجلنوب �إفريقي يف‬ ‫‪� 23‬أيلول اجلاري على الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الرجوب يف حديث تلفزيوين �أم�س �أن زيارة منتخب‬ ‫جنوب �إفريقيا «ت��أت��ي يف �سياق الن�شاط الفل�سطيني امل�ساند‬ ‫ل�ت��وج��ه ال �ق �ي��ادة الفل�سطينية �إىل الأمم امل�ت�ح��دة للمطالبة‬ ‫بع�ضوية فل�سطني يف الأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اللقاء مع جنوب �إفريقيا «�سيتم يف نف�س اليوم‬ ‫الذي يلقي فيه الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س خطابه �أمام‬ ‫اجلمعية العمومية للأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وق��ال ال��رج��وب �إن��ه التقى مع العديد من ر�ؤ��س��اء احتادات‬ ‫الكرة يف العامل‪ ،‬و�إنه وقع االختيار على منتخب جنوب �إفريقيا‬ ‫«لأن��ه منتخب لدولة مرتبطة يف حركة التحرر وبت�ضحياتها‬ ‫وبدور الريا�ضة فيها»‪.‬‬

‫أربيل يقرتب من نصف نهائي‬ ‫كأس االتحاد اآلسيوي‬ ‫جايابورا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق �أرب �ي��ل ال �ع��راق��ي ف� ��وزاً ث�م�ي�ن�اً ع�ل��ى ح���س��اب م�ضيفه‬ ‫بري�سيبورا جايابورا الإندوني�سي ‪� 1-2‬أم�س الثالثاء يف جايابورا‬ ‫يف ذهاب ربع نهائي ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ن�ب�ي��ل ��ص�ب��اح يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 18‬وم���س�ل��م م �ب��ارك يف‬ ‫الدقيقة ‪ 70‬هديف اربيل‪ ،‬وزاراه��ان درانكا يف الدقيقة ‪ 82‬هدف‬ ‫بري�سيبورا‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان �إياباً يف ‪ 27‬اجل��اري على ملعب فران�سوا‬ ‫حريري يف �أربيل على ملعب مانادال‪.‬‬ ‫تفا�صيل اللقاء‬ ‫فر�ض �أربيل نف�سه على �أحداث املباراة‪ ،‬خ�صو�صاً يف ال�شوط‬ ‫الأول من اللقاء وجن��ح يف التقدم يف الدقيقة يف الدقيقة ‪18‬‬ ‫عندما و�ضعه نبيل �صباح يف املقدمة وحافظ �أربيل على تقدمه‬ ‫حتى انتهاء ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ظهر �صاحب الأر�ض بطريقة مغايرة‪،‬‬ ‫وهدد مرمى �أربيل مبحاوالت هجومية متوا�صلة واقرتب من‬ ‫التعادل يف �أكرث مرة‪.‬‬ ‫وكاد مدافع �أربيل �أو�س �إبراهيم يدفع ثمن الرتاجع لفريقه‬ ‫حت��ت واب��ل الهجمات االندوني�سية عندما ت�صدى لكرة كادت‬ ‫تدخل مرماه باخلط�أ لكنها ذهبت فوق العار�ضة و�سط ذهول‬ ‫زمالئه يف الدقيقة ‪.62‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪ 70‬وعلى عك�س جم��ري��ات الأح ��داث‪� ،‬سنحت‬ ‫لأرب �ي��ل فر�صة حيوية م��ن هجمة م��رت��دة �سريعة ا�ستثمرها‬ ‫املخ�ضرم ل�ؤي �صالح وانفرد باحلار�س وف�ضل �أن يناول الكرة‬ ‫�إىل زم�ي�ل��ه م�سلم م �ب��ارك ال ��ذي مل ي�ت�ردد يف �إي��داع �ه��ا �شباك‬ ‫احلار�س يوجاي ليعزز تقدم فريقه بالهدف الثاين‪.‬‬ ‫ومل ي�ست�سلم ال�ف��ري��ق الإن��دون�ي���س��ي رغ��م تخلفه بهدفني‬ ‫نظيفني‪ ،‬ووا�صل �ضغطه على مرمى الدويل حممد كا�صد الذي‬ ‫واجه العديد من املحاوالت اخلطرة‪.‬‬ ‫وجنح �صاحب الأر�ض يف تقلي�ص الفارق عن طريق زاراهان‬ ‫دران�ك��ا عندما ��س��دد ك��رة ق��وي��ة ارت��دت م��ن القائم لتهز �شباك‬ ‫مرمى �أربيل‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة يف الدقيقة ‪ ،84‬كاد تيبو‪� ،‬أخطر العبي امل�ضيف‬ ‫يدرك التعادل من كرة هائلة كان لها حار�س �أربيل حممد كا�صد‬ ‫باملر�صاد وت�صدى لها ب�صعوبة‪.‬‬ ‫و�أه� � ��در ه �ل �ك��ورد م�ل�ا حم �م��د ب��دي��ل ن�ب�ي��ل � �ص �ب��اح فر�صة‬ ‫�سهلة لإ�ضافة الهدف الثالث لفريقه عندما انفرد باحلار�س‬ ‫الإندوني�سي لكنه تعرث من غري مربر �أمام املرمى يف الدقيقة‬ ‫‪.90‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫الجاران يونايتد وسيتي يستهالن‬ ‫مشوارهما يف البطولة اليوم‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تق‬

‫رير‬

‫ي��ري��د مان�ش�سرت �سيتي ان‬ ‫يحفر ا�سمه بني جمموعة الكبار‬ ‫يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم وي���س�ت�ه��ل م�شواره‬ ‫اليوم االربعاء با�ست�ضافة نابويل‬ ‫االيطايل يف اجلولة االوىل من‬ ‫مناف�سات املجموعة االوىل‪.‬‬ ‫وب� � �ع � ��د و� � � �ص� � ��ول ال� ��� �ش� �ي ��خ‬ ‫االم��ارات��ي من�صور ب��ن زاي��د �آل‬ ‫نهيان قبل نحو ‪ 3‬اع��وام‪ ،‬حتول‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي اىل ناد من نوع‬ ‫�آخ� ��ر م ��ن خ �ل�ال � �ض��خ املاليني‬ ‫ل���ش��راء ال�لاع�ب�ين‪ ،‬وب��ات يتطلع‬ ‫اىل «ختم م��ارك��ة ميم امل�سجلة»‬ ‫ال�ت��ي ت�ضم ان��دي��ة ري��ال مدريد‬ ‫اال��س�ب��اين ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫وم � �ي �ل��ان االي� � �ط � ��ايل وب� ��اي� ��رن‬ ‫ميونيخ االمل��اين املتوج كل منها‬ ‫باللقب عدة مرات‪.‬‬ ‫ل � �ك� ��ن امل � � � � ��درب االي � �ط � ��ايل‬ ‫روبرتو مان�شيني يعرف جيدا ان‬ ‫«�صيد» اللقب لي�س امرا �سهال‪،‬‬ ‫و�إن كان الت�أهل �إىل ثمن النهائي‬ ‫مع بايرن ميونخ �شبه م�ضمون‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب ال�ف��ري��ق الإيطايل‬ ‫وفياريال اال�سباين‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ظل ع��دم خ�برة وجتربة العبيه‬ ‫يف ه��ذه امل�سابقة ب��ال��ذات‪ ،‬واملثل‬ ‫احلي ال يظل ماثال �أمام العيون‬ ‫يف جت��رب��ة امل �ل �ي��اردي��ر الرو�سي‬ ‫رومان ابراموفيت�ش الذي �أحدث‬ ‫ثورة يف االنتقاالت حني ا�شرتى‬ ‫ت�شل�سي الإنكليزي عام ‪ 2003‬دون‬ ‫�أن ي�ستطيع ب�أمواله حمل رجاله‬ ‫اىل من�صة التتويج‪.‬‬ ‫لكن الأمر ال يقلق احلار�س‬ ‫ج ��و ه� ��ارت امل�ن�ت�ق��ل ح��دي �ث��ا �إىل‬ ‫��س�ي�ت��ي‪ ،‬وق� ��ال يف ه ��ذا ال�صدد‪:‬‬ ‫«�صحيح �أن معظم الالعبني ال‬ ‫مي�ل�ك��ون اخل�ب�رة ال�ك��اف�ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫يوجد بيننا متوجون باللقب مثل‬ ‫االرجنتيني كارلو�س تيفيز (مع‬ ‫يونايتد ‪ ،)2008‬وال�ع��اج��ي يايا‬ ‫توريه (مع بر�شلونة ‪.»)2010‬‬ ‫ويخ�شى مان�شيني الذي ذاق‬ ‫طعم الهزمية كالعب يف النهائي‬ ‫عام ‪� 1992‬أمام بر�شلونة يف ملعب‬ ‫وميبلي الإنكليزي ال�شهري‪ ،‬من‬ ‫عدة �أمور‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول يف ه� ��ذا ال�سياق‪:‬‬ ‫«بالن�سبة �إل�ي�ن��ا‪ ،‬امل�ه��م �أن ن�سري‬ ‫ب�شكل �صحيح خ�لال مناف�سات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة لنبلغ ال ��دور التايل‪،‬‬ ‫ل�ك��ن احل��اج��ة لي�ست ف�ق��ط �إىل‬ ‫ف��ري��ق ج �ي��د و�إمن� � ��ا �أي �� �ض��ا �إىل‬ ‫م���س�ت��وى وع��ر���ض ج�ي��دي��ن‪ ،‬لأن‬ ‫النا�س تنظر الآن �إىل مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي‪ ،‬وتقول �إننا �أنفقنا �أمواال‬ ‫طائلة»‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف م��ان �� �ش �ي �ن��ي‪« :‬ما‬ ‫ان�ف�ق�ن��اه ه ��ذا ال���ص�ي��ف ه��و �أقل‬ ‫بكثري مم��ا دفعته ‪� 6‬أو ‪� 7‬أندية‬ ‫اوروب� �ي ��ة ع �ل��ى االق� � ��ل»‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان «اول م�ب��اراة تبقى دائما‬ ‫�صعبة» م��ع ان��ه يعرف ك��ل �شيء‬ ‫عن خ�صمه نابويل وعن هدافه‬ ‫االوروغوياين ادين�سون كافاين‪.‬‬ ‫و��س�ح��ب مان�شيني م�ؤخرا‬ ‫الثقة م��ن تيفيز و��ش��ارة القائد‬ ‫اي�ضا بعد ان بحث االخ�ي�ر عن‬ ‫ن ��اد �آخ ��ر دون ان ي �ج��د‪ ،‬وو�ضع‬ ‫هذه الثقة يف االرجنتيني االخر‬ ‫�سريجيو اغويرو املن�ضم حديثا‬ ‫م��ن اتلتيكو م��دري��د اال�سباين‪،‬‬ ‫ف� �ك ��ان ال�ل�اع ��ب ع �ل��ى م�ستوى‬

‫النوس شريكا لبوكا جونيورز‬ ‫يف صدارة الدوري األرجنتيني‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صبح الن��و���س �شريكا لبوكا ج��ون�ي��ورز يف ال���ص��دارة بعد فوزه‬ ‫الكبري على م�ضيفه ارجنتينو�س جونيورز ‪�-4‬صفر االثنني يف ختام‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة من الدوري الأرجنتيني لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل الأوروغ��وي��اين ماريو ريغويرو (‪ )37‬وماريانو بافوين‬ ‫(‪ )78‬ودييغو غونزاليز (‪ )81‬ودييغو فالريي (‪ )87‬الأهداف فارتفع‬ ‫ر�صيد النو�س �إىل ‪ 14‬نقطة‪ ،‬وبات يتخلف بفارق الأهداف عن بوكا‬ ‫جونيورز املت�صدر‪ ،‬فيما وق��ف ر�صيد ارجنتينو�س عند ‪ 4‬نقاط يف‬ ‫املركز الثامن ع�شر‪.‬‬

‫فوز كبري مللقة يف الدوري‬ ‫اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ملقة ف��وزا ك�ب�يرا على �ضيفه غ��رن��اط��ة ال��واف��د اجلديد‬ ‫‪�-4‬صفر االثنني يف ختام املرحلة الثالثة من الدوري الإ�سباين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �سانتي ك��ازورال (‪ 4‬و‪ )48‬وخواكني (‪ 25‬و‪ )73‬الأهداف‬ ‫االربعة‪ ،‬وح�صل ملقة على اول ‪ 3‬نقاط من مباراتني‪.‬‬

‫تعادل سلبي بني كوينزر بارك رينجرز‬ ‫ونيوكاسل يف الدوري اإلنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعادل كوينز بارك رينجرز العائد �إىل الدرجة املمتازة مع �ضيفه‬ ‫نيوكا�سل �صفر ‪� -‬صفر االثنني يف ختام املرحلة الرابعة من الدوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�صار ر�صيد كوينز بارك رينجرز ‪ 4‬نقاط مقابل ‪ 8‬لنيوكا�سل‬ ‫الذي �صعد �إىل املركز اخلام�س‪.‬‬

‫أكاديميكا يصعد إىل املركز الرابع‬ ‫يف الدوري الربتغالي‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد �أكادمييكا كوامربا �إىل املركز الرابع �إثر فوزه على �ضيفه‬ ‫نا�سيونال م��ادي��را ‪� - 4‬صفر يف ختام املرحلة الرابعة م��ن الدوري‬ ‫الربتغايل لكرة القدم‪:‬‬ ‫و�سجلت الأهداف الأربعة يف الدقائق الع�شرين الأخرية بوا�سطة‬ ‫فالنتي (‪ 42‬من ركلة) وايدر (‪ 79‬و‪ )90‬وريال (‪ ،)85‬فارتفع ر�صيد‬ ‫الفائز �إىل ‪ 9‬نقاط بفارق ‪ 3‬نقاط خلف بورتو املت�صدر وحامل اللقب‪،‬‬ ‫ونقطة واحدة خلف كل من بنفيكا و�سبورتينغ براغا‪.‬‬

‫كاسياس يكمل‬ ‫عامه الـ‪ 12‬مع ريال مدريد‬ ‫مان�ش�سرت �ستي ي�سعى لظهور مثايل يف �أول م�شاركاته يف البطولة‬

‫امل�س�ؤولية و�سجل ثالثية فريقه‬ ‫يف م ��رم ��ى وي� �غ ��ان (‪� �-3‬ص �ف ��ر)‬ ‫ال�سبت يف البطولة املحلية‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � ��ان � �ب � ��ه‪� �� ،‬س� �ي� �ح ��اول‬ ‫ن ��اب ��ويل امل�ن�ت���ش��ي ب �ف��وز �صريح‬ ‫ع�ل��ى ت���ش�ي��زي�ن��ا يف ع�ق��ر داره يف‬ ‫اول ج ��والت ال� ��دوري االيطايل‬ ‫(‪ ،)1-3‬ان ال يكون �صيدا �سهال‬ ‫يف مباراة اليوم وجماراة م�ضيفه‬ ‫للخروج باقل اخل�سائر‪.‬‬ ‫بايرن ميونخ * فياريال‬ ‫ويف امل � �ج � �م� ��وع� ��ة االوىل‬ ‫اي���ض��ا‪ ،‬يلعب ب��اي��رن ميونيخ يف‬ ‫�ضيافة فياريال يف غياب جنمه‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي اري�ي��ن روب� ��ن الذي‬ ‫مل ي �ب��ل مت ��ام ��ا م ��ن ا� �ص��اب��ة يف‬ ‫احلالبني ومل ي�سافر مع زمالئه‪،‬‬ ‫ح���س��ب امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م النادي‬ ‫ال �ب ��اف ��اري م��ارك��و���س هورفيك‬ ‫الذي قال «غيابه ر�سمي‪� .‬سن�أخذ‬ ‫معنا جمموعة الـ‪ 18‬الذين لعبوا‬ ‫ال�سبت �ضد ف��راي �ب��ورغ» وف��ازوا‬ ‫‪�-7‬صفر رباعية منها للمهاجم‬ ‫ماريو غوميز‪.‬‬ ‫ور�أى امل��درب ي��وب هينكي�س‬ ‫«م��ن امل�ه��م ان يتعافى ب�سرعة‪.‬‬ ‫ت �ن �ت �ظ��رن��ا م� �ب ��اري ��ات ه ��ام ��ة يف‬ ‫امل�سابقة االوروبية»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬مل يقدم فياريال‬ ‫املعروف بـ «الغوا�صة ال�صفراء»‬ ‫وال ��ذي بلغ ن�صف النهائي عام‬ ‫‪ ،2006‬م�ستوى مقنعا حتى الآن‬ ‫ون�ت��ائ�ج��ه امل�ح�ل�ي��ة تعك�س ذلك‪،‬‬ ‫فبعد ه��زمي��ة بخما�سية نظيفة‬ ‫على �أر�ض بر�شلونة‪ ،‬تعادل ب�شق‬ ‫ال�ن�ف����س يف ملعبه م��ع ا�شبيلية‬

‫‪ .2-2‬ومل يعد فياريال الذي دافع‬ ‫ع��ن ال ��وان ��ه الع �ب��ون م��ن طينة‬ ‫االوروغ ��وي ��اين دي�ي�غ��و غ ��ورالن‪،‬‬ ‫اف�ضل الع��ب يف مونديال ‪2010‬‬ ‫وحل و�صيفا يف بالده وت�أهل اىل‬ ‫امل�سابقة االوروب �ي��ة االم‪ ،‬ميلك‬ ‫م��ن الالعبني امل�ؤهلني خلو�ض‬ ‫ه� ��ذه ال �ت �ج��رب��ة �� �س ��وى القليل‬ ‫ال �ق �ل �ي��ل ي �ت �ق��دم �ه��م االي� �ط ��ايل‬ ‫جوزيبي رو�سي‪.‬‬ ‫وم��ع ذل ��ك‪ ،‬مل ي�خ��ف العب‬ ‫و�سط بايرن ميونيخ �سيبا�ستيان‬ ‫�شفاين�شتايغر خ�شيته م��ن ان‬ ‫«ي�شكل فياريال فو�ضى من نوع‬ ‫خم �ت �ل��ف ب��ال�ن���س�ب��ة اىل الفرق‬ ‫االخرى وعامال م�ؤثرا يف خلط‬ ‫االوراق»‪.‬‬ ‫انرت ميالن * طرابزون‬ ‫ويف امل� �ج� �م ��وع ��ة الثانية‪،‬‬ ‫�سيخو�ض انرت ميالن االيطايل‪،‬‬ ‫بطل امل�سابقة عام ‪ ،2009‬اختبارا‬ ‫حقيقيا خلط دفاعه الذي اخرتق‬ ‫‪ 4‬م��رات يف مباراته مع م�ضيفه‬ ‫ب ����ال�ي�رم ��و االح � � ��د يف ال � � ��دوري‬ ‫املحلي (‪ ،)4-3‬عندما ي�ست�ضيف‬ ‫على ملعب �سان �سريو يف ميالنو‬ ‫طرابزون �سبور الرتكي امل�شارك‬ ‫«بال�صدفة» بعد ا�ستبعاد مواطنه‬ ‫ف�نرب�غ���ش��ه الت �ه��ام��ه بالتالعب‬ ‫بنتائج املباريات حمليا‪.‬‬ ‫وع ��زا م ��درب ال �ف��ري��ق جان‬ ‫ب � �ي �ي�رو غ ��ا�� �س� �ب ��اري� �ن ��ي ا�سباب‬ ‫ال�ه��زمي��ة «اىل ف �ق��دان الرتكيز‬ ‫م��ن ج��ان��ب الع�ب�ي��ه» يف الدقائق‬ ‫ال�ع���ش��ر االخ �ي��رة ع �ن��دم��ا كانت‬ ‫النتيجة ‪.2-2‬‬

‫و�سيحاول ط��راب��زون بدوره‬ ‫ا�ستغالل الفر�صة التي اتت دون‬ ‫�سابق انذار للتعبري عن نف�سه يف‬ ‫اول م�شاركة اوروبية له وان مل‬ ‫تكن بجدارته وقدراته الذاتية‪،‬‬ ‫مع ان التوقعات تر�شح الفريق‬ ‫امل�ضيف للخروج فائزا‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ل�ي��ل ال�ف��رن���س��ي مع‬ ‫�س�سكا مو�سكو الرو�سي يف مباراة‬ ‫ت� �ب ��دو م �ت �ك��اف �ئ��ة م ��ن الناحية‬ ‫النظرية‪.‬‬ ‫بنفيكا * مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫وت �� �ش �ه ��د اجل� ��ول� ��ة االوىل‬ ‫م��ن مناف�سات امل�ج��وع��ة الثالثة‬ ‫«م� �ع� �م ��ودي ��ة ن� � ��ار» ب �ي�ن بنفيكا‬ ‫ال�برت �غ��ايل و��ض�ي�ف��ه مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي�ت��د االن�ك�ل�ي��زي و�سرتتدي‬ ‫ط��اب��ع ال �ث ��أر بالن�سبة اىل االول‬ ‫ال � ��ذي خ �� �س��ر ام � ��ام م�ن��اف���س��ه يف‬ ‫نهائي العام ‪ 1968‬عندما كان يف‬ ‫�صفوف االخري جنوم من طينة‬ ‫ج��ورج ب�ست وب��وب��ي ت�شارلتون‪،‬‬ ‫مع انه رد الدين له قبل ‪� 6‬سنوات‬ ‫بفوزه عليه ‪ 1-2‬يف كانون االول‪/‬‬ ‫دي�سمرب ‪ 2005‬واخرجه من دور‬ ‫املجموعات الول مرة منذ ‪.1994‬‬ ‫ب� �ي ��د ان م��ان �� �ش �� �س�ت�ر ع ��اد‬ ‫وهزمه جم��ددا ‪ 1-3‬على ملعبه‬ ‫اول��دت��راف��ورد يف امل��و��س��م التايل‬ ‫وخرجا معا من املناف�سة‪.‬‬ ‫وي� � �ع� � �ي� � �� � ��ش م ��ان� ��� �ش� ��� �س�ت�ر‬ ‫يونايتد ب�ق�ي��ادة م��درب��ه املحنك‬ ‫اال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون‬ ‫ف�ترة ذهبية منذ م��ا ي��زي��د على‬ ‫ربع قرن وخ�صو�صا يف ال�سنوات‬ ‫االخ �ي ��رة رغ� ��م خ �� �س��ارت��ه ام ��ام‬

‫بر�شلونة يف نهائي املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫وافالت اللقب املحلي منه بع�ض‬ ‫املرات‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �م��د ف�ي�رغ ��و�� �س ��ون يف‬ ‫الهجوم ب�شكل خا�ص على «الولد‬ ‫الذهبي» واي��ن روين واملك�سيكي‬ ‫خ��اف �ي�ي�ر ه ��رن ��ان ��دي ��ز‪ ،‬واعطى‬ ‫ال� �ف ��ر�� �ص ��ة م� � ��ؤخ � ��را ملجموعة‬ ‫�شابة حققت انت�صارين رائعني‬ ‫ع�ل��ى ار� �س �ن��ال (‪ )2-8‬وبولتون‬ ‫(‪�-5‬صفر) ك��ان ن�صيب روين يف‬ ‫كل منهما ثالثية‪.‬‬ ‫و�سيغيب طوم كليفريل عن‬ ‫ه��ذه املجموعة التي �سجلت ‪18‬‬ ‫هدفا يف ‪ 4‬مباريات‪ ،‬بعد ا�صابته‬ ‫يف اربطة الركبة اثر ا�صطدامه‬ ‫مع مهاجم بولتون كيفن ديفي�س‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ف�يرغ��و� �س��ون الذي‬ ‫ي� �ب ��دو ان � ��ه ت �ع �ل��م در�� � ��س ال �ع ��ام‬ ‫‪ 2005‬جيدا‪« ،‬ال �شك يف ان هذه‬ ‫املجموعة ال�شابة من الالعبني‬ ‫�ستكت�سب اخل�ب�رة ه ��ذا املو�سم‬ ‫يف امل�سابقة االوروب�ي��ة‪ ،‬لكن اهم‬ ‫�شيء بالن�سبة الينا هو الت�أهل»‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف «ب �ن �ف �ي �ك��ا ي�شكل‬ ‫خطرا دائما‪ .‬اننا نتوقع مباراة‬ ‫�صعبة وان��ا �شاهدت اثنتني من‬ ‫مبارياتهم االخ�يرة‪ ،‬لقد ت�ألقوا‬ ‫فيهما»‪.‬‬ ‫وكعادته‪ ،‬يحرتم فريغو�سون‬ ‫خ�صمه مهما ي�ك��ن وزن ��ه‪ ،‬لكنه‬ ‫�سي�سعى اىل اط��ال��ة ف�ت�رة عدم‬ ‫التعر�ض للهزمية خ��ارج ار�ضه‬ ‫يف هذه امل�سابقة اىل ابعد من ‪18‬‬ ‫�شهرا‪.‬‬

‫وي �ل �ع��ب � �ض �م��ن املجموعة‬ ‫ذاتها بال ال�سوي�سري مع اوتيلول‬ ‫غاالتي الروماين‪.‬‬ ‫ريال مدريد * دينامو زغرب‬ ‫ويف امل �ج �م ��وع ��ة ال ��راب� �ع ��ة‪،‬‬ ‫ي�ح��ل ال�ع�م�لاق الأ� �س �ب��اين ريال‬ ‫مدريد �ضيفا على دينامو زغرب‬ ‫ال �ك ��روات ��ي‪ ،‬و� �س�يرت��دي الريال‬ ‫ال�ق�م�ي����ص الأح �م��ر االحتياطي‬ ‫ب � ��دال م� ��ن ق �م �ي �� �ص��ه الأب� �ي� �� ��ض‬ ‫ال���ش�ه�ير ‪ ،‬وذل ��ك ل�ل�م��رة الأوىل‬ ‫منذ عام ‪. 1972‬‬ ‫وي�ق��ود ه�ج��وم ري��ال مدريد‬ ‫ال �ي��وم ال�ف��رن���س��ي ك��رمي بنزمية‬ ‫ال� � ��ذي جن ��ح يف ال �ت �خ �ل ����ص من‬ ‫الك�سل والالمباالة اللذين �شابا‬ ‫م��و��س�م�ي��ه الأول �ي��ن م��ع الفريق‬ ‫امللكي ليحجز مكانه الأ�سا�سي‬ ‫بالفريق‪.‬‬ ‫و�سجل بنزمية هدفني لريال‬ ‫م��دري��د ليقوده للفوز ‪ 2/4‬على‬ ‫خيتايف ب��ال��دوري الأ��س�ب��اين مما‬ ‫دف��ع م ��درب ال�ف��ري��ق الربتغايل‬ ‫جوزيه مورينيو للقول‪« :‬هذا هو‬ ‫بنزمية ال��ذي ظللت �أب�ح��ث عنه‬ ‫‪ ،‬فهو �شغوف وهجومي ويت�صل‬ ‫جيدا بباقي زمالئه بالفريق»‪.‬‬ ‫وت �ب��دو ف��ر� �ص��ة م��دري��د (‪9‬‬ ‫ال � �ق� ��اب) واي ��اك� �� ��س ام� ��� �س�ت�ردام‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي (‪ 4‬ال� �ق ��اب) كبرية‬ ‫القتالع بطاقتي الت�أهل والعبور‬ ‫اىل ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬رغ��م وجود‬ ‫ليون الفرن�سي الذي مل ي�ستطع‬ ‫خالل ‪ 8‬موا�سم متتالية تخطي‬ ‫دور امل �ج �م��وع��ات‪ ،‬وي�ست�ضيف‬ ‫اياك�س اليوم ليون‪.‬‬

‫املنتشري‪ ..‬صخرة الدفاع االتحادية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال ي ��وج ��د �أدن� � ��ى � �ش��ك ب� � ��أن ن � ��ادي االحت� ��اد‬ ‫ال�سعودي و�ضع ب�صمته على الكرة الآ�سيوية يف‬ ‫ال�سنوات الع�شر الأخ�ي�رة‪ ،‬حيث يعترب الفريق‬ ‫الوحيد الذي فاز بلقب دوري �أبطال �آ�سيا مرتني‬ ‫متتاليتني م�ن��ذ �إن �� �ش��اء الن�سخة احل��دي�ث��ة من‬ ‫البطولة الآ�سيوية الأم يف ‪.2003‬‬ ‫وكان املدافع ال�صلب حمد املنت�شري �أحد �أبرز‬ ‫الالعبني ال��ذي��ن اعتمد عليهم ع�م�لاق مدينة‬ ‫جدة يف حتقيق جناحاته الآ�سيوية‪ ،‬حيث �شارك‬ ‫االحت ��اد يف ال �ف��وز بلقب ال�ب�ط��ول��ة ع��ام��ي ‪2004‬‬ ‫و‪ 2005‬كما �شارك معه يف ك�أ�س العامل للأندية‬ ‫‪.2005‬‬ ‫وك��ان دور ال�لاع��ب ذو التا�سعة والع�شرين‬ ‫م��ن ال�ع�م��ر م�ه�م�اً يف ال �ف��وز بلقب دوري �أبطال‬ ‫�آ�سيا للمرة الأوىل ع��ام ‪ ،2004‬حيث �سجل �أحد‬ ‫الأه��داف املهمة �أمام جيونبوك موتورز الكوري‬ ‫اجلنوبي يف ن�صف نهائي البطولة قبل �أن يقود‬

‫فريقه لقلب تخلفه يف ذه��اب امل �ب��اراة النهائية‬ ‫�أم��ام �سيوجننام �إلهوا ت�شومنا الكوري اجلنوبي‬ ‫�إىل فوز كبري خارج ملعبه يف �إحدى �أهم املالحم‬ ‫الكروية يف تاريخ البطولة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫و�سيكون املنت�شري واالحت��اد على موعد مع‬ ‫م��واج�ه��ة ج��دي��دة م��ع ف��ري��ق ك��وري جنوبي �آخر‬ ‫اليوم الأربعاء يف ذهاب ربع نهائي دوري �أبطال‬ ‫�آ�سيا ‪ ،2011‬حيث �سيلتقي نادي �أف �سي �سيئول‪،‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون اع�ت�م��اد ال�ن�م��ور ع�ل��ى ح�م��د املنت�شري‬ ‫وخربته �أمام الفرق الكورية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح املنت�شري �أن��ه لي�س الوحيد الذي‬ ‫مي �ل��ك اخل� �ب��رة‪ ،‬ح �ي��ث �إن ه �ن��اك ال �ع��دي��د من‬ ‫الالعبني الذين �سيعتمد عليهم الفريق من �أجل‬ ‫حتقيق حلمه وال�ف��وز بلقب البطولة الآ�سيوية‬ ‫للمرة الثالثة يف تاريخه‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ن�ت���ش��ري‪« :‬ال ي��وج��د �أدن ��ى ��ش��ك �أنه‬ ‫لدي خربة ح�صلت عليها من اللعب يف البطولة‬ ‫الآ��س�ي��وي��ة يف ال�سابق‪ ،‬ول�ك��ن ه�ن��اك العديد من‬ ‫زمالئي �أي�ضاً الذين اكت�سبوا خربة كبرية‪ ،‬حيث‬

‫�إن عددا من الالعبني ال يزالون مع الفريق منذ‬ ‫‪ 2004‬عندما فزنا بدوري �أبطال �آ�سيا‪ ،‬وحافظنا‬ ‫بنجاح على اللقب يف العام التايل‪ ،‬مما يعني �أن‬ ‫الفريق �سي�ستفيد م��ن عنا�صر اخل�برة كلها يف‬ ‫الفريق»‪ .‬وك�شف املنت�شري عن �صعوبة املباراة‬ ‫�أمام �أف �سي �سيئول‪ ،‬حيث قال‪�« :‬ستكون املباراة‬ ‫�صعبة ج��داً‪ ،‬خ�صو�صاً �أن�ن��ا ب��د�أن��ا ال ��دوري قبل‬ ‫�أيام قليلة‪ ،‬و�ستكون املباراة هي املباراة الر�سمية‬ ‫الثانية لنا»‪ ،‬م�ضيفاً‪« :‬الفريق الكوري يف املقابل‪،‬‬ ‫ا�ستعد جيداً ويخو�ض الدوري الكوري من فرتة‬ ‫طويلة‪ ،‬ولكننا ن�أمل ب��أن ننجح بتحقيق نتيجة‬ ‫�إيجابية �أم��ام جمهورنا الذي ننتظر �أن يدعمنا‬ ‫ب�شكل كبري»‪.‬‬ ‫هداف‬ ‫مدافع ّ‬ ‫وال تنتهي م��واه��ب املنت�شري عند �صالبته‬ ‫ال��دف��اع�ي��ة‪ ،‬ب��ل ت�ت�ع��دى ذل��ك �إىل ال�ق�ي��ام ب� ��أدوار‬ ‫ه�ج��وم�ي��ة ي���س��اع��د ف�ي�ه��ا ال �ف��ري��ق ع�ل��ى ت�سجيل‬ ‫الأه��داف‪ ،‬كما فعل يف ن�صف نهائي دوري �أبطال‬ ‫�آ�سيا ‪� 2004‬أمام جيونبوك الكوري اجلنوبي‪.‬‬

‫ويتحدث املنت�شري عن قدراته الهجومية‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�« :‬أتقدم يف الكرات الثابتة و‪ 70‬يف املئة من‬ ‫الأه ��داف يف الكرة احلديثة ت�أتي من الركالت‬ ‫ال�ث��اب�ت��ة‪ ،‬و�أن ��ا �أج �ي��د �أل �ع��اب ال �ه��واء‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أن‬ ‫الأمر توفيق من اهلل �سبحانه وتعاىل»‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫«يف كثري من الأحيان �أعتمد على التوقع‪ ،‬حيث‬ ‫�إنني �أرتقي للكرات العالية و�أ�سجلها‪ ،‬وحدث هذا‬ ‫الأمر يف العديد من املنا�سبات»‪.‬‬ ‫التطلع للم�ستقبل‬ ‫وكان املنت�شري واالحتاد قريبني من امل�شاركة‬ ‫يف ك�أ�س العامل للأندية جمدداً يف ‪ 2009‬عندما‬ ‫و��ص��ل ال�ف��ري��ق �إىل ن�ه��ائ��ي دوري �أب �ط��ال �آ�سيا‪،‬‬ ‫ولكنه خ�سر �أمام الفريق الكوري بوهاجن �ستيلرز‬ ‫بنتيجة ‪.1-2‬‬ ‫ول�ك��ن املنت�شري رف����ض ال��وق��وف ع�ن��د تلك‬ ‫املباراة وحتدث متطلعاً للم�ستقبل بتفا�ؤل‪« :‬لقد‬ ‫انتهت هذه املباراة ون�سيناها‪ .‬لقد خ�سرنا النهائي‬ ‫يف ‪ 2009‬والفريق الكوري الذي واجهناه يختلف‬ ‫عن �أف �سي �سيئول»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف ‪� 12‬أيلول عام ‪ 1999‬لعب حار�س ريال مدريد و�إ�سبانيا الدويل‬ ‫�أوىل مبارياته يف الدوري الإ�سباين «ليغا» �أمام �أتلتيك بلباو‪ ،‬وانتهت‬ ‫املباراة يومذاك بالتع��دل ‪.2 - 2‬‬ ‫ويف ‪� 12‬أي �ل��ول ‪ 2011‬احتفل كا�سيا�س م��ع رف��اق��ه بعد احل�صة‬ ‫التدريبية مبرور ‪ 12‬عاماً على ظهور احلار�س املت�ألق يف ملعب «�سان‬ ‫مامي�س» وحتى اللحظة يكون �إيكر كا�سيا�س قد خا�ض ‪ 422‬مباراة‬ ‫مع «امللكي» يف الدوري املحلي و‪ 576‬مباراة خمتلفة �سواء يف الك�أ�س‬ ‫�أو دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن كا�سيا�س ذاد ع��ن ع��ري��ن منتخب ب�ل�اده �إ��س�ب��ان�ي��ا يف‬ ‫مونديايل ‪ 2006‬يف �أملانيا و‪ 2010‬يف جنوب �إفريقيا وجنح يف �إحراز‬ ‫اللقب يف املونديال الثاين لتدون �إ�سبانيا �إ�سمها للمرة الأوىل بني‬ ‫الكبار كما �أحرز لقب بطولة �أمم �أوروبا عام ‪.2008‬‬

‫رونالدو‪ :‬ال أرفض اللعب يف روسيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫مل يرف�ض جنم الكرة الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪ ،‬مهاجم‬ ‫ريال مدريد الإ�سباين‪ ،‬فكرة االحرتاف يف الدوري الرو�سي‪ ،‬بعدما‬ ‫تردد عن رغبة فريق �آجني يف �ضمه من خالل �صفقة خيالية‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة (�سبورت بوك�س) الريا�ضية املحلية ت�صريحات‬ ‫لكري�ستيانو قال فيها «يف عامل كرة القدم ال �أحد يعلم ماذا �سيحدث‬ ‫يف امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫و�أب��رز «�أعلم ان ال��دوري الرو�سي ي��زداد قوة يف كل مو�سم‪ .‬ولن‬ ‫�أرف�ض ب�أي �شكل فكرة اللعب يوما ما يف هذا البلد»‪.‬‬ ‫و�أك��د كري�ستيانو احل��ائ��ز على ج��ائ��زة احل��ذاء الذهبي املو�سم‬ ‫املا�ضي «ال يتعجب �أحد �إذا �شاهدين يوما ما يف رو�سيا»‪.‬‬ ‫وك��ان جن��م ري��ال م��دري��د ق��د �صرح اال��س�ب��وع املا�ضي ان��ه ي�شعر‬ ‫ب�سعادة كبرية داخل جدران النادي الإ�سباين‪.‬‬ ‫يذكر �أن فريق �آجني حمج قلعه الرو�سي قد تعاقد م�ؤخرا مع‬ ‫جنم �إنرت ميالن االيطايل وبر�شلونة الإ�سباين �سابقا‪ ،‬الكامريوين‬ ‫�صامويل �إيتو‪ ،‬كما يلعب يف �صفوفه‪ ،‬الربازيلي املخ�ضرم روبرتو‬ ‫كارلو�س‪.‬‬ ‫وت��ردد م��ؤخ��را �أن الفريق يرغب �أي�ضا يف اال�ستعانة بخربات‬ ‫املدرب الإيطايل فابيو كابيللو‪ ،‬املدرب احلايل للمنتخب الإجنليزي‪،‬‬ ‫وكذلك يف �ضمن املدافع ال�صربي منانيا فيديت�ش واملهاجم الربازيلي‬ ‫ال�صاعد نيمار‪.‬‬ ‫وي�ق��در رات��ب �إي�ت��و ال�سنوي ب �ـ‪ 20‬مليون ي��ورو �سنويا‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يجعله �صاحب �أكرب راتب يف العامل بني العبي الكرة يف العامل‪ ،‬حيث‬ ‫يتخطى كري�ستيانو رونالدو (‪ 12‬مليون يورو) والأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي جنم بر�شلونة (‪ 10‬ماليني يورو)‪.‬‬

‫رئيس شبيبة القبائل‬ ‫يلمح لعدم املشاركة مستقبال‬ ‫يف دوري أبطال إفريقيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أملح حمند �شريف حنا�شي رئي�س نادي �شبيبة القبائل اجلزائري‬ ‫لعدم م�شاركة ناديه م�ستقبال يف بطولة ك�أ�س االحتاد الأفريقي لكرة‬ ‫القدم(كا�س الكونفدرالية) ب��دع��وى �أن�ه��ا ت�ضر الفريق �أك�ثر مما‬ ‫تنفعه‪.‬‬ ‫وق��ال حنا�شي ل�صحيفة «ال���ش��روق ال�ي��وم��ي» �أم����س الثالثاء‪:‬‬ ‫«�س�أطلب ر�أي م�شجعينا يف حال ت�أهلنا لك�أ�س الكونفدرالية م�ستقبال‪.‬‬ ‫ولو ق��رروا �أننا لن نلعبها ‪ ،‬فلن نفعل لأنها حتولت �إىل نقمة على‬ ‫الفرق ال نعمة‪ .‬والأف�ضل هو الرتكيز على الدوري بدال من امل�شاركة‬ ‫يف الكونفدرالية التي ‪ ،‬وب�شهادة اجلميع يف ال�شبيبة ‪ ،‬مل تكن يوما‬ ‫�ضمن �أولوياتنا»‪.‬‬ ‫ويتذيل �شبيبة القبائل ترتيب املجموعة الثانية بدور املجموعات‬ ‫(دور الثمانية) من ك�أ�س االحتاد الأفريقي بر�صيد خال من النقاط‬ ‫بتعر�ضه خلم�س هزائم متتالية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫ديوكوفيتش بطل بطولة فالشينغ‬ ‫ميدوز لكرة املضرب ألول مرة‬

‫املخضرم باريكيلو يتمنى‬ ‫االستمرار مع وليامز عام ‪2012‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يتطلع ال�سائق الربازيلي املخ�ضرم روبنز باريكيلو �إىل اال�ستمرار‬ ‫يف العام املقبل مع فريقه احلايل وليامز يف بطولة العامل فورموال ‪1‬‬ ‫لل�سيارات‪.‬‬ ‫وق��ال باريكيلو ال��ذي احتل امل��رك��ز ال�ث��اين ع�شر يف �سباق جائزة‬ ‫ايطاليا الكربى يوم الأحد املا�ضي‪« :‬نحن نتحدث با�ستمرار‪ ،‬و�سرنى‬ ‫ما �سيحدث‪ .‬كنت �أمتنى التو�صل �إىل اتفاق منذ فرتة‪ ،‬لكن احلديث‬ ‫ا�ستمر لوقت �أطول»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سائق البالغ عمره ‪ 39‬عاما‪�« :‬أعمل بجدية لأرى �إذا ما‬ ‫كنا �سنتمكن من التو�صل �إىل اتفاق يف �أقرب وقت ممكن‪ ،‬ي�أخذ الفريق‬ ‫هذا الأمر �أي�ضا بجدية‪ ،‬ويدرك ما �أ�ستطيع �أن �أقدمه»‪.‬‬ ‫ويريد باريكيلو الذي خا�ض �أكرب عدد من ال�سباقات يف البطولة‬ ‫ط��وال تاريخها اال�ستمرار يف مناف�سات ف��وروم��وال ‪ 1‬يف ‪ 2012‬للعام‬ ‫الع�شرين على التوايل‪.‬‬ ‫وفاز باريكيلو ببطولة ‪� 11‬سباقا مع فرياري وبراون لكن وليامز‬ ‫بطل العامل ال�سابق يواجه �أوقاتا �صعبة وجمع خم�س نقاط فقط هذا‬ ‫املو�سم يف ‪� 13‬سباقا منها �أربع نقاط لل�سائق الربازيلي املخ�ضرم‪.‬‬ ‫وق��ال باريكيلو �إن��ه يثق يف ق��درة وليامز على تطوير م�ستواه مع‬ ‫االعتماد على حم��رك��ات رينو يف ال�ع��ام املقبل‪ ،‬وتعيني بع�ض الأفراد‬ ‫اجلدد يف الفريق‪ ،‬و�إال ف�إنه لن يتمكن من اال�ستمرار‪.‬‬ ‫وق��ال ول�ي��ام��ز‪�« :‬أري ��د �شيئا �أف�ضل يف مو�سمي الع�شرين ولي�س‬ ‫اال�ستمرار يف العمل بنف�س ال�شكل احل��ايل‪ ..‬ا�شعر ان الفريق يبذل‬ ‫جمهودا يف تغيري املحرك ويف جلب عنا�صر ب�شرية جديدة‪ ،‬ولذلك‬ ‫�أرى �ضوءا يف نهاية النفق»‪.‬‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج � ��رد ال �� �ص��رب��ي نوفاك‬ ‫دي��وك��وف �ي �ت ����ش امل �� �ص �ن��ف اول‬ ‫يف ال �ع��امل اال� �س �ب��اين رافايل‬ ‫ن��ادال ال�ث��اين م��ن لقبه بطال‬ ‫ل� �ف ��ردي ال ��رج ��ال يف بطولة‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة املفتوحة‪،‬‬ ‫�آخر البطوالت االربع الكربى‬ ‫ل �ك��رة امل �� �ض��رب‪ ،‬ب �ف��وزه عليه‬ ‫‪ 2-6‬و‪ 4-6‬و‪ )7-3( 7-6‬و‪1-6‬‬ ‫يف ‪�� 4‬س��اع��ات و‪ 10‬دق��ائ��ق ليل‬ ‫االثنني الثالثاء على مالعب‬ ‫فال�شينغ ميدوز يف نيويورك‪.‬‬ ‫وال � �ل � �ق� ��ب ه � ��و ال� �ع ��ا�� �ش ��ر‬ ‫لديوكوفيت�ش (‪ 24‬ع��ام��ا) يف‬ ‫‪ 12‬بطولة ودورة خا�ضها هذا‬ ‫املو�سم منها ‪ 3‬القاب كبرية يف‬ ‫ا�سرتاليا املفتوحة ووميبلدون‬ ‫االنكليزية وفال�شينغ ميدوز‪،‬‬ ‫وال �ف��وز ه��و ال��راب��ع وال�ستون‬ ‫مقابل هزميتني‪ :‬االوىل امام‬ ‫ال�سوي�سري روجيه فيدرر يف‬ ‫ن�صف نهائي روالن غارو�س‬ ‫ال �ف��رن �� �س �ي��ة ل �ك �ن��ه ث � � ��أر منه‬ ‫واخ��رج��ه م��ن ال� ��دور ذات ��ه يف‬ ‫هذه البطولة‪.‬‬ ‫اما اخل�سارة الثانية فكانت‬ ‫امام الربيطاين اندي موراي‬ ‫يف ن�ه��ائ��ي دورة �سين�سيناتي‬ ‫االمريكية قبل نحو ‪ 3‬ا�سابيع‬ ‫حيث �آثر ال�صربي االن�سحاب‬ ‫ب� �ع ��د ان خ� ��� �س ��ر املجموعة‬ ‫االوىل ‪ 6-4‬وتخلف يف الثانية‬ ‫�� �ص� �ف ��ر‪ 3-‬م� �ت ��ذرع ��ا با�صابة‬ ‫ال ي��ري��د مفاقمتها وا�ضاعة‬ ‫الوقت النه كان ير�صد اللقب‬ ‫االمريكي الكبري‪.‬‬ ‫وال �ف��وز ه��و ال�ث��ال��ث ع�شر‬ ‫ل��دي��وك��وف �ي �ت ����ش ع �ل��ى ن� ��ادال‬ ‫(م �ق��اب��ل ‪ 16‬ه ��زمي ��ة) منها‬ ‫‪ 6‬ه��ذا امل��و��س��م يف ‪ 6‬مباريات‬ ‫نهائية ف�ح��رم��ه ب��ال�ت��ايل من‬ ‫‪ 6‬القاب مفرت�ضة اغالها يف‬ ‫فال�شينغ ميدوز الليلة حيث‬ ‫ك ��ان اال� �س �ب��اين و� �ض��ع ن�صب‬ ‫عينيه ال�ل�ق��ب احل� ��ادي ع�شر‬ ‫الكبري يف ‪ 14‬نهائي خا�ضها‬ ‫م � �ن� ��ذ اح �ت ��راف� � ��ه م � ��ن اج� ��ل‬ ‫االق�ت�راب من فيدرر �صاحب‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي (‪ 16‬لقبا)‬ ‫ال �سيما ان��ه ي�صغره بخم�س‬ ‫�سنوات (‪ 25‬عاما مقابل ‪)30‬‬ ‫وبد�أ جنم االخري باالفول‪.‬‬ ‫ويعادل حرمان نادال من‬ ‫االحتفاظ بلقبه يف فال�شينغ‬ ‫م � �ي� ��دوز خ� ��� �س ��ارت ��ه � � �ص� ��دارة‬ ‫الت�صنيف العاملي اي�ضا ل�صالح‬ ‫ال�صربي الذي �سينهي على ما‬ ‫يبدو مو�سما تاريخيا يف عامل‬ ‫ك��رة امل�ضرب مل ي�سبقه اليه‬ ‫احد‪.‬‬ ‫و��ص��رح ديوكوفيت�ش بعد‬ ‫املباراة «ما يحدث ال ي�صدق‪.‬‬ ‫مو�سمي غري العادي م�ستمر‪.‬‬ ‫اين اه�ن��ىء راف��اي��ل على هذه‬

‫‪23‬‬

‫الرجاء يضم بلعامري وبرابح ينتقل‬ ‫للمغرب الفاسي يف صفقة تبادل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعاقد فريق الرجاء البي�ضاوي املدافع عن لقب الدوري املغربي‬ ‫لكرة القدم مع املهاجم ادري�س بلعامري العب املغرب الفا�سي �أول من‬ ‫�أم�س االثنني يف ختام فرتة االنتقاالت ال�صيفية‪.‬‬ ‫وقال موقع الرجاء على الإنرتنت �إن الفريق �ضم بلعامري ملدة‬ ‫عامني يف �صفقة تبادل انتقل مبوجبها العبه عبد امل��وىل برابح �إىل‬ ‫املغرب الفا�سي لنف�س املدة‪.‬‬ ‫وي�شرتك الالعبان يف عدم رغبتهما يف اال�ستمرار مع فريقيهما‬ ‫لأ�سباب خمتلفة‪� ،‬إذ رف�ض برابح ال�سفر مع وفد الرجاء �إىل الكامريون‬ ‫مل��واج�ه��ة ك��وت��ون �سبور يف دوري �أب�ط��ال �إفريقيا كما ��س��اءت عالقات‬ ‫بلعامري بفريقه املغرب الفا�سي الذي �ضمه قبل مو�سمني من االحتاد‬ ‫الزموري للخمي�سات‪.‬‬ ‫ويعاين الرجاء يف بداية املو�سم‪� ،‬إذ ت�أكد خروجه من بطولة �إفريقيا‬ ‫بعد خ�سارته �أمام كوتون ‪ 1-2‬بجانب تعرثه يف �أوىل مبارياته بالدوري‬ ‫املغربي �أمام النادي القنيطري وخروجه مبكرا من ك�أ�س العر�ش �أمام‬ ‫�أ�سفي‪ .‬ويعترب بلعامري �ساد�س العب ين�ضم للرجاء بعد ثنائي �شباب‬ ‫الريف احل�سيمي ربيع هوبري وعبد احلق الطلحاوي وح�سام الدين‬ ‫ال�صنهاجي العب �أوملبيك �أ�سفي وعبد احلق ايت العريف مهاجم الوداد‬ ‫البي�ضاوي واحل�سن يو�سوفو العب منتخب النيجر‪.‬‬ ‫كما جدد الرجاء لالعبيه زكريا الزروايل و�أمني الرباطي‪ ،‬بينما‬ ‫�أعار �صانع �ألعابه حم�سن متويل لفريق الإمارات الإماراتي‪.‬‬ ‫ديوكوفيت�ش جرد نادال من اللقب‬

‫االم� ��� �س� �ي ��ة و�آم� � � ��ل ان تكون‬ ‫ب �ي �ن �ن��ا م ��واج� �ه ��ات ك� �ث�ي�رة يف‬ ‫امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال نادال‪« :‬قام‬ ‫نوفاك با�شياء غري معقولة يف‬ ‫امللعب‪ .‬ما يحققه هذا املو�سم‬ ‫من ال�صعب ان يتكرر‪ .‬حاو��ت‬ ‫ان اك��ون هجوميا‪ ،‬لكنه كان‬ ‫ي��رد يف ك��ل م ��رة‪ .‬ل�ق��د قاتلت‬ ‫حتى النهاية ومل �أجنح»‪.‬‬ ‫ويف ل �غ��ة الأرق � � � ��ام التي‬ ‫�أف��رزت �ه��ا امل �ب ��اراة‪ ،‬ف�ق��د نادال‬ ‫�إر��س��ال��ه ‪ 11‬م��رة (‪ 3‬م��رات يف‬ ‫ك��ل م��ن امل �ج �م��وع��ات الثالث‬ ‫الأوىل وم��رت�ين يف الرابعة)‬ ‫مقابل ‪ 6‬لديوكوفيت�ش (مرة‬ ‫يف الأوىل واثنتان يف الثانية‬ ‫و‪ 3‬يف الثالثة)‪.‬‬ ‫وبد�أ الإ�سباين الإر�سال يف‬

‫املجموعات الثالث الأوىل‪ ،‬فلم‬ ‫ي�ستطع االحتفاظ ب�إر�ساله يف‬ ‫�أي منها يف ال�شوطني الثالث‬ ‫واخلام�س‪ ،‬وكان دويكوفيت�ش‬ ‫ال �ب��ادئ ب��الإر� �س��ال يف الرابعة‬ ‫ف �ك �� �س��ر �إر� � �س� ��ال م �ن��اف �� �س��ه يف‬ ‫ال�شوطني الثاين وال�ساد�س‪.‬‬ ‫وق ��دم ال�لاع �ب��ان عر�ضا‬ ‫قويا ب��د�أه ن��ادال باال�ستيالء‬ ‫ع� �ل ��ى ار�� � �س � ��ال ال� ��� �ص ��رب ��ي يف‬ ‫ال�شوط الثاين قبل ان يفقد‬ ‫ار�ساله يف الثالث واخلام�س‬ ‫وال���س��اب��ع ويخ�سر املجموعة‬ ‫‪ 6-2‬ب�ع��د ان اح ��رز مناف�سه‬ ‫‪ 6‬ا� � �ش� ��واط م �ت �ت��ال �ي��ة يف ‪53‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وت � �ك� ��رر ال� ��� �س� �ي� �ن ��اري ��و يف‬ ‫ب ��داي ��ة امل �ج �م��وع��ة الثانية‪،‬‬ ‫ف��ان �ت��زع ن � ��ادال االر�� �س ��ال من‬

‫ديوكوفيت�ش يف ال�شوط الثاين‬ ‫ثم فقد ار�ساله يف ال�شوطني‬ ‫الثالث (دام ‪ 17‬دقيقة اي ما‬ ‫ي�ع��ادل زم��ن ‪ 6‬ا� �ش��واط عادية‬ ‫ت�ق��ري�ب��ا) واخل��ام ����س ق�ب��ل ان‬ ‫يرد يف ال�ساد�س‪ ،‬لكن ال�صربي‬ ‫ك�سر للمرة الثالثة يف التا�سع‬ ‫وان �ه��ى امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة يف‬ ‫م�صلحته ‪ 4-6‬يف �ساعة و‪13‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وك��ان ديوكوفيت�ش الذي‬ ‫غامر ط��وال امل�ب��اراة وجن��ح يف‬ ‫معظم االح�ي��ان يف ال�ضربات‬ ‫ال�صعبة واحلا�سمة‪ ،‬على و�شك‬ ‫الفوز باملجموعة الثالثة بعد‬ ‫ان خ�سر ار�ساله يف ال�شوطني‬ ‫الرابع وال�ساد�س وا�ستوىل على‬ ‫ار��س��ال اال�سباين يف اال�شوط‬ ‫‪ 3‬و‪( 5‬وك� � ��ان ع �ل��ى و� �ش��ك يف‬

‫ال���س��اب��ع) و‪ ،11‬ث��م �سنحت له‬ ‫الفر�صة مرتني النهاء املباراة‬ ‫فلم ي�ستغلهما ليخ�سر ار�ساله‬ ‫يف ال�شوط الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫و� �ص �ب��ت ن�ت�ي�ج��ة ال�شوط‬ ‫ال �ف��ا� �ص��ل يف م���ص�ل�ح��ة ن ��ادال‬ ‫ف�ق�ل����ص ال� �ف ��ارق ب �ع��د �ساعة‬ ‫و‪ 25‬دق �ي �ق��ة‪ ،‬وب� ��دا ال�صربي‬ ‫ال��ذي خا�ض مباراة اك�ثر من‬ ‫م��ارات��ون�ي��ة م��ن ‪ 5‬جمموعات‬ ‫يف ن�صف النهائي �ضد فيدرر‪،‬‬ ‫منهكا يف هذه املجموعة غري‬ ‫قادر على احلركة‪.‬‬ ‫ويف ب � ��داي � ��ة املجموعة‬ ‫ال��راب �ع��ة‪�� ،‬ش�ع��ر ديوكوفيت�ش‬ ‫ال��ذي �شكا خ�لال املو�سم من‬ ‫��ض�ي��ق يف ال �ت �ن �ف ����س‪ ،‬ب� ��االم يف‬ ‫الظهر على م�ستوى اخلا�صرة‬ ‫الي�سرى فا�ستدعى الطبيب‬

‫امل� �ع ��ال ��ج ال � ��ذي اع� �ط ��اه دواء‬ ‫م �� �س �ك �ن��ا واج � � ��رى ل� ��ه بع�ض‬ ‫التدليك مكان االمل فا�ستعاد‬ ‫ال�صربي م�ستواه ال�سابق وفاز‬ ‫بها رغم ان اكمل املباراة وهو‬ ‫يت�أمل بعد ان اطرب اجلمهور‬ ‫الذي قارب ‪ 24‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وح�صل ديوكوفيت�ش على‬ ‫�شيك بقيمة ‪7‬ر‪ 2‬مليون دوالر‬ ‫منها ‪8‬ر‪ 1‬مليون قيمة اجلائزة‬ ‫املخ�ص�صة للبطل و‪ 900‬الف‬ ‫دوالر ن���س�ب��ة ‪ 50‬ب��امل�ئ��ة منها‬ ‫ك��ون��ه � �ص��اح��ب ث� ��اين اف�ضل‬ ‫عدد من النقاط يف فال�شينغ‬ ‫ميدوز بعد االمريكي ماردي‬ ‫في�ش الذي ح�صل على ‪%100‬‬ ‫م ��ن ق �ي �م��ة ج ��ائ ��زت ��ه‪ ،‬وام� ��ام‬ ‫االمريكي االخ��ر جون اي�سرن‬ ‫(‪.)%25‬‬

‫مكافآت دوري أبطال أوروبا‬ ‫تتخطى املليار دوالر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االحتاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) �أن جميع الأندية الـ‪32‬‬ ‫امل�شاركة يف دور املجموعات من بطولة دوري �أبطال �أوروبا املو�سم احلايل‬ ‫�سيقت�سمون مليار دوالر‪ ،‬ب�صرف النظر عن ت�أهلهم من عدمه‪.‬‬ ‫و�أكد اليويفا �أنه �سيدفع ‪ 758.6‬مليون يورو (‪ 1.035‬مليار دوالر)‬ ‫لإجمايل ‪ 32‬فريقا ي�شارك يف دور املجموعات للبطولة الأوروبية‪.‬‬ ‫وم��ن بني املبلغ املخ�ص�ص‪ ،‬هناك ‪ 417.5‬مليون ي��ورو للم�شاركة‬ ‫ومكاف�آت الفوز والت�أهل �إىل دور ال�ستة ع�شر‪ ،‬بينما �سيتم دفع ‪341.1‬‬ ‫م�ل�ي��ون ي ��ورو م��ن ع�م�ل�ي��ات ال�ت���س��وي��ق‪ .‬و��س�ي�ح���ص��ل ك��ل ف��ري��ق بدور‬ ‫املجموعات على ‪ 7.2‬ماليني يورو بجانب ‪� 800‬ألف يورو عن كل فوز‬ ‫مقابل ‪� 400‬ألف يورو لكل تعادل‪.‬‬ ‫و�سيح�صل كل فريق يت�أهل �إىل دور ال�ستة ع�شر على ثالثة ماليني‬ ‫يورو مقابل ‪ 3.3‬ماليني يورو مكاف�أة الت�أهل �إىل دور الثمانية‪.‬‬ ‫و�سيتم منح كل فريق من الفرق الأربعة املت�أهلة �إىل املربع الذهبي‬ ‫‪ 4.2‬ماليني يورو بينما يح�صل الفريق اخلا�سر يف املباراة النهائية على‬ ‫‪ 5.6‬ماليني يورو مقابل ت�سعة ماليني يورو للفائز بلقب البطولة‪.‬‬ ‫وحت�صل الأندية �أي�ضا على �أموال من وراء عمليات الت�سويق‪.‬‬

‫سان جريمان يواصل االرتقاء وهازار األفضل يف الدوري الفرنسي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ� �س��دل ال���س�ت��ار ع�ل��ى املرحلة‬ ‫اخلام�سة من دوري الدرجة الأوىل‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم «ليغ‪ »1‬ببقاء‬ ‫مونبيلييه يف ال �� �ص��دارة بر�صيد‬ ‫‪ 12‬نقطة يف ح�ين وا��ص��ل باري�س‬ ‫� �س ��ان ج�ي�رم ��ان ت �ق��دم��ه حمققاً‬ ‫ف��وزه الثالث على ال �ت��وايل بينما‬ ‫�سقط مر�سيليا على �أر��ض��ه �أمام‬ ‫ري ��ن وه� ��وى �إىل امل��رك��ز ال�سابع‬ ‫ع�شر على جدول الرتتيب ليدخل‬ ‫ال�ف��ري��ق يف ن�ف��ق مظلم ق��د يعقد‬ ‫من مهمة مدربه ديدييه دي�شان‬ ‫يف �إع��ادة الأم��ور �إىل ن�صابها قبل‬ ‫فوات الأوان‪.‬‬ ‫� � �س� ��ان ج �ي��رم � ��ان مل يخذل‬ ‫ج �م��اه�يره ك �م��ا ف �ع��ل يف املرحلة‬ ‫الأوىل عندما خ�سر �أم��ام لوريان‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع �ب��ه‪ ،‬وجن� ��ح يف حتقيق‬ ‫ان �ت �� �ص��اره ال �ث��ال��ث ع �ل��ى التوايل‬ ‫على ح�ساب بري�ست بهدف نظيف‬ ‫�سجله جنمه ال��دويل الأرجنتيني‬ ‫ّ‬ ‫خافيري ب��ا��س�ت��وري �صاحب �أعلى‬ ‫�صفقة انتقال يف الدوري (حوايل‬ ‫‪ 40‬مليون ي��ورو) ليحتل الفريق‬ ‫املركز الرابع على جدول الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 10‬نقاط خلف رين الثالث‬ ‫وبفارق الأهداف عنه‪.‬‬ ‫ال � �ف� ��وز ال �ب ��اري �� �س ��ي مل يكن‬ ‫� �س �ه� ً‬ ‫لا ع �ل��ى الإط� �ل ��اق �إذ عانى‬ ‫رج��ال امل��درب �أن�ط��وان كومبواريه‬ ‫يف ال�شوط الأول ولعب احلار�س‬ ‫الإي� �ط ��ايل ��س��ال�ف��ات��وري �سرييغو‬ ‫دوراً بارزاً يف احلفاظ على نظافة‬ ‫�شباكه ليخرج الفريق ال��ذي بات‬ ‫يف عهدة م�ؤ�س�سة قطر لال�ستثمار‬

‫ويف ج�ع�ب�ت��ه ث�ل�اث ن �ق��اط غالية‬ ‫�أراح��ت كومبواريه الذي عبرّ عن‬ ‫��س��روره ق��ائ� ً‬ ‫لا‪�« :‬إن�ه��ا امل��رة الأوىل‬ ‫التي نحقق فيها ثالثة انت�صارات‬ ‫متتالية منذ ثالثة موا�سم ومنذ‬ ‫جميئي �إىل النادي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أنا فخور جداً‪ ،‬وهي‬ ‫املباراة الأوىل منذ انطالق املو�سم‬ ‫ال �ت��ي مل ن �ت �ل��ق ف �ي �ه��ا �أي ه ��دف‪،‬‬ ‫ون �ح��ن ه��زم �ن��ا ب��ري �� �س��ت الفريق‬ ‫ال��ذي مل يخ�سر حتى الآن‪ .‬هذا‬ ‫ال�ف��وز �ساعدنا على االرت�ق��اء ولو‬ ‫�أننا نحتاج �أن نعمل �أكرث»‪.‬‬ ‫مر�سيليا يتخ ّبط‬ ‫ولعل �أب��رز ما يبقى عالقاً يف‬ ‫الأذهان يف هذه املرحلة‪ ،‬هي خ�سارة‬ ‫مر�سيليا �أم��ام �ضيفه ري��ن بهدف‬ ‫ن�ظ�ي��ف ع�ل��ى «ا� �س �ت��اد فيلودروم»‪،‬‬ ‫وه� ��ي ال �ه��زمي��ة ال �ث��ان �ي��ة مقابل‬ ‫ثالثة تعادالت من دون حتقيق �أي‬ ‫انت�صار يف خم�س مباريات ليتج ّمد‬ ‫ر�صيده عند ثالث نقاط �أ�سقطته‬ ‫�إىل املركز ال�سابع ع�شر على جدول‬ ‫الرتتيب‪.‬‬ ‫م��ر� �س �ي �ل �ي��ا ال � � ��ذي ك� � ��ان حل‬ ‫و��ص�ي�ف�اً ل�ل�ي��ل ال�ب�ط��ل يف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بات يف خطر �إذا ما تدارك‬ ‫املوقف وح�سن من �أدائه خ�صو�صاً‬ ‫�أن الفريق يناف�س �أي�ضاً يف دوري‬ ‫�أب� �ط ��ال �أوروب� � � ��ا‪ ،‬رح �ل��ة �أوروب� �ي ��ة‬ ‫�سي�ستهلها يوم غد الثالثاء �أمام‬ ‫�أوملبياكو�س اليوناين على ملعب‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫و�أث� � ��ارت ال �ه��زمي��ة �أم � ��ام رين‬ ‫قلق امل�س�ؤولني يف النادي ومدربه‬ ‫ال �� �ش �ه�ير دي��دي �ي��ه دي �� �ش��ان ال ��ذي‬ ‫عبرّ عن خيبة �أمله بعد اخل�سارة‬

‫باري�س �سان جريمان وا�صل تقدمه حمقق ًا فوزه الثالث على التوايل‬

‫معلقاً‪« :‬لقد تكلمت مع الالعبني‬ ‫بعد املباراة‪ ،‬وهم يدركون �صعوبة‬ ‫امل� ��وق� ��ف‪ .‬ال مي �ك��ن �أن نتجاهل‬ ‫احلقيقة‪ ،‬ترتيبنا لي�س جيداً على‬ ‫الإطالق‪ ،‬نحن يف نفق مظلم»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف دي�شان‪« :‬يجب حمو‬ ‫�آث ��ار ه��ذه الهزمية قبل مواجهة‬

‫�أوملبياكو�س يوم الثالثاء املقبل يف‬ ‫م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا وعلينا‬ ‫�أن نتحلى بالثقة والرتكيز»‪.‬‬ ‫وبفوزه على مر�سيليا ت�ساوى‬ ‫رين بعدد النقاط مع كل من ليل‬ ‫وب��اري ����س � �س��ان ج�ي�رم��ان وتولوز‬ ‫(‪ 10‬نقاط) واحتل املركز ال�ساد�س‬

‫بفارق الأهداف‪.‬‬ ‫هازار يت�ألّق‬ ‫و�إذا ت� �ط ��رق� �ن ��ا �إىل �أداء‬ ‫الالعبني‪ ،‬ف�إن الدويل البلجيكي‬ ‫اي ��دي ��ن ه� � ��ازار �أف �� �ض��ل الع� ��ب يف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪� ،‬أكّد علو كعبه وقاد‬ ‫فريقه ليل �إىل الفوز خارج قواعده‬

‫على �سان اتيان ‪ 1-3‬ليحقق بطل‬ ‫املو�سم املا�ضي ف��وزه الثالث على‬ ‫التوايل ويحتل املركز الثالث‪.‬‬ ‫وت�أ ّلق هازار �صاحب الع�شرين‬ ‫ف�سجل هدفني‬ ‫رب�ي�ع�اً يف ال�ل�ق��اء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكان العقل املفكّر لفريقه مما �أثار‬ ‫�إعجاب النقاد فامتدحته الأقالم‬

‫يف ال�صحف الريا�ضية م�شبهة �إياه‬ ‫باملا�سة وال�ساحر والظاهرة‪.‬‬ ‫وامتدحت ال�صحف الفرن�سية‬ ‫�أي���ض�اً خافيري با�ستوري م�شرية‬ ‫�إىل �أن ال ��دويل الأرج�ن�ت�ي�ن��ي كان‬ ‫خالقاً جداً وخطرياً �أمام بري�ست‪،‬‬ ‫كما �أن اخرتاقاته امل�ستمرة �أمتعت‬ ‫اجلماهري املتواجدة يف املدرجات‪.‬‬ ‫وب� ��دوره‪ ،‬ن��ال الإن�ك�ل�ي��زي جو‬ ‫ك��ول ال�ق��ادم م��ن ليفربول والذي‬ ‫الق��ى ت��رح�ي�ب�اً ك �ب�يراً يف ال ��دوري‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬ن�صيبه من املديح بعد‬ ‫�أن ق� � ّدم �أدا ًء راق �ي �اً وك ��ان �صانع‬ ‫ال � �ه� ��دف ال� �ث ��ال ��ث ال� � ��ذي �سجلّه‬ ‫�أوبرانياك يف مرمى �سان �إتيان‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر ذك ��ره �أن ج��و كول‬ ‫ه��و �أول دويل �إن�ك�ل�ي��زي يلعب يف‬ ‫ال� � ��دوري ال �ف��رن �� �س��ي م �ن��ذ رحيل‬ ‫كري�س وادل عن مر�سيليا يف العام‬ ‫‪ 1992‬بعد ان�ضمامه �إليه يف العام‬ ‫‪ 1989‬قادماً من وي�ستهام‪.‬‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ويف امل��رح �ل��ة ال���س��اد��س��ة التي‬ ‫تنطلق يوم ال�سبت يف ال�سابع ع�شر‬ ‫من ال�شهر اجلاري يلعب تولوز مع‬ ‫بوردو‪ ،‬وليل مع �سو�شو‪ ،‬و�أوك�سري‬ ‫مع كان‪ ،‬وبري�ست مع مونبيلييه‪،‬‬ ‫ولوريان مع �سان اتيان‪ ،‬وني�س مع‬ ‫اجاك�سيو‪ ،‬وفالن�سيان مع ديجون‪.‬‬ ‫وت� �خ� �ت� �ت ��م امل� ��رح � �ل� ��ة الأح � � ��د‬ ‫ب �ل �ق��اءات �إف �ي��ان م��ع ب��اري����س �سان‬ ‫جريمان‪ ،‬ورين مع نان�سي‪ ،‬وليون‬ ‫مع مر�سيليا وهي املباراة املنتظرة‬ ‫وال �ت��ي ��س�ي���س�ع��ى ف�ي�ه��ا مر�سيليا‬ ‫جاهداً للخروج بالنقاط الثالث‬ ‫�أم��ام �أح��د املر�شحني للفوز بلقب‬ ‫الدوري‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )14‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1710‬‬

‫القمر الأخ�ضر ي�سطع بو�ضوح يف البطولة الآ�سيوية‬

‫الوحدات يقدم فنونا كروية جميلة ويرهق‬ ‫شباك دهوك بخماسية‬

‫�صراع ر�أ�سي على الكرة انتهى وحداتي ًا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫��س�ط��ع ال �ق �م��ر «الأخ� ��� �ض ��ر» ب��و� �ض��وح يف‬ ‫البطولة الآ��س�ي��وي��ة بعدما �أجن��ز الوحدات‬ ‫م�ه�م�ت��ه �أم� ��ام ده� ��وك ب �ن �ج��اح‪ ,‬وت�غ�ل��ب عليه‬ ‫بنتيجة (‪ )1-5‬يف اللقاء ال��ذي ج��رى �أم�س‬ ‫على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‬ ‫يف ذهاب دور الثمانية‪.‬‬ ‫الوحدات قطع �أكرث من ن�صف الطريق‬ ‫قبل مباراة الرد التي �ستقام يف دهوك يوم ‪28‬‬ ‫اجل��اري بعدما �أره��ق �شباك ده��وك ب�أهداف‬ ‫جميلة‪ ,‬م�ستغال ح��ال��ة النق�ص ال �ع��ددي يف‬ ‫��ص�ف��وف ال���ض�ي��وف ب�ع��د ط ��رد ق��ائ��ده خالد‬ ‫م�شري‪.‬‬ ‫النتيجة ك��ادت �أن ت�ك��ون «ك��ارث�ي��ة» على‬ ‫ال �ف��ري��ق ال �ع��راق��ي ل��و �أن ال ��وح ��دات ا�ستغل‬ ‫الفر�ص الكبرية التي ح�صلت وركلة اجلزاء‬ ‫ال �ت��ي �أ� �ض��اع �ه��ا حم �م��ود ��ش�ل�ب��اي��ة يف بداية‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫ال�شوط الأول �شهد تقدم ده��وك بهدف‬ ‫كرمي ح�سني قبل �أن يعادله ح�سن عبد الفتاح‬ ‫من ركلة جزاء‪ ،‬ويف الفرتة الثانية كان جنوم‬ ‫«الأخ� ��� �ض ��ر» ع �ل��ى م��وع��د م��ع ع ��زف منفرد‬ ‫للأهداف عرب عبداهلل ذيب وحممود �شلباية‬ ‫وح�سن عبد الفتاح و«ال�صقر» ال��ذي اختتم‬ ‫مهرجان الأهداف‪.‬‬ ‫بذلك‪ ،‬ف�إن الوحدات �أ�صبح على �أعتاب‬ ‫ال ��دور ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬حيث يحتاج دهوك‬

‫�إىل الفوز ب�أكرث من «‪� »4‬أهداف دون �أن تهتز‬ ‫�شباكه‪.‬‬ ‫الوحدات (‪ )5‬دهوك (‪)1‬‬ ‫وج� ��د ال� ��وح� ��دات ن �ف �� �س��ه �أم� � ��ام �ستار‬ ‫دفاعي حمكم �شيده ده��وك لعلمه امل�سبق‬ ‫�أن «الأخ�ضر» يتجه نحو مبادرة هجومية‬ ‫م �� �س �ب �ق��ه ه��دف �ه��ا ال �ت �� �س �ج �ي��ل امل �ب �ك��ر‪ ،‬لذا‬ ‫ف ��إن ك��ل اخل �ط��وات ال�ت��ي ات�خ��ذه��ا الفريق‬ ‫«املناف�س» كانت �صحيحة‪ ،‬و�أزاح��ت الكثري‬ ‫من «الثورة» الوحداتية املمتدة �إىل الأمام‪،‬‬ ‫حيث و�ضع ح�سن عبدالفتاح وعامر ذيب‬ ‫عي�سى ال�سباح ج��ل خرباتهما يف منطقة‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات م��ن ح �ي��ث ال �ب �ن��اء والتح�ضري‬ ‫��س��اع��ده��م يف ذل��ك ح�ي��وي��ة ون �� �ش��اط با�سم‬ ‫فتحي يف اجلهة الي�سرى‪ ،‬و�أحيانا حممد‬ ‫املحارمة يف امليمنة ما �ساهم يف و�ضع الكرة‬ ‫دائ�م��ا �أم��ام املهاجمني ع��ام��ر �أب��و حويطي‬ ‫وحم �م��ود �شلباية والأخ �ي�ر �أ� �ض��اع فر�صة‬ ‫ثمينة وو��ض��ع مت��ري��رة كينيث املتقدم �إىل‬ ‫الأمام فوق املرمى‪.‬‬ ‫الوحدات مل يهد�أ وو�ضع مرمى دهوك‬ ‫حتت ال�ضغط امل�ستمر م�ستمدا ثقته من‬ ‫ه �ت��اف��ات ج �م��اه�ي�ره ال �ك �ب�ي�رة‪ ،‬ف �ي �م��ا الزم‬ ‫النح�س �شلباية‪ ،‬وهو ي�ستقبل متريرة من‬ ‫ح�سن وي�سددها‪ ،‬لكن املدافع �أبعدها قبل‬ ‫اجتيازها خط املرمى‪.‬‬ ‫وك� �م ��ا �أ� �س �ل �ف �ن��ا � �س��اب �ق��ا‪ ،‬ف� � ��إن ده ��وك‬ ‫و�ضع الثالثي ع�لاء بهجت وخالد م�شري‬

‫وف �ي �� �ص��ل ج��ا� �س��م وح �� �س��ن ال �غ��امن��ي �أم� ��ام‬ ‫احلار�س عالء جلعاز �ساندهم كل من مراد‬ ‫عبداهلل وندمي حم�سن من الو�سط وحاول‬ ‫جا�سم حجي وبرهان �صهيوين الإن�ضمام‬ ‫�إىل �أن�س حجي وح�سني كرمي الذي ا�ستغل‬ ‫هفوة م��ن بني يا�سني يف الت�شتيت وتقدم‬ ‫بالكرة قبل �أن ي�ضعها ب�سهولة يف ال�شباك‬ ‫الهدف الأول عند الدقيقة «‪.»14‬‬ ‫ج��ن جنون العبي ال��وح��دات وحاولوا‬ ‫البحث عن و�سائل جمدية علها تخرجهم‬ ‫م��ن امل � � ��أزق‪ ،‬وب��ال �ف �ع��ل ك ��ان حم �م��د جمال‬ ‫ي���س��دد ق��ذي�ف��ة ه��ائ�ل��ة م��ن ب�ع�ي��د ا�ستعمل‬ ‫معها امل��داف��ع خ��ال��د م�شري ي��ده يف الإبعاد‬ ‫ليحت�سب احلكم ركلة جزاء نفذها �شلباية‪،‬‬ ‫و�أبعدها احلار�س عالء جلعاز‪ ،‬فيما خرج‬ ‫م�شري بالبطاقة احلمراء‪.‬‬ ‫ال �ي ��أ���س مل ي���ص��ب الع �ب��ي «الأخ�ضر»‬ ‫ح�ت��ى وه��م ي���ش��اه��دون احل��ظ ي�ع��ان��ده��م يف‬ ‫م��واق��ف ع��دي��دة‪ ،‬ا��س�ت�م��روا يف املحاوالت‪،‬‬ ‫رغ��م �أن الطريق كانت �شائكة باملدافعني‪،‬‬ ‫تارة اتخذوا الأط��راف منفذا‪ ،‬وحني تغلق‬ ‫اجت �ه��وا ن �ح��و ال �ع �م��ق ع�ل�ه��م ي �� �ص �ل��ون �إىل‬ ‫طريق الهدف املن�شود‪.‬‬ ‫��ض��اع��ت ر�أ� �س �ي��ة ال���س�ب��اح ف��وق املرمى‪،‬‬ ‫وبعدها كان احلكم اللبناين اندريه حداد‬ ‫ج��ري �ئ��ا وه ��و ي���ش��اه��د الع ��ب ده� ��وك يبعد‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة ب��ا� �س��م ب �ي��ده ل �ي �ك��رر امل���ش�ه��د من‬ ‫ج��دي��د ويحت�سب رك�ل��ة ج��زاء ث��ان�ي��ة‪ ،‬هذه‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫امل��رة جن��ح ح�سن عبدالفتاح بو�ضع الكرة‬ ‫ع�ل��ى مي�ين احل��ار���س ه��دف ال�ت�ع��دي��ل عند‬ ‫الدقيقة «‪.»30‬‬ ‫اكت�سب الالعبون ثقة �إ�ضافية بعد �أن‬ ‫جنحوا يف مبتغاهم‪ ،‬حتى �إنهم عمدوا خالل‬ ‫فرتات اللقاء �إىل ا�ستغالل حالة النق�ص‪،‬‬ ‫ومتكن جعاز من ال�سيطرة على ت�سديدات‬ ‫�أبو حويطي وال�سباح و�شلباية‪ ،‬كما برع يف‬ ‫�إ�ضاعة الوقت حتى يتنف�س زم�لا�ؤه �شيئا‬ ‫من الهواء‪ .‬ويتخل�صوا من �شبح الهجمة‬ ‫ال��وح��دات�ي��ة ال�شر�سة على م��رم��اه��م‪ ،‬حتى‬ ‫انتهى ال���ش��وط الأول بالتعادل الإيجابي‬ ‫بنتيجة (‪.)1-1‬‬ ‫�سطوة وانهيار ‪ ..‬ماذا بعد؟‬ ‫ك��رر ال��وح��دات ذات ال�سيناريو مطلع‬ ‫الفرتة الثانية ووج��ه بو�صلته الهجومية‬ ‫نحو مرمى دهوك‪� ،‬إال �أنها مل تكن مركزة‬ ‫بال�شكل املطلوب‪ ،‬خا�صة �أن تدوير الكرة‬ ‫ب�ين ال�لاع�ب�ين �أخ��ذ وق�ت��ا ط��وي�لا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل االع� �ت� �م ��اد ع �ل��ى ال � �ك� ��رات العر�ضية‬ ‫ال �ت��ي اف �ت �ق��دت ل�ل�غ��ر���ض امل �ط �ل��وب‪ ،‬لذلك‬ ‫�أج�بر «الأخ���ض��ر» على اال�ستعانة ب�أوراقه‬ ‫البديلة ع�ساها تكون فاحتة خ�ير‪ ،‬فظهر‬ ‫ع �ب��داهلل ذي ��ب وم �ن��ذر �أب� ��و ع �م��ارة عو�ضا‬ ‫ع��ن ع��ام��ر �أب ��و ح��وي�ط��ي وعي�سى ال�سباح»‬ ‫ال��ذي��ب ع �ب��داهلل � �س��دد ك ��رة م��ن �أول مل�سة‬ ‫ارمت��ى عليها احل��ار���س‪ ،‬ده��وك اعتمد على‬ ‫الهجمات امل��رت��دة بعدما ادخ��ل و��س��ام زكي‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫وازاد �إ�سماعيل بدال من �أن�س حجي ومراد‬ ‫ع�ب��داهلل‪ ،‬وفيما ك��ان «ال�شاطر» ي�سدد كرة‬ ‫م�ب��اغ�ت��ة ��س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا ج�ل�ع��از ك ��ان ي�ضع‬ ‫متريرة بينية �أمام عبداهلل ذيب لي�سددها‬ ‫الأخ�ير �أر�ضية زاحفة على ي�سار احلار�س‬ ‫الهدف الثاين عند الدقيقة «‪.»72‬‬ ‫الهدير ال��وح��دات��ي بلغ �أوج ��ه‪ ،‬وتعددت‬ ‫ال�ف��ر���ص ال�ت��ي ح�صل عليها ال�ف��ري��ق‪ ،‬فتلك‬ ‫ر�أ��س�ي��ة ح�سن تبعد �إىل ركنية يف اللحظات‬ ‫الأخ�ي��رة‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي�ت��أل��ق احل��ار���س يف �إبعاد‬ ‫ت�سديدة ب��ا��س��م‪ ،‬وم��ن هجمة خاطفة كانت‬ ‫الكرة ت�صل �إىل كرمي ح�سني لري�سلها نحو‬ ‫امل��رم��ى‪� ،‬إال �أن�ه��ا وج��دت �شفيع يحولها �إىل‬ ‫ركنية‪.‬‬ ‫انتقام وح��دات��ي م��ن الفر�ص ال�ضائعة‬ ‫بهدفني �سريعني الأول ع��ن طريق �شلباية‬ ‫بعدما تخطى الدفاعات‪ ،‬وو�ضع الكرة بحرفنة‬ ‫الهدف الثالث عند الدقيقة «‪ ،»85‬بعدها كان‬ ‫عبد الفتاح يرتقي بر�أ�سه لعر�ضية «الذيب»‬ ‫عامر‪ ،‬ويدكها بقوة لت�ضرب العار�ضة‪ ،‬وتكمل‬ ‫م�سريها الهدف الرابع عند الدقيقة «‪.»88‬‬ ‫ه� ��د�أ الإي� �ق ��اع ال��وح��دات��ي ق �ل �ي�لا‪ ،‬لكنه‬ ‫ب�ق��ي ع�ط���ش��ا ل�ل��أه ��داف‪ ،‬ف �ه��ذا ال��واع��د �أبو‬ ‫ع �م��ارة ي���ض��ع ك ��رة ب����امل�ق��ا���س ق��اب�ل�ه��ا �شلباية‬ ‫ب�سرعة االنطالق‪ ،‬م�سجال الهدف اخلام�س‬ ‫للوحدات وال�شخ�صي الثاين له عند الدقيقة‬ ‫«‪ »93‬لتنتهي املباراة بفوز كبري للوحدات على‬ ‫دهوك بنتيجة (‪.)1-5‬‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املباراة يف �سطور‬ ‫الفريقان‪ :‬الوحدات ‪ +‬دهوك‬ ‫املكان‪ :‬ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫املنا�سبة‪ :‬ذه��اب دور الثمانية لبطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫النتيجة‪ :‬فوز الوحدات بنتيجة (‪)1-5‬‬ ‫الأه� � ��داف‪ :‬ح���س��ن ع�ب��د ال �ف �ت��اح جزاء‬ ‫الدقيقة «‪ »30‬وعبداهلل ذيب «‪ »72‬وحممود‬ ‫��ش�ل�ب��اي��ة «‪ »85‬وح �� �س��ن ع �ب��دال �ف �ت��اح «‪،»88‬‬ ‫وح�سني كرمي «‪.»14‬‬ ‫احلكام‪� :‬أندريه حداد لل�ساحة‪ ،‬ي�ساعده‬ ‫زي ��اد م�ه��اج��ر وه� ��ادي ق���ص��ار وع �ل��ي �صباغ‬ ‫رابعا‪.‬‬ ‫م�ث��ل ال ��وح ��دات‪ :‬ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع‪ ،‬ب�شار‬ ‫بني يا�سني‪ ،‬كينيث‪ ،‬حممد املحارمة‪ ،‬با�سم‬ ‫فتحي‪ ،‬حممد جمال «حممد الدمريي»‪،‬‬ ‫ح���س��ن ع �ب��د ال �ف �ت��اح‪ ،‬ع��ام��ر ذي� ��ب‪ ،‬عي�سى‬ ‫ال�سباح «منذر �أبو عمارة»‪ ،‬عامر �أبو حويطي‬ ‫«عبداهلل ذيب»‪ ،‬حممود �شلباية‪.‬‬ ‫م �ث��ل ده� � ��وك‪ :‬ع �ل�اء ج �ل �ع��از‪ ،‬في�صل‬ ‫جا�سم‪ ،‬ح�سن الغامني‪ ،‬خالد م�شري‪ ،‬علي‬ ‫ب�ه�ج��ت‪ ،‬ج��ا��س��م ح �ج��ي‪ ،‬ب��ره��ان �صهيوين‪،‬‬ ‫�أن ����س ح�ج��ي «و� �س��ام زك ��ي»‪ ،‬ن��دمي حم�سن‪،‬‬ ‫م��راد عبداهلل «ازاد �سلمان» وح�سني كرمي‬ ‫«�أحمد �صالح»‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 14 ايلول 2011