Issuu on Google+

‫أخريا‪ ..‬القاهرة وأنقرة معا‬

‫الحل أفضل من التهميش‬

‫اإلرهاب اإللكرتوني‬

‫‪20‬‬

‫‪11‬‬

‫‪20‬‬

‫ياهو حجبت ‪ 240‬ألف رسالة ألسطول الحرية يف األردن‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫بلغت �شركة (فرندز) املتخ�ص�صة ب�إر�سال الإمييالت الإعالنية للجنة‬ ‫�شريان احلياة ب�أن �إدارة موقع ياهو ‪ yahoo‬حجبت الكود اخلا�ص بال�شركة‪،‬‬ ‫الذي يتم من خالله �إر�سال الر�سائل‪ ،‬حيث كانت تنوي ال�شركة باالتفاق مع‬ ‫اللجنة �إر�سال �إمييل للرتويج ملهرجان �أ�سطول احلرية الإن�شادي الذي �ستقيمه‬ ‫اللجنة يوم ال�سبت يف قاعة الأرينا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أع�ضاء يف اللجنة �أنهم علموا بالأمر لدى ا�ستف�سارهم من ال�شركة‬ ‫عن م�صري ‪� 240‬أل��ف �إمييل طلبت اللجنة من ال�شركة �إر�سالها عرب الربيد‬ ‫الإلكرتوين للمواطنني‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪ 9‬جمادى الأوىل ‪ 1432‬هـ ‪ 13 -‬ني�سان ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1553‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫�إ�ضراب الأطباء ي�شل القطاع ال�صحي والنقابة ت�صر على مطالبها‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت احلاجة «�أم �آدم»‪� :‬إن جيبات ع�سكرية اقتحمت منزل‬ ‫العائلة واعتقلتها وزوجها ذا الثمانني عام ًا يف ليلة ال�ساد�س من‬ ‫ني�سان‪ ،‬رغم �إخبارهم ب�أنها طاعنة يف ال�سن ومري�ضة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنهم �أخذوها �إىل مع�سكر حوارة‪ ،‬وو�ضعوها‬ ‫هي وما يزيد عن مئتي ام��ر�أة يف �ساحة مفتوحة‪ ،‬وبعد فرتة‬ ‫�أدخلوها �إىل �أحد مكاتب التحقيق‪ ،‬ووجه لها املحقق اتها ًما‬ ‫مبا�شر ًا ب�أنها ارتكبت جرمية مقتل خم�سة من امل�ستوطنني يف‬ ‫�إيتمار‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫امللك يلتقي رجال أعمال‬ ‫أمريكيني‬

‫االحتالل يتهم مسنة بقتل عائلة يف مستوطنة إيتمار‬ ‫وزير الخارجية املصري يتمسك بوثيقة‬ ‫«عمر سليمان» للمصالحة بني حماس وفتح‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خا�ص‬ ‫قالت م�صادر لـ"ال�سبيل" �إن اللقاء الذي جمع القيادي يف حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية (حما�س) حممود الزهار‪ ،‬ووزير اخلارجية امل�صري‬ ‫نبيل العربي قبل �أيام يف القاهرة‪ ،‬ات�سم ب�أجواء غري �إيجابية‪.‬‬ ‫وح�سب امل�صادر‪� ،‬أ�صر العربي على �ضرورة التزام حما�س بالوثيقة‬ ‫امل�صرية للم�صاحلة التي �أ�شرف على �صياغتها مدير املخابرات‬ ‫امل�صرية ال�سابق عمر �سليمان ورف�ضتها حما�س طيلة الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫ب�سبب ما اعتربته انحيازا وا�ضحا ل�صالح حركة فتح وال�سلطة‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬اعتمد العربي الناطق با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫امل�صرية ح�سام زك��ي م�س�ؤوال عن االت�صال بحركة حما�س‪ ،‬وهو‬ ‫معروف مبواقفه بالغة ال�سلبية جتاه حما�س‪ ،‬وكان زكي قد اتهم‬ ‫حما�س العام املا�ضي مبحاولة ا�ستفزاز م�صر حني طلبت غطاء عربيا‬ ‫لإجناز امل�صاحلة‪ ،‬وحذرها من مغبة اال�ستمرار يف حماولة ا�ستفزاز‬ ‫م�صر‪ ،‬وحني انتقدت حما�س بناء م�صر جدارا فوالذيا على حدودها‬ ‫مع الأرا�ضي الفل�سطينية قال زكي‪" :‬ا�ستمعنا لأ�صوات من داخل غزة‬ ‫تتخطى حدودها يف احلديث‪ ،‬وت�ستخدم �ألفاظا �أكرب من حجمها‪،‬‬ ‫وتتعدى �إمكانياتها يف التحرك"‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫زار القاهرة اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬والتقى رئي�س املجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة ح�سني طنطاوي‪ ،‬ورئي�س ال���وزراء ع�صام �شرف‪ ،‬ووزي��ر‬ ‫اخلارجية نبيل العربي‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫اجتماع أردني إسرائيلي ملناقشة‬ ‫تعويضات حرائق األغوار‬

‫‪2‬‬

‫«التحقق النيابية» تكشف شبهات فساد‬ ‫يف عطاءات األمانة وتحيلها للقضاء‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شفت جلنة التحقق النيابية املتعلقة ب�أمانة عمان الكربى‬ ‫�شبهات ف�ساد يف العطاء رقم (‪ )268‬املتعلق ب�أمانة عمان‪ ،‬وقررت‬ ‫�إحالته لرئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز؛ ليحيله بدوره �إىل‬ ‫رئي�س الوزراء معروف البخيت؛ التخاذ الإجراء الالزم‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف االجتماع الذي عقدته اللجنة �أم�س برئا�سة‬ ‫النائب �أحمد العتوم‪.‬‬ ‫وقال العتوم �إن اللجنة وجدت �أن هناك �شبهة ف�ساد يف هذا‬ ‫العطاء‪ ،‬وبالتايل �أو�صت ب�إحالته �إىل رئي�س ال��وزراء؛ التخاذ‬ ‫الإجراءات التي ت�ستوجبها الت�شريعات النافذة‪ ،‬و�إعالم املجل�س‬ ‫بذلك‪� ،‬سندا للقرار التف�سريي رقم (‪ )2‬ل�سنة ‪ 2008‬ال�صادر عن‬ ‫املجل�س العايل‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن��ه ج��رى خ�لال االجتماع ال��ذي ح�ضرة مقرر‬ ‫اللجنة �أحمد همي�سات و�أع�ضاء اللجنة النواب علي اخلاليلة‪،‬‬ ‫وعبداجلليل ال�سليمات‪ ،‬وهدى �أبو رمان‪ ،‬والنواب الدكتور ممدوح‬ ‫العبادي‪ ،‬ومفلح الرحيمي‪ ،‬وعبدالرحيم البقاعي‪ ،‬وح�ضور‬ ‫مندوبني عن ديوان املحا�سبة‪ ،‬درا�سة عدد من العطاءات التي‬ ‫ي�شتبه ب�أن فيها �شبهة ف�ساد‪.‬‬

‫وق��ال العتوم �إن اللجنة ا�ستمعت ملندوبي الديوان حول‬ ‫العطاء رقم ‪ ،268‬واطلعت اللجنة على اال�ستي�ضاح الذي قدمه‬ ‫مندوبو ديوان املحا�سبة بخ�صو�ص هذا املو�ضوع‪ ،‬وبناء عليه‬ ‫قامت اللجنة بدرا�سة العطاء املذكور درا�سة وافية‪ ،‬وقررت‬ ‫اللجنة �إحالته ‪-‬بعد قناعتها‪� -‬إىل رئا�سة جمل�س النواب؛ بهدف‬ ‫حتويله �إىل احلكومة؛ التخاذ القرار املنا�سب ب�ش�أنه‪ ،‬مع الأخذ‬ ‫بتو�صيات اللجنة‪.‬‬ ‫و�أك��د العتوم �أن اللجنة �ستقوم بدرا�سة هذه العطاءات‪،‬‬ ‫و�ستحيل �أي عطاء جتد �أن فيه �شبهة ف�ساد �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫من خالل رئي�س املجل�س‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اللجنة �ست�ستمر بدرا�سة‬ ‫جميع العطاءات املحالة مبنتهى الدقة والأمانة واملهنية‪ ،‬بعد‬ ‫اال�ستئنا�س ب��آراء ومقرتحات املخت�صني واخل�براء وامل�س�ؤولني‬ ‫ال�سابقني يف الأمانة‪ ،‬قبل �أن تتخذ �أي قرار ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫وقال العتوم �إن اللجنة قررت زي��ادة عدد جل�ساتها تبعا‬ ‫لأهمية املو�ضوعات املحالة �إل��ي��ه��ا‪ ،‬بحيث �أ�صبحت ثالثة‬ ‫اجتماعات على م��دار ثالثة �أي��ام يف الأ�سبوع‪ ،‬مبينا �أن على‬ ‫ج��دول �أعمال اللجنة العديد من املوا�ضيع التى حتتاج �إىل‬ ‫الدرا�سة واملتابعة‪ ،‬مو�ضحا �أن اللجنة قررت جتزئة العطاءات‬ ‫املحالة �إليها‪ ،‬وبرجمة درا�ستها على مدار ثالثة �أيام‪.‬‬

‫السلفيـة الجهاديـة‪ :‬رفضـنا لقاء‬ ‫البخيت مقابل وقف االعتصامات‬

‫‪3‬‬

‫تهديد بالقتل لقيادات يف «‪ 15‬نيسان»‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫قال م�صدر مطلع يف حركة "�شباب ‪ 15‬ني�سان"‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أم�س‪�" :‬إن عدد ًا من قيادات احلركة‬ ‫تعر�ضوا لتهديدات بالقتل من قبل جمهولني"‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن �ضغوطات �أمنية مور�ست‬ ‫على �شباب احلركة خالل الفرتة املا�ضية؛‬ ‫لإف�شال "هبة ني�سان" التي ت�سعى احلركة‬ ‫لإجن��اح��ه��ا يف ���س��ت حم��اف��ظ��ات اجلمعة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن فعالية مركزية‬ ‫�سيتم تنظيمها على م�ستوى حمافظات‬ ‫ال�شمال يف �إرب���د‪ ،‬بعد ظهر اجلمعة‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫كما �ست�شهد حمافظات اجلنوب‬ ‫وف��ق � ًا للحركة فعاليات مماثلة؛‬ ‫للمطالبة ب��الإ���ص�لاح ال�شامل يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب احل����رك����ة‪ ،‬ف����إن‬ ‫حمافظات عمان والكرك ومعان‬ ‫وال��ط��ف��ي��ل��ة وع��ج��ل��ون و�إرب����د‬ ‫�ست�شهد ع��دد ًا من الفعاليات‬ ‫االحتجاجية؛ لـ"حماربة‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫وحول طبيعة الفعالية‬ ‫يف عمان‪� ،‬أ���ش��ارت امل�صادر‬ ‫�إىل وج��ود تن�سيق متوا�صل بني "‪15‬‬ ‫ني�سان" وحركة "�شباب ‪� 24‬آذار"؛ لتنظيم فعالية‬

‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫وتعكف ق��ي��ادة احل��رك��ة على تنفيذ ع��دد م��ن ال��زي��ارات‬ ‫امليدانية للمحافظات؛ بهدف االلتقاء بالفعاليات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية والع�شائرية‪ ،‬وح�شد �أكرب قدر ممكن من امل�شاركني يف‬ ‫االعت�صامات وامل�سريات املرتقبة‪.‬‬ ‫وتطالب "‪ 15‬ني�سان" بـ"ا�ستعادة امل�ؤ�س�سات االقت�صادية‬ ‫و�أرا�ضي الدولة التي مت بيعها وخ�صخ�صتها‪ ،‬وهي ملك لل�شعب‬ ‫الأردين"‪ ،‬كما تطالب بـ"حما�سبة املت�سببني بهذا البيع املنظم‬ ‫للوطن وثرواته ومقدراته"‪.‬‬ ‫و�شهدت اململكة انتفا�ضة �شعبية عام ‪1989‬؛ �إثر تدهور‬ ‫احلالة االقت�صادية يف البالد‪ ،‬وارتفاع املديونية‪ ،‬وانهيار قيمة‬ ‫الدينار الأردين‪ ،‬و�أدت �إىل �إج��راء انتخابات برملانية‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫الأحكام العرفية يف وقت الحق‪.‬‬ ‫وكانت احلركة قد ك�شفت م�ؤخر ًا ع ّما و�صفتها بـ"ملفات‬ ‫الف�ساد"‪ ،‬قائلة‪�" :‬إن املتنفذين مل يكتفوا ببيع امل�ؤ�س�سات‬ ‫اخلدمية‪ ،‬بل امتد الأمر �إىل بيع الرثوات الطبيعية واملعدنية‬ ‫والغذائية‪ ،‬وهي جزء ال يتجز�أ من الوطن وبيعها بيع للوطن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة �أن "احلكومة باعت ر�أ���س مالها ليقب�ض‬ ‫املتنفذون �أجرتهم‪ ،‬كمن يبيع البقرة لي�شرتي احلليب‪ ،‬وهذا كله‬ ‫على ح�ساب املواطن الذي يبذل ويكافح لأجل �أن يبقى على قيد‬ ‫احلياة"‪.‬‬ ‫وكان �أكرث من ‪� 4‬آالف �شاب قد بادروا ال�شهر املا�ضي �إىل �شق‬ ‫طريقهم عرب موقع التوا�صل االجتماعي "في�سبوك" للإعالن عن‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬م�ؤكدين �أن جتاهل احلكومة ملطالب ال�شارع �سيدفعهم‬ ‫�إىل الإعالن عن ه ّبة �شعبية‪ ،‬على غرار ه ّبة ني�سان التي جرت‬ ‫عام ‪1989‬؛ نتيجة االحتقان ال��ذي عا�شه الأردن��ي��ون يف تلك‬ ‫املرحلة‪.‬‬

‫الثوار يتهمون القذايف بارتكاب‬ ‫مجازر وقتل ‪ 10‬آالف ليبي‬

‫السياحة الداخلية تجذب الزوار‬ ‫بسبب األوضاع اإلقليمية‬

‫‪9‬‬

‫‪14‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫الدرك وامللثمون يحا�صرون «الداخلية» ملواجهة اعت�صام «ملغى»‬

‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬

‫امللك �أثناء اللقاء‬

‫امللك يلتقي رجال �أعمال �أمريكيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س جمموعة م��ن رج��ال الأعمال‬ ‫وم� ��دراء ال���ش��رك��ات الأم��ري�ك�ي�ين يف اج�ت�م��اع ج��رى خ�لال��ه ا�ستعرا�ض‬ ‫الفر�ص والإمكانيات املتاحة لزيادة ا�ستثمارات هذه ال�شركات يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أكد امللك دعمه لتوجههم نحو زيادة حجم ا�ستثماراتهم يف اململكة‬ ‫بالتعاون مع رجال الأعمال الأردنيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل امل��زاي��ا اال�ستثمارية ال�ع����ي��دة امل�ت��وف��رة يف الأردن �أمام‬ ‫امل�ستثمرين الأمريكيني يف �ضوء اتفاقيات التجارة احل��رة التي تربط‬ ‫الأردن بالعديد من دول العامل ومن بينها الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫و�إىل الإج � ��راءات والت�سهيالت امل�ت��اح��ة �أم ��ام ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص املحلي‬ ‫والأجنبي التي ت�ستهدف جذب املزيد من اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك خ�ل�ال ال�ل�ق��اء‪ ،‬ت��رك�ي��ز الأردن ع�ل��ى حتقيق الإ�صالح‬ ‫ال�شامل يف خمتلف القطاعات‪ ،‬وبحيث ي�سري الإ�صالح ال�سيا�سي قدما‬ ‫�إىل جانب الإ�صالح االقت�صادي‪ ،‬ومبا ينعك�س �إيجابا على البيئة واملزايا‬ ‫اجلاذبة لال�ستثمارات‪ ،‬وتوفري مزيد من فر�ص العمل للأردنيني الذين‬ ‫يتمتعون مبهارات عالية يف خمتلف التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫و�أعرب رجال الأعمال الأمريكيون يف مداخالت لهم خالل اللقاء‬ ‫ع��ن تقديرهم لأج ��واء الأم��ن واال��س�ت�ق��رار ال�سائدة يف الأردن بف�ضل‬ ‫ال�سيا�سات احلكيمة التي ينتهجها امللك التي ت�شجع القطاع اخلا�ص‬ ‫الأمريكي على �إقامة وتعزيز ا�ستثماراته يف اململكة يف ميادين عديدة مبا‬ ‫يف ذلك الطاقة املتجددة‪ ،‬والإفادة من املزايا ال�سياحية الأردنية‪ ،‬عالوة‬ ‫على ما يوفره الأردن من ت�سهيالت ا�ستثمارية خمتلفة‪.‬‬

‫وي�ستقبل وكيل وزارة الدفاع الربيطانية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س وكيل وزارة الدفاع الربيطانية‪،‬‬ ‫ال �ل��ورد ج��ون �آ��س�ت��ور‪ ،‬يف اجتماع ج��رى خ�لال��ه بحث ع�لاق��ات التعاون‬ ‫الثنائي و�سبل تطويرها يف خمتلف امل �ج��االت‪ ،‬خ�صو�صا يف املجاالت‬ ‫الدفاعية‪.‬‬ ‫وح�ضر ال�ل�ق��اء‪ ،‬رئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي ال��دك�ت��ور خالد‬ ‫الكركي‪ ،‬وال�سفري الربيطاين يف عمان بيرت ميليت‪ ،‬وال��وف��د املرافق‬ ‫للم�س�ؤول الربيطاين‪.‬‬

‫امللك وامللكة يقيمان حفل ع�شاء‬ ‫لويل عهد �إ�سبانيا وعقيلته‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اقام امللك عبداهلل الثاين وامللكة رانيا م�ساء �أم�س الثالثاء م�أدبة‬ ‫ع�شاء خا�صة تكرميا ل��ويل العهد الإ��س�ب��اين االم�ي�ر فيلبه وعقيلته‬ ‫االمرية ليتيزيا اللذين يقومان حاليا بزيارة ر�سمية �إىل اململكة‪.‬‬ ‫وكان ويل عهد �إ�سبانيا الأمري فيلبه وعقيلته الأمرية ليتيزيا قد‬ ‫و�صال �إىل عمان �أم�س يف زيارة ر�سمية �إىل اململكة‪ ،‬يلتقيان خاللها امللك‬ ‫عبداهلل الثاين وامللكة رانيا‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الزيارة‪ ،‬التي ت�ستمر ثالثة �أيام‪ ،‬لقاءات مع عدد من كبار‬ ‫امل�س�ؤولني و�أع�ضاء اجلالية الإ�سبانية املقيمة يف الأردن‪� ،‬إ�ضافة �إىل زيارة‬ ‫يقومان بها �إىل �صرح ال�شهيد واجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫وك��ان يف ا�ستقبال الأم�ي�ر وعقيلته يف مطار امللكة علياء الدويل‬ ‫الأمري طالل بن حممد‪ ،‬والأم�يرة غيداء طالل‪ ،‬وعدد من امل�س�ؤولني‬ ‫املدنيني والع�سكريني وال�سفريان الأردين يف �إ�سبانيا والإ��س�ب��اين يف‬ ‫عمان‪.‬‬

‫امللكة رانيا تطلق املرحلة الثالثة من برنامج متكني‬ ‫جيوب الفقر الذي تنفذه م�ؤ�س�سة نهر الأردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت امللكة رانيا �أم�س املرحلة الثالثة من برنامج متكني جيوب‬ ‫الفقر ال��ذي تنفذه م�ؤ�س�سة نهر الأردن يف ق�ضاء العري�ض مبحافظة‬ ‫مادبا‪ ،‬وذلك خالل زيارة اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا االطالق يف اعقاب درا�سات متعمقة اجرتها م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫االردن لكل قرية يف املنطقة على حدة من خالل ت�شكيل جلان حملية‬ ‫لتحديد االولويات وللمتابعة وامل�شاركة ب�آليات التنفيذ‪.‬‬ ‫وحت��دث عدد من �أه��ايل الق�ضاء خالل اللقاء مع امللكة عن واقع‬ ‫امل�شاريع املنفذة واالحتياجات التي مت حتديدها خالل لقاءات للم�ؤ�س�سة‬ ‫مع �أهايل املنطقة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر��ض��ت �إح ��دى ��س�ي��دات امل�ن�ط�ق��ة ق�صة جن��اح�ه��ا م��ن خالل‬ ‫القر�ض الذي ح�صلت عليه من وزارة التنمية االجتماعية ومكنها من‬ ‫تنفيذ م�شروع لإعداد املعجنات يف منزلها‪ .‬وحتدثت عن رغبتها بتطوير‬ ‫امل�شروع و�إقامة مطبخ �إنتاجي لتوفري فر�ص عمل ل�سيدات املنطقة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء حمافظ مادبا وليد �إب��ده‪ ،‬ومدير عام م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫الأردن فالنتينا ق�سي�سية‪ ،‬ومدير تعزيز الإنتاجية يف وزارة التخطيط‬ ‫والتعاون ال��دويل املهند�س عادل ب�صبو�ص ومديري الدوائر اخلدمية‬ ‫واالدارة املحلية يف الق�ضاء‪.‬‬ ‫وك��ان نائب مدير ع��ام م�ؤ�س�سة نهر الأردن مدير برنامج متكني‬ ‫املجتمعات املحلية املهند�س غالب الق�ضاة قد ا�ستعر�ض م�شاريع امل�ؤ�س�سة‬ ‫يف الق�ضاء‪ ،‬ال�ت��ي �شملت ال�غ��زل والن�سيج وجم�م��ع البا�صات وال�سوق‬ ‫ال�شعبي واال�سرتاحة ال�سياحية‪.‬‬ ‫وبعد �أن ا�ستمعت امللكة �إىل مداخالت الأه��ايل‪ ،‬قالت �إن م�ؤ�س�سة‬ ‫نهر الأردن نقطة و�صل بني الأهايل والقطاعني العام واخلا�ص‪ ،‬ووجدت‬ ‫لت�ساعد على بناء م�شاريع ترتجم املبادرات �إىل واقع يخدم املجتمعات‬ ‫املحلية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن امل�ؤ�س�سة �ستعمل على �إيجاد حلول وتوفري ما‬ ‫ميكن توفريه ح�سب الأولويات‪.‬‬ ‫و�أ�شادت امللكة ب�سيدات املنطقة وما حققنه من �إجنازات يف خمتلف‬ ‫امليادين‪ ،‬م��ؤك��دة �أهمية احل��وار الب ّناء بني �أه��ايل املنطقة واملديريات‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬

‫�إنهاء خدمات �صقر من رئا�سة مفو�ضية‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها �أم�س الثالثاء برئا�سة‬ ‫رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت انهاء خدمات املهند�س حممد‬ ‫�صقر من رئا�سة مفو�ضية �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫وتعيني عي�سى ايوب خلفا له ‪.‬‬

‫ف��ر� �ض��ت ق � ��وات الأم � ��ن وم�صفحات‬ ‫ال ��درك التي اعتالها ملثمون م�سلحون‬ ‫طوقا �أمنيا �صباح �أم�س على ميدان جمال‬ ‫عبدالنا�صر (الداخلية)؛ ملواجهة اعت�صام‬ ‫مفرت�ض لأن�صار التيار ال�سلفي اجلهادي‪،‬‬ ‫ت��راج��ع ال�ت�ي��ار ع��ن �إق��ام�ت��ه بعد ا�ستجابة‬ ‫احل�ك��وم��ة ملطلبه ب��الإف��راج ع��ن ع��دد من‬ ‫معتقليه‪.‬‬ ‫وان�شرت �سيارات ال�شرطة وامل�صفحات‬ ‫على املداخل امل�ؤدية للميدان‪ ،‬فيما فر�ض‬ ‫ط ��وق م �� �ش��دد ع �ل��ى ال �ب��واب��ات الرئي�سية‬ ‫ملحافظة العا�صمة؛ حت�سبا لأي اقتحام‬ ‫للمبنى قد ينفذه حمتجون بح�سب م�صدر‬

‫�أم�ن��ي‪ .‬وت�سبب التواجد الأم�ن��ي الكثيف‪،‬‬ ‫ب�إحداث �أزمة �سري خانقة �أدت �إىل �إغالق‬ ‫دوار امل��دي �ن��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة‪ ،‬و�إع ��اق ��ة مرور‬ ‫ال�سيارات القادمة باجتاه امليدان من ناحية‬ ‫جبل احل�سني‪.‬‬ ‫وب��رر أ�م�ين ع��ام وزارة الداخلية �سعد‬ ‫ال� ��وادي امل�ن��ا��ص�ير ال �ت��واج��د الأم �ن��ي على‬ ‫الدوار‪ ،‬باحلفاظ على الأمن وعدم �إغالق‬ ‫ال�شوارع الرئي�سية‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح �صحفي �إن "اجلهات‬ ‫الأمنية �أحاطت بامليدان لعدم ح��دوث �أي‬ ‫اعتداء‪ ،‬يف حال مت االعت�صام"‪.‬‬ ‫وكانت الأجهزة الأمنية قد ا�ستجابت‬ ‫�أول �أم ����س مل�ط�ل��ب ال���س�ل�ف�ي��ة اجلهادية‪،‬‬ ‫بالإفراج عن ‪� 4‬أ�شخا�ص اعتقلتهم م�ؤخراً‪،‬‬ ‫�شريطة �أن ال يعت�صم �أن�صار التيار �أم�س‬

‫الثالثاء يف ميدان عبد النا�صر‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف التيار لـ"ال�سبيل"‪،‬‬ ‫�إنه "مت �إلغاء االعت�صام‪ ،‬بعد �أن ا�ستجابت‬ ‫دائرة املخابرات العامة ملطلبنا"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ق�ي��ادي يف ال�ت�ي��ار �أب ��و حممد‬ ‫ال�ط�ح��اوي ق��د �أك ��د لـ"ال�سبيل" يف وقت‬ ‫��س��اب��ق‪� ،‬أن �أن���ص��ار "ال�سلفية اجلهادية"‬ ‫م�ص ّرون على �إقامة اعت�صامهم الثالثاء‬ ‫مب �ي��دان ع�ب��د ال�ن��ا��ص��ر‪ ،‬يف ح��ال مل تفرج‬ ‫الأجهزة الأمنية عن ‪� 4‬أ�شخا�ص من �أن�صار‬ ‫التيار اعتقلوا م�ؤخراً‪.‬‬ ‫والأ� �ش �خ��ا���ص الأرب� �ع ��ة ال��ذي��ن �أف ��رج‬ ‫ع�ن�ه��م‪ :‬امل�ه�ن��د���س ع�ب��د ال�ن��ا��ص��ر خماي�سة‬ ‫من ياجوز‪ ،‬وم�صطفى عبد اللطيف من‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬وحممد �أب��و عمر من الزرقاء‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل فرا�س النعالوي‪.‬‬

‫بحث طرق الوقاية من اندالع حرائق يف ال�صيف‬

‫اجتماع �أردين �إ�سرائيلي ملناق�شة تعوي�ضات حرائق الأغوار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك� � ��دت م �� �ص��ادر يف وزارة ال ��زراع ��ة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن وزارة اخلارجية وافقت‬ ‫على عقد اجتماع على ج�سر امللك ح�سني‬ ‫بني وفدين فنيني �أردين و�إ�سرائيلي‪ ،‬ومن‬ ‫وزارت��ي ال��زراع��ة‪ ،‬الأ�سبوع ال�ق��ادم‪ ،‬بهدف‬ ‫�إط�ل�اع اجل��ان��ب الأردين على الإج ��راءات‬ ‫ال � �ت ��ي مت� ��ت ب �خ �� �ص��و���ص م� �ل ��ف تقدمي‬ ‫تعوي�ضات احل��رائ��ق الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف تل‬ ‫الأربعني بالأغوار‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل �أن االج �ت �م��اع ال��ذي‬ ‫�سيح�ضره حمامون من �شركات الت�أمني‬ ‫التي ي�ؤمن لديها مزارعون من م�ستعمرة‬ ‫"كيبوتز م��اع��ز حاييم" التعاونية‪،‬‬ ‫��س�ي�ت�ط��رق �إىل حت��دي��د م��واع �ي��د �صرف‬ ‫التعوي�ضات للمزارعني عن الأ�ضرار التي‬ ‫حدثت جراء احلرائق‪ ،‬خا�صة �أن املحامني‬ ‫"الإ�سرائيليني" ح�صلوا على تفوي�ض من‬ ‫امل��زارع�ين الأردن�ي�ين‪ ،‬مقابل �أج��ور تناهز‬ ‫‪ 10‬يف املئة من قيمة التعوي�ضات‪.‬‬ ‫واطلعت جلنة �إ�سرائيلية على حجم‬ ‫الأ� �ض��رار التي ت�سبب بها احل��ري��ق الذي‬ ‫ام �ت��د م��ن امل �ن��اط��ق ال �ت��ي ي�سيطر عليها‬ ‫ال �ك �ي��ان ال �� �ص �ه �ي��وين غ��رب��ي ال �ن �ه��ر �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬واالطالع على "ال�صور اجلوية"‬ ‫حول احلرائق من اجلهات ذات العالقة؛‬ ‫لتقدير حجم الأ� �ض��رار وتوثيقها‪ ،‬حتى‬

‫من احلرائق الإ�سرائيلية يف الأغوار‬

‫�إذا رف�ضت �شركات الت�أمني التي ي�ؤمن‬ ‫لديها م��زارع��ون من م�ستعمرة "كيبوتز‬ ‫ماعز حاييم" التعاونية دفع التعوي�ضات‪،‬‬ ‫ع �ن��ده��ا ��س�ي�ت��م رف ��ع ق���ض��اي��ا يف الق�ضاء‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫والتقت اللجنة املزارعني املت�ضررين‪،‬‬ ‫و�أعدت تقريرا كامال عن حجم الأ�ضرار‬ ‫ال �ت��ي ت�سبب ب�ه��ا احل��ري��ق الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وتطابق تقرير وزارة الزراعة بخ�صو�ص‬ ‫احل� ��رائ� ��ق م ��ع ت �ق��ري��ر ال �ل �ج �ن��ة الفنية‬ ‫الإ�سرائيلية من ناحية �أن احلريق �أتلف‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ��س��ت م ��زارع ح�م���ض�ي��ات‪ ،‬ونحو‬ ‫(‪� )1930‬شجرة مثمرة م��ن احلم�ضيات‪،‬‬

‫و(‪� )1248‬شجرة حرجية‪� ،‬إ�ضافة �إىل رماح‬ ‫ق�صب بلغت حوايل (‪� )60‬ألفا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�آالف الأ�شجار املثمرة التي يزيد عمرها‬ ‫على (‪)20‬ع��ام��ا‪ ،‬وت�ع��ود ملكيتها ل �ـ(‪)15‬‬ ‫مزارعا‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أت �ل �ف��ت احل ��رائ ��ق �أن ��اب �ي ��ب ري‬ ‫وت ��راك� �ت ��ورات وم� �ع ��دات ح ��راث ��ة وبيوتا‬ ‫ب�لا��س�ت�ي�ك�ي��ة و�أ� �ش �ج ��ارا ح��رج �ي��ة ول� ��وازم‬ ‫زراعية و�آبار ري‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إيقاع �أ�ضرار‬ ‫بيئية ناجتة عن تلويث اجلو‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أ�شارت نف�س امل�صادر‬ ‫�إىل �أن م��و� �ض��وع "تعوي�ض احلرائق"‬ ‫�سيو�ضع على جدول اجتماع بني اللجان‬

‫ال�ف�ن�ي��ة الأردن � �ي ��ة والإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫�ستتطرق �أي�ضا �إىل �أهمية تفعيل اتفاق‬ ‫ي �ن ����ص ع �ل��ى �أن � ��ه يف ح� ��ال ق �ي��ام اجلانب‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب �ح��رق الأع �� �ش��اب اجلافة‪،‬‬ ‫فعليه �إعالم الأردن م�سبقا؛ حتى يتمكن‬ ‫من اتخاذ الإج��راءات الالزمة للحد من‬ ‫امتداد �أي حريق‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت وزارة ال� ��زراع� ��ة ق ��د رفعت‬ ‫الأ� �ض��رار ال�ت��ي تعر�ض لها امل��زارع��ون يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ومل ترفع يف حينه‪ ،‬ودجمتها مع‬ ‫تقارير جلان التخمني‪.‬‬ ‫ون�ص تقرير الأ�ضرار اجلديدة على‬ ‫حرق ‪� 60‬أل��ف رمح ق�صب‪ ،‬و‪� 1000‬شجرة‬ ‫كينا‪ ،‬وبع�ض الأ�ضرار البيئية الأخرى يف‬ ‫مناطق احلريق‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى ج� ��دد م ��زارع ��ون‬ ‫مطالبهم ب ��إج��راءات وقائية يف مواجهة‬ ‫احلرائق الإ�سرائيلية التي تندلع عادة يف‬ ‫�شهر ح��زي��ران‪ ،‬ومت��وز‪ ،‬و�آب‪ ،‬منبهني �إىل‬ ‫�أن حريق العام املا�ضي مث ً‬ ‫ال �أحرق م�ساحة‬ ‫كبرية من مزرعة خا�صة‪ ،‬و�أتى على �أكرث‬ ‫من ‪� 130‬شجرة حم�ضيات معمرة‪ ،‬تزيد‬ ‫�أعمارها على ‪ 25‬عاماً حتولت �إىل رماد‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل خ�سائر املزرعة الأخ��رى التي‬ ‫�شملت تلف �أنابيب الري ومعدات و�أجهزة‬ ‫زراع �ي��ة �أخ� ��رى ت �ق��در قيمتها ب� �ـ‪� 20‬ألف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وب�ي�ن م ��زارع ��ون يف امل �ن �ط �ق��ة‪� ،‬أنهم‬

‫ت �ك �ب��دوا خ �� �س��ائ��ر ك� �ب�ي�رة‪ ،‬م� ��ؤك ��دي ��ن �أن‬ ‫�إجراءات منع امتداد احلريق من اجلانب‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي مل حت��د م��ن ت�ل��ك امل�شكلة‬ ‫املو�سمية‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن �إح �� �ص��ائ �ي��ات ر�سمية‬ ‫ك�شفت �أن احلرائق الإ�سرائيلية يف املناطق‬ ‫احلدودية طالت ‪ 1250‬دومنا بعد معاهدة‬ ‫ال�سالم الأردنية الإ�سرائيلية عام ‪.1994‬‬ ‫وي�ق��در ع��دد الأ��ش�ج��ار التي �أحرقت‪،‬‬ ‫ج ��راء احل��رائ��ق الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬م�ن��ذ عام‬ ‫‪� 1996‬إىل عام ‪ 2009‬بحوايل ‪� 3212‬شجرة‬ ‫يذكر �أن �أغلب احلرائق التي ح�صلت‬ ‫يف الأع � ��وام امل��ا��ض�ي��ة ك��ان��ت ب�ف�ع��ل قنابل‬ ‫ت �ن��وي��ر‪ ،‬ي�ط�ل�ق�ه��ا اجل �ي ����ش الإ�سرائيلي‬ ‫بغر�ض مراقبة احلدود‪ ،‬وانفجار الألغام‪،‬‬ ‫وح ��رق �أع �� �ش��اب ع�ل��ى الأ� �س�ل�اك ال�شائكة‬ ‫ملراقبة احلدود‪ ،‬بذرائع «الدواعي الأمنية‬ ‫ومراقبة احلدود ومنع الت�سلل»‪ ،‬وانتقلت‬ ‫ت�ل��ك احل ��رائ ��ق �إىل ال �ع��دي��د م��ن امل� ��زارع‬ ‫يف اجل��ان��ب الأردين‪ ،‬مثلما �أدى �إ�شعال‬ ‫الإ�سرائيليني الأع�شاب يف منطقتهم �إىل‬ ‫انتقال ال�شرر �إىل اجل��ان��ب ال�شرقي من‬ ‫نهر الأردن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلرائق التي تتعر�ض‬ ‫لها املزارع يف الأغوار باتت ظاهرة �سنوية‬ ‫رغ ��م م �ع��اه��دة ال �� �س�لام ال �ت��ي ت�ن����ص على‬ ‫التعاون امل�شرتك‪.‬‬

‫وزير ال�صحة يوقف مكاف�آت �شهرية لع�شرات املوظفني‬

‫الدنانري‪ ،‬بينهم �سائق الوزير �شخ�صيا‪.‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫وي�شمل ال�ق��رار موظفني يف مكتب‬ ‫�أوقف وزير ال�صحة يا�سني احل�سبان ال� ��وزي� ��ر‪ ،‬و�� �س� �ك ��رت�ي�رات‪ ،‬ومرا�سلني‪،‬‬ ‫اعتبارا من مطلع ني�سان احلايل مكاف�آت و��س��ائ�ق�ين‪ ،‬وم�برج��ي كمبيوتر‪ ،‬وفنيي‬ ‫‪ 56‬م��ن م��وظ�ف��ي ال � ��وزارة‪ ،‬ت�ق��در ب�آالف �سجالت طبية‪ ،‬ور�ؤ�ساء �أق�سام‪ ،‬ور�ؤ�ساء‬

‫�شعب‪ ،‬ومدخلي بيانات‪ ،‬ومديري �أق�سام‪،‬‬ ‫وف �ن �ي��ي � �ص �ي��ان��ة‪ ،‬و�أط � �ب� ��اء وممر�ضني‬ ‫قانونيني‪ ،‬وحتى مديري م�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وتقدر حجم تلك املكاف�آت التي مت‬ ‫�إيقافها ا�ستنادا �إىل الكتاب الذي ح�صلت‬

‫"ال�سبيل" ع �ل��ى ن���س�خ��ة م �ن��ه ب� ��آالف‬ ‫الدنانري‪.‬‬ ‫م�صادر خا�صة �أكدت لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫الوزير احل�سبان �شرع منذ توليه الوزارة‬ ‫ب��ات �خ��اذ خ� �ط ��وات م �ت �ق��دم��ة يف اجت ��اه‬

‫مكافحة املخدرات ت�ضبط ‪ 39‬كيلوغراما من الهريوين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت �ك �ن��ت ك� � ��وادر �إدارة م �ك��اف �ح��ة امل� �خ ��درات‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة م��ن ��ض�ب��ط ‪39‬‬ ‫ك�ي�ل��وغ��رام��ا م��ن ال �ه�يروي��ن يف �إح� ��دى املناطق‬ ‫اجلنوبية يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املكتب الإع�لام��ي يف مديرية الأمن‬ ‫العام �إىل �أن��ه وبناء على معلومات وردت لإدارة‬

‫م�ك��اف�ح��ة امل �خ��درات ق�ب��ل ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر ع��ن نية‬ ‫جمموعة من الأ�شخا�ص التجهيز لغايات تهريب‬ ‫كمية ك�ب�يرة م��ن م ��ادة ال�ه�يروي��ن امل �خ��در‪ ،‬فقد‬ ‫جرى ر�صد �أولئك الأ�شخا�ص والتعرف عليهم‬ ‫و�إخ�ضاعهم ملتابعة حثيثة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف �أن �إدارة م �ك��اف �ح��ة امل � �خ� ��درات‬ ‫وبالتن�سيق مع القوات امل�سلحة الأردن�ي��ة عملت‬ ‫ع �ل��ى حم��ا� �ص��رة ه� ��ذه امل �ن �ط �ق��ة و� �ض �ب��ط امل� ��ادة‬

‫امل�خ��درة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه ت��ورط يف ه��ذه العملية‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص ج��رى توديعهم جميعا ملدعي‬ ‫عام حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وتعد ه��ذه العملية النوعية ثمرة للتعاون‬ ‫وال �ع �م��ل ب � ��روح ال �ف��ري��ق ال ��واح ��د ب�ي�ن القوات‬ ‫امل�سلحة وجهاز الأم��ن العام للق�ضاء على هذه‬ ‫الآفة اخلطرية على �أبناء جمتمعنا الأردين‪.‬‬

‫وزير العمل يفتتح اليوم الوظيفي يف جامعة الزيتونة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫افتتح وزي��ر العــــمل حممــــــود الكفاوين‬ ‫�أم� �� ��س ال� �ي ��وم ال��وظ �ي �ف��ي ال �ث��ال��ث يف جامعة‬ ‫الزيتــــــونة الأردن �ي��ة‪ ،‬مب�شاركة (‪� )60‬شركة‬ ‫وم�ؤ�ســــ�سة م��ن خم�ت�ل��ف اجل �ه��ات احلكومية‬ ‫وال�ق�ط��اع��ات االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي ت�ت��وف��ر لديها‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ف ��ر� ��ص ال �ع �م��ل‪ ،‬ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫وجت ��ول ال��وزي��ر ي��راف�ق��ة رئ�ي����س اجلامعة‬ ‫على �أجنحة ال�شركات وامل�ؤ�س�سات امل�شاركة يف‬ ‫ال�ي��وم ال��وظ�ي�ف��ي‪ ،‬وا��س�ت�م��ع �إىل ع��ر���ض موجز‬ ‫ع ��ن ح ��اج ��ة ت �ل��ك ال �� �ش��رك��ات م ��ن الوظائف‬ ‫ون��وع�ي�ت�ه��ا‪ ،‬م��ؤك��دي��ن ح��ر��ص�ه��م ع�ل��ى التعاون‬ ‫مع وزارة العمل بهدف توفري فر�ص عمل يف‬ ‫قطاعاتهم‪.‬‬ ‫وقال الكفاوين‪�" :‬إن هذا اليوم الوظيفي‬ ‫م��ن جملة امل�ع��ار���ض والأي� ��ام ال��وظ�ي�ف�ي��ة التي‬ ‫ت�ن�ظ�م�ه��ا ال � � ��وزارة ب��ال �ت �ع��اون م ��ع اجلامعات‬

‫الأردن �ي��ة وال�ق�ط��اع��ات االقت�صادية املختلفة؛‬ ‫�إذ تعمل على ت��أم�ين فر�ص االت�صال املبا�شر‬ ‫ب�ين �أ� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل وال�ب��اح�ث�ين ع��ن العمل‪،‬‬ ‫و�إف �� �س��اح امل �ج��ال �أم � ��ام ال �ب��اح �ث�ين ع��ن عمل؛‬ ‫لالطالع على متطلبات وحاجات �سوق العمل‪،‬‬ ‫و�إتاحة الفر�صة �أم��ام �أ�صحــــاب العمل؛ ل�سد‬ ‫اح �ت �ي��اج��ات �ه��م ال��وظ �ي �ف �ي��ة م ��ن الأردنيــــني‪،‬‬ ‫وت �� �س �ه �ي��ل االت� ��� �ص ��ال ب� �ه ��م‪ ،‬خ��ا� �ص��ة خريجي‬ ‫اجلامعات‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن تخفي�ض ن���س�ب��ة ال�ب�ط��ال��ة ي�أتي‬ ‫ب�ت�ك��اث��ف ج �ه��ود اجل �ه��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة وم�شاركة‬ ‫القطاع اخلا�ص يف ت�شغيل الأردنيني‪.‬‬ ‫ون��وه ال��وزي��ر ب ��أن ال��وزارة تدعم املبادرات‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة يف جم� ��ال ت �� �ش �غ �ي��ل ال �ع��اط �ل�ين عن‬ ‫العمل؛ لإيجاد فر�ص عمل منا�سبة‪ ،‬وحتقيق‬ ‫دخ� ��ل اق� �ت� ��� �ص ��ادي‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ايل ت ��وف�ي�ر احلياة‬ ‫ال �ك��رمي��ة ل �ل �م��واط �ن�ين‪ ،‬م �� �ش�ي�راً �إىل �أن من‬ ‫الأهداف الرئي�سة للوزارة توفري فر�ص عمل‬ ‫منا�سبة لكل �أردين‪.‬‬ ‫ولفت الكفاوين �إىل �أهمية م�شاركة قطاع‬

‫التعليم العايل يف الأيام الوظيفية‪ ،‬وامل�ساعدة‬ ‫يف ت��وف�ير ف��ر���ص ال �ع �م��ل ل �ل �� �ش �ب��اب‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن التعليم اجل��ام�ع��ي م�ه��م‪ ،‬وال يعني �أن كل‬ ‫اجلامعيني يجب �أن يتوجهوا لفر�ص العمل‬ ‫احلكومية‪ ،‬و�إمن��ا هناك فر�ص عمل حقيقية‬ ‫ومنا�سبة يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ه �ن��اك ال �ك �ث�ير م��ن االقطاعات‬ ‫االقت�صادية التي تركز على املهارات املختلفة‬ ‫للباحث عن عمل‪ ،‬بغ�ض النظر عن التح�صيل‬ ‫الأك ��ادمي ��ي‪ ،‬م �� �ش��ددا ع�ل��ى ع ��دم وج ��ود ثقافة‬ ‫العيب لدى املواطن الأردين‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬هناك �أعمال غري املنا�سبة و�أجور‬ ‫متدنية‪ ،‬والإ��ش�ك��ال�ي��ة تكمن يف ت��وزي��ع فر�ص‬ ‫العمل ح�سب املحافظات"‪ ،‬مبيناً �أهمية توجيه‬ ‫امل�ستثمرين يف كافة القطاعات لال�ستثمار يف‬ ‫املحافظات لتوفري فر�ص العمل فيها‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ال �ي��وم ال��وظ �ي �ف��ي يت�ضمن‬ ‫العديد م��ن ال��ور���ش التدريبية ح��ول املهارات‬ ‫الأ�سا�سية للباحثني عن العمل‪.‬‬

‫افتتاح معر�ض منتجات ال�شابات امل�سلمات للرتبية اخلا�صة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫افتتحت الأم�ي�رة ث��روت احل�سن الرئي�سة‬ ‫الفخرية جلمعية ال�شابات امل�سلمات للرتبية‬ ‫اخلا�صة �أم�س يف قاعة نقابة املقاولني الأردنيني‬ ‫املعر�ض ال�سنوي ال�سابع ع�شر ملنتجات طلبة‬ ‫الت�أهيل املهني التابع ملركز اجلمعية‪.‬‬ ‫ويعرب املعر�ض الذي ح�ضر حفل افتتاحه‬ ‫الأمري رعد بن زيد الأمرية رحمة بنت احل�سن‪،‬‬ ‫ووزي��رة التنمية االجتماعية �سلوى ال�ضامن‬ ‫ع��ن ر�ؤي� ��ة الأم �ي��رة ث� ��روت احل �� �س��ن ب�ضرورة‬

‫امل �� �ش��ارك��ة ال �ف��اع �ل��ة ل �ف �ئ��ة ذوي االحتياجات‬ ‫اخل��ا��ص��ة يف امل�ج�ت�م��ع لتثبت ق��درت�ه��ا رغ��م ما‬ ‫ت�شكله الإعاقة من حتديات عظيمة‪.‬‬ ‫وجتولت الأم�يرة يف �أرج��اء املعر�ض الذي‬ ‫ي�ح�ت��وي ع�ل��ى �أع �م��ال ال���س�يرام�ي��ك والزراعة‬ ‫وال�ن���س�ي��ج والأ� �ش �غ��ال ال �ي��دوي��ة والف�سيف�ساء‪،‬‬ ‫و�أبدت �إعجابها مب�ستوى املواد املعرو�ضة‪ ،‬وما‬ ‫حققته اجلمعية من �إجنازات‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن م ��رك ��ز ج �م �ع �ي��ة ال�شابات‬ ‫امل�سلمات ي�ه��دف �إىل خ��دم��ة الطلبة م��ن ذوي‬ ‫الإعاقات العقلية الب�سيطة واملتو�سطة �ضمن‬

‫�أق�سامه الأربعة‪ ،‬وهي التدخل املبكر والرو�ضة‬ ‫وامل��در� �س��ة وال �ت ��أه �ي��ل امل �ه �ن��ي‪ ،‬ومت�ك�ي�ن�ه��م من‬ ‫اال��س�ت�ق�لال�ي��ة‪ ،‬و�إط �ل�اق ط��اق��ات�ه��م وقدراتهم‬ ‫الإب ��داع �ي ��ة ال �ك��ام �ن��ة ف�ن�ي��ا وري��ا� �ض �ي��ا ومهنيا‬ ‫وحت�سني نوعية حياتهم‪.‬‬ ‫ويعمل املركز على تزويد الطلبة باخلربات‬ ‫امل�ت�ن��وع��ة ك��ال �ق��راءة وال�ك�ت��اب��ة وال �ت��دري��ب على‬ ‫الأعمال املختلفة‪.‬‬ ‫وخ ��رج امل��رك��ز م �ن��ذ ت��أ��س�ي���س��ه ‪ 112‬طالبا‬ ‫وطالبة‪ 42 ،‬منهم يعملون يف امل�شاغل املحمية‬ ‫و‪ 16‬يعملون يف ال�سوق املفتوح‪.‬‬

‫مكافحة الف�ساد وتقلي�ص النفقات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أغلب املوظفني الذين‬ ‫مت �إي�ق��اف مكاف�آتهم ال�شهرية ه��م من‬ ‫العاملني على مالك ال��وزارة‪ ،‬ويعملون‬ ‫يف مهام �إدارية‪.‬‬

‫مكافحة الف�ساد واجلمارك‬ ‫ت�ضبطان تهرب ًا �ضريبي ًا‬ ‫بقيمة ‪ 11‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�ضبطت هيئة مكافحة الف�ساد بالتن�سيق‬ ‫م��ع دائ��رة اجل�م��ارك ف��وات�ير ووث��ائ��ق تهرب من‬ ‫ال��ر��س��وم وال���ض��رائ��ب وال �غ��رام��ات بلغت حوايل‬ ‫‪ 11.264‬مليون دينار لدى �شركة نقل لل�سيارات‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س الهيئة �سميح بينو �إن كوادر‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة واجل � �م� ��ارك مت �ك �ن��ت م ��ن � �ض �ب��ط هذه‬ ‫ال�ف��وات�ير وال��وث��ائ��ق املتعلقة بعمليات ا�سترياد‬ ‫�سيارات �إىل اململكة لدى هذه ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن ��ه ت�ب�ين ب�ع��د ت��دق�ي��ق املعامالت‬ ‫اجلمركية العائدة لل�شركة �أن�ه��ا تقوم بتقدمي‬ ‫ف� ��وات�ي��ر غ�ي��ر � �ص �ح �ي �ح��ة وب �ق �ي �م��ة خمف�ضة‬ ‫لغايات تخفي�ض الر�سوم وال�ضرائب امل�ستحقة‬ ‫للخزينة‪.‬‬

‫دورة توعوية حول ق�ضايا‬ ‫الالجئني وحقوق الإن�سان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم املركز الوطني حلقوق الإن�سان بالتعاون‬ ‫مع املفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني �أم�س‬ ‫دورة ت��وع��وي��ة ح��ول ق�ضايا ال�لاج�ئ�ين وحقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬مب�شاركة عدد من ممثلي املنظمات غري‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫وتهدف الور�شة �إىل بناء قدرات العاملني يف‬ ‫املنظمات غري احلكومية يف التعامل مع ق�ضايا‬ ‫الالجئني وحمايتهم‪ ،‬وتعريفهم ب�أهم م�ضامني‬ ‫القانون الدويل للجوء وعالقته باملعايري الدولية‬ ‫حلقوق الإن�سان‪ ،‬كما تهدف �إىل خلق حوار وطني‬ ‫حول �سبل �إيجاد �آلية وطنية للحماية القانونية‬ ‫لالجئني‪� ،‬سواء بامل�صادقة على اتفاقية ‪� 1951‬أو‬ ‫�إ�صدار قانون وطني للجوء‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون على مدار يومني العديد‬ ‫من املوا�ضيع من �أبرزها مفاهيم حقوق الإن�سان‬ ‫وعالقتها باللجوء وتعريف الالجئ‪ ،‬والقانون‬ ‫الدويل للجوء‪ ،‬ووالية املفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون‬ ‫الالجئني‪ ،‬وحقوق وواجبات الالجئ‪ ،‬والتزامات‬ ‫الدولة امل�ضيفة‪ ،‬ودور املنظمات غري احلكومية‬ ‫يف خدمة الالجئني باململكة‪ ،‬والتحديات التي‬ ‫جتابه الالجئني يف الأردن‪ ،‬واحل�ل��ول الدائمة‬ ‫لق�ضايا الالجئني‪ ،‬وي�شرف على عملية التدريب‬ ‫نخبة م��ن امل��درب�ين م��ن امل��رك��ز الوطني حلقوق‬ ‫الإن�سان واملفو�ضية ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫«‪� 24‬آذار» تنزل �إىل ال�شارع اجلمعة‬ ‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ق� ��ررت ح��رك��ة � �ش �ب��اب ‪� 24‬آذار النزول‬ ‫�إىل ال�شارع يوم اجلمعة القادم؛ للمطالبة‬ ‫بالإ�صالح ال�شامل يف البالد‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م احل ��رك ��ة معاذ‬ ‫اخل � ��وال � ��دة لـ"ال�سبيل"‪� ،‬إن "احلركة‬ ‫�ستعت�صم يف ��س��اح��ة �أم��ان��ة ع �م��ان اجلمعة‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬م��ن ب�ع��د � �ص�لاة اجل�م�ع��ة ولغاية‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪�" :‬سن�ؤكد م ��ن ج��دي��د على‬ ‫كافة مطالبنا بالإ�صالح‪ ،‬و�سندعو �إىل رفع‬ ‫القب�ضة الأمنية عن احلياة العامة وحماربة‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫و�أك��د اخلوالدة �أن احلركة لن ترتاجع‬ ‫ع��ن م�ط��ال�ب�ه��ا "امل�شروعة"‪ ،‬ق��ائ�ل�ا‪" :‬ما‬ ‫ن��ري��ده ه��و �أردن م��وح��د خ� ��الٍ م��ن الظلم‬ ‫والقهر والف�ساد واال�ستبداد‪ ،‬ما نريده هو‬ ‫مكافحة ج ��ادة للف�ساد وامل�ف���س��دي��ن الذين‬ ‫نهبوا ثروات الوطن ومقدراته"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ف �ع��ال �ي��ات احل ��رك ��ة "لن‬ ‫تقت�صر على �أي��ام اجل�م��ع‪ ،‬ف��الأي��ام القادمة‬ ‫�ست�شهد حتركات جديدة حلركتنا املوحدة‪،‬‬ ‫ولن نلتفت للمثبطني واملرجفني"‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ع� �ل ��ى �أن "‪� 24‬آذار" حركة‬

‫من اعت�صامات ‪� 24‬آذار‬

‫��ش�ب��اب�ي��ة م���س�ت�ق�ل��ة‪" ،‬ت�سري ب �ق��وة وعزمية‬ ‫ن�ح��و الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬و�أردن ق��ادر ع�ل��ى مواجهة‬ ‫التحديات"‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ع ��ن �أن احل ��رك ��ة ع �ل��ى ات�صال‬ ‫مبا�شر بنظريتها "‪ 15‬ني�سان"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن "هناك تن�سيقاً متوا�ص ً‬ ‫ال بني الطرفني؛‬ ‫لإجن� ��اح ع ��دد م��ن االع �ت �� �ص��ام��ات ال�شعبية‬ ‫نهاية الأ�سبوع احل��ايل‪� ،‬إحياء لذكرى هبة‬ ‫ني�سان"‪.‬‬ ‫وتعتزم "‪ 15‬ني�سان" اجلمعة القادمة‬ ‫التظاهر يف حمافظات عمان والكرك ومعان‬ ‫والطفيلة وعجلون و�إرب ��د؛ احتجاجا على‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن احل��رك �ت�ين ال�شبابيتني‬ ‫ت�ط��ال�ب��ان بـ"برملان منتخب مي�ث��ل ال�شعب‬ ‫على �أ�سا�س القوائم الن�سبية"‪ ،‬و"حكومة‬ ‫وط� �ن� �ي ��ة م �ن �ت �خ �ب��ة م� ��ن ق� �ب ��ل الربملان"‪،‬‬ ‫و"�إ�صالحات د� � �س � �ت� ��وري� ��ة حقيقية"‪،‬‬ ‫و"حماكمة الفا�سدين"‪ ،‬و"�إ�صالحات‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة حقيقية"‪ ،‬و"مراجعة م�سرية‬ ‫اخل�صخ�صة"‪ ،‬بالإ�ضافة لـ"�إ�صالح النظام‬ ‫ال�ضريبي"‪ ،‬و"رفع ال�ق�ب���ض��ة الأمنية"‪،‬‬ ‫و"حما�سبة مثريي الفتنة"‪.‬‬

‫املعار�ضة حتذر‪� :‬سيا�سات التح�شيد والتحري�ض الر�سمية تعيق م�شروع الإ�صالح‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أعربت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب املعار�ضة‬ ‫الوطنية عن قلقها العميق حيال ا�ستمرار اجلهات‬ ‫الر�سمية يف �سيا�ساتها التعبوية املعاك�سة لوحدة‬ ‫ال���ص��ف ال��داخ �ل��ي‪ ،‬وم��وا� �ص �ل��ة ظ��واه��ر التح�شيد‬ ‫والتحري�ض الإعالمي �ضدها‪.‬‬ ‫وقالت �إن جلنة التن�سيق ت�ضم بني �صفوفها‬ ‫�أح��زاب��ا وط�ن�ي��ة ع��ري�ق��ة ل�ه��ا �إ��س�ه��ام��ات تاريخية‬ ‫م�شهودة يف احلياة ال�سيا�سية الأردنية وتطورها‪،‬‬ ‫حم ��ذرة م��ن �أن ا��س�ت�م��رار ال���س�ي��ا��س��ات الر�سمية‬ ‫امل�شار �إليها من �ش�أنها تعطيل م�شروع الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي واالق�ت���ص��ادي‪ ،‬والإب�ق��اء على الأزمات‬ ‫ال�سيا�سية واالق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬بدون‬ ‫ت�ق��دمي ح�ل��ول ج ��ادة ينتظرها ال�شعب الأردين‬ ‫بفارغ ال�صرب‪.‬‬ ‫وتنظم جلنة التن�سيق العليا م�سرية �سلمية‬

‫عقب �صالة اجلمعة من �أمام امل�سجد احل�سيني يف‬ ‫و�سط البلد حتت عنوان‪" :‬نعم للوحدة الوطنية‪..‬‬ ‫نعم للإ�صالح الوطني الدميقراطي‪ ..‬وال للفتنة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬والإ� � �ص �ل�اح م�ط�ل��ب ع ��ام للأردنيني‬ ‫جميعا"‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت "املعار�ضة" �إحالة ‪� 87‬شابا من‬ ‫املعت�صمني يف ميدان جمال عبد النا�صر "دوار‬ ‫الداخلية" �إىل حم�ك�م��ة اجل �ن��اي��ات الكربى‪،‬‬ ‫معتربة �أن ه��ذا الإج��راء يدخل يف ب��اب ت�صعيد‬ ‫ال �ت��وت��ر م��ع احل��رك��ة اجل �م��اه�يري��ة وال�شبابية‬ ‫ب���ش�ك��ل خ ��ا� ��ص‪ ،‬ومي ����س ب��احل��ري��ات ال �ع��ام��ة يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ودع ��ت �أح� ��زاب "جبهة ال�ع�م��ل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬وال���ش�ع��ب الدميقراطي‪،‬‬ ‫وال �ب �ع��ث ال �ع��رب��ي اال�� �ش�ت�راك ��ي‪ ،‬وال�شيوعي‪،‬‬ ‫وال�ب�ع��ث ال�ع��رب��ي ال�ت�ق��دم��ي‪ ،‬واحل��رك��ة القومية‬ ‫للدميقراطية املبا�شرة"‪ ،‬احل�ك��وم��ة �إىل وقف‬

‫ه��ذه الإج� ��راءات ف��ورا؛ منعا للفتنة الداخلية‬ ‫وتفاقم االحتقانات االجتماعية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وكانت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب املعار�ضة‬ ‫قد عقدت اجتماعها ال��دوري م�ساء �أم�س الأول يف‬ ‫مقر حزب ال�شعب الدميقراطي الأردين "ح�شد"؛‬ ‫ملناق�شة جملة م��ن الأو� �ض��اع ال��داخ�ل�ي��ة والعربية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن الفل�سطيني‪ ،‬حيت �أحزاب املعار�ضة‬ ‫جميع الأ� �س��رى الفل�سطينيني يف ��س�ج��ون العدو‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين مبنا�سبة ي��وم الأ� �س�ي�ر الفل�سطيني‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل م�شاركة ال�شعب الأردين ن�ضاالتهم‬ ‫و�أمانيهم الوطنية يف احلرية واال�ستقالل والعودة‬ ‫و�إق��ام��ة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة وعا�صمتها‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن ا�ستمرار �سيا�سة العدو يف الهجوم‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف غ � ��زة‪ ،‬وم�صادرة‬ ‫الأر�ض الفل�سطينية‪ ،‬وبناء امل�ستوطنات يف ال�ضفة‬

‫الفل�سطينية‪ ،‬ت�ستدعي االم�ت�ث��ال ف ��ورا للوحدة‬ ‫الوطنية الداخلية‪ ،‬وع��دم التباط�ؤ يف الإج ��راءات‬ ‫ال �� �ض��روري��ة ل�ل�إ� �ص�لاح ال��داخ �ل��ي‪ ،‬ود"مقرطة"‬ ‫ال�سيا�سات والقوانني الناظمة للحريات ال�سيا�سية‬ ‫وال �ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬واال� �س �ت �م��رار يف مقاومة‬ ‫العدو املحتل بكل ال�سبل‪.‬‬ ‫وطالبت "تن�سيقية املعار�ضة" اللجنة الرباعية‬ ‫الدولية القيام ب��دور م�س�ؤول فيما يتعلق بحماية‬ ‫املدنيني الفل�سطينيني م��ن ال �ع��دوان ال�صهيوين‬ ‫الإج��رام��ي املتوا�صل‪ ،‬واالل �ت��زام بتطبيق املواثيق‬ ‫ال��دول�ي��ة ع�ل��ى ه��ذا ال�صعيد بخ�صو�ص ال�شعوب‬ ‫والبلدان الواقعة حتت االحتالل‪.‬‬ ‫�أما عربيا‪ ،‬ف�أكدت جلنة التن�سيق حق ال�شعوب‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة يف ت�ق��ري��ر م���ص��ائ��ره��ا دون �أي تدخالت‬ ‫�أج�ن�ب�ي��ة �أو خ��ارج�ي��ة ب��ال�ط��رق ال�سلمية يف �ضوء‬ ‫التطورات ال�سيا�سية املت�سارعة‪.‬‬

‫يف م�ؤمتر �صحفي لك�شف �أ�سباب �إلغاء اعت�صامهم يف «الداخلية»‬

‫«ال�سلفية اجلهادية»‪ :‬رف�ضنا عر�ضاً للقاء البخيت مقابل وقف االعت�صامات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن �أح��د رم��وز التيار ال�سلفي اجل�ه��ادي �أن‬ ‫املخابرات العامة عر�ضت عليه لقاء رئي�س الوزراء‬ ‫معروف البخيت مقابل التوقف عن �إقامة فعاليات‬ ‫للمطالبة بالإفراج عن املعتقلني الإ�سالميني‪� ،‬إال‬ ‫�أنه قابل عر�ضها بالرف�ض‪" ،‬لأن اللقاء املفرت�ض‬ ‫مل ي�ك��ن ��س��وى ل�ق��اء ��س��ري ل�ع��ر���ض امل�ط��ال��ب لي�س‬ ‫�إال"‪.‬‬ ‫وك�شف جراح الرحاحلة يف �أول م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ل�ل���س�ل�ف�ي��ة اجل �ه��ادي��ة يف الأردن �أول �أم� �� ��س‪ ،‬عن‬ ‫تلقيه ات�صاالت هاتفية من حمافظ ال�سلط فواز‬ ‫ار�شيدات‪ ،‬ومدير الأم��ن الوقائي العقيد منت�صر‬ ‫النواي�سة‪ ،‬وغريهما للحديث حول االعت�صام الذي‬ ‫ك��ان �أن�صار ال�سلفية اجلهادية يزمعون �إقامته يف‬ ‫دوار الداخلية‪ ،‬مبيناً �أنه التقى م�س�ؤولني للتفاو�ض‬ ‫فيما يتعلق باالعت�صام‪.‬‬ ‫وق� � ��ال‪" :‬عندما ق��اب �ل��ت امل �� �س ��ؤول�ي�ن اليوم‬ ‫(االث� �ن�ي�ن) ق�ل��ت ل �ه��م‪ :‬ه �ن��اك �إخ� ��وة �أع ��داده ��م ال‬ ‫حُت�صى م�ستعدون غداً لل�شهادة يف �سبيل اهلل‪ ،‬وهم‬ ‫ال يريدون �أن ي�ست�شهدوا يف كابل وال بغداد‪ ،‬و�إمنا‬ ‫يريدون ال�شهادة يف بالد ال�شام ويف ع ّمان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬قلت لهم‪� :‬ألي�س منكم رجل ر�شيد؟‬ ‫ف��ات���ص�ل��وا ب��ي ب�ع��د ال�ل�ق��اء وق��ال��وا يل‪ :‬ت�ع��ال وخذ‬ ‫�إخوانك املعتقلني الأربعة‪ ،‬و�أ ّ‬ ‫أعجل‬ ‫علي ب�أن � ّ‬ ‫حل��وا ّ‬ ‫يف امل �ج��يء ال��س�ت�لام�ه��م‪ ،‬ف��أر��س�ل��ت ل�ه��م �شخ�صني‪،‬‬ ‫ف�أح�ضروهم"‪ ،‬متابعاً‪" :‬ثباتنا و�صربنا مل يذهب‬ ‫�سدى"‪.‬‬ ‫وك��ان �أن�صار ال�سلفية اجلهادية �أعلنوا �أنهم‬ ‫�سيعت�صمون �أم�س الثالثاء من ال�ساعة العا�شرة‬ ‫�صباحاً �إىل العا�شرة لي ً‬ ‫ال‪� ،‬إذا مل يتم الإف��راج عن‬ ‫�أربعة من �أن�صار التيار اع ُتقلوا م�ؤخراً‪ .‬والأ�شخا�ص‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫الأربعة الذين �أفرج عنهم م�ساء �أم�س هم‪ :‬املهند�س‬ ‫ع�ب��دال�ن��ا��ص��ر خ�م��اي���س��ة م��ن ي ��اج ��وز‪ ،‬وم�صطفى‬ ‫عبداللطيف من الر�صيفة‪ ،‬وحممد �أب��و عمر من‬ ‫الزرقاء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل فرا�س النعالوي‪.‬‬ ‫وقال جراح �إن "حماكمات �أمن الدولة تخ ّرب‬ ‫الدولة"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "جتنيد ال�شباب للجهاد‬ ‫يف العراق لي�س تهمة‪ ،‬و�إمن��ا هو جهاد فر�ضه اهلل‬ ‫تعاىل"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال القيادي ال�سلفي اجلهادي �أبو‬ ‫حممد ال�ط�ح��اوي‪ ،‬يف امل��ؤمت��ر ال��ذي عُقد ال�ساعة‬ ‫العا�شرة م��ن ليل �أول �أم����س يف م�ن��زل امل�ف� َرج عنه‬ ‫م�صطفى عبداللطيف الكائن بياجوز‪� ،‬إن اعت�صام‬ ‫"الداخلية" ك��ان م���ش��روط�اً ب�ع��دم الإف � ��راج عن‬ ‫املعتقلني الأربعة‪�" ،‬أما وقد مت الإفراج عنهم ف�إننا‬

‫«مكافحة الف�ساد» تطالب‬ ‫بتزويدها بوثائق �سفر �شاهني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ط�ل��ب رئ�ي����س هيئة م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد �سميح بينو‬ ‫�أم����س م��ن ن��ائ��ب رئي�س ال ��وزراء وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة �سعد‬ ‫هايل ال�سرور‪ ،‬ووزير ال�صحة الدكتور يا�سني احل�سبان‬ ‫يف ك�ت��اب�ين ر��س�م�ي�ين ت��زوي��د ال�ه�ي�ئ��ة ب�ج�م�ي��ع الوثائق‬ ‫والإج � ��راءات امل�ت�ع� ّل�ق��ة ب��ال���س�م��اح ب�سفر امل�ح�ك��وم خالد‬ ‫�شاهني خارج اململكة‪.‬‬ ‫وت�ضمن ال�ك�ت��اب امل��وج��ه ل��وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة تزويد‬ ‫الهيئة بالطلب املقدم من املحكوم �شاهني لغاية ال�سفر‬ ‫وق ��رار امل��واف�ق��ة و�أي م�ع�ل��وم��ات تتعلق مب�ك��ان وجوده‬ ‫وو�ضعه ال�صحي؛ وال�ضمانات املقدمة من قبله ل�ضمان‬ ‫عودته بعد انتهاء م��دة عالجه‪ ،‬و�أي �إج��رءات ر�سمية‬ ‫متخذة ب�ه��ذا اخل���ص��و���ص‪ ،‬كما ت�ضمن ال�ك�ت��اب املوجه‬ ‫لوزير ال�صحة تزويد الهيئة بكافة الوثائق واملعلومات‬ ‫والإجراءات املتع ّلقة ب�سفر املحكوم �شاهني‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫قرارات ت�شكيل اللجان الطبية ذات العالقة وتقاريرها‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫و�أك��د بينو �أن الهيئة با�شرت وف��ور ت��وارد الأنباء‬ ‫عن وجود املحكوم �شاهني يف لندن من م�صادر خمتلفة‬ ‫التحقيق يف ظروف و�إجراءات �سفره خارج اململكة‪.‬‬

‫نقرر �إلغاء االعت�صام‪ ،‬لأن امل�سلمني عند �شروطهم‪،‬‬ ‫ونحن نلتزم بال�شرط الذي طرحناه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال�شعب الأردين يعاين من الظلم‬ ‫الأك�بر املتمثل بعدم حتكيم ال�شريعة‪ ،‬ومن الظلم‬ ‫الأ� �ص �غ��ر امل�ت�م�ث��ل مب��ا مت��ار��س��ه الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫من اعتقال وخطف ومداهمات ليلية‪ ،‬م�ست�شهداً‬ ‫باعتقال �إمام م�سجد خليل الرحمن يف �إربد حممد‬ ‫اخلطيب‪ ،‬ال��ذي "اخ ُتطف على طريقة ع�صابات‬ ‫ربحا‪ ،‬و�آث��ار التعذيب ما‬ ‫�شيكاغو‪ ،‬و�ضُ رب �ضرباً م ّ‬ ‫زالت بادية على ج�سده" بح�سب الطحاوي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "ال�شعب الأردين حلق به ظلم كبري‬ ‫من الأج�ه��زة الأمنية‪ ،‬ونحن نريد �أن يرتفع هذا‬ ‫الظلم عن ال�شعب"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "الدولة تعرف‬ ‫من هم ال�سلفية اجلهادية‪ ،‬فهم �إذا قالوا فعلوا"‪.‬‬

‫و�أك � ��د ال �ط �ح��اوي �أن ال���س�ل�ف�ي�ين اجلهاديني‬ ‫"م�ستمرون يف فعالياتهم"‪ ،‬معلناً عن مهرجان‬ ‫خ�ط��اب��ي ��س� ُي�ق��ام ب�ع��د � �ص�لاة اجل�م�ع��ة ال �ق��ادم��ة يف‬ ‫مدينة الزرقاء‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د د‪�� .‬س�ع��د احل�ن�ي�ط��ي �أن تيار‬ ‫ال�سلفية اجل �ه��ادي ي��رف����ض احل� ��وار م��ن "خالل‬ ‫ال �ن��واف��ذ الأمنية"‪ ،‬وق ��ال‪" :‬مل ن�ت�ل� َّق ح�ت��ى هذه‬ ‫اللحظة �أية دعوة للحوار مع جهات ر�سمية"‪.‬‬ ‫وا��س�ت��درك احلنيطي ب��ال�ق��ول‪" :‬كيف نحاور‬ ‫الذين ال زالوا يقومون ب�أعمال بلطجة وغوغائية‪،‬‬ ‫واعتقلوا �أح��د العلماء بطريقة همجية وخ�سي�سة‬ ‫و�شتموه وعذبوه حتى غاب عن الوعي" يف �إ�شارة‬ ‫�إىل ال�شيخ حممد اخلطيب الذي اعتقلته الأجهزة‬ ‫الأم�ن�ي��ة بعد �إل�ق��ائ��ه كلمة يف امل�ه��رج��ان اخلطابي‬ ‫الذي �أقامه التيار ال�سلفي اجلهادي يف �إربد اجلمعة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬ن�ؤمن ب� � ��أن حت �ك �ي��م ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية �سي�ؤدي �إىل �أن يع ّم اخلري ك َّل النا�س‪،‬‬ ‫و�سينتهي الف�ساد والظلم والتعاون املدفوع الأجر‬ ‫مع الأمريكان وال�صهاينة"‪.‬‬ ‫وطالب احلنيطي ب�إطالق �سراح باقي املعتقلني‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين‪ ،‬وق ��ال‪" :‬الذي �أط �ل��ق � �س��راح ه�ؤالء‬ ‫املعتقلني الأرب �ع��ة‪ ،‬ق��ادر على �إط�ل�اق ��س��راح بقية‬ ‫املعتقلني الذين يعلم النظام �أنهم ُظلموا و ُلفقت‬ ‫عليهم ته ٌم خلدمة الأمريكان واليهود"‪.‬‬ ‫وبعد ذلك حتدث ثالثة من املُفرج عنهم‪ ،‬عن‬ ‫ظ��روف اعتقالهم‪ ،‬مبينني �أن التهم التي وجهت‬ ‫�إليهم ه��ي "جتمهر غ�ير م���ش��روع‪ ،‬وق��دح يف هيئة‬ ‫ر�سمية‪ ،‬والتحري�ض على رجال الأمن"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��اروا �إىل �أن الأج � �ه� ��زة الأم �ن �ي ��ة كانت‬ ‫"م�ستعجلة جداً" يف عملية الإفراج عنهم قبل يوم‬ ‫الثالثاء حيث موعد "اعت�صام الداخلية"‪.‬‬

‫‪ 9‬عرو�ض فنية ومالية لتنفيذ الأعمال البحرية مليناء العقبة اجلديد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫ق ��ام ��ت � �ش��رك��ة ت �ط��وي��ر ال �ع �ق �ب��ة بفتح‬ ‫�صناديق العرو�ض الفنية واملالية املقدمة من‬ ‫‪ 9‬ائتالفات ل�شركات عاملية و�أردن�ي��ة لتنفيذ‬ ‫الأعمال البحرية مليناء العقبة اجلديد يوم‬ ‫االثنني املوافق ‪ 11‬ني�سان ‪.2011‬‬ ‫وحت � ��دث ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل�شركة‬ ‫تطوير العقبة حممد �سامل ال�ترك قائال‪:‬‬ ‫"�إن �شركة تطوير العقبة ت�سلمت يوم االثنني‬ ‫‪ 11‬ني�سان ‪ 2011‬ت�سعة عرو�ض فنية ومالية‬ ‫لتنفيذ �أع�م��ال ال��رزم��ة الأوىل مليناء العقبة‬ ‫اجلديد‪ ،‬حيث تعترب هذه الرزمة هي الأهم‪،‬‬ ‫و�أك�ب�ر ال��رزم التنفيذية مل���ش��روع ب�ن��اء ميناء‬ ‫العقبة اجلديد يف املنطقة اجلنوبية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�ترك‪" :‬يعترب م�شروع ميناء‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة اجل��دي��د �أح ��د �أه ��م �أول ��وي ��ات �شركة‬ ‫تطوير العقبة‪ ،‬التي ت�سعى ال�شركة لتنفيذها‬ ‫� �ض �م��ن امل �خ �ط��ط ال �� �ش �م��ويل مل �ي �ن��اء العقبة‬ ‫اجلديد وان�سجاما مع �أولويات �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬حيث �سي�ساهم‬ ‫يف تطوير مدينة العقبة وحتويلها اىل بوابة‬

‫لوج�ستية‪ ،‬وبوابة للنقل املتعددة الو�سائط‪،‬‬ ‫وال�ت��ي �ست�سهم يف رف��ع ال�ق��درة اال�ستيعابية‬ ‫ل�ل�م��وان��ئ الأردن �ي��ة وتعظيم ق ��درات منطقة‬ ‫العقبة اللوج�ستية وتدفع بعجلة القطاعات‬ ‫االقت�صادية ورف��د وخدمة ال�سوق الأردين‪،‬‬ ‫وامل�ساهمة يف م�شاريع �إع��ادة �أع�م��ار العراق‪،‬‬ ‫والتي ت�ضمن و�ضع مدينة العقبة يف منت�صف‬ ‫دائرة ال�ضوء العربي والعاملي كمق�صد عاملي‬ ‫ومركز جذب �سياحي وا�ستثماري ولوج�ستي‬ ‫وواجهة مميزة للأعمال على الر�أ�س الثاين‬ ‫للبحر الأحمر"‪.‬‬ ‫وط��رح ع�ط��اء تنفيذ الأع �م��ال البحرية‬ ‫مل� �ي� �ن ��اء ال �ع �ق �ب��ة اجل� ��دي� ��د يف � �ش �ه��ر ك ��ان ��ون‬ ‫ال�ث��اين وب��دع��وة ع��دد م��ن ال���ش��رك��ات العاملية‬ ‫املتخ�ص�صة وبال�شراكة مع مقاولني �أردنيني‪،‬‬ ‫و�سيتم تقييم هذه العرو�ض فنيا وماليا من‬ ‫خالل جلنة فنية ومالية متخ�ص�صة مكونه‬ ‫م��ن ا�ست�شاريني متخ�ص�صني وك ��وادر فنية‬ ‫خمت�صة م��ن �شركة تطوير العقبة و�سلطة‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال �ع �ق �ب��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة وم�ؤ�س�سة‬ ‫املوانئ الأردن�ي��ة وبوجود م�ست�شارين فنيني‬ ‫وق��ان��ون �ي�ين وم��ال �ي�ين م�ت�خ���ص���ص�ين يف هذا‬

‫املجال بالإ�ضافة �إىل خرباء �أردنيني‪.‬‬ ‫تبلغ م�ساحة امليناء اجلديد حوايل ‪600‬‬ ‫دومن‪ ،‬ح�ي��ث ي���ش�م��ل ع �ط��اء ت�ن�ف�ي��ذ االعمال‬ ‫البحرية �أعمال احلفر والردم وتنفيذ حو�ض‬ ‫امل �ي �ن��اء ال��رئ �ي �� �س��ي‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذ �أر� �ص �ف��ة امليناء‬ ‫(�أربعة �أر�صفة) واملخ�ص�صة خلدمة الب�ضائع‬ ‫العامة وب�ضائع الدحرجة وميناء احلبوب‪،‬‬ ‫كما ت�شمل مرفئ اخلدمات البحرية‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫�سواتر وكا�سر الأمواج‪ ،‬وتعديل‪/‬نقل خطوط‬ ‫جر مياه البحر املوجودة يف املوقع‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��ش��رك��ة ت�ط��وي��ر ال�ع�ق�ب��ة طرحت‬ ‫م���س�ب�ق�اً ع �ط��اء �أع� �م ��ال احل �ف��ري��ات اجلافة‬ ‫مل��وق��ع ميناء العقبة اجل��دي��د على املقاولني‬ ‫الأردنيني‪ ،‬و�سيتم �إحالة العطاء قريبا‪ ،‬كما‬ ‫قامت ال�شركة وبالتعاون مع وزارة الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان و�شركة مياه العقبة و�شركة‬ ‫توزيع كهرباء العقبة بطرح عطاءات الطرق‬ ‫وال �ب �ن��ى ال�ت�ح�ت�ي��ة ل�ل�م��وق��ع اجل��دي��د وبكلفة‬ ‫خم�سني مليون دينار‪ ،‬والعمل جار على قدم‬ ‫و��س��اق لتتم خدمة امل��وق��ع ت�سهي ً‬ ‫ال لعمليات‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ وال �ن �ق��ل � �ض �م��ن امل ��وق ��ع واملناطق‬ ‫املحيطة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫دعا خبري �أردين �إىل مراقبة �أي م�ستوردات غذائية من‬ ‫اليابان‪ ،‬و�أي دولة تقع يف نطاق ‪ 500‬كيلومرت من موقع املفاعل‬ ‫النووي فوكو�شيما املعطوب جراء الزلزال والت�سونامي الذي‬ ‫تبعه‪.‬‬ ‫ودع��ا اخل�ب�ير يف ل�ق��اء م��ع ق�ن��اة اجل��زي��رة ال ��دول العربية‬ ‫�إىل اتخاذ احتياطات يف املنافذ احلدودية لفح�ص امل�ستوردات‬ ‫القادمة من هذه املنطقة؛ خ�شية تلوثها بالإ�شعاع النووي‪ ،‬كما‬ ‫دعا �إىل فح�ص �أي م�ستوردات �صناعية �أخرى‪.‬‬ ‫ينظم املركز الوطني حلقوق الإن�سان بالتعاون مع التحالف‬ ‫الوطني لإ�صالح الإط��ار القانوين للعملية االنتخابية‪ ،‬ظهر‬ ‫اليوم يف فندق "الند مارك" لقاء مع جلنة احلريات وحقوق‬ ‫املواطنة يف جمل�س النواب يعر�ض من خالله التحالف الوطني‬ ‫تو�صياته حيال قانون االنتخابات‪ ،‬بهدف ك�سب الدعم والت�أييد‬ ‫لها من قبل ال�سادة النواب‪.‬‬ ‫موظفو �إحدى مديريات تربية �إربد يداومون يف "بلكونة"‬ ‫املدر�سة؛ نظرا ل�ضيق امل�ساحة وعدم وجود مكاتب‪.‬‬ ‫ان�ضمت هيئة مكافحة الف�ساد �إىل ركب "في�سبوك" �أخرياً‪،‬‬ ‫ب�إن�شائها �صفحة للهيئة التي ير�أ�سها �سميح بينو‪ ،‬ويت�سم عملها‬ ‫بالدقة وال�سرية‪.‬‬ ‫�شباب علقوا بالقول‪ :‬ب�صراحة ال�صفحة بدها "‪."tag‬‬ ‫ينوي �شباب على "في�سبوك" �إط�لاق حركة احتجاجية‬ ‫جديدة يطلقون عليها ا�سم "�سرقتونا"‪.‬‬ ‫وج��اءت فكرة �إط�لاق ال�صفحة بعد ف�ضائح الف�ساد التي‬ ‫ظهرت م�ؤخرا‪.‬‬ ‫مئات املتقاعدين ينوون االعت�صام يوم الأحد املقبل �أمام‬ ‫الرئا�سة �أو الديوان امللكي مطالبني مب�ساواتهم باملتقاعدين‬ ‫اجلدد‪.‬‬ ‫وانتقد املتقاعدون التلك�ؤ احلكومي يف تنفيذ مطالبهم‬ ‫التي قدموها منذ فرتة طويلة بتعديل رواتبهم التقاعدية مبا‬ ‫يتالءم مع امل�ستجدات املعي�شية وموجة الغالء ال�سائدة‪.‬‬

‫جنازة "البقاء هلل" تنعى‬ ‫احلريات يف البالد �أمام الرئا�سة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنعى فعاليات �شبابية تدعى "جمموعة احلقيقة ال�سوداء"‬ ‫احلريات العامة والطالبية وحرية الإعالم �أمام رئا�سة الوزراء‪ ،‬من‬ ‫خالل �إقامة ن�شاط �ساخر بعنوان "البقاء هلل" يت�ضمن حمل نعو�ش‬ ‫لت�شييع احلريات يف الأردن‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه الفعالية االحتجاجية على الأو� �ض��اع القائمة يف‬ ‫البالد‪ ،‬احتفاال من قبل "احلقيقة ال�سوداء" التي نظمت اعت�صاما‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬بالذكرى الــ ‪ 54‬ل�سقوط �أول و�آخر حكومة حزبية‬ ‫�أردنية‪.‬‬ ‫وتنطلق الفعالية من �أمام جمل�س الوزراء يف الدوار الرابع عند‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة ولغاية ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف من م�ساء اليوم‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�صريح �صحايف ملجموعة احلقيقة ال�سوداء �أم�س‪ ،‬ف�إن‬ ‫هذه الفعالية تعرب عن تقديرها وعرفانها للدور احلكومي الكبري‬ ‫وم�ساهماته يف �إي�صال احلريات �إىل القرب‪ ،‬لذلك �ستقوم ب�إهداء‬ ‫نعو�ش احلريات الثالث �إىل جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الفعالية عر�ض لأجمل ع�شر نكت دخلت يف م�سابقة‬ ‫ج��ائ��زة ث��اين �أج�م��ل نكتة �أردن �ي��ة‪ ،‬علما ب ��أن احل�ك��وم��ة ح��ازت على‬ ‫اجل��ائ��زة الأوىل بـ"نكتتها" التي ذكرتها م��رارا وت�ك��رارا والقائلة‬ ‫ب�أنها" جادة يف الإ�صالح"‪ ،‬وفق بيان املجموعة‪.‬‬

‫«دعاء» يطالب جلنة احلوار ب�إ�شراك‬ ‫ال�شعب يف �صنع الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب ح��زب دع��اء جلنة احل��وار الوطني بالإ�سراع يف �إحداث‬ ‫حوار �شعبي ووطني لو�ضع ت�صور حقيقي للإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬من‬ ‫خالل �إجناز م�شروع قانوين االنتخابات والأحزاب حتى ت�صبح قوى‬ ‫املجتمع قادرة على مواجهة متطلبات املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلزب يف بيان �أم�س �إىل �أن اللجنة ا�ستهلكت قدرا من‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬و�أن��ه ال ب��د م��ن ا�ستثمار م��ا تبقى م��ن وق��ت ثمني يف هذه‬ ‫املرحلة التي نحتاج فيها لكل حلظة عمل و�إجناز لنوا�صل م�سرية‬ ‫الأردن نحو م�ستقبل م�شرق عنوانه دولة �أردنية ع�صرية‪.‬‬ ‫وقال �إن الإرادة ال�سيا�سية احلازمة لدى امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ب��إح��داث الإ��ص�لاح هي قاعدة النجاح احلقيقي وبو�صلة احلراك‬ ‫الأردين و��ض��اب�ط��ة �إي �ق��اع��ه‪ ،‬م�ن�ت�ق��دا ت �ب��اط ��ؤ ع�م��ل جل�ن��ة احل ��وار‬ ‫الوطني‪ ،‬م�ؤكدا �أن ذلك يندرج يف م�س�ألة �إهدار الوقت الذي يت�سبب‬ ‫يف تعطيل عملية الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املهمة الرئي�سية لأع�ضاء جلنة احلوار هي �إدارة‬ ‫احلوار وتوجيهه نحو الأه��داف املن�شودة للإ�صالح‪ ،‬ولي�س تنظيم‬ ‫االعت�صامات واخلروج على ر�أي الأكرثية‪ ،‬يف �إ�شارة منه �إىل �أع�ضاء‬ ‫يف اللجنة ميثلون جزءا من �أحزاب املعار�ضة الوطنية‪.‬‬ ‫و�شدد على وجود معطيات جديدة ت�شكل �أ�سا�سا قويا للعودة �إىل‬ ‫مائدة احلوار الوطني دون تردد واالنفتاح يف احلوار البناء‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أنه مل يتبق �سبب واحد مو�ضوعي لعزوف البع�ض عن امل�شاركة يف‬ ‫اللجنة‪ ،‬يف �إ�شارة منه �إىل جماعة الإخ��وان امل�سلمني وحزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي اللذان قرار مقاطعة جلنة احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وق��ال «دع ��اء» �إن الأردن �ي�ين يرتقون دوم��ا مل�ستوى امل�س�ؤولية‬ ‫ويقدمون النموذج يف كيفية احلر�ص على دولتهم و�أمنهم وحتقيق‬ ‫الطموحات بالعمل اجلاد واحلوار يف �إطار اللجنة و�صوال للتوافق‬ ‫املطلوب ملوا�صلة م�سرية الإ�صالح يف �أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬

‫طق�س بارد ن�سبيا اليوم ومعتدل غدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ترتفع درج��ات احل��رارة اليوم‪ ،‬ويكون الطق�س ب��اردا ن�سبيا يف‬ ‫املناطق اجلبلية ولطيفا يف باقي املناطق‪ ،‬والرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تتحول �أثناء الليل �إىل �شمالية �شرقية‪.‬‬ ‫ووف��ق دائ��رة الأر��ص��اد اجلوية‪ ،‬يطر�أ ارتفاع �آخ��ر على درجات‬ ‫احل ��رارة غ��دا لي�صبح الطق�س معتدال‪ ،‬وال��ري��اح جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تتحول يف �ساعات امل�ساء والليل �إىل �شمالية غربية‪.‬‬ ‫وي�ستمر الطق�س يوم اجلمعة معتدال بوجه عام‪ ،‬والرياح جنوبية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة تتحول بعد الظهر �إىل �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫وت�ت�راوح درج ��ات احل ��رارة العظمى يف ع�م��ان ل�ل�أي��ام الثالثة‬ ‫املقبلة بني ‪ 18‬و‪ 24‬درجة مئوية وال�صغرى بني ‪ 6‬و‪ 9‬درجات‪ ،‬فيما‬ ‫ت�تراوح العظمى يف العقبة بني ‪ 26‬و‪ 32‬درج��ة‪ ،‬وال�صغرى بني ‪12‬‬ ‫و‪ 16‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫كما ترتاوح العظمى يف املناطق اجلنوبية بني ‪ 18‬و‪ ،24‬واملناطق‬ ‫ال�شمالية بني ‪ 17‬و‪ ،24‬واملناطق ال�شرقية بني ‪ 21‬و‪ ،28‬ومناطق‬ ‫الأغوار بني ‪ 26‬و‪ 34‬درجة مئوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫فوز ثالث باحثات يف الها�شمية‬ ‫بجوائز علمية عاملية‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫فازت ثالثة �أبحاث علمية عاملية لطلبة املاج�ستري يف اجلامعة‬ ‫الها�شمية ب�ج��وائ��ز امل ��ؤمت��ر اجل�ي��ول��وج��ي ال ��دويل ال�ع��ا����ش��ر لنقابة‬ ‫اجليولوجيني الأردنيني وامل�ؤمتر ال�سابع جليولوجية �شرق املتو�سط‬ ‫الذي �أنهى �أعماله يف عمان يف اخلام�س من ال�شهر احلايل يف عمان‪،‬‬ ‫وا�ستمر ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر م��رك��ز ال��درا� �س��ات البيئية يف اجل��ام�ع��ة الها�شمية‬ ‫امل�شرف على الأبحاث الدكتور �أحمد مالعبه �أم�س‪� ،‬إن امل�ؤمتر نظمته‬ ‫نقابة اجليولوجيني الأردن �ي�ين‪ ،‬حيث �أع�ل��ن ع��ن ف��وز بحث قدمته‬ ‫الباحثة �إنعام بطاينة يف جمال اجليوتكنولوجي "التقييم الهند�سي‬ ‫خلامات اخلفاف يف منطقة مكاور و�سط الأردن لأغ��را���ض �صناعة‬ ‫الأ�سمنت"‪ ،‬وج��ائ��زة �أف���ض��ل بحث يف جم��ال ال�ي��وران�ي��وم والن�شاط‬ ‫الإ�شعاعي "معدنية وجيو كيميائية والتقييم االقت�صادي ملعادن‬ ‫وخامات الزركون املتواجدة يف ال�صخور الرملية لتكوين الدبيدب يف‬ ‫جنوب الأردن"‪ ،‬والذي قدمته الباحثة زين ال�صمادي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل جائزة �أف�ضل بحث يف جم��ال البيئة للباحثة رائدة‬ ‫امل�ساعدة بعنوان "ال�سياحة البيئية واجليولوجية يف حممية حمرة‬ ‫ماعني‪ ،‬وامل��وارد وامل�صادر احل�ضارية والطبيعية"‪ ،‬مبينا �أن امل�ؤمتر‬ ‫ناق�ش ‪ 140‬بحثا م��ن خمتلف ال ��دول ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬حيث �شكلت جلان‬ ‫لتحكيم الأبحاث من جمموعة من اخلرباء‪ ،‬حيث مت تكرمي باحثني‬ ‫�آخرين م�شاركني من الدول العربية‪.‬‬

‫«�صح ُت َك يف عف ِت َك» دورة تدريبية‬ ‫يف مدر�سة الفاروق بالزرقاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن حم��ور الإر� �ش��اد ال��وق��ائ��ي ال��ذي ي�ه��دف لتوعية ال�شباب‬ ‫مبتطلبات املراحل النمائية املختلفة التي ميرون بها‪ ،‬وتب�صريهم‬ ‫ب��امل���ش�ك�لات ال �ت��ي ق��د ت�ع�تر���ض ط��ري�ق�ه��م م��ن ال �ن��واح��ي ال�صحية‬ ‫والنف�سية واالجتماعية وال�سلوكية‪ ،‬والعمل على �إزالة �أ�سبابها‪ ،‬نظم‬ ‫مركز الإر�شاد يف مدر�سة الفاروق الثانوية ب�إ�شراف املر�شد الرتبوي‬ ‫حممود الزيوت‪ ،‬دورة تدريبية لطالب املدر�سة بعنوان‪�« :‬صحتك يف‬ ‫عفتك»‪ ،‬وذلك بهدف توعية ال�شباب ب�أن عفتهم هي �أ�سا�س ال�صحة‬ ‫واحلماية من املخاطر املختلفة املرتبطة باملمار�سات غري امل�شروعة‪.‬‬ ‫ورح��ب مدير املدر�سة حممود عقل يف البداية مبقدم الدورة‬ ‫ح�سام م�صطفى‪ ،‬وهو م��درب معتمد من جمعية العفاف اخلريية‪،‬‬ ‫و�أكد عقل �أهمية برامج التوعية للطالب يف هذا العمر وهذا املو�ضوع‬ ‫حتديدا‪.‬‬ ‫ب�ع��د ذل��ك ب ��د�أ م�ق��دم ال� ��دورة بتبيني ط��رق ان�ت�ق��ال الأمرا�ض‬ ‫اجلن�سية‪ ،‬م�ستندا حل��دي��ث ال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪« :‬ما‬ ‫ظهرت الفاح�شة يف قوم �إال ظهرت فيهم الأمرا�ض التي مل تكن يف‬ ‫�أ�سالفهم»‪ ،‬وبني املراحل التي يتطور خاللها كل من مر�ض الإيدز‬ ‫والزهري وال�سيالن‪.‬‬ ‫وب�ين ح�سام �أهمية املو�ضوع لقطاع ال�شباب‪ ،‬خ�صو�صا يف هذه‬ ‫الأوق ��ات التي متتاز بالف�ضاءات املفتوحة‪ ،‬و�سهولة الو�صول �إىل‬ ‫ال�شبكة الإلكرتونية للجميع‪ ،‬مما يقلل من ت�أثري �سيا�سات املنع‪،‬‬ ‫وي��زي��د م��ن �أهمية توليد ال��وع��ي والقناعات الذاتية ل��دى �شريحة‬ ‫ال�شباب حلمايتهم من الآثار ال�سلبية املرتتبة على قلة الوعي‪.‬‬ ‫ويف نهاية الدورة دار حوار بني الطالب واملحا�ضر حول املو�ضوع‪،‬‬ ‫وتطرق الطالب �أثناء احل��وار �إىل مو�ضوع العادة ال�سرية و�آثارها‬ ‫وكيفية احلد منها‪.‬‬

‫املدار�س العمرية تقيم‬ ‫�أوىل فعاليات «�أ�سبوع ال�ضاد»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بد�أت فعاليات «�أ�سبوع ال�ضاد» مع طالب ال�صف الرابع وم�سابقة‬ ‫خطيب الغد يف م�سرح العمرية‪.‬‬ ‫وهدفت هذه امل�سابقة �إىل �صقل مواهب الطالب يف اخلطابة‪،‬‬ ‫وت�ع��ري��ف ال�ط�لاب باملنا�سبات ال�ت��ي تلقى فيها اخل�ط��ب‪ ،‬وق��د قدم‬ ‫طالب ال�صف الرابع خطبا مميزة يف مواطن خمتلفة مثل خطبة‬ ‫اجلمعة والعيدين واال�ست�سقاء‪ .‬وحقق جميع اخلطباء متيزا خا�صاً‪،‬‬ ‫�إال �أنّ الطالب حمزة ريا�ض من ال�صف الرابع (هـ) فاز بلقب خطيب‬ ‫ال�غ��د؛ ل�ق� ّوة �أدائ ��ه‪ .‬كما هدفت م�سابقة ال��راوي��ة ال�صغرية لإظهار‬ ‫الق�صة الق�صرية‬ ‫مواهب طالبات ال�صف الرابع واخلام�س يف رواية ّ‬ ‫يف الإذاعة املدر�سية‪.‬‬ ‫و�أقيمت م�سابقة خبرية املعجم يف الأ�سبوع ذاته لطالبات ال�صف‬ ‫ال�ساد�س‪ ،‬اللواتي تناف�سن على م�ستوى ال�صف‪ ،‬ثم على م�ستوى‬ ‫ال�شعب يف ا�ستخدام املعجم‪ ،‬و ُنظمت امل�سابقة بني الطالبات الفائزات‬ ‫على �شعبهن‪ ،‬ومتت الت�صفيات يف مكتبة املدر�سة‪ ،‬حيث فازت الطالبة‬ ‫ب�شرى عطية باللقب‪.‬‬

‫من فعاليات الأ�سبوع‬

‫يوم طبي مفتوح يف �أكادميية الرواد الدولية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برعاية مدير عام �أكادميية الرواد الدولية‪� ،‬أقامت �أ�سا�سية البنني‬ ‫يف الأكادميية مبنا�سبة يوم ال�صحة العاملي يوما طبيا مفتوحا‪� ،‬شارك‬ ‫فيه العديد من �أع�ضاء الهيئة الإدارية والتعليمية و�أولياء الأمور‪.‬‬ ‫وا�شتمل اليوم على فح�ص لزمر الدم وال�سكري و�ضغط الدم‪،‬‬ ‫وعمل قيا�سات للوزن والطول مع تو�ضيح ن�سبة ال�سمنة يف اجل�سم‪،‬‬ ‫ويف نهاية الفحو�صات يخ�ضع املراجع لتو�صيات طبيب املدر�سة �إياد‬ ‫احلنيني‪ .‬يذكر �أن �أ�سا�سية البنني تقوم بالعديد من الأن�شطة ب�شكل‬ ‫م�ستمر بتن�سيق من ق�سم الن�شاط فيها‪ ،‬وتهدف �إىل اكت�شاف املواهب‬ ‫وتنمية الطاقات لدى الطلبة‪.‬‬

‫من فعاليات اليوم الطبي‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مندوبا عن امللك‬

‫عوي�س يرعى افتتاح مبنى كليتي الإعالم واالقت�صاد بـ «الريموك»‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫رع� � ��ى وزي � � ��ر ال �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ايل‬ ‫وال� �ب� �ح ��ث ال �ع �ل �م��ي وج� �ي ��ه عوي�س‬ ‫م �ن��دوب��ا ع��ن امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫�أم����س اف�ت�ت��اح مبنى كليتي الإعالم‪،‬‬ ‫واالقت�صاد والعلوم الإداري��ة‪ ،‬اللتني‬ ‫�أن�شئتا حديثا يف جامعة الريموك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س اجلامعة �سلطان‬ ‫�أب� ��و ع��راب��ي يف ك�ل�م��ة ل��ه �إن �إن�شاء‬ ‫مبنى جديد لكل من كليتي الإعالم‬ ‫واالق �ت �� �ص��اد يف اجل��ام �ع��ة م��ا ه��و �إال‬ ‫ت��رج�م��ة حقيقية خل�ط��ط اجلامعة‬ ‫وفل�سفتها ال�ت��ي ت��رم��ي �إىل التو�سع‬ ‫الأف�ق��ي‪ ،‬ال��ذي يتما�شى م��ع التو�سع‬ ‫ال �ن��وع��ي‪ ،‬يف � �ض��وء ا��س�ت�ق�ط��اب الكم‬ ‫ال� �ه ��ائ ��ل يف �أع � � � ��داد ال �ط �ل �ب ��ة على‬ ‫ال�صعيدين املحلي والإقليمي‪ ،‬وهذا‬ ‫ع��ائ��د لل�سمعة الطيبة ال�ت��ي تتمتع‬ ‫بها جامعة الريموك بني نظرياتها‬ ‫من جامعات املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل اخل�ط��ط امل�ستقبلية‬ ‫للجامعة يف ا�ستحداث كليات و�أق�سام‬ ‫�أكادميية جديدة تواكب امل�ستجدات‬ ‫احلديثة التي ي�شهدها قطاع التعليم‬ ‫العايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الإعالم يف �أيامنا هذه‬

‫وجيه عوي�س‬

‫يلعب دوراً مهماً يف حياة ال�شعوب‪،‬‬ ‫ف�ه��و امل �ح��رك وامل ��وج ��ه‪ ،‬وي���ض�ع�ن��ا يف‬ ‫� �ص��ورة م��ا ي �ح��دث يف اجل ��زء الآخ ��ر‬ ‫م��ن ال �ع��امل‪ ،‬وم��ن ه�ن��ا ج ��اءت فكرة‬ ‫�إن� ��� �ش ��اء ك �ل �ي��ة م �� �س �ت �ق �ل��ة‪ ،‬م �ب �ي �ن �اً �أن‬ ‫�سمعة خ��ري�ج��ي ال�ك�ل�ي��ة وع�م�ل�ه��م يف‬ ‫الف�ضائيات املحلية والعربية يحتم‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا دع ��م وت �ط��وي��ر م �� �س�يرة هذه‬

‫الكلية‪ ،‬وي�ع��د دل�ي�ل ً‬ ‫ا على �أن وطننا‬ ‫�أ�صبح منفتحاً على العامل من خالل‬ ‫و�سائل الإعالم التقنية احلديثة‪.‬‬ ‫ولفت يف كلمته �إىل �أن االقت�صاد‬ ‫والعلوم الإداري��ة من العلوم الهامة‬ ‫يف ح� �ي ��اة امل� �ج� �ت� �م� �ع ��ات‪ ،‬و�أن كلية‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ق ��د خ ��رج ��ت ال� �ك� �ف ��اءات‬ ‫الب�شرية امل�ؤهلة واملتميزة واملطلوبة‬ ‫لكثري من ال��دول العربية‪ ،‬و�ستبقى‬ ‫الريموك التي حتمل يف ثناياها ا�سم‬ ‫م�ع��رك��ة ال�ي�رم��وك اخل��ال��دة �صرحاً‬ ‫علمياً �شاخماً‪ ،‬وت��ؤدي ر�سالتها على‬ ‫�أكمل وجه‪.‬‬ ‫و�ألقى عميد كلية الإعالم حممد‬ ‫ال�ق���ض��اة ك�ل�م��ة �أك ��د ف�ي�ه��ا �أن �إن�شاء‬ ‫ه��ذه الكلية ج��اء انعكا�ساً لتوجهات‬ ‫ج �ل�ال ��ة امل � �ل ��ك ل �ت �ط ��وي ��ر الإع� �ل ��ام‬ ‫الأردين‪ ،‬ورغبة من �صانعي القرار‬ ‫يف ال �ع �م��ل ال � � ��د�ؤوب ع �ل��ى تطويره‬ ‫ليناف�س الإع �ل�ام ع�ل��ى ال�صعيدين‬ ‫العربي والعاملي‪ ،‬الفتا �إىل �أن فل�سفة‬ ‫الكلية تقوم على �إع��داد جيل ي�ؤمن‬ ‫ب��ال �ت �ط��وي��ر وال� �ت� �ح ��دي ��ث واح �ت��رام‬ ‫ال��ر�أي وال��ر�أي الآخ��ر‪ ،‬وال�ق��درة على‬ ‫فهم الأح��داث وتف�سريها بعيداً عن‬ ‫التع�صب والغوغائية‪ ،‬واقرتابا نحو‬ ‫احلقيقة‪.‬‬

‫وا��س�ت�ع��ر���ض ال�ق���ض��اة يف كلمته‬ ‫التطورات التي ت�شهدها الكلية من‬ ‫حيث الأق�سام الأكادميية‪ ،‬والدرجات‬ ‫العلمية التي متنحها‪ ،‬والتكنولوجيا‬ ‫املتطورة التي ت�ضمها اال�ستوديوهات‬ ‫التدريبية للطلبة‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه �أك � � ��د ع �م �ي��د كلية‬ ‫االقت�صاد �سعيد احل�لاق �أن الكلية‬ ‫ع�ب��ر �� �س� �ن ��وات ت ��أ� �س �ي �� �س �ه��ا قدمت‬ ‫خم��رج��ات �ه��ا امل �ت �م �ي��زة وف� ��ق �أ�س�س‬ ‫تعليمية و�أك��ادمي �ي��ة را��س�خ��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫ي �ع��د خ �ط��وة يف االجت� � ��اه ال�صحيح‬ ‫جلعل خم��رج��ات الكلية م�ن��ارة فخر‬ ‫واع � �ت� ��زاز ل �ل��وط��ن واجل ��ام� �ع ��ة‪ ،‬كما‬ ‫ت�سهم الكلية يف رفد ال�سوق الأردين‬ ‫وال �ع��رب��ي وال �ع��امل��ي ب �ع��دد ك �ب�ير من‬ ‫ال�ك�ف��اءات ذات امل�ه��ارة العالية‪ ،‬التي‬ ‫تعود بالنفع على الأردن كرثوة ور�أ�س‬ ‫مال ب�شري قادر على حتقيق التنمية‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬م�ستعر�ضاً التخ�ص�صات‬ ‫الأك��ادمي �ي��ة ال�ت��ي ت�ط��رح�ه��ا الكلية‪،‬‬ ‫وت�ط�ل�ع��ات�ه��ا امل�ستقبلية خل�ل��ق بيئة‬ ‫�أعمال ت�ساعد الطلبة على الدخول‬ ‫�إىل �سوق العمل‪.‬‬ ‫وت�ضمن ب��رن��ام��ج احل�ف��ل جولة‬ ‫لراعي احلفل واحل�ضور على �أق�سام‬ ‫و�أجنحة املبنى اجلديد‪ ،‬الذي بلغت‬

‫ك�ل�ف��ة �إن �� �ش��ائ��ه (‪ )6‬م�لاي�ين دينار‪،‬‬ ‫مب �� �س��اح��ة �إج �م��ال �ي��ة ت� �ق ��در ب� � �ـ(‪)18‬‬ ‫�أل��ف م�تر م��رب��ع‪ ،‬ويتكون م��ن �أربعة‬ ‫ط��واب��ق‪ ،‬وي�ح�ت��وي ع�ل��ى (‪ )55‬قاعة‬ ‫��ص�ف�ي��ة جم �ه��زة ب� ��أح ��دث الو�سائل‬ ‫التعليمية‪ ،‬و(‪ )8‬ق��اع��ات حا�سوبية‬ ‫ح��دي �ث��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ع� ��دد من‬ ‫ال � �ق� ��اع� ��ات امل �خ �� �ص �� �ص��ة لأغ� ��را�� ��ض‬ ‫الندوات وامل�ؤمترات‪.‬‬ ‫وي�ضم املبنى ا�ستوديو تلفزيوين‪،‬‬ ‫و�آخ� � ��ر �إذاع� � � ��ي‪ ،‬جم �ه��زي��ن ب� ��أح ��دث‬ ‫امل � �ع� ��دات الإل� �ك�ت�رون� �ي ��ة احلديثة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ‪ 120‬مكتباً لأع�ضاء‬ ‫ه�ي�ئ��ة ال�ت��دري����س وع ��دد م��ن املرافق‬ ‫ال�ترف�ي�ه�ي��ة وال���ص�ح�ي��ة واخلدمية‬ ‫للطلبة‪ ،‬كما �سي�سهم املبنى اجلديد‬ ‫يف ت� �خ� �ف� �ي ��ف ال� ��� �ض� �غ ��ط امل � � � ��روري‬ ‫واالزدح � � ��ام ع �ل��ى امل�ن�ط�ق��ة املحيطة‬ ‫ب ��احل ��رم ال��رئ �ي ����س‪ ،‬و� �س �ي �ع �م��ل على‬ ‫تن�شيط احلركة التجارية يف املنطقة‬ ‫اجل � ��دي � ��دة‪ ،‬وب� �ه ��ذا الإجن� � � ��از تكون‬ ‫اجلامعة قد خففت االزدحام الكبري‬ ‫للطلبة داخل احلرم اجلامعي؛ حيث‬ ‫يبلغ ع��دد طلبة اجلامعة (‪� )33‬ألف‬ ‫طالب وطالبة منهم ح��وايل ثمانية‬ ‫الآف ي �ت �ل �ق��ون ت�ع�ل�ي�م�ه��م يف املبنى‬ ‫اجلديد للكليتني‪.‬‬

‫�أنباء مت�ضاربة عن وقوع �إ�صابات يف �إطالق نار بجامعة البلقاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫على جتمهر جمموعتني من الطلبة‬ ‫داخل اجلامعة"‪.‬‬ ‫وتابع املنا�صري قائ ً‬ ‫ال‪" :‬بعد خروج‬ ‫�إحدى املجموعتني خارج �أ�سوار اجلامعة‬ ‫�سمع �إط�ل�اق ع�ي��ار ن ��اري ت�ب�ين �أن ��ه من‬ ‫م�سد�س �صوت �أطلق يف الهواء"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه حال جتمهر الطلبة‪،‬‬ ‫ت��دخ��ل �أم ��ن اجل��ام �ع��ة وامل �� �س ��ؤول��ون يف‬ ‫ع�م��ادة � �ش ��ؤون الطلبة لف�ض التجمهر‬ ‫وتفريق الطلبة‪.‬‬ ‫لكن �شهود العيان �أك��دوا �أن �إطالق‬ ‫النار كان داخل اجلامعة‪ ،‬ومن م�سد�سات‬ ‫حقيقية‪ ،‬م�ؤكدين �سماع �أكرث من خم�س‬ ‫طلقات حية‪.‬‬ ‫وحت � ��دث ط �ل �ب��ة ع ��ن ت�ع�ل�ي��ق �إدارة‬ ‫اجلامعة ال��درا��س��ة على خلفية �إطالق‬ ‫النار‪� ،‬إال �أن �إدارة اجلامعة نفت ذلك‪.‬‬

‫ت���ض��ارب��ت �أن �ب��اء م�لاب���س��ات حدوث‬ ‫�إطالق نار يف جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫�إثر م�شاجرة وقعت �صباح �أم�س‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا حت��دث ��ش�ه��ود ع�ي��ان عن‬ ‫�أن ال��دف��اع امل ��دين �أ� �س �ع��ف طالبني‬ ‫بعد �إ�صابتهما نتيجة �إطالق النار‪،‬‬ ‫ن �ف��ى ال �ن ��اط ��ق الإع�ل��ام� ��ي للأمن‬ ‫العام املقدم حممد اخلطيب وقوع‬ ‫�إ� �ص��اب��ات ب�ين ال�ط�ل�ب��ة يف احلادثة‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أكده الناطق الإعالمي‬ ‫ب��ا� �س��م اجل��ام �ع��ة �أح �م ��د املنا�صري‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬مل حت��دث �أي �إ��ص��اب��ات يف‬ ‫م �� �ش��اج��رة وق �ع��ت ب�ي�ن جمموعتني‬ ‫من الطالب �صباح �أم�س‪ ،‬واقت�صرت‬

‫وق��ال املنا�صري �إن رئي�س اجلامعة‬ ‫اخ �ل �ي��ف ال �ط ��راون ��ة خ ��رج �إىل الطلبة‬ ‫امل�ت�ج�م�ه��ري��ن و� �س��ط اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وحثهم‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ك��ات��ف ون�ب��ذ الع�صبية‪ ،‬وطلب‬ ‫منهم االلتحاق مبحا�ضراتهم‪ ،‬وا�ستجاب‬ ‫الطلبة لنداء الطراونة على الفور‪.‬‬ ‫و�شكل الطراونة جلان حتقيق ملعرفة‬ ‫م�لاب���س��ات احل� ��ادث‪ ،‬وت �ق��دمي نتائجها‬ ‫ب��ال���س��رع��ة ال�ع��اج�ل��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ��ه �سيتم‬ ‫�إيقاع �أق�صى العقوبات "بكل من ت�سول‬ ‫له نف�سه الإ��س��اءة �إىل اجلامعة والأمن‬ ‫اجلامعي‪ ،‬وترويع الطلبة‪ ،‬والإ�ساءة �إىل‬ ‫ممتلكات يف اجلامعة‪ ،‬و�إثارة النعرات"‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �شهدت مدينة ال�سلط يف‬ ‫ني�سان ‪� 2010‬أع �م��ال عنف عقب مقتل‬ ‫طالب يف جامعة البلقاء على يد زميله‬ ‫يف الدرا�سة‪.‬‬

‫حمل عنوان‪« :‬مالمح التجديد يف الأدب العربي يف الع�صر الأموي»‬

‫امل�ؤمتر النقدي الرابع ع�شر لكلية الآداب ينطلق يف جامعة جر�ش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫انطلقت فعاليات امل��ؤمت��ر النقدي‬ ‫الرابع ع�شر �صباح �أم�س يف قاعة املتنبي‬ ‫يف كلية الآداب يف جامعة جر�ش الأهلية‪.‬‬ ‫واف� �ت� �ت ��ح رئ �ي ����س اجل ��ام� �ع ��ة خالد‬ ‫العمري امل�ؤمتر الذي ّ‬ ‫نظمه ق�سم اللغة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة يف ك�ل�ي��ة الآداب يف اجلامعة‬ ‫ب �ع �ن��وان‪" :‬مالمح ال�ت�ج��دي��د يف الأدب‬ ‫العربي يف الع�صر الأموي" مب�شاركة‬ ‫�أك�ثر م��ن خم�سني (‪ )50‬باحثاً وباحثة‬ ‫من خمتلف البالد العربية‪.‬‬ ‫عميد كلية الآداب يف جامعة جر�ش‬ ‫الأه �ل �ي��ة حم �م��د رب �ي��ع �أل� �ق ��ى ك�ل�م��ة يف‬ ‫االفتتاح قال فيها‪�" :‬إنّ اجتماعكم اليوم‬ ‫مي ّثل وح��دة �أمتكم �أ��ص��دق متثيل‪ ،‬فما‬ ‫�أح�سب هذه احلدود التي و�ضعها �سايك�س‬ ‫وبيكو بني �أقطاركم العربية �إال زائلة‪،‬‬ ‫وم��ا ري��اح التغيري ال�ت��ي مت��ر بها �أمتنا‬ ‫ال�ي��وم �إال ن�سمات ع��ودة �إىل �سابق عهد‬ ‫هذه الأم��ة وق ّوتها �أي��ام اخلليفة هارون‬ ‫الر�شيد عندما خاطب الغيمة بقوله‪:‬‬ ‫"اذهبي يا غيمة �أينما تذهبني ف�سوف‬ ‫ي�أتيني خراجك"‪ ،‬داللة على �سعة هذه‬ ‫الدولة امل�سلمة وعدالة التطبيق فيها‪،‬‬ ‫و�إ ّن�ن��ا لن�أمل �أن ي��أت��ي ذل��ك ال�ي��وم الذي‬

‫من امل�ؤمتر‬

‫ت �ت��وح��د ف �ي��ه �أ ّم �ت �ن��ا حت��ت راي� ��ة واح ��دة‬ ‫هي راي��ة الإ�سالم‪ ،‬ولي�س ذلك على اهلل‬ ‫ببعيد"‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪�" :‬إ ّننا ال�ي��وم بحاجة‬ ‫�إىل ت�أ�سي�س ر�ؤية ثقافية �أدبية معتمدة‬ ‫على قاعدة فكرية را�سخة تعتمد على‬ ‫هوية ه��ذه الأم��ة التي تعتمد الإ�سالم‬ ‫عقيدة و�شريعة‪ ،‬وحت�ت�رم ك��ل الأدي ��ان‪،‬‬ ‫وتعامل رعاياها بعدالة‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫ع��ن ال��دي��ن �أو ال�ل��ون �أو اجل�ن����س‪ ،‬وهذا‬ ‫لي�س تنظرياً ب��ل تطبيقاً فعله ال�سلف‬ ‫من �أبناء �أمتنا"‪.‬‬ ‫كما �ألقت �إميان ال�صالح من جامعة‬ ‫حلب يف �سوريا كلمة نيابة عن امل�شاركني‬ ‫لفتت �إىل دور الباحثني يف ا�ستدراك ما‬ ‫ّ‬ ‫مت التفريط فيه يف هذا الع�صر العوملي‬

‫املتد ّفق‪ ،‬ال��ذي �سعى وي�سعى �إىل ت�أزمي‬ ‫م�شكالت العامل‪ ،‬وقالت‪�" :‬إنّ م�شروعاً‬ ‫عربياً جديداً للنه�ضة والتقدم والتنوير‬ ‫��ص��ار مي�ث��ل � �ض��رورة ق���ص��وى للنهو�ض‬ ‫بالعرب لإعادة بناء وطننا يف �ضوء العلم‬ ‫واملعرفة‪ ،‬ويف �ضوء �إنتاج نهو�ض يجعلنا‬ ‫قادرين على مواجهة اال�ستحقاقات التي‬ ‫تطرحها العوملة"‪ ،‬ودع��ت �إىل �ضرورة‬ ‫ات �خ��اذ خ �ط��وات عظمى يف �سبيل ذلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واملوظف‬ ‫منها ال�ت�ق��دم العلمي امل��ر ّك��ز‬ ‫توظيفاً خ�لاق�اً يف حياتنا‪ ،‬و�إع ��ادة بناء‬ ‫�أقطارنا العربية وف��ق ��ض��رورات العلوم‬ ‫ال�سيا�سية وال�س�سيولوجية وغريها‪،‬‬ ‫وحت� ��دي� ��ث ب �ل ��دان �ن ��ا يف �� �ض ��وء العلوم‬ ‫واحتياجات �شعوبنا من الدميقراطية‬

‫والعدالة واحلرية"‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش امل��ؤمت��ر افتتح راعي‬ ‫امل ��ؤمت��ر م�ع��ر���ض ال�ك�ت��اب ال ��ذي نظمته‬ ‫اللجنة الثقافية يف كلية الآداب بالتعاون‬ ‫مع وزارة الثقافة‪ ،‬وا�شتمل على العديد‬ ‫من الكتب العلمية والأدبية والثقافية‪.‬‬ ‫وبد�أت مناق�شة �أوراق عمل امل�ؤمتر‬ ‫باجلل�سة الأوىل ال�ت��ي ت��ر�أ��س�ه��ا حممد‬ ‫ح���س��ن ع�ب��د امل�ح���س��ن م��ن ج��ام�ع��ة حلب‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬وق � ّدم��ت فيها روف �ي��ا �صالح‬ ‫ب��وغ �ن��وط م ��ن اجل ��زائ ��ر �أوىل �أوراق‬ ‫ال �ع �م��ل ب� �ع� �ن ��وان‪" :‬دروب االن�شقاق‬ ‫و��ش�ع��ري��ة اخل �ط��اب ال��و��ص�ف��ي ع�ن��د عمر‬ ‫ب��ن �أب��ي ربيعة"‪ ،‬كما ق �دّم خليل عودة‬ ‫م��ن ج��ام�ع��ة ال�ن�ج��اح يف فل�سطني بحثاً‬ ‫بعنوان‪" :‬الفحولة ال�شعرية يف الع�صر‬ ‫الأموي بني النظرية والتطبيق"‪ ،‬وكان‬ ‫الن�صي‬ ‫البحث الثالث بعنوان‪" :‬التعانق ّ‬ ‫يف ب�ن�ي��ة اخل �ط��اب ال �� �ش �ع��ري الأموي"‬ ‫قدّمه الدكتور فاحت حنبلي من جامعة‬ ‫�أم البواقي يف اجلزائر‪ ،‬كما ق�دّم نا�صر‬ ‫ال �� �س �ع �ي��دي م ��ن ج��ام �ع��ة �أم ال� �ق ��رى يف‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ب �ح �ث �اً ب� �ع� �ن ��وان‪" :‬و�سائل‬ ‫الإق�ن��اع يف اخلطب ال�سيا�سية يف العهد‬ ‫الأموي"‪.‬‬ ‫ويف اجلل�سة الثانية التي تر� ّأ�سها‬

‫ح���س��ن ك��ات��ب م��ن ج��ام �ع��ة م �ن �ت��وري يف‬ ‫اجلزائر قدّم البحث الأول فيها حممد‬ ‫دواب �� �ش��ة م ��ن اجل��ام �ع��ة الأم��ري �ك �ي��ة يف‬ ‫فل�سطني بعنوان‪�" :‬صورة املر�أة يف �شعر‬ ‫النقائ�ض"‪ ،‬وقدّم البحث الثاين �شهرزاد‬ ‫ب ��ن ي��ون ����س م ��ن ج��ام �ع��ة ق���س�ن�ط�ي�ن��ة يف‬ ‫اجلزائر بعنوان‪" :‬م�ستويات التجديد‬ ‫اللغوي يف ال�شعر الأموي‪� -‬شعر الأخطل‬ ‫منوذجا"‪ ،‬وقدّم البحث الثالث الب�شري‬ ‫التهايل من جامعة موالي �إ�سماعيل يف‬ ‫املغرب بحثاً بعنوان‪" :‬جتربة ال�شمردل‬ ‫بن �شريك الريبوعي يف �سياق ال�شعرية‬ ‫الأموية‪ :‬قراءة يف التجديد الأ�سلوبي"‪،‬‬ ‫وق �دّم الدكتور جمعة ح�سني اجلبوري‬ ‫م ��ن ج��ام �ع��ة ت �ك��ري��ت يف ال� �ع ��راق بحثاً‬ ‫ب�ع�ن��وان‪" :‬الواقع ال�سيا�سي و�أث� ��ره يف‬ ‫ت� �ط ��ور م �� �ض��ام�ين ال �� �ش �ع��ر الأموي"‪،‬‬ ‫ك�م��ا ق � ّدم��ت ال��دك �ت��ورة �أم ��ل ن�صري من‬ ‫جامعة الريموك بحثاً بعنوان‪" :‬الغزل‬ ‫الكيدي"‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت ��أن��ف امل �� �ش��ارك��ون مناق�شة‬ ‫�أب�ح��اث�ه��م ال �ي��وم ب��واق����ع ث�لاث��ة جل�سات‬ ‫عمل �صباحية وم�سائية‪ ،‬ي�شارك فيها‬ ‫باحثون من �سوريا وال���س��ودان والعراق‬ ‫وفل�سطني واجل��زائ��ر وامل �غ��رب واليمن‬ ‫وم�صر وال�سعودية �إ�ضافة �إىل الأردن‪.‬‬

‫عقد لقاءات لل�شباب يف املحافظات مع رئي�س الوزراء ورئي�س جلنة احلوار الوطني‬

‫املجل�س الأعلى لل�شباب ي�صدر تو�صيات امل�ؤمتر الوطني الأول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�� �ص ��در امل �ج �ل ����س الأع� �ل ��ى لل�شباب‪،‬‬ ‫ال �ب �ي��ان اخل �ت��ام��ي وت��و� �ص �ي��ات امل ��ؤمت ��ر‬ ‫الوطني الأول‪" :‬ترجمة الر�ؤية امللكية‬ ‫ال���س��ام�ي��ة ل ��دور ال���ش�ب��اب يف الإ�صالح"‬ ‫الذي عقد برعاية رئي�س الوزراء معروف‬ ‫البخيت يف الثاين من ال�شهر احلايل يف‬ ‫ق�صر الثقافة مبدينة احل�سني لل�شباب‪،‬‬ ‫مب �� �ش��ارك��ة ح � ��وايل ‪� � 2000‬ش��اب و�شابة‬ ‫م��ن خم�ت�ل��ف م��راك��ز ال���ش�ب��اب والهيئات‬ ‫ال�شبابية والأن��دي��ة واجل��ام�ع��ات وكليات‬ ‫املجتمع يف اململكة‪.‬‬ ‫وب�ع��د عقد جل�ستي ع�م��ل‪ ،‬حت��دث يف‬ ‫الأوىل رئي�س الوزراء حول الر�ؤية امللكية‬ ‫لدور ال�شباب يف الإ�صالح‪ ،‬ووزير تطوير‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ع��ام وزي��ر التنمية ال�سيا�سية‬ ‫م ��ازن ال���س��اك��ت ح ��ول م�لام��ح الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي يف توجهات احلكومة‪ ،‬وال�شاب‬ ‫راك ��ان ال��ول�ي��دات ح��ول ر�ؤي ��ة ال�شباب يف‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬كما حتدث يف اجلل�سة الثانية‬

‫رئ �ي ����س جم�ل����س الأع � �ي ��ان‪ ،‬رئ �ي ����س جلنة‬ ‫احل � ��وار ال��وط �ن��ي ط��اه��ر امل �� �ص��ري حول‬ ‫دور ال�شباب يف احلوار الوطني‪ ،‬والنائب‬ ‫ال�ث��اين لرئي�س جمل�س ال�ن��واب د‪.‬حميد‬ ‫البطاينة ح��ول دور ال�شباب يف �صياغة‬ ‫ق��ان��ون ان�ت�خ��اب��ات وط�ن��ي‪ ،‬وال���ش��اب��ة وفاء‬ ‫العواملة حول ر�ؤي��ة ال�شباب لدورهم يف‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وب �ن ��اء ع �ل��ى امل ��داخ�ل�ات واحل� � ��وارات‬ ‫ال�ع�م�ي�ق��ة‪� ،‬أو� �ص��ى ال���ش�ب��اب امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫امل�ؤمتر مبا يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬تقدير الدور الكبري الذي يقوم‬ ‫به امللك عبد اهلل الثاين بن احل�سني‪ ،‬يف‬ ‫رفع �ش�أن ال�شباب الأردين‪ ،‬وحث القطاع‬ ‫ال�شبابي على التحلي بقيم االنتماء لرثى‬ ‫الوطن ال�غ��ايل‪ ،‬وال��والء ال�صادق للقيادة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬م�صدر العز والفخار‪ ،‬والأمن‬ ‫والأمان للأردنيني جميعا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عقد لقاءات يف جميع حمافظات‬ ‫اململكة جتمع نخبة من ال�شباب مع دولة‬ ‫رئي�س ال ��وزراء؛ للتحاور ح��ول الإ�صالح‬

‫الذي يريده ال�شباب‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬عقد لقاءات يف املحافظات مع‬ ‫جمموعات متثل كافة ال�شباب مع رئي�س‬ ‫جلنة احل��وار الوطني دول��ة ال�سيد طاهر‬ ‫امل�صري لال�ستماع لل�شباب حول �آرائهم يف‬ ‫قانون انتخاب جديد وقانون الأحزاب‪.‬‬ ‫راب �ع��ا‪ :‬ت�ق��دي��ر ال ��دور ال ��ذي ت�ق��وم به‬ ‫احل�ك��وم��ة يف جم��ال الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬ومطالبة‬ ‫احلكومة بو�ضع برنامج زم�ن��ي يت�ضمن‬ ‫خ�ط��وات وا�ضحة لتنفيذ توجهاتها نحو‬ ‫الإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫خ��ام �� �س��ا‪ :‬ت���ش�ج�ي��ع ع �ق��د امل� ��ؤمت ��رات‬ ‫واللقاءات لل�شباب التي تنادي بالإ�صالح؛‬ ‫تالفيا الختطافهم من قبل جهات تعمل‬ ‫وفق �أجندات ت�ستهدف ا�ستقرار الوطن‪.‬‬ ‫�ساد�سا‪ :‬حث ال�شباب على اخلروج من‬ ‫دائرة ا�ستقاء املعلومات من خمتلف و�سائل‬ ‫الإع �ل�ام‪ ،‬وال�ت�ح��رك يف املجتمع الأردين‬ ‫ل�ل�ت�ع��رف ع�ل��ى ال ��واق ��ع احل�ق�ي�ق��ي‪ ،‬وعدم‬ ‫�إ�صدار الأحكام بناء على ما ي�ستقونه من‬ ‫معلومات قد تكون غري �صحيحة‪.‬‬

‫�سابعا‪ :‬ح��ث ال�شباب على امل�شاركة‬ ‫يف الأحزاب الوطنية والأندية والهيئات‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ة وم�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ي �ك��ون ل�ه��م ح���ض��ور ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫الوطنية‪ ،‬مما يتيح لهم ف��رز م�شرحني‬ ‫�شباب لتويل املنا�صب القيادية ودخول‬ ‫الربملان‪ ،‬مما ي�ساهم يف �إحداث التغيري‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫ث��ام �ن��ا‪ :‬ح��ث ال �� �ش �ب��اب ع �ل��ى التخلي‬ ‫ع��ن ث�ق��اف��ة ال�ع�ي��ب‪ ،‬وال��دخ��ول �إىل �سوق‬ ‫العمل الأردين للم�ساهمة يف بناء الوطن‪،‬‬ ‫واملحافظة على مكت�سباته‪ ،‬مما ي�ساهم يف‬ ‫التخفيف من معدالت الفقر والبطالة يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ت��ا��س�ع��ا‪ :‬م���س��اه�م��ة احل�ك��وم��ة ممثلة‬ ‫ب� � � ��وزارة ال �ع �م��ل يف ت �� �س��وي��ق ال� �ك� �ف ��اءات‬ ‫الأردنية ال�شابة داخليا وخارجيا‪ ،‬والعمل‬ ‫على تطوير قدراتها وت��وف�ير الوظائف‬ ‫التي تتنا�سب معها م��ن خ�لال التحرك‬ ‫مع كافة القطاعات االقت�صادية داخليا‬ ‫وخارجيا‪.‬‬

‫الأردن ي�شارك‬ ‫يف اجتماعات االحتاد‬ ‫الربملاين الدويل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك الأردن يف اجتماعات‬ ‫االحت��اد ال�برمل��اين ال��دويل التي‬ ‫تعقد يف بنما غدا‪.‬‬ ‫وت� �ن ��اق� �� ��ش االج� �ت� �م ��اع ��ات‬ ‫ع �ل��ى م ��دى خ�م���س��ة �أي � ��ام‪� ،‬أب ��رز‬ ‫الق�ضايا ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية الراهنة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال�ق���ض��اي��ا املتعلقة بتفعيل‬ ‫العمل الربملاين الدويل‪ ،‬وتعزيز‬ ‫دور الربملانات يف احلياة العامة‪.‬‬ ‫وي�ضم ال��وف��د الأردين �إىل‬ ‫االجتماعات الذي ير�أ�سه رئي�س‬ ‫جمل�س ال �ن��واب في�صل الفايز‬ ‫ال �ع�ي�ن �أم�ي��ن حم �م ��ود‪ ،‬والعني‬ ‫�أم ��ل ال �ف��رح��ان‪ ،‬وال �ن��واب ب�سام‬ ‫ح ��دادي ��ن وو� �ص �ف��ي الروا�شدة‬ ‫و�أحمد ح��رارة ومي�سر ال�سردية‬ ‫ونارميان الرو�سان‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أم�ي�ن ع��ام جمل�س ال �ن��واب فايز‬ ‫ال�شوابكة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫ن�سبة امل�شاركة جتاوزت ‪ 95‬يف املئة وتلويح بالت�صعيد‬

‫«الأطباء» ت�ؤكد موا�صلتها الإ�ضراب املفتوح حتى حتقيق مطالبها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أك� ��دت ن�ق��اب��ة الأط� �ب ��اء موا�صلتها‬ ‫الإ�ضراب املفتوح عن العمل حتى تتحق‬ ‫م�ط��ال��ب ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ ،‬حمملة وزارة‬ ‫املالية م�س�ؤولية املماطلة يف اال�ستجابة‬ ‫ملطالبها‪ ،‬وحم ��ذرة يف الآن نف�سه من‬ ‫هروب مئات الأطباء �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ن� �ق� �ي ��ب الأط� � � �ب � � ��اء �أح� �م ��د‬ ‫العرموطي يف م�ؤمتر �صحفي �أم�س �إن‬ ‫جمل�س ال�ن�ق��اب��ة ق��رر ب��الإج �م��اع امل�ضي‬ ‫ق��دم��ا يف ال �ت �� �ص �ع �ي��د‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن هذا‬ ‫التحرك ال يحمل �أي طابع �سيا�سي‪ ،‬بل‬ ‫مطالبة بحقوق مكت�سبة للأطباء الذين‬ ‫يتحملون ال�ع��بء الأك�ب�ر م��ن العمل يف‬ ‫وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �ع��رم��وط��ي �إىل ال� �ت ��زام‬ ‫الأط� �ب ��اء ب��ال�ت��وق��ف ع��ن ال �ع �م�ل�أ مبينا‬ ‫�أن الأط �ب��اء مل ي��واج �ه��وا مب���ش��اك��ل مع‬ ‫املواطنني الذين تفهموا موقف الأطباء‬ ‫وتعاونوا معهم‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الإ��ض��راب املفتوح ي�أتي‬ ‫م ��ن �أج � ��ل ت ��أك �ي��د م�ط��ال�ب�ه��م بالنظام‬ ‫اخل��ا���ص؛ وه��و ن �ظ��ام روات� ��ب وع�ل�اوات‬ ‫الأط� �ب ��اء ال�ع��ام�ل�ين يف وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫و�أن هذا الأم��ر غري قابل للمفاو�ضة �أو‬ ‫الت�سويف �أو الإلغاء‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ن �ق��اب��ة الأط � �ب� ��اء ت�ؤكد‬ ‫حر�صها ومت�سكها باالتفاق الذي مت مع‬ ‫احلكومة ي��وم ‪ ،2011/3/14‬ومت تعليق‬ ‫اال�ضراب على �أثره‪ ،‬ولكن امللفت للنظر‬ ‫هو موقف وزارة املالية التي ح ّولت �إليها‬ ‫م�سودة امل�شروع بتاريخ ‪ 2011/3/27‬من‬

‫من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫دي��وان الت�شريع وال ��ر�أي‪ ،‬ولكنها لغاية‬ ‫اليوم مل جتب على هذا الكتاب‪ ،‬ما �أثار‬ ‫تخوف وقلق الأطباء‪ ،‬و�أث��ار الكثري من‬ ‫ال���ش��ائ�ع��ات ح��ول م��وق��ف وزارة املالية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل مطالبة النقابة احلكومة‬ ‫ب�ت��و��ض�ي��ح م��وق�ف�ه��ا م��ن االت �ف��اق املوقع‬ ‫معها‪ ،‬ومن موقف وزارة املالية‪� ،‬إال �أننا‬ ‫مل ن�صل �إىل رد ي��ري��ح الأط �ب��اء ويبدد‬ ‫القلق لديهم‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال �ع��رم��وط��ي �أن "النقابة‬

‫تتم�سك ب�ح��ق الأط �ب ��اء ب�ن�ظ��ام خا�ص‪،‬‬ ‫قدمنا م�سودة ل��ه للحكومة‪ ،‬وال نقبل‬ ‫ب��دم��ج الأط� �ب ��اء ��ض�م��ن ال �ن �ظ��ام املوحد‬ ‫ل�ل�م��وظ�ف�ين‪ ،‬ال� ��ذي ��س�ي�ن��اق����ش بتاريخ‬ ‫‪ ،2011/4/23‬م �� �ش��ددا ع �ل��ى � �ض ��رورة‬ ‫الإ�� �س ��راع ب ��إجن��از امل��راح��ل الت�شريعية‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ام؛ ل�ك��ي ننتهي م��ن ه��ذه امل�شكلة‬ ‫نهائياً"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �إق��رار هذا النظام �سي�ؤدي‬ ‫�إىل حت�سني م�ستوى اخلدمات املقدمة‬

‫للمواطنني‪ ،‬وزيادة عدد االخت�صا�صيني‪،‬‬ ‫وم �ن��ح اال� �س �ت �ق��رار ال��وظ�ي�ف��ي للأطباء‬ ‫العاملني يف ال��وزارة‪ ،‬م�ؤكدا �أن االدعاء‬ ‫ب ��أن توقيت الإ� �ض��راب مرتبط ب�أجندة‬ ‫انتخابية غري �صحيح وغري دقيق؛ نظرا‬ ‫لأن ق�ضية �أطباء وزارة ال�صحة ق�ضية‬ ‫مزمنة‪ ،‬وقرار التوقف عن العمل اتخذ‬ ‫منذ ع��دة �أ�شهر �ضمن ت��واري��خ حمددة‬ ‫�سلفاً‪.‬‬ ‫وق��ال العرموطي‪" :‬يدنا ممدودة‬

‫�إىل احلكومة لإجناز هذا النظام لرواتب‬ ‫وع�ل��اوات الأط �ب ��اء‪ ،‬وت�ع�ل�ي��ق الإ�ضراب‬ ‫�إذا �أعلنت احلكومة التزامها باالتفاق‪،‬‬ ‫وحتديد تاريخ نقا�ش النظام يف ديوان‬ ‫الت�شريع"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أك ��د �أم�ي�ن ��س��ر النقابة‬ ‫ب��ا� �س��م ال �ك �� �س��واين �أن �أط� �ب ��اء ال�صحة‬ ‫يدافعون عن حقهم يف العي�ش الكرمي‪،‬‬ ‫ويدافعون عن كرامة الطبيب‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ل�سنا هواة اعت�صام �أو توقف‬ ‫عن العمل‪ ،‬ولكن الد�ستور كفل لنا حق‬ ‫التعبري عن الر�أي"‪.���‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الق�ضية مهنية نقابية‬ ‫م�ط�ل�ب�ي��ة‪ ،‬وال ي�ح��ق لأح ��د �أن يتحدث‬ ‫ن �ي��اب��ة ع ��ن الأط � �ب� ��اء � �س��وى نقابتهم‪،‬‬ ‫امل�ؤ�س�سية النقابية تفر�ض علينا االلتزام‬ ‫مبا تقرره النقابة‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ق ��ال رئ �ي ����س جل �ن��ة �أطباء‬ ‫وزارة ال�صحة ع�صام اخلواجا �إن القطاع‬ ‫العام يعالج قرابة ‪ 65‬باملئة من املر�ضى‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وه��ذا ي�شكل عبئا كبريا على‬ ‫الأطباء‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ت�ع��ام��ل احل�ك��وم��ة م��ع هذه‬ ‫ال �ق �� �ض �ي��ة امل �ط �ل �ب �ي��ة ب ��أ� �س �ل��وب ثانوي‪،‬‬ ‫قائال �إن هناك حماوالت غري مفهومة‬ ‫للق�ضاء ع�ل��ى ال�ق�ط��اع ال �ع��ام م��ن �أجل‬ ‫اخل�صخ�صة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د اخل ��واج ��ا �أن ه �ن��اك املئات‬ ‫م��ن ال �ك��وادر الطبية احل�ك��وم�ي��ة بد�أت‬ ‫بالت�سرب‪ ،‬حم��ذرا من فقدان الكفاءات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة ال �ت��ي ي �ح �ت��اج �إل �ي �ه��ا القطاع‬ ‫العام‪ ،‬وبالتايل ف��إن ال�سلم االجتماعي‬ ‫مهدد نتيجة فقدان الرعاية ال�صحية‬ ‫ال�سليمة‪.‬‬

‫خالل رعايته فعاليات م�ؤمتر الهند�سة الكهربائية والإلكرتونية يف نقابة املهند�سني‬

‫طوقان‪ :‬الأردن يعتمد تنوع م�صادر الطاقة ملواجهة ارتفاع الأ�سعار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال وزي��ر الطاقة وال�ث�روة املعدنية خالد طوقان‬ ‫�إن ارتفاع �أ�سعار النفط وامل�شتقات النفطية يف الأ�سواق‬ ‫العاملية ك��ان له �آث��اره ال�سلبية على ال��واق��ع االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي يف الأردن؛ نتيجة للكلفة العالية ال�سترياد‬ ‫ال �ن �ف��ط وامل �� �ش �ت �ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة‪ ،‬ول �ل��دع��م امل� ��ايل الكبري‬ ‫للم�شتقات النفطية املبيعة يف ال�سوق املحلي‪.‬‬ ‫و�أك ��د خ�ل�ال رع��اي�ت��ه ف�ع��ال�ي��ات (م ��ؤمت��ر الهند�سة‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة والإل �ك�ت�رون �ي ��ة ال � ��دويل ال �� �س��اب��ع) ال ��ذي‬ ‫تنظمه نقابة املهند�سني بالتعاون مع معهد املهند�سني‬ ‫الكهربائيني الربيطاين‪ ،‬ومعهد املهند�سني الكهربائيني‬ ‫والإلكرتونيني الأمريكيني �أن تكلفة الطاقة امل�ستوردة‬ ‫يف الأردن لعام ‪ 2010‬قد جتاوزت ‪ 3.6‬مليار دوالر‪ ،‬وت�شكل‬ ‫ما ن�سبته ‪ 13.5‬باملئة من قيمة الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫ل�ع��ام ‪ ،2010‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل حجم اال�ستثمار ال�ل�ازم يف‬ ‫�صناعة الطاقة ومن�ش�آتها‪ ،‬املقدر بحوايل ‪ 280‬مليون‬ ‫دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن مواجهة هذا الو�ضع وت�أثرياته املبا�شرة‬ ‫على التنمية يتم بتبني �سيا�سة وا�سرتاتيجية وا�ضحة يف‬ ‫قطاع الطاقة تهدف �إىل حتقيق �أم��ن ال�ت��زود بالطاقة‬ ‫من خالل التنوع يف م�صادر و�أ�شكال الطاقة امل�ستوردة‪،‬‬ ‫وتطوير م�صادر الطاقة املحلية التقليدية واملتجددة‬ ‫وا�ستغاللها‪ ،‬و�إدخ��ال التكنولوجيا النووية ك�أحد بدائل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫التزود بالطاقة الكهربائية‪ ،‬وا�ستغالل ال�صخر الزيتي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار يف ه��ذا ال�سياق �إىل مو�ضوع حترير �أ�سواق‬ ‫الطاقة مب��ا فيها �سوق امل�شتقات النفطية والكهرباء‪،‬‬ ‫وتهيئة الفر�ص للقطاع اخلا�ص‪ ،‬وت�شجيعه لال�ستثمار يف‬ ‫م�شاريع البنى التحتية لقطاع الطاقة‪ ،‬وتعزيز م�شاريع‬ ‫ال��رب��ط الإق�ل�ي�م��ي ل�ل�ط��اق��ة وت�ع�ظ�ي��م اال� �س �ت �ف��ادة منها‪،‬‬ ‫وحت�سني كفاءة ا�ستهالك الطاقة يف كافة القطاعات‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الأردن عمل بالتعاون مع عدد من الدول‬ ‫العربية ال�شقيقة على تنفيذ م�شروع خط الغاز العربي‬ ‫على مراحل‪ ،‬ابتدا ًء من م�صر‪ ،‬مرورا بالأردن �إىل �سوريا‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل احلدود ال�سورية اللبنانية‪ ،‬واحلدود ال�سورية‬ ‫الرتكية؛ ليتم ربطه الحقا مع ال�شبكة الرتكية للغاز‪،‬‬ ‫وق��د مت ال �ب��دء ب�ت��زوي��د ال �غ��از الطبيعي مل�ح�ط��ات توليد‬ ‫الكهرباء يف اململكة اعتبارا من عام ‪ ،2003‬و�أ�صبح الآن‬ ‫ح��وايل (‪ 80‬ب��امل�ئ��ة) م��ن ال�ط��اق��ة الكهربائية امل��ول��دة يف‬ ‫اململكة من الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫كما ي�شارك الأردن كال من م�صر وال�ع��راق ولبنان‬ ‫و� �س��وري��ا وت��رك�ي��ا وليبيا وفل�سطني يف م���ش��روع الربط‬ ‫الكهربائي الثماين الذي يعترب من �أهم م�شاريع الربط‬ ‫الكهربائي يف املنطقة العربية‪ ،‬وي�شكل النواة الأ�سا�سية‬ ‫ل��رب��ط دول امل�شرق العربي بع�ضها ببع�ض‪ ،‬وربطها يف‬ ‫نف�س الوقت بدول املغرب العربي عرب الربط الكهربائي‬ ‫الأردين امل�صري‪.‬‬ ‫كما ي�شمل امل�شروع ربط الدول العربية باوروبا عرب‬ ‫الربط ال�سوري الرتكي والربط املغربي الإ�سباين‪.‬‬

‫من جانبه قال نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات �إن‬ ‫امل�ؤمتر الذي يعقد للعام ال�سابع على التوايل يهدف �إىل‬ ‫رف��ع امل�ستوى العلمي للمهند�سني الأردن�ي�ين‪ ،‬واالرتقاء‬ ‫مبهنة ال�ه�ن��د��س��ة؛ م��ن خ�ل�ال االل �ت �ق��اء ب�ن�ظ��رائ�ه��م من‬ ‫املهند�سني وال�ب��اح�ث�ين واملتخ�ص�صني‪ ،‬واالط �ل�اع على‬ ‫التجارية العاملية والتطورات يف مهنة الهند�سة من خالل‬ ‫ور�ش العمل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل ��ؤمت��ر ي�شكل لبنة �إ�ضافية للجهود‬ ‫العلمية ال�ت��ي ت�ضطلع ب�ه��ا ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين؛ بهدف‬ ‫االرت �ق��اء بالعمل الهند�سي وامل�ه�ن��ي‪ ،‬وو� �ض��ع املهند�س‬ ‫الأردين ب�صورة �آخ��ر ما ي�ستجد من تقنيات وتطورات‬ ‫علمية وعملية للنهو�ض بامل�ستوى املهني للمهند�سني‬ ‫الأردن �ي�ين‪ ،‬ال��ذي ينعك�س �إيجابا على املجتمع الأردين‬ ‫تطورا وحداثة ومدنية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين الأردن� �ي�ي�ن ال �ت��ي تعد‬ ‫من النقابات ال��رائ��دة يف اململكة يف جم��ال تنظيم املهن‬ ‫وخدمة �أع�ضائها‪ ،‬وعددهم حوايل ‪� 89‬ألفا من خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات‪ ،‬تلعب دوراً بارزاً يف رفع م�ستوى املهند�س‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ي�ع�ت�بر ع ��ام�ل ً�ا ه ��ام �اً يف ال�ت�ن�م�ي��ة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وت�سعى النقابة بكافة ال�سبل �إىل حت�سني‬ ‫الظروف املعي�شية واالقت�صادية والتعليمية والتدريبية‬ ‫للمهند�س؛ �سعياً منها �إىل االرتقاء مب�ستوى املهند�س‬ ‫ومهنة الهند�سة‪.‬‬ ‫من جهته قال رئي�س �شعبة الهند�سة الكهربائية يف‬ ‫النقابة عبداملجيد الب�شايرة �إن الكهرباء ت�شكل عن�صرا‬

‫مهما وحيويا يف حياة الأمم‪ ،‬باعتبارها �أ�سا�سا يف منو‬ ‫وتطور القطاعات االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن الت�سارع الهائل يف جم��ال تكنولوجيا‬ ‫االت�صاالت واملعلومات وبرجميات احلا�سوب واالنت�شار‬ ‫املتنامي ال�ستخدام �شبكة الإنرتنت قد �أدت �إىل �إحداث‬ ‫تغريات جذرية وقفزات نوعية يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫ب��دوره قال رئي�س امل�ؤمتر الدكتور �إبراهيم غريب‬ ‫�إن امل ��ؤمت��ر يعقد حت��ت ع �ن��وان‪" :‬اعتالء امل��وج��ة نحو‬ ‫تخ�ص�ص ونوعية �أف�ضل"‪ ،‬حيث ج��ز�أت اللجنة املنظمة‬ ‫امل�ؤمتر �إىل �أربعة حماور يف ور�ش عمل متخ�ص�صة تغطي‬ ‫�أطياف الهند�سة الكهربائية‪ ،‬من خالل ‪ 56‬ورق��ة عمل‬ ‫علمية متخ�ص�صة من ‪ 26‬دولة‪.‬‬ ‫وي�ن��اق����ش امل �� �ش��ارك��ون ع�ل��ى م��دى ث�لاث��ة �أي ��ام �ستة‬ ‫وخم�سني ورقة علمية حمكمة عاملياَ من �أ�صل ‪ 139‬ورقة‬ ‫بحثية ق��دم��ت ل�ل�م��ؤمت��ر‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ‪ 8‬حما�ضرات‬ ‫رئي�سة متخ�ص�صة يف �أحدث ما تو�صل �إليه علم الكهرباء‬ ‫والإل�ك�ترون�ي��ات‪ ،‬يقدمها نخبة م��ن العلماء واخلرباء‬ ‫املعروفني عاملياً كما يعقد على هام�ش امل��ؤمت��ر ور�شات‬ ‫عمل متخ�ص�صة تغطي حماوره الرئي�سية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر متخ�ص�صون من ‪ 20‬دولة عربية‬ ‫و�أجنبية‪.‬‬ ‫وافتتح الوزير طوقان على هام�ش امل�ؤمتر معر�ضا‬ ‫مب�شاركة ‪� 35‬شركة متخ�ص�صة تقدم �أحدث املنتجات يف‬ ‫جمال الهند�سة الكهربائية والإلكرتونية‪.‬‬

‫الت�شديد على تطبيق نظام التحويل مل�ست�شفيات حمافظة البلقاء‬

‫اليورانيوم يف الأردن‬ ‫يقدر بـ ‪� 64‬ألف طن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫قالت ال�شركة الأردنية مل�صادر الطاقة �إن كميات اليورانيوم الطبيعي يف‬ ‫منطقة و�سط الأردن تقدر بحوايل ‪� 64‬ألف طن‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال�شركة يف بيان �صحفي �أم�س ملديرها العام الدكتور فخر الدين‬ ‫الداغ�ستاين �إن عملها يف ا�ستك�شاف م�صادر اليورانيوم جاء ا�ستكماال لدرا�سات‬ ‫�سلطة امل�صادر الطبيعية التي قامت بها حتى العام ‪ ،1998‬وخا�صة يف املناطق‬ ‫ذات الرتكيز العايل مثل �سواقة‪ ،‬وخان الزبيب‪ ،‬والعطارات و�أم الغدران ووادي‬ ‫امل�غ��ار‪ ،‬وال�ت��ي تبلغ جمموع م�ساحات متو�ضعات ال�ي��وران�ي��وم فيها ح��وايل ‪60‬‬ ‫كيلومرتا مربعا‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن عمليات الإ�ستك�شاف اقت�صرت خالل املرحلة الأوىل يف‬ ‫العامني ‪ 2009‬و ‪ 2010‬على التنقيب يف منطقتني حمدودتني يف كل من �سواقة‬ ‫وخان الزبيب يبلغ جمموع م�ساحتيهما ‪ 18.1‬كيلومرت مربع ‪ ،‬حيث مت تقدير‬ ‫م�صادر خامات اليورانيوم يف هاتني املنطقتني من خالل حفر �آبار ا�ستك�شاف‬ ‫يف م�ساحة ت�شكل ‪ 30‬يف املئة فقط من املناطق التي حددتها �سلطة امل�صادر‬ ‫الطبيعية والبالغة ‪ 60‬كيلومرتا مربعا‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ت �ق��دي��رات ال���ش��رك��ة الأردن� �ي ��ة ال�ف��رن���س�ي��ة وال �ت��ي ت�ن�ف��ذ �أعمال‬ ‫اال�ستك�شاف والتنقيب مل�صادر خ��ام اليورانيوم يف املنطقتني املذكورتني ما‬ ‫جمموعه ‪ 14532‬طنا من �أوك�سيد اليورانيوم بنقطة قطع مقدارها ‪ 53‬جزءا‬ ‫من املليون‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�شركة �إن برناجمها التنقيبي ل�ه��ذا ال�ع��ام يت�ضمن ا�ستكمال‬ ‫عمليات التنقيب يف بقية املناطق والبالغ جمموعها ‪ 1460‬كيلومرتا مربعا‬ ‫وا�ستكمال حفر �آبار متباعدة مب�سافة ‪ 100‬مرت يف املناطق التي مل تغط مبثل‬ ‫هذه الكثافة من احلفر‪.‬‬

‫ع�ق��دت م��دي��ري��ة �صحة البلقاء اجتماعا‬

‫ل�ضباط االرت�ب��اط لنظام التحاويل الطبية يف‬ ‫خمتلف امل�ست�شفيات باملحافظة‪ ،‬بح�ضور م�ساعد‬ ‫م��دي��ر ��ص�ح��ة ال �ب �ل �ق��اء خ��ال��د ع��رب ���ي��ات‪ ،‬ومدير‬ ‫م�ست�شفى احل�سني ال�سلط �سعد اخل��راب���ش��ة‪ ،‬مت‬ ‫خالله الت�شديد على �ضرورة التفعيل احلقيقي‬ ‫لنظام حت��وي��ل املر�ضى م��ن امل��راك��ز ال�صحية �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات احلكومية باملحافظة؛ للتخفيف على‬ ‫املواطنني من م�شقة التنقل واالنتظار يف العيادات‬ ‫اخل��ارج�ي��ة للم�ست�شفى للح�صول ع�ل��ى اخلدمة‬ ‫الطبية واملعاجلة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع ��رب �ي ��ات �إن � ��ه مت ا� �س �ت �ك �م��ال �إع � ��داد‬ ‫البنية التحتية يف امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية‬ ‫باملحافظة‪ ،‬وت��وف�ير �أج �ه��زة ال�ه��ات��ف واحلا�سوب‬ ‫اخلا�صة بنظام التحاويل اجلديد للمر�ضى من‬ ‫املراكز ال�صحية للعيادات املختلفة بامل�ست�شفيات‪،‬‬ ‫وب�ين �أن تطبيق النظام اجلديد لعميات حتويل‬ ‫املر�ضى للم�ست�شفيات ي�أتي يف �إط��ار �سيا�سة وزارة‬ ‫ال�صحة بتخفيف ال�ضغط على عيادات امل�ست�شفيات‬ ‫احلكومية‪ ،‬من خالل تنظيم مواعيد املراجعات‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ل�ت�خ�ف�ي��ف ال �ع��بء ع �ل��ى امل��واط �ن�ي�ن بدل‬ ‫االن�ت�ظ��ار مل��دة ط��وي�ل��ة مل��راج�ع��ة �أط �ب��اء العيادات‪،‬‬

‫و� �س �ي �ع �ط��ى ال �ط �ب �ي��ب ال� ��وق� ��ت ال � �ك� ��ايف للك�شف‬ ‫وت�شخي�ص املراجعني‪ ،‬وتقليل الفاتورة العالجية‬ ‫نتيجة الت�شخي�ص ال�سليم‪ ،‬وعدم تكرار مراجعات‬ ‫املر�ضى‪ ،‬وقال �إنه مت و�ضع �أ�س�س وا�ضحة وثابتة‬ ‫للحاالت ال�ت��ي ت�ستدعي حتويلها للم�ست�شفيات‬ ‫حتى يتم �ضبط الأمور و�إجناح النظام‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مدير م�ست�شفى ال�سلط �سعد‬ ‫اخلراب�شة �إنه مت تخ�صي�ص كادر متفرغ يف مبنى‬ ‫العيادات اخلارجية بامل�ست�شفى للرد على ات�صاالت‬ ‫امل ��راك ��ز ال���ص�ح�ي��ة ل�ط�ل��ب احل �ج��ز امل���س�ب��ق لكافة‬ ‫املر�ضى‪ ،‬يف جميع االخت�صا�صات‪ ،‬مطالبا بعدم‬ ‫�إر� �س��ال املر�ضى للعيادات اخل��ارج�ي��ة دون احلجز‬ ‫ل�ه��م؛ ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى ��س�ير ال�ع�م��ل‪ ،‬وت �ق��دمي خدمة‬ ‫�صحية مثلى للمر�ضى‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر �أك��د حممد النبابتة م�ساعد‬ ‫مدير �صحة البلقاء للرعاية ال�صحية �أن اتباع‬ ‫ط��رق تنظيم الن�سل ينعك�س ب�شكل مبا�شر على‬ ‫رفاهية املواطنني؛ من خالل القدرة على توفري‬ ‫خمتلف االحتياجات واملتطلبات الرئي�سية لهم؛‬ ‫و�صوال لتحقيق احلياة الكرمية‪ ،‬وتخفيف الأعباء‬ ‫امللقاة على عاتقهم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن خ�ل�ال اف �ت �ت��اح��ه ور� �ش ��ة ال �ع �م��ل التي‬ ‫�أقامتها املديرية للعديد من ال�ك��وادر الطبية يف‬ ‫خم�ت�ل��ف امل��راك��ز ال���ص�ح�ي��ة ب��امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬بح�ضور‬

‫رئي�سة ق�سم التعليم وال �ت��دري��ب‪ ،‬ورئي�سة ق�سم‬ ‫�صحة امل ��ر�أة وال�ط�ف��ل‪ ،‬و�أع���ض��اء ف��ري��ق الإ�شراف‬ ‫باملديرية‪� ،‬أن��ه يجب على جميع ال�ك��وادر الطبية‬ ‫مبختلف اخت�صا�صاتها القيام ب�إي�صال امل�شورة‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة ال �� �س �ل �ي �م��ة جل �م �ي��ع م ��راج� �ع ��ات امل ��راك ��ز‬ ‫ال�صحية‪ ،‬خا�صة يف مراكز الأم��وم��ة والطفولة؛‬ ‫لتعريف ال�سيدات بطرق تنظيم الن�سل‪ ،‬واملباعدة‬ ‫ب�ي�ن الأح � �م� ��ال؛ ح �ف��اظ��ا ع �ل��ى ��ص�ح��ة الأم� �ه ��ات‪،‬‬ ‫وع��دم تعر�ضهن للمخاطر ال�صحية ب�سبب كرثة‬ ‫الأحمال‪ ،‬وكذلك ل�ضمان �إجناب �أطفال �أ�صحاء‪،‬‬ ‫وتوفري البيئة ال�سلية لرتبيتهم وتعليمهم‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ح��ث علية ديننا الإ��س�لام��ي م��ن خ�لال الآيات‬ ‫القر�آنية وال�سنة النبوية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أننا يف ظل �شح امل��وارد التي يعاين‬ ‫منها وطننا فال بد من العمل على تخفي�ض معدل‬ ‫الإجناب‪ ،‬مبا يتما�شى و�إمكانيات ومرافق الدولة‬ ‫املختلفة م��ن م��دار���س وجامعات وم��راك��ز �صحية‬ ‫وغ�ي�ره ��ا م ��ن م�ت�ط�ل�ب��ات امل��واط �ن�ي�ن يف حياتهم‬ ‫اليومية‪ ،‬مبينا �أنه يتم العمل وفق معايري وا�ضحة‬ ‫وثابتة من خالل برامج تنظيم الأ��س��رة‪ ،‬وبرامج‬ ‫االعتمادية الدولية‪ ،‬م�ؤكدا �أننا ن�سعى لتح�سني‬ ‫نوعية خدماتنا ال�صحية املقدمة للمواطنني يف‬ ‫خمتلف مناطق املحافظة؛ و�صوال لر�ضى متلقيها‬ ‫يف خمتلف املراكز وامل�ست�شفيات املختلفة‪.‬‬

‫قطع ر�أ�س طفلة يف الر�صيفة و«�ستيني» يف ال�شونة اجلنوبية وموت امر�أة حرقا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ب ��د�أت الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة التحقيق مبالب�سات‬ ‫قتل طفلة على يد والدها �أم�س يف مدينة الر�صيفة‬ ‫مبحافظة الزرقاء‪ ،‬بح�سب م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن م�شادة وقعت بني الأب وزوجته‪،‬‬ ‫دفعته �إىل دخول غرفة توجد فيها طفلته البالغة من‬ ‫العمر ‪� 4‬سنوات‪ ،‬فعمد �إىل قطع ر�أ�سها ب�شكل كامل‬ ‫ب�سكني كان يحملها‪.‬‬ ‫وبح�سب املعلومات ف�إن الأب من مواليد ‪،1964‬‬ ‫ولديه �ستة �أطفال من زوجتيه الأردنية والأجنبية‪،‬‬ ‫و�أقدم على نحر طفلته �أثناء وجود والدتها الأجنبية‬

‫خارج البالد‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن الأب �سلم نف�سه �إىل املركز‬ ‫الأمني الذي با�شر التحقيق معه ملعرفة دوافعه‪ ،‬بينما‬ ‫طلب مدعي عام لواء الر�صيفة حممد الزعبي حتويل‬ ‫جثة الطفلة �إىل ق�سم الطب ال�شرعي يف م�ست�شفى‬ ‫الأمري في�صل ليتم ت�شريحها من قبل رئي�س الق�سم‬ ‫الطب امل�ست�شار �إبراهيم عبيدات و�أخ�صائي الطب‬ ‫ال�شرعي زيد العزة‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م���ش��اب��ه‪ ،‬ب ��د�أت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف‬ ‫ل��واء ال�شونة اجلنوبية مبحافظة البلقاء التحقيق‬ ‫مب�لاب���س��ات ال �ع �ث��ور ع�ل��ى ��س�ت�ي�ن��ي م�ق�ط��وع الر�أ�س‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫جثة ال�ستيني عرث عليها �أمام غرفته يف مزرعة‬

‫مبنطقة ال��رام��ة مبنطقة ال�شونة وبجانبها منجل‬ ‫وقطاعة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل�ع�ل��وم��ات ف� ��إن امل �غ��دور ت�ع��ر���ض �إىل‬ ‫ال���ض��رب ع�ل��ى ر�أ� �س��ه‪ ،‬وم��ن ث��م مت ف�صل ر�أ� �س��ه عن‬ ‫ج�سمه‪.‬‬ ‫مدعي عام ال�شونة اجلنوبية ممدوح العالوين‬ ‫ق ��رر حت��وي��ل اجل �ث��ة �إىل ق���س��م ال �ط��ب ال���ش��رع��ي يف‬ ‫مب�ست�شفى ال�سلط؛ للوقوف على �أ�سباب الوفاة‪ ،‬فيما‬ ‫بد�أت الأجهزة الأمنية حتقيقها لك�شف هوية اجلاين‬ ‫ومالب�سات اجلرمية‪.‬‬ ‫كما �أكد م�صدر طبي يف م�ست�شفى الأمري في�صل‬ ‫و��ص��ول جثة م��واط��ن (‪ 68‬ع��ام��ا) �إىل م��رك��ز الطب‬

‫ال�شرعي يف امل�ست�شفى‪ ،‬بعد العثور عليه متوفى نتيجة‬ ‫�إقدامه على االنتحار �شنقا يف منزله يف منطقة اجلبل‬ ‫الأبي�ض يف الزرقاء التي كان ي�سكن فيه وحده‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬توفيت امر�أة ع�شرينية متزوجة‬ ‫من �سكان منطقة امل�شريفة يف الر�صيفة ي��وم �أم�س‬ ‫الثالثاء مت�أثرة بحروق �أ�صابتها نتيجة �إقدامها على‬ ‫حرق نف�سها على خلفية م�شاكل عائلية‪.‬‬ ‫وتوفيت امل��ر�أة بعد حوايل �ساعتني من �إدخالها‬ ‫ق���س��م الإ� �س �ع��اف وال� �ط ��وارئ يف امل�ست�شفى مت�أثرة‬ ‫باحلروق البليغة التي �أ�صابتها‪.‬‬ ‫وه��رع��ت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة �إىل م�ك��ان احلادث‬ ‫وبد�أت حتقيقاتها ملعرفة مالب�سات احلادث‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫�أطباء �إربد ي�ضربون عن العمل‬ ‫احتجاجا على عدم اال�ستجابة ملطالبهم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أ�ضرب �أطباء من خمتلف م�ست�شفيات ومراكز �صحية حمافظة‬ ‫�إرب��د عن العمل �صباح �أم����س؛ للمطالبة ب��إق��رار نظامهم اخلا�ص‪،‬‬ ‫الذي يكفل لهم حت�سني ظروفهم املعي�ش ّية‪.‬‬ ‫وقال الأطباء امل�ضربون �إن جميع �أطباء القطاع العام ملتزمون‬ ‫بقرار االعت�صام املفتوح؛ احتجاجا على ما اعتربته نقابة الأطباء‬ ‫عدم ا�ستجابة وزارة املالية ملطلب الأطباء العاملني يف وزارة ال�صحة‬ ‫ب�إجناز مالحظاتها حول نظام رواتب وعالوات الأطباء‪ ،‬املر�سل �إليها‬ ‫من ديوان الت�شريع‪ ،‬حلني اال�ستجابة ملطالبهم‪ ،‬الفتني �إىل �أن طبيب‬ ‫وزارة ال�صحة يتقا�ضى راتبا ممتهنا‪ ،‬وتقع عليه �أعباء كبرية‪.‬‬ ‫و�شمل الإ�ضراب كافة الأق�سام‪ ،‬با�ستثناء �أطباء يف �أق�سام الإ�سعاف‬ ‫والطوارئ‪ ،‬والوالدة‪ ،‬والعناية املركزة‪.‬‬ ‫من جانبه و�صف وزير ال�صحة يا�سني احل�سبان �إجراءات الأطباء‬ ‫الت�صعيدية ب�أنها غري مربرة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬مل يعد هناك مربر لأطباء ال�صحة للتلويح والتهديد‬ ‫بالتوقف عن العمل بعد حتويل نظام الرواتب والعالوات �إىل وزارة‬ ‫املالية لدرا�سته"‪ ،‬معتربا �أن دفع الأطباء للتوقف عن العمل مرتبط‬ ‫ب�أجندة انتخابية ومعركة انتخابات نقابة الأطباء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ن�ظ��ام ال��روات��ب وال �ع�لاوات ي��در���س حاليا م��ن قبل‬ ‫وزارة املالية‪ ،‬ويحتاج �إىل مناق�شة ووقت لإقراره بعد درا�سة اجلوانب‬ ‫املالية‪ ،‬ولكن هناك فئات مع الأ�سف من الأط�ب��اء تريد القفز عن‬ ‫املراحل املحددة لإقرار النظام لتحقيق مكا�سب انتخابية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن النظام قيد الدرا�سة كذلك يف وزارة تطوير القطاع‬ ‫العام فيما يتعلق بالدرجات والتفا�صيل الفنية الأخرى‪.‬‬ ‫ويعتقد احل�سبان �أن تنفيذ الإ� �ض��راب �أو التوقف ع��ن العمل‬ ‫�سيفقد الأطباء م�صداقيتهم يف ال�شارع ال�شعبي والر�سمي الأردين‪،‬‬ ‫وعليهم االنتظار �إىل حني �إقرار النظام‪.‬‬ ‫وقالت النقابة يف دعوتها للأطباء للتوقف عن العمل �إنها رغم‬ ‫ات�صاالتها املتكررة مع امل�س�ؤولني �إال �أنها مل تتو�صل �إىل جواب ٍ‬ ‫�شاف‬ ‫ملطلبها يثنيها عن تنفيذ التوقف الثاين عن العمل‪.‬‬ ‫و�أ�شار نقيب الأطباء �أحمد العرموطي �إىل �أن القرار جاء بناء‬ ‫على اجتماع الهيئة العامة لأطباء ال�صحة‪ ،‬الذي �صادق عليه �سبعة‬ ‫من �أع�ضاء املجل�س‪ ،‬مبن فيهم النقيب‪.‬‬

‫هبوط مفاجئ يف �شارع‬ ‫ن�شط و�سط مدينة الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أدى هبوط وقع يف ال�شارع املقابل لبلدية الكرك الكربى‬ ‫الذي ميثل املركز التجاري يف و�سط مدينة الكرك �إىل �إغالق‬ ‫حركة امل��رور يف ال�شارع‪ ،‬فيما با�شرت ال��ور���ش الفنية للبلدية‬ ‫العمل على معاجلة الو�ضع بعد اال�ستئنا�س ب��ر�أي مهند�سني‬ ‫وخمت�صني‪.‬‬ ‫الهبوط املفاجئ الذي وقع ع�صر �أم�س ت�سبب يف حدوث حفرة‬ ‫عميقة يف عُر�ض ال�شارع‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت رئي�سة جلنة البلدية املهند�سة ملى املجايل �أن الهبوط‬ ‫جن��م ع��ن ت�سرب ق��دمي للمياه م��ن �أن�ب��وب مت�آكل يقع �أ�سفل ج�سم‬ ‫ال�شارع‪ ،‬و�أدى تراكم كميات املياه يف املكان ‪-‬ال��ذي يقع حتته عقد‬ ‫حجري من طابقني‪� -‬إىل ت�شبع الرتبة باملياه‪ ،‬مما �أدى �إىل حدوث‬ ‫ال�ه�ب��وط‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي �أك ��ده يا�سني ال�ط��راون��ة ال��ذي ع��اي��ن موقع‬ ‫الهبوط‪.‬‬

‫احلديقة النباتية امللكية تطلق م�شروع‬ ‫«املمر الأخ�ضر» لزراعة ماليني‬ ‫الأ�شجار بني العقبة و�إربد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عر�ضت ال�سفرية الفرن�سية يف الأردن كورين بروزيه والأم�يرة ب�سمة‬ ‫بنت علي �صباح �أم�س م�شروع «املمر الأخ�ضر» الذي �أطلقه �صندوق فرن�سا‬ ‫للأعمال اخلريية لل�سفارة الفرن�سية‪.‬‬ ‫ووفقا ملنظمي امل�شروع ف�إنه �سيتم زراعة املاليني من الأ�شجار امل�ستوطنة‬ ‫من قبل احلديقة النباتية امللكية بني العقبة و�إربد‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل���ش��روع �إىل املحافظة على التنوع البيئي‪ ،‬ومكافحة نق�ص‬ ‫امل�صادر املائية‪ ،‬بف�ضل مبادئ احلراجة الزراعية‪ ،‬حيث �سي�صبح بالإمكان‬ ‫�إدخال الأ�ساليب الزراعية اجلديدة خلدمة ال�سكان املحليني‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪� ،‬سيتم عقد املنتدى الأول للبيئة يف ‪ 13‬حزيران املقبل‬ ‫يف فندق الأردن‪ ،‬و�ست�شارك ال��وزارات املعنية وال�سفارات وال�شركات املوجودة‬ ‫يف الأردن املمولة للم�شروع‪� .‬ستعر�ض كل م�ؤ�س�سة �أعمالها حلماية البيئة‪،‬‬ ‫و�ستتمكن هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬من خالل متويلها م�شروع «املمر الأخ�ضر» من‬ ‫القيام بالتزاماتها جتاه البيئة ح�سب املطالبات الدولية بالن�سبة لربوتوكول‬ ‫طوكيو‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء كل من وزير البيئة‪ ،‬ومدير �سلطة وادي املياه‪ ،‬و�سفراء‬ ‫�أك�ثر م��ن ‪ 60‬ب�ل��دا‪ ،‬وممثلون ع��ن وزراء التعليم‪ ،‬وامل�ي��اه‪ ،‬وال��زراع��ة‪ ،‬و�أبدى‬ ‫امل�شاركون حتم�سا لهذا امل�شروع‪.‬‬

‫‪ 5‬م�شاريع زراعية تفوز بجائزة �سيتي جروب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫فاز خم�سة من �أ�صحاب امل�شاريع الزراعية املمولة من م�ؤ�س�سة الإقرا�ض‬ ‫الزراعي بجائزة �سيتي جروب لأ�صحاب امل�شاريع ال�صغرى لعام ‪� 2010‬ضمن فئات‬ ‫اجلائزة املختلفة‪.‬‬ ‫وق��ال مدير عام م�ؤ�س�سة الإق��را���ض الزراعي املهند�س توفيق احلبا�شنة يف‬ ‫بيان �صحفي �أم�س �إن امل�ؤ�س�سة ح�صدت خم�س جوائز من �أ�صل ‪ 25‬جائزة خالل‬ ‫االحتفال ال��ذي �أقامته م�ؤ�س�سة نهر الأردن وجمموعة �سيتي ج��روب العاملية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه للعام الرابع على التوايل يفوز عدد من امل�شاريع الزراعية التي‬ ‫مولتها امل�ؤ�س�سة يف هذه اجلائزة‪ ،‬علما ب�أن امل�ؤ�س�سة ح�صلت على العديد من هذه‬ ‫اجلوائز خالل ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اجلائزة تهدف �إىل تقدمي الدعم لأ�صحاب امل�شاريع ال�صغرية‪،‬‬ ‫وبيان ال��دور الفاعل ال��ذي يقوم به �أ�صحاب ه��ذه امل�شاريع يف تعزيز االقت�صاد‬

‫الوطني من خالل امل�ساهمة باحلد من م�شكلتي الفقر والبطالة يف الأردن؛‬ ‫لتنفيذ م�شاريع �أ�سرية مدرة للدخل‪ ،‬و�سريعة الإنتاجية‪ ،‬وبالتايل العمل‬ ‫على �إيجاد فر�ص عمل لأفراد هذه الأ�سر‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫حتت �شعار‪« :‬ال�شعب يريد �إ�صالح النظام»‬

‫اعت�صام يف الزرقاء للمطالبة بالإ�صالحات‬

‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اعت�صم مئات املواطنني م�ساء �أم�س و�سط مدينة‬ ‫الزرقاء للمطالبة ب�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫�شاملة ومبحاربة الف�ساد واملح�سوبيات‪.‬‬ ‫ودع ��ا ل�لاع�ت���ص��ام احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة وقوى‬ ‫الإ� �ص�لاح يف مدينة ال��زرق��اء‪ ،‬حت��ت �شعار‪« :‬ال�شعب‬ ‫يريد �إ�صالح النظام»‪.‬‬ ‫وقبل موعد االعت�صام ب�ساعة جتمع �أك�ثر من‬ ‫‪� 50‬شخ�صا م��ن م ��ؤي��دي احل�ك��وم��ة يف امل�ك��ان املزمع‬ ‫االعت�صام فيه‪ ،‬وذك��ر �شهود عيان �أن من بني ه�ؤالء‬ ‫موظفون يف بلدية ال��زرق��اء و�أرب �ع��ة جت��ار ك��ان��وا قد‬ ‫تقدموا بعري�ضة للمحافظ ملنع االعت�صام‪ ،‬وعدد من‬ ‫�أ�صحاب ال�سوابق و»الزعران» املعروفني يف املدينة‪.‬‬ ‫كما �شهد مكان االعت�صام وج��ودا �أمنيا كبريا‬ ‫مل ت�شهده املدينة م��ن ق�ب��ل‪ ،‬و�ضربت ق��وات الأمن‬ ‫طوقا حول مكان االعت�صام «تقاطع �شارع في�صل مع‬ ‫�شارع �شاكر»‪ ،‬حيث �أ�صبح ال�شارع خاليا من م�ؤيدي‬ ‫احلكومة‪ ،‬مما �سمح ملئات من املعت�صمني بالدخول‬ ‫�إىل م�ك��ان االع�ت���ص��ام‪ ،‬وذك ��ر ��ش�ه��ود ع�ي��ان �أن مئات‬ ‫من املعت�صمني مل يتمكنوا من الو�صول �إىل مكان‬ ‫االعت�صام؛ حيث حالت الإج��راءات الأمنية امل�شددة‬ ‫دون و�صولهم وم�شاركتهم يف االعت�صام‪ ،‬واحت�شد‬ ‫عدد منهم يف ال�شوارع القريبة من مكان االعت�صام‪.‬‬ ‫وح �م��ل املعت�صمون الأع�ل��ام الأردن� �ي ��ة ورددوا‬

‫�شعارات تنادي بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أك��د �شهود عيان �أن م��ؤي��دي احلكومة الذين‬ ‫ب�ق��وا خ ��ارج ال �ط��وق الأم �ن��ي ح��اول��وا االع �ت��داء على‬ ‫املعت�صمني‪ ،‬و�أخذوا يكيلون ال�شتائم النابية والبذيئة‬ ‫للمعت�صمني‪ ،‬وهو الأمر الذي �أزعج كثريا من التجار؛‬ ‫حيث كان ال�سوق مليئا بالزبائن خ�صو�صا الن�ساء‪.‬‬ ‫وم� ��ع �أذان امل� �غ ��رب �أع� �ل ��ن امل �ن �ظ �م��ون انتهاء‬ ‫االعت�صام‪.‬‬ ‫وك ��ان م��ن امل �ق��رر �إق��ام��ة االع�ت���ص��ام ع�ل��ى دوار‬ ‫اجلي�ش (ق��رب حجازي م��ول)‪ ،‬لكن املنظمني قرروا‬ ‫الحقا نقله �إىل و�سط ال�سوق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئي�س ف��رع جبهة العمل الإ��س�لام��ي يف‬ ‫الزرقاء حممد عواد الزيود لـ»ال�سبيل» �إىل �أن قرار‬ ‫احل��زب بنقل مكان االعت�صام ي�أتي «ا�ستجابة لنداء‬ ‫الأه��ل والأح�ب��ة والأ��ص��دق��اء‪ ،‬وحر�صاً على التعاون‬ ‫الهادف مع ال�شخ�صيات الر�سمية والوطنية وال�شعبية‬ ‫يف مدينتنا احلبيبة الزرقاء‪ ،‬وت�أكيداً لتعاوننا املطلق‬ ‫م�شرف‪ ،‬وتفويتاً على‬ ‫موقف وطني‬ ‫يف الو�صول �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫املرتب�صني ب�أمن الأردن وا�ستقراره‪ ،‬الذين يثريون‬ ‫�أموراً ال ت�صب يف م�صلحة هذا الوطن العزيز»‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف ت�صريح �صحفي �إنها حتتفظ‬ ‫بحقها يف �إقامة �أي فعالية يف �أي مكان وزمان «نرى‬ ‫�أنها تخدم ر�سالتنا ومطالبنا بالإ�صالح ال�شامل لبناء‬ ‫�أردن قوي كرمي خالٍ من الف�ساد واملف�سدين»‪.‬‬

‫جمل�س الوزراء يقر �صيغة جديدة ملدونة قواعد‬ ‫ال�سلوك لعالقة احلكومة مع و�سائل الإعالم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أقر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء برئا�سة رئي�س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور معروف‬ ‫البخيت �صيغة جديدة ملدونة قواعد ال�سلوك لعالقة‬ ‫احلكومة مع و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وج��اء يف القرار �أن��ه وانطالقا من املبادئ التي‬ ‫�أق��ره��ا الد�ستور وال�ق��وان�ين الناظمة ملمار�سة مهنة‬ ‫ال�صحافة‪ ،‬وا�ستناداً �إىل الر�ؤية امللكية للإعالم التي‬ ‫�أك��دت على �ضمان حرية ال�صحافة وحقها يف العمل‬ ‫مبهنية وا��س�ت�ق�لال�ي��ة‪ ،‬وان���س�ج��ام�اً م��ع ب�ن��ود ميثاق‬ ‫ال�شرف ال�صحفي لنقابة ال�صحفيني واملعايري املهنية‬ ‫ال�صحفية املعتمدة عاملياً‪ ،‬وت�أ�سي�ساً على كتاب الرد على‬ ‫كتاب التكليف ال�سامي وت�أكيده على التزام احلكومة‬ ‫ب�أهمية دور و�سائل الإعالم مبختلف �أ�صنافها املقروءة‬ ‫وامل�سموعة واملرئية والإلكرتونية وغريها و�ضرورات‬ ‫العمل بحرية وا�ستقاللية‪ ،‬وتعهدها ب�أن تبني عالقتها‬ ‫م��ع و�سائل الإع�ل�ام على �أ�سا�س التوا�صل واحرتام‬ ‫دور ه��ذه الو�سائل وحقها يف احلرية والإ�ستقاللية‬ ‫ويف احل�صول على املعلومة وف��ق �أح�ك��ام الت�شريعات‬ ‫النافذة‪ .‬تعلن احلكومة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬االل � �ت � ��زام ب ��ات �خ ��اذ الإج � � � � ��راءات ال�ل�ازم ��ة‬ ‫ل�ضمان حرية التعبري وحق و�سائل الإع�لام بحرية‬ ‫وا�ستقاللية‪.‬‬ ‫‪ )2‬االمتناع عن �أية ممار�سات مغلوطة متت يف‬ ‫�إطار اال�سرت�ضاء واملهادنة‪ ،‬ب�سبب اخلوف من االبتزاز‬ ‫�أو �سعياً وراء ال�شعبية الآن �ي��ة مب��ا يف ذل��ك تقدمي‬ ‫احلوافز املالية �آو العينية التي ت�ستهدف الت�أثري على‬

‫ال�صحفيني �أو و�سائل الإعالم والعمل على �إخ�ضاع �أي‬ ‫ممار�سة ال تن�سجم مع القوانني ومع ميثاق ال�شرف‬ ‫ال�صحفي املعتمد م��ن نقابة ال�صحفيني الأردنيني‬ ‫ومع بنود هذه املدونة للم�ساءلة القانونية‪.‬‬ ‫‪ )3‬ات �خ ��اذ م ��ا ي �ل��زم ل �� �ض �م��ان ع ��دم ا�ستخدام‬ ‫اال�شرتاكات يف ال�صحف واملجالت وو�سائل الإعالم‬ ‫الأخ � ��رى ل �ل �ت ��أث�ير ع �ل��ى ح��ري��ة ال���ص�ح��اف��ة �أو على‬ ‫ا�ستقاللية امل��ؤ��س���س��ات ال�صحفية‪ ،‬ولتحقيق هذه‬ ‫الغاية‪ ،‬تكون ا�شرتاكات الوزارات والدوائر احلكومية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�سمية والعامة والبلديات عن طريق‬ ‫اال��ش�تراك املبا�شر يف ال�صحف وح�سب حاجتها مع‬ ‫�إر�سال ك�شوف باال�شرتاكات �إىل رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫‪ )4‬ربط الإعالنات مبعايري مهنية‪ ،‬حيث �سيقوم‬ ‫وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال بتعميم هذه‬ ‫املعايري على الوزارات وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬بحيث ال ت�ستخدم‬ ‫هذه الإعالنات و�سيلة للت�أثري على ا�ستقاللية و�سائل‬ ‫الإع�لام‪ ،‬ومبا ي�ضمن ثبات اجل��دوى من �إنفاق املال‬ ‫العام‪.‬‬ ‫‪ )5‬ل �ل��وزارات وال��دوائ��ر احلكومية وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية وال�ع��ام��ة وال�ب�ل��دي��ات اال��س�ت�ع��ان��ة بخربات‬ ‫�إعالمية ح�سب حاجتها‪ ،‬على �أن يتم �أخ��ذ موافقة‬ ‫رئا�سة ال ��وزراء ويتم حتديد ال��روات��ب وامل�ك��اف��آت مبا‬ ‫يتفق و�سلم الرواتب املعمول به يف القطاع العام‪.‬‬ ‫‪ )6‬االهتمام مبا تن�شره و�سائل الإعالم ومتابعته‬ ‫والأخ��ذ بجوانبه االيجابية وتو�ضيح احلقائق والرد‬ ‫على �أية معلومات غري دقيقة‪.‬‬ ‫‪ )7‬ي�سري العمل بهذه املدونة اعتبارا من تاريخ‬ ‫اعتمادها م��ن جمل�س ال� ��وزراء‪ ،‬وه��ي ملزمة لكافة‬ ‫الوزراء وامل�س�ؤولني واملوظفني العامني‪.‬‬

‫جلنة لتجاوز معيقات �إدارة ال�شراء املوحد للأدوية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت��ر�أ���س وزي��ر ال��دول��ة وزي��ر ال��زراع��ة املهند�س‬ ‫�سمري احلبا�شنة �أم�س‪ ،‬اجتماع جمل�س �إدارة ال�شراء‬ ‫املوحد ملناق�شة جدول �أعمال املجل�س املتعلقة بعمل‬ ‫دائ� ��رة ال �� �ش��راء امل��وح��د وال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي تواجه‬ ‫عملها‪.‬‬ ‫و�أكد احلبا�شنة �أهمية الدائرة و�ضرورة دعمها‬ ‫للقيام بدورها يف تقدمي خدمة مميزة للمواطنني‪،‬‬ ‫�سواء على �صعيد توفري الأدوية يف الوقت املنا�سب‬ ‫�أو احلد من هدرها‪.‬‬ ‫ومت االت�ف��اق يف االج�ت�م��اع على ت�شكيل جلنة‬ ‫متخ�ص�صة لدرا�سة الت�صورات واملالحظات التي‬ ‫طرحت من قبل الأع�ضاء لتجاوز املعيقات التي‬ ‫تعرت�ض عمل الدائرة للم�ساهمة يف حت�سني �أدائها‬ ‫وتطوير عملها‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص مو�ضوع وق��ف ه��در الأدوي��ة فقد‬ ‫�أج�م��ع �أع���ض��اء املجل�س على � �ض��رورة العمل على‬ ‫�إجن ��از م���ش��روع احلو�سبة يف امل��ؤ��س���س��ات ال�صحية‬ ‫املختلفة‪ ،‬ودرا��س��ة كلفة غ�صدار البطاقة الذكية‬ ‫التي �ست�سهم حال تطبيقها يف حل هذه املع�ضلة‪.‬‬ ‫وق��ال مدير عام الدائرة ال�صيدالين حممود‬ ‫البطاينة‪� ،‬إن الدائرة منوذج متميز على ال�صعيد‬ ‫ال��وط �ن��ي وال� �ع ��رب ��ي؛ ن �ظ ��را ل ��دوره ��ا يف تقدمي‬

‫العالجات للمواطنني بالأ�سعار املنا�سبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫توحيد نوع العالج امل�ستعمل يف خمتلف م�ست�شفيات‬ ‫ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ ،‬و�أ� �ض��اف ال�ب�ط��اي�ن��ة‪�" :‬إننا ن�سعى‬ ‫لتعزيز ثقة امل��واط��ن بالعالج امل�ت��داول يف القطاع‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬داع�ي��ا اجل�ه��ات امل�شرتكة للتن�سيق و�شراء‬ ‫الأدوي� ��ة ع��ن ط��ري��ق ال��دائ��رة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل دعمها‬ ‫لتحقيق تطلعاتها امل�ستقبلية يف تطوير عملها‬ ‫من خالل �شراء امل�ستلزمات الطبية للقطاع العام‬ ‫وحو�سبة �أعمالها و�صوال �إىل ال�شراء الإلكرتوين‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��د ال�ب�ط��اي�ن��ة اجل �ه��ات امل���س�ترك��ه ت�أمني‬ ‫الدائرة باحتياجتها من الأدوية بال�سرعة املمكنة؛‬ ‫ليتم تزويدهم بها يف الوقت امل�ح��دد‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ت�سديد االلتزامات املالية املرتتبة عليها‪ ،‬ليت�سنى‬ ‫للدائرة احلفا�ض على م�صداقيتها مع املوردين‬ ‫للأدوية‪ ،‬والقيام بواجبها على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جمل�س �إدارة ال�شراء املوحد الذي‬ ‫ير�أ�سه رئي�س ال��وزراء �أو من يفو�ضه من الوزراء‬ ‫ي�ضم يف ع�ضويته ممثلني ع��ن وزارت� ��ي ال�صحة‬ ‫وامل��ال�ي��ة واخل��دم��ات الطبية امللكية وم�ست�شفيات‬ ‫اجلامعة الأردنية وامللك امل�ؤ�س�س‪.‬‬ ‫ويتوىل املجل�س و�ضع ال�سيا�سة العامة لل�شراء‬ ‫امل��وح��د و�إق ��رار اخلطط وال�برام��ج ال�لازم��ة لهذه‬ ‫الغاية‪ ،‬و�أي مهام �أخرى تناط بها وفقا لأحكام هذا‬ ‫القانون‪.‬‬

‫ندوة حول ال�سالمة املرورية يف الر�صيفة‬

‫ال�ضمور‪ 670 :‬وفاة و‪� 17‬ألف‬ ‫�إ�صابة جراء حوادث ال�سري العام املا�ضي‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ص��رح م��دي��ر امل�ع�ه��د امل � ��روري ال�ع�ق�ي��د غازي‬ ‫ال�ضمور �أن العام املا�ضي �شهد وقوع ‪� 139‬ألفا و‪400‬‬ ‫حادث مروري يف خمتلف مناطق اململكة‪ ،‬نتج عنها‬ ‫وف��اة ‪ 670‬مواطنا‪ ،‬و�إ�صابة ‪� 17‬ألفا و‪� 300‬آخرين‪،‬‬ ‫فيما بلغت اخل���س��ائ��ر االق�ت���ص��ادي��ة ج��راءه��ا ‪280‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال���ض�م��ور خ�ل�ال م�شاركته يف الندوة‬ ‫التي نظمتها مدر�سة امل�شريفة املهنية يف الر�صيفة‬ ‫حتت عنوان‪« :‬ال�سالمة املرورية يف الأردن» �إىل �أن‬ ‫حوادث ال�سري تهدد �أمن و�سالمة املجتمع الأردين‬ ‫ب�أكمله‪ ،‬م��ن خ�لال م��ا تخلفه م��ن �آث��ار م�أ�ساوية‬ ‫اجتماعية واقت�صادية ونف�سية‪ ،‬حيث �إن كل �أربع‬ ‫دقائق حتمل لنا حادثا مروعا‪.‬‬ ‫من جهته حتدث م�ساعد مت�صرف الر�صيفة‬ ‫جمال الوريكات عن �أهمية و�ضرورة توفري ال�سبل‬ ‫التي من �ش�أنها ت�أمني متطلبات ال�سالمة املرورية‬

‫للم�شاة �أثناء عبورهم الطرق املختلفة‪ ،‬مما يتطلب‬ ‫م ��ن اجل �م �ي��ع م��راج �ع��ة ك��اف��ة اجل� �ه ��ود يف جمال‬ ‫ال�سالمة امل��روري��ة‪ ،‬كم�ؤ�س�سات تربوية وتعليمية‬ ‫وتوعوية من جهة‪ ،‬وجهات هند�سية متخ�ص�صة‬ ‫تعنى بالرقابة املرورية من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار مدير �شرطة الر�صيفة العقيد فواز‬ ‫امل�ع��اي�ط��ة �إىل �أن االه�ت�م��ام وال�ت��وج�ي�ه��ات امللكية‬ ‫املتوا�صلة تعد احلافز جلميع امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫وامل��دن �ي��ة مل���ض��اع�ف��ة اجل �ه��ود ال��رام �ي��ة ل�ل�ح��د من‬ ‫م���ش�ك�ل��ة احل � ��وادث امل ��روري ��ة و�آث ��اره ��ا ال�سلبية‬ ‫على كافة جوانب احل�ي��اة‪ ،‬كما �أك��د مدير تربية‬ ‫الر�صيفة �ضيف اهلل �سليمان عن �أهمية التوعية‬ ‫امل ��روري ��ة يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬م���ش�ي��دا ب��امل�ع�ه��د امل ��روري‬ ‫ال��ذي يعقد جل�سات ح��واري��ة للتوعية املرورية‬ ‫التي �أ�سهمت يف رف��ع درج��ة الوعي وخف�ض عدد‬ ‫احلوادث‪ .‬ولفت �سليمان �إىل �ضرورة ن�شر الوعي‬ ‫ب�ي�ن ط�ل�ب��ة امل ��دار� ��س ح ��ول ك�ي�ف�ي��ة ال �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫الطرق واملركبات‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�ضمن فعاليات امل�ؤمتر الوطني للإ�صالح ال�سيا�سي بالنقابات املهنية‬

‫متحدثون‪ :‬التنمية ال�سيا�سية‬ ‫ال تكتمل �إال بدعم التنمية احلزبية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أك��د متحدثون يف الور�شة الثانية حول‬ ‫قانوين االنتخاب والأحزاب �أن التخوفات التي‬ ‫تبديها بع�ض الأطراف حول تعديالت ع�صرية‬ ‫لقانون الأحزاب ال مربر لها‪ ،‬م�شريين �إىل �أن‬ ‫م�شهد التنمية ال�سيا�سية ال يكتمل �إال يف ظل‬ ‫دعم تنمية حزبية متكاملة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س اجل�ل���س��ة نقيب املمر�ضني‬ ‫خالد �أب��و عزيزة �إن ل��دى جهات معينة رغبة‬ ‫حقيقية يف �إعطاء الأحزاب دورا �أكرب يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية العامة‪ ،‬م�ؤكدا �أن القانون احلايل‬ ‫يحد من حرية �أفراد املجتمع يف الدخول �إىل‬ ‫الأح� ��زاب‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف ��إن التنمية ال�سيا�سية‬ ‫تكون جمزوءة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ع�ضو اللجنة التنفيذية بحزب‬ ‫اجل �ب �ه��ة الأردن� �ي ��ة امل ��وح ��دة امل �ح��ام �ي��ة رحاب‬ ‫القدومي �إن الد�ستور الأردين كفل حق املواطن‬ ‫بت�شكيل اجلمعيات والأح��زاب ال�سيا�س‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن ذلك جاء يف امل��ادة ال�ساد�سة ع�شرة منه؛ �إذ‬ ‫ن�صت على �أن للأردنيني حق االجتماع �ضمن‬ ‫حدود القانون‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت ال�ق��دوم��ي يف ورقتها التي‬ ‫ت �ن��اول��ت ع� �ن ��وان‪« :‬م�ل�اح �ظ��ات ع �ل��ى قانون‬ ‫الأح� ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة» ع ��ددا م��ن مقرتحات‬ ‫حزب اجلبهة الأردنية املوحدة لتعديل قانون‬ ‫الأح � ��زاب‪ ،‬واق�ترح��ت � �ض��رورة �إن���ش��اء (جهة‬ ‫�أو هيئة م�ستقلة) عن وزارة الداخلية تعنى‬ ‫ب���ش��ؤون الأح � ��زاب‪ ،‬ع�ل��ى �أن تعترب مرجعية‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات والأح� ��زاب ال�سيا�سية واجلهة‬ ‫املعتمدة للرتخي�ص والت�سجيل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت �أن ال �ه��دف م��ن ذل��ك ه��و تغيري‬ ‫ال� �ن� �ظ ��رة ل �ل �ح��زب ل �ك��ي ال ت �ظ��ل حمكومة‬ ‫بالهاج�س الأمني‪.‬‬ ‫وعر�ضت اقرتاحا ب�أن ت�سمى هذه اجلهة‬ ‫«املفو�ضية العليا لالنتخابات والأحزاب» كما‬ ‫هي عليه يف بع�ض الدول الدميقراطية بدال‬ ‫م��ن وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬و�أن ي�ت��م ال�ن����ص على‬ ‫�إن���ش��اء ه��ذه املفو�ضية يف ق��ان��ون االنتخابات‬ ‫املنوي تعديله �أو قانون الأحزاب‪.‬‬ ‫واق�ت�رح��ت ال �ق��دوم��ي �أي �� �ض��ا تخ�صي�ص‬ ‫ن���س�ب��ة م �ئ��وي��ة ل�ل�ن���س��اء م ��ن �أع �� �ض��اء احل ��زب‬ ‫ل�ت���ش�ج�ي��ع امل � ��ر�أة ع �ل��ى االن �ت �� �س��اب ل ل��أح ��زاب‪،‬‬ ‫واالن �خ��راط بالعمل ال�سيا�سي‪ ،‬مل��ا مل�شاركتها‬ ‫باحلياة ال�سيا�سية والعامة من �أهمية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �ضرورة تعديل املادة الرابعة‬ ‫فقرة (�أ) من القانون التي تن�ص ب�أن للأردنيني‬ ‫احلق يف ت�أليف الأحزاب ال�سيا�سية واالنت�ساب‬ ‫الطوعي �إليها وفقا لأحكام القانون‪ ،‬ب�إ�ضافة‬ ‫(ل�ل��أردن�ي�ن رج ��اال ون �� �س��اء) احل ��ق يف ت�أليف‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وحتدثت حول �إمكانية تعديل املادة ‪3/7‬‬

‫املتحدثون يف الور�شة‬

‫م��ن ال �ق��ان��ون احل ��ايل امل�ت�ع�ل�ق��ة ب���ش�ه��ادة عدم‬ ‫املحكومية ك�إحدى الوثائق التي تقدم للوزير‬ ‫لكل م��ن امل�ؤ�س�سني (ب ��أن ال ي�ك��ون ق��د م�ضى‬ ‫عليها �ستة �أ�شهر) ب��دال من ثالثة �أ�شهر من‬ ‫ت��اري��خ ت �ق��دمي ال �ط �ل��ب‪ ،‬تخفيفا م��ن معاناة‬ ‫احل��زب‪ ،‬وتعديل امل��ادة ‪ 18‬من الفقرة الثانية‬ ‫م��ن ال�ق��ان��ون احل��ايل املتعلقة بقبول احلزب‬ ‫للهبات وال�ت�برع��ات م��ن املواطنني الأردنيني‬ ‫فقط‪ ،‬وذل��ك ب�إ�ضافة «وامل�ؤ�س�سات وال�شركات‬ ‫الأردنية‪ ،‬على �أن تكون معروفة ومعلنة‪ ،‬ودون‬ ‫ا�شرتاط �أن ال يزيد مقدار ما يقدمه ال�شخ�ص‬ ‫الواحد على ع�شرة �آالف دينار �سنويا»‪.‬‬ ‫واق�ترح��ت تعديل امل��ادة ‪ 26‬م��ن القانون‬ ‫التي تن�ص ب�أنه يجوز حل احل��زب بقرار من‬ ‫املحكمة بناء على دع��وى يقدمها ال��وزي��ر �إذا‬ ‫خالف احل��زب �أي حكم م��ن �أح�ك��ام الفقرتني‬ ‫(‪ )2‬و(‪ )3‬من املادة (‪ )16‬من الد�ستور �أو �أخل‬ ‫ب�أي حكم جوهري من �أحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن ال�ت�ع��دي��ل امل �ق�ترح ه��و �إ�ضافة‬ ‫«ع�ل��ى �أن ي�ت��م ذل��ك ب�ع��د ت��وج�ي��ه �إن� ��ذار واحد‬ ‫ع�ل��ى الأق ��ل لت�صويب �أو� �ض��اع احل ��زب خالل‬ ‫فرتة ثالثة �شهور من توجيه الإن��ذار»‪ ،‬وذلك‬ ‫حتقيقا للعدالة‪ ،‬مبينة �أنه يجوز للمحكمة �أن‬ ‫ت�صدر ق��رارا ب�إيقاف احل��زب ع��ن العمل بناء‬ ‫على طلب يقدمه الوزير �إليها‪ ،‬ويعترب قرار‬ ‫وق��ف عمل احل��زب ملغى �إذا مل يقدم الوزير‬ ‫دعوى طلب حل احلزب خالل مدة ثمانية �أيام‬ ‫من تاريخ تبليغه ذلك القرار‪.‬‬

‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل �إم �ك��ان �ي��ة ت�خ�ف�ي����ض عدد‬ ‫الأع�ضاء امل�ؤ�س�سني للحزب �إىل ثالثمئة ع�ضو‬ ‫ب��دال م��ن خم�سمئة ع�ضو‪ ،‬حيث ن�صت املادة‬ ‫اخلام�سة فقرة (�أ) من القانون ب�أنه يجب �أن‬ ‫ال يقل عدد الأع�ضاء امل�ؤ�س�سني لأي حزب عن‬ ‫خم�سمئة �شخ�ص‪ ،‬على �أن يكون مقر �إقامتهم‬ ‫املعتاد بخم�س حمافظات‪ ،‬وبن�سبة ‪ 10‬يف املئة‬ ‫من امل�ؤ�س�سني لكل حمافظة‪.‬‬ ‫واختتمت القدومي حديثها بالإ�شارة �إىل‬ ‫�أن من ر�ؤى حزب اجلبهة الأردنية املوحدة �أن‬ ‫ال ي�ق��ر�أ ق��ان��ون الأح ��زاب ال�سيا�سية منف�صال‬ ‫عن قانون االنتخاب؛ لذا يو�صي حزب اجلبهة‬ ‫الأردن � �ي ��ة امل ��وح ��دة ب �� �ض��رورة ت �ع��دي��ل قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب؛ ب�ح�ي��ث ي ��رد ف�ي��ه ن����ص ي�ف�ي��د ب�أن‬ ‫ي�شكل احلزبيون يف جمل�س النواب ما ال يقل‬ ‫ع��ن ‪ 40‬يف امل�ئ��ة م��ن �أع���ض��اء ال�برمل��ان‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لإلغاء نظام ال�صوت الواحد بقانون االنتخاب‪،‬‬ ‫والأخ��ذ بالنظام املختلط؛ ملا لل�صوت الواحد‬ ‫من ت�أثري �سلبي على دعم الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اق�ت�رح ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلزب الوحدة ال�شعبية عماد املاحلي ت�شكيل‬ ‫هيئة وطنية ل�ش�ؤون الأح��زاب تتكون من ‪3‬‬ ‫ق�ضاة متقاعدين‪ ،‬و‪ 3‬م��ن الأم�ن��اء العامني‬ ‫للأحزاب ال�سيا�سية ووزير العدل‪.‬‬ ‫و�أ�شار املاحلي يف ورقته بعنوان‪« :‬املرتكزات‬ ‫الرئي�سية لقانون الأح ��زاب ال�سيا�سية»‪ ،‬ويف‬ ‫بند «حق ت�أ�سي�س احلزب» �أن يكون للأردنيني‬

‫احلق يف ت�أليف الأحزاب ال�سيا�سية واالنت�ساب‬ ‫الطوعي لها وفقا للد�ستور و�أحكام القانون‪،‬‬ ‫و�أن ي� �ك ��ون ل �ل �ح��زب احل� ��ق يف امل �� �ش ��ارك ��ة يف‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات يف خم�ت�ل��ف امل��واق��ع وامل�ستويات‬ ‫منفردا �أو �ضمن ائتالف حزبي‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص ب�شروط ت�أ�سي�س احلزب‪،‬‬ ‫اق �ت��رح امل ��احل ��ي �أن ال ي �ق��ل ع� ��دد الأع�ضاء‬ ‫امل�ؤ�س�سني للحزب عن ‪� 10‬أ�شخا�ص‪ ،‬و�أن يكونوا‬ ‫�أردن �ي�ين منذ ‪�� 10‬س�ن��وات على الأق ��ل‪ ،‬و�أن ال‬ ‫يكونوا حمكومني بحكم قطعي من حمكمة‬ ‫خم�ت���ص��ة‪ ،‬و�أن ي �ك��ون��وا م�ت�م�ت�ع�ين بالأهلية‬ ‫املدنية والقانونية الكاملة‪ ،‬و�أن ال يكونوا من‬ ‫املنت�سبني للقوات امل�سلحة �أو الأجهزة الأمنية‬ ‫�أو الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وق��دم مقرتحا بخ�صو�ص الدعم املايل‪،‬‬ ‫بحيث يكون ذل��ك بقانون ولي�س بنظام على‬ ‫�أن يخ�ص�ص بند املوازنة العامة للدولة لدعم‬ ‫الأح � ��زاب م��ن �أم� ��وال اخل��زي �ن��ة‪ ،‬وف��ق متويل‬ ‫م �ت �� �س��ا ٍو جل �م �ي��ع الأح � � ��زاب ل�ت�غ�ط�ي��ة نفقات‬ ‫املقر الرئي�سي للحزب وال�ف��روع والن�شاطات‬ ‫ال�سيا�سية واجلماهريية ل�ضمان ا�ستمرارية‬ ‫ن�شاطها‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�خ����ص ب �ن��د ال �ع �ق��وب��ات‪ ،‬اقرتح‬ ‫املاحلي �أن يتم �شطب كل العقوبات الواردة‬ ‫يف ق��ان��ون الأح� ��زاب؛ لأن منت�سبي الأح ��زاب‬ ‫ينطبق عليهم قانون العقوبات الأردين مثل‬ ‫بقية امل��واط�ن�ين بحيث ال داع��ي ل��وج��ود بند‬ ‫عقوبات يف قانون الأحزاب‪.‬‬

‫خالل ور�شة حول قوانني االنتخابات والأحزاب نظمتها النقابات املهنية‬

‫متحدثون يطالبون بقوانني ع�صرية متحو‬ ‫الإ�ساءة التي تعر�ض لها املجتمع الأردين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د املتحدثون يف ور��ش��ة عمل قانوين‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات والأح� � � ��زاب امل �ط��ال �ب��ة بقانون‬ ‫انتخابات ع�صري وح�ضاري ميحو الإ�ساءة‬ ‫التي تعر�ض لها املجتمع الأردين من جراء‬ ‫ال �ق��وان�ين ال���س��اب�ق��ة ال �ت��ي �أخ� ��ذت بال�صوت‬ ‫ال��واح��د‪ ،‬م�شريين �إىل �أن العمل بالقائمة‬ ‫الن�سبية ال يحتاج �إىل تعديالت د�ستورية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال امل� �ت� �ح ��دث ��ان يف حم � ��ور ق ��ان ��ون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات خ�ل�ال اجلل�سة الأوىل لور�شة‬ ‫العمل الثانية التي �أقيمت �أم�س يف جممع‬ ‫النقابات املهنية‪ ،‬ع�ضو املركز الوطني حلقوق‬ ‫الإن�سان علي الدبا�س‪ ،‬وع�ضو املكتب التنفيذي‬ ‫حل� ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي ارحيل‬ ‫غرايبة‪� ،‬إن القائمة الن�سبية ال تتعار�ض مع‬ ‫م�ب��د�أ االن�ت�خ��اب املبا�شر املن�صو�ص عليه يف‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جل�سة قانون االنتخابات‬ ‫نقيب ال���ص�ي��ادل��ة حم�م��د ع�ب��اب�ن��ة ق��د �أ�شار‬ ‫�إىل �أن الور�شة الثانية ت�أتي امتداد للور�شة‬ ‫الأوىل التي تناولت التعديالت الد�ستورية‬ ‫امل �ط �ل��وب��ة وذل� ��ك ��ض�م��ن ف �ع��ال �ي��ات امل�ؤمتر‬ ‫الوطني للإ�صالح الذي تقيمه النقابات‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ع �ب��اب �ن��ة �إن امل� �ط� �ل ��وب ق ��ان ��ون‬ ‫انتخابات ع�صري وح�ضاري ميحو الإ�ساءة‬ ‫التي تعر�ض لها املجتمع الأردين من جراء‬ ‫ال �ق��وان�ين ال���س��اب�ق��ة ال �ت��ي �أخ ��ذت بال�صوت‬ ‫ال ��واح ��د‪ ،‬وال �ق��ان��ون امل ��ؤق��ت الأخ �ي�ر الذي‬ ‫�أخ��ذ ب��ال��دوائ��ر الوهمية التي تتعار�ض مع‬ ‫ال�ت��وج�ه��ات ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وخ�ل�ق��ت �شرخا‬ ‫اجتماعيا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال غ��راي�ب��ة �إن �أي قانون‬ ‫انتخابات مهما كان ع�صريا ومتطورا يبقى‬ ‫ح�برا على ورق �إن مل يكن �ضمن منظومة‬

‫ت�شريعية متكاملة يكون القانون فيه �أحد‬ ‫�آليات متكني ال�شعب من ممار�سة �سلطاته يف‬ ‫االختيار واملراقبة واملحا�سبة‪.‬‬ ‫و�أك��د غرايبة �ضرورة �أن يعزز القانون‬ ‫الوحدة الوطنية ويقاوم النزعة التفريقية‬ ‫واالنتماءات ال�ضيقة‪.‬‬ ‫واق�ت�رح اع�ت�م��اد �صيغة ق��ان��ون خمتلط‬ ‫(القائمة الن�سبية واالنتخاب الفردي) يلبي‬ ‫احل��د الأدن ��ى م��ن طموحات ال�شعب يف هذه‬ ‫املرحلة التاريخية‪ ،‬تق�سم فيه املقاعد �إىل ‪50‬‬ ‫يف املئة للقائمة الن�سبية على م�ستوى الوطن‬ ‫و‪ 50‬يف امل �ئ��ة ان �ت �خ��اب ف ��ردي ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫ال��دوائ��ر‪ ،‬و�أن حتتفظ امل�ح��اف�ظ��ات بن�سبها‬ ‫احلالية من املقاعد يف االنتخاب الفردي على‬ ‫م�ستوى الدوائر‪ ،‬فيما قائمة املر�شحني لأي‬ ‫كتلة ينبغي �أن متثل خم�س حمافظات على‬ ‫الأق��ل و�أن ال يزيد عدد مر�شحي الكتلة عن‬ ‫‪ 25‬يف املئة من جمموع مر�شحيها‪.‬‬ ‫ومل ي�ج��د غ��راي�ب��ة م��ا مي�ن��ع م��ن زيادة‬ ‫ع� ��دد �أع �� �ض��اء جم �ل ����س ال� �ن ��واب وف� ��ق نف�س‬ ‫قاعدة التق�سيم املذكورة‪� ،‬إذا كان ذلك يحقق‬ ‫امل�صلحة ويحافظ على ما تعتربه املحافظات‬ ‫حقوقا مكت�سبة من املقاعد‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل انه ميكن حتميل كوتا املر�أة‬ ‫للقوائم بحيث ي�شكل وجودهن ‪ 20‬يف املئة من‬ ‫القائمة‪ ،‬وان تكون ممثلة لكافة املحافظات‪،‬‬ ‫و�أن تنجح املر�شحة التي حت�صل على �أعلى‬ ‫الأ�صوات يف املحافظة‪.‬‬ ‫ك �م��ا اق�ت��رح ت�خ���ص�ي����ص دوائ � ��ر لأبناء‬ ‫ال� �ب ��ادي ��ة ول �ي ����س ك ��وت ��ات و�أن ي �� �س �م��ح لهم‬ ‫ب��ال�تر��ش��ح يف ال��دوائ��ر االن�ت�خ��اب�ي��ة الأخ ��رى‬ ‫القاطنني فيها‪.‬‬ ‫ودعا غرايبة �إىل اعتماد تو�سيع الدوائر‬ ‫ولي�س ت�ضييقها الن ذلك يتعار�ض مع هدف‬ ‫ت�ع��زي��ز ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة ون�ب��ذ االنتماءات‬

‫ال �� �ض �ي �ق��ة‪ ،‬وف� ��رز ن� ��واب ي �ح �� �ض��ون ب�شعبية‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��امل��ال ال�سيا�سي ق��ال انه‬ ‫ال ميكن الق�ضاء على ه��ذه الظاهرة‪ ،‬ولكن‬ ‫من املمكن ت�صعيب املهمة على �صاحب املال‬ ‫ال�سيا�سي من خالل تو�سيع ال��دوائ��ر‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �سي�ؤدي �إىل زيادة يف عدد الأ�صوات التي‬ ‫يحتاجها املر�شح للفوز يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��إي�ج��اد هيئة وطنية م�ستقلة‬ ‫للإ�شراف على االنتخابات و�ضمان الإ�شراف‬ ‫الق�ضائي ع�ل��ى جميع امل��راح��ل و� �ص��وال �إىل‬ ‫ال�ن�ظ��ر ب��ال�ط�ع��ون يف ��ص�ح��ة ال�ن�ي��اب��ة وان ال‬ ‫يقت�صر النظر يف ذلك على جمل�س النواب‪،‬‬ ‫ومتكني م�ؤ�س�سات املجتمع املدين من الرقابة‬ ‫على االنتخابات‪ ،‬ومتكني مندوبي املر�شحني‬ ‫من الت�أكد من �أوراق االقرتاع‪.‬‬ ‫وط��ال��ب غ��راي�ب��ة ب ��إع��ادة ب�ن��اء �سجالت‬ ‫الناخبني من نقطة ال�صفر بحيث يتم جتنب‬ ‫تكرار جتارب التزوير ال�سابقة‪.‬‬ ‫كما طالب ب�إيقاع عقوبات على من يقوم‬ ‫بتزوير االن�ت�خ��اب��ات الن ذل��ك ت��زوي��ر لإرادة‬ ‫ال�شعب الذي �شبهه باالحتالل‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ع��ر���ض ال��دب��ا���س ال � ��دور الذي‬ ‫يقوم به املركز الوطني حلقوق الإن�سان يف‬ ‫تر�سيخ النهج الدميقراطي والذي يعد احد‬ ‫�أه� ��داف امل��رك��ز امل�ن���ص��و���ص عليها يف قانون‬ ‫املركز‪ ،‬م�شريا �إىل �أن احلق بانتخابات حرة‬ ‫ونزيهة هو من احلقوق التي كفلها الد�ستور‬ ‫واملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫وت�ط��رق ال��دب��ا���س لتو�صيات التحالف‬ ‫الوطني للإ�صالح االنتخابي ال��ذي يقوده‬ ‫امل��رك��ز وم ��ن ب�ي�ن�ه��ا ت �ع��دي��ل ن �ظ��ام ال�صوت‬ ‫ال ��واح ��د وا� �س �ت �ب��دال��ه ب��ال �ن �ظ��ام االنتخابي‬ ‫امل�خ�ت�ل��ط (� �ص��وت لأح ��د م��ر��ش�ح��ي الدائرة‬ ‫االنتخابية ال�صغرية و�صوت �أخ��ر للقائمة‬

‫الن�سبية على م�ستوى امل�ح��اف�ظ��ة) و �إلغاء‬ ‫ال��دوائ��ر ال��وه�م�ي��ة و�إع� ��ادة ال�ن�ظ��ر بتق�سيم‬ ‫الدوائر االنتخابية على �أ�س�س �أكرث عدالة‬ ‫ت��راع��ي ��ض�م��ان امل���س��اواة الن�سبية ب�ين تلك‬ ‫ال��دوائ��ر م��ن حيث ع��دد ال�سكان وامل�ساحة‬ ‫اجل �غ��راف �ي��ة وال �ب �ع��د ال �ت �ن �م��وي‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫تق�سيم الدوائر االنتخابية مبوجب القانون‬ ‫ولي�س مبوجب نظام‪ ،‬و زي��ادة ن�سبة الكوتا‬ ‫اخلا�صة باملر�أة �إىل‪ 15‬مقعدا لتغطي جميع‬ ‫حمفظات اململكة ودوائر البدو‪.‬‬ ‫و�إن�شاء هيئة وطنية عليا م�ستقلة ودائمة‬ ‫ت�ت�م�ت��ع ب��احل �ي��اد وال �ن��زاه��ة لل��إ� �ش��راف على‬ ‫مراحل العملية االنتخابية تر�أ�سها �شخ�صية‬ ‫عامة مرموقة �أو �شخ�صية ق�ضائية تتمتع‬ ‫با�ستقالل وحيادية‪.‬بالإ�ضافة �إىل تو�صيات‬ ‫عامة �أب��رزه��ا ا��ش�تراط ح�صول املر�شح على‬ ‫ال�شهادة اجلامعية الأوىل كحد �أدنى و�إجراء‬ ‫تعديل د�ستوري ي�سند مهمة الف�صل يف �صحة‬ ‫نيابة �أع�ضاء املجل�س �إىل الق�ضاء وحرمان‬ ‫من يحمل جن�سية �أخ��رى بخالف اجلن�سية‬ ‫الأردنية من الرت�شح‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إننا عندما نطالب بالإ�صالح‬ ‫ال ن�ستهدف �أ�شخا�صا بعينهم ب��ل ن��ري��د ان‬ ‫ميار�س ال�شعب �سلطته احلقيقية وان يفرز‬ ‫امل�ج�ل����س ال� �ق ��ادر ع �ل��ى م��راق �ب��ة احلكومات‬ ‫وحما�سبتها وحجب الثقة عنها"‪.‬‬ ‫وت�ساءل غرايبة عن حما�سبة الفا�سدين‬ ‫الذين �أو�صلوا مديونية اململكة �إىل �أكرث من‬ ‫‪ 12‬مليارا‪.‬‬ ‫ويف مداخلة له خالل اجلل�سة قال �أمني‬ ‫عام وزارة التنمية ال�سيا�سية مالك الطوال‬ ‫�إن هناك ‪ 12‬نظاما انتخابيا معموال ب��ه يف‬ ‫العامل تنتمي �إىل ثالث عائالت‪ ،‬وال وجود‬ ‫ب�ي�ن ج�م�ي��ع ت �ل��ك الأن �ظ �م��ة لـ"نظام كامل‬ ‫الأو�صاف"‪.‬‬

‫تعبيد �شوارع يف عمان ب�أكرث من ‪ 5‬ماليني دينارا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغت كلفة �أعمال التعبيد وال�صيانة‬ ‫وال�ت��و��س�ع��ة ال �ت��ي ن�ف��ذت�ه��ا دائ� ��رة �صيانة‬ ‫الطرق بالعا�صمة خالل الربع الأول من‬ ‫العام اجل��اري ‪ 5‬مليون و‪� 466‬أل��ف دينار‪،‬‬ ‫وفقا ملدير الدائرة �أحمد خري�سات‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ك��وادر الأم��ان��ة نفذت �أعمال‬ ‫تعبيد �شوارع لأول مرة ما م�ساحته ‪150‬‬ ‫�أل ��ف م�تر م��رب��ع بكلفة ‪� 772‬أل ��ف دينار‪،‬‬ ‫و�أع �م��ال تعبيد ل���ش��وارع قائمة (�صيانة)‬ ‫ما م�ساحته ‪� 60‬ألف مرت مربع بكلفة ‪264‬‬ ‫�ألفا و‪ 498‬دينار‪ ،‬وذلك با�ستخدام ح�صمة‬

‫البازلت‪.‬‬ ‫كما مت تعبيد ��ش��وارع لأول م��رة عن‬ ‫ط��ري��ق ال �ع �ط��اءات �أح�ل�ي��ت ع�ل��ى مقاولني‬ ‫مب��ا م�ساحته ‪� 23‬أل ��ف م‪ 2‬بكلفة مليون‬ ‫و‪� 412‬أل��ف دي�ن��ار‪ ،‬وتعبيد ��ش��وارع قدمية‬ ‫(�صيانة) مبا م�ساحته ‪� 100‬ألف م‪ 2‬بكلفة‬ ‫‪� 527‬ألف دينار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ه �ن��د���س خ��ري �� �س��ات �إىل �أن‬ ‫الفرتة ذاتها �شهدت من قبل ور�ش الأمانة‬ ‫تنفيذ ما م�ساحته ‪� 148‬ألفا و‪ 590‬م‪ 2‬بكلفة‬ ‫�إجمالية بلغت ‪ 2‬مليون و(‪ )085.462‬دينار‬ ‫�شملت �أع�م��ال �صيانة ترقيعات لل�شوارع‬ ‫وت�ع�ب�ي��د دخ�ل��ات وت��و� �س �ي �ع��ات لل�شوارع‪،‬‬

‫ب��الإ��ض��اف��ة لأع �م��ال رف��ع و�صيانة مناهل‬ ‫خدمات يف ال�شوارع لـ‪ 804‬منهل بكلفة ‪36‬‬ ‫�ألفا و‪ 180‬دينار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ور�ش الأمانة نفذت بنف�س‬ ‫الفرتة �أعمال فتوحات وفر�شيات ح�صمة‬ ‫لتو�سعة �شوارع مب�ساحة ‪� 67‬ألفا و‪ 676‬م‪،2‬‬ ‫وبكلفة بلغت ‪� 371‬ألفا و‪ 437‬دينار‪.‬‬ ‫ول �ف��ت خ��ري���س��ات يف ال���س�ي��اق �إىل �أن‬ ‫خالطات الأمانة الأ�سفلتية �أنتجت نحو‬ ‫‪� 68‬ألفا و‪ 282‬طن من اخللطات الأ�سفلتية‬ ‫ال�ساخنة با�ستخدام البازلت‪ ،‬فيما مت �إنتاج‬ ‫‪� 45‬ألفا و‪ 994‬م‪ 3‬ح�صمة متنوعة من قبل‬ ‫ك�سارة الأمانة‪ ،‬وذلك خالل الربع الأول‬

‫من العام اجلاري‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر ان االمانة �شرعت‬ ‫م�ؤخرا اىل ا�ستخدام ح�صمة البازلت يف‬ ‫اع �م��ال تعبيد ال �� �ش��وارع مل��ا تتميز ب��ه من‬ ‫� �ص�لاب��ة وحت�ق�ي�ق�ه��ا ل��دمي��وم��ة �أط � ��ول و‬ ‫مقاومتها لالحتكاك وال�ت��آك��ل ‪ ،‬وتوفري‬ ‫يف كميات الإ�سفلت امل�ستخدمة يف اخللطة‬ ‫‪،‬وحمافظتها على البيئة وا�ستدامة املدينة‬ ‫وذل ��ك م��ن خ�ل�ال اع ��ادة ا��س�ت�خ��دام مواد‬ ‫ح�صمة البازلت م��رة ثانية بعد ك�شطها‬ ‫عند انتهاء عمرها على خالف اخللطات‬ ‫احلالية ‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫مذكـ ـ ــرة تبليـ ــغ موع ـ ـ ــد‬ ‫جل�سة للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫رقم الدعوى ‪� 2011/4033 :‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد خ�ضر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اعالن �صادر عن وزارة ال�صحة‬ ‫�إعالن رقم (‪)2011/3‬‬

‫ريحان يو�سف ريحان الأخر�س‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ل�شراء ما يلي‪-:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهولة مكان االقامة حاليا‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/4/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك فرا�س خالد‬ ‫��س�لام اب��و حم�ف��وظ ‪ /‬وكيله امل�ح��ام��ي رامي‬ ‫فينو‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1686 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�شركة احلد الأعلى لتجارة و�صيانة‬ ‫املركبات كارماك�س‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/1095 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/11/25 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2233.175 :‬والفائدة‬ ‫القانونية واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬بالل‬ ‫عبدالفتاح احمد ابو مرار وكيله املحامي ح�سني ابو‬ ‫مرار املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3180 ( / 1-15‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق ��ا� �ض ��ي‪ :‬م� ��أم� ��ون م�صطفى‬ ‫عبدالكرمي العي�سى‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد فايز يو�سف ال�شراري‬

‫جمهول مكان االقامة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/4/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد غازي مذيب بني هاين وكيله اال�ستاذ‬ ‫عدي الزبيدي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ا�سم املادة وموا�صفاتها‬ ‫الرقــــم‬ ‫‪Non ionic disinfectant formula for cleaning (Medical devices‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪and equipments) with the following specifications:- (Acts by‬‬ ‫‪enzymatic or amino acid derivatives method hydrolyze lipid‬‬ ‫)�إعادة طرح( ‪protein & carbohydrate (700 gallon of 5 litters‬‬ ‫(�إعادة طرح) (بقيمة ع�شرين الف دينار اردين ال غري) ‪Pure sodium chloride Tab‬‬ ‫‪2‬‬ ‫وحدة معاجلة املياه املغـذية لأجهزة الكلية ال�صناعية يف م�ست�شفى غور ال�صايف (�إعادة طرح)‬ ‫‪3‬‬ ‫)‪Diosmen 450mg + Hespiridin 50mg (125000 Tabs‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪Alcoho1 95% - 96% Gallon (5- 20lit) Qty (5400 Iit.) Alcohol 95%‬‬ ‫‪5‬‬ ‫)‪-96% Gallon (5- 20lit) Qty (5400 Lit.‬‬ ‫�أ‪ -‬ميكرو�سكوب عدد واحد (‪ )1‬مزود بكامريا ديجتال ذات قدرة تو�ضيحية عالية (‪High‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ )Resolution‬و�إمكانية التو�صيل على �شا�شة خارجية وجهاز حا�سوب (‪Microscope‬‬ ‫‪.)with Camera‬‬ ‫ب‪ -‬ميكرو�سكوب مركب عدد �ستة (‪.)Binocular Microscope( )6‬‬ ‫ج‪ -‬جهاز تقطري عدد (‪)1‬‬ ‫‪Letrozole 2.5mg tab / cap 2000 Tabs‬‬ ‫‪7‬‬ ‫)‪Hydroxy Urea 500mg tab/cap (44400 Tabs‬‬ ‫‪8‬‬ ‫ذلك وفق ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تو�ضع العرو�ض يف ال�صندوق املخ�ص�ص لها بحيث تكون كل مادة بعر�ض مغلق منف�صل مبني عليه ا�سم املادة ورقهما وا�سم املناق�ص‪.‬‬ ‫‪� -2‬آخر موعد لتقدمي العرو�ض ال�ساعة الثانية ظهر ًا من يوم االربعاء املوافق ‪.2011/4/20‬‬ ‫‪ -3‬يلتزم املناق�ص بتقدمي كفالة دخول بقيمة ‪ ٪3‬من قيمة عر�ضه عند تقدمي العر�ض‪.‬‬ ‫‪� -4‬أجور االعالن على من تر�سو عليه املناق�صة مهما تكررت‪.‬‬ ‫‪ -5‬تعطى الأولوية للأ�سرع يف التوريد‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق لوزارة ال�صحة �إلغاء املناق�صة كاملة �أو �أي جزء منها دون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫‪ -7‬يتم ا�ستالم املوا�صفات وال�شروط من مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫‪ -8‬تودع العرو�ض للمواد ذوات الأرقام (‪ )4 ،3 ،2 ،1‬يف ال�صندوق رقم (‪ )2‬يف مديرية امل�شرتيات والتزويد‬ ‫‪ -9‬تودع العرو�ض للمواد ذوات الأرقام (‪ )8 ،7 ،6 ،5‬يف ال�صندوق رقم (‪ )1‬يف مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باال�شرتاك يف املناق�صة مراجعة مديرية امل�شرتيات والتزويد ‪ /‬ياجوز ‪ /‬بجانب مديرية �أمن لواء الر�صيفة‪،‬‬ ‫لال�ستف�سار االت�صال على هاتف رقم ‪ )05/3757092( :‬فرعي ‪.182 ،220‬‬ ‫وزير ال�صحة‬ ‫الدكتور يا�سني احل�سبان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد �أحمد عبداحلافظ فا�ضل اجلماليه ال�شريك يف �شركة توفيق‬ ‫ال�شخاتره و�أحمد اجلماليه وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات الت�ضامن‬ ‫حتت الرقم ( ‪ ) 98432‬تاريخ ‪.2010/5/18‬‬ ‫قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شركائه يف ال�شركة‬ ‫ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من‬ ‫ال�شركة بتاريخ ‪.2011/4/12‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبار ًا‬ ‫من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر ع�� دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عم ــان‬

‫ابت�سام يحيى علي املعاين‬

‫احمد نهار احمد الطيب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/23 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/4/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اربد‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12‬‬ ‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪ 2011/1339‬ف�صل ‪2011/3/14‬‬ ‫املدعي‪� :‬شركة زياد ريا�ض عبدالرحمن ‪� /‬صاحب‬ ‫اال�سم التجاري االتفاق لتجارة اللحوم واملوا�شي‬ ‫ا��س��م امل�ح�ك��وم ع�ل�ي��ه‪ :‬اح�م��د را��ش��د ��ش��ري��ف الكحال‬ ‫وكيله املحامي جمال الفقهاء‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬الها�شمي ال�شمايل ‪ /‬ال�شارع‬ ‫الرئي�سي ‪ /‬عمارة بنك اال�سكان ط‪� 1‬شقة ‪1‬‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬الزام املدعى عليه ب�أن‬ ‫يدفع للمدعية مبلغ ‪ 1564.762‬دي�ن��ار وت�ضمينه‬ ‫ال��ر� �س��وم وامل���ص��اري��ف وات �ع��اب امل �ح��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية م��ن ت��اري��خ املطالبة (الق�ضائية وحتى‬ ‫ال�سداد التام)‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/320 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/3/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع امل��ا� �ض��ون��ة ق �ط �ع��ة �أر�� ��ض‬ ‫م�ساحة ‪ 12‬دومن حو�ض ‪ 14‬العليا‬ ‫ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات ع �ل��ى �شارعني‬ ‫منطقة ت�صلح لال�ستثمار تنظيم‬ ‫زراعي ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪500‬م�ت�ر تنظيم �سكن ج منطقة‬ ‫حديثة البناء مربعة ال�شكل �شرق‬ ‫م��دار���س احل���ص��اد من�سوب طابق‬ ‫بعيدة عن �أ�سالك ال�ضغط العايل‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع قطعة �أر�ض‬ ‫جت ��اري ��ة م���س��اح��ة ‪550‬م �ت��ر على‬ ‫�شارعني ت�صلح لال�ستثمار مقابل‬ ‫حديقة ال�شورى خلف م�سجد �أبو‬ ‫�أي ��وب الأن �� �ص��اري وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫ق �ط��ع �أرا� � �ض� ��ي جت ��اري ��ة مبواقع‬ ‫خمتلفة و�أ�سعار معقولة ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪------------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�ن�ي��ب ال�سكة‬

‫ال �غ��رب��ي ق ��رب ج��ام �ع��ة الإ�� �س ��راء‬ ‫م�ساحة ‪ 520‬م�تر ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف خلدا م�ساحة ‪1215‬‬ ‫مرت �سكن �أ حو�ض ‪ 1‬ت�لاع ق�صر‬ ‫خ �ل��دا ب���س�ع��ر امل�ت�ر ال ��واح ��د ‪230‬‬ ‫دينار ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع اجل �ن��دوي��ل ‪1300‬م‬ ‫ح ��و� ��ض ‪� � 7‬س �ك��ن (ب) ب ��أح �ك ��ام‬ ‫خا�صة ت�صلح لال�سكان �أو فيال‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ن � ��اع � ��ور ‪ /‬م � �ن� ��زل م�ستقل‬ ‫للبيع الأر� ��ض ‪717‬م‪ 2‬البناء‬ ‫‪320‬م‪ 2‬ال� �ع� �م ��ر ‪� 4‬سنوات‬ ‫م� �ط� �ل ��ة وم � �� � �ش� ��رف� ��ة بنيت‬ ‫خ�صي�صا للمالك ت�شطيبات‬ ‫�� �س ��وب ��ر دي� �ل ��وك� �� ��س حديقة‬ ‫م � ��زروع � ��ة ‪ +‬ت� ��ر�� ��س مبلط‬ ‫‪0777475114 - 065370575‬‬ ‫ ‪0797262255‬‬‫‪-------------------------‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1589 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد ابراهيم خليل بواعنة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/279 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/11/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �شرق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 10130.944 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة بنك القاهرة عمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬القوي�سمة ‪ /‬طلوع ال�سكة ‪ /‬اخر الطلوع‬ ‫رقم االعالم‪2010/2350 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪� :‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫تاريخه‪2010/11/30 :‬‬ ‫املحك ــوم به ‪ /‬الديــن‪ 4200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف و‪ 210‬اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫يو�سف حممد �صالح عثمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬دوار امل�أمونية‬ ‫عمارة رقم (‪)12‬‬ ‫ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‪:‬‬ ‫املحك ــوم ب��ه ‪ /‬الديــن‪ 1000 :‬دينار الف‬ ‫دينار �أردين‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ح�سني علي النواي�سة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2121( / 3-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مرام حممد علي رحال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4648 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫العمر‪� 41 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬أبو ن�صري ‪ -‬جممع ابو ن�صري‬ ‫التجاري ‪ -‬ملحمة �صالح الدين اخل�ضر‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/4/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬ريا�ض احمد يو�سف عبدالرحمن‪/‬‬ ‫وكيله املحامي جمال الفقهاء‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪000027 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/9/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1050( :‬دينار) والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬طه‬ ‫حمدي �سعيد البكري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫خالد �سعد �صالح اخل�ضر‬

‫عزام ا�سماعيل �سليمان الديك‬

‫املفرق ‪ /‬اخلالدية ‪ /‬قطعة ار�ض‬ ‫‪ 4‬دومن � � ��ات � �س �ك��ن م ��وق ��ع مميز‬ ‫وج�م�ي��ع اخل��دم��ات وا� �ص �ل��ة ومن‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة ار�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 12‬دومن ع �ل��ى اخلط‬ ‫ال� ��دويل ع �م��ان ‪ -‬ب �غ��داد بالقرب‬ ‫م��ن م�صنع �أل�ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫املنطقة ال�صناعية اجل��دي��دة يف‬ ‫اخل��ال��دي��ة وم��رخ����ص ب�ه��ا حمطة‬ ‫حم��روق��ات واج �ه��ة ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال � � ��دويل ‪152‬م و� � �ش� ��ارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح‬ ‫لأي م�شروع ا�ستثماري �أو لإن�شاء‬ ‫م �� �ص �ن��ع وم � ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف‬ ‫اخلالدية مقابل م�صنع ال�صناعات‬ ‫امل� �ت� �ع ��ددة ب �ع��د ج �� �س��ر ال�ضليل‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى � �ش��ارع�ين وجميع‬ ‫اخل ��دم ��ات وا� �ص �ل��ة � �ش��رق اخلط‬ ‫الرئي�سي ب�ح��وايل ‪300‬م تقريباً‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/91 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/8 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد �صربي احمد ح�سني‬ ‫‪ -2‬م�أمون �صربي احمد ح�سني‬

‫عنوانه‪ :‬الر�صيفة ‪ -‬اجلبل ال�شمايل ‪-‬‬ ‫ا�سكان الأمري طالل‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫اىل الزمالء �أع�ضاء الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني االردنيني‬ ‫قـرر جمل�س نقابة ال�صحفيني دعوة الهيئة العامة اىل عقد اجتماعها ال�سنوي العادي يوم اجلمعة‬ ‫املوافق ‪ 2011/4/29‬ال�ساعة العا�شرة �صباحـاً يف املركز الثقايف امللكي علـى �أن يعقد االجتماع الثاين اذا‬ ‫مل يتوفر الن�صاب يف االجتمـاع االول يـوم اجلمعـة املوافـق ‪ 2011/5/6‬يف نف�س املكان والزمان وذلك‬ ‫لبحث االمور التالية ‪:‬‬ ‫�أـ مناق�شة التقارير االدارية واملالية واملهنية املتعلقة ب�أعمال املجل�س ‪0‬‬ ‫ب ـ ت�صديق احل�سابات اخلتامية لل�سنة املنتهية واقرار موازنة ال�سنة اجلديدة‪0‬‬ ‫جـ ـ انتخاب النقيب واع�ضاء جمل�س النقابة وفقاً الحكام القانون ‪0‬‬ ‫كما ارجو �أن الفت النظر اىل ما يلي ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ تن�ص املادة «‪ »22‬من القانون «‬ ‫« تتكون الهيئة العامة يف اي اجتماع تعقده من االع�ضاء الذين �سددوا جميع الر�سوم واملبالغ‬ ‫امل�ستحقة عليهم للنقابة قبل مدة ال تقل عن �سبعة �أيام من موعد االجتماع «‪.‬‬ ‫‪2‬ـ تن�ص املادة «‪ »28‬من القانون ‪:‬‬ ‫�أـ يفتح باب الرت�شيح ملركز النقيب ولع�ضوية املجل�س قبل خم�سة ع�شر يوما من املوعد املحدد‬ ‫الجراء االنتخابات ويغلق قبل ثالثة ايام من ذلك املوعد ‪...‬‬ ‫ب ـ تعلن ا�سماء املر�شحني على اللوحة اخلا�صة باالعالنات يف النقابة يف اليوم التايل ليوم انتهاء‬ ‫مدة الرت�شيح ‪.‬‬ ‫‪3‬ـ تن�ص املادة «‪ »29‬من القانون ‪:‬‬ ‫�أـ ي�شرتط يف من ير�شح نف�سه ملركز النقيب ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ ان اليكون وزيرا عامال او موظفا حكوميا او موظفا يف هيئة دولية او م�ؤ�س�سة اجنبية ‪.‬‬ ‫‪2‬ـ ان ال يقل عمره عن خم�س وثالثني �سنة ‪.‬‬ ‫‪3‬ـ ان يكون قد م�ضى على ت�سجيله يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني يف النقابة مدة ال تقل عن‬ ‫ع�شر �سنوات ‪.‬‬ ‫‪4‬ـ ان ال يكون موظفا او مرا�سال معتمدا لدى �صحيفة او وكالة انباء غري اردنية ‪.‬‬ ‫‪5‬ـ ان ال ينتخب الكرث من دورتني متتاليتني على انه يجوز اعادة انتخابه بعد مرور دورة واحدة‬ ‫على مدته ال�سابقة ‪.‬‬ ‫‪6‬ـ ان يدفع ل�صندوق النقابة ر�سم تر�شيح مقداره مائة دينار ‪.‬‬ ‫ب ـ ي�شرتط يف من ير�شح نف�سه لع�ضوية املجل�س ما يلي ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ �أن ال يقل عمره عن خم�س وع�شرين �سنة ‪.‬‬ ‫‪2‬ـ ان يكون قد م�ضى على ت�سجيله يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني يف النقابة مدة خم�س �سنوات‬ ‫على االقل ‪.‬‬ ‫‪3‬ـ ان ال يكون موظفا يف اي هيئة دولية او م�ؤ�س�سة اجنبية او مرا�سال او مندوبا الي م�ؤ�س�سة‬ ‫غري اردنية ‪.‬‬ ‫‪4‬ـ ان يدفع ل�صندوق النقابة ر�سم تر�شيح غري م�سرتد مقداره ع�شرون دينارا‪.‬‬ ‫ج ـ ي�شرتط يف النقيب وع�ضو املجل�س ان ال يكون قد �صدر بحق اي منهما قرار ت�أديبي قطعي‬ ‫باملنع من ممار�سة املهنة ولو ملدة م�ؤقتة ‪.‬‬ ‫وعليه يفتح باب الرت�شيح ملركز النقيب وع�ضوية املجل�س �صباح يوم اخلمي�س ‪ 2011/4/14‬ويغلق‬ ‫يف ال�ساعة الرابعة من م�ساء يوم االثنني ‪ ، 2011/4/25‬و�أن �آخر موعد لت�سديد الر�سوم مع نهاية دوام‬ ‫يوم اخلمي�س ‪. 2011/4/21‬‬ ‫راجياً من الزمالء اعتبار هذا االعالن مبثابة تبيلغ لكل منهم واملباردة اىل ت�سديد الذمم والر�سوم‬ ‫املتحققة عليهم ان وجدت وح�ضور االجتماع املذكور يف الوقت املحدد ‪.‬‬ ‫عبد الوهاب زغيالت‬ ‫نقيـب ال�صحفييـن‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬

‫‪7‬‬

‫وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة وع��دة قطع‬ ‫مب�ساحات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شفا ب��دران‪ :‬قطعة �أر���ض م�ساحة‬ ‫‪750‬م يف �شفا ب��دران بعد امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة وعدة‬ ‫قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا‬ ‫بدران و�أبو ن�صري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪/‬ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي‬ ‫‪772 /‬م‪ 2‬على �شارع املع�سكر ال‪20‬م‬ ‫و�شارع جانبي حو�ض ‪ 3‬تلعة عيال‬ ‫�سليمان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م� ��ارك� ��ا حنو‬ ‫الك�سار ت�صلح م�صنع كبري ال�سعر‬

‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مم �ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض جت � ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ع��دة ق�ط��ع �سكن ب من‬‫ارا� �ض��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق ����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� � �س� � �ع � ��ار منا�سبة‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع روم��وا‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‬ ‫واج � �ه ��ة ع �ل��ى � � �ش ��ارع ع � �ب ��دون ‪/‬‬ ‫اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقات‬

‫حمل لاليجار بال�صويفية ‪� /‬شارع‬ ‫ال ��وك ��االت م���س��اح��ة امل �ح��ل ‪35‬م‪2‬‬ ‫�سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور كامل‬ ‫‪ /‬ي�صلح جلميع الأعمال التجارية‬ ‫‪ /‬ب�أجرة �سنوية ‪ +‬خلو ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ال � � ��ذراع �شقة‬

‫طابق �أول م�ساحة ‪90‬م�تر ‪ 2‬نوم‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة وا� �س �ع��ة مطبخ‬ ‫راكب برندة عمر البناد ‪� 7‬سنوات‬ ‫قرب دوار علي �صقر ميكن دفعة‬ ‫والباقي �أق�ساط عن طريق املالك‬ ‫ب��دون و�ساطة بنوك ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف ت�ل�اع ال�ع�ل��ي قرب‬ ‫ا�� �س� �ك ��ان ب ��ن � �س �ن��اء م �ط �ل��ة على‬ ‫��ش��ارع اجلامعة االردن�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 200‬م�ت��ر ج� ��دي� ��دة مل ت�سكن‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف تالع العلي م�ساحة‬ ‫‪ 170‬م�ت�ر ط��اب��ق االول املطبخ‬ ‫راك� ��ب ج��دي��د ع �م��ر ال �ب �ن��اء �سنة‬ ‫وب���س�ع��ر م �غ��ري ال �ع �م��ارة ‪� 8‬شقق‬ ‫فقط ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية‬‫‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪/‬‬ ‫امل�صدار �شارع االخنف بن قي�س ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫خلف م�ست�شفى االيطايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل طابقني‬ ‫م���س��اح��ة االر� � ��ض ‪800‬م‪ 2‬البناء‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن ت�سوية ‪164‬م‪ 2‬وطابق‬ ‫ار�ضي ‪264‬م‪ 2‬اربع واجهات حجر‬ ‫م��وق��ع مم�ي��ز ‪ /‬ح�ج��ر ‪ /‬ت��دف�ئ��ة ‪/‬‬ ‫املوقع ط��ارق ‪ /‬اب��و عليا ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫نتنياهو ي�صادق على خمطط ا�ستيطاين‬ ‫جديد يف "�إيتمار" ب�شمال ال�ضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر �صحفية �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال�ن�ق��اب ع��ن ق�ي��ام رئي�س‬ ‫احلكومة بنيامني نتنياهو بالإيعاز �إىل وزي��ر اجلي�ش �أيهود باراك‪،‬‬ ‫بتقدمي ت�صاريح خمططات ب�ن��اء ج��دي��دة يف م�ستوطنة "�إيتمار"‬ ‫املقامة على �أرا�ضي حمافظة نابل�س ب�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت �صحيفة (ي��دي �ع��وت �أح ��رون ��وت) ال �ع�بري��ة‪ ،‬يف عددها‬ ‫ال�صادر �أم�س‪ ،‬ب�أن نتنياهو وباراك قد �أعلنا موافقتهما على عدد من‬ ‫املخططات اال�ستيطانية التي �سي�صار �إىل تنفيذها يف منطقة �شمال‬ ‫ال�ضفة وغور الأردن‪ ،‬والتي ت�شمل مباين �سكنية وم�ؤ�س�سات تعليمية‬ ‫ومدنا �سياحية‪.‬‬ ‫واعتربت ال�صحيفة �أن امل�صادقة على املخططات امل��ذك��ورة هي‬ ‫"خطوة نادرة من نوعها"‪ ،‬من �ش�أنها �أن توثق ا�ستمرار عملية تطوير‬ ‫البناء اال�ستيطاين وتو�سيع نطاقه‪ ،‬حتى و�إن رّ‬ ‫تعث �إعطاء ت�صاريح‬ ‫بناء فورية‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‪ ،‬قد تعهد مبنح ت�صاريح بناء‬ ‫يف م�ستوطنات ال�ضفة‪ ،‬بعد ح��ادث مقتل خم�سة يهود يف م�ستوطنة‬ ‫توجه رئي�س االئتالف احلكومي‬ ‫"�إيتمار" قبل حوايل �شهر‪ ،‬فيما ّ‬ ‫زئيف �ألكني م�ؤخرا �إىل نتنياهو بطلب امل�صادقة ر�سميا على م�شروع‬ ‫خمطط ا�ستيطاين جديد يف "ايتمار"‪.‬‬

‫�أمنيون �إ�سرائيليون يطالبون «تل �أبيب»‬ ‫ب�إمتام �صفقة �شاليط مع "حما�س"‬

‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دعت جمموعة من قادة الأجهزة الأمنية والع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫�سابقا احلكومة الإ�سرائيلية �إىل �إمتام �صفقة تبادل الأ�سرى مع حركة‬ ‫"حما�س"‪ ،‬للإفراج عن اجلندي الإ�سرائيلي "جلعاد �شاليط"‪.‬‬ ‫وعقد عدد من ر�ؤ�ساء الأجهزة الأمنية والع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫م�ؤمتراً �صحفياً ع�صر الإثنني‪ ،‬طالبوا فيه احلكومة ب�إمتام �صفقة‬ ‫ت�ب��ادل الأ� �س��رى م��ع ح��رك��ة ح�م��ا���س‪ ،‬م��ن �أج��ل الإف ��راج ع��ن اجلندي‬ ‫الإ�سرائيلي "جلعاد �شاليط"‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع ��ة ال�ع�بري��ة ع��ن رئي�س ج�ه��از الأم ��ن ال�ع��ام �سابقاً‬ ‫يعقوب بريي قوله �إن "دولة ا�سرائيل قوية"‪ ،‬و�إن لديها ما يكفي من‬ ‫القدرات اال�ستخبارية والع�سكرية للتعامل مع من و�صفهم باملخربني‬ ‫الذين قال �إنه �سيفرج عنهم يف �إطار هذه ال�صفقة‪ ،‬وذلك "�إذا عادوا‬ ‫اىل ممار�سة الإرهاب"‪.‬‬ ‫من ناحيته �أكد رئي�س جهاز املو�ساد �سابقاً داين ياتوم "�إن من‬ ‫واج��ب الدولة �إع��ادة �شاليط اىل ذويه"‪ ،‬معتربا �أن تنفيذ ال�صفقة‬ ‫يندرج يف "�إطار املخاطر املدرو�سة التي ميكن لإ�سرائيل �أن ت�أخذها‬ ‫على عاتقها"‪.‬‬ ‫وح�ضر امل�ؤمتر ال�صحفي كل من رئي�س �أركان اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫الأ�سبق امنون ليبكني �شاحك‪ ،‬ورئي�سا جهاز الأمن العام �سابقا عامي‬ ‫ايالون وكارمي غيلون‪ ،‬وامليجر ج�نرال احتياط افيغدور كهاالين‪،‬‬ ‫وامليجر جرنال متقاعد من ال�شرطة اليك رون‪.‬‬

‫مبادرات �سيا�سية و�أمنية �إ�سرائيلية ملنع‬ ‫اعرتاف �أممي بالدولة الفل�سطينية‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أف��ادت م�صادر �صحفية عربية �أن احلكومة الإ�سرائيلية تعكف‬ ‫على درا�سة جملة خيارات �أمنية و�سيا�سية ودبلوما�سية من املحتمل‬ ‫�أن ي�صار �إىل تبنيها والعمل بها‪ ،‬يف �إطار امل�ساعي الإ�سرائيلية الرامية‬ ‫للحد من فر�ص االع�تراف الر�سمي بالدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫على حدود الأرا�ضي املحتلة عام ‪.1967‬‬ ‫ووفق ما �أوردت��ه �صحيفة (ه�آرت�س) العربية‪ ،‬يف عددها ال�صادر‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ف�إن رئي�س ال��وزراء بنيامني نتنياهو يدر�س يف هذه الآونة‬ ‫احتمال �سحب قوات جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي من بع�ض مناطق‬ ‫ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ون�ق��ل ال�سيطرة على ه��ذه امل�ن��اط��ق �إىل ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أفادت ال�صحيفة‪� ،‬أنه من بني املقرتحات التي يبحثها نتنياهو‬ ‫يف حماولة الحتواء الأزمة ال�سيا�سية التي قد تواجهها تل �أبيب �إذا‬ ‫اعرتفت الأمم املتحدة يف �شهر �أيلول القادم‪ ،‬بالدولة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة‪ ،‬املبادرة للدعوة �إىل عقد اجتماع دويل مب�شاركة تل �أبيب‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬من �أجل ا�ستئناف املفاو�ضات وحتريك عملية‬ ‫الت�سوية بني اجلانبني‪.‬‬ ‫كما توا�صل ت��ل �أب�ي��ب واملحافل الدبلوما�سية التابعة لها بذل‬ ‫ج�ه��وده��ا ومم��ار��س��ة ال���ض�غ��وط ع�ل��ى ال ��دول ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬حلملها على‬ ‫معار�ضة �أي قرار �أممي يت�ض ّمن اعرتا ًفا ر�سميا بالدولة الفل�سطينية‬ ‫"ب�شكل �أحادي اجلانب"‪.‬‬

‫ا ّتهم م�سنة بقتل عائلة يف م�ستوطنة �إيتمار ال�شهر املا�ضي‬

‫االحتالل يعيد فر�ض حظر التجول‬ ‫على عورتـا ويعتقـل �أفـراد عائلـة فل�سطينيـة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعادت قوات االحتالل ظهر �أم�س فر�ض حظر‬ ‫ال�ت�ج��ول على ق��ري��ة ع��ورت��ا ج�ن��وب مدينة نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل��واط�ن��ة نهلة ع ��واد لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫ق��وات كبرية من جنود االح�ت�لال اقتحموا منزل‬ ‫والدها ال�شهيد جربيل عواد‪ ،‬واحتجزت جميع من‬ ‫بداخله من ن�ساء و�أكرث من ع�شرين طفال يف غرفة‬ ‫واحدة‪ ،‬ومنعتهم من اخلروج منها لتناول الطعام‬ ‫�أو حت�ضري احلليب للأطفال املحا�صرين"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت نهلة �إىل �أنها حاولت الو�صول ملنزل‬ ‫عائلتها املحا�صر لإدخال الطعام وحليب الأطفال‪،‬‬ ‫�إال �أن اجل�ن��ود منعوها بالقوة وح��اول��وا االعتداء‬ ‫عليها بال�ضرب‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن اقتحام املنزل كان بطريقة همجية‬ ‫وع�ن�ي�ف��ة ج ��دا ��ص��اح�ب��ه اط �ل�اق ل�ل�ق�ن��اب��ل امل�سيلة‬ ‫ل �ل��دم��وع وال�ق�ن��اب��ل ال���ص��وت�ي��ة‪ ،‬مم��ا �أح� ��دث حالة‬ ‫من الرعب واخل��وف يف نفو�س الأطفال والن�ساء‪،‬‬ ‫حيث نقلت �شقيقتها احلامل زهوة (‪ 25‬عاما) �إىل‬ ‫امل�ست�شفى حل��دوث م�ضاعفات �صحية لديها بعد‬ ‫حادثة االقتحام"‪.‬‬ ‫وو�صفت نهلة حالة ال�سيدة احلامل بامل�ستقرة‬ ‫حاليا بعد �أن كادت �أن تفقد اجلنني ب�سبب االقتحام‬ ‫الهمجي ملنزلها من قبل اجلنود‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل �أن ق� ��وات االح� �ت�ل�ال اعتقلت‬ ‫�أ�شقاءها الثالثة نعمان ون��وح وي��زي��د ع��واد �أثناء‬ ‫ت��واج��ده��م مب��دي�ن��ة رام اهلل‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن‬ ‫نعمان م�صاب بف�شل كلوي‪ ،‬و�أنه كان معتقال لدى‬

‫امر�أة فل�سطينية حتمل قنابل ال�صوت التي �ألقى بها جنود االحتالل داخل منزلها‬

‫ال�سلطة و�أفرج عنه ب�سبب و�ضعه ال�صحي‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى؛ ق��ال الباحث �صالح الدين‬ ‫عواد من قرية عورتا‪� :‬إنه "مل ي�سلم بيت �أو زقاق‬ ‫�أو ح�ق��ل �أو م�سجد �أو ب�ي��ت ع�ت�ي��ق م��ن املداهمة‬ ‫والتفتي�ش من قبل ق��وات االحتالل الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫بعد الإع�ل�ان ع��ن مقتل خم�سة م��ن امل�ستوطنني‬ ‫يف م�ستوطنة �إيتمار يف احل��ادي ع�شر من ال�شهر‬ ‫املا�ضي"‪ .‬و�أ�� �ض ��اف �أن ق� ��وات ك �ب�يرة م��ن جي�ش‬ ‫االحتالل‪ ،‬مدعمة باجليبات الع�سكرية وناقالت‬ ‫اجلند وال�ك�لاب البولي�سية‪ ،‬دهمت غالبية بيوت‬ ‫قرية عورتا الواقعة يف اجلنوب ال�شرقي من مدينة‬

‫نابل�س تارك ًة وراءها دما ًرا وخراباً وخ�سائر مادية‬ ‫لكثري من عائالت القرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت اعتقال ما يزيد عن خم�سمائة‬ ‫مواطن فل�سطيني‪ ،‬خ�لال �شهر‪ ،‬منهم ما يقارب‬ ‫‪ 200‬ام��ر�أة والعديد من امل�سنني واملر�ضى‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل عدد من الأطفال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عواد ب�أنه "ال زالت �سلطات االحتالل‬ ‫حتتجز ‪� 71‬شاباً مل يفرج عنهم حتى ه��ذا اليوم‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ال�ف�ت��اة "جوليا م��ازن نياز" ال�ت��ي مل‬ ‫تبلغ ال�ساد�س ع�شرة من عمرها هي و�أمها و�أبيها‪،‬‬ ‫يف حني �أفرج عن �أمها بعد ‪� 11‬ساعة من االحتجاز‬

‫ائتالف «�أ�سطول احلرية ‪ :»2‬لن نخاف‬ ‫التهديدات الإ�سرائيلية و�سنبحر نحو غزة‬ ‫غزة‪� .‬أثينا‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك � ��د ائ� �ت�ل�اف "�أ�سطول احل ��ري ��ة ‪"2‬‬ ‫ال � ��دويل رف �� �ض��ه ال �ت �ه��دي��دات الإ�سرائيلية‬ ‫املتوا�صلة بحقه‪" ،‬والتي و�صلت حد التلويح‬ ‫بارتكاب ع��دوان �أ�شد عن ًفا من ال��ذي ارتكبه‬ ‫االحتالل‪ ‬بحق الأ� �س �ط��ول الأول ق�ب��ل نحو‬ ‫�سنة"‪ ،‬م�شددًا على �أن الأ�سطول �سيبحر نحو‬ ‫قطاع غزة املحا�صر يف موعده املحدد ال�شهر‬ ‫املقبل (�أيار)‪.‬‬ ‫ولفت االئتالف‪ ،‬يف بيان �صادر عنه عقب‬ ‫اج�ت�م��اع ع�ق��ده يف العا�صمة اليونانية �أثينا‬ ‫ي��وم��ي ال���س�ب��ت والأح� ��د امل��ا��ض�ي�ين مب�شاركة‬ ‫مم�ث�ل�ين م ��ن خم�ت�ل��ف دول ال� �ع ��امل‪ ،‬النظر‬ ‫�إىل �أن احلكومة الإ�سرائيلية ت�ق��وم بحملة‬ ‫حتري�ض عدائية �ضد القائمني على الأ�سطول‬ ‫مبختلف توجهاتهم‪ ،‬وت�ستخدم لغة التهديد‬ ‫الع�سكري‪ ،‬كما فعلت م��ع الأ��س�ط��ول الأول‪،‬‬ ‫الذي قتلت منه ت�سعة مت�ضامنني دوليني يف‬ ‫احل��ادي والثالثني م��ن �شهر �أي��ار املا�ضي"‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نحن ال نخاف تهديدات �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫و�سنوا�صل ال�سري وفق اخلطة املعدة‪ ،‬و�سيتم‬ ‫الإب�ح��ار نحو قطاع غ��زة يف منت�صف ال�شهر‬ ‫املقبل"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب االئ � �ت �ل�اف يف ب �ي��ان��ه االحت� ��اد‬ ‫الأوروب � ��ي وج�م�ي��ع احل�ك��وم��ات ال�ت��ي ي�شارك‬ ‫م��واط �ن��ون ف�ي�ه��ا يف "�أ�سطول احل��ري��ة ‪،"2‬‬ ‫والذين يتجاوز عددهم �ألف �شخ�ص من نحو‬

‫�أ�سطول احلرية ‪2‬‬

‫خم�سني بلدًا‪� ،‬أن يوفروا احلماية لهم من �أي‬ ‫اع�ت��داء �إ�سرائيلي‪ ،‬ال �سيما يف ظ��ل احلديث‬ ‫عن و�ضع �سيناريوهات ع��دة‪ ،‬من بينها قتل‬ ‫مت�ضامنني وا� �س �ت �خ��دام زوارق �إ�سرائيلية‬ ‫حتمل �صواريخ يف مهاجمة الأ�سطول‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬إننا ن��دع��و امل �ج �ت �م��ع ال ��دويل‬ ‫والأمم امل �ت �ح��دة ل �ع��دم اخل �� �ض��وع للرتهيب‬ ‫الإ�سرائيلي"‪ ،‬م�شددًا على �أن��ه "يتعني على‬ ‫احلكومات حت ّمل م�س�ؤولية توفري احلماية‬ ‫مل��واط�ن�ي�ه��ا‪ .‬ف��ال�ت�ه��دي��دات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �ضد‬ ‫�أ�سطول احلرية لي�ست يف البحر فقط‪ ،‬و�إمنا‬ ‫و�صلت �إىل املت�ضامنني ال��ذي��ن �سي�شاركون‬ ‫فيه يف بلدانهم"‪ .‬و�أ��ش��ار ائ�ت�لاف "�أ�سطول‬ ‫احلرية" �إىل �أنه �سيجتمع يف العا�شر من �أيار‬

‫القادم‪ ،‬قبل انطالق الأ�سطول نحو غزة‪ ،‬مع‬ ‫نواب يف الربملان الأوروب��ي وكذلك �أع�ضاء يف‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة وال�ه�ي�ئ��ات ال��دول�ي��ة الأخ ��رى‪،‬‬ ‫حيث �سيتم �شرح �أهداف الأ�سطول ال�سلمية‪،‬‬ ‫واملتمثلة ب�ت�ق��دمي ال �ع��ون وامل���س��اع��دة ملليون‬ ‫ون���ص��ف امل�ل�ي��ون �إن �� �س��ان حم��ا��ص��ري��ن لل�سنة‬ ‫اخل��ام���س��ة ع�ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬يف م���س�ع��ى لإنهاء‬ ‫احل�صار املخالف جلميع القوانني وال�شرائع"‪.‬‬ ‫وك�شف االئتالف عن م�شاركة جمموعة من‬ ‫يهود �أوروبا امل�ؤيدين للق�ضية الفل�سطينية يف‬ ‫�أ�سطول احلرية‪ ،‬حيث �سيقدمون م�ساعدات‬ ‫�إن�سانية للمحا�صرين يف قطاع غزة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫العديد من ال�شخ�صيات ال�سيا�سية والربملانية‬ ‫يف العديد من دول العامل‪.‬‬

‫«القاهرة ال ترغب يف رعاية مبا�شرة للحوار»‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫واال�ستجواب يف مع�سكر حوارة‪ ،‬وخم�سة �أطفال مل‬ ‫تتجاوز �أعمارهم ‪ 17‬عا ًما‪.‬‬ ‫ويف �سياقٍ مت�صل؛ قالت احلاجة "�أم �آدم"‪� :‬إن‬ ‫جيبات ع�سكرية اقتحمت منزل العائلة واعتقلتها‬ ‫وزوج �ه��ا ذا الثمانني ع��ام�اً يف ليلة ال���س��اد���س من‬ ‫ن�ي���س��ان‪ ،‬رغ ��م ً�إخ �ب��اره��م ب ��أن �ه��ا ط��اع�ن��ة يف ال�سن‬ ‫ومري�ضة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنهم �أخذوها �إىل مع�سكر حوارة‬ ‫وو�ضعوها هي وما يزيد عن مائتي امر�أة يف �ساحة‬ ‫مفتوحة‪ ،‬وب�ع��د ف�ترة �أدخ�ل��وه��ا �إىل �أح��د مكاتب‬ ‫التحقيق ووج��ه لها املحقق اتها ًما مبا�شراً ب�أنها‬ ‫ارت�ك�ب��ت ج��رمي��ة م�ق�ت��ل خم�سة م��ن امل�ستوطنني‬ ‫يف �إيتمار يف ليلة احل��ادي ع�شر من �آذار من هذا‬ ‫العام‪ ،‬ف�أجابته قائلة‪ :‬ب��أن عمري ق��ارب ال�سبعني‬ ‫عاماً و�أن ما تقوله هو �ضرب من اخليال فال يعقل‬ ‫ب�أن �أقوم �أنا املري�ضة بارتكاب مثل هذا الأم��ر‪ ،‬ثم‬ ‫�أخذوين �إىل غرفة التب�صيم والت�صوير و�أعادوين‬ ‫�إىل القرية بعد �أربع �ساعات من وجودي يف الربد‬ ‫القار�ص‪.‬‬ ‫و�أردفت قائلة‪� :‬إنه يف الليلة نف�سها‪ ،‬مت اعتقال‬ ‫�أربعة من بناتها و�أزواج�ه��ن و�أبنائها وزوجاتهن‪،‬‬ ‫�أعادوهم يف �ساعات ال�صباح بعد م�ضي �أكرث من ‪10‬‬ ‫�ساعات من احتجازهم والتحقيق معهم‪.‬‬ ‫وت�شن قوات االحتالل حملة ع�سكرية وا�سعة‬ ‫�ضد قرية عورتا منذ مقتل خم�سة م�ستوطنني يف‬ ‫م�ستوطنة ايتمار املحاذية للقرية‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أن القاتل هو �أحد العمال الآ�سيويني يف "�إ�سرائيل"‬ ‫على خلفية جنائية‪ ،‬لكن قوات االحتالل تتخذها‬ ‫ذريعة للتنكيل ب�أهايل القرية‪.‬‬

‫رابطة الكتاب يف غزة ت�ستنكر �إقامة‬ ‫مهرجان للرق�ص يف رام اهلل‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��رت "رابطة ال�ك�ت��اب والأدب � ��اء الفل�سطينيني" عزم‬ ‫اجلهات املعنية يف ال�سلطة الفل�سطينية �إط�لاق فعاليات الدورة‬ ‫ال�ساد�سة لـ"مهرجان رام اهلل للرق�ص املعا�صر"‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫ي�شهد فيه قطاع غزة �أو�ضاعا �أمنية "متدهورة" نظرا للعدوان‬ ‫الع�سكري الإ�سرائيلي ال��ذي �أ�سفر ع��ن �سقوط ع�شرين �شهيدا‬ ‫و�إ�صابة ع�شرات �آخرين خالل الأيام القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫واعتربت الرابطة يف بيان �صحفي �أم�س الثالثاء �أن املهرجان‬ ‫املذكور واملقرر �إطالقه غدا اخلمي�س هو مبثابة "رق�ص على دماء‬ ‫�شهداء غ��زة الذين مل جتف دم��ا�ؤه��م بعد‪ ،‬كما �أن��ه يعد خروجا‬ ‫�سافرا عن عادات وتقاليد �شعبنا الفل�سطيني الأ�صيلة‪ ،‬وتكري�سا‬ ‫لثقافة جديدة غريبة عن جمتمعنا"‪ ،‬وفق تقديرها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬إنه ملن الغريب �أن ي�أتي هذا املهرجان يف الوقت‬ ‫الذي يتعر�ض فيه �أهلنا يف غزة وال�ضفة على حد �سواء لعدوان‬ ‫م�ستمر‪ ،‬ويف ذات الوقت الذي تتوا�صل فيه حملة التهويد ملدينة‬ ‫القد�س املحتلة"‪.‬‬ ‫وطالب البيان القائمني على هذا املهرجان بالعدول عن قرار‬ ‫�إطالقه و"احرتام الظرف الذي مير فيه ال�شعب الفل�سطيني"‪،‬‬ ‫على حد تعبري البيان‪ ،‬منا�شدا احلفاظ على الهوية الفل�سطينية‬ ‫و�إن �ه��اء م��ا و�صفه بـ"مظاهر تر�سيخ القيم ال���ش��اذة ع��ن ال�شعب‬ ‫واملجتمع"‪ ،‬ح�سب تعبريها‪.‬‬ ‫و�أفادت وكاالت الأنباء الفل�سطينية (وفا) �أن ال�سلطة حت�ضّ ر‬ ‫يوم اخلمي�س القادم لإطالق مهرجان (رام اهلل للرق�ص املعا�صر)‬ ‫مب�شاركة ‪ 15‬فرقة فل�سطينية وعربية و�أجنبية على مدار ع�شرين‬ ‫يوما‪.‬‬

‫�أبو مرزوق‪ :‬ال ن�ستطيع الذهاب �إىل م�صاحلة و«حما�س» حمظورة يف ال�ضفة وعنا�صرها مالحقون‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد الدكتور مو�سى �أبو مرزوق نائب رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" هناك‬ ‫ات�صاالت جتري يف الوقت الراهن بني حركته وحركة‬ ‫فتح ومع رئي�سها حممود عبا�س من �أجل انهاء حالة‬ ‫االنق�سام احلا�صلة يف ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬داعيا‬ ‫يف ذات الوقت حركة فتح وحممود عبا�س �إىل تهيئة‬ ‫اج��واء امل�صاحلة يف ال�ضفة ووق��ف مالحقة عنا�صر‬ ‫"حما�س" ورفع احلظر عن ن�شاطها‪.‬‬ ‫وق � ��ال �أب � ��و م� � ��رزوق يف ت �� �ص��ري �ح��ات لـ"املركز‬ ‫الفل�سطيني للإعالم" الثالثاء‪" :‬حتى اللحظة ال‬ ‫يوجد تفاهم نهائي ح��ول امل��ادة املطروحة يف اللقاء‬ ‫امل�ق�ترح وم�ك��ان��ه‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أن ه��ذه امل���س��أل��ة �ستح�سم‬ ‫قريبا"‪ ،‬م���س�ت��درك��ا‪" :‬كل م��ا �أث �ي�ر ح ��ول مو�ضوع‬ ‫امل�صاحلة يف الإع�ل�ام م��ؤخ��را ��س��واء اق�ت�راح ان تكون‬ ‫برعاية �أو يف غريها معلومات ناق�صة وبع�ضها غري‬ ‫�صحيح"‪.‬‬ ‫وب���ش��أن موقف حما�س م��ن امل �ب��ادرة التي �أعلنها‬ ‫عبا�س‪ ،‬ق��ال �أب��و م ��رزوق‪�" :‬أبو م��ازن ق��ام باالت�صال‬ ‫بعديد من الدول مثل �سوريا وتركيا ورو�سيا وم�صر‬ ‫وغريها من �أج��ل دع��م مبادرته مما �أث��ار يف الإعالم‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن احل��دي��ث ح��ول ه��ذا امل��و��ض��وع � �س��واء كان‬ ‫احلديث متعلقا باللقاءات بني "فتح وحما�س" على‬ ‫�أعلى امل�ستوى يف �سورية �أو تركيا �أو م�صر �أو غزة �أو‬ ‫�أي �أماكن �أخرى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أبو مازن �أطلق مبادرة‪ ،‬وهذه املبادرة‬ ‫حتفظنا عليها لأن�ه��ا ت�ق��وم على نقطة واح ��دة وهي‬ ‫ت�شكيل حكومة فل�سطينية ذات مهمتني �أ�سا�سيتني‬ ‫وهما االنتخابات والإعمار‪ ،‬بينما ر�ؤية "حما�س" تقوم‬ ‫على �أن كل امللفات مطلوب احلديث حولها حتى يتم‬

‫�إنهاء االنق�سام على �أ�س�س متينة وال تتكرر التجارب‬ ‫ال�سابقة ال �سيما جتربة اتفاق مكة"‪.‬‬ ‫وحيال موقف احلركة من رغبة عبا�س يف زيارة‬ ‫ال �ق �ط��اع ق ��ال ال �ق �ي��ادي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪" :‬نحن �أردن ��ا‬ ‫�أن ت�ك��ون ال��زي��ارة يف ظ��ل امل���ص��احل��ة ولي�ست يف ظل‬ ‫االنق�سام‪ ،‬مبعنى �أن��ه �إذا انتهينا من االنق�سام كانت‬ ‫ال��زي��ارة وجنبنا �شعبنا وجنبنا �أنف�سنا كل ال�سلبيات‬ ‫التي �ستن�ش�أ ل��و كانت ه��ذه ال��زي��ارة يف ظ��ل االنق�سام‬ ‫والتجاذبات الداخلية‪ ،‬ومن هنا كانت الفكرة �أن يتم‬ ‫ح� ّل الق�ضايا العالقة وانهاء االنق�سام‪ ،‬ثم بعد ذلك‬ ‫يقرر هو (عبا�س) كيفية ووقت الذهاب لقطاع غزة‪،‬‬ ‫ونحن بال �شك �سنكون مرحبني بهذه الزيارة"‪.‬‬ ‫وردا على � �س ��ؤال ب���ش��أن �شكل ال��رع��اي��ة امل�صرية‬ ‫للم�صاحلة‪ ،‬يف ظل ما يردد عرب الإعالم‪ ،‬وحتديدا بعد‬ ‫الزيارة التي قام بها وفد من حما�س وفتح للقاهرة‪،‬‬ ‫ق��ال �أب ��و م ��رزوق �إن ال�ق��اه��رة يف ال��وق��ت احل ��ايل "ال‬ ‫ترغب يف رعاية مبا�شرة للحوار‪ ،‬ولكنها ال متانع يف‬ ‫�أن ي�أتي املتحاورون �إليها بعد انهاء االنق�سام لتحتفي‬ ‫و�إياهم بالتوقيع فهي تريد �أن ترحب بالنهايات ولي�س‬ ‫بالإجراءات واحلوارات بني احلركتني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬على ك��ل ح��ال ه��ذا امل��وق��ف نحرتمه‬ ‫وال ن�ستطيع �إال �أن ن �ق��ول خ�ي�راَ يف ه��ذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫وب�شكل ع��ام ن�ق��ول �إن امل��وق��ف امل���ص��ري م��ن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ب��رم�ت�ه��ا ت �ط��ور �إىل الأف �� �ض��ل وب�شكل‬ ‫كبري ج��داَ‪ ،‬و�أعتقد �أن الق�ضية الفل�سطينية �ستكون‬ ‫لها الأولوية يف ال�سيا�سة اخلارجية امل�صرية ل�صالح‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني �إن �شاء اهلل"‪.‬‬ ‫وع ّما قيل بخ�صو�ص احلراك الرتكي الأخري يف‬ ‫ملف امل�صاحلة‪ ،‬ق��ال �أب��و م��رزوق �إن "تركيا حا�ضرة‬ ‫يف ملفات املنطقة وال �سيما امللف الفل�سطيني ونحن‬ ‫نرحب بهذه الفاعلية لأننا نعتقد ب�أنها تخدم ال�شعب‬

‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ب���ش�ك��ل ك �ب�ير وت �ق��ف �إىل ج� ��وار احلق‬ ‫الفل�سطيني فهي من ال��دول الأب��رز التي وقفت �إىل‬ ‫ج��وار احلركة بعد االنتخابات مبا�شرة وداف�ع��ت عن‬ ‫حقها يف ادارة الأم ��ور ب�ع��د االن�ت�خ��اب��ات كا�ستحقاق‬ ‫انتخابي"‪.‬‬ ‫وو��ص��ف القيادي الفل�سطيني التحرك الرتكي‬ ‫يف ملف امل�صاحلة بالن�شيط‪ ،‬وق��ال‪" :‬التقينا بوزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال�ترك��ي داوود اوغ �ل��و يف دم���ش��ق ك�م��ا �أنه‬ ‫�سيكون له هناك لقاء له مع �أبي مازن‪ ،‬والتقى �أي�ضا‬ ‫بوزير اخلارجية امل�صري الذي‪ ،‬يريد �أن ت�شارك تركيا‬ ‫بجهد يف ملف امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬مل نعرت�ض على هذه التحرك‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫يف لقاء �أب��و م��ازن بالوزير �أوغ�ل��و اخلارجية الرتكي‬ ‫�سيحدد م�ساحة الدور الرتكي يف هذا املجال"‪.‬‬ ‫وع ��ن ر�ؤي� ��ة احل��رك��ة مل�ل��ف معتقليها يف �سجون‬ ‫ال�سلطة بال�ضفة‪ ،‬وهل تغري يف ظل املعطيات اجلديد‪،‬‬ ‫قال �أبو مرزوق‪" :‬نقول �إنه ال بد �أن تكون كل امللفات‬ ‫مفتوحة يف احلوار لأنها مرتابطة‪ ،‬ونحن ال ن�ستطيع‬ ‫الذهاب �إىل انتخابات �أو م�صاحلة واحلركة حمظورة‬ ‫يف ال���ض�ف��ة‪ ،‬وع�ن��ا��ص��ره��ا م�لاح�ق��ون �أو يف ال�سجون‪،‬‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها مغلقة وحركة قادتها م�صادرة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ال بد �أن تهيئة �أجواء م�صاحلة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و�أن��ا ال �أق��ول فقط يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ما‬ ‫ينطبق يف ال�ضفة الغربية �أي�ضا ينطبق يف قطاع غزة‬ ‫ولكن الكل يعرف �أن املالحقات الأمنية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية فيها �أ��ش��د ك�ث�يرا مم��ا ج��رى يف غ��زة �سابقا‪،‬‬ ‫و"فتح" الآن تتمتع ب�ح��ري��ة ك�ب�يرة يف ال �ق �ط��اع يف‬ ‫م�ؤ�س�ساتها وحتركاتها‪ ،‬وج��رت انتخابات داخلية يف‬ ‫�أو�ساطها‪ ،‬ومتاح لعنا�صرها حرية احلركة واالجتماع‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ن�ح��ن ال ن �ق��ول �شيئا لينطبق يف ال�ضفة‬ ‫الغربية دون قطاع غزة"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫‪9‬‬

‫«املجل�س االنتقايل» ي�ؤكد ح�ضوره اجتماع الدوحة اليوم لتمثيل الثوار‬

‫الثوار ي�صدون هجومني للكتائب الأمنية يف م�صراتة ويتهمون القذايف بقتل ‪� 10‬آالف‬ ‫طرابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬ ‫قال الثوار الليبيون �إن قتاال �ضاريا وقع‬ ‫ام�س الثالثاء يف مدينة م�صراتة ال�ساحلية‪،‬‬ ‫و�إنها �صدت هجومني للقوات التابعة للعقيد‬ ‫معمر القذايف‪.‬‬ ‫وقال �أحد مقاتلي املعار�ضة ذكر �أن ا�سمه‬ ‫حممد ابو �شعرة‪" :‬وقع قتال �ضار يف �شارع‬ ‫ط��راب�ل����س‪ ،‬وح��اف��ظ م�ق��ات�ل��و امل�ع��ار��ض��ة على‬ ‫مواقعهم‪ .‬وكذلك وقع قتال كثيف يف اجلانب‬ ‫ال���ش��رق��ي م��ن م���ص��رات��ة ع�ل��ى ط��ري��ق النقل‬ ‫الثقيل‪ .‬و�صد املعار�ضون الهجوم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن خ�سائر يف الأرواح وقعت خالل‬ ‫القتال لكنه مل يذكر مزيدا من التفا�صيل‪.‬‬ ‫ونفذت طائرات تابعة للحلف االطل�سي‬ ‫غ � ��ارات ج��وي��ة ع �ل��ى م��دخ��ل ق��ري��ة ك�ك�ل��ة يف‬ ‫منطقة اجلبل الغربي‪ ،‬جنوب غرب طرابل�س‪،‬‬ ‫ما �أدى اىل مقتل �شرطيني ومدنيني‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أورد التلفزيون الليبي‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون الليبي نقال عن م�صدر‬ ‫ع �� �س �ك��ري‪" :‬تعر�ضت ب��واب��ة ك�ك�ل��ة لق�صف‬ ‫ال �ع��دوان اال��س�ت�ع�م��اري ال�صليبي ي��وم �أم�س‬ ‫االثنني‪ ،‬حيث كان يتواجد فيها عدد من �أفراد‬ ‫االمن العام لت�سيري حركة املرور والت�أكد من‬ ‫الهويات ال�شخ�صية للمارين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬وق�� ن�ت��ج ع��ن ه��ذا الق�صف‬ ‫ا��س�ت���ش�ه��اد ه� � ��ؤالء االف� � ��راد ب��ال �ك��ام��ل وعدد‬ ‫م��ن االط �ف��ال وال�ن���س��اء وال ��رج ��ال‪ ،‬وتدمري‬ ‫�سياراتهم وت�صدع ع��دد من املباين املحيطة‬ ‫مبوقع البوابة"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق �أع �ل��ن ع�ل��ي العي�سوي‬ ‫الع�ضو يف املجل�س الوطني االنتقايل الذي‬ ‫ميثل الثوار‪� ،‬إن ملي�شيا القذايف قتلت حتى‬ ‫االن نحو ع�شرة �آالف �شخ�ص خالل املعارك‬ ‫يف ليبيا وج��رح��ت نحو ‪� 30‬أل�ف��ا‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫هناك نحو ‪ 20‬الف �شخ�ص يعتربون يف عداد‬ ‫املفقودين‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د م� ��� �س� ��ؤول االع� �ل ��ام يف املجل�س‬ ‫االن�ت�ق��ايل حم�م��ود �شمام ام����س ال�ث�لاث��اء �أن‬

‫املجل�س ل��ن يقبل ب ��أي ح��ل �سيا�سي للأزمة‬ ‫الليبية ال يت�ضمن م �غ��ادرة معمر القذايف‬ ‫و�أبنائه البالد‪.‬‬ ‫وقال �شمام ان املجل�س الذي �سي�شارك يف‬ ‫اجتماع جمموعة االت�صال حول ليبيا اليوم‬ ‫االربعاء يف الدوحة‪" :‬لن يقبل ولن ي�ستمع‬ ‫اىل اي مبادرة حلل �سيا�سي ما مل يكن البند‬ ‫االول رحيل القذايف و�أبنائه عن ليبيا"‪.‬‬ ‫وذكر �شمام �أن الهدف االبرز الذي ي�سعى‬ ‫اليه املجل�س من م�شاركته يف اجتماع الدوحة‬ ‫هو "حماية املدنيني"‪ ،‬وانتقد عملية احللف‬ ‫االط�ل���س��ي ب�سبب "التباط�ؤ" وع ��دم وجود‬ ‫"تدخل وا�ضح" حلماية املدنيني‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ث��وار ان وزي��ر اخلارجية الليبي‬ ‫ال�سابق مو�سى كو�سا‪ ،‬لن ميثلهم ب��أي �شكل‬ ‫من اال�شكال خالل اجتماع الدوحة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م ال �ث��وار م�صطفى‬ ‫الغرياين‪" :‬ال عالقة لكو�سا على االطالق‬ ‫باملجل�س ال��وط�ن��ي االنتقايل" ال ��ذي ميثل‬ ‫حاليا الثورة الليبية‪.‬‬ ‫وان�شق كو�سا عن النظام الليبي يف نهاية‬ ‫�آذار املا�ضي وجل�أ اىل بريطانيا على �أن يتوجه‬ ‫اىل قطر "لاللتقاء مب�س�ؤولني يف احلكومة‬ ‫القطرية وبعدد من املمثلني الليبيني" ح�سب‬ ‫ما �أعلنت وزارة اخلارجية الربيطانية‪.‬‬ ‫وكان كو�سا دعا االثنني يف ت�صريح لـــ"بي‬ ‫بي �سي" "كل االطراف اىل جتنب دفع ليبيا‬ ‫نحو ح��رب اهلية"‪ ،‬معربا ع��ن تخوفه من‬ ‫حتول البالد اىل "�صومال ثانية"‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ت���س�ل�م��ه وزارة اخل��ارج �ي��ة ت�سلم‬ ‫كو�سا رئا�سة اجهزة اال�ستخبارات من ‪1994‬‬ ‫اىل ‪ 2009‬وكان يعترب الرجل القوي يف نظام‬ ‫القذايف‪ .‬وتعقد جمموعة االت�صال حول ليبيا‬ ‫التي �أن�شئت يف نهاية �آذار اجتماعا يف الدوحة‬ ‫اليوم االرب�ع��اء‪ ،‬وه��ي ت�ضم دوال غربية مثل‬ ‫ال��والي��ات املتحدة وبريطانيا وفرن�سا ودوال‬ ‫عربية مثل قطر واالردن واملغرب ومنظمات‬ ‫دولية مثل االمم املتحدة واجلامعة العربية‬ ‫واحللف االطل�سي‪.‬‬

‫اجلبهة الإ�سالمية تدعو �إىل التحرك الفاعل واالجتماع من �أجل تغيري النظام‬

‫�آالف الطالب اجلامعيني يتظاهرون‬ ‫فــي العا�صمــة اجلزائريــة رغـم احلظـر‬ ‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر �أم����س الثالثاء م��ا ب�ين �أل�ف�ين وثالثة‬ ‫�آالف طالب جامعي يف �شوارع العا�صمة اجلزائرية‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ج ال �ط�لاب ب��اخل���ص��و���ص ع�ل��ى ن �ظ��ام جديد‬ ‫لت�سليم ال�شهادات العلمية‪ ،‬و�سوء �سري اجلامعات‪.‬‬ ‫وجت�م�ع��وا عند م��رك��ز ال�بري��د امل��رك��زي بالعا�صمة‬ ‫وك�سروا �أطواقا لل�شرطة التي ن�شرت ع��ددا كبريا‬ ‫من عنا�صرها يف العا�صمة منذ ال�ساعات االوىل‬ ‫من النهار‪.‬‬ ‫ومل يتمكن الطالب الذين قدموا من العديد‬ ‫م��ن ال��والي��ات اجل��زائ��ري��ة م��ن ال��و��ص��ول اىل ق�صر‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬و��س��دت �أع ��داد ك�ب�يرة م��ن ق��وات االمن‬ ‫املنافذ املو�صلة اىل مقر احلكومة‪.‬‬ ‫وحاول املتظاهرون بعد ذلك التوجه اىل مقر‬ ‫رئا�سة اجلمهورية غري �أن ال�شرطة منعتهم عند‬ ‫منت�صف الطريق‪.‬‬ ‫وتفرق الطالب يف خمتلف �شوارع العا�صمة يف‬ ‫م�سريات �صغرية‪ ،‬عادت �إحداها اىل الربيد املركزي‬ ‫حيث جتمعوا دون �أن تتمكن ق��وات ال�شرطة من‬ ‫ايقافهم‪ ،‬بعدما �أزالوا كل احلواجز احلديدية‪.‬‬ ‫وكان الطالب الذين ينتمون ملختلف اجلامعات‬ ‫يرفعون �شعارات تتعلق مبطالبهم اال�سا�سية مثل‬ ‫"ر�شيد حراوبية (وزي��ر التعليم العايل) ارحل"‬ ‫و�شعارات �سيا�سية مثل "�سئمنا من هذه ال�سلطة"‪،‬‬ ‫وكذلك "زنقة زنقة دار دار‪ ،‬احلكومة ت�شعل النار"‬ ‫امل�ستلهم من خطاب العقيد الليبي معمر القذايف‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ط�ل�اب ن �ظ �م��وا جت�م�ع��ا �أم � ��ام رئا�سة‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة قبل ح��وايل �شهر‪ ،‬وق��دم��وا عري�ضة‬ ‫مطالب لرئي�س اجلمهورية دون يتلقوا �أي رد‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر �أع��رب��ت اجل�ب�ه��ة الإ�سالمية‬

‫للإنقاذ يف اجلزائر عن قلقها ال�شديد �إزاء تدهور‬ ‫الأداء ال�سيا�سي يف اجلزائر‪ ،‬واالنهيار الذي و�صفته‬ ‫بـ"املقيت" املتوا�صل يف خمتلف مناحي احلياة يف‬ ‫ظل ما قالت �إن��ه "غياب مزمن للرئي�س‪ ،‬مو�سوم‬ ‫ب�ع�ج��ز ت ��ام ع��ن م��واك �ب��ة الأح� � ��داث امل �ت �� �س��ارع��ة يف‬ ‫البالد"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اجلبهة الإ�سالمية للإنقاذ يف بيان لها‬ ‫ام�س الثالثاء وقعه زعيمها ال�شيخ عبا�سي مدين‬ ‫�إىل �أن مم��ا ي ��ؤك��د ح��ال��ة ال���ش�غ��ور الفعلي ملن�صب‬ ‫رئي�س اجلمهورية‪ ،‬عودة خطرة لنربة اال�ستئ�صال‬ ‫والإق�صاء والتهديد والوعيد وتخويف اجلزائريني‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ج���س��ده��ا خ �ط��اب ال��وزي��ر الأول ال ��ذي �صار‬ ‫يتقم�ص �شخ�صية الرئي�س الفعلي للبالد لأداء دور‬ ‫جديد ال يبعث على االطمئنان‪.‬‬ ‫ون��ددت اجلبهة مبا �أ�سمته "حملة اال�ضطهاد‬ ‫والقمع" التي قال البيان �إن "النظام يف اجلزائر‬ ‫ي�سلطها على خمتلف �شرائح املجتمع الغا�ضبة من‬ ‫تدهور �أو�ضاعها ال�سيا�سية واالجتماعية‪ ،‬املحتجة‬ ‫�ضد �سيا�سة احلكومة الفا�شلة يف ت�سيري �ش�ؤون‬ ‫البالد والعباد"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬ت�ستنكر اجلبهة انت�شار "ثقافة"‬ ‫الإق�صاء يف بع�ض الأو�ساط ال�سيا�سية اجلزائرية‬ ‫التي ال تزال ترف�ض االعرتاف باحلقيقة‪ ،‬وتتنكر‬ ‫لتوجهات ال��ر�أي العام الوطني وال��دويل وت�صادر‬ ‫حقه يف اختيار من ميثله ومن يحكمه‪ ،‬مبحاولة‬ ‫جت ��اوز ال �ق��وى ال�ف�ع�ل�ي��ة التمثيلية للجزائريني‬ ‫وعلى ر�أ�سها اجلبهة الإ�سالمية للإنقاذ التي ال‬ ‫ت ��زال م�ت�ج��ذرة ورا� �س �خ��ة يف وج ��دان اجلزائريني‬ ‫رغ��م كل حم��اوالت الت�شويه والتهمي�ش والبهتان‬ ‫الذي يروجه النظام لدفع التهم املدان بها داخليا‬ ‫وخارجيا"‪.‬‬

‫مقاتلون من الثوار يف م�صراته بعد ال�سيطرة عليها �أم�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫منع الطواقم الطبية من معاجلة امل�صابني وجماعة معار�ضة تقول �إن ‪ 200‬قتلوا يف االحتجاجات‬

‫اجلي�ش ال�سوري ي�شدد ح�صاره على بانيا�س‬ ‫و�إطالق نار كثيف على قرية البي�ضة‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬ ‫�� �ش ��دد اجل� �ي� �� ��ش ال � �� � �س� ��وري ام�س‬ ‫الثالثاء ح�صاره على مدينة بانيا�س‬ ‫ال�ساحلية‪ ،‬فيما تعر�ضت قرية البي�ضة‬ ‫املجاورة لها لإطالق نار كثيف من قبل‬ ‫قوات االمن ال�سورية ورجال م�سلحني‬ ‫�أوقع خم�سة جرحى على االقل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اجلماعة الرئي�سة املعنية‬ ‫بحقوق الإن�سان يف �سوريا �إن عدد قتلى‬ ‫االحتجاجات املطالبة بالدميقراطية‬ ‫وامل�ن��اه���ض��ة ل�ل��رئ�ي����س و� �ص��ل اىل ‪200‬‬ ‫قتيل‪ ،‬ودعت جامعة الدول العربية �إىل‬ ‫فر�ض عقوبات على النظام احلاكم‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن قرية البي�ضة‬ ‫الواقعة جنوب �شرق بانيا�س تعر�ضت‬ ‫لإطالق نار كثيف من قبل قوات االمن‬ ‫ال�سورية ورجال م�سلحني‪.‬‬ ‫وق � ��ال �أح � ��د ال �� �ش �ه��ود‪" :‬القرية‬ ‫ت�ت�ع��ر���ض ل�ه�ج��وم ب��ال��ر��ش��ا��ش��ات ب�شكل‬ ‫ع� ��� �ش ��وائ ��ي م � ��ن ق� �ب ��ل ق � � ��وى الأم � � ��ن‬ ‫وال�شبيحة"‪ ،‬وه � ��و ت �ع �ب�ير يطلقه‬ ‫امل�ح�ت�ج��ون ال���س��وري��ون ع�ل��ى م�سلحني‬ ‫مدنيني من �أن�صار النظام‪.‬‬ ‫وقال �شاهد �آخر‪" :‬الر�صا�ص على‬

‫«الثورة ال�شبابية» يف اليمن تعلن‬ ‫�أهدافها ومتطلباتها للمرحلة االنتقالية‬

‫«عمان حلقوق الإن�سان» يطالب بتحقيق دويل لعدم‬ ‫�إفالت اجلناة من العقاب يف اليمن والبحرين و�سوريا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعرب مركز عمان لدرا�سات حقوق الإن�سان‬ ‫عن قلقه العميق جراء �إمعان ال�سلطات الأمنية‬ ‫البحرينية واليمنية وال�سورية يف ا�ستخدام القوة‬ ‫املفرطة وال��ذخ�يرة احل�ي��ة وم��ا ميثله م��ن م�س‬ ‫خطري باحلق يف احلياة وبال�سالمة اجل�سمانية‬ ‫للمتظاهرين �سلميا‪.‬‬ ‫ففي البحرين‪ ،‬ومنذ ‪� 14‬شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫قتل ع�شرات املتظاهرين‪ ،‬ووقع مئات اجلرحى‪،‬‬ ‫تعر�ض بع�ضهم لعدم ا�ستقبالهم يف امل�ست�شفيات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وت�ع��ر���ض ن���ش�ط��اء ح �ق��وق الإن�سان‬ ‫وال�صحفيون البحرينيون والأجانب لالعتقال‬ ‫وامل�ضايقات‪ ،‬وع�شرات املفقودين ومئات املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫ويف ال �ي �م��ن‪ ،‬وم �ن��ذ ‪� � 16‬ش �ب��اط ت ��ويف �أك�ث�ر‬ ‫م� � ��ن(‪ )350‬م��واط �ن �اً و� �س �ق��وط �آالف اجلرحى‬ ‫وامل�صابني‪.‬‬ ‫ويف �سوريا‪ ،‬ومنذ ‪� 15‬آذار تويف �أكرث من (‪)200‬‬ ‫متظاهر ومئات اجلرحى‪ ،‬واعتقال جمموعة من‬ ‫ن�شطاء حقوقيني وعدد كبري من املحتجني‪.‬‬

‫وطالب املركز يف بيان �صحفي �صدر �أم�س‬ ‫ال�سلطات يف البحرين واليمن و�سوريا �إطالق‬ ‫��س��راح جميع املعتقلني ال�سيا�سيني واملدافعني‬ ‫ع��ن ح�ق��وق الإن���س��ان وال�صحافيني وامل�شاركني‬ ‫يف االحتجاجات ال�سلمية‪ ،‬وينا�شد ال�سلطات يف‬ ‫البحرين الك�شف عن م�صري ع�شرات املواطنني‬ ‫املفقودين‪ .‬ويدعو املركز �آليات الأمم املتحدة ذات‬ ‫ال�صلة‪ ،‬مبا فيها جمل�س حقوق الإن�سان مب�ساءلة‬ ‫ال�سلطات البحرينية واليمنية وال�سورية حول ما‬ ‫جرى من انتهاك ممنهج حلقوق الإن�سان وحول‬ ‫ح��االت الوفيات واجل��رح��ى‪ ،‬وات�خ��اذ االج ��راءات‬ ‫التي ت�ضمن عدم �إف�لات ��مل�س�ؤولني عن ارتكاب‬ ‫اجلرائم املنهجية‪ ،‬مبا فيها �إجراء حتقيق دويل‪.‬‬ ‫و�شدد املركز على ��ض��رورة حماية احل��ق يف‬ ‫احل�ي��اة ويف ال�سالمة اجل�سمانية للمواطنني؛‬ ‫م�ستنكرا ب���ش��دة ا��س�ت�ع�م��ال ك��ل �أ� �ش �ك��ال العنف‬ ‫والتعذيب وامل����س باحلقوق واحل��ري��ات الفردية‬ ‫واجلماعية؛ ويجدد ت�ضامنه مع ن�شطاء حقوق‬ ‫الإن�سان وعدم امل�سا�س بحرية ن�شاطهم يف حماية‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬ويدعو �إىل احرتام حق املواطنني‬ ‫يف التجمع ال�سلمي وحرية التعبري‪.‬‬

‫البي�ضة مثل زخ املطر"‪ .‬و�أكد ال�شهود‬ ‫ان خم�سة ا�شخا�ص على االقل �أ�صيبوا‬ ‫بجراح �إثر اطالق النار‪.‬‬ ‫كما قامت قوات الأمن وامل�سلحون‬ ‫"باعتقال ال �ع �� �ش��رات رج ��اال و�أوالدا‬ ‫وجمعتهم يف �أر�ض خالية داخل القرية‬ ‫و�أجربتهم على ترديد هتاف ‪-‬بالروح‬ ‫بالدم نفديك يا ب�شار‪."-‬‬ ‫و�أف��اد نا�شط حقوقي‪" :‬يرجح �أن‬ ‫ي �ك��ون ��س�ب��ب ال �ه �ج��وم ع ��زم ال�سلطات‬ ‫على اعتقال ان�س ال�شهري املتحدر من‬ ‫البي�ضة" م��ع م�ع��اون�ين ل��ه‪ ،‬يف ا�شارة‬ ‫اىل اح ��د اب ��رز ق ��ادة االح �ت �ج��اج��ات يف‬ ‫بانيا�س‪.‬‬ ‫كما �شدد اجلي�ش ال�سوري ح�صاره‬ ‫على بانيا�س التي بد�أت ت�شهد �أزمة خبز‬ ‫ب�سبب انقطاع التيار الكهربائي الذي‬ ‫عطل عمل امل�خ��اب��ز‪ ،‬بح�سب نا�شطني‬ ‫و�شهود‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أن ����س ال �� �ش �ه��ري �إن "قوات‬ ‫ح� �ف ��ظ ال � �ن � �ظ� ��ام واجل � �ي � ��� ��ش م � ��ا زاال‬ ‫يحا�صران املدينة ونحن ال ندري ماذا‬ ‫ي�ح���ض��رون لنا"‪ ،‬م���ش�يرا اىل "نق�ص‬ ‫يف م��ادة اخلبز يف املدينة واىل انقطاع‬ ‫التيار الكهربائي وان�ع��دام االت�صاالت‬

‫الهاتفية يف �أغلب االحيان"‪.‬‬ ‫وذك��ر اح��د التجار وي��دع��ى يا�سر‪:‬‬ ‫"�إن بانيا�س حما�صرة بالدبابات فال‬ ‫اح��د ميكنه اخل ��روج او ال��دخ��ول‪ ،‬لقد‬ ‫�أ�صبحت كال�سجن"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "مل ن �ع��د جن��د خ �ب��زا يف‬ ‫بانيا�س‪ ،‬لقد متكن البع�ض من جلب‬ ‫بع�ض اخل�ب��ز م��ن ط��رط��و���س (‪ 40‬كلم‬ ‫ج �ن��وب ب��ان �ي��ا���س) �إال �أن ذل� ��ك لي�س‬ ‫كافيا"‪ ،‬الفتا اىل �أن "حمطات الوقود‬ ‫مغلقة"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر �أن "من ق �ت��ل عنا�صر‬ ‫اجل �ي ����ش ه ��م ع �ن��ا� �ص��ر الأم� � ��ن لأنهم‬ ‫رف �� �ض��وا االع� �ت ��داء ع �ل��ى املدينة"‪ ،‬يف‬ ‫ا� �ش��ارة اىل م�ق�ت��ل ت���س�ع��ة ع�ن��ا��ص��ر من‬ ‫اجلي�ش ال�سوري االح��د‪ ،‬و�إ�صابة عدد‬ ‫�آخ ��ر ب �ج��روح يف "كمني م�سلح" على‬ ‫طريق بانيا�س ح�سب م��ا نقلت وكالة‬ ‫االنباء ال�سورية �سانا االحد‪.‬‬ ‫من جهته قال خطيب احد م�ساجد‬ ‫بانيا�س ال�شيخ حممد‪" :‬لقد نقلت عدة‬ ‫عائالت ن�ساءها واطفالها اىل القرى‬ ‫املجاورة"‪ ،‬م�شريا اىل �أنهم "ي�سكنون يف‬ ‫حي ر�أ�س النبع الذي ا�ستهدفه اطالق‬ ‫النار ال�صادر من منطقة القوز"‪.‬‬

‫ويف �شمال �سوريا تظاهر "نحو ‪700‬‬ ‫�شخ�ص" يف منطقة عني العرب ام�س‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء م�ط�ل�ق�ين ه �ت��اف��ات "تنادي‬ ‫ب ��إط�لاق � �س��راح املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫وح ��ري ��ات االحزاب"‪ ،‬ح���س�ب�م��ا �أف� ��اد‬ ‫رئي�س اللجنة الكردية حلقوق االن�سان‬ ‫(ال ��را�� �ص ��د) ردي� ��ف م���ص�ط�ف��ى‪ .‬و�أك ��د‬ ‫�أن "قوات االم��ن مل تتدخل لتفريق‬ ‫املتظاهرين"‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت م�ن�ظ�م��ة ه�ي��وم��ن رايت�س‬ ‫ووت�ش ان قوات االمن ال�سورية منعت‬ ‫ال �ط��واق��م ال�ط�ب�ي��ة يف م��دي�ن�ت�ين على‬ ‫االق��ل م��ن ال��و��ص��ول ملعاجلة اجلرحى‬ ‫من املتظاهرين اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �ن �ظ �م��ة �إن امل �ن��ع "غري‬ ‫االن�ساين" و"غري امل�شروع" لو�صول‬ ‫الطواقم الطبية ح�صل يف مدينة درعا‪،‬‬ ‫وحر�ستا قرب دم�شق‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ع �ك ����س االن� �ت� �ف ��ا�� �ض ��ات يف‬ ‫مناطق �أخرى من العامل العربي التي‬ ‫�أ�شادت بها �إيران قالت وزارة اخلارجية‬ ‫الإيرانية �إن املظاهرات يف �سوريا جتيء‬ ‫يف �إطار م�ؤامرة غربية لزعزعة حكومة‬ ‫ت�ؤيد "املقاومة" يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬

‫�صنعاء‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أع�ل�ن��ت ال �ث��ورة ال���ش�ب��اب�ي��ة ال�شعبية‬ ‫ب�صنعاء ع��ن "�أهداف ث��ورة التغيري يف‬ ‫اليمن"‪ ،‬كما ح��ددت مطالبها للمرحلة‬ ‫االنتقالية بعد تنحي الرئي�س اليمني‬ ‫علي عبداهلل �صالح عن احلكم‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت اللجنة التنظيمية للثورة‬ ‫ال�شبابية بياناً �أعلنت فيه ع��ن �أهداف‬ ‫الثورة التي متثلت يف �إ�سقاط ما �أ�سمته‬ ‫"النظام الفردي الأ�سري اال�ستبدادي"‪،‬‬ ‫وبناء الدولة املدنية الدميقراطية التي‬ ‫تكفل احلقوق واحلريات العامة‪ ،‬وتقوم‬ ‫ع�ل��ى م �ب��د�أ ال �ت ��داول ال���س�ل�م��ي لل�سلطة‬ ‫وال�ف���ص��ل ب�ين ال�سلطات والالمركزية‬ ‫ال�ف��اع�ل��ة‪ ،‬وك��ذل��ك �إع� ��ادة ب�ن��اء امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية والأمنية مبا ي�ضمن حياديتها‪،‬‬ ‫وب �ن��اء اق �ت �� �ص��اد وط �ن��ي ق� ��وي‪ ،‬وحتقيق‬ ‫ا�ستقاللية ال�سلطة الق�ضائية‪ ،‬وحتقيق‬ ‫نه�ضة تعليمية �شاملة‪.‬‬

‫وح��ددت اللجنة التنظيمية للثورة‬ ‫ال�شبابية ال�شعبية مطالبها للمرحلة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة ال �ت��ي ر�أت �أال ت�ت�ج��اوز �ستة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬وهي تنحية الرئي�س علي عبداهلل‬ ‫��ص��ال��ح ع��ن ال��رئ��ا��س��ة وك��اف��ة �أق��ارب��ه من‬ ‫املراكز القيادية يف امل�ؤ�س�سات الع�سكرية‬ ‫واملدنية‪ ،‬وجتميد �أر�صدة الرئي�س �صالح‪،‬‬ ‫وك��اف��ة �أق��ارب��ه ورم ��وز ال�ن�ظ��ام ال�سابق‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ع ��ادة م ��ا مت ن �ه �ب��ه م ��ن الأم� � ��وال‬ ‫واملمتلكات اخلا�صة والعامة‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت املطالب اخلا�صة بتلك‬ ‫املرحلة؛ ت�شكيل جمل�س رئا�سي م�ؤقت‬ ‫مكون من خم�سة �أو �سبعة �أع�ضاء‪ ،‬م�شهود‬ ‫لهم بالكفاءة والنزاهة واخلربة وميثلون‬ ‫كافة القوى الوطنية‪ ،‬على �أال يحق لأي‬ ‫منهم الرت�شح ملن�صب رئي�س اجلمهورية‪،‬‬ ‫�أو رئي�س احلكومة �أو لع�ضوية الربملان‬ ‫قبل م�ضي دورة انتخابية كاملة‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫جمل�س وطني انتقايل ميثل فيه ال�شباب‬ ‫والقوى ال�سيا�سية والوطنية‪.‬‬

‫وك� ��ذل� ��ك �إع � � � ��ادة ه �ي �ك �ل��ة ال�سلطة‬ ‫ال�ق���ض��ائ�ي��ة مب��ا ي�ضمن ا�ستقالليتها‪،‬‬ ‫وحم��اك �م��ة ك ��ل م ��ن ق �ت��ل �أو ح��ر���ض �أو‬ ‫ت�سبب يف ق�ت��ل �أو �إ� �ص��اب��ة امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫الثورة ال�شبابية ال�شعبية؛ وتعوي�ض �أ�سر‬ ‫ال�شهداء واجل��رح��ى وتكرميهم تكرميا‬ ‫الئقًا‪.‬‬ ‫كما طالبت اللجنة ب�أن تبد�أ املرحلة‬ ‫االنتقالية ب�إعالن د�ستوري يتم مبوجبه‬ ‫تعطيل العمل بالد�ستور احل��ايل‪ ،‬وحل‬ ‫جم�ل���س��ي ال �ن ��واب وال �� �ش��ورى‪ ،‬وي�ضمن‬ ‫احل� �ق ��وق واحل� ��ري� ��ات الأ� �س��ا� �س �ي��ة؛ ويف‬ ‫م�ق��دم�ت�ه��ا ح��ري��ة الإع �ل��ام وال�صحافة‬ ‫والتعبري واحل��ق يف االجتماع والتنظيم‬ ‫والتظاهر‪ ،‬و�إل�غ��اء املحاكم اال�ستثنائية‬ ‫وال� ��� �س� �ج ��ون اخل ��ا�� �ص ��ة و�إط� �ل� ��اق كافة‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني و�سجناء الر�أي‪.‬‬ ‫وح��ددت اللجنة التنظيمية للثورة‬ ‫ال�شبابية ال�شعبية ب�صنعاء يف بيانها مهام‬ ‫املجل�س الرئا�سي امل��ؤق��ت‪ ،‬وه��ي ممار�سة‬

‫م�ه��ام رئي�س اجلمهورية خ�لال الفرتة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬وت�ك�ل�ي��ف �شخ�صية وطنية‬ ‫متوافق عليها لت�شكيل حكومة كفاءات‬ ‫خالل مدة ال تزيد عن �أ�سبوعني‪ ،‬ودمج‬ ‫جهازي الأمن ال�سيا�سي والأمن القومي‬ ‫يف ج�ه��از ام��ن وط�ن��ي واح ��د يتبع وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬ويكفل حماية و�أم��ن الوطن‬ ‫ويحرتم حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا مت حت ��دي ��د م� �ه ��ام املجل�س‬ ‫ال��وط�ن��ي االن�ت�ق��ايل ب � ��إدارة ح��وار وطني‬ ‫ي�شمل كافة التكوينات ويناق�ش جميع‬ ‫امللفات والق�ضايا الهامة‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫الق�ضية اجلنوبية وق�ضية �صعدة وحلهما‬ ‫ح�لا ع��ادال‪ ،‬وت�شكيل جلنة خ�براء تقوم‬ ‫ب�صياغة ما يتو�صل �إليه املتحاورون يف‬ ‫املجل�س الوطني من مقرتحات على �شكل‬ ‫ن�صو�ص د�ستورية‪ ،‬و�إق ��رار الت�شريعات‬ ‫ال �� �ض��روري��ة لإدارة ال �ف�ت�رة االنتقالية‬ ‫لي�صدر بها ق��رار م��ن املجل�س الرئا�سي‬ ‫امل�ؤقت‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫ال�سلفيون ي�شاركون الإخوان يف الفوز‬ ‫مبقاعد انتخابات طالبية يف م�صر‬

‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ح�صد ال�ط�لاب ال�سلفيون بامل�شاركة م��ع ط�لاب الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫مقاعد جمال�س احتادات طالب جامعة الأزهر يف �أعقاب انتخابات الإعادة‪،‬‬ ‫التى �أجريت الختيار االحتادات باجلامعة‪ ،‬وت�سبب تراجع الإقبال الطالبي‬ ‫على الت�صويت والرت�شيح‪ ،‬يف تزكية جانب كبري م��ن مقاعد االحتادات‬ ‫الطالبية‪.‬‬ ‫وك ��ان ط�ل�اب االخ ��وان ق��د ف ��ازوا ب�ق��راب��ة ‪ % 40‬م��ن م�ق��اع��د احت ��ادات‬ ‫طالبية بجامعات م�صر ما اعترب م�ؤ�شرا على قوتهم احلقيقية يف املجتمع‪،‬‬ ‫فيما فاز طالب من االحتادات القدمية وطالب من �شباب الثورة بالن�سب‬ ‫الباقية بالتفاوت بني كل جامعة و�أخرى ‪.‬‬ ‫وكانت الظاهرة امللفتة يف بع�ض اجلامعات هي تر�شيح الطالب االخوان‬ ‫طالبات م�سيحيات على قوائمهم التي �ضمت "�إئتالف �شباب الثورة"‪ ،‬بيد‬ ‫�أن الظاهرة الأب ��رز كانت غياب �أم��ن ال��دول��ة ع��ن التحكم يف االنتخابات‬ ‫وحذف �أ�سماء طالب االخوان من امل�شاركة يف االنتخابات ال�سابقة ‪.‬‬ ‫ويف جامعة الأزه��ر ح�صد طالب الإخ��وان جميع مقاعد كلية �أ�صول‬ ‫ال��دي��ن وال��درا��س��ات الإ�سالمية وط��ب الأ��س�ن��ان بالتزكية‪ ،‬ف��ى مقابل فوز‬ ‫قائمة "نب�ض الأزهر" التى ت�ضم �سلفيني ب�ـ‪ 52‬مقعدا من مقاعد احتاد‬ ‫طالب كلية الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬وح�صل طالب ا��إخوان على املقاعد الأربعة‬ ‫املتبقية‪.‬‬ ‫وف��ى كلية ال�ل�غ��ات وال�ترج�م��ة‪ ،‬ف��از ط�لاب الإخ ��وان ب �ـ‪ 48‬م�ق�ع�دًا من‬ ‫�أ�صل ‪ ،56‬وح�صل طالب "نب�ض الأزهر" وم�ستقلني على املقاعد الثمانية‬ ‫املتبقية باالحتاد‪.‬‬ ‫وف��از ‪ 12‬طالبا �إخ��وان�ي��ا م��ن �أ��ص��ل ‪ 14‬يف ال�ل�ج��ان ال�ت��ي �أج ��ري فيها‬ ‫انتخابات بكلية الرتبية‪ ،‬لعدم اكتمال الن�صاب املقرر �إال بالفرقة الثالثة‪،‬‬ ‫بينما ح�صل ممثلو الإخوان على ‪ 32‬مقعدا فى مقابل ‪ 38‬لكل من امل�ستقلني‬ ‫وال�سلفيني باحتاد كلية الهند�سة‪.‬‬ ‫وف��ى كلية الطب‪ ،‬ف��از ط�لاب الإخ��وان بـ ‪ 29‬مقعدًا مقابل ‪ 28‬مقعدا‬ ‫لقائمة "�أطباء امل�ستقبل" و‪ 22‬مقعدًا لقائمة "نب�ض الأزهر" و‪ 3‬مقاعد‬ ‫للم�ستقلني‪ ،‬وفى ال�صيدلة فاز طالب الإخ��وان بـ ‪ 39‬مقعدًا من �أ�صل ‪70‬‬ ‫والبقية لقائمة نب�ض الأزهر وم�ستقلني‪.‬‬ ‫و�شهدت جامعة الأزهر نزول ال�سلفيني ومزاحمتهم الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف االنتخابات للمرة الأوىل يف تاريخ احلركة ال�سلفية‪ ،‬الأمر الذي �أ�شعل‬ ‫انتخابات اجلامعة التي يحظى ط�لاب التيارات الإ�سالمية فيها بالثقة‬ ‫الكربى‪ ،‬بني الطالب على عك�س باقي اجلامعات احلكومية‪ ،‬التى �شهدت‬ ‫فوز �أعداد حمدودة من طالب الإخوان با�ستثناء جامعات املن�صورة وعني‬ ‫�شم�س وطنطا‪ ،‬التي حقق فيها ط�لاب الإخ��وان ف��وزا �ساحقا يقرتب مما‬ ‫حدث يف جامعة الأزهر‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-5491( 1-1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/4/6 :‬‬ ‫طلب التبليغ وعنوانه‪ :‬عبدالكرمي جعفر عبدالكرمي‬ ‫الزعبي‬ ‫عمان ‪� /‬ضاحية الر�شيد قرب كازية اخلراب�شة منزل‬ ‫ابو جعفر‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه جمال جعفر عبدالكرمي الزعبي‬ ‫عمان ‪ /‬ام ال�سماق مقابل روان كيك ثالث عمارة على اليمني‬ ‫خال�صة احلكم ‪ :‬وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة عمال‬ ‫باحكام املادة الثانية من قانون تق�سيم االموال غري املنقولة‬ ‫امل�شرتكة ازالة ال�شيوع بقطعة االر�ض رقم (‪ )106‬حو�ض‬ ‫(‪ )6‬موب�ص من ارا�ضي �شمال عمان وما عليها من ان�شاءات‬ ‫وذلك بان ت�صبح كامل ح�ص�ص االر�ض مو�ضوع هذه الدعوى‬ ‫با�سم املدعي عبدالكرمي جعفر عبدالكرمي الزعبي‬ ‫وبنف�س الوقت اعتبار تقرير اخلربة االول والالحق‬ ‫بكافة حمتوياته ومفرداتها جزء ال يتجز�أ من هذا‬ ‫القرار وت�ضمني املدعي واملدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫كل ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجيل والزام املدعى عليهم‬ ‫لوحدهم مبلغ خم�سمائة دينار اتعاب حماماة للمدعي‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه جمال ووجاهي اعتباري بحق املدعى عليهما انت�صار‬ ‫ومنت�صر قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم «حفظه‬ ‫اهلل ورعاه» �صدر وافهم بتاريخ ‪2011/4/ 6‬‬

‫معارك عنيفة بني اجلي�ش ال�سوداين ومتمردين يف دارفور‬ ‫اخلرطوم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان��دل �ع��ت م� �ع ��ارك ع�ن�ي�ف��ة ب�ي�ن اجلي�ش‬ ‫ال� ��� �س ��وداين وم �ت �م ��ردي ��ن يف والي� � ��ة �شمال‬ ‫دارف��ور‪ ،‬على ما �أف��اد �أم�س الثالثاء اجلي�ش‬ ‫واملتمردون‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم اجلي�ش ال�سوداين‬ ‫العقيد ال�صوارمي خالد �سعد‪�" :‬إن دورية‬ ‫من ال�ق��وات امل�سلحة تعر�ضت االح��د لكمني‬ ‫م �� �ش�ت�رك م ��ن (م� �ت� �م ��ردي ح ��رك ��ة) العدل‬ ‫وامل���س��اواة وم�ت�م��ردي (ميني) مناوي" �أحد‬ ‫�أجنحة احلركة ال�شعبية لتحرير ال�سودان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان امل �ع��ارك "خلفت ع ��ددا من‬ ‫ال�ق�ت�ل��ى واجل ��رح ��ى م��ن ال �ط��رف�ين‪ ،‬ولكننا‬ ‫ال ن���س�ت�ط�ي��ع ح �� �ص��ره ل�ط�ب�ي�ع��ة املعركة"‪،‬‬

‫م�شريا اىل �أن "اجلي�ش د ّم��ر ع�شر عربات"‬ ‫للمتمردين‪.‬‬ ‫من جهته قال بيان �صدر م�ساء االثنني‬ ‫ع��ن ال�ن��اط��ق الع�سكري با�سم ح��رك��ة العدل‬ ‫وامل���س��اواة �إن اجلي�ش هاجم منطقة �ساقور‬ ‫� �ش �م��ال غ ��رب ال �ف��ا� �ش��ر م��دع��وم��ا بطائرات‬ ‫انتونوف وميغ ونحو ‪ 180‬عربة‪.‬‬ ‫و�أك��دت حركة العدل وامل�ساواة االف�ضل‬ ‫ت�سليحا بني حركات التمرد يف دارف��ور‪� ،‬إنها‬ ‫قاتلت يف �صف واح��د م��ع جماعة ميناوي‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن امل �ت �م��ردي��ن "ت�صدوا" لقوات‬ ‫اجلي�ش و"�أحرقوا ‪ 18‬عربة‪ ،‬وا�ستولوا على‬ ‫‪ 13‬عربة �أخ��رى تابعة للجي�ش" ع�لاوة على‬ ‫ذخائر وا�سلحة ثقيلة‪.‬‬ ‫وق��ال جربيل �آدم املتحدث با�سم حركة‬

‫العدل وامل�ساواة "جرت معارك عنيفة جدا‪،‬‬ ‫وق�صف اجلي�ش قرى يف املنطقة وقتل العديد‬ ‫من اال�شخا�ص ونزح �آخرون"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف "ان�سحب اجلي�ش من املنطقة‬ ‫التي عادت حتت �سيطرتنا التامة"‪.‬‬ ‫وت�شهد منطقة دارف ��ور ال�شا�سعة منذ‬ ‫‪ 2003‬حربا �أهلية �أدت اىل مقتل ‪� 300‬ألف‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬و‪ 2,7‬ن��ازح بح�سب االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت�ق��ول ال�سلطات ال�سودانية �إن ع��دد قتلى‬ ‫النزاع ع�شرة �آالف‪.‬‬ ‫وبح�سب املهمة امل�شرتكة ب�ين االحتاد‬ ‫االفريقي واالمم املتحدة‪ ،‬ف�إن جتدد املعارك‬ ‫يف االون ��ة االخ �ي�رة ب�ين اجل�ي����ش ال�سوداين‬ ‫واملتمردين‪� ،‬أدى اىل و�صول اكرث من ‪� 70‬ألف‬ ‫�شخ�ص اىل خميمات الالجئني يف دارفور‪.‬‬

‫مبارك يدخل امل�ست�شفى يف �شرم ال�شيخ بعد يومني من ا�ستدعائه للتحقيق‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نقل الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك‬ ‫ام�س الثالثاء اىل م�ست�شفى �شرم ال�شيخ الدويل‬ ‫ب �ع��د ي��وم�ين م��ن ق� ��رار ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام امل�صري‬ ‫با�ستدعائه للتحقيق يف اتهامات تتعلق باطالق‬ ‫ال �ن��ار ع�ل��ى امل�ت�ظ��اه��ري��ن اث �ن��اء ال �ث��ورة امل�صرية‬ ‫بالف�ساد املايل‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر امنية ان «مبارك دخل بعد‬ ‫ظهر اليوم دخل م�ست�شفى �شرم ال�شيخ الدويل»‬ ‫م�ضيفة ان «اج ��راءات امنية م�شددة اتخذت يف‬ ‫املدينة»‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون امل�صري الر�سمي ان مبارك‬ ‫دخ ��ل ج �ن��اح ك �ب��ار ال � ��زوار يف ال �ط��اب��ق ال��راب��ع يف‬ ‫م�ست�شفى �شرم ال�شيخ الدويل‪.‬‬ ‫واك� ��د م��دي��ر امل���س�ت���ش�ف��ى حم �م��د ف �ت��ح اهلل‬ ‫للتلفزيون امل���ص��ري ان ح��ال��ة الرئي�س ال�سابق‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1902 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مو�سى زكي مو�سى �أبو خمي�س‬

‫وعنوانه‪ :‬وادي �صقرة ‪ -‬جممع يو�سف زيادة ‪ /‬مقابل‬ ‫حدائق امللك عبداهلل‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند خطي‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال��دي��ن‪� :‬إح����دى ع�شر الف‬ ‫وخم�سمائة دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نادر‬ ‫زكي مو�سى �أبو خمي�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫«م �� �س �ت �ق ��رة ن ��وع ��ا م� � ��ا» م� ��ن دون م ��زي ��د من‬ ‫االي�ضاحات‪.‬‬ ‫ويقيم مبارك يف منتجع �شرم ال�شيخ (على‬ ‫البحر االحمر) منذ اطاحت به «ثورة ‪ 25‬يناير»‬ ‫يف ‪� 11‬شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة االه� ��رام احل�ك��وم�ي��ة على‬ ‫بوابتها االلكرتونية ان «الرئي�س ال�سابق ح�سنى‬ ‫مبارك دخ��ل قبل ح��واىل �ساعة م�ست�شفى �شرم‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬بذريعة املر�ض لالبتعاد عن املثول �أمام‬ ‫جهات التحقيق»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ان «ج �م ��ال مبارك‬ ‫ا�ستقل �سيارة قبل قليل فى طريقه �إىل القاهرة»‪،‬‬ ‫م�شرية اىل ان «ال���س�ي��ارة حظيت بت�أمني �أمنى‬ ‫وا��س��ع النطاق ف�ضال ع��ن و�سائل متويه عالية‬ ‫امل�ستوى لعدم التعرف عليه من قبل املواطنني»‪.‬‬ ‫واك��دت ال�صحيفة ان��ه «ك��ان من املتوقع �أن‬ ‫ي�ستقل م�ب��ارك وزوج �ت��ه � �س��وزان وجن�ل�اه عالء‬

‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ غرب عمان‬

‫رق��م ال��دع��وى التنفيذية ‪)2011-750( / 11-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ا���س��م امل��ح��ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� :‬صقر عبا�س رجا‬ ‫الع�سع�س‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان دابوق جممع دابوق التجاري‬ ‫الطابق ‪ 2‬جمموعة �صقر الع�سع�س لال�ستثمار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‬ ‫تاريخه ‪2011/3/20‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4685 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا االخطار اىل املحكوم له‪/‬الدائن هاين‬ ‫عبداهلل نا�صر النت�شة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫وجمال عدة �سيارات وتتجه �إىل القاهرة اليوم‪،‬‬ ‫و�سط حرا�سة م�شددة وع��وام��ل متويه متعددة‪،‬‬ ‫لكن �شيئا ما يف اخلطة ح��دث‪� ،‬أدى �إىل �إدخال‬ ‫تعديالت عليها فدخل م�ب��ارك الأب م�ست�شفى‬ ‫�شرم ال�شيخ واجته جمال �إىل القاهرة‪ ،‬ومل يعرف‬ ‫بعد مكان تواجد عالء ووالدته»‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام امل �� �ص��ري ع�ب��د املجيد‬ ‫حم�م��ود ق��رر االح��د ا�ستدعاء الرئي�س ال�سابق‬ ‫وجنليه عالء وجمال للتحقيق معهم يف اتهامات‬ ‫تتعلق ب�صلتهم باطالق النار على املتظاهرين‬ ‫اثناء «ث��ورة ‪ 25‬يناير» ما ادى اىل مقتل قرابة‬ ‫‪� 800‬شخ�ص وا�ضابة اكرث من ‪ 5‬االف اخرين‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال�ن��ائ��ب ال�ع��ام ان��ه �سيتم التحقيق‬ ‫معهم ك��ذل��ك يف ات�ه��ام��ات تتعلق ب «اال�ستيالء‬ ‫على املال العام وا�ستغالل النفوذ واحل���ول على‬ ‫عموالت ومنافع من �صفقات خمتلفة»‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫التاريخ ‪2011/4/6‬‬ ‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪2011/3/24 2010/11813‬‬ ‫املدعي‪ :‬احمد حممد مو�سى علي‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫ماهر �سعد فايز نفاع‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬احلكم بالزام املدعى‬ ‫عليه مببلغ ثمامنائة و�أربعون دينار واثنان واربعون‬ ‫دينار اتعاب حماماة والر�سوم وامل�صاريف والفائدة‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1941 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/2/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫�شركة بنك القاهرة عمان‬ ‫عمان‪ /‬الإدارة العامة وادي �صقرة مبنى زاره وكال�ؤها املحامون‬ ‫حممد القي�سي وب�شار ال�شريف وفادي حبايبة و�سليم احلديدي‬ ‫وح�سني احل�سني واندريه خوري وابراهيم العثمان وزي��اد ابو‬ ‫ح�صوة وعماد حداد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫ب�سام ذيب قا�سم ال�ضمور‬ ‫عمان ‪ /‬املدينة الريا�ضية خلف مدار�س االحتاة منزل رقم ‪- 3‬‬ ‫رقم الهاتف‪0796060101 :‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬عمال ب��اح�ك��ام امل ��واد (‪ 87‬و‪ 199‬و‪ 202‬و‪ )213‬م��ن القانون‬ ‫امل��دين وامل��واد (‪ 10‬و‪ 11‬و‪/13/3‬ج) وامل��ادة (‪ )1818‬م��ن جملة‬ ‫االحكام العدلية احلكم بالزام املدعى عليه (ب�سام ذيب قا�سم‬ ‫ال�ضمور �صاحب م�ؤ�س�سة ب�سام ال�ضمور لأع�م��ال الدهانات)‬ ‫ب�أن ي�ؤدي للمدعية (�شركة بنك القاهرة عمان) املبلغ املدعى‬ ‫ب��ه والبالغ (‪ 3691.530‬دي�ن��ار) ثالثة االف و�ستمائة وواحد‬ ‫وت�سعون دينارا وخم�سمائة وثالثون فل�سا‪.‬‬ ‫‪ )2‬عمال باحكام امل��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل ��ادة (‪ )46‬م��ن ق��ان��ون ن�ق��اب��ة املحامني‬ ‫النظامني ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫(‪ )180‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية بواقع (‪)٪9‬‬ ‫ت�سري من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫املعظم عبداهلل الثاين حفظه اهلل بتاريخ ‪.2011/2/27‬‬

‫بني ال�سطور‬

‫‪ - 1635‬مقتل الأمري اللبناين فخر الدين الثاين وجميع �أبنائه عدا‬ ‫واحدا منهم يف الآ�ستانة‪ .‬عُرف بنزعته لالنف�صال عن الدولة العثمانية‪.‬‬ ‫‪ - 1909‬وق��وع مت��رد يف اجلي�ش العثماين �ضد حكم ال�سلطان عبد‬ ‫احلميد الثاين يف الآ�ستانة بتحري�ض من جمعية االحت��اد والرتقي‪ ،‬وقد‬ ‫�أق�صي ال�سلطان عبد احلميد عن احلكم يف ال�سابع والع�شرين من ني�سان‬ ‫‪.1909‬‬ ‫‪ - 1920‬ت�أ�سي�س �صحيفة "القد�س ال�شريف" الأ�سبوعية ال�سيا�سية‬ ‫امل�ستقلة يف القد�س ل�صاحبها وحمررها ح�سن �صدقي الدجاين‪.‬‬ ‫‪ -1943‬القوات االملانية تعرث قرب مدينة كاتني البولندية على حفر‬ ‫جماعية حتوي جثث اربعة �آالف ع�سكري بولندي وتتهم االحتاد ال�سوفياتي‬ ‫بقتلهم‪.‬‬ ‫‪ - 1945‬اجل�ي����ش ال�سوفياتي ي��دخ��ل فيتنام وي�ح��رره��ا م��ن �سيطرة‬ ‫النازيني الأملان يف احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ - 1947‬جامعة الدول العربية تعلن احلرب �ضد اجلماعات اليهودية‬ ‫امل�سلحة يف فل�سطني‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬قوات اجلهاد املقد�س يف فل�سطني تقتل ت�سعة وثالثني عن�صرا‬ ‫من ع�صابة الهاغاناه اليهودية �شرق القد�س‪.‬‬ ‫‪ - 1950‬جامعة ال��دول العربية تقر معاهدة الدفاع العربي امل�شرتك‬ ‫والتعاون العربي االقت�صادي‪.‬‬ ‫‪ - 1966‬مقتل الرئي�س العراقي عبد ال�سالم ع��ارف عندما حتطمت‬ ‫ط��ائ��رت��ه ق��رب الب�صرة يعتقد �أن احل ��ادث ك��ان م��دب��را م��ن قبل خ�صومه‬ ‫البعثيني‪.‬‬ ‫‪ - 1975‬ان ��دالع احل ��رب الأه �ل �ي��ة يف ل�ب�ن��ان ع�ق��ب م���ص��رع ‪ 27‬فدائياً‬ ‫فل�سطينياً ولبنانياً يف منطقة "عني الرمانة" بر�صا�ص م�سلحي حزب‬ ‫الكتائب امل�سيحية‪.‬‬ ‫‪ - 1982‬وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي �آرائ�ي��ل ��ش��ارون يتهم م�صر بدعم‬ ‫املقاومة الفل�سطينية امل�سلحة يف غزة‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬مقتل �ستة جنود �إ�سرائيليني يف هجوم فدائي نفذته املقاومة‬ ‫الوطنية اللبنانية يف اجلزء املحتل من جنوب لبنان‪.‬‬ ‫‪ - 1989‬قوات االحتالل الإ�سرائيلي تدهم قرية نحالني القريبة من‬ ‫بيت حلم وتغتال خم�سة �شبان فل�سطينيني بدم بارد كانوا يف طريقهم �إىل‬ ‫امل�سجد لأداء �صالة الفجر وهم �صائمون يف رم�ضان‪.‬‬ ‫‪ - 1997‬اجل �ن��دي الأردين �أح �م��د ال��دق��ام���س��ة يطلق ال��ر��ص��ا���ص على‬ ‫جمموعة �سياحية �إ�سرائيلية عند احل��دود مع الأردن‪ ،‬ما ي��ؤدي �إىل مقتل‬ ‫�سبع �إ�سرائيليات ق��ال �إنهن �سخرن منه وه��و ي�صلي‪ .‬حكم عليه بال�سجن‬ ‫امل�ؤبد‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5123 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نايف احمد عبدالعزيز‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬بال‬ ‫تاريخه‪2006/8/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ :‬ل�����ش��رك��ة بنك‬ ‫ال��ق��اه��رة عمان ‪ 2100‬دي��ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة بنك القاهرة عمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ ‪2010/3/13‬‬ ‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ�ي��ة وتاريخ‬ ‫�� �ص ��دور ال � �ق� ��رار‪ 2010/14623 :‬ف�صل‬ ‫‪2010/10/19‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫يزن عبدالرزاق خالد الفاعوري‬

‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه امل��دع��ى ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪� :‬شركة �أمواج خلدمات امل�ؤمترات‬ ‫واملعار�ض‬ ‫ع�ن��وان امل�ط�ل��وب تبليغه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬الرابية‬ ‫بعد اجلامعة العربية املفتوحة ‪ 200‬مرت‬ ‫فيال رقم (‪.)1‬‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬ال��زام امل�شتكى‬ ‫عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بدفع‬ ‫مبلغ (‪ )3300‬للم�شتكي والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )170‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫قراءات‬

‫احلل �أف�ضل‬ ‫من التهمي�ش‬

‫بصراحة‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫النواب م�ستا�ؤون من تهمي�شهم فيما يتعلق‬ ‫مبلف الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬كما �أنهم متخوفون‬ ‫من احلل املبكر للربملان‪ ،‬ويرف�ضون جلنة احلوار‬ ‫بالقطع‪ ،‬ويعتربونها جتاوزا عليهم وعلى دورهم‬ ‫الد�ستوري‪.‬‬ ‫هذه املواقف التي عرب عنها النواب �أثناء‬ ‫التئام �أكرث من ثمانني منهم على حفل ع�شاء‬ ‫�أقامه عاطف الطراونة النائب الأول لرئي�س‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬مل تكن مفاجئة‪ ،‬لكنها جاءت‬ ‫مت�أخرة لتدل على �أن ثمة ق�صورا يف فهم النواب‬ ‫احلاليني لدورهم وموقعهم يف بنية النظام‪.‬‬ ‫تهمي�ش النواب ال��ذي حتدثوا عنه لي�س‬ ‫باجلديد‪ ،‬فقد �سبق �أن �أقيلت حكومة الرفاعي‬ ‫بعد �أ�سابيع من نيلها ثقة غري م�سبوقة من‬ ‫النواب‪ ،‬فكان من الأج��دى عليهم �أن يطرحوا‬ ‫ذات الت�سا�ؤالت يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫�أن��ا مع النواب من �أن نقل �صالحية مهمة‬ ‫ت�شريعية مثل قانون االنتخابات �إىل جلنة‬ ‫حوار يف �أثناء وجود الربملان يعترب تعديا على‬ ‫�سلطاته‪.‬‬ ‫فاملخالفة الد�ستورية هنا وا�ضحة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫مع تلك الوعود وال�ضمانات التي �أعطيت �إىل‬ ‫جلنة احلوار حول الطم�أنينة النهائية �إىل �أن‬ ‫ما �ستقره �سينال املوافقة والدعم ولن يوقفه‬ ‫احد‪.‬‬

‫�إذن املجل�س يف "اجليبة" الر�سمية‪ ،‬ودوره‬ ‫تكميلي‪ ،‬و�سيقر القانون اجلديد الذي �سيذهب‬ ‫مبجل�س النواب احلايل �إىل احلل امل�ؤكد‪.‬‬ ‫باعتقادي �أن ال�ضيق الذي �أ�صاب النواب‬ ‫م�برر‪ ،‬و�أن غ�ضبهم منطقي‪ ،‬كما �أن يف الأمر‬ ‫م�سا�سا بال�صورة الد�ستورية ملجل�س النواب‬ ‫كم�ؤ�س�سة �شريكة يف احلكم ومقدمة يف الن�ص‬ ‫الد�ستوري القائل �إن نظام احلكم "نيابي ملكي‬ ‫وراثي"‪.‬‬ ‫لكن احل��ل لهذه الإ�شكالية ال يكون برد‬ ‫الت�شريع �إىل جمل�س ال��ن��واب احل���ايل‪ ،‬فهذا‬ ‫املجل�س فاقد لثقة اجلمهور‪ ،‬ورحيله بات مطلبا‬ ‫�إ�صالحيا �أ�سا�سيا تطالب به كثري من القوى‪.‬‬ ‫�أما ال�صيغة املنا�سبة حلفظ هيبة املجل�س‬ ‫ودوره‪ ،‬فلن يكون �إال بالإقدام على خطوة حل‬ ‫املجل�س‪ ،‬ومن ثم �إق��رار قوانني ناظمة للعمل‬ ‫ال�سيا�سي م�ؤقتة‪ ،‬لن يطعن يف د�ستوريتها‪ ،‬كونها‬ ‫ت�أتي يف ظروف ال�ضرورة التي يعي�شها م�شهدنا‬ ‫ال�سيا�سي املتوتر‪.‬‬ ‫حل جمل�س النواب يبقى م�سالة د�ستورية‪،‬‬ ‫�أما تهمي�شه والتعدي على دوره فهو �أمر خمالف‬ ‫للد�ستور‪ ،‬ومن هنا يكون احلل للمجل�س �أف�ضل‬ ‫و�أكرث قانونية من التهمي�ش‪ ،‬وهو ما يجب �أن‬ ‫يكون‪.‬‬

‫على المأل‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫عليان عليان‬

‫روبني امل�شهراوي والرحيل املرّ‬ ‫كم هو قا�س الرحيل الأبدي للأحباب‪ ..‬و�إن كانت‬ ‫رحمة اهلل قد تدخلت يف معظم احل��االت فخففت من‬ ‫وط�أة هذا الرحيل الذي ميزق القلوب وي�سيل النفو�س‬ ‫لوعة و�أحزان ًا‪.‬‬ ‫فمث ًال ك��ان من ع��ادات اجلاهلية ل��دى �أه��ل قريتنا‬ ‫قبيل نكبة فل�سطني عام ‪1948‬م �أال يقيموا بيت عزاء‬ ‫للن�ساء والبنات ال�صغريات‪ ،‬وبعد هجرتنا �إىل قطاع غزة‬ ‫توفيت جدتي لأمي رحمها اهلل وكنت طالب ًا يف التوجيهي‬ ‫مبدر�سة خالد بن الوليد الثانوية عام ‪1959‬م و�أراد �أن‬ ‫يح�ضر مدر�سي �صالح خلف (�أب��و �إي��اد) على ر�أ���س وفد‬ ‫طالبي �إىل ديواننا لت�أدية واجب العزاء‪ ،‬و�صممت مع‬ ‫خايل على �إقامة العزاء يف الديوان الذي ي�سميه �أهل‬ ‫القرى باملقعد والبدو بال�شق و�أهل املدن بالديوان‪ ..‬وقد‬ ‫كان‪ ..‬و�أعجب �أبو �إياد بفكرة املقعد‪ ،‬ويومذاك قلت لأبي‬ ‫عميد عائلتنا‪ :‬وهي عندي تعدل كل الرجال‪ ..‬عاداتكم‬ ‫جاهلية ت�شبه عادة و�أد البنات‪..‬‬ ‫ومل �أك��ن �أتخيل كيف �س�أعي�ش لو توفيت �أم��ي‪..‬‬ ‫ومرت ال�سنون وبلغت �أمي الثمانني من العمر وهاجمتها‬ ‫كل �أمرا�ض ال�شيخوخة ثم توفيت رحمها اهلل و�أن��ا يف‬ ‫اخلام�سة وال�ستني وحتملت وفاة �أمي لأنني كنت م�شفق ًا‬ ‫عليها وه��ي تعاين من �آالم �أم��را���ض ال�ضغط وال�سكري‬ ‫والروماتيزم‪ ،‬واعتربت �أن يف امل��وت راح��ة رغم غ�صة‬ ‫الفراق واال�شتياق‪..‬‬ ‫وكذلك الأم��ر عدمنا متر ال�سنون ويغرق الإن�سان‬ ‫يف م�شاكل احلياة‪ ،‬ف�إن الن�سيان م�شق طريقه نحو قلوب‬ ‫الأحياء وت�ستمر احلياة وحتل الذكريات حمل الآالم‬ ‫لدى الأحباب‪ ..‬وتلك �سنة اهلل يف خلقه و�إن��ا هلل و�إنا‬ ‫�إليه راجعون‪..‬‬ ‫ولقد ثكلت برحيل �أخ��ي و�صديقي الأ�ستاذ روبني‬ ‫امل�شهراوي يوم ‪ 2011 /3 /19‬رحمه اهلل الذي زاملته‬ ‫يف مدر�سة الربيج االبتدائية معلمني يف الع�شرين من‬ ‫العمر لأرب��ع من ال�سنوات‪ ،‬وكنا زميلني يف فريق الكرة‬ ‫الطائرة وكرة ال�سلة لأننا طويالن‪ ،‬وقد كان يرت�أ�سنا‬ ‫الأخ عبدالفتاح دخان كبرينا يف الطول‪ ،‬كما �أ�صبح قبيل‬ ‫خم�س �سنوات رئي�س ال�سن للمجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫املنتخب يف فل�سطني املحتلة �أطال اهلل عمره باعتباره‬ ‫الأكرب �سن ًا ومرت ال�سنون وغاب عني روبني امل�شهراوي‬ ‫بعد كارثة اخلام�س من يونية‪ /‬حزيران ‪1967‬م‪.‬‬ ‫ح�صلت �أنا على درجة املاج�ستري يف التاريخ الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وح�صل هو على املاج�ستري يف اللغة العربية‪ ،‬وباعدت‬ ‫بيننا الأيام فق�ضيت �أنا �إحدى ع�شرة �سنة معلم ًا يف ليبيا‬ ‫الثورة واجلماهريية‪ ،‬وخم�س ع�شرة �سنة يف ال�سعودية‬ ‫وع��دت �إىل عمان م��دي��ر ًا ل�ل�إع�لام يف املجل�س الوطني‬ ‫الفل�سطيني عام ‪1995‬م بينما عمل روبني معلم ًا يف الكويت‬ ‫حتى عام ‪1981‬م ثم موجه ًا (مفت�ش ًا للغة العربية) حتى‬ ‫عام ‪1999‬م يف دولة الإم��ارات بعدما تزوج من الأخت‬ ‫�أم حممد من عائلة «�أبو رم�ضان» من كربيات العائالت‬ ‫الغزاوية و�أجنبت له ب�إذن اهلل وا�ستجابة ل�سيا�سته يف‬ ‫مواجهة العدو اليهودي �أربعة من الأبناء الذكور وخم�س‬ ‫بنات من احلرائر املباركات‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال ابنه الأك�ب�ر حممد تعرفت على الأخ‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور ال�شاعر علي العتوم الذي كان يدر�س‬ ‫ابنه يف جامعة زايد بدولة الإم��ارات‪ ،‬وتوثقت بينهما‬ ‫العالقة الأخ��وي��ة حتت مظلة الإخ���وان امل�سلمني �إىل‬ ‫يومنا هذا‪..‬‬ ‫ب��د�أ روب�ين حياته يف ظل حماربة احلكم امل�صري‬ ‫للإخوان يف غزة‪ ،‬فالتحق فكري ًا بحركة القوميني العرب‬ ‫وك��ان يف الكويت ع�ضو ًا يف اجلبهة ال�شعبية واختلف‬ ‫مع قادتها لأ�سباب خلقية ودينية عام ‪1973‬م وتقرب‬ ‫جلماعة الإ���ص�لاح وجملة املجتمع الكويتية‪ ،‬والتحق‬ ‫بحركة فتح عدة �سنوات‪ ،‬ثم �أ�صبح حتى رحيله احلزين‬ ‫ع�ضو ًا خمل�ص ًا وفعا ًال يف جماعة الإخ��وان‪ ،‬وقد تربى‬ ‫�أبنا�ؤه وبناته يف ظالل القر�آن م�ؤهلني ب�شهادات جامعية‬ ‫متنوعي التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫والتقطني روب�ي�ن قبيل ث�لاث ���س��ن��وات م��ن خالل‬ ‫مقاالتي يف �صحيفة ال�سبيل الغراء باعتباره قارئ ًا يومي ًا‬ ‫لها‪ ..‬والتقينا وتوا�صلنا وتذكرنا غزة ومدر�سة الربيج‪،‬‬ ‫و�ضحكنا رغم �آالمنا و�أمرا�ضنا‪ ،‬وبكينا مع �أهلنا يف قطاع‬ ‫غزة وخا�صة يف معركة الفرقان و�أثقلنا كاهل هاتفينا‬ ‫بطول �أحاديثنا‪ ..‬وتعب كثري ًا من املري�ض اللعني اخلبيث‬ ‫وات�صلت قبيل �أيام مبنزله اجلميل يف ناعور لريد علي‬ ‫حفيده اب��ن ال�ساد�سة‪� ..‬س�ألته‪� :‬أي��ن ج��دك؟! فقالها‬ ‫برباءة‪� :‬سيدي مات!!‬ ‫ماذا؟ �سيدك روبني مات؟!‬ ‫وا حر قلبي‪ ..‬روب�ين قد م��ات؟! وم��ن ي�شاركني يف‬ ‫�أحاديث الذكريات؟!‬ ‫لقد رحل روبني ابن قرية «املحرقة» التي تبعد عن‬ ‫غزة �سبعة كيلومرتات والذي �أقام يف م�ساكن عائلته بحي‬ ‫ال�شجاعية ثم عا�ش عمره الذي تف�صله �سبعة �أيام عن‬ ‫ال�سبعني؟!‬ ‫رحم اهلل روب�ين‪ ،‬ون�س�أل اهلل �أن يحقق لنا دعاءه‬ ‫ال��دائ��م‪ :‬اللهم �أح�سن خامتتنا واجمعنا يف اجلنة مع‬ ‫النبيني وال�صديقني وال�شهداء وح�سن �أولئك رفيقا‪ ،‬وعظم‬ ‫اهلل �أجركم يا �أم حممد �أنت و�أبناء روبني و�أحفادهم‬ ‫و�أحبائه‪ ،‬و�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ب ��أم��ر ���ص��ري��ح ال يقبل ال��ت ��أوي��ل �أو حرف‬ ‫بالتف�سري‪� ،‬أعلن جاللة امللك �أمام جلنة احلوار‬ ‫الوطني التي �شكلتها احلكومة‪� ،‬أنه ال يريد �أن‬ ‫نظل �أ�سرى ما حدث يف دوار الداخلية‪ ،‬وقد بد�أ‬ ‫تنفيذ الأمر فور ًا يف اجلل�سة ذاتها عندما �أغلق‬ ‫باب النقا�ش حول ما حدث‪.‬‬ ‫ه��ذا الأم��ر امللكي تتجاوزه احلكومة وهي‬ ‫حت��ول �سبعة وثمانني �شاب ًا‪� ،‬أغلبهم مم��ا وقع‬ ‫عليهم اع��ت��داءات ب��احل��ج��ارة وال��ه��راوات �إىل‬ ‫حمكمة �أمن الدولة بتهم عنوانها الأ�سا�سي دوار‬ ‫الداخلية الذي يريد جاللة امللك طي �صفحته‬ ‫وتفتحها احلكومة‪� ،‬أو �أنها ب�أح�سن الأح��وال ال‬ ‫ت�ستطيع منع ذلك‪ ،‬وهذه �أ�سو�أ من الأوىل‪.‬‬ ‫لقد ذكر النائب عبداهلل الن�سور يف كلمته‬ ‫ملناق�شة ال��ث��ق��ة ب��احل��ك��وم��ة ال��رئ��ي�����س معروف‬ ‫البخيت �أن مكانه �أمام الأجهزة ولي�س خلفها‪،‬‬ ‫غ�ير �أن م��ا يف م�شهد ع���دم ط��ي �صفحة دوار‬ ‫الداخلية �أن البخيت مل ت�صله ر�سالة الن�سور‪،‬‬ ‫كما مل ت�صله ر�سالة عدم البقاء �أ�سرى حادثة‬ ‫الدوار �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫�أما �سلطان العجلوين املطلوب مع جمموعة‬ ‫ال���ـ‪� 87‬إىل �أم���ن ال��دول��ة ف��ي��ق��ول �إن���ه ال ميانع‬ ‫بذلك‪ ،‬و�إن كان عنده خ�شية من عدم النزاهة‬

‫جمدد ًا‪..‬‬ ‫«م�شان اهلل‬ ‫يا عبداهلل»‬

‫بعد عامني على �صدور تقرير جولد�ستون‪،‬‬ ‫الذي اتهم (ا�سرائيل) باال�شتباه بارتكاب جرائم‬ ‫حرب‪� ،‬ضد الفل�سطينيني �إبان حملتها العدوانية‬ ‫على قطاع غ��زة‪ ،‬التي حملت ا�سم «الر�صا�ص‬ ‫امل�صبوب» ( ‪ 27‬كانون الأول ‪ 18 - 2007‬كانون‬ ‫الثاين ‪ )2008‬طلع القا�ضي اليهودي اجلنوب‬ ‫�أفريقي‪ ،‬على العامل مبقالته يف �صحيفة وا�شنطن‬ ‫بو�ست الأمريكية‪ ،‬حتت عنوان» �إع��ادة النظر‬ ‫يف تقرير غولد�ستون ح��ول ا�سرائيل وجرائم‬ ‫احلرب» يعرب فيها عن ندمه ملا جاء يف التقرير‬ ‫ب�ش�أن ا�ستهداف «�إ�سرائيل» للمدنيني يف قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬زاعم ًا «�أن��ه لو كان يعرف يومها ما يعرفه‬ ‫الآن‪ ،‬لكان تقرير غولد�ستون وثيقة خمتلفة»‪.‬‬ ‫ومرد ندم غولد�ستون هو ت�صديقه املزعوم ملا‬ ‫جاء يف التحقيق الذي �أجراه اجلي�ش اال�سرائيلي‪،‬‬ ‫ب�أن قتل املدنيني جاء نتيجة �أخطاء يف التقدير‪،‬‬ ‫ولأن ف�صائل املقاومة ا�ستخدمت‪ -‬ح�سب زعم‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪ -‬املدنيني كدروع ب�شرية‪.‬‬ ‫وق��ال يف مقالته‪« :‬على ما يبدو �أن ق�صف‬ ‫منزل عائلة ال�سموين مبا �أدى اىل م�صرع ‪ 29‬فردا‬ ‫منه ًا‪ ،‬جاء نتيجة الفهم اخلاطئ ل�صورة التقطت‬ ‫بوا�سطة طائرة ا�سرائيلية‪ ،‬من دون طيار من‬ ‫�أحد القادة اال�سرائيليني‪ ،‬ويخ�ضع هذا امل�س�ؤول‬ ‫للتحقيق ب�سبب اعطائه الأوامر بالهجوم»!!!‪.‬‬ ‫ومل يكتف غولد�ستون يف مقالة العار‪ ،‬بتربئة‬ ‫(�إ�سرائيل) من تهمة القتل العمد للمدنيني يف‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬بل اتهم يف مقالته حركة حما�س‪،‬‬ ‫ب�أنها ا�ستهدفت عن عمد ب�صواريخها الع�شوائية‬ ‫املدنيني الإ�سرائيليني!! متجاه ًال حقيقة ان‬ ‫�صواريخ حما�س وكافة ف�صائل املقاومة كانت‬ ‫رد ًا على العدوان اال�سرائيلي امل�ستمر على قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ل��ق��د ���ض��رب غ��ول��د���س��ت��ون م�����ص��داق��ي��ت��ه يف‬ ‫ال�صميم‪ ،‬ودا�س على مهنيته �أمام العامل �أجمع‪،‬‬ ‫ال��ذي احرتمه يف حينه كونه انحاز للحقيقة‪،‬‬ ‫بعيد ًا عن انتمائه ليهوديته و�صهيونيته‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�أحلق بنف�سه العار‪ ،‬وهو يدرك متام الإدراك �أن‬ ‫مثل هذا املقال لن يغري ولن يبدل من م�صداقية‬ ‫التقرير‪ ،‬ول��ن ي�ؤثر على مكانته يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولية‪ ،‬لعدة �أ�سباب من بينها ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إن التقرير ج��اء خال�صة قانونية‬ ‫تف�صيلية‪ ،‬لتحرك ميداين لأع�ضاء اللجنة‪،‬‬ ‫املكلفة من قبل جمل�س حقوق الإن�سان وا�ستماعهم‬ ‫ل�شهادات �شهود عيان‪ ،‬و�شهادات الأ�سر الثكلى‬ ‫ومعاينتهم للجرحى يف امل�ست�شفيات‪ ،‬الذين‬ ‫�شرحوا لأع�ضاء اللجنة‪ ،‬دون توجيه من حكومة‬ ‫حما�س‪ ،‬وال من �أي ف�صيل من ف�صائل املقاومة‪،‬‬ ‫اال�ستهداف امل�ستمر للمدنيني يف ط��ول القطاع‬ ‫وعر�ضه‪.‬‬ ‫ف�أع�ضاء اللجنة حتركوا يف ال�شوارع املدمرة‪،‬‬ ‫و�شاهدوا ووثقوا تدمري �آالف املنازل وامل��زارع‪،‬‬

‫وخ��ط��وات �سيا�سية‪ ،‬تهدف �إىل اال�ستفادة من‬ ‫مقال غولد�ستون»‪.‬‬ ‫لقد ب��ات وا�ضح ًا �أن املقالة ج��اءت ب�شكل‬ ‫متفق عليه بني غولد�ستون وبني حكومة العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬نتيجة ال�ضغوط الهائلة التي مور�ست‬ ‫عليه‪ ،‬وعلى �أ�سرته‪ ،‬من قبل الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫ومن قبل اجلالية اليهودية يف جنوب افريقيا‬ ‫ومن قبل اللوبي اليهودي يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ومن قبل جماعات يهودية خمتلفة‪ ،‬فر�ضت حالة‬ ‫من احل�صار عليه‪ ،‬وحالة من الإذالل ل�شخ�صه‪.‬‬ ‫وك�����ش��ف��ت �صحيفة ي��دي��ع��وت �أح���رون���وت‪،‬‬ ‫تفا�صيل عملية ال�ضغط واحل�����ص��ار والإذالل‬ ‫ال��ذي تعر�ض له غولد�ستون من قبل اجلالية‬ ‫اليهودية يف جنوب �أفريقيا‪ ،‬جراء التقرير على‬ ‫النحو التايل‪ :‬تنظيم مظاهرات من قبل االحتاد‬ ‫ال�صهيوين للجالية اليهودية يف جنوب �أفريقيا‬ ‫�ضده‪� ،‬إ�صدار تعليمات �صارمة للجالية اليهودية‬ ‫مبقاطعته اجتماعي ًا‪ ،‬حماوالت منعه من امل�شاركة‬ ‫يف حفل بلوغ «بار من�سفا» حفيده‪ ،‬ر�سائل ومكاملات‬ ‫التهديد وال�شتم والتحقري له‪ ،‬ما ا�ضطره عدة‬ ‫مرات لتغيري بريده الإلكرتوين و�أرقام هواتفه‪،‬‬ ‫لكن دومنا جدوى‪.‬‬ ‫�إن عملية الإذالل التي تعر�ض لها غولد�ستون‬ ‫ال تقل ب�شاعة ع��ن الإذالل ال��ذي تعر�ض له‬ ‫الإمرباطور الروماين هرني الرابع على يد بابا‬ ‫الكني�سة غريغوريو�س عام ‪ 1077‬يف واقعة �إذالل‬ ‫كانو�سا‪ ،‬خالل �صراع التعيني ال�سيا�سي الذي �شهد‬ ‫ت�صادم �سلطة الكني�سة مع �سلطة الإمرباطور‪،‬‬ ‫حيث من �أجل �أن يرفع البابا حرمان هرني الربع‬ ‫كن�سي ًا‪� ،‬أجرب الأخ�ير على التذلل منتظر ًا على‬ ‫ركبتيه مدة ثالثة �أي��ام وثالث ليال �أم��ام قلعة‬ ‫كانو�سا‪� ،‬أثناء هبوب عا�صفة ثلجية‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ر�ضا اجلالية اليهودية عن‬ ‫مقالة غولد�ستون‪� ،‬إال ان م�صادر فيها �أو�ضحت‬ ‫ملوقع �صحيفة يديعوت �أحرونوت اال�سرائيلية �أن‬ ‫«درب الغفران» ما زالت طويلة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س االحت��اد ال�صهيوين يف جنوب‬ ‫�أفريقيا �أفروم كرنغل‪« :‬من وجهة نظرنا‪ ،‬اخلطوة‬ ‫التي قام بها غولد�ستون �شجاعة لكنه ت�سبب‬ ‫ب�ضرر كبري جداً»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬الغفران لغولد�ستون‬ ‫ما زال بعيداً‪ ،‬وعليه فعل املزيد لكي يغفر له»!!‬ ‫لي�س بو�سع نتنياهو �إلقاء تقرير غولد�ستون‬ ‫�إىل مزبلة التاريخ ‪-‬كما زعم‪ -‬رغم �أنه ال زال‬ ‫مو�ضوع ًا على الرف جراء تق�صري النظام العربي‬ ‫الر�سمي‪ ،‬يف متابعة طرحه على جدول االعمال‬ ‫الدويل‪ ،‬ولي�س بو�سع الأمم املتحدة وفق ما تقدم‬ ‫اال�ستجابة لطلبه ب�إلغاء التقرير‪ ،‬لكن نتنياهو‬ ‫ومعه خمتلف املنظمات ال�صهيونية متكن من �إلقاء‬ ‫القا�ضي غولد�ستون نف�سه �إىل مزبلة التاريخ‪،‬‬ ‫بعد �أن ر�ضخ لل�ضغوط‪ ،‬وقبل كتابة مقاله امل�سخ‬ ‫يف �صحيفة وا�شنطن بو�ست الأمريكية‪.‬‬

‫ح�سان الرواد‬

‫�شالليت �آذار‪ ..‬وحماكمة ني�سان‬ ‫مل يكن �شباب ‪� 24‬آذار يعلم �أن ت�صدّ يهم‬ ‫لل�شالليت (جمع �شلوت) وجتنبهم للهراوات‬ ‫وال��ل��ك��م��ات املتتالية ال��ت��ي ان��ه��ال��ت عليهم يوم‬ ‫اجلمعة مع حجارة وع�صي البلطجية �ستكون‬ ‫تهما �أ�سا�سية لهم تدخلهم ال�سجن‪� ،‬أو على �أقل‬ ‫تقدير من �أجل يل ذراعهم ور�سالة ملن يهمه الأمر‬ ‫مفادها كفاية دلع فقد نفذ ال�صرب يف زمن الولع‬ ‫والهلع؟ وارتفعت �أ�سعار الع�صري‪ ،‬وجفت ينابيع‬ ‫املياه العذبة غري امللونة‪ ،‬والعود �أحمد؟‪.‬‬ ‫(‪ )87‬متهما �أو مبعنى �آخر م�ضروبا وم�صابا‬ ‫و�صارخا مت�أملا من �شدة ما ُ�ضرب ذل��ك اليوم!‬ ‫مت �إحالتهم ملحكمة اجلنايات الكربى بتهمة‬ ‫مقاومة رج��ال الأم��ن؟ وه��ي تهمة من غري �شك‬ ‫�ستدخلهم ال�سجن لفرتة من الزمن �إذا ما ا�ستمرت‬ ‫حماكمتهم‪.‬‬ ‫ب�صراحة هي خطوة غريبة‪ ،‬وبالت�أكيد غري‬ ‫بريئة من احلكومة التي بد�أت مرحلة الهجوم‬

‫امل�ضاد من مبد�أ خري و�سيلة للدفاع هي الهجوم‪،‬‬ ‫فبعد �سل�سلة طويلة من امل�سريات واالعت�صامات‬ ‫والإ�ضرابات الهادئة التي ع ّمت كل الأردن �سواء‬ ‫تلك املطالبة بالإ�صالحات ال�سيا�سية وحماربة‬ ‫الف�ساد �أو تلك التي تعرب عن ح��االت م�أزومة‬ ‫تخ�ص �شرائح معينة يف املجتمع وال تخرج عن‬ ‫كونها تراكمات لظلم مت�أ�صل‪� ،‬أو ف�ساد متجذر‪ ،‬ال‬ ‫يبتعد يف النهاية عن كونه تفرع عن احلالة العامة‬ ‫التي تعي�شها البالد من غياب حقيقي للإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪� ،‬أو انعدام العدالة االجتماعية مع‬ ‫التغ ّول الكبري مل�ؤ�س�سة الف�ساد‪.‬‬ ‫اخلطوة التي قامت بها احلكومة بالت�أكيد‬ ‫غ�ير م��وف��ق��ة‪ ،‬ول���ن ت��خ��دم يف ال��درج��ة الأوىل‬ ‫�إال فئة ال�شد العك�سي الراف�ضة واخلائفة من‬ ‫املطالبات املتكررة مبحاربة رموز الف�ساد وفتح‬ ‫جميع ملفاته‪ ،‬ه�ؤالء الرموز الذين ال يعنيهم ال‬ ‫�أمن الأردن وال نظامه بقدر ما يعنيهم �أن تبقى‬

‫ر�ؤو�سهم بعيدة عن احل�ساب‪...‬‬ ‫مللنا ال�شعارات ومللنا �أك�ثر الت�صريحات‪،‬‬ ‫وم�ساء ويف كل‬ ‫وما عدنا ن�صدق ما يقال �صباحا‬ ‫ً‬ ‫املنا�سبات‪ ،‬فكيف ن�صدق ونحن ال نرى على �أر�ض‬ ‫الواقع �إال العك�س متاما‪� ...‬شاهني يف �أوروبا يتمتع‬ ‫ويتنعم بف�ساده‪ ...‬و�شاهني واح��د من كثريين‬ ‫م��وج��ودي��ن ب�ين ظهرانينا متورطني �أك�ث�ر منه‬ ‫بالف�ساد‪ ،‬وما زالوا ينعمون بالراحة والأمان‪...‬‬ ‫بينما �شباب الأردن الغيور الذين ما دفعهم ال عدو‬ ‫وال م�أجور‪ ..‬و�إمنا غريتهم ووطنيتهم ال�صادقة‬ ‫التي تعادل يف �صدقها الربيء �ضخامة �شعارات‬ ‫كل رموز الف�ساد الكاذبة‪ ...‬ه�ؤالء ال�شباب الذين‬ ‫�ضحوا من �أجل �أردن �أف�ضل وغد وم�ستقبل م�شرق‬ ‫لبالدهم نراهم اليوم يعاقبون ويحالون بتهمة‬ ‫ال�صراخ و�صد اللكمات والهراوات‪ ...‬حتى هذه‬ ‫تهمة يا حكومة‪� ،‬أ�سمع كالمك �أ�صدق‪� ...‬أ�شوف‬ ‫�أفعالك‪� ...‬أفكر �أكرث‪.‬‬

‫د‪ .‬علي احلمادي‬

‫قيم ديننا‬ ‫روى لنا التاريخ �أن قتيبة بن م�سلم دخل‬ ‫�سمرقند دون �أن ينذر �أهلها‪ ،‬فعلم �أهل �سمرقند‬ ‫�أن الإ�سالم يخري �أه��ل البلدة قبل دخولها بني‬ ‫الإ�سالم �أو اجلزية �أو احلرب‪ ،‬ف�أر�سلوا �إىل عمر‬ ‫بن عبد العزيز‪ ،‬فبعث عمر يحيل الأم��ر �إىل‬ ‫(جميع الباجي) ف�صار‬ ‫جندي من اجلي�ش ا�سمه ُ‬ ‫قا�ضيـًا بني قادة اجلي�ش مبا فيهم قتيبة بن م�سلم‬ ‫وبني �أهل �سمرقند‪.‬‬ ‫(جميع القا�ضي)‬ ‫وبعد �سماع الفريقني �أمر ُ‬ ‫َ‬ ‫قتيبة بن م�سلم ‪-‬قائد اجلي�ش‪� -‬أن يخرج بجي�شه‬ ‫من البلد‪ ،‬وينذر �أهلها‪ ،‬ف�إن �أجابوا و�إال ا�ست�أنف‬ ‫حربهم‪ ،‬وبالفعل �أمر قتيبة جي�شه باخلروج من‬ ‫البلدة بعد فتحها‪ ،‬وعندما بد�أ اجلي�ش اخلروج‪،‬‬ ‫�أ�سلم �أهل �سمرقند‪� ،‬أو �أكرثهم‬ ‫يا لها من قيم �سامية و�أخ�لاق نبيلة جعلت‬ ‫هذا الدين يف ال�صدارة‪ ،‬وجعلت االنتماء �إليه‬ ‫رفعة وعلو ���ش��أن يف الدنيا والآخ����رة‪ ،‬وجعلت‬ ‫العي�ش يف كنفه راح��ة وطم�أنينة‪ ،‬فاحلمد هلل‬ ‫على نعمة الإ�سالم وقيمه الكرمية‪ ،‬و�صدق النبي‬

‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف احلديث ال��ذي يرويه‬ ‫الإم��ام �أحمد واحلاكم والبيهقي‪�" :‬إمنا ُبعثت‬ ‫لأمتم مكارم الأخالق"‪.‬‬ ‫وي��ق��ول �أي��� ً��ض��ا �صلى اهلل عليه و���س��ل��م يف‬ ‫احلديث الذي يرويه الإمام �أحمد‪�" :‬إن �أحبكم‬ ‫�إ ّ‬ ‫جمل�سا يوم القيامة �أحا�سنكم‬ ‫يل و�أقربكم مني‬ ‫ً‬ ‫� ً‬ ‫أخالقا"‪.‬‬ ‫قر� ُأت منذ زمن �أن �شا ًبا م�سل ًما فى بريطانيا‬ ‫َّ‬ ‫اطلع على �إع�لان لإح��دى ال�شركات �أنها حتتاج‬ ‫�إىل موظفني يف احلرا�سات الأمنية‪ ،‬و�أقبل هذا‬ ‫ال�شاب �إىل اللجنة املخت�صة ملقابلة املتقدمني‪،‬‬ ‫ف�إذا جمع كبري من ال�شباب م�سلمني وغري م�سلمني‬ ‫وكانوا يدخلون �إىل اللجنة للمقابلة واحدً ا تلو‬ ‫الآخر‪ ،‬وكلما خرج �شخ�ص من املقابلة �س�أله بقية‬ ‫الواقفني عم �س�ألوك؟ ومباذا �أجبت؟‬ ‫ك��ان م��ن �أه��م �أ�سئلة اللجنة لكل متقدم‪:‬‬ ‫كم ك� ًأ�سا ت�شرب من اخلمر يوم ًيا؟ جاء دور هذا‬ ‫ال�شاب فدخل وتتابعت عليه الأ�سئلة‪ ،‬حتى‬ ‫�س�ألوه كم ت�شرب من اخلمر؟ فرتدد ال�شاب هل‬

‫ب���الإج���راءات التحقيقية‪ ،‬وه��دف��ه �أن يحول‬ ‫املدعي �إىل مدعى عليه‪.‬‬ ‫وال ي��ب��دو �أن البخيت معني هنا بو�صول‬ ‫ر�سالة العجلوين �إل��ي��ه‪� ،‬إذ مل ي��درك بعد �أن‬ ‫ما لدى العامل ولي�س العجلوين فقط من �صور‬ ‫و�شهادات عن حادث الدوار �إمنا �ستبقي الأردن‬ ‫كله �أ�سري احل��ادث‪ ،‬وهو الأم��ر ال��ذي طلب امللك‬ ‫و�ضع حد له بطي �صفحته والبخيت ال يفعل‪.‬‬ ‫�أم����ر ه���ذه احل��ك��وم��ة ف��ي��ه م���ن العجائب‬ ‫والغرائب التي ت�صلح للبث التلفزيوين كظرائف‬ ‫للت�سلية ‪.‬‬ ‫فجهود وطنية ال تتوقف ملحاربة الف�ساد من‬ ‫اجلهات كافة‪ ،‬ويف مقدمتها �أوام��ر جاللة امللك‬ ‫مل متنع احلكومة عن ترك خالد �شاهني يغادر‬ ‫ويهرب بال�سهولة التي يتحدث عنها اجلميع‪.‬‬ ‫كما مل متنع ك��ل �أج���واء العجز باملوازنة‬ ‫والأزمة املالية الرئي�س البخيت عن اال�ستمرار‬ ‫بالتن�صيب وتو�سيع حا�شية دار الرئا�سة‪.‬‬ ‫بقي �أن ن�ستذكر خالد حمادين الذي كتب‬ ‫مقال «م�شان اهلل يا عبداهلل»‪ ،‬ونا�شد امللك فيه‬ ‫حل جمل�س النواب‪ ،‬لنكرر هنا العنوان لغايات‬ ‫احلكومة هذه املرة‪� ،‬إذ فيها ما هو �أكرث مما كان‬ ‫مبجل�س النواب املنحل‪.‬‬

‫من هنا نبدأ‬

‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫امل�شهد الأردين و�أزمة الإ�صالح‬

‫غولد�ستون و�إذالل «كانو�سا»‬ ‫وق�صف امل�ست�شفيات و�شاهدوا ووثقوا التدمري‬ ‫الهائل للبنية التحتية لقطاع غ��زة‪ ،‬و�شاهدوا‬ ‫ووثقوا تدمري م�ؤ�س�سات الأونروا مبا فيها مدار�س‬ ‫وكالة الغوث الدولية التي جل�أ املدنيون اليها‪،‬‬ ‫حيث مت ا�ستهدافهم بالق�صف على نحو يذكرنا‬ ‫مبجزرة قانا يف جنوب لبنان عام ‪ ،1996‬حني جلا‬ ‫�سكان القرية اىل مقر الأمم املتحدة ومت ق�صفهم‬ ‫فيه من قبل الطائرات احلربية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬لأن التقرير لي�س جهد ًا خا�ص ًا برئي�س‬ ‫اللجنة‪ ،‬بل هو عمل كافة اع�ضاء اللجنة‪ ،‬و�إذا‬ ‫كانت له من مالحظات على التقرير بعد عامني من‬ ‫�صدوره‪ ،‬فمكان هذه املالحظات اللجنة نف�سها‪.‬‬ ‫ف�أع�ضاء اللجنة‪ ،‬التي ر�أ�سها غولد�ستون‪،‬‬ ‫يكذبون تباع ًا ما ذهب اليه الرئي�س‪ ،‬كون التقرير‬ ‫جاء بناء على عمل قانوين وموثق جلميع �أع�ضاء‬ ‫اللجنة‪ ،‬ولي�س بناء على ر�أي غولد�ستون وحده‪.‬‬ ‫وهاهي ال�سيدة هينا جيلياين ‪-‬ع�ضو اللجنة‪-‬‬ ‫والتي واكبت كبقية زمالئها عملية جمع املعلومات‬ ‫وكتابة التقرير ت�صرح ‪-‬يف مقابلة لها مع «ميدل‬ ‫�إي�ست مونتور‪« :»-‬لن تكون هناك م�سرية تغيري �أو‬ ‫م�سا�س يف احلقائق الواردة‪ ،‬يف تقرير اللجنة عن‬ ‫غزة»‪ .‬كما عرب عن ذات املوقف املتحدث الر�سمي‬ ‫با�سم جمل�س حقوق الإن�سان التابع للأمم املتحدة‬ ‫بقوله‪�« :‬إنه ال ميكن �إلغاء تقارير الأمم املتحدة‬ ‫بناء على مقاالت تن�شر يف ال�صحف واملجالت»‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬لأن احلكومة يف غ��زة وف��رت كافة‬ ‫الت�سهيالت ال�لازم��ة لعمل ال��ل��ج��ن��ة‪ ،‬يف حني‬ ‫رف�ضت (ا�سرائيل) ال�سماح للجنة بالتوجه �إليها‬ ‫ال�ستق�صاء احلقائق وجمع املعلومات‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬والن الف�ضائيات نقلت بالبث احلي‬ ‫املبا�شر القذائف الف�سفورية احل��ارق��ة‪ ،‬وهي‬ ‫تنهمر على كافة مدن وقرى وخميمات القطاع‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن عمليات الثوثيق جل��رائ��م احلرب‬ ‫الإ�سرائيلية من قبل �أكرث من منظمة حقوقية‬ ‫اقليمية ودولية تلك اجلرائم التي راح �ضحيتها‬ ‫ما يزيد على ‪� 1500‬شهيد‪ ،‬وما يزيد على ‪5000‬‬ ‫جريح‪� ،‬أ�صيب بع�ضهم بعاهات دائمة‪.‬‬ ‫وي�سعى قادة العدو توظيف مقالة غولد�ستون‬ ‫باجتاه ال�ضغط عليه ليطلب من امل�ؤ�س�سات الدولية‬ ‫�سحب التقرير‪ ،‬خا�صة �أنه �ساهم اىل حد كبري يف‬ ‫عزلة «�إ�سرائيل» دوليا‪ ،‬حيث بات قادة العدو‬ ‫يف امل�ستويني ال�سيا�سي والع�سكري يخ�شون من‬ ‫ال�سفر اىل خمتلف دول العامل‪ ،‬خ�شية تقدميهم‬ ‫للمحاكم املخت�صة بجرائم احلرب‪.‬‬ ‫ويف �سياق توظيفه ملقال غولد�ستون‪ ،‬ك�شفت‬ ‫�صحيفة يديعوت �أح��رون��وت الإ�سرائيلية‪ ،‬يف‬ ‫الرابع من �شهر ني�سان اجل��اري �أن رئي�س وزراء‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬بنيامني نتنياهو‪� ،‬أوع��ز اىل‬ ‫م�ست�شاره يف الأمن القومي‪ ،‬يعقوب عميدور «�أن‬ ‫ي�شكل طاقم ًا خا�ص ُا من مندوبني عن وزارات‬ ‫اخلارجية والعدل وال��دف��اع لبلورة اقرتاحات‬

‫‪11‬‬

‫يكذب ويدَّ عي �أنه ي�شرب اخلمر كبقية ال�شباب‬ ‫لئال يقولوا‪� :‬أن��ت م�سلم مت�شدد‪� ..‬أو ي�صدق‬ ‫ويقول‪�" :‬أنا م�سلم واهلل قد حرم على اخلمر ف�أنا‬ ‫ال �أ�شربها"‪..‬‬ ‫وبعد تفكري �سريع عزم على ال�صدق فقال‪:‬‬ ‫�أن���ا ال �أ���ش��رب اخل��م��ر‪ .‬فقالوا ومل���اذا؟ ه��ل �أنت‬ ‫مري�ض؟ ق��ال ال لكنى م�سلم واخل��م��ر حمرمة‬ ‫فى الإ�سالم‪ ،‬فقالوا‪ :‬ال ت�شربها حتى فى عطلة‬ ‫الأ�سبوع؟ فقال‪ :‬نعم ال �أ�شربها �أبدً ا‪.‬‬ ‫فنظر بع�ضهم �إىل بع�ض متعجبني‪ ،‬فلما‬ ‫ظهرت النتائج ف ��إذا ا�سمه يف �أوائ��ل املقبولني‪،‬‬ ‫وبد�أ عمله معهم وم�ضى عليه �شهر‪ ،‬ويف يوم لقى‬ ‫�أحد امل�س�ؤولني يف تلك املقابلة‪ ،‬و�س�أله‪ :‬ملاذا كنتم‬ ‫تكررون ال�س�ؤال عن اخلمر؟ فقال‪ :‬لأن الوظيفة‬ ‫املطلوبة هي يف احلرا�سات‪ ،‬وكلما توظف فيها‬ ‫�شاب فوجئنا به ي�شرب اخلمر وي�سكر في�ضيع‬ ‫مكانه ويهجم على ال�شركة من ي�سرقها‪ ،‬فلما‬ ‫وجدناك ال ت�شرب اخلمر عرفنا �أننا وقعنا على‬ ‫طلبنا فوظفناك‪ ..‬فلله درك‪.‬‬

‫ال�ساحة ال�سيا�سية الأردنية ما �إن تخرج من �أزمة‬ ‫حتى تدخل يف �أخ��رى‪ ..‬ففي غ�ضون الأ�سابيع الثالثة‬ ‫الأخرية مرت هذه ال�ساحة ب�أكرث من �أزمة‪ ..‬فتداعيات‬ ‫يوم اجلمعة اخلام�س والع�شرين من �آذار ما زالت تتواىل‪..‬‬ ‫�إذ معظم عمليات البلطجة ما زالت «مقيدة �ضد جمهول»‪.‬‬ ‫هناك ت�صعيد غري حممود يف �أ�سباب التوتر‪ ..‬وقد بلغ‬ ‫ذروته ب�إحالة ‪� 87‬شاب ًا من �شباب (‪� 24‬آذار) ‪-‬قبل �أن‬ ‫تلتئم جراحاتهم‪� -‬إىل حمكمة «اجلنايات الكربى»‪ ..‬من‬ ‫بينهم الأ�سري املحرر «�سلطان العجلوين»‪..‬‬ ‫امل�شهد م����أزوم بكثري م��ن التفا�صيل وال�سلوكيات‬ ‫امل�ستهجنة‪ ..‬وي��ط��رح ع�شرات امل��خ��اوف‪ ..‬وع�شرات‬ ‫الت�سا�ؤالت �إذ ال ن�ستطيع �أن جند لها �إجابة‪ ..‬لعل من‬ ‫�أهمها‪ :‬الت�سا�ؤل عن اجلناية التي ارتكبها ه�ؤالء ال�شباب‬ ‫حتى ا�ستحقوا الإحالة �إىل حمكمة اجلنايات الكربى؟؟‬ ‫هذا الت�سا�ؤل يولد بدوره ت�سا�ؤالت �إ�شكالية حول‬ ‫حقوق املواطن وحرياته و�أمنه‪ ،‬فهل ممار�سة احلق يف‬ ‫االعت�صام جناية؟؟ وه��ل املطالبة مبحاربة الف�ساد‬ ‫والفا�سدين جناية مل نتعرف عليها بعد يف قانون‬ ‫العقوبات الأردين؟؟ �أم �أن اجلناية الكربى التي رمبا‬ ‫ت�ستحق الإع���دام هي املطالبة امللحة برفع القب�ضة‬ ‫الأمنية احلديدية عن اجلامعات؟؟ فهل بات هذا املطلب‬ ‫�أم الكبائر؟؟‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن ما يعتور امل�شهد من تباط�ؤ �سلحفائي يف‬ ‫عملية الإ�صالح عرب عمليات التخدير واالحتواء و�شراء‬ ‫الوقت‪ ..‬ما ي�شي بعدم اجلدية يف هذه امل�س�ألة‪ ...‬ويعقد‬ ‫امل�شهد ويرفع من حدة التوتر ف�ض ًال عن تعميق �أزمة‬ ‫الثقة‪..‬‬ ‫تتكاثر الوعود احلكومية بالإ�صالح‪ ..‬ولكن �أيا منها‬ ‫مل ير النور بعد‪� ..‬صحيح �أن هناك ملفات ف�ساد بد�أت‬ ‫تفتح‪ ..‬وحتال �إىل هيئة مكافحة الف�ساد‪� ..‬إال �أن �أيا من‬ ‫حاالت الف�ساد التي متت �إحالتها مل مت�س بعد «الالعبني‬ ‫الكبار» يف لعبة الف�ساد والعبث واال�ستهتار بالدولة‬ ‫ومقدراتها‪ ..‬كما �أن واقعة ال�سماح لأح��د املحكومني‬ ‫بق�ضية ف�ساد تفوق مليار دينار بال�سفر يلقي بظالل من‬ ‫ال�شك لي�س على جدية احلكومة بالإ�صالح فح�سب بل‬ ‫على جممل النهج احلكومي يف �إدارة �ش�ؤون البالد‪.‬‬ ‫�أما عن العالقات القائمة بني قوى امل�شهد الأردين‬ ‫من حكومة و�سلطات �أمنية وقوى �سيا�سية من �أحزاب‬ ‫وتيارات وحركات‪ ..‬ف�إن مفرداتها ال�سلبية هي �سيدة‬ ‫امل��وق��ف‪ ..‬وت��ب��د�أ م��ن «الفوقية « يف التعامل م���رور ًا‬ ‫باالتهامية والت�شكيكية والإق�صائية‪ ..‬مع «تكميم‬ ‫الأف��واه‪ ،‬و�شراء ال�ضمائر والأق�لام‪ ،‬ف�ضال عن الرتويع‬ ‫والتهديد والتخويف‪ ..‬والتدخل الأمني الفج يف كافة‬ ‫تفا�صيل احلياة اجلامعية‪ ..‬فما زال��ت ه��ذه القب�ضة‬ ‫الأمنية وما تفر�ضه من ممار�سات م�ؤذية �ضد ال�شباب‬ ‫وعائالتهم قائمة ومتكررة‪ ..‬بالرغم من ت�صريحات‬ ‫رئي�س الوزراء حول قيام احلكومة بـ»�إغالق كافة املكاتب‬ ‫الأمنية يف اجل��ام��ع��ات»‪ ..‬وبالرغم م��ن تعهد «املركز‬ ‫الوطني حلقوق الإن�سان» مبتابعة ق�ضايا الطلبة ب�شكل‬ ‫عام وق�ضية الطلبة الذين يتعر�ضون للتهديد ب�شكل‬ ‫خا�ص‪� ..‬إال �أن ه��ذا الأم��ر ي�أبى على التحقق يف حتد‬ ‫�صارخ للأوامر امللكية بوقف كافة �أ�شكال التدخل الأمني‬ ‫يف اجلامعات!!‬ ‫ونت�ساءل عمن هم خ�صوم الإ�صالح ومن هم الذي‬ ‫يعيقونه؟؟ هل هي احلركات الطالبية املطلبية؟؟ �أم �أنهم‬ ‫الأح��زاب والقوى والتيارات ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫املطالبة بالإ�صالح؟؟‬ ‫�ألي�س اخل�صم الذي ينبغي �أال يتم ا�ستبداله هو من‬ ‫ي�صر على �سيا�سات «الإفقار والنهب والف�ساد والإف�ساد»‬ ‫ومن يحاول العبث بالأمن املجتمعي والوطني عرب �إثارة‬ ‫الفنت الإقليمية والع�شائرية واجلهوية؟‬ ‫وقبل مكافحة كل النا�شطني ومعهم م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين بكل تنوعاتها نت�ساءل عن �أولوياتنا الوطنية؟؟‬ ‫يبدو �أن هناك ه��وة عميقة ب�ين فهم احلكومة لهذه‬ ‫الأولويات وبني فهم الإ�صالحيني؟‬ ‫�إن املمار�سات احلكومة بكل ما تفر�ضه من �إيذاء‬ ‫تتناق�ض مو�ضوعي ًا مع دع��اوى الإ�صالح ومع �شروطه‬ ‫وعوامل حدوثه‪ .‬ا�ستطاعت ‪-‬بكيميائها العجيبة‪� -‬أن‬ ‫حت��ول ق��وى الإ���ص�لاح �إىل عمالء وخمربني وطفيليات‬ ‫�ضارة ينبغي ا�ستئ�صالها والتعبئة �ضدها للتخل�ص منها‬ ‫حفاظا على الوطن ومكت�سباته‪ ..‬ف�ضال عما �أحدثته‬ ‫من �إ�ضرار يف عملية التحول الدميقراطي املن�شود‪ ..‬ويف‬ ‫مقدمتها التنمية ال�سيا�سية مبا يف ذلك من تن�شيط احلياة‬ ‫احلزبية وت�شجيع االنخراط يف احلياة العامة‪..‬‬ ‫حتى نتجاوز هذا امل�أزق اخلطري الذي يعتور م�سريتنا‬ ‫ال بد من االعرتاف �أو ًال بال�شروخ التي �أ�صابت «الثقة»‬ ‫بني قوى الإ�صالح –بتنوعاتها‪ -‬واحلكومة‪ .‬فغياب الثقة‬ ‫غالب ًا ما يكون م�صحوب ًا باخلوف وال�شك‪ ..‬ويهيئ البيئة‬ ‫اخلا�صة بن�شوء الفنت ما ظهر منها وما بطن‪ ..‬ما ي�ضع‬ ‫ّ‬ ‫املحك‪.‬‬ ‫ال�سيا�سي على‬ ‫م�ستقبل م�سار الإ�صالح‬ ‫ّ‬ ‫ولنعرتف ب�أن ال �إبداع يف ظالل القمع‪ ....‬فال حوار‬ ‫مع الهراوات والب�ساطري‪ ..‬وحني ي�سيل الدم وتغيب الثقة‬ ‫يتهدد اال�ستقرار ويغيب الأمن كل الأمن‪.‬‬ ‫فهل من مدكر؟؟‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬


‫رجل يحمل اطارات دراجات نارية يف مدينة هو�شي منه‪ .‬وكثفت فيتنام عملها‬ ‫خلف�ض معدل الت�ضخم حيث �أعلن م�س�ؤولون عن تقدمي ما يقرب من ‪150‬‬ ‫مليون دوالر كم�ساعدات لذوي الدخل املحدود يف حماولة ملواجهة الت�ضخم‪.‬‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫البعد الثالث‬

‫خالل لقائه وفدا من غرفة التجارة الأمريكية‬

‫عالونة‬ ‫حممد‬ ‫عالونة‬ ‫حممد‬

‫التنازل لل�سلفيني‬ ‫واال�صطدام‬ ‫مع الإخوان‬ ‫يبدو غريبا تنازل احلكومة وب�شكل عاجل لطلب التيار ال�سلفي اجلهادي‬ ‫واالفراج عن �أربعة من �أن�صارهم مقابل عدم االعت�صام على دوار الداخلية‪ ،‬بينما‬ ‫قوبل �أع�ضاء ‪� 24‬آذار ومعهم الإخوان امل�سلمون بالبلطجة وال�ضرب رغم ت�أكيدهم‬ ‫ب�أن اعت�صامهم �سلمي‪.‬‬ ‫املعلومات التي ك�شفها �أحد رموز التيار ال�سلفي اجلهادي جراح الرحاحلة‬ ‫بات�صاالت من ال�سلطات التي دعته ال�ستالم �أن�صاره بعد �أن �أبلغهم ب�أن "هناك‬ ‫�إخوة �أعدادهم ال حُت�صى م�ستعدون غداً لل�شهادة يف �سبيل اهلل"‪ ،‬يحتاج �إىل وقفة‬ ‫يف تعامل احلكومة مع التيارات املوجودة‪.‬‬ ‫ر�ضوخ احلكومة للتيار املذكور ميكن قراءته يف اجتاهني‪:‬‬ ‫الأول‪� :‬ضعف الدولة وبلوغها مرحلة اخلنوع ل�ضغوط قوى هنا وهنالك‪،‬‬ ‫و�إن كان ذلك التيار مك�شوفا للعيان فهنالك قوى يف الظل ت�سري عمل احلكومة‬ ‫و�أع�ضائها‪.‬‬ ‫�أما الثاين فيدل على مدى �ضعف دبلوما�سية الدولة وق�صورها عن �إدارة‬ ‫الأزمات‪� ،‬إذ �أق�صت الإخوان من احلوارات امل�ستحقة وبطرق مبا�شرة وغري مبا�شرة‪،‬‬ ‫حتى �إنها مل تتوقف عند ذلك بل افتعلت حملة منظمة وجتيي�ش م�ضاد �ضدهم‪.‬‬ ‫وت�صريحات امل�س�ؤولني ب�أنهم يدعون الإخوان للحوار ال تتجاوز يف حقيقتها‬ ‫م�سل�سالت وهمية و��س��ط تناق�ضات فعلية على �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬فيطل امل�س�ؤول‬ ‫الفالين يتحدث عن رغبة احلكومة يف م�شاركة االخوان يقابله اعتداءات وبلطجة‬ ‫يف كل مكان‪.‬‬ ‫ال نرغب �أن نذهب �إىل املجهول‪ ،‬فحالة الهدوء احلذر الذي ت�شهده البالد‬ ‫ح��ال�ي��ا ال يعني ب ��أن احل�ل��ول �أ��ص�ب�ح��ت ع�ل��ى الأب� ��واب ع�ل��ى ال�ع�ك����س‪ ،‬ف�ع��دم وجود‬ ‫ا�صالحات حقيقية على �أر�ض الواقع يعني �أن حالة االحتقان يف اجتاهها للت�ضخم‬ ‫ويف اخلفاء‪.‬‬ ‫ال ندعو �إىل اال�صطدام مع ال�سلفيني فهم لديهم مطالبهم امل�شروعة‪ ،‬لكننا‬ ‫نذكر بطلب امللك �شخ�صيا بطي �صفحة دوار الداخلية و�إذ يفاج�أ املعت�صمون ب�أنهم‬ ‫مطلوبون ل��ق�ضاء‪.‬‬ ‫ونقول ملن يعرت�ض على االعت�صامات �سواء �أكانوا م�س�ؤولني �أم بلطجية‪:‬‬ ‫م��ن ح��ق الأط �ب��اء �أن يعت�صموا للمطالبة بتح�سني معي�شتهم‪ ،‬وم��ن حق‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين االع�ت���ص��ام للمطالبة ب��إ��ص�لاح��ات �سيا�سية‪ ،‬وم��ن ح��ق ال�سلفيني‬ ‫االعت�صام للمطالبة بفك �أ�سر �أقربائهم‪ ،‬ومن حق املعلمني �أن يعت�صموا من �أجل‬ ‫نقابتهم‪.‬‬ ‫من حق �أهل البلد جميعا �أن يعت�صموا عندما ي�شاهدون نهب ثروات بالدهم‪،‬‬ ‫ويعي�شون يوميا �صعوبات احل�صول على ق��وت يومهم‪ ،‬و�إن كانت االعت�صامات‬ ‫حمرمة ملثل تلك املطالب فهي م�شروعة عندما يغادر حمكومون بال�سجن �أرا�ضي‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫�أبو حمور ‪ :‬احلكومة ت�سعى لإعادة توجيه الدعم‬ ‫للم�ستحقني ملواجهة ارتفاع �أ�سعار النفط وال�سلع‬

‫الذهب محليًا‬

‫دينار‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪33.23‬‬ ‫‪29.08‬‬ ‫‪24.93‬‬ ‫‪19.39‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪33.42‬‬ ‫‪29.25‬‬ ‫‪25.07‬‬ ‫‪19.5‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال وزي��ر امل��ال�ي��ة حممد �أب��و ح�م��ور �إن احلكومة‬ ‫ت�سعى �إىل �إعادة توجيه الدعم للم�ستحقني‪ ،‬وذلك وفق‬ ‫�آليات �سيتم اعتمادها خالل الفرتات القادمة وب�شكل‬ ‫تدريجي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه االث �ن�ي�ن وف� ��داً م��ن رجال‬ ‫الأعمال الأمريكيني‪ ،‬ير�أ�سه نائب رئي�س غرفة التجارة‬ ‫الأمريكية م�يرون بريلينت‪ ،‬وي�ضم يف ع�ضويته عددا‬ ‫م��ن م��دي��ري وم �� �س ��ؤويل � �ش��رك��ات �أم��ري �ك �ي��ة ت�ع�م��ل يف‬ ‫خمتلف القطاعات االقت�صادية‪� ،‬أن كل زي��ادة يف �أ�سعار‬ ‫النفط �أو املواد الغذائية الأ�سا�سية ت�ؤدي �إىل �أثر مبا�شر‬ ‫على العديد من القطاعات االقت�صادية يف اململكة‪ ،‬وعلى‬ ‫م�ستوى معي�شة املواطنني‪ .‬هذا ف�ض ًال عن �أثرها املبا�شر‬ ‫على الأداء امل��ايل ل�ل�م��وازن��ة ال�ع��ام��ة واملتمثل بالعجز‬ ‫واملديونية‪ ،‬الفتا �إىل �أن الأردن يتطلع �إىل دعم الدول‬ ‫ال�شقيقة وال�صديقة‪� ،‬سواء من خ�لال الدعم املبا�شر‬ ‫كاملنح �أو منح الأردن �أ�سعار تف�ضيلية لبع�ض ال�سلع‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو حمور ترحيب الأردن بقيام رجال الأعمال‬ ‫وال�شركات الأمريكية باال�ستثمار يف الأردن‪ ،‬و�أو�ضح‬ ‫ان امل�م�ل�ك��ة ق��ام��ت م ��ؤخ��را ب�ت�ح��دي��ث وت�ط��وي��ر النظام‬ ‫ال�ضريبي عرب �إ��ص��دار قانون جديد ل�ضريبة الدخل‬ ‫وتعديل ق��ان��ون �ضريبة املبيعات‪ ،‬حيث مت �إل�غ��اء احد‬

‫ب������رن������ت‪124.460 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1466.300 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪40.710 :‬‬

‫�أك � ��د رئ �ي ����س غ��رف��ة جت � ��ارة عمان‬ ‫ريا�ض ال�صيفي �أن العالقات االردنية‬ ‫التون�سية تاريخية‪ ،‬وت�سعى اىل تعزيز‬ ‫ك��اف��ة ا� �ش �ك��ال ال �ت �ع��اون ب�ي�ن البلدين‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان احلكومة الأردنية تعمل‬ ‫من �أج��ل و�ضع �أط��ر التعاون والتن�سيق‬ ‫مع دول العامل‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ال �� �ص �ي �ف��ي خ �ل��ال ملتقى‬

‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫جانب من اللقاء يف وزارة املالية‬

‫ع�شر ت�شريعا كان يتم مبوجبها فر�ض �ضرائب ور�سوم‬ ‫على الدخل واملبيعات‪ ،‬كما مت تخفي�ض ن�سب ال�ضريبة‬ ‫على خمتلف القطاعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و حمور �أن العناوين الرئي�سة لل�سيا�سات‬ ‫االقت�صادية خ�لال املرحلة احلالية واملقبلة تتمثل يف‬

‫تعزيز تناف�سية االقت�صاد‪ ،‬وجذب مزيد من اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية وحتفيز اال�ستثمارات املحلية ومنح القطاع‬ ‫اخل��ا���ص دوراً اك�ب�ر يف ال�ن���ش��اط االق�ت���ص��ادي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال�سعي لتنفيذ عدد من امل�شاريع الكربى ب�أ�سلوب‬ ‫ال�شراكة بني القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬

‫انطالق ملتقى ال�شراكة الأردنية التون�سية ومعر�ض املنتوجات‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬

‫دوالر‬

‫ال�شراكة الأردن �ي��ة التون�سية ومعر�ض‬ ‫املنتوجات التون�سية‪ ،‬ان امللتقى ي�شكل‬ ‫خطوة لزيادة حجم التجارة واال�ستثمار‬ ‫بني البلدين‪ ،‬م�ؤكدا ان القطاع اخلا�ص‬ ‫الأردين يعمل على تن�شيط االقت�صاد‬ ‫وب �ن��اء ج���س��ور ال �ت �ع��اون االق �ت �� �ص��اد مع‬ ‫ت��ون ����س ل�ت�ح�ق�ي��ق امل �� �ص��ال��ح امل�شرتكة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل وج��ود عدة اتفاقيات تربط‬ ‫االردن وتون�س ومنها اتفاقية (�أغادير)‬ ‫ال �ت��ي ت �ت �ي��ح ال �ت �ب ��ادل ال �ت �ج ��اري احلر‬

‫و ُت�سهم يف تعزيز التعاون االقت�صادي‬ ‫واال�ستثماري بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أكد ان املناخ اال�ستثماري يف االردن‬ ‫م��دع��وم ب��االم��ن واال��س�ت�ق��رار وبحزمة‬ ‫م��ن ال�ق��وان�ين والت�شريعات والأنظمة‬ ‫ال �ع �� �ص��ري��ة امل �ح �ف��زة وامل �� �ش �ج �ع��ة على‬ ‫اال�ستثمار املحلي والأج�ن�ب��ي‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف املناطق ال�صناعية امل�ؤهلة التي تتيح‬ ‫ت�صدير منتجاتها اىل ال�سوق الأمريكية‬ ‫دون ر�سوم جمركية �أو حمددات كمية‪.‬‬

‫وب�ي�ن �أن ح�ج��م ال�ت�ب��ادل التجاري‬ ‫بني الأردن وتون�س ما زال دون م�ستوى‬ ‫ال�ط�م��وح��ات واالم �ك��ان �ي��ات امل �ت��وف��رة يف‬ ‫ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن التح�سن‬ ‫املتوا�صل يف حجم التجارة اخلارجية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ب�ل�غ��ت ال �� �ص��ادرات الأردن� �ي ��ة �إىل‬ ‫ت ��ون� �� ��س خ �ل��ال ال � �ع� ��ام امل ��ا�� �ض ��ي نحو‬ ‫‪ 17.4‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬فيما بلغت قيمة‬ ‫امل�ستوردات الأردنية من تون�س نحو ‪7.8‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.025 :‬‬

‫االسترليني‪1.156 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.550 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫العناين يدعو الن�شاء‬ ‫بنك للأر�ض‬ ‫عمان‪-‬برتا‬

‫دعا خبري اقت�صادي اىل �إن�شاء بنك للأر�ض‬ ‫يتوىل عملية الإ�صالح الزراعي والتنمية الغذائية‪،‬‬ ‫و�إح ��داث تنمية ريفية وك��ذل��ك لإع ��داد الأرا�ضي‬ ‫لال�ستثمار‪ ،‬ومتويل البنى التحتية يف الأرياف‪.‬‬ ‫و�أكد اخلبري الدكتور جواد العناين يف ندوة‬ ‫اقامها منتدى عبداحلميد �شومان الثقايف بعنوان‬ ‫(الأم ��ن ال�غ��ذائ��ي يف الأردن) �أم����س الأول قدمه‬ ‫فيها وزير الزراعة الأ�سبق الدكتور عاكف الزعبي‬ ‫اهمية ا�ستثمار منتجات الفو�سفات والبوتا�س‬ ‫االردين يف تنمية وا�ست�صالح االرا�ضي الزراعية‬ ‫وو� �ض ��ع ا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة غ��ذائ �ي��ة � �ص��ارم��ة تهدف‬ ‫مل�ضاعفة الإنتاج خالل ع�شر �سنوات‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫ملف‬ ‫العقبة تكتظ �أيام العطل للرتفيه والت�سوق‬

‫ع���ل���ى ع��ل�ات����ه����ا‪ ..‬ال�������س���ي���اح���ة ال���داخ���ل���ي���ة‬ ‫جت����ذب ال�������زوار ب�����س��ب��ب الأو������ض�����اع الإق��ل��ي��م��ي��ة‬ ‫ال�سبيل – مراد املح�ضي‬ ‫يثري �إعالن �شركة عن تكاليف رحلة �سياحية عرب طريان امللكية �إىل دول جماورة‪ ،‬مثل تركيا وم�صر ولبنان‪ ،‬حفيظة �أهل البلد‬ ‫الذين يت�ساءلون �إن كانت هذه ال�شركة جتني �أرباحا �أو تنتهي بخ�سارة �إذا ما كانت هذه الأ�سعار حقيقة واملعلن عنها يف ال�صحف‪.‬‬ ‫ويظهر هذا الإعالن ا�ستغراب بع�ض هواة ال�سفر عند قراءة الأ�سعار املرفقة للرحالت اخلارجية والداخلية‪ ،‬والتي تبني �أن‬ ‫تكلفة الرحلة �إىل العقبة تعادل ‪ 66‬دينارا‪ ،‬والرحلة �إىل لبنان تبلغ ‪ 33‬دينارا‪ ،‬و‪ 122‬دينارا تكلفة الرحلة �إىل ا�سطنبول ملدة يومني‬ ‫�شاملة تذكرة الطائرة و�إقامة يف فندق ‪ 3‬جنوم‪ ،‬ووجبات الإفطار واملوا�صالت والرحالت‪.‬‬ ‫ورغم كل هذه العرو�ض املغرية �إال �أن ال�سياحة الداخلية‪ ،‬على عالتها من ارتفاع الأ�سعار ونق�ص يف اخلدمات‪ ،‬جتذب الزوار‬ ‫وتبقى كلفة الذهاب �إىل العقبة �أق��ل بكثري من تكاليف اخل��روج من البلد والتجر�ؤ واملغامرة على الذهاب �إىل مناطق ت�شهد‬ ‫ا�ضطرابات‪� ،‬إذ يبقى امل�شهد املحلي �أقل هدوءا منها‪.‬‬ ‫ازدحام العقبة ربيعاً‬ ‫ت�شهد العقبة �إقباال غري م�سبوق من قبل ال�سياح نهاية كل �أ�سبوع مع اكتظاظ املرافق العامة والأ�سواق واملتنزهات‪ ،‬ويتوافد‬ ‫عليها �أهل اململكة من كل حدب و�صوب‪ ،‬وتكتظ �شواطئها بال�سياح املحلني والراغبني بالتمتع يف البحر واعتدال احلرارة خالل‬ ‫هذه الأيام‪.‬‬ ‫وتعد مدينة العقبة من املدن الأقل يف �أ�سعار املواد اال�ستهالكية والب�ضائع امل�ستوردة على م�ستوى مدن اململكة‪ ،‬كونها مدينة‬ ‫حرة �أي معفاة من اجلمارك‪ ،‬ما يجعلها قبلة للمواطنني �أ�صحاب الدخل املحدود‪ ،‬ووجهتهم الت�سويقية لتلبية حاجيتهم‪.‬‬

‫يعزف ال�سياح املحليون عن اخلروج �إىل بلدان حميطة يف معظم‬ ‫الأحيان‪ ،‬خا�صة �أن معظمهم ي�صنفون من �أ�صحاب الدخول املحدودة‪،‬‬ ‫لذلك يكتفون بزيارة العقبة �شتا ًء واخلرو ِج �إىل عجلون �صيفاً‪ ،‬خوفا‬ ‫من تكاليف �إ�ضافية ترتبط بال�سفر‪ ،‬بح�سب الناطق با�سم جمعية‬ ‫وكالء ال�سياحة �شاهر حمدان‪.‬‬ ‫بيانات و�أرقام‬ ‫ك�شفت �أح��دث البيانات الر�سمية ال�صادرة عن البنك املركزي‬ ‫�أن �صايف الدخل املت�أتي من قطاع ال�سياحة ال��واردة للمملكة خالل‬ ‫الربع الأول من العام احلايل بلغ ‪ 160‬مليون دينار‪ ،‬ومبا يعادل نحو‬ ‫‪ 226‬مليون دوالر مقابل حوايل ‪ 149‬مليون دينار خالل نف�س الفرتة‬ ‫املماثلة من العام املا�ضي‪ ،‬م�سجال بذلك من��وا بلغت ن�سبته ‪ 7.5‬يف‬ ‫املئة وزيادة بلغ مقدارها نحو ‪ 11‬مليون دينار عن م�ستوياتها ال�سائدة‬ ‫للفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغت العائدات املت�أتية من دخل القطاع ال�سياحي مع نهاية عام‬ ‫‪ 2010‬ارتفاعا بن�سبة ‪ 17.2‬يف املئة لتبلغ حوايل ‪ 2423‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 2067‬مليونا بنهاية عام ‪ 2009‬وحققت ارتفاعا مبقدار ‪357‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع م�ستوياتها ال�سائدة بنهاية عام ‪.2009‬‬ ‫يف ذات ال�سياق �شهدت ا���سياحة اخلارجية خلارج اململكة تراجعا‬ ‫من حيث قيمتها و�أعداد ال�سياح الأردنيني �إذ �سجلت انخفا�ضا بن�سبة‬ ‫‪ 4.6‬يف املئة وبلغت قيمة املدفوعات النقدية لغايات ال�سفر وال�سياحة‬ ‫ب��اخل��ارج م��ن قبل الأردن �ي�ين ‪ 58.4‬مليون دي�ن��ار خ�لال �شهر كانون‬ ‫الثاين من العام احلايل‪.‬‬ ‫�سر الأرقام املعلنة‬ ‫وي�شري املدير الت�سويقي يف �شركة داال���س لل�سياحة عبد الإله‬ ‫حرا�شفة �إىل �أن تفاوت �أ�سعار الرحالت الداخلية واخلارجية �أمر‬ ‫طبيعي؛ ك��ون ك��ل رح�ل��ة لها موا�صفاتها �إن ك��ان��ت داخ��ل اململكة �أو‬ ‫خارجها‪ ،‬ويحدد ذل��ك �إن كانت الرحلة ب��را �أو ج��وا و�صنف الفندق‬ ‫وعدد �أيام الرحلة‪.‬‬ ‫يقول‪" :‬عندما تعلن ال�شركة عن رحلة �إىل مدينة العقبة بـ‪66‬‬ ‫دينار تكون جوا وفندق ‪ 3‬جنوم‪ ،‬وعندما تعلن عن رحلة �إىل لبنان‬ ‫بـ‪ 33‬دينار تكون برا وفندق ‪ 3‬جنوم"‪.‬‬ ‫وزاد احلرا�شفة �أن ال�شركات ال�سياحية التي تعلن عن �أ�سعار‬ ‫مناف�سة يف ال�سوق على �صعيد ال�سياحة اخلارجية تكون من ال�شركات‬ ‫الأك�ثر ن�شاطا يف ال�سوق‪ ،‬وحت�صل على خ�صومات وتخفي�ضات من‬ ‫قبل الفنادق و�شركات الطريان داخليا وخارجيا‪.‬‬ ‫وي�صنف احلرا�شفة املناطق الأكرث رواجا يف ال�سياحة اخلارجية‬ ‫للمواطنني الأردن �ي�ين‪� ،‬إذ حتتل تركيا املرتبة الأوىل‪ ،‬يليها م�صر‬ ‫و�شرم ال�شيخ بالتحديد‪� ،‬أم��ا على ال�صعيد الداخلي فالعقبة حتتل‬ ‫املدينة ال�سياحية الأوىل يف ف�صلي ال�شتاء والربيع‪ ،‬وتن�شط احلركة‬ ‫يف البرتاء ووادي رم مع بداية ال�صيف‪.‬‬ ‫وي�ضيف احلرا�شفة �أن��ه رغ��م التخفي�ضات على �أ�سعار رحالت‬ ‫الدول املجاورة مثل لبنان و�سوريا و�شرم ال�شيخ‪� ،‬إال �أن هناك عزوفا‬ ‫عن هذه الرحالت ب�سبب االحداث الأخرية يف �سوريا وم�صر‪ ،‬فمعظم‬ ‫احلجوزات على بريوت �ألغيت‪ ،‬بعد التوترات التي �شهدتها �سوريا؛‬ ‫الن �أغلب الرحالت �إىل �سوريا ولبنان تكون برا‪.‬‬ ‫يعود ال��رواج ووفرة احلظ يف هذه الإح��داث �إىل املدن الداخلية‬ ‫وخا�صة مدينة العقبة‪ ،‬بح�سب احلرا�شفة‪ ،‬يقول �إن "احلجوزات‬ ‫ت�ضاعفت على مدينة العقبة والبرتاء ووادي رم بعد �أحداث �سوريا‬

‫بالتحديد‪ ،‬ما خلق حالة من االكتظاظ يف مدينة العقبة والتحديد‬ ‫يف عطلة نهاية الأ�سبوع‪ ،‬وازدادت احلجوزات على الفنادق‪ ،‬من قبل‬ ‫املواطنني الراغبني بالتمتع ب��احل��رارة املعتدلة والأج ��واء اجلميلة‬ ‫ملدينة العقبة"‪.‬‬ ‫ويتفق حمدان مع ما ذهب �إليه احلرا�شفة لكنه ي�ضيف ب�أن �سبب‬ ‫رواج ال�سياحة الداخلية يف هذه الأيام‪ ،‬هو عن�صر الأمن الذي يتمتع‬ ‫به الأردن باملقارنة مع ال��دول العربية املحيطة امل�ضطربة نوعا ما‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن ال�سياح املحليني يعتربون من اجل��دوى ا�ستغالل‬ ‫ال��وق��ت خ�ل�ال رح�لات �ه��م امل�ح�ل�ي��ة ب�ع�ك����س م��ا ت���س�ت�غ��رق��ه الرحالت‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ويذكر حمدان �أن املو�سم ال�سياحي يف الأردن قد تلقى �ضربة‬ ‫�أثر الأح��داث التي ت�شهدها املنطقة‪ ،‬و�ألغيت الكثري من احلجوزات‬ ‫على الأردن؛ وذلك الن الراحة النف�سية لل�سائح ب�شكل عام من �أهم‬ ‫العوامل التي ت�شجعه على الإقامة‪.‬‬ ‫�آراء املواطنني مبدينة العقبة‬ ‫امل��واط��ن �أح�م��د �سعيد وال �ق��ادم م��ن م��دي�ن��ة ال��زرق��اء ي�ق��ول �إنه‬ ‫ي�ستطيع وبكل ب�ساطة احل�صول على بع�ض �أنواع املالب�س امل�ستوردة يف‬ ‫مدينة العقبة بن�صف ال�سعر‪ ،‬وباجلودة نف�سها‪ ،‬عالوة على �أن �أ�سعار‬ ‫الأح��ذي��ة والتي تعد من الأ�صناف ذات اجل��ودة الأق��ل لكنها ب�أ�سعار‬ ‫زهيدة جدا‪.‬‬ ‫وي�ضيف �سعيد �إن��ه مع تكاليف ال�سفر ال��ذي يتكبدها ال�سائح‬ ‫القادم من ال�شمال والتي ت�صل يف بع�ض الأحيان �إىل ‪ 50‬دينارا على‬ ‫ال�شخ�ص الواحد‪" ،‬موا�صالت و�إقامة ملدة يومني وغري ذلك"‪� ،‬إال‬ ‫�أن��ه ي�ستمتع ب��أج��واء رائعة يف ه��ذا الوقت من ال�ع��ام‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫احل�صول على ب�ضائع رخي�صة وجيدة نوعا ما‪.‬‬ ‫وت�شري �أم حممد القادمة من عمان مع العائلة لغاية التنزه‬ ‫و�شراء بع�ض املالب�س لطفلها اجلديد‪� ،‬أن �أ�سعار الب�ضائع ذات اجلودة‬ ‫العالية من "قطنيات" وغري ذلك من مالب�س الأطفال‪ ،‬هي نف�سها‬ ‫يف عمان وال يوجد �أي فرق يف �أ�سعار الب�ضائع ال�سورية‪ ،‬لكن بع�ض‬ ‫الب�ضائع ال�صينية ذات اجل��ودة املتو�سطة والأق��ل ت�شرتى يف �أ�سعار‬ ‫ب�سيطة‪.‬‬ ‫�أ�سعار املالب�س الن�سائية والرجالية املغرية ال جتد �أم حممد يف‬ ‫�شرائها �أي ثقل على امل�صروف وخا�صة �أن فر�صة الت�سوق وال�سياحة‪،‬‬ ‫ال تت�سنى للعائلة �إال مرة واحدة كل عام‪.‬‬ ‫ويذكر �أمين فرج �أن �أ�سعار املك�سرات ذات النوع املمتاز وخا�صة‬ ‫"املخلوطة" تعد منا�سبة وجيدة نوعا ما‪� ،‬إذا ما قورنت ب�أ�سعار عمان‬ ‫وب�أنواع �أقل جودة �إذا �أراد �شراء مك�سرات بنف�س املبلغ‪.‬‬ ‫�أهداف ال�سياحة الداخلية‬ ‫يف م�شهد �آخر لل�سياحة الداخلية ف�إن �شريحة كربى من �أهل‬ ‫البلد يق�صدون لأه��داف ال تكون يف جمملها �سياحية �أو ترفيهيا‬ ‫بحتة‪� ،‬إمنا يكون املق�صد نحو الت�سوق والتجارة يف ب�ضائع العقبة‪،‬‬ ‫وبيعها يف ال�شمال ب�إ�ضافة هام�ش ربح معني على كل قطعة‪.‬‬ ‫يف �ش�أن مت�صل �أ�شارت م�صادر �إعالمية خالل امل�ؤمتر الوزاري‬ ‫العربي لل�سياحة العربية املنعقد يف مدينة �صنعاء بنهاية ال�شهر‬ ‫كانون الثاين من العام احلايل �أن اختيار امل�شاركني وقع على مدينة‬ ‫العقبة الأردنية لتكون عا�صمة لل�سياحة العربية عام ‪.2011‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬لفت رئي�س جمعية ف�ن��ادق العقبة �صالح‬ ‫البيطار �إىل �أن الفنادق ت�أثرت بالأحداث التي جتري يف املنطقة‪،‬‬

‫خماوف من زيارة �سوريا ولبنان وم�صر‬ ‫ب�سبب اال�ضطرابات‬ ‫ارتفاع دخل ال�سياحة �إىل ‪ 160‬مليون دينار‬ ‫يف الربع الأول‬

‫�شاطئ العقبة‬

‫الأمر الذي �أدى �إىل انخفا�ض ملمو�س يف حجوزات فنادق العقبة‬ ‫بن�سب ت��راوح��ت ب�ين ‪ 15‬و‪ 20‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬يف وق��ت يعد مو�سم الذروة‬ ‫لل�سياحة الأوروبية‪.‬‬ ‫وانعك�س توتر الأو�ضاع ال�سيا�سية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫�سلبا على احلجوزات ال�سياحية �إىل اململكة؛ وخ�صو�صا الأوروبية‬ ‫منها‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل �إل�غ��اء العديد م��ن احل �ج��وزات جراء‬ ‫تخوفهم مم��ا ج��رى وي�ج��ري يف املنطقة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي �أ�سهم‬ ‫فيه الإع�لام الأوروب��ي يف �إث��ارة املخاوف لدى العديد من ال�سياح‬ ‫الأوروبيني عن توتر الو�ضع يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�أ�صدر معلومات‬ ‫مغلوطة عن الو�ضع يف الأردن وتداولتها و�سائل الإعالم الغربية‪.‬‬ ‫الرتويج ملدينة العقبة‬ ‫و�أما بالن�سبة لربامج الرتويج‪ ،‬فقال البيطار �إنها �ستكون على‬ ‫فرتتني داخلية وخارجية‪ ،‬الفتا �إىل �أن اجلمعية �أر�سلت ل�سلطة‬ ‫العقبة ب��رام��ج وفعاليات للم�شاركة �ضمن ن�شاطات العقبة بعد‬ ‫اختيارها "مدينة ال�سياحة العربية"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ه�ن��ا �أن �سلطة العقبة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة �أطلقت‬ ‫برناجما مبدئيا حت�ضريا ملنا�سبة اختيار العقبة عا�صمة لل�سياحة‬ ‫العربية ع��ام ‪ 2011‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع اجل�ه��ات املعنية ك��اف��ة والقطاع‬ ‫اخلا�ص ي�شمل العديد من الن�شاطات وفعاليات دورية وعلى مدار‬ ‫العام‪ ،‬والعديد منها فرعي ومق�سم �إىل ثالثة م�ستويات؛ حملي‬ ‫و�إقليمي ودوري‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخ��ر‪� ،‬أب��دى البيطار ا�ستغرابه م��ن ع��دم �إدراج‬ ‫جمعية فنادق العقبة �ضمن فعاليات حملة الأردن �أحلى ‪ 2‬املتعلقة‬ ‫بتن�شيط ال�سياحة الداخلية‪ ،‬الفتا �إىل طلب لقاء وزيرة ال�سياحة‪،‬‬ ‫و�أن��ه �أر�سل كتابا بخ�صو�ص هذا املو�ضوع للوزارة‪ ،‬ولكنه مل ّ‬ ‫يتلق‬ ‫الإجابة‪.‬‬ ‫وكانت وزي��رة ال�سياحة والآث��ار‪ ،‬الدكتورة هيفاء �أب��و غزالة‪،‬‬ ‫ت��ر�أ��س��ت اجتماعا يف هيئة تن�شيط ال�سياحة‪� ،‬ضم رئي�س احتاد‬ ‫اجلمعيات ال�سياحية ومدير ع��ام هيئة تن�شيط ال�سياحة و�أمني‬ ‫عام وزارة ال�سياحة وعددا من املهتمني‪ ،‬وذلك لبحث �آلية تن�شيط‬ ‫ال�سياحة ال��داخ�ل�ي��ة ودع��م ال�برام��ج ال�سياحية ال�ه��ادف��ة لإتاحة‬ ‫الفر�صة وامل�ج��ال للمواطنني الأردن �ي�ين باال�ستمتاع باملقومات‬ ‫الأثرية وال�سياحية والطبيعية واحل�ضارية والدينية‪.‬‬ ‫�إعادة �إطالق حملة "الأردن �أحلى"‬ ‫ومت االتفاق يف هذا االجتماع على متابعة وا�ستمرارية برنامج‬ ‫"الأردن �أحلى"‪ ،‬الذي مت تنفيذه من قبل هذه الوزارة يف الأعياد‬ ‫ال�سابقة مب�شاركة القطاع ال�سياحي اخل��ا���ص‪ ،‬وذل��ك م��ن خالل‬ ‫برامج �شاملة ترتكز على التنوع واال�ستمتاع وامل�شاهدة و�إتاحة‬ ‫املجال �أمام املواطنني با�ستغالل �أوقات املنا�سبات والعطل وفرتات‬ ‫الربيع وال�صيف‪ ،‬مب�شاركتهم بهذه الربامج التي �ستتم درا�ستها‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫وو�ضعها مبا يتنا�سب مع الدخل االقت�صادي للمواطنني وبدعم‬ ‫من اجلهات ال�سياحية والإعالمية كافة‪ ،‬بحمالت �سيتم �إطالقها‬ ‫بعد �أن يتم االتفاق على �آليات و�أ�س�س ه��ذه الربامج التي �سيتم‬ ‫طرحها يف الإع�ل�ام ليتمكن امل��واط�ن��ون م��ن م�شاهدتها واختيار‬ ‫املنا�سب ح�سب �أوقاتهم وقدراتهم‪.‬‬ ‫وتوقع م�س�ؤولون يف وزارة ال�سياحة �أن يرفد �إع�لان العقبة‬ ‫ع��ا��ص�م��ة ال���س�ي��اح��ة ال�ع��رب�ي��ة ع ��ام ‪ 2011‬واق ��ع امل��دي �ن��ة الأردنية‬ ‫با�ستقطاب �سياح عرب �إىل جانب ال�سياح الأجانب‪.‬‬ ‫وت�ستقطب املدينة نحو ‪� 400‬أل��ف �سائح �سنوياً �أغلبهم من‬ ‫فرن�سا و�إيطاليا و�أ�سبانيا وال��والي��ات املتحدة وال�سويد و�أملانيا‬ ‫وهولندا وبلجيكا وهنغاريا ونيوزلندا‪.‬‬ ‫وتوقع رئي�س اجلمعية الأردنية لل�سياحة الوافدة حممد �سميح‬ ‫�أن يرتفع عدد ال�سياح القادمني �إىل العقبة‪ ،‬حيث تفيد البيانات �أن‬ ‫عدد ال�سياح الذين زاروا املدينة يف الن�صف الأول من عام ‪2010‬‬ ‫بلغ ‪� 231‬ألف �سائح‪ .‬ويخطط القائمون على القطاع ال�ستقطاب‬ ‫‪� 500‬ألف �سائح خالل ‪ 2011‬مع زيادة ي�� ا�ستقطاب ال�سياح العرب‬ ‫والرتويج للمدينة يف الأ�سواق الإقليمية‪.‬‬ ‫وت�شمل �أجندة �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية لهذه ال�سنة‬ ‫�أربع فعاليات رئي�سية �إ�ضافة �إىل ع�شرات الفعاليات ال�صغرية التي‬ ‫�ستنظم على مدار العام‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً للبيطار‪ ،‬ف ��إن حت��دي��ات القطاع الفندقي ت�شمل رفع‬ ‫م�ستوى الفنادق يف املدينة لت�صل �إىل املعايري الدولية واال�ستمرار‬ ‫يف التو�سع وتنفيذ خطط التطوير يف املنطقة‪ ،‬ما �سي�ؤثر �إيجاباً‬ ‫على مدة �إقامة ال�سائح ومدى �إنفاقه يف املدينة‪.‬‬ ‫يذكر �أن العدد الكلي لفنادق العقبة بح�سب بيانات ر�سمية‬ ‫�صدرت يف ‪ 2010‬بلغ ‪ 54‬فندقاً متنوعاً من فئة جنمة واح��دة �إىل‬ ‫‪ 5‬جنوم‪� ،‬إ�ضافة �إىل فنادق �أخرى حتت الت�صنيف‪ ،‬كما �أن الطاقة‬ ‫اال�ستيعابية لفنادق العقبة امل�صنفة تبلغ ‪ 3978‬غرفة فندقية‬ ‫ت�شمل ‪� 7898‬سريراً‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬دع ��ا ع �ب��داهلل ع�ب��د احل�م�ي��د‪ ،‬وه ��و ي�ع�م��ل يف القطاع‬ ‫ال�سياحي يف العقبة‪�" ،‬إىل �ضرورة البدء برتويج القطاع ال�سياحي‬ ‫يف العقبة عرب بث ر�سائل �إعالمية يومية بو�سائل الإعالم العاملية‬ ‫للتعريف باملنتج ال�سياحي"‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن امل��دي�ن��ة حتتفل ه��ذه ال�سنة مب ��رور ‪ 11‬ع��ام �اً على‬ ‫�إع�لان �ه��ا م�ن�ط�ق��ة اق�ت���ص��ادي��ة خ��ا� �ص��ة‪ .‬وب�ح���س��ب رئ�ي����س جمل�س‬ ‫مفو�ضي ال�سلطة حممد �صقر ت�شهد املدينة �أكرب حركة تطوير‬ ‫يف تاريخها �إذ ا�ستقطبت خالل هذه الفرتة ا�ستثمارات بواقع �ستة‬ ‫مليارات دوالر وا�ستحدثت ‪� 70‬ألف فر�صة عمل‪ .‬و�أولت ال�سياحة‬ ‫اجل��زء الأك�بر من هذه اال�ستثمارات �إذ خ�ص�صت لها ‪ 50‬يف املئة‪،‬‬ ‫تلتها اخلدمات بن�سبة ‪ 30‬يف املئة وال�صناعة بن�سبة ‪ 20‬يف املئة‪.‬‬

‫احلركة تن�شط يف البرتاء ووادي رم مع بداية‬ ‫ال�صيف‬ ‫خمت�صون يدعون �إىل مزيد من الدعم للقطاع‬ ‫داخليا‬


‫م�����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫‪15‬‬

‫�شركات و�أعمال‬

‫«�أودي» الأردن يطلق �سيارتي ‪ A7‬و‪ A8‬يف ال�سوق املحلي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن مركز �أودي الأردن‪ ،‬ممث ًال ب�شركة نقل لل�سيارات‪ ،‬م�ؤخراً عن‬ ‫الإط�لاق الر�سمي ل�سيارتي �أودي ‪ A7‬و‪ A8‬يف الأردن وذل��ك يف حفل‬ ‫�إطالق ح�صري يف معر�ض �أودي لل�سيارات‪.‬‬ ‫وح�ضر حفل الإط�لاق �أكرث من ‪� 150‬ضيفا من بينهم نخبة من‬ ‫رجال الأعمال من ال�شركات واملنظمات الكربى يف الأردن بالإ�ضافة �إىل‬ ‫العديد من الزمالء ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وان�ط�لاق��ا م��ن وح��ي �شعار احل�ف��ل «نب�ض الآل ��ة»‪ ،‬اخ�ت�بر جميع‬ ‫املدعوين �أدق تفا�صيل ال�سيارة اجلديدة و�شهدوا �إطالق الـ‪� A7‬أحدث‬ ‫�إ�صدارت عائلة �أودي‪ ،‬حيث اب ُتكرت هذه الكوبيه ذات الأبواب اخلم�سة‬ ‫لتجمع ت ��أل��ق ��س�ي��ارات ال�ك��وب�ي��ه بخطوطها الديناميكية الريا�ضية‬ ‫اجلذابة‪ ،‬الراحة والرفاهية التي توفرها مق�صورة �سيارات ال�سيدان‪،‬‬ ‫وعملية ال�سيارات العائلية الكبرية‪ .‬وباال�ضافة اىل ذلك فقد تفاج�أ‬ ‫احل�ضور باطالق �أودي ‪ A8‬التي ابهرت جميع املدعوين‪.‬‬ ‫ب��د�أ ميخائيل عبد رب��ه‪ ،‬ن��ائ��ب الرئي�س التنفيذي ل�شركة نقل‬ ‫لل�سيارات‪ ،‬احلفل بكلمة رحب فيها بجميع ال�ضيوف حيث قال‪« :‬تعرب‬ ‫�سيارة �أودي‬ ‫�أودي ‪ A7‬اجل��دي��دة ع��ن مفهوم ج��دي��د بحد ذات ��ه‪ ،‬لي�س م��ن ناحية‬ ‫الت�صميم الفريد فح�سب‪ ،‬بل �أي�ضاً فيما يتعلق بالت�أدية والثبات اللتني تخدمان عمالءنا‪� ،‬سواء كانوا من الذين يقودون �سياراتهم ب�أنف�سهم �أو �أبواب �صممت وطورت خ�صي�صاً لتالئم منطقة ال�شرق الأو�سط يعتمد‬ ‫عليها حتى يف ظل �أق�سى ظروف القيادة»‪.‬‬ ‫تر�سيان معها ح��دوداً جديدة للديناميكية‪� .‬أما الـ‪ A8‬فتعترب احدى مع �سائقني لتوفر جميع و�سائل الراحة والأناقة والرقي معاً»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مانريينغ‪« :‬نحن نعمل با�ستمرار مع فريق �شركة نقل‬ ‫قال جيف مانريينغ‪ ،‬املدير الإداري لدى �أودي ال�شرق الأو�سط‪:‬‬ ‫ا�صدارت �أودي الرائدة‪ ،‬مع قاعدة عجالت طويلة ت�ضع معايري جديدة‬ ‫من الديناميكة والفخامة والكفاءة يف عامل �صناعة ال�سيارات تالئم كال «�إننا يف �أودي ننتج �سيارات متميزة‪ ،‬حيث كان هذا و�سيكون دوماً �أ�سا�س لل�سيارات من �أجل تقدمي �أف�ضل جتربة لزبائننا يف خدمات البيع وما‬ ‫ال�سيارتني كبار امل�س�ؤولني التنفيذيني ورجال الأعمال يف الأردن حيث جناحنا امل�ستمر‪ ،‬ومع �أودي ‪ A7‬اجلديدة فقد �أنتجنا �سيارة بخم�سة بعد البيع يف االردن»‪.‬‬

‫�سام�سوجن تلتقي بعائلتها‬ ‫الإعالمية يف عام ‪2011‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت �شركة �سام�سوجن الكرتونيك�س‪ ،‬الرائدة عامليا يف �صناعة‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ات اال�ستهالكية واحل��ائ��زة على ج��ائ��زة االبتكار يف عامل‬ ‫الإلكرتونيات‪ ،‬اجتماعا لأع�ضاء عائلة �سام�سوجن الإعالمية لعر�ض‬ ‫اجنازات الربع املا�ضي من عام ‪ ،2010‬يف فندق حياة عمان‪.‬‬ ‫وت�ضمن االجتماع عرو�ضا مقدمة من كل ق�سم من �أق�سام املرئي‬ ‫وامل�سموع والهواتف املحمولة وتكنولوجيا املعلومات تناولت ابرز‬ ‫منجزات العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ومت الت�أكيد على االجن��از ال��ذي حققته �شركة �سام�سوجن خالل‬ ‫‪ 2010‬على التوايل بجعل عالمتها التجارية عاملية‪ ،‬التي �صنفت م�ؤخرا‬ ‫يف املرتبة التا�سعة ع�شرة �ضمن قائمة ‪ 100‬عالمة جتارية عاملية‪ ،‬حيث‬ ‫تقدر قيمة عالمة �سام�سوجن التجارية بحوايل ‪ 19.5‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫وذلك بزيادة ن�سبتها ‪ 11‬يف املئة عن قيمتها يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬مت عر�ض فيلم ق�صري على الإعالميني عن‬ ‫احتفال �سام�سوجن ب�أمهات ‪ SOS‬مبنا�سبة عيد الأم‪ ،‬وذلك �ضمن حملة‬ ‫حلم �سام�سوجن مع قرى ‪ SOS‬والتي �أطلقت يف عام ‪ 2010‬وهي تغطي‬ ‫قرى ‪ SOS‬يف منطقة امل�شرق العربي‪.‬‬

‫ت�شكيل جلنة املوردين‬ ‫امل�س�ؤولني يف فندق الندمارك‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قام الفندق بو�ضع ا�سرتاتيجية طويلة الأمد لتحقيق هذا الهدف‬ ‫النبيل ب�شتى الو�سائل امل��ادي��ة واملعنوية امل�ت��اح��ة‪ .‬وحتقيقا لهذا مت‬ ‫اختيار عدد من املوظفني لتنفيذ جملة من املبادرات والأن�شطة التي‬ ‫تهم املجتمع والبيئة وال�سوق املحلي من خالل اللجنة اال�سرتاتيجية‬ ‫للفندق‪ ،‬التي بدورها اختارت �شكلت جلنة املوردين امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫�ستعمل اللجنة جاهدة لرفع �سوية العمل يف هذا الربنامج مع‬ ‫كافة �أ�صحاب امل�صالح من موظفني وجمتمع حملي وعمالء وموردين‪،‬‬ ‫حيث ت�شمل مبادراتها املبادرات ذات العالقة املبا�شرة باملجتمع املحلي‪،‬‬ ‫متمثلة بتبني جمعية خريية ذات �أه��داف ور�سالة مميزة على مدار‬ ‫ال�سنة‪.‬‬

‫«الأوىل للت�أمني» تنظـم ور�شة‬ ‫عمـل حـول الت�أمني البحري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت ال�شركة الأوىل للت�أمني ور�شة عمل متخ�ص�صة بعنوان‬ ‫«الت�أمني البحري‪� ،‬شروطه و�إج��راءات��ه وال�صعوبات التي يواجهها‬ ‫موظفو البنوك مع �شركات الت�أمني» مب�شاركة ع��دد من العاملني‬ ‫يف �شركات الت�أمني والو�سطاء والوكالء وم�سوي اخل�سائر وموظفي‬ ‫البنوك ووكالء نقل و�شحن وامل�ؤ�س�سات ال�صناعية الكربى‪.‬‬ ‫وخالل اربع �ساعات تدريبية ركزت ور�شة العمل التي عقدت يف‬ ‫االحتاد االردين ل�شركات الت�أمني يوم اول ام�س ال�سبت على التعريف‬ ‫بالت�أمني البحري والنقل و�شروط وثائق الت�أمني والتغطيات‬ ‫واال�ستثناءات ومتطلبات ا�صدار وثائق الت�أمني البحري وكيفية‬ ‫ت�سوية التعوي�ضات وامل�ستندات املطلوب تقدميها من امل�ؤمن له‬ ‫ل�سرعة ت�سوية التعوي�ضات‪ ،‬باال�ضافة اىل حاالت درا�سية يف الت�أمني‬ ‫البحري مت ت�سويتها من قبل م�سوي خ�سائر‪.‬‬

‫"الدار اجلامعية" تختتم فعاليات الدورة‬ ‫التدريبية "‪"On The Ground‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقامت الدار اجلامعية لال�ست�شارت والدرا�سات باختتام الدورة‬ ‫التدريبية «‪ »On The Ground‬والتي عقدتها بالتعاون مع �شركة‬ ‫احللول الريفية الأ�سرتالية‪.‬‬ ‫و�شارك يف افتتاح ه��ذه ال��دورة ال�سفري العراقي الدكتور جواد‬ ‫عبا�س وال�سفري اال��س�ترايل جلني واي��ت وبح�ضور م�ست�شار مركز‬ ‫�إيكاردا ن�صري حداد‪.‬‬ ‫ق��ام ب��ال�ت��دري��ب يف ه��ذه ال ��دورة �أرب �ع��ة حما�ضرين �أ�سرتاليني‬ ‫من �شركة احللول الريفية‪ ،‬حيث مت تدريب �ستة ع�شر موظفا من‬ ‫وزارة الزراعة ووزارة املوارد املائية العراقية على �أحدث و�سائل الري‬ ‫والإنتاج احليواين‪ ،‬وا�ستمرت هذه الدورة مدة �أ�سبوع‪.‬‬ ‫ووزع مدير ع��ام ال��دار اجلامعية ن��زار جم��دوب ال�شهادات على‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف ن�ه��اي��ة ال �ت��دري��ب‪ ،‬علما ب ��أن ال ��دار اجل��ام�ع�ي��ة ه��ي من‬ ‫�أوائل �شركات التدريب التي تقوم بتدريب كوادر عراقية يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدار اجلامعية ت�أ�س�ست عام ‪ ،1999‬وهي �شركة رائدة معتمدة‬ ‫من قبل اليون�سكو وهيئة االعتماد الربيطانية ‪ Qualifi‬و�شركة‬ ‫‪ PLATOSKILLS‬الربيطانية و�أكادميية ‪Arena for Animation‬‬ ‫الهندية وجامعة كامربدج ملهارات احلا�سوب‪ ،‬وجامعة البلقاء‬ ‫التطبيقية لعقد دورات ودبلوم يف جماالت احلا�سوب‪ ،‬والتطوير‬ ‫الإداري‪ ،‬والتدريب املهني‪ ،‬وال�صحة‪ ،‬والزراعة‪ ،‬وال�سدود‪ ،‬والري‬ ‫والهند�سة ب�أحدث الطرق التعليمية التي متزج بني الناحية العلمية‬ ‫والنظرية يف خمتربات مت جتهيزها ب�أحدث الأجهزة واملوا�صفات‬ ‫العاملية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خرباء لتدريب يف جماالت متعددة‪.‬‬

‫اخلالد لفالتر املياه ت�سري الفوج الرابع‬ ‫من عمالئها الفائزين برحلة العمرة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�سريت م�ؤ�س�سة اخلالد لفالتر املياه الفوج الرابع‬ ‫من عمالئها الفائزين برحلة عمرة جمانية والتي‬ ‫تهديها امل�ؤ�س�سة لعمالئها �ضمن حملة «نقاء الروح»‬ ‫التي تت�ضمن رحله عمرة جمانية وفورية بدون انتظار‬ ‫�سحوبات لكل من ين�ضم لعمالء اخلالد ب�شرائه فلرت‬ ‫‪� 7‬أو ‪ 9‬م��راح��ل‪ ،‬وذل��ك بالتعاون مع �شركة ال�ضفتني‬ ‫و��ش��رك��ة وادي العقيق للحج وال�ع�م��رة‪ ،‬و���أ� �ش��ار مدير‬ ‫م�ؤ�س�سة اخلالد ب�سام القا�سم اىل ان امل�ؤ�س�سة �سريت ‪3‬‬ ‫رحالت عمرة عن طريق الرب‪� ،‬إ�ضافة اىل ت�سيري رحلة‬ ‫عمرة ج��وا �ضمن عر�ض خا�ص نظمته امل�ؤ�س�سة ملدة‬ ‫ا�سبوعني متثل بهدية فورية عبارة عن رحلة عمرة‬ ‫جوا لكل من ي�شرتي جهاز فلرتة مياه ‪ 9‬مراحل‪.‬‬ ‫و�أ�شار ب�سام القا�سم �أن هذه احلملة ت�أتي للو�صول‬ ‫ل��ر�ؤي��ة م��ؤ��س���س��ة اخل��ال��د ب��اخل��دم��ات امل �م �ي��زة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ن�ف��رد م�ؤ�س�سه اخل��ال��د بالنوعية واجل ��ودة العالية‬ ‫للمنتج الذي تقدمه لعمالئها‪ ،‬م�شريا �إىل احلمالت ت�سليم جائزة رحلة عمرة طريان لوليد ابو عبده‬ ‫التثقيفية املمتدة جلميع حمافظات اململكة مبنافع للديار املقد�سة ب��دون �سحوبات هي الأوىل باململكة‪،‬‬ ‫�شرب املاء وقاية وعالج التي تنظمها م�ؤ�س�سة اخلالد‪ ،‬تعبريا عن ال�شكر لكل العمالء مل�ؤ�س�سه اخلالد لفالتر‬ ‫م�ؤكدا �أن هذه الهدية املجانية املتمثلة برحله عمرة املياه‪.‬‬

‫حممودية موتورز تنقل معر�ض �سيارات فولفو �إىل وادي �صقرة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة حممودية موتورز م�ؤخرا‬ ‫عن انتقال معر�ض �سيارات فولفو �إىل موقعه‬ ‫اجلديد يف �شارع ال�شريف نا�صر بن جميل‬ ‫الواقع يف وادي �صقرة‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة قال املدير العام بالوكالة‬ ‫رائ��د �شعبان‪�« :‬إن�ن��ا ن�شعر بال�سعادة الفتتاح‬ ‫م�ع��ر���ض � �س �ي��ارات ف��ول�ف��و اجل��دي��د يف موقع‬

‫مالئم ومنا�سب قريب من جميع عمالئنا‪،‬‬ ‫حيث �سي�ضم امل�ع��ر���ض اجل��دي��د حت��ت �سقف‬ ‫واحد جميع موديالت فولفو ويقع يف منطقة‬ ‫ي�سهل الو�صول �إليها ل�ضمان خدمة فولفو‬ ‫العاملية املتميزة»‪.‬‬ ‫وي�شمل معر�ض فولفو اجل��دي��د جميع‬ ‫موديالت فولفو املتوفرة لدى ال�شركة مثل‬ ‫‪C30 ,XC90 ,XC60 ,S80 ,S60 S40‬‬ ‫‪ and C70‬والتي تت�ضمن �أحدث املعايري‬

‫والتكنولوجيا والتقنيات احلديثة ل�ضمان‬ ‫�سالمة ال�سائق والركاب‪.‬‬ ‫هذا وتقوم حممودية موتورز بتوفري خدمة‬ ‫امل�ساندة على الطريق‪ ،‬باال�ضافة �إىل الكفالة‬ ‫ملدة ثالث �سنوات بدون حتديد امل�سافة‬ ‫املقطوعة على جميع موديالت �سيارات‬ ‫فولفو‪ ،‬وذلك من قبل مركز �صيانة فولفو‬ ‫املتطور والواقع يف منطقة بيادر وادي‬ ‫ال�سري‪.‬‬

‫«جت» تتربع بحافلة لإدارة ال�شرطة ال�سياحية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫قام رئي�س جمل�س ادارة �شركة النقليات‬ ‫ال�سياحية االردن �ي��ة «ج ��ت» م�ن�ير ن�صار‪،‬‬ ‫ومدير ع��ام ال�شركة مالك ح��داد بتقدمي‬ ‫ح��اف�ل��ة ت�ت���س��ع ل�ث�لاث�ين راك �ب��ا ه��دي��ة من‬ ‫�شركة ج��ت الدارة ال�شرطة ال�سياحية ملا‬ ‫لها من دور فعال ومميز يف اعطاء ال�صورة‬

‫احل�ضارية لبلدنا احلبيب‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��اد م �ن�ير ن �� �ص��ار ب� ��دور ال�شرطة‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة يف خ�ل��ق ب�ي�ئ��ة ��س�ي��اح�ي��ة �آمنة‬ ‫والذي بدوره ي�ساهم يف جذب ال�سياح اىل‬ ‫بلدنا‪،‬‬ ‫ك �م��ا � �ص��رح م��ال��ك ح� ��داد ان ��ه تنفيذا‬ ‫لتوجيهات امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين بتفعيل‬ ‫ال�شراكة احلقيقية ب�ين القطاعني العام‬

‫واخلا�ص والذي هو �إحدى ال�سبل الكفيلة‬ ‫يف جعل بلدنا الغايل امنوذجا يحتذى به‪.‬‬ ‫و�أ�شاد العقيد زهدي جانبك مدير ادارة‬ ‫ال�شرطة ال�سياحية بهذه املبادرة الطيبة‬ ‫من القطاع اخلا�ص ممثال بهذه ال�شركة‬ ‫العريقة والتي ت�ساهم م�ساهمة فاعلة يف‬ ‫رفع م�ستوى اخلدمات املقدمة لل�سياح‬ ‫القادمني اىل االردن‪.‬‬

‫جمعية املحا�سبني القانونيني تنظم م�ؤمترا حما�سبيا دوليا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم جمعية املحا�سبني القانونيني‬ ‫االردن �ي�ين م ��ؤمت��را دول�ي��ا حما�سبيا حول‬ ‫«تطوير التقارير املالية يف اعقاب االزمة‬ ‫املالية العاملية»‪ ،‬يح�ضره وفود من املنظمات‬ ‫املهنية يف الدول العربية واالجنبية‪.‬‬ ‫و� �ص��رح رئي�س اجلمعية نعيم خوري‬ ‫ان التقارير امل��ال�ي��ة يف ال �ع��امل‪ ،‬تعرب الآن‬ ‫منعطفا هاما‪ ،‬لت�شكل جمموعة وا�سعة من‬ ‫املعلومات املالية واملعلومات غ�ير املالية‪،‬‬ ‫م ��ا ي �ت �ط �ل��ب اج� � ��راء ت �غ �ي�ي�رات وحت� ��والت‬ ‫دراماتيكية يف م�ضمونها و�شكلها‪ ،‬لتكون‬

‫اكرث مالئمة واقل تعقيدا‪ ،‬لتوفري تقارير‬ ‫مالية ذات م�صداقية وج��ودة عالية‪ ،‬من‬ ‫اج� ��ل ح �م��اي��ة امل���ص�ل�ح��ة ال �ع��ام��ة وحقوق‬ ‫ا�صحاب امل�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خوري �أن مو�ضوع امل�ؤمتر على‬ ‫جانب كبري من االهمية‪ ،‬النه مي�س ب�شكل‬ ‫ج��وه��ري م�س�ألة االب�ل�اغ امل��ايل يف االردن‪،‬‬ ‫نظرا الن االردن منخرط يف تبعات العوملة‬ ‫املحا�سبية منذ ��س�ن��وات‪ ،‬وملتزم بتطبيق‬ ‫امل�ع��اي�ير ال��دول �ي��ة للمحا�سبة والتدقيق‪،‬‬ ‫ولأن امل ��ؤمت��ر ي���س��اه��م يف تعميق وتبادل‬ ‫العلم واملعرفة بني كل االطياف املعنية يف‬ ‫املجتمع االردين‪.‬‬

‫و�أك � ّد خ��وري على ان تطوير التقارير‬ ‫املالية لل�شركات‪ ،‬يتطلب الوقوف اوال على‬ ‫الآث��ار االقت�صادية واالجتماعية والبيئية‬ ‫يف دول العامل‪ ،‬والتي �أدت اىل دخول العامل‬ ‫اليوم يف ازمة يف االبالغ املايل نتيجة عدم‬ ‫قيا�س هذه العوامل وتوفري معلومات عن‬ ‫و ّقعها على ا�ستدامة ال�شركات‪ ،‬وهو مفهوم‬ ‫جديد ي�أخذ الآن دورا كبريا على ال�ساحة‬ ‫العاملية م��ن �أج��ل تطوير التقارير املالية‬ ‫ب�شكل ت�ستوعب فيه حما�سبة اال�ستدامة‬ ‫ل �ت��ول �ي��د ق�ي�م��ة ط��وي �ل��ة االم� ��د لل�شركات‬ ‫واليجاد توازن حما�سبي عادل بني االجيال‬ ‫املتعاقبة‪.‬‬

‫�أجواء ربيعية خالبة يف فندق فور�سيزونز عمّان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يقدم فندق فور�سيزونز ع ّمان ل�ضيوفه‬ ‫فر�صة االح�ت�ف��ال بف�صل الربيع بعيداً عن‬ ‫�صخب احل �ي��اة ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك م��ن خالل‬ ‫العر�ض املقدم حتت ا�سم ""الربيع يف �أجواء‬ ‫فاخرة"‪ ،‬وال ��ذي يتيح ل�ه��م احل���ص��ول على‬ ‫ليلة �إ�ضافية جمانية عند الإق��ام��ة لليلتني‬

‫متتاليتني‪� ،‬شاملة وجبة الإفطار‪.‬‬ ‫يعترب ف�صل الربيع الوقت الأن�سب من‬ ‫العام لال�ستمتاع بدرجات احل��رارة املعتدلة‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وا�ستك�شاف حياة الريف مع �ألوان‬ ‫ال��رب�ي��ع‪ ،‬وال�ت�م�ت��ع مب ��ذاق احل �ي��اة البهيج يف‬ ‫هذا الف�صل والقيام بنزهات هادئة بعيداً عن‬ ‫زحام املدينة و�ضجيجها‪.‬‬ ‫�أما ال�ضيوف الذين ال يرغبون بالتنزه‬

‫يف ال�ه��واء الطلق‪ ،‬فيمنحهم الفندق �أجواء‬ ‫مفعمة بالبهجة واملرح مع املطاعم الفاخرة‬ ‫وال �ن��ادي ال�صحي وم��رك��ز ال�ل�ي��اق��ة البدنية‬ ‫دون احلاجة مل�غ��ادرة الفندق على الإطالق‪.‬‬ ‫وتقدم املطاعم املختلفة جمموعة من �أ�شهى‬ ‫امل�أكوالت تتنوع ما بني امل�أكوالت التايالندية‬ ‫امل �ع��ا� �ص��رة يف م�ط�ع��م "�آ�سيا"‪ ،‬وامل� ��أك ��والت‬ ‫الإيطالية ال�شمالية يف مطعم ‪.Vivace‬‬

‫«طيبة» تطلق حليب املراعي‬ ‫الطازج يف الأ�سواق الأردنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ط�لاق��ا م��ن حر�صها ع�ل��ى ت�ط��وي��ر �صناعة منتجات الألبان‬ ‫واحلليب ورفع جودتها‪ ،‬وترجمة ال�سرتاتيجيتها التو�سعية امل�ستمرة‬ ‫والرامية لتعزيز ت�شكيلة منتجاتها يف ال�سوق الأردين‪� ،‬أطلقت �شركة‬ ‫طيبة لال�ستثمار وال�صناعات الغذائية املتطورة ‪-‬املالكة للعالمة‬ ‫التجارية «امل��راع��ي» يف الأردن‪ -‬م��ؤخ��راً منتجها اجلديد املتمثل يف‬ ‫حليب املراعي الطازج ‪ 100‬يف املئة يف الأ�سواق الأردنية‪.‬‬ ‫وميتاز حليب املراعي الطازج ‪ %100‬بجودة عالية تتما�شى مع‬ ‫املقايي�س التي يتمتع بها ه��ذا املنتج الناجح يف ال�سوق ال�سعودي‪.‬‬ ‫ويحتوي حليب املراعي الطازج على كافة العنا�صر الغذائية الالزمة‬ ‫للحفاظ على �صحة مثالية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن��ه غني بالفيتامينات‬ ‫واملعادن والربوتينات الأ�سا�سية‪ .‬ويتوفر حليب املراعي الطازج ملحبي‬ ‫طعم الطبيعة الأ��ص�ل��ي‪ ،‬وللراغبني باحل�صول على �أف���ض��ل قيمة‬ ‫غذائية من احلليب‪ ،‬كما يعترب �ضرورياً للح�صول على نظام غذائي‬ ‫متوازن‪ ،‬فهو ميد اجل�سم بعنا�صر غذائية �أ�سا�سية للنمو وبناء نظام‬ ‫مناعة قوي‪.‬‬

‫«فارم�سي ون» تعقد اجتماعا مع‬ ‫الطالب املتفوقني يف اجلامعة الأردنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطالقاً من التزامها بدعم رواد الأعمال ال�شباب‪ ،‬قامت �سل�سلة‬ ‫�صيدليات فارم�سي ون بعقد اجتماع مع الطلبة املتفوقني يف كلية‬ ‫الأعمال يف اجلامعة الأردنية‪ ،‬حول امل�شاريع الريادية وذلك يف مقرها‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫وكان االجتماع قد عقد برئا�سة الدكتور �أجمد العريان‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�سل�سلة �صيدليات فارم�سي ون‪ ،‬وبح�ضور الدكتورة �أماين‬ ‫�أبو هالل‪ ،‬النائب الأول للرئي�س ق�سم ال�ش�ؤون امل�ؤ�س�سية واالت�صاالت‬ ‫يف �سل�سلة �صيدليات فارم�سي ون‪ ،‬والدكتور يو�سف فانو�س‪ ،‬نائب‬ ‫الرئي�س التنفيذي‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للعمليات يف �سل�سلة �صيدليات‬ ‫فارم�سي ون‪.‬‬

‫«�سيتي مول» يحتفي مع زواره بعيد الأم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط�ل��ق �سيتي م��ول‪ ،‬ال��وج�ه��ة الأوىل للت�سوق يف اململكة‪ ،‬حملة‬ ‫ترويجية احتفل خاللها مع زبائنه مبنا�سبة عيد الأم‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫ال��راب��ع ع�شر م��ن �شهر �آذار وح�ت��ى احل ��ادي والع�شرين م��ن ال�شهر‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫وف�ض ً‬ ‫ال عن �شرائهم هدايا ق ّيمة ومتنوعة من �أك�ثر من ‪150‬‬ ‫حمل جتاري فيه‪ ،‬حظي رواد املول بفر�صة �إ�ضافية للت�سوق يف بازار‬ ‫�أقيم يف الطابق الأر�ضي خالل فرتة احلملة‪ ،‬والذي �ضم جمموعة‬ ‫وا�سعة من الهدايا لالحتفال بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫وف�ض ً‬ ‫ال ع��ن ذل��ك‪ ،‬نظم �سيتي م��ول بالتعاون م��ع �شركة ‪LG‬‬ ‫حملة ترويجية حتت �إ�سم «يف قلوبنا �أم واح��دة» �أتاحت للمت�سوقني‬ ‫ممن ا�شرتوا بقيمة ع�شرين ديناراً و�أكرث فر�صة الختيار الهدية التي‬ ‫يرغبون ب�إهدائها لأمهاتهم من بني منتجات ‪.LG‬‬

‫يف �إفطار جماعي �أقامته �شركة ب�سطامي و�صاحب التجارية‬

‫جمموعة «�صلب�شيان» توزع ع�سل «بريت�سامر» الفاخر مبنا�سبة عيد الأم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل��� ‫احتفلت جمموعة �صلب�شيان التجارية‪،‬‬ ‫امل� � ��و ّزع الأك �ب��ر ل�ل���س�ل��ع يف ال �� �س��وق الأردين‪،‬‬ ‫مبنا�سبة عيد الأم من خالل امل�شاركة يف حفل‬ ‫الإفطار اجلماعي الذي �أقامته �شركة ب�سطامي‬ ‫و� �ص��اح��ب ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬ال ��وك�ل�اء احل�صريون‬ ‫لني�سان يف الأردن‪ ،‬والذي عقد يف ال�سابع ع�شر‬ ‫من �آذار اجلاري يف مطعم بيت �شقري‪ ،‬ع ّمان‪.‬‬ ‫وق��ام��ت �شركة �صلب�شيان املتخ�ص�صة يف‬ ‫ال�سلع اال�ستهالكية واملوزع املعتمد واحل�صري‬ ‫لعالمة «بريت�سامر» للع�سل الأملاين الطبيعي‬ ‫ب �ت��وزي��ع ع �� �س��ل «ب��ري �ت �� �س��ام��ر» ال �� �ص��ايف على‬ ‫احل�ضور ال��ذي �ضم �أك�ثر من مئة �أم يف هذه‬ ‫املنا�سبة اخلا�صة‪.‬‬ ‫وتعد عالمة «بريت�سامر» للع�سل الأملاين‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ي ع ��ايل اجل � ��ودة �إح � ��دى العالمات‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ال �ف��اخ��رة يف جم ��ال ان �ت��اج الع�سل‬ ‫الطبيعي منذ عام ‪ .1935‬بحيث تعمل ال�شركة‬ ‫على ت�صنيع ع�سل �صاف بن�سبة ‪ 100‬يف املئة‬ ‫خا�ضع ملعايري هيئة منتجي الع�سل الأملانية‪.‬‬ ‫وتتميز �شركة «بريت�سامر» للع�سل الطبيعي‬ ‫مب��ا يزيد ع��ن ‪ 70‬ع��ام�اً م��ن اخل�برة يف اوروبا‬ ‫وال�ع��امل‪ ،‬اىل جانب اتباعها دورة انتاج عالية‬

‫اجل� ��ودة ت �ب��د�أ م��ن م��رب��ي ال�ن�ح��ل وت���ص��ل اىل‬ ‫خمتربات �ضمان اجلودة التقنية احلائزة على‬ ‫�شهادتي ‪ HACCP‬و ‪.IFS‬‬ ‫وقال ال�سيد ميجو �صلب�شيان مدير عالمة‬ ‫«بريت�سامر» لدى �شركة �صلب�شيان التجارية‪:‬‬ ‫«نحن �سعداء بامل�شاركة يف ه��ذا احلفل الذي‬ ‫يجمع ع��دداً من ال�سيدات مبنا�سبة عيد الأم‪،‬‬ ‫بحيث نعترب هذا احلفل فر�صة مه ّمة للتعريف‬ ‫بع�سل «بريت�سامر» الأ�صلي و�إهدائه للأمهات‬ ‫يف هذه املنا�سبة املميزة»‪.‬‬ ‫كما تعترب جمموعة �صلب�شيان التجارية‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�أ�س�ست ع��ام ‪� ،1947‬إح ��دى املجموعات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة الأ� �س��رع من ��واً يف ال���س��وق الأردين‪،‬‬ ‫بحيث تعد املجموعة امل��وزع املعتمد لعدد من‬ ‫العالمات التجارية العاملية عالية اجلودة من‬ ‫خالل عدد من �شركات �صلب�شيان املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫كما يعمل ل��دى ال�شركة ‪ 130‬موظفاً م�ؤه ً‬ ‫ال‬ ‫ومد ّرباً �ضمن �أعلى معايري املهنية والإخال�ص‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق �أه � ��داف ال �� �ش��رك��ة وت �ع��زي��ز من ّوها‪.‬‬ ‫وتعمل جمموعة �صلب�شيان يف ع��دة جماالت‬ ‫منها ال�سلع اال�ستهالكية‪ ،‬معدات الت�صوير‪،‬‬ ‫م� �ع� �دّات امل �ط��اب��ع‪ ،‬االل �ك�ت�رون �ي ��ات‪ ،‬املنتجات‬ ‫والأجهزة الطب ّية‪ ،‬اىل جانب �أنظمة الإت�صال‬ ‫االلكرتونية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫مقاالت و�آراء‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫يوميات الثورة (‪..)5‬‬

‫فل�سطينيّ بال هويّة‬ ‫ُ‬ ‫الفدائي لل�س ّيد �أبي �إياد �صالح خلف �أحد قياد ّيي‬ ‫عنوان كتابٍ عن العمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومنظمة التحرير الفل�سطين ّية‪ ،‬فرغتُ من ق��راءت��ه قبل �أ�سبوعني‬ ‫فتح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫الفرن�سي‪� ،‬أريك لورو مع امل�ؤ ّلف‪،‬‬ ‫لل�صحفي‬ ‫عن‬ ‫ة‬ ‫عبار‬ ‫ومتنه‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫تقريب‬ ‫لقاءاتٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نقلها �إىل العرب ّية ن�صري مر ّوة‪ ،‬وطبع ْته �شركة كاظمة يف الكويت‪ .‬والعنوان‬ ‫فل�سطيني ُ�ش ّرد عن دي��اره فهو يبحث عن دول � ٍة له حتميه‬ ‫�إ��ش��ار ٌة �إىل ك� ّل‬ ‫ّ‬ ‫وترعاه‪ .‬وقد جاء يف (‪� )335‬صفحة من القطع العادي‪.‬‬ ‫الفدائي يف اخلم�سين ّيات‬ ‫يتك ّلم الكاتب يف م�ؤ ّلفه عن ن�شوء فكرة العمل‬ ‫ّ‬ ‫من القرن املن�صرم‪ ،‬عند جيلٍ جديدٍ من �أبناء فل�سطني‪ ،‬وذلك على �أعقاب‬ ‫حركاتٍ جهاد ّي ٍة �سابقة ابتد�أت منذ �أوائل الع�شرين ّيات من القرن املذكور‪،‬‬ ‫وانتهت �إىل ح ٍّد ما‪ ،‬بانتهاء حرب (‪1948‬م)‪ .‬وقد جاء التفكري بهذا العمل‬ ‫لل�شعور املرير بق�ساوة ال ّنكبة التي ح ّلت ّ‬ ‫نتيج ًة ّ‬ ‫الفل�سطيني ج ّرا َء‬ ‫بال�شعب‬ ‫ّ‬ ‫طرده من دياره‪ ،‬و�إحالل �شعبٍ غريبٍ حم ّله‪.‬‬ ‫ويتحدّث الكاتب فيه عن املراحل التي م ّر بها التفكري بهذا العمل يف‬ ‫م�صر وغ ّزة‪ ،‬ودول اخلليج منذ �أوا�سط القرن الغارب �إىل �أن ن�ضجت الفكرة‬ ‫خا�ص ًة �أواخر خم�سين ّيات ذلك القرن‪ ،‬وعلى �أيدي عد ٍد من الأفراد‬ ‫يف الكويت ّ‬ ‫�أ�شهرهم ‪� :‬أبو ع ّمار يا�سر عرفات‪ ،‬و�أبو �إياد �صالح خلف‪ ،‬و�أبو يو�سف حممد‬ ‫يو�سف ال ّنجار‪ ،‬و�أبو جهاد خليل الوزير‪ ،‬و�أبو اللطف فاروق القدّومي‪ .‬ومن‬ ‫َث ّم ال ّتحرك لهذا العمل و�إخراجه من ح ّيز الأوراق واالجتماعات املغلقة �إىل‬ ‫ال�ستين ّيات من ذلك القرن‪،‬‬ ‫ح ّيز الواقع والعمل‬ ‫العلني‪ ،‬و�أنّ زخمه ظهر يف ّ‬ ‫ّ‬ ‫وال�س ّيما بعد معركة الكرامة (‪1968/ 3/21‬م)‪ ،‬وم��ن َث � ّم ب��د�أ ينح�سر يف‬ ‫وخا�ص ًة بعد �أحداث �أيلول‪.‬‬ ‫ال�سبعين ّيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وير ّكز الكاتب يف كالمه منذ ابتداء هذا العمل‪ ،‬على �أن تكون حركته‬ ‫م�ستق ّل ًة وح ّرة‪ ،‬بحيث ال تقع حتت �سيطرة � ٍأي من احل ّكام العرب‪ ،‬ا�ستفاد ًة‬ ‫كما يقول من جتارب العمل ال�سابقة‪ .‬كما يحر�ص على الت�أكيد على ف�صل‬ ‫إ�سالمي‪ ،‬وعلى املناداة بالدولة الدميقراط ّية التي‬ ‫هذا العمل عن امل�سار ال‬ ‫ّ‬ ‫يتعاي�ش يف ظ ّلها امل�سلمون والن�صارى واليهود يف كيانٍ واحد‪ ،‬وعلى ال ّتن�صل‬ ‫من االرتباط ب��أيِّ �أيديلوج ّي ٍة �إ�سالم ّية �سابقة‪ ،‬كان هو و�أمثاله لهم بها‬ ‫عالقة‪ ،‬م�ساير ًة لأعداء هذا االتجّ اه من �شيوعيني وح ّكام عرب‪.‬‬ ‫وحقيقة ال ّرجل‪� ،‬أ ّن��ه كان يف �صفوف الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬و�أن��ه ا�ستفاد‬ ‫من ال ّتدرب يف مع�سكراتهم ومن ت�أييدهم �إ ْذ �أ�صبح حيناً‪ ،‬بعد يا�سر عرفات‬ ‫رئي�س اتحّ ��اد طالب فل�سطني يف القاهرة‪ .‬وهو �أ�ص ً‬ ‫ال �أح��د ط� ّ‬ ‫لاب جامعة‬

‫الأزهر‪ ،‬و�إنْ كان يزعم يف الكتاب �أ ّنه خريج دار العلوم‪ ،‬و�أنْ لي�ست له عالقة‬ ‫بالإخوان‪ � ،‬مّإنا هو جم ّرد ال ّتعاطف‪ ،‬كما يرى �أنّ الطريق املو�صلة ال�سرتجاع‬ ‫فل�سطني � مّإنا هي ّ‬ ‫الطريق القوم ّية‪ .‬كما يحلو له �أن ي�ؤ ّكد �أ ّنه من املعجبني‬ ‫بالفكر اللينيني‪ ،‬واحللول الثور ّية املارك�س ّية‪.‬‬ ‫ومن الأم��ور الهامّ ة التي ت�صلح نقاطاً للتعليق عليها يف هذا الكتاب‪،‬‬ ‫واخللو�ص منها مبا يفيد ‪ :‬املنهج الذي اعتمدته ف�صائل املقاومة لل ّتحرير‪،‬‬ ‫وعالقتها وال �س ّيما فتح بالرئي�س جمال عبد ال ّنا�صر‪ ،‬واحلل الذي تبنته‬ ‫ير ُث � َّم نك�صت ع�ن��ه‪ ،‬وم��وق��ف ال �دّول‬ ‫اب �ت��داءً‪ ،‬وه��و ح � ّل البندق ّية لي�س غ� ُ‬ ‫ّ‬ ‫الفدائي‬ ‫ال�شيوع ّية من الق�ض ّية برمّ تها‪ ،‬واخلال�صة التي انتهى �إليها هذا‬ ‫ّ‬ ‫العتيد �إث��ر رحلة الكفاح القا�سية‪ ،‬والتجارب العديدة مع ال ّزعماء العرب‬ ‫وموقفهم من الق�ض ّية‪ ،‬وال�س ّيما زعماء م�صر‪.‬‬ ‫لقد حدّثني �أخ��ي املرحوم الدكتور �أحمد العرجا قبل ع�دّة عقود �أنه‬ ‫بينما كان يدر�س يف القاهرة وي�سكن هو والأخ املرحوم الدكتور عبد الرحمن‬ ‫بارود‪ ،‬م ّر عد ٌد من ّ‬ ‫الطالب الغ ّزيني الذين كانوا �آنذاك يدر�سون كذلك يف‬ ‫م�صر‪ ،‬على الأخ ب��ارود ومنهم املرحوم كمال ع��دوان وعر�ضوا عليه العمل‬ ‫معهم بداية تفكريهم ب�إن�شاء فتح على نهجهم اخل��ا���ص‪ ،‬و�أ ّن��ه ال ب� ّد من‬ ‫التفكري بطريقٍ جديد ٍة لع ّلها �أق��رب و�أ�سرع و�أ�ضمن من طريق الإخوان‪.‬‬ ‫وهي �أخذ الق�ض ّية على �أ ّنها ق�ض ّي ٌة قوم ّية �أو بالأحرى فل�سطين ّية‪ ،‬فقال لهم‬ ‫بارود‪ :‬ال ب ّد ل ُنجح الأمر ‪-‬ومنذ البداية مع البندق ّية‪ -‬من (ال �إله �إ ّال اهلل)‪،‬‬ ‫وهو طريق الو�صول الوحيد‪ ،‬و�إ ّال ف�أنتم و�ش�أنكم‪ ،‬وافرتقوا ُك ًّ‬ ‫ال لطِ ّيته‪.‬‬ ‫�أمّ ا عبد ال ّنا�صر الذي �أو�صله الإ�سالميون �إىل ُ�سدّة القيادة‪ ،‬ث ّم غدر‬ ‫بهم‪ ،‬فقد خدع ال ّنا�س بتهريجه وردحه‪ ،‬و ُنباح كلبه يف �صوت العرب �سنواتٍ‬ ‫عدداً‪ ،‬و�أ�ضحى الإخوان �أل ّد �أعدائه‪ .‬وكان على الدّوام يربط ت�أييده القويل‬ ‫وال �ق��ويل فقط للفدائيني بخل ّو �صفوفهم م��ن الإخ� ��وان‪ .‬وم��ن هنا بقي‬ ‫ل�شديد ت�ش ّككه �أنّ يف �أو�ساطهم َ‬‫موقف بار ٍد منهم‪ .‬والعجيب‬ ‫بع�ضهم‪ -‬على‬ ‫ٍ‬ ‫من �صاحب الكتاب وزمالئه على ال ّرغم من مواقف عبد ال ّنا�صر هذه منهم‬ ‫ومن ّ‬ ‫منظمتهم‪� ،‬أ ّنهم بقوا معجبني به ومدّاحني‪ ،‬بل ُم ْعوِل َ‬ ‫ني على هالكه‬ ‫وم��ول��ول�ين‪ ،‬م��ع �أ ّن ��ه ختم حياته اخلائبة بهزمية ح��زي��ران‪ ،‬وباالعرتاف‬ ‫مب�شروع روجرز الذي يق�ضي باالعرتاف بدولة (�إ�سرائيل) الغا�صبة !!‬ ‫و�أ ّم��ا موقف املع�سكر ال�شيوعي من ق�ض ّية فل�سطني‪ ،‬فقد كان موقفاً‬ ‫منحازاً لليهود‪� ،‬إ ْذ ك��ان �أول مع�سكرٍ يف ال�ع��امل اع�ترف باحتاللهم‪ .‬وقد‬

‫جت ّلى هذا االنحياز ال ّتخاذيل عن ن�صرة الفل�سطينيني يف حمنتهم بلبنان‬ ‫ال�سبعين ّيات من القرن الغابر‪ .‬ول�ست �أدري كيف انطلت على الكاتب‬ ‫يف ّ‬ ‫هذا الذي تر ّبى يف �صفوف الدّعوة الإ�سالم ّية خديعة البل�شف ّية والإعجاب‬ ‫ال ملحداً‪ ،‬وطاغي ًة من ّ‬ ‫بلينني‪ ،‬وهو من بع ُد لي�س �إ ّال رج ً‬ ‫الطغاة اللئام‪ ،‬مع‬ ‫الفيتنامي‪ ،‬وهو �شيوعي‪ ،‬قال له يف �إحدى زياراته لفيتنام‪:‬‬ ‫�أنّ وزير الدّفاع‬ ‫ّ‬ ‫ال ب ّد كي تنجحوا يف ق�ض ّيتكم من العمل مبا جاء يف كتابكم‪( :‬و�أعدّوا لهم‬ ‫ِباط ا َ‬ ‫هلل وعَد َّو ُكم)!!‬ ‫خليلِ ُترهِ بو َن ِب ِه عَد َّو ا ِ‬ ‫ما ا�س َتط ْع ُتم مِ نْ ُق َّوةٍ‪ ،‬ومن ر ِ‬ ‫لقد اع�ترف الكاتب بعد �صرا ٍع طويل مع الواقع ب ��أنّ ّ‬ ‫الطريق التي‬ ‫كانت ت�سلكها ّ‬ ‫املنظمات يف تعاملها مع املجتمعات العرب ّية‪ ،‬وال�س ّيما الأردن‪،‬‬ ‫اح �ت��وى ع�ل��ى �أخ �ط��ا ٍء ج � ّم �ةٍ‪ .‬وه��و ه�ن��ا ُي���ش�ير �أك�ث�ر م��ا ي�شري �إىل �أعمال‬ ‫اجلبهتني‪ّ :‬‬ ‫ال�شعب ّية والدّميقراطية لتحرير فل�سطني‪ ،‬يف انفالتهما من‬ ‫عقال التزامات ّ‬ ‫املنظمة بعدم ال ّتدخل يف ّ‬ ‫ال�ش�ؤون الدّاخل ّية للدّول العرب ّية‪،‬‬ ‫وي�ع�ترف ب ��أنّ فتح مل ت�ستطع �أنْ حتا�سب ك� ً‬ ‫لا م��ن حب�ش وح��وامت��ة على‬ ‫�أعمالهما اال�ستفزاز ّية‪ ،‬وال �س ّيما ق�ض ّية خطف ّ‬ ‫الطائرات وتفجريها يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وال�غ��ري��ب يف الأم ��ر‪� ،‬أ ّن��ه ب��ال� ّرغ��م م��ن �إع�ل�ان خلف وجماعته يف فتح‬ ‫حر�صهم على �أن ال تقع ّ‬ ‫املنظمات الفدائ ّية حتت ُجنح الأنظمة العرب ّية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫فتكون عاك�س ًة ل�سيا�ساتها االنهزام ّية ونزاعاتها الإقليم ّية‪ ،‬وقعت ُك ّلها يف‬ ‫ه��ذا امل�ح��ذور‪ .‬والأغ��رب من ذل��ك �أنّ ه��ذه ّ‬ ‫املنظمات التي رفعت البندق ّية‬ ‫ح ً‬ ‫ال�سلمي مت�ساوق ًة‬ ‫ال وحيداً لل ّتحرير‪ ،‬عادت تنادي و�أولها فتح‪ ،‬باحل ّل‬ ‫ّ‬ ‫ال�سادات الذي �أَ�سِ َي‬ ‫مع زعماء العرب العمالء الذين خانوا الق�ض ّية و�أولهم ّ‬ ‫الكاتب على (نفوقه) �أ�ش ّد الأ�سى‪ ،‬بعدما كان قد �أعلن مقته ّ‬ ‫ال�شديد له �إثر‬ ‫ُ‬ ‫زيارته اخلائنة لتل �أبيب‪ ،‬وقبوله با ّتفاق ّيات (كامب ديفيد) اال�ست�سالم ّية‪.‬‬ ‫غري �أنّ الكاتب ُي ّذ َكر له �إقراره ب�أنّ �إ�سناد م�س�ؤول ّية منظمة ال ّتحرير‬ ‫لفتح‪ ،‬كان �إيذاناً بخ�سارة الق�ض ّية بكاملها‪ ،‬كما يذكر له �أنّ فتح بعد �سنواتٍ‬ ‫مما كانت عليه يف البداية‪ ،‬و�أ ّنه‬ ‫ط��والٍ من �صراعها املرير‪ ،‬ع��ادت �أ�ضعف ّ‬ ‫ال ب� ّد من العودة ‪-‬ق�صد املراجعة‪ -‬للمر ّبع الأول‪ ،‬وكذلك �أمله ّ‬ ‫بال�شعب‬ ‫الفل�سطيني �أنْ يخرج من �أو�ساطه ّ‬ ‫منهج قومي‪ ،‬تقوم‬ ‫منظم ٌة جديد ٌة ذات ٍ‬ ‫بالواجب �أح�سن قيام‪ .‬و�أقول له �أخرياً ولغريه‪� :‬إنّ هو ّية الفل�سطيني وكل‬ ‫م�سلم هي عقيدته‪� .‬أمّا فل�سطني ف�ستعود لأهلها �إن �شاء اهلل‪ ،‬ولكنْ على �شبا‬ ‫الأ�سنّة‪ ،‬وظُبى ال� ُّسيوف‪.‬‬

‫ف�ؤاد اخللفات‬

‫د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫ملاذا ال يتم‬ ‫ن�شر �أ�سماء الفا�سدين؟‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد الآن حمط نظر �أبناء‬ ‫ال�شعب الغلبان ب�أكمله‪ ،‬فامل�ساكني يريدون �أن يروا‬ ‫فعال ال�شلة الفا�سدة التي تكر�شت من ماليني‬ ‫ال�شعب وقد و�ضعت حتت جمهر املحا�سبة‪ ،‬حتى‬ ‫يراجع ال�شعب ذاكرته التي اختزنت �أ�سماء كثرية‬ ‫دخ�ل��ت ال��وظ�ي�ف��ة ال�ع��ام��ة ب��دن��ان�ير م �ع��دودة‪ ،‬ثم‬ ‫�أ�صبحت متلك مئات املاليني خالل فرتة قليلة‬ ‫ما ا�ستطاع �أذك��ى التجار و�أ�شدهم ده��اء جتميع‬ ‫مع�شار ما جمعوا وكنزوا‪.‬‬ ‫ي ��روج الإع �ل��ام �أن ه �ن��اك ق�ط��ع �أرا� � ��ض قد‬ ‫متت �إعادتها خلزينة الدولة �سرقها م�س�ؤولون‬ ‫�سابقون و�سجلوها ب�أ�سمائهم و�أ�سماء زوجاتهم‬ ‫و�أق��ارب �ه��م‪ ،‬وه ��ذا يعني �أن ج��رمي��ة م��رك�ب��ة من‬ ‫مرتبة اجلنايات قد وقعت‪ ،‬ولكل جرمية جمرم‪،‬‬ ‫وال يعقل �أن ي�ت��م ت�سجيل ه��ذه اجل��رمي��ة �ضد‬ ‫جم �ه��ول‪ ،‬وال �ق��ان��ون ي�ف��ر���ض ع�ق��وب��ة‪ ،‬وللعقوبة‬ ‫جمموعة من الأغ��را���ض‪ ،‬منها ال��ردع ال�ع��ام‪� ،‬أي‬ ‫تخويف من ت�سول له نف�سه �أن يرتكب جرمية‬ ‫م�شابهة بعقوبة م�شابهة‪ ،‬ومنها �أي�ضا اجلزاء‬ ‫على اعتبار �أن الفعل الذي قام به هذا ال�سارق هو‬ ‫انتهاك للأمن االجتماعي وال��ذي هو م�صلحة‬ ‫عليا يف املجتمع‪ ،‬والنا�س قد ملوا من خفافي�ش‬ ‫الظالم م�صا�صي الدماء املخفيني‪.‬‬ ‫ك� �ث�ي�رة ه ��ي ال �ق �� �ص ����ص ال� �ت ��ي ت� �ق ��ال حول‬ ‫ا�ستغالل الوظيفة العامة يف التك�سب من وراء‬ ‫الأرا�� �ض ��ي م�ن��ذ زم ��ن ل�ي����س ب��ال �ق��ري��ب‪ ،‬والذين‬ ‫قاموا بهذه العمليات ال�سوداء موجودون بيننا‪،‬‬ ‫ق��د ملئت �أر�صدتهم باملاليني‪ ،‬ف ��إذا ك�شفنا عن‬ ‫�أول جمموعة م��ن ال��ذي��ن اع�ت��ا��ش��وا على �سرقة‬ ‫�أرا��ض��ي الدولة �أو �أرا��ض��ي النا�س الب�سطاء التي‬ ‫ا�شرتوها منهم بثمن بخ�س ثم حولوها بوا�سطة‬ ‫أرا�ض‬ ‫ال�سحر وبوا�سطة م�صباح عالء الدين �إىل � ٍ‬ ‫ذات موا�صفات خا�صة فارتفعت �أثمانها ع�شرات‬ ‫�أو مئات امل��رات‪ ،‬فهذه �أي�ضا �سرقة يجب �أن يتم‬ ‫املحا�سبة عنها‪ ،‬ف�إن الك�شف عن ه�ؤالء هو الطريق‬ ‫�إىل ت�شجيع من لديه وثيقة دليل �إدانة لأن يتقدم‬ ‫بها للهيئة يف �سبيل �إعادة احلقوق امل�سروقة �إىل‬ ‫الدولة �أو �إىل الأفراد‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ه �ن��ا ال ن �ط��ال��ب ب��ال �ف �� �ض��ائ��ح‪ ،‬ولكنا‬ ‫نطالب ب�أن يكون الإف�صاح عمن ثبتت اجلرمية‬ ‫بحقه‪ ،‬والذين ا�سرتدت الدولة الأرا��ض��ي منهم‬ ‫قد ارتكبوا اجلناية وهي ثابتة‪ ،‬و�سيكون ال�سكوت‬ ‫عنهم‪ ،‬ويف هذه املرحلة بالذات‪ ،‬نوع من الت�سرت‬ ‫غري املقبول وغري املت�سق مع االدع��اءات بالبدء‬ ‫بالإ�صالحات يف البالد‪ ،‬ثم �إن عالنية املحاكمات‬ ‫م �ب��د�أ د� �س �ت��وري ودويل‪ ،‬وال�ب��ريء ال ��ذي ه��و يف‬ ‫م��وق��ع امل���س��ؤول�ي��ة ل��ن ت�ضره العالنية ط��امل��ا �أن‬ ‫نهايتها �صك براءة ي�أخذه على �أعني اجلميع‪ ،‬ال‬ ‫�صك براءة يتم تدبريه يف اخلفاء ليبقى يف نف�س‬ ‫النا�س منه �شك ويبقى على قائمة املطلوبني‪.‬‬ ‫بالأم�س يف م�صر ما بعد ال�ث��ورة �أو ما بعد‬ ‫الإط��اح��ة بالف�ساد‪� ،‬أدخ��ل رئي�س وزراء ال�سجن‪،‬‬ ‫و�سبقه ثلة من ال ��وزراء واملتنفذين ال��ذي �أكلوا‬ ‫حل ��وم ال �� �ش �ع��ب و� �ش��رب��وا دم� � ��اءه‪ ،‬واحل �ب ��ل على‬ ‫اجل��رار‪ ،‬والو�ضع يف م�صر لي�س بغريب على من‬ ‫يت�سلمون �أمانة الوظيفة العامة و�أمانة القرار‬ ‫الإداري وال�سيا�سي يف جممل النظام ال�سيا�سي‬ ‫العربي‪ ،‬وها هي الأ�سماء وال�صور تن�شر بال�صورة‬ ‫وال�صوت‪ ،‬ويجب �أن يكون يف هذا ال�سبيل عربة‬ ‫ل �ك��ل م��ن ام �ت��دت ي ��ده ل �ل �م��ال ال �ع��ام ال �ث��اب��ت �أو‬ ‫النقدي‪ ،‬وهم كرث عندنا‪.‬‬ ‫�سمعنا عن هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬وبقي �أن‬ ‫ن�شاهد‪ ،‬وما نريد م�شاهدته هو الك�شف عن الذين‬ ‫ر��س�م��وا خ��ارط��ة م�صاحلهم ال�شخ�صية ب�إتقان‬ ‫و�أفقروا البالد‪ ،‬و�إن كنا ال نعرفهم‪ ،‬فالهيئة متلك‬ ‫من الأدوات القانونية ما متكنها من �إ�شهارهم‪،‬‬ ‫ونحن منلك قلوبا تريد �أن تطمئن‪ ،‬ولن تطمئن‬ ‫�إال �إذا �شاهدت ميزان العدالة ين�صب وال يلتفت‬ ‫�إال �إىل العدالة فقط‪.‬‬ ‫وم���س��ؤول�ي��ة ك�ب�رى ت�ق��ع ع�ل��ى ع��ات��ق الهيئة‬ ‫تتمثل يف �إعادة جزء من الثقة بني ال�شعب وبني‬ ‫�إح��دى امل�ؤ�س�سات احلكومية اخلا�صة مبالحقة‬ ‫وك�شف الف�ساد على �أ��س��ا���س مو�ضوعي‪ ،‬ال على‬ ‫�أ�سا�س انتقام �شخ�صي وت�صفية ح�ساب وت�سليط‬ ‫الأ� �ض��واء ب�ع�ي��دا ع��ن اجل �ن��اة احلقيقيني الذين‬ ‫مي�ل�ك��ون ت��وج�ي��ه الأم� ��ور ب�ب�راع��ة‪ ،‬ال ل�سبب �إال‬ ‫لأنهم من علية القوم‪ ،‬وم�س�ؤولية �أخرى نريدها‬ ‫من الهيئة وهي �أن ت�سن �سنة ح�سنة يف ال�ضرب‬ ‫بقوة على �أيدي الالعبني باملال العام‪ ،‬حتى تكون‬ ‫هذه الهيئة هي م�سطرة املوا�صفات يف هذا املجال‬ ‫لأي هيئة ق��ادم��ة‪ ،‬لأنها ج��اءت يف ع�صر التحرر‬ ‫م��ن ال �ق��رارات اخلفية ويف ع�صر ال�ن��ور والثورة‬ ‫واملكا�شفة واحل�ساب‪.‬‬

‫الأزمات منبّهات لهذه الأمّة‬ ‫�أت �ب��اع ال��ر��س��ل والأن �ب �ي��اء عليهم ال���س�لام مي�ت�ل�ك��ون يف‬ ‫�أنف�سهم طاقة االنت�صار والغلبة مهما كانت الأمور والأزمات‬ ‫ال�ت��ي ت��واج�ه�ه��م‪ ،‬و�إن م�ع��ون��ة اهلل ك��ان��ت ت ��أت��ي م��ن ح�ي��ث ال‬ ‫يحت�سبون ويف اللحظة الأخرية‪ ،‬ما ي�ؤكد �ضرورة �أن ال يقع‬ ‫امل�سلمون حتت �ضغط التهديد وفر�ض اال�ست�سالم �أو حتت‬ ‫�ضغط الإم�ك��ان�ي��ات والأ��س�ب��اب امل�ت��وف��رة "حتى �إذا ا�ستي�أ�س‬ ‫فنجي من ن�شاء‬ ‫الر�سل وظنّوا �أنهم قد ُكذبوا جاءهم ن�صرنا‪ّ ،‬‬ ‫وال يُر ّد ب�أ�سنا عن القوم املجرمني" يو�سف ‪.110‬‬ ‫�إن امل�سلمني يف �صراعهم م��ع ع��دوه��م ّ‬ ‫يتطلب منهم‬ ‫��ض��رورة االحتفاظ ب��الأم��ل بن�صر اهلل وم ّعيته‪ ،‬و�إن��ه ميكن‬ ‫جت��اوز الأزم��ات ما دام��ت العواقب م�آلها االنفراج والن�صر‪،‬‬ ‫كما يجب �أن ي��درك امل�سلمون �أن الكروب وال�شدائد تواري‬ ‫يف داخلها ن��واة الفرج "ف�إن مع الع�سر ي�سرا‪� ،‬إن مع الع�سر‬ ‫ي�سرا" االن�شراح ‪.6-5‬‬ ‫�إن امل�سلم ال�صابر املحت�سب ي�ستعلي على ك��ل �أ�سباب‬ ‫وظ ��روف ال�ه��زمي��ة وي�ج�ع��ل م��ن نف�سه ب� ��ؤرة �إ��ش�ع��اع يُ�ضيء‬ ‫للنا�س طريق اخلروج من النفق املظلم‪ ،‬حتى تظ ّل الأجيال‬ ‫تب�صر �أم��ام�ه��ا من��اذج ترفع معنوياتها وتقتدي بها‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�ؤكد م�س�ؤولية امل�سلم الفردية عن نف�سه وم�صريه‪ ،‬و�أن ال‬ ‫يتع ّلل بق�سوة الأحوال والأو�ضاع "ملن �شاء منكم �أن يتقدم �أو‬ ‫يت�أخر" املدثر‪" ،37:‬وال تزر وازرة وزر �أخرى" الأنعام ‪،164:‬‬ ‫"و�أن لي�س للإن�سان � اّإل ما �سعى‪ ،‬و�أن �سعيه �سوف يُرى ثم‬ ‫يُجزاه اجلزاء الأوفى" النجم‪.41-39:‬‬ ‫�إن الأزم ��ات منبهّات لهذه الأم ��ة‪ ،‬حيث ي�شعر امل�سلم‬ ‫ب�ضعفه وان�ق�ط��اع حيلته‪ ،‬فت�صرف ه� ّم�ت��ه �إىل اهلل وطلب‬ ‫املعونة منه‪ ،‬وهذا يف احلقيقة جوهر التوكل على اهلل‪ ،‬وهذا‬ ‫الت ّعلق مينحه رجا ًء جديداً يتجاوز املحنة‪ ،‬كما مينحه طاقة‬ ‫متجددة على ال�صرب واملقاومة‪.‬‬ ‫�إن الأح � ��داث والأزم� � ��ات جت� �دّد الإمي � ��ان‪ ،‬و�إذا جتدّد‬ ‫الإميان �أحدث زلز ً‬ ‫اال يف داخل النف�س فيعيد �صياغتها‪ ،‬فتعود‬ ‫�إىل معرفة واجباتها وم�صريها و�إجنازاتها و�أزماتها‪ ،‬ولذلك‬ ‫"دينك ما كر�ست حياتك من �أجله"‪.‬‬ ‫�إن الأزم ��ات تعيد للنفو�س هو ّيتها الإمي��ان�ي��ة وتعيد‬

‫للأ ّمة موقعها احلقيقي وهو ّيتها املتميزة بني الأمم‪.‬‬ ‫لذا ال بد من ا�ستثارة وعي امل�سلم ب�ضرورة احلفاظ على‬ ‫هوّيته وثقافته وتب�صريه مبعركة الوجود ال��ذي يخو�ضها‬ ‫مع �أعداء اهلل‪ ،‬ولهذا‪:‬‬ ‫‪ .1‬نبهّنا القر�آن �إىل �أهداف العدو يف طم�س هوّية الأمة‬ ‫وانتمائها "وال يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم �إن‬ ‫ا�ستطاعوا" البقرة‪.217:‬‬ ‫‪ .2‬ي�ب�ّي�نّ ال �ق��ر�آن �أ��س�ل��وب ال �ع��دو يف اخل ��داع والتزوير‬ ‫لتمرير ثقافته و�أه��افه "و�إذا قيل لهم ال تف�سدوا يف الأر�ض‪،‬‬ ‫قالوا �إمن��ا نحن م�صلحون �أال �إنهم هم املف�سدون ولكن ال‬ ‫ي�شعرون" البقرة‪.12-11:‬‬ ‫‪ .3‬حذرنا القر�آن �أن نتخذ هذا الدين لهواً ولعباً بد ًال‬ ‫م��ن االل�ت��زام والطاعة هلل‪ ،‬و�أن ال نن�ساق وراء ف�تن احلياة‬ ‫الدنيا "وذر الذين اتخذوا دينهم لعباً ولهواً وغر ّتهم احلياة‬ ‫الدنيا" الأنعام‪.70 :‬‬ ‫‪ .4‬ل�ق��د ح � ّذرن��ا امل ��وىل ت �ب��ارك وت �ع��اىل �أن مي��وت فينا‬ ‫الإح�سا�س بكرامة الإ�سالم وفري�ضة حترير الأوطان‪ ،‬عندما‬ ‫تبينّ م�صري ه�ؤالء الذين ر�ضوا بحياة اال�ست�ضعاف يف مكة‬ ‫ومل يلتحقوا باملجاهدين م�ؤثرين حياة الراحة مع الأهل‬ ‫واملال والولد على الهجرة واجلهاد‪.‬‬ ‫‪ .5‬لقد كان حترمي القر�آن وا�ضحاً يف تقدمي التنازالت‬ ‫لأع��داء الإ�سالم و�إعطائهم ال�شرعية لباطلهم "قل يا �أيها‬ ‫الكافرون ال �أعبد ما تعبدون" الكافرون‪.2-1 :‬‬ ‫‪ .6‬حتذير ال�ق��ر�آن امل�سلمني من املنافقني والكافرين‬ ‫وخا�صة �أثناء الأزم��ات‪ ،‬وبينّ �صفاتهم يف مثل هذه الأحوال‬ ‫ّ‬ ‫و�أدوارهم‪ ،‬وميكن �إبراز ذلك‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬الت�شكيك ون�شر روح الي�أ�س بني امل�سلمني "و�إذ يقول‬ ‫املنافقون والذين يف قلوبهم مر�ض ما وعدنا اهلل ور�سوله �إ ّال‬ ‫غرورا" الأحزاب‪.12:‬‬ ‫ب‌‪ -‬التخذيل ع��ن امل�ق��اوم��ة وان�ت�ح��ال الأع ��ذار الكاذبة‬ ‫لرتك اجلهاد "و�إذ قالت طائفة منهم يا �أهل يرثب ال مقام‬ ‫لكم فارجعوا" الأح ��زاب‪" 13:‬قد يعلم اهلل املعوّقني منكم‬ ‫والقائلني لإخوانهم ه ّلم �إلينا" الأحزاب‪18:‬‬

‫ج�ـ‪ -‬جبناء يتابعون املعركة بن�شرات الأخ�ب��ار بعيدين‬ ‫عن مواطن املقاومة "يح�سبون الأح ��زاب مل يذهبوا‪ ،‬و�إن‬ ‫ي��أت الأح��زاب ي��ودّوا لو �أنهم ب��ادون يف الأع��راب ي�س�ألون عن‬ ‫�أنبائكم‪ ،‬ولو كانوا فيكم ما قاتلوا �إال قليال" الأحزاب‪20:‬‬ ‫د‪ -‬ت��أك�ي��د ال �ق��ر�آن ع�ل��ى ع��دم ط��اع��ة ه� ��ؤالء الكافرين‬ ‫وامل�ن��اف�ق�ين وال���س�م��اع ل�ه��م‪ ،‬وع��دم امل �ب��االة ب ��أذاه��م و�ضرورة‬ ‫التوكل على اهلل "وال تطع الكافرين واملنافقني ودع �أذاهم‪،‬‬ ‫وتوكل على اهلل وكفى باهلل وكيال" الأحزاب‪48:‬‬ ‫�إن الأ�س�س الإميانية هي املرتكز الذي يبني عليه امل�ؤمن‬ ‫ت�صوّره عن احلياة و عن ال�ك��ون‪ ،‬وه��ي الباعثة لعلو الهّمة‬ ‫وتن�شيط النف�س بالإقبال على اهلل و�صدق التوجه �إليه‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�س هذه الأ�س�س‪:‬‬ ‫‪ .1‬اليقني التام بالإميان بالغيب وطلب اجلنّة واخلوف‬ ‫من النار‪.‬‬ ‫‪ .2‬الت�صديق بوعد اهلل "وملّا ر�أى امل��ؤم�ن��ون الأحزاب‬ ‫قالوا هذا ما وعدنا اهلل ور�سوله‪ ،‬و�صدق اهلل ور�سوله‪ ،‬وما‬ ‫زادهم �إ ّال �إمياناً وت�سليماً" الأحزاب‪.22:‬‬ ‫‪ .3‬احتقار الدنيا وزخرفها حتى ال يتعلق بها القلب‬ ‫"وال متدّن عينيك �إىل ما م ّتعنا به �أزواجاً منهم زهرة احلياة‬ ‫ري و�أبقى" طه‪.131:‬‬ ‫الدنيا‪ ،‬لنفتنهم فيه ورزق ربك خ ٌ‬ ‫‪� .4‬صدق التوكل على اهلل والتحرر من �ضغوط اخلوف‬ ‫على النف�س وامل��ال "الذين ق��ال لهم النا�س �إن النا�س قد‬ ‫جمعوا لكم فاخ�شوهم فزادهم �إمياناً وقالوا ح�سبنا اهلل ونعم‬ ‫الوكيل" �آل عمران‪173:‬‬ ‫‪ .5‬ح�سن ا�ستقبال �أنوار الهداية من كتاب اهلل "�إذا ُذكر‬ ‫اهلل وجلت قلوبهم و�إذا ُتليت عليهم �آياته زادتهم �إمياناً وعلى‬ ‫ربهم يتوكلون" الأنفال‪.2:‬‬ ‫يجب الإدراك �أن على تخوم الأزمات وحدودها ت�ستبني‬ ‫احلقائق ويتمايز النا�س‪ :‬فريق مع احلق و�أهله‪ ،‬وفريق مع‬ ‫الباطل و�أهله‪ .‬و�إنه من مقدمات الن�صر هذا التمايز‪ ،‬وهذا‬ ‫�ضروري حتى تكون املعركة يف طبيعتها قائمة على �أ�سا�س حقٍ‬ ‫يُلغي باطالً �أو باطلٍ يدمغه احلق ف�إذا هو زاهق‪.‬‬

‫د‪� .‬إبراهيم الدعمة‬

‫�أ�صحاب الهِمَم‬ ‫يف هذه الأيام الع�صيبة من تاريخ �أمتنا‪ ،‬وثورة �شعوبها‬ ‫على الظلم واغت�صاب احلقوق ن�ستذكر بطلني من �أبطال‬ ‫فل�سطني ق�ضيا نحبهيما يف �صراعهما مع العدو الأول‪� ،‬أ�شد‬ ‫النا�س عداوة لأمتنا (ال�صهاينة و�أتباعهم)‪ ،‬هذان العلمان‪:‬‬ ‫ال�شيخ املقعد �أحمد يا�سني الرجل ال��ذي اغتالته يد الغدر‬ ‫�صبيحة يوم االثنني ‪ ،2003/3/ 22‬والذي ثار على عجزه و�أبى‬ ‫القعود على الكر�سي الذي يجد كل �إن�سان له العذر يف جلو�سه‬ ‫عليه‪ ،‬بعك�س الذين الت�صقوا بكرا�سيهم ع�شرات ال�سنني وهم‬ ‫�أ�صحاب منا�صب يفرت�ض �أن ي�صلوا الليل بالنهار �سهراً على‬ ‫حتقيق الأم��ن وال�ع��دل لرعاياهم‪ ،‬و ِلع َِظم امل�س�ؤولية امللقاة‬ ‫على عواهلهم‪ ،‬و�أ�سد فل�سطني ال�شيخ الدكتور عبد العزيز‬ ‫الرنتي�سي الذي ق�ضى نحبه يف ‪ ،2004/4/22‬وال��ذي لو �أراد‬ ‫القعود لوجد مربراً لذلك‪ ،‬فهو طبيب الأطفال الذي ميكنه‬ ‫ال�ت��ذرع بحاجة �أط�ف��ال فل�سطني �إل�ي��ه كما يفعل الكثريون‬ ‫بجلو�سهم لإعالة �أطفالهم واحلر�ص على م�صاحلهم‪ ،‬لأنهم‬ ‫�إن �صدعوا باحلق �ضاعوا وجاعوا َ‬ ‫و�ض َّيعوا من يعولون‪ ،‬كما‬ ‫هو تربير العجز للكثريين‪.‬‬ ‫ه��ذان البطالن ال�شهيدان ‪-‬نح�سبهم كذلك وال نزكي‬ ‫على اهلل �أحداً‪ -‬هم �أ�صحاب هِ َمم‪ ،‬بل كل واحد منهم مدر�سة‬ ‫لأ�صحاب الهمم‪ ،‬فهم ب�أفعالهم قالوا لنا �إن��ه ال ميكن لحِ َ ٍّق‬

‫�أن ي َُ�سترَ َ د بدون ت�ضحية‪ ،‬وال ميكن لأي ف�ساد �أن يعالج دون‬ ‫�إنكار‪ ،‬وال ميكن للعاجز �أو للعبد �أن ي�صنع عزة �أو جمداً‪ ،‬وال‬ ‫ميكن لفا�سدٍ �أن ي ُْ�صلِح خل ً‬ ‫ال �أو ُي َنبِّه لنق�ص‪ ،‬لأن الدنيا ُت�ؤ َْخذ‬ ‫مغالبة‪ ،‬ومن يخطب احل�سناء مل يُغلِها املهر‪.‬‬ ‫هذان البطالن قتال‪ ،‬ومن م ّنا لن ميوت ؟!‪ ،‬فكل واحد‬ ‫منا حمكوم باملوت مع وقف التنفيذ‪ ،‬ف�إذا جاء الأجل لن ُي�ؤَ َّخر‬ ‫�ساع ًة ولن ي ُْ�س َت ْقدَم‪ ،‬ولكن فرق بني من ميوت لهدف عا�ش‬ ‫عليه‪ ،‬ومن ميوت هكذا َه َم ً‬ ‫ال ال ي�ؤبه �إليه‪.‬‬ ‫ت�أخرت �أ�ستبقي احلياة فلم �أجد لنف�سي حيا ًة مثل �أن‬ ‫�أتقدما‬ ‫ورغم موتهما ال ي�ستذكرهما م�سل ًم غيور‪ ،‬وال حُ ٍّر �أ�صيل‬ ‫�إال وي�ترح��م عليهما‪� ،‬أو يذكرهما ب�خ�ير‪ ،‬ع��دا م��ن ا�ستمر�أ‬ ‫اخل�ن��وع‪ ،‬و َق� ِب� َل ب��ال��دون‪� ،‬أو ممن تحُ َ � ِّرك��ه الأط�م��اع وامل�صالح‪،‬‬ ‫وغري ذلك‪.‬‬ ‫ير ممن‬ ‫م��ات��ا وب�ق��ي ذك��ره�م��ا ال�ط�ي��ب ال ��ذي يتمناه ك�ث� ٌ‬ ‫�أعمتهم الدنيا‪ ،‬وغ َّرتهم مبتاعها الزائل‪ ،‬فجمعوا على ح�ساب‬ ‫ق��وت رعيتهم‪ ،‬وا�ست�أ�سدوا على �أ��ش�لاء �شعوبهم‪ ،‬وا�ستقووا‬ ‫مب��واالت�ه��م لأع��دائ�ه��م‪ ،‬حتى �إذا ا�ستنفذوا �أغ��را��ض�ه��م رموا‬ ‫بهم مل�صريهم غري م�أ�سوف عليهم‪ ،‬وحاولوا ا�ستبدالهم مبن‬ ‫ُي ْكمِ ل امل�سرية‪.‬‬

‫ك �ت��ب ه� ��ذان ال �ع �ل �م��ان لأم �ت �ه��م ر� �س��ال��ة م ��داده ��ا ال ��دم‪،‬‬ ‫و�إطارها العزم‪ ،‬وحروفها �سِ نِي العمر التي ق�ضياها بني حديد‬ ‫ال�سجان‪ ،‬وعداوة الإخ��وان‪ ،‬وقهر ال�سلطان‪ ،‬حتى �أعزهم اهلل‬ ‫تبارك وتعاىل وا�صطفاهما ليغادرا دنيانا وما بدلوا تبدي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫�أ�صحاب الهمم ه�ؤالء �أقيموا يف مقا ٍم ي�ست�أهلونه‪ ،‬فهم‬ ‫مل يت�شبهوا مب��ن مل يعرفوا م��ن احل�ي��اة �إال اجل�م��ع‪ ،‬لكنهم‬ ‫جمعوا على طريقتهم التي تعلموها من كتاب ربهم �سبحانه‬ ‫وتعاىل و�سنة نبيهم عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬فجمع اهلل لهم‬ ‫حمبتهم �شرقاً وغرباً فت�سموا ب�أ�سمائهم‪ ،‬واقتدوا ب�سريتهم‪،‬‬ ‫وجعلوهم �أئمة يهتدون بهديهم يف نهجهم للتغيري املن�شود‪،‬‬ ‫والتحرير املق�صود‪.‬‬ ‫وه��ذه �سرية �أ�صحاب الهمم على ال��دوام‪ ،‬فهم �أ�صحاب‬ ‫ن�ظ��رة ب�ع�ي��دة‪ ،‬و�أه� ��داف �سامية‪ ،‬فمن ي���س��أل اهلل الفردو�س‬ ‫الأع�ل��ى ال بد له من علو همة‪ ،‬و�سمو ه��دف‪ ،‬ونظرة ثاقبة‪،‬‬ ‫يعلم �أن الدنيا متا ٌع قليل‪ ،‬ال ُت ْغري �إال مغفل‪ ،‬وال تتزين �إال‬ ‫لأحمق‪ ،‬وال يقع يف حبائلها �إال ال ٍه �أو �ساه‪.‬‬ ‫ن �� �س ��أل �أن ي�ت�غ�م��د ه��ذي��ن الأ� �س��وت�ي�ن ب��وا� �س��ع رحمته‪،‬‬ ‫وينزلهما منز ًال مباركاً يليق بهما‪ ،‬و�أن يجعل دمهما زيتاً‬ ‫ُت ْ�س َرج به طريق احلق لتهدي ال�سائرين‪ ،‬وتنبه الغافلني‪ ،‬و�أن‬ ‫يجمعنا بهما يف جنة رب العاملني‪� ،‬آمني‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫الأمّة تريد زوال الكيان‬ ‫مَن املت�ضرر ومَن امل�ستفيد من كل ما حدث ويحدث‪،‬‬ ‫معادلة ذهب ّية يلج�أ �إليها الباحثون عن احل��ق واحلقيقة‬ ‫حيت تختلط الأمور وتتداخل البيانات واالجتهادات حول‬ ‫عاملي‪.‬‬ ‫�أيّ حدث‬ ‫إقليمي �أو ّ‬ ‫حملي �أو � ّ‬ ‫ّ‬ ‫كرثت االجتهادات وتعار�ضت التحليالت حول ما حدث‬ ‫وما يحدث وما �سيحدث من حِ راك عربي غري م�سبوق يف‬ ‫طبيعته وو�سائله ونتائجه مما ي�ش ّكل عنواناً كبرياً للقرن‬ ‫ال��ذي نحن فيه وت�سميته ب �ج��دارة ب��أن��ه ق��رن م�ي�لاد �أمّة‬ ‫ال�ع��رب م��ن ج��دي��د‪ ،‬ت�ضع فيه الأ ّم ��ة نف�سها على خارطة‬ ‫ال��زم��ان وامل �ك��ان ومت��اث��ل ��ش�ع��وب ال �ع��امل احل � ّي��ة بحيويتها‬ ‫وترتجم عبارة (ال�شعب م�صدر ال�سلطات) بحق‪ ،‬بعد �أن‬ ‫كانت مثاراً لل�سخرية والأ�سى واحلزن‪ ،‬للحالة التي و�ضعها‬ ‫فيها حكامها من �أبنائها‪ ،‬كانت مهمتهم الأوىل والرئي�سة‬ ‫و�أد هذه الأ ّم��ة و�إخراجها من دائ��رة الإن�سانية والفعل �إىل‬ ‫دائ��رة القطيع ت�أكل وت�شرب وتنام‪ ،‬ينوب عنها حكامها يف‬ ‫كل �شيء ومن ر�أوا منهم فيها ب��وادر مت ّرد ووعي وع�صيان‬ ‫ك��ان م���ص�يره��م ال�ق�ب��ور �أو امل �ن��ايف �أو ال��� ّ�س�ج��ون‪ ،‬وتف ّرغوا‬ ‫بعدها خلدمة من ّ‬ ‫وظفهم و�أو�صلهم مقابل رغيد عي�شهم‬

‫د‪ .‬ع�صام العريان‬

‫و�أمنهم دون خوف �أو وجل من م�ساءَلة �أو حما�سبة‪ ،‬ومنا‬ ‫على جدران هذه ال ّنظم لطول مكثها‪ ،‬طفيليات وطحالب‬ ‫تعتا�ش على فتاتها وارتبط م�صريها وم�صاحلها بها حتى‬ ‫غدت ج��زءاً من منظومتها‪ ،‬تدافع عن هذه النظم دفاعها‬ ‫عن نف�سها‪.‬‬ ‫واجلديد ال��ذي ج��اد به القدر وحققته �سنن التدافع‬ ‫والتغيري وال�ت��داول هو ما نلم�سه ون�شاهده ونتوقعه من‬ ‫يقظ ٍة لل�شعوب على واقعها املزري الذي ا�ستبدل ب�إن�سانيتها‬ ‫قطيهاً وبكرامتها ذ ّلة وبعزتها مهانة‪ ،‬فق ّررت �أن تخرج على‬ ‫هذا ك ّله وتقلب الأو�ضاع ر�أ�ساً على عقب وت�ضع الأم��ور يف‬ ‫ن�صابها‪ ،‬غري مكرتثة وال مبالية ب�أي ثمن ميكن �أن تدفعه‬ ‫لقاء ذلك كائناً ما كان هذا الثمن‪.‬‬ ‫�أخ ��ذ ال�ت�غ�ي�ير‪ ،‬ال ��ذي ف��اج ��أ ال�ق��ري��ب وال�ب�ع�ي��د‪ ،‬العدو‬ ‫بنف�س �شبابي يدعو �إىل تغيري‬ ‫وال�صديق‪� ،‬شكل حراكٍ �شعبي ٍ‬ ‫يعط النظم فر�صة‬ ‫�سلمي مل ِ‬ ‫جذري وهو يف غالبيته حراك ّ‬ ‫التن ّبه ملا حدث �أو تو ّقع النتائج �أو اتخاذ املوقف ال ّ‬ ‫الزم‪.‬‬ ‫فظ ّنتها ه ّبة عابرة �أو ردة فعل جلوعة معدة خاوية‪،‬‬ ‫تذهب وت��روح مع التلويح بع�صاً غليظة �أو ج��زرة م�شتهاة‪،‬‬

‫ف�إذا بها عا�صفة عاتية تزلزل الأقدام وتذهب بالأحالم‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا املت�ض ّرر الأك�بر‪ ،‬فهو العدو اجلاثم فوق ال�صدور‬ ‫واملحتل للأر�ض وال�شعب واملقدّ�سات‪ ،‬الذي جنح بالرتغيب‬ ‫وال�تره �ي��ب ب��اح �ت��واء �أك�ب�ر ق ��در م��ن ال � ّن �ظ��م وع �ق��د معها‬ ‫ال�صفقات على بقائها يف �سدّة احلكم متوارثاً عرب �سنوات‪،‬‬ ‫م�ق��اب��ل ال���س�ك��وت ع��ن ق�ي��ام��ه ومت � �دّده و�أم �ن��ه وا�ستقراره‬ ‫و�إق��ام��ة �شبكة م��ن ال�ع�لاق��ات وامل�صالح معه املنظور منها‬ ‫وغ�ير امل�ن�ظ��ور‪ ،‬ف��أ ّم��ن ح��دوده على الأر� ��ض ومت �دّده يف كل‬ ‫قطر وحم��اوالت دائبة لك�سر احلواجز النف�س ّية بينه وبني‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬وتف ّرغ لتحقيق ما ي�ؤهله للقيام ب�إحكام حلقات‬ ‫دولته العامل ّية‪.‬‬ ‫ورغم �ضخامة وفاعل ّية �أجهزته وطول قرون ا�ست�شعاره‬ ‫التي ت�صل �إىل �أي مكان �إال لأنه عجز عن معرفة ما حدث �أو‬ ‫تو ّقع م�ستواه ومداه‪ ،‬مما �أعاده �إىل املربّع الأول يف مواجهة‬ ‫مع ال�شعوب التي ترى �أن زواله و�إذابته هو من املعلوم من‬ ‫ال��دي��ن وال�ع�ق��ل وامل�ن�ط��ق وال��وج��ود ب��ال���ض��رورة‪ ،‬ف�لا وجود‬ ‫مل�شروعني وال حياة لكيانني على �أر���ض فل�سطني‪ ،‬وال بد‬ ‫لأحدهما �أن يرحل ويزول‪ ،‬فالأمّة تريد زوال الكيان‪.‬‬

‫اخلروج من �سجن وادى النطرون‬ ‫ه��ذا هو اليوم ال�ساد�س للثورة‪ ،‬مل يكن يخطر ببالنا �أننا‬ ‫�سن�ؤرخ للثورة ببداية يوم ‪ 25‬يناير ‪2011‬م‪.‬‬ ‫ق�ضيت الأي ��ام ال�ث�لاث��ة الأوىل م��ع ق �ي��ادة الإخ� ��وان نرتب‬ ‫للثورة ونتابع الأح��داث ونراقب التطورات‪ ،‬ون�ستعد ملا بعدها‪،‬‬ ‫ونفكر يف امل�ستقبل‪ .‬باخت�صار كانت �سيا�ستنا هي التطور مع‬ ‫احلدث وحماولة ا�ستباقه‪.‬‬ ‫كان �آخر ن�شاط يل يوم ‪( 1/ 27‬اخلمي�س لي ً‬ ‫ال) هو لقاء مع‬ ‫د‪.‬الربادعي ح�ضره د‪.‬الكتاتني ود‪.‬عبداجلليل م�صطفى ود‪�.‬أبو‬ ‫الغار‪ ،‬مع ال�شباب ود‪.‬م�صطفى النجار‪ ،‬وعبد الرحمن �سمري‬ ‫وعبداملنعم �إمام‪.‬‬ ‫وق�ضيت الثالثة �أيام التالية (‪ )30 ،29 ،28‬يف حمب�سي الذي‬ ‫بد�أ مبديرية �أمن حمافظة ‪� 6‬أكتوبر ثم انتقلنا (‪ 34‬من قيادات‬ ‫الإخوان امل�سلمني) �إىل �سجن وادي النطرون‪ ،‬كانت هذه �أق�صر‬ ‫ف�ترة �سجن �أق�ضيها وراء الأ��س��وار‪ ،‬حيث مل تتجاوز ‪� 58‬ساعة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وكان من قدري �أن �أعي�ش فيها حلظات تاريخية بحق‪ ،‬وهي‬ ‫ه��روب امل�ساجني م��ن ال�سجون وال�ت��ي ه��ي حم��ل حتقيق الآن‪،‬‬ ‫وقد هاتفني �أح��د العاملني باملجل�س القومي حلقوق الإن�سان‬ ‫من اللجنة املخت�صة لتق�صي احلقائق عن هروب امل�ساجني من‬ ‫العديد من ال�سجون‪ ،‬وهل هناك �شبهة جنائية �أو تواط�ؤ �أم هو‬ ‫�إهمال فقط؟ وهل خرج امل�ساجني بقرار �سيادي من الوزير �أو‬ ‫م�ساعده؟‬ ‫�أم �أن التمرد ح�صل نتيجة االنهيار املفاجئ جلهاز ال�شرطة‬ ‫بعد حديث مبارك مع العاديل و�سقوط مئات ال�شهداء ونزول‬ ‫اجلي�ش؟‬ ‫رغ��م االت�ف��اق على اللقاء �إال �أن��ه مل يتم حتى كتابة هذه‬ ‫ال�سطور‪.‬‬ ‫بد�أت الأحداث بعد منت�صف الليل بقليل‪ ،‬حيث ت�سرب �إىل‬ ‫عيوننا الغاز امل�سيل للدموع والذي كانت قوات احلر�س تطلقه‬ ‫على عنرب ب�ج��وارن��ا‪ ،‬وا�ستيقظت يف م��وع��دي امل�ع�ت��اد‪ ،‬تو�ض�أت‬ ‫وا�ستعددت ل�صالة التهجد‪.‬‬ ‫قبل الدخول يف ال�صالة مررت على الزنازين �أطمئن على‬ ‫الإخ��وان و�أب�ح��ث عن ال��رادي��و الوحيد ال��ذي ا�ستمعت �إىل �آخر‬ ‫ن�شرة منه قبل نومي مبكراً‪ ،‬وج��دت البع�ض ي�صلي والبع�ض‬ ‫نائماً مطمئناً والبع�ض ي�ستعد لل�صالة ومل �أجد الراديو‪.‬‬ ‫وفر�شت �سجادة ال�صالة يف املمر ولي�س يف الزنزانة‪ ،‬كي ال‬ ‫�أزعج زميالي يف الزنزانة (د‪.‬عماد �شم�س و�آخر ال �أذكر ا�سمه)‬ ‫ف��إذا بباب ن�صف مفتوح وال�صول ح�سام يقف �أم��ام باب العنرب‬ ‫ي�ستجدي زم�لاءه باخلارج عرب جهاز الال�سلكي �أن يفتحوا له‬ ‫الباب قائ ً‬ ‫ال لهم ب�صوت واه��ن �ضعيف "اللي هيجري عليكم‬ ‫يجري علي"‪.‬‬ ‫وقفت بجواره منده�شاً من امل�شهد ال��ذي حاولت التعرف‬ ‫عليه من ك ّوة الباب وكانت من زجاج مزدوج �أو مثلث غري قابل‬ ‫للك�سر ال ت�ستطيع الر�ؤية منه �إال ب�صعوبة �شديدة‪.‬‬ ‫ر�أي��ت اجلنود بدروعهم البال�ستيكية وبنادق �إط�لاق الغاز‪،‬‬ ‫وبنادق عادية ال �أدري �إن كان بها ذخرية �أم ال‪ ،‬و�سحب دخان الغاز‬ ‫تت�صاعد‪ ،‬والبع�ض فوق �سطح املبنى الإداري املواجه للعنرب‪.‬‬ ‫كانت �أ�شبه مبعركة فيها "كر وفر"‪ ،‬يتقدم اجلنود بقيادة‬ ‫�ضباط ال�سجن �إىل الأم��ام ثم يرتاجعون �سريعاً‪ ،‬الظاهر �أن‬ ‫امل�ساجني واملعتقلني كانوا يقذفون باحلجارة‪.‬‬ ‫على ال �ت��وايل كنت �أ�ستمع �إىل �أ� �ص��وات م��ن داخ��ل العنرب‬ ‫املجاور تدق على احلوائط وك�أنها تريد �إحداث ثغرة للخروج‪.‬‬ ‫عندما دخلنا العنرب ليلة ال�سبت كان به اثنان من طالب‬ ‫الإخ� ��وان م��ن املنوفية معتقالن ب�سبب ن�شاطهم اجلامعي‪..‬‬ ‫�س�ألناهم عن �سكان العنابر التي بها مترد فقالوا �إنهم من جماعة‬ ‫التكفري و�أع�ضاء من اجلماعة الإ�سالمية وجماعة اجلهاد‪.‬‬ ‫ك��ان ب��اب الرتي�ض ال�شمايل مفتوحاً‪ ،‬فخرجنا لن�ستطلع‬ ‫الأم��ر فكان ال�صوت �أعلى �صخباً وال�غ��از امل�سيل للدموع �أكرث‬ ‫ت�أثرياً رغم الهواء الطلق‪.‬‬ ‫كنا نتناوب ب�ين ال�صالة ومتابعة امل��وق��ف‪ ،‬وخ��رج ال�صول‬ ‫(امل�ساعد) دون مالحظة �أحدنا ف�أ�صبحنا وحدنا ولي�س معنا‬ ‫حرا�سة‪ ،‬وات�ضح �أن القوات يف �سبيلها �إىل ترك ال�سجن لقدره‬ ‫املحتوم‪.‬‬ ‫ا�ستمعت �إىل �إذاعة الربنامج العام يف ن�شرات ال�صباح عقب‬ ‫��ص�لاة ال�ف�ج��ر‪ ،‬ف� ��إذا ب�خ�بر م�ث�ير للده�شة ع��ن اغ�ت�ي��ال اللواء‬ ‫حممد البطران مدير عام �سجن الفيوم‪ ،‬وك�أنها �إ�شارة مر�سلة‬ ‫�إىل ال�سجناء وال�ن��زالء يف كافة ال�سجون للتحرك �ضد �إدارات‬ ‫ال�سجون‪.‬‬ ‫�شكلنا جل�ن��ة م��ن �أع �� �ض��اء امل�ك�ت��ب ال���س�ب�ع��ة لإدارة الأزم ��ة‬ ‫وحم��اول��ة فهم م��ا يحدث والبحث ع��ن ال�سبل الكفيلة لإنقاذ‬ ‫الإخوان من �أي خماطر حمتملة‪.‬‬ ‫مل يكن يخطر ببالنا �إطالقاً �أن هناك انفجاراً داخلياً يف‬ ‫كل ال�سجون على م�ستوى القطر‪ ،‬و�أن التمرد له �أبعاد ال نعلمها‬ ‫ب�سبب انقطاعنا التام عن الأخبار‪.‬‬ ‫فوجئنا يف الثامنة والن�صف �صباحاً بخروج امل�ساجني من‬ ‫العنابر امل �ج��اورة لنا �إىل فناء ال�سجن وب��د�أن��ا ب��ال�ن��داء عليهم‬ ‫و�صعد ال�شابان �إىل ال�سور لال�ستنجاد بهم لأن�ن��ا ال نعلم هل‬ ‫علموا بوجودنا �أم ال؟‬ ‫فع ً‬ ‫ال ا�ستجاب بع�ضهم لنا وب��د�ؤوا يف العمل على فتح باب‬ ‫العنرب‪ ،‬وق��ام �أحدهم ب�إلقاء تليفون حممول لال�ستعانة به يف‬ ‫االت���ص��االت اخل��ارج�ي��ة لال�ستعانة ب�أهلنا؛ لأن اخلطر �شديد‬ ‫والبلد يف ح��ال ث��ورة وه�ن��اك �شهداء �سقطوا م��ن ي��وم اجلمعة‬ ‫وبد�أنا ن�ستقي الأخبار اخلطرية عرب التليفون‪ ،‬وكان البد من‬ ‫ح�ضور �أحد من �أهلنا �أو الإخوان لنقلنا �إىل مكان �آمن‪.‬‬ ‫قبيل �صالة الظهر كان الباب قد مت ك�سره من اخلارج‪ ،‬وكنا‬ ‫�أعددنا �أنف�سنا للخروج بحزم حقائبنا و�إع��داد �أنف�سنا للخروج‪،‬‬ ‫وماذا �سنقول للإعالم الذي �سيبادر باالت�صال فوراً‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال��وق��ت ك��ان �أق� ��رب الأه� ��ايل ل�ن��ا ه��م �إخ� ��وان وادي‬ ‫النطرون و�إخ ��وان مدينة ال���س��ادات‪ ،‬فات�صلنا بهم لال�ستعداد‬ ‫للح�ضور ببع�ض ال�سيارات حلملنا �إىل بيوتنا‪.‬‬ ‫فر�شنا البطاطني ل�صالة الظهر وقمنا بالتنفل والدعاء‬ ‫واالبتهال �إىل اهلل �أن يلطف بالبالد والعباد و�أن يحفظ بالدنا‬ ‫ودعوتنا و�أوالدنا وزوجاتنا يف هذه الظروف الدقيقة‪.‬‬ ‫قبل الأذان بع�شر دقائق �أو خم�س دقائق انك�سر الباب وقررنا‬ ‫ت�أجيل ال�صالة و�أن جنمع الظهر مع الع�صر عند و�صولنا �إىل‬ ‫مكان �آمن‪.‬‬ ‫خرجنا قلقني جداً‪ ،‬وجدنا الإدارة حمطمة الأبواب‪ ،‬بحثنا‬ ‫ع��ن �أوراق �ن��ا وب�ط��اق��ات ال��رق��م ال�ق��وم��ي‪ ،‬مل جن��د �شيئاً‪ ،‬هربت‬ ‫الإدارة جميعها‪ ،‬الحظنا �سيارة �شرطة حمروقة والحظنا �أن‬ ‫بقية العنابر ‪-‬عددها الكلي ‪ 4‬عنابر‪ -‬كان قد خرج قبلنا عنربان‬ ‫ونحن‪ ،‬وبقي الرابع الأخري وبه م�ساجني جنائيون‪ ،‬ا�ستنجدوا‬ ‫بنا مل�ساعدتهم تركنا لهم كل الأدوات املمكنة ولكن مل يكن لدينا‬ ‫خربة بهذا الأمر‪.‬‬ ‫انطلقنا م�سرعني �إىل اخل��ارج‪ ،‬وجدنا على الطريق مئات‬ ‫امل�ساجني من بقية �سجون منطقة وادي النطرون على الطريق‬ ‫يحاولون رك��وب �أي عربة ت�سري يف الطريق وال ي�ستجيب لهم‬ ‫�أحد‪.‬‬ ‫مررنا �أثناء عودتنا بعد تناول غذاء �سريع يف مدينة ال�سادات‬ ‫على نقاط تفتي�ش ع�سكرية عند بوابات اخل��روج من الطريق‬ ‫ال�صحراوي‪� ،‬أطلقت على �سيارتنا النريان يف الهواء‪ ،‬لكننا كنا‬ ‫نلب�س مالب�س مدنية حيث مل ن�ستلم مالب�س ال�سجن وكانت‬ ‫مالب�سنا معنا‪ ،‬وقلنا لهم نحن �أطباء‪ ،‬كنت مع �سيارة يقودها‬ ‫زوج ابنتي الطبيب ويحمل هويته‪ ،‬وت��رك��ت ابني وزوج ابنتي‬ ‫الآخر ليحملوا ب�سياراتهم �آخرين �إىل �أقرب مكان �آمن‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫تبد�أ �أعمالها يف ‪ 20‬و‪ 21‬من ني�سان اجلاري �ضمن م�شروع "دار الكتب"‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫ن�شيد املجاهد‬ ‫راح� � � � ِت � � ��ي)‬ ‫(� � � َ��س� � � ��أَ ْح � � ��مِ � � � � ُل ُروحِ � � � � � � ��ي َع � � �لَ� � ��ى َ‬ ‫لأَ ْل � � � � � �ق � � � � ��ى ِب� � � �ه � � ��ا َ‬ ‫اهلل ُم� � �� � ْ��س� � � َت� � �� � ْ��ش� � � ِه � ��دا‬ ‫َف � � � � � � � � � � ِ�إ َّن ِف � � �لَ � � �� � � ْ��س � � ��طِ �ْي � نْ َ�َ ُرو ُح ال� � � �� � � ّ��ش� � � ��آ ِم‬ ‫َو َر ْي � � � � � � � �ح� � � � � � � � ُ‬ ‫�ان ُب � � ��� � ْ��س � � �ت� � ��ا ِن � � �ه� � ��ا وال� � � � � َّن � � � ��دى‬ ‫حَ ْ‬ ‫وت � � � � � ِر ْي � � � � � ُره� � � � ��ا �أَ ْم � � � � � � � � � ُر ِد ْي� � � � � � � � ٍ�ن َح� � � ِن� � �ي � � ٍ�ف‬ ‫ُو ُج � � � � � � ��وب� � � � � � � �اً َع � � � � � �لَ� � � � � � َّ�ي َط � � � � � � � � � � ��وا َل امل َ � � � � � ��دى‬ ‫و ِ�إ َّن ال� � � � � َي� � � � � ُه � � � ��و َد � � � �ِ � ��ش � � � � ��را ُر ال � � � � � ُع� � � � ��دا ِة‬ ‫وال ُب� � � � � � � � � � � � َّد مِ � � � � � � � ��نْ َق� � � � � ْت� � � � � ِل� � � � � ِه� � � � � ْم �� � � ُ� ��ش � � � � � َّردا‬ ‫َف � � �ي� � ��ا َق� � � � � � � � � ْو ِم هُ � � � � ُّب� � � ��وا ِل � � � � َك� � � � ْ�ي ُت� � � � ْن� � � � ِق� � � � ُذوا‬ ‫مِ � � � � ��نَ ال � � � � ُه� � � ��و ِد َم � � ��� � ْ��س� � ��رى َن � � �ب� � � ِّ�ي ال� � � ُه � ��دى‬

‫وَلَ�سْـتَ تُبالِـي‪!!!....‬‬

‫�شعر‪ :‬د‪� .‬أمين العتوم‬ ‫�اب‬ ‫ُف � � � � � � � � � � ��ؤاد َُك َب � � � � ْع � � � � َد ال� � � �� � َّ� ��ص � � ��ا ِدق� �ي � َ�ن َي � � �ب � � ُ‬ ‫�اب‬ ‫َو َم� � � � � ��ا ك� � � � ��ا َن �� � �َ ��ش� � � � ْ�ي ٌء يِف َج � � � � � � � �وَاكِ ُي� � �ع � � ُ‬ ‫�أَ� � � َ� ��س � � � ��اء ََك �أَ َّن ال� � � َّن � ��ا� � � َ�س َع� � � ْن � � َ�ك َت� � � َب� � � َّد ُل � ��وا‬ ‫�اب؟!‬ ‫َو َك � � ��أْ�� � َ��س� � � َ�ك يِف ُدن � �ي� ��ا ْاغ� �ِت � رِ�اا ِب � � � َ�ك � � َ��ص � � ُ‬ ‫َو�أَ َّن� � � � � � � � � � َ�ك َم � � � ْ�ظ� � � �ل � � ��ومٌ‪َ ،‬و َق� � � � ْل� � � � ُب � � � َ�ك َب � ��ا ِئ� � �� � � ٌ�س‬ ‫َو َح � � � � � ْو َل� � � � � َ�ك يِف َل � � � ْي� � ��لِ ا َ‬ ‫�اب؟!‬ ‫حل� � � �ي � � ��ا ِة ِذئ � � � � � � ُ‬ ‫َو�أَ َّن � � � � � � � � َ�ك َم� � � ْ�ط � � � ُع� � � ٌ‬ ‫�ون‪َ ،‬و ُج � � � � � ْر ُح � � � � َ�ك َغ � ��ا ِئ� � � ٌر‬ ‫َو َه � � � ْي � � � َه� � � َ‬ ‫�اب؟!‬ ‫�ات ُت� � ْن� ��� �س� �ي � َ�ك اجلِ � � � � � ��را َح ِر َغ� � � � � � ُ‬ ‫َو َق � � � � � ْف� � � � ��تَ َع� � � �لَ � � ��ى َب� � � � � � َّوا َب� � � � � � ِة امل ُ� � � � � � � ِّر ث� ��ا ِب � �ت � �اً‬ ‫�اب»‬ ‫ُي � � ��ذِ ْي� � � � ُق � � � َ�ك َغ � � � � � � �دْراً ِل � � �ل � � � َّزم� � ��انِ «� � َ��ش� � � َب � � ُ‬ ‫َو َل � � � ��� � �ْ ��س� � � ��تَ ُت � � � �ب� � � � يِ�ال ِب � � ��امل ُ� � � � ِل � � � � َّم � � ��اتِ ُك � � ِّل � �ه� ��ا‬ ‫�ذاب‬ ‫َو َل � � � � � � ِك� � � � � ��نَّ وَعْ � � � � � � � � � ��داً ال َي� � � �� � ِ� ��ص � � � ُّ�ح ِك � � � � � � ُ‬ ‫َت � �ع ��ا َه � � ْد َت � � ُه � � ْم َد ْر َب ال� � � َوف � ��ا ِء َع � �لَ ��ى َّ‬ ‫ال�ضنا‬ ‫�اب‬ ‫َوال َق� � � � � ْت � � � � َ�ك مِ � � � ��نْ َب � � � ْع � � ��دِ امل َ� � ��� � ِ��س �ْي � رِْ�� ِك � �ل � ُ‬ ‫َف� � َك� � ْي � َ�ف �� َ�س � َت � ْم ��ِ��ض��ي َوال� � َّ�ط � � ِر ْي� � ُ�ق َم � � ُه � � ْو َل � � ٌة؟!‬ ‫َو َك� � � � ْي � � � َ�ف � � َ�س � � َت � � ْب� � َق ��ى َوال� � � � � ِّدي � � � ��ا ُر َخ� � � � � � � َر ُاب؟!‬ ‫َو َه� � � � ْ�ل َل� � � َ�ك يِف ال � ��� َّ��ص� � ْ�ح � � َرا ِء �إِ َّال َ�س ُمومُها‬ ‫�راب؟!!‬ ‫ِ�إذا َج� � � ��نَّ َل� � � � ْي � � � ٌ�ل‪َ ،‬وال � � � َّن � � �ه� � ��ا ُر � � � َ��س � � � ُ‬ ‫َف �ل ��ا َت� � � � � � � � ْذر ِِف ال� � � �د َّْم� � � � َع ال� � � َّث � ��مِ �ْي��نْ َ َف � � ��إِ َّن � � � ُه‬ ‫�أَ َع � � � � � � � � � ُّز َو�أَ ْغ� � � � � � �لَ � � � � � ��ى‪َ ،‬وا َ‬ ‫حل � � � � � � َي� � � � � ��ا ُة َع� � � � � � � َذ ُاب‬ ‫َف� � َي ��ا َخ ��ا ِف� � ِق ��ي ا��ْ ��ص�ِب �ررِ ْ �أَيُّ َخ � � ْل� ��قٍ خُ َ‬ ‫م � � َّل � �دٌ؟!‬ ‫َو ُك� � � � � � � � � � ُّ�ل َم � � � � � � � � � ��آلِ ال � � � �ك� � � ��ا ِئ � � � �ن� � � ��اتِ ُت� � � � � � � � � َر ُاب‬ ‫َو َي� � ��ا َخ ��ا ِف� � ِق ��ي ا� �ْ ��ص �ِب �ررِ ْ ‪� ،‬إِ َّن � � َ��ص �ْب�َرْ َ َك َط � ِّي � ٌ�ب‬ ‫َو َم� � � � ��ا َع� � � � � َّز ِب � ��ال� � �� � َّ��ص �ْب� رِْ�� ا َ‬ ‫�اب‬ ‫جل � ��مِ � � �ي � ��لِ طِ � �ل � ُ‬ ‫�أَ َم � � ��ا َم � � � َ�ك ُد ْن� � �ي � ��ا � � َ��س � � � ْو َف ُت� � ْب� � ِق� �ي � َ�ك يِف َغ� ��دٍ‬ ‫�اب‬ ‫َن� � � � ِب� � � � َّي� � � �اً‪َ ،‬ل � � � � � ُه املَ� � � � ْ�ج � � � � ُد ال� � � َع � ��ظِ � � �ي� � � ُم ِك� � �ت � � ُ‬ ‫َو َه � � � � � ْ�ل َذ َّل َب� � � ْع� � � َد ال� � � ِع� � � ِّز �إِ َّال ُم � ��� َ��ض � � ِّي � � ٌع؟!‬ ‫�اب؟!‬ ‫َو َه � � � � ْ�ل �� َ��ض� ��ا َق َم� � ��نْ يِف َج� ��ا ِن � � َب � � ْي � � ِه ر َِح� � � � � ُ‬ ‫�أَ َن� � � � ��ا ا ُ‬ ‫خل � � � ْل � � � ُد َم � ��ا َغ � � َّن� ��ى ِب � ��� ِ��ش � � ْع � �رِيَ َواحِ � � � � ٌد‬ ‫�اب‬ ‫َو َم� � � � ��ا َذ َر َف � � � � � � ��تْ د َْم � � � � � � َع ال � ��� �َّ�س � �م� ��ا ِء �� �َ�س� � َ�ح� � ُ‬ ‫َو َم � � � ��ا � �َ ��ص� � �د ََح � ��تْ يِف امل َ� � �� � ْ��ش� � � ِر َق �ْي �ننْ ِ مَي� ��ا َم � � ٌة‬ ‫�اب‬ ‫َو َم � � � � ��ا َر َم � � � �لَ� � � ��تْ َف� � � � � � � ْو َق ال� � � َك� � � ِث� � � ْي � ��بِ ِر َك � � � � � ُ‬ ‫ب� � � ْوجِ � � � ِه‬ ‫�وب مِ َ‬ ‫َو َم � � ��ا َه� � � � � َد َر ال � � َب� � ْ�ح � � ُر ال� �� َّ��ص � ُ�خ � ُ‬ ‫َو َم � � � � ��ا َم� � �ل� � � َ‬ ‫�اب‬ ‫�أ ال� � �� �ُّ ��ص� � � ْب� � � َح ال � � � � َّن� � � ��دِ يَّ َح � � � َب � � ُ‬ ‫َو َل � � � ْي � � �� � � َ�س َغ� � � ِري� � �ب� � �اً �أَنْ َت� � �ع � ��ا َف � � َ�ك ِف � � � ْر َق � � � ٌة‬ ‫�راب‬ ‫�إِذا ال� �� � َّ�س� � ْي � ُ�ف َق � � � ْد َي ��خْ �� � َ�ش ��ى َم� �� َ��ض ��ا ُه ِق� � � ُ‬ ‫َت � � � � َب � � � � َّد َل‪� ،‬إِ ّال ُ‬ ‫اهلل وال � �� � ِّ��ش � � ْع � � ُر َوال� � � � َه� � � �وَى‬ ‫�اب‬ ‫ِب � � َق � � ْل � � ِب� ��ي‪َ ،‬و� �َ ��ض � ��ا َق � ��تْ ِب� � ��ال � � � َو َف� � ��ا ِء � ِ��ص � َ�ح � ُ‬ ‫َو َه � � � � � ْ�ل � � َ��ض � � َّر َق � � ْل � � ِب� ��ي َو ْح� � � � � ��د ٌة َو َت � � � � َغ � � � �رُّبٌ ؟!‬ ‫�اب‬ ‫�أَ َن � � � ��ا ال� �� � َّ�ش� � ْم� �� � ُ�س‪ ،‬ال ُي� � ْف� � ِن ��ي ��ِ��ض � � َي� ��ايَ غِ � �ي � ُ‬ ‫هلل يِف ال � � � َك � � � ْونِ ظ� ��اهِ � ��راً‬ ‫َو َم� � � ��ا دَا َم �أَ ْم� � � � � � ُر ا ِ‬ ‫�اب؟!‬ ‫�اب ال� �� �ِّ�ش � � ْع� � ُر وَهْ � � � � � َو ُي � � � َه � � ُ‬ ‫َف � � َك � � ْي� � َ�ف َي � � � َه � � ُ‬

‫‪17‬‬

‫ور�شة متخ�ص�صة يف ـ«رقمنة الن�صو�ص العربية»‬ ‫تنطلق الأيام املقبلة يف املكتبة الوطنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ست�ضيف دائ��رة املكتبة الوطنية يف عمان‬ ‫يف ‪ 20‬و‪ 21‬ني�سان اجل ��اري‪ ،‬ور��ش��ة عمل دولية‬ ‫متخ�ص�صة حتمل ع�ن��وان "�أف�ضل املمار�سات‬ ‫والتحديات يف رقمنة الن�صو�ص العربية"‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الور�شة ‪-‬التي ي�شارك فيها خرباء‬ ‫ب��ارزون وم��دي��رو املكتبات الوطنية يف كل من‪:‬‬ ‫من الأردن‪ ،‬وال�ع��راق‪ ،‬وبع�ض امل��دن الإيطالية‪،‬‬ ‫ول�ب�ن��ان‪ ،‬واململكة امل�ت�ح��دة‪ ،‬وال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪� -‬ضمن م�شروع "دار الكتب"‪ ،‬املنفذ‬ ‫من قبل‪ :‬دار الكتب والوثائق العراقية‪ ،‬ومنظمة‬ ‫"ج�سر �إىل" (‪ )UPP‬الإيطالية‪ ،‬واملمول من‬ ‫االحتاد الأوروبي واليون�سكو‪ ،‬وال�سلطات املحلية‬ ‫الإيطالية يف منطقة تو�سكاين‪.‬‬ ‫وترمي الور�شة �إىل حماية الرتاث الثقايف‬ ‫العراقي‪ ،‬وتعزيز العالقات بني دار الكتب وبني‬ ‫الوثائق العراقية وب�ين املكتبات العربية وبني‬ ‫الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬ف���ض�ل ً‬ ‫ا ع��ن ت�ع��زي��ز �آل �ي��ات التعاون‬ ‫والدعم املتبادل بينها‪ ،‬عالوة على درا�سة رقمنة‬ ‫الكتب يف العامل العربي و�أوروبا‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن يد�شِّ ن ال��ور��ش��ة م��دي��ر عام‬ ‫دائ��رة املكتبة الوطنية م�أمون ثروت التلهوين‪،‬‬ ‫ب �ح �� �ض��ور مم �ث �ل�ين ع ��ن ال� ��دائ� ��رة يف‪ :‬الأردن‪،‬‬ ‫واالحت ��اد الأوروب� ��ي‪ ،‬ومنظمة اليون�سكو‪ ،‬ودار‬ ‫ال�ك�ت��ب وال��وث��ائ��ق ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬ومنظمة "ج�سر‬ ‫�إىل" (‪ )UPP‬الإيطالية‪.‬‬ ‫م��دي��ر ع��ام دائ ��رة املكتبة الوطنية م�أمون‬ ‫التلهوين �أك��د �أن ال��دائ��رة وم��ن خ�لال نهجها‬ ‫باالنفتاح على املجتمع املحلي واخلارجي‪ ،‬و�سعيها‬ ‫الدائم واملتوا�صل �إىل بناء �أوا�صر التعاون مع‬ ‫الأ�شقاء والأ�صدقاء يف الوطن العربي والعامل‪،‬‬ ‫ر�أت �أن��ه من واجبها �أن تقدم كافة الت�سهيالت‬ ‫لعقد ور�شة العمل هذه يف مبنى الدائرة؛ ملا فيه‬ ‫من خدمة للمكتبة الوطنية يف العراق ال�شقيق‪.‬‬ ‫ن��اه �ي��ك ع ��ن ت� �ب ��ادل امل� �ع ��رف ��ة واخل �ب��رات‬ ‫وال �ك�ل�ام للتلهوين‪ -‬ب�ين ال��دائ��رة واملكتبات‬‫ال��وط�ن�ي��ة امل ���� �ش��ارك��ة‪ ،‬م �ث��ل‪ :‬م�ك�ت�ب��ة فلورن�سا‪،‬‬ ‫ومكتبة فيني�سيا‪ ،‬ومكتبة الكونغر�س‪ ،‬ومكتبة‬ ‫الإ�سكندرية‪ ،‬ال �سيما �أن دائرة املكتبة الوطنية‬ ‫يف ع �م��ان ت �ق��وم ح��ال �ي �اً بتنفيذ م���ش��اري��ع عدة‬ ‫ل�ل�أمت �ت��ة؛ ب�غ�ي��ة حت�ق�ي��ق ب�ع����ض م��ن �أهدافها‬ ‫يف ت�ط��وي��ر �أع �م��ال �ه��ا وب �ن��اء ق� ��درات موظفيها‬ ‫والعاملني فيها‪ ،‬خ�صو�صاً يف جم��ال املكتبات‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫و�أعرب التلهوين عن �أمله بالتو�سع يف �إقامة‬ ‫عالقات التعاون مع كافة املكتبات الوطنية يف‬ ‫العامل‪� ،‬إ�ضافة �إىل تبادل املعرفة والوثائق التي‬ ‫تهم الأردن يف النواحي ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية ‪�-‬إن وجدت‪.-‬‬ ‫وعن �أبرز امل�شاريع التي تنفذها دائرة املكتبة‬ ‫الوطنية يف الوقت الراهن‪� ،‬أو�ضح التلهوين �أن‬ ‫ال��دائ��رة ق��د �أح��ال��ت ع�ط��ا ًء ج��دي��داً ي�ه��دف �إىل‬ ‫�أر�شفة ن�صف مليون وثيقة حكومية وخا�صة؛‬ ‫متهيداً لإتاحة جز ٍء كب ٍ‬ ‫ري منها لكافة املهتمني‬

‫مبنى املكتبة الوطنية التي تعنى بكل ما يت�صل بالنتـاج الفكـري الوطني والوثائقي الرتاثي‬

‫ع�بر �شبكة الإن�ترن��ت يف امل�ستقبل‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫موقعها االلكرتوين (‪.)www.nl.gov.jo‬‬ ‫ون��وه التلهوين ب��أن دائ��رة املكتبة الوطنية‬ ‫يف ع�م��ان ق��د ت�سلمت م���ش��روع "�إعادة هند�سة‬ ‫الإج��راءات وهيكلة و�أمتتة الدائرة " ب�صورية‬ ‫الأولية‪ ،‬التي �شُ رع بتنفيذه بالتعاون مع وزارة‬ ‫االت���ص��االت وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات منذ ُغ َّرة‬ ‫ع ��ام ‪2009‬؛ وذل� ��ك ��ض�م��ن ب��رن��ام��ج احلكومة‬ ‫الإلكرتونية الرامي �إىل تطوير قدرات الدائرة‪،‬‬ ‫من خالل‪:‬‬ ‫ت��زوي��ده��ا ب��الأج �ه��زة احل��دي �ث��ة‪ ،‬وتدريب‬ ‫وت�أهيل قدرات العاملني فيها‪ ،‬وتوفري اخلدمات‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن تزويدها بنظام مكتبات‬ ‫�آيل متطور ومتكامل‪ ،‬يوفر خدمات الأر�شفة‬ ‫االلكرتونية للكتب والدوريات و�أ�شرطة الأفالم‬ ‫(الفيديو) و�أ��ش��رط��ة الكا�سيت وال �ـ ‪ CD's‬والـ‬ ‫‪ DVD‬وغريها‪ ،‬و�آخر للوثائق وال�صور‪.‬‬ ‫وي�شتمل امل���ش��روع ‪�-‬إىل ج��ان��ب م��ا تقدَّم‪-‬‬ ‫ع�ل��ى ت�ط��وي��ر ق��اع��دة ال�ب�ي��ان��ات امل�ت��وف��رة حالياً‬ ‫ل��دى ال��دائ��رة‪ ،‬وحت�سني ت�ب��ادل امل�ع�ل��وم��ات مع‬ ‫م�ك�ت�ب��ات اجل��ام �ع��ات الأردن� �ي ��ة احل�ك��وم�ي��ة بعد‬

‫ا�ستكمال عملية الربط الإلكرتوين مع مركز‬ ‫التم ّيز يف اخلدمات املكتبية للجامعات الأردنية‬ ‫وال��ر��س�م�ي��ة؛ وذل ��ك مل���س��اع��دة امل�ستفيدين من‬ ‫حم �ت��وي��ات �ه��ا وخ��دم��ات �ه��ا‪ ،‬واحل �� �ص ��ول عليها‬ ‫مبا�شر ًة ب�أقل جهد ممكن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن للمكتبـات الوطنية دوراً هاماً‬ ‫يف حفظ النتــاج الثقافـي الوطني‪ ،‬والتعريف‬ ‫به‪ ،‬وقد تنبهت دول عديدة لأهمية وجود مكتبة‬ ‫وطنية بل ذهب البع�ض �إىل �أبعد من ذلك؛ بحيث‬ ‫اعتربها �ضرورة وطنيـة وعلى ر�أ�س الأولويات‬ ‫الثقافية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن �أن هناك اع�تراف�اً وا�سع‬ ‫النطاق من قبل الدول كافة ومنها الأردن‪ ،‬ب�أن‬ ‫حفظ املعلومات و�إتاحة االنتفاع بها‪ ،‬وحماية‬ ‫حق امل�ؤلف وامللكية الفكرية بتفرعاتها ي�شكل‬ ‫�أ��س��ا���س الإدارة ال�سليمة‪ ،‬وال�ت�ط��ور‪ ،‬والتقدم‪،‬‬ ‫ل �ل��دار� �س�ين ولل��أج �ي��ال ال �ق��ادم��ة وق ��د تنبهت‬ ‫احلكومــة الأردن �ي��ة ل�ه��ذا امل��و��ض��وع وق��ام��ت يف‬ ‫ع��ام ‪ ،1994‬بت�أ�سي�س دائ ��رة املكتبـة الوطنيـة‬ ‫ل ُت ْعنى بالنتاج الفكري الوطني بكافة �أنواعه‬ ‫و�أ�شكالـه‪.‬‬ ‫يذكر �أن يف عام ‪ 1977‬مت ت�أ�سي�س مديرية‬

‫امل�ك�ت�ب��ات وال��وث��ائ�ـ�ـ��ق ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ويف ع�ـ��ام ‪1990‬‬ ‫�صدر نظـــام وتنظيم و�إدارة وزارة الثقافـة رقم‬ ‫(‪ )5‬ل�سنة ‪ ،1990‬ويف ‪� 1994-6-12‬صدر نظام‬ ‫دائ��رة املكتبة الوطنية رقـــم (‪ )5‬ل�سنة ‪1994‬م‪،‬‬ ‫وت �ع��دي�لات��ه ل �ع��ام ‪ 1996‬ال ��ذي ي�ق���ض��ي بدمج‬ ‫دائرة املكتبة الوطنية ومركز الوثائق والتوثيق‬ ‫و�إن�شاء دائرة املكتبة الوطنية بد ًال منهما‪.‬‬ ‫وي�ن��اط ب��ال��دائ��رة‪ :‬اقتناء النتـاج الفكـري‬ ‫الوطني وتنظيمه والتعريف به‪ ،‬وجمع وحفظ‬ ‫الكتب واملخطوطـات واملطبوعـات مما له عالقة‬ ‫ب��ال�ت�راث ال��وط�ن��ي ال�ع��رب��ي الإن �� �س��اين‪ ،‬وجمع‬ ‫ال��وث��ائ��ق امل ��وج ��ودة ل ��دى ال� � ��وزارات والدوائر‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�سمية املتعلقـة ب��الأردن‪ ،‬والقيام‬ ‫مب�ه��ام و�أع �م��ال الإي � ��داع وف �ق �اً الح �ك��ام قانـون‬ ‫"حماية حق امل�ؤلف"‪ ،‬و�إ�صدار الببليوغرافيا‬ ‫الوطنية وتنظيم الفهر�س املوحد‪ ،‬والإ�شراف‬ ‫ع�ل��ى امل�ك�ت�ب��ات ال�ع��ام��ة والتن�سيق فيما بينها‪،‬‬ ‫وتنظيم امل�ؤمترات والندوات واحللقات العلمية‬ ‫والدرا�سـة املتعلقة باملكتبات والتوثيق و�إقامة‬ ‫معار�ض الكتب والوثائق‪.‬‬

‫م�رشوع املدن الثقافية بني‬ ‫تن�شيط احلراك الإبداعي واملعوقات الإدارية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ج��اء م���ش��روع امل ��دن ال�ث�ق��اف�ي��ة الأردن� �ي ��ة عام‬ ‫‪ 2006‬لتحقيق ع��دال��ة ت��وزي��ع مكت�سبات التنمية‬ ‫الثقافية ‪-‬وف��ق تقرير للزميل تي�سري النجار‪-‬‬ ‫وتعزيز تنمية احلراك الثقايف يف مدينة الثقافة‪،‬‬ ‫وامل���س��اه�م��ة يف ب�ن��اء البنية التحتية للثقافة يف‬ ‫الأقاليم واملحافظات‪ ،‬وت�شجيع الإبداع واملبدعني‬ ‫والرتويج للمنتج الثقايف لأبناء املحافظات‪.‬‬ ‫ال�شاعر املن�سق العام الحتفالية الزرقاء مدينة‬ ‫الثقافة الأردن �ي��ة للعام املا�ضي ع�ب��داهلل ر�ضوان‬ ‫قال‪�" :‬إن م�شروع املدن الثقافية على امل�ستويات‬ ‫الوطنية والإق�ل�ي�م�ي��ة وال��دول�ي��ة ميثل م�شروعاً‬ ‫ح�ضارياً و�إجن ��ازاً نوعياً للمنظمات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫والوزارات ذات العالقة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف لوكالة الأن�ب��اء الأردن�ي��ة (ب�ترا) �أنه‬ ‫�إذا ك��ان��ت امل ��دن الثقافية ال�ع��رب�ي��ة والإ�سالمية‬ ‫والعاملية متثل منظومات مدعومة‪� ،‬أو مقدمة من‬ ‫م�ؤ�س�سات وهيئات دولية �أو �إقليمية‪ ،‬ف�إن م�شروع‬ ‫املدن الثقافية الوطنية هو م�شروع �أردين بامتياز‪،‬‬ ‫مبيناً �أن الأردن ه��و ال��دول��ة العربية الوحيدة‬ ‫التي تتبنى ومت��ول مثل هذا امل�شروع‪ ،‬ال��ذي لقي‬ ‫ر�ضى وقبو ًال عالياً من اجلامعة العربية‪ ،‬بل ومن‬ ‫وزراء الثقافة العرب يف م�ؤمتراتهم‪� ،‬إذ مت اعتباره‬ ‫م�شروعاً متميزاً ورائداً‪.‬‬ ‫و�أكد ر�ضوان �أن امل�شروع زاد من حراك احلياة‬ ‫الثقافية يف املدن الأرب��ع التي م ّر بها حتى الآن؛‬ ‫وه��ي‪� :‬إرب ��د‪ ،‬وال�سلط‪ ،‬وال �ك��رك‪ ،‬وال��زرق��اء‪ ،‬على‬ ‫ال� �ت ��وايل‪ ،‬وب��ال �ت��ايل جن��اح��ه يف ت��وزي��ع ج ��زء من‬ ‫مكت�سبات التنمية خارج العا�صمة‪ ،‬بل لقد ا�ستطاع‬ ‫مبفرداته املتعددة واملتنوعة وال�شاملة يف الزرقاء‬ ‫عام ‪� ،2010‬أن يناف�س الن�شاطات الثقافية املقدمة‬ ‫يف العا�صمة و�أن يتجاوزها �أحياناً‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ر� �ض��وان �أن �أه�م�ي��ة امل �� �ش��روع تتمثل‬ ‫�أ�سا�ساً يف حتقيق ح��راك ثقايف �شامل يف املدينة‬ ‫املحافظة ذات العالقة‪ ،‬والتعريف بثقافة املدينة‬ ‫امل �خ �ت��ارة ومب�ب��دع�ي�ه��ا وم�ث�ق�ف�ي�ه��ا ومنجزاتهم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل املحافظة على التنوع الثقايف الأردين‬ ‫ون�شره وتعميمه‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ل�ك��ل م �� �ش��روع ت�ن�م��وي ‪-‬وف �ق �اً لقوله‪-‬‬ ‫�إيجابيات و�سلبيات‪ ،‬مبيناً �أنه �إذا كانت الإ�شارات‬

‫ال�سابقة �أو�ضحت عدداً من �إيجابيات امل�شروع‪ ،‬ف�إن‬ ‫هذا ال يلغي وال يقلل من �سلبيات التنفيذ‪ ،‬التي‬ ‫من بينها ربط امل�شروع مبراكز وقيادات ال عالقة‬ ‫مبا�شرة لها بالثقافة‪ ،‬وبخا�صة املحافظ ورئي�س‬ ‫البلدية‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ال��دخ��ول مبكراً يف جتاذبات‪،‬‬ ‫وج� ��دل م �ك��ون م ��ن وزارة ال �ث �ق��اف��ة واملحافظة‬ ‫والبلدية‪ ،‬و�ضياع ما بني �شهرين �إىل ثالثة �أ�شهر‬ ‫يف كل عام‪.‬‬ ‫مثلما ك��ان �أي �� �ض �اً يف ت ��أخ�ير ر� �ص��د املوازنة‬ ‫ل�ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر ��س�ن��وي�اً‪ ،‬وان �ت �ظ��ار وزارة الثقافة‬ ‫امل �� �س �ت �م��ر �إىل حل�ي�ن �إق � � ��رار امل� ��وازن� ��ة‪ ،‬ع� ��دا عن‬ ‫بريوقراطية وت�أخر القرارات املالية الإجرائية يف‬ ‫وزارة الثقافة‪ ،‬وتداخل وعدم و�ضوح ال�صالحيات‬ ‫الإداري��ة واملالية بني املن�سق العام للمدينة وبني‬ ‫مدير الثقافة فيها ‪-‬وفقاً لقول ر�ضوان‪.-‬‬ ‫املن�سق الثقايف لل�سلط مدينة الثقافة رئي�س‬ ‫فرع رابطة الكتاب الأردنيني يف ال�سلط عيد الن�سور‬ ‫قال‪�" :‬إن فكرة املدينة الثقافية وكما قر�أناها يف‬ ‫البداية حراك ثقايف اجتماعي واقت�صاد تت�سلط‬ ‫فيها الأ��ض��واء على مالمح وت��اري��خ‪ ،‬وخ�صو�صية‬ ‫كل مدينة على �إجنازاتها ورجاالتها‪ ،‬والتعريف‬ ‫مببدعيها يف كل املجاالت وقراءة فكرهم الإن�ساين‬ ‫ون�شره لاللتقاء مع ثقافة �أبناء الوطن؛ لننطلق‬ ‫معا يف فكرٍ وا ٍع وم���س��ؤول للحفاظ على هويتنا‬ ‫الثقافية"‪.‬‬ ‫وطالب الن�سور ب�إعادة النظر بالنظام الأ�سا�سي‬ ‫"الذي هو رائ��ع �شكال وم�ضمونا وغ�ير واقعي‬ ‫ومنطقي تطبيقا"‪ ،‬والبعد عن املركزية لتجنب‬ ‫الروتني الإداري املعيق للأن�شطة‪ ،‬وتق�سيم العمل‬ ‫الثقايف على مدار العام �إىل ثالثة حماور رئي�سية‪،‬‬ ‫ه��ي الثقافة الإب��داع�ي��ة م��ن �إ� �ص��دارات و�إبداعات‬ ‫والتعريف مببدعيها والثقافة االجتماعية‪ ،‬من‬ ‫مهرجانات حتكي عن خ�صو�صية املدينة تاريخها‬ ‫وعاداتها وتراثها وك��ل ما تختزنه ذاك��رة املدينة‬ ‫من حكايا وامل�شروعات امل�ستدامة واال�ستمرار يف‬ ‫دعمها بعد انتهاء العام الثقايف‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ك��ذل��ك ب�ح�ل��ول ل�ل� ّت�ك��د���س الوا�ضح‪،‬‬ ‫وغري املنتج لت�شكيل اللجان ��ت�سمية اع�ضائها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال ��روائ ��ي ج �م��ال ن��اج��ي رئ�ي����س رئي�س‬ ‫راب �ط��ة ال �ك �ت��اب � �س��اب �ق �اً‪�" :‬إنه ع�ن��دم��ا مت �إق ��رار‬ ‫م�شروع امل��دن الثقافية يف عهد ال��وزي��ر الأ�سبق‬

‫الدكتور عادل الطوي�سي ا�ستب�شرنا خرياً؛ ب�سبب‬ ‫جدة الفكرة وحاجة املحافظات �إىل حراك ثقايف‬ ‫نوعي‪ ،‬غري �أن التطبيقات التي متت يف املحافظات‬ ‫لهذا امل�شروع مل تكن بامل�ستوى املطلوب‪ ،‬ذلك �أن‬ ‫كل موا�سم امل��دن الثقافية مل ت�سفر عن م�شروع‬ ‫واحد ناجح يحمل �سمة اال�ستمرارية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذا ف� ً‬ ‫ضال عن ظواهر الإعرا�ض‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬التي ب��رزت خ�لال التطبيق �إىل حد �أن‬ ‫بع�ض الفعاليات مل جتد لها جمهورا يزيد على‬ ‫�أ��ص��اب��ع ال�ي��د ال��واح��دة‪ ،‬ك�م��ا �أن بع�ض العاملني‬ ‫و�أع �� �ض��اء ال�ل�ج��ان يف ه��ذه امل ��دن ك��ان��ت تنق�صهم‬ ‫اخلربات الثقافية الالزمة"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل‪" :‬ال �أدري م��ا ع�لاق��ة حمافظي‬ ‫املحافظات �أو ر�ؤ�ساء البلديات بالثقافة؛ ليتبو�أوا‬ ‫منا�صب رئا�سات �أو حتى ع�ضويات اللجان العليا يف‬ ‫املدن املختارة‪ ،‬وما العيب يف اال�ستعانة باخلربات‬ ‫وال �ك �ف��اءات ال�ث�ق��اف�ي��ة امل�ح�ل�ي��ة؛ ل��و��ض��ع اخلطط‬ ‫وخطوات العمل؟"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ن��اج��ي �إىل �أن ��ه لي�س م��ع اال�ستمرار‬ ‫يف ه��ذا امل�شروع على النحو ال��ذي يتم العمل به‬ ‫حاليا؛ لأن هذا ميثل هدرا للمال العام من دون‬ ‫جدوى‪ ،‬و�إذا كان ال بد من اال�ستمرار فالأف�ضل �أن‬ ‫يتم البحث عن �صيغ بديلة ت�ضمن جناح التجارب‬ ‫الالحقة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أ� �س �ت��اذ ع�ل��م االج �ت �م��اع بجامعة م�ؤتة‬ ‫ال��دك �ت��ور ح���س�ين حم ��ادي ��ن‪�" :‬إن م���س�يرة املدن‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة مت �ث��ل ن�ك�ه��ة �أردن� �ي ��ة ��ض��اف�ي��ة الطعم‬ ‫وحمددة الت�أثري يف �آن"‪.‬‬ ‫ونوه حمادين ب�أنه بقدر ما �صاحب هذه املدن‬ ‫من مالحظات �إجرائية يف التخطيط والتنفيذ‬ ‫غالباً‪ ،‬بقدر ما فتحت �آفاقاً واعدة لزيادة فر�ص‬ ‫اكت�شاف ال ��ذات الثقافية يف ك��ل منطقة �أردنية‬ ‫ا�ست�ضافت هذه املدن ب�صور متناوبة؛ حيث ات�سعت‬ ‫وزادت ع�ن��اوي��ن ال�ت�ف��اع��ل واالك�ت���ش��اف للذخائر‬ ‫الثقافية واحل�ضارية‪ ،‬التي تعج بها بلداتنا ومدننا‬ ‫من جهة‪ ،‬وم��ن جهة ثانية حققت فر�صاً ثمينة‬ ‫للمثقفني انف�سهم للتحاور مع جماهري �أخرى‬ ‫غري املوجودة يف مناطق �سكناهم وهذا دفق غني‬ ‫م�ضاف للم�شهد وامل�سرح الثقايف الأ�شمل‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف حم ��ادي ��ن �أن� � ��ه ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫مالحظاتنا كمتابعني وم�شاركني على عمق‪� ،‬أو‬

‫تنوع �أ�سماء وم�ضامني الإ� �ص��دارات التي طبعت‬ ‫ووزع� ��ت مب�ب�رر �أق � ��دره‪ ،‬وه ��و �أح �ق �ي��ة ه ��ذه املدن‬ ‫امل�ست�ضيفة وجلانها املحلية والوطنية التي �أجازت‬ ‫بع�ض الإ�صدارات ال�ضعيفة‪� ،‬إال �أنها مثلت خربة‬ ‫نوعية م�ضافة للعاملني يف م�شروع اال�ستدامة‬ ‫الثقافية املن�شودة �إىل الآن‪.‬‬ ‫وث �م��ن حم ��ادي ��ن م �ث��ل ه ��ذه امل � �ب� ��ادرة‪ ،‬ودور‬ ‫وزارة الثقافة واحلكومة يف ال�سعي لإعادة توزيع‬ ‫مكت�سبات الثقافة ومدلوالتها احل�ضارية‪.‬‬ ‫وو�صف رئي�س احتاد الكتاب والأدباء الأردنيني‬ ‫ال�شاعر م�صطفى القرنة فكرة املدن الثقافية ب�أنها‬ ‫رائعة ج��اءت من �أج��ل تن�شيط احلركة الثقافية‪،‬‬ ‫وت�ؤلف بني املبدعني من خمتلف اجلهات‪ ،‬وتعزز‬ ‫التعاون بني امل�ؤ�س�سات الثقافية املختلفة‪ ،‬وت�سهم‬ ‫يف احلراك الثقايف‪.‬‬ ‫وقال القرنة‪�" :‬إن املدن التي �سبقت الزرقاء‬ ‫عا�صمة للثقافة الأردن�ي��ة مل تكن منظمة‪ ،‬وكان‬ ‫ي�شوب �آلية العمل فيها الكثري من الغمو�ض‪ ،‬ومل‬ ‫تكن هناك مرجعية حمددة حتى ي�ستطيع املثقف‬ ‫الرجوع لها‪ ،‬وقد تعطلت الكثري من امل�شروعات‬ ‫ومل تتم ب�شكل مر�ض"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ق��رن��ة �إىل �أن م��دي�ن��ة ال��زرق��اء كان‬ ‫و�ضعها �أف���ض��ل م��ن �سابقاتها‪ ،‬ون ��أم��ل �أن تكون‬ ‫الأم ��ور �أف�ضل م��ع �إع�ل�ان معان مدينة للثقافة‬ ‫الأردن �ي��ة لتتحقق ال�غ��اي��ة امل��رج��وة منها وت�صل‬ ‫ر�سالتها التي وجدت من �أجلها‪.‬‬ ‫ول�ف��ت م��دي��ر م���ش��روع امل��دن الثقافية مدير‬ ‫الهيئات الثقافية ب ��وزارة الثقافة غ�سان طن�ش‬ ‫�إىل ال �ع��دي��د م��ن الإجن� � ��ازات ل�ل�م��دن الثقافية‪،‬‬ ‫مثل الأم�سيات التي �أقيمت يف ال�ق��رى وحتويل‬ ‫امل�شروعات الثقافية �إىل م�شروعات تنموية ودعم‬ ‫الربامج والتدريب ومتويل واعداد افالم تتناول‬ ‫�سري الراحلني واملبدعني والرواد‪.‬‬ ‫وق ��ال ط�ن����ش‪�" :‬إن م���ش��روع امل ��دن الثقافية‬ ‫من امل�شروعات الأ�سا�سية للدولة الأردنية‪ ،‬وكان‬ ‫ا�ستجابة لرغبة ملكية يف تنمية الفعل الثقايف‬ ‫ودوره يف �إح ��داث التنمية امل�ستدامة ال�شاملة‪،‬‬ ‫وتفعيل الثقافة يف جميع املحافظات"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار طن�ش �إىل �أن م�شروع امل��دن الثقافية‬ ‫�أ�سهم ب�شكل فاعل يف نقل مركزية الفعل وامل�شهد‬ ‫الثقايف من عمان �إىل املحافظات الأخرى‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ترجمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫�أو�سلو مل تكن ناجحة منذ يومها الأول‪ ..‬كونها مبنية على متارين بناء الثقة بد ًال من املفاو�ضات اجلدية امل�ستندة على قوة امل�ساومة‬

‫ت�صور دولتني‪ :‬ت�سهيل الدولة الواحدة الإق�صائية‪..‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫كان نائب رئي�س وزراء «�إ�سرائيل» مو�شيه يعالون �صريحاً عندما �سئل يف مقابلة هذا العام‪« :‬ملاذا كل هذه الألعاب حول الإيهام مبفاو�ضات؟» �أجاب‪« :‬لأن‬ ‫هناك �ضغوطا‪ ،‬حركة ال�سالم الآن من الداخل والعنا�صر الأخرى من اخلارج‪ ،‬لذا على املرء �أن يناور‪ .‬يجب علينا املناورة مع الأمريكيني والأوربيني ما يخلق‬ ‫الوهم ب�أنه ميكن التو�صل التفاق‪ .‬ف�أنا �أقول �إن الوقت يعمل ل�صالح من يعرف كيف ي�ستفيد منه‪ ،‬لقد عرف م�ؤ�س�سو ال�صهيونية‪ ،‬ونحن يف احلكومة نعرف كيف‬ ‫ن�ستفيد من الوقت»‪.‬‬ ‫كما هو وا�ضح يف ت�صريحات يعالون ف�إن الوقت ميثل عن�صر مهم يف احل�سابات ال�صهيونية ويوحي ب�أنهم يهتمون بامل�ستقبل وبقادم االيام غري �أن «�أال�ستري‬ ‫كروك» �شكك يف اجلزء االول بقدرة القادة ال�صهاينة على ا�ست�شراف امل�ستقبل‪ ،‬ف�ضال عن كونهم يفكرون فيه ا�صال‪ ،‬فهو يقر بوجود تغريات دميغرافية كبرية يف‬ ‫املنطقة العربية وعلى االر�ض الفل�سطينية متثل العن�صر احلا�سم واال�سا�س للطريقة التي �سيتطور بها ال�صراع العربي ال�صهيوين م�ستقبال‪ ،‬فالعر�ض والتحليل‬ ‫الذي قدمه الكاتب لل�سيا�سة ال�صهيونية ي�شري اىل ان جوهر ال�سيا�سة ال�صهيونية قائم على ادارة االزمات وترحيلها اىل امل�ستقبل فقط ولي�س تفكيكها ومعاجلتها‪،‬‬ ‫وهو ما دفع الكاتب اىل انتقاد ال�سيا�سة االوروبية واالمريكية باعتبارها العن�صر احلا�سم القادر على �إحداث حتول يف ال�سيا�سة ال�صهيونية يف املرحلة احلالية‪.‬‬ ‫من خالل هذه الر�ؤية النقدية يخل�ص الكاتب اىل ان التحوالت الثورية يف العامل العربي وحدها فقط ميكن ان حتمل يف طياتها حلوال لالزمات املقبلة‪،‬‬ ‫م�ستذكرا بذلك التجربة الناميبية التي مل تعرف طريقها اىل احلل �إال بعد انهيار االحتاد ال�سوفيتي‪ ،‬وتدخل هذه الر�ؤية يف اطار التمنيات �أكرث من كونها تدخل‬ ‫يف اطار الوقائع واحلقائق التي �سردها عن طبيعة الكيان ال�صهيوين وقيادته‪.‬‬ ‫�أال�ستري كروك*‬ ‫ل �ق��د ك ��ان ال� �ت ��زام ال� �ق ��ادة الأورب � �ي �ي�ن بعقيدة‬ ‫"حتمية الدولتني" قوياً لدرجة �أن �سيا�ستهم بنيت‬ ‫ح ��ول ه ��ذه ال�ف��ر��ض�ي��ة غ�ير ال�ق��اب�ل��ة ل�ل�ج��دل ودون‬ ‫�شروط تقريباً‪ ،‬وق��د مت التم�سك لدرجة الر�ضوخ‬ ‫ال�ضمني للح�صار الإ�سرائيلي على غ��زة‪ ،‬ولكن مع‬ ‫حلول �سنة ‪� 2007‬أ�شار يل خفيري �سوالنا ‪Javier‬‬ ‫‪ Solana‬وم��ن بعده وزي��ر ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫ل�لاحت��اد الأورب ��ي ب ��أن هناك ديناميكية ج��دي��دة يف‬ ‫التفكري الأوروب ��ي‪ ،‬وكنت ق��د قابلت يف وق��ت �سابق‬ ‫من ذلك اليوم م�س�ؤولني �أوروبيني عربوا جميعاً عن‬ ‫ا�ستياء من �سيا�سة االحتاد الأوروبي ولكنهم وبنف�س‬ ‫القدر كانوا نادمني على �أي منظور لإق�ن��اع الدول‬ ‫الأع�ضاء بتغيري التوجه‪.‬‬ ‫و�أع�ط��ت مناق�شتي الالحقة مع خفري �سوالنا‬ ‫�إج��اب��ة ج��دي��دة لتربير ب��رودي ال�سابق "لالحتواء‬ ‫الأمريكي"‪ ،‬وعند اقرتاحي ب�أن االحتاد الأورب��ي ال‬ ‫ميكنه �أن ي�ستمر يف دع��م الأم��ر الواقع بل عليه �أن‬ ‫يعرتف بالقوى اجلديدة ال�صاعدة �س�ألني �سوالنا‬ ‫��س��ؤاال ب��دا يف حينها غريباً‪" :‬ولكن �إذا فعلنا ذلك‬ ‫ف �م��اذا ��س�ي�ح��دث ل�صديقتي ح �ن��ان ع �� �ش��راوي؟ هل‬ ‫�ستظل ق��ادرة على و�ضع �أحمر ال�شفاه و�أن ت�ستمتع‬ ‫بني حني و�آخر بك�أ�س من النبيذ؟"‬ ‫��ش�ك��ل ذل ��ك �أول �إ�� �ش ��ارة يل �إىل ��ش�ع��ور �أوروب� ��ا‬ ‫به�شا�شة هويتها‪ ،‬فدخول تركيا �إىل االحتاد الأوربي‬ ‫كان يلقى معار�ضة بع�ض الدول الأع�ضاء على �أ�سا�س‬ ‫�أن��ه �سيهدد القيم امل�سيحية التي تكمن يف الهوية‬ ‫الأورب �ي��ة‪ ،‬و�أث �ن��اء ن��زويل م��ن مكتب �سوالنا �أ�ضاف‬ ‫زميل يل با�ستياء "�سريعاً �سيتغري املكان (املفو�ضية‬ ‫الأوربية) كثرياً‪� :‬أوروبا تتحرك نحو اليمني" وقد‬ ‫�صدقت توقعاته‪ ،‬ف�صعود امل�شاعر املعادية للمهاجرين‬ ‫وللم�سلمني يف �أوربا �أ�صبح عام ً‬ ‫ال رئي�سياً يف عرقلة‬ ‫ق ��درة االحت ��اد الأورب� ��ي ع�ل��ى تخطي ك��ون��ه حار�ساً‬ ‫للو�ضع الراهن املت�آكل ب�سرعة وحلل الدولتني‪.‬‬ ‫ويجادل الربوف�سور م�شتاق خان ‪Mushtaq‬‬ ‫‪ Khan‬ب��أن مفاو�ضات �أو�سلو القائمة على حل‬ ‫دول�ت�ين كنت ت�ستند �إىل ت�أكيد مثري لالهتمام �أن‬ ‫الفل�سطينيني مل يكونوا بحاجة لأية قوة م�ساومة‬ ‫لأن "اجلميع اعتقدوا �أن نهاية اللعبة كانت وا�ضحة‪،‬‬ ‫يف ال�ن�ه��اي����ة ف� ��إن ح��ل ال��دول �ت�ين ��س�ي�برز لأن القوة‬ ‫امل�سيطرة‪� ...‬ستقبله مل�صلحتها اخلا�صة‪ ،‬فلماذا نزعج‬ ‫�أنف�سنا بقراءة الوثائق؟ علينا التوقيع فقط"‪( .‬فقد‬ ‫�أكد يل الكثريون ممن كانوا قريبني من حمادثات‬ ‫�أو��س�ل��و �أن يا�سر ع��رف��ات مل ي�ق��ر�أ �أب��دا ب�شكل كامل‬ ‫الوثائق البالغة ‪� 400‬صفحة قبل التوقيع)‪.‬‬

‫يف بالد حمدودة‬ ‫امل�ساحة تريد ليفني‬ ‫دولة �صهيونية مفتوحة‬ ‫�أمام �أي يهودي ما يعني‬ ‫�إبقاء الأر�ض واملياه حتت‬ ‫�سيطرة ال�صهاينة‬

‫وي�لاح��ظ ال�بروف�ي���س��ور خ��ان �أن �أو��س�ل��و كانت‬ ‫مبنية على متارين يف بناء الثقة بد ًال من املفاو�ضات‬ ‫اجل��دي��ة امل�ستندة على ق��وة امل���س��اوم��ة‪" ،‬يف الواقع‬ ‫نحن نعلم �أن �أو��س�ل��و مل تكن ناجحة منذ يومها‬ ‫الأول‪ ...‬فبعد توقيع �أو�سلو مل تف�صل "�إ�سرائيل"‬ ‫نف�سها عن املناطق الفل�سطينية املحتلة ويف الواقع‬ ‫لقد غزت "�إ�سرائيل" املناطق املحتلة ب�شكل �أكرب‪،‬‬ ‫وق��د وق �ع��ت ات�ف��اق�ي��ة �إث ��ر ات�ف��اق�ي��ة لل�سيطرة على‬ ‫متغريات االقت�صاد الفل�سطيني‪ :‬التجارة اخلارجية‬ ‫وال�ضرائب والعملة وحركات العمل واالندماج مع‬ ‫"�إ�سرائيل" كان له خا�صية غريبة فلم يكن اندماجاً‬ ‫كما مل يكن انف�صا ًال بل كان احتوا ًء غري متوا ٍز وفقاً‬ ‫لل�شروط الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال�ت��ي ك��ان��ت تعني اخرتاقاً‬ ‫�إ�سرائيلياً للمناطق الفل�سطينية املحتلة وحماولة‬ ‫للإبقاء على هذا االحتواء‪ ،‬والآن ملاذا قد تفعل ذلك‬ ‫�إن كانت تنوي االن�سحاب �إىل حدود ‪1967‬؟ وما هو‬ ‫املنطق هنا؟‬ ‫تظهر الأوراق الفل�سطينية �أن ت�سيبي ليفني‬ ‫‪� Tzipi Livni‬أع��رب��ت يف جل�سة مفاو�ضات‬ ‫يف ك��ان��ون ال �ث��اين‪ /‬يناير �سنة ‪ 2008‬لأح�م��د قريع‬ ‫و�صائب عريقات ع��ن الإ�سرتاتيجية الإ�سرائيلية‬ ‫ق��ائ�ل��ة‪�" :‬إ�سرائيل ت��أ��س���س��ت لت�صبح وط �ن �اً قومياً‬ ‫لليهود من كافة �أرجاء العامل‪ ،‬يح�صل اليهودي على‬ ‫اجلن�سية حاملا تط�أ قدمه �أر�ض "�إ�سرائيل"‪ ،‬لذا ال‬ ‫تقوال �أي �شيء عن طبيعة "�إ�سرائيل"‪ ...‬فالقاعدة‬ ‫التي ن�ش�أت على �أ�سا�سها "�إ�سرائيل" هي �أنها ت�أ�س�ست‬ ‫م��ن �أج ��ل ال���ش�ع��ب ال �ي �ه��ودي‪�" ...‬إ�سرائيل" دولة‬ ‫ال�شعب اليهودي و�أود الت�أكيد على معنى �شعبها‪ ،‬فهو‬ ‫ال�شعب اليهودي مع كون القد�س العا�صمة املوحدة‬ ‫وغري املق�سمة لـ"�إ�سرائيل" ولل�شعب اليهودي على‬ ‫مدى ‪� 3007‬سنوات‪ ...‬دولتكم �ستكون اجل��واب لكل‬ ‫الفل�سطينيني مبا يف ذلك الالجئني"‪.‬‬ ‫ف�أجابها ع��ري�ق��ات حينها‪�" :‬إذا كنتم تريدون‬ ‫ت�سمية �أنف�سكم دولة "�إ�سرائيل اليهودية" ف�سموها‬ ‫كما ت�شاءون"‪ ،‬فقد كان عريقات يف�سر الأم��ر على‬ ‫�أنه جمرد م�صطلح‪ ،‬ومل يكن يرى يف تعريف ليفني‬ ‫ت�صريحاً وا�ضحاً يحمل دالالت متعلقة بكيفية ر�ؤية‬ ‫"�إ�سرائيل" خل�صائ�ص الدولة الفل�سطينية املقبلة‪.‬‬ ‫وقد �أو�صل عريقات للأمريكيني فر�ضيته القائلة ب�أن‬ ‫"الإ�سرائيليني يريدون الدولة الفل�سطينية �أكرث‬ ‫من الفل�سطينيني �أنف�سهم"‪ .‬ويف واقع الأمر �أعربت‬ ‫ليفني عن كونها تريد دولة �صهيونية مفتوحة �أمام‬ ‫�أي يهودي يقرع الباب‪ ،‬غري �أن احلفاظ على مثل‬ ‫ه��ذا احل��ق يف ب�لاد حم��دودة امل�ساحة يقت�ضي �إبقاء‬ ‫الأر�ض واملياه حتت �سيطرة الدولة‪.‬‬ ‫وال مي�ك��ن لـ"�إ�سرائيل" وف �ق �اً ل �ه��ذا املنظور‬ ‫ال�صهيوين ال��ذي ع�برت عنه ليفني �أن تكون دولة‬ ‫ي�ت�م�ت��ع م��واط �ن��وه��ا ب �ح��ري��ة امل �ع �ت �ق��دات وامل�ساواة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬فال�صهيونية يف ج��وه��ره��ا قائمة على‬ ‫�إعطاء حقوق خمتلفة لليهود وغري اليهود و�إعطاء‬ ‫الأولوية لليهود الوافدين‪ .‬وهذه احلقوق املختلفة‬ ‫ت ��ؤث��ر ع�ل��ى ك��ل ��ش��يء م�ث��ل �إم�ك��ان�ي��ة احل���ص��ول على‬ ‫الأر� ��ض والإ��س�ك��ان والعمل وال��دع��م امل��ادي والزواج‬ ‫بالأجانب والهجرة وغريها‪ ،‬والأقليات التي تطالب‬ ‫بحقوق دينية و�سيا�سية �ضمن الدولة ال�صهيونية‬ ‫متثل تناق�ضاً داخلياً وتهديداً لهذا النظام القائم‬ ‫على احلقوق اخلا�صة‪.‬‬ ‫وت� ��دخ� ��ل ت ��داع� �ي ��ات ه � ��ذه ال �ن �ق �ط��ة الأخ �ي ��رة‬ ‫الغائبة عن �أذه��ان املفاو�ضني يف �صميم احل�سابات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ف�ي�م��ا يتعلق ب��ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫املفرت�ضة‪ ،‬خ�صو�صاً �أن حرب ‪ 1967‬قادت �إىل تطور‬ ‫النظام ال�سيا�سي القائم على االح�ت��واء الإق�صائي‬ ‫للفل�سطينيني‪ ،‬الذي �صمم بدقة لتجنب التناق�ضات‬ ‫الأ�سا�سية التي يف احلقوق التمييزية وكيفية �إدارتها‪،‬‬ ‫وه��و ن�ظ��ام �أ��ص�ب��ح ميثل ال��ر�ؤي��ة ال�سائدة يف دوائر‬ ‫�صناعة القرار الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ع �ق��د م �� �ض��ى ك �ن��ت � �ض �م��ن ف��ري��ق عمل‬ ‫ال�سيناتور جورج ميت�شل ‪George Mitchell‬‬ ‫خ�لال جولته الأوىل يف املنطقة عندما طلب منه‬ ‫�أن ير�أ�س "جلنة ا�ستق�صاء احلقائق" حول �أ�سباب‬ ‫االن�ت�ف��ا��ض��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ .‬وح �ت��ى يف ذل ��ك احل�ي�ن كانت‬ ‫ر�ؤية ليفني وا�ضحة يف اال�سرتاتيجية الإ�سرائيلية‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى �إق �� �ص��اء الفل�سطينيني م��ن اجل�سم‬ ‫ال�سيا�سي وجعلهم يف الوقت نف�سه خا�ضعني لأدواته‬ ‫و�سيطرته‪ .‬وقد تبنى الإ�سرائيليون �سيا�سة خا�صة‬ ‫باملناطق املحتلة قائمة على املرونة وتغيري املعامل‬ ‫اجل �غ��راف �ي��ة وت �ع �ل �ي��ق ح �ك��م ال �ق��ان��ون حت ��ت غطاء‬ ‫قانوين!‬ ‫ك��ان ال�شهود الإ�سرائيليون هم الذين و�صفوا‬ ‫للجنتنا ت �ط��ور ال�ع�ق�ل�ي��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب�ع��د حرب‬ ‫‪ 67‬وك �ي��ف ت �غ�يرت ن �ظ��رة الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين لأنف�سهم‬ ‫ك�أو�صياء على �شعب حمتل �إىل ع ّد كل الفل�سطينيني‬ ‫ي�شكلون ن��وع�اً م��ن التهديد الأم�ن��ي‪ ،‬وق��ال ال�شهود‬ ‫�إن ه��ذا التطور ج��اء نتيجة دخ��ول امل�ستوطنات يف‬ ‫املناطق املحتلة حديثاً‪ ،‬وقد تعامل امل�ستوطنون مع‬ ‫كل الفل�سطينيني ك�أعداء وكخطر حمتمل وب�شكل‬ ‫تدريجي ت�شرب اجلي�ش والإ�سرائيليون ب�شكل عام‬ ‫بهذه الروح‪.‬‬ ‫ف�م�ن��ذ �إن �� �ش��اء دول ��ة "�إ�سرائيل" الح ��ق طيف‬

‫االح�ت��واء ال�سيا�سي "للفئات ال�سكانية اخلارجية"‬ ‫(غري اليهود)‪ ،‬ال�صهيونية ثم احلكومة املتتالية بعد‬ ‫ذل��ك‪ .‬وذك��ر ال�شهود الفل�سطينيون للجنتنا هناك‬ ‫العديد من الإجراءات التي مت التعامل من خاللها‬ ‫مع الفل�سطينيني يف الأرا�ضي املحتلة ب�صفتهم غري‬ ‫مواطنني‪ ،‬وذلك من خالل و�صفهم ب�أنهم ي�شكلون‬ ‫ت �ه��دي��داً �أم �ن �ي �اً؛ وحت ��ت ه ��ذه ال��ذري �ع��ة مت �إخ�ضاع‬ ‫الفل�سطينيني لكمية ال حد لها من "اال�ستثناءات‬ ‫القانونية" الع�سكرية يف الأرا�ضي املحتلة؛ ما عطل‬ ‫عملياً معظم حقوقهم ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخ��رى‪ ،‬بينّ ال�شهود الفل�سطينيون‬ ‫كيف �سلمت "�إ�سرائيل" مهمة التحكم بال�شعب �إىل‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ولكنها مل ت�سلم مطلقاً الأر�ض‬ ‫�أو م�صادرها‪ ،‬و�أف��ادوا �أن امل�ستوطنات كانت موزعة‬ ‫خ�صي�صاً لت�شتيت الفل�سطينيني يف مناطقهم‪.‬‬ ‫وقد �سمح هذا اال�ستثناء القانوين الذي يربره‬ ‫التهديد بت�شكيل حيز ذي طبقتني‪ ،‬حيث يخ�ضع‬ ‫الإ�سرائيليون اليهود وال�ع��رب ملنظومات خمتلفة‬ ‫فيما يتعلق بحركتهم واملعاملة الإداري� ��ة القائمة‬ ‫على التمييز يف احلقوق‪ ،‬ويتبنى هذا النظام املزدوج‬ ‫��س�ي��ا��س��ة �إق �� �ص��اء ال �ع��رب ول �ك �ن��ه ي�ح�ف��ظ االعتماد‬ ‫الفل�سطيني ع�ل��ى الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين وب �ق��اءه��م حتت‬ ‫ال�سيطرة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وي�شكل ه��ذا النظام �أح��د "ا�ستثناءات ال�سيادة‬ ‫القانونية" التي روج لها فال�سفة مثل كارل �شميت‬ ‫‪ ،Carl Schmitt‬فاملناطق الفل�سطينية املحتلة‬ ‫�أ�صبحت ا�ستثنا ًء زمنياً ومكانياً‪ ،‬وك�أنها �شيء ما يف‬ ‫اخل ��ارج‪ ،‬ومنف�صلة ع��ن امل��رك��ز الأ�سا�سي ال�سيا�سي‬ ‫�ضمن اخلط الأخ�ضر ولكنها جزء منه �أي�ضاً‪ ،‬وقد‬ ‫�أ�صبح للمناطق الفل�سطينية املحتلة جغرافية مرنة‬ ‫متحولة يكون فيها حكم القانون معلقاً حتت غطاء‬ ‫قانوين ومن هنا جاء مبد�أ "االحتواء الإق�صائي"‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان �أري�ي��ل ��ش��ارون ‪Ariel Sharon‬‬ ‫رائ� � ��داً يف ف�ل���س�ف��ة ال �ت �ج��اه��ل ال �ت �ج ��اوزي للقانون‬ ‫وجغرافيته وح��دوده �أثناء عمله يف اجلي�ش‪ ،‬وكانت‬ ‫فل�سفته الأمنية ت�ستند �إىل ديناميكيات "الإبقاء‬ ‫على ع��دم اليقني" ال��ذي ح��د م��ن ح� ّي��ز الفعل ورد‬ ‫الفعل م��ن خ�لال موزاييك متغري م��ن الإج ��راءات‬ ‫وا��س�ت�خ��دام�ه��ا ب�شكل منتقى‪ ،‬وم��ن خ�ل�ال ت�شريح‬ ‫امل�ك��ان ع�بر من��وذج م��ن احل ��دود امل�ت�غ�يرة با�ستمرار‬ ‫كان املق�صود منها �إعطاء الفل�سطينيني �شعوراً بكون‬ ‫الأمور م�ؤقتة على الدوام‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل‪ ،‬ظ ��ل ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ون م ��ن خالل‬ ‫االنف�صال عن الغالبية اليهودية‪ ،‬وبف�ضل ا�ستثنائهم‬ ‫م��ن غالبية الأط��ر القانونية‪ ،‬واملمار�سة املنتظمة‬ ‫لتغيري احل ��دود‪ ،‬واال��س�ت�خ��دام املح�سوب مل�ستويات‬ ‫خمتلفة م��ن ال�ع�ن��ف ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬معلقني يف حالة‬ ‫من "ال�شك اخلا�ضع للتحكم" كما ظل املواطنون‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون داخ � ��ل اخل� ��ط الأخ� ��� �ض ��ر‪ ،‬يعدون‬ ‫جم�م��وع��ة م �ع��ادي��ة ع�ل��ى �أ� �س��ا���س ال���ش��ك يف والئهم‬ ‫للدولة‪ .‬وقد و�صل هذا النوع من التفكري �إىل الآن‬ ‫�إىل اليمني الأورب��ي؛ فقد ا�ستخدم ديفيد كامريون‬ ‫‪ David Comeron‬حججاً مماثلة لتربير‬ ‫اال�ستثنائية والقدح يف ال��والء للدولة‪ ،‬فيما يخ�ص‬ ‫امل�سلمني الذين يعي�شون يف بريطانيا‪.‬‬ ‫�إن عدم اال�ستقرار وال�شك لدى الفل�سطينيني‬ ‫�ضمن اخلط الأخ�ضر ال يعود �إىل ا�ستثنائية جتاه‬ ‫النظام القانوين بل �إىل الغمو�ض واال�ستثنائية التي‬ ‫تت�ضمنها التهديدات بتبادل ال�سكان التي يروج لها‬ ‫قادة �إ�سرائيليون‪ ،‬وبالتايل ي�شكل اخلوف من الت�شرد‬ ‫مرة �أخرى م�صدراً للخ�ضوع ال�سيا�سي‪ .‬فما الذي‬ ‫ي�ح��دث �إذاً؟ ك��ل ال�ع��وام��ل ت�شري �إىل �إ�سرتاتيجية‬ ‫طويلة الأم��د‪ ،‬ولكن ما ال��ذي تخ�شاه "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وما الذي حتاول ال�سيطرة عليه؟ يقول الربوفي�سور‬ ‫خ��ان ثانية‪" :‬ما �إن جتعل من الوا�ضح �أن الهدف‬ ‫هو الإبقاء على ال�صهيونية يف الدولة اليهودية‪...‬‬ ‫ي�صبح كل �شيء تفعله "�إ�سرائيل" منطقياً" واخلوف‬ ‫بالطبع هو من �أن��ه �إذا �أ�صبحت "�إ�سرائيل" دولة‬ ‫ذات غالبية يهودية ولها ح��دود ثابتة ف ��إن الطلب‬ ‫ال��ذي ال ميكن التخل�ص منه للح�صول على حقوق‬ ‫م�ساوية للأقليات �ستليه يف النهاية احلقوق اخلا�صة‬ ‫لل�صهيوينة ولن تعود "�إ�سرائيل" دولة �صهيونية‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ف ��إن ال��دول�ت�ين ال يخفف م��ن م�شاكل‬ ‫احلفاظ على ال�صهيونية بل يعقدها‪ ،‬فقد يتناق�ص‬ ‫حجم غري اليهود يف "�إ�سرائيل" يف حال قيام دولة‬ ‫فل�سطينية من ‪� 40‬أو ‪ 50‬يف املئة �إىل ‪ 20‬يف املئة‪ ،‬غري‬ ‫وجود �أقلية غري يهودية يف "�إ�سرائيل" تتمتع بحقوق‬ ‫مت�ساوية مع اليهود قد يهدد لها كدولة يهودية‪.‬‬ ‫وبالتايل‪� ،‬إن اال�ستجابة الإ�سرائيلية الوحيدة لهذه‬ ‫املع�ضلة �ستكون ب�إبقاء احلدود غري وا�ضحة مما يدع‬ ‫الفل�سطينيني يف حالة من ال�شك الدائم ومعتمدين‬ ‫كلياً على النوايا الإ�سرائيلية احل�سنة مع الإبقاء‬ ‫على الأرا�ضي وم�صادر املياه يف يد الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫وامل�شكلة هي �أن التحالف الداعم حلل الدولتني‬ ‫ينهار دائماً يف نقطة ما لأنه‪ ،‬كما �أ�شار م�شتاق خان‪،‬‬ ‫�إذا كنت �ستعطي حقوق متييزية لن�سبة ‪� 15‬أو ‪ 20‬يف‬ ‫املئة من ال�سكان‪ ،‬فلماذا ال تعطي حقوقا متييزية‬ ‫لـ‪ 35‬يف املئة �أو ‪ 40‬يف املئة من ال�سكان وتبقي الر�ؤية‬ ‫ال�صهيونية �سليمة م��ن خ�ل�ال التم�سك بال�ضفة‬

‫الغربية �أو �أج ��زاء وا��س�ع��ة منها؟ ه��ل ي��ود التفكري‬ ‫ال�صهيوين من الناحية الإ�سرتاتيجية �أن تكون له‬ ‫حدود ثابتة يف مكان ما؟ ال بد �أن اجلواب هو "ال"‪،‬‬ ‫فما ال��ذي تك�سبه "�إ�سرائيل" بتنازلها عن الأر�ض‬ ‫طاملا �سيكون لديها يف نهاية الأم��ر امل�شكلة نف�سها‬ ‫ال �ت��ي ت�ب�رر م��ن خ�لال�ه��ا ل�ل�ع��امل مل ��اذا ي�ج��ب عليها‬ ‫اال�ستمرار يف �سيا�ساتها التمييزية؟‬ ‫ومما يعقد هذا الو�ضع هو موقف "�إ�سرائيل"‬ ‫الفل�سطينيني داخ��ل اخلط الأخ�ضر والالجئني يف‬ ‫حال �إقامة الدولة الفل�سطينية‪ .‬يرى خان �أن �إدارة‬ ‫"�إ�سرائيل" لهذا امللف ي�ستند ب�شكل �أ�سا�سي على‬ ‫قدرتها على اال�ستمرار يف ال�سيطرة على الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫�إن احلفاظ على �سيطرة العمالء على الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة يبقي اخليار �أمام "�إ�سرائيل"‬ ‫م �ف �ت��وح �اً ل�ت���ش��ري��د امل��واط �ن�ي�ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف‬ ‫"�إ�سرائيل" �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة من‬ ‫خ�لال تبادل حم��دود للمناطق‪ ،‬كما �أن��ه ي�ضمن �أن‬ ‫�ستحتفظ "�إ�سرائيل" بالقدرة على حتديد م�صري‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬ه��ل �سيعودون �إىل دولة‬ ‫فل�سطينية ذات ��س�ي��ادة �أم ال‪ .‬وي�ن��اق����ش خ ��ان ب�أن‬ ‫الت�صور ب�أن "�إ�سرائيل" تنظر �إىل ملف الالجئني‬ ‫وفل�سطينيي ‪ 48‬ب�شكل منف�صل هو ت�صور خاطئ‪،‬‬ ‫فمن وج�ه��ة النظر ال�صهيونية ف�إنهما مرتبطان‬ ‫ب�شكل وثيق ويعتمدان على عدم خ�سارة "�إ�سرائيل"‬ ‫�سيطرتها على هذه املنطقة‪.‬‬ ‫�إذن ف�إن الدولة الفل�سطينية تهدد ال�صهيونية‪،‬‬ ‫بالتايل ف�إنه لي�س عجباً �أن تعر�ض "�إ�سرائيل" عن‬ ‫حل الدولتني‪ ،‬وبالتايل ف�إنه من امل�ستبعد �أن تقوم‬ ‫ال��دول��ة الفل�سطينية م��ن خ�لال ال�ت�ف��او���ض بغياب‬ ‫قوة م�ساومة ب�أيدي الفل�سطينيني‪ ،‬لأن �إن�شاء دولة‬ ‫�شرعية ذات ��س�ي��ادة يتطلب م��ن الفل�سطينيني �أن‬ ‫ي �ج�بروا "�إ�سرائيل" ع�ل��ى �إع �ط��اء ��ش��يء لي�س من‬ ‫م�صلحتها �إع �ط��ا�ؤه وه��و التخلي ع��ن ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وبالتايل ف�إنه املنا�سب �أك�ثر بالن�سبة لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫�أن يكون لديها "دولة" بدون حدود بحيث ميكنهم‬ ‫اال�ستمرار يف التفاو�ض على احلدود واالعتماد على‬ ‫ن�شر ال�شك لإبقاء اخل�ضوع‪.‬‬ ‫فقد كان نائب رئي�س وزراء "�إ�سرائيل" مو�شيه‬ ‫يعالون ‪ Moshe Ya’alon‬كان �صريحاً عندما‬ ‫�سئل يف مقابلة هذا العام "ملاذا كل هذه الألعاب حول‬ ‫الإي�ه��ام مبفاو�ضات؟" �أج��اب "لأن هناك �ضغوطا‪،‬‬ ‫حركة ال�سالم الآن من الداخل والعنا�صر الأخرى‬ ‫م��ن اخل ��ارج‪ ،‬ل��ذا على امل��رء �أن ي �ن��اور‪ .‬يجب علينا‬ ‫املناورة مع الأمريكيني والأوربيني؛ ما يخلق الوهم‬ ‫ب��أن��ه ميكن التو�صل الت�ف��اق‪ ،‬ف��أن��ا �أق��ول �إن الوقت‬ ‫يعمل ل�صالح م��ن ي�ع��رف كيف ي�ستفيد م�ن��ه‪ ،‬لقد‬ ‫عرف م�ؤ�س�سو ال�صهيونية‪ ،‬ونحن يف احلكومة نعرف‬ ‫كيف ن�ستفيد من الوقت"‪.‬‬ ‫ك� �ت ��ب رئ� �ي� �� ��س حت ��ري ��ر ي ��دي� �ع ��وت �أح � ��رون � ��وت‬ ‫‪� Yediot Ahronot‬سفر بلوكر ‪Sever‬‬ ‫‪ Plocker‬يف ‪ 25‬ك��ان��ون ال �ث��اين‪ /‬يناير ‪2008‬‬ ‫�أن خ� �ط ��ة �أف � �ي � �غ� ��دور ل� �ي�ب�رم ��ان ‪Avigdor‬‬ ‫‪ Lieberman‬لإقامة الفل�سطينية بدون حدود‬ ‫على ن�صف ال�ضفة الغربية‪ ،‬والتي خ�ضعت لأخذ ورد‪،‬‬ ‫هي تقريباً خطة �أع�ضاء الربملان �أي�ضاً‪ ،‬ثم "جادل‬ ‫نتانياهو ‪ Netanyahu‬ب�أن الو�ضع احلايل على‬ ‫�أر�ض ال�ضفة الغربية م�ستقر و�آمن وي�شكل �أر�ضية‬ ‫حلل ال�ن��زاع‪ ،‬فالفل�سطينيون لديهم م�سبقاً ثالثة‬ ‫�أرب ��اع دول��ة وع�ل��م ومفتاح ات�صال دويل‪ ...‬وك��ل ما‬ ‫يتبقى على احلكومة فعله هو املوافقة على تغيري‬ ‫ا��س��م الكيان م��ن "�سلطة" �إىل "دولة" و�أن يلقى‬ ‫لها بع�ض العظام الأخ��رى �أي ب�ضعة م�ؤ�شرات على‬ ‫ال�سيادة مثل ح��ق �صك عملتها و�سي�ستمر ال�سالم‬ ‫مدة ‪� 70‬سنة قادمة"‪.‬‬ ‫ه��ل مي�ك��ن مل�ث��ل ه ��ذا االح� �ت ��واء الإق �� �ص��ائ��ي �أن‬ ‫ينجح؟ �إن "�إ�سرائيل" حتب �أن تقدم نف�سها كموقع‬ ‫متقدم للقيم الغربية �أي فيال يف "�أدغال" ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط‪ ،‬لكن "احلقوق اخلا�صة" و"ال�شمول"‬ ‫الإق �� �ص��ائ��ي مي �ث��ل ت�ن��اق���ض��ا م��ع ال ��رواي ��ة الغربية‬ ‫لقيمها‪ ،‬و�أن �شرعية تقدمي نف�سها كمنارة للح�ضارة‬ ‫الغربية يف ال�شرق الأو�سط قد يكون عر�ضة لالنتقاد‬ ‫ب�شكل �أكرب‪ ،‬ما يهدد �شرعية "�إ�سرائيل" على املدى‬ ‫الطويل‪.‬‬ ‫�أحقا ال يرى �صانعو ال�سيا�سات الغربية �أياً من‬ ‫هذا؟ كافة م�شاريعهم تت�شابك ب�شكل وطيد مع نظام‬ ‫االحتواء الإق�صائي وت�سهم بو�ضوح يف جعله قاب ً‬ ‫ال‬ ‫للتطبيق العملياتي‪ ،‬فهل ه��ذا الأم��ر ا�سرتاتيجي‬ ‫�أكرث من كونه قائماً على ال�صدفة؟‬ ‫هل هم يفهمون ولكن ال ي�ستطيعون التمل�ص‬

‫الغمو�ض الذي يت�ضمن‬ ‫التهديدات بتبادل‬ ‫ال�سكان من قبل‬ ‫الإ�رسائيليني ي�شكل‬ ‫م�صدراً للخ�ضوع‬ ‫ال�سيا�سي خوفا من‬ ‫الت�رشد مرة �أخرى‬

‫عرقل �صعود اليمني يف‬ ‫�أوربا قدرة االحتاد الأوربي‬ ‫على تخطي كونه حار�سا‬ ‫للو�ضع الراهن وحلل‬ ‫الدولتني‬ ‫من روايتهم املفهومية والقيود الداخلية الناجمة‬ ‫عن امل�شاعر ال�صاعدة املعادية للإ�سالم؟ �أو ب�شكل‬ ‫ب��دي��ل ه��ل ي�ستنتج بع�ض "الواقعيني" الأوربيني‬ ‫والأمريكيني �أن��ه مل يكن هناك بديل واق�ع��ي‪ :‬كان‬ ‫م��ن ال �� �ض��روري �أن ي��ذع��ن الفل�سطينيون لل�سماح‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" ب �ت �ج �ن��ب ال �ت �ن��اق �� �ض��ات الداخلية‬ ‫لإيديولوجيتها ال�صهيونية وه��ي تناق�ضات �إذا مل‬ ‫يتم الت�أقلم معها ميكن ان تهدد ا�ستمرار "�إ�سرائيل"‬ ‫يف املنطقة؟‬ ‫و�إذا الأم��ر كذلك ف��إن��ه يظهر �إىل �أي ح��د قام‬ ‫"حتول" ال�سيد بلري يف �سنة ‪ 2003‬ب�إمالة مركز‬ ‫اجلاذبية الأوروبي بعيداً عن �أي انغما�س يف منظور‬ ‫�أو�سع يف املنطقة‪ ،‬و�أثناء احلرب العاملية الأوىل وعدت‬ ‫"القوى" الغربية الكربى العرب باال�ستقالل مقابل‬ ‫ال��دع��م الع�سكري‪ ،‬ولكنهم خانوهم الح�ق��ا‪ ،‬ول�ست‬ ‫وح �ي��دا يف ال�ن�ظ��ر �إىل ال �ت �ح��رك احل ��ايل لل�ضمري‬ ‫ال �ع��رب��ي كنق�ض م �ت ��أخ��ر ل�لاح �ت�لال اال�ستعماري‬ ‫اجلديد بدال من اال�ستقالل‪.‬‬ ‫وبعد حروب اخلليج الالحقة وعدت "القوى"‬ ‫ب�شكل م�شابه بالعدالة والدميقراطية يف املنطقة‬ ‫واالن�ت�ق��ال �إىل اح�ت�لال �آخ��ر‪ ،‬غ�ير �أن �أي ا�ستعمال‬ ‫�سيئ ملفهوم الدولة �سيعني �أن التاريخ يعيد نف�سه‪.‬‬ ‫وع��ادة ما يالقي التحذير من هذه التداعيات‬ ‫عبارة واحدة م�ستهلك "ال توجد �سوى لعبة واحدة‬ ‫يف املدينة" وه ��ذا ب�ب���س��اط��ة غ�ير ��ص�ح�ي��ح‪ ،‬فهناك‬ ‫�سيا�سة �أخرى لإعادة احليوية �إىل القيادة والتعبئة‬ ‫العامة وا�ستعادة القوة التفاو�ضية التي عتمت عليها‬ ‫قوة رواية واحدة‪.‬‬ ‫�إن موت "عملية ال�سالم" �أعطانا حلظة نادرة‬ ‫من الو�ضوح‪ ،‬مبا �أن الق�صة التي تكمن يف الرواية‬ ‫�أ�صبحت مرئية ب�شكل غ�ير متوقع‪ ،‬ف ��إن مثل هذا‬ ‫الو�ضوح يفتح الآف��اق �أمام �إمكانيات جديدة وطرق‬ ‫جديدة لت�صور احل�ل��ول‪ ،‬و�أذك��ر كيف حت��ررت فج�أة‬ ‫العملية امل�شابهة لال�ستقالل الناميبي والتي بدت‬ ‫يل �آن ��ذاك م�ق�ي��دة دون ف��ر���ص للحل م��دة ‪� 30‬سنة‬ ‫م�ضت‪ ،‬وذلك من خالل تغري غري متوقع يف الإطار‬ ‫يف املنطقة وهو انهيار االحتاد ال�سوفياتي غيرّ م�سار‬ ‫الأمور‪ ،‬فهل �سيكون التغيري يف م�صر مبثابة "تغري‬ ‫الإطار" للإ�سرائيليني والفل�سطينيني؟‬ ‫*دبلوما�سي بريطاين (م�ؤ�س�س ومدير منتدى‬ ‫ال�صراعات)‬ ‫(الن�سخة العربية خا�صة مبركز الزيتونة)‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�ش�ؤون مقد�سية‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫�أخريا‪ 00‬القاهرة‬ ‫و�أنقرة معا‬ ‫قبل �أن يجيء �إىل القاهرة وزير اخلارجية الرتكي لكي يجتمع‬ ‫مع رئي�س ال��وزراء ووزي��ر اخلارجية و�أم�ين اجلامعة العربية‪ ،‬كان‬ ‫قد ق��ام يف الأ�سبوع ال��ذي �سبقه بعدة زي��ارات ذات مغزى للبحرين‬ ‫وال��دوح��ة و��س��وري��ا‪ ،‬والتقى يف �أن�ق��رة م��ع ممثلني ع��ن نظام العقيد‬ ‫القذايف واملجل�س الوطني االنتقايل يف بنغازي‪ ،‬مل يكن ذلك م�ستغربا‪،‬‬ ‫لأننا �أ�صبحنا جند الرجل‪ ،‬حا�ضرا يف قلب كل �أزمة �سيا�سية تقع يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬بعدما �صرنا جند لرتكيا ح�ضورا اقت�صاديا م�شهودا يف‬ ‫جميع �أنحاء الوطن العربي‪.‬‬ ‫حني توترت العالقة بني ال�سنة وال�شيعة‪ ،‬وتدخلت ق��وات درع‬ ‫اجلزيرة اخلليجية يف البحرين‪� ،‬سارع الدكتور �أحمد داود �إىل املنامة‬ ‫لكي يكون على م�سرح احلدث‪ .‬وحني �أ�صبحت قطر تقوم بدور بارز‬ ‫يف امل�شهد الليبي وت�ست�ضيف بع�ض ممثلي املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫يف بنغازي‪� ،‬إىل جانب ا�ست�ضافتها ملمثلي نادي باري�س الذي �أ�صبح‬ ‫�شريكا يف احل��دث الليبي‪ ،‬ف�إنه �شد رحاله �إىل الدوحة ليكون على‬ ‫�صلة بالرتتيبات التي جتري هناك‪ .‬وحني انفجر املوقف يف �سوريا‪،‬‬ ‫وخرجت املظاهرات منددة بالنظام الذي يعد �أحد �أهم حلفاء تركيا‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬ف��إن الرجل ا�ستقل الطائرة فجرا من الدوحة‪ ،‬ليعقد‬ ‫�سل�سلة من االجتماعات يف دم�شق تبد�أ من ال�ساعة التا�سعة �صباحا‪.‬‬ ‫لي�س هذا �أم��را جديدا على الدكتور �أحمد‪ ،‬ذلك �أنه منذ ترك‬ ‫التدري�س باجلامعة وعمل م�ست�شارا لرئي�س ال ��وزراء رج��ب طيب‬ ‫�أردوغ ��ان يف ع��ام ‪ ،2003‬ث��م �صار الحقا وزي��را للخارجية يف ‪.2008‬‬ ‫ف�إن حركته يف خارج تركيا مل تهد�أ‪ ،‬حتى �أ�صبح يق�ضي يف الطائرات‬ ‫وقتا �أطول مما يق�ضيه يف بيته‪ .‬ومل يكن اجلهد الذي يبذله يعرب‬ ‫عن همة وطاقة غري عادية فح�سب‪ ،‬و�إمنا كان يعرب �أي�ضا عن ر�ؤية‬ ‫ا�سرتاتيجية وا�ضحة يف التعامل مع العامل اخلارجي عموما ومع‬ ‫العامل العربي بوجه �أخ�ص‪ .‬ذلك �أنه رف�ض يف وقت مبكر الفكرة التي‬ ‫�شاعت حينا من الدهر واعتربت تركيا ج�سرا بني ال�شرق والغرب‪،‬‬ ‫وك��ان ر�أي��ه وال ي��زال �أن تركيا م�ؤهلة لأن تلعب دورا �أك�ب�ر‪ ،‬و�أنها‬ ‫ينبغي �أن تكون عن�صرا فاعال وم��ؤث��را يف الأ��س��رة الدولية ولي�ست‬ ‫جمرد معرب بني قارتني‪ .‬ولكي ت�ؤدي ذلك الدور فينبغي �أن ت�ستعيد‬ ‫عافيتها ال�سيا�سية واالقت�صادية �أوال‪ ،‬ثم تتحرك يف حميطها لكي‬ ‫حتل م�شكالتها العالقة مع جريانها ثانيا‪ ،‬وهو ما �أطلق عليه �سيا�سة‬ ‫ت�صفري امل�شكالت (زيرو م�شاكل)‪ .‬و�إذ حتقق ذلك �إىل حد كبري ف�إنه‬ ‫اعترب �أن بالده �أ�صبحت تتوفر لها الكفاءة الالزمة للقيام بالدور‬ ‫الفاعل الذي تتطلع �إليه‪ .‬وكان العامل العربي هو �إحدى ال�ساحات‬ ‫التي جرى تن�شيط تلك الفاعلية فيها‪ .‬ومت التمهيد لذلك بتو�سيع‬ ‫نطاق تبادل املنافع االقت�صادية وب�إلغاء ت�أ�شريات الدخول مع �ست‬ ‫دول عربية‪ ،‬وبتوقيع اتفاقيات التعاون اال�سرتاتيجي مع دول �أخرى‬ ‫(جمل�س التعاون اخلليجي مثال)‪ ،‬وبالتحرك الن�شط يف ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية وه��ذه اخللفية �ساعدت تركيا (التي �أ�صبحت ع�ضوا‬ ‫مراقبا يف اجلامعة العربية) على �أن تبذل جهودا م�ستمرة لتحقيق‬ ‫اال�ستقرار يف العامل العربي‪ ،‬وح�سبما �سمعت من الدكتور �أحمد‬ ‫�أوغلو ف�إن �أنقرة انطلقت يف ذلك امل�سعى من �أمرين‪� ،‬أولهما اعتبار‬ ‫اال�ستقرار يف حميطها العربي من عوامل �صيانة الأم��ن القومي‬ ‫الرتكي‪ ،‬وثانيهما �أن تركيا ال ت�ستطيع �أن تعمل وحدها يف العامل‬ ‫العربي‪ ،‬ولكنها تعترب �أن ال��دور امل�صري ال غنى عنه‪ .‬بالتايل ف�إن‬ ‫التعاون بني البلدين الكبريين يوفر �إطارا �أمثل للإ�سهام يف ا�ستقرار‬ ‫املنطقة والنهو�ض بها‪.‬‬ ‫ب�سبب ح�سا�سيات غري مربرة مل يكرتث نظام مبارك بهذا امللف‪،‬‬ ‫ومل يعرب عن احلما�س للتعاون مع تركيا �إال يف املجال االقت�صادي‪.‬‬ ‫لذلك ك��ان الفتا لالنتباه �أن��ه ما �إن �سقط ذل��ك النظام حتى �سارع‬ ‫رئي�س اجلمهورية الرتكية عبداهلل جول �إىل زي��ارة القاهرة‪ ،‬حيث‬ ‫التقى رئي�س املجل�س الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة‪ ،‬داع�ي��ا �إىل تعزيز‬ ‫العالقات وفتح �صفحة جديدة لتو�سيع نطاق التعاون امل�شرتك بني‬ ‫البلدين‪ ،‬ما فهمته �أن امللف الليبي كان مو�ضوع البحث الأ�سا�سي يف‬ ‫الزيارة الأخرية لوزير اخلارجية الرتكي‪ ،‬وكان من �شقني �أحدهما‬ ‫يتعلق بو�ضع وم�صري نظام طرابل�س‪ ،‬والثاين يت�صل بت�سهيل نقل‬ ‫ع�شرات الآالف من امل�صريني العالقني هناك على ال�سفن الرتكية‪.‬‬ ‫و�إذ قيل يل �إن النتائج �إيجابية على ال�صعيدين‪� ،‬إال �أن ما �أثار انتباهي‬ ‫يف امل�شهد �أن ال��وزي��ر ال�ترك��ي اه�ت��م ب��امل��و��ض��وع‪ ،‬وج��اء �إىل القاهرة‬ ‫منطلقا من �أن ا�ستقرار ليبيا وثيق ال�صلة ب�أمن بالده‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫م�صر الل�صيقة بليبيا وبينهما حدود م�شرتكة وقفت متفرجة على‬ ‫ما يجري هناك‪� ،‬إذ مل تذهب �إىل �أبعد من حماولة �إعادة امل�صريني‬ ‫من املنطقة ال�شرقية التي ي�سيطر عليها الثوار‪.‬‬ ‫�أبديت مالحظتي مل�سئول دبلوما�سي كبري يف القاهرة‪ ،‬فكان رده‬ ‫�أن ذلك املوقف لن ي�ستمر طويال‪ ،‬و�أن العمل مع الأت��راك يف امللف‬ ‫الليبي بوجه �أخ�ص �سي�صدر ب�ش�أنه قرار �إيجابي خالل الأيام القليلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬وما زلت �أتابع ن�شرات الأخبار يف انتظار القرار‪.‬‬

‫�شبح الطرد يالحق فل�سطينيات‬ ‫متزوجات من مقد�سيني‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عندما تزوجت �سناء املولودة يف مدينة‬ ‫اخلليل قبل ‪ 13‬عاما من املقد�سي حممد‪،‬‬ ‫مل تتوقع �أن تقع �ضحية قانون �إ�سرائيلي‬ ‫ي� �ح� � ّد ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ي�ر مل � �ش �م��ل العائالت‬ ‫للفل�سطينيني الذين يقرتنون مبقد�سيني‬ ‫�أو بعرب يحملون اجلن�سية الأ�سرائيلية‪،‬‬ ‫و�أ ّن � �ه� ��ا ��س�ت���ض�ط��ر ل �ل �ع �ي ����ش م ��ع عائلتها‬ ‫ب�شكل ��س��ري خ�شية �أن تكت�شفها �سلطات‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ومنذ ان��دالع االنتفا�ضة الفل�سطينية‬ ‫ع ��ام ‪ 2000‬ت��وق�ف��ت "ا�سرائيل" ع��ن منح‬ ‫مل ال�شمل ملواطنيها الذين يتزوجون من‬ ‫�سكان ال�ضفة الغربية �أو بع�ض الدول‪ ،‬فيما‬ ‫متنع �أي فل�سطيني من ال�ضفة الغربية من‬ ‫دخول القد�س �إالّ بت�صريح خا�ص‪.‬‬ ‫وتقول �سناء‪ 31 ،‬عاما‪�" :‬أنا من مدينة‬ ‫اخلليل وارتبطت عام ‪ 1998‬بزوجي املقد�سي‪،‬‬ ‫ورف�ضت ا�سرائيل منحي حق االقامة �أو مل‬ ‫�شمل ال�ع��ائ�لات‪ ،‬وم�ن��ذ �ست ��س�ن��وات �صدر‬ ‫بحقي �أم��ر ط��رد من مدينة القد�س ومنذ‬ ‫ذلك الوقت و�أنا اعي�ش مع زوجي و�أوالدي‬ ‫ب�شكل غري قانوين يف املدينة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت‪�" :‬أنا فل�سطينية من ال�ضفة‬ ‫الغربية ومتنع ا�سرائيل �أي فل�سطيني من‬ ‫ال�ضفة الغربية دخول القد�س �إالّ بت�صريح‬ ‫خا�ص �سواء لل�صالة �أو العمل �أو العي�ش"‪.‬‬ ‫ويقول مدير م�ؤ�س�سة عدالة املدافعة‬ ‫ع��ن احل�ق��وق القانونية للأقلية العربية‬ ‫ح�سن جبارين �إنّ ا�سرائيل "�س ّنت قانونا‬ ‫عام ‪ 2003‬مينع مواطني "دولة ا�سرائيل"‬ ‫من ممار�سة حياتهم العائلية يف ا�سرائيل‬ ‫�إن ت � ��زوج � ��وا ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين م� ��ن �سكان‬ ‫الأرا�� � �ض � ��ي امل �ح �ت �ل��ة �أو م ��واط �ن ��ي �إي � ��ران‬ ‫والعراق و�سورية ولبنان"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إنّ الو�ضع الآن �أ� �س��و�أ من‬ ‫ال�سابق ولقد تقدمنا بالتما�س �إىل حمكمة‬ ‫ال�ع��دل العليا منذ ��س�ن��وات ومل ي�صدر �أي‬ ‫قرار حتى الآن"‪.‬‬

‫ويطال هذا القانون ب�شكل رئي�س "عرب‬ ‫ا�سرائيل" ال��ذي��ن ي�ت��زوج��ون فل�سطينيني‬ ‫من الأرا�ضي املحتلة و�سكان القد�س الذين‬ ‫يحملون الإق��ام��ة اال�سرائيلية ويتزوجون‬ ‫من فل�سطينيي ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‬ ‫واملهجر‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م�ن�ظ�م��ة ب�ت���س�ي�ل��م احلقوقية‬ ‫اال�سرائيلية �إنّ ا�سرائيل ترف�ض االعرتاف‬ ‫بحق الفل�سطينيني يف توحيد عائالتهم يف‬ ‫الأرا� �ض��ي املحتلة‪ .‬وينبع ه��ذا امل��وق��ف من‬ ‫اعتبارات �سيا�سية تهدف �إىل تغيري املبنى‬ ‫الدميوغرايف يف الأرا�ضي املحتلة‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف � �س �ن��اء‪" :‬يف ال �ب ��داي ��ة كنت‬ ‫�أح�صل على اق��ام��ات م�ؤقتة مدتها ثالثة‬ ‫�أ� �ش �ه��ر وك �ن��ت �أج ��دده ��ا ب��ا��س�ت�م��رار وفج�أة‬ ‫رف�ضت الداخلية اال�سرائيلية طلبي بدون‬ ‫اب� ��داء الأ� �س �ب��اب وو��ص�ل�ن��ي �أم� ��ر ط ��رد من‬ ‫مدينة القد�س"‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬غادرت مدينة القد�س لفرتة‬ ‫وج �ي��زة وع ��دت ب�ع��ده��ا خ�ف�ي��ة ل�ل�ع�ي����ش مع‬ ‫�أوالدي وزوجي الذين ح�صلوا على هويات‬ ‫واقامة وعمر ابنتي البكر ‪ 12‬عاما"‪.‬‬ ‫وو� �ص �ف��ت ��س�ن��اء ح�ي��ات�ه��ا ب ��أن �ه��ا مليئة‬ ‫بالتوتر والرعب وقالت‪�" :‬أنا بالكاد �أغادر‬ ‫ب�ي�ت��ي‪ ،‬وال �أخ� ��رج �إالّ ل �ع �ي��ادة ال�ط�ب�ي��ب �أو‬ ‫الجتماع يف م��درا���س �أوالدي وعندما �أم ّر‬ ‫بالقرب من منطقة فيها �شرطة �أو جنود‬ ‫�أ�شعر ب��اخل��وف واال�ضطراب"‪ ،‬و�أ�ضافت‪:‬‬ ‫"�أنا قلقة ك��ل ال��وق��ت‪� ،‬أخ ��اف �أن تداهم‬ ‫ال���ش��رط��ة ح� ّي �ن��ا لأي ��س�ب��ب وي �ج ��دوين يف‬ ‫امل�ن��زل ويعتقلوين وي �ط��ردوين ويبعدوين‬ ‫عن �أوالدي"‪.‬‬ ‫وحت ��دث ��ت � �س �ن��اء ع ��ن م ��ر� ��ض ووف � ��اة‬ ‫وال��دت�ه��ا دون �أن ت�ك��ون ب�ج��واره��ا وقالت‪:‬‬ ‫"مل �أذهب لزيارتها وهي مري�ضة ب�سرطان‬ ‫الكبد‪ ،‬لكيال �أعلق يف مدينة اخلليل بدون‬ ‫�أوالدي‪ ،‬مل �أذه��ب �إىل اخلليل �إالّ يوم وفاة‬ ‫والدتي"‪.‬‬ ‫وم���ض��ت ت �ق��ول‪" :‬تز ّوج �أخ ��وت ��ي ومل‬ ‫�أح�ضر حفالت زفافهم ومر�ض والدي قبل‬

‫"القد�س يف عيوننا"‬ ‫معر�ض �صور يج�سّد معاناة القد�س‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح طاقم موقع باب العرب وجلنة الع�شائر يف �سلوان وجلنة الدفاع‬ ‫ع��ن �أرا� �ض��ي وع �ق��ارات ��س�ل��وان الأح ��د معر�ض ��ص��ور ب�ع�ن��وا�� "القد�س يف‬ ‫عيوننا" مل�صور املوقع ال�شاب و�سام حمودة‪ ،‬يف خيمة االعت�صام املقامة يف‬ ‫حي الب�ستان بالقرية‪.‬‬ ‫و�ضم املعر�ض العديد من ال�صور التي ركزت على الأحداث واملواجهات‬ ‫التي ت�شهدها �أحياء مدينة القد�س‪ ،‬من اعتقال للأطفال‪ ،‬ومواجهات دفاعا‬ ‫عن الأر���ض والبيت‪ ،‬و�صورا �أخ��رى حتدثت عن �إهمال احل��ارات املقد�سية‬ ‫واحتياجات الطفولة‪ ،‬و�أظهرت العديد من ال�صور جمال ف�صل الربيع يف‬ ‫مدينة القد�س‪.‬‬ ‫وح�ضر افتتاح املعر�ض احلاج مازن �أبو دياب رئي�س جلنة الع�شائر يف‬ ‫�سلوان‪ ،‬وفخري �أبو دياب وعبد الكرمي ابو ا�سنينة ومو�سى عودة �أع�ضاء‬ ‫جلنة الدفاع عن القرية‪ ،‬والعديد من ن�ساء ال�شيخ جراح و�سلوان‪ ،‬و�أ�شاد‬ ‫كافة احل�ضور بجمالية ورمزية ال�صور‪.‬‬ ‫و��س��ام ح�م��ودة م�صور امل��رك��ز ال��ذي ب��د�أ بعد�سته املتوا�ضعة بالتقاط‬ ‫ال�صور ملختلف الفعاليات بالقد�س قبل عام ون�صف قال‪" :‬ن�ؤكد من خالل‬ ‫هذا املعر�ض الب�سيط الذي �أطلق عليه القد�س يف عيوننا �أن ُنظهر للعامل‬ ‫هذه املدينة ال�صامدة اجلميلة التي تتعر�ض حلملة ا�سرائيلية ت�ستهدف‬ ‫الب�شر واحلجر وال�شجر"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح حمودة �أنّ املعر�ض �سينتقل من خيمة �سلوان‪� ،‬إىل حي اجلالية‬ ‫الأفريقية بالقرب من باب املجل�س‪� ،‬أحد �أبواب الأق�صى‪ ،‬ثم �إىل حي ال�شيخ‬ ‫جراح يف منزل مهدد بامل�صادرة ل�صالح امل�ستوطنني اال�سرائيليني‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬لقد اخ�ترن��ا ه��ذه امل��واق��ع لأن�ه��ا م�صدر �إل �ه��ام للم�صورين‬ ‫ولل�صحفيني‪ ،‬وهي ب�ؤرة احلدث يف القد�س"‪.‬‬

‫نحو �شهر ومل �أذهب لزيارته يف امل�ست�شفى‬ ‫وتويف قبل ا�سبوع وذهبت فقط يوم الوفاة‬ ‫كان الأمر م�ؤملا جدا"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت � �س �ن��اء‪" :‬عدت م ��ن اخلليل‬ ‫قبل ي��وم�ين وت�سللت �إىل مدينة القد�س‪،‬‬ ‫�أح �� �ض��رين � �س��ائ��ق � �س �ي��ارة ق� ��ادين يف طرق‬ ‫ط��وي�ل��ة وم�ل�ت��وي��ة ول�ق��د ذق��ت الأم � ّري ��ن يف‬ ‫ال �ط��ري��ق‪ ،‬ك �ن��ت �أع �ي ����ش ح ��زين ع �ل��ى وفاة‬ ‫وال��دي‪ ،‬ورعبي من �أن يطلق اجلنود النار‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا وك� ��ان ال �� �س��ائ��ق ي�ط�ل��ب م �ن��ي ق ��راءة‬ ‫القر�آن طوال الطريق"‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا ه��دى‪ 33 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬وه��ي م��ن ق�ضاء‬ ‫م��دي �ن��ة ب �ي��ت حل��م وت�ع�ي����ش ن�ف����س احلالة‬ ‫فقالت‪" :‬تزوجت يف مدينة القد�س قبل‬ ‫‪ 16‬عاما وكنت �أح�صل على ت�صاريح �إقامة‬ ‫�سنوية"‪ ،‬وت�ضيف‪�" :‬سجن زوج��ي وحكم‬ ‫عليه خم�س �سنوات يف ال�سجون اال�سرائيلية‬ ‫وتوقفت الت�صاريح و�أ� �ص��دروا بحقي �أمر‬ ‫ط��رد ول�ك�ن��ي ا��س�ت��أن�ف��ت القرار"‪ ،‬وتابعت‬ ‫"مل �أ�ستطع زيارة زوجي يف ال�سجن �إالّ بعد‬ ‫عامني ون�صف العام مرة واحدة‪ ،‬ويف ال�سنة‬ ‫اخل��ام �� �س��ة الع �ت �ق��ال��ه مت�ك�ن��ت م��ن زيارته‬ ‫مرتني"‪.‬‬ ‫وحت � � � ّدث� � ��ت ع � ��ن جت� ��ارب � �ه� ��ا يف ط ��رق‬ ‫"التهريب" التي متر منها عند عودتها‬ ‫م��ن عند �أه�ل�ه��ا م��ن بيت حل��م ق��ائ�ل��ة‪" :‬يف‬ ‫�إح��دى امل��رات كنا جمموعة ن�ساء ن�سري يف‬ ‫اجلبال وعندما و�صلنا طريق ديرمار �سابا‬ ‫ق�ضاء بيت حل��م داهمتنا دوري ��ات اجلي�ش‬ ‫و�أج�برن�ن��ا على ال�ع��ودة �إىل بيت حل��م بدال‬ ‫من ال�سجن‪ ،‬و�أثناء �سرينا كانوا ي�ستهزئون‬ ‫بنا ويقولون "هر‪..‬هر ك�أننا �أغنام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬أنا ال �أزور �أهلي �إالّ يف حالة‬ ‫امل��ر���ض ال�شديد �أو ال��وف��اة لأنيّ �أع��رف ما‬ ‫�س�أواجه بطريقي‪ ،‬نحن نعي�ش م�أ�ساة ف�أهلنا‬ ‫على بعد ‪ 20‬دقيقة بال�سيارة وال ن�ستطيع‬ ‫زيارتهم‪ ،‬نحن نعي�ش عزلة‪ ..‬ال �أخت �أو �أخ‬ ‫يزورنا ال يف الأف��راح �أو يف االت��راح‪ ..‬ننتظر‬ ‫فرج ربنا"‪.‬‬

‫م‪ .‬علي �أبو �سكر‬

‫الإرهاب الإلكرتوين‬ ‫ر� �س��ائ��ل ب��ذي�ئ��ة ور� �س��ائ��ل �إره � ��اب ت�صل‬ ‫�إىل �صناديق الربيد الإل�ك�تروين ومواقع‬ ‫الفي�سبوك‪.‬‬ ‫هذه الر�سائل م�صاغة بعقلية مركزية‬ ‫واح ��دة غايتها �إح �ب��اط وتثبيط و�إره� ��اب دعاة‬ ‫الإ� �ص�لاح‪ .‬ه��ذه الر�سائل يف �أغلبها يقوم عليها �أ�شخا�ص متفرغون‬ ‫لتنفيذ �أوام��ر ت�صدر �إليهم من جهات حم��ددة ومعروفة غايتها من‬ ‫ال�سب وال��ردح والرتهيب والتثبيط واالنقالب على احل��راك ال�شبابي‬ ‫القائم على احلراك الإلكرتوين و�ضرب هذا ال�سالح ال�شبابي‪.‬‬ ‫مواقع �إلكرتونية خا�صة �أن�ش�أتها جهات معلومة لت�شويه �صورة‬ ‫احل��راك الإ��ص�لاح��ي‪ ،‬ودع��اة الإ� �ص�لاح م��ن خ�لال م�ق��االت واف�ت�راءات‬ ‫غايتها التجيي�ش والتح�شيد �ضد احلراك الإ�صالحي‪.‬‬ ‫القائمون على هذه املواقع و�أغلب املتداخلني عليها يعرفون بع�ضهم‬ ‫بع�ضاً ويعرفون �أن حتركهم يف جهة واحدة ويتبعون ذات اجلهة‪.‬‬ ‫هذه املواقع الإلكرتونية والأ�سماء املتداخلة والقائمة على ال�شتم‬ ‫وال��ردح هي �أ�سماء وهمية غري حقيقية‪ ،‬لي�سوا �إال �أ�شخا�صا معدودين‬ ‫يغريون �أ�سماءهم وعناوينهم و�صفحاتهم الإلكرتونية‪ ،‬بل ذات ال�شخ�ص‬ ‫ين�شئ �أك�ثر من �صفحة على الفي�سبوك ب�أ�سماء خمتلفه ميار�س من‬ ‫خاللها وظيفته فهو م�أجور متفرغ لهذا العمل‪.‬‬ ‫قد يظن ه�ؤالء ومن يقف وراءهم �أنهم قادرون على خداع الأردنيني‬ ‫�أو �إره��اب�ه��م‪ .‬هم ال ي��درك��ون �أن �شباب الإ��ص�لاح �سيتوالدون بعناوين‬ ‫والفتات �أكرث حداثة وبجر�أة �أكرب من ال�سابق‪ ،‬فال�شباب الأردين ما عاد‬ ‫ينطلي عليه عملية اخل��داع والإره��اب‪ ،‬وق��رر �أن ي�أخذ دوره الكامل يف‬ ‫الإ�صالح وحماربة الف�ساد وو�ضع حد لال�ستبداد‪ ،‬وك�أنه يقول لن �أقبل‬ ‫مبا قبل به والدي‪ ،‬ولن �أ�سكت عما �سكت عليه والدي‪ ،‬ولن �أعي�ش كما‬ ‫عا�ش والدي‪.‬‬ ‫لن يكون للف�ساد مكان بعد الآن‪ ،‬بعد �أن نف�ض ال�شباب الغطاء عن‬ ‫وجهه‪ ،‬و�أدرك �أن �صراعه مع فئة قليلة متحالفة من �شرائح املجتمع‬ ‫ب�أ�صوله املختلفة رتعت على ح�ساب الأردنيني وعلى ح�ساب حقوقهم‪،‬‬ ‫وامت�صت دماءهم يف مواجهة �أغلبية �أردنية من �شتى الأ�صول واملنابت‪،‬‬ ‫مقموعة م�ضطهدة تعاين العوز والفقر والتهمي�ش وتفتقد حقوقها‪،‬‬ ‫�أغلبية موجودة يف البوادي والأرياف واملخيمات‪.‬‬ ‫�أعلم �أن مثل هذا املقال وهذا الك�شف حلقيقة الإرهاب الإلكرتوين‬ ‫لن يروق لأدوات الفا�سدين‪ ،‬و�ستنربي �أل�سنتهم البذيئة و�أدواتهم النتنة‬ ‫للت�صدي والرد بال�شتم والردح‪.‬‬ ‫وختاماً‪ ،‬ف�إن ح�سبنا قوله تعاىل‪:‬‬ ‫}ا َّلذ َ‬ ‫ا�س َق ْد جَ َمعُواْ َل ُك ْم َف ْاخ َ�ش ْو ُه ْم َف َزا َد ُه ْم‬ ‫ا�س �إِ َّن ال َّن َ‬ ‫ِين َقا َل َل ُه ُم ال َّن ُ‬ ‫�إِميَاناً َو َقا ُلواْ حَ ْ�س ُب َنا هّ ُ‬ ‫الل َو َف ْ�ضلٍ‬ ‫الل َو ِن ْع َم ا ْل َوكِي ُل * َفان َقلَبُواْ ِب ِن ْع َم ٍة م َِّن هّ ِ‬ ‫الل و هّ ُ‬ ‫مَّ ْ‬ ‫َالل ُذو َف ْ�ضلٍ عَظِ يم{‪.‬‬ ‫ل يمَ َْ�س ْ�س ُه ْم ُ�سو ٌء وَا َّت َبعُواْ ر ِْ�ضوَا َن هّ ِ‬ ‫�آل عمران ‪174 – 173‬‬


‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫�إنرت وتوتنهام بحاجة �إىل معجزة للت�أهل‬ ‫�إىل ن�صف نهائي دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫(�صفحـ ‪27‬ـة)‬

‫�ضمن بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الفي�صلي يتخطى موقعة الن�صر الكويتي بنجاح‬ ‫و«رادار» الوحدات ير�صد الفوز �أمام الكويت اليوم‬ ‫الفي�صلي ‪2‬‬ ‫الن�صر ‪1‬‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫جانب من تدريبات جنوم‬ ‫الوحدات ا�ستعدادا ملواجهة‬ ‫اليوم (الوحدات نت)‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪ 25+24‬ــــــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫تعديل على جدول‬ ‫مباريات دوري كرة ال�سلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجرى احتاد كرة ال�سلة تعديال جديدا على جدول مباريات دوري‬ ‫الدرجة املمتازة للرجال‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب التعديل تنقل م�ب��اراة االرثوذك�سي وكفريوبا املقررة‬ ‫يوم االحد‪ 17‬احلايل من ملعب �صالة الأمري حمزة اىل ملعب النادي‬ ‫الأرثوذك�سي لتقام عند ال�ساعة ال�سابعة والربع عو�ضا عن ال�ساد�سة‬ ‫م�ساء‪ ،‬كما قام بتعديل موعد املباراة امل�ؤجلة من اجلولة الثانية ملرحلة‬ ‫الإياب والتي جتمع الريا�ضي والأرينا لتقام عند ال�ساد�سة م�ساء يوم‬ ‫اخلمي�س‪ 21‬احلايل بدال من ال�ساعة الثامنة م�ساء نف�س اليوم‪.‬‬

‫ال�سفري الأملاين يعرب عن �سعادته‬ ‫بتواجد فريق بايرن ميونيخ بالأردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عرب ال�سفري الأملاين يف عمان الدكتور يواهني هايدن عن �سعادته‬ ‫بتواجد فريق بايرن ميونيخ الأمل��اين الن�سوي لكرة القدم يف عمان‬ ‫للقاء منتخبنا الن�سوي وديا‪.‬‬ ‫و�أكد خالل امل�ؤمتر ال�صحايف الذي عقد اليوم الثالثاء‪ ،‬يف ال�سفارة‬ ‫الأملانية مبنا�سبة زي��ارة فريق بايرن ميونيخ الأمل��اين الن�سوي لكرة‬ ‫القدم اىل عمان‪� ،‬أن هذه اخلطوة ت�أتي يف �إط��ار التعاون القائم بني‬ ‫البلدين يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري االملاين �إن العالقات الأردنية الأملانية ت�شهد تطورا‬ ‫يف امل�ج��االت ال�سيا�سية واالقت�صادية والثقافية‪ ،‬والآن ب��د�أ التعاون‬ ‫الريا�ضي ي�أخذ خطوات جديدة خ�صو�صا يف كرة القدم الن�سوية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أملانيا ت�ستعد ال�ست�ضافة بطولة العامل الن�سوية بكرة‬ ‫القدم ال�صيف املقبل‪ ،‬و�إن زي��ارة فريق بايرن ميونخ ل�ل�أردن يعترب‬ ‫فر�صة لالطالع على واقع كرة القدم الن�سوية‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قال �أم�ين �سر احت��اد كرة القدم خليل ال�سامل �إن الفريق‬ ‫االردين لكرة القدم الن�سوية ح�ضي بفر�صة التدريب ومقابلة فريق‬ ‫كرة القدم الن�سوي لنادي بايرن ميونخ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الفريق �سي�شارك‬ ‫مبع�سكر تدريبي يف �أملانيا قبل انعقاد بطولة ك�أ�س العامل الن�سوية بكرة‬ ‫القدم هناك‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�سامل �إىل �أن احتاد كرة القدم ي�سعى لتطوير دور املر�أة من‬ ‫خالل الكرة الن�سوية‪ ،‬وا�ست�ضافة فريق كبري بحجم بايرن ميونيخ‬ ‫الأملاين �صاحب ال�سمعة العطرة‪.‬‬ ‫وق��دم م��درب الفريق الأمل��اين توما�س وي��ريل �شكره ل�ل�أردن على‬ ‫ب��ادرة ا�ست�ضافة فريقه يف االردن‪ ،‬م�شريا اىل ان لعب بايرن ميونيخ‬ ‫يف عمان يعطي النادي الأملاين فر�صة لالطالع على واقع كرة القدم‬ ‫الن�سوية يف االردن‪.‬‬ ‫واعتربت املديرة الفنية ملنتخبنا الهولندية ه�سرتين جانيت �أن‬ ‫كرة القدم الن�سوية الأملانية تعترب متطورة كثريا عن الكرة الن�سوية‬ ‫االردنية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الأملانيات يلعنب كرة قدم منذ حوايل ‪ 41‬عاما‪،‬‬ ‫فيما بد�أت كرة القدم الن�سوية يف االردن ب�شكل مقبول قبل ‪� 6‬أعوام‪،‬‬ ‫مما يجعل هناك فرقا �شا�سعا بني الكرتني الأملانية والأردنية‪.‬‬ ‫وح�ضر امل��ؤمت��ر ال�صحفي من�سق منظمة احل��ق يف اللعب رامي‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬ومدير الت�سويق يف احتاد كرة القدم مهند حمادين‪.‬‬

‫ميداليتان ذهبية وف�ضية‬ ‫للأردن ببطولة غرب �آ�سيا للم�صارعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ظ �ف��ر م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال��وط �ن��ي ل���ش�ب��اب ل�ل�م���ص��ارع��ة �أم ����س الثالثاء‬ ‫مبيداليتني ذهبية وف�ضية (م�صارعة رومانية) يف بطولة غرب �آ�سيا‬ ‫ال�ت��ي جت��ري مناف�ساتها يف �صالة ق�صر الريا�ضة مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫وج��اءت امليدالية الذهبية ملنتخبنا ع��ن طريق ال�لاع��ب عبداهلل‬ ‫�شاهني يف وزن ‪ 84‬ك�غ��م‪ ،‬فيما ج��اءت امل�ي��دال�ي��ة الف�ضية ع��ن طريق‬ ‫الالعب مالك الرتك يف وزن ‪ 96‬كغم‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف البطولة منتخبات متثل الأردن و��س��وري��ا والعراق‬ ‫ولبنان وفل�سطني واليمن والإمارات‪.‬‬ ‫وت�ست�أنف مناف�سات البطولة اليوم الأربعاء يف �صالة ق�صر الريا�ضة‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬حيث جتري اليوم مناف�سات امل�صارعة احلرة‬ ‫لفئة ال�شباب‪.‬‬

‫بفوزه بك�أ�س الإمارات‬ ‫�إجناز تاريخي للجزيرة ِ‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أحرز اجلزيرة لقب بطل ك�أ�س‬ ‫االم��ارات لكرة القدم للمرة االوىل‬ ‫يف ت��اري�خ��ه ب�ع��د ف ��وزه ال�ك�ب�ير على‬ ‫الوحدة ‪�-4‬صفر يف املباراة النهائية‬ ‫�أول م��ن �أم����س االث�ن�ين على ا�ستاد‬ ‫مدينة زايد الريا�ضية �أمام نحو ‪40‬‬ ‫�ألف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل الربازيليان جادير باري‬ ‫(‪ 12‬و‪ )80‬وريكاردو اوليفريا (‪)68‬‬ ‫و�أحمد جمعة (‪� )90‬أهداف املباراة‪.‬‬ ‫وي��دي��ن اجل��زي��رة ب ��إح��رازه �أول‬ ‫لقب ر�سمي منذ ت�أ�سي�سه عام ‪1974‬‬ ‫�إىل م �ه��اج �م��ه ب� ��اري ال� ��ذي �سجل‬ ‫ه��دف�ين‪ ،‬وم��رر ك��رة ال�ه��دف الثالث‬ ‫ملواطنه �أوليفريا‪.‬‬ ‫و�أح�ي��ا اجل��زي��رة �آم��ال��ه ب�إحراز‬ ‫الثنائية التاريخية بعد ان اقرتب‬ ‫اي�ضا من ح�صد لقب الدوري الذي‬ ‫يت�صدره بفارق ‪ 10‬نقاط عن اقرب‬ ‫مناف�سيه بني يا�س قبل ‪ 7‬جوالت‬ ‫من ختام البطولة‪.‬‬ ‫وف�شل الوحدة بدوره يف احراز‬ ‫لقب م�سابقة الك�أ�س للمرة الثانية‬ ‫ب �ع��د االوىل ع � ��ام ‪ ،2000‬واكمل‬ ‫ذك ��ري ��ات ��ه ال �� �س �ي �ئ��ة م ��ع امل �ب ��اري ��ات‬ ‫النهائية للبطولة بعدما خ�سر ‪4‬‬ ‫مرات امام االهلي (‪ 4-1‬عام ‪)1996‬‬ ‫والن�صر (�صفر‪ 1-‬عام ‪ )98‬وال�شارقة‬ ‫(بركالت الرتجيح ‪ 6-5‬عام ‪)2003‬‬

‫جنوم اجلزيرة يحتفلون باللقب‬

‫والعني (‪ 3-1‬عام ‪.)2005‬‬ ‫وكان الوحدة الطرف االف�ضل‬ ‫و�صاحب املبادرة دائما لكن اجلزيرة‬ ‫ه ��و م ��ن اف �ت �ت��ح ال�ت���س�ج�ي��ل بعك�س‬ ‫امل �ج��ري��ات ع �ن��دم��ا ت��وغ��ل الظهري‬ ‫االي �� �س��ر ع� �ب ��داهلل م��و� �س��ى وار�سل‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة متقنة ت �ط��اول ل�ه��ا باري‬ ‫بر�أ�سه وو�ضعها يف مرمى احلار�س‬ ‫عادل احلو�سني(‪.)12‬‬ ‫و�سجل الوحدة هدفا اثر ر�أ�سية‬ ‫من ب�شري �سعيد بعد ركلة حرة من‬ ‫ا�سماعيل مطر �سكنت مرمى علي‬ ‫خ�صيف ل�ك��ن احل�ك��م ال �غ��اه بداعي‬ ‫الت�سلل(‪.)22‬‬

‫وا� �س �ت �م��رت اف���ض�ل�ي��ة الوحدة‬ ‫م�ستفيدا من تراجع جميع العبي‬ ‫اجل��زي��رة اىل منطقتهم للحفاظ‬ ‫ع�ل��ى ت�ق��دم�ه��م‪ ،‬و� �س��دد الربازيلي‬ ‫فرناندو بايانو كرة قوية من ركلة‬ ‫ح��رة ابعدها خ�صيف ب�صعوبة اىل‬ ‫ركنية (‪ ،)49‬وت�ألق خ�صيف جمددا‬ ‫يف �صد كرة الربازيلي هوغو هرنيكه‬ ‫اثر جمهود فردي(‪.)57‬‬ ‫وع� � � � � ��زز اجل� � � ��زي� � � ��رة ت� �ق ��دم ��ه‬ ‫ب� �ه ��دف ث � ��ان يف غ� �م ��رة ال�ضغط‬ ‫الهجومي للوحدة عندما قام باري‬ ‫مبجهود ف��ردي م��ر على اث��ره عن‬ ‫مدافعني ثم ار�سل عر�ضية قابلها‬

‫اوليفريا املتحفز بر�أ�سه يف مرمى‬ ‫احلو�سني ال��ذي ح��اول �صدها دون‬ ‫جدوى(‪.)68‬‬ ‫وت� ��وج ب� ��اري جم �ه��وده الكبري‬ ‫بت�سجيل ه��دف��ه ال�شخ�صي الثاين‬ ‫وال� �ث ��ال ��ث ل �ل �ج��زي��رة ب �ع��دم��ا راوغ‬ ‫امل��داف �ع�ي�ن ب���ش�ير ��س�ع�ي��د وحمدان‬ ‫ال �ك �م��ايل ث��م � �س��دد ك ��رة زاح �ف��ة يف‬ ‫املرمى(‪.)80‬‬ ‫وان � �ه� ��ى اجل � ��زي � ��رة مهرجان‬ ‫االه��داف بالرابع بعد عر�ضية من‬ ‫خ��ال��د ��س�ب�ي��ل ت �ط��اول ل �ه��ا البديل‬ ‫اح �م��د ج�م�ع��ة ب��ر�أ� �س��ه وان �ه��اه��ا يف‬ ‫مرمى احلو�سني(‪.)89‬‬

‫االحتاد ال�سوري ي�سعى للتعوي�ض‬ ‫�أمام �شورتان يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ي�سعى االحت ��اد ال���س��وري حامل‬ ‫ال�ل�ق��ب اىل تعوي�ض خ���س��ارت��ه امام‬ ‫و�صيفه القاد�سية الكويتي وحتقيق‬ ‫ف � � ��وزه ال � �ث� ��اين يف ك � ��أ�� ��س االحت � ��اد‬ ‫اال��س�ي��وي ل�ك��رة ال�ق��دم عندما يحل‬ ‫�ضيفا على �شورتان االوزبكي اليوم‬ ‫االرب � �ع� ��اء يف اجل ��ول ��ة ال �ث��ال �ث��ة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد خ�سر على ار�ضه‬ ‫ام ��ام ال�ق��اد��س�ي��ة يف اجل��ول��ة الثانية‬ ‫�صفر‪ ،2-‬علما ب��أن��ه ك��ان ت��وج بطال‬ ‫يف ال�ن���س�خ��ة االخ �ي��رة ب� �ف ��وزه على‬ ‫القاد�سية بالذات بركالت الرتجيح‬ ‫يف املباراة النهائية التي اقيمت على‬ ‫ا�ستاد جابر يف الكويت‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع ان يعتمد مدرب‬ ‫االحتاد البو�سني كمال الي�ساهيت�ش‬ ‫خ �ط��ة م �ت��وازن��ة ل �ل �خ��روج بنتيجة‬ ‫اي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬م��ع ت��أك�ي��ده على �صعوبة‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي �سيفتقد فيها فريقه‬ ‫ج�ه��ود ق��ائ��د ال��دف��اع جم��د حم�صي‬ ‫خلروجه ببطاقة حمراء يف اجلولة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وق� ��د ت �� �ض��م ت���ش�ك�ي�ل��ة االحت� ��اد‬ ‫احلار�س خالد عثمان وعمر حميدي‬ ‫و� �ص�ل�اح � �ش �ح��رور واح �م��د كال�سي‬

‫فريق االحتاد ال�سوري‬

‫امي� ��ن � �ص�ل�ال وط� ��ه دي � ��اب واحمد‬ ‫حاج حممد وحممد فار�س وحممد‬ ‫احل���س��ن وال �� �ص��رب��ي م��اري��ان جوكو‬ ‫فيت�ش وال�سنغايل ماديوكوناتي‪.‬‬ ‫ويف امل � �ج � �م� ��وع� ��ة ال � ��راب� � �ع � ��ة‪،‬‬ ‫ي�ست�ضيف الكويت الكويتي الوحدات‬ ‫االردين حيث ي�سعى الفريقان اىل‬ ‫ف�ض �شراكتهما لل�صدارة‪ ،‬اذ ميتلك‬ ‫كل منهما ‪ 6‬نقاط بعد فوز الكويت‬ ‫على ال�سويق العماين ‪ 1-3‬والطلبة‬ ‫ال�ع��راق��ي ‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬وال��وح��دات على‬ ‫ال�سويق ‪ 1-5‬والطلبة ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ي�خ��و���ض ال �ك��وي��ت امل� �ب ��اراة وهو‬

‫يعاين من االث��ار ال�سلبية خل�سارته‬ ‫لقب الدوري امام غرميه القاد�سية‬ ‫اجلمعة املا�ضي يف حني ان الوحدات‬ ‫ي�ك�م��ل م�ه�م�ت��ه اال� �س �ي��وي��ة منت�شيا‬ ‫بح�صوله على لقب الدوري االردين‬ ‫م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ي �ف �ت �ق��د ال� �ك ��وي ��ت ج� �ه ��ود اب ��رز‬ ‫العبيه الربازيلي روجرييو كوتينيو‬ ‫لعدم متاثله لل�شفاء‪ ،‬ومن املتوقع ان‬ ‫يزج املدرب الربتغايل جوزيه روماو‬ ‫ب� ��االردين ح���س��ن ع�ب��دال�ف�ت��اح العب‬ ‫الوحدات ال�سابق‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان يحر�س مرمى‬

‫«االبي�ض» عبدالرحمن احل�سينان‪،‬‬ ‫ويف خ��ط ال��دف��اع يوجد فهد عو�ض‬ ‫وي �ع �ق��وب ال �ط��اه��ر وال� �ك ��ام�ي�روين‬ ‫دان �ي��ال من�ساريه و��س��ام��ي ال�صانع‪،‬‬ ‫ويف خ��ط ال��و� �س��ط ج� ��راح العتيقي‬ ‫ون��ا��ص��رال�ق�ح�ط��اين وح���س�ين حاكم‬ ‫وح �� �س��ن ع �ب��دال �ف �ت��اح‪ ،‬ويف الهجوم‬ ‫علي ال�ك�ن��دري وال�ع�م��اين ا�سماعيل‬ ‫العجمي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�أمل مدرب الوحدات‬ ‫الكرواتي دراغان تولوجيك ا�ستثمار‬ ‫احل��ال��ة امل�ع�ن��وي��ة ال�ع��ال�ي��ة لالعبيه‬ ‫بتحقيقهم لقب الدوري ورغبتهم يف‬ ‫املحافظة على �صدارة املجموعة‪ ،‬بيد‬ ‫ان الفريق يعاين فقدان ابرز العبيه‬ ‫لال�صابة وهم احلار�س عامر �شفيع‬ ‫واح�م��د ك�شك واح�م��د عبداحلليم‪،‬‬ ‫اال ان امل��درب يعول كثريا على اداء‬ ‫الع�ب�ي��ه اجل �م��اع��ي ب �ق �ي��ادة املهاجم‬ ‫ر�أفت علي‪.‬‬ ‫ويف امل� �ج� �م ��وع ��ة ال� ��� �س ��اد�� �س ��ة‪،‬‬ ‫ي �ل �ع��ب � �س��ري��وي �ج��اي��ا االندوني�سي‬ ‫م��ع � �س��ون��غ الم ال�ف�ي�ت�ن��ام��ي ويف بي‬ ‫امل��ال��دي�ف��ي م�ع�ب�ي�غ��ازو���س م��ن هونغ‬ ‫كونغ‪ ،‬ويف الثامنة يلتقي بر�سيبورا‬ ‫جايابورا االندوني�سي مع �شونبوري‬ ‫التايالندي و�ساوث ت�شاينا من هونغ‬ ‫كونغ مع اي�ست بنغال الهندي‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫بعد توقف ‪ 75‬يوما‬

‫قطار الدوري امل�صري يعود �إىل االنطالق‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يعود قطار الدوري امل�صرب اىل‬ ‫االن�ط�لاق بعد توقف دام ق��راب��ة ‪75‬‬ ‫ي��وم��ا‪ ،‬وحت��دي��دا منذ ل�ق��اءات الدور‬ ‫االول يف ‪ 22‬ك��ان��ون ال �ث��اين املا�ضي‬ ‫ب �� �س �ب��ب االح � � ��داث ال� �ت ��ي م� ��رت بها‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وتربز يف املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫املواجهتان االوىل بني احتاد ال�شرطة‬ ‫وااله� �ل ��ي‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة ب�ي�ن الزمالك‬ ‫وح��ر���س احل��دود‪ ،‬مل��ا تت�سمان ب��ه من‬ ‫اثارة وندية وث�أر‪.‬‬ ‫ت� �ق ��ام ال � �ي ��وم االرب� � �ع � ��اء خم�س‬ ‫م�ب��اري��ات فيلتقي ف�ضال ع��ن احتاد‬ ‫ال� ��� �ش ��رط ��ة م� ��ع االه� � �ل � ��ي‪ ،‬وط�ل�ائ ��ع‬ ‫اجلي�ش م��ع امل���ص��ري‪ ،‬و�سموحة مع‬ ‫االن�ت��اج احل��رب��ي‪ ،‬واال�سماعيلية مع‬ ‫برتوجيت‪ ،‬واجلونة مع انبي‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �ك �م��ل امل��رح �ل��ة ب �ع��د غدا‬ ‫اخلمي�س فيلعب اي���ض��ا ف�ضال عن‬ ‫الزمالك وحر�س احل��دود‪ ،‬املقاولون‬ ‫ال� �ع ��رب م ��ع وادي دج� �ل ��ة‪ ،‬وم�صر‬ ‫املقا�صة مع االحتاد ال�سكندري‪.‬‬ ‫رك��ز الربتغايل مانويل جوزيه‬ ‫امل��دي��ر الفني لالهلي يف التدريبات‬ ‫االخ�ي��رة ع�ل��ى رف ��ع م �ع��دل اللياقة‬ ‫البدنية لالعبني‪ ،‬ف�ضال عن بع�ض‬ ‫الفوا�صل التكتيكية‪.‬‬ ‫ي �ب�رز يف االه� �ل ��ي ح �� �س��ام غايل‬ ‫وب� ��رك� ��ات و� �ش ��ري ��ف ع �ب��د الف�ضيل‬ ‫وحم �م ��د اب� ��و ت��ري �ك��ه وم �ع �ت��ز �إينو‬ ‫وحم�م��د ن��اج��ي ج��دو و�أح �م��د فتحي‬ ‫و�أم�ير �سعيود وال�سنغايل دومينيك‬ ‫و�شريف عبد الف�ضيل‪.‬‬ ‫ك�م��ا امت اجل �ه��از ال�ف�ن��ي الحتاد‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ب� �ق� �ي ��ادة ط �ل �ع��ت يو�سف‬

‫لقاء مثري للزمالك املت�صدر مع حر�س احلدود‬

‫ا��س�ت�ع��دادات ف��ري�ق��ه للمواجهة بعد‬ ‫ان �شاهد ت�سجيل م�ب��ارات��ي الأهلي‬ ‫يف البطولة الأف��ري�ق�ي��ة �أم ��ام �سوبر‬ ‫��س�ب��ورت اجل �ن��وب اف��ري�ق��ي للوقوف‬ ‫على نقاط القوة وال�ضعف لديه بعد‬ ‫ع ��ودة ج��وزي��ه ل�ق�ي��ادت��ه م��رة �أخ ��رى‪،‬‬ ‫وو�ضع اخلطة املنا�سبة للقاء‪.‬‬ ‫و�شدد طلعت يو�سف يف التدريب‬ ‫االخ�ير على النواحي الدفاعية مع‬ ‫املراقبة الل�صيقة ملفاتيح اللعب يف‬ ‫الأهلي للحد من خطورتهم‪ ،‬خا�صة‬ ‫امل �ه��اج��م اجل��دي��د دوم �ي �ن �ي��ك الذي‬ ‫ميتاز بال�سرعة واملهارة الفائقة‪ ،‬كما‬ ‫حذر العبيه من االندفاع الهجومي‬ ‫دون تنظيم دفاعي‪.‬‬ ‫ي�ح�ت��ل احت� ��اد ال �� �ش��رط��ة املركز‬ ‫الثالث بفارق الأهداف وله ‪ 26‬نقطة‬ ‫مت�ساويا مع االهلي وانبي يف ر�صيد‬

‫النقاط‪.‬‬ ‫ويف الزمالك‪ ،‬قرر املدير الفني‬ ‫اب ��راه �ي ��م ح �� �س��ن جت��ري��د احلار�س‬ ‫اال� �س��ا� �س��ي ل �ل �ف��ري��ق ع �ب��د ال ��واح ��د‬ ‫ال�سيد من �شارة القائد قبل املواجهة‬ ‫ال�صعبة م��ع ح��ر���س احل ��دود‪ ،‬وذلك‬ ‫ل�ق�ي��ام��ه ب�ت�ح��ري����ض جم �م��وع��ة من‬ ‫الالعبني على التقدم الحت��اد الكرة‬ ‫ب �� �ش �ك��وى م ��ن �أج� ��ل احل �� �ص��ول على‬ ‫م�ستحقاتهم املت�أخرة‪.‬‬ ‫وي��ري ح�سن �أن��ه ك��ان على قائد‬ ‫الفريق �أن يقوم بتهدئة زمالئه بدل‬ ‫حتري�ضهم ع�ل��ى ال�ت�م��رد ومطالبة‬ ‫النادي باحل�صول على م�ستحقاتهم‪،‬‬ ‫خا�صة يف ال �ظ��روف الع�صيبة التي‬ ‫مير بها الفريق‪.‬‬ ‫وك��ان عبد ال��واح��د ال�سيد تقدم‬ ‫مع ‪ 12‬العبا من زمالئه يف الفريق‬

‫الأول ب�شكوى �ضد الزمالك من اجل‬ ‫احل�صول على م�ستحقاتهم املت�أخرة‬ ‫منذ كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫واو�ضح ح�سام ح�سن ان الزمالك‬ ‫«�سيحافظ ع�ل��ى � �ص��دارة ال� ��دوري»‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا «ل ��ن ت���س�ت�ط�ي��ع العراقيل‬ ‫ال �ت��ي ي���ض�ع�ه��ا ال�ب�ع����ض ع�ث�رة �أم ��ام‬ ‫م�سرية الفريق يف اعادته اىل الوراء‪،‬‬ ‫فالالعبون م�صممون على احلفاظ‬ ‫على ما بنوه هذا املو�سم»‪.‬‬ ‫وتابع «ان تذمر بع�ض الالعبني‬ ‫حالة م�ؤقتة حيث عاد الالعبون اىل‬ ‫ر�شدهم وو�ضعوا م�صلحة الزمالك‬ ‫ف ��وق ك��ل ال �ط �ل �ب��ات ال �ف��ردي��ة‪ ،‬وهم‬ ‫م�صممون على تعوي�ض ما فات»‪.‬‬ ‫ي �ت �� �ص��در ال ��زم ��ال ��ك الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 32‬نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 15‬حلر�س‬ ‫احلدود احلادي ع�شر‪.‬‬

‫�إعالن ت�شكيلة الكويت‬ ‫ا�ستعدادا لت�صفيات مونديال ‪2014‬‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أع �ل��ن االحت ��اد ال�ك��وي�ت��ي ل�ك��رة ال �ق��دم ا�سماء‬ ‫العبي املنتخب الذين مت اختيارهم من اجلهازين‬ ‫الفني والإداري لفرتة الإعداد املقبلة والت�صفيات‬ ‫اال�سيوية امل�ؤهلة اىل مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وق��ال امني عام االحت��اد الكويت �سهو ال�سهو‬ ‫«ان اجل �ه��ازي��ن ال�ف�ن��ي والإداري وب �ع��د متابعة‬ ‫م�سابقات االحت��اد املحلية ات�ضحت لهما ال�صورة‬ ‫الخ�ت�ي��ار االف���ض��ل م��ن ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن متيزوا‬ ‫وبرزوا يف االندية خالل املو�سم احلايل»‪.‬‬ ‫واو�ضح انه «يجري االعداد للدخول يف برنامج‬ ‫تدريبي للم�شاركة يف ت�صفيات ا�سيا امل�ؤهلة اىل‬ ‫ك�أ�س العامل ‪( 2014‬ال��دور الثاين)»‪ ،‬حيث تلتقي‬ ‫الكويت فيه مع الفيليبني او �سريالنكا‪.‬‬ ‫واال�سماء هي‪ :‬نواف اخلالدي وح�سني فا�ضل‬ ‫و�صالح ال�شيخ وطالل العامر وعبد العزيز امل�شعان‬ ‫وع��ام��ر م�ع�ت��وق وف �ه��د اب��راه �ي��م وح �م��د العنزي‬ ‫وخ��ال��د نا�صر (القاد�سية)‪ ،‬ب��در امل�ط��وع (الن�صر‬

‫‪23‬‬

‫العروبة ي�سعى‬ ‫لالقرتاب من لقب الدوري العماين‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون لقاء العروبة املت�صدر والن�صر الأخ�ير الأح��د املقبل يف‬ ‫واجهة املباريات امل�ؤجلة من املرحلة ال�سابعة ع�شرة للدوري العماين‬ ‫يف كرة القدم‪.‬‬ ‫يلعب اليوم الإربعاء عمان مع النه�ضة و�صاللة مع ظفار‪ ،‬ويلتقي‬ ‫االحد اي�ضا ال�سويق مع م�سقط‪.‬‬ ‫تكمن اهمية مباراة العروبة والن�صر يف �سعي االول من االقرتاب‬ ‫اكرث من ح�سم لقب الدوري حيث تكفيه ‪ 6‬نقاط من مبارياته الثالث‬ ‫املتبقية من اج��ل حتقيق هدفه‪ ،‬والثاين اىل ح�صد النقاط الثالث‬ ‫النه ي�صارع من اجل البقاء وم�صريه معلق مبا �سيحققه يف مبارياته‬ ‫الثالث االخرية‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ف ��إن ال�سويق ال��ذي يتخلف ع��ن ال�ع��روب��ة ب�ف��ارق اربع‬ ‫نقاط ي�ست�ضيف م�سقط وامله يف ان يحقق الن�صر املفاج�أة ويوقف‬ ‫زح��ف ال�ع��روب��ة لكي ي�شعل فتيل املناف�سة على اللقب يف املرحلتني‬ ‫االخريتني‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم ظفار الثالث (‪ 30‬نقطة) مع �صاللة العا�شر (‪)20‬‬ ‫يف م�ب��اراة لي�ست �سهلة للفريقني حيث ي��أم��ل االول بتوقف م�سرية‬ ‫م�سرية العروبة وال�سويق من اج��ل اللحاق بهما يف ال�صدارة‪ ،‬بينما‬ ‫ي��راود �صاللة امل البقاء وت�أكيد الفوز الذي حققه على مناف�سه يف‬ ‫الذهاب‪.‬‬ ‫كما يتطلع النه�ضة اىل ان يكون من �ضمن الثالثة االوائل عندما‬ ‫يحل �ضيفا على عمان الذي تراجع م�ستواه يف الق�سم الثاين وا�صبح‬ ‫مهددا بالهبوط وهو بحاجة ما�سة اىل نقاط املباراة‪.‬‬

‫مواجهة قوية يف الدوري‬ ‫البحريني بني املحرق والأهلي‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه الأنظار �إىل لقاء اجلريحني الأهلي واملحرق يف قمة مباريات‬ ‫املرحلة التا�سعة الأخ�يرة من الق�سم الأول �ضمن مناف�سات الدوري‬ ‫البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ت�ن�ط�ل��ق امل��رح �ل��ة ال �ي��وم االرب� �ع ��اء ب�ل�ق��اء ال�ب���س�ي�ت�ين م��ع احلالة‪،‬‬ ‫ويلعب غدا اخلمي�س الرفاع مع النجمة قبل لقاء القمة بني املحرق‬ ‫واالهلي‪.‬‬ ‫يذكر ان فريقي ال�شباب واملالكية كانا ان�سحبا من البطولة ب�سبب‬ ‫االحداث التي ح�صلت يف البحرين‪.‬‬ ‫تربز �أهمية مواجهة االهلي حامل اللقب و�صاحب املركز الرابع‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬نقطة مع املحرق املت�صدر وله ‪ 14‬نقطة‪ ،‬حيث ي�سعى كل‬ ‫منهما اىل ا�ستعادة نغمة الفوز بعد خ�سارتهما يف املرحلة ال�سابقة‪،‬‬ ‫فاملحرق تعر�ض ملفاج�أة مدوية ب�سقوطه امام احلد ‪ ،3-1‬فيما خ�سر‬ ‫االهلي امام الرفاع �صفر‪.1-‬‬ ‫وي�سعى الرفاع ال��ذي ي�شارك املحرق ال�صدارة بر�صيد ‪ 14‬نقطة‬ ‫اي�ضا للحفاظ على موقعه يف مواجهة النجمة‪� ،‬آم�ل�ا يف االنفراد‬ ‫بال�صدارة يف حال فوزه وتعرث املحرق امام االهلي‪.‬‬ ‫النجمة يخو�ض م�ب��ارات��ه االوىل بعد ف�ترة ال�ت��وق��ف الطويلة‪،‬‬ ‫وي�سعى اىل حتقيق نتيجة ايجابية‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة اخ��رى‪ ،‬يبحث احلالة عن حتقيق الفوز على ح�ساب‬ ‫الب�سيتني‪ ،‬وكان االخري تعادل مع املنامة ‪ 1-1‬يف اجلولة املا�ضية‪.‬‬

‫ال�ساملية ينجو من الهبوط‬ ‫يف الدوري الكويتي‬

‫�إحدى ت�شكيالت املنتخب الكويتي‬

‫ال���س�ع��ودي)‪ ،‬م�ساعد ن��دا (ال���ش�ب��اب ال�سعودي)‪،‬‬ ‫فهد عو�ض ويعقوب الطاهر ووليد علي وجراح‬ ‫العتيقي وع�ل��ي عبد ال��رح�م��ن (ال �ك��وي��ت)‪ ،‬وعبد‬ ‫اهلل ال�شمايل وخالد الر�شيدي و�أحمد الر�شيدي‬

‫وعلي املق�صيد وح�سني املو�سوي (العربي)‪ ،‬وفهد‬ ‫ال��ر��ش�ي��دي (ال �ع��روب��ة ال �ع �م��اين)‪ ،‬وف�ه��د العنزي‬ ‫ونا�صر الوهيب ويو�سف نا�صر (كاظمة) وحميد‬ ‫يو�سف (ال�ساملية)‪.‬‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بقي ال�ساملية الكويتي يف الدوري الكويتي املمتاز لكرة القدم بعد‬ ‫فوزه على خيطان و�صيف بطل الدرجة االوىل ‪ 1-2‬يف مباراة فا�صلة‪.‬‬ ‫�سجل عبد العزيز امل�سعد (‪ )51‬وعلي فريدون (‪ )62‬هديف ال�ساملية‪،‬‬ ‫والنيجريي اميانويل (‪ 80‬من ركلة جزاء) هدف خيطان‪.‬‬ ‫وكان ال�ساملية حقق فوزا ثمينا على الن�صر ‪ 2-3‬يف املرحلة االخرية‬ ‫من الدوري اال�سبوع املا�ضي ما �سمح له بخو�ض املباراة الفا�صلة وادى‬ ‫اىل هبوط ال�ساحل اىل الدرجة االوىل‪.‬‬ ‫يذكر ان القاد�سية قد توج بطال للدوري الكويتي للمرة الرابعة‬ ‫ع�شرة يف تاريخه والثالثة على التوايل بعد فوزه على مطارده الكويت‬ ‫‪�-2‬صفر يف املرحلة احلادية والع�شرين واالخرية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫«الأزرق» يوا�صل �إبداعاته يف بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫«الأخ�ضر » على �أهبة اال�ستعداد ملوا�صلة االنطالق �آ�سيويا‬

‫الفي�صلي يتخطى موقعة الن�صر الكويتي بنجاح‬

‫«رادار » الوحدات ير�صد الفوز �أمام الكويت الكويتي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫ت�خ�ط��ى ال�ف�ي���ص�ل��ي موقعة‬ ‫ال �ن �� �ص��ر ال �ك��وي �ت��ي وح� �ق ��ق ف ��وزا‬ ‫�صعبا بنتيجة (‪ )1-2‬يف اللقاء‬ ‫الذي جرى �أم�س على ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة يف �إطار‬ ‫اجل��ول��ة الثالثة م��ن بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ت � �ق ��دم ال �ف �ي �� �ص �ل��ي بهدفني‬ ‫م�ب�ك��ري��ن يف ال �� �ش��وط الأول عن‬ ‫ط ��ري ��ق ع� �ب ��داهلل ال� �ع� �ط ��ار وعبد‬ ‫الهادي املحارمة‪ ،‬و�أ�ضاع �سيال من‬ ‫الفر�ص يف ال�شوط ال�ث��اين الذي‬ ‫جن ��ح ف �ي��ه امل� �ح�ت�رف الربازيلي‬ ‫للن�صر فران�سي�سكو دو�س �سانتو�س‬ ‫يف تقلي�ص الفارق‪.‬‬ ‫"الأزرق" وا��ص��ل �إب��داع��ه يف‬ ‫البطولة الآ�سيوية حتديدا‪ ،‬وهو‬ ‫�سيحل �ضيفا على الن�صر الكويتي‬ ‫يف اجل��ول��ة ال��راب �ع��ة للمجموعة‬ ‫يوم الأربعاء ‪ 27‬اجلاري‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪ )2‬الن�صر (‪)1‬‬ ‫نطق الفي�صلي حروف الت�ألق‬ ‫وام �ت��از �أدا�ؤه باجلمالية املطلقة‬ ‫م �ن��ذ ال� �ب ��داي ��ة‪ ،‬وظ� �ه ��ر وا�ضحا‬ ‫�أن "الأزرق" ع��اق��د ال �ع��زم على‬ ‫حم��و ال���ص��ورة املخيبة ل��ه حمليا‬ ‫وتعوي�ضها �آ�سيويا‪ ،‬وهذا ما �أثبته‬ ‫ال�ن�ج��وم فعليا على �أر� ��ض الواقع‬ ‫ب �ع��دم��ا � �س �ي �ط��روا ع �ل��ى منطقة‬ ‫العمليات بف�ضل ن�ضوج وحيوية‬ ‫ق �� �ص��ي �أب� � ��و ع ��ال �ي ��ة وب � �ه� ��اء عبد‬ ‫الرحمن يف البناء �أو االنطالق من‬ ‫الأط��راف عرب �أن�س حجي وخليل‬ ‫بني عطية‪ ،‬ما و�ضع دف��اع الن�صر‬ ‫امل� �ك ��ون م ��ن �إل �ي ��ا� ��س و�� ��س بري�س‬ ‫وع���ص��ام ف��اي��ل ودغ �ي��م الر�شيدي‬ ‫وحم� �م ��د ح �� �س�ين حت ��ت ال�ضغط‬ ‫املبا�شر الختبار قدراتهم يف حماية‬ ‫املنطقة اخللفية مع زيادة حتركات‬ ‫املهاجمني ع�ب��داهلل العطار وعبد‬ ‫الهادي املحارمة‪.‬‬ ‫الفر�ص مل تت�أخر كثريا‪ ،‬حيث‬ ‫ر�سم �أب��و عالية طريق حجي نحو‬ ‫املرمى لي�سددها الأخري كما يجب‪،‬‬ ‫ل �ك��ن احل ��ار� ��س ال �ك��وي �ت��ي حممد‬ ‫ال �� �ص�لال �أب �ع��ده��ا �أم� ��ام املحارمة‬ ‫ال ��ذي ت��اب�ع�ه��ا جت��اه ال���ش�ب��اك‪� ،‬إال‬ ‫�أن امل��داف��ع الر�شيدي ح��ول الكرة‬ ‫لركنية‪ ،‬وعاد العطار ليك�شف عن‬ ‫"وهن" ال��دف��اع الكويتي عندما‬ ‫ارتقى بر�أ�سه لكرة حجي و�سددها‬ ‫بر�أ�سه لت�ضرب القائم‪.‬‬ ‫ه��ذه ال�ف��ر���ص مل ت�ك��ن كافية‬ ‫للن�صر التخاذ التدابري الوقائية‬ ‫ال�ل�ازم ��ة حل�م��اي��ة ال���ش�ب��اك التي‬ ‫اهتزت عرب العطار الذي ا�ستقبل‬ ‫مت� ��ري� ��رة ب� �ن ��ي ع �ط �ي��ة و�� �س ��دده ��ا‬ ‫ب�سهولة على ميني احل��ار���س عند‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة "‪ ،"15‬وع ��اد املحارمة‬ ‫ليفاج�أ احلار�س بهدف "�صاعق"‬ ‫عندما �أخذ متريرة حجي الطويلة‬ ‫و�أط �ل �ق �ه��ا ب �ق��وة ل�ت�ع��ان��ق ال�شباك‬

‫االربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫جانب من تدريبات الوحدات يف الكويت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫بطاقة املباراة‬ ‫الفريقان‪ :‬الوحدات * الكويتي الكويتي‬ ‫الزمان‪ :‬الثامنة م�ساء‬ ‫املكان‪ :‬ا�ستاد نادي الكويت‬ ‫املنا�سبة‪ :‬اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي‬ ‫احلكام‪ :‬ريوجي �ساتو‪ ،‬ت�شيوكي ناغي‪ ،‬حممد‬ ‫جودت‪ ،‬م�سعود طفايلة‬ ‫القنوات الناقلة‪ :‬اجلزيرة الريا�ضية‪،‬‬ ‫الكويت الريا�ضية‪ ،‬دبي الريا�ضية‬

‫الهدف الثاين عند الدقيقة "‪"20‬‬ ‫وكاد بني عطية �أن يطلق ر�صا�صة‬ ‫الرحمة على الن�صر بعد �أن و�ضعه‬ ‫امل �ح��ارم��ة �أم � ��ام امل ��رم ��ى‪� ،‬إال �أن ��ه‬ ‫�سدد الكرة برعونة حتت �سيطرة‬ ‫ال�صالل‪.‬‬ ‫ال� �ن� ��� �ص ��ر ال � �ك� ��وي � �ت� ��ي ظهر‬ ‫ب �� �ص��ورة م�ت��وا��ض�ع��ة ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬ومل‬ ‫ي���ش�ك��ل �أي ت �ه��دي��د ح�ق�ي�ق��ي على‬ ‫م��رم��ى ال �ع �م��اي��رة‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا �أن‬ ‫�إن �ت ��اج الع �ب��ي م�ن�ط�ق��ة العمليات‬ ‫في�صل العدواين وفي�صل العنزي‬ ‫وعمر قمري ك��ان �شحيحا للغاية‬ ‫وافتقرت متريراتهم �إىل الرتكيز‪،‬‬ ‫ما �سهل من عملية قطعها وانتهج‬ ‫دف ��اع الفي�صلي عملية ال�ضغط‬ ‫على الالعب امل�ستحوذ على الكرة‬ ‫وح��رم املهاجمني ع�ب��داهلل جمعة‬ ‫وحم �م��د العتيبي م��ن ال�سيطرة‬ ‫ع �ل��ى ال � �ك� ��رة ب��ال �� �ش �ك��ل املطلوب‬

‫الفي�صلي رفع ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط بعد الفوز على الن�صر الكويتي‬

‫وت�ه��دي��د م��رم��ى ال�ع�م��اي��رة الذي‬ ‫�أبعد كرة العدواين‪ ،‬و�سيطر على‬ ‫ت�سديدة العتيبي قبل �أن ينتهي‬ ‫ال�شوط الأول مل�صلحة الفي�صلي‬ ‫بهدفني دون رد‪.‬‬ ‫�إهدار وتقلي�ص‬ ‫�أ�ضاع الفي�صلي فر�صة �سهلة‬ ‫لإن �ه��اء امل �ب��اراة ب��وق��ت مبكر لكن‬ ‫رع��ون��ة مهاجميه يف و��ض��ع الكرة‬ ‫ال�شباك حالت دون ذل��ك‪ ،‬بعد �أن‬ ‫و��ض��ع العطار ك��رة امل�ح��ارم��ة فوق‬ ‫امل ��رم ��ى‪ ،‬ل �ي ��أت��ي رد ال �ن �� �ص��ر عرب‬ ‫ت�سديدة ال�ع��دواين لكن العمايرة‬ ‫التقط الكرة على دفعتني‪.‬‬ ‫رد ال� �ق ��ائ ��م ت �� �س ��دي ��دة �أن �� ��س‬ ‫حجي و�أ� �ض��اع بني عطية فر�صة‬ ‫تعزيز ال�ت�ق��دم و��س��دد ال�ك��رة التي‬ ‫خطفها من الدفاع بجوار املرمى‪،‬‬ ‫ب�ع��د ذل��ك خ��رج ق�صي �أب ��و عالية‬ ‫للإ�صابة ودخل �سامر �سميح بدال‬

‫م�ن��ه‪ ،‬فيما ك��ان الن�صر الكويتي‬ ‫ي���س�ت�ع�ين مب �ه��اج �م��ه الربازيلي‬ ‫ف��ران���س�ي���س�ك��و ��س��ان�ت��و���س لتفعيل‬ ‫املنطقة الهجومية‪.‬‬ ‫ه��د�أت �ألعاب الفريقني قليال‬ ‫وخ�صو�صا من قبل الفي�صلي الذي‬ ‫ح ��اول �أن ميت�ص ان��دف��اع الن�صر‬ ‫ل�ت�ق�ل�ي����ص ال� �ف ��ارق وب � ��د�أ بتناقل‬ ‫الكرة وتدويرها‪ ،‬قبل �أن ي�ستعمل‬ ‫امل��درب��ان الأوراق البديلة جمددا‬ ‫وظهر عبداهلل املطريي وحممود‬ ‫زعرتة‪ ,‬لكن احللقة املفقودة لدى‬ ‫ال�ن���ص��ر ك��ان��ت ال �ك��رات املقطوعة‬ ‫ب�ين العبيه‪ ,‬حيث مل ي�ستطيعوا‬ ‫الو�صول �إىل مرمى العمايرة بتاتا‪،‬‬ ‫�إال �أن حان موعد الت�سجيل للن�صر‬ ‫عن طريق دو�س �سانتو�س بقذيفة‬ ‫بعيدة املدى من كرة ثابتة ا�ستقرت‬ ‫على ي�سار العمايرة الهدف الأول‬ ‫عند الدقيقة "‪."85‬‬

‫‪25‬‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫املباراة يف �سطور‬ ‫الفريقان‪ :‬الفي�صلي والن�صر الكويتي‬ ‫املكان‪ :‬ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫املنا�سبة‪ :‬اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬ ‫النتيجة‪ :‬فوز الفي�صلي على الن�صر الكويتي بنتيجة (‪)1-2‬‬ ‫الأهداف‪ :‬عبداهلل العطار «‪ ،»15‬عبد الهادي املحارمة «‪ »20‬للفي�صلي‪،‬‬ ‫وفران�سي�سكو دو�س �سانتو�س «‪ »85‬للن�صر‬ ‫احلكام‪ :‬قاد املباراة طاقم حتكيم تايلندي مكون من اونروك ابي�سيت‬ ‫لل�ساحة وي�ساعده مواطناه انكايو ثاويب‪،‬كاجنرام بريت�شا‪،‬وال�سعودي‬ ‫فهد املردا�سي رابعا‬ ‫مثل الفي�صلي‪ :‬ل�ؤي العمايرة‪ ،‬و�سيم البزور‪ ،‬حممد خمي�س‪� ،‬شريف‬ ‫عدنان‪ ،‬عبد الإله احلناحنة‪ ،‬بهاء عبد الرحمن‪ ،‬ق�صي �أبو عالية «�سامر‬ ‫�سميح»‪ ،‬خليل بني عطية‪� ،‬أن�س حجي‪ ،‬عبداهلل العطار «حممود زعرتة»‪،‬‬ ‫عبد الهادي املحارمة «حامت علي»‪.‬‬ ‫مثل الن�صر‪ :‬حممد ال�صالل‪ ،‬حممد ح�سني‪ ،‬دغيم الر�شيدي‪ ،‬عمر‬ ‫قمري‪ ،‬ع�صام فايل‪ ،‬في�صل العنزي «ع�ب��داهلل امل�ط�يري»‪ ،‬عبد الرحمن‬ ‫الداوود «عبداهلل العنزي»‪ ،‬اليا�س دو�س ري�س‪ ،‬عبداهلل جمعة «فران�سي�سكو‬ ‫دو�س �سانتو�س»‪ ،‬في�صل العدواين‪ ،‬حممد العتيبي‬

‫ير�صد «رادار» الوحدات الفوز عندما‬ ‫يلتقي «الأخ�ضر» نظريه الكويتي الكويتي‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت��اد ن� ��ادي ال �ك��وي��ت ع �ن��د الثامنة‬ ‫م��ن م���س��اء ال �ي��وم يف �إط ��ار اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫للمجموعة الرابعة من بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتبقى الأنظار موجهة �إىل هذه املباراة‬ ‫حتديدا؛ كونها جتمع بني فريقني عريقني‬ ‫يقدم كل منهما �أداء رفيع و�ضعهما يف قمة‬ ‫املجموعة بر�صيد «‪ »6‬نقاط بعد فوزين يف‬ ‫بداية امل�شوار‪.‬‬ ‫ورغ ��م ق ��درة ال ��وح ��دات وال �ك��وي��ت على‬ ‫ح���س��م الأم � ��ور مت��ام��ا وال �ت ��أه��ل � �س��وي��ا �إىل‬ ‫ال ��دور ال �ث��اين‪ ،‬ف� ��إن ذل��ك ل��ن يح�صل قبل‬ ‫انتهاء مباراتهما التي �ستزدحم بالكثري من‬ ‫املواقف الفنية والإث��ارة املرتقبة واحلر�ص‬ ‫على حتقيق ال�ف��وز لقطع �أك�ث�ر م��ن ن�صف‬ ‫الطريق نحو املقدمة‪.‬‬ ‫وك��ان ال��وح��دات و�صل �إىل الكويت �أول‬ ‫م��ن �أم ����س‪ ،‬و�أج � ��رى ت��دري �ب��ا خ�ف�ي�ف��ا هدف‬ ‫من خالله اجلهاز الفني بقيادة الكرواتي‬ ‫دراغ ��ان االطمئنان على الأح ��وال البدنية‬

‫لالعبني‪ ،‬فيما �أقام الفريق تدريبه الأخري‬ ‫�أم ����س ع�ل��ى ملعب ال �ل �ق��اء‪ ،‬وف�ي��ه مت تثبيت‬ ‫الت�شكيلة الأ�سا�سية للفريق بح�سب الر�ؤية‬ ‫الفنية ل�ل�م��درب‪� ،‬إىل ج��ان��ب ال�ترك�ي��ز على‬ ‫نقاط القوة وال�ضعف للفريق املناف�س الذي‬ ‫ميتلك عنا�صر قوية وم�ؤثرة‪.‬‬ ‫و�أق �ي��م ي��وم �أم����س امل ��ؤمت��ر الفني للقاء‬ ‫بح�ضور م��راق��ب امل �ب��اراة ال���س�ع��ودي حممد‬ ‫ال�ن�م���ش��ان‪ ،‬وط��اق��م ال�ت�ح�ك�ي��م (ال �ي��اب��اين ‪-‬‬ ‫ال �� �س��وري) امل���ش�ترك وم �ن��دوب��ي الفريقني‪،‬‬ ‫ومت الت�أكيد على عدد من املالحظات املهمة‬ ‫من �ضمنها �ضرورة احرتام قرارات احلكام‪،‬‬ ‫�إىل جانب تثبيت ك�شوفات �أ�سماء الالعبني‬ ‫الذين يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫الظروف مهي�أة‬ ‫تبقى الظروف مهي�أة لأن يعود الوحدات‬ ‫�إىل عمان بنقطة على �أقل تقدير من املمكن‬ ‫�أن تتحول �إىل ث�لاث يف ح��ال جنح الفريق‬ ‫التعامل مع اللقاء كما يجب‪ ،‬ولأن القوى‬ ‫مت�ساوية بني الوحدات والكويت ف�إن مدى‬ ‫التفوق يذهب �إىل م��ن ينجح يف ا�ستغالل‬ ‫الفر�ص املتاحة له �أم��ام بوابة املرمى وهو‬ ‫�سيخرج فرحاال حمال‪.‬‬ ‫وتكمن ق��وة ال��وح��دات يف ارت�ف��اع الروح‬ ‫امل�ع�ن��وي��ة ل�لاع�ب�ين ب�ع��د جن��اح�ه��م يف ح�سم‬ ‫لقب الدوري مبكرا �إىل جانب رفع ح�صيلة‬ ‫ال�ب�ط����الت �إىل «‪ »3‬بعد لقبي درع االحتاد‬ ‫وك ��أ���س ال �ك ��ؤو���س‪ ،‬ول �ه��ذا ف � ��إن «الأخ�ضر»‬ ‫�سيلعب امل �ب��اراة دون رهبة �أو خ��وف نتيجة‬ ‫اخل �ب�رة ال �ت��ي اك�ت���س�ب�ه��ا يف ال �� �س��اب��ق جراء‬ ‫م�شاركاته الكبرية حمليا وخارجيا‪.‬‬ ‫الهدف حمدد‬ ‫ي �ع��رف ال ��وح ��دات ج �ي��دا �أن مبارياته‬ ‫اخلارجية تختلف عن املحلية بن�سبة كبرية‬

‫وه��و �سيفتقد ج�م��اه�يره ال�ك�ب�يرة املعتادة‬ ‫�أن ت ��ؤازره �أينما حل وارحت��ل‪ ،‬وهي بالأ�صل‬ ‫م�ت��واج��دة يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬ل�ك��ن لي�س باحلجم‬ ‫املطلوب‪ ،‬ولهذا ف�إن الكويت الكويتي الذي‬ ‫تلقى قبل �أيام قليلة �ضربة موجعة بفقدانه‬ ‫لقب ال ��دوري الكويتي مل�صلحة القاد�سية‬ ‫�سي�سعى جاهدا �إىل عمل «ث��ورة» هجومية‬ ‫م�ن��ذ ال �ب��داي��ة ب�ه��دف ت�سجيل ه��دف مبكر‬ ‫و�إرب��اك املخططات الوحداتية الهادفة �إىل‬ ‫امت�صا�ص اندفاع العبي املناف�س‪.‬‬ ‫ويرف�ض املدير الفني دراغان والالعبني‬ ‫�أي���ض��ا م�ب��د�أ التفكري ب��اخل���س��ارة‪ ،‬رغ��م �أنها‬ ‫لن تفقد الفريق الوحداتي الكثري‪ ،‬ولعل‬ ‫الهدف الوا�ضح يرتكز على الفوز �أوال‪ ،‬و�إن‬ ‫مل ي�ستطع ذل��ك‪ ،‬ف��إن التعادل لي�س بالأمر‬ ‫ال�سيء على الإطالق‪.‬‬ ‫كلمات الثقة‬ ‫خرجت كلمات املدرب العام عبداهلل �أبو‬ ‫زمع لت�ؤكد مدى الثقة التي ميتلكها اجلميع‬ ‫وقدرتهم على ت�شريف الكرة الأردنية على‬ ‫�أف�ضل ما يرام‪ ،‬م�ؤكدا على �أن الوحدات جاهز‬ ‫لت�أدية اللقاء �أمام الكويت الكويتي واخلروج‬ ‫ب��ال�ن�ت�ي�ج��ة امل�ط�ل��وب��ة رغ ��م ح�ج��م الغيابات‬ ‫الكبرية التي متتلئ ال�صفوف «اخل�ضراء»‪،‬‬ ‫منوها ب�أن املدير الفني دراغان عمد خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية على �إتاحة الفر�ص لأغلب‬ ‫ال�لاع �ب�ين امل ��وج ��ودي ��ن الخ �ت �ي��ار الأف�ضل‬ ‫منهم‪ ،‬وبالفعل ف ��إن ذل��ك ي��دل على مدى‬ ‫االح�تراف�ي��ة التي يعمل بها اجل�ه��از الفني‬ ‫حت��دي��دا وال�ت��ي ك�شفت ع��ن وج��ود العبني‪،‬‬ ‫م�ؤهلني ي�ستطيعون �أن يقوموا بالواجبات‬ ‫املنوطة بهم دون كلل �أو ملل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو زمع �أن دكة بدالء الوحدات‬ ‫متتاز بالقوة واملتانة‪ ،‬وهي جاهزة لتعوي�ض‬

‫(نقال عن موقع الوحدات نت)‬

‫�أي غياب مهما كان حجمه مذكرا مبا ح�صل‬ ‫ب �ع��د اح �ت��راف ح���س��ن ع �ب��د ال �ف �ت��اح وعامر‬ ‫ذيب و�إيقاف احلار�س عامر �شفيع و�إ�صابة‬ ‫«ال�ع�ن��دل�ي��ب» �أح �م��د ع�ب��د احل�ل�ي��م بقطع يف‬ ‫ال��رب��اط ال�صليبي و�أن ال �ب��دالء ك��ان��وا على‬ ‫قدر عال من الكفاءة‪.‬‬ ‫اختيار الأف�ضل‬ ‫ب �ع��دم��ا ان �ت �ه��ى ال� ��وح� ��دات م ��ن ح�سم‬ ‫لقب دوري امل�ح�ترف�ين ك��ان اجل�ه��از الفني‬ ‫يعمل على مراقبة بع�ض املباريات للفريق‬ ‫الكويتي حمليا و�آ�سيويا‪ ،‬وك��ان �آخرها تلك‬ ‫ال�ت��ي خ�سرها �أم ��ام القاد�سية (�صفر ‪،)2-‬‬ ‫وفيها كان اجلهاز الفني لـ«الأخ�ضر» دقيقا‬ ‫يف امل��راق �ب��ة حل��د �أن ه�ن��اك بع�ض امل�شاهد‬ ‫متت �إعادتها يف �أكرث من موقف‪ ،‬وال �شك �أن‬ ‫الكويت الكويتي ميتلك مدربا على م�ستوى‬ ‫عال هو الربتغايل جوزيه روم��او و�سبق له‬ ‫�أن كانت له جتارب ناجحة يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط‪ ،‬لهذا ف��إن��ه ه��و الآخ��ر يعرف قوة‬ ‫ال��وح��دات وم��ا يتمتع به العبوه من مهارة‬ ‫وقوة‪ ،‬و�سيعمل على مراقبتها بال�شكل الذي‬ ‫يراه منا�سبا‪.‬‬ ‫وبالعودة �إىل ال��واق��ع الفني للوحدات‬ ‫ف�إن حرا�سة املرمى �ستكون بعهدة حممود‬ ‫ق�ن��دي��ل ال ��ذي يتمتع ب��وج��ود ع�م��ق دفاعي‬ ‫ق��وي �أم��ام��ه يتمثل بالثنائي عبداللطيف‬ ‫ال�ب�ه��داري وبا�سم فتحي‪ ،‬و�ستكون املهمة‬ ‫الأ�� �ص� �ع ��ب ل �ل ��أط � ��راف حم �م��د املحارمة‬ ‫وحم �م��د ال��دم�ي�ري يف �إي �ق��اف انطالقات‬ ‫�إ��س�م��اع�ي��ل ال�ع�ج�م��ي وول �ي��د ع �ل��ي‪ ،‬ويتعني‬ ‫على ثنائي الإرتكاز حممد جمال و�أ�سامة‬ ‫�أب ��و ط�ع�ي�م��ة �إي �ق��اف ال�ه�ج�م��ات الكويتية‬ ‫م��ن منطقة ال��و��س��ط �إىل ج��ان��ب م�ساندة‬ ‫ع �ي �� �س��ى ال �� �س �ب��اح ور�أف� � � ��ت ع �ل��ي والأخ �ي��ر‬

‫�سيحظى برقابة ل�صيقة من العبي الكويت‬ ‫للتخفيف م��ن خطورته وع��دم ال�سماح له‬ ‫ب ��إم��داد املهاجمني حم�م��ود �شلباية وفهد‬ ‫ال�ع�ت��ال ب��ال�ك��رات املنا�سبة لإ��ص��اب��ة مرمى‬ ‫خالد الف�ضلي‪.‬‬ ‫�سالح ذو حدين‬ ‫رمبا تكون خ�سارة الكويت للقب الدوري‬ ‫�سالح ذو حدين بالن�سبة للوحدات ف�إما �أن‬ ‫ينقلب واق��ع احل��ال ويختلف �شكل الفريق‬ ‫كليا للأف�ضل‪� ،‬أو يبقى الفريق مت�أملا من‬ ‫فقدان اللقب‪.‬‬ ‫ت �ل��ك الأم� � ��ور ي�ن�ب�غ��ي ال�ت�رك �ي��ز عليها‬ ‫ج�ي��دا‪ ،‬خا�صة �أن ال�ف��ري��ق الكويتي ميتلك‬ ‫العبني �أ�صحاب نزعة هجومية م��ن قبيل‬ ‫ال �ع �ج �م��ي وروج �ي ��رو وول� �ي ��د ع �ل��ي وج� ��راح‬ ‫ال�ع�ت�ي�ق��ي وامل� �ح�ت�رف الأردين ح���س��ن عبد‬ ‫الفتاح الذي مت الرتكيز عليه يف التدريبات‬ ‫الأخ�يرة لال�ستفادة منه‪ ،‬لكن اخللل ظاهر‬ ‫يف العمق الدفاعي ويحتاج الرباعي يعقوب‬ ‫ال �ط��اه��ر وامل� �ح�ت�رف ال �ك��ام�ي�روين دانيال‬ ‫مون�شاري وفهد عو�ض و�سامي ال�صانع �إىل‬ ‫الرتابط �أكرث والتن�سيق امل�سبق لعدم حدوث‬ ‫الأخطاء‪.‬‬ ‫الت�شكيلتان املتوقعتان‬ ‫الوحدات‪ :‬حممود قنديل‪ ،‬عبد اللطيف‬ ‫ال�ب�ه��داري‪ ،‬با�سم فتحي‪ ،‬حممد املحارمة‪،‬‬ ‫حممد ج�م��ال‪� ،‬أ��س��ام��ة �أب��و طعيمة‪ ،‬عي�سى‬ ‫ال�سباح‪ ،‬ر�أف��ت علي‪ ،‬حممود �شلباية‪ ،‬فهد‬ ‫العتال‪.‬‬ ‫الكويت‪ :‬خالد الف�ضلي‪ ،‬يعقوب الطاهر‪،‬‬ ‫دان� �ي ��ال م��ون �� �ش��اري‪ ،‬ف �ه��د ع ��و� ��ض‪� ،‬سامي‬ ‫ال�صانع‪ ،‬ح�سني حاكم‪ ،‬جراح العتيقي‪ ،‬ح�سن‬ ‫عبد الفتاح‪� ،‬إ�سماعيل العجمي‪ ،‬روجريو‪،‬‬ ‫علي الكندري‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫الإ�صابة تبعد تيفيز عن مواجهة مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد يف ن�صف نهائي ك�أ�س �إنكلرتا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف الإيطايل روبرتو مان�شيني مدرب مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‪� ،‬أن‬ ‫ه��داف الفريق الأرجنتيني كارلو�س تيفيز �سيغيب عن مواجهة مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد املقبلة يف ن�صف نهائي م�سابقة ك��أ���س �إنكلرتا لكرة ال�ق��دم ب�سبب‬ ‫الإ�صابة‪.‬‬ ‫وت��رك تيفيز م �ب��اراة فريقه ول�ي�ف��رب��ول �أول م��ن �أم����س االث�ن�ين �ضمن‬ ‫ال��دوري املحلي‪ ،‬التي ف��از فيها الأخ�ير ‪�-3‬صفر‪ ،‬بعد رب��ع �ساعة على بداية‬ ‫اللقاء‪ ،‬وذل��ك لتعر�ضه للإ�صابة يف اللعبة التي �سجل منها ان��دي كارول‬ ‫الهدف الأول لفريقه‪.‬‬ ‫وقال مان�شيني بعد اللقاء ل�شبكة «�سكاي �سبورت�س» الربيطانية‪�« :‬أعتقد‬ ‫�أنه من ال�صعب �أن يلعب يوم ال�سبت»‪ ،‬و�أكد �أن �أوتار الالعب قد متزقت‪.‬‬ ‫لكن عن غياب الالعب بقية املو�سم‪ ،‬ق��ال امل��درب الإي�ط��ايل‪« :‬ال‪ ،‬ال‪ ،‬ال‬ ‫�أعتقد ذل��ك‪� ...‬سنحاول �إعادته �إىل املالعب قبل ن�صف نهائي الك�أ�س‪ ،‬لكنه‬ ‫على الأرج��ح بحاجة لأ�سبوعني كي يتعافى»‪ .‬وعن اخل�سارة ال�ساحقة �أمام‬ ‫ليفربول‪ ،‬ق��ال مان�شيني‪« :‬الليلة ارتكبت خط�أ‪ .‬كانت غلطتي و�أعتقد �أن‬ ‫الالعبني ميكنهم تقدمي �أف�ضل من ذل��ك‪ ،‬لكن �أن��ا ارتكبت الغلطة‪� .‬أعتذر‬ ‫للجماهري‪ ،‬فقد بد�أنا اللعب بعد ‪ 20‬دقيقة على �صافرة البداية»‪.‬‬

‫فيدرر ب�سهولة �إىل ثالث‬ ‫�أدورا دورة مونتي كارلو لكرة امل�ضرب‬ ‫مونتي كارلو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل ال�سوي�سري روجيه فيدرر امل�صنف ثانيا ب�سهولة اىل الدور الثالث‬ ‫من دورة مونتي كارلو الدولية لكرة امل�ضرب‪ ،‬ثالث دورات املا�سرتز (‪1000‬‬ ‫نقطة) والبالغة جوائزها ‪ 2، 750‬مليون ي��ورو‪ ،‬بفوزه على االمل��اين فيليب‬ ‫كول�شرايرب ‪ 2-6‬و‪� 6-1‬أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وقدم فيدرر الذي مل يحرز اللقب يف مونتي كارلو‪ ،‬مباراة قوية للغاية‬ ‫امام مدرجات ممتلئة‪ ،‬وفر�ض نف�سه مر�شحا قويا ملناف�سة اال�سباين رافايل‬ ‫نادال حامل اللقب ‪ 6‬مرات يف ظل غياب ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف‬ ‫ثانيا عامليا بداعي اال�صابة‪ .‬ويبد�أ اال�سباين رافايل نادال امل�صنف اول عامليا‬ ‫وبطل العام املا�ضي‪ ،‬حملة الدفاع عن لقبه اعتبارا من الدور الثاين على غرار‬ ‫الثمانية االوائل‪ ،‬يف مواجهة الفنلندي ياركو نيمينن اليوم االربعاء‪.‬‬ ‫ويح�صل الفائز باللقب على مبلغ ‪ 438‬الف يورو و‪ 1000‬نقطة كاملة اذا‬ ‫مل يكن لديه اي ر�صيد فيها من العام الفائت‪ ،‬مقابل ‪ 206‬االف يورو و‪600‬‬ ‫نقطة للو�صيف‪.‬‬ ‫وتعترب دورة مونتي كارلو مملكة اال�سباين نادال بحق بعد ان توج فيها‬ ‫‪ 6‬مرات متتالية منذ ‪ 2005‬يف حني مل ي�ستطع قبله اي العب �آخر ان يتوج‬ ‫اك�ثر من ‪ 3‬م��رات‪ ،‬وه��و يبحث حاليا عن لقب �سابع قد يكون يف متناوله‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد ان�سحاب ديوكوفيت�ش الذي احرز اللقب يف البطوالت والدورات‬ ‫االربع التي خا�ضها منذ بداية املو�سم و�آخرها على ح�ساب «املاتادور» اال�سباين‬ ‫بالذات يف اول دورتني للما�سرتز يف انديان ويلز وميامي االمريكيتني‪.‬‬ ‫ويف مناف�سات الدور االول‪ ،‬تغلب الفرن�سي جيل �سيمون ال�ساد�س ع�شر‬ ‫على الربازيلي توما�س بيلوت�شي ‪ 3-6‬و‪ ،2-6‬واال�سباين فيلي�سيانو لوبيز على‬ ‫ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش ‪ 6-4‬و‪ 3-6‬و‪ ،)4-7( 6-7‬واالرجنتيني ماك�سيمو‬ ‫غونزالي�س على الروماين فيكتور هاني�سكو ‪ 6-3‬و‪ 5-7‬و‪.1-6‬‬

‫�سلطان �شاه رئي�سا الحتاد دول «الآ�سيان»‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتخب املاليزي �سلطان �شاه رئي�س االحتاد اال�سيوي ال�سابق لكرة القدم‬ ‫رئي�سا الحتاد اال�سيان (دول منطقة جنوب �شرق ا�سيا) يف االنتخابات التي‬ ‫اجريت يف تايالند‪ .‬تناف�س �شاه يف هذه االنتخابات مع التايالندي ووراي‬ ‫ماكودي ع�ضو املكتب التنفيذي لالحتادين اال�سيوي والدويل‪ ،‬لكن االخري‬ ‫ان�سحب بعد ف�شله يف جمع العدد الكايف من اال�صوات للفوز بالرئا�سة‪ ،‬اي �ستة‬ ‫ا�صوات من ا�صل ‪� 11‬صوتا يف هذه املنطقة‪ ،‬فذهب املن�صب اىل �سلطان �شاه‪.‬‬ ‫وك��ان ماكودي احتفظ مبن�صبه ع�ضوا يف اللجنة التنفيذية للفيفا يف‬ ‫االنتخابات التي اقيمت يف ال�ساد�س م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين املا�ضي يف الدوحة‬ ‫قبل يوم من انطالق ك�أ�س ا�سيا‪ ،‬وفاز معه يف ع�ضوية االحتاد الدويل اي�ضا‬ ‫ال�سريالنكي فرناندو مانيالل للمرة االوىل‪.‬‬ ‫فوز ماكودي ومانيالل بع�ضوية الفيفا كان على ال�صيني زهانغ جي لونغ‬ ‫والياباين كوهزو تا�شيما‪.‬‬ ‫وت�ضم منطقة اال�سيان ‪ 11‬دول��ة هي‪ :‬اندوني�سيا والفيليبني وبروناي‬ ‫و�سنغافورة وماليزيا وتيمور ال�شرقية وكمبوديا وفيتنام والو���س وتايالند‬ ‫وميامنار‪.‬‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫رئي�س نادي امليالن يوبخ‬ ‫�إبراهيموفيت�ش ويحلم برونالدو‬

‫اع �ت�بر رئ�ي����س ال� � ��وزراء االي �ط ��ايل �سيلفيو‬ ‫برلو�سكوين مالك نادي �آي �سي ميالن انه على‬ ‫مهاجم الأخري ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش‬ ‫«النظر �إىل املر�آة كي ي�شعر بالذنب»‪ ،‬بعد ايقافه‬ ‫جم��ددا ل�ث�لاث م�ب��اري��ات اث��ر ط��رده يف مواجهة‬ ‫ف�ي��ورن�ت�ي�ن��ا االخ �ي��رة يف ال � ��دوري امل �ح �ل��ي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب��رل��و� �س �ك��وين يف ت���ص��ري��ح �إعالمي‪:‬‬ ‫«اعتقد انه على ابراهيموفيت�ش النظر يف املر�آة‬ ‫كي ي�شعر بالذنب‪ .‬هل وبخته؟ ك�لا‪� ،‬أعتقد �أن‬ ‫�آخرين يف النادي قاموا بذلك»‪.‬‬ ‫وط � ��رد «اي �ب ��را» الأح� � ��د يف م� �ب ��اراة ميالن‬ ‫م�ت���ص��در ال � ��دوري االي �ط��ايل ل �ك��رة ال �ق��دم �ضد‬ ‫فيورنتينا (‪ )1-2‬لإهانته احلكم امل�ساعد‪ .‬وكان‬ ‫ابراهيموفيت�ش عاد للتو من الإيقاف ‪ 3‬مباريات‬ ‫قبل �أن تخف�ض العقوبة �إىل اثنتني حل�صوله على‬ ‫بطاقة حمراء بعد قيامه بحركة كاراتيه نحو‬ ‫�صدر مدافع فريق باري ماركو رو�سي يف الدقيقة‬ ‫‪ 78‬من املباراة التي تعادل فيها الفريقان ‪.1-1‬‬ ‫وقد ال ي�ستفيد ابراهيموفيت�ش ال��ذي طرد‬ ‫على خلفية احتجاجه على قرارات احلكم امل�ساعد‪،‬‬ ‫من اال�ستئناف هذه املرة الن هذه العقوبة ت�أتي‬ ‫مبا�شرة بعد الأوىل دون فا�صل زمني‪.‬‬ ‫ور�أى ال� �ق ��ا�� �ض ��ي ج ��ان� �ب ��اول ��و ت� ��وزي� ��ل �أن‬ ‫ابراهيموفيت�ش (‪ 29‬عاماً) �سبق �أن ح�صل على‬ ‫بطاقة �صفراء يف املباراة ثم «ت�صرف بغ�ضب وقام‬ ‫برد فعل هجومي»‪.‬‬ ‫وب��رر ال��دويل ال�سويدي ردة فعله الغا�ضبة‬ ‫ب�أنها كانت نتيجة فقدانه الكرة فتلفظ ببع�ض‬ ‫الكلمات جتاه نف�سه وخرج من امللعب مع القيام‬ ‫مب�شهد يعرب عن غيظه مل يكن يق�صد به ال حكم‬

‫الربتغايل رونالدو حلم فريق ميالن الإيطايل‬

‫ال�ساحة وال حامل الراية‪.‬‬ ‫ور�أى برلو�سكوين �أن «احللم م�سموح» بر�ؤية‬ ‫مهاجم ريال مدريد اال�سباين الدويل الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو يف ��ص�ف��وف ف��ري�ق��ه خالل‬ ‫فرتة االنتقاالت املقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬رون ��ال ��دو يف م �ي�لان؟ م��ن امل�سموح‬ ‫�أن نحلم‪ ،‬ويف بع�ض الأح �ي��ان ف��ان الأح�ل�ام قد‬ ‫تتحقق»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب��رل��و��س�ك��وين‪« :‬يف ف�ت�رة االنتقاالت‬

‫امل �ق �ب �ل��ة‪� ،‬إذا �أح ��رزن ��ا ل �ق��ب ال � ��دوري الإيطايل‬ ‫�سن�ضيف بط ً‬ ‫ال �أو بطلني‪� .‬إذا ان�ضم الينا رونالدو‬ ‫اعتقد �أن الكل �سيكونون �سعداء»‪.‬‬ ‫وكان ميالن �ضم يف اليومني الأخريين من‬ ‫فرتة انتقاالت ال�صيف املا�ضي جنميه ال�سويدي‬ ‫زالتان ابراهيموفيت�ش والربازيلي روبينيو‪.‬‬ ‫يذكر �أن ريال مدريد تكلف مبلغ ‪ 94‬مليون‬ ‫ي ��ورو ل���ش��راء رون��ال��دو م��ن مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي يف �أغلى �صفقة يف تاريخ اللعبة‪.‬‬

‫بو�ش‪.‬‬ ‫وق� ��ال ج��امي ����س‪« :‬اح �ت �ج �ن��ا �إىل ‪ 81‬مباراة‬ ‫للو�صول �إىل ه��ذه النقطة‪ ،‬لكنا �أمامنا الكثري‬ ‫من العمل»‪.‬‬ ‫و�سجل جامي�س جونز ثالثيتني حا�سمتني‬ ‫لهيت ليحقق الأخري فوزه الثالث على التوايل‪.‬‬ ‫ول� ��دى ات�لان �ت��ا ال� ��ذي � �س �ي��واج��ه اورالن � ��دو‬ ‫م��اج�ي��ك يف ال �ب�لاي اوف‪� ،‬سجل ج��و���ش �سميث‬ ‫العائد من الإ�صابة ‪ 17‬نقطة‪ ،‬و�ساهم يف تقلي�ص‬ ‫‪ 20‬نقطة �أمام جنوم ميامي‪ ،‬لكن خام�س املنطقة‬ ‫ال�شرقية لقي خ�سارته اخلام�سة على التوايل‪،‬‬ ‫علماً ب�أنه �سيواجه ت�شارلوت بوبكات�س يف �أخر‬ ‫مبارياته يف الدوري املنتظم غداً الأربعاء‪.‬‬ ‫وط � ��رد الع� ��ب ارت � �ك� ��از م �ي��ام��ي الليتواين‬ ‫زيدرونا�س ايلغو�سكا�س لرميه الكرة على ظهر‬ ‫العب ارتكاز اتالنتا اجلورجي زازا با�شوليا بعد‬ ‫ت�سجيل الأخري نقطتني حتت ال�سلة‪ ،‬علماً �أنهما‬ ‫يتمتعان ب�صداقة قوية‪.‬‬ ‫وت�غ�ل��ب داال�� ��س م��اف��ري�ك����س ع�ل��ى هيو�سنت‬ ‫روكت�س ‪ 91-98‬بعد التمديد على ملعب الأخري‬ ‫«تويوتا �سنرت» �أمام ‪ 14898‬متفرجا‪ ،‬ليتقدم �إىل‬

‫املركز الثاين يف ترتيب املنطقة الغربية (‪)25-56‬‬ ‫على ح�ساب لو�س اجنلو�س ليكرز (‪ )25-55‬حامل‬ ‫اللقب يف املو�سمني الأخريين‪.‬‬ ‫وت ��أل��ق م��ع داال� ��س ال�ع�م�لاق الأمل ��اين ديرك‬ ‫نوفيت�سكي م��ع ‪ 23‬نقطة و‪ 12‬متابعة حمققا‬ ‫ثنائيته امل��زدوج��ة «دوب��ل دوب��ل» ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬وك��ل م��ن ��ش��ون م��اري��ون وجاي�سون‬ ‫ت�ي�ري (‪ 21‬ن�ق�ط��ة)‪ ،‬يف ح�ين ك��ان كيفن مارتن‬ ‫�أف�ضل م�سجل لدى اخلا�سر مع ‪ 28‬نقطة بينها ‪3‬‬ ‫ثالثيات‪ .‬وهذه املرة الأوىل التي يخو�ض داال�س‬ ‫وقتاً �إ�ضافياً هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬ف��از ت�شارلوت بوبكات�س‬ ‫ع�ل��ى ن �ي��وج�يرزي ن�ت����س ‪ ،103-105‬و�أورالن � ��دو‬ ‫ماجيك على فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪،85-95‬‬ ‫وكليفالند كافاليريز على دي�تروي��ت بي�ستونز‬ ‫‪ ،101-110‬ويوتا جاز على نيو اورليانز هورنت�س‬ ‫‪ ،78-90‬وميلووكي باك�س على تورونتو رابتورز‬ ‫‪ ،86-93‬ودن �ف��ر ن��اغ�ت����س ع �ل��ى غ��ول��دن �ستايت‬ ‫ووريرز ‪ ،111-134‬وفينيك�س �صنز على ميني�سوتا‬ ‫متربوولفز ‪ 127-135‬بعد التمديد‪ ،‬واوكالهوما‬ ‫�سيتي ثاندر على �ساكرامنتو كينغز ‪.112-120‬‬

‫ميامي يح�سم و�صافة ال�شرقية ويواجه‬ ‫فيالدلفيا يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سم ميامي هيت مركز الو�صافة يف املنطقة‬ ‫ال�شرقية على ح�ساب بو�سطن �سلتيك�س و�صيف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬بعد فوزه على اتالنتا هوك�س ‪-98‬‬ ‫‪� 90‬ضمن دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‬ ‫�أول من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫و�ضمن ميامي (‪ 57‬فوزاً و‪ 24‬خ�سارة) مركز‬ ‫الو�صافة بعد خ�سارة بو�سطن �سلتيك�س (‪)26-55‬‬ ‫ثالث املنطقة �أمام وا�شنطن ويزاردز ‪ 94-95‬بعد‬ ‫التمديد‪.‬‬ ‫و�سيواجه ميامي يف الدور الأول من البالي‬ ‫�أوف ف �ي�لادل �ف �ي��ا ��س�ف�ن�ت��ي � �س �ي �ك �� �س��رز‪ ،‬يف حني‬ ‫�سيخو�ض �سلتيك�س مواجهة قوية مع نيويورك‬ ‫نيك�س �ساد�س املنطقة ال�شرقية وال��ذي ي�ضم يف‬ ‫�صفوفه النجم كارميلو انطوين‪.‬‬ ‫وقاد «امللك» ليربون جامي�س فريقه ميامي‬ ‫�إىل حتقيق ال�ف��وز على ملعب «فيليب�س ارينا»‬ ‫يف اتالنتا �أم��ام ‪ 18529‬متفرجاً‪ ،‬حني �سجل ‪34‬‬ ‫نقطة و‪ 10‬متابعات و‪ 7‬متريرات حا�سمة‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 21‬نقطة لزميله دواين وايد و‪ 15‬نقطة لكري�س‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫�إنرت وتوتنهام بحاجة �إىل معجزة للت�أهل‬ ‫�إىل ن�صف نهائي دوري �أبطال �أوروبا‬

‫‪27‬‬

‫فوز ناغويا على العني‬ ‫برباعية نظيفة يف دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫ناغويا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز ناغويا غرامبو�س �آيت الياباين على �ضيفه العني االماراتي ‪�-4‬صفر‬ ‫�أم�س الثالثاء يف ناغويا يف اجلولة الثالثة من مناف�سات املجموعة ال�ساد�سة‬ ‫يف الدور االول من م�سابقة دوري ابطال �آ�سيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل مو كانازاكي (‪ 27‬و‪ )2+45‬والعاجي ابراهيما كيتا (‪ 61‬خط�أ يف‬ ‫مرمى فريقه) وجونغو فوجيموتو (‪ )77‬الأهداف‪.‬‬ ‫ويت�صدر �سيول ال�ك��وري اجلنوبي ترتيب املجموعة بر�صيد ‪ 7‬نقاط‬ ‫مقابل ‪ 4‬لناغويا ال��ذي يتقدم بفارق الأه��داف على هانغجو ال�صيني‪ ،‬فيما‬ ‫توقف ر�صيد العني‪ ،‬بطل الن�سخة االوىل لهذه امل�سابقة عام ‪ ،2003‬عند نقطة‬ ‫واحدة‪.‬‬

‫فوز ثمني ل�سرق�سطة ال�ساعي لتفادي‬ ‫الهبوط يف الدوري الإ�سباين‬

‫�إنرت ميالن بطل املو�سم املا�ضي بحاجة �إىل الفوز بفارق ‪� 4‬أهداف على �شالكة للت�أهل‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحتاج �إن�ت�ر م�ي�لان االي �ط��ايل ح��ام��ل اللقب‬ ‫وتوتنهام االنكليزي �إىل معجزة للت�أهل �إىل ن�صف‬ ‫نهائي دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‪ ،‬عندما يحل‬ ‫الأول �ضيفاً على �شالكه الأمل ��اين ال�ي��وم الأربعاء‬ ‫بعدما �سقط �أم��ام��ه ‪ 5-2‬يف ذه��اب رب��ع النهائي‪،‬‬ ‫وي�ستقبل الثاين ريال مدريد اال�سباين الذي هز‬ ‫�شباكه �أربع مرات دون رد‪.‬‬ ‫�إنرت بحاجة لفارق �أربعة �أهداف‬ ‫وكان �شالكه �سطر مفاج�أة مدوية على ملعب‬ ‫«جوزيبي مياتزا» الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وقطع �أكرث من‬ ‫ن�صف الطريق نحو بلوغ دور الأربعة للمرة الأوىل‬ ‫يف ت��اري�خ��ه بعدما ا�سقط �إن�ت�ر م�ي�لان يف معقله‬ ‫‪ ،2-5‬ملحقاً به هزمية قا�سية �أخرى ي�ضيفها �إىل‬ ‫تلك التي مني بها �أم��ام ج��اره ميالن (�صفر‪)3-‬‬ ‫حيث فقد �أي�ضا منطقياً �أمل املحافظة على لقب‬ ‫الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ولن تكون مهمة �إنرت ميالن الذي لعب بع�شرة‬ ‫العبني يف ن�صف ال�ساعة الأخري من لقاء الذهاب‬ ‫بعد ط��رد ال��روم��اين كري�ستيان كيفو‪� ،‬سهلة على‬ ‫الإط�ل�اق يف تكرار �سيناريو ال��دور الثاين عندما‬ ‫خ�سر �أم��ام الفريق الأمل��اين الآخ��ر بايرن ميونيخ‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف ميالنو قبل �أن يفوز �إياباً يف ميونيخ‬ ‫‪ ،2-3‬م��ا يعني �أن حلمه يف �أن ي�صبح �أول فريق‬ ‫يحتفظ بلقبه يف دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا �أ�صبح يف‬ ‫مهب الرياح‪ ،‬ولن يتمكن على الأرجح من حتقيق‬ ‫ث�أره من �شالكه الذي حرمه من الفوز بلقب بطل‬ ‫ك�أ�س االحت��اد الأوروب��ي عام ‪ 1997‬بالفوز عليه يف‬ ‫املباراة النهائية بركالت الرتجيح ‪.1-4‬‬ ‫ويخو�ض �شالكه الدور ربع النهائي يف امل�سابقة‬ ‫الأوروب �ي��ة الأم للمرة الثالثة بعد مو�سم ‪-1958‬‬ ‫‪ 1959‬و‪ ،2008-2007‬عندما توقف م�شواره حينها‬ ‫على يد اتلتيكو مدريد وبر�شلونة اال�سبانيني على‬ ‫التوايل‪ ،‬وهو مل يخ�سر �سوى مباراة يف امل�سابقة‬ ‫ه��ذا املو�سم وك��ان��ت يف اجل��ول��ة الأوىل م��ن الدور‬

‫الأول �أمام ليون الفرن�سي‪ ،‬فيما يعاين الأم ّرين يف‬ ‫الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م �ه��اج��م � �ش��ال �ك��ه اال�� �س� �ب ��اين را�ؤول‬ ‫غونزالي�س (‪ 33‬عاماً) الذي �سجل هدفه ال�سبعني‬ ‫يف امل�سابقة الأوروبية يف املباراة الأخرية‪« :‬يجب �أن‬ ‫نبقي �أقدامنا على الأر�ض ونظهر االحرتام النرت‪،‬‬ ‫لأنهم �سيبحثون عن قلب الأمور يف �أملانيا»‪.‬‬ ‫�أم ��ا م ��درب «الأزرق امل�ل�ك��ي» رال ��ف رانغنيك‬ ‫الذي حل بد ًال من املدرب فيليك�س ماغاث ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬فحذر �أي�ضاً‪« :‬ل�سنا يف ن�صف النهائي بعد‪.‬‬ ‫يجب �أن نركز الآن»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر م��درب �إن�ت�ر ال�برازي�ل��ي ل�ي��ون��اردو ان‬ ‫حظوظ فريقه ال تزال قائمة على رغم �أن املباراة‬ ‫�ستقام يف غلزنكريخن عقر دار �شالكه‪« :‬بالن�سبة‬ ‫يل‪ ،‬ك��ل االح �ت �م��االت واردة‪ .‬ك��ل ال�ف��ري��ق ال يزال‬ ‫م�ؤمنا بالفر�ص»‪.‬‬ ‫ويعود لت�شكيلة «نرياتزوري» املدافع الربازيلي‬ ‫ل��و��س�ي��و ال�ع��ائ��د م��ن الإي �ق��اف وال ��ذي ك��ان غيابه‬ ‫م ��ؤث��راً ع��ن امل �ب��اراة الأخ�ي��رة‪ ،‬يف ح�ين يغيب عن‬ ‫�شالكه املهاجم البريويف جفر�سون فارفان الذي‬ ‫نال بطاقته ال�صفراء اخلام�سة يف اللقاء الأخري‪.‬‬ ‫توتنهام يعتمد على �أر�ضه وجماهريه‬ ‫ويف املواجهة الثانية على ملعب «واي��ت هارت‬ ‫الين» يف �شمال العا�صمة االنكليزية لندن‪� ،‬سيكون‬ ‫من ال�صعب على توتنهام تكرار ما فعله يف الدور‬ ‫ال�ت�م�ه�ي��دي ع�ن��دم��ا ت ��أخ��ر ع�ل��ى �أر� ��ض ي��ون��غ بويز‬ ‫ال�سوي�سري ‪�-3‬صفر بعد ‪ 28‬دقيقة‪ ،‬قبل �أن يقل�ص‬ ‫الفارق �إىل ‪ 2-3‬ويفوز �إياباً ‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م �ب��اراة ال��ذه��اب ��ش�ه��دت ح���س��م ريال‬ ‫املواجهة مبكراً بعد افتتاح الت�سجيل عرب التوغواي‬ ‫اميانويل اديبايور يف الدقائق الأوىل (‪ )4‬ثم طرد‬ ‫املهاجم بيرت ك��راوت����ش (‪ ،)15‬ال��ذي �سيغيب عن‬ ‫الإياب لإيقافه‪ ،‬ما �أغ�ضب املدرب هاري رديناب‪.‬‬ ‫وبفوزه الأخ�ير برباعية‪ ،‬قطع النادي امللكي‬ ‫�أك�ثر م��ن ن�صف الطريق نحو بلوغ ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي للمرة الأوىل منذ ‪ 2003‬حني خرج على يد‬

‫يوفنتو�س االيطايل‪.‬‬ ‫وكانت امل�ب��اراة الأخ�يرة املواجهة الثانية بني‬ ‫ريال مدريد حامل الرقم القيا�سي من حيث عدد‬ ‫الألقاب (‪ )9‬وتوتنهام على ال�صعيد القاري بعد �أن‬ ‫تواجها يف م�سابقة ك�أ�س االحتاد الأوروب��ي مو�سم‬ ‫‪( 1985-1984‬ف��از ري��ال ذه��اب �اً يف ل�ن��دن ‪�-1‬صفر‬ ‫وت �ع��ادال �إي��اب �اً يف م��دري��د �صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬علماً �أن‬ ‫الفريق اللندين‪ ،‬يخو�ض غمار ربع النهائي دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا للمرة الأوىل يف تاريخه بعد �أن كان‬ ‫بلغ هذا الدور مو�سم ‪� 1962-1961‬ضمن م�سابقة‬ ‫ك�أ�س الأندية الأوروب�ي��ة البطلة ثم تابع م�شواره‬ ‫�إىل ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي ع�ن��دم��ا ��س�ق��ط �أم� ��ام بنفيكا‬ ‫الربتغايل الذي �أحرز اللقب الحقاً‪.‬‬ ‫وقال ريدناب يف م�ؤمتر �صحفي‪« :‬لقد عانينا‬ ‫�أمام ريال‪ ،‬لكن ا�سمعوا‪ ،‬كان ب�إمكانهم الفوز على‬ ‫�أي ف��ري��ق يلعب بع�شرة الع�ب�ين ب��رب��اع�ي��ة‪ .‬لدينا‬ ‫مباراة اليوم و�سنقوم بكل ما يف و�سعنا‪ ،‬ومن يعلم‬ ‫ماذا ميكن �أن يح�صل؟»‪.‬‬ ‫�أم��ا مورينيو ال�ساعي لأن ي�صبح �أول مدرب‬ ‫ي�ق��ود ث�لاث��ة �أن��دي��ة خمتلفة للقب امل�سابقة بعد‬ ‫�إح� ��رازه� ��ا م��ع ب��ورت��و ال�ب�رت �غ��ايل و�إن �ت��ر ميالن‬ ‫االيطايل‪ ،‬فقال‪�« :‬أح��ب عمل الأ�شياء ب�شكل جيد‬ ‫و�إ�سعاد النا�س‪ .‬الفوز يف دوري الأبطال له ت�أثري‬ ‫ق ��وي ع �ل��ى اجل �م��اه�ي�ر‪ .‬ل �غ��اي��ة ن �ه��اي��ة م�سريتي‬ ‫� �س ��أح��اول ال �ف��وز فيها م��رة ج��دي��دة ل�ك��ن دون �أن‬ ‫ي�صبح هذا الأمر هاج�ساً يل»‪.‬‬ ‫وقال حار�س مرمى ريال الدويل ايكر كا�سيا�س‬ ‫ال�ساعي �أي���ض�اً للقبه الثالث بعد ‪ 2000‬و‪:2002‬‬ ‫«يبدو �أننا �سنت�أهل �إىل الدور الثاين‪ ،‬لكن �أمامنا‬ ‫مباراة الإياب»‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬و�سيقابل املت�أهل من مباراة �شالكه و�إنرت‬ ‫املت�أهل من مواجهة ت�شل�سي ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزيني‪ ،‬وم��ن جهة �أخ ��رى �سيقابل املت�أهل‬ ‫م��ن مواجهة ري��ال م��دري��د وتوتنهام امل�ت��أه��ل من‬ ‫مواجهة بر�شلونة اال�سباين و�شاختار دانييت�سك‬ ‫الأوكراين‪.‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز ريال �سرق�سطة على �ضيفه خيتايف ‪� 1-2‬أول من �أم�س االثنني يف ختام‬ ‫املرحلة احلادية والثالثني من الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �سرق�سطة الهدف االول يف وق��ت مبكر عن طريق االرجنتيني‬ ‫ليوناردو بونزيو بقذيفة من خارج املنطقة اودعها ا�سفل الزاوية اليمنى(‪.)14‬‬ ‫وا�ضاف االيطايل نيكوال�س برتولو الهدف الثاين بعد ان هي�أ له النيجريي‬ ‫ايكيت�شوكوو اوت�شي ك��رة منا�سبة داخ��ل املنطقة تابعها االول دومن��ا ابطاء‬ ‫بيمناه يف ال�شباك (‪.)35‬‬ ‫وقل�ص خيتايف الفارق مع �صافرة نهاية ال�شوط بعد جمهود فردي من‬ ‫جانب فران�شي�سكو كا�سكريو توجه بت�سديدة ق�صرية من داخل املنطقة وو�ضع‬ ‫الكرة يف ال�شباك (‪.)2+45‬‬ ‫ومل تتبدل االم��ور يف ال�شوط الثاين ال��ذي �شهد هجمات متبادلة من‬ ‫اجلانبني خ�صو�صا خيتايف الذي �سعى اىل التعوي�ض دون ان يحقق مبتغاه‪.‬‬ ‫ورفع �سرق�سطة ر�صيده اىل ‪ 33‬نقطة وبقي يف املركز ال�سابع ع�شر مقابل‬ ‫‪ 34‬خليتايف ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬

‫ليفربول يهزم مان�ش�سرت �سيتي بثالثية‬ ‫خاطفة يف الدوري الإنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ه��زم ليفربول �ضيفه مان�ش�سرت �سيتي بثالثية نظيفة �أول م��ن �أم�س‬ ‫االث�ن�ين على ملعب «انفيلد رود» يف خ�ت��ام املرحلة الثانية وال�ث�لاث�ين من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وخطف ليفربول الفوز يف ال�شوط االول ورف��ع ر�صيده اىل ‪ 48‬نقطة‬ ‫معززا موقعه يف املركز ال�ساد�س‪ ،‬وجمد ر�صيد �ضيفه عند ‪ 56‬نقطة وحرمه‬ ‫بالتايل من ا�ستعادة املركز الثالث من ت�شل�سي حامل اللقب (‪ 58‬نقطة)‪.‬‬ ‫ومل مينح ليفربول �ضيفه وقتا طويال‪ ،‬وافتتح الت�سجيل بعد ان تبادل‬ ‫اندي كارول الكرة مع الربتغايل راوول مرييلي�ش الذي �سدد بقوة من خارج‬ ‫املنطقة فارتدت اىل االول الذي اطلقها قوية من خارج املنطقة اي�ضا ا�ستقرت‬ ‫يف ا�سفل الزاوية الي�سرى (‪.)13‬‬ ‫وا�ستغل الهولندي ديرك كاوت كرة مرتدة من ت�سديدة زميله الربازيلي‬ ‫فابيو اوري�ل�ي��و وتابعها م��ن داخ��ل املنطقة (‪ )34‬م�سجال هدفه التا�سع يف‬ ‫البطولة‪ .‬وا�ضاف كارول الهدف الثاين ال�شخ�صي والثالث لفريقه بعد دقيقة‬ ‫واحدة عندما اح�سن ا�ستثمار عر�ضية باملقا�س من مرييلي�ش تابعها بر�أ�سه يف‬ ‫قلب املرمى (‪ )35‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 13‬هدفا‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬حاول مان�ش�سرت �سيتي العودة بقوة اىل اجواء املباراة‬ ‫و�ضغط على منطقة م�ضيفه دون ان يتمكن من تعديل النتيجة او تقلي�ص‬ ‫الفارق‪ ،‬علما بان مرتدات ليفربول �شكلت خطورة حقيقية كادت ترفع من‬ ‫غلته‪.‬‬

‫املريخ ي�ستعيد �صدارة الدوري ال�سوداين‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد املريخ ال�صدارة �إثر فوزه على �ضيفه املوردة ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫االثنني يف ختام املرحلة الرابعة من الدوري ال�سوداين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل اح��رزه��ا النيجريي كليت�شي او�سونوا (‪ )24‬والعاجي �سريجيو‬ ‫با�سكال (‪ )47‬وم�صعب عمر (‪ )79‬االهداف‪.‬‬ ‫والفوز هو الرابع للمريخ على التوايل ف�صار ر�صيده ‪ 12‬نقطة وابتعد‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط عن غرميه الهالل حامل اللقب‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )13‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1560‬‬

‫عبد احلليم يجري عملية الرباط ال�صليبي ويغيب لـ «‪� »6‬شهور‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب �ع��د ف�ت�رة م��ن ال �� �ش��د واجل � ��ذب �أج ��رى‬ ‫اجل� ��راح ال �ع��امل��ي ال��دك �ت��ور ع��رف��ات الدي�سي‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ال ��رب ��اط ال���ص�ل�ي�ب��ي ل�ن�ج��م املنتخب‬ ‫الوطني ون��ادي الوحدات احمد عبد احلليم‬ ‫�أم ����س يف م�ست�شفى ع�م��ان اجل��راح��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ك�ل�ل��ت ال�ع�م�ل�ي��ة ب��ال �ن �ج��اح‪ ،‬وم ��ن امل �ق��رر �أن‬ ‫يغيب "العندليب" ال��وح��دات��ي �أح �م��د عبد‬ ‫احلليم عن املالعب ملدة "‪� "6‬شهور يخ�ضع‬ ‫من خاللها للت�أهيل والعالج الطبيعي قبل‬ ‫العودة من جديد ملالعب كرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ي�ف�ت�ق��د ال� ��وح� ��دات ورق � ��ة م �ه �م��ة يف‬ ‫م���ش��واره الآ� �س �ي��وي ال�ط��وي��ل‪ ،‬خ�صو�صا و�أن‬ ‫ع �ب��داحل �ل �ي��م ي �ع �ت�بر �أح � ��د الأوراق املهمة‬

‫والرئي�سية يف ت�شكيلة فريقه ملا ميتاز به من‬ ‫ق��وة الت�سديد البعيد على املرمى‪ ،‬و�سبق له‬ ‫�أن �سجل �أه��داف��ا حا�سمة لـ"الأخ�ضر" كان‬ ‫�أبرزها هدف الفوز على الفي�صلي يف مباراة‬ ‫ك�أ�س الك�ؤو�س التي انتزعها الوحدات‪.‬‬ ‫وك��ان عبداحلليم يف حرية من �أم��ره بعد‬ ‫الإ� �ص��اب��ة ال�ت��ي ت�ع��ر���ض ل�ه��ا خ�ل�ال م�شاركته‬ ‫مع املنتخب الوطني يف املباريات الودية التي‬ ‫خا�ضها "الن�شامى" يف الإمارات بعد �أن �شخ�ص‬ ‫ع ��دد م��ن الأط �ب ��اء �إ��ص��اب�ت��ه ب�ق�ط��ع ج��زئ��ي يف‬ ‫الرباط ال�صليبي‪� ،‬إال �أن خربة الدي�سي ح�سمت‬ ‫امل��وق��ف يف النهاية و�أن�ق��ذت��ه م��ن غياب طويل‬ ‫للغاية ع��ن امل�لاع��ب ب�ع��د �أن �شخ�ص احلالة‬ ‫بقطع كامل يف الرباط ال�صليبي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�إ�ص��بة �أخرى يف الرباط الغ�ضرويف‪.‬‬

‫�أحمد عبد احلليم يرقد‬ ‫على �سرير ال�شفاء عقب‬ ‫�إجراء العملية‬

‫القطري نا�صر العطية يطمح لتعزيز �صدارته لل�شرق‬ ‫الأو�سط عرب بوابة رايل الأردن الدويل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يطمح �سائق ال��رال �ي��ات ال�ق�ط��ري نا�صر �صالح‬ ‫العطية وم�لاح��ه الإي�ط��ايل جيوفاين برينات�شيني‬ ‫للفوز بلقب رايل الأردن ال��ذي يقام برعاية الأمري‬ ‫في�صل بن احل�سني رئي�س اللجنة الأومل�ب�ي��ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫هيئة املديرين الأردنية لريا�ضة ال�سيارات‪ ،‬وينطلق‬ ‫يف ال�ساعة العا�شرة والن�صف من �صباح غدا اخلمي�س‬ ‫من و�سط �أط�لال مدينة جر�ش التاريخية‪ ،‬جوهرة‬ ‫معامل الأردن التاريخية والتي يعود تاريخ ت�أ�سي�سها‬ ‫�إىل �أكرث من �ألفي عام‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ج ��ه ال� ��� �س ��ائ� �ق ��ون ب� �ع ��د ح� �ف ��ل االن� �ط�ل�اق ��ة‬ ‫الكرنفالية الجتياز مرحلة انتقالية ق�صرية قبل بدء‬ ‫املناف�سة يف مرحلة وادي �شعيب (‪ 8.65‬ك��م) فاحتة‬ ‫مراحل الرايل اخلا�صة بال�سرعة‪ ،‬قبل التوجه جنوباً‬ ‫نحو وادي الأردن عرب مراحل جبل نيبو (‪ 11.09‬كم)‬ ‫وماعني (‪ 17‬كم) ووادي �شعيب ‪ 8.65( 2‬كم) وجبل‬ ‫نيبو ‪ 11.9( 2‬ك��م) وم��اع�ين ‪ 17( 2‬ك ��م)‪ .‬وم��ن ثم‬ ‫الو�صول يف ال�ساعة اخلام�سة و‪ 38‬دقيقة م�سا ًء �إىل‬ ‫مركز ال�صيانة قرب مركز امللك احل�سني بن طالل‬ ‫للم�ؤمترات ب� ��إدارة هيلتون‪ ،‬املقر الرئي�سي للرايل‬ ‫على �ساحل البحر امليت يف �أخف�ض بقعة يف العامل‬ ‫(‪ 400‬مرت حتت �سطح البحر)‪ ،‬و�ست�ستمر املناف�سة‬ ‫ثالثة �أي��ام يف بطولة ال�ع��امل للراليات‪ ،‬وي��وم�ين يف‬ ‫بطولة ال�شرق الأو�سط للراليات‪ ،‬قبل نهاية الرايل‬ ‫ال�سبت املقبل ‪ 16‬ا ني�سان اجلاري‪.‬‬ ‫ويتطلع العطية النتزاع الفوز بلقب ال��رايل ‪41‬‬ ‫خ�ل�ال م�سريته يف ع��امل ري��ا��ض��ة ال���س�ي��ارات‪ .‬وتقام‬ ‫اجلولة الثالثة من بطولة ال�شرق الأو�سط للراليات‬ ‫خ�لال اليومني الثاين والثالث (اجلمعة وال�سبت)‬ ‫من رايل الأردن اجلولة الرابعة من بطولة ال�شرق‬ ‫الأو�سط للراليات (‪ )MERC‬مب�شاركة ‪ 11‬مت�سابقاً‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ع �ط �ي��ة ق ��د ف ��از ب� � ��أول ج��ول �ت�ين (قطر‬ ‫وال �ك��وي��ت) م��ن ال�ب�ط��ول��ة الإق�ل�ي�م�ي��ة ال �ت��ي ت���ض��م ‪7‬‬ ‫جوالت هذا العام‪ .‬و�إذا ما متكن من الو�صول ب�سيارته‬ ‫�إىل ن�ه��اي��ة رايل الأردن ع�ل��ى م�تن ��س�ي��ارت��ه الفورد‬ ‫في�ستا ا�س ‪ 2000‬يف مراحل اليوم الأول للرايل حيث‬ ‫ي�شارك �أي�ضاً يف بطولة العامل للراليات �سوبر ‪2000‬‬ ‫(‪ ،)SWRC‬ف��ان��ه يت�صدر ب �ف��ارق ‪ 17‬نقطة بطولة‬ ‫ث�م�ي�ن��ة ع�ن��د ان �ط�ل�اق رايل الأردن ��ص�ب��اح اجلمعة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وي �ع��د امل �ت �� �س��اب��ق الإم� ��ارات� ��ي ال���ش�ي��خ ع �ب��د الـله‬

‫العطية خالل م�شاركته يف �إحدى ال�سباقات‬

‫القا�سمي �أق��رب مناف�س للعطية‪ ،‬وي�ق��ود القا�سمي‬ ‫الفائز بلقب املجموعة «ن» �سابقاً �سيارة فورد في�ستا‬ ‫ا���س ‪� 2000‬أخ ��رى م��ع م�ساعده ال�بري�ط��اين �ستيف‬ ‫النك�سرت‪ ،‬وي�سعيان خ�لال الأي ��ام القليلة القادمة‬ ‫لإغ�لاق الفجوة من العطية بطل ال�شرق الأو�سط‬ ‫للراليات ‪ 6‬مرات‪.‬‬ ‫وق��ال القا�سمي‪�« :‬إن نا�صر ي���ش��ارك يف بطولة‬ ‫العامل للراليات �سوبر ‪ ،)SWRC( 2000‬وقد ت�ؤدي‬ ‫املناف�سة ال�شديدة خ�لال ال�ي��وم الأول (اخلمي�س)‬ ‫للرايل يف هذه البطولة �إىل �إحلاق �أ�ضرار ب�سيارته‪،‬‬ ‫مما �سيقل�ص من قوته يف البطولة الإقليمية»‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف‪�« :‬س�أقود �أي�ضاً �سيارة ف��ورد في�ستا ا�س‬ ‫‪ 2000‬وتع ّودت على قيادتها‪ ،‬وهي تختلف متاماً عن‬ ‫�سيارات املجموعة «ن»‪ ،‬فهي �أ��س��رع عند املنعطفات‬ ‫وتتميز بفرامل قوية و�أك�ثر ا�ستقراراً على املطبات‬ ‫وال ��دروب املتعرجة‪ ،‬لكنني ت�ف��اج��أت عندما وجدت‬ ‫�أنني فقدت بع�ض الوقت يف تبديل ال�سرعات يف رايل‬ ‫الكويت‪ ،‬و�إذا مل تتمكن من تبديل ال�سرعات ب�سرعة‬ ‫و�إتقان فانك �ستخ�سر بع�ض الوقت»‪.‬‬ ‫وي�ضم التحدي الأردين املت�سابق عمار حجازي‬ ‫الذي يحتل املرتبة الثالثة يف البطولة الإقليمية بعد‬ ‫مناف�سته الأخ�ي�رة يف رايل الكويت ال��دويل اجلولة‬

‫الثانية من البطولة‪ ،‬ليمثل الأردن على منت �سيارة‬ ‫�شكودا فابيا ا�س ‪ .2000‬وي�أمل حجازي مع م�ساعده‬ ‫اللبناين جوزيف مطر بح�صد نقاط بطولة ثمينة‬ ‫تعزز مركزهما يف ما يعرف ب�أف�ضل مو�سم حلجازي‬ ‫يف البطولة الإقليمية على الإطالق‪.‬‬ ‫وي�شارك را�شد الكتبي مواطنه ال�شيخ عبد الـله‬ ‫القا�سمي بحمل ال��راي��ة الإم��ارات�ي��ة يف رايل الأردن‪،‬‬ ‫و�سيقود الكتبي ومالحه خالد الكندي �سيارة فزاع‬ ‫�شكودا فابيا ا���س ‪ ،2000‬ويتطلع لإ�ضافة املزيد من‬ ‫نقاط البطولة الإقليمية لر�صيده احلايل‪ .‬وكان قد‬ ‫حل يف املركز الثاين يف رايل الكويت الدويل ويتمتع‬ ‫مبهارات وقدرات عالية ت�ؤهله مل�ضاهاة �سرعة العطية‬ ‫والقا�سمي على مراحل رايل الأردن يف املناطق الواقعة‬ ‫حول البحر امليت وجبل نيبو‪.‬‬ ‫ومي �ث��ل الأردن خ�م���س��ة م�ت���س��اب�ق�ين ه ��م م ��ازن‬ ‫طنط�ش بطل الأردن ل�ع��ام ‪ 2010‬على م�تن �سيارة‬ ‫�سوبارو �إمربيزا ا�س تي �آي‪ ،‬وعمار حجازي ونان�سي‬ ‫امل �ج��ايل وم�لاح�ت�ه��ا ن��ادي��ة � �ش �ن��ودة‪ ،‬ورام ��ي حجازي‬ ‫ومريزا حتق‪.‬‬ ‫وك ��ان م��ن امل�ت��وق��ع م���ش��ارك��ة ق��وي��ة م��ن الكويت‪،‬‬ ‫قبل �أن يتقل�ص اال��ش�تراك الكويتي ويقت�صر على‬ ‫مناف�سني اثنني فقط هما ع�صام وم�شعل النجادي‬ ‫على منت �سيارتي ميت�سوبي�شي الن�سر �إيفولو�شن �آي‬ ‫�إك�س ا�س‪ .‬ويحتالن حالياً املركزين الرابع والعا�شر‬ ‫يف البطولة الإقليمية لل�سائقني‪.‬‬ ‫وميثل لبنان املت�سابق مي�شيل �صالح‪ ،‬و�سيخو�ض‬ ‫�صالح غ�م��ار ‪ 14‬مرحلة خا�صة بال�سرعة ه��ي عدد‬ ‫مراحل اجلولة الثالثة من البطولة الإقليمية‪ ،‬من‬ ‫�أ� �ص��ل ‪ 20‬م��رح�ل��ة خ��ا��ص��ة ه��ي ع��دد م��راح��ل اجلولة‬ ‫الرابعة من بطولة العامل للراليات‪.‬‬ ‫الرتتيب العام لبطولة ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪1‬ـ نا�صر �صالح العطية‪/‬قطر‪ 50 :‬نقطة‬ ‫‪2‬ـ عبد الـله القا�سمي‪/‬الإمارات ‪33‬‬ ‫‪3‬ـ عمار حجازي‪/‬الأردن‪20 :‬‬ ‫‪4‬ـ ع�صام النجادي‪/‬الكويت‪19 :‬‬ ‫‪5‬ـ را�شد الكتبي‪/‬الإمارات‪18 :‬‬ ‫‪6‬ـ مفيد مبارك‪/‬الكويت‪12 :‬‬ ‫‪7‬ـ نان�سي املجايل‪/‬الأردن‪10 :‬‬ ‫‪7‬ـ مازن طنط�ش‪/‬الأردن‪10 :‬‬ ‫‪9‬ـ فهد �أ�شكناين‪/‬الكويت‪8 :‬‬ ‫‪10‬ـ م�شعل النجادي‪/‬الكويت‪6 :‬‬ ‫‪11‬ـ م�شاري الظفريي‪/‬الكويت‪2 :‬‬ ‫‪12‬ـ مي�شيل �صالح‪/‬لبنان‪1 :‬‬


عدد الاربعاء 13 نيسان 2011