Page 1

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫مولد رسول اإلصالح‬ ‫عليه الصالة والسالم‬

‫‪15‬‬

‫«حياة اف ام» يف ذكرى‬ ‫انطالقتها السادسة‬

‫راكان املجالي‬ ‫مثاالً‬

‫‪11‬‬

‫الذين خرجوا‬ ‫من القمقم‬

‫مصرع خمسة أشخاص من الصقيع يف تونس‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف��ادت وكالة الأنباء التون�سية الر�سمية �أم�س عن م�صرع خم�سة �أ�شخا�ص يف �شمال‬ ‫غرب تون�س ب�سبب موجة الربد ال�شديد التي جتتاح البالد منذ �أكرث من �أ�سبوع‪.‬‬ ‫ولقي �أربعة �أ�شخا�ص م�صرعهم يف عني دراهم �إحدى البلدات الأكرث ت�ضررا من الربد‬ ‫يف معتمدية جندوبة‪ ،‬حيث بلغت �سماكة طبقة الثلج يف بع�ض املناطق مرتين على ما �أفاد‬ ‫املدير العام للحماية املدنية العقيد فرج اللواتي للوكالة التون�سية‪.‬‬ ‫وت�سببت موجة الربد بانقطاع الطرق وعزل بع�ض القرى النائية وحرمانها من املاء‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 21‬ربيع الأول ‪ 1433‬هـ ‪� 13‬شباط ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1856‬‬

‫املئات يرابطون يف األقصى و«علماء فلسطني» تدعو األمة لهبة جماهريية‬ ‫العرب يطالبون بإرسال قوات حفظ‬ ‫سالم عربية دولية إىل سوريا‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قررت اجلامعة العربية يف ختام اجتماعها‬ ‫ال��وزاري �أم�س الأح��د يف القاهرة �إنهاء عمل‬ ‫بعثة املراقبني العرب احلالية ودعوة جمل�س‬ ‫الأمن �إىل �إ�صدار قرار بت�شكيل «قوات حفظ‬ ‫��س�لام عربية �أمم�ي��ة م���ش�ترك��ة»‪ ،‬للإ�شراف‬

‫على تنفيذ وقف لإطالق النار يف �سوريا التي‬ ‫ت�شهد احتجاجات دامية منذ ‪� 11‬شهرا‪.‬‬ ‫وقالت اجلامعة يف بيانها اخلتامي �إنها‬ ‫ق��ررت «دع ��وة جمل�س الأم ��ن لإ� �ص��دار قرار‬ ‫بت�شكيل ق ��وات ح�ف��ظ ��س�لام ع��رب�ي��ة �أممية‬ ‫م�شرتكة للإ�شراف على تنفيذ وقف �إطالق‬ ‫النار» يف �سوريا‪.‬‬

‫رفض إخالء سبيل الذهبي بالكفالة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف �� �ض��ت حم�ك�م��ة ب ��داي ��ة ج� ��زاء عمان‬ ‫�أم�س طلب مدير املخابرات الأ�سبق حممد‬ ‫ال��ذه�ب��ي امل��وق��وف على ذم��ة التحقيق منذ‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫ال�ط�ل��ب ت�ق��دم ب��ه حم��ام��ي ال��دف��اع عن‬ ‫ال��ذه �ب��ي ال��دك �ت��ور حم �م��ود ال �ك �ي�لاين �إىل‬ ‫رئي�س حمكمة بداية عمان �أحمد جمالية‬ ‫ال��ذي �أح��ال��ه �إىل م��دع��ي ع��ام ع�م��ان حممد‬ ‫ال�صوراين لإبداء الر�أي و�إر�سال الطلب �إىل‬ ‫املحكمة التخاذ ال�ق��رار ال��ذي ت��راه منا�سبا‬ ‫ب�ح���س��ب م��ا ق ��ال ع���ض��و ه�ي�ئ��ة ال ��دف ��اع عن‬ ‫الذهبي املحامي عبد الرحمن توفيق‪.‬‬ ‫وق��ال توفيق �إن هيئة ال��دف��اع تدر�س‬ ‫حاليا ا�ستئناف رف����ض الطلب �أو تقدمي‬ ‫طلب تكفيل جديد �إىل املحكمة‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صوراين �أوق��ف ظهر اخلمي�س‬ ‫ال��ذه�ب��ي ‪ 14‬ي��وم �اً ع�ل��ى ذم ��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق يف‬ ‫مركز �إ�صالح وت�أهيل اجلويدة بعد �أن وجه‬ ‫�إليه ثالث تهم هي‪ :‬االختال�س‪ ،‬وا�ستثمار‬

‫ال��وظ �ي �ف �ي��ة‪ ،‬وغ �� �س��ل الأم� � � ��وال يف ق�ضية‬ ‫ح��رك�ت�ه��ا وح� ��دة م�ك��اف�ح��ة غ���س��ل الأم � ��وال‬ ‫ومتويل الإرهاب يف البنك املركزي‪.‬‬ ‫وم��ن ث��م نقلت �إدارة م��راك��ز الإ�صالح‬ ‫والت�أهيل ال�سبت الذهبي �إىل مركز �إ�صالح‬ ‫وت�أهيل �سواقة يف حمافظة الكرك بح�سب‬ ‫م�صدر �أمني‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أبلغت اجلهات املخت�صة جميع‬ ‫املنافذ احلدودية مبنع الذهبي الذي �شغل‬ ‫من�صب مدير املخابرات العامة بني كانون‬ ‫�أول ‪ 2005‬وك��ان��ون �أول ‪ 2008‬م��ن مغادرة‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫و�أمرت كذلك نهاية �شهر كانون الثاين‬ ‫ب� ��إج ��راء احل �ج��ز ال�ت�ح�ف�ظ��ي ع �ل��ى �أمواله‬ ‫املنقولة وغري املنقولة‪ ،‬على خلفية �شبهات‬ ‫مرتبطة بغ�سل �أم��وال ت�تراوح قيمتها بني‬ ‫ثالثني وخم�سني مليون دوالر‪.‬‬ ‫وك��ان ال���ص��وراين ا�ستمع الأرب �ع��اء �إىل‬ ‫�شهادة املدير ال�سابق ملكتب الذهبي وعدد‬ ‫م��ن الأ� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬معظمهم م��ن اجلن�سية‬ ‫العراقية حول الق�ضية‪.‬‬

‫كما جاء يف البيان اخلتامي �أن اجلامعة‬ ‫ق ��ررت «ف �ت��ح ق �ن��وات ات �� �ص��ال م��ع املعار�ضة‬ ‫ال �� �س��وري��ة وت ��وف�ي�ر ك ��اف ��ة �أ�� �ش� �ك ��ال الدعم‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي وامل � ��ادي ل �ه��ا ودع��وت �ه��ا لتوحيد‬ ‫�صفوفها والدخول يف حوار جاد‬ ‫يحفظ لها متا�سكها‬ ‫وفعاليتها ‪11‬‬ ‫قبل انعقاد م�ؤمتر تون�س»‪.‬‬

‫الخصاونة يرفض‬ ‫وساطة النواب‬ ‫لحل أزمة املعلمني‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ف��اج��أ رئي�س ال ��وزراء عون‬ ‫اخل�صاونة جمل�س النواب �أم�س‬ ‫بقوله‪�« :‬إن احلكومة ال حتتاج‬ ‫�إىل و�ساطة جمل�س النواب مع‬ ‫�أزم��ة املعلمني»‪ ،‬وذل��ك ردا على‬ ‫اجل�ه��ود النيابية التي ق��ام بها‬ ‫ال�ن��واب �أول �أم�س حلل الأزمة‬ ‫بني احلكومة واملعلمني‪.‬‬ ‫�أما املفاج�أة الثانية للنواب‬ ‫ف� �ك ��ان ��ت م� ��ن وزي � � ��ر الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور عيد الدحيات‬ ‫عندما قال تعقيبا على املو�ضوع‬ ‫نف�سه‪�« :‬إن احلكومة اقرتحت‬ ‫على املعلمني الزيادة على ثالثة‬ ‫م��راح��ل‪ ،‬و�إن احل�ك��وم��ة لديها‬ ‫البدائل لأزم��ة املعلمني‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام��ت باالت�صال باملتقاعدين‬ ‫م ��ن امل �ع �ل �م�ي�ن‪ ،‬وم� ��ن ال �ق ��وات‬ ‫امل �� �س �ل �ح��ة‪ ،‬ح �ي��ث �سيتوجهون‬ ‫�إىل امل��دار���س ب��دال عن املعلمني‬ ‫امل�ضربني»‪.‬‬ ‫م��ا ا�ستدعى تدخل رئي�س‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب ع �ب��د الكرمي‬ ‫الدغمي بالقول‪« :‬مل نقم بدور‬ ‫ال��و� �س��اط��ة‪ ،‬ف�م�ج�ل����س النواب‬ ‫بحث مو�ضوع الإ�ضراب وخل�ص‬ ‫ب ��ال ��ر�أي �إىل اق�ت��راح بتحويل‬ ‫امل��و��ض��وع �إىل اللجنتني املالية‬ ‫وال�ت�رب� �ي ��ة‪ ،‬واالق � �ت ��راح ال ��ذي‬ ‫�أعلن عنه هو بر�سم احلكومة»‪.‬‬

‫امللك يؤكد أهمية توحيد املرجعيات‬ ‫املعنية باالستثمار يف اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �ضرورة توحيد جهود‬ ‫امل�ؤ�س�سات املعنية بجذب وت�شجيع اال�ستثمارات‬ ‫من خالل اال�ستناد �إىل مرجعية واحدة ووا�ضحة‬ ‫بهذا املجال احليوي‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د امل �ل��ك‪ ،‬خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه �أم ����س الأحد‬ ‫بح�ضور رئي�س ال� ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ة عددا‬ ‫من الوزراء ومدراء امل�ؤ�س�سات املعنية باال�ستثمار‬ ‫�أه� �م� �ي ��ة ت �� �ض��اف��ر اجل � �ه ��ود ل �ت �ح �� �س�ين الو�ضع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ل�ل�م��واط�ن�ين و�إي� �ج ��اد ف��ر���ص عمل‬ ‫جديدة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي ك�لا من‬ ‫رو��س�ي��ا وال���ص�ين �إىل م��راج�ع��ة موقفهما ‪-‬حيال‬ ‫الأزم��ة ال�سورية‪ -‬والإنحياز �إىل املبادئ والقيم‬ ‫العليا وم�صالح ال�شعوب‪ ،‬باعتبارها هي الباقية‪،‬‬ ‫و�أم��ا الطبقة احلاكمة الفا�سدة امل�ستبدة ف�إىل‬ ‫زوال‪ ،‬كما �أك��دت حقائق التاريخ ونتائج الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫واعترب احل��زب «الفيتو» الرو�سي وال�صيني‬ ‫يف مواجهة م�شروع قرار اجلامعة العربية �ضوءاً‬ ‫�أخ�ضر للنظام ال�سوري لقتل ال�شعب‪.‬‬ ‫وقال احلزب يف ر�سالة �أر�سل بها الأمني العام‬

‫روسية تحرق نفسها‬ ‫أمام مقر الحكومة‬ ‫�أ�صيبت رو�سية بحروق‬ ‫خ � �ط�ي��رة �أم� � �� � ��س ب� �ع ��د �أن‬ ‫حاولت االنتحار حرقا �أمام‬ ‫مقر احل�ك��وم��ة يف مو�سكو‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى م� ��ا �أف� � � � ��ادت و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام ال��رو��س�ي��ة ا�ستنادا‬ ‫�إىل م�صادر �أمنية‪.‬‬ ‫واق�ت��رب� ��ت امل � � � ��ر�أة من‬ ‫م� �ق ��ر ح� �ك ��وم ��ة ف�ل�ادمي�ي�ر‬ ‫بوتني قبل �أن ت�صب الوقود‬ ‫على نف�سها وت�شعل والعة‪،‬‬ ‫ونقلتها �أجهزة الإغاثة �إىل‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى‪ .‬و�أف� ��اد م�صدر‬ ‫�أم �ن��ي‪�« :‬إن �ه��ا مل ت�ع��رب عن‬ ‫�أي ط�ل��ب‪ ،‬ومل ي�ك��ن لديها‬ ‫�أي ر� �س��ال��ة وال ن �ع �ل��م مل ��اذا‬ ‫فعلت ذلك»‪.‬‬

‫�أريحا ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اق � �ت � �ح � �م� ��ت ق � � � � � ��وات االح � � �ت �ل ��ال‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬فجر �أم����س الأح��د‪ ،‬بلدات‬ ‫وم �ن��اط��ق م �ت �ف��رق��ة يف م��دي �ن��ة �أري �ح��ا‬ ‫وم �ن �ط �ق��ة الأغ � � � ��وار‪ ،‬و�أ�� �ص ��اب ��ت ثالثة‬ ‫م��واط �ن�ين فل�سطينيني ب �ج��روح بنوع‬ ‫جديد من الر�صا�ص الإ�سرائيلي‪ ،‬يجري‬ ‫التحقق من نوعيته‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت م���ص��ادر فل�سطينية‪ ،‬ب�أن‬ ‫ق � ��وات م ��ن ج �ي ����ش االح � �ت �ل�ال م �ع � ّززة‬ ‫ب�آليات ع�سكرية دهمت يف �ساعة مبكرة‬ ‫م ��ن ف �ج��ر الأح � � ��د‪ ،‬م �ن �ط �ق��ة الأغ� � ��وار‬ ‫وخم�ي�م��ي ع�ين ال�سلطان وع�ق�ب��ة جرب‬ ‫وح� ��ارة ال �ع��رب وال�ن��وي�ع�م��ة يف �أريحا‪،‬‬ ‫و�أ�صيب ثالثة مواطنني بجراح خالل‬ ‫حماولتهم الت�صدي لقوات االحتالل‪،‬‬ ‫حيث و�صفت �إ�صابة �أحدهم باخلطرية‬

‫‪6‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يدعو روسيا والصني‬ ‫ملراجعة مواقفهما مما يحصل يف سوريا‬

‫إصابة ثالثة فلسطينيني يف األغوار‬ ‫برصاص إسرائيلي من نوع جديد‬

‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�شدد امللك على �أن الإ�صالح ال�سيا�سي يجب‬ ‫�أن يواكبه �إ�صالح اقت�صادي‪ ،‬باعتباره على درجة‬ ‫كبرية من الأهمية‪ ،‬قائال‪" :‬على امل�ؤ�س�سات �أن‬ ‫تعمل مل�صلحة بلدنا و�شعبنا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �ل��ك‪" :‬ال اع �ت �ق��د �أن الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي �سي�سري بالطريقة التي نريدها �إذا زاد‬ ‫الفقر والبطالة"‪ ،‬داعيا �إىل العمل معا كفريق‬ ‫واحد حلماية الطبقة الو�سطى وحت�سني الو�ضع‬ ‫االقت�صادي للمواطنني ب�شكل عام‪.‬‬ ‫و�أوع� � ��ز امل �ل��ك ب�ت�ح���س�ين نوعية‬ ‫اخل ��دم ��ات وال�ت���س�ه�ي�لات املمنوحة‬ ‫للم�ستثمرين‪.‬‬

‫بعد دخوله يف حالة غيبوبة‪.‬‬ ‫وقال حمافظ �أريحا والأغوار‪ ،‬ماجد‬ ‫ف�ت�ي��اين‪� ،‬إن ق ��وات االح �ت�ل�ال اقتحمت‬ ‫املناطق امل��ذك��ورة ال�ساعة ال��واح��دة بعد‬ ‫منت�صف الليل‪ ،‬وقامت مبداهمة البيوت‬ ‫وتفتي�شها ب�شكل همجي‪ ،‬مما �أدى �إىل‬ ‫ت��دم�ي�ر ب �ع ����ض حم �ت��وي��ات �ه��ا‪ ،‬وم� ��ن ثم‬ ‫�إ�صابة ال�شبان الثالثة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ف �ت �ي��اين‪� ،‬أن � ��ه يجري‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق ح��ال�ي�اَ يف ن��وع�ي��ة الر�صا�ص‬ ‫امل���س�ت�خ��دم م��ن ق �ب��ل ق� ��وات االحتالل‪،‬‬ ‫وذل ��ك لأن ��ه ت �ب�ّيننّ �أن ��ه ن ��وع ج��دي��د من‬ ‫الر�صا�ص املطاطي‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات � ��ه‪� ،‬أ�� �ش ��ار �إىل �أن‬ ‫�سيا�سة امل �ط��اردة وال�ت��دم�ير واملالحقة‬ ‫هي ال�سيا�سة التي ت�ستخدمها �سلطات‬ ‫االح� �ت�ل�ال يف م�ن�ط�ق��ة الأغ� � ��وار ب�شكل‬ ‫م�ستمر‪.‬‬

‫للحزب حمزة من�صور لكل من الرئي�س ال�صيني‬ ‫«ه ��و ج�ي�ن ت� ��او» وال��رئ �ي ����س ال��رو� �س��ي «دمي�ت�ري‬ ‫مدفيديف» �أن «الفيتو» �شكل طوق جناة للنظام‬ ‫ال�سوري يف مواجهة العزلة العربية والدولية‪.‬‬ ‫وع �ب��ر احل� � ��زب ع ��ن خ �ي �ب��ة �أم � �ل ��ه الكبرية‬ ‫ال��س�ت�خ��دام «ال�ف�ي�ت��و» ال��رو��س��ي وال���ص�ي�ن��ي‪ ،‬حيث‬ ‫«تعالت الأ�صوات التي حتملكم م�س�ؤولية اجلرائم‬ ‫التي ترتكب بحق ال�شعب ال���س��وري‪ ،‬واعتباركم‬ ‫�شريكا يف هذه اجلرائم»‪.‬‬ ‫وحذرت الر�سالة من �أن تنامي هذه امل�شاعر‬ ‫ل ��دى ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين «ال ي���ص��ب يف م�صلحة‬ ‫البلدين‪ ،‬حيث نادى الكثريون من القوى احلزبية‬ ‫وال�سيا�سية بقطع العالقات معهم»‪.‬‬

‫مشروع توجيه الدعم للمستحقني‬ ‫يف الربع الثاني من العام الجاري‬

‫‪18‬‬

‫استرياد ‪ 141‬طن ًا من التفاح‬ ‫واألفوكادو والكاكا اإلسرائيلية خالل الشهر املاضي‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أغ� � ��رق� � ��ت امل � �ن � �ت � �ج ��ات ال� ��زراع � �ي� ��ة‬ ‫الإ�سرائيلية كالتفاح والكاكا واالفوكادو‬ ‫الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫و�أظهرت ك�شوفات ر�سمية ا�سترياد‬ ‫(‪ )19‬ط�ن��ا م��ن ال�ت�ف��اح و(‪ )97‬ط�ن��ا من‬ ‫الكاكا والأفوكادو ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي ا�� �س� �ت�ي�راد ه� ��ذه املنتجات‬ ‫ال� ��زراع � �ي� ��ة م ��ن ال� �ك� �ي ��ان ال�صهيوين‬ ‫ب�ع��د �أن ان�خ�ف���ض��ت امل �� �س �ت��وردات خالل‬ ‫الفرتة الأخ�يرة وانح�صرت يف �إدخال‬ ‫منتجات البطاطا يف ذروة الإنتاج املحلي‬ ‫للمزارعني‪.‬‬ ‫واق �ت �� �ص��ر اال�� �س� �ت�ي�راد يف ال�شهور‬ ‫املا�ضية على كميات متوا�ضعة تراوحت‬ ‫بني طن �إىل طنني من الفجل‪ ،‬و‪ 43‬طنا‬ ‫من االف��وك��ادو‪ ،‬ف�ضال عن ت�صدير ‪5.2‬‬ ‫طنا من الربوكلي �إىل "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وت�ن�ف��ي م���ص��ادر يف وزارة الزراعة‬ ‫�أن ي� �ك ��ون م �� �ص��در ه � ��ذه امل �� �س �ت ��وردات‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬ق��ائ�ل��ة �إن �ه��ا م��ن مناطق‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ..‬يف الوقت الذي‬ ‫ت�شري الوثائق فيه �إىل �أن ه��ذه ال�سلع‬ ‫ت�أتي من "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت امل� ��� �ص ��ادر �أن ال� � ��وزارة‬

‫� �س �م �ح��ت ب��ا� �س �ت�ي�راد خ � �� � �ض ��راوات من‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ة ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة ول �ي ����س من‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬داعية �إىل �ضرورة التميز‬ ‫بني امل�ستوردات من الكيان ال�صهيوين‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن ال��وزارة متنع اال�سترياد‬ ‫يف ح��ال��ة وج ��ود �إن �ت��اج حم�ل��ي ك��اف من‬ ‫ال�سلع التي يتم ا��س�ت�يراده��ا‪ ،‬م�ضيفة‪:‬‬ ‫"�أولوياتنا ت���س��وي��ق م�ن�ت�ج��ات امل ��زارع‬ ‫الأردين"‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ال�ت�راج ��ع يف امل�ستوردات‬

‫ال��زراع �ي��ة م��ن ال�ك�ي��ان ال�صهيوين بعد‬ ‫ب�ل��وغ حجم واردات اخل���ض��ار والفواكه‬ ‫‪� 11‬ألف طن عام ‪ ،2007‬و‪ 4300‬طن عام‬ ‫‪. 2008‬‬ ‫و�شهد ا�سترياد اخل�ضار والفواكه‬ ‫م��ن "�إ�سرائيل" ان�خ�ف��ا��ض��ا ملمو�سا‬ ‫ب�صورة وا�ضحة خالل الأ�شهر الأخرية‬ ‫من العام املا�ضي‪ ،‬بعد الإج��راءات التي‬ ‫ات �خ��ذت �ه��ا ال� � ��وزارة ق �ب��ل ع� ��ام‪ ،‬املتعلقة‬ ‫ب�ط�ل�ب��ات و�� �ش ��روط ا� �س �ت�ي�راد اخل�ضار‬ ‫وال� �ف ��واك ��ه م ��ن "�إ�سرائيل"‪ ،‬ومنها‬

‫و� �ض��ع "ليبيالت" ت�ب�ين ج�ه��ة امل�صدر‬ ‫على املنتجات‪� ،‬إ�ضافة �إىل بيانات حتدد‬ ‫املنطقة اجلغرافية التي زرعت بها تلك‬ ‫امل �ح��ا� �ص �ي��ل‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن و� �ض��ع بيانات‬ ‫متعددة حول املنتج امل�ستورد‪.‬‬ ‫و�أع��ادت امل�صادر ذاتها الت�أكيد على‬ ‫�أن الوزارة ترف�ض ب�صورة قطعية ال�سماح‬ ‫ب�إدخال �أي منتج مزروع يف امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وتقوم بتتبع املنتج الزراعي‬ ‫الإ�سرائيلي امل�ستورد من حقل الإنتاج‬ ‫لغاية و�صوله �إىل خم��ازن امل�ستوردين‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ة �أن وف ��ودا فنية م��ن ال ��وزارة‬ ‫تقوم ب�صورة دوري��ة بزيارة "�إ�سرائيل"‬ ‫لالطالع على املناطق والأرا� �ض��ي التي‬ ‫ت��زرع فيها اخل�ضار والفواكه التي يتم‬ ‫ت�صديرها �إىل الأردن‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت امل �� �ص��ادر لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫اجلهات املخت�صة بالوزارة تواظب على‬ ‫ت�شديد الرقابة على حمالت اخل�ضار‪،‬‬ ‫و�إل��زام�ه��ا بو�ضع ب�ي��ان من�ش�أ الب�ضاعة‬ ‫واملعلومات اخلا�صة بها‪ ،‬ومن �ضمنها �أن‬ ‫يكون على كل ثمرة «�إ�سرائيلية» «ليبل»‬ ‫يبني املن�ش�أ‪ ،‬مع ت�صغري العبوات‪ ،‬حتى‬ ‫ال يلج�أ جتار �إىل �إخفاء معامل العبوة‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�غ��ر���ض ت��وف�ير ح��ري��ة االختيار‬ ‫للم�ستهلك‪� ،‬إما بال�شراء �أو املقاطعة‪.‬‬

‫�إىل ذلك‪ ،‬قال نائب رئي�س اللجنة‬ ‫التنفيذية حلماية ال��وط��ن ومقاومة‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي��ع م�ي���س��رة م�ل����ص لـ«ال�سبيل»‬ ‫�إن امل�ق��اط�ع��ة ال�شعبية وج �ه��ود جلنة‬ ‫م �ق��اوم��ة ال�ت�ط�ب�ي��ع ال�ن�ق��اب�ي��ة وبع�ض‬ ‫و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام ��س��اه�م��ت يف �أح ��داث‬ ‫انخفا�ض �شديد يف عمليات ا�سترياد‬ ‫املنتجات الإ�سرائيلية‪ ،‬مبيناً �أن هذه‬ ‫اجلهود م�ستمرة‪.‬‬ ‫وذك��ر مل�ص �أن اللجنة ت��ؤك��د �أن‬ ‫الأردنيني واعون‪ ،‬ب�أن �شراء هذه ال�سلع‬ ‫يدعم حكومة العدو و�آلته الع�سكرية‬ ‫التي توجه �إىل �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫الأعزل‪ ،‬وتعزز �أطماع العدو ال�صهيوين‬ ‫وم�شاريعه التو�سعية‪ ،‬معتربا �أن من‬ ‫ي�ستورد �أو ي�شرتي الب�ضائع واملنتوجات‬ ‫امل�ستوردة من العدو ال�صهيوين يدعم‬ ‫االقت�صاد الإ�سرائيلي وجي�شه‪ ،‬ونف�س‬ ‫امل��و��ض��وع ينطبق على ال �� �ص��ادرات �إىل‬ ‫الكيان الغا�صب‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��ورد الأردن ن�ح��و ‪ 1775‬طنا‬ ‫م��ن اخل �� �ض��ار و‪ 993‬ط�ن��ا م��ن الفواكه‬ ‫الإ�سرائيلية‪� ،‬إىل جانب كميات متفاوتة‬ ‫من نحو‪� 60‬صنفا من املنتجات الزراعية‬ ‫خالل العام املا�ضي‪.‬‬

‫نازحون سوريون يروون معاناتهم‬ ‫يف حمص املنكوبة‬

‫‪11‬‬

‫«السبيل» تنشر تقرير لجنة تقصي‬ ‫الحقائق يف أحداث بورسعيد‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫«احلريات النيابية» تلتقي م�ؤ�س�سات جمتمع مدين لبحث م�ستويات حقوق الإن�سان‬

‫جلسة «عصف ذهني» للجنة النيابية املشرتكة لبحث قانون الهيئة‬ ‫املستقلة لالنتخاب‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫عقدت اللجنة النيابية امل�شرتكة القانونية والإدارية ام�س اجتماعا برئا�سة النائب حممود اخلراب�شة وح�ضور مقررها النائب مرزوق‬ ‫الدعجة ووزراء ال�ش�ؤون الربملانية والتنمية ال�سيا�سية حيا القرالة والعدل �سليم الزعبي والدولة ل�ش�ؤون الت�شريعات �أمين عودة وا�صلت‬ ‫خالله مناق�شة م�شروع قانون الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ل�سنة ‪.2011‬‬ ‫وقال مقرر اللجنة النائب مرزوق الدعجة �إن اللجنة �أجرت ع�صفا ذهنيا تبادلت خالله �آراء ووجهات نظر احل�ضور حول عدد من مواد‬ ‫م�شروع القانون‪ ،‬مبينا �أن اللجنة �ستعقد املزيد من االجتماعات لدرا�سة هذه املواد قبل اتخاذ القرار املنا�سب ب�ش�أنها‪.‬‬

‫وع�ق��دت جلنة اخل��دم��ات العامة وال�سياحة والآث ��ار‬ ‫النيابية ام�س برئا�سة النائب حممد الزريقات وح�ضور‬ ‫مقررها النائب مبارك الطوال اجتماعا للتحقيق يف بيع‬ ‫�أرا�ضي ميناء العقبة ب�صفتها جلنة حتقيق‪.‬‬ ‫وق ��ال زري �ق��ات �إن اللجنة ت��دار��س��ت امل�ع�ل��وم��ات التي‬ ‫اطلعت عليها �أثناء زيارة امليناء على ار�ض الواقع‪.‬‬ ‫م�ضيفا �أن اللجنة �ست�ستمع يف اجتماعاتها الالحقة‬ ‫�إىل ع��دد م��ن ال���ش�ه��ود‪ ،‬و�ستطلع على ع��دد م��ن الوثائق‬ ‫وامل�ستندات املتعلقة بهذا املو�ضوع متهيدا التخاذ القرار‬ ‫املنا�سب بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اللجنة ناق�شت كذلك مو�ضوع عدم ورود‬ ‫�أي �إجابات على الأ�سئلة واال�ستف�سارات التي �أر�سلت �إىل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫والتقت جلنة احلريات العامة النيابية برئا�سة النائب‬ ‫عبلة �أبو علبة ممثلني عن م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن��ائ��ب �أب ��و علبة �إن اللجنة ناق�شت خالل‬ ‫االج�ت�م��اع ال ��ذي ح���ض��ره الأم�ي�ن ال �ع��ام للمركز الوطني‬ ‫حلقوق الإن�سان الدكتور مو�سى بريزات والرئي�س التنفيذي‬ ‫ملركز حرية وحقوق ال�صحفيني ن�ضال من�صور وممثلون‬

‫عن العديد من م�ؤ�س�سات املجتمع املدين �أو�ضاع وم�ستويات‬ ‫حقوق الإن�سان واحلريات العامة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت النائب �أبو علبة �إىل �أن اللجنة �ستلتقي بداية‬ ‫ال�شهر املقبل مبمثلني عن املنظمات املعنية بقطاع املر�أة‬ ‫يف الأردن وذل��ك �ضمن �سل�سلة اللقاءات التي جتريها مع‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى وا��ص�ل��ت جل�ن��ة التحقيق النيابية‬ ‫املتعلقة مب�شروع �سكن كرمي لعي�ش كرمي برئا�سة النائب‬ ‫ث��ام��ر بينو وح���ض��ور م�ق��رره��ا ال�ن��ائ��ب حم�م��ود النعيمات‬ ‫اال�ستماع �إىل �أقوال عدد من ال�شهود بخ�صو�ص امل�شروع‪.‬‬ ‫وقال النائب بينو �إن اللجنة �ستوا�صل يف اجتماعاتها‬ ‫القادمة اال�ستماع ل�شهود �آخ��ري��ن ودرا��س��ة كافة الوثائق‬ ‫املتعلقة بامل�شروع بهدف ت�شكيل قناعة وا�ضحة حوله قبل‬ ‫اتخاذ القرار املنا�سب ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ووا� �ص �ل��ت جل�ن��ة التحقيق ال�ن�ي��اب�ي��ة بخ�صو�ص بيع‬ ‫�شركة توليد الكهرباء و�شركة ت��وزي��ع الكهرباء برئا�سة‬ ‫النائب احمد ال�صفدي وح�ضور مقررها النائب وفاء بني‬ ‫م�صطفى مناق�شة مو�ضوع بيع ال�شركتني‪.‬‬ ‫وق��ال النائب ال�صفدي �إن اللجنة ما زال��ت تبحث يف‬

‫تكليف املكتب الدائم مبتابعة املو�ضوع مع احلكومة ومالحقة ال�صحيفة ق�ضائيا‬

‫الدغمي ينفي ورود معلومات مؤكدة‬ ‫حول ازدواجية جنسية نواب‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�أكد رئي�س جمل�س النواب عبد الكرمي الدغمي‬ ‫�أن ��ه مل ي�صل �إىل علمه �أي معلومة ت ��ؤك��د ازدواج‬ ‫جن�سية �أي ع�ضو من �أع�ضاء جمل�س النواب ال�ساد�س‬ ‫ع�شر‪ ،‬ومل ي�صله �أي طلبات لرفع احل�صانة عن �أي‬ ‫ع�ضو م��ن �أع���ض��اء املجل�س‪ .‬وب�ين �أن ن��واب املجل�س‬ ‫احلايل كافة كانوا قد وقعوا على �إقرار يفيد ب�أنهم‬ ‫ال ي�ح�م�ل��ون �أي جن�سية �أخ� ��رى‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن �أي‬ ‫نائب يخالف هذا الإق��رار �سيكون عر�ضة للم�ساءلة‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وخالل جل�سة جمل�س النواب �أم�س طالب نواب‬ ‫احلكومة بالتحري عن حقيقة وجود نواب يحملون‬ ‫جن�سية ثانية "مزدوجي اجلن�سية"‪.‬‬ ‫وذه ��ب غ��ال�ب�ي��ة ال �ن��واب يف م�ه��اج�م��ة احلكومة‬ ‫مطالبينها بالك�شف عن م�صدر ت�سريب املعلومات‪،‬‬ ‫فيما طالب النائب خليل عطية احلكومة بالتحري‬ ‫وال �ت ��أك��د م��ن امل �ع �ل��وم��ات ال �ت��ي وردت يف التقرير‬ ‫ال�صحفي املن�شور �أول �أم�س‪ ،‬وق��ال �إنها الأق��در من‬ ‫خالل �أجهزتها على ك�شف �صحة املعلومات‪.‬‬ ‫وتو�صل جمل�س النواب �إىل الطلب من املكتب‬ ‫الدائم متابعة املو�ضوع مع احلكومة على �أن تالحق‬ ‫ال�صحيفة ق�ضائياً �إذا ثبت عدم دقة املعلومات‪ ،‬وهو‬ ‫املقرتح الذي تقدم به النائب ممدوح العبادي‪.‬‬ ‫وكانت معلومات �صحفية �أك��دت حمل عدد من‬ ‫النواب جلن�سية ثانية �إ�ضافة للجن�سية الأردنية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��دغ�م��ي �أ��ش�ع��ر احل�ك��وم��ة ب�شغور‬ ‫املقعد امل�سلم ع��ن ال��دائ��رة االنتخابية اخلام�سة‬ ‫الفرعية رقم واحد ملحافظة الكرك ب�سبب �سقوط‬ ‫ع�ضوية النائب �شريف توفيق حمد الروا�شدة يف‬ ‫جمل�س النواب حكماً حلمله جن�سية دولة �أخرى‪،‬‬ ‫وذل��ك ��س�ن��داً لأح�ك��ام البند (ب) م��ن الفقرة(‪)1‬‬ ‫من املادة (‪ )75‬من الد�ستور‪ ،‬والقرار التف�سريي‬ ‫ال�صادر عن املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور رقم‬

‫(‪ )4‬ل�سنة‪.2011‬‬ ‫وتن�ص املادة (‪ )88‬من الد�ستور بعد التعديالت‬ ‫الد�ستورية (�إذا �شغر حمل اح��د �أع�ضاء جمل�سي‬ ‫الأع �ي��ان وال �ن��واب ب��ال��وف��اة �أو اال��س�ت�ق��ال��ة �أو غري‬ ‫ذل��ك من الأ�سباب با�ستثناء من �صدر بحقه قرار‬ ‫ق�ضائي ب�إبطال �صحة نيابته‪ ،‬فعلى املجل�س املعني‬ ‫�إ�شعار احلكومة �أو الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب �إذا‬ ‫ك��ان ن��ائ�ب��ا ب��ذل��ك خ�ل�ال ث�لاث�ين ي��وم �اً م��ن �شغور‬ ‫حمل الع�ضو‪ ،‬وميلأ حمله بطريق التعيني �إذا كان‬ ‫عينا �أو وفق �أحكام قانون االنتخاب �إذا كان نائبا‪،‬‬ ‫وذل��ك يف م��دى �شهرين م��ن ت��اري��خ �إ��ش�ع��ار املجل�س‬ ‫ب�شغور املحل وت��دوم ع�ضوية الع�ضو اجلديد �إىل‬ ‫نهاية مدة املجل�س)‪.‬‬ ‫النائب ر�ضا حداد �أحد النواب الذي ورد ا�سمه‬ ‫يف التقرير فتح ب��اب احل��دي��ث يف ه��ذا امل��و��ض��وع مع‬ ‫�إنطالقة اجلل�سة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬وردت معلومات ر�سمية يف‬ ‫تقرير �صحفي تثري �شكوكا بحملي جن�سية �أجنبية‬ ‫و�أنني غادرت اململكة (‪ )13‬مرة وعدت (‪ )10‬مرات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أت�ساءل و�أ�س�أل احلكومة كيف ت�سربت‬ ‫معلومات غري م�ؤكدة �أن لدي جن�سية ثانية"‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫"مل �أكن يوماً �إال �أردنياً‪ ،‬و�س�أعي�ش و�أموت �أردنياً‪،‬‬ ‫و�أعتز بجن�سيتي االردنية‪ ،‬و�أنا على ا�ستعداد �أن �أ�ضع‬ ‫جواز �سفري للإطالع عليه من قبل املكتب الدائم �أو‬ ‫وزارة الداخلية"‪.‬‬ ‫و�أمل��ح �إىل �أن��ه قام بالتوقيع على التعميم الذي‬ ‫وزع من قبل رئي�س جمل�س النواب يف ال�سابق حول‬ ‫ت�أكيد النواب على عدم حملهم �أي جن�سية �أجنبية‪.‬‬ ‫ورد رئ �ي ����س جم �ل ����س ال � �ن� ��واب ع �ب��د الكرمي‬ ‫الدغمي على مداخلة النائب ح��داد بالقول‪�" :‬أنا‬ ‫قمت بالرد عنكم ولقد �أر�سلت خربا ينفي ورود �أي‬ ‫معلومات حول ازدواج جن�سية نائب‪ ،‬كما �أنني �أود‬ ‫االنتباه حول احلديث الدائر عن وجود طلبات رفع‬ ‫ح�صانة عن نواب بالقول �إنه مل ي�صلني حتى الآن‬ ‫�أي طلب"‪.‬‬

‫‪ 13‬نائبا يطالبون الحكومة بإيجاد‬ ‫تشريع لخريجي تخصص اإلسعاف‬ ‫النائب خليل عطية ام�س ان عدد خريجي تخ�ص�ص‬ ‫ال�سبيل – امين ف�ضيالت‬ ‫اال�سعاف وال�ط��وارئ �ستة وع�شرون خريجا حتى‬ ‫ط��ال��ب ث�لاث��ة ع�شر ن��ائ�ب��ا احل�ك��وم��ة بالعمل االن من ‪ 250‬طالبا ما زالوا على مقاعد الدرا�سة‬ ‫على اي�ج��اد ت�شريع خلريجي تخ�ص�ص اال�سعاف وهوالء ال يجدون عمل حتى اللحظة‪ ،‬وبالتايل ال‬ ‫ب��د م��ن العمل على اي�ج��اد اط��ار ق��ان��وين يحميهم‬ ‫والطوارىء ميكنهم من مزاولة عملهم‪.‬‬ ‫وج ��اء يف امل��ذك��رة ال�ت��ي تبنى ال�ت��وق�ي��ع عليها ويفتح �سوق العمل لهم‪.‬‬

‫ملف بيع �شركة توليد الكهرباء و�شركة توزيع الكهرباء‪،‬‬ ‫مبينة �أن اللجنة �ستوا�صل مناق�شتها ب�ه��ذا ال���ش��أن يف‬ ‫اجتماعاتها الالحقة‪.‬‬ ‫كما وا�صلت جلنة التحقيق النيابية املتعلقة باتفاقية‬ ‫خ�صخ�صة �شركة الفو�سفات برئا�سة النائب الدكتور احمد‬ ‫ال�شقران وح�ضور النواب الدكتور علي العنانزة والدكتور‬ ‫عبد القادر احلبا�شنة واحمد حرارة وحمد احلجايا وحممد‬ ‫املراعية ورمي ب��دران اال�ستماع لأق��وال ع��دد من ال�شهود‬ ‫املعنيني باالتفاقية‪ .‬وق��ال ال�ن��ائ��ب ال�شقران �إن اللجنة‬ ‫ا�ستمعت لعدد من �أع�ضاء اللجنة التوجيهية التي اقرت‬ ‫االتفاقية‪ .‬و�أ�ضاف �أن اللجنة تابعت التغطية الإعالمية‬ ‫الوا�سعة لعمل اللجنة املعني باالتفاقية‪ ،‬م�ؤكدا �أن التحقيق‬ ‫النيابي بهذا ال�ش�أن ما زال جاريا مع كل الأطراف التي لها‬ ‫عالقة والتي من حقها �إبراز �أي وثائق �أمام اللجنة‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�شقران و�سائل الإع�ل�ام وامل��واط�ن�ين لإعطاء‬ ‫اللجنة م��زي��دا م��ن ال��وق��ت لإن �ه��اء التحقيق ال��ذي تقوم‬ ‫ب��ه و�إع ��داد التقرير النهائي ال��ذي م��ن �ش�أنه ك�شف كافة‬ ‫املالب�سات املهمة التي �أح��اط��ت بعملية خ�صخ�صة �شركة‬ ‫ال�ف��و��س�ف��ات‪ .‬ووا��ص�ل��ت جلنة التحقيق النيابية املتعلقة‬

‫من جل�سة النواب �أم�س‬

‫مب��و��ض��وع خ�صخ�صة ��ش��رك��ة ال�ب��وت��ا���س ب��رئ��ا��س��ة النائب‬ ‫ال��دك �ت��ور خ�ل��ف ال��زي��ود وح���ض��ور م�ق��رره��ا ال�ن��ائ��ب غازي‬ ‫م�شرب�ش اال�ستماع لعدد من املعنيني بال�شركة‪.‬‬ ‫وقال النائب الزيود �إن اللجنة تدار�ست كافة الوثائق‬ ‫وامل�ستندات املتعلقة ب�شركة البوتا�س‪.‬‬ ‫كذلك ا�ستمعت اللجنة �إىل العر�ض الذي قدمه رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة �شركة البوتا�س الدكتور نبيه �سالمة عن‬ ‫ال�شركة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اللجنة �أج��رت معه نقا�شا مو�سعا‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬مبينا �أن اللجنة �ستوا�صل اجتماعاتها‬ ‫بهذا ال�ش�أن يف اجتماعاتها الالحقة‪.‬‬ ‫ووا�صلت جلنة التحقيق النيابية املتعلقة مبو�ضوع‬

‫مبنى ال�ضمان االجتماعي الذي مت �شرا�ؤه يف حمافظة اربد‬ ‫برئا�سة النائب �صالح �صربه املحارمة وح�ضور مقررها‬ ‫النائب حممود النعيمات والنواب �سمري العرابي وجميل‬ ‫النمري وزي��د ال�شقريات اال�ستماع �إىل عدد من اخلرباء‬ ‫واملخت�صني بهذا املجال‪.‬‬ ‫وقال النائب املحارمة �إن اللجنة انتهت من اال�ستماع‬ ‫�إىل �أق��ول ال�شهود واملعنيني وذوي اخل�برة واالخت�صا�ص‬ ‫كافة‪ ،‬مبينا �أن اللجنة �سرتفع قرارها النهائي بهذا ال�ش�أن‬ ‫خ�لال الأي��ام القليلة القادمة �إىل رئا�سة املجل�س التخاذ‬ ‫القرار املنا�سب‪.‬‬

‫اخل�صاونة يرف�ض و�ساطة النواب حلل �أزمة املعلمني‪ ..‬والدغمي يرد‬

‫الحكومة تستعني باملعلمني املتقاعدين‬ ‫والقوات املسلحة لكسر إضراب املدارس‬

‫ال�سبيل – امين ف�ضيالت‬ ‫ف� � ��اج � � ��أ رئ � �ي � ��� ��س ال � � � � � � ��وزراء ع� ��ون‬ ‫اخل�صاونة جمل�س النواب ام�س بقوله‬ ‫�أن "احلكومة ال حت �ت��اج اىل و�ساطة‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب م��ع �أزم� ��ة املعلمني"‬ ‫وذل��ك ردا على اجل�ه��ود النيابية التي‬ ‫ق ��ام ال� �ن ��واب �أم �� ��س حل ��ل الأزم� � ��ة بني‬ ‫احلكومة واملعلمني‪.‬‬ ‫�أما املفاجئة الثانية للنواب فكانت‬ ‫م��ن وزي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم الدكتور‬ ‫عيد الدحيات عندما قال تعقيبا على‬ ‫املو�ضوع نف�سه ان "احلكومة اقرتحت‬ ‫ع �ل��ى امل �ع �ل �م�ين ال� ��زي� ��ادة ع �ل��ى ثالثة‬ ‫مراحل‪ ،‬وان احلكومة لديها البدائل‬ ‫الزمة املعلمني‪ ،‬حيث قامت باالت�صال‬ ‫باملتقاعدين من املعلمني ومن القوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬حيث �سيتوجهون اىل املدار�س‬ ‫عن املعلمني امل�ضربني‪.‬‬ ‫ما ا�ستدعى تدخل رئي�س جمل�س‬ ‫ال�ن��واب عبد ال�ك��رمي الدغمي بالقول‬ ‫"مل ن�ق��م ب ��دور ال��و� �س��اط��ة‪ ،‬فمجل�س‬ ‫النواب بحث مو�ضوع الإ�ضراب وخل�ص‬ ‫بالر�أي �إىل اقرتاح بتحويل املو�ضوع �إىل‬ ‫اللجنتني املالية والرتبية‪ ،‬واالقرتاح‬ ‫ال � ��ذي �أع� �ل ��ن ع �ن��ه م ��ن خ �ل�ال رئي�س‬ ‫جلنة الرتبية هو بر�سم احلكومة وهي‬ ‫ت��در���س �أو��ض��اع�ه��ا املالية"‪ ،‬م ��ؤك��دا ان‬ ‫امل�ج�ل����س مل ي�ك��ن و��س�ي�ط��ا ل�ك�ن��ه حتمل‬ ‫م�س�ؤولياته‪.‬‬ ‫ال م�ساومة مع املعلمني‬ ‫وخ�لال جل�سة ام�س التي عقدها‬ ‫النواب برئا�سة الدغمي وح�ضور رئي�س‬ ‫الوزراء وهيئة الوزارة عرب اخل�صاونة‬ ‫ردا على مداخالت نيابية حول موقف‬ ‫احل �ك��وم��ة م��ن �إ�� �ض ��راب امل�ع�ل�م�ين عن‬ ‫اعتقاده �أن ق�ضية املعلمني لي�ست يف‬ ‫جمال امل�ساومة وقال "باعتقادي �أننا‬ ‫اليوم ل�سنا يف جم��ال م�ساومة فنحن‬ ‫�أم � ��ام ح�ق�ي�ق��ة ي �ج��ب �أن ي�ف�ه�م�ه��ا كل‬ ‫�إن�سان منر يف �أزمة مالية و�إقت�صادية‬

‫غري م�سبوقة ‪.‬‬ ‫مو�ضحا ان احلكومة عقدت �أكرث‬ ‫من اجتماع مع ممثلي املعلمني تقدموا‬ ‫خاللها بطلب رفع عالوة التعليم من‬ ‫‪ 70‬ب��امل��ائ��ة اىل ‪ 100‬ب��امل��ائ��ة رغ ��م رفع‬ ‫رواتبهم يف م�شروع الهيكلة ‪.‬‬ ‫و�شرح الو�ضع االقت�صادي ال�صعب‬ ‫" نحن �أمام حقيقة يجب �أن يفهمها‬ ‫ك ��ل �إن �� �س ��ان وي �ت �ح �م��ل م �� �س ��ؤول �ي��ات��ه ‪،‬‬ ‫فنحن من��ر ب ��أزم��ة مالية و�إقت�صادية‬ ‫غ�ي�ر م���س�ب��وق��ة " ‪ ،‬وب�ي�ن �أن موازنة‬ ‫ال��دول��ة ل�ه��ذه ال�سنة الأك�ث�ر تق�شفية‬ ‫وقال �أن احلكومة حاولت املوائمة بني‬ ‫امل��وازن��ة وم��ا يطلبه املعلمون وحت�سني‬ ‫معي�شتهم بحيث ال يكون هنالك خلل‬ ‫يف املوازنة ‪.‬‬ ‫وق � ��ال اخل �� �ص��اون��ة �أن احلكومة‬ ‫قدمت عر�ضا جمزيا وج�ي��دا ب ��أن يتم‬ ‫منحهم ال ‪ % 100‬بحيث تق�سط على‬ ‫(‪� )3‬سنوات ‪ ،‬وقال �أنه كان لدي �شعور‬ ‫خمطئ �أن الأم��ور مقبول لهم ‪ ،‬فقرر‬ ‫امل�ع�ل�م��ون ال��دع��وة لل��إ� �ض��راب ون�سبة‬ ‫القبول بالإ�ضراب متفاوتة ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "مرة ث��اين �أك��رر رجائي‬ ‫للمعلمني �أن ال مي�ضوا يف الإ�ضراب‬ ‫و�أن يقبلوا بال ‪ ،% 10‬وزاد " هذا نزاع‬ ‫ميكن حله لكن ال اعتقد �أن هنالك اي‬ ‫م�برر حل��رم��ان التالميذ م��ن التعليم‬ ‫"‪.‬‬ ‫وقال " حتدث معي رئي�س اللجنة‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ن��ائ��ب امي��ن امل �ج��ايل ورئي�س‬ ‫جلنة الرتبية النائب ن�ضال القطامني‬ ‫ح ��ول ح �ل��ول و� �س��ط ب�ي�ن م ��ا ت �ق��دم به‬ ‫املعلمون وما تقدمت به احلكومة و�أنا‬ ‫ال ا�ستطيع يف ه��ذه املرحلة �أن �أعطي‬ ‫�أي ج ��واب " وت �� �س��اءل "ال �أف �ه��م كيف‬ ‫ي �ك��ون ال �ن��واب و��س�ي�ط�اً ب�ين احلكومة‬ ‫واملعلمني "‪.‬‬ ‫وبني اخل�صاونة �أن على احلكومة‬ ‫م�س�ؤولية �أخالقية �أم��ام املجتمع وزاد‬ ‫" �أنا ال ابحث عن �شعبيات �أبداً وكل‬

‫�إن�سان عليه �أن يتذكر الأمر الذي نحن‬ ‫ب��ه الآن" ‪ ،‬وامل ��ح اىل ان احل�ك��وم��ة مل‬ ‫تق�صر والعر�ض الذي قدم جيد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان احلكومة مل تق�صر مع‬ ‫املعلمني واحل�ك��وم��ة قدمت للمعلمني‬ ‫ع��ر� �ض��ا ج� �ي ��دا ب �ك��ل امل �ق��اي �ي ����س‪ ،‬و�أن� ��ا‬ ‫م�ستعد للحوار حول العر�ض الو�سطي‬ ‫ال� ��ذي ت��و� �ص��ل �إل �ي ��ه رئ �ي �� �س��ا و�أع�ضاء‬ ‫اللجنتني النيابيتني و�أن��ا ع�برت لكم‬ ‫بكل �صراحة‪.‬‬ ‫وترك الباب مفتوحاً رئي�س الوزراء‬ ‫بالقول" ن�أمل �أن يكون هنالك حلول‬ ‫يف امل�ستقبل القريب ‪.‬‬ ‫الدرك واجلي�ش بدائل‬ ‫بدوره �أكدر وزير الرتبية والتعليم‬ ‫الدكتور عيد الدحيات قيام احلكومة‬ ‫ب��االت���ص��ال م��ع م��ؤ��س���س��ات خمتلفة يف‬ ‫ال ��دول ��ة الأردن � �ي� ��ة م ��ن �أج � ��ل تغطية‬ ‫الإ� �ض��راب ال��ذي ي�ن�ف��ذه معلمون منذ‬ ‫نحو �أ�سبوع ‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر يف رده ع�ل��ى ت�سا�ؤل‬ ‫ن� ��واب ح ��ول اخل �ط��ط ال �ب��دي �ل��ة "نعم‬ ‫ج ��رت ات �� �ص��االت م��ع ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأم� � � ��ن ال � �ع� ��ام وال� � � ��درك وم� ��دار�� ��س‬ ‫الثقافة الع�سكرية للإ�ستعانة بكوادر‬ ‫م ��ن ع �ن��ده��م م ��ن ح �م �ل��ة ال�شهادات‬ ‫اجلامعية"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار �إىل �أن��ه مت الإت���ص��ال بتلك‬ ‫الأط� � � � ��راف وه � ��م ج � ��اه � ��زون للعمل‪،‬‬ ‫وت�ساءل "�أوالدنا يف ال�شوارع والدوام‬ ‫م�ع�ط��ل م ��اذا ن�ع�م��ل‪ ،‬ه�ن��ال��ك معلمون‬ ‫على التعليم الإ�ضايف والقوات امل�سلحة‬ ‫وال� � � ��درك والأم� � � ��ن ال � �ع ��ام ومعلمون‬ ‫متقاعدون"‪.‬‬ ‫واملح �إىل �أن ‪ %62‬من املدار�س تعمل‬ ‫كاالعتياد يف حني �أن ‪ %38‬م�ضربة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه و� �ض��ع وزي � ��ر تطوير‬ ‫القطاع العام اخليف اخلوالدة املجل�س‬ ‫ب���ص��ورة �أو� �ض��اع املعلمني بعد الهيكلة‬ ‫وق��ال ان قيمة ال�ع�لاوة تزيد عن ‪107‬‬ ‫ب��امل��ائ��ة فيما ل��و بقي احت�ساب الراتب‬

‫على الأ�سا�سي القدمي‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ن��ائ��ب ن �� �ض��ال القطامني‬ ‫رئي�س جلنة الرتبية والثقافة وال�شباب‬ ‫ق��د و��ض��ع املجل�س يف ��ص��ورة اللقاءات‬ ‫ال �ت��ي �أج ��ري ��ت م ��ع ع� ��دد م ��ن �أع�ضاء‬ ‫اللجان املمثلة للمعلمني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن��واب احل�ك��وم��ة بو�ضعهم‬ ‫ب �� �ص��ورة الإج � � ��راءات ال �ت��ي ق��ام��ت بها‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ل� �ف ��ك �إ�� � �ض � ��راب املعلمني‬ ‫وال� �ب ��دائ ��ل امل� �ط ��روح ��ة ح � ��ال ا�ستمر‬ ‫املعلمون يف �إ�ضرابهم‪.‬‬ ‫�إقالة رئي�س العقبة‬ ‫وخ� �ل ��ال اجل �ل �� �س��ة ط ��ال ��ب نائبا‬ ‫العقبة �أ�سماء الرواي�ضة واحمد حرارة‬ ‫احلكومة ب�إقالة رئي�س �سلطة منطقة‬ ‫ال �ع �ق �ب��ة اخل��ا� �ص��ة ل �ع��دم ق ��درت ��ه على‬ ‫تلبية اح�ت�ي��اج��ات امل��واط�ن�ين ولتهدئة‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن ال� ��ذي� ��ن ي ��رف �� �ض ��ون بقاء‬ ‫الرئي�س احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال انهم يبذلون ج�ه��ودا كبرية‬ ‫يوميا ملنع املواطنني من االعتداء على‬ ‫��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة ال�ع�ق�ب��ة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة وامل�س�ؤولني فيها وبالتايل فان‬ ‫احلكومة بحاجة اىل اتخاذ قرار جري‬ ‫بتغري رئي�س ال�سلطة واملدراء فيها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه ق � ��ال ال� �ن ��ائ ��ب ف� ��واز‬ ‫الزعبي ان االردن حري�ص على وقف‬ ‫الدم يف �سوريا وحل الق�ضية ال�سورية‬ ‫وب��ال�ت��ايل يجب ع��دم ال�سماح الي كان‬ ‫ب��اال��س��اءة اىل �سوريا م��ن االردن ومن‬ ‫مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ط �ل��ب املناق�شة‬ ‫العامة واملقدم من ‪ 13‬نائبا حول ا�سعار‬ ‫الكهرباء فو�ض النواب املكتب الدائم‬ ‫ل �ل �م �ج �ل ����س حت ��دي ��د م ��وع ��د املناق�شة‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬و� �ش��رع امل�ج�ل����س ب�ع��د ذل ��ك يف‬ ‫م�ن��اق���ش��ة ال �ق��ان��ون امل ��ؤق��ت رق ��م ‪2010‬‬ ‫قانون ال�سكك احلديدية واقر ثمانية‬ ‫مواد منه‪.‬‬ ‫ب �ع��د ذل � ��ك رف � ��ع رئ �ي ����س املجل�س‬ ‫اجلل�سة اىل موعد مل يحدده‪.‬‬

‫انطالق فعاليات امللتقى اإلعالمي الكويتي‪ -‬األردني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫افتتح وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال الناطق‬ ‫ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احل �ك��وم��ة‪ ،‬راك� ��ان امل �ج��ايل �أم ����س الأح ��د‬ ‫فعاليات امللتقى الإعالمي الكويتي‪ -‬الأردين بتنظيم من‬ ‫جمعية ال�صحافيني الكويتية ونقابة ال�صحفيني الأردنيني‬ ‫ومب�شاركة عدد كبري من الإعالميني الأردنيني والكويتيني‬ ‫‪.‬‬ ‫وقال املجايل يف كلمة (مندوبا عن رئي�س الوزراء عون‬ ‫اخل�صاونة) �إن �أبناء البلدين جتمعهم الكثري من القوا�سم‬ ‫امل�شرتكة‪ ،‬وان الأردن ي�شكل بوابة امن وا�ستقرار للمنطقة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن ان�ضمام الأردن ملجل�س التعاون اخلليجي‬ ‫ه��ي �شكلية قيا�سا بعمق وم�ت��ان��ة ال�ع�لاق��ات الأخ��وي��ة مع‬ ‫الأ�شقاء اخلليجيني‪ ،‬م�شيدا بتجربة الكويت الدميقراطية‬ ‫ومتيزها‪.‬‬ ‫و�أك��د املجايل �أن دور ال�صحافة ب�شكل �أ�سا�سي هو مد‬ ‫ج�سور ال�صداقة والتعاون والتوا�صل واملحبة بني الدولتني‬ ‫ومبا يخدم م�صالح البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق��ال ال�سفري الكويتي بعمان ال��دك�ت��ور حمد‬ ‫الدعيج �إن امللتقى يج�سد �صورة من �صور التعاون الأخوي‬ ‫القائم بني دولة الكويت واململكة الأردنية الها�شمية والذي‬ ‫تعمق وتطور بف�ضل رعاية واهتمام الإرادة ال�سيا�سية يف‬ ‫البلدين ال�شقيقني وعلى ر�أ�سها �صاحب ال�سمو �أمري دولة‬ ‫الكويت ال�شيخ �صباح الأحمد اجلابر ال�صباح و�أخوه جاللة‬

‫امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املعنيني يف اجلانبني يعملون على التدفق‬ ‫اال�ستثماري الكويتي احليوي للأردن‪ ،‬وزيادة اال�ستثمارات‬ ‫الكويتية يف اململكة كونها ت�سهم ب�شكل ملحوظ يف تنمية‬ ‫االقت�صاد الأردين وتعود بالوقت نف�سه بالنفع على �أ�صحاب‬ ‫ه��ذه اال�ستثمارات التي تقدر حاليا ب�ح��وايل ‪ 10‬مليارات‬ ‫دوالر وتعد الأوىل بني مثيالتها العربية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ال���س�ف�ير ال��دع�ي��ج اىل �أن امل�ل�ت�ق��ى الإعالمي‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي‪ -‬الأردين ال � ��ذي ي �ع �ق��د مب �� �ش��ارك��ة ن �خ �ب��ة من‬ ‫الإعالميني يف البلدين يج�سد االلتقاء والت�آخي بني هذه‬ ‫النخبة التي لها دوره��ا املهم يف ت�شكيل الوعي املجتمعي‬ ‫وتعميق حالة الت�آخي ب�ين �شعبي البلدين لتقدم �صورة‬ ‫م�شرقة عن امل�ستوى الطيب الذي حتقق للعالقة الكويتية‪-‬‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫من جانبه قال �أمني �سر جمعية ال�صحفيني الكويتية‬ ‫في�صل القناعي �إن امللتقى يج�سد الرغبة ال�صادقة يف تعزيز‬ ‫العالقات الكويتية الأردن�ي��ة وحتقيق التقارب والتوا�صل‬ ‫بينهما خا�صة يف جمال الإع�لام‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية امللتقى يف‬ ‫تعميق �أوا��ص��ر ال�صداقة واملحبة والأخ ��وة ب�ين م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين التي تقوم ب��دور �أ�سا�سي ومهم يف ترجمة‬ ‫ت��وج�ه��ات وت�ط�ل�ع��ات ال �ق �ي��ادة ال�سيا�سية يف ك�لا البلدين‬ ‫لتحقيق ال�ت�ق��ارب وال�ت�ع��اون والتفاهم والتوا�صل خا�صة‬ ‫يف جمال الإع�لام ال��ذي و�صفه القناعي ب�أنه �أه��م واخطر‬ ‫و�سائل االت�صال بني ال�شعوب‪.‬‬

‫من افتتاح امللتقى‬

‫من جانبه‪ ،‬قال نقيب ال�صحفيني الأردنيني الزميل‬ ‫ط ��ارق امل��وم�ن��ي �إن امللتقى يعقد يف ظ��ل حت ��والت عميقة‬ ‫ي�شهدها ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي للو�صول اىل ال��دول��ة احلديثة‬ ‫التي حترتم الإن�سان وحتقق العدالة املجتمعية‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫الإع�لام ي�شكل ركيزة �أ�سا�سية يف مرحلة التغيري وت�شكيل‬ ‫ال ��ر�أي ال�ع��ام ودخ��ول��ه ع�صر احلقيقة واملعلومة الدقيقة‬ ‫وحرية املعلومة دون �إخفاء او حجب‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب ع��ن �أم �ل��ه �أن يحقق امللتقى الأه � ��داف التي‬ ‫ق��ام من اجلها وان ي�سهم يف تعزيز العالقات بني الأردن‬

‫والكويت لالرتقاء بها اىل م�ستوى العالقات بني القيادتني‬ ‫احلكيمتني يف البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫من جهته قال املن�سق العام للملتقى من�صور العجمي‬ ‫ان االجنازات التي حتققت يف جمال العالقات بني الكويت‬ ‫والأردن تعك�س م�ستوى التن�سيق ب�ين اجل��ان�ب�ين وثبات‬ ‫اخل�ط��وات ال�ت��ي يقطعها ال�ت�ع��اون الثنائي على �أك�ث�ر من‬ ‫�صعيد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان التجربة الإع�لام�ي��ة يف البلدين ت�شكل‬ ‫مظهرا مهما وتعبريا جليا عن الروح االيجابية والتفاعل‬

‫ال �ب �ن��اء يف ال�ب�ل��دي��ن ال���ش�ق�ي�ق�ين ب�ف���ض��ل ر�ؤى القيادتني‬ ‫الداعمتني للحرية واالنفتاح مبا يرثي التجربة ويعززها‬ ‫ويدفع بها قدما اىل الأمام‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن امللتقى بدورته الثانية ي�شكل حلقة من‬ ‫حلقات عالقة بني �شعبني جمعت بينهما ظروف وقوا�سم‬ ‫م���ش�ترك��ة م��ن �أب ��رزه ��ا دمي�ق��راط�ي��ة ال�ن�ظ��ام�ين و�سماحة‬ ‫واع�ت��دال احل��اك��م يف البلدين وو�سطية ال�شارع وخياراته‬ ‫املعتدلة‪ ،‬مو�ضحا ان ر�سالة ت�سعى اىل التو�صل ل�صيغ حتلق‬ ‫بعالقة دولة الكويت والأردن لتكون �أمنوذجا يحتذى مبني‬ ‫على امل�صالح امل�شرتكة مبا يخدم ال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وق ��ال ان ال �ه��دف الأ��س�م��ى للملتقى ه��و ن�ق��ل ر�سالة‬ ‫الكويت احل�ضارية وحمبتها ل�ل�أردن قيادة و�شعبا‪ ،‬م�شددا‬ ‫على ال�سعي لتعظيم القوا�سم امل�شرتكة بني البلدين‪.‬‬ ‫وع��ر���ض امل�ن�ظ�م��ون ف�ل�م��ا ت �ن��اول �أه ��م م��راح��ل تطور‬ ‫وم�سرية العالقات الأخوية بني البلدين ال�شقيقني ‪ ،‬اىل‬ ‫جانب معر�ضا �ضم �صورا �أر�شفت لأهم تلك املراحل‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث امللتقى ال ��ذي يعقد ع�ل��ى م��دى ي��وم�ين دور‬ ‫الإع�لام يف تعزيز العالقات الكويتية‪ -‬الأردن�ي��ة وت�سليط‬ ‫ال�ضوء على ق�ضايا عربية و�إقليمية من وجهة نظر خرباء‬ ‫و�شخ�صيات �إعالمية و�سيا�سية واقت�صادية وبرملانية من‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن ج� � ��دول �أع � �م� ��ال امل �ل �ت �ق��ى ث �ل��اث ن � ��دوات‬ ‫متخ�ص�صة‪� :‬إعالمية و�سيا�سية واقت�صادية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫‪3‬‬

‫إضراب املعلمني يدخل يومه الخامس‬ ‫حمافظات ‪ -‬برتا‬ ‫وا�صل املعلمون �إ�ضرابهم عن التدري�س �أم�س يف خمتلف مدار�س حمافظات اململكة لليوم اخلام�س‬ ‫على التوايل با�ستثناء بع�ض املدار�س يف لواء الكورة التي ا�ست�أنف معلموها �إعطاء احل�ص�ص رغم‬ ‫تفاوت احل�ضور الطالبي‪.‬‬ ‫وو�سط تهديد من املعلمني امل�ضربني بالت�صعيد يف حال عدم حتقيق مطالبهم فقد عرب عدد من‬ ‫�أهايل الطلبة عن ا�ستيائهم ال�شديد‪ ،‬وطالبوا املعلمني بتغليب �أهداف الر�سالة التعليمية على ما‬ ‫�سواها‪ ،‬واتباع �أ�سلوب احلوار دون تعطيل الدرا�سة‪.‬‬

‫ففي ل��واء الق�صر وا�صل الع�شرات من‬ ‫املعلمني والإداريني �إ�ضرابهم حتى ت�ستجيب‬ ‫احلكومة اىل مطالبهم برفع عالوة التعليم‬ ‫اىل مئة يف املئة دون جتزئة‪� ،‬إال �أن عددا من‬ ‫املعلمني واملعلمات التزم هذا اليوم ب�إعطاء‬ ‫ح�ص�ص للطالب يف عدد من مدار�س اللواء‪،‬‬ ‫راف �� �ض�ي�ن �أ� �س �ل��وب الإ� � �ض� ��راب ال� ��ذي ي�ضر‬ ‫مب�صلحة ال�ط��ال��ب وامل�ع�ل��م وال��وط��ن ح�سب‬ ‫قولهم‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم ط��ال��ب �أول �ي��اء �أم ��ور طلبة‬ ‫املدر�سني بالعودة للعمل و�إع�ط��اء احلكومة‬ ‫فر�صة لدرا�سة مطالبهم‪ ،‬منا�شدين املعلمني‬ ‫ب��ال�ل�ج��وء اىل �أ� �س �ل��وب احل� ��وار امل�ب��ا��ش��ر مع‬ ‫احلكومة ح��ول مطالبهم ب��دل اللجوء اىل‬ ‫الإ�ضراب؛ لأن ذلك ي�ضر مب�ستقبل الطلبة‬ ‫و�سمعة املعلمني‪.‬‬ ‫ويف املزار اجلنوبي قال عدد من املعلمني‬ ‫�إن االع�ت���ص��ام م�ستمر حل�ين ال�ت��و��ص��ل اىل‬ ‫ات�ف��اق م��ع احل�ك��وم��ة ل�صرف ال �ع�لاوة التي‬ ‫�أقرت منذ عام ‪.1994‬‬

‫وع�ب�ر ع ��دد م��ن �أول� �ي ��اء �أم� ��ور الطلبة‬ ‫يف ال � �ل� ��واء ع ��ن ا� �س �ت �ي��ائ �ه��م م ��ن ا�ستمرار‬ ‫اعت�صام املعلمني وانعكا�ساته ال�سلبية على‬ ‫ت��دري ����س �أب �ن��ائ �ه��م خ��ا� �ص��ة ط�ل�ب��ة الثانوية‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬م�ن��ا��ش��دي��ن احل �ك��وم��ة الإ�� �س ��راع يف‬ ‫ات �خ��اذ الإج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة حل��ل م�شكلة‬ ‫االعت�صامات لعودة الطلبة اىل مدار�سهم يف‬ ‫�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫ويف الكرك قال معلمون معت�صمون �أمام‬ ‫مديرية الرتبية �إنهم لن يفكوا اعت�صامهم‬ ‫�إال ب �ع��د حت�ق�ي��ق م�ط��ال�ب�ه��م ال �ع��ادل��ة التي‬ ‫�أو� �ص �ل��وه��ا اىل �أ� �ص �ح��اب ال �ق ��رار ومل جتد‬ ‫�آذان� ��ا م�صغية‪ ،‬م�ه��ددي��ن بالت�صعيد حلني‬ ‫اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر ت��رب �ي��ة ال� �ك ��رك الدكتور‬ ‫حممد الك�سا�سبة �إن مطالب املعلمني مت‬ ‫رفعها اىل وزارة الرتبية والتعليم يف الوقت‬ ‫ال ��ذي ي �ح��اول ف�ي��ه �إق�ن��اع�ه��م ب��ال �ع��دول عن‬ ‫االعت�صامات و�إعطاء فر�صة لأ�صحاب القرار‬ ‫لتحقيق مطالبهم‪.‬‬

‫من جهتهم نا�شد �أول�ي��اء �أم��ور الطلبة‬ ‫امل �ع �ل �م�ين ب��ا��س�ت�ئ�ن��اف ال�ع�م�ل�ي��ة التعليمية‬ ‫وعدم ترك الطلبة يف ال�شوارع هائمني على‬ ‫وجوههم‪.‬‬ ‫ويف ال�ب��ادي��ة ال�شمالية اعت�صم حوايل‬ ‫�أل��ف معلم وم���ش��رف و�إداري �أم ��ام مديرية‬ ‫تربية البادية ال�شمالية لليوم اخلام�س على‬ ‫التوايل للمطالبة بعالوة املهنة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��وا �أن �إ��ض��راب�ه��م �سي�ستمر لكافة‬ ‫امل��راح��ل ال��درا��س�ي��ة حل�ين ال��و��ص��ول ل�صيغة‬ ‫توافقية ت�ضمن حقوقهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة لنقابة‬ ‫املعلمني يف املفرق املهند�س علي اليماين �إن‬ ‫ن�سبة الإ�ضراب يف مدار�س املحافظة و�صلت‬ ‫اىل ‪ 80‬يف امل�ئ��ة يف م��دار���س ال��ذك��ور و ‪ 40‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان ��ه يف ح ��ال ع ��دم حتقيق‬ ‫مطالبهم ف�سيتم ت�صعيد موقفهم من خالل‬ ‫اعت�صام مفتوح على م��دار ال�ع��ام الدرا�سي‪،‬‬ ‫حممال احلكومة م�س�ؤولية �إجراءاتهم‪.‬‬

‫من اجتماع اللجنة مع جلنة املعلمني �أم�س الأول‬

‫ويف ل ��واء ال �ك��ورة ا��س�ت��ؤن�ف��ت الدرا�سة‬ ‫يف بع�ض امل��دار���س ب�ع��د �أن �أوق ��ف املعلمون‬ ‫الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وق ��ال �أول� �ي ��اء �أم� ��ور يف ج�ف�ين وجديتا‬ ‫ودير ابيب �سعيد �إن اغلب املعلمني التزموا‬ ‫هذا اليوم بالتدري�س رغم عدم انتظام طلبة‬ ‫بع�ض ال�صفوف‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ج �م��ال ال��زع �ب��ي م��ن ج�ف�ين اىل‬ ‫ا�ستجابة معلمي املدر�سة الثانوية يف البلدة‬ ‫لطلب �أول�ي��اء الأم��ور با�ستئناف التدري�س‪،‬‬ ‫فيما ب�ين امل�خ�ت��ار �إب��راه �ي��م ب�ن��ي م�ف��رج من‬

‫املعلمون املعت�صمون‪ :‬الكرة يف ملعب عون اخل�صاونة‬

‫مئات املعلمني يف جرش يعتصمون مطالبني‬ ‫بعالوة ‪%100‬‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اعت�صم زهاء ‪ 500‬معلم �أمام مديرية‬ ‫تربية جر�ش �صباح يوم �أم�س الأحد من‬ ‫ال�ساعة الثامنة ولغاية ال�سعة احلادية‬ ‫ع �� �ش��رة � �ص �ب��اح �اً‪ ،‬م �ط��ال �ب�ين بحقوقهم‬ ‫وت�صحيح عالواتهم �إىل ‪ ،%100‬يف حني‬ ‫�أ�ضرب كثري من معلمي حمافظة جر�ش‬ ‫يف مدار�سهم عن التدري�س بن�سبة عالية‬ ‫فاقت ‪ %80‬كما �أكد تربويون‪.‬‬ ‫و�أك ��د املعت�صمون عزمهم موا�صلة‬ ‫اعت�صامهم حتى حتقيق مطالبهم ب�إعادة‬ ‫العالوة �إىل ن�سبة ‪.%100‬‬ ‫و�ألقى املعلم ف�ؤاد مرازيق الرميوين‬ ‫خ�ل��ال االع �ت �� �ص��ام ك �ل �م��ة املعت�صمني‪،‬‬ ‫وا�ستهجن فيها احلمالت الإعالمية �ض ّد‬ ‫املعلمني قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إىل امل�شككني واملرجفني‬ ‫م��ن حولنا نقول لهم‪ :‬نحن ل�سنا هواة‬ ‫�إ��ض��راب واعت�صامات‪ ،‬ب��ل نحن �أ�صحاب‬ ‫حق‪ ،‬وال نريد �إال احلق حتى يت�س ّنى لنا‬ ‫�أن ُنعطي دون �أن نف ّكر يف العطاء‪ ،‬نقول‬ ‫ل �ه��م‪ :‬الأردن وب�ق�ي��ادت��ه ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬به‬ ‫ن�سعد وب�ت�ق� ّدم��ه ن��رق��ى ون��زده��ر‪ ،‬نفديه‬ ‫باملهج والأرواح"‪ .‬وت��اب��ع‪" :‬اليوم نلتقي‬ ‫لإح �ق��اق ح��ق ل�ن��ا ط ��واه ن���س�ي��ان الزمن‪،‬‬ ‫ف�ن�ح��ن امل �ع �ل �م��ون دع� ��اة �أل �ف��ة و�أ�صحاب‬ ‫ر�سالة نبيلة"‪.‬‬ ‫وح��ول �آخ��ر ما اتفق عليه املعلمون‪،‬‬ ‫ق ��ال‪" :‬بالأم�س ك ��ان ال�ل�ق��اء ب�ين جلان‬ ‫املع ّلمني وجلنتي جمل�س النواب الرتبوية‬ ‫وامل��ال �ي��ة‪ ،‬وك ��ان ال�ت��واف��ق ع�ل��ى �أن يُعطى‬ ‫املعلمون عالوة التعليم قدرها ‪ %90‬لكل‬ ‫الفئات على �أن يتم �إعطاء ‪ %10‬الباقية‬ ‫يف بداية عام ‪2013‬م وب�أثر رجعي‪ ،‬ونحن‬ ‫ننتظر الآن قرار جمل�س الوزراء بذلك"‪،‬‬ ‫م�ؤكداً عزم املعلمني على الإ��ض��راب غدا‬ ‫االثنني يف حال عدم اال�ستجابة ملطلبهم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬نهيب ب��ال��زم�لاء الأفا�ضل‬ ‫�أنّ الإ��ض��راب ما زال قائماً حتى تتحقق‬ ‫جميع مطالبنا‪ ،‬وترف�ض اللجنة الوطنية‬

‫�أي �إ�ساءة �أو ترهيب"‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق��ال ع�ضو اللجنة الوطنية‬ ‫لإح �ي��اء ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين يف ج��ر���ش علي‬ ‫العفيف لـ"ال�سبيل"‪" :‬االعت�صام هو‬ ‫ا�ستمرار لالعت�صام القائم منذ الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ب�سبب موقف احلكومة املتعنت‬ ‫وا�ستخدامها الت�سويف والتهمي�ش ملطالب‬ ‫املعلمني امل�شروعة واملقرونة ب�إرادة ملكية‬ ‫��س��اب�ق��ة‪ ،‬وه ��و ت�ع�ب�ير ع��ن اح �ت �ج��اج لهذا‬ ‫املوقف احلكومي‪.‬‬ ‫وطالب العفيف احلكومة باالعتذار‬ ‫عن التحري�ض الإع�لام��ي �ضد املعلمني‬ ‫قائال‪" :‬تطالب اللجنة الوطنية باعتذار‬ ‫ر� �س �م��ي م ��ن رئ �ي ����س احل� �ك ��وم ��ة ووزي � ��ر‬ ‫الرتبية والإع�ل�ام الر�سمي ال��ذي �شارك‬ ‫يف �شن حملة �ضد املعلمني تنتق�ص من‬ ‫كرامتهم"‪.‬‬ ‫مب ّيناً �أنّ "االعت�صام والإ�ضراب حق‬ ‫م���ش��روع للمعلم كما ه��و م���ش��روع لباقي‬ ‫الفئات الأخ ��رى التي طالبت بحقوقها‬ ‫تلب‬ ‫وح�صلت عليها‪ ،‬وم ��ؤك��داً‪�" :‬إذا مل ِّ‬ ‫احلكومة املطالب �سوف ي�ستمر الإ�ضراب‬ ‫واالع � �ت � �� � �ص ��ام ح� �ت ��ى حت �ق �ي��ق املطالب‬ ‫كاملة"‪.‬‬ ‫و�أكد املع ّلمان عبد الرحمن عيا�صرة‬ ‫وعوين فريحات ذلك اي�ضاً‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �غ��رب امل �ع �ل��م ع �ل��ي الراجحي‬ ‫العتوم عدم جدّية احلكومة بحل م�شكلة‬ ‫امل�ع�ل�م�ين امل�ع�ت���ص�م�ين‪ ،‬م���ش�يرا اىل انها‬ ‫"كان م��ن ب ��اب �أوىل ل ��دى احلكومة‬ ‫امل ��و ّق ��رة وم�ع��رف�ت�ه��ا امل���س�ب�ق��ة ب�إنقا�ص‬ ‫ع�لاوة املعلمني امل�ستحقة �إىل ‪� ،%60‬أن‬ ‫تعمل على حل هذه امل�شكلة �أثناء العطلة‬ ‫ال��درا� �س �ي��ة ب�ي�ن ال �ف �� �ص �ل�ين‪ ،‬ك ��ون لدى‬ ‫احلكومة جتربة �سابقة‪ ،‬نعتربها �سيئة‬ ‫مع املعلمني يف الإ�ضراب الأول عندما مت‬ ‫التالعب بهيكلة الرواتب من �أجل زيادة‬ ‫االحتقان يف ال���ش��ارع‪ ،‬ومبعرفة م�سبقة‬ ‫م��ن احل�ك��وم��ة �أنّ �شريحة املعلمني هي‬ ‫ال�شريحة الأكرث ت�أثرياً والأكرث تهديداً‬

‫جديتا �أن املدر�سة الثانوية للذكور �أدخلت‬ ‫الطلبة اىل الغرف ال�صفية و�أع�ط��ى بع�ض‬ ‫املعلمني ال��درو���س رغ��م ع��دم ت��واج��د كامل‬ ‫الطلبة‪ ،‬الفتا اىل ال�ت��زام معلمات مدار�س‬ ‫الإناث بالتدري�س‪.‬‬ ‫ويف دير �أبي �سعيد �أفاد طلبة من املدار�س‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة با�ستئناف معلميهم ومعلماتهم‬ ‫تدري�سهم اليوم و�إعطاء الدرو�س لهم وفق‬ ‫الربنامج الدرا�سي مع ا�ستمرار التزام بع�ض‬ ‫املعلمني بالإ�ضراب‪.‬‬ ‫و�أكد مدراء مدار�س ثانوية يف اللواء �أن‬

‫معملون‪ :‬الكرة يف مرمى الحكومة‬ ‫وال تراجع عن اإلضراب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أك� ��د امل �ع �ل �م��ون م��وا��ص�ل�ت�ه��م الإ� � �ض� ��راب عن‬ ‫ال�ت��دري����س حل�ين ا��س�ت�ج��اب��ة احل�ك��وم��ة ملطالبهم‬ ‫املتعلقة ب ��إع��ادة ع�ل�اوة التعليم ع�ق��ب �إجرائهم‬ ‫ج��دول��ة زمنية على ��ص��رف ال �ع�لاوة متا�شيا مع‬ ‫ميزانية احلكومة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك التعديل عقب ح ��وارات مت��ت بني‬ ‫اللجنة النيابية وممثلني ع��ن ال�ل�ج��ان �أول من‬ ‫�أم ����س ال �� �س �ب��ت؛ ت �ق��دي��را م��ن امل�ع�ل�م�ين مل�صلحة‬ ‫الطلبة قائلني‪�" :‬إن ال�ك��رة باتت الآن يف ملعب‬ ‫احلكومة"‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت��ه �أو�� �ض ��ح امل �ن �� �س��ق ال� �ع ��ام للجنة‬ ‫الوطنية لإعادة �إحياء النقابة نزيه بني مرت�ضى‬

‫من اعت�صام املعلمني �أمام تربية جر�ش‬

‫مل���ص��ال��ح امل�ج�ت�م��ع ك��اف��ة يف ح ��ال حدوث‬ ‫الإ�ضراب"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح‪�" :‬أظن �أن �إن�ق��ا���ص عالوة‬ ‫املعلمني مت ع��ن ق�صد‪ ،‬وو��ض��ع الهيكلة‬ ‫ق�صد تهييج ال�شارع وزيادة االحتقان لدى‬ ‫�أكرب �شريحة يف املجتمع الأردين من �أجل‬ ‫العمل على �إف���س��اد البلد‪ ،‬وه��م يعلمون‬ ‫مدى ت�أثري �إنقا�ص عالوة املعلمني على‬ ‫هذه ال�شريحة يف املجتمع"‪.‬‬ ‫وجه‬ ‫امل�ع�ل��م ري��ا���ض ب�ن��ي م�صطفى ّ‬ ‫�وج ��ه‬ ‫ر� �س��ائ��ل ق� ��ال ف �ي �ه��ا‪�" :‬أود �أن �أت � ّ‬ ‫بر�سالتني‪ ،‬الأوىل لأبنائنا الطلبة و�أولياء‬ ‫الأم��ور واملجتمع املحلي وم�ضمونها �أنّ‬ ‫الطلبة هم �أبنا�ؤنا و�أنهم �أمانة يف �أعناقنا‪،‬‬ ‫وما قمنا به من �إ�ضراب واعت�صام لي�س‬ ‫بهدف الإ�ضراب‪ ،‬و�إمن��ا كان الهدف منه‬ ‫ا� �س�ت�رداد احل �ق��وق امل���س�ل��وب��ة للمع ّلمني‬ ‫وامل �ق � ّرة منذ �سنوات طويلة‪ ،‬والر�سالة‬ ‫نتوجه فيها للحكومة ونقول‪� :‬إنّ‬ ‫الثانية ّ‬ ‫املعلم ي�ستحق دائما الرعاية واالهتمام‪،‬‬ ‫وال ي �� �س �ت �ح��ق ع � ��دم االك � �ت� ��راث وع� ��دم‬

‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬

‫معلمو الر�صيفة يعت�صمون‬

‫ك��رام��ة املعلم ورف����ض ح�م�لات الت�شويه‬ ‫ال�ت��ي مت��ار���س ب�ح��ق ح ��راك املعلمني من‬ ‫ق �ب��ل ب�ع����ض و� �س��ائ��ل الإع �ل ��ام وخطباء‬ ‫امل�ساجد‪ ،‬ومن تلك الهتافات‪" :‬يا �إعالم‬

‫لــ"ال�سبيل" �أن املعلمني � �ش��ددوا على حقوقهم‬ ‫يف ال �ع�ل�اوة يف �أث �ن��اء ح��واره��م م��ع ال �ن��واب‪ ،‬غري‬ ‫�أن�ه��م ت��واف�ق��وا على ��ص��رف ‪ %90‬ب��أث��ر رج�ع��ي من‬ ‫‪ ،2012/1/1‬على �أن يتم �صرف ‪ %10‬من العالوة‬ ‫يف العام القادم يف ‪.2013‬‬ ‫وينتظر امل�ع�ل�م��ون ق ��رار احل�ك��وم��ة ب���ش��أن ما‬ ‫قدموا من مقرتح‪� ،‬إذ اجتمعت اللجنة النيابية مع‬ ‫احلكومة �أم�س االح��د ومل ي�سفر اجتماعهم عن‬ ‫قرار حمدد حتى �ساعة اعداد التقرير‪.‬‬ ‫وي�شار اىل ان املعلمون بد�أوا �إ�ضرابا مفتوحا‬ ‫ع��ن ال�ت��دري����س ب��داي��ة الف�صل ال��درا��س��ي الثاين؛‬ ‫للمطالبة ب�ع��ودة احلكومة ع��ن تخفي�ض عالوة‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م اىل م��ا دون ‪ %70‬و�إع��ادت �ه��ا ك�م��ا كانت‬ ‫‪.%100‬‬

‫مئات املعلمني يعتصمون أمام‬ ‫مديرية إربد األوىل‬ ‫االهتمام‪ ،‬فمن الوا�ضح �أنّ احلكومة غري‬ ‫مهتمة ب��أم��ر املعلم‪ ،‬والدليل على ذلك‬ ‫حديثها امل�سبق عن �أنّ املوظف وخ�صو�صاً‬ ‫املعلم �سيكون امل�ستفيد االول من الهيكلة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن حقيقة الأم ��ر ك��ان��ت ع�ل��ى خالف‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫وه� � � ��و م� � ��ا �أك � � � � � ��ده امل � �ع � �ل� ��م ح�سن‬ ‫ال �ع �ت��وم ق��ائ�ل�ا‪" :‬الكرة يف م�ل�ع��ب عون‬ ‫اخل�صاونة"‪.‬‬ ‫وح��ول ج��ذور الأزم��ة القائمة حالياً‬ ‫ق ��ال امل �ع �ل��م حم �م��د ب �ن��ي ط ��ه‪�" :‬صدرت‬ ‫�إرادة ملكية من ملك البالد برفع عالوة‬ ‫املعلمني لت�صبح ‪ %100‬وذل��ك عام ‪،1994‬‬ ‫ومماطلة احلكومات املعاقبة بتنفيذ هذه‬ ‫املكرمة �أدّت �إىل تفاقم الأزم��ة املوجودة‬ ‫حالياً"‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ املعلمني يعتزمون �صباح‬ ‫اليوم االثنني اال�ستمرار يف �إ�ضرابهم عن‬ ‫ال�ت��دري����س‪ ،‬وم��وا��ص�ل��ة اعت�صامهم �أمام‬ ‫تربية جر�ش ال�ساعة التا�سعة �صباحاً �إن‬ ‫مل ت�ستجب احلكومة ملطالبهم‪.‬‬

‫معلمو الرصيفة يواصلون إضرابهم ويعتصمون أمام مديرية الرتبية‬ ‫ن �ف��ذ امل �ع �ل �م��ون يف ل � ��واء الر�صيفة‬ ‫اع �ت �� �ص��ام��ا �أم �� ��س �أم � ��ام م�ب�ن��ى مديرية‬ ‫الرتبية والتعليم يف الر�صيفة؛ للت�أكيد‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�م��راره��م يف الإ�� �ض ��راب املفتوح‬ ‫ال��ذي ينفذه املعلمون يف خمتلف �أنحاء‬ ‫اململكة �إحتجاجاً على تخفي�ض العالوة‬ ‫امل�ه�ن�ي��ة للمعلمني م��ن ‪� %100‬إىل ‪%70‬‬ ‫ح�سب النظام اجلديد لهيكلة الرواتب‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر امل �ع �ت �� �ص �م��ون االجتماع‬ ‫ال��ذي عقد ي��وم �أم����س االول يف مدر�سة‬ ‫ال �ق��اب �� �س��ي م ��ع م � ��دراء امل� ��دار�� ��س لبحث‬ ‫الإ�ضراب‪ ،‬وحماولة �شق �صفوف املعلمني‬ ‫وال �ب �ي��ان ال� ��ذي �أ� � �ص ��دره ب�ع����ض م ��دراء‬ ‫املدار�س بعد االجتماع الذي يدعون فيه‬ ‫توقف الإ��ض��راب يف الر�صيفة‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫املعت�صمون ا�ستمرارهم يف الإ�ضراب حتى‬ ‫�إقرار العالوة و�إلتزامهم بقرارات اللجنة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة لإح �ي��اء ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين‪ .‬وردد‬ ‫املعت�صمون هتافات �أك ��دوا خاللها على‬

‫اغلب معلمي مباحث التوجيهي ا�ست�أنفوا‬ ‫�إعطاء الدرو�س املقررة للطلبة‪.‬‬ ‫من جهته �أكد مدير الرتبية والتعليم يف‬ ‫اللواء املهند�س بدر العجلوين تراجع حجم‬ ‫الإ�ضراب من قبل معلمي اللواء وتوقع تزايد‬ ‫عدد املعلمني الذين �سي�ست�أنفون التدري�س يف‬ ‫اليومني املقبلني‪ ،‬فيما �أ�شار معلمون التزموا‬ ‫بالتدري�س هذا اليوم اىل �أنهم �سيعودون اىل‬ ‫الإ� �ض��راب يف ح��ال ع��دم ا�ستجابة احلكومة‬ ‫مل�ط��ال�ب�ه��م ال �ت��ي ت��وق �ف��وا ع��ن ال �ت��دري ����س يف‬ ‫الغرف ال�صفية من اجلها‪.‬‬

‫ي��ا �إع�ل�ام لي�ش الهجمة ي��ا �إعالم"‪" ،‬يا‬ ‫معلم ي��ا م�سكني ال �ع�لاوة راح��ت وين"‪،‬‬ ‫"يا م�ع�ل��م ي ��ا ��ص�ن��دي��د ال ت �خ��اف من‬ ‫التهديد"‪�" ،‬إلعب و�إغ ��در زي م��ا بدك‬

‫عند الر�صيفة �إل��زم حدك"‪ .‬كما رفعوا‬ ‫عددا من الالفتات‪ ،‬ومنها‪" :‬ال للمزايدة‬ ‫على وطنية املعلم حاربوا الفا�سدين قبل‬ ‫املعلم"‪�" ،‬شكراً للمدراء املن�سحبـني من‬ ‫�إج�ت�م��اع اخليانة"‪" ،‬من العقبة لعمان‬ ‫املعلم ما ينهان"‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ت�ح��دث��ون خ�ل�ال الأعت�صام‬ ‫ا�ستمرار معلمي الر�صيفة يف الإ�ضراب‬ ‫ح�ت��ى حت�ق�ي��ق م�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬و�أن املعلمني‬ ‫قالوا كلمتهم اليوم �ضد االجتماع امل�شبوه‬ ‫ال� ��ذي ع �ق��د ي ��وم �أم �� ��س الأول لإيقاف‬ ‫الإ� �ض��راب‪ ،‬م�ؤكدين حر�صهم على �أمن‬ ‫الأردن وا� �س �ت �ق��راره وم�ستقبل الطلبة‬ ‫ووق��وف�ه��م م��ع اللجنة الوطنية لإحياء‬ ‫نقابة املعلمني ورف�ضهم جميع حماوالت‬ ‫�شق �صفوف املعلمني يف الر�صيفة‪.‬‬ ‫ووا�صل معلمو الر�صيفة ا�ضرابهم‬ ‫لليوم اخلام�س على التوايل مع ا�ستمرار‬ ‫غياب ن�سبة كبرية م��ن الطلبة وامتناع‬ ‫ذويهم عن �إر�سالهم اىل امل��دار���س ب�سبب‬ ‫الإ�ضراب‪.‬‬

‫من اعت�صام املعلمني يف �إربد‬

‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اعت�صم مئات من معلمي حمافظة اربد �أم�س‬ ‫�أم��ام مديرية تربية �إرب��د الأوىل؛ للت�أكيد على‬ ‫مطلبهم الأ�سا�سي ب�صرف ع�لاوة التعليم كاملة‬ ‫غري منقو�صة‪.‬‬ ‫وه�ت��ف املعت�صمون‪" :‬املعلم م�ش رخي�ص‪..‬‬ ‫�إحنا علمنا الرئي�س"‪" ،‬ال درا��س��ة وال تدري�س‪..‬‬ ‫حتى يلبينا الرئي�س"‪" ،‬املعلم للممات‪ ..‬ا�سمع‬ ‫ي��ا عيد دحيات"‪" ،‬وىل عهد اخل��وف وم��ات‪ ..‬رح‬ ‫نح�صل على العالوات"‪" ،‬حي اهلل املعلمات‪ ..‬يف‬ ‫امل��دار���س م�ضربات"‪" ،‬واهلل رف�ع�ت��وا الهامات‪..‬‬ ‫رح نح�صل على العالوات"‪" ،‬باهلل تفهم علي‪..‬‬ ‫ع �ل�اوة مهنية"‪" ،‬حقي م�ي��ة م �ي��ة‪ ..‬م����ش هبة‬ ‫حكومية"‪.‬‬ ‫وق ��ام �أ��ش�خ��ا���ص جم�ه��ول��ون ب��االع �ت��داء على‬ ‫مركبة �أحد املعلمني العاملني يف مدر�سة عز الدين‬ ‫الق�سام‪ ،‬وهي ذات املدر�سة التي �سبق للنائب عبد‬ ‫النا�صر بني هاين �أن قام بالتهجم على معلميها‬ ‫ب�سبب �إ� �ص��راره��م على الإ� �ض��راب وف��ق ع��دد من‬ ‫املعلمني‪.‬‬

‫املعلم معاذ العمري الذي �أ�شار لــ"ال�سبيل"‬ ‫اىل �أن �أ�شخا�صا هددوه بحرق مركبته وتك�سريها‬ ‫يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫ويف املقابل هدد العديد من الأهايل بتك�سري‬ ‫وحتطيم �سيارات املعلمني يف حال مل ي�ستجيبوا‬ ‫ويعودوا للتدري�س‪ .‬وقد مت االعتداء على �سيارة‬ ‫املعلم معاذ العمري يف مدر�سة عز الدين الق�سام‬ ‫اال�سا�سية للبنني‪.‬‬ ‫وه�ت�ف��وا مل��دي��ر تربية �إرب ��د‪" :‬يا م��دي��ر طيح‬ ‫ط�ي��ح‪ ..‬بكرة رح ت�سرتيح"‪ ،‬ي��ا �أ�صحاب املعايل‪..‬‬ ‫واهلل دم��رت��وا حايل"‪ ،‬وق ��د ت��راف �ق��ت الهتافات‬ ‫بالتكبري‪.‬‬ ‫وراف � ��ق ب �ع ����ض ال �ط �ل �ب��ة وم �� �ش��رف��و الرتبية‬ ‫امل�ع�ل�م�ين يف اع�ت���ص��ام�ه��م‪ .‬و�أك� ��د امل�ع�ل�م��ون �أنهم‬ ‫�سيقومون غ��داً باعت�صام جديد فيما لو مل تتم‬ ‫اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وق ��د ف���ش�ل��ت ع ��دة حم � ��اوالت ب�ي�ن املعلمني‬ ‫والنواب واحلكومة حلل الأزمة وا�ستيعابها حر�صاً‬ ‫على م�ستقبل الطلبة‪ ،‬حيث كان املعلمون ي�ؤكدون‬ ‫رف�ضهم املطلق االلتفاف على مطالبهم التي لن‬ ‫يتم التنازل عنها مهما كلف الثمن‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�إ�ضراب ّ‬ ‫�شل مرافقها يف احل�سا والر�صيفة والعقبة‬ ‫خفايا‬

‫�أم�ضى ال�سفري الليبي يف عمان حممد الربغثي الأيام‬ ‫املا�ضية يف الديار احلجازية لأداء العمرة‪ .‬الربغثي كان �أدى‬ ‫فري�ضة احلج العام املا�ضي‪.‬‬ ‫�أث��ارت دمعة وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإع�ل�ام واالت�صال‬ ‫راك��ان املجايل يف حفل افتتاح امللتقى الإع�لام��ي الأردين‪-‬‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي �إع� �ج ��اب ال �ك �ث�يري��ن م��ن امل�ع�ل�ق�ين ع �ل��ى املواقع‬ ‫االلكرتونية و�صفحته على الفي�سبوك‪.‬‬ ‫املجايل نفرت دمعة من عينيه عندما حتدث عن الغزو‬ ‫الأمريكي للعراق وال��ذي ك��ان من تداعياته �سقوط نظام‬ ‫�صدام ح�سني‪ ،‬وانتهاء حكم حزب البعث يف مدينة الر�شيد‪.‬‬ ‫وت��ردد �أن الكويتيني امل�شاركني يف املنتدى ع�بروا عن‬ ‫ا�ستيائهم‪!..‬‬ ‫يتذمر مواطنون من زيادات يف فواتري الكهرباء‪.‬‬ ‫مذيع معروف قال �إن ن�سبة الزيادة على فاتورته بلغت‬ ‫حوايل ‪.%120‬‬ ‫رف�ض النائب الأ�سبق �أح�م��د ع��وي��دي العبادي �أم�س‬ ‫التقدم بطلب لإخ�لاء �سبيله بالكفالة‪ ،‬وفق وكيل الدفاع‬ ‫عنه املحامي عمر العلوان‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ع�ل��وان يف ت�صريحات �صحفية �أن العبادي‬ ‫ط�ل��ب م�ن��ه "عدم ت�ق��دمي ط�ل��ب �إخ�ل�اء �سبيل بالكفالة"‬ ‫�أم��ام حمكمة �أم��ن الدولة‪ ،‬معتربا �أن "ق�ضيته �سيا�سية"‬ ‫و�أن الد�ستور "كفل له حق التعبري عن ال��ر�أي‪ ،‬وال يجوز‬ ‫توقيفه"‪.‬‬ ‫نظم ح��راك املعلمني يف ال�شوبك م�سرية احتجاجية‬ ‫انطلقت من املقر االحتجاجي وانتها ًء مبديرية الرتبية‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬ح �ي��ث �أق �ي ��م م �ه��رج��ان خ �ط��اب��ي‪� ،‬أك� ��د خالله‬ ‫املتحدثون مت�سكهم مبطالبهم‪ ،‬و�ضرورة انتباه احلكومة‬ ‫�إىل ق�ضيتهم والنظر بعني االهتمام واجلدية حلل الأزمة‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة‪ .‬وح � ��ذروا م��ن ت��دخ��ل �أي ج �ه��ة يف ح��ل م�شكلة‬ ‫التدري�س يف املدار�س على ح�ساب ق�ضيتهم‪ .‬وردد املعلمون‬ ‫عددا من الهتافات يف االعت�صام كان من �أبرزها‪ :‬امل�س�ؤول‬ ‫كر�شه بكرب‪ ..‬واملعلم و�ضعه تدهور‪.‬‬ ‫�أعلن رئي�س جلنة معلمي االردن يف معان �أمين �سقااهلل‬ ‫الفناط�سة م���س��اء �أم ����س يف ات���ص��ال ل��ه م��ع "ال�سبيل" �أن‬ ‫اعت�صام املعلمني ال�ي��وم يف م�ع��ان �سي�أتي على �شكل وقفة‬ ‫احتجاجية على ما يقوم به "ا�سرائيليون" من حماوالت‬ ‫اعتداء على امل�سجد الأق�صى‪.‬‬

‫عمال املناجم يطالبون الحكومة بتأميم شركة الفوسفات‬ ‫بعد خصخصتها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�شل الإ�ضراب خمتلف مرافق �شركة الفو�سفات الأردنية ام�س‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫�إخالل الإدارة باتفاقية �سبق التو�صل لها مع العمال‪.‬‬ ‫و�شارك يف الإ�ضراب زهاء �أربعة �آالف موظف وفني عامل يف الإدارة العامة‬ ‫وال�شيدية واحل�سا والأبي�ض والر�صيفة والت�صدير‪ ،‬وجزئيا يف املجمع ال�صناعي‬ ‫والعقبة‪.‬‬ ‫وقدرت م�صادر مطلعة اخل�سائر االقت�صادية التي منيت بها ال�شركة جراء‬ ‫الإ�ضراب بنحو ‪ 6‬ماليني دينار يومي ًا‪.‬‬ ‫وذكر رئي�س النقابة امل�ستقلة للعاملني بالفو�سفات �سليمان اجلمعاين �أن �إعالن‬ ‫الإ�ضراب جاء نتيجة �إخالل ال�شركة باتفاقية �أبرمتها مع العاملني يف �شهر حزيران‬ ‫من العام املا�ضي‪ ،‬تق�ضي بالبدء بتنفيذها اعتبارا من بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫�إ�ضراب ‪� 4‬آالف عامل ب�شركة الفو�سفات‬

‫وق��ال اجل�م�ع��اين �إن الإدارة ب ��د�أت باملماطلة‪،‬‬ ‫وحفظت بنود االتفاقية املت�ضمنة مطالب العاملني‪،‬‬ ‫�أبرزها هيكلة ال�شركة ماليا و�إداري��ا‪ ،‬واال�ستعجال‬ ‫يف �إق��رار نظام احل��واف��ز‪ ،‬وزي��ادة ال��روات��ب‪ ،‬وتثبيت‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين ع�ل��ى �أن �ظ �م��ة امل �ي��اوم��ة وال �ع �ق��ود‪ ،‬و�ضم‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف امل�ط��اع��م واجل�م�ع�ي��ة ل �ك��ادر ال�شركة‪،‬‬ ‫وحت��دي��د رات ��ب م �ق��داره �أل ��ف دي �ن��ار ��س�ن��وي��ا عالوة‬ ‫ل�ل�إن �ت��اج‪ ،‬و�إق� ��رار ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي اجل��دي��د بعد‬ ‫التقاعد‪ ،‬و�صرف مائة دينار زيادة �شهرية �إىل حني‬ ‫�إجناز م�شروع الهيكلة‪ ،‬و�إن�صاف ‪ 3226‬متقاعدا من‬ ‫ال�شركة‪ .‬وقال اجلمعاين �إن النقابة رفعت خطابا‬ ‫اىل رئي�س الوزراء تدعوه فيه اىل التدخل العاجل‬ ‫ال�ستعادة ن�سبة احلكومة يف ال�شركة‪ ،‬وتعيني �إدارة‬ ‫وط�ن�ي��ة ط��ارئ��ة ل��وق��ف عمليات الإف�لا���س املتعمد‪،‬‬ ‫الذي قال �إن من �أ�شكاله وقف الت�صدير منذ مطلع‬ ‫العام‪.‬‬

‫مطالبة وزارة العمل بالتدخل‬

‫«املهن الحرة»‪ :‬آالف السكرتريات يف املكاتب يعملن بال ضمان اجتماعي وتأمني صحي‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫مناوشات بني األمن العام‬ ‫ومعتصمني يف ساحة «الكالوتي»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ذكر املكتب االعالمي يف مديرية الأمن العام �أنه ع�صر هذا‬ ‫اليوم (�أم�س) االحد تنادى جمموعة من اال�شخا�ص باالعت�صام‬ ‫�أمام �ساحة م�سجد الكالوتي بالقرب من ال�سفارة اال�سرائيلية‬ ‫غربي العا�صمة عمان للتعبري عن �آرائهم‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املكتب الإع�لام��ي �أن االعت�صام حت��ول م��ن �سلمي‬ ‫اىل حماولة من املعت�صمني باغالق ال�شارع العام ور�شق رجال‬ ‫الأمن العام والدرك واملارة باحلجارة يف حماولة منهم للو�صول‬ ‫�إىل ال�سفارة الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث مت حماورتهم �أك�ثر من مرة‬ ‫والطلب منهم العودة اىل �ساحة امل�سجد‪� ،‬إال �أنهم �أ�صروا على‬ ‫تخطي حواجز ال�شرطة واعتدوا مرة �أخرى على �أفراد ال�شرطة‬ ‫والدرك باحلجارة‪ ،‬وقاموا ب�شتمهم وكانوا م�صرين على و�ضع‬ ‫الن�ساء يف مقدمة مظاهرتهم‪ ،‬حيث كن دائمات ال�شتم والتوبيخ‬ ‫ل��رج��ال الأم��ن ال�ع��ام‪� ،‬إ�ضافة �إىل قيامهن باجللو�س يف و�سط‬ ‫ال�شارع العام وتعطيل حركة ال�سري يف حماولة منهن �أن يكون‬ ‫االحتكاك املبا�شر بينهن وبني رجال الأمن العام‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ك�ت��ب االع�ل�ام��ي �إن ت�ع�ل�ي�م��ات ف��وري��ة � �ص��درت من‬ ‫قيادة اجلهاز حثت امل�شرتكني بالواجب على التحلي بال�صرب‬ ‫و�ضبط النف�س ال�شديد والتعامل م��ع امل��وق��ف مبهنية عالية‪،‬‬ ‫�إال �أن ا�صرار املعت�صمني على تخطي احلواجز من خالل دفع‬ ‫رجال الأمن والدرك ب�أرجلهم و�أيديهم ا�ضطر جمموعة الأمن‬ ‫امل�ت��واج��دة يف امل�ك��ان اىل ا��س�ت�خ��دام ال�ق��وة املنا�سبة لتفريقهم‪،‬‬ ‫حيث تعر�ض بع�ض رجال الأمن العام للإ�صابة وهم من كبار‬ ‫�ضباط الأمن العام (قادة امليدان يف امل�سرية) نتيجة وجودهم يف‬ ‫املوقع للف�صل بني املعت�صمني ورجال الأمن العام‪ ،‬حيث تلقوا‬ ‫احلجارة واللكمات والركل بالأرجل من املتظاهرين‪ ،‬ومل نبلغ‬ ‫عن �أي �إ�صابات تذكر من جانب املتظاهرين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املكتب الإعالمي �أن��ه مت �إلقاء القب�ض على �أربعة‬ ‫م��ن املتظاهرين م��ن بينهم ف�ت��اة وال��ذي��ن ق��ام��وا بر�شق رجال‬ ‫الأم ��ن ب��احل�ج��ارة �إ��ض��اف��ة �إىل ق�ي��ام�ه��م ب��ر��ش��ق امل��رك�ب��ات املارة‬ ‫وتخريبها‪ ،‬خا�صة �أن �أ�صحاب هذه املركبات تقدموا ب�شكوى اىل‬ ‫املركز الأمني لإن�صافهم وتعوي�ضهم و�سيتم حتويلهم للق�ضاء‬ ‫املدنـي‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي تدعو فيه مديرية الأم��ن ال�ع��ام الإخوة‬ ‫املواطنني �إىل ا�ستخدام الو�سائل ال�سلمية يف التعبري احلر عن‬ ‫�آرائ�ه��م ف�إنها لت�ؤكد يف نف�س الوقت ب�أنها لن ت�سمح لكل من‬ ‫ت�سول له نف�سه امل�سا�س والعبث ب�أمن ومقدرات الوطن‪.‬‬

‫«العربية لحماية الطبيعة» تنظم احتفاال‬ ‫لزراعة ‪ 100‬ألف شجرة يف فلسطني‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫نظمت العربية حلماية الطبيعة �أم����س الأول حفلها ال�سنوي‬ ‫يف عمان حتت عنوان «�صفر ج��وع»‪ ،‬بح�ضور �أك�ثر من ‪ 800‬م�شارك‪،‬‬ ‫وبالتعاون م��ع ح��وايل ‪� 40‬شركة داع�م��ة‪ ،‬وذل��ك بهدف دع��م الزراعة‬ ‫والتم�سك بالأر�ض‪.،‬‬ ‫ويف معر�ض حديثها ع��ن ال�ه��دف م��ن تنظيم االح�ت�ف��ال‪ ،‬قالت‬ ‫رئي�سة العربية حلماية الطبيعة رزان زعيرت �إننا نهدف اىل زراعة ‪100‬‬ ‫�أل��ف �شجرة يف فل�سطني‪ ،‬مبا ي�ؤمن م�صدر رزق لــ ‪ 800‬عائلة يتكون‬ ‫عدد �أفرادها من ‪ 4800‬ن�سمة؛ من خالل زراعة ثالثة �آالف دومن يف‬ ‫عدة بلدات وقرى يف ال�ضفة الغربية والقد�س وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ارت �إىل �أن �إخ �ت �ي��ار ال �ق ��رى ��س�ي�ت��م ع ��ن ط��ري��ق درا�سة‬ ‫خا�صة تو�ضح امل��زارع الأك�ثر عر�ضة للم�صادرة من قبل االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وبخا�صة ال�ت��ي تتعر�ض لهجمات م�ستمرة م��ن قبل‬ ‫امل�ستوطنني‪ ،‬واملدمرة بالكامل جراء اجلرافات الإ�سرائيلية‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتن�سيق مع �شركائنا بالداخل واملتمثل بلجان الإغاثة الزراعية‬ ‫و�إحتاد املزارعني‪.‬‬ ‫وت�ضمن احلفل الذي �أدارت فقراته الفنانة نادرة عمران‪ ،‬حما�ضرة‬ ‫للنا�شط ال��دويل الربوفي�سور «ريناتو معلوف» رئي�س جمل�س الأمن‬ ‫الغذائي يف ال�برازي��ل‪ ،‬واملحا�ضر يف جامعة «ري��و ديجانريو»‪ ،‬حتدث‬ ‫فيها عن التجربة الربازيلية يف الق�ضاء على اجلوع‪ ،‬و�إخراج ما يزيد‬ ‫عن ‪ 20‬مليون �شخ�ص من حتت خط الفقر‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن من بني �أ�شكال �إفال�س ال�شركة‬ ‫وق ��ف ب�ي��ع م ��ادة ال���س�م��اد‪ ،‬م��ا ي � ��ؤدي اىل الإ�ضرار‬ ‫بنوعيته ج��راء ال�ت�خ��زي��ن‪� ،‬إىل ج��ان��ب تلف البنية‬ ‫التحتية ملرافق التخزين‪.‬‬ ‫ويف االثناء‪ ،‬حذر املوظف ع��زام ال�صمادي من‬ ‫�أن��ه يف ح��ال ع��دم تلبية مطالب النقابة والعمال‬ ‫ب��ا� �س �ت �ع��ادة �أ� �س �ه��م � �ش��رك��ة ال �ف��و� �س �ف��ات ال �ت��ي متت‬ ‫خ�صخ�صتها �سابقا‪ ،‬وتعيني رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫جديد‪ ،‬و�إعادة ت�شكيل جمل�س �إدارة ال�شركة احلايل‬ ‫"مبا ي�ح�ف��ظ ح��ق احل �ك��وم��ة وال��وط��ن وال�شعب‬ ‫وامل�ساهمني بن�سب التمثيل"‪ ،‬ف�إن الأم��ور �آخذة يف‬ ‫الت�صعيد‪ .‬وطالب بيان �صادر عن النقابة بت�شكيل‬ ‫جلنة �إدارة م�ؤقتة مكونة من ممثلني عن احلكومة‬ ‫وموظفني من �أبناء ال�شركة امل�شهود لهم بالكفاءة‬ ‫تو�صلَت �إليها جلنة‬ ‫والنزاهة‪ ،‬مبينا �أ َّن النتائج التي َّ‬ ‫التحقيق النيابية اخلا�صة ب�شركة الفو�سفات التي‬

‫احلاج َة‬ ‫تدين بع�ض الأ�شخا�ص يف ال�شركة‪ ،‬ت�ؤ ِّك ُد‬ ‫َ‬ ‫لتعيني �إدارة جديدة لل�شركة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ب�ي��ان اىل م��راج�ع��ة ج�م�ي��ع التعيينات‬ ‫واملكاف�آت والرواتب اخليالية والزيادات اال�ستثنائية‬ ‫ال�ت��ي منحت لفئة قليلة "مبزاجية ال مبرجعية‬ ‫قانونية"‪ ،‬و�إعادة جميع موظفي ال�شركة الذين مت‬ ‫جتميدهم عن العمل‪.‬‬ ‫وطالب بفتح حتقيق مع امل�ست�شارين واملدراء‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي�ين وامل � � ��دراء وامل��وظ �ف�ي�ن ال ��ذي ��ن حتوم‬ ‫حولهم �شبهات ف�ساد‪ ،‬و�إيقافهم عن العمل حلني‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن التحقيق معهم وث�ب��وت ب��راءت�ه��م �أو‬ ‫�إدانتهم حماية لل�شركة‪� .‬إىل ذلك‪ ،‬عقب حمتجون‬ ‫ب��ال�ق��ول �إن�ه��م ق��ام��وا بتعليق اعت�صامهم منت�صف‬ ‫ال�ع��ام امل��ا��ض��ي ب�ن��اء على اتفاقية عمالية جماعية‬ ‫لتنفيذ مطالبهم التي مل تتحقق حتى الآن‪ ،‬و�أنهم‬ ‫ب ��د�أوا �إ��ض��راب�اً ع��ن العمل حل�ين تنفيذ مطالبهم‬

‫والتي من بينها �إيقاف جميع الزيادات التي نفذت‬ ‫ع�ل��ى روات ��ب م��وظ�ف�ين دون وج��ه ح��ق‪ ،‬م�ن��ذ تاريخ‬ ‫خ�صخ�صة ال�شركة"‪ .‬ي�شار اىل �أن جلنة التحقيق‬ ‫النيابية بخ�صخ�صة �شركة الفو�سفات حتدثت عن‬ ‫جملة من املخالفات حول بيع ال�شركة‪.‬‬ ‫وعر�ض رئي�س اللجنة النائب �أحمد ال�شقران‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن الأدل� ��ة والإث �ب��ات��ات ال �ت��ي ت ��ؤك��د وجود‬ ‫خمالفات يف عملية خ�صخ�صة ال�شركة‪ ،‬وا�صفا ما‬ ‫يقال ح��ول ��ش��راء حكومة ب��رون��اي ل�ـ�ـ‪ %37‬م��ن �أ�سهم‬ ‫ال�شركة باخلدعة‪.‬‬ ‫و�أكد عدم وجود وثائق تثبت �أن البيع مت ل�شركة‬ ‫تتبع حكومة بروناي �أو حتى وجهتها وتبعيتها لأي‬ ‫جهة‪ ،‬بل �إن ال�شركة غري م�سجلة يف مركز الإيداع‬ ‫املايل‪.‬‬ ‫لكن وثائق �صدرت الحقا نفت ذل��ك‪ ،‬و�أك��دت �أن‬ ‫البيع مت حلكومة بروناي‪.‬‬

‫�أك ��دت درا� �س��ة ح��دي�ث��ة �أج��رت�ه��ا ال�ن�ق��اب��ة العامة‬ ‫للعاملني يف اخلدمات العامة واملهن احلرة �أن �أغلب‬ ‫العامالت يف مهنة �سكرترية بال �ضمان اجتماعي �أو‬ ‫ت�أمني �صحي‪ ،‬وب��دون عقود عمل‪ ،‬ف�ضال عن وجود‬ ‫حاالت حمدودة لتحر�شات جن�سية‪ .‬وقالت الدرا�سة‬ ‫ال�ت��ي ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منها �أن عدد‬ ‫ال���س�ك��رت�يرات ال �ع��ام�لات يف ال���ش��رك��ات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫وغريها يناهز �سبعة �آالف فتاة‪ ،‬معظمهن من حملة‬ ‫ال�شهادة الثانوية العامة والدبلوم‪ ،‬مع ن�سبة �أقل من‬ ‫اجلامعيات مبختلف التخ�ص�صات‪ ،‬كما بينت الدرا�سة‬ ‫�أن ال�شريحة الأو�سع منهن يعملن يف العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫تليها حمافظات الزرقاء و�إربد والعقبة‪.‬‬ ‫و�أب � � ��رزت �أن زه� ��اء ‪ %85‬م ��ن ال �ع��ام�ل�ات بهذه‬ ‫ال��وظ��ائ��ف غ�ير م���ش�م��والت ب��ال���ض�م��ان االجتماعي‪،‬‬ ‫و‪ %45‬منهن يعملن ب�ن�ظ��ام��ي "العمل ال�ي��وم��ي �أو‬ ‫ال�شهري" رغ��م وج��ود �أك�ثر من خم�سة موظفني يف‬ ‫بع�ض ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‪ .‬وبينت ال��درا��س��ة التي‬ ‫�أج��ري��ت من قبل فريق النقابة عرب ا�ستطالع عدد‬ ‫كبري من ال�سكرتريات �أن ن�سبة كبرية تقدر بـ‪%75‬‬ ‫م��ن ال �� �س �ك��رت�يرات ال مي�ت�ل�ك��ن ع �ق��ود ع �م��ل حتفظ‬ ‫حقوقهن حلمايتهن من الف�صل التع�سفي‪ ،‬ووجد �أن‬ ‫�أغلب عقود العمل وبن�سبة ‪" %55‬عقود �شفهية" بني‬ ‫ال�سكرتريات و�أ�صحاب املكاتب‪.‬‬

‫و�أك��دت �شرائح من ال�سكرتريات لفريق النقابة‬ ‫�أن�ه��ن يعملن �ساعات طويلة ت�ت�راوح ب�ين (‪)18-15‬‬ ‫�ساعة يومياً‪ ،‬مما يعني �أن��ه يجب �أن يكون �أجرهن‬ ‫م���ض��اع�ف�اً‪ ،‬ول�ك��ن امل ��ؤ� �س��ف �أن ذل��ك ال ي�ت��م‪ ،‬وه��ن ال‬ ‫يح�صلن على العطل الر�سمية واملنا�سبات الوطنية‬ ‫و�أحيانا الأعياد الدينية‪ ،‬ف�ضال عن كون الإيجازات‬ ‫التي يح�صلن عليهن غري مدفوعة الأجر‪ ،‬وال يوجد‬ ‫بند عمل �إ��ض��ايف لهن وف��ق القانون ال��ذي ح��دد مدة‬ ‫عملهن بثماين ��س��اع��ات‪ ،‬ومنحهن احل��ق يف العطل‬ ‫الأ��س�ب��وع�ي��ة والر�سمية وال��دي�ن�ي��ة ال�ت��ي ال يح�صلن‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫كما ر�صد فريق النقابة حاالت وا�سعة وا�ستثنائية‬ ‫ل�سكرتريات يقمن ب�أعمال �أخرى �إ�ضافية‪ ،‬كالعمل يف‬ ‫البوفيه وال�ضيافة وال�صيانة وتنظيف املكاتب‪ ،‬كما‬ ‫�أو��ض�ح��ت �شريحة منهن �أن بع�ض �أ��ص�ح��اب العمل‬ ‫يطلبون منهن خدمات �شخ�صية ال عالقة لها بالعمل‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫�أما بخ�صو�ص الرواتب فقد �أ�شارت نف�س الدرا�سة‬ ‫اىل �أن ما ن�سبته ‪ %65‬من العينات يتقا�ضني �أقل من‬ ‫احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور‪ ،‬وال��روات��ب ال�ت��ي يتقا�ضينها‬ ‫ت �ت��راوح ب�ي�ن ‪100‬ـ �ـ �ـ ‪ 120‬دي �ن ��ارا ف �ق��ط‪ ،‬يف خمالفة‬ ‫وا�ضحة لقرار وزارة العمل‪ ،‬خا�صة الذي حدد ن�سبة‬ ‫احلد الأدن��ى للرواتب م�ؤخرا بـ ‪ 190‬دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫و�أظهرت الدرا�سة عرب اللقاءات التي �أجراها الفريق‬ ‫�أن �شريحة وا�سعة من ال�سكرتريات ا�شتكني من ت�أخر‬ ‫دفع الرواتب ال�شهرية املتفق عليها‪ ،‬ويف �أحوال �أخرى‬

‫ت�أخري دفعها من قبل بع�ض �أ�صحاب املكاتب لأيام‬ ‫و�أ�سابيع ورمبا �أ�شهر‪� ،‬أما عن حقوق نهاية اخلدمة‬ ‫�أو ع�ن��د اال��س�ت�غ�ن��اء ع��ن ال�ع�م��ل ف�ه��ذه احل �ق��وق غري‬ ‫واردة‪ ،‬ويتم جتاهلها م��ن قبل �أ�صحاب العمل‪ ،‬وال‬ ‫يتم التعامل معها مطلقا يف قطاع العامالت مبهنة‬ ‫ال�سكرتريات‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يخ�ص ال�ت��أم�ين ال�صحي فقد �أكدت‬ ‫النقابة من خالل الدرا�سة ا�ستثناء �شريحة وا�سعة‬ ‫منهن من قبل �أ�صحاب املكاتب من الت�أمني ال�صحي‬ ‫بن�سبة ‪ %75‬رغم عملهن الطويل على الآالت الطابعة‬ ‫و�أجهزة الكمبيوتر‪ ،‬ويف معامل تتعامل مبواد خطرة‬ ‫كا�ستعمال الأدوات احل ��ادة وال�ع�م��ل يف البوفيهات‬ ‫و�صيانتها‪ ،‬وه��ذا كله يخالف ��ش��روط العمل التي‬ ‫�أقرها القانون‪.‬‬ ‫وت�ن��اول��ت ال��درا��س��ة ت�سجيل ح��االت للتحر�شات‬ ‫اجلن�سية‪ ،‬ولكن بن�سبة حم��دودة م��ن قبل �أ�صحاب‬ ‫املكاتب �أو ال ��زوار واملوظفني يف نف�س املكاتب‪ ،‬وفق‬ ‫�أ� �ش �ك��ال خم�ت�ل�ف��ة م��ن ق�ب��ل ه � ��ؤالء ال��ذي��ن ا�ستغلوا‬ ‫ظروفهن املعي�شية ال�صعبة‪ ،‬ناهيك عن االعتداءات‬ ‫ال�ل�ف�ظ�ي��ة وال �ت �ه��دي��د ب��ال�ف���ص��ل ب��ا��س�ت�م��رار م��ن قبل‬ ‫�أ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل ر� �ص��د ال�ت�ق��ري��ر ��ض�ع�ف�اً يف �أداء بع�ض‬ ‫ال�سكرتريات‪ ،‬ونق�صاً يف امل�ه��ارات ومتطلبات العمل‬ ‫بن�سبة ‪ ،%45‬وع��دم التقيد ب��ال��دوام الر�سمي و�إجناز‬ ‫الأعمال وعدم اجلدية يف تنفيذ الواجبات والبطء‬ ‫وال� �ت� ��أخ�ي�ر‪ ،‬ول �ك��ن ك ��ل ه� ��ذا ��س�ب�ب��ه اف �ت �ق��ار ه � ��ؤالء‬

‫حلقوقهن املكت�سبة واالم �ت �ي��ازات ال�ت��ي كفلها لهن‬ ‫ق��ان��ون العمل الأردين‪ ،‬كما �أن غالبيتهن يف�ضلن‬ ‫العمل يف مهنة ال�سكرتارية ب�شكل م�ؤقت كونهن ال‬ ‫ي�شعرن باال�ستقرار‪ ،‬ويفتقرن �إىل الأمان الوظيفي‪،‬‬ ‫وينتظرن الفر�صة املنا�سبة لالنتقال �إىل وظيفة‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الدرا�سة كذلك االفتقار اىل الوعي‬ ‫ال�ن�ق��اب��ي ل��دى ال�ع��ام�لات يف مهنة ال���س�ك��رت��اري��ة‪� ،‬إذ‬ ‫يجهلن �أدنى متطلباتهن وعدم معرفتهن لأي نقابة‬ ‫ينتمني‪.‬‬ ‫و�� �ش ��رح ��ت �أن ه� �ن ��اك �� �س� �ك ��رت�ي�رات ي �ع �م �ل��ن يف‬ ‫امل�ست�شفيات‪ ،‬وه��ن يندرجن يف �إط��ار النقابة العامة‬ ‫للعاملني يف اخلدمات ال�صحية‪ ،‬ومنهن من يعملن‬ ‫يف م�صانع غذائية فيندرجن يف �إطار النقابة العامة‬ ‫للعاملني يف ال�صناعات الغذائية‪ ،‬ومنهن من يخ�ضعن‬ ‫للنقابة العامة للعاملني يف اخلدمات العامة واملهن‬ ‫احل��رة‪ ،‬ولكن الن�سبة الأك�ب�ر منهن يجهلن الإطار‬ ‫النقابي الذي ينتمني �إليه‪.‬‬ ‫ور�أت النقابة �أن مطالب ال�سكرتريات املن�ضويات‬ ‫�ضمن ع�ضوية النقابة هي مطالب م�شروعة بتح�سني‬ ‫ظروف معي�شتهن و�أجورهن‪ ،‬ومن ال�ضروري توفري‬ ‫الأمان االجتماعي والوظيفي لهن‪ ،‬ومن ال�ضروري‬ ‫�أي���ض��ا ت��وف�ير خ��دم��ات ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي وحت�سني‬ ‫ظروفهن املعي�شية والتكافل االجتماعي‪ ،‬والتقيد‬ ‫ب�صرف احلد الأدنى للأجور املعمول به‪.‬‬

‫مسرية يف العقبة للمطالبة بإقالة رئيس السلطة ومجلس املفوضني‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫خ��رج املئات من من �أبناء حمافظة العقبة يف‬ ‫م�سرية انطلقت م��ن �أم ��ام م��رك��ز خ��دم��ات املدينة‬ ‫ب ��اجت ��اه م �ب��ى امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬وط ��ال ��ب امل �� �ش��ارك��ون يف‬ ‫امل�سرية ب�إعادة احلقوق التاريخية لهم والتي تتعلق‬ ‫ب��الأرا��ض��ي يف منطقة احلفاير و��ش��ارع الكورني�ش‬ ‫والبدة القدمية‪ ،‬حيث اعتربو �أن الأرا�ضي ذهبت‬ ‫للعديد من املتنفدين والفا�سدين‪ ،‬كما دان امل�شاركون‬ ‫تهمي�ش �أبناء العقبة وحرمانهم من املنا�صب العليا‬ ‫�سواء يف مفو�ضية العقبة �أو يف املنا�صب الأخرى يف‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وطالب امل�شاركون ب�إن�صافهم يف البعثات‬ ‫الدرا�سية‪ ،‬و�إقالة جمل�س املفو�ضني‪ ،‬حيث اعتربوه‬

‫يف عداد العاجز عن خدمة �أبناء املدينة‪.‬‬ ‫وكان العديد من �أبناء مدينة العقبة قد �أعلنوا‬ ‫عن خطوات ت�صعيدية �أم�س تتمثل مب�سرية باجتاه‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬وت�ن�ف�ي��د اع�ت���ص��ام م�ف�ت��وح �أم ��ام �سلطة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة ي�ت��م م��ن خ�لال��ه ط��رد ال��رئ�ي����س وجمل�س‬ ‫املفو�ضني‪ ،‬ومنعهم من دخول ال�سلطة �إال �أن تدخل‬ ‫العديد من نواب و�أعيان العقبة حدا باملنظمني اىل‬ ‫ت�أجيل اخلطوة الثانية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن العديد من �أبناء العقبة ينفدون‬ ‫اعت�صاما منذ �أ�سبوع يف و�سط املدينة للمطالبة‬ ‫بحقوقهم يف الأرا� �ض��ي وال�ب�ع�ث��ات و�إن���ص��اف�ه��م يف‬ ‫التعيينات احلكومية‪ ،‬حيث يعترب العديد منهم‬ ‫�أن ظ�ل�م��ا حل��ق ب�ه��م وخ���ص��و��ص��ا مب���س��أل��ة توزيع‬ ‫الأرا�ضي‪.‬‬

‫من امل�سرية‬

‫توزيع شهادات على خريجي دورة كشفية‬

‫«األملانية األردنية» تشارك يف مؤتمر الحوار‬ ‫الدولي للمدارس الوطنية األرثوذكسية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم القطاع الك�شفي والأهلي الأردين‬ ‫ب��رع��اي��ة م �ن��ذر ال��زم �ي �ل��ي ح �ف�ل ً�ا لتوزيع‬ ‫ال���ش�ه��ادات ع�ل��ى درا��س�ت��ي (م���س��اع��د وقائد‬ ‫وحدة ك�شفية) التي عقدت يف مقر جمموعة‬ ‫بدر الك�شفية‪ /‬عمان– املحطة‪.‬‬ ‫وتخلل احل�ف��ل ف�ق��رات متنوعة بد�أت‬ ‫بال�سالم امللكي ث��م ت�ل�اوة ال �ق��ر�آن الكرمي‬ ‫ثم كلمة للقائد ناه�ض النجار نائب رئي�س‬ ‫ال �ق �ط��اع ورئ �ي ����س جل�ن��ة ت�ن�م�ي��ة القيادات‪،‬‬ ‫تالها كلمة با�سم الدار�سني �ألقاها القائد‬ ‫عادل �أيوب من جمموعة عمر بن اخلطاب‪،‬‬ ‫ثم كلمة للقائد عبد القادر قائد جمموعة‬ ‫بدر الك�شفية‪ ،‬ثم و�صلة �إن�شادية (يف مديح‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم وو�صلة �إن�شادية‬ ‫ك�شفية) قدمها القائد ب�شري عابدين من‬ ‫جم�م��وع��ة ال��ر� �ض��وان‪ ،‬واخ�ت�ت�م��ت الفقرات‬ ‫بكلمة لراعي احلفل الأ�ستاذ منـــذر الزميلي‬ ‫رئي�س القطاع الك�شفي والإر��ش��ادي الأهلي‬ ‫وت�سليم ال�شهادات على الدار�سني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال��درا��س�ت�ين ع�ق��دت��ا يف مقر‬ ‫جمموعة بــدر الك�شفية‪ ،‬بقيادة القائد يا�سر‬ ‫النطاح قائداً لدرا�سة (قائد وحدة ك�شفية)‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫من احلفل‬

‫وال �ق��ائ��د حم �م��د ال��دب ����س ق��ائ��دا لدرا�سة‬ ‫(م�ساعد قائد وحدة ك�شفية) وهيئة �إ�شراف‬ ‫متخ�ص�صة م��ن ال �ق��ادة امل��درب�ين �أ�صحاب‬ ‫اخلربة والكفاءة من حملة درا�سة م�ساعدي‬ ‫التدريب وقادة التدريب يف القطاع الك�شفي‪،‬‬ ‫علماً ب�أن عدد القادة الدار�سني (‪ )82‬دار�ساً‬ ‫مي�ث�ل��ون (‪ )13‬جم �م��وع��ات ك�شفية وهي‪:‬‬ ‫جم �م��وع��ة ك���ش��اف��ة ع �م��ان الأرثوذك�سية‪،‬‬ ‫جم �م��وع��ة خ ��ال ��د ب ��ن ال��ول �ي��د الك�شفية‪،‬‬ ‫جم�م��وع��ة ال��ر� �ض��وان الك�شفية‪ ،‬جمموعة‬

‫ب��در الك�شفية‪ ،‬جمموعة عمر بن اخلطاب‬ ‫ال �ك �� �ش �ف �ي��ة‪ ،‬جم �م��وع��ة ك �� �ش��اف��ة الالتني‬ ‫ال���ش�م��ايل‪ /‬ال ��زرق ��اء ال�ك���ش�ف�ي��ة‪ ،‬جمموعة‬ ‫ك�شافة البطريركية‪ /‬امل���ص��دار الك�شفية‪،‬‬ ‫جم �م��وع��ة ال �ق��د���س ال�ك���ش�ف�ي��ة‪ ،‬جمموعة‬ ‫ال���ص��دي��ق ال�ك���ش�ف�ي��ة‪ ،‬جم�م��وع��ة ط ��ارق بن‬ ‫زي��اد الك�شفية‪ ،‬جمموعة عبد الرحمن بن‬ ‫عوف الك�شفية‪ ،‬جمموعة الأرقم الك�شفية‪،‬‬ ‫جمموعة الفيحاء الك�شفية‪.‬‬

‫�شاركت اجلامعة الأمل��ان�ي��ة الأردنية‬ ‫�أخ�يرا يف م�ؤمتر احل��وار ال��دويل «منوذج‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة» ال ��ذي نظمته املدار�س‬ ‫الوطنية الأرثوذك�سية مب�شاركة ممثلني‬ ‫ع��ن �أن��دي��ة احل� ��وار ال� ��دويل يف ع ��دد من‬ ‫امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة واجل��ام �ع��ة الأملانية‬ ‫الأردن �ي��ة‪ .‬وي�ه��دف امل��ؤمت��ر ال��ذي ا�ستمر‬ ‫مل��دة ي��وم�ين اىل توعية وتثقيف الطلبة‬ ‫امل�شاركني على الأن�شطة التي تقوم بها‬ ‫ه�ي�ئ��ات االمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬وت �ع��زي��ز مفهوم‬ ‫احل� ��وار ال� ��دويل ل ��دى ال �� �ش �ب��اب‪ ،‬وكتابة‬ ‫م� �ق�ت�رح ��ات وح � �ل� ��ول لأب� � � ��رز الق�ضايا‬ ‫الإن�سانية التي ت��واج��ه ال�ع��امل يف الوقت‬ ‫ال��راه��ن‪ ،‬حيث مت خ�لال امل��ؤمت��ر تق�سيم‬ ‫امل���ش��ارك�ين اىل جم�م��وع��ات بحيث متثل‬ ‫كل جمموعة دولة من الدول الأع�ضاء يف‬ ‫االمم املتحدة بهيئاتها املختلفة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫اللجنة االجتماعية والثقافية والإن�سانية‬ ‫وجلنة نزع ال�سالح وجلنة الأمن الدويل‬ ‫وجلنة املجل�س االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫وجلنة جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫من جهته بني عميد �ش�ؤون الطلبة‬

‫ال��دك �ت��ور ول �ي��د ��ش�ه��اب ان ن ��ادي احل ��وار‬ ‫ال � ��دويل اح ��د الأن ��دي ��ة ال �ط�لاب �ي��ة التي‬ ‫حتت�ضنها العمادة �إمياناً منها بدور ال�شباب‬ ‫يف حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬مبيناً ان النادي يهدف‬ ‫اىل تعريف امل�شاركني مبهارات االت�صال‬ ‫وال�ت��وا��ص��ل ال�ع��امل�ي��ة واحل � ��ورات الدولية‬ ‫ومهارات ف�ض النزاعات الدولية بالطرق‬ ‫الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئ�ي����س ال �ن��ادي يف اجلامعة‬ ‫ال �ط��ال �ب��ة � �س��ارة ه ��ول ان امل� ��ؤمت ��ر ميثل‬ ‫امل�شاركة االوىل لأع�ضاء النادي هذا العام‪،‬‬ ‫ح�ي��ث نتطلع م��ن خ�لال�ه��ا اىل �إكت�ساب‬ ‫اخلربات وتبادل الأفكار وتطوير �أ�ساليب‬ ‫وا��س�ترات�ي�ج�ي��ات ج��دي��دة تنمي املهارات‬ ‫احلياتية املتنوعة التي يحتاجها ال�شباب‪،‬‬ ‫ومت�ك�ن�ه��م م��ن ال�ت�ف��اع��ل م��ع ال �ع��امل مبا‬ ‫يحويه من ثقافات متنوعة‪.‬‬ ‫م �ث��ل اجل��ام �ع��ة يف امل� ��ؤمت ��ر ك��ل من‬ ‫الطلبة �ساره هول ورعد هارون ونور عقاد‬ ‫وج�م�ي��ل احل ��اج ح�سن وت��ام��ر اب��و طالب‬ ‫وعبد الكرمي ابو ح�سان و�سامية عالوي‬ ‫وحممود اجلنيني وزينة زومط ومعت�صم‬ ‫ج ��زازي واح�م��د اجل�ب��ور وكر�ستني فرتز‬ ‫وحممود احول ومهند حلام‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫‪5‬‬

‫يطالبون برحيله ويتهمونه ب�أنه وزير ت�صعيد‬

‫«عمال الوطن» يف البلديات يعتصمون للمطالبة بتغيري مسمياتهم‬ ‫وتثبيتهم وفقاً لعملهم الحالي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اتهم رئي�س جلنة «عمال الوطن» بوزارة البلديات حممد احلوامدة الوزير ماهر �أبو ال�سمن بتهديده على مر�أى‬ ‫وم�سمع موظفي الوزارة واملوظفني املعت�صمني يف االعت�صام ال�سابق الذي نفذوه �أمام مبنى الوزارة بالقول‪« :‬روح احرق‬ ‫حالك مثل موظف الأمانة «املطارنة» وما بدي �أغري م�سماكم الوظيفي»‪ ،‬فيما يعترب املوظفون املعت�صمون الوزير �أبو‬ ‫ال�سمن وزير ت�صعيد و�أزمات‪ ،‬ويطالبون برحيله ب�أ�سرع وقت ممكن ليتم �إ�صالح البلديات و�إن�صاف العاملني فيها‪.‬‬ ‫ونفذت جمموعة من موظفي البلديات اعت�صاما �أم�س االحد �أمام مبنى وزارة ال�ش�ؤون البلدية؛ مطالبني بتثبيتهم‬ ‫مب�سمياتهم الوظيفية احلالية التي يعملون بها يف مراكز عملهم ب�إ�صدار الوزير تعميم تعديل �أو�ضاع لهم‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب امل�ع�ت���ص�م��ون ال ��وزي ��ر بتنفيذ‬ ‫مطالبهم واال�ستماع ل�شكواهم‪ ،‬راف�ضني يف‬ ‫الوقت ذاته التحاور مع �أي جهة رغم حماولة‬ ‫�أم �ي�ن ع ��ام ال� � ��وزارة امل �ه �ن��د���س اح �م��د الغزو‬ ‫وم��دي��رة ��ش��ؤون املوظفني االلتقاء مبمثلني‬ ‫عنهم‪ .‬ب��اع�ت�ب��اره �صاحب ال�سلطة الإداري ��ة‬ ‫يف ا�ستحداث م�سميات وظيفية جديدة لهم‬ ‫وتغيري م�سمياتهم بح�سب ال��وظ��ائ��ف التي‬ ‫يعملون ب�ه��ا‪ ،‬وتنفيذ مطالبهم‪ ،‬ب�ي��د �أنهم‬ ‫اتهموا الوزير ب��إدارة الظهر لهم وملطالبهم‪،‬‬ ‫وحماولته التمل�ص من م�س�ؤوليته جتاههم‪،‬‬ ‫حيث قال لهم يف اعت�صام �سابق بح�سب رئي�س‬ ‫جلنة املوظفني حممد احل��وام��دة‪" :‬خليكم‬ ‫معلقني ملا ييجي وزير ثاين �أنا ما بدي �أعدل‬ ‫وال �أغري"‪.‬‬ ‫و�أكد املوظفون املعت�صمون �أن معاناتهم‬ ‫ت�ت�ل�خ����ص ب �ع��دم � �ش �م��ول �ه��م ب �ع �م��ال الوطن‬ ‫العاملني وال مبوظفي ال��وزارة �ضمن الكادر‬

‫العام لها بوظائفهم التي يعملون بها‪ ،‬حيث‬ ‫�إن بع�ضهم زادت ��س�ن��وات خ��دم�ت��ه ع�ل��ى ‪15‬‬ ‫�سنة‪ ،‬وال زال يعاين ذات املعاناة‪ ،‬ويف كل �سنة‬ ‫ي�ؤخذ قرار جمل�س بلدي بتغيري م�سمياتهم‬ ‫وال ��وزارة ترف�ض وت�ه��دد املوظفني بالف�صل‬ ‫واحل�سم‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�م��د امل�ع�ت���ص�م��ون مب�ط��ال�ب�ه��م على‬ ‫ق � � ��رارات � �ص��ادق��ت ع�ل�ي�ه��ا ال �ل �ج��ان امل�ؤقتة‬ ‫ل �ل �ب �ل��دي��ات م�ت���ض�م�ن��ة حت��وي��ل م�سمياتهم‬ ‫ال��وظ�ي�ف�ي��ة م��ن ع �م��ال وط ��ن اىل م�سميات‬ ‫خمتلفة بح�سب املهن التي يعملون بها منذ‬ ‫تعيينهم حتى اللحظة‪ ،‬ويبلغ عدد املوظفني‬ ‫املعينني مب�سمى "عامل وطن" ويعملون‬ ‫بوظائف �أخ��رى نحو ‪ 2066‬موظفا بح�سب‬ ‫رئي�س جلنة املوظفني حممد احلوامدة‪.‬‬ ‫وهتف املوظفون املعت�صمون �أمام الوزارة‬ ‫عدداً من الهتافات‪ ،‬منها‪" :‬يا وزير يا وزير‬ ‫اليوم بدك تغيري‪ ،‬وعامل الوطن يا م�سكني‬

‫م�ين ي�سمع ��ص��وت��ك م�ي�ن‪ ،‬ي��ا وزي ��ر البلدية‬ ‫مطالبنا �شرعية"‪.‬‬ ‫وكان موظفو بلديات ممن عينوا كعمال‬ ‫وط��ن يف خمتلف ب�ل��دي��ات اململكة ق��د بد�أوا‬ ‫حراكا منذ بدء الإعالن عن هيكلة وظائف‬ ‫البلديات‪ ،‬واعتماد �سلم روات��ب جديد (ال‬ ‫زال قيد النظر يف جمل�س ال ��وزراء)‪ .‬وكان‬ ‫م�ساعد �أم�ي�ن ع��ام وزارة ال���ش��ؤون البلدية‬ ‫ه�ي�ث��م ال�ن�ح�ل��ة �أك ��د ب�ت���ص��ري��ح ل �ـ (ب�ت�را) �أن‬ ‫م�شكلة املطالبة بتغيري امل�سميات الوظيفية‬ ‫لي�ست مقت�صرة على موظفي بلدية بعينها‪،‬‬ ‫و�إمن� ��ا ت���ش�م��ل م �ط��ال��ب �آالف امل��وظ �ف�ين يف‬ ‫خمتلف بلديات اململكة‪ ،‬م�شريا اىل �أن النظر‬ ‫مب��و� �ض��وع م �ط��ال��ب امل�ع�ت���ص�م�ين وغريهم‬ ‫من موظفي البلديات �سيكون وفقا لنظام‬ ‫هيكلة موظفي البلديات املنظور حاليا من‬ ‫جمل�س الوزراء‪.‬‬

‫كتب ر�سمية تبني ا�ستحداث الوظائف‬

‫اختفاء ‪ 3‬جهاديني يف ظروف غامضة‬ ‫�أن ك� ً‬ ‫لا م��ن حممد ع�ط��وة (‪ 38‬ع��ام �اً) وعلي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫عطا حممد ��س��امل (‪ 30‬ع��ام�اً) وك�لاه�م��ا من‬ ‫قال م�صدر من التيار ال�سلفي اجلهادي �سكان وادي احل ��دادة ب�ع�م��ان‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إن ث�لاث��ة م��ن �أن �� �ص��اره اخ�ت�ف��وا ي��وم االثنني زهري جمال حمدان (‪ 40‬عاماً) من �سكان حي‬ ‫الزواهرة بالزرقاء‪ ،‬اختفوا يف ظروف غام�ضة‬ ‫املا�ضي ومل يعودوا �إىل بيوتهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر ال��ذي رف�ض ذكر ا�سمه؛ مل ُتعرف‪.‬‬

‫وت��وق��ع امل���ص��در �أن ي�ك��ون��وا �إم��ا معتقلني‬ ‫ل��دى الأج�ه��زة الأمنية‪� ،‬أو �أنهم توجهوا �إىل‬ ‫احل��دود الأردن�ي��ة ال�سورية بنية اجلهاد �ضد‬ ‫النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال �ق �ي��ادي يف ال �ت �ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجل�ه��ادي عبد ��ش�ح��ادة امل�ع��روف ب��أب��ي حممد‬

‫ال �ط �ح��اوي‪ ،‬دع ��ا �إىل ال �ن �ف�ير � �ض��د الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬وا�صفاً �إي��اه بـ"�شارون‬ ‫ال�شام"‪.‬‬ ‫ونقلت تقارير عن �أم�ير تنظيم القاعدة‬ ‫�أمي ��ن ال �ظ��واه��ري �أم ����س‪ ،‬دع��وت��ه ل�ل�ج�ه��اد يف‬ ‫�سوريا لإ�سقاط النظام هناك‪.‬‬

‫حملة طلبة الجامعة األردنية إلغاثة الشعب السوري‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬آيات الهواو�شة‬ ‫�أعلن احت��اد الطلبة يف اجلامعة الأردنية‬ ‫�أم� �� ��س الأح � ��د ع ��ن �إط�ل�اق ��ه ل �ـ(ح �م �ل��ة طلبة‬ ‫اجلامعة الأردن �ي��ة لإغ��اث��ة ال�شعب ال�سوري)‪،‬‬ ‫وب ��دء ال�ت�ح���ض�يرات ل�ل�ح�م�ل��ة ال �ت��ي �ستنطلق‬ ‫الثالثاء من خالل ت�شكيل جمموعة من الفرق‬ ‫التي �ستتوىل مهاما خمتلفة يف احلملة‪.‬‬ ‫وع�ق��د ي��وم �أم ����س الأح ��د االج�ت�م��اع الأول‬ ‫للحملة والذي مت على جل�ستني يف عمادة �ش�ؤون‬ ‫الطلبة‪ ،‬حتدث يف بدايته الطالب (مالك �أبو‬ ‫غنيمة) م�س�ؤول اجلانب الإعالمي للحملة يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬وقام بتعرف عام للحملة وما تهدف‬ ‫�إليه‪.‬‬ ‫ال� �ط ��ال ��ب ع� �ب ��د ال ��رح� �م ��ن ال � � ��ذي زار‬

‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف حم��اف�ظ��ة الرمثا‬ ‫م��رات ع��دة‪ ،‬وع��اي����ش �أو��ض��اع�ه��م وجراحهم‬ ‫واح �ت �ي��اج��ات �ه��م ن �ق��ل ل �ل �ط�لاب � �ص��ورة حية‬ ‫وم �ب��ا� �ش��رة مل �ع��ان��اة ال�لاج �ئ�ين ه �ن��اك‪ ،‬حيث‬ ‫حت� ��دث ع ��ن اجل ��رح ��ى وع� ��ن االحتياجات‬ ‫الغذائية‪ ،‬وعن �سوء التن�سيق بني اجلمعيات‬ ‫التي ُتعنى ب�أمر الالجئني ب�سبب عدم توفر‬ ‫رعاية ر�سمية لتلك اجلمعيات‪.‬‬ ‫وح��ول �أه��م م�شاريع تلك احلملة حتدث‬ ‫الطالب (م�سلم ديرانيه) حيث ذكر �أن احلملة‬ ‫�ستعمل على �أربعة جوانب‪ :‬اجلانب الطبي الذي‬ ‫يهدف �إىل عمل زي��ارات ميدانية لعمل م�سح‬ ‫طبي للجرحى وامل�صابني الالجئني وح�صر‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات‪ ،‬وت�ق��دمي ال�ع�لاج ق��در امل�ستطاع‪،‬‬ ‫والتوا�صل مع م�ست�شفيات و�أطباء لأجل ت�أمني‬ ‫العالج والفحو�صات الطبية و�إجراء العمليات‬

‫اجلراحية للم�صابني‪.‬‬ ‫ج��ان��ب االح �ت �ي��اج��ات احل �ي��ات �ي��ة وذلك‬ ‫من خالل حمالت جمع التربعات العينية‬ ‫وال �ن �ق��دي��ة م ��ن خ �ل�ال ك��وب��ون��ات ت� ��وزع يف‬ ‫اجلامعة وامل�ساجد ومناطق �أخرى‪.‬‬ ‫ج��ان��ب ال��دع��م امل�ع�ن��وي وذل ��ك م��ن خالل‬ ‫زي ��ارات ميدانية مل��وا��س��اة اجل��رح��ى وامل�صابني‬ ‫و�أه ��ايل ال�شهداء وامل�ف�ق��ودي��ن‪ ،‬وع�م��ل �أن�شطة‬ ‫ت��رف �ي �ه �ي��ة وت �ع �ل �ي �م �ي��ة ل�ل��أط� �ف ��ال الالجئني‬ ‫بالإ�ضافة �إىل دورات تنموية وتوعوية وال�سعي‬ ‫من �أجل ت�أمني فر�ص عمل لل�شباب الالجئني‪.‬‬ ‫اجل��ان��ب الإع�ل�ام ��ي وي �ه��دف �إىل توعية‬ ‫ال�شارع الأردين بحجم امل�أ�ساة وبحجم ما يعانيه‬ ‫الالجئون ال�سوريون‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التوا�صل‬ ‫مع الطالب وغريهم ممن يرغبون بامل�شاركة‬ ‫يف �أن�شطة احلملة‪.‬‬

‫قابلة للزيادة نظرا لإقبال املواطنني على التجديد‬

‫«األمانة»‪ 25 :‬يف املئة نسبة تجديد الرتاخيص املهنية‬ ‫مع نهاية دوام أمس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫توقع مدير دائرة رخ�ص املهن واالعالنات‬ ‫يف االم��ان��ة املهند�س ع�م��اد احل �ي��اري �أن ت�صل‬ ‫ن�سبة جت��دي��د رخ����ص امل�ه��ن يف ال�ع��ا��ص�م��ة مع‬ ‫نهاية دوام �أم�س اىل ‪ 25‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ه��ذه الن�سبة يف ت��زاي��د م�ستمر‪،‬‬ ‫ن �ظ��را لإق� �ب ��ال ا� �ص �ح��اب امل �ه��ن ع �ل��ى جتديد‬ ‫تراخي�صهم املهنية �إما الكرتونيا او يدويا من‬ ‫خالل مديريات مناطق االمانة‪.‬‬ ‫ون��وه احل �ي��اري اىل �أن ع��دد رخ����ص املهن‬ ‫املجددة مبا فيها الرخ�ص اجلديدة لأول مرة‬ ‫ي��راوح الـ ‪� 25‬أل��ف رخ�صة من �إجمايل ‪� 97‬ألف‬

‫و‪ 880‬رخ�صة مهن فعالة يف العا�صمة والعدد‬ ‫قابل للزيادة مع كل يوم‪.‬‬ ‫ورجح احلياري �أن تقوم �أمانة عمان على‬ ‫منح ا�صحاب الرتاخي�ص املهنية مهلة �شهر‬ ‫�إ�ضافية لتجديد تراخي�صهم املهنية بعد انتهاء‬ ‫املدة القانونية لذلك‪ ،‬وهي �شهرا كانون الثاين‬ ‫و�شباط من كل ع��ام‪ ،‬وجتنبهم دفع الغرامات‬ ‫املالية نتيجة عدم التجديد‪.‬‬ ‫وتدعو �أم��ان��ة عمان ا�صحاب الرتاخي�ص‬ ‫املهنية ل�ضرورة جتديد الرخ�ص املهنية‪ ،‬جتنبا‬ ‫للغرامات املالية التي �ستقع عليهم حال عدم‬ ‫التجديد م��ن قبل ال�ف��رق املهنية التفتي�شية‬ ‫التي �ستبا�شر اعمالها التفتي�شية بعد انتهاء‬

‫مدة الرتاخي�ص القانونية‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت الأم� ��ان� ��ة �أع �ل �ن��ت يف وق� ��ت �سابق‬ ‫ع��ن ال�ب��دء يف تطبيق خدمة ا��ص��دار الرخ�ص‬ ‫املهنية ال�ك�ترون�ي��ا يف مناطقها ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫وزارة االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات �ضمن‬ ‫برنامج احلكومة الإلكرتونية‪.‬‬ ‫ويج�سد م�شروع �إ�صدار الرخ�ص الكرتونيا‬ ‫تكاملية العمل ب�ين امل�ؤ�س�سات احلكومية يف‬ ‫تطوير اخلدمات االلكرتونية بهدف الت�سهيل‬ ‫على متلقي اخلدمة‪ ،‬وتقدمي اخلدمة الراقية‬ ‫التي تعك�س التقدم التكنولوجي الذي ت�شهده‬ ‫اململكة يف خمتلف املجاالت‪.‬‬

‫وفاة نزيل يف «�إ�صالح البلقاء»‬

‫القبض على عصابة امتنهت سرقة املركبات وبحوزتها‬ ‫أسلحة ومناظري ليلية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��ا��ش��رت �إدارة البحث اجل�ن��ائ��ي التحقيق‬ ‫مع ع�صابة امتهنت �سرقة املركبات بعد �إلقاء‬ ‫القب�ض عليها �صباح �أم�س‪.‬‬ ‫�إلقاء القب�ض على الع�صابة املكونة من ‪11‬‬ ‫�شخ�صا ج��اء �ضمن حملة �أمنية نفذتها �إدارة‬ ‫البحث اجلنائي ب�إ�سناد مبا�شر م��ن املديرية‬ ‫العامة لقوات الدرك يف �إحدى �ضواحي جنوب‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫املكتب الإعالمي يف مديرية الأم��ن العام‬ ‫ق ��ال �إن م �ع �ل��وم��ات وردت �إىل �إدارة البحث‬ ‫اجلنائي عن امتهان �أ�صحاب �أ�سبقيات �سرقة‬

‫امل��رك �ب��ات وم �ف��او� �ض��ة �أ� �ص �ح��اب �ه��ا ع�ل�ي�ه��ا من‬ ‫�أج��ل دف��ع مبالغ م��ال�ي��ة‪ ،‬ف�ج��رى �إع ��داد خطة‬ ‫ا�ستخباراتية حمكمة من �أج��ل �إلقاء القب�ض‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املكتب الإعالمي يف بيان �أ�صدره‬ ‫�أن ك��وادر البحث اجلنائي طوقت املكان فجر‬ ‫�أم�س ب�إ�سناد مبا�شر من قوات الدرك ثم دهمته‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن من يف املكان �أبدوا مقاومة �شديدة‬ ‫�إىل �أن مت �إلقاء القب�ض عليهم جميعاً وهم �أحد‬ ‫ع�شر �شخ�صاً من بينهم �أربعة مطلوبني على‬ ‫خلفية �سرقة املركبات‪.‬‬ ‫و�ضبطت ال���ش��رط��ة م��ع امل�ق�ب��و���ض عليهم‬ ‫��س�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�لاح��ا ن��اري��ا "فرديا" وم �ن��اظ�ير ليلية‬

‫و�أدوات حادة وعددا من رخ�ص اقتناء املركبات‬ ‫امل�سروقة‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ت��ويف ��ص�ب��اح �أم ����س �أح ��د نزالء‬ ‫مركز �إ�صالح وت�أهيل البلقاء‪.‬‬ ‫املكتب الإع�لام��ي ق��ال �إن النزيل املحكوم‬ ‫ب�ج��رم �إ� �ص��دار �شيك ب��دون ر�صيد �أ�سعف �إىل‬ ‫م�ست�شفى ال�سلط احلكومي بعد ارتفاع ن�سبة‬ ‫ال�سكر يف دمه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مندوب احلوادث يف امل�ست�شفى‬ ‫�أبلغ �إدارة املركز بوفاة النزيل فتم �إبالغ مدعي‬ ‫عام ال�سلط الذي قرر حتويل جثة النزيل �إىل‬ ‫ال�ط��ب ال�شرعي للك�شف عليها وتعليل �سبب‬ ‫الوفاة‪.‬‬

‫م�س�ؤول احلملة رئي�س احتاد الطلبة علي‬ ‫الن�سور ق��ال �إن احلملة ح�صلت على موافقة‬ ‫ر�سمية من �إدارة اجلامعة‪ ،‬و�أن جميع الأن�شطة‬ ‫وال �ف �ع��ال �ي��ات ��س�ت���س�ير ب���ش�ك��ل ر� �س �م��ي موافق‬ ‫عليه‪ ،‬فال داعي للتخوف من �أي ن�شاط �أو �أي‬ ‫م�شاركة‪ ،‬داع�ي��ا الطلبة �إىل ��ض��رورة امل�شاركة‬ ‫ون�شر احلملة و�إي�صالها لأكرب قدر ممكن من‬ ‫الداعمني وامل�شاركني‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ت�ل��ك امل �ب��ادرة م��ن ط�ل�ب��ة اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة ب�ع��د ع��دة م �ب��ادرات �سابقة �شهدتها‬ ‫اجلامعة بخ�صو�ص ال�ش�أن ال�سوري كان �آخرها‬ ‫م�سرية و�صالة غائب على �أرواح ال�شهداء والتي‬ ‫�أطلق بعدها الدكتور �أجم��د قور�شة حملة الـ‬ ‫‪ 100,000‬توقيع نداء للملك عبداهلل الثاين من‬ ‫�أجل طرد ال�سفري ال�سوري من عمان‪.‬‬

‫"األمانة" تنجز ‪ 60‬يف‬ ‫املئة من مشروع طالء‬ ‫صحن عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أجنزت �أمانة عمان الكربى ما م�ساحته‬ ‫مليونان و‪� 635‬ألف مرت مربع من م�شروع‬ ‫طالء �صحن عمان‪� ،‬شملت خمتلف املناطق‬ ‫التي �سي�شملها امل�شروع‪.‬‬ ‫وي �ه��دف امل �� �ش��روع ال ��ذي و��ص�ل��ت ن�سبة‬ ‫االجن��از فيه �إىل ‪ 60‬يف املئة لتعزيز موقع‬ ‫و� �س��ط امل��دي �ن��ة ع�ل��ى اخل��ارط��ة ال�سياحية‪،‬‬ ‫وع �ك ����س ال �ط��اب��ع ال �ت��اري �خ��ي واحل�ضاري‬ ‫واملحافظة على ثراء و�أ�صالة تراثها‪.‬‬ ‫وي �ج��ري ال�ع�م��ل ح��ال�ي��ا م��ن ق�ب��ل فرق‬ ‫الأمانة على طالء املباين واملنازل والأ�سوار‬ ‫يف منطقة ب�سمان‪.‬‬ ‫ويتم من خ�لال امل�شروع ط�لاء املباين‬ ‫وامل�ن��ازل والأ��س��وار ب��دون �أي تكاليف مادية‬ ‫على املواطنني‪ ،‬وهم ال�شركاء اال�سا�سيون يف‬ ‫حت�سني البيئة ال�سكانية املبنية‪.‬‬ ‫واعتمدت الأم��ان��ة يف امل�شروع الألوان‬ ‫الرتابية التي تنا�سب طبيعة مدينة عمان‬ ‫وامل� �ق ��اوم ��ة ل �ل �ع��وام��ل اجل ��وي ��ة والعفونة‬ ‫ذات �أ� �س ��ا� ��س م��ائ��ي وم��وا� �ص �ف��ات وج� ��ودة‬ ‫ع ��ال� �ي ��ة‪ ،‬ف �� �ض�ل�ا ع� ��ن مت �ي��زه��ا مبقاومة‬ ‫ال�ع�ف��ن والت�شققات وال�ق�ل��وي��ات‪ ،‬والأ�شعة‬ ‫ف � ��وق ال �ب �ن �ف �� �س �ج �ي��ة وق��اب �ل �ي �ت��ه للغ�سيل‬ ‫واال�ستدامة‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر �أن م�شروع �صحن‬ ‫عمان ميتد من �شارع �شاه ويل اهلل مبنطقة‬ ‫زه ��ران ح�ت��ى � �ش��ارع امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫مبنطقة م��ارك��ا لي�شمل م�ن��اط��ق (املدينة‪،‬‬ ‫زهران‪ ،‬بدر‪ ،‬ر�أ�س العني‪ ،‬الريموك‪ ،‬الن�صر‪،‬‬ ‫ماركا‪ ،‬ب�سمان) ملا لهذه املناطق من �أهمية‬ ‫كونها متثل بدايات عمان‪ ،‬وتعترب منطقة‬ ‫ج��ذب ��س�ي��اح��ي‪ ،‬ح�ي��ث ت�ضم م��واق��ع �أثرية‬ ‫هامة كاملدرج الروماين وجبل القلعة و�سبيل‬ ‫احلوريات‪.‬‬

‫افتتاح مخيم الالجئني السوريني‬ ‫نهاية األسبوع الحالي باملفرق‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال �أم�ي�ن ع ��ام ال�ه�ي�ئ��ة اخلريية‬ ‫االردن� �ي ��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة اح �م��د العميان‬ ‫�إن��ه �سي�صار الفتتاح خميم الالجئني‬ ‫ال�سوريني يف منطقة رباع ال�سرحان يف‬ ‫املفرق نهاية اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف يف ات �� �ص��ال ه��ات �ف��ي مع‬ ‫وكالة االنباء االردنية �أنه مت ا�ستكمال‬ ‫�أعمال البنية التحتية للمخيم البالغ‬ ‫م�ساحته ‪ 30‬دومن��ا‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان��ه مت‬ ‫رفد املخيم بالإ�ضاءة املنا�سبة وخزانات‬ ‫املياه‪ ،‬وتعبيده بخلطة ا�سفلتية �ساخنة‬ ‫و�إحاطته ب�أ�سالك �شائكة‪.‬‬ ‫و�أكد العميان �أن �سبب ت�أخر افتتاح‬ ‫امل �خ �ي��م ي �ع��ود ب��اال� �س��ا���س ل �ع��دم توفر‬ ‫خ��دم��ات ال��رع��اي��ة ال�صحية والطبية‬ ‫فيه‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ح��ال دون ا�ستقبال‬

‫العائالت ال�سورية النازحة اىل االردن‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أنه �سيتم رفد املخيم بهذه‬ ‫اخلدمات خالل اليومني القادمني‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار اىل �أن� � ��ه � �س �ي �ت��م �إي� � ��واء‬ ‫العائالت التي من املفرت�ض ان تنزح‬ ‫م��ن � �س��وري��ا خ�ل�ال ال �ف�ت�رة القادمة‬ ‫جراء ت�صاعد اعمال العنف‪ ،‬مبينا ان‬ ‫العائالت ال�سورية املنت�شرة يف �أحياء‬ ‫مدينة املفرق والبالغة ‪ 700‬عائلة مت‬ ‫ا�ستئجار بيوت لها من خالل الهيئة يف‬ ‫املحافظة وتوزيع املعونات عليها‪.‬‬ ‫وقال �إن الهيئة �ستعمد اىل توقيع‬ ‫اتفاقيات مع م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫يف االردن بهدف تنظيم عمليات جمع‬ ‫التربعات على تلك العائالت‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل �أن عملية التوزيع �ستنح�صر يف‬ ‫الهيئة وحدها‪.‬‬

‫بحث علمي أردني جديد بمجال‬ ‫طب األسنان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قدم الأ�ستاذ امل�شارك يف كلية طب‬ ‫الأ�سنان بجامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫ال��دك �ت��ور زي ��اد ن ��واف ال��دوي��ري بحثا‬ ‫علميا جديدا يف جمال طب الأ�سنان‪،‬‬ ‫وذل ��ك يف امل ��ؤمت��ر ال �� �س �ع��ودي العاملي‬ ‫الثالث والع�شرين للجمعية ال�سعودية‬ ‫لطب الأ�سنان‪.‬‬ ‫وت�ضمن البحث ال��ذي يعد الأول‬ ‫ع��امل �ي��ا وامل� �ق ��دم خ�ل�ال امل� ��ؤمت ��ر الذي‬ ‫انعقد �أخريا يف الريا�ض بعنوان (�آفاق‬ ‫ج��دي��دة يف ط��ب الأ� �س �ن��ان) وبح�ضور‬

‫خرباء و�أكادمييني من ‪ 25‬دولة عربية‬ ‫و�أج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬ال �ع��وام��ل امل ��ؤث��رة يف نظام‬ ‫ال �� �س�يرام �ي��ك ال �ك��ام��ل امل �� �س �ت �خ��دم يف‬ ‫الرتكيبات ال�سنية الثابتة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال ��دوي ��ري ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردنية (برتا) �إن امل�شاركة الأردنية يف‬ ‫امل�ؤمتر تعترب انعكا�سا ل�سمعة الأردن‬ ‫املتميزة يف جمال طب الأ�سنان‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن الأبحاث التي قدمت على هام�ش‬ ‫امل�ؤمتر على مدى ثالثة �أيام عر�ضت‬ ‫خال�صة املنتجات والتقنيات والأجهزة‬ ‫يف جمال طب الأ�سنان ل�شركات عاملية‬ ‫وم�ؤ�س�سات متخ�ص�صة‪.‬‬

‫«املهندسني» يعتصمون أمام‬ ‫األشغال العامة اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ع�ت���ص��م امل �ه �ن��د� �س��ون العاملون‬ ‫يف ال�ق�ط��اع ال�ع��ام ال�ي��وم االث�ن�ين �أمام‬ ‫وزارة الأ� �ش �غ��ال ال�ع��ام��ة والإ� �س �ك��ان يف‬ ‫ا� �س �ت �م��رار ل�ت���ص�ع�ي��ده��م الإحتجاجي‬ ‫ع �ل��ى ت�ط�ب�ي��ق ن �ظ��ام ه�ي�ك�ل��ة يف �إط ��ار‬ ‫اخل �ط��وات الت�صعيدية ال�ت��ي تنفذها‬ ‫نقابة املهند�سني رف�ضاً النتقا�ص نظام‬ ‫هيكلة الرواتب من حقوق منت�سبيها‬ ‫العاملني يف القطاع العام وامل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وانتقد نقيب املهند�سني املهند�س‬ ‫ع�ب��داهلل عبيدات م��ا �أ��س�م��اه التجاهل‬ ‫احل � �ك ��وم ��ي مل� �ط ��ال� �ب ��ات املهند�سني‬ ‫العاملني يف القطاع العام‪ ،‬م��ؤك��داً �أن‬ ‫هذا التهمي�ش الذي متار�سه احلكومة‬ ‫بحق املهند�سني العاملني يف القطاع‬ ‫العام �ستكون نتائجه خطرية و�سيعمل‬ ‫ع�ل��ى ت�ف��ري��غ الأج �ه��زة احل�ك��وم�ي��ة من‬ ‫كافة الكفاءات الهند�سية يف الدولة‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �غ ��رب ع� �ب� �ي ��دات الرف�ض‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ي ل� �ل� �ق ��اء جم� �ل� �� ��س نقابة‬ ‫امل �ه �ن��د� �س�ين مل �ن��اق �� �ش��ة ه� ��ذه الق�ضية‬ ‫ل �ل��و� �ص��ول �إىل ت �ف��اه �م��ات حل ��ل هذه‬ ‫الإ� �ش �ك��ال �ي��ة مب ��ا ي�ن���ص��ف املهند�سني‬

‫ال�ع��ام�ل�ين يف ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ ،‬ح�ي��ث مت‬ ‫�إر�� �س ��ال ث�لاث��ة ك�ت��ب ل�ط�ل��ب ل �ق��اء مع‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ع �ب �ي��دات �أن ال �ع��دي��د من‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات ق ��د مت ال �ت��وا� �ص��ل معها‬ ‫و�إن�صافها فيما مل ن�سمع ب�أحد حاول‬ ‫ان ي�ن���ص��ف امل�ه�ن��د��س�ين ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫القطاع العام رغ��م ما لهم من مل�سات‬ ‫و�أي � ��اد يف ب �ن��اء ه ��ذا ال��وط��ن الأردين‬ ‫الكبري‪.‬‬ ‫و�سبق ملهند�سي القطاع العام �أن‬ ‫ن�ف��ذوا اعت�صاماً �أم��ام ال��دي��وان امللكي‬ ‫للمطالبة ب�إن�صافهم‪ ،‬حيث عرب خالله‬ ‫املهند�سون العاملون يف القطاع العام‬ ‫عن رف�ضهم املطلق لتخفي�ض العالوة‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة م��ن ‪ 150‬يف امل �ئ��ة �إىل م��ا بني‬ ‫‪ 120 -110‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬م�شددين على �أن‬ ‫مطلب املهند�سني رفع العالوة لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 220‬يف املئة‪ ،‬م�ؤكدين �أن العالوة‬ ‫الفنية هي حق مكت�سب للمهند�سني ال‬ ‫يجوز امل�سا�س بها‪ ،‬كما دعا املهند�سون‬ ‫العاملون يف القطاع ال�ع��ام زمالءهم‬ ‫م� ��ن امل� �ت� �ق ��دم�ي�ن ل � ��دي � ��وان اخل ��دم ��ة‬ ‫لالمتناع ع��ن التقدم ل�ل��دي��وان نظراً‬ ‫للظلم الكبري ال��واق��ع على مهند�سي‬ ‫القطاع العام‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫امللك يؤكد أهمية توحيد املرجعيات‬ ‫املعنية باالستثمار يف اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �ضرورة توحيد جهود امل�ؤ�س�سات املعنية بجذب‬ ‫وت�شجيع اال�ستثمارات من خالل اال�ستناد �إىل مرجعية واحدة ووا�ضحة بهذا‬ ‫املجال احليوي‪.‬‬ ‫كما �أكد امللك‪ ،‬خالل لقائه �أم�س الأحد بح�ضور رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‬ ‫عددا من الوزراء ومدراء امل�ؤ�س�سات املعنية باال�ستثمار �أهمية ت�ضافر اجلهود‬ ‫و�أوع��ز امللك بتح�سني نوعية اخلدمات‬ ‫وال �ت �� �س �ه �ي�ل�ات امل �م �ن��وح��ة للم�ستثمرين‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً الأ��ش�ق��اء يف دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬مم��ا يتطلب م��ن اجلميع العمل‬ ‫على �إزالة كافة املعيقات والبريوقراطية غري‬ ‫ال�ضرورية لت�سهيل وتطوير بيئة الأعمال‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل �ل��ك �أن ج ��زءا م��ن امل�شكالت‬ ‫والتحديات يعود �إىل الإجراءات بني امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال �ت��ي ت ��أخ��ذ وق �ت��ا ط��وي�لا وت�ع�ي��ق امل�ستثمر‬ ‫وتخيفه مم��ا ي�ستوجب العمل لتغيري هذه‬ ‫ال�صورة‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل� �ل ��ك‪" :‬كثري م ��ن الإخ � � ��وان يف‬ ‫اخلليج م��ن �شيوخ و�أم ��راء مم��ن ق��دم��وا �إىل‬ ‫الأردن لي�ساعدونا‪ ،‬ي�شتكون كثريا من �أ�سلوب‬ ‫العمل واالت�ه��ام��ات بالف�ساد م��ن قبل بع�ض‬ ‫و�سائل الإعالم"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل� �ل ��ك‪" :‬عندما اط �ل ��ب من‬ ‫�أ�صدقائنا يف اخلليج القدوم �إىل الأردن‪ ،‬ي�أتون‬ ‫لأنهم يريدون دعم الأردن وم�ساعدة ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬لكن ال�ي��وم يت�ساءل بع�ضهم‪ :‬ملاذا‬ ‫ا�ستثمر يف الأردن و�أ�صبح متهما بالف�ساد"‪.‬‬ ‫ووج��ه امللك احلكومة وامل�ؤ�س�سات بفتح‬ ‫�صفحة جديدة والتفكري مب�ستقبل الأردن‪،‬‬ ‫من خالل �إ�سرتاتيجية وا�ضحة" حتى نتمكن‬ ‫من تعزيز التعاون مع القطاع اخلا�ص"‪.‬‬ ‫و�أكد امللك وجوب العمل لت�سويق الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية ال�ك�برى وج��ذب اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية وبناء ح��وار ا�سرتاتيجي مع رجال‬ ‫الأعمال‪.‬‬ ‫وب �ي��ن امل� �ل ��ك "�إن ال ��و� �ض ��ع الإقليمي‬ ‫ال�سائد يف ه��ذه امل��رح�ل��ة‪� ،‬أوج��د العديد من‬ ‫الفر�ص االقت�صادية التي ال بد لنا �أن نعمل‬ ‫على ا�ستغاللها بال�شكل ال��ذي يعود بالنفع‬ ‫ع �ل��ى ب �ل��دن��ا وي �� �س��اه��م يف ج �ل��ب امل ��زي ��د من‬ ‫اال�ستثمارات"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن عملية ت�سويق وترويج الأردن‬ ‫تقع �ضمن م�س�ؤولية عدة �أطراف‪ ،‬لذلك ال بد‬ ‫من العمل على توحيد هذه املرجعية بحيث‬

‫ي�صبح لدينا منتج �أردين واح��د ن�ستطيع �أن‬ ‫نروجه للمنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وحث جاللته على الرتكيز على القطاع‬ ‫ال�سياحي من خالل و�ضع خطة عمل وا�ضحة‬ ‫وفق �إطار زمني حمدد‪ ،‬للتعامل مع املوا�سم‬ ‫ال�سياحية والإع� ��داد امل�سبق لها بحيث يتم‬ ‫تعظيم وزي� ��ادة م��ردوده��ا االق�ت���ص��ادي على‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال رئ �ي ����س ال� � ��وزراء عون‬ ‫اخل�صاونة تعقيبا على احلوار الذي دار خالل‬ ‫اللقاء �إن الهدف من االجتماع هو مناق�شة‬ ‫املو�ضوعات املرتبطة باال�ستثمار والتي حتتاج‬ ‫�إىل مزيد من التن�سيق الكامل بني الأجهزة‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫وع�ب�ر رئ�ي����س ال� � ��وزراء ع��ن �أم �ل��ه يف ان‬ ‫تتجاوز ال��دوائ��ر الر�سمية ت��راج��ع التن�سيق‬ ‫فيما بينها خ�صو�صا فيما يتعلق باال�ستثمار‬ ‫وامل�ستثمرين‪ ،‬م�شريا �إىل ورود مالحظات‬ ‫ب�شكل م�ستمر من �سفراء اململكة يف اخلليج‬ ‫العربي حول معاناة امل�ستثمرين يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ن�سعى قدر الإمكان �إىل حت�سني‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة اال��س�ت�ث�م��اري��ة والإج � � ��راءات املتعلقة‬ ‫بجذب اال�ستثمار‪ ،‬وان اللجنة االقت�صادية‬ ‫املنبثقة عن جمل�س الوزراء تتعامل مع كافة‬ ‫املالحظات التي ت��رده��ا وتعر�ض تو�صياتها‬ ‫على املجل�س الذي بدوره ي�أخذ بعني االعتبار‬ ‫املقت�ضيات القانونية ال�لازم��ة‪ ،‬ون��أم��ل عند‬ ‫بحث هذا املو�ضوع م�ستقبال �أن يكون التن�سيق‬ ‫بني م�ؤ�س�سات الدولة والإج��راءات املرتبطة‬ ‫باال�ستثمار قد حت�سنت‪.‬‬ ‫وبني �أن هناك رغبة �أكيدة لدى اجلانب‬ ‫الليبي لال�ستثمار يف اململكة‪ ،‬ال �سيما وان‬ ‫ليبيا متتلك موارد كبرية‪ ،‬م�شريا �إىل زيارته‬ ‫الأخ�ي�رة �إىل ليبيا و�إج � ��راءات احل�ك��وم��ة يف‬ ‫متابعة نتائج الزيارة على امل�ستويات كافة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل لقائه‪� ،‬أثناء املنتدى االقت�صادي‬ ‫العاملي يف دافو�س ال�شهر املا�ضي‪ ،‬مع الرئي�س‬ ‫الأذرب �ي �ج��اين ورغ �ب��ة ب�ل�اده ب��اال��س�ت�ث�م��ار يف‬

‫لتح�سني الو�ضع االقت�صادي للمواطنني و�إيجاد فر�ص عمل جديدة‪.‬‬ ‫و�شدد امللك على �أن الإ�صالح ال�سيا�سي يجب �أن يواكبه �إ�صالح اقت�صادي‬ ‫باعتباره على درجة كبرية من الأهمية‪ ،‬قائال‪« :‬على امل�ؤ�س�سات �أن تعمل مل�صلحة‬ ‫بلدنا و�شعبنا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امللك‪« :‬ال اعتقد �أن الإ�صالح ال�سيا�سي �سي�سري بالطريقة التي‬ ‫نريدها �إذا زاد الفقر والبطالة»‪ ،‬داعيا �إىل العمل معا كفريق واحد حلماية‬ ‫الطبقة الو�سطى وحت�سني الو�ضع االقت�صادي للمواطنني ب�شكل عام‪.‬‬ ‫اململكة ال �سيما يف امل�شروعات الكربى‪.‬‬ ‫ولفت �إىل زي��ارة نائب رئي�س ال��وزراء يف‬ ‫�أذرب �ي �ج��ان امل��رت�ق�ب��ة للمملكة‪ ،‬ح�ي��ث يرغب‬ ‫بالتعرف على الفر�ص االقت�صادية والإطالع‬ ‫على درا�سات جدوى اقت�صادية مل�شروعات يتم‬ ‫تنفيذها يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخل�صاونة �إىل زيارة املمثلة العليا‬ ‫ل �ل �� �ش ��ؤون اخل��ارج �ي��ة يف االحت� ��اد الأوروب � ��ي‬ ‫كاثرين �أ�شتون �إىل اململكة ال�شهر احلايل‪ ،‬ما‬ ‫قد يهيئ ملزيد من فر�ص البناء االقت�صادي‬ ‫يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة الإ�سراع يف تنفيذ امل�شروعات‬ ‫ال�ك�برى وخ�صو�صا �سكة احل��دي��د لأهميتها‬ ‫للتقدم االقت�صادي‪ ،‬ولتفعيل رواب��ط اململكة‬ ‫االقت�صادية مع الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وق��دم وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة �سامي‬ ‫ق� �م ��وة �إي� � �ج � ��ازا ت � �ن� ��اول ف �ي ��ه خ �ط �ـ��ة ج ��ذب‬ ‫اال�ستثمارات للمـملكة املنبثقة عن توجيهات‬ ‫امللك والتي تعالج ع��دة حتديات من �أبرزها‬ ‫تراجع حجم اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر يف‬ ‫الأردن خالل ال�سنوات الأرب��ع املا�ضية الذي‬ ‫و�صل �إىل ما يقارب‪3‬ر‪ 1‬مليار دوالر عام‪2011‬‬ ‫مقارنة مع‪6‬ر‪ 2‬مليار دوالر عام ‪.2008‬‬ ‫وج��اء يف الإيجاز �أن حجم اال�ستثمارات‬ ‫التي تقدمت لال�ستفادة من قانون ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار ع��ام ‪ 2011‬بلغ ح ��وايل‪4‬ر‪ 1‬مليار‬ ‫دوالر �شكلت اال�ستثمارات ال�صناعية منها‬ ‫حوايل‪ 63‬يف املئة والفنادق ‪ 19‬يف املئة‪.‬‬ ‫وم � ��ن �أه� � ��م امل� �ع ��وق ��ات ال� �ت ��ي �أدت �إىل‬ ‫تراجع اال�ستثمار وف��ق الإي�ج��از‪ ،‬ع��دم وجود‬ ‫قانون ا�ستثمار موحد يتواءم مع متطلبات‬ ‫امل�ستثمرين‪ ،‬وتعدد املرجعيات املعنية بالعملية‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة وع ��دم اال��س�ت�ق��رار يف املنطقة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وت��داع �ي��ات الأزم � ��ة االقت�صادية‬ ‫العاملية و�أزمة الديون الأوروبية‪.‬‬ ‫وت�ضمن الإي �ج��از �أرب�ع��ة حم��اور خلـطة‬ ‫العمل لتحفيز اال�ستثمار‪ ،‬بحيث �شمل املحور‬ ‫الأول ج��ذب وا�ستقطاب اال��س�ت�ث�م��ارات ذات‬

‫امللكة رانيا تطلع على برامج عمل مراكز‬ ‫اإلنماء االجتماعي يف منطقة سحاب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اط�ل�ع��ت امل�ل�ك��ة ران �ي��ا �أم ����س ع�ل��ى ب��رام��ج عمل‬ ‫ج�م�ع�ي��ة م��راك��ز الإمن � ��اء االج �ت �م��اع��ي يف منطقة‬ ‫�سحاب‪ ،‬واملنفذة �ضمن برنامج جيوب الفقر املمول‬ ‫من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدويل‪ .‬والتقت‬ ‫�شركاء اجلمعية يف العمل‪ ،‬م�ستمعة منهم �إىل �شرح‬ ‫حول الربامج التعاونية والإمنائية مبدية �إعجابها‬ ‫ب�آليات العمل وحتديد الأولويات التي تتوافق مع‬ ‫احتياجات ال�سكان واملنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستهلت امللكة ال��زي��ارة �إىل منطقة �سحاب‬ ‫بجولة يف جمعية �شم�س الأمل التي تعنى بتدريب‬ ‫وت��أه�ي��ل ذوي االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة ودجم�ه��م يف‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وخالل اجلولة التي رافقها فيها رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة جمعية مراكز الإمن��اء االجتماعي الدكتور‬ ‫� �س��ري ن��ا� �ص��ر‪ ،‬وم ��دي ��رة ج�م�ع�ي��ة م��راك��ز الإمن� ��اء‬ ‫الدكتورة فريال �صالح‪ ،‬تبادلت امللكة احلديث مع‬ ‫م�ستفيدين وم�ستفيدات من دورات اجلمعية يف‬ ‫جماالت الطباعة و�إدخ��ال البيانات وتعلم طريقة‬ ‫ب��ري��ل وال �ع �م��ل ع�ل��ى امل�ق���س��م الآيل وغ�ي�ره��ا من‬ ‫ال ��دورات التدريبية التي تتنا�سب مع احتياجات‬ ‫�سوق العمل لذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬

‫ويف ج�ل���س��ة م��ع رئ �ي ����س و�أع �� �ض��اء اجلمعية‪،‬‬ ‫ا�ستف�سرت امللكة عن �أع��داد امل�ستفيدين والإقبال‬ ‫على دورات اجلمعية حيث ق��دم م��دي��ر اجلمعية‬ ‫�أ� �س��ام��ة ال���س�ي��د ن �ب��ذة ع��ن دور اجل�م�ع�ي��ة يف دعم‬ ‫م�شاريع ري��ادي��ة �صغرية يف البيوت والبحث عن‬ ‫فر�ص عمل منا�سبة للخريجني من دوراتها‪.‬‬ ‫ويف حم �ط��ة م �ع��رف��ة � �س �ح��اب لتكنولوجيا‬ ‫املعلومات التقت امللكة رانيا مع �أرباب وربات الأ�سر‬ ‫الذين �أ�س�سوا جمعية �صناع احلياة التعاونية للبدء‬ ‫مب�شاريع تتنا�سب مع �أولويات ال�سكان واملنطقة‪.‬‬ ‫وتبادلت امللكة احلديث مع �أفراد الأ�سر حول‬ ‫ب��رن��ام��ج ع�م��ل ج�م�ع�ي��ة ��ص�ن��اع احل �ي��اة وامل�شاريع‬ ‫امل �ط��روح��ة ل�ل�ت�ن�ف�ي��ذ وك �ي �ف �ي��ة � �ض �م��ان التطبيق‬ ‫واملتابعة‪.‬‬ ‫كما مت ا�ستعرا�ض �آليات عمل برنامج العلم‬ ‫ن��ور وال ��ذي يعنى ب�ت�ق��دمي درو� ��س ت�ق��وي��ة لطلبة‬ ‫املدار�س جتنبا لت�سربهم منها‪� ،‬إ�ضافة �إىل تنفيذ‬ ‫برنامج �آخر يعنى ب�صحة الأم والأ�سرة‪.‬‬ ‫وزارت امللكة منزل "�أم حممد" وه��ي �إحدى‬ ‫الأ��س��ر التي مت اختيارها من قبل جمعية مراكز‬ ‫الإمناء ل�صيانة منزلها‪ ،‬حيث �سيتم اختيار منازل‬ ‫لنف�س الغاية وفقا ملعايري مت و�ضعها بالت�شاور مع‬ ‫اجلهات احلكومية املعنية يف هذا املجال‪.‬‬

‫اللجنة االستشارية العليا بـ«الـزراعيـني»‬ ‫تصادق على التقريرين املالي واإلداري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�صادقت اللجنة اال�ست�شارية العليا لنقابة‬ ‫نـقابة الـمهند�سـني الـزراعيـني على التقرير‬ ‫امل��ايل والإداري يف اجتماعها ال�سنوي العادي‬ ‫وال ��ذي ع�ق��دت��ه ا� �س �ت �ن��اداً لأح �ك��ام ال �ف �ق��رة (ب)‬ ‫م��ن امل ��ادة (‪ )41‬م��ن ق��ان��ون النقابة رق��م (‪)19‬‬ ‫ل� �ع ��ام ‪ .1998‬ج� ��اء ذل� ��ك يف االج� �ت� �م ��اع ال ��ذي‬ ‫تر�أ�سه املهند�س عبد ال�ه��ادي الفالحات نقيب‬ ‫املهند�سني الزراعيني وح�ضره �أع�ضاء جمل�س‬ ‫النقابة و�أع�ضاء جمال�س فروع النقابة وال�شعب‬ ‫ال�ستة‪.‬‬ ‫ومت على هام�ش االجتماع مناق�شة التقرير‬ ‫ن�صف ال�سنوي للمجل�س عن الفرتة من ‪-7/1‬‬ ‫‪ ،2011/12/31‬وع �م��ل ك���ش��ف م �ق��ارن��ة وميزان‬ ‫م��راج �ع��ة ل���ص�ن��دوق��ي ال�ن�ق��اب��ة وال �ت �ق��اع��د حتى‬ ‫نهابة ال�ع��ام املا�ضي ‪ 2010‬وامل��وازن��ة التقديرية‬ ‫ل�صندوقي النقابة والتقاعد للعام القادم ‪.2012‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد الإداري لإجن ��ازات جمل�س‬ ‫النقابة ت�ضمن التقرير تنظيم ممار�سة املهنة‬ ‫ل�ل�ارت �ق��اء مب �� �س �ت��واه��ا ال �ع �ل �م��ي وامل �ه �ن��ي ودع ��م‬ ‫البحوث العلمية وت�شجيع الت�أليف واالبتكارات‬ ‫العلمية والتطبيقية يف جماالت املهنة واحلفاظ‬

‫على تقاليد املهنة و�آدابها‪ ،‬وامل�ساهمة يف تخطيط‬ ‫ب��رام��ج ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ت��دري��ب ال ��زراع ��ي بجميع‬ ‫م�ستوياتها وت�ط��وي��ره��ا‪ ،‬وال��وق��وف �إىل جانب‬ ‫القطاع الزراعي وتلم�س م�شكالته والعمل على‬ ‫حلها م��ع كافة اجل�ه��ات املعنية‪ .‬واال�ستمرار يف‬ ‫معاجلة م�شكلة البطالة بني �صفوف الزمالء‬ ‫من خالل برامج الت�شغيل والتدريب امل�ستمرين‪،‬‬ ‫وت��أم�ين امل��زي��د م��ن ف��ر���ص العمل داخ��ل الأردن‬ ‫وخارجه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ب �ن��د م��ا ي���س�ت�ج��د م��ن �أم� ��ور ناق�شت‬ ‫اللجنة اال�ست�شارية العليا بالنقابة الأو�ضاع‬ ‫ال�ع��ام��ة ال�ت��ي مي��ر بها ال��وط��ن ال�ع��رب��ي وخا�صة‬ ‫ال�شقيقة �سوريا‪ ،‬مثمنني موقف النقابة الدائم‬ ‫ب��ال��وق��وف �إىل ج��ان��ب ق �ي��م ال �ع ��دال ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫احل��ر���ص ع �ل��ى م �� �س��اع��دة الأ� �ش �ق��اء ال�سوريني‬ ‫املتواجدين يف الأردن م��ن خ�لال �إط�لاق حملة‬ ‫جل�م��ع ال �ت�برع��ات وامل � ��واد االغ��اث �ي��ة م��ن خالل‬ ‫النقابة وفروعها‪.‬‬ ‫ومت يف نهاية االجتماع �إق��رار ك�شف مقارنة‬ ‫وم�ي��زان مراجعة ل�صندوقي النقابة والتقاعد‬ ‫ح �ت��ى ن �ه��اب��ة ال� �ع ��ام امل ��ا� �ض ��ي ‪ 2011‬وامل� ��وازن� ��ة‬ ‫التقديرية ل�صندوقي النقابة والتقاعد للعام‬ ‫املقبل ‪.2012‬‬

‫القيمة امل�ضافة العالية واملولدة لفر�ص عمل‬ ‫لل��أردن �ي�ي�ن‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ‪ :‬تفعيل اخلارطة‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��اري��ة ل� �ل� ��أردن م ��ن خ �ل�ال عر�ض‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية املتاحة يف املحافظات‬ ‫�أمام امل�ستثمرين (فنادق‪ 3‬جنوم يف حمافظات‬ ‫اجلنوب‪ ،‬وم�صانع تعتمد امليزة التناف�سية يف‬ ‫كل حمافظة‪ ،‬وم�ست�شفيات خا�صة) وتفعيل‬ ‫ال �� �ش��راك��ة ب�ي�ن ال �ق �ط��اع�ين ال �ع��ام واخلا�ص‬ ‫بهدف تن�سيق وتوحيد اجلهود الرتويجية‬ ‫مثل‪� :‬إقامة منتديات ا�ستثمارية م�شرتكة مع‬ ‫غرف التجارة وال�صناعة وجمعيات الأعمال‬ ‫املتخ�ص�صة مثل جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫وغ�يره��ا‪ ،‬و�إع ��داد دل�ي��ل امل�ستثمر ي��وزع على‬ ‫كافة امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت �� �ض �م��ن ال �ت�رك � �ي� ��ز ع� �ل ��ى ج ��ذب‬ ‫ا�ستثمارات ليجاد قطاع متكامل مثل �شركة‬ ‫تاتا لل�سيارات‪ ،‬و�صناعات ال�سيلكـا يف جنوب‬ ‫اململكة واعتماد قطاعات �إنتاجية وخدمية‬ ‫ذات ق�ي�م��ة م���ض��اف��ة ع��ال �ي��ة �أه �م �ه��ا‪ :‬قطاع‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات وخدمات‬ ‫ال �ت �ع��اق��د اخل� ��ارج� ��ي‪ ،‬وق� �ط ��اع ال�صناعات‬ ‫ال ��دوائ �ي ��ة وال �ت �ج ��ارب ال �� �س��ري��ري��ة‪ ،‬وقطاع‬ ‫الرعاية ال�صحية‪ ،‬وقطاع ال�سياحة‪ ،‬وقطاع‬ ‫الطاقة والطاقة املتجددة‪ ،‬وقطاع الزراعة‬ ‫احلديثة التقنيات العالية‪ ،‬وقطاع ال�صناعات‬ ‫التحويلية الناجتة عن امل��وارد املتوفرة مثل‬ ‫الفو�سفات والبوتا�س والرمل الزجاجي‪.‬‬ ‫فيما ت�ضمن املحور الثاين الرتكيز على‬ ‫ج��ذب اال�ستثمارات الأجنبية يف القطاعات‬ ‫امل���س�ت�ه��دف��ة وال� ��ذي ي�شمل ال�ت�روي��ج ل�ه��ا يف‬ ‫دول اخلليج العربي والواليات املتحدة وكندا‬ ‫و�أملانيا وا�سبانيا وبريطانيا وفرن�سا وتركيا‬ ‫وكوريا اجلنوبية وال�صني واليابان والهند‪.‬‬ ‫�أم��ا امل�ح��ور الثالث‪ ،‬فقد ت�ضمن تذليل‬ ‫ال�صعوبات والعقبات التي تواجه امل�ستثمريـن‬ ‫وال��ذي �شمل‪� :‬إع��داد حملة توعية �إعالمية‬ ‫ب�أهمية اال��س�ت�ث�م��ارات للم�ساهمة يف تغيري‬ ‫اجل��و ال�ع��ام ال�سائد يف اململكة وال ��ذي ي�ؤثر‬

‫امللك �أثناء اللقاء‬

‫ب�شكل �سبلي على عملية ا�ستقطاب ا�ستثمارات‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬م��ع ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ق�ص�ص النجاح‬ ‫ال � ��ذي ح�ق�ق�ت�ه��ا اال� �س �ت �ث �م ��ارات يف اململكة‬ ‫ومتابعة امل�ستثمر وال�ت��أك��د م��ن ع��دم وجود‬ ‫معيقات ت��واج��ه م�شروعه اال�ستثماري من‬ ‫خالل‪ :‬تفعيل �أعمال مديرية املتابعة وخدمة‬ ‫امل�ستثمرين ال�ت��ي ت�ق��وم مبتابعة م�شكالت‬ ‫امل���س�ت�ث�م��ر م��ع اجل �ه��ات احل�ك��وم�ي��ة وتفعيل‬ ‫وح��دة دعم ال�سيا�سات التي تعمل على �إزالة‬ ‫العوائق الت�شريعية التي تواجه امل�شروعات‬ ‫اال�ستثمارية و�إع�ط��اء النافذة اال�ستثمارية‬ ‫ال���ص�لاح�ي��ات ال�ك��اف�ي��ة ل�ترخ�ي����ص امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ت���ض�م��ن امل �ح ��ور حت��دي��ث قانون‬ ‫اال�ستثمار املوجود يف جمل�س النواب بحيث‬ ‫يكون القانون جلميع مناطق اململكة ولي�س‬ ‫ل �ك��ل م�ن�ط�ق��ة ح��واف��ز خ��ا� �ص��ة ب �ه��ا ع �ل��ى �أن‬ ‫ت�ك��ون م��ؤ��س���س��ة ت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار اجلهة‬ ‫املعنية بامللف اال�ستثماري‪ ،‬وتقدمي حوافز‬ ‫وا�� �ض� �ح ��ة وحم � � ��ددة يف ال� �ق ��ان ��ون ولي�ست‬ ‫مرتوكة لالجتهاد لكل حالة وكل منطقة‪،‬‬ ‫�إىل جانب العمل على درا�سة �أمكانية تقدمي‬ ‫ح��واف��ز �أ�ضافية للم�شروعات اال�ستثمارية‬ ‫ع ��ن ط��ري��ق احل � ��وار امل �ب��ا� �ش��ر م ��ن اجلهات‬ ‫احلكومية املعنية و�إق ��رار ق��ان��ون ال�شراكة‬ ‫ب�ين القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص امل��وج��ود يف‬ ‫جمل�س النواب حاليا‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن كذلك طلب الدعم احلكومي‬ ‫لتنفيذ امل���ش��روع��ات اال��س�ت�ث�م��اري��ة املتوقفة‬ ‫على ق��رارات م��ن اجل�ه��ات احلكومية املعنية‬ ‫نظرا لأهمية هذه امل�شروعات يف زيادة حجم‬ ‫اال�ستثمارات يف اململكة وتوليد فر�ص عمل‬ ‫للأردنيني يف مناطق خمتلفة من اململكة‪ ،‬مع‬

‫�ضرورة توفري الدعم الكايف مل�ؤ�س�سة ت�شجيع‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار ح �ت��ى ت �ق��وم بت�سهيل �إج � ��راءات‬ ‫ت�سجيل وترخي�ص امل�شروعات اال�ستثمارية‬ ‫وحت�سني ت�صنيف مرتبة الأردن يف التقارير‬ ‫الدولية من خالل �إيجاد بيئة �أعمال جاذبة‬ ‫لال�ستثمار لأن امل�ستثمر يعتمد عليها يف‬ ‫اتخاذ قراره اال�ستثماري‪.‬‬ ‫وا�شتمل املحور الرابع على �إيجاد فر�ص‬ ‫ع�م��ل م�ن��ا��س�ب��ة لل��أردن �ي�ي�ن يف دول جمل�س‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون اخل �ل �ي �ج��ي ب �ت �ح��دي��د احتياجات‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات اخل��دم�ي��ة وال�صناعية املختلفة‬ ‫يف دول املجل�س من العمالة الأردنية املدربة‬ ‫وامل��اه��رة كامل�سعفني الطبيني‪ ،‬واملمر�ضني‪،‬‬ ‫وفنيي امل�خ�ت�برات‪ ،‬واملحا�سبني واملدققني‪،‬‬ ‫واملهند�سني ب�أنواعهم‪ ،‬والقانونيني وغريهم‪.‬‬ ‫م��ع م��واءم��ة ه ��ذه االح �ت �ي��اج��ات م��ع امل ��وارد‬ ‫الب�شرية الأردن �ي��ة امل�ت��وف��رة وع��ر��ض�ه��ا على‬ ‫اجلهات اخلليجية املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الإي �ج��از �إىل ع��دد م��ن الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية تبلغ قيمتها نحو �ستة ون�صف‬ ‫م �ل �ي��ار دوالر وال �ت��ي حت �ت��اج �إىل �إج � ��راءات‬ ‫تنفيذية من اجلهات احلكومية من بينها‬ ‫م�شروع ل�شركة يورميد الهنغارية لإن�شاء‬ ‫م�صفاة برتول يف العقبة لغايات الت�صدير‬ ‫وم �� �ش��روع � �ش��رك��ة ا��س�م�ن��ت ب ��در ال�سعودية‬ ‫لإن �� �ش��اء م�صنع ح��ام����ض ال�ف��و��س�ف��وري��ك يف‬ ‫العقبة و�إقامة منتجع طبي عاملي يف عمان‬ ‫م��ن ق�ب��ل جم�م��وع��ة (ار اي ��ه اي) الكورية‬ ‫و�إقامة امل�ست�شفى الأردين الأملاين (القرية‬ ‫الطبية الأردن �ي��ة)‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م�شروع‬ ‫�إن �� �ش��اء ج��ام�ع��ة ع�م��ون (اب ��ن ��س�ي�ن��ا) للعلوم‬ ‫الطبية‪.‬‬

‫ممثلو عشائر الكرك يحضرون إلطالق مجلس عشائر املحافظة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫بحث ممثلون لع�شائر الكرك يف اجتماع عقدوه �أم�س‬ ‫الأول يف قاعة مركز االمري احل�سن الثقايف مبدينة الكرك‬ ‫حت��ت ع�ن��وان‪" :‬فزعة وط��ن وي��دا بيد مل�ستقبل �أف�ضل"‬ ‫�آل�ي��ة ت�شكيل جمل�س ي�ضم خمتلف ع�شائر املحافظة‪،‬‬ ‫فيما ق ��رروا ع�ق��د اج�ت�م��اع يف وق��ت الح��ق م��ن اال�سبوع‬

‫املقبل الختيار عدد من رموز هذه الع�شائر ليكونوا نواة‬ ‫للمجل�س املراد �إقامته‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف االجتماع �أهمية�إابراز دور الع�شائر‬ ‫االردنية يف مثل هذه الظروف التي متر بها املنطقة يف‬ ‫�سبيل حفظ الأم ��ن االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وهيبة ال��دول��ة ودعم‬ ‫ال��ر�ؤى امللكية يف الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬وذل��ك يف �إط��ار من‬ ‫التعاون مع االج�ه��زة ذات العالقة؛ لك�شف ب ��ؤر الف�ساد‬

‫التي نخرت يف الوطن ومقدراته‪ ،‬و�أك��دوا �أن الأردن لن‬ ‫يكون الوطن البديل بالتوازي مع دع��م �صمود ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني على �أر���ض وطنه لت�شكيل دولته امل�ستقلة‪،‬‬ ‫و�أ�شاد املجتمعون باحلراكات املطالبة بالإ�صالح ما دامت‬ ‫تنطلق من ر�ؤية �أردنية حم�ضة‪ ،‬وقدروا لهذه احلراكات‬ ‫دورها يف �إبراز الكثري من مواطن اخللل وما ك�شفته من‬ ‫ق�ضايا م�ضرة مب�صلحة الوطن وم�ستقبل �أجياله‪.‬‬

‫بدء إجراءات توظيف ‪ 163‬شاباً من املتعطلني عن العمل بالطفيلة‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫با�شرت ع��دة وزارات وم�ؤ�س�سات ر�سمية ب�إجراءات‬ ‫توظيف ‪� 163‬شابا من املتعطلني عن العمل يف حمافظة‬ ‫الطفيلة �ضمن الدفعة االوىل‪ ،‬وذلك بتوجيهات مبا�شرة‬ ‫من رئي�س الوزراء الدكتور عون اخل�صاونة‪ ،‬وفق حمافظ‬ ‫الطفيلة ها�شم ال�سحيم‪.‬‬ ‫و�أعلنت مديرية العمل يف الطفيلة عن توفر ‪355‬‬ ‫فر�صة عمل يف قطاعات ت�شغيلية عدة عرب حملة وا�سعة‬ ‫�أطلقتها لتوفري فر�ص عمل للمتعطلني عن العمل‪.‬‬ ‫وبني ال�سحيم �أن حمافظة الطفيلة حظيت بتوفري‬ ‫‪ 163‬فر�صة عمل �سيتم توزيعهم على الدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل ج �ه��ود وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ممثلة‬

‫بوزيرها حممد الرعود واملفاو�ضني من وجهاء املحافظة‬ ‫الذي كان لهم دور يف فك اعت�صام املتعطلني عن العمل‬ ‫جلهة تلبية مطالبهم بتوفري فر�ص عمل ت��ؤم��ن لهم‬ ‫العي�ش الكرمي‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل �أن ف��ر���ص ع�م��ل �أخ� ��رى ��س�ت�ق��دم لباقي‬ ‫املتعطلني ع��ن العمل �ضمن دف�ع��ات �أخ ��رى‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫خالل التعاون والتن�سيق مع كافة الأجهزة الر�سمية‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير عمل الطفيلة جمال ال�ضرو�س توافر‬ ‫‪ 200‬فر�صة عمل لل�شباب مبهن عدة‪ ،‬عالوة على حوايل‬ ‫‪ 270‬فر�صة عمل متاحة للإناث للعمل يف م�صنع الألب�سة‬ ‫اجلاهزة الذي يديره القطاع اخلا�ص بالتعاون مع وزارة‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وبني ال�ضرو�س �أن وزارة العمل �أطلقت حملة وا�سعة‬

‫وجهت للباحثني عن العمل لال�ستفادة من فر�ص العمل‬ ‫املتاحة يف ال�شركات وامل�ؤ�س�سات املختلفة‪ ،‬والتي و�صلت �إىل‬ ‫‪ 355‬فر�صة عمل؛ لتلبية مطالب املتعطلني عن العمل‬ ‫يف وق��ت تنوعت فيه فر�ص العمل ب�ين خ��دم��ات الطعام‬ ‫والطهي وال�ن�ظ��اف��ة‪ ،‬و‪ 20‬فر�صة عمل يف جم��ال رخ�ص‬ ‫الآل�ي��ات الثقيلة‪ ،‬و‪ 30‬فر�صة يف جم��ال اللحام وت�شكيل‬ ‫املعادن وال�صيانة الكهربائية والآليات الدقيقة وال�صيانة‬ ‫امليكانيكية ومهن �أخرى‪.‬‬ ‫ولفت اىل انه جرى مقابلة ‪ 80‬باحثا عن العمل من‬ ‫اجل تعبئة �شواغر ت�صل �إىل نحو ‪ 30‬فر�صة يف ال�شركة‬ ‫الأردنية الهندية للكيماويات‪ ،‬اذ مت الإع�لان عن توافر‬ ‫تلك الفر�ص يف عدة و�سائل ومت ت�سجيل زهاء ‪ 300‬باحث‬ ‫عن العمل منهم ‪ 209‬من الإناث‪.‬‬

‫جامعة فيالدلفيا ومعهد‬ ‫كونفوشيوس يحتفالن بعيد‬ ‫الربيع الصيني‬

‫«البيئة» تنظم ورشة حول «إعادة‬ ‫استخدام املياه والصون البيئي»‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫نظمت جامعة فيالدلفيا ومعهد كونفو�شيو�س– فيالدلفيا‬ ‫�أم�س الأول احتفاال ب�أيام عيد الربيع‪ ،‬وداعاً ل�سنة الأرنب وا�ستقباال‬ ‫ل�سنة التنني‪ .‬وح�ضر احلفل الذي �أقيم يف مكتب ارتباط اجلامعة‬ ‫ن��ائ��ب رئي�س اجل��ام�ع��ة ال��دك�ت��ور حممد ع ��واد‪ ،‬وم�ست�شار الرئي�س‬ ‫للعالقات العامة والدولية الدكتور ابراهيم بدران‪ ،‬امللحق الثقايف‬ ‫يف ال�سفارة ال�صينية جيناهو بيهانوا وعدد كبري من �أع�ضاء الهيئة‬ ‫الإدارية والتدري�سية من جامعة فيالدلفيا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ممثلني‬ ‫عن و�سائل الإعالم واجلالية ال�صينية يف الأردن واملهتمني بالثقافة‬ ‫ال�صينية‪.‬‬ ‫وان�غ�م����س اجل�م�ي��ع يف ج��و م��ن ال���س�ح��ر وال �ف��رح ب�ث�ق��اف��ة عيد‬ ‫الربيع ال�صيني‪ ،‬التي تزينت بلفائف الربيع املزدوجة التقليدية‪،‬‬ ‫وال�ف��وان�ي����س احل �م��راء ال�ك�ب�يرة‪ ،‬وال�ع�ق��دة ال�صينية‪ ،‬وق ��ام طالب‬ ‫معهد كونفو�شيو�س ب�أداء الأغاين ال�صينية و�إلقاء ال�شعر وعرو�ض‬ ‫تايجيت�شوان (مالكمة الظل) وغريها من الربامج الرائعة التي‬ ‫امتزج فيها جمال الثقافة ال�صينية واحل�ضارات الأخرى‪.‬‬ ‫يذكر �أن معهد كونفو�شيو�س– فيالدلفيا هو املهد لتعليم اللغة‬ ‫ال�صينية‪ ،‬ت�أ�س�س يف العام ‪ 2011‬لتفتح �صفحة جديدة يف التبادل‬ ‫والتعاون بني ال�صني واململكة الأردنية الها�شمية يف جمال التعليم‪،‬‬ ‫حيث ي�ضم نخبة من الأ�ساتذة املتخ�ص�صني لتعليم اللغة ال�صينية‪.‬‬

‫نظمت وزارة البيئة بالتعاون مع الوكالة‬ ‫الأمريكية للتنمية الدولية (‪� )USAID‬أم�س‬ ‫ور�شة بعنوان‪�" :‬إعادة ا�ستخدام املياه وال�صون‬ ‫البيئي" يف البحر امليت‪ ،‬بح�ضور وزير البيئة‬ ‫الدكتور يا�سني اخلياط‪ ،‬واالمني العام للوزارة‬ ‫البيئة �أحمد القطارنة وامل�ست�شارين ومدراء‬ ‫الدوائر يف الوزارة‪.‬‬ ‫وحت��دث اخل�ي��اط ع��ن �أه�م�ي��ة ان�ع�ق��اد هذه‬ ‫الور�شة الرامية �إىل حت�سني الأداء ومواكبة‬ ‫امل���س�ت�ج��دات ال �ت��ي ط ��ر�أت ع�ل��ى ق �ط��اع البيئة‪،‬‬ ‫وال �ع �م��ل ع �ل��ى حت��دي��د ال� ��دور امل �ن��وط ب� ��وزارة‬ ‫البيئة وتفاعلها مع خمتلف الق�ضايا البيئية‬ ‫مبوجب قانون حماية البيئة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر يف ت�صريح �صحفي‪�" :‬إننا‬ ‫معنيون ب�إحداث نقلة نوعية يف طريقة التعامل‬ ‫م��ع الق�ضايا البيئية م��ن خ�لال ال�ت�ع��اون مع‬ ‫ال��وك��ال��ة الأم��ري�ك�ي��ة للتنمية ال��دول�ي��ة للعمل‬ ‫على ت�أهيل الكوادر الفنية‪ ،‬وو�ضع الت�شريعات‬ ‫املكملة لعمل الوزارة"‪.‬‬

‫و�أ��ش��اد بالتعاون القائم بني وزارة البيئة‬ ‫وال� ��وك� ��ال� ��ة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة الدولية‬ ‫وامل�ساعدات التي تقدمها لتمكني وزارة البيئة‬ ‫من تطوير عملها وتنفيذ امل�شاريع البيئية يف‬ ‫خمتلف القطاعات‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش امل �� �ش��ارك��ون ب��ال��ور��ش��ة ع�ل��ى مدار‬ ‫ث�لاث��ة �أي� ��ام ع ��ددا م��ن امل �ح��اور �أه �م �ه��ا املهام‬ ‫ال��رئ�ي���س��ة ل ��وزارة ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬وال �ت��داخ��ل يف عمل‬ ‫الدوائر ذات الطابع الفني‪ ،‬وحمور الرتاخي�ص‬ ‫البيئية‪ ،‬وتقييم الأث��ر البيئي والعالقة بني‬ ‫اجلهات املعنية‪ ،‬فيما ركز املحور الثالث على‬ ‫التفتي�ش البيئي واحل�ل��ول اخلالقة ملنظومة‬ ‫التفتي�ش والرقابة البيئية‪ ،‬كما ا�شتمل املحور‬ ‫الرابع على عر�ض عن �إدارة النفايات مبختلف‬ ‫�أنواعها‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ع��رو���ض ع��ن امل� �ح ��اور الرئي�سة‬ ‫للور�شة‪ ،‬وجرى نقا�ش عام ومعمق حول النهج‬ ‫الأم �ث��ل لآل �ي��ة ال�ع�م��ل �إىل اع�ت�م��اده��ا بال�شكل‬ ‫ال ��ذي ي���س��اه��م يف حت���س�ين الأداء واحل ��د من‬ ‫التداخل يف املهام بني املديريات التابعة لوزارة‬ ‫البيئة‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫مطلوب معلمة‬

‫وزارة الصحة‬

‫يعلـــــــن‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/13/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬

‫مركز كفر �أبيل القر�آين‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/13/‬بخ�صو�ص تقدمي‬ ‫وتركيب وت�شغيل بويلر تدفئة مل�ست�شفى الأمرية �سلمى ‪ /‬ذيبان‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني ‪//‬فئة خام�سة ميكانيك‬ ‫مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى‬ ‫وزارة ال�صحة م�صطحبا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم‬ ‫ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق‬ ‫بعر�ضه �شيكاً م�صدقاً �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )100‬مائة دينار �أو‬ ‫مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباحاً ولغاية ال�ساعة الواحدة‬ ‫والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/2/21‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهراً يوم اخلمي�س‬ ‫املوافق ‪.2012/2/23‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف‬ ‫مبنى وزارة ال�صحة الطابق الثالث الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬

‫عن حاجته « لتعيني معلمة »‬

‫تخ�ص�ص دبلوم �أو بكالوريو�س ‪� /‬شريعة‬ ‫للتدري�س يف املركز‬ ‫تقدم الطلبات اىل مدير املركز اعتباراً من �صباح يوم‬ ‫االثنني ‪ 2012/2/13‬ولغاية م�ساء االربعاء ‪2012/2/15‬‬ ‫علما �ستجري املقابلة �صباح يوم اخلمي�س ‪2012/2/16‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة معت�صم عثمان و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )89046‬بتاريخ ‪ 2008/2/5‬تقدمت بطلب‬ ‫الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬معت�صم عثمان و�شركاه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬معت�صم عثمان و�شريكته‬

‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ �شرق عمان‬ ‫الرقم‪ 2011/2297 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2012/2/9 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫عبدال�سالم �أحمد ح�سني خليل‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ن��خ��ط��رك ب��دف��ع امل��ب��ل��غ امل��ح��ك��وم به‬ ‫والر�سوم والبالغ ‪ 6053‬دينار خالل‬ ‫ا�سبوع يلي تبلغك هذا االخطار و�إال‬ ‫تبا�شر دائرة تنفيذ �شرق عمان ببيع‬ ‫�أموالك املنقولة واملحجوزة يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية ذات الرقم اعاله‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �شرق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/358 :‬ح‬ ‫التاريخ ‪2012/2/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد عرفات احمد حبيبة‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل عمان ‪ -‬الدوار الثالث‬ ‫رق��م االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك ع��دد (‪)2‬‬ ‫رقم (‪)9 ،8‬‬ ‫تاريخه‪ 2011/11/15 :‬و ‪2011/12/15‬‬ ‫حم��ل ���ص��دوره ‪ :‬م�سحوبني علي البنك اال�سالمي‬ ‫االردين ‪ -‬جبل عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫طاهر وحيد طاهر جامو�س وكيله املحامي حممد‬ ‫م�صطفى الرو�سان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-129(/11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ح�سام عبدالرزاق حممد الزيتي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬الطيبة بجوار نادي الرماية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/1/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1900 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة طه ن�شوان و�شريكه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫احمد البنيان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة اربد‬

‫دائرة التنفيذ اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2011/12161‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫التاريخ‪2012/2/12 :‬‬

‫اىل املدين‪/‬‬

‫ورقــة اخبــار‬

‫‪ -1‬رجاء حممد جمعة ف�ضل مو�سى‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫‪ -2‬حمزة نظمي جمعة البغدادي‬ ‫جمهول مكان االقامة‬

‫ق��ررت رئا�سة تنفيذ ارب��د حب�سك م��دة �ستون‬ ‫ي��وم�اً ل�ع��دم ت��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق��دره ‪9304‬‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫اىل دائنك ال�سيد حممد م�صطفى �سعد العمري‬ ‫وكيله املحامي حممد م�صطفى ال��رو��س��ان ف�إذا‬ ‫مل ت�ؤد الدين او ت�ستعمل حقك املن�صو�ص عليه‬ ‫يف امل��ادة (‪ )5‬من قانون التنفيذ با�ستئناف قرار‬ ‫احلب�س خالل ا�سبوع من تاريخ تبليغك �سينفذ‬ ‫هذا القرار بحقك ح�سب اال�صول‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع قطعة‬ ‫ار� ��ض ت�ن�ظ�ي��م جت ��اري م�ساحة‬ ‫‪ 580‬مرت �سهلة م�ستوية جميع‬ ‫اخل ��دم ��ات مت احل �� �ص��ول على‬ ‫رخ �� �ص��ة جم �م��ع م� �ك ��ون م ��ن ‪4‬‬ ‫خمازن و‪ 12‬مكتب االر�ض جاهزة‬ ‫ل�ل�ب�ن��اء ن�ه��اي��ة � �ش��ارع الد�ستور‬ ‫خ �ل ��ف خم ��اب ��ز غ �ي ��ث ويتوفر‬ ‫قطع ارا�ضي جتارية وجممعات‬ ‫جتارية مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫– ‪079664966‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ‪ -‬ال� �ب� �ي ��ادر ‪-‬‬ ‫ال� ��درب � �ي� ��ات م �� �س��اح��ة ‪760‬‬ ‫م�تر ��س�ك��ن ب منطقة فلل‬ ‫واجهة ‪ 26‬مرت يوجد فيها‬ ‫ميالن ب�سيط ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف خ �ل��دا ‪ -‬خلدا‬

‫‪7‬‬

‫الغربي م�ساحة ‪ 1057‬مرت واجهة‬ ‫‪ 31‬م�تر ��س�ك��ن �أ ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين قرب مدار�س الع�صرية‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫قطعة ار�ض يف تالع العلي �سكن‬ ‫�أ ي��وج��د فيها من�سوب ت�صلح‬ ‫ل�شركة ا�سكان واجهة عري�ضة‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ‪ -‬ن ��اع ��ور ار� ��ض‬ ‫ا�ستثمارية للبيع يف ن��اع��ور ‪/‬‬ ‫العمرية م�ساحة ‪ 5‬دومن واجهة‬ ‫‪ 120‬م�تر ع�ل��ى � �ش��ارع ‪ 40‬مرت‬ ‫�شارع دار الدواء ‪0788956723‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�أر� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫املا�ضونة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش � ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬

‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار� � � � � � ��ض جت� � � ��اري‬ ‫ال�شمي�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خ�ل��ف االم �ب �� �س��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � � ��ذراع ال �غ ��رب ��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ / 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫ال�ك���س��ار ع�ل��ى ��ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫ال � ��زرق � ��اء ‪ /‬ق � ��اع خ �ن ��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال �� �ش��رق��ي ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع � � �ش � �ق� ��ة ار� � �ض � �ي� ��ة‬ ‫جت ��اري ��ة امل �� �س��اح��ة ‪206‬م‪/2‬‬ ‫م ��ارك ��ا ‪ /‬ال �ع �ب��دال�ل�ات لها‬ ‫م��و� �ص �ف��ات مم �ي��زة ‪ /‬موقع‬ ‫مم � �ي� ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫على ال�شارع الرئي�سي و‪�6‬شقق‬ ‫��س�ك�ن�ي��ة ج �ب��ل ع �م��ان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫‪0777876902 /0795558951 /‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ 2‬ال��زه��ور �ضاحية‬ ‫احل� � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احلالبات ق��رب املنطقة احلرة‬ ‫ع �ل��ى ث�ل��اث � � �ش ��وارع امل�ساحة‬ ‫‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ن� ��اج � �ح� ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬م� ��ن �أرا� � � �ض� � ��ي امل � �ف� ��رق ‪/‬‬ ‫م � ��زرع � ��ة احل� ��� �ص� �ي� �ن� �ي ��ات ‪/‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 5‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ح� ��ي ن� � ��زال ال� � ��ذراع‬ ‫ال �غ��رب��ي ع �م��ارة م �ك��ون من‬ ‫��س��ت ��ش�ق��ق وخم ��زن جتاري‬ ‫م���س��اح��ة الأر� � ��ض ‪ 445‬مرت‬ ‫وال� �ب� �ن ��اء ‪ 700‬م �ت�ر ثالث‬ ‫واج �ه��ات ح�ج��ر ع�ل��ى ثالث‬ ‫� � � �ش� � ��وارع وي � �ت� ��وف� ��ر لدينا‬ ‫ع�م��ارات مب�ساحات ومواقع‬ ‫خمتلف م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪079664966‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة اليا�سمني‬

‫��ش�ق��ة �أر� �ض �ي��ة ‪ 3‬ن ��وم �صالة‬ ‫وا� � �س � �ع� ��ة م� �ط� �ب ��خ وب� ��رن� ��دة‬ ‫�أب��اج��ورات دي �ك��ورات م�صعد‬ ‫بالعمارة كراج لل�شقة جديدة‬ ‫مل ت�سكن معفى من الر�سوم‬ ‫ب �� �س �ع��ر ‪ 39‬ال� � ��ف م�سجلة‬ ‫مبوقع قريب من اخلدمات‬ ‫وي �ت��وف��ر م �� �س��اح��ات �أخ� ��رى‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪079664966 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫فيال للبيع يف �ضاحية الر�شيد‬ ‫ح��و���ض ‪ 11‬ال�ب�رك��ة م�ساحة‬ ‫االر� � ��ض ‪ 1080‬م�ت�ر ��س�ك��ن �أ‬ ‫ع�م��ر ال �ب �ن��اء ‪�� 25‬س�ن��ة ب�سعر‬ ‫االر�ض خلف فندق ال�ضواحي‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ال�ب�رك��ة خلف‬ ‫ج�ب��ري امل ��رك ��زي م �� �س��اح��ة ‪187‬‬ ‫مرت جديدة مل ت�سكن من املالك‬ ‫مبا�شرة ت�ب��د�أ اال��س�ع��ار م��ن ‪120‬‬ ‫الف ‪065355365 - 0797720567‬‬

‫مطلوب لل�شراء �شقة عمارة‬ ‫م� �ن ��زل م �� �س �ت �ق��ل �أو قطع‬ ‫�أرا� �ض��ي ب�ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫اليا�سمني املقابلني البنيات‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫الزهور مرج احلمام بلعا�س‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ال ي �ه��م امل�ساحة‬ ‫�أو ع �م��ر ال �ب �ن��اء م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪079664966 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب ارا�ضي �سكنية �ضمن‬ ‫م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م� ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬ال � � ��ذراع ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ين �شارع‬ ‫احلرية ‪ /‬ومناطق �أخرى جيدة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م �� �س �ت �ق �ل��ة‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال �ي ��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/22 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/12/14 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫جمال عطا ابراهيم حممود ابو‬ ‫ع�صر‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪��� /‬ش��ارع الأردن ‪ /‬مقابل‬ ‫م�سجد الرباط ‪� /‬صيدلية الأ�صفهاين‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‬ ‫من�صور فايق �سبع العي�ش‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 275 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صفناز حممد هالل احلايك‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد عادل يو�سف ال�سيالوي‬ ‫‪ -2‬عادل يو�سف حممد ال�سيالوي‬

‫ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا ‪ -‬خ�ل��ف م�سلخ امانة‬ ‫عمان الكربى‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/2/20‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪:‬‬ ‫فايز �سمور عبداحلليم اجلعربي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار بالن�شر‬ ‫�صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/205 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/2/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رائدة هالل �سليمان زيدان‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪� -‬ضاحية الر�شيد ‪� -‬سكن‬ ‫�أميمة ‪ -‬عمارة ‪22‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 325 :‬دينار والر�سوم‬ ‫ي��ج��ب ع��ل��ي��ك �أن ت�����ؤدي خ�ل�ال �سبعة �أي����ام ت��ل��ي تاريخ‬ ‫تبليغك ه���ذا الإخ���ط���ار �إىل امل��ح��ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪:‬‬ ‫رائد عبداملوىل علي خري�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-16221 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد م�سلم علي ال�شخانبه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة زيد رجوب و�شريكه‬ ‫‪ -2‬رعد احمد عبدالبا�سط رجوب‬ ‫‪ -3‬زيد احمد عبدالبا�سط رجوب‬

‫عمان ‪ /‬عبدون �شارع اربد كويف �شوب‬ ‫ف�ير ع�م��ان بجانب ك��ويف ��ش��وب خطار‬ ‫الطابق الثالث‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/2/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪:‬‬ ‫احمد ب�سام خطار عو�ض‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1965 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/1/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪����� -1‬س����ام����ي ف�����ري�����د �أم������ي������ل �أب����������و دي����ة‬ ‫‪� -2‬شركة ال�شرق العاملية لل�سياحة وال�سفر ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫‪ -3‬ري�������ا��������ض ع����ي���������س����ى جن�����ي�����ب ق�����ع�����وار‬ ‫‪ -4‬ف��������������������������ؤاد جن���������ي���������ب ق���������ع���������وار‬ ‫‪ -5‬ف�������را��������س �����س����م��ي�ر ح�����ن�����ا �����ص����واحل����ة‬ ‫‪����� -6‬س����ع����ي����د ح�����ن�����ا خ����ل����ي����ل �����ص����واحل����ة‬ ‫وعنوانه‪ :‬ال�صويفية ‪� /‬شارع علي �سيدو الكردي‬ ‫‪ /‬بناية رقم (‪ )38‬ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك رقم (‪)298163‬‬ ‫تاريخه‪2002/9/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬بنك ال�شرق االو�سط لال�ستثمار‬ ‫امل��ح��ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 2000 :‬دي��ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫ي��ج��ب ع��ل��ي��ك �أن ت�����ؤدي خ�ل�ال �سبعة �أي����ام ت��ل��ي تاريخ‬ ‫تبليغك ه���ذا الإخ���ط���ار �إىل امل��ح��ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪:‬‬ ‫اليا�س خليل ابراهيم قاقي�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة �صادر من حمكمة �صلح حقوق املوقر ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪ 2011/125‬القا�ضي‪ :‬حممد القوا�سمة‬

‫طالب التبليغ‪ :‬عبداهلل علي حممد امل�صري و�آخرون ووكيلهم املحامي حممود را�شد الزيود‬ ‫املطلوب تبليغهم املدعى عليهم الواردة �أ�سمائهم بال�صورة امل�صدقة عن الئحة الدعوى‬ ‫‪ -1‬حمد اهلل �أبو زيد علي �أبو زيد ‪ -2‬عبدالبا�سط يو�سف حممد علي امل�صري ‪� -3‬سليمان احمد ابو زيد علي ‪� -4‬سامل احمد ابو زيد علي ‪ -5‬احمد عبا�س م�صطفى ابو زيد ‪ -6‬خالد‬ ‫�سليم م�صطفى ابو زيد ‪-7‬عبد �سليم م�صطفى ابو زيد ‪� -8‬صالح حمدان ابو زيد ‪ -9‬حممد علي �سيد ابو زيد ‪ -10‬ح�سن حممد م�صطفى ابو زيد ‪ -11‬مو�سى علي �سيد ابو زيد‬ ‫‪ -12‬عي�سى علي �سيد ابو زيد ‪ -13‬ا�سماعيل علي �سيد ابو زيد ‪ -14‬خليف حممد م�صطفى ابو زيد ‪ -15‬خلود يو�سف حممد علي امل�صري ‪ -16‬ثروة يو�سف حممد علي امل�صري‬ ‫‪ -17‬فهيد احمد ابو زيد العلي ‪ -18‬زكية يو�سف حممد امل�صري ‪ -19‬امينة احمد علي الديري ‪ -20‬مو�سى يو�سف حممد علي امل�صري ‪ -21‬دينا يو�سف حممد علي امل�صري‬ ‫‪ -22‬ماجدة يو�سف حممد علي امل�صري ‪ -23‬خوله يو�سف حممد علي امل�صري ‪ -24‬احمد حممود ابو زيد علي ‪ -25‬خ�ضر حممود ابو زيد علي ‪ -26‬نايف حممود ابو زيد علي‬ ‫‪-27‬زيد حممود ابو زيد ‪ -28‬علي حممود ابو زيد علي ‪ -29‬حممد عبدالرزاق �سالمه علي ابو زيد ‪ -30‬علي عبدالرزاق �سالمه علي ابو زيد ‪ -31‬زيد احمد �سالمه علي ابو زيد‬ ‫‪ -32‬هاين احمد �سالمه علي ابو زيد ‪ -33‬فايز احمد �سالمه علي ابو زيد ‪ -34‬عمر احمد �سالمه علي ابو زيد ‪ -35‬تي�سري احمد �سالمه علي ابو زيد ‪ -36‬حممد خري احمد �سالمه‬ ‫علي ابو زيد ‪ -37‬احمد �سالمه احمد �سالمه علي ‪ -38‬رانيا �سالمه احمد �سالمه علي ‪ -39‬حمزه �سالمه احمد �سالمه علي ‪ -40‬وداد حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -41‬دالل حامد‬ ‫حممود ابو زيد العلي ‪ -42‬نهى حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -43‬وفاء حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -44‬حكمات حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -45‬منريه حامد حممود ابو زيد‬ ‫العلي ‪ -46‬ي�سرى حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -47‬حامد حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -48‬ه�شام حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -49‬احمد حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -50‬ابراهيم‬ ‫حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -51‬فايز حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -52‬ي�سرى ابراهيم حممد اخلطيب ‪� -53‬سمريه حامد حممود ابو زيد العلي ‪ -54‬عبداهلل حامد حممود ابو‬ ‫زيد العلي ‪ -55‬امريه حامد حممود ابو زيد العلي ‪� -56‬سامر عمر ابراهيم امل�صري ‪ -57‬علي عبدالكرمي علي ابو زيد ‪ -58‬اميان عبدالكرمي علي ابو زيد ‪ -59‬خالد ح�سني علي‬ ‫ابو زيد ‪ -60‬حممد علي احمد ابو زيد ‪ -61‬فواز حمي�سن علي ابو زيد ‪ -62‬حم�سن حمي�سن علي ابو زيد ‪ -63‬ح�سن علي ذياب ابو زيد ‪ -64‬ح�سني علي ذياب ابو زيد ‪ -65‬ح�صه‬ ‫حمي�سن علي ابو زيد ‪ -66‬احمد علي ذياب ابو زيد ‪� -67‬سليمان علي ذياب ابو زيد ‪ -68‬حممد حممود ابو زيد علي ‪ -69‬فار�س �سليمان حممود العلي ‪ -70‬معاويه �سليمان حممود‬ ‫العلي ‪ -71‬ا�سيل �سليمان حممود العلي ‪ -72‬حمزه �سليمان حممود العلي ‪ -73‬حممود �سليمان حممود العلي ‪ -74‬حممد �سليمان حممود العلي ‪ -75‬حممد يو�سف حممد امل�صري‬ ‫‪ -76‬حممود ح�سن حممد جرادات ‪ -77‬حممد حامد علي امل�صري ‪ -78‬حممد ابراهيم عامر الزيود ‪ -79‬عايده �سليمان م�سلم الب�شاب�شه ‪ -80‬متام حممد علي امل�صري ‪ -81‬حممود‬ ‫ح�سن حممد جرادات ‪-83‬تي�سري حممود ا�سماعيل ح�سن ‪ -84‬عبداهلل حممود حممد امل�صري ‪ -85‬خملد حممود حممد امل�صري ‪ -86‬احمد حممود حممد امل�صري ‪ -87‬عاهد‬ ‫حممود حممد امل�صري ‪ -88‬نورا حممود حممد امل�صري ‪ -89‬عائ�شة حممود حممد امل�صري ‪ -90‬حممد حممود حممد امل�صري ‪ -91‬م�شعل حممود حممد امل�صري ‪ -92‬فوزيه‬ ‫حامد علي امل�صري ‪ -93‬زيد حممود حممد امل�صري ‪ -94‬حازم عدنان اليف ابو زيد‬ ‫وعنوانهم جميعاً‪ :‬حي الزيود قرب الربيد‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم �إىل حمكمة �صلح حقوق املوقر يوم الأربعاء املوافق ‪ 2012/2/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى التي �أقيمت عليكم والتي مو�ضوعها �إزالة ال�شيوع يف قطعة‬ ‫الأر�ض رقم ‪ 19‬حو�ض ‪ 1‬الهر�شة من �أرا�ضي الذهيبة ال�شرقية‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الر�صيفة‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 104 ( / 1-13‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�سامة حممد �شتيوي امل�شاقبة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ح�سن عبدالرحيم ح�سن ابو ح�سني‬ ‫‪ -2‬معتز عبدالرحيم ح�سن ابو ح�سني‬

‫الر�صيفة ‪ /‬جريبا ‪ -‬بجانب �صيدلية جريبا‬ ‫ بالداللة‬‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/2/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪:‬‬ ‫جميل �شحاده مو�سى عبدالقادر‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫‪9‬‬

‫بعد ظهور مقرتح يدعو �إىل ا�ستبدال الأبجدية العربية ب�أحرفها ال�سرييلية‬

‫«اللغة الشيشانية»‪ ..‬بني اإلحياء من غياهب االنصهار وطمس أدب عمره عقود‬ ‫لندن ‪ -‬بي بي �سي‬ ‫برزت فكرة على موقع التوا�صل االجتماعي الـ "في�سبوك" بني عدد‬ ‫من ال�شبان ال�شي�شانيني الأردنيني‪ ،‬تدعو ال�ستخدام الأبجدية العربية للغة‬ ‫ال�شي�شانية؛ لتعزيز تعلمها بني �أو�ساط �أبنائها‪.‬‬ ‫ويعي�ش يف الأردن الآف من ال�شي�شانيني الذين هاجروا �إىل الدولة‬ ‫العثمانية ن�ه��اي��ات ال�ق��رن التا�سع ع�شر م��ن موطنهم الأ��ص�ل��ي يف �شمال‬ ‫القوقاز‪.‬‬ ‫وتت�سم املنطقة بكرثة احل��روب التي ب��د�أت منذ القرن الثامن ع�شر‪،‬‬ ‫و�آخرها كانت حربا ال�شي�شان عامي ‪ 1995‬وجتددها ‪.1999‬‬ ‫وما زال ال�شي�شانيون الأردنيون يحتفظون بلغتهم وعاداتهم وتقاليدهم‪،‬‬ ‫ويتمتعون ‪-‬بالإ�ضافة �إىل ال�شراك�سة‪ -‬الذين قدموا من املنطقة ذاتها‪،‬‬ ‫بثالثة مقاعد يف الربملان الأردين‪.‬‬ ‫تعد اللغة ال�شي�شانية من املجموعة اللغوية الإيربوقوقازية‪ ،‬وتتحدث‬ ‫بها جمموعة "الناخ" التي تت�شكل من ثالث لهجات �أ�سا�سية هي‪ :‬ال�شي�شان‪،‬‬ ‫والأنغو�ش‪ ،‬و�أقلية البات�سوي يف جورجيا جنوب القوقاز‪.‬‬ ‫وقد انف�صلت لغة "الناخ" بلهجاتها عن جمموعة "لغات �شمال �شرقي‬ ‫القوقاز" قبل ‪� 5000‬إىل ‪� 6000‬سنة‪ ،‬وفقاً لعاملة اللغويات يف جامعة بريكلي‪-‬‬ ‫كاليفورنيا املتخ�ص�صة باللغات القوقازية جوانا نيكول�س‪.‬‬ ‫ويف ظل غياب معاهد تعليمية‪ ،‬انح�صرت اللغة ال�شي�شانية يف الأردن‬ ‫بامل�شافهة وقلة فقط‪ ،‬وبجهود �شخ�صية يتقنونها كتابة وحمادثة‪.‬‬ ‫مواليد ال�شي�شاين‪ ،‬وهو معلم الريا�ضيات يف عمان‪ ،‬طور فكرة ا�ستخدام‬ ‫الأبجدية العربية للغة ال�شي�شانية مع جمموعة من زمالئه‪.‬‬ ‫وب ��د�أت الفكرة على �شكل �صفحة على الفي�سبوك‪ ،‬وي�ق��ول مواليد‪:‬‬ ‫"الفكرة لي�ست م�ستحدثة‪ ،‬ف�أجدادنا ا�ستخدموا هذه احلروف منذ القدم‬ ‫وحلبهم ال�شديد للإ�سالم والقر�آن‪ ،‬وقد مت تدري�س ال�شي�شانية يف املدار�س‬ ‫يف عام ‪ ،1920‬والحقاً ا�ستبدلت ال�سرييلية بها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ما �أحاول القيام به هو �إحياء اللغة املحكية للجيل اجلديد‬ ‫الذي فقد الكثري من هذه اللغة؛ نتيجة االن�صهار باملجتمع املحيط"‪.‬‬ ‫وتكتب اللغة ال�شي�شانية ب��الأح��رف ال�سرييلية منذ ع��ام ‪ ،1924‬حني‬ ‫فر�ضت ال�سلطات ال�سوفيتية ذل��ك لغاية توحيد الكتابة ل��دى "ال�شعوب‬ ‫ال�سوفياتية"‪ ،‬وقد كانت تكتب بالأبجدية العربية قبل ذلك‪ ،‬ولكنها مل تكن‬ ‫قد تطورت �إىل لغة �أدبية‪.‬‬ ‫وق��د الق��ت عملية التحويل معار�ضة من قبل علماء ال��دي��ن‪ ،‬و�أطلق‬ ‫ال�شيخ علي ميتاييف �إ�ضراباً مفتوحاً عن الطعام �آنذاك‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 136 ( / 1-8‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حممد عبدالرحيم القوا�سمة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬عبلة احمد نوران الطهراوي ‪ -2‬حممود عبداهلل احمد‬ ‫عبداهلل ابو زيد ‪ -3‬نايف عبداهلل �أحمد عبداهلل ابو زيد‬ ‫‪ -4‬حربية عبداهلل �أحمد عبداهلل ابو زيد ‪ -5‬احمد عبداهلل‬ ‫�أحمد عبداهلل ابو زيد ‪ -6‬حممد عبداهلل �أحمد عبداهلل ابو‬ ‫زيد ‪ -7‬ان�شراح عبداهلل �أحمد عبداهلل ابو زيد ‪ -8‬حربي‬ ‫عبداهلل �أحمد عبداهلل اب��و زي��د ‪� -9‬صباح عبداهلل �أحمد‬ ‫عبداهلل ابو زيد ‪ -10‬خلود عبداهلل �أحمد عبداهلل ابو زيد‬ ‫‪ -11‬اخ�لا���ص ع�ب��داهلل �أح�م��د ع�ب��داهلل اب��و زي��د ‪ -12‬جناح‬ ‫عبداهلل �أحمد عبداهلل ابو زيد‬ ‫�سحاب ‪ /‬دوار الدلة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2012/2/23‬ال�ساعة‬ ‫‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬اميان نايف راجي امل�صري‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد ت�ط�ب��ق ع�ل�ي��ك الأح �ك��ام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال�صلح وق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-316( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬فوزي احمد حممد حمد‬ ‫‪ -2‬علي نعيم م�صطفى عيد‬ ‫‪ -3‬عبدالنا�صر ابراهيم حممد �صالح‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة ق��رب بنك اال�سكان‬ ‫بجانب �صيدلية �صفوان حمل ابو عيد للكهرباء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2074 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة فينو�س للكهرباء واالنارة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-319( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬عبدالرحيم حممد احمد ا�سعد‬ ‫‪ -2‬رائد امين حممد ع�سلية‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬مقابل حمكمة ج��ن��وب عمان‬ ‫والفارم�سي ون حمل ع�سلية هوم‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2145 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1100 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة فينو�س للكهرباء واالنارة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫�ساهم حتويل اللغة ال�شي�شانية �إىل الأح��رف ال�سرييلية �إىل ف��ورة يف‬ ‫الأدب ال�شي�شاين‪ ،‬متثل يف العديد م��ن الآداب التي تنوعت م��ن ال�شعر‪،‬‬ ‫والرواية‪ ،‬والق�صة‪ ،‬مدعومة من ال�سلطة املركزية يف مو�سكو‪.‬‬ ‫وق��د �شهدت ال���س�ن��وات م��ا ب�ين ‪ 1960-1944‬ت��راج�ع�اً؛ ب�سبب تهجري‬ ‫ال�شي�شان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �شعوب �أخ��رى‪� ،‬إىل �آ�سيا الو�سطى بتهمة التعاون‬ ‫مع �أملانيا النازية‪.‬‬ ‫ومع تبني املركز "�سيا�سة قومية" جديدة‪� ،‬سمح لبع�ض الأدب باللغات‬ ‫املحلية بالن�شر يف االحتاد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫ورغم هذا ف�إن العديد من ال�شي�شانيني نظروا �إىل احلقبة ال�سوفيتية‬ ‫كمحاوالت ت�شويه للثقافة ال�شي�شانية القومية؛ حيث مل يكن ي�سمح بن�شر‬ ‫ما يتعار�ض مع الإيديولوجية ال�شيوعية الأممية‪.‬‬ ‫وي�صف مواليد م�شروعه بالقول‪" :‬ما �أحاول القيام به هو �إحياء اللغة‬ ‫املحكية للجيل اجلديد الذي فقد الكثري من هذه اللغة؛ نتيجة االن�صهار‬ ‫باملجتمع املحيط"‪ .‬وي�ؤكد �أن م�شروعه موجه لل�شي�شانيني املهاجرين �إىل‬ ‫الدول العربية حتديداً‪.‬‬ ‫لكن عبد احلميد باكري مرا�سل رادي��و "مار�شو" يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫يعار�ض فكرة ا�ستخدام الأبجدية العربية بد ًال من ال�سرييلية؛ لعدة �أ�سباب‬ ‫�أهمها �أنه قد يت�سبب بانقطاع عن الأدب الذي كتب على مر العقود‪ ،‬وي�ضيف‬ ‫�أن ال�سرييلية ذاتها تعاين من �إ�شكاليات يف نطق احلرف ال�شي�شاين ب�شكل‬ ‫�صحيح‪" .‬فما بالك بالعربية ك�أبجدية جديدة؟"‪.‬‬ ‫ويعد مواليد فكرته ال تعني نفي الرتاث املكتوب‪ ،‬بل حتديداً �أ�سلوب‬ ‫للحفاظ على اللغة املحكية من ال�ضياع‪ ،‬وي�ضيف مواليد �أن امل�شروع موجه‬ ‫لل�شي�شانيني املهاجرين يف البالد العربية مذكراً مبحاوالت �شبيهة بنف�س‬ ‫الإجراء لدى ال�شي�شانيني املهاجرين للغرب‪ ،‬حيث بد�أت حماوالت ا�ستخدام‬ ‫احلرف الالتيني‪.‬‬ ‫ويذكر �أن احلربني ال�شي�شانيينت الأخريتني منذ عام ‪ 1995‬ت�سببتا يف‬ ‫حركة نزوح نحو �أوروبا قدرت بالآالف‪.‬‬ ‫عبد احلميد باكري ب��دوره ي��رى �أن الالتينية و�إن كانت ق��د توظف‬ ‫بحكم بنيتها اللغوية املتطابقة مع خمارج الأحرف ال�شي�شانية‪ ،‬ف�إنه يرى‬ ‫�أن ا�ستخدام االبجدية غري ال�سرييلية �ستت�سبب يف "فجوة بني الأجيال‬ ‫ممن يقر�ؤون ب�أبجديات خمتلفة‪ ،‬وتت�سبب يف قطع التوا�صل الثقايف بني‬ ‫ال�شي�شانيني حول العامل"‪.‬‬ ‫وفيما ي��رى مواليد �أن��ه يف م�شروعه �أ��ض��اف حرفني فقط للحروف‬ ‫العربية املعروفة مبا يتنا�سب مع خم��ارج احل��روف ال�شي�شانية‪ ،‬وهما الـ‬ ‫"الغا" كالـ "‪ "G‬باالجنليزية‪ ،‬ومتت كتابتها بكاف مع فتحة ممدودة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1827 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبني علي بركات االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد حماد حممد عثمان‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ح��ي ن ��زال ال ��ذراع الأو� �س��ط مقابل‬ ‫م�ست�شفى احلياة عمارة ‪18‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2012/2/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬زياد‬ ‫حممد جودة احمد ال�شرباتي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-317( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫امين حممد �سامل ع�سلية‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا مقابل حمكمة جنوب‬ ‫عمان حمالت ع�سلية لالدوات املنزلية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2299 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2805 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫خالد احمد عودة طرخان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1503 ( / 1-2‬سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جابر عوده عبداهلل ال�شديفات‬

‫ا�سم املدعى عليهم وعنوانهم‪:‬‬

‫‪ -1‬ر� � � �ش � � ��ا ط � �ل � ��ال حم� � �م � ��د اب� � � � ��و �� �ص� �ي ��ام‬ ‫‪ -2‬ن �ب �ي �ل ��ه ط� �ل ��ال حم � �م ��د اب � � ��و حم �ف ��وظ‬ ‫‪ -3‬ال� � � �ه � � ��ام ط � �ل� ��ال حم � �م � ��د اب � � � ��و �� �ص� �ي ��ام‬ ‫‪ -4‬م � ��وف � ��ق ط � �ل� ��ال حم � �م � ��د اب � � � ��و �� �ص� �ي ��ام‬ ‫‪ -5‬ن� ��اي� ��ل ح� ��اف� ��ظ حم � �م� ��ود اب � � ��و حم �ف��وظ‬ ‫‪ -6‬ر�� � �ش � ��ا ح� � �م � ��اد ح � ��اف � ��ظ اب � � � ��و حم� �ف ��وظ‬ ‫‪ -7‬حم � �م� ��د ط � �ل� ��ال حم � �م� ��د اب � � � ��و �� �ص� �ي ��ام‬ ‫‪ -8‬ي � �� � �س� ��رى ط� �ل� ��ال حم � �م� ��د اب� � � ��و � �ص �ي ��ام‬

‫عمان ‪ /‬جبل املريخ �ش‪ .‬طارق بن زياد خلف قيادة البادية‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د امل��واف��ق ‪2012/2/26‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك امل��دع��ي‪�� :‬ص��احل��ة ح��اف��ظ حم�م��ود ابو‬ ‫حمفوظ و�آخرون‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1679 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫يا�سني ا�سماعيل �صالح ال�شربجي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬مقابل مدينة التجمعات م�ؤ�س�سة‬ ‫يا�سني ال�شربجي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪ :‬م�ستحق االداء‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1625 :‬دينار والر�سوم‬ ‫التنفيذية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حماد نواف حماد ابو حمفوظ املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫فوقها‪ ،‬وهو ا�ستخدام دارج يف لغات كالأردو والفار�سية‪.‬‬ ‫واحلرف الأخر هو "‪ "P‬وتكتب كالباء مع ثالث نقاط حتتها بد ًال من‬ ‫واحدة‪ ،‬ويعترب مواليد الأمر ب�سيطاً ويحتاج �إىل تدريب فقط‪ ،‬بينما يرى‬ ‫عبد احلميد باكري �أن تعليم ال�شي�شانية ب�أبجدية عربية جديدة يحتاج �إىل‬ ‫اجلهد ذاته لتعليمها بالأبجدية ال�سرييلية‪.‬‬ ‫وبعيداً عن ال�شرق الأو�سط هناك جهد قدمي يرتبط باللغة ال�شي�شانية؛‬ ‫فمن من الإ�شكاليات التي واجهت اللغة ال�شي�شانية‪� ،‬إ�شكالية تطوير اللغة‬ ‫من لغة �أدبية �إىل لغة �سيا�سية �إن جاز التعبري‪ ،‬وتخرج من �إطارها ال�شفاهي‬ ‫والأدبي‪.‬‬ ‫وقد �ساهم الأ�ستاذ اجلامعي عبد الرحمن �أفتورخانوف يف عام ‪1951‬‬ ‫مع �آخ��ري��ن بت�أ�سي�س "اخلدمة ال�شي�شانية" يف �إذاع��ة �أوروب��ا احل��رة التي‬ ‫�أ�س�ستها الواليات املتحدة يف مدينة ميونيخ الأملانية‪� ،‬ضمن خدمة �إذاعية‬ ‫ومركز درا�سات �ضم لغات ال�شعوب ال�سوفيتية‪.‬‬ ‫وك��ان افتورخانوف قيادياً �شيوعياً ب��ارزاً قبل �أن يختلف مع قيادات‬ ‫�شيوعية‪ ،‬وبعد �سنوات م��ن االعتقال ه��رب �إىل �أمل��ان�ي��ا‪ ،‬وي�ساهم يف جهود‬ ‫حماربة ال�شيوعية‪.‬‬ ‫وك��ان اف�ت��ورخ��ان��وف م��ن الأوائ ��ل ال��ذي��ن ن�شروا درا� �س��ات ع��ن قوميات‬ ‫االحتاد ال�سوفيتي ال�سابق‪ ،‬بعد �أن �أ�سدل "ال�ستار احلديدي" على املع�سكر‬ ‫اال�شرتاكي‪.‬‬ ‫ويقول مدير خدمة �شمال القوقاز يف �إذاع��ة احلرية �أوروب��ا �أ�صالن‬ ‫دوك��اي�ي��ف‪ ،‬التي عرفت تاريخياً بـ"ليربتي" ب�أنهم يعملون على �إطالق‬ ‫ا�سمه على �صالة من �صاالت الإذاعة‪ ،‬التي نقل مقرها‪ ،‬بعد انهيار املع�سكر‬ ‫اال�شرتاكي �إىل العا�صمة الت�شيكية براغ‪.‬‬ ‫وق��د ع��اود البث باللغة ال�شي�شانية يف �إذاع ��ة ليربتي‪ ،‬يف ع��ام ‪،2002‬‬ ‫ويعرف بـ "مار�شو" التي تعني احلرية باللغة ال�شي�شانية‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستحدثت الإذاع� ��ة‪ ،‬بفريقها ال�صغري ال��ذي ال يتعدى ثالثة‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �شبكة مرا�سلني �صغرية‪ ،‬وفقاً لدوكاييف الذي‬ ‫حتدث �إىل "بي بي �سي"‪ ،‬قبل �شهر موقعاً �إلكرتونياً‪ ،‬قد يعد الأول من‬ ‫نوعه يف العامل باللغة ال�شي�شانية‪.‬‬ ‫حيث �إن هذا املوقع ذو طابع اخباري‪ ،‬ويعتمد ما يعرف بـ "امللتيمديا"‬ ‫م��ن � �ص��ور‪ ،‬وف�ي��دي��و‪ ،‬وت�سجيالت الإذاع � ��ة‪ ،‬وخ��دم��ة ال�ب��ودك��ا��س��ت‪ ،‬باللغة‬ ‫ال�شي�شانية ب�شكل �صرف‪.‬‬ ‫وتعد اللغة ال�شي�شانية من اللغات القدمية التي يتحدث بها عدد قليل‬ ‫من النا�س‪ ،‬ولكن يبدو �أنها ت�صلح لرواية تاريخ �سيا�سي واجتماعي ميتد‬ ‫من ال�شرق الأو�سط �إىل �شمال القوقاز‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1815 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/11/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫ب�سام عبد ربه علي يو�سف‬ ‫عمان ‪� /‬شارع ابو علندا م�ؤ�س�سة ب�سام عبد ربه للزيوت‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عيد جري�س عيد حداد‬

‫ع�م��ان ‪ /‬اال�شرفية ��ش��ارع عبا�س اجل��وه��ري ب��ال�ق��رب م��ن ح��داد وقوره‬ ‫لتجهيز اجلنائز‬

‫‪ -2‬خ�ضر جري�س عيد حداد‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �صلح �سحاب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ - 2012-62 :‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خالد عزو ابراهيم امل�صري‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ -‬العبدلية ‪ -‬قرب مطعم نهنو�ش‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬غامن‬ ‫زكي �صالح البياري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫ع�م��ان القوي�سمة مقابل وزارة ال��زراع��ة البيطرة حم��ل عيد جري�س‬ ‫للزيوت‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬وعمال باحكام املادة ‪ 177‬من قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية ادانة‬ ‫امل�شتكى عليه خ�ضر جري�س عيد ح��داد بجرم ا��ص��دار �شيك ولي�س له‬ ‫مقابل وف��اء قائم وقابل لل�صرف خالفا الحكام امل��ادة (‪�/421/1‬أ) من‬ ‫قانون العقوبات مكرر ‪ 3‬مرات واحلكم عليه وعمال بذات املادة باحلب�س‬ ‫مدة �سنة واح��دة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم عن كل جرم‬ ‫وعمال باملادة ‪ 72‬من قانون العقوبات تنفيذ اح��دى العقوبات املحكوم‬ ‫بها على امل�شتكى عليه وهي احلب�س �سنة واحدة والر�سوم والغرامة ماية‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -2‬وعمال باحكام املادة ‪ 177‬من قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية ادانة‬ ‫امل�شتكى عليه عيد جري�س عيد حداد بجرم تظهري �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لاف��ا الح�ك��ام امل ��ادة (‪/421/1‬د) م��ن ق��ان��ون ال�ع�ق��وب��ات م�ك��رر مرتني‬ ‫واحل�ك��م عليه وعمال ب��ذات امل��ادة باحلب�س م��دة �سنة واح��دة والر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم عن كل جرم وعمال باملادة ‪ 72‬من قانون‬ ‫العقوبات تنفيذ اح��دى العقوبات املحكوم بها على امل�شتكى عليه وهي‬ ‫احلب�س �سنة واحدة والر�سوم والغرامة ماية دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫قرارا مبثابة الوجاهي عن ال�شق اجلزائي ووجاهيا اعتباريا عن ال�شق‬ ‫احلقوقي قابال لال�ستئناف �صدر وافهم علنا با�سم �صاحب اجلاللة‬ ‫الها�شمية امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني حفظه اهلل ورع��اه بتاريخ‬ ‫‪2011/11/29‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق �سحاب‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ - 2011-498 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2012/2/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود ناجح عزام �صالح ابو زيد‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب بجانب مدار�س ال�سلطان فوق �سوبر‬ ‫ماركت االحتاد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دائرة تنفيذ �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 250 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خالد‬ ‫ابراهيم احمد ابو حمده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-187( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة بوابة اجلنوب لتجارة‬ ‫الدخان والتبغ‬ ‫‪ -2‬هيثم يو�سف علي الدريني‬ ‫‪� -3‬سلطان حممد معو�ض حماد‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة ���ش‪ .‬دمياط بجانب‬ ‫منجرة ماهر ابو عيد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2218 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عامر‬ ‫ح�سني علي دوحل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫جدير بالذكر �أن اللغة ال�شي�شانية (لغة النوخ ْت�شي) هي لغة قوقازية‬ ‫بحتة‪ ،‬وهي لي�ست حكراً على ال�شعب ال�شي�شاين وحده كما يعتقد البع�ض‪،‬‬ ‫بل �إنها ُتعد من �إحدى اللغات الر�سمية يف داغ�ستان‪ ،‬ويتحدث بهذه اللغة‬ ‫�أي�ضاً‪� -‬شي�شانيو وادي بانكِت�سي الواقع يف جمهورية جورجيا‪ ،‬واملهاجرون‬‫ال�شي�شان يف تركيا والأردن و�سورية‪.‬‬ ‫وه�ن��ال��ك ع��دد لي�س بقليل م��ن الأ��س�م��اء ال��رو��س�ي��ة ال�ت��ي ام�ت��زج��ت يف‬ ‫القامو�س ال�شي�شاين؛ فاال�شتقاق و َّل��د م�صطلحات �شي�شانية بديلة عن‬ ‫�أخواتها الرو�سية‪.‬‬ ‫بد�أت الكتابة بهذه اللغة ر�سمياً مطلع العهد ال�سوفييتي يف ع�شرينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬ومت ذلك من خالل ا�ستخدام احل��روف الالتينية‪ ،‬ثم بعد‬ ‫م�ضي ما يُقارب عقدين من الزمن ا�ستبدل بالأبجدية الالتينية �أحرف‬ ‫رو�سية (�سريالية)‪.‬‬

‫باكري‪ :‬تعليم اللغة الشيشانية‬ ‫بأبجدية عربية جديدة يحتاج إىل‬ ‫الجهد ذاته لتعليمها باألبجدية‬ ‫السرييلية‬ ‫مواليد‪ :‬املشروع موجه‬ ‫لشيشانيي البالد العربية‬ ‫وهو ليس مستحدث ًا فأجدادنا‬ ‫استخدموا هذه الحروف منذ‬ ‫القدم‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/555 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/1/26 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ابراهيم فواز احمد غيث‬ ‫وعنوانه‪� :‬شركة غيث للنقليات‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى رقم �أعاله اخطاركم بدفع املبلغ‬ ‫املطلوب منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ تبليغكم‬ ‫و�إال �سي�صار اىل بيع �أم��وال��ك��م امل��ح��ج��وزة يف هذه‬ ‫الدعوى وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 700 ( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سعود �سامل را�ضي اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫احمد مف�ضي خلف الغريب‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬اليادودة خلف كازية ال�شاطر ح�سن‬ ‫مرج احلمام مطعم ال�سفراء مدير جمعية املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني �سوق مرج احلمام التجاري‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء امل��واف��ق ‪2012/2/28‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.30‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها‬ ‫عليك احلق العام وم�شتكي �شركة ابو عودة اخوان‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-318( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد كمال احمد قرق�ش‬ ‫‪� -2‬شريف كمال احمد قرق�ش‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة دخلة امل��ع��ادي قرب‬ ‫مدر�سة املعادي ام هاين بجانب بقالة ابو العينني‬ ‫منزل قرق�ش بعمل يف جتارة ال�سيارات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2227 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة فينو�س للكهرباء واالنارة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-253( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫امين م�صطفى احمد ال�شملتي‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬القوي�سمة ���ش��ارع حممد منور‬ ‫احل��دي��د ع��م��ارة رق���م ‪ 25‬حم��ط��ة اجل��ب��ايل ‪ /‬ت‪:‬‬ ‫‪0799943345‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/1/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فهمي‬ ‫عدنان عبداملنعم اجلوالين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫حما�س‪ :‬القد�س عنوان ال�صراع القادم‬

‫املئات يرابطون يف األقصى‪ ..‬و«علماء فلسطني» تدعو األمة لهبة جماهريية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رابط مئات الفل�سطينيني من �أه��ايل القد�س والأرا�ضي املحتلة‬ ‫ع��ام ‪ 48‬ي��وم �أم�س الأح��د‪ ،‬داخ��ل امل�سجد الأق�صى بعد �أن �أدوا �صالة‬ ‫الفجر‪ ،‬حيث �سادة حالة من التوتر واحلذر ال�شديد يف �أنحاء امل�سجد‪،‬‬ ‫يف ظل االنت�شار الع�سكري الإ�سرائيلي الكثيف يف �ساحاته‪ ،‬حيث متركز‬ ‫جنود االحتالل يف منطقة باب املغاربة وقبالة جامع القبلي امل�سقوف‪،‬‬ ‫وو�ضع العديد من املتاري�س احلديدية حوله ‪ ،‬ومنعوا و�صول امل�صلني‬ ‫�إىل امل�سجد‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا ا�ست�صرخت راب �ط��ة ع�ل�م��اء فل�سطني داخ ��ل فل�سطني‬ ‫وخ��ارج�ه��ا‪ ،‬الأم��ة الإ�سالمية ممثلة بعلمائها وزعمائها ومثقفيها‬ ‫و�شبابها و�شيبها‪ ،‬رجالها ون�سائها يف م�شرق الأر� ��ض ومغربها �أن‬ ‫يهبوا لنجدة امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬ليحموه من غالة ال�صهاينة‬ ‫احلاقدين‪ ،‬وقتلة الأنبياء والأطفال والن�ساء‪.‬‬ ‫ودق ��ت ال��راب �ط��ة ن��اق��و���س اخل �ط��ر‪ ،‬م�ط��ال�ب��ة ب�ن�خ��وة امل�سلمني‪،‬‬ ‫ومت�سائلة‪�" :‬أيهدم الأق�صى وفيكم عرق ينب�ض؟‪� ،‬أيبني بنو �صهيون‬ ‫خمططاتهم على �أر�ض حارة املغاربة و�أمة الإ�سالم يف املغرب وامل�شرق‬ ‫ال هون ال يحركون �ساك ًنا؟!"‪.‬‬ ‫و�أه ��اب ال��دك�ت��ور ��س��امل �سالمة‪ ،‬رئي�س راب�ط��ة علماء فل�سطني‪،‬‬ ‫خالل امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد حول الو�ضع يف امل�سجد الأق�صى ‪،‬‬ ‫�أم�س الأحد ‪� ،‬أهاب ب�أهايل القد�س والـ‪� 48‬أن ي�شدوا الرحال �إىل امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك و�أن يبيتوا فيه لي ً‬ ‫ال ونها ًرا حتى ال ينفرد ال�صهاينة‬ ‫بامل�سجد �أو يغتالوه لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أ�شاد املفتي العام للقد�س خطيب امل�سجد الأق�صى ال�شيخ حممد‬ ‫ح�سني با�ستجابة امل��واط�ن�ين ل �ن��داءات ال�ت��وج��ه للم�سجد الأق�صى‬ ‫والرباط يف رحابه الطاهرة للذود والدفاع عنه‪.‬‬ ‫وخاطب املرابطني يف باحات الأق�صى و�أك��د ب��أن ال��رد احلقيقي‬ ‫والعملي على تهديدات االحتالل واليمني اليهودي املتطرف بحق‬ ‫امل�سجد الأق�صى هو يف التواجد املكثف و�شد الرحال املتوا�صل اليه‪.‬‬ ‫و�أكد �أن امل�سجد الأق�صى يتعر�ض حلمالت م�سعورة من االحتالل‬ ‫وجماعاته املتطرفة وطالب املرابطني ب�أخذ احليطة واحل��ذر وعدم‬ ‫فتح املجال لقوات االحتالل بالتدخل يف الأق�صى وتدني�سه‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬حذرت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي م��ن مغبة ال�ت��ورط يف جرمية اقتحام امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪� ،‬ضمن م�سل�سل جرائمه �ضد الأر���ض والإن�سان الفل�سطيني‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دة "�أننا ن�ضع �أرواح� �ن ��ا رخ�ي���ص��ة ب�ين ي��دي امل���س�ج��د الأق�صى‬ ‫واملقد�سات"‪.‬‬ ‫وقالت احلركة يف بيان �صحفي � ّإن عنوان ال�صراع القادم مع املحتل‬ ‫هو القد�س‪ ،‬وه��ذا �أم��ر حتمي يعرفه كل من يعرف الإ��س�لام ويقر�أ‬ ‫القر�آن ويفهم �سنن التاريخ وي�ستطلع توجه ثورات ال�شعوب العربية‬ ‫التي ثارت على اخلنوع والف�ساد و�إهدار حقوق الأمة ومقد�ساتها‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل مدير ومعلمي‬ ‫مدرسة بالخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫اعتقل جنود االح�ت�لال الإ�سرائيلي �صباح �أم����س الأح��د مدير‬ ‫ومعلمي م��در��س��ة جنبا ج�ن��وب حمافظة اخلليل بال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬ومنعهم من الو�صول �إىل مدر�ستهم‪.‬‬ ‫و�أف��اد من�سق اللجان ال�شعبية بجنوب اخلليل رات��ب اجلبور �أنّ‬ ‫جنود االحتالل اعتقلوا مدير مدر�سة جنبا و�سبعة معلمني وحال دون‬ ‫متكنهم من الو�صول �إىل مدر�ستهم وانتظام العملية التدري�سية‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة‪ ،‬ن�ف� ّذت ق��وات االح �ت�لال عمليات مطاردة‬ ‫للمواطنني ورعاة الأغنام باجليبات الع�سكرية يف اجلبال القرية من‬ ‫خربة جنبا باملنطقة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن خربة جنبا تقع ب�أق�صى مدينة اخلليل‪ ،‬على احلدود‬ ‫مع مدينة بئر ال�سبع‪ ،‬وت�صنف �ضمن مناطق (ج�ـ) ويعاين �سكانها‬ ‫من حمالت املالحقة وخمططات الرتحيل والتهجري التي تنفذها‬ ‫�سلطات االحتالل لتفريغ �أرا�ضيهم‪.‬‬

‫املرابطون يف �ساحات امل�سجد االق�صى‬

‫عن �أية مهاترات جانبية ال تقدم وال ت�ؤخر‪ ،‬م�شددة على �أن "انت�صارنا‬ ‫يف معركة القد�س حتمية وعلى االح�ت�لال �أي يعي درو���س التاريخ‬ ‫جيدا"‪.‬‬ ‫وه��دد ن�شطاء ميينيون �إ�سرائيليون من ح��زب الليكود املت�شدد‬ ‫باقتحام امل�سجد الأق�صى املبارك لإقامة الهيكل املزعوم على �أنقا�ضه‪،‬‬ ‫وفق ما متليه عليهم عقائدهم الباطلة‪ ،‬الأمر الذي قوبل بهبة من‬ ‫�أه��ل القد�س و�أرا� �ض��ي ال �ـ ‪� 48‬أج�ب�رت �شرطة االح�ت�لال على �إغالق‬ ‫امل�سجد ومنع و�صول املتطرفني �إليه‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أدان املكتب الإعالمي احلكومي بغزة ب�شدة التحركات‬ ‫الإ�سرائيلية القتحام امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬م ��ؤك �دًا �أن��ه انتهاك خطري‬ ‫وم�سا�س مبا�شر ب��واح��دٍ م��ن �أه��م املقد�سات الإ�سالمية ع�لاوة على‬ ‫احتالل مدينة القد�س والتحكم يف الداخلني �إليها واخلارجني منها‬ ‫واملقيمني فيها‪.‬‬

‫ودعا املكتب يف بيان �صحايف و�سائل الإعالم الفل�سطينية والعربية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة �إىل اال��س�ت�م��رار يف دع��م ��ص�م��ود �أه�ل�ن��ا ب��ال�ق��د���س بوجه‬ ‫املخططات الإ�سرائيلية الرامية �إىل ط��رد �أ�صحابها الفل�سطينيني‬ ‫ونفيهم عنها‪.‬‬ ‫كما دعا �إىل موا�صلة ف�ضح اجلرائم واالنتهاكات التي ترتكبها‬ ‫�سلطات االحتالل وامل�ستوطنني والأحزاب الإ�سرائيلية �ضد امل�ؤ�س�سات‬ ‫الفل�سطينية واملقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫م��ن ناحيتها‪� ،‬أك��د الكتلة الإ��س�لام�ي��ة اجل�ن��اح الطالبي حلركة‬ ‫حما�س �أن �صدور دعوات اقتحام امل�سجد من قبل نواب االحتالل متثل‬ ‫ريا وت�صعيدًا للموقف الر�سمي الإ�سرائيلي جتاه‬ ‫توجهًا جديدًا وخط ً‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫وحملت يف بيان لها االح�ت�لال امل�س�ؤولية الكاملة عن العواقب‬ ‫الكارثية لعدوانها على املدينة املقد�سة ومقد�ساتها‪.‬‬

‫استشهاد مسن وإصابة ثالثة فلسطينيني يف غارات‬ ‫إسرائيلية على غزة‬

‫نتنياهو يقرتح تجميد ًا هادئ ًا‬ ‫لالستيطان مقابل تجديد املفاوضات‬

‫و�أك ��دت �أن "الأمة العربية والإ��س�لام�ي��ة بكل مكوناتها حكاما‬ ‫و�شعوبا مطالبون اليوم بالتحرك من �أجل ا�ستنقاذ امل�سجد الأق�صى‬ ‫وح�سم املعركة معركة وعد الآخرة مع املحتل الذي ا�ستمر�أ العدوان‬ ‫والغدر والغرور"‪.‬‬ ‫و�أردفت �أن "�أولوية �أي جهد وطني �أو عربي �أو �إ�سالمي البد �أن‬ ‫تكون ملو�ضوع القد�س وامل�سجد الأق�صى لأنها عنوان الكرامة العربية‬ ‫وعنوان �صحة الأمة‪ ،‬وبدونهما ال معنى للأمة وال �إرادة وال كرامة"‪.‬‬ ‫ودعت حما�س ال�سلطة �إىل الإعالن عن وقف �أي �شكل من �أ�شكال‬ ‫التعاون �أو التن�سيق مع االحتالل‪ ،‬واالنحياز �إىل ال�شعب ومقاومته؛‬ ‫"ل ّأن م��ن ��ش��أن ذل��ك �أن ي�صنع حجر الأ��س��ا���س يف طريق الوحدة‬ ‫احلقيقية‪ ،‬و�إنهاء االنق�سام على الهدف والربنامج وال�سلوك"‪.‬‬ ‫وطالبت و�سائل الإعالم امللتزمة فل�سطينية �أو عربية �أو �إ�سالمية‬ ‫�إىل و�ضع ق�ضية القد�س على ر�أ�س �أولويات الق�ضايا املطروحة‪ ،‬والبعد‬

‫مستوطنون يكتبون شعارات‬ ‫تتطاول على النبي محمد يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أف��ادت م�صادر �إعالمية عربية بقيام جمموعة من امل�ستوطنني‬ ‫اليهود على كتابة �شعارات معادية للعرب وامل�سلمني يف �ساحة مدر�سة‬ ‫بحي بيت �صفافا يف مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬وذلك للمرة الثانية خالل‬ ‫�أقل من �أ�سبوع‪ ،‬يف املدر�سة نف�سها‪.‬‬ ‫وبح�سب الن�سخة الإلكرتونية ل�صحيفة (معاريف) العربية؛‬ ‫فقد عرث �صباح الأحد على �شِ عارات تتطاول على النبي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم و�أخرى تتوعد الفل�سطينيني بالقتل‪ ،‬وذلك يف �ساحة‬ ‫املدر�سة ثنائية اللغة "يد بيد" يف حي بيت �صفافا يف القد�س ال�شرقية‬ ‫املحتلة والتي ت�ضم طالبا فل�سطينيني ويهودًا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��وق��ع �أن ت�ق��دي��رات ال�شرطة الإ�سرائيلية ت�شري ب�أن‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر م��ن ال�ي�م�ين ال �ي �ه��ودي امل�ت�ط��رف ي�ق�ف��ون خ�ل��ف ك�ت��اب��ة هذه‬ ‫ال�شعارات‪.‬‬ ‫من جانبه؛ ا�ستنكر االئتالف ملناه�ضة العن�صرية يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة ع��ام ‪ ،48‬ه��ذه الكتابات يف املدر�سة‪ ،‬م��ؤك�دًا �أن‬ ‫هناك يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة زي��ادة يف ظ��واه��ر العن�صرية التي ت�شجع‬ ‫الكراهية والعنف‪ ،‬ب�شكل خا�ص يف م��واق��ع يتم فيها التعاي�ش بني‬ ‫العرب واليهود‪.‬‬

‫أمن السلطة يعرتض مسرية‬ ‫تضامن مع األسري عدنان‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬

‫�شهدت بلدة عرابة جنوب غ��رب جنني �شمال ال�ضفة الغربية �أم�س‬ ‫الأحد م�سريات طالبية ت�ضامناً مع الأ�سري القائد خ�ضر عدنان‪ ،‬امل�ضرب‬ ‫عن الطعام يف �سجون االحتالل منذ ‪ 57‬يوماً‪ ،‬مب�شاركة وا�سعة من خمتلف‬ ‫الفعاليات الطالبية يف البلدة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان �إن امل�سرية انطلقت من مدر�سة بنات عرابة الثانوية‪،‬‬ ‫ومدر�سة �أبو علي م�صطفى باجتاه خيمة االعت�صام املن�صوبة �أم��ام منزل‬ ‫الأ�سري‪ ،‬حيث ردد امل�شاركون ال�شعارات الداعية لإطالق �سراحه‪ ،‬و�إطالق‬ ‫�سراح كافة الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شهود �إىل �أن دورية تابعة جلهاز املخابرات الفل�سطينية �أوقفت‬ ‫امل�سرية و�صادرت رايات حركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي وتعاملوا ب�شكل‬ ‫فظ مع الطلبة الذين رف�ضوا ت�سليم الرايات ب�سهولة‪.‬‬ ‫ونقل مواطنون �أن عنا�صر املخابرات ترجلوا من مركباتهم و�صادروا‬ ‫ال��راي��ات دون مقدمات ومل تفلح حم��اوالت الأه��ايل ثنيهم عن ذل��ك‪ ،‬مما‬ ‫جعل بع�ض الطلبة يرددون �شعارات �ضد ممار�ساتهم‪.‬‬ ‫ونقل مواطنون �أنه ورغم ذلك ا�ستمرت امل�سرية يف ال�سري نحو خيمة‬ ‫االعت�صام و�سط م�شاركة طلبة وطالبات عرابة وجمع غفري من الأهايل‪.‬‬ ‫ويوا�صل القيادي يف حركة اجلهاد الإ�سالمي الأ�سري عدنان لليوم‬ ‫ال�سابع واخلم�سني على التوايل خو�ض معركة الكرامة ب�أمعائه اخلاوية‪،‬‬ ‫لي�سجل ب��ذل��ك �أط ��ول �إ� �ض��راب ع��ن ال�ط�ع��ام يف ت��اري��خ احل��رك��ة الأ�سرية‬ ‫ّ‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا�ست�شهد مُ�سن فل�سطيني و�أ�صيب ثالثة‬ ‫مواطنني بجروح خمتلفة‪ ،‬يف �سل�سلة غارات‬ ‫�شنتها ط��ائ��رات حربية �إ�سرائيلية يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من م�ساء ال�سبت ‪ ،‬على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال م�صادر طبية فل�سطينية �إن املواطن‬ ‫عبد الكرمي الزيتونة (‪ 71‬عا ًما) ا�ست�شهد يف‬ ‫ق�صف �إ�سرائيلي ا�ستهدف برك�سات �شرق �سوق‬ ‫فل�سطني الدويل لل�سيارات بحي الزيتون يف‬ ‫مدينة غزة‪ ،‬يف حني �أ�صيب ثالثة مواطنون‬ ‫يف الق�صف ذاته‪.‬‬ ‫وك��ان الطريان احلربي الإ�سرائيلي قد‬

‫�شن‪ ،‬قبيل منت�صف ليل ال�سبت‪� ،‬أربع غارات‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت م�ن��اط��ق خمتلفة يف ق�ط��اع غزة‪،‬‬ ‫�أوق �ع��ت دم � ��ا ًرا يف امل�م�ت�ل�ك��ات‪ ،‬يف ح�ي�ن جنت‬ ‫جم �م��وع��ة م��ن رج� ��ال امل �ق��اوم��ة م��ن ق�صف‬ ‫ا�ستهدفهم جنوب القطاع‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان ب�أن طائرات �إ�سرائيلية‬ ‫ً‬ ‫�صاروخا‬ ‫مقاتلة من طراز "�إف ‪� "16‬أطلقت‬ ‫على الأق��ل ب��اجت��اه جمموعة م��ن املرابطني‬ ‫الفل�سطينيني من رجال املقاومة يف منطقة‬ ‫الزنة �شرق خان يون�س (جنوب قطاع غزة)‪،‬‬ ‫�إال �أن املجموعة متكنت من االن�سحاب من‬ ‫املكان دون �أن ي�صاب �أي من �أفرادها ب�أذى‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ش �ن��ت ط� ��ائ� ��رات االح � �ت �ل�ال غ ��ارة‬

‫برك�سا يف منطقة م�أهولة بال�سكان‬ ‫ا�ستهدفت ً‬ ‫يف رفح‪ ،‬جنوب القطاع‪ ،‬ما �أدى �إىل تدمريه‬ ‫ووقوع �أ�ضرار يف بع�ض املباين‪ ،‬كما �شنت غارة‬ ‫على الأق��ل �شرق حي ال�شجاعية بغزة حيث‬ ‫�أطلقت �صاروخني‪.‬‬ ‫وزعم املتحدث با�سم اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫�أن عمليات الق�صف ا�ستهدفت �أنفا ًقا يف قطاع‬ ‫غزة وموقع ي�ستخدم لإنتاج الو�سائل القتالية‬ ‫يف �شماله‪ ،‬ح�سب ادعائه‪.‬‬ ‫لكنه املتحدث عاد وقال �إن الغارات جاءت‬ ‫"ردًا على قيام فل�سطينيني ب�إطالق قذيفة‬ ‫�صاروخية �أم�س باجتاه النقب الغربي دون �أن‬ ‫ي�ؤدي ذلك �إىل وقوع �إ�صابات �أو �أ�ضرار"‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت �صحيفة "معاريف" ال�ع�بري��ة �أم ����س الأح ��د �أن رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو اقرتح يف الآونة الأخرية جتميد‬ ‫"هادئ" للبناء اال�ستيطاين يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬و�إطالق �سراح ‪20‬‬ ‫ريا فل�سطين ًيا‪ ،‬ورزمة ح�سن نوايا �أمنية واقت�صادية‪ ،‬مقابل جتديد‬ ‫�أ�س ً‬ ‫املفاو�ضات املبا�شرة يف عمان بو�ساطة �أردنية‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن م�صادر �إ�سرائيلية وعربية متطابقة قولها‬ ‫�إن نتنياهو نقل االق�ت�راح الأخ�ي�ر م��ن خ�لال م�سئول �أردين رفيع‬ ‫امل�ستوى‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن جلنة املتابعة العربية التي تعقد اجتماعًا اليوم‬ ‫يف القاهرة �ستح�سم الأم��ر‪� ,‬إم��ا �أن تعطي موافقة لرئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س مبوا�صلة املفاو�ضات مع "�إ�سرائيل" �أو‬ ‫وقف تلك املفاو�ضات‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر �أن امللك عبد اهلل الثاين نقل االقرتاح بنف�سه �إىل‬ ‫الرئي�س عبا�س قبل يومني من توقيع اتفاق امل�صاحلة يف الدوحة بني‬ ‫رئي�سا‬ ‫حركتي حما�س وفتح وال��ذي �سيتم يف �إط��اره تعيني �أبو مازن ً‬ ‫حلكومة الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وح�سب ال�صحيفة‪ ،‬ت�شمل رزم��ة ح�سن النوايا بنود م��ن بينها‬ ‫ال�ت��زام اجلي�ش الإ�سرائيلي باالمتناع ق��در الإم�ك��ان ع��ن التوغل يف‬ ‫املناطق امل�صنفة "�أ" بال�ضفة والتي تخ�ضع ل�سيطرة ال�سلطة الكاملة‪،‬‬ ‫وكذلك نقل �صالحيات �أمنية لل�سلطة يف املناطق امل�صنفة "ب" وعلى‬ ‫الأغلب �سي�شمل ذلك �إقامة مراكز �شرطة يف تلك املناطق‪.‬‬ ‫وت�شمل � ً‬ ‫أي�ضا املوافقة على خطط رئي�سة يف املناطق امل�صنفة‬ ‫"ج" املوجودة حتت ال�سيطرة الأمنية الإ�سرائيلية‪ ،‬ومنح قطاع غزة‬ ‫ت�سهيالت ت�شمل منح ت�صاريح دخول لإ�سرائيل‪ ،‬ونقل مواد بناء من‬ ‫�أجل �إن�شاء �ألف وحدة �سكنية ومبان تعليمية‪ ،‬وزيادة ال�صادرات من‬ ‫غزة لل�ضفة‪.‬‬ ‫وب�خ���ص��و���ص ال�ت�ج�م�ي��د يف ال �ب �ن��اء‪ ،‬ي �ق�ترح ن�ت�ن�ي��اه��و ب� ��أال تقوم‬ ‫"�إ�سرائيل" بال�سماح خلطط بناء جديدة يف امل�ستوطنات‪ ،‬وتزيد‬ ‫مراقبة م�شاريع البناء‪ ،‬وي��دور احلديث عن جتميد غري معلن من‬ ‫جانب "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وذك��رت "معاريف" �أن نتنياهو اقرتح �إط�لاق �سراح من ‪� 20‬إىل‬ ‫ريا فل�سطين ًيا ينتمون �إىل حركة فتح طلب‬ ‫ريا من بني ‪� 130‬أ�س ً‬ ‫‪� 30‬أ�س ً‬ ‫الرئي�س عبا�س الإفراج عنهم‪.‬‬

‫وقف نظام هام من قوات �سالح اجلو لنق�ص امليزانية‬

‫الجيش اإلسرائيلي يتوقف عن التزود بـ «القبة الحديدية»‬ ‫النا�صرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف � ��ادت ال���ص�ح��ف ال �ع�بري��ة‪� ،‬أم�س‬ ‫الأح ��د ب ��أن اجلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي قرر‬ ‫وقف التز ّود مبنظومة القبة احلديدية‬ ‫والع�صا ال�سحرية اخلا�صة يف �إ�سقاط‬ ‫� �ص��واري��خ ال�ق���س��ام ‪ ،‬ك�م��ا ي�ع�ت��زم وقف‬ ‫عمل طائرات ت�شكل جزء هام من نظام‬ ‫ق��وات��ه ‪-‬مل يك�شف ع��ن م��اه�ي�ت��ه‪ -‬هذا‬ ‫العام ب�سبب نق�ص امليزانية �ضمن خطة‬ ‫تقلي�صات يبلورها اجلي�ش يف هذه الأيام‬ ‫على �أث��ر الفجوات الهامة يف ميزانية‬ ‫الأمن لعام ‪.2012‬‬ ‫وكانت قيادات ع�سكرية �إ�سرائيلية‬ ‫�أقرت ب�إخفاق منظومة القبة احلديدية‬ ‫يف اع�ترا���ض ال���ص��واري��خ الفل�سطينية‬ ‫مقابل كلفتها الباهظة ج� �دًا‪ ،‬والذي‬ ‫ي�ت�ج��اوز ثمن ال���ص��اروخ ال��واح��د الذي‬ ‫يطلق من خاللها �أكرث من �أربعني �ألف‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وذك � � � � ��رت � �ص �ح �ي �ف ��ة (ي ��دي � �ع ��وت‬ ‫�أحرونوت) ب�أن قيادة اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫توقفت عن التزود مبنظومات "القبة‬

‫احلديدية"‪ ،‬التي يتم تطويرها بدعم‬ ‫م ��ن ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة الأمريكية‪،‬‬ ‫العرتا�ض ال�صواريخ "ب�سبب تقلي�ص‬ ‫ميزانية" وزارة اجلي�ش‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن م��دي��ر عام‬ ‫وزارة احل��رب اودي ��ش��اين �أب�ل��غ �شركة‬ ‫"رفائيل" لتطوير الو�سائل القتالية‬ ‫بفحوى القرار‪.‬‬ ‫وك� ��ان م� �ق ��ر ًرا �أن ي �ت��زود اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي ب�ث�لاث منظومات �أخرى‬ ‫ح �ت��ى م�ط�ل��ع ال �ع ��ام ال� �ق ��ادم (‪،)2013‬‬ ‫وق��د عمد جي�ش االح�ت�لال �إىل ن�صب‬ ‫ع ��دد ق �ل �ي��ل م ��ن ال �ب �ط��اري��ات امل�شغلة‬ ‫ملنظومة "القبة احلديدية" العرتا�ض‬ ‫ال�صواريخ ق�صرية امل��دى على احلدود‬ ‫م��ع قطاع غ��زة‪ ،‬يف حم��اول��ة العرتا�ض‬ ‫��ص��واري��خ امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية التي‬ ‫ت �ن �ط �ل��ق م� ��ن غ� � ��زة ب� ��اجت� ��اه �أه � � ��داف‬ ‫�إ�سرائيلية داخل الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة ع ��ام ‪ ،1948‬وال �ت��ي مل تظهر‬ ‫فاعلية على �أر���ض الواقع يف اعرتا�ض‬ ‫ال �� �ص��واري��خ‪ ،‬بح�سب ت ��أك �ي��دات خرباء‬ ‫ع�سكريني �إ�سرائيليني‪.‬‬

‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬اع� �ت�ب�رت �صحيفة‬ ‫(ه � ��آرت � ��� ��س) وق� ��ف ع �م��ل ط ��ائ ��رات يف‬ ‫�سالح اجلو تعترب خطوة غري م�سبوقة‬ ‫ومت�س با�ستعدادات �سالح اجلو‪ ،‬ويدور‬ ‫احل��دي��ث ع��ن خطوة مفاجئة‪ ،‬و�صفها‬ ‫�ضباط وجنود يف �سالح اجلو ب�أنها متثل‬ ‫حالة مقلقة و�ضبابية بخ�صو�ص خطط‬ ‫ت�ط��وي��ر وت��زوي��د اجل�ي����ش والتدريبات‬ ‫والعمليات اجلارية يف �سالح اجلو‪ ،‬ومن‬ ‫بني هذه اخلطوات �أي�ضاً التوقف ال�شبه‬ ‫التام ل�صفقات ال�شراء من ال�صناعات‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أنه وعلى �أثر‬ ‫هذا التقلي�ص �ستتوقف �شراء وتطوير‬ ‫دب� ��اب� ��ات امل ��رك� �ف ��اة ‪ 4‬و�إل � �غ� ��اء تدريب‬ ‫ال �ت �� �ش �ك �ي�لات وال� �ت ��دري� �ب ��ات اللوائية‬ ‫وع���ش��رات ال�ت��دري�ب��ات الكتائبية و�ستة‬ ‫تدريبات كانت من املفرت�ض �إجرائها‬ ‫يف القيادات املو�سعة‪ ،‬با�ستثناء التدريب‬ ‫امل���ش�ترك م��ع ال��والي��ات امل�ت�ح��دة حيث‬ ‫�سيجرى كما هو خمطط له‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك بعد �أ�سابيع م��ن �إقرار‬ ‫الربملان الإ�سرائيلي "الكني�ست" زيادة‬

‫القبة احلديدية‬

‫ميزانية وزارة احلرب الإ�سرائيلية عن‬ ‫احلد الأعلى للميزانية ال�سنوية‪ ،‬ليبلغ‬ ‫حجمها ‪ 60.7‬مليار �شيكل (‪ 15.8‬مليار‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وكادت منظومة "القبة احلديدة"‪،‬‬ ‫قبل �شهرين‪� ،‬أن تت�سبب بقتل عدد كبري‬ ‫م��ن ال�ضباط واجل �ن��ود الإ�سرائيليني‬ ‫داخ ��ل ق��اع��دة ع���س�ك��ري��ة ع�ل��ى احل ��دود‬

‫مع قطاع غزة‪ ،‬حني انطلق عن طريق‬ ‫اخلط�أ حوايل ع�شرين �صاروخً ا �سقطت‬ ‫ع�ل��ى م�ق��رب��ة م��ن ال�ق��اع��دة �إال �أن �ه��ا مل‬ ‫تنفجر‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ت�سبب ب�إحداث‬ ‫�أ�ضرار ج�سيمة لل�صواريخ التي حتتوي‬ ‫ع�ل��ى م�ئ��ات ال�ك�ي�ل��وج��رام��ات م��ن املواد‬ ‫امل�ت�ف�ج��رة‪ ،‬وال�ت��ي ت�ق�دّر كلفتها مبئات‬ ‫�آالف الدوالرات‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬ ‫فهمي هويدي‬

‫الذين‬ ‫خرجوا من‬ ‫القمقم‬ ‫يوم �أم�س (الأحد ‪ 12‬فرباير) كان من بني عناوين‬ ‫ال�صحف امل�صرية ما يلي‪ :‬م�ؤمتر بور�سعيد يحمل‬ ‫امل�شري م�سئولية احلادثة ‪-‬الربملان ي�ستجوب امل�شري‬ ‫وحكومته ‪ 15-‬ا�ستجوابا و‪ 28‬طلب �إحاطة �أمام جمل�س‬ ‫ال�شعب ـ رئي�س الت�شريعية ي�ستجوب وزير البرتول يف‬ ‫ت�صدير الغاز لإ�سرائيل ـ الإ�ضراب العام جنح بن�سبة‬ ‫‪ ٪60‬ـ��ـ ‪ 12‬ح��رك��ة اح��ت��ج��اج��ي��ة ���ش��ارك��ت يف �إ�ضرابات‬ ‫الإ�سكندرية و‪ 56‬مدر�سة قررت الإ�ضراب يف ال�صعيد ـ‬ ‫موظفو املعامل املركزية بوزارة ال�صحة قرروا �إ�ضرابا‬ ‫من اخلمي�س �إىل اخلمي�س و‪� 500‬شخ�ص وقعوا على‬ ‫عري�ضة طالبت بعزل رئي�س الرقابة ـ تالميذ كوليدج‬ ‫دى ال�سال طالبوا بالإ�سراع برحيل الع�سكر ـ ‪ 100‬من‬ ‫�أ�ساتذة جامعة عني �شم�س وقعوا بيانا طالبوا فيه‬ ‫ب�إنهاء احلكم الع�سكري و�أي��دوا الع�صيان املدين ـ يف‬ ‫�أزمة البوتاجاز‪ :‬املواطنون يقطعون الطريق والباعة‬ ‫يقتحمون �سيارات الأنابيب ـ ال�سكة احلديد واملرتو‬ ‫يعمالن ب�صورة طبيعية وانت�شار مكثف لل�شرطة ملنع‬ ‫�إيقاف القطارات ـ ‪ 4‬قطاعات يف الزراعة تبد�أ �إ�ضرابها‬ ‫�ضد الف�ساد‪� ...‬إلخ‪.‬‬ ‫�إىل جانب هذه العينة‪ ،‬فهناك �سيل من العناوين‬ ‫الأخ����رى ال��ت��ي تعلقت مب��و���ض��وع الإ����ض���راب ال��ع��ام يف‬ ‫ذك���رى تنحى الرئي�س ال�سابق‪ ،‬لكن م��ا ا�ستوقفنى‬ ‫يف ال��ع��ن��اوي��ن �سابقة ال��ذك��ر �أن��ه��ا تر�سم وج��ه��ا مل�صر‬ ‫مل يكن م�ألوفا منذ �أك�ثر م��ن ن�صف ق��رن‪� .‬إذ نرى‬ ‫يف ه���ذا ال��وج��ه �أن ث��ق��اف��ة االح��ت��ج��اج واجل�����ر�أة على‬ ‫التعبري من الق�سمات املهمة فيه‪ .‬فامل�شري وحكومته‬ ‫م�ستدعون للم�ساءلة �أمام جمل�س ال�شعب‪ ،‬وتالميذ‬ ‫امل���دار����س خ��رج��وا مطالبني ب��ان��ت��ه��اء ح��ك��م الع�سكر‪،‬‬ ‫و�أ�ساتذة اجلامعات يتبنون نف�س املطالب يف بيان لهم‬ ‫وامل��واط��ن��ون يقطعون الطريق ال��ع��ام احتجاجا على‬ ‫النق�ص يف �أنابيب البوتاجاز وموظفو وزارة ال�صحة‬ ‫يطالبون بعزل رئي�س الرقابة الدوائية‪� ...‬إلخ‪.‬‬ ‫ه���ذه امل��م��ار���س��ات مي��ك��ن �أن ت��ق��ر�أ بح�سبانها من‬ ‫م���ؤ���ش��رات االن��ف�لات والفو�ضى يف البلد‪ ،‬وميكن �أن‬ ‫تقر�أ من الزاوية التي �أ�شرت �إليها توا‪ .‬ورغم �أنني ال‬ ‫�أقر االحتجاجات التي ت�ضر مب�صالح الآخرين‪ ،‬مثل‬ ‫قطع الطرق‪ ،‬وتعطيل القطارات‪� ،‬إال �أنني ال �أ�ستطيع‬ ‫�أن �أجت��اه��ل البعد الإي��ج��اب��ي يف ف��ك��رة �شيوع ثقافة‬ ‫االحتجاج والغ�ضب‪.‬‬ ‫لو �أن �أحدا هبط �إىل م�صر الآن ملا َّ�صدق ما يقر�ؤه‬ ‫�أو ي�سمعه‪ .‬ذلك �أن ثمة انطباعا عاما ما برح ي�شكك‬ ‫يف ج���ر�أة امل�صريني على الغ�ضب وينتقد م�ساملتهم‬ ‫للحكام وامتثالهم ل�سلطانه وج�بروت��ه‪ ،‬وق��د كنت‬ ‫واح��دا ممن انتقدوا ط��ول ب��ال امل�صريني حتى قلت‬ ‫ذات مرة ‪-‬قبل الثورة‪� -‬إن كلمة الغ�ضب �سقطت من‬ ‫قامو�س حياتهم‪ .‬لكن �أج��واء ما بعد الثورة �أخرجت‬ ‫م��ن �أع��م��اق امل�صريني ك��ل خم��زون الغ�ضب املرتاكم‬ ‫عرب ال�سنني التي خلت‪ .‬حتى يخيل �إ َّ‬ ‫يل �أن امل�صري‬ ‫احلقيقي خرج من القمقم الذي كان حمبو�سا فيه‪،‬‬ ‫وما عاد ممكنا �أن يعود �إليه مرة �أخرى‪.‬‬ ‫�إنني �أق��ر�أ يف �صحف هذه الأي��ام تعليقات لبع�ض‬ ‫املثقفني والنا�شطني تنعى �إلينا �أن الثورة مل حتقق‬ ‫�أه��داف��ه��ا‪ ،‬و�أن��ه��ا ���س��رق��ت م��ن �أ���ص��ح��اب��ه��ا‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫ال��ع��ن��اوي��ن ال��ت��ي ظ��ه��رت يف منا�سبة م���رور �سنة على‬ ‫���س��ق��وط ن��ظ��ام م���ب���ارك وت��ن��ح��ي��ه ت��ق��ول �إن ممار�سة‬ ‫احلرية يف م�صر �أ�صبحت بغري ح��دود‪ ،‬و�أن��ه ما عاد‬ ‫ممكنا �أن يفر�ض �أحد ر�أيه على الآخر‪ ،‬وما عاد هناك‬ ‫مقام فوق النقد �أو حم�صن �ضد امل�ساءلة‪ ،‬ال يختلف‬ ‫يف ذلك تالميذ املدار�س عن �أ�ساتذة اجلامعات‪.‬‬ ‫���ص��ح��ي��ح �أن �أه����داف����ا �أخ�����رى ل��ل��ث��ورة (العدالة‬ ‫االجتماعية مثال) مل تتحقق لأ�سباب مفهومة‪ ،‬حيث‬ ‫ال يتوقع �أحد يف بلد ظل يتعر�ض للنهب طيلة ثالثني‬ ‫عاما على الأق��ل‪� ،‬أن يحقق العدالة االجتماعية لـ‪85‬‬ ‫مليون ن�سمة يف عام �أو يف خم�س �سنوات‪� .‬إمنا غاية ما‬ ‫ميكن �أن نطالب به �أن تخدم ال�سيا�سات هذا االجتاه‬ ‫يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫�أم���ا ���س��رق��ة ال��ث��ورة ف��ه��ي ���ش��ع��ار �آخ���ر ي��ح��ت��اج �إىل‬ ‫مناق�شة‪ ،‬ف�أنا �أفهم �أن يتهم الع�سكر ب�سرقتها �إذا كانوا‬ ‫قد ا�ست�أثروا بال�سلطة وركنوا �إليها‪ .‬ولكننا نعلم الآن‬ ‫�أنهم ملتزمون بت�سليم ال�سلطة يف ‪ 30‬يونيو املقبل‪،‬‬ ‫وت��رى �أن انتخاب جمل�س ال�شعب قد �سلب املجل�س‬ ‫الع�سكري �سلطة الت�شريع‪ ،‬ومل يعد له �سوى مبا�شرة‬ ‫حقه الد�ستوري يف �إدارة ال�سلطة التنفيذية رغم �أن‬ ‫ذلك ال ينفي وقوعه يف �أخطاء ج�سيمة �أثناء �إدارته‬ ‫للبلد‪.‬‬ ‫هناك احتمال �آخر يف تف�سري �شعار �سرقة الثورة‪،‬‬ ‫وهو �أن يكون الذين مت انتخابهم ملجل�س ال�شعب من‬ ‫غ�ير املر�ضي عنهم م��ن جانب بع�ض املتحدثني‪� ،‬أو‬ ‫من الذين ف�شلوا يف احل�صول على �أ�صوات النا�س يف‬ ‫االنتخابات‪ ،‬ومن ثم اعتربوا �أن غيابهم عن امل�شهد‪،‬‬ ‫وهم الوكالء احل�صريون للثورة‪ ،‬يعني �أنها �سرقت‬ ‫منهم وح�صد ثمارها غريهم‪.‬‬ ‫رمبا كان ممكنا �أن نطالب البع�ض ب���أن يخلعوا‬ ‫النظارات ال�سوداء التي يطلون بها على امل�شهد‪ ،‬ولكن‬ ‫امل�شكلة ت�صبح �أكرث ا�ستع�صاء �إذا كانت الآراء تتحكم‬ ‫فيها املرارات الكامنة يف الأعماق والبغ�ض امل�سكون يف‬ ‫القلوب‪.‬‬

‫شبان فلسطينيون يعتصمون يف‬ ‫غزة «تضامنا مع الثورة السورية»‬ ‫غزة ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعت�صم ع�����ش��رات ال�شبان الفل�سطينيني �أم�����س االحد‬ ‫و�سط قطاع غزة "ت�ضامنا مع الثورة ال�سورية" واحتجاجا‬ ‫على القمع ال��ذي ميار�سه نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد بحق‬ ‫معار�ضيه‪.‬‬ ‫و�أف��اد �شهود عيان �أن "ع�شرات ال�شبان الفل�سطينيني‬ ‫نظموا اعت�صاما ت�ضامنيا مع الثورة ال�سورية يف مدينة غزة‬ ‫وجتمع املتظاهرون يف ميدان اجلندي املجهول و�سط غزة‬ ‫حاملني �أع�لام الثورة ال�سورية و�شعارات مناه�ضة للنظام‬ ‫ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهود �أن "املعت�صمني �أطلقوا �شعارات م�ساندة‬ ‫لل�شعب ال�سوري مثل (ي��ا ب�شار ي��ا جبان وي��ن �سالحك يف‬ ‫اجل���والن) و (غ��زة ل��ن تخذل ال�شعب ال�����س��وري) و(حم�ص‬ ‫تذبح كما غزة )"‪.‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫‪11‬‬

‫الجامعة العربية تدعو مجلس األمن لتشكيل «قوات‬ ‫حفظ سالم عربية أممية مشرتكة» يف سوريا‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق����ررت اجل��ام��ع��ة ال��ع��رب��ي��ة يف‬ ‫خ��ت��ام اج��ت��م��اع��ه��ا ال������وزاري �أم�س‬ ‫االحد يف القاهرة �إنهاء عمل بعثة‬ ‫امل��راق��ب�ين ال��ع��رب احلالية ودعوة‬ ‫جمل�س الأم����ن �إىل �إ����ص���دار قرار‬ ‫بت�شكيل "قوات حفظ �سالم عربية‬ ‫�أممية م�شرتكة"‪ ،‬للإ�شراف على‬ ‫تنفيذ وقف لإطالق النار يف �سوريا‬ ‫التي ت�شهد احتجاجات دامية منذ‬ ‫‪� 11‬شهرا‪.‬‬ ‫وق���ال���ت اجل���ام���ع���ة يف بيانها‬ ‫اخل���ت���ام���ي �إن����ه����ا ق�������ررت "دعوة‬ ‫جم��ل�����س الأم�������ن لإ������ص�����دار ق����رار‬ ‫بت�شكيل قوات حفظ �سالم عربية‬ ‫�أمم��ي��ة م�شرتكة ل�ل�إ���ش��راف على‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذ وق����ف �إط���ل��اق النار" يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫كما ج��اء يف البيان اخلتامي‬ ‫ان اجل��ام��ع��ة ق���ررت "فتح قنوات‬ ‫ات�����ص��ال م���ع امل��ع��ار���ض��ة ال�سورية‬ ‫وت����وف��ي�ر ك����اف����ة �أ�����ش����ك����ال ال���دع���م‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي وامل�����ادي ل��ه��ا ودعوتها‬ ‫ل��ت��وح��ي��د ���ص��ف��وف��ه��ا وال���دخ���ول يف‬ ‫ح���وار ج���اد يحفظ ل��ه��ا متا�سكها‬ ‫وف��ع��ال��ي��ت��ه��ا ق��ب��ل ان��ع��ق��اد م�ؤمتر‬ ‫تون�س"‪.‬‬ ‫وج�����اء �أي�������ض���ا يف ال���ب���ي���ان �أن‬ ‫اجلامعة قررت "�إنهاء مهمة بعثة‬ ‫مراقبي اجلامعة العربية امل�شكلة‬ ‫مبوجب الربوتوكول املوقع عليه‬

‫ب�ين احلكومة ال�سورية والأمانة‬ ‫ال��ع��ام��ة للجامعة ب��ت��اري��خ التا�سع‬ ‫ع�شر من كانون االول ‪."2011‬‬ ‫وقررت اجلامعة "وقف جميع‬ ‫�أ�شكال التعاون الدبلوما�سي مع‬ ‫ممثلي النظام ال�سوري يف الدول‬ ‫وال��ه��ي��ئ��ات ال��دول��ي��ة ودع����وة كافة‬ ‫الدول احلري�صة على �أرواح ال�شعب‬ ‫ال�����س��وري �إىل مواكبة الإج����راءات‬ ‫العربية يف هذا ال�ش�أن"‪.‬‬ ‫و�أك���دت كذلك على "�سريان‬ ‫�إج������راءات امل��ق��اط��ع��ة االقت�صادية‬ ‫ووق���ف ال��ت��ع��ام�لات ال��ت��ج��اري��ة مع‬ ‫النظام ال�سوري ما عدا تلك التي‬ ‫ل��ه��ا م�����س��ا���س م��ب��ا���ش��ر باملواطنني‬ ‫ال�������س���وري�ي�ن مب���وج���ب ال����ق����رارات‬ ‫ال�������ص���ادرة ع���ن جم��ل�����س اجلامعة‬ ‫حيال هذه امل�س�ألة"‪.‬‬ ‫ورح���ب���ت اجل��ام��ع��ة يف بيانها‬ ‫"بدعوة اجل��م��ه��وري��ة التون�سية‬ ‫ال�ست�ضافة م�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا‬ ‫امل���ق���رر ان���ع���ق���اده ب���ت���اري���خ الرابع‬ ‫وال��ع�����ش��ري��ن م���ن ���ش��ب��اط احلايل‬ ‫واحل���ر����ص ع��ل��ى �أه��م��ي��ة م�شاركة‬ ‫الدول العربية يف هذا امل�ؤمتر"‪.‬‬ ‫و�أك����دت اجل��ام��ع��ة �أي�����ض��ا على‬ ‫ال���ت���زام���ه���ا "بالتنفيذ الكامل‬ ‫ل��ك��اف��ة ق�����رارات جمل�س اجلامعة‬ ‫ب�����������ش������أن خ����ط����ة خ������ارط������ة احل����ل‬ ‫ال�سلمي ل�لازم��ة ال�����س��وري��ة وحث‬ ‫احل��ك��وم��ة ال�����س��وري��ة ع��ل��ى الوفاء‬ ‫با�ستحقاقاتها والتجاوب اجلدي‬

‫ال�������س���ري���ع م����ع اجل����ه����ود العربية‬ ‫لإي��ج��اد خم��رج �سلمي ل�ل�أزم��ة يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬الأمر الذي يجنبها مغبة‬ ‫التدخل الع�سكري كما �أكد املجل�س‬ ‫على ذلك مرارا"‪.‬‬ ‫و�أطلق وزراء اخلارجية العرب‬ ‫ال�����ش��ه��ر امل��ا���ض��ي م���ب���ادرة جديدة‬ ‫لإنهاء الأزم��ة ال�سورية تدعو �إىل‬ ‫ت�شكيل حكومة وفاق وطني خالل‬ ‫�شهرين وتطالب الرئي�س ال�سوري‬ ‫بتفوي�ض نائبه �صالحيات كاملة‬ ‫للتعاون مع هذه احلكومة‪.‬‬ ‫كما ج��اء يف البيان اخلتامي‬ ‫اي�������ض���ا ان اجل����ام����ع����ة �ستتقدم‬ ‫بـ"طلب اىل االمني العام لت�سمية‬ ‫امل��ب��ع��وث اخل��ا���ص ملتابعة العملية‬ ‫ال�سيا�سة املقرتحة يف �إطار املبادرة‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫وك�����ان م�������س����ؤول يف اجلامعة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ق����ال يف وق����ت ���س��اب��ق �إن‬ ‫ال����ع����رب����ي اق����ت���رح ت���ع���ي�ي�ن وزي�����ر‬ ‫خارجية الأردين الأ�سبق عبدالإله‬ ‫اخل��ط��ي��ب م��ب��ع��وث��ا ل��ل��ج��ام��ع��ة يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان اخلتامي �أي�ضا‬ ‫�أن اجلامعة العربية �ستطلب من‬ ‫"املجموعة ال��ع��رب��ي��ة يف الأمم‬ ‫امل���ت���ح���دة ت���ق���دمي م�������ش���روع ق����رار‬ ‫للجمعية العامة يف �أق��رب الآجال‬ ‫يت�ضمن امل��ب��ادرة العربية وباقي‬ ‫ال����ق����رارات ال�������ص���ادرة ع���ن جامعة‬ ‫الدول العربية بهذا ال�ش�أن"‪.‬‬

‫ومن املقرر �أن تعقد اجلمعية‬ ‫ال��ع��ام��ة ل�ل��أمم امل��ت��ح��دة الثالثاء‬ ‫اجتماعا خم�ص�صا لبحث الو�ضع‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫كما اعترب البيان اخلتامي �أن‬ ‫"ا�ستخدام العنف �ضد املدنيني‬ ‫ال�سوريني بهذه الق�سوة البالغة‬ ‫مب���ا يف ذل����ك ا���س��ت��ه��داف الن�ساء‬ ‫واالطفال يقع حتت طائلة القانون‬ ‫اجل���ن���ائ���ي ال��������دويل وي�ستوجب‬ ‫معاقبة مرتكبيه"‪.‬‬ ‫وك�����ان وزراء خ���ارج���ي���ة دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي عقدوا‬ ‫اجتماعا يف القاهرة قبل اجتماع‬ ‫وزراء اخلارجية العرب‪.‬‬ ‫ويف وق���ت ���س��اب��ق ق���دم حممد‬ ‫ال����داب����ي رئ��ي�����س ب��ع��ث��ة املراقبني‬ ‫ال��ع��رب يف ���س��وري��ا ا���س��ت��ق��ال��ت��ه من‬ ‫من�صبه الأح��د‪ ،‬كما �صرح م�صدر‬ ‫ر�سمي يف اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫�سوريا ترف�ض‬ ‫م��ن ناحيتها‪� ،‬أع��ل��ن��ت �سوريا‬ ‫رف�����ض��ه��ا ل��ل��ق��رارات ال��ت��ي �صدرت‬ ‫ع���ن اجل���ام���ع���ة ال��ع��رب��ي��ة "جملة‬ ‫وتف�صيال"‪ ،‬واعتربت انها "غري‬ ‫معنية" باي قرار ي�صدر بغيابها‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري ال�سوري يف م�صر‬ ‫ول���دى اجل��ام��ع��ة ال��ع��رب��ي��ة يو�سف‬ ‫اح��م��د يف ب��ي��ان �إن "اجلمهورية‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ال�����س��وري��ة ت��رف�����ض قرار‬ ‫ج��ام��ع��ة ال����دول ال��ع��رب��ي��ة ال�صادر‬ ‫ال��ي��وم جملة وتف�صيال وه���ي قد‬

‫اكدت منذ البداية انها غري معنية‬ ‫باي قرار ي�صدر عن جامعة الدول‬ ‫العربية يف غيابها"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر �أن ق�����رارات املجل�س‬ ‫ال����وزاري ال��ع��رب��ي االح���د "تعك�س‬ ‫ب�����ش��ك��لٍ ف��ا���ض��ح ح��ق��ي��ق��ة اختطاف‬ ‫العمل العربي امل�شرتك وقرارات‬ ‫اجلامعة وتزييف الإرادة العربية‬ ‫اجلماعية من قبل حكومات دول‬ ‫ع��رب��ي��ة ت��ت��زع��م��ه��ا ك���ل م���ن قطر‬ ‫وال�سعودية"‪� .‬أ���ض��اف ال��ب��ي��ان ان‬ ‫ال����ق����رار ال���ع���رب���ي "�أظهر حالة‬ ‫اله�سترييا والتخبط التي تعي�شها‬ ‫حكومات ه��ذه ال���دول بعد ف�شلها‬ ‫الأخ�ير يف جمل�س الأم��ن الدويل‬ ‫ال���س��ت��دع��اء ال��ت��دخ��ل اخل��ارج��ي يف‬ ‫ال�ش�أن ال�سوري وا�ستجداء فر�ض‬ ‫العقوبات على ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وات��ه��م ال�سفري ال�����س��وري كال‬ ‫من قطر وال�سعودية بالت�أثري على‬ ‫قرارات اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫وق���ال‪�" :‬إن هيمنة �سيا�سات‬ ‫وت������وج������ه������ات ح�����ك�����وم�����ات بع�ض‬ ‫ال�����دول ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬وخ��ا���ص��ة قطر‬ ‫وال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬ع��ل��ى �آل���ي���ات العمل‬ ‫العربي وعلى اجتماعات وقرارات‬ ‫اجل��ام��ع��ة بخ�صو�ص ���س��وري��ا‪ ،‬قد‬ ‫باتت ت�شكل خروجا وا�ضحا على‬ ‫م��ي��ث��اق ج��ام��ع��ة ال������دول العربية‬ ‫وعمال عدائيا مبا�شرا ي�سعى عرب‬ ‫مم��ار���س��ة ال��ت��ح��ري�����ض ال�سيا�سي‬ ‫والإع�ل�ام���ي �إىل ا���س��ت��ه��داف �أمن‬

‫�سوريا وا�ستقرارها"‪.‬‬ ‫ك��م��ا ا���ض��اف ال��ب��ي��ان ان "ذات‬ ‫احلكومات العربية هي من تقف‬ ‫�إىل الآن وراء �إف�������ش���ال �أي حل‬ ‫�سيا�سي ل�لازم��ة يف ���س��وري��ا‪ ،‬وهي‬ ‫من تعمل على حما�صرة ال�شعب‬ ‫ال�سوري بالعقوبات االقت�صادية‪،‬‬ ‫وهي من ترف�ض الدعوة �إىل و�ضع‬ ‫ح���د ل��ل��ع��ن��ف واالره��������اب وتدمري‬ ‫البنى التحتية يف البالد"‪.‬‬ ‫وت�������اب�������ع ان ه���������ذه ال���������دول‬ ‫"تتجاهل �إدان��������ة التفجريات‬ ‫االره��اب��ي��ة ال��ت��ي ت�ستهدف �أرواح‬ ‫وممتلكات ال�����س��وري�ين‪ ،‬ب��ل وتقوم‬ ‫ب��ت��م��وي��ل اجل���م���اع���ات االرهابية‬ ‫امل�سلحة علنا وحتت ذريعة تقدمي‬ ‫امل�ساعدات االن�سانية"‪.‬‬ ‫وان��ت��ق��د ال�سفري ال�����س��وري ما‬ ‫و�صفه بـ "اال�ستعرا�ض االعالمي‬ ‫الذي مار�سه بع�ض وزراء اخلارجية‬ ‫ال�����ع�����رب ال�����ي�����وم خ���ل��ال اجتماع‬ ‫املجل�س الوزاري العربي" معتربا‬ ‫�أنه "عك�س املواقف العدائية غري‬ ‫املتزنة جتاه �سوريا"‪.‬‬ ‫وك�����������ان وزي�����������ر اخل�����ارج�����ي�����ة‬ ‫ال�سعودي الأم�ير �سعود الفي�صل‬ ‫دع���ا الأح����د خ�ل�ال ك��ل��م��ة �شديدة‬ ‫اللهجة حر�ص على �إلقائها �أمام‬ ‫و�سائل الإعالم قبل بدء االجتماع‬ ‫املغلق‪ ،‬العرب �إىل اتخاذ "�إجراءات‬ ‫حا�سمة بحق النظام ال�سوري بعد‬ ‫�أن ف�شلت �أن�صاف احللول"‪.‬‬

‫الجيش السوري يقصف عدة مدن ويشن حملة اعتقاالت واسعة‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت الهيئة ال��ع��ام��ة للثورة‬ ‫ال�سورية �إن ع�شرين �شخ�صا على‬ ‫االقل قتلوا �أم�س الأحد يف �سوريا‪،‬‬ ‫بينهم ثالثة �أطفال وامر�أة وثالثة‬ ‫توفوا حتت التعذيب‪ ،‬فيما ق�صف‬ ‫اجل��ي�����ش ال��ن��ظ��ام��ي ال�����س��وري عدة‬ ‫مدن‪ ،‬و�شن حملة دهم واعتقاالت‬ ‫يف مدن �أخرى‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر نف�سه �أن من‬ ‫ب�ين قتلى الأح����د ث�لاث��ة يف درعا‬ ‫بينهم طفالن‪ ،‬و‪ 6‬يف حم�ص بينهم‬ ‫ام���ر�أة يف ال��ر���س�تن‪ ،‬و‪ 4‬مبحافظة‬ ‫�إدلب بينهم ثالثة حتت التعذيب‪،‬‬ ‫فيما قتل واح��د مبدينة احل�سكة‬ ‫وطفل بدم�شق‪.‬‬ ‫وح�����س��ب ال��ه��ي��ئ��ة‪ ،‬ف�����إن قوات‬ ‫الأم���ن ال�����س��وري��ة اقتحمت املعهد‬ ‫ال�صناعي ب��دي��ر ال���زور‪ ،‬واعتقلت‬ ‫عددا من الطالب‪ ،‬وداهمت ق�سم‬

‫ال�ب�ري���د ال���ث���ال���ث و�أوق����ف����ت ع���ددا‬ ‫م���ن امل��وظ��ف�ين‪ ،‬ك��م��ا ���ش��ن��ت قوات‬ ‫الأم���ن واجلي�ش حملة اعتقاالت‬ ‫ع�شوائية وا���س��ع��ة يف كفربطنا يف‬ ‫ريف دم�شق‪.‬‬ ‫وق���������ص����ف����ت ق���������وات اجلي�ش‬ ‫ال�سوري النظامي باملدافع املدخل‬ ‫ال�����ش��م��ايل مل��دي��ن��ة ال���ر����س�ت�ن‪ ،‬كما‬ ‫ت��ع��ر���ض��ت م��دي��ن��ة م��ع��رة النعمان‬ ‫ب�إدلب لق�صف براجمات ال�صواريخ‬ ‫�أ�سفر عن انهيار عدة مبان‪ ،‬وفقا‬ ‫للهيئة العامة للثورة‪.‬‬ ‫ويف حم���اف���ظ���ة درع�������ا‪ ،‬قالت‬ ‫الهيئة �إن ق��وات الأم���ن واجلي�ش‬ ‫مدعومة بالدبابات اقتحمت بلدة‬ ‫�أم ول��د م��ن جهة امل�سيفرة و�سط‬ ‫�إطالق نار كثيف‪.‬‬ ‫وك�����ان ال��ق�����ص��ف ق���د توا�صل‬ ‫�أم�س ‪-‬لليوم الثامن على التوايل‪-‬‬ ‫ع��ل��ى امل����ن����ازل يف ح���ي ب���اب���ا عمرو‬ ‫و�أحياء �أخرى من مدينة حم�ص‪،‬‬

‫وا�����س����ت����خ����دم اجل���ي�������ش ال�������س���وري‬ ‫امل��دف��ع��ي��ة وال���ه���اون والر�شا�شات‬ ‫الثقيلة‪.‬‬ ‫وع����م����دت ق������وات اجل���ي�������ش يف‬ ‫���س��اع��ات ال�����ص��ب��اح لإغ��ل�اق مدينة‬ ‫ح���م���اة م���ن ج��ه��ة دوار ال�سباهي‬ ‫وم���ن���ع���ت امل���وظ���ف�ي�ن احلكوميني‬ ‫م��ن التوجه لعملهم‪ ،‬م��ع انت�شار‬ ‫كثيف للجي�ش داخل املدينة معززا‬ ‫مبدرعات و�سيارات ع�سكرية‪ ،‬وفقا‬ ‫ملا �أفادت به الهيئة العامة للثورة‪.‬‬ ‫وقال الطبيب حممد املحمد‬ ‫م��ن امل�ست�شفى امل��ي��داين بحم�ص‬ ‫�إن امل�ست�شفى ي��ع��اين م���ن نق�ص‬ ‫حاد بالأدوية وامل�ستلزمات الطبية‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن بع�ض‬ ‫امل�صابني فارقوا احلياة ب�سبب عدم‬ ‫ال��ق��درة على تقدمي �أي م�ساعدة‬ ‫طبية لهم‪.‬‬ ‫ونا�شد املحمد ملوك و�أمراء‬ ‫الدول العربية التدخل فورا لوقف‬

‫م���ا و���ص��ف��ه بـ"جمزرة و�شيكة"‬ ‫يف بابا عمرو ب�سبب ارتفاع �أعداد‬ ‫مر�ضى الق�صور الكلوي واجلرحى‬ ‫من الأطفال والن�ساء‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة �إن �إط�لاق نار‬ ‫كثيفا ع��ل��ى امل���ن���ازل ج���رى ب�شكل‬ ‫ع�شوائي من حاجز الأمن املوجود‬ ‫ب��ال��ق��رب م��ن ح��ي ب���رزة بدم�شق‪.‬‬ ‫ك��م��ا اق��ت��ح��م��ت ق���وات الأم����ن بلدة‬ ‫ال��ك��رك ال�شرقي ب��درع��ا‪ ،‬و�أطلقت‬ ‫الر�صا�ص ب�شكل ع�شوائي‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه التطورات بعد يوم‬ ‫�سقط فيه ‪� 67‬شخ�صا معظمهم يف‬ ‫حم�ص التي �سقط فيها ‪� 34‬شخ�صا‬ ‫بر�صا�ص اجلي�ش والأم��ن‪ ،‬بينهم‬ ‫ط��ف��ل وث��ل�اث ن�����س��اء و‪ 14‬جمندا‬ ‫من�شقا‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬نفى الناطق‬ ‫با�سم املجل�س املحلي بالزبداين‬ ‫بريف دم�شق علي �إبراهيم ما بثه‬ ‫الإع�لام احلكومي ال�سوري �أم�س‬

‫ال�����س��ب��ت م���ن �أن ال���ق���وات التابعة‬ ‫لنظام ب�شار الأ���س��د دخلت مدينة‬ ‫ال��زب��داين منت�صرة على اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن دخ���ول ه��ذه القوات‬ ‫جاء بناء على اتفاق بني اجلانبني‬ ‫حل��ق��ن ال��دم��اء وال�����س��م��اح بدخول‬ ‫الإم���������دادات ال��ط��ب��ي��ة والإغاثية‬ ‫ل��ل��م��دي��ن��ة‪ ،‬وذل����ك يف �أول �إع�ل�ان‬ ‫ع��ن ات��ف��اق م��ن نوعه ب�ين اجلي�ش‬ ‫النظامي واجلي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫ونقلت روي�ت�رز ع��ن املعار�ض‬ ‫ال�����س��وري باملنفى ك��م��ال اللبواين‬ ‫ت�أكيده �أن دخول اجلي�ش النظامي‬ ‫ل��ل��م��دي��ن��ة ال��واق��ع��ة ق���رب احل���دود‬ ‫مع لبنان‪ ،‬ج��اء بعد االت��ف��اق على‬ ‫وق����ف �إط��ل��اق ال���ن���ار م���ع اجلي�ش‬ ‫ال�����س��وري احل��ر وان�سحاب �أف���راده‬ ‫من املدينة‪.‬‬ ‫وق����ال ال���ل���ب���واين �إن االتفاق‬ ‫‪-‬ال�������ذي مت ال���ت���و����ص���ل �إل����ي����ه بعد‬

‫ق�صف بالدبابات واملدفعية ا�ستمر‬ ‫�أ���س��ب��وع��ا وخ��ل��ف م��ائ��ة قتيل على‬ ‫الأق��ل بالبلدة التي يقطنها نحو‬ ‫ع�����ش��ري��ن �أل����ف ���ش��خ�����ص‪ -‬يق�ضي‬ ‫ب���أن يعيد اجلي�ش ال�����س��وري احلر‬ ‫�أ�سلحة ومدرعة ا�ستوىل عليها من‬ ‫القوات ال�سورية مع عدم مالحقة‬ ‫�أفراده‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ���رى‪ ،‬نفى بيان‬ ‫���ص��ادر ع��ن جمل�س ق��ي��ادة الثورة‬ ‫يف دم�شق ما ذكرته وكالة الأنباء‬ ‫ال�سورية الر�سمية (�سانا) ب�ش�أن‬ ‫اغ��ت��ي��ال م���دي���ر م�����ش��ف��ى حامي�ش‬ ‫العميد الطبيب عي�سى اخلويل‪،‬‬ ‫و"حماولتها �إل�صاق التهمة مبن‬ ‫�سمتهم ع�صابات م�سلحة تتحرك‬ ‫يف طول �سوريا وعر�ضها"‪.‬‬ ‫وقتل اخلويل بنريان �أطلقها‬ ‫عليه ثالثة م�سلحني بعد خروجه‬ ‫م����ن م���ن���زل���ه ب���ح���ي رك�����ن الدين‬ ‫الدم�شقي ح�سب وكالة �سانا‪.‬‬

‫جثث يف ال�شوارع ونق�ص يف الأدوية واملواد الغذائية‬

‫نازحون سوريون يروون معاناتهم يف حمص املنكوبة‬

‫وادي خالد ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يتحدث �سوريون نزحوا اىل لبنان‬ ‫يف الأي��ام الأخ�يرة عن �أح��داث مروعة‬ ‫ع���ا����ش���وه���ا يف ح��م�����ص ال���ت���ي تتعر�ض‬ ‫لق�صف متوا�صل منذ ع�شرة اي��ام من‬ ‫ق���وات ال��ن��ظ��ام‪ ،‬م��ن ج��ث��ث يف ال�شوارع‬ ‫ون��ق�����ص يف االدوي�����ة وامل�����واد الغذائية‬ ‫وذعر ي�سكن عيون االطفال‪.‬‬ ‫ويقول �أبو �إبراهيم (‪ 54‬عاما) الذي‬ ‫فر مع زوجته و�أوالده ال�سبعة من حي‬ ‫البيا�ضة يف حم�ص قبل خم�سة �أيام �إىل‬ ‫منطقة وادي خالد اللبنانية احلدودية‬ ‫"الطفل عادة �إذا �سمع �صوت ر�صا�صة‬ ‫واحدة ي�صاب بالذعر‪ .‬ه�ؤالء الأطفال‬ ‫ع��ا���ش��وا �أي��ام��ا حت��ت ق�صف الراجمات‬ ‫و�شاهدوا �أثناء خروجنا جثثا يف �شوارع‬ ‫حم�ص فتخيل حالهم"‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن "ابنتي ترف�ض تناول‬ ‫الطعام منذ و�صولنا �إىل هنا"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "ما يجري عندنا ي�شبه ما فعله‬ ‫(رئ��ي�����س ال����وزراء الإ���س��رائ��ي��ل��ي ال�سابق‬ ‫ارييل) �شارون بالفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫ووج��دت عائلة �أبو �إبراهيم م�أوى‬ ‫يف م���ن���زل ق��ي��د ال���ب���ن���اء ق����رب احل����دود‬ ‫اللبنانية ال�سورية �شبه خال‪ ،‬تتقا�سمه‬ ‫مع عائلتني �أخريني‪.‬‬ ‫وع���ن الأو����ض���اع يف ح��م�����ص‪ ،‬يروي‬ ‫العامل ال�سوري �أن «هناك نق�صا كبريا‬ ‫يف امل��واد الغذائية واالدوي��ة والكهرباء‬ ‫وامل����اء وال����وق����ود»‪ ،‬م�ضيفا �أن «بع�ض‬ ‫النا�س يجمعون حطبا للتدفئة‪ .‬ومن‬ ‫ال يقدر على اخلروج من املنزل يك�سر‬ ‫�أب����واب منزله الداخلية وي�شعلها مع‬ ‫بع�ض الأثاث للتدفئة»‪.‬‬ ‫ع��ل��ى ط��ري��ق ال���ه���روب �إىل لبنان‬ ‫م���ن ح���ي ب���اب���ا ع���م���رو يف ح��م�����ص ر�أت‬ ‫اف�����راح‪ ،‬اب��ن��ة االث��ن��ي ع�����ش��ر ع��ام��ا‪ ،‬من‬ ‫جهتها ج��ن��ودا م��ن اجل��ي�����ش ال�سوري‬ ‫"يجربون �أ�شخا�صا على �أن يركعوا‬ ‫على الأر�ض"‪.‬‬ ‫وت��ت��اب��ع ب��ك�لام ه��ج��رت��ه الطفولة‬ ‫وال��ذع��ر ب��اد يف عينيها اجلميلتني‬

‫"�أريد من ر�ؤ���س��اء العامل �أن ير�سلوا‬ ‫الطعام اىل حم�ص‪ ،‬واحلليب لالطفال‪،‬‬ ‫واالدوية للمر�ضى"‪.‬‬ ‫وت�ضيف من غرفة �شبه خاوية يف‬ ‫مدر�سة مهجورة يف وادي خالد جل�أت‬ ‫اليها م��ع والديها "�أريدهم �أي�ضا �أن‬ ‫ير�سلوا ال�سالح اىل اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر لأنه يحمي النا�س"‪.‬‬ ‫وع��ن �أي��ام��ه��ا االخ�ي�رة يف حم�ص‪،‬‬ ‫ت���ق���ول اف�������راح "عند ال���ق�������ص���ف كنت‬ ‫اخ��اف‪ ..‬كلنا كنا نخاف‪ ..‬وكنا نختبئ‬ ‫يف غرفة واحدة"‪.‬‬ ‫ويروي النازحون �أنهم ت�سللوا من‬ ‫احيائهم �سريا على االقدام ثم انتقلوا‬ ‫يف �سيارات اق��ارب او ا�صدقاء كانوا يف‬ ‫انتظارهم خارج مناطق التوتر‪ ،‬باجتاه‬ ‫احل��دود اللبنانية‪ ،‬م�صادفني م�شاهد‬ ‫مروعة من الدمار والقتل‪.‬‬ ‫وي��ق��ول اب���و �أن�����س (‪ 30‬ع��ام��ا) انه‬ ‫وزوج��ت��ه وطفله (ع��ام��ان) ع�ب�روا اىل‬ ‫وادي خالد قبل ارب��ع��ة اي��ام "بثيابهم‬ ‫فقط"‪ .‬وي���ق���ول‪" :‬ف�ضلت مواجهة‬ ‫خماطر الهرب على ان ابقى يف بيتي‬ ‫وال�صواريخ تنزل علينا"‪.‬‬ ‫وي�������������ض������ي������ف‪" :‬كانت ب���ع�������ض‬ ‫ال�شوارع فيها جثث ال اح��د ق��ادر على‬ ‫انت�شالها"‪.‬‬ ‫وي��ت��اب��ع اب���و ان�����س ب�����ص��وت متهدج‬ ‫وق��د دمعت عيناه‪" :‬تركت اب��ي وامي‬ ‫يف بابا عمرو‪ .‬ل�ست قادرا على االت�صال‬ ‫بهم لالطمئنان عليهم ب�سبب انقطاع‬ ‫االت�صاالت‪ .‬لي�س لهم اال اهلل"‪.‬‬ ‫وت���روي ام حممد (‪ 26‬ع��ام��ا) من‬ ‫حي البيا�ضة يف حم�ص ق�صة هروبها‬ ‫ال���ي���وم���ي م���ع زوج���ه���ا واط���ف���ال���ه���ا من‬ ‫مرمى الق�صف داخ��ل حم�ص قبل ان‬ ‫ت�صل اىل لبنان‪.‬‬ ‫وت��ق��ول‪" :‬كنا نخرج من احلارات‬ ‫التي تتعر�ض للق�صف اىل حارات اكرث‬ ‫هدوءا‪ .‬وعندما تتعر�ض هذه احلارات‬ ‫للق�صف نعود ونغادرها اىل غريها لكن‬ ‫يف النهاية مل نعد جند املواد الغذائية‬ ‫وال حليب االط��ف��ال‪ ،‬وا���ش��ت��د الق�صف‬

‫كثريا وا�صبح ي�سوي البيوت باالر�ض‪،‬‬ ‫فقررنا اخلروج"‪ .‬وبح�سب املفو�ضية‬ ‫العليا ل�ش�ؤون الالجئني التابعة لالمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬انتقل اىل لبنان يف اال�سبوع‬ ‫االخ�ير ‪ 242‬ن��ازح��ا م��ن �سوريا لي�صل‬ ‫ال��ع��دد االج��م��ايل للنازحني امل�سجلني‬ ‫ل��دى املفو�ضية وال�سلطات اللبنانية‬ ‫اىل ‪� 6133‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وي����ؤك���د ���س��ك��ان يف وادي خ��ال��د ان‬ ‫حركة النزوح انح�سرت جدا منذ اقدام‬ ‫اجلي�ش ال�����س��وري على زرع ال��غ��ام على‬ ‫احلدود يف متوز و�آب‪ ،‬ثم قبل ايام‪.‬‬ ‫وب��ات��ت احل��رك��ة تقت�صر على من‬ ‫يتمكنون من �سلوك املعابر احلدودية‬ ‫النظامية‪ ،‬من غري املطلوبني للأمن‬ ‫ال�سوري �أو فاقدي �أوراقهم الثبوتية‪.‬‬ ‫وينت�شر ال��ع��دي��د م��ن امل��ع��اب��ر غري‬

‫ال�شرعية ع��ل��ى ج��ان��ب��ي احل����دود كانت‬ ‫ت��ن�����ش��ط ع��ل��ي��ه��ا ق��ب��ل الأح�������داث حركة‬ ‫ت��ه��ري��ب ال�����س��ل��ع‪ ،‬وك�����ان ي�ستخدمها‬ ‫االه��ايل من اجلهتني للعبور اليومي‬ ‫�أح���ي���ان���ا ل��ل��ع��م��ل �أو ل���زي���ارة �أق������ارب �أو‬ ‫للنزهة‪ .‬وي���ؤك��د عثمان (‪� 14‬سنة) �أن‬ ‫"الإقامة يف لبنان الآن �أف�ضل من‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫وي�ضيف الفتى الذي لديه خم�سة‬ ‫ا���ش��ق��اء ق��ت��ل اح��ده��م ع��ل��ى ي��د عنا�صر‬ ‫االم���ن "لأنه ك���ان ي�����ش��ارك يف تنظيم‬ ‫التظاهرات"‪� ،‬أن����ه "يف دول العامل‪،‬‬ ‫النا�س يقولون م��ا ي��ري��دون‪ .‬نحن اذا‬ ‫قال احدهم �شيئا يدخلونه اىل ال�سجن‬ ‫وي�ضربونه‪...‬نريد ان نكون مثل كل‬ ‫العامل"‪.‬‬ ‫ومي�ضي النازحون معظم اوقاتهم‬

‫م��ت�����س��م��ري��ن ام����ام اج���ه���زة التلفزيون‬ ‫وال����رادي����و ل��ت��ت��ب��ع االخ���ب���ار يف بلدهم‪،‬‬ ‫قلقني على اقربائهم يف الداخل‪.‬‬ ‫وي��ق��ول عثمان‪" :‬جنتمع ك��ل يوم‬ ‫حول التلفزيون هنا‪ ،‬لرنى ماذا يجري‬ ‫يف حم�ص‪ ،‬والن�ساء يبد�أن بالبكاء"‪.‬‬ ‫رغ��م ذل��ك‪ ،‬يبدي ال��ن��ازح��ون �أمال‬ ‫ب���ال���ع���ودة ق��ري��ب��ا اىل ب��ل��ده��م‪ .‬وتقول‬ ‫�أف����راح‪�" :‬أريد ال��ع��ودة �إىل ب��اب��ا عمرو‬ ‫لأن���ه���ا �أح���ل���ى ب��ك��ث�ير م���ن ه���ن���ا‪ .‬هناك‬ ‫يوجد كل �شيء‪ .‬و�أريد �أن �أزور �أقربائي‬ ‫و�أ�صدقائي"‪ .‬ثم ت�ضيف "لكنني لن‬ ‫�أعود �إال عندما ي�سقط النظام"‪.‬‬ ‫وي��ق��ول �أب���و �إب��راه��ي��م‪�" :‬سي�سقط‬ ‫هذا النظام كما �سقط غريه رغما عن‬ ‫رو�سيا‪ .‬و�س�أكون يف بيتي يف حم�ص بعد‬ ‫ن�صف �ساعة فقط من �سقوطه"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ف��رن���س��ي �أالن ج��وب �ي��ه ط �ل��ب من‬‫رئي�س حكومة عربية لتقاه م��ؤخ��را‪� ،‬أال تتخذ ب�لاده موقفاً‬ ‫معار�ضاً يف اجتماع اجلامعة العربية الق�تراح قيام جمموعة‬ ‫االت�صال لأ�صدقاء �سوريا "التي �سينطلق ت�شكيلها ب�إقرارها يف‬ ‫اجلامعة"‪.‬‬ ‫ اث� ��أر �سحب احل�ك��وم��ة امل�غ��رب�ي��ة م���ش��روع ق��ان��ون املالية‬‫من جمل�س النواب الكثري من الت�سا�ؤالت التي تركزت حول‬ ‫ال��دواف��ع والأ� �س �ب��اب‪ ،‬يف وق��ت ي��رى م��راق�ب��ون �أن الأم ��ر يعود‬ ‫بالدرجة الأوىل ملحاولة مالئمة القانون مع ما يطرح من‬ ‫مطالب اجتماعية واقت�صادية‪.‬‬ ‫ م�سئول "ال�ساحة اللبنانية" يف حركة فتح‪ ،‬عزام الأحمد‪،‬‬‫�سي�صل �إىل ب�يروت ه��ذا الأ�سبوع‪ ،‬لالطالع على �سري عملية‬ ‫�إن���ش��اء املرجعية امل��وح��دة للف�صائل الفل�سطينية‪ .‬وم��ن �أبرز‬ ‫ما �سيواجهه الأح�م��د اع�ترا���ض حركة فتح على ت�سمية هذه‬ ‫املرجعية‪� ،‬إذ يرف�ض الفتحاويون ا�ستخدام ت�سمية "مرجعية"‬ ‫لغري منظمة التحرير‪.‬‬ ‫ هناك تغري يف ال�سيا�سة الأمريكية اجتاه حركة حما�س‪،‬‬‫وان التعاطي معها بات خمتلفا عن ال�سابق‪ ،‬وك�شفت م�صادر‬ ‫مطلعة عن �أن امل�سئولني الإ�سرائيليني الذين التقوا م�ؤخرا‬ ‫مب�سئولني �أمريكيني غداة التوقيع على اتفاق الدوحة �شعروا‬ ‫�أن هناك تغريا يف اللهجة الأمريكية اجت��اه حما�س‪ ،‬ونقلت‬ ‫امل�صادر ع��ن م�سئول �إ�سرائيلي قوله ان حديث الأمريكيني‬ ‫داخل الغرف املغلقة ي�شري �إىل حتول وا�ضح يف موقف الإدارة‬ ‫الأمريكية من حركة حما�س‪.‬‬ ‫ نقل عن رئي�س الوزراء اللبناين جنيب ميقاتي قوله �إنه‬‫ي�ضطر ملمار�سة الألعاب البهلوانية‪� ،‬إذ �أن هناك ‪ 3‬كرات يف اجلو‬ ‫عليه التقاطها هي العالقة التاريخية واجلغرافية مع �سوريا‪،‬‬ ‫ووج��ود موقف عربي وخليجي �ضد النظام يف �سوريا‪ ،‬ووجود‬ ‫انق�سام �سني – �شيعي يف ظ��ل النتائج املحتملة للتطورات‬ ‫ال�سورية على لبنان‪.‬‬ ‫ امل�صاحلة بني حركتي "حما�س" و"فتح" يف ‪ 18‬ال�شهر‬‫اجل� ��اري ��س�ت�ك��ون حت��ت م�ظ�ل��ة الأم� �ن ��اء ال �ع��ام�ين للمنظمات‬ ‫الفل�سطينية التي �ستح�ضر �إىل القاهرة‪.‬‬ ‫ االنتخابات الفل�سطينية �ست�شمل املجل�س الت�شريعي‬‫واملجل�س الوطني يف الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫ مل يتم حتى الآن انتخاب بديل لرئي�س "املجل�س الوطني‬‫ال�سوري" امل �ع��ار���ض ب��ره��ان غ�ل�ي��ون ب��ال��رغ��م م��ن �أن واليته‬ ‫حمددة ب�إطار برنامج عمل املجل�س بـ‪� 3‬أ�شهر وقد انق�ضت منذ‬ ‫فرتة‪...‬؟!‬ ‫ املجل�س الوطني ال�سوري يبحث �إمكانية عقد اجتماع‬‫بني وفد من املكتب التنفيذي للمجل�س ووفد ر�سمي �سعودي‬ ‫للتباحث يف االع�ت��راف ر��س�م�ي��ا باملجل�س ال��وط�ن��ي م��ن قبل‬ ‫ال�سعودية واجلامعة العربية‪.‬‬

‫وفاة رجل حاول إحراق نفسه أمام‬ ‫مقر الرئاسة املوريتانية‬ ‫نواك�شوط ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أفاد م�صدر طبي �أن الرجل الذي حاول �إحراق نف�سه اخلمي�س‬ ‫ام��ام مقر الرئا�سة املوريتانية يف نواك�شوط تويف م�ساء ال�سبت يف‬ ‫احد م�ست�شفيات العا�صمة مت�أثرا بجروحه‪.‬‬ ‫وكان حممد عبد الرحمن ولد بازيد الذي يبلغ نحو ثالثني‬ ‫ع��ام��ا ��ص��ب ال��وق��ود ع�ل��ى ن�ف���س��ه ام ��ام ال�ق���ص��ر ال��رئ��ا� �س��ي فتدخل‬ ‫الع�سكريون الذين يتولون احلرا�سة ومتكنوا من اخماد النار يف‬ ‫بداياتها قبل ان ينقل يف و�ضع حرج اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر الطبي‪" :‬لقد مات مت�أثرا بجروحه التي كانت‬ ‫اخطر مما توقعنا يف البداية‪ ،‬وغالبيتها من الدرجة الثالثة"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صدر �أن��ه ك��ان م�ق��ررا نقل ب��ازي��د م�ساء ال�سبت �إىل‬ ‫املغرب جوا‪ ،‬لكنه وقع يف غيبوبة بعد الظهر قبل �أن يتوفى‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر يف �أ��س��رة ول��د بازيد �أن��ه يعمل مدر�سا‪ ،‬وق��د نقل‬ ‫م�ؤخرا �إىل منطقة نائية يف البالد بدون موافقته ورف�ض التوجه‬ ‫اليها‪ ،‬مما �أدى �إىل تعليق راتبه‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر نف�سه �إنه كان يحاول "لفت النظر �إىل ق�ضيته"‬ ‫ب�إحراق نف�سه‪.‬‬ ‫وه��ي امل ��رة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي ي �ح��اول فيها رج��ل �إح� ��راق نف�سه يف‬ ‫موريتانيا منذ �أن ق��ام رج��ل �أع�م��ال بخطوة مماثلة يف ‪ 17‬كانون‬ ‫الثاين‪.2011‬‬ ‫وك��ان يعقوب ولد داود (‪ 43‬عاما) �أوق��ف �سيارته �أم��ام جمل�س‬ ‫ال�شيوخ ال��ذي يبعد ب�ضعة �أمتار عن املقر الرئا�سي يف نواك�شوط‬ ‫و�أ�شعل النار بنف�سه داخل ال�سيارة‪.‬‬ ‫وقال �صحافيون �أبلغهم داود قبل دقائق عزمه �إ�ضرام النار يف‬ ‫نف�سه‪� ،‬أنه قام بذلك تعبريا عن "ا�ستيائه من الو�ضع ال�سيا�سي يف‬ ‫البالد وعن غ�ضبه من النظام احلاكم"‪.‬‬ ‫وقد تويف رجل الأعمال هذا يف املغرب بعدما �أ�صيب بحروق يف‬ ‫‪ 95‬باملئة من ج�سمه‪.‬‬

‫البحرين تطرد ناشطتني‬ ‫ملمارستهما أنشطة "غري قانونية"‬ ‫دبي ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت ال�سلطات البحرينية �أنها ط��ردت نا�شطتني يف حقوق‬ ‫الإن�سان و�صلتا من اخل��ارج ملمار�ستهما �أن�شطة "غري قانونية"‪،‬‬ ‫وذلك ع�شية الذكرى الأوىل لالحتجاجات ال�شعبية يف اململكة‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول يف الإدارة العامة للهجرة �إنه "مت ترحيل اثنتني‬ ‫من الن�شطاء ب�سبب التقدم للح�صول على ت�أ�شريات �سياحية بدعوى‬ ‫�أ�سباب غري حقيقية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�س�ؤول بح�سب ما نقلت عنه وكالة االنباء البحرينية‬ ‫الر�سمية ان "هويدا عراف ورا�ضيكا �سينيث و�صلتا للبحرين خالل‬ ‫االي��ام املا�ضية وح�صلتا على ت�أ�شريات �سياحية عند و�صولهما اىل‬ ‫املطار‪ ،‬وقد اعلنتا انهما تريدان كتابة تقرير عن التظاهرات‪ ،‬ولكن‬ ‫مت ر�صدهما وهما ت�شاركان يف تظاهرة غري قانونية يف املنامة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل���ص��در نف�سه‪" :‬ات�ضح ب�أنهما تعمالن م��ع جمموعة‬ ‫ت�سمي نف�سها (�إ�شهد على البحرين)‪ ،‬حيث قامت هذه املجموعة‬ ‫بعمل موقع على االنرتنت وعلى تويرت‪ ،‬وذلك لن�شر الفعاليات التي‬ ‫تقوم بها املنظمة املحظورة (مركز البحرين حلقوق االن�سان)"‪.‬‬ ‫وت �ف��ر���ض ال���س�ل�ط��ات يف ال �ب �ح��ري��ن م��زي��دا م��ن ال �ق �ي��ود على‬ ‫النا�شطني احلقوقيني وال�صحافة‪ ،‬وقد رف�ضت هذا الأ�سبوع منح‬ ‫ت�أ�شريات دخول للعديد من مرا�سلي و�سائل الإعالم العاملية‪.‬‬ ‫وي�ستعد املعار�ضون يف البحرين للتظاهر يف الذكرى الأوىل‬ ‫لالحتجاجات يف ‪� 14‬شباط‪ 2011‬ومت قمعها بالقوة بعد �شهر‪.‬‬

‫حمل الأمن واحتاد الكرة امل�صري امل�سئولية الأكرب‬

‫«السبيل» تنشر تقرير لجنة تقصي الحقائق يف‬ ‫أحداث العنف يف مباراة املصري واألهلي ببورسعيد‬ ‫القاهرة ‪� -‬آالء حمــزة‬ ‫اتهم التقرير املبدئي للجنة تق�صي‬ ‫احل�ق��ائ��ق ال�ت��ي �شكلها جمل�س ال�شعب‬ ‫امل �� �ص��ري ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق يف �أح � ��داث العنف‬ ‫التي �شهدتها م�ب��اراة امل�صري والأهلي‬ ‫ب�ب��ور��س�ع�ي��د‪ ،‬م��دي��ري��ة �أم� ��ن بور�سعيد‬ ‫وقطاع الأمن املركزي بالقناة بالإهمال‬ ‫اجل�سيم والتق�صري يف ت�أمني املباراة‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت جل �ن��ة ت �ق �� �ص��ي احلقائق‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة ال��دك �ت��ور �أ� �ش ��رف ث��اب��ت وكيل‬ ‫جم�ل����س ال���ش�ع��ب‪ ،‬ع��ن وج ��ود ع ��دة �أدل ��ة‬ ‫ت�ؤكد على تق�صري الأمن يف منع حدوث‬ ‫م��ذب�ح��ة ب ��ور ��س�ع�ي��د ال �ت��ي �أ� �س �ف��رت عن‬ ‫مقتل ‪� 75‬شخ�صا و�إ� �ص��اب��ة امل �ئ��ات‪ ،‬من‬ ‫�أهمها انعدام التواجد الأمني باملحافظة‬ ‫عموما ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�ل�ج�ن��ة‪�« :‬إن �ه��ا تو�صلت‬ ‫�إيل م �ع �ل��وم��ات ت ��ؤك��د ت��واف��ر ع ��دد من‬ ‫ال�شماريخ (�ألعاب نارية) ب�شكل ه�ستريي‬ ‫م��ع امل�شجعني م��ن اجل��ان �ب�ين‪ ،‬رغ��م �أن‬ ‫��س�ع��ر ال �� �ش �م��روخ و� �ص��ل �إىل ‪ 200‬جنية‬ ‫م�صريا (�أي ما يعادل ‪ 34‬دوالر �أمريكيا)‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ي�شكو ف�ي��ه اجلماهري‬ ‫م��ن و� �ص��ول �سعر ال �ت��ذك��رة �إىل خم�سة‬ ‫جنيهات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اللجنة �إن�ه��ا ر��ص��دت وجود‬ ‫م�سافة ك�ب�يرة ب�ين امل��درج��ات ال�شرقية‬ ‫والغربية كانت كفيلة بتدخل قوات الأمن‬ ‫املركزي ملنع و�صول املعتدين واحلد من‬ ‫امل�شكلة قبل حدوثها‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل �أن‬ ‫ال �ب��اب ال�غ��رب��ي وال ��ذي ع�بر م��ن خالله‬ ‫امل �ع �ت��دون �إىل ال���ض�ح��اي��ا ك ��ان مفتوحا‬ ‫بطريقة طبيعية ومل يالحظ عليه �أي‬ ‫�أث��ر ال��س�ت�خ��دام ال�ق��وة يف اق�ت�ح��ام��ه‪ ,‬مع‬ ‫حل��ام يف �أب��واب اال�ستاد ال�شرقية حالت‬ ‫دون هروب جمهور الأهلي عند التعدي‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ,‬مم ��ا ت���س�ب��ب يف ح �� �ص��اره��م بني‬ ‫ال �ت��داف��ع ع�ل��ى ال �ب��اب امل�غ�ل��ق واالختناق‬ ‫�أو و�صول املعتدين �إليهم والنيل منهم‬ ‫وهو ما �أدى �إىل اختناق الكرثين ووقوع‬ ‫العديد من القتلى‪.‬‬ ‫و�أك��دت اللجنة �أن االحت��اد امل�صري‬ ‫ل �ك ��رة ال� �ق ��دم خ ��ال ��ف ل ��وائ ��ح «الفيفا»‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة ب�خ���ص��و���ص ت ��أم�ي�ن املباريات‬ ‫امل �ل��زم��ة ل �ل�احت ��ادات ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫النادي امل�صري �أي�ضا يتحمل م�سئولية‬ ‫ت�ضامنية ع��ن احل ��ادث م��ن ح�ي��ث عدم‬

‫التزامه مبتطلبات ال�سالمة وااللتزام‬ ‫ب��ال���س�ع��ة وم �ن��ع دخ ��ول اجل �م��اه�ير التي‬ ‫حتمل بحوزتها �أج�ساما �صلبة وك�شافات‬ ‫ل �ي��زر و�أ� �س �ل �ح��ة والف� �ت ��ات ذات حمتوي‬ ‫عن�صري‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح �م��ل ال �ت �ق��ري��ر ه �ي �ئ��ة ا�ستاد‬ ‫ب��ور��س�ع�ي��د (م�ل�ع��ب امل� �ب ��اراة) امل�سئولية‬ ‫ف��ى حل��ام ال�ب��اب�ين احل��دي��دي��ن لال�ستاد‬ ‫خمالفني بذلك لوائح الفيفا التي توجب‬ ‫�أن ي �ك��ون م�ل�ع��ب ك ��رة ال �ق��دم م�ستوفيا‬ ‫املوا�صفات الفنية والإن�شائية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أن �إط �ف��اء الإدارة لأن� ��وار اال�ستاد‬ ‫عقب امل�ب��اراة مبا�شرة و�إذاع ��ة مو�سيقى‬ ‫ب�صوت مرتفع يف ال�سماعات الداخلية‬ ‫للت�شوي�ش على املذبحة‪ ،‬يجعلها �شريكة‬ ‫فيما يحدث‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ال �ل �ج �ن��ة �أن� �ه ��ا التقت‬ ‫ببلطجي كان م�شاركا يف الأح��داث‪ ،‬ومت‬ ‫القب�ض عليه من الأهايل و�أدىل ب�أ�سماء‬ ‫امل �ح��ر� �ض�ين وال ��ذي ��ن ا� �س �ت �ق��دم��وا ‪600‬‬ ‫بلطجي ال�ستخدامهم يف اف�ت�ع��ال تلك‬ ‫الأح� ��داث‪ ,‬و�أن�ه��ا ا�ستمعت �إىل �شهادات‬ ‫ع��دد م��ن ج�م�ه��ور امل���ص��ري والألرتا�س‬ ‫الأه � �ل � ��اوي مم� ��ن �� �ش ��اه ��دوا ال ��واق �ع ��ة‬ ‫��س��اع��دت�ه��م يف ال�ت��و��ص��ل حل��ل ل�غ��ز تلك‬ ‫الأحداث‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ت �ق��ري��ر ال � ��ذي ناق�شه‬ ‫جم�ل����س ال �� �ش �ع��ب امل �� �ص��ري يف اجلل�سة‬ ‫امل�سائية �أم�س �أن جمهور امل�صري متمثال‬ ‫يف الأل�ت�را���س واجل��ري��ن �إي�ج�ل��ز وبع�ض‬ ‫ال �ب �ل �ط �ج �ي��ة اخ �ت��رق احل ��اج ��ز الأم �ن ��ي‬ ‫واقتحم �أر�ض امللعب متوجها �إىل املدرج‬ ‫ال�شرقي اخلا�ص بجمهور الأه�ل��ي وهم‬ ‫مدججون بالع�صي امل�ضيئة والأ�سلحة‬ ‫البي�ضاء وال�شوم وال�شماريخ واجلنازير‬ ‫وق��ام��وا بتنفيذ اعتدائهم م�ستخدمني‬ ‫تلك الأ�سلحة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ت�ق��ري��ر تق�صي احل �ق��ائ��ق �أن‬ ‫�شبكات التوا�صل االجتماعي مثل الفي�س‬ ‫ب��وك وب�ع����ض م��واق��ع االنت��رن��ت �شهدت‬ ‫ح��روب��ا ب�ين م�شجعي الأه �ل��ي و"جرين‬ ‫ايجلز" امل���ص��ري‪ ,‬ح�ي��ث ظ�ه��رت نربات‬ ‫حت��ري �� �ض �ي��ة وع ��دائ� �ي ��ة ب �ي�ن م�شجعي‬ ‫الطرفني‪ ،‬كما �أن �أحد املواقع الريا�ضية‬ ‫على الإنرتنت قد �سرب خربا عن اجتماع‬ ‫�أحد روابط الرتا�س الأهلي قبل املباراة‬ ‫�أكد فيه على �أهمية اال�ستعداد ملا �أ�سموه‬ ‫موقعة بور�سعيد وامل�ق���ص��ود بها مبارة‬

‫من �أحداث بور�سعيد‬

‫الأهلي وامل�صري‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة يف تقريرها املبدئي‪،‬‬ ‫�أن اخلطاب الإعالمي للقنوات الف�ضائية‬ ‫�ساعد على �إذكاء روح التع�صب جلماهري‬ ‫ال� �ك ��رة خ ��روج ��ا ع ��ن ال� �ه ��دف ال�سامي‬ ‫للريا�ضة‪ ،‬كما �أن مقدمي بع�ض الربامج‬ ‫الريا�ضية يحر�ضون على �إ�شعال الأزمات‬ ‫بني الأن��دي��ة بع�ضها البع�ض وجماهري‬ ‫تلك الأندية بعيدا عن دوره��ا الأ�سا�سي‬ ‫يف حتليل املباريات والتعليق عليها‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال �ت �ق��ري��ر ع �ل��ى �أن الإع �ل�ام‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي يتحمل امل���س�ئ��ول�ي��ة الكربى‬ ‫ب�سبب تغطيته �أن�شطة الأل�ترا���س دون‬ ‫حماولة تر�شيدهم وا�ستثمار ن�شاطهم‬ ‫وح�م��ا��س�ه��م ف�ي��م ي�خ��دم ق���ض��اي��ا الوطن‬ ‫و�أن هذا الإع�لام �أث��ار اجلماهري ب�صفة‬ ‫ع��ام��ة فتحولت امل�ب��اري��ات �إىل م��ا ي�شبه‬ ‫املعارك وفقد الإعالم الريا�ضي الر�سالة‬ ‫احلقيقة املتمثلة يف الرتكيز على الروح‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة وامل �ف �ه��وم ال���ص�ح�ي��ح للفوز‬ ‫والهزمية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ت�ق��ري��ر ال�ن�ي��اب��ة العامة‬ ‫ب � ��إج� ��راء ال �ت �ح��ري��ات ح� ��ول الأع �� �ض ��اء‬ ‫ال �� �س��اب �ق�ين ب ��احل ��زب ال��وط �ن��ي املنحل‪،‬‬

‫ال ��ذي ��ن وردت �أ�� �س� �م ��ا�ؤه ��م واتهامهم‬ ‫بال�ضلوع يف الأحداث‪ ،‬و�أن اللجنة �سوف‬ ‫تقوم بتحديد امل�سئولية ال�سيا�سية عما‬ ‫ح ��دث‪ ،‬و� �س��وف ت�ع��ر��ض�ه��ا ع�ل��ى املجل�س‬ ‫ف��ور ا�ستكمال �أعمالها و�إي��داع تقريرها‬ ‫النهائي بعد ا�ستجالء ب��اق��ي احلقائق‬ ‫امل��رت �ب �ط��ة ب� ��احل� ��ادث واالط� �ل� ��اع على‬ ‫حتقيقات النيابة العامة‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ا� �س �ت �ن �ك��ر النائب‬ ‫البور�سعيدي �أكرم ال�شاعر‪ ،‬ع�ضو جلنة‬ ‫تق�صي احلقائق ورئي�س جلنة ال�صحة‪،‬‬ ‫وج� � ��ود ح �� �ص��ار �إع�ل��ام� ��ي ع �ل��ى �أه � ��ايل‬ ‫ب��ور��س�ع�ي��د ح �ت��ى �أن ��س��ائ�ق��ي التاك�سي‬ ‫و�سيارات النقل يتم منعهم من الدخول‬ ‫�إىل القاهرة رغم �أن �أهايل بور�سعيد براء‬ ‫من دم م�شجعي الأهلي‪.‬‬ ‫ووفقا للمعلومات التي ح�صلت عليها‬ ‫"ال�سبيل"‪ ،‬ف�إن مدينة بور�سعيد تعي�ش‬ ‫الآن اجواء عدائية من �أهايل املحافظات‬ ‫املحيطة بها بعد �أح��داث العنف‪ ،‬و�أنها‬ ‫تعي�ش حتت ح�صار‪ ،‬فال ب�ضائع تدخل‬ ‫�أو ت�خ��رج منها وح�ت��ى الأط�ع�م��ة واملواد‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة ال جت ��د م ��ن ي�ن�ق�ل�ه��ا نظرا‬ ‫لتعر�ض ال�سيارات وال�شاحنات لالعتداء‬

‫إعدام ثالثة اشخاص جنوب اليمن بتهمة نقل معلومات لواشنطن‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف ‪ .‬ب)‬ ‫�أعدمت جماعة ت�سمي نف�سها "�أن�صار ال�شريعة"‬ ‫ث�لاث��ة �أف � ��راد �أم ����س الأح � ��د‪ ،‬ب�ع��د �أن ات �ه �م��وا بنقل‬ ‫معلومات للواليات املتحدة الأمريكية ا�ستخدمت‬ ‫يف تنفيذ هجمات بطائرات بدون طيار على جنوبي‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫و�أفادت ر�سالة ن�صية من املتحدث با�سم جماعة‬ ‫"�أن�صار ال�شريعة"‪ ،‬ب ��أن اجلماعة �أع��دم��ت ثالثة‬ ‫رج��ال يف وقت مبكر من �صباح الأح��د �إث��ر اتهامهم‬ ‫بنقل معلومات ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة �أدت �إىل ق�صف‬ ‫املنطقة بالطائرات بدون طيار‪.‬‬

‫وق � ��ال م �ق �ي �م��ون يف ب �ل��دت��ي ج �ع��ار وع� � ��زان �إن‬ ‫�سعوديني اثنني ومينيا‪ ،‬مت �إعدامهم بحد ال�سيف‬ ‫فجرا على �أيدي عنا�صر من اجلماعة امل�سلحة‪.‬‬ ‫وتواجه حكومة اليمن �صعوبات لب�سط �سلطانها‬ ‫على معظم �أرجاء البالد بعد �أ�شهر من االحتجاجات‬ ‫املتوا�صلة �ضد الرئي�س علي عبد اهلل �صالح‪ ،‬وما‬ ‫تالها من ا�ضطرابات �ساهمت يف منح "امل�سلحني"‬ ‫جم��اال لإح �ك��ام قب�ضتهم يف اجل �ن��وب وال �سيما يف‬ ‫حمافظة �أبني‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ت�شن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأمريكية‬ ‫ه�ج�م��ات ب �ط��ائ��رات ب� ��دون ط �ي��ار ع�ل��ى م��ا ت�سميها‬ ‫بـ"اجلماعات املت�شددة" يف اجل� �ن ��وب اليمني‪،‬‬

‫وت�ستهدف ج�ن��اح تنظيم ال�ق��اع��دة يف اليمن الذي‬ ‫حاول تفجري طائرة ركاب فوق ديرتويت عام ‪،2009‬‬ ‫و�أ�سفرت �إحدى الهجمات عن مقتل ‪� 12‬شخ�صا على‬ ‫الأقل خالل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��د ��ص��رح م��دع��ون احت��ادي��ون �أم�يرك�ي��ون يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي ب�أن �أنور العولقي ‪-‬وهو �أحد زعماء‬ ‫جناح القاعدة يف اليمن‪ ،‬والذي قتل يف هجوم بطائرة‬ ‫بدون طيار العام املا�ضي‪ -‬با�شر بنف�سه وواف��ق على‬ ‫حماولة الهجوم على طائرة الركاب عندما �أخفق‬ ‫نيجريي يخبئ قنبلة يف طيات مالب�سه يف تفجريها‬ ‫ب�صورة كاملة‪.‬‬

‫انتخابات تمهيدية ال سابق لها للمعارضة الفنزويلية الختيار‬ ‫منافس لتشافيز‬ ‫كراكا�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ت�ن�ظ��م امل�ع��ار��ض��ة ال�ف�ن��زوي�ل�ي��ة امل���ش�ت�ت��ة تاريخيا‬ ‫انتخابات متهيدية ال �سابق لها الختيار مر�شح واحد‬ ‫ملناف�سة هوغو ت�شافيز الأوفر حظا للفوز يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية التي جت��رى يف ال�سابع م��ن ت�شرين الأول‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��ع ع�ل��ى ع��ات��ق ال �ف��ائ��ز يف االق �ت��راع املهمة‬ ‫ال�شاقة ال�ت��ي تتلخ�ص مب��واج�ه��ة ت�شافيز‪ ،‬ال�ضابط‬ ‫املظلي ال�سابق الذي يحكم البالد منذ ‪ 1999‬وما زال‬

‫يتمتع ب�شعبية تعززت �أخريا بعد الإعالن عن �إ�صابته‬ ‫بال�سرطان الذي ي�ؤكد �أنه �شفي منه وب�إطالق برامج‬ ‫اجتماعية جديدة‪.‬‬ ‫وترجح ا�ستطالعات الر�أي ان يحقق حاكم والية‬ ‫مرياندا ايرنيكي كابريلي�س (‪ 39‬عاما) الذي ينتمي‬ ‫اىل ي�سار الو�سط فوزا مريحا يف مواجهة حاكم والية‬ ‫زول�ي��ا بابلو برييز (‪ 42‬ع��ام��ا) امل��دع��وم م��ن االحزاب‬ ‫التقليدية القدمية‪.‬‬ ‫و�سيتقدمان بذلك على النائبة الليربالية ماريا‬ ‫كورينا ما�شادو وال�سفري ال�سابق دييغو اريا والنقابي‬

‫بابلو ميدينا‪.‬‬ ‫ويف بلد تنق�سم فيه ال�ساحة ال�سيا�سية بني م�ؤيدي‬ ‫ت�شافيز ومعار�ضيه‪ ،‬انفرد كابريلي�س وبرييز حاكما‬ ‫اغني واليتني يف فنزويال واكرثها اكتظاظا بال�سكان‬ ‫منذ ‪ ،2008‬مبواقفهما بدعوتهما اىل م�صاحلة البالد‬ ‫بدون مهاجمة ت�شافيز‪ ،‬خالفا للمر�شحني الآخرين‪.‬‬ ‫ودع � � ��ا حت ��ال ��ف امل� �ع ��ار�� �ض ��ة "طاولة ال ��وح ��دة‬ ‫الدميوقراطية" ال��ذي ينظم االق�تراع الفنزويليني‬ ‫�إىل الإدالء ب�أ�صواتهم م�ؤكدا �سرية الت�صويت‪ .‬وقال‬ ‫ان لوائح املقرتعني �ستتلف بعد ‪� 48‬ساعة‪.‬‬

‫باحلجارة والتك�سري من م�شجعي النادي‬ ‫الأهلي و�أهايل القتلى‪.‬‬ ‫وي �� �ض��اف �إىل م ��ا � �س �ب��ق ان�سحاب‬ ‫ال���ش��رط��ة واجل�ي����ش م��ن امل��دي�ن��ة خ�شية‬ ‫تعر�ضها لعمليات انتقامية م��ن ذوي‬ ‫ال�شهداء‪ ،‬و�أ�صبح ع��بء الأم��ن وحماية‬ ‫من�ش�آت املدينة يقع على اللجان ال�شعبية‬ ‫من �أهايل املدينة يقفون على مداخلها‬ ‫وخم��ارج �ه��ا حت���س�ب��ا لأي ه �ج��وم يقوم‬ ‫ب��ه �أه� ��ايل ال���ض�ح��اي��ا وج �م �ه��ور النادي‬ ‫الأهلي‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ت�ب�ن��ى ح ��زب احلرية‬ ‫وال �ع��دال��ة (اجل �ن��اح ال�سيا�سي جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني) مبادرة لك�سر احل�صار‬ ‫ع �ل��ي امل �ح��اف �ظ��ة حت ��ت ع� �ن ��وان يف حب‬ ‫بور�سعيد‪ ،‬حيث ح�ضر �أكرث من ‪ 150‬عاملا‬ ‫م��ن علماء الأزه ��ر ال�شريف م��ن جميع‬ ‫�أنحاء اجلمهورية‪ ،‬وح�ضر ممثلون عن‬ ‫�أه ��ايل حم��اف�ظ��ات (دم �ي��اط وال�سوي�س‬ ‫وال�ع��ري����ش و��س�ي�ن��اء) ب���س�ي��ارات حمملة‬ ‫بالب�ضائع كما ق��ام��ت ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫ب�إر�سال طائرات حمملة بالأغذية لك�سر‬ ‫احل�صار املفرو�ض على املدينة من قبل‬ ‫جتار اجلملة‪.‬‬

‫مقتل أربعة طاجيك يف‬ ‫حادث تحطم مروحية‬ ‫جنوب أفغانستان‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أفاد م�صدر ر�سمي �أم�س الأحد �أن �أربعة‬ ‫ط��اج �ي��ك ي���ش�ك�ل��ون �أف� � ��راد ط��اق��م مروحية‬ ‫متعاقدة م��ع ق��وة حلف �شمال االطل�سي يف‬ ‫افغان�ستان (اي�ساف) قتلوا م�ساء ال�سبت يف‬ ‫حادث ادى اىل حتطمها‪.‬‬ ‫و�صرح حممد ر�سويل م�ساعد حاكم زابل‬ ‫ان احلادث وقع ليال يف حمافظة زابل نتيجة‬ ‫"عطل تقني" م�ؤكدا �أن القتلى الأربعة من‬ ‫طاجيك�ستان‪.‬‬ ‫وكانت املروحية تنقل امل ��ؤن �إىل القوات‬ ‫الأجنبية بح�سب ع�ضو يف املكتب الإعالمي‬ ‫الي�ساف الذي �أكد �أن احلادث غري ناجم عن‬ ‫�أي ن�شاط معاد‪.‬‬ ‫وكان ثالثة �أمريكيني يعملون يف �شركة‬ ‫خا�صة متعاقدة مع وزارة الدفاع الأمريكية‬ ‫قتلوا يف ‪ 16‬كانون الثاين يف حتطم مروحيتهم‬ ‫التي كانت تنقل امل ��ؤن‪ ،‬ووق��ع احل��ادث �أي�ضا‬ ‫جراء عطل تقني‪.‬‬ ‫ومطلع �آب �أدى كمني ن�صبته عنا�صر‬ ‫ط��ال�ب��ان ق��رب ك��اب��ول �إىل �إ��س�ق��اط مروحية‬ ‫للحلف الأطل�سي ما �أ�سفر عن مقتل ركابها‬ ‫الـ ‪ 38‬بينهم ‪ 30‬جنديا �أمريكيا يف �أ�سو�أ حادث‬ ‫للقوات الأجنبية منذ تدخلها يف �أفغان�ستان‬ ‫قبل �أكرث من ‪� 10‬سنوات‪.‬‬

‫بهدف �إحياء احتاد املغرب العربي وتعزيز العالقات بني البلدين‬

‫الرئيس التونسي املنصف املرزوقي يبدأ زيارة إىل الجزائر‬

‫اجلزائر ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫و��ص��ل ال��رئ�ي����س ال�ت��ون���س��ي امل�ن���ص��ف املرزوقي‬ ‫�أم ����س الأح ��د �إىل اجل��زائ��ر امل�ح�ط��ة الأخ�ي��رة من‬ ‫جولته املغاربية التي تهدف �إىل �إحياء احتاد املغرب‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س عبد العزيز بوتفليقة ورئي�س‬ ‫ال��وزراء �أحمد �أويحيى يف ا�ستقبال املرزوقي الذي‬ ‫ت�ستمر زي��ارت��ه ي��وم�ين‪ ،‬ع�ن��د و��ص��ول��ه �إىل مطار‬ ‫هواري بومدين قادما من نواك�شوط‪.‬‬ ‫وقالت الرئا�سة اجلزائرية �إن زي��ارة الرئي�س‬ ‫التون�سي �ست�شكل "فر�صة للت�شاور حول م�سار بناء‬ ‫احتاد املغرب العربي"‪.‬‬ ‫وك��ان امل��رزوق��ي زار يف �إط ��ار جولته املغاربية‬ ‫املغرب وموريتانيا‪.‬‬ ‫وال ي � ��زال احت � ��اد امل� �غ ��رب ال �ع ��رب ��ي (امل� �غ ��رب‬ ‫واجلزائر وتون�س وليبيا وموريتانيا) الذي ت�أ�س�س‬ ‫يف ‪ 1989‬متعرثا ب�سبب خالفات بني �أع�ضائه‪.‬‬

‫وك��ان الرئي�س التون�سي �أك��د يف نواك�شوط �أن‬ ‫"الظروف النف�سية �أ�صبحت حا�ضرة" لبناء احتاد‬ ‫املغرب العربي بعد "�سقوط االنظمة الديكتاتورية‬ ‫يف تون�س وليبيا"‪.‬‬ ‫واعترب الرئي�س التون�سي �أنه ميكن "اجتناب"‬ ‫م�شكل ال�صحراء الغربية ال��ذي يعيق تقدم احتاد‬ ‫املغرب العربي‪.‬‬ ‫وق��ال يف مقابلة مع وكالة الأن�ب��اء اجلزائرية‬ ‫ن���ش��رت�ه��ا اجل �م �ع��ة‪" :‬عندما ت�ق��ف �أم� ��ام ع��ائ��ق ال‬ ‫ميكنك جت��اوزه فال بد من اجتنابه و�أن��ا �أدع��و �إىل‬ ‫اج�ت�ن��اب ه��ذا ال�ع��ائ��ق �أي م��وا��ص�ل��ة تنظيم املغرب‬ ‫العربي على �أ��س��ا���س احل��ري��ات اخلم�س وموا�صلة‬ ‫ال�ت�ح��اور وت��رك��ه جانبا يف ال��وق��ت احلا�ضر وتركه‬ ‫لهيئة الأمم املتحدة التي تكفلت به"‪.‬‬ ‫وقد �ضم املغرب ال�صحراء الغربية امل�ستعمرة‬ ‫الإ��س�ب��ان�ي��ة �سابقا يف ‪ ،1975‬وي �ق�ترح فيها حكما‬ ‫ذات �ي��ا وا��س�ع��ا م��ع ح�ك��وم��ة وب��رمل��ان حم�ل�ي�ين حتت‬ ‫�سيادته‪ ،‬بينما ترف�ض جبهة البولي�ساريو املدعومة‬

‫ب��اجل��زائ��ر اخل�ط��ة امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وت�ط��ال��ب "با�ستفتاء‬ ‫لتقرير م�صري ال�شعب ال�صحراوي"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م���ص��در دب�ل��وم��ا��س��ي ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫اجلزائرية �أن "اجلزائر هي �أول من دعا �إىل �إعادة‬ ‫بعث م�ؤ�س�سات وهياكل احتاد املغرب العربي‪ ،‬حتى‬ ‫اثناء االزمة الليبية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن "تقوية العالقات الثنائية‬ ‫بني دول املنطقة هي �أف�ضل و�سيلة لتحقيق التكامل‬ ‫واالندماج املغاربي"‪.‬‬ ‫وتنتطر اجل��زائ��ر �أن تعطي زي ��ارة املرزوقي‬ ‫"ديناميكية قوية" ل�ت�ط��وي��ر وت��رق�ي��ة التعاون‬ ‫الثنائي يف جم��االت الطاقة وال�صناعة والتجارة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة والتعليم العايل و‬ ‫التكوين وال�سياحة والثقافة‪ ،‬بح�سب نف�س امل�صدر‪.‬‬ ‫وقال املرزوقي‪" :‬تطلعاتي من هذه الزيارة كبرية‬ ‫جدا"‪.‬‬ ‫والتقى الرئي�س التون�سي نظريه اجلزائري‬ ‫م�ساء �أم�س على الع�شاء و�سيتم اليوم لقاء ثاين‬

‫ل �ل �ح��دي��ث ع ��ن ت �ع��زي��ز ال �ع�ل�اق��ات ب�ي�ن البلدين‪،‬‬ ‫ب��اال� �ض��اف��ة �إىل �إع � ��ادة ال � ��روح اىل احت� ��اد املغرب‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وح�سب ال�صحافة اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬ف ��إن برنامج‬ ‫زي��ارة امل��رزوق��ي يت�ضمن مادبة غ��ذاء مع ال�سفراء‬ ‫املعتمدين يف اجلزائر ثم ح�ضور منتدى �صحيفة‬ ‫ال�شروق ولقاء مع �شخ�صيات �سيا�سية يف الظهرية‪.‬‬ ‫ك�م��ا يلتقي امل��رزوق��ي ال���ص�ح��اف��ة اجلزائرية‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬دون ح�ضور ال�صحافة االجنبية ال�ت��ي مت‬ ‫ا�ستبعادها من تغطية الزيارة‪.‬‬ ‫وبلغت ال�صادرات اجلزائرية اىل تون�س ‪530‬‬ ‫مليون دوالر يف ‪ 2011‬بينما بلغت الواردات من هذا‬ ‫البلد ‪ 428‬مليون دوالر‪ .‬وت��ؤم��ن اجل��زائ��ر مئة يف‬ ‫املئة من احتياجيات تون�س من الطاقة‪.‬‬ ‫وتعمل يف تون�س �شركات جزائرية يف جماالت‬ ‫النقل وال�صناعة واال�شغال العمومية وال�صناعة‬ ‫ال���ص�ي��دالن�ي��ة‪ ،‬فيما ت�ضم اجل��زائ��ر ‪ 47‬م�شروعا‬ ‫ا�ستثماريا تون�سيا‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫د‪� .‬سلمان العودة‬

‫هل تارك الصالة كافر؟ (‪)2‬‬ ‫االختيار الأول الذي مال فيه املفتون بتكفري الأعيان �إىل‬ ‫الأخذ بالأ�ش ّد كان هو ترجيح كفة القائلني ب�أن ترك ال�صالة‬ ‫كفر �أكرب‪ ،‬وهو قول جلماعة من ال�سلف واخللف‪ ،‬وال ترثيب‬ ‫على اختيار قول كهذا فهو قول معروف و�إن كان خالف مذهب‬ ‫اجلمهور‪ ،‬وقد وجدت �أحدهم ين�سب هذا القول "للوهابية"‪،‬‬ ‫وفاته �أن ال�شيخ حممد بن عبد الوهاب يقول كما يف جمموع‬ ‫م�ؤلفاته (‪ )9/2/3‬وم�صادر عدّة موثوقة "والعلماء اختلفوا يف‬ ‫كفر التارك لها ك�س ً‬ ‫ال من غري جحود‪ ،‬وال ُنك ِّفر �إال ما �أجمع‬ ‫عليه العلماء كلهم‪ ،‬وهو ال�شهادتان"‪.‬‬ ‫وم�ق���ص��وده ب��ال�ت��ارك ل�ه��ا ه�ن��ا‪ :‬ال �ت��ارك لأرك� ��ان الإ�سالم‬ ‫الأربعة‪ :‬ال�صالة والزكاة وال�صوم واحلج!‬ ‫ول�ع��ل ه��ذا �آخ ��ر م��ا ا�ستقر عليه ق��ول��ه رح�م��ه اهلل‪ ،‬وهو‬ ‫اختيار جميل �أن يذهب ال�شيخ �إىل االقت�صار يف التكفري على‬ ‫ما �أجمعت عليه املذاهب وهو ال�شهادتان‪.‬‬ ‫بيد �أن من �أ��ش��رت �إليه اختار الأ��ش��د يف م�س�ألة (ثانية)‬ ‫وهي‪ :‬ما معنى (الترَّ ْ ك)؟‬ ‫�أه��و ترك �صالة واح��دة مفرو�ضة حتى يخرج وقتها؟ �أم‬ ‫تركها وما يجمع �إليها‪ ،‬ك�أن يرتك الظهر والع�صر‪� ،‬أو يرتك‬ ‫املغرب والع�شاء؟ وعليه فرتك �صالة الفجر وحده حتى يخرج‬ ‫وقتها كفر لأنه ال يوجد ما يجمع معها‪.‬‬ ‫�أم الرتك ترك �صالة يوم كامل؟ �أم هو �أن ي�صلي ويرتك‬ ‫بحيث ال يكون حمافظاً عليها‪� ،‬أم ه��و الَت�ررَ ك بالكلية‪� ،‬أي‪:‬‬ ‫ال�ترك املطلق؟ وه��ي �أق��وال ذكرها اب��ن ح��زم واب��ن عبد الرب‬ ‫وابن القيم يف كتاب ال�صالة‪ ،‬وغريهم من �أهل العلم‪ ،‬وجرى‬ ‫اخللف فيها‪.‬‬ ‫ويف جامع اخلالل (‪ )543/2‬عن الإمام �أحمد قال‪" :‬قد‬ ‫يحتمل �أن يكون ت��ارك�اً �أبداً"‪ ،‬وعلى ه��ذا فهو ق��ول للإمام‬ ‫�أحمد نف�سه �أن ال يكفر �إال ب�ترك ال�صالة بالكلية مطلقاً‪،‬‬ ‫وق ّوى هذا القول املرداوي يف الإن�صاف (‪ )378/1‬ومال �إليه‬ ‫ابن القيم (�ص‪.)60‬‬ ‫وق��ال اب��ن تيمية ‪" :‬ف�أما من ك��ان م�صراً على تركها ال‬ ‫ي�صلي قط‪ ،‬وميوت على هذا الإ�صرار والرتك فهذا ال يكون‬ ‫م�سلماً‪ ،‬بل �أكرث النا�س ي�صلون ت��ارة‪ ،‬ويرتكون ت��ارة‪ ،‬فه�ؤالء‬ ‫لي�سوا يحافظون عليها‪ ،‬وه� ��ؤالء حت��ت الوعيد ‪ "..‬وانظر‪:‬‬ ‫الفتاوى (‪.)614 - 578/7‬‬ ‫وه ��ذا ال �ق��ول ق ��وي‪ ،‬وامل�ل�ح��وظ �أن ��ه داخ ��ل �أق� ��وال الأئمة‬ ‫القائلني بالتكفري �أي�ضاً‪ ،‬ويحتمل �أن يكون عند غريهم‪ ،‬كما‬ ‫ذكره ابن ر�شد يف البيان والتح�صيل (‪ )393/16‬وعزاه لأ�صبغ‬ ‫من املالكية‪.‬‬ ‫وقد اختاره ال�شيخ ابن عثيمني يف ال�شرح املمتع (‪.)26/2‬‬ ‫وعليه فحتى مع القول بكفر تارك ال�صالة‪� ،‬إال �أن حتديد‬ ‫مفهوم (الرتك) هنا يختلف‪ ،‬وقد �أ�شار ابن تيمية �إىل �أن ميوت‬ ‫على هذا الإ�صرار‪ ،‬وهذا قد يوحي ب�أن املق�صود هو حفز النا�س‬ ‫على املحافظة عليها ب��أم��ر حتتمله الن�صو�ص‪ ،‬و�أن اخلطر‬ ‫�أخ��روي يتعلق بلقاء العبد لربه وه��و عنه معر�ض‪ ،‬كما قال‬ ‫ال�صال َة َوا َّت َب ُعوا‬ ‫�سبحانه‪َ } :‬ف َخلَ َف مِ نْ َب ْعدِ هِ ْم َخ ْل ٌف �أَ َ�ضاعُوا َّ‬ ‫َّ‬ ‫اب َو�آ َم��نَ َوعَمِ َل َ�صالحِ ً ا‬ ‫ال�ش َهوَاتِ َف َ�س ْو َف َي ْل َق ْو َن َغ ًّيا �إِ اَّل َمنْ َت َ‬ ‫َف�أُ ْو َلئ َِك َيد ُْخ ُلو َن الجْ َ َّن َة َوال ي ُْظلَ ُمو َن َ�ش ْي ًئا{ (مرمي‪،)60-59 :‬‬ ‫ولي�س �أمراً يتعلق ب�أحكام الدنيا‪.‬‬ ‫ف��الأم��ر �إذاً ت�ن�ف�ير وت�شنيع ع�ل��ى ت��ارك �ه��ا‪ ،‬ول�ي����س �سبباً‬ ‫للحكم الدنيوي على �أفراد من النا�س ب�سبب ما يظهر لنا من‬ ‫تق�صريهم يف �أدائها‪.‬‬ ‫ول��ذا ق��ال اب��ن ق��دام��ة يف املغني‪�" :‬إننا ال نعلم يف ع�صر‬ ‫من الأع�صار �أحداً من تاركي ال�صالة ترك تغ�سيله وال�صالة‬ ‫عليه‪ ،‬ودفنه يف مقابر امل�سلمني‪ ،‬وال منع ورثته مرياثه‪ ،‬وال‬ ‫منع هو م�يراث م��و ّرث��ه‪ ،‬وال ف��رق بني زوج�ين ل�ترك ال�صالة‬ ‫من �أحدهما‪ ،‬مع كرثة تاركي ال�صالة‪ ،‬ولو كان كافراً لثبتت له‬ ‫هذه الأحكام‪ ،‬وال نعلم بني امل�سلمني خالفاً يف �أن تارك ال�صالة‬ ‫يجب عليه ق�ضا�ؤها‪ ،‬ول��و ك��ان م��رت��داً مل يجب عليه ق�ضاء‬ ‫�صالة وال �صيام ‪."...‬‬ ‫ومع ثبوت اخلالف يف ق�ضاء ما فات‪ ،‬وقد رجح ابن تيمية‬ ‫وابن القيم �أنه ال يق�ضي ما تركه عمداً‪ ،‬بخالف مذهب اجلمهور‬ ‫يف وجوب الق�ضاء‪ ،‬وقول اجلمهور من�صو�ص عن الإمام �أحمد‬ ‫�أي�ضاً‪� ،‬إال �أن املق�صود حكايته رحمه اهلل لعدم حدوث التكفري‬ ‫اخلا�ص يف �سائر الأع�صار والأم�صار وما يرتتب عليه‪.‬‬ ‫وال �شك �أن ال�ترك �إذا فهم مبعنى ع��دم املحافظة فال‬ ‫ي�سهل احلكم على �أح��د بعينه ب�أنه ت��ارك‪ ،‬وبالتايل ال يحكم‬ ‫عليه بعينه و�شخ�صه بالكفر وال بلوازم الكفر‪ ،‬و�س�أزيد ذلك‬ ‫�إي�ضاحا ب ��إذن اهلل تعاىل يف الفقرة الثالثة‪ ،‬وه��ي الفرق بني‬ ‫احلكم ال�ع��ام‪ ،‬واحلكم على املعني‪� ،‬أو الفرق بني احلكم على‬ ‫الفعل‪ ،‬واحلكم على الفاعل واهلل �أعلم‪.‬‬

‫نبض الكتب‬

‫الرؤية اإللهية واإلحسان‬

‫�وج���س��ا من‬ ‫ع�ن��دم��ا �أر� �س��ل اهلل م��و��س��ى وه� ��ارون �إىل ف��رع��ون‪ ،‬ت� ّ‬ ‫طغيانه وقاال‪} :‬ربنا �إننا نخاف �أن يفرط علينا �أو �أن يطغى‪ .‬قال ال‬ ‫تخافا �إنني معكما �أ�سمع و�أرى{‪..‬‬ ‫�إنه معهما‪ ،‬ومع كل كائن‪ ،‬من بدء اخللق �إىل قيام ال�ساعة‪ ،‬وما‬ ‫قبل ذلك وما بعد ذلك‪ ،‬ي�سمع ويرى‪.‬‬ ‫وهو ‪� -‬سبحانه ‪ -‬قد ر ّكب يف وجوهنا هذه العيون التي نقر�أ بها‬ ‫ونكتب‪ ،‬ون�شهد بها ما ن�شاء‪ ..‬ولكن ما قيمة ر�ؤيتنا هذه �إىل جانب‬ ‫الر�ؤية الإلهية املحيطة ال�شاملة‪.‬‬ ‫ل��و �أن ك��ل ذي ب�صر انتظموا �صفاَ ي�ستغرق حميط الأر� ��ض‪،‬‬ ‫ثم اجتهدوا يف ر�ؤية ما حولهم؛ ما �أب�صروا �شيئاً يذكر �إىل جانب‬ ‫الر�ؤية الإلهية التي ت�ستوعب جميع اجلهات‪ ،‬يف وقت واحد‪� ،‬سواء‬ ‫فيها امل�ستخفي بالليل وال���س��ارب بالنهار‪ ،‬اخل��ايل وح��ده‪ ،‬والبارز‬ ‫للنا�س‪} ،‬وما تكون يف �ش�أن وما تتلو منه من قر�آن وال تعملون من‬ ‫عمل �إال كنا عليكم �شهوداً �إذ تفي�ضون فيه‪.{..‬‬ ‫والإح�سان بهذه احلقيقة جزء من الدين‪ ،‬بل هو قيمته العليا‪:‬‬ ‫«الإح�سان �أن تعبد اهلل ك�أنك تراه‪ ،‬ف�إن مل تكن تراه؛ ف�إنه يراك»‬

‫ال�شهادتان‪ ،‬ملحمد الغزايل رحمه اهلل‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫أتمنى أن يحبني ربي‬ ‫�أميمة اجلابر‬ ‫وقف ولدي ال�صغري بجانبي �أثناء �صالتي‪ ،‬وظل يقلد ما �أفعل بحب بالغ‪ ،‬و�أ�صر هذا‬ ‫ال�صغري �أن يحافظ على �صالته منذ فرتة طويلة‪ ،‬يقلد �أباه يف الو�ضوء ثم ي�صر على الذهاب‬ ‫�إىل امل�سجد‪ ،‬ثم يعود م�صرا على ال�صالة يف البيت‪..‬‬ ‫�أراه م�شدوها عند �سماعه القر�آن‪ ،‬و�أراه يذكر ربه بحب بالغ ويرتك لعبه مع الأطفال‬ ‫الآخرين لي�صلي‪ ..‬والآخرون ال يفعلون ذلك‪..‬‬

‫�إن حمبة اهلل �سبحانه يدعيها كل �إن�سان‪ ،‬بل‬ ‫رمبا ي�شعر �أنها واجب �إمياين واعتقاد قلبي‪ ،‬لكن‬ ‫ما يفعله �صغريي دل على �أنها فطرة ُفطر الإن�سان‬ ‫عليها‪ ،‬فرغم �أن الكل يحب ربه‪ ،‬لكن ملاذا يكرم اهلل‬ ‫�سبحانه بنعمة ح ّبه بع�ض العباد دون الآخرين؟‬ ‫فبم متيز العبد الذي اختاره اهلل �سبحانه عن غريه‬ ‫لتلك املحبة؟‬ ‫�إن كانت كل الأل�سن تنطق وتقول �أنا �أحب اهلل‪،‬‬ ‫فينبغي �أن يعلم �أ�صحاب ه��ذه الأل�سن �أن حمبه‬ ‫اهلل �سبحانه ال ب��د �أن تظهر على ج ��وارح امل�ؤمن‬ ‫حني يقدم براهني �صادقة لتلك املحبة التي يكنها‬ ‫يف قلبه خلالقه‪� ،‬إنها الرباهني التي متيز امل�ؤمن‬ ‫�صادق الإميان عن غريه يف حمبة اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ب��ل ي�ن�ب�غ��ي ع�ل��ى الإن �� �س��ان �أن مي�ت�ح��ن نف�سه‬ ‫ويطالبها بالرباهني على تلك املحبة ليعلم �أنها‬ ‫حقيقة واقعية‪ ..‬ولنحاول �أن نذ ّكر �أنف�سنا بتلك‬ ‫العالمات وال�سلوكيات التي تقربنا لها‪..‬‬ ‫فمن تلك العالمات التي تدل على �صدق املحب؛‬ ‫تفريغ القلب للمحبوب‪ ،‬فال ي�شرك معه �أح��داً يف‬ ‫حبه‪ ،‬فال يتبع هواه �إذا كان ذلك الهوى خمالفاً ملا‬ ‫�أمره اهلل به �سبحانه‪ ،‬فقد فرتاه ينطق بل�سانه �أنه‬ ‫يحب اهلل تعاىل‪ ،‬لكن كل �أفعاله وجوارحه متعلقة‬ ‫مبا تهواه نف�سه‪� ،‬إمنا املحبة هي البذل للمحبوب‬ ‫وطاعته واالن�صياع لأمره‪ ،‬فالإن�سان �إذا �أحب ف�إنه‬ ‫يبذل كل ما ي�ستطيع من �أجل �أن ير�ضي من �أحبه‪،‬‬ ‫فلي�س عجباً منه ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نعم �إن حب اهلل لي�س قوال بالل�سان‪ ،‬بل ال بد �أن‬ ‫ي�صاحبه االتباع لر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫وال�سري على ه��داه‪ ،‬وحلقيقة منهجه يف احلياة‪،‬‬ ‫ف��الإمي��ان لي�س هياماً ب��ال��وج��دان‪ ،‬ولي�ست كلمات‬ ‫تقال‪ ،‬وال م�شاعر جتي�ش فح�سب‪ ،‬ولكنه طاعة هلل‬ ‫�سبحانه ولر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم والعمل‬ ‫مبنهج اهلل �سبحانه ال��ذي يحمله ر�سوله الكرمي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فمن �أراد �أن يعرف �صدق‬ ‫حمبته لربه فلينظر كيف اتباعه لر�سوله �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ومنهجه‪ ،‬وكيف عطا�ؤه لر�سالته‬ ‫ودعوته‪.‬‬ ‫ولن�س�أل �أنف�سنا‪ :‬كيف هي �أحوالنا مع �سنته‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم؟ هل عملنا بها؟ وهل حر�صنا‬ ‫عليها؟ فقد قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إذا نهيتكم‬ ‫عن �شيء فاجتنبوه‪ ،‬و�إذا �أمرتكم ب�أمر ف�أتوا منه‬ ‫ما ا�ستطعتم "رواه البخاري‪ ،‬ف�إنه �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم مل ي�شدد علينا‪ ،‬ب��ل ي�ق��ول‪" :‬ف�أتوا منه ما‬ ‫ا�ستطعتم" لكنه �صلى اهلل عليه و�سلم �شدّد باجتناب‬ ‫كل ما نهى عنه ملا فيه خري ملن يجتنبه‪ ،‬ذلك اخلري‬ ‫ال يعلمه ال�ع���ص��اة‪ ،‬ب��ل ت���س��ول ل�ه��م �أنف�سهم اتباع‬ ‫�أهوائهم‪.‬‬ ‫وعلينا �أن نعلم انه ال بد �أي�ضاً لقبول �أي عبادة‬ ‫هلل تعاىل م��ن ركنني �أ�سا�سيني هما‪ :‬كمال احلب‬ ‫هلل ت�ع��اىل‪ ،‬وك�م��ال ال��ذل ل��ه‪ ،‬ل�ه��ذا ق��ال اب��ن القيم‬ ‫رحمة اهلل‪" :‬حقيقة العبودية‪ :‬كمال احلب‪ ,‬وكمال‬ ‫الذل"‪ ،‬ومن �أدله كمال حب اهلل تعاىل والذل له؛‬ ‫االن�ق�ي��اد والت�سليم لنبيه �صلى اهلل عليه و�سلم؛‬ ‫فنطيعه فيما �أمر‪ ،‬وننتهي عما نهى وزجر‪..‬‬ ‫فحينما �أم��رن��ا باتباعه يف ال�صالة ق��ال �صلى‬ ‫اهلل عليه و��س�ل��م‪�" :‬صلوا كما ر�أي�ت�م��وين �أ�صلي"‬

‫رواه البخاري‪ ،‬وقال �صلى اهلل عليه و�سلم يف اتباعه‬ ‫�أي�ضاً‪" :‬لت�أخذوا عني منا�سككم" رواه م�سلم‪.‬‬ ‫و�إن كان اتباع �سنة النبي الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يع ّد حمبة للواحد الأح��د‪ ،‬فقد �أه��دى اهلل‬ ‫تعاىل حبه لكل من اتبع نبيه �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫بل وبلغه املغفرة جزا ًء له على طاعته وانقياده }قل‬ ‫�إن كنتم حت ّبون اهلل فا ّتبعوين يحب ْبكم اهلل ويغفر‬ ‫لكم ذنوبكم واهلل غفور رحيم{ (�آل عمران‪.)31 :‬‬ ‫ي�ق��ول الإم ��ام اب��ن ك�ث�ير يف ت�ف���س�يره‪" :‬فهذه‬ ‫الآي��ة حاكمة على كل من ادع��ى حمبه اهلل تعاىل‬ ‫ولي�س على الطريقة املحمدية؛ ف�إنه كاذب يف دعواه‬ ‫يف نف�س الأم��ر حتى يتبع ال�شرع املحمدي والدين‬ ‫النبوي يف جميع �أقواله و�أحواله‪ ،‬حيث �إنه يح�صل‬ ‫لكم فوق ما طلبتم من حمبتكم �إياه‪ ،‬وهو حمبته‬ ‫�إياكم‪ ،‬فهذا قد يكون �أول الطرق لك�سب حمبة اهلل‬ ‫تعاىل لنا"‪.‬‬ ‫ومن الأ�سباب اجلالبة لتلك املحبة �أي�ضاً‪:‬‬ ‫ ق��راءة القران بالتدبر والتفهم ملعانيه‪ ،‬قال‬‫تعاىل‪} :‬اهلل ن��زل �أح�سن احلديث كتاباً مت�شابهاً‬ ‫مثاين تق�شع ّر منه جلود الذين يخ�شون ربهم ثم‬ ‫تلني جلودهم وقلوبهم �إىل ذكر اهلل ذلك هدى اهلل‬ ‫يهدي به من ي�شاء{‪.‬‬ ‫ ال�ت�ق��رب �إىل اهلل ب��ال�ن��واف��ل‪ ،‬ف�ف��ي احلديث‬‫القد�سي‪�" :‬إن اهلل تعاىل ق��ال‪ :‬من ع��ادى يل ولياً‬ ‫فقد �آذن�ت��ه ب��احل��رب‪ ،‬وم��ا تقرب �إ ّ‬ ‫يل عبدي ب�شيء‬ ‫�أح ��ب �إ ّ‬ ‫يل مم��ا اف�تر��ض��ت ع�ل�ي��ه‪ ،‬وم��ا ي ��زال عبدي‬ ‫ّ‬ ‫يتقرب �إيل بالنوافل حتى �أحبه‪ ،‬ف�إذا �أحببته كنت‬ ‫�سمعه الذي ي�سمع به‪ ،‬وب�صره الذي يب�صر به‪ ،‬ويده‬ ‫التي يبط�ش بها‪ ،‬ورجله التي مي�شي بها‪ ،‬و�إن �س�ألني‬ ‫�أعطيته‪ ،‬ولئن ا�ستعاذين لأعيذ ّنه" رواه م�سلم‪.‬‬ ‫ كرثة التوبة هلل عز وجل‪ ،‬يقول اهلل تعاىل‪} :‬‬‫ويحب املتطهرين{‪ ،‬فالتوبة‬ ‫يحب التوابني‬ ‫ّ‬ ‫�إن اهلل ّ‬ ‫والطهارة والنظافة باب جللب حب اهلل تعاىل لنا‪.‬‬ ‫ على العبد �أن يتق اهلل �سبحانه يف ال�صغري‬‫والكبري فال يفعل �أي عمل �إال ويعلم �أن له ربا يراه‬ ‫وي�سجل له كل �أفعاله يف ذلك ال�سجل الذي �سوف‬ ‫يعر�ضه �أمامه يوم تبي�ض وجوه وت�سود وجوه‪ ،‬فقد‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬واهلل يحب املتقني{ فالتقوى باب‬ ‫جللب حب اهلل تعاىل لنا‪.‬‬ ‫ �أي�ضا الإح�سا�س بالإح�سان‪ ،‬ذل��ك الإح�سان‬‫الذي ذكره الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم يف حديثه‬ ‫مع جربيل عليه ال�سالم حينما �س�أله عن الإح�سان‬ ‫فقال له‪" :‬الإح�سان �أن تعبد اهلل ك�أنك ت��راه‪ ،‬ف�إن‬ ‫مل تكن ت ��راه؛ ف��إن��ه يراك"‪ ،‬فاملح�سن يحبه اهلل‬ ‫ويحب الإح�سان يف كل �شيء‪ ،‬يقول اهلل تعاىل‪} :‬‬ ‫واهلل يحب املح�سنني{‪.‬‬ ‫ ال��زه��د يف الدنيا م��ن ال�صفات ال�ت��ي �أحبها‬‫اهلل تعاىل و�أحب فاعلها‪ ،‬فتلك الدنيا الزائلة بكل‬ ‫مفاتنها تلهينا مبلهياتها‪ ،‬وتن�سينا يف كثري من‬ ‫الأوق��ات �أنف�سنا فتهلكنا بكرثة امل�شاغل‪ ،‬وت�ضعف‬ ‫ق��وان��ا ح�ت��ى ن�ع�ج��ز ع�ل��ى �إمت� ��ام ال �ع �ب��ادة مب��ا يليق‬ ‫بخالقنا‪ ،‬فقد �أه��دى اهلل �سبحانه حمبته للزاهد‬ ‫يف تلك الدنيا حينما ق��ال �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"ازهد يف الدنيا؛ يح ّبك اهلل" �أخرجه الرتمذي‪.‬‬ ‫ �أي�ضاً ّ‬‫ف�ضل اهلل تعاىل �أنا�ساً على غريهم يف‬ ‫املحبة‪ ،‬بل و�صفهم �سبحانه ب�أنهم �أحب النا�س �إليه‬

‫ينبغي على الإن�سان �أن ميتحن نف�سه ويطالبها‬ ‫بالرباهني على حمبة اهلل تعاىل ليعلم �أنها‬ ‫حقيقة واقعية‬ ‫يف قوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬أحب النا�س �إىل‬ ‫اهلل �أنفعهم للنا�س‪ ,‬و�أح��ب الأعمال �إىل اهلل �سرور‬ ‫تدخله على م�سلم‪ ،‬و�أن تك�شف عنه كربة‪� ،‬أو تق�ضي‬ ‫عنه ديناً‪� ،‬أو تطرد عنه جوعاً "‪.‬‬ ‫ �صنف �آخر من النا�س ينزل اهلل تعاىل عليهم‬‫حبه‪ ،‬وهم املتحابون يف اهلل‪ ،‬ذلك الذي يحب �أخاه‬ ‫�أو �صديقه حمبة يرت�ضيها اهلل‪ ،‬خالية من جلب‬ ‫م�صلحة �أو منفعة‪ ،‬في�ساعده دون انتظار مقابل‪،‬‬ ‫وي ��زوره ب��دون داف��ع م�صلحة‪ ،‬فقد ق��ال �صلى اهلل‬ ‫ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م‪" :‬حقّت حم�ب�ت��ي ل�ل�م�ت�ح��اب�ين ف ّـي‪،‬‬ ‫وحقت حمبتي للمتنا�صحني ف ّـي‪ ،‬وحقّت حمبتي‬ ‫للمتزاورين ف ّـي‪ ،‬وحقت حمبي للمتباذلني ف ّـي"‬ ‫رواه �أحمد‪ ،‬واملباذلة �أي �أن يبذل كل منكما ما لديه‬ ‫يف �سبيل اهلل ولي�س لغر�ض من �أغرا�ض الدنيا‪.‬‬ ‫ �أي �� �ض �اً ن�صحنا ر��س��ول�ن��ا ال �ك��رمي ��ص�ل��ى اهلل‬‫عليه و�سلم ب�صنف يحبه اهلل تعاىل حني قال‪�" :‬إذا‬ ‫�صليتم ف�أقيموا �صفوفكم‪ ،‬ثم لي� ّؤمكم �أحدكم‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ك�ّب�رّ ف�ك�بروا‪ ،‬و�إذا ق��ر�أ }غ�ير املغ�ضوب عليهم وال‬ ‫ال�ضالني{؛ ق��ول��وا‪� :‬آم�ي�ن؛ يحبكم اهلل" �أخرجه‬ ‫م�سلم‪ ،‬فذلك ف�ضل الت�أمني خلف الإمام يف �صالة‬ ‫اجلماعة‪ ،‬وهو ك�سب حب اهلل تعاىل لذلك العبد‪.‬‬ ‫ �أن نقوي �صلتنا ب��اهلل عز وج��ل‪ ،‬فالتدبر يف‬‫نعمه الظاهرة والباطنة؛ يعمق الإمي��ان يف قلوبنا‬ ‫وبكرثة ذكره تعاىل على كل حال بالل�سان والقلب‬ ‫معا‪ ،‬و�أي���ض�اً مبناجاته واخل�ل��وة يف �أوق��ات النزول‬ ‫الإلهي‪� ،‬أي وقت ال�سحر يف الثلث الأخري من الليل‪،‬‬ ‫والدعاء وانك�سار القلب بني يديه �سبحانه‪.‬‬ ‫ التدبر يف �أ�سماء اهلل تعاىل و�صفاته ومعرفتها‬‫وا�ست�شعارها‪ ،‬فهو القادر مبا ر�أته �أعيننا يف كل �شيء‬ ‫حولنا‪ ،‬وهو املنعم بكل ما �أنعم علينا من خريات‪،‬‬ ‫وهو القيوم ال�سميع الب�صري اخلالق امل�صور البارئ‬ ‫الرازق‪� ...‬إنها ل�صفات حقاً تليق بالإله‪.‬‬

‫ماليزيا رحلت الكاتب السعودي حمزة كاشغري املتهم بالردة إىل بلده‬ ‫كواالملبور ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رحلت �أم�س الأحد‬ ‫�أعلن م�س�ؤول يف احلكومة املاليزية �أن ماليزيا ّ‬ ‫اىل ال�سعودية؛ الكاتب حمزة كا�شغري الذي فر من اململكة بعد اتهامه‬ ‫بالردة على خلفية ر�سائل م�سيئة جدا للنبي حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬قام بن�شرها عرب "تويرت"‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول املاليزي طالباً عدم ك�شف هويته‪� ،‬إن كا�شغري الذي‬ ‫كان موقوفا يف ماليزيا غادر هذا البلد بحرا�سة م�س�ؤولني �سعوديني‪.‬‬ ‫وك��ان الكاتب وامل��دون ال�شاب فر من ال�سعودية بعد �أن �أطلقت‬ ‫"تغريداته" على "تويرت" جدال وا�سعا يف البالد‪ ،‬فيما اعتربه كبار‬ ‫رجال الدين مرتداً وكافراً‪ ،‬الأمر الذي قد ي�ؤدي �إىل �إعدامه‪.‬‬ ‫كما �أطلقت دعوات عرب مواقع التوا�صل االجتماعي �إىل �إعدامه‪.‬‬ ‫ومل ت��ؤك��د احلكومة ر�سميا بعد ترحيل كا�شغري‪� ،‬إال �أن بيانا‬ ‫�سريحل �إىل‬ ‫لوزارة الداخلية كان �أ�شار الأحد �إىل �أن الكاتب ال�سعودي‬ ‫ّ‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن "التدابري املعتمدة من زم��ن طويل يف ماليزيا‬ ‫تن�ص على �أن يتم ترحيل �أي �شخ�ص مطلوب يف بالده‪ ،‬و�سيتم ترحيل‬ ‫كا�شغري �ضمن هذا الإطار"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار البيان �إىل �أن طبيعة التهم املوجهة �إىل كا�شغري هي‬ ‫"م�س�ألة تخ�ص ال�سلطات ال�سعودية"‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أن ترحيل كا�شغري �سيطلق موجة تنديد من قبل‬ ‫املنظمات امل��داف�ع��ة ع��ن ح�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬مثل منظمة العفو الولية‬ ‫وهيومن رايت�س ووت�ش‪ ،‬التي طالبت ماليزيا بعدم ترحيل ال�شاب �إىل‬ ‫بالده حيث يواجه �إمكانية الإعدام‪.‬‬ ‫ولي�س هناك اتفاقية لتبادل املطلوبني بني ماليزيا وال�سعودية‪،‬‬ ‫�إال �أن البلدين امل�سلمني يتمتعان بعالقات وثيقة‪.‬‬ ‫و�أف��ادت منظمات حقوقية �أن كا�شغري ال��ذي اعتقل يف ماليزيا‬

‫اخلمي�س‪ ،‬كان يف طريقه �إىل نيوزيالندا‪.‬‬ ‫ون���س��ب �إىل ك��ا��ش�غ��ري ع��دد م��ن ال��ر��س��ائ��ل ع�بر "تويرت" ت�شبه‬ ‫اخلواطر‪ ،‬واعتربت م�سيئة جدا للنبي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫كما ن�سبت �إليه ر�سائل �أخرى تناولت الذات الإلهية‪.‬‬ ‫وفور ن�شر هذه الر�سائل‪ ،‬قوبلت بردود فعل غا�ضبة و�ساخطة من‬ ‫امل�شاركني يف "تويرت" الذين طالبوا مبحاكمة الكاتب وتطبيق احلد‬ ‫ال�شرعي عليه‪.‬‬ ‫و�سرعان ما قدم كا�شغري اعتذاراً قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬أخط�أت‪ ،‬و�أمتنى �أن‬ ‫يغفر اهلل خطئي‪ ،‬و�أن ي�ساحمني كل من �شعر بالإ�ساءة"‪.‬‬ ‫واعتربت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإف�ت��اء ال�سعودية‬ ‫الذي ير�أ�سها مفتي اململكة عبدالعزيز �آل ال�شيخ �أن كا�شغري "كافر"‬ ‫و"مرتد" يجب حماكمته‪.‬‬ ‫لكن رجال دين بارزين �أي�ضا دعوا �إىل تق ّبل توبة كا�شغري‪ ،‬وعدم‬ ‫ت�ضخيم الأمور خ�صو�صا �أنه �أعلن توبته عما كتب‪.‬‬

‫ك�شغري‬

‫ وملحبة اهلل للعبد دالئل‪ ،‬فمنها �أنه تعاىل �إذا‬‫�أح��ب عبداً اب�ت�لاه؛ لقوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"ال يزال البالء بامل�ؤمن وامل�ؤمنة يف ج�سده وماله‬ ‫وول��ده؛ حتى مي�شي على الأر���ض وم��ا عليه ذنب"‬ ‫رواه الرتمذي‪ ،‬فذلك احلب طهّره من ذنوبه‪.‬‬ ‫ من دالئل حب اهلل للعبد؛ ما جاء يف حديث‬‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إن اهلل �إذا �أحب عبداً‬ ‫دع��ا ج�بري��ل‪ ،‬ف�ق��ال‪ :‬ي��ا ج�بري��ل؛ �إين �أح��ب فالناً‬ ‫ف��أح� ّب��ه‪ ،‬ق��ال‪ :‬فيح ّبه ج�بري��ل‪ ،‬ث��م ي�ن��ادي يف �أهل‬ ‫ال�سماء‪� :‬إن اهلل يحب فالناً ف�أح ّبوه‪ .‬قال‪ :‬فيحبه‬ ‫�أهل ال�سماء‪ ،‬ثم يو�ضع له القبول يف الأر���ض‪ .‬و�إن‬ ‫اهلل �إذا �أبغ�ض عبداً دعا جربيل فقال‪ :‬يا جربيل؛‬ ‫�إين �أبغ�ض فالناً ف�أبغ�ضه‪ ،‬قال‪ :‬فيبغ�ضه جربيل‪،‬‬ ‫ث��م ي�ن��ادي يف �أه��ل ال���س�م��اء‪� :‬إن اهلل يبغ�ض فالناَ‬ ‫فابغ�ضوه‪ .‬قال‪ :‬فيبغ�ضه �أهل ال�سماء‪ ،‬ثم يو�ضع له‬ ‫البغ�ضاء يف الأر�ض" رواه م�سلم والبخاري‪.‬‬ ‫�إن ك�سب حمبه اهلل للعبد منزله عظيمة ودرجة‬ ‫رفيعة‪ ..‬ق��ال اب��ن القيم رحمه اهلل‪" :‬املنزلة التي‬ ‫فيها يتناف�س املتناف�سون‪ ،‬و�إليها �شخ�ص العاملون‪،‬‬ ‫و�إىل عملها �ش َّمر ال�سابقون‪ ،‬وعليها تفانى املح ّبون‪،‬‬ ‫وبروح ن�سيمها تر ّوح العابدون‪ ،‬وهي قوت القلوب‪،‬‬ ‫وغذاء الأرواح‪ ،‬وقرة العيون‪ ،‬وهي احلياة التي من‬ ‫حرمها فهو من جملة الأم��وات‪ ،‬والنور ال��ذي من‬ ‫فقده يف بحار الظلمات‪ ،‬وال�شفاء الذي من عدمه‬ ‫ح� ّل��ت بقلبه جميع الأ� �س �ق��ام‪ ،‬وال �ل��ذة ال�ت��ي م��ن مل‬ ‫يظفر بها فعي�شه كله هموم و�آالم‪ ،‬تاهلل لقد ذهب‬ ‫�أه�ل�ه��ا ب�شرف ال��دن�ي��ا والآخ� ��رة؛ �إذ لهم م��ن معية‬ ‫حمبوبهم �أوفر ن�صيب "‪.‬‬ ‫�إنني متنيت �أن يكرمني ربي بتلك املنة‪ ،‬لكنني‬ ‫�أعاود و�أتذكر تق�صريي‪ ،‬ف�سرعان ما يتجدد عندي‬ ‫ح�سن الظن بخالقي �أنني كما �أحبه و�أخاف من يوم‬ ‫لقائه؛ �س�أظل �أ�سعي كي يحبني ربي‪.‬‬

‫نبض الكتب‬

‫«وال تعتدوا»‬

‫قال اهلل تعاىل‪} :‬يا �أ ّيها ا ّلذين �آمنوا ال حت ّرموا ط ّيبات ما �أح ّل‬ ‫يحب املعتدين{ (املائدة‪.)87 :‬‬ ‫اهلل لكم وال تعتدوا �إنّ اهلل ال ّ‬ ‫قال ال�شيخ حممد ر�شيد ر�ضا يف تف�سريه «املنار»‪:‬‬ ‫�أي ال حت� ّرم��وا على �أنف�سكم ما �أح� ّ�ل اهلل لكم من ّ‬ ‫الط ّيبات‬ ‫تن�س ًكا وتق ّر ًبا �إليه تعاىل‪،‬‬ ‫امل�ستلذّة؛ ب�أن تتع ّمدوا ترك التّمتّع بها ّ‬ ‫وال تعتدوا فيها بتجاوز ح ّد االعتدال �إىل الإ�سراف ّ‬ ‫ال�ضا ّر باجل�سد‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫كالزّيادة على ّ‬ ‫تفريط‪� ،‬أو جتاوز الأخالق والآداب‬ ‫ال�شبع وال ّريّ فهو‬ ‫لاً‬ ‫النّف�س ّية‪ ،‬كجعل التّمتّع بلذّاتها �أك�بر ه ّمكم‪� ،‬أو �شاغ لكم عن‬ ‫معاين الأم��ور من العلوم والأعمال النّافعة لكم ول ّأمتكم‪ .‬وهذا‬ ‫معنى قوله‪} :‬وكلوا وا�شربوا وال ت�سرفوا �إنه ال يحب امل�سرفني{‪،‬‬ ‫�أو‪ :‬وال تعتدوها هي‪� ،‬أي الطيبات املحللة‪ ،‬بتجاوزها �إىل اخلبائث‬ ‫املحرمة‪ ،‬فاالعتداء ي�شمل الأمرين‪ :‬االعتداء يف ال�شيء نف�سه‪،‬‬ ‫واعتداء هو يتجاوزه �إىل غريه مما لي�س من جن�سه‪...‬‬ ‫يحب‬ ‫ث� � ّم ع � ّل��ل ال � ّن �ه��ي مب��ا ي�ن� ّف��ر ع�ن��ه ف �ق��ال‪�} :‬إنّ اهلل ال ّ‬ ‫املعتدين{ ا ّلذين يتجاوزون ح��دود �شريعته‪ ،‬و�سنن فطرته ولو‬ ‫بق�صد عبادته‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫العالناتكم يف‬ ‫هاتف‪5692853 - 5692852 :‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫قراءات‬

‫«حياة اف‬ ‫ام» يف ذكرى‬ ‫انطالقتها‬ ‫السادسة‬

‫تحليل‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫حتتفل اليوم �إذاعة "حياة اف ام" بذكرى‬ ‫انطالقتها ال�ساد�سة‪ ،‬وبظ ّني �أنّ هذه الإذاعة‬ ‫رغ��م ع�م��ره��ا ال��زم�ن��ي امل�ت��وا��ض��ع �إ ّال �أ ّن �ه��ا قد‬ ‫حققت جناحا كبريا ي�شهد له حجم متابعيها‬ ‫وطبيعة انت�شارها‪.‬‬ ‫هذه الإذاع��ة امللتزمة بالقيم الإ�سالمية‬ ‫ا�ستطاعت بفعل و�سطيتها وهدوئها وح�سن‬ ‫اخ�ت�ي��ار موا�ضيعها �أن ت�صل ل�ع�ق��ول وقلوب‬ ‫الكثريين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أجمل ما فيها �أنها حاكت الهم ال�شعبي‬ ‫بطريقة خ ّ‬ ‫القة وم�ؤدّبة ومتوازنة‪ ،‬فقد عملت‬ ‫"حياة اف ام" على قيا�س نب�ض احلاجات‬ ‫ال�شعبية وقامت بالذهاب �إليها مبا�شرة ودون‬ ‫تردد‪.‬‬ ‫خطاب الإذاع ��ة الإ��س�لام��ي ك��ان معتدال‪،‬‬ ‫وك� � ��أيّ خ �ط��اب �إ� �س�لام��ي ��س�ن�ج��د ل��ه ناقدين‬ ‫وراف�ضني‪� ،‬إ ّال �أ ّنها رغم ذلك مت ّكنت من جتاوز‬ ‫الكثري من العقبات وت�صحيح العرثات لت�صل‬ ‫بعد عامها ال�ساد�س �إىل مرتبة الفئة العليا‬ ‫من �إذاعات البلد‪.‬‬ ‫ج�م�ه��ور "حياة اف ام" مل ي�ك��ن قا�صرا‬ ‫على امللتزمني واملتدينني فقط‪ ،‬فقد مت ّكنت‬ ‫الإذاعة بفعل طبيعة براجمها واهتماماتها �أن‬ ‫ت�صل �إىل �شرائح �أخ��رى وت�ؤ ّثر بها على نحو‬ ‫جيد‪.‬‬ ‫�صالح النعامي‬

‫ب ��رام ��ج "حياة اف ام" ك��ان��ت متنوعة‬ ‫ومتعددة املو�ضوعات‪ ،‬فهي مل تهمل ال�سيا�سي‬ ‫ب�شقيه املحلي والإقليمي‪ ،‬ولعلها كانت �أقرب‬ ‫�إىل الإ�صالحيني يف حمطاتها الأخ�يرة‪ .‬كما‬ ‫�أ ّن �ه��ا ت�ت�ن��اول وف��ق ق ��راءة م�برجم��ة الق�ضايا‬ ‫االجتماعية والأخالقية‪ ،‬وتفعل كذلك دورا‬ ‫معقوال يف العمل الدعوي والتثقيف الديني‪.‬‬ ‫هذه ال�شمولية التي امتزجت باالنحياز‬ ‫�إىل نب�ض ال�شارع وق�ضايا النا�س كانت �سببا‬ ‫يف �سرعة �صعود جنم "حياة اف ام"‪ ،‬وكذلك‬ ‫ب� �ق ��درة اخ�ت�راق� �ه ��ا ل �� �ش��رائ��ح مل ت �ك��ن يوما‬ ‫م�ستهدفة يف اخلطاب الديني املجرد‪.‬‬ ‫ط�ب�ع��ا ال ي�ف�ه��م م��ن ك�لام��ي � يّأن �أعطي‬ ‫�إذاع��ة "حياة اف ام" ب��راءة اخ�تراع نهائية يف‬ ‫ال�صيغة املثلى للخطاب الإعالمي الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ي �أري� ��د م��ن وراء م�ق��ال�ت��ي ه��ذه الت�أكيد‬ ‫على جناح فكرة "حياة اف ام" وعلى �ضرورة‬ ‫دعمها والوقوف معها‪ ،‬وكذلك تقدمي الن�صح‬ ‫املنا�سب للقائمني عليها كي يط ّوروا �أنف�سهم‬ ‫ويوا�صلوا اال�ستماع �إىل املديح والنقد من باب‬ ‫حت�سني الأداء‪.‬‬ ‫�إذاعة "حياة اف ام" ذات العمر املتوا�ضع‪،‬‬ ‫ت�ستحق ال�شكر والثناء‪ ،‬وت�ستحق �أن يقال لها‬ ‫يف عيدها ال�ساد�س �شكرا على ما كان وعليكي‬ ‫باملزيد‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ال��وزراء باحلكومة جم��رد �أف��راد ميار�سون �أعمالهم‬ ‫ان�ط�لاق�اً م��ن خرباتهم و�أف�ك��اره��م وثقافاتهم اخلا�صة‪،‬‬ ‫ولي�س هناك ما يجمعهم �سوى �أ ّنهم يجتمعون ويلتقون‬ ‫معاً كمجل�س وزراء كل يوم ثالثاء �أو عندما يرحل االجتماع‬ ‫�إىل يوم اخلمي�س‪ ،‬وكل واحد من ه�ؤالء �إنمّ ا مي ّثل نف�سه‬ ‫ولي�س �أيّ برنامج‪ ،‬واختياره للمن�صب لي�س �سيا�سياً ب�أيّ‬ ‫حال من الأحوال‪ ،‬و�إنمّ ا �ضمن توزيعة تقليدية‪ ،‬مناطقية‬ ‫وع�شائرية‪ ،‬ولعالقات خا�صة‪.‬‬ ‫وهم عندما يبد�ؤون �أعمالهم ال يعود مهماً �أيّ �إجناز‪،‬‬ ‫و�إنمّ ا �إدارة �أعمال الوزارة من احلالة التي يجدونها فيها‪.‬‬ ‫فعندما يك ّلف امللك �شخ�صاً لت�شكيل حكومة‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫الأخ�ير يبد�أ بالبحث عن الأ�شخا�ص‪ ،‬ولي�س اجلماعات‪،‬‬ ‫وكثرياً ما يجد بع�ضهم‪� ،‬أو �أكرثهم حمددين �سلفاً‪ ،‬و�أنّ‬ ‫هناك من اختارهم عنه‪ ،‬و�أنّ عليه �أن يكمل العدد ويحقق‬ ‫بالإ�ضافة عليهم التوازن التقليدي‪.‬‬ ‫ال��وزراء باحلكومة احلالية ال يختلفون عن الذين‬ ‫�سبقوهم‪ ،‬وال ي�ضريهم جميعاً �إن ه��م وزراء م��ع عون‬ ‫اخل�صاونة‪� ،‬أو معروف البخيت �أو حتى �سمري الرفاعي‪،‬‬ ‫كما �أنّ انتقالهم من مظلة رئي�س �إىل �آخ��ر ال يغيرّ من‬ ‫�أدائهم‪ ،‬وال من �سلوكهم‪� ،‬إن ا�ستمروا بحمل ذات احلقيبة‬ ‫الوزارية �أو �إن انتقلوا لتوليّ غريها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال� ��وزراء اجل ��دد ف� ��إنّ ح��ال�ه��م ب� ��الأداء ال يختلف‬ ‫كثرياً‪� ،‬إذ �سرعان ما يتع ّلمون برتوكوالت التعامل‪ ،‬والفرق‬ ‫ما بني كونهم �أ�صبحوا وزراء وو�ضعهم ال�سابق‪.‬‬ ‫غري �أنّ بع�ضا من ه��ؤالء قد ي�ش ّكل فرقاً وال يكتفي‬ ‫بتع ّلم الربتوكوالت فقط‪ ،‬و�إنمّ ا الذهاب ب�سرعة لنجومية‬ ‫ف�ضاء احلكومة‪ ،‬وهذا ما ح�صل مع الوزير راكان املجايل‪،‬‬

‫منبر السبيل‬

‫ال��ذي قال عنه الرئي�س اخل�صاونة يف ح��واره مع برنامج‬ ‫�ستون دقيقة مبداعبة‪� ،‬أ ّنه ي�سبب امل�شاكل �أحياناً‪.‬‬ ‫يختلف الوزير املجايل ع ّمن �سبقوه من وزراء الدولة‬ ‫للإعالم‪ ،‬ومر ّد ذلك العديد من الأ�سباب واملقومات‪.‬‬ ‫فالرجل الذي بقي يف الظل �سيا�سياً ل�سنوات عديدة‪،‬‬ ‫مكتفياً بكتابة م�ق��ال ومم��ار��س��ة ري��ا��ض��ة امل���ش��ي باملدينة‬ ‫الريا�ضية يومياً‪ ،‬وجد نف�سه فج�أة وزيراً‪ .‬وقد �أثار ما �أثار‬ ‫حتى الآن رغم ذلك‪ ،‬واختلف بالقدر الذي ما زال ي�ستمر‬ ‫فيه خمتلفاً‪.‬‬ ‫فمنذ الأيام الأوىل له وزيراً‪ ،‬ظهر ل�صيقاً بالرئي�س‬ ‫قريباً جداً منه‪ ،‬ويتقدمه بالدخول واخلروج �أحياناً‪ ،‬وعلى‬ ‫غري ما هو معتاد من وزراء الإعالم‪ .‬فهو من ذهب و�شارك‬ ‫يف اعت�صامات ال�صحفيني‪ ،‬ولي�س الوقوف مبواجهتهم‪،‬‬ ‫واالنت�صار لهم ولي�س للنواب �أو حتى احلكومة‪ .‬ثم بعد‬ ‫ذلك م�شاركاً وخطيباً يف م�سريات الكرك‪ ،‬وبعدها مديناً‬ ‫ومنتقداً لأحداث املفرق‪ ،‬وقبلها جممل االعتداءات التي‬ ‫وقعت على احل��راك وامل�سريات واالعت�صامات‪ ،‬ثم ع ّراباً‬ ‫ل�ل�ق��اءات �سيا�سية م��ع احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬و�إىل �إث ��ارة‬ ‫غ�ضب النواب للحد الذي دفعهم لتوقيع مذكرة طرح ثقة‬ ‫به �سحبت باللحظات الأخ�يرة‪ .‬و�أخ�يراً‪ ،‬ولي�س �آخ��ر على‬ ‫الأغلب‪ ،‬نقده ورف�ضه لفتوى حترمي �إ�ضراب املعلمني‪.‬‬ ‫ال��وزي��ر املجايل خمتلف‪ ،‬ويظهر �صحفياً �أك�ثر منه‬ ‫حكومياً‪ ،‬ورئي�س الوزراء يتح ّمله‪ ،‬والأمر بر ّمته �شخ�صي‪،‬‬ ‫توجهاً حكومياً‪ ،‬ما ي�ؤكد �أنّ �أيّ وزير جمرد فرد‪،‬‬ ‫ولي�س ُّ‬ ‫وال ينطلق من �أيّ برنامج‪ ،‬ويقولون لك بعد ذلك الفريق‬ ‫الوزاري‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫الليكود يف قبضة فايغلني‬ ‫على الرغم من �أنّ حوايل ‪ 75‬يف املئة من منت�سبي حزب‬ ‫الليكود ��ص� ّوت��وا ل�صالح بنيامني نتنياهو كرئي�س للحزب‬ ‫وكمر�شحه لرئا�سة احلكومة القادمة‪� ،‬إ ّال �أنّ حقيقة ت�صويت‬ ‫‪ 25‬يف امل�ئ��ة م��ن منت�سبي احل ��زب مل��و��ش�ي��ه ف��اي�غ�ل�ين مناف�س‬ ‫نتنياهو‪ ،‬يحمل يف طياته دالالت هامة وعميقة‪ ،‬و�سيكون‬ ‫لذلك �إ�سقاطات كثرية‪ .‬مل يكن من املفاجئ �أن يفوز نتنياهو‬ ‫م��رة �أخ��رى وب�ف��ارق كبري برئا�سة الليكود‪ ،‬لكن املفارقة �أنّ‬ ‫ربع منت�سبي الليكود قد �ص ّوتوا ل�صالح فايغلني‪ ،‬الذي مي ّثل‬ ‫�أق�صى اليمني الديني املتطرف‪ ،‬والذي يتزعّم جناح "القيادة‬ ‫اليهودية" يف الليكود‪� .‬صحيح �أ ّن��ه من امل�ستحيل �أن يتم ّكن‬ ‫طرف فل�سطيني من التو�صل لت�سوية �سيا�سية لل�صراع مع‬ ‫حكومة يقودها نتنياهو‪� ،‬أو زعيم �أيّ ح��زب �صهيوين �آخر‪،‬‬ ‫ب�سبب م��واق��ف ه ��ؤالء التي ال ميكن على �أ�سا�سها التو�صل‬ ‫لت�سوية لل�صراع ت�ضمن حتقيق "احلد الأدنى" من املطالب‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬مع ذلك ف�إنّ ت�صويت ربع منت�سبي حزب الليكود‬ ‫احلاكم ل�شخ�ص مثل فايغلني يدلل على �أنّ احللبة ال�سيا�سية‬ ‫الإ�سرائيلية تتجه بجنون نحو مزيد من التطرف والعن�صرية‬ ‫وال�شوفينية‪.‬‬ ‫من هو فايغلني؟‬ ‫ي�صلح الربنامج ال�سيا�سي ل"القيادة اليهودية"‪ ،‬التي‬ ‫يقودها فايغلني‪ ،‬لر�سم ت�صوُّر ح��ول م�ستقبل اجلهود التي‬ ‫تبذل من �أجل ت�سوية ال�صراع بني العرب والإ�سرائيليني ب�شكل‬ ‫�سلمي‪ ،‬يف ظل ت�سرب املتدينني �إىل داخل الأحزاب العلمانية‬ ‫يتوجب على "�إ�سرائيل"‬ ‫الكبرية‪ .‬فح�سب هذا الربنامج‪ ،‬ف�إ ّنه ّ‬ ‫�ضم جميع الأرا�ضي العربية التي احتلت عام ‪ 1967‬بو�صفها‬ ‫�أرا�ض "حمررة"‪ ،‬وطالب الربنامج بفر�ض ال�سيادة اليهودية‬ ‫على امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وتدمريه و�إقامة الهيكل الثالث‬ ‫على �أنقا�ضه "على اعتبار �أنّ القيام بهذه اخلطوة �سي�ش ّكل‬ ‫�ضمانة لتحقيق ال�سالم يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وال خ�لاف داخ��ل احللبة احلزبية الإ�سرائيلية على �أنّ‬ ‫نواب ووزراء الليكود الذين و�صلوا �إىل مقاعدهم يف احلكومة‬ ‫والكني�ست بف�ضل ت��أي�ي��د "القيادة اليهودية" ه��م الأكرث‬ ‫�شرا�سة يف رف�ضهم لوقف اال�ستيطان و�إب��داء مظاهر ح�سن‬ ‫ال�ن�ي��ة جت��اه ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ح�ت��ى �أ ّن �ه��م يتجاوزون‬ ‫ممثلي الأح��زاب الدينية يف احلما�س للبناء يف امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫ولقد مت ّكن ه�ؤالء النواب والوزراء من �إلزام نتنياهو بتحدي‬ ‫الإدارة الأمريكية ع�بر رف�ضه متديد ف�ترة جتميد البناء‬ ‫يف م�ستوطنات ال�ضفة الغربية وال�ق��د���س‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫امل�غ��ري��ات ال�ك�ب�يرة ج��داً ال�ت��ي عر�ضها الرئي�س �أوب��ام��ا على‬ ‫"�إ�سرائيل" من �أجل موا�صلة التجميد‪ .‬وقد حر�ص الوزراء‬ ‫وال�ن��واب الذين تو�صلوا ل�صفقات مع "القيادة اليهودية"‬ ‫على �إل��زام احلكومة واجلي�ش بعدم ه��دم امل�ن��ازل التي بناها‬ ‫امل�ستوطنون دون احل�صول على �إذن م��ن احلكومة‪ ،‬وو�صل‬ ‫الأم��ر �إىل مت ُّكنهم من �إل��زام نتنياهو بعدم الإذع��ان لقرارات‬ ‫املحكمة العليا التي ق�ضت يف كثري من الأحيان ب�إخالء منازل‬ ‫فل�سطينية �سيطر عليها امل�ستوطنون يف القد�س واخلليل‪.‬‬ ‫ول �ق��د ل �ع��ب ال � � ��وزراء وال � �ن� ��واب ال �ت��اب �ع�ين ل"القيادة‬ ‫اليهودية" دوراً �أ�سا�سياً يف �إل��زام احلكومة مب�ضاعفة الدعم‬ ‫االق�ت���ص��ادي للم�ستوطنات ال�ي�ه��ودي��ة‪ ،‬وت �ق��دمي امل��زي��د من‬ ‫املغريات املادية لليهود من �أجل �إقناعهم بالقدوم للإقامة يف‬ ‫هذه امل�ستوطنات‪ ،‬وذلك من �أجل تعزيز الثقل الدميوغرايف‬ ‫لليهودي يف الأرا�ضي املحتلة‪.‬‬ ‫وترى "القيادة اليهودية" �أ ّنه ال يوجد �شعب فل�سطيني‬ ‫ومل يكن مثل هذا ال�شعب‪ ،‬ولي�س للفل�سطينيني الرغبة يف‬ ‫ال�ع��ودة �إىل الأرا� �ض��ي التي ه�ج��روا منها‪ ،‬يف ح�ين تعترب �أنّ‬ ‫القمع واحل ��روب هما ال�سبيل ال��وح�ي��د للق�ضاء على �آمال‬ ‫الفل�سطينيني والعرب يف ا�ستعادة فل�سطني‪ .‬وتن�ضح �أدبيات‬ ‫"القيادية اليهودية" بالدعاوى العن�صرية‪ ،‬فهي ترى �أ ّنه‬ ‫مي�ك��ن ال���س�م��اح ب�ب�ق��اء الفل�سطينيني يف م�ن��اط��ق تواجدهم‬ ‫احلالية فقط يف حال قبلوا بال�سيادة اليهودية على الأر�ض‬ ‫ور�ضوا بتجريدهم من حقوق "املواطنة"‪ ،‬يف حني �أنّ ممار�سة‬ ‫الفل�سطينيني حق امل�صري �سيكون ممكناً فقط يف حال انتقلوا‬ ‫للعي�ش يف ال��دول العربية‪ ،‬وال يخفي فايغلني �أنّ هدفه من‬ ‫تقدمي هذا الطرح هو العمل على طرد الفل�سطينيني للدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫نظرة عن�صرية‬ ‫ي�ح�م��ل ف��اي�غ�ل�ين ن �ظ��رة ع�ن���ص��ري��ة ق��امت��ة ع��ن العربي‪،‬‬ ‫فالعربي‪ ،‬يف نظره‪ ،‬يعني ال�صحراء‪ ،‬حيث يقول‪" :‬العربي ال‬ ‫يعي�ش يف �صحراء‪ ،‬بل هو يوجدها‪ ،‬العرب ال يعرفون الإبداع‪،‬‬ ‫ومي�ي�ل��ون للعي�ش متطفلني على الأمم الأخرى"‪ .‬وتويل‬ ‫"القيادة اليهودية" بزعامة �أهمية ق�صوى لفكرة "�صراع‬ ‫احل�ضارات" ب�ين ال�ي�ه��ودي��ة والإ� �س�ل�ام‪ ،‬وت�ع�ت�بره��ا حتمية‪.‬‬ ‫ويقول فايغلني‪" :‬الغرب بجهله ير ّكز على ظاهرة �أ�سامة‬ ‫بن الدن‪ ،‬كما لو كانت ظاهرة منعزلة عن طبيعة الإ�سالم"‪،‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬كل طفل يولد يف القاهرة هو ابن الدن‪� ،‬إنّ حلم كل‬ ‫طفل م�صري يتمحور ب�شكل تلقائي حول �أيّ برج �سكني ميكنه‬ ‫�إ�سقاطه"‪ .‬وي ّتهم فايغلني الغرب بالتز ّلف للإ�سالم‪ ،‬وهو‬ ‫يتوجب "مواجهته‬ ‫يرى �أنّ الإ�سالم بو�صفه ديناً "�إجرامياً" ّ‬ ‫ب��د ًال من التز ُّلف ل��ه‪ ،‬ونفاق معتنقيه"‪ .‬وي��رى فايغلني �أ ّنه‬ ‫يتوجب على "�إ�سرائيل" واملنظمات اليهودية يف جميع �أرجاء‬ ‫ّ‬ ‫العامل احلر�ص على �إقناع �أكرب قدر من الدول على التج ُّند‬ ‫من �أجل توجيه �ضربة قا�صمة للعامل الإ�سالمي وال�سعي ملنع‬ ‫امل�سلمني من القفز �إىل قياد العامل‪ .‬ويعترب فايغلني �أنّ �إقدام‬ ‫"�إ�سرائيل" على تدمري املفاعل الذري العراقي عام ‪1981‬‬ ‫يتوجب �أن يكون عليه منط �سلوك‬ ‫ي�صلح ليكون منوذجا ملا ّ‬ ‫العامل جتاه الدول العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫�إنّ �صعود جنم فايغلني يف احللبة ال�سيا�سية الإ�سرائيلية‬ ‫يحمل يف طياته دالالت وا�ضحة وجلية‪ ،‬فهذا ال�صعود يعك�س‬ ‫اجت��اه بو�صلة املجتمع ال�صهيوين‪ ،‬وه��و يف�ضح زي��ف ادعاء‬ ‫املنافحني عن خيار الت�سوية مع هذا الكيان‪.‬‬

‫راكان املجالي‬ ‫مثاالً‬

‫‪ -3‬موارد كلمة ال�سر يف ال�سنة‪.‬‬ ‫• قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إنّ العبد �إذا‬ ‫�ص ّلى يف العالنية‪ ،‬ف�أح�سن‪ ،‬و�ص ّلى يف ال�س ّر‪ ،‬ف�أح�سن‪ ،‬قال‬ ‫اهلل عز وجل‪ :‬هذا عبدي حقاً"‪.‬‬ ‫• عن �أب��ي هريرة ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪ :‬ق��ال رج��ل‪ :‬يا‬ ‫ر��س��ول اهلل � يّإن �أع�م��ل العمل ف ُي ّطلَع عليه‪ ،‬فيعجبني‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"لك �أجران‪� ،‬أجر ال�سر‪ ،‬و�أجر العالنية"‪.‬‬ ‫• ق��ال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إنّ �أغبط‬ ‫�أول �ي��ائ��ي ع�ن��دي مل ��ؤم��ن خفيف ا َ‬ ‫حل ��ا ِد ذو ح��ظ م��ن ال�صالة‪،‬‬ ‫�أح�سن عبادة ربه و�أطاعه يف ال�سر‪ ،‬وكان غام�ضاً يف النا�س ال‬ ‫ي�شار �إليه بالأ�صابع‪ ،‬وكان رزقه كفافاً ف�صرب على ذلك"‪.‬‬ ‫• عن عقبة بن عامر‪ ،‬قال‪� :‬سمعت ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ي�ق��ول‪" :‬اجلاهر ب��ال�ق��ر�آن‪ ،‬كاجلاهر بال�صدقة‪،‬‬ ‫واملُ�سِ ّر بالقر�آن‪ ،‬كامل�سر بال�صدقة"‪.‬‬ ‫• ويف خطبته عليه ال�صالة وال�سالم ق��ال‪" :‬يا �أيها‬ ‫ال�ن��ا���س ت��وب��وا �إىل اهلل ق�ب��ل �أن مت��وت��وا‪ ،‬وب � ��ادروا بالأعمال‬ ‫ال�صاحلة قبل �أن ُت�شغلوا‪ ،‬و�ِ��ص� ُل��وا ال��ذي بينكم وب�ين ربكم‬ ‫بكرثة ذكركم له‪ ،‬وكرثة ال�صدقة يف ال�سر والعالنية‪ُ ،‬ترزقوا‬ ‫و ُتن�صروا وتجُربوا"‪.‬‬ ‫‪ -4‬كامتو الأ�سرار يُقتلون‪.‬‬ ‫لأنّ ال�سر �إذا جاوز االثنني �شاع وقد يباع‪ ،‬ولذا ف�إنّ ال�سر‬ ‫�ضاع‪ .‬وع��دل املثل‪ :‬ال�سر �إذا ج��اوز �صاحبه ذاع! وه��ل تن�سى‬ ‫النا�س �سنمار‪ ،‬ال��ذي بنى لأح��د احلكام التابعني للأكا�سرة‪،‬‬ ‫هذا زم��ان‪ ،‬بنى له ق�صراً عظيماً ا�ستغرق �سنوات‪ ،‬فلما �أ ّ‬ ‫مته‬ ‫قال املهند�س �سنمار للحاكم‪� :‬إنّ يف الق�صر �سراً يا موالي‪ ،‬فيه‬ ‫مو�ضع لبنة �إن نزعت انهار الق�صر برمته‪ .‬قال‪ :‬وهل يعرف‬ ‫ه��ذا ال�سر �أح��د غ�ي�رك؟ ق��ال‪ :‬ال‪ .‬ق��ال ف ��أرين الق�صر‪ ،‬حتى‬ ‫�أ�صعده على �سطحه‪ ،‬فدفعه �إىل الأ�سفل‪ ،‬فقتله ليموت �سره‬ ‫معه‪ .‬وذهبت مث ً‬ ‫ال‪" :‬جزاء �سنمار"‪.‬‬ ‫ويف ال�ت��اري��خ م��ن الق�ص�ص م��ا ال يتناهى‪ ،‬ف��امل�ه��دي بن‬ ‫تومرت‪ ،‬ادّعى �أ ّنه "املهدي" (للعلم فما من م�ست�شفى جمانني‬ ‫يف كل مدينة يف العامل العربي �إ ّال وفيه عدة �أ�شخا�ص كل واحد‬ ‫منهم يظن �أ ّنه املهدي‪ .‬م�ش مو�ضوعنا!) فهذا املجنون املهدي‬ ‫بن تومرت ق��ال لل�شعب‪� :‬إنّ املوتى يف القبور ي�شهدون �أنني‬ ‫امل�ه��دي‪ .‬واتفق مع جمموعة �أن يحفر لهم حفر يف املقربة‪،‬‬ ‫ف�إذا نادى املهدي‪ :‬يا �أهل القبور هل ت�شهدون � يّأن �أنا املهدي؟‬ ‫فتقومون من حفركم وتقولون نعم‪ .‬وجمع النا�س وذهب بهم‬ ‫�إىل املقربة‪ ،‬و�أ ّ‬ ‫مت "التمثيلية"‪ ،‬فرجع النا�س وقد �صدّقوا �أ ّنه‬ ‫املهدي‪.‬‬ ‫والذي مل يعرفه النا�س �أ ّنه �أمر جمموعة من خا�صته‪،‬‬ ‫�أن تقتل كل �شهود ال��زور ه ��ؤالء‪ ،‬فظ ّلوا يف قبورهم‪( .‬ولعله‬ ‫قتل املجموعة الثانية �أي�ضاً) باخت�صار‪ ،‬فكل َخ َز َنة الأ�سرار‬ ‫اخل�ط�يرة يُقتلون �أو غ��ال�ب�اً يقتلون‪ ،‬طبعاً بح�سب خطورة‬ ‫ال�سر‪.‬‬ ‫ف�م��ن َق � َت��ل ج��ون ك�ن�ي��دي ُق �ت��ل‪ ،‬و ُق �ت��ل م��ن َق�ت��ل القاتل‪،‬‬ ‫ف�ضاعت الطا�سة‪ .‬ولذلك وبعد قرابة ن�صف قرن �إ ّال قلي ً‬ ‫ال‬ ‫ما زال العامل ي�س�أل‪ :‬من قتل جون كنيدي؟ وما زال العامل‬ ‫ي�س�أل‪ :‬هل هم املافيا؟ وما �صلة جون كنيدي باملافيا؟ وهل قتل‬ ‫على يد ‪FBI‬؟ �أم هم واملافيا‪.‬‬ ‫‪ -5‬ر�سالة كتمان ال�سر وحفظ الل�سان للجاحظ‪.‬‬ ‫م �ن �� �ش��ورة ��ض�م��ن "جمموع ر� �س��ائ��ل اجلاحظ"‪ ،‬حقق‬ ‫ال �ك �ت��اب‪ :‬د‪.‬حم �م��د ط��ه احل ��اج ��ري‪ ،‬ون���ش��رت��ه‪ :‬دار النه�ضة‬ ‫ب�يروت �سنة‪ ،1983‬وه��ي �آخ��ر ر�سالة يف الكتاب من �ص ‪-191‬‬ ‫‪ .221‬وذكر الر�سالة ياقوت بعنوان‪" :‬ر�سالة يف كتمان ال�سر"‪،‬‬ ‫وكما قال املحقق‪ :‬يبدو �أ ّنه كتبها ملر�شح لتوليّ من�صب كامت‬ ‫ال�سر للخليفة املتوكل‪ ،‬ثم يقول‪ :‬و�إذا ا�ستقام هذا ال َف ْر ُ‬ ‫�ض‪،‬‬ ‫ف�إ ّنه ي�ؤدي بنا �إىل �أن نرى اجلاحظ‪ ،‬الذي و�ضعته الأقدار يف‬ ‫هذا الو�سط‪ ،‬يتم ّثل هذا ال�شاب الذي تغلبه‪ ،‬بطبيعة حداثته‪،‬‬ ‫الغرارة وقلة التجربة‪ ،‬فهو بحاجة �إىل من يب�صره مبا ينبغي‬ ‫�أن ي�أخذ به نف�سه‪ .‬وطبيعي �أن يكون �أول ما يتعر�ض له هو‬

‫تو ّقي ما جت ّره �إليه الغرارة من �ضعف ال�سيطرة على ل�سانه‪،‬‬ ‫والتحفظ يف �أ�سراره‪ ،‬بتكتمها‪ ،‬ف�أول الن�صائح �أن يحفظ ل�سانه‬ ‫وي�صون �أ�سراره‪.‬‬ ‫واجل��اح��ظ ي��رى �أنّ �ضبط ال�ل���س��ان وح�ي��اط��ة الأ�سرار‬ ‫�أمران مت�صالن �أوثق ات�صال بالطبائع‪ ،‬وال �شيء �أ�صعب من‬ ‫مكابدتها‪ .‬وكما حددت الطبائع لل�سان وظيفته‪ ،‬ع ّينت للقلب‬ ‫وال�صدر �ش�أنه فيما يعيه‪ ،‬وذلك �أن ي�ضيق مبا فيه‪.‬‬ ‫واملرتبة الأوىل وهي �أ�صعبها �إدراك �اً و�أ�شقها م�ؤونة‪� ،‬أن‬ ‫يتولىّ العقل �سلطانه وميار�س وظيفته‪ ،‬وي�سيطر على الل�سان‪.‬‬ ‫وامل��رت�ب��ة الثانية‪ :‬ال�صمت �أب ��داً‪ ،‬وال �ت��زام ال�سكوت‪ .‬واملرتبة‬ ‫الثالثة‪ :‬انطالق الل�سان على �سجيته يرتجم عما �ضاق به‬ ‫�صدر �صاحبه‪ .‬وعبارات اجلاحظ هذا �شيء منها‪" :‬وال�سر‪� ،‬إذا‬ ‫جتاوز �صدر �صاحبه‪ ،‬و�أفلت من ل�سانه �إىل �أذن واحدة‪ ،‬فلي�س‬ ‫حينئذ ب�سر‪ ،‬بل ذاك �أوىل بالإذاعة‪ ،‬ومفتاح الن�شر وال�شهرة‪،‬‬ ‫و�إنمّ ��ا بينه وبني �أن يذيع وي�ستطري �أن يدفع �إىل �أذن ثانية‪.‬‬ ‫وهو مع قلة امل�أمونني عليه‪ ،‬وكرب الكتمان‪ ،‬حري باالنتقال‬ ‫�إليها يف طرفة عني‪ .‬و�صدر �صاحب الأذن الثانية �أ�ضيق‪ ،‬وهو‬ ‫�إىل �إف�شائه �أ�سرع‪ ،‬وبه �أ�سخى‪ ،‬ويف احلديث به �أعذر‪ ،‬واحلجة‬ ‫عنه �أدح�ض‪ .‬ثم هكذا منزلة الثالث من الثاين‪ ،‬والرابع من‬ ‫الثالث‪� ،‬أبداً �إىل حيث انتهى"‪.‬‬ ‫ثم يتكلم اجلاحظ عن مكابدة الكتمان وك�أ ّنه كمزاولة‬ ‫اجلبال الرا�سيات عن قواعدها‪ ،‬بل �إنّ هذا �أ�سهل من جماذبة‬ ‫الطبائع‪ .‬ثم ق��ال بعبارته‪" :‬فاعرتاه الكرب لكتمان ال�سر‪،‬‬ ‫ف�إذا باح ب�سره فك�أنه �أن�شط من عقاله‪ .‬ولذلك قيل‪ :‬ال�صدر‬ ‫�إذا نفث بر�أ‪ ،‬مث ً‬ ‫ال م�ضروباً لهذه احلال‪ ،‬وقيل‪" :‬وال بد من‬ ‫�شكوى �إذا مل يكن �صرب"‪.‬‬ ‫و�شكا ه�شام بن عبد امللك ما يجد من فقد الأني�س‪ ،‬والأخ‬ ‫الذي ت�ضع بينك وبينه م�ؤونة التحفظ‪.‬‬ ‫و�ش ّبه اجلاحظ �صاحب ال�سر ب�أ ّنه كان مالكاً ل�سره ف�أطلق‬ ‫عقاله وفتح �أقفاله و�س ّرحه‪ ،‬ف�أفلت من قيده‪ ،‬و�صار هو العبد‬ ‫ملن ائتمنه على �سره‪ ،‬ثم ذكر اجلاحظ البيت‪:‬‬ ‫�إذا �ضاق �صدر املرء عن �سر نف�سه ف�صدر الذي يُ�ستودع‬ ‫ال�سر �أ�ضيق‬ ‫فمن �أ�سو�أ حا ًال و�أخ�سر مكاناً و�أبعد من احلزْم ممن كان‬ ‫حراً مالكاً لنف�سه ف�صيرّ نف�سه عبداً مملوكاً لغريه‪.‬‬ ‫وذكر من احلكم‪ :‬ليكن �أ�صدقا�ؤك كثرياً‪ ،‬و�صاحب �سرك‬ ‫واحد من �ألف‪ .‬وقيل لرجل‪ :‬كيف كتمانك لل�سر؟ قال‪� :‬أجعل‬ ‫قلبي له قرباً �أدفنه فيه �إىل يوم الن�شور‪.‬‬ ‫ثم ذكر اجلاحظ �أنّ عمر عندما �أراد ن�شر خرب �إ�سالمه‬ ‫قال لرجل‪ :‬لقد �أ�سلمت فاكتم عني‪ ،‬فلم مي ِْ�س ومبكة �أحد مل‬ ‫يعلم ب�إ�سالم عمر‪.‬‬ ‫و�إف�شاء ال�سر �إنمّ ا يوكل باخلرب الرائع واخلطب اجلليل‪،‬‬ ‫مثل �سر امللوك يف كيد �أعدائهم ومكنون �شهواتهم وم�ستور‬ ‫ت��داب�يره��م‪ ،‬لنفا�سة ال�ع��وام على امل�ل��وك‪ ،‬و�إ ّن �ه��م �سماء مظلة‬ ‫عليهم‪� ،‬أعينهم �إليها �سامية‪ ،‬وقلوبهم بها مع ّلقة‪ ،‬ورغباتهم‬ ‫ورهباتهم �إليها م�صروفة‪ .‬ومل نر ح� ّ�ب الطعن على امللوك‬ ‫والتج�س�س ع��ن �أخ �ب��اره��م وع���ش��ق ن�شر امل�ع��اي��ب وا�ستحالل‬ ‫الغيبة ظاهراً يف طباع النا�س ال يكاد ينجو منه �أح��د منهم‪،‬‬ ‫�إ ّال من رجح حلمه‪ ،‬وعظمت مروءته‪� ".‬إىل �آخر ما يف ر�سالة‬ ‫اجلاحظ‪ .‬و�أكتفي منها بهذا القدر لأ ّنه قد �أعطى فكرة عن‬ ‫مكنونها وم�ضمونها‪.‬‬ ‫وما قتل الليدي ديانا �إ ّال ما قال اجلاحظ من حب تتبع‬ ‫�أخ�ب��ار امل�ل��وك‪ ،‬وك��م �أط��اح ب�أ�شخا�ص ك��ان��وا يف �أرف��ع املنا�صب‬ ‫�إف���ش��ا�ؤه��م �أ� �س��رار ه� ��ؤالء‪ ،‬وق��د د ّر��س��ون��ا �أط �ف��ا ًال يف الق�ص�ص‬ ‫الرمزي الذي كانوا يرمزون به له�ؤالء‪ ،‬قولهم‪�" :‬إذا جل�ست‬ ‫مع امللوك‪ ،‬فاعرف ماذا يخرج من فمك"‪.‬‬ ‫ور�سالة اجلاحظ مل تكتب �أ�ص ً‬ ‫ال �إ ّال لن�صيحة وزير �شاب‬ ‫ُعينِّ �أمني �سر امللك‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬وقدمياً قال �أبو فرا�س احلمداين مفتخراً ب�ضبطه‬ ‫هذه اجلبلة‪" :‬ولكن مثلي ال يذاع له �سر"! وللحديث �صلة‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫أربعون عاماً ونحن ننتظر النصر من عدونا‬ ‫غريبة ه��ذه الدنيا ونحن فيها غ��رب��اء‪ ،‬ع�شنا فيها وال‬ ‫نعرفها وك�أننا ل�سنا منها �أو �أننا ال نعرفها‪ ،‬كل �شيء متغيرّ‬ ‫فيها‪ ،‬فنحن ك�شعب فل�سطني قبل �ستني �سنة خلت‪� ،‬آمنّا ب�أننا‬ ‫ق ��ادرون على حت��ري��ر ك��ل فل�سطني ال�ت��ي �سلبها اليهود منّا‪،‬‬ ‫فرثنا على الأو�صياء ّ‬ ‫وحطمنا احل��واج��ز والقيود واحلدود‪،‬‬ ‫أح�س العامل كله بنا‪ ،‬و�أ�صبحنا‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫اليهود‪،‬‬ ‫وهاجمنا الغا�صبني‬ ‫ّ‬ ‫�شوكة يف حلوق املرتع�شني‪ ،‬وت�ساقط منّا الع�شرات من القادة‬ ‫والآالف م��ن املقاتلني الأب �ط��ال ��ش�ه��داء‪ ،‬ث��م �صمتت مدافع‬ ‫اجلبهات ف�صمتنا مثلها دون �أن نحقق ن�صرا‪ ،‬وجرينا وراء‬ ‫خدعة املفاو�ضات والت�سويات‪ ،‬و�شيئا ف�شيئا ن�سينا �شعاراتنا‬ ‫و�إن ظ ّل طائفة من �شعبنا يرددون �شعارنا العتيد‪ :‬ثورة ثورة‬ ‫حتى الن�صر‪ ،‬بع�ضنا ي�ؤمن به و�آخرون به يتاجرون‪.‬‬ ‫وخ ّيم علينا ليل بهيم‪ ،‬وتركنا واقعنا امل � ّر‪ ،‬ويئ�سنا من‬ ‫ق��ادت�ن��ا وم��ن جامعتنا امل�ستعربة ال�ت��ي ال ت���س��أم م��ن ت�سويق‬ ‫الأوه� ��ام وال مت � ّل م��ن وج��وده��ا ك�ي��ان��ا ه�م�لا جم� � ّردا م��ن كل‬ ‫مقومات احلياة �إ ّال من م�ساعدات تنهال �سنويا على موظفي‬ ‫هذه اجلامعة و�أمينها‪ .‬لقد �ضقنا باحلياة ذرعا‪ ،‬لكن طائفة‬ ‫جددت الأمل والعزم فوا�صلت الن�ضال الذي �آمنّا به و�أعادت‬ ‫ثقتنا ب�أنف�سنا‪ ،‬وك��ان طبيعيا �أن يت�صدّى لها لكن الأدهى‬ ‫م��ن ك��ل ذل��ك والأم � � ّر �أن يقف يف وج��ه ه� ��ؤالء ال�غ� ّر امليامني‬ ‫رجال كانوا على مدى ربع قرن من الزمان يقاومون اليهود‬ ‫ال�سليب‪ ،‬لكن حفنة‬ ‫الغا�صبني ويقدّمون �أرواحهم فداء للوطن ّ‬ ‫من القيادات املرتدة واملنحرفة ا�ستطاعت �أن ت�شدّهم �إىل حياة‬ ‫الرتف واخلنوع وامل�ساعدات املغرية حتت �شعار الن�ضال املريح‬

‫وبال خ�سارة‪ ،‬وان�ضم بع�ضهم �إىل العدو الغا�صب ي�ؤازرونهم‬ ‫بحجة ع��دم الإ��ض��رار بن�ضالهم اجلديد‪ ،‬ف ��أدوا �إىل م�ساعدة‬ ‫العدو اليهودي يف قتل �أبناء �شعبهم وتدمري بيوتهم وم�صادر‬ ‫رزقهم‪ ،‬وهل هناك ماهو �أ�شد من هذا االبتالء؟!‬ ‫كانت خ�سارة �شعبنا فادحة وال تعوَّ�ض‪ ،‬فت�س َّرب الي�أ�س �إىل‬ ‫نفو�س �أبنائه‪ ،‬فال ثورة الفتح �أفادت وال ماليينها التي جل�أت‬ ‫�إليها �أفادت‪ ،‬و�إن كانت قد قدّمت خمل�صة الآالف من ال�شهداء‬ ‫ومئات الآالف من ذوي الأجنحة املك�سرة‪ ،‬ودفنت الآالف يف‬ ‫غياهب ال�سجون مدى احلياة‪ ،‬وال الثوار اجلدد ي�ستطيعون‬ ‫احلراك ب�سهولة ولكن ب�شق النف�س وبخ�سارة ال حدود لها‪.‬‬ ‫فعدنا �إىل ما كنّا عليه بال �أمل وبال ثقة يف النف�س وبال‬ ‫ثقة يف الآخرين وبال ثقة يف ع�شرين جي�شا للعرب وخم�سني‬ ‫جي�شا من امل�سلمني‪ ،‬ومل نعد نهتم مبعرفة الأرقام واملقوالت‬ ‫امل�ضحكة‪� ،‬إنّ جي�ش �أندوني�سيا مليون جندي‪ ،‬وجي�ش باك�ستان‬ ‫مليون جندي وباك�ستان متتلك قنبلة نووية و‪..‬و‪ ،..‬فال فائدة‬ ‫من كل هذه الأرقام‪ ،‬فما العمل يا رب؟‬ ‫�إنّ �شعبنا الفل�سطيني يف ح�يرة من �أم��ره‪ ،‬فلقد جرى‬ ‫وراء خيارات عديدة وكلها وقفت يف وجهه وت�آمرت عليه‪ ،‬حتى‬ ‫هو ذات��ه ت�آمر على نف�سه‪ ،‬و�ساهمت بع�ض نفاياته يف متزيق‬ ‫�صفوفه و�إ�ضعاف �إرادت��ه‪ ،‬وهو ال يريد �أن ي�سكت عن حقوقه‬ ‫املقد�سة يف ا��س�ترداد وطنه املغت�صب! ه��ا ه��و ينظر وينتظر‬ ‫م�ق��والت املرتدين واملنافقني وال�ك��ذاب�ين وق��د دفعته حريته‬ ‫وي�أ�سه �إىل متابعة �أخبار �أع��داء يهود بني �إ�سرائيل و�صهاينة‬ ‫�أمريكا‪ ،‬وت�ساءل كثريون عمن يلجم هذا املت�سول الأمريكي‬

‫د‪�.‬أحمد املغربي‬

‫ملاذا نستدين؟‬

‫السري‬ ‫الحبل‬ ‫ِّ‬ ‫مدخل‪.‬‬ ‫ال�سري (ب�ضم ال�سني)‪،‬‬ ‫تك ّلمنا يف حلقة �سابقة عن احلبل ُّ‬ ‫وب ّينا وظيفته وحكمة الباري ومعجزة اخللق يف هذا احلبل‪.‬‬ ‫ال�سري (بالك�سر يف ال�سني)‪� ،‬أخذاً‬ ‫والآن نتك ّلم ع��ن احلبل ِّ‬ ‫من الآية "وحبل من النا�س"‪ .‬وملا كان ود النا�س �سراً‪ ،‬لبني‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬ويظهرون مقاومتهم‪� ،‬سميت ذلك احلبل ال�سري‪.‬‬ ‫وه��ذه هي احللقة الأوىل يف هذه ال�سل�سلة الفرعية "احلبل‬ ‫ال�سري" �ضمن ال�سل�سلة الأ�صلية‪" :‬احلابل والنابل"‪.‬‬ ‫‪-1‬الإن�سان والأ�سرار‪.‬‬ ‫ال يطيق الإن���س��ان الغمو�ض والإب �ه��ام وع��دم الو�ضوح‪،‬‬ ‫مثله يف ذلك كمثل من قطع عليه النور‪ ،‬فهو ينتظر الثواين‬ ‫والدقائق لعودة التيار والأنوار‪ ،‬فالأ�سرار تثقل على الإن�سان‬ ‫ويبحث عنها لك�شفها با�ستمرار‪ ،‬ومفتاح الأ��س��رار ال�سحري‬ ‫هو ال�س�ؤال‪ ،‬بدءاً من‪" :‬هل �أدلك على �شجرة اخللد وملك ال‬ ‫يبلى"‪� ،‬إىل �أن يرث اهلل الأر�ض ومن عليها‪ ،‬فله وحده البقاء‪،‬‬ ‫وكل من �سواه هالك وله الفناء‪ ،‬وعنده وحده العلم املطلق‪،‬‬ ‫ومن �سواه جاهلون مهما تع ّلموا‪ ،‬فانون مهما عمروا وظنوا‬ ‫�أ ّنهم باقون للأبد‪.‬‬ ‫وق ��دمي� �اً ع �ل��م ال �ن��ا���س م��ن ب�ع���ض�ه��م ه ��ذا الأم � ��ر‪ ،‬فقام‬ ‫امل�شعوذون وقراء امل�ستقبل‪ ،‬كما يزعمون‪ ،‬يتاجرون مبا النا�س‬ ‫ب��ه م�شغولون وم�شغوفون‪ ،‬ف�شيء ي�ق��ر�أ ال�ك��ف وبع�ض يقر�أ‬ ‫الفنجان‪ ،‬و�آخر يفح�ص يف الرمل ليعرف الأ�سرار‪ ،‬ورابع ينظر‬ ‫يف النجوم ليك�شف املخبوء‪ ،‬وخام�س ناظر يف الأرقام والأبراج‬ ‫وح��روف الأ��س�م��اء‪ ،‬و�ساد�س يح�سب اجل�م��ل‪ ،‬و�سابع ي�ستعني‬ ‫ٌّ‬ ‫وثامن‪..‬وكل يدّعي و�ص ً‬ ‫باجلن ويحرق البخور‪،‬‬ ‫ال بليلى‪� ،‬أيّ‬ ‫ك�شف الغيب وهتك �أ�ستار الأ�سرار‪ ،‬وال يعلم الغيب �إ ّال اهلل‪..‬‬ ‫يا عامل الأ�سرار خ ّل�صنا من الأ�شرار‪ ،‬املدّعني ّ‬ ‫اطالعهم على‬ ‫الأ�سرار‪ ،‬و� ْإطالعهم النا�س على هاتيك الأ�سرار‪ ،‬م�ستغ ّلني ما‬ ‫ُجبِل عليه النا�س من �شغف بقراءة الغيب وامل�ستقبل والآتي‬ ‫واملخبوء وامل�سترت وراء الأ�ستار!‬ ‫�أما ر�أيت مو�سى والعبد ال�صالح كيف ثقلت على مو�سى‬ ‫الأمور الغام�ضة حتى قال له العبد ال�صالح "�س�أنبئك بت�أويل‬ ‫ما مل ت�ستطع عليه �صرباً"‪ ،‬فلما عرف ما وراء الأحداث وما‬ ‫غيب من م�شاهِ د عن امل�شاهد (ب�ضم امليم)‪ ،‬هان عليه الأمر‬ ‫وخف‪ ،‬وعقّب العبد ال�صالح بالكلمة الأخف (ت�سطع)‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫"ذلك ت�أويل ما مل ت�سطع عليه �صرباً"‪.‬‬ ‫‪ -2‬موارد كلمة "ال�سر" يف القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫وردت م�شتقات اجلذر "�سرر" يف القر�آن‪ ،‬مما يخ�ص مادة‬ ‫ال�سر فقط دون �أن ندخل كلمة م�سروراً و�سروراً و�سرراً �إىل‬ ‫�آخ��ره‪� ،‬أقول بلغت اثنتني وثالثني مرة بالتمام‪ .‬و�أما ال�صيغ‬ ‫فهي ‪� 15‬صيغة‪ .‬وهذه نظرة عجلى على هذه املوارد‪:‬‬ ‫‪ /1‬وردت "�أ�سر" مرتني‪�" :‬سواء منكم من �أ�سر القول"‬ ‫الرعد ‪�" .10‬أ�سر النبي" التحرمي ‪.3‬‬ ‫‪" /3/2‬و�أ�سررت لهم �إ�سراراً" نوح ‪.9‬‬ ‫‪" /4‬ف�أ�سرها يو�سف" يو�سف ‪.77‬‬ ‫‪ /5‬وردت "�أ�سروا" ‪ 5‬م��رات‪" :‬ما �أ�سروا‪" ،"..‬و�أ�سروا‬ ‫الندامة" مرتني‪" ،‬و�أ�سروا النجوى" مرتني‪.‬‬ ‫‪" /6‬و�أ�سروه ب�ضاعة" يو�سف ‪.19‬‬ ‫‪" /7‬ت�سرون" ‪ 3‬م��رات‪" .‬ت�سرون �إليهم باملودة"‪" ،‬ما‬ ‫ت�سرون وما تعلنون" مرتني‪.‬‬ ‫‪" /8‬ي�سرون" ‪ 4‬مرات كلها "ما يُ�سرون وما يعلنون"‪.‬‬ ‫‪" /9‬و�أ�سروا قولكم" تبارك ‪.13‬‬ ‫‪" /10‬واهلل يعلم �إ�سرارهم"‪.‬‬ ‫‪" /11‬ال�سر" مرتني "يعلم ال�سر و�أخفى" طه ‪" ،7‬يعلم‬ ‫ال�سر يف ال�سموات والأر�ض" الفرقان ‪.6‬‬ ‫‪�" /12‬سراً" ‪ 6‬م��رات وردت يف الإن�ف��اق �سراً وعالنية ‪4‬‬ ‫مرات ومرة �سراً وجهراً‪ ،‬ومرة "ال تواعدوهن �سرا"‪.‬‬ ‫‪�" /13‬سركم" (مرة) "�سركم وجهركم"‪.‬‬ ‫‪�" /14‬سرهم" مرتني‪.‬‬ ‫‪" /15‬ال�سرائر"‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫عنجريت�سن املر�شح اجلمهوري الذي ادّعى يف �إحدى جوالته‬ ‫االنتخابية �أنّ �شعب فل�سطني ال وجود له‪ ،‬و�أ ّنه �شذرات هائمة‬ ‫يف ال�صحراء‪ ،‬متاما كما ادّعى نتنياهو اللعني ب�أنّ العرب عبارة‬ ‫عن ح�شرات و�صرا�صري و�أ ّنه ال مكان لهم حتت ال�شم�س و�أنّ‬ ‫هذا املكان يجب �أن يكون لليهود‪ ،‬و�أنّ العرب‪ ،‬كما قال ليربمان‬ ‫حار�س اخلمارة اليهودي القادم من مو�سكو‪� ،‬إنمّ ��ا هم يف قاع‬ ‫ال�سلم احل�ضاري و�أنّ موطن الفل�سطينيني هو يف �صحراء‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫�أ�صبح �شعبنا ينتظر االنتخابات يف �أمريكا ع�ساها ت�أتي‬ ‫برئي�س طيب للجمهورية ي��ر�أف بحالهم كما فعلوا من قبل‬ ‫م��ع ج��ون كنيدي وروب ��رت وت�ي��دي ث��م م��ع ك��ارت��ر و�أخ�ي�را مع‬ ‫�أوب��ام��ا‪ ،‬ال ��ذي ك��ان �أو� �ض��ح و�أوق ��ح م��ن ك��ل ال�سابقني وكلهم‬ ‫ذه�ب��وا‪ ،‬وبقي �شعبنا ّ‬ ‫يتع�شم خ�يرا م��ن القادمني اجل��دد من‬ ‫احلزبني الدميقراطي واجلمهوري‪ .‬وكما �صار �شعبنا يجري‬ ‫وراء االنتخابات الإ�سرائيلية فلعلها ت�ؤتي لهم ولنا بحكومة‬ ‫تن�صفنا قليال‪ ،‬ونظ ّل نعد ج��والت االنتخابات فلعل وع�سى!‬ ‫وال �أحد �صار يريد �أن ي�سمع �أخبار �صواريخ الظافر والقاهر‬ ‫العربية! ومل يبق �أمامنا �إ ّال �أن يهيئ اهلل ل�شعبنا �أو لأمتنا‬ ‫العربية قيادات تهدم جدران معبد املذلة والهوان على ر�ؤو�س‬ ‫ال��رب��ان الأذالء املرتبعني على رق��اب العباد وال��ذي��ن يدفعون‬ ‫املليارات لإنقاذ �سادتهم يف �أمريكا و�أوروب ��ا‪ ،‬بينما �أ�شقا�ؤهم‬ ‫وقد�سهم وامل�سجد الأق�صى بحاجة �إىل ك��ل قر�ش م��ن تلك‬ ‫الأموال! ونت�ساءل‪:‬‬ ‫هل �سيمتد الربيع العربي ليغطّي كل دنيا العرب؟‬

‫توجه‬ ‫م��ا زل �ن��ا ن�سمع ب�ين ي��وم و�آخ ��ر ُّ‬ ‫احلكومة لدينا لال�ستدانة من هنا وهناك‬ ‫يف �سبيل معاجلة اختالالت املوازنة العامة‬ ‫لتل ّبي بنودها ال�صرفية للعام القادم‪ ،‬وهذا‬ ‫�سبيل احلكومات يف البلد‪ ،‬عني على جيوب‬ ‫املواطنني والعني الأخرى �أي�ضا على جيوب‬ ‫امل��واط�ن�ين بتحميلهم تبعات ت��راك��م الدين‬ ‫اخل ��ارج ��ي‪ ،‬م��ع �أن امل ��واط ��ن ال ع�ل�اق��ة له‬ ‫بالدين ال ا�ستدانة وال �صرفا‪.‬‬ ‫و�سط هذا الكم من الفا�سدين الذين‬ ‫نهبوا البالد ط��وال �سنني و�سنني وراكموا‬ ‫ماليني مملينة من الدنانري يف خارج البالد‬ ‫وداخ �ل �ه��ا‪ ،‬وو� �س��ط ال�ف���ض��ائ��ح ال �ت��ي تك�شف‬ ‫ع��ن ت� ��و ُّرط ال���ش�خ���ص�ي��ات ال �ع��ام��ة الكبرية‬ ‫يف موقعها احل��ايل وال���س��اب��ق‪ ،‬وال�ت��ي كانت‬ ‫الأم��وال العامة حتت ت�صرفهم بال ح�سيب‬ ‫وال رقيب‪ ،‬مما م ّكنهم من خ�صخ�صة املال‬ ‫ال�ع��ام وفتح ق�ن��وات جانبية ��س��وداء يت�س ّرب‬ ‫منها بي�سر و��س�لا��س��ة‪ ،‬م��ا جعل امليزانيات‬ ‫ال�ع��ام��ة ال�سابقة ال تفي بج�شع ال�شيالكة‬ ‫(جمع �شيلوك) الذين كانوا يتبارون فيما‬ ‫بينهم �أي�ه��م �أك�ث�ر (��ش�ط��ارة) يف نهب املال‬ ‫العام‪ ،‬وما كان يعرفه ال�شعب من الت�سريبات‬ ‫التي كانت تفوح م��ن جمال�س علية القوم‬ ‫وبد�أت تتك�شف اليوم بع�ض من تلك اخلبايا‬ ‫(الف�ضائح) لي�ؤ�شر �إىل عظم اجلرائم من‬ ‫جهة‪ ،‬و�إىل �أننا ال نحتاج �إىل كل تلك الأرقام‬ ‫يف امليزانيات واملوازنة‪� ،‬إذ هي نظرا ملتطلباتنا‬ ‫نحن ال�شعب �أكرث بكثري مما نريده‪� ،‬أو لنقل‬ ‫�أكرث بكثري جدا من جماالت ال�صرف التي‬ ‫اعتدنا عليها‪.‬‬ ‫انتفاخ امل�ي��زان�ي��ات ال�سابقة ك��ان �سببه‬ ‫ال�سرقات يف بنودها التي ال تخ�ضع للرقابة‬ ‫وال للح�ساب من �أيّ جهة‪� ،‬أو ب�سبب مهارة‬ ‫امل���س��ؤول�ين ال�ك�ب��ار يف (ق�صق�صة) �أط ��راف‬ ‫ك�ب�يرة م��ن الكعكة ال�ع��ام��ة‪ ،‬و�إن ك� ّن��ا اليوم‬ ‫ن��درك ذل��ك‪ ،‬ويف ال�سجن ج��زء ي�سري ممن‬ ‫عملت مق�صاتهم و�سكاكينهم على اقتطاع‬ ‫�أجزاء من امليزانيات‪ ،‬ولأننا ندرك �أنّ جزءا‬ ‫من الل�صو�ص ما زال حرا طليقا‪ ،‬و�أ ّنه‪ ،‬وفق‬ ‫امل�ن�ط��ق‪ ،‬ي�ج��ب ك��ف �أي��دي �ه��م ع��ن ال�ع�ب��ث يف‬ ‫امل��وازن��ة‪ ،‬ف�إننا ال ن�ستطيع �أن جند تف�سريا‬ ‫لتوجه احلكومة ل��زي��ادة حمولتنا‬ ‫معقوال ُّ‬ ‫من الديون‪.‬‬ ‫نقول لو �أنّ هناك جلنة �شعبية منتخبة‬ ‫(ال نثق مبجل�س الأمة) �أو م�ش ّكلة بطريقة‬ ‫تر�ضي ال�شعب تراقب بنود املوازنة العامة‬ ‫احلالية‪ ،‬وت�ستعر�ض جممل بنود امل�صاريف‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ت �ق��وم ب� ��إزال ��ة ال �ت �� �ش��وه��ات الكثرية‬ ‫التي مت�ل�أ تلك امل��وازن��ة‪ ،‬وت�ستبعد الكثري‬ ‫م ��ن امل �ب��ال��غ ال �ت��ي ت �� �ص��رف يف غ�ي�ر حاجة‬ ‫� �ض��روري��ة‪ ،‬وت�ع�م��ل ع�ل��ى �إع� ��ادة امل�صروفات‬ ‫�إىل الواقع الذي نحياه نحن ال�شعب‪ ،‬وهذا‬ ‫يعني التخلي عن كثري من مظاهر البذخ‬ ‫ال�شديد الذي يحياه امل�س�ؤول يف البلد على‬ ‫ح�ساب دم��اء الفقراء وامل�ساكني‪ ،‬والنفقات‬ ‫غ�ير ال�لازم��ة ال�ت��ي فقط مهمتها تكري�س‬ ‫�صورة منطية حلياة امل���س��ؤول‪ ،‬وخلق هالة‬ ‫عجيبة من الرب�ستيج لت�شعر النا�س ب�أنّ هذا‬ ‫م�س�ؤول مهم ويجب �أن تكون حياته هكذا‪.‬‬ ‫نطالب بعدم اال�ستدانة م��ن �أيّ جهة‬ ‫كانت‪ ،‬لأن ما لدينا يف امل��وازن��ة �أك�ثر بكثري‬ ‫من حاجاتنا املو�ضوعية‪ ،‬و�إن كان من �إ�صالح‬ ‫يف ه��ذا ال�ب�ل��د ف�لا ب��د م��ن ال �ب��دء باملوازنة‬ ‫العامة للعام احلايل‪ ،‬وال بد من �ش ّد بطون‬ ‫امل���س��ؤول�ين م��ن �أج ��ل االك �ت �ف��اء مب��ا لدينا‪،‬‬ ‫فالهدر لدينا عظيم ويتعاظم يوما بعد يوم‪،‬‬ ‫م�صاريف زيارات �شخ�صية دائمة ومت�سارعة‬ ‫خ��ارج ال�ب�لاد وكلها ب�لا ف��ائ��دة‪ ،‬وم�صاريف‬ ‫حرا�سات �ضخمة جدا ال داعي لها‪ ،‬و�سيارات‬ ‫فارهة جدا ال تتوقف ليال وال نهارا يف �سبيل‬ ‫ت��أم�ين ن��زوات امل�س�ؤولني‪ ،‬ويكفي �أنّ كالب‬ ‫بع�ض امل���س��ؤول�ين ت ��دور الأح �ي��اء ب�سيارات‬ ‫�ضخمة من �أجل راحة نف�سية كلب �أو جرو‪،‬‬ ‫ي�ضحي من �أجل‬ ‫ومطلوب من ال�شعب �أن‬ ‫ّ‬ ‫نف�سية كالبهم‪ ،‬وم�صاريف وم�صاريف ال‬ ‫تع ّد وال حت�صى ت��ؤ ّم��ن �شعور ال�غ��رور لدى‬ ‫امل�س�ؤول يعرفها غالبية النا�س وما عاد �شيء‬ ‫خمفي اليوم‪.‬‬ ‫ال بد من االكتفاء مبا لدينا‪ ،‬وال�شعب‬ ‫ي�ضحي من �أجل الوطن �إذا كان‬ ‫م�ستعد �أن ّ‬ ‫الوطن بحاجة �إىل ت�ضحية‪ ،‬ولكن ال�شعب‬ ‫ل ��ن ي �ق��ف ع ��ن امل �ط��ال �ب��ة ب��احل �ق��وق املالية‬ ‫املحروم منها ما دام �أنّ الأموال يتم ت�سريبها‬ ‫بطرق �شيطانية �إىل �أماكن م�شبوهة‪.‬‬ ‫العدالة تتط ّلب �أن ي�ش ّد امل�س�ؤول على‬ ‫بطنه‪ ،‬ونحن نعلم �أنّ حميط بطنه ي�ساوي‬ ‫حميط الوطن �أو �أكرب‪ ،‬و�إن مل يفعل فيجب‬ ‫�أن يتم ال�شد على رقبته رغما عنه‪ ،‬يف �سبيل‬ ‫�أن يحيا الوطن‪ ،‬والوطن فوق اجلميع‪� ،‬إ ّال‬ ‫�إذا كان عند امل�س�ؤول كالم غري هذا!‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫مولد رسول اإلصالح عليه الصالة والسالم‬

‫السعودية تعرض قطعا أثرية مستعادة غالبيتها‬ ‫من عصور ما قبل اإلسالم‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ترجع غالبية القطع االثرية امل�ستعادة التي‬ ‫تعر�ضها هيئة ال�سياحة ال�سعودية يف الريا�ض‬ ‫حاليا اىل ع�صور ما قبل اال�سالم‪ ،‬وت�ؤكد تفاعل‬ ‫احل �� �ض��ارات ال�ت��ي ازده ��رت يف خمتلف مناطق‬ ‫اجلزيرة العربية‪.‬‬ ‫وق ��د مت�ك�ن��ت امل�م�ل�ك��ة م��ن ا� �س �ت �ع��ادة �آالف‬ ‫القطع الأث��ري��ة من احل�ضارات املتعاقبة على‬ ‫�أرا�ضيها بعد �أن مت �إخراجها من البالد خالل‬ ‫مرحلة اال�ستك�شافات‪� ،‬أو عرث عليها مواطنون‬ ‫واحتفظوا بها قبل �إعادتها الحقا‪.‬‬ ‫وتتوزع القطع امل�ستعادة على قاعتني يف دارة‬ ‫امللك عبد العزيز‪� ،‬إحداهما للآثار امل�ستعادة من‬ ‫الداخل والأخرى لتلك امل�ستعادة من اخلارج‪.‬‬ ‫وقد �أع��اد بع�ض الأمريكيني الذين عملوا‬ ‫يف ال�سعودية قبل عقود قطعا �أثرية كانوا عرثوا‬ ‫عليها �أث�ن��اء جتوالهم يف ال�صحراء �أو املناطق‬

‫النائية‪.‬‬ ‫وقالت اليرن نيكول لفران�س بر�س‪« :‬كنت‬ ‫غالبا ما �أجتول برفقة زوجي الذي عمل لدى‬ ‫�آرامكو بني العامني ‪ 1956‬و ‪ 1970‬يف ال�صحراء‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا يف املنطقة ال�شرقية‪ ،‬حيث عرثنا‬ ‫على قطع �أثرية غري كاملة مثل ر�ؤو�س �سهام‪،‬‬ ‫و�أوان فخارية»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪« :‬ع�ث�رن��ا ع�ل��ى �أح �ج��ار لطحن‬ ‫احل �ب��وب يف م��دائ��ن ��ص��ال��ح ت �ع��ود �إىل احلقبة‬ ‫النبطية‪ ،‬كما عرثنا على نق�شني يف تيماء‪ ،‬قرب‬ ‫ت�ب��وك‪ ،‬بطول قدمني م��ن ال�ق��رن الثامن قبل‬ ‫امليالد»‪.‬‬ ‫وتابعت‪« :‬و�ضعنا القطع يف عدة �صناديق‬ ‫عندما رحلنا‪ ،‬لكننا قمنا ب�إعادتها الآن»‪.‬‬ ‫وختمت نيكولز �ضاحكة‪�« :‬أخ��ذن��ا القطع‬ ‫بالإعارة ومل ن�سرقها»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت �آن ريا التي عمل زوجها‬ ‫ل��دى �آرام�ك��و �أي�ضا ب�ين العامني ‪ 1964‬و‪1975‬‬ ‫«لقد جتولنا يف ال�صحراء وخ�صو�صا يف الدمام‬

‫وال�ظ�ه��ران واخل�ب�ر‪ ،‬حيث كنا نعرث على قطع‬ ‫متناثرة‪ ،‬لكننا عرثنا �إحدى املرات على متثال‬ ‫�صغري»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪« :‬كنا نحفر بوا�سطة �أيادينا‪ ،‬يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪ ،‬مواقع يف ال�صحراء» م�شرية �إىل‬ ‫«العثور على قطع من الع�صور القدمية جدا‬ ‫وكذلك من احلقبة الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫ويف قاعة الآثار امل�ستعادة من اخلارج بع�ض‬ ‫النماذج مثل «م�سلة تيماء» املحفوظة يف متحف‬ ‫اللوفر الفرن�سي‪ ،‬وهي عبارة عن نق�ش باللغة‬ ‫الآرامية يعود �إىل القرن ال�ساد�س قبل امليالد‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل �أح �ج��ار عليها �آي ��ات ق��ر�آن�ي��ة كتب‬ ‫بع�ضها باخلط الكويف‪.‬‬ ‫ويف امل �ع��ر���ض �أح� �ج ��ار م ��ن امل ��رم ��ر عليها‬ ‫�أ�شكال ب�شرية تعود �إىل ع�صور ما قبل الإ�سالم‪،‬‬ ‫ترتاوح �أحجامها بني ‪ 30‬و‪� 15‬سنتم‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫متاثيل ر�ؤو�س ب�شرية من احلجر الرملي تعود‬ ‫اىل القرن ال�ساد�س قبل امليالد عرث عليها يف‬ ‫منطقة العال‪.‬‬

‫وكيف يكون ر�سو ًال وال يكون م�صلحاً؟‬ ‫وه��ل الر�ساالت عبثية �أو جم��زوءة وهي‬ ‫من اخلالق العظيم و�إىل خري النا�س؟‬ ‫وهل �أو�ضح من هذا القول (يَا �أَ ُّيهَا ال َّنب ُِّي‬ ‫�إِ َّن��ا �أَ ْر َ�س ْل َن َ‬ ‫اك َ�شاهِ دًا َو ُم َب ِّ�ش ًرا َو َنذِ ي ًرا* َودَاعِ ًيا‬ ‫ريا)‪.‬‬ ‫�إِلىَ هَّ ِ‬ ‫الل ِب�إِ ْذ ِن ِه وَ�سِ َر ً‬ ‫اجا ُم ِن ً‬ ‫م��اذا كانت ر�سالة �إبراهيم عليه ال�سالم‬ ‫�سوى حترير العقل الب�شري م��ن اخلرافات‬ ‫والأوه� ��ام حتى لقي يف �سبيل ذل��ك م��ا لقي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فحطم الأ�صنام احلجرية والب�شرية وهاجر‬ ‫يف الأر�ض وحيدا مب ّلغا الر�سالة الإلهية‪.‬‬ ‫�أمل ي�ك��ن �شعيب عليه ال���س�لام م�صلحا‬ ‫عندما ف�شا التطفيف يف الكيل وامليزان وانت�شر‬ ‫الغ�ش وف�ساد ال�ضمائر‪ ،‬فقال �إعالنه ال�صريح‬ ‫بعد حماورة و�إقناع مب ّينا غاية الر�سالة (وما‬ ‫ُ�أري� ُد �أن ُ�أ َخا ِل َف ُكم �إىل ما �أنها ُكم عنه �إن ُ�أري ُد‬ ‫هلل‬ ‫�إ ّال الإ�صال َح ما ا�ستطعتُ وماتوفيقي �إ ّال با ِ‬ ‫عليه توكلتُ و�إلي ِه �أنيب)‪.‬‬ ‫�أمل يكن ل��وط عليه ال�سالم م�صلحا ملا‬ ‫ف�سد من الأخالق التي ّ‬ ‫انحطت حتى جتاوزت‬ ‫البهائمية‪ ،‬فقال بعد �أن ا�ستنفذ كل الو�سائل‬ ‫(قال رب ان�صرين على القوم املف�سدين)‪.‬‬ ‫�أمل يكن مو�سى عليه ال���س�لام م�صلحا‬ ‫عندما طغى ف��رع��ون يف الأر� ��ض و�أك�ث�ر فيها‬ ‫الف�ساد كما ذك��ر اهلل يف كتابه ال�ع��زي��ز‪�( :‬إنّ‬ ‫ف��رع��ون ع�لا يف الأر�� ��ض وج �ع��ل �أه�ل�ه��ا �شيعا‬ ‫ي���س�ت���ض�ع��ف ط��ائ �ف��ة م �ن �ه��م ي ��ذب ��ح �أبناءهم‬ ‫وي�ستحيي ن�ساءهم �إ ّن��ه ك��ان من املف�سدين)‪،‬‬ ‫وق ��د ج ��اء ل�يرف��ع ال� ��ذل ع��ن ق��وم��ه وين�صح‬ ‫فرعون وقومه‪.‬‬ ‫وم��ا ال��ذي فعله عي�سى ب��ن م��رمي عليه‬ ‫ال�سالم ال��ذي ج��اء ب��الأخ�لاق العالية والقيم‬ ‫النبيلة ولي�صلح ما �أف�سد بنو �إ�سرائيل وما‬ ‫افرتوا على اهلل و�أنبيائه ّ‬ ‫ومب�شرا مببعث نبي‬ ‫خ��امت بعده هو حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫(وم�صدقا ملا بني يدي من التوراة ولأحل لكم‬ ‫بع�ض الذي حرم عليكم وجئتكم ب�آية من ربكم‬ ‫ف��ات�ق��وا اهلل و�أط �ي �ع��ون) (�إنّ اهلل رب��ي وربكم‬ ‫فاعبدوه هذا �صراط م�ستقيم)‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا ف�ع��ل جميع الأن �ب �ي��اء واملر�سلني‬ ‫عليهم ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫�أم��ا �صاحب ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي الإ�سالمي‬ ‫حم�م��د ع�ل�ي��ه ال���ص�لاة وال �� �س�لام‪ ،‬ال ��ذي ولد‬ ‫يف رب�ي��ع الأول ورب�ي�ع��ه ه��و الأول‪ ،‬ف�ق��د جاء‬ ‫ب��الإ� �ص�لاح ك�ل��ه يف �شتى امل �ي��ادي��ن‪ ,‬ف�ق��د عني‬ ‫بالنف�س وال�ع�ق��ل وال ��روح وامل���ش��اع��ر واجل�سد‬ ‫والإن�سان واحليوان والبيئة واجلماد والنبات‬ ‫وك��ل ��ش��يء‪ ,‬وال ي ّت�سع امل�ج��ال ل��ذك��ر جماالت‬ ‫ر�سالته الإ��ص�لاح�ي��ة ال�شاملة‪ ،‬وه ��ذا طرف‬ ‫منها‪:‬‬ ‫‪ /1‬ف�ق��د ك��ان ر� �س��ول ال �ع��دال��ة وحماربة‬ ‫الظلم حيث ��ش��ارك يف حلف الف�ضول يف دار‬ ‫ع�ب��د اهلل ب��ن ج��دع��ان وه��و يف الع�شرين من‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫عمره وقبل البعثة‪ ،‬وقد كان هدف احللف �أن‬ ‫ال يبقي يف مكة مظلوما‪ ,‬وق��ال بعد الر�سالة‬ ‫ل��و �أدع��ى �إىل مثله يف الإ��س�لام لأج�ب��ت‪ .‬وهو‬ ‫ال��ذي م�شى م��ع الأع��راب��ي الأرا� �ش��ي �إىل �أبي‬ ‫جهل يف مكة ليوفيه حقه بعد �أن عجز العرب‬ ‫عن �إن�صافه‪ ،‬وهو القائل‪ :‬الظلم ظلمات يوم‬ ‫القيامة‪ .‬وهو الذي � ّأ�صل مبد�أ تقدمي خدمة‬ ‫النا�س على االعتكاف يف امل�سجد واالنقطاع‬ ‫للعبادة‪ ،‬فقال‪� :‬أح� ّ�ب النا�س �إىل هّ‬ ‫الل �أنفعهم‪،‬‬ ‫أحب الأعمال �إىل هّ‬ ‫الل عز وجل �سرور تدخله‬ ‫و� ّ‬ ‫على م�سلم‪� ،‬أو تك�شف عنه ك��رب��ة‪� ،‬أو تق�ضي‬ ‫ديناً‪� ،‬أو تطرد عنه جوعاً‪ ،‬ولئن �أم�شي مع �أخي‬ ‫امل�سلم يف حاجة �أح� ّ�ب �إ َّ‬ ‫يل م��ن �أن �أعتكف يف‬ ‫امل�سجد �شهراً‪( .‬رواه الطرباين)‪.‬‬ ‫‪ /2‬جعل احل��ري��ة فري�ضة م��ن فرائ�ض‬ ‫ِّين َق ْد‬ ‫الإ�سالم وعلم الدنيا (لاَ �إِ ْك � َرا َه فيِ الد ِ‬ ‫َت َبينَّ َ ال ُّر�شْ ُد مِ نْ ال َغ ِّي َف َمنْ َي ْك ُف ْر ب َّ‬ ‫ِالط ُاغوتِ‬ ‫ِالل َف َق ْد ْا�س َت ْم َ�س َك بِا ْل ُع ْر َو ِة ا ْل ُو ْث َقى لاَ‬ ‫َو ُي�ؤْمِ نْ ب هَّ ِ‬ ‫انفِ�صَ ا َم َلهَا َو هَّ ُ‬ ‫الل َ�سمِ ي ٌع َعلِي ٌم (البقرة ‪.)256‬‬ ‫ح ��رر ال�ع�ب�ي��د وج �ع��ل حت��ري��ره��م طريقا‬ ‫لدخول اجلنة وكفارة للذنوب‪.‬‬ ‫‪ /3‬جاهد ليحقق امل�ساواة بني النا�س دون‬ ‫النظر �إىل معتقداتهم �أو و�ضعهم االجتماعي‬ ‫�أو �أ�صلهم‪ ،‬وجعل املفا�ضلة بينهم على �أ�سا�س‬ ‫التقوى وح�سن الأخالق فقدّم بالال احلب�شي‬ ‫و�سلمان الفار�سي و�صهيبا الرومي على �أبي‬ ‫��س�ف�ي��ان ال �ع��رب��ي‪ ،‬وك��ذل��ك ف�ع��ل خ �ل �ف��ا�ؤه من‬ ‫بعده‪ ،‬قبل �أربعة ع�شر قرنا من �إعالن حقوق‬ ‫الإن�سان ال�شكلي‪.‬‬ ‫‪� /4‬أن�ش�أ مبد�أ املواطنة يف النظام ال�سيا�سي‬ ‫وج�ع�ل��ه يف خم�سني م ��ادة ق��ان��ون�ي��ة واعتمده‬ ‫وم��ار� �س��ه ع�ل��ى الأر� � ��ض‪ ،‬وه ��و م�ي�ث��اق املدينة‬ ‫امل �ن��ورة ب�ين �أه�ل�ه��ا م��ن امل�ه��اج��ري��ن والأن�صار‬ ‫واليهود‪ ،‬ومل ي�سبقه �إليه �أحد‪.‬‬ ‫‪� /5‬أر��س��ا مبد�أ ال�شورى و�إ��ش��راك النا�س‬ ‫يف القرارات امل�صريية املتعلقة ب�ش�ؤونهم ومل‬ ‫ينازعهم فيها يف احل��رب وال�سلم والزراعة‬ ‫علي �أ ّيها‬ ‫وغريها‪ ،‬وكان ُيكثرِ من قول �أ�شريوا ّ‬ ‫النا�س‪ ,‬حتى و�صف اهلل امل�سلمني ب(و�أمرهم‬ ‫�شورى بينهم)‪.‬‬ ‫‪ /6‬ع��ال��ج امل�شكلة االق�ت���ص��ادي��ة بو�سائل‬ ‫عملية كثرية منها‪:‬‬ ‫ا‪ /‬الت�شجيع ع�ل��ى ال�ع�م��ل امل�ن�ت��ج اجلاد‪،‬‬ ‫وامتدح اليد اخل�شنة من العمل وقال‪� :‬إ ّنها يد‬ ‫يحبها اهلل ور�سوله‪.‬‬ ‫ب‪ /‬حثّ على التكافل االجتماعي وح ّذر‬ ‫م��ن الغفلة ع��ن اجل ��ار امل�ح�ت��اج ح�ت��ى ل��و كان‬ ‫بعيدا يف طرف احلي‪ ،‬فقال‪� :‬أميا �أهل عر�صة‬ ‫ب��ات��وا وف �ي �ه��م ام � ��ر�ؤ ج��ائ��ع �إ ّال ب � ��ر�أت منهم‬ ‫ذم��ة اهلل‪ .‬كما ك��ان من �أرك��ان الإ��س�لام الزكاة‬ ‫فر�ضها للفقراء يف �أموال الأغنياء وو�ضع لها‬ ‫نظاما خا�صا‪ ،‬كما جعل يف �أموال الأغنياء حقا‬ ‫فوق الزكاة‪ ،‬دون �أن مينع �أو يحرم جمع املال‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫بالو�سائل امل�شروعة‪ ،‬وق��ال نعم امل��ال ال�صالح‬ ‫بيد العبد ال�صالح‪.‬‬ ‫ج‪ /‬ر ّب ��ى ال�ن�ف��و���س ع�ل��ى ال�ق�ن��اع��ة وغنى‬ ‫ال�ن�ف����س ل �ي ��أخ��ذ الإن �� �س��ان م��ا ي�ك�ف�ي��ه �إن كان‬ ‫حم �ت��اج��ا دون ج �� �ش��ع‪ ،‬ح �ت��ى ق ��ال اهلل عنهم‬ ‫(يح�سبهم اجلاهل �أغنياء من التعفف)‪ ،‬وبد�أ‬ ‫بنف�سه وب�أهل بيته‪ ،‬فكانت مت ّر الأه ّلة الثالثة‬ ‫وال يوقد يف بيته نار �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ولو‬ ‫�أراد لعا�ش كامللوك‪ .‬حتى فا�ض امل��ال يف زمن‬ ‫عمر ب��ن عبد ال�ع��زي��ز ومل يجد م��ن ي�أخذه‪،‬‬ ‫حتى �أنّ �أحدهم يقول ملن يعر�ض عليه املال لو‬ ‫جئتني بالأم�س لأخذت �صدقتك‪.‬‬ ‫د‪� /‬أول ما بنى يف املدينة املنورة امل�سجد ثم‬ ‫ال�سوق اخلا�ص بهم بدال من ال�سوق الوحيد‬ ‫الذي ميتلكه اليهود‪ ،‬فحرر اقت�صادهم وحدد‬ ‫�آليات للبيع وال�شراء وتوثيق الدين‪ ,‬وح ّذر من‬ ‫الغ�ش وتطفيف الكيل وامليزان‪ ،‬ومنع االحتكار‬ ‫وامل�غ��االة يف الأ��س�ع��ار‪ .‬وام�ت��دح مهنة التجارة‬ ‫ب�شروطها وقال‪ :‬التاجر ال�صدوق يح�شر مع‬ ‫النبيني وال�صديقني وال�شهداء‪.‬‬ ‫‪ /7‬حثّ على وحدة الأمة واجتماع كلمتها‬ ‫وح ّذر من اخلالف‪ ،‬وعدّه احلالقة التي حتلق‬ ‫الدين وما �سواه‪ ،‬وجعل الإ�صالح بني النا�س‬ ‫�أعظم من درجة ال�صالة وال�صيام‪ ،‬ويقر�أ على‬ ‫الل‬ ‫النا�س قول اهلل تعاىل (وَاعْ َت ِ�ص ُموا ب َِح ْبلِ هَّ ِ‬ ‫الل َعلَ ْي ُك ْم‬ ‫َجمِ ي ًعا َوال َت َف َّر ُقوا َوا ْذ ُك � ُروا ِن ْع َم َة هَّ ِ‬ ‫�إِ ْذ ُك ْن ُت ْم �أَعْ �دَا ًء َف َ�أ َّل َف َب�ْي نْ َ ُق ُلو ِب ُك ْم َف�أَ ْ�ص َب ْح ُت ْم‬ ‫ِب ِن ْع َم ِت ِه �إِخْ �وَا ًن��ا َو ُك� ْن� ُت� ْم َعلَى َ�ش َفا ُح� ْف� َر ٍة مِ نَ‬ ‫ال َّنا ِر َف َ�أ ْن َق َذ ُك ْم مِ ْنهَا َك َذل َِك ُي َبينِّ ُ هَّ ُ‬ ‫الل َل ُك ْم �آيَا ِت ِه‬ ‫َل َع َّل ُك ْم َت ْه َتدُو َن)‪.‬‬ ‫‪� /8‬أر�سا مبد�أ العدل وجعله قيمة عظمى‪,‬‬ ‫و�أن�صف النا�س من نف�سه‪ ،‬وقال‪ :‬ا�ستد يا �سواد‬ ‫بن غزية‪ ،‬لأ ّن��ه ق��ال‪� :‬أوجعتني يا ر�سول اهلل‪،‬‬ ‫وهو ّ‬ ‫ينظم ال�صفوف يف غزوة بدر‪ ،‬وهكذا فعل‬ ‫ال�صاحلون م��ن ب�ع��ده وعلمنا واهلل ي�ق��ول يف‬ ‫حمكم كتابه ( َو َال ي َْج ِر َم َّن ُك ْم َ�ش َن� ُآن َق� ْو ٍم َعلَى‬ ‫�أَ َّال َت ْعدِ ُلواْ اعْ دِ ُلواْ هُ َو �أَ ْقرَبُ لِل َّت ْقوَى)‪.‬‬ ‫لقد ول��د الإ��ص�لاح ال�شامل للحياة كلها‬ ‫مبولده الذي كان مولد �أمة ومولد خري على‬ ‫الدنيا‪ ،‬وهي تنتظر اليوم من يح ّل م�شكالتها‪،‬‬ ‫ومن �أوىل من منهجه حلل م�شكالتها بعد �أن‬ ‫ج ّربت خمتلف الأفكار والو�سائل‪ ,‬واليوم مت ّر‬ ‫ذكرى مولد احلبيب يف ربيعه اخلالد يف واقع‬ ‫الربيع العربي املمتد املزهر ب��إذن اهلل‪� ،‬صلوا‬ ‫عليه و�سلّموا ت�سليما‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ارتفاع الحرارة غدا وطقس بارد الثالثاء واألربعاء‬

‫االثنني ‪ 21‬ربيع �أول ‪ 1433‬هـ ‪� 13 -‬شباط ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1856‬‬

‫النيجر تضع الساعدي القذايف تحت‬ ‫اإلقامة الجربية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�ضعت �سلطات النيجر ال�ساعدي القذايف‪،‬‬ ‫جن��ل ال��زع �ي��م ال�ل�ي�ب��ي ال ��راح ��ل م�ع�م��ر القذايف‪،‬‬ ‫حتت الإقامة اجلربية بعد ت�صريحاته الأخرية‬ ‫لـ"العربية"‪ ،‬وو�صف م�س�ؤول يف حكومة النيجر‬ ‫ت�صريحات ال�ساعدي بامل�ؤ�سفة واعتربها خرقاً‬ ‫ل�شروط اللجوء‪.‬‬ ‫ويف ات �� �ص��ال � �س��اب��ق م ��ع "العربية"‪ ،‬قال‬ ‫املتحدث الر�سمي با�سم املجل�س االنتقايل الليبي‬ ‫حممد احلريزي �إن ليبيا تطالب �سلطات النيجر‬ ‫بت�سليم ال�ساعدي القذايف م�ؤكداً �أنه و�ضع حتت‬ ‫الإقامة اجلربية‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر ليبي حكومي لـ"العربية" �أم�س‬ ‫الأول اعتقال ال�ساعدي ال�ق��ذايف‪ ،‬يف النيجر و�أن‬ ‫�سلطات النيجر �صادرت هواتف ال�ساعدي واقتادته‬ ‫�إىل وجهة جمهولة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن��ه مت التن�سيق بني ال�سلطات‬ ‫الليبية والنيجر قبيل عملية االعتقال‪.‬‬

‫و�أعلن ال�ساعدي القذايف �أول �أم�س اجلمعة �أن‬ ‫هناك "انتفا�ضات عدة ت�شهدها ليبيا على املجل�س‬ ‫الوطني احلاكم"‪ ،‬م�شرياً خالل ات�صال خا�ص مع‬ ‫"العربية" �إىل معاناة كبرية يعي�شها املعتقلون يف‬ ‫ال�سجون الليبية‪.‬‬ ‫وقال ال�ساعدي متحدثاً من نيامي يف النيجر‪:‬‬ ‫"لديّ ات�صاالت يومية مع كثري من اجلماعات‬ ‫الليبية‪ ،‬وكثريون منهم مازالوا يعملون معنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "‪ 70‬يف امل�ئ��ة م��ن امل��وج��ودي��ن يف‬ ‫ليبيا غري را�ضني عن الو�ضع احلايل"‪.‬‬ ‫وقال �إن "هديف هو دعوة اجلميع �إىل التوبة‬ ‫عن �سرقة �أموال ليبيا‪ ،‬وحث امللي�شيات على �إلقاء‬ ‫ال�سالح‪ ،‬ودعوة القبائل �إىل �صلح حقيقي"‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن "ال�شعب الليبي حتكمه ع�صابات‪،‬‬ ‫و�أن ال�شعب البد �أن يق�ضي على امليلي�شيات"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "�أن هناك احتقاناً كبرياً يف الداخل‪،‬‬ ‫و�أن ال�سالح موجود يف كل مكان"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬عودتي �إىل ليبيا �ستكون يف �أي حلظة‪،‬‬ ‫و�س�أعمل على منع عمليات االنتقام والث�أر"‪.‬‬

‫رحيل الكاتب الساخر جالل عامر‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رح��ل ف�ج��ر �أم ����س ال�ك��ات��ب ال���س��اخ��ر �صاحب‬ ‫املواقف ال�سيا�سية الوا�ضحة جالل عامر �صباح يف‬ ‫مدينته اال�سكندرية عن عمر يناهز ال�ستني عاما‬ ‫اث��ر جراحة يف القلب عقب ا�صابته بازمة قلبية‬ ‫قبل يومني‪.‬‬ ‫وكان عامر ا�صيب باالزمة القلبية بعد �شعوره‬ ‫بالغ�ضب ب�سبب ا�شتباكات وقعت بني م�سرية كان‬ ‫ي�شارك فيها تطالب برحيل املجل�س الع�سكري‬ ‫وبني م�ؤيدين للمجل�س يف مدينة اال�سكندرية‪.‬‬ ‫وال ��راح ��ل م��ن خ��ري�ج��ي ال�ك�ل�ي��ة الع�سكرية‬ ‫وخ��ا���ض م�ع��ارك ح��رب ت�شرين االول ع��ام ‪.1973‬‬ ‫وبعد تقاعده من اجلي�ش اجته للكتابة يف �صحيفة‬ ‫ح��زب التجمع ال�ي���س��اري يف اال��س�ك�ن��دري��ة واطلق‬ ‫مقاله اال�سبوعي يف �صحيفة "االهايل" الناطقة‬ ‫بل�سان حزب التجمع يف القاهرة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا��ص�ب��ح ك��ات��ب ل�ع�م��ود ي��وم��ي يف �صحيفة‬ ‫"البديل" ال �ي �� �س��اري��ة ال �ت��ي ا� �ص��دره��ا املفكر‬ ‫الراحل حممد �سعيد كما كتب عمودا يف �صحيفة‬ ‫"الد�ستور" ويف ا�سبوعية "القاهرة" التي ت�صدر‬ ‫عن وزارة الثقافة امل�صرية‪.‬‬ ‫اال ان الراحل ا�صبح اكرث انت�شارا من خالل‬ ‫مقالته اليومية يف �صحيفة "امل�صري اليوم" بعد‬ ‫ان اغلقت �صحيفة "البديل" ال�سباب اقت�صادية‬

‫مع حمافظته على مقالته اال�سبوعية يف جريدة‬ ‫"االهايل"‪.‬‬ ‫ول�ل��راح��ل ك�ت��اب��ان اول�ه�م��ا "م�صر ع�ل��ى كفة‬ ‫عفريت" والثاين "ا�ستقالة رئي�س عربي"‪.‬‬ ‫وق ��د ج�ع�ل�ت��ه م �ق��االت��ه ان م��ن اه ��م الكتاب‬ ‫ال�ساخرين على ال�صعيد امل�صري والعربي م�شكال‬ ‫مدر�سة خا�صة به يف ه��ذا النوع من الكتابة كما‬ ‫جمعت �صفحته على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫في�سبوك م��ا ي �ق��ارب امل�ل�ي��ون ون���ص��ف امل�ل�ي��ون مع‬ ‫ر�صيد م�شابه على �صفحته على موقع تويرت‪.‬‬ ‫ويعترب ع��دد كبري م��ن املثقفيني امل�صريني‬ ‫ان �صفحته على في�سبوك وعلى تويرت من اكرث‬ ‫ال���ص�ح�ف��ات ت��اث�يرا ع�ل��ى ال��و��ض��ع ال �ع��ام يف م�صر‬ ‫خ�لال ال�ع��ام االخ�ير اث��ر ان�ط�لاق ث��ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫وه��ذا ما دف��ع قناة "اون تي يف" الف�ضائية التي‬ ‫ميلكها رج��ل االع�م��ال جنيب �ساوير�س ان توقع‬ ‫معه ع�ق��دا قبل اي��ام م��ن وف��ات��ه لتقدمي برنامج‬ ‫خا�ص به على �شا�شتها‪.‬‬ ‫كان الراحل من ا�شد منتقدي نظام الرئي�س‬ ‫املخلوع حممد ح�سني مبارك حتى ان��ه ق��ال بعد‬ ‫ان خا�ض انتخابات ع�ضوية الربملان عن مدينة‬ ‫اال�سكندرية يف انتخابات ‪ 2005‬و‪ 2010‬ان��ه "مل‬ ‫يح�صد يف ه��ذه االن �ت �خ��اب��ات � �س��وى ع�ل��ى �صوته‬ ‫يف ح�ين ت��ول��ت احل�ك��وم��ة ت��زوي��ر ا� �ص��وات عائلته‬ ‫واعطائها للحزب الوطني"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ ارتفاع قليل على درجات احلرارة اليوم‪ ،‬ويكون الطق�س باردا ن�سبيا يف املناطق اجلبلية‬ ‫ولطيفا يف باقي مناطق اململكة مع ظهور ال�سحب املتو�سطة والعالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة ح�سب دائرة االر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫وي�ستمر الطق�س باردا ن�سبيا يف املناطق اجلبلية ولطيفا يف باقي مناطق اململكة �أثناء النهار مع‬ ‫ظهور كميات من ال�سحب املتو�سطة والعالية بعد غدا الثالثاء‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية �شرقية �إىل‬ ‫جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫�أما يوم الأربعاء فيكون الطق�س باردا ن�سبيا وغائما جزئيا اىل غائم مع هطول زخات من املطر‬ ‫وتكون الرياح �شمالية غربية ن�شطة ال�سرعة‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫الذهب مرشح للصعود وسط توقعات‬ ‫بانفجار فقاعة السعر‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫ا� �س �ت �ب �ع��د جت� ��ار وخ� �ب��راء �أن يكون‬ ‫االنخفا�ض الأخ�ي�ر ال��ذي حل��ق ب�أ�سعار‬ ‫الذهب انهياراً‪ ،‬وا�صفني ما يحدث ب�أنه‬ ‫جم ��رد ت�صحيح � �س �ع��ري‪ ،‬م�ت��وق�ع�ين �أن‬ ‫تتجه الأ�سعار �إىل االرت�ف��اع م��رة �أخرى‬ ‫خالل الفرتة القادمة‪.‬‬ ‫و�أكد �أ�ستاذ االقت�صاد الدكتور كمال‬ ‫الوديع �أن الذهب دخل منذ عام يف موجات‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ب�ي�ن االرت � �ف ��اع واالنخفا�ض‪،‬‬ ‫و�سجل خاللها �أرقاماً تاريخي ًة مل يبلغها‬ ‫م��ن قبل‪ ،‬كما �شهد انخفا�ضاً يف جل�سة‬ ‫واحدة بلغ ‪ 130‬دوالراً‪ ،‬وهو ما مل ي�شهده‬ ‫م ��ن ق �ب��ل‪ ،‬وه ��و م ��ا ت���س�ب��ب يف ت�ضارب‬ ‫القراءات حول �سعره‪.‬‬ ‫وق��ال الوديع يف ت�صريحات ن�شرتها‬ ‫�صحيفة احل�ي��اة �إن الكثريين ي��رون �أن‬ ‫هذا ت�صحيح طبيعي‪ ،‬ب�سبب االرتفاعات‬ ‫ال�شديدة التي حدثت يف �شهر �آب املا�ضي‪،‬‬ ‫�إذ مل تكن تلك االرتفاعات مربرة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ج� ��اءت ن�ت�ي�ج��ة ح��ال��ة ف ��زع �أك�ث��ر منها‪،‬‬ ‫نتيجة وق��ائ��ع اقت�صادية حقيقية‪ ،‬بيد‬ ‫�أن هذا الت�صحيح ميكن �أن ي�ستمر فرتة‬ ‫ب�سيطة‪ ،‬و�إذا �ساءت الأحوال االقت�صادية‬ ‫�أكرث يعود لالرتفاع‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "قد ي�لام ����س م��ن يقول‬ ‫بالت�صحيح جانباً من احلقيقة‪� ،‬إال �أنه ال‬ ‫ُيخفي االعتقاد ال�سائد لدى اجلميع ب�أن‬ ‫امل�ع��دن الأ��ص�ف��ر يعي�ش فقاعة ال يعرف‬ ‫متى تنفجر"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ب �ع ����ض امل �ت �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫ال�سوق ي��رون يف الأ�سعار احلالية بوادر‬ ‫على ت�صحيح كبري‪ ،‬قد يكون هو االنهيار‬ ‫املتوقع‪ ،‬لأن��ه م�صاحب الرت�ف��اع مفاجئ‬ ‫ل�سعر الدوالر‪ ،‬وهو ال�صورة املقابلة له‪� ،‬إذ‬ ‫يقدر الذهب وي�سعر بالدوالر‪ ،‬ويف حال‬ ‫ارتفع �سعر الذهب ينخف�ض الدوالر‪ ،‬ويف‬ ‫حال ارتفع �سعر الدوالر ينخف�ض الذهب‬ ‫يف املقابل‪ ،‬كما حدث ل�سعر النفط �أي�ضاً‪،‬‬ ‫نتيجة ت�سعريها جميعاً بالدوالر‪.‬‬ ‫وبني �أنه يوجد من يدعم هذا الر�أي‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن ��ه ي��وج��د م��ن ي �ق��ول ب� ��أن الذهب‬ ‫ي�ت�ج��ه �إىل ‪ 2000‬دوالر يف ‪ ،2012‬وهو‬ ‫ال��رق��م ال��ذي مل ي�صله يف ‪ 2011‬م�ؤ�شراً‬

‫على ا�ستبعاد انفجار الفقاعة‪.‬‬ ‫وحول التوقعات امل�ستقبلية يف �ش�أن‬ ‫ال ��ذه ��ب‪� ،‬أو�� �ض ��ح ت��اج��ر ال��ذه��ب حممد‬ ‫النمر �أن انهيار �أ�سعار الذهب يف املدى‬ ‫املنظور م�ستبعد‪ ،‬وبخا�صة �أن امل�سببات‬ ‫يف ارتفاعه ال ت��زال قائمة‪ ،‬و�أن الأ�سعار‬ ‫�ستعود �إىل االرت�ف��اع ممن جديد خالل‬ ‫‪.2012‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬الت�صحيح وارد يف �أي‬ ‫وق ��ت‪ ،‬وق ��د ت�ت�ف��اوت ح��دت��ه يف ك��ل مرة‪،‬‬ ‫وه��ذه م��ن طبيعة الأ� �س��واق‪ ،‬التي تت�أثر‬ ‫بكثري من الأمور"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن االنخفا�ض الأخري ت�أثر‬ ‫مب�ؤ�شر البطالة الأمريكية‪ ،‬وهو م�ؤثر‬ ‫م�ؤقت‪ ،‬كما �أن الركود العاملي وحتول �إىل‬ ‫حالة تراجع �سيقلل الإقبال على جميع‬

‫فرنسوا هوالند مبتدئ يف الدبلوماسية رغم‬ ‫تأكيده اختالفه عن خط ساركوزي‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يعترب امل��ر��ش��ح اال��ش�تراك��ي لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫الفرن�سية فرن�سوا هوالند مبتدئا يف الدبلوما�سية‪ ،‬غري‬ ‫انه م�صمم على ت�أكيد اختالفه عن خط الرئي�س نيكوال‬ ‫�ساركوزي‪ ،‬وهو ما فعله بالن�سبة لأفغان�ستان واملعاهدة‬ ‫الأوروبية اجلديدة‪.‬‬ ‫غ�ير �أن م��واق�ف��ه احل��ا��س�م��ة و�ضعته ع�ل��ى م���س��ار ال‬ ‫يعرف ما �سيقوده �إليه ب�سبب انعكا�ساتها املحتملة على‬ ‫عالقات فرن�سا مع حلفائها‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ف��وزه يف االن�ت�خ��اب��ات يف �أي ��ار امل�ق�ب��ل‪ ،‬فان‬ ‫رحالته الأوىل �إىل اخلارج �ستتيح �إلقاء ال�ضوء على هذا‬ ‫التغيري يف اخلط ال�سيا�سي‪ ،‬مع الت�شديد رغم ذلك على‬ ‫تكري�س دميومة التحالفات القائمة �أوال مع �أملانيا ثم مع‬ ‫احللفاء الغربيني عموما‪.‬‬ ‫و�سيخ�ص هوالند برلني باوىل زياراته الرئا�سية يف‬ ‫‪� 19‬أيار على الأرجح قبل التوجه �إىل �شيكاغو (الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة) للم�شاركة يف ق�م��ة مل�ج�م��وع��ة ال�ث�م��اين وقمة‬ ‫للحلف الأطل�سي يف ‪ 20‬و‪� 21‬أيار‪.‬‬ ‫ويف �أملانيا �سي�سعى �إىل �إقناع انغيال مريكل ب�إعادة‬ ‫ال�ت�ف��او���ض ب�شان امل�ع��اه��دة الأوروب �ي��ة ح��ول االن�ضباط‬ ‫املايل لت�ضمينها �إجراءات من اجل النمو والتوظيف‪ ،‬يف‬ ‫مراجعة قلما توافق عليها امل�ست�شارة الأملانية‪.‬‬ ‫ويف � �ش �ي �ك��اغ��و � �س �ي�ب�رر ت �ع �ه��ده يف � �س �ي��اق وع� ��وده‬ ‫االنتخابية ب�سحب القوات املقاتلة الفرن�سية امل�شاركة يف‬ ‫القوات الدولية يف �أفغان�ستان قبل نهاية ‪ 2012‬يف حني‬ ‫�أن الرئي�س احلايل نيكوال �ساركوزي ال يخطط ل�سحبها‬ ‫قبل نهاية ‪.2013‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب�ي��ار مو�سكوفي�سي م��دي��ر حملة املر�شح‬ ‫اال��ش�تراك��ي لوكالة فران�س بر�س "بالن�سبة لفرن�سوا‬ ‫هوالند‪ ،‬فان العالقة الفرن�سية الأملانية ت�أتي يف الطليعة‬ ‫وه��ي �أ�سا�سية وحا�سمة‪ .‬ل��ذل��ك �ستكون زي��ارت��ه الأوىل‬ ‫للقاء انغيال مريكل يف برلني ليبحث معها �إعادة توجيه‬ ‫البناء الأوروبي"‪.‬‬ ‫لكنه �أ�ضاف "يتعني �أي�ضا �إقامة عالقات قوية مع‬ ‫�شركاء �آخرين‪ .‬ومن املمكن يف هذا ال�سياق بناء عالقات‬ ‫ثقة مع ايطاليا يف �سياق ق��ارة �أوروب�ي��ة ال تقت�صر على‬ ‫حتالف املحافظني"‪.‬‬ ‫و�سبق �أن زار ه��والن��د �أمل��ان�ي��ا للم�شاركة يف م�ؤمتر‬ ‫للحزب االجتماعي الدميقراطي‪ .‬وذك��رت �أو�ساطه انه‬ ‫�أبدى ا�ستعداده ولو "بدون �أن يقدم طلبا بهذا ال�صدد"‬ ‫للقاء امل�ست�شارة قبل حلول موعد االنتخابات‪ ،‬غري �أنها‬ ‫مل ت�ستجب لهذه البادرة حتى الآن والتزمت ب�شكل حا�سم‬ ‫مب�ساندة نيكوال �ساركوزي‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد الدبلوما�سي‪ ،‬م��ن غ�ير املتوقع �أن‬ ‫ي�ق��وم امل��ر��ش��ح ��س��وى ب"عدد قليل م��ن الرحالت" �إىل‬ ‫ج��ان��ب ث�ل�اث م��داخ�لات يف فرن�سا ب�ين ‪ 10‬و‪� 20‬آذار‪/‬‬

‫ال�سلع مبا فيها الذهب والف�ضة‪ ،‬ولكن‬ ‫ه��ذا الأم ��ر يبقى ن�سبياً ب���ص��ورة كبرية‬ ‫ج ��داً‪ ،‬وال �سيما �إذا مت ت�صنيف الذهب‬ ‫باعتباره مالذاً يف وقت الأزمات‪ ،‬وهذا ما‬ ‫حدث يف الأزمة العاملية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬تراجع امل �� �ش�تري��ات يف‬ ‫الأ�سواق املحلية قد ال ي�ؤثر يف الأ�سعار‪،‬‬ ‫وال� �ت� ��أث�ي�ر يف غ��ال �ب �ي �ت��ه ن �ف �� �س��ي وعلى‬ ‫امل�ضاربني فقط‪� ،‬أما بالن�سبة �إىل الدول‬ ‫فهي ال تتاجر وال ت�ضارب يف الذهب"‪،‬‬ ‫لذلك يبقى الت�صحيح م�ؤثراً بن�سب على‬ ‫امل�ضاربني‪.‬‬ ‫وتوقع تاجر الذهب عبد اهلل اجلوهر‬ ‫�أن تبقى الأ�سعار خالل الفرتة املقبلة يف‬ ‫حال تذبذب بني ارتفاع وت�صحيح‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أنه ممن يرون �أن الأ�سعار �ستتجه يف‬

‫‪ 16.1‬مليون دينار الأق�ساط املكتتبة لعام ‪2011‬‬

‫«التأمني اإلسالمية» توزع أرباح ًا‬ ‫بنسبة ‪ 5‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�� �ص ��ادق جم �ل �ـ ����س �إدارة � �ش �ـ��رك��ة الت�أمـني‬ ‫الإ�سـالمية على امليزانية العمومية واحل�سابات‬ ‫اخل�ت��ام�ي��ة ل�ع��ام ‪ 2011‬و�أو� �ص��ى ب��رف�ع�ه��ا للهيئة‬ ‫العامة مل�ساهمي ال�شركة وق��ال رئيـ�س جملـ�س‬ ‫�إدارة �شـركة الت�أمـني الإ�سـالمية مو�سـى �شــحاده‬ ‫�أن النتائج امل��ال�ي��ة حتى ‪ 2011/12/31‬لل�شركة‬ ‫كانت جيده وبحمد اهلل رغ��م ال�ظ��روف ال�صعبة‬ ‫التي مت��ر بها املنطقة فقد ا�ستطاعت ال�شركة‬ ‫�أن ت�ع��زز مفهوم ال�ت��أم�ين ال�ت�ع��اوين خ�لال �ستة‬ ‫ع�شر عاماً يف �سوق الت�أمني الأردين حيث ارتفع‬ ‫�إجمايل الأق�ساط املكتتبة لت�صل �إىل ‪ 16.1‬مليون‬ ‫دينار مقابل ‪ 14.9‬مليون دينار خالل عام ‪.2010‬‬ ‫وبلغت التعوي�ضات املدفوعة خالل عام ‪2011‬‬

‫م��ار���س‪ ،‬معتربا �أن احلملة االنتخابية "حت�سم ب�شكل‬ ‫�أ�سا�سي يف فرن�سا"‪.‬‬ ‫لكن بيار مو�سكوفي�سي قال انه "�سيزور الدمنارك‬ ‫(ال��رئ�ي���س��ة احل��ال �ي��ة ل�ل�احت��اد الأوروب � � ��ي) وبريطانيا‬ ‫وبولندا وامل�غ��رب‪ ،‬بعدما زار بروك�سل و�أملانيا وايطاليا‬ ‫وا�سبانيا"‪.‬‬ ‫وي��ري��د امل��ر� �ش��ح �إع � ��ادة �إط �ل��اق ال ��دف ��اع الأوروب � ��ي‬ ‫واالب�ت�ع��اد ع��ن �سيا�سة "كب�ش املحرقة" التي يعتمدها‬ ‫� �س��ارك��وزي ح �ي��ال ت��رك�ي��ا‪ .‬و�أو� �ض ��ح ب �ي��ار مو�سكوفي�سي‬ ‫ب�ه��ذا ال���ص��دد �أن امل��ر��ش��ح يعترب �أن تركيا تلعب "دورا‬ ‫ا�سرتاتيجيا" ويدعو �إىل النظر يف طلبها االن�ضمام �إىل‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي "ب�شكل عادل" ب��دون التغا�ضي عن‬ ‫كونها م�سالة "ح�سا�سة بالن�سبة للر�أي العام"‪.‬‬ ‫ويف م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب��امل �ل��ف ال � �ن� ��ووي الإي� � � � ��راين‪ ،‬قال‬

‫مو�سكوفي�سي �أن "�إيران م�سالة بالغة التعقيد" لكن‬ ‫"ينبغي �أن نحاول امل�ضي قدما قدر امل�ستطاع يف �سيا�سة‬ ‫العقوبات واحلوار املزدوجة"‪.‬‬ ‫وان كان من غري املتوقع �أن يتميز فرن�سوا هوالند‬ ‫كثريا عن نيكوال �ساركوزي بالن�سبة للواليات املتحدة‬ ‫وال���ش��رق الأو� �س��ط وامل��وق��ف حيال الأن�ظ�م��ة الإ�سالمية‬ ‫املنبثقة ع��ن "الربيع العربي"‪� ،‬إال ان��ه ي�ع�ت��زم متييز‬ ‫مواقفه بالن�سبة لإفريقيا وال��دول النا�شئة معتربا �أن‬ ‫"ثمة قواعد ينبغي �إعادة بنائها" مع هذه الدول‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للقارة الإفريقية‪ ،‬ر�أى مو�سكوفي�سي انه‬ ‫"يجب اخلروج من منطقة امتيازنا والتخلي عن �سيا�سة‬ ‫فرن�سا الإفريقية" يف �إ�شارة �إىل العالقة املثرية للجدل‬ ‫بني فرن�سا وم�ستعمراتها الإفريقية ال�سابقة التي متتزج‬ ‫فيها الدبلوما�سية ب�صفقات الأعمال‪.‬‬

‫جمملها �إىل االرتفاع‪ ،‬وقد تك�سر حاجز‬ ‫‪ 2000‬دوالر قبل نهاية العام احلايل رمبا‬ ‫قبل ذلك بوقت‪.‬‬ ‫وذك � ��ر �أن � ��ه يف ج �م �ي��ع احل� � ��االت �أي‬ ‫ارتفاع ال بد له من ن�سبة نزول وت�صحيح‬ ‫وتذبذب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الذهب ا�ستمر فرتة من‬ ‫ال�صعود احلاد من دون ت�صحيح كبري‪ ،‬ويف‬ ‫‪ 2011‬حدث مثل هذا الت�صحيح‪ ،‬و�سجل‬ ‫انخفا�ضاً حاداً"‪ ،‬مبيناً �أن االرت �ف��اع يف‬ ‫الأ�سعار يحدث بفعل �أ�سباب‪ ،‬والظاهر �أن‬ ‫هذه الأ�سباب ال تزال موجودة‪.‬‬ ‫وان�خ�ف����ض �سعر ال��ذه��ب يف ال�سوق‬ ‫الفورية �أكرث من ‪ 1‬يف املئة يوم اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪ ،‬مت�أثراً برتاجع اليورو‪ ،‬بلغ �سعر‬ ‫الأوقية ‪ 1706.46‬دوالر‪.‬‬

‫ح��وايل ‪ 11.1‬مليون دي�ن��ار مقابل ‪ 11.3‬مليون‬ ‫دينار للعام ‪.2010‬‬ ‫وو�صلت �أرباح امل�ساهمني لعام ‪� 2011‬إىل ‪833‬‬ ‫�ألف دينار مقابل ‪� 532‬ألف دينار لعام ‪2010‬‬ ‫وارتفعت �أرب��اح حملة الوثائق للعام املا�ضي‬ ‫�إىل ‪� 537‬أل��ف دي�ن��ار مقابل ‪� 336‬أل��ف دي�ن��ار لعام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫�أم��ا جم�م��وع م��وج��ودات ال�شركة ل�ع��ام ‪2011‬‬ ‫فقد بلغ ‪ 23.4‬مليون دينار مقابل ‪ 23.7‬مليون‬ ‫دينار‪ ,‬يف حني بلغت حقوق امل�ساهمني ‪15.3‬مليون‬ ‫دينار مقابل ‪ 15.9‬مليون دينار لعام ‪.2010‬‬ ‫و�أعلن �شحاده �أن جمل�س الإدارة قد �أو�صى‬ ‫�إىل الهيئة العامة املقرر عقدها ال�سبت املا�ضي‬ ‫بتوزيع �أرباح نقدية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة من ر�أ�س مال‬ ‫ال�شركة‪.‬‬


‫موظف يعمل يف م�صنع للن�سيج يف مدينة كرات�شي الباك�ستانية‪ .‬ويعترب قطاع‬ ‫املن�سوجات واحدة من املحركات الرئي�سية لالقت�صاد الباك�ستاين‪ ،‬وهو ميثل ‪ 55‬يف‬ ‫املئة من جمموع ال�صادرات و‪ 38‬يف املئة من القوى العاملة‪ ،‬وفقا لالرقام الر�سمية‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫نواب يساومون‬ ‫على اإلصالح‬ ‫ال نفهم التوقيت الذي يختاره عدد من النواب الذين‬ ‫يطالبون مب�ساواتهم برواتب وامتيازات الوزراء لت�صل �إىل‬ ‫نحو ‪� 4‬آالف دينار‪ ،‬وامتيازات �أخرى مثل الت�أمني ال�صحي‬ ‫واجل ��وازات‪ ،‬كما ه��و احل��ال يف تفريخ غ�ير م�سبوق للجان‬ ‫حتقيق يف ق�ضايا هنا وه�ن��اك‪ ،‬منها م��ا ه��و م�ط��روح لدى‬ ‫جهات �أخرى‪.‬‬ ‫التوقيت ي�أتي بعد تقدمي احلكومة عدداً من القوانني‪،‬‬ ‫ونيتها تقدمي �أخرى خالل �أ�سابيع على ر�أ�سها "الأحزاب"‬ ‫و"البلديات" و"الهيئة امل�ستقلة للإ�شراف على االنتخابات"‬ ‫و"االنتخابات" و"املحكمة الد�ستورية"‪.‬‬ ‫النواب يكررون م�شهداً يف حكومة �سابقة عندما مت اتخاذ‬ ‫قرار بزيادة رواتب املوظفني تزامنا مع �إقرار املوازنة‪ ،‬فبد�أوا‬ ‫امل�ساومة على زيادة رواتبهم ومتت ال�صفقة يف اخلفاء‪ ،‬حتى‬ ‫جاءت حكومة �أخرى و�ألغت االمتيازات وق�ضية التقاعد‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ع ��ون اخل���ص��اون��ة وح�ك��وم�ت��ه يجدون‬ ‫�أن�ف���س�ه��م �أم� ��ام و� �ض��ع ��ص�ع��ب ب�سبب امل� ��ادة ‪ 74‬وال �ت��ي تلزم‬ ‫احلكومة التي يحل يف عهدها جمل�س النواب باال�ستقالة‬ ‫خ�لال �أ��س�ب��وع‪ ،‬ومنع رئي�سها ال��ذي ُي�ح� ّل يف عهده جمل�س‬ ‫النواب من ت�شكيل احلكومة التي تليها‪ ،‬تلك �أ�صبحت �أداة‬ ‫فاعلة حلالة �شد وج��ذب بني احلكومة وال�ن��واب‪ ،‬لكنها يف‬ ‫الوقت نف�سه �أ�صبحت عرثة كربى �أمام امل�سرية‪.‬‬ ‫عندما �أمل��ح رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل�صاونة �إىل نيته‬ ‫تعديل تلك املادة؛ تكالبت عليه االتهامات ب�أن هذه احلكومة‬ ‫ترغب يف �إطالة عمرها وت�سعى للبقاء عدة �سنوات لأ�سباب‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬م��ع العلم �أن ال �ن��واب �أنف�سهم ه��م م��ن �أ�ضافوا‬ ‫التعديل القا�ضي مبنع رئي�س احلكومة الذي يُح ّل يف عهده‬ ‫جمل�س ال�ن��واب م��ن ت�شكيل احلكومة التي تليها‪ ،‬وه��و ما‬ ‫اعتربه اخل�صاونة �آنذاك تطاو ًال على �صالحيات امللك‪.‬‬ ‫نقدر ل�شريحة كربى من النواب رف�ضهم ذلك الطرح‬ ‫من البع�ض‪ ،‬لكن يبدو �أن البع�ض ما زال يعي�ش يف ع�صر‬ ‫�سابق ويتعاملون بنف�س العقلية التي �أحبطت �أك�ثر من‬ ‫مرة م�سريات �إ�صالح‪� ،‬إذ يغفل ه�ؤالء �أنهم ال ميلكون ترف‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬ويف نف�س ال��وق��ت ال ي��أب�ه��ون‪ ،‬كمن يعتمد مقولة‬ ‫"علي وعلى �أعدائي"‪.‬‬ ‫وكما �ساهم �ضغط ال�شارع الذي ما زال يتحرك بنف�س‬ ‫الوترية �إن مل يكن �أكرث �شدة؛ يف حتويل رموز �إىل املحاكم‬ ‫ب�سبب ق�ضايا ف�ساد‪ ،‬ف��إن تلك ال�ضغوط �ستدفع ب�صاحب‬ ‫القرار �إىل �أن يحل جمل�س النواب �أو فتح ملف الد�ستور من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين �أكد يف �أكرث من منا�سبة �أن الأولوية‬ ‫الت�شريعية يف هذه املرحلة تتمثل يف �إجناز الإ�صالح يف �إطا ٍر‬ ‫زمني حم��دد مبا يعطي لل�سلطة الت�شريعية ال�ق��درة على‬ ‫االنتقال �إىل درا�سة و�إقرار الت�شريعات ال�سيا�سية املتمثلـة يف‬ ‫قانون الأحزاب وقانون االنتخاب‪.‬‬ ‫امللك �أي�ضا قال خالل اجتماعه مع عدد من ال�شخ�صيات‬ ‫والفعاليات ال�سيا�سية واحلزبية �إن "التعديالت الد�ستورية‬ ‫كانت بداية ولي�س نهاية املطاف"‪.‬‬

‫نشاط البناء يشهد تحسن ًا‬ ‫يف عام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أظهرت بيانات دائ��رة الإح�صاءات العامة حت�سنا ملحوظا يف‬ ‫ن�شاط البناء لعام ‪ 2011‬جلهة امل�ساحات املرخ�صة للبناء ال�سيما‬ ‫املخ�ص�صة لالغرا�ض ال�سكنية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة يف تقريرها ال�شهري عن‬ ‫تراخي�ص الأبنية يف اململكة خالل عام ‪ 2011‬ال��ذي ا�صدرته اليوم‬ ‫االحد �إن �إجمايل م�ساحات البناء املرخ�صة بلغ ‪ 12.161‬مليون مرت‬ ‫مربع يف عام ‪ 2011‬مقابل ‪ 10.756‬مليون مرت مربع يف عام ‪2010‬‬ ‫وبن�سبة منو ‪ 13.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫وا�شار التقرير اىل تراجع يف عدد رخ�ص الأبنية ال�صادرة بن�سبة‬ ‫‪ 6.8‬يف املئة اىل ‪ 29576‬رخ�صة مقابل ‪ 31732‬رخ�صة لفرتة املقابلة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫وبلغت م�ساحات البناء املرخ�صة للأغرا�ض ال�سكنية حـوايل‬ ‫‪ 9.7‬مليون مرت مربع مقارنة مع ‪ 8.5‬مليون مرت مربع بن�سبة منو‬ ‫‪ 14.5‬يف املئة للفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت بيانات االح�صاءات اىل �أن م�ساحات البناء املرخ�صة‬ ‫ل�ل�أغ��را���ض غ�ير ال�سكنية بلغت ح��وايل ‪ 2.441‬مليون م�تر مربع‬ ‫مقارنة مع ‪ 2.267‬مليون مرت مربع‪.‬‬ ‫و�شكلت م�ساحات البناء املرخ�صة التي تعود ملكيتها �إىل القطاع‬ ‫اخلا�ص ‪ 97.7‬يف املئة من �إجمايل م�ساحات البناء املرخ�صة خالل‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫«صناعة األردن» تبحث تعزيز العالقات‬ ‫االقتصادية مع الواليات املتحدة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د رئي�س جمل�س �إدارة غرفة �صناعة الأردن‪ ،‬الدكتور حامت‬ ‫احل �ل��واين �أه �م �ي��ة ال�ن�ه��و���ض ب��ات�ف��اق�ي��ة ال �ت �ج��ارة احل ��رة الأردنية‬ ‫الأمريكية بهدف ت�سهيل دخول الب�ضائع الأردنية لل�سوق الأمريكي‪،‬‬ ‫والعمل على �إيجاد كافة ال�سبل التي تذلل امل�شكالت الت�سويقية بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وثمن احللواين خالل ا�ستقباله ال�سفري الأمريكي‪� ،‬ستيوارت‬ ‫جون‪ ،‬بح�ضور �أع�ضاء الغرفة‪ ،‬على �أهمية الدعم الأمريكي للأردن‪،‬‬ ‫م�شددا على �أهمية ه��ذه ال��زي��ارة الط�لاع اجل��ان��ب الأم��ري�ك��ي على‬ ‫كافة الق�ضايا التي تهم القطاع ال�صناعي وتزيد من قدرته على‬ ‫الت�صدير‪ .‬وع��رج احل�ل��واين على ع��دد م��ن ال�برام��ج ال�ت��ي ميولها‬ ‫ويدعمها برنامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الـ ‪USAID‬‬ ‫والتي كان لها دور فاعل يف التنمية بالأردن‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد ال�سفري الأمريكي‪ ،‬متانة العالقات االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية بني البلدين‪ ،‬م�شريا �إىل الدعم الأمريكي من خالل‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع ال�ب�ن��وك الأردن �ي��ة ل�ضمان ت�ق��دمي ال�ق��رو���ض املقدمة‬ ‫للم�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة يف الأردن‪ ،‬مبديا ا�ستعداده لدرا�سة‬ ‫ومناق�شة جميع الأف�ك��ار واخلطط التي ت�صب يف تفعيل اتفاقية‬ ‫التجارة احلرة مع الواليات املتحدة‪،‬‬

‫احلكومة توفر ‪ 300‬مليون دينار �سنويا من رفع الدعم‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫مشروع توجيه الدعم للمستحقني يف الربع‬ ‫الثاني من العام الجاري من خالل البطاقة الذكية‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.11‬‬ ‫‪34.22‬‬ ‫‪29.33‬‬ ‫‪22.80‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪39.11‬‬ ‫‪34.22‬‬ ‫‪29.33‬‬ ‫‪22.80‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪117.310‬‬ ‫‪ 1725.300‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 33.840‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.932 :‬‬

‫االسترليني‪1.113 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.545 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫انخفاض أسعار‬ ‫املنتجني الزراعيني‬ ‫‪ 9‬يف املئة‬

‫احلكومة تقول �إنها تدعم امل�شتقات النفطية رغم تقا�ضيها �ضرائب مرتفعة عليها‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫علمت "ال�سبيل" من م�صادر مطلعة‬ ‫�أن احلكومة تنوي تنفيذ الربنامج الذي‬ ‫ي�ق���ض��ي ب �ت��وج �ي��ه ال ��دع ��م للم�ستحقني‬ ‫وا�ستثناء الأغ�ن�ي��اء وال��واف��دون الأجانب‬ ‫منه مع الربع الثاين من العام اجلاري‪.‬‬ ‫وق ��درت امل���ص��ادر ال��وف��ر امل ��ايل الذي‬ ‫�ستجنيه احل�ك��وم��ة م��ن رف��ع ال��دع��م عن‬ ‫املواد وال�سلع الأ�سا�سية وامل�شتقات النفطية‬ ‫بنحو ‪ 300‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ويقدر عدد الأغنياء يف اململكة والذين‬ ‫لن ي�شملهم الدعم احلكومي بعد تنفيذ‬ ‫الربنامج بنحو ‪ 10‬يف املئة من الأردنيني‪،‬‬ ‫بينما يقدر ع��دد ال��واف��دون بنحو مليون‬ ‫ون�صف املليون �شخ�ص‪.‬‬ ‫ور�صدت احلكومة حوايل ‪ 450‬مليون‬ ‫دي �ن��ار يف م ��وازن ��ة ال �ع��ام احل� ��ايل ‪،2012‬‬

‫وذلك لال�ستمرار يف دعم املواد الأ�سا�سية‬ ‫وامل�شتقات النفطية للم�ستحقني فقط‪.‬‬ ‫ولفتت امل�صادر �إىل �أن احلكومة تنوي‬ ‫الأخ��ذ مبقرتح جلنة احل��وار االقت�صادي‬ ‫التي �أو�صت بتوجيه الدعم للم�ستحقني‬ ‫من خالل البطاقات الذكية‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ت اللجنة بتوجيه ال��دع��م ملن‬ ‫تقل روات�ب�ه��م ال�شهرية ع��ن ‪ 750‬دينارا‪،‬‬ ‫وا�ستثناء من يتقا�ضى فوق ذلك املبلغ‪.‬‬ ‫وج ��اءت ف�ك��رة "م�شروع رف��ع الدعم‬ ‫ع��ن ال�سلع وامل� ��واد الأ��س��ا��س�ي��ة وتوجيهه‬ ‫للم�ستحقني مبا�شرة" يف عهد حكومة‬ ‫البخيت بعد ما جنحت الثورات العربية‬ ‫يف �إ�سقاط الرئي�سني التون�سي وامل�صري‪،‬‬ ‫حيث مل تتمكن احلكومة من خف�ض �أ�سعار‬ ‫ال�سلع وامل��واد الأ�سا�سية واملحروقات‪ ،‬كما‬ ‫مل ت�ستطع �إدراج زي��ادة حقيقية وجمزية‬ ‫على رواتب املوظفني‪� ،‬أ�سوة بدول اخلليج‬

‫ال �ع��رب��ي يف حم ��اول ��ة ل �ت �ه��دئ��ة ال�شارع‪.‬‬ ‫ف�ظ�ه��رت ف�ك��رت ت��وج�ي��ه ال��دع��م ال�سنوي‬ ‫الذي تر�صده احلكومة يف املوازنة واملقدر‬ ‫ب�ن�ح��و ‪ 1.3‬م �ل �ي��ار دي �ن��ار مل�ستحقيه من‬ ‫الطبقة الو�سطى والفقرية‪ ،‬وت�ستثني منه‬ ‫الأغنياء والوافدين‪.‬‬ ‫بيد �أن احلكومة مل جتر�ؤ على �إقرار‬ ‫امل�شروع يف تلك الأوق��ات ب�سبب املعار�ضة‬ ‫القوية له‪ ،‬وتخوفها من ردة فعل عنيفة‬ ‫من قبل ال�شارع تعقب القرار‪.‬‬ ‫وحت � ��اول احل �ك��وم��ة ت��وف�ي�ر ماليني‬ ‫الدنانري من وراء تنفيذ امل�شروع‪ ،‬ورفع‬ ‫يدها متاما عن ت�سعري تلك املواد وتركها‬ ‫لل�سوق احل��ر‪ ،‬بحيث ال تتحمل �أي فرق‬ ‫ي �ح��دث لأ� �س �ع��ار امل �ح��روق��ات والأع �ل��اف‬ ‫عامليا‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��ري��د احل�ك��وم��ة �أن تخفف من‬ ‫االح� �ت� �ق ��ان ال �� �ش �ع �ب��ي امل� �ت ��زاي ��د املطالب‬

‫بتح�سني م�ستوى املعي�شة وزيادة الرواتب‬ ‫واحل��د من ارت�ف��اع الأ�سعار‪ ،‬حيث حتاول‬ ‫�إقناع ال�شارع ب�أن امل�شروع �سيخدم الفئات‬ ‫ال �ف �ق�ي�رة وامل �ت��و� �س �ط��ة‪ ،‬و� �س �ي �م �ك��ن تلك‬ ‫الفئات وحدها من احل�صول على الدعم‬ ‫احلكومي امل��رك��ز مبا�شرة‪ ،‬وت�ق��ول �إن��ه يف‬ ‫ح��ال مت ا�ستثناء الأغ�ن�ي��اء م��ن ال��دع��م ‪-‬‬ ‫وال��ذي��ن ي�شكلون م��ا ن�سبته ‪ 10‬يف املئة‬ ‫من املجتمع الأردين‪ ،‬وميلكون ما ن�سبته‬ ‫‪ 90‬يف امل �ئ��ة م ��ن ال �ث ��روة‪ ،‬وي�ستفيدون‬ ‫م��ن ال��دع��م احل�ك��وم��ي �أك�ث�ر م��ن غريهم‬ ‫ب�سبب قدرتهم ال�شرائية املرتفعة جدا ‪-‬‬ ‫وا�ستثناء الوافدين الأجانب الذين يقدر‬ ‫عددهم ‪ 1.4‬مليون �شخ�ص؛ ف�إنها �ستكون‬ ‫قادرة على توجيه الدعم املايل مل�ستحقيه‬ ‫احلقيقيني‪ ،‬وب�إمكانهم ‪� -‬أي امل�ستحقني‬ ‫ال��دع��م ‪ -‬اال��س�ت�ف��ادة م�ن��ه ب�شكل �أف�ضل‪،‬‬ ‫وبالتايل �سيتح�سن م�ستوى معي�شتهم‪.‬‬

‫االحتجاجات تصل إىل دول جنوب أوروبا األكثر‬ ‫تضررا باألزمة االقتصادية‬

‫احتجاجات الربتغال �ضد �سيا�سات التق�شف‬

‫ل�شبونة‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫امتدت حركة االحتجاجات االجتماعية‬ ‫�إىل دول �أوروب ��ا اجلنوبية الأك�ثر ت�ضررا‬ ‫ب��الأزم��ة االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬ب��دءا بالتظاهرات‬ ‫يف ال�ي��ون��ان وال�برت�غ��ال �ضد التق�شف �إىل‬ ‫الدعوة النقابية �إىل تعبئة يف ا�سبانيا �ضد‬ ‫م�شروع لإ�صالح �سوق العمل‪.‬‬ ‫وت�ظ��اه��ر ح��وايل ‪� 300‬أل��ف �شخ�ص يف‬ ‫ل���ش�ب��ون��ة ال���س�ب��ت ب��دع��وة م��ن اك�ب�ر نقابة‬ ‫برتغالية‪ .‬ومل ي�ؤكد ه��ذا الرقم من قبل‬ ‫ال�شرطة التي ال تك�شف التقديرات عادة‪.‬‬ ‫ويف ال�ي��ون��ان ت�ظ��اه��ر �أك�ث�ر م��ن �سبعة‬ ‫�آالف �شخ�ص يف ��ش��وارع �أثينا و�سالونيكي‬ ‫(�شمال) �ضد االجراءات التق�شفية‪.‬‬ ‫ويف ل�شبونة توافد املتظاهرون الذين‬ ‫قدموا من جميع �أنحاء البالد‪ ،‬بحافالت‬ ‫مت ا� �س �ت �ئ �ج��اره��ا ل�ل�م�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬ع �ل��ى �ساحة‬ ‫التجارة يف الو�سط التاريخي‪.‬‬ ‫وك �ت ��ب ع �ل��ى ال�ل�اف� �ت ��ات ال �ت ��ي رفعها‬ ‫امل �ت �ظ ��اه ��رون "ال ل�لا� �س �ت �غ�لال ال لعدم‬ ‫امل �� �س��اواة ال للإفقار" و"�سيا�سة �أخرى‬

‫ممكنة و�ضرورية"‪.‬‬ ‫وقد رددوا هتاف "الن�ضال م�ستمر"‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ي�ن ال �ع��ام الحت��اد النقابات‬ ‫ال�برت�غ��ال�ي��ة ارم�ي�ن�ي��و ك��ارل��و���س �أن "خطة‬ ‫امل �� �س��اع��دة امل��ال �ي��ة ال �ت��ي م�ن�ح��ت للربتغال‬ ‫"برنامج اع� �ت ��داء ع �ل��ى ال �ع �م��ال وعلى‬ ‫امل�صلحة الوطنية"‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ن �ظ��م ت �ظ ��اه ��رات ج ��دي ��دة يف ‪29‬‬ ‫�شباط‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ه ��ذا ال �ت �ح��رك ق �ب��ل �أي � ��ام من‬ ‫املهمة الف�صلية الثالثة للرتويكا (االحتاد‬ ‫الأوروب � � � ��ي وال �ب �ن ��ك امل ��رك ��زي الأوروب � � ��ي‬ ‫و�صندوق النقد الدويل) التي متثل دائني‬ ‫الربتغال واملكلفة التحقق من تنفيذ خطة‬ ‫امل�ساعدة املالية التي منحت يف �أيار املا�ضي‬ ‫�إىل ال�ب�رت �غ��ال وت �ب �ل��غ ق�ي�م�ت�ه��ا ‪ 78‬مليار‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وم � �ق ��اب ��ل ه� � ��ذه امل� ��� �س ��اع ��دة تعهدت‬ ‫ال�برت �غ��ال بتطبيق ب��رن��ام��ج � �ص��ارم ين�ص‬ ‫ع�ل��ى زي ��ادة ك �ب�يرة يف ال���ض��رائ��ب وخف�ض‬ ‫الإع ��ان ��ات االج�ت�م��اع�ي��ة وم��راج �ع��ة قانون‬ ‫العمل ع�بر خف�ض �ساعات العمل و�إلغاء‬

‫�أيام عطل‪.‬‬ ‫ويف ا�سبانيا حيث تبنت احلكومة �أي�ضا‬ ‫�إ�صالحا يف قانون العمل ل�ضمان ليونة يف‬ ‫��س��وق ال�ت��وظ�ي��ف‪ ،‬دع��ت اك�بر نقابتني �إىل‬ ‫تعبئة ع��ام��ة وت �ظ��اه��رات يف جميع �أنحاء‬ ‫البالد يف ‪� 19‬شباط‪.‬‬ ‫وتنتقد النقابات هذا الإ�صالح معتربة‬ ‫ان��ه ي�ق��و���ض احل�ق��وق االج�ت�م��اع�ي��ة ويدمر‬ ‫"الوظائف" وي �ع �ت��دي ع �ل��ى "القواعد‬ ‫الأ�سا�سية لنموذج الرخاء االجتماعي"‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن ت�ستمر التظاهرات الأحد‬ ‫يف �أثينا حيث دعي املحتجون �إىل التجمع‬ ‫�أمام الربملان قبل ت�صويته ليال على خطة‬ ‫التق�شف ال�ت��ي يطالب بها دائ�ن��و اليونان‬ ‫ل���ص��رف ق��ر���ض ج��دي��د بقيمة ‪ 130‬مليار‬ ‫يورو من اجل �إنقاذها من الإفال�س‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن ي�شمل برنامج التق�شف‬ ‫ال��ذي مل تعرف تفا�صيله‪ ،‬خف�ضا بن�سبة‬ ‫‪ 22‬ب��امل�ئ��ة ل�ل�ح��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور يف �إطار‬ ‫تغيري �شامل لقواعد �سوق العمل و�إلغاء‬ ‫‪� 15‬أل��ف وظ�ي�ف��ة حكومية واق�ت�ط��اع��ات يف‬ ‫رواتب التقاعد‪.‬‬ ‫وع��زز وزي��ر املالية الأمل ��اين فولفغانغ‬ ‫�شويبله يف مقابلة ن�شرتها �صحيفة "فيلت‬ ‫�أن �سونتاغ" التي ت�صدر الأح��د‪� ،‬ضغوطه‬ ‫ع�ل��ى ال �ي��ون��ان ال �ت��ي دع��اه��ا �إىل "تطبيق‬ ‫�إ�صالحاتها" و"توفري الأموال"‪.‬‬ ‫وواج� � ��ه � �س �ل��وك ال � �ق ��ادة الأوروب � �ي �ي�ن‬ ‫يف م��واج �ه��ة الأزم � ��ة يف �أوروب � ��ا انتقادات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال وزي� � ��ر اخل ��ارج � �ي ��ة االي� �ط ��ايل‬ ‫ال�سابق �أن "الأزمة اليونانية هي نتيجة‬ ‫لغياب امل�ب��ادرة الأوروب �ي��ة حت��دي��دا ونق�ص‬ ‫الت�ضامن"‪ ،‬م �ع�برا ع��ن �أ� �س �ف��ه "لغياب‬ ‫الر�ؤية" لدى االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬دع ��ا ال��رئ�ي����س الربتغايل‬ ‫ان�ي�ب��ال ك��اف��اك��و �سيلفا ال��ذي ي�ق��وم بزيارة‬ ‫ر�سمية �إىل فنلندا االحت��اد الأوروب ��ي �إىل‬ ‫"التخل�ص من كلمة �أزم��ة للرتكيز على‬ ‫�أهداف �أخرى مهمة"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ال�ت�راك� �م ��ي لأ�� �س� �ع ��ار املنتجني‬ ‫ال��زراع�ي�ين بن�سبة ‪ 9.3‬يف املئة‬ ‫لعام ‪ 2011‬مقارنة مع عام ‪2010‬‬ ‫وبلغ الرقم القيا�سي الرتاكمي‬ ‫لأ��س�ع��ار املنتجني ‪ 110.8‬نقطة‬ ‫مقارنة مع ‪ 122.1‬نقطة لنف�س‬ ‫فرتة املقارنة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة االح�صاءات‬ ‫ال �ع��ام��ة يف ت �ق��ري��ره��ا ال�سنوي‬ ‫ان ان �خ �ف��ا���ض م �ع��دل الأرق� � ��ام‬ ‫ال�ق�ي��ا��س�ي��ة لأ� �س �ع��ار املحا�صيل‬ ‫�ساهم يف انخفا�ض املعدل العام‪.‬‬ ‫وا�� � � �ش � � ��ار ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر �إىل‬ ‫ان �خ �ف ��ا� ��ض ال� ��رق� ��م القيا�سي‬ ‫لأ� �س �ع��ار امل �ن �ت �ج�ين الزراعيني‬ ‫بن�سبة ‪ 2.1‬يف املئة ل�شهر كانون‬ ‫الأول ‪ 2011‬م�ق��ارن��ة م��ع نف�س‬ ‫ال�شهر من عام ‪2010‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن‬ ‫دائ��رة الإح�صاءات العامة تقوم‬ ‫بجمع بيانات الأ�سعار الزراعية‬ ‫ب�شكل �شهري م��ن خ�لال عينة‬ ‫ت�شمل ‪ 1141‬حيازة زراعية ممثله‬ ‫للواقع وتغطي ك ً‬ ‫ال من مناطق‬ ‫الأغوار واملناطق املرتفعة نظراً‬ ‫الخ �ت�ل�اف الأمن � ��اط الزراعية‬ ‫يف ك��ل منهما وذل��ك با�ستخدام‬ ‫ا��س�ت�م��ارة خا�صة ل�ه��ذا الغر�ض‬ ‫وب��ا� �س �ت �خ��دام م �ع��ادل��ة ال�سبري‬ ‫ال� �س �ت �خ��راج ال ��رق ��م القيا�سي‪،‬‬ ‫واع� �ت� �م ��اد � �س �ن��ة ‪ 2007‬ك�سنة‬ ‫�أ�سا�س‪.‬‬

‫«األردن دبي اإلسالمي» يوقع‬ ‫اتفاقية تمويل مع شركة‬ ‫الكهرباء الوطنية‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت �شركة الكهرباء الوطنية وبنك الأردن دب��ي الإ�سالمي‬ ‫ات�ف��اق�ي��ة مت��وي��ل بقيمة ‪ 15‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬ي�ت��م مب��وج�ب�ه��ا متويل‬ ‫�شراء م�شتقات برتولية لل�شركة من خالل عقد املرابحة وبكفالة‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية عن �شركة الكهرباء الوطنية الدكتور غالب‬ ‫معابرة املدير العام وعن البنك الرئي�س التنفيذي �سامي الأفغاين‪.‬‬ ‫وعلق �سامي الأفغاين بهذه املنا�سبة �أن توقيع هذه االتفاقية‬ ‫ي�أتي ا�ستمرار لدور البنك يف متويل القطاعات احليوية يف اململكة‬ ‫وفق �صيغ �شرعية تلبي احتياجات ال�شركات يف خمتلف القطاعات‪،‬‬ ‫ويعزز دور البنك يف خدمة االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه فقد �أع ��رب ال��دك�ت��ور غ��ال��ب م�ع��اب��ره ع��ن �سعادته‬ ‫بتوقيع هذه االتفاقية كبداية ل�شراكة �إ�سرتاتيجية م�ستدامة مع‬ ‫البنك‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫يف منتدى الإ�صالح االقت�صادي يف الأردن‬

‫خرباء يدعون إىل اسرتاتيجية اقتصادية‬ ‫تعكس األولويات الوطنية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د م�شاركون يف منتدى الإ�صالح‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي يف الأردن م��ا ب�ين النجاح‬ ‫وال� � �ت� � �ح � ��دي � ��ات‪ ،‬ح� ��اج� ��ة امل� �م� �ل� �ك ��ة �إىل‬ ‫�إ�سرتاتيجية اقت�صادية وطنية يبنيها‬ ‫خ�ب�راء وخم�ت���ص��ون و�أك��ادمي �ي��ون بعيدا‬ ‫ع��ن الأج �ن��دات اخل��ا��ص��ة‪،‬وط��ال�ب��وا بعدم‬ ‫�إه�م��ال اجلامعات "بيوت اخلربة" عند‬ ‫التخطيط االقت�صادي واملايل‪.‬‬ ‫و�أج �م��ع امل���ش��ارك��ون ع�ل��ى �أن الأردن‬ ‫مي�ك��ن ل��ه اخل� ��روج اق�ت���ص��ادي��ا م��ن عنق‬ ‫ال��زج��اج��ة باللجوء �إىل احل ��وار والعمل‬ ‫ب��روح الفريق وتوحيد اجلهد اجلماعي‬ ‫وت �غ �ي�ي�ر ب �ع ����ض ال �ق �ي��م ال �� �س �ل �ب �ي��ة التي‬ ‫تعززت يف �سلوك املواطنني نحو الدولة‬ ‫و�أجهزتها‪.‬‬ ‫وق� ��ال الأ� �س �ت��اذ يف ك�ل�ي��ة االقت�صاد‬ ‫وال �ع �ل��وم الإداري � ��ة يف ج��ام�ع��ة الريموك‬ ‫ال��دك �ت��ور ق��ا� �س��م احل� �م ��وري يف املنتدى‬ ‫ال ��ذي ع�ق��دت��ه اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة م�ساء‬ ‫�أم ����س يف م�ب�ن��ى ال��رئ��ا��س��ة ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫جامعة كولومبيا حتت عنوان" املركزية‬ ‫والالمركزية" �إن الإ�صالح االقت�صادي‬ ‫يعني حت�سني الأداء يف معايري رئي�سة‬ ‫هي الكفاءة والعدالة والنمو (الكرثة)‬

‫واال�ستقرار‪.‬‬ ‫وبني �أن املطلوب رفع م�ستوى الكفاءة‬ ‫يف ا�ستثمار املوارد املتاحة وحتقيق العدالة‬ ‫يف ت��وزي��ع مكا�سب التنمية مب��ا ي�ضمن‬ ‫�شمول النمو االقت�صادي جميع مناطق‬ ‫اململكة وع��دم تركيزه يف امل��دن الرئي�سة‬ ‫وت��وف�ير ع��دال��ة الفر�ص �أم��ام املواطنني‬ ‫واملحافظة على ا�ستقرار الأ�سعار �ضمن‬ ‫دورات اقت�صادية فاعلة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور احلموري "نفتقر �إىل‬ ‫ه��ذه امل�ع��اي�ير ع�ل��ى م��دى ع�ق��ود طويلة‪،‬‬ ‫البطالة مرتفعة وج�ي��وب الفقر تراوح‬ ‫م�ك��ان�ه��ا وال �ف �ق��ر ي���ش�ت��د ع �ل��ى النا�س"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن املطلوب نظام اقت�صادي تقرره‬ ‫ق��وة ال�شعب م��ن خ�ل�ال ب��رمل��ان وعملية‬ ‫دميقراطية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ‪":‬الأخذ مب �ب��د�أ املركزية‬ ‫�أو الالمركزية لي�س امل�خ��رج للإ�صالح‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬ه ��ذه ع�م�ل�ي��ة ه� ��روب من‬ ‫املواجهة وابتعاد عن الأ�سباب التي �أدت‬ ‫�إىل التطرف يف ال�سلوك و�أهمها الفقر‬ ‫والبطالة "‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن الإ�صالح االقت�صادي ال‬ ‫ميكن �أن يتجز�أ عن الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واحل��ل يكمن يف اخ�ت�ي��ار امل���س��ؤول الأول‬ ‫وهذا يحتاج ح�سب و�صفه �إىل دميقراطية‬

‫حقيقية وجمل�س نواب منتخب بطريقة‬ ‫دميقراطية‪.‬‬ ‫وق��ال عميد كلية الأع �م��ال والعلوم‬ ‫الإداري��ة يف اجلامعة الها�شمية الدكتور‬ ‫�سامر الرجوب �إن املركزية التي متار�سها‬ ‫جم��ال ����س احل �ك ��م املحلي"البلديات"‬ ‫تعطيها قدرة على ا�ستخدام امل��وارد لكن‬ ‫الالمركزية متنحها �صالحيات �أو�سع‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن الالمركزية يف حال تطبيقها‪،‬‬ ‫مت�ك��ن ال�ب�ل��دي��ات م��ن ت�ط��وي��ر الكفاءات‬ ‫املحلية لكل منطقة وتنفيذ الواجبات‬ ‫الإدارية والتوفري الأمثل للخدمات‪ ،‬وهو‬ ‫ما يتفق مع معايري ت�صنيف اقت�صاديات‬ ‫الدول الذي تتبناها م�ؤ�س�سات دولية مثل‬ ‫البنك الدويل و�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور الرجوب �أن البلديات‬ ‫غري م�ستعدة حاليا لتطبيق الالمركزية‬ ‫"لأننا غري م�ستعدين �أو قادرين على‬ ‫االن�ت�خ��اب ال�صحيح �أو اختيار الأف�ضل‬ ‫عند االنتخاب"‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �أ� �س �ئ �ل��ة احل �� �ض ��ور‪� ،‬أك ��د‬ ‫ال��دك �ت��ور احل� �م ��وري �أه �م �ي��ة الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫والتوجه �إىل انتخابات نيابية والو�صول‬ ‫�إىل احل �ك��وم��ات امل�ن�ت�خ�ب��ة وال �ب �ح��ث عن‬ ‫ال� �ك� �ف ��اءات و�إ� � �ص �ل�اح ال �ت �ع �ل �ي��م العايل‪،‬‬ ‫وردم ال�ف�ج��وة ب�ين امل��واط��ن واحلكومة‬

‫وا�ستعادة الثقة جتاه القرارات احلكومية‬ ‫و�سيا�ساتها وتغري بع�ض القيم ال�سلبية‬ ‫جت��اه ال�ع�م��ل ال �ع��ام واالع�ت��راف بانتهاء‬ ‫م��رح �ل��ة ال �ف �� �س��اد واالع � �ت ��داء ع �ل��ى املال‬ ‫العام واالنطالق للعمل بجد من جميع‬ ‫الأطراف‪.‬‬ ‫ودع ��ا �إىل ت��وزي��ع م�ك��ا��س��ب التنمية‬ ‫وتبني ف�ك��رة عا�صمة �سيا�سية يف عمان‬ ‫وع��ا��ص�م��ة اق�ت���ص��ادي��ة يف م��دي�ن��ة �أخرى‬ ‫وال�ت�رك� �ي ��ز ع �ل��ى امل � �ي� ��زات التناف�سية‬ ‫للمحافظات يف ال�شمال واجلنوب‪ ،‬بحيث‬ ‫يتم الرتكيز على ال�صناعات التعدينية‬ ‫يف اجل �ن��وب وال�ترك �ي��ز ع�ل��ى ال�صناعات‬ ‫التي حتتاج �إىل كثافة ب�شرية يف الزرقاء‬ ‫ومدن ال�شمال‪.‬‬ ‫و�أتفق الدكتور احلموري والرجوب‬ ‫ع �ل��ى �أن ال�لام��رك��زي��ة اي �ج��اب �ي��ة �إذا مت‬ ‫تطبيقها ب�ط��ري�ق��ة �صحيحة‪ ،‬منوهني‬ ‫�إىل �أن جتربة اخل�صخ�صة �إيجابية على‬ ‫االقت�صاد الوطني لكن نتائجها ال�سلبية‬ ‫ج��اءت نتيجة للخط�أ يف تطبيق برامج‬ ‫اخل�صخ�صة وع ��دم ا��س�ت�ث�م��ار عوائدها‬ ‫بالطريقة ال�صحيحة‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى � � �س � ��ؤال‪ ،‬ق� ��ال الدكتور‬ ‫ال ��رج ��وب �إن ال�ل�ام��رك��زي��ة ه ��ي توزيع‬ ‫ل� �ل� �م ��وارد واخل� ��دم� ��ات ل �ك��ن البلديات‬ ‫بالو�ضع احلايل �إداريا وماليا غري قادرة‬ ‫على تطبيقها وحتتاج �إىل �إع��ادة ترتيب‬ ‫�ش�ؤونها بطريقة �صحيحة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ال�ه��در يف امل��ال ال�ع��ام الذي‬ ‫تعاين منه خزينة الدولة ب�شكل عام جزء‬ ‫منه ناجت عن �سوء الإدارة املالية والهدر‬ ‫يف املوارد مبعظم البلديات‪.‬‬ ‫وق ��دم امل���ش��ارك��ان يف امل�ن�ت��دى رئي�س‬ ‫ق�سم �إدارة الأعمال يف اجلامعة الأردنية‬ ‫الدكتور زعبي الزعبي الذي �أكد �أن �سل�سلة‬ ‫املنتديات التي تعقدها اجلامعة الأردنية‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع ج��ام�ع��ة كولومبيا تهدف‬ ‫�إىل مناق�شة ال�سيا�سات االقت�صادية التي‬ ‫يحتاج املواطن با�ستمرار �إىل معلومات‬ ‫حولها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن املنتدى ناق�ش على مدى‬ ‫�أ�سبوعني ق�ضايا عن التخا�صية ونظرة‬ ‫معمقة ع�ل��ى ال�ت�ج��رب��ة الأردن �ي��ة يف هذا‬ ‫امل�ج��ال‪ ،‬واالقت�صاد الأردين من منظور‬ ‫�إقليمي وعاملي‪.‬‬ ‫و�سيناق�ش املنتدى يف مركز احل�سني‬ ‫الثقايف التابع لأمانة عمان ال�سبت املقبل‪،‬‬ ‫م��و� �ض��وع ع �� �ض��وي��ة الأردن يف جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪.‬‬

‫وزير الصناعة يبحث تعزيز التعاون بني األردن‬ ‫ومنظمة التعاون االقتصادي والتنمية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وزي��ر ال�صناعة يبحث تعزيز ال�ت�ع��اون ب�ين الأردن‬ ‫ومنظمة التعاون االقت�صادي والتنمية‬ ‫بحث وزير ال�صناعة والتجارة �سامي قموه مع وفد‬ ‫ميثل منظمة التعاون االقت�صادي والتنمية (‪)OECD‬‬ ‫يزور اململكة حاليا �إمكانية اال�ستفادة من خربة �أع�ضاء‬ ‫املنظمة يف جمال ت�أ�سي�س نقاط ات�صال تعمل بالتن�سيق‬ ‫مع اجلهات احلكومية ومنظمات وهيئات املجتمع املدين‬ ‫ملتابعة �أداء ال�شركات متعددة اجلن�سيات يف الأردن وكذلك‬ ‫لال�ستفادة من جتارب الدول الأع�ضاء يف جمال حت�سني‬ ‫البيئة اال�ستثمارية واالرتقاء بقدرة الأردن على جذب‬ ‫اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫و�أكد قموه موا�صلة احلكومة ل�سيا�ستها اال�ستثمارية‬ ‫الهادفة �إىل رفع ن�سب النمو االقت�صادي وامل�ضي قدما‬ ‫بتح�سني البيئة اال�ستثمارية والت�شريعية وتطويرها‬

‫بهدف حتفيز اال�ستثمارات وا�ستقطابها‪.‬‬ ‫وق��ال قموه �أن الأردن �سيعمل على ت�أكيد مكانته‬ ‫يف هذه املرحلة االنتقالية كمق�صد ا�ستثماري جاذب ملا‬ ‫يوفره من فر�ص ا�ستثمارية واعدة يف خمتلف القطاعات‬ ‫االقت�صادية ذات القيمة امل�ضافة العالية و يحظى به من‬ ‫بيئة منا�سبة وم�ستقرة تتمثل باملوقع اال�سرتاتيجي الذي‬ ‫ي�شكل حلقة و�صل بني منطقتي ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا واللتان تعتربان من �أك�ثر اقت�صاديات العامل‬ ‫منوا ووفرة بالفر�ص االقت�صادية واال�ستثمارية الواعدة‬ ‫بالإ�ضافة الل�ت��زام��ه باالنفتاح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫وتبنيه لل�سيا�سات املعتدلة واملتوازنة مع خمتلف دول‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬حيث يدعم ذل��ك �إج ��راءات و�سيا�سات حكومية‬ ‫تت�سم بالو�ضوح وال�شفافية وامل�صداقية يف التعامل مع‬ ‫امل�ستثمرين واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫من جانبه قال نائب مدير ال�ش�ؤون املالية وامل�شاريع‬ ‫يف منظمة ‪ OECD‬ال�سيد روبرت يل �أن منظمة التعاون‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫و�صل الرتاجع يف ذروته �إىل ‪ 75‬يف املئة‬

‫لكنه بد�أ الآن ينزل �إىل ‪ 4‬جنيهات ون�ص‪.‬‬ ‫ات� �ه ��ام � ٌ‬ ‫�ات م �ت �ب��ادل��ة ب�ي�ن احلكوم ِة‬ ‫ال���س��ودان�ي��ة وجت��ار ال���س��وق امل ��وازي حول‬ ‫�أ� �س �ب��اب ارت� �ف ��اع ��س�ع��ر ال � � ��دوالر‪ ،‬وفيما‬ ‫وع��د الرئي�س الب�شري يف مقابلة للقناة‬ ‫الر�سمية ال�سودانية بخف�ض �سعر الدوالر‬ ‫�إىل ثالث ِة جنيهات بنهاي ِة العام اجلاري‪،‬‬

‫إعادة تمويل ملوبايلي يف السعودية‬ ‫بقيمة ‪ 2.7‬مليار دوالر‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت ��ش��رك��ة االت �� �ص��االت "موبايلي" يف‬ ‫ال�سعودية �أنها وقعت �أم�س الأح��د يف الريا�ض‬ ‫اتفاقية �إعادة متويل بقيمة ع�شرة مليارات ريال‪،‬‬ ‫نحو ‪ 2.7‬مليار دوالر مع �سبعة م�صارف حملية‪.‬‬ ‫و�أكدت موبايلي االتفاق مع �سبعة م�صارف‬ ‫حملية "لإعادة متويل املتبقي من قر�ض طويل‬ ‫الأج ��ل قيمته �أق��ل م��ن ‪ 11‬مليار ري��ال ح�صلت‬ ‫عليه العام ‪ ،2007‬وقر�ض متو�سط الأجل بقيمة‬ ‫مليار ون�صف املليار ريال ح�صلت عليه عام ‪،2009‬‬ ‫و�آخ��ر ق�صري الأج��ل بقيمة مليار و‪ 200‬مليون‬ ‫ريال ح�صلت عليه عام ‪."2010‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن االتفاق ي�سمح ملوبايلي بتحويل‬ ‫"جمموعة قرو�ض �إىل واحد فقط طويل الأجل‬ ‫متوافق مع ال�شريعة الإ�سالمية يتكون من �أربع‬ ‫�شرائح واحل�صول على ت�سهيالت م�صرفية ت�صل‬ ‫قيمتها جمتمعة �إىل ‪ 10‬مليار ريال"‪.‬‬

‫و�أ��ش��ارت �إىل ح�صولها على �إع��ادة التمويل‬ ‫هذه بـ"�سعر تناف�سي"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م���س��ؤول��ون يف ال�شركة �أن الهدف‬ ‫ال ��رئ �ي �� ��س م� ��ن ال� �ق ��ر� ��ض ه� ��و ت��و� �س �ي��ع �شبكة‬ ‫الربودباند‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال م� ��� �س� ��ؤول يف �أح � ��د �أك�ب�ر‬ ‫امل�صارف املحلية خ�لال حفل التوقيع ردا على‬ ‫�� �س� ��ؤال "نف�ضل مت��وي��ل � �ش��رك��ات االت�صاالت‬ ‫وتقنية املعلومات‪ ،‬لأنها �أكرث ثباتا من القطاع‬ ‫ال�صناعي"‪.‬‬ ‫ومت �ل��ك � �ش��رك��ة االت �� �ص��االت االم��ارت �ي��ة يف‬ ‫موبايلي �أكرث من ‪ 27‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت�ستحوذ موبايلي على ق��راب��ة ارب�ع�ين يف‬ ‫املئة من �سوق االت�صاالت يف اململكة و‪ 75‬يف املئة‬ ‫من خدمات املعلومات لالجهزة املحمولة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل وج��ود �شركتني يف اململكة اي�ضا‬ ‫هما االت�صاالت ال�سعودية‪ ،‬وهي الأكرب والأو�سع‬ ‫انت�شارا‪ ،‬و"زين" الكويتية ال�سعودية‪.‬‬

‫إرنست ويونغ تعلن عن أسماء املرشحني‬ ‫لجائزة رواد األعمال للعام ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و��ص��ل اث�ن��ا ع�شر متناف�ساً مم�ث� ً‬ ‫لا ع��ن ع�شر‬ ‫�شركات م��ن رواد ورائ ��دات الأع�م��ال املبدعني يف‬ ‫الأردن �إىل نهائيات ج��ائ��زة رواد الأع �م��ال للعام‬ ‫‪ .2011‬و�سيتم الإع�ل�ان ع��ن الفائز �ضمن حفل‬ ‫مرتقب رفيع امل�ستوى �سيقام حتت رعاية امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين ابن احل�سني يف �آذار املقبل‪ .‬و�سيتم‬ ‫التناف�س على الفوز �ضمن فئتني‪ ،‬ف�إىل جانب فئة‬ ‫"ريادي العام" والتي �سيمثلها ريادي متكن من‬ ‫حتقيق جناح مهني متوا�صل ل�شركته لفرتة من‬ ‫ال��زم��ن‪ ،‬تت�ضمن اجل��ائ��زة ال�ي��وم فئة "الريادي‬ ‫الواعد" لهذا العام‪ ،‬والتي �سيفوز بها الريادي‬ ‫يج�سد م�ث��ال ال�ب��داي��ة امل�ت�م�ي��زة ل�شركته‪.‬‬ ‫ال ��ذي ّ‬ ‫و�سيم ّثل من يفوز �ضمن هذه الفئة مثا ًال ُيحتذى‬ ‫به لكافة الرياديني الواعدين يف الأردن‪ .‬و�سيتم‬

‫اختيار فائز من كل فئة‪ ،‬و�سيقوم الفائز �ضمن‬ ‫فئة "ريادي العام" بتمثيل الأردن يف م�سابقة‬ ‫"رواد الأعمال العاملية" التي �ستعقد يف مدينة‬ ‫مونتِ كارلو يف حزيران ‪.2012‬‬ ‫وت�ضم قائمة املر�شحني النهائيني يف الأردن‬ ‫ك� ً‬ ‫لا م��ن‪� :‬أ�سامة ام�سيح من جم��وه��رات ام�سيح‬ ‫وتامر قراعني وزيدون كراد�شة من �شركة ميديا‬ ‫بال�س والدكتور ح�سيب �صهيون من جمموعة‬ ‫اال�ست�شارات املخربية والدكتور خالد ال�شريف‬ ‫من مراكز ال�شريف للعيون ورن��دا االي��وب��ي من‬ ‫�شركة روبيكون بالإ�ضافة �إىل رمي حبايب و�سمر‬ ‫حبايب من �صل�صال و�صالح العقبي من �شركة‬ ‫طبا�شري الأردن وف��ار���س ال�صايغ م��ن قناة ر�ؤيا‬ ‫التلفزيونية‪� ،‬إىل جانب الدكتور حممد الب ّنا من‬ ‫�إينوميديك�س‪ ،‬والآن�سة مي�س �سكر من �شركة �آر‬ ‫�إك�س �سولو�شنز‪.‬‬

‫خرباء‪ 10 :‬يف املئة من املصريني‬ ‫ال يواجهون أزمات مالية‬

‫االقت�صادي والتنمية تهدف �إىل دع��م النمو امل�ستدام‬ ‫وال �ت��وظ �ي��ف ورف� ��ع م���س�ت��وى امل�ع�ي���ش��ة واحل� �ف ��اظ على‬ ‫اال�ستقرار املايل وم�ساعدة البلدان الأخ��رى يف التنمية‬ ‫االقت�صادية وامل�ساهمة يف منو التجارة العاملية‪.‬‬ ‫وق ��دم ال��دك �ت��ور ع ��وين ال��ر� �ش��ود امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫مل�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار بالوكالة ال�شكر ملنظمة الـ‬ ‫‪ OECD‬ع�ل��ى رغ�ب�ت�ه��ا يف ت��أ��س�ي����س �أول مكتب متثيلي‬ ‫لها يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا واملزمع‬ ‫�إقامته يف م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار والذي يعترب �أحد‬ ‫متطلبات ان�ضمام الأردن كع�ضو �إىل جلنة اال�ستثمار‬ ‫الدولية التابعة للمنظمة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��ر��ش��ود �أن ه��ذا الأم ��ر �سيمكن اململكة من‬ ‫اال�ستفادة من خ�برة �أع�ضاء املنظمة من خ�لال الدعم‬ ‫الفني الذي �ستقدمه املنظمة لتح�سني البيئة اال�ستثمارية‬ ‫يف اململكة‪ ،‬وهذا �سي�سهم �إىل حت�سني ت�صنيف الأردن يف‬ ‫التقارير الدولية‪.‬‬

‫االنفصال يطيح بالجنيه السوداني‪..‬‬ ‫واملواطنون الضحية‬ ‫� �ش �ه��د اجل �ن �ي��ه ال� ��� �س ��وداين تراجعا‬ ‫ق��وي��ا �أم ��ام ال� ��دوالر م�ن��ذ ان�ف���ص��ال دولة‬ ‫اجلنوب يف متوز العام املا�ضي‪ ،‬وقد و�صل‬ ‫ال�تراج��ع يف ذروت��ه �إىل ‪ 75‬يف املئة‪ ،‬فيما‬ ‫ك��ان امل��واط �ن��ون ال�ضحية ال �ك�برى لهذا‬ ‫الهبوط‪ ،‬ال�سيما مع االرت�ف��اع الكبري يف‬ ‫�أ�سعار ال�سلع اال�ستهالكية‪.‬‬ ‫و�أرجع تقرير �أعدته قناة "العربية"‬ ‫�أ� �س �ب��اب ان �خ �ف��ا���ض ال�ع�م�ل��ة ال�سودانية‬ ‫ال��س�ي�م��ا م��ع ت��دخ��ل ال �� �س��وق امل ��وازي ��ة �أو‬ ‫ال���س��وداء وال�ت��ي رف�ض جت��اره��ا الإف�صاح‬ ‫عن هوياتهم‪.‬‬ ‫ت��داع �ي��ات ان �ف �� �ص��ال دول� ��ة اجلنوب‬ ‫ُت�ظ�ه��ر ب���ص��ورة جلية يف ال �� �س��ودان‪ ،‬فقد‬ ‫قفزت �أ�سعار ال�سل ِع اال�ستهالكية ب�صورة‬ ‫م�ل�ح��وظ��ة خ�ل�ال الأ��س�ب��وع�ين املا�ضيني‬ ‫ب�سبب االرت �ف��اع امل�ستمر ل �ل��دوالر حيث‬ ‫و�صل �سع ُره يف ال�سوقِ املوازي لأكرث من‬ ‫‪ 5‬جنيهات‪ ،‬فيما مل يبلغ �سع ُره الر�سمي‬ ‫ثالثة جنيهات بالعملة ال�سودانية‪.‬‬ ‫ويقول �أح��د جتار ال�سوق امل��وازي �إن‬ ‫ال ��دوالر و�صل خلم�سة جنيهات ون�صف‬

‫‪19‬‬

‫ح ّمل بع�ض جتار ال�سوق املوازي احلكومة‬ ‫امل�س�ؤولية بتدهور الأو�ضاع االقت�صادية‪.‬‬ ‫من جهته �أكد الرئي�س الب�شري خالل‬ ‫مقابلة مع التيلفزيون الر�سمي �أن �سعر‬ ‫ال��دوالر �سي�ستقر و�سينخف�ض �إىل ثالث‬ ‫جنيهات مع نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫�أح��د جت��ار ال�سوق امل ��وازي ي�ق��ول �أن‬

‫احل �ك��وم��ة ه��ي ال���س�ب��ب يف ارت� �ف ��اع �سعر‬ ‫ال � � ��دوالر ب���س�ب��ب م �ع��اجل��ات �ه��ا الفا�شلة‬ ‫و� �س �ي��ا� �س��ات �ه��ا ال �ف��ا� �ش �ل��ة‪ ،‬وان ال�سودان‬ ‫�أ�صبح كله عطالة وجم��اع��ة ق َّلل خربا ُء‬ ‫بنك ال�سودان‬ ‫اقت�صاديو َن م��ن م�ب�رراتِ ِ‬ ‫املركزي التي َع �زَتْ ارت�ف��ا َع �سع ِر الدوالر‬ ‫لت�س ُّربِ مبال َغ كبري ٍة من اجلني ِه لدول ِة‬ ‫َ‬ ‫اجل �ن��وب‪ ،‬م�ت��وق�ع�ين ت ��أث�ي�را �سلبيا على‬ ‫االقت�صا ِد ال�سوداين‬ ‫ويرى د‪.‬حممد �إبراهيم كبج اخلبري‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي �أن ��ه م��ن امل �ت��وق��ع �أن ي ��زداد‬ ‫الطلب على الدوالر مو�ضحا ان ما يذهب‬ ‫لل�سوق امل��وازي حوايل ‪ 6‬مليار دوالر هي‬ ‫الفجوة بني العر�ض والطلب‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫ذلك له ت�أثري �سالبي ومن امل�شكوك نزول‬ ‫�سعر الدوالر قريبا‪.‬‬ ‫و�أدى ارت �ف��اع �سعر ال ��دوالر ب�صورة‬ ‫ج�ن��ون�ي��ة �إىل خ�ل��ق ح��ال��ة م��ن الإحباط‬ ‫و�� َ�س��ط ج�م��وع ال�شعب ال �� �س��وداين ب�سبب‬ ‫ارت�ف��اع الأ��س�ع��ار يف ك��ل متطلبات احلياة‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬ومل يتبق ل�ه��م �إال الرتقب‬ ‫ملا هو ق��ادم‪ ،‬خا�صة بعد حتذير الرئي�س‬ ‫الب�شري م��ن �أن ال�سنة احل��ال�ي��ة �ستكون‬ ‫الأ�صعبَ اقت�صاديا على البالد‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت تقارير ر�سمية حديثة‪ ،‬ارت�ف��اع ن�سبة‬ ‫الفقر يف م�صر خ�لال ال�ع��ام املا�ضي لت�شمل ربع‬ ‫�سكان م�صر‪ ،‬وهو ما يعني �أن �أكرث من ‪ 20‬مليون‬ ‫م�صري يعي�شون حتت خط الفقر‪ .‬وق��ال خرباء‬ ‫اقت�صاديون �إن نحو ‪ 10‬باملئة فقط من امل�صريني‬ ‫ال يواجهون �أزمات مالية على مدار ال�شهر‪.‬‬ ‫ولفت التقرير ال�صادر عن اجلهاز املركزي‬ ‫للتعبئة العامة والإح�صاء امل�صري قبل �أي��ام‪� ،‬إىل‬ ‫ت��راج��ع ن�سبة ال�ف�ق��ر امل��دق��ع وال��ذي��ن ال يتجاوز‬ ‫دخ�ل�ه��م ال �ي��وم��ي ‪ 1‬دوالر �إىل ن�ح��و ‪ 4.8‬باملائة‪،‬‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 6.1‬باملئة يف العام ‪.2010‬‬ ‫ورغ��م �أن ال�ث��ورة امل�صرية قامت يف الأ�سا�س‬ ‫لتحقيق �أهداف اقت�صادية‪ ،‬لكنها ف�شلت يف حتقيق‬ ‫�أي ه ��دف اق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬ح���س�ب�م��ا ت���ش�ير البيانات‬ ‫والإح �� �ص��اءات ال �� �ص��ادرة ع��ن الأج �ه��زة الر�سمية‬ ‫امل�صرية‪ ،‬والتي ت�ؤكد تراجع معدالت النمو ب�شكل‬ ‫كبري وارتفاع ن�سب الت�ضخم �إىل جانب الرتاجع‬ ‫احلاد يف احتياطي م�صر من النقد الأجنبي‪.‬‬ ‫ورمبا �أن عدد الفقراء يف م�صر يتجاوز هذه‬ ‫الأرقام املعلن عنها‪ ،‬حيث �أكد تقرير �أ�صدره معهد‬ ‫التخطيط القومي ارتفاع ن�سبة الفقر يف م�صر �إىل‬ ‫نحو ‪ 69.41‬باملئة خالل العام قبل املا�ضي‪ ،‬بزيادة‬ ‫ن�سبتها ‪ 14.1‬باملائة عن تقديرات عام ‪2005/2004‬‬ ‫التي مل تكن تتجاوز ‪ 55.40‬باملئة‪.‬‬ ‫وحتتل م�صر املرتبة الثانية بني دول الوطن‬ ‫العربي يف انت�شار الفقر‪ ،‬كما ارتفع معدل الفقر‬

‫بها �إىل نحو ‪ 41‬ب��امل��ائ��ة‪ ،‬وذل��ك ح�سب تقديرات‬ ‫ال�ب�ن��ك ال� ��دويل‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت�راوح ع��دد الأ� �س��ر التي‬ ‫ال يتجاوز دخلها اليومي ‪ 2‬دوالر م��ا ب�ين ‪ 8‬و‪12‬‬ ‫مليون �أ� �س��رة‪ ،‬و�ساهم يف ارت�ف��اع ه��ذه الن�سب ما‬ ‫ت�ع��ر���ض ل��ه االق�ت���ص��اد امل �� �ص��ري خ�ل�ال الفرتات‬ ‫ال�سابقة من �سرقة ونهب وبيع ممتلكات الدولة‬ ‫ب�أ�سعار بعيدة عن �أ�سعارها احلقيقية‪ ،‬كما �شهدت‬ ‫م�صر بعد الثورة موجات م�ستمرة من التظاهرات‬ ‫واالعت�صامات الفئوية والتي غالبا ال تنتهي �إال‬ ‫ب�إ�ضافة مزيد من الأع�ب��اء على امليزانية العامة‬ ‫للدولة‪ ،‬والتي �شهدت �أك�بر ن�سبة عجز يف تاريخ‬ ‫الدولة امل�صرية يف ميزانية عام الثورة‪.‬‬ ‫هذا �إىل جانب االرتفاعات امل�ستمرة يف الأ�سعار‬ ‫والتي بلغت خالل فرتة ق�صرية نحو ‪ 14‬باملائة‪،‬‬ ‫ليجد الفقراء �أنف�سهم يخ�ص�صون نحو ‪ 57‬باملئة‬ ‫من �إجمايل دخلهم للإنفاق على الغذاء‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلبري االقت�صادي والرئي�س الأ�سبق‬ ‫لأكادميية ال�سادات للعلوم الإدارية الدكتور حمدي‬ ‫عبد العظيم‪� ،‬أن هناك اختالفات يف تقدير ن�سبة‬ ‫الفقر يف م�صر‪ ،‬حيث مت حت��دي��ده بنحو ‪21.56‬‬ ‫باملئة‪� ،‬أما ن�سبة الـ ‪ 41‬باملئة ف�إنها ت�شمل من هم‬ ‫حتت خط الفقر وم��ن هم على خط الفقر ومن‬ ‫هم على مقربة منه‪.‬‬ ‫ولفت عبد العظيم �إىل �أن احلكومات ال�سابقة‬ ‫مل ت�ك��ن تهتم مب �ح��دودي ال��دخ��ل‪ ،‬وك��ان��ت تركز‬ ‫على ال�صفوة ورجال الأعمال املقربني من النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ولذلك انت�شرت الع�شوائيات التي رمبا‬ ‫تهدد بكارثة يف �أي وقت‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪20‬‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫حكاية إنسان رفض الهوان‪..‬‬ ‫إنه الشيخ خضر عدنان‬ ‫�أحمد البيتاوي‬ ‫باحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق الإن�سان‬ ‫�س�أروي لك يا ولدي قبل النوم حكاية بطل اختار‬ ‫عزة اجلوع على ذل الطعام‪ّ ..‬‬ ‫ف�ضل �سماع قرقعة �أمعائه‬ ‫ب�ك��رام��ة‪ ..‬على االنحناء �أم��ام �سجانه لأخ��ذ «جما�ش»‬ ‫الطعام من طاقة زن��زان�ت��ه‪ ..‬فلي�س بالطعام يا ولدي‬ ‫يحيى الإن�سان‪ ..‬ولي�س باملاء ترتوي العروق الظم�آنة‪..‬‬ ‫فما فائدة الأكل �إن مل يكن مغم�سا من طبق النخوة‪..‬؟‬ ‫وما جدوى ال�شراب �إذا مل تكن تلك الر�شفات قد ُ�شربت‬ ‫من ك�أ�س البطولة‪..‬؟‬ ‫�أرادها املحتل ق�صة ق�صرية كغريها من الق�ص�ص‪،‬‬ ‫رمادية من دون �أل��وان‪� ،‬صامتة من غري عنوان‪ ..‬وهو‬ ‫�أرادها ب�صربه وثباته رواية طويلة‪� ..‬صاخبة حتمل كل‬ ‫معاين العنفوان‪...‬‬ ‫ب ��داي ��ة احل �ك��اي��ة‪ :‬ك ��ان ال���ش�ي��خ ال �ه �م��ام متو�سدا‬ ‫غطائه يف ليلة كانونية ب��اردة برفقة عائلته‪ :‬زوجته‬ ‫وبناته االثنتان‪ ..‬معايل وبي�سان‪ ..‬و�إذا بالزائر الثقيل‬ ‫ي�شو�ش على �صوت مطرهم ويبدد �صمت ليلهم وي�سرق‬ ‫دفئهم‪ ...‬حامت الغربان فوقهم وطوقت اخلفافي�ش‬ ‫بيتهم وق��رع��ت ال��ذئ��اب بابهم‪ ..‬طمئن ال�شيخ عائلته‬ ‫وحاول �إ�صالح بالهم‪...‬‬ ‫�أخ��ذوه من بني عائلته يف جنني ‪ ..‬بعد �أن �أو�سعه‬ ‫��ض��رب��ا واف��رغ��وا يف ج�سمه ال�ن�ح�ي��ل ح�ق��ده��م الدفني‬ ‫ومكرهم اللعني‪ ..‬مل ي�سمحوا ل��ه بر�سم قبالت على‬ ‫جبني ابنتيه‪ ..‬ق��ال لهم من بعيد‪ :‬وداع��ا �إىل حني‪...‬‬ ‫�أترككم يف رعاية الرحيم‪...‬‬ ‫انطلق مركبهم املح�شو بالدن�س �إىل زنازينهم و�أقبية‬ ‫حتقيقهم‪ ..‬ظننا منهم �أن �سال�سلهم الثقال �ستحني‬ ‫ظهور الأبطال‪ ..‬هم ما دروا �أن ال�شدائد للرجال تزيد‬ ‫معدنهم ق�ساوة‪ ،‬كحال النار التي جتعل الطني فخّ ارا‬ ‫�صلبا والعجني خبزا والذهب ا�صف َر خال�صا‪..‬‬ ‫بد�ؤوا ب�أ�ساليبهم املعهودة واخرجوا ما بجعبتهم‪..‬‬ ‫�شبحا و�ضربا‪ ...‬اهانات وعذابات‪ ..‬حتقري وزجر‪..‬‬ ‫ه��ل ت �ع��رف ي��ا ول ��دي �أن ه ��ذا ال���ش�ي��خ ذو اللحية‬ ‫الطويلة تعر�ض خالل التحقيق معه لنتفها والدو�س‬ ‫على �شعرتها بب�ساطريهم؟‪.‬‬ ‫وه ��ل ت�ع�ل��م ي��ا ول� ��دي �أن ال���ش�ي��خ خ���ض��ر تعر�ض‬ ‫لأ��س��ال�ي��ب ع��دي��دة م��ن ال�ت�ح�ق�ي��ق والإي� � ��ذاء اجل�سدي‬ ‫والنف�سي وو�صل املطاف باملحققني �إىل حد اال�ستهزاء‬ ‫ب�صالته وال�سخرية من حركاته؟‪.‬‬ ‫وهل تدري يا ولدي �أن ال�شيخ اجلليل قابلهم بالقر�آن‬ ‫ترتيل‪ ..‬وبالإيذاء �شموخ وكربياء‪ ..‬مبت�سما و�صامتا‪..‬‬ ‫حمت�سبا و�صابرا‪ ..‬حمولقا وم�سرتجعا‪..‬؟ هذا هو حال‬ ‫امل�ؤمنني يا بني‪� ..‬إن حب�سوا �أج�سادهم ف�أرواحهم تظل‬ ‫حرة طليقة‪� ..‬إن ك ّبلوا �أيديهم فلن ي�ستطيعوا �إطباق‬ ‫�أعينهم‪ ..‬فبدل الأك� ِ�ف يرفعون جفونهم يناجون بها‬ ‫اهلل ويدعونه ب�أ�سمائه احل�سنى و�صفاته العليا‪� ..‬ألي�س‬ ‫من �أ�سمائه اللطيف ومن �صفاته املنتقم؟‪ ..‬ال حتزن يا‬ ‫ولدي فللق�صة تتمة وللحكاية بقية‪...‬‬ ‫قال ال�شيخ يف خلوته‪ :‬يريدونها �إذا معركة انتقام؟‬ ‫ح�سنا ‪ ..‬قبلت التحدي ‪�� ..‬س��أق��اوم اللئام بالطعام‪...‬‬ ‫واحلِ ��راب بال�شراب‪ ..‬دخل ال�شيخ يف �إ�ضرابه يوما بعد‬ ‫ي��وم‪� ..‬أ��س�ب��وع يف اث��ر �أ��س�ب��وع‪ ..‬ليثبت لهم ان��ه بجوعه‬ ‫�أقوى‪ ..‬وهم بجربوتهم ا�ضعف‪..‬‬ ‫هي كلمات ب�سيطة قالها ال�شيخ خ�ضر وخطها �شعارا‬ ‫لإ�ضرابه‪« :‬كرامتي �أغلى من الطعام وحريتي �أثمن‬ ‫وجوعي حق يل»‪ ...‬ولكنها مع الوقت �شقت طريقها يف‬ ‫عتمة ال�سجون وخارجها تردادا وتطبيقا حتى �أ�ضحت‬ ‫�سيمفونية مو�سيقية والزم��ة �شعرية‪ ،‬وانتقلت عدوى‬ ‫الإ�ضراب بني الأ�سرى‪ ..‬وبدل �أن ينجح املحتل يف ك�سر‬ ‫�إرادة �أ�سري واحد �سار الع�شرات منهم على خطى ال�شيخ‬ ‫خ�ضر‪...‬‬ ‫هل تعرف يا ولدي �أن هذا ال�شيخ الذي يحمل �شهادة‬ ‫املاج�ستري يف الريا�ضيات مل يعد با�ستطاعته �إح�صاء‬ ‫عدد �أيام �إ�ضرابه التي جتاوزت اخلم�سني يوما؟‪.‬‬ ‫وهل تعلم يا بني �أن �أ�ستاذ الريا�ضيات هذا مل يرد‬ ‫للمحتل �أن يرتكه �أ�سريا بني معادالت الأ�شهر الإدارية‬ ‫وتعقيداتها ومتديداتها الالمنتهية؟‪.‬‬ ‫هو �أراد ح�لال جذريا لهذه املعادلة التي حتولت‬ ‫مع الأيام �إىل دائرة مفرغة ال خروج منها وال مفر �إال‬ ‫بك�سرها وتطويعها �إىل خط �أفقي نحو احلرية‪...‬‬ ‫�إنها خامتة ف�صال من ف�صول ق�صة الرجل الذي‬ ‫رف�ض ال��ذل وال�ه��وان وق��رر مقاومة بط�ش ال�سجان‪..‬‬ ‫انه الإن�سان ال�شيخ خ�ضر ع��دن��ان‪ ...‬وما زال��ت املعركة‬ ‫ُت�سطر ب�أحرف من كربياء وكلمات من ت�صدي وا�سطر‬ ‫من حتدي‪� ..‬إنها معركة �أمعاء بالطعام خاوية ولكنها‬ ‫للعز حاوية‪...‬‬

‫رسالة إىل إخواني‬ ‫خلف القضبان‬ ‫الأ�سري املحرر ح�سام بدران ‪ /‬قطر‬ ‫قيادي يف حركة حما�س‬

‫موعدنا‬

‫�أ�سري �أفرج عنه يف �صفقة التبادل‬

‫التضامن الدولي‪ :‬االحتالل شكل لجنة قانونية‬ ‫للنظر يف إعادة الحكم السابق على أيمن شروانة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق‬ ‫الإن�سان‪� ،‬أن االحتالل الإ�سرائيلي �شكل‬ ‫جلنة ق�ضائية للنظر يف طلب تقدمت‬ ‫به النيابة الع�سكرية يق�ضي با�ستكمال‬ ‫�أ�سري �أفرج عنه يف �صفقة التبادل و�أعيد‬ ‫اعتقاله م�ؤخرا‪ ،‬ا�ستكمال فرتة اعتقاله‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح اح �م��د ال �ب �ي �ت��اوي الباحث‬ ‫يف ال�ت���ض��ام��ن ال� ��دويل �أن ه ��ذه اللجنة‬ ‫الق�ضائية املكونة من ثالثة ق�ضاة �ستعقد‬ ‫بداية الأ�سبوع القادم �أوىل جل�ساتها يف‬ ‫حمكمة عوفر قرب رام اهلل للنظر يف طلب‬ ‫تقدمت به النيابة الع�سكرية ال�ستكمال‬ ‫عقوبة الأ�سري املحرر يف �صفقة التبادل‬ ‫�أمين �شروانة من اخلليل‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب�ي�ت��اوي �إىل �أن االحتالل‬ ‫�أع��اد اعتقال �شراونة قبل ح��وايل �أ�سبوع‬

‫م��ن منزله يف ب�ل��دة دورا ق�ضاء اخلليل‬ ‫ا�ستنادا �إىل معلومات ا�ستخباراتية تتهمه‬ ‫بال�ضلوع يف ن�شاطات مقاومة لالحتالل‬ ‫واالن�ضمام جمددا حلركة حما�س‪ ،‬وذلك‬ ‫ح�سب الرواية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن ��ش��روان��ة اع�ت�ق��ل على‬ ‫ي��د االح �ت�لال خ�لال ال�ع��ام ‪ 2002‬بتهمة‬ ‫تفجري عبوة نا�سفة يف مدينة بئر ال�سبع‬ ‫خ�لال �شهر ‪ 5‬م��ن نف�س ال�ع��ام و�أ�صيب‬ ‫يف االنفجار (‪� )18‬إ�سرائيليا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ا�شرتاكه يف عدة عمليات �إطالق نار‪،‬‬ ‫وح�ك�م��ت عليه املحكمة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف‬ ‫حينه حكما بال�سجن ملدة (‪ )38‬عاما‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�ب�ي�ت��اوي �أن ج�ه��از ال�شاباك‬ ‫الإ�سرائيلي �سيعر�ض على ه��ذه اللجنة‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ا� �س �ت �خ �ب��اري��ة ق� ��ام بجمعها‬ ‫بطرقه اخلا�صة ويف حال اقتناع املحكمة‬ ‫بهذا امللف ال�سري ف�إنها �ست�صدر قرارا‬ ‫ب�إلغاء الأم��ر الإداري ال��ذي �صدر بحقه‬

‫وا��س�ت�ك�م��ال ف�ت�رة اع�ت�ق��ال��ه امل�ت�ب�ق�ي��ة له‬ ‫وهي (‪ )28‬عاما‪ ،‬بحجة �إخالله ب�شروط‬ ‫الإف��راج عنه وعودته للن�شاطات املقاومة‬ ‫لالحتالل‪.‬‬ ‫ويعد �شراونة �أول �أ�سري حمرر يعاد‬ ‫اعتقاله على يد االح�ت�لال‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ي�ع�ت�بر ان �ت �ه��اك��ا وا� �ض �ح��ا مل��ا مت االتفاق‬ ‫عليه مع اجلانب امل�صري ب�ش�أن �سالمة‬ ‫املحررين �إىل بيوتهم يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وح � � ��ذر ال� �ب� �ي� �ت ��اوي م� ��ن �سيا�سية‬ ‫�إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ج ��دي ��دة ت��ر� �س��م للأ�سرى‬ ‫املحررين ب�صفقة التبادل بغر�ض �إعادة‬ ‫اع�ت�ق��ال�ه��م ع �ل��ى �أت �ف��ه الأ� �س �ب��اب وحتت‬ ‫ح �ج��ة امل �ل��ف ال �� �س��ري‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا اجلانب‬ ‫امل�صري واجلهات الراعية التفاق التبادل‬ ‫باالنتباه �إىل هذه ال�سيا�سية وحما�صرتها‬ ‫قبل �أن متتد لبقية الأ� �س��رى املحررين‬ ‫بال�صفقة‪.‬‬

‫اعتقلت نحو ‪ 430‬منهم خالل ال�سنوات الع�شر الأخرية‬

‫التضامن الدولي‪ :‬الصحفي‬ ‫أبو وردة ينضم إىل قائمة‬ ‫األسرى اإلداريني‬

‫تقرير أوروبي‪« :‬إسرائيل» تستهدف‬ ‫األكاديميني الفلسطينيني‬ ‫جنيف ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ّب�رّ ت م�ؤ�س�سة حقوقية �أوروب �ي��ة عن‬ ‫قلقها ال�ب��ال��غ‪ ،‬م��ن ا��س�ت�ه��داف الأكادمييني‬ ‫والكفاءات العلمية الفل�سطينية باالعتقال‪،‬‬ ‫على يد ال�سلطات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�� �س � َّ�ج ��ل ت �ق��ري��ر � � �ص ��ادر ع ��ن املر�صد‬ ‫الأوروم �ت��و� �س �ط��ي حل �ق��وق الإن� ��� �س ��ان‪ ،‬قيام‬ ‫�إ�سرائيل بحمالت اعتقال �ضد الأكادمييني‬ ‫وامل�ح��ا��ض��ري��ن يف اجل��ام �ع��ات الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ب�شكل دوريّ ودون تهم مُعلنة‪ ،‬حيث يخ�ضع‬ ‫�أغ�ل�ب�ه��م ل�لاح�ت�ج��از ب �ن��ا ًء ع�ل��ى �أم ��ر يو ّقعه‬ ‫احلاكم الع�سكري املحلي‪ ،‬يف �إط��ار ما ي�سمى‬ ‫بـ»االعتقال الإداري»‪.‬‬ ‫و�أورد ال�ت�ق��ري��ر �أن� ��ه «ب �ن��اء ع�ل��ى امل�سح‬ ‫امليداين لفريق املر�صد‪ ،‬نَّ‬ ‫تبي �أن ال�سلطات‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ت�ع�ت�ق��ل ال �ي��وم ‪ 41‬حما�ض ًرا‬ ‫و�أك��ادمي� ًي��ا فل�سطين ًيا‪ ،‬غالبيتهم معتقلون‬ ‫�إداريون‪ ،‬منهم‪ :‬املحا�ضرون بجامعة النجاح؛‬ ‫يو�سف عبد احلق وعمر عبد ال��رازق �أ�ستاذا‬ ‫االق�ت���ص��اد‪ ،‬وحم�م��د غ ��زال �أ��س�ت��اذ الهند�سة‬ ‫امل��دن �ي��ة‪ ،‬و�أم �ي��ن �أب � ��و وردة �أ� �س �ت��اذ العلوم‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬واملحا�ضران بـ»القد�س املفتوحة»؛‬ ‫ع ��دن ��ان �أب � ��و ت �ب��ان��ة ون ��اي ��ف �أب � ��و ال�سعود»‪،‬‬

‫وغريهم‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ال �ت �ق��ري��ر احل �ق��وق��ي �أن عام‬ ‫ا�ستهداف‬ ‫‪ 2007‬ك��ان ق��د �شهد �أك�ب�ر م��وج��ة‬ ‫ٍ‬ ‫للأكادمييني؛ حيث اعتقلت �إ�سرائيل يف �شهر‬ ‫دي�سمرب من ذاك العام ‪ 15‬حما�ض ًرا جامع ًيا‪،‬‬ ‫وح��ول �ت �ه��م �إىل االع �ت �ق��ال الإداري‪ ،‬فيما‬ ‫احتجزت على مدار ال�سنوات الع�شر الأخرية‬ ‫ما يزيد عن ‪� 430‬أكادمي ًيا»‪.‬‬ ‫ووث��ق املر�صد الأوروم�ت��و��س�ط��ي‪ ،‬حاالت‬ ‫اب�ت��زاز مور�ست �ضد ع��دد م��ن الأكادمييني‪،‬‬ ‫�شملت م�ساومتهم على التعاون اال�ستخباري‬ ‫مقابل الإف��راج عنهم‪� ،‬أو التهديد ب�إبعادهم‪،‬‬ ‫�إىل جانب م�صادرة الأب�ح��اث العلمية التي‬ ‫�أجنزها �أكادمييون خ�لال �سنوات اعتقالهم‬ ‫الإداري‪ ،‬كما يف ح��ال��ة ال�بروف�ي���س��ور ع�صام‬ ‫الأ�شقر‪ -‬مثا ًال‪ -‬والذي �أتلفت �إدارة ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية �سبعة �أبحاث نظرية له �أعدّها يف‬ ‫حقل الفيزياء‪.‬‬ ‫ووفق ال�شهادات؛ ف�إنّ اجلانب الإ�سرائيلي‬ ‫تع َّمد تعري�ض الأكادمييني املعتقلني ملعاملة‬ ‫ّ‬ ‫وحاطة للكرامة»‪ ،‬كالتفتي�ش العاري‬ ‫«مهينة‬ ‫و��ش�ب��ه ال �ع��اري‪ ،‬وت�ق�ي�ي��د الأي� ��دي والأرج� ��ل‪،‬‬ ‫وال� ��رك� ��ل ب � ��الأق � ��دام‪� ،‬إىل ج ��ان ��ب التعرية‬ ‫الكاملة على يد حمققني و�ضباط خمابرات‬

‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬

‫وامل�س‬ ‫��ص�غ��ار ب��ال���س��ن‪ ،‬ل���ض��رب م�ع�ن��وي��ات�ه��م ّ‬ ‫باحرتامهم‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت امل ��دي ��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة للمر�صد‬ ‫�أم��اين ال���س�ن��وار‪� ،‬أنّ م�ؤ�س�ستهم ب�صدد نقل‬ ‫ملف ا�ستهداف الكفاءات الفل�سطينية‪� ،‬إىل‬ ‫النطاق ال��دويل وعرب امل�ؤ�س�سات الأممية‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف �إخ�ضاعهم لالعتقال الإداري املبني‬ ‫على ملفات �إتهام �سرية ال يُ�سمح للأ�سري �أو‬ ‫حماميه االط�لاع على تفا�صيلها‪ ،‬ما ي�ؤ�شر‬ ‫على �أنّ ا�ستهداف الكفاءات الفل�سطينية ال‬ ‫ي�ستند �إىل �أ�سا�س قانو ّ‬ ‫ين‪� ،‬إمنا هدفه تغييب‬ ‫العقول من املجتمع‪ ،‬واالنتقام من امل�سرية‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أنّ «جل�ن��ة الأمم املتحدة‬ ‫ملناه�ضة ال�ت�ع��ذي��ب» ق��د ح� � ّذرت م ��را ًرا من‬ ‫االع�ت�ق��ال الإداري ال��ذي متار�سه �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫ن �ظ � ًرا ل�ع��دم ق��ان��ون�ي�ت��ه وارت �ق��ائ��ه �إىل درجة‬ ‫«العقاب اجلماعي القا�سي واملهني»‪ ،‬منوهة‬ ‫�إىل �أنّ العهود واالتفاقات اخلا�صة بحقوق‬ ‫الإن���س��ان‪ ،‬ال �سيما اتفاقية جنيف الرابعة‪،‬‬ ‫جت � ّرم «ح��رم��ان الإن���س��ان م��ن حريته تع�س ًفا‬ ‫وع ��دم �إط�ل�اع��ه ع�ل��ى ال�ت�ه��م امل�ن���س��وب��ة �إليه‬ ‫بو�ضوح‪ ،‬و�إتاحة الفر�ص �أمامه للدفاع عن‬ ‫نف�سه»‪.‬‬

‫�أف ��ادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حل�ق��وق الإن �� �س��ان‪� ،‬أن القائد‬ ‫الع�سكري الإ�سرائيلي وبطلب من جهاز املخابرات ا�صدر يوم‬ ‫الأربعاء ‪ 2012/2/8‬قرارا بتحويل ال�صحفي �أمني �أبو وردة �إىل‬ ‫االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احمد البيتاوي الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أن‬ ‫االحتالل �س ّلم �صباح الأربعاء ال�صحفي �أمني �أبو وردة القابع‬ ‫يف �سجن جمدو قرارا بتحويله �إىل االعتقال الإداري ملدة (‪)5‬‬ ‫�شهور من تاريخ اليوم ‪ 2012/2/8‬دون احت�ساب فرتة اعتقاله‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل الإ�سرائيلية قد اعتقلت ال�صحفي‬ ‫�أبو وردة (‪ )46‬عاما بتاريخ ‪ 2011/12/28‬بعد اقتحام منزله‬ ‫يف �شارع القد�س �شرق مدينة نابل�س‪ ،‬كما اقتحمت بعد �أيام‬ ‫من اعتقاله منزله ومكتبه ال�صحفي و�صادرت بع�ض الأوراق‬ ‫وحا�سوبه ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال�ب�ي�ت��اوي �إىل �أن حت��وي��ل �أب��و وردة �إىل االعتقال‬ ‫الإداري التع�سفي والغري قانوين بعد (‪ )40‬يوما من التحقيق‬ ‫امل�ت��وا��ص��ل يف م��رك��ز ب �ت��اح ت�ك�ف��ا دل �ي��ل ع�ل��ى ع ��دم �إث �ب��ات جهاز‬ ‫املخابرات الإ�سرائيلية �أي��ا من التهم املوجهة �إليه‪ ،‬م�شريا يف‬ ‫الوقت ذاته �إىل �أن املحققني الإ�سرائيليني �س�ألوا �أبو وردة عن‬ ‫�أم��ور حدثت قبل (‪� )30‬سنة عندما كان طفال �صغريا‪ ،‬دليال‬ ‫على �إفال�سهم‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل �أب ��و وردة ��ش�ه��ادة املاج�ستري يف الإع �ل�ام ويعمل‬ ‫حما�ضرا يف جامعة النجاح الوطنية ومرا�سال لوكالة ‪PNN‬‬ ‫الفل�سطينية و�صحيفة اخلليج الإماراتية ويعكف على �إعداد‬ ‫ر�سالة الدكتوراه يف الإعالم من ماليزيا‪.‬‬ ‫ويف الإط ��ار ذات ��ه‪ ،‬ج ��ددت املحكمة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة اعتقال‬ ‫الأ�سريين الإداريني‪ :‬احمد مالي�شة من جنني ملدة (‪� )3‬شهور‪،‬‬ ‫وليث عتيلي من طولكرم ملدة (‪� )6‬شهور‪.‬‬

‫االعتقال اإلداري يستهدف أكاديميي فلسطني‬ ‫�أحمد فيا�ض‪-‬غزة ‪ /‬اجلزيرة نت‬ ‫عبرّ ت م�ؤ�س�سة حقوقية �أوروبية تعمل يف قطاع غزة‬ ‫عن قلقها البالغ �إزاء ا�ستهداف االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫للأكادمييني والكفاءات العلمية الفل�سطينية والزج‬ ‫بهم يف ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أك��د املر�صد الأورومتو�سطي حلقوق الإن�سان‬ ‫يف تقرير له �أن �إ�سرائيل ت�شن حمالت اعتقال �ضد‬ ‫�أك��ادمي �ي�ي�ن وحم��ا� �ض��ري��ن فل�سطينيني ي�ع�م�ل��ون يف‬ ‫اجلامعات الفل�سطينية ب�شكل دوريّ ودون تهم مُعلنة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ال �ت �ق��ري��ر �أن غ��ال �ب �ي��ة الأك ��ادمي� �ي�ي�ن‬ ‫وامل �ح��ا� �ض��ري��ن ي�خ���ض�ع��ون ل�لاح �ت �ج��از ا� �س �ت �ن��ادا �إىل‬ ‫�أم ��ر ي��وق�ع��ه احل��اك��م ال�ع���س�ك��ري امل�ح�ل��ي يف �إط� ��ار ما‬ ‫ي�سمى االعتقال الإداري‪ ،‬ومبوجبه يحتجز املعتقل‬ ‫الفل�سطيني ل�شهور �أو ل�سنوات طويلة دون �أن تقدم‬ ‫بحقه الئحة اتهام‪.‬‬ ‫وبناء على امل�سح امل�ي��داين لفريق املر�صد‪ ،‬نَّ‬ ‫تبي‬ ‫�أن ‪ 41‬حما�ضرا و�أكادمييا فل�سطينيا يقبعون اليوم يف‬ ‫�سجون االحتالل وغالبيتهم معتقلون �إداريون‪.‬‬

‫وم��ن ب�ين املعتقلني يوجد املحا�ضرون بجامعة‬ ‫النجاح يو�سف عبد احل��ق وعمر عبد ال��رازق �أ�ستاذا‬ ‫االق�ت���ص��اد‪ ،‬وحم�م��د غ ��زال �أ��س�ت��اذ الهند�سة املدنية‪،‬‬ ‫و�أمني �أبو وردة �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬واملحا�ضران‬ ‫بالقد�س املفتوحة عدنان �أبو تبانة ونايف �أبو ال�سعود‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير �أن العام ‪� 2007‬شهد �أكرب موجة‬ ‫ا��س�ت�ه��داف ل�ل�أك��ادمي�ي�ين ح�ي��ث اعتقلت �إ��س��رائ�ي��ل يف‬ ‫دي�سمرب‪/‬كانون الأول ‪ 15‬حما�ضرا جامعيا‪ ،‬وحولتهم‬ ‫�إىل االعتقال الإداري‪ ،‬بينما جت��اوز ع��دد املحتجزين‬ ‫على مدار ال�سنوات الع�شر الأخرية ‪� 430‬أكادمييا‪.‬‬ ‫�إبتزاز‬ ‫ووث��ق امل��ر��ص��د ح��االت اب �ت��زاز مُّ ��ور��س��ت �ضد عدد‬ ‫م��ن الأك��ادمي �ي�ين‪� ،‬شملت م�ساومتهم ع�ل��ى التعاون‬ ‫اال�ستخباري مقابل الإفراج عنهم �أو التهديد ب�إبعادهم‬ ‫�إىل ج��ان��ب م���ص��ادرة الأب �ح��اث العلمية ال�ت��ي �أجنزها‬ ‫�أكادمييون خالل �سنوات اعتقالهم الإداري‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�صدد ي�شار �إىل حالة الأ��س�ت��اذ ع�صام‬ ‫الأ�شقر الذي �أتلفت له �سبعة �أبحاث نظرية �أعدّها يف‬ ‫حقل الفيزياء‪.‬‬

‫علي‬ ‫منذ �أك�ثر من عام مل اكتب مقاال ب�سبب ت�شديد ال�سجان ّ‬ ‫يف الفرتة الأخرية من وجودي يف ال�سجن ‪ ،‬وها �أنا �أعود للكتابة من‬ ‫علي وعلى �إخ��واين بالتحرر والإفراج‬ ‫جديد بعد �أن منّ اهلل تعاىل ّ‬ ‫بعزة وكرامة‪.‬‬ ‫كنت �سابقاً اكتب من بني القيود و�أنا اليوم اكتب من خلف احلدود‬ ‫كنت اكتب من وراء الق�ضبان واليوم اكتب من خارج الأوطان ‪.‬‬ ‫فبعد حم��اول��ة االغ�ت�ي��ال ث��م ط��ول االع�ت�ق��ال ج��اء الإب �ع��اد عن‬ ‫فل�سطني‪،‬وهي �ضريبة ندفعها بر�ضى ت��ام وا�ستعداد دائ��م ملوا�صلة‬ ‫طريق املقاومة حيثما كنا وهذا عهدنا مع اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ر�أيت �أن يكون مقايل الأول بعد الغياب مبثابة ر�سالة مفتوحة‬ ‫�إىل �إخواننا الكرام الذين بقوا خلفنا يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫وق � ��د ت �ع �م��د اجل� ��ان� ��ب الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي تعري�ض من االعتقال الإداري ال��ذي متار�سه �إ�سرائيل‪ ،‬نظرا‬ ‫الأكادمييني املعتقلني ملعاملة مهينة للكرامة كالتفتي�ش لعدم قانونيته وارتقائه �إىل درج��ة العقاب اجلماعي‬ ‫العاري و�شبه العاري وتقييد الأيدي والأرجل والركل القا�سي واملهني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنّ العهود واالتفاقات اخلا�صة بحقوق‬ ‫ب��الأق��دام‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التعرية الكاملة على �أيدي‬ ‫حمققني و��ض�ب��اط خم��اب��رات �صغار يف ال�سن بهدف الإن �� �س��ان وخ�صو�صا ات�ف��اق�ي��ة جنيف ال��راب�ع��ة جت ّرم‬ ‫حرمان الإن�سان من حريته تع�سفا وعدم �إطالعه على‬ ‫وامل�س باحرتامهم‪.‬‬ ‫�ضرب معنويات املعتقلني ّ‬ ‫ولفتت املديرة التنفيذية للمر�صد �أماين ال�سنوار التهم املن�سوبة �إليه بو�ضوح‪ ،‬و�إتاحة الفر�ص �أمامه‬ ‫�أنّ م�ؤ�س�ستها ب�صدد نقل ملف ا�ستهداف الكفاءات للدفاع عن نف�سه‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد الباحث املخت�ص يف �ش�ؤون الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينية �إىل ال�ن�ط��اق ال ��دويل وع�ب�ر امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأممية وال �سيما فيما يتعلق ب�إخ�ضاعهم لالعتقال ومدير الإح�صاء بوزارة الأ�سرى عبد النا�صر فروانة‬ ‫�أن الغالبية العظمى من فئة املعتقلني الإداري�ين هم‬ ‫الإداري‪.‬‬ ‫وينبني االعتقال الإداري على ملفات اتهام �سرية من الفل�سطينيني �أ�صحاب الر�أي والفكر والأكادمييني‬ ‫ال يُ�سمح للأ�سري �أو حماميه االطالع على تفا�صيلها‪ ،‬والقيادات ال�سيا�سية وال�شعبية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف ح��دي��ث ل�ل�ج��زي��رة ن��ت �أن االحتالل‬ ‫مما ي�ؤ�شر على �أنّ ا�ستهداف الكفاءات الفل�سطينية ال‬ ‫ي�ستند �إىل �أ�سا�س قانو ّ‬ ‫ين‪ ،‬و�إمنا هدفه تغييب العقول يعتقل هذه الفئات من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني نظرا‬ ‫من املجتمع‪ ،‬واالنتقام من امل�سرية التعليمية‪ ،‬ح�سب ملا لها من ت�أثري وما حتظى به من احرتام يف �أو�ساط‬ ‫امل�ح�ي�ط�ين ب �ه��ا‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن االح �ت�ل�ال ي ��زج بهم‬ ‫قول ال�سنوار‪.‬‬ ‫يف ال�سجون �إداري ��ا لعدم وج��ود ق��ان��ون يجرم اعتقال‬ ‫عقاب جماعي‬ ‫و�أ�شارت احلقوقية الفل�سطينية للجزيرة نت �إىل الفل�سطينيني على �آراءهم وتطلعاتهم ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�أنّ جلنة الأمم املتحدة ملناه�ضة التعذيب ح ّذرت مرارا‬

‫�إىل كل �إخواين زمالء القيد ورفاق املحنة‪.‬انتم واهلل خري النا�س‬ ‫واعز النا�س و�أحب النا�س �إىل �أنف�سنا ‪.‬‬ ‫و�أن��ا ما ر�أي��ت �شيئاً من متاع الدنيا خ��ارج ال�سجن �إال تذكرتكم‬ ‫ومتنيت لو تكونوا معي ودع��وت اهلل لكم من كل قلبي ب��أن يكرمكم‬ ‫بخري مما �أكرمنا به عاج ً‬ ‫ال غري �آجل ‪ ،‬وما ذلك على اهلل بعزيز‪.‬‬ ‫اعلم �أن املحنة ت�ضاعفت عليكم بعد ال�صفقة‪ ،‬وان همكم تزايد‬ ‫وكرب‪،‬وان كلماتي هذه قد ال تغري الكثري �إذ ما عاد يجدي الكالم وال‬ ‫حرب الأق�لام ‪،‬ورغم ثقتي بقوة عزمكم‪ ،‬و�صالبة �إرادتكم ‪،‬ور�ضاكم‬ ‫بق�ضاء ربكم �إال �أنني اعلم �أنكم تنتظرون من �شعبكم‪،‬ومن ف�صائله‬ ‫املختلفة‪�،‬أكرث مما مت تقدميه للآن وانتم حمقون بال �شك و�صادقون‬ ‫دون ريب ‪.‬‬

‫الأ� �س��رى ج��رح ن� ��ازف‪،‬مل ي�ن��دم��ل و��ص�ف�ق��ة وف ��اء الأح � ��رار على‬ ‫�أهميتها وعظمتها مل تنهي ه��ذه امل��أ��س��اة ‪،‬ل�ك��ن ق�ضيتكم �أ�صبحت‬ ‫�أك�ثر و�ضوحاً‪،‬و�أعظم وج��وداً‪،‬ل��دى جميع �شرائح �شعبنا يف الداخل‬ ‫واخلارج‪.‬‬ ‫ونحن �إخوانكم املحررون �سفراء لكم ننقل معاناتكم ‪،‬ونطرق كل‬ ‫الأبواب كي نفتح الأبواب التي حتجز حريتكم ‪.‬‬ ‫انتم يف قلوبنا وعقولنا ونفو�سنا ولن يهد�أ لنا بال حتى تنالوا‬ ‫حريتكم عن قريب ب�إذن اهلل فقد �أديتم ما عليكم وعلى قوى املقاومة‬ ‫�أن تقدم بدورها وواجبها نحوكم ‪،‬وه��ذا هو الأم��ل ونحن نعرف �أن‬ ‫حتريركم لن يكون بالأماين بل بالعمل ‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫‪21‬‬


‫حمد يعلن عن تشكيلة املنتخب‬ ‫الوطني الثالثاء‬

‫االثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الإ�صالح نيوز‬ ‫يعقد الكابنت عدنان حمد املدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم م�ؤمترا �صحفيا‬ ‫يف ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم غدا الثالثاء مبقر احتاد كرة القدم ‪.‬‬ ‫و�أعلن حمد يف ت�صريح مقت�ضب للموقع الر�سمي لالحتاد الأردين لكرة القدم ب�أنه‬ ‫�سيعلن عن �أ�سماء ‪ 23‬العبا �سوف ي�شكلون ت�شكيلة املنتخب الوطني والتي �سوف تخو�ض‬ ‫املرحلة الأخرية من الدور الثالث من الت�صفيات الأ�سيوية امل�ؤهلة لنهائيات كا�س العامل‬ ‫اىل جانب مالحظاته على �آلية قرعة ال��دور الرابع من الت�صفيات والتي �سوف تبد�أ‬ ‫خالل حزيران القادم ‪ .‬و�أ�ضاف حمد ب�أنه �سوف يتحدث �أي�ضا عن املرحلة املقبلة من‬ ‫م�سرية املنتخب الوطني وم��ن �ضمنها برنامج املع�سكر التدريبي وال��ذي �سيقيمه‬ ‫املنتخب الوطني يف الإم��ارات العربية املتحدة ويتخلله �إقامة مباراة ودي��ة مع‬ ‫ايران يوم ‪ 23‬من ال�شهر اجلاري ‪.‬‬

‫الدوري ال�سعودي‬

‫موقعة كالسيكية بني االتحاد والهالل‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحل الهالل الثالث وحامل اللقب‬ ‫يف املو�سمني املا�ضيني �ضيفا ثقيال على‬ ‫االحتاد ال�ساد�س غدا الثالثاء يف موقعة‬ ‫كال�سيكية يف امل��رح �ل��ة ال�ع���ش��ري��ن من‬ ‫الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫تفتتح املرحلة اليوم االثنني فيلعب‬ ‫االهلي مع الفي�صلي وهجر مع الرائد‬ ‫والقاد�سية مع جنران‪ ،‬ويلتقي الثالثاء‬ ‫اي�ضا الفتح م��ع االت �ف��اق والن�صر مع‬ ‫االن�صار والتعاون مع ال�شباب‪.‬‬ ‫يت�صدر ال�شباب الرتتيب بر�صيد‬ ‫‪ 47‬نقطة‪ ،‬يليه االهلي (‪ )46‬والهالل‬ ‫(‪ )43‬واالتفاق (‪ )41‬والفتح (‪.)30‬‬ ‫ال �ه�ل�ال ت ��وج ب �ط�لا يف املو�سمني‬ ‫املا�ضيني على ح�ساب االحت��اد بالذات‪،‬‬ ‫كما ان��ه �أط��اح ب��ه م��ن رب��ع نهائي ك�أ�س‬ ‫ويل ال�ع�ه��د بتغلبه ع�ل�ي��ه ‪� �-2‬ص �ف��ر يف‬ ‫نهاية ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�ضرب الهالل بقوة بفوزه بلقب‬ ‫خ��ام ����س ع �ل��ى ال � �ت ��وايل يف ك� ��أ� ��س ويل‬ ‫العهد اثر فوزه على االتفاق يف املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫يتميز الهالل هذا املو�سم بالعنا�صر‬ ‫ال�شابة يف منت�صف امليدان بوجود �سامل‬ ‫ال��دو��س��ري ون��واف العابد وعبدالعزيز‬ ‫ال��دو��س��ري و�سلمان ال�ف��رج‪� ،‬إىل جانب‬ ‫خ�برة حممد ال�شلهوب واملغربي عادل‬ ‫ه��رم��ا���ش‪ ،‬ك �م��ا ي�ج�ي��د الع �ب��و الو�سط‬ ‫تناقل ال�ك��رة ال�سريعة معتمدين على‬ ‫مهاراتهم الفردية العالية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ق��درة املهاجمني ال�سويدي كري�ستيان‬ ‫فيلهلم�سون والكوري اجلنوبي يو بيونغ‬ ‫على التحرك بحرية ومب�ساحات �أو�سع‬ ‫ب�ين دف��اع��ات اخل���ص��م‪ ،‬وي�ل�ع��ب ظهريا‬ ‫اجل� �ن ��ب � �س �ل �ط��ان ال �ب �ي �� �ش��ي وع� �ب ��داهلل‬ ‫ال � � ��زوري �أدورا م� ��زدوج� ��ة بامل�ساندة‬ ‫الهجومية والدفاعية‪.‬‬ ‫املدير الفني للهالل الت�شيكي �إيفان‬ ‫ها�سيك الذي حقق �أول لقب مع الزعيم‬ ‫يف زم��ن قيا�سي �إذ ت��وىل زم��ام الأم��ور‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة ق�ب��ل �أي� ��ام‪� ،‬سي�سعى ال�ستثمار‬ ‫ال��روح املعنوية لالعبيه وال�ع��ودة بفوز‬ ‫مهم امام الغرمي التقليدي لفريقه يف‬ ‫ال�سنوات االخرية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬كانت �إدارة نادي االحتاد‬ ‫الغت عقد امل��درب ال�سلوفيني ماتيا�س‬ ‫ك �ي��ك وك �ل �ف��ت ع� �ب ��داهلل غ� ��راب بقيادة‬ ‫الفريق حتى التعاقد مع مدرب جديد‪.‬‬

‫قرعة نصف نهائي كأس أملانيا تضع‬ ‫بايرن ميونيخ يف مواجهة مونشنغالدباخ‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اوق�ع��ت قرعة ال��دور ن�صف النهائي م��ن م�سابقة ك��أ���س املانيا‬ ‫لكرة القدم بايرن ميونيخ يف مواجهة بورو�سيا مون�شنغالدباخ الذي‬ ‫تغلب عليه مرتني هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية �سيلتقي بورو�سيا دورمت��ون��د مع غرويرت‬ ‫فورث من الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫تقام مباراتا ن�صف النهائي يف ‪ 20‬و‪ 21‬اذار املقبل‪ ،‬على ان جتري‬ ‫املباراة النهائية يف ‪ 12‬ايار يف برلني‪.‬‬ ‫و�سقط بايرن ميونيخ‪ ،‬حامل الرقم القيا�سي يف عدد االلقاب‬ ‫يف م�سابقة الك�أ�س بر�صيد ‪ 15‬لقبا �آخ��ره��ا يف ‪ ،2010‬مرتني امام‬ ‫مون�شنغالدباخ ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬االوىل ��ص�ف��ر‪ 1-‬يف اف�ت�ت��اح ال ��دوري‬ ‫والثانية ‪ 3-1‬ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان بايرن ميونيخ ت�أهل اىل دور االربعة بفوزه على �شتوتغارت‬ ‫‪�-2‬صفر يف ربع النهائي‪ ،‬الذي تخطاه بورو�سيا مون�شنغالدباخ على‬ ‫ح�ساب هرتا برلني بالنتيجة ذاتها بعد التمديد‪.‬‬ ‫ام��ا بورو�سيا دورمت��ون��د‪ ،‬مت�صدر ترتيب ال ��دوري وبطله يف‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي‪ ،‬ف�ت��أه��ل اىل ال ��دور ن�صف النهائي اث��ر ف��وزه على‬ ‫م�ضيفه هول�شتاين كييل من الدرجة الرابعة ‪�-4‬صفر‪ ،‬يف حني فاز‬ ‫غرويرت فورث على هوفنهامي ‪�-1‬صفر‪.‬‬

‫مانشيني ال يستبعد إشراك‬ ‫تيفيز مجددا مع مانشسرت سيتي‬

‫الهالل يحل �ضيفا ثقيال على االحتاد‬

‫متثل املواجهة �ضد الهالل اختبارا‬ ‫�صعبا ل�غ��راب ال��ذي منح االحت��اد ثاين‬ ‫�أكرب انت�صاراته هذا املو�سم حني �سحق‬ ‫هجر ‪�-7‬صفر قبل تعيني كيك يف كانون‬ ‫االول املا�ضي‪.‬‬ ‫ورمب ��ا ي�ستفيد غ ��راب م��ن حفنة‬ ‫الالعبني الذين عزز بهم كيك �صفوف‬ ‫الفريق خالل فرتة االنتقاالت ال�شتوية‬ ‫وهم املهاجم فابري�س �أونداما من الوداد‬ ‫البي�ضاوي بطل افريقيا‪ ،‬والبحريني‬

‫قمة تقليدية شبه حاسمة بني‬ ‫الرفاع واملحرق يف الدوري البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه الأنظار اليوم االثنني اىل ا�ستاد البحرين الوطني بالرفاع‬ ‫الذي يحت�ضن لقاء كال�سيكو الكرة البحرينية بني الرفاع واملحرق‬ ‫�ضمن مناف�سات املرحلة العا�شرة‪ ،‬الأوىل من الق�سم الثاين للدوري‬ ‫البحريني يف كرة القدم‪.‬‬ ‫�ستحدد قمة الرفاع املت�صدر بر�صيد ‪ 27‬نقطة من ‪ 9‬انت�صارات‬ ‫متتالية واملحرق الثاين وله ‪ 24‬نقطة هوية بطل ال��دوري بن�سبة‬ ‫كبرية خ�صو�صا يف ح��ال ف��وز ال��رف��اع ال��ذي �سيو�سع ال�ف��ارق اىل ‪6‬‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫الرفاع بقيادة مدربه مرجان عيد ي�أمل يف تكرار تفوقه على‬ ‫املحرق بعد �أن فاز يف انطالق امل�سابقة بهدفني نظيفني‪ ،‬اما املحرق‬ ‫ب�ق�ي��ادة عي�سى ال���س�ع��دون في�سعى ل�ضرب ع�صفورين بحجر‪ ،‬رد‬ ‫االعتبار امام مناف�سه ومزاحمته بقوة على ال�صدارة لتعزيز �آماله‬ ‫يف املناف�سة على اللقب‪.‬‬ ‫يعتمد الرفاع على جهود العبيه �أ�صحاب اخل�برة مع �سلمان‬ ‫عي�سى وط�لال يو�سف وع�ب��داهلل امل��رزوق��ي وح��ار��س��ه ال��دويل حمد‬ ‫الدو�سري والالعبني ال�شباب عبدالرحمن مبارك وحممد دعيج‬ ‫وح���س��ان جميل وامل�ح�ترف�ين ال�ن�ي�ج�يري ج��ون ج��ام�ب��و والت�شادي‬ ‫�أبوبكر �آدم وال�صربي ميالدين‪.‬‬ ‫ام��ا امل�ح��رق في�ضم ع��ددا م��ن الع�ب��ي اخل�ب�رة كمحمد �ساملني‬ ‫وح �� �س�ين ع �ل��ي وحم �م��ود ج�ل�ال واب��راه �ي��م امل���ش�خ����ص واملحرتف‬ ‫الربازيلي دييغو دا �سيلفا واملغربي جمال �أبرارو والدوليني احلار�س‬ ‫�سيد حممد جعفر وحممود عبدالرحمن و�سيد �ضياء �سعيد ووليد‬ ‫احليام‪.‬‬

‫األملاني كلينسمان‬ ‫مرشح لتدريب توتنهام اإلنكليزي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذكرت العديد من و�سائل الإعالم يف بريطانيا �أم�س الأحد �أن‬ ‫الأمل��اين يورغن كلين�سمان يعد واح��داً من �أب��رز املر�شحني لتويل‬ ‫تدريب فريق توتنهام الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً لهذه التقارير ف ��إن كلين�سمان ال��ذي يتوىل يف الوقت‬ ‫الراهن تدريب املنتخب الأمريكي‪ ،‬يعد من �أقوى املر�شحني لتدريب‬ ‫الفريق الإنكليزي يف حال توىل مدربه احلايل هاري ريدناب مهمة‬ ‫تدريب منتخب انكلرتا‪.‬‬ ‫ويحظى املهاجم الأمل��اين ال�سابق ب�سمعة طيبة يف توتنهام بعد‬ ‫لعب له مو�سمني على فرتتني (‪ )1995 - 1994‬و (‪،)1998 - 1997‬‬ ‫و�سجل ‪ 30‬هدفاً يف ‪ 56‬مباراة يف الدوري الإنكليزي كما اختري يف عام‬ ‫‪ 1995‬ك�أح�سن العب كرة يف انكلرتا‪.‬‬

‫عبداهلل عمر‪ ،‬والع��ب الو�سط امل�صري‬ ‫ح�سني عبد ربه من الإ�سماعيلي‪.‬‬ ‫وق� ��د ي �خ��و���ض ح �� �س �ن��ي ع �ب��د ربه‬ ‫مباراته الأوىل مع الفريق الذي يحتل‬ ‫املركز ال�ساد�س بر�صيد ‪ 25‬نقطة بعد ان‬ ‫�شارك يف التدريبات االخرية‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف االهلي الثاين واملت�صدر‬ ‫ال�سابق الفي�صلي ال�ث��ام��ن �ساعيا اىل‬ ‫ا��س�ت�ع��ادة امل��رك��ز االول ال ��ذي ف��رط به‬ ‫بعد تعادله املخيب ل�ل�آم��ال ‪� 3-3‬أمام‬

‫الفتح يف املرحلة املا�ضية‪ .‬يعترب االهلي‬ ‫حاليا يف �أف�ضل حاالته وميلك جميع‬ ‫م�ق��وم��ات ال�ت�ف��وق وب��ال�ت��ايل ل��ن يفرط‬ ‫يف ن �ق��اط ال� �ف ��وز ال ��س�ي�م��ا ب �ع��د عالج‬ ‫ب�ع����ض الأخ� �ط ��اء وم�ط��ال�ب��ة الالعبني‬ ‫بن�سيان نتيجة املباراة املا�ضية‪ ،‬ويربز يف‬ ‫�صفوفه كامل املر وكامل املو�سى وعقيل‬ ‫بلغيث وتي�سري اجلا�سم ويا�سر الفهمي‬ ‫والعماين عماد احلو�سني والربازيليان‬ ‫كمات�شو وفيكتور �سيمو�س‪.‬‬

‫ويبحث ال�شباب املت�صدر عن الفوز‬ ‫امام التعاون الثالث ع�شر �آمال يف تعرث‬ ‫االه �ل��ي وال �ه�لال ل�لاب�ت�ع��اد بال�صدارة‬ ‫معوال على خدمات الربازيلي جريالدو‬ ‫وي�ن��دل ال��ذي �ضمه مل��دة مو�سمني بعد‬ ‫��ش��راء بطاقته م��ن االحت��اد‪ ،‬اىل جانب‬ ‫مواطنه فرناندو مينغازو بديل الغيني‬ ‫ابراهيما ياتارا‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ب�رز يف ه��ذه امل��رح�ل��ة مباراة‬ ‫الفتح اخلام�س مع االتفاق الرابع‪.‬‬

‫الدوري الإماراتي‬

‫العني يتطلع إىل االبتعاد‬ ‫بالصدارة من بوابة دبي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتطلع العني اىل االبتعاد بال�صدارة‬ ‫يف ح��ال ف��وزه على م�ضيفه دب��ي االخري‬ ‫واال�ستفادة م��ن خو�ض م�ط��ارده املبا�شر‬ ‫الن�صر اخ�ت�ب��ارا �صعبا ام ��ام ال��وح��دة يف‬ ‫امل��رح �ل��ة ال ��راب �ع ��ة ع �� �ش��رة م ��ن ال � ��دوري‬ ‫االماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫تفتتح املرحلة اليوم مبباراة االهلي‬ ‫م��ع ال �� �ش �ب��اب‪ ،‬وت���س�ت�ك�م��ل غ ��دا الثالثاء‬ ‫مبباراتي ال�شارقة مع االمارات والوحدة‬ ‫م��ع ال�ن���ص��ر‪ ،‬وت�خ�ت�ت��م االرب� �ع ��اء بثالثة‬ ‫ل�ق��اءات جتمع دب��ي مع العني وبني يا�س‬ ‫مع اجلزيرة والو�صل مع عجمان‪.‬‬ ‫ت�ق��ام املرحلة بغياب الع�ب��ي منتخب‬ ‫االم � ��ارات االومل �ب��ي ال ��ذي ي�ستعد للقاء‬ ‫ا�سرتاليا يف ‪� 22‬شباط احلايل يف ابوظبي‬ ‫�ضمن اجل��ول��ة اخلام�سة م��ن مناف�سات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة امل ��ؤه �ل��ة اىل اوملبياد‬ ‫لندن ‪.2012‬‬ ‫يت�صدر العني الرتتيب بر�صيد ‪30‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ومن املتوقع ان ال ي�شكل دبي الذي‬ ‫يحتل املركز االخري (‪ 7‬نقاط) اي عقبة‬ ‫امامه ملحاولة زيادة الفارق اىل اكرث من‬ ‫ثالث نقاط مع الن�صر الثاين‪.‬‬ ‫يخو�ض العني املباراة بقوته ال�ضاربة‬ ‫حيث ي�ستعيد خ��دم��ات مهاجمه الغاين‬ ‫ا� �س��ام��واه ج �ي��ان ب�ع��دم��ا غ ��اب يف الفرتة‬ ‫االخ �ي�رة ع��ن ال �ف��ري��ق ب�سبب م�شاركته‬ ‫مع منتخب بالده يف بطولة ك�أ�س االمم‬ ‫االفريقية التي اختتمت �أم�س‪ ،‬و�سي�شكل‬ ‫مع ال�سعودي يا�سر القحطاين واجلناح‬ ‫ال� � ��دويل ع �ل��ي ال��وه �ي �ب��ي واالرجنتنيي‬ ‫ايغان�سيو �سكوكو نقطة ث�ق��ل مهمة يف‬ ‫اخلط االمامي‪.‬‬ ‫يعتمد ال�ع�ين على ق��وة خ��ط و�سطه‬

‫بوجود ال��روم��اين مرييل رادوي وهالل‬ ‫��س�ع�ي��د‪ ،‬لكنه يفتقد يف امل�ق��اب��ل خدمات‬ ‫ال�شقيقني حم�م��د وع�م��ر ع�ب��د الرحمن‬ ‫لوجودهما مع املنتخب االوملبي واحلار�س‬ ‫وليد �سامل لاليقاف‪.‬‬ ‫ويبحث دبي بدوره عن الفوز الثاين‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م للنجاة م��ن خ�ط��ر الهبوط‬ ‫ال ��ذي ب ��ات ي �ه��دده ف�ع�ل�ي��ا‪ ،‬م�ع�ت�م��دا على‬ ‫حمرتفيه الغينيني ابوبكر كمارا و�سيمون‬ ‫فيندونو واللبناين عبا�س عطوي ا�ضافة‬ ‫اىل ح�سن حممد وح�سن عبد الرحمن‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ال �ن �� �ص��ر ال �ث ��اين اختبارا‬ ‫غاية يف ال�صعوبة عندما يحل �ضيفا على‬ ‫ال��وح��دة ال�ساد�س (‪ 18‬نقطة) وال�ساعي‬ ‫بدوره اىل ايقاف م�سل�سل نزيف النقاط‬ ‫بعدما عجز عن الفوز يف �آخر اربع مراحل‬ ‫وجمع نقطتني فقط من ‪ 12‬ممكنة‪.‬‬ ‫ي�ق��دم الن�صر مو�سما ا�ستثنائيا هو‬ ‫االف���ض��ل ل��ه منذ ع��ام ‪ 1997‬ح�ين ناف�س‬ ‫وقتها الو�صل املتوج باللقب حتى اجلولة‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬واك��د ق��درت��ه ه��ذا امل��و��س��م على‬ ‫امل�ن��اف���س��ة ب �ق��وة ب��وج��ود اك�ث�ر م��ن العب‬ ‫م�ؤثر يف �صفوفه‪.‬‬ ‫واكد االيطايل لوكا طوين انه �سيكون‬ ‫ا�ضافة قوية للن�صر بعدما �سجل له هدف‬ ‫الفوز يف مرمى عجمان يف املرحلة املا�ضية‬ ‫(‪ )1-2‬يف اول مباراة يخو�ضها يف �صفوفه‬ ‫�آتيا من يوفنتو�س‪.‬‬ ‫يعتمد ال�ن���ص��ر اي���ض��ا ع�ل��ى العاجي‬ ‫ام ��ارا ديانيه وال�برازي�ل��ي ك��ارل��و���س ليما‬ ‫واال� � �س �ت�رايل م� ��ارك ب��ري���ش�ي��ان��و ه ��داف‬ ‫ال �ف ��ري ��ق (‪ 7‬اه � � ��داف) وح �م �ي��د عبا�س‬ ‫وال � ��دويل ي��ون����س اح �م��د و� �س��امل خمي�س‬ ‫وم�سعود ح�سن‪.‬‬ ‫ويريد اجلزيرة الثالث متابعة �سل�سلة‬ ‫نتائجه الكا�سحة عندما يحل �ضيفا على‬

‫بني يا�س التا�سع (‪ 13‬نقطة)‪.‬‬ ‫�سجل اجلزيرة ‪ 14‬هدفا يف �آخر ثالث‬ ‫مباريات بفوزه على العني ودبي ‪�-4‬صفر‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل يف ك ��أ���س ال��راب �ط��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�شارقة ‪�-5‬صفر يف ال ��دوري‪ ،‬لي�ستعيد‬ ‫عافيته بعدما عانى منذ بداية املو�سم من‬ ‫خ�سارة نقاط م�ؤثرة‪.‬‬ ‫�سيكون اعتماد اجلزيرة‪ ،‬الذي يفتقد‬ ‫خدمات الع��ب و�سطه خمي�س ا�سماعيل‬ ‫ل�ل�اي� �ق ��اف‪ ،‬ع �ل��ى ال�ب�رازي� �ل ��ي ري� �ك ��اردو‬ ‫اول �ي �ف�يرا ��ص��اح��ب «� �س��وب��ر ه��ات��ري��ك» يف‬ ‫امل �ب ��اراة االخ �ي�رة ام ��ام ال���ش��ارق��ة وال ��ذي‬ ‫جعله يت�صدر ترتيب الهدافني بر�صيد‬ ‫‪ 13‬هدفا‪ ،‬ا�ضافة اىل مواطنه جادير باري‬ ‫واالرجنتيني ماتيا�س دالغادو واال�سرتايل‬ ‫لوكا�س نيل وعبداهلل قا�سم و�سبيت خاطر‬ ‫وابراهميا دياكيه‪.‬‬ ‫وينطلق بني يا�س يف م�سعاه لتحقيق‬ ‫نتيجة ايجابية امام اجلزيرة ان االخري‬ ‫عانى دائما عندما يلعب على ار�ضه‪ ،‬حيث‬ ‫انتهت اخ��ر م�ب��ارات�ين اقيمت بينهما يف‬ ‫ال��دوري مبلعبه يف «ال�شاخمة» بالتعادل‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫ويلعب ال�شباب ال��راب��ع (‪ 21‬نقطة)‬ ‫م��ع �ضيفه االه �ل��ي ال���س��اب��ع (‪ 17‬نقطة)‬ ‫يف جت��رب��ة اخ�ي�رة ل�ل�اول قبل مواجهته‬ ‫نيفت�شي االوزبك�ستاين يف ‪ 18‬احل��ايل يف‬ ‫دبي �ضمن الدور التمهيدي الثاين امل�ؤهل‬ ‫لدور املجموعات يف دوري ابطال ا�سيا‪.‬‬ ‫ويتطلع الو�صل اخلام�س (‪ 21‬نقطة)‬ ‫لتحقيق فوزه الرابع على التوايل عندما‬ ‫ي�ست�ضيف عجمان الثامن ( ‪ 15‬نقطة)‪،‬‬ ‫يف حني �ستكون مباراة ال�شارقة احلادي‬ ‫ع�شر (‪ 9‬نقاط) واالم ��ارات العا�شر (‪10‬‬ ‫نقاط) مهمة للفريقني للهروب من �شبح‬ ‫الهبوط اىل الدرجة الثانية‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن االي �ط��ايل روب��رت��و مان�شيني م ��درب مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االنكليزي انه ال ي�ستبعد ا�شراك املهاجم االرجنتيني كارلو�س تيفيز‬ ‫جمددا يف �صفوف الفريق هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وقال مان�شيني يف ت�صريحات اىل االعالم االنكليزي ن�شر �أم�س‬ ‫االح��د «اذا عاد اال�سبوع املقبل فرمبا ميكنه م�ساعدتنا يف اال�شهر‬ ‫الثالثة املتبقية من املو�سم»‪.‬‬ ‫وا�ستبعد مان�شيني تيفيز م��ن ال�ف��ري��ق االن�ك�ل�ي��زي يف ايلول‬ ‫املا�ضي ب�سبب رف�ض املهاجم االرجنتيني تعليمات مدربه باالحماء‬ ‫ا�ستعدادا للدخول كبديل يف املباراة �ضد بايرن ميونيخ االملاين يف‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وعر�ض مان�ش�سرت �سيتي تيفيز للبيع لكنه مل يتو�صل اىل اتفاق‬ ‫مع اي جهة للتخلي عنه يف �سوق االنتقاالت ال�شتوية‪ ،‬رغم العرو�ض‬ ‫الكثرية التي تلقاها ابرزها من باري�س �سان جرمان الفرن�سي اذ بقي‬ ‫متم�سكا متم�سك بعر�ضه لبيع مهاجمه مقابل نحو ‪ 25‬مليون جنيه‬ ‫ا�سرتليني‪.‬‬ ‫وتابع مان�شيني «يعرف كارلو�س الو�ضع و�سنتحدث يف حال‬ ‫عودته‪ ،‬ال م�شكلة يف ذلك‪ ،‬ل�ست ادري اذا كان جاهزا لكن ال اعتقد‬ ‫ذلك‪ ،‬اال انه من الالعبني الذين ي�ستعيدون م�ستواهم ب�سرعة»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «اجلميع يعرف ب�أن تيفيز العب على م�ستوى عال وهو‬ ‫قادر على تغيري جمرى العديد من املباريات»‪.‬‬

‫جبل املكرب يسدي خدمة لهالل‬ ‫القدس يف الدوري الفلسطيني‬ ‫رام اهلل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�سدى جبل املكرب خدمة لهالل القد�س املت�صدر بعدما اجرب‬ ‫��ش�ب��اب اخل�ل�ي��ل ال �ث��اين ع�ل��ى االك�ت�ف��اء ب��ال�ت�ع��ادل م�ع��ه �صفر‪�-‬صفر‬ ‫ال�سبت يف ختام املرحلة الرابعة ع�شرة من الدوري الفل�سطيني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وكان هالل القد�س فاز اجلمعة ب�صعوبة على �شباب بالطة ‪1-2‬‬ ‫بف�ضل ه��دف �سجله يف الوقت ب��دل ال�ضائع حممد خوي�ص‪ ،‬وقد‬ ‫�ساهمت اخلدمة التي قدمها جبل املكرب بابتعاد هالل القد�س يف‬ ‫ال�صدارة بفارق �سبع نقاط عن �شباب اخلليل‪.‬‬ ‫وف ��از م��رك��ز االم �ع��ري ب�صعوبة ع�ل��ى م�ؤ�س�سة ��ش�ب��اب البرية‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬ما زاد من حمن الأخ�ير لأن��ه يواجه خطر الهبوط �إىل‬ ‫جانب ثقايف طولكرم ومركز طولكرم‪.‬‬ ‫وف��از الثقايف اجلمعة على مركز طولكرم برباعية نظيفة‪ ،‬ما‬ ‫منحه فر�صة ملناف�سة البرية على بطاقة البقاء يف دوري اال�ضواء‪.‬‬

‫الكمار يتصدر الدوري الهولندي مؤقتا‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انفرد الكمار ب�صدارة الدوري الهولندي موقتا بعد فوزه على‬ ‫�ضيفه اك�سيل�سيور ‪�-2‬صفر ال�سبت يف املرحلة احلادية والع�شرين‬ ‫من الدوري الهولندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدين الكمار بفوزه اىل البلجيكي مارتن مارتنز الذي �سجل‬ ‫هديف اللقاء يف الدقيقتني ‪ 58‬و‪ ،60‬رافعا ر�صيد فريقه اىل ‪ 45‬نقطة‬ ‫يف ال�صدارة بفارق ثالث نقاط عن ايندهوفن الذي التقى االحد‬ ‫دي غراف�شاب‪ ،‬وتونتي ان�شكيده الذي خ�سر ام�س اجلمعة يف افتتاح‬ ‫املرحلة ام��ام �ضيفه هرياكلي�س امليلو بهدفني للوك دي يونغ (‪73‬‬ ‫و‪ ،)90‬مقابل ثالثة اه��داف للربازيلي ايفرتون رامو�س دا �سيلفا‬ ‫(‪ 33‬و‪ )84‬ودارل داغال�س (‪.)81‬‬ ‫وتغلب اي��اك����س ام���س�تردام ح��ام��ل اللقب على م�ضيفه بريدا‬ ‫بهدفني للرو�سي دميرتي بلوكني (‪ )68‬واالوروغ��وي��اين نيكوال�س‬ ‫لوديرو (‪ ،)89‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 37‬نقطة يف املركز الرابع م�ؤقتا‪.‬‬ ‫وتغلب رودا كريكراده على نيميغن بهدف لل�سوري �سنحاريب‬ ‫ملكي (‪ ،)56‬وفينلو على غرونينغن بهدفني ليانيك وايلد�شات (‪)14‬‬ ‫والنيجريي نووفور اوت�شي (‪.)29‬‬

‫هرتا برلني يقيل مدربه‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اق��ال هرتا برلني االمل��اين مدربه ميكايل �سكيبه من من�صبه‬ ‫بعد خم�س مباريات فقط على توليه اال�شراف الفني على فريقه‬ ‫وذلك عقب اخل�سارة القا�سية امام �شتوتغارت �صفر‪� 5-‬أول من �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة احل��ادي��ة والع�شرين م��ن ال��دوري االمل��اين لكرة‬ ‫القدم ح�سب �صحيفة «بيلد» املحلية اليوم االحد‪.‬‬ ‫وكان �سكيبه (‪ 46‬عاما) بد�أ مهمته مع هرتا برلني مطلع العام‬ ‫خلفا ملاركو�س بابل املقال من من�صبه‪ ،‬لكن الفريق خ�سر مبارياته‬ ‫اخلم�س التي خا�ضها حتت ا�شرافه‪.‬‬ ‫وبات هرتا برلني مهددا بالهبوط اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫�سكيبه‪ ،‬ال��ذي عمل م�ساعدا للدويل ال�سابق رودي فولر ابان‬ ‫ا�شرافه على املنتخب االمل��اين بني عامي ‪ 2000‬و‪ ،2004‬هو خام�س‬ ‫م��درب يقال من من�صبه يف ال��دوري االمل��اين هذا املو�سم بعد بابل‪،‬‬ ‫وماركو�س �سورغ (فرايبورغ) ومايكل اوينينغ (هامبورغ) وهولغر‬ ‫�ستاني�سالف�سكي (هوفنهامي)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫‪23‬‬

‫دياباتيه يمنح مالي املركز الثالث‬ ‫ماالبو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سمت م��ايل املركز الثالث‬ ‫يف ك� ��أ� ��س امم اف��ري �ق �ي��ا للمرة‬ ‫االوىل بعد ان تغلبت على غانا‬ ‫و�صيفة بطلة الن�سخة املا�ضية‬ ‫‪��-2‬ص�ف��ر �أول م��ن �أم ����س ال�سبت‬ ‫على ملعب «اوملبيكو» يف ماالبو‬ ‫يف م� �ب ��اراة ال�تر� �ض �ي��ة للن�سخة‬ ‫الثامنة والع�شرين من البطولة‬ ‫القارية املقامة يف الغابون وغينيا‬ ‫اال�ستوائية‪.‬‬ ‫وتدين مايل باملركز الثالث‬ ‫ل�شيخ دياباتيه الذي �سجل هديف‬ ‫امل� �ب ��اراة‪ ،‬االول يف ال��دق�ي�ق��ة ‪23‬‬ ‫عندما �سدد �سامبا ديكيتيه كرة‬ ‫ق��وي��ة اث��ر رك�ل��ة رك�ن�ي��ة ف�صدها‬ ‫احل ��ار� ��س ادم ك��وي��ر� �س��ي لكنها‬ ‫��س�ق�ط��ت ام � ��ام دي��اب��ات �ي��ه ال ��ذي‬ ‫تابعها ب�سهولة داخ��ل ال�شباك‪،‬‬ ‫وال � �ث ��اين يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 80‬بعد‬ ‫متريرة من غارا دمبيلي‪.‬‬ ‫وه� ��ذه امل� ��رة ال��راب �ع��ة التي‬ ‫ت� �خ ��و� ��ض ف �ي �ه��ا م � ��ايل م � �ب ��اراة‬ ‫ال�تر��ض�ي��ة وق��د خ��رج��ت ال�سبت‬ ‫ف ��ائ ��زة ل �ل �م��رة االوىل‪ ،‬ب �ع��د ان‬ ‫خ���س��رت ع��ام ‪ 1994‬ام ��ام �ساحل‬ ‫ال � �ع� ��اج ‪ ،3-1‬وام � � ��ام نيجرييا‬ ‫� �ص �ف��ر‪ 1-‬ع ��ام ‪ 2002‬و‪ 2-1‬عام‬ ‫‪.2004‬‬ ‫وميكن القول ان املباراة مل‬ ‫تكت�س اهمية كبرية بالن�سبة اىل‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب�ين الن ال �ه��دف املن�شود‬ ‫ال ��ذي ك��ان��ا ي�ط�م�ح��ان ال�ي��ه وهو‬ ‫احراز اللقب تبخر وذهب �سدى‬ ‫خ�صو�صا غانا التي كانت تطمح‬ ‫اىل اللقب ال �ق��اري اخل��ام����س يف‬

‫تاريخها واالول منذ ‪ 30‬عاما‪،‬‬ ‫لكنها م�ن�ي��ت ب�خ���س��ارة مفاجئة‬ ‫ام� � ��ام زام� �ب� �ي ��ا �� �ص� �ف ��ر‪ ،1-‬فيما‬ ‫توقفت مغامرة مايل بخ�سارتها‬ ‫بالنتيجة ذاتها امام �ساحل العاج‬ ‫امل��ر� �ش �ح��ة ال �ق ��وي ��ة اىل اللقب‬ ‫الثاين يف تاريخها بعد االول عام‬ ‫‪ 1992‬يف ال�سنغال‪.‬‬ ‫وه � ��ي امل� � ��رة ال �ث��ان �ي��ة التي‬ ‫يلتقي فيها املنتخبان يف الن�سخة‬ ‫احل��ال�ي��ة بعد االوىل يف اجلولة‬ ‫الثانية من مناف�سات املجموعة‬ ‫ال��راب �ع��ة يف ال ��دور االول والتي‬ ‫ال� ��ت ن�ت�ي�ج�ت�ه��ا ب �ف��وز الغانيني‬ ‫بهدفني نظيفني ك��ان االول من‬ ‫ن�صيب مهاجم العني االماراتي‬ ‫ا�سامواه جيان ال��ذي اه��در ركلة‬ ‫ج��زاء يف امل �ب��اراة ام��ام زام�ب�ي��ا يف‬ ‫دور االربعة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ف ��وز ال �� �س �ب��ت الثاين‬ ‫مل��ايل على غانا‪ ،‬مقابل ‪ 6‬هزائم‬ ‫و‪ 5‬تعادالت‪.‬‬ ‫وه � ��ذه امل � ��رة ال �ث��ال �ث��ة التي‬ ‫ت� �خ ��و� ��ض ف �ي �ه ��ا غ� ��ان� ��ا م � �ب� ��اراة‬ ‫ال�ت�ر�� �ض� �ي ��ة ف� �خ� ��� �س ��رت االوىل‬ ‫ع��ام ‪ 1996‬ام��ام زامبيا �صفر‪1-‬‬ ‫وح�ل��ت راب�ع��ة‪ ،‬وف��ازت يف الثانية‬ ‫على �ساحل العاج ‪ 2-4‬عام ‪2008‬‬ ‫وحلت ثالثة‪.‬‬ ‫وق��د ت ��أث��ر امل�ن�ت�خ��ب الغاين‬ ‫ال� � ��ذي خ �� �س��ر ن �ه��ائ��ي الن�سخة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ع��ام ‪ 2010‬ام ��ام م�صر‪،‬‬ ‫ب��ال�ن�ق����ص ال� �ع ��ددي يف �صفوفه‬ ‫خالل مباراة ال�سبت بعد ان لعب‬ ‫ب�ع���ش��رة الع �ب�ي�ن م �ن��ذ الدقيقة‬ ‫‪ 63‬ل�ط��رد ا��س�ح��اق ف��ور��س��اه بعد‬ ‫ح�صوله على انذارين‪.‬‬

‫فرحة العبي مايل باملركز الثالث‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫مونبيلييه يف الصدارة مؤقتا وكاين يسقط ليون‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��رب��ع مونبلييه ع�ل��ى ال�صدارة‬ ‫موقتا بعدما حقق فوزه الرابع على‬ ‫التوايل واخلام�س ع�شر ه��ذا املو�سم‬ ‫وج� ��اء ب�ن�ت�ي�ج��ة ك �ب�ي�رة ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫اجاك�سيو ‪�-3‬صفر‪ ،‬فيما تلقى ليون‬ ‫ه��زمي��ة م �ف��اج �ئ��ة ع �ل��ى ار�� �ض ��ه ام ��ام‬ ‫كاين املتوا�ضع ‪ 2-1‬ال�سبت يف املرحلة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة وال �ع �� �ش��ري��ن م ��ن ال � ��دوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب «ال مو�سون»‪ ،‬مل يجد‬ ‫مونبلييه �صعوبة يف احل��اق الهزمية‬ ‫احل��ادي��ة ع���ش��رة ب�ضيفه اجاك�سيو‪،‬‬ ‫وا�ضعا باري�س جرمان حتت ال�ضغط‬ ‫قبل مباراته مع م�ضيفه ني�س وذلك‬

‫ب�ع��دم��ا ازاح ال �ن��ادي ال�ب��اري���س��ي عن‬ ‫ال�صدارة بف�ضل اف�ضلية االهداف‪.‬‬ ‫و�سجل املغربي يون�س بلهندة (‪53‬‬ ‫من ركلة ج��زاء) ورميي كابيال (‪)64‬‬ ‫واول�ي�ف�ي�ي��ه ج�ي�رو (‪ )67‬ال ��ذي عزز‬ ‫�صدارته لرتتيب الهدافني بر�صيد‬ ‫‪ 16‬هدفا‪ ،‬اهداف فريق املدرب رينيه‬ ‫ج�يرار ال��ذي ي�ستعد ملواجهة باري�س‬ ‫�سان جرمان ال�سبت املقبل يف لقاء قد‬ ‫يحدد م�صري الدوري‪.‬‬ ‫وع �ل��ى «� �س �ت��اد ج� �ي��رالن»‪ ،‬متكن‬ ‫ك ��اي ��ن م ��ن حت �ق �ي��ق ف � ��وزه االول يف‬ ‫م�ب��اري��ات��ه الع�شر االخ �ي�رة‪ ،‬اي منذ‬ ‫ت�غ�ل�ب��ه ع �ل��ى دي �ج��ون (‪� �-3‬ص �ف��ر) يف‬ ‫ال�ساد�س من ت�شرين الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫وال �� �س��اد���س ه ��ذا امل��و� �س��م وج� ��اء على‬

‫ح�ساب م�ضيفه ال �ق��وي ل�ي��ون الذي‬ ‫م �ن��ي ب �ه��زمي �ت��ه ال �ث��ان �ي��ة ف �ق��ط هذا‬ ‫املو�سم يف معقله بعد تلك التي تلقاها‬ ‫يف ‪ 18‬ت�شرين الثاين املا�ضي على يد‬ ‫رين (‪ 2-1‬اي�ضا)‪.‬‬ ‫وتقدم كاين الذي اكد انه عقدة‬ ‫ليون (فاز عليه ‪ 3‬مرات وتعادل معه‬ ‫م��رة يف امل �ب��اري��ات االرب ��ع االخ�ي�رة)‪،‬‬ ‫بثنائية على م�ضيفه الذي ي�صارع على‬ ‫اللقب وكان الهدف االول يف الدقيقة‬ ‫‪ 13‬م��ن ن�صيب روم ��ان ه��ام��وم��ا بعد‬ ‫متريرة من ليفيو ناباب الذي �سجل‬ ‫بنف�سه الهدف الثاين يف الدقيقة ‪72‬‬ ‫بت�سديدة من خ��ارج املنطقة‪ ،‬قبل ان‬ ‫يقل�ص االرجنتيني لي�ساندرو لوبيز‬ ‫الفارق ال�صحاب االر���ض يف الدقيقة‬

‫‪ 85‬م ��ن رك �ل��ة ج � ��زاء‪ ،‬ل �ك��ن ذل ��ك مل‬ ‫يجنب فريقه الهزمية الثامنة هذا‬ ‫املو�سم فتجمد ر�صيده عند ‪ 39‬نقطة‬ ‫يف املركز الرابع بفارق االه��داف عن‬ ‫ليل الثالث ال��ذي يتواجه مع �ضيفه‬ ‫ب��وردو‪ ،‬وري��ن ال��ذي �صعد اىل املركز‬ ‫الرابع بعد ف��وزه على �ضيفه �سو�شو‬ ‫بهدف للرتكي مولود ايردينغ (‪.)16‬‬ ‫وف� ��رط اوك �� �س�ير اجل��ري��ح بفوز‬ ‫ثمني على �ضيفه لوريان بعد ان تقدم‬ ‫عليه حتى الوقت بدل ال�ضائع بهدف‬ ‫��س�ج�ل��ه وي �ل��ي ب ��وي يف ال��دق�ي�ق��ة ‪،18‬‬ ‫قبل ان ينجح النيجريي اينو�سنت‬ ‫امييغارا يف جتنيب فريقه الهزمية‬ ‫الثامنة هذا املو�سم باداركه التعادل‬ ‫يف ال��وق��ت ال�ق��ات��ل م��ن ال�ل�ق��اء الذي‬

‫خا�ضه ال�ضيوف بع�شرة العبني منذ‬ ‫الدقيقة ‪ 21‬بعد طرد فابيان اودار‪.‬‬ ‫وت�غ�ل��ب ف��ال�ن���س�ي��ان ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫نان�سي بهدف قاتل �سجله املايل مامادو‬ ‫�ساما�سا يف الوقت بدل ال�ضائع‪ ،‬فيما‬ ‫انقذ االرجنتيني �سانتياغو جنتيليتي‬ ‫بري�ست م��ن اخل���س��ارة ام��ام م�ضيفه‬ ‫ديجون بادراكه التعادل يف الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع بعد ان افتتح غايل كاكوتا‬ ‫الت�سجيل لل�ضيوف يف الدقيقة ‪76‬‬ ‫من اللقاء الذي �شهد طرد التون�سي‬ ‫ع�صام جمعة من ا�صحاب االر���ض يف‬ ‫الدقيقة ‪.89‬‬ ‫وت�أجلت مباراة ايفيان ومر�سيليا‬ ‫ب���س�ب��ب االح � ��وال امل �ن��اخ �ي��ة ال�صعبة‬ ‫جدا‪.‬‬

‫سواريز يواجه االنتقادات مجددا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ر�أى عدد من الالعبني ال�سابقني‬ ‫يف ن� ��ادي ل�ي�ف��رب��ول الإن �ك �ل �ي��زي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم �أن م �ه��اج��م ال �ف��ري��ق احل ��ايل‬ ‫ل��وي����س ��س��واري��ز �أ� �ض��ر ف��ري�ق��ه و�سقط‬ ‫ب �ن �ف �� �س��ه ع �ن ��دم ��ا رف� �� ��ض م�صافحة‬ ‫ال�ل�اع ��ب ال �ف��رن �� �س��ي ب��ات��ري ����س �إيفرا‬ ‫جن��م مان�ش�سرت يونايتد قبل مباراة‬ ‫الفريقني �أول من �أم�س ال�سبت على‬ ‫ا�ستاد «�أولد ترافورد» يف مان�ش�سرت‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ت امل� �ب ��اراة ب�ي�ن الفريقني‬ ‫بفوز مان�ش�سرت يونايتد (‪� )1-2‬ضمن‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات ال� � ��دوري الإن �ك �ل �ي��زي رغم‬ ‫الهدف الذي �سجله �سواريز نف�سه‪.‬‬ ‫�سبق ل�سواريز �أن تعر�ض للإيقاف‬ ‫ث�م��اين م�ب��اري��ات ب�ع��د �إدان �ت��ه بتوجيه‬ ‫�إه ��ان ��ات ع�ن���ص��ري��ة �إىل �إي �ف ��را خالل‬ ‫م�ب��اراة �سابقة بني الفريقني يف وقت‬ ‫�سابق من املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫و�أكد كل من الناديني �أن الالعبني‬ ‫�سيت�صافحان خالل املرا�سم التقليدية‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��ام ق�ب��ل ب��داي��ة امل �ب��اراة ولكن‬ ‫� �س��واري��ز جت��اه��ل ي��د �إي �ف ��را املمدودة‬ ‫مل�صافحته‪.‬‬ ‫وت�سببت ه��ذه ال��واق�ع��ة يف غ�ضب‬ ‫�شديد لدى �سري �أليك�س فريغو�سون‬ ‫املدير الفني ملان�ش�سرت يونايتد الذي‬ ‫و�صف �سواريز جنم منتخب �أوروغواي‬ ‫ب�أنه «عار على ناديه» واقرتح �أن يلج�أ‬ ‫ليفربول �إىل بيعه‪.‬‬ ‫كما تعر�ض كيني دالغلي�ش املدير‬ ‫الفني لليفربول �إىل انتقادات عديدة‬ ‫برمته حيث قال‬ ‫لأ�سلوب تناوله الأمر ّ‬ ‫�إن��ه مل ي�شاهد ال��واق�ع��ة وجل ��أ للدفاع‬

‫عن العبه‪.‬‬ ‫وق � ��ال دال �غ �ل �ي ����ش «�أع� �ت� �ق ��د �أنكم‬ ‫تت�سمون بالق�سوة ال�شديدة وحتدثون‬ ‫��ض�ج��ة � �ش��دي��دة ل �ت��وج �ه��وا ال �ل��وم �إىل‬ ‫��س��واري��ز على �أي �شيء ح��دث اليوم‪..‬‬ ‫م�شجعو ك��ل م��ن الفريقني ت�صرفوا‬ ‫ب�شكل جيد بالفعل ومل تكن هناك �أي‬ ‫م�شكلة»‪.‬‬ ‫ل �ك��ن �أالن ه��ان �� �س��ن ق��ائ��د فريق‬ ‫ليفربول �سابقاً‪ ،‬وال��ذي يعمل حالياً‬ ‫ك �خ �ب�ير ري��ا� �ض��ي يف ت �ل �ف��زي��ون هيئة‬ ‫الإذاعة الربيطانية «بي‪.‬بي‪�.‬سي» قال‬ ‫�إن ت���ص��رف��ات ��س��واري��ز «غ�ي�ر مقبولة‬ ‫كلياً» علماً ب�أن هان�سن يرتبط ب�صداقة‬

‫وطيدة مع دالغلي�ش‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه��ان���س��ن ف ��ى ب��رن��ام��ج يوم‬ ‫امل �ب��اراة «�سلوك و�إي �ق��اع ال�ن��ادي�ين قبل‬ ‫املباراة ات�سم باالعتدال‪ ..‬ذكر ليفربول‬ ‫�أن الع �ب��ي ال�ف��ري�ق�ين �سيت�صافحون‬ ‫ولذلك ف��إن رف�ض �سواريز م�صافحة‬ ‫�إي �ف��را ك��ان غ�ير م�ق�ب��ول مت��ام �اً‪ .‬منح‬ ‫ل�ي�ف��رب��ول دع �م �اً ك��ام� ً‬ ‫لا �إىل �سواريز‬ ‫و�أعتقد �أنه �أحرج كيني دالغلي�ش و�أ�ض ّر‬ ‫بالفريق و�سقط بنف�سه»‪.‬‬ ‫وق��ال جون بارن�س جنم ليفربول‬ ‫وج �ن��اح��ه ال �� �س��اب��ق �إن � ��ه ال ي�ستطيع‬ ‫ت �� �ص��دي��ق م ��ا ر�آه‪ .‬و�أو� � �ض� ��ح «عندما‬ ‫�شاهدت ذل��ك يف البث املبا�شر ور�أيت‬

‫�أن �ه �م��ا مل ي�ت���ص��اف�ح��ا‪ ،‬ان��ده �� �ش��ت‪ ..‬ال‬ ‫�أتخيل بعد كل ما جرى هذا الأ�سبوع‪،‬‬ ‫�أن ل�ي�ف��رب��ول مل ي�ن��اق����ش م��ا �إذا كان‬ ‫الالعبان �سيت�صافحان �أم ال»‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ر� ��ض ب ��ارن� �� ��س‪ ،‬ع �ل ��ى م� ��دار‬ ‫م �� �س�ي�رت��ه ال� �ك ��روي ��ة ‪ ،‬ل �ل �ع��دي��د من‬ ‫الإه ��ان ��ات العن�صرية ب�سبب ب�شرته‬ ‫ال�سوداء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ب��ارن ����س «�إن� �ه ��ا �صدمة‬ ‫كبرية واختلطت يف النهاية باحتفال‬ ‫�إيفرا بالقرب من �سواريز ثم باقرتاح‬ ‫�سري �أليك�س فريغو�سون ب�ش�أن �ضرورة‬ ‫جلوء ليفربول لبيع �سواريز»‪.‬‬ ‫لكن بارن�س قال �أي�ضاً �إن الواقعة‬

‫لي�ست باحلجم ال�ضخم الذي �سي�صوره‬ ‫البع�ض‪ ..‬هناك �أم��ور �أ��س��و�أ حت��دث يف‬ ‫العامل»‪.‬‬ ‫وقال املدرب ال�شهري كيفن كيغان‪،‬‬ ‫جنم هجوم ليفربول �سابقاً‪� ،‬إن �سواريز‬ ‫دمر فر�صة و�ضع النهاية لهذا ال�صراع‬ ‫ولكنه انتقد �أي�ضا ت�صرفات مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد �أم�س‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ك �ي �غ��ان‪ ،‬يف تعليقه على‬ ‫ت�صريحات فريغو�سون‪« ،‬م��ن اخلط�أ‬ ‫�أن ت�ق��ول �إن الع�ب�اً ال يجب �أن ميثل‬ ‫نادياً �آخ��ر‪ ..‬ب��د ًال من حماولة تهدئة‬ ‫الأم� ��ر‪ ،‬دف��ع مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د �إىل‬ ‫�إ�شعاله»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «�إنهما �أكرب ناديني يف هذا‬ ‫البلد من حيث الفوز بالألقاب و�أعتقد‬ ‫�أن�ه�م��ا ع��اجل��ا امل�شكلة ب�شكل �سيئ يف‬ ‫�أوق ��ات خمتلفة‪� .‬أع�ت�ق��د �أن ليفربول‬ ‫عالج الأمر ب�شكل �سيئ يف البداية»‪.‬‬ ‫ورف ����ض ري ��و ف�يردي �ن��ان��د مدافع‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد م�صافحة �سواريز‬ ‫بعدما �شاهد موقفه جتاه �إيفرا وقال‬ ‫�إنه فقد كل االحرتام جتاه �سواريز‪.‬‬ ‫وق ��ال ج � ��وردون ت��اي �ل��ور الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�لاحت��اد ال��دويل لالعبني‬ ‫املحرتفني �إن مالكي ن��ادي ليفربول‬ ‫ي�ج��ب �أن يتعاملوا م��ع ه��ذه الأم ��ور‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح «�إن�ه��ا ق�ضية من �ش�أن مالك‬ ‫النادي ويجب التعامل معها على �أعلى‬ ‫م�ستوى حلل هذه الأزمة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «�إذا جتاهل �سواريز قرار‬ ‫امل ��درب فيجب ات �خ��اذ �إج� ��راء ت�أديبي‬ ‫� �ض��ده»‪ .‬و�أك ��د �أن ال��دع��م ال�سافر من‬ ‫دال �غ �ل �ي ����ش ل �� �س��واري��ز يف ه� ��ذا الأم� ��ر‬ ‫�سيجعل الو�ضع �أكرث �سوءاً‪.‬‬

‫االتحاد اإلفريقي يتربع بـ‪ 150‬ألف‬ ‫دوالر لعائالت ضحايا مأساة بورسعيد‬ ‫ليربفيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ررت اللجنة التنفيذية التابعة لالحتاد الأفريقي لكرة‬ ‫ال �ق��دم ال �ت�برع مب�ب�ل��غ ‪� 150‬أل ��ف دوالر لأ� �س��ر ��ض�ح��اي��ا م�أ�ساة‬ ‫بور�سعيد التي اودت بحياة ‪� 74‬شخ�صا وا�صابة املئات بعد املباراة‬ ‫بني امل�صري البور�سعيدي واالهلي �ضمن الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وك��ان االحت ��اد االف��ري�ق��ي اع��رب ع��ن ع��ن �صدمته البالغة‬ ‫بخ�صو�ص ال�ك��ارث��ة التي وقعت يف مدينة بور�سعيد امل�صرية‬ ‫الأربعاء قبل املا�ضي‪ ،‬وقرر الوقوف دقيقة �صمت تكرميا لذكرى‬ ‫ال�ضحايا قبل انطالق املباريات ال�ست املتبقية (رب��ع ون�صف‬ ‫النهائي واملركز الثالث واملباراة النهائية) كما قام بتنكي�س علم‬ ‫االحتاد القاري منذ احلادث امل�أ�ساوي‪..‬‬ ‫جدير بالذكر �أن مقر االحتاد الأفريقي لكرة القدم ومنذ‬ ‫ت�أ�سي�سه عام ‪ 1957‬يقع يف العا�صمة امل�صرية القاهرة‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد ال��دويل (فيفا) اع�ل��ن ال�ث�لاث��اء املا�ضي انه‬ ‫�سيدفع نحو ‪ 250‬ال��ف دوالر لعائالت ال�ضحايا‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان هذا املبلغ �سيعطى ل�صندوق امل�ساعدات الذي فتحه النادي‬ ‫االهلي االحد املا�ضي مل�ساعدة ال�ضحايا‪.‬‬

‫الفوز التاسع عشر لسان انطونيو‬ ‫وفيالدلفيا يف الدوري األمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ك��ل م��ن ��س��ان انطونيو �سبريز وفيالدلفيا �سفنتي‬ ‫�سيك�سرز �أول من �أم�س ال�سبت فوزه التا�سع ع�شر �ضمن الدوري‬ ‫االم�يرك��ي للمحرتفني يف ك��رة ال�سلة‪ ،‬االول على نيوجريزي‬ ‫نت�س ‪ 89-103‬والثاين على كليفالند كافاليريز ‪.84-99‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬رفع �سان انطونيو ر�صيده اىل ‪ 19‬نقطة‬ ‫يف ‪ 28‬مباراة معززا �صدارته ملجموعة اجلنوب الغربي رغم ان‬ ‫داال���س مافريك�س الثاين يالحقه بعد ان رفع ر�صيده اىل ‪17‬‬ ‫فوزا مقابل ‪ 11‬خ�سارة بفوزه على بورتالند ترايل باليزرز ‪-97‬‬ ‫‪ 94‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫ولقي نيوجريزي بدوره خ�سارته احلادية والع�شرين حيث‬ ‫يتذيل ترتيب جمموعة االطل�سي‪.‬‬ ‫�سجل للفائز غ��اري نيل ‪ 18‬نقطة وتيم دن�ك��ان ‪ 13‬نقطة‬ ‫مع ‪ 10‬متابعات و‪ 5‬متريرات حا�سمة وت��وين باركر ‪ 12‬نقطة‪،‬‬ ‫وللخا�سر ديرون وليام�س ‪ 27‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬رفع فيالدلفيا ر�صيده اىل ‪ 19‬فوزا يف‬ ‫‪ 28‬م�ب��اراة يف ��ص��دارة جمموعة االطل�سي وملحقا بكليفالند‬ ‫خ�سارته ال�ساد�سة ع�شرة يف املركز الرابع للمجموعة الو�سطى‪.‬‬ ‫ب��رز م��ن فيالدلفيا ك��ل م��ن ج��رو ه��ول�ي��داي (‪ 20‬نقطة)‬ ‫ولوي�س وليام�س (‪ 19‬نقطة)‪ ،‬ومن كليفالند انطون جامي�سون‬ ‫(‪ 20‬نقطة و‪ 8‬متابعات) ورامون �سي�شنز (‪ 19‬نقطة و‪ 8‬متريرات‬ ‫حا�سمة) والونزو غي (‪ 17‬نقطة)‪.‬‬ ‫وت�ألق باليك غريفني ليقود فريقه لو�س اجنلي�س كليربز‬ ‫اىل ال �ف��وز ع�ل��ى ت���ش��ارل��وت بوبكات�س ب�سهولة ‪ 86-111‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 17‬فوزا يف ‪ 25‬مباراة يف �صدارة جمموعة الهادىء‪.‬‬ ‫ميلك ت�شارلوت ا��س��و�أ �سجل يف ال��دوري حتى االن اذ لقي‬ ‫مناف�سه خ�سارته الرابعة والع�شرين يف ‪ 27‬مباراة ويحتل املركز‬ ‫االخري يف جمموعة اجلنوب ال�شرقي‪.‬‬ ‫�سجل غريفني ‪ 21‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات‪ ،‬وا�ضاف زمياله‬ ‫كري�س ب��ول ‪ 18‬نقطة و‪ 14‬مت��ري��رة حا�سمة وك ��ارون باتلر ‪16‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وكان كيمبا وولرت االف�ضل يف ت�شارلوت بر�صيد ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬فاز دنفر ناغت�س على انديانا بي�سرز‬ ‫‪ ،109-113‬ونيويورك نيك�س على ميني�سوتا متربوولفز ‪-100‬‬ ‫‪ ،98‬واورالندو ماجيك على ميلووكي باك�س ‪ ،94-99‬وفينيك�س‬ ‫�صنز على �ساكرامنتو كينغز ‪.84-98‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأثنني (‪� )13‬شباط (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1856‬‬

‫انتخابات الرئا�سة الآ�سيوية‬

‫عدنان حمد ضيفا على شاشة‬ ‫التلفزيون االردني اليوم‬

‫اتفاق «ودي» لدعم سلمان بن ابراهيم‬ ‫أو جيلونغ واحتمال براءة بن همام قائم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يحل امل��دي��ر الفني للمنتخب ال��وط�ن��ي ل�ك��رة ال�ق��دم العراقي‬ ‫عدنان حمد عند ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف من م�ساء اليوم �ضيفا‬ ‫على �شا�شة التلفزيون الأردين يف حوار �شامل ومفتوح مع الزميل‬ ‫حممد قدري ح�سن مدير الربامج الريا�ضية‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��زم�ي��ل ق��دري �سيتحدث حمد يف ح��وار ال�ي��وم عن‬ ‫اهم ا�ستحقاق لكرة القدم االردنية واملنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫يف مناف�سات ال��دور احلا�سم من ت�صفيات ك�أ�س العامل (مونديال‬ ‫الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫و�سيكون املجال مفتوحا امام امل�شاهدين للم�شاركة يف الربنامج‬ ‫واحلديث على الهواء مبا�شرة مع حمد عرب هواتف الربنامج‪.‬‬ ‫و�أكد قدري �أن الدائرة الريا�ضية يف التلفزون الأردين اعدت‬ ‫ت�ق��ري��را خا�صا وف �ق��رات متميزة تتحدث ع��ن الإجن� ��ازات الكبرية‬ ‫لعدنان حمد مع منتخب الن�شامى بعد اختياره م��ؤخ��راً من قبل‬ ‫االحت��اد ال��دويل لكرة القدم للت�أريخ والإح�صاء (الفيفا) من بني‬ ‫�أف�ضل ‪ 110‬مدربني يف العامل خالل القرن املا�ضي‪ ،‬حمت ً‬ ‫ال املركز‬ ‫الأول على ال�صعيد الآ�سيوي والثاين على ال�صعيد العربي خلف‬ ‫م��درب املنتخب امل�صري �سابقا ح�سن �شحاتة‪ ،‬بالإ�ضافة الختياره‬ ‫�أف�ضل م��درب عربي عن العام ‪ 2011‬يف ا�ستفتاء الربنامج االكرث‬ ‫جماهريية يف العامل العربي �صدى املالعب على �شا�شة ‪.mbc‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ك�شف م�صدر موثوق به يف االحتاد‬ ‫اال�سيوي لكرة ال�ق��دم لوكالة «فران�س‬ ‫ب��ر���س» �أم ����س االح ��د ان ه �ن��اك اتفاقا‬ ‫وديا لعدد كبري من االحتادات الوطنية‬ ‫اال�سيوية لدعم احد املر�شحني‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫�سلمان ب��ن اب��راه�ي��م او ال�صيني جانغ‬ ‫ج�ي�ل��ون��غ‪ ،‬يف ان�ت�خ��اب��ات رئ��ا��س��ة االحتاد‬ ‫القاري املقررة يف وقت الحق هذا العام‪.‬‬ ‫واك��د امل�صدر اي�ضا ان االنتخابات‬ ‫لن جت��ري قبل االول من مت��وز املقبل‪،‬‬ ‫وان اح �ت �م��ال ب � ��راءة ال��رئ �ي ����س احلايل‬ ‫لالحتاد‪ ،‬القطري حممد بن همام‪ ،‬ما‬ ‫تزال قائمة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر ال��ذي رف�ض الك�شف‬ ‫ع��ن ا�سمه «ه�ن��اك ات�ف��اق ودي ب�ين عدد‬ ‫كبري من االحتادات الوطنية اال�سيوية‬ ‫ل��دع��م اح��د امل��ر��ش�ح�ين‪ ،‬ال�شيخ �سلمان‬ ‫بن ابراهيم رئي�س االحت��اد البحريني‪،‬‬ ‫وال�صيني جانغ جيلونغ رئي�س االحتاد‬ ‫اال�سيوي بالوكالة حاليا»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع «اع �ل �ن��ت االحت� � � ��ادات التي‬ ‫اجتمعت يف مكاو قبل ايام مع جمموعة‬ ‫اخ� ��رى م ��ن االحت � � ��ادات ال �ت��ي مل تكن‬ ‫حا�ضرة عن اتفاق ودي يق�ضي باالتفاق‬ ‫ع �ل��ى م��ر� �ش��ح م ��ن االث � �ن�ي��ن‪ ،‬ع �ل��ى ان‬ ‫ين�سحب االخر له تلقائيا»‪.‬‬ ‫وك��ان جيلونغ اعلن رغبة �صريحة‬ ‫يف خ��و���ض االن �ت �خ��اب��ات يف االجتماع‬ ‫امل��ذك��ور ال ��ذي ع�ق��د اخل�م�ي����س املا�ضي‬ ‫يف م �ك��او و� �ض��م ن �ح��و ‪ 20‬م �� �س ��ؤوال يف‬ ‫االحت � ��ادات اال� �س �ي��وي��ة‪ ،‬وق ��ال ف�ي��ه «انا‬ ‫مهتم يف ان ا�صبح رئي�سا «ب�شكل دائم»‬ ‫� �ش��رط م��واف �ق��ة ج�م�ي��ع ا� �ص��دق��ائ��ي يف‬ ‫اللجنة التنفيذية (ل�لاحت��اد)‪ ،‬واي�ضا‬ ‫االع�ضاء ال‪ 46‬يف هذا االحتاد»‪.‬‬ ‫واع�ل��ن ال�شيخ �سلمان ب��ن ابراهيم‬ ‫واالم� � ��ارات� � ��ي ي��و� �س��ف ال� ��� �س ��رك ��ال عن‬ ‫رغبتهما اي�ضا يف خ��و���ض ال�سباق اىل‬ ‫رئا�سة االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح امل���ص��در ل»ف��ران����س بر�س»‬ ‫اي�ضا ع��ن امل��وع��د امل�ت��وق��ع لالنتخابات‬ ‫قائال «هناك احتماالن‪ ،‬ف��اوال ما تزال‬ ‫فر�ص بن همام بالرباءة وبالعودة اىل‬ ‫رئا�سة االحت��اد اال�سيوي قائمة‪ ،‬وثانيا‬ ‫هناك مهلة قانونية لفتح باب الرت�شيح‬ ‫يف حال ادانته»‪.‬‬ ‫ي��ر�أ���س جيلونغ االحت ��اد اال�سيوي‬ ‫ب��ال��وك��ال��ة ح��ال�ي��ا ب�ع��د اي �ق��اف ب��ن همام‬ ‫مدى احلياة من قبل جلنة االخالق يف‬ ‫الفيفا ب�سبب مزاعم تورطه يف عملية‬ ‫ر�شوة لعدد من اع�ضاء احتادات الكاريبي‬ ‫يف ان �ت �خ��اب��ات رئ��ا� �س��ة االحت� ��اد ال ��دويل‬ ‫�ضد ال�سوي�سري ج��وزي��ف بالتر (رفع‬ ‫ب��ن ه�م��ام االم��ر اىل حمكمة التحكيم‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي ال �ت��ي م��ن امل �ت��وق��ع ان تعلن‬ ‫قرارها يف اال�سابيع القليلة املقبلة)‪.‬‬

‫فريق مديرية الرتبية والتعليم لعمان‬ ‫الرابعة يتوج بط ًال لسباق اخرتاق الضاحية‬

‫القطري حممد بن همام وال�شيخ �سلمان بن ابراهيم‬

‫واك��د امل�صدر نف�سه يف هذا ال�صدد‬ ‫«�ستعلن حمكمة التحكيم الريا�ضي‬ ‫قرارها على االرجح اواخر ني�سان املقبل‪،‬‬ ‫ون�سبة االدان��ة وال�براءة مت�ساوية‪ ،‬فاذا‬ ‫كان القرار برباءة بن همام فانه �سيعود‬ ‫رئي�سا لالحتاد اال�سيوي‪ ،‬اما اذا ادين‪،‬‬ ‫فهناك ح�سب قوانني االحتاد اال�سيوي‬ ‫مهلة ‪ 60‬يوما للدعوة اىل االنتخابات‪،‬‬ ‫اي انها لن حت�صل قبل االول من متوز‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التنفيذية لالحتاد‬ ‫اال��س�ي��وي اع�ت�برت يف اجتماعها يف ‪29‬‬ ‫مت ��وز امل��ا� �ض��ي يف ك ��واالمل �ب ��ور برئا�سة‬ ‫جيلونغ «ان ��ه لي�س ب��االم �ك��ان انتخاب‬ ‫رئ�ي����س ج��دي��د ل�ل�احت��اد ال �ق��اري خلفا‬

‫للقطري حممد بن همام قبل ‪ 30‬ايار‬ ‫‪.»2012‬‬ ‫وا��س�ت�ن��دت اللجنة التنفيذية اىل‬ ‫اللجنة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف االحت ��اد القاري‬ ‫ال�ت��ي ر�أت ب� ��أن ع�ق��د اج�ت�م��اع اجلمعية‬ ‫العمومية غري العادي من اجل انتخاب‬ ‫الرئي�س ميكن ان يتم ع�ق��ده يف حالة‬ ‫�شغور من�صب الرئي�س مل��دة اك�ثر من‬ ‫عام واحد‪ ،‬وبالتايل فان هذا الأمر يعني‬ ‫ع��دم عقد اجتماع اجلمعية العمومية‬ ‫قبل تاريخ ‪� 30‬أيار ‪.2012‬‬ ‫وك��ان ال�شيخ �سلمان اعلن لوكالة‬ ‫«فران�س ب��ر���س» اي�ضا يف اخلام�س من‬ ‫ال�شهر اجلاري انه قرر ر�سميا الدخول‬ ‫يف ال�سباق اىل رئا�سة االحتاد اال�سيوي‪،‬‬

‫ورد اي�ضا على وجود مر�شحني عربيني‬ ‫للرئا�سة ب��ال�ق��ول «يهمنا دع��م املر�شح‬ ‫العربي الذي ال يواجه معار�ضة �آ�سيوية‬ ‫ك�ب�يرة‪ ،‬فمن امل�ف��رو���ض دع��م م��ن يكون‬ ‫طريقه ا�سهل اىل الرئا�سة»‪.‬‬ ‫اما ال�سركال فوزع بيانا �أم�س اي�ضا‬ ‫ق ��ال ف�ي��ه «اح �ظ��ى ب��دع��م ر��س�م��ي كبري‬ ‫داخل االمارات‪ ،‬كما انني امتلك العديد‬ ‫م��ن ع��وام��ل ال�ق��وة يف ق��ارة �آ�سيا ب�سبب‬ ‫جتربتي الطويلة يف العمل‪ ،‬و�ساوا�صل‬ ‫ال���س�ع��ي م��ن اج ��ل ال��و� �ص��ول اىل هديف‬ ‫خل��دم��ة ال �ك��رة اال��س�ي��وي وال�ع�م��ل على‬ ‫ت�ط��وي��ره��ا ت��وا��ص�لا م��ع ال�ت�ق��دم الذي‬ ‫�شهدته يف الفرتة ال�سابقة»‪.‬‬ ‫جاء كالم ال�سركال يف رد وا�ضح على‬

‫م��ا ك��ان��ت اث��ارت��ه ت�صريحاته قبل ايام‬ ‫عندما اكد انه �سين�سحب من انتخابات‬ ‫رئا�سة االحتاد اال�سيوي يف حال مل تكن‬ ‫الأمور يف م�صلحته‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �س ��رك ��ال يف ت�صريحات‬ ‫ن�شرتها ال�صحف االم��ارات�ي��ة اخلمي�س‬ ‫املا�ضي ان��ه «مل يتو�صل �إىل ات�ف��اق مع‬ ‫� �س �ل �م��ان ب ��ن اب��راه �ي��م رئ �ي ����س االحت ��اد‬ ‫البحريني ع�ل��ى �صيغة ت��واف�ق�ي��ة حتى‬ ‫االن م��ن اج��ل ت �ن��ازل اح��ده�م��ا لالخر‬ ‫م��ن اج��ل امل���ض��ي ق��دم��ا يف االنتخابات‬ ‫اال�سيوية»‪ ،‬م�ضيفا انه «لن يتوانى عن‬ ‫االن���س�ح��اب م��ن ��س�ب��اق رئ��ا��س��ة االحتاد‬ ‫ال�ق��اري لو وج��د ان الأم��ور ال ت�سري يف‬ ‫م�صلحته‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫أوساسونا يوجه ضربة شبه قاضية‬ ‫على آمال برشلونة بالحفاظ على اللقب‬

‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وجه او�سا�سونا �ضربة �شبه قا�ضية‬ ‫المال �ضيفه بر�شلونة بالفوز باللقب‬ ‫ل�ل�م��رة ال��راب �ع��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل بعدما‬ ‫احل��ق به هزمية هي الثانية له فقط‬ ‫هذا املو�سم بالفوز عليه ‪ 2-3‬ال�سبت يف‬ ‫املرحلة الثالثة والع�شرين من الدوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وا��س��دى او�سا�سونا خدمة جليلة‬ ‫لريال مدريد املت�صدر الذي �سيتمكن‬ ‫م ��ن االب �ت �ع��اد ع ��ن ب��ر� �ش �ل��ون��ة بفارق‬ ‫‪ 10‬ن �ق��اط يف ح��ال ف ��وزه ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫ليفانتي يف اللقاء الذي جرى ب�ساعة‬ ‫مت�أخرة من م�ساء �أم�س االحد‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ع��دم��ا اح ��رج ف��ري��ق امل ��درب جو�سيب‬ ‫غ ��واردي ��وال وا��س�ق�ط��ه ل�ل�م��رة الثانية‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬علما بان الهزمية االوىل‬ ‫للنادي الكاتالوين كانت يف ‪ 26‬ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي امام خيتايف (�صفر‪)1-‬‬ ‫على ملعب االخري‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ان� � �ه � ��ا ال� � �ه � ��زمي � ��ة االوىل‬ ‫ل�بر��ش�ل��ون��ة ام ��ام م�ن��اف���س��ه املتوا�ضع‬ ‫منذ املرحلة ال�سابعة والثالثني قبل‬ ‫االخ� �ي��رة مل��و� �س��م ‪ 2009-2008‬حني‬ ‫خ�سر ع�ل��ى ار� �ض��ه ��ص�ف��ر‪ 1-‬بت�شكيلة‬ ‫من االحتياطيني الن��ه ك��ان قد ح�سم‬ ‫اللقب الذي يبدو انه ا�صبح بعيدا عن‬ ‫متناوله هذا املو�سم‪ ،‬ما يجعل تركيزه‬ ‫من�صبا على االح�ت�ف��اظ بلقب دوري‬ ‫اب �ط��ال اوروب� ��ا ح�ي��ث يلتقي م�ضيفه‬ ‫ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن االمل ��اين ال�ث�لاث��اء يف‬

‫خيبة �أمل وا�ضحة على وجوه العبي بر�شلونة عقب اخل�سارة �أمام او�سا�سونا ‪2-3‬‬

‫ذه ��اب ال� ��دور ال �ث��اين‪ ،‬ع�ل�م��ا ب��ان��ه بلغ‬ ‫اي�ضا نهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية‬ ‫حيث يواجه اتلتيك بلباو‪.‬‬ ‫وكان ال�صربي ديان ليكيت�ش بطل‬ ‫ال���ش��وط االول ل�ف��ري��ق مل ي��ذق طعم‬ ‫ال �ف��وز م�ن��ذ ‪ 18‬ك��ان��ون االول املا�ضي‬ ‫ح�ين تغلب ع�ل��ى ف �ي��اري��ال (‪ ،)1-2‬اذ‬ ‫و�ضع �صاحب االر���ض يف املقدمة منذ‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 5‬ب�ع��د مت��ري��رة م��ن راوول‬ ‫غار�سيا‪ ،‬ثم فاج�أ ال�ن��ادي الكاتالوين‬

‫ب ��ال� �ه ��دف ال � �ث� ��اين يف ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪22‬‬ ‫بت�سديدة م��ن م�سافة قريبة بعد ان‬ ‫و�صلته الكرة على طبق من ف�ضة من‬ ‫ايفارو �سيخودو‪.‬‬ ‫وح � ��اول غ� ��واردي� ��وال ان يتدارك‬ ‫املوقف قبل فوات االوان فزج بالثنائي‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان ت�ي�ل��و وا� �س �ح��اق كوين�سا‬ ‫م��ع ب��داي��ة ال �� �ش��وط ال �ث��اين ب ��دال من‬ ‫كارلي�س بويول وبدرو روديغيز‪ ،‬وانتقل‬ ‫االرجنتيني خافيري ما�سكريانو اىل‬

‫قلب الدفاع‪.‬‬ ‫وكان غوارديوال م�صيبا يف خياره‬ ‫اذ لعب البديل كوين�سا دورا يف عودة‬ ‫ف��ري�ق��ه اىل ال �ل �ق��اء ع�ن��دم��ا م ��رر كرة‬ ‫عر�ضية متقنة للت�شيلي اليك�سي�س‬ ‫� �س��ان �� �ش �ي��ز ال � ��ذي و� �ض �ع �ه��ا يف �شباك‬ ‫احلار�س اندري�س مورينو (‪.)51‬‬ ‫ل �ك��ن او� �س��ا� �س��ون��ا ا��س�ت�غ��ل اندفاع‬ ‫�ضيفه خلف ال�ت�ع��ادل وجن��ح يف اعادة‬ ‫الفارق اىل هدفني جمددا عرب راوول‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اربيل يتصدر الدوري العراقي مؤقتا‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�صدر اربيل الرتتيب موقتا بعد ف��وزه الكبري على م�ضيفه‬ ‫امليناء ‪� 1-4‬أم�س االحد يف افتتاح املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة من بطولة‬ ‫العراق لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان امليناء البادئ بالت�سجيل يف الدقيقة ‪ 8‬بوا�سطة �سلطان‬ ‫جا�سم‪ ،‬اال ان رد اربيل جاء قا�سيا بف�ضل ثالثية من اجمد را�ضي‬ ‫(‪ 17‬و‪ 26‬و‪ )76‬قبل ان ي�ضيف ال�سوري ندمي �صباغ الهدف الرابع يف‬ ‫الدقيقة االخرية‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا ال �ف��وز ال�ع��ري����ض رف��ع ارب �ي��ل ر��ص�ي��ده اىل ‪ 33‬نقطة يف‬ ‫ال�صدارة بفارق نقطة عن اجلوية الذي ت�أجلت مباراته مع كربالء‬ ‫لوفاة ام�ين �سر ادارت��ه حممد عبا�س ب�سبب ح��ادث م��روري مروع‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬وب �ف��ارق ث�ل�اث ن�ق��اط ع��ن الطلبة ال ��ذي يلعب غ��دا مع‬ ‫امل�صايف‪.‬‬ ‫ويلتقي اليوم اي�ضا النفط مع زاخ��و‪ ،‬والكهرباء مع التاجي‪،‬‬ ‫فيما يلعب غدا الثالثاء النجف مع ال�صناعة‪ ،‬ودهوك مع ال�شرطة‪،‬‬ ‫واحلدود مع التاجي‪ ،‬وبغداد مع كركوك‪ ,‬وتختتم املرحلة االربعاء‬ ‫بلقاء الكرخ والزوراء‪.‬‬

‫روني يتمنى أن يكون قائدا‬ ‫للمنتخب اإلنكليزي‬

‫غ��ار� �س �ي��ا ال � ��ذي � �س �ب��ق ج �ي��رار بيكيه‬ ‫اىل ال �ك��رة ع�ل��ى ال�ق��ائ��م ال�ق��ري��ب بعد‬ ‫ع��ر� �ض �ي��ة م ��ن اجل �ه��ة ال �ي �� �س��رى عرب‬ ‫خوان فران�سي�سكو مارتينيز وو�ضعها‬ ‫ار��ض�ي��ة ع�ل��ى مي�ين احل��ار���س فيكتور‬ ‫فالديز (‪.)56‬‬ ‫و��س�ع��ى ب�ع��ده��ا ب��ر��ش�ل��ون��ة جاهدا‬ ‫ل�ل�ع��ودة اىل اج� ��واء امل��واج �ه��ة جمددا‬ ‫وح �� �ص��ل ع �ل��ى ال �ع��دي��د م ��ن الفر�ص‬ ‫عرب جنمه االرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫وتيلو لكن دون ان يتمكن من الو�صول‬ ‫اىل �شباك مورينو حتى الدقيقة ‪73‬‬ ‫ع�ن��دم��ا جن��ح ت�ي�ل��و بتقلي�ص الفارق‬ ‫بهدف رائ��ع بعدما و�صلته الكرة من‬ ‫البديل االخر �شي�سك فابريغا�س على‬ ‫اجل �ه��ة ال�ي���س��رى للمنطقة ف�سيطر‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ث ��م ت�ل�اع��ب مب ��داف ��ع ق �ب��ل ان‬ ‫يطلقها �صاروخية يف ال�شباك‪.‬‬ ‫ووا�صل بر�شلونة اندفاعه بهدف‬ ‫ان�ق��اذ نقطة على االق��ل اال ان جميع‬ ‫حماولته باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫يذكر ان بانتظار بر�شلونة مباراة‬ ‫�صعبة يف املرحلة املقبلة على ار�ضه‬ ‫ام ��ام فالن�سيا ال �ث��ال��ث ق�ب��ل ان يحل‬ ‫�ضيفا على اتلتيكو مدريد الذي اكتفى‬ ‫يف ه ��ذه امل��رح �ل��ة اي �� �ض��ا ب�ن�ق�ط��ة من‬ ‫م�ب��ارات��ه وم�ضيفه را�سينغ �سانتاندر‬ ‫بالتعادل معه �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثالثة‪ ،‬فاز ريال بيتي�س‬ ‫ع�ل��ى ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او ب�ه��دف�ين لروبن‬ ‫كا�سرتو (‪ )10‬ونيل�سون (‪ )90‬مقابل‬ ‫هدف خلايف مارتينيز (‪.)23‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��وج ف��ري��ق مديرية الرتبية والتعليم ملنطقة ع�م��ان الرابعة‬ ‫بلقب ب�سباق اخرتاق ال�ضاحية ملديريات �إقليم الو�سط (�أ) لطالب‬ ‫املرحلة الأ�سا�سية العليا الذي نظمته وزارة الرتبية والتعليم و�أقيم‬ ‫داخل مدينة احل�سني لل�شباب مب�شاركة ما يزيد على (‪ )100‬مت�سابق‬ ‫ميثلون خمتلف مديريات الرتبية والتعليم يف �إقليم الو�سط‪.‬‬ ‫ال�سباق الذي بلغت م�سافته (‪ )6‬كلم �سيطر عليه فريق مديرية‬ ‫الرتبية والتعليم ملنطقة عمان الرابعة ال��ذي ت��وج باملركز الأول‬ ‫وامليداليات الذهبية يف املجموع العام فيما جاء فريق مديرية تربية‬ ‫ق�صبة ال�سلط ثانيا وح��ل باملركز الثالث فريق مديرية الرتبية‬ ‫والتعليم ملنطقة عمان الأوىل‪ .‬ويف نهاية ال�سباق قام مدير الريا�ضة‬ ‫املدر�سية يف وزارة الرتبية والتعليم نائب رئي�س احت��اد الريا�ضة‬ ‫املدر�سية الدكتور نعمان ع�ضيبات بتتويج الفائزين باملراكز الع�شر‬ ‫الأوىل‪ .‬وجاءت النتائج النهائية للفردي العام ل�سباق الطالبات على‬ ‫النحو التايل‪:‬‬ ‫الأول‪ -‬حممد نا�صر‪ -‬عمان الرابعة‬ ‫الثاين‪ -‬يو�سف ح�سن‪ -‬عمان الأوىل‬ ‫الثالث‪ -‬بهاء الزعبي‪ -‬ال�سلط‬ ‫الرابع‪� -‬أن�س احمد‪ -‬مادبا‬ ‫اخلام�س‪ -‬م�صعب ح�سام‪ -‬دير عال‬ ‫ال�ساد�س‪ -‬ب�شار احمد‪ -‬ديرعال‬ ‫ال�سابع‪ -‬عمار ماجد‪ -‬عمان الأوىل‬ ‫الثامن‪ -‬حممد ح�سن‪ -‬دير عال‬ ‫التا�سع‪ -‬عمر نا�صر‪ -‬عمان الرابعة‬ ‫العا�شر‪ -‬زهدي اجلمل‪ -‬عمان الرابعة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د النجم واي��ن روين مهاجم فريق مان�ش�سرت يونايتد �أنه‬ ‫يتمنى �أن يرتدي �شارة قيادة املنتخب الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك�ت��ب روين يف ح�سابه ع�ل��ى م��وق��ع «ت��وي�تر» ع�ل��ى الإنرتنت‬ ‫ام�س الأحد «�أقول لكل من ي�س�أل �إنني �أود �أن �أكون قائدا للمنتخب‬ ‫الإجنليزي‪ ..‬ولكنه �سيكون قرار املدير الفني اجلديد «‪.‬‬ ‫ومع ذلك �أ�شار روين �إىل �أن �ستيفن جريارد العب خط و�سط‬ ‫ليفربول �سيكون «االختيار الأمثل» الرتداء �شارة القيادة‪.‬‬ ‫و�أ�صبح املنتخب الإنكليزي بدون قائد وبدون مدير فني حيث‬ ‫ا�ستقال الإيطايل فابيو كابيللو من من�صب املدير الفني يوم الأربعاء‬ ‫املا�ضي يف �أعقاب قرار االحتاد الإجنليزي للعبة بتجريد جون تريي‬ ‫من �شارة قيادة املنتخب حلني ح�سم الق�ضية التي يواجه فيها تهمة‬ ‫توجيه �إ�ساءة عن�صرية �إىل العب مناف�س‪.‬‬

‫قيمة نيمار وصلت ‪ 55‬مليون يورو‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفادت درا�سة ب�أن قيمة املهاجم ال�صاعد نيمار‪ ،‬العب �سانتو�س‬ ‫الربازيلي‪ ،‬يف �سوق االنتقاالت ت�صل �إىل ‪ 55‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال ��درا�� �س ��ة‪ ،‬ال �ت��ي �أج��رت �ه��ا � �ش��رك��ة (ب� �ل ��وري �سبورت)‬ ‫لال�ست�شارات ح��ول �أغلى ‪ 25‬العبا يف بطولة ك�أ�س ليربتادوري�س‬ ‫لكرة القدم‪� ،‬أن قيمة نيمار ال�سوقية ت�صل �إىل ‪ 123‬مليون و‪� 800‬ألف‬ ‫ريال برازيلي �أي ما يوازي ‪ 55‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وجاء يف املركز الثاين بعد نيمار‪ ،‬العب �إنرتنا�سيونال الربازيلي‪،‬‬ ‫ل �ي��ون��اردو دام �ي��او بقيمة ‪ 23‬م�ل�ي��ون ي ��ورو‪ ،‬وت�ل�اه زم�ي��ل ن�ي�م��ار يف‬ ‫�سانتو�س‪ ،‬باولو �إنريكي جان�سو (‪ 22‬مليون ون�صف مليون يورو)‪.‬‬ ‫و�أبرزت الدرا�سة �أن �سانتو�س �أكرث الفريق التي �ضمت العبني‬ ‫يف القائمة‪ ،‬التي �شملت �أي�ضا دانيلو وهرنيكي وفو�سيلي بخالف‬ ‫جان�سو ونيمار‪.‬‬ ‫وح�صد نيمار جائزة بو�شكا�ش التي يقدمها االحت��اد الدويل‬ ‫لكرة القدم «فيفا» �سنويا ل�صاحب �أف�ضل ه��دف عن ع��ام ‪ 2011‬يف‬ ‫التا�سع من ال�شهر املا�ضي كما توج بجائزة �أف�ضل العب يف �أمريكا‬ ‫اجلنوبية عن ‪ 2011‬يف ‪ 31‬كانون �أول املا�ضي‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاثنين 13 شباط 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية