Page 1

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫بني إسالمية املواطن‬ ‫وعلمانية الدولة!‬

‫«حيلة الحكومة»‬ ‫والعالقة مع حماس‬

‫‪15‬‬

‫الحكومة وقبعة اإلخفاء‬

‫انتخاب املنصف املرزوقي رئيساً للجمهورية التونسية‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتخب املجل�س الت�أ�سي�سي التون�سي �أم�س االثنني املن�صف املرزوقي‪ ،‬املعار�ض ال�شر�س‬ ‫لزين العابدين بن علي‪ ،‬رئي�سا للجمهورية‪ ,‬كما �أفاد �صحافيون يف وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وانتخب املرزوقي (‪ 66‬عاما) زعيم حزب امل�ؤمتر من �أجل اجلمهورية (ي�سار قومي)‬ ‫بغالبية ‪� 153‬صوتا مقابل معار�ضة ثالثة �أ�صوات‪ ،‬وامتناع اثنني عن الت�صويت‪ ،‬و‪44‬‬ ‫بطاقة بي�ضاء من �إجمايل ‪ 202‬ع�ضو من �أع�ضاء املجل�س البالغ عددهم ‪ .217‬و�ستكون‬ ‫مهمته الأوىل اختيار رئي�س احلكومة املتوقع �أن يكون الإ�سالمي حمادي اجلبايل‪.‬‬ ‫‪� 24‬صفحة‬

‫الثالثاء ‪ 18‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 13 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1794‬‬

‫بينو‪ :‬املحسوبية والواسطة والجغرافيا أكرب داء يعانيه األردن‬ ‫القد�س املحتلة وعمان‬ ‫ال�سبيل ووكاالت‬ ‫�أغلقت �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �صباح �أم�س ج�سر‬ ‫ب��اب امل�غ��ارب��ة امل � ��ؤدي للم�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬متهيدا لبناء‬ ‫ج���س��ر ع �� �س �ك��ري ي���س�ه��ل عبور‬ ‫الآل�ي��ات الع�سكرية واقتحامها‬ ‫للأق�صى‪ ،‬وذل��ك بعد �أي��ام من‬ ‫جتميد قرار الإغالق يف �أعقاب‬ ‫ال���ض�غ��وط ال�ت��ي م��ور��س��ت على‬ ‫ح �ك��وم��ة االح � �ت �ل�ال م ��ن قبل‬ ‫�أطراف عربية ودولية‪.‬‬ ‫م��ن ناحيتها‪ ،‬ق��ال��ت وزارة‬ ‫الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ� � �س�ل��ام � �ي� ��ة �إن� � �ه � ��ا ق ��دم ��ت‬ ‫لـ(اليوني�سكو) مقرتحا حلل‬ ‫�أزمة طريق باب املغاربة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال� � � ��وزارة يف بيان‬ ‫�صحايف �إن وفدا فنياً من الوزارة‬ ‫زار ط��ري��ق ب��اب امل�غ��ارب��ة و�أخذ‬ ‫عينات من الرتبة لفح�صها من‬ ‫الناحية الهند�سية‪ ،‬كما �أخذت‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ات ال�ل�ازم ��ة و�إج� ��ري‬ ‫العمل امل�ساحي يف املوقع‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف ت�صميم امل�شروع الأردين‬ ‫املقرتح حلل هذه امل�شكلة‪.‬‬

‫االحتالل يغلق باب املغاربة واألردن يقدم مقرتحاً لحل املشكلة‬

‫حارث عبدالفتاح‬ ‫�أبدى م�ستثمرون يف قطاع العقار‬ ‫تخوفهم م��ن ت�صريحات وزي��ر املالية‬ ‫�أم �ي��ة ط��وق��ان ال�ت��ي �أل �ق��اه��ا يف خطاب‬ ‫املوازنة �أم�س الأول حول �إلغاء �إعفاءات‬ ‫من �ضريبة املبيعات على بع�ض ال�سلع‬ ‫واخلدمات‪.‬‬ ‫بيد �أن م�صادر �أملحت �إىل �أن �إلغاء‬ ‫الإعفاء �سي�شمل القطاعات ال�سياحية‬ ‫وخدمات الإيواء يف الفنادق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل �ك��وم��ة ق��ام��ت بتمديد‬ ‫احل��واف��ز للقطاع العقاري منذ بداية‬ ‫ال� �ع ��ام احل � ��ايل ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى �إع� �ف ��اء‬ ‫ال�شــــــقق من ر�سوم الت�ســــــجيل لأول‬ ‫‪150‬م‪� � ،2‬ش��ري �ط��ة �أن ت �ق��ل م�ساحة‬ ‫ال���ش�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ق��ة ع��ن ‪300‬م‪ ،2‬وع �م �ل��ت على‬ ‫تخفي�ض ر��س��وم نقل ملكية الأرا�ضي‬ ‫من ‪ 10‬يف املئة �إىل ‪ 5‬يف املئة حتى نهاية‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة م�ستثمري‬ ‫ق�ط��اع الإ� �س �ك��ان ع��ن ت�خ��وف��ه م��ن عدم‬ ‫جتديد الإعفاء املمنوح لقطاع الإ�سكان‬ ‫وال�ع�ق��ار ال��ذي �سينتهي العمل ب��ه مع‬ ‫نهاية العام احلايل‪.‬‬

‫امللك» للجيش‬

‫‪3‬‬

‫الخصاونة‪ :‬التعديالت على رواتب املتقاعدين القدامى‬ ‫ستشمل العسكريني واملدنيني دون تمييز‬

‫‪2‬‬

‫توقعات بعقد صفقة مع محامي‬ ‫األسري األردني الدباس وقرب اإلفراج عنه‬

‫تصريحات وزير املالية‬ ‫تثري مخاوف قطاع العقار‬ ‫وق� � ��ال �إن� � ��ه ي ��وج ��د ت� �خ ��وف ل��دى‬ ‫امل�ستثمرين و�أ�صحاب �شركات الإ�سكان‬ ‫املحلية يف اململكة حول قيام احلكومة‬ ‫ب�ع��دم مت��دي��د الإع �ف��اءات ال�ت��ي قدمت‬ ‫للقطاع ال�ع�ق��اري‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن قرار‬ ‫عدم متديد الإعفاءات �سيكون خاطئا‬ ‫و�سلبيا‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ط� ��وق� ��ان �إن الإع � � �ف� � ��اءات‬ ‫امل�م�ن��وح��ة ل�ب�ع����ض ال���س�ل��ع واخلدمات‬ ‫�أثبتت ع��دم ج��دواه��ا‪ ،‬بيد �أن��ه مل ي�شر‬ ‫�إىل تلك ال�سلع �أو اخلدمات‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��وزي ��ر �إن احلكومــــــــة‬ ‫�ستعدل ال���ض��رائ��ب ع�ل��ى ر� �س��وم و�سلع‬ ‫ك�م��ال�ي��ة‪ ،‬بحيث ال مت����س ذوي الدخل‬ ‫املحــــــدود‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت ح�ك��وم��ة ال�ب�خ�ي��ت متديد‬ ‫فرتة تخفي�ض ن�سبة �ضريبة املبيعات‬ ‫على خدمات الإيواء الفندقية �إىل ‪ 8‬يف‬ ‫املئة بدال من ‪ 14‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومي� �ن ��ح ق� � ��رار ت �خ �ف �ي ����ض خدمة‬ ‫الإي ��واء للفنادق املحلية ال �ق��درة على‬ ‫املناف�سة مع الدول املجاورة وا�ستقطاب‬ ‫�أك�ب��ر ع ��دد م ��ن ال �� �س �ي��اح الأج ��ان ��ب يف‬ ‫املوا�سم ال�سياحية املختلفة‪.‬‬

‫‪10+6‬‬

‫الديوان يبحث نقل ملكية «أراضي‬

‫حممد حمي�سن‬ ‫قالت م�صادر يف اللجنة الوطنية للأ�سرى االردنيني‬ ‫�إن النيابة العامة للمحكمة الع�سكرية اال�سرائيلية يف بيت‬ ‫حتكفا ام�س �أجلت جل�سة اال�سري االردين حمزة الدبا�س‬ ‫اىل التا�سع ع�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر اىل ان ت�أجيل اجلل�سة جاء بطلب من‬ ‫النيابة العامة؛ بهدف بحث تعديل الئحة االتهام ال�صادرة‬ ‫بحق الدبا�س مع حماميه بدر الدين اغبارية‪.‬‬ ‫كما توقعت م�صادر اللجنة �أن يكون احلكم يف الق�ضية‬ ‫خالل اجلل�سة املقبلة‪ ،‬معربة عن املها �أال يتجاوز بقاء‬

‫ال��دب��ا���س يف اال��س��ر اك�ثر م��ن ع��دة �أ��ش�ه��ر ح�سب توقعات‬ ‫حماميه‪.‬‬ ‫و�أملحت امل�صادر اىل وجود �صفقة بني املحامي واالدعاء‬ ‫العام‪ ،‬يتم مبوجبها �إزال��ة الكثري من التهم التي وجهت‬ ‫للدبا�س مقابل اعرتافه بباقي التهم الأقل اهمية‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الإ�سرائيلية اعتقلت حمزة الدبا�س‬ ‫ال��ذي يعمل بنقابة املهند�سني الأردن�ي��ة على ج�سر امللك‬ ‫ح�سني �أثناء مغادرته �إىل ال�ضفة الغربية برفقة �أختيه‬ ‫وخ��ال��ه‪ ،‬لإمت ��ام ال�ت�ح���ض�يرات ل��زف��اف �إح ��دى �أخ��وات��ه يف‬ ‫منطقة نوبا يف اخلليل‪ .‬يف العا�شر من متوز العام املا�ضي‬ ‫دون مربرات �أو تو�ضيحات من ال�سلطات الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫الخاليلة‪ :‬جهات سورية هددت بقطع رأسي‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫ك�شف النائب علي اخلاليلة عن تلقيه �أم�س االثنني‬ ‫تهديدات بالقتل من قبل جهات قال �إنها �سورية‪ ،‬رداً على‬ ‫انتقادات �سابقة وجهها حتت قبة الربملان لنظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ��س��د‪ .‬وق��ال اخلاليلة يف ت�صريح لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫"�شخ�صاً ات�صل بي من رقم �سوري‪ ،‬وطلب مني حت�ضري‬ ‫ر�أ�سي للقطع خالل �أيام"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬طلبت من املت�صل‬ ‫�إب�ل�اغ نظام الأ��س��د بتح�ضري �أوراق دف��اع��ه للمثول �أمام‬ ‫حمكمة اجلنايات الدولية‪ ،‬التي �ستنظر يف جرائمه بحق‬

‫رف� �� ��ض جت� ��ار وم� ��� �س� �ت ��وردون ال �ت��وج��ه �إىل امل ��وان ��ئ‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب��دي�ل ً‬ ‫ا ع��ن امل��وان��ئ ال���س��وري��ة ال�ت��ي توقفت‬ ‫عن احلركة التجارية جراء العقوبات االقت�صادية التي‬ ‫فر�ضتها جامعة الدول العربية ال�شهر احلايل‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أكده رئي�س قطاع املواد الغذائية يف غرفة جتارة الأردن‬ ‫خليل احلاج توفيق‪.‬‬ ‫ودفعت العقوبات االقت�صادية التجار من م�صدرين‬ ‫وم�ستوردين �إىل البحث ع��ن م��وان��ئ ومعابر حدودية‬ ‫يتم م��ن خاللها احل�ف��اظ على الن�شاط االقت�صادي‬ ‫ال�سابق الذي كان من خالل الأرا�ضي ال�سورية‪� ،‬إال �أن‬ ‫ن�شاط القطاع التجاري تراجع مع ارتفاع كلفة حتويل‬ ‫اخلطوط التجارية عرب ميناء العقبة �أو حدود الدول‬ ‫املجاروة‪ ،‬كما يرى احلاج توفيق‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د احل��اج توفيق يف حديثه لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ن�شاط ال�ت�ج��ار الأردن �ي�ي�ن داخ��ل الأرا� �ض��ي ال�سورية‬ ‫ال يتجاوز عقد ال�ل�ق��اءات االقت�صادية و�سفر رجال‬ ‫الأع�م��ال‪�" ،‬إال �أن ذل��ك تراجع مع نق�ص الإن�ت��اج يف‬ ‫امل�صانع ال�سورية التي تقع يف املناطق التي جتري‬ ‫فيها �أعمال القتل"‪.‬‬ ‫وي��رى �أن القطاع التجاري تخوف من عمليات‬ ‫�سلب الب�ضائع يف الأرا��ض��ي ال�سورية‪ ،‬كما عمل على حتويل م�سار‬

‫العقبة ويحذر من تعثر االستثمارات‬

‫‪18‬‬

‫ال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�أكد النائب الزرقاوي �أنه تقدم ب�شكوى ر�سمية �إىل‬ ‫رئي�س جمل�س ال�ن��واب عبدالكرمي الدغمي‪� ،‬أبلغه فيها‬ ‫بتفا�صيل االت�صال الهاتفي‪ .‬وزاد‪« :‬الرئي�س �أبلغ احلكومة‬ ‫بطبيعة التهديد‪ ،‬وننتظر موقفها»‪.‬‬ ‫ومل ي�ستغرب ال�ن��ائ��ب تعر�ضه ل�ت�ه��دي��دات م��ن قبل‬ ‫"جماعة النظام ال�سوري"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن التهديدات التي تعر�ض لها اخلاليلة‪،‬‬ ‫جاءت بعد �أيام من خطاب �ألقاه يف الربملان اعترب فيه �أن‬ ‫�إ�سقاط نظام الأ�سد م�صلحة لل�شعب ال�سوري والأردين‪.‬‬

‫تجار يرفضون التوجه إىل املوانئ اإلسرائيلية بعد توقف السورية‬ ‫�أحمد رجب‬

‫الكباريتي ينتقد أداء املسؤولني االقتصاديني يف‬

‫الب�ضائع عرب ميناء العقبة‪ ،‬حيث كان ي�ستغرق عرب الطريق الربي‬ ‫على ح��دود حم�ص وحلب ‪� 4‬أي��ام‪ ،‬بينما ي�ستغرق و��ص��ول الب�ضائع‬ ‫�إىل ميناء العقبة ‪ 40‬يوماً‪ ،‬م�ضيفاً �أن ميناء العقبة يتحمل طاقة‬ ‫ا�ستيعابية حمددة‪.‬‬ ‫ويتخوف التجار من حدوث �أي ازدحامات يف ميناء العقبة بعد‬ ‫حتويل ن�شاط اال�سترياد والت�صدير من ميناء طرطو�س والالذقية‪،‬‬ ‫و�سيتم فر�ض غرامات ور�سوم �إ�ضافية على التجار‪ ،‬وبالتايل ارتفاع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع‪ .‬ونفى احل��اج توفيق وج��ود �أي ات�صاالت م��ع القطاع‬ ‫التجاري ال�سوري �أو احلكومة ال�سورية بعد فر�ض العقوبات‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن التجار عملوا على حتويل م�سار نقل الب�ضائع خوفاً من �أي تطبيق‬ ‫فوري لقرار العقوبات مما قد يلحق خ�سائر جمة بالتجار‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د �أن خ �ي��ارات ال�ت�ج��ار يف حت��وي��ل نقل الب�ضائع م��ن و�إىل‬ ‫الأردن؛ تنح�صر يف ميناء العقبة والعراق الذي يعترب طريقاً غري‬ ‫�آمن لنقل الب�ضائع‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ‪ 60‬يف املئة من جت��ارة الأردن اخلارجية ت�أتي من‬ ‫املعابر احلدودية ال�سورية‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة تقدمت بتو�صيات �إىل اجلامعة العربية با�ستثناء‬ ‫قطاعي التجارة وال�ط�يران الأردن �ي�ين م��ن العقوبات العربية على‬ ‫�سوريا‪ ،‬ملا لتلك العقوبات من ت�أثري على اململكة‪.‬‬ ‫وطلب الأردن ر�سمياً من اجلانب العراقي‪ ،‬ال�سماح للربادات‬ ‫املحملة باخل�ضار والفواكه الأردنية امل�صدرة لرتكيا و�أوروبا بالعبور‬ ‫ت��ران��زي��ت يف الأرا� �ض��ي ال�ع��راق�ي��ة ب��د ًال م��ن ��س��وري��ا ب�سبب الأو�ضاع‬ ‫الراهنة هناك‪.‬‬

‫اشتباكات عنيفة بني الجيش واملنشقني‬ ‫وتواصل «إضراب الكرامة» يف سوريا‬

‫رأفت علي «حائر» ومصريه‬ ‫«معلق»‬

‫‪11‬‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫نقابات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خالل ا�ستقباله رئي�س جمل�س النقباء يف �أثناء اعت�صام �أمام الرئا�سة‬

‫الخصاونة‪ :‬التعديالت على رواتب املتقاعدين القدامى ستشمل‬ ‫العسكريني واملدنيني دون تمييز‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أكد رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة �أن التعديالت التي �ستطر�أ على رواتب املتقاعدين القدامى‬ ‫�ست�شمل املدنيني والع�سكريني دون متييز‪.‬‬ ‫وقال خالل لقائه رئي�س جمل�س النقباء نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات �أثناء االعت�صام‬ ‫الذي نفذته جلنة املتقاعدين املهنيني النقابية �أمام رئا�سة ال��وزراء �صباح ام�س‪� .‬إن احلكومة‬ ‫�ستقوم ب�إجراء تعديل على قانوين التقاعد املدين والع�سكري‪ ،‬ورمبا تكون ت�أخرت يف تو�ضيح ذلك‬ ‫للمتقاعدين‪ ،‬كما طلب اخل�صاونة من عبيدات طم�أنة املعت�صمني بخ�صو�ص مطالبهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار عبيدات اىل �أن الرئي�س‬ ‫�أج ��رى خ�ل�ال ا�ستقباله �إي ��اه يف دار‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة ات �� �ص��اال م��ع وزي ��ر تطوير‬ ‫القطاع العام خليف اخلوالدة وطلب‬ ‫م�ن��ه االل�ت�ق��اء باملهنيني املتقاعدين‬ ‫وتهدئتهم‪ ،‬معربا عن �أ�سف احلكومة‬ ‫يف ت�أخري تو�ضيح الأمر للر�أي العام‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ع �ب �ي��دات ال � ��ذي �سليم‬ ‫ال ��رئ� �ي� �� ��س م� ��ذك� ��رة ح � ��ول مطالب‬ ‫املهنيني املتقاعدين �أن��ه �سيتم عقد‬ ‫لقاء مو�سع بني الوزير واملتقاعدين‬ ‫يف ال�ساعة ال�ساد�سة م��ن م�ساء يوم‬ ‫االثنني املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان الع�شرات م��ن املتقاعدين‬ ‫املهنيني ��ش��ارك��وا يف اعت�صام بدعوة‬ ‫م��ن جل �ن��ة امل �ت �ق��اع��دي��ن الع�سكرين‬ ‫واملدنيني النقابية‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت بع�ض ال�ن�ق��اب��ات املهنية‬ ‫خالل االعت�صام يافطات كتب عليها‬ ‫"لقد افنينا �شبابنا يف خدمة وطننا‬ ‫و�شعبنا‪ ..‬وهذا واجب وطني ولكن‪..‬‬ ‫ل�ن��ا احل��ق يف االن �� �ص��اف والعدالة"‪،‬‬ ‫"لقد � �س��اه �م �ن��ا يف ب� �ن ��اء ال ��وط ��ن‬ ‫وخدمته منذ البدايات‪ ،‬اما �آن االوان‬ ‫لإن�صافنا"‪�" ،‬أنا متقاعد‪ ..‬اعطيت‬ ‫وطني زهرة عمري‪..‬اين حقي"‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت امل ��ذك ��رة ال �ت��ي �سلمها‬ ‫عبيدات للرئي�س ب�إن�صاف املتقاعدين‬ ‫امل��دن �ي�ين ال��ذي��ن ي�ب�ل��غ ت �ع��داده��م ما‬

‫ي��زي��د ع��ن ‪� 267‬أل ��ف متقاعد �أ�صيل‬ ‫ووريث‪.‬‬ ‫وجاء يف املذكرة‪�" :‬إن املتقاعدين‬ ‫� �ش��ارك��وا يف ب �ن��اء ال ��وط ��ن وخدمته‬ ‫وع �ل��ى ال��دول��ة �أن ت �ق��وم ب�إن�صافهم‬ ‫يف ظ ��ل �أو� � �ض� ��اع اق �ت �� �ص��ادي��ة �صعبة‬ ‫وت�آكل ح��اد للرواتب وزي��ادة يف ن�سب‬ ‫ال�ت���ض�خ��م مم��ا ت��رك ف �ج��وة وا�ضحة‬ ‫وخ�ل�ل ً‬ ‫ا ك�ب�يراً ب�ين م��ا ك��ان يتقا�ضاه‬ ‫املتقاعد �أثناء وجوده على ر�أ�س عمله‬ ‫وبعد �أن يغادره متقاعداً‪ ،‬فمو�ضوع‬ ‫روات �ب �ه��م ي�ح�ت��اج �إىل وق �ف��ة �إن�صاف‬ ‫م ��ن احل �ك��وم��ة يف ظ ��ل ه ��ذا الت�آكل‬ ‫لقدراتهم ال�شرائية واملعي�شية"‪.‬‬ ‫وخ ��اط � �ب ��ت امل � ��ذك � ��رة الرئي�س‬ ‫بالقول‪" :‬لقد ا�ستب�شرنا بقدومكم‬ ‫خ�ي�راً وم��ا زاد ت�ف��ا�ؤل�ن��ا ه��و خطابكم‬ ‫�أم� ��ام جم�ل����س ال� �ن ��واب ح�ي�ن �أعلنتم‬ ‫عزمكم تعديل قانون التقاعد املدين‬ ‫مب��ا يتنا�سب م��ع التوجيهات امللكية‬ ‫ال�سامية‪ ،‬ولكننا وم��ع م��رور الوقت‬ ‫ت�ف��اج��أن��ا ب�ع��دم و��ض��وح ه��ذه الر�ؤية‪،‬‬ ‫ف �ل��م جن ��د ت �ط �ب �ي �ق �اً ل �ه��ذا اخلطاب‬ ‫ع�ل��ى �أر�� ��ض ال��واق��ع ب��ل �إن مو�ضوع‬ ‫املتقاعدين قد تنا�سيتموه وخرجت‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا ب�ع����ض ال�ت���ص��ري�ح��ات م��ن هنا‬ ‫وه� �ن ��اك ت� �ن ��ادي ب�ب�ع����ض املقرتحات‬ ‫التي ت�شكل �إجحافاً بحق املتقاعدين‪،‬‬ ‫متنا�سني ان ما يطالب به املتقاعدون‬

‫مناشدة للملك‬ ‫من الغزي أحمد الدهشان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�صلتنا امل�ن��ا��ش��دة ال�ت��ال�ي��ة م��ن ال�سيد �أح�م��د ف�ؤاد‬ ‫خليل الده�شان من قطاع غزة مرفقة بالوثائق الطبية‬ ‫وال �� �ش �خ �� �ص �ي��ة‪ ،‬ومت �ن��ى ن �� �ش��ره��ا يف ��ص�ح�ي�ف��ة ال�سبيل‪،‬‬ ‫ونن�شرها تلبية لرغبته‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫منا�شدة �إىل جاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫�أغلقت الأبواب ومل يبق �إال باب اهلل ثم باب جاللتكم‬ ‫�أي �ه��ا امل �ل��ك الأردين ال�ه��ا��ش�م��ي ع�ب��د اهلل ب��ن احل�سني‪،‬‬ ‫�أط��رق��ه ال�ي��وم ع� ّل��ي �أ��س�م��ع ��ص��وت امل�غ�ي��ث يل ولزوجتي‬ ‫املري�ضة بال�سرطان وال�ت��ي بحاجة �إىل ال�ي��د احلانية‬ ‫لتمتد �إليها م��ن �أج��ل م�ساعدتها على ال�ع�لاج بعد �أن‬ ‫ذهبت �إىل عدة بلدان ومل ت�ستفد فكان الدليل قد �أ�شار‬ ‫قائال ‪ :‬ما لكم �إال امل�ست�شفيات الأردنية �ستجدون فيها‬ ‫�إن �شاء اهلل العالج‪.‬‬ ‫زاد ال��دل �ي��ل يف ح�ي�رت ��ي‪ ،‬ك �ي��ف يل �أن �أ�� �ص ��ل �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات الأردن �ي��ة �أن��ا احمد ف ��ؤاد خليل الده�شان‬ ‫ح��ام��ل ج ��واز ال���س�ف��ر الفل�سطيني رق��م ‪2 450448‬من‬ ‫�سكان مدينة غ��زة يف حي الزيتون‪ ،‬وزوج�ت��ي املري�ضة‬ ‫بال�سرطان وف��اء ج�لال خليل الده�شان وال�ت��ي حتمل‬ ‫جواز �سفر فل�سطيني رقم ‪� 2450557‬أن ن�صل الأرا�ضي‬ ‫الأردن �ي��ة ّع�ل�ن��ا جن��د م��ا مي�ك��ن �أن ي�ع�ي��د يل ولزوجتي‬ ‫و�أ�سرتي ال�سعادة التي فقدناها واحلال عندنا ال يخفى‬ ‫على ج�لال��ة امل�ل��ك م��ن ح�صار وق�ل��ة ذات ال�ي��د‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع��ن امل�ع��ام�لات ال�ت��ي متكننا م��ن ال��و��ص��ول �إىل الأردن‬ ‫للعالج‪.‬‬ ‫جاللة امللك الها�شمي املفدى‬ ‫�أت��وج��ه جلاللتكم مل�ساعدتي وزوج�ت��ي يف الو�صول‬ ‫�إىل الأردن وال�سماح لنا بالعالج على نفقتكم الكرمية‬ ‫لأن ع�ه��دن��ا ب�ك��م وب��وال��دك��م م��ن ق�ب��ل رح �م��ة اهلل عليه‬ ‫�أنكم �أه��ل ك��رم و�أه��ل ج��ود و�إح�سان‪ ،‬وانتم من ينت�سب‬ ‫�إىل الر�سول الأعظم حممد بن عبد اهلل �صل اهلل عليه‬ ‫وعلى �آله و�سلم‪.‬‬ ‫�إين على ثقة ب�أنني �س�أجد عندكم ما �أ�سعى �إليه‪،‬‬ ‫فعلمي انك ال ترد حمتاجا مل�ساعدة تقدر عليها و�أنت‬ ‫القادر �أن متد يدك �إىل �أ�سرتنا املعذبة‪ ،‬لعل اهلل يجري‬ ‫على يديك اخلري وتعيد الب�سمة �إىل �شفاه �أ�سرة حرمت‬ ‫منها �سنوات طويلة نتيجة م��ا تعانيه ربتها م��ن �آالم‬ ‫نتيجة هذا املر�ض عافاكم اهلل من كل مر�ض و�سوء‪.‬‬ ‫جاللة امللك‪،‬‬ ‫�أم�ل�ن��ا بعد اهلل ف�ي��ك‪ ،‬ف�لا تخيب فينا ه��ذا الأمل‪،‬‬ ‫ونحن ننتظر طارقا بابنا ليحمل لنا ب�شارة اخلال�ص‬ ‫من قبل جاللتكم‪ ،‬فانتم املالذ الأخري الذي نلوذ �إليه‬ ‫بعد اهلل‪ ،‬ف��إم��ا �أن تعود لنا ال�سعادة م��ن ج��دي��د‪� ،‬أو �أن‬ ‫نبقى نعاين الأمل ون�صارع الأحزان‪ ،‬وهذا يف يقيني لن‬ ‫ير�ضيكم وانتم �صاحب اليد احلانية العطوف‪.‬‬ ‫املعذب و�أ�سرته‬ ‫�أحمد ف�ؤاد خليل الده�شان‬ ‫غزة – فل�سطني – حي الزيتون‬ ‫هاتف رقم ‪00970599010360‬‬

‫هو حق وواجب لهم"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت امل ��ذك ��رة "�إن �إن�صاف‬ ‫املتقاعدين ي�أتي من خالل م�ساواتهم‬ ‫بنظرائهم ممن �شملهم نظام هيكلة‬ ‫ال��روات��ب ت��أك�ي��داً للتوجيهات امللكية‬ ‫ال �� �س��ام �ي��ة مب � �� � �س ��اواة املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني بنظرائهم ح�سب قانون‬ ‫التقاعد الع�سكري‪ ،‬وم��ا يطالب به‬ ‫امل �ت �ق��اع��دون امل��دن �ي��ون ه ��و ح ��ق من‬ ‫ح �ق��وق �ه��م ال��د� �س �ت��وري��ة ال �ت��ي تكفل‬ ‫العي�ش ال �ك��رمي ل�ك��ل م��واط��ن �أردين‬ ‫وتكفل حتقيق ال�ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫لكل �شرائح املجتمع الأردين"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت امل��ذك��رة اىل �أن ��ه �سبق‬ ‫للنقابات املهنية �أن خاطبت احلكومة‬ ‫ل �ت �ح �ق �ي��ق ال � �ع� ��دال� ��ة االجتماعية‬ ‫للمتقاعدين املهنيني‪ ،‬و�أع��رب��ت عن‬ ‫�أملها �أن ت�ستجيب احلكومة ملطالب‬ ‫امل�ت�ق��اع��دي��ن م��ن خ�ل�ال الإي �ع��از لكل‬ ‫اجلهات ذات العالقة من �أج��ل حثها‬ ‫لإي�ج��اد الآل�ي��ات املنا�سبة والوا�ضحة‬ ‫حلل هذا املو�ضوع مبا يتوافق مع ما‬ ‫قدمه املتقاعدون عرب �سني حياتهم‬ ‫ومب��ا يحقق الإرادة امللكية املتمثلة‬ ‫يف حت �ق �ي��ق ال� �ع ��دال ��ة االجتماعية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ل �ك��ل ف �ئ��ات ال�شعب‬ ‫الأردين الكرمي‪ .‬وفقا للمذكرة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ق� ��ال رئ �ي ����س جلنة‬ ‫املتقاعدين املهنيني حممد �أب��و طه‬

‫من االعت�صام‬

‫�إن رئي�س ال��وزراء �أك��د عزم احلكومة‬ ‫ت �ع ��دي ��ل ق� ��ان� ��وين ال �ت �ق ��اع ��د امل� ��دين‬ ‫والع�سكري‪ ،‬م�ؤكدا ان االعت�صام قد‬ ‫حقق �أهدافه‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل�ت�ق��اع��دي��ن يرتقبون‬ ‫تنفيذ وعود رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫وذك��ر �أب��و طه �أن��ه من ب��اب �أوىل‬ ‫�أن ت �ط �ب��ق احل �ك��وم��ة ال �ع��دال��ة على‬ ‫امل�ت�ق��اع��دي��ن امل��دن�ي�ين خ��ا��ص��ة و�أنهم‬ ‫�شركاء لزمالئهم الع�سكريني يف بناء‬ ‫الوطن والنهو�ض به‪.‬‬ ‫و�سلم امل�شاركون رئي�س الوزراء‬ ‫عون اخل�صاونة مذكرة جاء فيها �أن‬ ‫ق���ض�ي��ة امل�ت�ق��اع��دي��ن امل��دن �ي�ين مهمة‬ ‫ومت�س الن�سيج االجتماعي الوطني‬ ‫و�آالف العائالت الأردنية ومن �أفنوا‬ ‫�أع�م��اره��م يف خ��دم��ة وطنهم والرقي‬ ‫به‪.‬‬

‫مؤتمر‬

‫افتتاح معرض املهندسني األول للخصم الشرائي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح ن��ائ��ب نقيب املهند�سني م��اج��د ال�ط�ب��اع ونائب‬ ‫مدير عام البنك الإ�سالمي ال�شيخ �صالح ال�شنتري معر�ض‬ ‫املهند�سني الأول للخ�صم ال�شرائي والتق�سيط‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫�أزي��د من خم�سني �شركة ووجهة جتارية يف معر�ض عمان‬ ‫الدويل لل�سيارات‪.‬‬ ‫املعر�ض الذي ي�شتمل على �أكرث من �سبعة ع�شر قطاعاً‬ ‫جتارياً ي�أتي الأول من نوعه‪ ،‬بح�سب نائب نقيب املهند�سني‬ ‫ماجد الطباع‪ ،‬وي�أتي دعماً لل�صناعات وال�شركات التجارية‬ ‫املحلية وت�سهيال للمهند�سني وعائالتهم من �أجل احل�صول‬ ‫على �سل�سلة من اخل�صومات التجارية املميزة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫متتع املعر�ض بوجود فر�ص التمويل والتق�سيط بالتعاون‬

‫مع البنك الإ�سالمي الأردين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ط�ب��اع �إىل �أن امل�ع��ر���ض ي ��أت��ي اي�ضا يف �إطار‬ ‫اهتمام النقابة بتقدمي كل ما ينا�سب املهند�سني وعائالتهم‬ ‫من العرو�ض التجارية املميزة بالتعاون مع العديد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات وامل�صانع وال�شركات الوطنية ا�ستمراراً للخدمات‬ ‫املميزة التي تقدمها النقابة ملنت�سبيها‪.‬‬ ‫يذكر �أن املعر�ض ي�ضم عدداً من القطاعات التجارية‬ ‫هي قطاع ال�سيارات والأجهزة الكهربائية والأجهزة املكتبية‬ ‫والأث��اث واملفرو�شات والفر�شات ال�صحية و�أب��واب الأمان‬ ‫وال�شقق ال�سكنية وم ��واد ال�ب�ن��اء وال�سرياميك واملالب�س‬ ‫والأح��ذي��ة والأدوات املنزلية واالدوات الريا�ضية واملواد‬ ‫غذائية‪.‬‬

‫ال مانع لدى الهيئة من �إلغاء املادة ‪23‬‬

‫بينو‪ :‬املحسوبية والواسطة والجغرافيا أكرب داء يعانيه‬ ‫األردن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أكد رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫�سميح بينو �أن الإع�لام رافد كبري من‬ ‫رواف���د مكافحة الف�ساد وحماربته‬ ‫رغم وجود بع�ض التباينات يف تعاطي‬ ‫الإع�لام والهيئة مع ق�ضايا الف�ساد‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا �أن املادة ‪ 23‬من قانون مكافحة‬ ‫الف�ساد خرجت من الهيئة ب�شكل مغاير‬ ‫ملا �أخرجه النواب بعد التعديل وال‬ ‫مانع لدى الهيئة من �إلغائها‪ ،‬قائ ًال‪�« :‬أنا‬ ‫م�سامح النواب باملادة ‪ ،23‬ويطلعو لنا‬ ‫بقية املواد‪ ،‬ولن �أحتدث عنها خوف ًا من‬ ‫�أن ت�صبح قمي�ص عثمان الذي ي�ؤخر‬ ‫�إ�صدار قانون الهيئة»‪.‬‬ ‫بينو يف امل�ؤمتر‬

‫وكانت و�سائل االعالم اعتربت هذه املادة‬ ‫م�ق�ي��دة ل�ل�ح��ري��ات وت���ش�ك��ل ع�ب�ئ�اً ث�ق�ي�ل ً‬ ‫ا على‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي�ين ن �ظ��راً ل �ل �غ��رام��ات ال �ت��ي ترتتب‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بينو خالل لقائه مع ال�صحفيني‬ ‫االثنني يف مقر الهيئة ان املادة (‪ )23‬من قانون‬ ‫هيئة مكافحة ال�ف���س��اد ال�ت��ي �أع��اده��ا جمل�س‬ ‫االعيان م�ؤخراً اىل جلنته القانونية‪ ،‬فهمت‬ ‫ب�شكل خ��اط��ئ‪ ،‬م���ش�يراً اىل ان��ه �شخ�صياً مع‬ ‫�إلغائها مع اح�ترام قرار ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وحول ت�صريحاته التي انتقد فيها اخبار‬ ‫وتقارير بع�ض و�سائل االعالم‪ ،‬قال بينو‪�" :‬أنا‬ ‫ال �أنتقد اال االعالم اخلاطئ‪ ،‬والإعالم الذي‬ ‫يعمل ب�شكل �صحيح ما له منا �إال كل االحرتام‬ ‫والتقدير"‪.‬‬ ‫ونوه بينو �إىل �أن عالقة الإعالم مبكافحة‬ ‫الف�ساد لي�ست فقط ق�ضايا واتهامات وقرارات‬ ‫حتويل للمحاكم‪� ،‬إمنا هي عالقة فكر وتوعية‬ ‫وح ��ر� ��ص ع �ل��ى م���ص�ل�ح��ة ال ��وط ��ن‪ ،‬وم ��ن هنا‬ ‫يجب �إ�شراك الإعالم وبقوة ملنظومة النزاهة‬ ‫الوطنية "لوقف املهاترات واغتيال ال�شخ�صية‬ ‫والإبتزاز"‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان بع�ض ر�ؤ�ساء الوزرات طلبوا‬ ‫م��ن الهيئة الت�شديد وحما�سبة اال�شخا�ص‬ ‫الذين يقدمون معلومات غري م�ؤكدة وغري‬ ‫م��وث�ق��ة ع��ن امل �� �س ��ؤول�ين ل�ت�ع��ر��ض�ه��م الغتيال‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬م�شرياً اىل ان الهيئة مل تقم اىل‬ ‫االن بتحويل �شخ�ص اىل الق�ضاء لتقدميه‬ ‫معلومات غري �صحيحة"‪.‬‬ ‫وا�شار بينو اىل ان هناك ح�سا�سية بطبيعة‬ ‫عمل الهيئة بحيث حتتم عليها ع��دم الك�شف‬ ‫ع��ن الق�ضايا ال�ت��ي تعمل ب�ه��ا وذل��ك حفاظاً‬

‫على �سرية التحقيق والتحري واالبتعاد عن‬ ‫اغ�ت�ي��ال ال�شخ�صية‪ ،‬م�ن��وه�اً اىل ان الق�ضاء‬ ‫هو اجلهة الوحيدة املخولة بن�شر �أ�سماء من‬ ‫تثبت ادانتهم‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لذلك ال ت�ستطيع دائماً الت�صريح‬ ‫ب �ب �ع ����ض امل �ع �ل��وم��ات ب��ال �ت �ف �� �ص �ي��ل وان كانت‬ ‫�صحيحة يف م��رح�ل��ة التحقيق‪ ،‬م ��ؤك��داً نيته‬ ‫االعالن عن كل ق�ضايا الف�ساد ب�صرف النظر‬ ‫عن هوية املتورطني فيها"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �أن ال �ه �ي �ئ��ة ت �ت �ع��ام��ل م ��ع مئات‬ ‫الق�ضايا وال�شكاوى واالخبارات بع�ضها حفظ‬ ‫التفاء �شبهة الف�ساد والبع�ض االخ��ر ما زال‬ ‫ق �ي��د ال�ت�ح�ق�ي��ق وح� ��وايل (‪ )75‬ق���ض�ي��ة منها‬ ‫�أحيلت لالدعاء العام‪ ،‬بينما مت ت�سوية ق�ضايا‬ ‫اخ��رى �أو اح�ي�ل��ت لرئي�س ال� ��وزراء لإحالتها‬ ‫اىل حمكمة ام��ن ال��دول��ة بحكم االخت�صا�ص‬ ‫كجرائم اقت�صادية‪ .‬وزاد �أن الهيئة ال تتهاون‬ ‫مع اال�شخا�ص الذين تثبت املعلومات تورطهم‬ ‫ب�شبهات ف�ساد‪ ،‬ملمحاً اىل ان الهيئة منعت‬ ‫ال�ع���ش��رات م��ن رج ��ال االع �م��ال ال���س�ف��ر خارج‬ ‫الأرا� �ض��ي االردن �ي��ة‪ .‬و�أمل��ح بينو اىل ان بع�ض‬ ‫رج ��ال االع �م��ال امل���ش�ت�ب��ه ب�ت��ورط�ه��م ب�شبهات‬ ‫ف �� �س��اد ط �ل �ب��وا ال �� �س �م��اح ل �ه��م ب��ال���س�ف��ر �إال �أن‬ ‫الهيئة طلبت منهم كفالة بـ(‪ )35‬مليون دينار‬ ‫لل�سماح لهم بال�سفر‪ ،‬منوهاً �إىل �أن الدواعي‬ ‫الإن�سانية التي يحاول بع�ض املتهمني التعذر‬ ‫بها ال مكان لها يف عمل الهيئة حر�صاً على‬ ‫م�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫وق��ال بينو‪" :‬ال ن�سمح لأح��د ان يت�صرف‬ ‫ب ��أم��وال��ه ط��امل��ا ي�ن�ظ��ر بق�ضيته يف الهيئة"‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أن جاللة امللك �أك��د يف لقائه االحد‬ ‫مع ر�ؤ�ساء ال�سلطات الت�شريعية والتنفيذية‬ ‫والق�ضائية �أن ال �أحد فوق امل�ساءلة‪.‬‬

‫و�شدد بينو على عدم وجود فرق يف �صورة‬ ‫الف�ساد ��س��واء �أك��ان ك�ب�يراً �أو �صغرياً وبغ�ض‬ ‫النظر عن مرتكبه �أك��ان من �أعلى املراتب �أم‬ ‫م��وظ��ف ��ص�غ�ير‪ ،‬ف�ه��و ي�خ�ل�خ��ل �أم ��ن املجتمع‬ ‫ويعر�ض �سالمة البالد للخطر �أياً كان حجمة‬ ‫و�شكله‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ب�ي�ن��و �أن ��ه ق��ام بتكليف موظفني‬ ‫م��ن جهتني خمتلفتني ب�ق��راءة تقرير ديوان‬ ‫املحا�سبة للبحث ع��ن ق�ضايا الف�ساد الأكرث‬ ‫�إحلاحاً يف م�ؤ�س�سات الدولة املختلفة‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن املح�سوبية والوا�سطة واجلغرافيا �أكرب داء‬ ‫يعانيه الأردن؟!‬ ‫وا�ستدرك بينو حديثه بالقول‪�" :‬إن الهيئة‬ ‫تنظر يف العديد من الق�ضايا حول خ�صخ�صة‬ ‫�أرا�ض مل�صلحة بع�ض املتنفذين وهي منظورة‬ ‫�أمام الهيئة منذ ‪� 8-6‬شهور‪� ،‬إ�ضافة لوجود ‪50‬‬ ‫أرا�ض �أخرى"‪.‬‬ ‫�سند ت�سجيل مزورا ل ٍ‬ ‫وا� �ش ��ار اىل �أن ��ه ع �ل��ى ��س�ب�ي��ل امل �ث ��ال‪ ،‬ف�إن‬ ‫املعلومات والبيانات التي جمعتها الهيئة عن‬ ‫�إحدى البلديات يف اململكة �أثبتت وجود اكرث‬ ‫من (‪ )26‬ق�ضية ف�ساد‪ ،‬منوهاً اىل �أن الهيئة‬ ‫�أوقفت ا�شخا�صا م�شتبها بهم بهذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بق�ضايا ف�ساد تعمل عليها‬ ‫الهيئة يف م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص �أ�شار بينو‬ ‫اىل �أن عمل الهيئة ال يقت�صر على املوظفني يف‬ ‫القطاع العام وامنا ي�شمل املوظفني يف القطاع‬ ‫اخلا�ص بحيث هناك �شركات وم�ؤ�س�سات تعود‬ ‫�أم��وال �ه��ا اىل م��واط �ن�ين‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ف� ��إن عمل‬ ‫الهيئة يحتم عليها التدخل يف تلك الق�ضايا‪.‬‬ ‫وحتدث بينو عن ق�ضايا الف�ساد املرتبطة‬ ‫بت�ضارب امل�صالح والتي ت�شكل جزءاً ال ي�ستهان‬ ‫به من ق�ضايا الف�ساد التي تنظرها الهيئة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث �إن ن���س�ب��ة ك �ب�يرة م��ن ق���ض��اي��ا الف�ساد‬

‫ترتبط بت�ضارب امل�صالح والر�شوة وا�ستغالل‬ ‫املن�صب الوظيفي يف القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫وال�ت��ي ي�صبح فيها امل��وظ��ف ره�ي�ن��ة مل�صاحلة‬ ‫ال�شخ�صية �أو م�صلحة الرا�شي بغ�ض النظر‬ ‫عن م�صلحة اجلهة التي يعمل بها وبالتايل‬ ‫م�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫ون� ��وه ب �ي �ن��و �إىل �أن م �� �س ��أل��ة ال �ت ��أخ��ر يف‬ ‫ال�ت�ق��ا��ض��ي و�إ�� �ص ��دار الأح� �ك ��ام ال�ق���ض��ائ�ي��ة يف‬ ‫ملفات الف�ساد التي تنظرها الهيئة ينعك�س‬ ‫�سلباً على عمل الهيئة وث�ق��ة امل��واط�ن�ين بها‪،‬‬ ‫ومن هنا فقد مت الإتفاق مع املجل�س الق�ضائي‬ ‫على الت�سريع يف �إج��راءات التقا�ضي ومتابعة‬ ‫الق�ضايا امل�ح��ول��ة م��ن الهيئة ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬نحن‬ ‫ن�سري باجتاه ت�سريع خمرجات الق�ضاء ومل�س‬ ‫نتائج فعلية‪ ،‬و�أن��ا �شخ�صياً ال يوجد ملف يف‬ ‫الهيئة �ضمن ف�ترة �صالحياتي مل �أق ��ر�أه �أو‬ ‫�أط�ل��ع عليه و�أط��ال��ب ب�سرعة �إجن��از الق�ضايا‬ ‫املوجودة جميعاً �ضمن الإمكانيات"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع بينو �إمكانية �إح��ال��ة ق�ضايا من‬ ‫ال �ع �ي��ار ال�ث�ق�ي��ل ل�ل�ه�ي�ئ��ة يف ال �ف�ت�رة املقبلة‪،‬‬ ‫م �ع �ت�ب�راً �أن ح �ج��م الأ� �ش �خ��ا���ص والق�ضايا‬ ‫يرتبط بنوعيتها وحجمها وتفاعالتها‪ ،‬بيد‬ ‫�أن التدقيق املحا�سبي ه��و م��ن ي�ق��رر مبالغ‬ ‫املطالبات املالية لهذه الق�ضايا‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أنه قد مت حتويل ‪ 13‬ق�ضية للق�ضاء املدين‪.‬‬ ‫ومت �ن��ى ب�ي�ن��و �أن ي �ك��ون دور ال�ه�ي�ئ��ة �أكرب‬ ‫من متابعة الأخطاء وت�سليم امللفات للجهات‬ ‫املخت�صة ليكون دورها وقائياً توعوياً حمارباً‬ ‫للف�ساد ودعاته ب�شتى ال�سبل املمكنة �إنطالقاً‬ ‫م��ن ت��وج �ي �ه��ات امل �ل��ك ال �ت��ي �أوع� ��ز ب �ه��ا خالل‬ ‫زيارته للهيئة يف �شهر �آذار املا�ضي حني قال‪:‬‬ ‫"ال ح�صانة لفا�سد وال حماية لأي �شخ�صية‬ ‫وال انتقائية يف عمل الأجهزة الرقابية"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫‪3‬‬

‫رصد‬

‫الديوان يبحث نقل ملكية «أراضي‬ ‫امللك» للجيش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫علمت «ال�سبيل» من م�صادر مطلعة‪� ،‬أن م�س�ؤويل الديوان امللكي قرروا بحث مقرتح يتعلق بنقل الأرا�ضي امل�سجلة با�سم امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪� ،‬إىل ملكية القوات امل�سلحة �أو �أمانة عمان الكربى‪ .‬و ُنقل عن م�س�ؤول رفيع امل�ستوى قوله �إن «هذا املقرتح ي�ستحق البحث»‪.‬‬ ‫م�صادر ح�ضرت اللقاء الذي دعا �إليه‬ ‫�أخ�ي��راً رئ�ي����س ال ��دي ��وان خ��ال��د �أب ��و كركي‬ ‫وم���س�ت���ش��ار امل �ل��ك ل �� �ش ��ؤون الإع �ل�ام �أجمد‬ ‫ال�ع���ض��اي�ل��ة‪ ،‬ك���ش�ف��ت ع��ن م �ق�ترح ت �ق��دم به‬ ‫عدد من ر�ؤ�ساء حترير ال�صحف اليومية‬ ‫والكتاب والإعالميني‪ ،‬يق�ضي بنقل ملكية‬ ‫الأرا�ضي الأمريية امل�سجلة با�سم امللك �إىل‬ ‫م�ؤ�س�سة اجلي�ش �أو �أمانة العا�صمة؛ للحد‬ ‫من االتهامات التي باتت ت�شاع يف املجال�س‬ ‫اخل��ا� �ص��ة وال �ع��ام��ة ح ��ول مت �ل��ك الق�صر‬ ‫�أرا� � �ض ��ي �أم �ي�ري ��ة‪ ،‬وال �ت �خ �ف �ي��ف م ��ن حدة‬ ‫�شعارات غري م�سبوقة ‪ -‬يف ذات ال�سياق ‪-‬‬ ‫يرددها يف التظاهرات الأ�سبوعية نا�شطو‬

‫ت�ع��ود جل�لال��ة امل�ل��ك‪ ،‬ال��ذي ت�برع بها لتقام‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ح ��دائ ��ق احل �� �س�ين ال �ع ��ام ��ة‪ ،‬لتكون‬ ‫متنف�سا للمواطنني‪ ،‬وي�ق��ام عليها مرافق‬ ‫ع��ام��ة �أخ��رى مثل م�سجد املغفور ل��ه امللك‬ ‫احل�سني"‪.‬‬ ‫وتعهد رئي�س ال��دي��وان وم�ست�شار امللك‪،‬‬ ‫بتزويد �أي �صحايف مبا يطلب من معلومات‬ ‫تتعلق ب��الأرا� �ض��ي امل���س�ج�ل��ة ب��ا��س��م الق�صر‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً ج�ه��وزي��ة دائ ��رة الأرا� �ض��ي وامل�ساحة‬ ‫للإجابة عن �أي ا�ستف�سار ذي �صلة‪.‬‬ ‫وك�شفت ت�صريحات مل�ست�شار امللك ل�ش�ؤون‬ ‫الإعالم قبل �أيام؛ �أنه جرى ت�سجيل �أكرث من‬ ‫�أربعة �آالف دومن با�سم امللك حتى عام ‪،2005‬‬

‫احل � ��راك امل �ط��ال��ب ب ��الإ�� �ص�ل�اح وحماربة‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫امل�صادر ‪ -‬التي ف�ضلت عدم الإ�شارة �إليها‬ ‫ قالت �إن كبار م�س�ؤويل الديوان امللكي نفوا‬‫الأنباء املتعلقة بت�سجيل �أرا�ضي للدولة با�سم‬ ‫الق�صر يف منطقة برق�ش‪ ،‬م�ؤكدين �أن امللك‬ ‫ا�شرتى من جيبه اخلا�ص �أرا�ضي لبناء منزل‬ ‫يف ذات املنطقة التي تعود ملكيتها ملواطنني‪.‬‬ ‫وح � ��ول م ��ا ي �� �ش��اع ع ��ن مت �ل��ك الق�صر‬ ‫ل�ل��أرا�� �ض ��ي ال �ت ��ي �أن �� �ش �ئ��ت ع �ل �ي �ه��ا حدائق‬ ‫احل�سني القريبة من املدينة الطبية‪ ،‬قال‬ ‫رئ�ي����س ال��دي��وان خ�ل�ال ال�ل�ق��اء �إن "ملكية‬ ‫الأرا�ضي التي �أقيمت عليها احلدائق كانت‬

‫وزير الداخلية‪ :‬القضايا العشائرية توجب العمل‬ ‫كفريق واحد لنبذ كافة أشكال العنف‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الداخلية حممد الرعود ان ايجاد حلول جذرية وناجعة‬ ‫للق�ضايا الع�شائرية �ستتم من خالل لقاءات مابني م�ست�شاري �ش�ؤون‬ ‫الع�شائر وال�شيوخ والوجهاء يف جميع مناطق اململكة‪ ،‬الفتا اىل ان‬ ‫هذه احلالة تتطلب و�ضع الت�صورات حول حلول لهذه الق�ضايا على‬ ‫ان تتما�شى مع القانون ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خ�لال لقائه جمل�سي تنفيذي وا�ست�شاري امل�ف��رق يف‬ ‫جامعة �آل البيت �أم�س االثنني بح�ضور رئي�س اجلامعة الدكتور‬ ‫نبيل �شواقفة ونواب اجلامعة �أن الق�ضايا الع�شائرية توجب العمل‬ ‫كفريق واحد ملعاجلة امل�شاكل االجتماعية ونبذ كافة �أ�شكال العنف‬ ‫دون اللجوء �إىل تعطيل م�صالح املواطنني‪.‬‬

‫وب�ين �أن ال ��وزارة ق��ام��ت بت�شكيل جلنة �أ��س����س ل��درا��س��ة �أو�ضاع‬ ‫املواطنني الذين ال يحملون �أي وثائق يف مناطق البادية ال�شمالية‬ ‫ب�ه��دف منح اجلن�سية مل��ن تنطبق عليهم �شروطها ومتابعة كافة‬ ‫االجراءات التي �سيتم اتخاذها يف �ضوء توجيهات اللجنة‪.‬‬ ‫ولفت الرعود �إىل �أن الوزارة جادة على نقل مطالب واحتياجات‬ ‫�أبناء املحافظة لرئي�س الوزراء والوزراء املعنيني لتنفيذ املمكن منها‬ ‫وح�سب الأولويات لكل منطقة‪.‬‬ ‫وتطرق اىل حقوق املواطنني يف التعبري عن ارائهم حيال كافة‬ ‫الق�ضايا �سواء اكانت خدمية او �سيا�سة غري ان��ه اك��د على �ضرورة‬ ‫عدم اال�ضرار باملمتلكات العامة وامل�صالح اخلا�صة ل�صون مكت�سبات‬ ‫الوطن وحفظ امنه وا�ستقراره م�شددا يف ذات الوقت احلفاظ على‬ ‫هيبة الدولة ‪.‬‬

‫املدير العام لقوات الدرك يستقبل السفري القطري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫مدير عام الدرك يف ا�ستقبال ال�سفري القطري‬

‫ا� �س �ت �ق �ب��ل امل� ��دي� ��ر ال �ع��ام‬ ‫ل�ق��وات ال ��درك ال �ل��واء الركن‬ ‫ت��وف �ي��ق ح��ام��د ال �ط��وال �ب��ة يف‬ ‫مكتبه �أم�س ال�سفري القطري‬ ‫يف ع �م��ان م��ان��ع ع�ب��د الهادي‬ ‫الهاجري‪.‬‬ ‫وب� �ح ��ث ال �ط��وال �ب��ة مع‬ ‫ال � �ه � ��اج � ��ري �� �س� �ب ��ل تعزيز‬ ‫ال �ت �ع��اون ب�ين ق ��وات ال ��درك‬ ‫ونظريتها القطرية ال �سيما‬ ‫م��ا يتعلق مب�ج��ال التدريب‬ ‫وت� �ب ��ادل اخل �ب��رات الأمنية‬ ‫والفنية‪.‬‬ ‫و�أعرب ال�سفري الهاجري‬ ‫عن �إعجابه بامل�ستوى املتقدم‬ ‫وال�سمعة الطيبة التي تتمتع‬ ‫بها قوات الدرك‪.‬‬

‫وفد املهندسني يوقع يف الكويت على مذكرة تفاهم‬ ‫يف مجال التدريب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ �ت �ت��م وف � ��د م� ��ن ن �ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫الأردنيني برئا�سة نقيب املهند�سني عبداهلل‬ ‫ع �ب �ي��دات زي� ��ارة ق ��ام ب�ه��ا �إىل ال �ك��وي��ت عقد‬ ‫خاللها �سل�سلة م��ن ال�ل�ق��اءات لبحث �سبل‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع جمعية املهند�سني الكويتيني‬ ‫واالتفاق على توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز‬ ‫ال�ت�ع��اون يف امل �ج��االت التدريبية والعلمية‪،‬‬ ‫واال��س�ت�ف��ادة م��ن اخل�ب�رات الهند�سية التي‬ ‫ت�ت�م�ت��ع ب�ه��ا ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين واملهند�سني‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫و��ض��م وف��د ال�ن�ق��اب��ة ال ��ذي زار الكويت‬ ‫�إ�ضافة �إىل النقيب عبيدات رئي�س جمل�س‬ ‫��ش�ع�ب��ة ال�ه�ن��د��س��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة ع�ب��د املجيد‬ ‫ال �ب �� �ش��اي��رة و�أم� �ي ��ن ع � ��ام ال �ن �ق��اب��ة نا�صر‬ ‫الهنيدي‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى وف ��د ال �ن �ق��اب��ة ب��رئ��ا� �س��ة نقيب‬ ‫املهند�سني ع�ب��داهلل عبيدات رئي�س جمعية‬ ‫املهند�سني الكويتيني ح�سام اخلرايف‪.‬‬ ‫وق��دم النقيب عبيدات يف اللقاء �شرحاً‬

‫لإجن � � ��ازات ال �ن �ق��اب��ة ون �� �ش��اط��ات �ه��ا العلمية‬ ‫واملهنية واخلربات التي تتمتع بها يف تنظيم‬ ‫العمل الهند�سي ورعاية العمل اال�ست�شاري‬ ‫ومدى االرتقاء الذي بلغه العمل الهند�سي‬ ‫يف الأردن والقدرات التي يتمتع بها املهند�س‬ ‫الأردين علمياً وعملياً‪.‬‬ ‫وناق�ش عبيدات واخلرايف �سبل اال�ستفادة‬ ‫من خ�برات املهند�سني الأردنيني يف تطوير‬ ‫ال�ع�م��ل ال�ه�ن��د��س��ي يف ال �ك��وي��ت‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫اال�ستفادة من ال��دورات التدريبية الكربى‬ ‫ال �ت��ي ي �ع �ق��ده��ا م��رك��ز ت ��دري ��ب املهند�سني‬ ‫الأردنيني الذراع العلمية للنقابة‪ ،‬حيث اتفق‬ ‫اجلانبان على توقيع م��ذك��رة تفاهم قريباً‬ ‫لزيادة التعاون‪.‬‬ ‫ك �م��ا ال �ت �ق��ى وف� ��د ال �ن �ق��اب��ة ع� � ��دداً من‬ ‫املهند�سني الأردن�ي�ين العاملني يف الكويت‪،‬‬ ‫حيث اطلع الوفد على �أو�ضاعهم وا�ستمع �إىل‬ ‫مالحظاتهم واحتياجاتهم‪ ،‬م��ؤك��داً اهتمام‬ ‫النقابة مبهند�سيها املغرتبني‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن ل�ل�ن�ق��اب��ة جل�ن��ة ارت �ب ��اط ف��اع�ل��ة خلدمة‬ ‫املهند�سني الأردنيني العاملني يف الكويت‪.‬‬

‫كما التقى النقيب عبيدات ووفد النقابة‬ ‫امل��راف��ق ال�سفري الأردين يف الكويت جمعة‬ ‫العبادي‪ ،‬واطلع وفد النقابة على ما تقدمه‬ ‫ال�سفارة ملتابعة �أو�ضاع الأردنيني العاملني يف‬ ‫الكويت وخا�صة من املهند�سني‪.‬‬ ‫وق��ام الوفد يف ختام زياراته يف الكويت‬ ‫ب��زي��ارة م�ي��دان�ي��ة لأرب� ��ع � �ش��رك��ات هند�سية‬ ‫كربى تعمل يف الكويت‪ ،‬حيث التقى خاللها‬ ‫�إدارات تلك ال�شركات واملهند�سني الأردنيني‬ ‫العاملني فيها‪ ،‬حيث بحث وفد النقابة �سبل‬ ‫توفري فر�ص العمل والتدريب للمهند�سني‬ ‫الأردنيني يف القطاع الهند�سي الكويتي ويف‬ ‫�شركات امل �ق��اوالت ال�ك�برى واال��س�ت�ف��ادة من‬ ‫خربات املكاتب اال�ست�شارية الأردنية‪.‬‬ ‫يذكر �أن نقابة املهند�سني �سبق لها �أن‬ ‫وق �ع��ت ال�ع��دي��د م��ن ات�ف��اق�ي��ات ال �ت �ع��اون مع‬ ‫الهيئات الهند�سية العربية و�أبرزها اتفاقية‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ع هيئة امل�ه�ن��د��س�ين ال�سعوديني‬ ‫وجمعية املهند�سني القطريني‪.‬‬

‫إغالق جسر امللك حسني اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يغلق ج�سر امللك ح�سني اليوم الثالثاء �أمام حركة امل�سافرين‬ ‫ال�ساعة ال��راب�ع��ة م�ساء بح�سب م��ا قالت �إدارة ال�ع�لاق��ات العامة‬ ‫والتوجيه املعنوي يف مديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫الإدارة ق��ال��ت �إن��ه �ستكون م�غ��ادرة �آخ��ر ب��ا���ص ع��رب و�سياحة‬ ‫وال�شخ�صيات املهمة عند ال�ساعة الثانية ظهرا والدبلوما�سيني‬

‫والأمم املتحدة لغاية ال�ساعة الرابعة م�ساء‪.‬‬ ‫و�سيتم �إغالق اجل�سر كذلك �أمام حركة ال�شحن من ال�ساعة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ظ �ه��را‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �ع��ود احل��رك��ة �إىل طبيعتها ك��امل�ع�ت��اد يوم‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وتهيب �إدارة العالقات العامة والتوجيه املعنوي مب�ستخدمي‬ ‫املعرب مراعاة توقيت الإغ�لاق يف التاريخ املحدد توفرياً لوقتهم‬ ‫وجهدهم‪.‬‬

‫و�أن الغاية من ذلك هو ت�سريع �إن�شاء م�شاريع‬ ‫تنموية عليها‪.‬‬ ‫ونفى امل�س�ؤول الرفيع بيع �أي مرت من‬ ‫الأرا�ضي التي �سجلت با�سم امللك �أو �أن تكون‬ ‫ال‪ ،‬وق��دم ك�شفاً‬ ‫هناك �أي نية لبيعها م�ستقب ً‬ ‫تف�صيلياً لأرا�� ��ض ح��ول��ت مل���ش��اري��ع تنموية‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن باقي الأرا�ضي �ستحول بالطريقة‬ ‫نف�سها م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وب� ��دت ه ��ذه ال �ت �� �ص��ري �ح��ات "�صادمة"‬ ‫مل�ع��ار��ض�ين ع��ن ح�ج��م الأرا�� �ض ��ي ال �ت��ي نقلت‬ ‫با�سم امللك‪ ،‬فيما ح��ازت على ترحيب جهات‬ ‫ع��دة اعتربتها مثا ًال لل�شفافية التي يتحلى‬ ‫بها امللك‪.‬‬

‫وبينما رف�ض جمل�س ال�ن��واب "اتهام‬ ‫جاللة امللك بت�سجيل �أرا�ضي دولة با�سمه"‬ ‫وك��ذل��ك رف����ض "لغة الت�شكيك واغتيال‬ ‫ال�شخ�صية واالت�ه��ام ب��دون �أدلة"‪ ،‬طالبت‬ ‫ق ��وى م�ع��ار��ض��ة مب�ح��ا��س�ب��ة امل �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫احلكومات ال�سابقة عن نقل �أرا�ضي �أمريية‬ ‫�إىل ملكية ال�ق���ص��ر‪ ،‬وه��و م��ا دف��ع ‪ -‬وفق‬ ‫مراقبني ‪ -‬وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإعالم‬ ‫واالت �� �ص��ال‪ ،‬راك ��ان امل�ج��ايل �إىل الت�صريح‬ ‫�أخ�يراً لف�ضائية اجلزيرة بـ"حما�سبة كل‬ ‫امل�س�ؤولني عن ت�سجيل �أرا���ض تعود مللكية‬ ‫الدولة با�سم امللك"‪.‬‬ ‫وقال امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأول‬

‫�إن "ال�شعب ي�ستحق من اجلميع الو�ضوح‬ ‫وال���ص��راح��ة واملكا�شفة ح��ول ك��ل الق�ضايا‬ ‫والت�سا�ؤالت"‪.‬‬ ‫ووج� � ��ه امل� �ل ��ك احل �ك��وم��ة �إىل العمل‬ ‫ّ‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون وال�ت�ن���س�ي��ق م��ع ج�م�ي��ع اجلهات‬ ‫امل �ع �ن �ي��ة؛ ل��و� �ض��ع م �ي �ث��اق �أو �آل �ي��ة لتعزيز‬ ‫منظومة النزاهة الوطنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جتمع "نقابيون من �أجل‬ ‫الإ�صالح" دعا �إىل االعت�صام يوم الأربعاء‬ ‫القادم �أمام دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة بجبل‬ ‫ال�ل��وي�ب��دة؛ للمطالبة بك�شف م��ا �أ�سماها‬ ‫"احلقائق امل�ت���ص�ل��ة ب��الأرا� �ض��ي امل�سجلة‬ ‫با�سم امللك"‪.‬‬

‫«قانونية النواب» تبحث االتفاقية العربية ملكافحة الإرهاب‬

‫«الحريات النيابية» تدين اعتداء الدرك على منزل‬ ‫النائب الحجايا‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ن ��ددت جل�ن��ة احل��ري��ات ال �ع��ام��ة وحقوق‬ ‫املواطنني النيابية باالعتداء ال��ذي وقع على‬ ‫م�ن��زل النائب حمد احلجايا م��ن قبل قوات‬ ‫الدرك اول ام�س االحد‪.‬‬ ‫وق ��ررت اللجنة خ�ل�ال اجتماعها ام�س‬ ‫مناق�شة تداعيات الأحداث امل�ؤ�سفة التي جرت‬ ‫يف منطقة القطرانة‪ ،‬ودع��وة وزي��ر الداخلية‬ ‫حل�ضور اجتماع اللجنة املقبل للوقوف على‬ ‫جميع مالب�سات هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وكان النائب حمد احلجايا �أكد �أن قوات‬ ‫الأم � ��ن ق��ام��ت ب� ��إج ��راء م��داه �م��ات �أم �ن �ي��ة يف‬ ‫منطقتي القطرانة واحل�سا االح��د‪ ،‬واعتقال‬ ‫ما يقارب ‪� 30‬شخ�صا من �أبناء ع�شائر احلجايا‪،‬‬ ‫وحتويلهم �إىل حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬وذلك على‬ ‫خلفية االعت�صام الذي نفذوه خالل اليومني‬ ‫املا�ضيني‪.‬‬

‫وانتقد احلجايا يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ا�ستخدام القب�ضة الأمنية مع �أبناء الع�شائر‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا التزامهم بعدم �إغ�لاق الطرق خالل‬ ‫احتجاجاتهم‪.‬‬ ‫وناق�شت جلنة احل��ري��ات العامة يف ذات‬ ‫اللقاء الذي عقد برئا�سة النائب عبلة �أبو علبة‬ ‫ع��ددا من الإج ��راءات امل�ستقبلية فيما يتعلق‬ ‫باملو�ضوعات املحالة �إليها للدورة احلالية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت �أب � ��و ع �ل �ب��ة �إن ال �ل �ج �ن��ة و�ضعت‬ ‫برناجما زمنيا للزيارات واللقاءات مع خمتلف‬ ‫الفعاليات ال�شعبية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪،‬‬ ‫ح��ر� �ص��ا م��ن ال�ل�ج�ن��ة ع �ل��ى �إدام� � ��ة التوا�صل‬ ‫م��ع احل ��راك ال�شعبي وال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شعبية‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬ناق�شت اللجنة القانونية‬ ‫م�شروع القانون املعدل لقانون الت�صديق على‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة ملكافحة الإره � ��اب ل�سنة‬ ‫‪ ،2008‬والنظام الداخلي ملجل�س النواب ل�سنة‬

‫‪ 1996‬وتعديالته يف اجتماعها ام�س برئا�سة‬ ‫النائب حممود اخلراب�شة‪.‬‬ ‫وقال النائب اخلراب�شة �إن اللجنة �أقرت‬ ‫يف اجتماعها الذي ح�ضره وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫رئا�سة ال��وزراء والت�شريع �أمي��ن ع��ودة ومدير‬ ‫التعاون الدويل يف وزارة العدل القا�ضي عمار‬ ‫احل�سيني ع ��ددا م��ن م ��واد م���ش��روع القانون‬ ‫املعدل لقانون الت�صديق على االتفاقية العربية‬ ‫ملكافحة الإره ��اب بعد �أن �أج ��رت التعديالت‬ ‫الالزمة عليها‪.‬‬ ‫مبينا �أن اللجنة �ستوا�صل مناق�شته و�إقرار‬ ‫بقية املواد يف اجتماعاتها املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن اللجنة �أق ��رت يف اجتماعها‬ ‫�أي�ضا عددا من املواد الواردة يف النظام الداخلي‬ ‫ملجل�س النواب‪ ،‬مو�ضحا �أن اللجنة �ستوا�صل‬ ‫مناق�شة و�إق� ��رار بقية امل ��واد يف اجتماعاتها‬ ‫املقبلة مت�ه�ي��دا ل��رف�ع��ه �إىل املجل�س التخاذ‬ ‫القرار املنا�سب ب�ش�أنه‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫موظفو «األمانة» يعتصمون أمام املبنى الرئيس‬ ‫ويف املقابلني احتجاجاً على تدني الرواتب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�شهدت �أمانة عمان الكربى �أم�س الإثنني اعت�صامني �أحدهما نفذه الع�شرات من املوظفني �أمام مبنى الأمانة‬ ‫احتجاجا على عدم تلبية الإدارة مطالبهم التي كانوا قد رفعوها يف االعت�صام ال�سابق الذي نفذوه الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك��د املوظفون �أن الإدارة متار�س �سيا�سة‬ ‫التهمي�ش والإق �� �ص��اء‪ ،‬والتعيينات ت�ق��وم على‬ ‫�أ�سا�س الو�ساطة خا�صة بعد هيكلة الأمانة التي‬ ‫�أ�ضرت بحقوقهم‪ ،‬على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املعت�صمون بتحويل الفا�سدين‬ ‫يف الأم��ان��ة �إىل هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬ووقف‬ ‫التعيينات اخلارجية التي قامت بها الأمانة‬ ‫لبع�ض املوظفني م��ن خ��ارج الأم��ان��ة وبرواتب‬ ‫م��رت�ف�ع��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تثبيت ع�م��ال املياومة‪،‬‬ ‫وتغيري امل�سميات الوظيفية لبع�ض املوظفني‬ ‫احلا�صلني على �شهادات عليا ويعملون عمال‬ ‫وطن‪ .‬ولوحوا بتنفيذ �إ�ضراب عام عن العمل يف‬ ‫حالة عدم ا�ستجابة الإدارة‪ ،‬م�شريين �إىل تنفيذ‬ ‫اعت�صام �آخر يوم الأربعاء القادم‪.‬‬ ‫�أما االعت�صام الثاين فنفذه موظفو دائرة‬ ‫اللوازم يف الأمانة مبنطقة املقابلني احتجاجا‬ ‫على ت��دين روات�ب�ه��م‪ ،‬مطالبني يف ذات الوقت‬ ‫بتح�سني الرواتب وتغيري امل�سميات الوظيفية‪.‬‬ ‫وي��أت��ي االعت�صام بعد ي��وم واح��د م��ن اعت�صام‬ ‫ل�ل�ك��وادر ال�صحية ودائ ��رة ال�سجالت يف �أمانة‬ ‫عمان ال�ك�برى احتجاجا على ت��دين الرواتب‬

‫وامل�ط��ال�ب��ة ب�ت�غ�ير ارت �ب��اط ال ��دوائ ��ر ال�صحية‬ ‫مب��دي��ر �إق�ل�ي��م ليعود كما ك��ان �سابقا مرتبطا‬ ‫ب�أمانة عمان‪ .‬وقال م�س�ؤولون يف الإدارة العليا‬ ‫ل�ل�أم��ان��ة �إن الإدارة ع �ق��دت اج�ت�م��اع��ا طارئاً‬ ‫ل�ت���ش�ك�ي��ل جل ��ان م��ؤ��س���س�ي��ة ل��درا� �س��ة مطالب‬ ‫املعت�صمني‪.‬‬ ‫ونفذ ع�شرات من موظفي الأمانة �صباح‬ ‫ام ����س اع�ت���ص��ام�اً يف ال���س��اح��ة امل�ق��اب�ل��ة للمبنى‬ ‫الرئي�س يف ر�أ�س العني‪ ،‬للمطالبة بفتح حتقيق‬ ‫م�ستقل مللفات الأمانة التي تدور حولها �شبهات‬ ‫ف�ساد‪ .‬وط��ال��ب املعت�صمون ب��إن�ه��اء عقود كبار‬ ‫امل��وظ�ف�ين و�إع ��ادة النظر بالهيكلة الوظيفية‬ ‫وتثبيت عمال املياومة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال��ب امل�ع�ت���ص�م��ون ب�ت���ش�ك�ي��ل جلان‬ ‫م�ستقلة ل��درا� �س��ة “التحويالت للم�سميات‬ ‫الوظيفية” التي دارت حولها �شبهات ف�ساد‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أنها جاءت �إر�ضا ًء لبع�ض النواب”‪.‬‬ ‫�إىل ذلك علمت "ال�سبيل" �أن االعت�صام الذي‬ ‫دعا له امل�ست�شار فهد البياري واملقرر بعد غد‬ ‫الأرب�ع��اء �سيتم تعليقه ملدة �شهر لقيا�س مدى‬ ‫جدية الإدارة يف حتقيق مطالب املعت�صمني‪.‬‬

‫حوادث‬ ‫وفاة مواطن دهسا يف سقف السيل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف مواطن ليل "الأحد االثنني" بعد تعر�ضه �إىل حادث‬ ‫ده�س يف يف منطقة �سقف ال�سيل بالعا�صمة‪.‬‬ ‫كوادر دفاع مدين �شرق عمان �أ�سعفت املواطن �إىل م�ست�شفى‬ ‫الب�شري احلكومي وعند و�صوله �أفاد الطبيب انه متوفى‪.‬‬ ‫و�أدى ت�صادم مركبتني يف �شارع ال�ب�تراء مبدينة ارب��د �إىل‬ ‫�إ�صابة ثالثة �أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين اربد �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى امللك‬ ‫عبداهلل امل�ؤ�س�س وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫�إ�صابة خم�سة بك�سور نتيجة �سقوط �سقف غرفة‬

‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أ�صيب خم�سة �أ�شخا�ص بك�سور وج��روح نتيجة‬ ‫ان�ه�ي��ار ج ��زء م��ن ��س�ق��ف غ��رف��ة يف م �ن��زل مبنطقة ال���ض�ل�ي��ل يف‬ ‫حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫ك��وادر دف��اع مدين الزرقاء �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى‬ ‫الزرقاء احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫�إنقاذ ت�سعة �أ�صيبوا باالختناق‬

‫و�أن� �ق ��ذت ك� ��وادر ال��دف��اع امل ��دين ت���س�ع��ة �أ� �ش �خ��ا���ص �أ�صيبوا‬ ‫باالختناق جراء ا�ستن�شاقهم غازات انبعثت من مدافئ يف حادثني‬ ‫منف�صلني وقعا يف حمافظتي اربد واملفرق‪.‬‬ ‫�إذ متكنت كوادر دفاع مدين اربد من �إنقاذ خم�سة �أ�شخا�ص‬ ‫�أ�صيبوا ب�ضيق تنف�س ج��راء ا�ستن�شاقهم ال�غ��ازات املنبعثة من‬ ‫مدف�أة الغاز يف منطقة حنينا مبدينة اربد �أ�سعفتهم فرق الدفاع‬ ‫املدين �إىل م�ست�شفى الأمرية ب�سمة وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أن�ق��ذت ك��وادر دف��اع م��دين املفرق �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص �أ�صيبوا‬ ‫ب�ضيق تنف�س جراء ا�ستن�شاقهم الغازات املنبعثة من مدف�أة الغاز‬ ‫يف منطقة مثلث ف��اع باملفرق �أ�سعفتهم ف��رق الدفاع امل��دين �إىل‬ ‫م�ست�شفى الن�سائية والأطفال وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وتهيب �إدارة الإع�ل�ام والتثقيف ال��وق��ائ��ي باملواطنني �إىل‬ ‫�ضرورة �أخذ احليطة واحلذر �أثناء ا�ستخدام املدافئ ب�شكل عام‬ ‫وتهوية املنزل من حني لآخر وعدم النوم واملدف�أة م�شتعلة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��راك��ز ال��دف��اع امل��دين تعاملت الأح��د م��ع ‪ 69‬حادثاً‬ ‫خمتلفاً نتج عنها ‪� 43‬إ��ص��اب��ة ووف ��اة �إث��ر ح��ادث ده����س يف حني‬ ‫تعاملت مع ‪ 369‬حالة مر�ضية‪.‬‬

‫من اعت�صام عمال الأمانة (�أر�شيفية)‬

‫الغرايبة يقرر تشكيل لجان مؤسسية يف «األمانة» لدراسة مطالب املعتصمني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قرر رئي�س جلنة �أمانة عمان املهند�س عمار‬ ‫الغرايبة ت�شكيل جلان م�ؤ�س�سية يف ” الأمانة”‬ ‫ل��درا� �س��ة م�ط��ال��ب امل��وظ �ف�ين وال �ت �ع��ام��ل معها‬ ‫ب�إيجابية وف��ق م��دى زم�ن��ي ال يتجاوز ال�شهر‬ ‫ال��واح��د م��ن ت��اري��خ �إق��راره��ا م��ن قبل جمل�س‬ ‫الأمانة‪ ،‬وذل��ك على وقع �إحتجاجات املوظفني‬ ‫وت�ظ�ل�م��ات�ه��م ال �ت��ي �أخ � ��ذت م ��دي ��ات خمتلفة‪.‬‬ ‫و�شملت اللجان التي ت�شكلت برئا�سة �أع�ضاء‬ ‫جلنة االمانة وع�ضوية مدراء وموظفي الدوائر‬ ‫املختلفة ق�ضايا وحقوق املوظفني واالمور املالية‬ ‫‪� ،‬صندوق الإ�سكان ‪،‬املزايا الوظيفية وخمرجات‬ ‫الهيكلة وخدمات املواطنني ‪.‬‬

‫و�أك ��د ال�غ��راي�ب��ة ع�ل��ى �أه�م�ي��ة �أن ت�ق��وم كل‬ ‫جل�ن��ة بعملها ب�ك��ل ف�ع��ال�ي��ة وم��و��ض��وع�ي��ة و�أن‬ ‫تعمل �ضمن خطة وبال�سرعة املمكنة و �ضمن‬ ‫�إط��ار زمني اليزيد عن �شهر واح��د‪ ،‬معتربا �أي‬ ‫جلان م�شكلة خالل الفرتة الأخرية يف جماالت‬ ‫عمل هذه اللجان الغية‪ .‬وت�شكلت جلنة ق�ضايا‬ ‫وحقوق املوظفني لدرا�سة التحويل �إىل وظائف‬ ‫غ�ير م�صنفة(مقطوع) وامل�سميات الوظيفية‬ ‫وال�ت�ع�ي�ي�ن��ات وال �ن �ق��ل ال�ت�ع���س�ف��ي والرتفيعات‬ ‫واالنتداب والتفريغ‪.‬‬ ‫كما ت�شكلت جلنة �صندوق الإ�سكان للنظر‬ ‫ب��ال�ن�ظ��ام احل��اك��م لأع �م��ال ال���ص�ن��دوق و دعمه‬ ‫والتعليمات املتعلقة بال�صرف و�آلية اال�ستثمار‬ ‫‪ .‬وت�شكلت ال�ل�ج�ن��ة امل��ال�ي��ة ل��درا� �س��ة موا�ضيع‬

‫أخبار‬ ‫العني الفاعوري ترعى مسابقة قارئة القرآن الكريم لعام ‪ 2011‬يف مدارس دار‬ ‫األرقم اإلسالمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عكرمة عبد احلميد‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت ال �ع�ي�ن ن� ��وال ال �ف��اع��وري فعاليات‬ ‫م���س��اب�ق��ة ق��ارئ��ة ال� �ق ��ر�آن ال �ك��رمي ل �ع��ام ‪ 2011‬يف‬ ‫مدر�سة دار االرق��م الإ�سالمية الثانوية للبنات‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة جل�م�ع�ي��ة امل ��رك ��ز الإ�� �س�ل�ام ��ي اخلريية‬ ‫بح�ضور مدير عام املدار�س خليل ع�سكر ومدير‬ ‫ال� ��� �ش� ��ؤون الإداري� � � � ��ة حم �م��د م �ل �ح��م وم ��دي ��رات‬ ‫امل��دار���س‪ .‬وحتدثت الفاعوري بكلمتها عن ف�ضل‬ ‫القر�آن الكرمي تالوة وحفظاً وترتي ً‬ ‫ال وعن واجب‬ ‫الآباء والأمهات جتاه �أبنائهم يف تعليمهم القر�آن‬ ‫الكرمي‪ .‬كما مت تقدمي فقرات فنية تتحدث عن‬ ‫ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي م��ن �أداء ال�ط��ال�ب��ات يف املدر�سة‪.‬‬ ‫�� �ش ��ارك يف امل �� �س��اب �ق��ة (‪ )8‬م ��دار� ��س ه ��ي‪ :‬املركز‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ /‬ح��ي رم ��زي‪ ،‬وال�ع�م��ري��ة‪ ،‬واحل�صاد‪،‬‬ ‫والكلية العلمية الإ�سالمية‪ /‬اجلبيهة‪ ،‬و�أكادميية‬ ‫الرواد الدولية‪ ،‬والكلية العلمية الإ�سالمية‪ /‬جبل‬ ‫عمان‪ ،‬واملدار�س الإ�سالمية‪� /‬إربد بالإ�ضافة �إىل‬

‫مدر�سة دار الأرق��م الإ�سالمية الثانوية منظمة‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬ ‫وق���س�م��ت امل���س��اب�ق��ة �إىل م��رح�ل�ت�ين‪ :‬املرحلة‬ ‫الأوىل تقوم اللجنة ب�سماع الطالبات امل�شاركات‬ ‫م ��ن خ �ل�ال م��و� �ض �ع�ين‪ ،‬امل��و� �ض��ع الأول تختاره‬ ‫الطالبة واملو�ضع الثاين تختاره اللجنة‪.‬‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة ت�ستمع ال�ل�ج�ن��ة للطالبات‬ ‫امل �� �ش��ارك��ات م��ن م��و��ض��ع ت �خ �ت��اره ال�ل�ج�ن��ة وحتدد‬ ‫املراكز الثالث الأوىل بنا ًء على متو�سط ح�سابي‬ ‫لعالمة املرحلتني‪.‬‬ ‫وتكونت جلنة التحكيم من ال�سيدات‪ :‬متام‬ ‫ق�ط�ي����ش مم�ث�ل��ة ع��ن وزارة الأوق � ��اف واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪ /‬اللجنة الن�سائية‪ ،‬وماجدة احلاليقة‬ ‫وه�ي�ف��اء ال�ك��ردي ممثلتني ع��ن جمعية املحافظة‬ ‫على القر�آن الكرمي‪ ،‬التي �أعلنت عن فوز الطالبة والطالبة �شهد �سائد ال�ضمور باملركز الثالث من‬ ‫لبابة عبد العز حريز باملركز الأول من مدار�س مدار�س دار الأرقم الإ�سالمية‪.‬‬ ‫املركز الإ�سالمي‪ /‬ال��زرق��اء‪ ،‬والطالبة ف��رح رائد‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة احل� �ف ��ل ك ��رم ��ت راع� �ي ��ة احلفل‬ ‫ر�سمي باملركز الثاين من مدار�س �أكادميية الرواد‪ ،‬ال�ط��ال�ب��ات ال �ف��ائ��زات يف امل��راك��ز الأوىل وكذلك‬

‫زيارات ميدانية ألكاديمية الرواد الدولية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫من الزيارة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عكرمة عبد احلميد‬ ‫ن�ظ��م ق���س��م ال �ع�لاق��ات ال �ع��ام��ة يف �أكادميية‬ ‫ال � ��رواد ال��دول �ي��ة مب���ش��ارك��ة ط�ل�ب��ة م��ن مدار�س‬ ‫البنني زي��ارات لعدد من امل�ؤ�س�سات الر�سمية يف‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫ال ��زي ��ارة الأوىل خ���ص���ص��ت مل��رك��ز �أم � ��ن �أب ��و‬ ‫ن�صري‪ ،‬وتعرف خاللها الطالب على طبيعة عمل‬ ‫امل��راك��ز الأمنية ودوره��ا يف حفظ الأم��ن والنظام‬ ‫يف املجتمع‪ ،‬و�آلية التوا�صل معها يف ح��ال حدوث‬ ‫طارئ �أو مكروه ال قدر اهلل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جولة‬

‫يف �أق�سام املركز‪.‬‬ ‫وكانت الزيارة الثانية لق�سم العالقات العامة‬ ‫وال���ش��رط��ة امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‪ ،‬وف�ي�ه��ا ت �ع��رف امل�شاركون‬ ‫على �أهمية العالقة التكاملية بني �أف��راد املجتمع‬ ‫وال�شرطة املجتمعية‪.‬‬ ‫وق��دم مدير ال�شرطة املجتمعية �إي �ج��ازاً عن‬ ‫�آلية عمل الق�سم‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ه ��ذه ال ��زي ��ارات ت ��أت��ي ��ض�م��ن خطة‬ ‫النهو�ض الوطني ال��ذي تطبقها امل��دار���س بهدف‬ ‫توثيق عالقة الطلبة بوطنهم وتعزيز انتمائهم‬ ‫لرثاه يف ظل قيادته الها�شمية احلكيمة‪.‬‬

‫من امل�سابقة‬

‫امل��دار���س امل�شاركة يف امل�سابقة وجلنة التحكيم‪،‬‬ ‫ك �م��ا ق ��دم م��دي��ر ع ��ام م ��دار� ��س دار الأرق � ��م درع‬ ‫املدار�س ل�سعادة العني نوال الفاعوري لرعايتها‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬

‫بحث سبل التعاون بني الجامعة األملانية‬ ‫األردنية وسفارة النمسا يف عمان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫األمن يلقي القبض على ‪ 12‬شخص ًا‬ ‫على خلفية أحداث القطرانة‬ ‫�أعلنت مديرية الأم��ن العام �أم�س االثنني القب�ض على ‪12‬‬ ‫�شخ�صا على خلفية �أعمال عنف و�شغب �شهدتها منطقة القطرانة‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫�إل�ق��اء القب�ض على الأ�شخا�ص ج��اء بح�سب بيان املكتب‬ ‫الإع�ل�ام ��ي يف م��دي��ري��ة الأم� ��ن ال �ع��ام‪ ،‬مل���ش��ارك�ت�ه��م يف �أعمال‬ ‫تخريبية للممتلكات العامة واخلا�صة يف منطقة القطرانه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أنه «على �إثر قيام البع�ض ب�أعمال تخريبية‬ ‫للممتلكات العامة واخلا�صة يف منطقة القطرانة ال�سبت املا�ضي‬ ‫مت �إلقاء القب�ض عليهم وجرى توديعهم ملدعي عام �أمن الدولة يف‬ ‫حينه‪ ،‬و�أ�شار البيان �إىل �أن هناك عدداً �آخر �شارك بتلك الأعمال‬ ‫التخريبية جار العمل على �ضبطهم وتوديعهم للق�ضاء‪.‬‬ ‫من جهته قال النائب حمد احلجايا �إن قوات الأمن نفذت‬ ‫عمليات مداهمات �أمنية يف منطقتي القطرانة واحل�سا‪ ،‬واعتقلت‬ ‫على �إثرها ما يقارب الــ ‪� 30‬شخ�صا من �أبناء ع�شائر احلجايا‪،‬‬ ‫وحولتهم �إىل حمكمة �أمن الدولة على خلفية اعت�صامهم ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وانتقد احلجايا ا�ستخدام ما �أ�سماه بالقب�ضة الأمنية مع‬ ‫�أب�ن��اء الع�شائر‪ ،‬م��ؤك��دا التزامهم ب�ع��دم �إغ�ل�اق ال�ط��رق خالل‬ ‫احتجاجاتهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه �سيعر�ض الق�ضية خ�لال لقاء‬ ‫رئي�س الوزراء بالنواب م�ساء االثنني‪.‬‬ ‫وك��ان حمتجون �أغ�ل�ق��وا ال�سبت امل��ا��ض��ي ال�ط��ري��ق الدويل‬ ‫الرئي�س ب�ين العا�صمة عمان ومدينة العقبة احتجاجا على‬ ‫منح احلكومة �شركات ا�ستثمارية �أرا�ضي قالوا �إنهم يزرعونه‪.‬‬ ‫املحتجون �أغلقوا الطريق ب��الإط��ارات امل�شتعلة واحلجارة‬ ‫قبل �أن تقوم قوات ال��درك بفتحه م�ستخدمة الغازات امل�سيلة‬ ‫للدموع لتفريق املحتجني‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب املحتجون بتفوي�ضهم الأرا� �ض��ي الأم�يري��ة يف‬ ‫منطقتهم لتح�سني �أو�ضاعهم االقت�صادية املرتدية‪ ،‬بدال من‬ ‫تفوي�ضها �إىل �شركات ا�ستثمارية ت�سغلها لأغرا�ض جتارية‪.‬‬ ‫فيما �أك��د رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ة �أن احلكومة‬ ‫��س�ت��در���س خ�ل�ال �أ��س�ب��وع�ين م�ط��ال��ب امل�ح�ت�ج�ين درا� �س��ة جادة‬ ‫وم��و� �ض��وع �ي��ة وم �ع �م �ق��ة‪ ،‬و� �س �ت �ت �خ��ذ ال� �ق ��رار امل �ن��ا� �س��ب حول‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬

‫املكاف�آت مبافيها مكاف�أة املهنة وامل�ساعدات املالية‬ ‫وال�ع�ي��دي��ات وامل�ن��ح ال��درا��س�ي��ة لأب �ن��اء املوظفني‬ ‫وامل�ستخدمني والعمال وامل�ساعدات العالجية‬ ‫�إ�ضافة اىل العالوات والزيادات واحلج والعمرة‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل ت�شكيل جلنة املزايا الوظيفية‬ ‫ل��درا��س��ة تخ�صي�ص ال���س�ي��ارات وامل�ك��ات��ب وبدل‬ ‫االقتناء والتنقالت والوفود وال�سفر وع�ضوية‬ ‫ال�ل�ج��ان‪ .‬و ت�شكيل جلنة خم��رج��ات الهيكلة‬ ‫لدرا�سة الهياكل التنظيمية والوظائف الناجتة‬ ‫عنها مبا فيها العقود و�شراء اخلدمات والتقاعد‬ ‫واال�ستيداع ونظام جديد للموظفني‪.‬‬ ‫كما تقرر ت�شكيل جلنة خدمات املواطنني‬ ‫ل�ب�ح��ث م��وا� �ض �ي��ع �إي �� �ص��ال اخل ��دم ��ات وتنفيذ‬ ‫اخل �ط��ط ا لهند�سية وم�ت��اب�ع�ت�ه��ا �إ� �ض��اف��ة اىل‬

‫م���ش��اري��ع االم��ان��ة ‪� .‬إىل ذل ��ك ق ��ررت اللجنة‬ ‫التح�ضريية العت�صام موظفي �أم��ان��ة عمان‬ ‫ال� �ك�ب�رى امل� �ق ��رر ي � ��وم غ ��د الأرب � � �ع� � ��اء تعليق‬ ‫االعت�صامات واالحتجاجات وكافة احلراكات‬ ‫�إن�ت�ظ��ارا للنتائج وف��ق بيانها مل��دة �شهر والذي‬ ‫ق��ال��ت فيه �أن��ه ” نتيجة ل�ل�ح��راك ال��ذي مت يف‬ ‫ال�ف�ترة الأخ�ي�رة وامل��راج�ع��ة والبحث م��ع �إدارة‬ ‫الأم��ان��ة يف امل��وا��ض�ي��ع ال�ه��ام��ة املتعلقة بحقوق‬ ‫وق�ضايا املوظفني والعمال‪ ،‬وبعد �أن قامت �إدارة‬ ‫الأمانة باال�ستجابة ملطالب املوظفني بت�شكيل‬ ‫جل ��ان ب�غ��ر���ض درا� �س��ة ك��اف��ة امل��وا� �ض �ي��ع املثارة‬ ‫ومب�شاركة ممثلني عن املوظفني يف هذه اللجان‬ ‫على �أن تقدم التو�صيات يف فرتة زمنية ال تزيد‬ ‫عن ثالثني يوما �إعتبارا من يوم �أم�س‪.‬‬

‫بحثت �سفرية جمهورية النم�سا يف عمان‬ ‫�آ� �س�تري��د ه��ارت ����س خ�ل�ال ل�ق��ائ�ه��ا ط�ل�ب��ة ق�سم‬ ‫الرتجمة يف اجلامعة الأملانية‪ -‬الأردنية �سبل‬ ‫التعاون امل�شرتك ب�ين ال�سفارة واجلامعة يف‬ ‫املجاالت الأكادميية والعلمية والثقافية‪.‬‬ ‫و�أ�شادت هارت�س بروح االنفتاح وال�شفافية‬ ‫وك � ��رم ال �� �ض �ي��اف��ة ال � ��ذي مل �� �س �ت��ه يف املجتمع‬ ‫الأردين‪ ،‬م�شيد ًة مبتانة العالقات الثقافية‬ ‫والإقت�صادية وال�سيا�سية التي تربط البلدين‬ ‫بقيادة امللك عبداهلل الثاين والقيادة ال�سيا�سية‬ ‫يف النم�سا‪.‬‬ ‫وعر�ضت هارت�س لطلبة الرتجمة تطور‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال���س�ي��ا��س��ي واالق �ت �� �ص��ادي يف النم�سا‬ ‫والرتكيبة الإجتماعية ال�سائدة يف املجتمع‪،‬‬

‫م �ع��رب � ًة ع��ن ا� �س �ت �ع��داد ال �� �س �ف��ارة ل �ل �ت �ع��اون يف‬ ‫جم��االت ثقافية وعلمية و�شبابية م�شرتكة‬ ‫و�إ�ست�ضافة كتاب و�شعراء و�إدباء لتنظم �أعمال‬ ‫م�شرتكة لتعريف اجلانبني ب�تراث البلدين‬ ‫فيهما‪.‬‬ ‫من جهته بني رئي�س ق�سم اللغة العربية‬ ‫يف اجلامعة خ�ير ال��دي��ن عبد ال�ه��ادي ان هذا‬ ‫ال �ل �ق��اء ي ��أت��ي مت��ا� �ش �ي �اً م��ع ��س�ي��ا��س��ة اجلامعة‬ ‫امل�ت�م�ث�ل��ة ب��الإن �ف �ت��اح ع�ل��ى م��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫امل��دين وال�ه�ي�ئ��ات الدبلوما�سية يف العا�صمة‬ ‫ع� �م ��ان ب� �ه ��دف ت �ع��ري��ف ال �ط �ل �ب��ة باجلوانب‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة والإق �ت �� �ص��ادي��ة يف النم�سا ك�إحدى‬ ‫الدول الناطقة بالأملانية‪.‬‬ ‫ويف ن� �ه ��اي ��ة ال� �ل� �ق ��اء دار ح � � ��وار مو�سع‬ ‫�إج��اب��ت خ�لال��ه اه��ارت ����س ع��ن ا��س�ئ�ل��ة الطلبة‬ ‫وا�ستف�ساراتهم‪.‬‬

‫يوم طبي مجاني لـ«التخصصي»‬ ‫يف مدرسة أمامة بنت العاص‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق ��ام امل�ست�شفى التخ�ص�صي ي��وم�اً طبياً‬ ‫جمانياً يف مدر�سة امامة بنت العا�ص مبنطقة‬ ‫ماركا اجلنوبية وذلك خدمة للمجتمع املحلي‬

‫ودعم لأبناء الوطن االع��زاء‪ .‬وقام اطباء من‬ ‫خمتلف التخ�ص�صات الطبية بالك�شف و�إعطاء‬ ‫العالج حلوايل (‪ )800‬مري�ض ومري�ضة من‬ ‫خمتلف االع �م��ار وق��دم��ت االدوي ��ة للمر�ضى‬ ‫جماناً و�أجريت فحو�صات لل�ضغط وال�سكري‪.‬‬

‫فعاليات اليوم الطالبي «حياتي أحلى‬ ‫للتخطيط املستقبلي» بــ«الريموك»‬ ‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫رع��ى عميد ��ش��ؤون الطلبة يف جامعة ال�يرم��وك احمد‬ ‫البطاينة ام����س بح�ضور م��دي��ر ب��رن��ام��ج ��ش��رك��اء الإع�ل�ام‬ ‫ل�صحة الأ� �س��رة ادي���س��ون ويتني فعاليات ال�ي��وم الطالبي‬ ‫(حياتي �أحلى للتخطيط امل�ستقبلي) الذي نظمته العمادة‬ ‫بالتعاون مع الربنامج‪ ،‬وبتنفيذ من طلبة �سفراء حياتي‬ ‫�أحلى يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أع ��رب البطاينة ع��ن اع �ت��زازه بتنظيم و�إط�ل�اق مثل‬ ‫هذه احلملة يف رحاب اجلامعة‪ ،‬ملا لها من نتائج وانعكا�سات‬ ‫ايجابية ت�صب يف م�س�ألة توعية وتثقيف الطلبة �إزاء مو�ضوع‬

‫التخطيط املنطقي وال�سليم حلياتهم‪.‬‬ ‫وا�شتمل اليوم على حماور عديدة متثلت يف التخطيط‬ ‫الوظيفي وامل��ايل‪ ،‬والأمن��اط ال�صحية ال�سلوكية‪ ،‬وتنظيم‬ ‫الأ�سرة‪ ،‬وذلك من خالل م�سابقات تفاعلية مع الطلبة مت‬ ‫من خاللها طرح الر�سائل ال�صحية والتثقيفية‪.‬‬ ‫ووزع��ت مطبوعات �إر��ش��ادي��ة توعوية تناولت مفاهيم‬ ‫احلملة و�أه��داف�ه��ا ومم��ار��س��ات �صحيحة كممار�سة ريا�ضة‬ ‫امل�شي بانتظام‪ ،‬وممار�سة الن�شاط ال�ب��دين و�إت�ب��اع �أمناط‬ ‫التغذية ال�سليمة املتوازنة للتقليل من خماطر الإ�صابة‬ ‫بالبدانة والأمرا�ض التي قد ت�صاحبها كال�سكري وارتفاع‬ ‫�ضغط الدم و�أمرا�ض القلب وغريها‪.‬‬

‫من اليوم الطالبي‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫تربية‬

‫دحيات‪ 85 :‬يف املئة من مدارس اململكة البالغ‬ ‫عددها ‪ 6007‬متصلة باإلنرتنت‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ق��ال وزي��ر الرتبية والتعليم الدكتور عيد الدحيات �إن عدد‬ ‫املدار�س الكلي يف اململكة يبلغ ‪ 6007‬مدار�س‪ ،‬منها ‪ 3433‬حكومية‬ ‫موزعة على خمتلف حمافظات اململكة من بينها ‪ 85‬يف املئة م�شبوكة‬ ‫على االنرتانت‪ ،‬م�ضيف ًا �أن ن�سبة الأجهزة احلا�سوبية بلغت ‪ 16‬طالب ًا‬ ‫لكل جهاز حا�سوب‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل حما�ضرة �ألقاها الدكتور الدحيات يف كلية الدفاع‬ ‫الوطني امللكية الأردنية ام�س االثنني وبح�ضور �آمر الكلية و�أع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�س بعنوان «الإطار العام لل�سيا�سات الرتبوية يف الأردن»‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال��دح �ي��ات �أن الأردن حقق‬ ‫خ�ل�ال ال �ع �ق��ود امل��ا��ض �ي��ة ن �ق�لات نوعية‬ ‫يف قطاع التعليم بف�ضل ال��ر�ؤي��ة امللكية‬ ‫احلكيمة‪ ،‬و�أنه ا�ستطاع بالدعم امل�ستمر‬ ‫ت�أ�سي�س نظام تعليمي �شامل‪ ،‬ذي جودة‬ ‫وكفاءة تناف�سية عالية ملوارده الب�شرية‪.‬‬ ‫وعر�ض الدحيات الإطار العام لل�سيا�سات‬ ‫ال �ت�رب� ��وي� ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث ب �ي�ن �أن � �ه� ��ا تت�صف‬ ‫بالثبات‪ ،‬وال��و��ض��وح والتكامل واملرونة‪،‬‬ ‫وب�أنها عامة ووا�ضحة ومفهومة جلميع‬ ‫العاملني؛ مما ميكن متخذ القرار من‬ ‫تنفيذها ح�سب املوقف‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال��دح �ي��ات �إىل املرتكزات‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة لل�سيا�سات ال�ترب��وب��ة والتي‬ ‫ت�ق��وم ع�ل��ى ال�ع��دال��ة وامل �� �س��اواة‪ ،‬التعليم‬ ‫للجميع‪ ،‬النوعية‪ ،‬ال�ك�ف��اءة‪ ،‬واملواءمة‪،‬‬ ‫مبيناً �أن املحاور الرئي�سة لال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للتعليم ت�شتمل على الر�ؤية‬ ‫الوطنية للرتبية ور�سالتها‪ ،‬احلاكمية‬ ‫والإدارة وال �ق �ي��ادة‪ ،‬امل �ن��اه��ج الدرا�سية‬ ‫التقييم‪ ،‬امل���س��ؤول�ي��ة امل��ال�ي��ة وامل�ساءلة‪،‬‬ ‫وال�شراكات والروابط‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ب �ي�ن �أن الأه� � � � ��داف العامة‬

‫للرتبية والتعليم تتمثل ب�إعداد املواطن‬ ‫امل��ؤم��ن ب��اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬املتم�سك بعقيدته‪،‬‬ ‫وامل�ت�م�ث��ل للقيم الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬والعربية‬ ‫ال �� �س��ام �ي��ة‪ ،‬وامل �ن �ت �م��ي ل��وط �ن��ه ومبادئه‬ ‫و�أم �ت��ه‪ ،‬وامل���س�ت��وع��ب حل�ق��وق��ه‪ ،‬والقائم‬ ‫بواجباته‪� ،‬ضمن �إطار يحقق التوازن يف‬ ‫ال�شخ�صية ب�أبعادها املختلفة‪ ،‬واالنفتاح‬ ‫الواعي على الآخر دون انغالق �أو ذوبان‬ ‫و�إعداد املواطن املزود باملهارات واملعارف‬ ‫ال�لازم��ة لالقت�صاد امل�ع��ريف املبني على‬ ‫املعرفة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن جم � ��االت تطوير‬ ‫ال�سيا�سة اال�سرتاتيجية لوزارة الرتبية‬ ‫والتعليم تت�ضمن �إدارة النظام التعليمي‪،‬‬ ‫امل��وارد الب�شرية‪ ،‬توفري فر�ص التعليم‬ ‫ل �ل �ج �م �ي��ع‪ ،‬مت ��وي ��ل ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬البيئة‬ ‫التعليمية التعلمية‪ ،‬واملتعلم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدحيات �أن عملية تطوير‬ ‫ال�سيا�سة الإ�سرتاتيجية تتطلب تقييماً‬ ‫ل�ت�ل��ك ال �� �س �ي��ا� �س��ات وت �ع��دي �ل �ه��ا يف �ضوء‬ ‫ال �ت �غ��ذي��ة ال ��راج �ع ��ة‪ ،‬ويف �أث� �ن ��اء عملية‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذ‪ ،‬وه� � ��ذا ي �ت �ط �ل��ب رب � ��ط تلك‬ ‫ال�سيا�سات مبجموعة من املعايري‪� ،‬أبرزها‬

‫د‪ .‬الدحيات يلقي حما�ضرته‬

‫ت�ع�م�ي��م ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ع ��دال ��ة‪ ،‬والنوعية‬ ‫وحت�صيل الطلبة‪ ،‬وال�ك�ف��اءة الداخلية‪،‬‬ ‫واملواءمة‪ ،‬والكفاءة اخلارجية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الالمركزية وتفوي�ض ال�صالحيات‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ال ��دك� �ت ��ور ال ��دح� �ي ��ات �إىل‬ ‫امل � �ب� ��ادرات امل �ل �ك �ي��ة ال �� �س��ام �ي��ة يف جمال‬ ‫الرتبية والتعليم‪ ،‬ومن �أبرزها‪� :‬أكادميية‬ ‫امل�ل��ك‪� ،‬أك��ادمي�ي��ة امل�ل�ك��ة ران�ي��ا للتدريب‪،‬‬ ‫مركز امللكة رانيا العبداهلل لتكنولوجيا‬ ‫التعليم‪ ،‬مبادرة "مدر�ستي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ن�سبة الطالب �إىل املعلم‬ ‫يف التعليم الأ�سا�سي على م�ستوى اململكة‬ ‫يبلغ (‪ ،)1 – 18‬فيما تبلغ ن�سبة الطلبة‬ ‫للمعلمني عاملياً (‪ ،)1 – 26‬يف حني تبلغ‬ ‫ن���س�ب��ة ال �ط��ال��ب �إىل امل �ع �ل��م يف التعليم‬ ‫الثانوي على م�ستوى اململكة (‪.)1 – 11‬‬ ‫ك � �م ��ا ت � �ط� ��رق ال � ��دح� � �ي � ��ات خ �ل�ال‬ ‫املحا�ضرة �إىل اال�سرتاتيجيات اجلديدة‬ ‫ال�ت��ي تعمل عليها ال ��وزارة ل��دع��م املعلم‬ ‫وت ��وف�ي�ر ال �ب �ي �ئ��ة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة املنا�سبة‬

‫وخطة التطوير الرتبوي نحو اقت�صاد‬ ‫املعرفة مبرحلتها الثانية" �إيرفكي ‪،" 2‬‬ ‫وجت��وي��د عملية التعليم‪� ،‬إىل غ�ير ذلك‬ ‫م��ن اخل�ط��ط وال�ب�رام��ج ال��ري��ادي��ة التي‬ ‫تنفذها الوزارة‪.‬‬ ‫وقال �إن م�شروع " �إيرفكي ‪ " 2‬الذي‬ ‫ت�ن�ف��ذه ال � ��وزارة‪ ،‬يت�ضمن ب�ن��اء وجتهيز‬ ‫‪ 70‬م��در� �س��ة ج ��دي ��دة‪ ،‬و‪� 1272‬إ�ضافة‬ ‫غ ��رف ��ص�ف�ي��ة‪ ،‬وب �ن��اء ‪ 6‬م��دار���س لذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬و‪ 6‬مدار�س للطلبة‬ ‫املوهوبني‪ ،‬و‪ 150‬خمترب حا�سوب‪ ،‬و‪150‬‬ ‫خمترب علوم‪� ،‬إ�ضافة �إىل بناء ‪ 600‬غرفة‬ ‫ريا�ض �أطفال‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م�ل��ت حم ��اور امل �ح��ا� �ض��رة على‬ ‫ع ��ر� ��ض ل �ف �ل �� �س �ف��ة ال�ت�رب� �ي ��ة والتعليم‬ ‫ور� �س��ال �ت �ه��ا ور�ؤي �ت �ه ��ا‪ ،‬ب�ن�ي��ة ال�ت�ع�ل�ي��م يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ال�سيا�سات الرتبوية‪ ،‬واملبادرات‬ ‫امللكية ال�سامية‪ ،‬وال�ت�ح��دي��ات‪ ،‬ومالمح‬ ‫ال �ت �غ �ي�ير ال�ت�رب ��وي يف ظ ��ل م �� �ش��روع "‬ ‫�إيرفكي ‪." 2‬‬

‫«الرتبية» تلتقي بـ«الوطنية» لتشخيص الواقع الرتبوي واالنطالق‬ ‫منه للتخطيط للمستقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫دع��ا وزي��ر الرتبية والتعليم ورئي�س‬ ‫اللجنة الوطنية الأردنية للرتبية والثقافة‬ ‫والعلوم الدكتور عيد الدحيات �إىل تعزيز‬ ‫اجل �ه ��ود و�إي � �ج ��اد �أط� ��ر ف��اع �ل��ة للتعاون‬ ‫والتبادل والتن�سيق ل�ضمان اال�ستمرار يف‬ ‫توفري التعليم الأ�سا�سي للجميع‪ ،‬ورفع‬ ‫م�ستوى �إدم��اج الطلبة ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة يف التعليم الأ�سا�سي‪ ،‬وحت�سني‬ ‫م�ستوى �إت �ق��ان الطلبة لكفايات التعلم‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال اف �ت �ت��اح الدحيات‬ ‫لأعمال االجتماع ال�سنوي للهيئة الوطنية‬ ‫للتعليم للجميع لعام ‪ ،2011‬وال��ذي عقد‬ ‫ام�س االثنني يف مركز امللكة رانيا العبداهلل‬ ‫لتكنولوجيا التعليم واملعلومات بح�ضور‬ ‫�أمني عام الوزارة ل�ش�ؤون املديريات الأ�ستاذ‬ ‫��ص�ط��ام ع ��واد و�أع �� �ض��اء الهيئة الوطنية‬ ‫للتعليم للجميع‪.‬‬ ‫وبني الدحيات �أن هذا االجتماع ي�أتي‬ ‫لت�شخي�ص واقع نظامنا الرتبوي للوقوف‬ ‫على ما مت �إجنازه يف �إطار حماور التعليم‬ ‫للجميع‪ ،‬والتخطيط للم�ستقبل يف �ضوء‬

‫هذا الت�شخي�ص‪ ،‬خا�صة و�أن��ه ينعقد بعد‬ ‫� �ص��دور ت�ق��ري��ر ال��ر��ص��د ال�ع��امل��ي للتعليم‬ ‫للجميع لعام ‪ 2011‬حتت عنوان "الأزمة‬ ‫اخلفية‪ :‬ال�ن��زاع��ات امل�سلحة والتعليم"‪،‬‬ ‫ال��ذي رع��ت جاللة امللكة ران�ي��ا العبداهلل‬ ‫الن�سخة العربية منه‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��دح�ي��ات يف كلمته م��ا ورد يف‬ ‫البيان الوزاري حلكومة دولة ال�سيد عون‬ ‫اخل�صاونة فيما يتعلق بالرتبية والتعليم‬ ‫من حيث العمل على مراجعة ال�سيا�سات‬ ‫الرتبوية بهدف تطوير العملية الرتبوية‬ ‫والتعليمية لرفع م�ستوى كفاءة النظام‬ ‫الرتبوي واالرتقاء بنوعية التعليم‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن التعليم النوعي والت�سلح باملعرفة‬ ‫والتكنولوجيا و�أدوات احلداثة هو ال�سبيل‬ ‫للولوج �إىل امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه ال يف�صلنا �سوى القليل‬ ‫م��ن ال��وق��ت ع��ن ع��ام ‪ ،2015‬وه��و التاريخ‬ ‫امل �ح��دد ل�ب�ل��وغ الأه � ��داف امل�ن���ش��ودة‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أنه وعلى الرغم من التقدم الذي مت‬ ‫�إح��رازه يف جمال حتقيق �أه��داف التعليم‬ ‫للجميع ب��ال�ت�ع��اون والتن�سيق م��ع جميع‬ ‫ال���ش��رك��اء �إال �أن اململكة ال زال ��ت تواجه‬ ‫حت��دي��ات فيما يتعلق بالطفولة املبكرة‪،‬‬

‫وال�ق���ض��اء ع�ل��ى الأم �ي��ة وتعميم التعليم‬ ‫ل�ل�ج�م�ي��ع‪ ،‬وت��وف�ي�ر تعليم ن��وع��ي بجودة‬ ‫عالية قادرة على تعزيز قدرات الأردنيني‬ ‫يف اال�ستفادة املثلى من الفر�ص اجلديدة‬ ‫امل �ت��اح��ة‪ ،‬وامل�ن��اف���س��ة يف � �س��وق ي�ت�ج��ه نحو‬ ‫االقت�صاد املعريف‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ��ض��رورة اعتماد �سيا�سات‬ ‫تربوية وانتهاج خطط تطويرية فاعلة‬ ‫ع�ل��ى �صعيد ال�ن�ظ��ام ال�ترب��وي ك�ك��ل‪ ،‬من‬ ‫خ�ل�ال حت��دي��د م ��ؤ� �ش��رات علمية دقيقة‬ ‫جلميع مناحي العملية الرتبوية‪ ،‬واعتماد‬ ‫وتطوير منهجيات و�آليات منا�سبة لقيا�سها‬ ‫مب�شاركة جمتمعية وا�سعة من �أ�صحاب‬ ‫االخ �ت �� �ص��ا���ص واخل� �ب ��رة‪ ،‬ث ��م تطبيقها‬ ‫ب�شفافية ومو�ضوعية واعتماد نتائجها يف‬ ‫�صنع القرارات الرتبوية‪.‬‬ ‫و�أوعز الدحيات لر�ؤ�ساء الفرق الفنية‬ ‫للتعليم للجميع بدرا�سة امل�ق�ترح املقدم‬ ‫من مكتب اليون�سكو يف بريوت حول �آليات‬ ‫املتابعة‪ ،‬وتقدمي ت�صور حوله بهدف العمل‬ ‫على ت�أمني املتطلبات كافة على امل�ستوى‬ ‫الوطني وت�ضافر جميع اجلهود وتوفري‬ ‫الإم �ك��ان��ات ال�لازم��ة لتقلي�ص الفجوات‬ ‫امل�ت�ب�ق�ي��ة ن �ح��و حت�ق�ي��ق �أه � ��داف التعليم‬

‫بلديات‬

‫رصد‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫الوزير �أثنناء اللقاء‬

‫مل���ش��روع جم�م��ع ه ��زاع ال�ت�ن�م��وي لدرا�سة‬ ‫�آخ��ر م�ستجدات امل���ش��روع وم��ا �أدخ��ل على‬ ‫خمططاته من تعديالت‪ ،‬لي�سنى تقدير‬ ‫الكلفة املالية الالزمة لكامل امل�شروع‪ ،‬حتى‬ ‫ي�ستنى للوزارة تقدير ما ميكنها تقدميه‬ ‫من دعم مايل ال�ستكماله‪.‬‬ ‫وط �ل��ب �أب� ��و ال���س�م��ن ت���ش�ك�ي��ل جلنة‬ ‫يف ال�ب�ل��دي��ة ل��درا��س��ة واق ��ع ك ��ادر البلدية‬ ‫الوظيفي وحت��دي��د حاجاته الفعلية من‬ ‫ع�م��ال ال��وط��ن وم��ن امل��وظ�ف�ين الفنيني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل حتديد الآليات املنا�سبة لإعادة‬ ‫ت�أهيل موظفي البلدية واال�ستفادة مما‬ ‫ل��دى بع�ضهم م��ن خ�ب�رات عملية ميكن‬ ‫اال��س�ت�ف��ادة منها ب��دل اللجوء اىل تعيني‬ ‫موظفني جدد ي�ضيفون عبئا ماليا جديدا‬ ‫على البلدية‪ .‬وت�ب�رع ال��وزي��ر مببلغ ‪100‬‬ ‫�أل��ف دينار مل�ساعدة البلدية يف احل��د من‬ ‫�أزمتها املالية‪ .‬وبخ�صو�ص االعباء املالية‬ ‫امل�ترت�ب��ة ع�ل��ى ال�ب�ل��دي��ات نتيجة تخلفها‬ ‫ع��ن دف��ع املبالغ امل�ستحقة عليها مل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬انتقد الوزير ذلك‪،‬‬ ‫وقال ينبغي على البلديات �أن تعترب الوفاء‬

‫احتجاجات على كتاب يحوي إيحاءات‬ ‫«جنسية» وزع على طالب مدارس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫ت�ف��اج��أ امل��واط��ن حم�م��د ع�ن��دم��ا ر�أى كتاباً‬ ‫يتحدث عن الوقاية من العنف �ضد الأطفال‪،‬‬ ‫ت�سلمته ابنته يف املدر�سة ك��ون الكتاب يت�ضمن‬ ‫�إي� �ح ��اءات "جن�سية" ال ت�ن��ا��س��ب ع �م��ر طفلته‬ ‫ال �ب��ال �غ��ة ‪� � 6‬س �ن��وات‪ ،‬ب�ح���س��ب م ��ا � �ش �ك��ا الوالد‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫الأب حممد يقول �إن ابنته عادت �إىل البيت‬ ‫وبحوزتها كتاب ا�ستعداداً لعقد دورة للأطفال‪،‬‬ ‫خ�ل�ال ي��وم��ي ال �ع �ط �ل��ة الأ� �س �ب��وع �ي��ة (اجلمعة‬ ‫وال�سبت) يف جمعية الواحة امل�ج��اورة ملدر�ستها‬ ‫الكائنة يف لواء الر�صيفة‪.‬‬ ‫وبعد ح�ضور ابنته اليوم الأول من الدورة‪،‬‬ ‫ت���ص�ف��ح ال �ك �ت��اب امل�ت�رج ��م م ��ن �إح � ��دى اللغات‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة ل�ي���ص�ط��دم مب �� �ض �م��ون��ه‪� ،‬إذ يعر�ض‬ ‫م �ع �ل��وم��ات و�إي � �ح� ��اءات ذات دالل� ��ة "جن�سية"‬ ‫ي�صعب على الطفل فهمها �أو �إدراك �ه��ا‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنه يف مرحلة عمرية ال ت�ؤهله لذلك‪.‬‬ ‫الكتاب ح��وى ع�ب��ارة تو�ضح �أن��ه موجه �إىل‬ ‫الأطفال من عمر �سبع �سنوات �إىل عمر ‪� 12‬سنة‪،‬‬ ‫لكن هذا التوجيه ال يكون �إال عن طريق معلم‬ ‫�أو ويل �أمر �أو "�شخ�ص بالغ نثق به"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبري ال�ك�ت��اب‪ ،‬لكي ن�ستطيع �إي���ص��ال التوعية‬ ‫للطفل يف املوا�ضيع املطروحة كالعنف الأ�سري‬ ‫والإ�ساءة اجلن�سية بحق االطفال‪ ،‬التي تعد غري‬ ‫مالئمة للطرح ب�شكل مبا�شر يف هذا ال�سن‪.‬‬ ‫لكن اال�ستغراب ال��ذي �أب��داه �أه��ايل ه�ؤالء‬ ‫الطالبات هو توجه الدورة مبا�شرة �إىل بناتهن‬ ‫دون �إي و�سيط‪� ،‬إال هذا املعلم �أو تلك املعلمة يف‬ ‫جمعية الواحة يف لواء الر�صيفة املنظمة لتلك‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫جعفر خليل اجل��ار الأق ��رب لبيت حممد‬ ‫وابنته زميلة �إ�سراء يف املدر�سة اطلع هو الآخر‬ ‫ع �ل��ى حم �ت��وى ال �ك �ت��اب‪ ،‬ال� ��ذي ي�ح�م��ل عنوان‬ ‫(�سالمتك و�سالمتي)‪ ،‬وال�صادر عن منظمة‬ ‫رع��اي��ة الأط �ف��ال (‪،)save the children‬‬ ‫ومم ��ول م��ن ق�ب��ل وك��ال��ة ال �ت �ع��اون ال�سويدية‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال��دول �ي��ة واحل �ك��وم��ة الرنويجية‪،‬‬ ‫ي�ق��ول‪�" :‬صادرت ال�ك�ت��اب على ال�ف��ور م��ن بني‬ ‫ي��دي اب�ن�ت��ي‪ ،‬و�أ� �ص��ررت ع�ل��ى �أن �أق ��دم �شكوى‬ ‫�إىل وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم يف ح��ال ثبت �أن‬ ‫املدر�سة ه��ي امل�س�ؤولة ع��ن ت��وزي��ع ه��ذا الكتاب‬ ‫على الطالبات"‪.‬‬ ‫جعفر �أ��ض��اف‪" :‬هذا الكتاب وم��ا يت�ضمنه‬ ‫م��ن قيم‪ ،‬ال مي��ت ب ��أي �صلة للقيم ال�سائدة يف‬ ‫جمتمعنا‪ ،‬ومل ي��ؤه��ل �أو يجيز ليكون �صاحلا‬ ‫للتدري�س �سواء لأولياء الأمور �أو الأطفال بهذا‬ ‫ال�شكل"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف اخل�ل�ي�ل��ي‪" :‬بعد ق��راءت��ي لهذا‬ ‫ال �ك �ت��اب ات���ض�ح��ت يل ال �ك �ث�ير م��ن ال�سقطات‬ ‫التي وقع فيها‪ ،‬ومثال على ذلك عندما يوجه‬ ‫� �س ��ؤاال ل�ل�أط�ف��ال ل�ل�إج��اب��ة عليه ب��امل��واف�ق��ة �أو‬

‫ع��دم املوافقة ك �ـ(�أب يعانق ابنته؟) و(�شخ�ص‬ ‫بالغ يدفع ول��دا �صغريا بعيدا ع��ن مقعده يف‬ ‫مطعم امل��در��س��ة؟) و(ع��م �أو خ��ال يعر�ض على‬ ‫اب��ن �أخيه �صورا لن�ساء ال يرتدين مالب�س؟)‬ ‫وه��ذا من �ش�أنه �أن يطرح الإن�سان على نف�سه‬ ‫عدة ت�سا�ؤالت هل هذه التوعية املمنهجة وفق‬ ‫املجتمع الغربي‪ ،‬ت�صلح �أن تنقل كما هي �إىل‬ ‫جمتمعنا؟"‪.‬‬ ‫وي �ع �ل��ق اخل �ل �ي �ل��ي ع �ل��ى �إح � ��دى الق�ص�ص‬ ‫امل��روي��ة يف ال �ك �ت��اب‪ ،‬ب��أن�ه��ا ق�ل��ب ك��ام��ل لقيمنا‬ ‫وعاداتنا وتقاليدنا‪ ،‬حينما ن�سمح ملثل ه�ؤالء �أن‬ ‫ي�ستخفوا بعقولنا وعقول �أبنائنا‪ ،‬وال�سماح لهم‬ ‫بتمرير مفهوم خ��اط��ئ يف ق�صة هندية كتبت‬ ‫للمجتمع الهندي‪ .‬ويحفظ الطفل يف الق�صة‬ ‫انه (مبلغ �أو هدايا يدفعها �أهل العرو�س لأهل‬ ‫العري�س)!؟"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال م��دي��ر ت��رب �ي��ة الر�صيفة‬ ‫�إبراهيم العوران �إن "املديرية ال تعلم �شيئاً عن‬ ‫ه��ذه ال ��دورة‪ ،‬ومل يتم التن�سيق معها وال من‬ ‫�أي جهة كانت حول هذا املو�ضوع‪ ،‬وخرب توزيع‬ ‫الكتاب يف املدر�سة عار عن ال�صحة"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال� �ع ��وران اط �ل��ع "ال�سبيل" الحقا‪،‬‬ ‫ب�ع��د ات���ص��ال م��ع م��دي��رة امل��در� �س��ة‪� ،‬أن "كل ما‬ ‫ه�ن��ال��ك �أن ه��ذه اجل�م�ع�ي��ة (ج�م�ع�ي��ة الواحة)‬ ‫القريبة م��ن مدر�سة �إم��ام��ة بنت �أب��ي العا�ص‬ ‫املختلطة يف مديرية الر�صيفة‪ ،‬ا�ستثمرت هذا‬ ‫القرب‪ ،‬ووجهت دعوة لآب��اء و�أمهات الطالبات‬ ‫وال �ط�ل�اب ال��راغ �ب�ين ب�ح���ض��ور دورة توعوية‬ ‫ح��ول ال�ع�ن��ف ��ض��د الأط �ف��ال يف م�ق��ر اجلمعية‬ ‫ي��وم اخلمي�س ثم دورة �أخ��رى للأطفال يومي‬ ‫اجلمعة وال�سبت"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال� �ع ��وران �أن "مديرة املدر�سة‬ ‫م�ؤمنة على الطالب والطالبات يف مدر�ستها‬ ‫(‪ ،)...‬وه��ي التي �أبلغت �أول�ي��اء �أم��ور الطالب‬ ‫بتلك الدعوة‪ ،‬ومل ترجع �إىل احد من املديرية‬ ‫بحكم م�س�ؤوليتها"‪.‬‬ ‫وعلق العوران على فحوى هذا الكتاب الذي‬ ‫و�صل �إىل �أي��دي الطالبات بطريقة �أو �أخرى‬ ‫�أن "�إي �شبهة فيه تناط ب�صاحب ال�ش�أن"‪ .‬ر ّد‬ ‫املدر�سة كان �شبه مطابق ملا قاله مدير تربية‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة‪� ،‬إذ ك��ان ه�ن��اك ن�ف��ي ع��ن �إق��ام��ة �إي‬ ‫ن�شاط �أو دورة داخل املدر�سة‪ ،‬وكل ما يف الأمر‬ ‫�أن "هناك م��ر� �ش��دي��ن ت��رب��وي�ين م��ن جمعية‬ ‫ال ��واح ��ة‪ -‬احل ��ائ ��زة ع �ل��ى ت��رخ�ي����ص م��ن وزارة‬ ‫التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة‪ -‬ح���ض��روا �إىل مدر�سة‬ ‫�إم��ام��ة ب�ن��ت �أب ��ي ال �ع��ا���ص و�أب �ل �غ��وا الطالبات‬ ‫ال�لات��ي ي��رغ�بن يف ح�ضور دورة توعوية حول‬ ‫العنف �ضد الأط �ف��ال ه��م و�أول �ي��اء �أم��وره��م يف‬ ‫مقر اجلمعية"‪ .‬وذلك بح�سب م�ساعدة مديرة‬ ‫املدر�سة‪.‬‬ ‫وت�ضيف امل�ساعدة �أنه متت دعوة طالب يف‬ ‫م��دار���س جم��اورة �أخ��رى يف ح��ي الأم�ي�ر ها�شم‬ ‫وحي الر�شيد على حد علمها‪.‬‬

‫من الكتاب‬

‫وفق �أرقام غري ر�سمية �سابقة ت�سجل املدار�س ‪ 1700‬حالة عنف �سنويا‬

‫العشرات من حاالت العنف يمارسها الطلبة أمام مدارسهم يوميا‬

‫أبو السمن‪ :‬ال سقف زمنيا محددا إلجراء االنتخابات البلدية‬ ‫قال وزير البلديات ماهر �أبو ال�سمن‬ ‫�إن حتديد موعد زمني لإجراء االنتخابات‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة م��رت �ب��ط ب��االن �ت �ه��اء م ��ن و�ضع‬ ‫التعديالت املطلوبة على قانون البلديات‬ ‫التي يعكف على �إعدادها حاليا فريق عمل‬ ‫متخ�ص�ص‪ .‬ونوه اىل �ضرورة انتظار انتهاء‬ ‫الدرا�سة القائمة لتحديد البلديات املراد‬ ‫ف�صلها‪.‬‬ ‫وذكر �أبو ال�سمن‪ ،‬الذي كان يتحدث‬ ‫يف لقاء جمعه يف مدينة الكرك يوم �أم�س‬ ‫برئي�س جلنة بلدية الكرك الكربى و�أع�ضاء‬ ‫املجل�س البلدي ومديري الدوائر ور�ؤ�ساء‬ ‫االق�سام يف البلدية‪� ،‬أن قرار ف�صل البلديات‬ ‫مل يكتمل بعد‪ ،‬ول��ن يت�سنى ذل��ك �إال بعد‬ ‫درا�سة م�ستفي�ضة لأو�ضاع البلديات املراد‬ ‫ف�صلها من ناحية قدراتها املالية والفنية‬ ‫واالداري � ��ة وح��دوده��ا التنظيمية لي�صار‬ ‫اىل ا�ستمزاج �آراء �سكان امل�ن��اط��ق املعنية‬ ‫بعملية الف�صل و�ضمان موافقة �أكرثية‬ ‫ال�سكان عليه‪ .‬و�أعرب �أبو ال�سمن عن �أمله‬ ‫�أن يتم االن�ت�ه��اء م��ن كافة اال�ستعدادات‬ ‫املف�ضية اىل �إجراء االنتخابات البلدية يف‬ ‫�أق��رب وق��ت‪ .‬الوزير ويف معر�ض رده على‬ ‫م�لاح�ظ��ات قدمها رئي�س جلنة البلدية‬ ‫حممد املعايطة و�ضمنها اه��م احتياجات‬ ‫البلدية م��ن ناحية م�ساعدة البلدية يف‬ ‫التغلب على �أزمتها املالية ودعمها ماليا‬ ‫ال�ستكمال م�شروع جممع ه��زاع التنموي‬ ‫و� �س��ط م��دي�ن��ة ال �ك��رك‪ ،‬و��ص�ي��ان��ة �آلياتها‬ ‫الإن �� �ش��ائ �ي��ة‪ ،‬و�إق ��ام ��ة م���س�ل��خ منوذجي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل املطالبة بتعيني عدد كاف من‬ ‫ع�م��ال ال��وط��ن وم��ن امل��وظ�ف�ين الفنيني‪،‬‬ ‫ق��ال الوزير �إن��ه �سيتم ت�شكيل فريق عمل‬ ‫من وزارة البلديات وبلدية الكرك وبنك‬ ‫تنمية امل ��دن وال �ق��رى واجل �ه��ة امل�صممة‬

‫للجميع‪ ،‬باالعتماد على برامج جتديدية‬ ‫ذات ر�ؤية خمتلفة ملفهوم الرتبية والتعليم‪،‬‬ ‫مع الرتكيز على التقومي الفاعل امل�ستمر‪،‬‬ ‫�سعياً لتحقيق مفهوم اجل ��ودة ال�شاملة‬ ‫والنوعية املتميزة‪.‬‬ ‫ويف خ �ت ��ام ك�ل�م�ت��ه �أع� � ��رب الدكتور‬ ‫الدحيات عن �شكره للم�شاركني يف �أعمال‬ ‫االجتماع متمنياً حتقيق الأهداف املرجوة‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وق��دم��ت �أم�ي�ن �سر اللجنة الوطنية‬ ‫الأردنية للرتبية والثقافة والعلوم الآن�سة‬ ‫توجان برمامت‪ ،‬خالل االجتماع‪ ،‬عر�ضاً‬ ‫ح��ول م���ش��روع �أه� ��داف التعليم للجميع‬ ‫و�أي� ��ن ن�ح��ن الآن وف �ق �اً ل�ت�ق��ري��ر الر�صد‬ ‫العاملي ‪.2011‬‬ ‫وقدم مدير �إدارة التخطيط والبحث‬ ‫الرتبوي الدكتور حممد �أبو غزالة عر�ضاً‬ ‫حول مدى التقدم الكمي يف جمال التعليم‬ ‫للجميع وفقاً للم�ؤ�شرات الرئي�سة املعتمدة‬ ‫لدى اليون�سكو‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قدم مدير �إدارة االمتحانات‬ ‫ال��دك �ت��ور ف��اي��ز ال �� �س �ع��ودي ع��ر� �ض �اً حول‬ ‫التقدم النوعي يف جم��ال حتقيق �أهداف‬ ‫التعليم للجميع‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫بالتزاماتها لغايات ال�ضمان االجتماعي‬ ‫ع �ل��ى ر�أ� � ��س �أول� ��وي� ��ات ع�م�ل�ه��ا‪ ،‬باعتباره‬ ‫ي�ط��ال حقا م��ن ح�ق��وق موظفيها الذين‬ ‫�ستعرت�ضهم بع�ض امل�ت��اع��ب ج��راء ذلك‪،‬‬ ‫خا�صة ملن ينهون �أعمالهم يف البلدية او‬ ‫يتقاعدون منها‪.‬‬ ‫ويف رده ع� �ل ��ى م� �ط ��ال ��ب موظفي‬ ‫البلدية بتح�سني ظ��روف عملهم وزيادة‬ ‫رواتبهم وتوفري امتيازات وظيفية لهم‪،‬‬ ‫ذكر الوزير �أن الوزارة ت�أخذ هذه املطالب‬ ‫بعني االعتبار و�ستعمل على معاجلتها‬ ‫وفق اال�س�س القانونية واالمكانات املالية‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان��ه �سيتم �شمول كافة موظفي‬ ‫البلديات بنظام الهيكلة وفق �آليات تتنا�سب‬ ‫وكون البلديات م�ؤ�س�سات م�ستقلة‪ ،‬واعدا‬ ‫املوظفني بالعمل وفق املتاح لت�أمني قطع‬ ‫�أرا� ��ض حكومية منا�سبة لإق��ام��ة م�شروع‬ ‫�إ�سكان ملوظفي بلدية الكرك عليها‪.‬‬ ‫ويف ل �ق��اءي��ن مم��اث �ل�ين‪ ،‬زار الوزير‬ ‫اب��و ال�سمن بلديتي امل��زار وم��ؤت��ة وم�ؤاب‪،‬‬ ‫وقدم دعما ماليا بقيمة ‪� 20‬ألف دينار لكل‬ ‫منهما‪.‬‬

‫�أك� ��د م� ��دراء م ��دار� ��س ومعلمون‬ ‫لـ"ال�سبيل" وقوع الع�شرات من حاالت‬ ‫العنف التي ميار�سها الطلبة يف �أروقة‬ ‫امل �ب��اين امل��در� �س �ي��ة وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل الدوام الدرا�سي وعقب انتهائه‬ ‫ب�شكل يومي‪ ،‬الفتني اىل �أن االعالم‬ ‫غائب متاما عن ر�صد مثل احلاالت‪.‬‬ ‫وع �ل �م��ت "ال�سبيل" �أن مدير‬ ‫اح��دى امل��دار���س يف منطقة النزهة‪/‬‬ ‫��ش��رق العا�صمة ع �م��ان‪ ،‬ت�ع��ر���ض قبل‬ ‫زه��اء ا�سبوعني اىل اع �ت��داء م��ن قبل‬ ‫طالب اتخذوا من �ساحة املدر�سة التي‬ ‫يديرها ملعبا ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬علما �أن‬ ‫الالعبني لي�سوا من طالب املدر�سة‪،‬‬ ‫وح�ي�ن�م��ا ط�ل��ب م�ن�ه��م امل��دي��ر مغادرة‬ ‫املكان هبوا به "�صارخني" وراف�ضني‬ ‫خروجهم من ال�ساحة‪.‬‬ ‫ووق� � ��ع ت �� �ش��اب��ك ب ��الأل� ��� �س ��ن بني‬ ‫ال�لاع �ب�ين وامل ��دي ��ر‪ ،‬وج �ه��وا خاللها‬ ‫ع� �ب ��ارات ن��اب �ي��ة ل ��ه‪ ،‬وت �ع �م��دوا �ضرب‬ ‫امل��دي��ر‪ ،‬م��ا دف��ع امل��را��س�ل�ين واملعلمني‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��وا متواجدين يف املدر�سة‬ ‫اىل تخلي�ص املدير من بني ايديهم‪،‬‬ ‫و"طردهم خ� ��ارج اال�سوار"‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�ف��ور اق�ت��ادت االج�ه��زة االمنية �أحد‬ ‫الطلبة اىل مركز ال�شرطة‪.‬‬ ‫ومل تنت ِه ف�صول الق�صة عند هذا‬ ‫احل��د‪ ،‬فقد ت��دخ��ل اه��ل ه��ذا الطالب‬ ‫ورجوا مدير املدر�سة التنازل عن حقه‪،‬‬ ‫ك�ي�لا ي���ص�ب��ح جن�ل�ه��م م��ن "خريجي‬ ‫ال�سجون"‪ ،‬االمر الذي قد ي�ؤثر على‬ ‫م�ستقلبه‪ ،‬وو�سط تلك ال�ضغوط التي‬ ‫ق��د تتطور للتدخل الع�شائري وافق‬

‫املدير على طلب ذوي الطالب وتنازل‬ ‫عن حقه‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر اح � ��دى امل ��دار� ��س‬ ‫اال�سا�سية "ابوحممد" ال��ذي اكتفى‬ ‫بالت�صريح بكنيته �إن ج��زءا من مهام‬ ‫الأذن � � ��ة وامل �ع �ل �م�ي�ن ال��وظ �ي �ف �ي��ة بات‬ ‫"التفزيع"‪� ،‬أي التفريق بني الطلبة‬ ‫املت�شاجرين يف امل��در��س��ة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن الطالب يت�شربون التعاطي ب�شكل‬ ‫ع�ن�ي��ف م��ع ال �ك �ث�ير م��ن امل ��واق ��ف من‬ ‫املحيط اال�سري الذي يعي�شون فيه‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن تبني املدار�س‬ ‫�سيا�سات تربوية للحد من العنف بني‬ ‫الطلبة‪ ،‬غري �أن للأهل ال��دور االكرب‬ ‫يف تغذية هذا اجلانب عند الطلبة �أو‬ ‫و�أده على حد �سواء‪ ،‬وفق �أبو حممد‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪� :‬إن��ه ن��ادرا م��ا مي�ضي يوم‬ ‫دون وق��ع م���ش��اج��رات ب�ين الطلبة يف‬ ‫الغرف ال�صفية او يف �أروق��ة املدر�سة‬ ‫او خارج ا�سوارها‪ ،‬رغم تفعيل برنامج‬ ‫"معا نحو بيئة مدر�سية �آمنة"‪.‬‬ ‫ولفت "ابو حممد" اىل ان برنامج‬ ‫"معا نحو بيئة �آمنة" غري جمدٍ ‪ ،‬ومل‬ ‫يتمكن املعلمون من جني ثماره على‬ ‫الوجه املرجو‪ ،‬نظرا لتجريد املعلمني‬ ‫من ا�ستخدام و�سائل الزجر واللجوء‬ ‫اىل ال���ض��رب غ�ير امل�ب�رح يف احلاالت‬ ‫التي تتطلب ذلك‪.‬‬ ‫وي��رى املدير"ح‪ ،‬م" ال��ذي ف�ضل‬ ‫عدم ذكر ا�سمه‪� ،‬أن اعمال العنف التي‬ ‫ميار�سها الطالب هو امر مكت�سب من‬ ‫املجتمع الذي يواجه �صعوبات مادية‬ ‫واقت�صادية و�سيا�سية‪ ،‬متفقا مع طرح‬ ‫املدير"ابو حممد" ال� ��ذي ق ��ال �إن‬ ‫ح��االت العنف التي تقع ب�ين الطلبة‬

‫باتت يومية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫خ�ص�صت خطا هاتفيا �ساخناً وموقعاً‬ ‫�إل � �ك �ت�رون � �ي � �اً ل �ل �ت �ب �ل �ي��غ ع� ��ن العنف‬ ‫املدر�سي‪.‬‬ ‫ووفق �أرقام غري ر�سمية منذ عدة‬ ‫�سنوات‪ ،‬ت�سجل يف الأردن �سنوياً نحو‬ ‫‪ 1700‬ح��ال��ة ع�ن��ف م��در��س��ي ت�ق��ع بني‬ ‫الطالب �أنف�سهم �أو من قبل املدر�سني‬ ‫بحق الطالب‪.‬‬ ‫وت�شري درا� �س��ة �أع��ده��ا جمموعة‬ ‫ط�ل�اب م��ن م��در��س��ة ال��رب��ة الثانوية‬ ‫ل �ل �ب �ن�ي�ن‪ -‬ل� � ��واء ال �ق �� �ص��ر ال� �ك ��رك –‬ ‫م���ش��ارك�ين مب���ش��روع ال�ترب�ي��ة املدنية‬ ‫اىل "�أن املجتمعات الب�شرية تعاين‬ ‫من العنف �سواء كانت تلك املجتمعات‬ ‫متح�ضرة �أم متخلفة‪ ،‬وتختلف �شدة‬ ‫العنف ووط��أت��ه باختالف املجتمعات‬ ‫ودرج��ة حت�ضرها‪ ،‬وال��وع��ي والثقافة‬ ‫ال���س��ائ��دي��ن ف�ي�ه��ا‪ ،‬وك��ذل��ك باختالف‬ ‫الطبقات االجتماعية و�أمناط احلياة‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ ،‬ب�ي��د �أن ال�ع�ن��ف يف املجتمعات‬ ‫املتخلفة يظل �أك�ثر تر�سخا وجتدرا‬ ‫ب�سبب ما تعانيه ه��ذه املجتمعات من‬ ‫م�ن�ظ��وم��ة ق�ه��ر ت �ب��د�أ م��ن ال�ق�م��ة �إىل‬ ‫القاعدة‪ ،‬وي�أتي الطفل ال��ذي يقع يف‬ ‫�أ�سفل ال�سلم االجتماعي يف منظومة‬ ‫ال �ق �ه��ر ت �ل��ك لأن � ��ه احل �ل �ق��ة ال�ضعف‬ ‫والأ� � �ش� ��د ت�ه�م���ش��ا يف جم �ت �م��ع �أب� ��وي‬ ‫مت�سلط حتكمه قيم تربوية تقليدية‬ ‫متخلفة‪.‬‬ ‫وتقول الدرا�سة ان ظاهرة العنف‬ ‫امل��در� �س��ي ت�ع��د م��ن �أه ��م امل���ش�ك�لات يف‬ ‫امل��دار���س‪ ،‬لأنها تهدد �صحة الأطفال‬ ‫وال�شباب‪ ،‬وت�ؤثر على م�ؤ�س�سات التعليم‬

‫التي تقوم بعبء النهو�ض باملجتمع‪.‬‬ ‫وي�ظ�ه��ر ال�ع�ن��ف امل��در� �س��ي م��ن خالل‬ ‫بع�ض الأمن� ��اط ال�سلوكية املختلفة‬ ‫� �س��واء م��ع الأق � ��ران �أو م��ع املدر�سني‬ ‫�أو ال�ت�ع��دي ع�ل��ى مم�ت�ل�ك��ات املدر�سة‪.‬‬ ‫وي�ت�رت ��ب ع �ل��ى ال �ع �ن��ف ال �ك �ث�ي�ر من‬ ‫الأ��ض��رار والآث��ار ال�سيئة يف املدار�س‪،‬‬ ‫وال تقت�صر ه��ذه الآث ��ار على ال�ضرر‬ ‫اجل���س�م��ي وال�ن�ف���س��ي ل�ل�ط�لاب فقط‪،‬‬ ‫بل تقف عرثة �أم��ام جهود املعلمني يف‬ ‫حتقيق �أهداف امل�ؤ�س�سة‪ .‬وتعد مناق�شة‬ ‫العنف يف النظام املدر�سي من الأهمية‬ ‫الرتباطه ب�أمناط العنف الأخرى مثل‬ ‫القتل �أو االغ�ت���ص��اب �أو ال�سرقة…‬ ‫ال��خ‪ ،‬خ��ارج نطاق املدر�سة‪ .‬والت�ساهل‬ ‫يف م��واج�ه��ة ال�ع�ن��ف امل��در��س��ي يرتتب‬ ‫عليه زي��ادة العنف االجتماعي‪ .‬وعند‬ ‫مناق�شة وت �ن��اول ه��ذا امل��و��ض��وع ال بد‬ ‫�أن ن�ضع يف �أذهاننا �أن م�شكلة العنف‬ ‫امل��در��س��ي م�شكلة معقدة ال ن�ستطيع‬ ‫�إرجاعها �إىل عامل واحد‪ ،‬و�إمنا هناك‬ ‫جمموعة عوامل اجتماعية ونف�سية‬ ‫مرتبطة بهذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ن ��ي ال� �ع� �ن ��ف ك � ��ل ت�صرف‬ ‫ي� ��ؤدي �إىل �إحل ��اق الأذى بالآخرين‪،‬‬ ‫وق��د ي�ك��ون الأذى ج�سدياً �أو نف�سياً‬ ‫فال�سخرية واال��س�ت�ه��زاء م��ن الفرد‪،‬‬ ‫فر�ض الآراء بالقوة‪� ،‬إ�سماع الكلمات‬ ‫ال �ب��ذي �ئ��ة ج�م�ي�ع�ه��ا �أ� �ش �ك��ال خمتلفة‬ ‫لنف�س الظاهرة‪.‬‬ ‫وي� � �ن � ��ادي ن ��ا�� �ش� �ط ��ون اىل عقد‬ ‫م ��ؤمت��ر وط �ن��ي ل �ل��وق��وف ع �ل��ى �سبل‬ ‫احلد من العنف املجتمعي واملدر�سي‬ ‫واجلامعي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫املراقب العام لإلخوان‪ :‬إغالق جسر‬ ‫باب املغاربة عدوان صارخ‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال امل��راق��ب ال �ع��ام جل�م��اع��ة الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين ه �م��ام �سعيد‬ ‫�إن �إغ�ل�اق ال�ك�ي��ان ال�صهيوين ج�سر ب��اب امل�غ��ارب��ة امل� ��ؤدي للم�سجد‬ ‫االق�صى يف البلدة القدمية يف القد�س ي�شكل "عدوانا �صارخا" على‬ ‫املقد�سات‪.‬‬ ‫وقال �سعيد يف ت�صريح لوكالة (فران�س بر�س) �إن هذه اخلطوة‬ ‫غاية يف اخلطورة‪ ،‬م�ؤكدا �أن "ال حل �سوى املقاومة �ضد هذا الكيان‬ ‫ال�صهيوين حتى ت�سلم مقد�سات الأم ��ة وب�لادن��ا املحتلة م��ن هذا‬ ‫العدوان ال�صارخ عليها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن لهذه اخلطوة ما بعدها‪ ،‬فهي ت�أتي يف طريق ا�ستكمال‬ ‫م�شروع يهودية ال��دول��ة‪ ،‬وذل��ك ال يتم اال ب�ه��دم امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫فالكيان ال�صهيوين ال يتخلى عن طبيعته العدوانية وال عن م�ؤامراته‬ ‫وخمططاته يف تهويد كامل فل�سطني‪.‬‬ ‫واعترب املراقب العام �أن �إغالق ج�سر باب املغاربة �صفعة يف وجه‬ ‫احلكام العرب ال �سيما الذين بينهم وبني اليهود اتفاقيات ومعاهدات‬ ‫�سالم‪.‬‬

‫مدير «املركز اإلسالمي» يف املفرق يوجه‬ ‫كتابا للخصاونة والبدور يطالب فيه بإعادة‬ ‫الجمعية للهيئة اإلدارية السابقة‬ ‫املفرق‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫وج ��ه م��دي��ر ع��ام جمعية امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي ف��رع امل �ف��رق مفيد‬ ‫ّ‬ ‫حافظ كتابا لدولة رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة يطالب فيه ب�إعادة‬ ‫اجلمعية للهيئة الإداري ��ة ال�شرعية التي كانت تر�أ�سها قبل و�ضع‬ ‫احلكومة يدها عليها قبل ‪� 6‬سنوات‪.‬‬ ‫ومم��ا ج��اء يف ال�ك�ت��اب‪« :‬ب�صفتي �أق ��دم م��دي��ر يف جمعية املركز‬ ‫الإ��س�لام��ي اخل�يري��ة �أن��ا��ش��دك و�أن��ت ال�ق��ان��وين ال��ذي اخ�ت��ارك امللك‬ ‫للإ�سراع يف عملية الإ�صالح بال تردد‪ ،‬ب�إعادة الهيئة الإدارية ال�شرعية‬ ‫وعلى ر�أ�سها رائد العمل اخلريي ال�شيخ �سعد الدين الزميلي لإدارة‬ ‫اجلمعية لكي نتمكن من �إجراء انتخابات دميقراطية ح�سب الأ�صول‬ ‫مقدرين خطواتكم جتاه الإ�صالح»‪.‬‬ ‫وج��ه حافظ كتابا لرئي�س الهيئة الإداري��ة امل�ؤقتة جلمعية‬ ‫كما ّ‬ ‫املركز الإ�سالمي ق��ال فيه‪« :‬لقد ح��ان الوقت لطي �صفحة املا�ضي‬ ‫بجميع تداعياتها‪ ،‬لذلك �أطالبكم بتقدمي ا�ستقالتكم متهيدا لإجراء‬ ‫انتخابات دميقراطية ب ��إدارة الهيئة الإداري ��ة ال�شرعية‪ ،‬وذل��ك لأن‬ ‫�أردننا ال��ذي ي�سري نحو الإ�صالح لي�س بحاجة �إىل �إث��ارة مزيد من‬ ‫الأزمات»‪.‬‬ ‫يذكر �أن رئي�س الهيئة الإدارية امل�ؤقتة جلمعية املركز الإ�سالمي‬ ‫ك��ان قد بعث بتنبيه ملدير ف��رع املفرق لقبوله الطلبة ال�سوريني يف‬ ‫م��دار���س اجلمعية وط��ال�ب��ه ب�ع��دم ق�ب��ول �أي ط��ال��ب ��س��وري ول��و دفع‬ ‫الأق�ساط كاملة‪.‬‬

‫مؤتمر صحايف إلطالق «الهيئة‬ ‫العربية لنصرة الشعب السوري»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت «الهيئة الأردن�ي��ة لن�صرة ال�شعب ال���س��وري» �إىل م�ؤمتر‬ ‫��ص�ح��ايف ل�ل�إع�لان ع��ن �إط�ل�اق «ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��رب�ي��ة ل�ن���ص��رة ال�شعب‬ ‫ال�سوري» مب�شاركة ممثلني عن دول عربية �أعلنت عزمها ت�شكيل‬ ‫جلان �شعبية للوقوف �إىل جانب ال�شعب ال�سوري يف ثورته ال�سلمية‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫ويعقد امل�ؤمتر ال�صحايف يف ال�ساعة الثانية ع�شرة من ظهر اليوم‬ ‫الثالثاء يف قاعة جمعية املواطنة والفكر املدين الكائنة يف العبديل‪-‬‬ ‫عمارة ال�صايغ‪ -‬الطابق التا�سع‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي با�سم الهيئة مو�سى برهومة �إن امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحايف �سيكون ثريا ومتنوعا‪ ،‬و�سيت�ضمن �شهادات حية عن «�صنوف‬ ‫التعذيب التي ال تخطر على خيال ب�شر والتي يتعر�ض لها �شعبنا‬ ‫ال�سوري العظيم»‪ ،‬ف�ضال عن «ك�شف تهديدات النظام ال�سوري �ضد‬ ‫�أردنيني ميثلون �أطيافا �سيا�سية فاعلة وذات ح�ضور رمزي كثيف»‪،‬‬ ‫و�أ�شار برهومة اىل �أن امل�ؤمتر �سيعر�ض ح�صيلة زيارات قام بها �أع�ضاء‬ ‫«الهيئة الأردن �ي��ة لن�صرة ال�شعب ال���س��وري» �إىل م��واق��ع الالجئني‬ ‫ال�سوريني يف الأردن‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫رصد‬

‫العبادي‪� :‬سلطات االحتالل تهدف �إىل هدم اجل�سر‬

‫«األوقاف» تقدم لـ «اليونيسكو» تصميم ًا مقرتح ًا لحل‬ ‫طريق باب املغاربة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت وزارة الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية �إنها قدمت للمنظمة‬ ‫العاملية للرتبية والثقافة والعلوم (اليوني�سكو) مقرتحا حلل �أزمة طريق باب‬ ‫املغاربة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة يف بيان �صحايف �إن وفدا فني ًا من الوزارة زار طريق باب املغاربة‬ ‫التي حفرتها �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي عام ‪ ،2007‬و�أخذ عينات من الرتبة‬ ‫لفح�صها من الناحية الهند�سية من قبل مهند�سني خمت�صني‪ ،‬كما �أخذت القيا�سات‬ ‫الالزمة و�إجري العمل امل�ساحي يف املوقع‪ ،‬وذلك بهدف ت�صميم امل�شروع الأردين‬ ‫املقرتح حلل هذه امل�شكلة‪ ،‬باعتبار �أن رعاية امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وتقدمي كل ما‬ ‫يحتاجه هو من م�س�ؤولية االوقاف يف القد�س التي ترتبط بالأوقاف االردنية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت ال� ��وزارة اىل �أن ف�ح��و��ص��ات خمربية‬ ‫اجريت على عينات الرتبة التي مت �أخذها من املوقع‪،‬‬ ‫بهدف درا�سة ق��درة حتمل تربة الأر���ض الطبيعية‬ ‫هناك للم�شروع‪ ،‬ومت تنزيل النقاط امل�ساحية وعمل‬ ‫الدرا�سات الإن�شائية واملعمارية للم�شروع املقرتح‬ ‫الذي مت ت�صميمه ح�سب ال�صور املرفقة وتراعي هذا‬ ‫املوقع الرتاثي العاملي‪ ،‬كما متت مراعاة املحافظة‬ ‫على الآث��ار العربية والإ�سالمية يف املكان‪ ،‬وكذلك‬ ‫احلفاظ على �أ�صالة املوقع و�سالمته ليكون م�سار‬ ‫امل�شروع املقرتح يف مكان امل�سار اال�صلي قدر الإمكان‪،‬‬ ‫وب�شكل هند�سي يحاكي طبيعة املكان‪ ،‬ومينع التو�سع‬ ‫يف احلفريات التي تنوي �سلطات االحتالل عملها‬ ‫لتو�سعة �ساحة ال�صالة للن�ساء عندهم يف منطقة‬ ‫�ساحة الرباق (التي يدعونها �ساحة املبكى) م�ؤكدين‬ ‫�أن الأردن ق ��دم م���ش��روع��ا م�ت�م�ي��زا راع ��ى ف�ي��ه كل‬

‫املتطلبات �أعاله‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت �أن ��س�ل�ط��ات االح� �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫�أر�سلت م�شروعها املقرتح لليوني�سكو يف �شهر ني�سان‬ ‫‪ 2011‬و�أر�سلت احلكومة الأردن�ي��ة امل�شروع املقرتح‬ ‫للعمل لليوني�سكو يف �شهر �أي��ار ‪ 2011‬باعتبار �أن‬ ‫ال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة و�أ�� �س ��واره ��ا يف ال �ق��د���س مدرجة‬ ‫على الئحة ال�تراث العاملي يف اليوني�سكو من قبل‬ ‫امل�م�ل�ك��ة ع ��ام ‪ 1981‬وع �ل��ى الئ �ح��ة ال�ت��راث العاملي‬ ‫املهدد باخلطر ع��ام ‪ ،1982‬والق��ى امل�شروع الأردين‬ ‫املقرتح اال�ستح�سان من اليوني�سكو وم��ن هيئاتها‬ ‫اال��س�ت���ش��اري��ة؛ الن امل���ش��روع االردين يحافظ على‬ ‫الأ�صالة وال�سالمة وعلى الطريق امل�ؤدي من �ساحة‬ ‫الرباق �إىل باب املغاربة �أحد �أبواب امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك الرئي�سة‪.‬‬ ‫وطلبت احلكومة من اليوني�سكو �أن يتم قبول‬

‫�إحدى باحات الأق�صى‬

‫امل���ش��روع الأردين ودع�م��ه بحيث يتم تنفيذه على‬ ‫نفقة وزارة االوق��اف االردن�ي��ة املتولية على املكان‬ ‫عن طريق �إدارتها يف القد�س وجلنة اعمار امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى امل �ب��ارك وال���ص�خ��رة امل�شرفة ال�ت��ي حازت‬ ‫على جائزة الآغا خان العاملية عام ‪ 1985‬جلهودها‬ ‫امل�ت�م�ي��زة يف االع �م��ار ال�ه��ا��ش�م��ي ال�ث��ال��ث للم�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك وقبة ال�صخرة امل�شرفة‪ ،‬كما طلبت‬ ‫احلكومة من اليوني�سكو الإيعاز ل�سلطات االحتالل‬ ‫لإع��ادة احلجارة والبالط اال�صلي الذي مت �إزالته‬ ‫ون�ق�ل��ه م��ن ط��ري��ق ب��اب امل �غ��ارب��ة‪ ،‬ح�ت��ى ي�ت��م �إع ��ادة‬ ‫وتبليط م�سار الطريق للم�شروع الأردين بنف�س‬ ‫احل �ج��ارة وال �ب�لاط ال��ذي �أزال �ت��ه ونقلته �سلطات‬

‫االحتالل حفاظا على ذاكرة املكان‪.‬‬ ‫وح � � ّذر وزي ��ر الأوق � ��اف ع�ب��د ال���س�لام العبادي‬ ‫م��ن ال��دواف��ع الأخ ��رى م��ن الإج� ��راءات التي ترمي‬ ‫�إليها �سلطات االحتالل بخ�صو�ص ما تقوم به من‬ ‫اعمال بهذا ال�ش�أن‪ .‬م�ؤكدا �أن منع املرور على اجل�سر‬ ‫امل�ؤقت احلايل وتعطيل بناء امل�شروع االردين املقرتح‬ ‫هي حم��اوالت مك�شوفة من �أجل تنفيذ املخططات‬ ‫التي ت�سعى �إليها �سلطات االحتالل يف ه��ذا املوقع‬ ‫املقد�س‪ ،‬وان ادعاء �إغالقه لل�سالمة العامة هو من‬ ‫�أجل هدمه وو�ضع ج�سر �آخر م�ؤقت لتو�سيع �ساحة‬ ‫ال�صالة مما يهدد الآثار العربية والإ�سالمية يف هذا‬ ‫املكان املقد�س‪.‬‬

‫ن�صت على �إلزامية الع�ضوية و�شملت جميع العاملني يف الوزارة ومديرياتها وم�ساجدها‬

‫«تحضريية األئمة» تقرّ مسودة مشروع قانون النقابة وترفعه لوزير األوقاف غدا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أق��رت اللجنة التح�ضريية لنقابة‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف امل���س��اج��د م �� �ش��روع قانون‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة �أم ����س‪ ،‬و��ش�ك�ل��ت ف��ري�ق��ا ير�أ�سه‬ ‫رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ح �� �ض�يري��ة ماجد‬ ‫العمري لت�سليم م�سودة القانون لوزير‬ ‫الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫عبد ال�سالم العبادي غدا الأربعاء‪.‬‬ ‫وقال العمري لـ"ال�سبيل"‪� :‬إنه �سيتم‬ ‫االلتقاء بالدائرة القانونية يف الوزارة‬ ‫خ�ل�ال �أي� ��ام‪ ،‬ملناق�شة امل���س��ودة واخل ��روج‬ ‫ب�صيغة نهائية‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��درت اللجنة عقب اجتماعها‬ ‫بيانا �أكدت فيه �ضرورة تثبيت العاملني‬ ‫على ��ص�ن��دوق ال��دع��وة وامل��وظ�ف�ين وفق‬ ‫املادة ‪ ،305‬تنفيذا لقرارت جمل�س الوزراء‬ ‫ال�صادرة يف ‪� 13‬أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ب�ت�ث�ب�ي��ت ع�ل��اوة ال� � �ـ(‪)90‬‬ ‫يف امل�ئ��ة ل�ل�أئ�م��ة وامل ��ؤذن�ي�ن والإداري �ي��ن‪،‬‬ ‫و�شددت على �أهمية احلفاظ عليها بعد‬ ‫�إقرار الهيكلة‪ .‬و�أكدت �أنها �سرتف�ض �أي‬ ‫م�سا�س بهذه العالوة بعد �إقرار الهيكلة‪،‬‬ ‫و� �س �ي��دف �ع �ه��ا ذل� ��ك �إىل ت�ن�ظ�ي��م اتخاذ‬ ‫�إجراءات ت�صعيدية من �ضمنها االعت�صام‬

‫�أمام الديوان امللكي‪.‬‬ ‫وت�ضمن م�شروع القانون ‪ 49‬مادة‪،‬‬ ‫و� �س �م��ي ق��ان��ون "نقابة �أئ �م��ة م�ساجد‬ ‫الأردن والقائمني عليها ل�سنة ‪."2011‬‬ ‫و�أقرت م�سودة القانون �أن يكون االنت�ساب‬ ‫للنقابة �إل��زام�ي�اً لكافة الفئات ال ��واردة‬ ‫يف ال�ق��ان��ون وت�ل��زم ك��اف��ة دوائ ��ر و�أق�سام‬ ‫وم ��دي ��ري ��ات ال � � ��وزارة ب �ت��زوي��د املجل�س‬ ‫ب�أ�سماء العاملني فيها‪.‬‬ ‫وحدد م�شروع القانون الفئات وهم‪:‬‬ ‫الإمام �أو الواعظ �أو الواعظة �أو امل�ؤذن �أو‬ ‫خادم امل�سجد �أو الإداري العامل يف الوزارة‬ ‫�أو �إح��دى مديرياتها امل�سجل يف النقابة‬ ‫مبقت�ضى �أحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫ووفقا للمادة اخلام�سة من القانون‬ ‫ف�إن النقابة تهدف �إىل رفع م�ستوى �أداء‬ ‫العمل يف امل�ساجد وتنمية روح التعاون‬ ‫بني املنت�سبني للنقابة‪ ،‬وت�شجيع البحث‬ ‫العلمي والفقهي و�إعداد الدرا�سات التي‬ ‫لها اثر ايجابي يف النفع العام‪ ،‬وت�سخري‬ ‫كافة الإم�ك��ان��ات وب��ذل العناية الالزمة‬ ‫يف ��س�ب�ي��ل ال��دع��وة �إىل اهلل وامل�ساهمة‬ ‫يف ال�ترب �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة وف ��ق مبادئ‬ ‫الدين احلنيف مبا يتنا�سب مع برامج‬ ‫الوزارة‪ ،‬واملحافظة على م�صالح وحقوق‬

‫املنت�سبني للنقابة وحت�سني �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية بالو�سائل املمكنة‪ ،‬ومراقبة �أداء‬ ‫العمل يف ال��وزارة ومديرياتها‪ ،‬ومتكني‬ ‫الروابط وتوثيقها بني املنت�سبني للنقابة‬ ‫واجلهات الر�سمية واجلمهور‪ ،‬وتنظيم‬ ‫املهنة وط��رق االنت�ساب للنقابة‪� .‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ت�أمني احلياة الكرمية للمنت�سبني‬ ‫وعائالتهم يف حالة العجز وال�شيخوخة‬ ‫والوفاة‪.‬‬ ‫وكان الأئمة والعاملون يف امل�ساجد‬ ‫ب � � ��د�أوا ح ��راك ��ا م �ن��ذ �أ� �ش �ه��ر للمطالبة‬ ‫بت�أ�سي�س نقابة‪ ،‬ورف��ع �سوية العاملني‬ ‫ب� ��وزارة الأوق � ��اف‪ ،‬وحت���س�ين �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية‪� ،‬إ�ضافة �إىل املطالبة بالإ�صالح‬ ‫ال�شرعي‪.‬‬ ‫وم ّر حراك الأئمة مبراحل لكنها‪-‬‬ ‫ووفقا ملراقبني‪ -‬كانت �أق�صر من مراحل‬ ‫قطعتها فئات �أخ��رى يف املجتمع طالبوا‬ ‫بت�أ�سي�س نقابة‪.‬‬ ‫االع �ت �� �ص��ام الأول ل�ل�أئ �م��ة مت يف‬ ‫ال�ث��ال��ث م��ن ت���ش��ري��ن �أول امل��ا��ض��ي �أمام‬ ‫رئا�سة ال��وزراء للإعالن عن مطالبهم‪.‬‬ ‫بيد �أن احلكومة ال�سابقة مل ت�ستجب‬ ‫ملطالبهم واعتذر رئي�س ال��وزراء ال�سابق‬ ‫م �ع��روف ال�ب�خ�ي��ت ع��ن م�ق��اب�ل��ة اللجنة‬

‫التح�ضريية لالئمة‪ .‬وقرروا العودة �إىل‬ ‫ال��دوار الرابع يف اعت�صام حا�شد �آخ��ر يف‬ ‫الرابع ع�شر من ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وق �ب��ل �أن ي �ح��ل م��وع��د االعت�صام‬ ‫الثاين رحلت حكومة البخيت‪ ،‬وجاءت‬ ‫حكومة رئي�س ال��وزراء ع��ون اخل�صاونة‬ ‫ب �ف��ري��ق ح �ك��وم��ي ج��دي��د‪ ،‬م �ث��ل تكليفه‬ ‫انفراجا بق�ضية الأئ�م��ة‪ ،‬و�أعلنوا تعليق‬ ‫اعت�صامهم بعد موافقة رئي�س الوزراء‬ ‫اجلديد على مقابلتهم وحتديد موعد‬ ‫للمقابلة‪.‬‬ ‫و�أ��س�ف��ر ال�ل�ق��اء ع��ن �إق� ��رار حكومي‬ ‫ب�شرعية مطلب الأئمة بت�أ�سي�س نقابة‪،‬‬ ‫والطلب �إليهم بال�شروع بو�ضع م�سودة‬ ‫ق ��ان ��ون ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬وع��ر� �ض��ه ع �ل��ى وزي ��ر‬ ‫الأوق��اف الذي كان له دور �إيجابي جتاه‬ ‫الأئمة‪-‬بح�سبهم‪ -‬لل�سري بالإجراءات‬ ‫القانونية والد�ستورية لت�أ�سي�س النقابة‪.‬‬ ‫وا�شرتطت م�سودة قانون النقابة �أن‬ ‫يكون النقيب ونائبه �إم��ام�ين حا�صلني‬ ‫على ال�شهادة اجلامعية الأوىل يف العلوم‬ ‫ال�شرعية ومار�سا املهنة مدة ال تقل عن‬ ‫اث �ن��ي ع���ش��ر ع��ام��ا‪ .‬وي �� �ش�ترط يف ع�ضو‬ ‫املجل�س �أن يكون حا�صال على ال�شهادة‬ ‫اجلامعية املتو�سطة على االق��ل ومار�س‬

‫املهنة مدة ال تقل عن �سبع �سنوات‪ ،‬و�أال‬ ‫ي �ك��ون ق��د � �ص��در ب�ح�ق��ه ع�ق��وب��ة جتميد‬ ‫الع�ضوية او فقدانها‪ ،‬و�أن يكون قد ر�شح‬ ‫نف�سه وفق النظام الداخلي‪.‬‬ ‫�أم ��ا جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة ف ��إن��ه يت�ألف‬ ‫من نقيب واثني ع�شر ع�ضوا تنتخبهم‬ ‫الهيئة العامة بطريق االق�تراع ال�سري‬ ‫مل��دة �سنتني‪ .‬وينتخب املجل�س م��ن بني‬ ‫�أع �� �ض��ائ��ه‪ ،‬ن��ائ��ب ال�ن�ق�ي��ب و�أم�ي��ن ال�سر‬ ‫وم�ساعده و�أم�ين ال�صندوق وم�ساعده‪.‬‬ ‫ويعني املجل�س اللجان النقابية الالزمة‬ ‫للم�ساعدة يف العمل ويحدد مقرري هذه‬ ‫ال�ل�ج��ان‪ .‬و�سمحت امل���س��ودة للنقيب �أن‬ ‫ينتخب لدورتني‪.‬‬ ‫وال يعاد انتخابه بعد ذل��ك �إال بعد‬ ‫انق�ضاء دورة واح��دة على انتهاء مدته‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬كما �أنه ال يجوز انتخاب ع�ضو‬ ‫املجل�س لأكرث من ثالث دورات متتالية‪.‬‬ ‫ون�صت امل�سودة على �شروط لكل من‬ ‫يرغب يف تقييد ا�سمه يف �سجل النقابة‪،‬‬ ‫وه��ي‪� :‬أن يكون �أردين اجلن�سية منذ ما‬ ‫ال يقل عن خم�س �سنوات‪ ،‬وغري حمكوم‬ ‫عليه بجناية �أو جنحة خملة بال�شرف‬ ‫والآداب العامة‪ ،‬و�أال يقل العمر عن ‪21‬‬ ‫�سنة‪.‬‬

‫تعيني ‪ 106‬معلم ومعلمة يف وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن وزير الرتبية والتعليم الدكتور عيد الدحيات �أ�سماء دفعة من التعيينات للعام الدرا�سي ‪ 2012/2011‬يف وزارة الرتبية والتعليم وت�شتمل على (‪ )106‬معلم ًا ومعلمة من خمتلف التخ�ص�صات ح�سب �أ�س�س انتقاء وتعيني املوظفني املعتمدة‪.‬‬ ‫وتطلب وزارة الرتبية والتعليم من التالية �أ�سما�ؤهم مراجعة املديريات التي مت تخ�صي�صهم اليها م�صطحبني معهم الوثائق الثبوتية الالزمة وهم‪:‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫‪7‬‬

‫زراعة‬ ‫بعد ف�شل ا�ستثمار �أرا�ضي ال�سودان البحث ين�صب على رو�سيا و�أوكرانيا‬

‫«الزراعة» تبحث عن أراض يف العالم لزراعتها بالقمح والشعري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫توا�صل وزارة الزراعة عمليات البحث امل�ستمرة منذ �سنوات عن �أرا�ض لزراعتها‬ ‫بالقمح وال�شعري‪ ،‬بهدف ت�أمني جزء من احتياجات الأردن من مادة القمح التي‬ ‫تتجاوز املليون طن �سنويا‪.‬‬ ‫وبعد ف�شل اال�ستثمار احلكومي يف دولة ال�سودان‪ ،‬امل�ستمر منذ زهاء الع�شرة‬ ‫�سنوات‪ ،‬بعدما جرى ترك ما يزيد عن ‪ 280.000‬دومن دون �أي ا�ستثمار‪ ،‬بد�أت‬ ‫التحركات باجتاه ا�ستئجار �أرا���ض زراعية يف جنوب رو�سيا القريبة من ميناء‬ ‫«�سو�شي» الواقع على البحر الأ�سود عرب �شركة م�شرتكة من اجلانبني االردين‬ ‫والرو�سي على �أن ي�أخذ كل طرف ح�صته من املحا�صيل‪.‬‬

‫ول�ل�م��رة ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬ب ��د�أت ت�ظ�ه��ر م ��ؤ� �ش��رات لدرا�سة‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة ا�ستئجار �أرا� ��ض زراع �ي��ة يف �أوك��ران �ي��ا لغايات‬ ‫زراعتها باحلبوب والأعالف‪ ،‬وفق وزير الزراعة �أحمد �آل‬ ‫خطاب‪ ،‬من خالل تقدمي الت�سهيالت الالزمة لت�شجيع‬ ‫القطاع اخل��ا���ص لال�ستثمار يف ه��ذا امل�ج��ال‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫التعاون بني القطاعيني العام واخلا�ص يف كال البلدين‪.‬‬ ‫و��ش��دد �آل خ�ط��اب خ�لال لقائه ام����س وف��دا زراعيا‬ ‫�أوك��ران�ي��ا برئا�سة رئي�س امل�ؤ�س�سة احلكومية لت�صدير‬ ‫احلبوب فيليب ايقور‪ ،‬على �أهمية بناء �شراكة حقيقة بني‬ ‫البلدين من خالل اال�ستفادة من التجربة االوكرانية‬ ‫يف جمال زراعة احلبوب والتعاون الفني يف هذا ال�صدد‬ ‫عرب �إيفاد جمموعة من املهند�سني والفنيني الأردنيني‬ ‫املخ�صيني اىل �أوكرانيا لغايات االط�لاع على جتربتهم‬ ‫الناجحة يف زراعة ذلك املح�صول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �آل خطاب �أن احلكومة تدر�س ت�أ�سي�س �شركة‬ ‫�أردنية �أوكرانية تعمل يف جمال زراعة احلبوب يف املناطق‬ ‫قليلة الإم �ط��ار يف امل�م�ل�ك��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب �إن���ش��اء �صوامع‬ ‫م�شرتكة لتخزين احلبوب والأع�لاف يف املنطقة احلرة‬ ‫يف حمافظة العقبة لتكون مبثابة خم��زون ا�سرتاتيجي‬ ‫لغايات ت��زوي��د ال�سوق املحلي والأ� �س��واق امل�ج��اورة بتلك‬ ‫املادة‪ .‬ويف نهاية اللقاء قدم رئي�س الوفد االوكراين عر�ضا‬

‫موجزا حول زراعة احلبوب يف �أوكرانيا وطرق ت�صديره‪،‬‬ ‫م�ب��دي��ا يف ذات ال��وق��ت ا��س�ت�ع��داد احل�ك��وم��ة الأوكرانية‬ ‫لتزويد الأردن باحتياجاته من القمح وال�شعري بالطرق‬ ‫التي تنا�سبها وب�أ�سعار تناف�سية‪ ،‬مبينا �أن معظم دول‬ ‫اخلليج العربي ت�ستورد م��ن اوك��ران�ي��ا احتياجاتها من‬ ‫القمح وال�شعري‪ ،‬وكذلك مناطق ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫افريقيا‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ح��اج��ة الأردن م��ن الأع �ل�اف �سنويا‬ ‫تقدر بحوايل مليون و‪� 700‬أل��ف ط��ن‪ ،‬فيما يبلغ معدل‬ ‫ا�ستهالك ر�أ���س املا�شية الواحد من الأع�لاف �أو ال�شعري‬ ‫م��ا قيمته ‪ 93‬دي�ن��ارا تقريبا �سنويا‪ ،‬فيما بلغت كميات‬ ‫احلبوب املحلية امل�ستلمة العام املا�ضي من القمح املواين‪،‬‬ ‫وال�شعري العلفي‪ ،‬نحو ‪ 14824‬طنا م��ن القمح املواين‪،‬‬ ‫و‪ 14567‬طنا من ال�شعري العلفي‪ ،‬يف حني بلغت الكميات‬ ‫التي مت ا�ستالمها من قمح البذار ‪ 1256‬طنا‪ ،‬ونحو ‪1114‬‬ ‫طنا من �شعري البذار بح�سب �إح�صائيات وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫يف حني يحتاج الأردن �إىل زراع��ة مليوين دومن قمح‪ ،‬و‬ ‫مليوين دومن �شعري‪ ،‬يف حني ال تتجاوز م�ساحة الأرا�ضي‬ ‫ال�صاحلة لزراعة القمح وال�شعري زراعة بعلية ومبعدل‬ ‫�سقوط للأمطار ‪ 200‬ملم املليون دومن‪ ،‬وفق �إح�صائيات‬ ‫وزارة الزراعة‪.‬‬

‫البحث جار عن �أرا�ض خ�صبة لزراعتها بالقمح‬

‫تزويد مديريات الزراعة يف املحافظات بــ «تراكتورات»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫من املنتظر �أن تزود وزارة الزراعة مديرياتها يف‬ ‫املحافظات بجرارات زراعية‪ ،‬وفق احتياجاتها‪ ،‬لكي‬ ‫تخدم املزارعني ب�أ�سعار رمزية‪ .‬ودع��ا وزي��ر الزراعة‬ ‫�أح�م��د �آل خطاب يف اجتماع عقده يف ال ��وزارة ام�س‬ ‫بح�ضور �أمني عام ال��وزارة را�ضي الطراونة مديري‬ ‫ال��زراع��ة يف املحافظات والأل��وي��ة �إىل الرتكيز على‬ ‫اجل��والت امليدانية والتوا�صل م��ع امل��زارع�ين لتبيان‬ ‫احتياجاتهم وم�ساعدتهم ما �أمكن ذلك‪.‬‬ ‫وركز الوزير حديثه على �ضرورة �إعادة االعتبار‬ ‫للمحطات ال��زراع�ي��ة وتطوير عملها‪ ،‬لأن املحطات‬

‫اعتصامات واحتجاجات‬

‫احتجاجات على إيقاف قرار تحويل‬ ‫‪ 84‬من عمال الوطن إلداريني يف «األمانة»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�شهد مبنى �أمانة عمان الكربى مطلع‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي احتجاجاً وا�سعاً من قبل‬ ‫عدد من املوظفني الغا�ضبني على �إيقاف‬ ‫ق ��رار حت��وي��ل ‪ 84‬م��ن ع�م��ال ال��وط��ن �إىل‬ ‫موظفني �إداريني‪ ،‬بعدما ف�شلت جهودهم‬ ‫بال�ضغط على الأم�ين وجمل�س الأمانة‬ ‫لتنفيذ القرار وتهديدهم بالوقوف �أمام‬ ‫ال ��دي ��وان امل�ل�ك��ي اح�ت�ج��اج�اًع�ل��ى جتميد‬ ‫ال �ق��رار و�إل �غ��ائ��ه‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي مل يت�سن‬ ‫لــ"ال�سبيل" ل�ل�ت��أك��د م��ن �صحته لعدم‬ ‫�إج��اب��ة الأم�ي�ن املعني عمار غرايبة على‬ ‫هاتفه رغم االت�صاالت املتكررة‪.‬‬ ‫وع�ل�م��ت "ال�سبيل" م��ن م���ص��ادر يف‬ ‫الأمانة �أن �أمني عمان تراجع عن القرار‬ ‫حت�سباً لت�صاعد املوقف‪ ،‬و�إمكانية حتويل‬ ‫الق�ضية للتحقيق و�إبداء امل�ساءلة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد امل���ص��در �أن جلنة متخ�ص�صة‬ ‫�شكلتها الأمانة تدر�س تثبيت ‪ 420‬عامال‬ ‫بالأمانة على جدول ت�شيكالتها االدارية‬ ‫للعام ‪ ،2012‬وحتديد م�سمياتهم االدارية‬

‫وف �ق��ا ل�ل�أ��س����س وامل �ع��اي�ير ال �ت��ي حتددها‬ ‫اللجنة مب��ا ال ي�خ��ال��ف �أن�ظ�م��ة االمانة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �إن ق� ��رارا م��رت�ق�ب��ا ��س�ي���ص��در بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل �� �ص��در ف � ��إن الأم ��ان ��ة مل‬ ‫تتخذ ق ��رارات بتحويل ع�م��ال وط��ن اىل‬ ‫م��وظ�ف�ين �إداري �ي��ن‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن م��ا �سرب‬ ‫م��ن معلومات بهذا اخل�صو�ص ع��ار عن‬ ‫ال�صحة‪ ،‬والفتا اىل �أن �أي قرارات �إدارية‬ ‫بهذا اخل�صو�ص ال ب��د �أن تتمخ�ض عن‬ ‫اللجنة املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وت�ت�ك��ون ال�ل�ج�ن��ة م��ن م��دي��ر مدينة‬ ‫ع �م��ان ه�ي�ث��م ج��وي�ن��ات رئ�ي���س�اً وع�ضوية‬ ‫مندوب عن دي��وان املحا�سبة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫م��وظ �ف�ين يف الأم ��ان ��ة ل��درا� �س��ة طلبات‬ ‫التحويل املقدمة من العاملني هناك‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �� �ص��در �أن ��س�ي��ا��س��ة االمانة‬ ‫بهذا ال�ش�أن تتم بعيدا ع��ن �أي �إمالءات‬ ‫�أو م�ع��اي�ير ل�ل�تر��ض�ي��ة‪ ،‬وت��راع��ي حتقيق‬ ‫العدالة و�إن�صاف املوظفني‪ ،‬واتباع نهج‬ ‫�إداري ي�ح�ق��ق امل �� �س ��اواة ب�ي�ن املوظفني‬ ‫وي �ع ��ادل �ه ��ا وف� �ق ��ا ل �ك �ف��اءت �ه��م العملية‬

‫وم�ؤهالتهم وخرباتهم االدارية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل�صدر اىل �أن كافة مطالب‬ ‫م��وظ �ف��ي االم ��ان ��ة ت�خ���ض��ع للدرا�سات‬ ‫وال �ت �ح �ق �ي��ق وال �ت �ت �ب��ع م ��ن ق �ب��ل جلان‬ ‫متخ�ص�صة‪ ،‬و�أن م��وج��ة امل�ط��ال��ب التي‬ ‫�شهدتها االم��ان��ة �أخ�ي�را تقابل باهتمام‬ ‫ر�سمي من قبل االمانة التي تعمل على‬ ‫حلها قبل �أن تتخذ �أ�شكاال ت�صعيدية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬هدد موظفو االمانة‬ ‫باتخاذ �إجراءات ت�صعيدية احتجاجا على‬ ‫��س�ي��ا��س��ة االم ��ان ��ة‪ ،‬ورف���ض�ه��ا اال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم‪.‬‬ ‫وق � ��ال م��وظ �ف��ون �إن� �ه ��م يعتزمون‬ ‫االعت�صام قبالة البوابة الرئي�سة للأمانة‬ ‫يف حال ا�ستمرت �إدارة �أزمتهم على املنوال‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫وطالب موظفون احلكومة ب�سرعة‬ ‫ت�ع�ي�ين �أم �ي�ن ل�ع�م��ان م��ن خ ��ارج الإدارة‬ ‫احلالية يف ظل ت��ردي �أو�ضاعها احلالية‬ ‫وارت� �ف ��اع امل��دي��ون �ي��ة وال �ع �ج��ز ال �ك �ب�ير يف‬ ‫موازنة العام املقبل والتي مل يعلن عنها‬ ‫ومل تناق�ش يف جمل�س الأمانة حتى الآن‪.‬‬

‫ال��زراع �ي��ة ي�ج��ب ان ت�ك��ون ن�برا��س�اً للعلم واملعرفة‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب�اً ب��ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى دوره� ��ا ال�ع�ل�م��ي والبحثي‬ ‫وتطوير عملها كما هو حا�صل يف حمطة الوهيدة‬ ‫ال��زراع�ي��ة لإن�ت��اج �أ��ش�ت��ال العنب لتغطية احتياجات‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫و�شدد الوزير على �أهمية اتخاذ القرار املنا�سب‬ ‫وال �� �ص��ائ��ب وال�ت�م�ي��ز يف ال�ع�م��ل م��ن خ�ل�ال الإجن ��از‬ ‫وت �ق��دمي اخل ��دم ��ات ل �ل �م��زارع�ين وامل �ع �ن �ي�ين ك�ل�ا يف‬ ‫منطقة عمل مديريته‪ ،‬و�أهمية املحافظة على املال‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬كذلك بناء ال �ق��درات للعاملني يف املديريات‬ ‫لتقدمي م��ا ه��و �أف���ض��ل و�أح ��دث ل�ل�م��زارع�ين "لأننا‬ ‫موجودون يف خدمة املزارع"‪.‬‬

‫وبحث �آل خطاب �آليات عمل املديريات واخلدمات‬ ‫املقدمة للمزارعني مع الت�أكد على التوا�صل امل�ستمر‬ ‫م�ع�ه��م‪ ،‬واال� �س �ت �م��اع اىل م�شاكلهم وامل �ع��وق��ات التي‬ ‫تواجهم‪ ،‬م�شريا اىل �أهمية تذليل ال�صعاب �أمامهم‬ ‫وحثهم على تقدمي اخلطط امل�ستقبلية واملقرتحات‬ ‫الالزمة للم�شاريع يف حمافظتهم لتنفيذها وت�أمني‬ ‫التمويل الالزم من خالل وزارة التخطيط‪ ،‬رغم �شح‬ ‫الإمكانيات‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة ال �ل �ق��اء ا��س�ت�م��ع ال ��وزي ��ر اىل موجز‬ ‫تف�صيلي من املديرين املعنيني حول الواقع الزراعي‬ ‫واالح�ت�ي��اج��ات وامل���ش��اك��ل وامل �ع��وق��ات ال�ت��ي تواجههم‬ ‫وال�سبل الكفيلة للتغلب على هذه امل�شاكل‪.‬‬

‫عشرات السائقني يغلقون الشارع الرئيس يف املفرق‬ ‫املفرق‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫اعت�صم الع�شرات م��ن �سائقي‬ ‫خطوط املفرق‪ -‬الزرقاء‪ ،‬واملفرق‪-‬‬ ‫جر�ش �أم��ام مقر حمافظة املفرق‪،‬‬ ‫مغلقني ال�شارع الرئي�س �أمام حركة‬ ‫ال�سري والنقل احتجاجا على ال�سماح‬ ‫ل�سيارات النقل اخل�صو�صي بالعمل‬ ‫على اخلطوط دون حما�سبة‪.‬‬ ‫من جهته ق��ال ال�سائق حممد‬ ‫��ش��دي�ف��ات‪�" :‬أنا �سائق حافلة على‬ ‫خط املفرق‪ -‬الزرقاء‪ ،‬وطاملا �شكونا‬ ‫للجهات امل�س�ؤولة من عمل �سيارات‬ ‫ال �ن �ق��ل اخل �� �ص��و� �ص��ي ع �ل��ى اخل ��ط‪،‬‬ ‫ل�ك��ن دون ج� ��دوى‪� ،‬إذ ت �ق��وم هيئة‬ ‫تنظيم ق �ط��اع ال�ن�ق��ل ب�ع�م��ل حملة‬

‫ملدة �ساعتني‪ ،‬وبعد ذلك تذهب‪ ،‬مما‬ ‫يجعل �سائقي اخل�صو�صي يناف�سونا‬ ‫يف �أرزاقنا دون رقيب �أو ح�سيب‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال���س��ائ��ق ن��وف��ان اخلزاعلة‬ ‫فحمل هيئة تنظيم ق�ط��اع النقل‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬ك��ون ال�سائقني راجعوا‬ ‫م��دي��ر ت�ن�ظ�ي��م ه�ي�ئ��ة ق �ط��اع النقل‬ ‫العام غري مرة‪� ،‬إال �أنه مل ي�ستقبلهم‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�سائق حممد اخلزاعلة‬ ‫ف �ق��ال �إن �أو�� �ض ��اع احل ��اف�ل�ات على‬ ‫اخل�ط��وط يف امل�ح��اف�ظ��ات تدهورت‬ ‫منذ �أن ��ص��ارت تتبع لهيئة تنظيم‬ ‫ق �ط��اع ال �ن �ق��ل‪� ،‬إذ ال وج ��ود ملتابعة‬ ‫ال���ش�ك��اوى يف ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬يف ح�ين �أنه‬ ‫ع �ن��دم��ا ك ��ان ��ت احل� ��اف�ل��ات تابعة‬

‫للأمن العام‪ ،‬فقد كنا نرى متابعات‬ ‫وا�ضحة لل�شكاوى وحماولة حلها‪.‬‬ ‫ب��امل�ق��اب��ل ق��ال حم��اف��ظ املفرق‬ ‫��س�ل�ي��م ال ��رواح �ن ��ة‪" :‬توجهت �إىل‬ ‫ال�سائقني ك��ي يف�ضوا اعت�صامهم‬ ‫�إال �أنهم مل ي�صغوا �إيل‪ ،‬فما الذي‬ ‫ميكن فعله يف لغة املنطق واحلوار‪،‬‬ ‫�إذا ك��ان الطرف الآخ��ر ي�صم �آذانه‬ ‫عن �سماع حماورتك"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن املحافظة قامت‬ ‫ب��االت���ص��ال م��ع م��دي��ر تنظيم هيئة‬ ‫ق� �ط ��اع ال �ن �ق��ل وع� �ق ��د م ��وع ��د مع‬ ‫ال�سائقني كي حتل م�شاكلهم‪.‬‬ ‫�أما مدير �شرطة املفرق �أحمد‬ ‫بني م�صطفى ف�ق��ال‪" :‬نحن نقوم‬ ‫بحمالت م�ستمرة وب�شكل يومي‪،‬‬

‫ل�ك��ن ��ش�ك��وى ال���س��ائ�ق�ين مبناف�سة‬ ‫�� �س� �ي ��ارات اخل �� �ص��و� �ص��ي ال ميكن‬ ‫الق�ضاء عليها متاما‪ ،‬لكننا نحاول‬ ‫احلد من هذه الظاهرة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هناك ثقافة عند‬ ‫املواطنني وه��ي البحث عن و�سائل‬ ‫ال�ن�ق��ل امل��ري�ح��ة‪� ،‬إذ ت��وج��د و�سائط‬ ‫نقل مرخ�صة تت�سع لعدد قليل من‬ ‫ال��رك��اب‪ ،‬ونتيجة حل��ب املواطنني‬ ‫الخ �ت �� �ص��ار ال ��وق ��ت يف حتميلها‪،‬‬ ‫ف �� �ض�لا ع ��ن ح��داث �ت �ه��ا‪ ،‬يتجهون‬ ‫اليها‪ ،‬ويرتكون احلافالت الكبرية‬ ‫التي حتتاج �أحيانا اىل �ساعة و�أكرث‬ ‫لتحميلها‪ ،‬داعيا �أ�صحاب احلافالت‬ ‫�إىل حتويلها �إىل ح��اف�لات حديثة‬ ‫مريحة للركاب‪.‬‬

‫موظفون يف «الضمان االجتماعي» يف جرش يعتصمون احتجاجاً على شمولهم يف الهيكلة‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اعت�صم موظفون يف مكتب ال�ضمان االجتماعي‬ ‫مبحافظة ج��ر���ش �صباح �أم����س االث�ن�ين �أم ��ام مكتب‬ ‫ال�ضمان االجتماعي يف مدينة جر�ش احتجاجاً على‬ ‫�شمول موظفي ال�ضمان االجتماعي بالهيكلة وما‬ ‫�سمّوه تغوّل احلكومة على احلقوق املكت�سبة ملوظفي‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ .‬م�ساعد مدير مكتب ال�ضمان‬ ‫االجتماعي يف حمافظة جر�ش فار�س ماجد العتوم‬

‫ق��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬احلكومة ال�سابقة �أق� � ّرت عدم‬ ‫�شمول ال�ضمان االجتماعي بالهيكلة والبنك املركزي‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬ن�ظ��راً لطبيعة العمل وط��ول ف�ترات الدوام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن احلكومة احلالية �ألغت قرار احلكومة ال�سابقة‬ ‫واكتفت بالبنك املركزي فقط‪ ،‬وقامت ب�إلغاء البعثات‬ ‫الدرا�سية للعاملني بال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وتغوّلت‬ ‫على احلقوق املكت�سبة ملوظفي ال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫علماً ب�أ ّن ال�ضمان االجتماعي يتمتع با�ستقالل مايل‬ ‫و�إداري‪ .‬متابعاً‪" :‬وهذا النظام �صدرت فيه �إرادة ملكية‬

‫�سامية"‪ ،‬وهو ما �أكده املوظف يف ال�ضمان االجتماعي‬ ‫�أحمد الطنطاوي‪ .‬و�أ�شار العتوم اىل خطورة خطوة‬ ‫الهيكلة قائ ًال‪�" :‬إذا مت �إلغاء جمل�س �إدارة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي بهذه الطريقة وتهيكل‪ ،‬ف�سوف يكون من‬ ‫ال�سهولة التغوّل على �أموال ال�ضمان االجتماعي التي‬ ‫هي �أم��وال امل�ستقبل‪ ،‬كما هي ح��ال بع�ض امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�شابهة"‪ ،‬وهو ما �أكدته املوظفة يف ال�ضمان جنالء‬ ‫العمري‪ .‬ي�شار �إىل �أ ّن االعت�صام ما زال مفتوحاً منذ‬ ‫�أم�س الأحد بح�سب العتوم‪.‬‬

‫موظفو املحكمة الشرعية يف جرش «أعوان القضاة» يعتصمون احتجاج ًا‬ ‫على أوضاعهم السيئة‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اع� �ت� ��� �ص ��م م ��وظ� �ف ��و حم �ك �م ��ة جر�ش‬ ‫ال�شرعية �صباح ام�س االثنني �أمام املحكمة‬ ‫ال�شرعية يف مدينة جر�ش احتجاجا على‬ ‫�أو�ضاعهم ال�سيئة املتمثلة يف عدم �شمولهم‬ ‫ب�ق��ان��ون �أع� ��وان ال�ق���ض��اة‪ ،‬وع ��دم �شمولهم‬ ‫ب �� �ص �ن��دوق ال �ت �ك��اف��ل االج �ت �م��اع��ي للق�ضاة‬ ‫و�أع ��وان� �ه ��م‪� ،‬أ�� �س ��وة ب �غ�يره��م م��ن موظفي‬ ‫املحاكم املدنية الذين ينطبق عليهم هذا‬ ‫ال�ق��ان��ون وت�شملهم االم�ت�ي��ازات والزيادات‬ ‫يف ال ��روات ��ب وال � �ع �ل�اوات‪ .‬رئ �ي ����س الك ّتاب‬ ‫يف حمكمة ج��ر���ش ال�شرعية حم�م��ود عبد‬ ‫العزيز بنات ق��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬مطالبنا‬ ‫عادلة ولقد وعدونا بقانون �أعوان الق�ضاة‬ ‫منذ خم�س ع�شرة �سنة‪ ،‬لكنه مل يُن ّفذ لغاية‬ ‫الآن‪ ،‬ولقد زارنا قا�ضي الق�ضاة �سابقا �إىل‬ ‫جر�ش ووع��دن��ا بتنفيذ القانون �إال �أن��ه مل‬ ‫يُن ّفذ‪ ،‬وقال قا�ضي الق�ضاة لنا‪� :‬إنه يوجد‬ ‫وع ��د م ��ن م �ل��ك ال �ب�ل�اد ب �� �ص �ن��دوق تكافل‬ ‫من االعت�صام اجتماعي للق�ضاة و�أعوانهم مثل زمالئنا‬

‫يف املحاكم النظامية الذين ي�ستفيدون من‬ ‫تطبيق القانون بحقهم‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬فوجئنا برد جمل�س النواب لهذا‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬علما ب ��أن ق��ان��ون �أع ��وان الق�ضاة‬ ‫مت ت�ن�ف�ي��ذه م�ن��ذ �أرب� ��ع � �س �ن��وات يف املحاكم‬ ‫النظامية‪ ،‬كما توجد حوافز �شهرية بنحو‬ ‫(‪ )80‬ديناراً يف املحاكم النظامية وال يوجد‬ ‫مثله ع�ن��دن��ا يف امل�ح��اك��م ال�شرعية"‪ .‬و�أ ّك ��د‬ ‫بنات ع��دم وج��ود امتيازات ملوظفي املحاكم‬ ‫ال�شرعية‪" :‬رواتبنا متدنية جداً وال يوجد‬ ‫عندنا حوافز وال �أي زيادات ُتذكر يف رواتبنا‬ ‫وال توجد ع�لاوات‪ ،‬و�أعلى موظف عندنا ال‬ ‫يتعدّى راتبه �أكرث من ثالثمائة دينار‪ ،‬علماً‬ ‫ب�أ ّن �أغلبنا من حملة ال�شهادات اجلامعية"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪�" :‬إذا مل ي���س�ت�ج��ب ملطالبنا‪،‬‬ ‫ف�سيكون هناك ت�صعيد منا وخطوات �أخرى‬ ‫تق�ضي �إن ل��زم الأم ��ر �إىل �إ� �ض��راب مفتوح‬ ‫ع��ن العمل على م�ستوى اململكة"‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�أك��ده يو�سف العتوم وح�سن عيا�صرة‪ .‬وقال‬ ‫املوظف يف املحكمة ال�شرعية حممد روا�شدة‪:‬‬ ‫"ال نطلب امل�ساواة مع الق�ضاة ولكننا نطلب‬

‫�إن�صافنا ونطالب بتح�سني �أو�ضاعنا"‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا �أك ��ده ر��ش�ي��د ف��ري�ح��ات وع�ل�اء املومني‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ال��روا� �ش��دة �أ� �س ����س ت�ع�ي�ين الق�ضاة‬ ‫ال�شرعيني قائ ً‬ ‫ال‪" :‬توجد عدم �شفافية وعدم‬ ‫و�ضوح يف �أ�س�س تعيني الق�ضاة ال�شرعيني‪،‬‬ ‫فامل�سابقة جتري ب�شكل �س ّري والنتائج تكون‬ ‫ب�شكل �س ّري‪ ،‬ويتم التعيني بح�سب الو�ساطة‬ ‫واملح�سوبية‪ ،‬و�أنا كنت �أحد الذين جنحوا يف‬ ‫امل�سابقة وتفوّقت ومل يتم تعييني‪ ،‬ما يعني‬ ‫�أن ه�ن��اك و��س��اط��ات يف التعيني‪ ،‬وال نعرف‬ ‫كيف يتم التعيني الق�ضاة"‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د ذل� ��ك حم �م��ود ب �ن��ات قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"يوجد اهتمام زائد بالق�ضاة‪ ،‬و�إهمال كامل‬ ‫للموظفني‪ ،‬فامتيازات الق�ضاة كبرية‪ ،‬وال‬ ‫ت��وج��د مقاعد جامعية خم�ص�صة لأبنائنا‬ ‫مثلهم‪ ،‬وال يوجد لنا ت��أم�ين �صحي خا�ص‬ ‫مثلهم‪ ،‬وال توجد لنا قرو�ض مي�سرة مثلهم‪،‬‬ ‫وال ن�أخذ بدل حمروقات مثلهم‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أ ّن للق�ضاة ال�شرعيني عيديات �سنوية‬ ‫ب�ن�ح��و �أل� ��ف دي �ن��ار ل�ك��ل ق��ا���ض‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫�أن لكل ق��ا���ض ج�ه��از ح��ا��س��وب "الب توب"‪،‬‬

‫ويح�صل على ن�صف دومن �أر�ض �أي�ضا‪ ،‬بينما‬ ‫نحن ال يتعدى �أك�ث�ر رات��ب لأع�ل��ى موظف‬ ‫فينا الثالثمائة دي�ن��ار‪ ،‬وه��ذا فيه �إجحاف‬ ‫وظلم لنا‪ ،‬فالدعم للق�ضاة فقط‪ ،‬ورواتبهم‬ ‫م��رت�ف�ع��ة ج ��داً ف��رات��ب ال�ق��ا��ض��ي امل�ب�ت��دئ ال‬ ‫يقل عن �ألف وثالثمائة دينار‪ ،‬وهو ما �أكده‬ ‫حممد ال��روا��ش��دة‪ .‬املوظف �صدام الزيادنة‬ ‫يف املحكمة ال�شرعية قال‪" :‬كنت طابعا ومت‬ ‫حتويلي �إىل قائم ب�أعمال املحا�سبة يف املحكمة‬ ‫وعملت كفالة مالية بقيمة ع�شرة �آالف دينار‬ ‫ومنذ �سنة رفعت �أكرث من ع�شرين كتاباً حتى‬ ‫�أح�صل على ب��دل تن ّقالت وب��دل حما�سبة‪،‬‬ ‫ومل �أح�صل على �شيء لهذه اللحظة"‪ .‬يُذكر‬ ‫�أن الق�ضاة يف املحكمة ال�شرعية مل ي�شاركوا‬ ‫موظفي املحكمة يف االعت�صام‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أ ّن رئ�ي����س حم�ك�م��ة جر�ش‬ ‫ال�شرعية مفلح الق�ضاة حاول ثني موظفي‬ ‫امل �ح �ك �م��ة ع ��ن اع�ت���ص��ام�ه��م ل �ك � ّن �ه��م تابعوا‬ ‫اعت�صامهم وتو ّقفوا عن العمل ملدة �ساعتني‬ ‫من ال�ساعة الثامنة �صباحاً ولغاية ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحاً‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫العالناتكم يف‬ ‫هاتف‪5692853 - 5692852 :‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5281 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سامي م�صطفى احمد ال�سعدي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات عدد (‪)3‬‬ ‫ت���اري���خ���ه‪ 2010/7/15 :‬و‪ 2010/6/15‬و‬ ‫‪2010/9/15‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 7500 :‬دينار �سبعة االف‬ ‫وخم�سماية دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ماهر‬ ‫عز الدين عبدالرحمن العمد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫التاريخ‪2010/12/8 :‬‬ ‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ �صدور القرار‪:‬‬ ‫‪ 2010/19508‬ف�صل ‪2010/10/26‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫�صابر �سامل �صابر جرار‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫هيثم حت�سني حممد علي املو�صلي‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪ -‬مقابل‬ ‫فندق ابجر ‪ -‬على الدرج �أول �شقة على اليمني‪.‬‬ ‫خال�صة احلكم وم��درج��ات��ه‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي مببلغ ع�شرون الف دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )500‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫من تاريخ املطالبة حتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2003/1937 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/12/7 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫حممد مروان عبداللطيف بدر‬

‫ع��ن��وان��ه‪��� :‬س��ح��اب ‪ -‬مدينةالتجمعات‬ ‫ال�صناعية ‪ -‬ال�شركة املركزية املتطورة‬ ‫للع�صائر‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‬ ‫تي�سري احمد يو�سف احمد ‪ /‬وكيله املحامي‬ ‫�صالح يون�س‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ �صلح حقوق �سحاب‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ �صلح حقوق �سحاب‬

‫مراد علي عارف ابو حا�شية‬

‫�شركة روافد الغدق‬ ‫النتاج وتعبئة املياه‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/766 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/12/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ /‬ا�سكان الزهراء‬ ‫رقم االعالم ‪2009/639 /‬‬ ‫تاريخه‪2011/1/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �سحاب‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 7434.70 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عدنان خمي�س م�صطفى ا�سماعيل ‪ /‬وكيله املحامي‬ ‫احمد بدر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/256 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/11/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ /‬املدينة ال�صناعية ‪ /‬الباب االول‬ ‫‪� /‬شارع الكازية‬ ‫رقم االعالم ‪2011/12 /‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1260 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫خالد مرزوق �سليمان ابو هويدي وكيله املحامي احمد‬ ‫بدر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2800 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد حممد علي املحارب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد علي العو�ضي م�صطفى‬

‫عمان‪ /‬القوي�سمة بجانب املدينة الريا�ضة‬ ‫بجانب م�سجد حممد بن م�سلمة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬عامر‬ ‫ح�سني علي دوحل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6846( / 3-2‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع�ل�اء م���ص�ط�ف��ى �سلمان‬ ‫الع�سا�سفه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�صالح داود م�صطفى م�صطفى‬

‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬البنيات �ضاحية املجد مقابل‬ ‫جامعة البرتاء‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/12/27‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد عيد �سامل ارثوم‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 288 ( / 1 - 7‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/6‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رباح حممد عواد البرياوي‬

‫�سحاب ‪ /‬وكيله املحامي احمد بدر‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬احمد حممد علي بدر‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة روافد الغدق النتاج وتعبئة املياه‬

‫عمان‪� /‬سحاب مدينة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ال�صناعية ‪ -‬الباب االول ‪� -‬شارع الكازية‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على ما‬ ‫تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��زام امل��دع��ى عليها ب ��أن تدفع للمدعي‬ ‫مبلغ (‪ )2851‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليها بامل�صاريف دون احلكم‬ ‫ب��ات�ع��اب حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة من‬ ‫تاريخ املطالبة وال�سداد التام‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2548 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جابر عوده عبداهلل ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫نوره حممد جمعه ابو العينني‬

‫ع�م��ان‪ /‬القوي�سمة ال�ن�ه��اري��ة خلف املدر�سة‬ ‫احلرفية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬عامر‬ ‫ح�سني علي دوحل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة تنفيذ جنوب‬ ‫عمان ومو�ضوعها �إزالة �شيوع يف الق�ضية التنفيذية رقم‬ ‫(‪� 2010/511‬ص) واملتكونة بني املحكوم له حامت احمد‬ ‫عايد القطارنة واملحكوم عليهم‪ :‬ن�سرين وعايد وعاليه طه‬ ‫احمد القطارنة وي�سرى قبالن را�شد القطارنة‬ ‫الرقم‪� 2010/511 :‬ص التاريخ‪2011/12/12 :‬‬

‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع يف املزاد العلني وعن طريق دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫ب��داي��ة جنوب عمان بيع كامل قطعة االر���ض رق��م ‪ 1‬م��ن حو�ض �صيتة املغاريب‬ ‫رقم ‪ 6‬من ارا�ضي قرية زملة العليا التابعة ملديرية ت�سجيل ارا�ضي جنوب عمان‬ ‫واململوكة على ال�شيوع‪.‬‬ ‫و�صف قطعة االر�ض‪� :‬أوال‪ :‬ان قطعة االر�ض رقم ‪ 1‬من حو�ض �صيتة املغاريب رقم‬ ‫‪ 6‬من ارا�ضي قرية زملة العليا من نوع ملك م�ساحتها ‪ 2‬دومن و‪354‬م تنظيمها‬ ‫زراع��ي خ��ارج التنظيم تتبع منطقة �سحاب اح��دى مناطق امانة عمان الكربى‪،‬‬ ‫ميلكها كل من ن�سرين طه احمد عايد ن��ادر و�شركاه اخ��رون على ال�شيوع بن�سبة‬ ‫ح�ص�ص خمتلفة ح�سب قيد ت�سجيل االموال غري املنقولة رقم ‪2009-AS-16658‬‬ ‫بتاريخ ‪.2009/4/16‬‬ ‫ثانيا‪ :‬القطعة غري منتظمة ال�شكل بها ن�سبة ميل ب�سيط حيث متيل من جهة‬ ‫اجل�ن��وب ب��اجت��اه ال�شمال ال�غ��رب��ي تربتها �صاحلة ل�ل��زراع��ة وال�ب�ن��اء وخ��ال�ي��ة من‬ ‫�أي��ة ابنية �أو ان�شاءات وهي ترتفع عن القطع املجاورة لها من اجلهات ال�شرقية‬ ‫وال�شمالية والغربية �ضمنها بئر ماء غري م�ستعمل‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬القطعة تقع اىل �شمال قرية مغاير مهنا اىل اجلنوب من قرية املن�شية‬ ‫بحوايل ‪ 2‬كم تبعد عن خدمات الكهرباء مب�سافة ‪200‬ك��م تقريبا وع��ن الطريق‬ ‫املعبد ‪50‬م تقريبا‪.‬‬ ‫التقدير‪ :‬اوال‪ :‬ار�ض العقار ‪2254‬م* ‪4‬د= ‪ 9016‬دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬بئر املاء له مبلغ ‪ 600‬دينار‪ .‬وعليه تكون القيمة االجمالية لالر�ض وبئر املاء‬ ‫كالتايل‪ 9616=600+9016 :‬دينار‪.‬‬ ‫وقد قدر اخلبري لدى دائرة تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان كامل قيمة قطعة‬ ‫االر���ض وما عليها من ا�شجار وبناء مببلغ (‪ 9616‬دينار) وقد مت تقديرها لدى‬ ‫املحكمة م�صدرة القرار مببلغ وقدره ‪ 6168‬دينار‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة احل�ضور اىل دائرة تنفيذ جنوب عمان خالل ثالثون يوما‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا االعالن م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة على‬ ‫�أن ال تقل املزاودة عن القيمة املقدرة لدى حمكمة ال�صلح م�صدرةالقرار والبالغة‬ ‫(‪ 6168‬دينار) علما بان الر�سوم والطوابع والداللة تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود عبدالرزاق الفواعري‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2799 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عوين توفيق عي�سى الباز‬

‫ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة ط�ل��وع احل��دي��د منجرة‬ ‫عوين الباز‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/12/28‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬يا�سر‬ ‫ح�سني علي دوحل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 12268 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان عبداملجيد علي العزام‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�صالح حممد ح�سني العي�سوي‬

‫عمان ‪ /‬الدوار الثالث موظف لدى امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/12/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬طارق‬ ‫بكر مو�سى روبي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫تبليغ �صادر عن جلنة تقدير‬ ‫�أتعاب املحاماة ‪ -‬عمان‬

‫الرقم‪/2011/36 :‬حماماة‬ ‫التاريخ‪2011/12/11 :‬‬ ‫ح�ضرة ال�سيد‪/‬ال�سادة‪:‬‬ ‫‪ -1‬حممد �سالمة عي�سى عمرو‬ ‫‪ -2‬غازي حممد نبهان اجلبايل‬ ‫�إ�شارة لق�ضية تقدير الأتعاب رقم (‪/2011/36‬‬ ‫حم��ام��اة) املقدمة من قبل املحامي اال�ستاذ‬ ‫م�أمون الغالييني‬ ‫�أرجو ح�ضوركم �أمام الهيئة ال�سابعة للتقدير‬ ‫يف مكتب نقابة املحامني الكائن يف جممع‬ ‫النقابات املهنية ‪ -‬ال�شمي�ساين ‪ -‬عمان ال�ساعة‬ ‫الواحدة من يوم االحد املوافق ‪2011/12/18‬‬ ‫للنظر يف الدعوى املذكورة‪.‬‬ ‫رئي�س الهيئة ال�سابعة للتقدير‬ ‫يف نقابة املحامني‬ ‫املحامي احمد القا�سم‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/4398 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/12/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد احمد هالل اخلطيب‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬العبديل ‪ -‬فوق �سفريات الر�شيد ‪/‬‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫‪� 2010/9387‬صلح حقوق عمان‬ ‫‪ 2011/3300‬حمكمة ا�ستئناف عمان‬ ‫تاريخه‪2011/5/2 - 2010/12/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح حقوق عمان ‪ ،‬حمكمة‬ ‫ا�ستئناف عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 595 :‬اتعاب حماماة‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫املحامي خالد احمد �سليمان داود املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 3611 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه غازي حممد املومني‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ربيع ابراهيم عبدالرحمن عبداجلواد‬

‫ع �م��ان ‪ /‬م��ارك��ا ال���ش�م��ال�ي��ة ‪ -‬خ �ل��ف �شركة‬ ‫مر�سيد�س ‪ -‬قرب الني�سة ‪ -‬عمارة رقم ‪12‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/12/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد‬ ‫توفيق حممد ابو رمان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫لدى �سعادة الكاتب العدل‬ ‫�شمال عمان االكرم‬ ‫الرقم‪2011/19325 :‬‬

‫امل�ن��ذر‪ :‬م�ؤ�س�سة جوهرة دينا لال�سكان‪ ،‬اململوكة ل�شركة نهاد كنعان‬ ‫ونبيل الني�ص‪ ،‬ميثلها نهاد نايف منر كنعان‪ ،‬عمان‪ ،‬اجلبيهة‪ ،‬دوار‬ ‫(�إ�شارات املنهل) عمارة جوهرة دينا‪ ،‬مكتب الإدارة‪/‬وكيله املحامي د‪.‬‬ ‫�صهيب املومني‪.‬‬ ‫املنذر اليه‪ :‬مروان خالد ح�سن ب�شناق‪ ،‬عمان‪ ،‬اجلبيهة‪ ،‬دوار (�إ�شارات‬ ‫املنهل) عمارة جوهرة دينا الطابق االر�ضي‪.‬‬ ‫الوقائع‪� :‬أوال‪ :‬تعلمون �أيها املنذر اليه �أنكم ت�ست�أجرون يف ملك املنذر‬ ‫حمال يف العقار املقام على قطعة االر�ض رقم ‪ 888‬حو�ض ‪ 4‬من ارا�ضي‬ ‫�شمال عمان‪ ،‬والتي حتمل ا�سم جوهرة دينا‪ ،‬حمال جتاريا مبوجب‬ ‫عقد ايجار خطي م ��ؤرخ بتاريخ ‪ 2005/1/1‬وب��أج��رة �سنوية مقدارها‬ ‫‪ 2400‬دينار تدفع على دفعتني‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬تعلمون ايها املنذر اليه �أنكم مل تقوموا ودون �سبب م�شروع بدفع‬ ‫االجور امل�ستحقة عليكم عن �آخر �سنتني وترتب بذمتكم مبلغ (‪)4800‬‬ ‫ارب�ع��ة االف وثمامنائة دي�ن��ار اردين‪ ،‬باال�ضافة ع��دم دفعكم �ضريبة‬ ‫املعارف والبالغة ‪ ٪2‬من االجرة‪.‬‬ ‫وب�ن��اء على م��ا �سبق ف�إنني �أن��ذرك��م ��ض��رورة مراجعتنا ودف��ع الأجور‬ ‫امل�ستحقة عليكم وت��واب�ع�ه��ا خ�ل�ال م��دة ث�لاث��ة اي ��ام م��ن ت��اري��خ هذا‬ ‫االن��ذار‪ ،‬وبغري ذلك اكون م�ضطرا باللجوء اىل الق�ضاء واتخاذ كافة‬ ‫االج� ��راءات القانونية ال�لازم��ة والكفيلة بحماية وحت�صيل حقوق‬ ‫موكليني‪ ،‬واحلجز على �أموالكم املنقولة وغري املنقولة �ضمانا لذلك‪،‬‬ ‫م��ع احتفاظي بحق موكليني على جميع االح��وال بطلب ف�سخ عقد‬ ‫االجارة والزامكم بت�سليم امل�أجور خاليا من ال�شواغل‪ ،‬والرجوع عليكم‬ ‫بتكلفة ما �سبق وما يرتتب عليه من ر�سوم وم�صاريف واتعاب وفوائد‬ ‫قانونية بالغا ما بلغت‪.‬‬ ‫وكان معذورا من انذر‪..‬‬ ‫واجلهة املنذرة‬ ‫املحامي د‪� .‬صهيب املومني‬

‫ارا�ضي‬

‫قطعة ار���ض م�ساحتها ‪ 895‬مرت‬ ‫��س�ك��ن ب م��ع ام �ك��ان �ي��ة التحويل‬ ‫جتاري بارتفاع ‪ 40‬مرت‪ ،‬قرب دوار‬ ‫املدينة الريا�ضية ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ال�ب�ي��ادر‪ /‬ال��درب�ي��ات م�ساحة ‪760‬‬ ‫مرت تبعد عن �شارع اب��و ال�سو�س‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ‪ 150‬م�تر ي��وج��د فيها‬ ‫من�سوب منطقة فلل ب�سعر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ح��ي ال��زه��ور املقابلني �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة ‪ 3‬ن� ��وم ح �م��ام�ي�ن �صالة‬ ‫وا�سعة مطبخ راك��ب تر�س �أمامي‬ ‫‪ 20‬م �ت�ر م ��دخ ��ل م �� �س �ت �ق��ل عمر‬ ‫البناء �أقل من �سنة ويتوفر لدينا‬ ‫م�ساحات خمتلفة دفعة واق�ساط‬ ‫ع��ن ط��ري��ق امل��ال��ك مبا�شرة بدون‬ ‫ب �ن��وك ل �غ��اي��ة ‪�� 48‬ش�ه��ر م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪----------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع بدر قطعة‬ ‫ار�� ��ض م���س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر جميع‬ ‫اخل��دم��ات مربعة ال�شكل تنظيم‬ ‫�سكنج �صخرية مرتفعة ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات خمتلفة وا�سعار‬ ‫معقولة ابتداء من ‪ 90‬دينار للمرت‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫�أر���ض للبيع ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة ث� ��اين منرة‬ ‫م ��ن �� �ش ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫امل � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪900‬م‪ 2‬خ� �ل ��ف‬ ‫االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫حمكم ــة اربد‬ ‫تنفيذ‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/11736 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/12/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رائد حممد علي حمدان‬

‫وعنوانه‪ :‬اربد ‪ -‬جممع عمان القدمي يعمل يف حمل‬ ‫خ�ضار داخل ح�سبة املجمع‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪87194+87193 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/7/20 + 2010/7/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪1950 = 1000 + 950 :‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫بالل احمد مو�سى الكبايرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مطلــوب مديــر �صالــة �أفــراح‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة ب ��أن الهيئة العامة ل�شركة الطاقة ال��زرق��اء للتقنيات‬ ‫املتقدمة وامل�سجلة لدينا ك�شركة حمدودة امل�س�ؤولية حتت الرقم‬ ‫(‪ )8367‬بتاريخ ‪ 2003/12/11‬قد ق��ررت باجتماعها غري العادي‬ ‫املنعقد بتاريخ ‪ 2011/9/11‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اختيارية وتعيني ال�سيد حممد احمد الب�شري م�صفيا لل�شركة‪،‬‬ ‫و�أن عنوان امل�صفي هو‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪� -‬ش‪ .‬جمال الدين‬ ‫االف�غ��اين ‪ -‬ع�م��ارة ‪��� 4‬ص‪.‬ب‪ )910869( :‬عمان (‪ )11191‬االردن‬ ‫تلفون (‪)4619870‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫ال تقـــل خربتـــه عــن « ‪� » 5‬سنــوات‬ ‫ومـــــن �سكـــان عمـــان‬ ‫ار�سال ال�سرية الذاتية على امييل‪:‬‬

‫‪alzahraa68@yahoo.com‬‬

‫او على فــاك�س رقــــم‪5 6 5 6 1 9 3 :‬‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (حمالت عناية ملواد البناء) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )138676‬با�سم (معت�صم كمال ح�سن عنايه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (كمال ح�سن حممود‬ ‫عنايه) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2161 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/11/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد منري ابراهيم احلاج عيد‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�صويفية ‪� -‬شارع ال�سفراء ‪ -‬خلف‬ ‫خمابز ال�سفراء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/37968 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/10/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ا�ستئناف‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 6849 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نا�صر‬ ‫عبداللطيف حممد ابو غويلة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫‪9‬‬

‫‪ /‬قرب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع الغربي‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪426‬م‪ / 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف اب��و ن�صري حو�ض‬ ‫‪ 8‬ام بطمة مقابل �صحاري مول‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 604‬م�ت�ر ق �ط �ع��ة رقم‬ ‫‪ 224‬م��وق��ع مم �ي��ز ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين او فيال‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اب ��و ن���ص�ير قرب‬ ‫� � �ص � �ح ��اري م� � ��ول م� ��� �س ��اح ��ة ‪733‬‬ ‫م �ت��ر جت� � � ��اري ب� ��اح � �ك� ��ام خا�صة‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف احل��وي �ط��ي مرج‬ ‫احل �م ��ام خ �ل��ف امل ��دار� ��س العاملية‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫م�ساحة ‪ 1120‬م�تر �سكن �أ ب�سعر‬ ‫‪ 140‬االف دي �ن ��ار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ت�ل�اع ال�ع�ل��ي تالع‬ ‫ال�شمايل م�ساحة ‪ 1519‬مرت �سكن‬ ‫�أ قرب �سكان االطباء ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ب�سعر كامل القطعة ‪350‬‬ ‫االف دي�ن��ار ك��ام��ل القطعة �صايف‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر�� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو الك�سار‬ ‫على �شارعني �أمامي ‪16‬م وخلفي‬ ‫‪16‬م ت���ص�ل��ح مل���ص�ن��ع ك�ب�ير ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج � �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل �� �ش��روع ا� �س �ك��ان ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪527‬م‪ 2‬الزهور‬ ‫� �ض��اح �ي��ة احل � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق ��رب امل�ن�ط�ق��ة احل ��رة ع�ل��ى ثالث‬ ‫�شوارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة‬ ‫ا�ستثمارية ناجحة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬من �أرا�ضي‬ ‫امل �ف��رق ‪ /‬م��زرع��ة احل���ص�ي�ن�ي��ات ‪/‬‬ ‫حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫(‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫متفرقـــــــــــات‬ ‫متفرقــــــــــــــات‬ ‫مزرعة للبيع يف جر�ش م�ساحة ‪10‬‬ ‫دومنا حو�ض ال�سهالت فيها انواع‬ ‫خمتلفة من اال�شجار ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫طابق ‪ 2‬م�ساحة ‪ 4 - 214‬نوم ‪ -‬غرفة‬ ‫خ��ادم��ة ‪ -‬م���س�ت��ودع ‪ -‬م�ط�ب��خ راكب‬ ‫ ت��دف��ذة ‪ -‬ع�م��ر ال�ب�ن��اء ‪�� 3‬س�ن��وات ‪-‬‬‫ت�شطيبات ممتازة ‪ -‬ب�سعر ‪ 120‬الف‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع املقابلني عمارة مكونة من ‪11‬‬ ‫�شقة عظم حت��ت الت�شطيب م�ساحة‬ ‫االر� � ��ض ‪ 554‬م�ت�ر م �� �س��اح��ة البناء‬ ‫‪ 1550‬مرت ‪ 4‬واجهات حجر كل طابق‬ ‫�شقتني ت�أ�سي�س م�صعد ع�ل��ى �شارع‬ ‫ودخلة م�ساحة ال�شقة ‪ 110‬و�شقة ‪120‬‬ ‫مرت البيع ب�سعر الكلفة ويتوفر لدينا‬ ‫ع �م��ارات وم �ن��ازل ب��امل�ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين �شقة‬ ‫مكونة من ‪ 2‬نوم حمامني ما�سرت‬ ‫�صالة و��ص��ال��ون ت��ر���س �أم��ام��ي ‪20‬‬ ‫م�تر مطبخ راك��ب ل��وط جرانيت‬ ‫م��دخ��ل م���س�ت�ق��ل دف �ع��ة واق�ساط‬ ‫ع � ��ن ط� ��ري� ��ق امل � ��ال � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫ب ��دون ب �ن��وك ل�ل�ج��ادي��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ش �ق��ة ار�� �ض� �ي ��ة جتارية‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪206‬م‪ /2‬م� ��ارك� ��ا ‪/‬‬ ‫العبدالالت لها مو�صفات مميزة‬ ‫‪ /‬م��وق��ع مم�ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري ع �ل��ى ار� ��ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع� �ب ��ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�ل��ات جت ��اري ��ة ع �ل��ى ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل عمان‬ ‫�شارع الأم�ير حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي ��س�ك�ن�ي��ة �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫‪ /‬امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن � � �ش� ��ارع احل� ��ري� ��ة ‪/‬‬ ‫ومناطق �أخ��رى جيدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال ��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقة �أو منزل‬ ‫بحي نزال الذراع الزهور املقابلني‬ ‫البنيات �ضاحية اليا�سمني مرج‬ ‫احل�م��ام ال يهم العمر �أو امل�ساحة‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫سلطات االحتالل تقرر إنشاء حي‬ ‫استيطاني جديد قرب بيت لحم‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق���ررت �سلطات االح��ت�لال الإ�سرائيلي �إن�����ش��اء ح��ي ا�ستيطاين‬ ‫جديد ي�ضم �أربعني وحدة �سكنية ا�ستيطانية قرب مدينة بيت حلم‬ ‫بجنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وذك������رت ���ص��ح��ي��ف��ة "ه�آرت�س" ال��ع�بري��ة يف ع���دده���ا ال�صادر‬ ‫االثنني‪� ،‬أنّ وزير اجلي�ش الإ�سرائيلي �إيهود باراك �صادق على بناء‬ ‫ح��ي ا�ستيطاين وم��زرع��ة ق��رب م�ستوطنة "افرات"‪ ،‬مب��ا يتجاوز‬ ‫منطقة نفوذ امل�ستوطنة‪ ،‬وي���ؤدي المتداد كتلة "غو�ش عت�صيون"‬ ‫اال�ستيطانية �إىل م�شارف بيت حلم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أنّ احل��ي اجلديد �سي�ضم �أربعني وحدة‬ ‫ا�ستيطانية‪� ،‬سيجري بنا�ؤها يف املوقع امل��ع��روف ب"تلة هداغان"‬ ‫املحاذية ملخيم الدهي�شة وقرية اخل�ضر‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل �صادقت على �إقامة حي ا�ستيطاين‬ ‫جديد يف حي ر�أ�س العامود مبدينة القد�س املحتلة‪� ،‬س ُيطلق عليها‬ ‫ا���س��م "معايل ديفيد"‪ ،‬حيث �سيتم ب��ن��ا�ؤه يف منطقة ذات �أغلبية‬ ‫فل�سطينية‪.‬‬

‫مستوطنون يهاجمون قرية جنوب‬ ‫نابلس ويحدثون أضرارا يف عدة منازل‬

‫نابل�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫هاجم ع�شرات امل�ستوطنني اليهود امل�سلحني‪ ،‬من م�ستوطنة‬ ‫"يت�سهار"‪ ،‬املقامة على �أرا���ض��ي املواطنني الفل�سطينيني جنوب‬ ‫نابل�س ب�شمال ال�ضفة الغربية‪ ،‬فجر االثنني‪ ،‬بلدة ع�صرية القبلية‬ ‫القريبة من امل�ستوطنة‪.‬‬ ‫وقالت منظمة "حاخامون من �أجل ال�سالم" الإ�سرائيلية �أنّ‬ ‫الع�شرات م��ن م�ستوطني "يت�سهار" ق��ام��وا باقتحام القرية بعد‬ ‫منت�صف الليل بقليل‪ ،‬وهم مدججني بال�سالح‪ ،‬وقاموا مبهاجمة‬ ‫املنازل و�إلقاء احلجارة وحتطيم زجاج بع�ض املنازل‪ ،‬و�إطالق النار‬ ‫يف ال��ه��واء‪ ،‬مم��ا �أدّى �إىل ح��دوث �أ���ض��رار م��ادي��ة يف ع��دد م��ن منازل‬ ‫القرية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت املنظمة‪ ،‬يف بيان �صحفي‪� ،‬أنّ امل�ستوطنني "د ّمروا‬ ‫�سيارة عمومية تعود لأحد �سكان القرية‪ ،‬كما حاولوا �إ�شعال النار‬ ‫يف �أحد املنازل"‪ ،‬م�شرية �إىل �أنّ هذا الهجوم هو "واحد من ع�شرات‬ ‫الهجمات التي تعر�ضت لها القرية من جانب م�ستوطني يت�سهار"‪.‬‬ ‫وذكرت �أنّ امل�ستوطنني هاجموا قبل عدة �أيام منزال يف القرية‬ ‫ذاتها‪ ،‬يقيم فيه �أربعة �أطفال‪ ،‬و�أحدثوا �أ�ضرارا باملنزل‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أنّ قوات اجلي�ش مل تعمل كما يجب يف املوقع وتدخلت بعد دخول‬ ‫امل�ستوطنني �إىل القرية‪.‬‬

‫ويعزل ‪� 50‬ألف مقد�سي ب�شعفاط عن القد�س‬

‫االحتالل اإلسرائيلي يغلق جسر باب املغاربة تمهيداً لهدمه‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تتوا�صل عمليات التهويد واال�ستيطان مبدينة‬ ‫القد�س املحتلة على قدم و�ساق‪� ،‬إذ ي�سابق االحتالل‬ ‫عقارب ال�ساعة لتنفيذ خمططاته اال�ستيطانية‬ ‫التي تهدف ل�سلخ الوجود العربي والإ�سالمي من‬ ‫املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫حيث �أغلقت �سلطات االح��ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫�صباح �أم�����س ج�سر ب��اب امل��غ��ارب��ة امل�����ؤدي للم�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬متهيدا لبناء ج�سر ع�سكري ي�سهل‬ ‫ع��ب��ور الآل��ي��ات الع�سكرية واقتحامها للأق�صى‪،‬‬ ‫وذلك بعد �أيام من جتميد قرار الإغالق يف �أعقاب‬ ‫ال�ضغوط التي مور�ست على حكومة االحتالل من‬ ‫قبل �أطراف عربية ودولية‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم ال�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫ل��وب��ا ال�����س��م��ري �أ ّن����ه "بناء ع��ل��ى �أوام����ر م��ن بلدية‬ ‫االح��ت�لال ق��ام ���ص��ن��دوق ت���راث م��ا ي�سمى "حائط‬ ‫املبكى" ب�إغالق اجل�سر‪ ،‬لأ ّنها تعترب نف�سها امل�س�ؤول‬ ‫عن �إدارة هذا املوقع"‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د املتحدث با�سم بلدية االحتالل �ستيفن‬ ‫ميلر يف ت�صريحات �إعالمية �أنّ "ال�شرطة و�صندوق‬ ‫الرتاث قررا �إغالق ج�سر باب املغاربة امل�ؤقت‪ ،‬عقب‬ ‫ر�سالة من البلدية �أمهلت فيها ال�صندوق �سبعة‬ ‫�أي���ام لتقدمي التما�س �ضد �أم��ر مهند�س البلدية‬ ‫بهدم اجل�سر"‪.‬‬ ‫و�أق��ي��م اجل�سر اخل�شبي يف ‪ 2004‬بعد انهيار‬ ‫اجل�سر الرئي�سي الذي ي�ستخدمه ال�سواح الأجانب‬ ‫وامل�ستوطنون يف اقتحام وتدني�س امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫ك��م��ا ت�����س��ت��خ��دم��ه ق����وات االح���ت�ل�ال الإ�سرائيلية‬ ‫القتحام امل�سجد ومينع امل�سلمني من ا�ستخدامه‬ ‫منذ احتالل القد�س عام ‪.1967‬‬ ‫وي���أت��ي ق���رار ه��دم اجل�سر ت��زام��ن��ا م��ع �إعالن‬ ‫ق�����وات االح����ت��ل�ال وب�����ش��ك��ل ر���س��م��ي اف���ت���ت���اح معرب‬ ‫�شعفاط و�سط القد�س‪ ،‬والذي ي�سبب عزل ‪� 60‬ألف‬ ‫مقد�سي عن مدينتهم‪ ،‬كما يعد ا�ستكماال ل�سل�سلة‬ ‫تفتيت مدينة القد�س و�سلخ �أحيائها العربية عنها‬ ‫متهيدا جلعلها مدينة ذات غالبية يهودية بحلول‬

‫ج�سر باب املغاربة‬

‫العام ‪ ،2020‬كما يخطط له االحتالل‪.‬‬ ‫وكان االحتالل �أعلن نيته منذ نحو ‪� 5‬سنوات‬ ‫�إقامة املعرب على مدخل املخيم لي�ستطيع التحكم‬ ‫مب��خ��ي��م ���ش��ع��ف��اط والأح����ي����اء امل��ق��د���س��ي��ة الأخ����رى‬ ‫املجاورة له‪ ،‬وها هو اليوم يقوم بافتتاح املعرب ب�شكل‬ ‫ر���س��م��ي‪ ،‬وب��ذل��ك �سيعمل على ع��زل ه��ذه الأحياء‬ ‫املقد�سية عن املدينة‪.‬‬ ‫ب�����دوره‪ ،‬ق���ال م��دي��ر م��رك��ز ال��ق��د���س للحقوق‬ ‫االجتماعية والقانونية زياد احلموري �أنّ "افتتاح‬ ‫املعرب مي ّثل خطوة كبرية وذات الأثر الكبري متهيدا‬ ‫لتحقيق املخططات الإ�سرائيلية‪ ،‬التي تهدف �إىل‬ ‫تقليل ال��وج��ود ال��ع��رب��ي مبدينة ال��ق��د���س جلعلها‬ ‫ذات غالبية يهودية وفقا لر�ؤيتها يف العام ‪،2020‬‬ ‫ولتحقيق ذل��ك ف���إ ّن��ه��ا تعمل على ا���س��ت��خ��دام عدة‬ ‫و�سائل منها الإبعاد �أو هدم املنازل �أو عزل الأحياء‬ ‫ذات الوجود العربي عن باقي �أجزاء املدينة"‪.‬‬

‫وقال احلموري لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إنّ افتتاح املعرب‬ ‫ي���أت��ي كخطوة ج��دي��دة يف احل��رب الدميوغرافية‬ ‫التي ت�شنّها �إ�سرائيل على الوجود العربي مبدينة‬ ‫القد�س‪ ،‬كما �أنّ �إ�سرائيل تعمل الآن على حتويل‬ ‫ك��اف��ة ن��ق��اط ات�����ص��ال م��دي��ن��ة ال��ق��د���س بالأحياء‬ ‫العربية �أو بباقي مدن ال�ضفة من نقاط تفتي�ش‬ ‫�أو ح��واج��ز ع�سكرية �إىل معابر ح��دودي��ة متهيدا‬ ‫لإعالنها منطقة حدودية ال ميكن الدخول لها‬ ‫�إ ّال بت�صريح ر�سمي م��ن قبل االح��ت�لال وب�شكل‬ ‫يتما�شى مع �أهدافها"‪.‬‬ ‫وي���ق���ع م��ع�بر ���ش��ع��ف��اط ب���ال���ق���رب م���ن خميم‬ ‫���ش��ع��ف��اط ل�لاج��ئ�ين ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين يف ال�شمال‬ ‫ال�شرقي ملدينة القد�س‪ ،‬ويعمل على عزل خميم‬ ‫���ش��ع��ف��اط وع���دد م��ن ال�����ض��واح��ي امل��ق��د���س��ي��ة‪ ،‬منها‬ ‫عناتا‪ ،‬را�س خمي�س‪ ،‬ر�أ�س �شحاده و�ضاحية ال�سالم‪،‬‬ ‫وهو ما يعني عزل جغرايف لنحو ‪� 60‬ألف مواطن‬

‫مقد�سي عن مدينة القد�س‪ ،‬ويعد هذا املعرب �أكرب‬ ‫املعابر الإ�سرائيلية التي تف�صل مدينة القد�س‬ ‫عن ال�ضفة‪ ،‬وواحدا من بني ‪ 11‬معرباً �إ�سرائيليا‬ ‫ت�سيطر على كافة حماور مدينة القد�س‪ ،‬وتعمل‬ ‫على تق�سيمها وعزلها عن باقي الأحياء العربية‬ ‫ومدن ال�ضفة‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬حذّر نائب رئي�س احلركة الإ�سالمية‬ ‫يف ال��داخ��ل الفل�سطيني ال�شيخ ك��م��ال اخلطيب‪،‬‬ ‫يف ت�صريحات �صحفية و���ص��ل��ت "ال�سبيل" من‬ ‫تداعيات وتبعات �إغالق ج�سر باب املغاربة‪ ،‬واعترب‬ ‫ذل��ك متهيداً ملا هو �أخ��ط��ر‪ ،‬ومتهيداً لبناء ج�سر‬ ‫ع�سكري يحمل الآليات الع�سكرية االحتاللية‪.‬‬ ‫وق���ال اخل��ط��ي��ب‪" :‬هذا الإغ��ل��اق ه��و �إ�شارة‬ ‫وا�ضحة �إىل �أنّ االح��ت�لال الإ�سرائيلي يريد �أن‬ ‫ي�ضع يده على كل معلم من معامل امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬و�إثبات �سيادته على قبلة امل�سلمني الأوىل‪،‬‬ ‫هذا من جانب‪ ،‬ومن جانب �آخر فهو التحكم بهذا‬ ‫ال��ب��اب التاريخي وتنفيذ امل�شروع اخلطري ببناء‬ ‫اجل�سر ال��ذي وف��ق اخلطط واخل��رائ��ط لن يكون‬ ‫مم��راً للب�شر فح�سب‪ ،‬ب��ل �سيكون مم��راً للآليات‬ ‫الع�سكرية االحتاللية"‪.‬‬ ‫وط�����ال�����ب اخل����ط����ي����ب الأط�������������راف العربية‬ ‫والإ���س�لام��ي��ة وال��دول��ي��ة ب�����ض��رورة ال��ت��ح��رك عرب‬ ‫م�����س�يرات م��ل��ي��ون��ي��ة م��ن��ا���ص��رة ل��ل��ق��د���س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬و�ضد هدم طريق باب املغاربة‪ ،‬وقال‪" :‬ما‬ ‫زلنا ن�أمل باملزيد‪ ،‬باملزيد �شعبياً وباملزيد ر�سمياً‪،‬‬ ‫و�ضرورة �أن تحُ �سن ال�شعوب التي قادت الثورات‪،‬‬ ‫�أن حت�سن ا�ستثمار هذه النتائج‪ ،‬لي�س فقط عرب‬ ‫�إح�لال الدميقراطيات يف ال��دول العربية‪ ،‬و�إنمّ ا‬ ‫هناك �أم��ور حارقة ومبا�شرة ال بد من التعاطي‬ ‫م��ع��ه��ا وال��ت��ف��اع��ل م��ع��ه��ا‪ ،‬وم��ن��ه��ا ق�����ض��ي��ة القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى"‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ ج�سر ب��اب املغاربة يعد �أح��د املعامل‬ ‫التاريخية بالبلدة القدمية ملدينة القد�س‪ ،‬ويعد‬ ‫�إح���دى ال��ط��رق الرئي�سية ال��ت��ي ك��ان ي�ستخدمها‬ ‫امل�صلون يف الو�صول للم�سجد الأق�صى والبلدة‬ ‫القدمية قبل احتالل القد�س يف العام ‪.67‬‬

‫يف حوار خا�ص بذكرى انطالقة حما�س الـ «‪»24‬‬

‫الحيــّة لــ"السبيل"‪ :‬انطـالقة حماس هذا العام‬ ‫بطعم "الربيع العربي"‬ ‫غزة ‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫يف �صباح غـد الأربعاء املوافق ال‪ 14‬من كانون الأول حتتفل حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" بذكرى انطالقتها الــ"‪ ،"24‬وعلى م�سرح املهرجان‬ ‫جم�سما للم�سجد‬ ‫�سيقف قادتها وم�ؤ�س�سيها رافعني �أ�صبع ال�سبابة �إىل ال�سماء لكي يُجددوا ق�سم العهد والوالء‪ ,‬فيما �ستلتقط �أعني الكامريات من خلفهم ّ‬ ‫الأق�صى املبارك ولوحات �شاخمة للثورات العربية والربيـع الذي �أينعت ثماره بتقدم الإ�سالميني يف االنتخابات الربملانية يف العديد من الدول العربية‪.‬‬ ‫وعلى �أنغام احتفال حركة حما�س بانطالقتها الرابعة والع�شرين وعلى �أحلان �أفراح احلركات الإ�سالمية ب�إجنازهم التاريخي حاورت "ال�سبيل" ع�ضو‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س د‪.‬خليل احلية‪ ،‬والذي اعرتف ب�أنّ لهذه االنطالقة طعما خا�صا وهو طعم االنت�صار والعزة‪ ,‬م�ؤكدا يف ذات الوقت �أنّ حركته‬ ‫يوما بعد يوم وعاما يليه �آخر ت�صبح �أكرث قوة والتحاما‪ ،‬و�أ ّنها اليوم وبف�ضل الثورات العربية تغدو رقما ي�صعب ك�سره‪ ،‬و�أنّ اخلارطة ال�سيا�سية اجلديدة‬ ‫التي بد�أت تت�ش ّكل �أوىل حروفها يف املنطقة �ست�صب يف �صالح الق�ضية الفل�سطينية بكافة تفا�صيلها‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص احلـوار‪:‬‬

‫جم�سـم للم�سـجد الأق�صى املبارك وعلى جانبيه ترت�سم‬ ‫ٌ‬ ‫لوحات جميلة للثورات العربية وربيعها الذي �أزهر م�ؤخرا‬ ‫كا�شفا عن فوز الإ�سالميني وتقدمهم يف االنتخابات الربملانية‪.‬‬ ‫�أمام هذا امل�شـهد التاريخي وغري امل�سبوق‪ ،‬ما الر�سالة التي تريد‬ ‫حركة حما�س �إي�صالها يف ذكرى انطالقتها؟‬ ‫ بالت�أكيد حركة حما�س حتتفل هذا العام بذكرى انطالقتها الـ"‪"24‬‬‫بالتزامن مع احتفاالت فوز احلركات الإ�سالمية يف العديد من الدول‬ ‫العربية وم��ع ن�ضوج ثمار ث��ورات ال�شعوب‪ ,‬وه��ذا يعني �أنّ احلركة �أمام‬ ‫م�شهد تاريخي ومنعطف هام‪ ،‬فبعد �صمود احلركة على ثوابت ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وعدم التفافها لأيّ �إغ��راءات �سيا�سية‪ ،‬ها هي اليوم تبت�سم‬ ‫خلارطة �سيا�سية جديدة بد�أت تت�ش ّكل من حولها‪.‬‬ ‫اليـوم حركة حما�س �سعيدة بهذا الإجن���از الكبري املتمثل بالربيع‬ ‫العربي ويف الإزاح��ة ب�أنظمة القمع والف�ساد و�أنظمة لطاملا جلدت ظهر‬ ‫�شعبنا‪ ,‬وبف�ضل اهلل ال�شعوب العربية قالت اليوم وتقول كلمتها‪" :‬اليوم‬ ‫الثورة يف تون�س وم�صر وليبيا وغدا يف القد�س"‪.‬‬ ‫واجلميل �أنّ هذه الثورات ت�أتي ونحن نعي�ش عر�س انطالقة وفاء‬ ‫الأحرار وا�ستقبال �أبطالنا الأ�سرى الذين غ ّيبتهم زنازين الأ�سر لعقود‪,‬‬ ‫كما وت�أتي االنطالقة و�أوروبا و�أمريكا م�شغولة باقت�صادها املتهاوي‪.‬‬ ‫�إذاً نحن �أم���ام �سيا�سة دول��ي��ة تعود لتت�شكل م��ن جديد على قاعدة‬ ‫موازين القوى‪ ،‬وباعتقادي �أنّ ه��ذه ال��دول التي وقفت خلف االحتالل‬ ‫�ستعيد تنظيم �صفوفها‪ ,‬وب�إمكاننا �أن نفخر �أنّ ذك��رى االنطالقة هذا‬ ‫العام بطعم الإجنازات والتحوالت الكربى التي �ست�صب يف �صالح الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�أنتم يف حـركة حما�س‪ ،‬كيف تنظرون لهذا التغيري القادم؟‬ ‫ ننظر �إليه بعني الر�ضا وبعني الثبات على مواقفنا‪ ،‬و�أنّ احلركة‬‫عليها �أن ت�ستفيد م��ن ه��ذا التغيري لكي تبقى حامية لثوابت ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ,‬و�أن تبقى على ما هي عليه يف عالقتها مع الآخرين‪ ،‬ويف ذات‬ ‫الوقت �أن تهيئ نف�سها ملرحلة جديدة من التحوالت ال�سيا�سية‪ ،‬وت�ضع‬

‫براجمها وخططها امل�ستقبلية و�سيا�ساتها على �أنّ ال��واق��ع اختلف‪ ،‬و�أنّ‬ ‫واقعا جديدا بد�أ يت�ش ّكل علينا �إجادة قراءته والتعامل معه وفق م�صلحة‬ ‫وثوابت ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ون�أمل �أن يحفظ اهلل هذه ال�شعوب ويحفظ �إرادتها و�أن ت�ستطيع �أن‬ ‫حتقق للأمة ول�شعوبها يف الداخل كل طموحاتها‪.‬‬ ‫اليـوم وحما�س ت�شعل �شمعتها الـ‪ 24‬وبـعد خم�س �سنوات على‬ ‫�سدة احلكم وال�سلطة‪ ،‬كيف هي حـركتكم‪ ،‬وهل تتفقـون مع‬ ‫الآراء الذاهبة �إىل �أنّ ال�سلطة �أ�ضعفت �شعبية احلركة‬ ‫وا�ستنزفت من جماهرييتها؟‬ ‫ �أو ًال‪ ،‬نحن حكمنا يف ظروف غري طبيعية‪ ،‬فاحل�صار يل ّفنا من كل‬‫اجلوانب‪ ،‬وال توجد دول تدعمنا باملال‪ ،‬نحكم والعامل يحا�صرنا �سيا�سيا‬ ‫وال يعرتف بنا‪ ,‬ومع ذلك رغم كل هذه الظروف ا�ستطعنا �أن نقدّم منوذجا‬ ‫جيدا‪ ،‬ف�صمدنا يف املقاومة بوجه االحتالل ومل ننك�سر‪ ،‬حكمنا وقاومنا‬ ‫وقدّمنا النموذج يف كل املجاالت‪ ،‬وث ّبتنا مبد�أ �إمكانية احلكم واملقاومة‪،‬‬ ‫ث ّبتنا �إمكانية حتقيق الأم��ن للفل�سطيني‪ ,‬وق��د اختفت مظاهر ع�سكرة‬ ‫العائالت‪ ،‬وال�شجارات العائلية التي كانت تدمي النا�س �سابقا‪ ،‬كما تال�شت‬ ‫مظاهر الف�ساد امل��ايل والإداري‪ ,‬ا�ستطعنا �أن نكون �شفافني يف الوظيفة‬ ‫العمومية ونعلن الوظيفة للجميع ولكل �أط��ي��اف ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وا�ستطعنا �أن نرفع �شعار ن�أكل مما نزرع ونبني من عمل �أيدينا‪ ،‬كما �أنّ‬ ‫الدمار الذي �أحلقه االحتالل بعد احلرب ح ّولناه �إىل بناء جديد‪.‬‬ ‫لنفرت�ض �أنّ غدا هو يوم االنتخابات الربملانية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫و�أمام املواطن عدة �صناديق ليختار من بينها من ميثّـله‪ ،‬هل‬ ‫تعتقد �أنّ حركة حما�س �ستحقق ذات الإجناز الذي حققته عام‬ ‫‪2006‬؟‬ ‫ املن�صف م��ن �أب��ن��اء �شعبنا‪ ،‬وع��ن��دم��ا ي��رى �إجن����ازات احل��رك��ة بعني‬‫�صحيحة ولي�ست م�صابة ومري�ضة‪� ،‬سي�صوت حلما�س‪ ،‬ويقول نعم لهذا‬ ‫الربنامج القادر على احلفاظ على ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫املواطن الذي يريد �أن يقف �أمام �صندوق االقرتاع ومي ّيز بني حما�س‬

‫وغريها‪� ،‬سيدرك �أنّ احلركة حافظت على �أخالقها وثوابتها وعالقتها‬ ‫الطيبة مع اجلماهري‪.‬‬ ‫نحن واث��ق��ون �أنّ اجلمهور الفل�سطيني �سي�صوت حلما�س رغ��م كل‬ ‫ال��ظ��روف التي حولنا‪ ،‬ونعم �سنفوز يف االنتخابات ال��ق��ادم��ة و�سي�صوت‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني حلما�س املقاومة حما�س النظيفة الطاهرة برموزها‬ ‫وقيادتها‪.‬‬ ‫هل �أنتم جـادون يف الذهاب �إىل االنتخابات وهل �ستجري يف‬ ‫�أيار القـادم؟ وما تعليقكم على ما قاله القيادي يف حركة فتح‬ ‫عزام الأحمد �أنّ م�شـهد ‪ 2006‬لن يتكرر؟‬ ‫�أ ّكدنا وال زلنا ن�ؤ ّكد �أ ّنه ال مانع لدّينا من �أن نذهب �إىل االنتخابات‬ ‫يف �أيار القادم‪ ،‬ولكن مع توفر الأجواء‪ ،‬و�إذا توفرت الأجواء‪ ،‬ويف مقدّمتها‬ ‫حتقيق امل�صاحلة على الأر���ض‪ ،‬فنحن جاهزون �إىل الذهاب �إىل �صناديق‬ ‫االقرتاع‪.‬‬ ‫ح��م��ا���س مت��ت��ل��ك الإرادة وال��ت��ن��ظ��ي��م اجل��ي��د ل���دخ���ول م��ع�ترك هذا‬ ‫اال�ستحقاق من جديد‪ ،‬وحركة حما�س ال تخ�شى هذا التحدي‪ ,‬كما �أننا‬ ‫واث��ق��ون ب�أننا �سنحقق الأغلبية �أك�ثر مما يتو ّقع املراقبون‪ ،‬فلدينا من‬ ‫الإرث ما ي�ؤهّ لنا �إىل الفوز والنجاح‪ ,‬نحن جادون وجاهزون لالنتخابات‬ ‫�شرط �أن يتو ّفر لها املناخ الالزم‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل ما قاله القيادي يف حركة فتح ع��زام الأحمد‪ ،‬فنحن‬ ‫نقول �أنّ الت�صريحات �شيء والواقع �شيء �آخر‪ ،‬ولقد �سمعناه قبل انتخابات‬ ‫‪ 2006‬ع�����ش��رات امل����رات‪ ،‬وك��ان��وا ي��ت��ح�� ّدث��ون ع��ن ن�سبة حما�س هنا وهناك‬ ‫و�صناديق االقرتاع �أف�صحت عن مكنون ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬نحن نقول ال‬ ‫نريد اخلو�ض يف هذه الق�ضايا‪� ,‬صندوق االقرتاع �سيحدد من هو الرابح‪.‬‬ ‫م�ؤخرا عاد الدفء �إىل العالقة بني حركة حما�س والأردن‪،‬‬ ‫يف � ّأي �إطار ت�صنّفون هذه العـودة؟ وهـل من املمكن �أن ن�سمع قريبا‬ ‫عن مكاتب جديدة للحركة يف الأردن؟‬ ‫ اليوم وبعد الظروف ال�صعبة القا�سية املا�ضية ا�ستطاعت حركة‬‫حما�س �أن تثبت للقا�صي والداين �أ ّنها طاهرة ونظيفة حتى مع نف�سها‪ ،‬ومل‬ ‫نعبث ب�أمن �أحد ومل نحاول االنقالب على �أحد �أو �أن نتدخل يف ال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية‪ ،‬بل بالعك�س بقينا حري�صني على ق�ضايا ال�شعوب وال��دول‪ ،‬ويف‬ ‫ال�ش�أن الأردين حتديدا ما زلنا نقف بكل قوة �أمام كل برامج وخمططات‬ ‫االح��ت�لال التي حت��اول �أن جتعل من الأردن حال للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫جزئيا �أو كليا على ح�ساب الوطن البديل‪ ،‬ونحن نرف�ض الوطن البديل‬ ‫ونرف�ض التوطني �أو �أن يكون حال للق�ضية الفل�سطينية ب���أيّ �شكل من‬ ‫الأ�شكال على ح�ساب �أيّ دولة �أخرى‪.‬‬ ‫ه��ذه الق�ضايا ك ّلها جعلت من خ�صومنا ومم��ن نا�صبونا العداء �أن‬ ‫يغيرّ وا قناعاتهم‪ ,‬كما �أنّ ثورات ال�شعوب والربيع العربي وحالة املنطقة‬ ‫وه��ي تتغيرّ دف��ع��ت ب��الأخ��وة يف احل��ك��وم��ة الأردن��ي��ة وقيادتها �أن يعيدوا‬ ‫العالقة مع حما�س ب�شكل جدي‪ ،‬وبالتايل اليوم العالقة �أف�ضل من ذي‬ ‫قبل‪� ،‬سواء على �صعيد العالقة �أو التعامل املبا�شر‪ ،‬ولكن حتى الآن مل‬ ‫تتطور العالقة بتواجد ر�سمي حلركة حما�س ب���الأردن‪ ،‬وبالن�سبة لفتح‬ ‫مكاتب جديدة للحركة يف الأردن مل يج ِر االتفاق على ذلك‪.‬‬ ‫ملاذا �أنتم �صامتون جتاه الأحداث يف �سـوريا على عك�س موقفكم‬ ‫وت�ضامنكم مع ال�شعوب يف م�صر وليبيا وتون�س؟ وهل بالفعل‬ ‫غادرت قيادة حركة حما�س �سوريا كما ذكرت و�سائل �إعالم‬ ‫غربية م�ؤخرا؟‬ ‫ نحن ال نتدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية للدول‪ ،‬مل نتدخل ال �سلبا وال‬‫�إيجابا وال يف �أيّ دولة‪� ,‬سوريا بال �شك احت�ضنت حما�س واملقاومة وكانت‬ ‫وف ّية للمقاومة طوال الفرتة التي �أقمناها عندها‪ ،‬النظام وال�شعب‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا ال مينعنا �أن نقول �أنّ لل�شعب ال�سوري مطالب حقيقية نحن نطالب‬

‫فوز الإ�سالميني ي�صب يف �صالح‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية بكافة‬ ‫تفا�صيلها‬ ‫حما�س �ستفـوز يف االنتخابات‬ ‫القادمة وواثقـون بـ"�إرثنا"‬ ‫عالقتنا مع الأردن جادة‬ ‫وتطـورت نحو الأف�ضل‬ ‫�شالل الدم ال�سـوري ي�ؤذيـنا‬ ‫وي�ؤذي كل "حـر"‬ ‫يف عيـدها الـ"‪" "24‬حما�س"‬ ‫�ستبقى على العهد‬ ‫�أن تتحقق دون �إراقة دماء‪ ،‬لأنّ �إراقة الدماء العربية والإ�سالمية بال �شك‬ ‫ت�ؤذينا وت�ؤذي كل حر‪.‬‬ ‫وه��ذا ما قلناه �سابقا وم��ا ن�ؤ ّكد عليه‪ ،‬وموقفنا ه��ذا موقف متقدم‬ ‫وغري مطلوب من حما�س �أكرث من ذلك‪ ,‬ما زلنا نقول‪ ،‬نحن نتم ّنى �أن‬ ‫يقف �شالل ال��دم ال�سوري و�أن حتل الق�ضية ال�سورية مبا�شرة لتحقيق‬ ‫مطالب ال�شعب والو�صول �إىل حالة توافق يف ال�ساحة ال�سورية بعيدا عن‬ ‫هذه احلالة التي ت�ؤذي كل حر‪.‬‬ ‫وحتى الآن قيادة حما�س ما زالت موجودة مل تخرج من مكاتبها وال‬ ‫غيرّ ت �أماكن مكاتبها‪ ،‬ولكن هناك بع�ض النا�س تتخ ّوف وبع�ض العائالت‬ ‫تتخ ّوف‪ ،‬قد تخرج �أمّا قيادة حما�س ما زالت موجودة يف �سوريا‪.‬‬ ‫يف االنطــالقة ال‪ ،24‬ماذا تريد �أن تقـول حركة حما�س‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني؟‬ ‫ نقـول �أنّ حركة حما�س �ستبقى وف ّية وعلى العهد دوم��ا‪ ،‬و�أنّ هذه‬‫احلركة �ستبقى حامية مل�شروع املقاومة ولن تتنازل عن برناجمها وثوابتها‬ ‫ولو ُقدّمت لها كل �إغراءات الدنيا‪.‬‬ ‫و�أنّ حركة حما�س �ست�سعى �إىل تقدمي النموذج الأم��ث��ل والأف�ضل‬ ‫للإدارة ال�سلمية وال�سيا�سة الر�شيدة واحلكم املتميز‪.‬‬ ‫حما�س يف ذكرى انطالقتها جتدد العهد والوفاء لل�شهداء والأ�سرى‬ ‫والأق�صى والالجئني‪ ،‬و�أنّ هذه احلركة �ستبقى على ذات العهد‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫‪11‬‬

‫ع�شرات القتلى بر�صا�ص الأمن ال�سوري وبدء االنتخابات املحلية‬

‫اشتباكات عنيفة بني الجيش واملنشقني وتواصل "إضراب الكرامة" يف سوريا‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ُقتل �أم�س الأثنني �ستة ع�شر �شخ�ص على الأق��ل بر�صا�ص قوات‬ ‫الأم��ن ال�سورية‪ ،‬ويف وق��ت توا�صلت اال�شتباكات العنيفة بني اجلي�ش‬ ‫وع�سكريني من�شقني يف درع��ا و�إدل� ��ب‪ ،‬يف ح�ين انطلقت �صباح �أم�س‬ ‫االنتخابات املحلية و�سط �إقبال حمدود من قبل الناخبني‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن �ستة ع�شر �شخ�ص قتلوا‬ ‫الأثنني على �أيدي قوات الأم��ن‪ ،‬ولقي ثالثة من القتلى م�صرعهم يف‬ ‫حمافظة �إدلب وثالثة يف حماة وقتيل يف حم�ص‪.‬‬ ‫وتوا�صلت لليوم الثاين اال�شتباكات بني اجلي�ش واملن�شقني‪ ،‬فقد‬ ‫اندلعت مواجهات منذ الفجر بني الطرفني يف حمافظتي �إدلب ودرعا‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أفاد به املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقال املر�صد‪ ،‬ومقره لندن‪� ،‬إن القوات املوالية للرئي�س ب�شار الأ�سد‬ ‫ب�إدلب ا�ستخدمت الأ�سلحة الثقيلة م�ستهدفة املنازل اخلا�صة خالل‬ ‫اال�شتباكات التي بد�أت يف �ساعة مبكرة من ال�صباح‪.‬‬ ‫ويف درعا هاجمت جمموعة من املن�شقني عن اجلي�ش حافلة تقل‬ ‫قوات �أمن حكومية‪ ،‬مما �أدى �إىل �إ�صابة عدد منهم‪ ،‬وفقا للمر�صد‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك موازاة مع اليوم الثاين من "�إ�ضراب الكرامة" الذي دعا‬ ‫�إليه النا�شطون �ضمن �سل�سلة من اخلطوات الت�صعيدية التي ترمي �إىل‬ ‫ممار�سة املزيد من ال�ضغوط على النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الهيئة العامة �أن ما �أ�سمتها "كتائب الأ�سد" اقتحمت منذ‬ ‫ال�صباح الباكر كال من داعل وكفر �شم�س و�سحم اجلوالن‪ ،‬وطيبة الإمام‬ ‫والكرك ال�شرقي وجا�سم وخربة غزالة وابطع واليادودة يف حمافظة‬ ‫درعا بهدف ك�سر الإ�ضراب واعتقال كل من ي�ساهم بفعالياته‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن ال�سلطات جل�أت �إىل �إقامة ع�شرات احلواجز بحم�ص‬ ‫بهدف منع �أهاليها من التجمع يف ال�ساحات الكربى واعتقال النا�شطني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل اقتحام الأحياء ال�سكنية التي تخرج فيها املظاهرات‪.‬‬ ‫وي��أت��ي الإ� �ض��راب يف �إط��ار �سل�سلة فعاليات احتجاجية متتد �إىل‬ ‫نهاية العام اجلاري‪ ،‬و"ذلك بغية الت�أكيد على �سلمية احلراك الثوري"‪،‬‬ ‫بح�سب النا�شطني‪.‬‬ ‫وت�شمل املرحلة الأوىل م��ن "�إ�ضراب الكرامة" �إق�ف��ال احلارات‬ ‫الفرعية‪ ،‬والتوقف ع��ن ت�سيري العمل يف امل��راك��ز الوظيفية‪ ،‬و�إغالق‬ ‫الهاتف اجل ��وال‪ .‬وتت�ضمن املرحلة الثانية ال�ب��دء يف �إ� �ض��راب املحال‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬فت�شمل ال�ه�ي�ئ��ات التعليمية ع�بر �إ�ضراب‬ ‫اجلامعات‪ .‬وي�سعى نا�شطو الثورة �إىل �شل قطاع النقل و�إغالق الطرق‬ ‫بني املدن يف املرحلة الرابعة‪.‬‬ ‫و�ست�ستهدف املرحلة اخلام�سة القطاع العام عرب �إ�ضراب موظفي‬ ‫الدولة‪ ،‬يف حني �ستبد�أ خطوة �إغالق الطرق الدولية يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬قالت وكالة الأنباء ال�سورية �إن �أكرث من ‪� 42‬ألف‬ ‫مر�شح يتناف�سون على �أك�ثر من ‪� 17‬أل��ف مقعد يف انتخابات جمال�س‬ ‫الإدارة املحلية التي بد�أت �أم�س‪ ،‬و�أ�شارت �إىل �أن انتخابات ت�أتي يف �إطار‬ ‫قانون الإدارة املحلية اجلديد‪.‬‬ ‫وفتحت مراكز الت�صويت يف �أول انتخابات منذ اندالع االحتجاجات‬ ‫يف �آذار املا�ضي عند ال�ساعة الثامنة �صباحا بالتوقيت املحلي‪ ،‬وقالت‬ ‫وكالة ال�صحافة الفرن�سية �إنها الحظت �إقباال �ضعيفا يف �أح��د مراكز‬ ‫االق�تراع يف دم�شق‪ ،‬حيث و�ضع ‪ 61‬ناخبا بطاقاتهم يف ال�صندوق منذ‬ ‫افتتاح املكتب‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬قلل ع�ضو املجل�س الوطني ال�سوري حممد �سرميني‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫يتوجهون �إىل‬ ‫ يرتفع عدد الالجئني ال�سوريني الذين ّ‬‫مفو�ضية الأمم املتحدة ل�ش�ؤون الالجئني يف لبنان للمطالبة‬ ‫باالهتمام بق�ضيتهم‪ .‬كما �أن بع�ض هيئات الأمم املتحدة ت�ستع ّد‬ ‫لبدء العمل يف خميم للالجئني ال�سوريني يف منطقة ال�شمال‪،‬‬ ‫من دون �أن تعلن عن برناجمها ر�سمياً‪.‬‬ ‫ جي�ش من املوظفني العراقيني الذين عملوا مع قوات‬‫االح �ت�لال �أ�صبحوا ب��دون ع�م��ل‪ ،‬وخ���س��روا ال��روات��ب الكبرية‬ ‫التي كانت تدفع لهم‪ ،‬وب��ات معظمهم ب��دون عمل‪ ،‬حيث مل‬ ‫ي�ستطيعوا الدخول يف �سوق العمل‪ ،‬على الرغم من �أن بع�ضهم‬ ‫يحمل م�ؤهالت عالية‪ ،‬فبدون وا�سطة من الأحزاب امل�ؤثرة يف‬ ‫البالد من ال�صعوبة احل�صول على عمل‪.‬‬ ‫ ت�ستعد ثالث قنوات تلفزيونية مم ّولة من دول��ة �شرق‬‫�أو�سطية غري عربية لالنطالق مع بدايات العام اجلديد‪ ،‬يف‬ ‫حني يُعاين الإعالم املح�سوب على اخلط العربي من �صعوبات‬ ‫ج ّمة‪.‬‬ ‫ �أث��ار م��ؤمت��ر ك��ان يفرت�ض �أن يُعقد يف وا�شنطن حول‬‫البحرين يف ‪ 14‬من ال�شهر اجلاري‪ ،‬لكن جرى ت�أجيله‪ ،‬جد ًال‬ ‫ب�سبب امل�شاركني فيه‪� ،‬إليوت �أبرامز و�إيلينا رو���س‪ ،‬املعروفني‬ ‫بت�أييدهما الأعمى لـ"�إ�سرائيل" وجرائمها بحق الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫�إىل جانب حقوقيني ومعار�ضني بحرينيني‪.‬‬ ‫ ح��ال��ة م��ن ال�ب�ل�ب�ل��ة وال �ت �خ��وف ت���س��ود �أو� �س ��اط القوات‬‫الفرن�سية العاملة يف ج�ن��وب لبنان �ضمن ال �ق��وات الدولية‬ ‫التي باتت تعترب �أ ّنها م�ستهدفة �شخ�صيا كونها الأكرث عر�ضة‬ ‫لأعمال التفجري‪.‬‬ ‫ ت�ن����ص خ �ط��ة ج��دي��دة � �ص��ادق ع�ل�ي�ه��ا جم�ل����س ال � ��وزراء‬‫الإ�سرائيلي ملحاربة ظاهرة املت�سللني �إىل البالد عرب احلدود‬ ‫امل�صرية‪ ،‬على ال�سماح باعتقال املت�سللني غري ال�شرعيني ملدة‬ ‫�أق�صاها ث�لاث �سنوات‪ ،‬مع فر�ض زي��ادة ملحوظة للغرامات‬ ‫املفرو�ضة على �أرب��اب العمل‪ ،‬الذين ي�شغلون ه��ؤالء املت�سللني‬ ‫خالفا للقانون حتى مبلغ ‪� 75‬ألف �شيكل‪ ،‬ولدرجة معاقبتهم‬ ‫ب�إغالق حمالتهم‪.‬‬ ‫ يف م �ب��ادرة ج��دي��دة؛ ب� ��د�أت جم �م��وع��ات �إ��س�لام�ي��ة من‬‫"الإخوان امل�سلمني" وال�سلفيني مبعاونة �شباب م��ن غري‬ ‫ذوي االنتماءات ال�سيا�سية‪ ،‬بت�شكيل جلان �شعبية بالعديد من‬ ‫املحافظات لت�أمني وحماية الأديرة والكنائ�س �أثناء احتفاالت‬ ‫امل�سيحيني بنهاية ال�شهر احلايل‪ ،‬بالتعاون مع ال�شرطة املدنية‬ ‫والع�سكرية‪ ،‬وق��د الق��ت ال�ف�ك��رة ترحيباً م��ن الكني�سة "لأن‬ ‫حماية امل�سيحي هي حماية للم�سلم" على حد تعبريها‪.‬‬

‫الأمن ال�سوري ي�ستمر يف حملة قمع املظاهرات ال�سلمية‬

‫من �أهمية هذه االنتخابات‪ ،‬واعترب �أنها تعرب عن "تخبط" النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬و�أن ال�شعب ال�سوري عرب عن ر�أي��ه ب�شكل وا�ضح من خالل‬ ‫الإ�ضراب يف جميع املحافظات واملدن ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬ك�شف م�صدر دبلوما�سي عربي �أن��ه تقرر عقد‬ ‫اجتماعني عاجلني للجنة الوزارية العربية املعنية بالأزمة ال�سورية‬ ‫واجتماع غري عادي ملجل�س جامعة الدول العربية على م�ستوى وزراء‬ ‫اخلارجية برئا�سة دولة قطر يوم ال�سبت املقبل بالقاهرة‪ ،‬وذلك ملناق�شة‬ ‫تطورات الأو�ضاع على ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬يف حني ي�ستمع جمل�س الأمن‬ ‫الدويل �إىل تقرير ب�ش�أن تطورات الأو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط امل�صرية عن امل�س�ؤول العربي‬ ‫قوله "�إن اجتماع اللجنة �سيكون ال�ساعة العا�شرة من �صباح ال�سبت‬ ‫املقبل مبقر اجلامعة العربية‪ ،‬و�سيبحث ال��رد العربي على املوقف‬ ‫ال�سوري ال��ذي ت�ضمنته ر�سالة وزي��ر اخلارجية ال�سوري وليد املعلم‬ ‫ب��امل��واف �ق��ة ع �ل��ى ت��وق �ي��ع ات �ف��اق ب�ع�ث��ة م��راق �ب��ي اجل��ام �ع��ة �إىل �سوريا‬

‫ب�شروط"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذه اللجنة �سرتفع تو�صياتها ملجل�س اجلامعة العربية‬ ‫على امل�ستوى الوزاري الذي �سيلتئم يف ال�ساعة الواحدة من ظهر اليوم‬ ‫نف�سه التخاذ الإج��راءات الالزمة مبا ي�سهم يف �إنهاء الأزم��ة ال�سورية‬ ‫وو�ضع حد للتوتر القائم و�سفك الدماء‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد الدويل‪ ،‬ا�ستمع جمل�س الأمن الدويل �أم�س االثنني‬ ‫�إىل تقرير �أعدته مفو�ضة الأمم املتحدة ال�سامية حلقوق الإن�سان نايف‬ ‫بيالي ب�ش�أن تطورات الأو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت بيالي قد طالبت الرئي�س ال�سوري بال�سماح لفرق الأمم‬ ‫املتحدة بدخول الأرا�ضي ال�سورية للتحقق من روايته للأحداث‪.‬‬ ‫ويرف�ض الأ��س��د ال�سماح ملراقبني تابعني جلهتي حتقيق بالأمم‬ ‫املتحدة بدخول �سوريا‪ ،‬ويقاوم مطالبات اجلامعة العربية له بقبول‬ ‫م��راق �ب�ين رغ ��م ت�ع��ر��ض��ه ل�ع�ق��وب��ات �إق�ل�ي�م�ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل العقوبات‬ ‫الأمريكية والأوروبية‪.‬‬

‫السفري اإلسرائيلي الجديد يصل‬ ‫إىل القاهرة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫و�صل �إىل القاهرة �أم�س االثنني‬ ‫ال�سفري الإ�سرائيلي اجلديد يف م�صر‬ ‫يعقوب �أميتاي ليخلف ا�سحق ليفانون‬ ‫الذي غادر القاهرة عقب هجوم على‬ ‫ال�سفارة الإ�سرائيلية يف العا�شر من‬ ‫�أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وك ��ان ب�صحبة �أم�ي�ت��اي ع��دد من‬ ‫�أع �� �ض��اء ال �� �س �ف��ارة وم �ن �ه��م القن�صل‬ ‫الإ�سرائيلي يعقوب ديفري ال��ذي كان‬ ‫قد غادر القاهرة الأ�سبوع املا�ضي بعد‬ ‫االطمئنان على مقر �إق��ام��ة ال�سفري‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫و�أنهى ال�سفري �إج��راءات و�صوله‬ ‫م��ن ق��اع��ة ك�ب��ار ال ��زوار قبل مغادرته‬ ‫داخ ��ل ق��اف�ل��ة ��س�ي��ارات و��س��ط حرا�سة‬ ‫�أمنية م�شددة �إىل مقر �إقامته الذي‬ ‫�سيدير منه �أم��ور ال�سفارة �إىل حني‬ ‫ت�أمني مقر لل�سفارة عو�ضا عن املقر‬ ‫احلايل الذي تعر�ض ملحاولة اقتحام‬ ‫من امل�صريني الغا�ضبني عقب الهجوم‬ ‫الإ�سرائيلي على اجلنود امل�صريني يف‬ ‫احلدود ال�شرقية ل�سيناء‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ام �ي �ت��اي لل�صحفيني يف‬ ‫مطار القاهرة �أن��ه "يتمنى �أن تكون‬ ‫فرتة عمله يف م�صر يف خدمة ال�سالم‬

‫ال�سفري اال�سرائيلي يف القاهرة‬

‫بني البلدين"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ما �إذا كان‬ ‫هناك تخوف �إ�سرائيلى من �سيطرة‬ ‫التيار الدينى يف م�صر‪ ،‬قال اميتاي‬ ‫ال � ��ذي حت� ��دث ب��ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة �إن‬ ‫ال�سالم بني م�صر و�إ�سرائيل "متني‬ ‫لأنه قائم على م�صالح م�شرتكة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه على يقني �أن ال�سالم‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪�" :‬سينجح لأن � ��ه يف‬ ‫م�صلحة ال�شعبني" م�شددا على �أن‬ ‫"�أهم �شيء بالن�سبة لعملي هو توطيد‬ ‫ال�سالم بني م�صر و�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪�" :‬إن � �ش��اء اهلل الثورة‬

‫وكانت بيالي قد قالت �إن نحو �أربعة �آالف قتيل �سقطوا منذ بدء‬ ‫االحتجاجات يف �سوريا‪ ،‬يف حني يقول نا�شطون �إن نحو ‪� 4600‬سوري‬ ‫قتلوا يف االحتجاجات و"القمع" ال��ذي تقوم به احلكومة على مدى‬ ‫ت�سعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫من جهته ا�ستبعد رئي�س املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض برهان‬ ‫غليون �إج��راء مفاو�ضات مع نظام ب�شار الأ��س��د‪ ،‬وق��ال �إن "املعار�ضة‬ ‫لي�ست على ا�ستعداد للتفاو�ض مع القتلة"‪ ،‬لكنه �أ�ضاف �أنه منفتح على‬ ‫حمادثات مع م�س�ؤولني مدنيني وع�سكريني ال ميثلون ال�سلطات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬نحن ال نريد تكرار الأخطاء التي ارتكبت يف العراق‪،‬‬ ‫نحن نريد االحتفاظ بامل�ؤ�س�سات العامة‪ ،‬مبا يف ذلك القانون و�أجهزة‬ ‫النظام وال�سلم االجتماعي"‪.‬‬ ‫و�أك ��د غليون يف مقابلة ن�شرتها جملة دي��ر �شبيغل الأمل��ان�ي��ة �أن‬ ‫"كل الو�سائل الدبلوما�سية" مل ت�ستنفد بعد يف حماوالت حل الأزمة‬ ‫الدامية يف �سوريا‪.‬‬

‫حزب اهلل يرفض اتهامات وزير خارجية‬ ‫فرنسا حول االعتداء على اليونيفيل‬

‫امل�صرية �ستنجح"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ام �ي �ت��اي ان ��ه ب ��دا عمله‬ ‫الدبلوما�سي يف ال�سفارة اال�سرائيلية‬ ‫يف م�صر ثم عمل يف الواليات املتحدة‬ ‫يف ال �ف�ترة م��ن ‪ 1989‬اىل ‪ 1993‬ثم‬ ‫�سفريا يف كينيا وم�س�ؤوال عن م�صالح‬ ‫ا�سرائيل يف دول �شرق افريقيا و�أخريا‬ ‫يف �سفارة ا�سرائيل ب�أثيوبيا ملدة ثالث‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وكان م�صدر يف وزارة اخلارجية‬ ‫اال�سرائيلية او�ضح ان تعيني اميتاي‬ ‫خلفا لليفانوف ال عالقة له بالهجوم‬ ‫على مقر ال���س�ف��ارة اال�سرائيلية يف‬ ‫القاهرة وان ق��رار اي�ف��اده اىل م�صر‬ ‫�صدر قبل ع�شرة ا�شهر‪.‬‬ ‫وا�� � �ض � ��اف امل � �� � �ص� ��در ن �ف �� �س��ه ان‬ ‫ل�ي�ف��ان��وف ق ��ام يف منت�صف ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين ب�ت��ودي��ع زم�لائ��ه وا�صدقائه‬ ‫يف القاهرة قبل احالته على التقاعد‬ ‫نهاية ال�شهر‪.‬‬ ‫وم�صر هي اول بلد عربي يربم‬ ‫معاهدة �سالم مع ا�سرائيل يف ‪.1979‬‬ ‫غري ان العالقات "الفاترة" بني‬ ‫البلدين توترت يف اال�شهر االخرية‬ ‫اثر �سقوط نظام ح�سني مبارك حتت‬ ‫�ضغط ث��ورة �شعبية وم��ا اعقبها من‬ ‫ح��وادث دامية على احل��دود و�صعود‬ ‫اال�سالميني يف م�صر‪.‬‬

‫بريوت ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫رف�ض حزب اهلل اللبناين يف بيان �أ�صدره �أم�س االثنني "االتهامات اخلطرية"‬ ‫من وزير خارجية فرن�سا االن جوبيه حول تورط احلزب مع �سوريا يف االعتداء‬ ‫على قوات الطوارئ الدولية التابعة لالمم املتحدة يف اجلنوب اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان �أن حزب اهلل "ي�ستغرب ت�صريحات وزير اخلارجية الفرن�سي‬ ‫ال��ذي وج��ه اتهامات وا�ضحة ل�سوريا وح��زب اهلل يف ما يتعلق باالنفجار الذي‬ ‫ا�ستهدف القوة الفرن�سية العاملة �ضمن قوات الطوارئ الدولية يف وقت �أقر هو‬ ‫نف�سه انه ال ميلك الدليل على اتهاماته"‪.‬‬ ‫وو�صف البيان الت�صريحات بـ "الت�صرف امل�ستهجن ال��ذي ال يليق بوزير‬ ‫خارجية دولة مهمة مثل فرن�سا"‪.‬‬ ‫ودعا الوزير الفرن�سي �إىل "ت�صحيح موقفه واالنتباه اىل خطورة هذا النوع‬ ‫من االتهامات التي ت�شكل ظلما كبريا"‪ ،‬م�ؤكدا‪" :‬رف�ض هذه االتهامات جملة‬ ‫وتف�صيال"‪.‬‬ ‫وتعر�ضت دوري��ة من الكتيبة الفرن�سية العاملة �ضمن اليونيفيل اجلمعة‬ ‫لعملية تفجري لدى مرورها عند �أط��راف مدينة �صور‪ ،‬ما ت�سبب بجرح خم�سة‬ ‫جنود فرن�سيني ومدنيني لبنانيني اثنني‪.‬‬ ‫واعلن جوبيه االحد ان �سوريا تقف "على الأرجح" وراء التفجري‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لدينا من الأ�سباب القوية ما يدفعنا �إىل االعتقاد �أن هذا االعتداء‬ ‫جاء من هناك"‪ ،‬يف ا�شارة اىل �سوريا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لي�س لدي �أدلة‪� ،‬إال �أن حزب اهلل هو ذراع �سوريا امل�سلحة �إذا �صح‬ ‫القول"‪.‬‬ ‫وكانت املعار�ضة اللبنانية اكدت من جهتها ان �سوريا تقف وراء االعتداء الذي‬ ‫يهدف اىل توجيه ر�سالة اىل فرن�سا ب�سبب مواقفها املناه�ضة للنظام ال�سوري‪،‬‬ ‫وان "�صندوق الربيد" هو حزب اهلل‪.‬‬ ‫ونفت دم�شق يف وق��ت �سابق "نفيا قاطعا" اي عالقة لها باالعتداء الذي‬ ‫ا�ستهدف اجلمعة الدورية الفرن�سية‪.‬‬ ‫وانتقد املتحدث الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية ال�سورية جهاد مقد�سي‬ ‫ت�صريحات جوبيه التي "تفتقد �إىل �أي �أدلة"‪ ،‬معتربا �أن�ه��ا "تندرج يف �إطار‬ ‫االتهامات الفرن�سية امل�سبقةالتي تفربك وتزيف احلقائق حول �سورية"‪.‬‬

‫«إسرائيل» تحارب صوت األذان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل برغال‬ ‫«ما الذي يريده ه�ؤالء؟ هل يريدون �أن ن�شعل‬ ‫حرباً مع العامل الإ�سالمي؟»‪ ،‬هكذا �صاح الرئي�س‬ ‫الإ�سرائيلي �شمعون بريز غا�ضباً بعد الإعالن عن‬ ‫م�شروع قرار عن�صري جديد يف «�إ�سرائيل» يق�ضي‬ ‫مبنع ا�ستخدام م�ك�برات ال�صوت ل��رف��ع الأذان يف‬ ‫امل�ساجد‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬نحن نعي�ش هنا منذ مئة عام‬ ‫وطوال هذا الوقت ونحن ن�سمع الأذان‪ ،‬فما الذي‬ ‫جرى؟»‬ ‫ويعدُّ م�شروع قانون «مكربات ال�صوت» واحداً‬ ‫من القوانني التي ت�أتي يف �سياق احلملة الت�صعيدية‬ ‫التي ي�ش ّنها اليمني املتطرف يف «�إ��س��رائ�ي��ل» على‬ ‫ال��رم��وز الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ُي �ن��ذر بتدهور‬ ‫الأمور �إىل �صراع على �أ�سا�س ديني يف حال ا�ستمرت‬ ‫هذه االعتداءات على وتريتها اال�ستفزازية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع�ضو الكني�ست ع��ن ح��زب «�إ�سرائيل‬ ‫بيتنا» �أن�سي�ستا ميخائيلي‪ ،‬ق� ّدم��ت اق�تراح �اً يوم‬ ‫اخل �م �ي ����س امل��ا� �ض��ي مل �ن��ع رف ��ع الأذان يف امل�ساجد‬ ‫الفل�سطينية يف �أرا�ضي الـ‪ 48‬عرب مكربات ال�صوت‪،‬‬

‫وقالت ميخائيلي يف معر�ض دفاعها عن م�شروع‬ ‫القانون �أنّ ‪« :‬احلرية الدينية يجب �أن ال تكون على‬ ‫ح�ساب ا�ستمتاع مئات الآالف من اليهود بحياتهم‬ ‫اليومية‪ ،‬يجب �أن ال يعاين امل�ستوطنون كل يوم من‬ ‫الأذان يف وقت الفجر»‪.‬‬ ‫ي�أتي ه��ذا القانون يف �سياق �سعي «�إ�سرائيل»‬ ‫املتوا�صل للت�ضييق على املواطنني الفل�سطينيني‬ ‫وحرمانهم م��ن حقوقهم وطم�س هويتهم‪ ،‬حيث‬ ‫يعترب هذا القانون هو الثالث من نوعه بعد قانون‬ ‫«املقاطعة» وقانون «النكبة»‪.‬‬ ‫ومتت مناق�شة امل�شروع يف اجلل�سة الأ�سبوعية‬ ‫للحكومة الإ�سرائيلية ي��وم الأح��د امل��ا��ض��ي‪ ،‬حيث‬ ‫�أظهر رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫ت�أييداً كبرياً مل�شروع القرار‪ ،‬الأمر الذي �أثار انتباه‬ ‫ع��دد من ال ��وزراء‪ ،‬ع�ّب�رّ �أح��ده��م بقوله �أنّ نتنياهو‬ ‫كان «م�صمما جداً» على مترير القانون‪.‬‬ ‫وخ�لال دفاعه عن القانون قال نتنياهو‪« :‬يف‬ ‫كل دول �أوروب��ا توجد ه��ذه امل�شكلة‪ ،‬وه��م يعرفون‬ ‫كيف يعاجلونها‪ ،‬وهذا يف بلجيكا �شرعي ويف فرن�سا‬ ‫ك��ذل��ك �أي �� �ض �اً‪ ،‬ف�ل�م��اذا ال ي�ك��ون ��ش��رع�ي�اً عندنا؟»‪،‬‬

‫و�أ�ضاف �أ ّن��ه «ال يجب �أن نكون �أك�ثر ليربالية من‬ ‫�أوروبا»‪.‬‬ ‫وح��اول نتنياهو �أن ي�ضغط على وزرائ ��ه من‬ ‫ح ��زب ال�ل�ي�ك��ود ل�ل�م��واف�ق��ة ع�ل��ى ال� �ق ��رار‪ ،‬غ�ير �أ ّن ��ه‬ ‫ج��وب��ه مب�ع��ار��ض��ة � �ش��دي��دة‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا م��ن وزي ��رة‬ ‫الثقافة وال��ري��ا��ض��ة ليمور لفنات ووزي ��ر تطوير‬ ‫خ��دم��ة املجتمع ميخائيل �إي �ت��ان ووزي ��ر ال�ش�ؤون‬ ‫اال�ستخباراتية دان م��ري��دور‪ ،‬ال��ذي �أ ّك��د �أنّ قانونا‬ ‫ًم�ث��ل ه��ذا يف ال��و��ض��ع احل��ايل يف ال���ش��رق الأو�سط‪،‬‬ ‫ال��ذي ي�شهد �صعوداً للتيارات الإ�سالمية «�سيهيج‬ ‫النفو�س كثرياً»‪.‬‬ ‫�أم ��ا �إي �ت��ان ف�ق��د اع�ترا���ض ع�ل��ى ك��ون امل�شروع‬ ‫ه��دف��ه «م �ن��ع ال���ض�ج�ي��ج»‪ ،‬ف�ق��د اع �ت�بر �أنّ املحرك‬ ‫الأ�سا�س ملقرتحي القانون � مّإنا هو معاداة امل�سلمني‪،‬‬ ‫�إذ قال‪�« :‬إذا كنتم تريدون حماربة ال�ضجيج فيجب‬ ‫�سن قانون يحارب ال�ضجيج يف كل مكان»‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫«لكن املبادرة �إىل القانون تريد �أن حتارب الأديان»‪.‬‬ ‫مل ي�ستطع نتنياهو مترير القانون‪� ،‬إ ّال �أ ّنه مل‬ ‫ي�أمر ب�إلغائه و� مّإن��ا اكتفى بت�أجيله وعر�ضه على‬ ‫اللجنة الوزارية اخلا�صة بالت�شريع‪ ،‬ومن اجلدير‬

‫بالذكر �أنّ هذه الت�شريعات الر�سمية تعطي غطاء‬ ‫ر�سميا لليهود املتطرفني كي يُ�ص ّعدوا من هجماتهم‬ ‫�ضد الفل�سطينيني‪ ،‬ال�ت��ي ب��ات��ت ت�ش ّكل يف الآون��ة‬ ‫الأخ �ي�رة ظ��اه��رة تقلق ال�ك�ث�ير داخ ��ل «�إ�سرائيل»‬ ‫نف�سها‪ ،‬وذلك تخوفاً من ن�شوب �صراع على �أ�س�س‬ ‫دينية قد تكون نتائجه وخيمة على �أمنها‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ار �إىل �أنّ ��س�ل���س�ل��ة االع � �ت� ��داءات على‬ ‫امل�ساجد مل تنت ِه بعد‪ ،‬فهذه االعتداءات التي بد�أت‬ ‫منذ اح�ت�لال فل�سطني ع��ام ‪ 1948‬وا�شتملت على‬ ‫حت��وي��ل بع�ضها �إىل كن�س ي�ه��ودي��ة‪ ،‬م�ث��ل م�سجد‬ ‫الغار يف �صفد‪ ،‬وحتويل بع�ضها الآخر �إىل مراق�ص‬ ‫ومالهي مثل م�سجد الأحمر ال��ذي بناه الظاهر‬ ‫ب�ي�بر���س‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ه��دم ال�ع��دي��د منها مثل‬ ‫م�سجد ال�صحوة يف النقب‪ ،‬و�سيا�سة الإحراق التي‬ ‫بد�أت مع �إحراق امل�سجد الأق�صى عام ‪ 1969‬مروراً‬ ‫مب�سجد النور يف قرية طوبا الزنغرية يف منطقة‬ ‫اجلليل‪ ،‬و�صوال �إىل االعتداء الأخري على م�سجد‬ ‫ع�ل��ي ب��ن �أب ��ي ط��ال��ب يف ق��ري��ة ب��رق�ين مبحافظة‬ ‫�سلفيت‪ ،‬مما ي�شري �إىل �أن م�شروع منع الأذان لن‬ ‫يكون �آخرها‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫لقاء بني ولي العهد السعودي‬ ‫ووزير االستخبارات اإليراني‬

‫هجوم واسع على قافلة للناتو بباكستان‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا ‪.‬ف ‪.‬ب)‬ ‫بحث ويل العهد ال�سعودي االمري نايف بن عبد العزيز �أم�س‬ ‫االث��ن�ين ع���ددا م��ن امل��و���ض��وع��ات م��ع وزي���ر االم���ن واال�ستخبارات‬ ‫االيراين حيدر م�صلحي يف الريا�ض‪.‬‬ ‫وذك���رت وك��ال��ة االن��ب��اء الر�سمية ان االم�ير نايف "ا�ستعر�ض‬ ‫عددا من املو�ضوعات ذات االهتمام امل�شرتك مع م�صلحي والوفد‬ ‫املرافق يف ق�صر اليمامة"‪.‬‬ ‫ومل يك�شف امل�صدر عن تفا�صيل اخرى‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء االمري مقرن بن عبد العزيز رئي�س اال�ستخبارات‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وك���ان االم�ي�ر م��ق��رن اع��ل��ن ام���ام م���ؤمت��ر "اخلليج والعامل"‬ ‫يف الريا�ض قبل ا�سبوع ان "الربنامج ال��ن��ووي االي���راين ال يزال‬ ‫م�ستمرا وك��ذل��ك ت��دخ�لات ط��ه��ران يف دول اخلليج"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫وجود "خماوف فعلية" حيال ذلك‪.‬‬ ‫ك��م��ا ق���ال وزي���ر اخل��ارج��ي��ة االم�ي�ر ���س��ع��ود الفي�صل �أن �إي���ران‬ ‫"ما�ضية يف تطوير برناجمها النووي وجتاهل مطالبات العامل‬ ‫وخم��اوف��ه امل�����ش��روع��ة م��ن �سعيها لتطوير ه���ذا ال�����س�لاح الفتاك‪،‬‬ ‫وخلق تهديد جدي للأمن واال�ستقرار على امل�ستويني الإقليمي‬ ‫والدويل"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر الفي�صل كذلك �أن "اخلليج العربي ي��ج��اور مناطق‬ ‫ت�شهد توترا وعدم ا�ستقرار غري م�سبوقني‪ ،‬وي�شمل ذلك ت�صعيد‬ ‫املواجهة بني �إيران والعامل حول برناجمها النووي"‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل القلق حيال الربنامج ال��ن��ووي‪ ،‬ي�سود التوتر‬ ‫ال��ع�لاق��ة ب�ين ال��ب��ل��دي��ن �إث���ر ات��ه��ام وا���ش��ن��ط��ن ط��ه��ران بالتخطيط‬ ‫الغتيال �سفري اململكة لدى وا�شنطن عادل اجلبري‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن التوتر ت�صاعد مع دخول قوة من "درع اجلزيرة"‬ ‫البحرين منت�صف �آذار املا�ضي للم�ساعدة يف �إر�ساء الأم��ن خالل‬ ‫قمع املنامة حركة احتجاج قادها ال�شيعة الذين ي�شكلون غالبية‬ ‫�سكان اململكة ال�صغرية التي حتكمها �ساللة من العرب ال�سنة منذ‬ ‫حواىل مئتي عام‪.‬‬

‫ا�سالم اباد ‪ -‬وكاالت‬

‫بدء محاكمة ‪ 31‬شخصا‬ ‫من «البدون» يف الكويت‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫بد�أت �أم�س االثنني يف الكويت حماكمة ‪� 31‬شخ�صا من البدون‬ ‫(جن�سية) على خلفية امل�شاركة مطلع العام يف تظاهرات غري مرخ�صة‬ ‫للمطالبة باجلن�سية وال�ضلوع يف اعمال عنف �ضد ال�شرطة‪.‬‬ ‫ومثل ‪ 26‬من ه�ؤالء امام املحكمة بح�ضور ممثلني عن منظمات‬ ‫حقوقية ونا�شطني يدافعون عن حق البدون باجلن�سية الكويتية‪.‬‬ ‫ويفرت�ض ان تبد�أ حماكمة ثالثة اخرين من البدون االربعاء‬ ‫فيما �ستبد�أ حماكمة جمموعة ثالثة ت�شمل ‪ 16‬موقوفا من هذه‬ ‫الفئة يف ‪ 18‬كانون االول‪.‬‬ ‫واعتقل ه�ؤالء بعد م�شاركتهم يف احتجاجات يف �شباط تخللتها‬ ‫مواجهات مع ال�شرطة‪.‬‬ ‫واك��د مبارك ال�شمري‪ ،‬وه��و اح��د حمامي ال��دف��اع ان املتهمني‬ ‫ي��واج��ه��ون اح��ك��ام��ا بال�سجن م��ا ب�ين ث�لاث وخم�س ���س��ن��وات‪ ،‬وندد‬ ‫بالطابع "ال�سيا�سي" للمحاكمات على حد قوله‪.‬‬ ‫وتظاهر ال��ب��دون م��رارا للمطالبة باجلن�سية‪ ،‬اال ان ال�شرطة‬ ‫قمعت هذه التظاهرات‪.‬‬ ‫ووع���دت احلكومة بعد ه��ذه امل��ظ��اه��رات مبزيد م��ن التقدمات‬ ‫ل��ل��ب��دون‪ ،‬ك��احل�����ص��ول ع��ل��ى وث��ائ��ق والدة وزواج ووف����اة ا���ض��اف��ة اىل‬ ‫اخلدمات الطبية املجانية ومزيد من فر�ص العمل‪.‬‬ ‫ويقدر عدد البدون يف الكويت مبئة الف �شخ�ص‪.‬‬

‫مظاهرات ضد حكومة الوفاق باليمن‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫جتددت املظاهرات املناه�ضة لت�شكيل حكومة الوفاق يف اليمن‬ ‫مب�شاركة الآالف من املحتجني �ضد �إعالن احلكومة‪ ،‬يف حني �أفادت‬ ‫�أنباء با�ستمرار توتر الأو�ضاع الأمنية ال �سيما يف حمافظة �صعدة‬ ‫�شمال البالد‪.‬‬ ‫فقد خرج الآالف من اليمنيني يف مظاهرة انطلقت من �ساحة‬ ‫التغيري يف �صنعاء باجتاه ال�شوارع اخللفية وال�ساحات وهم يرددون‬ ‫هتافات تندد ب�إعالن حكومة الوفاق الوطني دون م�شاركة �شباب‬ ‫الثورة اليمنية فيها‪.‬‬ ‫وحمل املتظاهرون الفتات كبرية تندد بت�شكيل احلكومة‪ ،‬كتب‬ ‫على بع�ضها "حكومة الوفاق ال تعني املحتجني"‪ ،‬و"املنا�صفة لن‬ ‫حت��ل م�شاكل اليمن"‪ ،‬و"ال حلكومة الوفاق"‪ ،‬و"ال ���ش��راك��ة مع‬ ‫القتلة"‪.‬‬ ‫وجابت املظاهرة ‪-‬التي جاءت بعد يوم من ت�سلم حكومة الوفاق‬ ‫الوطني مهامها ر�سميا‪ -‬معظم ال�شوارع املحيطة ب�ساحة التغيري‬ ‫خالفا للمظاهرات ال�سابقة‪ ،‬كما مل ي�سجل �أي �صدام مع ال�سلطات‬ ‫الأمنية �أو وقوع �ضحايا بني امل�شاركني الذين تعهدوا مبوا�صلة ما‬ ‫�س ّموه الت�صعيد الثوري واال�ستمرار يف االعت�صامات ولو كلف الأمر‬ ‫البقاء ل�سنوات‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت حم��اف��ظ��ات ت��ع��ز و�إب وذم����ار م��ظ��اه��رات مم��اث��ل��ة ردد‬ ‫خاللها الآالف م��ن املتظاهرين ال��ه��ت��اف��ات امل��ن��ددة بقيام حكومة‬ ‫ال��وف��اق الوطني برئا�سة حممد �سامل با�سندوة التي �أدت ال�سبت‬ ‫املا�ضي اليمني الد�ستورية �أم��ام نائب رئي�س اجلمهورية عبد ربه‬ ‫هادي من�صور ومبعوث الأمني العام للأمم املتحدة جمال بن عمر‪.‬‬

‫تحليل إخباري‬

‫هاجم م�سلحون قافلة �إمدادات تابعة حللف �شمال‬ ‫الأطل�سي (الناتو) م�ساء الأحد يف جنوب غربي‬ ‫باك�ستان‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل �سائق‪ ،‬ح�سب ما �أعلنت‬ ‫�أم�س االثنني ال�شرطة الباك�ستانية‪.‬‬ ‫وذك����ر م�����ص��در �إع�ل�ام���ي ب��اك�����س��ت��اين �أن م�سلحني‬ ‫جمهولني �أحرقوا ثمانية �صهاريج نفط تابعة للناتو‬ ‫عند معرب ده��ادار يف منقطة ب��والن ب�إقليم بلو�ش�ستان‬ ‫الباك�ستاين‪.‬‬ ‫وكانت قافلة الإم���دادات يف طريقها لقوات الناتو‬ ‫امل��ت��م��رك��زة ب���أف��غ��ان�����س��ت��ان‪ ،‬ل��ك��ن��ه��ا ع����ادت ب�����س��ب��ب �إغ�ل�اق‬ ‫باك�ستان طرق الإمداد‪.‬‬ ‫وي��ع��د ه��ذا ال��ه��ج��وم ال��ث��اين م��ن ن��وع��ه يف �أق���ل من‬ ‫�أ���س��ب��وع ب��ع��د ا���س��ت��ه��داف ���ش��اح��ن��ات ت��اب��ع��ة حل��ل��ف �شمال‬ ‫الأط��ل�����س��ي اخلمي�س امل��ا���ض��ي يف ك��وي��ت��ا عا�صمة �إقليم‬ ‫بلو�ش�ستان‪� ،‬أ�سفر عن �إحراق ‪� 20‬شاحنة‪.‬‬ ‫وال ت����زال ���ش��اح��ن��ات ���ص��ه��اري��ج ال���وق���ود و�شاحنات‬ ‫الب�ضائع عالقة يف الأرا���ض��ي الباك�ستانية بعد �إغالق‬ ‫ال�����س��ل��ط��ات ه���ن���اك ط���ري���ق الإم�������داد ال��رئ��ي�����س��ة لقوات‬ ‫الناتو على م�ستوى بلدة ته�سيل جمرود على احلدود‬ ‫الأفغانية‪.‬‬ ‫وج��اء ق��رار ال�سلطات الباك�ستانية بغلق احلدود‬ ‫احتجاجا على �ضربة جوية �شنتها ق��وات حلف الناتو‬ ‫ال�����ش��ه��ر امل��ا���ض��ي ع��ل��ى ن��ق��ط��ة م��راق��ب��ة مبنطقة ب���ارزي‬ ‫مب��ق��اط��ع��ة م��ه��م��ن��د ال��ق��ب��ل��ي��ة امل���ح���اذي���ة ل���ل���ح���دود مع‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬و�أ�سفرت عن مقتل عدد كبري من اجلنود‬ ‫الباك�ستانيني‪.‬‬ ‫يف ���س��ي��اق م��ت�����ص��ل‪ ،‬ق���ال م�����ص��در رف��ي��ع يف اجلي�ش‬ ‫الباك�ستاين �إن ق���رار ال��والي��ات املتحدة �إخ�ل�اء قاعدة‬ ‫نائية ت�ستخدم يف �إط�لاق طائرات �أمريكية دون طيار‬ ‫ال�ستهداف امل�سلحني لن يكون له �أثر كبري على احلملة‬

‫قافلة الناتو احرتقت بالكامل‬

‫اجلوية الأمريكية‪ ،‬وا�صفا ‪-‬يف الآن ذاته‪ -‬هذه اخلطوة‬ ‫وق��د �أن��ه��ت ال��والي��ات املتحدة �أم�����س عملية �إخالء‬ ‫باالنت�صار ال�سيا�سي الكبري لباك�ستان‪.‬‬ ‫بد�أتها يف اخلام�س من ال�شهر اجلاري لقاعدة �شام�سي‬ ‫و�أ���ض��اف امل�صدر �أن ال��والي��ات املتحدة لديها على اجل��وي��ة (‪ 320‬ك��ل��م) �إىل اجل��ن��وب ال��غ��رب��ي م��ن مدينة‬ ‫الأقل قاعدتان �أخريان يف �أفغان�ستان‪ ،‬وميكنها �أن تلج�أ كويتا يف �إقليم بلو�ش�ستان‪.‬‬ ‫ال�ستخدامهما‪.‬‬ ‫وقد طالبت �إ�سالم �آباد منذ وقت طويل وا�شنطن‬

‫ب�إغالق هذه القاعدة التي مثلت نقطة انطالق لعدد‬ ‫كبري م��ن ال��غ��ارات اجل��وي��ة �شنتها ط��ائ��رات دون طيار‬ ‫و�أدت يف كثري من الأحيان �إىل �سقوط قتلى باك�ستانيني‪،‬‬ ‫الأمر الذي جعل العالقات بني البلدين ت�شهد توترا بلغ‬ ‫ذروته ال�شهر املا�ضي عندما قتل ‪ 24‬جنديا باك�ستانيا‪.‬‬

‫حلف األطلسي يعلن انتهاء مهمته التدريبية يف العراق‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن الأم�ين العام للحلف الأطل�سي اندر�س فوغ‬ ‫را�سمو�سن �أم�س االثنني انتهاء مهمته التدريبية يف‬ ‫العراق يف ‪ 31‬كانون الأول‪ ،‬موعد انتهاء تفوي�ضها‪ ،‬بعد‬ ‫رف�ض العراق منح احل�صانة لعنا�صر احللف‪.‬‬ ‫وق���ال را���س��م��و���س��ن يف ب��ي��ان‪" :‬تعذر �إي��ج��اد اتفاق‬ ‫ح��ول مت��دي��د ه��ذا ال�برن��ام��ج املكلل بالنجاح‪ ،‬بالرغم‬ ‫م��ن املفاو�ضات امل�ضنية" ب�ين حلف �شمال االطل�سي‬ ‫وال�سلطات العراقية‪.‬‬ ‫وك��ان ه��ذا االع�لان متوقعا بعد ف�شل املفاو�ضات‬ ‫التي بد�أت يف اال�شهر املا�ضية‪.‬‬ ‫وكان احللف االطل�سي ابلغ بغداد باالمر اال�سبوع‬ ‫املا�ضي ح�سب ما اعلن م�ست�شار االمن القومي العراقي‬ ‫فالح الفيا�ض االحد‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ن�أ�سف لأن حلف الناتو‬ ‫او�صى ب�سحب بعثته من العراق"‪ ،‬مو�ضحا �أن بالده‬ ‫كانت ترغب يف ان متدد حتى نهاية ‪.2013‬‬ ‫واالتفاق احلايل بني احللف واحلكومة العراقية‬ ‫ين�ص على �أن يحا�سب الع�سكريون واملدربون يف احللف‬ ‫�أمام الق�ضاء الع�سكري للحلف �أو الدول الأع�ضاء فيه‬ ‫ولي�س �أمام الق�ضاء الع�سكري العراقي‪.‬‬ ‫ورف�����ض��ت ب��غ��داد مت��دي��د ه���ذه احل�����ص��ان��ة ب��ع��د ‪31‬‬

‫املا�ضية"‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ط��رد‪" :‬نحن م�صممون ع��ل��ى ال��ب��ن��اء على‬ ‫ال��ن��ج��اح وروح���ي���ة بعثتنا ال��ت��دري��ب��ي��ة م��ن اج���ل تعزيز‬ ‫�شراكتنا وعالقاتنا ال�سيا�سية مع العراق‪ ،‬كي نتمكن‬ ‫من موا�صلة العمل �سويا من اجل اال�ستقرار وال�سالم‬ ‫يف املنطقة مبا فيه م�صلحة كل املجتمع الدويل"‪.‬‬ ‫وكان احللف الذي مل ي�شارك يف اجتياح العراق يف‬ ‫‪ 2003‬ب�سبب معار�ضة دول مثل فرن�سا واملانيا وبلجيكا‪،‬‬ ‫بد�أ العام التايل مهمة تدريب لقوات االمن العراقية‬ ‫بطلب من �سلطات بغداد‪.‬‬ ‫وثنى رف�ض ال�سلطات العراقية منح احل�صانة‬ ‫الق�ضائية الواليات املتحدة عن ابقاء قوة حمدودة من‬ ‫املدربني الع�سكريني يف العراق بعد انتهاء العام ‪2011‬‬ ‫كما كانت ت�أمل‪.‬‬ ‫وق��د اكتمل ان�سحاب اجلنود االمريكيني عمليا‪.‬‬ ‫وب��ق��ي اق��ل م��ن �ستة االف ع�سكري وم���دين ملحقني‬ ‫بوزارة الدفاع يف العراق‪ ،‬مقابل ‪ 170‬الف جندي و‪505‬‬ ‫قاعدة يف ‪ 2007‬و‪.2008‬‬ ‫و�سلم اجلي�ش االمريكي االحد ال�سلطات العراقية‬ ‫اجلي�ش العراقي قاعدة كال�سو الع�سكرية بالقرب من احللة (‪ 95‬كلم‬ ‫بطلب من ال�سلطات العراقية تكللت بالنجاح‪ .‬ميكن اىل جنوب بغداد) ومل يعد لديه �سوى ثالث قواعد يف‬ ‫كانون الأول وان�سحاب �آخر اجلنود الأمريكيني‪.‬‬ ‫وق���ال را���س��م��و���س��ن‪" :‬املهمة ال��ت��ي ب����د�أت يف ‪ 2004‬ملدربينا �أن يفتخروا مبا �أجنزوه خالل ال�سنوات ال�سبع �سائر انحاء البالد‪.‬‬

‫السلطات الروسية ترفض التشكيك يف نتائج االنتخابات‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رف�����ض��ت ال�سلطات ال��رو���س��ي��ة �أم�����س االث��ن�ين رف�ضا‬ ‫ق��ط��ع��ا اال���س��ت��ج��اب��ة مل��ط��ال��ب امل��ع��ار���ض��ة ب��ع��د ي��وم�ين من‬ ‫تظاهرات غري م�سبوقة يف البالد‪ ،‬فيما ا�ستبعد متحدث‬ ‫با�سم فالدميري بوتني الطعن يف �صحة نتائج االنتخابات‬ ‫رغم ما تردد عن حدوث عمليات تزوير‪.‬‬ ‫وقال املتحدث دميرتي بي�سكوف االثنني �إن التزوير‬ ‫الذي تندد به املعار�ضة والذي تعددت �شهادات ب�ش�أنه على‬ ‫�شبكة االنرتنت الرو�سية منذ انتخابات الرابع من كانون‬ ‫االول‪ ،‬ال ميكن ان ي�شكك يف النتائج‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح‪" :‬حتى ل���و ج��م��ع��ت��م ك���ل ه����ذه الإف�������ادات‬ ‫امل��زع��وم��ة‪ ،‬ف�إنها تتعلق ب��ح��وايل ‪ %0,5‬فقط م��ن جممل‬ ‫البطاقات"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬حتى لو افرت�ضنا نظريا �أنه ميكن الطعن‬ ‫فيها �أمام الق�ضاء‪ ،‬ف�إن ذلك ال ميكن �إطالقا �أن ي�شكك يف‬ ‫�شرعية االقرتاع او النتائج النهائية"‪.‬‬ ‫وتطالب املعار�ضة‪ ،‬التي نظمت ال�سبت تظاهرات‬

‫غري م�سبوقة يف البالد منذ تويل بوتني ال�سلطة يف العام‬ ‫الفني مع نزول ما بني ‪� 50‬إىل ‪� 80‬ألف �شخ�ص �إىل ال�شارع‬ ‫يف مو�سكو‪ ،‬ب�إبطال االقرتاع الذي فاز به احلزب احلاكم بـ‬ ‫‪ %49‬من اال�صوات‪ .‬وقد �أعلن وفد مراقبي منظمة االمن‬ ‫والتعاون يف اوروبا عقب االقرتاع انه جمع "ادلة دامغة‬ ‫على ح�شو �صناديق االقرتاع"‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن امل���دع���ي ال���ع���ام ي�����وري ت�����ش��اي��ك��ا اع���ت�ب�ر يف‬ ‫ت�صريحات نقلتها وكالة انرتفاك�س‪ ،‬ان��ه "ال يوجد اي‬ ‫�سند لتنظيم انتخابات جديدة �أو العادة فرز اال�صوات"‪.‬‬ ‫ومل يدل فالدميري بوتني‪ ،‬الرجل القوي يف البالد‪،‬‬ ‫ح��ت��ى االن ب�����أي ت�����ص��ري��ح ب��ع��د ال��ت��ظ��اه��رات ال �سيما ان‬ ‫ال�شعارات ا�ستهدفته هو ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وبوتني الذي كان رئي�سا حتى ‪ 2008‬قبل ان يتوىل‬ ‫رئا�سة ال���وزراء‪ ،‬لأن الد�ستور ال يخوله الرت�شح لوالية‬ ‫ثالثة على ال��ت��وايل‪ ،‬ك��ان ق��د �أع��ل��ن قبل االنتخابات �أنه‬ ‫ينوي العودة اىل الكرملني عرب االنتخابات الرئا�سية يف‬ ‫اذار املقبل‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك مل ي��دل الرئي�س دمي�ت�ري مدفيديف ب�أي‬

‫ت�����ص��ري��ح ر���س��م��ي م��ن��ذ ال�����س��ب��ت مكتفيا ب��ال��ت��وا���ص��ل عرب‬ ‫�صفحته على موقع فاي�سبوك الأحد‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه "ال ي�ؤيد" مطالب املتظاهرين‪ ،‬لكنه �أمر‬ ‫"بالتحقيق" يف نتائج االنتخابات‪.‬‬ ‫و�أعلن احلزب ال�شيوعي الذي ال ينتمي �إىل ائتالف‬ ‫الأح���زاب الليربالية �أو القومية الي�سار املتطرف التي‬ ‫�شاركت يف التظاهرات‪ ،‬لكنه ينتقد التزوير‪� ،‬أنه ال ي�صدق‬ ‫اجراء حتقيقات حقيقية‪.‬‬ ‫وقال �سريغي اوبوخوف م�س�ؤول احلزب ال�شيوعي‪:‬‬ ‫"�إننا ال ن�صدق ت�صريحات مدفيديف‪ ،‬انه الرجل االول‬ ‫يف حزب املحتالني والل�صو�ص" كما ت�سمي املعار�ضة حزب‬ ‫رو�سيا املوحدة‪.‬‬ ‫كذلك �شككت منظمة املراقبة االنتخابية غولو�س‬ ‫التي �أح�صت �آالف ال�شهادات حول التزوير‪ ،‬اي�ضا يف نوايا‬ ‫ال�سلطات‪ .‬واعتربت رئي�ستها ليليا �شيبانوفا �أن "تلك‬ ‫التحقيقات �إذا �أوك��ل��ت �إىل جلنة انتخابية يف �صيغتها‬ ‫احلالية‪� ،‬ستكون بال فائدة ولن ت�سفر عن اي نتيجة"‪.‬‬ ‫وتناقلت ال�صحف الرو�سية االثنني �صدى تظاهرات‬

‫نهاية اال�سبوع‪.‬‬ ‫واعتربت �صحيفة نيزافي�سيمايا غازيتا ان تظاهرات‬ ‫ال�سبت "و�ضعت ال�سلطة الرو�سية امام م�شكلة ال متلك‬ ‫حال لها يف الوقت الراهن"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت �صحيفة فيدومو�ستي الليربالية‬ ‫�إن ال�����س��ب��ت ك����ان ي���وم���ا‪" :‬رفعت ف��ي��ه امل���ح���رم���ات على‬ ‫ال��ت��ظ��اه��رات اجل��م��اه�يري��ة‪� ،‬سينظم ال��ن��ا���س يف جتمعات‬ ‫ج��دي��دة خ�صو�صا بعد اع��ي��اد نهاية ال�سنة عندما تبد�أ‬ ‫احلملة االنتخابية"‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أعلن وزير املالية الرو�سي ال�سابق‬ ‫اليك�سي كودرين وهو �شخ�صية وثيقة ال�صلة بالأو�ساط‬ ‫املالية الدولية‪ ،‬نيته خو�ض املعرتك ال�سيا�سي يف حركة‬ ‫ليربالية جديدة‪.‬‬ ‫من جانبه �أعلن حزب رو�سيا املوحدة جتمعا كبريا‬ ‫لأن�صاره يف و�سط مو�سكو ع�صر االثنني‪.‬‬ ‫ودع��ا وزي��ر اخلارجية الفرن�سي االن جوبيه االحد‬ ‫ال��ق��ي��ادة الرو�سية اىل "ا�ستخال�ص العرب" م��ن حركة‬ ‫االحتجاج‪.‬‬

‫دالالت ومؤشرات انتخابات املرحلة األوىل املصرية‬

‫عبد الرحمن فرحانة‬ ‫مل تكن االنتخابات امل�صرية الربملانية يف مرحلتها‬ ‫الأوىل عادية‪ ،‬بل كانت عالمة فارقة بكل املقايي�س‪ ،‬فمنذ‬ ‫�أول جتربة نيابية م�صرية ع��ام ‪ 1866‬وحتى ث��ورة ال��ـ ‪25‬‬ ‫من كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬مل جتر انتخابات م�صرية مبثل‬ ‫هذه الكثافة وال�شفافية‪� ،‬إذ امتدت طوابري الناخبني �إىل‬ ‫م�سافات تذهل العني من امتداداتها‪.‬‬ ‫ف��ق��د ���ش��ارك يف ان��ت��خ��اب��ات امل��رح��ل��ة الأوىل يف دائ���رة‬ ‫جغرافية دائرتها ‪ 9‬حمافظات م�صرية‪ ،‬ما يزيد عن الـ‪8‬‬ ‫مليون ناخب من �أ�صل ‪ 13‬مليون ممن يحق لهم الإدالء‬ ‫ب�أ�صواتهم‪ ،‬بن�سبة ت�صويت ت�صل �إىل قرابة ‪ 62‬يف املئة‪ ،‬وهي‬ ‫�أعلى ن�سبة م�شاركة يف تاريخ م�صر احلديث‪ ،‬حيث كانت‬ ‫الن�سبة يف االنتخابات ال�سابقة ال تزيد عن ‪ 23‬يف املئة‪.‬‬ ‫�شارك يف االنتخابات ع�شرات الأح���زاب امل�صرية من‬ ‫كافة الأح��زاب والأل��وان ال�سيا�سية ب�شكل الف��ت؛ ما ي�شري‬ ‫�إىل انبعاث احلياة احلقيقية يف امل�شهد ال�سيا�سي امل�صري‪،‬‬ ‫وق���د جت�� ّم��ع��ت غ��ال��ب��ي��ة الأح������زاب يف ث�ل�اث ك��ت��ل رئي�سية‬ ‫ه��ي‪ :‬كتلة التحالف الدميقراطي من �أج��ل م�صر‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سها حزب العدالة واحلرية التابع للإخوان امل�سلمون‪،‬‬ ‫والكتلة امل�صرية ويف قلبها حزب امل�صريني الأح��رار الذي‬ ‫�أن�ش�أه املليونري امل�صري من الأقباط "جنيب �ساوير�س"‪،‬‬ ‫وت�ض ّمنت الكتلة العديد من الأحزاب الي�سارية والليربالية‪،‬‬ ‫بينما الكتلة الثالثة ت�ش ّكلت من �شباب الثورة با�سم "الثورة‬

‫�أ�سفرت االنتخابات عن فوز �ساحق للقوى الإ�سالمية‬ ‫م�ستمرة"‪.‬‬ ‫�أ�سفرت االنتخابات عن فوز �ساحق للقوى الإ�سالمية‪،‬‬ ‫فقد حاز حزب احلرية والعدالة ومن يف كتلته على ن�سبة‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 40‬يف املئة‪ ،‬بينما فازت الأحزاب ال�سلفية بن�سبة‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 20‬يف املئة‪ ،‬واقرتبت الكتلة امل�صرية من ن�سبة ‪15‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬كما حاز حزب الو�سط الإ�سالمي على ن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وح�صلت كتلة الثورة م�ستمرة املمثلة ل�شباب الثورة‬

‫على ن�سبة ال تكاد تذكر‪.‬‬ ‫امل�ؤ�شرات ت�برز ف��وزاً �ساحقاً ل�ل�أح��زاب ذات املرجعية‬ ‫الإ�سالمية بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 65‬يف املئة‪ ،‬وت�شري �إىل بروز‬ ‫وا���ض��ح للتيار ال�سلفي ب��ال��رغ��م م��ن ح��داث��ة ان��خ��راط��ه يف‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية‪ .‬وال�لاف��ت ب�شكل كبري تراجع القوى‬ ‫ال��ي�����س��اري��ة وال��ل��ي�برال��ي��ة ب��ال��رغ��م م��ن حملتها الإعالمية‬ ‫ال�ضخمة ال��ت��ي هاجمت م��ن خاللها ال��ق��وى الإ�سالمية‬

‫وتوجهاتها‪ ،‬كما ت�ؤ�شر النتائج �إىل ه��زال��ة متثيل �شباب‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫ولعل امل�ؤ�شر الأب��رز هو فوز حزب الإخ��وان امل�سلمون‬ ‫"العدالة واحلرية" بن�سبة كبرية �سواء يف القوائم �أو‬ ‫الفردي‪ ،‬وظهوره كقائد يف كتلته االنتخابية‪ ،‬مما ي�ؤكد � ّأن‬ ‫هذا احلزب مقبل على دور �سيا�سي كبري �سيلعبه الحقاً يف‬ ‫ال�سيا�سة امل�صرية‪.‬‬ ‫وم��ن �أب���رز دالالت االنتخابات امل�صرية يف مرحلتها‬ ‫الأوىل ما يلي‪:‬‬ ‫ وع����ي ال�����ش��ع��ب امل�����ص��ري وح��ر���ص��ه ع��ل��ى امل�صلحة‬‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬و�إ����ص���راره على التغيري وب��ن��اء امل��رح��ل��ة املقبلة‬ ‫ب�����أدوات دمي��ق��راط��ي��ة ع�بر ���ص��ن��دوق االق��ت�راع‪ .‬وق��د اختار‬ ‫ال�شعب نوابه با�ستقاللية عالية رغم احلمالت الدعائية‬ ‫ال��ت��ي ك��ان��ت ت�صل �إىل درج���ة ال��ت��ف��زي��ع م��ن بع�ض القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ عك�ست االنتخابات الوزن احلقيقي للقوى ال�سيا�سية‬‫يف امل�شهد امل�صري‪ ،‬وتعد �صورة معبرّ ة عن �شكل اخلارطة‬ ‫ال�سيا�سية بعد ا�ستكمال االنتخابات يف مرحلتيها الثانية‬ ‫والثالثة‪.‬‬ ‫ �أظ���ه���رت االن��ت��خ��اب��ات ���ض��ع��ف الأح������زاب الي�سارية‬‫واللييربالية‪ ،‬وك�شفت نخبويتها وعزلتها عن اجلماهري‪.‬‬ ‫ ك�شفت النتائج عن اخلطاب احلقيقي لبع�ض القوى‬‫ال�سيا�سية‪� ،‬إذ انربى بع�ضها لي�شكك يف وعي ال�شعب امل�صري‬ ‫وق��درت��ه على االخ��ت��ي��ار‪ ،‬و�أخ���ذ يطالب ب���آل��ي��ات انتخابية‬

‫جديدة تربيراً لعجزه‪ ،‬بل � ّإن بع�ض رموز هذا التيار و�صل‬ ‫�إىل حد حتري�ض الغرب على خ��ي��ارات ت�شبه قلب طاولة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬كما فعل املليونري القبطي "جنيب �ساوير�س"‬ ‫يف لقاء له عرب قناة �سي بي �سي نيوز الكندية‪.‬‬ ‫ �أبرز امل�شهد االنتخابي امل�صري هزالة متثيل �شباب‬‫ال��ث��ورة؛ �إذ � ّأن نتيجة حزبهم "الثورة م�ستمرة" ال تكاد‬ ‫تذكر‪ .‬ورمبا �سي�ؤ ّثر ذلك على �صورة ال�شباب‪ ،‬وبالتايل على‬ ‫دورهم يف املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫ غياب البلطجة والفو�ضى االنتخابية التي كانت‬‫ت��راف��ق االنتخابات يف امل���رات ال�سابقة‪ ،‬مم��ا ي�شري �إىل � ّأن‬ ‫النظام ال�سابق هو من كان يخلق تلك الفو�ضى‪.‬‬ ‫االنتخابات التي جرت لي�ست نهاية املطاف بالرغم من‬ ‫كونها معبرّ ة ب�شكل وا�ضح عن ال�صورة الكاملة‪ ،‬والتحدي‬ ‫الكبري �أن ت�ستمر العملية االنتخابات على وتريتها احلالية‪،‬‬ ‫لت�صل �إىل ر�سم خارطة �سيا�سية حقيقية للم�شهد امل�صري‬ ‫ولأول مرة منذ عقود‪.‬‬ ‫الر�سالة امل�صرية هي ذات الر�سالة التون�سية؛ �إذ ت�ؤ ّكد‬ ‫الر�سالتان على ق��دوم الإ�سالميني‪ ،‬ويف قلب الر�سالتني‬ ‫م�ؤ�شرات على عظم حجم التحديات التي �ستواجههم‪� ،‬أما‬ ‫جوابهما فقبول الأطراف الداخلية واخلارجية بالقادمني‬ ‫اجلدد‪.‬‬ ‫املعطيات امليدانية و�صوت ال�شعوب التي قالت كلمتها‬ ‫يفر�ضان اال�ستجابة للر�سالتني‪ ،‬و�إ ّال ف� ّإن الفو�ضى �ستعم‬ ‫املنطقة‪.‬‬


‫‪13‬‬ ‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫م�ساحة حــرة‬ ‫العجائب يف النا�س‪ ،‬يقول امل��ؤرخ��ون‪ :‬ك��ان اب��ن م�سعود ر�ضي اهلل‬ ‫عنه و�أر�ضاه‪� ،‬إذا قام �ساوى الرجل اجلال�س‪� ،‬أيّ ‪� :‬أنّ قامته ت�ساوي‬ ‫الرجل اجلال�س‪ ،‬ولكن علم اهلل ما يف قلبه من �إميان‪ ،‬وما يف روحه‬ ‫من �إخال�ص‪ ،‬وما يف نف�سه من �صدق‪ ،‬فرزقه اهلل املثوبة‪ ،‬و�أعطاه‬ ‫بحا َن ُه َو َت َع ىَال ما مت ّنى من ال�سعادة‪.‬‬ ‫ُ�س َ‬ ‫�صعد �شجر ًة ذات يوم‪ ،‬ف�أخذت الريح تهز �أغ�صان ال�شجرة وهو‬ ‫عليها كالع�صفور‪ ،‬فت�ضاحك النا�س من دقة �ساقيه ونحافة ج�سمه‪،‬‬ ‫فقال عليه ال�صالة وال�سالم‪�« :‬أت�ضحكون من دقة �ساقيه؟ والذي‬ ‫نف�سي بيده‪� ،‬إ ّنهما يف امليزان يوم القيامة �أثقل من جبل �أحد»‪ ،‬هنا‬ ‫العظمة‪ ،‬يوم تكون العظمة بالقلوب‪ ،‬وهنا العزة والأنفة وكربياء‬ ‫امل�سلم‪ ،‬وهنا القوة‪ ،‬يوم تكون القوة بالأرواح‪ ،‬يوم يت�ساقط الأ�شقياء‪،‬‬ ‫ولو كانت �أج�سامهم ك�أج�سام البغال‪:‬‬ ‫ال ب��أ���س بالقوم م��ن ط��ولٍ وم��ن ق�ص ٍر ج�سم البغال و�أحالم‬ ‫ري‬ ‫الع�صاف ِ‬ ‫يقول عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬وهو يجل�س مع التلميذ البار‪ ،‬مع‬ ‫علي القر�آن»‪ ،‬فيخجل ر�ضي اهلل عنه و�أر�ضاه‪،‬‬ ‫ابن م�سعود‪« :‬اقر�أ َّ‬ ‫وي�ستحي �أن يقر�أ �أمام معلم الب�شرية‪ ،‬وهادي الإن�سانية‪ ،‬ومزعزع‬ ‫كيان الوثنية‪ ،‬فيقول‪« :‬ي��ا ر��س��ول اهلل! كيف �أق��ر�أ عليك القر�آن‬ ‫وعليك �أن ��زل؟!» ق��ال‪« :‬اق ��ر�أ ف ��إنيّ �أح��ب �أن ا�سمعه م��ن غريي»‪،‬‬ ‫فيندفع ر�ضي اهلل عنه و�أر�ضاه يف خ�شو ٍع يقر�أ فلما بلغ قوله تعاىل‪:‬‬

‫« َف َك ْي َف �إِ َذا جِ ْئ َنا مِ نْ ُك ِّل �أُ َّم ٍة ِب�شَ هِيدٍ َوجِ ْئ َنا ب َِك َعلَى ه َُ�ؤال ِء �شَ هِيداً‬ ‫(الن�ساء‪ )41:‬قال عليه ال�صالة وال�سالم‪« :‬ح�سبك الآن»‪ ،‬قال ابن‬ ‫م�سعود ر�ضي اهلل عنه‪« :‬فنظرت �إليه �صلى اهلل عليه و�سلم و�إذا‬ ‫عيناه ت��ذرف��ان»‪ ،‬هكذا ك��ان��وا يعي�شون م��ع ال�ق��ر�آن ويحيون معه!‬ ‫والر�سول عليه ال�صالة وال�سالم يقول‪« :‬خريكم من تع ّلم القر�آن‬ ‫وع ّلمه»‪ ،‬ونالحظ اخلريية يف تعلم القر�آن وثم تعليمه‪ ،‬فهنيئا لكل‬ ‫متع ّلم ولكل حافظ ولكل مع ّلم لهذا العلم الرباين‪ ،‬ه�ؤالء «الذين‬ ‫�إذا ذك��ر اهلل وجلت قلوبهم و�إذا تليت عليهم �آياته زادتهم �إميانا‬ ‫وعلى ربهم يتوكلون»‪.‬‬ ‫هذا هو القر�آن حبل اهلل املتني‪ ،‬وكالمه احلكيم الذي ال ي�أتيه‬ ‫ال�ب��اط��ل م��ن ب�ين ي��دي��ه وال م��ن خلفه‪ ،‬ه��ذا ال�ك�ت��اب ال��ذي هجره‬ ‫الكثريون وتباعدوا عنه ون�سوا �أ ّنه دليل ال�سائرين �إىل اهلل وحجة‬ ‫التالني يوم احل�شر‪ ،‬يح�سبون �أ ّن��ه فقط لل�صالة �أو �أن تكدّ�س به‬ ‫مكتبات امل�ساجد‪ ،‬ال و�ألف ال‪ � ،‬مّإنا هو ال�صفقة الرابحة وما انت�صر‬ ‫الإ� �س�لام وب�ل��غ ه��ذا االت���س��اع وه��ذه ال�ف�ت��وح��ات �إ ّال عندما ح ّكمنا‬ ‫القر�آن بيننا وجعلنا �أنف�سنا م�صاحف تدب على الأر�ض‪ ،‬وما تهنا‬ ‫وما �ضللنا الطريق وابتعدنا عن الطريق ال�سوي �إ ّال عندما �ضيعنا‬ ‫القر�آن ومل نعمل به‪ ،‬فح�سبنا اهلل ونعم الوكيل‪ ،‬وال نن�سى حديث‬ ‫احلبيب حممد �صلى اهلل عليه و�سلم عندما ق��ال‪�« :‬إنّ اهلل يرفع‬ ‫بهذا الكتاب �أقواما وي�ضع به �آخرين»‪.‬‬ ‫زهدي امل�شني‬

‫من مكاسب الثورات العربية‬ ‫• رجوالت‪ /‬م�صر‪:‬‬ ‫־ �إمتام امل�صاحلة بني فتح وحما�س‪.‬‬ ‫־ حترير الأ�سرى ومو�ضوع �شاليط‪.‬‬ ‫־ حت��ري��ر م �� �س��اج�ين م �� �ص��ري�ين م �ق��اب��ل ج��ا� �س��و���س يهودي‬ ‫�أمريكي‪.‬‬ ‫־ ت�ك�م�ل��ة ال �ت �ح��ري��ر ل�ب�ق�ي��ة امل �� �ص��ري�ين م �ق��اب��ل جا�سو�سني‬ ‫عربيني‪.‬‬ ‫־ دخول املعونات من م�صر �إىل غزة‪.‬‬ ‫־ دخول وفود كثرية من م�صر �إىل غزة‪.‬‬ ‫־ تعليمات مبواجهة �أيّ تعدٍ حلدود م�صر‪.‬‬ ‫־ اجتياز طريان م�صر لأجواء اليهود رداً على اجتيازهم‪.‬‬ ‫־ �إلغاء حفل يهودي بعيد «�أبو ح�صرية» يف م�صر‪.‬‬ ‫־ �إلغاء احتفال ما�سوين عند �أحد �أهرام م�صر‪.‬‬ ‫־ رفع �سعر الغاز �أكرث من مرة ومطالبة اليهود بتعوي�ضات‬ ‫�أكرث من ‪ 7‬مليار‪.‬‬ ‫־ تهديد م�صري بالرد على �أيّ اجتياح لغزة‪.‬‬ ‫־ اقتحام ال�سفارة اليهودية وهروب دبلوما�سييها‪.‬‬ ‫־ ع��ر���ض �أم��ري�ك��ا على م�صر م�ع��ون��ات مقابل � �ش��روط‪ ،‬فتم‬ ‫الرف�ض ر�سمياً من م�صر مقابل �شروط‪.‬‬ ‫־ ن��ائ��ب ه��ول �ن��دي ي �ط �ع��ن يف الإ� � �س �ل�ام �أراد زي � ��ارة م�صر‬ ‫فرف�ضوه‪.‬‬ ‫• عرب‪ /‬م�صر‪:‬‬ ‫־ الإ�سالميون يف م�صر رق��م �صعب ورئي�سي وحم��وري بعد‬ ‫فادي ال�شلبي‬

‫املالحقات وال�سجون والت�ضييق‪.‬‬ ‫־ ا�ستقبال الإخ ��وان امل�سلمني لزعامات �إ�سالمية يف ق�صر‬ ‫الرئا�سة «القبة»‪.‬‬ ‫־ مطالبة الإ�سالميني ب�أم الر�شرا�ش كونها �أر�ض م�صرية‪.‬‬ ‫־ ‪ 77‬يف املئة نتيجة اال�ستفتاء على تعديل الد�ستور امل�شارك‬ ‫فيه الإ�سالميون‪.‬‬ ‫־ افتتاح كثري من مراكز الإخوان يف م�صر‪.‬‬ ‫־ خروج نائب املر�شد العام من ال�سجن بتهمة غ�سل الأموال‬ ‫واملتهم له �سجني مكانه‪.‬‬ ‫־ املحا�صر ل�غ��زة‪ ،‬م�ب��ارك‪ ،‬بعد دع��اء املحا�صرين �أ�صبح هو‬ ‫املحا�صر الآن‪.‬‬ ‫• عرب‪ /‬تون�س‪:‬‬ ‫־ نفي‪ ،‬ت�شريد‪ ،‬م�ط��اردة‪� ،‬سجون‪ ،‬تعذيب‪ ،‬قتل‪ ،‬ح��رب على‬ ‫الإ�سالم واحلجاب وال�شريعة من النظام البائد‪ ،‬ثم يحمل الراية‬ ‫الآن الإ�سالميون‪.‬‬ ‫־ اختفاء احلجاب و�إغ�ل�اق امل�ساجد‪ ،‬ثم بعد ال�ث��ورة ي�صبح‬ ‫احلجاب منت�شرا بكرثة وامل�ساجد ال تت�سع‪.‬‬ ‫־ �إقامة التهم جزافا على النا�س من قبل النظام و�أزالمه‪ ،‬ثم‬ ‫�أ�صبحوا الآن مطلوبني بتهم �شتى‪.‬‬ ‫־ حرب على امل�ساجد والأذان وو�صفه ب�أ ّنه �صوت منكر‪ ،‬ثم‬ ‫ي�سمعه من �أنكره ‪ 5‬مرات كل يوم‪.‬‬ ‫־ ف ّرق النظام الأمة واملخل�صني يف كل بقعة‪ ،‬ف�أ�صبح هو الآن‬ ‫امل�ش َّرد وغري ملتئم ال�شمل‪ ،‬فكل فرد منهم يف مكان‪.‬‬

‫• عرب‪ /‬ليبيا‪:‬‬ ‫־ مالحقة‪� ،‬سجون‪ ،‬ت�صفية‪ ،‬تهجري للإ�سالميني‪ ،‬لكن بعد‬ ‫عقود م�ؤمتر علني للإخوان امل�سلمني يف ليبيا‪.‬‬ ‫־ عبد احلكيم بلحاج من �سجون القذايف �إىل رئي�س املجل�س‬ ‫الع�سكري لطرابل�س‪.‬‬ ‫־ امل�ساجد‪ ،‬املظاهر الإ�سالمية‪ ،‬الت�صريحات �أ�صبحت الآن‬ ‫بكرثة بعد مالحقتها‪.‬‬ ‫־ كتاب �أخ�ضر و�أفكار جنونية حتكم‪ ،‬ثم االنهيار والت�صريح‬ ‫ب�أ ّنها دولة �إ�سالمية الآن وكل ما يخالف الإ�سالم باطل‪.‬‬ ‫־ زعيم ليبيا قال عن ال�شعب جراذين‪ ،‬ف�إذا به يخرج ويقتل‬ ‫يف ما�سورة اجلراذين‪.‬‬ ‫־ نظام فرق الأمة ومفقودون كرث‪ ،‬الآن العائلة كلها مف ّرقة‬ ‫ومقهورة فمنهم القتيل ومنهم ال�شريد ومنهم ال�سجني ومنهم‬ ‫املفقود رجا ًال ون�ساءً‪.‬‬ ‫• عظة‪:‬‬ ‫‪ .1‬ح � ّذر النظام التون�سي وامل�صري والليبي �سابقاً واليمني‬ ‫وال�سوري حالياً من خطر الإخوان امل�سلمني فهاهم الآن يف تون�س‬ ‫وم�صر وليبيا يحكمون واالنتظار للباقي �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫‪� .2‬سبحان م��ن �أخ ��رج ال�ن�ب��ي ي��و��س��ف م��ن ال�سجن «يف ب�ضع‬ ‫�سنني» �إىل عزيز م�صر‪ ،‬و�أخرج عبد احلكيم بلحاج من �سنوات �ست‬ ‫يف �سجون ال�ق��ذايف لرئي�س املجل�س الع�سكري لطرابل�س‪ ،‬و�أخرج‬ ‫احل�م��ادي اجلبايل من �سجن بن علي ‪� 16‬سنة منها ‪ 10‬انفرادي‬ ‫لرئي�س وزراء تون�س‪ ،‬و�أخرج نائب املر�شد العام من ال�سجن‪.‬‬

‫انقالب عسكري على الثورة‬

‫يف أيد أمينة‬

‫الت�صريحات التي �أدىل بها الع�ضو‬ ‫ال �ب��ارز يف املجل�س الع�سكري احل��اك��م يف‬ ‫م�صر ال �ل��واء خم�ت��ار امل�لا مت� ّث��ل انقالبا‬ ‫ع���س�ك��ري��ا ع �ل��ى ال� �ث ��ورة ال�ع�ظ�ي�م��ة التي‬ ‫�أط��اح��ت بح�سني م �ب��ارك و�أر� �س �ل �ت��ه �إىل‬ ‫امل �ح��اك��م امل �� �ص��ري��ة‪ ,‬ه ��ذه الت�صريحات‬ ‫تفتقر لأيّ تف�سري منطقي وال يعرتيها‬ ‫ال �� �ص��واب م��ن �أيّ ن��اح�ي��ة ك��ان��ت‪ ,‬ك�ي��ف ال‬ ‫ُي �ع �ت�بر ال�ب�رمل ��ان ال� �ق ��ادم مم �ث�لا جلميع‬ ‫امل�صرين؟ �أمل ت�أت النتائج من انتخابات‬ ‫برملانية نزيهة ونظيفة ومب�شاركة وا�سعة‬ ‫مل ت�شهدها �أيّ انتخابات �سابقة؟ ثم كيف‬ ‫لن يكون للربملان القادم دور يف �صياغة‬ ‫ال��د� �س �ت��ور؟ �أم ك �ي��ف ي �ق��ال �أنّ الربملان‬ ‫املنتخب م��ن ال�شعب ال ي�ستطيع فر�ض‬ ‫�شيء على ال�شعب؟!‬ ‫املجل�س الع�سكري ال مي ِّثل �إ ّال نف�سه‬ ‫وه ��و م �ع�َّي�نَّ م ��ن ق �ب��ل امل �خ �ل��وع مبارك‪،‬‬ ‫وال �� �س �ك��وت ع �ن��ه م ��ن ق �ب��ل ث � ��وار م�صر‬ ‫ه��و ف �ق��ط ل �ق �ي��ادة امل��رح �ل��ة االنتقالية‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة �إج� ��راء االن �ت �خ��اب��ات ال �ت��ي ت ��ؤدي‬ ‫�إىل ت�سليم ال�سلطة ملن ينتخبه ال�شعب‪.‬‬ ‫ال�شعب قال كلمته ب�صوت وا�ضح م�سموع‬ ‫م�ك�ت��وب يف ن�ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات‪ ,‬ال�شعب‬ ‫اختار الإ�سالميني دون م��وارب��ة رغ��م �أنّ‬ ‫«امل�ش �إ�سالميني» نزلوا �إىل االنتخابات‬ ‫وعر�ضوا �أفكارهم على النا�س بكل حرية‪،‬‬ ‫ولكن ال�شعب �أعر�ض عنهم‪ ,‬لي�س من حق‬ ‫املجل�س الع�سكري �أن ي� ّدع��ي �أنّ ال�شعب‬ ‫امل�صري ال يفهم لأ ّنه اختار الإ�سالميني‪،‬‬ ‫و�أعر�ض عن «امل�ش �إ�سالميني»‪ ،‬وال يجوز‬ ‫له �أن يعترب �أ�شخا�صا �آخرين يختارهم‬ ‫ه��و‪� ،‬أيّ املجل�س الع�سكري‪ ،‬بالتعيني �أ ّيا‬

‫لقد ��ش��ارك��تُ يف �آخ��ر فعاليتني كبريتني ع��ن القد�س‪,‬‬ ‫امل�سرية املليونية ومهرجان الأن�شودة «القد�س حلن الأحرار»‪،‬‬ ‫و�أع �ج �ب��تُ ج ��دا م��ن م ��دى ال�ت�ن�ظ�ي��م والإع� �ل��ان امل�صاحب‬ ‫للفعاليتني‪ ،‬و�أعجبت �أكرث بالأداء الالفت والتفاعل الكبري‬ ‫م��ن �أب �ن��اء احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة وم ��ؤي��دي �ه��م ومنا�صريهم‬ ‫ومنا�صري الق�ضايا العادلة‪ ،‬ففي امل�سرية املليونية امتلأت‬ ‫ال�ساحة الكبرية �أ�صال بجموع كبرية من النا�س وامتلأت‬ ‫�أي�ضا بالفعاليات من �أنا�شيد وكلمات وم�سابقات‪ ،‬كما ولفت‬ ‫انتباهي امل�شاركة الفاعلة والأداء الفاعل لأ�شبال احلركة‬ ‫الإ�سالمية مما يعك�س �صفاء الرتبية وقوتها‪ ،‬وما يحملوه‬ ‫من �أفكار ب ّناءة وملتزمة بعيدة عن بيئة املجتمع التي يزيد‬ ‫ف�ي�ه��ا االن �ح�ل�ال اخل�ل�ق��ي وال�ع�ن��ف املجتمعي لنق�ضي بني‬ ‫جنبات امل�سرية �ساعات رائعة ال تن�سى ن�شم من خاللها رائحة‬ ‫القد�س وترابها‪.‬‬ ‫و�أم � ��ا م �ه��رج��ان الأن� ��� �ش ��ودة‪ ،‬وم ��ا �أدراك م��ا مهرجان‬ ‫الأن�شودة‪ ،‬فعلى الرغم من حر�صي على احل�ضور قبل احلفل‬ ‫غ�صت باحل�ضور وا�ضطررت و�أ�صحابي‬ ‫�إ ّال �أنّ قاعة الأرينا ّ‬ ‫للجلو�س على الأر���ض‪ ،‬واجلمهور‪ ،‬الذي واهلل على ما �أقول‬ ‫�شهيد‪ ،‬مل يكف عن الهتاف والرتديد والتكبري �إ ّال حلظات‬ ‫ب�سيطة‪ ،‬فلم �أ�شهد يف حياتي مهرجانا يتفاعل فيه اجلمهور‬ ‫�إىل هذا احل��د‪ ،‬وذل��ك لي�س فقط لأن اجلمهور �شغف للفن‬ ‫امللتزم بل و�أي�ضا لأ�صالة وقوة املن�شدين والفرق امل�شاركة يف‬ ‫املهرجان‪ ،‬مما يعك�س وعيا عميقا وحبا جما لإي�صال ر�سالة‬ ‫الفن امللتزم ومناف�سة ما ي�سمى الفن الهابط الذي ُي�سخّ ر له‬ ‫كل الدعم والت�أييد الر�سمي‪.‬‬ ‫وم��ا دفعني لكتابة ه��ذه ال�سطور �إ ّال �أن �أ�ؤك ��د على �أنّ‬ ‫الأق�صى والقد�س يف عيون �أبناء احلركة الإ�سالمية يف الأردن‬ ‫والعامل الإ�سالمي ويف وجدانهم‪ ،‬و�أ ّنهم مل ولن ين�سوها‪ ،‬و�أنّ‬ ‫التحرير قاب قو�سني �أو �أدنى ب�إذن اهلل‪ ،‬فالأق�صى ب�أيد �أمينة‬ ‫�ستعمل على حتريره و�إرج��اع��ه لعرين الإ��س�لام‪« ،‬ويقولون‬ ‫متى هو قل ع�سى �أن يكون قريبا»‪.‬‬

‫كان موقعهم �أو م�ستواهم العلمي �أو املايل‬ ‫ليكتبوا د�ستور م�صر رغم �أ ّنه هو نف�سه‪،‬‬ ‫�أيّ املجل�س الع�سكري‪ ،‬مل ينتخبه �أحد‪.‬‬ ‫لي�س من حق الإ�سالميني �أن يغيرّ وا‬ ‫مم �ي��زات ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري‪ ،‬وف �ق��ا لكالم‬ ‫اللواء خمتار امل�لا‪ ،‬ولكن هذا الع�سكري‬ ‫مل ّ‬ ‫يو�ضح هذه املميزات التي يتمتع بها‬ ‫ال�شعب امل�صري العظيم‪ ،‬ال��ذي نكن له‬ ‫ن �ح��ن ال �ع��رب ك��ل االح �ت ��رام‪ ,‬ه��ل ميكن‬ ‫اعتبار �أنّ من مميزات هذا ال�شعب الفقر‬ ‫�أو ال�ف�ق��ر امل��دق��ع وال�ع�ي����ش ع�ل��ى الفول‬ ‫كم�صدر رئي�سي للتغذية‪ ،‬وف�ق��ا لكالم‬ ‫�سمري غ��امن يف م�سرحية «املتزوجون»‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أ ّن ��ه ي�ج��ب �أن ي�ك��ون «ك��ور���س �سبع‬ ‫�سنني»‪ .‬ومن املميزات التي ُفر�ضت على‬ ‫ال�شعب امل�صري العظيم �أنّ لديه ماليني‬ ‫املغرتبني والباحثني ع��ن عقود عمل يف‬ ‫دول بع�ضها ال ميتلك واح��د يف املئة من‬ ‫�إمكانيات م�صر‪ ,‬هل من مميزات ال�شعب‬ ‫امل�صري العظيم �أنّ لديه �أك�بر ع��دد من‬ ‫«راق�صات هز البطن» يف الوطن العربي‪،‬‬ ‫«ي��ا ف�ن��دم ل��و ك��ل واح��د ��س��اب ال�شقة لأن‬ ‫جارته رقا�صة البلد كلها هتنام يف ال�شارع»‪،‬‬ ‫وفقا لكالم عادل �إمام يف م�سرحية «�شاهد‬ ‫م��ا �شاف�ش ح��اج��ة»‪� ,‬أم ه��ل م��ن مميزات‬ ‫ال�شعب امل�صري العظيم �أن يكون رئي�سه‬ ‫«منتخبا» رغم �أنف اجلميع وحليفا للعدو‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وراع�ي��ا مل�صاحله حتى ولو‬ ‫على ح�ساب م�صالح امل�صريني والعرب‬ ‫خا�صة �أهل غزة‪.‬‬ ‫م� � ��ن ال� �ط� �ب� �ي� �ع ��ي وف� � �ق � ��ا لأ�� �س� �� ��س‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة �أن ُي �ع �ط��ى ال �ف ��ائ ��ز يف‬ ‫االنتخابات الفر�صة الكاملة يف ت�شكيل‬

‫لوحات وخيال وبكاء‬ ‫هيَ‪ ,‬ولدت ال تعرف والدها‪ ,‬ه َو يف ال�سجون‪ ,‬يَحِ ُّن لر�ؤيتها‪ ,‬مل‬ ‫يرها �إ ّال مرة واح��دة‪ ,‬يوم دخلت �إىل هذا العامل املوح�ش‪ ,‬لكنها مل‬ ‫تره بالرغم من ذلك‪ ,‬ما زالت رائحته الزكية عالقة بذاكرتها‪ ,‬ه َي‬ ‫فنانة �صغرية‪ ,‬وه َو عامله خيال‪ ,‬كلماته ن�سج خيال‪ ,‬ال يحمل البنته‬ ‫الوحيدة �إ ّال �صورة واحدة مبخيلته‪.‬‬ ‫احلي‪,‬‬ ‫بلوحاتها ت��ر��س�م��ه‪ ,‬رج � ٌ�ل م �ق��دام‪ ,‬ك�م��ا ُي�خ�بره��ا �أه ��ايل ّ‬ ‫يحمل داخله �أروع �صورة للت�ضحية‪ ,‬وبخياله يَغزِلها‪ ,‬و�ألوان الطيف‬ ‫يُل ِب�سها‪ ,‬ل��و ُن عيونها طموح‪ ,‬تتخذ من ال�شم�س ثوبا لها‪ ,‬ب�ألوانها‬ ‫حتيي نب�ض قلبه املن�سِ ّي‪ ,‬تفاخر �أقرانها به‪ ,‬وتقول لهم‪�« :‬ألديكم‬ ‫�أبٌ مثل �أبي؟ ما �أعظم �أبي! ال ي�شبهه �أح ٌد مثلي‪ ,‬فهو ال�شجاع قويُّ‬ ‫العزمية �شديد الب�أ�س‪ .‬بكلماته يجعلها تبت�سم‪ ,‬يُر�سل لها ر�سائل‬ ‫ك�ث�يرة؛ ليغمرها بحنان الأب ال��ذي فقدته‪ ,‬ولطاملا مت ّنت ر�ؤيته‪,‬‬ ‫م�ضح‪ ,‬وَفيِ ٌّ لرتاب‬ ‫يُ�سعدها بحروفه‪ ,‬ميل�ؤها بالفرحة‪ ,‬تتخيله‪� ,‬أبٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫حتب �أن تنادى با�سمه‪,‬‬ ‫الأر���ض التي ح�ضنته‪ ,‬تريد �أن تكون مثله‪ُّ ,‬‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬ ‫و�سام خليفة العجاوي‬

‫ابن مسعود‪...‬حامل القرآن‬ ‫م َّر ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يف طريق الهجرة‪ ،‬فوجد‬ ‫ابن م�سعود ر�ضي اهلل عنه و�أر�ضاه‪ ،‬قبل �أن ي�سلم‪ ،‬وهو غال ٌم يرعى‬ ‫الغنم‪ ،‬فطلب منه �صلى اهلل عليه و�سلم �شيئاً من ل�بن‪ ،‬فاعتذر‬ ‫ب�أ ّنها كلها حوائل‪ ،‬فقال‪« :‬قرب يل �شا ًة منها»‪ ،‬قال‪� :‬إ ّنها حائل‪� ،‬أيّ‬ ‫لي�س بها لنب‪ ،‬فقال �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬و�إن ك��ان»‪ ،‬فلما ق ّرب‬ ‫ال�شاة �إليه‪ ،‬م�سح �صلى اهلل عليه و�سلم على �ضرعها‪ ،‬و�س ّمى وبرك‪،‬‬ ‫وقر�أ �شيئاً من القر�آن‪ ،‬فقال ابن م�سعود‪« :‬ع ّلمني من هذا»‪ ،‬ومل‬ ‫يعلم �أ ّنه ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬قال‪�« :‬إ ّنك غال ٌم معلم»‪،‬‬ ‫ف�أ�سلم ر�ضي اهلل عنه و�أر�ضاه‪ ،‬فزاده الإ�سالم نوراً‪ ،‬وذكا ًء وتوقداً‬ ‫وانطالق ًة كربى ما �شهد التاريخ مثلها جليل �إ ّال لذاك اجليل‪.‬‬ ‫بل �سمع �سورة الرحمن فحفظها من �أول مرة‪ ،‬وعزم �أن يجهر‬ ‫بهذه الآي��ات وي�صدح مب��ا ح��واه ��ص��دره م��ن �آي��ات ال��ذك��ر احلكيم‪،‬‬ ‫وينال لقب «�أول من جهر بالقر�آن ال�ك��رمي»‪ ،‬و�أ�صبح اجليل تلو‬ ‫اجليل يتفاخرون با�سمه وبهمته ال�شماء العلياء‪ ،‬فذهب متحديا‬ ‫ج�بروت قري�ش ومنك�سا كربيائهم و�أق�ب��ل �صوب البيت احلرام‪،‬‬ ‫و�أ�صنام ال�ضاللة‪ ،‬وعمالء اجلهالة‪ ،‬من �أمثال �أبي جهل و�أبي لهب‪،‬‬ ‫يف حلق احلرم ي�صدون عن كتاب اهلل‪ ،‬وعن ر�سالته وعن بيته‪ ،‬فقام‬ ‫يقر�أ عليهم �سورة الرحمن‪ ،‬و�أخذوا ي�ضربونه على وجهه الكرمي‪،‬‬ ‫فما قطعها حتى انتهى منها‪ ،‬ثم �سقط مغ�شياً عليه يف الأر�ض‪.‬‬ ‫لقد كان دقيقاً يف بنيته‪ ،‬ولكن هذا الدين‪ ،‬وهذا القر�آن ي�صنع‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫تفتخر ب�أ ّنها ابنته‪ ,‬ير�سمها بخياله‪ ,‬طفلة �شجاعة كوالدها‪ ,‬هدفها‬ ‫االنت�صار‪.‬‬ ‫تت�أمله‪ ,‬ينظر باملر�آة لريى مالمح طفلته من نافذة اخليال‪,‬‬ ‫ُّ‬ ‫وتطل من وراء لوحاتها تختل�س النظر لرتى مالمح‬ ‫يبحث عنها‪,‬‬ ‫ق�صت لها والدتها حكايا‬ ‫رجولته وبطولته‪ ,‬ازدادت �شوقا لر�ؤيته‪َّ ,‬‬ ‫كثرية عن بطولته‪� ,‬أح ّبته دون �أن تراه‪ ,‬يُبحر يف لوحاتها؛ لي�سرق‬ ‫�شيئا مما ر�سمته ويغر�سه بذاته ليكون الأب الذي مت ّنته‪� ,‬أحبته كما‬ ‫هو‪ ,‬ببطوالته‪ ,‬برجولته‪ ,‬بكربيائه‪ ,‬بجراحه‪� ،‬أحبته لكونه �أباها‪,‬‬ ‫مت�شي بني �سطور خياله‪ ,‬تبحث عن مر�آة ن�سج بها �صورتها‪ ,‬لت�سرقها‬ ‫وتكون الإبنة التي تخ ّيلها‪� .‬أحبها؛ لأ ّنها ت�شبهه‪ ,‬لأ ّنها �أحبته‪ ,‬لأ ّنها‬ ‫ر�سمته‪� ,‬أح� ّب�ه��ا لأ ّن�ه��ا ابنته وح��ام�ل��ة ا��س�م��ه‪ ,‬وق��رة عينه‪ ،‬يُب�صرها‬ ‫بلوحات ر�سمتها‪ ,‬يدخل تلك اللوحات‪ ,‬وبروحه الغ ّناء يحييها‪ ,‬هو‬ ‫مَث ُلها الأعلى‪ ,‬قدوتها‪ ,‬نهج حياتها‪ ,‬هو �أبوها‪ .‬تطلب �أمها املزيد من‬ ‫حكايا بطوالته‪ ،‬تدخل من باب خياله‪ ,‬يُعميها جماله‪ ,‬جمال روحه‪،‬‬

‫�إ�سماعيل عا�صي‬ ‫احلكومة وتطبيق الربنامج الذي يحمله‬ ‫دون عدوان من اخلا�سرين يف االنتخابات‪,‬‬ ‫لكن امل�شكلة �أنّ كل مبادئ الدميقراطية‬ ‫ميكن جتاهلها �إذا كانت نتائج االنتخابات‬ ‫يف �صالح الإ�سالميني بحجة �أنّ ال�شعب ال‬ ‫يعرف م�صاحله �أو �أنّ الإ�سالميني �سوف‬ ‫يلغون الدميقراطية بعد فوزهم بها‪ .‬هل‬ ‫ط َّبق ح�سني مبارك الدميقراطية وجعلها‬ ‫�أ�سلوب حكمه �أثناء �سرقة نتائج ال�صناديق‬ ‫لثالثني عاما؟ من حق الإ�سالميني �أن‬ ‫يحكموا م�صر ملدة �أربع �سنوات قادمة‪ ،‬و�أن‬ ‫يط ِّبقوا خاللها براجمهم االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية واالجتماعية ومن حق «امل�ش‬ ‫�إ��س�لام�ي�ين» �أن ي �ع�ّبارّ وا ع��ن �آرائ �ه��م بكل‬ ‫حرية وينتقدوا �أداء احلكومة املنتخبة‪،‬‬ ‫ولي�س من حق �أحد �أن يدّعي �أ ّنه �أفهم من‬ ‫الناخبني �أو يلغي النتائج بحجج واهية �أو‬ ‫بتدخل ال �ق��وات امل�سلحة‪ ،‬ال�ت��ي م��ن �أهم‬ ‫مهامها حماية النا�س من العدوان‪ ،‬ولي�س‬ ‫م�ساعدة املعتدي يف ح�صار الفائزين �أو‬ ‫اعتقالهم �أو حتجيمهم‪ .‬لي�س �صعبا على‬ ‫الثوار �أن يعودوا �إىل مواقعهم يف ميادين‬ ‫التحرير لإ��س�ق��اط امل�شري كما �أ�سقطوا‬ ‫الرئي�س‪ ،‬ال��ذي ا�ضطر �صاغرا لت�سليم‬ ‫البالد للجي�ش‪.‬‬ ‫�سمعنا عن النموذج الرتكي يف احلكم‬ ‫واالنتعا�ش االقت�صادي‪ ،‬و�سمعنا بالنموذج‬ ‫امل��ال�ي��زي‪ ،‬و�سن�سمع قريبا ع��ن «النموذج‬ ‫امل�صري» ال��ذي �سيغيرّ الواقع ر�أ�سا على‬ ‫عقب‪ ،‬ويجعل م�صر يف املراتب املتقدمة‬ ‫يف التطور االقت�صادي ون�سب النمو‪ ،‬لأنّ‬ ‫ما متتلكه م�صر يفوق ما متتلكه تركيا‬ ‫وماليزيا‪� ،‬أال ت�سمعون �أنّ م�صر و ّالدة‪.‬‬ ‫�إميان العمو�ش‬

‫جمال قلبه‪ ,‬فال تب�صره ويب�صرها‪ ,‬حتول بينهما م�سافات اخلياالت‬ ‫واللوحات‪ ,‬يبحثان عن طريق الواقع‪ ,‬فيجدانه مغلقا دائما‪ ,‬ويراها‬ ‫من لوحات ر�سمتها ومن خيال ن�سجه تتمنى �أن ت��راه‪� ,‬أن تلمحه‪..‬‬ ‫طال البعد واالفرتاق‪..‬‬ ‫م��رت ال�سنني وال�سنني‪ ,‬وه��ي حت��اول �أن ت��راه‪ ,‬لكنه ق��د رحل‪،‬‬ ‫رحل عن الدنيا‪..‬مات �شهيدا‪� ,‬أ�صبح الواقع الذي كانت تتم ّناه واقعا‬ ‫�ضحى كثريا؛ من �أجل �أن يراها‪ ,‬من �أجل �أن تراه‪،‬‬ ‫مريرا‪ ,‬مريرا جدا‪ّ ,‬‬ ‫يق�ص لها تاريخ وطنها وق�صة عمره‪ .‬الم�ست‬ ‫كانت تتمنى �أن ت�سمعه ُّ‬ ‫الدموع وجنتيها وبكت بحرقة‪� ،‬صرخت من �أعماق قلبها‪�« :‬س�أعيد‬ ‫التاريخ ال��ذي جمّ ��ده وال��دي‪ ,‬و��س��أروي جم��دك لأح�ف��ادي‪ ,‬و�س�أراك‬ ‫هناك‪ ,‬و�سط اجلنة‪� ،‬أجل�س يف ح�ضنك‪ ,‬تالعب �شعري‪ ,‬تغازل قلبي‬ ‫امل ُ َت َّيم بحبك‪ ,‬تت�أملني‪ ,‬وترى نف�سك يف نف�سي‪� ,‬أبتي‪ ,‬مثلي الأعلى»‪,‬‬ ‫�أنهت �صرختها الأب��دي��ة‪ ،‬عاهدته ب�صمت �أن حتمل �أخالقه وقيمه‬ ‫ومبادئه ب�أكفها؛ لتخ ّلد تاريخه وبكت‪ ,‬و�أجه�شت بالبكاء‪..‬‬

‫مهند اخلليلي‬

‫ثقافة الصمت واملقهورين‬ ‫فجر الكاتب‬ ‫�إنّ ثقافة ال�صمت و�صمت املقهورين هي من ّ‬ ‫الربازيلي باولو فرير‪ ،‬املولود عام ‪ 1921‬يف مدينة ري�سايف‪،‬‬ ‫وه��ي واح ��دة م��ن �أك�ث�ر امل��راك��ز يف ال�برازي��ل متثي ً‬ ‫ال للب�ؤ�س‬ ‫والفقر يف كتابه الرائع «تعليم املقهورين» ترجمة يو�سف نور‬ ‫عو�ض دار القلم بريوت ‪.1980‬‬ ‫هذا الرجل عجيب‪ ،‬فقد عانى �آالم اجلوع والقهر وك ّر�س‬ ‫حياته للن�ضال‪ ،‬ولقد �أدرك �أنّ جهل النا�س ونومهم امل�ستمر‬ ‫� مّإن��ا ه��و نتيجة ل�ظ��روف ال�سيطرة االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة وال�ت���س�ل��ط الأب� ��وي ال ��ذي �أ��ص�ب�ح��وا �ضحاياه‬ ‫وتنامت «ثقافة ال�صمت» وكتابه «تعليم املقهورين» هو نتيجة‬ ‫مالحظاته خالل ال�ست �سنوات‪ ،‬التي عانى فيها ظروف النفي‬ ‫ال�سيا�سي بعد عام ‪ ،1964‬حيث �أودع ال�سجن �سبعني يوماً ثم‬ ‫�سمح له مبغادرة البالد �إىل ت�شيلي‪ ،‬يناق�ش يف كتابه عن �أهمية‬ ‫الرتبية للفرد واملجتمع يف حركة التحرير والتغيري‪ ،‬و�أ ّنه ال‬ ‫تنمية ب�إن�سان مقهور‪ ،‬وكل خطط التنمية يف العامل الثالث مل‬ ‫ت�أخذ بعني االعتبار �إن�سان هذه املجتمعات كمحور �أ�سا�سي يف‬ ‫�أيّ خطة تنمو ّية‪.‬‬ ‫ثم يتحدث عن �آثار القهر على التكوين النف�سي والعقلي‬ ‫للإن�سان ومن �أبرزها‪:‬‬ ‫• امليل �إىل التخلي عن ا�ستقالل النف�س الفردية ودمج‬ ‫النف�س يف �شخ�ص �آخ��ر خ��ارج النف�س للح�صول على القوة‬ ‫التي تنق�ص النف�س الفردية‪.‬‬ ‫• الرغبة يف اخل�ضوع والهيمنة «ال��رغ�ب��ات املازوكية»‬ ‫وم�شاعر الدونية والعجز والالجدوى الفردية‪.‬‬ ‫ث��م يُحدّثنا ب��اول��و فرير ع��ن �آل�ي��ات القاهرين يف تربية‬ ‫املقهورين فيوجزها لنا يف نقاط‪:‬‬ ‫‪ .1‬الغزو‪ :‬فالقاهرون ال ي�ؤمنون ب�أ�سلوب احل��وار‪ ،‬ومن‬ ‫ثم جند �أنّ القاهر ال ي�ستهدف يف عالقته مع الآخرين �سوى‬ ‫هزميتهم بكل الو�سائل وحتطيم قدرة اجلماهري‪.‬‬ ‫‪ .2‬ف � ّرق ت�سد‪ :‬ويعترب ه��ذا امل �ب��د�أ م��ن امل �ب��ادئ املهمة يف‬ ‫العمل القهري‪ ،‬ويقوم على �أنّ القاهر ي�سعى لتفريق كلمة‬ ‫املقهورين‪.‬‬ ‫‪ .3‬اال� �س �ت �غ�لال‪ :‬ح�ي��ث ب �ق��در م��ا ت �ك��ون اجل �م��اه�ير غري‬ ‫نا�ضجة ت�سهُل عملية ا�ستغاللها بوا�سطة القاهرين‪ ،‬ولقد‬ ‫قالها اخل��دي��وي �سعيد‪� ،‬أح��د ح�ك��ام م�صر ال�سابقني «الأمة‬ ‫اجلاهلة �أ�سل�س قياداً من الأمة املتعلمة»‪.‬‬ ‫‪ .4‬الغزو الثقايف‪ :‬رحم اهلل الكواكبي‪ ،‬فكان كتابه ال�صغري‬ ‫يف �صفحاته‪ ،‬ال��رائ��ع يف فكره والعميق يف �سطوره وم�سماه‬ ‫«طبائع اال�ستبداد»‪ ،‬فيقول‪« :‬امل�ستبد عا�شق للخيانة والعلماء‬ ‫عواذله‪ ،‬وامل�ستبد �سارق وخمادع والعلماء منبهون حمذرون‪،‬‬ ‫وللم�ستبد �أعمال وم�صالح ال يف�سدها عليه �إ ّال العلماء»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ب��اول��و ف��ري��ر ح� ّدث�ن��ا يف ك�ت��اب��ه ع��ن �آل �ي��ات التحرير‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫‪ .1‬عليكم بالتعاون‪.‬‬ ‫‪ .2‬الوحدة من �أجل التحرير‪.‬‬ ‫‪ .3‬التنظيم الذي هو عك�س اال�ستغالل‪.‬‬ ‫‪ .4‬والت�آلف الثقايف والعمل احلواري‪.‬‬ ‫زاوية كتاب‪:‬‬ ‫• ا�سم الكتاب‪ :‬علماء وجوا�سي�س‪ :‬التغلغل الأمريكي ‪-‬‬ ‫الإ�سرائيلي يف م�صر‪.‬‬ ‫• امل ��ؤل��ف‪ :‬د‪.‬رف�ع��ت �سيد �أح�م��د – دار ري��ا���ض الري�س‬ ‫للكتب والن�شر لندن ‪.1989‬‬ ‫• �أبرز ما جاء يف الكتاب الذي عدد �صفحاته ‪:217‬‬ ‫‪ .1‬ي�ق��ول م��ؤل��ف الكتاب �أنّ العقل العربي �أ�صبح عقال‬ ‫محُ �ت� ً‬ ‫لا وم �ه��زوم �اً م��ن داخ �ل��ه‪ ،‬و�أنّ ال�ت�غ�ل�غ��ل الأم��ري �ك��ي –‬ ‫الإ�سرائيلي للأمة العربية بلغ مرحلة متطورة جدا‪ ،‬ويك�شف‬ ‫ب�ين �صفحاته العديد م��ن ال��وث��ائ��ق ح��ول االخ�ت�راق الثقايف‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ي للمجتمع امل���ص��ري ب�ل�غ��ة الأرق � ��ام‪ ،‬ف�ع�ل��ى �سبيل‬ ‫املثال يوجد يف م�صر ‪ 36‬م�ؤ�س�سة �أمريكية علمية‪ ،‬و‪ 6‬مراكز‬ ‫وم�ؤ�س�سات ثقافية �إ�سرائيلية‪ ،‬و‪ 15‬م�ؤ�س�سة �أملانية وفرن�سية‪،‬‬ ‫تعمل جميعها يف حقول التعليم والإعالم وجمع املعلومات‪.‬‬ ‫‪ .2‬ثم يتحدث امل�ؤلف عن الدور الأمريكي عن �إ�سقاط دور‬ ‫م�صر بني الأمة العربية و�سحب دورها الريادي والقيادي يف‬ ‫خدمة ق�ضايا الأم��ة العربية من خ�لال مفهوم �إف��راغ م�صر‬ ‫من القيادات التاريخية والزعامات الوطن ّية‪ ،‬وفر�ض نوع من‬ ‫التبع ّية والهيمنة املعنوية واحل�ضارية الأمريكية على م�صر‪.‬‬ ‫‪ .3‬واحلديث ي�ستمر عن الو�سائل االقت�صادية من خالل‬ ‫�إغراق م�صر بالعجز والديون والف�ساد‪ ،‬والو�سائل ال�سيا�سية‬ ‫والثقافية‪ ،‬من خالل تقدمي �أرقام ودرا�سات عن هذه الو�سائل‬ ‫يف حتطيم املجتمع امل�صري‪.‬‬ ‫‪ .4‬ث��م ي�ت�ح�دّث ع��ن دور اجل��ام�ع��ة الأم��ري�ك�ي��ة يف م�صر‬ ‫حتت عنوان «جوا�سي�س بثوب العلماء»‪ ،‬وعن �أ�شهر ا�ستطالع‬ ‫للر�أي قامت به اجلامعة من خالل الباحث رميوند هينب�ش‬ ‫عن الأفكار التي تعبرّ عن �شخ�صيتك‪ ،‬ولأيّ جمتمع تنتمي‪،‬‬ ‫فكانت �إج��اب��ات الطالب‪ :‬م�صري ‪ 70.3‬يف املئة‪ ،‬عربي ‪ 11‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬م�سلم ‪ 9.6‬يف املئة‪ .‬كنوع من التعزيز على فكرة القومية‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫‪ .5‬ثم يتحدّث عن الدور الإ�سرائيلي من خالل التطبيع‬ ‫ال�سياحي واملراكز الأكادميية ويف جمال الزراعة‪.‬‬ ‫‪ .6‬ويف ملحق الوثائق يك�شف امل�ؤلف عن قائمة من �أبرز‬ ‫الأبحاث التي قامت بها مراكز الدرا�سات والأبحاث وقدّمها‬ ‫لـ»�سي‪�.‬أي‪.‬ايه» من الفرتة ‪ ،1989-1979‬و�إليك مناذج من هذه‬ ‫الدرا�سات من خالل عناوينها‪:‬‬ ‫• درا�سة العادات والتقاليد للعائالت امل�صرية‪.‬‬ ‫• درا�سة عن املوالد ال�شعبية امل�صرية‪.‬‬ ‫• درا�سة عن �أغاين �أم كلثوم وعبد الوهاب‪.‬‬ ‫• درا�سة عن اللغة النوبية‪.‬‬ ‫• درا�سة عن مهنة الفخارين وحرفتهم يف القاهرة‪.‬‬ ‫• درا� �س��ة ع��ن �أل �ف��اظ ول�ه�ج��ات امل�ساجني يف ال�سجون‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫• درا�سة عن الفكر ال�سيا�سي للعمال امل�صريني‪.‬‬ ‫‪ .7‬الكتاب ي�ستحق ال�ق��راءة والإط�ل�اع لأهميته الكبرية‪،‬‬ ‫ول�ع��ل م��ا ي�ح��دث يف م�صر ي�ت��م تطبيقه يف ك��ل دول العامل‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬ح���س��ب �أه �م �ي��ة ال��دول��ة ب��ال�ن���س�ب��ة لل��أم��ن القومي‬ ‫الأمريكي والإ�سرائيلي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫"التحرير‪ .."2011‬رؤى متعددة‬ ‫للثورة املصرية‬ ‫بد�أت دور العر�ض امل�صرية عر�ض �أول فيلم وثائقي عن الثورة‬ ‫امل�صرية؛ وهو "التحرير ‪ -2011‬الطيب وال�شر�س وال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫يحكي الفيلم عرب �شخ�صيات وجمموعة �أبطال ق�صة ثورة "‪25‬‬ ‫يناير"‪ ،‬وما حدث يف ميدان التحرير خالل الفرتة من ‪ 25‬كانون‬ ‫الثاين وحتى ‪� 11‬شباط‪ ،‬حني تنحي الرئي�س امل�صري ال�سابق حممد‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫الفيلم ثالث �صفات‪ ،‬وكل �صفة حتمل بداخلها فيلماً له خمرج‬ ‫وم�ؤلف و�أبطال‪ ،‬وجانب من الثورة امل�صرية يعر�ضها الفيلم‪.‬؛ فهو‬ ‫يعر�ض من خ�لال ثالثة �أج��زاء وجهات نظر خمتلفة للثورة‪ ،‬وما‬ ‫حدث فيها على مدى ‪ 18‬يوماً‪.‬‬ ‫اجلزء الأول من خالل املواطنني العاديني من ال�شباب الذين‬ ‫قاموا بالثورة‪ ،‬وهو اجلزء الذي قام ب�إخراجه تامر عزت ويحمل ا�سم‬ ‫"الطيب"‪� ،‬أما اجلزء الثاين الذي ُ�سمي "ال�شر�س" وقامت ب�إخراجه‬ ‫�آينت �أمني‪ ،‬وفيه حتدثت عن دور ال�شرطة ووزارة الداخلية وكيفية‬ ‫تعاملها مع املتظاهرين يف بداية الثورة‪ ،‬وحتى ان�سحابها م�ساء ‪28‬‬ ‫يناير (جمعة الغ�ضب)‪ ،‬و�أ�سباب هذا االن�سحاب وما نتج عنه‪.‬‬ ‫�أما اجلزء الثالث والأخري هو "ال�سيا�سي" الذي �أخرجه عمرو‬ ‫�سالمة‪ ،‬ويتعمق يف نف�سية الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك ليلقي‬ ‫نظرة على كيفية حتوله �إىل "ديكتاتور" من وجهة نظر معار�ضيه؛‬ ‫ما �أدي �إىل الإطاحة به يف ثورة �شعبية‪.‬‬ ‫خمرج "ال�سيا�سي" عمرو �سالمة يقول‪�" :‬إن فكرة الفيلم جاءت‬ ‫من الأ�سا�س �أثناء الثورة امل�صرية‪� ،‬إال �أننا بدانا التنفيذ بعد تنحي‬ ‫مبارك بفرتة ق�صرية‪ ،‬وا�ستمر الت�صوير ملدة �شهر ون�صف تقريبا"‪.‬‬ ‫وي�ه��دف الفيلم ‪-‬وف��ق �سالمة‪� -‬إىل تقدمي وج��ه نظر ثالثية‬ ‫الأبعاد يف الثورة امل�صرية؛ فهناك الطيب �أو املتظاهر ال�شاب الذي‬ ‫نزل �إىل امليدان يف الثورة ليدافع عن حقه‪ ،‬وهناك ال�شر�س �أو �ضابط‬ ‫الداخلية الذي كان هدفه منع املظاهرات والثورة‪ ،‬وهناك "ال�سيا�سي"‬ ‫�أو الديكتاتور الذي �أ�صبح كل �شيء يف البالد يحمل ا�سمه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬عرب ‪ 10‬خ�ط��وات كيف ت�صبح دي�ك�ت��ات��وراً‪ ،‬حاولت‬ ‫تقدمي كيف �أ�صبح كل �شيء فى البالد يحمل ا�سم مبارك؛ من حيث‪:‬‬ ‫ال�صور‪ ،‬والأ�سماء‪ ،‬والقانون‪ ،‬وكل �شيء �أ�صبح مبارك"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار منتج الفيلم حممد حفظي �إىل �أهمية املو�ضوع الذى‬ ‫ي�ط��رح��ه ال�ف�ي�ل��م؛ لأن ال�سينما ال��وث��ائ�ق�ي��ة ه��ي الأج ��در ح�ت��ى الآن‬ ‫بالتعبري عن الثورة امل�صرية‪.‬‬

‫املخرج كامريون يواجه تهمة‬ ‫سرقة فكرة "أفاتار"‬ ‫رفع رجل عَمِ َل �سابقاً يف �شركة الإنتاج اخلا�صة باملخرج الكندي‬ ‫جيم�س كامريون دعوى ق�ضائية �ضد الأخري‪ ،‬يدعي فيها ب�أن املخرج‬ ‫قام ب�سرقة فكرة فيلم "�أفاتار" الذي حقق عائدات قيا�سية يف بيع‬ ‫التذاكر يف تاريخ ال�سينما‪.‬‬ ‫و�أ�صبح فيلم "�أفاتار" ‪-‬الذي عُر�ض عام ‪ -2009‬الثالثي الأبعاد‬ ‫حدثاً مثرياً عام ‪2010‬؛ حيث بلغت عائدات بيع التذاكر لدخوله نحو‬ ‫‪ 2.8‬مليار دوالر‪ ،‬وفاز الفيلم بثالث من جوائز "�أو�سكار"‪.‬‬ ‫و�أع��رب املخرج كامريون عن خططه لرت�سيخ النجاح و�إخراج‬ ‫فيلمني يكمالن ق�صة "�أفاتار"‪ ،‬وظ�ه��ر ك��ام�يرون ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫كونه خمرج الفيلم منتجاً لـ"�أفاتار" �أي�ضاً‪ ،‬و�صاحب الفكرة وكاتب‬ ‫ال�سيناريو‪.‬‬ ‫ويدعي رجل ا�سمه �إيريك رايدر الذي رفع دعوى ق�ضائية �ضد‬ ‫كامريون ‪-‬والذي عَمِ َل �سابقاً يف �شركة الإنتاج اخلا�صة باملخرج‪ -‬ب�أنه‬ ‫هو �صاحب فكرة "�أفاتار"‪ ،‬و�أن كامريون �سرقها منه‪.‬‬ ‫وح�سبما جاء يف الدعوى التي ن�شر موقع "تي �أم زي" مقتطفات‬ ‫منها‪ ،‬ف�إن راي��در اقرتح على رئي�س عمله كامريون عام ‪ 1999‬فكرة‬ ‫�إخ��راج فيلم ثالثي الأب�ع��اد بعنوان "‪ ،"2068 KRZ‬يحكي ق�صة‬ ‫كوكب بعيد ذي طبيعة خالبة‪ ،‬تقوم �شركة خا�صة با�ستعماره‪.‬‬ ‫كما يدعي راي��در ب�أن فكرته ت�ضمنت �أي�ضاً جهازاً ي�شبه رجالً‬ ‫�آلياً يتحكم فيه الإن�سان‪ ،‬كما ظهر يف فيلم "�أفاتار"‪.‬‬ ‫وح�سب راي ��در‪ ،‬ف ��إن �إدارة ال�شركة قبلت ال�ف�ك��رة بتحم�س يف‬ ‫البداية‪� ،‬إال �أنها �أوقفت تنفيذ امل�شروع عام ‪ 2002‬دون �إمتامه‪ ،‬مربرة‬ ‫ق��راره��ا ه��ذا ب��ال�ق��ول‪" :‬ال �أح��د �سي�شاهد فيلم خ�ي��ال علمي وا�سع‬ ‫النطاق‪ ،‬يعالج مو�ضوع حماية البيئة املحيطة"‪.‬‬ ‫لكن �شركة كامريون ردت ر�سمياً على الدعوى التي تقدم بها‬ ‫رايدر‪ ،‬قائلة‪�" :‬إن كامريون ابتكر فكرة �أفاتار قبل عام ‪."1999‬‬

‫‪‬‬

‫‪      ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫خالل حما�ضرة تناولت حياة الأديب الرو�سي مبنا�سبة مرور ‪ 300‬عام على ميالده‬

‫ماضي‪ :‬أنهى لومونوسوف بكتابه "املرشد نحو‬ ‫البالغة" احتكار الكنيسة لتدريس البالغة بالالتينية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ذهب رئي�س رابطة الكتاب الأردنيني الأ�سبق‪،‬‬ ‫�أ�ستاذ الفل�سفة يف اجلامعة الأردنية الدكتور �أحمد‬ ‫ما�ضي �إىل �أن احلديث عن ال�شاعر وامل�ؤرخ والفكر‬ ‫والعامل الرو�سي "ميخائيل لومونو�سوف" ع�سرية‬ ‫امل�ن��ال؛ لأن��ه �أق��رب �إىل املو�سوعني وي�صعب ح�صر‬ ‫نتاجه ال�ث�ق��ايف‪ ،‬فهو م��ن �أك�ب�ر العلماء وال�شعراء‬ ‫وامل�ؤرخني واملثقفني الرو�س‪.‬‬ ‫ولفت ما�ضي خالل حما�ضرة له م�ساء الأحد‬ ‫املا�ضي يف دائ��رة املكتبة الوطنية ‪�-‬ضمن فعاليات‬ ‫"كتاب الأ�سبوع"‪ -‬للحديث ع��ن لومونو�سوف؛‬ ‫مبنا�سـبة مرور ثالثمائة عام على ميالده‪� ،‬إىل �أن‬ ‫الأدي��ب الرو�سي تعود �إل�ي��ه فكرة ت�أ�سي�س جامعة‬ ‫مو�سكو احلكومية عام ‪ ،1755‬حيث و�ضع م�شروعاً‬ ‫لهذه امل�ؤ�س�سة التعليمية التي حملت ا�سمه الحقاً‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م��ا��ض��ي يف امل�ح��ا��ض��رة ‪-‬ال �ت��ي �أداره ��ا‬ ‫الدكتور �سلطان الق�سو�س‪� -‬أن لومونو�سوف عر�ض‬ ‫ر�سالته لت�أ�سي�س هذه جامعة مو�سكو احلكومية‪،‬‬ ‫�شارحاً دواعي ت�أ�سي�سها‪ ،‬واقرتح �أن يبد�أ التدري�س‬ ‫يف ثالث كليات هي‪ :‬الطب‪ ،‬والفل�سفة‪ ،‬والقانون‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار م��ا��ض��ي �إىل �أن ل��وم��ون��و��س��وف ب�َّي ينَّ يف‬ ‫طرحه لفكرة ت�أ�سي�س جامعة مو�سكو احلكومية‬ ‫�أن امل�ج�ت�م��ع ال���س��ائ��د يف رو��س�ي��ا جمتمع قطاعي‪،‬‬ ‫م�ك��ون م��ن طبقتني؛ الإق�ت�ط��اع�ي�ين واالق �ن��ان‪� ،‬إذ‬ ‫ك��ان االق�ن��ان حم��رم��ون م��ن التعليم‪ ،‬وق��د ا�ضطر‬ ‫لأن يكذب يف طفولته ويدعى �أنه ينتمي �إىل عائلة‬ ‫دينية؛ كي يحظى بالتعليم!‪.‬‬ ‫ور�أى م��ا� �ض��ي �أن رو� �س �ي��ا يف ت �ل��ك احلقبة‬ ‫قدمت لأول م��رة �شخ�صاً عاملاً ‪-‬يق�صد ميخائيل‬

‫يعد ميخائيل لومونو�سوف رائد العلم والفل�سفة يف رو�سيا و�صاحب فكرة ت�أ�سي�س جامعة مو�سكو احلكومية عام ‪1755‬‬

‫لومونو�سوف‪ -‬ذا دالل��ة عاملية‪ ،‬مل ي�سبق �أي من‬ ‫العلماء �إىل العاملية‪ ،‬معترباً �أن ه��ذا �إن دل ف�إمنا‬ ‫يدل على امل�ستوى العلمي الذي بلغه هذا الإن�سان‬ ‫العظيم‪.‬‬ ‫وبح�سب ما�ضي‪ ،‬ف��إن ميخائيل لومونو�سوف‬ ‫يعد �أول عامل رو�سي‪ ،‬كما يعد �أول فيل�سوف رو�سي‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن �أنه يعد رائد العلم والفل�سفة يف رو�سيا‪،‬‬ ‫متابعاً‪" :‬نحن �إزاء الأول وال��رائ��د‪ ،‬وق��د جمعتُ‬ ‫نتاجه م��ؤخ��راً و��ص��در يف جملد‪ ،‬غ�ير �أن��ه بحاجة‬ ‫�إىل فريق من املتخ�ص�صني؛ كي يعطي هذا الرجل‬ ‫حقه"‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض م��ا� �ض��ي ك��رون��ول��وج �ي��ا (الت�سل�سل‬

‫الزمني للحقب) حلياة ميخائيل لومونو�سوف‪،‬‬ ‫ذاكراً �أنه ولد عام ‪ 1711‬لأب من الفالحني‪ ،‬وعا�ش‬ ‫�أربعة وخم�سون عاماً‪ ،‬و�أن��ه ق�صد يف بداية حياته‬ ‫الأكادميية الإغريقية يف مو�سكو‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أن ال�ق��ان��ون ال��رو��س��ي �آن� ��ذاك ك��ان ال ي�سمح البن‬ ‫الفالح بالتعليم‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر م��ا� �ض��ي �أن� � ��ه ج � ��رة �إي � �ف� ��اد ميخائيل‬ ‫لومونو�سوف �إىل �أملانيا؛ نظراً لتفوقه الدرا�سي‬ ‫ونبوغه العقلي‪ ،‬ليعود بعدها ب�سنني �إىل بطر�سبورغ‬ ‫ويدر�س الفيزياء فيها‪ ،‬م�ستطرداً ب�أنه كان �شاعراً‬ ‫قر�أ خمطوطات الأدب الرو�سي‪ ،‬وكتب بعدها �أول‬ ‫ق�صائده ال�شعرية‪.‬‬

‫على �أ َّن �أك�ثر ما �أ�سهم يف تقوية ملكة ال�شعر‬ ‫لديه ‪-‬على حد قول ما�ضي‪ -‬هو �إجادته اللغتيني‬ ‫ال�لات�ي�ن�ي��ة وال��رو� �س �ي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب �إت �ق��ان��ه اللغة‬ ‫الفرن�سية واللغة الإي�ط��ال�ي��ة واللغة الإجنليزية‬ ‫واللغة الأملانية‪.‬‬ ‫وقد �ساعدته هذه املعرفة ‪-‬والكالم ملا�ضي‪ -‬يف‬ ‫الكتابة وال�شهرة؛ �إذ كتب ر�سالة حول قواعد ال�شعر‬ ‫الرو�سي‪ ،‬و�ألف كتابه "املر�شد نحو البالغة"‪ ،‬وهو‬ ‫بكتابه ذاك ي�ك��ون ق��د �أن�ه��ى ب��ذل��ك اح�ت�ك��ار رجال‬ ‫الدين لتدري�س البالغة باللغة الالتينية‪.‬‬ ‫وق ��ال م��ا��ض��ي �إن الإب � ��داع ال���ش�ع��ري والأدب� ��ي‬ ‫�شغل مكاناً هاماً يف حياة ميخائيل لومونو�سوف‪،‬‬ ‫فكان يقول‪" :‬ال�شعر َ�س ْلوي‪ ،‬والفيزياء متاريني"‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن�اً �أن ��ه ك�ت��ب يف الأدب ال �� �س��اخ��ر‪ ،‬وق ��دم ع ��دداً‬ ‫م��ن امل�سرحيات ال�ت��ي ك��ان��ت و�سيلة لن�شر الأفكار‬ ‫التقدميية والوطنية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬كان ل��ه م���س��اه�م��ات يف �إث � ��راء اللغة‬ ‫الرو�سية؛ فلم يكن قبله مفاهيم علمية يف هذه‬ ‫ال�ل�غ��ة‪� ،‬إال �أن��ه متكن م��ن و��ض��ع لغة علمية �سهلة‬ ‫ي�ستطيع ال�شعب �أن يفهمها‪ ،‬ولقد �أثار تراثه جد ًال‬ ‫حول �إن كان �شاعراً �أو عاملاً �أو فيل�سوفاً‪ ،‬لقد �أ�س�س‬ ‫جامعة‪ ،‬وكان هو نف�سه اجلامعة الأوىل"‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن م�ي�خ��ائ�ي��ل لومونو�سوف‬ ‫الذي تويف عام ‪ -1764‬هو م�ؤلف كتاب "خمتارات‬‫البالغة" ال��ذي ك��ان �أول مرجع يف الأدب العاملي‬ ‫برو�سيا‪ ،‬و�شكل لومونو�سوف �أ�سا�سا لنحو اللغة‬ ‫الرو�سية وعلم اال�شتقاق الذين مل يفقدا قيمتهما‬ ‫حتى الآن عند علماء اللغة‪.‬‬ ‫وق ��د و� �ض��ع ل��وم��ون��و� �س��وف �أ� �س��ا� �س �اً للكيمياء‬ ‫الفيزيائية‪ ،‬وابتكر ما يزيد على ‪� 10‬أجهزة ب�صرية‬ ‫جديدة‪ ،‬بينها تل�سكوبات ا�ستخدمها بغية درا�سة‬ ‫كوكب الزهرة؛ حيث اكت�شف طبقات جوية‪.‬‬

‫شعراء يلقون أشعارهم يف رابطة األدب اإلسالمي العاملية‬ ‫احتفاالً بالهجرة النبوية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وحي الهجرة"‪ ،‬ومما جاء فيها‪:‬‬ ‫يا هجرة الهادي ومن هجروا‬ ‫معه ومن �آووا ومن ن�صروا‬ ‫�آخــــى ر�ســــول اللــــــــه بينهـ ُم‬ ‫فقلوبهم باحلب تنت�ص ُر‬ ‫قـــــــــــد �أ�ســ�س املختا ُر دولته‬ ‫وح�ضارة ت�سمو وتزده ُر‬

‫نظمت راب �ط��ة الأدب الإ� �س�لام��ي العاملية‪/‬‬ ‫مكتب الأردن الإقليمي ال�سبت املا�ضي‪ ،‬احتفالية‬ ‫�شعرية بعنوان "احتفالية الهجرة النبوية لعام‬ ‫‪ 1433‬هجرية"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف االح �ت �ف��ال �ي��ة ع ��دد م��ن �شعراء‬ ‫ال��راب �ط��ة ال��ذي��ن ت��رج �م��وا ن�ب����ض ق�ل��وب�ه��م �إىل‬ ‫ق�صائد تتغنى بتقدير املنا�سبة‪ ،‬وت�ستلهم منها‬ ‫ومما قر�أ ال�شاعر ب�سام زكارنة ق�صيدة "بي‬ ‫درو�ساً تتجدد كل عام كتجدد الليل والنهار‪.‬‬ ‫م��دي��ر الأم���س�ي��ة ال���ش�ع��ري��ة ال���ش��اع��ر �صالح ما بك يا حمام"‪ ،‬جاء منها‪:‬‬ ‫قريني يف الهوى هذا احلما ُم‬ ‫ال �ب��وري �ن��ي ق� ��ال‪" :‬مل ت �ك��ن ال �ه �ج��رة النبوية‬ ‫وقرة عينه ال ُ‬ ‫‪‬احلرا ُم‬ ‫أر�ض‬ ‫ال�شريفة جمرد انتقال من مكان �إىل مكان‪ ،‬بل‬ ‫وم�ســــرى �أحمـــد �أق�صــى مناه‬ ‫كانت �سل�سلة من الأح��داث املتوالية واحللقات‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬أو ُل‪‬ها‪  ‬‬ ‫املقام‬ ‫‪‬الذكرى‬ ‫‪‬به مع‬ ‫يطيب‬ ‫املرتابطة ُر�سمت بدقة و�أعدّت ب�إحكام‪ ،‬قدَّم �‬ ‫ــــي زا َر �أثـــا َر �شــوقا‬ ‫�إذا الغرب ّ‬ ‫لآخرها‪ ،‬وم ّهد �سابقها لالحقها"‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫بجنبيه وح ّرقه الغرام‬ ‫ر�سالة‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬يجوز ل �ن��ا �أن‬ ‫‪‬‬ ‫الإ�سالم ب�أنها كانت ثورة دينية توحيدية فكرية‬ ‫�أما ال�شاعر علي يعقوب �سالمة فقر�أ ق�صيدة‬ ‫‪‬الوثني‬ ‫�إ�صالحية اجتماعية �سلمية‪ ،‬على النظام‬ ‫حملت عنوان "ال تي�أ�سنَّ "‪ ،‬جاء منها‪:‬‬ ‫اال�ستبدادي الطبقي الفا�سد"‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫يا قلب �إن الليل �أرقني فهل‬ ‫وا�ستهلت الأم�سية ال�شعرية بقراءة ق�صيدة‬ ‫‪ُ‬م‬ ‫ذلك‪ُ ‬ي�صر‬ ‫لليل حبل بعد‬ ‫‪‬‬ ‫"وماذا بعد؟" للدكتور �سليم ارزي�ق��ات‪ ،‬وجاء‬ ‫بعده‬ ‫أتي‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫الليل‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫زعموا‬ ‫فيها‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ِّ‬م‬ ‫ملكه ويد‬ ‫‪‬ي�شتت‬ ‫‪    ‬فج ٌر‬ ‫ُف ّل احلـــ�ســــــام فمـــاذا ينــفـــع القلـــ ُم‬ ‫‪‬‬ ‫لكنّ �شعر الر�أ�س �أقبل فج ُره‬ ‫(معت�ص ُم)‬ ‫ومل يعد يف مديد الأفق‬ ‫‪‬م‬ ‫بالظالم ين ّع‬ ‫ليل‬ ‫والليل‬ ‫يا قائد ال ُغ ّر ُ‬ ‫جيل الن�صر منطلقٌ‪       ‬‬ ‫من �أر�ض م�سراك هاج اجلمع والزخم‬ ‫‪‬ال�شعراء‪� :‬أحمد �أب��و �شاور‪،‬‬ ‫كما ق��ر�أ كل من‬ ‫وال نك َّلــــف غــري النفـــــ�س نبذلـها‬ ‫و�سليم‬ ‫حول‬ ‫لهم‬ ‫ق�صائد‬ ‫�اح‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫وبديع‬ ‫ال�صباح‪،‬‬ ‫‪‬‬ ‫رخي�صة يقت�ضيها البيت واحلرم‬ ‫احل�ضور‪.‬‬ ‫إعجاب‬ ‫�‬ ‫نالت‬ ‫املنا�سبة‬ ‫"من‬ ‫الكيالين ق�صيدة‬ ‫‪ ‬ثم قر�أ ال�شاعر علي‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫جانب من الأم�سية ال�شعرية‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫قراءات‬

‫«حيلة‬ ‫الحكومة»‬ ‫والعالقة مع‬ ‫حماس‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫حتى تتم �إع���ادة العالقة ب�ين الأردن وحركة ع��ون اخل�صاونة تلك امل��ي��زة ب�إعالنها ك�صالحية‬ ‫حما�س ال ب��د م��ن ت��واف��ر �إرادة وم��واف��ق��ة حقيقية ت�ساعده يف مهامه ال�شاقة‪.‬‬ ‫وج������ادة مل��رج��ع��ي��ات �أردن����ي����ة ه���ي �أه�����م و�أع���ل���ى من‬ ‫لكن اللقاء مل يتم‪ ،‬وبردت �سخونة احتماالته‪،‬‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫لذلك حني طلع علينا رئي�س ال���وزراء حلظة وعلى الأرج���ح �أنّ ثمة �ضغوطات على الأردن من‬ ‫تكليفه‪ ،‬وم��ن ث��م يف معر�ض رده على ال��ن��واب يف جهات داخلية وخارجية حتاول �إف�شال اللقاء‪.‬‬ ‫هذه ال�ضغوطات املعقّدة‪ ،‬والتي قد ال ت�ستطيع‬ ‫جل�سات الثقة‪ ،‬ف�أخربنا بعزمه �إع��ادة العالقة مع‬ ‫حما�س‪� ،‬أدركنا عندها �أ ّن��ه قد �أخ��ذ �ضوءا �أخ�ضرا الإرادة القطرية مكاف�أتها‪ ،‬جعلت الأردن غري قادر‬ ‫على الإجابة عن �س�ؤال‪ :‬لو مت لقاء امللك مع م�شعل‪،‬‬ ‫من الق�صر خ ّوله طرح هكذا عنوان دقيق‪.‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال الذي يتبادر لذهن كل �أردين هو ماذا �سيكون يف اليوم التايل من اللقاء؟‬ ‫مبعنى �أنّ الأردن رمبا ح�سم �أمر اللقاء امللكي‬ ‫عن مربرات �إعادة فتح الأردن لهذا امللف‪ ،‬ومن ثم‬ ‫عن �أ�سباب االندفاعة واالنتكا�سة التي ت�تردد يف م��ع م�شعل‪ ،‬لكنه م�ت�ردد يف ت�سخني ال��ع�لاق��ة مع‬ ‫حما�س و�إع���ادة تدويرها لتعود كما كانت‪� ،‬أو على‬ ‫�إطار التعامل الر�سمي مع هذا امللف‪.‬‬ ‫م���ن امل����ؤك���د و���ص��ح��ي��ح‪� ،‬أنّ م��ط��ب��خ ال���ق���رار يف �أقل تقدير لتخرج من نفق القطيعة والتوتر‪.‬‬ ‫امل�ؤ�سف يف الذهنية الر�سمية �أ ّنها ال زالت تع ّرف‬ ‫الق�صر كان مرتددا يف �إعطاء املوافقة على ت�سخني‬ ‫خط العالقة مع حما�س‪ ،‬وعلى �إجراء تلك املقابلة ال�ضغط اخلارجي بذات ال�صورة التي كانت عليها‬ ‫قبل التغريات الإقليمية الأخرية‪ ،‬فال زلنا ننتظر‬ ‫بني امللك وم�شعل‪.‬‬ ‫لكنه ومن خالل البوابة القطرية التي ل ّوحت الإ�شارات من هنا وهناك‪ ،‬دون �أيّ اعتبار مل�صاحلنا‬ ‫ل�ل��أردن ب�أبعاد اقت�صادية متوافرة �أوراق��ه��ا لدى احليوية ولعبقرية اللحظة التي تطل علينا‪.‬‬ ‫ما قاله اخل�صاونة ووعد به �سيبقى بعيدا عن‬ ‫ال��دوح��ة يف ليبيا ويف قطر‪ ،‬جعلت الأردن توافق‬ ‫م��رم��ى حيلته وق��درت��ه‪ ،‬و�سيظل منتظرا لإ�شارة‬ ‫�أخريا على ذلك اللقاء‪.‬‬ ‫�إذاً‪ ،‬ال��ق�����ص��ر ات���خ���ذ ق�����راره ب��ع��د ط����ول ت���ردد املرجعيات التي تنتظر بدورها �إ�شارات �أخرى‪� ،‬أما‬ ‫باملوافقة على اللقاء امللكي مع م�شعل‪ ،‬ومت �إعطاء م�صاحلنا احليوية فال بواكي لها‪.‬‬ ‫ب�سام نا�صر‬

‫يل‬

‫بني إسالمية املواطن‬ ‫وعلمانية الدولة!‬ ‫�صعود جنم الإ�سالميني يف االنتخابات الربملانية يف كل‬ ‫م��ن تون�س‪ ،‬امل��غ��رب وم�صر‪ ،‬و�ضعهم حت��ت الفح�ص املجهري‬ ‫�أكرث من �أيّ وقت م�ضى‪ ،‬و�س ّلط الأ�ضواء الكثيفة على �أفكارهم‬ ‫ور�ؤاه���م و�أط��روح��ات��ه��م‪ ،‬ف�أكرث القوى العلمانية والليربالية‬ ‫والي�سارية (بعبارة �أ�شمل ال��ق��وى الالدينية)‪ ،‬متخوّفة جدا‬ ‫من جناحات الإ�سالميني‪ ،‬وتنتابها هواج�س مقلقة‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي ي�سعى فيه الإ�سالميون الفائزون �إىل طم�أنة �سائر القوى‬ ‫الأخرى‪ ،‬و�أبناء الطوائف غري الإ�سالمية من مواطني دولهم‪.‬‬ ‫احل��رك��ات والأح���زاب الإ�سالمية الفائزة يف االنتخابات‪،‬‬ ‫تب ّنت �أط��روح��ة الدولة املدنية مبرجعية �إ�سالمية‪ ،‬فمع �أ ّنها‬ ‫وف���ق ر�ؤي�����ة ت��ل��ك احل���رك���ات ال ت��ت��ط��اب��ق م���ع ال��ت�����ص��ور الغربي‬ ‫للدولة املدنية‪� ،‬إ ّال �أ ّنها تعني يف ر�ؤيتها املركزية‪� ،‬أ ّن ال�شعب هو‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�أ ّن احلاكم ال ي�ستمد �سلطته من تفوي�ض‬ ‫�إلهي مبا�شر‪ ،‬بل هو ي�سعى للح�صول على التفوي�ض ال�شعبي‪،‬‬ ‫والإ�سناد اجلماهريي‪ ،‬حتى يكون حاكما �شرعيا مقبوال عند‬ ‫�شعبه‪ ،‬فاحلكم الديني باملفهوم الغربي‪ ،‬الذي يعني �أ ّن احلاكم‬ ‫يحكم �شعبه بتفوي�ض �إلهي مبا�شر‪ ،‬و�أ ّن��ه ظل اهلل يف الأر�ض‪،‬‬ ‫مفهوم غريب عن الإ�سالم‪ ،‬وال وجود له فيه‪.‬‬ ‫وج��ه املفارقة بني ر�ؤي��ة احل��رك��ات والأح���زاب الإ�سالمية‬ ‫للدولة املدنية‪ ،‬وب�ين مفهومها يف امل��ج��ال ال��ت��داويل الغربي‪،‬‬ ‫�أ ّنها حمكومة يف ر�ؤية الأح��زاب الإ�سالمية مبرجعية عليا �أال‬ ‫وه��ي ال�شريعة الإ�سالمية‪� ،‬أم��ا يف الثقافة الغريبة فالدولة‬ ‫املدنية متحررة من كل املرجعيات‪ ،‬وهي متجاوزة لأيّ مرجعية‬ ‫دينية كانت �أو �أيّ �سلطة �أخ���رى‪ ،‬وه��ذا وج��ه اع�ترا���ض كثري‬ ‫م��ن العلمانيني والليرباليني على �أط��روح��ة ال��دول��ة املدنية‬ ‫مبرجعية �إ�سالمية‪� ،‬أال وهو قيام الإ�سالميني بتفكيك امل�صطلح‬ ‫مبفاهميه ودالالت����ه ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬و�إع����ادة تركيبه وف��ق املفاهيم‬ ‫الإ�سالمية الأ�صيلة والقومية‪.‬‬ ‫فعلماء امل�سلمني من لدن ال�شيخ حممد عبده حتى علماء‬ ‫ع�صرنا كما يف كتابات الدكتور يو�سف القر�ضاوي‪ ،‬وكتابات‬ ‫ال��دك��ت��ور حممد ع��م��ارة وغ�يره��م‪ ،‬و�ضعوا ق��ي��ودا على الدولة‬ ‫املدنية حتى تكون مقبولة �إ�سالميا‪ .‬يقول الباحث امل�صري‬ ‫�أحمد �سامل يف كتابه «الدولة املدنية‪ :‬مفاهيم و�أحكام»‪« :‬لكن‬ ‫نفي الو�صف الديني الكهنوتي الثيوقراطي الذي يحك ُم ِّ‬ ‫باحلق‬ ‫الإلهي‪ ،‬ال يعني نفي الو�صف الإ�سالمي عنا؛ وذلك لأ َّن الإ�سالم‬ ‫كما يقول ال�شيخ حممد عبده دين و�شرع‪ ،‬فهو قد و�ضع حدودا‪،‬‬ ‫ور�سم حقوقا‪ ،‬وال تكتمل احلكمة من ت�شريع الأح��ك��ام �إ ّال �إذا‬ ‫وج���دت ق��وة لإق��ام��ة احل����دود‪ ،‬وتنفيذ حكم القا�ضي باحلق‪،‬‬ ‫و�صون نظام اجلماعة‪ .‬والإ�سالم مل يدع ما لقي�صر لقي�صر‪،‬‬ ‫بل كان �ش�أنه �أن يحا�سب قي�صر على ما له‪ ،‬وي�أخذ على يده يف‬ ‫عمله‪ ،‬فكان الإ�سالم كماال لل�شخ�ص‪ ،‬و�ألفة يف البيت‪ ،‬ونظاما‬ ‫للملك»‪.‬‬ ‫مدنية الدولة يف كتابات العلمانيني والالدينيني‪ ،‬تتطابق‬ ‫متاما م��ع �أط��روح��ة ال��دول��ة العلمانية‪ ،‬فهم ي��ري��دون للدولة‬ ‫املدنية �أن تتحرر من كل املرجعيات‪ ،‬وال تتقيّد ب�أيّ �سلطة عليا‬ ‫�سواء كانت دينية �أو غريها‪ ،‬فهم يقررون �أ ّن للم�سلم �أن يبقى‬ ‫متدينا يف اختياراته ال�شخ�صية‪ ،‬فله �أن ي�صلي وي�صوم ويذهب‬ ‫�إىل امل�سجد‪ ،‬ومي��ار���س �شعائره وطقو�سه الدينية‪ ،‬ولكن من‬ ‫غري �أن ميار�س ذل��ك احل��ق يف ���ش���ؤون ال�سيا�سة العامة‪� ،‬أو �أن‬ ‫يحاول فر�ضها على دوائر املجتمع املختلفة‪ ،‬فهذا ما يتعار�ض‬ ‫م��ع مفهوم ال��دول��ة امل��دن��ي��ة‪� ،‬إ ّال �إذا �أ�صبح ذل��ك خ��ي��ارا �شعبيا‬ ‫جماهريا‪ ،‬في�ستمد �شرعيته من اختيار ال�شعب له‪ ،‬ولي�س من‬ ‫�سلطته الذاتية كدين �سماوي يجب �إتباع تعاليمه واالنقياد‬ ‫لها‪.‬مقاربة الإ�سالميني ملو�ضوع تطبيق ال�شريعة يف املجتمعات‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬ب��ع��د ف��وزه��م يف االن��ت��خ��اب��ات ال�برمل��ان��ي��ة‪ ،‬و�إ�سناد‬ ‫ال�سلطة لهم يف تون�س واملغرب‪ ،‬ت�أتي وا�ضحة املعامل‪ ،‬من �أ ّنهم‬ ‫ال ي�سعون لتطبيق �أحكام ال�شريعة بالقوة يف جمتمعاتهم‪ ،‬كما‬ ‫يف ت�صريحات رئي�س وزراء املغرب اجلديد عبد الإله بنكريان‬ ‫رئي�س حزب العدالة والتنمية لوكالة «روي�ترز» للأنباء التي‬ ‫قال فيها‪« :‬اهلل �سبحانه وتعاىل خلق النا�س �أح��رارا‪ .‬لن �أهتم‬ ‫هل تلب�س الن�ساء لبا�سا ق�صريا �أو طويال‪ ،‬هذا �أم��ر جانبي»‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪»:‬لن �أهتم �أبدا باحلياة اخلا�صة للنا�س»‪.‬ي�ست�شعر كل‬ ‫متابع ومعني بال�ش�أن الإ�سالمي‪� ،‬أ ّن ثمة حتديات كبرية تواجه‬ ‫الإ�سالميني الفائزين باالنتخابات الربملانية‪ ،‬ومن ثم تدفعهم‬ ‫لتوليّ زمام ال�سلطة واحلكم يف بالدهم‪ ،‬وهم معنيون ب�إجناح‬ ‫جتربتهم‪ ،‬كما ُنقل عن رئي�س ح��زب النه�ضة التون�سي را�شد‬ ‫الغنو�شي‪� ،‬أثناء تواجده يف معهد وا�شنطن م�ؤخرا‪ ،‬حينما �سئل‬ ‫عن ت�صريحاته ال�سابقة ب�ش�أن الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ف�أجاب‬ ‫ب���أ ّن��ه لي�س معنيا بها الآن‪ ،‬لأ ّن���ه من�شغل بتون�س‪ ،‬وه��و معني‬ ‫ب�إجناح جتربة حزبه فيها‪.‬‬ ‫ما يحاوله الإ�سالميون‪ ،‬فيما يبدو ويظهر‪� ،‬أ ّنهم يريدون‬ ‫�أن يطمئنوا القوى املختلفة على �أ ّنهم ال ينوون البتة فر�ض‬ ‫�أحكام ال�شريعة على النا�س بقوة القانون‪ ،‬وال يريدون توظيف‬ ‫وج��وده��م يف ال�سلطة لإرغ���ام املواطنني على االل��ت��زام بتعاليم‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬وهذا ما �سيفتح عليهم النار من قبل جماعات وتيارات‬ ‫�إ�سالمية ترى يف مثل هذه التوجهات تطبيق العلمانية بثوب‬ ‫�أ�صويل �إ�سالمي‪ ،‬مبعنى �أدق ما يتوافق مع الطرح العلماين‬ ‫الذي ي�سمح ب�إ�سالمية املواطنني‪ ،‬وي�ص ّر على علمانية الدولة‬ ‫بتحريرها التام من �سلطة الدين و�أحكامه‪ ،‬ف�إىل �أين �ست�سري‬ ‫بو�صلة �إ�سالميي ال�سلطة يف قابل الأيام؟‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫وك�أنّ الذي يتح ّكم مبفا�صل التعامل مع احلراك �أنّهم يريدون التعبري �أي�ضاً ولي�س ممار�سة االعتداء‪.‬‬ ‫ال�شعبي واحلزبي �شبح‪� ،‬أو رجل ميلك قبعة الإخفاء‪.‬‬ ‫م��ن��ظ��ر امل��ج��م��وع��ات امل��ن��اه�����ض��ة «ح�����س��ب و�صف»‬ ‫فحتى الآن ال �أح���د ي��ع��رف م��ن ال���ذي ي��دي��ر من الروايات الر�سمية التي ال تريد قول احلقيقة عنهم‪،‬‬ ‫يطلق عليهم الإع�ل�ام الر�سمي والأج��ه��زة احلكومية منظر ه����ؤالء حم��زن وم��ث�ير لل�شفقة �أي�����ض��اً‪ ،‬فالذي‬ ‫و�صف املجموعات املناه�ضة لالعت�صامات‪ ،‬ويت�صرفون يراهم يف م�سريات و�سط البلد يعرف كم هم من املغرر‬ ‫مع امل�شاركني فيها كبلطجية‪ ،‬وال �أحد يدري من الذي بهم‪ ،‬ومدى �ضحالة ما يرددونه وتدين م�ستواه عندما‬ ‫ي�أتي بهم �إىل �أماكن االعت�صامات حاملني معهم ما ي�صل �إىل ال�شتائم‪� ،‬إ�ضافة لعددهم املحدد الذي تتم‬ ‫يلزم من �أدوات لتنفيذ اع��ت��داء‪ ،‬ومنع املواطنني من حمايته �أو متكينه من تنفيذ اعتداء‪.‬‬ ‫حقهم بالتعبري ال�سلمي‪.‬‬ ‫تو�سمنا خ�ي�راً بعد �أن �أ ّك���د رئي�س ال���وزراء‬ ‫لقد ّ‬ ‫م��ا ت��ن��اق��ل��ت��ه و���س��ائ��ل �إع��ل�ام ي���وم �أم�����س ع��ن �آخر �أم��ام امللك �أم�س الأول‪ ،‬على التزام احلكومة بحرية‬ ‫اع��ت��داء على معت�صمني �أم��ام رئا�سة ال���وزراء‪� ،‬أ ّك��د �أنّ احلراك ال�شعبي ال�سلمي وتوفري احلماية للم�شاركني‬ ‫اعتداء وقع‪ ،‬و�أنّ �إ�صابات حدثت‪ ،‬و�أنّ ع�صي وحجارة والتعامل بحزم مع من يعتدي على املواطنني‪ ،‬غري‬ ‫ا�س ُتخدمت‪ ،‬و�أنّ �شتائم بذيئة �أُطلقت‪ ،‬وكل ذلك ح�سب �أ ّن��ه مل مت�ض �سوى ب�ضعة �ساعات على هذا االلتزام‪،‬‬ ‫�شهود قالوا ما لديهم لتملك الو�سائل‪ ،‬يف حني جاء حتى تع ّر�ض عدد من املواطنني �أم��ام مكتب الرئي�س‬ ‫التو�ضيح الر�سمي لي�ضع املعتدي وامل��ع��ت��دى عليهم نف�سه لالعتداد من قبل املجموعات املجهزة بالع�صي‪،‬‬ ‫بكفة واحدة‪.‬‬ ‫ونخ�شى �أن جُت َهّز بالقنابل والأ�سلحة الر�شا�شة الحقاً‪.‬‬ ‫الرواية الر�سمية تلتف على عقول املواطنني يف‬ ‫امل�ؤ�سف �أن يكون بعد احلادث الأخري هذا‪ ،‬موقف‬ ‫كل منا�سبة‪ ،‬وتدفع نحو حتميل امل�س�ؤولية للن�شطاء احلكومة على ما جاء عليه على ل�سان وزير الإعالم‪،‬‬ ‫م��ن امل�شاركني باالعت�صامات‪ ،‬و�أنّ ال��ذي��ن ميار�سون زميلنا املحرتم راك��ان املجايل ال��ذي قال �أنّ االعتداء‬ ‫البلطجة واالعتداء � مّإنا هم �أ�صحاب حق يف التظاهر مرفو�ض‪..‬ماذا يعني هذا وهو يقع �أمامكم مبا�شرة!‬ ‫�أي�ضاً‪ ،‬لكنها ال تريد �أن ت�س�أل من الذي ُيح�ضرهم �إىل‬ ‫ث��م م��ا ه��ي ال�ضوابط التي حت��دّث عنها حلماية‬ ‫ذات املكان ال��ذي يختاره احل��راك �أو املعار�ضة‪� ،‬أو ملاذا امل��ع��ت�����ص��م�ين‪ ،‬وه���ل ي��ع��ق��ل �أنّ ال��ب��ح��ث م���ا زال جارياً‬ ‫ال يذهبون للتظاهر ورفع راياتهم يف مكان �آخر‪ ،‬طاملا عنها؟!‬

‫الحكومة‬ ‫وقبعة‬ ‫اإلخفاء‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫فلسطني كاملة برغم أنف االنتقاص‬ ‫قبل عامني‪ ،‬ثارت ثائرة الإ�سرائيليني‪ ،‬مواطنني‬ ‫وم�ؤ�س�سات ووزارات‪ ،‬على خط�أ تقني مل ُيظهر كلمة‬ ‫«�إ�سرائيل» على اخلارطة املالحية يف بع�ض طائرات‬ ‫�شركة الطريان الربيطاين بي ام اي ‪ BMI‬العاملة‬ ‫على خط لندن ‪ -‬تل �أبيب‪ ،‬بينما ظهرت كلمة حيفا‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬وات��ه��م امل�����س���ؤول��ون �شركة الطريان‬ ‫بالتعمد يف �إخفاء دولة «�إ�سرائيل»‪ ،‬وهو اخلط�أ الذي‬ ‫�سارعت ال�شركة باالعتذار عنه مربرة الأمر على �أنّه‬ ‫جم��رد خ��ط���أ غ�ير مق�صود �سببه ع��دم ق��ي��ام ال�شركة‬ ‫با�ستبدال اخلرائط بعد �شراء الطائرات من �شركة‬ ‫كانت تعمل يف ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬و�أ���ض��اف امل�س�ؤولون‬ ‫�أنّ ال�شركة لي�س لديها �أيّ �أجندات �سيا�سية وال تنوي‬ ‫�إغ�����ض��اب «�إ���س��رائ��ي��ل» و�إ ّال مل��ا ك��ان��ت ا�ستثمرت املبالغ‬ ‫الطائلة يف ت�شغيل خط تل �أبيب‪ ،‬وق��ال مدير وزارة‬ ‫النقل الإ�سرائيلية �أنّه من غري املقبول �إطالقا �أنّهم‬ ‫�شطبوا «�إ�سرائيل» من اخل��ارط��ة‪ ،‬مما ا�ضطر �شركة‬ ‫ال���ط�ي�ران و���س��ط ع��ا���ص��ف��ة االح��ت��ج��اج��ات والإدان������ات‬ ‫الإ�سرائيلية والتهديد باملقاطعة واالت��ه��ام مبعاداة‬ ‫ال�سامية‪� ،‬إىل �سحب الطائرتني م��ن خ��ط ت��ل �أبيب‬ ‫وا�ستبدالهما بطائرتني جديدتني ُتظهر «�إ�سرائيل»‬ ‫على اخل��ارط��ة دون الإ���ش��ارة �إىل فل�سطني �أو �أيّ من‬ ‫الأ�سماء العربية للمدن‪.‬‬ ‫ويف ت�صعيد وت�أكيد �آخر لهذه النظرة الإ�سرائيلية‬

‫اال���س��ت��ث��ن��ائ��ي��ة ل��ل��وج��ود واحل����ق ال��ع��رب��ي الفل�سطيني‬ ‫انت�شرت يف قطارات الأنفاق يف العا�صمة لندن �إعالنات‬ ‫لوزارة ال�سياحة الإ�سرائيلية مل�صقات تروج لل�سياحة‬ ‫يف «�إ����س���رائ���ي���ل»‪ ،‬و ُت��ظ��ه��ر خ��ري��ط��ة «�إ���س��رائ��ي��ل» ت�ضم‬ ‫ال�ضفة الغربية و�شرق القد�س وقطاع غزة ومرتفعات‬ ‫اجل������والن‪ ،‬دون �أيّ اع�ت�را����ض ع��رب��ي �أو فل�سطيني‬ ‫وبت�سهيل من ال�شركات الإعالنية الربيطانية‪.‬‬ ‫ي��ح��ر���ص الإ����س���رائ���ي���ل���ي���ون ع��ل��ى ب���ي���ان موقفهم‬ ‫فيما يظنونه �أب�سط ال��ت��ج��اوزات لكيانهم و�سيادتهم‬ ‫وهويتهم‪ ،‬ومطالبة املخالفني باالعتذار وت�صحيح‬ ‫م��وق��ف��ه��م‪ ،‬وي���ت���ج���اوزون ك���ل االع���ت���ب���ارات ال�سيا�سية‬ ‫والقانونية والإن�سانية يف �إثبات وحت�صيل ما يرونه‬ ‫ح��ق��ا ل���ه���م‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا ن���ف��� ّرط ن��ح��ن ط��واع��ي��ة بحقوقنا‬ ‫وذاكرتنا و�أ�سمائنا‪.‬‬ ‫مل مينع «�إ���س��رائ��ي��ل» �شروعها امل��زم��ع يف عملية‬ ‫ال�سالم وتوقيعها للمعاهدات من التم�سك مبا تراه‬ ‫كيانها ال�سيا�سي غ�ير ال��ق��اب��ل للتجزئة �أو التنازل‬ ‫عنه‪ ،‬بينما ن�سارع عن التخلي عن فل�سطني حتى ولو‬ ‫برمزية اخلرائط و�أ�سماء امل��دن والقرى‪ ،‬وتق�سيمها‬ ‫�إىل ك��ان��ت��ون��ات رق��م��ي��ة ت��ذك��رن��ا ب��ك��وارث��ن��ا وهزائمنا‪:‬‬ ‫فل�سطني ‪ ،67‬فل�سطني ‪ ،48‬ال�ضفة‪ ،‬القطاع‪ ،‬ونخاف‬ ‫�أن تظل ت�صغر وتتال�شى لت�صبح فل�سطني لي�ست �أكرث‬ ‫من املقاطعة يف رام اهلل‪.‬‬

‫م��ف��زع ف���وق ح��د اال���س��ت��ن��ك��ار م��ا ح�����ص��ل خلارطة‬ ‫فل�سطني يف دولة قطر يف افتتاح دورة الألعاب العربية‪،‬‬ ‫حيث ُقدّمت منقو�صة بال�ضفة وغزة‪ ،‬مفزع �أن يقوم‬ ‫العرب باغت�صاب فل�سطني وتقطيع �أو�صالها‪ ،‬مفزع �أن‬ ‫ي�صدر اجل��رم من قطر وه��ي التي تقوم ب��دور عربي‬ ‫ري��ادي يف كل ق�ضايا العرب على امل�ستويني الر�سمي‬ ‫وال�شعبي‪� ،‬إن ح�صل بق�صد فتلك م�صيبة‪ ،‬و�إن ح�صل‬ ‫بجهل وتق�صري فامل�صيبة �أعظم‪.‬‬ ‫غريب مل��اذا ال حت�صل الأخطاء �إ ّال مع فل�سطني‬ ‫وال تن�سى �إ ّال م�أ�ساتها‪ ،‬كلما �شغلنا �شاغل ول��و كان‬ ‫بحجم الريا�ضة �أفيون ال�شعوب وملهاتهم الدائمة!‬ ‫لقد مرت �ستني �سنة وفوقها ثالثة وغ�ّيررّ الكل‬ ‫ح��ت��ى ر�ؤو�����س ال��ع��رب خ��ري��ط��ة فل�سطني يف عقولهم‬ ‫وممار�ساتهم ومعاهداتهم ومناهجهم‪� ،‬إ ّال �أنّ ال�شعوب‬ ‫ما زال��ت تراها بالرغم من �أن��ف غوغل الأر���ض��ي من‬ ‫بحرها �إىل نهرها فل�سطني التاريخية التي و�ضعها‬ ‫املجاهدون على قمة �أولويات العامل وخرائطهم‪.‬‬ ‫يا قطر رمبا �أُكلت يوم �أَكلت خريطة فل�سطني‪.‬‬ ‫و�صدق من قال بع�ض الأخطاء تقع يف مقتل ال‬ ‫ينفع معها اعتذار‪.‬‬

‫اللواء الركن املتقاعد �أحمد‬ ‫عبد الهادي املحارمة‬

‫جدل املتقاعدين العسكريني‬ ‫منذ ب��داي��ة الت�سعينيات كانت هناك اجتماعات متوا�صلة‬ ‫بني نخبة من املتقاعدين للو�صول �إىل �أف�ضل احللول لال�ستفادة‬ ‫من قدراتهم النوعية واملنوعة يف كل جم��االت احلياة‪ ،‬واملجللة‬ ‫ب��اخل�برة العلمية وامل��ت��وا���ص��ل��ة م��ع ال��ب��ح��ث العلمي والدرا�سات‬ ‫املخت�صة يف �أرقى املعاهد العلمية‪.‬‬ ‫بعد البحث والتق�صي كان هناك ر�أيان لو�ضع هذه اخلربات‬ ‫الإدارية والفنية والعلمية حتت ت�صرف الوطن‪ ،‬وال يجوز �إق�صائها‬ ‫�أو �إهمالها لأ ّنها بالأ�صل كانت نتيجة جهد الأمة ومدخراتها‪.‬‬ ‫�أول ه��ذه اخل��ي��ارات ك��ان �إع���ادة هيكلة م�ؤ�س�سة املتقاعدين‬ ‫لتكون الوعاء الذي يحتوي كل هذه النخبة الوطنية‪ ،‬والقاعدة‬ ‫الأم��ي��ن��ة ل��ك��ل ن�����ش��اط��ات امل��ت��ق��اع��دي��ن ال�����س��ي��ا���س��ي��ة واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية والتدريبية‪ ،‬بحيث تكون مم ِّثلة لكل املتقاعدين‬ ‫ويف ك��ل ميادين ال�شغل لتنظيم العمل والإن��ت��اج بهذه اخلربات‬ ‫الرتاكمية‪.‬‬ ‫يكون هدف هذه امل�ؤ�س�سة يف املجاالت التالية‪:‬‬ ‫• ت���دري���ب امل��ت��ق��اع��دي��ن وت��ع��ظ��ي��م ف���ر����ص ال��ع��م��ل �أم����ام‬ ‫تخ�ص�صاتهم مل��واك��ب��ة امل�����س��ت��ج��د م��ن ال��ع��ل��وم وال��ف��ن��ون ليكونوا‬ ‫م�ؤهلني مللء الوظائف اجلديدة‪.‬‬ ‫• ال��ع��م��ل ع��ل��ى �إي��ج��اد ف��ر���ص ال��ع��م��ل ���س��واء ك��ان��ت �ضمن‬ ‫تحليل‬ ‫ال�سوق املحلي واخلارجي‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سات امل�ؤ�س�سة �أم يف‬ ‫• امل�����ش��ارك��ة ال��ف��اع��ل��ة ب��ال��ن�����ش��اط ال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫والوطني للم�ساهمة من تقدم الدولة و�أمنها من خالل اجلمعيات‬ ‫والأح��زاب‪ ،‬باعتبار �أ ّن هناك �شريحة وا�سعة من املتقاعدين على‬ ‫دراية كبرية فى الإدارة واطالع وا�سع على اخلربات العاملية تعظم‬

‫خمرجات ال�سلطات الت�شريعية والتنفيذية والق�ضائية‪.‬‬ ‫• ت�ؤمّن امل�ؤ�س�سة القاعدة ال�سليمة للحزب مبا متلكه من‬ ‫�إمكانات وبنية حتتية ت�ش ّكل البيئة الالزمة وال�صحيحة لت�شكل‬ ‫احلزب الوطني والقومي حلماية الد�ستور والوطن‪.‬‬ ‫�أم��ا اخليار الثاين فكان العمل ال���د�ؤوب على ت�شكيل حزب‬ ‫وطني للمتقاعدين حتت �أيّ م�سمى تكون مهمته‪:‬‬ ‫• ت�شكيل احل��زب م��ن املتقاعدين الع�سكريني واملدنيني‬ ‫ونخبة م��ن الأدب����اء وال��ك��ت��اب واملفكرين واالخت�صا�صيني لرفد‬ ‫احلزب بالقيم والتخ�ص�صات العلمية والأدبية والفكرية والعلمية‬ ‫ب��اال���س��ت��ف��ادة م��ن ع�����ش��رات الآالف م��ن امل��ت��ق��اع��دي��ن الع�سكريني‬ ‫وم�ؤازريهم وكنوز الأمة من املثقفني‪.‬‬ ‫• فتح املجال لكل املتقاعدين للم�شاركة بخدمة الوطن‬ ‫يف امل���ج���االت ال��ت��خ�����ص�����ص��ي��ة ال��ت��ي ع��ل��م��وه��ا وم���ار����س���وه���ا‪ ،‬وتلبية‬ ‫رغباتهم يف حتقيق ذواتهم بني �أف��راد املجتمع و�أهليهم وحتقيق‬ ‫طموحاتهم‪.‬‬ ‫• مزج اخلربات الع�سكرية واملدنية يف تنظيم واحد يكمل‬ ‫بع�ضه بع�ضاً يف اخلربة واالجتماع‪.‬‬ ‫• الإم��ك��ان��ي��ة ال��ك��ب�يرة حل�صد ن�سبة ك��ب�يرة م��ن املقاعد‬ ‫املحلية والت�شريعية ال��ت��ي ق��د ت���ؤهّ��ل احل���زب لت�شكيل حكومة‬ ‫امل�ستقبل وعندها �سيلم�س املواطنون ق��درات �أبنائهم على �إدارة‬ ‫الدولة و�إ�شاعة الأم��ن والعدل واحلقوق وي�ؤ�س�س لدميقراطية‬ ‫ت�ؤمن بتداول ال�سلطة وكرامة الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ه��ذه اخل��ي��ارات ا�صطدمت منذ البداية بحواجز وعقبات‬ ‫ع�صية على اختيار الطريق امل��رغ��وب‪ ،‬ف�لا ا�ستطعنا �أن ن�صلح‬

‫ونهيكل امل�ؤ�س�سة لتكون م��ع�ّب رّ ة ع��ن �آم���ال املتقاعدين بطريقة‬ ‫دمي��ق��راط��ي��ة‪ ،‬ول�ل�أ���س��ف �أ ّن��ه��ا عملت م��ع �أج��ه��زة �أخ���رى على �سد‬ ‫الطريق �أمام ت�شكيل احلزب‪ ،‬فكلما تو�صّ لنا بالإجماع �إىل �إقامة‬ ‫احلزب‪ ،‬تبعرث القائمون عليه بفعل فاعل لدرجة �أ�صبحت هناك‬ ‫الآن تنظيمات عدة خمتلفة الر�ؤى يغ ّني ك ٌل على مواله‪ ،‬متناحرة‬ ‫فيما بينها‪ .‬هناك جدل على الف�ضائيات با�سم املتقاعدين وكتابات‬ ‫هنا وهناك با�سم املتقاعدين‪ ،‬وكل ذلك مل يق ّدم �إ ّال ال�شيء القليل‬ ‫مل�صلحة املتقاعدين‪.‬‬ ‫ما العمل الآن الذي يلبّي طموح وحقوق املتقاعدين وو�ضع‬ ‫خرباتهم يف خدمة الوطن؟ �إ ّن ما �أراه هو اجلمع بني االختيارين‪،‬‬ ‫دميقراطية امل�ؤ�س�سة على �أ�س�س االخ��ت��ي��ار احل��ر يف فروعها يف‬ ‫املحافظات والألوية وعلى ر�أ�سها رئي�س منتخب وتعمل ك�شركة‬ ‫منتجة‪.‬‬ ‫�أمّا �إذا تع ّذر ذلك فاخليار املتاح الآن هو ت�شكيل حزب �سيا�سي‬ ‫وطني اجتماعي كم�ؤ�س�سة قانونية ت�ستطيع �أن جتتمع وتتحدث‬ ‫وتطالب با�سم املتقاعدين وعلى كل امل�ستويات‪.‬‬ ‫كيف يتم ذلك؟ بعقد اجتماع للمهتمني وبحث املو�ضوع بكل‬ ‫تفا�صيله ومن ثم فتح موقع على ال�شبكة العنكبوتية لفتح باب‬ ‫الت�سجيل وامل�شاركة والقيام باخلطوات الت�أ�سي�سية‪.‬‬ ‫ت� ّأخرنا كثرياً يف ت�شكيل احلزب ولو فعلنا من الت�سعينيات‬ ‫لكان لدينا اليوم �أكرب حزب يف اململكة يقود التوجه الإ�صالحي‬ ‫و�إدارة الدولة على �أ�س�س �صحيحة من املعرفة واخلربة والكفاءة‪،‬‬ ‫ح���زب ي��ل�� ّب��ي ط��م��وح امل��ت��ق��اع��دي��ن وي��ح��ق��ق ل��ل��وط��ن الأم����ن واملنعة‬ ‫والتقدم واالزدهار‪.‬‬

‫�أحـمـد الـزرقـان‬

‫أما آن لبلطجة الحكومة أن تتوقف؟!‬ ‫البلطجة �سلوك ب�شري ع���دواين م�شني‪ ،‬وال يحكمه‬ ‫يف ت�صرفه املعيب دين وال خلق وال م��روءة وال حتى عادات‬ ‫وتقاليد‪ ،‬وه��و جت��اوز على النظام واخ�تراق للقانون وتعد‬ ‫على الد�ستور‪.‬‬ ‫ومم��ا ي���ؤ���س��ف ل��ه �أ���ش��د الأ���س��ف والأ���س��ى �أ ّن حكوماتنا‬ ‫املتعاقبة ترعى البلطجة ال�سوقية كقوة م�ساندة لها �ضد‬ ‫املعار�ضة الوطنية واحلزبية وال�شعبية والع�شائرية‪ ,‬ومتتهن‬ ‫كرامة وحرية وحقوق املواطنني‪.‬‬ ‫ومما يزيد الطني بلة واجل��رم علة �أ ّن احلكومة التي‬ ‫يفرت�ض �أن تكون م�لاذاً وحامياً و�أم��ن��اً لكل مواطن تقوم‬ ‫ه��ي ب��ه��ذا ال���دور املعيب وامل�شني ب�شكل �سافر وت�� َع��دٍ �صارخ‬ ‫وخمالف لوظيفتها وواليتها الد�ستورية والقانونية و�أمانة‬ ‫امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫ل��ق��د ك��ان��ت جمعية امل��رك��ز الإ���س�لام��ي اخل�يري��ة التي‬ ‫�أ�س�ستها جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف �سنة ‪ 1963‬من خرية‬ ‫اجل��م��ع��ي��ات اخل�يري��ة ع��ط��ا ًء ومن����ا ًء وع��م ً‬ ‫�لا وت��ن��ظ��ي��م��اً على‬ ‫م�ستوى العامل العربي والإ�سالمي‪ ،‬فقد عم خريها معظم‬ ‫ال�شرائح الفقرية يف الأردن‪ ،‬فلقد كانت تكفل عند اال�ستيالء‬ ‫عليها واحتاللها من قبل احلكومة �أكرث من اثنني وع�شرين‬ ‫�أل��ف يتيم و�أل��وف الأ�سر الفقرية‪ ،‬و�ساعدت �أل��وف الطالب‬ ‫اجلامعيني‪ ,‬ولها امل�ست�شفى الإ�سالمي يف عمان الذي يعترب‬ ‫�أب امل�ست�شفيات اخلا�صة الأردنية‪ ،‬وال��ذي تخ ّرج منه مئات‬ ‫�أط��ب��اء االخت�صا�ص امل��ح�ترم�ين‪ ,‬وتعالج ب��ه م��ئ��ات الألوف‬ ‫ب�أ�سعار معقولة‪ ,‬وفيه �صندوق املري�ض الفقري والذي قدّم‬ ‫املاليني ملعاجلة الفقراء‪ ,‬وكذلك امل�ست�شفى الإ�سالمي يف‬ ‫العقبة‪ ،‬وللجمعية �أك�ثر من خم�سني مركز طبي وخريي‬ ‫ت��غ��ط��ي م��ع��ظ��م الأردن‪ ,‬ول��ه��ا م��ع��ه��د معلمني يف الزرقاء‪،‬‬

‫تخ ّرجت منه �آالف البنات الالتي رف��دن املجتمع بالعطاء‬ ‫والبناء‪ ,‬ولها ع�شرات املدار�س اخلا�صة التي خرجت ع�شرات‬ ‫�آالف الطالب املميزين‪.‬‬ ‫ولكن منذ ‪ 2006/7/9‬عندما ق��رر مدعي ع��ام عمان‬ ‫ك��ف ي��د الهيئة الإداري����ة ع��ن ممار�سة مهامها حت��ت ذريعة‬ ‫وجود �شبهات ف�ساد‪ ,‬وبقيت هذه الق�ضية امللفقة يف املحكمة‬ ‫منذ ذل��ك التاريخ‪ ,‬وحت��رك فقط يف مفا�صل اخل�لاف بني‬ ‫احلكومة واحلركة كورقة �ضغط ال �أكرث وال �أقل‪ ،‬مما يدلل‬ ‫على �أ ّن ه��ذا ال��ق��رار ك��ان بلطجة حكومية مبغزى �سيا�سي‬ ‫لتحجيم احلركة وابتزازها لتدخل بيت الطاعة احلكومية‪.‬‬ ‫ولكن مما ي�ؤ�سف له واملعروف لدى القا�صي والداين‬ ‫�أ ّن امل�ؤ�س�سات الر�سمية ك ّلها تعاين من ف�ساد حقيقي و�سرقات‬ ‫ونهب �أموال وترهل �إداري‪ ،‬وما ن�سمعه من �أخبار وق�ص�ص‬ ‫ف�ساد عن معظم امل�ؤ�س�سات الر�سمية اليوم لدليل على �أ ّن‬ ‫الفا�سد عندما ي��ح��ارب النظيف العفيف ي ّتهمه بالف�ساد‬ ‫ليغطي على جرمه العظيم‪ ،‬وبعد احتالل اجلمعية بلجنة‬ ‫حكومية معيّنة ب��د�أ الف�ساد ينخر يف ج�سم ه��ذه اجلمعية‬ ‫وم�����س��ت�����ش��ف��ي��ات��ه��ا ح��ت��ى و���ص��ل��ت م��دي��ون��ي��ت��ه��ا ف���وق ال�سبعة‬ ‫وع�شرون مليون دي��ن��ار‪ ،‬مع تراجع اخلدمة ورف��ع الأجور‬ ‫بحيث فقدت اجلمعية ر�سالتها اخلريية و�أ�صبحت جتارية‬ ‫بامتياز‪ ،‬ورغ��م رف��ع الأج��ور التي �أثقلت كاهل املواطن �إ ّال‬ ‫�أ ّنه ولأول مرة يوجد مبوازنة امل�ست�شفى عجز مليون وربع‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وم��ن �أع��م��ال البلطجة احلكومية التي مور�ست على‬ ‫اجلمعية �أ ّن القانون ين�ص يف حال ا�ستيالء احلكومة على‬ ‫جمعية خ�يري��ة وج���ب عليها �أن جت���ري ان��ت��خ��اب��ات خالل‬ ‫�شهرين لهيئة جديدة منتخبة وال متدد لأكرث من �شهرين‬

‫‪15‬‬

‫�آخرين‪ ,‬وينتهي دور الهيئة املعينة‪ ,‬ولكن احلكومة بقيت‬ ‫م��ن��ذ ‪ 2006/7/9‬وه���ي حت��ت��ل اجلمعية خم��ال��ف��ة للقانون‬ ‫وال��ن��ظ��ام والد�ستور م��دة �ستة و�ستون �شهرا‪ ,‬كما ورفعت‬ ‫�أع�ضاء الهيئة العامة من ‪ 350‬ع�ضو �إىل ‪ 1100‬ع�ضو‪� ،‬أيّ �أ ّنها‬ ‫�أدخلت �سبعمئة ع�ضو من �أن�صارها لكي ت�ضمن م�ستقب ًال يف‬ ‫�أيّ انتخابات هيئة موالية لها‪ ،‬وهذا الأمر خمالف للقانون‬ ‫لأ ّن��ه لي�س من �صالحيات اللجنة امل�ؤقتة مما يعد بلطجة‬ ‫حكومية بامتياز‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د ق�� ّدم��ت اللجنة املتابعة للجمعية م��ن قبل‬ ‫الهيئة العامة �إخبارا قانونيا للمدعي العام فيه جتاوزات‬ ‫كبرية وه��در امل��ال ال��ع��ام و�شبهات ف�ساد بيّنة ووا�ضحة يف‬ ‫امل�ست�شفى الإ�سالمي‪ ،‬ولكن املدعي العام �أهمل هذا الإخبار‬ ‫ق�ضائياً‪.‬‬ ‫ونحن اليوم وقد تعاقب على اال�ستيالء على اجلمعية‬ ‫�أرب���ع حكومات نقف �أم���ام حكومة ال�سيد ع��ون اخل�صاونة‬ ‫وهو اختبار كبري له كرجل قانون وقا�ضي حمكمة الهاي‬ ‫الدولية‪ ,‬فال بد �إن كان �صادقاً مع درا�سته القانونية ومهنته‬ ‫الق�ضائية وم�س�ؤوليته الر�سمية‪ ,‬ونذ ّكره ب�أ ّن (العدل �أ�سا�س‬ ‫احلكم) �أن ي�صحح ه��ذا امل�سار اخلاطئ والتج ّني الوا�ضح‬ ‫وي��ح��ا���س��ب املت�سببني يف ت��دم�ير ه���ذه اجل��م��ع��ي��ة اخلريية‬ ‫ال��ن��اج��ح��ة‪ ،‬وم�لاح��ق��ة ال���ذي���ن ت�����س��ب��ب��وا يف الإف�������س���اد املايل‬ ‫والإداري للجمعية و�إرج��اع الأم��ور �إىل ما كانت عليه قبل‬ ‫‪ 2006/7/9‬و�شطب الع�ضويات الر�سمية احلكومية املخالفة‬ ‫للنظام‪ ,‬و�إ ّال ف�إننا نعترب �أ ّن ه��ذه احلكومة قد �شاركت يف‬ ‫جناية احلكومات الفا�سدة ال�سابقة من ظلم وبلطجة على‬ ‫�أف�ضل جمعية خريية‪ ،‬ب�شكل ينايف ويخالف النظام ويتعدّى‬ ‫على القانون‪.‬‬

‫د‪.‬عمر ال�ساري�سي‬

‫الدكتور محمد‬ ‫نوري شفيق‬ ‫ع��ن��دم��ا ينتقل واح���د مم��ن حت��ب �إىل رح��م��ة اهلل‬ ‫تعاىل يقع يف قلبك �إن��اء فخاري على حجر‪ ،‬ويحدث‬ ‫فيه �صوتا و�أملا وح�سرة‪ ،‬وملا تتذ ّكر �أ ّنك ال ت�ستطيع �أن‬ ‫تفعل يف الأمر �شيئا ت�أخذ يف اال�سرتحام واال�سرتجاع‬ ‫والدعوة �إىل اهلل تعاىل فيه‪.‬‬ ‫�أق��ول ذلك وقد �أنهي �إ ّ‬ ‫يل �أم�س الأول �أنّ الدكتور‬ ‫حممد ن��وري �شفيق قد �أ�صبح يف املرحومني مب�شيئة‬ ‫اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫�أقول يف املرحومني و�أح�سب �أنّ اهلل تعاىل يرحمه‬ ‫ب�أعماله الطيبة‪ ،‬وال �أزكي على اهلل تعاىل �أحدا‪ ،‬و�أعماله‬ ‫الطيبة التي عرفتها فيه عن قرب تعود بنا �إىل العام‬ ‫الدرا�سي ‪ ،1957-1956‬ملا كنت واحدا من طالب الدفعة‬ ‫اخلام�سة من خريجي دار املعلمني بعمان‪ ،‬وهي امل�سماة‬ ‫ال���ي���وم ك��ل��ي��ة ع��م��ان اجل��ام��ع��ي��ة يف ج��ب��ل احل�����س�ين بني‬ ‫مدر�سة رغدان الثانوية وكلية احل�سني‪.‬‬ ‫كان الدكتور نوري‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬يد ّر�س مادّة الرتبية‬ ‫ال��ع��ام��ة‪ ،‬وه���ذه ت�شمل ع��ل��م ال��ن��ف�����س ال�ت�رب���وي ومواد‬ ‫مرافقة �أخرى‪ .‬وكان يطالبنا بالقراءة حول املو�ضوع‬ ‫املقرر‪ ،‬ثم كتابة التقارير والتالخي�ص بعدها‪ .‬وكان‬ ‫هذا الدر�س الأول والأه��م يف اعتياد الدرا�سات العليا‪.‬‬ ‫و مل يقدم له تقرير �أو تلخي�ص �إ ّال يقر�ؤه قراءة كافية‬ ‫ويع ّلق على حمتوياته‪ ،‬وهذا در�س عملي �ضروري لكل‬ ‫املدر�سني يف جميع مراحل التدري�س‪.‬‬ ‫ك���ان ال��دك��ت��ور ن����وري‪ ،‬رح��م��ه اهلل‪ ،‬ي��ح�ترم الوقت‬ ‫كثريا‪ ،‬ففي قاعة الدر�س يح�ضر قبل �أن ي�أتي تالميذه‪،‬‬ ‫وال يغادر �إ ّال �أخريا‪ .‬مل يكد يغيب عن حما�ضرة‪ ،‬وكان‬ ‫�إ���س�لام��ي االجت����اه‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن �أنّ م���واده علمية‬ ‫بحتة‪ .‬وكم مرة �شدّد على قوله‪� :‬إنّ عمر بن اخلطاب‬ ‫ر�ضي اهلل عنه هو �أك�ثر من فهم الإ���س�لام بعد ر�سول‬ ‫اهلل عليه ال�سالم‪ .‬وحدّثنا‪ ،‬رحمه اهلل تعاىل‪� ،‬أ ّنه حينما‬ ‫قال لهم يف �أمريكا‪ ،‬وهو يدر�س لنيل درجة املاج�ستري‬ ‫يف الرتبية‪ ،‬حينما قال لهم �أ ّنه م�سلم جعلوا ينظرون‬ ‫خلفه وه��م يبحثون ع��ن ذن��ب؛ لأ ّن��ه��م تع ّلموا �أنّ لكل‬ ‫ع��رب��ي م�سلم َذ َن��ب��ا مثل احل��ي��وان��ات‪ .‬وق��د �ض ّمن هذا‬ ‫اخل�بر يف كتابه «الدعاية ال�صهيونية َّ‬ ‫املنظمة» الذي‬ ‫�أطلعنا عليه‪.‬‬ ‫وك��ان كثريا ما ي�صلنا بالبيئة‪ ،‬ويقول‪ :‬ال تعليم‬ ‫دون ارتباط باملجتمع والبيئة املحيطة‪.‬‬ ‫وين�صحنا ب�أن ال نزور �أحدا قبل االت�صال بالهاتف‪،‬‬ ‫وم��رة ق��ال لنا‪� :‬أن��ت��م �أرب��ع��ون‪ ،‬و���س��ن��زور ال��ي��وم جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬وهم �أي�ضا �أربعون‪ ،‬و�أخذنا فعال �إىل جمل�س‬ ‫النواب وكان يف مكانه الأول يف الدوار الأول‪ ،‬وح�ضرنا‬ ‫جل�سة نيابية وبجميع مناق�شاتها‪ ،‬ولعلها ك��ان��ت يف‬ ‫املوازنة وكانت در�سا تربويا وثقافيا واجتماعيا رائعا‪.‬‬ ‫وك��ان‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬عن�صرا فعاال يف تقبل الدرا�سة‬ ‫الداخلية‪ ،‬فقد ا�ستقبلنا مع �شباب املعهد من ال�سنة‬ ‫التي قبلنا‪ ،‬بوجه ب�شو�ش وترحيب وا���ض��ح‪ ،‬و�إن كان‬ ‫قليل ال�ضحك‪ ،‬ولكن عالمات التقبل والقبول تبدو‬ ‫جلية يف وجهه الأرن��ا�ؤوط��ي اجلميل‪ ،‬ومل��ا ملح �أنّ عددا‬ ‫من الطالب مل يتق ّبلوا غداء املجدرة قال‪ :‬كلوا‪ ،‬كلوا‪،‬‬ ‫(زاكية) ومفيدة فيها بندورة وخ�ضار‪ ،‬وكان كثريا ما‬ ‫يرى وهو يلب�س ثوب املطبخ الأبي�ض‪ ،‬ويدخل مطبخ‬ ‫الدار لي�ساعد يف بع�ض �أمور الطعام‪ ،‬لي�س لديه مانع‬ ‫من ذلك‪ ،‬ويُقبل عليه خمتارا‪.‬‬ ‫ك��ان ي�صل �إىل املعهد ب�سيارة التك�سي‪ ،‬ي�ست�أجره‬ ‫بع�شرة قرو�ش فقط! كان مدر�سا منوذجيا‪.‬‬ ‫وحينما زارين يف الدر�س العملي و�أنا �أتدرب على‬ ‫التدري�س يف املدر�سة العبا�سية يف ر�أ�س العني‪ ،‬جل�س يف‬ ‫املقعد الأخري من غرفة ال�صف‪ ،‬و�أ�شعرين �أ ّنه م�شغول‬ ‫ب��ال��ن��ظ��ر يف اجل���ري���دة‪ ،‬وب��ع��د خ����روج ال��ت�لام��ي��ذ كانت‬ ‫مالحظاته دقيقة جدا وتوجيهاته منا�سبة‪.‬‬ ‫ه���ذه م��ع��رف��ت��ي ب��الأ���س��ت��اذ ال��ف��ق��ي��د ح�سبما ر�أي���ت‬ ‫و�أح�س�ست‪� ،‬أما خربة الأ�ستاذ الدكتور نوري �شفيق يف‬ ‫و�ضع خمطط جلامعة �أردنية �ستن�ش�أ يف الأردن‪ ،‬فيما‬ ‫بعد‪ ،‬بعد اخلم�سينات و�أوائ��ل ال�ستينات‪ ،‬و�أم��ا رئا�سته‬ ‫جلامعة يف اخل��ل��ي��ج‪ ،‬و�أح�سبها يف �أب���و ظبي (جامعة‬ ‫ال���ع�ي�ن)‪ ،‬و�أم����ا ���س��ف��ره �إىل ك��ن��دا‪ ،‬ح��ي��ث يعمل �أوالده‪،‬‬ ‫وع��ودت��ه م��ن ه��ن��اك‪ ،‬و�أم���ا وف���اة زوج��ت��ه منذ م���دّة من‬ ‫الزمن‪ ،‬وبقا�ؤه وحيدا بعدها‪ ،‬ف�إنني مل �أ�صحبه فيها‬ ‫ومل �أعرف عنها �شيئا‪ ،‬و�أدع لغريي �أمر احلديث عنها‪.‬‬ ‫رحمة اهلل وبركاته عليك �أي��ه��ا الأ���س��ت��اذ املخل�ص‬ ‫يف املخل�صني ال�صادقني يف خدمة الأم��ة وتربية �أبناء‬ ‫الأمة وكوادر الأمة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫ا�ستمرار �إ�ضافة احلديد �إىل الطحني املوحد ملكافحته‬

‫«الصحة»‪ :‬فقر الدم أكثر انتشارا بني األطفال والنساء يف محافظات الجنوب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت نتائج امل�سح الوطني لتقييم‬ ‫الو�ضع التغذوي يف وزارة ال�صحة لعام‬ ‫‪ ،2010‬التي �ستعلن اليوم �أن حمافظات‬ ‫اجلنوب "الكرك‪ ،‬ومعان‪ ،‬والطفيلة"‬ ‫ه��ي الأك�ث�ر انت�شارا مل��ر���ض فقر الدم‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت النتائج �أن فقر ال��دم الناجت‬ ‫ع��ن نق�ص احل��دي��د بن�سبة ‪ %25‬لدى‬ ‫الن�ساء غري احلوامل بلغت بني اللواتي‬ ‫ترتاوح �أعمارهن بني (‪%40.6 )45 - 15‬‬ ‫يف حمافظات اجلنوب‪ ،‬بينما انخف�ضت‬ ‫اىل ‪ %28.6‬لدى ن�ساء العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫و‪ %31.7‬يف حمافظات ال�شمال‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه��ة �أخ � ��رى �أظ� �ه ��رت نتائج‬ ‫امل�سح الوطني لتقيم احلالة التغذوية‬ ‫(نق�ص امل�غ��ذي��ات ال��دق�ي�ق��ة) �أن معدل‬

‫انت�شار فقر الدم من عمر ‪ 12‬يوماً حتى‬ ‫‪� 59‬شهرا ن��اه��زت ‪ ،% 19.3‬بينما كانت‬ ‫يف حمافظات الو�سط ‪ %16‬وحمافظات‬ ‫ال�شمال ‪ ،%18.1‬فيما بلغ معدل نق�ص‬ ‫احل��دي��د ‪ %13.7‬يف اجل�ن��وب و‪ 4.85‬يف‬ ‫ال�شمال‪.‬‬ ‫وبرز �أن فقر الدم الناجت عن نق�ص‬ ‫احلديد لدى نف�س الفئة بني الأطفال‬ ‫ب �ل �غ��ت ‪ %4.8‬يف حم��اف �ظ��ات اجلنوب‬ ‫و‪ %3.6‬يف حمافظات ال��و��س��ط و‪%6.7‬‬ ‫يف حمافظات ال�شمال‪ .‬وبينت النتائج‬ ‫ان الن�ساء غري احلوامل اللواتي �أجري‬ ‫لهن قيا�س فيتامني (‪)25-)oh(d3‬‬ ‫‪ B12(،‬ب�ل�غ��ت ن���س�ب��ة ال�ن�ق����ص ‪%60.3‬‬ ‫بينما كانت الن�سبة بني الأطفال الذين‬ ‫�أج��ري لهم قيا�س الفيتامني ‪.%19.8‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت نتائج ال��درا��س��ة �إىل �أن ن�سبة‬

‫نق�ص فيتامني (د) ب�ين الن�ساء غري‬ ‫احل��وام��ل يف ��س��ن الإجن � ��اب (‪)49-15‬‬ ‫�سنة ه��ي ‪ ،%4.8‬وم�ع��دل انت�شار نق�ص‬ ‫فيتامني (�أ) بني الأطفال من عمر ‪12‬‬ ‫حتى ‪� 59‬شهرا هو ‪.%18.3‬‬ ‫و�أظهرت نتائج الدرا�سة �أن ‪%10.8‬‬ ‫من الن�ساء غري احلوامل اللواتي �أجري‬ ‫ل�ه��ن ق�ي��ا���س ‪ B 12‬ي�ع��ان�ين م��ن نق�ص‬ ‫الفيتامني (�أق��ل م��ن ‪ 200‬بيكوغرام‪/‬‬ ‫مل)‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت �أن ‪ 393‬م��ن ال�ن���س��اء غري‬ ‫احل��وام��ل ال�ل��وات��ي �أج ��ري ل�ه��ن قيا�س‬ ‫ت��رك�ي��ز حم�ض ال�ف��ول�ي��ك ب��ال��دم كانت‬ ‫‪ %13.6‬منهن يعانني من نق�ص حم�ض‬ ‫الفوليك وفقا ملعايري منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال��درا� �س��ة �إىل �أن ‪%3.4‬‬

‫املئات من األطباء األردنيني والسوريني يتدفقون‬ ‫للحصول على وظائف صحية يف السعودية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫تقدم مئات الأطباء الأردنيني‬ ‫وال�سوريني والعرب ملئات الوظائف‬ ‫املعرو�ضة يف خمتلف االخت�صا�صات‬ ‫الطبية يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت جل� �ن ��ة م � ��ن وزارة‬ ‫ال�صحة ال�سعودية يف فندق حياة‬ ‫عمان بد�أت ام�س ب�إجراء املقابالت‬ ‫م��ع االط�ب��اء الراغبني بالعمل يف‬ ‫م�ست�شفيات الوزارة‪.‬‬ ‫وت �ت��رك � ��ز ال � �� � �ش ��واغ ��ر وفقا‬ ‫لرئي�س جلنة امل�ق��اب�لات الدكتور‬ ‫ع � �ب� ��داحل � �م � �ي� ��د ال � � �غ� � ��ام� � ��دي يف‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات ال �ت��ي ا�ستحدثتها‬ ‫وزارة ال�صحة ال�سعودية يف جنوب‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية والتي‬ ‫تقدر بنحو �ألفي �شاغر‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ال� �غ ��ام ��دي ان وزارة‬ ‫ال�صحة ال�سعودية بحاجة لآالف‬

‫االطباء االردنيني والعرب‪ ،‬وقدرت‬ ‫حاجة امل�ست�شفيات ال�سعودية كافة‬ ‫ب�أكرث من ‪� 11‬ألف طبيب‪.‬‬ ‫وت � ��راوح � ��ت ال � ��روات � ��ب التي‬ ‫تعر�ضها وزارة ال�صحة ال�سعودية‬ ‫ع�ل��ى االط �ب��اء م��ا ب�ين ‪� 36-9‬ألف‬ ‫ري ��ال � �س �ع��ودي‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن هناك‬ ‫رغبة �سعودية للكوادر االردنية‪.‬‬ ‫ن �ق �ي ��ب االط� � �ب � ��اء ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫احمد العرموطي قال �إن االقبال‬ ‫الكبري م��ن االط �ب��اء العاملني يف‬ ‫وزارة ال�صحة على التقدم لتلك‬ ‫الوظائف ي�ؤكد �ضرورة �أن تلتفت‬ ‫احل�ك��وم��ة بجدية ملطلب النقابة‬ ‫ب�ضرورة حت�سني او��ض��اع االطباء‬ ‫العاملني يف وزارة ال�صحة لوقف‬ ‫ت�سرب الكوادر والكفاءات الطبية‬ ‫من الوزارة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن ال��و� �ض��ع امل ��ايل‬ ‫ي�شكل احل��اف��ز ال��رئ�ي����س لت�سرب‬

‫تلك ال �ك��وادر وال �ك �ف��اءات الطبية‬ ‫ع��دا ع��ن ال�ضغط الكبري الواقع‬ ‫على االطباء العاملني يف الوزارة‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج��ان �ب �ه��ا ق � ��درت جلنة‬ ‫اط �ب ��اء وزارة ال �� �ص �ح��ة يف نقابة‬ ‫االطباء عدد االطباء الذين تركوا‬ ‫العمل يف الوزارة بنحو ‪ 440‬طبيب‬ ‫اخت�صا�صي خ�ل�ال ع��ام�ين‪ ،‬فيما‬ ‫و� �ص �ل��ت ن �� �س �ب��ة اال� �س �ت �ن �ك��اف عن‬ ‫ال�ع�م��ل يف ال� ��وزارة اىل م��ا ن�سبته‬ ‫‪ %73‬خ�ل�ال �آخ ��ر دف �ع��ة تعيينات‬ ‫طلبتها الوزارة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت اللجنة ان نحو ‪%95‬‬ ‫م ��ن االط� �ب ��اء امل �ق �ي �م�ين يرتكون‬ ‫ال � � � � ��وزارة ب� �ع ��د ح �� �ص��ول �ه��م على‬ ‫االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫وح��ذرت اللجنة من �أن ي�ؤدي‬ ‫ا�ستمرار ت��رك االط�ب��اء للعمل يف‬ ‫وزارة ال�صحة اىل تراجع القطاع‬ ‫ال�صحي العام يف اململكة‪.‬‬

‫من الأطفال يعانون من ه��زال و‪%2.5‬‬ ‫م��ن نق�ص ال��وزن و‪ %8.8‬م��ن الأطفال‬ ‫ي�ع��ان��ون م��ن زي ��ادة ال� ��وزن‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫‪ %1.8‬منهم يعانون من ال�سمنة‪ ،‬وقد‬ ‫مت حت��دي��د ال�ت�ق��زم بن�سبة ‪ %10.7‬من‬ ‫الأط�ف��ال الذين ت�تراوح �أعمارهم بني‬ ‫‪� 59 -12‬شهرا‪.‬‬ ‫وجاء امل�سح ملتابعة وتقييم برنامج‬ ‫�إثراء الطحني باملغذيات الدقيقة‪.‬‬ ‫وي �ه��دف امل���س��ح �إىل ال�ت�ع��رف على‬ ‫معدل انت�شار فقر الدم واحلديد وفقر‬ ‫ال ��دم ال �ن��اجت ع��ن ن�ق����ص احل��دي��د بني‬ ‫الن�ساء يف �سن الإجن ��اب والأط �ف��ال يف‬ ‫الفئة العمرية من ‪� 59 -12‬شهرا‪.‬‬ ‫كما يهدف �إىل التعرف على معدل‬ ‫انت�شار نق�ص فيتامني (اي ��ه) ونق�ص‬ ‫ان�ت���ش��ار فيتامني (دي‪ )3‬ب�ين الن�ساء‬

‫والأط� �ف ��ال ون�ق����ص ف�ي�ت��ام�ين (ب ��ي‪)12‬‬ ‫وت ��وزي ��ع م���س�ت��وى ح��ام ����ض الفوليك‬ ‫(ار ب��ي ��س��ي) ب�ين الن�ساء‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫التعرف على قيا�سات ال�ط��ول والوزن‬ ‫للأطفال‪.‬‬ ‫ويعد برنامج �إثراء الطحني �إحدى‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ات ال �ت��ي ا� �س �ت �ن��دت اىل‬ ‫�إ��ض��اف��ة احل��دي��د �إىل الطحني املوحد‪،‬‬ ‫ا��س�ت�ج��اب��ة ل�ل�م��ؤ��ش��رات ال�صحية التي‬ ‫�أكدت نق�ص احلديد بني بع�ض الفئات‬ ‫امل�ج�ت�م�ع�ي��ة وحت ��دي ��دا ف �ئ��ة الأط� �ف ��ال‬ ‫وال���س�ي��دات يف �سن الإجن� ��اب‪ ،‬و�أو�صت‬ ‫بزيادة الوعي املجتمعي ب�أهمية برنامج‬ ‫تدعيم الطحني وت�شديد نظام املراقبة‬ ‫وزي� � ��ادة ت��وع �ي��ة ال �ع��ام �ل�ين باملطاحن‬ ‫و�إقامة ور�ش العمل الالزمة‪.‬‬

‫حوالي ‪ 28‬مليون دوالر قيمة املنح املقدمة واملدارة ملشاريع‬ ‫تنموية فلسطينية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د رئي�س جمل�س �أم�ن��اء م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ت �ع��اون ن�ب�ي��ل ه ��اين ال �ق��دوم��ي خالل‬ ‫انعقاد اجتماع جمل�س �أم�ن��اء امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ث��اين وال���س�ت�ين ال�سبت يف العا�صمة‬ ‫الأردن � �ي � ��ة ع �م ��ان وال� � ��ذي ج� ��اء ختاما‬ ‫الج�ت�م��اع��ات�ه��ا امل��ؤ��س���س�ي��ة ل�ل�ع��ام ‪2011‬‬ ‫"�أن امل�ؤ�س�سة مت�ضي بثبات يف الرتكيز‬ ‫ع�ل��ى ت�ط��وي��ر ب��رام��ج وم���ش��اري��ع ريادية‬ ‫تتجاوب مع �أولويات واحتياجات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني م��ع ا��س�ت�م��رار العمل على‬ ‫ا�ستقطاب ال��دع��م امل��ؤ��س���س��ي والفردي‬ ‫وحتفيزه"‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف االج�ت�م��اع��ات جمموعة‬ ‫كبرية من �أع�ضاء امل�ؤ�س�سة من الفعاليات‬ ‫االقت�صادية والفكرية‪ ،‬ال��ذي��ن راجعوا‬ ‫�أداء امل�ؤ�س�سة منذ بداية العام‪ ،‬واطلعوا‬ ‫على جممل �أن�شطة جلانها وفرق عملها‪،‬‬ ‫وخططها للعام املقبل‪.‬‬

‫وبينت مدير ع��ام م�ؤ�س�سة التعاون‬ ‫تفيدة جرباوي �أن امل�ؤ�س�سة قدمت دعما‬ ‫و�أدارت منحا منذ ب��داي��ة ال�ع��ام بقيمة‬ ‫ق��ارب��ت ‪ 28‬م�ل�ي��ون دوالر م��ن امليزانية‬ ‫املخ�ص�صة مل�شروعاتها املوزعة على �أربعة‬ ‫قطاعات عمل رئي�سة‪ ،‬حيث ن��ال قطاع‬ ‫التنمية املجتمعية الن�سبة الأع�ل��ى من‬ ‫ال�صرف‪ ،‬تاله قطاع التعليم‪ ،‬ثم الثقافة‬ ‫و�أخ �ي��را ق �ط��اع ال� �ط ��وارئ وامل�ساعدات‬ ‫الإن �� �س��ان �ي��ة‪ .‬و�أ�� �ش ��ارت اىل �أن �إي � ��رادات‬ ‫امل�ؤ�س�سة خالل هذه الفرتة بلغ حجمها‬ ‫ح� ��وايل ‪ 30‬م �ل �ي��ون دوالر‪ ،‬ف�ي�م��ا بلغت‬ ‫قيمة عقود املنح املوقعة خالل عام ‪2011‬‬ ‫ح��وايل ‪ 97‬مليون دوالر ت���ص��درت فيها‬ ‫املعونات املقدمة من ال�صناديق العربية‪.‬‬ ‫وا�ستفاد مم��ا وف��رت��ه امل�ؤ�س�سة من‬ ‫متويلها الذاتي وم��ن جهات مانحة ما‬ ‫يقارب ‪ 270‬م�ؤ�س�سة �أهلية فل�سطينية‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ب�ل��غ ع ��دد الفل�سطينيني الذين‬ ‫ا�ستفادوا من ه��ذه امل�شروعات ما يزيد‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ع��ن رب��ع مليون فل�سطيني م��وزع�ين يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وق�ط��اع غ��زة ومناطق‬ ‫‪ 48‬والتجمعات الفل�سطينية يف لبنان‪.‬‬ ‫وقد مت خالل االجتماع �إق��رار ميزانية‬ ‫للربامج بحوايل ‪ 45‬مليون دوالر للعام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل ��ؤ� �س �� �س��ة �أق ��ام ��ت على‬ ‫ه��ام ����ش اج �ت �م��اع��ات �ه��ا م � ��أدب� ��ة ع�شاء‬ ‫ا��س�ت�ع��ر���ض ال��دك �ت��ور ال �ق��دوم��ي خالله‬ ‫جم �م��وع��ة م��ن ال�ب�رام ��ج ال �ت��ي توليها‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ت �ع��اون ع �ن��اي��ة ف��ائ �ق��ة من‬ ‫�أب��رزه��ا ب��رن��ام��ج ت�شغيل ال�شباب الذي‬ ‫�أطلقته امل�ؤ�س�سة مع ال�صندوق العربي‬ ‫للإمناء االقت�صادي واالجتماعي‪ ،‬وتبلغ‬ ‫ميزانيته حتى الآن ‪ 14‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ووفر ما ال يقل عن ‪ 500‬فر�صة عمل يف‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غ��زة‪ .‬كما �أ�شار‬ ‫�إىل �أن امل�ؤ�س�سة ت�سجل �إجن��ازات طيبة‬ ‫يف برنامج "م�ستقبلي" ال��ذي �أطلقته‬ ‫عام ‪ 2009‬بدعم رئي�س من �شركة �أبراج‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫كابيتال التي خ�ص�صت �صندوقا بقيمة‬ ‫‪ 10‬ماليني دوالر لرعاية �أيتام احلرب‬ ‫على غ��زة وي�ستفيد منه ‪� 1804‬أي�ت��ام يف‬ ‫جم��االت التعليم وال�صحة والتوظيف‬ ‫وي�ستمر على مدى ‪� 22‬سنة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ت �ع��اون هي‬ ‫م�ؤ�س�سة غ�ير ربحية م�ستقلة �أ�س�سها‬ ‫ع��ام ‪ 1983‬جم�م��وع��ة م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة وال�ف�ك��ري��ة الفل�سطينية‬ ‫وال �ع ��رب �ي ��ة‪ ،‬ب �ه ��دف ت ��وف�ي�ر امل�ساعدة‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة والتنموية للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وتالم�س امل�ؤ�س�سة حياة �أكرث من مليون‬ ‫فل�سطيني �سنوياً ع�بر م��ا تقدمه من‬ ‫دعم لتنفيذ �آالف امل�شروعات والربامج‬ ‫يف ال�ضفة الغربية مب��ا فيها القد�س‪،‬‬ ‫وقطاع غزة‪ ،‬ومناطق ‪ ،1948‬والتجمعات‬ ‫الفل�سطينية يف لبنان‪ ،‬وي�ستفيد منها‬ ‫ج �م �ي��ع ف� �ئ ��ات امل �ج �ت �م��ع الفل�سطيني‬ ‫وبخا�صة الأط�ف��ال وال�شباب والفقراء‬ ‫والطلبة وذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس بارد اليوم وغد ًا‬

‫الثالثاء ‪ 18‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 13 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫العدد ‪1794‬‬

‫إعدام سعودية أدينت بممارسة‬ ‫السحر والشعوذة‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ال�سعودية‬ ‫�إع� � � � ��دام ام � � � ��راة يف حم ��اف� �ظ ��ة اجل� ��وف‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة �أم ����س االث �ن�ي�ن‪� ،‬إث ��ر �إدانتها‬ ‫مب�م��ار��س��ة ال���س�ح��ر وال �� �ش �ع��وذة‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صدر ر�سمي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت وكالة الأنباء الر�سمية نقال‬ ‫ع��ن وزارة ال��داخ�ل�ي��ة �إىل "تنفيذ حكم‬ ‫القتل تعزيرا يف جانية مار�ست �أعمال‬ ‫ال�سحر وال�شعوذة يف حمافظة القريات"‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت "تنفيذ ح �ك��م ال �ق �ت��ل باملدعوة‬ ‫امينة بنت عبد احلليم بن �سامل ن�صار‪،‬‬

‫�سعودية اجلن�سية‪ ،‬مبحافظة القريات يف‬ ‫منطقة اجلوف"‪.‬‬ ‫يذكر ان وزارة الداخلية ال�سعودية‬ ‫اع�ل�ن��ت �إع� ��دام ام ��راة يف ال��ري��ا���ض يف ‪19‬‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي اثر ادانتها ب�إ�ضرام‬ ‫النار يف منزل زوجها ما �أدى اىل وفاته‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ال� ��� �ص� �ع ��وب ��ة م � �ع� ��رف� ��ة ع� ��دد‬ ‫ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ات ال � �ل� ��وات� ��ي ح� �ك ��م عليهن‬ ‫بالإعدام‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك‪ ،‬يرتفع اىل ‪ 73‬ع��دد الذين‬ ‫نفذت فيهم عقوبة االع��دام منذ مطلع‬ ‫‪ .2011‬ودع ��ت م�ن�ظ�م��ة ال�ع�ف��و الدولية‬ ‫ال��ري��ا���ض يف اي �ل��ول اىل "وقف فوري"‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستمر الطق�س اليوم الثالثاء وغدا الأربعاء ب��اردا ن�سبيا نهارا‪ ،‬مع ظهور بع�ض ال�سحب‬ ‫العالية وباردا لي ً‬ ‫ال‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط بعد الظهر‪ ،‬ب�إذن اهلل‬ ‫تعاىل‪ .‬وح�سب دائرة االر�صاد اجلوية؛ يطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة يوم اخلمي�س‪،‬‬ ‫ويكون الطق�س باردا ن�سبيا‪ ،‬ويف �ساعات ما بعد الظهر تتكاثر الغيوم املنخف�ضة تدريجيا ليتحول‬ ‫الطق�س �إىل غائم جزئيا‪ ،‬ويحتمل �سقوط زخات خفيفة من املطر يف �ساعات امل�ساء والليل‪ ،‬وتكون‬ ‫الرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة تتحول بعد الظهر �إىل �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط �أحيانا‪.‬‬

‫لعمليات االع��دام معتربة �أنها "ارتفعت‬ ‫ب�شكل مقلق"‪ .‬و�أو��ص��ت �أن ‪� 140‬شخ�صا‬ ‫ينتظرون تنفيذ عقوبة االعدام‪.‬‬ ‫وقد �أعدمت ال�سلطات ‪� 27‬شخ�صا يف‬ ‫ال�سعودية العام ‪.2010‬‬ ‫والعام ‪� ،2009‬أعلنت ال�سلطات تنفيذ‬ ‫‪ 67‬حكما باالعدام مقابل ‪ 102‬العام ‪2008‬‬ ‫بعدما �سجلت عمليات االعدام يف اململكة‬ ‫رقما قيا�سيا يف ‪ 2007‬بلغ ‪.153‬‬ ‫وت �ع��اق��ب ال �� �س �ع��ودي��ة ال �ت��ي تعتمد‬ ‫تطبيقا ��ص��ارم��ا لل�شريعة اال�سالمية‪،‬‬ ‫باالعدام جرائم االغت�صاب والردة والقتل‬ ‫وال�سطو امل�سلح وتهريب املخدرات‪.‬‬

‫مدير الباص «الكنرتول»‪..‬‬ ‫سلوكيات مرفوضة ونظرة سلبية‬

‫فرار ‪ 12‬عنصر ًا من القاعدة‬ ‫من سجن يف عدن‬ ‫عدن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أكد م�صدر �أمني �أم�س �أن ‪ 14‬موقوفا‬ ‫بينهم ‪ 12‬عن�صراً من القاعدة ف��روا من‬ ‫ال�سجن املركزي ملدينة عدن‪ ،‬كربى مدن‬ ‫جنوب البالد‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الذي طلب عدم الك�شف‬ ‫عن ا�سمه‪� ،‬إن "‪� 14‬سجينا كانوا يقبعون‬ ‫يف ال�سجن املركزي بحي املن�صورة متكنوا‬ ‫م ��ن ال� �ف ��رار ع�ب�ر ح �ف��ر ن �ف��ق � �ص �غ�ير يف‬

‫اجلهة الغربية لل�سجن"‪ .‬و�أو�ضح امل�صدر‬ ‫�أن "من بني الفارين ‪� 12‬شخ�صا ينتمون‬ ‫اىل تنظيم القاعدة"‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صدر‪ ،‬ف��إن بع�ض عنا�صر‬ ‫القاعدة الفارين يحاكمون بتهمة ال�سطو‬ ‫على بنك يف عدن يف ‪ ،2009‬بينما يحاكم‬ ‫ق�سم �آخ��ر بتهم تتعلق بتنفيذ عمليات‬ ‫اغتيال طالت �ضباط خمابرات‪ .‬ومتكن‬ ‫ه� ��ؤالء بح�سب امل���ص��در م��ن ال �ف��رار عرب‬ ‫ا�ستخدام نفق طوله �ستة �أمتار‪.‬‬

‫ويف حزيران املا�ضي‪ ،‬متكن ‪ 62‬عن�صرا‬ ‫يف ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة ب�ي�ن�ه��م حمكومون‬ ‫ب ��الإع ��دام م��ن ال �ف��رار م��ن ��س�ج��ن املكال‬ ‫املركزي يف جنوب �شرق اليمن‪.‬‬ ‫ومتكن �أولئك �أي�ضا من الفرار عرب‬ ‫نفق حفروه وبلغ طوله ‪ 45‬مرتا‪ .‬وواقعة‬ ‫ال �ف��رار الأ��ش�ه��ر يف ال�ي�م��ن ت�ع��ود ل�شباط‬ ‫‪ 2006‬عندما هرب ‪ 23‬نا�شطا يف القاعدة‬ ‫م��ن �سجن امل �خ��اب��رات يف ��ص�ن�ع��اء‪ ،‬بينهم‬ ‫قياديون يف التنظيم‪.‬‬

‫طهران تحذر من الدخول إىل موقع‬ ‫«السفارة االفرتاضية» األمريكية‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح ��ذر وزي ��ر اال� �س �ت �خ �ب��ارات الإي� ��راين‬ ‫ح�ي��در م�صلحي الإي��ران �ي�ين وخ�صو�صاً‬ ‫ال�شبان‪ ،‬من الدخول اىل موقع «ال�سفارة‬ ‫االف�ترا� �ض �ي��ة» ال ��ذي افتتحته الواليات‬ ‫املتحدة على االن�ترن��ت ويهدف يف نظره‬ ‫�إىل دفعهم نحو «التج�س�س»‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت و��س��ائ��ل الإع �ل�ام ع��ن الوزير‬ ‫ق ��ول ��ه االث� �ن�ي�ن �إن �إن� ��� �ش ��اء ه� ��ذا املوقع‬ ‫االلكرتوين ي�شكل ُ‬ ‫«طعما او �شبكة لإيقاع‬ ‫�شعبنا يف � �ش��رك ال�ت�ج���س����س‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫ال�شبان الذين يتوجب عليهم التيقظ»‪.‬‬

‫و�أ�ضاف م�صلحي حمذرا ان ال�سفارة‬ ‫االم��ري �ك �ي��ة يف ط� �ه ��ران امل �غ �ل �ق��ة بعدما‬ ‫هاجمها ثوار �إب��ان الثورة يف ‪« 1980‬كانت‬ ‫وك ��راً للجوا�سي�س ا��س�ت��ول��ت عليه االمة‬ ‫(‪ )...‬وك��ذل��ك ه��ي ال�سفارة االفرتا�ضية‬ ‫التي �ستلقى امل�صري نف�سه»‪.‬‬ ‫وال�ع�لاق��ات الدبلوما�سية مقطوعة‬ ‫بني الواليات املتحدة وايران منذ الهجوم‬ ‫على ال�سفارة االمريكية واحتجاز �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 50‬دبلوما�سيا ره��ائ��ن خ�لال خم�سة‬ ‫ع�شر �شهرا‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت وا� �ش �ن �ط��ن �أع �ل �ن��ت الثالثاء‬ ‫املا�ضي �إقامة «�سفارة افرتا�ضية» ميكن‬

‫الو�صول �إليها من خالل عنوان «ايران‪ .‬يو‬ ‫ا�س امبا�سي‪ .‬غوف» وفيها بيانات امريكية‬ ‫باالنكليزية والفار�سية ومعلومات حول‬ ‫ت�أ�شريات الدخول اىل الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫و�أخ�ب��ار من وكالة انباء «�صوت امريكا»‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل ادوات للتوا�صل من خالل‬ ‫املنتديات االجتماعية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة االمريكية‬ ‫ه�ي�لاري كلينتون يف ر�سالة فيديو على‬ ‫املوقع‪« :‬مبا ان الواليات املتحدة وايران ال‬ ‫عالقات دبلوما�سية بينهما‪� ،‬ضاعت فر�ص‬ ‫مهمة ل�ل�ح��وار م�ع�ك��م‪� ،‬أق���ص��د املواطنني‬ ‫االيرانيني»‪.‬‬

‫إيداع نورييغا يف السجن لدى عودته‬ ‫إىل بنما وسط إجراءات أمنية مشددة‬ ‫بنما ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫و�صل الدكتاتور البنمي ال�سابق مانويل‬ ‫نورييغا (‪ )1989-1983‬اىل بنما بعد ترحيله‬ ‫م��ن ف��رن���س��ا واق�ت�ي��د م�ب��ا��ش��رة اىل ال�سجن‬ ‫و�سط اجراءات امنية م�شددة وتدابري متويه‬ ‫تهدف اىل تفادي تعر�ضه الي اع�ت��داء كما‬ ‫قيل ر�سميا‪.‬‬ ‫وو��ص��ل اجل�ن�رال ال�سابق املحكوم عليه‬ ‫بال�سجن �ستني �سنة يف بنما الدانته بتهمة‬ ‫اغ �ت �ي��ال م �ع��ار� �ضي��ن‪ ،‬ب �ع��د ان ق���ض��ى اكرث‬ ‫م��ن ع�شرين �سنة يف ال���س�ج��ون االمريكية‬ ‫والفرن�سية بتهمة تهريب خمدرات وتبيي�ض‬ ‫ام � ��وال‪ ،‬م���س��اء االح ��د اىل ب�ن�م��ا ع�ل��ى منت‬ ‫طائرة ل�شركة ايبرييا اال�سبانية توجهت اىل‬ ‫حمطة �شحن الب�ضائع كما تبني من ال�صور‬ ‫التي بثتها قنوات التلفزيون املحلية‪.‬‬ ‫واقتيد الدكتاتور ال�سابق (‪� 77‬سنة) يف‬ ‫�سيارة اىل �سجن "�إلرينا�سري" ‪-‬على �ضفاف‬ ‫ق�ن��اة بنما وق��رب منطقة غ��اب��ة ا�ستوائية‪-‬‬ ‫ولي�س على منت مروحية كما اعلن م�صدر‬ ‫ر�سمي قبل ذل��ك‪ ،‬وق��د ا�ستعملت املروحية‬ ‫فعال لكن للتمويه‪.‬‬ ‫ونظمت احلكومة عملية حتويل االنظار‬ ‫ب��ا��س�ت�ع�م��ال ��س�ي��ارت�ين و��ص�ل�ت��ا اىل ال�سجن‬ ‫بفارق دقائق يحر�سهما ع�شرات ال�شرطيني‬ ‫املقنعني وامل�سلحني ببنادق هجومية‪.‬‬ ‫ونزل من كل �سيارة �شخ�ص على كر�سي‬ ‫متنقل غطي وجهه بغطاء رم��ادي دون ان‬ ‫يتبني ايهما هو نورييغا‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة الداخلية البنمية روك�سانا‬ ‫ميندي�س ال�ت��ي اك��دت ام��ام �شكوك ع�شرات‬ ‫ال�صحافيني املتواجدين يف املكان‪ ،‬ان نورييغا‬ ‫ق ��د دخ ��ل ف �ع�لا ال �� �س �ج��ن "برفقة املدعي‬ ‫(خو�سيه اي��و) ب��رادو وطبيبه"‪ ،‬وان هدف‬ ‫العملية ه��و "التاكد م��ن ع��دم تعر�ضه اىل‬ ‫اعتداء حمتمل"‪.‬‬ ‫وا�ضافت الوزيرة "ا�ؤكد ان املعتقل دخل‬ ‫�سجن �إلرينا�سري‪ ،‬وقد اقرتبت للتاكد من‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫واحتج حمامي الدكتاتور ال�سابق خوليو‬ ‫برييو�س م�صرحا ام��ام ال�سجن ان "حقوق‬ ‫نورييغا قد انتهكت منذ االن بعدم ال�سماح‬ ‫لدفاعه بالتوا�صل معه فورا"‪.‬‬ ‫ومل تتبدد ال�شكوك حتى بعدما بثت‬ ‫قناة تلفزيونية‪ ،‬ن��زوال عند رغبة الوزيرة‪،‬‬

‫��ص��ورة قيل انها لنورييغا ومل يتبني فيها‬ ‫وجهه‪.‬‬ ‫ويف وق� ��ت م �ت��اخ��ر م ��ن ال �ل �ي��ل �شاهد‬ ‫ال���ص�ح��اف�ي��ون مب��ن ف�ي�ه��م م��را��س��ل فران�س‬ ‫بر�س �صورة الدكتاتور ال�سابق وهو جال�س‬ ‫على كر�س متنقل حماط بحرا�سة م�شددة‪.‬‬ ‫وق� � ��د اط� � � ��اح اجل� �ي� �� ��ش االم �ي��رك � ��ي يف‬ ‫الع�شرين من كانون االول‪/‬دي�سمرب ‪1989‬‬ ‫بعميل ال�سي‪.‬اي‪.‬ايه �سابقا وحليف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ال ��ذي حت ��ول اىل ع��دوه��ا اللدود‪،‬‬ ‫واقتيد اجلن��رال نورييغا اىل ميامي حيث‬ ‫ادين بتهريب املخدرات وحكم عليه بال�سجن‬ ‫اربعني �سنة خف�ضت اىل ‪.17‬‬ ‫و��ص��درت بحقه ثالثة اح�ك��ام بال�سجن‬ ‫ع�شرين �سنة يف بنما اث��ر ادان �ت��ه باغتيال‬ ‫واختفاء معار�ضني‪.‬‬ ‫و� � �ص� ��رح ال��رئ �ي ����س ال �ب �ن �م��ي ري � �ك ��اردو‬ ‫مرتينيلي لل�صحافيني ان نورييغا "�سيدخل‬ ‫ال�سجن كاي �شخ�ص مدان وبدون اي امتياز‬ ‫(‪ )...‬ال بد ان يدفع ثمن كل املعاناة وال�شر‬ ‫وال�ف�ظ��اع��ات وال �ع��ار‪ ،‬واملوت" ال��ذي ت�سبب‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫غري انه ا�شار اىل ان نورييغا قد ي�ستفيد‬ ‫من قانون ي�سمح للمحكومني الذين تتجاوز‬ ‫اعمارهم �سبعني �سنة بطلب ق�ضاء احلكم‬

‫يف منزلهم‪ ،‬م�ؤكدا ان "النظام الق�ضائي هو‬ ‫الذي �سيقرر ولي�س ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫واحيت عودة اجل�نرال ال�سابق كوابي�س‬ ‫ال��دك�ت��ات��وري��ة وح�ظ�ي��ت بتغطية واف �ي��ة من‬ ‫ال�صحف املحلية لكنها مل تلق اهتماما كبريا‬ ‫يف او�ساط ال�شعب‪.‬‬ ‫و� �ص��رح��ت ال� �ي ��دا � �س �ب��اداف��ورا �شقيقة‬ ‫امل �ع��ار���ض ه��وغ��و � �س �ب��اداف��ورا ال� ��ذي خطف‬ ‫وق �ط ��ع را�� �س ��ه � �س �ن��ة ‪" 1985‬حان الوقت‬ ‫ليواجه نورييغا الق�ضاء يف بنما ويحا�سب‬ ‫على جرائمه �ضد االن�سانية وعلى النظام‬ ‫الق�ضائي ان يثبت ا�ستقالله وعلى ال�شعب‬ ‫البنمي دعم �ضحايا" النظام الع�سكري‪.‬‬ ‫واك� ��د ن��وري�ي�غ��ا ال� ��ذي ي �ع��اين م��ن عدة‬ ‫م���ش��اك��ل �صحية ومي���ش��ي ب���ص�ع��وب��ة‪ ،‬م ��رارا‬ ‫ان��ه ي��ري��د ال �ع��ودة اىل بنما "بال ح�ق��د وال‬ ‫�ضغائن"‪.‬‬ ‫وق ��ال اوري�ل�ي��و ب��اري��ا م��ؤ��س����س كروثادا‬ ‫�سيفيلي�ستا‪ ،‬احل��رك��ة التي عار�ضت النظام‬ ‫الع�سكري‪" ،‬ال يتعلق االم��ر هنا بحقد او‬ ‫�ضغينة ب��ل ان ي��دخ��ل ال���س�ج��ن م��ن ارتكب‬ ‫جرمية يف هذا البلد"‪ ،‬وطلبت احلركة من‬ ‫البنميني تنظيم تظاهرة �صاخبة هذا االحد‬ ‫ب �ق��رع ال �ط �ن��اج��ر م��ن ب�ي��وت�ه��م ت �ع �ب�يرا عن‬ ‫معار�ضتهم جرائم الدكتاتورية‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫"ن�ص ق �ع��دة ي ��ا �شباب‪،‬‬ ‫ق�ع��دوا هال�صبية ي��ا �إخ ��وان‪،‬‬ ‫ل��و �سمحت اق�ع��د ه��ون‪ ،‬مني‬ ‫ن��ازل‪� ،‬أج��رت��ك ل��و �سمحت"‪،‬‬ ‫عبارات ي�سمعها كل مواطن‬ ‫يتنقل يف ب��ا��ص��ات الكو�سرت‬ ‫م ��ن ق �ب��ل م ��ن ي �ج��زم بع�ض‬ ‫ال �ن��ا���س ب ��أن��ه م��دي��ر البا�ص‬ ‫"الكنرتول" ال� ��ذي يعني‬ ‫ال�ت�ح�ك��م وال���س�ي�ط��رة ويقوم‬ ‫مب� � �ه � ��ام �إن � � � � � ��زال ال� � ��رك� � ��اب‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل �أن ��ه م�ساعد‬ ‫� �س��ائ��ق ال �ب��ا���ص وم �ع��اون��ه يف‬ ‫حت �� �ص �ي��ل الأج � � ��رة وترتيب‬ ‫الركاب‪.‬‬ ‫مو�سى خ�ضر م��وظ��ف يف‬ ‫�إح � ��دى ال �� �ش��رك��ات اخلا�صة‬ ‫ي��ذه��ب �إىل ع�م�ل��ه ي��وم �ي��ا يف‬ ‫ال� �ب ��ا� ��ص ال �ع �م ��وم ��ي‪ ،‬يبدي‬ ‫�إع � � �ج� � ��اب� � ��ه وده � �� � �ش � �ت� ��ه من‬ ‫"الكنرتول" خ��ا� �ص��ة من‬ ‫��س��رع �ت��ه يف حت�م�ي��ل البا�ص‬ ‫ب ��ال ��رك ��اب‪ ،‬وم� ��ن ث ��م خفته‬ ‫يف ال�ت�ن�ق��ل بينهم وحت�صيل‬ ‫الأج��رة منهم وحفظ �أماكن‬ ‫ت�ن��زي��ل ال��رك��اب دون ن�سيان‬ ‫لأي م �ك��ان‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫�سرعته يف فتح ب��اب البا�ص‬ ‫ع �ن��دم��ا ي ��ري ��د �إن� � � ��زال �أح ��د‬ ‫الركاب �أو حتميله‪.‬‬

‫لكن مو�سى لديه انتقاد‬ ‫لـ"الكنرتول" حول ما يقوم‬ ‫ب� ��ه م� ��ن "ح�شر" للركاب‬ ‫الزائدين عن حمولة البا�ص‬ ‫مم��ا يزعج وي�ضايق الكثري‪،‬‬ ‫خا�صة عندما يقوم بتحميل‬ ‫ف �ت��اة وي �ح��رج �أح� ��د ال�شباب‬ ‫ل�ي�ق��وم ع��ن م�ق�ع��ده ليجل�س‬ ‫الفتاة بد ًال منه‪.‬‬ ‫جهاد ط��ه ي�ع� ّرف وظيفة‬ ‫"الكنرتول" ب � �ـ "جابي‬ ‫الأجرة" ال � � � ��ذي يفتعل‬ ‫امل �� �ش��اك��ل م��ع ال ��رك ��اب وذلك‬ ‫بخ�صم ب��اق��ي الأج ��رة وعدم‬ ‫�إرجاع ما تبقى منها للراكب‬ ‫ب�ح�ج��ة‪�" :‬آ�سف ن�سيت" �أو‬ ‫بعبارة‪" :‬ال يوجد فراطة"‪،‬‬ ‫كما يدعي‪.‬‬ ‫ج� � �ه � ��اد ال� � � � ��ذي ي� �ت ��وج ��ه‬ ‫ي��وم�ي��ا �إىل عمله م��ن خالل‬ ‫و�سائل النقل العامة‪ ،‬ي�صف‬ ‫"الكنرتول" بـ"الدواوين"‬ ‫الذي ال يحرتم الآخرين‪ ،‬وال‬ ‫ي�ل�ت��زم ب� ��الآداب م��ع الركاب‪،‬‬ ‫وي�سمعهم ك�لام��ا غ�ير الئق‬ ‫وغري مهذب‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫�إياد كامل‪ ،‬موظف يعتمد‬ ‫يف ذه ��اب ��ه �إىل م �ك��ان عمله‬ ‫على ال�ب��ا��ص��ات‪ ،‬ي��ديل بر�أيه‬ ‫يف "الكنرتول"‪ " ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"الكثري م� �ن� �ه ��م �سيئون‬ ‫ت �ع��رف �ه��م م� ��ن وجوههم"‪،‬‬

‫ولكن ي�ستدرك �أن منهم من‬ ‫�أخ�لاق�ه��م ع��ال�ي��ة‪ ،‬ويبحثون‬ ‫ع ��ن ال �ع �م��ل ل� �ت� ��أم�ي�ن م ��ورد‬ ‫مايل ليعي�ش فقط‪ ،‬مقرتحاً‬ ‫ا� � �س � �ت � �ب� ��دال "الكنرتول"‬ ‫ب��احل �� �ص��ال��ة ك �م��ا يف با�صات‬ ‫العمومي الكبرية‪.‬‬ ‫� � � �ش� � ��ادي ال � � � ��ذي اك� �ت� �ف ��ى‬ ‫ب ��ذك ��ر ا� �س �م��ه الأول فقط‪،‬‬ ‫ي� �ع� �م ��ل "كنرتول" منذ‬ ‫ث� �ل ��اث �� � �س� � �ن � ��وات‪ ،‬يتحدث‬ ‫ع ��ن ع �م �ل��ه ق ��ائ�ل� ً‬ ‫ا‪" :‬بع�ض‬ ‫الركاب يتعامل معي بفوقية‬ ‫وا�ستعالء‪ ،‬ويعطوين الأجرة‬ ‫�إم��ا ناق�صة �أو بطريقة غري‬ ‫م�ؤدبة جتعلني �أتعامل معهم‬ ‫بذات الطريقة"‪.‬‬ ‫ي � ��ؤك� ��د �أن ال� �ك� �ث�ي�ر من‬ ‫"الكنرتولية" زع � � ��ران‪،‬‬ ‫وي � �ع � ��اك � �� � �س � ��ون ال � �ف � �ت � �ي� ��ات‪،‬‬ ‫وي �� �ض��اي �ق��ون ال � ��رك � ��اب‪ ،‬وال‬ ‫ي �ق �� �ص��رون يف ا� �س �ت �غ�لال �أي‬ ‫راك� ��ب ب ��الأج ��رة‪ ،‬ويرجعون‬ ‫ب � ��اق � ��ي ال� � �ن� � �ق � ��ود ن ��اق� ��� �ص ��ة‪،‬‬ ‫م �� �س �ت �غ �ل�ين �إم � ��ا ج �ه �ل �ه��م �أو‬ ‫خجلهم‪ ،‬ناهيك عن �سرقتهم‬ ‫ال�سائق الذي يعملون لديه‪.‬‬ ‫حممد‬ ‫"الكنرتول"‬ ‫�� �س� �ع� �ي ��د‪ ،‬ي �ج �ت �ه��د دوم � � ��ا يف‬ ‫ت� �ن� �ظ� �ي ��ف ال� � �ب � ��ا� � ��ص ال� � ��ذي‬ ‫ي �ع �م��ل ع �ل �ي��ه‪ ،‬وي �� �ش��دد على‬ ‫�أن� � ��ه ي �ت �ع��ام��ل م� ��ع ال ��راك ��ب‬

‫ب��اح�ت�رام و�أدب‪ ،‬م��ع �إدراك� ��ه‬ ‫�أن النظرة �إىل مهنته �سلبية‬ ‫ج��دا ب�سبب ت�صرفات بع�ض‬ ‫"الكنرتولية" الذين �أ�ساءوا‬ ‫كثريا �إىل �سمعتهم وعملهم‪.‬‬ ‫ج � �م � �ي� ��ل ف� � � � � � ��ؤاد �� �س ��ائ ��ق‬ ‫ب��ا���ص ي �ق��ول‪" :‬ال �أ�ستطيع‬ ‫اال� �س �ت �غ �ن��اء ع��ن الكنرتول؛‬ ‫لأين �أح �ت��اج��ه يف ك �ث�ير من‬ ‫الأم � ��ور ول �ي ����س ف �ق��ط جلمع‬ ‫الأج��رة‪ ،‬كعطل يف البا�ص �أو‬ ‫للتنظيف �أو غري ذل��ك‪ ،‬فهو‬ ‫�أ�صبح كالإدمان عندنا"‪.‬‬ ‫ال يواجه ال�سائق م�شكلة‬ ‫عندما يت�سبب "الكنرتول"‬ ‫ال ��ذي ي�ع�م��ل ل��دي��ه مب�شاكل‬ ‫م� ��ع ال � ��رك � ��اب "فالو�صفة‬ ‫جاهزة ومعروفة‪� ،‬أق��ول له‪:‬‬ ‫اهلل معك‪ ،‬يف غ�يرك كثري"‪،‬‬ ‫على حد تعبريه‪ ،‬م�ؤكداً "�إذا‬ ‫�أ�ساء الكنرتول لأحد الركاب‬ ‫�س�أقوم بطرده على الفور"‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ف � � ��ؤاد �أن معظم‬ ‫ال� � ��� � �س � ��ائ� � �ق �ي��ن ي� �ف� ��� �ض� �ل ��ون‬ ‫"الكنرتول" امل� �ت ��زوج‪ ،‬لأن‬ ‫"ال�شباب غ �ي��ر امل � �ت� ��زوج‬ ‫ي � �ب � �ح � �ث� ��ون ع � � ��ن امل� ��� �ش ��اك ��ل‬ ‫ومعاك�سة الفتيات"‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن "ال�سائق املحرتم يوظف‬ ‫الكنرتول املحرتم‪ ،‬وال�سائق‬ ‫الأزع � � ��ر ي ��وظ ��ف الكنرتول‬ ‫الأزعر" على حد تعبريه‪.‬‬


‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي يلقي خطابا يف باري�س‪ ،‬خالل االجتماع‬ ‫الأول للمهنيني العاملني يف املجل�س الفرن�سي االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫والبيئية‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫بورصة عمان تغلق على ارتفاع‬ ‫بنسبة ‪ 0.28‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلق م�ؤ�شر بور�صة عمان �أم�س االثنني على ارتفاع بن�سبة ‪ 0.28‬يف‬ ‫املئة عند ‪ 1983‬مقارنة مع �إغالق اجلل�سة ال�سابقة عند ‪ 1977‬نقطة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات بور�صة عمان؛ فقد بلغ حجم التداول الإجمايل ‪7.7‬‬ ‫مليون دينار ا�ستحوذت �أن�شط ع�شرة �شركات على نحو ‪ 54‬يف املئة من‬ ‫حجم التداول‪ ،‬وبلغ عدد الأ�سهم املتداولة ‪ 9.5‬مليون �سهم مت تنفيذها‬ ‫من خالل ‪ 4453‬عقداً‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات املتداولة �أ�سهمها والبالغ‬ ‫عددها ‪� 148‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬تبني ان ‪� 50‬شركة �أظهرت‬ ‫ارت�ف��اع��ا يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت ا��س�ع��ار �أ��س�ه��م ‪� 52‬شركة‪،‬‬ ‫وا�ستقرت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 46‬شركة �أخرى‪.‬‬ ‫وك��ان جممع ال�شرق االو�سط لل�صناعات الهند�سية وااللكرتونية‬ ‫والثقيلة‪ ،‬العربية للم�شاريع اال�ستثمارية‪ ،‬الكهرباء الأردنية‪ ،‬الوطنية‬ ‫لإن �ت��اج ال�ن�ف��ط وال �ط��اق��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة م��ن ال���ص�خ��ر ال��زي �ت��ي‪ ،‬و�أ�سمنت‬ ‫ال�شمالية؛ �أب��رز ال�شركات الرابحة‪ ،‬فيما كانت اجلميل لال�ستثمارات‬ ‫العامة‪ ،‬العامة للتعدين‪ ،‬الت�أمني العامة العربية‪ ،‬املتكاملة للنقل املتعدد‪،‬‬ ‫وجمموعة �أوفتك القاب�ضة �أبرز ال�شركات اخلا�سرة‪.‬‬

‫مؤتمر اإلحصائيني العرب يلتئم‬ ‫يف عمان األسبوع املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ينتظم ‪ 160‬خبريا �إح�صائيا للم�شاركة يف فعاليات امل�ؤمتر الدويل‬ ‫الثالث للإح�صائيني العرب يف الفرتة من ‪� 18‬إىل ‪ 20‬كانون الأول احلايل‬ ‫ملناق�شة الإح�صاء يف ا�سرتاتيجيات التنمية‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون مو�ضوعات تتعلق ب�إح�صاءات العمل والعمالة‬ ‫والتحديات التي تواجه قيا�س م�شاركة امل��ر�أة يف التنمية االقت�صادية‪،‬‬ ‫و�أ� �س��واق العمل والتوظيف ال��ذات��ي‪ ،‬وال�ن�ظ��ري��ات الإح�صائية والطرق‬ ‫احلديثة يف ا�ستخدام النماذج الإح�صائية‪ ،‬وا�ستخدام تكنولوجيا املعلومات‬ ‫يف الإح�صاء‪ ،‬وعالقة الإح�صاء بتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬و�أثر اال�ستخدام‬ ‫تكنولوجيا املعلومات يف رف��ع ك�ف��اءة �أداء �سل�سلة التوريد االلكرتونية‬ ‫لل�شركات ال�صناعية‪.‬‬ ‫كما �ستتم مناق�شة �أث��ر تطبيق نظم املعلومات يف القطاع امل�صريف‬ ‫والنظم املعلوماتية والعمل الإح�صائي والإح�صاءات اجلنائية وحوادث‬ ‫ال�سري وم�ؤ�شرات التنمية امل�ستدامة يف الإح�صاءات البيئية‪.‬‬ ‫و�سيعر�ض امل�شاركون الذين ميثلون دو ًال عربية و�أجنبية‪ ،‬لدرا�سات‬ ‫�إح�صائية تطبيقية وجت��ارب ال��دول العربية يف هذه املجاالت‪ ،‬و�أ�ساليب‬ ‫املعاينة والتحليل الإح���ص��ائ��ي‪ ،‬ومنها درا��س��ة ح��ول ال�سالمة وال�صحة‬ ‫املهنية يف املنطقة العربية‪ ،‬ودور الإح�صاءات ال�صناعية يف ر�سم �سيا�سات‬ ‫التنمية ‪ -‬جتربة �أم عجمان و�آفاق تطوير النظام الإح�صائي الوطني ‪-‬‬ ‫جتربة العراق‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش امل�ؤمتر �ستعقد اجلمعية العمومية لإحتاد الإح�صائيني‬ ‫العرب اجتماعها ال�سنوي‪.‬‬

‫ورشة عمل حول متابعة وتقييم‬ ‫سياسات العلوم والتكنولوجيا واإلبداع‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫حتت رعاية الأم�ين العام للمجل�س الأع�ل��ى للعلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫الدكتور خالد ال�شريدة‪ ،‬نظمت الأمـانة العامة للمجل�س الأعلى للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا وبـالتـعـاون مـع مـكتـب اليـونـ�سكو فــي عــمـان‪ ،‬و�ضمن‬ ‫ن�شاطات مر�صد العلوم والتكنولوجيا والإب ��داع الأردين‪ ،‬ور�شــة عمل‬ ‫تـدريـبية حول متابعة وتقييم �سيا�سات العلوم والتكنولوجيا والإبداع‪.‬‬ ‫وقدم الدكتور ال�شريدة موجزا عن املجل�س الأعلى‪� ،‬أكد فيه على �أن‬ ‫الهدف الذي �أن�شئ من �أجله املجل�س الأعلى يف عام ‪ ،1987‬هو بناء قاعدة‬ ‫علمية وتكنولوجية ورعايتها وتطويرها لغايات حتقيق �أهداف التنمية‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية والثقافية يف اململكة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ال�شريدة دور املجل�س االعلى للعلوم والتكنولوجيا يف‬ ‫�إق��رار ال�سيا�سة والإ�سرتاتيجية الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والإبداع‬ ‫ومراجعتها ب�شكل دوري‪ ،‬وتوجيه الن�شاطات البحثية �ضمن االولويات‬ ‫الوطنية التي تن�سجم مع التوجهات التنموية‪ ،‬م�ضيفاً �أن املجل�س قد �أعد‬ ‫امل�سودة النهائية لل�سيا�سة والإ�سرتاتيجية الوطنية للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫والإبداع لل�سنوات ‪ ،2016-2012‬مب�شاركة ممثلني من الوزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية وممثلني م��ن ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص واجل��ام�ع��ات وم��راك��ز البحث‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫و�أكد الأمني العام على �أهمية هذه الور�شة‪ ،‬و�أن الهدف منها هو بناء‬ ‫القدرات الوطنية يف جمال تقييم ومتابعة تنفيذ �سيا�سات وا�سرتاتيجيات‬ ‫العلوم والتكنولوجيا والإبداع‪ ،‬والتعرف على الطرق املثلى لذلك‪.‬‬ ‫وغ�ط��ت ال��ور��ش��ة ال�ع��دي��د م��ن امل��وا��ض�ي��ع العلمية املتعلقة باملتابعة‬ ‫والتقييم وت�شمل جمع املعلومات‪ ،‬و�إنتاج امل�ؤ�شرات للربامج وامل�شاريع يف‬ ‫مرحلة التنفيذ‪ ،‬وا�ستخدام املدخالت والإجن ��ازات واملخرجات‪ ،‬وتقييم‬ ‫ال�سيا�سات احلالية بدرا�سة الت�أثري الناجت عن تطبيقها‪.‬‬

‫ماليون يدعون لتطوير أدوات تعزيز‬ ‫منظومة الشفافية والنزاهة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫دعا م�س�ؤولون ماليون �إىل تطوير �أدوات الرقابة يف بيئة الأعمال وتكري�س‬ ‫االن�ضباط يف املالية العامة‪� ،‬صوناً للمكا�سب العامة‪ ،‬وتعزيزاً ملنظومة ال�شفافية‬ ‫والنزاهة الوطنية‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أهمية تفعيل القوانني التي تكافح �آفة الف�ساد‪ ،‬و�إعادة النظر يف بع�ض‬ ‫القوانني لتمكني بع�ض امل�ؤ�س�سات من القيام بدورها بعيداً عن تعقيد الإجراءات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س مفو�ضي هيئة الأوراق املالية الدكتور ب�سام ال�ساكت‪� ،‬إن‬ ‫احلل لتطوير منظومة رقابية فعالة ت�سهم يف تعزيز النزاهة وحماربة الف�ساد‬ ‫هو تفعيل القوانني والت�شدد يف معاقبة من يتجاوزون القوانني‪ ،‬م�شريا يف هذا‬ ‫ال�صدد �إىل �ضرورة حما�سبة امل�س�ؤولني الذين يرتكون اخلدمة على ما ارتكبوه‬ ‫من جتاوزات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن تفعيل منظومة النزاهة الوطنية يتطلب "�إعالء �سيادة القانون‪،‬‬ ‫ل�سنا بحاجة �إىل مراكمة قوانني جديدة‪ ،‬القانون كائن حي يتطور بالتطبيق لكن‬ ‫يحتاج �إىل �إرادة �سيا�سية للتنفيذ"‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور ال�ساكت وجود هذه الإرادة ال�سيا�سية لدى امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫الذي �أكد �أهمية امل�ساءلة والنزاهة وحما�سبة الفا�سدين‪ ،‬لكن املطلوب من الأجهزة‬ ‫التنفيذية �إنفاذ قوة القانون‪ .‬وحث على �ضرورة تعزيز ثقافة اال�ستقامة واملعاجلة‬ ‫الوقائية يف جم��ال مكافحة الف�ساد وتثقيف امل��واط�ن�ين بالت�شريعات و�أبرزها‬ ‫الد�ستور‪� ،‬إىل جانب القوانني التي تعنى مبنظومة ال�شفافية والنزاهة‪.‬‬

‫الكباريتي ينتقد أداء املسؤولني االقتصاديني‬ ‫يف العقبة ويحذر من تعثر االستثمارات‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫انتقد رئي�س غ��رف��ة جت��ارة الأردن ن��ائ��ل الكباريتي‬ ‫�أداء امل�س�ؤولني االقت�صاديني يف �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ك �ب��اري �ت��ي خ �ل�ال ت �� �ص��ري �ح��ات ملندوبي‬ ‫ال�صحف اليومية يف العقبة ب�إيجاد فريق اقت�صادي قادر‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ه��و���ض يف املنطقة اخل��ا��ص��ة‪ ،‬وج�ل��ب امل��زي��د من‬ ‫اال�ستثمارات و�إنقاذ اال�ستثمارات املتعرثة‪.‬‬ ‫وقال �إن رئي�س املجل�س عي�سى �أيوب و�أع�ضاء املجل�س‬ ‫باتوا عاجزين عن �إدارة العقبة التي ت�شهد تراجعا �سريعا‬ ‫يف �أدائها‪ ،‬م�ؤكدا �أنه �أخرب امللك عبداهلل الثاين ور�ؤ�ساء‬ ‫ح�ك��وم��ات متعاقبني؛ مب�ستوى ال�تراج��ع ال ��ذي �ضرب‬ ‫العقبة االقت�صادية م�ؤخراً‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكباريتي �أن �إدارة �سلطة العقبة االقت�صادية‬ ‫احل��ال�ي��ة "ال ميكنها االرت �ق��اء باملدينة وه��ي تخلد �إىل‬ ‫املكاتب الوثرية‪ ،‬واملباين الفخمة‪ ،‬وك�أنها يف برج عاجي‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي حجبها ع��ن ال �ن��ا���س‪ ،‬وغ � ّي��ب ث�ق��ة املجتمع‬ ‫برئا�سة ال�سلطة و�إدارتها‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ك�ب��اري�ت��ي ع�ل��ى �أن احل ��ل ي�ك�م��ن يف ت�سليم‬ ‫العقبة لفريق اقت�صادي م�ؤهل وقادر على قيادة الأمور‬ ‫وتلبية خدمات النا�س‪ ،‬منتقداً الطريقة التي يتم فيها‬ ‫تعيني رئي�س �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫عرب جمل�س ال��وزراء‪ ،‬وم�شدداً على �ضرورة �إ�شراك �أبناء‬ ‫املجتمع املحلي يف العقبة ب�صنع م�ستقبل مدينتهم عرب‬ ‫ع�ضوية جمل�س املفو�ضني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �ضعف العقبة االقت�صادية وتراجعها بد�أ‬ ‫وا�ضحاً عندما حتول ملف املدينة من الديوان امللكي �إىل‬ ‫رئا�سة الوزراء‪ ،‬م�ؤكداً �أن ال�سنوات ال�ست الأوىل من عمر‬ ‫املنطقة االقت�صادية كانت ذهبية بكل م��ا تعني الكلمة‬ ‫من معنى "نظراً الهتمام الديوان امللكي بكل التفا�صيل‬ ‫املتعلقة مب�شروع العقبة كم�شروع وطني ورافعة مالية‬ ‫لالقت�صاد الوطني"‪.‬‬ ‫وق��ال الكباريتي �إن "جهود امللك وا�ضحة يف تقدم‬ ‫م�سرية العقبة والنهو�ض بها �إىل م�صاف املدن املتطورة‬ ‫على البحر الأحمر‪ ،‬لكن امل�س�ؤولني الذين ت�سلموا �أمانة‬ ‫امل�س�ؤولية فيها عجزوا عن ا�ستثمار جهود امللك والبناء‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عدم مقدرة �سلطة العقبة اخلا�صة عن‬ ‫تطوير �أعمالها مبا يواكب م�ستجدات املرحلة �أدى �إىل‬ ‫تراجع وترية اال�ستثمارات فيها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن العديد‬ ‫من موظفيها يتقا�ضون رواتب خيالية دون �إنتاج‪.‬‬ ‫وانتقد غياب احلكومة عن العقبة قائ ً‬ ‫ال �إن احلكومة‬ ‫ت��رك��ت ال �ب��اب م��وارب �اً يف العقبة ح�ي��ث مل حت��ظ املدينة‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪38.06‬‬ ‫‪33.30‬‬ ‫‪28.55‬‬ ‫‪15.87‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪39.11‬‬ ‫‪34.22‬‬ ‫‪29.33‬‬ ‫‪16.31‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪107.370‬‬ ‫‪1667.900‬‬ ‫‪ 31.150‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.945 :‬‬

‫االسترليني‪1.106 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.545 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫تفويض جمرك‬ ‫العقبة بالتخليص‬ ‫على مركبات‬ ‫األجهزة األمنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وقال الكباريتي �إن امل�س�ؤولني يف ال�سلطة باتوا عاجزين عن �إدارة العقبة‬ ‫االقت�صادية ب�أي زيارة للفريق االقت�صادي واالجتماعي يف االقت�صادية اخلا�صة امل�س�ؤولية‪ ،‬ومو�ضحاً �أن اخلوف على‬ ‫كل احلكومات املتعاقبة‪ ،‬و�إن احلكومات املتعاقبة تعاملت م�ستقبل العقبة االقت�صادية يكمن يف م�س�ؤوليها فقط‪.‬‬ ‫مع ملف العقبة كملف ثانوي‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ل�ه�ج��ة ح� ��ادة‪" :‬ال وج ��ود للم�ستثمرين يف‬ ‫الغارب‬ ‫على‬ ‫احلبل‬ ‫ترك‬ ‫�سيا�سة‬ ‫وحذر الكباريتي من‬ ‫العقبة‪ ..‬لقد دفع بهم اخلوف الناجم عن �ضعف الإدارة‬ ‫يف العقبة ال �سيما يف القيادات االقت�صادية‪ ،‬منوهاً �إىل‬ ‫الأزم��ات املتتالية التي ع�صفت باملدينة من اعت�صامات والغياب ال�صحيح لتنفيذ الت�شريعات ومتابعة �ش�ؤونهم‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة امل ��وان ��ئ‪ ،‬واع �ت �� �ص��ام��ات ��س��ائ�ق��ي ال�شاحنات‪� ،‬إىل الهروب"‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل ف���ش��ل ع ��دد م��ن امل�شاريع‬ ‫واعت�صامات موظفي �سلطة العقبة اخلا�صة‪ ،‬و�إغالق االقت�صادية ب�سبب غياب املتابعة من قبل �سلطة منطقة‬ ‫ال�سلطة لعدة �أيام متتالية‪ ،‬وحريق بواخر وهروب بواخر العقبة اخلا�صة‪.‬‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬و�إغ�لاق للموانئ‪ ،‬الأم��ر الذي انعك�س �سلباً على‬ ‫وك�شف عن خمالفة �أكرث من ‪� 5‬آالف حمل جتاري يف‬ ‫وترية االقت�صاد الوطني عموماً‪.‬‬ ‫العقبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل عجز ال�سلطة عن معاجلة الب�سطات‬ ‫إ�سرتاتيجية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ؤ�س�سات‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫وق��ال �إن االعت�صامات يف‬ ‫التجارية يف الأ�سواق الرئي�سة والتي �شكلت عائقا يف وجه‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ق��د م���س��ت الأم� ��ن االق �ت �� �ص��ادي للدولة‪،‬‬ ‫و�شكلت ع��وام��ل ط��رد للم�ستثمرين اجل��ادي��ن‪ ،‬وو�سعت تقدم القطاع التجاري احلقيقي‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وق��ال الكباريتي �إن خدمات امل�ستثمرين معطلة يف‬ ‫فجوة االت�صال بني املوظف وم�ؤ�س�سته من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬و�إن ما ي�سمى‬ ‫املواطن وامل�س�ؤول من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل ال �ك �ب��اري �ت��ي ع��ن غ �ي��اب امل���س�ت�ث�م��ري��ن عن بالنافذة اال�ستثمارية الواحدة يف �سلطة العقبة حتولت‬ ‫العقبة يف الآونة الأخرية‪ ،‬حم ّم ً‬ ‫ال �سلطة منطقة العقبة �إىل مكتب بريد لديه موظفون دون �صالحيات‪.‬‬

‫�أ��ص��در مدير ع��ام اجلمارك‬ ‫ل ��واء ج �م��ارك غ��ال��ب ال�صرايرة‬ ‫�أم� �� ��س الإث � �ن �ي�ن ت �ع �ل �ي �م��ات��ه �إىل‬ ‫م��دي��ر ج�م��رك العقبة مبمار�سة‬ ‫جميع ال�صالحيات املخولة له‪،‬‬ ‫فيما يتعلق بالتخلي�ص املحلي‬ ‫على امل��رك�ب��ات والآل �ي��ات ال ��واردة‬ ‫للأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�صرايرة �إىل �ضرورة‬ ‫تنظيم بيانات و�ضع باال�ستهالك‬ ‫للتخلي�ص على املركبات والآليات‬ ‫الواردة للأجهزة الأمنية (القيادة‬ ‫العامة للقوات امل�سلحة‪ ،‬مديرية‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ام‪ ،‬امل��دي��ري��ة العامة‬ ‫ل�ق��وات ال ��درك‪ ،‬دائ ��رة املخابرات‬ ‫ال �ع��ام��ة) ع�ل��ى �أن ي�ت��م التن�سيق‬ ‫م��ع �إدارة ت��رخ�ي����ص ال�سواقني‬ ‫واملركبات يف العقبة‪ .‬وت�أتي هذه‬ ‫اخل �ط��وة ت �ن �ف �ي��ذاً ل�ل�خ�ط��ة التي‬ ‫ت�ن�ت�ه�ج�ه��ا دائ � � ��رة اجل � �م� ��ارك يف‬ ‫تب�سيط الإج� � ��راءات والت�سهيل‬ ‫على متلقي اخلدمة اجلمركية‪.‬‬

‫"األردن دبي اإلسالمي" يفتتح الفرع الحادي عشر يف تاج مول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت افتتاح بنك الأردن دب��ي الإ�سالمي‬ ‫الفرع احل��ادي ع�شر يف ت��اج م��ول ‪ -‬عبدون‪،‬‬ ‫ب�ح���ض��ور ك��ل م��ن رئ �ي ����س جم�ل����س الإدارة‬ ‫�إ��س�م��اع�ي��ل ط�ه�ب��وب‪ ،‬وال��رئ�ي����س التنفيذي‬ ‫للبنك �سامي الأف�غ��اين‪ ،‬وع��دد من �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الإدارة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الإدارة العليا‬ ‫يف البنك‪.‬‬ ‫وج� ��اء اف �ت �ت��اح ه ��ذا ال� �ف ��رع ا�ستكماال‬ ‫ل�سيا�سة بنك الأردن دبي الإ�سالمي للتفرع‬ ‫املو�ضوعة ل�سنة ‪ 2011‬والرامية �إىل �إي�صال‬ ‫خدمات البنك امل�صرفية املتوافقة مع �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية جلميع �أطياف املجمتع‬ ‫الأردين وب�أحدث التقنيات لتقدمي خدمة‬ ‫ذات ج��ودة عالية وبلم�سة �شخ�صية لتلبية‬ ‫احتياجات متعاملية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى � �ض��وء االف �ت �ت��اح اجل ��دي ��د‪ ،‬عبرّ‬ ‫�سامي الأفغاين عن ارتياحه لهذه اخلطوة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت���ض��اف �إىل �سل�سلة جن��اح��ات مم ّيزة‬

‫حقّقها البنك على املدى الق�صري‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أن ��س��رع��ة االن �ت �� �ش��ار ل�ل��و��ص��ول ملتعاملينا‬ ‫وتقدمي اخل��دم��ات املتميزة لهم هي حمط‬ ‫�أولوياتنا‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره �أن البنك ت� ّأ�س�س عام‬ ‫‪ ،2010‬وب ��د�أت �شبكة ف��روع��ه ت��زداد ّ‬ ‫باطرا ٍد‬ ‫لي�صل عددها حتى يومنا هذا �إىل ‪ 11‬فرعاً‬ ‫منت�شرة يف �أن�ح��اء اململكة‪ ،‬ت�ق�دّم منظومة‬ ‫من احللول امل�صرفية املتوافقة مع ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية �ضمن �أ�س�س ع�صرية‪ ،‬منها على‬ ‫��س�ب�ي��ل ال��ذك��ر ب��رام��ج‪ :‬مت��وي��ل ال�سيارات‪،‬‬ ‫التمويل ال�شخ�صي بنظام املرابحة‪ ،‬التمويل‬ ‫ال�سكني بنظام الإج��ارة املنتهية بالتمليك‪.‬‬ ‫ك �م��ا وي� �ق� �دّم ال �ب �ن��ك خ ��دم ��ات احل�سابات‬ ‫اجل��اري��ة‪ ،‬ال�ت��وف�ير وال��ودائ��ع اال�ستثمارية‬ ‫ال�ت��ي �ص ّممت �شروطها مب��رون��ة متناهية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل باقة من اخلدمات الع�صرية‬ ‫ك ��اخل ��دم ��ات امل �� �ص��رف �ي��ة ع�ب�ر الإن �ت�رن� ��ت‪،‬‬ ‫وبطاقات فيزا �إل �ك�ترون‪ ،‬وبطاقات الفيزا‬ ‫الذهبية والكال�سيك لل�سداد ال�شهري‪.‬‬

‫«إبسوس»‪ 65 :‬مليون مستخدم لإلنرتنت يف العالم العربي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت درا�سة �أعدتها �شركة �إب�سو�س‬ ‫ال �ع��امل �ي��ه ل �ل��درا� �س��ات واالب� �ح ��اث �أن عدد‬ ‫م�ستخدمي االن�ترن��ت يف ال�ع��امل العربي‬ ‫ق��د ت�ضاعف يف ال�سنوات االخ�ي�ره ليبلغ‬ ‫حوايل ‪ 65‬مليون م�ستخدم‪� ،‬أي ما يعادل‬ ‫عدد �سكان دولة بحجم فرن�سا‪ ،‬وقد �أكدت‬ ‫ال��درا��س��ة ان اللغة العربية ق��د �أ�صبحت‬ ‫�أكرث اللغات منواً على �شبكة االنرتنت‪.‬‬ ‫وك��ان��ت � �ش��رك��ه اب �� �س��و���س – الراعي‬ ‫الذهبي للملتقى ‪ -‬قد عر�ضت �أجزاء من‬ ‫نتائج الدرا�سة خالل امللتقى الذي عقد يف‬ ‫عمان �أواخر ال�شهر املا�ضي بح�ضور نخبة‬ ‫م��ن ال���ش��رك��ات ال �ك�برى وخ�ب�راء �صناعة‬ ‫الإع �ل ��ام ال��رق �م��ي يف ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‬ ‫و�شمال �إفريقيا‪.‬‬ ‫وك� �ع ��ادت� �ه ��ا ف �ق��د ت� ��� �ص ��درت مواقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي �أغ� �ل ��ب حم ��اور‬ ‫احل ��دي ��ث يف امل �ل �ت �ق��ى‪ ،‬ح �ي��ث �أك � ��د �أغلب‬ ‫امل�شاركني �أن مواقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫على و�شك �إجناز "ربيع عربي" �آخر ولكن‬ ‫من نوع �إعالمي واقت�صادي هذه املرة‪.‬‬

‫و�أك � ��دت ال �ع��دي��د م��ن امل ��داخ�ل�ات يف‬ ‫امل�ل�ت�ق��ى ان ج�م�ي��ع ال�ع��ام�ل�ين يف االع�ل�ام‬ ‫الرقمي ا�صبحوا على موعد مع التاريخ‬ ‫ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن ال�ف��ر��ص��ة ال�ت��ي �أتاحتها‬ ‫مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬حيث �أجمع‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن امل �� �ش��ارك�ين يف امل�ل�ت�ق��ى �أنها‬ ‫الأك�ث�ر �شعبية وت��اث�ي�راً يف ال� ��ر�أي العام‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد االقت�صادي؛ فقد بات‬ ‫ينظر ل�شبكات التوا�صل االجتماعي على‬ ‫�أن�ه��ا "احل�صان الأ�سود" ال��ذي �سيطيح‬ ‫بالعديد م��ن املفاهيم التقليدية ل�صناع‬ ‫القرار يف ال�شركات الكربى خا�صة فيما‬ ‫يتعلق بالتوا�صل املبا�شر مع امل�ستهلكني‬ ‫و�إق��ام��ة حمالت دعائية و�شبكة عالقات‬ ‫عامة من خالل تلك املواقع‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د �آخ� � � ��ر؛ ف �ق ��د ب� ��رزت‬ ‫موا�ضيع قلة املحتوى العربي على ال�شبكة‬ ‫العنكبوتية وزيادة الإنفاق الإعالين على‬ ‫االن�ت�رن ��ت ك ��أح��د �أب� ��رز ال �ت �ح��دي��ات التي‬ ‫ت��واج��ه ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى ��ص�ن��اع��ة االع�ل�ام‬ ‫الرقمي يف العامل العربي‪ ،‬فيما ال زالت‬ ‫العديد من املواقع الهامة حمليا و�إقليميا‬ ‫تفتقر اىل م�ع�ل��وم��ات دق�ي�ق��ة ع��ن �أع ��داد‬

‫الزوار وطبيعتهم‪ ،‬مما يحول دون التوجه‬ ‫للدعاية االل�ك�ترون�ي��ة م��ن قبل املعلنني‬ ‫والوكاالت‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �شركة �إب�سو�س �أطلقت‬ ‫قبل نحو عام م�شروعها الطموح بالتعاون‬ ‫م��ع �شركة "جيمي�س" م��ن �أج��ل تقدمي‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ت�ف���ص�ي�ل�ي��ة ع ��ن زوار املواقع‬ ‫االلكرتونية يف االردن وال��وط��ن العربي‪،‬‬ ‫مما �ساهم ب�شكل �إيجابي يف ت�شجيع كبار‬ ‫املعلنني لزيادة ح�صة املواقع االلكرتونية‬ ‫من الإنفاق‪.‬‬ ‫وت ��أ� �س �� �س��ت جم �م��وع��ة �إب �� �س��و���س عام‬ ‫‪ 1975‬ك�شركة عاملية متعددة اجلن�سيات‬ ‫متخ�ص�صة يف جمال البحوث الت�سويقية‪،‬‬ ‫وتعمل يف �أكرث من ‪ 65‬دولة تغطي �أمريكا‬ ‫الالتينية وال�شمالية و�أوروب� ��ا وال�شرق‬ ‫الأق �� �ص��ى و�أ� �س�ترال �ي��ا وال �� �ش��رق املتو�سط‬ ‫و��ش�م��ال �إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وي�ق��ع مقرها الرئي�س‬ ‫يف العا�صمة الفرن�سية باري�س‪ .‬و�صنفت‬ ‫املجموعة عامليا يف املرتبة الثانية يف جمال‬ ‫البحوث والدرا�سات امليدانية حيث اقرتب‬ ‫معدل جممل �إيراداتها من العمليات من‬ ‫مليار يورو عام ‪.2009‬‬


‫مــــــال و�أعمــــال‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫خرباء االقت�صاد يدر�سون �سيناريوهات زوال منطقة اليورو‬

‫نهاية اليورو خيار مكلف للجميع على املدى القريب‬

‫بروك�سل ‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي��در���س خ�براء االقت�صاد بجدية متزايدة عدة‬ ‫�سيناريوهات مبنية على احتمال زوال منطقة اليورو‬ ‫ب�شكلها احلايل و�صوال اىل تفككها‪ ،‬ويتبني يف جميع‬ ‫الأحوال ان الثمن �سيكون باهظا‪.‬‬ ‫ويتفق املحللون على �أن��ه يف ح��ال خ��روج بع�ض‬ ‫الأع�����ض��اء م��ن منطقة ال��ي��ورو �أو انهيارها الكامل‪،‬‬ ‫عندها لن تخرج �أي دولة �ساملة من الأمر‪� ،‬أقله على‬ ‫املدى القريب‪.‬‬ ‫�أم�����ا ع��ل��ى امل�����دى ال��ب��ع��ي��د‪ ،‬ف�ل�ا مي��ك��ن �إط��ل�اق‬ ‫التكهنات ب�ش�أن �أي عواقب حمتملة‪ ،‬وال يجازف �أحد‬ ‫باخلو�ض يف هذا املجال يف الوقت احلا�ضر‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت درا�سة ملعهد كابيتال ايكونوميك�س انه‬ ‫حتى يف حال ح�صول تغيري حمدود يف حدود منطقة‬ ‫ال��ي��ورو م��ع تخلي ال��ي��ون��ان ث��م ال�برت��غ��ال وايرلندا‬ ‫وح��ده��ا ع��ن العملة االوروب���ي���ة امل���وح���دة‪ ،‬ف����إن ذلك‬ ‫���س��ي���ؤدي اىل ت��راج��ع يف اج��م��ايل ال��ن��اجت ال��داخ��ل��ي يف‬ ‫منطقة اليورو بن�سبة ‪ 1‬يف املئة عام ‪ 2012‬ونحو ‪2.5‬‬ ‫يف املئة عام ‪ ،2013‬اي بن�سبة م�ساوية ملا �سجل خالل‬ ‫االنكما�ش االقت�صادي يف ‪.2009-2008‬‬ ‫واعترب بنك يو بي ا�س يف مذكرة م�ؤخرا �أنه يف‬ ‫حال خروج بلد "�ضعيف" مثل اليونان من اليورو‪،‬‬ ‫ف�إن ذلك �سيكلفه ما بني ‪ 9500‬و‪ 11500‬يورو للفرد‬ ‫خالل ال�سنة االوىل‪ ،‬ثم ‪ 2000‬اىل ‪ 4000‬يورو للفرد‬ ‫يف ال�سنوات التالية‪.‬‬ ‫و�إذا م��ا خ��رج��ت دول���ة "قوية" مثل املانيا من‬ ‫منطقة ال���ي���ورو‪ ،‬ف��ل��ن ت��ك��ون ال��ع��واق��ب ط��ف��ي��ف��ة‪� ،‬إذ‬ ‫���س��ت�تراوح الكلفة للفرد م��ا ب�ين ‪ 6000‬و‪ 8000‬يورو‬ ‫يف ال�سنة االوىل‪ ،‬م��ا ي�شكل ‪ 20‬اىل ‪ 25‬يف امل��ئ��ة من‬ ‫�إجمايل الناجت الداخلي للبالد‪ ،‬ثم ‪ 3500‬اىل ‪4500‬‬ ‫يورو يف ال�سنوات التالية‪ ،‬بح�سب الدرا�سة‪.‬‬ ‫والعودة اىل العمالت الوطنية �ست�ؤدي �إىل تدين‬ ‫قيمتها يف بع�ض ال����دول‪ ،‬وارت���ف���اع قيمتها يف دول‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح ي��ن�����س ن���وردف���ي���غ م���ن ���ش��رك��ة نومورا‬ ‫�سيكيوريتيز �أن���ه يف ح���ال ع���ادت �أمل��ان��ي��ا اىل اعتماد‬ ‫املارك‪ ،‬ف�سريتفع معدل �صرفه بالن�سبة للدوالر‪� .‬أما‬ ‫اليونان‪ ،‬ف�إن عملتها �ستنخف�ض قيمتها بن�سبة ‪ 60‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬فيما ايطاليا وا�سبانيا وبلجيكا �سرتى قيمة‬ ‫عملتها الوطنية تنخف�ض بن�سبة ‪ 35‬يف املئة‪.‬‬ ‫وانطالقا من هنا؛ �سيرتتب على الدول االكرث‬ ‫�ضعفاً‪� ،‬أي دول جنوب اوروب���ا ب�صورة ع��ام��ة‪� ،‬إعادة‬ ‫هيكلة ديونها بكلفة �أعلى بكثري‪ ،‬فيما �سيكون النظام‬

‫امل�صريف الوطني مهددا باالنهيار ب�سبب قلة الثقة يف‬ ‫العملة اجلديدة‪ ،‬بح�سب املحللني‪.‬‬ ‫و�سيميل املواطنون اىل �سحب مدخراتهم ولو‬ ‫ه���دد ذل���ك ب��ت��دين قيمتها‪ ،‬فيما �ستجد ال�شركات‬ ‫�صعوبة يف احل�صول على ر�ساميل‪ ،‬و�سيكون االقت�صاد‬ ‫يف نهاية املطاف مهددا بال�شلل مع ما يت�ضمنه ذلك‬ ‫من خماطر ن�شوب ا�ضطرابات اجتماعية‪.‬‬ ‫لكن يف ح��ال خ��روج بلد مثل املانيا من اليورو‪،‬‬ ‫ع��ن��ده��ا ف����إن ارت��ف��اع قيمة عملته �سيجعله يخ�سر‬ ‫ح�ص�صا من �سوق الت�صدير‪.‬‬ ‫وهذا ما �سيح�صل �أي�ضا يف حال احتفظت املانيا‬ ‫مع جمموعة من الدول االخرى باليورو فيما تخلت‬ ‫عنه فرن�سا او ايطاليا‪.‬‬ ‫ويف هذه احلالة يقول جاك كايو املحلل يف رويال‬ ‫بنك اوف �سكوتالند �إنه "لي�س من امل�ؤكد �أن قيمة‬ ‫الفرنك �ستتدنى بالن�سبة لليورو"‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫املانيا �ستجد نف�سها يف موقع ه�ش نتيجة "انك�شاف‬ ‫نظامها امل�صريف على امل�صارف الفرن�سية بقيمة ‪200‬‬ ‫مليار يورو"‪.‬‬ ‫كما ان زوال منطقة اليورو او تقل�صها �سي�ضر‬ ‫باالقت�صادات اخلارجية‪ ،‬ما يف�سر ال��دع��وات امللحة‬ ‫ال�صادرة عن القادة االمريكيني حل�ض االوروبيني‬ ‫على �إيجاد حل الزمة الديون‪ .‬وقال كايو �إن "انك�شاف‬ ‫امل�صارف الأمريكية على النظام امل�صريف يف منطقة‬ ‫اليورو ي�صل اىل �ألفي مليار يورو"‪.‬‬ ‫غري �أن ال�صورة لن تبقى بال�ضرورة قامتة على‬ ‫املدى البعيد‪ ،‬و�أو�ضح حمللو كابيتال ايكونوميك�س ان‬ ‫"االحتماالت على املدى البعيد بالن�سبة القت�صادات‬ ‫منطقة ال��ي��ورو �سابقا رمب��ا تتح�سن بف�ضل قدرة‬ ‫ال����دول االع�����ض��اء ال�سابقة ع��ل��ى تطبيق �سيا�ساتها‬ ‫اخلا�صة وال�سماح بتقلب ا�سعار عمالتهما" م�شريين‬ ‫اىل ان ت��دين قيمة العملة الوطنية �سي�سمح لهذه‬ ‫ال��دول ب�صورة خا�صة بزيادة قدرتها على التناف�س‬ ‫بدون خف�ض الأجور‪.‬‬ ‫من جهته؛ ق��ال ج��اك كايو �إن عواقب احتمال‬ ‫زوال منطقة اليورو �أو تقل�صها اىل عدد حمدود من‬ ‫ال���دول "ال ميكن تقديرها ب�سهولة‪ ،‬لكن م��ن غري‬ ‫امل�ؤكد ان تكون كلفته طائلة‪ ،‬الأمر لي�س بال�ضرورة‬ ‫كارثيا"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال جتار �أوروبيون �أم�س االثنني �إن احلكومة طرح مناق�صتني‬ ‫عامليتني ل�شراء ‪� 100‬ألف طن من القمح ومثلها من علف ال�شعري‪.‬‬ ‫وتقدم عطاءات القمح يف موعد �أق�صاه ‪ 21‬كانون الأول بينما‬ ‫املوعد النهائي لعرو�ض ال�شعري هو ‪ 22‬كانون �أول‪.‬‬ ‫وقال التجار �إنه ميكن توريد الكميات من �أي من�ش�أ‪.‬‬ ‫وي�شرتط �شحن القمح يف الفرتة بني الن�صف الأول من �شباط‬ ‫والن�صف ال��ث��اين م��ن �آذار ‪ .2012‬وي�شحن ال�شعري ب�ين الن�صف‬ ‫الثاين من كانون الثاين والن�صف الأول من �آذار‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة ا�شرتت ‪� 100‬ألف طن من القمح الأوكراين يف‬ ‫املناق�صة ال�سابقة له وكانت بتاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث رئي�س غرفة جت��ارة عمان ريا�ض ال�صيفي �أم�����س‪ ،‬مع فيليب‬ ‫بوغدان ال�سفري الروماين يف عمان‪ ،‬تعزيز العالقات والتعاون االقت�صادي‬ ‫بني اململكة ورومانيا‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�صيفي �أن الأردن ترتبط بعالقات دبلوما�سية مع رومانيا‬ ‫منذ العام ‪ .1965‬كما وقع البلدان العديد من الربتوكوالت االقت�صادية‬ ‫والتجارية والعديد من االتفاقيات الثنائية يف �شتى املجاالت والنواحي‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل احل��ر���ص املتوا�صل ملختلف الهيئات االقت�صادية الأردنية‬ ‫الر�سمية والأه��ل��ي��ة لبذل اجل��ه��ود وامل��ث��اب��رة لبناء �أم�تن ال��ق��واع��د لهذه‬ ‫العالقات يف خمتلف امل��ج��االت ال�سيا�سية واالقت�صادية واال�ستثمارية‪،‬‬ ‫وال��ت��ي �ست�سهم ب�شكل كبري يف تعزيز حجم ال��ت��ب��ادل ال��ت��ج��اري يف حال‬ ‫اال�ستفادة منها بال�شكل املن�شود‪ ،‬و�ضمن اقت�صاد �أكرث �شمولية‪.‬‬ ‫كما حت��دث ع��ن �أه��م��ي��ة ت��ب��ادل ال��وف��ود ال��ت��ي ت��وف��ر ل��رج��ال الأعمال‬ ‫االلتقاء بنظرائهم الرومانيني للرتويج لل�سلع واخل��دم��ات املتوفرة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬ودرا���س��ة فر�ص الت�صدير �إىل رومانيا ب�شكل �أعمق‪ ،‬بخا�صة �أن‬ ‫���ص��ادرات اململكة �إىل رومانيا ت�شكل ‪ 10‬يف املئة من ال�صادرات الوطنية‬ ‫لدول االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ّ ،‬‬ ‫حت��دث ال�سفري الروماين يف عمان فيليب بوغدان عن‬ ‫متانة عالقات التعاون والتن�سيق بني بالده والأردن يف عدة جماالت‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك �إمكانات هائلة لتعزيز وتو�سيع نطاق هذا التعاون‪.‬‬

‫انخفاض أسعار املنتجات الزراعية‬ ‫‪ 9‬يف املئة‬

‫حسان يبحث يف واشنطن القرض الخاص لدعم‬ ‫املوازنة بـ ‪ 250‬مليون دوالر‬

‫"موديز" تبقي تصنيف دول منطقة‬ ‫اليورو قيد املراقبة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ي���ق���وم وزي�����ر ال��ت��خ��ط��ي��ط والتعاون‬ ‫الدويل الدكتور جعفر عبد ح�سان حاليا‬ ‫بزيارة ر�سمية �إىل وا�شنطن يعقد خاللها‬ ‫اج��ت��م��اع��ات م���ع ك��ب��ار م�����س���ؤويل الإدارة‬ ‫وال��ك��وجن��ر���س الأم�يرك��ي�ين وذل���ك لبحث‬ ‫ملف امل�ساعدات الأمريكية ل�ل�أردن للعام‬ ‫‪ .2012‬كما يلتقي الوزير م�س�ؤويل م�ؤ�س�سة‬ ‫اال�ستثمار اخلا�ص ملا وراء البحار"�أوبك"‬ ‫لبحث ب��رن��ام��ج دع���م امل�����ش��اري��ع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة وال���ذي م��ن امل��ت��وق��ع �إطالقه‬ ‫خالل الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫ويلتقي الوزير ح�سان كبار م�س�ؤويل‬ ‫ال��ب��ن��ك ال����دويل لبحث ال��ق��ر���ض اخلا�ص‬ ‫بدعم املوازنة العامة والبالغ ‪ 250‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫و���س��ي�����س��ت��ع��ر���ض وزي�������ر التخطيط‬ ‫وال���ت���ع���اون ال������دويل يف ع����دد م���ن مراكز‬ ‫ال��درا���س��ات الإ���س�ترات��ي��ج��ي��ة يف العا�صمة‬ ‫الأم�ي�رك���ي���ة خ���ط���وات واجن������ازات م�سرية‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي اجلارية‬ ‫يف الأردن‪.‬‬

‫�أك��دت وكالة موديز للت�صنيف االئتماين االثنني �أنها �سرتاجع ت�صنيف‬ ‫الديون ال�سيادية لدول منطقة اليورو واالحتاد االوروبي خالل الف�صل االول‬ ‫من العام ‪ 2012‬ب�سبب عدم اتخاذ "�إجراءات حا�سمة" خالل القمة االوروبية‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أعلنت الوكالة يف بيان ان "عدم اتخاذ �إجراءات لتثبيت ا�ستقرار اال�سواق‬ ‫على املدى القريب يعني ان منطقة اليورو واالحت��اد االوروب��ي ب�صورة عامة‬ ‫يبقيان عر�ضة ل�صدمات ج��دي��دة‪ ،‬و�أن حلمة منطقة ال��ي��ورو تبقى معر�ضة‬ ‫للخطر"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع��ت‪" :‬بالتايل‪ ،‬م��ا زال���ت م��ودي��ز م�صممة على مراجعة الت�صنيف‬ ‫ال�سيادي لدول منطقة اليورو ودول االحتاد االوروبي خالل الف�صل االول من‬ ‫العام ‪."2012‬‬ ‫وكانت موديز �أعلنت يف نهاية ت�شرين الثاين ان التفاقم ال�سريع الزمة‬ ‫الديون يف منطقة اليورو يهدد ت�صنيف م�لاءة جميع ال��دول االوروب��ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫"تعليق خا�ص" حول الدول االوروبية‪.‬‬ ‫وترى الوكالة ان خطر تخفي�ض الت�صنيف االئتماين يهدد جميع دول‬ ‫منطقة اليورو بدون ا�ستثناء‪� ،‬سواء فرن�سا �أو الدول التي تعترب �أكرث متانة‬ ‫مثل هولندا والنم�سا وفنلندا �أو حتى �أملانيا‪.‬‬ ‫وتعليقاً على قمة االحتاد االوروبي ودول منطقة اليورو اجلمعة‪� ،‬أفادت‬ ‫م��ودي��ز ان ال��ت��داب�ير ال��ت��ي �أع��ل��ن عنها ال تنطوي على ج��دي��د‪ ،‬وه��ي مماثلة‬ ‫مبعظمها للإجراءات التي �أعلن عنها �سابقا‪.‬‬ ‫وختمت الوكالة ان "الإجراءات التي �أعلن عنها ال تغري وجهة النظر التي‬ ‫�أبدتها موديز �سابقا‪ ،‬ومفادها ان االزمة يف مرحلة حرجة ومتقلبة"‪.‬‬

‫منتدى أعمال يبحث تعزيز التبادل االقتصادي‬ ‫بني األردن وسلوفينيا‬ ‫ات��ف��ق االردن و�سلوفينيا ع��ل��ى ال�����س��ع��ي ل��ت��ط��وي��ر عالقاتهما‬ ‫االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪ ،‬واغتنام الفر�ص املتوفرة يف‬ ‫البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫و�أكدا خالل منتدى للأعمال نظمته �أم�س االثنني غرفتا جتارة‬ ‫و�صناعة االردن بح�ضور ممثلني عن الوكالة العامة لال�ستثمار‬ ‫اخلارجي يف �سلوفينيا‪� ،‬ضروة تذليل كل العقبات التي حتول دون‬ ‫تطوير التبادل التجاري بني البلدين ليواكب امل�ستوى الكبري الذي‬ ‫حققته عالقاتهما ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وي�����ش��ك��ل امل��ن��ت��دى ال����ذي اف��ت��ت��ح��ه وزي����ر ال�����ص��ن��اع��ة والتجارة‬ ‫�سامي ق��م��وة‪ ،‬فر�صة فاعلة لتو�سيع ق��اع��دة ال��ت��ع��اون االقت�صادي‬ ‫واال�ستثماري‪ ،‬و�إقامة امل�شروعات امل�شرتكة بني البلدين ال�صديقني‪،‬‬ ‫وت�شجيع ال��ت��ف��اع��ل امل��ب��ا���ش��ر ب�ين ال�����ش��رك��ات الأردن���ي���ة ونظرياتها‬ ‫ال�سلوفينية‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد ال�سلوفيني رجال �أعمال متخ�ص�صون يف منتجات‬ ‫البال�ستيك لأغ��را���ض البناء وم�ضخات و�إم����دادات املياه وت�صنيع‬ ‫ودي��ك��ورات الطائرات و�أث��اث �أطفال وبيا�ضات ونقل ج��وي و�شحن‬ ‫الب�ضائع وت��وزي��ع��ه��ا وخ��دم��ات امل��خ��ازن وامل����واد ال��غ��ذائ��ي��ة والعقار‬ ‫وال�سياحة‪.‬‬ ‫وقال قموة ان احلكومة توىل اهتماماً كبرياً لإقامة عالقات‬ ‫قوية مع �شركاء اململكة التجاريني‪ ،‬م�شريا اىل وجود فر�ص �سانحة‬ ‫لتقوية عالقاتنا االقت�صادية مع �سلوفينيا وزيادة التبادل التجاري‬ ‫بني البلدين الذي ما زال دون الطموحات‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح قموة �أن��ه بالرغم من �صغر حجم االقت�صاد االردين‬ ‫وحم���دوي���ة امل�����وارد الطبيعية‪� ،‬إال ان امل��م��ل��ك��ة ب��ات��ت حم��ط �أنظار‬ ‫امل�ستثمرين ال��ع��رب واالج���ان���ب بفعل ع��وام��ل اجل���ذب ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي واالمن واال�ستقرار الذي يتمتع بهما االردن‪.‬‬

‫"الصناعة" تطلب شراء ‪ 200‬ألف‬ ‫طن من القمح والشعري‬

‫"تجارة عمان" تبحث العالقات‬ ‫االقتصادية األردنية الرومانية‬

‫األمر األكيد بنظره هو أنه "سيترتب على اجلميع‬ ‫العمل على املسألة‪ ،‬سيكون هذا املوضوع املطروح‬ ‫للعام ‪."2012‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪19‬‬

‫و�أ�شار وزير ال�صناعة �إىل بع�ض احلقائق عن التطور االقت�صادي‬ ‫الذي �شهدته اململكة‪ ،‬مبيناً ان االقت�صاد الوطني منا خالل ال�سنوات‬ ‫الع�شر املا�ضية مبعدل ‪ 6‬باملئة على الرغم من ت�أثره بتبعات االزمة‬ ‫االقت�صادية واملالية العاملية واالو�ضاع ال�سيا�سية باملنطقة‪.‬‬ ‫و�شدد قموة على �أهمية تعزيز التوا�صل بني القطاع اخلا�ص‬ ‫االردين ونظريه ال�سلوفيني لال�ستفادة من فر�ص اال�ستثمار لدي‬ ‫البلدين مبا ينعك�س على حجم التبادل التجاري بينهما‪.‬‬ ‫وق��دم قموة �شرحاً عن مناخ وفر�ص اال�ستثمار والت�سهيالت‬ ‫التي تقدمها اململكة للم�ستثمرين الأجانب‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة ا�ستفادة‬ ‫ال�شركات ال�سلوفينية مم��ا ي��وف��ره االردن م��ن ف��ر���ص ا�ستثمارية‬ ‫تغطي قطاعات ال��زراع��ة وال�سياحة والبنية التحتية وا�ستخراج‬ ‫املعادن والطاقة املتجددة‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أك��د النائب الأول لرئي�س غرفة جت��ارة الأردن عي�سى‬ ‫م��راد ان القطاع اخلا�ص االردين حري�ص على تقدمي كل ما من‬ ‫�ش�أنه زيادة م�ستوى التعاون واال�ستثمار امل�شرتك واالرتقاء بحجم‬ ‫التجارة البينية مع �سلوفينيا‪ ،‬مو�ضحا ان الأردن ي�شكل بوابة مثالية‬ ‫لل�شركات ال�سلوفينية املهتمة بدخول ال�سوق العربي الأو�سع‪.‬‬ ‫و�أكد ان املنتدى ي�شكل �أي�ضا فر�صة لتعريف جمتمع االعمال‬ ‫ال�سلوفيني على القطاعات االقت�صادية الناجحة يف اململكة بخا�صة‬ ‫يف جماالت الطاقة والنقل والبنية التحتية وال�صناعة واخلدمات‬ ‫ال��ع�لاج��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م وال��ت��دري��ب وال�����س��ي��اح��ة ون��ق��ل التكنولوجيا‬ ‫وا�ستخدام الطاقة النووية للأغرا�ض ال�سلمية والطاقة البديلة‬ ‫و�سكك احلديد‪.‬‬ ‫ودعا مراد اجلانب ال�سلوفيني لال�ستفادة من اتفاقيات التعاون‬ ‫ومذكرات التفاهم املوقعة بني البلدين للم�ساهمة يف زيادة التبادل‬ ‫ال��ت��ج��اري بينهما ال���ذي م��ا زال متوا�ضعا وال يعرب ع��ن القدرات‬ ‫الإنتاجية والت�صديرية لدى اجلانبني‪.‬‬ ‫وما زال حجم التبادل التجاري بني البلدين �ضعيفا حيث مل‬

‫تتجاوز ���ص��ادرات اململكة خ�لال اال�شهر الت�سعة املا�ضية من العام‬ ‫احلايل املليون دوالر مقابل ‪ 5‬ماليني دوالر م�ستوردات‪.‬‬ ‫وتعترب البندورة الطازجة وامل�ب�ردة واالدوي���ة وم�ستح�ضرات‬ ‫العناية بالب�شرة؛ �أهم �صادرات اململكة‪ .‬فيما ت�شكل الآالت والأدوات‬ ‫وبع�ض االجهزة الكهربائية �أبرز امل�ستوردات‪.‬‬ ‫من جانبه؛ قال رئي�س غرفة �صناعة االردن حامت احللواين‪،‬‬ ‫على الرغم من ت�أثر االردن بالتطورات ال�سيا�سية الإقليمية والأزمة‬ ‫االقت�صادية العاملية؛ �إال �أن��ه متكن م��ن احل��ف��اظ على ا�ستقراره‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬معرباً عن �أمله بتقوية عالقات اململكة مع‬ ‫دول االحتاد االوروبي للتخفيف من �أثر هذه التحديات‪.‬‬ ‫و�أكد احللواين حر�ص الغرفة على تعزيز التعاون مع اجلانب‬ ‫ال�سلوفيني‪ ،‬ودعم �إقامة م�شروعات ا�ستثمارية م�شرتكة‪ ،‬وامل�ساهمة‬ ‫يف تنمية العالقات االقت�صادية والتجارية بني البلدين ال�صديقني‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن االردن ي�شكل قاعدة انطالق للقطاع اخلا�ص ال�سلوفيني‬ ‫اىل �أ�سواق املنطقة وبخا�صة العراق‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار اىل ان ���ش��رك��ات ال��ب��ل��دي��ن مي��ك��ن لهما اال���س��ت��ف��ادة من‬ ‫االتفاقيات التي وقعها االردن مع خمتلف التكتالت االقت�صادية‬ ‫العاملية والتي توفر ل�صادرات اململكة الو�صول اىل ح��وايل مليار‬ ‫م�ستهلك حول العامل‪.‬‬ ‫ب����دوره؛ ق��ال م��دي��ر ال��وك��ال��ة ال��ع��ام��ة لال�ستثمار اخل��ارج��ي يف‬ ‫جمهورية �سلوفينيا اي��ج��ور بلي�ستينجاك‪� ،‬إن ال��زي��ارة ت�ستهدف‬ ‫زيادة التعاون التجاري بني البلدين‪ ،‬واالطالع على بيئة اال�ستثمار‬ ‫الأردن���ي���ة وال��ف��ر���ص امل��ت��وف��رة‪ ،‬وال��ب��ح��ث يف �آل��ي��ات تطوير التعاون‬ ‫التجاري واالقت�صادي امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أكد ا�ستعداد بالده لتعزيز التبادل التجاري واالقت�صادي مع‬ ‫اململكة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الوفد املرافق الذي ي�ضم قطاعات جتارية‬ ‫خمتلفة؛ يرغب ب��االط�لاع �أك�ثر على بيئة اال�ستثمار يف اململكة‪،‬‬ ‫والبحث يف �إقامة �شراكات جتارية مع القطاع اخلا�ص الأردين‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي الرتاكمي لأ�سعار املنتجني الزراعيني‬ ‫بن�سبة ‪ 9.1‬يف املئة لنهاية ت�شرين االول من العام احل��ايل‪ ،‬مقارنة‬ ‫بالفرتة نف�سها من العام املا�ضي ب�إعتماد بيانات ‪ 2007‬ك�سنة ا�سا�س‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير �أ�سعار املنتجني الزراعيني الذي ا�صدرته دائرة‬ ‫االح�صاءات العامة �أم�س االثنني‪ ،‬فقد بلغ الرقم القيا�سي الرتاكمي‬ ‫‪ 108.9‬للعام احل���ايل ‪ 2011‬م��ق��ارن��ة م��ع ‪ 119.8‬للفرتة ذات��ه��ا من‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وق��ال التقرير ان انخفا�ض معدل الأرق����ام القيا�سية لأ�سعار‬ ‫حم��ا���ص��ي��ل ال���ب���ن���دورة وال����زه����رة وامل�����وز وال��ف��ل��ف��ل احل����ار ك����ان وراء‬ ‫االنخفا�ض العام يف متو�سط اال�سعار‪ ،‬باملقابل �شهد معدل الرقم‬ ‫القيا�سي لأ�سعار حما�صيل الفلفل احللو والفا�صوليا والباذجنان‬ ‫والكو�سا واخليار ارتفاعا بن�سب متفاوتة‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل انخفا�ض الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني‬ ‫الزراعيني بن�سبة ‪ 31.3‬يف املئة ل�شهر ت�شرين �أول ‪ 2011‬مقارنة مع‬ ‫نف�س ال�شهر من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد ال�شهري‪ ،‬ارتفع الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني‬ ‫الزراعيني ل�شهر ت�شرين الأول ‪ 2011‬مقارنة مع �شهر �أيلول الذي‬ ‫�سبقه بن�سبة ‪ 10.8‬يف املئة‪ ،‬اىل ‪ 123.8‬نقطة ل�شهر ت�شرين الأول‬ ‫‪ 2011‬مقارنة مع ‪ 111.7‬ل�شهر �أيلول من العام نف�سه‪.‬‬

‫"مدى" راعي االتصاالت مللتقى‬ ‫مال وأعمال األردن ‪2011‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدمت �شركة "مدى لالت�صاالت" رعاية االت�صاالت احل�صرية‬ ‫مللتقى ومعر�ض "مال و�أعمال الأردن‪ " 2011‬الذي �أقيم حتت رعاية‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني يف زارا اك�سبو‪ -‬فندق حياة ع ّمان‬ ‫م��ن ‪� 5‬إىل ‪ 7‬ك��ان��ون الأول‪ 2011‬حت��ت ع��ن��وان "الآفاق االقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية الأردن يف ظل دخوله جمل�س التعاون اخلليجي"‪.‬‬ ‫وي��ع��ت�بر امل��ل��ت��ق��ى م��ن ج��ه��ة جت��م��ع لنخبة امل��ف��ك��ري��ن واخل�ب�راء‬ ‫واملهنيني م��ن خمتلف القطاعات املالية ملناق�شة ق�ضايا ال�ساعة‬ ‫وم�ستجدات القطاع‪ ،‬وجتمع لكربى ال�شركات والهيئات املتنوعة يف‬ ‫القطاعني امل�صريف وغري امل�صريف امل�ساندة للقطاع املايل من جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت مديرة الت�سويق و�سن عثامنة لأهمية هذه الرعاية‬ ‫قائلة‪" :‬ت�ؤكد هذه الرعاية التزامنا بتقدمي دعمنا امل�ستمر للقطاعات‬ ‫االقت�صادية املختلفة‪ ،‬وهي ت�أ�صيل لدور مدى لالت�صاالت ك�شركة‬ ‫رائ��دة يف تقدمي �أف�ضل خدمات انرتنت ممكنة‪ ،‬ومتكني ا�ستخدام‬ ‫االنرتنت مبوثوقية وحرية ومرونة من قبل خمتلف القطاعات يف‬ ‫الأردن"‪.‬‬ ‫كما �أ���ض��اف��ت �أن "هذا امللتقى يُلقي ال�����ض��وء على �أه��م��ي��ة دور‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت احليوي بنوعية اخلدمات املالية‬ ‫وامل�صرفية يف اململكة‪ ،‬حيث �سيتم مناق�شة ه��ذا املو�ضوع الهام يف‬ ‫حماور امللتقى"‪.‬‬

‫"نقل" تنشر تقرير االستدامة‬ ‫السنوي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�����ش��رت جم��م��وع��ة ن��ق��ل م�����ؤخ����را ت��ق��ري��ره��ا ال�����س��ن��وي املتعلق‬ ‫باال�ستدامة الذي يعك�س منهجية التتبع ال�سنوي للتقدم املحرز يف‬ ‫حتقيق �أهداف ال�شركة االجتماعية والبيئية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫يف تقرير ه��ذا ال��ع��ام‪ ،‬ج��ددت جمموعة نقل التزامها مببادئ‬ ‫مبادرة "االتفاق العاملي للأمم املتحدة"‪ ،‬وعر�ضت �أدائها من منظور‬ ‫ت�أثري العمليات على الربح والأف���راد واملنتج والبيئة املحيطة بنا‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ت�سليط ال�ضوء على �أبرز اجنازات العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ق����ال ال��رئ��ي�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي مل��ج��م��وع��ة ن��ق��ل ���س��ل��ي��م ك���راد����ش���ة �إن‬ ‫"املجموعة ت�سعى دائما للتعرف على طرق جديدة للو�صول �إىل‬ ‫الر�ضا الأمثل لعمالئنا‪ ،‬لي�س فقط من خالل توفري منتجات ذات‬ ‫جودة عالية‪ ،‬ولكن �أي�ضا من خالل حت�سني �أداء اال�ستدامة ملنتجاتنا‬ ‫من �أجل خلق حياة نوعية جلميع امل�ساهمني داخليا وخارجيا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يف عام ‪ ،2010‬التزمنا بتطبيق نهج �إدارة دورة احلياة‬ ‫ملنتجاتنا‪ ،‬ونحن حاليا ب�صدد ا�ستك�شاف �سبل حت�سني الأثر البيئي‬ ‫واالجتماعي يف دورة احلياة ب�أكملها‪ ،‬بدءا من ا�ستخراج املواد‪ ،‬و�صوال‬ ‫�إىل التخل�ص من املخلفات"‪ .‬متابعاً‪" :‬نحن على م�شارف االحتفال‬ ‫مب��رور ‪� 60‬سنة على ت�أ�سي�س املجموعة‪� ،‬سنوا�صل التزامنا بالوفاء‬ ‫بوعدنا (ننمو معاً)"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫�صباح جديد‬


‫اللجنة األوملبية األردنية تستقبل‬ ‫أبطال بناء األجسام‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبل وفد من موظفي اللجنة الأوملبية يف مطار امللكة علياء الدويل �أم�س‬ ‫االث�ن�ين �أب�ط��ال ريا�ضة بناء الأج���س��ام ل��دى عودتهم م��ن ال��دوح��ة‪ ،‬حيث جتري‬ ‫مناف�سات الدورة العربية‪.‬‬ ‫وقدمت رن��ا ال�سعيد القائمة ب�أعمال املدير الإداري بالنيابة باقات الورود‬ ‫لالعبي ومدربي بعثة بناء الأج�سام‪ ،‬وهن�أتهم بالإجناز الذي حققوه بح�صولهم‬ ‫على ثالث ميداليات‪ ،‬واحدة ذهبية وبرونزيتان‪.‬‬ ‫وكان يف اال�ستقبال �أي�ضاً �أ�سرة االحتاد الأردين لبناء الأج�سام واللياقة‬ ‫البدنية وجمهور غفري من حمبي ريا�ضة بناء الأج�سام‪.‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬ ‫الأمري في�صل ي�شيد بان�ضباط البعثة الأردنية‬

‫الرماية تودع والجودو ينهي مشاركته‬ ‫والشطرنج تخوض منافسات «السريع»‬ ‫الدوحة‬ ‫وفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫�أ�شاد الأمري في�صل بن احل�سني‬ ‫رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة الأردن �ي ��ة‬ ‫بان�ضباط البعثة الأردن�ي��ة امل�شاركة‬ ‫يف دورة الأل�ع��اب الريا�ضية العربية‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ع���ش��رة امل�ق��ام��ة يف الدوحة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا دعم اللجنة جلميع املنتخبات‬ ‫وت� ��وف �ي�ر الأج� � � � ��واء امل �ث ��ال �ي ��ة التي‬ ‫تخدمها عند املناف�سة‪ ،‬و�أ�ضاف خالل‬ ‫زيارته �صباح �أم�س للبعثة يف القرية‬ ‫الأوملبية �أننا ن�شاهد جناحات �أردنية‬ ‫يف هذه ال��دورة‪ ،‬ونتمنى �أن تتوا�صل‬ ‫لتعك�س التطور امللحوظ للريا�ضات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أن التطور‬ ‫الريا�ضي يحتاج ملزيد من الوقت‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد امل�ن��اف���س��ات‪ ،‬ت�أهل‬ ‫العب منتخبنا لل�سكوا�ش �أحمد �سراج‬ ‫للدور ربع النهائي يف مناف�سات دورة‬ ‫الأل �ع��اب ال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي ت�ست�ضيفها‬ ‫العا�صمة القطرية ال��دوح��ة‪ ،‬وحقق‬ ‫منتخب �سلة ال�سيدات ف��وزا عري�ضا‬ ‫على نظريه املنتخب الكويتي بنتيجة‬ ‫‪ ،20-82‬ليعود �إىل �أج ��واء املناف�سة‬ ‫بعد اخل���س��ارة االوىل �أم ��ام املنتخب‬ ‫اللبناين يف افتتاح مباريات امل�سابقة‪،‬‬ ‫ويلتقي املنتخب اليوم نظريه املنتخب‬ ‫القطري على �صالة نادي الغرافة‪.‬‬ ‫ووا� � � �ص � ��ل م �ن �ت �خ��ب ال� �ط ��ائ ��رة‬ ‫ال�شاطئية (�أ) ح���ض��وره يف ال ��دورة‬ ‫و� �س �ج��ل ف� ��وزه ال �ث��ال��ث ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫ن �ظ�يره امل�ن�ت�خ��ب ال �ق �ط��ري بنتيجة‬ ‫‪ ،0-2‬ب�ع��دم��ا تخطى عقبة منتخب‬ ‫ال�سودان بنف�س النتيجة �أول �أم�س‪،‬‬ ‫فيما تعر�ض منتخب (ب) خل�سارة‬ ‫ج ��دي ��دة وه � ��ذه امل � ��رة م ��ن املنتخب‬ ‫ال �ع �م��اين ل �ي �ح �ت��ل امل �ن �ت �خ��ب املركز‬ ‫االخري يف املجموعة‪.‬‬ ‫�أم� �� ��س ودع م �ن �ت �خ��ب الرماية‬ ‫مناف�سات البطولة بعدم ت�أهل ثالثي‬ ‫رماية امل�سد�س من ‪ 10‬م ‪ ،‬ويف الوقت‬ ‫نف�سه خ��رج منتخب اجل ��ودو �صفر‬ ‫اليدين وودع املناف�سات �أي�ضا‪.‬‬ ‫�أبرز ن�شاطات منتخباتنا مباراة‬ ‫منتخب اليد مع املنتخب البحريني‬ ‫وي �� �س �ع��ى ف �ي �ه��ا ال �ف��ري��ق لتعوي�ض‬ ‫خ �� �س��ارت��ه ال �ث �ق �ي �ل��ة �أم� � ��ام املنتخب‬ ‫التون�سي يف مناف�سات ال�ي��وم الأول‬ ‫م��ن امل�سابقة‪ ،‬فيما ي�لاق��ي منتخب‬ ‫الطائرة نظريه ال�سوداين مبعنويات‬ ‫عالية‪ ،‬خ�صو�صا بعد الفوز الثمني‬ ‫ال��ذي حققه على املنتخب العراقي‬ ‫‪ ،2-3‬وي� �خ ��و� ��ض الع � �ب ��و منتخب‬ ‫ال�شطرجن مناف�سات اللعب ال�سريع‪،‬‬ ‫وتبد�أ العبة الأثقال �أ�سمهان حامد‬ ‫م�شوارها مع البطولة‪.‬‬ ‫الأمري في�صل يزور البعثة‬ ‫الأردنية امل�شاركة‬ ‫يف الدورة العربية‬ ‫زار �أم� �� ��س الأم �ي��ر ف�ي���ص��ل بن‬ ‫احل �� �س�ين رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة الأوملبية‬ ‫ال�ب�ع�ث��ة الأردن� �ي ��ة امل���ش��ارك��ة يف دورة‬ ‫الأل�ع��اب الريا�ضية العربية الثانية‬ ‫ع�شرة املقامة يف الدوحة‪.‬‬ ‫وقال يف حديث للوفد الإعالمي‬ ‫للبعثة �إننا ن�شاهد جناحات �أردنية‬ ‫يف هذه ال��دورة‪ ،‬ونتمنى �أن تتوا�صل‬ ‫لتعك�س التطور امللحوظ للريا�ضات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أن التطور‬ ‫الريا�ضي يحتاج ملزيد من الوقت‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أننا بد�أنا ن�شهد جي ً‬ ‫ال‬ ‫ج��دي��داً م��ن املنتخبات كما �شاهدت‬ ‫منتخب كرة القدم الذي حقق الفوز‬ ‫على نظريه الفل�سطيني مثلما حقق‬ ‫��ش�ب��اب ال��وط��ن يف ري��ا��ض��ة اجلمباز‬ ‫�إجنازات �أردنية‪ ،‬وهم يح�صلون على‬ ‫امل �ي��دال �ي��ات‪ ،‬وك��ذل��ك ال�ن�ت��ائ��ج التي‬ ‫حققتها املنتخبات الأخرى‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأمري في�صل �إىل حر�ص‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة يف �إت��اح��ة فر�ص‬ ‫امل�شاركة للعن�صر الن�سوي يف هذه‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫و�أك ��د دع��م ال�ل�ج�ن��ة للريا�ضات‬ ‫الأردن� �ي ��ة م��ن خ�ل�ال التح�ضريات‬ ‫لال�ستحقاقات ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬الف �ت �اً �إىل‬ ‫ت�أهيل عدد من الالعبني للأوملبياد‬ ‫القادم يف لندن قائ ً‬ ‫ال‪« :‬هناك فر�ص‬

‫الأمري في�صل خالل زيارته للقرية الأوملبية يف قطر‬

‫كثرية �أم��ام تلك الريا�ضات للت�أهل‬ ‫بعد �أن خ�ص�صت «الأوملبية» موازنة‬ ‫خا�صة لدعمها‪.‬‬ ‫وبني الأم�ير في�صل �أن املقيا�س‬ ‫احلقيقي لأي ري��ا��ض��ة ه��و االرتقاء‬ ‫الفني ولي�س حت�صيل امليداليات‪.‬‬ ‫�إ�شادة بان�ضباط البعثة‬ ‫وخ�لال لقاء �إدارة البعثة �أ�شاد‬ ‫بان�ضباط البعثة االردن �ي��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫دعم اللجنة جلميع املنتخبات وتوفري‬ ‫االج��واء املثالية التي تخدمها عند‬ ‫املناف�سة‪ ،‬وكان رئي�س البعثة الدكتور‬ ‫�ساري حمدان والأم�ين العام للجنة‬ ‫الأومل �ب �ي ��ة الن ��ا اجل �غ �ب�ير وم�ساعد‬ ‫رئي�س البعثة حممد اجلبور واملدير‬ ‫امل� � ��ايل �إب� ��راه � �ي� ��م احل �ل �ي ��ق ق ��دم ��وا‬ ‫� �ش��روح��ات ع��ن م���ش��ارك��ة املنتخبات‬ ‫الأردنية واجلوانب الإدارية واملالية‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬غ��ادر الأم�ي�ر في�صل‬ ‫عقب انتهاء اجلولة عائدا �إىل عمان‬ ‫وك��ذل��ك وزي ��ر ال���ش�ب��اب والريا�ضة‬ ‫د‪.‬حممد نوح الق�ضاة‪.‬‬ ‫وك � ��ان يف وداع ال ��وزي ��ر رئي�س‬ ‫البعثة حمدان وعدد من الإداريني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ب ��ارك ال�ق���ض��اة ال�ن�ت��ائ��ج التي‬ ‫حتققت للريا�ضة االردنية‪.‬‬ ‫�سراج �إىل ربع ال�سكوا�ش‬ ‫ت ��أه��ل الع�ب�ن��ا �أح �م��د � �س��راج اىل‬ ‫ال � ��دور رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي م��ن م�سابقة‬ ‫ال�سكوا�ش‪ ،‬وذلك بعد فوزه ال�صريح‬ ‫ع �ل��ى ال �ل �ب �ن��اين ع �ل��ي امل �� �س �ك��ي ‪،0-3‬‬ ‫وب ��واق ��ع ‪ 2-11‬و‪ 8-11‬و‪ 10-12‬يف‬ ‫اللقاء ال��ذي ج��رى بينهما �أم����س يف‬ ‫جممع خليفة للتن�س وال�سكوا�ش يف‬ ‫الدور الأول الـ ‪ 16‬للم�سابقة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ط��ر � � �س� ��راج ع �ل��ى اللقاء‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا يف ال� ��� �ش ��وط�ي�ن الأول‬ ‫وال� �ث ��اين‪ ،‬ح�ي��ث ب� ��د�أ ت�ف��وق��ه الفني‬ ‫ظاهرا‪ ،‬وق��اد اللقاء بف�ضل مهاراته‬ ‫العالية يف ح�سم جممل الت�سديدات‬ ‫و�سط تراجع مناف�سه ال��ذي ع��اد يف‬ ‫ال�شوط الأخري ليتقدم بالنتيجة يف‬ ‫ظل تراجع �أداء �سراج‪.‬‬ ‫وت�ستكمل م�ن��اف���س��ات م�سابقة‬ ‫الرجال م�ساء اليوم‪ ،‬حيث يخو�ض‬ ‫� �س��راج ل �ق��اءه يف رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي �أم��ام‬ ‫امل �� �ص��ري ك ��رمي ع� �ب ��داجل ��واد‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ستهل �أحمد الزبيدي �أحد امل�صنفني‬ ‫الأوائ� ��ل م���ش��واره ب�ل�ق��اء ال�ف��ائ��ز من‬ ‫م��واج �ه��ة ال �ك��وي �ت��ي ع �ل��ي الرامزي‬ ‫والقطري عبدالرحمن املالكي‪.‬‬ ‫وتنطلق اليوم م�سابقة الن�ساء‬ ‫ال �ت��ي ت �� �ش��ارك ف�ي�ه��ا ث �م��ان العبات‪،‬‬

‫ح �ي��ث ت�ل�ت�ق��ي الع�ب�ت�ن��ا رن ��د ال�سعد‬ ‫م��ع الكويتية عائ�شة الأح �م��د عند‬ ‫الثالثة وال�ن���ص��ف‪ ،‬ويف ح��ال ت�أهلت‬ ‫�إىل ن�صف النهائي �ستلتقي الفائزة‬ ‫م ��ن ل �ق��اء امل �� �ص��ري��ة رن �ي��م الويلي‬ ‫والعراقية غفران �أيوب‪ ،‬بينما تلتقي‬ ‫��ش�ه��د ال �ن �ج��ادا م��ع امل���ص��ري��ة �أم ��اين‬ ‫عبدالقوي عند ال��راب�ع��ة والن�صف‪،‬‬ ‫ويف ح��ال ت�أهلت �إىل ن�صف النهائي‬ ‫�ستلتقي الفائزة من لقاء الكويتية‬ ‫مرمي د�شتي والعراقية رنا جنيبي‪.‬‬ ‫الأردن (‪ )82‬الكويت (‪)20‬‬ ‫بداية املباراة جاءت قوية ومثرية‬ ‫من قبل «ن�شميات» املنتخب الوطني‪،‬‬ ‫ورغ ��م �أن الع�ب��ة امل�ن�ت�خ��ب الكويتي‬ ‫�أم�ي�رة عبد ال�ع��زي��ز افتتحت نقاط‬ ‫اللقاء‪ ،‬لكن الرد الأردين جاء �ساحقا‬ ‫و�أل �ه��ب ح�م��ا���س اجل�م�ه��ور املتواجد‬ ‫على املدرجات‪.‬‬ ‫�ألعاب منتخبنا الوطني قادتها‬ ‫روب� ��ي ح�ب����ش ال �ت��ي ق��ام��ت بتن�سيق‬ ‫ال �ه �ج �م��ات م��ع ث �ن��ائ��ي اجل �ن��اح دينا‬ ‫هل�سة و�آي��ة امل�صري‪ ،‬فيما �سيطرت‬ ‫ثنائي االرتكاز دانا ف�ضة ودانا نا�صر‬ ‫حتت ال�سلتني‪ ،‬ومتكنتا من اخرتاق‬ ‫ال��دف��اع الكويتي ب�سهولة‪ ،‬ويف كثري‬ ‫م��ن امل���ش��اه��د لتتعد �إ� �ص��اب��ة ال�سلة‬ ‫الزرقاء‪ ،‬رغم الرقابة الل�صيقة التي‬ ‫�ضربتها مرمي حممد وليلي حيدر‬ ‫وم�شاعل �سامل و�أم�ي�رة عبدالعزيز‬ ‫على العباتنا‪ ،‬لكن توا�ضع امل�ستوى‬ ‫ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال �ك��وي �ت��ي حتت‬ ‫ال���س�ل�ت�ين م�ن��ح االف���ض�ل�ي��ة الكاملة‬ ‫ل ��دان ��ا وزم �ي�ل�ات �ه��ا ل �ل��و� �ص��ول �إىل‬ ‫ال�سلة الكويتية من خمتلف املحاور‬ ‫و�أم �ط��رن �ه��ا ب �ن �ق��اط ك �ث�يرة وب ��دون‬ ‫م�ضايقات‪ ،‬فبد�أت جنمة اللقاء دانا‬ ‫في�صل الت�سجيل ليتقدم املنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ‪،3-19 ،2-14 ،2-8 ،2-5‬‬ ‫و�سط غياب مطلقة لالعبات الكويت‬ ‫دفاعيا وهجوميا‪ ،‬وا�ستثمره املنتخب‬ ‫يف ب �ن��اء ه�ج�م��ات خ��اط�ف��ة و�سريعة‬ ‫ليو�سع الفارق لينتهي الربع الأول‬ ‫�أردنيا بنتيجة ‪.6-22‬‬ ‫ويف ال� ��رب� ��ع ال � �ث� ��اين وا�صلت‬ ‫الع� �ب ��ات امل �ن �ت �خ��ب ال �� �س �ي �ط��رة على‬ ‫�أج� � ��واء ال �� �س �ل �ت�ين‪ ،‬ومت �ك �ن��ت هل�سة‬ ‫ولبنى نا�صرور�شا عبدة من تعطيل‬ ‫ال ��دف ��اع ��ات ال �ك��وي �ت �ي��ة‪ ،‬وت�سجيل‬ ‫النقاط املتتالية مع ا�ست�سالم كاملة‬ ‫من العبات املنتخب الكويتي‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي منح العباتنا فر�صة الت�سديد‬ ‫م��ن خ� ��ارج ال �ق��و���س‪ ،‬ل �ك��ن التوفيق‬

‫غ��اب ع��ن العباتنا يف ذل��ك‪ ،‬فبقيت‬ ‫الهجمات ال�سريعة واملن�سقة احلل‬ ‫الأمثل للو�صول �إىل ال�سلة الكويتية‪،‬‬ ‫فتقدم املنتخب ‪ 6-38 ،6-28‬لينتهي‬ ‫ال�شوط الأول بنتيجة ‪.8-46‬‬ ‫يف ال �ف�ترة ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬دف��ع املدير‬ ‫ال �ف �ن��ي للمنتخب ال �ك��اب�تن في�صل‬ ‫ال �ن �� �س��ور مب�ع�ظ��م الع �ب��ات الفريق‪،‬‬ ‫واعتمد على ت�شكيلة بديلة بدخول‬ ‫م�ي��را والن � ��ا زك ��ري ��ا ول �ب �ت��ى نا�صر‬ ‫وارح� � ��ت ف �� �ض��ة ون ��ا�� �ص ��ر‪ ،‬و�شهدت‬ ‫ال �ف�ترة حم ��اوالت ك�ث�رة للت�صويب‬ ‫م��ن خ ��ارج ال�ق��و���س وب ��دون فعالية‪،‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ت��وا��ص��ل ال�ت�ف��وق الأردين‬ ‫‪ 10-62 ،8-57 ،8-50‬لينتهي الربع‬ ‫�أردنيا بنتيجة ‪.15-68‬‬ ‫و� �ش �ه��د ال ��رب ��ع الأخ �ي��ر تفعيل‬ ‫ع�م�ل�ي��ات االخ �ت��راق م��ن الأط � ��راف‬ ‫و� �ش �ن��ت ن��ا� �ص��ر ورف �ق �ت �ه��ا هجمات‬ ‫ملعوبة �أرهقت الدفاعات الكويتية‬ ‫ب�سيل م��ن ال �ن �ق��اط‪ ،‬وت ��أل �ق��ت مريا‬ ‫مندو يف الت�سجيل من خارج القو�س‬ ‫لينهار الفريق الكويتي ب�صورة تامة‬ ‫وي�ن�ه��ي ف��ري�ق�ن��ا امل �ب��اراة ب �ف��وز كبري‬ ‫بنتيجة ‪.20- 82‬‬ ‫الن�سور‪ :‬منتخبنا قادم‬ ‫وب�ع��د نهاية ال�ل�ق��اء اك��د املدرب‬ ‫ال�ن���س��ور وجن�م��ة ال�ل�ق��اء دان ��ا نا�صر‬ ‫ال �ت��ي �سجلت ‪ 20‬نقطة يف املباراة‪،‬‬ ‫ق��در املنتخب ال��وط�ن��ي على تقدمي‬ ‫م�ستويات فنية مم �ي��زة‪ ،‬واملناف�سة‬ ‫احل �ق �ي �ق��ة ع �ل��ى �إح � ��دى ميداليات‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬وب�ين الن�سور �أن اخل�سارة‬ ‫القا�سية �أم ��ام املنتخب الكويتي ال‬ ‫مت �ث��ل ال �� �ص��ورة ال�ف�ن�ي��ة للمنتخب‬ ‫والع�ب��ات��ه‪ ،‬و�أن ل�ق��اء ال�ك��وي��ت �أظهر‬ ‫الإم � �ك� ��ان � �ي� ��ات ال� �ف� �ن� �ي ��ة ل�ل�اع� �ب ��ات‬ ‫املنتخب‪.‬‬ ‫الرماية تودع الدورة‬ ‫ودع منتخب ال��رم��اي��ة فعاليات‬ ‫ال ��دورة بعد خ��روج ث�لاث��ي م�سابقة‬ ‫امل�سد�س الهوائي ‪ 10‬م من املناف�سات‪،‬‬ ‫وع��دم ت�أهله �ضمن �أ�صحاب املراكز‬ ‫الثمانية الأوىل‪.‬‬ ‫ف�ق��د اح �ت��ل ع �ب��داهلل البطاينة‬ ‫امل��رك��ز ال �ت��ا� �س��ع ع���ش��ر و� �س �ج��ل ‪551‬‬ ‫نقطة‪ ،‬يف حني احتل �شاهر حمدوين‬ ‫امل��رك��ز ال��راب��ع وال�ع���ش��ري��ن بر�صيد‬ ‫‪ 536‬ن�ق�ط��ة ‪ ،‬وج ��اء م �ع��اذ الع�ساف‬ ‫ب��امل��رك��ز ‪ 27‬ب��ر� �ص �ي��د ‪ 505‬نقطة‪،‬‬ ‫وبهذه النتائج يخرج فريق الرماية‬ ‫من دائ��رة املناف�سة وي��ودع البطولة‬ ‫بانتظار عودته �إىل عمان‪.‬‬

‫منتخب الطائرة ال�شاطئية‬ ‫(�أ) يوا�صل ت�ألقه‬ ‫وا� � � �ص� � ��ل م� �ن� �ت� �خ ��ب ال � �ط� ��ائ� ��رة‬ ‫ال���ش��اط�ئ�ي��ة (�أ) ت��أل�ق��ه يف امل�سابقة‪،‬‬ ‫وح �ق��ق ف ��وزه ال �ث��ال��ث ع�ل��ى التوايل‬ ‫بعدما تخطى منتخب قطر بنتيجة‬ ‫‪ ،0-2‬وب ��واق ��ع ‪ ،13-21 ،18-21‬يف‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي ج��رت بينهما ام����س يف‬ ‫اط��ار مناف�سات املجموعة الرابعة‪،‬‬ ‫وك��ان املنتخب ق��د ف��از على املنتخب‬ ‫ال�سودان ‪ ،0-2‬وبواقع ‪،2-21 ،5-21‬‬ ‫يف ال�ل�ق��اء ال ��ذي جمعهما يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة م��ن ليلة �أول �أم����س‪ ،‬وبهذا‬ ‫ي� �ت� ��� �ص ��در امل� �ن� �ت� �خ ��ب ت ��رت� �ي ��ب ف ��رق‬ ‫جم �م��وع �ت��ه و� �س �ي �خ��و���ض مباراته‬ ‫الرابعة ال�ي��وم م��ع املنتخب اليمني‪،‬‬ ‫فيما تعر�ض منتخب (ب) خل�سارة‬ ‫ث��ال �ث��ة ع �ل��ى ي��د امل�ن�ت�خ��ب العماين‪،‬‬ ‫وبنتيجة ‪ 2-0‬بواقع ‪،11-21 ،11-21‬‬ ‫ويلعب اليوم مع املنتخب امل�صري‪.‬‬ ‫اجلودو ينهي م�شاركته‬ ‫ان� �ه ��ى م �ن �ت �خ��ب اجل� � ��ودو ام�س‬ ‫م�شاركة يف م�سابقة ال��دورة من دون‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى م �ي��دال �ي��ات ‪ ،‬حيث‬ ‫فقد ام�س العبنا غيث نايف فر�صة‬ ‫الوقوف على من�صة التتويج عندما‬ ‫خ�سر ل�ق��اء ال�ف��ر��ص��ة االخ�ي�رة امام‬ ‫ال�ل�اع��ب امل �غ��رب��ي ي��ا� �س�ين م � ��ودري ‪،‬‬ ‫بعدما ا�ستهل مبارياته بوزن ‪ 60‬كغم‬ ‫ب �ف��وز ع �ل��ى الع ��ب م�ن�ت�خ��ب جبوتي‬ ‫ك �م��ال ح �م��اد وخ �� �س��ر ام� ��ام الالعب‬ ‫اجلزائري �شاكر الي�س ‪.‬‬ ‫وعلى نف�س الطريق‪� ،‬سار العبنا‬ ‫حممد خلف الذي ودع مناف�سات وزن‬ ‫فوق ‪ 100‬كغم بخ�سارة �أمام الالعب‬ ‫امل�غ��رب��ي ج�ل�ال ب�ل�ال‪ ،‬و�أخ� ��رى �أمام‬ ‫الليبي حممد ح��ام��د‪ ،‬وم��ن املنتظر‬ ‫ان تعود بعثة املنخب �إىل عمان م�ساء‬ ‫اليوم ‪.‬‬ ‫منتخب رجال اليد يواجه‬ ‫البحرين بهدف التعوي�ض‬ ‫ي�سعى منتخبنا الوطني لت�سجيل‬ ‫انت�صاره االول يف البطولة وتعوي�ض‬ ‫ال �ه��زمي��ة ال�ق��ا��س�ي��ة وال �ك �ب�يرة التي‬ ‫تعر�ض لها على يد تون�س (‪)11-27‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال م��واج�ه�ت��ه م��ع البحرين‬ ‫ال�ت��ي ت��ري��د نف�س ال�ه��دف وتعوي�ض‬ ‫خ �� �س��ارت �ه��ا يف اجل ��ول ��ة االوىل من‬ ‫ال�سعودية (‪.)18-21‬‬ ‫منتخبنا ال ��ذي �سيعلب لقاءه‬ ‫يف ال��واح��دة ظهر ال�ي��وم يف ال�صالة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة يف ا� �س �ب��اي��ر ي��ري��د الفوز‬ ‫لإب � �ق� ��اء احل� �ظ ��وظ ع �ل��ى املناف�سة‬

‫ويعتمد املدرب امل�صري عا�صم حماد‬ ‫على خالد ابراهيم يف حرا�سة املرمى‬ ‫اىل ج��ان��ب ث�ل�اث��ي اخل ��ط اخللفي‬ ‫احمد عبد الكرمي وخالد عز الدين‬ ‫وحم �م��د ن��اي��ف وم�ع�ت���ص��م الدبعي‬ ‫واجل� �ن ��اح� �ي ��ان حم� �م ��ود ال �ه �ن ��داوي‬ ‫و�سامل الدبعي والعب الدائرة �سامل‬ ‫مهابرة وطاهر فتح اهلل وتبقى مهمة‬ ‫امل ��درب تكمن ب��ال��زج بعنا�صر بديلة‬ ‫وف ��ق م��ات�ق�ت���ض�ي��ه امل �ج��ري��ات امثال‬ ‫حممود عبد ال�ستار ورام��ي عبيدات‬ ‫وعادل بكر ويزن الطعاين وغريهم‪.‬‬ ‫وتلتقي ال�ي��وم �أي�ضا تون�س مع‬ ‫جيبوتي يف نف�س املجموعة يف حني‬ ‫ف��ازت ام�س ال�سعودية على جيبوتي‬ ‫بفارق كبري بلغ ‪ 7-55‬وف��ازت تون�س‬ ‫على البحرين بنتيجة (‪ 23-2‬لتم�ضي‬ ‫ال�سعودية يف �صدارة املجموعة بفارق‬ ‫االهداف بر�صيد ‪ 4‬نقاط وهو نف�س‬ ‫ر��ص�ي��د ت��ون����س يف ح�ين ب�ق��ي ر�صيد‬ ‫جيبوتي والبحرين ومنتخبنا بدون‬ ‫اي نقاط‪.‬‬ ‫منتخب الطائرة يطمع‬ ‫بال�سودان‬ ‫ب�ع��د ال �ف��وز امل �ث�ير ع�ل��ى العراق‬ ‫ت���س�ع��ى ط��ائ��رت �ن��ا يف ال�ت�ح�ل�ي��ق فوق‬ ‫اج��واء ال�سودان اعتبارا من الرابعة‬ ‫م ��ن م �� �س��اء ال� �ي ��وم يف � �ص��ال��ة ن ��ادي‬ ‫ال��ري��ان‪ ،‬حيث ين�شد املنتخب الفوز‬ ‫ل �ت �ع ��زي ��ز احل � �ظ� ��وظ ورف � � ��ع الغلة‬ ‫النقاطية بعد اخل�سارة امام اجلزائر‬ ‫يف م�ستهل امل���ش��وار‪ ،‬وي�ع��ول املنتخب‬ ‫على ت�شكيلة ت�ضم حممد �أبو كويك‬ ‫وح���س�ن��ي ال��رحم��ي وحم �م��د دقماق‬ ‫و�أح� �م ��د ال �ع��وام �ل��ة وال �ل �ي�ب�رو ب�شار‬ ‫امل �ح��ارم��ة وع �ب��دال��رح �م��ن الغامن‪،‬‬ ‫ويريد املنتخب �إغ�لاق كافة املنافذ‬ ‫ال �ه �ج��وم �ي��ة وامل� ��� �س ��اح ��ات اخللفية‬ ‫الفارغة لرد الكرات ال�سودانية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم القيام بتنفيذ ال�ك��رات ال�ساحقة‬ ‫والبحث عن النقاط‪ ،‬وتلتقي اليوم‬ ‫�أي�ضا اجلزائر مع البحرين‪.‬‬ ‫ال��رم��اي��ة ت ��ودع واجل � ��ودو ينهي‬ ‫م �� �ش��ارك �ت��ه‪ ،‬وال �� �ش �ط ��رجن تخو�ض‬ ‫مناف�سات «ال�سريع»‪.‬‬ ‫وخا�ض منتخب ال�شطرجن لكال‬ ‫اجلن�سني �أم�س و�أم�س الأول مناف�سات‬ ‫بطولة الفردي لل�شطرجن ال�سريع‪،‬‬ ‫ح �ي��ث �أق �ي �م��ت �أم ����س الأول خم�سة‬ ‫ج��والت‪ ،‬فيما انتهت يف وقت مت�أخر‬ ‫م��ن ال�ل�ي�ل��ة امل��ا��ض�ي��ة ب��اق��ي اجلوالت‬ ‫الأربع‪ ،‬و�شارك يف املناف�سات العبونا‬ ‫�سامي ال�سفاريني و�سمري من�صور‬

‫ف�ي�م��ا �� �ش ��ارك يف م �� �س��اب �ق��ات االن ��اث‬ ‫ب�شرى ال�شعيبي ونتايل جمالية‪.‬‬ ‫ال �� �س �ف��اري �ن��ي وم �ن �� �ص��ور جنحا‬ ‫يف حتقيق انت�صارين وت �ع��ادل حتى‬ ‫ختام اجلولة اخلام�سة من البطولة‬ ‫لي�صبح ر�صيدهما ‪ 2.5‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫ج�م�ع��ت ان���س��ات�ن��ا ب �� �ش��رى ال�شعيبي‬ ‫ون �ت��ايل ج�م��ال�ي��ة ث�لاث��ة ن �ق��اط من‬ ‫ثالثة انت�صارات وخ�سارة‪.‬‬ ‫وج� � ��اء ال �� �س �ف��اري �ن��ي يف املركز‬ ‫اخلام�س ع�شر وحل من�صور يف املركز‬ ‫الثامن ع�شر من �أ�صل ‪ 32‬م�شاركا يف‬ ‫بطولة ال��ذك��ور‪ ،‬يف حني حلت نتايل‬ ‫ج�م��ال�ي��ة يف امل��رك��ز ال �ث��ام��ن ب�شرى‬ ‫ال�شعيبي يف املركز الثالث ع�شر من‬ ‫�أ�صل ‪ 22‬م�شاركة‪.‬‬ ‫وتنطلق يف الثالثة والن�صف م�ساء‬ ‫ال�ي��وم مناف�سات بطولة ال�شطرجن‬ ‫ال�ك�لا��س�ي�ك��ي ل�ك�لا اجل�ن���س�ين‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ق��ام اجل��ول��ة االوىل ال �ي��وم يف تقام‬ ‫اجلولة الثانية يوم غد‪.‬‬ ‫رفع االثقال‪ ..‬ا�سمهان تبحث‬ ‫عن الذهب‬ ‫ي���س�ت�ه��ل م�ن�ت�خ��ب رف ��ع االثقال‬ ‫ظ �ه��ر ال �ي��وم م �� �ش��واره يف البطولة‬ ‫حيث ت��رف��ع العبتنا ا�سمهان حامد‬ ‫�شعار الظفر بامليدالية الذهبية حني‬ ‫تنطلق يف ال��واح��دة ظهرا مناف�سات‬ ‫وزن ‪ 53‬كغم يف �صالة الدانة‪.‬‬ ‫وك��ان االجتماع الفني للبطولة‬ ‫اق� �ي ��م ظ �ه��ر ام� �� ��س و� �ش �ه��د اعتماد‬ ‫م��واع�ي��د املناف�سات حيث يلعب يوم‬ ‫غد االربعاء العبنا مراد ابو �شريفة‬ ‫يف وزن ‪ 62‬ك �غ��م وت �� �ش��ارك العبتنا‬ ‫روال خالد يف وزن ف��وق ‪ 75‬كغم يوم‬ ‫اخل �م �ي ����س امل �ق �ب��ل ع �ل��ى ان يخو�ض‬ ‫يو�سف اخل��وال��دة مناف�سات وزن ‪69‬‬ ‫كغم ويختتم حممد العابودي امل�شوار‬ ‫يوم اجلمعة املقبل يف وزن ‪ 85‬كغم‪.‬‬ ‫ويطمح املنتخب لتحقيق نتائج‬ ‫اي�ج��اب�ي��ة م��ن خ�ل�ال م���ش��ارك��ة نخبة‬ ‫الع�ب��ي االث �ق��ال يف ال� ��دورة العربية‬ ‫واكد اداري الوفد زياد املدين اكتمال‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادات ال�لاع �ب�ين والالعبات‬ ‫للم�شاركة ال�ف��اع�ل��ة وحت�ق�ي��ق نتائج‬ ‫طموحة‪.‬‬ ‫جولة يف القرية الريا�ضية‬ ‫ت�ن�ظ��م ال�ل�ج�ن��ة امل�ن�ظ�م��ة ل ��دورة‬ ‫االل �ع��اب العربية ظهر ال�ي��وم جولة‬ ‫لالعالميني يف القرية الريا�ضية‪،‬‬ ‫وذلك لإطالعهم على طبيعة ومعامل‬ ‫القرية و�إتاحة فر�ص عمل مقابالت‬ ‫�صحافية وغريها‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬ ‫نتايل جمالية ت�ضيف ميدالية جديدة يف ر�صيد الوطن‬

‫منتخب السلة يفرط بالفوز أمام تونس‬ ‫�إعداد ‪ -‬وفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫خ�سر منتخبنا الوطني لكرة ال�سلة امام‬ ‫تون�س بنتيجة (‪ )69-77‬يف ثاين لقاءاته يف‬ ‫مناف�سات ال��دورة العربية الريا�ضية الذي‬ ‫ج ��رى ام ����س يف ال���ص��ال��ة ال��داخ �ل �ي��ة لنادي‬ ‫الغرافة بح�ضور جماهريي مميز ومل يكن‬ ‫املنتخب يف و�ضعه الطبيعي يف ال�شوط الثاين‬ ‫على النقي�ض م��ن ال��رب�ع�ين االول والثاين‬ ‫الذي ظهر فيه ب�أداء قوي ح�سم من خالله‬ ‫ال�شوط ل�صاحله (‪ )28-37‬قبل ان تنقلب‬ ‫امل�ج��ري��ات ر�أ��س��ا على عقب يف ال��رب��ع الثالث‬ ‫الذي تراجع فيه اداء املنتخب ليخ�سر بفارق‬ ‫كبري يف النهاية‪.‬‬ ‫وي�ست�أنف املنتخب م�شواره يف املناف�سات‬ ‫ي��وم اجلمعة املقبل بلقاء املنتخب اللبناين‬ ‫يف حني ت�صدرت تون�س الرتتيب بر�صيد ‪4‬‬ ‫نقاط مقابل ثالثة نقاط ملنتخبنا ونقطة‬ ‫للبنان واملغرب‪.‬‬ ‫الأردن (‪ )69‬تون�س (‪)77‬‬ ‫�شدد املنتخب قب�ضته الدفاعية مبكرا‬ ‫بعدما بادر التون�سيون يف الت�سجيل يف ر�سالة‬ ‫وا��ض�ح��ة امل �ع��امل ف�ف��ر���ض م��و��س��ى العو�ضي‬ ‫وا�سالم عبا�س ورا�شيم راي��ت رقابة ل�صيقة‬ ‫على مفاتيح ال�ع��ب التون�سي خا�صة ب�شري‬ ‫ح��دادي��ن وخم �ت��ار غيا�ضة يف ال��وق��ت الذي‬ ‫تفرغ فيه «جنم ال�شوط االول» امين دعي�س‬ ‫ال�صطياد ال�ك��رات وم��ن ث��م ن�سج الهجمات‬ ‫ب��دق��ة ع�بر «ال�ف��ا��س��ت ب��ري��ك» مبعية را�شيم‬ ‫وب��ا��س�ن��دا م��ن ان�ف��ر ��ش��واب���س��وق��ة والعو�ضي‬ ‫و� �س��رع��ان م��اع��ادل امل�ن�ت�خ��ب ال�ك�ف��ة (‪)2-2‬‬ ‫(‪ )6-4‬و�سط ايقاع �سريع من كال املنتخبني‬ ‫كان يهدف ال�ستغالل كافة الفر�ص ال�سانحة‬ ‫للتقدم والت�سجيل‪.‬‬ ‫منتخبنا ع�م��د اىل ال��رق��اب��ة وجن ��ح يف‬ ‫القيام بالهجمات وفق نهج متزن مانعا بذلك‬ ‫التون�سيون من اخذ احلرية يف الت�سديد من‬ ‫بعيد ؛ ا�ضف على هذا انه متكن بقيادة دعي�س‬ ‫وراي��ت اال�ستفادة م��ن االخ�ط��اء ال�شخ�صية‬ ‫فكان من الطبيعي ان ي�سدد دعي�س الرميات‬ ‫الثالثية بحرية وينجح يف م�ساعيه والدليل‬ ‫ح�ين ق��اد بنف�سه هجمة من�سقة وا�ستخدم‬ ‫�سالح الثالثة نقاط برباعة ليتقدم املنتخب‬ ‫الول مرة (‪ )8-9‬ومن هنا بد�أ املحرك االردين‬ ‫يف ا�صطياد ال�سلة بالرميات الثالثية �إذ تبعه‬ ‫مبا�شرة انفر �شواب�سوقة بثالثية كانت كفيلة‬ ‫بتو�سيع الفارق (‪ )8-12‬ال بل كانت ثالثية‬ ‫را�شيم رايت فيما بعد مبثابة الر�صا�صة التي‬ ‫انهكت حت��رك��ات اخل�صم لي�صل ال�ف��ارق مع‬ ‫نهاية الربع االول ملنتخبنا (‪.)8-15‬‬ ‫�إزاء تلك امل�ج��ري��ات زج م��درب املنتخب‬ ‫ب��ورق�ت��ي حم�م��د ح �م��دان وو� �س��ام ال�صو�ص‬ ‫ا�ضافة لعبد اهلل ابو قورة وعلي جمال فيما‬ ‫بعد ‪ ،‬ما رفع القدرات الهجومية للمنتخب‬ ‫اكرث ف�أكرث يف ظل تراجع التون�سيني العادة‬ ‫احل�سابات اال انهم اعتمدوا كثريا على �سالح‬ ‫الرميات الثالثية فيما بعد ملالحقة الفارق‬ ‫ف�ن�ج��ح ت� ��ارة ع�ب�ر م � � ��ؤراد امل �ب��روك وب�شري‬ ‫ح��دادي��ن وت ��ارة اخ ��رى ان�ق����ض دف��اع�ن��ا على‬ ‫ال �ك��رات م��ن حت��ت ال�سلة وح��ول�ه��ا لهجمات‬ ‫خ��اط�ف��ة لكنها اف�ترق��ت يف اغ�ل��ب الأحيان‬ ‫للدقة قبل ان يعود دعي�س من جديد العادة‬ ‫الن�صاب لطبيعته فتقدم املنتخب (‪)16-21‬‬ ‫(‪ )16-25‬وت��وال��ت الثالثيات االردن�ي��ة التي‬ ‫الهبت حما�سة امل��درج��ات ع�بر را�شيم رايت‬ ‫(‪،)19-30‬وث �ب��ت املنتخب خ�صمه مع نهاية‬ ‫ال�شوط االول (‪.)28-37‬‬ ‫�سحر تون�سي وتقهقر!‬ ‫دخل املنتخب الربع الثالث بثقة كبرية‬ ‫نظرا للفارق املريح ال��ذي �أن�ه��اه يف ال�شوط‬ ‫االول ف��دف��ع الع �ب��ون��ا ث�م�ن��ا ب��اه�ظ��ا كلفهم‬ ‫الكثري وانعك�س �سلبا على االداء ب�شكل عام‬ ‫فغاب الرتكيز وتكررت التمريرات اخلاطئة‬ ‫ناهيك عن غياب الرقابة وك��أن التون�سيون‬ ‫ا�ستخدموا ال�سحر الذي بدا جليا على اداء‬ ‫الالعبني التائه‪،‬وا�ستغل املنتخب التون�سي‬

‫ك ��ل ذل� ��ك اح �� �س��ن ا� �س �ت �غ�ل�ال ف �ك ��ان �سالح‬ ‫الثالثيات ع�بر ب�شري ون ��زار كيناو ول�سعد‬ ‫�شويا ه��و ال��ذي اع��اد التون�سيون لالجواء‬ ‫جمددا فتقدموا (‪ )41-43‬بل انهم مل يعط‬ ‫الفر�صة لالعبينا اللتقاط انفا�سهم فبادروا‬ ‫ب��ام�ط��ار �سلتنا ب��واب��ل م��ن ال�ن�ق��اط �شرخت‬ ‫الفارق لي�صل (‪ )44-54‬ودفع املدرب بورقتي‬ ‫حمدان وحلمد احلمار�شة لت�شديد الرقابة‬ ‫الفردية على ب�شري حدادين ومراد املربوك‬ ‫دون ج��دوى لينتهي ال��رب��ع الثالث لتون�س‬ ‫(‪.)46-63‬‬ ‫وب��دا املنتخب اك�ثر متا�سكا يف الفرتة‬ ‫االخ�ي�رة م��ع ع��ودة امي��ن دعي�س والعو�ضي‬ ‫اىل ج��ان��ب را� �ش �ي��م راي� ��ت ال� ��ذي �أك�ث��ر من‬ ‫جهته بالت�صويب م��ن خ��ارج القو�س وجنح‬ ‫يف م�ساعيه لكن التون�سيني اب�ق��وا الفارق‬ ‫على حاله بادائهم احلما�سي وتوقف اللقاء‬ ‫لدقائق معدودة ب�سبب رمي اجلمهور لعبوات‬ ‫املاء على ار�ض امللعب والنتيجة ت�شري لتقدم‬ ‫(‪،)53-63‬ق�ب��ل ان ت�ست�أنف املجريات جمددا‬ ‫بثالثية التون�سي ام�ين ال�غ��رب��ي (‪)55-68‬‬ ‫وا�ستمر املنتخب بالبحث عن منافذ لل�سلة‬ ‫التون�سية من خالل مل الكرات واالخرتاق‬ ‫من االطراف ومن العمق عبد اهلل ابو قورة‬

‫‪ 5-7‬وخ�ساراته امام الكويتي ماجد العازمي‬ ‫‪. 7-4‬‬ ‫ويف م �� �س��اب �ق��ة ال �� �س �ن��وك��ر خ �� �س��ر عدي‬ ‫الن�صريات ام��ام ف��را���س كامل ‪ ، 3-0‬وخ�سر‬ ‫�سليمان اب��و ��س��امل ام��ام البحريني حممد‬ ‫ال���ش�ي��خ ‪ ، 2-4‬وت���س�ت�ك�م��ل ال �ي ��وم فعاليات‬ ‫م�سابقة البلياردو ‪.‬‬ ‫خ� ��� �س ��ر احل � ��دي � ��د وط� �ل� ��ال يف ف � ��ردي‬ ‫«التن�س»‬ ‫�شهدت مناف�سات بطولة الفردي للتن�س‬ ‫والتي انطلقت ام�س ‪ ،‬خ�سارة العبنا احمد‬ ‫احل��دي��د ام��ام العراقي احمد عبد احل�سني‬ ‫بنتيجة ‪2-0‬بواقع ‪ ،6-2 ،6-1‬وخ�سارة طارق‬ ‫ط�ل�ال ام� ��ام ال �ك��وي �ت��ي حم �م��د غ��ري��ب ‪2-0‬‬ ‫وبواقع ‪. 6-3 ،6-0‬‬ ‫االردن (‪ )24‬قطر (‪)15‬‬ ‫حار�سة تت�ألق‬ ‫ت �ق��دم امل�ن�ت�خ��ب بالت�سجيل م��ن خالل‬ ‫الهجوم اخلاطف اال ان الفارق ظل يت�أرجح‬ ‫ب�ين نقطتني وث�ل�اث ن �ق��اط ب�ع��د ان قابله‬ ‫املنتخب القطري ب ��أداء رك��ز يف بدايته على‬ ‫اق �ت �ح��ام ال ��دف ��اع م��ن ال �ع �م��ق ك �م��ا ن ��وغ من‬ ‫متريراته على االطراف ‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ت �ب��ادل��ت ف�ي��ه عالية‬ ‫املجايل و�سارة الهباهبة وه�لا ع�لاء الدين‬ ‫ووالء ال���س�ي��د ال�ت�م��ري��ر ال���س��ري��ع والتناوب‬ ‫ع�ل��ى ال�ت���س��دي��د ك��ان��ت ي ��ارا ال��ر� �ش��دان تقوم‬ ‫بتدوير الكرة واال�سا�ستالم ت�شارك زميالتها‬ ‫الت�سجيل من اجلهة الي�سرى للقطريات ‪.‬‬ ‫اال ان امل�ن�ت�خ��ب خ���س��ر ك ��رات لت�سرعه‬ ‫يف ال�ت�م��ري��ر لتتحول اىل ه�ج��وم جن��ح فيه‬ ‫املنتخب القطري يف ت�سجيل بعد انك�شاف‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬وب��رزت يف ه��ذا ال��دور روزا خليقان‬ ‫و�سليمة املري وعبري �سليمان‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ح��ار��س��ة امل��رم��ى للمنتخب متام‬ ‫الربغوثي اعطت زميالتها ثقة كبرية وهي‬ ‫حت�ب��ط ه�ج�م��ات حم�ق�ق��ة للت�سجيل مثلما‬ ‫جت�ح��ت يف ��ص��د ال��رم �ي��ات ال�ت��ي ن�ق��ذت على‬ ‫ح�ساب املنتخب‪.‬‬ ‫تو�سيع الفارق‬ ‫ظهر عامل اللياقة ل�صالح املنتخب يف‬ ‫ال�شوط الثاين ليو�سع الفارق بعد موا�صلة‬ ‫الالعبات الهجوم اخلاطف م�ستغ ً‬ ‫ال التفكك‬ ‫الدفاعي للمنتخب القطري ال��ذي انك�شف‬ ‫م��رم��اه وت���ش��ارك يف عملية الت�سجيل لبنى‬ ‫ع �م��ران ور�ؤى ن��ا��ص��ر ون ��ادي ��ة ق ��ردن وهنا‬ ‫الع�شي وليلى خ�ضر اثناء م�شاركتهن على‬ ‫ف�ترات فيما تدنى من�سوب الت�سجيل عند‬ ‫القطريات‪.‬‬ ‫اال ان ما ي�ؤخذ على املنتخب االيقافات‬ ‫منتخب ال�سلة خ�سر �أمام نظريه التون�سي ‪ 770-69‬اليتي تعر�ض لها واعطى فر�صة للمنتخب‬ ‫ال�ق�ط��ري يف ك�سب ع��دد م��ن ال�ن�ق��اط مثلما‬ ‫وعلي جمال وجنح را�شيم بت�سجيل ثالثية الليبي م�ؤيد الكرميي ‪ ، 5-7‬وعلى ال�سوداين حدت يف ال�شوط االول ولعدم عودة الالعبات‬ ‫قل�صت الفارق (‪ )65-74‬لكنها مل تنفع مع مازن ابو نوف ‪ ،4-7‬واالماراتي امني فكري للدفاع اثناء انتهاء الهجمة‪.‬‬ ‫خ��روج دعي�س باخلط�أ ال�شخ�صي اخلام�س‬ ‫‪ ،‬ك ��ون امل�ن�ت�خ��ب ال�ت��ون���س��ي ح���س��م املجريات‬ ‫ل�صاحله‬ ‫(‪.)69-77‬بربونزية ال�شطرجن املدافع السوري عبد الدايم لـ«السبيل»‪:‬‬ ‫جمالية تظفر‬ ‫ا�ضافت العبة منتخب ال�شطرجن‬ ‫نتايل سألتحق بالوحدات نهاية األسبوع الحالي‬ ‫جمالية ميدالية برونزية جديدة لالردن يف‬ ‫مناف�سات بطولة الفردي لل�شطرجن ال�سريع‬ ‫التي انتهت يف �ساعة متاخرة من ليلة ام�س ‪ ،‬ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�أكد املدافع ال�سوري بالل عبد الدامي خالل رده على ا�ستف�سارات «ال�سبيل» من‬ ‫و�سنوافيكم بالتفا�صيل يف ر�سالة الغد بعون‬ ‫اهلل ‪ ،‬و��س�ج��ل منتخب ي��د للن�ساء انت�صارا البحرين حيث يخو�ض جتربة احرتافية م��ع امل�ح��رق �أن��ه �سي�صل �إىل عمان نهاية‬ ‫م�ستحقا على نظريه القطري بنتيجة ‪ -24‬الأ�سبوع احلايل لتمثيل فريق الوحدات بعد االتفاق امل�سبق بني الطرفني على قيمة‬ ‫‪ 15‬وال�شوط االول ‪ 9-12‬ليقرتب م��ن نيل ال�صفقة املالية التي �أقرت بـ»‪� »25‬ألف دوالر �شاملة الرواتب‬ ‫وق��ال عبد ال��دامي‪« :‬اجتمعت مع م�س�ؤويل املحرق الليلة املا�ضية و�شرحت لهم‬ ‫اح ��دى امل�ي��دال�ي��ات ‪ ،‬وح���ض��ر ال�ل�ق��اء رئي�س‬ ‫ال�صعوبات التي تواجهني‪ ،‬و�أبدى امل�شرفني على ن�شاط كرة القدم تعاونا ملحوظا يف‬ ‫البعثة االردنية الدكتور �ساري حمدان ‪.‬‬ ‫�سبيل �إنهاء الأمور ب�صورة نهائية واالنتقال �إىل الوحدات»‪.‬‬ ‫ت�أهل ثنائي البلياردو للدور الثمانية‬ ‫وبني عبد الدامي �أنه وقع على ورقة تفيد برغبته االحرتاف يف الوحدات‪ ،‬وينتظر‬ ‫تاهل ثنائي البلياردو جالل ال�ساري�س‬ ‫واحمد اجل�لاد ل��دور الثمانية من م�سابقة �أن ت�صل �صورة منها �إىل رئي�س نادي املحرق املتواجد خارج البالد العتمادها ب�شكل‬ ‫‪ 8‬ك ��رات ب�ع��د م���ش��وار ح��اف��ل ب��االن�ت���ص��ارات ‪ ،‬ر�سمي حتى يت�سنى له التواجد يف �أق��رب فر�صة وامل�شاركة مع الوحدات يف املع�سكر‬ ‫فقد ف��از ال�ساري�سي على بطل لبنان ‪ ، 6-7‬الداخلي املنوي �إقامته يف العقبة خالل الفرتة من ‪� 17‬إىل ‪ 23‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وعرب عبد الدامي عن �سعادته الكبرية باللعب مع الوحدات وا�صفا ارتداء الفانيلة‬ ‫وعلى العراقي غلي اجلليلي ‪ ، 5-8‬و�سيلعب‬ ‫ال���س��اري���س��ي وال���س��اري���س��ي جم� ��ددا يف دورة «اخل���ض��راء» ب�أنه �شرف لأي الع��ب ملا ميتلكه ه��ذا ال�ن��ادي من �شعبية جارفة حمليا‬ ‫الثمانية ‪ ،‬فيما ت��اه��ل اجل�ل�اد ب �ف��وزه على وعربيا وقاريا‪.‬‬

‫تكريم عدد من نجوم اإلعالم الرياضي يف الوطن العربي‬

‫الدوحة ‪ -‬وفد االحتاد‬ ‫العربي لل�صحافة الريا�ضية‬ ‫احتفالية مم�ي��زة وح���ض��ور �إعالمي‬ ‫ور� �س �م��ي الف� ��ت واك � ��ب ال �ع �ي��د اخلام�س‬ ‫ل�ل�إع�لام�ي�ين ال��ري��ا��ض�ي�ين ال �ع��رب الذي‬ ‫�شهده ام�س فندق ال�شرياتون بالعا�صمة‬ ‫القطرية الدوحة ونظمه الإحتاد العربي‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية بالتن�سيق والتعاون‬ ‫م��ع جل�ن��ة الإع�ل��ام ال��ري��ا��ض��ي القطري‪،‬‬ ‫و��ش�ه��د ت �ك��رمي ك��وك�ب��ة مم �ي��زة م��ن جنوم‬ ‫الإعالم الريا�ضي يف الوطن العربي الذين‬ ‫قدموا من اجلهد والعطاء الكثري للمهنة‬ ‫و�ساهموا ب�أقالمهم وو�سائلهم املختلفة‬ ‫بالتقدم الكبري ال��ذي واك��ب الريا�ضة يف‬ ‫بلدانهم ويف الوطن العربي‪.‬‬ ‫وق� ��دم الإحت� � ��اد ال �ع��رب��ي لل�صحافة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة خ�ل�ال احل�ف��ل و� �س��ام الإع�ل�ام‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي للمكرمني ت�ق��دي��را لعطائهم‬ ‫ال �ك �ب�ي�ر يف خ ��دم ��ة ال��ري��ا� �ض��ة العربية‬ ‫واالع�ل��ام ال��ري��ا��ض��ي ال�ع��رب��ي ع�ل��ى مدى‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ومم��ن لهم ب�صماتهم‬ ‫الإيجابية على العمل الإعالمي الريا�ضي‬ ‫وذل ��ك ب�ح���ض��ورع��دد ك�ب�ير م��ن الزمالء‬

‫الإع�لام�ي�ين الريا�ضيني ال�ع��رب ورئي�س‬ ‫الإحت � ��اد ال� ��دويل ل�ل���ص�ح��اف��ة الريا�ضية‬ ‫االيطايل جياين مريلو واع�ضاء الإحتاد‬ ‫ال ��دويل ال ��ذي اح�ت�ف��ل ب ��إط�لاق الن�سخة‬ ‫العربية ملوقعه االلكرتوين‪.‬‬ ‫ا�شادة وتقدير‬ ‫وقد ا�شاد الزميل حممد جميل عبد‬ ‫ال�ق��ادر رئي�س الإحت��اد العربي لل�صحافة‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة خ �ل�ال ك�ل�م�ت��ه ال �ت��ي القاها‬ ‫بالزمالء املكرمني وم�سريتهم الإعالمية‬ ‫املتميزة وعطاءهم الال حمدود يف خدمة‬ ‫الإعالم الريا�ضي‪.‬‬ ‫وق��دم الزميل عبد القادر �شكر ا�سرة‬ ‫الإحتاد العربي لل�صحافة الريا�ضية لدولة‬ ‫قطر وعلى ر�أ�سها �سمو االم�ير حمد بن‬ ‫خليفة ال ثاين ‪،‬على احلفاوة والرتحيب‬ ‫ال��ذي حظي به كافة الزمالء من الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة يف دول � ��ة ق �ط��ر ال� �ت ��ي ت�صدت‬ ‫ل�ت�ن�ظ�ي��م ال �ع �ي��د اخل��ام ����س للإعالميني‬ ‫الريا�ضيني العرب بالتزامن مع �إنطالق‬ ‫فعاليات الن�سخة الثانية ع�شرة من الدورة‬ ‫الريا�ضية العربية « الدوحة ‪ »2011‬والتي‬ ‫حتمل �شعار « يف الدوحة يكتمل الإبداع»‪،‬‬ ‫وثمن عبد القادر كذلك اجلهود الكبرية‬

‫التي يبذلها �سعادة ال�شيخ �سعود بن عبد‬ ‫الرحمن ال ثاين رئي�س اللجنة الأوملبية‬ ‫القطرية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع �ب��د ال� �ق ��ادر « ان ��ه ل�شرف‬ ‫كبري يل ان التقي بالوجوه الطيبة التي‬ ‫�ساهمت يف بناء الإعالم الريا�ضي العربي‬ ‫و�إع�ل�اء �صروحه وق��د ك��ان ح�ضورنا هنا‬ ‫لنكرم من خاللهم كل الزمالء العاملني‬ ‫يف مهنة ال�صحافة الريا�ضية عرفاناً منا‬ ‫جميعا لعطائهم املتوا�صل يف دعم الإعالم‬ ‫الريا�ضي» ‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد الزميل حممد املالكي‬ ‫رئي�س جلنة الإع�لام الريا�ضي القطري‬ ‫بان هذا االحتفال تتويجاً جلهود الإحتاد‬ ‫العربي لل�صحافة الريا�ضية‪ ،‬و�إمياناً من‬ ‫دولة قطر ب�أهمية ال�سري على هذا النهج‬ ‫بتكري�س م�ب��د�أ ال�ت�ك��رمي مل��ن ب��ذل جهودا‬ ‫ك �ب�يرة يف ��س�ب�ي��ل رف �ع��ة وت �ق��دم الإع �ل�ام‬ ‫الريا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ضاف املالكي « لنا ال�شرف يف قطر‬ ‫ب�إ�ست�ضافة ه��ذا احل��دث الكبري وتكرمي‬ ‫ه ��ذه ال �ك��وك �ب��ة م��ن الإع�ل�ام �ي�ي�ن الذين‬ ‫ق ��دم ��وا ع �� �ص��ارة ج �ه��ده��م ل �ه ��ذه املهنة‬ ‫ال�شريفة‪.‬‬

‫وك � � � ��ان رئ � �ي � �� ��س الإحت� � � � � ��اد ال � � ��دويل‬ ‫لل�صحافة الريا�ضية جياين مريلو قدم‬ ‫�شرحا تو�ضيحيا مع الزميل املالكي حول‬ ‫تد�شني املوقع الإلكرتوين املعرب للإحتاد‬ ‫الدويل‪ ،‬مثلما ا�شاد بفكرة الإحتاد العربي‬ ‫لل�صحافة ال��ري��ا��ض�ي��ة ون�ه�ج��ه املتوا�صل‬ ‫بتكرمي الإعالميني الريا�ضيني �سنوياً‪.‬‬ ‫كوكبة املكرمني‬ ‫وب �ع��د ن�ه��اي��ة م��را� �س��م االح �ت �ف��ال قام‬ ‫ك�ب��ار احل���ض��ور وال�شخ�صيات الريا�ضية‬ ‫ب��ال�ت�ن��اوب ع�ل��ى ت��و��ش�ي��ح ال��زم�ل�اء بو�سام‬ ‫الإع �ل��ام ال��ري��ا� �ض��ي ال �ع��رب��ي وه ��م مفيد‬ ‫ح�سونة (الأردن)‪ ،‬عبد املح�سن الدو�سري‬ ‫(الإم� � ��ارات) ‪ ،‬ك��ام��ل ال�ب�ي�ط��ار (م���ص��ر) ‪،‬‬ ‫امل��رح��وم ع�ب��د اجل�ل�ي��ل م��و��س��ى (العراق)‬ ‫�سطام علي ال�سهلي (الكويت) ‪ ،‬ابراهيم‬ ‫حيمة (ليبيا) ‪ ،‬علي حميدي �صقر (لبنان)‬ ‫‪ ،‬حممد ول��د اللهاة (موريتانيا) ‪ ،‬فريد‬ ‫حممد خمل�ص (ال�سعودية ) ‪ ،‬حممد بن‬ ‫�شريف (امل �غ��رب) ‪ ،‬ج�م��ال ك��اظ��م احللول‬ ‫(فل�سطني) ‪ ،‬ع��ادل ب��و ه�لال (ت��ون����س) ‪،‬‬ ‫النعمان ح�سن �أحمد (ال�سودان) ‪ ،‬في�صل‬ ‫حفاف (اجل��زائ��ر) ‪،‬امل��رح��وم عبد الواحد‬ ‫اخل �م �ي �� �س��ي (ال �ي �م��ن) ‪ ،‬ي �ع �ق��وب يو�سف‬

‫الزدجايل ( �سلطنة عُمان) �إ�ضافة لكوكبة‬ ‫من الزمالء الإعالميني يف قطر وهم ‪:‬‬ ‫املرحوم علي ح�سن اجلابر ‪ ،‬املرحوم �أحمد‬ ‫جا�سم اجلا�سم ‪ ،‬حممد كاظم الأن�صاري ‪،‬‬ ‫ر�ستم حاجي باقر ‪� ،‬سعد حممد الرميحي‬ ‫‪ ،‬خليل �أحمد املهندي ‪� ،‬أحمد علي العبد‬ ‫اهلل ‪ ،‬عبد الرحمن دحيم ‪ ،‬عبد احلميد‬ ‫ال�ل�ن�ج��اوي ‪ ،‬حم�م��د ال�ل�ن�ج��اوي ‪ ،‬حممد‬ ‫الأن� ��� �ص ��اري‪ ،‬وال��زم �ي �ل��ة ه �ب��ة ال �� �ص �ب��اغ (‬ ‫الأردن) تقديراً لدورها يف خدمة الإعالم‬ ‫الريا�ضي والريا�ضة الن�سائية بناءاً على‬ ‫تو�صية من امللتقى ال�سابع للإعالميات‬ ‫الريا�ضيات العربيات الذي عقد يف عمان‬ ‫قبل �شهرين‪.‬‬ ‫مثلما قامت جلنة الإعالم الريا�ضي‬ ‫القطري بتقدمي الدروع التكارية والهدايا‬ ‫ل�ل�م�ك��رم�ين اىل ج��ان��ب �أع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫التنفيذية لل��إحت��اد ال�ع��رب��ي لل�صحافة‬ ‫الريا�ضية وهم الزمالء عدنان ال�سيد من‬ ‫الكويت‪ ،‬بدر الدين االدري�سي من املغرب‪،‬‬ ‫حممد جا�سم من الإمارات‪ ،‬د‪ .‬هادي عبد‬ ‫اهلل من العراق‪ ،‬حممد املالكي وعبد اهلل‬ ‫املري من قطر وعوين فريج االمني العام‬ ‫امل�ساعد وجواد �سليمان مدير الإحتاد‪.‬‬

‫زيكو‪ :‬سنرمي بثقلنا أمام‬ ‫البحرين‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أو�� �ض ��ح م � ��درب امل �ن �ت �خ��ب ال �ع ��راق ��ي ل �ك��رة القدم‬ ‫الربازيلي زيكو �أنه �سريمي بكل �أوراق��ه �أمام البحرين‬ ‫ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء �ضمن مناف�سات املجموعة الأوىل يف‬ ‫ال��دورة العربية الثانية ع�شرة املقامة يف الدوحة حتى‬ ‫‪ 23‬اجلاري‪.‬‬ ‫وكانت البحرين تعادلت مع قطر ‪ 2-2‬يف املباراة‬ ‫االفتتاحية‪.‬‬ ‫وقال زيكو‪�« :‬سرنمي بكل ثقلنا حل�سم اللقاء امام‬ ‫البحرين خ�صو�صا ان نتيجة التعادل التي �آل��ت اليها‬ ‫مباراة قطر والبحرين ت�صب يف م�صلحتنا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�« :‬إذا �أردن��ا ح�سم الأم��ور فيتعني علينا حل‬ ‫�شيفرة ال�ف��ري��ق اخل���ص��م م��ن ال���ش��وط الأول وحتقيق‬ ‫نتيجة ايجابية‪ ،‬واعتقد ب��أن الالعبني ومب��ا ميتلكون‬ ‫من خربة ومهارة با�ستطاعتهم حتقيق التفوق»‪.‬‬ ‫وي�ت��أه��ل منتخب واح��د م��ن املجموعة اىل الدور‬ ‫ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س الوفد العراقي لكرة القدم‬ ‫ع�ب��د اخل��ال��ق م�سعود «امل�ن�ت�خ��ب ا�ستكمل ا�ستعداداته‬ ‫ملواجهة البحرين النها مباراة مهمة وم�ؤثرة يف م�سار‬ ‫املناف�سات بعد تعادلها مع قطر ولذلك علينا ان جنتاز‬ ‫العقبة االوىل قبل ان نواجه قطر يف مباراتنا الثانية»‪.‬‬ ‫وع��ن ت�أثري غياب بع�ض الالعبني عن الت�شكيلة‪،‬‬ ‫او�ضح «�صحيح ان هناك العبني م�ؤثرين �سيغيبون عن‬ ‫الت�شكيلة لكن الثقة م��وج��ودة يف الالعبني االخرين‪،‬‬ ‫وهذا الغياب مل ي�ؤثر على طبيعة امل�شاركة والتطلعات‬ ‫اىل الذهب»‪.‬‬ ‫واعترب ان بقاء منتخب بالده يف املناف�سة مرهون‬ ‫بتخطي البحرين «علينا ان جنتاز البحرين لكي نبقى‬ ‫يف امل�ن��اف���س��ات وه ��ذا م��ا نفكر ب��ه ج��دي��ا وبا�ستطاعتنا‬ ‫حتقيقه»‪.‬‬ ‫�شارك منتخب العراق ‪ 4‬مرات يف الدورات العربية‬ ‫ب��دءا م��ن الن�سخة الثانية يف ب�ي�روت ع��ام ‪ ،1957‬ونال‬ ‫امل�ي��دال�ي��ة الذهبية يف ال�ق��اه��رة ع��ام ‪ 1965‬ب�ف��وزه على‬ ‫نظريه املغربي ‪�-1‬صفر يف النهائي‪.‬‬ ‫كما و�صل اىل املباراة النهائية يف االردن عام ‪1999‬‬ ‫وخ�سر امام �صاحب االر�ض بركالت الرتجيح ‪ 3-1‬اثر‬ ‫تعادلهما املثري ‪ 4-4‬بعد التمديد‪ ،‬علما ب ��أن املنتخب‬ ‫االردين كان متقدما ب�أربعة اهداف نظيفة‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض املنتخب ال�ع��راق��ي ‪ 18‬م �ب��اراة يف ال ��دورات‬ ‫العربية‪ ،‬فاز يف ‪ 10‬وخ�سر يف ‪ 5‬وتعادل ‪ 3‬مرات‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة املنتخب العراقي ‪ 21‬العبا هم‪ :‬حممد‬ ‫كا�صد ونور �صربي وجالل ح�سن واحمد ابراهيم وعلي‬ ‫رح�ي�م��ة وح���س��ام ك��اظ��م و��س��ام��ر �سعيد و��س��ام��ال �سعيد‬ ‫وف��ري��د جميد ومثنى خ��ال��د وم�صطفى اح�م��د وامري‬ ‫�صباح وك��رار جا�سم واح�م��د اي��اد واجم��د را��ض��ي ول�ؤي‬ ‫�صالح و�صالح �سدير وابراهيم كامل و�ضرغام ا�سماعيل‬ ‫وق�صي منري‪.‬‬

‫حاالت تسمم لالعبي البحرين‬ ‫تحرمهم من امليداليات‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ع��ر���ض الع �ب��و ال�ب�ح��ري��ن يف م�ن��اف���س��ات البولينغ‬ ‫حلالة ت�سمم �أول من �أم�س االحد وظهر عليهم االعياء‬ ‫يف مناف�سات زوج��ي الرجال �أم�س �ضمن دورة االلعاب‬ ‫العربية الثانية ع�شرة املقامة يف الدوحة‪.‬‬ ‫واحرزت الكويت الذهبية‪ ،‬ونالت االمارات الف�ضية‪،‬‬ ‫وقطر الربونزية‪.‬‬ ‫وجاءت البحرين يف املركز اخلام�س مع انه كان من‬ ‫املتوقع ان حترز احدى امليداليات‪ ،‬خ�صو�صا انها متثلت‬ ‫بثالثة فرق �ضم الأول حممد جناحي ويو�سف فالح‪،‬‬ ‫والثاين حممد �سلطان وف��واز عبداهلل والثالث حممد‬ ‫ال�شاوو�ش ومهدي �أ�سد‪.‬‬ ‫وقد ظهر الإعياء على الالعبني البحرينيني منذ‬ ‫بداية املباريات مت�أثرين بحالة الت�سمم الغذائي التي‬ ‫تعر�ضوا لها‪.‬‬ ‫واو�ضح اداري املنتخبات البحرينية خالد اخلاجة‬ ‫ان «ما ح�صل ادى اىل نتائج عك�سية غري متوقعة وعدم‬ ‫توفيق يف حتقيق �أي ميدالية يف هذه امل�سابقة‪ ،‬مع ان‬ ‫البحرين كانت تتطلع بثقة اىل ذلك نظرا لال�ستعداد‬ ‫اجليد قبل الدورة واخلربة اجليدة والإمكانيات العالية‬ ‫التي يتمتع بها الالعبون»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح «�أن الالعبني حممد جناجي ويو�سف فالح‬ ‫وفواز عبداهلل هم الأكرث ت�ضررا وت�أثرا بحالة الت�سمم‬ ‫التي ح�صلت»‪ ،‬مبديا «�أ�سفه ل�ضياع فر�صة احل�صول‬ ‫على �أول ميدالية للمنتخب يف الدورة»‪.‬‬

‫القطري معتز عيسى يطمح‬ ‫بذهبية القفز العالي‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرب القطري معتز عي�سى بر�شم عن طموحه يف‬ ‫اح��راز امليدالية الذهبية مل�سابقة القفز العايل �ضمن‬ ‫مناف�سات العاب القوى يف دورة االلعاب العربية الثانية‬ ‫ع�شرة يف قطر‪.‬‬ ‫وق ��ال عي�سى «ات� ��وق الح� ��راز امل�ي��دال�ي��ة الذهبية‪.‬‬ ‫املناف�سة �ستكون قوية الن جميع امل�شاركني يطمحون‬ ‫اي�ضا اىل الفوز‪ ،‬ولذلك لن ا�ستبق االمور و�س�أحتاج اىل‬ ‫بع�ض احلظ لكي احقق الن�صر»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �ع��داء ال�ق�ط��ري «�صحيح ان�ن��ي ا� �ش��ارك يف‬ ‫املناف�سات على م�ستوى العامل‪ ،‬اال ان ال��دورة العربية‬ ‫حت�ظ��ى ب��االه�م�ي��ة ال �ك�برى بالن�سبة يل الن�ه��ا ت�ق��ام يف‬ ‫قطر»‪.‬‬ ‫وعي�سى (‪ 20‬عاما) من خريجي اكادميية ا�سباير‬ ‫للتفوق ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬و��ش��ارك يف العديد م��ن البطوالت‬ ‫القارية والعاملية‪ ،‬ومثل قطر للمرة االوىل يف بطولة‬ ‫العامل داخل �صالة يف الدوحة عام ‪.2010‬‬ ‫وح��ل اي�ضا يف امل��رك��ز ال�سابع يف بطولة ال�ع��امل يف‬ ‫الهواء الطلق يف مدينة دايغو الكورية اجلنوبية يف �آب‬ ‫املا�ضي‪،‬‬ ‫واو��ض��ح «م�شاركتي يف بطولة العامل داخ��ل �صالة‬ ‫من دون �ضغوطات النها كانت جتربتي االوىل وا�ستفدت‬ ‫منها كثريا»‪.‬‬ ‫وتقام مناف�سات العاب القوى يف الدورة العربية من‬ ‫‪ 15‬اىل ‪ 20‬اجلاري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫ك�أ�س العامل للأندية‬

‫نزهة لربشلونة‪ ..‬ومدرب السد يتمنى‬ ‫إشراك ‪ ١٥‬العبا ضد الفريق الكتلوني‬ ‫اليابان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬ ‫بعد ف��وزه ال�صاخب على‬ ‫ار�ض ريال مدريد ‪ 1-3‬يف قمة‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪،‬‬ ‫منح املدرب جو�سيب غوارديوال‬ ‫الع� �ب� �ي ��ه ع �ط �ل��ة ق� ��� �ص�ي�رة يف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ي��اب��ان�ي��ة طوكيو‪،‬‬ ‫ق �ب��ل خ��و��ض�ه��م ن���ص��ف نهائي‬ ‫ك� ��أ� ��س ال� �ع ��امل لل��ان��دي��ة ام ��ام‬ ‫ال�سد القطري ي��وم اخلمي�س‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة‪ ،‬بطل‬ ‫اوروب ��ا ارب��ع م��رات‪ ،‬و�صل اىل‬ ‫ط��وك �ي��و ب �ع��د ف� ��وزه امل�ستحق‬ ‫على الفريق امللكي‪ ،‬مع جنمه‬ ‫ال �ع��امل��ي االرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي وب��اق��ي كتيبة الفريق‬ ‫الكاتالوين بعد رحلة دامت ‪14‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال غ� � ��واردي� � ��وال (‪40‬‬ ‫عاما)‪�« :‬سامنح العبي فريقي‬ ‫اكرب وقت ممكن من الراحة‪.‬‬ ‫ل �ي��و (م �ي �� �س��ي) ل �ي ����س متعبا‪.‬‬ ‫لياقته جيدة»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬اري��د ازال��ة التعب‬ ‫امل�ت�راك��م ل��دي�ه��م ق�ب��ل املباراة‬ ‫م ��ن خ �ل�ال ق� � ��راءة ال �ك �ت��ب او‬ ‫عالجات اخ��رى لال�سرتخاء‪.‬‬ ‫هكذا �سي�ستعيدون تركيزهم»‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف امل� ��درب ال�شاب‪:‬‬ ‫«� �س �ن ��ذه ��ب مل �� �ش ��اه ��دة معامل‬ ‫م��دي �ن��ة ط ��وك� �ي ��و‪ ،‬ك �م��ا نريد‬ ‫جت ��رب ��ة االط � �ب� ��اق اليابانية‬ ‫احلقيقية واملتنوعة»‪.‬‬ ‫وكان بر�شلونة خ�سر اللقب‬ ‫عام ‪ 2006‬ام��ام انرتنا�سيونال‬ ‫ال�برازي �ل��ي � �ص �ف��ر‪ ،1-‬ق�ب��ل ان‬ ‫ي�ح��رزه الحقا ع��ام ‪ 2009‬امام‬ ‫ا��س�ت��ودي��ان�ت�ي����س االرجنتيني‬ ‫‪ ،1-2‬ع �ن��دم��ا � �س �ج��ل مي�سي‬ ‫هدف الفوز يف الوقت اال�ضايف‪،‬‬ ‫وهو ي�سعى ان ي�صبح اول فريق‬ ‫يحرز اللقب مرتني‪.‬‬ ‫وع � � ��ن م� ��واج � �ه� ��ة ال�سد‬ ‫ال �ق �ط ��ري‪ ،‬ق� ��ال غ� ��واردي� ��وال‪:‬‬ ‫«واج� �ه ��ت ال �� �س��د ع ��دة م ��رات‪.‬‬ ‫يف ال��واق��ع‪ ،‬ع�شت يف قطر مع‬ ‫عائلتي ملدة �سنتني �سابقا‪ .‬انه‬ ‫بلد جيد واكن لهم االحرتام‪.‬‬ ‫انا �سعيد ملواجهتهم»‪.‬‬ ‫الف�ش‪ :‬الكال�سيكو‬ ‫�أ�صبح من املا�ضي‬ ‫ويف ت���ص��ري�ح��ات لالعبي‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة اع �ت�ب�ر الربازيلي‬ ‫داين �أل�ف�ي����ش م��داف��ع الفريق‬ ‫الكاتالوين‪� ،‬أن فوز فريقه على‬ ‫ري� ��ال م��دري��د يف «كال�سيكو»‬ ‫ال��دوري الإ�سباين «�أ�صبح من‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي»‪ ,‬م � ��ؤك ��داً �أن جميع‬ ‫زم�لائ��ه يفكرون الآن بكيفية‬ ‫الفوز ببطولة العامل للأندية‬ ‫ال�ت��ي ي���ش��ارك��ون ب�ه��ا ح��ال�ي�اً يف‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫وقال �ألفي�ش �أم�س االثنني‬ ‫�إن ف��ري�ق��ه ك��ان «الأف �� �ض��ل» يف‬ ‫ل�ق��اء الـ»كال�سيكو» ال��ذي فاز‬ ‫فيه ‪ 1-3‬يف ملعب «�سانتياغو‬

‫‪23‬‬

‫قطر ترغب يف استضافة‬ ‫مونديال القوى عام ‪2019‬‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف رئي�س االحت��اد القطري اللعاب القوى عبداهلل الزيني‬ ‫وج��ود رغ�ب��ة يف ت�ق��دمي ملف ال��دوح��ة جم��ددا ال�ست�ضافة بطولة‬ ‫العامل اللعاب القوى عام ‪ ،2019‬بعد ان ا�سندت ا�ست�ضافة مونديال‬ ‫‪ 2017‬اىل لندن‪.‬‬ ‫وقال الزيني يف ات�صال مع وكالة «فران�س بر�س» �أم�س االثنني‬ ‫«طبعا هناك رغبة لدينا يف الرت�شح جم��ددا ال�ست�ضافة بطولة‬ ‫ال�ع��امل الل�ع��اب ال�ق��وى ع��ام ‪ ،2019‬لكن مل يقر ذل��ك ر�سميا حتى‬ ‫االن»‪.‬‬ ‫وتابع «ك��ان هناك عر�ض من االحت��اد ال��دويل اللعاب القوى‬ ‫الن تتناوب لندن والدوحة على ا�ست�ضافة بطولتي ‪ 2017‬و‪2019‬‬ ‫لكننا مل نوافق على ذلك‪ ،‬واالن ل�ست ادري اذا ما كانت اال�ست�ضافة‬ ‫�ستمنح للدوحة يف ‪ 2019‬ام ال وهذا يعود اىل االحتاد الدويل»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��دوح��ة خ�سرت ام��ام لندن يف الت�صويت ال�ست�ضافة‬ ‫بطولة العامل عام ‪ 2017‬يف ‪ 11‬ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س االحت��اد ال��دويل‪ ،‬ال�سنغايل الم�ين دي��اك‪ ،‬يف هذا‬ ‫ال�صدد «حر�صنا على التوفيق بني الدوحة ولندن‪ ،‬بحيث طرحنا‬ ‫ب��أن تنال لندن تنظيم بطولة ‪ 2017‬وال��دوح��ة ع��ام ‪ ،2019‬ولذلك‬ ‫ا�ستطيع ال �ق��ول ان ال��دوح��ة �ستكون اخل �ي��ار االم �ث��ل ال�ست�ضافة‬ ‫مونديال ‪.»2019‬‬ ‫و�سبق ان ا�ست�ضافت الدوحة بطولة العامل اللعاب القوى داخل‬ ‫�صالة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف مو�ضوع اعتماد االحتاد الدويل مناف�سات العاب القوى يف‬ ‫الدورة العربية بالدوحة ت�أهيلية اىل اوملبياد لندن ‪ ،2012‬قال دياك‬ ‫«ه�ن��اك امكانية الت�أهل اىل االل�ع��اب االوملبية م��ن خ�لال ت�سجيل‬ ‫االرقام الت�أهيلية املطلوبة لكل املناف�سات‪ ،‬وهناك اتفاق �سابق ب�أن‬ ‫تكون مناف�سات ال��دورة العربية وغريها من امل�سابقات العربية او‬ ‫االقليمية بوابة العبور اىل االحداث العاملية الهامة»‪.‬‬

‫براينت منزعج من أخبار انتقال‬ ‫اودوم إىل داالس‬

‫بر�شلونة املنت�شي بالفوز على غرميه الريال ي�سعى ال�ستعادة اللقب (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ب ��رن ��اب� �ي ��و»‪ ،‬م� ��� �ش�ي�راً �إىل �أنّ‬ ‫ال�ـ»ب��ر��س��ا» ح�صل على «�أ�شياء‬ ‫�أخ ��رى» غ�ير النقاط الثالثة‬ ‫التي �أك�سبته ��ص��دارة الدوري‬ ‫ب�شكل م�ؤقت‪.‬‬ ‫وم��ع ان�ت�ه��اء ه��ذه املباراة‬ ‫ان �ط �ل��ق الع �ب��و ب��ر��ش�ل��ون��ة �إىل‬ ‫طوكيو‪ ,‬لي�ستهلوا اليوم �أوىل‬ ‫تدريباتهم يف املدينة الريا�ضية‬ ‫ل �ل �ف��ري��ق امل �ح �ل��ي‪ ،‬يوكوهاما‬ ‫مارينو�س‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول ال� �ب� �ط ��ول ��ة ق ��ال‬ ‫�ألفي�ش‪« :‬نركز ب�شكل كبري يف‬ ‫ه��ذه البطولة التي نرغب يف‬ ‫تقدمي �أداء جيد خاللها على‬ ‫االح �ت��رام امل �ت �ب��ادل م��ع باقي‬ ‫الفرق التي ت�شارك فيها‪ ،‬لأنها‬ ‫و� �ص �ل��ت �إىل ال �ي��اب��ان بف�ضل‬ ‫جهودها و�إجنازاتها»‪.‬‬ ‫بويول‪ :‬جئنا للفوز‬ ‫وم � ��ن ج��ان �ب��ه ق � ��ال قائد‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬كارلي�س ب��وي��ول يف‬ ‫م� ��ؤمت ��ر ��ص�ح�ف��ي ع �ق��ده بعد‬ ‫�أول م� ��ران ل �ل �ف��ري��ق مبدينة‬ ‫ي��وك��وه��ام��ا‪ « :‬نعلم �أن الفوز‬ ‫دائماً ما يكون �صعباً‪ ،‬جئنا �إىل‬ ‫هنا ونحن نتطلع للفوز‪،‬لكننا‬ ‫نعلم �أن مناف�سينا �سي�صعبون‬

‫بوكا جونيورز ينهي الدوري‬ ‫األرجنتيني بأرقام قياسية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ف��از بوكا ج��ون�ي��ورز البطل على �ضيفه �أول بويز ‪�-1‬صفر يف‬ ‫ا�ستاد «ال بومبونريا»‪ ،‬يف اجلولة الأخرية من مرحلة ذهاب الدوري‬ ‫الأرجنتيني ل�ك��رة ال�ق��دم (�أب��رت��ورا ‪ ،)2011‬لينهي البطولة دون‬ ‫هزمية وب�أرقام قيا�سية عديدة‪.‬‬ ‫و�سمح هذا الفوز للحار�س �أغو�ستني �أوريون ب�أن ينهي املرحلة‬ ‫ب�أقل عدد من الأهداف يف مرماه عرب تاريخ البطولة‪ ،‬ب�ست �أهداف‬ ‫فح�سب وبفارق هدف عن الكولومبي كارلو�س نافارو والباراغوياين‬ ‫خو�سيه لوي�س ت�شيالفريت‪.‬‬ ‫جاء هدف اللقاء الوحيد عن طريق املهاجم داريو كفيتانيت�ش‬ ‫يف الدقيقة ‪ 78‬من �ضربة ر�أ�س‪ ،‬بعد لعبة جماعية‪ ،‬لينفرد ب�صدارة‬ ‫هدايف الفريق الذي مل يهزم يف �آخر ‪ 29‬مباراة‪.‬‬ ‫وميكن لبوكا �أن ينهي البطولة ب�أكرب فارق مع �أقرب مالحقيه‪.‬‬ ‫�إذ يحتل املركز الأول بر�صيد ‪ 43‬نقطة‪ ،‬بفارق ‪ 12‬نقطة عن را�سينغ‬ ‫الذي يحل اليوم �ضيفاً على فيليز �سار�سفيلد‪ ،‬و�إذا مل يفز �سي�ضمن‬ ‫البطل هذا الرقم القيا�سي �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وك��ان �أف�ضل ف��ارق ُ�سجل من قبل با�سم بوكا �أي�ضاً وبلغ ت�سع‬ ‫نقاط خالل مرحلة الذهاب عام ‪.1998‬‬ ‫و�أنهى �أول بويز البطولة يف املركز اخلام�س ع�شر بر�صيد ‪21‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ت�ألق بلغرانو يتتابع‬

‫�أنهى بلغرانو قاهر ريفر باليت م�شاركته يف املرحلة احلالية‬ ‫بالفوز على �ضيفه �أر�سنال ‪�-1‬صفر‪ ،‬لي�ؤكد على ت�ألقه يف البطولة‬ ‫التي �شارك فيها على كاهل ريفر باليت العريق‪.‬‬ ‫و�أنهى بلغرانو البطولة بر�صيد ‪ 31‬نقطة بفارق الأهداف خلف‬ ‫را�سينغ‪.‬‬ ‫وجتمد ر�صيد �أر�سنال عند ‪ 24‬نقطة يف املركز العا�شر‪.‬‬ ‫�أما ا�ستوديانت�س الذي �أنهى البطولة ب�شكل �أف�ضل كثرياً بعد‬ ‫بداية مهتزة‪ ،‬ففاز على �أونيون ‪�-2‬صفر خالل احتفالية جماهريه‬ ‫ب�ق��رار جنمه املخ�ضرم خ��وان �سبا�ستيان ف�ي�رون ب��اال��س�ت�م��رار يف‬ ‫املالعب �ستة �أ�شهر �أخرى‪.‬‬ ‫وجتمد ر�صيد �أونيون الذي خ�سر للمرة الثالثة على التوايل‬ ‫عند ‪ 25‬نقطة يف املركز التا�سع‪.‬‬

‫علينا الأمور»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪« :‬ن � ��درك حجم‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ة ال� �ت ��ي �سنواجهها‬ ‫ب�صفتنا �أب�ط��ال �أوروب� ��ا‪ ،‬لكننا‬ ‫�أي�ضاً وبعد الأل �ق��اب العديدة‬ ‫التي حققناها خ�لال الأعوام‬ ‫املا�ضية نرغب يف دخول التاريخ‬ ‫ب�إحراز هذه البطولة»‪.‬‬ ‫و�سيتعني ع�ل��ى بر�شلونة‬ ‫ق�ب��ل خ��و���ض ن�ه��ائ��ي البطولة‬ ‫ي��وم الأح��د املقبل �أم��ام الفائز‬ ‫م��ن لقاء �سانتو�س الربازيلي‬ ‫وكا�شيوا ري�سول الياباين‪� ،‬أن‬ ‫يتخطى �أو ًال عقبة فريق ال�سد‬ ‫ال�ق�ط��ري‪ ،‬ال��ذي تغلب يف ربع‬ ‫النهائي على الرتجي التون�سي‬ ‫‪.1-2‬‬ ‫وح ��ول ه ��ذا ال �ل �ق��اء الذي‬ ‫��س�ي�ق��ام اخل�م�ي����س امل�ق�ب��ل قال‬ ‫ب��وي��ول‪« :‬رغ��م �أن�ن��ا مل ن�ستعد‬ ‫ل �ل �م �ب ��اراة ب �ع��د ومل ن�شاهد‬ ‫امل� �ن ��اف� �� ��س‪� ,‬إال �أن الفريق‬ ‫ال �ق �ط��ري ت ��أه��ل ل �ه��ذا ال ��دور‬ ‫ب�ف���ض��ل ج �ه��وده ولأن � ��ه فريق‬ ‫جيد»‪.‬‬ ‫فو�ساتي يحلم‬ ‫با�شراك «‪ 15‬العبا»‬ ‫م � � � ��ن ج� � ��ان � � �ب� � ��ه اع� � �ت �ب��ر‬

‫االوروغ � � � � ��وي � � � � ��اين خ� ��ورخ� ��ي‬ ‫فو�ساتي مدرب ال�سد القطري‬ ‫مازحا ان فريقه ميلك فر�صة‬ ‫ج�ي��دة للتغلب على بر�شلونة‬ ‫اال��س�ب��اين يف ن�صف النهائي‪،‬‬ ‫بحال متكن من ا�شراك «‪ 15‬او‬ ‫‪ 16‬العبا على ار�ض امللعب»‪.‬‬ ‫وت��أه��ل ال�سد‪ ،‬بطل ا�سيا‪،‬‬ ‫اىل ن�صف النهائي بعد فوزه‬ ‫على ال�ترج��ي التون�سي بطل‬ ‫افريقيا ‪ 1-2‬يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫وم �ن��ح امل��راق �ب��ون فر�صة‬ ‫�ضئيلة للغاية لل�سد للتغلب‬ ‫على بر�شلونة الفائز ال�سبت‬ ‫املا�ضي على ار�ض ريال مدريد‬ ‫‪ 1-3‬يف قمة الدوري اال�سباين‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ف ��و�� �س ��ات ��ي م ��ازح ��ا‬ ‫ل��وك��ال��ة «ف��ران����س ب��ر���س»‪« :‬اذا‬ ‫ح�صلنا ع�ل��ى ‪ 15‬او ‪ 16‬العبا‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض امل�ل�ع��ب‪ ،‬ق��د منلك‬ ‫ف ��ر�� �ص ��ة ج � �ي ��دة ام� ��ام � �ه� ��م‪...‬‬ ‫بالطبع بر�شلونة هو االف�ضل‬ ‫يف ال �ع��امل‪ ،‬وه ��ذا ام��ر وا�ضح‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد املباراة مع ريال‬ ‫مدريد»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لكن م�ؤخرا خيتايف‬ ‫ه��زم بر�شلونة (‪�-1‬صفر)‪ .‬اذا‬ ‫ب�ق�ي�ن��ا م�ت��وا��ض�ع�ين وحافظنا‬

‫على روحنا العالية‪ ،‬اعتقد ان‬ ‫االمر ممكن»‪.‬‬ ‫وخ � �ت� ��م م � � ��درب منتخب‬ ‫االوروغواي ال�سابق‪« :‬بالن�سبة‬ ‫الي الع��ب خ ��ارج ا��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬ان‬ ‫تواجه بر�شلونة هو حلم‪ ،‬لكن‬ ‫ه��ذه امل �ب��اراة �ستكون التحدي‬ ‫االك �ب ��ر ل�ل�اع �ب��ي ف��ري �ق��ي يف‬ ‫م �� �س�ي�رت �ه��م‪ ...‬ال اري � ��د قول‬ ‫املزيد عن بر�شلونة»‪.‬‬ ‫راماليو ي�ش ّبه نيمار بزيكو‬ ‫وريفيلينو وزيدان‬ ‫�أم� � � ��ا م� � � ��درب �سانتو�س‬ ‫ال�برازي �ل��ي ال ��ذي ي��واج��ه غدا‬ ‫االرب� � �ع � ��اء ك ��ا�� �ش� �ي ��وا ري�سول‬ ‫ال �ي��اب��اين يف ن���ص��ف النهائي‪،‬‬ ‫ان م��وه �ب��ة م �ه��اج �م��ه فريقه‬ ‫ال�شاب نيمار م�شابهة للنجوم‬ ‫ال �� �س��اب �ق�ين زي �ك��و وريفيلينو‬ ‫والفرن�سي زين الدين زيدان‪.‬‬ ‫وو��ص��ف م��ور��س��ي راماليو‬ ‫موهبة نيمار (‪ 19‬عاما) بانها‬ ‫«غري معقولة»‪ ،‬يف وقت تطارده‬ ‫م �ع �ظ��م االن� ��دي� ��ة االوروب � �ي� ��ة‬ ‫ل�ضمه اىل �صفوفها‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ن� �ي� �م ��ار ق� � ��ال ي ��وم‬ ‫اجلمعة املا�ضي‪ ،‬ان��ه لن ي�صل‬ ‫اىل م�ستوى اال�سطورة بيليه‪،‬‬

‫وا�صر ان االرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي‪ ،‬ال ��ذي ق��د ي��واج�ه��ه يف‬ ‫ن �ه��ائ��ي امل �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬ه��و اف�ضل‬ ‫العب يف العامل حاليا‪.‬‬ ‫وع� �م ��ا اذا ك ��ان ��ت موهبة‬ ‫نيمار مماثلة لزيكو وريفيلينو‬ ‫وزي ��دان‪ ،‬ق��ال رام��ال�ي��و‪« :‬نعم‪،‬‬ ‫رام��ال �ي��و ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى ذاته‬ ‫بالطبع»‪.‬‬ ‫وح � � � � ��ذر رام� � ��ال � � �ي� � ��و من‬ ‫و�صف الالعبني الربازيليني‬ ‫ب��ال �ع �ظ �م��اء‪« :‬يف ال�ب��رازي� ��ل‪،‬‬ ‫عندما يقدم اي الع��ب مباراة‬ ‫جيدة‪ ،‬يقولون عنه انه عظيم‪.‬‬ ‫ال�لاع��ب العظيم ه��و عبقري‬ ‫يتوقع اللعبة قبل ان حت�صل‪،‬‬ ‫وه� ��ذا ام ��ر ن � ��ادر‪ .‬اف �� �ض��ل من‬ ‫ر�أي � ��ت ك ��ان زي �ك��و‪ ،‬ل �ك��ن بيليه‬ ‫ال مي �ك��ن اح �ت �� �س��اب��ه‪ ،‬الن� ��ه يف‬ ‫م�ستوى خمتلف عن البقية»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع رام��ال �ي��و‪« :‬امتلك‬ ‫زي�ك��و جميع االم �ك��ان��ات‪ :‬كان‬ ‫ي�ل�ع��ب ب��ر�أ� �س��ه‪ ،‬ي � ��راوغ‪ ،‬ي�سدد‬ ‫بالقدمني‪ ،‬وكانت لديه ر�ؤية‬ ‫رائ� �ع ��ة ول �ي��اق��ة مم � �ت ��ازة‪ .‬انه‬ ‫العب عظيم‪ .‬زيكو وريفيلينو‬ ‫وزي��دان‪ ...‬نيمار على امل�ستوى‬ ‫عينه»‪.‬‬

‫مهمتان سهلتان لدهوك‬ ‫والجوية يف الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ن �ت �ظ��ر ده � � ��وك �� �ش ��ري ��ك الطلبة‬ ‫وال�شرطة وكركوك يف ال�صدارة والقوة‬ ‫اجل��وي��ة اخل��ام����س مهمتني �سهلتني يف‬ ‫املرحلة ال�سابعة من بطولة العراق لكرة‬ ‫ال �ق��دم ع�ن��دم��ا ي�ل�ع��ب االول م��ع �ضيفه‬ ‫احل � ��دود ال �ث��ام��ن ع �� �ش��ر‪ ،‬وي �ح��ل الثاين‬ ‫�ضيفا على النفط اخلام�س ع�شر اليوم‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫يف امل��واج�ه��ة االوىل‪ ،‬ميتلك دهوك‬ ‫(‪ 12‬ن �ق �ط��ة) ح �ظ��وظ��ا ك �ب�يرة لتخطي‬ ‫�ضيفه م�ستفيدا م��ن ملعبه ومنا�صرة‬ ‫جمهوره مبالقاته احل��دود الذي يدرك‬ ‫ج�ي��دا ان��ه �سيواجه اخ�ت�ب��ارا �صعبا على‬ ‫ملعب م�ضيفه‪.‬‬ ‫واحل��ال ذاته بالن�سبة للقوة اجلوية‬ ‫(‪ 11‬ن�ق�ط��ة) ال ��ذي ي��دخ��ل م �ب��ارات��ه مع‬ ‫ال �ن �ف��ط ب��رغ �ب��ة حت�ق�ي��ق ف ��وز ث ��ان على‬ ‫ال� �ت ��وايل م���س�ت�غ�لا االن �ه �ي��ار والرتاجع‬ ‫الذي يواجهه النفط هذا املو�سم ب�سبب‬ ‫نتائجه املتوا�ضعة‪.‬‬ ‫ويواجه الكرخ �سابع الرتتيب مهمة‬ ‫��ص�ع�ب��ة ع �ل��ى م �ل �ع��ب م���ض�ي�ف��ه كركوك‬ ‫الذي ي�سعى للمحافظة على امل�شاركة يف‬ ‫ال�صدارة‪.‬‬ ‫وي �ح��اول ال �ك��رخ ت�ع��وي����ض خ�سارته‬

‫امام بغداد يف املرحلة املا�ضية‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال��ذي ي��رغ��ب فيه االخ�ي�ر جت��دي��د فوزه‬ ‫على ح�ساب ال�شرقاط هذه املرة بلقائهما‬ ‫اليوم اي�ضا ويبدو انه قريب منه للوهلة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وعلى ملعبه يحاول ال�شرطة اجتياز‬ ‫�ضيفه الكهرباء يف مواجهة ميتلك فيها‬ ‫�صاحب االر�ض كل عوامل التفوق الفني‬ ‫وامل �ع �ن��وي ع �ل��ى ح �� �س��اب � �ص��اح��ب املركز‬ ‫االخ�ير ال��ذي مل ي��ذق طعم ال�ف��وز حتى‬ ‫االن بعدما انهزم خم�س مرات وتعادل يف‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وي �ح��ل ال�ط�ل�ب��ة ��ض�ي�ف��ا ث�ق�ي�لا على‬ ‫ال�ت��اج��ي غ��دا االرب �ع��اء يف مهمة �صعبة‬ ‫ل�لاخ�ير ال ��ذي ي�سعى اىل حت�ق�ي��ق فوز‬ ‫منتظر واالن �ف��راد ب��ال���ص��دارة او البقاء‬ ‫فيها �شريكا على اقل تقدير‪.‬‬ ‫كما ان الطلبة ي�سعى اىل تعوي�ض‬ ‫تعرثه املفاجىء يف املرحلة املا�ضية على‬ ‫يد امليناء (‪.)2-1‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ي� � ��درك ال� �ت ��اج ��ي مدى‬ ‫�صعوبة ه��ذه املواجهة وي��ام��ل ان يخرج‬ ‫منها باقل اخل�سائر كي ال تلقي بظاللها‬ ‫ع �ل��ى م �� �ش��واره يف امل �� �س��اب �ق��ة م �ن��ذ وقت‬ ‫مبكر‪.‬‬ ‫وي �ط �م��ح امل �ي �ن��اء اىل ف ��وز ث ��ان على‬ ‫التوايل بلقائه زاخو على ملعبه يف مباراة‬

‫يدخلها االول مبعنويات انت�صاره ال�سابق‬ ‫يف حني يدخل ال�ضيوف باملعنويات ذاتها‬ ‫ه��ذا امل �ب��اراة ال �سيما وان��ه غ��ادر الق�سم‬ ‫ال�ث��اين م��ن الالئحة م�ستقرا يف املركز‬ ‫الثامن بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي االرب � �ع� ��اء اي �� �ض��ا اجل � ��اران‬ ‫ال � ��دودان ال�ن�ج��ف وك��رب�ل�اء ع�ل��ى ملعب‬ ‫االول يف لقاء يريدان اخلروج منه بفوز‬ ‫مهم على اكرث من �صعيد فني ومعنوي‪.‬‬ ‫وتختتم امل��رح�ل��ة اخلمي�س مبباراة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة و� �ض �ي �ف��ه ال � � ��زوراء وكالهما‬ ‫يبحثان عن التعوي�ض بعد ان خ�سر االول‬ ‫يف املرحلة املا�ضية امام اجلوية �صفر‪1-‬‬ ‫وتعادل الثاين مع النجف ‪.1-1‬‬ ‫ويتوقع ان يكون لقاء الزوراء حامل‬ ‫اللقب وم�ضيفه ال�صناعة ال�ث��ال��ث من‬ ‫اللقاءات ال�ساخنة يف هذه املرحلة الكرث‬ ‫من اعتبار يهم الطرفني‪ .‬ففوز �صاحب‬ ‫االر�� ��ض ي�ع�ن��ي دخ��ول��ه اج� ��واء املناف�سة‬ ‫والتواجد يف املراكز االوىل‪ ،‬واحلال ذاته‬ ‫بالن�سبة ملناف�سه الذي ي�سعى اىل ا�ستعادة‬ ‫نغمة االنت�صار بعد ان فقدها بعد املرحلة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وت��اج��ل ل�ق��اء امل�صايف وارب�ي��ل لتفرغ‬ ‫ع� ��دد م ��ن الع �ب��ي االخ �ي��ر م ��ع منتخب‬ ‫ب�ل�اده ��م امل �� �ش��ارك يف ال� � ��دورة العربية‬ ‫بقطر‪.‬‬

‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرب كوبي براينت جنم لو�س اجنلي�س ليكرز عن انزعاجه من‬ ‫االخبار املتناقلة حول تخلي فريقه عن المار اودوم مل�صلحة داال�س‬ ‫مافريك�س خ�صمه يف املنطقة الغربية وحامل لقب دوري كرة ال�سلة‬ ‫االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وقال براينت يف مع�سكر تدريبي للفريق‪« :‬ب�صراحة‪ ،‬ال احب‬ ‫ذلك‪ ...‬من ال�صعب خ�سارة المار‪ .‬باو (غا�سول) ال يزال هنا‪ ،‬ونحن‬ ‫�شاكرون لذلك‪ .‬من ال�صعب ر�ؤية رحيل من �شاركت معهم مبعارك‬ ‫خمتلفة»‪.‬‬ ‫وك��ان اودوم واال�سباين غا�سول �ضمن �صفقة مفرت�ضة ينتج‬ ‫عنها جلب امل��وزع كري�س ب��ول اىل �صفوف ليكرز‪ ،‬بيد ان رابطة‬ ‫الدوري و�ضعت حظرا عليها‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ري��ك ك��ارالي��ل م��درب داال� ��س مافريك�س انه‬ ‫متحم�س ل �ق��دوم اودوم‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار جن��م ال�ف��ري��ق االمل ��اين ديرك‬ ‫نوفيت�سكي‪.‬‬ ‫وب�ل��غ م�ع��دل ت�سجيل اودوم ‪ 14، 4‬نقطة و‪ 8، 7‬م�ت��اب�ع��ات و‪3‬‬ ‫متريرات حا�سمة يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬حيث احرز جائزة اف�ضل العب‬ ‫�ساد�س‪ ،‬وذلك خالل م�شاركته يف برنامج تلفزيوين اجتماعي مع‬ ‫زوج�ت��ه كلوي ك��اردا��ش�ي��ان‪ .‬وا��ض��اف براينت‪« :‬ان�ت��م تتحدثون عن‬ ‫اف�ضل العب �ساد�س للمو�سم املا�ضي‪ .‬لقد خا�ض اف�ضل موا�سمه‬ ‫(على رغم م�شاركته يف الربنامج)»‪.‬‬ ‫ومل يح�ضر اودوم التمارين االخرية لفريقه خالفا لغا�سول‪.‬‬ ‫اما غا�سول‪ ،‬فعلق على مو�ضوع االنتقاالت‪« :‬اتفهم ان املو�ضوع‬ ‫مرتبط بالتجارة اكرث من الريا�ضة يف ايامنا هذه‪ ...‬ال ازال هنا‪،‬‬ ‫وانا ممنت لذلك»‪.‬‬

‫شباب الريف الحسيمي ينتزع‬ ‫املركز الثاني يف الدوري املغربي‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتزع �شباب الريف احل�سيمي املركز الثاين بفوزه على �ضيفه‬ ‫�شباب امل�سرية ‪�-1‬صفر �أول م��ن �أم����س االح��د يف املرحلة احلادية‬ ‫ع�شرة من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ال� �ك ��ام�ي�روين ن���س�ي�م��ن ه� ��دف امل � �ب� ��اراة ال��وح �ي��د يف‬ ‫الدقيقة‪.55‬‬ ‫ورف��ع �شباب الريف احل�سيمي ر�صيده اىل ‪ 18‬نقطة بفارق ‪5‬‬ ‫نقاط خلف الفتح الرباطي املت�صدر والذي يحل �ضيفا على اوملبيك‬ ‫ا�سفي �صاحب املركز االخري غدا االثنني يف ختام املرحلة‪ ،‬ونقطة‬ ‫واح��دة ام��ام امل�غ��رب ال�ت�ط��واين ال�ث��اين �سابقا وال��ذي �سقط يف فخ‬ ‫التعادل ال�سلبي امام م�ضيفه ح�سنية اغادير �صاحب اخلام�س ع�شر‬ ‫قبل االخري‪.‬‬ ‫وحلق الرجاء البي�ضاوي حامل اللقب باملغرب التطواين الذي‬ ‫ميلك مباراة م�ؤجلة امام املغرب الفا�سي‪ ،‬وذلك بتغلبه على �ضيفه‬ ‫اوملبيك خريبكة بهدفني ليا�سني ال�صاحلي (‪ )28‬وادري�س بلعمري‬ ‫(‪ )40‬مقابل هدف للح�سن �أخمي�س (‪.)45‬‬ ‫وان �ت �ه��ت م �ب��اراة ال�ق�م��ة ب�ي�ن اجل�ي����ش امل�ل�ك��ي و��ض�ي�ف��ه ال ��وداد‬ ‫البي�ضاوي بالتعادل بهدفني ملراد فالح (‪ )21‬وحممد �أمني قبلي‬ ‫(‪ )76‬مقابل هدفني للكونغويل لي�س مويتي�س (‪ 32‬من ركلة جزاء)‬ ‫ومراد مل�سن (‪ .)70‬وعزز الوداد البي�ضاوي موقعه يف املركز اخلام�س‬ ‫بر�صيد ‪ 16‬نقطة مع مباراتني م�ؤجلتني‪ ،‬فيما رفع اجلي�ش امللكي‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 10‬نقاط يف املركز الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫وفاز النادي املكنا�سي على النادي القنيطري بهدف وحيد �سجله‬ ‫زكرياء زهيد يف الدقيقة ‪ ،42‬واملغرب الفا�سي على الدفاع احل�سني‬ ‫اجلديدي بهدف وحيد �سجله املايل مو�سى تيغانا يف الدقيقة ‪.12‬‬ ‫وتعادل االحتاد الزموري للخمي�سات مع وداد فا�س‪.‬‬

‫الربيطاني خان يستعد للثأر‬ ‫من خصمه األمريكي بيرتسون‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د امل�لاك��م الربيطاين �أم�ير خ��ان ا�ستعداده ل�ن��زال �آخ��ر مع‬ ‫خ�صمه الأمريكي ليمونت بيرت�سون بعد هزميته الأخ�يرة �أمامه‬ ‫يوم �أول من �أم�س ال�سبت يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫وج � ّرد الربيطاين �أم�ير خ��ان احل��ائ��ز على امليدالية الف�ضية‬ ‫ُ‬ ‫الأوملبية �سنة ‪ ،2004‬من لقب بطولة العامل لوزن ما دون ‪ 63.5‬كلغ‬ ‫بالنقاط‪� ،‬إثر خ�سارته �أمام بيرت�سون‪.‬‬ ‫وخ�سر خ��ان لقب البطولة يف اجلولة الثانية ع�شرة‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ح�سمت جلنة التحكيم اللقاء ل�صالح بيرت�سون بعدد النقاط‪� ،‬إذ‬ ‫احت�سب حكم واحد ‪ 114‬نقطة مقابل ‪ 111‬يف م�صلحة خان‪ ،‬بينما‬ ‫�أجمع احلكمان الآخران على ‪ 113‬نقطة للمالكم الأمريكي‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 112‬نقطة خلان‪ .‬و�أبدى املالكم الربيطاين امتعا�ضه من القرارات‬ ‫التحكيمية قائ ً‬ ‫ال‪« :‬خلت نف�سي �أنازل خ�صمني‪ ,‬ليمونت واحلكم»‪.‬‬ ‫وهذه هي اخل�سارة الثانية خلان يف م�شواره الريا�ضي‪� ،‬إذ �سبق‬ ‫و فاز بـ ‪ 26‬لقاء‪ ،‬منها ‪ 18‬بال�ضربة القا�ضية‪ ،‬بينما هذا هو الفوز الـ‬ ‫‪ 30‬لبيرت�سون‪ ،‬منها ‪ 15‬بال�ضربة القا�ضية‪ ،‬وتعادل واحد وخ�سارة‬ ‫مرة واحدة‪.‬‬ ‫وعقدت هزمية الربيطاين ح�ساباته بعد �أن كان مي ّني النف�س‬ ‫مبواجهة الفيليبيني م��اين باكياو �أو الأم�يرك��ي فلويد مايويذر‬ ‫لكنه عاقد العزم على الأخذ بالث�أر‪�« :‬أنا جاهز ملواجهة ليمونت مرة‬ ‫�أخرى‪� ,‬أنا �أنتظر ذلك»‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )13‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1794‬‬

‫«بيكا�سو الأخ�ضر» يعاين من �إ�صابة يف الركبة‬

‫السعودي نور باإلعارة‬ ‫إىل الجيش القطري‬

‫رأفت علي «حائر» ومصريه «معلق»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ك �� �ش �ف��ت م � �� � �ص ��ادر خا�صة‬ ‫ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل» �أن الع ��ب الكويت‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ر�أف� ��ت ع�ل��ي مل يف�سخ‬ ‫ع�ق��ده م��ع ن��ادي��ه‪ ،‬و�أن ��ه م�ستمر‬ ‫حتى اللحظة يف متثيل «العميد»‪،‬‬ ‫بعد �شائعات ت��رددت يف الفرتة‬ ‫الأخ �ي�رة‪ ،‬تفيد برغبة الالعب‬ ‫بالعودة �إىل ناديه الوحدات �إثر‬ ‫�إ�شارات و�صلته مفادها �أن النادي‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ج ��اد يف جت��دي��د عقود‬ ‫حمرتفيه بعد خ�سارة لقب ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ��س�ي��وي واخل ��روج من‬ ‫بطولة ك�أ�س ويل العهد الكويتي‪،‬‬ ‫�إ�� �ض ��اف ��ة �إىل ت ��راج ��ع م�ستوى‬ ‫الفريق ب�صورة ملحوظة‪.‬‬ ‫الأخبار ت�ؤكد �أن ر�أف��ت علي‬ ‫اجتمع على طاولة النقا�ش مع‬ ‫م �� �س ��ؤويل ال �ك��وي��ت‪ ،‬ودار نقا�ش‬ ‫مو�سع فيما بينهم‪ ،‬مل يف�ض �إىل‬ ‫�صيغة توافقية ر�سمية‪� ،‬سواء يف‬ ‫ال�ب�ق��اء م��ع ال�ف��ري��ق ح�ت��ى نهاية‬ ‫ع �ق��ده‪� ،‬أو اال� �س �ت �ع��داد الرت� ��داء‬ ‫الفانيلة «اخل�ضراء» يف املرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬نّ‬ ‫وبي امل�صدر �أن «الفنان»‬ ‫ي �ع��اين م ��ن �إ� �ص��اب��ة يف الركبة‬ ‫وه��و غ��ائ��ب ع��ن ال�ت��دري�ب��ات منذ‬ ‫�شهر تقريبا‪ ،‬و�سيعود قريبا بعد‬ ‫برنامج ت�أهيلي �أع��د ل��ه م�سبقاً‬ ‫يهدف �إىل جتهيزه قبل �إقحامه‬ ‫مبا�شرة يف التمارين اجلماعية‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل حممد نور العب و�سط فريق احتاد جدة ال�سعودي ر�سميا‬ ‫اىل �صفوف اجلي�ش القطري بنظام االع��ارة مل��دة �ستة ا�شهر يعود‬ ‫بعدها الالعب اىل ناديه اال�صلي‪ ،‬بح�سب ما ذكر االحت��اد يف بيان‬ ‫له‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة �صفقة انتقال نور للجي�ش ‪ 7‬ماليني ريال �سعودي‪،‬‬ ‫بحيث نال الالعب ‪ 4‬ماليني ريال مقابل ‪ 3‬ماليني لالحتاد‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان نادي االحتاد �أن «�إدارة النادي وافقت على انتقال‬ ‫حممد ن��ور للجي�ش القطري على �سبيل االع ��ارة مل��دة �ستة ا�شهر‬ ‫مببلغ ي�صل لأك�ثر م��ن �سبعة ماليني ري��ال �شاملة ح�صة النادي‬ ‫والالعب»‪.‬‬ ‫وكان نور قد اثار �ضجة كبرية بني جماهري االحتاد ب�سبب �سعيه‬ ‫للرحيل عن النادي بعد الهجوم الذي تعر�ض له يف االونة االخرية‬ ‫ب�سبب انخفا�ض م�ستواه‪ ،‬ما ادى النخفا�ض م�ستوى الفريق ب�شكل‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وكان االحتاد قد اقال مدربه البلجيكي دمييرتي دافيدوفيت�ش‬ ‫ل�سوء نتائج الفريق وا�سند املهمة اىل الوطني عبد اهلل غراب‪ ،‬قبل‬ ‫ان يقيل م�ساعد املدرب ح�سن خليفة واداري الفريق حمزة ادري�س‪،‬‬ ‫وتردد حينها ان نور �سبب اقالتهما‪.‬‬ ‫ويعترب ن��ور (‪ 33‬عاما) من اب��رز الالعبني يف اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية يف العقد االخري‪.‬‬

‫ون� �ق ��ل امل� ��� �ص ��در �أن ر�أف � ��ت‬ ‫علي تابع �أح ��داث «الكال�سيكو»‬ ‫الإ��س�ب��اين ب�ين بر�شلونة وريال‬ ‫مدريد برفقة �أحد جنوم الفريق‬ ‫الكويتي‪ ،‬وتبادال الأحاديث دون‬ ‫ال �ت �ط��رق مل��و� �ض��وع ف��ك ارتباط‬ ‫ال�لاع��ب م��ع ن��ادي��ه‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أنه‬ ‫ال ي ��وج ��د م ��ا ي ��ؤ� �ش��ر �إىل عدم‬ ‫ر�ضا عن م�ستوى الالعب الذي‬ ‫يحظى ب�ت��أي�ي��د م��ن ق�ب��ل املدير‬ ‫الفني الكرواتي دراغان ب�ضرورة‬ ‫بقائه يف ظل امل�ستويات الرفيعة‬ ‫التي قدمها الالعب مع الكويت‬ ‫وال�ل�م���س��ات اجلميلة ال�ت��ي �أبهر‬ ‫ب�ه��ا اجل�م��اه�ير ه �ن��اك‪ ،‬ح�ي��ث �إن‬ ‫عدم التوفيق و�سوء النتائج التي‬ ‫الزمت الفريق ال يتحملها ر�أفت‬ ‫وحده‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يتابع ر�أفت الذي‬ ‫يتمتع ب�شعبية كبرية بني زمالئه‬ ‫الالعبني؛ م�ب��اراة الكويت �أمام‬ ‫ال���س��امل�ي��ة ال �ي��وم يف �إي� ��اب ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س االحتاد الكويتي على‬ ‫امل��درج��ات‪ ،‬حيث ج��اء غيابه عن‬ ‫املباريات الأخرية ب�سبب الإ�صابة‬ ‫التي تعر�ض لها‪.‬‬ ‫ا�ستمرار ر�أفت مع الكويت ال‬ ‫ميكن �أن ينهي �أحاديث ا�ستعانة‬ ‫ال� ��وح� ��دات ب �خ��دم��ات��ه جم � ��دداً‪،‬‬ ‫ورمب ��ا ت�ت���س��ارع الأح� ��داث خالل‬ ‫الأي� � ��ام ال�ق�ل�ي�ل��ة امل �ق �ب �ل��ة �إذا ما‬ ‫ا�ستجد �أي طارئ‪.‬‬

‫ولي عهد دولة قطر‬ ‫يتابع تمارين باريس سان جرمان‬

‫ر�أفت علي‬

‫خيخون يلحق الخسارة الرابعة‬ ‫على التوالي بفايكانو يف الدري اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد �سبورتينغ خيخون نغمة االنت�صارات‬ ‫باحلاقه اخل�سارة الرابعة على ال�ت��وايل مب�ضيفه‬ ‫رايو فايكانو عندما تغلب عليه ‪� 1-3‬أول من �أم�س‬ ‫االح ��د يف امل��رح�ل��ة ال���س��اد��س��ة ع���ش��رة م��ن ال ��دوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتقدم �سبورتينغ خيخون بثالثية تناوب على‬ ‫ت�سجيلها دافيد بارال (‪ )9‬ونات�شو نوفو (‪ 37‬و‪،)67‬‬ ‫قبل ان ي�سجل ميغل برييز كوي�ستا هدف ال�شرف‬ ‫ال�صحاب االر���ض يف الدقيقة الثانية م��ن الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وتخل�ص �سبورتيغ خيخون من املركز التا�سع‬ ‫ع�شر قبل االخ�ير وارتقى اىل املركز الثامن ع�شر‬ ‫ب�ع��دم��ا رف��ع ر��ص�ي��ده اىل ‪ 15‬نقطة ب �ف��ارق نقطة‬

‫واح��دة خلف راي��و فايكانو ال��ذي تراجع اىل املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر بفارق االهداف خلف خيتايف الفائز‬ ‫ع�ل��ى غ��رن��اط��ة ب�ه��دف وح�ي��د �سجله فران�شي�سكو‬ ‫خافيري كا�سكريو يف الدقيقة ‪.78‬‬ ‫ويتقدم خيتايف بفارق االه��داف على غرناطة‬ ‫الذي تراجع اىل املركز الرابع ع�شر‪.‬‬ ‫واكرم ا�سبانيول وفادة اتلتيكو مدريد و�سحقه‬ ‫‪.1-4‬‬ ‫و�ضرب ا�سبانيول بقوة يف بداية املباراة و�سجل‬ ‫ثالثية تناوب عليها خوان فريدو (‪ 5‬و‪ )7‬والعاجي‬ ‫كويف روماريت�ش ندري (‪.)19‬‬ ‫وقل�ص اتلتيكو مدريد الفارق يف الدقيقة ‪32‬‬ ‫ع�بر ال��دويل الكولومبي رادام�ي��ل فالكاو‪ ،‬بيد ان‬ ‫�سريجيو غار�سيا اع��اده اىل �سابق عهده بت�سجيله‬ ‫الهدف الرابع ال�سبانيول يف الدقيقة ‪ ،54‬قبل ان‬

‫يقل�صه الدويل الرتكي اردا توران للمرة الثانية يف‬ ‫الدقيقة ‪.83‬‬ ‫و�صعد ا�سبانيول اىل امل��رك��ز الثامن بر�صيد‬ ‫‪ 20‬نقطة مقابل ‪ 19‬نقطة التلتيكو مدريد الذي‬ ‫تراجع اىل املركز العا�شر‪ .‬وتعادل فياريال مع ريال‬ ‫�سو�سييداد بهدف لالرجنتيني ماركو روب��ن (‪)72‬‬ ‫مقابل هدف مليكل ارانبورو (‪.)52‬‬ ‫واكمل ريال �سو�سييداد املباراة بع�شرة العبني‬ ‫اثر طرد غوركا ايلو�ستوندو يف الدقيقة ‪ 62‬لتلقيه‬ ‫االنذار الثاين‪.‬‬ ‫ورفع فياريال ر�صيده اىل ‪ 15‬نقطة يف املركز‬ ‫ال�سابع ع�شر مقابل ‪ 16‬نقطة ل��ري��ال �سو�سييداد‬ ‫الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫وعمق مايوركا جراح م�ضيفه ريال �سرق�سطة‬ ‫�صاحب امل��رك��ز االخ�ير بالفوز عليه بهدف وحيد‬

‫دييغو ميليتو يحصل على‬ ‫جائزة «صندوق القمامة الذهبي»‬

‫�سجله فيكتور كا�ستانيو يف الدقيقة ‪.39‬‬ ‫و�صعد مايوركا اىل املركز احلادي ع�شر بر�صيد‬ ‫‪ 18‬نقطة مقابل ‪ 10‬نقاط لريال �سرق�سطة‪.‬‬ ‫وتعادل ملقة مع �ضيفه او�سا�سونا ‪ .1-1‬تقدم‬ ‫ال���ض�ي��وف ب �ه��دف ل�ل���س�ن�غ��ايل اب��راه �ي �م��ا ب��ال��ده يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،33‬ورد ا��ص�ح��اب االر� ��ض ب�ه��دف خلوان‬ ‫ميغل خيمينيز لوبيز «خوامني» يف الدقيقة ‪.70‬‬ ‫ورف ��ع ملقة ر��ص�ي��ده اىل ‪ 24‬نقطة يف املركز‬ ‫ال�ساد�س مقابل ‪ 22‬نقطة ال�سا�سونا ال�سابع‪.‬‬ ‫وتعادل اي�ضا اتلتيك بلباو مع را�سينغ �سانتاندر‬ ‫بهدف جلون اورتينيتثي (‪ )80‬مقابل هدف الدريان‬ ‫غونزاليز (‪.)2+90‬‬ ‫وع��زز اتلتيك بلباو موقعه يف امل��رك��ز التا�سع‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 19‬ن�ق�ط��ة م �ق��اب��ل ‪ 13‬ن�ق�ط��ة لرا�سينغ‬ ‫�سانتاندر التا�سع ع�شر قبل االخري‪.‬‬

‫اودينيزي يتصدر الدوري اإليطالي‬ ‫مؤقتا وميالن يهدر نقطتني ثمينتني‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��ص�ع��د اودي �ن �ي ��زي اىل ال�صدارة‬ ‫م ��ؤق �ت ��ا ب� �ف ��وزه ع �ل��ى � �ض �ي �ف��ه كييفو‬ ‫‪� 1-2‬أول م��ن �أم����س االح��د يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة ع�شرة من الدوري االيطايل‬ ‫لكرة القدم التي �شهدت اهدار ميالن‬ ‫ح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب ل �ن �ق �ط �ت�ين ثمينتني‬ ‫ب�سقوطه يف فخ التعادل امام م�ضيفه‬ ‫بولونيا ‪.2-2‬‬ ‫ورف� � ��ع اودي � �ن � �ي ��زي ر�� �ص� �ي ��ده اىل‬ ‫‪ 30‬نقطة ب �ف��ارق نقطة واح� ��دة امام‬ ‫ي��وف�ن�ت��و���س امل�ت���ص��در ال���س��اب��ق وال ��ذي‬ ‫�أل �ت �ق ��ى م ��ع م �� �ض �ي �ف��ه روم � ��ا يف قمة‬ ‫امل��رح�ل��ة يف �ساعة م�ت��أخ��رة م��ن م�ساء‬ ‫�أم�س االثنني‪ ،‬فيما تراجع ميالن اىل‬ ‫املركز الثالث بر�صيد ‪ 28‬نقطة بفارق‬ ‫االهداف امام الت�سيو الذي كان تغلب‬ ‫على م�ضيفه ليت�شي متذيل الرتتيب‬ ‫‪ 2-3‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬انتظر اودينيزي‬ ‫ال�شوط الثاين لرتجمة اف�ضليته اىل‬ ‫هدفني �سجلهما انطونيو دي ناتايل‬ ‫(‪ )68‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 10‬اهداف على‬ ‫الئ�ح��ة ال �ه��داف�ين‪ ،‬وال���ص��رب��ي دو�سان‬ ‫با�ستا (‪ ،)79‬ق�ب��ل ان يقل�ص الربتو‬ ‫بالو�شي الفارق يف الدقيقة ‪.83‬‬ ‫وهو الفوز ال�سابع الودينيزي يف ‪7‬‬ ‫مباريات على ار�ضه هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪� ،‬سقط ميالن يف فخ‬ ‫التعادل امام م�ضيفه بولونيا ‪.2-2‬‬ ‫وك � ��اد م �ي�ل�ان ي�ف�ت�ت��ح الت�سجيل‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ال �ث��ال �ث��ة م��ن رك �ل��ة حرة‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ل �ل��دويل ال �� �س��وي��دي زالت ��ان‬

‫اودينيزي �صعد اىل ال�صدارة بعد فوزه على كييفو ‪1-2‬‬

‫ابراهيموفيت�ش ردتها العار�ضة‪.‬‬ ‫وجنح بولونيا يف افتتاح الت�سجيل‬ ‫عندما مرر الي�ساندرو ديامانتي كرة‬ ‫ط��وي�ل��ة خ�ل��ف امل��داف �ع�ين ف��ان���س��ل لها‬ ‫ماركو دي فايو بني الربازيلي ثياغو‬

‫�سيلفا والكولومبي ماريو ييبي�س كا�سرا‬ ‫م���ص�ي��دة ال�ت���س�ل��ل ف��ان �ف��رد باحلار�س‬ ‫ماركو اميليا الذي خرج ملالقاته خارج‬ ‫املنطقة لكنه لعبها �ساقطة وعانقت‬ ‫ال�شباك اخلايل (‪.)11‬‬

‫ومتكن ميالن من ادراك التعادل‬ ‫بعد ‪ 5‬دقائق طريقة رائعة عرب قائده‬ ‫ال ��دويل ال�ه��ول�ن��دي ال�سابق كالرن�س‬ ‫�سيدورف ال��ذي تلقى كرة من الغاين‬ ‫كيفن برين�س بواتنغ فهي�أها لنف�سه‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�صل االرجنتيني دييغو ميليتو مهاجم انرت ميالن االيطايل‬ ‫على جائزة «�صندوق القمامة الذهبي» (بيدوين دورو) لعام ‪،2011‬‬ ‫ال�ت��ي مت�ن��ح لأ� �س��و�أ الع��ب يف ال �ع��ام يف اي�ط��ال�ي��ا‪ ،‬م��ن ق�ب��ل برنامج‬ ‫«كاتر�سبورت» على اذاعة «راي راديو ‪� »2‬أول من �أم�س االحد‪.‬‬ ‫وتعر�ض ميليتو ال�صابات ابعدته ع��ن م�ستواه ال�ن��اري الذي‬ ‫قاد انرت اىل احراز لقبي الدوري والك�أ�س ودوري ابطال اوروبا عام‬ ‫‪ ،2010‬حيث �سجل هدفا حا�سما �ساهم يف اح��راز ال��دوري وهدفا يف‬ ‫نهائي كا�س ايطاليا وثنائية يف نهائي دوري االبطال‪.‬‬ ‫واه��در ميليتو ع��دة ك��رات �سهلة ه��ذا املو�سم‪ ،‬ا�شهرها فر�صة‬ ‫�ضائعة على م�سافة قريبة من مرمى اتالنتا‪.‬‬ ‫وخلف ميليتو الربازيلي ادريانو الذي حقق عودة خميبة اىل‬ ‫روما‪ ،‬وذلك بعدما احرز اجلائزة مرتني عندما كان يف �صفوف انرت‬ ‫(‪ 2006‬و‪.)2007‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬امل ميليتو امل�شاركة يف مباراة فريقه امل�ؤجلة‬ ‫مع م�ضيفه جنوى اليوم الثالثاء يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وت�ع��ر���ض ميليتو ال��ص��اب��ة يف ك��اح�ل��ه خ�ل�ال ف��وز ف��ري�ق��ه على‬ ‫فيورنتينا ‪�-2‬صفر يف ال��دوري ال�سبت‪ ،‬وه��و متفائل م��ن امكانية‬ ‫مواجهة فريقه ال�سابق‪« :‬لال�سف تلقيت �ضربة‪ ،‬التوى كاحلي قليال‬ ‫لكن امل ان اكون جاهزا للمباراة»‪.‬‬ ‫وب�ح��ال ف��وز ان�تر‪� ،‬سينجح يف ال�صعود م��ن امل��رك��ز العا�شر اىل‬ ‫ال�سابع وتخطي جنوى يف الرتتيب‪.‬‬

‫دورتموند يسعى لضم‬ ‫الفرنسي سيسوخو‬

‫خارج املنطقة و�سددها بيمناه وا�سكنها‬ ‫ال��زاوي��ة ال�ي���س��رى ال�ب�ع�ي��دة للحار�س‬ ‫البلجيكي جان فران�سوا جيليه (‪.)16‬‬ ‫وكاد دي فايو مينح التقدم جمددا‬ ‫لبولونيا من ت�سديدة قوية زاحفة من‬ ‫خارج املنطقة ارتطمت بالقائم االمين‬ ‫وخرجت عن امللعب (‪.)47‬‬ ‫وح�صل ابراهيموتيت�ش على ركلة‬ ‫ج��زاء اث��ر عرقلته داخ��ل املنطقة من‬ ‫ق �ب��ل امل ��داف ��ع ان ��دري ��ا راج� ��ي فانربى‬ ‫لها ال�سويدي بنف�سه م�سجال الهدف‬ ‫الثاين لفريقه والتا�سع له هذا املو�سم‬ ‫(‪.)72‬‬ ‫ومل ت � ��دم ف ��رح ��ة م� �ي�ل�ان �سوى‬ ‫دق�ي�ق��ة واح ��دة ح�ي��ث ادرك ديامانتي‬ ‫التعادل من ت�سديدة قوية من خارج‬ ‫املنطقة �أخط�أ اميليا يف الت�صدي لها‬ ‫وعانقت �شباكه (‪.)73‬‬ ‫ومل ي�ك��ن ح��ال ن��اب��ويل اخلام�س‬ ‫اف�ضل من ميالن و�سقط بدوره يف فخ‬ ‫التعادل ام��ام م�ضيفه ن��وف��ارا �صاحب‬ ‫املركز التا�سع ع�شر قبل االخري ‪.1-1‬‬ ‫وك ��ان ن��وف��ارا ال��واف��د ح��دي�ث��ا اىل‬ ‫دوري اال� �ض��واء ق��اب قو�سني او ادنى‬ ‫من تفجري مفاج�أة من العيار الثقيل‬ ‫ب�ع��دم��ا ت�ق��دم ب�ه��دف لل�صربي ايفان‬ ‫رادوفانوفيت�ش يف الدقيقة ‪ ،70‬بيد ان‬ ‫ال�سوي�سري بلريمي دزميايلي حرمه‬ ‫م��ن حتقيق ف��وزه الثالث ه��ذا املو�سم‬ ‫بادراكه التعادل يف الدقيقة ‪.84‬‬ ‫وتعادل �أي�ضا كالياري مع بارما‪،‬‬ ‫واتاالنتا مع كاتانيا بهدف ل�سيموين‬ ‫ترييبوكي (‪ )70‬مقابل هدف لنيكوال‬ ‫ليغروتاغلي (‪.)18‬‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تابع ال�شيخ متيم بن حمد ال ثاين ويل عهد دولة قطر �أم�س‬ ‫االثنني متارين نادي باري�س �سان جرمان الفرن�سي‪ ،‬للمرة االوىل‬ ‫منذ �شرائه من قبل �شركة قطر لال�ستثمار الريا�ضي‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ال�شيخ مت�ي��م اىل «ك ��ان دي ل ��وج» م�ق��ر ت��دري��ب نادي‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وظهر اىل جانبه املدير الريا�ضي يف الفريق الربازيلي‬ ‫ليوناردو‪ ،‬ثم قام بالتحدث اىل الالعبني واجلهاز الفني‪.‬‬ ‫وت�أتي زيارة ال�شيح متيم قبل ايام على انطالق فرتة االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية‪ ،‬حيث يرتدد ان �سان جرمان ينوي �ضم االنكليزي ديفيد‬ ‫بيكهام واالرجنتني كارلو�س تيفيز ا�ضافة اىل ا�سماء اخرى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��زي��ارة االوىل لل�شيخ متيم اىل ال�لاع�ب�ين‪ ،‬يف ملعب‬ ‫«بارك دي بران�س» بعد مباراة فالن�سيان (‪ )1-2‬يف نهاية اب املا�ضي‪،‬‬ ‫يف املرحلة الثالثة من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يريد ن��ادي بورو�سيا دورمت��ون��د حامل لقب ال ��دوري االملاين‬ ‫لكرة القدم‪� ،‬ضم العب ليون الفرن�سي علي �سي�سوخو لتدعيم مركز‬ ‫الظهري االي�سر يف ت�شكيلة امل��درب يورغن كلوب‪ ،‬بح�سب ما ذكرت‬ ‫�صحيفة «ليكيب» الفرن�سية �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وراق��ب ك�شاف من النادي االمل��اين ال��دويل الفرن�سي يف مباراة‬ ‫ل��وري��ان االح��د يف ال��دوري املحلي‪ ،‬علما ب��ان �سي�سوخو (‪ 24‬عاما)‬ ‫ال �ق��ادم اىل ل �ي��ون ع ��ام ‪ 2009‬م�ق��اب��ل ‪ 15‬م�ل�ي��ون ي ��ورو م��ن بورتو‬ ‫الربتغايل‪ ،‬ميلك عقدا حتى ‪ 2014‬مع ناديه الفرن�سي‪.‬‬

‫ليل يعزز موقعه يف ثالثا‬ ‫يف الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز ليل حامل اللقب موقعه يف املركز الثالث بفوزه الثمني على‬ ‫�ضيفه ديجون ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س االحد على ملعب «ا�ستاديوم‬ ‫ليل مرتوبول» وامام ‪ 16‬الف متفرج يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة من‬ ‫الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�سنغايل م��و��س��ى ��س��و (‪ )16‬والبلجيكي ادي ��ن هازار‬ ‫(‪ )58‬الهدفني ورف��ع كل منهما ر�صيده اىل ‪ 6‬اه��داف على الئحة‬ ‫الهدافني‪.‬‬ ‫وهو الفوز الرابع على التوايل لليل والتا�سع هذا املو�سم فرفع‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 34‬نقطة بفارق نقطتني خلف مونبلييه وباري�س �سان‬ ‫جرمان املت�صدرين‪ .‬اما ديجون فرتاجع اىل املركز اخلام�س ع�شر‬ ‫بعدما جتمد ر�صيده عند ‪ 18‬نقطة‪ .‬وح��ذا ليون ح��ذو ليل وعزز‬ ‫موقعه يف املركز الرابع بفوزه الثمني على �ضيفه لوريان ‪�-1‬صفر‬ ‫على ملعب «مو�ستوار» وامام ‪ 15‬الف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل الك�سندر الكازيت هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.54‬‬ ‫ويف م �ب��اراة ث��ال�ث��ة‪ ،‬ا�ستعاد اوك���س�ير نغمة االن�ت���ص��ارات بعد ‪3‬‬ ‫هزائم متتالية بفوزه ال�صعب على �ضيفه ني�س ‪ 1-2‬على ملعب «ابيه‬ ‫دي�شان» وامام ‪ 11‬الف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل الكيني ديني�س اوليت�ش (‪ )13‬واال�سرائيلي بن �ساهار‬ ‫(‪ )65‬هديف اوك�سري‪ ،‬والغابوين اريك مولونغي (‪ )21‬هدف ني�س‪.‬‬ ‫و�صعد اوك�سري اىل املركز الثالث ع�شر بر�صيد الثالث ع�شر‬ ‫بر�صيد ‪ 18‬نقطة مقابل ‪ 14‬نقطة لني�س �صاحب املركز التا�سع ع�شر‬ ‫قبل االخري‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الثلاثاء 13 كانون اول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you