Issuu on Google+

‫بطريرك اال�سكندرية‪ :‬حياة‬ ‫الفل�سطينيني امل�سيحيني �أحيانا ال حتتمل‬ ‫الفاتيكان‬

‫الثالثاء ‪ 3‬ذي القعدة ‪ 1431‬هـ ‪ 12 -‬ت�شرين الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪17‬‬

‫ما حاجتنا‬ ‫�إىل‬ ‫جمل�س‬ ‫نواب؟‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1381‬فل�س‬

‫‪4‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬ ‫على‬ ‫الفل�سطينيني‬ ‫�أن يرتكوا‬ ‫«�إ�سرائيل»‬ ‫‪16‬‬ ‫تنهار‬

‫الأمري علي‬ ‫يتحدث عن‬ ‫�أ�سباب تر�شحه‬ ‫ملن�صب نائب رئي�س‬ ‫‪12‬‬ ‫«الفيفـ ـ ــا»‬

‫للم�ساهمة يف تخفيف �أ�سعارها هناك‬

‫مطبعون ينوون تقدمي طلبات‬ ‫لت�صدير البندورة �إىل «�إ�سرائيل»‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن عددا‬ ‫من الأ�شخا�ص ينوون التقدم‬ ‫�إىل وزارة ال��زراع��ة لل�سماح‬ ‫لهم بت�صدير ال��ب��ن��دورة �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ه���ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن حتركهم هذا‬ ‫جاء بعد طلب بع�ض اجلهات‬ ‫يف القطاع اخلا�ص الإ�سرائيلى‬ ‫يف ات�����ص��االت معهم ا�سترياد‬ ‫كميات ك��ب�يرة م��ن البندورة‬ ‫االردن����ي����ة ت���ق���در ب��ح��وايل‬ ‫(‪ )1000‬طن‪.‬‬ ‫وح�سب ه�ؤالء اال�شخا�ص‬ ‫ف�����إن ال��ت��ج��ار اال�سرائيليني‬ ‫�أ�شاروا �إىل �أن هناك ت�سهيالت‬ ‫و�ضعت مع م�صلحة ال�ضرائب‬ ‫لت�سهيل‬ ‫يف "�إ�سرائيل"‬ ‫اال�سترياد الفوري لـ‪ 1000‬طن‬ ‫من البندورة‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫‪� 11‬أدوات الدولة حق للم�شاركني واملقاطعني ‪ ..‬ج�����م�����ال ال���������ش����واه��ي�ن‬ ‫‪ 11‬لعلّ كليهما مقبول (املقاطعة والتحري�ض) ‪ ..‬ع������م������ر ع�����ي�����ا������ص�����رة‬ ‫‪ 11‬م����������ن����������اظ����������رات وم�������ب�������اه���ل���ات ‪ ..‬ب�����������������س��������ام ن�����ا������ص�����ر‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ج������دد م����دي����ر دائ������رة‬ ‫االح��وال املدنية واجل��وازات‬ ‫م�����روان ق��ط��ي�����ش��ات دع��وت��ه‬ ‫للمواطنني الذين مت �إعادتهم‬ ‫اىل دوائ��ره��م االنتخابية‪،‬‬ ‫بعد االع�ترا���ض عليها �إىل‬ ‫جتديد هوياتهم بالدائرة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫م�ؤكدا يف ت�صريح خا�ص‬ ‫بـ"ال�سبيل" �أن "الدائرة‬ ‫ق���ام���ت ح���ت���ى ي�����وم �أم�������س‬ ‫بتجديد ما يقارب �ستة �آالف‬ ‫هوية �أح��وال من البطاقات‬ ‫املعرت�ض عليها‪ ،‬ومت �إعادتها‬ ‫اىل دائ��رت��ه��ا االنتخابية‬ ‫الأوىل"‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح ق��ط��ي�����ش��ات ان‬ ‫"الإقبال ع��ل��ى ا�ستبدال‬ ‫ال���ه���وي���ات م����ا ي������زال دون‬ ‫امل�ستوى املطلوب‪� ،‬إن مل يكن‬ ‫يف �أدن��ى م�ستوياته‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أن عدد من عليهم ا�ستبدال‬ ‫الهوية القدمية باجلديدة‬ ‫املزودة بالدائرة االنتخابية‬ ‫ال�����ص��ح��ي��ح��ة (‪� )164‬أل���ف‬ ‫ناخب وناخبة‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬ ‫الإقبال �ضعيف"‪.‬‬

‫اجلنود ان�سحبوا منها بالطائرات املروحية تاركني العديد من الأ�سلحة واملعدات ‪� 800‬ألف �أردين م�صابون باحل�سا�سية‬ ‫وكلفة العالج بع�شرات املاليني‬ ‫طالبان ت�سيطر على قاعدة‬ ‫كونار‬ ‫نقلت قناة اجلزيرة القطرية عن القائد‬ ‫امليداين التابع حلركة طالبان يف �أفغان�ستان‬ ‫ق����اري ���ض��ي��اء ال��رح��م��ن مت��ك��ن احل���رك���ة من‬ ‫ال�سيطرة على قاعدة �أمريكية مبديرية مرورة‬ ‫بوالية كونار �شرقي �أفغان�ستان قرب احلدود‬ ‫الباك�ستانية‪.‬‬

‫وبح�سب ت�صريحات طالبان ف���إن اجلنود‬ ‫الأمريكيني ان�سحبوا من القاعدة بالطائرات‬ ‫املروحية تاركني العديد من الأ�سلحة واملعدات‬ ‫احلربية‪.‬‬ ‫وتعترب ه��ذه ال��ق��اع��دة م��ن �أه���م القواعد‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬حيث ت�شرف على مقاطعة باجور‬ ‫القبلية يف باك�ستان‪ ،‬وت�ضم نحو خم�سمائة‬ ‫جندي �أمريكي ومروحيات مقاتلة‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫نتنياهو‪ :‬جتميد اال�ستيطان‬ ‫مقابل االعرتاف بيهودية الدولة‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫عر�ض رئي�س ال���وزراء اال�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتانياهو �أم�س جتميدا جديدا لال�ستيطان يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة مقابل االعرتاف بـ"ا�سرائيل دولة‬ ‫لل�شعب اليهودي" االم��ر ال��ذي �سرعان ما رف�ضه‬ ‫الفل�سطينيون "جملة وتف�صيال"‪.‬‬ ‫وق��ال نتانياهو يف افتتاح ال��دورة الربملانية‬ ‫ال�شتوية "اذا قالت القيادة الفل�سطينية بال لب�س‬ ‫ل�شعبها انها تعرتف با�سرائيل الدولة الوطن لل�شعب‬ ‫اليهودي �س�أكون على ا�ستعداد جلمع حكومتي‬

‫للمطالبة بتجميد جديد للبناء" يف امل�ستوطنات‬ ‫اليهودية يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف نتنياهو يف خطاب نقله التلفزيون‬ ‫مبا�شرة "لقد نقلت بالفعل ه��ذه الر�سالة عرب‬ ‫قنوات �سرية واالن اقولها علنا"‪.‬‬ ‫وتعليقا ع��ل��ى ذل���ك ق���ال ك��ب�ير املفاو�ضني‬ ‫الفل�سطينيني �صائب عريقات لوكالة فران�س بر�س‬ ‫"نرف�ض ب�شكل قاطع حماولة نتانياهو الربط بني‬ ‫التزاماته التي اقرها القانون الدويل بعدم القيام‬ ‫ب��اج��راءات احادية اجلانب وه��ذا املطلب الذي‬ ‫نرف�ضه فل�سطينيا"‪.‬‬

‫امللك‪ :‬املـواطـن �شريـك‬ ‫يف بناء امل�ستقبل ويف �صناعة القرار‬

‫�إقبال �ضعيف على‬ ‫جتديد "هويات‬ ‫الأحوال" املعرت�ض عليها‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫�أمريكية قرب احلدود مع باك�ستان‬

‫انتقد املقرر العام ل�سينود�س ال�شرق الأو�سط �شروط العي�ش "ال�صعبة جدا والتي ال‬ ‫حتتمل �أحيانا" للم�سيحيني املقيمني يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬وذلك لدى افتتاح �أعمال‬ ‫ال�سينود�س حول ال�شرق الأو�سط �أم�س يف الفاتيكان والتي ت�ستمر حتى ‪ 24‬ت�شرين‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ودان االنبا انطونيو�س جنيب بطريرك اال�سكندرية للأقباط الكاثوليك‬ ‫�أي�ضا «ت�صاعد اال�سالم ال�سيا�سي الذي يريد فر�ض منط عي�ش �إ�سالمي على كافة‬ ‫املواطنني �أحيانا بالعنف»‪.‬‬

‫حممد حمي�سن‬

‫قدر خمت�صون �أن عدد امل�صابني باحل�سا�سية يف الأردن يبلغ‬ ‫حوايل ‪� 800‬ألف مواطن‪ ،‬ما يزيد عن ‪ 30‬يف املئة منهم ناجتة عن‬ ‫ح�سا�سية الزيتون‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور عادل وهادنة �أن �أمرا�ض احل�سا�سية التي تزداد‬ ‫انت�شارا حتتاج �إىل الكثري من املجهودات العلمية والبحثية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الأردن يعترب من الدول املتقدمة يف هذا املجال‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا الق�سم اخلا�ص الذي مت افتتاحه يف م�ست�شفى امللكة‬ ‫رانيا العبداهلل‪ ،‬ولكننا ما زلنا بحاجة �إىل املزيد من التطور‬ ‫العلمي‪ ،‬حيث ن�سعى من خالل هذا امل�ؤمتر تطوير التعليم الطبي‬ ‫امل�ستمر‪ .‬و�أ���ض��اف �إىل �أن التكاليف الباه�ضة التي يحتاجها‬ ‫مر�ضى احل�سا�سية تقدر بع�شرات ماليني الدنانري على م�ستوى‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫قائد �شرطة دبي يك�شف عن اعتقال‬ ‫م�س�ؤول مهم �شارك باغتيال املبحوح‬

‫م�أدبا‬ ‫�أك��د امللك عبد اهلل الثاين يف كلمة �ألقاها‬ ‫بح�ضور �أكرث من ‪� 400‬شخ�صية من �أبناء حمافظة‬ ‫م�أدبا �أن املواطن �شريك يف بناء امل�ستقبل ويف‬ ‫�صناعة القرار‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬من هنا ت�أتي �أهمية‬ ‫ممار�سة اجلميع لواجبهم وحقهم يف انتخاب من‬ ‫ي�ستطيع �أن ميثلهم‪ ،‬ويعرب عن طموحاتهم يف‬ ‫جمل�س النواب"‪.‬‬

‫وتابع امللك القول‪" :‬بالتعاون ومن خالل‬ ‫العمل اجلاد املبني على الربامج وتقدمي امل�صلحة‬ ‫العامة على كل �شي �آخر‪ ،‬نكون �أكرث قدرة على‬ ‫خدمة الوطن واملواطن"‪ .‬و�أ�ضاف امللك‪�":‬إنني‬ ‫�أع��رف �أن هناك مطالب واحتياجات �ضرورية‬ ‫لأه��ل��ن��ا يف حمافظة م���أدب��ا‪ ،‬ومثلما تعرفون‪،‬‬ ‫هناك �أي�ضا خطط وبرامج وم�شاريع لتلبية هذه‬ ‫االحتياجات"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫ال�سلطة تقر مناهج تت�ضمن الرواية‬ ‫الإ�سرائيلية للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫رام اهلل‬ ‫ذكرت �صحيفة ه�آرت�س اال�سرائيلية ان وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم يف ال�سلطة الفل�سطينية وافقت‬ ‫على ا�ستخدام كتب التاريخ املدر�سية التي توفر‬ ‫ال�سرد لكل من الفل�سطينيني واحلركة ال�صهيونية‪،‬‬ ‫وه��ي امل���رة الأوىل ال��ت��ي يتم ت��ق��دمي ال��رواي��ة‬ ‫اال�سرائيلية لأطفال املدار�س يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة قد�س بر�س عن ال�صحيفة �أن‬ ‫الكتاب املدر�سي الذي منع من اال�ستخدام من قبل‬ ‫وزارة التعليم الإ�سرائيلية‪ ،‬هو نتيجة للتعاون‬ ‫امل�شرتك الفل�سطيني اال�سرائيلي ال�سويدي لتعزيز‬

‫التعاي�ش من خ�لال التعليم‪ .‬والكتاب بعنوان‪:‬‬ ‫"تعلم الرواية التاريخية لالخر" وهو امل�شروع‬ ‫ال��ذي ب��د�أه الأ�ستاذ دان ب��ار اون من جامعة بن‬ ‫غوريون و�سامي عدوان ا�ستاذ من جامعة بيت حلم‪.‬‬ ‫والطبعة الأخرية من الكتاب ن�شرت العام املا�ضي‪،‬‬ ‫تقدم ال�سرد التاريخي اال�سرائيلي والفل�سطيني‬ ‫لل�صراع يف ال�شرق االو�سط يف الوقت الذي ت�سمح‬ ‫�أي�ضا للطالب بو�ضع مالحظاتهم على امل��واد‪.‬‬ ‫ويغطي ال��ك��ت��اب امل��راح��ل امل��ب��ك��رة م��ن احلركة‬ ‫ال�صهيونية ع��ل��ى ط��ول ال��ط��ري��ق ح��ت��ى العقد‬ ‫املا�ضي‪ .‬وقد ن�شر باللغة االنكليزية والعربية‬ ‫والعربية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫عمال م�شروع تطوير العبديل‬ ‫يعت�صمون للمطالبة مب�ستحقاتهم املالية‬

‫عمان‬

‫اعت�صم نحو خم�سمئة من عمال وموظفي‬ ‫�شركة ائ��ت�لاف امل�����س��ار‪-‬الأو���س��ط‪ -‬الفيحاء‪،‬‬ ‫احدى ال�شركات التي تنفذ �أعمال �إن�شائية يف‬ ‫م�شروع تطوير العبديل �أم�س االثنني للمطالبة‬ ‫مب�ستحقاتهم املالية عن ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال املعت�صمون (ح�سب ب�ترا) �إن �إدارة‬ ‫ال�شركة مل تلتزم ب��ت��اري��خ حم��دد لت�سليمهم‬ ‫رواتبهم على مدى ال�شهور املا�ضية مما ي�سبب لهم‬ ‫�إرباك يف ت�سديد التزاماتهم املالية املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن الإدارة مل تلتفت ملطالبهم‪ ،‬وان‬ ‫من ينفذ االعت�صام يعترب متغيبا عن العمل على‬ ‫الرغم من تبليغ وزارة العمل عن هذا االعت�صام‬

‫�أبو ظبي‬ ‫ك�شف قائد �شرطة دب��ي �ضاحي خلفان متيم عن اعتقال‬ ‫م�س�ؤول مهم قاد دور ًا حموريا يف عملية اغتيال القيادي الع�سكري‬ ‫يف حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" حممود املبحوح‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة الإنرتنا�شونال الإماراتية الناطقة باللغة‬ ‫الإجنليزية االثنني عن خلفان قوله‪�" :‬إن امل�س�ؤول اعتقل يف �إحدى‬ ‫ال��دول الغربية قبل �شهرين‪ ،‬و�إن الدولة التي اعتقلته طالبت‬ ‫ال�سلطات الإماراتية بعدم �إعالن �أي تفا�صيل بهذا اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن املتهم املقبو�ض عليه لعب دورا حموريا يف‬ ‫عملية اغتيال املبحوح التي جرت يف الن�صف الثاين من يناير‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أبدى عدم رغبة يف ك�شف مزيد من التفا�صيل حول هذه‬ ‫ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫وع��دم ت�سليمهم بطاقات ال��دوام اليومي لهذا‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫واعتربوا �أن هناك عدة �إجراءات تقوم بها‬ ‫الإدارة وعلى ر�أ�سها �إنهاء عمل ‪ 120‬موظفا �أم�س‬ ‫قبل انتهاء املدة التجريبية املحددة بالقانون‬ ‫واملحددة بثالثة ا�شهر على الرغم �أن معظمهم‬ ‫قد �أمت ما يزيد على ال�شهرين‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن الإدارة ال تعرتف بالإجازات‬ ‫املر�ضية املوقعة واملختومة من قبل وزارة ال�صحة‬ ‫و�أنها تت�أخر يف �صرف م�ستحقات �إ�صابات العمل‪،‬‬ ‫م�ضيفني انه ال تتم مراعاة �إ�صابة املوظف‪.‬‬ ‫يذكر ان عدد موظفي ال�شركة قرابة �ألف‬ ‫موظف وتبلغ م�صاريف الرواتب ما يقارب ن�صف‬ ‫مليون دينار اردين‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫‪283‬‬

‫يف �ساحة «احل�سيني» مظاهر عبادية تعينك على الطاعة‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫جت��ارة امل�ساويك وال�سبح يف و�سط‬ ‫البلد رائجة على ما يبدو هذه الأيام‪،‬‬ ‫فباعة هذه الأ�صناف وغريها ك�أثواب‬ ‫ال�صالة وامل�صليات القما�شية‪ ،‬ينت�شرون‬ ‫يف ���س��اح��ة امل�سجد احل�سيني‪ ،‬وعلى‬ ‫جنبات �سوق البخارية يف ذات املكان‪.‬‬ ‫حممد �صدقة بائع مفار�ش �صالة‬ ‫و���س��ب��ح م�����س��ت��وردة م��ن ال�����ص�ين‪ ،‬يقول‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪" :‬هنالك �إقبال كبري من قبل‬ ‫املواطنني على �شراء املنتجات املتعلقة‬ ‫بال�شعائر الدينية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬هناك �إق��ب��ال منقطع‬ ‫النظري على �شراء ال�سبح وامل�ساويك‪،‬‬ ‫واحل����ال ذات����ه بالن�سبة للم�صليات‬ ‫القما�شية التي ن�ستوردها من �سوريا‬ ‫وال�صني"‪ .‬وي��زي��د‪" :‬ن�ستطيع القول‬ ‫�إن جت����ارة امل��ظ��اه��ر ال��دي��ن��ي��ة باتت‬

‫م�سابح عن جودة منتجه بالقول‪" :‬ما‬ ‫مييز �سبحة ع��ن �أخ���رى ه��و الأ�شكال‬ ‫والتطاعيم التي تفرقها عن بع�ضها‪،‬‬ ‫لرت�سم �أ���ش��ك��اال متعددة م��ن حبيبات‬ ‫الأحجار الكرمية كالياقوت والفريوزي‬ ‫وامل����ع����ادن‪ ،‬وق����د ت��ت��ع��دى �إىل ذل��ك‬ ‫فيزخرف املرجان الأحمر وال��وردي‪،‬‬ ‫وينحت على �أ�سطح احلبات ب�أ�شكال‬ ‫الزهور واملزخرفات"‪.‬‬ ‫وحتر�ص �شركات كبرية ومتنوعة‬ ‫على كتابة لفظ اجلاللة "اهلل" و�أ�سماء‬ ‫اهلل احل�سنى‪� ،‬أو بع�ض الدعوات من �أجل‬ ‫احل�صول على الربكة‪ ،‬حيث تتناف�س‬ ‫عديد من ال��دول الإ�سالمية والعربية‬ ‫�سبح تباع يف باحة اجلامع احل�سيني‬ ‫يف فن التطريز والتطعيم‪� ،‬سواء كان‬ ‫رائجة يف قاع املدينة‪ ،‬و�ساحة امل�سجد الإقبال على الطواقي وال�سبح‪ ،‬ين�شط خ��ان اخلليلي يف القاهرة‪ ،‬ودم�شق يف‬ ‫يف �أوقات ال�صالة‪ .‬ويرتاد تلك الب�سطات �سورية‪ ،‬وتايوان يف هونغ كونغ‪ ،‬كل على‬ ‫احل�سيني"‪.‬‬ ‫ح�سب مهارات �صائغيها و�صانعيها يف دمج‬ ‫ويرى خليل �صبيحي �صاحب ب�سطة فئات خمتلفة من املجتمع‪.‬‬ ‫ويتحدث �ضرغام غنيمات بائع الألوان املختلفة بع�ضها ببع�ض‪.‬‬ ‫م�سابح وم�ساويك يف �ساحة امل�سجد‪� ،‬أن‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫روال سليم محمد عمر‬ ‫اجلــــــائـــــــزة‪:‬‬

‫هــــاتف خلــــــوي‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫امللك يلتقي وزيري اخلارجية‬ ‫الفرن�سي والإ�سباين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى امللك عبداهلل الثاين �أم�س االثنني وزي��ري اخلارجية‬ ‫الفرن�سي ب��رن��ارد كو�شنري‪ ،‬والإ� �س �ب��اين ميغيل م��ورات�ي�ن��و���س‪ ،‬يف‬ ‫اجتماع ركز على بحث �آخر التحديات التي تواجه جهود حتقيق‬ ‫ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أكد امللك خالل اللقاء �أهمية الدور الأوروبي يف دعم اجلهود‬ ‫املبذولة لتجاوز العقبات التي تعرت�ض املفاو�ضات املبا�شرة بني‬ ‫الفل�سطينيني والإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين‪ ،‬يف � �ض��وء ان �ت �ه��اء ف�ت�رة جتميد‬ ‫اال�ستيطان التي �أعلنتها احلكومة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�شدد امللك على �أن �إيجاد البيئة الكفيلة با�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫الفل�سطينية الإ�سرائيلية املبا�شرة التي تعالج جميع ق�ضايا الو�ضع‬ ‫النهائي ي�ستدعي وقف جميع الإج��راءات الأحادية التي تهددها‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بناء امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫واعترب امللك �أن الإخ�ف��اق يف حتقيق تقدم ملمو�س يف جهود‬ ‫ال���س�لام‪ ،‬ال��ذي ي�شكل ح��ل ال��دول�ت�ين ال��ذي ي�ضمن ق�ي��ام الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة‪ ،‬وال �ت��ي تعي�ش ب ��أم��ن و� �س�لام �إىل جانب‬ ‫"�إ�سرائيل" �شرطه الأ� �س��ا���س‪� ،‬سيبقي املنطقة رهينة للتوتر‬ ‫واالحتقان‪ ،‬وعر�ضة للمزيد من العنف وال�صراعات‪.‬‬ ‫و�أط� �ل ��ع ال ��وزي ��ران امل �ل��ك ع �ل��ى ن �ت��ائ��ج زي��ارت �ه �م��ا للمنطقة‪،‬‬ ‫واخلطوات التي �سيتخذها االحتاد الأوروبي من �أجل دعم اجلهود‬ ‫ال�سلمية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س الديوان امللكي الها�شمي نا�صر اللوزي‪،‬‬ ‫وم�ست�شار جاللة امللك �أمي��ن ال�صفدي‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية نا�صر‬ ‫جودة‪ ،‬و�أع�ضاء الوفدين الفرن�سي والإ�سباين‪.‬‬

‫امللك يهنئ ملك ا�سبانيا‬ ‫بالعيد الوطني لبالده‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية ام�س االثنني اىل امللك خوان‬ ‫كارلو�س ملك ا�سبانيا هن�أه فيها با�سمه وا�سم �شعب اململكة وحكومتها‬ ‫مبنا�سبة العيد الوطني لبالده‪ .‬ومتنى امللك عبد اهلل للملك خوان‬ ‫كارلو�س موفور ال�صحة والعافية ولل�شعب اال�سباين ال�صديق املزيد‬ ‫من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء يتوجه �إىل اليابان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫غادر رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي عمان �أم�س االثنني متوجها‬ ‫اىل العا�صمة اليابانية طوكيو يف زيارة عمل ر�سمية يجري خاللها‬ ‫مباحثات مع رئي�س الوزراء الياباين ناوتو كان وعدد من امل�س�ؤولني‬ ‫اليابانيني ترتكز على العالقات الثنائية و�سبل دعمها وتطويرها يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬خا�صة االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫ويلتقي الرفاعي خالل الزيارة التي ت�ستمر ثالثة �أيام‪ ،‬ممثلي‬ ‫القطاع اخل��ا���ص وك�بري��ات ال�شركات اليابانية‪ ،‬للبحث يف الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية امل�ت��وف��رة يف االردن وامل���ش��روع��ات ال�ك�برى ال�ت��ي يعتزم‬ ‫الأردن تنفيذها يف العديد من القطاعات احليوية وامكانية م�ساهمة‬ ‫ال���ش��رك��ات ال�ي��اب��ان�ي��ة فيها و��س�ب��ل االف� ��ادة م��ن ال�ت�ج��رب��ة واخل�ب�رات‬ ‫اليابانية املتوفرة يف هذه القطاعات‪.‬‬ ‫ويرافق رئي�س الوزراء يف الزيارة وزراء الطاقة والرثوة املعدنية‬ ‫خالد االي��راين‪ ،‬وال�صناعة والتجارة عامر احلديدي والنقل عالء‬ ‫البطاينة‪ ،‬وتطوير القطاع العام وزير الدولة للم�شاريع الكربى عماد‬ ‫فاخوري‪ ،‬والتخطيط والتعاون الدويل جعفر ح�سان‪.‬‬

‫رئي�سة جمهورية فنلندا‬ ‫تزور مدينة البرتا الأثرية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫زار مادبا والتقى وجهاءها‬

‫امللك‪ :‬املواطن �شريك يف بناء امل�ستقبل ويف �صناعة القرار‬ ‫مادبا ‪ -‬برتا‬ ‫زار امللك عبداهلل الثاين �أم�س االثنني حمافظة‬ ‫م��ادب��ا‪ ،‬وال�ت�ق��ى وج �ه��اء و��ش�ي��وخ و�أب �ن��اء املحافظة‪،‬‬ ‫واطلع على �أبرز احتياجاتهم ومطالبهم يف قطاعات‬ ‫التعليم وال�صحة‪ ،‬وامل�شروعات اخلدمية التي من‬ ‫�ش�أنها الإ�سهام يف حت�سني ظروفهم املعي�شية‪.‬‬ ‫واحت�شد الآالف من �أبناء املحافظة يف �ساحات‬ ‫امل��دي�ن��ة و��ش��وارع�ه��ا وع�ل��ى ج��ان�ب��ي ال�ط��ري��ق الذي‬ ‫�سلكه املوكب امللكي ال�ستقبال امللك‪ ،‬حيث ن�صبت‬ ‫بيوت ال�شعر وازدانت ب�صور امللك وبيافطات ترحب‬ ‫بقدومه‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك يف كلمة �ألقاها بح�ضور �أك�ثر من‬ ‫‪� 400‬شخ�صية من �أبناء حمافظة مادبا التي و�صفها‬ ‫بـ"الغالية علينا وال �ت��ي حت�ظ��ى ب�ك��ل اهتمامنا"‬ ‫�ضرورة اال�ستمرار يف بذل �أق�صى اجلهود من �أجل‬ ‫ت�ط��وي��ر وحت���س�ين اخل��دم��ات امل�ق��دم��ة �إىل �أبنائها‬ ‫و�إقامة امل�شاريع الإنتاجية التي توفر فر�ص العمل‬ ‫وت�ضمن لهم احل�ي��اة الكرمية التي ي�ستحقونها‪،‬‬ ‫و"ي�ستحقها كل �أبناء �أ�سرتنا الواحدة الكبرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل �ل��ك‪" :‬ال ي��وج��د ��ش��يء ع�ن��دي �أهم‬ ‫م��ن راح��ة امل��واط��ن وب�ن��اء امل�ستقبل الأف���ض��ل لكل‬ ‫الأردنيني"‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ال �ت �ع��اون وامل���ش��ارك��ة هما‬ ‫�أف�ضل ال�سبل لتحقيق ذلك‪ ،‬و�أن املواطن �شريك يف‬ ‫بناء امل�ستقبل ويف �صناعة القرار‪ .‬ويف هذا ال�سياق‬ ‫قال امللك‪" :‬من هنا ت�أتي �أهمية ممار�سة اجلميع‬ ‫لواجبهم وحقهم يف انتخاب من ي�ستطيع �أن ميثلهم‪،‬‬ ‫ويعرب عن طموحاتهم يف جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل�ل��ك ال �ق��ول‪" :‬بالتعاون وم��ن خالل‬ ‫العمل اجلاد املبني على الربامج وتقدمي امل�صلحة‬ ‫ال�ع��ام��ة على ك��ل �شي �آخ ��ر‪ ،‬ن�ك��ون �أك�ث�ر ق��درة على‬ ‫خدمة الوطن واملواطن"‪ .‬و�أ�شار امللك �إىل "انني‬ ‫�أع� ��رف �أن ه �ن��اك م�ط��ال��ب واح �ت �ي��اج��ات �ضرورية‬ ‫لأهلنا يف حمافظة مادبا‪ ،‬ومثلما تعرفون‪ ،‬هناك‬ ‫�أي �� �ض��ا خ �ط��ط وب ��رام ��ج وم �� �ش��اري��ع ل�ت�ل�ب�ي��ة هذه‬ ‫االحتياجات"‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل انه وجه احلكومة �إىل العمل‬ ‫ف��ورا على و�ضع اخلطط الالزمة وامل�ب��ادرة بحوار‬ ‫عملي مع القطاع اخلا�ص لتطوير البنية التحتية‬ ‫لل�سياحة واالتفاق على اخلطوات املطلوبة لتحقيق‬ ‫�إجناز ملمو�س‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ام�� �ل��ك ع��ن ارت �ي��اح��ه لإجن� ��از م�شروع‬ ‫تطوير و��س��ط امل��دي�ن��ة‪ ،‬يف �إط��ار م�شروع ال�سياحة‬ ‫الثالث‪ ،‬م�شددا على �أن "التحدي الآن هو تعظيم‬ ‫ا�ستفادة املجتمع املحلي‪ ،‬مما تنعم فيه مادبا من‬ ‫مواقع تاريخية و�سياحية‪ ،‬وفيما يت�صل باخلدمات‬ ‫ال�صحية �أكد امللك �أن العمل �سيبد�أ قريبا على بناء‬ ‫املركز ال�صحي الع�سكري ال�شامل‪ ،‬بحيث يكون نواة‬ ‫مل�ست�شفى ع�سكري يقدم �أف�ضل اخلدمات ال�صحية‬ ‫لأبناء املحافظة‪.‬‬

‫امللك يحيي املواطنني يف مادبا‬

‫و�أ�ضاف‪�" :‬أريد �أن �أطمئنكم �أن كل احتياجاتكم‬ ‫ه��ي مو�ضع اهتمامي‪ ،‬و�أري��د �أن تكون هناك �آلية‬ ‫ت�ن���س�ي��ق ب�ي�ن�ك��م وب�ي�ن احل �ك��وم��ة ح ��ول الأول ��وي ��ات‬ ‫وحول الطريقة التي �سيتم العمل فيها لتلبية هذه‬ ‫الأولويات"‪.‬‬ ‫ويف كلمة له قال رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‬ ‫خالل اللقاء �إن احلكومة وهي تعمل بالتوجيهات‬ ‫امللكية من �أجل حتقيق التنمية ال�شاملة امل�ستدامة‬ ‫يف خمتلف حمافظات وطننا الغايل تنفذ حاليا يف‬ ‫حمافظة مادبا ‪ 19‬م�شروعا بن�سبة �إجناز كلية تعادل‬ ‫‪ 87‬يف امل�ئ��ة مم��ا ه��و خمطط ل��ه وبقيمة �إجمالية‬ ‫بلغت ‪ 18.7‬مليون دي�ن��ار �ضمن م��وازن��ة خ�ص�صت‬ ‫للم�شروعات الر�أ�سمالية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن م��ن �أب ��رز امل���ش��روع��ات ال�ت��ي تعمل‬ ‫احلكومة على �إجن��ازه��ا م�شروع ال�سياحة الثالث‬ ‫ال ��ذي تبلغ كلفته الإج�م��ال�ي��ة ‪ 6.4‬م�ل�ي��ون دينار‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه مت �إجناز املرحلة الثالثة والنهائية‬ ‫م��ن امل���ش��روع املت�ضمن �إع ��ادة ت�أهيل و�سط مدينة‬ ‫م��ادب��ا ال�ت��اري�خ��ي‪ ،‬م��ا �سيعمل على حتفيز البيئة‬ ‫اال�ستثمارية وتطوير املدينة‪ ،‬بهدف زي��ادة جذب‬ ‫ال�سياح للمحافظة‪.‬‬ ‫ويف قطاع التعليم‪ ،‬قال رئي�س الوزراء �إنه مت هذا‬ ‫العام ر�صد مبلغ �أربعة ماليني دينار لإن�شاء عدد‬ ‫من املدار�س اجلديدة‪ ،‬و�إ�ضافة غرف �صفية والقيام‬ ‫ب ��أع �م��ال ال���ص�ي��ان��ة يف خمتلف م�ن��اط��ق املحافظة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ر�صد مبلغ �ستمئة وع�شرين �ألف دينار‬

‫ل�صيانة املراكز ال�شبابية يف املحافظة‪ ،‬وا�ستكمال‬ ‫�إن�شاء م�سبح و�صالة ريا�ضية يف املحافظة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالبنية التحتية يف املحافظة‪،‬‬ ‫قال الرفاعي �إن البنية التحتية متثل �أ�سا�س عملية‬ ‫التنمية امل�ستدامة‪ ،‬ولذلك ر�صدت احلكومة هذا‬ ‫العام مبلغ مليون دينار من �أج��ل حت�سني �شبكات‬ ‫املياه و�إعادة ت�أهيلها والتو�سع يف مد �شبكات ال�صرف‬ ‫ال�صحي‪ ،‬كما مت خ�لال ه��ذا العام ر�صد مبلغ ‪1.9‬‬ ‫مليون دينار لتنفيذ طريق مادبا–جلول‪-‬املطار‪،‬‬ ‫و�إعادة �إن�شاء و�صلة طريق مكاور–حمامات ماعني‪،‬‬ ‫و�إن�شاء ج�سر الوالة اجلديد‪ ،‬وبكلفة �إجمالية تقدر‬ ‫بـمبلغ ‪ 15.6‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ال��وزراء �إنه بتوجيهاتكم ال�سامية‬ ‫ت ��ويل ح �ك��وم��ة ج�لال �ت �ك��م ال�ت�ن�م�ي��ة االجتماعية‬ ‫الأهمية الق�صوى‪ ،‬حيث مت هذا العام ر�صد مبلغ‬ ‫‪ 2.2‬مليون دينار لإن�شاء و�صيانة م�ساكن للأ�سر‬ ‫العفيفة وم�شروعات املنح ال�صغرية وبرنامج الدخل‬ ‫التكميلي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن احل�ك��وم��ة �ستوا�صل ال�ع�م��ل على‬ ‫ت��وف�ير امل�خ���ص���ص��ات ال�ل�ازم��ة لإق��ام��ة امل��زي��د من‬ ‫امل���ش��روع��ات التنموية‪ ،‬وت��رت�ي��ب �أول��وي��ات�ه��ا ح�سب‬ ‫احتياجات املحافظة و�أهلها‪.‬‬ ‫وتناول امللك طعام الغداء مع �أبناء املحافظة‪،‬‬ ‫وجرى حوار حول طموحات �أبناء املحافظة و�أبرز‬ ‫التحديات والق�ضايا التي يواجهونها ومطالبهم‬ ‫املت�صلة بقطاعات التعليم وال�صحة واملياه والثقافة‬

‫وال�شباب وال�سياحة وبع�ض امل�شروعات اخلدمية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س الديوان امللكي الها�شمي‬ ‫نا�صر اللوزي وم�ست�شارو امللك وعدد من امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وك��ان حمافظ مادبا �سامح املجايل ا�ستعر�ض �أهم‬ ‫الإجنازات التي �شهدتها املحافظة‪ ،‬ومنها بناء �سدي‬ ‫امل��وج��ب وال��وال��ة وم���ش��روع ت�ط��وي��ر و��س��ط املدينة‬ ‫و�إن���ش��اء م�ساكن الأ� �س��ر العفيفة‪ ،‬وع��دده��ا (‪)118‬‬ ‫م�سكنا و�إجناز م�شروع �إ�سكان الفيحاء �ضمن مبادرة‬ ‫�سكن كرمي لعي�ش كرمي وبواقع (‪� )586‬شقة �سكنية‬ ‫وب��ان��ورام��ا البحر امل�ي��ت وال �ط��رق الرئي�سية التي‬ ‫تربط مادبا بالبحر امليت‪.‬‬ ‫وع��ر���ض امل �ج��ايل �أب� ��رز م�ط��ال��ب واحتياجات‬ ‫املحافظة وال�ت��ي ت�شمل �إن���ش��اء املدينة ال�صناعية‬ ‫وتعلية ج�سم �سد ال��وال��ة ل��رف��ع �سعته التخزينية‬ ‫�إىل ‪ 16‬مليون مرت مكعب بد ًال من ‪ 9‬ماليني مرت‬ ‫م�ك�ع��ب‪ ،‬وا��س�ت�م�لاك ق�ط��ع �أرا�� ��ض لإن���ش��اء مواقف‬ ‫لل�سيارات للحد من م�شكلة االزدحام املروري و�سط‬ ‫املدينة وخلدمة خمرجات م�شروع ال�سياحة الثالث‬ ‫و�إن�شاء بيت لل�شباب‪.‬‬ ‫و�أ�شار املجايل �إىل احلاجة �إىل �إجناز املخطط‬ ‫ال�شمويل ملحافظة مادبا يف ظل التو�سع العمراين‬ ‫امل�ت��زاي��د وال���س��ري��ع ح��ول مدينة م��ادب��ا‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫هناك جامعتني قيد الإن�شاء حاليا‪ ،‬وحتتاجان �إىل‬ ‫الكثري من التنظيم العمراين وم�شروعات البنية‬ ‫التحتية‪.‬‬

‫«الرتبيــة» حتـدد بــداية امتحــانات‬ ‫«توجيهي» الدورة ال�شتوية يف ‪ 11‬من كانون الأول‬

‫البرتا‪ -‬برتا‬ ‫زارت رئي�سة جمهورية فنلندا ت��اري��ا ه��ال��ون�ين �أم����س االثنني‬ ‫مدينة البرتا االثرية‪ ،‬واطلعت على املرافق االثرية والتاريخية يف‬ ‫املدينة الوردية كال�سيق واخلزنة واملدرج النبطي واملحكمة والكني�سة‬ ‫البيزنطية‪.‬‬ ‫وا�ستمعت هالونني خ�لال ال��زي��ارة ‪-‬التي رافقتها فيها وزيرة‬ ‫ال�سياحة واالثار رئي�سة بعثة ال�شرف املرافقة �سوزان عفانة ورئي�س‬ ‫جمل�س مفو�ضي �سلطة اقليم ال�ب�ترا التنموي ال�سياحي نا�صر‬ ‫ال�شريدة‪� -‬إىل �شرح عن تاريخ املدينة‪ ،‬وال��دور ال��ذي لعبه العرب‬ ‫االنباط يف نحتها وحت�صينها واالهمية التي اكت�سبتها املدينة التي‬ ‫يعود تاريخها اىل اكرث من ‪ 2000‬عام عا�صمة للح�ضارة النبطية‬ ‫عندما كانت مركزا جتاريا مهما وحمطة النطالق وعبور القوافل‬ ‫التجارية املحملة بالب�ضائع من البخور والتوابل وغريها اىل بالد‬ ‫ال�شام و�شبه اجلزيرة العربية واليمن وم�صر وبالد الهند وال�صني‪.‬‬ ‫واطلعت هالونني على االهمية الكبرية التي حتظى بها البرتا‬ ‫ك��إح��دى عجائب الدنيا ال�سبع و�إب ��راز مواقع اجل��ذب ال�سياحي يف‬ ‫العامل‪ ،‬حيث ي�أتيها الزوار وال�سياح باعداد كبرية من خمتلف انحاء‬ ‫العامل‪ .‬وجالت الرئي�سة هالونني يف مرافق املدينة الوردية‪ ،‬مبدية‬ ‫اعجابها ال�شديد باثار البرتا اخلالدة‪.‬‬

‫نقابة ال�صحفيني تبحث مع‬ ‫الأوقاف التغطية الإعالمية ملو�سم‬ ‫احلج لهذا العام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث جمل�س نقابة ال�صحفيني مع وزي��ر الأوق��اف وال�ش�ؤون‬ ‫وامل�ق��د��س��ات الإ��س�لام�ي��ة ال��دك�ت��ور عبدال�سالم ال�ع�ب��ادي التغطية‬ ‫ال�صحفية والإعالمية ملو�سم حج هذا العام‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب ال��دك �ت��ور ال �ع �ب��ادي ح��ر��ص��ه ع�ل��ى ال �ت �ع��اون م��ع نقابة‬ ‫ال�صحفيني يف تنظيم بعثة احل��ج الإعالمية وال�صحفية‪ ،‬بحيث‬ ‫يتم اعتماد ال�صحفيني املمار�سني �أع�ضاء النقابة الذين ت�سميهم‬ ‫�صحفهم لتغطية مو�سم احلج من خالل النقابة‪ ،‬مرحبا بفكرة‬ ‫ت�سمية �صحفيات للم�شاركة بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫و�أع��رب نقيب ال�صحفيني الزميل عبدالوهاب زغيالت عن‬ ‫تقدير جمل�س النقابة لوزير الأوقاف باعتماد ال�صحفيني �أع�ضاء‬ ‫النقابة لتغطية هذه املنا�سبة التزاماً من ال��وزارة بالقانون الذي‬ ‫ين�ص على �أن ال�صحفي هو ع�ضو النقابة امل�سجل يف �سجالتها‪،‬‬ ‫وذلك حر�صاً على املهنية وامل�س�ؤولية التي يتمتع بها ال�صحفيون‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور العبادي حر�ص ال ��وزارة على تقدمي معاملة‬ ‫مت�ساوية لكل الأردنيني دون �أي جتاوزات �أو ا�ستثناءات مهما كان‬ ‫نوعها‪ ،‬وعلى تقدمي اخلدمات للحجاج هذا العام ب�شكل يليق بهم‬ ‫ومبكانتهم‪ ،‬ومعاجلة جميع الثغرات وامل�شاكل التي قد يواجهها‬ ‫احلجاج بكل �أمانة وم�س�ؤولية‪ .‬وا�ستمع جمل�س النقابة �إىل �شرح‬ ‫من الدكتور العبادي عن ترتيبات ال��وزارة ملو�سم احلج واخلطط‬ ‫امل�ستقبلية للوزارة‪ ،‬مبا يف ذلك �إن�شاء �صندوق خا�ص للحج ي�ستطيع‬ ‫املواطن �أن يدخر خالله‪ ،‬بهدف �شموله باحلج م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬ومنح‬ ‫املدخرين امل�شرتكني يف ال�صندوق امتيازات خا�صة‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫اعتربت وزارة الرتبية والتعليم احلادي ع�شر‬ ‫من كانون االول من العام احلايل اليوم االول لبدء‬ ‫امتحانات الثانوية العامة للدورة ال�شتوية‪ ،‬وبلغت‬ ‫كافة م��دي��ري��ات الرتبية مبوعد ب��دء االمتحانات‬

‫لطلبة ال�ت��وج�ي�ه��ي‪ ،‬وال �ت��ي ق��ام��ت ب��دوره��ا بتبليغ‬ ‫معلمي وطلبة م��دار���س الثانوية العامة‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫�أ� �ش��ار لـ"ال�سبيل" امل�ست�شار االع�لام��ي والناطق‬ ‫الر�سمي با�سم وزارة الرتبية امين بركات‪.‬‬ ‫وت �� �ش ��رك وزارة ال�ت�رب �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م طلبة‬ ‫التوجيهي بو�ضع برنامج امتحانات الدورة ال�شتوية‬

‫للعام الدرا�سي ‪ ،2011-2010‬بح�سب بركات‪ ،‬معتربا‬ ‫ذلك �سابقة اوىل للوزارة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار بركات �أن ال��وزارة حر�صت على االخذ‬ ‫مب�ل�اح �ظ ��ات ال �ط �ل �ب��ة وامل �ع �ل �م�ي�ن‪ ،‬ف �ي �م��ا يخ�ص‬ ‫اجلدولة الزمنية للمواد الدرا�سية وتوزيعها تبعا‬ ‫لأيها يف�ضل ان تكون يف البداية‪ ،‬و�أي من تلك املواد‬

‫تكون يف النهاية‪ ،‬وذلك عن طريق اي�صال الربنامج‬ ‫االويل لعينة م��ن ط�ل�اب ال�ت��وج�ي�ه��ي يف خمتلف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات وم�ت��اب�ع��ة مالحظاتهم واع�ت�م��اده��ا يف‬ ‫و�ضع الربنامج‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬مرفق جدول االمتحانات مت �إر�سالة‬ ‫على امييل �أبو �أن�س‬

‫يف مركز متخ�ص�ص يف امل�ؤ�س�سة بالتعاون مع الإح�صاءات العامة‬

‫"ال�ضمان االجتماعي" ينوي �إجراء درا�سة �إكتوارية حتدد و�ضعه املايل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك� ��د م��دي��ر ع ��ام ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي معن‬ ‫الن�سور �أنه �سيتم �إج��راء درا�سة اكتوارية ملوجدات‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وفح�ص املركز املايل‬ ‫للم�ؤ�س�سة لتحديد م��وج��دات ال���ض�م��ان‪ ،‬وب�ين ان‬ ‫الدرا�سة جترى كل ثالث �سنوات و�سيجريها مركز‬ ‫لدرا�سات االكتوارية يف ال�ضمان بالتعاون مع دائرة‬ ‫الإح�صاءات العامة‪ .‬و�أ�ضاف الن�سور ان النية تتجه‬ ‫اىل �إن�شاء مركز متخ�ص�ص بالدرا�سات االكتوارية‬ ‫ما يتطلب توفري قاعدة معلومات وبيانات متكن‬ ‫امل�ؤ�س�سة م��ن �صياغة ال �ق��رارات واال�سرتاتيجيات‬ ‫وال�سيا�سات و�أداء دورها على الوجه الأكمل والذي‬ ‫ينعك�س ايجابيا على ج��ودة امل�شروعات والأعمال‬ ‫التي تنوي امل�ؤ�س�سة تنفيذها‪.‬‬

‫�إىل ذل� � ��ك وق � �ع� ��ت م � ��ذك � ��رة ب �ي��ن ال�ضمان‬ ‫االج�ت�م��اع��ى ودائ� ��رة االح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة لتبادل‬ ‫املعلومات والبيانات والتقارير الإح�صائية و�إن�شاء‬ ‫قاعدة معلومات م�شرتكة تهدف اىل تر�سيخ وبناء‬ ‫ع�لاق��ات ��ش��راك��ة وت�ك��ام��ل ب�ين امل�ؤ�س�ستني وتبادل‬ ‫املعلومات والبيانات والإح�صائيات و�إن�شاء قاعدة‬ ‫معلومات م�شرتكة �ضمن املعايري العلمية ت�ساعد‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ضمان يف اتخاذ القرارات وو�ضع اخلطط‬ ‫والتوجهات امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وتهدف املذكرة التي وقع عليها مدير م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان معن الن�سور ومدير االح�صاءات العامة‬ ‫حيدر فريحات �أن تلتزم دائرة االح�صاءات بتزويد‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ضمان بجميع الإ� �ص��دارات من ن�شرات‬ ‫وت�ق��اري��ر �إح���ص��ائ�ي��ة ل�ه��ا ع�لاق��ة ب�ب�ي��ان��ات وطبيعة‬ ‫عمل امل�ؤ�س�سة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل الت�صانيف واملعايري‬

‫الدولية املعمول بها �إح�صائيا تقوم م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫تزويد دائرة الإح�صاءات العامة ببيانات ال�سجالت‬ ‫املتعلقة ب�إعداد امل�شرتكني واملنفكني من ال�ضمان‬ ‫ح���س��ب ال� �ع ��دد واجل �ن ����س واجل �ن �� �س �ي��ة واملحافظة‬ ‫والعمر والن�شاط االقت�صادي الرئي�سي والفرعي‬ ‫والأجر و�أي بيانات قد تظهر احلاجة لها م�ستقب ً‬ ‫ال‬ ‫ال�ستخدامها الغ��را���ض �إح�صائية بهدف ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على واقع �سوق العمل الوطن‪ ،‬على ان يقوم‬ ‫ال�ضمان االجتماعي بااللتزام ب�ضمان ا�ستمرارية‬ ‫ت��دف��ق امل�ع�ل��وم��ات ال�ك�ترون�ي�اً ل��دائ��رة الإح�صاءات‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬وت�ل�ت��زم الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة ب � ��إدراج ا�سم‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي �ضمن قائمة‬ ‫اجلهات امل�ستخدمة للبيانات الإح�صائية و�إتاحة‬ ‫املجال لها لالطالع واال�ستفادة منها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تقدميها للخدمات املتعلقة بالتدريب والت�أهيل‬

‫واال�ست�شارات الفنية املتعلقة بالعمل الإح�صائي مع‬ ‫االل�ت��زام بتوفري �أق�صى درج��ات احلماية لبيانات‬ ‫و�إح�صاءات امل�ؤ�س�سة والإ��ش��ارة للم�ؤ�س�سة كم�صدر‬ ‫للمعلومات ب�شكل وا��ض��ح عند ا�ستخدامها لهذه‬ ‫البيانات والإح �� �ص��اءات‪ ،‬ورت�ب��ت اتفاقية التفاهم‬ ‫ال�ت��زام��ات م�شرتكة على الطرفني تتمثل بتبادل‬ ‫البيانات ب�شكل ربعي دون مقابل مايل‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫مو�سى ال�صبيحي �إن توقيع مذكرة التفاهم ي�أتي يف‬ ‫�إطار بناء عالقات ال�شراكة والتكامل التي تنتهجها‬ ‫امل�ؤ�س�سة م��ع جميع امل�ؤ�س�سات الوطنية وترجمة‬ ‫لتوجه امل�ؤ�س�سة بتوفري البنية التحتية الالزمة‬ ‫لإن�شاء قاعدة بيانات ومعلومات �إح�صائية ت�ساهم‬ ‫يف ت�ط��وي��ر جم ��االت ال�ع�م��ل املختلفة مب��ا يف ذلك‬ ‫الدرا�سات التي تعدها امل�ؤ�س�سة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫رغم �أزمة ارتفاع �أ�سعار البندورة يف الأ�سواق‬

‫مطبعون ينوون تقدمي طلبات لت�صدير البندورة �إىل «�إ�سرائيل»‬ ‫ال�سبيل‪ :‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ع �ل �م��ت "ال�سبيل" �أن ع � ��ددا من‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص ي �ن��وون ال �ت �ق��دم �إىل وزارة‬ ‫الزراعة لل�سماح لهم بت�صدير البندورة‬ ‫�إىل "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ه�ؤالء الأ�شخا�ص لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن حتركهم ه��ذا ج��اء بعد طلب بع�ض‬ ‫اجلهات يف القطاع اخلا�ص الإ�سرائيلى‬ ‫يف ات�صاالت معهم ا�سترياد كميات كبرية‬ ‫م��ن ال�ب�ن��دورة االردن �ي��ة ت�ق��در بحوايل‬ ‫(‪ )1000‬طن‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ه � � ��ؤالء اال� �ش �خ��ا���ص ف� ��إن‬ ‫التجار اال�سرائيليني �أ�شاروا �إىل �إن هناك‬ ‫ت�سهيالت و�ضعت مع م�صلحة ال�ضرائب‬ ‫يف "�إ�سرائيل" ل�ت���س�ه�ي��ل اال�سترياد‬ ‫الفوري لـ‪ 1000‬طن من البندورة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اروا �أن�ه��م ينتظرون احل�صول‬ ‫على �أذونات الت�صدير‪.‬‬ ‫و�أك� ��دوا �أن ه�ن��اك �أزم ��ة ��ش��دي��دة يف‬ ‫ا��س�ع��ار ال �ب �ن��دورة يف "�إ�سرائيل" و�أن‬ ‫خ �ط��وات اال� �س �ت�يراد م��ن ب�ع����ض ال ��دول‬ ‫ومنها الأردن هي حماولة لتهدئة ارتفاع‬ ‫�أ�سعار البندورة يف الأ�سواق اال�سرائيلية‪،‬‬ ‫بعد �أن و�صلت �أ�سعارها �إىل م�ستويات‬

‫عملية ر�ش املح�صول �ضرورية للتخل�ص من الآفات الزراعية‬

‫قيا�سية‪.‬‬ ‫يذكر �أن عمليات ت�صدير البندورة‬ ‫مل تتوقف‪ ،‬حيث �صدر الأردن منذ بداية‬ ‫�شهر �أيلول املا�ضي وحتى نهايته كميات‬ ‫م��ن ال �ب �ن��دورة ت �ق��در ب� � � �ـ(‪� )17.402‬ألف‬ ‫طن‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك ت��وق �ع��ت م �� �ص��ادر وزارة‬ ‫ال��زراع��ة لـ"ال�سبيل" ا��س�ت�م��رار ارتفاع‬

‫بلدية الر�صيفة تكمل‬ ‫ا�ستعداداتها لف�صل ال�شتاء‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك��د رئي�س بلدية الر�صيفة مو�سى ال�سعد �أن البلدية �أمتت‬ ‫ا�ستعداداتها ملو�سم ال�شتاء م��ن خ�لال جتهيز ف��ري��ق فني متكامل‬ ‫ا�ستعدادا لف�صل ال�شتاء‪� ،‬إ�ضافة �إىل حت�ضري ماتورات �شفط للمياه‬ ‫والت�أكد من فتح العبارات ومنافذها وخطوط ت�صريف مياه الأمطار‬ ‫و�صيانتها‪ .‬ولفت ال�سعد �إىل �أنه مت و�ضع خطة للطوارئ و�إن�شاء غرفة‬ ‫عمليات تعمل على مدار ال�ساعة لتلقي �شكاوى املواطنني ومعاجلتها‬ ‫يف �أ�سرع وقت خالل ف�صل ال�شتاء يف جميع نواحي اللواء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سعد �أن البلدية تقوم حاليا بتنفيذ عطاء بقيمة (‪)300‬‬ ‫�ألف دينار لإن�شاء �شبكات لت�صريف مياه الأمطار يف خمتلف �أحياء‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬مبا يف ذلك ال�شوارع الرئي�سية والفرعية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال�سعد �أن البلدية قامت بتفقد جم��رى �سيل الزرقاء‬ ‫و�إزالة الأنقا�ض حت�سبا لأي في�ضانات قد حتدث نتيجة جتمع املياه‪،‬‬ ‫خا�صة �أن املدينة كثرية االنحدارات‪ ،‬داعيا �إىل االبتعاد عن جماري‬ ‫امل�ي��اه وال�سيل‪ .‬و�أ� �ض��اف ال�سعد �أن البلدية قامت بتجهيز الآليات‬ ‫ال�لازم��ة‪ ،‬وال�ت��أك��د م��ن جاهزيتها حت�سبا لأي ظ��رف ط��ارئ‪ ،‬مب��ا يف‬ ‫ذلك جتهيز جرافات �صغرية "وبكات" والتي تتميز ب�سهولة احلركة‬ ‫للعمل على تلبة احتياجات املواطنني بال�سرعة الالزمة‪.‬‬

‫الريموك حت�صد جائزة العلوم املالية‬ ‫يف البحث العلمي لطالب اجلامعات الأردنية‬ ‫ال�سبيل – فار�س القرعاوي‬ ‫ح�صل ال�ط��ال��ب م��ال��ك ح�سن ال�غ��راي�ب��ة –ماج�ستري حما�سبة‬ ‫يف جامعة ال�يرم��وك‪ -‬على جائزة البحث العلمي لطلبة اجلامعات‬ ‫الأردنية يف دورتها الثانية ع�شرة‪ ،‬يف جمال العلوم املالية وامل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬عن بحثه املعنون «قدرة البنوك الإ�سالمية يف مواجهة‬ ‫الأزمة االقت�صادية العاملية‪ /‬درا�سة حالة»‪ ،‬وقيمتها ‪ 500‬دينار مقدمة‬ ‫من البنك العربي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ويذكر �أن �أهداف اجلائزة املقدمة من البنك العربي الإ�سالمي‬ ‫تتمثل يف تنمية ملكة البحث العلمي عند طلبة اجلامعات‪ ،‬وفق املنهج‬ ‫العلمي ال�صحيح‪ ،‬وت�شجيع الطاقات الإبداعية يف اجلامعات ودعمها‬ ‫و�إعطاء فر�صة لتقدمي ذاتها‪ ،‬وتبني املواهب املبدعة من امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأكادميية وم��راك��ز البحث الأردن�ي��ة‪ ،‬وخدمة التنمية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية يف الأردن‪.‬‬

‫‪ 92‬طلبا خلو�ض االنتخابات النيابية يف �إربد‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫و� �ص��ل ع��دد ط�ل�ب��ات ال�تر��ش��ح خل��و���ض االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة يف‬ ‫حمافظة �إربد حتى يوم ام�س ‪ 92‬طلبا‪ ،‬ح�سب مدير مكتب حمافظة‬ ‫اربد عامر طبي�شات‪.‬وقال طبي�شات �إن دار املحافظة ت�ستمر يف ا�ستقبال‬ ‫طلبات الرت�شيح حتى ال�ساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫و�شهد ي��وم ام����س ‪-‬وه��و ال�ي��وم ال�ث��اين م��ن �أي ��ام ت�ق��دمي طلبات‬ ‫الرت�شح‪� -‬إقباال �ضعيفا من قبل الراغبني برت�شيح �أنف�سهم لع�ضوية‬ ‫جمل�س ال�ن��واب ال�ساد�س ع�شر فتقدم يف ال�ي��وم ال�ث��اين ‪� 22‬شخ�صاً‬ ‫للت�سجيل‪.‬‬

‫�أ�سعار البندورة حتى بدء مو�سم الإنتاج‬ ‫يف امل�ن��اط��ق اجل�ن��وب�ي��ة م��ن وادي عربة‬ ‫وال �ق��ري �ق��رة م��ن امل�م�ل�ك��ة ن�ه��اي��ة ال�شهر‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن �إن �ت��اج غ��ور ال�صايف‬ ‫ال��ذي يبد�أ يف الأول من ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وعزت امل�صادر �ض�آلة الكمية الواردة‬ ‫�إىل الأ� � �س� ��واق‪ ،‬رغ ��م ارت� �ف ��اع �أ�سعارها‬

‫مل�ستويات قيا�سية يف الأ� �س��واق املحلية‬ ‫ب�ن���س�ب��ة جت� ��اوزت ‪ 100‬يف امل �ئ��ة مقارنة‬ ‫ب ��أ� �س �ع ��ار اجل� �م� �ل ��ة‪� ،‬إىل ع � ��دم فعالية‬ ‫اال��س�ت�يراد م��ن ال��دول امل �ج��اورة؛ ب�سبب‬ ‫ع��دم ق��درة القطاع اخلا�ص على القيام‬ ‫ب �ه��ذا ال� � ��دور؛ ب���س�ب��ب ع ��دم ت��وف��ر هذا‬ ‫املح�صول‪ ،‬وارتفاع �أ�سعاره على �أر�ضه‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬انتقد خمت�صون‬ ‫ا��س�ت�م��رار ال � ��وزارة يف �سيا�سة االنفتاح‬ ‫وت���ص��دي��ر ال �ب �ن��دورة �إىل اخل� ��ارج‪ ،‬رغم‬ ‫و�صول �أ�سعارها �إىل دينار ون�صف‪ ،‬مع‬ ‫ما ينتجه ذلك من معاناة مادية لآالف‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن‪ ،‬ف �� �ض� ً‬ ‫لا ع ��ن رداءة م ��ا هو‬ ‫مطروح من ه��ذه امل��ادة يف الأ��س��واق مما‬ ‫ك��ان توجب ات�خ��اذ ق��رار حكومي فوري‬ ‫ب��إي�ق��اف الت�صدير‪� ،‬أو تقليل الكميات‬ ‫امل�صدرة �إىل حني اق�تراب دخ��ول �إنتاج‬ ‫الأغوار �إىل الأ�سواق‪ ،‬ومعاجلة احلقول‬ ‫ال�ت��ي �أ��ص�ي�ب��ت بح�شرة ح�ف��ار البندورة‬ ‫يف اجل �ف��ر وامل� �ف ��رق والأغ� � � ��وار‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن امل�ستهلك حت�م��ل زي ��ادة يف الأ�سعار‬ ‫تراوحت بني ‪ 40-5‬يف املئة‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫�أ�سعار عام ‪ ،2009‬نتيجة االرتفاع احلاد‬ ‫يف الأ�سعار خالل عام ‪.2010‬‬

‫وب�ي�ن��وا �أن ك �ث�يرا م��ن دول العامل‬ ‫�أغلقت الإنتاج للأ�سباب ذاتها‪ ،‬وحفاظا‬ ‫على �أ�سعارها يف �أ�سواقها املحلية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪� ،‬أ� �ش��ارت البيانات‬ ‫املتوفرة يف الوزارة �إىل انخفا�ض الإنتاج‬ ‫يف منطقة املفرق من ‪� 383‬ألف طن عام‬ ‫‪� ،2009‬إىل ح��وايل ‪� 160‬أل��ف طن خالل‬ ‫ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬وي�ق��در ال�تراج��ع يف الإنتاج‬ ‫ب �ح��وايل ‪� 223‬أل ��ف ط��ن‪ ،‬ت�ق��در قيمتها‬ ‫بحوايل ‪ 8‬ماليني دي�ن��ار‪ ،‬ب�أ�سعار �سوق‬ ‫اجلملة‪.‬‬ ‫وتبلغ امل�ساحة امل��زروع��ة باخل�ضار‬ ‫يف الأغ � ��وار اجل�ن��وب�ي��ة ح ��وايل ‪� 35‬ألف‬ ‫دومن‪ ،‬موزعة على حوايل (‪ )1170‬وحدة‬ ‫زراع� �ي ��ة‪ ،‬وي���ش�ك��ل حم �� �ص��ول البندورة‬ ‫حوايل ‪ 90‬يف املئة منها‪ ،‬والباقي باذجنان‪،‬‬ ‫وفلفل‪ ،‬وكو�سا‪ ،‬وتتوزع يف مناطق (غور‬ ‫احلديثة‪ ،‬وغور املزرعة‪ ،‬وال��ذراع‪ ،‬وغور‬ ‫ال�صايف‪ ،‬وغور)‪.‬‬ ‫�أم��ا مناطق وادي عربة (القويرة‪،‬‬ ‫وال��دي���س��ة‪ ،‬وف �ي �ن��ان‪ ،‬وق��ري �ق��رة)‪ ،‬فتبلغ‬ ‫امل�ساحات امل��زروع��ة بها ح��وايل (‪)1800‬‬ ‫دومن‪.‬‬

‫‪ 30‬يف املئة منها ب�سبب الزيتون وكلفة العالج تقدر بع�شرات املاليني‬

‫‪� 800‬ألف �أردين م�صابون باحل�سا�سية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق � ��در خم �ت �� �ص��ون �أن ع � ��دد امل�صابني‬ ‫باحل�سا�سية يف الأردن يبلغ ح��وايل ‪� 800‬ألف‬ ‫مواطن‪ ،‬ما يزيد عن ‪ 30‬يف املئة منهم ناجتة‬ ‫عن ح�سا�سية الزيتون‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال ��دك� �ت ��ور ع � ��ادل وه� ��ادن� ��ة �أن‬ ‫�أم��را���ض احل�سا�سية ال�ت��ي ت��زداد انت�شارا‬ ‫حتتاج �إىل الكثري من املجهودات العلمية‬ ‫والبحثية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الأردن يعترب من الدول‬ ‫املتقدمة يف هذا املجال‪ ،‬وخ�صو�صا الق�سم‬ ‫اخل��ا���ص ال��ذي مت افتتاحه يف م�ست�شفى‬ ‫امللكة رانيا العبداهلل‪ ،‬ولكننا ما زلنا �إىل‬ ‫امل��زي��د م��ن ال�ت�ط��ور ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أن‬ ‫الكلفة التي يحتاجها مر�ضى احل�سا�سية‬ ‫ت �ق��در ب �ع �� �ش��رات م�لاي�ين ال��دن��اني��ر على‬ ‫م�ستوى الأردن‪.‬‬ ‫ت�صريحات ال��وه��ادن��ة ج��اءت يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي للحديث عن �أعمال امل�ؤمتر الدويل‬ ‫الأردين الثالث للح�سا�سية واملناعة مب�شاركة‬ ‫م��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 500‬ط�ب�ي��ب م��ن دول عربية‬ ‫وعاملية والأردن‪ ،‬وينطلق يف الفرتة من ‪-13‬‬ ‫‪ 15‬ت�شرين �أول احلايل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار رئي�س اللجنة العلمية للم�ؤمتر‬ ‫د‪ .‬عادل هادنة �إىل �أن امل�ؤمتر ي�سعى لتقدمي‬ ‫تو�صيات ق��د ت�شمل تطعيمات للح�سا�سية‪،‬‬

‫و�إق��ام��ة م��را��ص��د ملعرفة م�ستوى احلبيبات‬ ‫امل � ��ؤث ��رة يف اجل� ��و‪ ،‬وم ��ن ث ��م �إط �ل��اق ن�شرة‬ ‫حتذيرية عرب و�سائل �إعالم‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال��ذي يقام حتت رعاية الأمرية‬ ‫ب�سمة بنت احل�سني ي�أتي بالتعاون الأكادميية‬ ‫الأوروب �ي��ة للح�سا�سية وامل�ن��اع��ة ال�سريرية‪،‬‬ ‫واملنظمة العاملية للح�سا�سية والأكادميية‬ ‫الأمريكية للح�سا�سية واملناعة ال�سريرية‪.‬‬ ‫وت�أتي �أهمية امل�ؤمتر كونة يناق�ش على‬ ‫مدى ثالثة �أيام �أكرث الأمرا�ض انت�شارا على‬ ‫م�ستوى الأردن وال�ع��امل‪ ،‬حيث يعاين منها‬ ‫قرابة ‪ 18‬يف املئة من الأردنيني‪.‬‬ ‫وي� �� � �ش ��ارك يف امل � ��ؤمت � ��ر حما�ضرين‬ ‫م��ن ع���ش��رة دول ه��ي ال���س�ع��ودي��ة والكويت‬ ‫وقطر ولبنان وتركيا واليابان وبريطانيا‬ ‫والهند وليبيا‪� ،‬إ�ضافة �إىل حما�ضرين من‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ويعقد على هام�ش امل�ؤمتر معر�ض طبي‬ ‫متميز ي�شارك فيه ق��راب��ة ‪� 30‬شركة �أردنية‬ ‫وعربية وعاملية‪ ،‬تعر�ض �أحدث �أنواع الأدوية‬ ‫وامل�ستلزمات الطبية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمعية احل�سا�سية واملناعة‬ ‫الأردنية الدكتور عادل الوهادنة ا�ست�شاري‬ ‫�أم��را���ض امل�ن��اع��ة وزراع ��ة ن�خ��اع العظم عند‬ ‫الأط �ف��ال‪" :‬ي�أتي مت�ي��ز م ��ؤمت��ر ه��ذا العام‬ ‫ك��ون��ه ي��ات��ي حت ��ت م �ظ �ل��ة ج �م �ع �ي��ات عاملية‬ ‫ومنظمات عاملية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يعطيه بعدا‬

‫دوليا على روزنامة امل�ؤمترات العلمية ذات‬ ‫املحتوى العلمي املتقدم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�ؤمتر يت�ضمن ‪ 12‬حما�ضرة‬ ‫لأط� �ب ��اء ع ��رب وع��امل �ي�ي�ن‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ‪6‬‬ ‫حم��ا��ض��ري��ن م��ن اخل��دم��ات ال�ط�ب�ي��ة امللكية‬ ‫ومركز احل�سني لل�سرطان واجلامعة الأردنية‬ ‫واجل��ام�ع��ة الها�شمية‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫ومن �أبرز املوا�ضيع التي �سيجري نقا�شها‬ ‫زراع� ��ة اخل�لاي��ا اجل��ذع �ي��ة لأم ��را� ��ض نق�ص‬ ‫املناعة اخللقي والوراثي والتي ترتاوح ن�سبة‬ ‫حدوثة بني حالة لكل ‪ 1000‬طفل �إىل ‪24000‬‬ ‫طفل‪ ،‬وقد مت حتديد ‪ 3‬جل�سات تتناول طرق‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى امل �ت�ب�رع‪ ،‬وحت���ض�ير اخلاليا‬ ‫اجل��ذع �ي��ة‪ ،‬واخل �ب��رات ال���س�ع��ودي��ة الأردنية‬ ‫(اخل��دم��ات الطبية امللكية وم��رك��ز احل�سني‬ ‫لل�سرطان)‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ي �ت �� �ض �م��ن امل � ��ؤمت� ��ر حم ��ا� �ض ��رات‬ ‫متخ�ص�صة يف �آخر ما تو�صل �إليه العلم يف‬ ‫�أمرا�ض نق�ص املناعة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ندوات‬ ‫متخ�ص�صة يف التح�سن الغذائي والدوائي‬ ‫وال��رب��و‪ ،‬واحل�سا�سية املكت�سبة م��ن البيئة‬ ‫وامل �ط��اع �ي��م اجل ��دي ��دة وح �� �س��ا� �س �ي��ة الأن ��ف‬ ‫واجل �ي ��وب وال �ع�ل�اج امل �ن��اع��ي للح�سا�سية‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ن ��دوة م�ت�خ���ص���ص��ة يف �أح ��دث‬ ‫م��ا ت��و��ص��ل �إل �ي��ه ع�ل��م امل �خ �ت�برات يف جمال‬ ‫املناعة‪.‬‬

‫�إخماد حريق �شب بر�أ�س �صهريج‬

‫�إنقاذ طفلة علق ب�إ�صبعها قطعة معدنية و�إ�صابة ‪ 11‬يف حوادث �سري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن�ق��ذت ك��وادر دف��اع م��دين جر�ش �صباح‬ ‫االثنني طفلة علق ب�إ�صبعها قطعة معدنية‬ ‫دائرية‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي للدفاع املدين الرائد‬ ‫با�سم خلف قال �إن والد الطفلة البالغة من‬ ‫ال�ع�م��ر يف ال���س��اد��س��ة �أع� ��وام ا�صطحبها �إىل‬ ‫م�ست�شفى جر�ش لإخ��راج القطعة املعدنية‪،‬‬ ‫فتم ا�ستدعاء كوادر دفاع مدين جر�ش فعملوا‬ ‫ع�ل��ى �إخ��راج �ه��ا م��ن �إ��ص�ب��ع الطفلة دون �أن‬ ‫يلحق �أذى بها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن حالة الطفلة‬ ‫العامة جيدة‪.‬‬ ‫بينما�أخمدت ف��رق �إط�ف��اء دف��اع مدين‬

‫العقبة ح��ري��ق �شب يف ر�أ���س �صهريج نفط‬ ‫خ ��ام ع �ل��ى ال �ط��ري��ق اخل �ل �ف��ي يف حمافظة‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫احل��ري��ق مل ي ��ؤد �إىل �إ��ص��اب��ة يف الأرواح‬ ‫�إذ متكنت ف��رق الإط�ف��اء م��ن ال�سيطرة على‬ ‫احلريق وحالت دون فرق الدفاع امل��دين من‬ ‫�إخماد احلريق وال�سيطرة علية بوقت قيا�سي‪،‬‬ ‫الأم � ��ر ال� ��ذي ح ��ال دون ام� �ت ��داد ال �ن ��ار �إىل‬ ‫ال�صهريج املحمل بـ‪ 39‬طنا من النفط اخلام‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك �أ� �ص �ي��ب ‪�� 11‬ش�خ���ص��ا بجروح‬ ‫ور�ضو�ض نتيجة ث�لاث ح��وادث �سري وقعت‬ ‫االح ��د‪� ،‬إذ �أدى ت���ص��ادم ت���ص��ادم مركبتني يف‬ ‫منطقة طارق بالعا�صمة عمان �إىل �إ�صابة ‪3‬‬ ‫�أ�شخا�ص �أ�سعفتهم ك��وادر دف��اع م��دين �شرق‬

‫عمان �إىل م�ست�شفى الأمري حمزة احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب ‪� 5‬أ�شخا�ص نتيجة تدهور‬ ‫مركبة على ��ش��ارع احل ��زام ال��دائ��ري‪ ،‬عملت‬ ‫ك��وادر الدفاع امل��دين على �إ�سعافهم ونقلتهم‬ ‫�إىل م�ست�شفى الب�شري احل�ك��وم��ي وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫بينما �أدى ت�صادم مركبتني ق��رب مثلث‬ ‫ال�ترخ �ي ����ص يف م��دي �ن��ة م��ادب��ا �إىل �إ� �ص��اب��ة ‪3‬‬ ‫�أ�شخا�ص‪� ،‬أ�سعفتهم كوادر دفاع مدين مادبا �إىل‬ ‫م�ست�شفى الندمي احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪ .‬وكانت مراكز الدفاع املدين تعاملت‬ ‫الأح ��د م��ع ‪ 85‬ح��ادث��ا خم�ت�ل�ف��ا‪ ،‬ن�ت��ج عنها ‪64‬‬ ‫�إ�صابة يف حني تعاملت مع ‪ 299‬حالة مر�ضية‪.‬‬

‫�أمانة عمان حتدد التعليمات اخلا�صة بالأ�ضاحي ومواقعها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ب��د�أ �أم��ان��ة ع�م��ان مطلع اال��س�ب��وع املقبل‬ ‫ا�ستقبال طلبات التجار وامل��واط�ن�ين يف جميع‬ ‫مناطقها‪ ،‬للح�صول ع�ل��ى تعليمات و�شروط‬ ‫احلظائر لبيع وذب��ح الأ�ضاحي يف املواقع التي‬ ‫ح��ددت�ه��ا �ضمن م���ش��روع الأ��ض��اح��ي ع��ام ‪2010‬‬ ‫وتنتهي يف ‪ 20‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وي�ه��دف م���ش��روع الأ��ض��اح��ي �إىل التي�سري‬ ‫وال�ت���س�ه�ي��ل ع �ل��ى امل��واط �ن�ين وامل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫ال�صحة والبيئة العامة يف العا�صمة ومراعاة‬ ‫�شروط التعامل الإن�ساين والرفق باحليوان‪،‬‬ ‫ومنع الذبح الع�شوائي �ضمن الأحياء ال�سكنية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن احلفاظ على �صحة املواطنني من‬ ‫انت�شار الأمرا�ض‪.‬‬ ‫وعملت الأمانة على حتديد ع�شرة مواقع‬ ‫لبيع وذبح الأ�ضاحي يف العا�صمة‪� ،‬إ�ضافة مل�سل��‬ ‫امانة عمان الرئي�سي ال��ذي �سيخدم منطقتي‬ ‫م��ارك��ا والن�صر‪ ،‬والأخ ��رى وزع��ت على املواقع‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫امل��وق��ع الأول وي �ق��ع ع �ل��ى � �ش��ارع ال�شهيد‬ ‫و�صفي التل‪ /‬خلدا‪ ،‬ويخدم مناطق تالع العلي‬ ‫و�صويلح ووادي ال�سري وبدر اجلديدة‪.‬‬ ‫امل��وق��ع ال �ث��اين ي�ق��ع ع�ل��ى ت�ق��اط��ع �شارعي‬ ‫حممد �ضياء احل��ق وال�شهيد وي�خ��دم مناطق‬

‫ب�سمان والعبديل واملدينة وطارق‪.‬‬ ‫�أما املوقع الثالث ويقع مقابل منطقة �شفا‬ ‫ب ��دران وامل��رك��ز الأم �ن��ي وي�خ��دم مناطق طارق‬ ‫و�شفا بدران واجلبيهة و�أبو ن�صري‪.‬‬ ‫املوقع الرابع يف �شارع عائ�شة بنت �أبي بكر–‬ ‫ال�شركة القرب�صية‪ ،‬ويخدم مناطق الريموك‬ ‫ور�أ�س العني وبدر وزهران‪.‬‬ ‫واخل��ام ����س ق ��رب ح��دائ��ق امل �ل��ك ع �ب��د اهلل‬ ‫ال �ث��اين يف امل �ق��اب �ل�ين‪ ،‬وي �خ��دم م �ن��اط��ق ناعور‬ ‫وح�سبان وام الق�صري واملقابلني والريموك‪.‬‬ ‫فيما يقع املوقع ال�ساد�س على �شارع ال�ستني‬ ‫ق ��رب امل��رك��ز االم �ن��ي وي �خ��دم م�ن��اط��ق خريبة‬ ‫ال�سوق وجاوا واجليزة‪.‬‬ ‫فيما �سيكون املوقع ال�سابع قرب خالطات‬ ‫الباطون اجلاهز يف �شارع الظهري املتفرع من‬ ‫��ش��ارع امل�ط��ار و�سيخدم منطقتي وادي ال�سري‬ ‫ومرج احلمام‪.‬‬ ‫وال�ث��ام��ن ي�خ��دم منطقة �صويلح وي�ق��ع يف‬ ‫��ش��ارع ال�ث��ورة العربية الكربى مقابل م�سجد‬ ‫�صربية اخلطيب‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت االم��ان��ة املوقع التا�سع خلدمة‬ ‫منطقتي �سحاب واملوقر ويقع يف منطقة �سحاب‬ ‫بعد املقربة اال�سالمية‪.‬‬ ‫واالخري يقع �ضمن �سوق احلالل اجلديد‪/‬‬ ‫املا�ضونة ويخدم منطقتي �أحد والقوي�سمة‪.‬‬

‫وا�شرتطت الأمانة يف التعليمات وال�شروط‬ ‫ال�صادرة اخلا�صة بتجميع وذب��ح الأ�ضاحي يف‬ ‫املواقع املحددة على املتقدمني دفع بدل خدمات‬ ‫عن كل حظرية مبلغ ‪ 200‬دينار عن كامل املدة‬ ‫وه��ي ‪� 3‬أي��ام قبل العيد و‪� 4‬أي��ام العيد‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫مل�ب�ل��غ ‪ 300‬دي �ن��ار ك�ت��أم�ي�ن��ات م���س�تردة يف حال‬ ‫االلتزام بال�شروط والتعليمات‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا� �ش�ترط��ت ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ع �ل��ى التجار‬ ‫ت��وري��د �أ��ض��اح��ي مطابقة لل�شروط ال�شرعية‬ ‫وال�صحية‪ ،‬وت�أمني العاملني بو�سائل ال�سالمة‬ ‫العامة للقيام ب�أعمال الذبح والأدوات اخلا�صة‬ ‫بها‪ ،‬و�أكيا�س نايلون بكميات و�أحجام منا�سبة‬ ‫للحوم‪.‬‬ ‫و�سمحت التعليمات للتاجر بعر�ض وبيع‬ ‫اجل�م��ال والأب �ق��ار احل�ي��ة‪� ،‬شريطة �أن تذبح يف‬ ‫م�سلخ �أم��ان��ة ع �م��ان ال��رئ�ي���س��ي مبنطقة عني‬ ‫غزال‪.‬‬ ‫و�شددت التعليمات على املتعهدين ب�إخراج‬ ‫�أي ��ة �أ��ض�ح�ي��ة م��ن امل��وق��ع يف ح��ال رف���ض�ه��ا من‬ ‫قبل الطبيب البيطري قبل الذبح ملخالفاتها‬ ‫ال�شروط ال�شرعية وال�صحية‪ ،‬و�إل��زام املتعهد‬ ‫بت�أمني �أ�ضحية بديلة للزبون تكون مطابقة‬ ‫لل�شروط ال�شرعية وال�صحية بديال عن التي‬ ‫مت �إتالفها‪.‬‬ ‫ومنعت التاجر و�ضع �أي �أ�ضحية �أو البيع‬

‫خ ��ارج امل��وق��ع او ب �ج��وار احل �ظ�يرة املخ�ص�صة‬ ‫نهائيا‪ ،‬على �أن يتم توريد الأ�ضاحي للموقع‬ ‫�أوال ب ��أول عن طريق املركبات و�إخراجها على‬ ‫الفور بعد عملية التنزيل‪.‬‬ ‫ك�م��ا م�ن�ع��ت ت ��أج�ي�ر �أك �ث�ر م��ن ح �ظ�يرة يف‬ ‫املوقع لنف�س التاجر �إال يف حال وج��ود فائ�ض‬ ‫يف ع��دد احلظائر زي��ادة عن حاجة املتقدمني‪،‬‬ ‫لت�ؤكد يف ال��وق��ت ذات��ه على �أ�صحاب احلظائر‬ ‫التخل�ص من اجللود وال�سقط يف ح��ال تنازل‬ ‫�صاحب الأ�ضحية عنها ب�شكل فوري ويومي‪.‬‬ ‫ويف ح� � ��ال ع� � ��دم االل � � �ت� � ��زام ب ��ال� ��� �ش ��روط‬ ‫والتعليمات من قبل التاجر يحق لأمانة عمان‬ ‫م�صادرة الت�أمينات املالية املدفوعة‪.‬‬ ‫و�شددت التعليمات على التجار بعدم التنازل‬ ‫ع��ن امل��وق��ع لأي ج�ه��ة اخ ��رى �إال ب�ع��د موافقة‬ ‫امانة عمان‪ ،‬وخالفا لذلك �سيتم فر�ض غرامة‬ ‫مالية قيمتها ‪ 1500‬دينار‪.‬‬ ‫و�ستقوم �أم��ان��ة ع�م��ان طيلة ف�ترة تقدمي‬ ‫ال �ط �ل �ب��ات ب �ت��وزي��ع ب��رو� �ش��ور خ��ا���ص يت�ضمن‬ ‫تعليمات و�شروط الأ�ضاحي‪� ،‬إ�ضافة للمواقع‬ ‫التي مت حتدديها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�ساحة ك��ل ح�ظ�يرة الإجمالية‬ ‫التي �ستعمل الأم��ان��ة على توفري كافة �أعمال‬ ‫البنية التحتية‪ ،‬ف�ضال عن جهازين خدماتي‬ ‫و�صحي متكاملني تبلغ ‪ 200‬مرت مربع‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫خالفات بني الأو�ساط ال�سيا�سية الر�سمية حول قانونية‬ ‫�إن�شاء برملان ال�شباب عطلت ال�سري بامل�شروع الذي تبنته وزارة‬ ‫التنمية ال�سيا�سية‪ ،‬وبح�سب م�صادر ف�إن امل�شروع ح�سم باجتاه‬ ‫ت�أجيله �إىل وقت �آخر‪.‬‬ ‫�شخ�صان من جن�سية �أوروبية راجعا وزارة الزراعة �أم�س‬ ‫ح��ول �إمكانية �إدخ ��ال كلبني ي�ع��ودان لل�شخ�صني �إىل الأردن‪،‬‬ ‫الأوروبيان �أبرزا جوازي �سفر لكلبيهما‪ ،‬حيث يحوي اجلوازان‬ ‫معلومات عن الكلبني واملطاعيم التي �أخذاها من قبل‪.‬‬ ‫مالحظات و�صلت من مواطنني بخ�صو�ص بقاء �أ�ضوية‬ ‫الإن��ارة م�ضاءة �إىل غاية ال�ساعة احلادية ع�شر �صباحا‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي ي�ؤدي �إىل هدر كبري يف الطاقة‪.‬‬ ‫تقيم "جلنة معملي عمان احلرة" حفال تكرمييا للمعلمني‬ ‫الأحد القادم يف نادي املعلمني قرب الدوار ال�سابع‪.‬‬ ‫يقيم الكاتبان �أحمد الزعبي ويو�سف غي�شان حفال لتوقيع‬ ‫كتابيهما "�أوجاع وطن" للزعبي‪ ،‬و"هكذا تكلم هردب�شت"‬ ‫لغي�شان‪ ،‬كما يت�ضمن االحتفال عر�ض ملقتطفات ولوحات من‬ ‫�أعمال الفنان مو�سى حجازين‪ ،‬وذلك بع غد اخلمي�س يف قاعة‬ ‫امل�ؤمترات باملركز الثقايف امللكي‪.‬‬

‫"املهند�سني الزراعيني" تقيم ندوة‬ ‫علمية حول مو�ضوع حفار البندورة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقيم جلنة ال�ش�ؤون الفنية و�شعبة الإن�ت��اج النباتي يف نقابة‬ ‫املهند�سني الزراعيني‪ ،‬ال�ساعة العا�شرة من �صباح يوم غد الأربعاء‬ ‫‪ 13‬م��ن ت�شرين الأول اجل��اري‪ ،‬ن��دوة علمية ح��ول مو�ضوع حفار‬ ‫البندورة بعنوان "ت�أثري حفار ثمار البندورة على الإنتاج والت�سويق"‬ ‫يف قاعة الزهراء يف جممع النقابات املهنية بال�شمي�ساين‪ ،‬للحديث‬ ‫عن الآفة التي �أ�ضرت مبح�صول البندورة (‪ )Tuta Absoluta‬من‬ ‫خمتلف املحاور واملنظورات الوقائية والعالجية والت�سويقية‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك يف ال �ن��دوة العلمية ك��ل م��ن د‪.‬ف � ��ؤاد ��س�لام��ة ع�ضو‬ ‫اللجنة الفنية بالنقابة ود‪.‬حممد امل��زرع��اوي من جامعة البلقاء‬ ‫التطبيقية‪ ،‬ويدير الندوة د‪.‬طالب �أبو زهرة رئي�س �شعبة الإنتاج‬ ‫النباتي بالنقابة واملدر�س يف جامعة البلقاء التطبيقية‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو جمل�س النقابة املهند�س �أمين �صربي �إن النقابة‬ ‫كانت قد اتخذت جمموعة من الإجراءات والرتتيبات مع فرعيها‬ ‫باملفرق ودير عال‪ ،‬من �أجل ت�أمني م�شاركة عدد كبري من املزارعني‬ ‫ممن ت�أثرت مزارعهم بهذه احل�شرة ومن املهتمني بهذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫و�سوف يتم العمل على ت�أمينهم باملوا�صالت ل�ضمان م�شاركتهم‬ ‫وح�ضورهم الندوة يف عمان‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر يف ه��ذا ال���ص��دد �أن ح���ش��رة ح �ف��ار ال �ب �ن��دورة وا�سمها‬ ‫العلمي (‪� )Tuta Absoluta‬صغرية ج��دا وليلية‪ ،‬وه��ي �سريعة‬ ‫احلركة واالنت�شار وموطنها الأ�صلي �أمريكا اجلنوبية‪ ،‬وو�صلت‬ ‫هذه احل�شرة منذ فرتة �إىل �أوروب��ا و�شمال �أفريقيا‪ ،‬يف عام ‪2008‬‬ ‫�سجل انت�شار للح�شرة �أي�ضا يف فرن�سا واجلزائر واملغرب‪ ،‬ويف عام‬ ‫‪ 2009‬انت�شرت يف �إيطاليا وهولندا ومالطا وتون�س ويف �شهر متوز‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬ظهرت يف ليبيا واليونان وبريطانيا ب�شكل �أو��س��ع من‬ ‫عام ‪ .2008‬وتوجد الآن يف بع�ض ال��دول املجاورة (�سورية ولبنان‬ ‫وفل�سطني و�إ�سرائيل) وهي مدمرة للبندورة تتغذى يرقاتها على‬ ‫جميع �أجزاء النبات وت�سبب الدمار للمح�صول‪.‬‬

‫"الوطني ل�ش�ؤون الأ�سرة" ينهي‬ ‫دوراته املتخ�ص�صة يف الإر�شاد الأ�سري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن�ه��ى املجل�س الوطني ل���ش��ؤون اال��س��رة ي��وم �أم����س الربنامج‬ ‫ال�ت��دري�ب��ي للعاملني يف جم��ال االر� �ش��اد اال� �س��ري م��ن حقوقيني‬ ‫و�أخ�صائيني اجتماعيني وعلماء نف�س‪.‬‬ ‫االمني العام للمجل�س د‪.‬هيفاء �أبو غزالة �أ�شارت �إىل �أن ت�أهيل‬ ‫وت��دري��ب جمموعة م��ن املخت�صني ت��أت��ي يف �سياق اتفاقية وقعها‬ ‫املجل�س م��ع ام��ان��ة ع�م��ان ح��ول ان�شاء مكاتب للتوفيق والإر�شاد‬ ‫الأ�سري‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أنه افتتح م�ؤخرا مركزا لالر�شاد اال�سري يف حديقة‬ ‫الراية‪ ،‬و�سيتم يف وقت الحق –بح�سب االتفاقية‪ -‬افتتاح مركزين‬ ‫اخرين يف كل من �سحاب و�صويلح‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أبو غزالة اىل ان الور�شة التي عقدت على مدار �ستة‬ ‫�أي��ام �شملت العديد م��ن امل�ح��اور املتخ�ص�صة يف االر� �ش��اد اال�سري‬ ‫واالر��ش��اد املجتمعي والتعامل معه ونظرياته وامل�ه��ارات الوالدية‬ ‫وبرامج تنميتها‪.‬‬ ‫ونوهت اب��و غزالة اىل ان ت�أهيل العاملني يف جم��ال االر�شاد‬ ‫اال�سري من �ش�أنه امل�ساهمة يف تعزيز قدراتهم ومهاراتهم بهدف‬ ‫تقدمي اخلدمة لال�سر االردنية‪.‬‬ ‫من جانبه �أ��ش��ار هيثم جوينات نائب مدير املدينة لل�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية والريا�ضية والثقافية �أن م�س�ؤوليات االمانة م�ساعدة‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين يف مل�س�ؤولية االجتماعية‪.‬‬

‫مناق�شة �أول ر�سالة دكتوراه حول‬ ‫االحداث يف الت�شريع االردين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫نوق�شت ام�س االحد �أطروحة الدكتوراه الأوىل يف كلية احلقوق‬ ‫باجلامعة الأردنية املقدمة من القا�ضي ثائر �سعود العدوان حتت‬ ‫عنوان (العدالة اجلنائية للأحداث يف الت�شريع الأردين"درا�سة‬ ‫مقارنة)‪.‬‬ ‫ومت ��ت �إج � ��ازة الأط ��روح ��ة وم �ن��ح ال�ق��ا��ض��ي ال� �ع ��دوان درجة‬ ‫الدكتوراه يف القانون ليكون اخلريج الأول الذي مينح هذه الدرجة‬ ‫يف القانون من اجلامعة الأردنية بعد �أن ح�صد املرتبة الأوىل بني��� ‫طالب دفعته بتقدير امتياز‪.‬‬

‫طق�س معتدل اليوم وغدا وحار ن�سبيا اخلمي�س‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ك��ون الطق�س ال �ي��وم ال�ث�لاث��اء لطيفا يف امل�ن��اط��ق اجلبلية‪،‬‬ ‫وم�ع�ت��دال يف ب��اق��ي امل�ن��اط��ق‪ ،‬م��ع ظ�ه��ور بع�ض ال�غ�ي��وم املنخف�ضة‪،‬‬ ‫والرياح ما بني �شمالية �شرقية و�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وح�سب دائ ��رة الأر� �ص��اد اجل��وي��ة‪ ،‬ي�ط��ر�أ ارت �ف��اع على درجات‬ ‫احل��رارة غدا الأربعاء‪ ،‬ويكون الطق�س معتدال بوجه عام والرياح‬ ‫�شمالية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪ ،‬كما يطر�أ ارتفاع �آخر على درجات‬ ‫احلرارة يوم اخلمي�س‪ ،‬ويكون الطق�س حارا ن�سبيا يف معظم مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬والرياح �شرقية �إىل جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وترتاوح العظمى يف عمان لهذه الأيام بني ‪ 27‬و‪ ،33‬وال�صغرى‬ ‫بني ‪ 15‬و‪ ،20‬فيما ترتاوح العظمى يف العقبة بني ‪ 35‬و‪ ،39‬وال�صغرى‬ ‫بني ‪ 22‬و‪ 27‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫كما ترتاوح العظمى يف املناطق اجلنوبية بني ‪ 27‬و‪ ،33‬واملناطق‬ ‫ال�شمالية بني ‪ 26‬و‪ ،32‬واملناطق ال�شرقية بني ‪ 29‬و‪ ،35‬ويف مناطق‬ ‫الأغوار بني ‪ 33‬و‪ 39‬درجة مئوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫اعتربت اعتقال طلبة من االجتاه الإ�سالمي ر�سالة لكافة القوى احلزبية‬

‫«مقاطعون من �أجل التغيري» تعر�ض خطواتها القادمة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ع��ق��د احل��م��ل��ة ال�����ش��ب��اب��ي��ة م���ن �أج����ل التغيري‬ ‫"مقاطعون من �أجل التغيري" غدا م�ؤمترا �صحافيا‬ ‫يف م��ق��ر ح���زب ال���وح���دة ال�����ش��ع��ب��ي��ة الدميقراطي‪،‬‬ ‫ل��ع��ر���ض تفا�صيل اخل��ط��وات ال��ق��ادم��ة ال��ت��ي تنوي‬ ‫احلملة القيام بها وبخا�صة ن�شاط "جايني ن�سمعكم‬ ‫�صوتنا"‪ .‬ويعر�ض القائمون على احلملة ال�شبابية‬ ‫يف امل�ؤمتر �إىل ال�صعوبات التي قد تواجهها احلملة‬ ‫و�آليات التعاطي معها‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التح�ضريية حلملة "مقاطعون‬ ‫م��ن �أج��ل التغيري" �أق���رت �إن�شاء موقع �إلكرتوين‬ ‫و�صفحة على موقع التفاعل االجتماعي "الفي�س‬ ‫بوك" مطلع ال�شهر احل��ايل‪ ،‬للتعريف مبفهموم‬ ‫مقاطعة االنتخابات النيابية‪ ،‬و�أ�سبابها‪ ،‬ح�سبما‬ ‫�أف���اد لـ"ال�سبيل" د‪.‬ف��اخ��ر دع��ا���س م�����س���ؤول املكتب‬ ‫ال�شبابي والطالبي يف حزب "وحدة"‪.‬‬ ‫و�أطلقت احلملة ورقة �إ�شهارها التي تطرقت‬ ‫�إىل م�ب�ررات مقاطعة االنتخابات النيابية‪ ،‬التي‬ ‫م��ن بينها االب��ق��اء ع��ل��ى ق��ان��ون االن��ت��خ��اب احلايل‬ ‫"ال�صوت الواحد والدائرة الوهمية" ب�شكل يعزز‬ ‫االنتماءات ما حتت الوطنية لدى املواطنني عامة‬ ‫وال�شباب خا�صة‪ ،‬ولرغبتها كذلك ب��وج��ود برملان‬ ‫يعك�س تطلعات ال�شباب ور�ؤيتهم‪ ،‬ولي�س برملانا على‬ ‫مقا�س احلكومة وت�صوراتها‪.‬‬ ‫وم�����ن م���ب���ررات �إط���ل���اق احل���م���ل���ة‪ ،‬ا�ستمرار‬ ‫احلكومة يف قمع الن�شطاء وتقييد احلريات وخلق‬ ‫�أج���واء �أع���ادت ال��ب�لاد ملرحلة الأح��ك��ام العرفية يف‬

‫تعاملها مع عمال املياومة وميناء العقبة واملعلمني‪،‬‬ ‫وغريها من احلركات االحتجاجية املطلبية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ا�ستهداف �أي حترك �شبابي معار�ض ل�سيا�ساتها‬ ‫كما حدث يف بيت ع��زاء املواطن الأردين وجدارية‬ ‫"اعرف همومك"‪ ،‬ومالحقة النا�شطني من �شبيبة‬ ‫�أحزاب املعار�ضة‪ .‬و�أكد دعا�س لـ"ال�سبيل" يف وقت‬ ‫�سابق �أن الن�شاط العملي الأول حلملة "مقاطعون‬ ‫من �أجل التغيري" حتدد يف الـ‪ 16‬من ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫حتت عنوان "جايني ن�س ّمعكم �صوتنا"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬اعتربت حملة "مقاطعون من‬ ‫�أجل التغيري" �إقدام الأجهزة الأمنية على اعتقال‬ ‫جم��م��وع��ة م��ن ط��ل��ب��ة االجت����اه الإ���س�لام��ي ر�سالة‬ ‫وا�ضحة لكافة القوى واجلهات املقاطعة وامل�شاركة‬ ‫باالنتخابات النيابية‪ ،‬على حد �سواء‪ ،‬ب�أن �شعارات‬ ‫ال��ن��زاه��ة وال�شفافية واحل��ي��ادي��ة وال��رغ��ب��ة يف فتح‬ ‫احلوار مع الأحزاب‪ ،‬ما هي �إال "�شعارات م�ضللة"‬ ‫الهدف منها مترير اال�ستحقاق االنتخابي ب�أقل‬ ‫الأ���ض��رار متهيدا ال�ستحقاقات حملية و�إقليمية‬ ‫ق����ادم����ة‪ .‬وق���ال���ت يف ت�����ص��ري��ح ���ص��ح��ايف �أم�������س �إن‬ ‫ا�ستهداف قطاع ال�شباب بالذات ي�ؤكد �أن احلكومة‬ ‫احلالية ال تريد للأحزاب �أن تنه�ض �أو �أن يكون لها‬ ‫ر�ؤية م�ستقبلية‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن ح��م��ل��ة "مقاطعون م���ن �أجل‬ ‫التغيري" عبارة عن حملة �شبابية طالبية ت�ضم‬ ‫جم���م���وع���ة م����ن ال����ق����وى وال���ف���ع���ال���ي���ات الطالبية‬ ‫وال�����ش��ب��اب��ي��ة‪ ،‬وت��ه��دف �إىل ت��ع��ري��ف ق��ط��اع ال�شباب‬ ‫مبوجبات و�ضرورات ودالالت مقاطعة االنتخابات‬ ‫النيابية على �صعيد ال�شباب والطلبة‪.‬‬

‫‪� 71‬شخ�صا تر�شحوا لالنتخابات يف الكرك حتى �أم�س‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫مل ي��ط��ر�أ مب���رور ال��ي��وم ال��ث��اين على‬ ‫ع��م��ل��ي��ة ت�����س��ج��ي��ل امل��ر���ش��ح�ين ج��دي��د على‬ ‫ال�ساحة االنتخابية يف حمافظة الكرك‪ ،‬اذ‬ ‫ال زالت االم��ور ت��راوح مكانها على �صعيد‬ ‫التحركات الع�شائرية ال�ساعية اىل فرز‬ ‫م��ر���ش��ح��ي اج���م���اع‪ ،‬ب���ل امل�ل�اح���ظ ان هذه‬ ‫اجل��ه��ود ت��راج��ع��ت اىل ح��د كبري يف �ضوء‬ ‫ت�شبث ك��ل ط��رف مبوقفه وال��ت��ن��ازع على‬ ‫احقية املقعد النيابي‪.‬‬ ‫ففي دائ���رة ل��واء ق�صبة ال��ك��رك التي‬ ‫يقدر عدد الناخبني فيها بحوايل (‪� )39‬ألف‬ ‫ناخب وناخبة‪ ،‬ف�إن امل�شهد احلايل يوحي‬ ‫بعدد كبري من املر�شحني قد ي�صل �إىل ‪15‬‬ ‫مر�شحا للتنازع على املقعدين امل�سلمني يف‬ ‫�ضوء ع��دم الو�صول اىل مر�شحي اجماع‬ ‫ع�شائري‪ ،‬االم��ر ال��ذي ال يجعل التناف�س‬ ‫على املقعدين بني التجمعات الع�شائرية‬ ‫االكرث ت�أثريا على ال�صعيد االنتخابي‪ ،‬بل‬ ‫�سيجعل املر�شحني االخرين من الع�شائر‬ ‫االقل ا�صواتا انتخابية‪ ،‬وحتى املر�شحون‬ ‫امل�����س��ت��ق��ل��ون ي��ت��م�����س��ك��ون مب��واق��ف��ه��م‪ ،‬ولن‬ ‫يفكروا باالن�سحاب من ال�سباق االنتخابي‪،‬‬ ‫لأن كرثة املر�شحني تعني ت�شتت الأ�صوات‪،‬‬ ‫وبالتايل فلن تكون هناك ف��وراق يف عدد‬ ‫الأ�صوات التي ت�ؤهل املر�شح للفوز‪.‬‬ ‫�أم�������ا ب��خ�����ص��و���ص امل���ق���ع���د امل�سيحي‬ ‫فيتناف�س علية زهاء (‪ )5‬مر�شحني‪ ،‬لكن‬

‫ميكن القول �إن فر�ص فوزهم متباينة و�إن‬ ‫كانت فر�صة �أحدهم �أميز بف�ضل عوامل‬ ‫كثرية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��ل��واء امل���زار اجلنوبي‪،‬‬ ‫وع����دد ن��اخ��ب��ي��ه ق���راب���ة (‪� )30‬أل����ف ناخب‬ ‫وناخبة‪ ،‬ف�إن احلديث يدور عن �أكرث من‬ ‫(‪ )5‬مر�شحني لي�س منهم حتى اللحظة‬ ‫مر�شح �إجماع‪ ،‬وتبدو الأمور عائمة يف هذا‬ ‫اللواء‪ ،‬وذل��ك بعد دخ��ول مر�شحني با�سم‬ ‫ع�شائر �أخ����رى ثقيلة ع��ددي��ا �إىل حلبة‬ ‫املناف�سة لأول م���رة‪ ،‬م��ا يغري احل�سابات‬ ‫املعهودة يف الدورات االنتخابية ال�سابقة‪.‬‬ ‫وال�صراع االنتخابي حمتدم �أي�ضا يف‬ ‫دائ��رة لواء الأغ��وار اجلنوبية االنتخابية‪،‬‬ ‫فاحلديث عن �أكرث من خم�سة مر�شحني‬ ‫مل��لء مقعد واح���د‪ ،‬وي��ب��دو �أن التفاهمات‬ ‫يف هذا اللواء و�صلت �إىل طريق م�سدود‪،‬‬ ‫وي�ضاعف من �سخونة امل�شهد االنتخابية‬ ‫يف ال��ل��واء ال��ذي يعد زه��اء ‪� 17‬أل��ف ناخب‬ ‫وناخبة ن��زول (‪ )3‬مر�شحات على ح�ساب‬ ‫الكوتا الن�سائية‪ ،‬ما يعني تبعرث �أ�صوات‬ ‫الناخبني‪ ،‬وبالتايل حم��دودي��ة الأ�صوات‬ ‫ال��ت��ي ت����ؤه���ل امل��ر���ش��ح�ين ال���ذك���ور للظفر‬ ‫باملقعد النيابي‪.‬‬ ‫�أم����ا يف دائ����رة ل����واء ع��ي فالتناف�س‬ ‫على �أ�شده �أي�ضا‪ ،‬فهناك (‪ )8‬مر�شحني‬ ‫مل��ق��ع��د واح����د يف ه���ذا ال���ل���واء ال����ذي يعد‬ ‫ق��راب��ة (‪� )10‬آالف ن��اخ��ب ون��اخ��ب��ة‪ ,‬وال‬ ‫ب��وادر حتى اللحظة بح�صول تفاهمات‬

‫ت�صويب خمالفات ب�سيطة يف الدعاية االنتخابية يف العا�صمة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�صوبت ف���رق �أم��ان��ة ع��م��ان امل��ي��دان��ي��ة عدة‬ ‫خمالفات دعاية انتخابية ب�سيطة يف مناطق‬ ‫العا�صمة‪ ،‬خ�لال جوالتها التفتي�شية للت�أكد‬ ‫م���ن ال����ت����زام امل��ر���ش��ح�ين ب�������ش���روط وتعليمات‬ ‫الدعاية االنتخابية بح�سب مدير دائرة رخ�ص‬ ‫املهن والإعالنات فالح ال�شمري‪.‬‬ ‫ال�شمري �أكد �أن الأمانة لن ت�سمح ب�أي من‬ ‫مظاهر الدعاية االنتخابية غري املرخ�صة يف‬ ‫�شوارع العا�صمة لأي من املر�شحني‪،‬‬ ‫ول��ف��ت �أن ال���دائ���رة بالتن�سيق م��ع جميع‬ ‫دوائر الأمانة املعنية بال�سالمة العامة تتوا�صل‬ ‫مع املر�شحني �أو ذوي العالقة بهم لإبالغهم‬ ‫عن اي مالحظات حول اليافطات االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح ال�������ش���م���ري �أن������ه ي���ج���ري تبليغ‬ ‫املر�شحني م��ن خ�لال م��دي��ري��ات املناطق غري‬ ‫احل��ا���ص��ل�ين ع��ل��ى م��واف��ق��ة ب�������ض���رورة املبادرة‬ ‫للح�صول عليها قبل �إزال��ت��ه��ا م��ن قبل الفرق‬ ‫امليدانية مع انتهاء ف�ترة الت�سجيل‪� ،‬إذ �سيتم‬ ‫تكثيف اجلوالت امليدانية جتاه املخالفني‪.‬‬

‫و�أه��اب��ت �أم��ان��ة عمان باملر�شحني �ضرورة‬ ‫امل����ب����ادرة ل��ل��ح�����ص��ول ع��ل��ى م��واف��ق��ت��ه��ا لغايات‬ ‫ال��دع��اي��ة االنتخابية‪ ،‬جتنبا لعمليات االزالة‬ ‫م��ن قبل ف��رق ام��ان��ة ع��م��ان امليدانية مبوجب‬ ‫تعليمات الدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫وق�����ال �إن ح�����وايل ‪ 84‬م��ر���ش��ح��ا ح�صلوا‬ ‫ع��ل��ى ت���صريح امل��واف��ق��ة ل��ل��دع��اي��ة االنتخابية‪،‬‬ ‫بعد تقدمي �شيك بقيمة ‪ 4000‬دينار‪� ،‬أو نقدا‬ ‫بالدائرة املالية كت�أمينات والتوقيع على �إقرار‬ ‫وتعهد حل�سن تنفيذ الدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫وكانت الأمانة با�شرت بوقت �سابق ا�ستقبال‬ ‫ط��ل��ب��ات امل��ر���ش��ح�ين ل��ل��ح�����ص��ول ع��ل��ى ت�صاريح‬ ‫(امل��واف��ق��ة) للدعاية االنتخابية النيابية عام‬ ‫‪ ،2010‬وف��ق ال�شمري ومت ت��زوي��ده��م بن�سخة‬ ‫م��ن التعليمات وال�����ش��روط اخلا�صة بالدعاية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وبني ان االق��رار والتعهد ن�ص على الزام‬ ‫املر�شحني ب�ضرورة التقيد وااللتزام ب�شروط‬ ‫الدعاية االنتخابية التي اقرتها امانة عمان‬ ‫وب�إزالة يافطات احلمالت الدعائية خالل ‪14‬‬ ‫ي��وم��ا م��ن ت��اري��خ ان��ت��ه��اء االن��ت��خ��اب��ات‪ .‬وخالفا‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ل��ذل��ك يحق لالمانة م�����ص��ادرة مبلغ الت�أمني‬ ‫و�إزال�������ة ال��ي��اف��ط��ات وال����ع����ودة ع��ل��ى ا�صحابها‬ ‫بتكاليف االزالة م�ضافا اليها ‪ 25‬يف املئة نفقات‬ ‫ادارية دون احلاجة اىل انذار او �إخطار‪ ،‬دون اي‬ ‫اعرتا�ض او مطالبة من قبل املر�شح‪.‬‬ ‫وتابع املهند�س ال�شمري ان املر�شح ميكنه‬ ‫ا�ستعادة املبلغ بعد انتهاء احلملة االنتخابية‪،‬‬ ‫�شريطة االلتزام الكامل بكافة ال�شروط االقرار‬ ‫والتعهد‪ ،‬مبينا ان الدائرة عملت على تزويد‬ ‫مديريات املناطق اوال باول با�سماء املر�شحني‬ ‫احلا�صلني على ت�صاريح الدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أع���ل���ن���ت االم���ان���ة ���س��اب��ق��ا ع���ن ال�شروط‬ ‫وال��ت��ع��ل��ي��م��ات اخل��ا���ص��ة ب��ال��دع��اي��ة االنتخابية‬ ‫ا���س��ت��ن��ادا ل��ل��م��ادة (‪ )6‬ف��ق��رة (�أ) رق���م (‪ )3‬من‬ ‫تعليمات ترخي�ص و�سائل الدعاية واالعالن‬ ‫رقم (‪� )1‬سنة ‪.2006‬‬ ‫ومنعت ا���س��ت��خ��دام �أي ن��وع م��ن املل�صقات‬ ‫ب�����ص��ورة ن��ه��ائ��ي��ة وح�����ددت امل��وا���ص��ف��ات الفنية‬ ‫لليافطات ب�أن تكون م�صنوعة من مادة خفيفة‬ ‫ال���وزن‪ ،‬بحيث ال ت�شكل خطرا على ال�سالمة‬ ‫ال��ع��ام��ة‪ ،‬و�أن يتم تثبيتها ب���إح��ك��ام على جدار‬

‫على مر�شح �إجماع‪.‬‬ ‫ويف ل��واء الق�صر‪ ،‬ف���إن ال��و���ص��ول �إىل‬ ‫مر�شح �إجماع غري متوقع‪ ،‬ونحن نتحدث‬ ‫ع��ن ق��وت�ين رئي�سيتني حت��رك��ان ال�ساحة‬ ‫وتتناف�سان على املقعد االنتخابي يف اللواء‬ ‫الذي يعد قرابة (‪� )16‬ألف ناخب وناخبة‪،‬‬ ‫فهناك م��ا ي��زي��د ع��ن (‪ )3‬مر�شحني‪� ،‬أما‬ ‫امل��ق��ع��د امل�����س��ي��ح��ي امل��خ�����ص�����ص ل���ل���واء‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال��و���ص��ول �إل��ي��ه �أق���رب و���ض��وح��ا ل��دى �أحد‬ ‫املر�شحني‪ ،‬و�إن كان للمر�شحني الآخرين‬ ‫ح�ساباتهم امل�شجعة‪.‬‬ ‫وت��ب��دو ن�����س��اء ل����واء ف��ق��وع ال����ذي يعد‬ ‫ح��وايل (‪� )10‬آالف ناخب وناخبة الأكرث‬ ‫حما�سا ل��ل��ف��وز مبقعد ال��ك��وت��ا املخ�ص�ص‬ ‫للمحافظة‪ ،‬حيث تتناف�س (‪ )4‬مر�شحات‬ ‫على ه��ذا امل��ق��ع��د‪� ،‬أم���ا امل��ر���ش��ح��ون الذكور‬ ‫وعددهم (‪ )6‬مر�شحني فيتناف�سون على‬ ‫مقعد واحد‪ ،‬وجميعهم يبدون �إ�صرارهم‬ ‫على امل�ضي حتى نهاية امل�شوار االنتخابي‪،‬‬ ‫ويحفزهم كما هو احلال يف دوائر املحافظة‬ ‫االنتخابية الأخرى كرثة �أعداد املر�شحني‬ ‫التي تعني تبعرث اال�صوات‪ ،‬وبالتايل كل‬ ‫منهم يرى فر�صة الفوز مي�سورة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن���ه ومب���رور ال��ي��وم الثاين‬ ‫لعملية ت�سجيل املر�شحني‪ ،‬فقد بلغ عدد‬ ‫امل��ت��ق��دم�ين (‪ )71‬م��ر���ش��ح��ا ب��ي��ن��ه��م (‪)11‬‬ ‫�سيدة‪.‬‬ ‫ورغم التعتيم الذي يفر�ضه حمافظ‬ ‫ال���ك���رك ع��ل��ى جم���ري���ات ع��ل��م��ي��ة ت�سجيل‬

‫املبنى واالعمدة مع توفر متطلبات ال�سالمة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫و���س��م��ح��ت التعليمات للمر�شحني بعمل‬ ‫لوحات على الدواوير والتقاطعات والإ�شارات‬ ‫ال�ضوئية وامليادين وو�ضع ال�صور اخلا�صة بهم‬ ‫والأ�سماء والبيانات االنتخابية‪ ،‬مع ا�شرتاط‬ ‫ع���دم �إع���اق���ة ح��رك��ة امل�����رور ل��ل��م�����ش��اة �أو حجب‬ ‫الر�ؤيا �أمام املركبات واال�شارات ال�ضوئية‪ ،‬و�أن‬ ‫ال يتجاوز ارتفاعها ‪1.5‬م وعر�ضها ‪1‬م وعلى‬ ‫الوجهني وب�شكل ‪.stand‬‬ ‫ون��ب��ه��ت �إىل ع���دم و���ض��ع �أي ي��اف��ط��ة على‬ ‫الأب��ن��ي��ة ب��ط��ري��ق��ة ت�����ش��وه �أو ت��خ��ف��ي العنا�صر‬ ‫املعمارية لها و�أن ال تتجاوز م�ساحة اليافطة‬ ‫‪ 5‬م�تر م��رب��ع‪ ،‬وان ال ت��ق��ل امل�����س��اف��ة الر�أ�سية‬ ‫ب�ين �أ�سفل اليافطة و�سطح ال�شارع ع��ن ‪4.5‬م‬ ‫با�ستثناء اليافطات التي ال متتد فوق �شارع �أو‬ ‫عدم مرور املركبات �أو امل�شاة من حتتها‪.‬‬ ‫ومنعت التعليمات ا�ستخدام اي ن��وع من‬ ‫اليافطات امل�����ض��اءة‪ ،‬وو���ض��ع اي يافطة ب�شكل‬ ‫ي����ؤدي اىل حجب ال��ر�ؤي��ا ع��ن �أي الفتة قائمة‬ ‫مرخ�صة‪.‬‬

‫امل��ر���ش��ح�ين‪ ،‬ف��ق��د ر���ش��ح��ت ل��ن��ا الأ�سماء‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫عاكف الل�صا�صمة‪ ،‬وليايل ال�شقور‪،‬‬ ‫و�سينا حجازين‪ ،‬و�سامل اخلطبا‪ ،‬و�صربي‬ ‫ال��غ�����ص��اون��ة‪ ،‬وج��ري�����س ح��ج��ازي��ن‪ ،‬و�أحمد‬ ‫ال�����ص��راي��رة‪ ،‬وث��ل��ج��ي احل���م���اي���دة‪ ،‬ومعني‬ ‫ب���ق���اع�ي�ن‪ ،‬وت����رك����ي ال�������ض���راب���ع���ة‪ ،‬وع�����واد‬ ‫خ��ل��ي��ف��ات‪ ،‬و���ش��ري��ف ال���روا����ش���دة‪ ،‬وتوفيق‬ ‫ح��ج��ازي��ن‪ ،‬وج��م��ان��ة ال���ط���راون���ة‪ ،‬وحربي‬ ‫حجازين‪ ،‬وفاتك املجايل‪ ،‬ون�ضال م�سنات‪،‬‬ ‫وع�صام املجايل‪ ،‬وعبدال�سالم ال�شواورة‪،‬‬ ‫وع��ب��داهلل الك�سا�سبة‪ ،‬وط�ل�ال املعايطة‪،‬‬ ‫وحم���م���د امل��ع��اي��ط��ة‪ ،‬وحم���م���د اخل����ن����ازرة‪،‬‬ ‫وج��م��ي��ل احل�����ش��و���ش‪ ،‬ون���ه���ار ال�ضالعني‪،‬‬ ‫وحممد دغيمات‪ ،‬وعبداجلليل املعايطة‪،‬‬ ‫وخ���ل���ف ال���ه���ومي���ل‪ ،‬وخ����ل����دون حم���ادي���ن‪،‬‬ ‫وزهري ال�شرفا‪ ،‬وفايز اخلماي�سه‪ ،‬وحمدية‬ ‫القويدر‪ ،‬و�سعاد فتينات‪ ،‬ونا�صر ال�صرايرة‪،‬‬ ‫وف���اي���ز احل�������وراين‪ ،‬وع���اط���ف الطراونة‪،‬‬ ‫وحم��م��د احل��م��اي��دة‪ ،‬و���ص��ب��اح النواي�سة‪،‬‬ ‫وكامل القرالة‪ ،‬و�صباح ال�شعار‪ ،‬وجمعة‬ ‫ال�شعار‪ ،‬ونايف الليمون‪ ،‬وعبداهلل زريقات‪،‬‬ ‫وحم��م��ود ال��ط��راون��ة‪ ،‬وابت�سام الع�شو�ش‪،‬‬ ‫وم����داهلل ال���ط���راون���ة‪ ،‬وزه��ي�ر الروا�شدة‪،‬‬ ‫ون���اي���ف ال�������ص���ع���وب‪ ،‬وع��ي�����س��ى مبي�ضني‪،‬‬ ‫وفتحي الروا�شدة‪ ،‬وفاروق املجايل‪ ،‬و�أمين‬ ‫امل���ج���ايل‪ ،‬وج�ب�رائ���ي���ل ال���ق���رال���ة‪ ،‬و�صالح‬ ‫ال�صرايرة‪.‬‬

‫يافطات انتخابية‬

‫منذ حل الربملان �أ�صدرت احلكومة ‪ 41‬قانونا هاما بد�أتها بقانون �ضريبة الدخل و�أنهتها بقانون الأحوال ال�شخ�صية‬

‫ما حاجتنا �إىل جمل�س نواب؟‬

‫البلد يف القطاع العمايل �إىل فرتة طويلة‪.‬‬ ‫عبد اهلل املجايل‬ ‫ويف اجلانب الق�ضائي‪� ،‬أ�صدرت حكومة الرفاعي‬ ‫اال���س��ت��ع��دادات احل��ك��وم��ي��ة ال��ك��ب�يرة لالنتخابات قانونا م��ع��دال لقانون ا�ستقالل الق�ضاء ال���ذي �أثار‬ ‫النيابية القادمة‪ ،‬وحر�صها ال�شديد للت�أكيد (قوال زوبعة كبرية لدى الق�ضاة‪ ،‬كما �أ�صدرت قانونا معدال‬ ‫وممار�سة) على حياديتها‪ ،‬وا�ستعدادها لتقدمي كافة ل��ق��ان��ون ال��ع��ق��وب��ات‪ ،‬وق��ان��ون��ا م��ع��دال ل��ق��ان��ون النيابة‬ ‫ال�ضمانات املمكنة لإجرائها ح��رة ونزيهة‪ ،‬ي�شي ب�أن ال��ع��ام��ة‪ ،‬وق��ان��ون��ا م��ع��دال ل��ق��ان��ون حمكمة اجلنايات‬ ‫احل��ك��وم��ة ح��ري�����ص��ة مت��ام��ا ع��ل��ى �أن ت��ك��ون خمرجات العامة‪ ،‬وقانون �إدارة ق�ضايا الدولة‪.‬‬ ‫ويف اجلانب املثري للجدل وهو ما ي�سمى مكافحة‬ ‫العملية االنتخابية جمل�س نواب قويا وفاعال‪.‬‬ ‫غري �أن هذا احلر�ص الذي ال ينكره �أحد ي�صطدم االره�����اب‪� ،‬أ����ص���درت ح��ك��وم��ة ال��رف��اع��ي ق��ان��ون��ا معدال‬ ‫مبلف مل ي�أخذ حقه من االهتمام �سواء من الأحزاب لقانون مكافحة غ�سيل الأموال‪ ،‬ثم ما لبثت �أن عدلته‬ ‫ال�سيا�سية �أو م�ؤ�س�سات املجتمع املدين �أو حتى �أع�ضاء مرة �أخرى و�أخذ ا�سم قانون مكافحة غ�سيل الأموال‬ ‫جمل�س النواب املنحل‪ ،‬ف�ضال عن املواطنني‪ ،‬وهو ملف ومتويل الإرهاب‪ .‬وهو قانون كان �سيثري جدال كبريا‬ ‫لو عر�ض على الربملان‪.‬‬ ‫القوانني امل�ؤقتة‪.‬‬ ‫ويف جانب احلريات الإعالمية‪� ،‬أ�صدرت حكومة‬ ‫وظ��ي��ف��ة جم��ل�����س ال���ن���واب ال��رئ��ي�����س��ة ه���ي ت�شريع‬ ‫ال��ق��وان�ين‪ ،‬وم��ن هنا �سمي ال�برمل��ان (جمل�س النواب الرفاعي قانونا معدال لقانون املطبوعات والن�شر‪،‬‬ ‫وجمل�س الأع��ي��ان) ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬وه��ي ر�أ�س وقانون جرائم �أنظمة املعلومات‪ .‬وهي قوانني حريات‬ ‫مهمة وحتتاج �إىل نقا�ش طويل‬ ‫�سلطات ثالث يقوم عليها النظام‬ ‫م����ن �أع���������ض����اء جم���ل�������س الأم������ة‬ ‫الد�ستوري الأردين (ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية وال�سلطة التنفيذية احل���ك���وم���ة ال ت����رى جمل�س ب�شقيه‪� ،‬إال �أن احلكومة �أراحتهم‬ ‫وال�����س��ل��ط��ة ال��ق�����ض��ائ��ي��ة)‪ .‬فهل ال�����ن�����واب �أه���ل���ا ل��ت�����ش��ري��ع من هذه النقا�شات‪.‬‬ ‫�أم�����ا �أه�����م ال���ق���وان�ي�ن التي‬ ‫ت���رك���ت احل���ك���وم���ة احلري�صة‬ ‫على �إخ��راج جمل�س ن��واب قوي ه�����ك�����ذا ق������وان���ي��ن ه���ام���ة �أقدمت على �إ�صدارها حكومة‬ ‫ال��رف��اع��ي فهو ق��ان��ون الأح���وال‬ ‫�شيئا لهذا املجل�س ليفعله طيلة‬ ‫ال��د���س��ت��ور �أع��ط��ى �صالحية ال�شخ�صية امل����ؤق���ت‪ .‬ورغ����م ان‬ ‫االربع �سنوات القادمة؟‬ ‫م�شروع القانون حظي بنقا�ش‬ ‫م�����ن�����ذ ح�������ل ال����ب���رمل��������ان يف‬ ‫‪� ،2009/11/24‬أ�صدرت حكومتا ت�����ش��ري��ع ال���ق���وان�ي�ن ملجل�س وا������س�����ع يف و�����س����ائ����ل الإع����ل���ام‬ ‫ن��ادر الذهبي و�سمري الرفاعي الأم��ة لكن احلكومة ا�ستولت وم����ؤ����س�������س���ات امل��ج��ت��م��ع امل����دين‬ ‫امل��ه��ت��م��ة ب���ه���ذا ال�������ش����أن‪ ،‬ورغ���م‬ ‫‪ 41‬ق��ان��ون��ا م���ؤق��ت��ا و‪ 70‬نظاما‬ ‫����ص���اغ���ت ب���ه���ا ت���وج���ه���ات البلد ع����ل����ى ه�������ذه ال�������ص�ل�اح���ي���ة ال��ق��ب��ول ال���وا����س���ع ال����ذي حظي‬ ‫ب���ه م�������ش���روع ال���ق���ان���ون‪� ،‬إال �أن‬ ‫ل�سنوات عديدة قادمة‪.‬‬ ‫مل يبق قانون ه��ام وج��ديل ي�ؤثر يف كل مفا�صل ت��ع��دي�لات ج��وه��ري��ة �أج���راه���ا ع��ل��ي��ه جم��ل�����س ال����وزراء‬ ‫الدولة (الأر�ض وال�سكان والنظام) �إال و�صدر بقانون قبيل �إ�صداره كقانون م�ؤقت ح�سب املخت�ص بال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية م��دي��ر جمعية ال��ع��ف��اف مفيد �سرحان‪.‬‬ ‫م�ؤقت‪.‬‬ ‫�أول قانون م�ؤقت �صدر كان قانون التعليم العايل وينظر �سرحان بعني الريبة لإ�صدار القانون ب�شكل‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬وبه �صاغت حكومة الذهبي توجهات م�ؤقت قبيل �أقل من �شهرين من االنتخابات النيابية‪،‬‬ ‫ال��ب��ل��د فيما يتعلق مب��خ��رج��ات التعليم ال��ع��ايل‪ ،‬كما حيث تخ�شى �أو�ساط (ممولة متويال �أجنبيا) من �أن‬ ‫�أ�صدرت حكومة الرفاعي قانون اجلامعات االردنية يعيق جمل�س النواب القادم تعديالت اقرتحتها على‬ ‫وقانون هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم العايل لتكمل م�شروع القانون‪.‬‬ ‫مع �إ�صدار كل هذه القوانني الهامة‪ ،‬ماذا �سيجد‬ ‫به حلقة �صياغة التعليم العايل‪.‬‬ ‫يف اجل��ان��ب االق��ت�����ص��ادي وامل����ايل‪� ،‬أق����رت حكومتا النواب لي�شرعوه �أو يناق�شوه؟‬ ‫ل��ك��ن خم��ت�����ص�ين ب��ال�����ش���أن ال��ن��ي��اب��ي ي��ق��ول��ون �إن‬ ‫الذهبي والرفاعي �أهم القوانني املالية واالقت�صادية؛‬ ‫قانون معدل لقانون ال�ضريبة العامة على املبيعات‪ ،‬القوانني امل�ؤقتة وح�سب املادة ‪ 94‬من الد�ستور �ستكون‬ ‫وقانون معدل لقانون �ضريبة الدخل‪ ،‬وقانون معدل يف عهدة وت�صرف جمل�س ال��ن��واب‪ ،‬ميكنه �أن يوافق‬ ‫لقانون ال�شركات‪ ،‬وق��ان��ون معدل لقانون اجلمارك‪ ،‬عليها �أو يعدلها �أو يرف�ضها‪ ،‬وه��و �أم��ر نظري عند‬ ‫وهي قوانني كانت بحاجة �إىل �أ�شهر وع�شرات اجلل�سات �آخرين‪.‬‬ ‫ف��ال��ق��وان�ين امل���ؤق��ت��ة ت��ن�����ش��ئ واق���ع���ا ج���دي���دا‪ ،‬وقد‬ ‫النيابية لإقرارها‪.‬‬ ‫تن�شئ م�ؤ�س�سات ووظ��ائ��ف‪ ،‬وت��رت��ب ال��ت��زام��ات ي�صبح‬ ‫يف جانب العمل والعمال‪� ،‬أ�صدرت حكومة الرفاعي من ال�صعب ال�تراج��ع عنها‪ ،‬وه��و �أم��ر يجعل النواب‬ ‫قانوين ال�ضمان االجتماعي وقانون العمل‪ ،‬وقانون يوافقون على مترير هذه القوانني على م�ض�ض‪� ،‬أو‬ ‫معدل لقانون التقاعد املدين‪ ،‬وبهذا �صاغت توجهات ت�أجيل البت فيها لأجل غري م�سمى‪.‬‬

‫فكيف �سيتعامل جمل�س النواب القادم مع قانون‬ ‫هيئة تنظيم النقل ال�بري ال��ذي �أن�ش�أ هيئة للتنظيم‬ ‫ال�ب�ري‪ .‬وك��ي��ف �سيتعامل جمل�س ال��ن��واب م��ع قانون‬ ‫امل��وازن��ة العامة وملحقاتها‪ ،‬وق��د �صرفت الأم���وال يف‬ ‫�أب��واب��ه��ا‪ ،‬وكيف �سيتعامل جمل�س ال��ن��واب م��ع قانون‬ ‫ت�صديق اتفاقية االمتياز بني االردن و�شركة البرتول‬ ‫الوطنية و�شركة (ب��ي ب��ي)‪� ،‬أو قانون الت�صديق على‬ ‫اتفاقية التجارة احلرة بني اململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫وكندا‪� ،‬أو قانون الت�صديق على اتفاقية التعدين بني‬ ‫االردن وهيئة الطاقة الذرية و�شركة �أربفا وال�شركة‬ ‫النبطية ل��ل��ط��اق��ة امل�����س��اه��م��ة اخل��ا���ص��ة امل���ح���دودة‪� ،‬أو‬ ‫ال��ق��ان��ون امل��ع��دل ل��ق��ان��ون ت�����ص��دي��ق االم��ت��ي��از املمنوح‬ ‫ل�شركة البوتا�س العربية‪� ،‬أو ق��ان��ون الت�صديق على‬ ‫اتفاقية ال�صخر الزيتي بني احلكومة و�شركة ال�صخر‬ ‫الزيتي االردين للطاقة‪ .‬كل هذه االتفاقيات �أن�ش�أت‬ ‫التزامات قانونية ال ميكن ملجل�س النواب �أن يرتاجع‬ ‫عنها‪ ،‬ولي�س له �إال �أن يوافق عليها مرغما حتى لو‬ ‫ر�آها جمحفة بحق البلد‪.‬‬ ‫‪ 70‬ن��ظ��ام��ا �أ����ص���درت���ه���ا احل��ك��وم��ة ل��ل��ت��ع��اط��ي مع‬ ‫القوانني امل�ؤقتة‪ ،‬وهي مف�سرة وناظمة للعمل‪ ،‬وهذه‬ ‫الأن��ظ��م��ة �أن�����ش���أت كذلك ال��ت��زام��ات ال ميكن جتاوزها‬ ‫ب�سهولة‪.‬‬ ‫ال���ع���دي���دون م���ن امل���داف���ع�ي�ن ع���ن وج�����ود جمل�س‬ ‫نيابي حتى ولو كان �ضعيفا‪ ،‬يرون �أن تو�سع احلكومة‬ ‫با�ستخدام الن�ص الد�ستوري ال��ذي يتيح لها �إ�صدار‬ ‫ق��وان�ين م���ؤق��ت��ة يف غ��ي��اب جم��ل�����س الأم����ة ي��ع��ن��ي �أنها‬ ‫ال حت�ت�رم جمل�س ال���ن���واب‪ ،‬خ�صو�صا �إذا ك��ان��ت تلك‬ ‫القوانني �صدرت على بعد ب�ضعة �أ�شهر من حتديد‬ ‫م��وع��د ان��ت��خ��اب �أع�����ض��اء جم��ل�����س ال���ن���واب‪ ،‬ومل تكن‬ ‫ه��ذه ال��ق��وان�ين يف "الأمور ت�ستوجب ات��خ��اذ تدابري‬ ‫�ضرورية ال حتتمل الت�أخري �أو ت�ستدعي �صرف نفقات‬ ‫م�ستعجلة غري قابلة للت�أجيل" ح�سب ن�ص امل��ادة ‪94‬‬ ‫من الد�ستور‪.‬‬ ‫ف���أي��ن ه��ي ال��ت��داب�ير ال�����ض��روري��ة ال��ت��ي ال حتتمل‬ ‫ال��ت���أخ�ير �أو ت�ستدعي ���ص��رف نفقات م�ستعجلة غري‬ ‫قابلة للت�أجيل لإ�صدار قانون ال�سكك احلديدية‪ ،‬فال‬ ‫�سكك حديدية لدينا‪ ،‬وال يتوقع ان تكون خالل ع�شر‬ ‫�سنوات قادمة‪ .‬و�أين هي التدابري ال�ضرورية التي ال‬ ‫حتتمل الت�أخري �أو ت�ستدعي �صرف نفقات م�ستعجلة‬ ‫غ�ي�ر ق��اب��ل��ة ل��ل��ت���أج��ي��ل يف �إ�����ص����دار ق���ان���ون الأح������وال‬ ‫ال�شخ�صية قبل �أقل من ‪ 60‬يوما من االنتخابات‪ ،‬فهل‬ ‫وقفت النا�س يف ال�شوارع ينادون ب�إ�صدار القانون؟‬ ‫ومب��ا �أن �إرادة �صانع ال��ق��رار كانت وا�ضحة منذ‬ ‫ح��ل جمل�س ال��ن��واب اخلام�س ع�شر ب�����ض��رورة �إجراء‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات يف �أ����س���رع وق���ت مم��ك��ن‪ ،‬ف�����إن ه���ذا يعني‬ ‫ب��ال�����ض��رورة �أن ك��ل ال��ق��وان�ين امل���ؤق��ت��ة ال��ت��ي ���ص��درت ال‬ ‫ينطبق عليها و�صف يف الأم��ور التي ت�ستوجب اتخاذ‬ ‫ت���دابي��ر ���ض��روري��ة ال حت��ت��م��ل ال��ت���أخ�ير �أو ت�ستدعي‬ ‫���ص��رف نفقات م�ستعجلة غ�ير قابلة للت�أجيل؛ فما‬ ‫ال��ذي �سيحدث �إن ت�أخر �إق��رار قوانني هامة ينعك�س‬

‫�أثرها على كل مواطن و�أ���س��رة و�صاحب عمل ب�ضعة وتعوي�ض خ�سائر احلمالت االنتخابية‪.‬‬ ‫�أ���ش��ه��ر حتى ي��رى فيها ممثلو ال�شعب ر�أي��ه��م‪ ،‬ومتر‬ ‫القوانني امل�ؤقتة منذ حل الربملان‬ ‫مبراحلها الد�ستورية ال�سليمة‪ ،‬ما املخاطر التي كانت‬ ‫ قانون معدل على قانون التعليم العايل والبحث‬‫�سرتتب على ت�أخري قانون �ضريبة الدخل �أو قانون العلمي ‪ -‬قنون معدل على قانون ال�ضريبة العامة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي �أو قانون العمل �أو قانون الأحوال للمبيعات ‪ -‬قانون معدل لقانون �ضريبة الدخل ‪-‬‬ ‫ال�شخ�صية ب�ضعة ا�شهر‪.‬‬ ‫قانون ال�ضمان االجتماعي ‪ -‬قانون معدل لقانون‬ ‫على‬ ‫ؤقتة‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫القوانني‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫ينظرون‬ ‫احلقوقيون‬ ‫امل��ط��ب��وع��ات والن�شر ‪ -‬ق��ان��ون م���ؤق��ت م��ع��دل لقانون‬ ‫لنقابة‬ ‫بيان‬ ‫أكده‬ ‫�‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫د�ستورية‪،‬‬ ‫غري‬ ‫انها قوانني‬ ‫مكافحة غ�سيل الأموال ‪ -‬قانون �إدارة ق�ضايا الدولة‬ ‫أكيدا‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫"‬ ‫��ه‬ ‫ي‬ ‫��‬ ‫ف‬ ‫���اء‬ ‫ج‬ ‫‪2010/7‬‬ ‫‪/1‬‬ ‫يف‬ ‫��ص��در‬ ‫�‬ ‫امل��ح��ام�ين‬ ‫ قانون النيابة العامة ‪ -‬قانون معدل لقانون حمكمة‬‫ؤقتة‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫للقوانني‬ ‫الراف�ض‬ ‫التاريخي‬ ‫النقابة‬ ‫ملوقف‬ ‫اجلنايات الكربى ‪ -‬قانون معدل لقانون العقوبات‬ ‫التوجهات‬ ‫رف�ضه‬ ‫ؤكد‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫املجل�س‬ ‫فان‬ ‫د�ستوريتها‬ ‫لعدم‬ ‫ القانون امل�ؤقت املعدل لقانون التقاعد الع�سكري‬‫كافة‬ ‫فيها‬ ‫��ا‬ ‫مب‬ ‫��ة‬ ‫ت‬ ‫��‬ ‫ق‬ ‫���‬ ‫ؤ‬ ‫امل‬ ‫ين‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫��وا‬ ‫ق‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫��ص��دار‬ ‫�‬ ‫��ا‬ ‫ب‬ ‫احلكومية‬ ‫ ق��ان��ون املعلومات الإئتمانية ‪ -‬ق��ان��ون االنتخابات‬‫ال��ق��وان�ين ال��ت��ي ���ص��درت م�ؤخرا"‪� .‬إال �أن املعار�ضني امل���ؤق��ت ‪ -‬ال��ق��ان��ون امل��ع��دل لقانون التقاعد امل���دين ‪-‬‬ ‫واملدافعني عن الدميقراطية يرون يف القوانني امل�ؤقتة قانون الت�صديق على اتفاقية التعدين بني حكومة‬ ‫ع��ل��ى �أب����واب االن��ت��خ��اب��ات ع���دم اح��ت�رام ل���دور جمل�س اململكة الأردنية وهيئة الطاقة الذرية و�شركة �أربفا‬ ‫ال��ن��واب الت�شريعي‪ ،‬و�أن احلكومة ال ت��رى يف جمل�س وال�شركة النبطية للطاقة امل�ساهمة اخلا�صة املحدودة‬ ‫النواب �أهال لت�شريع مثل هكذا‬ ‫ القانون امل�ؤقت املعدل لقانون‬‫ق��وان�ين ه��ام��ة‪ ،‬وح��ت��ى ال ت�ضع ح�����ق�����وق�����ي�����ون ي�����������رون يف هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫احلكومة رقبتها حتت مق�صلة‬ ‫ القانون امل�ؤقت املعدل لقانون‬‫ال������ن������واب‪ ،‬وت�������ض���ط���ر لتقدمي‬ ‫خمالفة‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ؤق‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫�وان�ين‬ ‫�‬ ‫�ق‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫ت���ن���ازالت �أو ام��ت��ي��ازات للنواب للد�ستور و�سيا�سيون يرونها ‪ -‬القانون امل�ؤقت املعدل لقانون‬ ‫ل��ت��م��ري��ر ال��ق��وان�ين ك��م��ا تراها‬ ‫اجل��ام��ع��ات الأردن���ي���ة ‪ -‬قانون‬ ‫ه��ي‪ ،‬ف�إنها ت���ؤث��ر �إق��راره��ا دون‬ ‫ال���ن���واب‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫�ج‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ازدراء‬ ‫م�ؤقت معدل لقانون ت�صديق‬ ‫"وجع را�س"‪.‬‬ ‫االم�����ت�����ي�����از امل����م����ن����وح ل�شركة‬ ‫����ب‬ ‫ت‬ ‫����‬ ‫ك‬ ‫����‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫����ض����و‬ ‫�‬ ‫����‬ ‫ع‬ ‫ي������ق������ول‬ ‫ه��ل �سيجد ال��ن��واب م��ا يفعلونه ال��ب��وت��ا���س ال��ع��رب��ي��ة امل�ساهمة‬ ‫العمل‬ ‫جبهة‬ ‫��زب‬ ‫حل‬ ‫التنفيذي‬ ‫املحدودة ‪ -‬قانون م�ؤقت معدل‬ ‫ار�شيد‬ ‫��ي‬ ‫ن‬ ‫��‬ ‫ب‬ ‫����ي‬ ‫ك‬ ‫ز‬ ‫���ي‬ ‫م‬ ‫اال����س�ل�ا‬ ‫احلكومة‬ ‫مناكفة‬ ‫إال‬ ‫�‬ ‫القبة‬ ‫حتت‬ ‫ل��ق��ان��ون ال��ع��م��ل ل�سنة ‪- 2010‬‬ ‫الرتاجع‬ ‫م�سل�سل‬ ‫"وا�ستمر‬ ‫وال���ب���ح���ث ع����ن االم����ت����ي����ازات القانون امل�ؤقت املعدل لقانون‬ ‫وت����أم���ي���م م���ؤ���س�����س��ات املجتمع‬ ‫ا���س��ت��ق�لال ال��ق�����ض��اء ‪ -‬القانون‬ ‫االهلي و�إ�ضعاف الهيئات املدنية‬ ‫امل���ؤق��ت امل��ع��دل ل��ق��ان��ون الأمن‬ ‫أت‬ ‫�‬ ‫وا�ستمر‬ ‫ؤقتة‪،‬‬ ‫�‬ ‫وم‬ ‫وا�ستثنائية‬ ‫عرب قوانني خا�صة‬ ‫العام ‪ -‬قانون معدل لقانون امل�ؤ�س�سة العامة للإ�سكان‬ ‫الربملانية‬ ‫املجال�س‬ ‫بحل‬ ‫التن�سيب‬ ‫احلكومات املتعاقبة‬ ‫وال��ت��ط��وي��ر احل�����ض��ري ‪ -‬ق��ان��ون م��ع��دل ل��ق��ان��ون نقل‬ ‫مع‬ ‫اختلفت‬ ‫وكلما‬ ‫–‬ ‫�ضعفها‬ ‫��ن‬ ‫– على ال��رغ��م م‬ ‫الب�ضائع على الطرق ‪ -‬قانون معدل لقانون العمل‬ ‫االن�سجام‬ ‫عدم‬ ‫ذريعة‬ ‫وحتت‬ ‫ما‬ ‫امر‬ ‫املجل�س النيابي يف‬ ‫ل�سنة ‪ - 2009‬ق��ان��ون امل���وازن���ة ال��ع��ام��ة ل�سنة ‪2010‬‬ ‫ان‬ ‫املطلوب‬ ‫أن‬ ‫���‬ ‫وك‬ ‫التنفيذية!‬ ‫ال�سلطة‬ ‫والتعاون مع‬ ‫ قانون م�ؤقت ملحق بقانون املوازنة ل�سنة ‪- 2009‬‬‫ال�سلطة‬ ‫ارادة‬ ‫مع‬ ‫ال�شعب‬ ‫ميثل‬ ‫الذي‬ ‫املجل�س‬ ‫ين�سجم‬ ‫قانون م�ؤقت ملحق بقانون املوازنة العامة ل�سنة ‪2010‬‬ ‫مهمة‬ ‫التنفيذية‬ ‫ال�سلطة‬ ‫تولت‬ ‫��ذا‬ ‫ك‬ ‫��‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫التنفيذية!‬ ‫ قانون الت�صديق على اتفاقية االمتياز املعقودة بني‬‫الت�شريع ف�أ�صدرت مئات القوانني والت�شريعات التي حكومة اململكة الأردن��ي��ة و�شركة ال��ب�ترول الوطنية‬ ‫ك��ان من نتائجها الكارثية ت�شويه احلياة ال�سيا�سية و�شركة ‪ - 2009-12-29 :BP‬قانون الت�صديق على‬ ‫واالجتماعية"‪.‬‬ ‫اتفاقية التجارة احلرة بني اململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫الذي‬ ‫امل�شروع‬ ‫ؤال‬ ‫�‬ ‫ال�س‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫كذلك‬ ‫أمر‬ ‫ل‬ ‫و�إذا كان ا‬ ‫وكندا‪ - 2009-12-29 :‬القانون امل�ؤقت املعدل لقانون‬ ‫جمل�س‬ ‫على‬ ‫احلكومة‬ ‫تنظر‬ ‫كيف‬ ‫��و‪:‬‬ ‫ه‬ ‫يطل بر�أ�سه‬ ‫نقل الب�ضائع على الطرق ل�سنة ‪ - 2010‬قانون جرائم‬ ‫ت�شريع‬ ‫على‬ ‫���در‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫نف�سها‬ ‫��رى‬ ‫ت‬ ‫��ت‬ ‫ن‬ ‫��ا‬ ‫ك‬ ‫إذا‬ ‫ال��ن��واب؟ و�‬ ‫�أنظمة املعلومات ل�سنة ‪ - .2010‬القانون املعدل لقانون‬ ‫فلماذا‬ ‫النواب‪،‬‬ ‫جمل�س‬ ‫يف‬ ‫تثق‬ ‫ال‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫�‬ ‫القوانني‪ ،‬و‬ ‫�صندوق �شهداء االم��ن العام ل�سنة ‪ - .2010‬القانون‬ ‫وملاذا‬ ‫النيابية‪،‬‬ ‫االنتخابات‬ ‫إجراء‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫احلر�ص‬ ‫كل هذا‬ ‫امل�ؤقت للنقل العام للركاب‪ - .‬القانون امل�ؤقت لهيئة‬ ‫االنتخابات؟‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫اجلميع‬ ‫ي�شارك‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫إ�صرار‬ ‫ال‬ ‫تنظيم النقل الربي‪ - .‬القانون امل�ؤقت املعدل لقانون‬ ‫ملجل�س‬ ‫القوانني‬ ‫ت�شريع‬ ‫�صالحية‬ ‫أعطى‬ ‫�‬ ‫الد�ستور‬ ‫ال��ط��رق‪ - .‬القانون امل���ؤق��ت املعدل لقانون ال�شركات‬ ‫الأمة (النواب واالعيان)‪ ،‬لكن احلكومة ا�ستولت على ل�����س��ن��ة ‪ - .2010‬ال��ق��ان��ون امل����ؤق���ت ل��ق��ان��ون االح����وال‬ ‫هذه ال�صالحية‪ ،‬فماذا يبقى ملجل�س النواب؟ لن يبقى ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫للنواب �سوى مناكفة احلكومة والبحث عن االمتيازات‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫‪ 517‬مرت�شحا لالنتخابات النيابية يف يومني منهم ‪� 71‬سيدة‬ ‫حمافظات ‪ -‬برتا‬ ‫� �س �ج��ل يف ال� �ي ��وم االول وال � �ث� ��اين للرت�شح‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ملجل�س ال �ن��واب ال�ساد�س‬ ‫ع�شر ‪ 517‬مرت�شحا بينهم ‪� 71‬سيدة يف حمافظات‬ ‫اململكة االثنتي ع�شر‪ ،‬ودوائر بدو ال�شمال والو�سط‬ ‫واجلنوب‪ ،‬وفق امل�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س الوزراء‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة �سميح‬ ‫املعايطة‪.‬‬ ‫ففي حمافظة العا�صمة‪ ،‬وبح�سب حمافظها‬ ‫�سمري مبي�ضني بلغ ع��دد الذين �سجلوا للرت�شح‬ ‫لالنتخابات منذ �أم����س‪ ،‬وح�ت��ى نهاية ال�ي��وم ‪125‬‬ ‫مرت�شحا ومرت�شحة يف دوائر عمان ال�سبع‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل دائرة بدو الو�سط‪.‬‬ ‫ويف حمافظة جر�ش بلغ ع��دد الذين تقدموا‬ ‫للرت�شح �إىل رئ�ي����س جل�ن��ة االن�ت�خ��اب��ات املركزية‬ ‫املحافظة رابحة الدبا�س ‪ 14‬مرت�شحا ومرت�شحة‪.‬‬ ‫�أما حمافظة معان‪ ،‬فقد ارتفع عدد املرت�شحني‬ ‫خل��و���ض االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة امل�ق�ب�ل��ة ع��ن دوائر‬ ‫حم��اف�ظ��ة م�ع��ان االن�ت�خ��اب�ي��ة ال �ث�لاث ودائ ��رة بدو‬ ‫اجلنوب اىل ‪ 26‬مرت�شحا يف اليوم الثاين لعملية‬ ‫الرت�شيح‪.‬‬ ‫وقال حمافظ معان علي العزام رئي�س اللجنة‬ ‫امل��رك��زي��ة ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة يف امل�ح��اف�ظ��ة ان‬ ‫ع��دد امل�تر��ش�ح�ين يف ال��دائ��رة االن�ت�خ��اب�ي��ة االوىل‬ ‫يف املحافظة وت�ضم ل��واء ق�صبة معان ارت�ف��ع اىل‬ ‫�ستة مرت�شحني بعد ان تقدم اليوم اثنان للرت�شح‬ ‫خلو�ض االنتخابات‪ ،‬م�ضيفا �أن عدد املرت�شحني يف‬ ‫ال��دائ��رة االنتخابية الثانية وت�ضم ل��واء ال�شوبك‬ ‫ارتفع اي�ضا اىل �سبعة مرت�شحني بينهم �سيدتان‬ ‫بعد ان تقدم يف اليوم الثاين مرت�شحان‪.‬‬ ‫وارتفع عدد املرت�شحني لالنتخابات النيابية‬ ‫املقبلة يف ال��دائ��رة الثالثة وت�ضم ل��واء البرتا اىل‬

‫من مظاهر الدعاية االنتخابية‬

‫خم�سة مرت�شحني بينهم �سيدة بعد ان تقدم ثالثة‬ ‫مرت�شحني يف اليوم الثاين لعملية الرت�شيح‪.‬‬ ‫ويف دائرة بدو اجلنوب االنتخابية او�ضح العزام‬ ‫ان عدد املرت�شحني ارتفع اىل ثمانية مرت�شحني‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان مرت�شحني تقدما للرت�شيح يف اليوم‬ ‫الثاين لعملية الرت�شيح‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الطفيلة‪� ،‬أعلن حمافظها رئي�س‬ ‫اللجنة املركزية النتخاباتها �سليم ال��رواح�ن��ة ان‬ ‫عدد الذين تر�شحوا لالنتخابات خالل اليومني‬ ‫امل��ا��ض�ي�ين ‪ 14‬مرت�شحا وم�تر��ش�ح��ة‪ ،‬ح�ي��ث �سجل‬ ‫اليوم يف الدائرتني االوىل والثانية ‪ 14‬مرت�شحا‬ ‫بينهم ‪� 6‬سيدات‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك‪� ،‬أع �ل��ن رئ�ي����س اللجنة‬ ‫املركزية لالنتخابات فيها حمافظها علي ال�شرعة‬ ‫ان ع ��دد ال ��ذي ��ن ت��ر� �ش �ح��وا ‪ 21‬م�تر� �ش �ح��ا بينهم‬ ‫ث�ل�اث � �س �ي��دات ل�يرت�ف��ع ال �ع��دد اىل ‪ 71‬مرت�شحا‬

‫ومرت�شحة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف �ظ��ة ال �ب �ل �ق��اء ت �ق��دم ل �ل �ي��وم الثاين‬ ‫ل �ل�تر� �ش��ح خ �م ����س � �س �ي��دات وث�ل�اث ��ة رج� � ��ال‪ ،‬وفق‬ ‫حمافظها رئ�ي����س اللجنة امل��رك��زي��ة لالنتخابات‬ ‫النيابية فواز ار�شيدات الذي قال �إنه �أ�صبح العدد‬ ‫اجمايل ملن تقدموا بطلبات تر�شح لدى اللجنة يف‬ ‫املحافظة ‪ 44‬مرت�شحا بينهم ‪� 9‬سيدات‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إربد‪ ،‬قال حمافظها خالد عو�ض‬ ‫اهلل ابو زيد ان ‪ 22‬طلبا للرت�شح ا�ستقبلتها اللجنة‬ ‫امل��رك��زي��ة لالنتخابات يف دوائ ��ر املحافظة الت�سع‬ ‫يف ال�ي��وم ال�ث��اين لبدء ا�ستقبال الطلبات لريتفع‬ ‫جمموع الطلبات �إىل ‪ 92‬مرت�شحا‪ ،‬م�ضيفا ان عدد‬ ‫االناث املتقدمات بطلبات الرت�شح ‪� 7‬سيدات مقابل‬ ‫‪ 85‬ذكورا‪.‬‬ ‫وق � ��ال اب� ��و زي� ��د ان ح���ص�ي�ل��ة ال� �ي ��وم الثاين‬ ‫للطلبات على �صعيد الدوائر ا�ضحت على النحو‬

‫ال�ت��ايل ق�صبة ارب��د ولها خم�س مقاعد فرعية ‪8‬‬ ‫مر�شحني والدائرة الثانية بني عبيد ولها ثالثة‬ ‫مقاعد احدها م�سيحي ‪ 16‬مرت�شحا والثالثة املزار‬ ‫ال�شمايل ‪ 9‬مرت�شحني والرابعة لواء الرمثا ولها‬ ‫مقعدان ‪ 9‬مرت�شحني واخلام�سة بني كنانة ولها‬ ‫مقعدان ‪ 10‬مرت�شحني وال�ساد�سة لواء الكورة ‪18‬‬ ‫مرت�شحا وال�سابعة االغوار ال�شمالية ‪ 6‬مرت�شحني‬ ‫والثامنة لواء الطيبة ‪ 8‬مرت�شحني والتا�سعة لواء‬ ‫الو�سطية ‪ 8‬مرت�شحني‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ع�ج�ل��ون ب�ل��غ ع��دد املرت�شحني‬ ‫خالل �أم�س و�أول �أم�س ‪ 28‬مرت�شحا ومرت�شحة‪،‬‬ ‫حيث تقدم �أم�س االثنني خم�سة مرت�شحني بطلبات‬ ‫تر�شح ملجل�س النواب ال�ساد�س ع�شر بينهم �سيدتان‬ ‫وجميعهم من الدائرة الأوىل‪/‬لواء الق�صبة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬ب�ل��غ ع��دد املرت�شحني‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات النيابية يف العقبة يف ن�ه��اي��ة اليوم‬ ‫الثاين للرت�شيح خم�سة مرت�شحني بينهم‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ال ��زرق ��اء‪ ،‬ب�ل��غ ع��دد املتقدمني‬ ‫للرت�شيح فيها �ضمن دوائرها الأربع ‪ 50‬مرت�شحا‬ ‫وف��ق حمافظها ال��دك�ت��ور �سعد ال� ��وادي املنا�صري‬ ‫ال� ��ذي ق ��ال �إن ع ��دد ال �� �س �ي��دات ال �ل��وات��ي تقدمن‬ ‫للرت�شيح �ست �سيدات واملتقدمني للتناف�س على‬ ‫املقعد امل�سيحي �ستة متقدمني واثنان يتناف�سان‬ ‫على املقعد ال�شي�شاين ال�شرك�سي‪.‬‬ ‫ويف حمافظة املفرق بلغ ع��دد الذين تقدموا‬ ‫بطلبات تر�شيح لالنتخابات النيابية خالل �أم�س‬ ‫و�أول �أم����س ‪ ،17‬وق��د تر�شح ام����س ع��ن دائ ��رة بدو‬ ‫ال�شمال ‪ 9‬مرت�شحني بينهم ‪ 4‬ن�ساء‪ ،‬وارتفع العدد‬ ‫اىل ‪ 11‬ب�ع��د ت�ق��دم م�تر��ش�ح��ان بطلباتهم �أم�س‪،‬‬ ‫وك��ان ‪ 3‬مرت�شحني فقط ت�ق��دم��وا ام����س بطلبات‬ ‫تر�شيح يف دائ��رة ق�صبة املفرق وارت�ف��ع العدد اىل‬ ‫‪ 7‬مرت�شحني‪ .‬ام��ا حمافظة م��ادب��ا فقد بلغ عدد‬ ‫املرت�شحني واملرت�شحات فيها ‪. 31‬‬

‫الغرايبة‪ :‬احلكومة تتحكم ب�شكل دقيق يف نتائج االنتخابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت جماعة الإخ ��وان امل�سلمني �أن جمريات‬ ‫العملية االنتخابية تك�شف جوهر التعديل احلكومي‬ ‫ع�ل��ى ق��ان��ون االن �ت �خ��اب وال� ��ذي ق��ال��ت �إن ��ه �أعطاها‬ ‫�سلطة وا�سعة يف التحكم ب�شكل دقيق و�سهل بنتائج‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئي�س ال��دائ��رة ال�سيا�سية يف اجلماعة‬ ‫الدكتور رحيل الغرايبة �إىل �أن �آلية �إدارة احلكومة‬ ‫للدوائر الفرعية "الوهمية" تو�ضح "متاماً" ما‬ ‫و�صفه بـ"املق�صد اخلفي" وراء تعديل القانون‪،‬‬ ‫بحيث "ميكن �إنتاج جمل�س نيابي مف�صل وبهدوء"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن �إ�� �ص ��رار احل �ك��وم��ة ع �ل��ى "�إخفاء"‬ ‫املعلومات فيما يتعلق بالدوائر "الوهمية" يطعن‬ ‫يف نزاهة االنتخابات‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن احلكومة تهدف‬ ‫م��ن خلف ه��ذا الإج ��راء �إىل "توزيع الأ��س�م��اء على‬ ‫الدوائر وحجز مقاعد ملحا�سيبها ب�سهولة"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل ان "هنالك ا��س�م��اء �ستفوز مبجرد‬ ‫ت�سجيلها يف دوائر وهمية حمددة"‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪" :‬هل‬ ‫يتم ت�سريب املعلومات اىل بع�ض املحا�سيب الختيار‬ ‫الدائرة الوهمية املنا�سبة"‪.‬‬ ‫واعترب �أن "�سرية" الدوائر "الوهمية" تفر�ض‬

‫واق �ع �اً "يعتمد ع�ل��ى احل ��ظ وي�ت�ن��اف��ى م��ع معايري‬ ‫ال�ع��دال��ة ب�ين املر�شحني"‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن "بع�ضهم‬ ‫�سيفوز ب��أرق��ام كبرية‪ ،‬بينما تكفي �أرق��ام متوا�ضعة‬ ‫ل �ف��وز �آخ��ري��ن يف ذات ال ��دائ ��رة الكبرية"‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫"املفرت�ض �أن ي�ضع املر�شح قدمه‪ ،‬بحيث يعرف‬ ‫حجم فر�صه واملتناف�سني معه"‪.‬‬ ‫و�أ�شار يف هذا ال�صدد �إىل ما و�صفه بـ"غياب"‬ ‫ال�ع��دال��ة ع��ن ك��وت��ا امل ��ر�أة‪� ،‬إذ يتطلب ال�ف��وز ح�صول‬ ‫الفائزات على �أعلى ن�سبة‪ ،‬وبذلك توقع �أن تف�ضي‬ ‫العملية االنتخابية �إىل نتائج "مثرية لل�سخرية"‪،‬‬ ‫منوهاً ب�أن اختيار الدائرة الفرعية �سي�شكل "العامل‬ ‫الرئي�س املتحكم يف فر�صة الفوز"‪.‬‬ ‫ون �ب��ه ال�غ��راي�ب��ة �إىل �أن اجل� ��داول االنتخابية‬ ‫"تفتقد" �إىل النزاهة وحتتوي "مئات الآالف" من‬ ‫الأ��ص��وات "املهاجرة"‪ ،‬الفتاً �إىل �أن بع�ض الدوائر‬ ‫حتتوي من الأ�صوات الوافدة "�أكرث من عدد �أبناء‬ ‫الدائرة ذاتهم"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن "ما مت على اجل ��داول م��ن تنقيح ال‬ ‫ي�ساوي �إال ن�سبة قليلة جداً"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "ت�شوه"‬ ‫اجلداول "ال يعالج من خالل اعرتا�ضات املواطنني‬ ‫املحدودة‪ ،‬و�إمنا من خالل �إعادة بناء حقيقي جلداول‬ ‫انتخاب ذات م�صداقية"‪.‬‬

‫وزير الداخلية يزور حمافظة العا�صمة‬ ‫ويطمئن على �إجراءات الرت�شح‬

‫وزير الداخلية �أثناء الزيارة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اطلع وزير الداخلية نايف القا�ضي يف مبنى حمافظة العا�صمة‬ ‫�أم�س االثنني على �سري اج��راءات قبول طلبات الرت�شح املقدمة من‬ ‫قبل املرت�شحني خلو�ض االنتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫وت��ر�أ���س القا�ضي اجتماعا بح�ضور حمافظ العا�صمة �سمري‬ ‫املبي�ضني‪ ،‬ومدير االنتخابات يف وزارة الداخلية �سعد ال�شهاب‪ ،‬ومدير‬ ‫ع��ام دائ��رة االح��وال املدنية م��روان قطي�شات‪ ،‬وع��دد من املتقدمني‬ ‫بطلبات الرت�شح خلو�ض االنتخابات النيابية املقبلة‪.‬‬ ‫و�أكد القا�ضي �أن اجلميع يتحملون امل�س�ؤولية كاملة‪ ،‬ولي�س لأحد‬ ‫�أن يقول‪�" :‬أنا العالقة يل �سواء كان م�س�ؤوال �أو مر�شحا �أو ناخبا"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن االنتخابات بكل مكوناتها هي حق طبيعي وواجب‬ ‫وطني ود�ستوري النتخاب جمل�س نواب ي�شرع القوانني ويراقب اداء‬ ‫احلكومة‪ ،‬م�شريا اىل ان االردن بلد قائم منذ اكرث من ت�سعني عاما‬ ‫ولي�س حديث عهد‪ ،‬حيث �أجريت فيه انتخابات كثرية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م�صلحة الوطن ت�صان ب�أعيننا‪ ،‬وتوجيهات وتطلعات‬ ‫امللك ت�ضيء م�ستقبلنا والدميقراطية يتمناها كثري ممن حولنا دون‬ ‫�أن يعي�شوها‪ ،‬الفتا �إىل �أن امل�سرية الدميقراطية يجب �أن ت�ستمر وهي‬ ‫واجب وطني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ال�شعار الذي تبنيناه منذ البداية واملتمثل يف �أن تكون‬ ‫االنتخابات نزيهة و�شفافة ونظيفة يجب �أن يطبق وفق القانون‪ ،‬وهو‬ ‫ما يحقق ال�شفافية والنزاهة‪ ،‬مو�ضحا �أننا ل�سنا �شركاء فقط‪ ،‬و�إمنا‬ ‫م�س�ؤولون عن ذلك وتطبيق القانون ال يقع على وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫و�إمنا على كل امل�ؤ�س�سات والناخب واملر�شح �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن زيارتي ملحافظة العا�صمة ت�أتي لتفقد �آليات العمل‬ ‫يف ا�ستقبال طلبات الرت�شح وال��وق��وف على �آي��ة مالحظة من قبل‬ ‫املرت�شحني و�إىل ما و�صل �إليه عدد املتقدمني وال��ذي فاق يف اليوم‬ ‫الثاين ح�سب تقديراتنا عدد ما و�صل �إليه يف ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أعرب القا�ضي عن ثقته ور�ضاه عن الإجراءات والعمل الد�ؤوب‬ ‫الذي بذلته حمافظة العا�صمة بهذا ال�ش�أن‪ ،‬مبينا �أنه �سيتم مالحقة‬ ‫كل من يخالف القانون والنظام ومن يرتكب اية خمالفة �سيحال‬ ‫اىل املحكمة‪.‬‬

‫وانتقد الغرايبة ما و�صفه بـ"احتكار" ال�سلطة‬ ‫التنفيذية �إدارة االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬مم��ا "يثري الريبة‬ ‫وال�شك يف العملية برمتها"‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال��دائ��رة ال�سيا�سية �أن "معلومات‬ ‫و�صلت �إىل اجل�م��اع��ة ت��ؤك��د ب ��أن احل�ك��وم��ة �صرفت‬ ‫بطاقات مدنية للع�سكريني للم�شاركة يف االنتخابات‬ ‫خالفاً للقانون"‪ ،‬الفتاً �إىل �أن مثل هذا الأمر "مت‬ ‫�سابقاً عندما �صوت الع�سكريون بلبا�س م��دين يف‬ ‫االنتخابات ال�سابقة"‪.‬‬ ‫ورج��ح الغرايبة �أن يتكرر �إن�ت��اج جمل�س نيابي‬ ‫"م�شابه لل�سابق"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن خارطة املر�شحني‬ ‫ت��ؤك��د �أن "فر�سان جمل�س رج��ال الأع �م��ال ال�سابق‬ ‫ذاتهم هم �أبرز املتناف�سني يف هذه اجلولة"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل "انعدام" ال���ص�ف��ة ال�سيا�سية عن‬ ‫االن�ت�خ��اب‪ ،‬و"افتقادها" �إىل ال�برام��ج �أو الكتل �أو‬ ‫ال�ق��وائ��م‪ ،‬متوقعاً �أن ي�ستحوذ �أ��ص�ح��اب ال�شركات‬ ‫وال�ثروة على ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬وذلك كـ"امتداد‬ ‫ال�ستئثارهم بال�سلطة التنفيذية"‪ ،‬بح�سب ر�أيه‪.‬‬ ‫وذهب �إىل �أن �أ�صحاب ال�شركات ورجال الأعمال‬ ‫"يحكمون قب�ضتهم على كل امل�ؤ�س�سات يف الأردن"‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ؤكد "ا�ستمرار ذات املنهجية"‪ ،‬وتابع‪�" :‬إننا‬ ‫ال ن�سري يف طريق الإ�صالح‪ ..‬نحن ن�سري نحو �أفق‬

‫الدكتور رحيل الغرايبة‬

‫م���س��دود‪ ،‬وال ح��ل �إال بقلب ه��ذه ال�صفحة‪ ،‬واتخاذ‬ ‫ق ��رار ج ��ريء ي �ب��د�أ بتغيري ق��ان��ون االن �ت �خ��اب‪ ،‬لكي‬ ‫يكر�س التناف�س ال�سيا�سي الربناجمي"‪.‬‬

‫�إقبال �ضعيف على جتديد «هويات الأحوال» املعرت�ض عليها‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ج ��دد م��دي��ر دائ � ��رة االح� � ��وال املدنية‬ ‫واجل � � � � ��وازات م � � ��روان ق �ط �ي �� �ش��ات دعوته‬ ‫للمواطنني الذين مت �إعادتهم اىل دوائرهم‬ ‫االنتخابية‪ ،‬بعد االعرتا�ض عليها لتجديد‬ ‫هوياتهم بالدائرة اجلديدة‪.‬‬ ‫م��ؤك��دا يف ت�صريح خ��ا���ص بـ»ال�سبيل»‬ ‫�أن «الدائرة قامت حتى يوم �أم�س بتجديد‬ ‫م��ا ي �ق��ارب ��س�ت��ة �آالف ه��وي��ة �أح � ��وال من‬ ‫البطاقات املعرت�ض عليها‪ ،‬ومت �إعادتها اىل‬ ‫دائرتها االنتخابية الأوىل»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح قطي�شات ان «الإق� �ب ��ال على‬ ‫ا�ستبدال ال�ه��وي��ات م��ا ي��زال دون امل�ستوى‬ ‫املطلوب‪� ،‬إن مل يكن يف �أدنى م�ستوياته‪ ،‬ال‬

‫�سيما �أن عدد من عليهم ا�ستبدال الهوية‬ ‫ال �ق��دمي��ة ب ��اجل ��دي ��دة امل � � ��زودة بالدائرة‬ ‫االنتخابية ال�صحيحة (‪� )164‬أل��ف ناخب‬ ‫وناخبة‪ ،‬وبالتايل ف�إن الإقبال �ضعيف»‪.‬‬ ‫داع� �ي ��ا امل ��واط� �ن�ي�ن امل �ع�ت�ر���ض عليهم‬ ‫مل��راج �ع��ة ال ��دائ ��رة «ال� �س �ت �ب��دال هوياتهم‪،‬‬ ‫لأنهم لن يتمكنوا من االنتخاب يف الهوية‬ ‫القدمية‪ ،‬وال يف الدائرة التي نقلوا منها»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قطي�شات ان «الفرتة الزمنية‬ ‫ل�ت�ج��دي��د ال �ه��وي��ات م�ف�ت��وح��ة مل��ا ق�ب��ل يوم‬ ‫االقرتاع بثالثة �أيام‪� ،‬أي �إن �أمام املواطنني‬ ‫مدة كافية لتجديد هواياتهم حتى يت�سنى‬ ‫لهم امل�شاركة يف االنتخابات يوم االقرتاع»‪.‬‬ ‫م�شريا اىل ان «الدائرة قدمت العديد‬ ‫م��ن الت�سهيالت لعملية جت��دي��د الهويات‬

‫اب ��رزه ��ا الإع � �ف� ��اء م ��ن ر�� �س ��وم التجديد‪،‬‬ ‫والتفوي�ض يف تغيري البطاقات بالن�سبة‬ ‫لرب العائلة وا�ستالم البطاقات مبا ال يخل‬ ‫بنزاهة عملية الت�سجيل واالنتخابات»‪.‬‬ ‫وكانت دائرة الأحوال املدنية واجلوازات‬ ‫عملت على �إعادة ما يقرب ‪� 165‬ألف �صوت‬ ‫م ��واط ��ن اىل دوائ� ��ره� ��م الأ�� �ص� �ل� �ي ��ة‪ ،‬بعد‬ ‫اعرتا�ض املواطنني عليها التي مت الطعن‬ ‫يف بع�ضها الحقا يف حماكم البداية‪.‬‬ ‫وب��د�أت ال��دائ��رة قبل ب�صرف الهويات‬ ‫اجلديدة لكل املواطنني يف جداول املعرت�ض‬ ‫عليهم‪ ،‬م ��ؤك��دا � �ض��رورة تبديل البطاقة‪،‬‬ ‫حتى يتمكن املواطن من ممار�سة حقه يف‬ ‫االنتخاب‪.‬‬

‫«را�صد»‪ :‬تقا�ضي الر�سوم نقدا وغياب ال�ضمانات‬ ���احلكومية ل�سرية الدوائر �أبرز معيقات الرت�شح‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�سجل التحالف املدين لر�صد االنتخابات‬ ‫النيابية "را�صد" �شكاوى مر�شحني تتعلق‬ ‫ب�إ�صرار �أمانة عمان الكربى والبلديات على‬ ‫تقا�ضي ر�سوم الرت�شح نقداً‪ ،‬ما يعد خمالفا‬ ‫للتعليمات ال�ت��ي ت�سمح بتقا�ضي امل�ب�ل��غ يف‬ ‫م�ستند جتاري "�شيك"‪.‬‬ ‫ويف ت�ق��ري��ره ال�ث��اين ح��ول عملية ر�صد‬ ‫ت�سجيل املر�شحني ال��ذي �صدر �أم�س‪ ،‬ي�شدد‬ ‫حت��ال��ف "را�صد" على �أن الإج ��راء ال�سابق‬ ‫ي��و��ص��ف باملعيق ال ��ذي يحكر ال�تر��ش��ح على‬ ‫الأغنياء فقط؛ �إذ بلغ عدد من تقدم للرت�شح‬ ‫(‪ )138‬مر�شحا على م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال �� �ش �ك��اوى امل ��ر�� �ص ��ودة ف� ��إن‬ ‫العديد من املر�شحني �أ�شاروا �إىل عدم وجود‬ ‫�إجراءات حقيقية من احلكومة ت�ضمن عدم‬ ‫ت�سرب �أي معلومات عن الدوائر الفرعية‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير التحالف �شهد اليوم‬ ‫الثاين من عملية ت�سجيل املر�شحني اقباال‬ ‫يو�صف بال�ضعيف‪ ،‬م��ع ا�ستمرار حماوالت‬ ‫امل��ر� �ش �ح�ي�ن يف احل �� �ص ��ول ع �ل��ى معلومات‬ ‫ب �خ �� �ص��و���ص ال � ��دوائ � ��ر ال �ف��رع �ي��ة و�أ�� �س� �م ��اء‬ ‫املر�شحني فيها‪.‬‬

‫وف �ي �م��ا ا� �س �ت �م��ر يف ال �ع��ا� �ص �م��ة عمان‬ ‫اع�ترا���ض املر�شحني على �سرية الرت�شيح‪،‬‬ ‫بلغ عدد املر�شحني امل�سجلني �أربعني مر�شحا‬ ‫و�أرب �ع��ة يف ال�ب��ادي��ة الو�سطى‪ ،‬م��ع ا�ستنكاف‬ ‫ث�لاث ن�ساء راغبات بالرت�شيح و�آخ��ر راغب‬ ‫بالرت�شيح ب�سبب ر�سوم الت�أمني املفرو�ضة‬ ‫م��ن �أم��ان��ة ع�م��ان على ال��دع��اي��ة االنتخابية‬ ‫والبالغة �أربعة �آالف دينار تدفع نقداً‪.‬‬ ‫ويف املحافظات الأخ��رى يذكر التقرير‬ ‫ت�سجيل ثمانية مر�شحني من بينهم خم�س‬ ‫م��ر��ش�ح��ات يف حم��اف�ظ��ة ال�ب�ل�ق��اء‪ ،‬م��ع �إقبال‬ ‫� �ض �ع �ي��ف‪ ،‬ف���ض�لا ع ��ن �أن ع � ��دداً ق�ل�ي�لا من‬ ‫مر�شحي مدينة ال�سلط ق��ام��وا بالت�سجيل‬ ‫ف�ي�م��ا ك ��ان �أغ�ل�ب�ي��ة م��ن ��س�ج�ل��وا م��ن �ألوية‬ ‫ال�ب�ل�ق��اء‪ .‬ويف حمافظة ال�ك��رك �سجل (‪)21‬‬ ‫مر�شحا بينهم (‪�� )3‬س�ي��دات‪ ،‬ويف حمافظة‬ ‫م��ادب��ا �سجلت زي ��ارات ل�ع��دد م��ن املر�شحني‪،‬‬ ‫دون ت �ق��دمي ط �ل �ب��ات ت��ر��ش�ي��ح يف حم ��اوالت‬ ‫لال�ستطالع والر�صد للمناف�سني‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الزرقاء �سجل (‪ )11‬مر�شحا‬ ‫فيما قام وزي��ر الداخلية بزيارة للمحافظة‬ ‫لتفقد �سري عملية الرت�شح ما �أدى �إىل توقف‬ ‫عملية الت�سجيل لفرتة الزيارة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ال�ع�ق�ب��ة و��ص��ف الإقبال‬

‫ب��الأ� �ض �ع��ف؛ ح�ي��ث ��س�ج��ل م��ر��ش�ح��ان فقط‪،‬‬ ‫و�شكا �أح��د املر�شحني من ع��دم �إمل��ام املوظف‬ ‫باالجراءات‪.‬‬ ‫ويف حمافظة معان منع فريق الر�صد‬ ‫من �أداء مهامه ب�شكل قطعي وا�ستمر الو�ضع‬ ‫ك�م��ا ه��و عليه يف ال �ي��وم االول م��ن حتركات‬ ‫للمر�شحني دون الت�سجيل الر�سمي‪ ،‬بينما‬ ‫��س�ج��ل (‪ )8‬م��ر��ش�ح�ين وواح � ��د يف البادية‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫ويف حم ��اف �ظ ��ة امل � �ف� ��رق � �س �ج��ل ثالثة‬ ‫مر�شحني واثنني يف دائرة بدو ال�شمال‪.‬‬ ‫ويف حمافظة ارب��د مل ت�سجل خمالفات‬ ‫بينما ك��ان الإق �ب��ال ع�ل��ى ال�تر��ش�ي��ح �ضعيفاً‬ ‫خا�صة يف ق�صبة اربد‪ ،‬بيد �أن املخالفة الأبرز‬ ‫�سجلت يف حم��اف�ظ��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة ال �ت��ي �سجل‬ ‫فيها (‪ )3‬مر�شحني‪ ،‬وقام عدد من املر�شحني‬ ‫باالعالن عن تر�شحهم دون التقدم بطلبات‬ ‫ال�تر� �ش��ح‪ .‬وا�ستمر منع ف��رق ال��ر��ص��د من‬ ‫اداء مهامه يف حمافظة جر�ش‪ ،‬وو�صل عدد‬ ‫من �أمتوا الو�صل املايل لأجل الرت�شح (‪)22‬‬ ‫�شخ�صاً بينما من �سجل هم خم�سة مر�شحني‬ ‫فقط ومل ت�سجل �أي �أن �ث��ى‪ ،‬فيما مت و�ضع‬ ‫ار�شادات الت�سجيل على العك�س مما كان عليه‬ ‫يف وقت �سابق‪.‬‬

‫يحدث في بلدي‬

‫‪5‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫ف�شل هند�سي ومروري‬ ‫�أزم��ة مرورية خانقة �شهدتها �شوارع رئي�سية يف العا�صمة‬ ‫�أم�س االول‪.‬‬ ‫من علق يف الأزمة التي امتدت من دوار الداخلية �إىل ج�سر‬ ‫عبدون املعلق‪ ،‬ظن �أن �أم��را جلال قد وق��ع‪ ،‬خ�صو�صا �أن الأزمة‬ ‫حدثت يف ال�ساعة الثانية ع�شرة والن�صف ظهرا‪� ،‬أي يف غري وقت‬ ‫الذروة (ذهاب �أو ان�صراف املوظفني)‪.‬‬ ‫م�ئ��ات ال�سائقني ال��ذي��ن علقوا يف الأزم ��ة �أخ ��ذوا يجولون‬ ‫ب�أفكارهم مثلي حول �سبب تلك الأزم��ة‪ ،‬دع��وت �أال تكون هناك‬ ‫كارثة قد ح�صلت‪ ،‬تذكرت حادثة عجلون التي وقعت قبل �أ�سبوع‪،‬‬ ‫تذكرت حادثة وفاة العرو�س يف الكرك اجلمعة املا�ضية‪ ،‬تذكرت‬ ‫حوادث كثرية‪ ،‬ودعوت اهلل بال�سالمة للجميع‪.‬‬ ‫بعد دق��ائ��ق ك�ث�يرة طويلة و�صلنا مو�ضع الأزم ��ة‪ ،‬فعرفنا‬ ‫�سببها‪ ،‬ل�ق��د ك��ان ق�لاب��ا معطال ي�ق��ف ع�ل��ى ج��ان��ب ال�ط��ري��ق يف‬ ‫منت�صف ج�سر عبدون املعلق‪ ،‬وون�ش للأمن العام يعالج املوقف‬ ‫دون �أن يغلق الطريق‪ ،‬لقد كان امل�سرب الأي�سر مفتوحا متاما‪.‬‬ ‫يا �إلهي! كل هذه الأزم��ة التي واجهتها من دوار الداخلية‬ ‫حتى منت�صف ج�سر عبدون املعلق كان �سببها قالبا متوقفا على‬ ‫جانب الطريق!‬ ‫بعد انتهاء املعاناة‪ ،‬تذكرت قول ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪" :‬مثل امل�ؤمنني يف توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل‬ ‫اجل�سد ال��واح��د �إذا ا�شتكى منه ع�ضو ت��داع��ى ل��ه �سائر اجل�سد‬ ‫بال�سهر واحلمى"‪ .‬قلت يف نف�سي‪ :‬ليتنا نكون فعال كاجل�سد‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫� �ش��وارع العا�صمة ه��ي كاجل�سد ال��واح��د‪� ،‬إذا ا�شتكى �شارع‬ ‫م��ن �أزم ��ة انتقلت �إىل جميع ال �� �ش��وارع‪ ،‬وت��داع��ت ل��ه بالأزمات‬ ‫واالختناقات‪.‬‬ ‫�ألي�س ما ح�صل نوعا من الف�شل الهند�سي واملروري يتحمله‬ ‫خمططو وم�صممو �شوارع العا�صمة احلبيبة‪.‬‬ ‫كنت �أود �أن ينطبق احلديث النبوي على مواطني بلدي ال‬ ‫على �شوراعهم‪.‬‬

‫"الوطنية ل�ش�ؤون املر�أة" توا�صل دعمها‬ ‫للمر�شحات يف االنتخابات النيابية املقبلة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫توا�صل احلركة الن�سائية جهودها التي بد�أتها منذ متوز‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬يف اال�ستمرار يف دع��م امل ��ر�أة يف االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ب��دءا من‬ ‫�إعالن اللجنة الوطنية ل�ش�ؤون املر�أة �إطالق "االئتالف الوطني‬ ‫ل��دع��م امل� ��ر�أة يف االنتخابات" ال ��ذي تن�ضوي حت�ت��ه منظمات‬ ‫جمتمع م��دين وفعاليات ن�سائية‪ ،‬و�صوال �إىل عقد نقا�ش يوم‬ ‫�أم�س يف مقر اللجنة دعيت له الن�ساء العازمات على تر�شيح‬ ‫�أنف�سهن‪ ،‬هدف للتباحث والنقا�ش يف �سبل دعم امل��ر�أة املر�شحة‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫�أمني عام اللجنة �أ�سمى خ�ضر �أ�شارت �إىل �أن اللقاء يهدف‬ ‫ل�ل�إج��اب��ة ع��ن ت���س��ا�ؤالت املر�شحات ح��ول العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن �سبل ال��دع��م التي �ستقدمها اللجنة تكمن يف‬ ‫دع��م املر�شحات يف ال��دع��اي��ة االنتخابية‪ ،‬ع�بر تقدمي يافطات‬ ‫دعاية عدد ‪ 8‬لكل مر�شحة‪� ،‬إ�ضافة لطباعة البيان االنتخابي‬ ‫للمر�شحة‪.‬‬ ‫وتنوي اللجنة بح�سب خ�ضر تنفيذ �أربعة وع�شرين دورة‬ ‫تدريبية واثنتي ع�شرة مناظرة انتخابية يف ك��ل املحافظات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة للثالثة مهرجانات انتخابية �ستقام يف كل من �إقليم‬ ‫الو�سط وال�شمال واجلنوب‪.‬‬ ‫ولفتت خ�ضر �إىل �أن �أبرز �أهداف االئتالف الوطني يتمثل‬ ‫يف �أن تقدم امل��ر�أة �صوتها للمر�أة‪ ،‬و�أن يكون جمموع الأ�صوات‬ ‫التي ت�صل عربها املر�أة للربملان هي الأعلى‪.‬‬ ‫وي��أت��ي االئ�ت�لاف يف �إط��ار اجل�ه��ود الوطنية‪ ،‬ال�ه��ادف��ة �إىل‬ ‫جمل�س نيابي ممثل لإرادة امل��واط�ن�ين وامل��واط�ن��ات‪ ،‬وم��ن �أجل‬ ‫م�شاركة وا�سعة وفاعلة للن�ساء وال�شابات‪ ،‬وخ�صو�صاً للناخبات‬ ‫وامل��ر� �ش �ح��ات‪ ،‬الف �ت � ًة �إىل �أن خ�ط��ة ع�م��ل االئ �ت�ل�اف‪� ،‬ست�شتمل‬ ‫على ف��ر���ص ت��دري��ب وت��وع�ي��ة للناخبات وامل��ر��ش�ح��ات واجلهات‬ ‫الإعالمية‪.‬‬ ‫وت�ستند خطة العمل التي يتبناها االئ�ت�لاف على توعية‬ ‫وتثقيف املجتمع املحلي بقانون االنتخابات وواج��ب الناخبني‬ ‫واملر�شحني‪ ،‬ودع��م الناخبني ل�ل�م��ر�أة والت�صويت للمر�شحات‬ ‫ال �ك �ف��و�آت‪ ،‬ف�ضال ع��ن ت��وف�ير امل�ع�ل��وم��ات وال �ب �ي��ان��ات الوطنية‬ ‫للمعنيني‪.‬‬ ‫وم��ن �ضمن الأن�شطة التي ينوي االئتالف تنفيذها عقد‬ ‫حلقات نقا�شية للمر�شحات مع برملانيات �سابقات‪ ،‬لإظهار دور‬ ‫امل ��ر�أة يف دع��م امل ��ر�أة‪ ،‬وتنظيم ل�ق��اءات م��ع الأح ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫لت�شجيع الع�ضوات للرت�شح لالنتخابات‪� ،‬إ�ضافة لعقد م�ؤمتر‬ ‫وطني لت�سليط ال�ضوء على اجلهود الوطنية لدعم م�شاركة املر�أة‬ ‫يف االنتخابات‪ ،‬و�إظهار ق�ص�ص النجاح والدرو�س امل�ستفادة من‬ ‫التجارب ال�سابقة‪ ،‬وتنفيذ �سل�سلة من الور�ش التدريبية لبناء‬ ‫ق��درات املر�شحات واملتطوعني واملتطوعات لقيادي احلمالت‬ ‫االنتخابية على موا�ضيع متخ�ص�صة ذات عالقة بواجبات ومهام‬ ‫الربملانيني‪.‬‬ ‫و�سيوفر االئ�ت�لاف خ��ط �شكاوى جم��اين‪ ،‬وغ��رف��ة عمليات‪،‬‬ ‫�ستتحول بعد �إعالن نتائج االنتخابات �إىل وحدة لدعم الربملانيات‪،‬‬ ‫بهدف التوا�صل وتقييم �أداء النائبات‪ ،‬وتو�ضيح مواقف اللجنة‪،‬‬ ‫حيال م�شاريع القوانني التي �ستطرح للنقا�ش‪.‬‬

‫"الإ�صالح حاجة مو�ضوعية و�ضرورة وطنية"‬ ‫وثيقة �سيا�سية لأحزاب املعار�ضة املقاطعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق� ��ر ح��زب��ا ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي وال ��وح ��دة ال�شعبية‬ ‫الدميقراطي املقاطعان لالنتخابات النيابية‪ ،‬الوثيقة ال�سيا�سية‬ ‫التي �ستعر�ض يف امللتقى الوطني للإ�صالح حتت �شعار "الإ�صالح‬ ‫حاجة مو�ضوعية و�ضرورة وطنية"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�سمية الهيئات‬ ‫وال�شخ�صيات ا��لدعوة للم�شاركة يف امللتقى‪.‬‬ ‫وات�ف�ق��ت اللجنة التح�ضريية امل�صغرة املنبثقة ع��ن الهيئة‬ ‫الوطنية للإ�صالح "حتت الت�أ�سي�س"‪ ،‬وامل�شكلة من حزبي جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي والوحدة ال�شعبية‪ ،‬وبع�ض ال�شخ�صيات الوطنية‬ ‫امل�ستقلة‪ ،‬على عقد امللتقى الوطني م�ساء الأحد املقبل يف جممع‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬ ‫و�ضمت اللجنة امل�صغرة يف ع�ضويتها ال�ق�ي��ادي يف احلركة‬ ‫الإ�سالمية د‪.‬ارح�ي��ل غرايبة‪ ،‬وع�ضو املكتب التنفيذي يف حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي زكي بني ار�شيد‪ ،‬وع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫يف حزب الوحدة ال�شعبية عبد املجيد دندي�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل ثالثة‬ ‫�أع���ض��اء م��ن امل�ستقلني‪ ،‬وه��م‪ :‬حممد الب�شري ود‪.‬ط ��ارق الكيايل‬ ‫وجواد يون�س‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫رئي�س الأركان‬ ‫ي�ستقبل ال�سفري الروماين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل‬ ‫حممد الزبن �صباح �أم�س االثنني ال�سفري الروماين يف عمان ال�سيد‬ ‫رادو اونوفريي‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اللقاء ا�ستعرا�ض �أوج��ه التعاون والتن�سيق بني‬ ‫القوات امل�سلحة يف البلدين ال�صديقني‪ ،‬و�سبل تعزيزها وتطويرها‪.‬‬

‫ظهور �آخر مذنب‬ ‫يف العقد احلايل يف �سماء اململكة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ظ�ه��ر يف ��س�م��اء اململكة خ�ل�ال الأي� ��ام القليلة امل��ا��ض�ي��ة املذنب‬ ‫(هارتلي‪ )2-‬وا�ضحا يف كوكبة (ذات الكر�سي) �أي يف ال�سماء ال�شمالية‬ ‫بعد غروب ال�شم�س وحلول الظالم‪.‬‬ ‫وقال الرا�صد الفلكي عماد جماهد �إنه التقط �صورا وا�ضحة‬ ‫للمذنب م��ن خ�لال مر�صده الفلكي امل�ت�ط��ور‪ ،‬با�ستخدام كامريا‬ ‫خا�صة للت�صوير الفلكي ذات تقنية عالية‪ ،‬حيث ظهر املذنب على‬ ‫�شكل بقعة المعة خ�ضراء اللون‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للح�سابات الفلكية ‪-‬كما ا��ض��اف جم��اه��د‪ -‬ف��ان املذنب‬ ‫�سيكون يف اقرب نقطة له من الأر�ض يوم الأربعاء املوافق الع�شرين‬ ‫من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬حيث �سيكون على بعد احد ع�شر مليون ميل‬ ‫فقط عن الأر���ض‪ ،‬ويتوقع �أن ي�شاهد يف ذلك اليوم بالعني املجردة‬ ‫يف املناطق املظلمة البعيدة عن �إنارة املدن والطرقات‪ .‬لكن �سيكون‬ ‫املذنب (هارتلي‪ )2-‬املع بكثري و�أو�ضح �إذا ما مت ر�صده من خالل‬ ‫التل�سكوبات الفلكية‪ ،‬حيث ميكن م�شاهدة ذيل �صغري له‪ ،‬وميكن‬ ‫�أي�ضا التقاط �صور وا�ضحة للمذنب من خالل التل�سكوبات الفلكية‪.‬‬ ‫وبني ان هذا املذنب حاز على اهتمام وكالة الف�ضاء الأمريكية (نا�سا)‬ ‫حيث �سيقرتب املج�س الأمريكي (اال�صطدام العميق) من املذنب يف‬ ‫الرابع من ت�شرين الثاين املقبل‪ ،‬و�سيكون على م�سافة ‪ 435‬ميال من‬ ‫املذنب فقط‪ .‬ي�شار �إىل �أن املذنب هارتلي‪ 2-‬هو �آخر مذنب ي�شاهد يف‬ ‫العقد احلايل ابتداء من عام ‪ 2000‬حتى نهاية العام اجلاري ‪.2010‬‬

‫معا�صر الزيتون تفتح‬ ‫�أبوابها اعتبارا من يوم اجلمعة املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ررت وزارة ال��زراع��ة �أن ي�ك��ون م��وع��د فتح معا�صر الزيتون‬ ‫للمو�سم احلايل �صباح يوم اجلمعة املقبل اخلام�س ع�شر من ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وقال وزير الزراعة املهند�س مازن خ�صاونة يف ت�صريح �صحايف‬ ‫�أم�س االثنني �إن كوادر الوزارة �ستقوم مبتابعة معا�صر الزيتون التي‬ ‫تخدم جميع مناطق اململكة‪ ،‬والت�أكد من التزام �أ�صحابها بتطبيق‬ ‫جميع ال�شروط البيئية وال�صحية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ك��وادر ال��وزارة �ستقوم بجمع بيانات املو�سم من‬ ‫خ�ل�ال ا��س�ت�م��ارة م�سح معا�صر ال��زي�ت��ون امل�ع�ت�م��دة م��ن ق�ب��ل جلان‬ ‫اال�سرتاتيجية اخل��ا��ص��ة بامل�سوحات ال��زراع�ي��ة ملعا�صر الزيتون‪،‬‬ ‫وبالتن�سيق مع �إدارة امل�سح يف دائرة الإح�صاءات العامة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫جلنة التحقيق يف انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫بـامل�ست�شفى الإ�سالمي تكتفي بـ"لفت نظر الدائرة"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق � ��ررت جل �ن��ة ال �ت �ح �ق �ي��ق يف ان �ق �ط��اع التيار‬ ‫الكهربائي عن امل�ست�شفى الإ�سالمي "لفت نظر‬ ‫الدائرة الهند�سية‪ ،‬ودعوتها �إىل �ضرورة املتابعة‬ ‫احلثيثة لعمل املولدات والإبالغ عن �أي عوائق يف‬ ‫حينه"‪.‬‬ ‫اللجنة امل�ؤلفة من املدير الفني للم�ست�شفى‬ ‫د‪.‬حممود خري�سات‪ ،‬ومدير دائرة التمري�ض �صخر‬ ‫احل�ي��اري‪ ،‬ورئي�س �شعبة الرقابة �شاكر الزعبي‪،‬‬ ‫ت�شكلت للتحقيق يف عدم عمل املولدات االحتياطية‬ ‫نتيجة انقطاع التيار الكهربائي واالكتفاء بعمل‬ ‫نظام (‪.)uPS‬‬ ‫وك��ان التيار الكهربائي انقطع ي��وم الأربعاء‬ ‫‪ 25‬م��ن �شهر �آب امل��ا��ض��ي‪ ،‬ع��ن �أق���س��ام ح�سا�سة يف‬ ‫امل�ست�شفى الإ��س�لام��ي بالعبديل‪ ،‬كق�سم اخلداج‪،‬‬ ‫والـ(‪ )ISU‬وغرفة العناية املركزة‪ ،‬وغرفة العناية‬ ‫احلثيثة بالقلب‪ ،‬وغريها من الأق�سام‪.‬‬ ‫و�أدى االنقطاع املفاجئ للتيار الكهربائي �إىل‬ ‫حدوث �إرباك �شديد بني املر�ضى والكوادر الطبية‬ ‫العاملة بامل�ست�شفى‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�أجيل جل�سات‬ ‫عالجية‪ ،‬وعمليات كانت من ال�ضروري �إجرائها‪.‬‬ ‫م�صادر طبية يف امل�ست�شفى ا�ستنكرت قرار اللجنة‬ ‫"الهزيل" بحق املخالفني‪ ،‬الذين يعر�ضون حياة‬ ‫امل��ر��ض��ى‪ ،‬و�سمعة امل�ست�شفى للخطر‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫امل �� �ص��ادر �أن ق ��رار ال�ل�ج�ن��ة ب �ع��دم ت��وج�ي��ه التهمة‬ ‫ل���ش�خ����ص‪ ،‬واالك �ت �ف��اء ب�ل�ف��ت ن�ظ��ر ال ��دائ ��رة يعرب‬ ‫ع��ن "غ�ض ال�ط��رف ع��ن �أخ�ط��اء ك�ب�يرة يقرتفها‬

‫ن�ص التقرير‬

‫موظفون يف امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫واع�ت�رف ��ت جل �ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق �أن "عدم عمل‬ ‫املولد كان �سببه التو�صيل اخلاطئ لأحد الكيبلني‬ ‫امل�س�ؤولني عن �إعطاء الإ�شارة للمولد‪ ،‬حتى يعمل‬ ‫ب�شكل �أوتوماتيكي‪ ،‬والكيبل املو�صول ه��و �أ�صال‬ ‫للمولد الثاين الذي ال يعمل حاليا‪� ،‬أي مل تنقل‬ ‫�إ�شارة العمل الأوتوماتيكي للمولد العامل"‬ ‫امل �� �ص��ادر ال�ط�ب�ي��ة ق��ال��ت �إن ه ��ذا االع �ت�راف‬ ‫ب�ع��دم �صالحية ال�ك�ي�ب�لات‪ ،‬ي��ؤك��د م��ا ذه�ب��ت �إليه‬

‫الكوادر �سابقا من �أن "املبنى اجلديد غري جاهز‪،‬‬ ‫واال�ستعجال بافتتاحه كان ت�سرعا غري حم�سوب‬ ‫النتائج"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت جل �ن��ة ال �ت �ح �ق �ي��ق �أن "كادر �شعبة‬ ‫الكهرباء يتكون م��ن م�س�ؤول �شعبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أرب�ع��ة فنيني م��وزع�ين على وردي�ت�ين م��ن ال�ساعة‬ ‫ال�سابعة �صباحا‪ ،‬حتى ال�ساعة الثامنة م�ساء"‬ ‫وتابعت اللجنة يف التحقيق �أن" امل�ست�شفى يبقى‬ ‫دون مناوب كهرباء من ال�ساعة الثامنة م�ساء حتى‬

‫ور�شة عمل مو�سعة حول خ�صائ�ص املجتمع املدين يف الأردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ينظم مركز الأردن اجل��دي��د للدرا�سات‬ ‫يف ال� �ـ ‪ 23‬م��ن ال���ش�ه��ر احل� ��ايل ور� �ش��ة عمل‬ ‫وط �ن �ي��ة م��و��س�ع��ة ب �ع �ن��وان "املجتمع املدين‬ ‫الأردين املعا�صر‪ :‬اخل�صائ�ص‪ ،‬التحديات‪،‬‬ ‫والق�ضايا"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املركز يف ت�صريح �أم�س �أن هذه‬ ‫ال��ور� �ش��ة امل��و��س�ع��ة ت �ع � ّد امل�ح�ط��ة الأخ �ي��رة يف‬ ‫امل�شروع ال��ذي ينفذه مركز الأردن اجلديد‬ ‫للدرا�سات لإع��داد "دليل (م�ؤ�شرات) تقييم‬ ‫ح��ال��ة امل�ج�ت�م��ع امل ��دين الأردين"‪ ،‬بالتعاون‬

‫مع "�سيفيكو�س"‪ ،‬التحالف العاملي مل�شاركة‬ ‫املواطنني ‪ ،civicus‬مقرها جنوب �إفريقيا‪،‬‬ ‫وبدعم من م�ؤ�س�سة امل�ستقبل‪ ،‬وبرنامج الأمم‬ ‫املتحدة الإمنائي‪.‬‬ ‫ومي �ث��ل "دليل ح��ال��ة امل�ج�ت�م��ع املدين"‬ ‫‪ Civil Society Index‬م�شروعا‬ ‫بحثيا ذا طابع عملي يهدف �إىل تقييم حالة‬ ‫املجتمع املدين يف خمتلف بلدان العامل‪.‬‬ ‫وط ّبق هذا امل�شروع يف �أكرث من ‪ 50‬دولة‬ ‫بني عامي ‪ 2003‬و‪ ،2006‬ون�شرت نتائجه يف‬ ‫جملدين عام ‪.2007‬‬ ‫وق ��ال �إن ال �غ��اي��ة الأ��س��ا��س�ي��ة للم�شروع‬

‫ه��و ال�ت�ع��رف �إىل ن�ق��اط ق��وة املجتمع املدين‬ ‫و�ضعفه‪ ،‬والوقوف على الفر�ص والتحديات‬ ‫وال �ت �ه��دي��دات ال �ت��ي ت��واج �ه��ه‪ ،‬ب�شكل يعك�س‬ ‫ال �ط��اب��ع ال�ع�م�ل��ي ل�ل�م���ش��روع ال� ��ذي تتجاوز‬ ‫وظائفه اجلانب املعريف �إىل اجلانب التفاعلي‬ ‫والتحفيزي ل�ق��ادة املجتمع امل��دين الأردين‬ ‫للنهو�ض مبنظماتهم وبناء قدراتها وحتديث‬ ‫معارفها وو�سائل عملها‪.‬‬ ‫ويف خ �ت��ام ور� �ش��ة ال �ع �م��ل‪�� ،‬س�ي�ت��م و�ضع‬ ‫تو�صيات وخ�لا��ص��ات ورق��ة ال�سيا�سات التي‬ ‫�سرتفع لوزارة التنمية االجتماعية واجلهات‬ ‫املعنية الأخرى‪.‬‬

‫ال�ساعة ال�سابعة �صباحا‪ ،‬كذلك ال يتوفر مهند�س‬ ‫كهرباء ذو خربة باملولدات"‬ ‫وتو�صلت اللجنة �إىل �أن "عدم ت�سليم املقاول‬ ‫لنظام الكهرباء واملولدات ب�شكل منا�سب‪ ،‬مع عدم‬ ‫وجود خمططات كهربائية بحوزة �شعبة الكهرباء‪،‬‬ ‫وبعد الفنيني عن متابعة �أعمال الكهرباء يف مبنى‬ ‫الدكتور قنديل �شاكر اجل��راح��ي �أدى �إىل �ضعف‬ ‫وا�ضح باملتابعة والتدقيق من قبل �شعبة الكهرباء‬ ‫خا�صة‪ ،‬والدائرة الهند�سية عامة"‪.‬‬

‫"العمري" رئي�ساً جلامعة جر�ش‬ ‫ال�سبيل‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ً‬ ‫ب��ا��ش��ر ال��دك�ت��ور خ��ال��د ي��و��س��ف ال�ع�م��ري عمله رئ�ي���س�ا جلامعة‬ ‫ج��ر���ش يف الأول م��ن ال���ش�ه��ر احل ��ايل‪ ،‬ب�ع��د � �ص��دور ق ��رار جمل�س‬ ‫التعليم العايل وبتن�سيب من جمل�س �أمناء جامعة جر�ش‪ ،‬تعيينه‬ ‫رئي�ساً للجامعة مدة �أربع �سنوات قادمة‪.‬‬ ‫والعمري حا�صل على درج��ة ال��دك�ت��وراه يف الإدارة الرتبوية‬ ‫من جامعة �سرياكيوز االمرييكية عام ‪ ،1977‬و�شغل عدة منا�صب‬ ‫�أهمها وزير للرتبية والتعليم والتعليم العايل عام ‪ 1993‬ورئي�س‬ ‫جلامعة جر�ش مدة �ست �سنوات من عام ‪� 1996‬إىل ‪ ،2002‬ورئي�س‬ ‫للجامعة ال��دول�ي��ة اخلا�صة للعلوم والتكنولوجيا يف �سوريا عام‬ ‫‪ ،2007‬وهو حا�صل على و�سام الكوكب الأردين من الدرجة الأوىل‬ ‫وو�سام الرتبية املمتاز‪.‬‬

‫يف حوار مع مدير جمعية العفاف اخلريية حول القانون امل�ؤقت للأحوال ال�شخ�صية (‪)2‬‬

‫�سرحان‪ :‬القانون مل يلغ اخللع وو�ضعه‬ ‫حتت م�سمى االفتداء حتى لو مل يوافق الزوج‬ ‫تنويه‬ ‫نتيجة خط�أ فني بحت ن�شر ام�س �إعادة للجزء االول‬ ‫من لقاء مفيد �سرحان واليوم مع عناوين اجلزء الثاين‬ ‫الذي نن�شره اليوم‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أك ��د م��دي��ر ع��ام جمعية ال�ع�ف��اف اخل�يري��ة مفيد‬ ‫�سرحان يف ح��وار �أجرته "ال�سبيل" معه يوم �أم�س �أن‬ ‫قانون الأح��وال ال�شخ�صية امل�ؤقت ال��ذي �أق��ره جمل�س‬ ‫الوزراء م�ؤخرا يت�ضمن تغيريات جوهرية عن امل�سودة‬ ‫التي طرحتها دائرة قا�ضي الق�ضاة التي القت ت�أييدا‬ ‫من قبل عدد من الأو�ساط الإ�سالمية مبا فيها جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي وحزب الو�سط الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬وج �ه��ت "ال�سبيل" ع ��ددا م��ن الأ�سئلة‬ ‫ملدير جمعية العفاف لإي�ضاح التغيريات اجلوهرية‬ ‫التي طر�أت على القانون‪ ،‬وفيما يلي اجلزء الثاين من‬ ‫اللقاء‪:‬‬ ‫ما دمنا نتحدث عن �سن الزواج‪ ،‬كيف تنظرون‬ ‫�إىل املادة (‪ )18‬من القانون التي ال ت�شرتط �إذن‬ ‫الويل؟‬ ‫ ه ��ذه ن�ق�ط��ة �أخ � ��رى م �ث��ار ا� �س �ت �غ��راب وتعجب‪،‬‬‫فالت�شديد املبالغ فيه يف زواج من �أمت �أو �أمتت اخلام�سة‬ ‫ع�شرة مبوافقة ال��ويل‪ ،‬يف حني �أن القا�ضي ميكن �أن‬ ‫ي�أذن "عند الطلب بتزويج البكر التي �أمتت اخلام�سة‬ ‫ع�شرة �سنة �شم�سية م��ن عمرها م��ن ال�ك��فء يف حال‬ ‫ع�ضل الويل �إذا كان ع�ضله بال �سبب م�شروع"‪.‬‬ ‫فمن هو �أك�ثر ق��درة من حتديد م�صلحة الفتاة‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �إذا كانت �أقل من (‪ )18‬عاماً‪ ،‬من ويل �أمرها‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً الوالد �أو اجلد (وباملنا�سبة مت حذف ا�ستثناء‬ ‫ال��وال��د واجل��د ال�ت��ي وردت يف م���ش��روع ال�ق��ان��ون الذي‬ ‫قدمته دائ��رة قا�ضي الق�ضاة للنقا�ش) حيث كان منع‬ ‫ال��وال��د �أو اجل��د يف م�شروع القانون ال يعترب ع�ض ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫وه��ل ه��ذا بداية لإل�غ��اء ال��والي��ة يف عقد ال��زواج ب�شكل‬ ‫كلي‪.‬‬ ‫�إن ال���س�م��اح للقا�ضي ب�ت��زوي��ج م��ن ه��ي �أق ��ل من‬ ‫(‪ )18‬عاماً دون �إذن الويل �سيعمل على زي��ادة التفكك‬ ‫الأ�سري‪ ،‬والتمرد على العائلة والوالدين‪ ،‬والت�شجيع‬ ‫على ممار�سات ال �شرعية وال �أخالقية تكون �سبباً يف‬ ‫موافقة القا�ضي على تزويجها حتى مع رف�ض الوالد‪.‬‬ ‫و�إذا ما ربطنا هذه املادة باملادة (‪ )20‬التي ت�شرتط‬ ‫للزواج مبوجب املادة (‪�" )18‬أي زواج من مل تتم الثامنة‬

‫ع�شرة من عمرها دون �إذن الويل‪� ،‬أال يقل املهر عن مهر‬ ‫املثل"‪.‬‬ ‫و�أت�ساءل‪:‬‬ ‫مهر مثل م��ن؟ مهر م��ن ت��زوج��ت بر�ضى والدها‬ ‫وويل �أمرها؟ �أم من متردت على ر�أي ويل الأمر؟؟‬ ‫�أ�شيع �أن القانون اجلديد �ألغى اخللع‪ ،‬فماذا‬ ‫ترون يف ذلك؟‬ ‫ كما �أ�شرت يف بداية احلديث‪ ،‬التعديل الذي �أُدخل‬‫على القانون يف العام (‪� )2001‬أ�ضاف ما ي�سمى باخللع‬ ‫الق�ضائي‪ ،‬وهو �صالحية القا�ضي يف �إيقاع اخللع بطلب‬ ‫من الزوجة ودون موافقة الزوج‪.‬‬ ‫وق��د ع��ار��ض��ت اجل�م�ع�ي��ة ه��ذا ال�ت�ع��دي��ل يف حينه‬ ‫ب��اع�ت�ب��ار �أن ��ه لي�س يف م�صلحة امل� ��ر�أة‪ ،‬وال يحقق لها‬ ‫العدالة والإن�صاف‪ ،‬فاملر�أة �إذا كانت مظلومة تلج�أ �إىل‬ ‫ما ي�سمى "ال�شقاق والنزاع" وق��د �سهل القانون بعد‬ ‫تعديله �إث�ب��ات ذل��ك‪ ،‬وه��و �أم��ر �إيجابي‪ ،‬وح�صر اخللع‬ ‫الر�ضائي قبل الدخول‪.‬‬ ‫�إال �أن الفقرة (ب) م��ن امل ��ادة (‪ )114‬ال�ت��ي تن�ص‬ ‫على‪:‬‬ ‫"�إذا �أقامت الزوجة بعد الدخول �أو اخللوة دعوى‬ ‫تطلب فيها التفريق بينها وبني زوجها وبينت ب�إقرار‬ ‫�صريح منها �أن�ه��ا تبغ�ض احل�ي��اة م�ع��ه‪ ،‬و�أن ال �سبيل‬ ‫ال�ستمرار احلياة الزوجية بينهما‪ ،‬وتخ�شى �أال تقيم‬ ‫حدود اهلل ب�سبب هذا البغ�ض‪ ،‬وافتدت نف�سها بالتنازل‬ ‫عن جميع حقوقها الزوجية‪ ،‬وردت عليه ال�صداق الذي‬ ‫ا�ستلمته‪ ،‬حاولت املحكمة ال�صلح بني الزوجني‪ ،‬ف�إن مل‬ ‫ت�ستطع حكمت املحكمة بف�سخ عقد الزواج بينهما"‪.‬‬ ‫فاخللع الق�ضائي بقي بعد الدخول‪ ،‬ولكن مب�سمى‬ ‫االف�ت��داء‪ ،‬حتى لو مل يوافق ال��زوج على ذل��ك‪ ،‬واملر�أة‬ ‫هنا تتنازل عن جميع حقوقها الزوجية وال ترد املهر‬

‫مفيد �سرحان‬

‫فقط‪.‬‬ ‫ماذا عن املواد التي تتعلق بعمل املر�أة يف‬ ‫القانون؟‬ ‫ جاء يف الفقرة (ب) من املادة (‪ )61‬من القانون‬‫(ال يجوز للزوج الرجوع عن موافقته على عمل زوجته‬ ‫�إال ب�سبب م�شروع ودون �أن يلحق بها �ضررا)‪.‬‬ ‫و�أن� ��ا �أرى �أن ��ه ي�ج��ب �أن ي�ع�ط��ى ال� ��زوج احل ��ق يف‬ ‫الرجوع عن موافقته على عمل زوجته �إذا كان هنالك‬ ‫�سبب "�شرعي"؛ لأنه رمبا مل يكن هذا ال�سبب موجوداً‬ ‫عند موافقته‪ ،‬فقد ي�صبح عمل الزوجة يُلحق ال�ضرر‬ ‫بحقوق ال ��زوج �أو الأب �ن��اء‪ ،‬وق��د تتغري ظ��روف العمل‬

‫لي�صبح غري �شرعي‪ ،‬ف�أين حتقيق م�صلحة الأ�سرة يف‬ ‫كل ذلك؟ فالأ�سرة لي�ست امل��ر�أة فقط �أو الرجل فقط‪،‬‬ ‫بل هنالك م�صلحة الأبناء‪.‬‬ ‫�سجن الزوجة؟‬ ‫ امل��ادة (‪ )63‬م��ن القانون تن�ص على‪( :‬الزوجة‬‫امل�سجونة ب�سبب �إدانتها بحكم قطعي ال ت�ستحق النفقة‬ ‫من تاريخ �سجنها)‪.‬‬ ‫وهذا يعني �أن على الزوج �أن يدفع نفقة للزوجة‬ ‫امل�سجونة حتى ي�صدر حكم قطعي‪ ،‬و�إن ا�ستغرق ذلك‬ ‫ع��دة �سنوات كما يف بع�ض الق�ضايا‪ ،‬مما �سي�ؤثر على‬ ‫و�ضع الزوج االقت�صادي وم�صلحة الأبناء‪ ،‬ورمبا مينعه‬ ‫من ال��زواج من ثانية‪ ،‬ف��أي عدالة يف تقدمي م�صلحة‬ ‫الزوجة يف كل الأحوال على م�صلحة الأ�سرة؟‬ ‫ثم ماذا لو �صدر حكم قطعي بعد �سنوات طوال‪،‬‬ ‫من �سيعو�ض ال��زوج عما دفعه‪ ،‬ومن �سيعو�ض الأبناء‬ ‫عما فاتهم من حقوق‪.‬‬ ‫نحن نريد املحافظة على حقوق اجلميع‪ ،‬وعدم‬ ‫وق ��وع ال�ظ�ل��م‪ ،‬و�أن ت�ك��ون م�صلحة الأ� �س��رة ه��ي �أوىل‬ ‫اهتماماتنا‪.‬‬ ‫خروج الزوجة من امل�سكن‪.‬‬ ‫ القانون يف املادة (‪ )62‬اعترب �أنه من (امل�سوغات‬‫امل�شروعة خل��روج ال��زوج��ة من امل�سكن �إي��ذاء ال��زوج �أو‬ ‫�إ�ساءته للمعا�شرة �أو عدم �أمانها على نف�سها �أو مالها)‪.‬‬ ‫وه��ي مل حت��دد ن��وع الإي ��ذاء �أو �إ� �س��اءة امل�ع��ا��ش��رة‪ ،‬وهي‬ ‫�أل�ف��اظ مطاطة جتعل م��ن ال�سهل على امل��ر�أة االدعاء‬ ‫ب�سوء املعا�شرة كمربر لرتك بيت الزوجية وح�صولها‬ ‫على كافة حقوقها‪.‬‬ ‫و�أري � ��د �أن �أ� �ش�ير �إىل �أن ك �ث�يرا م��ن االتفاقيات‬ ‫ال��دول�ي��ة ت�ستخدم م�صطلح "االغت�صاب الزوجي"‪،‬‬ ‫فهل هو �إ��س��اءة للمعا�شرة؟ وه��ل اح�ت��دام النقا�ش بني‬

‫�سرحان‪ :‬القانون مل يلغ اخللع وو�ضعه حتت م�سمى االفتداء حتى لو مل يوافق الزوج‬ ‫�أكرث من (‪ )25‬بندا من مواد القانون عن الطالق‬ ‫القانون احتوى �ألفاظا مطاطة جتعل من ال�سهل على املر�أة االدعاء ب�سوء املعا�شرة‬ ‫كمربر لرتك بيت الزوجية وح�صولها على كافة حقوقها‬

‫الزوجني يعترب �إ�ساءة لفظية للزوجة؟؟‬ ‫علة الزوج وعلة الزوجة يف القانون‬ ‫ ن���ص��ت امل � ��ادة (‪ )131‬م ��ن ال �ق��ان��ون ع �ل��ى �أن ��ه‪:‬‬‫(�إذا ظ�ه��ر ل�ل��زوج��ة ق�ب��ل ال��دخ��ول �أو ب�ع��ده �أن الزوج‬ ‫مبتلى بعلة �أو مر�ض ال ميكن الإقامة معه بال �ضرر‬ ‫كاجلذام �أو الرب�ص �أو ال�سل �أو الزهري �أو الإي��دز �أو‬ ‫ط ��ر�أت مثل ه��ذه العلل والأم ��را� ��ض‪ ،‬فلها �أن تراجع‬ ‫القا�ضي وتطلب التفريق‪ ،‬والقا�ضي بعد اال�ستعانة‬ ‫ب�أهل اخلربة واالخت�صا�ص ينظر؛ ف�إن كان يغلب على‬ ‫الظن تعذر ال�شفاء يحكم بف�سخ عقد ال��زواج بينهما‬ ‫يف احلال‪ ،‬و�إن كان يغلب على الظن ح�صول ال�شفاء �أو‬ ‫زوال العلة ي�ؤجل التفريق �سنة واحدة‪ ،‬ف�إذا مل تزل يف‬ ‫هذه املدة‪ ،‬ومل ير�ض الزوج بالطالق‪ ،‬و�أ�صرت الزوجة‬ ‫على طلبها‪ ،‬يحكم القا�ضي بالتفريق‪� ،‬أما وجود عيب‬ ‫كالعمى والعرج يف الزوج فال يوجب التفريق‪.‬‬ ‫يف حني �أن املادة (‪ )133‬من القانون تن�ص على‪:‬‬ ‫(ال�ع�ل��ل ال�ط��ارئ��ة ع�ل��ى ال��زوج��ة ب�ع��د ال��دخ��ول ال‬ ‫ت�سمع فيها دعوى طلب الف�سخ من الزوج)‪.‬‬ ‫فاحلق ال��ذي يعطى للمر�أة ه��و ذات��ه ي�سلب من‬ ‫ال� ��زوج‪ ،‬رغ��م �أن ال�ع�ل��ة واح� ��دة‪ ،‬ف��امل��ادة الأوىل تعطي‬ ‫للزوجة احلق الكامل –�سواء قبل الدخول �أو بعده‪-‬‬ ‫يف طلب التفريق لعلة الزوج‪ ،‬يف الوقت الذي ال ي�سمع‬ ‫لدعوى الزوج يف طلب الف�سخ لعلة الزوجة‪.‬‬ ‫وهو متييز بني الطرفني‪ ،‬لكن التمييز الذي يكون‬ ‫ل�صالح امل��ر�أة مطلوب‪ ،‬وه��ذا ما تنادي به االتفاقيات‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ ،‬وه��و م��ا ي�سمى بالتمييز الإي�ج��اب��ي ل�صالح‬ ‫املر�أة‪.‬‬ ‫كلمة تود �أن تقولها حول هذا القانون‬ ‫ يجب �أال يغيب عن �أذهاننا �أن جمتمعاتنا العربية‬‫والإ�سالمية م�ستهدفة ب�شتى الطرق والو�سائل‪ ،‬وهي‬ ‫تنفذ �أجندة خارجية‪ ،‬كما �أنها تتدرج يف حتقيق �أهدافها‬ ‫ومبرحلية‪.‬‬ ‫الأمر الآخر �أن من يطلع على مقررات امل�ؤمترات‬ ‫الدولية اخلا�صة بالأ�سرة يدرك حجم اخلطر‪ ،‬وينظر‬ ‫للأمور من زاوية �أخرى‪ ،‬فالق�ضية لي�ست دائمة جائز �أو‬ ‫غري جائز‪ ،‬بل ما هو الذي يحقق لنا امل�صلحة ويحفظ‬ ‫جمتمعاتنا ويقوي �أمتنا ويحافظ على كيانها‪.‬‬ ‫�إن وجود �إيجابيات يف قانون الأحوال ال�شخ�صية‬ ‫اجل��دي��د ال يجب �أن ي�صرفنا ‪-‬م��ن منطلق احلر�ص‬ ‫على الأ�سرة‪ -‬عن الأم��ور التي نعتقد �أنها �سلبية‪ ،‬مع‬ ‫تقديرنا لكل اجلهود املخل�صة التي بُذلت على مدار‬ ‫�سنوات‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫موعد جل�سة للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/1010 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/11 :‬‬ ‫ا�سم امل��كوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬شركة الندوم‬ ‫جميز‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬دوار املدينة الريا�ضية ‪ -‬داخل‬ ‫حرم مدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي‪2010/496 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/7/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬خم�سة االف وثالثة‬ ‫وخم�سون دينار ًا‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬حازم‬ ‫�سامل خري امل�صاحلة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-3682( / 1-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امنه حممد عبداهلل الربابعة‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬وج��دي يو�سف‬ ‫رم�ضان رم�ضان‬ ‫عمان ‪ /‬تالع العلي بجانب �أ�سواق ال�سلطان‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم الأح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/17‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد فوزي عبدالفتاح العقاد‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4846 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬خالد �سامل‬ ‫حممد الفيومي‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك رقم ‪59‬‬ ‫تاريخه‪2010/3/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬خم�سة االف وخم�سمائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�ضياء جنم حممد �سالمة و‪ .‬م‪� .‬سهل الدباغ املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3054 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ر�أف��ت حممود‬ ‫يو�سف اليو�سف‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم االعالم ‪2009/8221‬‬ ‫تاريخه‪2010/4/7 :‬‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1172.92 :‬دينار‬ ‫وال��ر��س��وم وامل�صاريف وال�ف��ائ��دة القانونية‬ ‫واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداللطيف �سليم م�سعود عبدالقادر وكيله املحامي‬ ‫�ضياء الراميني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-19196( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حمود عبداهلل الطراونه‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه‪�� -1 :‬ش��رك��ة خ��ال��د مهيار‬ ‫و�شركاه عرب القارات لل�سياحة وال�سفر ‪ -2‬خالد‬ ‫عبدالرحمن حممد مهيار‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬العبديل بجانب فندق توليدو‬ ‫� �ش��رك��ة خ��ال��د م �ه �ي��ار و� �ش��رك��اه ع�ب�ر ال �ق ��ارات‬ ‫لل�سياحة وال�سفر‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2009/10/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة الت�صميم احل��دي�ث��ة النظمة‬ ‫الكمبيوتر‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-2512( / 1-1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/9/16‬‬ ‫ط��ال��ب التبليغ وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �ب��داهلل ع��و���ض ذيب‬ ‫جربوع‬ ‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني مك�سيم مول ط‪1‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬ا�شرف اح�سان اكرم �سلطان‬ ‫عمان ‪ /‬الرابية �شارع عاهد ال�سخن منزل رقم ‪24‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ت�ق��رر املحكمة وع�م�لا ب�امل��ادة ‪ 11‬من‬ ‫قانون البينات احلكم ب��ال��زام املدعى عليه بدفع املبلغ‬ ‫املدعى به للمدعي والبالغ ‪ 2000‬ديناروت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 100‬دينار �أت�ع��اب حماماة والفائدة‬ ‫القانونيةمن ت��اري��خ اال�ستحقاق وح�ت��ى ال���س��داد التام‬ ‫وعمال ب�أحكام امل��ادة ‪ 7‬من قانون التنفيذ احلكم على‬ ‫امل��دع��ى عليه بخم�س املبلغ املحكوم ب��ه ل�صالح خزينة‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امل �ل��ك ع �ب ��داهلل ال �ث ��اين ب ��ن احل �� �س�ين امل �ع �ظ��م بتاريخ‬ ‫‪2010/9/16‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-19150( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداهلل خمي�س دروبي اخلطيب‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ -1 :‬ال�شركة الأردنية الكندية‬ ‫ل�ل�م��واد ال�غ��ذائ�ي��ة والأ� �س��واق امل�م�ي��زة ‪� -2‬صالح‬ ‫الدين حممد ح�سني ابو العينني‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جبل النزهة ال�شارع الرئي�سي‬ ‫مقابل ال��دوار ال�شركة الأردنية الكندية للمواد‬ ‫الغذائية والأ�سواق املميزة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/14‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬م�ؤ�س�سة �سعد الدين التجارية للحوم‬ ‫و‪ .‬م‪ .‬نا�صر املحاميد و�أ�سامة عليان‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-5622( / 3-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بزعه �سهم حاب�س املجايل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬حمل نا�صر امل�صري ملواد‬ ‫البناء‬ ‫املهنة‪ :‬حمل‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ب �ي��اد وادي ال �� �س�ير �شارع‬ ‫ع�ب��دال��رزاق احل�سن ��ش��ارع ال�صناعة م��ن �شارع‬ ‫رقم ‪ 73‬عمارة رقم ‪ 2‬بجانب �صيدلية ال�صناعة‬ ‫مقابل حم�لات العقار لتوزيع اال�سمنت حمل‬ ‫نا�صر امل�صري ملواد البناء‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام وم�شتكي‬ ‫دائرة التمويل ال�صغري ‪ /‬وكالة الغوث‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-5621( / 3-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مروان حممد علي عواد ال�شمايله‬ ‫ا� �س ��م امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه‪ :‬اح �م ��د ر� �ض ��وان‬ ‫عبداجلواد ابو �شهاب‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ب �ي��ادر وادي ال���س�ير ‪-‬‬ ‫خلف كلية ال�صناعة قرب م�سجد الهدى‬ ‫عمارة رقم ‪3‬‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/10/28‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق‬ ‫ال�ع��ام وم�شتكي دائ ��رة ال�ت�م��وي��ل ال�صغري ‪/‬‬ ‫وكالة الغوث‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-5620( / 3-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فهد منور ف�ضيل النهار‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬بالل عبد الب�صري حمزه‬ ‫طهبوب‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ /‬ب�ي��ادر وادي ال�سري ‪ -‬حي‬ ‫الرونق ‪� -‬شارع ال�ساملي ‪ -‬بناية رقم ‪24‬‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/10/28‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك احلق‬ ‫ال�ع��ام وم�شتكي دائ ��رة ال�ت�م��وي��ل ال�صغري ‪/‬‬ ‫وكالة الغوث‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫‪7‬‬

‫حمكمة عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ الئحة ا�ستئناف‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4724 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬ع�لاء الدين‬ ‫يو�سف عبداحلافظ ال�شهوان‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره كاتب عدل عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1156 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة اخلطيب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-12226( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ان�صاف �سمري �شحده ابو مياله‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬حممد عطااهلل‬ ‫حممد امليمه‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬جبل ال�ن��زه��ة ��ش��ارع الأق���ص��ى بناية‬ ‫‪� 176‬شقة ‪3‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/10/14‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫عبدالكرمي عبدالرحمن حممد الدامي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/3155 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/9/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم له‪ /‬عليه‪� :‬سهى خالد ح�سني‬ ‫ال�شرفا‬ ‫عنوانه ‪ :‬اجلاردنز �شارع عبود �سنرت �شركة‬ ‫االخوان لل�سياحة‬ ‫�أخ�ب�رك ب ��أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أعاله من قبل املحكوم له‪� :‬أحمد عبداهلل‬ ‫حممد �أب��و ن�صار ‪ /‬وكيله املحامي‪ :‬خالد‬ ‫احلواراين‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/539 :‬ص‬ ‫التاريخ‪2010/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ -1 :‬وليد جرب‬ ‫حممد النمر ‪ -2‬احمد �سمري رجب ابو طالب‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/2054 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/4/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪� :‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ً 3474 :‬‬ ‫دينارا مع الفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة عبدالكرمي �أبو �صهيون و�شركاه املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2280 :‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬نا�صر نعيم‬ ‫حممود ال�شاعر‬ ‫وعنوانه‪ :‬ماركا التطوير احل�ضري بجانب املركز‬ ‫ال�صحي منزل �أبو نعيم‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪- :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 627 :‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫خ�ضر �سليمان حممد الوديه وم‪ .‬يحيى بدويه املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/814 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/5/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ابراهيم حممود‬ ‫ذياب هديب‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬مرج احلمام ‪ -‬دوار الدلة ‪ -‬مدر�سة‬ ‫الأماين العلمية الثانوية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2009/11/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره كاتب عدل عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثمامنائة وخم�سون دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة عمرية و�صالح وح�م��دان ‪ /‬مدر�سة الأم��اين‬ ‫العلمية الثانوية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/740:‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/6/28 :‬‬ ‫ا��س��م امل�ح�ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬م�ن��ذر حممد‬ ‫ح�سني النت�شة‬ ‫وعنوانه‪ :‬بيادر وادي ال�سري ‪ /‬ال�صناعة ‪� /‬شارع‬ ‫زاهر بن الأ�سود‪ -‬بجانب كراج �سامي االحمد دهان‬ ‫وكراج درمي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/1495 :‬‬ ‫تاريخ‪2009/5/7 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬مائتان وت�سعةوثمانون‬ ‫دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫برنامج القرو�ض الت�شغيلية ال�سريعة ‪ /‬وكالة الغوث‬ ‫انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/742:‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/6/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ماجد عبدالكرمي‬ ‫طالب الربغوثي‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪ -‬البيادر ‪ -‬ال�صناعة ن��زل��ة ابو‬ ‫ال�سو�س ‪ -‬خلف مباين وكالة الغوث‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/1493 :‬‬ ‫تاريخ‪2009/4/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬مائتان وث�لاث��ة دنانري‬ ‫و�ستون ً‬ ‫قر�شا‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫برنامج القرو�ض الت�شغيلية ال�سريعة ‪ /‬وكالة الغوث‬ ‫انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/1066:‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬و�سام �سامي ابراهيم‬ ‫دبابنه‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/1946 :‬‬ ‫تاريخ‪2010/4/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪� :‬أل�ف��ان و�أربعمائة وخم�سة‬ ‫وت�سعون دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة �صالح والعنابي (مركز امالك) وكيلها جهاد‬ ‫الدهدور املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1897:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬أجمد حمد خليفات‬ ‫وعنوانه‪ :‬مرج احلمام ا�سكان عالية مقابل حمالت‬ ‫اجلودة منزل �أجمد خليفات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪689005 :‬‬ ‫تاريخ‪2009/12/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1135 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫بدر �سعيد عبداملالك اجلدي ‪ /‬م‪ .‬ليث الرموين املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫ح�سام ازمقنا‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1898:‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد �صالح حممد‬ ‫�صرار‬ ‫وعنوانه‪ :‬مرج احلمام دوار البكري مقابل مياه نعمة‬ ‫منزل حممد �صرار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪18 :‬‬ ‫تاريخ‪2010/1/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 1500 :‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫بدر �سعيد عبداملالك اجلدي ‪ /‬م‪ .‬ليث الرموين املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫ح�سام ازمقنا‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1899 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/23 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬ر�أفت حممد ر�شاد‬ ‫عايد ال�سكر‬ ‫وعنوانه‪ :‬مرج احلمام مقابل جممع البكري منزل‬ ‫ر�أفت ال�سكر‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪190139/190139 :‬‬ ‫تاريخه ‪2010/3/20‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 850 :‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫بدر �سعيد عبداملالك اجلدي ‪ /‬م‪ .‬ليث الرموين املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬ ‫ح�سام ازمقنا‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009-23( / 2-10‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد �سليمان ح�سني اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ -1 :‬حممود عليان‬ ‫الأح �م��د احل���س��ن ‪ -2‬حم�م��د ع�ل�ي��ان الأحمد‬ ‫احل�سن‬ ‫عمان ‪� /‬سحاب ‪ -‬الدخلة املقابلة ملحالت النهر‬ ‫اخلالد ‪ -‬دوار الطيارة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم الأح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/24‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبدالكرمي حممد علي احل�سن‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫للبيع‪ :‬ال�ب�ح��ر امل�ي��ت‪ :‬قطعة ار���ض م�ساحة‬ ‫‪950‬م �سهلة م�ستوية مطلة على البحر امليت‬ ‫ب�سعر معقول م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف خ�ل��دا م���س��اح��ة‪934‬م مقابل‬ ‫البنك العربي وقرب حديقة زها واجهة ‪36‬م‬ ‫ب�سعر مميز ‪5355365 - 0797720567‬‬

‫وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران‬ ‫و�أبو ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ‪527‬م‪� � 2‬س �ك��ن ج ‪ /‬ال ��زه ��ور‬ ‫امل��وق��ع مم �ي��ز ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪--------------------------------‬‬‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض زراعية ت�صلح لبناء فيال ومزرعة‬ ‫ال�سلط حو�ض اجليعة (ال���س��رو) امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪477‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------------- ------------------------------------‬‬

‫قطعة ار���ض ‪ 420‬م�تر للبيع ط�برب��ور ‪ -‬ابو‬ ‫عليا احل��و���ض امل ��دورة ‪ 5‬رق��م القطعة ‪2624‬‬ ‫ه��ات��ف ‪ 0799881243 - 0785005868‬من‬ ‫املالك مبا�شرة‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫امل�ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة ‪ :‬قطعة ار� ��ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخل��ط ال��دويل عمان ‪ -‬بغداد‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن م���ص�ن��ع �أل �ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال���ص�ن��اع�ي��ة اجل��دي��دة يف اخلالدية‬ ‫وم��رخ ����ص ب �ه��ا حم �ط��ة حم ��روق ��ات واجهة‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال ��دويل ‪152‬م و� �ش��ارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري �أو لإن �� �ش��اء م���ص�ن��ع وم��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر� ��ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخل��ال��دي��ة مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات املتعددة بعد ج�سر ال�ضليل مبا�شرة‬ ‫على �شارعني وجميع اخلدمات وا�صلة �شرق‬ ‫اخل��ط الرئي�سي بحوايل ‪300‬م تقريباً ومن‬ ‫املالك مبا�شرة وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة‬ ‫يف اخلالدية ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫ب��دران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية الع�سكرية‬

‫للبيع �أر���ض �سكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان الروابي‬ ‫‪ /‬ال�ع�ين امل�ع�م��ري��ة ‪ /‬امل�ف��رق ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ارا� �ض��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل �ف��رق ح��و���ض ‪3‬‬ ‫الأ��ص�ف��ر امل�ساحة ع���ش��رات الأ��س�ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض جت ��اري ال���ش�م�ي���س��اين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا الونانات‬ ‫ق��رب م�صنع روم��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫واج�ه��ة على ��ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫للبيع عدة قطع �سكن ب من �أرا�ضي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪2‬‬ ‫اال�سعار منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫ب�ي��ع ق���س��م م�ن�ه��ا م�ط�ل��ة ‪ -‬وم��رت�ف�ع��ة على‬ ‫ع ��دة � �ش ��وارع ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات متوفرة‬ ‫ب�ج��ان��ب ن��ادي ال�ف��رو��س�ي��ة ل�ل�ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪642‬م ‪-‬‬ ‫الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي ‪ -‬منطقة‬ ‫ب�ي��وت م�ستقلة ‪�� /‬س�ك��ن ج الأر� ��ض مرتفعة‬ ‫‪0796720728‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ��ص��احل�ي��ة ال �ع��اب��د ‪-‬‬ ‫م�ساحة ‪ 249‬مرت مربع املالك ‪0796422466‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب �ق ��رب ال ��دف ��اع امل� ��دين ب���س�ع��ر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض جت ��اري ‪992‬م‪ 2‬ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال ��رئ� �ي� ��� �س ��ي‪ -‬ط �ب ��رب � ��ور ب �� �س �ع ��ر م �غ ��ري‬ ‫‪0796957000‬‬

‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج امل���س��اح��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫عمان‪ /‬ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪ 2‬على‬ ‫��ش��ارع ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫رقم الدعوى‪� )2010-8630(/1-5 :‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬ان�صاف �سمري �شحده ابومياله‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪� :‬شركة القمة للت�سهيالت‬ ‫التجارية لل�سيارات م‪ .‬خ‪ .‬م‬ ‫عمان ‪� /‬شارع املدينة املنورة جممع الهيثم وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬مكتب ال�سباق لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫عمان ‪� /‬شارع اجلاردنز بجانب مطعم ال�سروات‬ ‫الأوراق املطلوب تبليغها الئحة ا�ستئناف‬ ‫عليك مراجعة قلم ا�ستئناف �صلح حقوق عمان‬ ‫ال�ستالم الئحة اال�ستئناف والإجابة عليها خالل‬ ‫املدة القانونية‪.‬‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن (‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب) ب�سعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأم�يرة ب�سمة ب�سعر‬ ‫‪ 500‬دينار للمرت �سكن (ب) خا�ص ‪0796957000‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫قطعة �أر�ض جتاري ‪ 1‬دومن طلوع عني غزال‬ ‫– طرببور ‪0795215123‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية حو�ض‬ ‫ت�ل�ع��ة ق��ا��س��م ا��س�ك��ان ع�م��ون م�ساحتها ‪623‬م‬ ‫ب�سعر منا�سب ج��داً وم�غ��ري وب�سبب ال�سفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قع خنا من‬ ‫ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪-----------------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪3‬‬ ‫امل�شقل ل��وح��ة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن��ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫فلل‬ ‫فـــــــــــلل‬ ‫فيال طابقني �سوبر ديلوك�س كل طابق ‪350‬م‬ ‫االر�ضي ‪700‬م �شارع مكة قرب دوار الكيلو‬ ‫الطابق الأر�ضي جاهز لل�سكن ‪ 4‬نوم �صالة ‪/‬‬ ‫�صالون ‪ /‬مطبخ راكب وا�سع تدفئة ‪ +‬بالط‬ ‫ايطايل بلكونة مع قرميد ‪ +‬حديقة ال�سعر‬ ‫‪ 369000‬الف دينار ت‪0797262255 :‬‬

‫ق�ط��ع ا��س�ت�ث�م��اري �ـ� ـ��ة يف امل��ا� �ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب��اوي ب��ال �ق��رب م ��ن � �ش ��ارع الأرب �ع�ي�ن‬ ‫‪0796957000‬‬

‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض يف ت ل��اع ال �ع �ل��ي م�ط�ل��ة على‬

‫�شقة للبيع يف ��ش��ارع اجل��اردن��ز ق��رب م�سجد‬

‫ال�ط�ب��اع م�ساحة ‪140‬م مفرو�شة ط��اب��ق �أول‬ ‫بفر�ش جيد و�سعر منا�سب من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0797720567 - 0777720567‬‬

‫‪------------------------------------‬‬

‫�شقة للبيع �أو لاليجار يف ال�شمي�ساين قرب‬ ‫ال�سيفوي م�ساحة ‪ 140‬م طابق ثالث بدون‬ ‫م�صعد مقابل �شقق فندقية �شذى من املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0797720567 - 0777720567‬‬

‫‪-----------------------------------‬‬

‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين ��ش�ق��ة م���س��اح��ة ‪115‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫وح�م��ام�ين و��ص��ال��ة و��ص��ال��ون مطبخ وبرندة‬ ‫جديدة مل ت�سكن معفى من الر�سوم ممكن‬ ‫دف �ع��ة وال �ب��اق��ي �أق �� �س��اط ع��ن ط��ري��ق املالك‬ ‫مبا�شرة ب��دون و�ساطة بنوك ويتوفر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة م��ؤ��س���س��ة العرموطي‬ ‫العقارية هاتف ‪0796649666 - 4399967‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع‪� :‬ضاحية ال�ي��ا��س�م�ين‪ :‬م�ن��زل م�ستقل‬ ‫م�ساحة االر�ض ‪344‬م م�ساحة البناء ‪170‬م‪4 ،‬‬ ‫واجهات حجر بئر ماء ‪ 3‬نوم ما�سرت حمامني‬ ‫ب��رن��دة � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون ت��دف �ئ��ة مركزية‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع‪ :‬ح��ي ن� ��زال‪ :‬ال� ��ذراع ��ش�ق��ة ط��اب��ق �أو‬ ‫ل م���س��اح��ة ‪130‬م‪ 3 ،‬ن ��وم ح �م��ام�ين �صالة‬ ‫و� �ص ��ال ��ون � �س �ف��ره م �ط �ب��خ راك� ��ب دي ���ك ��ورات‬ ‫حماية خلف البنك اال�سالمي ب�سعر مغري‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫‪� 4‬شقق �سوبر ديلوك�س ‪150‬م خلف اال�ستقالل‬ ‫م��ول �سعر ال�شقة يبد�أ من ‪ 36.000‬وينتهي‬ ‫ب��االر��ض�ي��ة ‪ 44.000‬ال��ف ‪ 3‬ن��وم ‪ 3 ،‬ح�م��ام ‪،‬‬ ‫ما�سرت‪� ،‬صالة‪�� ،‬ص��ال��ون‪ ،‬مطبخ‪ ،‬ت��ر���س‪ ،‬بئر‬ ‫ماء‪ ،‬كراج‪ ،‬و�سط اخلدمات ‪0785150089‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫‪2‬‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫) دينــــــار‬

‫�شقة �سوبر ديلوك�س ‪200‬م موقع راقي وهادئ‬ ‫ديكورات حديثة بالط ا�سباين ‪ 3‬نوم‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬بلوكنة ‪ ،‬تدفئة ‪ ،‬ومكيفات‪،‬‬ ‫باالثاث الفاخر �أو بدون ال�سعر ‪ 85.000‬الف‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬

‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها بناء‬ ‫ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة كل طابق ‪220‬م‪2‬‬ ‫م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع وادي �صقرة‬ ‫قريبة من ال�شارع الرئي�سي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫�شقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة ‪ /‬العي�ص‪/‬‬ ‫حي احل��اووز‪ /‬م�ساحتها ‪ 260‬م ‪ /‬على قطعة‬ ‫�أر�� ��ض دومن ون �� �ص��ف ‪ /‬م �� �ش �ج��رة‪ /‬واجهة‬ ‫‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب ‪ /‬م��ن امل�ل��ك مبا�شرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬

‫�شقة ‪130‬م �سوبر ديلوك�س جديدة اجلاردنز‬ ‫م�ق��اب��ل ال���س�يرك ‪ 3‬ن ��وم‪ 2 ،‬ح �م��ام‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪ ،‬مطبخ‪ ،‬بلكونة‪ ،‬بالط ارخ��ام‪ ،‬تدفئة‪،‬‬ ‫م�صعد‪ ،‬كراجات ال�سعر النهائي ‪ 46.000‬الف‬ ‫للمراجعة ‪0777475114‬‬

‫�شقة للبيع امل��وق��ع �ضاحية ال��ر��ش�ي��د قريبة‬ ‫م��ن ��س�ك��ن �أم�ي�م��ة امل���س��اح��ة (‪127‬م) ت�شمل‬ ‫(‪ )3‬ن��وم �صالة كبرية مطبخ راك��ب بلكون ‪-‬‬ ‫م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة ممتازة‬ ‫ال�سعر (‪� )48‬ألف للمراجعة ‪- 0788567623‬‬ ‫‪0796643296‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �شقتني ثالث ورابع م�ساحة كل �شقة ‪202‬م‬ ‫تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬بئر ماء م�ستقل ‪� /‬سوبر ديلوك�س‬ ‫ال�ه��ا��ش�م��ي ال���ش�م��ايل خ�ل��ف ح�ل��وي��ات العنبتاوي‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل ع �ل��ى �أر�� ��ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي ق��ري �ب��ة من‬ ‫م�شروع الأب ��راج ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة كل‬ ‫طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت ��اري ت���س��وي��ة ث��ان�ي��ة ‪76‬م‪/ 2‬‬ ‫ت���ص�ل��ح م���ش�غ��ل وم���س�ت��ودع ‪ /‬امل �� �ص��دار �شارع‬ ‫االحنف بن قي�س ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث ‪-‬‬ ‫طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪ -‬وم��رج احل�م��ام ‪-‬‬ ‫�شارع الأم�ير حممد ‪� -‬ضمن م�شروع ن�سائم‬ ‫اخل�ير ت‪/ 0795029741 / 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪� -‬ضمن م�شروع‬‫ن �� �س��ائ��م اخل ي��ر ‪ -‬خ �ل��ف م �ف��رو� �ش��ات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م ��رج احل �م��ام ‪ -‬ق ��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ‪ -‬خلف مفرو�شات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة ار� �ض �ي��ة ‪190‬م‪ 2‬ط��اب��ق �أر�ضي‬ ‫�سوبر ديلوك�س تدفئة ‪ /‬ت�بري��د ‪ /‬لويج�س‬ ‫خلف م�شاغل الأم ��ن ال�ع��ام ق��رب م�ست�شفى‬ ‫امل �ل �ك��ة ع �ل �ي��اء ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع م �ف��رو� �ش��ة يف ال��راب �ي��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد ‪ -‬كراج‬ ‫ تكييف ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪ -‬ف��ر���ش ف��اخ��ر ‪ -‬ال�سعر‬‫بعد املعاينة من املالك مبا�شرة وعدم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية‬ ‫‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل �� �س��اح��ة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب �أرا�� �ض ��ي ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�ن��اج��ح‪ /‬يف�ضل م��ن املالك‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫م �ط �ل ��وب م� �ن� ��ازل و� �ش �ق ��ق وع� �م� ��ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫مطلوب �شقة �أر�ضية �سوبر ديلوك�س يف عمان‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة �أك�ث�ر م��ن ‪200‬م م��ع ح��دي�ق��ة ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0777475114‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء �شقق م�ن��ازل ع�م��ارات بحي‬ ‫ن ��زال ال� ��ذراع‪ ،‬امل�ق��اب�ل�ين‪ ،‬ال ��زه ��ور‪ ،‬البنيات‬ ‫وامل �ن ��اط ��ق امل �ح �ي �ط��ة م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫نواب التغيري والإ�صالح يطالبون �أولياء الأمور باالحتجاج ومنع �إدخاله �إىل املدار�س‬

‫"حما�س"‪ :‬ملف �شاليط مغلق والو�سيط‬ ‫الأملاين �أوقف م�ساعي الو�ساطة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل��ن ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة اال��س�لام�ي��ة ح�م��ا���س �أ�سامة‬ ‫املزيني يف ت�صريحات له �أن ملف اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‬ ‫املحتجز يف غزة مغلق‪ ،‬حتى ت�ستجيب "�إ�سرائيل" ملطالب الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن ه��ذا امللف مغلق حتى ي�ستجيب االح�ت�لال للمطالب‬ ‫الإن�سانية العادلة التي و�ضعتها ف�صائل املقاومة الآ�سرة ل�شاليط‪.‬‬ ‫و�أكد املزيني توقف الو�ساطة الأملانية التي كانت قائمة لإجناز‬ ‫ال�صفقة‪ ،‬ع��ازي�اً ذل��ك �إىل ت��راج��ع نتنياهو عما ج��رى االت�ف��اق عليه‬ ‫�سابقاً وبالتايل �إف�شال ال�صفقة‪.‬‬ ‫وق��ال املزيني‪ :‬بعد اف�شال نتنياهو ال�صفقة برتاجعاته توقف‬ ‫الأمل��ان لكن مل ي ��أت و�سيط بديل عنهم‪ ،‬الف�ت�اً �إىل ت��راج��ع الرئي�س‬ ‫الفرن�سي نيكوال �ساركوزي عن نيته الو�ساطة يف امللف‪.‬‬ ‫و�شدد املزيني على �أن حركته لن تنقل �أي ر�سائل �أو �أي �شيء‬ ‫�سواء من عائلة اجلندي الأ�سري لدى ف�صائل املقاومة غلعاد �شاليط‬ ‫�أو العك�س‪.‬‬ ‫واعترب �أن "�إ�سرائيل" تريد ا�ستعادة اجلندي ب�أبخ�س الأثمان‬ ‫من دون �إجراء �صفقة تبادل لإطالق �سراح �أ�سرى فل�سطينيني‪.‬‬ ‫وت�ط��ال��ب "حما�س" ال�ت��ي حتتجز اجل �ن��دي الإ��س��رائ�ي�ل��ي منذ‬ ‫حزيران ‪ ،2006‬ب�إطالق �سراح ‪ 450‬من قدامى الأ�سرى واملحكومني‬ ‫ب�أحكام عالية لتورطهم يف قتل "�إ�سرائيل"‪ ،‬بينما ترف�ض "�إ�سرائيل"‬ ‫�إطالق �سراح بع�ضهم وتطالب ب�إبعاد اجلزء الآخر‪.‬‬

‫احلكومة الإ�سرائيلية تعر�ض �أي ان�سحاب من‬ ‫اجلوالن �أو القد�س ال�شرقية على ا�ستفتاء‬ ‫القد�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أيدت احلكومة اال�سرائيلية �أم�س االثنني م�شروع قانون يفر�ض‬ ‫طرح اي ان�سحاب حمتمل من ه�ضبة اجل��والن ال�سورية او القد�س‬ ‫ال�شرقية املحتلتني على ا�ستفتاء‪ ،‬كما �أع�ل��ن متحدث با�سم وزارة‬ ‫العدل‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث �إن "اللجنة ال��وزاري��ة املكلفة بالت�شريع �صادقت‬ ‫با�سم احلكومة على م�شروع قانون ين�ص على �إجراء ا�ستفتاء قبل �أي‬ ‫ان�سحاب من �أرا�ض تخ�ضع لل�سيادة اال�سرائيلية" كه�ضبة اجلوالن او‬ ‫القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫غري �أن هذا امل�شروع الذي تقدم به نواب يف حزب الليكود اليميني‬ ‫ال��ذي يتزعمه رئي�س ال��وزراء بنيامني نتانياهو ين�ص اي�ضا على ان‬ ‫احلاجة اىل اال�ستفتاء تنتفي اذا ما وافقت اكرثية الثلثني يف الكني�ست‬ ‫(‪ 80‬نائبا من ا�صل ‪ )120‬على اي اتفاق ين�ص على ان�سحاب ا�سرائيلي‬ ‫من اجل��والن او القد�س ال�شرقية يف اطار اتفاق �سالم مع �سوريا او‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫واتهم ع�ضو الكني�ست العربي جمال زحالقة من حزب التجمع‬ ‫الدميوقراطي "ا�سرائيل" "بحفر قرب لعملية ال�سالم والت�سوية"‪.‬‬ ‫وقال زحالقة �إن هذا القانون �سيلقي بظله على عملية ال�سالم‪،‬‬ ‫و�سي�ؤثر على املطالب اال�سرائيلية على طاولة املفاو�ضات و�سيدعي‬ ‫املفاو�ض اال�سرائيلي ان هذا البند �أو ذاك لن مير باال�ستفتاء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن "م�شروع القانون يعك�س توجهات حكومة نتانياهو من‬ ‫�أي ت�سوية ويكبل وي�ضع عراقيل امام حكومات قادمة من �إمكانيات‬ ‫ت�سوية �سيا�سية"‪.‬‬

‫�أعمال تو�سعة مب�ستوطنات‬ ‫قرب قلقيلية �شمال ال�ضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �إ��ص��رار وا�ضح على اال�ستمرار باملخططات اال�ستيطانية يف‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪�� ،‬ش��رع امل�ستوطنون منذ �أي ��ام ب��أع�م��ال ب�ن��اء جديدة‬ ‫مب�ستوطنة "�شعرات تكفا" املقامة على �أرا��ض��ي بلدتي بيت �أمني‬ ‫وعزون عتمة قرب حمافظة قلقيلية �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �شهود ع�ي��ان لـ"ال�سبيل" �أن �أع �م��ال التو�سعة جت��ري يف‬ ‫املنطقة القريبة من جدار الف�صل العن�صري بني م�ستوطنة "�شعرات‬ ‫تكفا" وبلدة بيت �أمني‪ ،‬ويف �أكرث من موقع بامل�ستوطنة‪.‬‬ ‫ولفت ال�شهود �إىل �أن �أعمال البناء تقع قرب البوابة الرئي�سة‬ ‫لبلدة ع��زون عتمة الواقعة خلف اجل��دار العن�صري‪ ،‬حيث ال تبعد‬ ‫�أعمال التو�سعة عن بيوت املواطنني �سوى �أمتار قليلة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أه��ايل القرية �أن جرافات و�آل��ة حفر �إ�سرائيلية �أح�ضرت‬ ‫م�ؤخرا �إىل م�ستوطنة "اورنيت" القريبة من عزون عتمة �أي�ضا‪ ،‬مما‬ ‫يثري خماوف املواطنني الذين يخ�شون م�صادرة املزيد من �أرا�ضيهم‬ ‫ل�صالح امل�ستوطنات‪.‬‬

‫متديد االعتقال الإداري للمحا�ضر‬ ‫اجلامعي حممد ال�صليبي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جددت حمكمة عوفر الإ�سرائيلية القريبة من رام اهلل االعتقال‬ ‫الإداري بحق املحا�ضر يف كلية ال�شريعة بجامعة النجاح الوطنية‬ ‫حممد علي ال�صليبي (‪ 62‬عاما) لأربعة �شهور جديدة‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�ب��اح��ث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال ��دويل اح�م��د البيتاوي‬ ‫يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪� ،‬أن ال�صليبي اعتقل بتاريخ‬ ‫‪ 2009/12/13‬من على اجل�سر الإ�سرائيلي بعد م�شاركته يف �إحدى‬ ‫امل�ؤمترات الدولية‪ ،‬ثم حتويله مبا�شرة �إىل االعتقال الإداري وجدد‬ ‫اعتقاله مرتني ملدة (‪� 6‬شهور) يف كل مرة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي �ت��اوي �إىل �أن ال���ص�ل�ي�ب��ي ي�ع�ت�بر م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫الإ�سالمية املعروفة يف فل�سطني وله العديد من الأبحاث والدرا�سات‬ ‫و�شارك يف ع�شرات امل�ؤمترات الدولية العلمية‪.‬‬ ‫ويعاين ال�صليبي من م�شاكل �صحية خمتلفة‪ ،‬فهو يعاين من‬ ‫مر�ض ال�سكري وت�شنجات يف الرقبة‪ ،‬وقد خ�ضع لعملية ق�سطرة يف‬ ‫القلب وذلك قبل اعتقاله بفرتة ب�سيطة‪.‬‬

‫فل�سطيني يده�س جنديًّا‬ ‫�إ�سرائيليا يف اخلليل املحتلة‬ ‫اخلليل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص�ي��ب ج �ن��ديٌّ �إ��س��رائ�ي�ل��ي ف�ج��ر �أم ����س ج�ن��وب م��دي�ن��ة اخلليل‪،‬‬ ‫�شاب‬ ‫وحت��دي�دًا بالقرب من مدر�سة البويب �شرق يطا‪ ،‬بعد �أن ق��ام ٌّ‬ ‫فل�سطيني بده�س جمموعة من اجلنود كانت تتمركز بالقرب من‬ ‫ٌّ‬ ‫النقطة الع�سكرية يف تلك املنطقة وت�سمى (نقطة فر�صة)‪ ،‬املطلة‬ ‫على يطا من املنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أن ال�شاب كان متوجهًا باجتاه منطقة ارفاعية‪،‬‬ ‫وعندما �أ�شار له اجلندي بالتوقف‪ ،‬قام بتوجيه ال�سيارة �إىل اجلنود‬ ‫وده�س �أحدهم‪ ،‬والذ بالفرار‪ ،‬عل ًما �أنه بعد م�سافة ق�صرية من احلاجز‬ ‫ترك ال�سيارة وهرب‪ ،‬وهي من نوع "�سوبارو"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ��س�ي��ارات الإ��س�ع��اف التابعة لنجمة داوود احلمراء‬ ‫هرعت للمكان‪ ،‬وقامت بنقل اجلندي باجتاه اجلنوب‪.‬‬

‫ال�سلطة تقر مناهج تعليمية تت�ضمن‬ ‫الروايـة ال�صهيونيـة للق�ضيـة الفل�سطينيـة‬ ‫رام اهلل– قد�س بر�س‬ ‫ذكرت �صحيفة ه�آرت�س اال�سرائيلية‬ ‫ان وزارة الرتبية والتعليم يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وافقت على ا�ستخدام كتب‬ ‫التاريخ املدر�سية التي توفر ال�سرد لكل‬ ‫من الفل�سطينيني واحلركة ال�صهيونية‪،‬‬ ‫وه� ��ي امل � ��رة الأوىل ال �ت��ي ي �ت��م تقدمي‬ ‫الرواية اال�سرائيلية لأطفال املدار�س يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن الكتاب املدر�سي‬ ‫الذي منع من اال�ستخدام من قبل وزارة‬ ‫التعليم الإ�سرائيلية‪ ،‬هو نتيجة للتعاون‬ ‫امل �� �ش�ت�رك ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي اال�سرائيلي‬ ‫ال�سويدي لتعزيز التعاي�ش م��ن خالل‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫وال�ك�ت��اب ب�ع�ن��وان‪" :‬تعلم الرواية‬ ‫التاريخية لالخر" وه��و امل�شروع الذي‬ ‫ب ��د�أه الأ��س�ت��اذ دان ب��ار اون م��ن جامعة‬ ‫ب��ن غ��وري��ون و�سامي ع��دوان ا�ستاذ من‬ ‫جامعة بيت حلم‪.‬‬ ‫والطبعة الأخرية من الكتاب ن�شرت‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ت�ق��دم ال���س��رد التاريخي‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل��ي والفل�سطيني لل�صراع يف‬ ‫ال�شرق االو�سط يف الوقت ال��ذي ت�سمح‬ ‫�أي�ضا للطالب بو�ضع مالحظاتهم على‬ ‫املواد‪.‬‬ ‫ويغطي الكتاب املراحل املبكرة من‬ ‫احلركة ال�صهيونية على طول الطريق‬ ‫حتى العقد امل��ا��ض��ي‪ .‬وق��د ن�شر باللغة‬ ‫االنكليزية والعربية والعربية‪.‬‬ ‫ويف �آب املا�ضي‪ ،‬زار وفد من ر�ؤ�ساء‬ ‫ال �ب �ل ��دي ��ات ال �� �س��وي��دي��ة "ا�سرائيل"‬ ‫واالرا�ضي الفل�سطينية‪ .‬وخالل الزيارة‪،‬‬

‫من اجتماع حكومة �سالم فيا�ض ويف االطار يظهر غالف الكتاب‬

‫وق��ع ال��وف��د اتفاقا للتعاون م��ع جمل�س‬ ‫ال�ن�ق��ب ووزارة ال�ترب�ي��ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وكجزء من امل�شروع‪ ،‬ف�إن املعلمني �سوف‬ ‫يتبادلون املعلومات و�أ�ساليب التدري�س‪.‬‬ ‫يف وق� ��ت الح� ��ق م ��ن ه� ��ذا ال�شهر‪،‬‬ ‫من املقرر �أن ي�شارك وف��د من املعلمني‬ ‫اال�سرائيليني والفل�سطينيني يف ور�شة‬ ‫ع�م��ل يف ال �� �س��وي��د‪ ،‬ك �ج��زء م��ن املرحلة‬ ‫الأوىل من امل�شروع امل�شرتك‪ .‬ويف املرحلة‬ ‫الثانية‪� ،‬سوف يلتقي طالب من ال�صف‬ ‫االول والثاين الثانوي من "�إ�سرائيل"‬ ‫وال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‪ ،‬وال���س��وي��د يف‬ ‫جل�سات م�شرتكة ملناق�شة الكتاب‪.‬‬

‫ووف � �ق� ��ا مل� ��ا ن �ق �ل �ت��ه ه � ��آرت � �� ��س ف � ��إن‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين الفل�سطينيني يف رام اهلل‬ ‫ي���ص��درون موافقتهم ع�ل��ى ال�ك�ت��ب بعد‬ ‫االط�ل��اع ع�ل��ى حم�ت��وي��ات�ه��ا يف ح�ي�ن ان‬ ‫"�إ�سرائيل" منعت الكتاب من دون �أن‬ ‫حتقق حتى من حمتوياته"‪.‬‬ ‫ن��واب فل�سطينيون ينتقدون قرار‬ ‫ال�سلطة �إقرار كتاب مدر�سي يتحدث عن‬ ‫الرواية الإ�سرائيلية حول ال�صراع‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج ��ان ��ب �آخ � � ��ر ان� �ت� �ق ��د ن� ��واب‬ ‫"كتلة الإ�صالح والتغيري" يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني‪ ،‬قرار ال�سلطة يف‬ ‫رام اهلل تدري�س الكتاب‪ ،‬و�أ�شار النواب يف‬

‫بيان �صحفي �إىل خطورة تلك اخلطوة‪،‬‬ ‫م�شددين على �أن "مرحلة املدر�سة هي‬ ‫الأخطر‪ ،‬ففيها تثبيت الأ�س�س واملفاهيم‬ ‫وال �ق �ي��م‪ ..‬يف ع�ق��ول ج�ي��ل ي�ف�تر���ض �أنه‬ ‫جيل التحرير"‪ .‬وت���س��اءل البيان "�أي‬ ‫�أجيال �سينتجها هذا املنهج؟"‪ .‬واعترب‬ ‫ال �ن��واب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون يف ب�ي��ان�ه��م �أن‬ ‫ال �ق��رار امل��ذك��ور "يعني �أن �ن��ا �سن�شكك‬ ‫طلبتنا بحقنا امل�سلوب من خالل الرواية‬ ‫ال�صهيونية للأحداث‪ ،‬التي ت�شوه تاريخ‬ ‫ن�ضالنا الفل�سطيني"‪ .‬وو��ص��ف البيان‬ ‫�أن م��ا ق��ام��ت ب��ه ال���س�ل�ط��ة ب ��أن��ه "عبث‬ ‫مب�ستقبل الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬ودعا‬

‫وفد من هيئة علماء فل�سطني باخلارج يزور القافلة‬

‫«�شريان احلياة» عالقة يف الالذقية‬ ‫وال�سيارات اجلزائرية تتوجه �إىل ميناء الالذقية‬ ‫الالذقية– حمزة حيمور‬ ‫رحب الناطق با�سم قافلة �شريان احلياة‬ ‫ّ‬ ‫زاه��ر ب�ي�رواي ب ��أي و�ساطة عربية �أو دولية‬ ‫لت�سهيل عبور القافلة �إىل قطاع غ��زة؛ بعد‬ ‫م�ضي ا�سبوع على وجود القافلة يف الالذقية‬ ‫من دون رد م�صري على دخول القافلة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال� �ب�ي�راوي يف ت���ص��ري��ح خا�ص‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ال�سلطات ال�سورية هي من‬ ‫رت�ب��ت ال�ل�ق��اء م��ع ال�سفري امل���ص��ري بدم�شق‬ ‫يف منت�صف اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬مثمنا اجلهود‬ ‫التي تبذلها من اجل ت�سهيل مهمة القافلة‪،‬‬ ‫وت��وق �ع��ت م �� �ص��ادرة م�ط�ل�ع��ة �أن ي �ك��ون الرد‬ ‫امل�صري غدا الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ال� �ب�ي�رواي ب��اجل �ه��ود ال�سورية‬ ‫املبذولة لت�أمني �أف�ضل اخلدمات للم�شاركني‬ ‫يف القافلة‪ ،‬مبينا �أن هناك ات�صاالت �سورية‬ ‫مع اجلانب امل�صري لت�أمني و�صول القافلة‬ ‫�إىل قطاع غزة‪ ،‬مرحبا ب�أي جهود �أو و�ساطات‬ ‫تبذل من اجل ال�سماح للقافلة بالعبور �إىل‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك انطلقت �صباح �أم����س �أربعون‬ ‫�سيارة جزائرية حمملة بامل�ساعدات �إىل ميناء‬ ‫ال�لاذق �ي��ة يف خ �ط��وة و��ص�ف��ت بالت�صعيدية‬ ‫يف ظل ت�أخر ال��رد امل�صري بال�سماح للقافلة‬ ‫بدخول قطاع غزة‬ ‫وتخلل انطالق القافلة احتفالية كبرية‬ ‫م��ن ال��وف��ود امل �� �ش��ارك��ة ب�ح���ض��ور الفعاليات‬ ‫الر�سمية وال�شعبية من حمافظة الالذقية‪.‬‬ ‫ورغ��م �أج ��واء ال�ت�ف�ا�ؤل ال�ت��ي ��س��ادت بعد‬ ‫اللقاء الذي مت بني ال�سفري امل�صري وطاقم‬ ‫ال�سفارة‪ ،‬وبني قيادة القافلة اال�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫�إال �أن ب�ي��راوي �أع� ��رب ع��ن خ�شيته م��ن �أن‬

‫انطالق اربعني �سيارة جزائرية حمملة بامل�ساعدات �إىل ميناء الالذقية‬

‫ت��أخ��ر ال�سلطات امل�صرية يف �إع�ط��اء ال�ضوء‬ ‫الأخ�ضر للقافلة بالإبحار‪ ،‬قائال �إنه �سي�ؤدي‬ ‫�إىل ان�ت���ش��ار ال���ش�ع��ور ب �الإح �ب��اط يف �أو�ساط‬ ‫املت�ضامنني الدوليني املرافقني للقافلة‪ ،‬ما‬ ‫ق��د ي� ��ؤدي �إىل ان�ف�لات الأم ��ور وال �ع��ودة �إىل‬ ‫امل��رب��ع الأول وج��ر ال�ق��اف�ل��ة و�أع���ض��ائ�ه��ا �إىل‬ ‫�أجواء اخلالف مع م�صر‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك زار وف� ��د م ��ن ه �ي �ئ��ة علماء‬ ‫فل�سطني ب��اخل��ارج ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س الهيئة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�ب��د ال�غ�ن��ي التميمي م�ق��ر �إقامة‬ ‫امل �� �ش��ارك�ي�ن ب��ال �ق��اف �ل��ة يف ال�ل�اذق� �ي ��ة وحيا‬ ‫املت�ضامنني‪ ،‬داعيا ال�سلطات امل�صرية ال�سماح‬ ‫لقافلة �شريان احلياة بالعبور اىل غزة‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر �أن القافلة تتكون من‬ ‫‪ 140‬حافلة حمملة بامل�ساعدات الطبية من‬

‫�أج�ه��زة وم�ع��دات و�أدوي ��ة‪ ،‬وكذلك امل�ساعدات‬ ‫التعليمية وقليل من امل��واد الغذائية‪ ،‬وتبلغ‬ ‫ق�ي�م��ة امل �� �س��اع��دات ح ��وايل ‪ 5‬م�لاي�ين جنيه‬ ‫�إ�سرتليني‪ .‬وي�شار اىل �أن عدد املرافقني هو‬ ‫‪ 385‬مرافقا من ‪ 30‬دول��ة‪ ،‬بينهم ع��دد كبري‬ ‫من ال�سيا�سيني والنقباء‪.‬‬ ‫من جهته قال رئي�س قافلة الوفد االردين‬ ‫ودول امل���ش��رق ال�ع��رب��ي ال��دك�ت��ور عبد الفتاح‬ ‫ال�ك�ي�لاين �إن جميع �أع���ض��اء ال��وف��د ب�صحة‬ ‫جيدة ومعنويات عالية‪ ،‬جم��ددا ت�أكيده �أن‬ ‫الوفد لن يعود قبل �أن يحقق هدفه بدخول‬ ‫غزة وك�سر احل�صار عنها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الكيالين غ��ادر مقر �إقامة‬ ‫الوفود امل�شاركة متوجها �إىل تون�س للم�شاركة‬ ‫يف م�ؤمتر االطباء البيطريني العرب‪.‬‬

‫�إيرلندا تلغي �صفقة �سالح مع «ا�سرائيل» على خلفية االغتيال‬

‫قائد �شرطة دبي يك�شف عن اعتقال م�س�ؤول مهم �شارك باغتيال املبحوح‬ ‫�أبو ظبي‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف قائد �شرطة دب��ي �ضاحي خلفان‬ ‫مت�ي��م ع��ن اع �ت �ق��ال م �� �س ��ؤول م�ه��م ق ��اد دوراً‬ ‫حموريا يف عملية اغتيال القيادي الع�سكري‬ ‫يف ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س"‬ ‫حممود املبحوح‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة الإنرتنا�شونال الإماراتية‬ ‫ال�ن��اط�ق��ة ب��ال�ل�غ��ة الإجن �ل �ي��زي��ة االث �ن�ي�ن عن‬ ‫خلفان قوله‪�" :‬إن امل�س�ؤول اعتقل يف �إحدى‬ ‫الدول الغربية قبل �شهرين‪ ،‬و�إن الدولة التي‬ ‫اعتقلته طالبت ال�سلطات الإم��ارات�ي��ة بعدم‬ ‫�إعالن �أي تفا�صيل بهذا اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املتهم املقبو�ض عليه لعب‬ ‫دورا حموريا يف عملية اغتيال املبحوح التي‬ ‫ج��رت يف الن�صف ال�ث��اين م��ن يناير املا�ضي‪،‬‬ ‫و�أب� � � ��دى ع � ��دم رغ� �ب ��ة يف ك �� �ش��ف م ��زي ��د من‬ ‫التفا�صيل حول هذه ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وت �ع��ر���ض امل �ب �ح��وح (‪ 50‬ع��ام��ا) لعملية‬ ‫اغتيال يف �أحد فنادق دبي يف التا�سع ع�شر من‬

‫يناير امل��ا��ض��ي‪ ،‬واتهمت �شرطة دب��ي املو�ساد‬ ‫الإ�سرائيلي بامل�س�ؤولية عن العملية وك�شفت‬ ‫�أ�شرطة م�صورة وت�سجيالت ملنفذي العملية‬ ‫قبل وبعد تنفيذ العملية‪.‬‬ ‫وقال متيم‪" :‬ال �أدري ملاذا يريدون �إخفاء‬ ‫التفا�صيل فيما يتعلق بهذا املتهم الأ�سا�سي‪،‬‬ ‫هناك حاجة ملزيد من ال�شفافية واملهنية يف‬ ‫هذا الأمر‪ ،‬ملاذا حينما يكون املتهم �إ�سرائيليا‬ ‫ي�سكت اجلميع عن الإف�صاح عنه؟"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬نريد م��ن ك��ل م��ن يتعامل مع‬ ‫ه ��ذه ال�ق���ض�ي��ة �أن ي�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا ع�ل��ى �أنها‬ ‫ق���ض�ي��ة �أم �ن �ي��ة‪ ،‬و�أال ي ��أخ��ذ ب��احل���س�ب��ان �أي‬ ‫اعتبارات �أخرى"‪ ،‬نافيا علمه �إن كانت الدولة‬ ‫الأوروبية التي اعتقلته ما تزال تعتقله �أم ال‪.‬‬ ‫يف ح�ين رف�ضت "�إ�سرائيل" ت��أك�ي��د �أو‬ ‫نفي تورطها يف اغتيال املبحوح بعدما �أعلنت‬ ‫�شرطة �إم ��ارة دب��ي �أن لديها دالئ��ل قطعية‬ ‫تثبت تورط "�إ�سرائيل" يف اغتيال القيادي‬ ‫يف حما�س‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ق��ائ��د ال�ع��ام ل�شرطة دب��ي ك�شف‬

‫يف نهاية �أي�ل��ول الفائت ان��ه تلقى تهديدين‬ ‫ب��ال�ت���ص�ف�ي��ة اجل���س��دي��ة ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة ق�ضية‬ ‫اغ �ت �ي��ال امل �ب �ح��وح يف دب � ��ي‪ ،‬وات� �ه ��م املو�ساد‬ ‫الإ�سرائيلي بانه وراء هذه التهديدات‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪� ،‬أل �غ��ت وزارة الدفاع‬ ‫الأيرلندية �صفقة �أ�سلحة م��ع "ا�سرائيل"‬ ‫�اج��ا ع �ل��ى ا� �س �ت �خ��دام ج� � ��وازات �سفر‬ ‫اح �ت �ج� ً‬ ‫�أيرلندية يف عملية اغتيال املبحوح‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة معاريف اال�سرائيلية �إن‬ ‫وزارة الدفاع االيرلندية �ألغت �صفقة معقودة‬ ‫م��ع "�إ�سرائيل" ت�ق���ض��ي ب �ت��زوي��د اجلي�ش‬ ‫االي��رل �ن��دي � �س �ن��و ًّي��ا ب ��أك�ث�ر م��ن ‪ 20‬مليون‬ ‫طلقة ت�ستخدمها كذخرية القوات الع�سكرية‬ ‫االي��رل�ن��دي��ة املختلفة‪ .‬و�أ��ض��اف��ت ال�صحيفة‬ ‫�أن��ه وبعد �أن قامت وزارة الدفاع االيرلندية‬ ‫خ�ل�ال ال �� �س �ن��وات اخل�م����س الأخ �ي��رة ب�شراء‬ ‫ذخائر للجي�ش االيرلندي من "ا�سرائيل"‬ ‫مباليني ال �ي��وروات‪ -‬تقرر �إل�غ��اء ه��ذا العقد‬ ‫وتوقيع �صفقة بديلة مع بلجيكا ودول �أخرى‬ ‫بينها الربازيل‪.‬‬

‫ال �ن ��واب الأه � ��ايل و�أول� �ي ��اء الأم � ��ور �إىل‬ ‫"االحتجاج على هذا النوع من املناهج‬ ‫ومقاومتها ومنع �إدخالها �إىل املدار�س"‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أنها "خطة �صهيونية �ست�ؤثر‬ ‫على م�سار الق�ضية الفل�سطينية على‬ ‫املدى البعيد‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال � �ب� ��اح� ��ث الفل�سطيني‬ ‫حم�م��د �أب ��و ع�ل�ان يف تعليقه ع�ل��ى هذا‬ ‫ال�ق��رار الفل�سطيني "�إن ه��ذا يعني �أن‬ ‫ال��رواي��ة الإ�سرائيلية التي تدعي احلق‬ ‫ال �ت��اري �خ��ي وال��دي �ن��ي ل�ل�ي�ه��ود يف �أر� ��ض‬ ‫ف�ل���س�ط�ين ��س�ت���ص�ب��ح ج� ��زءا م ��ن ثقافة‬ ‫�أبنائنا يف املدار�س"‪ ،‬م�ضيفا �أن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ال يحتاج لأن يتعلم الرواية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف م��و��ض��وع ال �� �ص��راع مع‬ ‫احل��رك��ة ال�صهيونية فهو يعي�شها على‬ ‫�أر�ض الواقع �ساعة ب�ساعة منذ ‪ 62‬عاما‬ ‫هجر خاللها م��ن �أر� �ض��ه‪ ،‬وارت�ك�ب��ت وال‬ ‫زال ��ت ت��رت�ك��ب بحقه امل �ج��ازر و�صودرت‬ ‫�أر� �ض��ه و�سلبت م ��وارده وبفعل الرواية‬ ‫التي يريدون تعليمها لأبنائنا يف املدار�س‬ ‫ي��وج��د ح � ��وايل ‪ 6‬م�ل�اي�ي�ن فل�سطيني‬ ‫م�شردين يف مواقع اللجوء وال�شتات يف‬ ‫كل بقاع الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب��اح��ث �إىل �أن ال�غ��ري��ب يف‬ ‫�أمر "تعلم الرواية التاريخية للآخر"‬ ‫�أنها ت�أتي يف ظل ازدياد نزعة العن�صرية‬ ‫الإ�سرائيلية عرب �سن املزيد من القوانني‬ ‫التي تعزز تهويد الأر���ض الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وحت��رم �سكانها الأ��ص�ل�ي�ين م��ن العي�ش‬ ‫فيها بحرية وكرامة‪ ،‬والتعديالت على‬ ‫قانون املواطنة الإ�سرائيلية ال��ذي �أقر‬ ‫الأحد لن يكون الأخري يف جمال �شرعنة‬ ‫العن�صرية الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫عبا�س �أكد للعرب يف �سرت‬ ‫�إلغاء «�إ�سرائيل» فعليا اتفاق �أو�سلو‬ ‫رام اهلل‪ ( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ك�شف رئي�س جلنة املفاو�ضات يف ال�سلطة الفل�سطينية �صائب‬ ‫عريقات �أم�س االثنني ان رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س �أكد للعرب‬ ‫خالل قمة �سرت �أن "�إ�سرائيل" �ألغت "فعليا" اتفاق او�سلو وباقي‬ ‫االتفاقيات املوقعة مع منظمة التحرير الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق��ال عريقات يف ات�صال من عمان يف طريق عودته من �سرت‬ ‫الليبية حيث �شارك مع عبا�س يف اجتماعات جلنة املتابعة العربية‬ ‫والقمتني العربية والعربية االفريقية‪�" ،‬أن عبا�س �أك��د للعرب ان‬ ‫"�إ�سرائيل" قامت فعليا ب�إلغاء اتفاق او�سلو وباقي االتفاقيات املوقعة‬ ‫مع منظمة التحرير الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ووق��ع ات�ف��اق او�سلو للحكم ال��ذات��ي ع��ام ‪ 1993‬ب�ين "ا�سرائيل"‬ ‫ومنظمة التحرير الفل�سطينية ويعترب الركيزة لكل االتفاقات التي‬ ‫وقعت بعده والرامية اىل انهاء االحتالل اال�سرائيلي واقامة دولة‬ ‫فل�سطينية م�ستقلة‪.‬‬ ‫كما �أكد عبا�س يف كلمته كما نقل عنه عريقات "انه باال�ضافة اىل‬ ‫الغاء ا�سرائيل لالتفاقيات املوقعة معنا‪ ،‬قامت اي�ضا ب�سحب الوالية‬ ‫الفل�سطينية ال�سيا�سية القانونية واالم�ن�ي��ة والوظيفية لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية على االرا�ضي الفل�سطينية ب�شكل تام"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ع��ري�ق��ات ان اول اخل �ي��ارات ال�ت��ي حت��دث عنها عبا�س‬ ‫ام��ام العرب يف حال ف�شل املفاو�ضات املبا�شرة املتعرثة ب�سبب رف�ض‬ ‫ا�سرائيل وقف اال�ستيطان‪ ،‬هي التوجه للواليات املتحدة كي "تعرتف‬ ‫بدولة فل�سطينية على حدود االرا�ضي الفل�سطينية مبا فيها القد�س‬ ‫ال�شرقية"‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ال �ب��دائ��ل ال�ت��ي ط��رح�ه��ا ع�ب��ا���س "�أن ت�ق��دم فل�سطني‬ ‫ب�صفتها ع�ضوا مراقبا يف االمم املتحدة‪ ،‬طلبا اىل اجلمعية العامة‬ ‫وجمل�س االمن لالعرتاف بها كدولة وع�ضو يف االمم املتحدة"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��رح ع�ب��ا���س ك�ب��دي��ل للمفاو�ضات ف�ك��رة "طلب الو�صاية‬ ‫الدولية من االمم املتحدة على االرا�ضي الفل�سطينية املحتلة منذ‬ ‫عام ‪."1967‬‬ ‫وبح�سب عريقات ف�إن عبا�س مل يلوح باال�ستقالة او بحل ال�سلطة‬ ‫لكنه "قال ان ا�سرائيل �ألغت اتفاقية او�سلو وباقي االتفاقيات و�سحبت‬ ‫والية ال�سلطة على االرا�ضي الفل�سطينية وبالتايل ال داعي لبقاء"‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬

‫بحر‪ :‬قانون املواطنة‬ ‫جرميةً قانونية و�إن�سانية بامتياز‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و��ص��ف �أح �م��د ب�ح��ر ال�ن��ائ��ب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني ق��رار حكومة االحتالل بامل�صادقة على تعديل "قانون‬ ‫املواطنة" ‪ ،‬مطالباً بت�شكيل �أو��س��ع جبهة قانونية وتكتل حقوقي‬ ‫على امل�ستوى الفل�سطيني والعربي والدويل من �أجل الت�صدي لهذا‬ ‫القانون العن�صري‪.‬‬ ‫وق��ال بحر يف م��ؤمت��ر �صحفي عقده يف مدينة غ��زة‪�" :‬إن هذا‬ ‫ال�ق��ان��ون ي�ه��دف �إىل ت��زوي��ر ت��اري��خ ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�أحقيته‬ ‫على �أر�ضه �أر���ض �آبائه و�أج��داده‪ ..‬و�أن هذا القانون يريد �أن ير�سل‬ ‫ر�سالة وا�ضحة �إىل العامل مفادها �أن ال�صهاينة هم �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫الأ�صليون‪ ،‬و�أن الفل�سطينيني هم مرتزقة على هذه الأر�ض"‪.‬‬ ‫و�أكد بحر �أن القانون اجلديد ي�شكل مقدمة لنكبة تهجري كربى‬ ‫ج��دي��دة بحق �شعبنا يف فل�سطني املحتلة ع��ام ‪ ،48‬وتوطئة لتفريغ‬ ‫الداخل الفل�سطيني املحتل من �أ�صحابه الأ�صليني‪ ،‬ويف�سح املجال‬ ‫�أمام حالة ال مثيل لها من التحري�ض اخلطري واال�ستهداف الوا�سع‬ ‫واملربمج"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذا القانون العن�صري يُ�ضاف �إىل �سل�سلة القوانني‬ ‫العن�صرية الإ�سرائيلية التي تنتهك حقوق ومواطنة فل�سطينيي عام‬ ‫‪ ،48‬وت�سعى �إىل �إلغاء هويتهم الوطنية‪ ،‬وا�ستبدالها بهوية مزيفة‪،‬‬ ‫وت�ضع عراقيل �إ�ضافية �أم��ام مل �شمل عائالتهم‪ ،‬وت�سعى ل�ضمان‬ ‫الأغلبية اليهودية على الأر���ض‪ ،‬وتخالف كافة املواثيق والأعراف‬ ‫الدولية‪ .‬ودع��ا ال�شعب الفل�سطيني يف كل مكان وخا�ص ًة يف �أرا�ضي‬ ‫الـــ‪� 48‬إىل ت�شكيل جبهة داخلية ملواجهة القانون اجلديد‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫العاهل ال�سعودي يبحث‬ ‫مع عالوي الأو�ضاع يف العراق‬ ‫الريا�ض‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بحث العاهل ال�سعودي امللك عبداهلل بن عبد العزيز الأو�ضاع يف‬ ‫العراق مع رئي�س الوزراء العراقي ال�سابق �إياد عالوي‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الأنباء ال�سعودية الر�سمية (وا�س) �أن امللك عبداهلل‬ ‫بن عبد العزيز ا�ستقبل يف ق�صره بالريا�ض م�ساء الأحد رئي�س الوزراء‬ ‫العراقي ال�سابق الدكتور �إياد عالوي والوفد املرافق له‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �إن امللك ا�ستعر�ض م��ع ع�لاوي الأو� �ض��اع ال��راه�ن��ة يف‬ ‫العراق يف ح�ضور الأمري مقرن بن عبد العزيز رئي�س اال�ستخبارات‬ ‫العامة وال�سفري ال�سعودي لدى الواليات املتحدة الأمريكية عادل بن‬ ‫�أحمد اجلبري‪.‬‬ ‫وكان وفد ي�ضم عددا من �أع�ضاء القائمة العراقية بزعامة عالوي‬ ‫و�صل �إىل الريا�ض االثنني ال�ستعرا�ض ر�ؤيته لت�شكيل احلكومة يف‬ ‫�إطار جولة لقيادة القائمة على عدد من الدول بد�أت ب�سوريا وم�صر‬ ‫ثم الكويت وال�سعودية‪.‬‬ ‫وج��اءت زي��ارة ع�لاوي �إىل ال�سعودية يف ظل ما ت��ردد عن تزايد‬ ‫ال�ضغوط باجتاه ت�أييد تر�شيح رئي�س الوزراء العراقي املنتهية واليته‬ ‫نوري املالكي لوالية ثانية‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن الأطراف العراقية مل تتو�صل بعد اىل اتفاق على‬ ‫ت�شكيل احلكومة اجلديدة بالرغم من م��رور �أك�ثر من �سبعة �أ�شهر‬ ‫على �إجراء االنتخابات الربملانية‪.‬‬

‫قرا�صنة �صوماليون ي�ستولون‬ ‫على �سفينة �شحن يابانية‬ ‫بروك�سل‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت ال �ق��وة االوروب �ي��ة ملكافحة القر�صنة �أم ����س االث �ن�ين �أن‬ ‫قرا�صنة �صوماليني ا�ستولوا االحد على �سفينة �شحن يابانية ترفع‬ ‫علم بنما وعلى متنها ‪ 20‬بحارا من الفلبني‪.‬‬ ‫وكانت �سفينة حربية دمناركية �أر�سلت الجراء حتقيق بعد تلقي‬ ‫ا�شارة ا�ستغاثة االحد من مالكي �سفينة ال�شحن اليابانية "ايزومي"‬ ‫تفيد �أن ال�سفينة تتعر�ض لهجوم من قبل القرا�صنة‪ ،‬بح�سب القوة‬ ‫االوروبية ملكافحة القر�صنة‪.‬‬ ‫وتابعت القوة االوروبية‪" :‬يف �ساعات ال�صباح االوىل من احلادي‬ ‫ع�شر م��ن ت�شرين االول اج��رى قبطان ال�سفينة اليابانية ات�صاال‬ ‫بال�سفينة الدمناركية ي�شري اىل �سيطرة القرا�صنة على �سفينة "ام‬ ‫يف ايزومي""‪.‬‬

‫الواليات املتحدة تدعو رعاياها يف لبنان �إىل «توخي احلذر» خالل زيارة جناد‬

‫اجلي�ش اللبناين يوقف ت�سعة �أ�شخا�ص ي�شتبه بتعاملهم مع املو�ساد‬ ‫بريوت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش اللبناين يف بيان ام�س االثنني‬ ‫�أن��ه متكن خ�لال ال�شهرين املا�ضيني م��ن "ك�شف‬ ‫وتوقيف" ت�سعة �أ��ش�خ��ا���ص ي�شتبه بتعاملهم مع‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن "مديرية املخابرات متكنت‬ ‫خالل ال�شهرين املا�ضيني من ك�شف وتوقيف ت�سعة‬ ‫عمالء ثبت تعاملهم مع املو�ساد اال�سرائيلي"‪.‬‬ ‫ورف�ض م�صدر ع�سكري �إع�ط��اء تفا�صيل عن‬ ‫ت��واري��خ ال�ت��وق�ي�ف��ات و�أ� �س �م��اء امل��وق��وف�ين‪ ،‬وق ��ال �إن‬ ‫"ملف مالحقة العمالء يف مديرية املخابرات يف‬ ‫اجلي�ش اللبناين م�ستمر ومل يتوقف �أبدا"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ي��ان �إن التحقيق اك�ت�م��ل م��ع �أربعة‬ ‫موقوفني م��ن الت�سعة "وقد �أحيلوا اىل الق�ضاء‬ ‫املخت�ص فيما ما يزال الق�سم الآخر قيد التحقيق‬ ‫جلالء بع�ض اجلوانب املت�صلة مبلف التعامل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�ي��ان ال���ص��ادر ع��ن م��دي��ري��ة التوجيه‬ ‫يف اجل�ي����ش "ت�ستمر ال�ت�ح��ري��ات مل�لاح�ق��ة م�شتبه‬ ‫بهم �آخ��ري��ن لتوقيفهم واج ��راء التحقيق معهم‪،‬‬ ‫و�إحالتهم اىل اجلهات الق�ضائية املخت�صة"‪.‬‬ ‫وتنفذ ال�سلطات اللبنانية منذ ني�سان ‪2009‬‬ ‫حملة �ضد �شبكات جت�س�س ا�سرائيلية مت خاللها‬ ‫ت��وق �ي��ف �أك �ث��ر م ��ن م �ئ��ة ��ش�خ����ص ب�ي�ن�ه��م �ضباط‬ ‫وع�ن��ا��ص��ر م��ن ال���ش��رط��ة واجل�ي����ش ك��ان��وا مزودين‬ ‫ب�أجهزة تكنولوجية متقدمة‪.‬‬ ‫و�أ��ص��در الق�ضاء اللبناين �أحكاما ع��دة خالل‬ ‫اال�شهر االخ�ي�رة يف ملفات التعامل بينها خم�سة‬ ‫�أحكام بالإعدام‪.‬‬ ‫ودين املحكومون ب�إجراء ات�صاالت مع الدولة‬ ‫العربية وب�إعطاء "ا�سرائيل" معلومات عن اجلي�ش‬ ‫اللبناين وحزب اهلل‪.‬‬ ‫ويف ايلول‪� ،‬أر�سل لبنان �شكوى اىل االمم املتحدة‬ ‫�ضد "ا�سرائيل" احتجاجا على �شبكات التج�س�س‪.‬‬ ‫ولبنان يف حالة حرب مع االحتالل‪.‬‬

‫اال�شخا�ص املتهمون بالتج�س�س لإ�سرائيل موقوفون منذ �شهرين‬

‫ويواجه املتعاملون مع االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫يف حال �إدانتهم عقوبة ال�سجن امل�ؤبد مع اال�شغال‬ ‫ال�شاقة‪ .‬واذا ر�أى القا�ضي ان هذا التعاون ت�سبب‬ ‫بالقتل‪ ،‬فب�إمكانه ان يطلب �إنزال عقوبة االعدام‪.‬‬ ‫واىل ذل��ك دع��ت ال��والي��ات املتحدة رعاياها يف‬ ‫ل�ب�ن��ان ام����س اىل "توخي احلذر" خ�ل�ال الزيارة‬ ‫املرتقبة للرئي�س االي��راين حممود احمدي جناد‬ ‫اىل ب�ي�روت ه ��ذا اال� �س �ب��وع‪ ،‬حم ��ذرة م��ن �إمكانية‬ ‫حدوث اعمال عنف خالل الزيارة‪.‬‬ ‫وقالت ال�سفارة االمريكية يف بيان مت �إر�ساله‬ ‫اىل املواطنني االمريكيني عرب الربيد االلكرتوين‪،‬‬ ‫�إن "ال�سفارة ت��ذك��ر امل��واط �ن�ين االم�يرك �ي�ين ب�أن‬ ‫جتمعات �سلمية ميكن ان تتطور اىل ع�ن��ف‪ ،‬وان‬

‫تخلف ع�شرة قتلى و‪� 14‬إ�صابة‬

‫الأ�سد و�أردوغان ينددان بقرار‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية حول «يهودية الدولة»‬

‫بغداد‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫دم�شق‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نقل جثمان اجلندي الربيطاين الذي قتل يف العراق قبل �أيام‬

‫اخران بجروح جراء الهجوم الذي وقع‬ ‫بعد منت�صف ال�ن�ه��ار وا��س�ت�ه��دف املحل‬ ‫ال��واق��ع يف � �ش��ارع الر�شيد" اح��د اقدم‬ ‫�شوارع بغداد‪.‬‬ ‫ويف ه �ج��وم اخ ��ر‪ ،‬ا��س�ت�ه��دف��ت عبوة‬ ‫ن��ا� �س �ف��ة م ��وك ��ب ال � �ل� ��واء م �ن �ع��م مدير‬ ‫"دائرة االدل� � ��ة اجلنائية" التابعة‬ ‫ل � ��وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬م��ا ادى اىل مقتل‬ ‫��س��ائ�ق��ه وا� �ص��اب��ة ال �ل��واء و�أح ��د عنا�صر‬ ‫حمايته ا�ضافة لأحد املارة بجروح‪ ،‬وفقا‬ ‫للم�صدر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ان "االنفجار وق ��ع لدى‬ ‫مرور املوكب على طريق حممد القا�سم‬ ‫ال�سريع (�شرق)"‪.‬‬

‫واك �ت �ف��ى امل �� �ص��در ب�ت�ح��دي��د اال�سم‬ ‫االول للم�س�ؤول الذي يعد بني ال�ضباط‬ ‫البارزين يف ال�شرطة قبل �سقوط النظام‬ ‫ال�سابق عام ‪ 2003‬وبعده‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر طبي يف م�ست�شفى ابن‬ ‫النفي�س (و�سط) تلقي جثة �سائق مدير‬ ‫االدلة اجلنائية‪.‬‬ ‫وت �ت��وىل م��دي��ري��ة االدل ��ة اجلنائية‬ ‫اح��دى اه��م مديريات وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫م�س�ؤوليات خمتلفة بينها ك�شف وحتديد‬ ‫ان��واع اال�سلحة واملتفجرات امل�ستخدمة‬ ‫من قبل االرهابيني‪.‬‬ ‫اىل ذل ��ك ا��ص�ي��ب ��س�ب�ع��ة ا�شخا�ص‬ ‫بينهم ثالثة جنود عراقيني يف انفجار‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عبوتني يف بغداد ودياىل‪ ،‬وفقا للم�صادر‬ ‫امنية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م���ص��در يف ��ش��رط��ة بغداد‬ ‫ان "اربعة ا�شخا�ص ا�صيبوا بجروح يف‬ ‫انفجار عبوة نا�سفة يف منطقة زيونة‬ ‫(و�سط)"‪.‬‬ ‫ويف ناحية ال�سعدية (‪ 150‬كلم �شمال‬ ‫�شرق بغداد)‪ ،‬اعلن م�صدر يف ال�شرطة‬ ‫ا�صابة ثالثة جنود عراقيني بجروح يف‬ ‫انفجار عبوة نا�سفة ا�ستهدفت دوريتهم‬ ‫على الطريق الرئي�سي يف الناحية"‪.‬‬ ‫وتقع ال�سعدية يف حمافظة دياىل‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ع��د م ��ن امل� �ن ��اط ��ق امل� �ت ��وت ��رة يف‬ ‫العراق‪.‬‬

‫�أبو الغيط‪ :‬قمة االحتاد من �أجل املتو�سط‬ ‫مرهونـة بانفراج فـي املفاو�ضـات املبا�شـرة‬ ‫القاهرة‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد وزير اخلارجية امل�صري �أحمد‬ ‫�أبو الغيط �أم�س االثنني �أن انعقاد قمة‬ ‫االحت� ��اد م��ن �أج ��ل امل�ت��و��س��ط "مرهون‬ ‫ب �ت �ح �ق �ي��ق ان � �ف� ��راج� ��ة يف امل� �ف ��او�� �ض ��ات‬ ‫املبا�شرة" ب�ين ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫واال�سرائيليني‪.‬‬ ‫وقال ابو الغيط يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫م�شرتك مع املفو�ض االوروبي للتو�سيع‬ ‫و��س�ي��ا��س��ة اجل � ��وار االوروب� �ي ��ة �شتيفان‬ ‫فوليه �إن‪" ‬القمة‪ ‬مل‪ ‬ت�ؤجل‪ ‬لكن‪ ‬مل‪ ‬يت‬ ‫حدد‪ ‬تاريخ‪ ‬انعقادها‪� ،‬إذ �سيتم‪ ‬انتظار‪ ‬م‬ ‫ا‪� ‬ست�ؤل‪� ‬إليه‪ ‬الأو�ضاع‪ ‬فيما‪ ‬يتعلق‪ ‬باملفاو‬ ‫�ضات‪ ‬الفل�سطينية اال�سرائيلية"‪ .‬ور�أى‬ ‫�أن "هذا‪ ‬االمر‪ ‬طبيعي‪ ‬ومنطقي"‪.‬‬

‫ميتد ذلك اىل �أحياء جم��اورة حتى من دون �إنذار‬ ‫م�سبق"‪.‬‬ ‫وح�ث��ت ال�سفارة "املواطنني االم�يرك�ي�ين من‬ ‫الزوار واملقيمني يف لبنان على توخي احلذر ومتابعة‬ ‫التقارير االخبارية وتفادي التجمعات الكبرية"‪.‬‬ ‫كما ن�صحتهم "ب�أن ي�أخذوا يف االعتبار �سالمتهم‬ ‫قبل اختيار زيارة مواقع جتمعات �شعبية‪� ،‬أو اماكن‬ ‫ي�ت��واج��د فيها ع ��ادة ع��دد ك�ب�ير م��ن اال�شخا�ص"‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�سفارة �أنه يجب "توقع ح�صول جتمعات‬ ‫�شعبية (خالل زيارة جناد) وعرقلة يف حركة املرور‬ ‫خ�صو�صا يف و�سط بريوت واملنطقة املحيطة مبطار‬ ‫بريوت الدويل وجنوب لبنان"‪.‬‬ ‫ويبد�أ الرئي�س االي��راين االربعاء املقبل زيارة‬

‫وقال الوزير امل�صري �إن‪" ‬احلديث‪ ‬‬ ‫حول‪ ‬القمة‪ ‬كان‪ ‬يدور‪ ‬منذ‪ ‬حزيران‪ ‬املا‬ ‫�ضي‪ ‬على‪ ‬انعقادها‪ ‬برب�شلونة‪ ‬فى‪ ‬اال�سب‬ ‫وع‪ ‬االخري‪ ‬من ت�شرين الثاين‪ ‬القادم‪ .‬ل‬ ‫كن‪ ‬ال‪ ‬توجد‪ ‬حتى‪ ‬الآن‪ ‬م�ؤ�شرات"‪ ‬حول‪ ‬‬ ‫�إمكانية انعقادها ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وكان املتحدث الر�سمي با�سم وزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة �أك ��د يف ب�ي��ان �أن �أب ��و الغيط‬ ‫�أب�ل��غ الدبلوما�سي االوروب ��ي �أن "عقد‬ ‫قمة االحتاد من اجل املتو�سط �سيتوقف‬ ‫حتما على تطورات االو�ضاع يف ال�شرق‬ ‫االو�سط مبا يف ذلك املفاو�ضات املبا�شرة‬ ‫بني الطرفني الفل�سطيني واال�سرائيلي‬ ‫وهو �أمر طبيعي"‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��ن امل �ق��رر �أن ت�ع�ق��د القمة‬ ‫ال �ث��ان �ي����ة ل�ل�احت ��اد م ��ن اج ��ل املتو�سط‬

‫ال� ��ذي تت�ر�أ� �س��ه م���ص��ر يف ال �� �س��اب��ع من‬ ‫ح��زي��ران املا�ضي يف بر�شلونة غ�ير �أنها‬ ‫�أرجئت اىل نهاية ت�شرين الثاين املقبل‬ ‫بانتظار نتائج املفاو�ضات الفل�سطينية‬ ‫اال�سرائيلية غ�ير املبا�شرة ال�ت��ي كانت‬ ‫جارية ان��ذاك من اجل ت�أمني "ظروف‬ ‫اف�ضل لنجاح" هذه القمة‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن الرئي�س الفرن�سي نيكوال‬ ‫� �س��ارك��وزي يف ال���س��اب��ع وال�ع���ش��ري��ن من‬ ‫اي �ل��ول امل��ا��ض��ي ان��ه �سيلتقي يف نهاية‬ ‫ت �� �ش��ري��ن ال � �ث ��اين‪/‬اك � �ت ��وب ��ر اجل � ��اري‬ ‫الرئي�سني الفل�سطيني حممود عبا�س‬ ‫وامل �� �ص��ري ح���س�ن��ي م �ب��ارك يف باري�س‬ ‫ل �ل ��إع � ��داد ل �ق �م��ة االحت� � � ��اد م� ��ن اج ��ل‬ ‫املتو�سط‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال��رئ �ي ����س ال�ف��رن���س��ي كذلك‬

‫اىل لبنان �ستتوج بجولة يف اجلنوب‪ ،‬معقل حليفه‬ ‫ح� ��زب اهلل وامل �ن �ط �ق��ة احل� ��دودي� ��ة م ��ع االح �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي عدوه اللدود‪.‬‬ ‫وت�أتي الزيارة التي �ست�ستمر يومني يف اجواء‬ ‫�ضاغطة بني طهران من جهة و"تل ابيب" والغرب‬ ‫من جهة ثانية على خلفية برنامج اي��ران النووي‬ ‫الذي تقول ايران ان اهدافه �سلمية بينما يتخوف‬ ‫الغرب من حماولتها ت�صنيع قنبلة ذرية‪.‬‬ ‫وانتقدت كل من الواليات املتحدة و"ا�سرائيل"‬ ‫ال��زي��ارة‪ ،‬حمذرتني من �إم�ك��ان ت�أثريها �سلبا على‬ ‫اال�ستقرار االقليمي‪.‬‬ ‫وج� ��ددت ال��والي��ات امل�ت�ح��دة اال� �س �ب��وع املا�ضي‬ ‫حتذيرها اىل مواطنيها من ال�سفر اىل لبنان‪.‬‬

‫عربا عن قلقهما لعدم ت�شكيل احلكومة العراقية‬

‫هجمات متفرقة ت�ستهدف ال�شرطة العراقية‬ ‫�أع �ل��ن م���ص��در يف وزارة الداخلية‬ ‫العراقية مقتل ع�شرة ا�شخا�ص و�إ�صابة‬ ‫‪� 14‬آخرين بجروح يف هجمات متفرقة‬ ‫وقعت ام�س االثنني يف العراق‪ ،‬ا�ستهدفت‬ ‫�إحداها موكب مدير الأدلة اجلنائية يف‬ ‫وزارة الداخلية و�أدى لإ�صابته بجروح‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف وزارة الداخلية ان‬ ‫"م�سلحني جمهولني يرتدون مالب�س‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬قتلوا ارب�ع��ة رج��ال وا�صابوا‬ ‫اثنني اخرين بجروح‪ ،‬بعد ان اقتادوهم‬ ‫خارج منازلهم يف منطقة اليو�سفية (‪25‬‬ ‫كلم جنوب غرب بغداد)"‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح ان "امل�سلحني داه� �م ��وا‬ ‫منازل ال�ضحايا حوايل الثالثة �صباحا‪،‬‬ ‫واغ �ت��ال��وه��م ع �ل��ى م���س��اف��ة ق��ري �ب��ة من‬ ‫منازلهم والذوا بالفرار"‪.‬‬ ‫ورج ��ح امل���ص��در ان ي�ك��ون ال�ضحايا‬ ‫م��ن عنا�صر ال�صحوة ال��ذي��ن يحاربون‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واليو�سفية (‪ 25‬كلم جنوب بغداد)‪،‬‬ ‫وه ��ي اح� ��دى م �ن��اط��ق "مثلث املوت"‬ ‫��س��اب�ق��ا‪ ،‬ك��ان��ت اح ��د امل �ع��اق��ل الرئي�سية‬ ‫لتنظيم القاعدة حتى عام ‪.2008‬‬ ‫ويف ب � � �غ� � ��داد‪ ،‬اغ� � �ت � ��ال م�سلحون‬ ‫جم�ه��ول��ون خم�سة ا�شخا�ص يف هجوم‬ ‫ب�أ�سلحة كامتة لل�صوت ا�ستهدف حمال‬ ‫ل�ب�ي��ع ال �ع �م�لات االج�ن�ب�ي��ة (�صريفة)‪،‬‬ ‫و�سط بغداد‪ ،‬وفقا للم�صدر‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ان "م�سلحني جمهولني‬ ‫اغ�ت��ال��وا خم�سة ا�شخا�ص م��ن ا�صحاب‬ ‫حم��ل "الوركاء" ل�ل���ص�يرف��ة وزبائنه‬ ‫ب�أ�سلحة كامتة لل�صوت و�سرقوا مبالغ‬ ‫مالية والذوا بالفرار"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف "كما ا� �ص �ي��ب �شخ�صان‬

‫‪9‬‬

‫اىل ا�شراك االحتاد االوروب��ي واالحتاد‬ ‫من اجل املتو�سط يف الرعاية املبا�شرة‬ ‫للمفاو�ضات الفل�سطينية اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫ومت اع�لان قيام االحت��اد من اجل‬ ‫املتو�سط يف ‪ 2008‬مببادرة من الرئي�س‬ ‫ال�ف��رن���س��ي‪ .‬وه��و ي�ضم ‪ 43‬دول �ي��ة من‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا دول االحت � ��اد االوروب� � ��ي الــ‪27‬‬ ‫ا�ضافة اىل "ا�سرائيل" وتركيا والدول‬ ‫العربية املطلة على البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫ويهدف االحتاد من اجل املتو�سط‬ ‫اىل دعم التنمية يف دول جنوب املتو�سط‬ ‫م� ��ن خ �ل��ال م� ��� �ش ��روع ��ات اقت�صادية‬ ‫ملمو�سة بهدف امل�ساعدة على ت�سوية‬ ‫الأزم��ات يف حو�ض املتو�سط وخ�صو�صا‬ ‫يف ال�شرق االو�سط‪.‬‬

‫ن��ددت �سوريا وتركيا ام����س االث�ن�ين مب�شروع‬ ‫ال �ق��ان��ون اال� �س��رائ �ي �ل��ي ال� ��ذي ي �ل��زم ال��راغ �ب�ي�ن يف‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى اجل�ن���س�ي��ة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة م��ن غري‬ ‫اليهود اداء ق�سم الوالء "لدولة ا�سرائيل اليهودية‬ ‫الدميوقراطية"‪.‬‬ ‫واعترب الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف عقده يف دم�شق مع رئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫رجب طيب اردوغان ان "القرارات العن�صرية التي‬ ‫ت�صدرها "ا�سرائيل" واخرها قرار اداء ق�سم الوالء‬ ‫يعرب عن الفا�شية اال�سرائيلية التي تتمثل بالقتل‬ ‫وتتمثل بهذه القوانني"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي يهيمن‬ ‫عليها اليمني املتطرف‪ ،‬اقرت االحد م�شروع تعديل‬ ‫قانون يلزم غري اليهود الراغبني يف احل�صول على‬ ‫اجلن�سية اال�سرائيلية اداء مي�ين ال��والء ل"دولة‬ ‫ا�سرائيل اليهودية الدميوقراطية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف اال�سد ان "هذا العمل عن�صري وفا�شي‬ ‫(‪ )...‬لي�س لنا ان نتفاج�أ مم��ا تقوم ب��ه ا�سرائيل‬ ‫فهذا خمطط طويل ي�سري ب�شكل تدريجي وعدم‬ ‫توقع هذا املخطط يدل على جهل بالتاريخ ويدل‬ ‫على جهل بالنوايا املعلنة ال�سرائيل فعلينا ان نفرح‬ ‫الن ا�سرائيل بدات تظهر عن نف�سها"‪.‬‬ ‫وراى ان "ا�سرائيل التي �صورت نف�سها على‬ ‫انها الدولة الدميوقراطية الوحيدة يف هذا العامل‬ ‫اال�سالمي والعربي ثبت بانها دولة عن�صرية‪ ،‬هذه‬ ‫هي احلقيقة"‪.‬‬ ‫من جهته اعترب اردوغان ان ال احد "ي�ستطيع‬ ‫ان يفر�ض املواطنة على اي �شخ�ص اخر وخا�صة يف‬ ‫هذا االطار وهذا ال�شكل"‪.‬‬ ‫وع�ق��دت �آخ��ر ج��ول��ة م��ن امل�ف��او��ض��ات ال�سورية‬ ‫اال�سرائيلية غري املبا�شرة بو�ساطة تركية يف ايار‬ ‫‪ 2008‬اال ان ه��ذه امل�ف��او��ض��ات توقفت م��ع احلرب‬ ‫اال�سرائيلية على قطاع غزة مع نهاية ‪.2008‬‬

‫عرب اال�سد واردوغ��ان الذي قام بزيارة �سوريا‬ ‫ام�س االثنني عن قلقهما لعدم ت�شكيل احلكومة‬ ‫العراقية رغم مرور �أكرث من �ستة ا�شهر على �إجراء‬ ‫االنتخابات الت�شريعية يف العراق‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح اال�� �س ��د "االولوية يف ه� ��ذه االي� ��ام‬ ‫للمو�ضوع العراقي لأن هناك عملية ت�شكيل حكومة‬ ‫املفرت�ض �أنها ب��د�أت مبا�شرة بعد االنتخابات وقد‬ ‫م�ضى �أكرث من �ستة ا�شهر ومل تت�شكل"‪.‬‬ ‫وما يزال العراق بدون حكومة رغم مرور اكرث‬ ‫من �ستة ا�شهر على االنتخابات الت�شريعية التي‬ ‫جرت يف ال�سابع من �آذار املا�ضي‪ ،‬وفاز فيها رئي�س‬ ‫القائمة العراقية اي��اد ع�لاوي بح�صوله على ‪91‬‬ ‫مقعدا يف حني ن��ال رئي�س ال��وزراء املنتهية واليته‬ ‫ن ��وري امل��ال�ك��ي ‪ 89‬م�ق�ع��دا واالئ �ت�ل�اف ال��وط�ن��ي ‪70‬‬ ‫مقعدا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اال��س��د‪" :‬من الطبيعي ان يكون لدى‬ ‫ال��دول املجاورة للعراق قلق و�أم��ل يف نف�س الوقت‬ ‫من �أي تغيري يح�صل يف ال�ع��راق؛ لأن��ه ي�ؤثر فينا‬ ‫�سلبا او ايجابا بح�سب الو�ضع يف العراق �سيا�سيا او‬ ‫امنيا"‪.‬‬ ‫واعترب ان حديث دول اجل��وار العراقي حول‬ ‫ه ��ذا امل��و� �ض��وع "ال ي�ع�ن��ي ان �ن��ا ن�ت�ح��دث ن�ي��اب��ة عن‬ ‫العراقيني ولكن م��ن خ�لال عالقاتنا م��ع القوى‬ ‫العراقية"‪ .‬من جهته‪ ،‬عرب اردوغ��ان عن "حزنه"‬ ‫ال� �س �ت �م��رار "الفراغ ال���س�ي��ا��س��ي يف ال �ع��راق الذي‬ ‫يجب ان يزول من خالل اتفاق وطني يجمع كافة‬ ‫االحزاب واالطياف العراقية"‪.‬‬ ‫واعترب ان اي "حكومة يتم ت�شكيلها على ا�س�س‬ ‫طائفية او دينية او مذهبية او عرقية لن ت�أتي ب�أي‬ ‫جديد اىل احلكومة العراقية"‪.‬‬ ‫و�أكد اردوغ��ان ان "ت�شكيل احلكومة العراقية‬ ‫يجب ان يتم على ا�س�س وطنية تهدف اىل وحدة‬ ‫ال�شعب العراقي" معربا عن ا�ستعداد تركيا و�سوريا‬ ‫"لتقدمي خمتلف ا�شكال املعونة للم�ساهمة يف كل‬ ‫ما ي�ؤدي اىل انهاء هذه امل�شكلة"‪.‬‬

‫مبارك يبحث مع احلريري التطورات على ال�ساحة اللبنانية‬

‫احلريري �سريف�ض قرارا ظنيا يبنى‬ ‫على «تزوير» �أو «ت�سيي�س» �ضد حزب اهلل‬ ‫بريوت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د النائب اللبناين ع�ق��اب �صقر يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف ع�ق��ده ام����س االث�ن�ين �أن رئي�س احلكومة‬ ‫�سعد احل��ري��ري ل��ن يقبل ب�ق��رار ظني ي�صدر عن‬ ‫امل�ح�ك�م��ة ال��دول �ي��ة ال �ت��ي ت�ن�ظ��ر يف اغ �ت �ي��ال رفيق‬ ‫احلريري �إذا "ا�ستند اىل �شهادات مزورة" �أو اىل‬ ‫وقائع "م�سي�سة" التهام حزب اهلل‪.‬‬ ‫وق��ال �صقر املنتمي اىل تكتل "لبنان �أوال"‬ ‫النيابي برئا�سة احلريري‪" :‬مل وال ولن نتهم حزب‬ ‫اهلل واملقاومة بهذه اجلرمية وهذا كالم �سمعته من‬ ‫الرئي�س احلريري"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن احل��ري��ري "�سريف�ض �أي قرار‬ ‫ظني ال ي�ستند اىل وقائع مثبتة" �أو "قرار ظني‬ ‫م�سي�س يلتف على رقبة املقاومة"‪ .‬وت��اب��ع‪" :‬لن‬ ‫نر�ضى بقرار ظني ي�ستند اىل �أي من �شهادات الزور‬ ‫واملزورين"‪.‬‬ ‫وق��ال �صقر‪" :‬لن ن�سمح بالفتنة ولن نر�ضى‬ ‫بها وال نعتقد �أن هناك �أي داع للفتنة واحلرب"‬ ‫و"�سنواجه املحكمة التي ت�أتينا ب�أدلة ا�سرائيلية او‬ ‫�أدلة زور او مفربكة او غري �صلبة التهام املقاومة"‪.‬‬

‫وتابع‪" :‬غبي من يعتقد �أن للحريري م�صلحة يف‬ ‫اتهام حزب اهلل وفرط احلكومة والبلد"‪.‬‬ ‫وك��ان �صقر يرد على اتهام فريق قوى ‪� 8‬آذار‪،‬‬ ‫و�أب� ��رز �أرك ��ان ��ه ح ��زب اهلل‪� ،‬شخ�صيات ق��ري�ب��ة من‬ ‫احلريري "بفربكة �شهود زور" �أدلوا ب�إفادات امام‬ ‫جل�ن��ة التحقيق ال��دول�ي��ة ح��ول ت ��ورط م�س�ؤولني‬ ‫�سوريني يف اجلرمية‪.‬‬ ‫ويطالب ح��زب اهلل مبحاكمة ه ��ؤالء ال�شهود‬ ‫ام � ��ام ال �ق �� �ض��اء ال �ل �ب �ن��اين‪ ،‬وي �ف�ت�ر���ض �أن تبحث‬ ‫احلكومة اللبنانية يف جل�سة ا�ستثنائية تعقدها‬ ‫اليوم الثالثاء هذا امللف‪.‬‬ ‫ويف هذه االثناء التقى الرئي�س امل�صري ح�سني‬ ‫مبارك ام�س االثنني احلريري‪ ،‬وبحث معه االو�ضاع‬ ‫على ال�ساحة اللبنانية والعالقات الثنائية‪ ،‬بح�سب‬ ‫م��ا ق��ال��ت وك��ال��ة ان �ب��اء ال���ش��رق االو� �س��ط امل�صرية‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��دت ال ��وك ��ال ��ة �أن م � �ب� ��ارك واحل� ��ري� ��ري‬ ‫"ا�ستعر�ضا ال �ت �ط��ورات ع�ل��ى ال���س��اح��ة اللبنانية‬ ‫يف � �ض��وء اه�ت�م��ام م���ص��ر ب�ك��ل م��ا ي �ع��زز اال�ستقرار‬ ‫والوفاق يف لبنان‪ ،‬كما بحثا �سبل تعزيز العالقات‬ ‫الثنائية"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫طالبان ت�سيطر على قاعدة �أمريكية قرب احلدود مع باك�ستان وتغنم عتادا‬ ‫كونار‪ -‬اجلزيرة ‪ -‬كاالت‬ ‫نقلت قناة اجلزيرة القطرية عن القائد امليداين‬ ‫التابع حلركة طالبان يف �أفغان�ستان قاري �ضياء الرحمن‬ ‫مت�ك��ن احل��رك��ة م��ن ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ق��اع��دة �أمريكية‬ ‫مبديرية م��رورة بوالية كونار �شرقي �أفغان�ستان قرب‬ ‫احلدود الباك�ستانية‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ت �� �ص��ري �ح��ات ط ��ال� �ب ��ان ف � � ��إن اجل �ن ��ود‬ ‫الأمريكيني ان�سحبوا من القاعدة بالطائرات املروحية‬ ‫تاركني العديد من الأ�سلحة واملعدات احلربية‪.‬‬ ‫وتعترب هذه القاعدة من �أهم القواعد ال�شرقية‪،‬‬ ‫حيث ت�شرف على مقاطعة باجور القبلية يف باك�ستان‪،‬‬ ‫وت���ض��م ن�ح��و خم�سمائة ج�ن��دي �أم�يرك��ي ومروحيات‬ ‫مقاتلة‪.‬‬ ‫ومن جهته اي�ضا اكد الناطق با�سم طالبان ذبيح‬ ‫اهلل جماهد عرب موقع احلركة االل�ك�تروين "اخالء‬ ‫اجل�ن��ود الأمريكيني ليل االح��د م��رك��زاً كبريا لهم يف‬ ‫منطقة "غا�شي كندوي" احلدودية مبديرية مروره‪،‬‬ ‫وبعد حما�صرة وهجمات متوا�صلة من قبل املجاهدين‬ ‫عليه‪ ،‬وقد ا�ستوىل املجاهدون على املركز وما فيه من‬ ‫الو�سائل والتجهيزات"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ذب �ي��ح اهلل ك��ان��ت ال �ق��اع��دة الع�سكرية‬ ‫حتت حما�صرة �شديدة من قبل املجاهدين منذ �سنة‬ ‫والن�صف ال�سنة‪ ،‬وك��ان ت��أت�ي��ه الإم � ��دادات ع��ن طريق‬ ‫اجلو بوا�سطة مروحيات فقط‪ ...‬مما ا�ضطر اجلنود‬ ‫الأمريكيون �إىل تخليته يف ظالم الليلة والذوا بالفرار‬ ‫بوا�سطة مروحيات ثم �سيطر املجاهدون ب�شكل �سريع‬

‫على املركز"‪.‬‬ ‫ونقل املوقع اي�ضا‪ ،‬انه مت العثور على كمية كبرية‬ ‫من الذخريية احلية‪ )3( ،‬جرافات كبرية‪ )4( ،‬دراجات‬ ‫بخارية عمالقة ذات �أرب��ع عجالت‪� ،‬شاحنتني من نوع‬ ‫م��ازدا‪ ،‬مولد كهرباء كبري‪� )3( ،‬أجهزة رادار‪ ،‬وحوايل‬ ‫(‪ )5‬اطنان دقيق و(‪ )4‬اطنان من احلبوبات و(‪ )40‬علبة‬ ‫كبرية من زيت‪ ،‬و�أ�شياء �أخرى كثرية"‪.‬‬ ‫يذكر ب ��أن ه��ذا املركز ك��ان يقع يف م�ساحة وا�سعة‬ ‫حيث ي�ضم (‪ )12‬غرفاً للنقاط الأمنية‪ )47( ،‬غرفة‬ ‫عمليات وثكنات ( نظام قراول)‪ ،‬مطبخ مكون من (‪)6‬‬ ‫غرف‪ ،‬مهبط مروحيات �صغري‪ ،‬ور�شة كبرية‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر قالت قوات االحتالل الأمريكية‬ ‫والأف�غ��ان�ي��ة �إن�ه��ا �أح ��رزت تقدما يف مديرية �أرغنداب‬ ‫ج�ن��وب��ي �أف�غ��ان���س�ت��ان‪ ،‬وب�سطت �سيطرتها ع�ل��ى ن�صف‬ ‫م�ساحة املديرية‪.‬‬ ‫وم��ن جهة اخ��رى �أعلنت قيادة الناتو مقتل �أحد‬ ‫جنودها ام�س االثنني يف انفجار عبوة يدوية ال�صنع يف‬ ‫جنوب افغان�ستان‪.‬‬ ‫ومل يك�شف احللف االطل�سي عن جن�سية اجلندي‬ ‫كما جرت العادة‪.‬‬ ‫ويف �إق �ل �ي ��م ق� �ن ��دز‪ ،‬ت �ع��ر���ض اجل� �ن ��ود الأمل� � � ��ان يف‬ ‫�أفغان�ستان �أم�س لهجوم جديد بعبوة نا�سفة على بعد‬ ‫عدة كيلومرتات �شرق قاعدة حربية تابعة حللف الناتو‬ ‫يف الإقليم‪ ،‬دون �أن ي�سفر عن قتلى �أو خ�سائر‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك يرتفع اىل ‪ 575‬ع��دد القتلى يف �صفوف‬ ‫قوات االحتالل منذ بداية العام اجلاري ح�سب تعداد‬ ‫الوكالية الفران�سية ا�ستناد اىل مواقع م�ستقلة‪.‬‬

‫احدى القواعد الع�سكرية الأمريكية يف �أفغان�ستان‬

‫نيويورك تاميز‪ :‬تزايد انتحار‬ ‫اجلنود الأمريكيني واجلي�ش ي�سعى للمعاجلة‬

‫مت �ك �ن��ت خ �م �� �س��ة �أح� � � ��زاب من‬ ‫احل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى م �ق��اع��د ت�ؤهلها‬ ‫ل � ��دخ � ��ول ال �ب ��رمل� � ��ان اجل � ��دي � ��د يف‬ ‫ق��رغ �ي��ز� �س �ت��ان ام ����س االث� �ن�ي�ن بعد‬ ‫انتخابات تاريخية ت�ستهدف �إنهاء‬ ‫احلكم اال�ستبدادي يف ه��ذه الدولة‬ ‫الواقعة يف �آ�سيا الو�سطى‪.‬‬ ‫وحتاول قرغيز�ستان �إقامة �أول‬ ‫دميقراطية برملانية يف منطقة بقية‬ ‫دول�ه��ا يحكمها ر�ؤ��س��اء بقب�ضة من‬ ‫حديد وذلك بعد �أربعة ا�شهر فقط‬ ‫م��ن �أ� �س��و�أ اع�م��ال عنف يف تاريخها‬ ‫احلديث‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة امل ��رك ��زي ��ة‬ ‫لالنتخابات �إن حزب �آتا جورت الذي‬ ‫يحظى ب��دع��م ق��وي ب�ين املواطنني‬ ‫امل�ن�ح��دري��ن م��ن �أ� �ص��ل ق��رغ�ي��زي يف‬ ‫ج�ن��وب ال �ب�لاد ح�ق��ق ت�ق��دم��ا بفارق‬ ‫ب���س�ي��ط ب �ع��د ف ��رز ‪ 88‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫الأ�صوات‪.‬‬ ‫ومرت االنتخابات التي �أجريت‬ ‫الأح ��د دون �أع �م��ال عنف وبتقارير‬ ‫ب�سيطة عن حدوث عمليات تالعب‪.‬‬ ‫و�أدىل �أك�ث�ر م��ن ن���ص��ف الناخبني‬ ‫امل�سجلني ب�أ�صواتهم‪.‬‬ ‫وق � � ��ال � � ��ت ال� ��رئ � �ي � �� � �س� ��ة روزا‬ ‫اوت ��ون� �ب ��اي� �ي� �ف ��ا يف ك �ل �م��ة �أذاع � �ه� ��ا‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون "مل ن �ع��رف م�ث��ل هذه‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات خ�لال الع�شرين عاما‬ ‫امل ��ا�� �ض� �ي ��ة‪ ...‬ب��ام �ك��ان �ن��ا �أن نفخر‬ ‫بحقيقة �أن ه��ذه االنتخابات كانت‬ ‫خمتلفة متاما عن تلك االنتخابات‬ ‫التي �شهدناها من قبل‪.‬‬ ‫وكانت �أوتونباييفا قد و�صلت‬ ‫�إىل ال�سلطة ب�ع��د ث ��ورة �شعبية يف‬ ‫ني�سان �أطاحت بالرئي�س كرمان بك‬ ‫باقييف وه��و زع�ي��م م�ع��ار���ض �سابق‬ ‫توىل ال�سلطة بعد �أن �أطاحت ثورة‬ ‫�شعبية ب�سلفه عام ‪.2005‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة امل ��رك ��زي ��ة‬ ‫لالنتخابات �إن خم�سة �أحزاب فقط‬

‫و�أ�شار االحتاد يف مقال ن�شره يف جملة كردية‬ ‫"�أن �صداقة �إ�سرائيل ال متثل لهم �أي قيمة �أو �أهمية‪،‬‬ ‫داعيا حزب العمال الكرد�ستاين �إىل الإعرا�ض عن‬ ‫خدمة ا�سرائيل يف �أعمالها االمربيالية باملنطقة‬ ‫وخ�صو�صا �ضد تركيا و�إيران"‪.‬‬ ‫هذا وقد �أماط املقال اللثام عن دعم االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ملنظمة ح��زب ال�ع�م��ال الكرد�ستاين‬ ‫يف �شمال ال�ع��راق وحتري�ضها على قتل الأبرياء‪،‬‬ ‫وم�ساندتها �أي�ضا ملنظمة "بيجاك" الإنف�صالية‬ ‫التي تعد �إمتداد العمال الكرد�ستاين يف �إيران‪.‬‬

‫�إيران تقول �إنها �ستثبت تزويد الواليات‬ ‫املتحدة لـ«�إ�سرائيل» بعتاد نووي‬ ‫طهران‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جثث قتلى اجلي�ش االمريكي يف العراق وافغان�ستان‬

‫ت �ت �ح��رك‪ -‬و� �ص��وب م���س��د��س��ه جت ��اه ر�أ�سه‪،‬‬ ‫و�إن ال�شرطي �سحب م�سد�سه �أي�ضا‪ ،‬وهو‬ ‫يرجو من �أغويالر عدم �إط�لاق النار على‬ ‫نف�سه‪� ،‬إال �أن الأخري (‪ 26‬عاما) �ضغط على‬ ‫ال��زن��اد منتحرا‪ .‬و�أ�ضافت نيويورك تاميز‬ ‫�أن اجل �ن��دي �أغ��وي�ل�ار ك��ان م��و��ض��وع��ا قيد‬ ‫املعاجلة من الإح�ب��اط والأرق والكوابي�س‬

‫ون ��وب ��ات ال ��ذع ��ر ال �ت��ي ت �ن �ت��اب��ه ب�ي�ن فرتة‬ ‫و�أخ��رى‪ ،‬و�أنه كان يراجع الطبيب النف�سي‬ ‫مرة كل �أ�سبوع‪ .‬وم�ضت عائلة اجلندي يف‬ ‫قولها �إن حالته كانت ت�سوء �إىل �أن تدهورت‪،‬‬ ‫حيث ك��ان ي�شاهد �أ�شباحا و�أ�شخا�صا غري‬ ‫م��وج��ودي��ن يف احلقيقة‪ ،‬م�ضيفة �أن��ه كان‬ ‫ي�صاب بالهلو�سة وي�سمع �أ��ص��وات��ا غريبة‪،‬‬

‫و�أنه كان يحتاج للم�ساعدة ومل يكن يدرك‬ ‫ما يقوم به‪.‬‬ ‫وم���ض��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �إىل �أن اجلندي‬ ‫�أغ��وي�لار هو من �ضمن ‪ 20‬جنديا �آخرين‬ ‫يف �صفوف اجلي�ش الأمريكي انتحروا العام‬ ‫اجل��اري‪ ،‬وجميعهم من قاعدة ف��ورت هود‬ ‫الع�سكرية يف والية تك�سا�س‪.‬‬

‫جناح خم�سة �أحزاب معار�ضة يف انتخابات تاريخية بقرغيز�ستان‬ ‫ب�شكك‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اربيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ح ّذر"االحتاد الإ� �س�لام��ي الكردي" ومقره‬ ‫مدينة �أرب �ي��ل م��ن ا�ستغالل "�إ�سرائيل" ملنظمة‬ ‫ال �ع �م��ال ال�ك��رد��س�ت��اين االن�ف���ص��ال�ي��ة يف �أن�شطتها‬ ‫املناوئة لدول املنطقة‪.‬‬ ‫وطالب االحت��اد �أك��راد ال�ع��راق ب�أخذ احليطة‬ ‫واحلذر �إزاء الفعاليات التي متار�سها "�إ�سرائيل"‬ ‫يف �شمال العراق‪ ،‬الفتا �إىل �أنها ت�سعى وراء املوارد‬ ‫الطبيعية باملنطقة‪.‬‬

‫نيويورك‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ� � �ش� ��ارت � �ص �ح �ي �ف��ة ن� �ي ��وي ��ورك تاميز‬ ‫الأمريكية �إىل تزايد ح��االت االنتحار بني‬ ‫اجلنود الأمريكيني‪ ،‬بالرغم من حماولة‬ ‫اجل �ي ����ش الأم �ي��رك � ��ي ال �ت �غ �ل��ب ع �ل��ى هذه‬ ‫الظاهرة وكبح جماحها‪.‬‬ ‫وقالت �إن جنديا يف اجلي�ش الأمريكي‬ ‫ي ��دع ��ى �أرم � ��ان � ��دو �أغ� ��وي�ل��ار � �ش��وه��د عند‬ ‫الثالثة والن�صف فجرا يف �إحدى ليايل �آب‬ ‫امل��ا��ض��ي وه��و ي�ق��ف ث�م�لا وب��اك�ي��ا يف �إحدى‬ ‫املناطق خ��ارج مدينة واك��و بوالية تك�سا�س‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن �شرطيا كان يقف بجوار‬ ‫اجل �ن��دي احل��زي��ن ال ��ذي ق�ف��ز م��ن �سيارته‬ ‫وه��ي ال ت��زال تتحرك‪ ،‬م�ضيفة �أن �شرطيا‬ ‫كان يتحدث مع اجلندي الذي كان ي�صوب‬ ‫م�سد�سه جتاه ر�أ�سه حماوال االنتحار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ع��ائ�ل��ة اجل �ن��دي �أغ ��وي�ل�ار �إن‬ ‫ول��ده��م ح ��اول االن�ت�ح��ار م��رت�ين ق�ب��ل هذه‬ ‫املرة‪ ،‬وذلك عن طريق تناول العقاقري منذ‬ ‫�أن ع��اد م��ن احل��رب على ال�ع��راق م��ع بداية‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬حيث كان مكلفا بقيادة عربة‬ ‫كا�سحة �أل�غ��ام‪ .‬وي�ق��ول تقرير ال�شرطة �إن‬ ‫اجلندي الأمريكي قفز من �سيارته ‪-‬وهي‬

‫منظمة كردية �إ�سالمية تدين التقارب‬ ‫بني «العمال الكرد�ستاين» و«�إ�سرائيل»‬

‫من بني ‪ 29‬حزبا خا�ضت االنتخابات‬ ‫ح�صلت على �أكرث من خم�سة يف املئة‬ ‫من الأ�صوات على امل�ستوى الوطني‬ ‫و�أك� �ث� ��ر م� ��ن ن �� �ص��ف يف امل� �ئ ��ة من‬ ‫الأ� �ص��وات يف ك��ل �إق�ل�ي��م م��ن �أقاليم‬ ‫ال�ب�لاد وه��و احل��د الأدن ��ى املطلوب‬ ‫لدخول الربملان‪.‬‬ ‫وبعد نحو ‪ 20‬عاما من احلكم‬ ‫اال�ستبدادي يريد الزعماء امل�ؤقتون‬ ‫مت �ك�ين رئ �ي ����س ل� �ل ��وزراء م��ن عالج‬ ‫االن�ق���س��ام��ات العرقية وال�سيا�سية‬ ‫يف ه��ذا البلد الفقري ال��ذي يقطنه‬ ‫‪ 5.3‬مليون ن�سمة‪ .‬وت�شري قواعد‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات اىل ان��ه ل��ن يتمكن �أي‬ ‫ح ��زب مب �ف��رده م��ن احل �� �ص��ول على‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 65‬م�ق�ع��دا م��ن �إجمايل‬ ‫مقاعد الربملان وعددها ‪ .120‬و�سوف‬ ‫ت ��وزع امل �ق��اع��د ع�ل��ى الأح � ��زاب التي‬ ‫دخ�ل��ت ال�برمل��ان بالتوزيع الن�سبي‪.‬‬ ‫و�أب��دت الواليات املتحدة التي تدير‬ ‫قاعدة ع�سكرية �أمريكية يف البالد‬ ‫لدعم احلرب يف �أفغان�ستان ت�أييدها‬ ‫خل�ط��ة �إن �� �ش��اء �أول دمي�ق��راط�ي��ة يف‬

‫تعدت ن�سبة امل�شاركة ‪ 50‬يف املئة يف انتخابات قرغري�ستان‬

‫املنطقة‪ .‬وتعار�ض رو�سيا التي لها‬ ‫قاعدة جوية اي�ضا يف قرغيز�ستان‬ ‫ال � �ن � �م� ��وذج ال �ب��رمل � ��اين ق ��ائ� �ل ��ة �إن� ��ه‬ ‫ق ��د ي �ع��ر���ض ال� �ب�ل�اد ل �ل �م��زي��د من‬ ‫�أع�م��ال العنف �أو ي ��ؤدي اىل و�صول‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن ل�ل�ح�ك��م م ��ع تناف�س‬ ‫الف�صائل املتناحرة على النفوذ‪.‬‬ ‫وح���ص��ل ح��زب ات��ا ج ��ورت على‬

‫‪ 8.6‬يف امل �ئ��ة م��ن الأ�� �ص ��وات‪ .‬وجاء‬ ‫ح ��زب ق��رغ�ي��ز��س�ت��ان الدميقراطي‬ ‫اال� �ش�تراك��ي ال ��ذي ي �ق��وده �أمل ��ظ بك‬ ‫�أتامباييف يف املركز الثاين بح�صوله‬ ‫على ثمانية يف املئة‪.‬‬ ‫وجاء يف املركز الثالث حزب �أر‬ ‫نامي�س الذي يتزعمه رئي�س الوزراء‬ ‫ال�سابق فيلك�س ك��ول��وف بح�صوله‬

‫�أعلن كبري املفاو�ضني االيرانيني يف امللف النووي‬ ‫�سعيد جليلي ام�س االثنني ان طهران �ستك�شف قريبا‬ ‫وث��ائ��ق تثبت ان ال��والي��ات امل�ت�ح��دة زودت "ا�سرائيل"‬ ‫بعتاد ن��ووي‪ .‬و�صرح جليلي ملوقع التلفزيون الر�سمي‬ ‫على االن�ترن��ت "�سنن�شر قريبا وثائق تثبت كيف زود‬ ‫االمريكيون النظام ال�صهيوين بعتاد ن��ووي خم�صب‬ ‫ونقلوه اليه"‪ .‬واعترب ان ال�س�ؤال اال�سا�سي املطروح يف‬ ‫العامل اال�سالمي هو "كيف ح�صل النظام ال�صهيوين‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ 1366‬م�ن��ع ت��زي�ين ك�ن�ي����س ي �ه��ودي م��ن اخل� ��ارج يف‬ ‫�سي�سيلي الإيطالية‪.‬‬ ‫‪ 1492‬كري�ستوفر كولومبو�س يكت�شف �أمريكا وينزل‬ ‫يف جزيرة �سان �سلفادور‪.‬‬ ‫‪� 1798‬سلطان بن �أحمد يوقع �أول معاهدة �سيا�سية‬ ‫بني بريطانيا وعمان تهدف �إىل احل��د من النفوذ‬ ‫الفار�سي يف بحر العرب واملحيط الهندي‪ ،‬ومواجهة‬ ‫انعكا�سات احتالل نابليون بونابرت مل�صر‪.‬‬ ‫‪ -1935‬ال�سلطات النازية متنع بث "مو�سيقى اجلاز‬ ‫التي ي�ؤلفها ال�سود" يف �أملانيا‪.‬‬ ‫‪ -1970‬ال �� �ص�ي�ن جت � ��ري جت ��رب ��ة ت �ف �ج�ير قنبلة‬ ‫هيدروجينية‪.‬‬ ‫‪ -1971‬احتفاالت كبرية يف بري�سيبولي�س مبنا�سبة‬ ‫مرور ‪ 25‬قرنا على والدة النظام امللكي يف ايران‪.‬‬ ‫‪ -1978‬بدء مفاو�ضات "ال�سالم" بني "ا�سرائيل"‬ ‫وم�صر برعاية الواليات املتحدة يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫‪ -1982‬م�صر وال�سودان توقعان "ميثاق تكامل" بني‬

‫على ‪ 7.1‬يف املئة من اال�صوات‪ .‬وقام‬ ‫هذا احلزب بحملته االنتخابية على‬ ‫ا� �س��ا���س ب��رن��ام��ج ي��دع��و اىل توثيق‬ ‫العالقات مع رو�سيا وقد ح�صل على‬ ‫ا��ص��وات ك�ث�يرة ب�ين املنحدرين من‬ ‫ا�صل اوزب�ك��ي يف بلدة او���ش بجنوب‬ ‫ال�ب�لاد وال�ت��ي كانت م��رك��زا العمال‬ ‫العنف التي وقعت يف حزيران‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-1943( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جواهر ح�سن �سلمان اجلبور‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬عي�سي عبداهلل‬ ‫مطلق املطريات‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬املقابلني خلف م�صنع عا�شور قرب‬ ‫املنيوم اجلمعان منزل عي�سى املطريات‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/21‬ال�ساعة التا�سعة للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬دائرة‬ ‫التمويل ال�صغري برنامج القرو�ض الت�شغيلية‬ ‫ال�سريعة وكيلها املحامي عمر اخلطيب‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫على تلك اال�سلحة؟"‪ .‬وا�ضاف "على النظام ال�صهيوين‬ ‫والذين زودوه باال�سلحة ان يردوا على ذلك"‪.‬‬ ‫ومل ت�ستبعد "ا�سرائيل" التي تعترب القوة النووية‬ ‫الوحيدة يف ال�شرق االو�سط‪� ،‬شن هجمات على املن�ش�آت‬ ‫النووية االيرانية‪ .‬وتتهم "ا�سرائيل" وعدة دول غربية‬ ‫اي��ران بال�سعي اىل ام�ت�لاك ال�سالح ال�ن��ووي ال �سيما‬ ‫عرب تخ�صيب اليورانيوم حتت غطاء ن�شاطات مدنية‬ ‫وهو ما تنفيه طهران‪ .‬ودعت ايران مرارا اىل م�ساءلة‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي حول تر�سانتها النووية وحملها‬ ‫اىل التوقيع على معاهدة احلد من االنت�شار النووي‪.‬‬

‫"�شعبي النيل" بهدف وحدة بينهما‪.‬‬ ‫‪ -1984‬اجلي�ش اجلمهوري االيرلندي يقوم مبحاولة‬ ‫الغتيال رئي�سة الوزراء الربيطانية ماغريت تات�شر‬ ‫يف برايتون‪.‬‬ ‫‪� 1990‬أربعة م�سلحني يغتالون رئي�س جمل�س ال�شعب‬ ‫امل���ص��ري ال��دك�ت��ور رف�ع��ت امل�ح�ج��وب يف ه�ج��وم على‬ ‫موكبه يف القاهرة‪.‬‬ ‫‪ 1991‬مقتل �ستة ع�سكريني م�صريني �أثناء تفكيك‬ ‫�ألغام يف الكويت زرعت يف حرب اخلليج‪.‬‬ ‫‪ -1999‬انقالب ع�سكري بقيادة برويز م�شرف يطيح‬ ‫رئي�س الوزراء نواز �شريف‪.‬‬ ‫‪ 2000‬ت�ف�ج�ير امل��دم��رة الأم��ري �ك �ي��ة "كول" �أثناء‬ ‫ر�سوها يف ميناء عدن جنوب اليمن بوا�سطة قارب‬ ‫انتحاري و�أ�سفرت العملية عن مقتل ‪ 17‬من جنود‬ ‫املارينز الأمريكيني وتعطيل املدمرة البالغة تكلفة‬ ‫�إن�شائها نحو مليار دوالر وحتمل ر�ؤو�سا نووية‪.‬‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫جــــــواد عايــــــ�ش‬ ‫يهنــــــــئ‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-4914( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عالء م�صطفى �سلمان الع�سا�سفه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫مريفت علي حلمي عبودة‬ ‫ال �ع �ن ��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن � �ش ��ارع عائ�شة‬ ‫ال�ت�ي�م��وري��ة ق��رب ب�ق��ال��ة اب��و زر خ�ل��ف مدر�سة‬ ‫املقابلني الثانوية للبنات‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم الأرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2009/10/27‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�لاه والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫املدعي باحلق ال�شخ�صي دائ��رة التمويل ال�صغري‬ ‫(برنامج القرو�ض الت�شغيلية ال�سريعة) وكيلها‬ ‫املحامي عمر اخلطيب‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الدكتور خالد عوفان اخلطيب‬ ‫مبنا�سبة ح�صوله على �شهادة الدكتوراه‬

‫�ألف �ألف مبارك‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200095492( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة الن�شا�ش ومن�صور وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )90579‬بتاريخ ‪ 2008/5/7‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/10/11‬وقد مت تعيني ال�سيد‪ /‬فايق ح�سني حممود الن�شا�ش‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي العقبة ‪ /‬تلفون ‪0796590558‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫ّ‬ ‫لعل كليهما‬ ‫مقبول‬ ‫(املقاطعة‬ ‫والتحري�ض)‬

‫على المأل‬

‫ح�ين ي��ك��ون ال�����ر�أي وامل��وق��ف‬ ‫���ش��دي��د ال���ف���ظ���اظ���ة‪ ،‬خ��ال��ي��ا من‬ ‫مقت�ضيات ال��ل��ي��اق��ة‪ ،‬ال ي�ستدل‬ ‫بدليل وال برهان‪ ،‬عندها وعندها‬ ‫فقط‪ ،‬نكون �إزاء �أجندة ا�ستهداف‬ ‫م�برجم��ة �أو �إزاء ك��راه��ي��ة غري‬ ‫مو�ضوعية يقودها اللفظ النابي‬ ‫واحلقد الأعمى‪.‬‬ ‫ه��ذا ال���ذي �سقناه يف مقدمة‬ ‫املقال‪ ،‬ينطبق وفق ما �أرى على مقالة‬ ‫الأ���س��ت��اذ �صالح ال��ق�لاب املن�شورة‬ ‫ب��ج��ري��دة ال������ر�أي حت���ت ع��ن��وان‬ ‫"املقاطعة مقبولة والتحري�ض‬ ‫مرفو�ض"‪.‬‬ ‫ف��ال��ك��ات��ب ق����رر وح��ك��م على‬ ‫الطالب الذين اعتقلتهم الأجهزة‬ ‫الأمنية يف م�أدبا �أنهم منتمون �إىل‬ ‫مع�سكرات �سرية ي��ت��درب��ون فيها‬ ‫على حمالت التحري�ض ملقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وه��ك��ذا تهمة تثري ال�ضحك‪،‬‬ ‫جتعلنا ن�ستغرب �أن ي�صل الإ�سفاف‬ ‫واال�ستهتار بعقول النا�س �إىل هذا‬ ‫امل�ستوى من الت�سطيح‪ ،‬فالتحري�ض‬ ‫ال يحتاج �إىل مزرعة يتنزه فيها‬ ‫طالب كي يتقنوا فنا لغويا حتري�ضيا‬ ‫بحتا‪ ،‬لكن ما دار يف خلد الكاتب كان‬ ‫فنا دراميا بائ�س ال�صنعة‪.‬‬ ‫الكاتب يقرر �أي�ضا �أن التحري�ض‬ ‫ع��ل��ى امل��ق��اط��ع��ة م��رف��و���ض‪ ،‬وتلك‬ ‫م�س�ألة – بعد �إذن��ه ‪ -‬حتتاج �إىل‬ ‫نقا�ش قانوين و�سيا�سي و�أخالقي‪،‬‬ ‫فاملقاطعة عمل �سيا�سي بالرتك‪،‬‬ ‫والدعوة لها كذلك عمل �سيا�سي‪،‬‬ ‫وال يوجد يف القانون ال�ساري ن�ص‬

‫يجرم دعاة مقاطعة االنتخابات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وحماولة نحت قيا�سات وم�بررات‬ ‫لتغيري ه���ذه ال��ث��واب��ت ل��ن جتدي‬ ‫نفعا‪.‬‬ ‫الكاتب يف مقالته‪ ،‬كان خبريا‬ ‫يف ق�ضايا الظاهر والباطن‪ ،‬فقد‬ ‫مكنته قدرات معينة �أن يغو�ص يف‬ ‫�أعماق نوايا احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫فاكت�شف حينها �أن وراء الأكمة ما‬ ‫وراءه��ا ال �سيما يف �ش�أن املقاطعة‪،‬‬ ‫وهنا �أراد اللمز بتما�شي احلركة‬ ‫مع �أجندات �إقليمية دون �أن ي�ضعنا‬ ‫ب�صورة �أي برهان يذكر‪.‬‬ ‫ه��ن��ا‪ ،‬ت��ن��ا���س��ى ال��ك��ات��ب دع��وة‬ ‫"حما�س" والتنظيم العاملي للإخوان‬ ‫ومنا�شدتهم احلركة يف الأردن كي‬ ‫ي�شاركوا يف االنتخابات‪ ،‬فالقرار‬ ‫ك��ان �إخ��وان��ي��ا �أردن��ي��ا بحتا �أملته‬ ‫ظروف الإ�صالح وال مينع �أن يكون‬ ‫للحوار الداخلي دور فيه‪.‬‬ ‫رغ���م ذل���ك ي�����س��ج��ل للكاتب‬ ‫موقفني ايجابيني‪ ،‬الأول‪ ،‬ثناءه‬ ‫ع��ل��ى ال��رع��ي��ل الأول م��ن ق��ي��ادة‬ ‫�إخ��وان الأردن وو�صفهم بالرجال‬ ‫الكبار‪ ،‬والثاين‪ ،‬و�صف �إخوان م�صر‬ ‫بالوطنيني ال�صادقني‪ ،‬ولعله �أراد‬ ‫من وراء ايجابتيه هاتني �إح��راز‬ ‫�أه��داف النكاية والإ�ساءة ملواقف‬ ‫الإخوان احلالية‪.‬‬ ‫�أقول للقالب‪ ،‬يحق للأردين �أن‬ ‫يعنقر عقاله ويعتز بوجود حركة‬ ‫�إ�سالمية مهتمة ب�ش�ؤونه وراعية‬ ‫مل�صاحلة‪ ،‬تقول احل��ق وال نخاف‬ ‫لومة الئم‪ ،‬فقادم الأيام �صعب وما‬ ‫�أحوجه لل�شرفاء‪.‬‬

‫�أدوات الدولة‬ ‫حق للم�شاركني‬ ‫واملقاطعني‬ ‫لالنتخابات‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫يف وهلة يظن املرء وهو ي�شاهد يافطات و�صور املر�شحني‬ ‫لالنتخابات النيابية‪� ،‬أن��ه مل يفارق �أج���واء االنتخابات‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬حيث املر�شحني �أنف�سهم وذات �صورهم و�ألوانهم‬ ‫و�شعاراتهم‪ ،‬وك�أنهم ما غابوا وال عادوا‪� .‬أما وجود مر�شحني‬ ‫ومر�شحات جدد‪ ،‬ف�إنه �أمر ال يكاد يكون مالحظ ًا‪ ،‬ولي�س مثله‬ ‫غياب مر�شحني عن احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫بعك�س الذين يتوقعون جمل�س ًا نيابي ًا مبوا�صفات �أف�ضل‬ ‫من املنحل‪ ،‬ف�إن املخاوف من ا�ستن�ساخه جمدد ًا ما زالت تهيمن‬ ‫على الأجواء الإنتخابية‪ ،‬وجتد �أر�ضية خ�صبة لها‪.‬‬ ‫وهي تتزايد مع ا�ستقرار مواقف املقاطعة على ما هي‬ ‫عليه‪ ،‬وتو�سع دائرتها ب�إعالن ع�شائر حم�سوبة على نظام‬ ‫الكوتا االنتخابية املقاطعة تر�شح ًا احتجاج ًا على عيوب‬ ‫اعتربتها غري قانونية‪.‬‬ ‫يف مقال �سابق جاء فيه �أهمية ترك االنتخابات لتجري‬ ‫على �أنغام حكومية‪ ،‬باعتبار حقها يف الإدارة والإ�شراف‪،‬‬ ‫ومن جهة �أخرى �أهمية ترك املعار�ضة يف متابعة مقاطعة‬ ‫االنتخابات وتطوير موقفها وحت�صينه‪ .‬وذلك على �أ�سا�س‬ ‫قواعد اللعبة الدميقراطية‪ ،‬وحق الر�أي والر�أي الآخر‪.‬‬ ‫والأ�سا�س يف هذه املعادلة هو االنتقال �إىل رحلة جديدة‬ ‫يف احلياة الدميقراطية‪ ،‬وعلي قاعدة القبول ب�ضرورة فتح‬ ‫ملفات الإ�صالح ال�سيا�سي من موقعي امل�شاركة واملقاطعة‪.‬‬ ‫و�ضمن مبد�أ تداول ال�سلطة‪ ،‬و�إتاحة االنتقال من املعار�ضة‬ ‫�إىل احلكم والعك�س �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫هناك من يعتقد ب�أنه مع انتهاء االنتخابات النيابية‬ ‫وانتهاجها جمل�س ًا جديداً‪ ،‬تنتهي �أي�ض ًا حتركات املعار�ضة‬ ‫�سيا�سي ًا‪ ،‬ومعها ي�ستقل املجل�س بالعمل وي��ت��ف��رد ب��ه مع‬ ‫احلكومة اتفاق ًا واختالف ًا وم�ساومات‪ ،‬وما هو معتاد ومعروف‬ ‫عن العالقة بينهما‪.‬‬ ‫�إذا ما �سار الأمر على هذا املنوال‪ ،‬ف�إن �أف�ضل القول فيه‬ ‫هو "ك�أنك يا �أبا زيد ما غزيت" مثل هذا االعتقاد ينطلق هو‬ ‫الآخر من �أر�ضية موجودة‪ ،‬باعتبار التجارب ال�سابقة كلها‪.‬‬ ‫غري �أن حال املقاطعة هذه املرة منطلق ًا على �أ�سا�س العمل‬ ‫من موقع املعار�ضة الفاعلة واملتحركة‪ ،‬ف�إن �أغلب الظن �أن‬ ‫متغريات على �آليات العمل ال�سيا�سي والنيابي الأردين بد�أت‬ ‫ت�شق طريقها‪ ،‬و�أنها �إذا ما ا�ستمرت دون عوائق وموانع ف�إن‬

‫فجر ًا جديد ًا �أردني ًا يكون قد بزغ‪.‬‬ ‫ت�ستطيع املعار�ضة املقاطعة لالنتخابات �أن تكون رقم ًا‬ ‫�صعب ًا يف املعادلة الوطنية والقومية ال ميكن جت��اوزه‪ ،‬و�أن‬ ‫حتدد املكانة العملية لها فيها‪ .‬وهي �إذا ما بد�أت التحرك‬ ‫الآن‪ ،‬وخالل التح�ضري لالنتخابات‪ ،‬ف�إنها لن تنتهي من عملها‬ ‫مع انتهائها‪ ،‬و�إمنا �ستجد نف�سها �أمام تناف�س �سيا�سي مو�ضوعي‬ ‫هام مع ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬ومع جمل�س النواب‪ ،‬من حيث‬ ‫وجود موالني للحكومة‪ ،‬ومعار�ضني لها تبتغي ا�ستقاطبهم‬ ‫�إىل مواقفها‪.‬‬ ‫ال ينبغي للمعار�ضة املقاطعة �أن تلتفت �شكلي ًا فقط �إىل‬ ‫حجم امل�شاركة يف االنتخابات و�إعداد امل�صوتني ومقارنتهم‬ ‫باملقاطعني‪ ،‬و�إمن��ا ت�أكيد ثقلها ووزنها وح�ضورها من خالل‬ ‫ذلك ‪�-‬أيا كان الفرق يف الن�سبة بينهما‪ -‬وذلك باعتبار �أن‬ ‫الأقلية قابلة للتحول �إىل �أكرثية والعك�س �صحيح �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫ولي�س خافي ًا عن املعار�ضة �أن م�س�ؤولياتها وهي خارج‬ ‫املجل�س ال تقل �أب���د ًا عندما ت��ك��ون داخ��ل��ه‪ ،‬و�إمن���ا ت��زداد‬ ‫وتتعاظم‪ ،‬وذلك لكونها معنية بربناجمها ومتريره والتح�شيد‬ ‫له من خالل �إمكانياتها ودون ما يوفره ع��ادة وجودها يف‬ ‫املجل�س‪ .‬وحتى يكون ال�صدى م�ؤثر ًا ومدوي ًا‪ ،‬ف�إن ال�سبيل‬ ‫الوحيد للأمر يكون من خالل تعزيز العمل امل�ؤ�س�سي املربمج‬ ‫على �أ�سا�س برامج طويلة وق�صرية املدى‪ ،‬وعرب حراك يومي‬ ‫من �أجل اجنازها‪ .‬ومن خالل فتح �أبواب التعاون والت�شارك‬ ‫مع م�ؤ�س�سات ال�شارع الأردين و�أفراده من النخب والن�شطاء‪.‬‬ ‫بطبيعة احلال‪ ،‬ف�إنه لن يكون كافي ًا للحركة الإ�سالمية‬ ‫اعتماد برناجمها اخلا�ص فقط من �أج��ل تعزيز وجودها‬ ‫باملعار�ضة املقاطعة‪ ،‬وينبغي يف �إط��ار التوافق بالأمر مع‬ ‫حزب الوحدة ال�شعبية االنطالق لتو�سيع الدائرة‪ ،‬بحيث‬ ‫يبد�أ العمل من �أجل ت�شكيل اللجنة الوطنية املقرتحة منذ‬ ‫الآن‪ ،‬لتكون منجزة متام ًا مع الإعالن عن املجل�س ال�ساد�س‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫بقي القول‪� ،‬إن��ه �إذا كان من حق املر�شحني وامل�شاركني‬ ‫باالنتخابات �إقامة ال�صواوين واخليم واملقار االنتخابية‬ ‫ون�شر اليافطات وال�شعارات‪ ،‬ف�إنه �أي�ض ًا من حق املعار�ضة‬ ‫اعالن مقارها ون�شر و�إعالن ما تراه منا�سب ًا لت�أكيد �أهمية‬ ‫املقاطعة �سيا�سياً والدعوة �إليها �أي�ضاً‪.‬‬

‫حممد م�صطفى العمراين‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫تركيا فاتنة قل نظريها‬

‫مناظرات ومباهالت‬ ‫ق��ب��ل ���ش��ه��ور م�����ض��ت ج���رت خم�س‬ ‫مناظرات بني الدكتور حممد الرباك‬ ‫ع�ضو هيئة التدري�س بكلية الدعوة‬‫و�أ�صول الدين بجامعة �أم القرى يف مكة‬ ‫املكرمة‪ -‬وب�ين ال�شيخ علي �آل حم�سن‬ ‫القا�ضي ال�شيعي يف املنطقة ال�شرقية‬ ‫بال�سعودية‪ ،‬وك��ان مو�ضوع املناظرات‬ ‫الرئي�سي ب��ي��ان عقيدة علي ب��ن �أب��ي‬ ‫طالب ر�ضي اهلل عنه يف ال�شيخني �أبي‬ ‫بكر وعمر‪ ،‬وهل عقيدة ال�شيعة االثني‬ ‫ع�شرية فيهما توافق عقيدته �أم ال؟‪.‬‬ ‫ت�سنى يل اال�ستماع �إىل بع�ض تلك‬ ‫املناظرات التي جرت على "البالتوك"‪،‬‬ ‫حيث ان�صبت مداخالت الدكتور الرباك‬ ‫على ب��ي��ان حمبة علي ب��ن �أب���ي طالب‬ ‫لل�شيخني �أب��ي بكر وع��م��ر‪ ،‬وتعظيمه‬ ‫لهما‪ ،‬و�إع�لان والئ��ه التام لهما‪ ،‬بينما‬ ‫مل ي�ستطع ال�شيخ �آل حم�سن الإتيان‬ ‫ب�أدلة تثبت ما يعتقده ال�شيعة يف حق‬ ‫�أبي بكر وعمر‪ ،‬باالنتقا�ص من �ش�أنهما‪،‬‬ ‫والطعن فيهما‪ ،‬ومل يجد يف كالم علي‬ ‫بن �أبي طالب ومواقفه ما ي�ؤيد معتقده‪،‬‬ ‫وات�سمت م�شاركته بالإكثار من ال�شبهات‬ ‫والطعون والت�شكيكات‪.‬‬ ‫بعد انق�ضاء تلك املناظرات وجه‬ ‫ال��دك��ت��ور ال�ب�راك ال��دع��وة لل�شيخ �آل‬ ‫حم�سن للمباهلة‪ ،‬وال��ت��ي ج��رت فعال‬ ‫يف �شهر �أكتوبر املا�ضي يف مكان خارج‬ ‫منطقة الدمام بال�سعودية‪ ،‬وعلى �إثرها‬ ‫ا�ستوقفتني تعليقات وت�سا�ؤالت يقول‬ ‫فيها �أ�صحابها �إنه مل يقع بعد املباهلة‬ ‫نزول عذاب اهلل و�سخطه ب�أي �أحد من‬ ‫طريف املباهلة‪ ،‬كما �أنه حتى تاريخه مل‬ ‫يقع ذلك كذلك!‪.‬‬ ‫يوم اجلمعة الفائت جرت مباهلة‬ ‫�أخرى (بثتها قناة احلكمة على الهواء‬ ‫مبا�شرة) بني ال�شيخ ال�سني حممد بن‬ ‫عبد الرحمن الكو�س �إمام جامع مالك بن‬ ‫�أن�س يف دولة الكويت‪ ،‬والنا�شط ال�شيعي‬ ‫املتطرف "يا�سر احلبيب" الطاعن يف �أم‬ ‫امل�ؤمنني عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان ال�شيخ الكو�س يف ا�ستوديوهات‬ ‫القناة يف م�صر‪ ،‬يف الوقت الذي كان فيه‬ ‫ال�شيعي "احلبيب" يتحدث على الهاتف‬ ‫من بريطانيا؛ حيث يقيم بعد فراره من‬ ‫وطنه الكويت‪.‬‬ ‫ولكون هذه املباهلة بثت على الهواء‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬فقد حظيت مبتابعة وم�شاهدة‬

‫علي �آل حم�سن القا�ضي‬

‫قطاع وا�سع وعري�ض من امل�شاهدين‪،‬‬ ‫كانت مثار اهتمامهم‪ ،‬ومادة لأحاديثهم‬ ‫وتعليقاتهم‪ ،‬وق��د التقت يف ق��در كبري‬ ‫منها مع ذات التعليقات والت�سا�ؤالت‬ ‫ال�����س��اب��ق��ة‪ ،‬ال��ت��ي ك��ان��ت ت��ت��وق��ع وق��وع‬ ‫العقوبة الإلهية العاجلة والفورية‬ ‫بالكاذب من املتباهلني‪.‬‬ ‫امل��ب��اه��ل��ة ع��م��ل م�����ش��روع‪ ،‬ي�ستمد‬ ‫م�شروعيته م��ن قوله ت��ع��اىل‪َ } :‬ف َم ْن‬ ‫�اج� َ‬ ‫���اء َك مِنَ‬ ‫َح� َّ‬ ‫�ك ِف��ي��هِ ِم� ْ�ن َب � ْع��دِ َم��ا َج َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُلْ‬ ‫َاء ُك ْم‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫َاء‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫ْم‬ ‫َ ْ دْ ُ ْ َ َ ْ َ‬ ‫ا ْل ِعل ِ‬ ‫َ‬ ‫اء ُك ْم َو�أَ ْنف َُ�سنَا َو�أَنْفُ َ�سك ُْم‬ ‫ِ�س‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫اء‬ ‫َون َِ�س َ َ َ َ‬ ‫��م َن� ْب� َت� ِه��لْ َف� َن� ْ�ج� َع��لْ َل� ْع� َن� َ�ة اللهَّ ِ َع َلى‬ ‫ُث َّ‬ ‫ا ْل َكا ِذ ِبنيَ{(�آل عمران‪ .)61:‬هذه الآية‬ ‫نزلت حينما قدم وفد ن�صارى جنران‬ ‫على ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫تر�شد الر�سول الكرمي وتوجهه �إىل �أن‬ ‫ال�سبيل الأقوم ملجابهة عقيدة الن�صارى‬ ‫الباطلة يف رفعهم نبي اهلل عي�سى بن‬ ‫مرمي �إىل مقام الربوبية‪ ،‬بعد �إقامة‬ ‫احلجج البينة‪ ،‬والرباهني ال�ساطعة على‬ ‫بطالن عقيدتهم تلك‪ ،‬هو دعوتهم �إىل‬

‫د‪ .‬حممد الرباك‬

‫املباهلة‪� ،‬إال �أنهم جبنوا عن املباهلة‪،‬‬ ‫واختاروا م�صاحلته بدفع اجلزية كما‬ ‫طلب منهم عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫فاملباهلة �سبيل م��ن �سبل �إظهار‬ ‫احلق‪ ،‬و�إزه��اق الباطل‪ ،‬وال ي�صار �إليها‬ ‫�إال بعد �إقامة احلجة على املخالف‪،‬‬ ‫و�إظهار الأدل��ة والرباهني الدالة على‬ ‫احلق‪ .‬حينما يكون العناد والكرب هما‬ ‫�سيدا املوقف‪ ،‬وحينما ي�صر املبطل على‬ ‫باطله‪ ،‬وميعن يف ت�شبثه مبا هو عليه‬ ‫من ف�ساد عقيدته‪ ،‬فماذا ميلك �صاحب‬ ‫احلق حينها �إال �أن يدعو خ�صمه �إىل‬ ‫املباهلة‪ ،‬وااللتجاء �إىل اهلل ليف�صل‬ ‫بينهما فيما هم فيه خمتلفون‪ .‬ال يقدم‬ ‫على املباهلة �إال م��ن ك��ان واث��ق��ا ثقة‬ ‫تامة م��ن ���ص��واب معتقده‪ ،‬وق��د يدفع‬ ‫الكرب والغرور والعناد املبطل ليدخل يف‬ ‫املباهلة‪ ،‬فيحل عليه حينها غ�ضب اهلل‬ ‫و�سخطه ولعنته‪.‬‬ ‫لكن م��ا ينبغي الإ����ش���ارة �إل��ي��ه يف‬ ‫هذا املقام‪� ،‬أنه لي�س من �شرط املباهلة‬ ‫�أن ت��ك��ون العقوبة الإل��ه��ي��ة عاجلة‬

‫وعلى الفور‪ ،‬كما هو �شائع بني كثري من‬ ‫النا�س‪ ،‬كما ي�ست�شف ذلك من تعليقاتهم‬ ‫ال�شفوية واملكتوبة يف بع�ض املنتديات‬ ‫وامل��واق��ع‪ ،‬يقول احل��اف��ظ اب��ن حجر‪:‬‬ ‫"و مما ُع َ‬ ‫رف بالتجربة �أن من باهَ ل‬ ‫وك��ان مبط ً‬ ‫ال ال مت�ضي عليه �سنة من‬ ‫يوم املباهلة‪ ،‬و َو َق َع يل ذلك مع �شخ�ص‬ ‫كان يتع�صب لبع�ض املالحدة؛ فلم يقُم‬ ‫بعدها غري �شهرين"‪.‬‬ ‫وردت يف ن�ص املباهلة التي �أقدم‬ ‫عليها يا�سر احلبيب‪ ،‬جملة مفزعة‬ ‫مرعبة‪ ،‬ال يتجر�أ على قولها �إال من‬ ‫حكم على نف�سه ب��ال��ه�لاك وال��ع��ذاب‬ ‫و�سوء العاقبة وامل����آل‪� ،‬إذ كيف يقدم‬ ‫م�سلم على حتريك ل�سانه بهذه الكلمات‬ ‫التي نطق بها ذل��ك اليا�سر اخلا�سر‪:‬‬ ‫جلئت‬ ‫"برئت من حول اهلل وقوته و�أُ ُ‬ ‫�إىل حويل وقوتي �إن مل يكن �أبو بكر‬ ‫وعمر وعثمان وعائ�شة وحف�صة يف‬ ‫النار"‪ .‬ه��ا ق��د حكمت ع��ل��ى نف�سك‬ ‫فلتكن �أهال لتحمل نتيجة حكمك و�سوء‬ ‫عاقبته وم�آله‪.‬‬

‫صور‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫لعنة اجل�سد‬ ‫(����ش���ه���د) ف���ت���اة ق��روي��ة‬ ‫يتيمة‪ ،‬ا�ست�شهد وال��ده��ا بعد‬ ‫نك�سة ‪ 67‬بينما ك���ان يقوم‬ ‫بتهريب ال�سالح �إىل املجاهدين‬ ‫على ظهر دابته ليق�ضي حتت‬ ‫زخ ر�صا�ص الأع����داء‪ ،‬فرتبت‬ ‫يتيمة م�سكينة ينق�صها الكثري‬ ‫من احلب واحلنان والعطف‪.‬‬ ‫تنهي �شهادتها الثانوية‬ ‫يف نهاية ال�سبعينيات مبعدل‬ ‫م��رت��ف��ع‪ ،‬وت���دخ���ل اجل��ام��ع��ة‬ ‫التي حتلم بها بلبا�س متحفظ‬ ‫و�أخالق قريبة من الفطرة‪.‬‬ ‫تبهرها الأجواء املختلطة‬ ‫مبختلف الطيوف والأل����وان‪،‬‬ ‫وهناك يف هذه الأجواء املثرية‬ ‫وال�صاخبة تتعرف على فتى‬ ‫متفلت و�سيم (مفيد عا�شور)‬

‫الذي يت�صل بالفتيات لإر�ضاء‬ ‫�شهواته‪ ،‬وه��ي تتعرف عليه‬ ‫ب��اح��ث��ة ع���ن احل���ن���ان ال���ذي‬ ‫ينق�صها‪� ،‬أما هو فريتدي قناعا‬ ‫لالت�صال بها حماوال تنظيمها‬ ‫يف حزبه الباحث ع��ن ن�صرة‬ ‫ال�ضعفاء وامل�سحوقني وحماربة‬ ‫الأثرياء وم�صا�صي الدماء‪.‬‬ ‫حت����دث����ه ع�����ن احل���ن���ان‬ ‫وال�سكن وامل��ودة وه��و يحدثها‬ ‫عن احلرية والعدالة والثورة‪،‬‬ ‫بينما يت�أمل ج�سدها ويدقق يف‬ ‫تفا�صيله‪.‬‬ ‫املك�شوفة!‬ ‫طرف‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫�ج‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ه‬ ‫حت��ب�‬ ‫حت���ت وط������أة االخ��ت�لاط‬ ‫�صفحات‬ ‫على‬ ‫��راه‬ ‫�‬ ‫وت‬ ‫واح���د‪،‬‬ ‫امل�ستمر وال�سرحان الطويل‬ ‫دفاترها‪،‬‬ ‫�سطور‬ ‫وبني‬ ‫الكتاب‬ ‫مب��ن حت��ب‪ ،‬ت��ق��دم �شهد ملفيد‬ ‫الفتيات‬ ‫�ق‬ ‫�‬ ‫ي�لاح‬ ‫��و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�ا‬ ‫ب��ي��ن��م�‬ ‫كل �شيء وتفقد �أعز ما حتمله‬ ‫�دور‬ ‫�‬ ‫�ص‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫ذوات‬ ‫��ات‬ ‫�‬ ‫ب�رج‬ ‫امل���ت�‬ ‫الفتاة وتعتز ب��ه‪ ،‬وتعود �إىل‬

‫‪11‬‬

‫قريتها ذليلة حزينة فاقدة‬ ‫ال�شرف وبال �شهادة‪.‬‬ ‫ه�����ذا م��ل��خ�����ص ل���رواي���ة‬ ‫لعنة اجل�سد (تداعيات فتاة‬ ‫ج��ام��ع��ي��ة) مل��ح��م��ود ال�شافعي‬ ‫(ط ‪ ،)2000‬وهي تلقي �ضوءا‬ ‫غ�ي�ر م��ق�����ص��ود ع��ل��ى خماطر‬ ‫االخ���ت�ل�اط ون��ق��ل ال��ن��م��وذج‬ ‫الغربي يف التعليم دون مراعاة‬ ‫لأح��ك��ام دي��ن��ن��ا احل��ن��ي��ف‪� ،‬أو‬ ‫انتباه لتقاليد عاملنا ال�شرقي‬ ‫الذي ميجد ال�شرف ويعتز به‪،‬‬ ‫ودون اح�ترام ملطالب اجل�سد‬ ‫ووط������أة ال��غ��ري��زة وح��اج��ات‬ ‫الطني والرتاب‪.‬‬ ‫ال ميكن لطالب (�أو طالبة)‬ ‫دخ��ل جامعاتنا املختلطة �أن‬ ‫يكون مبن�أى عن الت�أثر ال�سلبي‬

‫ب�أجواء االختالط التي تثري‬ ‫ال�شهوات وتطلق حم�أة اجل�سد‬ ‫وتفقد الب�صر حياءه وعفته‪.‬‬ ‫ن����ع����رف ب�����أن����ن����ا (ن���ح���ن‬ ‫امللتزمني) نغرد خارج ال�سرب‬ ‫ال��ر���س��م��ي (وال نعي�ش ع�صر‬ ‫العوملة ودهاليز احلداثة!)‪،‬‬ ‫ول��ك��ن��ن��ا نفقه �أح���ك���ام ديننا‬ ‫ونلتزم بحكم اهلل الذي نحب‬ ‫(�أال يعلم من خلق وهو اللطيف‬ ‫اخلبري)‪.‬‬ ‫�أال ميكن لأباة �أعزة �أغنياء‬ ‫�صاحلني �أن يحملوا راية العزة‬ ‫وين�شئوا يف عاملنا الإ�سالمي‬ ‫جامعات غري خمتلطة!‬ ‫�صرخة نطلقها ونرجو اهلل‬ ‫�أن يجعل لها �صدى يف قلوب‬ ‫م�ؤمنة ت�ؤثر ما عند اهلل‪.‬‬

‫لو �س�ألت عن �أهم حلم يف حياتي؛ لقلت‬ ‫ب�أن يل حلم ًا غريب ًا م�ؤج ً‬ ‫ال �إىل �أن ي�شاء اهلل‪،‬‬ ‫ولو �شاء اهلل وهو على كل �شيء قدير حلولت‬ ‫حياتي �إىل رحلة طويلة �أكت�شف فيها العامل‬ ‫من �أق�صاه �إىل �أق�صاه‪ ،‬ك�أنني ابن بطوطة‬ ‫ع�صري و�سندباد زم��اين �أرك��ب على ب�ساط‬ ‫الريح �أو �أمتطي �صهوة طائر �أ�سطوري يطري‬ ‫بي فوق بالد اهلل الوا�سعة ويحط حيث �أحب‬ ‫ومي�ضي بي �إىل ُ‬ ‫حيث �أريد‪.‬‬ ‫�أ�شعر دائم ًا �أنني نور�س حمبو�س يف قف�ص‬ ‫يعي�ش حياة ا�ستثنائية يف غري عامله الذي‬ ‫خلق له‪ ،‬وحني تنتهي هذه الفرتة االنتقالية‬ ‫وتتهدم �أ�سوار ال�سجن ويطلق �سراح الع�صفور‬ ‫�س�أطري �إىل تركيا تلك ال��ب�لاد التي �أب��دع‬ ‫اخلالق �سبحانه وتعاىل يف ت�شكيلها كلوحة‬ ‫جتمع كل ف�صول العام‪ ،‬ف�إن ا�ستقبلك الربيع‬ ‫الطلق ب�أزهاره ووروده با�سم ًا وفرح ًا‪ ،‬ففي‬ ‫مدينة �أخرى يقيم ال�صيف دولته‪ ،‬ويف منطقة‬ ‫�أخرى يحل ال�شتاء بثلوجه �ضيف ًا كرمي ًا على‬ ‫التالل واجلبال فت�ستقبله ال�سياح وجيو�ش‬ ‫املتزجلون القادمون من كل فج عميق‪.‬‬ ‫يف تركيا �أنت �ضيف كرمي ت�ضرب �أركان‬ ‫خيمتك يف ق��ل��وب �أح��ف��اد ع��ث��م��ان و�أب��ن��اء‬ ‫حممد ال��ف��احت ف��ور و�صولك‪ ،‬وحل��ف��اوة هذا‬ ‫ال�شعب ب��ال��زائ��ر ال��ق��ادم ت�شعر ك ��أن��ك رب‬ ‫الدار و�صاحب املنزل و�أربكان و�أردوغان هم‬ ‫�ضيوف عندك‪ ،‬جا�ؤوا يروون لك ق�صة �أمة‬ ‫وحكاية �شعب ح��اول العلمانيون على مدى‬ ‫عقود �أن ينزعوا عنه ثوبه ويلب�سوه غري‬ ‫لب�سه ويبعدوه عن عمقه العربي والإ�سالمي‪،‬‬ ‫لكنه ظل ع�صي ًا على التذويب والتغريب؛‬ ‫فهاهو اليوم يعود بزخم منقطع النظري �إىل‬ ‫عمقه احلقيقي وحميطه العربي والإ�سالمي‪،‬‬

‫ويقوم بدور �إقليمي �إيجابي وفاعل‪ ،‬وهاهم‬ ‫حكامه الأوفياء قيادات احلزب الذي حقق‬ ‫(العدالة) و�أوجد (التنمية) يفككون قيود‬ ‫العلمانيني ويقل�صون �صالحيات الع�سكر ب�سند‬ ‫جماهريي وا�ستفتاء �شعبي‪ ،‬وير�سون قواعد‬ ‫دمي��وق��راط��ي��ة حقيقية ق��ال ال�شعب فيها‬ ‫كلمته الف�صل و�ص ّوت �أغلبه على التعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬فهو يحكم بالفعل وما الرئي�س‬ ‫جول و�أردوغان و�أوغلو �إال موظفون ي�سهرون‬ ‫على خدمته‪.‬‬ ‫هل �سيبهرنا �أل��ق ه ��ؤالء الكبار (جول‬ ‫و�أردوغان و�أوغلو) عن تركيا البالد احل�سناء‬ ‫الفاتنة التي عز نظريها وق��ل مثيلها وهي‬ ‫ترمقنا بنظراتها اخلجلى وترنو �إلينا ب�شوق‪،‬‬ ‫وتفتح لنا ذراع��ي��ه��ا وت�ستعد الحت�ضاننا‬ ‫و�ضمنا �إىل �صدرها كا�شفة عن فتنة ال تقاوم‬ ‫وج��م��ال رب���اين ي��زي��دك �إمي��ان��ا ب��ق��درة هذا‬ ‫اخلالق املبدع‪.‬‬ ‫لي�ست هذه " ملي�س" يحيى وال "نور" مهند‪،‬‬ ‫هذه تركيا احلقيقية �سليلة عثمان وحفيدة‬ ‫حممد الفاحت تلك ال�شقراء الفاتنة التي‬ ‫ارتدت احلجاب ك�أنها قمر تو�شحه ال�سحاب‪،‬‬ ‫حملت امل�صحف يف يد ويف الأخ��رى كرا�سة‬ ‫التعليم و�آل��ة للعمل والإنتاج‪ ،‬ف�أنارت قلبها‬ ‫بالقر�آن و�أ���ض��اءت دربها بالإميان و�أنتجت‬ ‫وبنت ���ص��درت وف�ضحت ج��رائ��م ال�صهاينة‬ ‫ون�صرت �أبناء غزة وك�سرت احل�صار‪.‬‬ ‫�أيها الذاهبون �إىل البعيد وامل��ارون فوق‬ ‫املدن الرتكية التي ال يعرفها العابرون‪� ،‬آن‬ ‫لكم �أن ترجعوا الب�صر كرتني ففي مدن‬ ‫تركيا و�شواطئها و�آثارها املعمارية ومعاملها‬ ‫احل�ضارية وقلوب �أبنائها و�سلوكهم ما ي�ستحق‬ ‫�أن تغريوا وجهتكم وتيمموا وجوهكم �شطره‪.‬‬

‫رأي حر‬

‫�سلطان العجلوين‬

‫واهلل زمان يا رفاق‬ ‫بقدر ما �أختلف فكري ًا مع رفاقنا يف‬ ‫الي�سار بقدر ما �أ�شفق عليهم؛ رمب��ا يظن‬ ‫بع�ضهم �أن ه��ذه م�شاعر �شماتة‪ ،‬ولكنها‬ ‫لي�ست كذلك‪ ،‬فبعيد ًا عن العقيدة الدينية‬ ‫للي�سار (ف��امل��ادة لعبت عندهم دور الإله‬ ‫ولينني ومارك�س وغريهم �أنبياء وكتاباتهم‬ ‫كتب مقد�سة) ف�إننا ن�شتاق �إىل احليوية‬ ‫والعنفوان والفاعلية ورمب��ا روح املغامرة‬ ‫ال��ت��ي مت��ي��ز ب��ه��ا ال��ي�����س��اري��ون ح��ت��ى وق��ت‬ ‫قريب‪.‬‬ ‫ي��وم ال�سبت املن�صرم كنت حا�ضر ًا يف‬ ‫احلفل ال��ذي �أقامته "جلنة الت�ضامن مع‬ ‫املعتقلني الكوبيني اخلم�سة يف ال�سجون‬ ‫الأمريكية" يف ب�يروت؛ وه��ي منبثقة عن‬ ‫جلنة الت�ضامن مع كوبا التي تنبثق بدورها‬ ‫عن احلزب ال�شيوعي اللبناين وبع�ض قوى‬ ‫الي�سار‪.‬‬ ‫�أقيم احلفل على �شرف د‪.‬الييدا غيفارا‬ ‫مار�ش ابنة الزعيم ال�شيوعي والثائر ت�شي‬ ‫غيفارا‪ ،‬والتي عوملت معاملة ملوكية تليق‬ ‫مبكانة والدها عند الي�سار‪.‬‬ ‫ال��ي�����س��ار ال��ل��ب��ن��اين اح��ت��ف��ل بال�ضيفة‬ ‫وب��وال��ده��ا وبكوبا وك��ا���س�ترو‪ ،‬يف حماولة‬ ‫يائ�سة ال���س�ترج��اع ذاك���رة من�سية عالها‬ ‫الغبار ومل يعد لها على �أر�ض الواقع تلك‬ ‫اجلاذبية الثورية التي كانت‪ ،‬بب�ساطة لأن‬ ‫الثوار مل يبقوا ثواراً‪.‬‬ ‫مت الرتتيب واال�ستعداد للحفل قبل‬ ‫ال��ت�����ص��ري��ح��ات الأخ��ي�رة ل��ل��رف��ي��ق فيديل‬ ‫كا�سرتو يف مقابلته ال�صحفية مع الكاتب‬ ‫الأمريكي ال�شهري جيفري غولدبرغ الذي‬ ‫ي��ع��د م��ن �أ���ش��د املتحم�سني لـ"�إ�سرائيل"‬

‫وال�صهيونية‪ ،‬وال��ت��ي �أع���رب ل��ه فيها عن‬ ‫ت�ضامنه الكبري م��ع اليهود ال��ذي��ن عانوا‬ ‫�أك�ثر من �أي �شعب �آخ��ر وع��ن ر�أي��ه يف حق‬ ‫"�إ�سرائيل" يف ال���وج���ود‪ ،‬و���س��واء �سمع‬ ‫الرفاق يف لبنان ه��ذه الت�صريحات �أو مل‬ ‫ي�سمعوها �أو فهموها بطريقتهم الأممية؛‬ ‫ف�����إن احل��ق��ي��ق��ة ت��ب��ق��ى �أن ال���رف���اق غري‬ ‫م�ستعدين للتنازل عن �آخر �أبطالهم حتى‬ ‫لو تنازل هو عن دور البطولة‪.‬‬ ‫ل���ن �آخ�����ذ ع��ل��ى ال���رف���اق اه��ت��م��ام��ه��م‬ ‫بالكوبيني اخلم�سة �أك�ث�ر م��ن اهتمامهم‬ ‫ب������آالف الأ�����س����رى ال���ع���رب يف ال�����س��ج��ون‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬ول��ن �ألومهم على ت�ضامنهم‬ ‫م��ع ك��وب��ا‪ ،‬لأين �شخ�صي ًا �أت�ضامن م��ع كل‬ ‫املظلومني مهما كانت قوميتهم �أو عقيدتهم‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ونحن بحاجة لهذا الت�ضامن‬ ‫الأمم���ي‪ ،‬على �أن يكون ت�ضامن ًا حقيقي ًا‪،‬‬ ‫والرفاق العرب ميكنهم �أن يكونوا ج�سر ًا‬ ‫مهم ًا يو�صلنا ب�شعوب عانت وتعاين وميكنها‬ ‫�أن تلعب دور ًا يف ال�صراع العاملي على احلق‬ ‫واحلرية‪.‬‬ ‫ال �أدري ح��ت��ى م��ت��ى �سيبقى ال��رف��اق‬ ‫يعي�شون على ذكريات املا�ضي ويعتا�شون‬ ‫منها‪ ،‬ولكن من امل�ؤكد �أن الر�صيد الن�ضايل‬ ‫ينفد �أ�سرع من ر�صيد الطفران يف البنك‪،‬‬ ‫و�إذا بقي الرفاق حيث هم اليوم‪ ،‬تنظري‬ ‫جم��رد بعيد عن املمار�سة العملية‪ ،‬ف�إين‬ ‫�أ�شك �أن ي�ستطيع د‪.‬و�سام حمادي �أن ميلأ‬ ‫ب��أحل��ان��ه ال��ق��وي��ة و���ص��وت��ه ال��ث��وري قاعة‬ ‫الأون�سكو يف بريوت جمدداً‪.‬‬ ‫‪www.sultanajloni.com‬‬


‫‪12‬‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫امل�سلمون �أ�صحاب �أقل‬ ‫معدل توظيف يف بريطانيا‬

‫املانيا تطالب بت�سليمها‬ ‫ا�سالميا املانيا معتقال يف افغان�ستان‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظهر تقرير جديد عن امل�ساواة يف بريطانيا ن�شر �أم�س االثنني‬ ‫�أن امل�سلمني لديهم �أقل معدل توظيف باملقارنة باجلماعات الأخرى‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف التقرير ال��ذي �أع��دت��ه جلنة امل���س��اواة وح�ق��وق الإن�سان‬ ‫الربيطانية �أن نحو ربع الرجال الباك�ستانيني يف بريطانيا يعملون‬ ‫ك�سائقي �سيارات �أجرة‪ ،‬و�أن احتماالت دخول �شخ�ص �أ�سود ال�سجن يف‬ ‫�إجنلرتا وويلز تزيد خم�س مرات عن االحتماالت بالن�سبة ل�شخ�ص‬ ‫�أبي�ض‪ .‬وحذر التقرير من �أن عدم امل�ساواة قد يزداد يف ظل اقت�صاد‬ ‫بريطانيا اله�ش‪ .‬و�ستعلن احلكومة يف ‪ 20‬ت�شرين الأول اخلطوط‬ ‫العري�ضة خلف�ض كبري يف الإنفاق‪ ،‬بهدف تقلي�ص العجز يف امليزانية‬ ‫الذي بلغ معدالت قيا�سية‪ ،‬و�سيتم تقلي�ص الوظائف وخدمات القطاع‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واكت�شفت اللجنة التي ترفع تقارير �إىل الربملان كل ثالثة �أعوام‬ ‫وتهدف �إىل احلد من عدم امل�ساواة‪� ،‬أن بريطانيا �أ�صبحت �أكرث تنوعا‬ ‫و�أكرث ت�ساحما عما كانت عليه يف املا�ضي‪ ،‬لكن �أدلة �أو�ضحت �أن التقدم‬ ‫بالن�سبة لبع�ض اجلماعات مل يكن �سريعا كما يجب‪.‬‬ ‫وبحث التقرير �أي�ضا يف االخ�ت�لاف��ات ب�ين اجلماعات الدينية‪،‬‬ ‫ووجد �أن امل�سلمني لديهم �أقل معدل توظيف باملقارنة ب�أي جماعة‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫برلني ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اف��اد مكتب املدعي الفدرايل االمل��اين ام�س ان املانيا ت�أمل يف ان‬ ‫ت�سلمها الواليات املتحدة ا�سالميا املانيا معتقال يف افغان�ستان‪.‬‬ ‫والرجل الذي عرف عنه ر�سميا حتت ا�سم احمد �ص‪ ،.‬هو بالفعل‬ ‫احمد �صديقي (‪ 36‬عاما) املتحدر من هامبورغ يف �شمال املانيا والذي‬ ‫اعتقلته القوات االمريكية هذا ال�صيف يف افغان�ستان واحتجز منذ‬ ‫ذلك الوقت يف قاعدة باغرام االمريكية �شمال كابول‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحافة ان ما ك�شفه هذا الرجل خالل ا�ستجوابه ادى‬ ‫اىل ت�سريع ا�صدار االن��ذار االخ�ير من احتمال ح�صول هجمات يف‬ ‫اوروبا‪ .‬واعلن مكتب املدعي يف بيان انه ي�شتبه يف "انتماء الرجل اىل‬ ‫املجموعة االرهابية االجنبية "احلركة اال�سالمية يف اوزبك�ستان""‪.‬‬ ‫وق��ال البيان "بح�سب معلومات و�صلت اىل امل��دع��ي الفدرايل‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬فان املتهم احمد �ص‪ .‬حمتجز لدى االمريكيني"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال���ص�ح��اف��ة االمل��ان �ي��ة‪ ،‬ف��ان اح�م��د �صديقي ك�شف عن‬ ‫م�شاريع هجمات يف اوروبا اثر لقائه ال�شيخ يون�س املوريتاين‪ ،‬الرجل‬ ‫الثالث يف تنظيم القاعدة‪ ،‬يف بداية ف�صل ال�صيف قبل اعتقاله يف‬ ‫كابول يف مت��وز‪ .‬وتوجه احمد ���ص‪ .‬اىل بي�شاور يف باك�ستان يف اذار‬ ‫‪ 2009‬م��ع زوج�ت��ه االندوني�سية و�شقيقه �سليمان وزوج�ي�ن اخرين‪،‬‬ ‫وانتقلوا الحقا اىل احلدود االفغانية الباك�ستانية‪.‬‬ ‫ويف تلك الفرتة‪ ،‬اختفى نحو ‪ 12‬ا�سالميا مفرت�ضا كانوا يرتادون‬ ‫م�سجد هامبورغ الذي اقفلته ال�سلطات االملانية يف اب‪ ،‬من املدينة‪،‬‬ ‫بح�سب جملة دير �شبيغل‪.‬‬

‫الأميـر علـي‪ :‬لهـذه الأ�سبـاب تر�شحـت ملن�صـب نائـب رئيـ�س «الفيـفا»‬ ‫ال�سبيل– جواد �سليمان ويعقوب احلو�ساين‬ ‫�أكد الأمري علي بن احل�سني رئي�س االحتادين‬ ‫الأردين وغ��رب �آ�سيا لكرة ال�ق��دم‪� ،‬أن��ه ح��ان الوقت‬ ‫ل�ت�م�ث�ي��ل ع��رب��ي يف االحت � ��اد ال � ��دويل ل �ك��رة القدم‬ ‫(الفيفا) من خ�لال �إعالنه الرت�شح ملن�صب نائب‬ ‫الرئي�س عن القارة الآ�سيوية‪ ،‬م�شريا �إىل تلقيه دعم‬ ‫وت�أييد دول غرب �آ�سيا وال��دول العربية والآ�سيوية‬ ‫لهذه اخلطوة‪ ،‬وتوحد ال�صف العربي حل�شد الدعم‬ ‫املطلوب‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الأم�ي�ر علي خ�لال امل��ؤمت��ر ال�صحفي‬ ‫الذي عقده م�ساء �أم�س يف مقر احتاد كرة القدم‪-‬‬‫الأ�سباب التي دفعته للرت�شح لهذا املن�صب قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�أمنياتي الكبرية هي نقل هموم القارة الآ�سيوية‬ ‫وم �ع��ان��ات �ه��ا وال �ب �ح��ث ع ��ن ح ��ل ل �ل �� �ص �ع��وب��ات التي‬ ‫تواجهها يف امل�ستقبل و�إيجاد التوازن ال�لازم لدفع‬ ‫الكرة الآ�سيوية �إىل الأمام‪ ،‬وهذه الأ�سباب هي التي‬ ‫دفعتني للتفكري برت�شيح نف�سي ممثال عن القارة‬

‫الآ�سيوية الأكرب والأكرث منواً يف العامل"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح االم�ي�ر ع�ل��ي �أن ��ه ب���ص��دد دع ��وة رئي�س‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم القطري حممد بن‬ ‫همام الجتماع ط��ارئ الحت��اد غ��رب �آ�سيا يف عمان‪،‬‬ ‫وذل��ك لبحث �سبل ال��دع��م ال��ذي �سيقدمه االحتاد‬ ‫الآ� �س �ي��وي ل�ل�أم�ير ع�ل��ي ب��ن احل �� �س�ين‪ ،‬م� ��ؤك ��داً �أن‬ ‫تر�شحه لي�س ل��ه عالقة ب ��أي ح�سابات �أخ ��رى‪ ،‬بل‬ ‫�إن ��ه ي�ق��ف �إىل ج��ان��ب ب��ن ه�م��ام يف رئ��ا��س��ة االحتاد‬ ‫الأ�سيوي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أي�ضا �أن ال�ف�ترة املقبلة �ست�شهد زيارة‬ ‫الدول العربية والآ�سيوية‪.‬‬ ‫وتقدم الأمري علي بال�شكر للأمري �سلطان بن‬ ‫فهد رئي�س االحتاد العربي لكرة القدم الذي �أعلن‬ ‫وقوف االحتاد العربي لكرة القدم �إىل جانب االمري‬ ‫علي يف تر�شحه لهذا املن�صب الهام‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأم�ي�ر ع�ل��ي �أن ��ه �سيقوم ب��زي��ارة للدول‬ ‫الآ� �س �ي��وي��ة مل�ن��اق���ش��ة �أف� �ك ��اره ��م واال� �س �ت �ف �� �س��ار عن‬ ‫متطلباتهم‪ ،‬و�أك��د �أنه �سيقوم باالت�صال مع رئي�س‬ ‫االحت ��اد الآ��س�ي��وي حممد ب��ن ه�م��ام ال��ذي وج��ه له‬

‫دع ��وة حل���ض��ور اج�ت�م��اع احت ��اد غ��رب �آ��س�ي��ا لعر�ض‬ ‫تر�شح الأمري معربا بالوقت ذاته عن ثقته بدعم بن‬ ‫همام للرت�شح‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ي�ر‪ :‬تر�شحت لدعم قطاع ال�شباب‪،‬‬ ‫ويجب علينا بناء قاعدة ريا�ضية يف �آ�سيا تناف�س‬ ‫م�ستقبال على البطوالت العاملية‪ ,‬وانطالقتي يف‬ ‫االنتخابات �ستكون بدعم من دول غ��رب �آ�سيا‪ ،‬ثم‬ ‫�س�أنطلق نحو دول و��س��ط �آ��س�ي��ا وب�ع��ده �إىل جميع‬ ‫دول �آ�سيا‪� .‬أم��ا على ال�صعيد املحلي ف�أكد الأمري‪:‬‬ ‫"يف حال انتخابي �س�أبقى على ر�أ�س عملي كرئي�س‬ ‫لالحتادين الأردين وغرب �آ�سيا‪ ،‬وكنت �أمتنى فوز‬ ‫منتخبنا ببطولة غرب �آ�سيا‪ ،‬ولكن �أب��ارك للكويت‬ ‫باللقب‪ ،‬وعلى الفنيني يف املنتخب �أن يدر�سوا �أ�سباب‬ ‫اخلروج املبكر من البطولة والوقوف على امل�شكالت‬ ‫وحلها قبل الدخول يف مناف�سات ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬حيث‬ ‫�سنواجه فرقا قوية وطموحة هي اليابان وال�سعودية‬ ‫و�سوريا‪� ،‬أما بالن�سبة ملنتخب ال�شباب ف�إن همنا كان‬ ‫ت��أه�ل��ه �إىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات الأ��س�ي��وي��ة وه ��ذا م��ا ح�صل‪،‬‬ ‫واملنتخب �أدى ما عليه"‪.‬‬

‫الأمري علي يتحدث يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداه��ل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫ن�شرة جديدة لأ�سعار احلديد حمليا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدرت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق مع م�صانع احلديد �أم�س‬ ‫االثنني ن�شرة �إر�شادية جديدة لأ�سعار بيع حديد الت�سليح امل�صنع‬ ‫حمليا‪.‬‬ ‫ووفق الن�شرة التي تعترب �سارية لأ�سبوع واحد يرتاوح �سعر بيع‬ ‫طن احلديد �شد ‪ 40‬ار�ض امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة بني ‪ 500‬و‪537‬‬ ‫دينارا دون �ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح�سب الن�شرة يرتاوح �سعر بيع الطن الواحد �شد ‪ 40‬مع �ضريبة‬ ‫املبيعات البالغة ‪ 8‬يف املئة بني ‪ 540‬و‪ 580‬دينارا للطن الواحد‪.‬‬ ‫و�أظهرت الن�شرة ان �سعر بيع طن احلديد �شد ‪ 60‬ار�ض امل�صنع‬ ‫حتميل ظهر ال�سيارة يرتاوح بني ‪ 509‬و‪ 542‬دينارا للطن الواحد دون‬ ‫�ضريبة املبيعات‪ ،‬فيما ي�تراوح �سعره مع �ضريبة املبيعات بني ‪550‬‬ ‫و‪ 585‬دينارا للطن الواحد‪.‬‬ ‫وت��ه��دف ال��ن�����ش��رة ال��ت��ي ت�����ص��دره��ا ال��غ��رف��ة �أ���س��ب��وع��ي��ا �إىل �إطالع‬ ‫امل��واط��ن�ين على الأ���س��ع��ار احلقيقية مل��ادة احل��دي��د يف ال�سوق املحلية‬ ‫وتتعهد امل�صانع بالبيع املبا�شر للمواطنني‪.‬‬

‫م�ؤ�شر بور�صة عمان‬ ‫ينخف�ض بن�سبة ‪ 0.29‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اغلق م�ؤ�شر بور�صة عمان تداوالته �أم�س االثنني على انخفا�ض‬ ‫بن�سبة ‪ 0.29‬يف املئة بعد م�سرية خ�ضراء بد�أها مطلع اال�سبوع‪.‬‬ ‫وبلغ امل�ؤ�شر القيا�سي املرجح بالأ�سهم احل��رة املتاحة للتداول‬ ‫م�ستوى ‪ 2323‬مقارنة مع ‪ 2329‬نقطة قراءة اجلل�سة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وبلغ حجم ال��ت��داول ‪ 15.3‬مليون دينار وع��دد الأ�سهم املتبادلة‬ ‫‪ 15.7‬مليون �سهم مت تنفيذها من خالل ‪5064‬عقدا‪.‬‬ ‫و�سجل القطاع امل��ايل اك�بر حجم ت���داول ت�لاه قطاع اخلدمات‬ ‫ومن ثم قطاع ال�صناعة وكانت �أكرث �أ�سهم البور�صة تداوال يوم �أم�س‬ ‫الأهلية للم�شاريع والتجمعات للم�شاريع ال�سياحية والبنك العربي‬ ‫واملجموعة العربية االردنية للت�أمني و�سرى للتنمية واال�ستثمار‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة �أ�سهمها مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة �أظهرت ‪� 54‬شركة ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها فيما‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 79‬شركة وا�ستقرت �أ�سعار ا�سهم ‪� 27‬شركة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعا فهي م�صانع الزيوت‬ ‫النباتية الأردن��ي��ة والوطنية للدواجن واحت���اد امل�ستثمرون العرب‬ ‫للتطوير ال��ع��ق��اري وال��ب�لاد ل��ل��أوراق امل��ال��ي��ة واال���س��ت��ث��م��ار و�سبائك‬ ‫لال�ستثمار‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً فهي �أمانة لال�ستثمارات‬ ‫ال��زراع��ي��ة وال�صناعية والأل��ب�����س��ة الأردن��ي��ة واالنتقائية لال�ستثمار‬ ‫والتطوير العقاري والبطاقات العاملية‪ ،‬والعبور لل�شحن والنقل‪.‬‬

‫مطالب ب�صرف م�ستحقات جتار‬ ‫امل�ستلزمات واملواد الطبية املالية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ط��ال��ب ممثل ق��ط��اع ال�صحة والأدوي�����ة يف غ��رف��ة جت���ارة الأردن‬ ‫الدكتور جهاد املعاين ب�ضرورة �صرف م�ستحقات جتار وم�ستوردي‬ ‫الأجهزة وامل�ستهلكات الطبية واملخربية والأدوي��ة العائدة لهم على‬ ‫القطاع ال�صحي احلكومي‪.‬‬ ‫وق����ال امل���ع���اين يف ت�����ص��ري��ح لــ"برتا" �أم�������س �إن ت����أخ�ي�ر �صرف‬ ‫امل�ستحقات التي يعود ج��زء منها للعامني املا�ضيني وال��ع��ام احلايل‬ ‫وتبلغ ح��وايل ‪ 50‬مليون دي��ن��ار �ست�ؤدي �إىل ع��دم ق��درة التجار على‬ ‫ت�سديد التزاماتهم املالية للعاملني لديهم وللموردين الأجانب‪.‬‬ ‫و�أبدى املعاين الذي ي�شغل �أي�ضا من�صب نقيب جتار املواد الطبية‬ ‫والعلمية واملخربية تخوفه من تراجع م�ستوردات اململكة من هذه‬ ‫امل��واد وتوقف التجار عن امل�شاركة يف العطاءات احلكومية اجلديدة‬ ‫والت�أثري على �سمعة الأردن يف تقارير التناف�سية الدولية جراء ت�أخري‬ ‫تنفيذ العقود‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود حوايل ‪� 400‬شركة وم�ستودع تعمل يف كافة �أنحاء‬ ‫اململكة وفرت �أكرث من خم�سة �آالف فر�صة عمل‪.‬‬

‫الربط االلكرتوين بني الأردن‬ ‫وال�سعودية يف جمال اجلمارك قيد التنفيذ‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك���د م��دي��ر ع��ام م�صلحة اجل��م��ارك ال�سعودية �صالح ب��ن منيع‬ ‫اخل��ل��ي��وي �أه��م��ي��ة ال��رب��ط االل��ك�تروين واالن��ت��ق��ال ب��ال��ت��ع��اون الثنائي‬ ‫اجل���م���رك���ي اىل م�����س��ت��وي��ات اف�����ض��ل خل���دم���ة ال���ت���ج���ارة ب�ي�ن الأردن‬ ‫وال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال يف حديث اىل وكالة الأنباء الأردنية �أم�س االثنني ان الربط‬ ‫االلكرتوين �سينفذ يف وقت قريب وان الكوادر الفنية يف اجلمارك‬ ‫ال�سعودية تعمل على تنفيذ عملية ال��رب��ط يف ا���س��رع وق���ت‪ .‬وا�شار‬ ‫اىل ان �ضباط االت�صال من كال اجلانبني اكمال التح�ضري للربط‬ ‫االلكرتوين مبينا �أهمية الربط بني البلدين وم�ساهمته يف تطوير‬ ‫التبادل التجاري ودوره الفاعل يف حماية االقت�صاد وحتقيق الرقابة‬ ‫اجلمركية الفاعلة ملكافحة الظواهر ال�سلبية و�إزال��ة جميع العوائق‬ ‫اجلمركية‪.‬‬ ‫واو�ضح اخلليوي ان االردن وال�سعودية بحثا و�ضع �آليات مل�شروع‬ ‫اتفاقية التعاون الإداري املتبادل يف ال�ش�ؤون اجلمركية ا�ضافة اىل‬ ‫حم��اور ا���ص��دار تعليمات للمنافذ اجلمركية باعتماد دف��ات��ر املرور‬ ‫واملكث امل�ؤقت ال�صادر عن جمارك البلدين‪.‬‬

‫م�ست�شفـــى الإ�سراء يوقع‬ ‫اتفاقية مع �شركة "‪ "G.E‬العاملية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق��ع��ت م�ست�شفى الإ����س���راء ات��ف��اق��ي��ة م��ع ���ش��رك��ة‬ ‫‪ "ELECTRIC‬العاملية ل�شراء جهازي الت�صوير الطبي املحوري من‬ ‫نوع "‪ "SLICE‬وجهاز الت�صوير بالرنني املغناطي�سي "‪."MRI‬‬ ‫وتعترب هذه الأجهزة من �أح��دث ما تو�صلت اليه التكنولوجيا‬ ‫العاملية ومن �أحدث �أنواع الأجهزة امل�صنعة لدى �شركة ‪ ،G.E‬والأوىل‬ ‫من نوعها يف الأردن واملنطقة‪.‬‬ ‫ومت��ت��از ه��ذه الأج��ه��زة ب�سرعة ودق��ة الت�صوير ال��ذي ي����ؤدي اىل‬ ‫�أف�ضل النتائج الت�شخي�صية‪ ،‬و�أقل قدر من الأ�شعة التي يتعر�ض لها‬ ‫ج�سم املري�ض‪ ،‬وذلك باالعتماد على تكنولوجيا احلديثة‪.‬‬ ‫ووقع االتفاقية عن الطرفني رئي�س هيئة املديرين واملدير العام‬ ‫مل�ست�شفى الإ�سراء وعن �شركة "‪ "G.E‬العاملية املدير العام الأقليمي‬ ‫لل�شركة وبح�ضور املدراء الأقليميني للمبيعات وال�صيانة وم�ست�شار‬ ‫�شركة "‪ "G.E‬يف الأردن‪.‬‬ ‫"‪GENERAL‬‬

‫رجال اطفاء يتدربون خالل عملية يف مطار �أورومت�شي غرب ال�صني‪،‬‬ ‫التي رفعت يف الآونة الأخرية من �أ�سطولها اجلوي‪ ،‬بهدف التو�سع مع‬ ‫الطلب املتزايد على ال�سفر اجلوي‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عمال م�شروع تطوير العبديل‬ ‫يعت�صمون للمطالبة مب�ستحقاتهم املالية‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫اعت�صم نحو خم�سمئة من‬ ‫عمال وموظفي �شركة ائتالف‬ ‫امل�������س���ار‪-‬الأو����س���ط‪ -‬الفيحاء‪،‬‬ ‫اح����دى ال�����ش��رك��ات ال��ت��ي تنفذ‬ ‫�أع���م���ال �إن�����ش��ائ��ي��ة يف م�شروع‬ ‫تطوير العبديل �أم�س االثنني‬ ‫للمطالبة مب�ستحقاتهم املالية‬ ‫عن ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال املعت�صمون �إن �إدارة‬ ‫ال�������ش���رك���ة مل ت���ل���ت���زم بتاريخ‬ ‫حم����دد ل��ت�����س��ل��ي��م��ه��م رواتبهم‬ ‫على مدى ال�شهور املا�ضية مما‬ ‫ي�سبب لهم �إرب����اك يف ت�سديد‬ ‫التزاماتهم املالية املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف���وا �أن الإدارة مل‬ ‫تلتفت ملطالبهم‪ ،‬وان من ينفذ‬ ‫االع��ت�����ص��ام يعترب متغيبا عن‬ ‫العمل على ال��رغ��م م��ن تبليغ‬ ‫وزارة العمل عن هذا االعت�صام‬ ‫وعدم ت�سليمهم بطاقات الدوام‬ ‫اليومي لهذا اليوم‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�روا �أن ه��ن��اك عدة‬ ‫�إج��������راءات ت���ق���وم ب��ه��ا الإدارة‬ ‫وع��ل��ى ر�أ���س��ه��ا �إن��ه��اء عمل ‪120‬‬ ‫موظفا �أم�س قبل انتهاء املدة‬ ‫التجريبية امل��ح��ددة بالقانون‬ ‫وامل���ح���ددة ب��ث�لاث��ة ا���ش��ه��ر على‬ ‫الرغم �أن معظمهم قد �أمت ما‬ ‫يزيد على ال�شهرين‪.‬‬ ‫و�أ���ش��اروا �إىل �أن الإدارة ال‬

‫احلايل‬ ‫‪30.81‬‬ ‫‪26.97‬‬ ‫‪23.11‬‬ ‫‪17.97‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.62‬‬ ‫‪26.31‬‬ ‫‪22.97‬‬ ‫‪17.86‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪83.820‬‬ ‫‪1351.200‬‬ ‫‪23.260‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.708 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.986 :‬‬

‫االسترليني‪1.129 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.505 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.122 :‬‬

‫الف�ضة ترتفع لأعلى‬ ‫م�ستوى يف ‪ 30‬عاما‬ ‫م�شروع تطوير العبديل‬

‫ت��ع�ترف ب����الإج����ازات املر�ضية‬ ‫امل��وق��ع��ة وامل��خ��ت��وم��ة م���ن قبل‬ ‫وزارة ال�����ص��ح��ة و�أن���ه���ا تت�أخر‬ ‫يف �صرف م�ستحقات �إ�صابات‬ ‫ال��ع��م��ل‪ ،‬م�ضيفني ان���ه ال تتم‬ ‫مراعاة �إ�صابة املوظف‪.‬‬ ‫ي���ذك���ر ان ع������د موظفي‬ ‫ال�����ش��رك��ة ق��راب��ة �أل����ف موظف‬ ‫وتبلغ م�صاريف ال��روات��ب ما‬ ‫ي���ق���ارب ن�����ص��ف م��ل��ي��ون دينار‬ ‫اردين‪.‬‬ ‫م����ن ج��ه��ت��ه ق�����ال م�صدر‬

‫م���������س�����ؤول يف ال�������ش���رك���ة "�إنه‬ ‫�سيتم �صرف امل�ستحقات املالية‬ ‫للموظفني خالل‪� 48‬ساعة وان‬ ‫الت�أخري �سببه ت�أخر م�ستحقات‬ ‫ال�شركة على اجلهات الأخرى‬ ‫وال ت��وج��د �أي �ضائقة مالية‬ ‫لدينا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر يف ت�صريح‬ ‫اىل وك���ال���ة االن���ب���اء االردنية‬ ‫(ب����ت���را) ان ال�������ش���رك���ة تقوم‬ ‫ب�إر�سال تقارير �إ�صابات العمل‬ ‫مل�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي‬

‫وان�����ه�����ا غ��ي��ر م���������س�����ؤول����ة عن‬ ‫الت�أخري يف �صرف م�ستحقات‬ ‫�إ�صابة العمل‪.‬‬ ‫وا������ش�����ار امل�������ص���در اىل ان‬ ‫ال�شركة ال ترف�ض الإج���ازات‬ ‫امل��ر���ض��ي��ة امل��خ��ت��وم��ة واملوقعة‬ ‫م����ن ط��ب��ي��ب وزارة ال�صحة‬ ‫�إ�ضافة اىل تعزيزها بالتقارير‬ ‫ال���ط���ب���ي���ة م����وث����ق����ة ان دع����ت‬ ‫احلاجة لذلك‪.‬‬ ‫وب������ي�����ن ان ال�����������ش�����رك�����ة‬ ‫�ستمنح العمال ال��ذي��ن قاموا‬

‫باالعت�صام �إجازات تخ�صم من‬ ‫�إج��ازات��ه��م ال�سنوية ب��دل ايام‬ ‫ال��ت��وق��ف ع��ن ال��ع��م��ل‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان االع��ت�����ص��ام ك����ان غري‬ ‫قانوين بح�سب قانون العمل‬ ‫والعمال‪.‬‬ ‫وت�شري املادة ‪�" 135‬أ" من‬ ‫قانون العمل والعمال على انه‬ ‫ال يجوز للعامل ان ي�ضرب دون‬ ‫�إعطاء �إ�شعار ل�صاحب العمل‬ ‫قبل م��دة ال تقل ع��ن‪ 14‬يوما‬ ‫من التاريخ املحدد للإ�ضراب‪.‬‬

‫اجلزائر تطلب م�ست�شارين لت�أميم وحدة �أورا�سكوم تليكوم‬ ‫اجلزائر ‪ -‬رويرتز‬ ‫ب��د�أت اجلزائر �أم�س االثنني تعيني م�ست�شارين‬ ‫مل�ساعدتها يف ت�أميم �شركة االت�صاالت املحلية جازي‬ ‫الأمر الذي يلقي بظالل �شك جديدة على م�ستقبل‬ ‫عر�ض فيمبلكوم الرو�سية البالغ ‪ 6.6‬مليار دوالر‬ ‫ل�لا���س��ت��ح��واذ ع��ل��ى �أورا����س���ك���وم تليكوم(‪)ORTE.CA‬‬ ‫ال�شركة الأم جلازي‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ���ش��رك��ة ف��ي��م��ب��ل��ك��وم ال��رو���س��ي��ة ت����أم���ل يف‬ ‫اال���س��ت��ح��واذ ع��ل��ى ج����ازي ‪� -‬أك��ب�ر م�����ص��در لإي������رادات‬ ‫�أورا���س��ك��وم ‪� -‬ضمن ال�صفقة �إال �أن �إع�ل�ان اجلزائر‬ ‫ي�شري �إىل ت�ضا�ؤل فر�ص ذلك‪.‬‬ ‫و�إذا م�ضت اجلزائر قدما يف ت�أميم جازي بالكامل‬ ‫فمن املرجح �أال يكون �أمام فيمبلكوم �سوى االن�سحاب‬ ‫كلية من ال�صفقة �أو حتمل خماطرة اقناع اجلزائر‬ ‫بدفع �سعر ال�سوق ل�شراء الوحدة‪.‬‬ ‫وق��ال اع�لان ن�شر يف ج��ري��دة املجاهد الر�سمية‬ ‫للحكومة اجل��زائ��ري��ة �إن وزارة املالية تريد اختيار‬ ‫���ش��ري��ك مل�����س��اع��دة احل��ك��وم��ة اجل���زائ���ري���ة يف عملية‬

‫اال���س��ت��ح��واذ ع��ل��ى ال���وح���دة اجل���زائ���ري���ة لأورا�سكوم‬ ‫امل�صرية على �أن تقدم العرو�ض يف موعد �أق�صاه ‪24‬‬ ‫نوفمرب ت�شرين الثاين و�سيجري الإعالن عن الفائز‬ ‫يف اليوم ذاته‪.‬‬ ‫ومن �ش�أن االتفاق بني فيمبلكوم وجنيب �ساوير�س‬ ‫رئي�س جمل�س الإدارة التنفيذي لأورا�سكوم تليكوم �أن‬ ‫يتمخ�ض ع��ن خام�س �أك�بر �شركة للهاتف املحمول‬ ‫يف العامل �إال �أن حمللني يقولون �إن الغمو�ض ب�ش�أن‬ ‫الوحدة اجلزائرية قد ي�ؤدي �إىل ف�شل ال�صفقة‪.‬‬ ‫وق����ال دال���ي���ب���ور ف��اف��رو���س��ك��ا حم��ل��ل االت�صاالت‬ ‫بالأ�سواق النا�شئة لدى �آي‪.‬ان‪.‬جي "لقاء م�ست�شارين‬ ‫حمتملني ي��ق��ل��ل ف��ر���ص ال��ت��و���ص��ل حل��ل و���س��ط (مع‬ ‫فيمبلكوم) ‪� ..‬إذا مل يح�صل ال��رو���س (على جازي)‬ ‫فمن املتوقع �أن يعيدوا درا�سة موقفهم ب�ش�أن ال�صفقة‬ ‫ب�أكملها‪".‬‬ ‫و�أح��ج��م��ت متحدثة ر�سمية يف مقر �أورا�سكوم‬ ‫ت���ل���ي���ك���وم ب���ال���ق���اه���رة ع����ن ال��ت��ع��ل��ي��ق ع���ل���ى اخل���ط���وة‬ ‫اجلزائرية‪.‬‬ ‫وتراجعت �أ�سهم �أورا���س��ك��وم تليكوم يف البور�صة‬

‫امل�صرية ثالثة باملئة عقب �أن��ب��اء الطلب اجلزائري‬ ‫لتوا�صل خ�سائرها منذ �أم�س الأح��د قبل �أن تقل�ص‬ ‫تلك اخل�سائر لتغلق منخف�ضة اثنني باملئة عند ‪5.33‬‬ ‫جنيه‪.‬‬ ‫ومل تتداول �أ�سهم فيمبلكوم املدرجة يف نيويورك‬ ‫ال���ي���وم االث���ن�ي�ن ب�����س��ب��ب ع��ط��ل��ة ر���س��م��ي��ة يف الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ويف م��و���س��ك��و ق��ال��ت ن��ات��ال��ي��ا تا�شكيفا املتحدثة‬ ‫با�سم فيمبلكوم �إن ال�شركة توقعت �أن تعني احلكومة‬ ‫اجل���زائ���ري���ة م�����س��ت�����ش��اري��ن الج�����راء م��ف��او���ض��ات حول‬ ‫ج��ازي‪ .‬و�أ�ضافت �أن اع�لان اليوم االثنني "يتما�شى‬ ‫مع الت�صريحات ال�سابقة"‪.‬‬ ‫وم���ع ت�����ض��ا�ؤل ف��ر���ص فيمبلكوم يف اال�ستحواذ‬ ‫على ج��ازي �إىل جانب بقية �أ�صول �أورا�سكوم ي�صبح‬ ‫ال�سعر الذي �ستدفعه اجلزائر لت�أميم ال�شركة حيويا‬ ‫للم�ساهمني‪.‬‬ ‫وت��ق��ول م�����ص��ادر ب��ق��ط��اع االت�����ص��االت واحلكومة‬ ‫اجلزائرية �إنها تعتقد �أن �سعرا بني مليارين وثالثة‬ ‫مليارات دوالر �سيكون عادال‪.‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ارتفعت �أ�سعار الف�ضة لأعلى م�ستوى‬ ‫يف ‪ 30‬ع��ام��ا �أم�����س الإث��ن�ين و�صعد الذهب‬ ‫م��ع ا�ستمرار ت��راج��ع ال���دوالر يف ظ��ل رهان‬ ‫امل�����س��ت��ث��م��ري��ن ع��ل��ى �أن ال����والي����ات املتحدة‬ ‫�ستحتاج مزيدا من التي�سري الكمي لدعم‬ ‫اقت�صادها‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات �أمريكية يوم اجلمعة‬ ‫�أن االقت�صاد ا�ستغنى عن وظائف يف �أيلول‬ ‫لل�شهر الرابع على التوايل نظرا لت�سريح‬ ‫عاملني يف احلكومة وتباط�ؤ التوظيف يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وق��ال مايكل كيمبن�سكي املتعامل لدى‬ ‫كومرت�سبنك "يتوقع �أن ي��ك��ون الطريق‬ ‫مفتوحا �أم���ام مزيد م��ن ارت��ف��اع الأ�سعار‪..‬‬ ‫�أظهرت بيانات الوظائف يف القطاعات غري‬ ‫الزراعية �أن الو�ضع لي�س جيدا‪ ...‬يبدو �أن‬ ‫�ضعف الدوالر �سيتوا�صل"‪.‬‬ ‫وه��ب��ط ال����دوالر �إىل �أدن����ى م�ستوى يف‬ ‫‪ 15‬ع��ام��ا �أم�����ام ال��ي�ن �أم�������س االث���ن�ي�ن حيث‬ ‫�أذك���ت البيانات ال�ضعيفة ب�ش�أن الوظائف‬ ‫يف ال���والي���ات امل��ت��ح��دة ت��وق��ع��ات مب��زي��د من‬ ‫�إج����راءات التي�سري الكمي يف ال��وق��ت الذي‬ ‫مل ت�سفر ف��ي��ه اج��ت��م��اع��ات ���ص��ن��دوق النقد‬ ‫الدويل وجمموعة الدول ال�صناعية ال�سبع‬ ‫عن �شيء لتفادي موجة من التناف�س على‬ ‫خف�ض قيمة العمالت‪.‬‬ ‫وب��ل��غ �سعر ال��ذه��ب يف ال�سوق الفورية‬ ‫‪ 1351.63‬دوالر ل�ل�أون�����ص��ة ال�����س��اع��ة ‪0645‬‬ ‫بتوقيت جرينت�ش م��ن ‪ 1343.25‬دوالر يف‬ ‫�أواخر التعامالت يف نيويورك يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وارت���ف���ع���ت ال��ف�����ض��ة �إىل ‪ 23.33‬دوالر‬ ‫للأون�صة من ‪ 23.20‬دوالر بعد �أن �سجلت‬ ‫�أعلى م�ستوى يف ‪ 30‬عاما عند ‪ 23.65‬دوالر‪.‬‬ ‫وزاد ال���ب�ل�ات�ي�ن �إىل ‪ 1703‬دوالرات‬ ‫للأون�صة من ‪ 1699.35‬دوالر‪.‬‬ ‫و���ص��ع��د ال���ب�ل�ادي���وم �إىل ‪ 587‬دوالرا‬ ‫للأون�صة من ‪ 583.53‬دوالر‪.‬‬

‫مدير عام دائرة الأرا�ضي يطلق م�شروع حت�سني العمل على خدمة اجلمهور‬

‫م�ساحات البناء ال�صغرية ت�شكل‬ ‫‪ 64‬يف املئة من رخ�ص الأبنية خالل �شهر �آب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أظهرت بيانات ر�سمية حول رخ�ص‬ ‫الأب���ن���ي���ة �أن ال���رخ�������ص ذات امل�ساحات‬ ‫ال�صغرية اقل من ‪ 200‬مرت مربع �شكلت‬ ‫ن��ح��و ‪ 64‬يف امل���ئ���ة م���ن �إج����م����ايل �أع�����داد‬ ‫الرخ�ص لنهاية �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت دائرة االح�صاءات العامة يف‬ ‫تقرير �أ�صدرته �أم�س االثنني ان الرخ�ص‬ ‫التي ت�تراوح م�ساحاتها بني ‪ 201‬و‪500‬‬ ‫مرت مربع �شكلت ما ن�سبته ‪ 23.3‬يف املئة‪،‬‬ ‫والتي تزيد عن ‪ 500‬مرت ‪ 12.9‬يف املئة‬ ‫م��ن �إج��م��ايل �أع���داد ال��رخ�����ص‪ .‬وبح�سب‬ ‫التقرير‪ ،‬فقد بلغ ع��دد رخ�ص الأبنية‬ ‫ال�����ص��ادرة لنهاية �آب م��ن ال��ع��ام احلايل‬ ‫‪ 21493‬رخ�صة وامل�ساحات املرخ�صة ‪7334‬‬ ‫�ألف مرت مربع‪.‬‬ ‫و�أظ�����ه�����ر ال���ت���ق���ري���ر ان امل�ساحات‬ ‫املرخ�صة ارتفعت مبا ن�سبته ‪ 6.9‬يف املئة‬ ‫ال��ع��ام احل���ايل وان امل�����س��اح��ات املرخ�صة‬ ‫ل�ل�أغ��را���ض ال�سكنية �شكلت م��ا ن�سبته‬ ‫‪ 77.7‬يف امل��ئ��ة م���ن �إج���م���ايل امل�ساحات‬ ‫امل���رخ�������ص���ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ���ش��ك��ل��ت امل�ساحات‬

‫املرخ�صة للأغرا�ض غري ال�سكنية ‪22.3‬‬ ‫من �إجمايل امل�ساحات املرخ�صة‪.‬‬ ‫وب����ل����غ����ت امل�����������س�����اح�����ات امل���رخ�������ص���ة‬ ‫للأغرا�ض ال�سكنية ح��وايل ‪� 5699‬ألف‬ ‫مرت مربع مقارنة مع ‪� 5358‬أل��ف مرت‬ ‫مربع خالل نف�س الفرتة من عام ‪2009‬‬ ‫وبن�سبة من��و بلغت ‪ 6.4‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬بينما‬ ‫ارتفعت امل�ساحات املرخ�صة للأغرا�ض‬ ‫غري ال�سكنية مبا ن�سبته ‪ 8.7‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�سجلت حمافظة العا�صمة �أعلى‬ ‫ن�سبة من حيث امل�ساحات املرخ�صة‪ ،‬حيث‬ ‫بلغت ح��وايل ‪ 53.9‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫امل�������س���اح���ات امل��رخ�����ص��ة يف ح�ي�ن �سجلت‬ ‫باقي حمافظات �إقليم الو�سط (البلقاء‬ ‫وال���زرق���اء وم���ادب���ا) م��ا ن�سبته ‪ 14.2‬يف‬ ‫املئة وحمافظات ال�شمال ‪ 21.6‬يف املئة‬ ‫وحمافظات اجلنوب ‪ 10.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�شكلت امل�ساحات املرخ�صة للأبنية‬ ‫امل���ق�ت�رح���ة والإ�����ض����اف����ات ع��ل��ى الأبنية‬ ‫ال��ق��ائ��م��ة ‪ 55.2‬يف امل���ئ���ة م���ن �إجمايل‬ ‫امل�������س���اح���ات امل���رخ�������ص���ة يف ح��ي�ن �شكلت‬ ‫امل�����س��اح��ات امل��رخ�����ص��ة ل�ل�أب��ن��ي��ة القائمة‬ ‫‪ 44.8‬يف املئة‪.‬‬

‫يف ال�����س��ي��اق ذات����ه �أط��ل��ق م��دي��ر عام‬ ‫دائ������رة الأرا������ض�����ي وامل�������س���اح���ة املهند�س‬ ‫ن�ضال ال�سقرات م�شروع " حت�سني عمل‬ ‫مكاتب خدمة اجلمهور والإتقاء به نحو‬ ‫التميز " وه��و امل�شروع الأول من نوعه‬ ‫يف ال���دائ���رة بحيث ي�شكل نقطة حتول‬ ‫رئي�سية يف هذا املجال من الأعمال ترتكز‬ ‫على التوجهات امللكية ال�سامية القا�ضية‬ ‫بتح�سني اخل��دم��ات امل��ق��دم��ة للمواطن‬ ‫وطرق تقدميها‪ ،‬الذي ي�أتي �سعياً وراء‬ ‫م�أ�س�سة العمل على حت�سني خمرجات‬ ‫�أعمال مكاتب خدمة اجلمهور وحر�صاً‬ ‫على تنفيذ متطلبات متلقي اخلدمة‪.‬‬ ‫وق����ال ال�����س��ق��رات �أن ه���ذا امل�شروع‬ ‫بالتحديد يهدف �إىل �إطالق روح الإبداع‬ ‫وال��ت��ن��اف�����س يف �أ���س��ال��ي��ب ت��ق��دمي اخلمة‬ ‫للمواطن الأردين وللم�ستثمر الأجنبي‬ ‫مبا يخدم ال�صالح العام ويحقق جملة‬ ‫م��ن الأه����داف على ر�أ���س��ه��ا تر�سيخ حق‬ ‫املراجع بخدمات �أف�ضل و�أدق و�أجود‪.‬‬ ‫و�أ ّك���������د ال�������س���ق���رات �أن خمرجات‬ ‫امل�شروع كما ّ‬ ‫مت التخطييط له �ستكون‬ ‫غاية يف الأهمية ‪� ،‬إنطالقاً من م�أ�س�سة‬

‫�أعمال مكاتب خدمة اجلمهور ومروراً‬ ‫ب��ت��وف�ير ك���ل م���ا ي��ح��ق��ق راح����ة املواطن‬ ‫و���ض��م��ان ح�����ص��ول��ه ع��ل��ى ك��اف��ة حقوقه‬ ‫و�إن��ت��ه��ا ًء بتحقيق ال�شراكة التامة مع‬ ‫جمهور املتعاملني مع دائ��رة الأرا�ضي‬ ‫وامل�ساحة‪.‬‬

‫وق���ال �إن العمل الأن ي��ج��ري على‬ ‫ق����د ٍم و���س��اق ل��ت��ج��ذي��ر م��ف��ه��وم حت�سني‬ ‫خدمة اجلمهور لدى موظفي الدائرة‬ ‫‪ ،‬من خ�لال حم��اور عديدة من �أهمها‬ ‫ال��ت��دري��ب العملي املتقن امل�ستند على‬ ‫خربات القطاع اخلا�ص يف هذا املجال‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫يف ختام �أعمال منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت (مينا) ‪2010‬‬

‫توقيع اتفاقيات تعاون يف جمال االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫اخ�ت�ت��م يف ع�م��ان �أم ����س �أع �م��ال م�ن�ت��دى تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت يف ال�شرق الأو�سط و�شمال افريقيا (مينا) ‪ ،2010‬الذي‬ ‫اقيمت فعاليته على م��دى يومني يف جممع امللك ح�سني لرجال‬ ‫االعمال‪ ،‬وعقد حتت �شعار "حتديات االم�س‪ ،‬فر�ص الغد"‪.‬‬ ‫و�أقيم امل�ؤمتر على نطاق وا�سع يف املنطقة‪ ،‬بح�ضور �أك�ثر من‬ ‫‪ 70‬متحدثا بارزا �إقليميا ودوليا من م�ؤ�س�سات خا�صة وعامة رائدة‬ ‫يف جمال �صناعة تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت وخدماتها من‬ ‫جميع �أنحاء العامل‪ ،‬لبحث �أك�ثر الق�ضايا املتعلقة بهذه ال�صناعة‬ ‫�إحلاحا يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات م��روان جمعه يف‬ ‫الكلمة التي القاها يف الكلمة اخلتامية‪ ،‬ان املنتدى العام احلايل‬ ‫انطوى على اهمية كبرية للقطاع بعد ان بنى �صناعة حقيقية خالل‬ ‫ال�سنوات الع�شر املا�ضية بر�ؤية وا�ضحة منبثقة من جناح الإ�ستثمارات‬ ‫املحلية‪ ،‬وبف�ضل جهود اجلميع ودعمهم لنجاح �أعمال املنتدى‪.‬‬ ‫وع�بر امل��دي��ر التنفييذي جلمعية ان�ت��اج عبد املجيد �شمالوي‬ ‫عن اهمية ما ج��رى تناوله خ�لال فعاليات وجل�سات املنتدى التي‬ ‫�شارك فيها اك�ثر من ‪ 500‬م�شارك‪ ،‬فيما زاد ع��دد احل�ضور خالل‬ ‫اليومني املا�ضيني ع��ن ‪ 1500‬م��ن بينهم امل�شاركني ال ‪ 500‬الذين‬ ‫مثلوا قادة و�صانعي القرار يف كربى ال�شركات العاملية بوجود الرواد‬ ‫وامل�ستثمرين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ��ش�م�لاوي ان امل�ن�ت��دى ح�ق��ق امل �ن��اخ امل�ن��ا��س��ب لإنطالق‬ ‫العديد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم التي �أبرزت الأدوار الهامة‬ ‫لل�شركات املحلية والإقليمية والعاملية‪ ،‬التي‬ ‫كانت البداية احلقيقة لهذا القطاع يف عام ‪ 2000‬والتي �أ�س�ست‬ ‫�صناعة تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وبني �شمالوي انه خالل الع�شر �سنوات القادمة �سيتم تطوير‬ ‫القطاع للو�صول اىل املزيد واملزيد من النجاحات‪.‬‬ ‫وج��رى خالل اجلل�سة اخلتامية جرى ا�ستعرا�ض اهم االفكار‬ ‫وامل�شاريع التي اجتازت املرحلة االوىل التدريبية �ضمن مراحل او‬ ‫برنامج عمل �شركة تطوير امل�شاريع الريادية يف القطاع ‪.‬‬ ‫وتخللت �أعمال املنتدى يف اليوم الأول توقيع ‪ 7‬اتفاقيات �شراكة‬ ‫بني عدد من اجلامعات احلكومية وبني �شركات التكنولوجيا العاملية‬ ‫وكان منها توقيع جامعة الأمرية �سمية للتكنولوجيا‪ ،‬اتفاقية تعاون‬ ‫مع �شركة �سينوب�سي�س للربجميات وامللكية الفكرية‪ ،‬ويهدف هذا‬ ‫التعاون �إىل تثقيف الطلبة الأردن �ي�ين يف جم��ال ت�صميم الدوائر‬ ‫املتكاملة‪ ،‬كما وقعت �شركة �سينوب�سي�س ال�شركة ال��رائ��دة عامليا يف‬ ‫جمال الربجميات مذكرة تفاهم مع جامعة العلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫والتي تهدف �إىل �إن�شاء برنامج تعليمي م�شرتك يف تخ�ص�ص �أمتتة‬ ‫الت�صميم الإل�ك�تروين‪ ،‬حيث �ستوفر جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫تعليما متقدما يف تخ�ص�ص �أمتتة الت�صميم االلكرتوين‪.‬‬ ‫"بيتا" و"�إنتاج" توقعان مذكرة تعاون م�شرتك‬ ‫و�أع�ل��ن احت��اد �شركات �أنظمة املعلومات الفل�سطينية "بيتا"‬ ‫وجمعية تقنية املعلومات االردنية "انتاج" عن توقيع مذكرة تعاون‬ ‫م�شرتك �ضمن فعاليات منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬ ‫ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا مينا ‪ .2010‬وقد مثل "بيتا"‬ ‫يف مرا�سم التوقيع رئي�س جمل�س ادارتها عالء عالء الدين وليث‬ ‫ق�سي�س‪ ،‬فيما م�ث��ل "انتاج" ك��ل م��ن �أمي ��ن م��زاه��رة وع�ب��د املجيد‬

‫وزير االت�صاالت مروان جمعة «و�سط» خالل توقيع اتفاقية «انتاج» مع جمعية احلا�سبات االردنية‬

‫�شمالوي‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ع�لاء ال��دي��ن وم��زاه��رة �أن م��ذك��رة التفاهم م��ن �ش�أنها‬ ‫�أن تعزز ال�شراكة يف املجاالت التكنولوجية والفنية لدعم قطاعي‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت من خالل �شركات القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص يف كل من الأردن وفل�سطني‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت الفل�سطيني‬ ‫الدكتور م�شهور �أب��و دق��ة‪" :‬ان �شراكتنا مع االردن يف ه��ذه املبادرة‬ ‫�سيتيح املزيد من ال�سبل لتحقيق النمو‪ ،‬ومن �ش�أن مذكرة التفاهم‬ ‫هذه �أن تدعم �أهدافنا ملوا�صلة حتديد جم��االت التنمية والنمو يف‬ ‫هذه ال�صناعة"‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س انتاج مزاهرة ‪" :‬تعد ه��ذه ال�شراكة ثمرة للكثري‬ ‫من اجلهود املتبادلة و�ستفتح فر�صا لت�شجيع �شركاتنا من خالل‬ ‫�أحد �أهم االن�شطة لهذا العام اال وهو منتدى تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت ملنطقة ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا ال��ذي نظمته‬ ‫"انتاج" الذي يجمع م�ؤ�س�سات مهمة مثل "بيتا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ق�سي�س‪�" :‬إن قطاع تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬ ‫ي�ع��د �أح ��د م ��وارد ال��دخ��ل الرئي�سة ل�ل�ن��اجت امل�ح�ل��ي ال��وط�ن��ي‪ .‬وهذه‬ ‫ال�شركات تلعب دورا رئي�سيا يف تطوير ومنو القطاع من خالل تبادل‬ ‫خرباتهم وجتاربهم يف ه��ذا امل�ج��ال ال��واع��د ع��ن طريق امل�شاركة يف‬ ‫م�شاريع كبرية وبرامج تنموية جديدة التي من املتوقع �أن ت�سهم يف‬ ‫نهو�ض االقت�صاد من خالل ا�ستثمارات م�شرتكة‪.‬‬ ‫"�إنتاج" و"نا�سكوم" توقعان مذكرة تفاهم‬ ‫وقعت جمعية تقنية املعلومات "�إنتاج" و"نا�سكوم" الهندية‬ ‫مذكرة تفاهم تهدف �إىل تعزيز التعاون امل�شرتك بني امل�ؤ�س�ستني‪،‬‬ ‫وذلك �ضمن ما �أثمرت عنه فعاليات منتدى تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا مينا لعام ‪2010‬‬ ‫من جناح‪.‬‬ ‫ومت التوقيع بح�ضور رئي�س جمل�س �إدارة انتاج �أمي��ن مزاهرة‬ ‫ورئي�س �شركة "نا�سكوم" �سوم ميتال‪ ،‬بح�ضور ممثلني من الوكالة‬ ‫الأمريكية للتنمية الدولية‪.‬‬

‫ومبوجب مذكرة التفاهم يكون كل من "انتاج" و"نا�سكوم"‬ ‫هما القناة الرئي�سية للتعاون بني �صناعات تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت لكل من الأردن والهند وذلك من خالل الرتكيز على‬ ‫قطاعات حمددة يف �صناعة تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت مبا يف‬ ‫ذلك الربجميات واخلدمات امل�ستندة على تلك ال�صناعات‬ ‫وتعليقا على بدء التعاون بني "انتاج" و"نا�سكوم"‪ ،‬قال �أمين‬ ‫م��زاه��رة ‪" :‬نعترب ه��ذه امل��ذك��رة مبثابة �آلية فعالة لكال الطرفني‬ ‫تهدف اىل بناء حتالفات بني �شركات وم�ؤ�س�سات القطاع يف كل من‬ ‫البلدين اىل جانب تعزيز العالقات الثنائية‪ .‬ونحن نتطلع ب�شغف‬ ‫لنتائج هذا التعاون وذلك للم�ساعدة يف بناء هذا القطاع على م�ستوى‬ ‫عاملي يف كال البلدين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س نا�سكوم �سوم ميتال قائال‪�" :‬أمام العمالء اليوم‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن اخل �ي��ارات فيما يتعلق مب��واق��ع ال�ع�م��ل ول��دي�ه��م رغبة‬ ‫متزايدة يف تنويع جم��االت عملهم‪� .‬إن امل�ؤ�س�سات العاملة يف هذه‬ ‫ال�صناعة يف جميع �أنحاء العامل ينبغي �أن تكون القوى املحركة التي‬ ‫تي�سر الدخول يف جماالت منو جديدة وتقوي الفر�ص املتاحة �أمام‬ ‫�شركات تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬وميكن حتقيق ذلك ببناء العالقات‬ ‫ورعايتها مع ال�شركات النظرية يف الأ�سواق اجلديدة وبالتايل خلق‬ ‫بيئة خلدمات معوملة بحق"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي التوقيع على مذكرة التفاهم يف �إط��ار اال�سرتاتيجيات‬ ‫الوطنية لتكنولوجيا املعلومات واالت���ص��االت يف ك��ل م��ن البلدين‪،‬‬ ‫وينطوي على تلك االتفاقية عدد من املبادرات مبا يف ذلك ت�شجيع‬ ‫م�شاركة ال�شركات الأع���ض��اء يف املعار�ض وامل ��ؤمت��رات مثل منتدى‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت"‪� "10-10-10‬أو منتدى نا�سكوم‪.‬‬ ���اجلمعية الأردنية للحا�سبات توقع مذكرة تفاهم مع‬ ‫"�إنتاج"‬ ‫قامت جمعية �شركات تقنية املعلومات (�إنتاج)‪ ،‬وميثلها رئي�س‬ ‫جمل�س االدارة �أمين مزاهرة باال�شرتاك مع نظريه عزام �شويحات‬ ‫من اجلمعية الأردنية للحا�سبات باالعالن عن توقيع مذكرة تفاهم‬ ‫بغر�ض ال�ت�ع��اون امل���ش�ترك م��ا ب�ين اجلمعيتني وذل��ك على هام�ش‬

‫فعاليات منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت ملنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �إفريقيا (مينا)™ للعام ‪.2010‬‬ ‫وت�ه��دف م��ذك��رة التفاهم ه��ذه اىل خلق متثيل م��وح��د لقطاع‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت���ص��االت بني اجلمعيتني والتعاون على‬ ‫و�ضع برامج خلدمة القطاع ككل‪ .‬وعالوة على ذلك‪ ،‬تت�ضمن املذكرة‬ ‫تركيز جمعية (�إنتاج) على ع�ضوية ال�شركات‪ ،‬بينما تركز اجلمعية‬ ‫الأردنية للحا�سبات على ع�ضوية الأفراد‪.‬‬ ‫و�أ�شار كل من �شويحات ومزاهرة اىل �أن مذكرة التفاهم هذه‬ ‫من �ش�أنها �أن تعزز �أوا�صر التعاون وال�شراكة بني اجلمعيتني‪� ،‬سواء‬ ‫على م�ستوى الأف��راد وال�شركات والهيئات‪ ،‬وذلك خلدمة الأهداف‬ ‫امل�شرتكة ال�ت��ي ت� ��ؤدي مبا�شرة �إىل حت�سني وت�ط��وي��ر ق�ط��اع تقنية‬ ‫املعلومات واالت�صاالت وفقا لال�سرتاتيجيات واخلطط الوطنية‪.‬‬ ‫وعلق وزي��ر االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات م��روان جمعة‪:‬‬ ‫"يت�صدر االردن طريقه كمركز �إقليمي لتكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت���ص��االت م��ن خ�لال اال�ستثمار امل�ستمر يف ق��درات��ه اجلوهرية‪،‬‬ ‫وان هذه املذكرة تتيح الفر�صة لكال الطرفني وللقطاع كامال ك�سب‬ ‫العديد من املزايا من خالل هذا التعاون امل�شرتك"‪.‬‬ ‫الإعالن عن �إطالق "النطاق العلوي الأردين" باللغة‬ ‫العربية‬ ‫�أعلن مركز تكنولوجيا املعلومات الوطني عن �إط�لاق النطاق‬ ‫العلوي الأردين "االردن" باللغة العربية خالل منتدى االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫‪ .2010‬و�سيتم ت��د��ش�ين ذل��ك ال�ن�ط��اق ال�ع�ل��وي يف ح�ف��ل �سيح�ضره‬ ‫وزي ��ر االت �� �ص��االت وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات م� ��روان ج�م�ع��ة املدير‬ ‫الإقليمي ملنظمة االنرتنت العاملية لأ�سماء و�أرقام عناوين االنرتنت‬ ‫"الأيكان" يف منطقة ال�شرق الأو�سط باهر ع�صمت‪ ،‬مدير عام مركز‬ ‫تكنولوجيا املعلومات الوطني الدكتور نبيل الفيومي‪ ،‬وغريهم من‬ ‫ال�شخ�صيات‪.‬‬ ‫وخالل عملية الإطالق‪� ،‬أ�شار باهر ع�صمت �إىل النطاق العلوي‬ ‫العربي الأردين اجلديد قائ ً‬ ‫ال‪" :‬لقد تغري وجه االنرتنت ب�صورة‬ ‫مذهلة بفعل �أ�سماء النطاقات الدولية‪ .‬لقد �أ�صبح الآن بالإمكان‬ ‫تعريف املجتمعات ب�صورة �أف�ضل على تكنولوجيات االنرتنت بف�ضل‬ ‫وج��ود امل��زي��د م��ن النطاقات ال��دول�ي��ة باللغات ال�شائعة‪ .‬كما حقق‬ ‫�إطالقنا لنطاقات يف دول �أخ��رى يف املنطقة مثل م�صر والإمارات‬ ‫جناحاً باهراً‪ ،‬ونتوقع حدوث ال�شيء ذاته يف الأردن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الدكتور نبيل الفيومي قائ ً‬ ‫ال‪" :‬تبلغ معدالت انت�شار‬ ‫االن�ترن��ت حالياً يف الأردن ‪ 30‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وت�شري التقديرات �إىل �أنه‬ ‫ومع �إدخال نطاق "االردن"‪ ،‬ف�إن هذه املعدالت �ست�ساهم يف �أن تقفز‬ ‫�إىل ‪ 50‬يف املئة مع مطلع عام ‪ 2012‬حيث �إننا �سنتمكن من الو�صول‬ ‫�إىل �شرائح جديدة من ال�سكان كانت تعاين من �صعوبة ا�ستخدام‬ ‫االن�ترن��ت‪ .‬و�ست�ساعد ه��ذه اخل�ط��وة اجل��دي��دة على ك�سر احلواجز‬ ‫اللغوية وفتح املجال �أم��ام فر�ص جديدة مل�ستخدمي االن�ترن��ت يف‬ ‫الأردن"‪.‬‬ ‫وقد جاءت اجلهود الذي بذلت لإطالق النطاق العلوي العربي‬ ‫(االردن) كا�ستجابة للحاجة �إىل تطوير و�سيلة لت�شجيع ا�ستخدام‬ ‫االنرتنت وزيادة انت�شاره يف املجتمعات املحلية‪ .‬وت�شري الأبحاث �إىل‬ ‫�أن ‪ 80‬يف املئة من م�ستخدمي االنرتنت ال يتقنون اللغة الإجنليزية‬ ‫ وهي اللغة ال�سائدة يف العامل واالنرتنت ‪ -‬وذلك على الرغم من �أن‬‫‪ 80‬يف املئة من حمتوى االنرتنت باللغة الإجنليزية‪.‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫م�ؤمتر العاملني يف الإعالم الإلكرتوين يبد�أ �أعماله يف ت�شرين ثاين‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة ميديا�سكوب‬ ‫ع��ن ت�ن�ظ�ي��م م �ن �ت��دى "ميديا‬ ‫م ��ي ‪mediaME 2010‬‬ ‫‪ ،"Forum‬وه ��و م�ؤمتر‬ ‫متخ�ص�ص يف الإعالن الرقمي‬ ‫ع �ب��ر الإن �ت��رن� � �ي � ��ت و�أج� � �ه � ��زة‬ ‫االت�صال املحمولة يف منطقة‬ ‫ب�لاد ال�شام وي�ه��دف �إىل جمع‬ ‫العاملني يف جم��االت الإعالن‬ ‫م��ن الأردن و� �س��وري��ا ولبنان‬ ‫وال� � �ع � ��راق وف �ل �� �س �ط�ين ودول‬ ‫�أخ� � ��رى ل�ل�ال �ت �ق��اء واكت�ساب‬ ‫امل �ع��رف��ة وم �ن��اق �� �ش��ة م�ستقبل‬ ‫الإع�ل��ان ال��رق�م��ي يف املنطقة‬ ‫ككل‪.‬‬ ‫و�سيقدم منتدى "ميديا‬ ‫م ��ي ‪mediaME 2010‬‬ ‫حم� � �ت � ��وى‬ ‫‪"Forum‬‬ ‫متخ�ص�صا م��ن خ�لال تقدمي‬ ‫�أك�ثر من ع�شرين متحدثا يف‬ ‫جم ��االت الإع�ل��ان والت�سويق‬ ‫ال��رق �م��ي‪ ،‬و�أي �� �ض �اً م��ن خالل‬ ‫ور�ش عمل تدريبية‪ .‬ويتوقع �أن‬ ‫يزيد عدد احل�ضور يف املنتدى‬ ‫ع��ن ‪ 300‬م��ن املتخ�ص�صني يف‬

‫«�أُمنية» تطلق عر�ض التجوال الدويل‬ ‫مل�شرتكي خط «‪»U-Line‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫االت�صاالت الت�سويقية ميثلون‬ ‫�أك �ب�ر امل�ع�ل�ن�ي�ين "ال�شركات"‬ ‫وال��وك��االت الإعالنية الرائدة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أ�صحاب املواقع‬ ‫الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وم � � ��ن امل� ��وا� � �ض � �ي� ��ع ال� �ت ��ي‬ ‫� �س �ي �غ �ط �ي �ه��ا امل� �ن� �ت ��دى ع � ��ادات‬ ‫م � �� � �س � �ت � �خ� ��دم� ��ي الإن� �ت ��رن � � ��ت‬ ‫يف ال � � � �ب � � � �ل� � � ��دان ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‬ ‫و�إ�� �س�ت�رات� �ي� �ج� �ي ��ات تخطيط‬ ‫احل �م�لات الإع�لان �ي��ة‪ ،‬و�شراء‬ ‫الإع � �ل ��ام ال ��رق �م ��ي بالن�سبة‬ ‫ل �ل �ع �م�لاء ووك �ل ��اء الإع �ل ��ان‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ا�سرتاتيجيات تعزيز‬

‫كفاءة نتائج حمركات البحث‬ ‫"‪ "SEO‬وا��س�ت�خ��دام�ه��ا يف‬ ‫الت�سويق "‪ "SEM‬و�أهمية‬ ‫ق �ن��وات الإع �ل��ام الإجتماعي‬ ‫‪ social media‬يف‬ ‫ترويج املنتجات و�إدارة ال�سمعة‬ ‫امل�ؤ�س�سية عرب و�سائل الإعالم‬ ‫الرقمي‪ .‬كما يتناول املنتدى‬ ‫املوا�ضيع املتعلقة بالإعالن عرب‬ ‫ال �ه��ات��ف اخل �ل��وي وتطبيقات‬ ‫الأجهزة املحمولة واملزيد من‬ ‫املوا�ضيع‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ه ��ذا احل� ��دث الذي‬ ‫ميتد ليومني يف مدينة عمان‬

‫ب � ��دع � ��م م � ��ن جم � �م� ��وع� ��ة من‬ ‫الرعاة تت�صدرهم �شركة ياهو‬ ‫مكتوب "الراعي البالتيي"‪،‬‬ ‫و�شركة �إب�سو�س و�شركة �أيكو‬ ‫وموقع "دي ون جي دوت كوم"‬ ‫"الرعاة الذهبيون" و�شركة‬ ‫�أون الي��ن ب��روج�ي�ك��ت و�شركة‬ ‫زاوي� ��ة "الرعاة الف�ضيون"‪،‬‬ ‫وي���س�ت���ض�ي��ف امل �ن �ت��دى موقع‬ ‫‪m e d i a M E .c o m‬‬ ‫وه � � ��و �أول و�أك� � �ب� ��ر جمتمع‬ ‫ل �ل �م �ت �خ �� �ص �� �ص�ين يف قطاعي‬ ‫الإع�ل�ام والإع �ل�ان يف ال�شرق‬ ‫الأو� � �س � ��ط‪ ،‬ح �ي��ث و� �ص ��ل عدد‬

‫�أع�ضائه ما يزيد عن ‪ 8000‬من‬ ‫العاملني يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وع� � ّل ��ق امل ��دي ��ر التنفيذي‬ ‫ل � �� � �ش� ��رك� ��ة م� � �ي � ��دي � ��ا �� �س� �ك ��وب‬ ‫‪ MediaScope‬وم�ؤ�س�س‬ ‫م � ��وق � ��ع ‪mediaME.‬‬ ‫‪ com‬زيد نا�صر‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إن‬ ‫هدفنا من تنظيم هذا املتندى‬ ‫ه��و ج�ل��ب ه ��ذه امل �ع��رف��ة وفتح‬ ‫�أ�سواق بالد ال�شام �أمام الفر�ص‬ ‫العظيمة التي يقدمها الإعالم‬ ‫ال��رق �م��ي للمعلنيني ووك�ل�اء‬ ‫ال��دع��اي��ة والإع �ل�ان و�أ�صحاب‬ ‫املواقع الإلكرتونية"‪.‬‬

‫«الأردن دبي» للأمالك تطلق برنامج «النتائج ال�سريعة» يف دبني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط �ل �ق��ت ��ش��رك��ة الأردن دب ��ي لل��أم�ل�اك ‪-‬الق�سم‬ ‫اال�ستثماري ل�شركة الأردن دبي كابيتال املتخ�ص�ص يف‬ ‫اال�ستثمارات العقارية وال�سياحية‪ -‬برنامج "النتائج‬ ‫ال�سريعة"‪ ،‬بالتعاون مع م�ؤ�س�سة نهر الأردن‪ ،‬ومعهد‬ ‫النتائج ال�سريعة‪ ،‬وذلك خالل اجتماع عقد يف مدينة‬ ‫ج��ر���ش حت��ت رع��اي��ة حم��اف��ظ ج��ر���ش عطوفة ال�سيدة‬ ‫راب�ح��ة ال��دب��ا���س‪ ،‬وبح�ضور ع��دد م��ن ممثلي الهيئات‬ ‫املحلية وقادة املجتمع‪.‬‬ ‫ومي �ث��ل ال�ب�رن��ام��ج م� �ب ��ادرة ج ��دي ��دة ت �ه��دف �إىل‬ ‫حت�ق�ي��ق ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة يف م�ن�ط�ق��ة دب�ي�ن‪ ،‬من‬

‫خالل تطوير القدرات القيادية لأبناء املنطقة‪ ،‬و�إدارة‬ ‫الربامج ودعم امل�ؤ�س�سات للو�صول �إىل النتائج ب�أ�سرع‬ ‫و�أف�ضل الطرق‪.‬‬ ‫ويعتمد الربنامج على منهجية النتائج ال�سريعة‪،‬‬ ‫وهي منهجية ّ‬ ‫منظمة تتبنى م�شاريع تنموية ق�صرية‬ ‫امل��دة‪ ،‬مبا ال يتجاوز املائة ي��وم‪ ،‬و�إت��اح��ة الفر�ص �أمام‬ ‫القائمني عليها لبناء قدراتهم يف القيادة والتخطيط‬ ‫وم�ساعدتهم للو�صول �إىل طموحاتهم‪ .‬كما يجمع‬ ‫ال�برن��ام��ج م��ا ب�ين ��ض��واب��ط ع�ل��م النف�س التنظيمية‪،‬‬ ‫و�إدارة التغيري‪ ،‬و�إف���س��اح امل�ج��ال �أم��ام ق��درات الأفراد‬ ‫وامل�ؤ�س�سات لتحقيق �أف�ضل النتائج امللمو�سة‪.‬‬ ‫وعن هذه املبادرة‪ ،‬حتدث مدير عام م�شروع دبني‪،‬‬

‫املهند�س ن�ضال اخل��واج��ا ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬نبحث دائ �م �اً عن‬ ‫�أ�ساليب مبتكرة وحديثة تختلف عن الطرق التقليدية‬ ‫يف التنمية الب�شرية‪ ،‬وقد وجدنا �أن منهجية "النتائج‬ ‫ال�سريعة" �ستقدم لأب�ن��اء جمتمعنا يف منطقة دبني‬ ‫م��ا يتما�شى م��ع احتياجاتهم يف جم��ال الأع�م��ال‪ ،‬مما‬ ‫ميكنهم من حتقيق �أهدافهم والو�صول �إىل النجاح‬ ‫املن�شود يف خمتلف �أعمالهم‪.‬‬ ‫يذكر ان الأردن دب��ي للأمالك ت�سعى من خالل‬ ‫مبادراتها �إىل ت�أهيل �أب�ن��اء املجتمع املحلي يف دبني‪،‬‬ ‫واالرت �ق��اء مب�ه��ارات�ه��م اخل��ا��ص��ة ب��الأع �م��ال‪ ،‬ليتمكنوا‬ ‫م��ن ت�سيري �أعمالهم مب��ا ي�ضم�� لها النجاح والنمو‬ ‫امل�ستقبلي امل�ستدام‪.‬‬

‫ب �ه��دف �أن ت �ك��ون �أُم �ن �ي��ة خ �ي��ار االت�صاالت‬ ‫الأول �أث �ن��اء ال���س�ف��ر‪� ،‬أع �ل �ن��ت ��ش��رك��ة �أُم �ن �ي��ة عن‬ ‫�إط�ل�اق ع��ر���ض ج��دي��د خل��دم��ة ال�ت�ج��وال الدويل‬ ‫لعمالئها م��ن �أ��ص�ح��اب اال� �ش�تراك��ات ال�شهرية؛‬ ‫حيث �سي�ستفيد من هذا العر�ض م�شرتكو �شبكة‬ ‫�أمنية من ال�شركات‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�شرتكني يف خط‬ ‫"‪."U-Line‬‬ ‫و� �س �ت �م �ك��ن ه � ��ذه اخل ��دم ��ة اجل� ��دي� ��دة كافة‬ ‫امل �� �ش�ترك�ين ف�ي�ه��ا م��ن ال�ت�م�ت��ع ب��امل��زاي��ا الفريدة‬ ‫خلدمة التجوال الدويل وا�ستقبال املكاملات �أينما‬ ‫كانوا �أثناء �سفرهم‪ ،‬وبتكلفة ‪ 10‬قرو�ش للدقيقة‬ ‫ال��واح��دة على ك��اف��ة ��ش��رك��ات االت���ص��االت يف كافة‬ ‫ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وب�ت�ك�ل�ف��ة ‪ 50‬ق��ر� �ش �اً للدقيقة‬

‫ال��واح��دة ع�ل��ى ك��اف��ة ��ش��رك��ات االت���ص��ال يف جميع‬ ‫دول العامل‪ ،‬فيما يعد من �أف�ضل �أ�سعار خدمات‬ ‫ال �ت �ج��وال ال � ��دويل و�أك�ث�ره ��ا ت�ن��اف���س�ي��ة يف �سوق‬ ‫االت�صاالت الأردين‪.‬‬ ‫وح � ��ول ه� ��ذه اخل ��دم ��ة امل �م �ي��زة‪ ،‬ع � ّل��ق رئي�س‬ ‫دائرة الت�سويق يف "�أُمنية" عمر العمو�ش‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"نهدف م��ن خ�ل�ال ه ��ذه اخل��دم��ة �إىل ت�شجيع‬ ‫م�شرتكينا م��ن �أ�صحاب اخل�ط��وط ال�شهرية على‬ ‫ا�ستخدام خطوطهم خالل �سفرهم خ��ارج اململكة‪،‬‬ ‫كما ن�سعى �إىل تعميق ثقتهم ب�شركتنا كوننا �شريك‬ ‫�أعمالهم الأمثل �أينما كانوا‪� ،‬آملني من خالل هذا‬ ‫ال�ع��ر���ض ‪-‬الأك�ث��ر تناف�سية يف ال �� �س��وق‪� -‬أن نلبي‬ ‫كافة احتياجاتهم م��ن خ��دم��ات التجوال الدويل‪،‬‬ ‫وم�ؤكدين ا�ستمرار "�أمنية" بطرح عرو�ض تناف�سية‬ ‫جديدة تقدم قيمة م�ضافة لكافة عمالئنا"‪.‬‬

‫انطالق املو�سم الثاين لربنامج‬ ‫«جنوم العلوم» التلفزيوين‬ ‫الدوحة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ط�ل��ق امل��و��س��م ال �ث��اين م��ن ب��رن��ام��ج م�سابقة‬ ‫االبتكار العربي التلفزيوين "جنوم العلوم"‪ ،‬على‬ ‫عدة قنوات عربية يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وتعرف م�سابقة "جنوم العلوم" هي املبادرة‬ ‫التلفزيونية العربية الأوىل من نوعها مببادرة من‬ ‫م�ؤ�س�سة قطر للرتبية والعلوم وتنمية املجتمع‪.‬‬ ‫و��س�ت�خ���ص����ص ال� �ث�ل�اث ح �ل �ق��ات اال�سبوعية‬ ‫للربنامج التي �ستبث ال�ساعة ال�سابعة والن�صف‬ ‫م�ساء ك��ل �أح��د‪ ،‬للجوالت التي ج��رت ع�بر الدول‬ ‫العربية الختيار امل�شرتكني ال�ستة ع�شر‪ ،‬والذين‬ ‫�ستت�سنى لهم فر�صة امل�شاركة يف برنامج "جنوم‬ ‫العلوم" يف ال ��دوح ��ة ب�غ�ي��ة ت �ط��وي��ر م�شاريعهم‬ ‫االبتكارية‪.‬‬ ‫وق��د بلغ ع��دد طلبات الرت�شيح للم�شاركة يف‬ ‫الربنامج ‪� 7‬آالف طلب‪ 80 ،‬منها لأردنيني تقدموا‬ ‫مب�شاريع متميزة ومبتكرة وك��ان �أك�ثر من ن�صف‬ ‫ه��ذه امل�شاريع الأردن�ي��ة مقدمة من �سيدات‪ ،‬غري‬ ‫�أن جلنة التحكيم اخلا�صة بالربنامج وامل�ؤلفة من‬

‫خرباء دوليني اختارت يف مرحلة الت�صفيات الأوىل‬ ‫‪ 125‬مر�شحا يحمل ك��ل منهم ت�صميما مل�شروع‬ ‫ابتكاري‪.‬‬ ‫ومت��ت دع��وة املر�شحني �إىل ع��دة م��دن عربية‬ ‫ح �ي ��ث � �س �ي �خ �� �ص ����ص ل �ه ��م وق � ��ت حم � ��دد لعر�ض‬ ‫م�شروعهم ب�أي و�سيلة منا�سبة �أمام حكام حمددين‬ ‫لكل مرحلة من الأداء‪ .‬وم��ن بني ه ��ؤالء احلكام‪،‬‬ ‫ع���ض��وان دائ �م��ان وه�م��ا ال��دك�ت��ور ف� ��ؤاد م��راد (من‬ ‫ل�ب�ن��ان) وه��و من�سق م��رك��ز اال��س�ك��وا للتكنولوجيا‬ ‫التابع للأمم املتحدة‪ ،‬ورا�شد �إبراهيم (من قطر)‪،‬‬ ‫رئي�س النادي العلمي القطري‪.‬‬ ‫وعلى م�ستوى اململكة‪ ،‬متت دعوة ‪ 28‬مر�شحاً‬ ‫�أردنياً‪ ،‬من �أ�صل ‪ 80‬متقدما‪� ،‬إىل اجلامعة الأردنية‬ ‫لعر�ض م�شاريعهم على اللجنة التي �ضمت كذلك‬ ‫الدكتور �سعيد �صاحلية الأ�ستاذ امل�شارك يف ق�سم‬ ‫الهند�سة ال�صناعية يف اجلامعة‪.‬‬ ‫ومن بني املر�شحني الــ‪ 28‬مت اختيار �إياد معلوف‬ ‫للم�شاركة يف املرحلة النهائية الختيار امل�شاركني يف‬ ‫الربنامج وذل��ك يف ال��دوح��ة يف حلقة �ستبث على‬ ‫القنوات العربية يوم الأحد ‪ 17‬ت�شرين �أول‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫�أهم برامج قناة «احلوار»‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫‪15‬‬

‫يف قراءة نقدية لكتاب غ�سان عبداخلالق املعنون بـ «الأعرابي التائه‪ ..‬مقاربات يف جتربة م�ؤن�س الرزاز الروائية»‬

‫الف�ضائية بتوقيت الأردن‬

‫ال�شمايل‪ :‬الكتاب ينهج نهجا حواريا نقديا‬

‫«جولة ال�صحافة»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪16:00‬‬

‫لكن خامتته ال تتنا�سب مع جديته‬

‫«ما ي�سطرون»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪16:30‬‬ ‫«ق�ضايا و�آراء»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪17:00‬‬ ‫«�أ�ضواء على الأحداث»‪ ..‬يف ال�ساعة ‪19:00‬‬ ‫«الر�أي احلر»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪20:00‬‬ ‫«مقاب�سات»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪21:00‬‬ ‫«كل يوم»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪22:00‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫�أكرب �أطل�س‬ ‫يف العامل بـ‪� 100‬ألف دوالر‬ ‫على هام�ش فعاليات الن�سخة ال��ـ‪ 62‬ملعر�ض "فرانكفورت‬ ‫الدويل للكتاب ‪ "2010‬التي �أ�سدل ال�ستار عليها م�ؤخراً‪ ،‬طرح‬ ‫نا�شر �أ�سرتايل يدعى ج��وردون ت�شريز �أك�بر �أطل�س يف العامل‬ ‫للبيع بـ‪� 100‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والأطل�س ‪-‬الذي يُعد الكتاب الأكرب حجما منذ ما يزيد‬ ‫على ‪ 3‬ق���رون‪ -‬يبلغ طوله نحو ‪ 1.8‬م�تر يف عر�ض مرتين‪،‬‬ ‫وي�شتمل على ‪� 128‬صفحة‪.‬‬ ‫وكان النا�شر قد ك�شف عن �أنه لن يطبع من الكتاب �سوى‬ ‫‪ 31‬ن�سخة‪ ،‬على �أن �إجناز الن�سخة الواحدة منه ي�ستغرق �شهراً‬ ‫كام ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن معر�ض فرانكفورت يعترب �أكرب تظاهرة‬ ‫دولية ثقافية ُتعنى بالكتاب والأدب؛ ذلك �أنه معر�ض الكتاب‬ ‫الأهم يف العامل‪ ،‬وكان باكورة ‪ 62‬عاماً خلت‪ ،‬ناهيك عن كونه‬ ‫حمط التقاء ع�شرات الألوف من املثقفني والك َّتاب والباحثني‬ ‫والنا�شرين‪.‬‬

‫من اليمني معد النقد الدكتور ن�ضال ال�شمايل وم�ؤلف الكتاب الدكتور غ�سان عبداخلالق وال�صحفي ح�سني ن�شوان‬

‫فكرة «الك�شكول» ال تخلو من خماطرة لأ�سباب عدة‬

‫م�ستوى الن�صو�ص املدرو�سة ي�شوبها‬

‫امل�ستوى النقدي بني مباحثه واختالف الأ�سلوب‬

‫املعاجلة حيث اقت�رص حديث امل�ؤلف‬

‫غياب االن�سجام والتكامل بني مفرداته وتباين‬ ‫وتعدد املواقف وتناق�ضها‬

‫تد�شني معر�ض "الطوابع‬ ‫التذكارية" يف الدوحة‬

‫انطلق يف الدوحة م�ؤخراً معر�ض "الطوابع التذكارية"‬ ‫اخلا�ص باحتفالية "الدوحة عا�صمة الثقافة العربية لعام‬ ‫‪."2010‬‬ ‫َّ‬ ‫واملعر�ض ‪-‬ال��ذي د�شنه وزي��ر الثقافة والفنون والرتاث‬ ‫ال��ق��ط��ري د‪.‬ع��ب��دال��ع��زي��ز ال����ك����واري‪ -‬ي���زخ���ر ب����أه���م الطوابع‬ ‫والإ���ص��دارات التي �صدرت عن م�ؤ�س�سة الربيد يف عهد �أمري‬ ‫قطر‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن الطوابع التذكارية التي �صدرت من العوا�صم‬ ‫ً‬ ‫الثقافية العربية اح��ت��ف��اال بتبوئ ال��ق��د���س عا�صمة للثقافة‬ ‫العربية العام الفائت‪.‬‬

‫ُعمان تفوز بجوائز "املهرجان‬ ‫الدويل لل�صورة"‬ ‫حاز �أع�ضاء نادي الت�صوير ال�ضوئي باجلمعية ال ُعمانية‬ ‫للفنون الت�شكيلية على نتائج عالية يف م�سابقة "املهرجان‬ ‫ال���دويل ال��ث��ام��ن لل�صورة" وامل��ق��ام��ة يف ع�� َّم��ان؛ وذل���ك �ضمن‬ ‫حقول ثالثة هي‪ :‬الألوان‪ ،‬والأمومة‪ ،‬واحلياة البحرية‪.‬‬ ‫ونالت املُ�صوِّرة ال�ضوئية نادية بنت حممد العمرية املركز‬ ‫الأول عن حمور "الألوان"‪ ،‬بينما ح�صد املُ�صوِّر ال�ضوئي يا�سر‬ ‫بن نا�صر الفار�سي املركز الأول عن حمور "احلياة البحرية"‪.‬‬ ‫وامل��ع��ر���ض ‪-‬ال���ذي ا�شتمل على ‪ 150‬ل��وح��ة فوتوغرافية‬ ‫(�ضوئية)‪ -‬حفل مب�شاركة وا�سعة من املُ�صوِّرين العرب الذين‬ ‫بلغ ع��دده��م ‪ 249‬م�����ص��وراً ف��وت��وغ��راف��ي��ا‪� ،‬إىل ج��ان��ب م�شاركة‬ ‫جمموعة م��ن ال���دول العربية منها‪ :‬عُ��م��ان‪ ،‬وم�صر‪ ،‬وليبيا‪،‬‬ ‫ولبنان‪ ،‬وفل�سطني‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬وتون�س‪ ،‬واليمن‪ ،‬واملغرب‪ ،‬والعراق‪،‬‬ ‫وال�سودان‪ ،‬وال�سعودية‪.‬‬

‫يو�سا‪ :‬لوال مزاولتي لل�صحافة‬ ‫ملا ُخ َّطت رواياتي‬

‫يف �أول ت�����ص��ري��ح ل���ه م���ع جم��ل��ة "لونويل �أوب�سراتور"‬ ‫الفرن�سية والإذاعة الكوملبية عقب اعتالئه عر�ش جائزة نوبل‬ ‫للآداب لعام ‪� ،2010‬أكد الأديب وال�صحفي البريويف الإ�سباين‬ ‫"ماريو فارجا�س يو�سا" �أهمية توا�صل الكاتب مع ما يدور‬ ‫حوله‪ ،‬وال �سيما العمل ال�صحفي؛ لإدام��ة توا�صل الكاتب مع‬ ‫التاريخ‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬ما كان لن�صف رواياتي �أن ترى النور لوال‬ ‫مزاولتي لل�صحافة"‪.‬‬ ‫ور�أى يو�سا ‪-‬امل��ول��ود يف ‪� 28‬آذار م��ن ع��ام ‪ -1936‬يف فوزه‬ ‫بـ"نوبل" اع�تراف��اً ب����أدب �أم��ري��ك��ا الالتينية ع��م��وم��اً‪ ،‬والأدب‬ ‫باللغة الأ�سبانية خ�صو�صاً‪.‬‬ ‫وعال �ش�أو يو�سا ‪-‬الذي يُ�صنف ك�أحد عمالقة �أنطولوجيي‬ ‫�أمريكا الالتينية الأدبية‪ -‬يف ف�ضاء الأدب عقب ن�شر روايته‬ ‫الأوىل "املدينة والكالب" التي ُترجمت �إىل ما يزيد على ‪20‬‬ ‫لغة‪ ،‬و�ساقته �إىل جوائز عديدة؛ كجائزة "ببليوتيكا بريفي"‬ ‫ع��ام ‪ ،1962‬وجائزة "النقد" ع��ام ‪ ،1963‬وجائزة "�سرفانت�س‬ ‫للآداب" عام ‪ 1944‬التي �آخر ما حازها قبل "نوبل"‪ ،‬واعتربت‬ ‫�أهم جائزة للآداب الناطقة بالإ�سبانية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جلنة جائزة نوبل ل�ل�آداب ذكرت �أن "ماريو‬ ‫ف��ارج��ا���س يو�سا" ق��د ح���از ن��وب��ل ‪2010‬؛ ن��ظ�ير رواي���ات���ه التي‬ ‫ج�سدت هيكليات ال�سلطة‪ ،‬و�صوره احلادة حول مقاومة الفرد‬ ‫ومترده وف�شله‪.‬‬

‫تناق�ض بني العنوان الفرعي والروايات‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ل��ف��ت �أ���س��ت��اذ ال��ن��ق��د امل�����س����اع��د يف ك��ل��ي��ة الآداب‬ ‫والفنون بجامعة فيالدلفيا د‪.‬غ�سان عبداخلالق‪،‬‬ ‫ِ�صر كتابه (الأعرابي التائه‪:‬‬ ‫�إىل �أن ال�سبب وراء ق َ‬ ‫مقاربات يف جتربة م�ؤن�س الرزاز الروائية) راجع‬ ‫�إىل قناعته ب�أن �أي كتاب تزيد �صفحاته على ‪200‬‬ ‫�صفحة قد ال يقر�أه القارئ العربي‪.‬‬ ‫ودع���ا ال��ق��ا���ص وال��ن��اق��د ‪-‬يف ك��ل��م��ة ل��ه �أم�س‬ ‫الأول بدائرة املكتبة الوطنية ا�ستعر�ض خاللها‬ ‫كتابه �سالف ال��ذك��ر‪� -‬إىل ���ض��رورة �إب��راز اجلانب‬ ‫الفكري يف م�شروع الروائي م�ؤن�س الرزاز الذي‬ ‫كان دافعاً �أ�سا�سياً له؛ �إذ الرواية بالن�سبة مل�ؤن�س‬ ‫كانت قناعاً تقنع به كجانب فكري حتى يو�صل‬ ‫�أفكاره ومالحظاته فيما يتعلق بالعامل العربي‬ ‫وق�ضاياه وهمومه للجمهور‪.‬‬ ‫ويف ق��راءة نقدية لكتاب "الأعرابي التائه‪:‬‬ ‫مقاربات يف جتربة م�ؤن�س الرزاز الروائية" الذي‬ ‫وقع يف ‪� 124‬صفحة وجاء يف ف�صول خم�سة‪ ،‬نوه‬ ‫�أ�ستاذ م�ساعد يف الأدب احلديث بجامعة البلقاء‬ ‫التطبيقية د‪.‬ن�ضال ال�شمايل قراءة نقدية‪� ،‬إىل‬ ‫�أنه قال غري مرة �إن النقد الأدبي �شراكة معقدة‬ ‫مع الن�ص ال ي�شرتط فيها االنت�صاف بل تقبل‬ ‫�أي ن�سبة من امل�شاركة حتى ولو كانت ابتدائية‪،‬‬ ‫م��ب��ي��ن��اً �أن �أي ن��اق��د ي��ت��ورط يف ال��ت��ع��ام��ل م��ع �أي‬ ‫ن�ص ال بد �أن ي�صدر عن معرفة ذهنية‪ ،‬تقل �أو‬ ‫تكرث وتخوله خو�ض غمار النقد؛ لك�شف غمار‬ ‫الن�ص‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ال�����ش��م��ايل يف الأم�����س��ي��ة الثقافية‬ ‫التي ت�أتي �ضمن �أم�سيات "كتاب الأ�سبوع"‪� -‬أن‬‫بع�ض النقاد تبد�أ معرفته بالن�ص ره��ن دخوله‬ ‫�إل��ي��ه؛ فيتفح�ص وي��ت���أم��ل وي�ستجدي االن�سجام‬ ‫مع ما يقر�أ لتت�أ�س�س معرفته بالن�ص الحقاً عند‬ ‫دخوله عامل الن�ص‪ ،‬م�ستطرداً ب�أن نقاداً �آخرين‬ ‫ي��ع��رف��ون ال��ن�����ص ق��ب��ل ال���دخ���ول �إل��ي��ه والتجوال‬ ‫ب��ي�ن رده����ات����ه ف���ت���ت���وث���ق م��ع��رف��ت��ه��م ب�����ه؛ لأنهم‬ ‫ي�صدرون عن معرفة منظمة ب�أجنا�س الن�صو�ص‬ ‫و�أدي��ول��وج��ي��ات��ه��ا و�أ�سئلتها‪ ،‬فيتوا�صلون معه ال‬

‫يت�صلون به ليتحقق مبد�أ ال�شراكة بينهم وبينه‪،‬‬ ‫فيتحول نقدهم م��ن تو�سل للمعرفة �إىل جدل‬ ‫معريف خالق بني قامتني‪.‬‬ ‫ع��ل��ى �أن ال���ف���رق ب�ي�ن احل���ال���ت�ي�ن ‪-‬ع���ل���ى حد‬ ‫ق��ول ال�شمايل‪ -‬كبري؛ ذل��ك �أن الأوىل �أن يكون‬ ‫الناقد مع ِّرفاً بالن�ص ودل��ي ً‬ ‫�لا للقراء من بعده‬ ‫يخربهم مبعامله ويك�شف لهم م�ضامينه‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن الثانية متثل ن�صاً على ن�صاً وعلماً على علم‬ ‫مهما كانت حجم املحاولة النقدية‪ ،‬ومهما كانت‬ ‫طريقة ن�شرها‪.‬‬ ‫وزاد يف الأم�سية التي �أدارها ال�صحفي ح�سني‬ ‫ن�����ش��وان‪" :‬غ�سان ع��ب��د اخل��ال��ق ي��ق�ترب م��ن هذه‬ ‫الأخ�يرة ويتمثلها يف كتابه؛ �إذ �أ َّل��ف م��ادة كتابه‬ ‫ع�بر ع��ق��دي��ن م��ن ال��زم��ان ع��ل��ى ���ش��ك��ل م�شاركات‬ ‫ثقافية هنا وهناك �إىل �أن و�صلت حد التجان�س‬ ‫ف��ي��م��ا ب��ي��ن��ه��ا‪ ،‬ف��ج��م��ع��ه��ا يف ك��ت��اب و�أ����ض���اف �إليها‬ ‫ونقحها ودعمها باملالحق وال�����ص��ور واملقدمات‪،‬‬ ‫لي�ضع ب�ين �أي��دي��ن��ا م��ادة خ�صبة ج��ادة من�سجمة‬ ‫يوحدها م�ؤن�س الرزاز"‪.‬‬ ‫وذه��ب ال�شمايل �إىل �أن الكتاب ال ينتظم يف‬ ‫مباحثه وف�صوله ان��ت��ظ��ام الأط��اري��ح والبحوث‪،‬‬ ‫�إمن���ا ي��ن��ه��ج ن��ه��ج��اً ح���واري���اً ال ي��خ��ل��و م��ن مناجاة‬ ‫ن��ق��دي��ة م��ع ن�����ص��و���ص م���ؤن�����س ال����رزاز ب�ين تلميذ‬ ‫يافع و�أ�ستاذ ب��ارع‪ ،‬متابعاً‪" :‬فال ي�ضطر م�ؤلف‬ ‫ال��ك��ت��اب ف��ي��ه ل��ل��ت��ن��ظ�ير وت���ق���دمي ذرائ�����ع البحث‬ ‫و�سننه وقواعده وما قاله ال�سابقون وما �سيقوله‬ ‫ال�لاح��ق��ون‪ ،‬متمث ً‬ ‫ال ال��ق��واع��د الأ�سا�سية لإجناز‬ ‫م�شروع البحث"‪.‬‬

‫على ‪ 5‬من �أ�صل ‪ 12‬رواية لـ «الرزاز»‬

‫و�أردف‪" :‬جند م���ؤل��ف الكتاب يتجاوز ذلك‬ ‫�إىل م��ب��د�أ حم���اورة ال��ن�����ص ن��ق��دي��اً يف م�ستوياته‬ ‫ال��ع��م��ي��ق��ة ف��ق��ط‪ ،‬ويف ح��وا���ش��ي ال��ن�����ص وقواعده‬ ‫ال���ذه���ن���ي���ة‪ ،‬ب���ع���ي���داً ع����ن �أي ان�������ش���غ���االت �شكلية‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫وخل�ص ال�شمايل �إىل �أن كل من يحب م�ؤن�س‬ ‫الرزاز روائياً �سوف يتوافق مع هذا الكتاب‪ ،‬و�أن‬ ‫كل من يخالفه �سيخالف هذا الكتاب‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫ه��ذا نقد باجتاهني �إذ �إن م�ؤلف الكتاب يحاول‬ ‫�إحياء ه ِّم م�ؤن�س الرزاز و�أفكاره واجتاهاته‪ ،‬دون‬ ‫�أن يحاكمها ويقف موقف املحايد منها‪.‬‬ ‫وق����ال‪�" :‬إن م���ؤل��ف ال��ك��ت��اب ف��ي��م��ا ك��ت��ب كان‬ ‫ام����ت����داداً مل���ؤن�����س ال�������رزاز؛ ف��ع��م��د �إىل �صياغته‬ ‫جم����دداً ك��م��ا �أراد م���ؤن�����س ن��ف�����س��ه و���ش��رح �أفكاره‬ ‫وو� َّ��س��ع��ه��ا وو� َّ��ض��ح��ه��ا‪ ،‬و�أع����اد ���ص��ي��اغ��ت��ه��ا بطريقة‬ ‫يفهمها القا�صي وال���داين بحيث يظهر الرزاز‬ ‫مفكراً وروائياً و�شاهداً"‪.‬‬ ‫ور�أى ال�شمايل �أن م�ؤن�س الرزاز �ش َّكل املحور‬ ‫الأب�����رز يف ال��ك��ت��اب ب��ل الأوح�����د ف��ي��ه‪ ،‬م�ست�أنفاً‪:‬‬ ‫"�إنه �شخ�صية �صاحب الكلمة الف�صل؛ �إذ كان‬ ‫الكتاب م��ن�براً لأف��ك��ار م�ؤن�س ور�ؤاه عندما نفذ‬ ‫�إىل ج��وه��ر �أع��م��ال��ه الأوىل‪��� ،‬س��واء م��ن منظور‬ ‫�سو�سيولوجي �أم من منظور �سيكولوجي �أم من‬ ‫موقف بانورامي"‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ال�����ش��م��ايل ي��خ��ت��ل��ف م���ع م����ؤل���ف الكتاب‬ ‫ح��ي��ث ق���ال يف م��ق��دم��ت��ه‪" :‬فهذا ك�����ش��ك��ول يزاوج‬ ‫ب�ين ال��درا���س��ة وامل��ح��ا���ض��رة وامل��ق��ال��ة واحلوار"؛‬ ‫ذلك �أنني ‪-‬والكالم لـ"ال�شمايل"‪ -‬ال �أميل لهذا‬

‫�شعرت يف حلظة من حلظات القراءة ب�أن م�ؤلف‬ ‫الكتاب َّ‬ ‫ان�سل رويد ًا مما يكتب حد الغياب لنب�صر‬ ‫بعد ذلك «م�ؤن�س الرزاز» وقد متثل لنا ب�شراً �سوياً‬

‫ال��و���ص��ف �إال على م�ستوى ال�شكل ف��ق��ط‪ ،‬ففكرة‬ ‫الك�شكول ال تخلو من خماطرة لأ�سباب عديدة؛‬ ‫قوامها غياب االن�سجام والتكامل بني مفرداته‪،‬‬ ‫وتباين امل�ستوى النقدي بني مباحثه واختالف‬ ‫الأ�سلوب وتعدد املواقف وتناق�ضها‪.‬‬ ‫وع���زى ال�����ش��م��ايل ع��زوف��ه ع��ن ه��ذه الت�سمية‬ ‫(�أي ك�����ش��ك��ول) �إىل �أن م���ؤل��ف ال��ك��ت��اب فيما �ألف‬ ‫وك��ت��ب واج��ت��ه��د ون��ق��د و����س���اءل وح����اول ق��د �سرب‬ ‫ك��ل ذل��ك؛ بحيث �إن��ه جمع خال�صة طريفة عن‬ ‫م�ؤن�س ال��رزاز اجتهدها امل�ؤلف عرب عقدين من‬ ‫الزمان‪ ،‬كان حكمها ال�ضياع لوال هذه التوليفة‬ ‫النقدية النا�ضجة ذات املنهجية العالية والدقة‬ ‫ا لأ�سرة‪.‬‬ ‫ووف��ق ال�شمايل‪ ،‬فعنوان الكتاب يحتاج �إىل‬ ‫تعديل لي�صبح "مقاربات يف جتربة م�ؤن�س الرزاز‬ ‫الفكرية"‪ ،‬م�����ش�يراً �إىل �أن م�����س��ت��وى الن�صو�ص‬ ‫املدرو�سة ي�شوبها تناق�ض بني العنوان الفرعي‬ ‫وال��رواي��ات ال��ت��ي ع��وجل��ت؛ حيث اقت�صر حديث‬ ‫م�ؤلف الكتاب على خم�س روايات فقط من �أ�صل‬ ‫‪ 12‬رواية للرزاز‪ ،‬منتقداً اخلامتة التي ختم بها‬ ‫امل�ؤلف كتابه حيث هي ال تتنا�سب وجدية العمل‬ ‫النقدي الذي بد�أه م�ؤلف الكتاب‪ ،‬وال �سيما �أنها‬ ‫مل تخلو من الطرافة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لقد �ش َّكل الكتاب �شهادة �إبداعية‬ ‫مل���ؤن�����س ال�����رزاز ن��ف�����س��ه ب��ق��ل��م غ�����س��ان ن��ف�����س��ه‪ ،‬و�أنا‬ ‫واث��ق ك��ل الثقة ب���أن م�ؤن�س ل��ن يعار�ض م��ا جاء‬ ‫فيها؛ لأن غ�سان �أحدث تكام ً‬ ‫ال ذهنياً معه‪ ،‬ولقد‬ ‫�شعرت يف حلظة من حلظات القراءة ب�أن امل�ؤلف‬ ‫ان�س َّل روي��داً مما يكتب حد الغياب‪ ،‬لنب�صر بعد‬ ‫ذلك م�ؤن�ساً وقد متثل لنا ب�شراً �سوياً"‪.‬‬ ‫وخل�ص ال�شمايل �إىل �أن الكتاب قدم درا�سة‬ ‫جديدة؛ �إذ ركز على �أعمق ما كتبه م�ؤن�س‪ ،‬وهي‬ ‫على ق�صرها درا�سة عميقة يف ف�صولها الثالثة‬ ‫الأوىل قل نظريها بني من در�سوا م�ؤن�سا‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"لقد كانت درا�سة �آ�سرة لقارئها الذي لو �أعاد‬ ‫قراءة �أعمال م�ؤن�س فلن ي�ستطيع مبارحة �أفكار‬ ‫م�ؤلفها؛ لأنها ق��ارة يف امل�ستوى الذهني للعمل‬ ‫وهو م�ستوى ي�صعب جتاوزه"‪.‬‬

‫�ضمن فعاليات «الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية لعام ‪»2010‬‬

‫نظمها منتدى �إربد الثقايف بالتعاون مع مديرية ثقافة �إربد‬

‫نادي �أ�سرة القلم بالزرقاء ينظم �أم�سية‬

‫قراءة نقدية لكتاب «التنا�ص يف ال�شعر‬

‫ثقافية لتكرمي املعلم‬

‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫نظم نادي �أ�سرة القلم الثقايف يف الزرقاء �أم�سية‬ ‫ثقافية م�ساء �أم�س الأول ‪-‬مبنا�سبة اليوم العاملي‬ ‫للمعلم‪ -‬وذل���ك �ضمن فعاليات "الزرقاء مدينة‬ ‫الثقافة الأردنية لعام ‪."2010‬‬ ‫م��ع��ل��م ال��ل��غ��ة ال��ع��رب��ي��ة ع��ب��داهلل ب����ادي ق���ال �إن‬ ‫ال��ت��غ��ي��ي��ب ل��ل��م��ع��ل��م �أدى �إىل ان��ب��ث��اق ف��ك��رة اليوم‬ ‫العاملي للمعلم؛ بغية �إع��ادة االعتبار ملكانته ودوره‬ ‫احل�ضاري والثقايف‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن املعلم يعد منارة‬ ‫للعلم واملعرفة يف املجتمعات‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار ب��ادي �إىل �أن �أهمية املعلم تكمن يف �أنه‬

‫يتعامل مع عقول و�أم��ل امل�ستقبل؛ للقيام مبهمة‬ ‫التغيري والنهو�ض باملجتمعات‪.‬‬ ‫ومت ت��ك��رمي ع���دد م��ن املعلمني ‪-‬ع��ل��ى هام�ش‬ ‫الأم�سية‪ -‬وهم‪� :‬أحمد �أبو جنم‪ ،‬وح�سن عبداملجيد‪،‬‬ ‫و���س��ع��ود �أب���و حم��ف��وظ‪ ،���وح�سن ح��ري��ث��ان‪ ،‬وعبداهلل‬ ‫بادي؛ وذلك تقديراً ملكانة ودور املعلم يف بناء عقول‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وج��رى يف ختام الأم�سية ‪-‬التي �أداره���ا ع�ضو‬ ‫ال���ن���ادي حم���م���ود �أب�����و ج���اب���ر وح�����ض��ره��ا ع����دد من‬ ‫الكتاب وال�شعراء واملعلمني‪ -‬نقا�ش وح���وار حول‬ ‫�سبل النهو�ض واالرت��ق��اء بواقع التعليم واملعلمني‬ ‫وتعريفهم بر�سالتهم احل�ضارية واملعرفية‪.‬‬

‫العربي احلديث» ب�إربد‬

‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫قدمت الدكتورة منتهى حراح�شة م�ساء �أم�س‬ ‫الأول درا���س��ة نقدية لكتاب "التنا�ص يف ال�شعر‬ ‫العربي احلديث ل�شعراء ال�سياب ودنقل ودروي�ش‬ ‫�أمنوذجاً" للدكتور عبدالبا�سط مرا�شدة‪.‬‬ ‫وقالت حراح�شة يف الأم�سية الثقافية ‪-‬التي‬ ‫نظمها منتدى �إرب��د الثقايف بالتعاون مع مديرية‬ ‫ث��ق��اف��ة �إرب����د‪� -‬إن امل���ؤل��ف ج��م��ع ال��ك��ث�ير م��ن الآراء‬ ‫النقدية الغربية يف جمال التنا�ص‪ ،‬وتتبع تطورهذا‬ ‫املفهوم عند النقاد الرواد العرب نظرياً وتطبيقياً‪.‬‬ ‫وب��ي��ن��ت احل��راح�����ش��ة �أن ال��ك��ت��اب ن��اق�����ش ق�ضية‬ ‫ال�سرقات يف الأدب وبع�ض امل�صطلحات النقدية مثل‬

‫االقتبا�س والت�ضمني‪ ،‬م�شرية �إىل ترتيب امل�ؤلف‬ ‫�آراء النقاد يف التنا�ص وفق الأقدم فالأحدث‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن امل�ؤلف اهتم باجلانب التطبيقي‬ ‫للتنا�ص؛ �إذ در���س التنا�ص وتوظيفه يف �شعر بدر‬ ‫�شاكر ال�سياب و�أمل دنقل وحممود دروي�ش‪.‬‬ ‫وذكرت احلراح�شة �أن امل�ؤلف خل�ص �إىل وجود‬ ‫ت�شابه ظ��اه��ري ب�ين ال�����ش��ع��راء ال��ث�لاث��ة م��ن حيث‬ ‫فنيات توظيف التنا�ص‪� ،‬إال �أن��ه وج��د ف���وارق بني‬ ‫�شاعر و�آخر يف كيفية توظيف التنا�ص‪.‬‬ ‫ويف نهاية الأم�سية ‪-‬التي ح�ضرها ح�شد كبري‬ ‫م��ن الأدب�����اء وامل��ث��ق��ف�ين‪ -‬دار ح����وار ب�ين احل�ضور‬ ‫والدكتور املرا�شدة حول مو�ضوع التنا�ص‪ ،‬وما ورد‬ ‫يف الكتاب من �آراء نقدية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ترجمــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫باحث �أمريكي يدعو الفل�سطينيني �إىل اعتماد �إ�سرتاتيجية جديدة ويو�صيهم بعدم ّ‬ ‫التوقيع على �أي �شيء حتى انهيار «�إ�سرائيل»‬

‫على الفل�سطينيني �أن يرتكوا «�إ�سرائيل» تنهار‬ ‫‪-----------‬‬

‫‪-----------‬‬

‫‪-----------‬‬

‫«عندما تنهار « �إ�سرائيل» ف��إن معظم ال�صهاينة �سيكونون قد غ��ادروا بالفعل �أو �سيغادرون قريبا للدول‬ ‫ا لأخرى‪ ،‬و�سيكون الفل�سطينيون قادرين بعد ذلك على املطالبة بكامل الوالية التاريخية على فل�سطني بو�صفها‬ ‫دول��ة‪ ،‬مبا يف ذلك كامل مدينة القد�س عا�صمة لها‪ ،‬عندها �ستتمكن فل�سطني من دع��وة جميع الالجئني �إىل‬ ‫العودة �إىل ديارهم تنفيذا للقرار ‪.»194‬‬

‫‪-----------‬‬

‫فران�سي�س بويل‪ -‬انفورمي�شن كلرينغ هاوز‬ ‫يف ‪ 15‬م��ن ن��وف��م�بر ع���ام ‪� 1988‬أع��ل��ن املجل�س الوطني‬ ‫الفل�سطيني يف اج��ت��م��اع يف اجل��زائ��ر العا�صمة اال�ستقالل‬ ‫الفل�سطيني ال��ذي مبوجبه ي�صار �إىل �إن�شاء دول��ة فل�سطني‬ ‫امل�ستقلة‪ .‬ومن امل�سلم به اليوم على م�ستوى العالقات الثنائية �أن‬ ‫دولة فل�سطني حتظى باعرتاف نحو ‪ 130‬دولة بحكم القانون‪.‬‬ ‫�إن لفل�سطني بحكم الأمر الواقع اعرتافا دبلوما�سيا من معظم‬ ‫دول �أوروب���ا‪ .‬ول��وال ال�ضغط ال�سيا�سي الوحيد والكبري الذي‬ ‫ت�سلطه حكومة الواليات املتحدة على الدول الأوروبية‪ ،‬لكانت‬ ‫للأخرية جميعا مواثيق مع فل�سطني وفقا لالعرتاف بها بحكم‬ ‫القانون الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫�إن فل�سطني دولة ع�ضو يف جامعة الدول العربية ومنظمة‬ ‫امل�ؤمتر الإ�سالمي‪ .‬وعندما دعت حمكمة العدل الدولية يف‬ ‫الهاي التي ت�سمى �أي�ضا حمكمة منظومة الأمم املتحدة‪� ،‬إىل‬ ‫ت�سيري الإج����راءات القانونية �ضد ج��دار الف�صل العن�صري‬ ‫الإ�سرائيلي يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬دعت املحكمة الدولية دولة‬ ‫فل�سطني �إىل امل�شاركة يف تلك الإجراءات‪ .‬وبعبارة �أخرى‪ ،‬ف�إن‬ ‫حمكمة العدل الدولية كانت بذلك معرتفة بدولة فل�سطني‪.‬‬ ‫ولفل�سطني و�ضع مراقبة مع منظمة الأمم املتحدة‪ ،‬كما لها‬ ‫يف الأ�سا�س حقوق دولة ع�ضو يف الأمم املتحدة‪ ،‬با�ستثناء حق‬ ‫الت�صويت‪ .‬على نحو فعال‪ ،‬كما �أن لفل�سطني بحكم الأمر الواقع‬ ‫ع�ضوية الأمم املتحدة على نحو نافذ‪ .‬والأم��ر الوحيد الذي‬ ‫يعيق فل�سطني عن ا�ستكمال ع�ضويتها يف الأمم املتحدة بحكم‬ ‫القانون هو التهديد ال�ضمني بحق الواليات املتحدة يف النق�ض‬ ‫داخل جمل�س الأمن الدويل‪ ،‬وهو حق ال �شرعية له ب�شكل وا�ضح‬ ‫وفا�ضح‪ .‬ويوما ما �ستكون فل�سطني دولة كاملة الع�ضوية يف الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫ف��م��ن م��ن��ظ��ور ال��ن��ظ��ام ال��ع��امل��ي‪ ،‬خ��ل��ق �إع��ل�ان اال�ستقالل‬ ‫الفل�سطيني عام ‪ 1988‬فر�صة رائعة لل�سالم مع «�إ�سرائيل» لأن‬ ‫املجل�س الوطني الفل�سطيني فيه قبل �صراحة قرار التق�سيم‬ ‫‪( 181‬ثانيا) عام ‪ 1947‬ال�صادر عن اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة الذي دعا �إىل �إن�شاء دولة يهودية ودولة عربية يف‬ ‫االنتداب على فل�سطني‪ ،‬جنبا �إىل جنب مع و�صاية دولية على‬ ‫مدينة القد�س‪ ،‬من �أجل حل اخلالف الأ�سا�سي بينهما‪.‬‬ ‫وب�صرف النظر عن الظلم التاريخي ال��ذي حلق بال�شعب‬ ‫العربي الفل�سطيني بت�شريده وحرمانه من حقه يف تقرير‬ ‫امل�صري عقب �صدور قرار اجلمعية العامة للأمم املتحدة ‪181‬‬ ‫�سنة (‪ ،)1947‬الذي ق�سم فل�سطني �إىل دولتني‪ ،‬واحدة عربية‬ ‫و�أخرى يهودية‪ ،‬ف�إن هذا القرار ما يزال يوفر مناخا لل�شرعية‬ ‫الدولية كي ت�ضمن حق ال�شعب العربي الفل�سطيني يف ال�سيادة‬ ‫واال�ستقالل الوطني‪.‬‬ ‫و�إذن فال ميكن امل��غ��االة ب�أهمية قبول املجل�س الوطني‬ ‫الفل�سطيني ق��رار التق�سيم يف �إع�لان اال�ستقالل الفل�سطيني‬ ‫نف�سه‪ .‬قبل ذلك‪ ،‬من منظور ال�شعب الفل�سطيني الذي يرى يف‬ ‫ق��رار التق�سيم عمال �إجراميا ارتكبته بحقه منظمة الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬عرب انتهاك �صارخ حلقه الأ�سا�سي يف تقرير امل�صري‬ ‫على النحو املعرتف به يف ميثاق الأمم املتحدة واملبادئ العامة‬ ‫للقانون الدويل العام‪ .‬وقد �أ�شار قبول قرار التق�سيم يف �إعالن‬

‫اال�ستقالل الفعلي �إىل رغبة حقيقية لدى ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫على جتاوز القرن املا�ضي‪ ،‬وهو قرن من ال�صراع املرير مع اليهود‬ ‫الذين يعي�شون ب�صورة غري قانونية بينهم من �أجل التو�صل �إىل‬ ‫ت�سوية تاريخية معهم على �أ�سا�س حل الدولتني‪.‬‬ ‫كما �أو�ضحت حقيقة قبول الفل�سطينيني بقرار التق�سيم‬ ‫‪ 181‬املن�صو�ص عليه يف �إعالن اال�ستقالل درجة �صدق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ال���ذي قبل ب��وج��ود «�إ���س��رائ��ي��ل»‪ .‬وك���ان �إع�لان‬ ‫اال�ستقالل وثيقة ت�أ�سي�سية لدولة فل�سطني‪ .‬كما ك��ان من‬ ‫املفرت�ض �أن يكون �إعالنا حا�سما ونهائيا‪ ،‬ال رجعة فيه‪ .‬ال �سيما‬ ‫بعد �أن �أحاط املجل�س الوطني الفل�سطيني علما يف ذلك الوقت‪،‬‬ ‫ب�أن �إعالن ا�ستقالل فل�سطني مل يكن قابال للتعديل �أو امل�ساومة‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪ ،‬يجد الفل�سطينيون ال��ي��وم �أن��ه��م ب���ددوا دون‬ ‫جدوى االثنتني والع�شرين �سنة املا�ضية بح�سن نية يف حماولة‬ ‫التفاو�ض مع «�إ�سرائيل» ب�ش�أن حل الدولتني املن�صو�ص عليه يف‬ ‫القرار ‪ .181‬ولكنهم مل ي�صلوا �إىل �أي �شيء‪ .‬فـ»�إ�سرائيل» مل‬ ‫تكن �أبدا تظهر ولو قيد �أمنلة من ح�سن النية عند التفاو�ض‬ ‫على م�س�ألة ال�سالم يف ال�شرق بو�صفها ت�سوية �شاملة مع‬ ‫الفل�سطينيني على �أ�سا�س حل الدولتني‪ .‬وحتى اتفاق �أو�سلو يف‬ ‫عام ‪ 1993‬مل يكن �سوى م�سودات �إ�سرائيلية م�ؤقتة‪ ،‬ي�صار �إىل‬ ‫تنظيمها خالل خم�س �سنوات ولقيت رف�ضا من الوفد الفل�سطيني‬ ‫�إىل مفاو�ضات ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط يف وا�شنطن العا�صمة‬ ‫ولهذا ال�سبب على وجه الدقة‪ .‬واليوم تريد كل من «�إ�سرائيل»‬ ‫وال��والي��ات امل��ت��ح��دة حت��وي��ل م�����س��ودات �أو���س��ل��و الوقتية �إىل‬ ‫دائمة وعر�ضية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟‪ ،‬بالتايل لتدمري حق الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف العودة �إىل ديارهم على النحو املطلوب يف قرار‬ ‫اجلمعية العامة املرقم ‪( 194‬ثالثا) ل�سنة ‪ 1948‬وللمبادئ‬ ‫العامة للقانون الدويل العام‪.‬‬ ‫يف هذا ال�صدد‪� ،‬أجريت ات�صاال هاتفيا بالرئي�س ال�سابق‬ ‫للوفد الفل�سطيني ملفاو�ضات ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط الدكتور‬ ‫حيدر عبدال�شايف قبل وفاته يف ‪� 24‬سبتمرب ‪ 2007‬بفرتة‬ ‫وجيزة‪ ،‬وكان يف منزله يف غزة من اجل ا�ستعرا�ض الو�ضع برمته‬ ‫معه‪ .‬وفقا للدكتور حيدر‪« :‬مل يغري ال�صهاينة من �أهدافهم منذ‬ ‫م�ؤمتر بازل عام ‪ »!1897‬وبعبارة �أخرى‪ ،‬ف�إن ال�صهاينة يريدون‬ ‫«�إ�سرائيل الكربى» على كل الأر�ض الفل�سطينية جنبا �إىل جنب‬ ‫مع التطهري العرقي للفل�سطينيني خ��ارج فل�سطني وباجلملة‪،‬‬ ‫وال�سبب هو �أن ال�صهاينة يعتقدون ب�أنهم ميكن �أن يفلتوا دوليا‬ ‫من �أي ح�ساب‪.‬‬ ‫وبعد اثنتني وع�شرين �سنة من ع��دم احل�صول على �أي‬ ‫�شيء �سوى اجنذابهم �أكرث ف�أكرث �إىل جدار الف�صل العن�صري‬ ‫الإ�سرائيلي يف ال�ضفة الغربية وخنق قطاع غزة‪ ،‬يكون الأوان‬ ‫قد �آن للفل�سطينيني العتماد �إ�سرتاتيجية جديدة‪ ،‬و�أن��ا من‬ ‫مقامي هنا �أو�صيهم بكل احرتام لبحث ما ي�أتي‪ :‬ال ّ‬ ‫توقعوا على‬ ‫�أي �شيء ودعوا «�إ�سرائيل» تنهار! لقد �أفيد م�ؤخرا ب�أن وكالة‬ ‫اال�ستخبارات املركزية التابعة الواليات املتحدة قد توقعت‬ ‫انهيار «�إ�سرائيل» خالل ع�شرين �سنة‪ .‬من هنا ف�إن ن�صيحتي‬ ‫الأكرث احرتاما للفل�سطينيني هي �أن يرتكوا «�إ�سرائيل» تنهار‬ ‫وفق هذا التوقع!‪.‬‬ ‫بالن�سبة للفل�سطينيني ف��إن توقيع �أي وثيقة من �أي نوع‬ ‫من معاهدات �سالم �شامل مع «�إ�سرائيل» لن ي�ؤدي �إال �إىل جناة‬

‫ال�صهاينة يريدون «�إ�رسائيل الكربى» على كل الأر�ض الفل�سطينية‬ ‫جنبا �إىل جنب مع التطهري العرقي للفل�سطينيني‬ ‫توقيع �أي وثيقة من �أي نوع مع «�إ�رسائيل» لن ي�ؤدي‬ ‫�إال �إىل جناة «�إ�رسائيل» وتوطيد و�ضمان وجود ال�صهيونية‬ ‫وال�صهاينة يف فل�سطني �إىل الأبد‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬وتوطيد و�ضمان وجود ال�صهيونية وال�صهاينة يف‬ ‫فل�سطني �إىل االبد‪ .‬وال�س�ؤال هو ما الذي يدفع الفل�سطينيني‬ ‫للقيام بفعل كهذا؟ دون موافقة الفل�سطينيني اخلطية‪ ،‬ف�إن‬ ‫م�آل ال�صهيونية و»�إ�سرائيل» يف فل�سطني �إىل االنهيار‪ .‬من هنا‬ ‫يتوجب على الفل�سطينيني عدم توقيع �أي معاهدة �سالم يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط مع «�إ�سرائيل»‪ ،‬بل يجب موا�صلة ال�ضغط على‬ ‫«�إ�سرائيل» حلني انهيار ال�صهيونية على مدى العقدين املقبلني‬ ‫كما هو متوقع من وكالة اال�ستخبارات املركزية‪� .‬إن الأمثولة‬ ‫التاريخية ال�صحيحة هنا لي�ست الف�صل العن�صري يف جنوب‬ ‫�أفريقيا‪ ،‬ولكنها بدال من ذلك الإب��ادة اجلماعية التي هدمت‬ ‫يوغو�سالفيا كدولة‪ ،‬ففقدت ع�ضويتها يف الأمم املتحدة ومل يعد‬ ‫لها وجود كدولة لهذا ال�سبب بالذات‪.‬‬ ‫عندما تنهار «�إ�سرائيل»‪ ،‬ف�إن معظم ال�صهاينة �سيكونون‬ ‫قد غادروا بالفعل �أو �سيغادرون قريبا للدول الأخرى يف جميع‬ ‫�أنحاء العامل‪ .‬و�سيكون الفل�سطينيون قادرين بعد ذلك على‬ ‫املطالبة بكامل الوالية التاريخية على فل�سطني بو�صفها دولة‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك كامل مدينة القد�س عا�صمة لها‪ .‬عندها �ستتمكن‬

‫فل�سطني من دع��وة جميع الالجئني �إىل العودة �إىل ديارهم‬ ‫تنفيذا للقرار ‪.194‬‬ ‫كما �سيبقى بع�ض اليهود يف فل�سطني �إم��ا طوعا �أو كرها‪،‬‬ ‫و�ستعمل فل�سطني والفل�سطينيون على معاملة من تبقى من اليهود‬ ‫معاملة طيبة وعادلة‪ ،‬ولن تنزل فل�سطني والفل�سطينيون باليهود‬ ‫ما �أنزلته «�إ�سرائيل» وال�صهيونية وال�صهاينة بالفل�سطينيني‪.‬‬ ‫من هنا على الفل�سطينيني �أن ال ّ‬ ‫يوقعوا على �أي وثيقة و�أن‬ ‫يرتكوا «�إ�سرائيل» تنهار!‬ ‫*بويل �أ�ستاذ القانون ال��دويل يف جامعة الينوي‪ ،‬وهو‬ ‫م�ؤلف‪ ،‬يف جملة �أمور‪ ،‬حول م�ستقبل القانون الدويل وال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية الأمريكية‪ ،‬و�أ�س�س النظام الدويل‪ ،‬وجرمية الردع‬ ‫النووي وفل�سطني والفل�سطينيني والقانون ال��دويل‪ ،‬وتدمري‬ ‫النظام العاملي‪ ،‬واحل��رب البيولوجية والإره���اب‪ .‬ف�ضال عن‬ ‫معاجلته لأ�صعب الأ�سئلة الأمريكية‪.‬‬ ‫انفورمي�شن كلرينغ هاوز‬

‫‪http://www.informationclearinghouse.info‬‬

‫يف الوقت الذي دعم فيه م�ست�شار الأمن القومي امل�ستقيل زيادة القوات يف �أفغان�ستان ف�إن خليفته يف�ضل خف�ض القوات‬

‫ا�ستقالة «جونز» وا�ستمرار �سيا�سة الأمن القومي‬ ‫�سكوت ويل�سون‪" -‬وا�شنطن بو�ست"‬ ‫�أعلن الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‪ ،‬عن ا�ستقالة م�ست�شاره‬ ‫للأمن القومي جيم�س جونز‪ ،‬وتخليه عن من�صبه نهاية ال�شهر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬على �أن يحل حمله نائبه توما�س دونيلون‪ ،‬يف �إطار‬ ‫ً‬ ‫خا�صة‬ ‫خطوة انتقالية ت�ؤ ّمن ا�ستمرار ال�سيا�سات الأمنية نف�سها‪،‬‬ ‫�أن احلرب الأفغانية تدخل الآن مرحلة حا�سمة‪ .‬ويف مرا�سم‬ ‫احتفال وداع �أقيمت بحدائق الزهور بالبيت الأبي�ض يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي‪� ،‬أعرب �أوباما عن امتنانه لعودة اجلرنال جونز‬ ‫من تقاعده قبل عامني وان�ضمامه �إىل فريق الإدارة اجلديدة‪.‬‬ ‫وو�صف �أوباما جونز ب�أنه ظل "�صوت ًا ثابت ًا" يف جميع �إطالعات‬ ‫البيت الأبي�ض ويف االجتماعات التي تعقد مع القادة الدوليني‪.‬‬ ‫كما �أكد الرئي�س "�أن العمل الذي بذله اجلرنال جونز يف حت�سني‬ ‫م�ستوى الأمن الإلكرتوين والت�صدي خلطر التغري املناخي‪ ،‬يعد‬ ‫خدمة لأولويات الأم��ن القومي الأمريكي‪ ،‬كما يعد ج��زء ًا ال‬ ‫يتجز�أ من مهمة الإدارة اجلديدة يف ع�صرنا هذا"‪ .‬وا�ستطرد‬ ‫�أوباما قائال‪" :‬ال�شك �أن تويل من�صب م�ست�شار الأمن القومي من‬ ‫�أ�صعب املهام احلكومية‪ .‬غري �أن جونز �أثبت قدرة عالية على‬ ‫التفاين يف العمل العام‪ ،‬وظل وفي ًا لعمله وم�س�ؤوليته‪ ،‬متام ًا مثلما‬ ‫عرف عنه تفانيه حني كان مقات ًال يف �صفوف املارينز"‪ ،‬م�ؤكداً‪،‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪� ،‬أن جونز ظل �صديق ًا مقرب ًا له دائم ًا‪.‬‬ ‫وعلى رغم �أن ا�ستقالة جونز كانت متوقعة‪ ،‬ف�إنها �صادفت‬ ‫وقت ًا حرج ًا بالن�سبة لأوباما الذي ي�ستعد منذ الآن لإجراء‬ ‫مراجعة رئي�سية لإ�سرتاتيجيته الأفغانية يف �شهر دي�سمرب‬ ‫املقبل‪ .‬ويف املقابل ف�إن تعيينه لتوما�س دونيلون خلف ًا جلونز‪،‬‬ ‫ي�ؤكد ا�ستمرار وج��ود ذوي اخل�برة الكبرية‪ ،‬وكذلك وجود‬ ‫ا�ستقرار يف �صفوف القيادة العليا للأمن القومي‪ .‬ذلك �أن دونيلون‬ ‫هو �أي�ض ًا �شخ�صية متمر�سة يف جم��ال ال�سيا�سات اخلارجية‬ ‫ومعروف يف الأو�ساط ال�سيا�سية الأمريكية‪ ،‬رغم �أنه ال يحظى‬ ‫ب�شهرة كبرية يف عوا�صم الدول الأجنبية‪.‬‬ ‫يذكر �أن اجلرنال جونز ‪-‬املتقاعد �أ� ً‬ ‫صال من �صفوف املارينز‪-‬‬ ‫متكن من �إ�ضافة خربة طويلة متتد عدة عقود يف جمال الأمن‬ ‫القومي من خ�لال املن�صب اال�ست�شاري ال��ذي ت��واله يف �إدارة‬ ‫�أوب��ام��ا‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن �إعطائه نوع ًا من امل�صداقية الع�سكرية‬ ‫لإدارة مل يحدث لأي من كبار قادتها املدنيني �أن �أدى اخلدمة‬ ‫الع�سكرية‪ .‬وخالل الفرتة التي توىل فيها املن�صب عمل جونز‬ ‫على تو�سيع جمل�س الأم��ن القومي لي�شمل ع��دد ًا من الوكاالت‬

‫جيم�س جونز‬

‫امل�س�ؤولة عن الطاقة‪ ،‬وعن ال�سيا�سات االقت�صادية والبيئية‪،‬‬ ‫القتناعه �أن من �ش�أن هذه الق�ضايا �أن ت�ؤدي دور ًا كبري ًا للغاية‬ ‫يف ت�شكيل اال�سرتاتيجيات الدفاعية والدبلوما�سية الأمريكية‬ ‫خالل العقود القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫غري �أن جونز ُووجه مبع�ضلة كبرية متثلت يف عدم قدرته‬ ‫على التكيف مع الثقافة ال�سائدة يف جمل�س الأمن القومي‪ ،‬الذي‬ ‫ي�سيطر عليه عدد من كبار قادة احلملة االنتخابية لأوباما‪،‬‬ ‫ممن توطدت عالقتهم به منذ �سنوات طويلة‪ .‬كما �أن ال�شرط‬ ‫املبدئي الذي ا�شرتطه جونز لتويل املن�صب‪� :‬أن يكون �آخر من‬ ‫يقابل �أوباما يف �أمر من الأمور امللحة املت�صلة بالأمن القومي‪،‬‬

‫توم دونيلون‬

‫مل يلتزم به �أحد تقريب ًا‪ .‬وعليه‪ ،‬ف�إن هناك من يعتقد من بني‬ ‫م�س�ؤويل البيت الأبي�ض ‪-‬الذين حتدثوا �إلينا يف هذا التقرير‬ ‫ب�شرط ع��دم ذك��ر �أ�سمائهم فيه‪� -‬أن اجل�نرال جونز قد مت‬ ‫التقليل من �ش�أنه وقدراته‪ ،‬و�أن البيت الأبي�ض مل يبذل جهد ًا‬ ‫حلل امل�شاكل التي ظل يواجهها اجلرنال امل�ستقيل ب�ضعة �شهور‪.‬‬ ‫خالل املراجعة التي متت ال�سرتاتيجية احلرب الأفغانية‬ ‫يف خريف العام املا�ضي‪ ،‬ت�صدى جونز للتربيرات التي �ساقها‬ ‫القادة الع�سكريون بهدف زيادة عدد قواتهم هناك‪ ،‬م�ستند ًا‬ ‫يف ذلك �إىل خربته الطويلة ب�صفته قائد ًا �أعلى �سابق ًا للقوات‬ ‫الأمريكية يف �أوروب���ا‪ .‬وعلى عك�س ه��ذه املطالب الع�سكرية‬

‫بزيادة عدد القوات‪ ،‬ظل جونز متم�سك ًا مبوقفه القائل �إن‬ ‫زيادة القوات لن حتدث فارق ًا يذكر يف م�سار احلرب‪ ،‬ما مل تغلق‬ ‫باك�ستان امل�لاذات الآمنة على حدودها لتنظيم "القاعدة"‬ ‫ً‬ ‫خا�صة �أن عمليات التنظيمني يتم التخطيط‬ ‫وحركة "طالبان"‪،‬‬ ‫لها و�شنها من تلك املالذات على احلدود الباك�ستانية‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ف�إن تعيني دونيلون خلف ًا له ‪-‬وهو الذي ظل‬ ‫م�ست�شار ًا مقرب ًا لنائب الرئي�س "جو بايدن" منذ فرتة طويلة‪-‬‬ ‫فيه �أي�ض ًا ما ي�ؤ ّمن ا�ستمرار �سيا�سات الأم��ن القومي ل�ل�إدارة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وكذلك ا�ستمرار جتان�س فريقها الأمني‪ .‬ويف اخلطاب‬ ‫الذي �ألقاه �أوباما يف حدائق الزهور يوم اجلمعة املا�ضي‪� ،‬أكد‬ ‫�أن دونيلون �سبق له �أن خدم ثالث �إدارات‪ ،‬و�أنه ي�صطحب معه‬ ‫خربة طويلة �ستفيده �أثناء توليه من�صبه اجلديد يف الإدارة‬ ‫احلالية‪ .‬ويف اخلطاب نف�سه ق��ال �أوب��ام��ا �إن��ه مل يحدث لأي‬ ‫م�س�ألة من م�سائل الأمن القومي �أن تخطت طاولة دونيلون‪ .‬ومن‬ ‫ناحيته و�صف اجلرنال جونز زميله وخلفه دونيلون ‪-‬الذي كان‬ ‫يقف �إىل جانبه حلظة �إلقاء خطابه الق�صري �أمام احلا�ضرين‪-‬‬ ‫ب�أنه حليف ا�ستثنائي‪ ،‬وب�أنه من �أ�شد من عرفهم ب�أ�س ًا وعزم ًا‬ ‫وتفان ّي ًا يف العمل‪.‬‬ ‫وك��ان قد ن�سب �إىل دونيلون ‪-‬خ�لال املراجعة الأخ�يرة‬ ‫لال�سرتاتيجية الأفغانية يف خريف العام املا�ضي‪ -‬ف�ضل الإ�شراف‬ ‫على خمتلف مراحل تلك العملية ال�شائكة املعقدة‪ ،‬خا�صة �أنها‬ ‫هدفت للت�صدي ملطالب القادة الع�سكريني املتعار�ضة مع ما يثريه‬ ‫م�س�ؤولو البيت الأبي�ض املدنيون من �شكوك وت�سا�ؤالت عن مدى‬ ‫ج��دوى اال�ستمرار يف زي��ادة القوات يف حرب ت��زداد معار�ضة‬ ‫ال�شارع الأمريكي لها‪ ،‬وهي تدخل عامها العا�شر دون �أن حتقق‬ ‫تقدم ًا يذكر على ال�صعيدين الأمني وال�سيا�سي مع ًا‪.‬‬ ‫وكما �سبقت الإ���ش��ارة ف ��إن مما يعرف عن دونيلون ‪-‬على‬ ‫امل�ستويني املهني وال�شخ�صي‪ -‬قربه من "بايدن"‪ ،‬وتطابق ر�أيه‬ ‫معه متام ًا فيما يتعلق با�سرتاتيجية احلرب الأفغانية‪ .‬ويتلخ�ص‬ ‫ر�أي "بايدن" يف �أن يعتمد تطبيق ا�سرتاتيجية احلرب على �أقل‬ ‫عدد ممكن من القوات‪ ،‬مع زيادة عمليات مكافحة الإرهاب التي‬ ‫ت�ستهدف قادة حركة "طالبان" وتنظيم "القاعدة"‬ ‫انفورمي�شن كلرينغ هاوز‬

‫‪http://www.informationclearinghouse.info‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫‪17‬‬

‫قراءة في كتاب‬

‫بناء الأمة امل�سلمة الواحدة‬ ‫د‪ .‬ب�شري عمر �أبو لنب‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫حولها ندندن‬

‫وائل علي البتريي‬

‫من يتحمل‬ ‫م�س�ؤولية‬ ‫ف�ساد املجتمعات؟‬

‫يفتح امل�ؤلف مدر�سة كبرية حق ًا �أطلق عليها‬ ‫ا�سم «لقاء امل�ؤمنني» وبناء اجليل امل�ؤمن ي�شرح‬ ‫يف عدد من الكتب جتاوز املئة كل التفا�صيل‬ ‫الدقيقة التي تلزم امل�سلمني من �أجل ا�سرتداد‬ ‫جمدهم وقيام �أمتهم الواحدة‬ ‫وال ح��رج‪ ،‬ف��ال��دول الغنية ت��زداد غ�ن� ً�ى وتزداد‬ ‫ال�ف�ق�يرة ف �ق��راً‪ ،‬ب��ل ق��د �أخ ��ذت ال ��دول القوية‬ ‫الغنية تفتعل الأزمات االقت�صادية واملالية من‬ ‫�أجل م�صاحلها الذاتية‪ ،‬مثل �أزمة االئتمانات‬ ‫ال�ع�ق��اري��ة الأخ �ي�رة ال�ت��ي ع�صفت باالقت�صاد‬ ‫العاملي ع�صفاً‪.‬‬ ‫و�أي �ن �م��ا اجت �ه��تَ ب�ن�ظ��رك �إىل ه��ذا العامل‬ ‫ال ت��رى �إال �شعوباً ّ‬ ‫ع�ضها اجل��وع وفتكت بها‬ ‫الأم��را���ض‪� ،‬أو �شعوباً �أخ��رى ُم� ْت� َ�خ�م� ًة مر َّفه ًة‬ ‫وك ّفها ترتع يف الف�ساد واالنحالل الأخالقي‪.‬‬ ‫�إذاً؛ مباذا جنيب عن �س�ؤالنا الذي طرحناه‬ ‫�آنفاً؟ ومباذا ميكن �أن ننعت به تلك احل�ضارة؟!‬ ‫�إنها وبال تردد ح�ضارة الكفر‪!!...‬‬ ‫�أي ق � ��و ٍة مي �ك��ن �أن ت �ق��ف يف وج� ��ه هذه‬ ‫احل �� �ض��ارة ال �ع��ات �ي��ه؟! ال ب ��د �أن ت �ك��ون تلك‬ ‫احل���ض��ارة م��وازي��ة لها يف ال�ق��وة معاك�سة لها‬ ‫يف االجت��اه وذل��ك ح�سب النظريات الطبيعية‬ ‫وال�ف�ي��زي��ائ�ي��ة امل �ع��روف��ة‪ .‬ول�ي����س ه �ن��اك �سوى‬ ‫ح�ضارة الإميان‪ ..‬نعم ح�ضارة الإميان‪ ..‬ولكن‬ ‫كيف تقوم ه��ذه احل�ضارة‪ ،‬و َم��ن يبنيها؟ هذا‬ ‫ال�س�ؤال هو ما يجيب عليه ه��ذا الكتاب ومن‬

‫وقفة للتأمل‬

‫هدى قنديل‬ ‫يف العادة‪ ،‬حني نرى �أح��د �أ�صدقائنا �أو �أقربائنا‬ ‫نهب لنوا�سيه ون�س�أله عن امل�شكلة‪:‬‬ ‫�أو زمالئنا يبكي؛ ّ‬ ‫ما بك؟ ما الذي ي ُْحزنك؟ من الذي �ضايقك؟ �أ�آذاك‬ ‫�أحدهم؟ هل اعتدى عليك �شخ�ص ما؟ هل ف�شلت يف‬ ‫حتقيق �أم��ر م��ا؟ هل ال�سبب م�شكلة مع �أ�صدقائك؟‬ ‫م�شكلة عائلية؟ م�شكلة يف العمل؟ خ�سارة �أموال؟‬ ‫ذهاب فر�صة؟ ت�س ّببت يف م�شكلة؟‪ ...‬ننهال عليه بهذه الأ�سئلة‬ ‫التي تكاد ال تنتهي‪ ،‬معتمدين كل اخل�ي��ارات‪ ،‬متنا�سني اخليار‬ ‫الأه��م (البكاء من خ�شية اهلل) �إذ مل يكن البكاء يوماً مقت�صراً‬ ‫على �أن يكون تالياً مل�شكلة‪.‬‬ ‫لو عدنا ل�سرية ال�سلف ال�صالح‪ ،‬ه ��ؤالء الربانيون الذين‬ ‫ر ّباهم امل�صطفى �صلوات رب��ي و�سالمه عليه‪� ،‬صحابته الكرام‪،‬‬ ‫لوجدناهم ما فرتوا عن البكاء من خ�شية اهلل تعاىل‪ ،‬هم ومن‬ ‫تبعهم من ال�صاحلني‪ ،‬فهذا الق�شريي يقول‪�" :‬إن عبداً �شهد‬ ‫عليه �أع�ضا�ؤه بالزلل‪ ،‬فتطايرت �شعرة من جفن عينيه فت�ست�أذن‬ ‫بال�شهادة‪ ،‬فيقول احل��ق ت�ع��اىل‪ :‬تك ّلمي ي��ا �شعرة جفن عبدي‬ ‫واحتجي ع��ن ع�ب��دي‪ ،‬فت�شهد ل��ه بالبكاء م��ن خ��وف��ه‪ ،‬فيغفر له‬ ‫ّ‬ ‫وينادي مناد‪ :‬هذا عتيق اهلل ب�شعرة"‪.‬‬ ‫وقال الدكتور خالد �أبو �شادي يف كتابه "�صفقات رابحة"‪:‬‬ ‫"لك م�ق��دار دم ��ع‪� ..‬إن مل ت� ْك� ِف� َ�ك الدنيا ل�ت��ذرف��ه؛ ذرف � َت � ُه يف‬ ‫الآخرة‪..‬‬ ‫َ‬ ‫وعندك خمزون حزن‪� ..‬إن ا�ستنفدت ُه يف دنياك؛ امنحى من‬ ‫ذاك��رت��ك معنى احل��زن يف �أخ��راك‪ ،‬وكنت من الذين ال يحزنهم‬ ‫الفزع الأكرب‪..‬‬ ‫ادفع الثمن كام ً‬ ‫ال اليوم‪ ،‬فال جمال هناك للم�ساومة"‪.‬‬

‫حكم التب ّني‬

‫ركن الفتوى‬

‫ملــــاذا؟!‬

‫�أجله ّ‬ ‫متت تلك الدرا�سة‪.‬‬ ‫�إن �ه��ا الأم� ��ة امل���س�ل�م��ة ال ��واح ��دة ف�ق��ط هي‬ ‫ال �ق��ادرة ب ��إذن اهلل على ب�ن��اء ح���ض��ارة الإميان‬ ‫كي تقف �سداً منيعاً وح�صناً ح�صيناً يف وجه‬ ‫ح�ضارة الكفر‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ك�ت��اب ال�ث�م�ين ال��ذي ّ‬ ‫مت��ت طباعته‬ ‫ون�شره با�سم دار النحوي للن�شر والتوزيع عام‬ ‫‪1417‬ه�ـ وال��ذي يقع يف مئتني و�أرب��ع وخم�سني‬ ‫�صفحة من القطع الكبري حمتوياً على �ستة‬ ‫�أبواب رئي�سة‪.‬‬ ‫�أما امل�ؤلف فهو الداعية والأديب وال�شاعر‬ ‫املعروف الدكتور عدنان علي ر�ضا النحوي‪.‬‬ ‫�إن� � �ن � ��ي ل � ��ن �أحت � � � ��دث ع � ��ن ه� � ��ذا ال� �ك� �ت ��اب‬ ‫بالتف�صيل‪ ،‬بل �س�أترك ملن يرغب يف قراءته �أن‬ ‫يفعل ذلك وي�ستمتع بنف�سه بهذا الكتاب‪ ،‬و�إنه‬ ‫لي�ستحق ذلك‪.‬‬ ‫لكني ��س��وف �أب�ّي نّ ب��اخ�ت���ص��ار ك�ي��ف م�ضى‬ ‫امل�ؤلف يف بيان ال��درب ال��ذي تقوم عليه الأمة‬ ‫امل�سلمة ال��واح��دة م��ن �أج��ل �أن ت�ق��وم ح�ضارة‬ ‫الإميان �سالفة الذكر‪.‬‬ ‫ي �ب�ي�ن ال� �ب ��اح ��ث يف خ� �ط ��وات مت�سل�سلة‬

‫�أجابت عليها‪ :‬دائرة الإفتاء الأردنية‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬م��ا حكم م��ن ي��أخ��ذ ط�ف�ل ً‬ ‫ا م��ن امل�ب�رات وي�سجله‬ ‫با�سمه وي�ستخرج �شهادة ميالد؟‬ ‫اجلواب‪ :‬هذه العملية حرام‪ ،‬وت�سمى التب ّني وقد كان التبني‬ ‫معمو ًال به يف اجلاهلية ثم ن��زل ال�ق��ر�آن الكرمي بتحرميه قال‬ ‫اهلل تعاىل‪} :‬ما َج َع َل اهلل ِل َر ُجلٍ من َق ْل َبينْ ِ فيِ َج ْوفِه َومَا َج َع َل‬ ‫اج� ُك� ُم اللاَّ ئِي ُت َظاهِ ُرو َن مِ ْن ُهنَّ ُ�أ َّمهَا ِت ُك ْم َومَا َج َع َل �أدْعِ َياء ُك ْم‬ ‫�أَ ْز َو َ‬ ‫َ‬ ‫�أَ ْب� َن��اء ُك� ْم َذ ِل� ُك� ْم َق ْو ُل ُكم ِب��أ ْف�وَاهِ � ُك� ْم َواهلل َي� ُق� ُ‬ ‫�ول الحْ َ � َّ�ق وَهُ � َو َيهْدِ ي‬ ‫ال�سبِي َل‪ .‬ا ْد ُع��وهُ � ْم ِ آل َب��ا ِئ� ِه� ْم هُ � َو �أَ ْق َ�س ُط عِ ن َد اهلل َف � ِ�إن لمَّ ْ َت ْعلَ ُموا‬ ‫َّ‬ ‫ِّين َو َموَالِي ُك ْم َو َل ْي َ�س َعلَ ْي ُك ْم ُج َنا ٌح فِي َما‬ ‫�آبَاءهُ ْم َف ِ�إخْ وَا ُن ُك ْم فيِ الد ِ‬ ‫�أَخْ � َ�ط��أْ مُت ِب ِه َو َلكِن مَّا َت َع َّمدَتْ ُق ُلو ُب ُك ْم َو َك��ا َن اهلل َغ ُفوراً َّرحِ يماً{‬ ‫(الأحزاب‪.)5 - 4 :‬‬ ‫وبناء على ذلك؛ ال يجوز لأحد �أن يدعي ن�سب ولد �إذا مل يكن‬ ‫ولده من وجهة نظر �شرعية‪ ،‬كما ال يجوز لإن�سان �أن ينت�سب �إىل‬ ‫من يعلم �أنه لي�س �أباه‪ ،‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬من‬ ‫ادعى �إىل غري �أبيه‪ ،‬فاجلنة عليه حرام" رواه البخاري وم�سلم‪.‬‬

‫�صالتنا عادة �أم عبادة‬

‫خاطــــــرة‬

‫توجه يف داخل التيارات الإ�سالمية يح ّمل ال�شعوب‬ ‫ث ّمة ّ‬ ‫ً‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة غ �ي��اب ال�ق�ي��م وف���س��اد امل�ج�ت�م�ع��ات‪ ،‬وا� �ص �ف �ا �إياها‬ ‫ب�أو�صاف اجلهل والع�صيان والتق�صري والإهمال‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بامل�صالح املادية على ح�ساب الدين والدعوة �إليه‪.‬‬ ‫ل ��و اق �ت �� �ص��ر ه� ��ذا ال �ت �ي��ار ع �ل��ى و� �ص��ف ال �� �ش �ع��وب بهذه‬ ‫الأو�صاف لهان اخلطب‪ ،‬ولكنه ِّ‬ ‫حجة‬ ‫ينظر بكل ما �أوتي من ّ‬ ‫لبيان براءة العلماء والأمراء من م�س�ؤولية الف�ساد ال�ضارب‬ ‫على �صدر املجتمعات هنا وهناك!‬ ‫ل���س��تُ م�ع�ن�ي�اً ب�ت�برئ��ة ال���ش�ع��وب الإ��س�لام�ي��ة م��ن الف�ساد‬ ‫والتقاع�ص عن واج��ب ال��دع��وة والإ��ص�لاح‪ ،‬فف�ساد ال�شعوب‬ ‫على وجه العموم ال يخفى على ذوي الأب�صار‪ ،‬بيد �أن الغاية‬ ‫من هذه الكلمات هي التنبيه �إىل �أن العلماء م�س�ؤولون عن‬ ‫ق�صروا يف تبليغ الر�سالة و�أدائها بكل‬ ‫ف�ساد ال�شعوب �إنْ هم ّ‬ ‫�شجاعة و�إقدام‪ ،‬و�أن الأمراء يتح ّملون �إثم ف�ساد �شعوبهم �إنْ‬ ‫هم عرقلوا عملية الإ�صالح و�ض ّيقوا على امل�صلحني‪ ،‬فكيف‬ ‫�إنْ كانوا �سعا ًة ودعا ًة �إىل الف�ساد؟! ال �شك �أن �إثمهم حينئذ‬ ‫يكون م�ضاعفاً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال�ن�ب� ُّ�ي �صلى اهلل عليه و�سلم يجلي لنا حقيقة الأمر‪،‬‬ ‫وي�ضع يده على موطن ال��داء‪ ،‬وذلك يف قوله عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪�" :‬أال ك ّلكم را ٍع وك ّلكم م�س� ٌ‬ ‫ؤول عن رعيته‪ ،‬فالإمام‬ ‫را ٍع وم�س�ؤول عن رعيته"‪ ..‬وكلمة (الإمام) �إذا �أُطلقت ‪ -‬يف‬ ‫غ�ير ��س�ي��اق احل��دي��ث ع��ن ال���ص�لاة ‪ -‬ف��إن��ه ُي ��راد ب�ه��ا احلاكم‬ ‫الذي ا�ستوفى ال�شروط التي ُتك�سبه ال�شرعية والطاعة‪� ..‬إال‬ ‫�أن امل�س�ؤولية التي يتح ّملها الإمام ال�شرعي‪ ،‬تتم ّدد لت�شمل‬ ‫ك��ل ح��اك��م على وج��ه الأر� ��ض م�سلماً ك��ان �أو ك��اف��راً‪� ،‬شرعياً‬ ‫�أو غري �شرعي‪ ،‬ف��إن احلاكم هو ال��ذي ي�أمر وينهى‪ ،‬وميلك‬ ‫قوة الع�سكر والقانون واملال والإعالم‪ ،‬وبالتايل ف�إن احلكام‬ ‫مك َّلفون ب�أن يكونوا قدو ًة ل�شعوبهم �أو ًال ‪ -‬ولذلك جعل كثري‬ ‫من �أهل العلم من �شروط الإمامة �أن ال يكون الإمام فا�سقاً‬ ‫جم��اه��راً باملع�صية ‪ ،-‬ث��م ب ��أن ي�ح� ِّر��ض��وا ال�ع�ل�م��اء والإع�ل�ام‬ ‫وجميع �أجهزة الدولة وم�ؤ�س�ساتها على ال�صالح والإ�صالح‬ ‫والعبادة‪ ،‬وب�أن يح ِّكموا �شرع اهلل‪ ،‬ويقيموا حدوده‪ ،‬ويقودوا‬ ‫الدعوة �إىل العالمَ �أجمع‪ ..‬وهلل د ُّر �أمري امل�ؤمنني عثمان بن‬ ‫عفان ر�ضي اهلل عنه حينما قال‪�" :‬إن اهلل ليزع بال�سلطان ما‬ ‫ال يزع بالقر�آن"‪.‬‬ ‫�أما احلديث الذي ي�ستدل به البع�ض وين�سبونه للنبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم بلفظ‪" :‬كيفما تكونوا ي��و َّل عليكم"‬ ‫فحديث ب��اط��ل‪" ،‬والواقع ي�ك� ّذب��ه‪ ،‬ف ��إن ال�ت��اري��خ حدثنا عن‬ ‫تويل حكام �أخيار بعد حكام �أ�شرار وال�شعب هو هو" كما قال‬ ‫ال�شيخ الألباين رحمه اهلل يف "ال�سل�سلة ال�ضعيفة"‪.‬‬ ‫و�إذا �أردت املزيد؛ فاقر�أ �إن �شئت ر�سائل النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �إىل حكام الكفر وعظمائهم‪ ،‬حيث كان يخربهم‬ ‫�أنهم �إن مل ي�سلموا ف�إنهم يتح ّملون �إثم �أقوامهم‪.‬‬ ‫ق��ال �أح��د العلماء املعا�صرين‪" :‬العلماء دائماً ُي َّتهمون‬ ‫ب�أنهم مل يفعلوا �شيئاً‪ ..‬يا �أخي هل �أنا نبي �أو ر�سول �أو قائد‬ ‫دولة حتى �أ�ستطيع قيادة ه�ؤالء؟" اهـ‪.‬‬ ‫�إن الأنبياء �أي�ضاً ال ميلكون قيادة الأمم �إال بتوفيق اهلل‬ ‫وتقديره‪ ،‬ويف احلديث‪" :‬ع َ‬ ‫ُر�ضتْ َعلَ َّي الأمم؛ فر�أيت النبي‬ ‫وم �ع��ه ال��ره��ط‪ ،‬وال �ن �ب��ي وم �ع��ه ال��رج��ل وال ��رج�ل�ان‪ ،‬والنبي‬ ‫ولي�س معه �أحد"‪ ،‬ولكنْ �أل�ستم �أنتم ‪ -‬يا علماءنا الأفا�ضل‬ ‫ الذين تطرقون م�سامعنا �صباح م�ساء بحديث تن�سبونه‬‫�إىل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يقول فيه‪" :‬العلماء ورثة‬ ‫الأنبياء"‪ ،‬والأنبياء كانوا يب ّلغون الر�سالة ويقولون كلمة‬ ‫احلق ولو ك ّلفهم ذلك �أرواح�ه��م‪ ،‬ويقودون ال�سرايا للجهاد‬ ‫يف �سبيل اهلل‪ ،‬ال ُتقعدهم الدنيا ومل ّذاتها عن التع ّفر بغبار‬ ‫املعارك‪ ،‬وال تخيفهم قعقعات احلروب وتطاير الر�ؤو�س فيها‬ ‫و�سيالن الدماء عن امل�شاركة يف هذا ال�شرف العظيم‪.‬‬ ‫يو�صفون اليوم بالعلماء جبناء‪ ،‬ي�س ّوغون‬ ‫�إن �أكرث من َ‬ ‫للطغاة ظلمهم وطغيانهم‪ ،‬وي�سكتون عن قول كلمة حق عند‬ ‫�سلطان جائر خ�شي َة �أن ينالوا لقب (�سيد ال�شهداء)‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن��ك ت��راه��م ذوي �أل�سنة ح��داد ��ش��داد على ال�شعوب ال�ت��ي ال‬ ‫حول لها وال قوة‪.‬‬ ‫خ�لا��ص��ة الأم� ��ر؛ َ‬ ‫}ظ � َه � َر ال�ف���س��اد يف ال�ب�ر وال �ب �ح��ر مبا‬ ‫ك�سبت �أي ��دي ال �ن��ا���س{‪ ،‬وال�ن��ا���س ل�ف��ظ ع��ام ي�شمل عامتهم‬ ‫وعلماءهم و�أمراءهم‪ ،‬وهذا هو واقع احلال حيث ع ّم الف�ساد‬ ‫اجلميع ‪� -‬إال من رحم اهلل ‪ ،-‬ودخ��ل كا ّفتهم يف دائ��رة الإثم‬ ‫والعقاب‪� ..‬إال �أن م�س�ؤولية هذا الف�ساد تتد ّرج مراتبها لتبد�أ‬ ‫بالأمراء‪ ،‬ثم العلماء‪ ،‬ثم العامة‪ ..‬واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬

‫قال تعاىل‪َ :‬‬ ‫رب والبحر‬ ‫}ظ َه َر الف�سا ُد يف ال ِّ‬ ‫مبا ك�سبت �أيدي النا�س ليذيقهم بع�ض الذي‬ ‫عملوا لعلهم يرجعون{‪.‬‬ ‫ن�ظ��رة فاح�صة متم ّعنة م��ن م�سلم غيور‬ ‫على �أ ّمته ودينه �إىل عاملنا اليوم و�إىل احل�ضارة‬ ‫ال�سائدة فيه‪ ،‬ترى ما تكون هذه احل�ضارة؟!‬ ‫وماذا ميكن �أن نطلق عليها من م�سمى؟!‬ ‫ه�ن��اك يف ال�غ��رب وك��ذل��ك يف ال���ش��رق جتد‬ ‫الأخ �ل��اق وق ��د �� ُ�س�ح�ق��ت ��س�ح�ق�اً‪ ،‬ف�ل�ا يغر ّنك‬ ‫التقدّم املادي‪ ،‬وكرثة االخرتاعات الإلكرتونية‬ ‫وغ�ي�ره��ا م��ن ال �ط��ائ��رات وال �� �س �ي��ارات و�سفن‬ ‫الف�ضاء‪ ،‬وو�سائل االت�صاالت والبث الف�ضائي‪،‬‬ ‫التي قد و�صلت �إىل قمة تفوقها‪ ،‬وقد �أ�صبح‬ ‫ال�ع�ل��م ال �ي��وم �أ� �ش �ب��ه م��ا ي �ك��ون ب�ق��ري��ة �صغرية‬ ‫م�ت�ق��ارب��ة الأط� ��راف‪ .‬وال ي�ك��اد مي�ضي ي��وم �أو‬ ‫بع�ض يوم حتى ي�صلنا خرب اخ�تراع جديد �أو‬ ‫اكت�شاف مذهل �آخر‪.‬‬ ‫�إذن؛ فما مي ّيز هذه احل�ضارة هو التقدم‬ ‫ال�ع�ل�م��ي وامل � ��ادي‪� .‬أم ��ا ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د الأخ �ل�اق‬ ‫واحل�ي��اة االجتماعية والعقائدية ف��إن امل�ؤ�شر‬ ‫يتجه اجت��اه �اً م�ع��اك���س�اً مت��ام �اً ل�ل�ت�ق��دم املادي‬ ‫بل �إن و�سائل التقدم ال�صناعي والإلكرتوين‬ ‫واالت���ص��االت ق��د �� ُ�س� ِّ�خ��رت كلها ل�ه��دم م��ا تبقى‬ ‫من �أخالق النا�س‪.‬‬ ‫ح ِّرك بيدك م�ؤ�شر التحكم يف الف�ضائيات‬ ‫وابحث يف القنوات متر �أمامك �آالف املحطات‬ ‫ال �ف �� �ض��ائ �ي��ة ال �ت��ي ت �ب��ثّ ك ��ل � �ش��يء م ��ن الغث‬ ‫وال�سمني‪ ،‬ولكن ما يدمر الأخ�لاق من عُري‬ ‫و�إباحية هو الغالب عليها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يحدثني �صديق ب��أن �صديقا له قد ابتاع‬ ‫بطاقة من نوع خا�ص ا�ستخدمها للو�صول �إىل‬ ‫بع�ض املحطات الف�ضائية التي ال ُي َتو ََّ�صل �إليها‬ ‫بالطرق التقليدية فر�أى عجباً عجاباً‪!!...‬‬ ‫ل�ق��د ر�أى ك��ل �أن� ��واع و�أ� �ش �ك��ال املمار�سات‬ ‫اجلن�سية العادية وال�شاذة‪...‬‬ ‫ل�ق��د ت�ن��وع ال���ش��ذوذ اجلن�سي وت�خ�ط��ى ما‬ ‫كان يفعله قوم لوط وكل من حذا حذوهم من‬ ‫الأمم بعدهم‪ ،‬لقد اخرتعوا �أو�ضاعاً ال تخطر‬ ‫على بال �شياطني اجلن والإن�س‪.‬‬ ‫وحدثني �صديق �آخ��ر ك��ان يقيم يف بع�ض‬ ‫م��دن �أوروب��ا �أن��ه ر�أى مبنى ك�ب�يراً يتكون من‬ ‫ع���ش��ر ط�ب�ق��ات �أو �أك�ث�ر ق��د خ�ص�ص بالكامل‬ ‫لعر�ض وبيع كل ما يتعلق باجلن�س والإباحية‬ ‫من �أدوات و�أفالم و�صور وبيوت للدعارة مما ال‬ ‫يت�صوره العقل وال يخطر ببال‪.‬‬ ‫ه � ��ذا ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د ال �ف �� �س��اد الأخ �ل�اق ��ي‬ ‫واالن �ح�ل�ال يف و��س��ائ��ل االت �� �ص��االت املختلفة‪:‬‬ ‫(م � ��ن ف �� �ض��ائ �ي��ات وان �ت��رن � ��ت وت �ل �ف��زي��ون��ات‬ ‫وغريها)‪..‬‬ ‫�أما يف جمال ال�سيا�سة فماذا ترى؟!‬ ‫مل ي�ع��د ه �ن��اك ��س�ي��ا��س��ي ي���ص��دق �إطالقاً‪،‬‬ ‫فاخلداع واملكر والغ�ش واالحتيال والتالعب‬ ‫ب��الأل�ف��اظ ونق�ض ال�ع�ه��ود‪� ،‬أ�صبحت كلها هي‬ ‫امل� � ��رادف ل�ك�ل�م��ة � �س �ي��ا� �س��ة‪ ،‬و�أ� �ص �ب �ح��ت ال ��دول‬ ‫التي متلك ال�سالم املتطور تتحكم يف الدول‬ ‫ال���ض�ع�ي�ف��ة وحت �ت��ل �أرا� �ض �ي �ه��ا وت�ف�ت��ك ب�أحدث‬ ‫و�أب �� �ش��ع �أن� ��واع ال �� �س�لاح وامل �ت �ف �ج��رات و�أفتكها‬ ‫التي تف ّتت املباين ومتزق الأج�سام‪ .‬خمالفني‬ ‫بذلك كل ما و�ضعوه هم ب�أنف�سهم من قوانني‬ ‫حلماية النا�س وال�شعوب‪ ،‬فمن �أفغان�ستان �إىل‬ ‫العراق �إىل فل�سطني فال�صومال؛ ميتد الظلم‬ ‫وال �ق �ه��ر واالح� �ت�ل�ال ب��ال �ق��وة ل���ش�ع��وب العامل‬ ‫ال�ضعيفة والفقرية‪.‬‬ ‫�أم��ا على �صعيد امل��ال واالق�ت���ص��اد فحدِّث‬

‫ت�سل�س ً‬ ‫ال منطقياً منهجياً عن طريق حتديد‬ ‫أهداف �ستة ي�صفها ب�أنها �أهداف رباعية ثابتة‪،‬‬ ‫� ٍ‬ ‫لأنها من عند اهلل �سبحانه وتعاىل ولي�ست من‬ ‫اجتهاد الب�شر‪ ،‬تلك الأهداف ال�ستة �إذاً �سادت‬ ‫ب�شكل �صحيح واتبعها امل�سلمون بدقة و�أمانة؛‬ ‫ف ��إن �ه��ا ب � ��إذن اهلل � �س �ت ��ؤدي �إىل ب �ن��اء ح�ضارة‬ ‫الإميان‪.‬‬ ‫و�إليك الأهداف ح�سب ت�سل�سلها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال ��دع ��وة �إىل اهلل ور� �س ��ول ��ه و�إىل‬ ‫الإمي��ان والتوحيد من �أج��ل تبليغ ر�سالة اهلل‬ ‫�إىل النا�س كافة كما �أنزلت على حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم على خطه ونهجه‪ ،‬وتعاهدهم‬ ‫امل�سلمني على امل�ضي يف طريق هذه الدعوة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬الرتبية والبناء‪� :‬أي تربية ه�ؤالء‬ ‫ال��ذي��ن ّ‬ ‫مت��ت دع��وت�ه��م �إىل الإمي ��ان والتوحيد‬ ‫على نهج وا��ض��ح وخ�ط� ٍة م��درو��س��ة و�إعدادهم‬ ‫لتكوين القوة ال�ضرورية و�أ�سبابها‪.‬‬ ‫ث ��ال� �ث� �اً‪ :‬ب� �ن ��اء اجل� �ي ��ل امل� � ��ؤم � ��ن‪ :‬كثمر ٍة‬ ‫للخطوتني ال�سابقتني ف�إنه ينتج جيل م�ؤمن‬ ‫ت�ت�ج�م��ع ف�ي��ه اخل���ص��ائ����ص ال��رب��ان �ي��ة و�أ�سباب‬ ‫ال�ق��وة التي ه��ي م��دع��اة لتن ّزل ن�صر اهلل على‬ ‫امل�ؤمنني‪.‬‬ ‫راب�ع�اً‪ :‬اجل�ه��اد يف �سبيل اهلل‪ :‬ه��ذا اجليل‬ ‫امل�ؤمن الذي ن�ش�أ بال�صفات الإميانية املطلوبة‬ ‫هو فقط الذي ميكن �أن يجاهد يف �سبيل اهلل‬ ‫لتكون كلمة اهلل هي العليا‪.‬‬ ‫خ��ام���س�اً‪ :‬ب �ن��اء الأم ��ة امل���س�ل�م��ة الواحدة‪:‬‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة جل �ه��اد اجل �ي��ل امل� ��ؤم ��ن ب �ك��ل �ضروب‬ ‫اجل�ه��اد وال�ع�ط��اء وال �ب��ذل‪ ،‬ب��ذل��ك ت�ق��وم الأمة‬ ‫امل�سلمة الواحدة على وجه الأر�ض‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬قيام ح�ضارة الإمي��ان والتوحيد‬ ‫بجهد وجهاد الأمة امل�سلمة الواحدة بد ًال من‬ ‫ح�ضارة الكفر والفتنة والف�ساد‪ ،‬هذه احل�ضارة‬ ‫املادية التي �أغرقت الأر�ض باجلرمية والعدوان‬ ‫والظلم والفتنة والف�ساد‪..‬‬ ‫احل �� �ض��ارة ال �ت��ي ن�سعى �إىل �إق��ام�ت�ه��ا هي‬ ‫ح�ضارة الإميان التي حتتاجها الب�شرية لتنعم‬ ‫بالأمن والعدل واحلرية وامل�ساواة‪ ،‬و�أي ر�سالة‬ ‫غري الإ�سالم ت�ستطيع �أن توفر للإن�سان هذه‬ ‫النعم اجل ُّلى من عند اهلل؟!‬ ‫وح�ي�ن مي���ض��ي امل ��ؤم �ن��ون ب��ال �ه��دف الأول‬ ‫�إىل الهدف الثاين يعمل الهدفان معاً‪ ،‬وعن‬ ‫الهدف الثالث ّ‬ ‫حت�ض الثالثة معاً نحو الهدف‬ ‫الرباين الرابع‪ ،‬وهكذا حتى تتحقق الأهداف‬ ‫ال�ستة الربانية الثابتة جميعاً‪ .‬وتلك الأهداف‬ ‫الربانية بعد حتققها يجب �أن تظل ما�ضية مع‬ ‫امل�ؤمنني �أبد الدهر‪.‬‬ ‫ويبني امل�ؤلف تفا�صيل متعددة ونظريات‬ ‫ومناهج متنوعة‪ ،‬بل �إن��ه يفتح مدر�سة كبرية‬ ‫ح�ق�اً �أط�ل��ق عليها ا��س��م‪ :‬ل�ق��اء امل��ؤم�ن�ين وبناء‬ ‫اجليل امل�ؤمن‪ ،‬ي�شرح يف عدد من الكتب جتاوز‬ ‫املئة كتاب‪ ،‬كل التفا�صيل الدقيقة التي تلزم‬ ‫امل�سلمني م��ن �أج ��ل ا� �س�ت�رداد جم��ده��م وقيام‬ ‫�أمتهم ال��واح��دة‪ ،‬وه��و مل ي �� ُأل ج�ه��داً م��ن �أجل‬ ‫�أن يبني للم�سلمني يف هذا الع�صر طريق املجد‬ ‫وال�س�ؤدد‪.‬‬ ‫�إن ه ��ذا امل �ن �ه��ج ال� ��ذي ي �ط��رح��ه الداعية‬ ‫الدكتور عدنان علي ر�ضا حممد النحوي هو‬ ‫املنهج الأول يف هذا الع�صر الذي يعترب منهجاً‬ ‫متكام ً‬ ‫ال لنه�ضة الأم��ة امل�سلمة ال��واح��دة من‬ ‫ج��دي��د‪ .‬وق ��د ج ��اء ث �م��رة ي��ان�ع��ة ط�ي�ب��ة جلهاد‬ ‫ط��وي��ل م��ن م �ي��دان ال��دع��وة الإ� �س�لام �ي��ة ناف‬ ‫على اخلم�سني ع��ام�اً على �أر���ض ال��واق��ع وبني‬ ‫�صفحات ال�ك�ت��ب وامل�ك�ت�ب��ات‪�� ،‬ص��اب��راً متحم ً‬ ‫ال‬ ‫الأذى واملر�ض‪ ،‬حمت�سباً كل ذلك يف �سبيل اهلل‬ ‫حباً يف ن�صرة الإ�سالم وامل�سلمني‪.‬‬

‫براءة حممد اجلعافرة‬ ‫تقف ك��ل ي��وم خم�س م��رات ب�ين ي��دي امل��وىل عز‬ ‫وج��ل ت ��ؤدي ال�ف��رو���ض اخلم�سة‪ .‬لكن ال���س��ؤال الذي‬ ‫يطرح نف�سه‪ :‬هل ت�ؤديها كعبادة �أم عادة؟‬ ‫ن�ع��م �إخ � ��واين و�أخ ��وات ��ي مل ت � ُع � ْد ��ص�لات�ن��ا عند‬ ‫الكثريين عبادة‪ ،‬بل �أ�صبحت عادة اجتماعية‪� ،‬أو هماً‬ ‫ن�سعى �إىل التخل�ص م�ن��ه‪ ..‬فلماذا ال ت�ك��ون عبادة؟‬ ‫عبادة نلقى بها اهلل عز وج��ل‪ ..‬عبادة هي عماد ال��دي��ن‪ ..‬عبادة‬ ‫تريح النف�س من كل ه ّم‪ ..‬عبادة تتقرب بها �إىل موالك‪ ،‬تدعوه‬ ‫في�ستجيب لك‪ ،‬ت�شكو له ه َّمك فيخ ّفف عنك‪ ..‬عبادة و�صى بها‬ ‫حبيبنا امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫تلك العبادة ملاذا تكون عادة ينتظرها الإن�سان بفارغ ال�صرب‬ ‫ك�أنها مهمة يريد �أن يتخل�ص منها يف غ�ضون ثالث دقائق‪.‬‬ ‫جتل�س �ساعات طويلة �أم��ام التلفاز‪ ،‬وجتل�س �ساعات �أكرث‬ ‫يف احلديث مع الأ�صدقاء‪� ،‬أو على الإنرتنت‪ ..‬فلماذا ال جتل�س‬ ‫�ساعات طويلة على تلك ال�سجادة؟ فلماذا ال جتعل �أغلب وقتك‬ ‫مع املوىل جل وعال؟ ملاذا ال جتعل وقتك كله يف الأجر والثواب‬ ‫بد ًال من الغيبة والنميمة؟‬ ‫�أخي الكرمي‪ ..‬ا�س َع دائماً �إىل املحافظة على ال�صالة يف �أقرب‬ ‫م�سجد‪ ..‬اج َع ْل وقتك الأطول يف قراءة القر�آن‪..‬‬ ‫و�أن� ��تِ �أخ �ت��ي ال �ك��رمي��ة‪ ..‬ا��س�ع��ي دائ �م �اً �إىل �أن ي�ك��ون لبا�س‬ ‫ال�صالة نظيفاً ومعطراً‪ ،‬وت ��أنيّ يف ال�صالة‪ ..‬ال تن�شغلي ب�أمور‬ ‫الدنيا الفان��ة‪ ..‬وبعد االنتهاء من ال�صالة ابقي لدقائق معدودة‬ ‫على تلك ال�سجادة‪ ..‬ا�ستغفري رب العاملني‪ ،‬و�ص ِّلي على احلبيب‬ ‫من �أجل �أن تك�سبي الأجر والثواب‪..‬‬ ‫فلت ُكن �صالتنا عبادة‪ ..‬ال عادة‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫�أ�سرة و�صحة وجمتمع‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫همس المسير‬

‫مقتبل العمر‬

‫العمل الإ�سالمي‬ ‫بني ال�شخ�صنة‬ ‫وامل�ؤ�س�سية‬

‫�إعداد الدكتور‪ :‬منذر احلاج ح�سن‬

‫معا‪ ..‬ا�ست�شارات �شبابية‬ ‫اخرتنا هذا العنوان لزاوية اال�ست�شارات لإمياننا بان اجلواب‬ ‫ال�صحيح عن مو�ضوع اال�ست�شارة م�شرتك بني امل�ست�شار و�صاحب‬ ‫اال�ست�شارة فحينما ندقق يف الأم��ور ون�ضع احلقائق �أمامنا بكل‬ ‫�شفافية �سن�صل حتما ب�إذن اهلل معا �إىل النتيجة ال�صحيحة دون‬ ‫و�صاية وباقتناع وتدبر وت�أمل مما يحقق النتيجة التي ن�صبو �إليها‬ ‫معا ن�سري و معا نرتقي و معا نتجاوز ال�صعاب ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫نرحب بكافة الأ�سئلة ونتلقى منكم �شباب و�صبايا الق�ضايا‬ ‫التي تبحثون فيها عن �أجوبة �أو ن�صيحة و�سن�سعى ب ��إذن اهلل �أن‬ ‫تكون �إجاباتنا واقعية وعملية وملتزمة م��ن خ�لال فريقنا من‬ ‫املتخ�ص�صني وي�سعدنا �أن نتلقي �أ�سئلتكم وا�ست�شارتكم على العنوان‬ ‫التايل ‪:‬‬ ‫‪munzer_s@alsabeel.net‬‬

‫�أريد �أن �أكون متفوقا ومثاليا‬

‫كتب �إلينا الطالب احمد وهو طالب جامعي �س�ؤاله التايل ‪ :‬الطريقة املثلى وو�ضعت �أك�ثر م��ن برنامج وج��دول زمني لكن‬ ‫م�شكلتي الأ�سا�سية هي �أنني ال �أعرف كيفية تنظيم جدويل دون جدوى‪ ،‬فكل �أ�سبوع لدينا ‪� 15‬ساعة نظرية و‪� 6‬ساعات عملية‪،‬‬ ‫الزمني؛ ف�أنا منذ �أن التحقت يف اجلامعة و�أنا �أحاول �أن �أح�سن و�إىل جانب ذلك �أري��د �أن �أمار�س هواياتي و�أ�شارك يف الأن�شطة‬ ‫تقديراتي‪ ،‬فقد جربت �أك�ثر م��ن طريقة للمذاكرة حتى �أجد وال�ب�رام��ج ال�ط�لاب�ي��ة وان �أك ��ون ف��اع�لا‪ .‬ه��ذا امل��وق��ف ي�شعرين‬ ‫عزيزي احمد‬ ‫تبد�أ امل�شكلة يف تقديري من عبارتك‪�" :‬أريد‬ ‫�أن �أكون طالبا متفوقا ومثاليا"‪ ..‬ما ر�أيك �أن نعيد‬ ‫النظر فنفكر �أن نبحث عن التوازن ولي�س املثالية‪..‬‬ ‫نفكر يف خطوات لتطوير ما نحن عليه الآن؛ التفكري‬ ‫يف هدف حمدد معقول ن�سري نحوه‪ ،‬على �أن يرتفع‬ ‫بنا نحوخطوات معقولة منطقية �أع�ل��ى مم��ا نحن‬ ‫فعليا عليه الآن‪..‬فهذه واحدة من �أهم النقاط التي‬ ‫�أود �أن تعيد النظر فيها‪ .‬وال �أق�صد بالطبع �أن تكف‬ ‫عن البحث عن التقدم والتميز‪ ،‬لكن لي�س مبعيار‬ ‫املثالية يف كل اجلوانب ودفعة واح��دة؛ فالأ�صل يف‬ ‫اخلطوات التغيري التدريجي‪.‬‬ ‫لكل منا منوذج جناح نتوقع �أننا حني نكرره نكرر‬ ‫ال�ن��اجت منه وه��وال�ن�ج��اح‪ ..‬ولكننا نغفل النظر عن‬ ‫ظرف جناحنا ال�سابق‪ ،‬فنحاول �أن نعيد جناحنا دون‬ ‫�أن نحاول اخرتاع عجلة جديدة تنا�سب املرحلة التي‬ ‫نعي�شها ولذلك والبد �أن نعي �أن املرحلة اجلامعية‬ ‫و�أن حياة ودرا�سة اجلامعة تختلف اختالفا كبريا عن‬ ‫احلياة يف املدر�سة ‪ ،‬وكثري من الطالب يعتقدون �أن‬ ‫�أداءهم يف كال النظامني والفرتتني �سيكون واحدا؛‬ ‫رغم �أن الفرق –فعال‪ -‬كبري من حيث ثقل وعمق‬

‫خواطر‬ ‫يف مقتبل‬ ‫العمر‬ ‫بقلم ‪ :‬غدير احلمد‬ ‫اال�ستعانة الدائمة باهلل عز وجل‬ ‫هي �سر الفالح ‪ ..‬فوحده اهلل ميلك‬ ‫الأم��ر كله هو املعطي ‪ ،‬والعلم كله ال‬ ‫ينفعك �إن مل ت�ك��ن هلل ع��زوج��ل ويف‬ ‫خ��زائ��ن الأع �م��ال ال���ص��احل��ة و�إن مل‬ ‫تكن طريقا �إىل اجلنة ‪ ،‬ال تن�س الدنيا‬ ‫ه�ب��اء م�ن�ث��ورا ول�ي����س ل��ك منها �شيء‬ ‫اال العمل ال�صالح ال��ذي ي�أخذك �إىل‬ ‫اجل �ن��ة ‪ ،‬وحت�ق�ي��ق ه ��دف وج� ��ودك يف‬ ‫هذه احلياة وهو معرفة اهلل عز وجل‬ ‫و�إع�م��ار الأر���ض بدينه عزوجل ‪ ،‬فال‬ ‫حت��د ع��ن ط��ري��ق اهلل ت�ع��اىل ‪ ،‬فت�ضل‬ ‫وت�ك��ون م��ن الغافلني ‪ ،‬ب��ل تذكر �أنك‬ ‫تلتم�س بهذا العلم طريقا �إىل اجلنة ‪،‬‬ ‫واجعل هذا العلم يف �سبيل اهلل تعاىل‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى م � ��اذا ت�صنع‬ ‫ب�ن�ج��اح��ك �إن مل ي�ك��ن لينفعك بعد‬ ‫ه��ذه احل�ي��اة الفانية ‪� ،‬إي��اك ث��م �إياك‬ ‫�أن ت�ضيع �سنة من حياتك تكد فيها‬ ‫وت �� �ش �ق��ى وت �ت �ع��ب مل �ج ��رد ال �ن �ج��اح يف‬

‫بقلم‪ :‬جلني �أحمد‬

‫د‪ .‬منذر �سميح احلاج ح�سن‬

‫امل ��ادة العلمية املقدمة وطريقة االم�ت�ح��ان��ات ومن‬ ‫حيث القدرة على تكري�س اجلهد للدرا�سة فقط‪، ،‬‬ ‫فم�ساحات احل�ي��اة اجلامعية امل�ت�ع��ددة والن�شاطات‬ ‫وال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي ي�ت�ع��ر���ض ل�ه��ا ال �ط��ال��ب اجلامعي‬ ‫ودرج��ة االع�ت�م��اد على النف�س وامل���س��ؤول�ي��ة‪� ..،‬أمور‬ ‫ونقاط كثرية حم�صلتها �أن اجلامعة م�س�ألة تختلف‬ ‫متاما عن املرحلة ال�سابقة لها‪.‬‬ ‫عليك �أوال حتديد �أه��داف منطقية بالتح�سن‬ ‫ك�خ�ط��وات ن �ح��والأم��ام‪ ،‬ب��دال م��ن �أن ن�ضع �أمامنا‬ ‫م���س��اف��ات �شا�سعة تف�صلنا ع��ن حلمنا املت�ضخم "‬ ‫ال�ط��ال��ب املثايل"‪ .‬ك��ل م�ن��ا يتمنى �أن ي�ك��ون رائعا‬ ‫جيدا يف كل �شيء‪ ،‬غري �أن هذا هواحللم امل�ستحيل‪..‬‬ ‫فاحلياة موا�سم فانعم يف مرحلتك هذه ب�أن تتوازن‬ ‫حياتك بني الدرا�سة‪ ،‬واحلياة اجلامعية‪ ،‬والهوايات‪،‬‬ ‫فتوزيع الأهداف على م�ساحات خمتلفة من احلياة‬ ‫�أكرث �إ�شباعا من و�ضع البي�ض كله يف �سلة واحدة؛‬ ‫وهوما يزيح حمل "النجاح التام و�إم��ا ال جناح"‪..‬‬ ‫احلقيقة ميكنك �أن تنجح يف درا��س�ت��ك �إن توازنت‬ ‫حياتك ب�صورة طبيعية ووفق هذا ال يتوقع �أحد �أن‬ ‫ن�برز يف ك��ل م�ساحة ونتفوق يف ك��ل م�ساحة‪ ..‬لكنا‬ ‫ن �ح��اول ال �ت��وازن‪ ،‬م��ع ال�ترك�ي��ز يف وق��ت م�ع�ين على‬ ‫م���س��اح��ة �أك�ث�ر ن��وع��ا م��ن م���س��اح��ة؛ وه��وم��ا ينطبق‬

‫بالتوتر‪ ،‬ف�أنا �أح��اول �أن �أك��ون طالبا مثاليا ويف مرتبة متقدمة‬ ‫واحقق جناحا متميزا‪ ،‬ولكن كل هذه امل�ساعي مل تنجح‪ ،‬ما زال‬ ‫م�ستواي الدرا�سي متو�سطا بالرغم �أنني كنت طالبا متفوقا يف‬ ‫املرحلة الثانوية‪.‬‬

‫على الدرا�سة‪ ،‬بالطبع نحتاج �أحيانا �أن نركز على‬ ‫الدرا�سة �أكرث من �أي م�ساحة �أخرى‪ ،‬لكنه تركيز ال‬ ‫يلغي متاما بقية امل�ساحات‪.‬‬ ‫ف �م��ا �أن �� �ص �ح��ك ب ��ه �أوال الإق �ل ��اع ع ��ن التوتر‬ ‫ب ��إمي��ان��ك وث �ق �ت��ك ب ��اهلل ب ��أن��ه خ�ي�ر م �ع�ين ل �ن��ا وان‬ ‫��س�يرك نحوالتميز �إمن��ا هومرتبط بغاية وهدف‬ ‫�سامي يرتبط بغاية عظمى وهي �إر�ضاء اهلل تعاىل‬ ‫املرتبط بحقيقة وجودنا يف هذه احلياة وهي عمارة‬ ‫الأر� ��ض وان م�سريك يف ه��ذه احل�ي��اة �إمن��ا يرتبط‬ ‫بهذا الهدف وهذا ما يريحنا حينما ن�ضع �أولوياتنا‬ ‫ور�ؤيتنا نحوحياتنا فحني نقرر �أن من�سك بعجلة‬ ‫ال�ق�ي��ادة يف ال���س�ي��ارة �إم���س��اك��ا ت��ام��ا ب�ت��وت��ر ودون �أن‬ ‫نتطلع ن�ح��وه��دف امل���س�ير تفقد ال���س�ي��ارة توازنها‪،‬‬ ‫ثانيا البد من توزيع �أن�شطتك احلياتية‪ :‬م�ساحة‬ ‫كبرية للدرا�سة‪ ،‬وم�ساحة لهواية متار�سها لتجدد‬ ‫بها ن�شاطك وهمتك‪ ،‬ون�شاط ت�شارك جتد به ذاتك‬ ‫وتطور قدراتك‪.‬‬ ‫�أظ ��ن �أن �أك�ث�ر م��ا ي �ح��ول ب�ي�ن��ك وب�ي�ن حتقيق‬ ‫جناحات حقيقية ت�سعد بها‪ ،‬بل يحول بينك وبني‬ ‫خطوات حقيقية للعمل؛ هونظرتك الكلية جلبل‬ ‫العمل ب��دال من تفتيته لأج��زاء‪ ،‬ورغبتك يف �إجناز‬ ‫كل العمل "مبثالية"‪ ،‬بدال من الرتكيز على �إجناز‬

‫املهمة املحددة الق�صرية التي بني �أيدينا الآن‪.‬هناك‬ ‫م �ق��ول��ة رائ� �ع ��ة �أود �أن تت�أملها‪think big‬‬ ‫‪" "start small‬‬ ‫انظر جلبل العمل كله‪ ،‬لكن حني تعمل اعمل‬ ‫فقط على امل�ساحة منه التي بني يديك‪ ....‬هذا ما‬ ‫ي�ضمن لك �إجناز العمل‪ ،‬وي�ضمن لك �شعورا م�ؤكدا‬ ‫بالإجناز �إن �شاء اهلل‪ ،‬كل العظماء ‪-‬و�ستكون منهم‬ ‫ب ��إذن اهلل‪ -‬يحلمون بعمل كبري عظيم؛ لكن حني‬ ‫يعملون يعملون جزءا �صغريا‪ ،‬ثم جزءا �صغريا‪ ،‬ثم‬ ‫جزءا �صغريا‪.‬‬ ‫فحينما جتل�س ال�ستذكار �إح ��دى املحا�ضرات‬ ‫اجعلها همك و�شغلك ال�شاغل‪ ،‬دون �أن ين�سل نظرك‬ ‫مل�ه��ام��ك ال�ك�ث�يرة الأخ � ��رى‪ ،‬ف���ض��ع �أه ��داف ��ا حمددة‬ ‫مي�ك�ن��ك �إجن ��ازه ��ا‪ ،‬وا��س�ت�غ��ل م��ا ت �ق��وم ب��ه دوم ��ا من‬ ‫عمل؛ فوقت املذاكرة والتح�ضري يجب �أن يخ�ص�ص‬ ‫للمذاكرة وال تن�شغل بغريه ويفيدك بهذا الرتكيز‬ ‫على بع�ض م�ه��ارات اال�ستذكار وع��ادات اال�ستذكار‪،‬‬ ‫ولأكون �صادقا معك فلن تنتفع بها �إال حني تتخل�ص‬ ‫م��ن ت��وت��رك وان�شغالك بكل الأم ��ور يف وق��ت واحد‬ ‫مهام حمددة ‪ -‬تركيز على املهمة ‪ -‬ون�صيحتي لك‬ ‫الآن ان�شغل مبا بني يديك لت�صل غدا للحلم الكامل‬ ‫"�إن جاز يف احلياة �أن يكون هناك حلم كامل‬

‫خ�ص�صنا هذه امل�ساحة لتكون واحة ت�ستقبل كل نب�ضات قلوبكم و�آمالكم و�أحالمكم و�أي�ضا همومكم ومتاعبكم فاخلاطرة‬ ‫تعبري وجداين عن م�شاعرنا الداخلية فتتدفق على �شكل �صرخة �أو �أنني �أو حنني �أو ترنيمة نرحب بكم يا �شباب ويا �صبايا‬ ‫يف هذه ال�صفحة‪ ...‬ف�أمتعونا بح�صاد فكركم وت�أمالتكم ‪.‬‬ ‫ن�ستقبل م�شاركاتكم على الربيد االلكرتوين ‪munzer_s@assabeel.net‬‬

‫تذكرة ‪� ..‬إىل اجلنة‬

‫احلياة الدنيا ‪ ،‬بل اعزم بهذا الن�صب‬ ‫ع�ل��ى �أن ت�ك��ون م��ن �أه ��ل ال�ع�ل��م ‪ ،‬من‬ ‫�أحبهم اهلل وهم مع الأنبياء وال�شهداء‬ ‫وال �� �ص��احل�ين ي ��وم ال �ق �ي��ام��ة وح�سن‬ ‫�أول�ئ��ك رفيقا ‪ ،‬وال��ذي��ن ه��م يخ�شون‬ ‫اهلل ‪ ،‬ق ��ال ت �ع��اىل ‪� " :‬إمن� ��ا يخ�شى‬ ‫اهلل من عباده العلماء " ‪ ،‬واخل�شية‬ ‫والتقوى هي خري زاد يف احلياة الدنيا‬ ‫والآخرة ‪ ،‬قال تعاىل يف كتابه العزيز ‪:‬‬ ‫" وتزودوا ف�إن خري الزاد التقوى "‬ ‫‪ .‬وتذكر ‪� ،‬إياك �أن متر على �آيات اهلل‬ ‫م��رور اجلاهلني ‪ ،‬بل ا�ست�شعر عظمة‬ ‫اخلالق يف كل خلقه وكل العلم ‪ ،‬و�سبح‬ ‫اهلل كلما در�ست �أح����د عجائبه يف هذا‬ ‫الكون ‪ ،‬وال يغب عن ذهنك وتذكر "‬ ‫وال يحيطون ب�شيء من علمه �إال مبا‬ ‫�شاء " ف�سبحان اهلل !!‬ ‫�أك��رم �ن��ي اهلل ب� ��أن ق ��ر�أت م��رة يف‬ ‫�أح��د الكتب القيمة‪� ،‬أن ال�ه��دف من‬ ‫احلياة هو �أن يعرف الإن�سان ربه ‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ما عرف خالقه ‪ ،‬عبده حق عبادته ‪،‬‬ ‫وخ�شيه حق اخل�شية ‪ ،‬فيفلح ويدخل‬

‫اجلنة ‪ ،‬انظر كم هي معادلة ب�سيطة‬ ‫‪ ،‬فخذ من هذه ال�سنة بداية لطريق‬ ‫معرفة اهلل طريق اجلنة ‪ ،‬واعبد اهلل‬ ‫بالدرا�سة والتعلم‪ ،‬ف��أول ما نزل من‬ ‫الوحي هو " اق��ر�أ " ‪ ،‬ف�أطع �أم��ر اهلل‬ ‫واق��ر�أ وتعلم ‪ ،‬واحت�سب عند اهلل كل‬ ‫حرف وكل معلومة ‪ ،‬ع�سى اهلل يغفر‬ ‫ل��ك ب�ه��ا و يجعلك ب�ه��ا م��ن �أ�صحاب‬ ‫العلم و�أ�صحاب اجلنة‪.‬‬ ‫قال ر�سول اهلل – �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ‪( : -‬م��ن ازداد علما ومل يزدد‬ ‫هدى مل يزدد من اهلل �إال بعدا)‪.‬‬ ‫( ال ت� ��زول ق��دم��ا اب ��ن �آدم يوم‬ ‫القيامة من عند اهلل حتى ي�س�أل عن‬ ‫خم�س‪ :‬عن عمره في َم �أفناه؟ ‪ ..‬وعن‬ ‫�شبابه في َم �أب�ل�اه؟ ‪ ..‬وع��ن ماله من‬ ‫�أي��ن اكت�سبه وف�ي� َم �أنفقه؟‪ ..  ‬وماذا‬ ‫عمل في َم علم؟ )‬ ‫وك� � ��ان ي �ك�ث�ر م� ��ن ق � ��ول ه � ��ذا يف‬ ‫ال��دع��اء ‪ ( :‬اللهم �إين �أع ��وذ ب��ك من‬ ‫علم ال ينفع ‪ ،‬وقلب ال يخ�شع ‪ ،‬وعمل‬ ‫ال يرفع ‪ ،‬ودعاء ال ي�سمع )‪.‬‬

‫العود �أحمد‬

‫وها قد فتح العام الدرا�سي �أبوابه ‪ ..‬فتحها على عامل منا جديد ‪ ..‬غريب ‪ ,,‬ال نعلم فيه �سوى املواد الدرا�سية وجداول الدوام‬ ‫اليومي ‪ ..‬ح�ضوره مرة ‪ ..‬و�سرعان ما ي�صبح ديدنا ‪ ..‬منا من ي�ستقبله ببهجة روح ‪ ..‬وهمة نف�س ‪ ..‬ومنا من يكون �إعالن الفتح‬ ‫كرتق يف دنيا فرحه و �أحالم �صباه ‪..‬‬ ‫تراودنا خواطر ‪ ..‬و �أحيانا تكون هواج�س ‪ ..‬ب�أين كم�سلم كيف يل فتح بابي؟؟ هل يا ترى ادعه يفتح كباقي البوابات؟! �أم �أن‬ ‫يل معه وقفة ؟؟ ديننا الدين الذي انطق الكون ب�صحته ‪ ..‬فربنا من قدر كل �شيء بحكمة ‪ ..‬فلنا �أن نعلم احلكمة من وجود هكذا‬ ‫حدث يف حياتنا ‪..‬‬ ‫لن نقول "ليت " ف�إنها لن ترجعنا �أ�صحاء القلوب والعقول كزمن ال�صحابة ر�ضوان اهلل عليهم طالب علم خمل�صني ‪..‬‬ ‫يرزقهم اهلل العلم كالعبادة ‪ ..‬عرفوا قدره و�أناروا دربه ‪ ..‬ودعوا اهلل التوفيق به‪ ..‬نحن قوم ايجابيون ‪ ..‬ن�ضع العامل بني دفتي‬ ‫التفا�ؤل وال�سعي ‪ ..‬و ن�أخذ من �أ�سالفنا الطيب الراقي الذي يرقي عزميتنا و يرتقي ب�أهدافنا ومرادنا ‪ ..‬دعونا ننظر لذاك العام‬ ‫‪ ..‬ب�أنه بوابة العلم يف عامل كرثت فيه �سبل التعلم و قلت املدارك ‪ ..‬فخف الطلب على ذاك النبع �سر احلياة ب�أ�سرها ‪ ..‬وانه الطريق‬ ‫املحفوف بر�ضى اهلل ‪ ..‬ما �أعظم مكانته !! �سهل اهلل به طريقا �إىل اجلنة ! طريقا لأهدافنا ‪� ..‬أهدافنا تلك التي عانقت ال�سماء‬ ‫‪ ..‬من قال �إنها �أحالم !! �إننا قوم بلغت �أمانيهم الفردو�س متيقنني نيلها "ب�إذن اهلل " ‪ ..‬وما ع ّمر اهلل لنا الكون �إال ل�صنعه ‪..‬‬ ‫فبغري �أهداف �صحيحي النوايا ‪ ..‬عا�شقي القمم ‪ ..‬ما ر�أيت للكون ملحة ربانية ‪ ..‬ه�ؤالء �أنا�س عرفوا كيف ي�صنعون من الواقع‬ ‫الذي اختري لهم ‪ ..‬منحة‪..‬‬ ‫فاتبعوا قواعد تنجيهم من وح�شة هذه الدنيا ‪ ..‬فقالوا لأنف�سهم ‪�" ..‬إذا كنت ملزما ‪ ..‬فا�ستمتع " مل ينظروا �إىل العام وك�أنه‬ ‫فر�ض من �أهل �أو جمتمع �أو حتى من وزارة الرتبية والتعليم ‪ ..‬بل نظروا بعني م�شرقة ‪ ..‬ب�أنه لي�س �سوى عتبات يف �سلم امل�ستقبل‬ ‫الذي ي�صنعنا قبل �صنعه ‪ ..‬دقائق غالية يف عمر منحنا اهلل فيه ارقي النعم التي ميزنا بها عن باقي املخلوقات ‪ ..‬نعمة حتاكي‬ ‫عقول ا�صطفانا بها و �أوجب علينا تو�سيع مداركها و رفع �أفاقها ‪..‬‬ ‫و�سرعان ما ينق�ضي الوقت لرنى الباب �أو�شك على االنغالق ‪ ..‬و لرنى �أنف�سنا لن نرتقب فتحه جمددا ‪..‬‬ ‫وك�أنها �سنة احلياة حتاكي واقعنا كعادتها ‪ ..‬ف�إما بح�سن ختام ‪� ..‬أو ب�سوء عاقبة ‪ ..‬تندم عليها نفو�س احت�ضناها ‪ ..‬وما كان‬ ‫دائها �سوى طاعتنا لها ‪ ..‬وتبقى الذكريات ‪ ..‬بوابات نفتحها كلما هبت رياحها ‪ ..‬ت�سكن يف داخلها �أعمق الأحداث ‪ ..‬فيا رب �أعنا‬ ‫على �صنع �أح�سن الذكريات و يا امة اقر�أ هيا بنا ننهل من هذا العام لننال ح�سن اخلتام‪.‬‬

‫دعوة لل�شباب على �صفحة مقتبل العمر‬

‫انتم �أعزاءنا ال�شباب من �ستكتبون �صفحتنا ال�شبابية (مقتبل العمر)‬ ‫ومبقدار توا�صلكم معنا وم�شاركتكم لنا �ستنعك�س ق�ضاياكم واهتماماتكم‬ ‫وم�شكالتكم على مو�ضوعات وع�ن��اوي��ن ال�صفحة وال�ت��ي ن��أم��ل �أن تكون‬ ‫ملحقا وموقعا الكرتونيا �إن �شاء اهلل‪ ،‬لذلك �سنخ�ص�ص �أرب��ع م�ساحات‬ ‫رئي�سية يف ال�صفحة ل�ك��م فمجل�سنا ه��و م��ا يجمعنا مل��دة �شهر ملناق�شة‬ ‫و�إثراء مو�ضوع وق�ضية نطرحها بالت�شاور معكم ويف نهاية ال�شهر �سن�ضع‬ ‫ملخ�صا مل��ا ا�ستنفدناه وتو�صلنا �إل�ي��ه م��ن جميع ال�ط��روح��ات والآراء كما‬ ‫�سن�ستقبل ما يجول يف خواطركم يف زاوية خواطر مقتبل العمر‪ ،‬و�سنطرح‬ ‫ق�ضايا ت�شاركون فيها من خالل ملف الأ�سبوع و�سنخ�ص�ص زاوي��ة لتقلي‬ ‫ا�ست�شاراتكم لنا و�أطلقنا عليها ( معا ) وهي تعنى بالإجابة على ا�ست�شاراتكم‬ ‫وا�ستف�ساراتكم من متخ�ص�صني ب�أ�سلوب ال ينهج منهج الو�صاية بل احلوار‬ ‫والت�أمل‪.‬‬ ‫فنحن نهدف �أن ت�سهم �صفحتنا ( مقتبل العمر ) التي ن�أمل �أن تكون‬ ‫مرجعا لكم �أعزائي ال�شباب يف اجلانب االجتماعي يف �إح��داث تغيري واثر‬ ‫ايجابي ل��دى كل �شاب و�صبية لذلك �ستكون ال�صفحة مفتوحة ملعاجلة‬ ‫كل الق�ضايا التي ت�شعرون ب�أهميتها وحاجتكم ملعاجلتها دون حتديد فال‬ ‫ترتدوا بالتوا�صل معنا و�شاركونا يف حتقيق �أهدافنا وموعدنا كل يوم احد‬ ‫ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫كما ن�أمل ان نعر�ض من خاللها �صورا م�ضيئة ل�شبابنا الذين نثق‬ ‫بقدراتهم ونثق ب�إمكاناتهم فتحفز الطاقات وترثي التجارب فكل جهودكم‬ ‫واجنازاتكم مرحب بها و�ستجد مكانها على �صفحتنا فقط را�سلونا عرب‬ ‫بريدنا االلكرتوين‪:‬‬ ‫‪munzer_s@assabeel.net‬‬ ‫و�سنت�صل بكم �إن�شاء اهلل و�سيكون لنا موعد معكم‪.‬‬

‫ي �ع��اين ا ل �ع �م��ل ا لإ � �س�ل�ا م��ي ‪ -‬يف �أغلبيته‪-‬‬ ‫م��ن ظ��ا ه��رة ا ل���ش�خ���ص�ن��ة؛ ا ل �ت��ي ت�ع�ن��ي ا ل�ت�م��ا ه��ي بينه‬ ‫ك �م ��ؤ � �س �� �س��ة و ب�ي�ن ا ل �� �ش �خ �� �ص �ن��ة �� �س ��واء ك��ا ن��ت ل �ف��رد �أو‬ ‫جم�م��و ع��ة م�غ�ل�ق��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي���ص�ع��ب ا ل�ت�ف��ر ي��ق ب�ين �إرادة‬ ‫هذا ال�شخ�ص و �إرادة امل�ؤ�س�سة ‪ ،‬ودون �أن تكون هناك‬ ‫ق ��وا ع ��د حت� ��دد ا ل �� �س �ل �ط��ات واال خ �ت �� �ص��ا � �ص��ات و �آ ل� �ي ��ات‬ ‫ا ل��ر ق��ا ب��ة وا مل�ح��ا ��س�ب��ة وا مل���س��اء ل��ة ع�ل��ى ك��ا ف��ة امل�ستويات‪،‬‬ ‫ب �ط ��ر ي �ق ��ة وا �� �ض� �ح ��ة و م� �ع ��رو ف ��ة م �� �س �ب �ق �اً للمعنيني‬ ‫بالعمل حتى ا�صبح العمل ا لإ�سالمي �صورة م�صغرة‬ ‫ل���ش�خ���ص�ن��ه ا ل���س�ل�ط��ة وا ح�ت�ك��ار ه��ا يف ي��د ا حل��ا ك��م الفرد‬ ‫‪� ،‬أو ا ل ��ز م ��رة ا ل �ق �ل �ي �ل��ة ا ل �ع��دد ا ل �ت��ي مت �� �س��ك مبقاليد‬ ‫احلكم‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أودت مم��ار ��س��ات ا ل���ش�خ���ص�ن��ة‪� ،‬إىل حجب‬ ‫اال ج� �ت� �ه ��اد ا مل ��و � �ض ��و ع ��ي ا ل � ��ذي ي ��ر ك ��ز ع �ل��ى املحتوى‬ ‫وا مل �� �ض �م��ون‪ ،‬مم ��ا �أو ق � ��ع ا ل �ع �م��ل ا لإ � �س�ل�ا م �ي��ة يف �أ�سر‬ ‫ا ل���ش�ك�ل�ي��ة وا ل�ت�ق�ل�ي��د ا ل��ذي ي�ج�م��د ه��ا �أو ي�ب�ت�ع��د ب�ه��ا عن‬ ‫م �ق��ا � �ص��د ه��ا �أو ق�ي�م�ه��ا مم��ا ي� ��ؤدي ب �ه��ا �إىل �أن مت�سي‬ ‫�أ ف�ك��ارا م�ي�ت��ة ال ح�ي��اة ف�ي�ه��ا‪� ،‬أو ت�ب�ق��ى ��ش�ع��ارا ت�ن�ط��ق به‬ ‫ا لأل�سنة دون �أن تغو�ص يف القلب �أو ُت�ص َّد ق يف الواقع‪،‬‬ ‫�إىل �أن �أ�صبحت �سمة �أ�سا�سية‪ ،‬لي�س يف الفكر وحده‪،‬‬ ‫ب ��ل يف ا حل� �ي ��اة ا ل �ع �م �ل �ي��ة و م ��ن ا ف� � ��رازات ال�شخ�صنة‬ ‫�إ ع ��ا ق ��ة �إ ث � ��راء ا ل �ف �ك��رة يف ج ��و ط �ب �ي �ع��ي ت �ت�ل�ا ح��ق فيه‬ ‫ا لأفكار وتبادل ا لآراء‪ ،‬فغاب الفكر امل�ؤ�س�سي‪ ،‬وكادت‬ ‫تنعدم م�ؤ�س�سة الفكر‪ ،‬فماتت �أفكار مبوت �أ�صحابها‪،‬‬ ‫و ت�ب�ع�ثرت ا ل�ك�ث�ير م��ن ا جل�ه��ود ل�ع��دم و ج��ود م�ؤ�س�سات‬ ‫ت� �ق ��وم ب ��ا ل ��ر ع ��ا ي ��ة وا لإ �� � �ش � ��راف ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬و �إذا و ج ��دت‬ ‫ا مل��ؤ ��س���س��ات ت���ش�خ���ص�ن��ت ق�ي��اد ت�ه��ا‪ ،‬و ت���ش�خ���ص�ن��ت معايري‬ ‫االلتحاق بها حتى بات املع ّينون فيها من �أ ه��ل الثقة‬ ‫والقرابة ال من �أهل القدرة والكفاءة وا لأمانة‪ ،‬و �إذا‬ ‫تغري القائد �أو املدير تغريت كل ال�سيا�سات وا لأفكار‬ ‫بل وتغري ا لأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫ف ��ا ل ��ذ ي ��ن ت �ت �م �ح ��ور ح ��و ل� �ه ��م ا مل� ��ؤ �� �س� ��� �س ��ة قد‬ ‫ينخدعون ويظنون �أنهم ما دا م��وا �أ ب��د ع��وا الفكرة �أو‬ ‫ا ن���ش��أوا ا مل��ؤ ��س���س��ة ف�ق��د ب��ا ت��وا �أو ��ص�ي��اء ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬في�صبح‬ ‫م��ن ي�ع�بر ع��ن ر �ؤ ي ��ة �أو و ج �ه��ة ن�ظ��ر خم��ا ل�ف��ة معتديا‬ ‫ط��ا ع �ن��ا يف � �ش �خ �� �ص �ه��م م �ت �ط��اوال ع �ل �ي �ه��م‪ ،‬فينافحون‬ ‫و ي �ف �ت �خ ��رون‪ ،‬و ي ��و ج� �ه ��ون ت�ل�ا م �ي��ذ ه��م فيحت�شدون‪،‬‬ ‫ف�ي�ظ�ل�م��ون ا مل �خ��ا ل��ف ا ل ��ذي م��ا �أراد �إال ا ل��و � �ص��ول �إىل‬ ‫ا حل ��ق‪ ،‬و ي �ظ �ل �م��ون ت�لا م �ي��ذ ه��م ب�ج�ع�ل�ه��م ي �ج��ا ه��دون يف‬ ‫ا مل�ع��ر ك��ة ا خل�ط��أ‪ ،‬و ي�ظ�ل�م��ون �أ ن�ف���س�ه��م ب��ا ل�ك�بر ا خل�ف��ي �أو‬ ‫ت�ضخيم الذات على ح�ساب املو�ضوع‪� ،‬أو باال�ست�سالم‬ ‫للمدح والثناء على ح�ساب تقبل النقد البناء‪.‬‬ ‫و ع �ل��ى ا ل�ع�ك����س مم��ن جت �� �س��دت ف�ي�ه��م امل�ؤ�س�سة‬ ‫باملدح والتقدي�س والثناء يكون حال من مت �شخ�صنة‬ ‫الفكرة فيهم بالقدح والتبخي�س‪ ،‬فقد ت�ضعف ثقتهم‬ ‫ب��أ ن�ف���س�ه��م و ب��أ ف�ك��ار ه��م فيتخلوا ع�ن�ه��ا ع�ل��ى ا ل��ر غ��م من‬ ‫�أ ن �ه��ا ق��د ت�ك��ون ��ص�ح�ي�ح��ة ن��ا ف�ع��ة ف��ا ع�ل��ة ن��ا ج�ع��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫املقاومة ال�شديدة لأفكارهم والنقد الهدام لها ي�ؤثر‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ب��ا ل���س�ل��ب‪ ،‬ك�م��ا �أ ن �ه��م ق��د ال ي �ج��ر �ؤون ‪� -‬أ� ً‬ ‫صال ‪-‬‬ ‫ع�ل��ى ا لإ ع�ل�ان ع��ن �أ ف�ك��ار ه��م ل�ك��و ن�ه��ا �أ ف �ك��ا ًر ا جتديدية‬ ‫ق ��د ي �ف �ق��د ه��م ا لإ ف �� �ص ��اح ع �ن �ه��ا ا ح�ت��رام ا ل �ن��ا ���س لهم‪،‬‬ ‫و ي � ��ؤدي �إىل ا ل�ت���ش�ك�ي��ك ف �ي �ه��م ويف د ي �ن �ه��م‪ ،‬في�ؤثرون‬ ‫ا ل �� �س�ل�ا م��ة ‪ -‬ح �� �س��ب ظ �ن �ه��م‪ -‬و ي �ك �ت �ف��ون ب �ك �ت �م��ا ن �ه��ا يف‬ ‫ال�صدور لتموت معهم‪.‬‬ ‫و �أ م��ا ا ل��ذ ي��ن ي�ب�ت�ل��ون ب�ت���ش�خ�ي����ص ا ل�ف�ك��رة املجردة‬ ‫فيخلطون يف احلكم عليها بني االعتبارات املو�ضوعية‬ ‫املتعلقة بالفكرة‪ ،‬وامل�شاعر ال�شخ�صية جت��اه قائلها‪،‬‬ ‫�أو يحددون موقفهم منها مبدى حتقيقها مل�صاحلهم‬ ‫ال�شخ�صية الدنيوية‪ ،‬املادية منها واملعنوية‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫م��ن �أ ك�ب�ر ا خل��ا � �س��ر ي��ن‪ ،‬لأ ن �ه��م ب��ذ ل��ك ق��د ي�ت�خ�ل��ون عن‬ ‫�أ ف�ك��ار ��ص�ح�ي�ح��ة ك��ا ن��ت ك��ا ف�ي��ة ل�ت�ق��د م�ه��م ل��وال بغ�ضهم‬ ‫لقائلها‪ ،‬وقد يتبنون فكرة خاطئة ملجرد �أن �صاحبها‬ ‫من املقربني‬ ‫�إن خم� ��ا ط� ��ر � �ش �خ �� �ص �ن ��ه ا مل � ��ؤ � � �س � �� � �س ��ة ت�ضعفها‬ ‫ن�ف���س�ه��ا و ت�ع�ي��ق ا ل��و � �ص��ول ل�ل�ح��ق وا حل �ق �ي �ق��ة‪ ،‬وت�ضعف‬ ‫ُ‬ ‫امل�ش ِّخ ِ�صني‪ ،‬بالن�سبة لإ�ضعاف امل�ؤ�س�سة فالفارق بني‬ ‫ا مل��ؤ ��س���س��ة ا مل�ج���س��دة وا مل��ؤ ��س���س��ة ا مل �ج��ردة‪�� ،‬ض�ع��ف ا لأوىل‬ ‫وهوانها على عك�س املجردة التي يجد �صعوبة هائلة‬ ‫يف ا ل �ق �� �ض��اء ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ف �ي �ح��اول ��ش�خ���ص�ن�ت�ه��ا م��ن جديد‬ ‫حتى يتمكن من التخل�ص منها �أو ت�شويهها‪.‬‬ ‫�أ ع� �ل ��م �أن ا ل �ك �ث�ي�ر �� �س ��وف ي� �ق ��ول �أن امل�ؤ�س�سات‬ ‫ا لإ ��س�لا م�ي��ة ل��د ي�ه��ا جم��ا ل����س م�ن�ت�خ�ب��ة �إدار ي��ة و�شوربة‬ ‫وان قراراتها تتخذ بالت�صويت لكن لي�س هذا وحده‬ ‫ك��اف ف�ح�ت��ى ي ��ؤ ت��ي ا ل �ع �م��ل ا مل ��ؤ � �س �� �س��ي ث �م��اره املرجوة‪،‬‬ ‫و ح�ت��ى ي�ت�ج�ن��ب �آ ث��ار ا ل�ع�م��ل ا ل �ف��ردي ك��ان ال ب��د ل��ه من‬ ‫م �ق��و م��ات ل �ت �� �س �ه��م يف �إ جن ��ا ح ��ه‪ ،‬ي ��رى ا ل �ب��ا ح �ث��ون �أن‬ ‫م��ن �أ ه��م ه��ذه ا مل�ق��و م��ات ؛ �أن ي�ك��ون م���ص��در القرارات‬ ‫جمال�س ا لإدارة‪� ،‬أو اللجان املخولة‪ ،‬ال �أن يكون القائد‬ ‫�أو ا ل �ف��رد ه��و م���ص��در ا ل �ق��رار‪ ،‬ب��ل �إن ا ل �ق��ا ئ��د ي�ستمد‬ ‫��ص�لا ح�ي��ا ت��ه م��ن ا مل�ج�ل����س‪ ،‬ال ا ل�ع�ك����س‪ ،‬و �أن مت�ل��ك هذه‬ ‫ا ل�ل�ج��ان م��را ج�ع��ة و ن�ق����ض ق��رارات ا ل �ق��ادة‪ ،‬و �أن تكون‬ ‫ل�غ��ة ا حل��وار ه��ي ا ل�ل�غ��ة ا ل �� �س��ا ئ��دة‪ ،‬و �أن ي �ك��ون التنازل‬ ‫ع��ن ا ل ��ر �أي ا ل���ش�خ���ص��ي ح�ين ي �ع��ار ���ض ر �أي املجموعة‬ ‫�أ ��س�ل��وب ا ل�ع��ا م�ل�ين مب��ا ف�ي�ه��م ا ل�ق��ادة‪ ،‬وال ب��د م��ن وجود‬ ‫�أر � �ض �ي��ة و م �ن �ط �ل �ق��ات م �� �ش�تر ك��ة ل��دى ا ل �ع��ا م �ل�ين‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م ف�لا ب��د م��ن حت��د ي��د ث��وا ب��ت و م�ن�ط�ل�ق��ات �أ ��س��ا ��س�ي��ة يف‬ ‫ع�م�ل�ه��ا ت�ك��ون مب�ث��ا ب��ة �إ ط��ار م��ر ج�ع��ي ل�ل�ع��ا م�ل�ين يف هذه‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫ف��اال ع �ت��دال يف ا ل �ن �ظ��رة ل�ل�أ � �ش �خ��ا ���ص؛ �إذ ت�سيطر‬ ‫على كثري من املجتمعات نظرة مبالغ فيها للأفراد‪،‬‬ ‫و ق ��د ت �� �ص��ل ا ل �� �ص��ورة �إىل ح ��د ا ل �غ �ل��و ‪ ،‬و ت �ت�رك هذه‬ ‫الهالة �أثرها يف مدى ا�ستعداد ه�ؤالء ملناق�شة ر �أيهم‪،‬‬ ‫�أو ا ح �ت �م��ال ر ف �� �ض��ه م ��ع ب �ق ��اء اال ح� �ت��رام والتقدير‬ ‫ا ل �� �ش �خ �� �ص��ي‪ ،‬ف �ح�ين ي��و ج��د �أ م �ث ��ال ه � ��ؤالء يف ميادين‬ ‫ا ل�ع�م��ل‪ ،‬ف�ق��د ي���ش�ك�ل��ون ��ض�غ�ط�اً و ت��و ج�ي�ه�اً ل�ل��آراء غري‬ ‫مبا �شر‬ ‫‪munzer_s@alsabeel.net‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫بكريات‪ :‬ما �أ�سمته �سلطات االحتالل �أعمال ترميم هو تهويد متعمد لها‬

‫«الأوقاف» متنع موظفي دائرة الآثار ال�صهيونية‬ ‫من ترميم �سبيل باب الأ�سباط يف القد�س املحتلة‬

‫‪107‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫التجمع املقد�سي ّ‬ ‫يحذر‬ ‫من خمططات تهويد القد�س‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫منعت دائرة الأوق��اف الإ�سالمية‬ ‫موظفي دائرة الآثار ال�صهيونية من‬ ‫القيام ب�أعمال ترميم يف �أح��د �أ�سبلة‬ ‫ب ��اب الأ� �س �ب��اط يف � �ش��ارع املجاهدين‬ ‫بالبلدة القدمية يف القد�س‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ة �أك� � ��د رئ �ي ����س ق�سم‬ ‫امل �خ �ط��وط��ات يف امل �� �س �ج��د الأق�صى‬ ‫ن��اج��ح ب �ك�ي�رات �أن م��ا �أق ��دم ��ت عليه‬ ‫�سلطات االحتالل بالأم�س من اعتداء‬ ‫على الآث��ار الإ�سالمية يف �سبيل باب‬ ‫الأ� �س �ب ��اط ي �ن ��درج حت ��ت املخططات‬ ‫ال�صهيونية ال�ه��ادف��ة لتغيري البنية‬ ‫العربية الإ�سالمية للمدينة‪ ،‬و�إحداث‬ ‫تغيريات طارئة عليها بهدف اختالق‬ ‫تاريخ �صهيوين يف القد�س ب��د ًال من‬ ‫التاريخ واحل�ضارة العربية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ب �ك�يرات يف ح��دي��ث خا�ص‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إىل �أن ما �أ�سمته �سلطات‬ ‫االح� �ت�ل�ال �أع� �م ��ال ت��رم �ي��م لل�سبيل‬ ‫ولبقية الأجزاء امل�ستهدفة هو تهويد‬ ‫متعمد ل�ه��ا ب�ستار مف�ضوح يدعون‬ ‫من خالله احلفاظ على الآثار ومنع‬ ‫هدمها وتخريبها‪ ،‬ولفت �أبو زهرة �إىل‬ ‫�أن هذه الإج��راءات جزء من خمطط‬ ‫�شمويل كبري و�ضخم يعمد االحتالل‬ ‫من خالله لفر�ض وقائع �صهيونية‪،‬‬ ‫وطم�س الواقع التاريخي العربي يف‬ ‫املدينة لإقناع العامل بوجود ح�ضارة‬ ‫�صهيونية فيها قبل العربية‪ ،‬ولتثبيت‬ ‫رواي��ات�ه��م ح��ول الهيكل امل��زع��وم و�أن‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى ب�ن��ي ع�ل��ى �أنقا�ض‬ ‫الهيكل‪ ،‬و�أن العديد من �أجزاء املدينة‬ ‫التاريخية بقايا ل�ل�آث��ار ال�صهيونية‬

‫(ا‬ ‫حلل‬

‫دومن � � �اً‪� � ،‬ض �م��ن � �س��ور امل �� �س �ج��د‪ ،‬وهي‬ ‫امل�ق��د��س��ة ب�ك��أم�ل�ه��ا ب�ك��ل م��ا ف�ي�ه��ا من‬ ‫معامل دينية قدميها وحديثها حتى‬ ‫ال�شجر واحلجر‪ .‬ويعترب ال�سور الذي‬ ‫ي �ح �ي��ط ب��امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى املبارك‬ ‫مب��ا ف�ي��ه ح��ائ��ط ال �ب�راق ورب� ��اط كرد‬ ‫يف ال�سور الغربي ج��زءاً ال يتجز�أ من‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬و�أينما �صلى‬ ‫امل�سلم داخل ال�سور فهو داخل امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬ويخطئ من يظن �أن‬ ‫امل�سجد الأق�صى ه��و اجل��ام��ع القبلي‬ ‫ال��واق��ع يف ��ص��در امل�ك��ان ف�ق��ط‪� ،‬أو قبة‬ ‫ال�صخرة امل�شرفة فقط‪ ،‬وال�صحيح �أن‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك هو كل ما دار‬ ‫حوله داخل ال�سور‪.‬‬ ‫• ح��ائ��ط ال�ب��راق وه ��و ج ��زء ال‬ ‫ي �ت �ج��ز�أ م ��ن � �س��ور امل �� �س �ج��د الأق�صى‬ ‫امل�ب��ارك‪ ،‬وه��و وق��ف �إ�سالمي خال�ص‪،‬‬ ‫وقد �أق ّرت بذلك ع�صبة الأمم املتحدة‬ ‫عام ‪1930‬م‪ ،‬ويبلغ طوله بني املدر�سة‬ ‫ال �ت �ن �ك��زي��ة وب� ��اب امل �غ��ارب��ة ‪ 48‬م�ت�راً‪،‬‬ ‫وارت �ف��اع��ه ‪ 18‬م�ت��راً‪ ،‬وع��ر� �ض��ه ‪3،30‬‬ ‫م‪ ،‬وك ��ان �أم ��ام احل��ائ��ط مم��ر بعر�ض‬ ‫نحو �أربعة �أمتار‪ ،‬وقد هدمت �سلطات‬ ‫االح �ت�لال ال�ي�ه��ودي ال�صهيوين هذا‬ ‫الر�صيف عند هدمها حل��ارة املغاربة‬ ‫عام ‪1967‬م‪ ،‬وتربز مكانة حائط الرباق‬ ‫يف الإ�سالم الرتباطه مبعجزة الإ�سراء‬ ‫وامل� �ع ��راج‪ ،‬وق��د ج ��اءت ه��ذه الت�سمية‬ ‫ن�سبة �إىل ال�ب�راق ال��ذي رك�ب��ه ر�سول‬ ‫اهلل ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م يف هذه‬ ‫املعجزة‪ ،‬وربطه يف هذا احلائط عندما‬ ‫�أ� �س��ري ب��ه �صلى اهلل عليه و�سلم من‬ ‫امل�سجد احل��رام �إىل امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪� .‬أما ما يتعلق بقد�سية حائط‬ ‫ال�ب�راق ع�ن��د ال�ي�ه��ود وال���ص�لاة عنده‬ ‫وت�سميته ب�ح��ائ��ط امل�ب�ك��ى‪ ،‬ف� ��إن ذلك‬ ‫بدعة تاريخية م�ستحدثة مل ت��رد يف‬ ‫ال�ن���ص��و���ص ال��دي�ن�ي��ة ال �ي �ه��ودي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ورد يف اللغة العربية كلمتي (كوتيل‬

‫قة ا‬

‫ن �ع��ر���ض يف ه� ��ذه احل �ل �ق��ة الباب‬ ‫ال �ث��اين م��ن ال �ك �ت��اب ل�ل�ب��اح��ث عزمي‬ ‫�أب ��و ع�ل�ي��ان ح�ي��ث ي�ت�ك��ون ال�ك�ت��اب من‬ ‫"‪� "1958‬صفحة موزعة على خم�سة‬ ‫�أج� ��زاء ح�ي��ث ج�ع��ل ال�ك��ات��ب ري ��ع هذا‬ ‫الكتاب وقفا للم�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫وتكية "خا�صكي �سلطان" يف القد�س‬ ‫الباب الثاين ويتناول‪:‬‬ ‫م�ع��امل امل�سجد الأق���ص��ى املبارك‬ ‫وب �ل��دة ال �ق��د���س ال �ق��دمي��ة وحميطها‬ ‫و�سيا�سة التهويد ال�صهيونية‬ ‫ويت�ألف من �أرب�ع��ة ف�صول وهي‪:‬‬ ‫ال�ت�ع��ري��ف بامل�سجد الأق���ص��ى املبارك‬ ‫وبلدة القد�س القدمية‪ ،‬و�أب��واب بلدة‬ ‫ال �ق��د���س ال �ق��دمي��ة‪ ،‬و�أب� � ��واب امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى امل� �ب ��ارك‪ ،‬وم �ع��امل امل�سجد‬ ‫الأق� ��� �ص ��ى امل � �ب� ��ارك وه� � ��ي‪ :‬اجل ��ام ��ع‬ ‫ال �ق �ب �ل��ي‪ /‬اجل ��ام ��ع امل �� �س �ق��وف‪ ،‬وقبة‬ ‫ال���ص�خ��رة امل���ش��رف��ة‪ ،‬وال �ب��وائ��ك حول‬ ‫ق �ب��ة ال �� �ص �خ��رة امل �� �ش��رف��ة‪ ،‬واجلوامع‬ ‫وامل���ص�ل�ي��ات ك�ج��ام��ع ال�ن���س��اء‪ ،‬وجامع‬ ‫املغاربة ‪ /‬م�صلى املتحف الإ�سالمي‪،‬‬ ‫والت�سوية (الأق�صى القدمي)‪ ،‬وامل�صلى‬ ‫امل� � ��رواين‪ ،‬وج��ام��ع ال �ب��راق‪ .‬وامل� � ��آذن‪،‬‬ ‫وم���ص��ادر امل�ي��اه ومن�ش�آتها يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬والأروق��ة واملدار�س‪،‬‬ ‫وال � �ق � �ب� ��اب‪ ،‬واخل� � �ل � ��وات‪ ،‬وامل�ساطب‬ ‫واملحاريب‪ .‬وق��د د ّعمنا ذل��ك بال�صور‬ ‫قدميها وحديثها‪.‬‬ ‫وق ��د �أب� ��رز ه ��ذا ال �ب��اب اجلوانب‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك هو‬ ‫الأر�� � ��ض ال �ت��ي �أ�� �س ��رى اهلل ع ��ز وجل‬ ‫ب ��ر� �س ��ول ��ه حم �م ��د � �ص �ل��ى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م‪� ،‬إل�ي�ه��ا م��ن امل�سجد احل ��رام يف‬ ‫م�ك��ة امل �ك��رم��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا ع ��رج ب��ه �صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م �إىل ال �� �س �م��اء حيث‬ ‫�أراد اهلل تعاىل‪ ،‬وتبلغ م�ساحتها ‪144‬‬

‫معامل امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫وبلـدة القـد�س القدميـة وحميطـها‬

‫لثان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫ا�ستوىل عليها الفل�سطينيون وحولوها‬ ‫لأوق ��اف �إ�سالمية يف حم��اول��ة منهم‬ ‫لنفي ال��وج��ود ال�صهيوين يف املدينة‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫حيث ح��اول نحو �ستة موظفني‬ ‫م��ن دائ � ��رة الآث � ��ار ت��رم �ي��م ��س�ب�ي��ل يف‬ ‫ب � ��اب الأ� � �س � �ب� ��اط‪ ،‬وب� �ح� �م ��اي ��ة ق� ��وات‬ ‫�شرطة االحتالل با�ستخدام املطارق‪،‬‬ ‫والأزام � �ي� ��ل ل�ت�ك���س�ير ب�ع����ض حجارة‬ ‫ال�سبيل و�إزال� ��ة الكحلة ع��ن �أحجار‬

‫�أخ� ��رى م��ن �أح �ج��ار ال���س�ب�ي��ل‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫ال��ذي ا�ستدعى تدخل دائ��رة الأوقاف‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي ��ة حل �م��اي��ة ال �� �س �ب �ي��ل من‬ ‫االع � �ت� ��داء ع �ل��ى الأث� � ��ر الإ�� �س�ل�ام ��ي‪،‬‬ ‫وحلظة تبليغ دائ��رة الأوق��اف بالأمر‬ ‫ق��ام امل�س�ؤولون على الفور باالت�صال‬ ‫مع ال�شرطة وطلبوا منها وقف هذه‬ ‫الأع� �م ��ال ف ��ورا و�إخ � ��راج ال �ع �م��ال من‬ ‫املوقع‪.‬‬ ‫و��س��ان��د م��وظ�ف��و دائ ��رة الأوق ��اف‬

‫و�أك � ��د م��وظ �ف��و دائ � ��رة الأوق � ��اف‬ ‫ل �ل �� �ش��رط��ة �أن ه � ��ذا ال �� �س �ب �ي��ل وقف‬ ‫�إ� �س�لام��ي‪ ،‬وال ع�لاق��ة ملوظفي دائرة‬ ‫الآثار فيه‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال���س�ب�ي��ل ي �ع��ود للعهد‬ ‫ال �ع �ث �م��اين ب �ن��اه ال �� �س �ل �ط��ان �سليمان‬ ‫القانوين �ضمن �ستة �أ�سبله بناها يف‬ ‫مدينة القد�س‪ ،‬وه��و ملك للأوقاف‬ ‫الإ�سالمية التي مل متنح دائ��رة �آثار‬ ‫االحتالل الأذن العمل يف املوقع‪.‬‬

‫ية)‬

‫«معامل القد�س‬ ‫احل�ضارية‬ ‫و�سيا�سة التهويد‬ ‫ال�صهيونية‬ ‫التاريخ امل�صور»‬

‫باب اال�سباط‬

‫الإ��س�لام�ي��ة ع��ددا م��ن �شبان و�أهايل‬ ‫ال� �ب� �ل ��دة ال� �ق ��دمي ��ة ال� ��ذي� ��ن �سحبت‬ ‫ه��وي��ات�ه��م ومت ت���ص��وي��ره��م م��ن قبل‬ ‫املخابرات‪ ،‬وتهدديهم بال�سجن يف حال‬ ‫عدم ابتعادهم عن مكان ال�سبيل‪.‬‬ ‫وخالل ذلك ح�ضر ملكان ال�سبيل‬ ‫ع ��دد م ��ن م��وظ �ف��ي دائ � ��رة الأوق � ��اف‬ ‫وال�شرطة‪ ،‬وق��ام �أح��د �أف��راد ال�شرطة‬ ‫ب��دف��ع �أح��د موظفي دائ ��رة الأوق ��اف‪،‬‬ ‫وطلب منه عدم التدخل‪،‬‬

‫االق�صى هو كل ما دار عليه ال�سور‬

‫م �ع��رايف) وت�ع�ن�ي��ان احل��ائ��ط الغربي‪،‬‬ ‫وال ت �ع �ن �ي��ان م �ط �ل �ق �اً ح��ائ��ط املبكى‪،‬‬ ‫وق��د �أق � ّرت بذلك املو�سوعة اليهودية‬ ‫ال�صادرة يف القد�س �سنة ‪1971‬م‪ ،‬ومما‬ ‫جاء فيها‪� ( :‬إن احلائط الغربي �أ�صبح‬ ‫ج ��زءاً م��ن التقاليد ال��دي�ن�ي��ة حوايل‬ ‫ع ��ام‪1520‬م نتيجة للهجرة اليهودية‬ ‫م��ن �إ��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬وب�ع��د ال�ف�ت��ح العثماين‬ ‫�سنة ‪1517‬م )‪ ،‬وق��ال احل��اخ��ام يهورام‬ ‫مزور وهو �أمني �سر جمل�س اليهودية‬ ‫ال�ت�ق��دم�ي��ة‪ ،‬يف م�ق��ال يف ال �ع��دد الأول‬ ‫من جملة (بتليم) عام ‪1999‬م‪�( :‬إننا‬ ‫نلتقي طوال �ساعات اليوم �أ�شخا�صاً يف‬ ‫هذا املكان ي�ؤدون ال�صالة يف موقع هم‬ ‫الذين قد�سوه‪� ..،‬إن ذلك ي�شبه عبادة‬ ‫الأوثان‪ ،‬و�إن على جمل�س احلاخامات‬ ‫التقدميني يف �إ�سرائيل اختيار موقع‬ ‫�آخر ل�صالة اليهود)‪.‬‬

‫• �إب � ��راز ال���س�ي��ا��س��ة التهويدية‬ ‫ال�صهيونية العملية حل��ائ��ط الرباق‬ ‫و��س��اح��ات��ه وه ��دم ح��ي امل�غ��ارب��ة وحارة‬ ‫ال �� �ش��رف‪ ،‬وط� ��رد ال �� �س �ك��ان وم�صادرة‬ ‫�أمالكهم من �أرا�ض وعقارات‪.‬‬ ‫• �إبراز �أن بلدة القد�س القدمية‬ ‫ال� �ت ��ي مب �� �س��اح��ة ‪ 868‬دومن� � � �اً ت�ضم‬ ‫احل ��ي الإ�� �س�ل�ام ��ي واحل� ��ي امل�سيحي‬ ‫الأرثوذك�سي (حي الن�صارى)‪ ،‬واحلي‬ ‫امل �� �س �ي �ح��ي الأرم� � �ن � ��ي‪� .‬أم � ��ا م ��ا عرف‬ ‫باحلي اليهودي ف ��إن ت�سميته لي�ست‬ ‫�أ�صيلة بل طارئة على املنطقة‪ ،‬وبد�أ‬ ‫ت��واج��د ال �ي �ه��ود يف ال �ق��د���س ع�ل��ى �أثر‬ ‫�سقوط الأندل�س عام ‪1492‬م‪ ،‬وهجرة‬ ‫امل�سلمني منها‪ ،‬وكذلك اليهود الذين‬ ‫�أخذوا يتوافدون على فل�سطني ومنها‬ ‫القد�س و�أخ ��ذوا ي�ست�أجرون البيوت‬ ‫واملرافق االقت�صادية يف حارة ال�شرف‬

‫�ضمن احلي الإ�سالمي يف بلدة القد�س‬ ‫القدمية‪� ،‬إىل �أن ع��رف جتمعهم هذا‬ ‫ب��ا��س��م احل ��ي ال �ي �ه��ودي ومل يتمكنوا‬ ‫من ملكية �سوى‪ 5‬دومن��ات يف القد�س‬ ‫القدمية وبقوة االحتالل الربيطاين‬ ‫حتى عام ‪1948‬م‪ ،‬ثم انتهى هذا احلي‬ ‫يف ح� ��رب ع� ��ام ‪1948‬م ع �ن��دم��ا حرر‬ ‫ال �ق��ائ��د الأردين ع �ب��داهلل ال �ت��ل بلدة‬ ‫ال�ق��د���س ال�ق��دمي��ة م��ن وج��وده��م‪� ،‬إىل‬ ‫�أن ج��اء ع ��دوان ع��ام ‪1967‬م وم��ا نتج‬ ‫وينتج عنه من تهويد للبلدة القدمية‬ ‫ول�ك��ل ال�ق��د���س ال�شرقية بكل معاملها‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية‪.‬‬ ‫• التعريف ب�أبواب بلدة القد�س‬ ‫ال �ق��دمي��ة‪ ،‬و�أب � ��واب امل���س�ج��د الأق�صى‬ ‫املبارك �سواء املفتوحة منها �أو املغلقة‪،‬‬ ‫و�إبراز ما طالته �أيدي اليهود ال�صهاينة‬ ‫منها يف �سيا�ستهم التهويدية‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح � ّذر التجمع املقد�سي للم�ؤ�س�سات الأهلية م��ن املخاطر‬ ‫املرتتبة على خمططات �سلطات االح�ت�لال التي مت الإعالن‬ ‫عنها م��ؤخ��راً‪ ،‬واملتمثلة ب�شق فتحة يف �سور القد�س التاريخي‬ ‫و�شق نفق �أ�سفل منطقة وادي حلوة واملغاربة‪ ،‬و�أك��دت �أن هدف‬ ‫ه��ذه امل�خ�ط�ط��ات اخل �ط�يرة ه��و �إح� ��داث خ�ل��لٍ وت���ش��وي��ه الوجه‬ ‫العربي الإ�سالمي للقد�س ولهذه املنطقة التي ت�سعى �سلطات‬ ‫االحتالل لتهويدها بالكامل‪.‬‬ ‫جاء ذلك على ل�سان حازم غرابلي‪ ،‬رئي�س التجمع‪ ،‬الذي قال‬ ‫�إن التجمع عقد اجتماعاً خا�صاً لبحث تداعيات املوافقة على‬ ‫مثل هذه املخططات‪ ،‬الفتاً لت�سارع وترية الربامج واملخططات‬ ‫اخلبيثة التي تنفذها �سلطات االحتالل و�أذرعها املختلفة مبا‬ ‫فيها اجلماعات اليهودية املتطرفة مبدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫وذل��ك لفر�ض �أم � ٍر واق� ٍ�ع وج��دي��د على الأر� ��ض وح�سم م�س�ألة‬ ‫القد�س قبل �أي عملية تفاو�ض م�ستقبلية حولها‪.‬‬ ‫ودع ��ا غ��راب �ل��ي ل�ت���ض��اف��ر اجل �ه��ود يف ال �ق��د���س‪ ،‬م�ؤ�س�سات‬ ‫وفعاليات وطنية و�شخ�صيات اعتبارية للت�صدي لكل املخططات‬ ‫التي ت�ستهدف النيل من هوية ومكانة املدينة املقد�سة ووجهها‬ ‫احل�ضاري والعربي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن التجمع �شرع ب�إر�سال مذكراتٍ خا�صة للبعثات‬ ‫الدولية وامل�ؤ�س�سات الدولية ي�شرح فيها �أب�ع��اد وخماطر مثل‬ ‫هذه املخططات‪ ،‬مُ�شدّداً على �أهمية �أن تقوم منظمة اليون�سكو‬ ‫ال��دول�ي��ة ب��دوره��ا امل�ن��وط بها واملتعلق ب��احل�ف��اظ على الرتاث‬ ‫والإرث احل�ضاري للمدينة املقد�سة‪ ،‬م�ؤكداً �أن بلدية االحتالل‬ ‫يف القد�س هي غري �شرعية وال متثل �إال االح�ت�لال‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف ��إن ق��رارات�ه��ا وخمططاتها يف ال�ق��د���س باطلة وغ�ير �شرعية‬ ‫�أو قانونية وعلى املجتمع ال��دويل وم�ؤ�س�ساته جلم االحتالل‬ ‫ووقف ممار�ساته التي ت�ستهدف املدينة ومقد�ساتها و ُمقّدراتها‬ ‫و�سكانها‪.‬‬

‫"العالقات الدولية مبنظمة التحرير" تدعو‬ ‫ملقاطعة م�ؤمتر 'ال�سياحة امل�ستدامة' بالقد�س املحتلة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع ��ت دائ � ��رة ال �ع�ل�اق��ات ال��دول �ي��ة يف م�ن�ظ�م��ة التحرير‬ ‫الفل�سطينية �أم�س االثنني‪ ،‬الدول الأع�ضاء يف منظمة التعاون‬ ‫والتنمية االقت�صادية الدولية ملقاطعة م�ؤمتر املنظمة املزمع‬ ‫عقده م��ا ب�ين ‪ 22 -20‬م��ن ت�شرين الأول اجل��اري يف مدينة‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر ال�سياحة ال�صهيوين اع�ت�بر يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية‪� ،‬أن عقد امل�ؤمتر يف القد�س مبثابة اعرتاف دويل بها‬ ‫كعا�صمة لدولة االحتالل‪.‬‬ ‫وقالت الدائرة يف بيان �صحفي و�صلت "ال�سبيل" ن�سخة‬ ‫عنه‪�' ،‬إن عقد امل�ؤمتر يف هذه الظروف‪ ،‬يُعد مكاف�أة لالحتالل‪،‬‬ ‫وي�ضفي �شرعية على احتاللها للمدينة وعلى كافة �إجراءاتها‬ ‫العن�صرية والقمعية والتهويدية التي تنفذها جت��اه املدينة‬ ‫و�أه �ل �ه��ا ال���ش��رع�ي�ين‪ ،‬ب �� �ص��ورة خ��ا��ص��ة وب��اق��ي �أب �ن ��اء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ب�صورة عامة'‪.‬‬ ‫وطالبت الدائرة �إجنيل جوريا �أمني عام منظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية ب�إلغاء امل�ؤمتر‪ ،‬ملخالفته قرارات ال�شرعية‬ ‫ال��دول�ي��ة ال�ت��ي تعترب ال�ق��د���س ال�شرقية مدينة حمتلة‪ ،‬ومل‬ ‫تعرتف بالقد�س كعا�صمة لدولة االح�ت�لال وال بالإجراءات‬ ‫ال�صهيونية فيها‪.‬‬ ‫و�أ�شادت الدائرة يف بيانها باملوقف الربيطاين والإ�سباين‬ ‫والرتكي املقاطع للم�ؤمتر‪ .‬وقالت‪' :‬يف الوقت الذي نرحب فيه‬ ‫ب�إعالن هذه ال��دول عن عدم امل�شاركة يف امل�ؤمتر‪ ،‬كتعبري عن‬ ‫عدم االعرتاف بالقد�س عا�صمة للكيان الغا�صب‪ ،‬ندعو باقي‬ ‫�أع�ضاء املنظمة ملقاطعة امل�ؤمتر ملخالفته لل�شرعية الدولية‬ ‫ومبادئ حقوق الإن�سان'‪.‬‬

‫�إ�صابة زوجه امل�ستوطن الذي‬ ‫ده�س الطفلني يف �سلوان يف ر�أ�سها‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ص�ي�ب��ت زوج� ��ة امل���س�ت��وط��ن دي�ف�ي��د ب �ئ�يري ال ��ذي ده�س‬ ‫الأط �ف��ال الفل�سطينيني يف ��س�ل��وان �إ��ص��اب��ة ب��ال�غ��ة يف الر�أ�س‬ ‫بعد ر�شقها باحلجارة من قبل ال�شبان الفل�سطينيني يف بلدة‬ ‫�سلوان‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أن زوجة بئريي ح�ضرت للمكان الذي‬ ‫ده�س فيه زوجها الأطفال يف �سلوان‪ ،‬وقامت بعمل مقابلة مع‬ ‫و�سائل �إعالم خمتلفة‪ ،‬وقد قام ال�شبان بر�شقها باحلجارة وقد‬ ‫علقت ب�سيارتها بداخل بلدة �سلوان‪ ،‬وانق�ض عليها ال�شبان‪،‬‬ ‫و�أ�صابوها ا�صابة بالغة يف الر�أ�س فيما تواجدت �أعداد كبرية‬ ‫من قوات االحتالل‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫مواجهات �صعبة لإنكلرتا و�إ�سبانيا وهولندا‬ ‫يف ت�صفيات ك�أ�س �أوروبا ‪�( 2012‬صفحـ‪26‬ـة)‬

‫ا�ستعدادات «متوا�ضعة» للأندية وغياب للمع�سكرات اخلارجية‬

‫«�شم�س» البطوالت املحلية ت�شرق من جديد‬

‫قطبا الكرة الأردنية الوحدات والفي�صلي ي�ستهالن م�شوارهما يف بطولة دوري املحرتفني اجلمعة �أمام كفر�سوم والريموك‬

‫التفا�صيل �صفـــ‪28‬ــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫«الأعلى لل�شباب» يقدم دعما ماليا‬ ‫لنادي �شباب خميم حطني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم رئي�س املجل�س الأعلى‬ ‫لل�شباب �أح �م��د م���ص��اروة دعما‬ ‫ماليا بقيمة ‪� 3‬آالف دي�ن��ار �إىل‬ ‫نادي �شباب خميم حطني‪ .‬وجاء‬ ‫الدعم بهدف بناء �أ�سوار النادي‪،‬‬ ‫وب�ن��اء غ��رف��ة تن�س متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫وتبليط �سطح غ��رف��ة احلديد‪،‬‬ ‫وف� � �ق � ��ا مل � ��دي � ��ر ال� � � �ن � � ��ادي عمر‬ ‫العامري‪.‬‬ ‫عمر العامري‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ال� �ع ��ام ��ري �إىل �أن� ��ه‬ ‫مت خماطبة �أم��ان��ة عمان ال�ك�برى م��ن �أج��ل فر�ش ملعب النادي‬ ‫بالرتتان‪ ،‬حيث زار ال�ن��ادي مهند�س خمت�ص من الأم��ان��ة و�أخذ‬ ‫القيا�سات الالزمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ا�ستجابة الأمانة ملطلب النادي‬ ‫�سي�ؤدي �إىل دعم امل�سرية الريا�ضية ال�شبابية يف خميم حطني‪.‬‬ ‫وحول الدعم املادي الذي ح�صل عليه النادي ل�شراء «طبليات»‬ ‫خم�ص�صة للتدرب على رف��ع الأث �ق��ال‪ ،‬ق��ال العامري �إن االحتاد‬ ‫الأردين لرفع الأثقال قام بتزويد النادي «بطبليات» عدد ‪ ،2‬وبتكلفة‬ ‫تقدر بـ‪� 7‬آالف دينار‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن اخلطوة التي قام بها االحتاد‬ ‫تعد رائدة يف دعم م�سرية احلركة الريا�ضية يف جمال رفع الأثقال‪،‬‬ ‫وتعرب عن توا�صل االحت��اد مع الأندية الريا�ضية لرفع �سويتها‪،‬‬ ‫ودعمها مبا يعود على احلركة الريا�ضية يف البالد بالفائدة‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن ال��دع��م املتوا�صل م��ن املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب‪ ،‬واالحتاد‬ ‫الأردين ل��رف��ع الأث �ق��ال؛ ي�ساهم م�ساهمة ك�ب�يرة يف رف��ع كفاءة‬ ‫الالعبني‪ ،‬وتطور الألعاب يف النادي‪ ،‬مبا يحقق م�صلحة وطنية‪،‬‬ ‫ويرفع الراية الأردنية عاليا يف املحافل الريا�ضية الدولية‪.‬‬

‫الن�صر االماراتي يقيل مدربه‬ ‫الربازيلي اجنو�س‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اق��ال الن�صر االم��ارات��ي لكرة القدم مدربه الربازيلي هيليو‬ ‫اجنو�س بعد النتائج الهزيلة التي حققها الفريق هذا املو�سم وكان‬ ‫اخرها خ�سارته امام بني يا�س ‪ 2-1‬يف ك�أ�س الرابطة‪.‬‬ ‫وا�صبح اجنو�س ثاين �ضحايا املو�سم بعد الفرن�سي الروماين‬ ‫اال�صل الزلو بولوين مدرب الوحدة ال�سابق‪.‬‬ ‫وذك��رت قناة «دب��ي الريا�ضية» ان الوطني عيد ب��اروت الذي‬ ‫�سبق له قيادة فريق االمارات للتتويج بلقب م�سابقة الك�أ�س العام‬ ‫املا�ضي للمرة االوىل يف تاريخه واملدرب احلايل ملنتخب االمارات‬ ‫للنا�شئني يعتربان ابرز املر�شحني خلالفة اجنو�س‪ .‬ويحتل الن�صر‬ ‫امل��رك��ز العا�شر يف ال ��دوري بر�صيد ‪ 6‬ن�ق��اط‪ ،‬وه��و م��ا ال يتنا�سب‬ ‫مع طموحات ادارة النادي التي دعمت �صفوف الفريق بالعبني‬ ‫جيدين يف بداية املو�سم ابرزهم الدويل الغيني ا�سماعيل بانغورا‬ ‫القادم من رين الفرن�سي مقابل ‪ 6،5‬مليون يورو ملدة ‪� 4‬سنوات‪.‬‬

‫اجلزيرة يبد�أ حملة الدفاع عن لقب‬ ‫ك�أ�س الرابطة الإماراتية باخل�سارة‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بدا اجلزيرة حملة الدفاع عن لقبه بطال لك�أ�س الرابطة يف‬ ‫االمارات لكرة القدم ب�شكل �سىء بعد خ�سارته امام �ضيفه ال�شباب‬ ‫�صفر‪� 1-‬أول من �أم�س االحد يف ختام مناف�سات املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫و�سجل �سرور �سامل هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.45‬‬ ‫و�صعد ال�شباب اىل �صدارة املجموعة الثانية بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪،‬‬ ‫م�ستفيدا من تعادل ال�شارقة و�ضيفه الو�صل �صفر‪�-‬صفر �أول من‬ ‫�أم�س اي�ضا يف مباراة �شهدت ط��رد الع��ب ا�صحاب االر���ض حممد‬ ‫�سرور يف الدقيقة ‪ .90‬وكان االهلي تعادل مع االحتاد كلباء ‪ 1-1‬يف‬ ‫افتتاح مباريات املجموعة ام�س‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل‪ ،‬تعادل دبي مع �ضيفه الظفرة بهدفني‬ ‫للغيني ابوبكر كمارا (‪ 3‬و‪ )90‬مقابل هدفني للنيجريي عبا�س مويا‬ ‫(‪ )27‬وعبداهلل الكندي (‪.)33‬‬ ‫ويت�صدر بني يا�س ترتيب املجموعة بفارق االهداف عن العني‬ ‫بعد فوز االول على الن�صر ‪ 1-2‬والثاين على الوحدة ‪�-1‬صفر‪.‬‬

‫�شويحات يتوج «مينا �آيتك» بطال لبطولة جمعية‬ ‫احلا�سبات خلما�سي كرة القدم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫توج املهند�س عزام �شويحات رئي�س‬ ‫جمعية احل��ا��س�ب��ات االردن� �ي ��ة‪ ،‬فريق‬ ‫��ش��رك��ة «م�ي�ن��ا اي �ت��ك» ب�ط�لا لبطولة‬ ‫جمعية احلا�سبات االردنية خلما�سيات‬ ‫ك��رة ال�ق��دم ال�ت��ي ت�ق��ام برعاية �شركة‬ ‫«‪ »Brother‬ال �ع��امل �ي��ة ع�ب�ر ممثلها‬ ‫ال�شركة العامة للحا�سبات «‪،»GCE‬‬ ‫وذل��ك بعد ف��وزه يف امل �ب��اراه النهائية‬ ‫ع �ل��ى ف��ري��ق ال ��دف ��اع امل� ��دين �صاحب‬ ‫املركز الثاين بنتيجة ‪ 6‬اهداف مقابل‬ ‫ه ��دف�ي�ن‪ ،‬وال� �ت ��ي ج� ��رت ع �ل��ى ملعب‬ ‫مدار�س اك�سفورد يف عمان يوم ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أقيم حفل ختامي للبطولة‬ ‫مت ف�ي��ه ت��وزي��ع ال �ك ��ؤو���س وامليداليات‬ ‫ع�ل��ى ال �ف��رق ال �ف��ائ��زة ب�ح���ض��ور راعي‬ ‫احل �ف��ل وال� �ف ��رق امل �� �ش��ارك��ة وممثلي‬ ‫االع �ل�ام ال��ري��ا��ض��ي و�أع �� �ض��اء الهيئة‬ ‫االدارية للجمعية‪.‬‬ ‫فيما ن��ال ف��ري��ق دائ ��رة اجلمارك‬ ‫املركز الثالث وفريق ال�شركة العامة‬ ‫للحا�سبات املركز ال��راب��ع‪ ،‬وق��د �شارك‬ ‫يف البطولة التي انطلقت فعالياتها‬ ‫ي� ��وم ال �� �س �ب��ت ‪ 23‬اي� �ل ��ول امل��ا� �ض��ي ‪16‬‬ ‫فريقا م��ن م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ات احل �ك��وم �ي��ة وال�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التعليمية‪ ،‬وهي‪ :‬مديرية‬ ‫ال ��دف ��اع امل� � ��دين‪ ،‬و� �ش��رك��ة اخل �ب��راء‪،‬‬ ‫و�� �ش ��رك ��ة «‪ »NCR‬و�� �ش ��رك ��ة «‪»STS‬‬ ‫ودائ��رة اجلمارك‪ ،‬واجلمعية االردنية‬ ‫ل �ل �ح��ا� �س �ب��ات‪ ،‬وال� ��� �ش ��رك ��ة االردن � �ي� ��ة‬

‫فرحة الفريق الفائز باللقب‬

‫لالت�صاالت‪ ،‬و�شركة االنظمة الذكية‪،‬‬ ‫وج ��ام �ع ��ة �آل ال �ب �ي��ت و� �ش ��رك ��ة مينا‬ ‫تيك وال���ش��رك��ة ال�ع��ام��ة للربجميات‪،‬‬ ‫وال�شركة العامة للحا�سبات‪ ،‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫��ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل وامل �ب �ي �ع��ات‪ ،‬و�شركة‬ ‫ت �ي �� �س �ك��و‪ ،‬و�� �ش ��رك ��ة «‪»cell 2 Info‬‬ ‫و�شركة «‪ ،»HP‬يف ح�ين �أقيمت كافة‬ ‫املباريات يف ملعب مدار�س اك�سفورد‪،‬‬ ‫و�ضمن نظام اربعة جمموعات‪.‬‬ ‫وه � �ن � ��أ ع � � ��زام �� �ش ��وي� �ح ��ات راع� ��ي‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ورئ �ي ����س ال�ه�ي�ئ��ة االداري � ��ة‬ ‫للجمعية ال�ف��رق ال�ف��ائ��زة‪ ،‬معربا عن‬

‫تقديره و�شكره جلميع الفرق امل�شاركة‬ ‫وال� ��� �ش ��رك ��ة ال ��راع� �ي ��ة «‪،»Brother‬‬ ‫وم�ؤكدا على تنظيم هذا احلدث ب�شكل‬ ‫�سنوي‪ ،‬ومنوها اىل اهمية التوا�صل‬ ‫والتفاعل بني اع�ضاء اجلمعية ودوره‬ ‫يف تعزيز جناحات اجلمعية يف خدمة‬ ‫ال�ق��وى العاملة يف قطاع تكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل ��وم ��ات واالت � �� � �ص� ��االت‪ ،‬باعتبار‬ ‫اجلمعية املظلة له�ؤالء االفراد‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ج �م �ع �ي��ة احلا�سبات‬ ‫الأردن� � �ي � ��ة ق ��د ت ��أ� �س �� �س��ت ع� ��ام ‪1986‬‬ ‫كجمعية ع�م��ل م�ه�ن�ي��ة غ�ي�ر ر��حية‪،‬‬

‫(من امل�صدر)‬

‫مت � ّث��ل ك�ل� ً‬ ‫ا م��ن الأف� � ��راد وال�شركات‬ ‫امل�ت�خ���ص���ص�ين وال �ع��ام �ل�ي�ن يف قطاع‬ ‫تكنولوجيا احلا�سوب واملعلومات‪ ،‬كما‬ ‫تعد �أول جمعية يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫والعامل العربي تتخ�ص�ص بتكنولوجيا‬ ‫احل� ��ا� � �س� ��وب وامل � �ع � �ل� ��وم� ��ات‪ .‬وت� �ه ��دف‬ ‫اجلمعية �إىل تطوير قطاع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت يف الأردن‪ ،‬وذلك‬ ‫خلدمة وتعزيز ال�شركات العاملة يف‬ ‫القطاع والعمل على تطوير �أ�ساليب‬ ‫العمل ورف��ع ك�ف��اءة العاملني يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬

‫كروزيرو يهزم فلومينين�سي ويت�صدر الدوري الربازيلي‬ ‫ريو دي جانريو ‪ -‬رويرتز‬ ‫و�� �ص ��ل ك � ��روزي � ��رو �إىل ال �ق �م��ة يف‬ ‫ان�ط�لاق�ت��ه ال�ب��اه��رة يف ج ��دول ال ��دوري‬ ‫الربازيلي لكرة القدم بعد الفوز‪�- 1‬صفر‬ ‫على املت�صدر ال�سابق فلومينين�سي �أول‬ ‫من �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��روزي��رو يف امل��رك��ز ‪ 11‬عند‬ ‫ا�ستئناف امل�سابقة يف متوز بعد التوقف‬ ‫ب�سبب ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ت���س��ع م �ب��اري��ات ع�ل��ى نهاية‬ ‫امل ��و�� �س ��م مي �ل��ك ك � ��روزي � ��رو ‪ 54‬نقطة‬ ‫وفلومينين�سي ‪ 52‬نقطة بينما يحتل‬ ‫ك��ورن�ث�ي��ان��ز امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ب��ر��ص�ي��د ‪49‬‬ ‫نقطة بعد خ�سارته ‪ 34‬على �أر�ضه �أمام‬ ‫اتليتيكو جويانين�سي ليف�شل يف الفوز‬ ‫للمباراة اخلام�سة على التوايل‪.‬‬ ‫و�أدت الهزمية �إىل تقدمي اديل�سون‬ ‫باتي�ستا مدرب كورنثيانز ا�ستقالته‪.‬‬ ‫ون � �ق ��ل م ��وق ��ع ك ��ورن� �ث� �ي ��ان ��ز على‬ ‫االن�ترن��ت ع��ن م��اري��و جوبي مدير كرة‬ ‫القدم بالنادي قوله لل�صحفيني «بعد‬ ‫الهزمية �أم��ام اتلتيكو جويانين�سي يوم‬ ‫الأح� ��د ق��دم ادي�ل���س��ون باتي�ستا مدرب‬ ‫كورنثيانز ا�ستقالته»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف «ق ��ام ادي �ل �� �س��ون باتي�ستا‬

‫فرحة العبي كروزيرو بالفوز‬

‫ب��إب�لاغ�ن��ا ب ��أن��ه ي�ج��ب �أن ي�ت�رك املجال‬ ‫(مل��درب �آخ��ر) �إنه ال يريد �إي��ذاء الفريق‬ ‫الذي يناف�س على اللقب»‪.‬‬ ‫وتوىل اديل�سون الذي قاد كروزيرو‬ ‫�إىل نهائي ك�أ�س ليربتادوري�س لأندية‬ ‫�أم�يرك��ا اجلنوبية العام املا�ضي تدريب‬ ‫ك��ورن�ث�ي��ان��ز يف مت��وز ع�ن��دم��ا ت��رك مانو‬ ‫م �ي �ن �ي��زي ����س ال �ف��ري��ق م ��ن �أج � ��ل قيادة‬ ‫منتخب ال�ب�رازي��ل ع�ق��ب رح�ي��ل املدرب‬ ‫ال�سابق دونغا‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ادي�ل���س��ون �سبعة انت�صارات‬ ‫م �ق��اب��ل � �س��ت ه��زائ��م يف ‪ 17‬م �ب ��اراة مع‬

‫(وكاالت)‬

‫كورنثيانز‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ك��روزي��رو ال ��ذي ق��د ي�سري‬ ‫على نهج فالمنغو الذي منحته انتفا�ضة‬ ‫مت�أخرة اللقب يف ‪ 2009‬الهدف الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 15‬وحول املهاجم ولينجتون‬ ‫باولي�ستا العائد للعب بعد غياب �ست‬ ‫مباريات للإ�صابة كرة عر�ضية �أر�سلها‬ ‫�صانع اللعب الأرجنتيني والرت مونتيو‬ ‫�إىل �شباك فلومينين�سي‪.‬‬ ‫وق��ال كوكا م��درب ك��روزي��رو «يجب‬ ‫علينا الآن االحتفاظ بنف�س الإيقاع يف‬ ‫املباريات الت�سع القادمة ب��دءا من لقاء‬

‫غ��رمي �ي��و (ي� ��وم الأح � ��د امل �ق �ب��ل) والتي‬ ‫�ستكون مثل النهائي»‪.‬‬ ‫وخ �� �س��ر ف�ل��وم�ي�ن�ي�ن���س��ي ال � ��ذي مل‬ ‫يحقق الفوز يف ثالث مباريات متتالية‬ ‫جهود العب الو�سط الربتغايل ديكو يف‬ ‫ال�شوط الأ ّول ب�سبب �إ�صابة يف ع�ضالت‬ ‫الفخذ‪.‬‬ ‫وت �ق��دم ك��ورن�ث�ي��ان��ز ب �ه��دف �سجله‬ ‫الع��ب الو�سط امل��داف��ع لياندرو كا�ستان‬ ‫وب� ��دا يف ط��ري �ق��ه الن �ت �� �ص��ار ��س�ه��ل �ضد‬ ‫جويانين�سي املهدد بالهبوط‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ف��ري��ق ال��زائ��ر رد ب�ق��وة عن‬ ‫ط��ري��ق ج��ون�ي�ن�ي��و وج�ي�ل���س��ون وماركاو‬ ‫لت�صبح النتيجة ‪ 14‬بعد ط��رد كا�ستان‬ ‫ب�سبب تدخل خ�شن يف الدقيقة ‪.57‬‬ ‫وب��د�أ كورنثيانز رحلة البحث عن‬ ‫التعادل عندما �أح��رز وليامز موراي�س‬ ‫ال�ه��دف ال�ث��اين يف الدقيقة ‪ 71‬وتياغو‬ ‫هيلينو الهدف الثالث قبل ثالث دقائق‬ ‫م��ن ال�ن�ه��اي��ة لكنه مل ي�ستطع معادلة‬ ‫النتيجة‪.‬‬ ‫وقال املدافع ت�شيكاو لل�صحفيني «ال‬ ‫ميكن �أن ن�سمح لفريق يكافح من �أجل‬ ‫ت �ف��ادي ال�ه�ب��وط ب�شن ه�ج�م��ات مرتدة‬ ‫�سنجل�س م�ع�اً ون�ت�ح��دث ه��ذه الأخطاء‬ ‫التي حتدث ال يجب �أن حتدث»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫‪23‬‬

‫يف عدد من املباريات الدولية الودية‬

‫مواجهة عربية بني قطر والعراق‬ ‫وجتربة التينية لعمان و�أفريقية للإمارات و�أوروبية لل�سعودية‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ست�ضيف م�ن�ت�خ��ب ق�ط��ر ل �ك��رة القدم‬ ‫ن�ظ�يره ال �ع��راق��ي ال �ي��وم ال �ث�لاث��اء يف مباراة‬ ‫دولية ودية �ضمن ا�ستعداداتهما لك�أ�س اخلليج‬ ‫الع�شرين ال�ت��ي ي�ست�ضيفها ال�ي�م��ن م��ن ‪22‬‬ ‫ت�شرين الثاين �إىل ‪ 5‬كانون الأ ّول املقبلني‪.‬‬ ‫امل� �ب ��اراة ��س�ت�ك��ون ال��راب �ع��ة ل�ق�ط��ر �ضمن‬ ‫ا��س�ت�ع��دادات�ه��ا ح�ي��ث ال�ت�ق��ت م��ع ال�ب��و��س�ن��ة يف‬ ‫�سراييفو والبحرين وعمان يف الدوحة وانتهت‬ ‫جميعها بنتيجة واح��دة ‪ ،1-1‬وتخو�ض �آخر‬ ‫مبارياتها الودية يف ‪ 17‬من ال�شهر املقبل �أمام‬ ‫منتخب هايتي يف الدوحة �أي�ضاً‪.‬‬ ‫يخو�ض املنتخبان ال�ق�ط��ري والعراقي‬ ‫بطل �آ�سيا املباراة بكامل جنومهما بعد عودة‬ ‫�سيبا�ستيان ��س��وري��ا ه��داف قطر ال��ذي غاب‬ ‫عن املباريات الثالث املا�ضية تنفيذا للعقوبة‬ ‫املوقعة عليه من االحتاد الآ�سيوي منذ ك�أ�س‬ ‫�آ�سيا ‪.2007‬‬ ‫كما ي�ع��ود ع��دد م��ن ال�لاع�ب�ين القدامى‬ ‫يف املنتخب القطري �أم�ث��ال مريغني الزين‬ ‫(ال� �غ ��راف ��ة) وم���ش�ع��ل م �ب��ارك وي��ون ����س علي‬ ‫(ال � ��ري � ��ان)‪� ،‬إىل ج��ان��ب ان �� �ض �م��ام ع ��دد من‬ ‫ال ��وج ��وه اجل ��دي ��دة �أب� ��رزه� ��م ع �ب��د العزيز‬ ‫ال�سليطي (ال �ع��رب��ي) وع�م��ر ب ��اري (حار�س‬ ‫مرمى الريان)‪.‬‬ ‫و��س�ي�ن���ض��م امل �ح�ت�رف��ون ال �ع��راق �ي��ون يف‬ ‫ال ��دوري القطري ال��ذي��ن غ��اب��وا ع��ن ت�شكيلة‬ ‫منتخبهم يف بطولة غرب �آ�سيا التي ودعها‬ ‫بخ�سارته �أم��ام �إي��ران ‪ 2-1‬يف ن�صف النهائي‬ ‫وهم يون�س حممود (الغرافة) وق�صي منري‬ ‫(قطر) و�سالم �شاكر (اخل��ور) وعلي رحيمة‬ ‫(الوكرة) وعالء الزهرة (اخلريطيات)‪.‬‬ ‫ورغم اكتمال �صفوف الفريق القطري‪،‬‬ ‫ف�إن الفرن�سي برونو ميت�سو مدرب قطر �أكد‬ ‫�أن املباراة �ستكون فر�صة لتجربة الالعبني‬ ‫اجل��دد قبل �إع�لان الت�شكيلة التي �ستخو�ض‬ ‫ك�أ�س اخلليج و�أي�ضا ك�أ�س �آ�سيا يف الدوحة من‬ ‫‪� 7‬إىل ‪ 29‬كانون الأول املقبل‪.‬‬ ‫جتربة التينية لعمان‬ ‫وي�خ��و���ض منتخب ع�م��ان ب�ط��ل اخلليج‬ ‫اخ �ت �ب��اراً ق��وي �اً م��ع ��ض�ي�ف��ه ال�ت���ش�ي�ل��ي اليوم‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��اء يف م � �ب� ��اراة دول� �ي ��ة ودي� � ��ة �ضمن‬ ‫ا�ستعداداته للدفاع عن لقبه يف «خليجي ‪»20‬‬ ‫يف اليمن من ‪ 22‬ت�شرين الثاين حتى ‪ 5‬كانون‬ ‫الأ ّول املقبلني‪.‬‬ ‫وك� ��ان م�ن�ت�خ��ب ع �م��ان ف ��از ع�ل��ى نظريه‬ ‫الغابوين بهدف لنجمه ح�سن ربيع اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪ ،‬يف حني �أن ت�شيلي كانت تغلبت على‬ ‫الإمارات ‪�-2‬صفر �أ ّول من ال�سبت يف ابوظبي‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��دع��ى م� ��درب امل �ن �ت �خ��ب العماين‪،‬‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ك �ل��ود ل � ��وروا‪ ،‬ج�م�ي��ع املحرتفني‬ ‫خل��و���ض امل� �ب ��ارات�ي�ن م ��ع ال �غ��اب��ون وت�شيلي‬ ‫للوقوف على جهوزيتهم قبل اختيار الت�شكيلة‬ ‫النهائية ل»خليجي ‪.»20‬‬ ‫منتخب عمان كان �شارك يف بطولة غرب‬ ‫�آ�سيا يف الأردن قبل �أي��ام بالالعبني املحليني‬ ‫فقط فخرج من الدور الأ ّول اثر خ�سارته �أمام‬ ‫البحرين �صفر‪ 2-‬وتعادله مع �إيران ‪.2-2‬‬ ‫وهنا القائمة العمانية‬

‫اختبار جديد لرجال ميت�سو �أمام العراق‬

‫حلرا�سة املرمى‪ :‬علي احلب�سي (ويغان‬‫االنكليزي) وحممد الهوتي (العروبة) وفايز‬ ‫الر�شيدي (ال�سويق)‬ ‫للدفاع‪ :‬حممد ربيع النوبي (الأهلي‬‫ال� �ق� �ط ��ري) وح �� �س��ن ال� �غ� �ي�ل�اين (االت � �ف� ��اق‬ ‫ال �� �س �ع ��ودي) وحم �م ��د ال �ب �ل��و� �ش��ي (الو�صل‬ ‫الإماراتي) وخليفة عايل (الكويت الكويتي)‬ ‫ون ��ا�� �ص ��ر ال �� �ش �م �ل��ي (ال� �ن� �ه� ��� �ض ��ة) وحممد‬ ‫��ص��ال��ح (��ص�ح��م) و��س�ع��د املخيني (ال�سويق)‬ ‫وع �ب��دال��رح �م��ن � �ص��ال��ح (ال �ط �ل �ي �ع��ة) وعيد‬ ‫الفار�سي (العروبة)‬ ‫للو�سط‪ :‬فوزي ب�شري (بني يا�س) واحمد‬‫ح��دي��د (االحت ��اد ال���س�ع��ودي) و�أح �م��د مبارك‬ ‫(الفتح ال���س�ع��ودي) وع�ل��ي ه�لال (النه�ضة)‬ ‫ومن�صور النعيمي (النه�ضة) وجمعة دروي�ش‬ ‫(ال�ع��روب��ة) وقا�سم �سعيد (الن�صر) و�أحمد‬ ‫النوبي (ظفار)‬ ‫ل �ل �ه �ج��وم‪ :‬ع �م��اد احل��و� �س �ن��ي (الأهلي‬‫ال �� �س �ع��ودي) و�إ��س�م��اع�ي��ل ال�ع�ج�م��ي (الكويت‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي) وي �ع �ق��وب ع �ب��دال �ك��رمي (�صحم)‬ ‫وح �� �س��ن رب �ي��ع (ال �� �س��وي��ق) و�أ� �س ��ام ��ه حديد‬ ‫(الطليعة)‪.‬‬ ‫الإمارات تواجه �أنغوال‬ ‫كما يلتقي منتخب الإم��ارات مع نظريه‬ ‫الأن� �غ ��ويل يف م �ب ��اراة ودي� ��ة ال �ي��وم الثالثاء‬ ‫يف اب��وظ �ب��ي ��ض�م��ن ا� �س �ت �ع��دادات الطرفني‬ ‫لال�ستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫ت���س�ت�ع��د الإم � � ��ارات ل�ل�م���ش��ارك��ة يف ك�أ�س‬ ‫اخلليج وك�أ�س �آ�سيا يف قطر من ‪� 7‬إىل ‪ 29‬كانون‬ ‫الثاين‪/‬يناير ‪ ،2011‬و�أنغوال لت�صفيات ك�أ�س‬ ‫الأمم الأفريقية ‪ 2012‬يف غينيا والغابون‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الإم� � ��ارات خ���س��رت �أم� ��ام ت�شيلي‬ ‫�صفر��� 2-‬ال�سبت املا�ضي يف ابوظبي يف مباراة‬ ‫اف �ت �ق��دت خ�لال �ه��ا ع� ��ددا ك �ب�ير م��ن العبيها‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي�ين ب���س�ب��ب وج ��وده ��م م��ع املنتخب‬ ‫االومل �ب��ي ال ��ذي ي�ستعد ل�ل�م���ش��ارك��ة يف دورة‬ ‫الأل� �ع ��اب الآ� �س �ي��وي��ة يف م��دي �ن��ة غ��وان��غ زهو‬ ‫ال�صينية م��ن ‪ 12‬ح�ت��ى ‪ 27‬ت���ش��ري��ن الثاين‬

‫املقبلني‪.‬‬ ‫ي���ض��م امل �ن �ت �خ��ب االومل� �ب ��ي الإم� ��ارات� ��ي ‪7‬‬ ‫العبني م��ن املنتخب الأول ه��م احمد خليل‬ ‫وحمدان الكمايل وعامر عبدالرحمن وذياب‬ ‫ع��وان��ه وع �ب ��داهلل م��و��س��ى و��س�ع�ي��د الكثريي‬ ‫واحلار�س علي خ�صيف‪.‬‬ ‫وي �ع ��ول م� ��درب الإم� � � ��ارات ال�سلوفيني‬ ‫�سرتي�شكو كاتانيت�ش على امل�ب��اري��ات الودية‬ ‫لإي �ج��اد الت�شكيلة املنا�سبة ال�ت��ي �سيخو�ض‬ ‫ف�ي�ه��ا غ �م��ار «خ �ل �ي �ج��ي ‪ ،»20‬خ �� �ص��و� �ص �اً انه‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل غ�ي��اب الع�ب��ي املنتخب االوملبي‬ ‫عن البطولة اخلليجية‪ ،‬يغيب �أي�ضاً العبو‬ ‫ال��وح��دة ال��دول�ي��ون �إ�سماعيل مطر وحممد‬ ‫ال�شحي وحممود خمي�س وفهد م�سعود ب�سبب‬ ‫ارتباطهم مع فريقهم امل�شارك يف ك�أ�س العامل‬ ‫للأندية الذي ت�ست�ضيفها �أبوظبي من ‪� 8‬إىل‬ ‫‪ 18‬كانون الأ ّول املقبل‪.‬‬ ‫ال�سعودية تلتقي بلغاريا‬ ‫ويخو�ض املنتخب ال�سعودي مباراة قوية‬ ‫م��ع ن �ظ�يره ال�ب�ل�غ��اري ال �ي��وم ال �ث�لاث��اء على‬ ‫ملعب غلطة ��س��راي ال�ترك��ي �ضمن مع�سكر‬ ‫يف ا�سطنبول ا�ستعدادا ل»خليجي ‪ »20‬وك�أ�س‬ ‫�آ�سيا‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب ال���س�ع��ودي ق��د و��ص��ل �إىل‬ ‫ا��س�ط�ن�ب��ول الأح� ��د و�أج� ��رى ح���ص��ة تدريبية‬ ‫على ملعب املركز الريا�ضي �شارك فيه جميع‬ ‫الالعبني‪.‬‬ ‫منتخب ال�سعودية كان حقق فوزاً كا�سحاً‬ ‫ع�ل��ى ن�ظ�يره االوزب�ك���س�ت��اين ب��أرب�ع��ة �أه ��داف‬ ‫نظيفة ال�سبت املا�ضي يف جدة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد املدرب الربتغايل جوزيه بي�سريو‬ ‫ب ��ال ��روح امل �ع �ن��وي��ة واحل �م��ا���س ال� ��ذي يبذله‬ ‫الالعبني �سواء يف مرحلة الإعداد احلالية �أو‬ ‫ال�سابقة التي �أقيمت يف جدة وخ�صو�صاً «ما‬ ‫قدموه من م�ستوى مميز �أمام �أوزبك�ستان»‪.‬‬ ‫واخ �ت��ار ب�ي���س�يرو جم�م��وع��ة مم �ي��زة من‬ ‫الالعبني لالنخراط يف مع�سكر تركيا فيما‬ ‫مل ت�شهد القائمة اختيار �أي العب من فريق‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫ال�شباب‪ ،‬بينما ا�ستدعى ثالثة العبني من‬ ‫الهالل نظرا الن�شغال الفريقني باياب ن�صف‬ ‫نهائي دوري �أبطال �آ�سيا يف ‪ 20‬اجل��اري �أمام‬ ‫�سيونغنام ايلهوا الكوري اجلنوبي وذوب �آهان‬ ‫الإيراين على التوايل‪.‬‬ ‫و�سيعتمد بي�سريو على ت�شكيلة م�ؤلفة‬ ‫م��ن م�ب�روك زاي ��د وع���س��اف ال �ق��رين وخالد‬ ‫�شراحيلي وم��اج��د ب�ل�ال وط�ل�ال الع�سريي‬ ‫وج �ف�ي�ن ال �ب �ي �� �ش��ي وع �ل��اء ري �� �ش��اين وخالد‬ ‫ال��زي �ل �ع��ي وحم �م��د ن��ام��ي ورا�� �ش ��د الرهيب‬ ‫وع�ب��داهلل ال ��زوري ومن�صور احل��رب��ي وكامل‬ ‫امل��و� �س��ى وم���ش�ع��ل ال���س�ع�ي��د وح �م��د املنت�شري‬ ‫وحم �م��د ال�ب�ي���ش��ي و� �س �ع��ود ك��ري��ري ومناف‬ ‫اب��و��ش�ق�ير و�إب��راه �ي��م غ��ال��ب وم�ع�ت��ز املو�سى‬ ‫واح �م��د ع�ب��ا���س و�أح �م��د ال �ف��ري��دي وتي�سري‬ ‫اجلا�سم وعبدالعزيز الدو�سري ونواف العابد‬ ‫ويحيى ال�شهري و�سلطان ال�ن�م��ري ومهند‬ ‫ع�سريي و�سعد احلارثي و�صالح ب�شري‪.‬‬ ‫الكويت تالقي فيتنام‬ ‫وي� �ل� �ت� �ق ��ي م �ن �ت �خ��ب ال � �ك� ��وي� ��ت نظريه‬ ‫الفيتنامي اليوم الثالثاء يف مباراة ودية على‬ ‫ا��س�ت��اد ج��اب��ر ال ��دويل �ضمن ا��س�ت�ع��داد الأول‬ ‫لك�أ�س اخلليج وك�أ�س �آ�سيا‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى امل�ن�ت�خ��ب ال�ك��وي�ت��ي �إىل تغيري‬ ‫ال���ص��ورة ال�سيئة يف �آخ ��ر م�ب��ارات�ين وديتني‬ ‫�أم��ام الإم��ارات (�صفر‪ )3-‬والبحرين (‪)3-1‬‬ ‫اجل�م�ع��ة امل��ا��ض��ي‪ ،‬واخل �� �س��ارة الأخ �ي�رة كانت‬ ‫يف �أول م �ب��اراة ر�سمية يلعبها على اال�ستاد‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون امل �ن �ت �خ��ب ال �ك��وي �ت��ي مطالبا‬ ‫ب�ت�ح�ق�ي��ق ال �ف��وز وب � � ��أداء ج �ي��د‪ ،‬وق ��د �أج ��رى‬ ‫امل � ��درب ال �� �ص��رب��ي غ � ��وران ت��وف��اري ����ش بع�ض‬ ‫التغيريات على الت�شكيلة لغياب ب��در املطوع‬ ‫واحمد الر�شيدي للإ�صابة واحلار�س نواف‬ ‫اخلالدي‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستدعى غ��وران ‪ 20‬العبا للمباراة‬ ‫هم‪ :‬خالد الر�شيدي وحممد ال�صالل وخالد‬ ‫القحطاين وخالد عجب وعبدالعزيز امل�شعان‬

‫وح�سني فا�ضل وفهد العنزي ويو�سف نا�صر‬ ‫وع �ب ��داهلل ال�بري �ك��ي وحم �م��د را� �ش��د وعامر‬ ‫املعتوق ووليد علي وعبداهلل ال�شمايل وخالد‬ ‫خلف واحمد العيدان ويعقوب الطاهر وفهد‬ ‫الأن �� �ص��اري وع�ل��ي مق�صيد وج ��راح العتيقي‬ ‫وفهد عو�ض‪.‬‬ ‫وك� ��ان م�ن�ت�خ��ب ال �ك��وي��ت دون ‪ 23‬عاما‬ ‫مطعما ب�ع��دد م��ن الع�ب��ي اخلب��رة ت��وج بطال‬ ‫ل��دورة غرب �آ�سيا يف الأردن الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫بفوزه على �إيران ‪ 1-2‬يف النهائي‪.‬‬ ‫البحرين تباري اوزبك�ستان‬ ‫وي�سعى منتخب البحرين �إىل موا�صلة‬ ‫ع��رو� �ض��ه االي �ج��اب �ي��ة ع�ن��دم��ا ي�ل�ت�ق��ي نظريه‬ ‫االوزبك�ستاين اليوم الثالثاء يف الرفاع‪.‬‬ ‫ي�ستعد الطرفان للم�شاركة يف مناف�سات‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬كما ت�أتي املباراة �ضمن ا�ستعدادات‬ ‫املنتخب البحريني للم�شاركة يف مناف�سات‬ ‫ك�أ�س اخلليج‪.‬‬ ‫وكان املنتخب البحريني تفوق وديا على‬ ‫م�ضيفه الكويت ‪ 1-3‬الأرب�ع��اء املا�ضي‪ ،‬فيما‬ ‫جترع منتخب �أوزبك�ستان هزمية ثقيلة �أمام‬ ‫م�ضيفه ال�سعودية ب�أربعة �أهداف نظيفة‪.‬‬ ‫ي��أم��ل الطاقم الفني لأ��ص�ح��اب الأر�ض‬ ‫بقيادة النم�سوي ج��وزي��ف هيكر�سبريغر يف‬ ‫اال�ستفادة من هذه التجربة لت�أكيد امل�ستوى‬ ‫الفني الذي قدمه الفريق يف مبارياته الأخرية‬ ‫م�ستفيداً من وجود العبيه املحرتفني �ضمن‬ ‫ت�شكيلته ال�ت��ي �أع�ل��ن عنها مل�ب��ارات��ي الكويت‬ ‫واوزبك�ستان‪.‬‬ ‫وم ��ن امل ��ؤم ��ل �أن ي�ل�ع��ب هيكر�سبريغر‬ ‫بت�شكيلة م�شابهة للتي خ��ا���ض فيها مباراة‬ ‫الكويت معتمدا على احلار�س عبا�س �أحمد‪،‬‬ ‫وحممد ال�سيد ع��دن��ان و�صالح عبداحلميد‬ ‫ورا� �ش��د احل��وط��ي وحم�م��د حبيل يف الدفاع‪،‬‬ ‫وف ��وزي عاي�ش وع�ب��دال��وه��اب علي وعبداهلل‬ ‫ع �م��ر و� �س �ل �م��ان ع�ي���س��ى وح �� �س�ين � �س �ل �م��ان يف‬ ‫الو�سط‪ ،‬و�إ�سماعيل عبداللطيف يف الهجوم‪.‬‬ ‫و�سيغيب عن املنتخب البحريني ح�سني‬ ‫بابا بعد ح�صوله على البطاقة احل�م��راء يف‬ ‫مباراة الكويت‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬يخو�ض املنتخب الأوزبكي‬ ‫اللقاء بطموح ا�ستعادة التوازن بعد خ�سارته‬ ‫القا�سية �أمام ال�سعودية‪ ،‬وي�أمل مدربه فادمي‬ ‫ابراموف من العبيه باالرتقاء �إىل امل�ستوى‬ ‫املطلوب‪.‬‬ ‫وك ��ان اب ��رام ��وف �أب� ��دى ع ��دم ر� �ض��اه عن‬ ‫الأداء �أم� ��ام ال���س�ع��ودي��ة خ��ا��ص��ة و�أن� ��ه انتقد‬ ‫امل�ستوى التحكيمي للمباراة التي �شهدت طرد‬ ‫العبه �شفقت موليانوف‪ ،‬م��ؤك��دا ان��ه ي�سعى‬ ‫لال�ستفادة من مواجهة البحرين‪.‬‬ ‫يعتمد ابراموف على احلار�س ايجناتي‬ ‫ن�ي���س�تروف وال�ك���س�ن��در غ�ي�نري��خ وماك�سيم‬ ‫�شات�سكيخ واودي��ل اح�م��دوف وتيمور كبادزة‬ ‫وف ��وزي ��ل م��و� �س��اي �ي��ف وان� � ��زور ا�سماعيلوف‬ ‫وفيتايل دينيزوف‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أوزبك�ستان تلعب يف ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫��ض�م��ن امل �ج �م��وع��ة الأوىل �إىل ج��ان��ب قطر‬ ‫والكويت وال�صني‪ ،‬يف حني وقعت البحرين يف‬ ‫املجموعة الثالثة مع كوريا اجلنوبية والهند‬ ‫وا�سرتاليا‪.‬‬


‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫ال�سودان يخطف نقطة ثمينة من غانا‬

‫ت�شاهدون اليوم‬ ‫‪� 6:00‬أرمينيا * �أندورا‬ ‫‪� 6:00‬إذربيجان * تركيا‬ ‫‪ 6:00‬جزر فاروه * �إيرلندا ال�شمالية‬ ‫‪ 6:30‬فنلندا * املجر الأوملبي‬ ‫‪ 7:00‬رو�سيا البي�ضاء * �ألبانيا‬ ‫‪ 8:00‬التفيا * جورجيا‬ ‫‪ 8:00‬كازاخ�ستان * �أملانيا‬ ‫‪ 9:00‬لي�شتن�شتاين * الت�شيك‬ ‫‪ 9:15‬الدامنارك * قرب�ص‬ ‫‪� 9:30‬سلوفاكيا * �إيرلندا‬ ‫‪� 9:30‬إ�ستونيا * �سلوفينيا‬ ‫‪� 9:30‬سان مارينو * مولدوفا‬ ‫‪ 9:30‬هولندا * ال�سويد‬ ‫‪ 9:30‬مقدونيا * رو�سيا‬ ‫‪� 9:30‬سوي�سرا * ويلز ملعب‬ ‫‪ 9:45‬بلجيكا * النم�سا‬ ‫‪� 9:50‬إيطاليا * �صربيا‬ ‫‪� 10:00‬إ�سكوتلندا * �أ�سبانيا‬ ‫‪ 10:00‬فرن�سا * لوك�سمربج‬ ‫‪� 10:00‬إنكلرتا * اجلبل الأ�سود‬ ‫‪� 10:45‬أي�سلندا * الربتغال‬

‫تون�س تنع�ش �آمالها بفوز ثمني خارج القواعد‬

‫ت‬ ‫�أ �صف‬ ‫فريق يات‬ ‫يا ‪� 12‬أمم‬ ‫‪20‬‬

‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س الأمم الأوروبية‬

‫مباريات دولية ودية‬

‫‪ 2:00‬كوريا اجلنوبية * اليابان‬ ‫‪ 6:00‬الكويت * فيتنام‬ ‫‪ 6:00‬قطر * العراق‬ ‫‪ 6:00‬البحرين * �أزبك�ستان‬ ‫‪ 6:30‬ال�سعودية * بلغاريا‬ ‫‪ 7:00‬عمان * ت�شيلي‬ ‫‪ 7:30‬الإمارات * �أنغوال ‪� -‬أ�سا�سي‬ ‫‪ 9:15‬كرواتيا * الرنويج‬

‫جميع املباريات ح�سب التوقيت املحلي‬

‫�إقالة ح�سن �شحاتة تلوح يف االفق‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف ع�ضو يف االحت ��اد امل���ص��ري ل�ك��رة ال �ق��دم �أم�س‬ ‫االثنني لوكالة «فران�س بر�س» ان هناك نية القالة اجلهاز‬ ‫ال�ف�ن��ي للمنتخب امل���ص��ري ب�ق�ي��ادة ح���س��ن ��ش�ح��ات��ة عقب‬ ‫اخل�سارة امام النيجر �صفر‪.1-‬‬ ‫واو�ضح امل�صدر ال��ذي ف�ضل عدم الك�شف عن هويته‬ ‫«هناك اجت��اه من بع�ض اع�ضاء االحت��اد امل�صري باقالة‬ ‫اجلهاز الفني بعد ان ا�ستنفد مهامه وع��دم قدرته على‬ ‫موا�صلة املهمة املوكل لها»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «اق�ترح بع��� اع�ضاء االحت��اد امل�صري اقالة‬ ‫اجلهاز الفني احل��ايل وتعيني جهاز فني م�صري بديل»‬ ‫م�شريا اىل ان رئي�س االحتاد �سمري زاهر ف�ضل عدم البت‬ ‫يف ه��ذا املو�ضوع حتى تعود بعثة املنتخب اليوم االثنني‬ ‫واالجتماع مع جميع اع�ضاء جمل�س احتاد الكرة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل���ص��در ان ه �ن��اك ات �� �ص��االت مكثفة الختيار‬ ‫بديل ل�شحاتة اقربهم فاروق جعفر املدير الفني لطالئع‬ ‫اجلي�ش وطلعت يو�سف مدرب احتاد ال�شرطة‪.‬‬ ‫وح �ق��ق امل �ن �ت �خ��ب امل �� �ص��ري ن�ت�ي�ج�ت�ين خم �ي �ب �ت�ين يف‬ ‫مباراتيه االوليني يف الت�صفيات حيث �سقط يف فخ التعادل‬ ‫امام �ضيفته �سرياليون ‪ 1-1‬وخ�سر امام م�ضيفته النيجر‬ ‫�صفر‪ 1-‬وب��ات يحتل املركز االخ�ير يف املجموعة بر�صيد‬ ‫نقطة واح��دة وتنتظره مواجهتني �ساخنتني امام جنوب‬ ‫افريقيا يف اجلولتني الثالثة والرابعة‪.‬‬ ‫وكان ح�سن �شحاتة اعلن ام�س انه ال يرغب يف اتخاذ‬ ‫قرار مت�سرع ب�ش�أن م�ستقبله مع املنتخب م�شريا اىل انه‬ ‫�سينتظر العودة اىل القاهرة واالجتماع باالحتاد التخاذ‬ ‫القرار املنا�سب الذي يخدم كرة القدم امل�صرية‪.‬‬ ‫يذكر ان �شحاتة ي�شرف على االدارة الفنية للفراعنة‬ ‫منذ ع��ام ‪ 2004‬وه��و قادهم اىل اجن��از تاريخي بالتتويج‬ ‫باللقب القاري يف الن�سخ الثالث االخرية يف م�صر ‪2006‬‬ ‫وغانا ‪ 2008‬وانغوال ‪.2010‬‬

‫املهاجم التون�سي �أمني يحتفل بت�سجيله هدف الفوز لتون�س‬

‫عوا�صم ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انع�شت تون�س امالها بفوز ثمني على م�ضيفتها‬ ‫توغو ‪ 1-2‬م�ساء �أول من �أم�س يف لومي يف اجلولة‬ ‫الرابعة يف مناف�سات املجموعة احلادية ع�شرة �ضمن‬ ‫ت�صفيات ك ��أ���س امم اف��ري�ق�ي��ا امل �ق��ررة نهائياتها يف‬ ‫الغابون وغينيا اال�ستوائية عام ‪..2012‬‬ ‫و�سجل ع�صام جمعة (‪ )38‬وام�ين ال�شرميطي‬ ‫(‪ )83‬هديف تون�س‪ ،‬و�سابول ماين (‪ )40‬هدف توغو‪.‬‬ ‫وه ��و ال �ف��وز اخل��ام ����س ل�ت��ون����س ع�ل��ى ت��وغ��و يف ‪6‬‬ ‫م �ب��اري��ات ج�م�ع��ت بينهما ح�ت��ى االن م�ق��اب��ل تعادل‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وهو الفوز الثاين لتون�س يف الت�صفيات والثاين‬ ‫خ��ارج القواعد بعد االول على ت�شاد ‪ 1-3‬يف اجلولة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وع��و��ض��ت ب��ال�ت��ايل خ�سارتها ام��ام �ضيفتها‬ ‫بوت�سوانا �صفر‪ 1-‬يف اجلولة االوىل و�سقوطها يف فخ‬ ‫التعادل امام �ضيفتها ماالوي ‪ 2-2‬يف اجلولة الثالثة‪.‬‬ ‫كما ان مدربها الفرن�سي برتران مار�شان انقذ نف�سه‬ ‫من اقالة مبكرة ب�سبب النتائج املخيبة يف عقر الدار‪.‬‬ ‫ورفعت تون�س ر�صيدها اىل ‪ 7‬نقاط و�صعدت اىل‬ ‫املركز الثاين بفارق ‪ 3‬نقاط خلف بوت�سوانا املت�صدرة‬ ‫وال� �ت ��ي اع �ف �ي��ت م ��ن خ��و���ض اجل ��ول ��ة ال��رع �ب��ة كون‬ ‫املجموعة ت�ضم ‪ 5‬منتخبات‪ .‬وتتفوق تون�س بفارق‬ ‫نقطة واح��دة على م��االوي التي كانت �سحقت ت�شاد‬ ‫‪ 2-6‬ام�س ال�سبت يف افتتاح اجلولة‪.‬‬ ‫اما توغو فتابعت ف�شلها يف انتزاع فوزها االول‬ ‫يف الت�صفيات ومنيت بخ�سارتها الثانية على التوايل‬ ‫بعد االوىل امام م�ضيفتها بوت�سوانا ‪ 2-1‬يف اجلولة‬ ‫الثالثة مقابل تعادلني امام ت�شاد ‪ 2-2‬وماالوي ‪.1-1‬‬ ‫وبقيت توغو يف املركز الرابع قبل االخري بر�صيد‬ ‫نقطتني‪.‬‬

‫م�ضيفه الغاين بتعادله معه �صفر‪�-‬صفر يف كوما�سي‬ ‫يف اجلولة الثانية �ضمن مناف�سات املجموعة التا�سعة‪.‬‬ ‫و�صمد املنتخب ال�سوداين امام جنوم غانا التي بلغت‬ ‫ال� ��دور رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي مل��ون��دي��ال ج �ن��وب اف��ري�ق�ي��ا ويف‬ ‫مقدمتهم مهاجمو مر�سيليا الفرن�سي اندريه ايوو‬ ‫وا�سامواه جيان وهوفنهامي االمل��اين برين�س تاغوي‬ ‫و�صانع العاب اودينيزي االيطايل ا�سامواه كوادوو‪.‬‬ ‫واك�م�ل��ت غ��ان��ا امل �ب��اراة بع�شرة الع�ب�ين اث��ر طرد‬ ‫ا� �س��ام��واه يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 82‬الع �ت��دائ��ه ع�ل��ى اخ�صائي‬ ‫العالج الطبيعي للمنتخب ال�سوداين‪.‬‬ ‫وهي املرة االوىل التي يتعادل فيها املنتخبان يف ‪9‬‬ ‫مباريات جمعت بينهما حتى االن‪ ،‬حيث فاز ال�سودان‬ ‫م��رت�ين وغ��ان��ا ‪ 6‬م ��رات اخ��ره��ا يف م��واج�ه�ت�ي�ه�م��ا يف‬ ‫ت�صفيات الن�سخة االخ�يرة (بنتيجة واح��دة ‪�-2‬صفر‬ ‫ذهابا وايابا)‪.‬‬ ‫وه��و ال�ت�ع��ادل االول للمنتخبني بعد ف��وز غانا‬ ‫على م�ضيفتها �سوازيالند ‪�-3‬صفر‪ ،‬وال�سودان على‬ ‫�ضيفته الكونغو ‪�-2‬صفر‪ ،‬فرفعا ر�صيديهما اىل ‪4‬‬ ‫نقاط بفارق نقطة واح��دة امام الكونغو التي تغلبت‬ ‫على �سوازيالند ‪ 1-3‬اليوم يف برازافيل‪.‬‬ ‫تعادل �سرياليون وجنوب افريقيا‬

‫وت �ع��ادل��ت ��س�يرال�ي��ون وج �ن��وب اف��ري�ق�ي��ا �صفر‪-‬‬ ‫�صفر يف فريتاون يف اجلولة الثانية �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة ال�سابعة‪.‬‬ ‫وه��و التعادل الثاين ل�سرياليون بعد االول مع‬ ‫م�ضيفتها م�صر حاملة اللقب ‪ ،1-1‬واالول جلنوب‬ ‫افريقيا بعد تغلبها على النيجر ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وع� ��ززت ج �ن��وب اف��ري�ق�ي��ا م��وق�ع�ه��ا يف ال�صدارة‬ ‫بر�صيد ‪ 4‬نقاط مقابل ‪ 3‬للنيجر ونقطتني ل�سرياليون‬ ‫وواحدة مل�صر‪.‬‬ ‫غينيا تطيح بنيجرييا‬

‫وحققت غينيا فوزها الثاين على التوايل وكان‬ ‫ال�سودان يخطف نقطة ثمينة من غانا‬ ‫وخ�ط��ف امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س��وداين نقطة ثمينة من على ح�ساب �ضيفتها نيجرييا ‪�-1‬صفر يف كوناكري يف‬

‫(وكاالت)‬

‫اجلولة الثانية �ضمن مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫و�سجل كيفن كون�ستان هدف املباراة الوحيد يف‬ ‫الدقيقة اخلام�سة‪.‬‬ ‫وان �ف��ردت غينيا ب���ص��دارة امل�ج�م��وع��ة بر�صيد ‪6‬‬ ‫نقاط بعدما كانت �سحقت م�ضيفتها اثيوبيا ‪ 1-4‬يف‬ ‫اجلولة االوىل‪ ،‬فيما منيت نيجرييا بخ�سارتها االوىل‬ ‫بعد تغلبها على مدغ�شقر ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وجتمد ر�صيد نيجرييا عند ‪ 3‬نقاط يف املركز‬ ‫الثاين بفارق االهداف امام اثيوبيا التي تغلبت على‬ ‫مدغ�شقر ‪�-1‬صفر اليوم يف انتاناريفو‪.‬‬ ‫خ�سارة مدغ�شقر امام اثيوبيا‬

‫وخ �� �س��رت م��دغ���ش�ق��ر ام ��ام اث�ي��وب�ي��ا � �ص �ف��ر‪ 1-‬يف‬ ‫انتاناريفو �ضمن مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫و�سجل فيكرو تيفريا ه��دف امل�ب��اراة الوحيد يف‬ ‫الدقيقة ‪.62‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز االول الثيوبيا بعد خ�سارتها امام‬ ‫�ضيفتها غينيا ‪ 4-1‬يف اجل��ول��ة االوىل‪ ،‬فيما منيت‬ ‫مدغ�شقر بخ�سارتها الثانية على التوايل بعد االوىل‬ ‫امام نيجرييا �صفر‪.2-‬‬ ‫فوز الكونغو على �سوازيالند‬ ‫فازت الكونغو على �سوازيالند ‪ 1-3‬يف برازافيل يف‬ ‫اجلولة الثانية �ضمن مناف�سات املجموعة التا�سعة‪.‬‬ ‫و�سجل باريل موكو (‪ 20‬من ركلة جزاء) وفرانكي‬ ‫�سيمبولو (‪ 34‬و‪ )73‬اهداف الكونغو‪ ،‬وبري�ستي دارين‬ ‫(‪ )36‬هدف �سوازيالند‪.‬‬ ‫وه��و ال �ف��وز االول للكونغو ب�ع��د اخل���س��ارة امام‬ ‫م�ضيفها ال�سودان �صفر‪ 2-‬يف اجلولة االوىل‪ ،‬فيما‬ ‫منيت �سوازيالند باخل�سارة الثانية على التوايل بعد‬ ‫االوىل امام �ضيفتها غانا �صفر‪.3-‬‬ ‫ورفعت الكونغو ر�صيدها اىل ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ويت�أهل اىل النهائيات بطل املجموعات وثاين‬ ‫املجموعة احلادية ع�شرة ا�ضافة اىل اف�ضل منتخبني‬ ‫يف املركز الثاين والبلدان امل�ضيفان‪.‬‬

‫حت‬ ‫لي ل‬

‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪25‬‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫م�صر واجلزائر يف موقف حرج واملغرب وتون�س يتنف�سان ال�صعداء‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��ات م��وق��ف املنتخبني امل���ص��ري حامل‬ ‫اللقب واجل��زائ��ري �صعبا يف ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫امم اف��ري�ق�ي��ا ل�ك��رة ال �ق��دم ال�ت��ي ت�ست�ضيف‬ ‫غينيا اال�ستوائية وال�غ��اب��ون نهائياتها عام‬ ‫‪ ،2012‬بتلقي كل منهما خل�سارته االوىل امام‬ ‫منتخبني متوا�ضعني هما امل�ضيفان النيجر‬ ‫� �ص �ف��ر‪ 1-‬وج �م �ه��وري��ة اف��ري �ق �ي��ا الو�سطى‬ ‫�صفر‪ 2-‬يف اجلولة الثانية‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ت�ن�ف����س امل�ن�ت�خ�ب��ان املغربي‬ ‫والتون�سي ال�صعداء بفوزيهما خارج القواعد‬ ‫ع �ل��ى ت �ن��زان �ي��ا ‪� �-1‬ص �ف��ر وت ��وغ ��و ‪ 1-2‬على‬ ‫ال �ت ��وايل‪ ،‬ف�ي�م��ا ت��اب��ع امل�ن�ت�خ�ب��ان ال�سوداين‬ ‫والليبي انطالقتهما اجليدة‪ ،‬فانتزع االول‬ ‫ت �ع��ادال �سلبيا ثمينا م��ن م�ضيفه الغاين‪،‬‬ ‫وحقق الثاين فوزا غاليا على �ضيفته زامبيا‬ ‫‪�-1‬صفر منحه ال�صدارة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت � �س��اح��ل ال� �ع ��اج ال ��وح� �ي ��دة بني‬ ‫املمثلني ال�ستة للقارة يف املونديال االخري‪،‬‬ ‫حققت نتيجة جيدة بفوزها على م�ضيفتها‬ ‫ب� ��ورون� ��دي ‪� �-1‬ص �ف��ر‪ .‬ف �� �ض�لا ع ��ن خ�سارة‬ ‫اجلزائر وتعادل غانا �صاحب اف�ضل اجناز يف‬ ‫العر�س العاملي ببلوغها ربع النهائي‪ ،‬خ�سرت‬ ‫نيجرييا ام ��ام م�ضيفتها غينيا �صفر‪،1-‬‬ ‫و�سقطت ال �ك��ام�يرون يف ف��خ ال�ت�ع��ادل امام‬ ‫�ضيفتها جمهورية الكونغو ‪ ،1-1‬وجنوب‬ ‫افريقيا ام��ام م�ضيفتها �سرياليون �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫ويقبع الفراعنة ا�سياد القارة ال�سمراء‬ ‫يف ال�سنوات ال�ست االخ�يرة واجلزائر رابعة‬ ‫الن�سخة االخرية يف انغوال‪ ،‬يف املركز االخري‬ ‫ملجموعتيهما بنقطة واح ��دة م��ن تعادلني‬ ‫خميبني على ار�ضهما ام��ام منتخبني اكرث‬ ‫توا�ضعا هما ��س�يرال�ي��ون وت�ن��زان�ي��ا بنتيجة‬ ‫واحدة ‪.1-1‬‬ ‫وخيب املنتخب امل�صري امال جماهريه‬ ‫التي كانت متني النف�س با�ستعادة التوازن‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب ال �ن �ي �ج��ر امل �ت��وا� �ض �ع��ة‪ ،‬ومني‬ ‫بخ�سارته االوىل منذ �سقوطه امام اجلزائر‬ ‫يف املباراة الفا�صلة امل�ؤهلة اىل امم افريقيا‬ ‫وك ��أ���س ال �ع��امل ‪ ،2010‬ف �ت ��أزم م��وق�ف��ه وبات‬ ‫م�ه��ددا ب�ع��دم حجز بطاقته اىل النهائيات‬ ‫والدفاع عن االلقاب الثالثة التي ح�صدها‬ ‫منذ عام ‪ 2006‬على ار�ضه‪.‬‬ ‫ومل يظهر املنتخب امل�صري مب�ستواه‬ ‫املعهود للمباراة الثانية على ال�ت��وايل وبدا‬ ‫وا��ض�ح��ا ت ��أث��ره لغياب ال�ق��ائ��د اح�م��د ح�سن‬ ‫����س�ي��د م�ع��و���ض وح�سني ع�ب��د رب��ه وحممد‬ ‫ن��اج��ي ج��دو وع �م��اد متعب وحم�م��د زيدان‬ ‫ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫ول� ��وح امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ل�ل�ف��راع�ن��ة ح�سن‬ ‫��ش�ح��ات��ة ب��اال��س�ت�ق��ال��ة ع�ق��ب اخل �� �س��ارة امام‬ ‫النيجر ب�سبب االن �ت �ق��ادات ال���ش��دي��دة التي‬ ‫تعر�ض لها يف االون��ة االخ�ي�رة على الرغم‬ ‫من انه اكد ثقته الكبرية يف العبيه وقدرتهم‬ ‫على حجز بطاقتهم اىل النهائيات‪.‬‬ ‫وحل �� �س��ن ح ��ظ امل �� �ص��ري�ي�ن ان جنوب‬ ‫افريقيا �سقطت يف فخ التعادل امام �سرياليون‬ ‫وبقي الفارق بني الفراعنة و»بافانا بافانا» ‪3‬‬

‫خيبة الأمل العامل امل�شرتك بني املنتخبني اجلزائري وامل�صري‬

‫نقاط‪ .‬وباتت م�صر مطالبة بك�سب اكرب عدد‬ ‫من النقاط يف مواجهتيهما ال�ساخنتني امام‬ ‫جنوب افريقيا يف اجلولتني الثالثة والرابعة‬ ‫يف ‪� 26‬آذار يف جوهان�سبورغ و‪ 3‬ح��زي��ران يف‬ ‫القاهرة‪ ،‬لت�صحيح املوقف وانتزاع ال�صدارة‬ ‫وتعزيز احلظوظ يف التاهل اىل النهائيات‪.‬‬ ‫وال تختلف حال اجلزائر رابعة العر�س‬ ‫ال�ق��اري يف ان�غ��وال وممثلة ال�ع��رب الوحيدة‬ ‫يف امل ��ون ��دي ��ال‪ ،‬ع ��ن م �� �ص��ر‪ ،‬الن «حماربي‬ ‫ال�صحراء» تلقوا �صفعة جديدة ب�سقوطهم‬ ‫املفاجىء ام��ام جمهورية افريقيا الو�سطى‬ ‫امل�صنفة ‪ 172‬عامليا‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اجل ��زائ ��ر امل �� �ص �ن �ف��ة ‪ 35‬عامليا‬ ‫بدورها متني النف�س بالعودة بالفوز يف اول‬ ‫ظهور لها بقيادة مدربها اجلديد عبد احلق‬ ‫بن �شيخة الذي خلف رابح �سعدان امل�ستقيل‬ ‫م ��ن م�ن���ص�ب��ه ع �ق��ب ال �ت �ع�ثر ام� ��ام تنزانيا‬ ‫‪ ،1-1‬لكنها تابعت نتائجها املخيبة‪ ،‬وباتت‬ ‫اجلزائر مطالبة بتدارك املوقف يف املباريات‬ ‫االربع املتبقية لها يف الت�صفيات يف مقدمتها‬ ‫مباراتيها ال�ساخنتني امام جارها املغرب يف‬ ‫اجلولتني الثالثة والرابعة يف ‪ 25‬او ‪ 26‬او‬ ‫‪� 27‬آذار يف اجلزائر و‪ 4‬او ‪ 5‬حزيران يف الدار‬ ‫البي�ضاء‪.‬‬ ‫وعلى غ��رار الفراعنة‪ ،‬تابعت اجلزائر‬ ‫عرو�ضها املخيبة وبدا جليا ت�أثرها بغياب ‪5‬‬ ‫العبني ا�سا�سيني ب�سبب اال�صابة وهم كرمي‬ ‫زياين ورفيق حلي�ش وكرمي مطمور وريا�ض‬ ‫بودبوز وعدالن قديورة‪.‬‬ ‫ويبدو ان اجلزائر دفعت ثمن املعنويات‬ ‫العالية لالعبي جمهورية افريقيا الو�سطى‬

‫عقب انتزاعهم تعادال ثمينا من املغرب يف‬ ‫الرباط يف اجلولة االوىل‪.‬‬ ‫وتت�صدر جمهورية افريقيا الو�سطى‬ ‫الرتتيب بر�صيد ‪ 4‬نقاط ب�ف��ارق االهداف‬ ‫ام ��ام امل �غ��رب ال ��ذي ح�ق��ق ف ��وزه االول منذ‬ ‫عامني وحتديدا منذ تغلبه على موريتانيا‬ ‫‪ 1-4‬يف ‪ 11‬ت�شرين االول ‪ 2008‬يف الت�صفيات‬ ‫امل��زدوج��ة لنهائيات ك�أ�سي العامل و�إفريقيا‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وي ��دي ��ن امل�ن�ت�خ��ب امل �غ��رب��ي ب �ف ��وزه اىل‬ ‫مهاجم اياك�س ام�سرتدام الهولندي منري‬ ‫احلمداوي ال��ذي �سجل الهدف يف الدقيقة‬ ‫‪ 43‬بت�سديدة على الطائر من داخل املنطقة‬ ‫اث��ر تلقيه ك��رة ر�أ��س�ي��ة م��ن مهاجم ار�سنال‬ ‫االنكليزي مروان ال�شماخ‪.‬‬ ‫وخا�ض املغرب مباراته الثانية بقيادة‬ ‫املدرب امل�ساعد الفرن�سي دومينيك موبريل‬ ‫يف غياب مدربه البلجيكي اري��ك غرييت�س‬ ‫املرتبط م��ع ال�ه�لال ال�سعودي حتى نهاية‬ ‫م�سابقة دوري ابطال ا�سيا‪.‬‬ ‫وانع�شت تون�س امالها بفوز ثمني على‬ ‫م�ضيفتها ت��وغ��و ب�ه��دف�ين ل�ع���ص��ام جمعة‬ ‫(‪ )38‬وامني ال�شرميطي (‪ )83‬مقابل هدف‬ ‫ل�سابول ماين (‪.)40‬‬ ‫وهو الفوز الثاين لتون�س يف الت�صفيات‬ ‫والثاين خارج القواعد بعد االول على ت�شاد‬ ‫‪ 1-3‬يف اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وع��و��ض��ت بالتايل‬ ‫خ�سارتها امام �ضيفتها بوت�سوانا �صفر‪ 1-‬يف‬ ‫اجلولة االوىل و�سقوطها يف فخ التعادل امام‬ ‫�ضيفتها م ��االوي ‪ 2-2‬يف اجل��ول��ة الثالثة‪.‬‬ ‫كما ان مدربها الفرن�سي ب��رت��ران مار�شان‬

‫انقذ نف�سه من اقالة مبكرة ب�سبب النتائج‬ ‫املخيبة يف عقر الدار‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت ت��ون����س ر��ص�ي��ده��ا اىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫و�صعدت اىل امل��رك��ز ال�ث��اين ب�ف��ارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫خ�ل��ف ب��وت���س��وان��ا امل�ت���ص��درة وال �ت��ي �ستكون‬ ‫املناف�س املقبل ل»ن�سور قرطاج» يف اجلولة‬ ‫اخلام�سة يف ‪ 17‬ت�شرين الثاين يف غابورن‪.‬‬ ‫وخطف املنتخب ال�سوداين نقطة ثمينة‬ ‫م��ن م�ضيفه ال �غ��اين ب�ت�ع��ادل��ه م�ع��ه �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫و�صمد املنتخب ال���س��وداين ام��ام جنوم‬ ‫غانا التي بلغت الدور ربع النهائي ملونديال‬ ‫ج �ن��وب اف��ري �ق �ي��ا ويف م�ق��دم�ت�ه��م مهاجمو‬ ‫مر�سيليا الفرن�سي ان��دري��ه اي��وو وا�سامواه‬ ‫ج�ي��ان وهوفنهامي االمل��اين برين�س تاغوي‬ ‫و�صانع العاب اودينيزي االيطايل ا�سامواه‬ ‫كوادوو‪.‬‬ ‫واك �م �ل��ت غ��ان��ا امل �ب ��اراة ب�ع���ش��رة العبني‬ ‫اثر طرد ا�سامواه يف الدقيقة ‪ 82‬العتدائه‬ ‫على اخ�صائي ال�ع�لاج الطبيعي للمنتخب‬ ‫ال�سوداين‪.‬‬ ‫وه ��ي امل ��رة االوىل ال �ت��ي ي �ت �ع��ادل فيها‬ ‫املنتخبان يف ‪ 9‬مباريات جمعت بينهما حتى‬ ‫االن‪ ،‬ح�ي��ث ف��از ال �� �س��ودان م��رت�ين وغ��ان��ا ‪6‬‬ ‫م��رات اخ��ره��ا يف مواجهتيهما يف ت�صفيات‬ ‫الن�سخة االخ�يرة (بنتيجة واح��دة ‪�-2‬صفر‬ ‫ذهابا وايابا)‪.‬‬ ‫وهو التعادل االول للمنتخبني بعد فوز‬ ‫غ��ان��ا على م�ضيفتها ��س��وازي�لان��د ‪�-3‬صفر‪،‬‬ ‫وال���س��ودان على �ضيفته الكونغو ‪�-2‬صفر‪،‬‬ ‫ف��رف �ع��ا ر� �ص �ي��دي �ه �م��ا اىل ‪ 4‬ن �ق��اط بفارق‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫نقطة واحدة امام الكونغو التي تغلبت على‬ ‫�سوازيالند ‪ 1-3‬اليوم يف برازافيل‪.‬‬ ‫وع��ززت ليبيا التي �ست�ست�ضيف ن�سخة‬ ‫‪ ،2013‬ح�ظ��وظ�ه��ا يف ال �ت��واج��د يف الغابون‬ ‫وغ�ي�ن�ي��ا اال��س�ت��وائ�ي��ة ب �ف��وزه��ا ال�ث�م�ين على‬ ‫�ضيفتها زامبيا بهدف وحيد �سجله احمد‬ ‫�سعد يف الدقيقة ‪.36‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز االول لليبيا يف الت�صفيات‬ ‫بعد تعادلها مع م�ضيفتها موزامبيق �صفر‪-‬‬ ‫�صفر يف اجلولة االوىل فرفعت ر�صيدها اىل‬ ‫‪ 4‬نقاط منتزعة ال�صدارة من زامبيا التي‬ ‫منيت بخ�سارتها االوىل بعد فوزها على جزر‬ ‫القمر ‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫ومتلك ليبيا فر�صة تعزيز موقعها يف‬ ‫ال�صدارة كونها تخو�ض مباراتني �سهلتني‬ ‫م��ع ج��زر ال�ق�م��ر �صاحبة امل��رك��ز االخ�ي�ر يف‬ ‫اجلولتني الثالثة والرابعة‪.‬‬ ‫وف�ضال عن تعرث اجلزائر وغانا وجنوب‬ ‫افريقيا‪ ،‬اكتفت ال�ك��ام�يرون بالتعادل امام‬ ‫جمهورية الكونغو بهدف اليريك نكولوكوتا‬ ‫(‪ 54‬خ�ط��أ يف م��رم��ى ف��ري�ق��ه) مقابل هدف‬ ‫اليف ديبا ايلونغا (‪ ،)36‬وخ�سرت نيجرييا‬ ‫امام م�ضيفتها غينيا بهدف لكيفن كون�ستان‬ ‫(‪.)5‬‬ ‫وهو الفوز الثاين على التوايل لغينيا‪،‬‬ ‫وح ��ذت ح��ذوه��ا ��س��اح��ل ال �ع��اج بتغلبها على‬ ‫ب ��ورون ��دي ب �ه��دف ل �ك��ويف ن� ��دري روماريك‬ ‫(‪ ،)34‬وال�سنغال بفوزها على موري�شيو�س‬ ‫ب�سبعة اهداف لبابي�س �سي�سيه (‪ 8‬و‪ 38‬و‪)76‬‬ ‫ومامادو نيانغ (‪ 22‬و‪ )62‬ومو�سى �سو (‪)45‬‬ ‫ودميبا با (‪.)90‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫مواجهات �صعبة لإنكلرتا و�إ�سبانيا وهولندا يف ت�صفيات ك�أ�س �أوروبا ‪2012‬‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت �ب��رز م� �ب ��اري ��ات �إن� �ك� �ل�ت�را مع‬ ‫مونتينيغرو‪� ،‬إ�سبانيا حاملة اللقب‬ ‫م��ع م�ضيفتها ا��س�ك�ت�ل�ن��دا وهولندا‬ ‫و��ص�ي�ف��ة ب�ط��ل ال �ع��امل م��ع ال�سويد‬ ‫ال �ي��وم ال�ث�لاث��اء يف اجل��ول��ة الرابعة‬ ‫من ت�صفيات ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬لكرة‬ ‫القدم املقررة يف بولندا و�أوكرانيا‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ش �ه��د م �ل �ع��ب ومي �ب �ل��ي يف‬ ‫العا�صمة لندن مباراة منتظرة بني‬ ‫�إن�ك�ل�ترا ال�ت��ي ا��س�تراح��ت يف اجلولة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬وم��ون�ت�ي�ن�ي�غ��رو مت�صدرة‬ ‫املجموعة ال�سابعة من ‪ 3‬انت�صارات‬ ‫متتالية على ويلز وبلغاريا و�سوي�سرا‬ ‫ب�ن�ت�ي�ج��ة واح � ��دة ‪� �-1‬ص �ف��ر‪ ،‬يف حني‬ ‫حققت �إنكلرتا فوزين �ساحقني على‬ ‫بلغاريا ‪�-4‬صفر و�سوي�سرا ‪.1-3‬‬ ‫ويعاين مدرب «الأ�سود الثالثة»‬ ‫الإيطايل فابيو كابيلو من �إ�صابات‬ ‫عدد من العبيه الأ�سا�سيني ورف�ض‬ ‫البع�ض الآخ��ر ال�ع��ودة ع��ن اعتزاله‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وب���ش�ك��ل خ��ا���ص ي �ب��دو الهجوم‬ ‫الإن�ك�ل�ي��زي يف �أزم ��ة ن �ظ��راً لغيابات‬ ‫جرماين ديفو‪ ،‬بوبي زام ��ورا‪� ،‬إميل‬ ‫هي�سكي (رف�ض العودة عن اعتزاله)‬ ‫وكارلتون كول‪ ،‬ما �سيفتح الباب �أمام‬ ‫مهاجم �سندرالند دارين بنت املت�ألق‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م (‪� 7‬أه � ��داف)‪ ،‬خم�ضرم‬ ‫ن� ��ادي ب��ول �ت��ون ك�ي�ف��ن دي�ف�ي����س (‪33‬‬ ‫ع��ام�اً) ال��واف��د اجلديد �إىل املنتخب‬ ‫الوطني‪ ،‬وعمالق توتنهام اللندين‬ ‫ب �ي�تر ك��راوت ����ش ل�ل�ع��ب دور م�ساند‬ ‫لواين روين العائد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ��ال ب�ن��ت (‪ 26‬ع��ام �ا) �صاحب‬ ‫امل���س�ت��وى ال �ع��ادي م��ع ت��وت�ن�ه��ام قبل‬ ‫انتقاله �إىل ��س�ن��درالن��د ع��ام ‪:2009‬‬ ‫«عملت بجهد العام املا�ضي �أكرث من‬ ‫�أي فرتة �أخ��رى يف حياتي‪ ،‬و�آم��ل �أن‬ ‫�أبد�أ بجني ثمار هذه املرحلة»‪.‬‬ ‫�أما ديفي�س الذي ا�ستقبل دعوته‬ ‫�إىل املنتخب ب��ال��دم��وع م��ع زوجته‪،‬‬ ‫ف�سي�صبح �أك�بر الع��ب ي�شارك لأول‬ ‫م��رة مع املنتخب الأول منذ لي�سلي‬ ‫كومبتون (‪ 38‬عاماً) الذي ا�ستدعي‬ ‫خلو�ض مباراة ويلز عام ‪ ،1950‬وذلك‬ ‫بحال دخوله اليوم‪.‬‬ ‫وي �ع��ود �إىل ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة املدافع‬ ‫ريو فرديناند ما قد ي�ضع كابيلو يف‬ ‫حرية من �أمره يف �إبقاء �شارة القائد‬ ‫م��ع �ستيفن ج�ي�رارد‪ ،‬الع��ب الو�سط‬ ‫امل �ت ��أل ��ق م ��ع امل �ن �ت �خ��ب م � ��ؤخ� ��راً‪� ،‬أو‬ ‫�إعادتها لفرديناند مدافع مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد‪.‬‬ ‫ويغيب ع��ن دف��اع �إن�ك�ل�ترا قائد‬ ‫ت�شل�سي جون تريي ب�سبب �إ�صابة يف‬ ‫ظ�ه��ره وف�ي��ل جاغييلكا‪ ،‬وق��د يلعب‬ ‫غ ��اري كاهيل (ب��ول �ت��ون) وجوليون‬ ‫لي�سكوت (مان�ش�سرت �سيتي) دوراً‬ ‫�إىل جانب فرديناند يف قلب الدفاع‪،‬‬ ‫و�ستكون مهمة خط الظهر املحورية‬

‫املهاجم الإ�سباين ديفيد فيا‬

‫يف جل ��م م �ه��اج��م روم � ��ا الإي� �ط ��ايل‬ ‫مريكو فوت�شينيت�ش املت�ألق و�صاحب‬ ‫ه��دف ال�ف��وز على �سوي�سرا اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫كما تعر�ض العب و�سط توتنهام‬ ‫�آرون لينون للإ�صابة وا�ستدعي بد ًال‬ ‫م�ن��ه الع��ب �أ� �س �ت��ون ف�ي�لا �ستيوارت‬ ‫داونينغ‪.‬‬ ‫�آمال مونتينيغرو كبرية‬ ‫وي � �� � �ص ��ر ال� � �ك � ��روات � ��ي زالت � �ك ��و‬ ‫كرانيكار مدرب منتخب مونتينيغرو‬ ‫الطري العود على ال�ساحة الدولية‬ ‫(مت ق �ب��ول ع �� �ض��وي �ت��ه ر� �س �م �ي �اً من‬ ‫قبل االحت��اد ال��دويل عام ‪� ،)2007‬أن‬ ‫فريقه ميلك �آما ًال واقعية يف مباراة‬ ‫ومي �ب �ل��ي‪« :‬ق �ل��ت ل�لاع �ب��ي الفريق‬ ‫�أن�ن��ا ل��ن ن��ذه��ب �إىل ل�ن��دن م��ن �أجل‬ ‫ال�ت���س��وق‪ .‬ن�ح��ن ذاه �ب��ون لإث �ب��ات �أن‬ ‫نتائجنا مل ت�أت عن طريق ال�صدفة‪.‬‬ ‫�إن�ك�ل�ترا ف��ري��ق مم�ت��از لكنني �أعتقد‬ ‫�أننا منلك الفر�صة يف وميبلي»‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ذات �ه��ا‪ ،‬ت�ستقبل‬ ‫�سوي�سرا ال�ت��ي مل حت�ق��ق �أي نقطة‬ ‫بعد‪ ،‬ويلز قبل الأخرية والتي خ�سرت‬ ‫مباراتيها �أي�ضاً يف مدينة بال‪.‬‬ ‫�إ�سبانيا يف مهمة �صعبة يف‬ ‫غال�سغو‬ ‫ويبحث منتخب �إ�سبانيا حامل‬ ‫ال� �ل� �ق ��ب‪ ،‬ع� ��ن م ��وا� �ص �ل ��ة م�سريته‬ ‫ال�ن��اج�ح��ة ب�ع��د ف ��وزه امل�ستحق على‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫ل�ي�ت��وان�ي��ا ‪ ،1-3‬ع�ن��دم��ا ي�ح��ل �ضيفاً‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ك�ت�ل�ن��دا و��ص�ي�ف��ة املجموعة‬ ‫التا�سعة على ملعب «هامبدن بارك»‬ ‫يف غال�سغو‪.‬‬ ‫وي �ع��ود �إىل ت�شكيلة «ال فوريا‬ ‫روخ��ا» التي تت�صدر املجموعة ب�ست‬ ‫ن �ق��اط م��ن م �ب��ارات�ين‪ ،‬الع ��ب و�سط‬ ‫ري� ��ال م ��دري ��د � �ش��اب��ي �أل��ون �� �س��و بعد‬ ‫�شفائه من الأنفلونزا‪ ،‬وهو �سي�ستغل‬ ‫م�ع��رف�ت��ه ب��ال �ك��رة ال�بري�ط��ان�ي��ة بعد‬ ‫ال�ف�ترة التي �أم�ضاها م��ع ليفربول‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي مل �� �س��اع��دة ف��ري �ق��ه على‬ ‫الفوز‪.‬‬ ‫وق � ��ال الع� ��ب ال��و� �س��ط �سانتي‬ ‫ك��ازورال �صاحب متريرة حا�سمة يف‬ ‫مباراة ليتوانيا‪« :‬نتوقع �أن يتكتلوا‬ ‫خلف ال�ك��رة ويبحثون ع��ن هجمات‬ ‫م��رت��دة ملواجهتنا‪ .‬م��ن ال�صعب فك‬ ‫ح�صارهم‪ ،‬قد يكون الأمر معقداً»‪.‬‬ ‫ول � � ��ن ي � �ك� ��ون غ � �ي� ��اب مهاجم‬ ‫ليفربول الإنكليزي فرناندو توري�س‬ ‫ب��ال��غ ال �ت ��أث�ير ع�ل��ى �أب �ط��ال العامل‪،‬‬ ‫نظراً للت�ألق ال��ذي �أظهره فرناندو‬ ‫ل�ي��ورن�ت��ي م�ه��اج��م �أت�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او يف‬ ‫املباراة الأخرية عندما �سجل هدفني‬ ‫ب��ر�أ��س��ه يف م��رم��ى ليتوانيا لي�صبح‬ ‫ر�صيده ‪� 6‬أه ��داف يف ‪ 11‬م�ب��اراة مع‬ ‫�إ�سبانيا‪�« :‬أنا وتوري�س منلك طريقة‬ ‫لعب خمتلفة‪ ،‬لكننا نبحث دائماً عن‬ ‫ت�سجيل الأهداف‪� .‬أتوقع �أن �ألعب و�أن‬

‫بول �سكولز كابنت املنتخب االنكليزي‬

‫�أ�سجل �ضد ا�سكتلندا و�سيكون اللعب‬ ‫يف غال�سغو جتربة جميلة يل»‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬حتل ت�شيكيا‬ ‫ع �ل��ى ل�ي���ش�ت�ن���ش�ت��اي��ن يف ف � ��ادوز بعد‬ ‫فوزها الهام على ا�سكتلندا ‪�-1‬صفر‬ ‫يوم اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫هولندا تبحث عن متابعة‬ ‫الت�ألق‬ ‫ورغ� � ��م ف� ��وزه� ��ا يف �أول ث�ل�اث‬ ‫م �ب ��اري ��ات‪�� ،‬س�ت�ك��ون م�ه�م��ة هولندا‬ ‫و�صيفة بطلة العامل �صعبة عندما‬ ‫ت��واج��ه ال���س��وي��د و�صيفة املجموعة‬ ‫اخلام�سة ب�ست نقاط من مباراتني‬ ‫يف �أم�سرتدام‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ود امل ��واج� �ه ��ة الأوىل بني‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب�ين �إىل م � �ب� ��اراة امليدالية‬ ‫ال�برون��زي��ة يف �أومل �ب �ي��اد ل �ن��دن حيث‬ ‫خرجت هولندا فائزة ‪�-2‬صفر‪ ،‬كما‬ ‫�أن هولندا مل تخ�سر �أمام ال�سويد يف‬ ‫�أم�سرتدام (فازت �أربع مرات وتعادلت‬ ‫مرة واحدة)‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ذات � �ه� ��ا‪ ،‬تلعب‬ ‫فنلندا اخلام�سة مع املجر الثالثة يف‬ ‫هل�سنكي و�سان مارينو الأخ�يرة مع‬ ‫مولدافيا الرابعة يف �سارافال‪.‬‬ ‫�إيطاليا ملتابعة خطها‬ ‫الت�صاعدي‬ ‫وب �ع ��د م��ون��دي��ال �ه��ا امل �خ �ي��ب يف‬ ‫ج�ن��وب �أف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ت�سري �إي�ط��ال�ي��ا يف‬ ‫خط ت�صاعدي‪ ،‬وهي ت�ستقبل �صربيا‬

‫يف م� �ب ��اراة ق��وي��ة يف ج �ن��وى �ضمن‬ ‫املجموعة الثالثة بعد تعادلها �سلباً‬ ‫ع �ل��ى �أر� � ��ض �أي��رل �ن��دا ال���ش�م��ال�ي��ة يف‬ ‫اجلولة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وت �ت �� �ص��در �إي �ط��ال �ي��ا املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 7‬نقاط من ‪ 3‬مباريات‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ت��راج �ع��ت ��ص��رب�ي��ا �إىل املركز‬ ‫ال ��راب ��ع (‪ 4‬ن �ق��اط) ب �ع��د خ�سارتها‬ ‫املفاجئة على �أر�ضها �أم��ام �إ�ستونيا‬ ‫‪.3-1‬‬ ‫وال�ل�اف ��ت �أن م �� �ص��در اخلطر‬ ‫الأول ل �� �ص ��رب �ي ��ا ي �ت �م �ث��ل بنجم‬ ‫يوفنتو�س الإيطايل اجلديد ميلو�ش‬ ‫كرا�سيت�ش املنتقل من �س�سكا مو�سكو‬ ‫الرو�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل قائد الفريق‬ ‫دي��ان �ستانكوفيت�ش �صاحب اخلربة‬ ‫ال �ط��وي �ل��ة م ��ع �إن �ت��ر م� �ي�ل�ان بطل‬ ‫�إيطاليا و�أوروبا‪.‬‬ ‫وق��ال ظهري �إيطاليا دومينيكو‬ ‫ك��ري �� �ش �ي �ت��و‪« :‬ال � �ك� ��ل ي �ع �ل��م نوعية‬ ‫كرا�سيت�ش‪� ،‬إن��ه الع��ب ك�ب�ير‪� ،‬سريع‬ ‫ويف عز ت�ألقه حالياً»‪.‬‬ ‫وع��ن خ���س��ارة �صربيا مباراتها‬ ‫الأخ �ي�رة‪ ،‬ق��ال ت���ش�ي��زاري برانديلي‬ ‫م ��درب �إي�ط��ال�ي��ا‪« :‬و��ص�ف��ت �إ�ستونيا‬ ‫ب ��أن �ه��ا ف��ري��ق مي �ل��ك الع �ب�ين ن�صف‬ ‫حم�ت�رف�ي�ن ل �ك��ن ال ��واق ��ع خمتلف‪.‬‬ ‫املجموعة متوازنة‪ ،‬و�ست�شهد املزيد‬ ‫من املفاج�آت»‪.‬‬ ‫وت�ستقبل �إ�ستونيا التي ارتقت‬

‫�إىل امل ��رك ��ز ال� �ث ��اين‪�� ،‬س�ل��وف�ي�ن�ي��ا يف‬ ‫تالني‪ ،‬وحتل �أيرلندا ال�شمالية على‬ ‫جزر فارو يف توفتري‪.‬‬ ‫�أملانيا تبحث عن العالمة‬ ‫الكاملة‬ ‫وع�ل��ى وق��ع ف��وزه��ا امل ��دوي على‬ ‫ت��رك�ي��ا (‪� �-3‬ص �ف��ر) يف ب��رل�ي�ن‪ ،‬حتل‬ ‫�أمل��ان �ي��ا م�ت���ص��در امل �ج �م��وع��ة الأوىل‬ ‫(‪ 9‬ن� �ق ��اط م ��ن ‪ 3‬م� �ب ��اري ��ات) على‬ ‫كازاخ�ستان التي خ�سرت مبارياتها‬ ‫الثالث يف �آ�ستانا‪.‬‬ ‫ومل يلتق املنتخبان �سابقاً دولياً‪،‬‬ ‫وق��د تكون مباراة الثالثاء الأخرية‬ ‫مل� ��درب ك��ازاخ �ت �� �س��ان الأمل� � ��اين برند‬ ‫��ش�ت��ورك (‪ 47‬ع��ام �اً) ال��ذي يعمل يف‬ ‫و�سط �آ�سيا منذ خريف العام‪.2008‬‬ ‫وي �ح��وم ال �� �ش��ك ح ��ول م�شاركة‬ ‫الع ��ب و� �س��ط «م��ان �� �ش��اف��ت» م�سعود‬ ‫�أوزي� � ��ل لإ� �ص��اب �ت��ه يف ك��اح �ل��ه خالل‬ ‫م �ب��اراة ت��رك�ي��ا ح�ي��ث ��س�ج��ل الهدف‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وي �غ �ي��ب ع��ن امل�ن�ت�خ��ب امل�ضيف‬ ‫امل��داف��ع �ألك�سندر كي�سليت�سني بعد‬ ‫ط � ��رده يف م� �ب ��اراة ب�ل�ج�ي�ك��ا والع ��ب‬ ‫الو�سط �أندري كاربوفيت�ش‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ذات �ه��ا ت�ستقبل‬ ‫�أذرب �ي �ج��ان تركيا يف ب��اك��و‪ ،‬وبلجيكا‬ ‫النم�سا الو�صيفة يف بروك�سل‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية امللتهبة‪،‬‬ ‫ت�ب�ح��ث ج �م �ه��وري��ة اي��رل �ن��دا ع��ن رد‬ ‫اعتبارها بعد خ�سارتها على �أر�ضها‬ ‫�أم��ام رو�سيا ‪ ،3-2‬عندما حت��ل على‬ ‫�سلوفاكيا التي لقيت خ�سارة مفاجئة‬ ‫�أم � ��ام �أرم �ي �ن �ي��ا ‪ ،3-1‬يف ح�ي�ن تزور‬ ‫رو�سيا مقدونيا الباحثة عن مركز‬ ‫متقدم �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ومت � �ل ��ك � �س �ل ��وف ��اك �ي ��ا‪ ،‬رو�سيا‬ ‫وجمهورية �أيرلندا ‪ 6‬نقاط مقابل ‪4‬‬ ‫نقاط لأرمينيا ومقدونيا‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال��راب �ع��ة‪ ،‬يبحث‬ ‫«ديوك» فرن�سا عن موا�صلة نتائجهم‬ ‫اجل� �ي ��دة ب �ع��د ال� �ف ��وز ال �ث �م�ي�ن على‬ ‫روم��ان�ي��ا ‪��-2‬ص�ف��ر‪ ،‬ع�ن��دم��ا ي�ستقبل‬ ‫فريق املدرب لوران بالن لوك�سمبورغ‬ ‫املتوا�ضعة يف مدينة ميتز‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ذات � �ه� ��ا‪ ،‬تلعب‬ ‫بيالرو�سيا مع �ألبانيا يف مين�سك‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال �ث��ام �ن��ة‪ ،‬ت�أمل‬ ‫ال�ب�رت �غ��ال ت�ق�ل�ي����ص ف� ��ارق النقاط‬ ‫اخلم�س ال��ذي يف�صلها ع��ن الرنوج‬ ‫املت�صدرة‪ ،‬عندما حتل على �أي�سلندا‬ ‫يف ري �ك �ي��اف �ي��ك‪ ،‬يف ح�ي�ن ت�ستقبل‬ ‫ال� � ��دمن� � ��ارك ال� �ث ��ال� �ث ��ة ق �ب�ر�� ��ص يف‬ ‫كوبنهاغن‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬تلعب‬ ‫التفيا مع جورجيا يف ريغا‪.‬‬ ‫وي� �ت� ��أه ��ل ب �ط��ل ك ��ل جمموعة‬ ‫و�أف � �� � �ض� ��ل و�� �ص� �ي ��ف م� �ب ��ا�� �ش ��رة �إىل‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ات‪ ،‬وت �خ��و���ض املنتخبات‬ ‫الثمانية الأخ��رى التي حتتل املركز‬ ‫ال �ث ��اين امل �ل �ح��ق امل� ��ؤه ��ل يف ت�شرين‬ ‫الثاين ‪.2011‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫مباراة ا�سبانيا يف هامبدن بارك تلقي‬ ‫ال�ضوء على التغري يف كرة القدم‬

‫الربازيل بطلة العامل للكرة‬ ‫الطائرة للمرة الثالثة‬ ‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توجت الربازيل بلقب بطولة العامل للكرة الطائرة للمرة‬ ‫الثالثة على التوايل بتغلبها على كوبا ‪�-3‬صفر (اال�شواط ‪22-25‬‬ ‫و‪ 14-25‬و‪� )22-25‬أم�س االحد يف املباراة النهائية يف روما‪.‬‬ ‫ونالت �صربيا الربونزية بتغلبها على ايطاليا امل�ضيفة ‪1-3‬‬ ‫(اال�شواط ‪ 21-25‬و‪ 20-25‬و‪ 28-26‬و‪.19-25‬‬ ‫واك��دت ال�برازي��ل‪ ،‬التي ث ��أرت خل�سارتها ام��ام كوبا ‪ 3-2‬يف‬ ‫ال��دور االول‪� ،‬سيطرتها على البطوالت وال�ك��ؤو���س الدولية يف‬ ‫االعوام الثماين االخرية حيث نالت لقب ‪ 15‬دورة دولية من ا�صل‬ ‫‪ ،17‬وافلت منها اللقب االوملبي وال��دوري العاملي عام ‪ 2008‬منذ‬ ‫�سيطرتها على بطولة العامل عام ‪ 2002‬حيث توجت بها اي�ضا عام‬ ‫‪ .2006‬ووحدها ايطاليا توجت باللقب العاملي ‪ 3‬مرات متتالية يف‬ ‫الت�سعينيات (‪ 1990‬و‪ 1994‬و‪.)1998‬‬

‫اللقب الثاين لديوكوفيت�ش هذا العام‬ ‫بكني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح��رز ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش حامل اللقب وامل�صنف‬ ‫اول لقب دورة بكني الدولية لكرة امل�ضرب بفوزه �أم�س االثنني‬ ‫على اال�سباين دافيد فرير الثامن ‪ 2-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وك��ان��ت االم�ط��ار ال�غ��زي��رة ت�سببت �أول م��ن �أم����س االح��د يف‬ ‫ت�أخري نهائي الرجال بني ديوكوفيت�ش وفرير الكرث من �ساعتني‬ ‫ق�ب��ل ان ينطلق والرب �ع��ة ا� �ش��واط ف�ق��ط ب�ع��دم��ا ع ��ادت االمطار‬ ‫لتوقف املباراة والنتيجة ‪ 1-3‬ل�صالح ال�صربي‪ .‬وهو اللقب الثاين‬ ‫لديوكوفيت�ش يف ‪ 2010‬بعد تتويجه بطال ل��دورة دب��ي‪ ،‬كما انه‬ ‫حقق فوزه اخلام�س على فرير مقابل اربع خ�سارات‪ .‬وكانت ابرز‬ ‫م��واج�ه��ات الالعبني يف ن�صف نهائي بطولة فال�شينغ ميدوز‬ ‫عام ‪ 2007‬ونهائي دورة دبي عام ‪ 2009‬حني فاز ديوكوفيت�ش يف‬ ‫املنا�سبتني‪.‬‬ ‫وقال ديوكوفيت�ش الذي نال مبلغ ‪� 500‬ألف دوالر �أمريكي‬ ‫الحرازه اللقب‪« :‬لقد عزز هذا اللقب ثقتي بنف�سي‪ .‬يف الأ�شهر‬ ‫القليلة املا�ضية كنت �أ�شعر بارتياح كبري‪� ،‬ألعب بطريقة �أكرث‬ ‫عدائية‪ ،‬وار�سايل ي�ساعدين كثريا»‪.‬‬ ‫وت ��أه��ل دي��وك��وف�ي�ت����ش (‪ 23‬ع��ام��ا) ال ��ذي و��ص��ل اىل نهائي‬ ‫ف�لا��ش�ي�ن��غ م �ي��دوز منت�صف ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي ح�ي��ث خ���س��ر امام‬ ‫اال�سباين راف��اي��ل ن��ادال‪ ،‬للم�شاركة يف بطولة املا�سرتز املقررة‬ ‫يف لندن ابتداء من ‪ 21‬ت�شرين الثاين املقبل لين�ضم اىل نادال‬ ‫وال�سوي�سري روجيه فيدرر‪ .‬وتابع ديوكوفيت�ش‪« :‬كانت نهاية‬ ‫العام ‪ 2009‬رائعة بالن�سبة يل مع فوزي هنا باللقب‪ ،‬لذلك �أمتنى‬ ‫تكرار النجاح الذي ع�شته عام ‪.»2009‬‬ ‫وارتكب فرير (‪ 28‬عاما) بع�ض االخطاء املبا�شرة ما �سمح‬ ‫ل��دي��وك��وف�ي�ت����ش ب��ان �ه��اء امل�ج�م��وع��ة االوىل ‪ 2-6‬حت��ت ال�شم�س‬ ‫ال�شاطعة‪ .‬وجن��ح ف�يرر يف ك�سر ار��س��ال ديوكوفيت�ش يف الثانية‬ ‫وتقدمه ‪ ،2-3‬لكن ال�صربي كرر �ضغطه ومتكن من ادراك التعادل‬ ‫‪ ،4-4‬ثم ك�سر ار�سال فرير مرة جديدة ليح�سم املجموعة ‪.4-6‬‬ ‫و�سينتقل ديوكوفيت�ش وفرير مبا�شرة من بكني حيث �أحرز‬ ‫برونزية �أوملبياد ‪ 2008‬اىل مدينة �شنغهاي ال�صينية للم�شاركة‬ ‫يف بطولة املا�سرتز‪ ،‬حيث �سيلعب اال�سباين اول مباراة له غدا‬ ‫الثالثاء وديوكوفيت�ش غدا االربعاء‪.‬‬

‫بداية جيدة حلاملة لقب دورة‬ ‫�أو�ساكا لكرة امل�ضرب‬

‫�أو�ساكا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��دات اال��س�ترال�ي��ة �سامانتا �ستو�سور امل�صنفة اوىل حملة‬ ‫الدفاع عن لقبها كبطلة ل��دورة او�ساكا اليابانية الدولية لكرة‬ ‫القدم بنجاج عندما تغلبت على اليابانية �سا�شي اي�شيزو ‪�-6‬صفر‬ ‫و‪ 3-6‬يف الدور االول �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وتاهلت �ستو�سور اىل الدور الثاين حيث �ستلتقي اليابانية‬ ‫االخرى ايكو ناكامورا او الرو�سية الك�سندرا بانوفا‪.‬‬ ‫وت�أهلت اىل الدور الثاين اي�ضا الفرن�سية ماريون بارتويل‬ ‫والرو�سية ماريا كرييلنكو امل�صنفتان ثانية ورابعة على التوايل‬ ‫بفوز االوىل على مواطنتها جويل كوان ‪ 2-6‬و‪ ،1-6‬والثانية على‬ ‫اليابانية كورومي نارا ‪ 1-6‬و‪�-6‬صفر‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫اذا ك��ان ه�ن��اك �أي ت�سا�ؤل‬ ‫ب �� �ش ��أن م �ق��دار ال �ت �غ�ير يف كرة‬ ‫ال �ق��دم يف اخ ��ر ‪ 50‬ع��ام��ا منذ‬ ‫� �س �ج��ل ري � � ��ال م� ��دري� ��د �سبعة‬ ‫�أه � ��داف ل �ي �ف��وز ب�ن�ه��ائ��ي ك�أ�س‬ ‫اوروبا لالندية الأبطال با�ستاد‬ ‫هامبدن بارك فقد تكون هناك‬ ‫اج��اب��ات ل��ذل��ك ع�ن��دم��ا تلتقي‬ ‫ا��س�ب��ان�ي��ا م��ع ا��س�ك�ت�ل�ن��دا اليوم‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� ��رج� ��ح ان تكون‬ ‫ل� �ه ��ذه امل� � �ب � ��اراة وه � ��ي واح � ��دة‬ ‫م��ن ‪ 22‬م �ب��اراة ��س�ت�ق��ام �ضمن‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س اوروبا‬ ‫‪ 2012‬عالقة طفيفة بفوز ريال‬ ‫م��دري��د ‪ 3-7‬ع �ل��ى اينرتاخت‬ ‫ف��ران �ك �ف��ورت يف ‪ 1960‬وال ��ذي‬ ‫ينظر اليه باعتباره واحدا من‬ ‫�أروع عرو�ض الكرة الهجومية‪.‬‬ ‫ويف ت�ن��اق����ض ت��ام وعندما‬ ‫تلعب ا�سكتلندا ��ض��د ا�سبانيا‬ ‫ب� �ط� �ل ��ة ال� � �ع � ��امل واوروب � � � � � ��ا يف‬ ‫املجموعة التا�سعة للت�صفيات‬ ‫ف ��ان امل � ��درب ك��ري��ج ل�ي�ف�ين قد‬ ‫ي � �ح � ��اول ال � �ف � ��وز وه� � ��و يلعب‬ ‫بطريقة ‪��-6-4‬ص�ف��ر ب��دون اي‬ ‫م�ه��اج��م ��ص��ري��ح‪ .‬وك ��ان لريال‬ ‫م��دري��د خ�م���س��ة م�ه��اج�م�ين يف‬ ‫‪.1960‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �خ ��دم ل �ي �ف�ي�ن ه ��ذه‬ ‫الطريقة اخلالية من املهاجمني‬ ‫يف مباراة ا�سكتلندا �ضد الت�شيك‬ ‫يف براج يوم اجلمعة حني خ�سر‬ ‫املنتخب اال�سكتلندي ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وداف � � ��ع امل � � ��درب امل�ساعد‬

‫منتخب �إ�سبانيا‬

‫ب� �ي�ت�ر ه� �ي ��و�� �س� �ت ��ون ع � ��ن ه ��ذه‬ ‫اخلطة وو�صفها بانها "خطة‬ ‫عظيمة" وقد يتم ا�ستخدامها‬ ‫يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ووج� �ه ��ت ان� �ت� �ق ��ادات على‬ ‫نطاق وا�سع لهذه الطريقة يف‬ ‫و��س��ائ��ل االع�ل�ام اال�سكتلندية‬ ‫لكن هيو�ستون قال لل�صحفيني‬ ‫"هناك واجب ان نحاول ونحقق‬ ‫�شيئا على �صعيد النقاط لهذا‬ ‫البلد‪ .‬لقد اتفقت مع كريج‪..‬‬ ‫� �ش �ع��رت ب � ��ان ه � ��ذه الطريقة‬ ‫ال�صحيحة لل�سعي وراء ذلك‬ ‫وه��ي ان نلعب ع�ل��ى الهجمات‬

‫املرتدة‪".‬‬ ‫وا�ضاف "�أعتقد انها كانت‬ ‫طريقة عظيمة‪ .‬اعتقدت اننا‬ ‫قد ميكننا �شن هجمات مرتدة‬ ‫ع �ل �ي �ه��م‪� .‬أظ � ��ن ان ا�سكتلندا‬ ‫�أف�ضل يف الهجمات املرتدة‪".‬‬ ‫وردا ع�ل��ى � �س ��ؤال ع�م��ا اذا‬ ‫كان ليفني �سي�ستخدم الأ�سلوب‬ ‫نف�سه يف امل�ستقبل قال هيو�ستون‬ ‫"اذا كانت ه��ذه الطريقة هي‬ ‫ال�صحيحة للعب بها‪".‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع "ال ي �ع �ن ��ي ذل ��ك‬ ‫ان �ن��ا ��س�ن��دخ��ل م �ب��اراة ا�سبانيا‬ ‫بالطريقة نف�سها‪ .‬كل مباراة لها‬

‫ظروفها‪ .‬ا�سبانيا متلك العبني‬ ‫خمتلفني عن الت�شيك‪".‬‬ ‫ومن امل�ستبعد ان ت�ستخدم‬ ‫ا�سبانيا ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة يف �أي‬ ‫وقت يف امل�ستقبل القريب لأنه‬ ‫ح �ت��ى يف ظ��ل ا� �ص��اب��ة املهاجم‬ ‫ف��رن��ان��دو ت��وري����س فانها متلك‬ ‫العديد من اخليارات الهجومية‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ت���س�ع��ى ل �ل �ح �ف��اظ على‬ ‫�سجلها امل �ث��ايل يف الت�صفيات‬ ‫حتى االن‪.‬‬ ‫وا�سبانيا واحدة من ثمانية‬ ‫ف� ��رق ح �ق �ق��ت ع�ل�ام��ة النجاح‬ ‫الكاملة يف مبارياتها االفتتاحية‬

‫و�ست�أمل ان حت��اف��ظ على هذا‬ ‫ال�سجل يف اخر يوم للت�صفيات‬ ‫قبل التوقف ال�شتوي‪.‬‬ ‫وف � ��ري� � �ق � ��ان م � ��ن ه� � � ��ؤالء‬ ‫يف امل� �ج� �م ��وع ��ة الأوىل حيث‬ ‫ف � � � ��ازت امل� ��ان � �ي� ��ا مب� �ب ��اري ��ات� �ه ��ا‬ ‫ال �ث�لاث االف�ت�ت��اح�ي��ة والنم�سا‬ ‫مبباراتيها‪.‬‬ ‫وتلعب بلجيكا التي ح�صدت‬ ‫�أول ن �ق��اط ل�ه��ا يف الت�صفيات‬ ‫ب��ال�ف��وز ع�ل��ى ق��ازاخ���س�ت��ان يوم‬ ‫اجلمعة مع النم�سا يف بروك�سل‬ ‫بينما ت�سافر املانيا للعب �ضد‬ ‫قازاخ�ستان‪.‬‬ ‫ويلتقي �أول فريقني يف‬ ‫املجموعة اخلام�سة هولندا‬ ‫وال�سويد معا يف ام�سرتدام يف‬ ‫ظل امتالكهما عالمة النجاح‬ ‫الكاملة وهو �سيناريو م�شابه‬ ‫ل�ل�م�ج�م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة حيث‬ ‫�ستلعب اجن�ل�ترا �ضد اجلبل‬ ‫الأ�سود يف ا�ستاد وميبلي‪.‬‬ ‫ولن تلعب الرنويج التي‬ ‫ح �ق �ق��ت ال� �ف ��وز مببارياتها‬ ‫ال�ث�لاث الأوىل يف املجموعة‬ ‫ال� �ث ��ام� �ن ��ة يف ه� � ��ذه اجل ��ول ��ة‬ ‫لكنها �ستحتفظ بال�صدارة‬ ‫لأن ايا من مناف�سيها الذين‬ ‫� �س �ي �ل �ع �ب��ون غ � ��دا ي�ستطيع‬ ‫اللحاق بها‪.‬‬ ‫وق��د تو�سع ا�سبانيا التي‬ ‫ت�ق��دم��ت ل �� �ص��دارة املجموعة‬ ‫التا�سعة بعد فوزها ‪ 1-3‬على‬ ‫ليتوانيا ي��وم اجلمعة الفارق‬ ‫على القمة اذا حققت الفوز يف‬ ‫�أول زي��ارة لها اىل جال�سجو‬ ‫منذ عام ‪.1984‬‬

‫ال�صني تفكر جمددا بالألعاب الأوملبية وهي على �أبواب الأ�سياد‬ ‫غوانغجو ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق �ب��ل � �ش �ه��ر ع �ل��ى ان� �ط�ل�اق دورة‬ ‫االلعاب اال�سيوية يف مدينة غوانغجو‬ ‫ال�صينينة من ‪ 12‬اىل ‪ 27‬ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪ ،‬ب��د�أت الدولة الأك�ثر �سكانا يف‬ ‫العامل بالتفكري يف ا�ست�ضافة االلعاب‬ ‫االوملبية مرة ثانية يف تاريخها‪.‬‬ ‫يعترب م�س�ؤولو مدينة غوانغجو‬ ‫املزدهرة و�سكانها قبيل ا�ست�ضافة دورة‬ ‫االل�ع��اب اال�سيوية يف ج�ن��وب ال�صني‪،‬‬ ‫ان �ه��م ج��اه��زون ال��س�ت���ض��اف��ة الألعاب‬ ‫الأوملبية يف امل�ستقبل القريب‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد لعب املدينة دورا رئي�سا يف االزدهار‬ ‫ال�صناعي الهائل الذي �شهدته البالد‬ ‫يف الأعوام الثالثني املا�ضية‪.‬‬ ‫يقول غو �شيانغ‪ ،‬نائب �أم�ين عام‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة امل�ن�ظ�م��ة يف اال� �س �ي��اد لوكالة‬ ‫ف��ران ����س ب��ر���س‪" :‬بر�أيي ال�شخ�صي‪،‬‬ ‫خالل ع�شرة �أعوام‪ ،‬قد متلك غوانغجو‬ ‫فر�صة تقدمي طلب ا�ست�ضافة الألعاب‬

‫الأوملبية"‪ ،‬لت�ست�ضيف االلعاب للمرة‬ ‫الثانية يف تاريخها بعد العا�صمة بكني‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫و�أث� � � ��ارت ال �� �ص�ين ده �� �ش��ة العامل‬ ‫ع� �ن ��دم ��ا ا� �س �ت �� �ض��اف��ت ال � �ع� ��اب ‪2008‬‬ ‫ب �ت �� �س �ه �ي�لات �ه��ا اجل� ��دي� ��دة‪ ،‬تنظيمها‬ ‫ال�سل�س‪ ،‬وريا�ضييها ال��ذي��ن ت�صدروا‬ ‫ترتيب امليداليات الذهبية على ح�ساب‬ ‫ال� �ق ��وى ال �ع �ظ �م��ى �أم � �ث� ��ال ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة‪ ،‬رو�سيا و�أملانيا‪.‬‬ ‫ا�ستعدادا لال�سياد املقبل‪ ،‬مت�شي‬ ‫عا�صمة اقليم غوانغدونغ على خطى‬ ‫ب� �ك�ي�ن‪ ،‬ف �ق��ام��ت ب �ب �ن��اء � �ش �ب �ك��ة طرق‬ ‫ج ��دي ��دة‪ ،‬ج �� �س��ور‪ ،‬جم �م �ع��ات �سكنية‪،‬‬ ‫حم �ط��ات ال���س�ك��ك احل��دي��د وخطوط‬ ‫مرتو االنفاق‪.‬‬ ‫عملت املدينة �أي�ضا على تنظيف‬ ‫م�ي��اه�ه��ا وه��وائ �ه��ا وق��ام��ت مب�شاريع‬ ‫�ضخمة لتجديد املناطق احل�ضرية‪،‬‬ ‫يف وقت كانت �أعمال البناء �أو الرتميم‬ ‫م�ستمرة لع�شرات املن�شات الريا�ضية‬

‫احلديثة‪.‬‬ ‫ي �ق��ول غ ��و‪" :‬اعتقد ان غانغجو‬ ‫ت �� �ش �ب��ه ب �ك�ي�ن اىل ح ��د م ��ا م ��ن حيث‬ ‫امل�ن���ش��ات‪ ،‬ويف خ�برة تنظيم الأح ��داث‬ ‫الريا�ضية الكربى‪ .‬بالن�سبة لاللعاب‬ ‫االومل� �ب� �ي ��ة‪ ،‬ي �ج��ب �أن مت �ل��ك من�شات‬ ‫ري��ا��ض�ي��ة ك��اف �ي��ة‪ ،‬وغ��وان �غ �ج��و متلكها‬ ‫جميعها‪ ...‬ل�سنا بحاجة لبناء املزيد‬ ‫من املن�شات كي ن�ست�ضيف االوملبياد"‪.‬‬ ‫هذا ولن تكون ا�ست�ضافة االلعاب‬ ‫االوملبية يف بلد واحد بعد فرتة ق�صرية‪،‬‬ ‫�سابقة تاريخية‪ ،‬فبعد االلعاب ال�شتوية‬ ‫يف اليك بال�سيد عام ‪ ،1980‬ا�ست�ضافت‬ ‫الواليات املتحدة االلعاب ال�صيفية يف‬ ‫لو�س �أجنلي�س عام ‪ 1984‬ثم يف �أتالنتا‬ ‫عام ‪ .1996‬ثم عادت االلعاب ال�شتوية‬ ‫اىل �سولت اليك �سيتي عام ‪.2002‬‬ ‫ويف ال �ق��ارة اال��س�ي��وي��ة‪ ،‬ا�ستقبلت‬ ‫ال�ي��اب��ان االل �ع��اب ال�شتوية يف �سابورو‬ ‫عام ‪ 1972‬ثم يف ناغانو عام ‪.1998‬‬ ‫و�شدد غو على ان ملف اال�ست�ضافة‬

‫مل تتم �صياغته ب�ع��د‪ ،‬وان احلكومة‬ ‫املركزية مل تعط بعد ال�ضوء الأخ�ضر‬ ‫للتح�ضري لهكذا امل�شروع‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان اال��س�ي��اد امل�ق�ب��ل‪ ،‬وهو‬ ‫ث � ��اين �أ�� �ض� �خ ��م ح � ��دث ري ��ا�� �ض ��ي بعد‬ ‫االومل �ب �ي��اد‪ ،‬ال ��ذي �سي�ستقبل ‪ 12‬الف‬ ‫ريا�ضي من ‪ 45‬دول��ة ومنطقة‪ ،‬يجب‬ ‫�أن يح�صد النجاح قبل تقدمي طلب‬ ‫ر�سمي لال�ست�ضافة‪.‬‬ ‫وتوقع وو يوت�شنغ �أحد امل�س�ؤولني‬ ‫يف مكتب الريا�ضة يف اقليم غوانغدونغ‬ ‫اهتمام املدينة با�ست�ضافة االلعاب‪:‬‬ ‫"�أدعم ب�ل��دي ال�ست�ضافة �أك�ث�ر من‬ ‫ح� ��دث ع ��امل ��ي‪� � .‬س �ي �� �س��اع��دن��ا اال�سياد‬ ‫الناجح على فر�صة ا�ستقبال االلعاب‬ ‫االوملبية"‪.‬‬ ‫ي �ب �ل��غ ع� ��دد � �س �ك��ان ه� ��ذه املدينة‬ ‫امل �ت�رام � �ي� ��ة االط� � � � ��راف ‪ 10‬ماليني‬ ‫ن�سمة‪ ،‬تقع على بعد ‪ 140‬كلم �شمايل‬ ‫غرب هونغ كونغ‪ ،‬وهي تنتظر ب�شغف‬ ‫انطالق االلعاب اال�سيوية‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )12‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1381‬‬

‫اختتام دوري �شباب يرقا‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت ي��وم �أول �أم�س البطولة الكروية التي نظمتها اللجنة‬ ‫املحلية يف منطقة يرقا مبحافظة البلقاء ومب�شاركة ثمانية فرق‬ ‫متثل �شباب املجتمع املحلي للمنطقة‪ ،‬وق��ام م�ن��دوب م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫االردن بتتويج الفرق الفائزة وتوزيع امليداليات والك�ؤو�س على ا�صحاب‬ ‫املراكز االوىل‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو اللجنة املنظمة فرح الرحامنه ان هذه البطولة تاتي‬ ‫يف اط��ار العمل على تن�شيط ال�شباب وزي��ادة التوا�صل بينهم ولدور‬ ‫الكبري وانعكا�سه ب�شكل مبا�شر على بناء املجتمع املثايل‪.‬‬ ‫بدوره اكد ال�شيخ فالح الرحامنه ع�ضو جلنة التنظيم ان اللجنة‬ ‫حتر�ص على اقامة البطولة �سنويا وبالتعاون مع امل�ؤ�س�سات املختلفة‬ ‫ت�شجيعا لل�شباب وزي ��ادة املحبة واالخ ��وة بينهم‪ ،‬كما ان عقد هذه‬ ‫البطوالت هو الطريق نحو ت�شكيل ن��ادي ريا�ضي يكون بيتا ل�شباب‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫ا�ستعدادات "متوا�ضعة" للأندية وغياب للمع�سكرات اخلارجية‬

‫"�شم�س" البطوالت املحلية‬ ‫ت�شرق من جديد‬

‫ا�ستوديانتي�س دائما يف �صدارة‬ ‫الدوري الأرجنتيني‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احتفظ ا�ستوديانتي�س مبركز ال�صدارة اث��ر ف��وزه على اوليمبو‬ ‫‪�-2‬صفر يف املرحلة العا�شرة من بطولة االرجنتني لكرة القدم التي‬ ‫�شهدت اي�ضا ف��وزا �ساحقا لفيليز ال�ث��اين على ك��ول��ون ال��راب��ع ع�شر‬ ‫‪�-6‬صفر وتغلب ار�سنال الثالث على بانفيلد التا�سع ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ففي املباراة االوىل التي �شهدت طرد العبني من اوليمبو �سجل‬ ‫غا�ستون فرينانديز (‪ 44‬من ركلة جزاء) ولوبيز (‪ 86‬من ركلة جزاء‬ ‫اي�ضا) هديف ا�ستوديانتي�س الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 25‬نقطة بفارق ‪5‬‬ ‫نقاط امام فيليز �سار�سفيلد الذي اكت�سح كولون ب�ستة اهداف نظيفة‬ ‫�سجلها �سانتياغو �سيلفا (‪ 44‬و‪ 58‬من ركلة جزاء) ومارتينيز(‪ 54‬و‪60‬‬ ‫و‪ )68‬وكري�ستالدو(‪.)84‬‬ ‫ويف املباراة الثالثة �سجل اوبولو هدف ار�سنال يف الدقيقة االخرية‬ ‫من اللقاء‪.‬‬ ‫يف ب��اق��ي امل� �ب ��اري ��ات‪ ،‬ف ��از الن ��و� ��س ع �ل��ى � �س��ان ل ��ورن ��زو بهدفني‬ ‫لكا�ستيليخو�س(‪ )54‬ورومريو(‪ )61‬وانديبندينتي على را�سينغ كلوب‬ ‫بهدف لبايز(‪.)45‬‬ ‫وخ�سر تيغري ام��ام بوكا جونيورز بهدف ل�سرتاكالور�سي (‪)37‬‬ ‫مقابل هدفني خليمينيز(‪ )24‬وت�شافيز(‪.)85‬‬ ‫وتعادل هيوراكان مع اول بويز بهدف ل�سوبالن(‪ )2+90‬مقابل‬ ‫هدف لفرياري(‪ ،)76‬وارجنتينو�س جونيورز مع غودوي كروز �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪ ،‬ونيولز اولد بويز مع كويلمي�س بهدف لفورميكا(‪ )29‬مقابل‬ ‫هدف جلريلو(‪.)29‬‬

‫اجلمعة ‪10-15‬‬ ‫كفر�سوم * الوحدات‬ ‫ملعب الأمري ها�شم �س‪4‬‬ ‫�شباب الأردن * احل�سني �إربد ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل �س‪6‬‬ ‫الفي�صلي * الريموك‬ ‫ا�ستاد الأمري حممد �س‪6‬‬ ‫ال�سبت ‪10-16‬‬ ‫البقعة * املن�شية‬ ‫ا�ستاد البرتاء �س‪4‬‬ ‫احل�سني �إربد * الأهلي ملعب الأمري ها�شم‬ ‫�س‪.4‬‬ ‫املن�شية * كفر�سوم‬ ‫ا�ستاد الأمري حممد �س‪.6‬‬

‫نتائج املباريات ال�سابقة‬ ‫املرحلة االوىل‬

‫مدرب �شباب العراق يقدم ا�ستقالته‬ ‫بعد اخلروج من نهائيات �آ�سيا‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قدم اجلهاز الفني للمنتخب العراقي لل�شباب بقيادة املدرب ح�سن‬ ‫احمد ا�ستقالته مم��ن من�صبه اث��ر خ��روج منتخب ب�لاده م��ن الدور‬ ‫االول لنهائيات ا�سيا املقامة االن يف ال�صني‪.‬‬ ‫وذكر املدير الفني للمنتخب ح�سن احمد لوكالة فران�س بر�س ان‬ ‫«النتائج املتوا�ضعة التي حفلت بها م�شاركة منتخب ال�شباب وما �شكلته‬ ‫من مفاجاة كبرية مل يعد من املهم اال�ستمرار يف املهمة يف ظلها»‪.‬‬ ‫واو�ضح احمد «منتخبنا كان يف اح�سن حاالته قبل فرتة ق�صرية‬ ‫لكن العقود واالغ��راءات املادية التي انهالت على الالعبني من قبل‬ ‫االندية دفعتهم لعدم االهتمام باملهمة الوطنية وان�صب تركيزهم‬ ‫ف�ق��ط ع�ل��ى م���س��ال��ة ان�ضمامهم اىل ان��دي��ة حملية ق��دم��ت عرو�ضا‬ ‫مغرية»‪.‬‬ ‫وك��ان منتخب �شباب العراق ودع نهائيات ا�سيا التي توج بلقبها‬ ‫‪ 5‬م��رات‪ ،‬من ال��دور االول بعد ان تلقى ثالث خ�سارات متتالية امام‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن (� �ص �ف��ر‪ )2-‬وك��وري��ا ال�شمالية (� �ص �ف��ر‪ )3-‬واوزبك�ستان‬ ‫(�صفر‪ )2-‬على التوايل‪.‬‬

‫مباريات املرحلة الرابعة‬

‫الفي�صلي بطل املو�سم املا�ضي يبحث عن التعوي�ض �أمام الريموك يف اجلولة الرابعة (�أر�شيفية)‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫ت�شرق �شم�س ال�ب�ط��والت ال�ك��روي��ة املحلية من‬ ‫جديد يوم اجلمعة القادمة‪ ،‬ب�إقامة مباريات الأ�سبوع‬ ‫الرابع من دوري املحرتفني لكرة القدم‪ ،‬بعد فرتة‬ ‫ت��وق��ف و�صفت بـ"الطويلة" م��ا و��ض��ع الأن��دي��ة يف‬ ‫موقف حرج من حيث "تخبط" ا�ستعدادتها لعدم‬ ‫وج��ود موعد حم��دد لالنطالقة اجل��دي��دة‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن فرتة التوقف الأوىل التي كانت من �أجل �ضمان‬ ‫م�شاركة ناجحة للمنتخب الوطني يف بطولة غرب‬ ‫�آ��س�ي��ا‪ ،‬حلقتها ب ��أخ��رى ك��ان��ت بطلب م��دي��ري املدن‬ ‫الريا�ضية من احتاد الكرة �إعطاءها مهلة من الوقت‬ ‫حتى ت�ستعيد املالعب اخل�ضراء نظارتها املعتادة‪.‬‬ ‫و�إذا كانت فرق دوري املحرتفني عانت من امللل‬ ‫و"الزهق" الذي �أ�صاب الأجهزة الفنية والالعبني‬ ‫كذلك‪ ،‬ف�إن بع�ض الأندية وجدت الفر�صة منا�سبة‬ ‫اللتقاط �أنفا�سها مرة �أخرى وترتيب البيت الداخلي‬ ‫لها‪ ،‬بعد �أن تعر�ض جزء منه لالن�شقاق جراء �ضعف‬ ‫التح�ضري الذي �سبق انطالق البطوالت‪.‬‬ ‫اجل � � ��والت ال � �ث �ل�اث الأوىل م ��ن ع �م��ر دوري‬ ‫املحرتفني ومباريات دور الـ"‪ "16‬من بطولة ك�أ�س‬ ‫الأردن مل تبح بكامل �أ��س��راره��ا‪ ،‬و�أك��دت مبا ال يدع‬ ‫جماال لل�شك �أن املتعة والإث��ارة �ستكون حا�ضرة يف‬ ‫ق��ادم امل�ب��اري��ات‪ ،‬خا�صة �أن املناف�سة �ستكون �شديدة‬ ‫للغاية بني الفرق لنيل ما تبقى من �ألقاب‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن فريق الوحدات ا�ستحوذ على لقبي درع االحتاد‬ ‫وك ��أ���س ال �ك ��ؤو���س ومي �ن��ي ال�ن�ف����س ب� ��أن ي �ك��رر �إجناز‬ ‫الرباعية الذي حتقق عام ‪ ،2008‬لكن ذلك لن يتحقق‬ ‫ب�سهولة يف ظل "ترب�ص" املناف�سني به واهتمامهم‬ ‫البالغ بلقبي دوري املحرتفني وك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫"توا�ضع" التح�ضريات‬ ‫املتتبع لأو�ضاع الأندية �أثناء فرتة "اال�سرتاحة"‬ ‫ال�ت��ي ح���ص�ل��وا عليها ي�ج��د �أن اال� �س �ت �ع��دادات كانت‬ ‫متوا�ضعة ج ��دا‪ ،‬واق�ت���ص��رت ع�ل��ى ت��دري�ب��ات يومية‬ ‫مكثفة هدفها رفع معدل اللياقة البدنية وتطبيق‬

‫�أفكار املدربني على �أر�ض الواقع‪ ،‬و�إن وجدت مباريات‬ ‫ودي��ة حملية كانت امل��واف�ق��ة ف��ورا لإب�ع��اد الالعبني‬ ‫عن "الروتني" اليومي الذي ال يوجد به �أي متعة‬ ‫حقيقية‪.‬‬ ‫غياب املع�سكرات‬ ‫معاناة الأندية بقيت م�ستمرة‪ ،‬ومل ت�ستطع �أثناء‬ ‫فرتة التوقف الطويلة �أن تقيم �أي مع�سكر ال داخلي‬ ‫وال خارجي؛ نظرا للظروف املادية ال�صعبة‪ .‬وهذا‬ ‫ما زاد من حجم الأوج ��اع التي تعاين منها الفرق‬ ‫بالأ�صل‪ ،‬جراء عدم وجود مالعب تدريبية ع�شبية‪،‬‬ ‫وامل�شاكل امل�ستمرة م��ع العبيها نتيجة ع��دم وجود‬ ‫�سيولة مادية متكنهم من دف��ع ال��روات��ب ال�شهرية‬ ‫بانتظام‪ ،‬و�إذا ما ا�ستمرت الأح��ول على ما هي عليه‬ ‫ف ��إن "حرد" الالعبني �سيتوا�صل‪ ،‬لأن االحرتاف‬ ‫ال��ذي طبق على ال�ك��رة الأردن �ي��ة قبل "‪� "3‬سنوات‬ ‫كان خاطئا ومل يجد احللول الالزمة لإبقاء عالقة‬ ‫الالعب مع ناديه على ما يرام‪.‬‬ ‫ثبات امل�ستوى‬ ‫ي���س�ير ف��ري��ق ال ��وح ��دات يف االجت� ��اه ال�صحيح‬ ‫نحو حتقيق �أهدافه امل�ستقبلية‪ ،‬حيث ينعم بالراحة‬ ‫واال�ستقرار الفني والإداري‪ ،‬ويجد العبوه الراحة‬ ‫ال��دائ�م��ة ن�ظ��را لإي �ف��اء جمل�س الإدارة بالتزاماته‬ ‫خ�صو�صا املالية جتاه الالعبني‪ ،‬ما يجعلهم يقدمون‬ ‫�أداءهم املعهود داخل امللعب‪.‬‬ ‫ويتمتع "الأخ�ضر" بثبات م�ستواه ب�شكل عام‪،‬‬ ‫ن �ظ��را ل��وج��ود م ��درب ك��فء ع�ل��ى م���س�ت��وى ع��ال هو‬ ‫ال�ك��روات��ي دراغ ��ان املحظوظ بامتالكه فريقني يف‬ ‫فريق واح��د‪ ،‬وه��ذا م��ا �سي�ساعده كثريا يف حتقيق‬ ‫الأل � �ق� ��اب وال �ن �ظ��ر ب �ق��وة �إىل امل �� �ش��ارك��ة م ��ن �أج ��ل‬ ‫البطوالت خارجيا‪.‬‬ ‫بقية الأندية تعاين من الأو�ضاع ال�صعبة التي‬ ‫تعي�شها وحتاول �إيجاد حلول بديلة من �أجل امل�سري‬ ‫يف طريق "وعر" جدا‪ ،‬يتطلب ممن ي�سلكه �أن يكون‬ ‫على دراية تامة به‪ ،‬و�أن ي�ستطيع �إكمال مهمته التي‬ ‫يبحث عنها بنجاح‪.‬‬

‫العربي * �شباب الأردن (‪)1-4‬‬ ‫اجلزيرة * البقعة (‪)3-3‬‬ ‫الفي�صلي * الأهلي (‪)1-2‬‬ ‫الريموك * احل�سني �إربد (‪)1-2‬‬ ‫الرمثا * كفر�سوم (‪� – 1‬صفر)‬ ‫الوحدات * املن�شية (‪� -1‬صفر)‬ ‫املرحلة الثانية‬ ‫العربي * الأهلي (‪)1-1‬‬ ‫�شباب الأردن * الرمثا (‪)1-3‬‬ ‫اجلزيرة * كفر�سوم ( ‪�-2‬صفر)‬ ‫البقعة * احل�سني �إربد (‪)1-3‬‬ ‫الوحدات * الريموك (‪)1-2‬‬ ‫املن�شية * الفي�صلي (‪� – 1‬صفر)‬ ‫املرحلة الثالثة‬ ‫احل�سني �إربد * كفر�سوم (�صفر– �صفر)‬ ‫�شباب الأردن * اجلزيرة (‪� -3‬صفر)‬ ‫املن�شية * الريموك (‪)1-2‬‬ ‫الوحدات * البقعة (‪� -2‬صفر)‬ ‫الرمثا * الأهلي (‪)1-2‬‬ ‫الفي�صلي * العربي (‪)2-3‬‬

‫�شذرات �سريعة‬ ‫«‪ »18‬مباراة �أقيمت حتى الآن يف «‪»3‬‬‫جوالت �سجل فيها «‪ »51‬هدفا‪.‬‬ ‫«‪ »7‬ركالت جزاء احت�سبت نفذ منها‬‫«‪ »4‬بنجاح‪.‬‬ ‫ «‪ »4‬حاالت طرد �سجلت يف الأ�سابيع‬‫الثالث الأوىل‪.‬‬ ‫ العبان �سجال باخلط�أ يف مرمييهما‬‫هما العب الريموك �إبراهيم حلمي �أمام‬ ‫ال��وح��دات والع ��ب احل���س�ين �إرب ��د حممد‬ ‫العالونة �أمام البقعة‪.‬‬ ‫ ال ��وح ��دات ال�ف��ري��ق ال��وح�ي��د الذي‬‫حقق «‪ »3‬انت�صارات متتالية‪.‬‬ ‫ الوحدات الأقوى دفاعا دخل مرماه‬‫هدف وحيد‪.‬‬ ‫�شباب الأردن الأق��وى هجوما �سجل‬ ‫«‪� »7‬أهداف‪.‬‬ ‫ البقعة واجل��زي��رة الأ��ض�ع��ف دفاعا‬‫دخل مرمييهما «‪� »6‬أهداف‪.‬‬ ‫ فريق كفر�سوم مل ي�سجل �أي هدف‬‫وهو الأ�ضعف هجوما‪.‬‬ ‫ ف � ��رق الأه� � �ل � ��ي واحل� ��� �س�ي�ن �إرب � ��د‬‫وكفر�سوم مل تتذوق طعم الفوز‪.‬‬ ‫ ج�م�ي��ع ال �ف��رق ت�ع��ر��ض��ت للخ�سارة‬‫با�ستثناء الوحدات‪.‬‬ ‫ فرق الوحدات والفي�صلي واملن�شية‬‫و��ش�ب��اب الأردن وال��رم �ث��ا وال�ي�رم��وك مل‬ ‫تتعادل‪.‬‬


عدد الثلاثاء 12 تشرين اول 2010