Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫«وكان عمله ديمة»‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫«كرامات» كورية‬

‫‪15‬‬

‫محاربة الفساد الحقيقية‬ ‫تبدأ من «موارد»‬

‫ال يريد أن يكون‬ ‫من الصادقني‬

‫"الزراعة" تعيد ثماني شاحنات محملة‬ ‫ببصل مصاب بالتجذير عرب العقبة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رف�ضت وزارة الزراعة �أم�س دخول ثماين حاويات حمملة بالب�صل من�ش�أ (هولندي)‬ ‫�إىل ميناء العقبة ب�سبب �إ�صابتها ب�أمرا�ض التجذير والعفن‪ ،‬وخمالفتها للموا�صفات‬ ‫واملقايي�س الأردنية‪.‬‬ ‫و�أبلغ مدير الرتاخي�ص واملراكز احلدودية يف الوزارة املهند�س فالح العواملة وكالة‬ ‫الأنباء الأردنية (برتا) �أن الوزارة �أعادت ال�شاحنات التي كانت حمولتها ‪� 208‬أطنان‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪� 18‬صفر ‪ 1433‬هـ ‪ 12 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1824‬‬

‫‪ 56‬نائب ًا يوقعون على مذكرة طرح‬ ‫الثقة بالوزير املجالي والدغمي يدعمها‬

‫معلمون وإداريون يعتصمون‬ ‫احتجاجاً على هيكلة الرواتب‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ارتفع عدد النواب املوقعني على مذكرة طرح‬ ‫الثقة ب��وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإع�ل�ام واالت�صال‬ ‫راك��ان املجايل �إىل ‪ 55‬نائبا‪ ،‬فيما �أو��ض��ح النائب‬ ‫�صالح الدين املحارمة �أن ع��دد ال�ن��واب املوقعني‬ ‫على املذكرة مر�شح لالرتفاع �إىل ‪ 60‬نائبا يدعمها‬ ‫رئي�س جمل�س النواب عبد الكرمي الدغمي‪.‬‬ ‫وحتتاج مذكرة طرح الثقة لطلب (‪ )10‬نواب‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وج��اء يف املذكرة "ا�ستناداً للمادة (‪ )130‬من‬ ‫النظام ال��داخ�ل��ي ملجل�س ال�ن��واب وامل��ادت��ان (‪/53‬‬

‫‪ )54‬م��ن ال��د��س�ت��ور‪ ،‬ف��إن�ن��ا امل��وق�ع�ين �أدن ��اه نرغب‬ ‫بطرح الثقة مبعايل وزي��ر الإع�ل�ام لت�صريحاته‬ ‫بخ�صو�ص حت��دي��د م��وع��د لالنتخابات النيابية‬ ‫املقبلة وجت ��اوزه امل ��ادة ال��د��س�ت��وري��ة رق��م ‪ 1‬ورقم‬ ‫‪."34‬‬ ‫وج��اءت امل��ذك��رة ردا على ت�صريحات املجايل‬ ‫ح��ول حتديد موعد االنتخابات النيابية املقبلة‬ ‫وتغيبه عن اجتماعات بع�ض اللجان دون عذر‪.‬‬ ‫وخالل جل�سة �أم�س زار وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫الإع�لام واالت�صال غرفة ال�صحفيني يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬و�أو�ضح لل�صحفيني موقفه من املذكرة �إال‬ ‫�أنه طلب من ال�صحفيني عدم ن�شر كالمه‪.‬‬

‫املجالي يتوعد بفتح ملفات الفساد‬ ‫على «مدى أوسع بمن فيهم النواب»‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬

‫حمافظات ‪ -‬ال�سبيل وبرتا‬ ‫نفذ معلمون و�إداريون يف مديريات الرتبية والتعليم‬ ‫يف بع�ض املحافظات اعت�صامات �أم�س الأربعاء احتجاجا‬ ‫على هيكلة الرواتب والعالوات‪.‬‬ ‫ف�ق��د ن�ف��ذ ع ��دد م��ن امل�ع�ل�م�ين يف حم��اف�ظ��ة عجلون‬ ‫اعت�صاما �أم�س �أمام مبنى مديرية الرتبية احتجاجا على‬ ‫هيكلة الرواتب‪.‬‬

‫"العمل اإلسالمي"‬ ‫يحذر من رفع الدعم‬ ‫عن املحروقات ومس‬ ‫عالوة املعلمني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� � � �ش� � ��اد ح � � ��زب ج� �ب� �ه ��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي باخلطوات املتتابعة التي‬ ‫تقوم بها احلكومة يف �إح��ال��ة ملفات‬ ‫الف�ساد للق�ضاء‪ ،‬مطالبا مبوا�صلة‬ ‫هذا النهج على �أ�س�س مو�ضوعية‪ ،‬وال‬ ‫�سيما الق�ضايا الكربى التي �أحلقت‬ ‫�أ� �ض��رارا ك�ب�يرة باالقت�صاد الوطني‬ ‫وامل�صالح الوطنية‪.‬‬ ‫وح � � � ��ذر احل � � � ��زب يف ب � �ي � ��ان له‬ ‫�أم����س الأرب �ع��اء م��ن رف��ع ال��دع��م عن‬ ‫املحروقات واملياه والكهرباء‪ ،‬ودعا �إىل‬ ‫عدم م�س عالوة املعلمني والإداريني‬ ‫امل �ق��ررة وامل �ق ��درة مب�ئ��ة ب��امل�ئ��ة �أ�سوة‬ ‫باملهن الأخ��رى ملا يرتتب عليها من‬ ‫�آث��ار �سلبية على العملية التعليمية‬ ‫والرتبوية‪.‬‬ ‫كما دعا احلزب �إىل الإف��راج عن‬ ‫امل��وق��وف�ين واملحكومني على خلفية‬ ‫ق�ضايا �سيا�سية‪.‬‬

‫ويف الطفيلة‪ ،‬اعت�صم العاملون يف القطاع الرتبوي‬ ‫ب�شقيه املعلمني والإداري�ي�ن �أم����س �أم��ام مبنى مديرية‬ ‫ال�ترب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى ه�ي�ك�ل��ة الرواتب‬ ‫وال � �ع �ل�اوات اخل��ا� �ص��ة ب��ال �ع��ام �ل�ين يف ق �ط��اع الرتبية‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ل��ط‪ ،‬اعت�صم ال�ع���ش��رات م��ن املعلمني �أمام‬ ‫مديرية الرتبية احتجاجاً على �آلية هيكلة الرواتب‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي االعت�صام ح�سب املعت�صمني كخطوة �أوىل‬

‫�ضمن برنامج ت�صعيدي �سيتبناه املعلمون م��ا مل تعد‬ ‫احلكومة عن القرار وتن�صفهم‪.‬‬ ‫ويف ل��واء اجليزة ما ي��زال موظفو مديرية الرتبية‬ ‫م�ستمرين يف اعت�صامهم ال��ذي ب��د�أ يوم االثنني املا�ضي‬ ‫ون�صبوا خيمة �أمام املديرية احتجاجا على ح�سبة هيكلة‬ ‫الرواتب‪.‬‬ ‫وكذلك اعت�صم معلمون و�إداريون يف �إربد‬ ‫‪3‬‬ ‫والكرك والعقبة واملوقر‪.‬‬

‫توعد وزي��ر الدولة ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال‬ ‫الزميل راك��ان املجايل عرب �صفحته على "الفي�س‬ ‫بوك" الفا�سدين بفتح ملفاتهم على "مدى �أو�سع‬ ‫مما يت�صوّر كثريون‪ ،‬مبن فيهم نوّاب الأمة"‪.‬‬ ‫و�أك��د ردا على �س�ؤال لأح��د املت�صفحني ح�سابه‬ ‫قائال‪� ..":‬ست�ش ّم روائ �ح �ه��م‪ ،‬واح ��دا واح� ��دا‪ ،‬من‬ ‫هناك‪ ،‬من �أمانة عمان‪ ،‬ومن النهر �إىل ال�صحراء‪،‬‬ ‫ومن ثغر الأردن البا�سم حتى عرو�س �شماله‪ ،‬ومن‬ ‫البزن�س �إىل الإع�لام �إىل ال�سيا�سة"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫ما يحدث هو �أول حريق للف�ساد والفا�سدين‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن احلكومة جادة بفتح ملفات ف�ساد كبرية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أعلن عدد من الزمالء ال�صحفيني‬ ‫عن تنظيم وقفة ت�ضامنية مع وزير الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫الإعالم واالت�صال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫راك��ان املجايل‪ .‬الوقفة التي تنظم �أم��ام مقر نقابة‬

‫ال�صحفيني تبد�أ ال�ساعة الواحدة ظهرا‪.‬‬ ‫وع ّلق املجايل على دعوة نواب لإعادة طرح الثقة‬ ‫به‪ ،‬قائال‪" :‬املحاولة ف�شلت و�سقطت مذ ّكرة النوّاب‬ ‫املطالبني بطرح الثقة باملجايل"‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ثمة مواقع لتحريف الكالم من‬ ‫بعد موا�ضعه‪ .‬وا�ست�شهد بقول اهلل تعاىل‪":‬يُح ّرفون‬ ‫الكلم مِ ن بعد موا�ضعه"‪ .‬ونقل املجايل �شرح الآية‬ ‫م��ن ك�لام الإم ��ام الزخم�شري �إذ ي�ق��ول‪} :‬م��ن بعد‬ ‫موا�ضعه{‪� ،‬أنه كانت له موا�ضع هو جدير ب�أن يكون‬ ‫فيها‪ ،‬فحني حرفوه تركوه كالغريب الذي ال مو�ضع‬ ‫له بعد موا�ضعه ومقاره‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �أن ت�صريحاته‬ ‫�أخرجت عن �سياقها ومرادها ومت حتريفها‪.‬‬ ‫وك��ان الزميل راك��ان املجايل تعر�ض يف الآونة‬ ‫الأخرية حلملة وهجوم قادهما عدد من النواب‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه ال�ه�ج�م��ة ب�ع��د ت���ص��ري�ح��ات ن�سبت‬ ‫ل �ل �م �ج��ايل ح ��ول �إج� � ��راء ان �ت �خ��اب��ات م �ب �ك��رة العام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫مواطن �آخر حرق نف�سه يف نزال �أم�س‬

‫تشييع ودفن جثمان «املطارنة» بلواء عي بالكرك‬ ‫بمشاركة شخصيات حزبية ونقابية وإصالحية‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫�شيعت ع�شرية الربار�شة جثمان "�شهيد الفقر‬ ‫والف�ساد" �أح�م��د امل�ط��ارن��ة �إىل م�ق�برة ل��واء ع��ي يف‬ ‫حمافظة الكرك عقب ا�ستالم جثته من م�ست�شفى‬ ‫الب�شري يف العا�صمة عمان ع�صر يوم �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أدى امل�شيعون �صالة اجلنازة على "املطارنة"‬ ‫يف باحة قرب مقربة لواء عي قبل �أذان الع�صر بن�صف‬ ‫�ساعة‪ ،‬وفق ما قال ذووه لــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ت��وف��ى ال��ذي ي�ع��ول �أ� �س��رة مكونة م��ن ‪9‬‬ ‫ف�ت�ي��ات و�أرب �ع��ة �أوالد‪ ،‬ت��وج��ه �أول م��ن �أم ����س الأول‬ ‫االثنني �إىل ال��دي��وان امللكي لت�سليم امل�س�ؤولني فيه‬ ‫و�صية كتبها املطارنة للملك عبداهلل ال�ث��اين‪ ،‬غري‬ ‫�أنه منع من دخول الديوان‪ ،‬ف�أ�ضرم النريان يف نف�سه‬ ‫وتويف �إثر �إ�صابته بحروق نالت ‪ %80‬من ج�سده‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك��ت �شخ�صيات ح��زب�ي��ة ون�ق��اب�ي��ة و�أخ ��رى‬ ‫نا�شطة يف احل ��راك الإ��ص�لاح��ي يف ��ص�لاة اجلنازة‬ ‫على املطارنة‪ ،‬وقدموا واجب العزاء لذويه‪ .‬وح ّمل‬

‫اب��ن �شقيق امل�ت��وف��ى "�أحمد املطارنة" م�س�ؤولية‬ ‫الوفاة لكل من الديوان امللكي و�أمانة عمان‪ ،‬وطالب‬ ‫مبحا�سبة كافة امل�س�ؤولني املت�سببني بانتحار "�شهيد‬ ‫الفقر"‪.‬‬ ‫ويف م�ع��ر���ض � �س ��ؤال لــ"ال�سبيل"‪ ،‬ح��ول �سبب‬ ‫امل �� �س��ارع��ة يف دف �ن��ه ق �ب��ل � �ص�ل�اة ال�ع���ص��ر وحرمان‬ ‫الكثريين من امل�شاركة يف ال�صالة مب�سجد عي‪ ،‬قال‬ ‫ذوو املطارنة "�إن الأطباء يف م�ست�شفى الب�شري �أكدوا‬ ‫�ضرورة الإ��س��راع يف دفنه نظرا لعدم احتمال بقايا‬ ‫جثته البقاء مزيدا من الوقت دون مواراتها حتت‬ ‫الرثى‪� ،‬إ�ضافة لتخوفهم من انت�شار الأوبئة يف حال‬ ‫بقي الرفات مدة �أطول دون دفن"‪.‬‬ ‫وجاء يف و�صية املطارنة التي رغب يف �إي�صالها‪:‬‬ ‫"�أخرجني الفا�سدون واملف�سدون من الأمانة"‪.‬‬ ‫وكان املطارنة يعمل م�س�ؤوال يف م�ستودعات �أمانة‬ ‫عمان‪ ،‬ويتقا�ضى راتبا يتجاوز الـــ‪ 1200‬دينار‪ ،‬وب�شكل‬ ‫"كيدي" متت �إحالته �إىل اال�ستيداع وتعيني عامل‬ ‫نظافة يف موقعه‪ ،‬دون �إبداء مربرات لذلك‪ ،‬لت�صبح‬ ‫خم�ص�صاته املالية ‪ 220‬دينارا‪ ،‬مل يت�سلم منها �شهريا‬

‫�سوى ‪ 105‬دنانري‪ ،‬نظرا حل�صوله على قر�ض بقيمة‬ ‫‪� 12‬ألف دينار‪ ،‬كان ي�سدده من راتب اال�ستيداع‪.‬‬ ‫ورغ ��م �إدراك الأردن �ي�ي�ن حل��رم��ة الإق� ��دام على‬ ‫االنتحار بحكم ال�شرائع ال�سماوية‪ ،‬غري �أن ق�ضية‬ ‫امل�ط��ارن��ة اكت�سبت ت�ع��اط��ف �آالف امل��واط �ن�ين‪� ،‬إذ مل‬ ‫تكد تخلو املجال�س و�صفحات "الفي�س بوك" من‬ ‫تناول احلادثة وحتليلها مبختلف �أبعادها‪ ،‬بل �أن�ش�أ‬ ‫نا�شطون على تخ�صي�ص �صفحة بعنوان "كلنا �أحمد‬ ‫مطارنة" �أجمعوا من خاللها على �ضرورة حماربة‬ ‫الفقر واملت�سبب به من الفا�سدين"‪.‬‬ ‫وت�ن��وي ع�شرية ال�برار��ش��ة ت�شكيل وف��د يتوجه‬ ‫�إىل ال��دي��وان امللكي لتناول كافة اجل��وان��ب املتعلقة‬ ‫بتح�صيل حقوق املطارنة عقب وفاته من املت�سببني‬ ‫بحرق نف�سه‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬تويف يوم �أم�س الأربعاء ��واطن‬ ‫عقب �إ�ضرام النريان يف نف�سه مبنطقة حي نزال يف‬ ‫العا�صمة عمان‪ ،‬يف حني ال زال البحث جاريا من قبل‬ ‫الأجهزة الأمنية ملعرفة هوية القتيل للوقوف على‬ ‫مالب�سات احلادثة‪.‬‬

‫«الزراعة» توقف تدفق البطاطا‬ ‫«اإلسرائيلية» إىل األسواق املحلية‬

‫‪5‬‬

‫مراكز قوى تعسكر اإلخوان أمام امللك‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫قالت م�صادر �سيا�سية لـ"ال�سبيل" �إن مراكز قوى‬ ‫يف الدولة ت�سعى �إىل ع�سكرة الإخ��وان امل�سلمني �أمام‬ ‫امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين‪ ،‬م��ن خ�لال ال�ق��ول �إن "لديهم‬ ‫خ�ط��ط مبيتة ل�ل�ج��وء �إىل ال�ع�ن��ف كو�سيلة لتحقيق‬ ‫مطالبهم"‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل���ص��ادر املطلعة �أن لقاء ج��رى �أخ�ي�راً بني‬ ‫امل�ل��ك ورئ�ي����س ال� ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ة؛ ت�ط��رق لهذه‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وبح�سب ذات امل�صادر‪ ،‬ف��إن اخل�صاونة غ��ادر م�ساء‬ ‫اخلمي�س املا�ضي رئا�سة ال ��وزراء متوجهاً �إىل الق�صر‬ ‫امللكي على �صفة اال�ستعجال‪ ،‬عقب لقائه وفداً من قيادة‬ ‫الإخوان‪� ،‬أكدوا له حر�ص اجلماعة على �سلمية احلراك‬ ‫املطالب بالإ�صالح ال�شامل وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت م �� �ص��ادر �إ� �س�لام �ي��ة ع��ن اخل �� �ص��اون��ة خالل‬ ‫اللقاء‪� ،‬أن هنالك من ين�صب املكائد للجماعة ويحاول‬ ‫الإيقاع بها‪ ،‬داعياً الوفد �إىل عدم االجنرار وراء ا�ستفزاز‬ ‫بع�ض اجلهات التي مل ي�سمها‪.‬‬ ‫ه��ذه الن�صيحة قابلتها ن�صيحة مماثلة للرئي�س‬ ‫وجهها قيادي بارز يف اجلماعة‪� ،‬إذ قال �إن هنالك "مكائد‬ ‫�أخرى وم�ؤامرات حتاك ل�شخ�ص الرئي�س وحكومته"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م��داع�ب�اً ال� ��وزراء احل��ا��ض��ري��ن �أن "بع�ض‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين ي�ست�شعرون ال���ض�غ��وط ال�ت��ي تتعر�ضون‬ ‫لها"‪.‬‬

‫وبينما �أكد اخل�صاونة يف لقاء الق�صر �أن الإخوان‬ ‫لن يلج�أوا �إىل العنف‪ ،‬كان امللك يتحدث عن معلومات‬ ‫و�صلت �إليه من عدة مراكز‪ ،‬تفيد ب�أن اجلماعة �ستلج�أ‬ ‫�إىل ا�ستخدام ال�ق��وة يف اعت�صام �ساحة النخيل‪ ،‬الذي‬ ‫جرى اجلمعة املا�ضية �إحياء للذكرى الأوىل على بدء‬ ‫احلراك‪.‬‬ ‫ونقل عن امللك �أي�ضاً‪� ،‬أن الإ�سالميني �سيدعون �إىل‬ ‫�إ�سقاط النظام‪ ،‬و�أن �ساحة االعت�صام قد ت�شهد �سي ً‬ ‫ال‬ ‫ل�ل��دم��اء‪ ،‬و�أن رج��ال الأم ��ن م��ن املحتمل �أن يتعر�ضوا‬ ‫العتداء‪ ،‬وفق املعلومات التي نقلت �إليه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جم�م��وع��ة م��ن ق��وى احل ��راك ال�شعبي مبا‬ ‫فيها احلركة الإ�سالمية‪� ،‬أحيت اجلمعة مرور عام على‬ ‫بدء االحتجاجات ال�شعبية‪ ،‬ومرت الفعالية دون وقوع‬ ‫�أي اح�ت�ك��اك��ات رغ��م م��ا و�صفته ق�ي��ادة احل��رك��ة ب�أجواء‬ ‫التح�شيد الإعالمي‪� ،‬إذ حتدثت بع�ض ال�صحف واملواقع‬ ‫الإلكرتونية عن "ميلي�شيات م�سلحة للإ�سالميني"‪،‬‬ ‫وجعلت الكثريين يتوقعون جمعة دامية‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن الإخ� ��وان �أك ��دوا ع�ل��ى ل���س��ان الناطق‬ ‫با�سمهم جميل �أب��و ب�ك��ر‪ ،‬مت�سك اجل�م��اع��ة "بالر�ؤية‬ ‫الإ�صالحية التي تتبناها‪ ،‬ونهجها ال�سلمي للتعبري عن‬ ‫ر�أيها"‪.‬‬ ‫يف حني دعت احلكومة خالل الأيام القليلة املا�ضية‬ ‫�إىل احل �ف��اظ ع�ل��ى ��س�ل�م�ي��ة احل � ��راك‪ ،‬م ��ؤك��دة �ضرورة‬ ‫"االبتعاد ع��ن �أي م�ظ�ه��ر ق��د ي�ع�ط��ي ان�ع�ك��ا��س�اً بغري‬ ‫ذلك"‪.‬‬

‫عشرات الضحايا بقصف القوات السورية‬ ‫لريف حماة واقتحام دير الزور‬ ‫‪11‬‬

‫غزالن لـ»السبيل»‪ :‬املرشد العام لم يلتق‬ ‫مبارك باملشفى كما نشرت «فيتو» ‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫و�سط انق�سام مع و�ضد امل�شروع‪ ..‬والوزير عو�ض اهلل الغائب احلا�ضر يف اجلل�سة‬

‫«النواب» يحيل «الطاقة النووية» إىل لجنة الطاقة والثروة‬ ‫املعدنية للتحقيق‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫انق�سم جمل�س النواب بني معار�ض وم�ؤيد لإقامة م�شروع الطاقة النووية‪ ،‬وقرر املجل�س �إحالة ملف �إن�شاء‬ ‫م�شروع الطاقة النووية اىل جلنة الطاقة والرثوة املعدنية يف املجل�س للبحث والتحقيق يف �أي جتاوزات‪.‬‬ ‫وج��اءت �إحالة النواب مل�شروع الطاقة النووية بعد مناق�شة اال�ستجواب ال��ذي قدمه النائب حممود‬ ‫اخلراب�شة لوزير الطاقة ح��ول امل�شروع ال�ن��ووي الأردين اىل جلنة الطاقة الربملانية للنظر يف تفا�صيل‬ ‫اال�ستجواب الذي نوق�ش طيلة جل�سة ام�س التي عقدت برئا�سة عبد الكرمي الدغمي وبح�ضور رئي�س الوزراء‬ ‫عون اخل�صاونة وهيئة الوزارة‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن �أن ��ص��اح��ب اال�ستجواب‬ ‫النائب اخلراب�شة �أعلن حتت القبة عن عدم‬ ‫قناعته ب�إجابة احلكومة‪� ،‬إال �أن املجل�س مل‬ ‫يت َ‬ ‫نب اال�ستجواب ر�سميا من خ�لال الت�أكيد‬ ‫ع�ل��ى ط��رح ال�ث�ق��ة ب��ال��وزي��ر‪ ،‬و�إمن ��ا ذه��ب اىل‬ ‫دعم اقرتاح ب�إعادة اال�ستجواب لدرا�سته اىل‬ ‫جانب الوثائق املتعلقة به اىل جلنة الطاقة‪،‬‬ ‫ان�سجاما مع مادة يف النظام الداخلي ت�سمح‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫ت�أجيل باقي جدول الأعمال‬ ‫ومل ي�ستطع امل�ج�ل����س �أم ����س ا�ستكمال‬ ‫جدول �أعماله املت�ضمن ا�ستجوابا �آخر للنائب‬ ‫ف��واز الزعبي‪� ،‬إ�ضافة اىل ‪�� 72‬س��ؤاال وجوابا‬ ‫حكوميا عليها‪ ،‬من بينها ‪� 35‬س�ؤاال �سابقا كان‬ ‫املجل�س �أجل النظر فيها لغياب �أ�صحابها عن‬ ‫جل�سة ما�ضية‪.‬‬ ‫وخ �ل�ال اجل�ل���س��ة ق ��رر امل�ج�ل����س حتويل‬ ‫املذكرة النيابية التي تطالب بت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيق يف �أ� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء وامل ��اء اخلا�صة‬ ‫ب ��امل ��زارع�ي�ن اىل جل �ن��ة ال� ��زراع� ��ة وامل� �ي ��اه يف‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وطلب املجل�س من جلنة الزراعة تقدمي‬ ‫تقرير خالل �شهر ملجل�س النواب حول عملها‬ ‫فيما يتعلق مبو�ضوع املذكرة لي�أخذ املجل�س‬ ‫القرار املنا�سب‪.‬‬ ‫كما قرر املجل�س حتويل املذكرة النيابية‬ ‫التي تطالب بت�شكيل جلنة حتقيق يف مو�ضوع‬ ‫بيع ميناء العقبة اىل جلنة اخلدمات العامة‬ ‫وال�سياحة والآثار العامة على ان تقدم تقريرا‬ ‫اىل املجل�س بعد انتهاء �أعمالها‪.‬‬ ‫وح� � ّول املجل�س اال��س�ت�ج��واب امل�ق��دم من‬ ‫ال �ن��ائ��ب ف� ��واز ال��زع �ب��ي ل��وزي��ر ال�ع�م��ل حول‬ ‫حمفظة اال�ستثمار يف ال�ضمان االجتماعي‬ ‫اىل جلنة التحقيق النيابية التي تتحقق يف‬ ‫��ش��راء مبنى ال�ضمان االج�ت�م��اع��ي يف اربد؛‬ ‫وذلك بعد رف�ض النائب الزعبي رد احلكومة‬ ‫على ا�ستجوابه فيما يتعلق مبحفظة ا�ستثمار‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وج� ��اء حت��وي��ل ا� �س �ت �ج��واب ال��زع �ب��ي اىل‬ ‫جلنة التحقيق بعد ان �أعلن النائب الزعبي‬ ‫�أمام املجل�س ثقته بوزير العمل احلايل ماهر‬

‫الواكد وان مو�ضوع ا�ستجوابه يتعلق بوزير‬ ‫العمل ال�سابق‪.‬‬ ‫م�شروع الطاقة النووية‬ ‫وفيما يتعلق باال�ستجواب ال��ذي تقدم‬ ‫ب��ه النائب حممود اخلراب�شة ح��ول املفاعل‬ ‫ال� �ن ��ووي واجل� � ��دوى االق �ت �� �ص��ادي��ة م��ن هذا‬ ‫امل�ف��اع��ل وروات ��ب العاملني يف هيئة الطاقة‬ ‫النووية وروات��ب هيئة املفو�ضني فيها‪ ،‬فقد‬ ‫�أو�ضح اخلراب�شة �أمام النواب ان رد احلكومة‬ ‫على ا�ستجوابه من خالل رئي�س هيئة الطاقة‬ ‫ال �ن��ووي��ة خ��ال��د ط ��وق ��ان غ�ي�ر م�ق�ن��ع وغري‬ ‫دقيق‪.‬‬ ‫واتهم النائب حممود اخلراب�شة رئي�س‬ ‫الديوان امللكي الأ�سبق با�سم عو�ض اهلل بقيادة‬ ‫امل�شروع النووي املنوي اقامته باالردن وا�صفا‬ ‫امل�شروع "باملدمر للبالد والعباد واخلطري‬ ‫على البيئة"‪.‬‬ ‫وانتقد اخلراب�شة مدير الطاقة النووية‬ ‫خالد طوقان وا�صفا �إي��اه "بالغري مكرتث"‬ ‫ملا يتحدث به ال�شعب والنواب حول خطورة‬ ‫هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النائب �أن امل�شروع املزمع اقامته‬ ‫م��ن قبل �شركة فرن�سية مل يجرب حتى يف‬ ‫بلد املن�ش�أ‪ ،‬قائال‪" :‬جربوا علينا �شيء غري‬ ‫النووي لكي ال تق�ضوا علينا"‪.‬‬ ‫و� �ش��ن ال�ن��ائ��ب اخل��راب���ش��ة ه�ج��وم��ا على‬ ‫امل���ش��روع ال�ن��ووي وم��دي��ره وا�صفا الربنامج‬ ‫بالفا�شل واملكلف خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫قال رئي�س هيئة الطاقة النووية الدكتور‬ ‫خالد طوقان �إن��ه ال عالقة �إط�لاق��ا لرئي�س‬ ‫الديوان امللكي ال�سابق الدكتور با�سم عو�ض‬ ‫اهلل مب���ش��روع امل�ف��اع��ل ال �ن��ووي ال ��ذي تنوي‬ ‫احلكومة �إقامته يف املفرق‪.‬‬ ‫وق � ��ال اخل��راب �� �ش��ة يف رده ع �ل��ى �إجابة‬ ‫احلكومة �إن �إن�شاء م�شروع الطاقة النووية‬ ‫جاء دون درا�سة جدوى حقيقية ودون �إجراء‬ ‫�أي درا� �س��ة ل�ل�آث��ار ال�ب�ي�ئ�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫ال�ي��وران�ي��وم يف الأردن غ�ير جم��د اقت�صاديا‬ ‫وتراكيز اليورانيوم يف الرتاب الأردين قليلة‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان املفاعل النووي �سريتب ديونا‬

‫نقابات العمال تدعو إىل حرية اختيار‬ ‫املعلمني االنتساب لنقابتي املعلمني‬ ‫أو التعليم الخاص‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد احتاد نقابات عمال الأردن حق‬ ‫املعلمني يف االنت�ساب ��س��واء �إىل نقابة‬ ‫املعلمني �أو النقابة العامة للعاملني يف‬ ‫التعليم اخل��ا���ص‪ ،‬م ��ؤك��دا �أه�م�ي��ة ترك‬ ‫احلرية لهم يف ممار�سة العمل النقابي‬ ‫ا�ستنادا �إىل املواثيق وال�شرائع الدولية‬ ‫اخلا�صة باحلقوق واحلريات النقابية‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعد �أن طلبت نقابة �أ�صحاب‬ ‫امل� ��دار�� ��س اخل��ا� �ص��ة م� ��ؤخ ��را وبح�سب‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر ال � ��ذي ان� �ف ��ردت "ال�سبيل"‬ ‫بن�شره من وزير الرتبية والتعليم عيد‬ ‫الدحيات عدم �ضم املعلمني يف املدار�س‬ ‫اخل��ا� �ص��ة �إىل ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين املنوي‬ ‫�إن�شا�ؤها‪.‬‬ ‫ورف�ضت جلنة معلمي عمان احلرة‬ ‫عدم �إ�شراك معلمي القطاع اخلا�ص يف‬ ‫نقابة املعلمني‪ ،‬و��ش��ددت على املطالبة‬ ‫بح�صر �أ��س�م��اء امل��دار���س غ�ير امللتزمة‬ ‫بذلك مهما كان عددها‪.‬‬ ‫ويرى احتاد نقابات العمال بح�سب‬ ���ب� �ي ��ان و�صل"ال�سبيل" ن �� �س �خ��ة منة‬ ‫� �ض��رورة �إع �ط��اء امل�ع�ل�م�ين ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ح��ري��ة االخ �ت �ي��ار بني‬ ‫ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين �أو ن�ق��اب��ة ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫التعليم اخلا�ص‪ ،‬وعدم �إجبار �أي معلم‬ ‫يف ه��ذا القطاع على االنت�ساب لإحدى‬ ‫النقابتني ان�سجاما مع املعايري الدولية‪،‬‬ ‫ونهيب بالأخوة املعنيني القائمني على‬ ‫ه��ذا الأم��ر م��راع��اة ذل��ك وع��دم اللجوء‬ ‫�إىل �أ�ساليب الإكراه والإلزام فيما يتعلق‬ ‫بالعاملني يف التعليم اخلا�ص‪ ،‬معربني‬ ‫عن رغبة االحت��اد ال�صادقة يف التعاون‬ ‫مع هذه النقابة الوليدة بهدف خدمة‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ق�ط��اع التعليم والعملية‬ ‫الرتبوية ب�شكل عام‪ .‬و�أ�شار بهذا ال�صدد‬ ‫اىل �أن ن �ق��اب��ة ال �ع��ام �ل�ين يف التعليم‬ ‫اخل��ا���ص‪ ،‬ن�ق��اب��ة عمالية م�سجلة وفق‬ ‫�أح �ك��ام ق��ان��ون ال�ع�م��ل الأردين وت�شمل‬ ‫جميع العاملني يف التعليم اخلا�ص من‬ ‫دور ح�ضانة وريا�ض الأطفال واملدار�س‬ ‫واملعاهد واجلامعات اخلا�صة‪ ،‬ا�ستنادا‬ ‫�إىل ق� ��رار ال�ت���ص�ن�ي��ف امل �ه �ن��ي ال�صادر‬ ‫باال�ستناد �إىل املادة ‪ 98‬من قانون العمل‬

‫الأردين وتعديالته‪.‬‬ ‫باملقابل ت�ؤكد نقابة املدار�س اخلا�صة‬ ‫�أن مدار�سها لي�س لها عالقة مبو�ضوع‬ ‫انت�ساب العاملني لديها اىل �أي نقابة‬ ‫ي �� �ش��ا�ؤون‪ ،‬ولي�ست ط��رف�اً يف" جتي�ش"‬ ‫العاملني لديها ل�صالح �أي جهة كانت‪،‬‬ ‫التزاما منها بن�ص القانون‪ .‬كما �أكدت‬ ‫�أن العاملني يف القطاع اخلا�ص يعملون‬ ‫يف ق �ط��اع ا��س�ت�ث�م��اري خ��ا���ص‪ ،‬وينطبق‬ ‫عليهم قانون العمل االردين رقم ‪ 8‬ل�سنة‬ ‫‪ 1996‬وتعديالته والأنظمة املتعلقة به‬ ‫والقرارات ال�صادرة بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ذك� ��رت م�صادر‬ ‫مطلعة �أن زهاء �ألفي طلب من معلمي‬ ‫امل��دار���س اخلا�صة لالنت�ساب اىل نقابة‬ ‫املعلمني ما تزال قيد الدرا�سة‪ .‬اىل ذلك‬ ‫�شدد رئي�س احت��اد نقابات العمال مازن‬ ‫املعايطة على �أن االن�ت���س��اب �إىل نقابة‬ ‫التعليم اخلا�ص عائد �إىل كون جمل�س‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات املهنية �أ� �ش��ار يف ق��رار ل��ه اىل‬ ‫ا�ستثناء املنت�سبني �إىل املهن الأخرى من‬ ‫االن�ضمام �إىل نقابة �أخرى‪ .‬ويف االثناء‬ ‫�أ�شار ن�شطاء يف ح��راك املعلمني �إىل �أن‬ ‫القانون وا�ضح بخ�صو�ص ح�سم انت�ساب‬ ‫املعلمني يف املدار�س اخلا�صة �إىل نقابة‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��اروا اىل �أن ب�ع����ض الطلبات‬ ‫امل �ق��دم��ة م��ن امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة ب ��د�أت‬ ‫ت���ص��ل اىل وزارة ال�ترب �ي��ة والتعليم‪،‬‬ ‫وجل �ن��ة م�ع�ل�م��ي ع �م��ان ت��دع��و معلمي‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص �إىل االن �ت �� �س��اب �إىل‬ ‫ن�ق��اب��ة املعلمني ليعملوا م��ع زمالئهم‬ ‫يف القطاع ال�ع��ام على ان�ت��زاع حقوقهم‬ ‫خ��ا� �ص��ة �أن ه �ن��اك ب �ع ����ض امل �ع �ل �م�ين يف‬ ‫املدار�س اخلا�صة يعانون من ناحية عدم‬ ‫االل �ت��زام ب��احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور وغري‬ ‫م�شرتكني بال�ضمان االجتماعي‪ .‬يذكر‬ ‫�أن ع��دد امل��دار���س اخلا�صة يبلغ حوايل‬ ‫‪ 2000‬مدر�سة تتفاوت ق��درات�ه��ا املالية‬ ‫وحجم اال�ستثمارات فيها‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد طلبة املدار�س اخلا�صة‬ ‫نحو �أرب�ع�م��ائ��ة �أل��ف ط��ال��ب‪ ،‬وي��وج��د يف‬ ‫امل��دار���س اخلا�صة ح��وايل ع�شرين �ألف‬ ‫معلم يعملون برواتب تتفاوت بني ‪200‬‬ ‫ـ ‪ 1000‬دينار‪.‬‬

‫كبرية على الأردن خا�صة وان تكلفة امل�شروع‬ ‫تبلغ ح��وايل ‪ 20‬مليار دينار وه��و غري جمد‬ ‫اقت�صاديا‪.‬‬ ‫وب�ي�ن اخل��راب �� �ش��ة �إن روات � ��ب ع ��دد من‬ ‫العاملني يف هيئة الطاقة النووية تبلغ ع�شرة‬ ‫�آالف دي �ن��ار وب�ع���ض�ه��م غ�ي�ر م�ت�ف��رغ للعمل‬ ‫يف ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬ك�م��ا �أن ��ش��رك��ة �أري �ف��ا الفرن�سية‬ ‫التي �ستنفذ امل�شروع هي �شركة مفل�سة‪ ،‬و�أن‬ ‫املفاعل النووي ال��ذي يتم �إن�شا�ؤه يف الأردن‬ ‫من اجليل الثالث غري املجرب نهائيا عامليا‬ ‫حتى يف فرن�سا دول��ة امل�ن���ش��أ‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف�إن‬ ‫الأردن �سيكون ب�ل��دا جتريبيا ل�ه��ذا اجليل‬ ‫وذلك �سي�شكل خطورة على البالد‪.‬‬ ‫وق��ال اخلراب�شة �إن بع�ض العاملني يف‬ ‫هيئة الطاقة النووية ممن يتقا�ضون رواتب‬ ‫عالية موجودون خ��ارج الأردن‪ ،‬الفتا اىل �أن‬ ‫دي ��وان املحا�سبة �أ� �ش��ار يف ت�ق��اري��ر ل��ه اىل �أن‬ ‫ه�ن��اك خم��ال�ف��ات يف هيئة ال�ط��اق��ة النووية‬ ‫و�أن رئي�س دي��وان املحا�سبة ق��ام بتعيني �أحد‬ ‫�أبنائه براتب عال من �أجل جتاوز املخالفات‬ ‫املوجودة يف الهيئة‪.‬‬ ‫‪ 12‬اتفاقية دولية للتعاون النووي‬ ‫وق��ال طوقان خالل رده على مداخالت‬ ‫النائب اخلراب�شة بعد �أن طلب رئي�س الوزراء‬ ‫ع� ��ون اخل �� �ص��اون��ة ال �� �س �م��اح ل ��ه ب ��ال ��رد على‬ ‫مالحظات النائب اخلراب�شة‪" :‬حتى اللحظة‬ ‫عقدنا ‪ 12‬اتفاقية دول�ي��ة م��ع ع��دد م��ن دول‬ ‫العامل للتعاون النووي"‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركة الفرن�سية �أريفا قال‪:‬‬ ‫"�إن ‪ 80‬يف امل��ائ��ة م��ن ال�ك�ه��رب��اء يف فرن�سا‬ ‫من الطاقة النووية وان �شركة �أريفا تابعة‬ ‫للحكومة الفرن�سية ولي�ست مفل�سة وهناك‬ ‫طلبات لبناء مفاعالت ن��ووي��ة مقدارها ‪44‬‬ ‫مليون مقدمة لل�شركة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف طوقان �أن هذه ال�شركة مل يحل‬ ‫عليها العطاء حتى اللحظة‪ ،‬وه��ي تتناف�س‬ ‫م��ع ��ش��رك��ات �أخ ��رى رو��س�ي��ة وغ�ي�ره��ا‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ذهاب عدد من النواب اىل فرن�سا وزيارة‬ ‫�شركة �أريفا لالطالع على حقيقة ال�شركة‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب���ش��روط ع �ط��اء امل�شروع‬ ‫قال‪" :‬طلبنا �أن ت�ساهم ال�شركة التي ير�سي‬

‫النواب يف جل�سة �أم�س‬

‫طوقان‪ :‬تكلفة امل�شروع ‪ 5‬مليارات وال�شركة املنفذة �ستدفع ن�صف التكلفة‬ ‫عليها العطاء مبا ن�سبته ‪ 50‬يف املائة من قيمة‬ ‫العطاء"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف طوقان �أمام النواب "�أن املفاعل‬ ‫النووي الذي �سين�ش�أ يف الأردن �سيتم بال�سالم‬ ‫والأم� ��ان ال �ت��ام‪ ،‬وه��و م��ن �أف���ض��ل املفاعالت‬ ‫النووية املطورة ب�شكل حديث وهو من اجليل‬ ‫الثالث و�أف�ضل جيل يف املفاعالت النووية"‪.‬‬ ‫‪ 5‬مليارات تكلفة امل�شروع‬ ‫وقال �إن �سعر تكلفة امل�شروع هي خم�سة‬ ‫مليارات ولي�س خم�سة ع�شر مليارا �أو ع�شرين‬ ‫مليارا كما يقال‪ ،‬و�ست�ساهم ال�شركة املنفذة‬ ‫التي �سري�سو عليها العطاء �أيا كانت بن�صف‬ ‫ال�سعر‪ ،‬م�ؤكدا �أن توليد الطاقة والكهرباء‬ ‫م��ن خ�ل�ال امل �� �ش��روع جم��د اق�ت���ص��ادي��ا‪ ،‬حيث‬ ‫تكلفة الكيلو الواحد من الكهرباء يف الأردن‬ ‫الآن تعادل ثالثة ع�شر قر�شا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح انه ال يوجد عقد حتى اللحظة‬ ‫م��ع �أي ��ش��رك��ة وال ت�ت�ج��اوز التكلفة خم�سة‬ ‫م� �ل� �ي ��ارات وال ي��وج��د يف ن �ف ����س ال ��وق ��ت �أي‬ ‫التزامات مالية على احلكومة الأردنية حال‬ ‫رف�ضها العطاء الذي تقدمت به �شركة �أريفا‬ ‫�أو �أي �شركة غريها‪.‬‬ ‫و�أ�شار طوقان اىل �أن اليورانيوم يف الأردن‬ ‫ي�شكل م��ادة �إ�سرتاتيجية‪ ،‬وه��و ذات جدوى‬ ‫اقت�صادية كبرية ون�سبة اال�ستخال�ص فيه‬ ‫ت�ساوي ‪ 80‬يف املائة وهي عالية جدا وممتازة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أنها كميات جتارية وكبرية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إن اليورانيوم �سيكون م�صدرا للطاقة لي�س‬ ‫للأردن فقط بل للدول املجاورة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ط��وق��ان �أن ��ه مل ي��دخ��ل �أي مواد‬ ‫�إ�شعاعية للأردن‪ ،‬وكل الذي ح�صل هو معدات‬

‫لها عالقة يف البحث عن الإ�شعاعات والبحث‬ ‫ع��ن ال�ي��وران�ي��وم‪ ،‬مبينا "�أنه ل��ن يتم توقيع‬ ‫عقد �إن�شاء املفاعل ال�ن��ووي �إال بعد اتفاقية‬ ‫موقعة مع جمل�س النواب ومبوافقة املجل�س‬ ‫ومناق�شته مع جمل�س الأمة وبالنهاية ي�أخذ‬ ‫القرار مبوافقة اجلميع عليه"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الأردن �أن�ف��ق حتى الآن ومنذ‬ ‫�أربع �سنوات ‪ 44‬مليون دينار فقط يف امل�شروع‬ ‫النووي‪ ،‬فيما ا�ستثمر فيه من اخل��ارج حتى‬ ‫الآن ‪ 45‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن اك �ب�ر رات � ��ب ي �ت �ق��ا� �ض��اه �أح ��د‬ ‫العاملني يف الهيئة الطاقة هو �أرب�ع��ة �آالف‬ ‫دينار مكاف�أة وهو عامل �أردين له ‪ 120‬بحثا يف‬ ‫جمال الطاقة النووية وعمل يف هيئة الطاقة‬ ‫النووية ومراكز الأبحاث العاملية ويقدر دخله‬ ‫ال�سنوي ‪� 200‬ألف دينار من مراكز الأبحاث‬ ‫العاملية‪ ،‬م�شريا اىل �أن��ه ال ي��وج��د �أح��د من‬ ‫املوظفني العاملني يف هيئة الطاقة النووية‬ ‫"يخ�ص رئي�س ديوان املحا�سبة"‪.‬‬ ‫من جهته رد النائب اخلراب�شة على ما‬ ‫حت��دث به طوقان وق��ال‪�" :‬إن كل ما حتدث‬ ‫به حتت القبة و�أم��ام النواب هو كالم موثق‬ ‫بكتب ر��س�م�ي��ة وم��ن امل��وظ�ف�ين ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫هيئة الطاقة النووية ومن اخلرباء"‪.‬‬ ‫وق � � ��رر ال � �ن ��ائ ��ب اخل ��راب� ��� �ش ��ة مت�سكه‬ ‫باال�ستجواب وطالب احلكومة بتزويده مرة‬ ‫�أخ� ��رى ب�ك��اف��ة ال��وث��ائ��ق واحل �ق��ائ��ق املتعلقة‬ ‫مب�شروع الطاقة ال�ن��ووي��ة‪ .‬وب�ع��د �أن حتدث‬ ‫النائب اخلراب�شة ورئي�س هيئة الطاقة جرى‬ ‫ح��دي��ث مو�سع م��ن قبل ال �ن��واب ح��ول م��ا مت‬ ‫طرحه حول م�شروع الطاقة النووية‪.‬‬

‫وق ��ال ال �ن��واب �إن ه�ن��اك ان�ق���س��ام��ا حول‬ ‫م �� �ش��روع ال �ط��اق��ة ال �ن��ووي��ة؛ ول��ذل��ك ال بد‬ ‫م��ن ال��وق��وف على ك��اف��ة التفا�صيل املتعلقة‬ ‫بامل�شروع لتكوين ر�أي واقعي حوله‪.‬‬ ‫و�أكد نواب �أن هناك حاجة ما�سة للطاقة‬ ‫ال�ن��ووي��ة يف الأردن‪ ،‬و�أن اجل�ي��ل ال�ث��ال��ث من‬ ‫املفاعالت النووية يتمتع بدرجة �أم��ان مائة‬ ‫يف املائة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ن� ��واب ه�ي�ئ��ة ال �ط��اق��ة النووية‬ ‫ب��االل�ت��زام بال���شفافية التامة املتعلقة بطرح‬ ‫العطاءات لإن�شاء املفاعل النووي حتى ال تكون‬ ‫ه�ن��اك خم��اط��ر مالية على الأردن‪ ،‬وطالب‬ ‫�آخ��رون بت�شكيل جلنة حتقيق للوقوف على‬ ‫ال�ت���س��ا�ؤالت التي �أث��اره��ا النائب اخلراب�شة‪،‬‬ ‫فيما دف��ع ن ��واب ب��إح��ال��ة م�ل��ف م���ش��روع بناء‬ ‫املفاعل النووي اىل جلنة الطاقة النيابية‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س بعد ذلك �إحالة ملف �إن�شاء‬ ‫م�شروع الطاقة ال�ن��ووي��ة اىل جلنة الطاقة‬ ‫والرثوة املعدنية يف املجل�س‪.‬‬ ‫وج� ��اء ق� ��رار جم�ل����س ال� �ن ��واب بتحويل‬ ‫مو�ضوع م�شروع الطاقة النووية اىل جلنة‬ ‫الطاقة بالت�صويت بعد ف�شل الت�صويت على‬ ‫ت�شكيل جل�ن��ة حت�ق�ي��ق ن�ي��اب�ي��ة م ��ؤق �ت��ة لهذا‬ ‫امل��و� �ض��وع‪ .‬وب �ع��د ذل��ك ط�ل��ب رئ�ي����س جمل�س‬ ‫النواب موافقة املجل�س على ان يكون عدد كل‬ ‫جلنة حتقيق نيابية يف مو�ضوع الفو�سفات‬ ‫والبوتا�س واال�سمنت ت�سعة نواب وهي اللجان‬ ‫التي قرر املجل�س ت�شكيلها الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و� ّأجل املجل�س احلديث يف بند ما ي�ستجد‬ ‫من �أع�م��ال امل��درج على ج��دول �أع�م��ال جل�سة‬ ‫ام�س اىل الأ�سبوع املقبل‪.‬‬

‫لجان الصحة والسياحة والتحقيق النيابية تواصل عملها‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫وا�صلت جلنة ال�صحة والبيئة النيابية‬ ‫�إق� ��رار ع��دد م��ن م ��واد ال �ق��ان��ون امل ��ؤق��ت رقم‬ ‫‪ 80‬ل�سنة ‪ 2001‬قانون ال��دواء وال�صيدلة يف‬ ‫اج�ت�م��اع�ه��ا �أم ����س ب��رئ��ا��س��ة م�ق��رره��ا النائب‬ ‫الدكتور ب�سام العمري وح�ضور وزير ال�صحة‬ ‫الدكتور عبد اللطيف الوريكات ومدير عام‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال� ��دواء الدكتور‬ ‫حممد ال��رواب��دة ونقيب ال�صيادلة الدكتور‬ ‫حممد عبابنة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب ال�ع�م��ري �إن اللجنة �أقرت‬ ‫ع� ��دداً م��ن م ��واد ال �ق��ان��ون م��ع �إج � ��راء بع�ض‬ ‫التعديالت الالزمة عليها‪ ،‬مبينا �أن اللجنة‬ ‫�ستوا�صل �إقرار ما تبقى من مواد القانون يف‬

‫اجتماعاتها الالحقة‪.‬‬ ‫ك �م��ا وا� �ص �ل��ت جل �ن��ة ال �ت �ح �ق��ق النيابية‬ ‫الثالثة املتعلقة بهيئة تنظيم قطاع االت�صاالت‬ ‫مناق�شة مو�ضوع جتديد �شركة فا�ست لينك‬ ‫(زين) ملدة ‪� 15‬سنة �أخرى قبل نهايتها بثالث‬ ‫�سنوات يف االجتماع الذي عقدته �أم�س برئا�سة‬ ‫النائب خرياهلل العقرباوي وح�ضور مقررها‬ ‫حممد ال�شرو�ش و�أع�ضاء اللجنة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ع �ق��رب��اوي �إن ال�ل�ج�ن��ة ا�ستمعت‬ ‫ل�ع��دد م��ن ال���ش�ه��ود بخ�صو�ص ه��ذا املو�ضوع‬ ‫و��س�ت��وا��ص��ل مناق�شته ب�ه��دف ت�شكيل قناعة‬ ‫كاملة لدى �أع�ضاء اللجنة قبل اتخاذ القرار‬ ‫املنا�سب ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى ع�ق��دت جلنة اخلدمات‬ ‫ال�ع��ام��ة وال���س�ي��اح��ة والآث � ��ار ب��رئ��ا��س��ة النائب‬

‫حم�م��د زري �ق��ات ب�ح���ض��ور وزي ��ر ال�ن�ق��ل عالء‬ ‫البطاينة وم��دي��ر هيئة ق�ط��اع النقل جميل‬ ‫جم ��اه ��د وع � � ��دد م� ��ن �أ� � �ص � �ح� ��اب البا�صات‬ ‫املعت�صمني �أمام جمل�س النواب اجتماعا �أم�س‬ ‫ناق�شت خالله ال�شكاوى املقدمة للجنة من‬ ‫قبل �أ�صحاب البا�صات والتك�سي وال�سرفي�س‬ ‫العاملني على خط اربد عمان‪.‬‬ ‫وق��ال النائب زريقات �إن مدير عام هيئة‬ ‫قطاع النقل جميل جماهد قدم للجنة �شرحا‬ ‫مف�صال حول هذه ال�شكاوى‪� ،‬إ�ضافة �إىل �شرح‬ ‫مف�صل قدمه �أ�صحاب البا�صات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اللجنة ق��ررت منح �أ�صحاب‬ ‫ال�ب��ا��ص��ات ال�ك��و��س�تر م ��دة ��ش�ه��ر للعمل على‬ ‫اخل��ط امل��ذك��ور لتجربة ال�ن�ظ��ام اجل��دي��د ثم‬ ‫يقوم كل �شخ�ص بتقدمي مظلمته �إن وجدت‬

‫�إىل اللجنة لدرا�ستها ومتابعتها مع اجلهات‬ ‫ذات العالقة‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى �أج�ل��ت اللجنة مناق�شة‬ ‫القانون امل�ؤقت رقم (‪ )32‬ل�سنة ‪ 2010‬قانون‬ ‫امل�ؤ�س�سة الأردنية لل�سكك احلديدية بناء على‬ ‫طلب وزي��ر النقل لإع ��ادة النظر مب��واده من‬ ‫قبل احلكومة و�إعادته للجنة ب�صيغة جديدة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النائب زريقات �أن رئا�سة املجل�س‬ ‫ك�ل�ف��ت جل �ن��ة اخل��دم��ات ال �ع��ام��ة وال�سياحة‬ ‫والآث � ��ار مب��و� �ض��وع ال�ت�ح�ق�ي��ق يف ب�ي��ع ميناء‬ ‫العقبة و�ستدر�س اللجنة �آلية عملها للبدء‬ ‫يف التحقيق الأ�سبوع املقبل‪.‬‬

‫هيكلة الرواتب تعيد التوتر بني النقابات «الصحية» والحكومة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أع ��اد ن�ظ��ام هيكلة ال��روات��ب ال ��ذي �أعلنت‬ ‫ع�ن��ه احل�ك��وم��ة �أخ�ي�را ح��ال��ة ال�ت��وت��ر والرتقب‬ ‫ب �ي�ن ال� �ن� �ق ��اب ��ات واحل � �ك� ��وم� ��ة‪ ،‬ح �ي��ث �سارعت‬ ‫النقابات املهنية بخا�صة ال�صحية منها �أم�س‬ ‫اىل االع�ترا���ض ل��دى وزارت��ي ال�صحة وتطوير‬ ‫القطاع العام‪.‬‬ ‫والتقى نقبا�ؤها ب�شكل منفرد وعاجل وزيري‬ ‫ال�صحة الدكتور عبد اللطيف الوريكات ووزير‬ ‫تطوير القطاع العام الدكتور خليف اخلوالدة‬ ‫وقدموا مالحظات منت�سبي نقاباتهم العاملني‬ ‫يف القطاع العام على هيكلة الرواتب‪.‬‬ ‫تطمينات وزير ال�صحة خالل لقائه نقيب‬ ‫الأط �ب��اء ال��دك�ت��ور �أح�م��د ال�ع��رم��وط��ي وجمل�س‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬ال� ��ذي �أع �ل��ن دع �م��ه جل �ه��ود النقابة‬ ‫ومطالبها لتح�سني الأو��ض��اع املهنية واملعنوية‬ ‫واملادية ملنت�سبيها العاملني يف ال��وزارة‪ .‬مل تكفِ‬ ‫لتخفيف ح��دة االن �ت �ق��ادات وحت��دي��دا م��ن قبل‬ ‫الأطباء ال�شباب‪.‬‬ ‫الوزير �أكد �أن وزارته ت�ساند جهود النقابة‬ ‫وت ��در� ��س ب�ع�م��ق ع�ل��اوة ب ��دل ال �ت �ف��رغ والعمل‬ ‫الإ�� �ض ��ايف‪ ،‬مبينا �أن ال � ��وزارة خ��اط�ب��ت اجلهات‬ ‫املعنية بخ�صو�ص منح هذه العالوة جلهة دعم‬ ‫مطلب الأطباء‪.‬‬ ‫وطالب الأطباء ال�شباب املثابرة وموا�صلة‬ ‫التعليم والتدريب وااللتحاق بربامج الإقامة‬ ‫يف االخ�ت���ص��ا��ص��ات ال�ط�ب�ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة ال �سيما‬ ‫التي حتتاجها ال��وزارة من �أج��ل االرتقاء مهنيا‬

‫ووظيفيا مب��ا ينعك�س يف النهاية على حت�سني‬ ‫دخولهم املادية‪.‬‬ ‫وطالب نقيب الأطباء د‪� .‬أحمد العرموطي‬ ‫وجمل�س النقابة باال�ستمرار مبنح عالوة العمل‬ ‫الإ��ض��ايف �أو ب��دل التفرغ بن�سبة ‪ 35‬يف املئة من‬ ‫الراتب الإج�م��ايل‪ ،‬ف�ضال عن �إج��راء تعديالت‬ ‫على الهيكلة اجلديدة‪ ،‬و�أن تبد�أ العالوة الفنية‬ ‫ب �ـ �ـ‪ 160‬يف امل �ئ��ة ل�ل�ط�ب�ي��ب ال �ع��ام و‪ 200‬يف املئة‬ ‫للطبيب االخت�صا�صي‪ ،‬ف�ضال عن ع��دم �إحالة‬ ‫الأط �ب��اء على التقاعد �إىل ح�ين ات�ضاح جميع‬ ‫امل�سائل املتعلقة بالهيكلة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال �ع ��رم ��وط ��ي �إن ال �ن �ق��اب��ة قدمت‬ ‫اعرتا�ضها ومالحظاتها على هيكلة الرواتب‬ ‫لوزير ال�صحة ووزي��ر تطوير القطاع العام يف‬ ‫لقاءين منف�صلني ح�ضرهما �أع���ض��اء جمل�س‬ ‫النقابة ورئي�س جلنة �أطباء وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار العرموطي اىل �أن النقابة اعرت�ضت‬ ‫على التدرج يف العالوات الفنية للأطباء العامني‬ ‫واالخت�صا�صيني والتي �أحلقت ال�ضرر بالأطباء‬ ‫اجل��دد‪ ،‬وطالبت بعالوة ب��دل تفرغ بواقع ‪%35‬‬ ‫على الراتب الإجمايل وعدم امل�سا�س بها‪ ،‬وعالوة‬ ‫تقاعد (ع�لاوة فنية) بواقع ‪ 40‬يف املئة‪ ،‬مثلما‬ ‫طالبت بتدرج العالوة الإ�شرافية‪.‬‬ ‫وقال العرموطي �إن الهيكلة ال تلبي طموح‬ ‫‪ 2700‬طبيب �شاب يعملون يف وزارة ال�صحة‪ ،‬وان‬ ‫النقابة مع الهيكلة يف �إزالة الت�شوهات يف القطاع‬ ‫العام بخا�صة فيما يتعلق بامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪،‬‬ ‫�إال �أن�ه��ا ل��ن تقبل بها كما ه��ي عليه كونها مل‬ ‫حتقق اال�ستقرار الوظيفي ل�ل�أط�ب��اء‪ .‬ورف�ض‬

‫ال �ع��رم��وط��ي �أن ي �ك��ون ال�ت�ع��وي����ض م��ن خالل‬ ‫احلوافز التي متنح للأطباء كونها متغرية وغري‬ ‫ثابتة وال تدخل يف احل�سبة التقاعدية للأطباء‬ ‫اخلا�ضعني لنظام اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫نقيب املمر�ضني خالد �أب��و ع��زي��زة ق��ال �إن‬ ‫جمل�س النقابة �سيعقد ال�ي��وم اجتماعا طارئا‬ ‫مل�ن��اق���ش��ة االع�ت�را� ��ض ال ��ذي ��س�ت�ق��دم��ه النقابة‬ ‫للحكومة على الطريقة التي عالج فيها نظام‬ ‫هيكلة روات��ب وع�لاوات املمر�ضني العاملني يف‬ ‫القطاع العام با�سم نحو ‪ 4000‬ممر�ض وومر�ضة‬ ‫يعملون يف وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ستعقد ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة للممر�ضني‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ال � ��وزارة اج�ت�م��اع��ا غ��دا اخلمي�س‬ ‫لبحث الإج� � ��راءات ال �ت��ي �سيتم ال�ل�ج��وء اليها‬ ‫لتحقيق مطالبهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو عزيزة �أن املمر�ضني العاملني يف‬ ‫القطاع العام ح�صلوا على �أقل العالوات مقارنة‬ ‫بباقي ال�ع�لاوات التي ح�صل عليها املهنيون يف‬ ‫م�شروع هيكلة ال��روات��ب‪ ،‬و�أن ع�لاوات�ه��م التي‬ ‫كانت ت�ت�راوح م��ا ب�ين ‪ 90‬يف املئة و‪ 120‬يف املئة‬ ‫خف�ضت اىل ما بني ‪ 60‬يف املئة و‪ 90‬يف املئة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ال�ن�ق��اب��ة �ستخاطب رئي�س‬ ‫الوزراء مبذكرة تف�صيلية ت�شرح �أوجه اعرتا�ض‬ ‫النقابة على امل�شروع من حيث ال�شكل وامل�ضمون‪،‬‬ ‫وتطالب بتحقيق العدالة للممر�ضني‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق��ال نقيب ال�صيادلة الدكتور‬ ‫حممد عبابنة �إنه �أكد خالل لقاءاته مع وزيري‬ ‫ال�صحة وتطوير القطاع العام �إن الهيكلة مل تلبِ‬ ‫احلد الأدنى ملطالب ال�صيادلة يف القطاع العام‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار اىل تفهم ال ��وزراء املعنيني ملطالب‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة وم�لاح�ظ��ات�ه��ا ح��ول هيكلة الرواتب‪،‬‬ ‫مبينا �أنه �سيكون هناك اجتماعات �أخرى ملتابعة‬ ‫املالحظات‪ .‬و�أك��د عبابنة �أن النقابة لن تتوانى‬ ‫ع��ن امل �ط��ال �ب��ة ب ��إن �� �ص��اف ال �� �ص �ي��ادل��ة و�ست�سري‬ ‫باالجراءات التي تقررها الهيئة العامة لل�صيادلة‬ ‫ال�ت��ي �ستتم دع��وت�ه��ا ملناق�شة هيكلة الرواتب‬ ‫بعد عقد اجتماع للجنة ال�صيادلة العاملني يف‬ ‫القطاع العام اال�سبوع املقبل‪ .‬و�أ�شار عبابنة اىل‬ ‫�أن العالوة التي ح�صل عليها ال�صيديل والتي‬ ‫ترواحت ما بني ‪ 100‬يف املئة اىل ‪ 110‬يف املئة مل‬ ‫ت�صل اىل م�ستوى امل�ه��ن االخ ��رى ال�ت��ي توازي‬ ‫مهنة ال�صيديل من حيث عدد �سنوات الدرا�سة‪،‬‬ ‫و�أن النقابة كانت قد طالبت وزارة ال�صحة برفع‬ ‫العالوة مبا يتنا�سب وامل�ؤهالت العلمية‪.‬‬ ‫وب�ي��ن �أن ال �ن �ق��اب��ة ت �ف ��اج ��أت ب� � ��أن ع�ل�اوة‬ ‫الدكتور �صيديل وال�صيديل ال�سريري �أ�صحاب‬ ‫االخت�صا�ص ال تتجاوز ‪ 120‬يف املئة وال تتنا�سب‬ ‫وم�ؤهالتهم العلمية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان ال�صيادلة العاملني يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للغذاء وال��دواء وبالرغم من �أعدادهم‬ ‫القليلة ف�إنهم مل يح�صلوا على العالوة الفنية‬ ‫التي تتنا�سب ودورهم يف حتقيق الأمن الدوائي‬ ‫وتر�شيد ا�ستهالك ال��دواء و�إي�صاله للمواطن‬ ‫بال�سعر املنا�سب‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بعالوة العمل الإ��ض��ايف التي‬ ‫�أ�صبحت ‪ 30‬يف املئة من الراتب اال�سا�سي بعد �أن‬ ‫كانت ‪ 50‬يف املئة قال العبابنة �إن مطلب النقابة‬ ‫كان �أن ت�صبح ‪ 30‬يف املئة من الراتب الإجمايل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫‪3‬‬

‫معلمون وإداريون يعتصمون احتجاجا على هيكلة الرواتب‬ ‫حمافظات ‪ -‬برتا‬ ‫ن�ف��ذ معلمون واداري � ��ون يف م��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة والتعليم يف بع�ض املحافظات‬ ‫اعت�صامات �أم�س االربعاء احتجاجا على هيكلة الرواتب والعالوات‪.‬‬ ‫فقد نفذ عدد من املعلمني يف حمافظة عجلون اعت�صاما �أم�س امام مبنى مديريه‬ ‫الرتبية احتجاجا على هيكلة الرواتب‪.‬‬ ‫واك��دوا ان الهيكلة مل تعمل على حت�سني رواتبهم او ايجاد اي فر�ص او ميزات‬ ‫تخدمهم وظيفيا‪ ،‬مبينني ان ال��وع��ودات ال�ت��ي اطلقتها احل�ك��وم��ة لتح�سني و�ضع‬ ‫املعلمني من خالل هيكلة الرواتب مل يتحقق منها �شيء على ار�ض الواقع بل عملت‬ ‫على تخفي�ض عالوة مهنة املعلمني من مئة باملئة اىل �سبعني باملئة‪.‬‬

‫ولفتوا اىل ان �آلية هيكلة الرواتب التي‬ ‫اعلن عنها دي��وان اخلدمة املدنية انخف�ضت‬ ‫مبوجبها ع�لاوة رت��ب املعلمني اىل ‪ 16‬باملئة‬ ‫بعد ان كانت ‪ 25‬باملئة‪.‬‬ ‫ويف الطفيلة اعت�صم العاملون يف القطاع‬ ‫الرتبوي ب�شقيه املعلمني والإداريني �أم�س �أمام‬ ‫مبنى مديرية الرتبية والتعليم احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى هيكلة ال ��روات ��ب وال� �ع�ل�اوات اخلا�صة‬ ‫بالعاملني يف قطاع الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وبني املعت�صون �أن نظام الهيكلة اجلديد‬ ‫�أدى �إىل تخفي�ض رواتبهم وعالواتهم حيث‬ ‫انخف�ضت عالوة املكرمة امللكية اىل ‪ 70‬باملئة‬ ‫بدال من ‪ 100‬باملئة‪.‬‬ ‫و�أك� � � � ��دوا �أن ال� �ع ��دي ��د م� ��ن الإداري� �ي� ��ن‬ ‫ال�ترب��وي�ين وق ��ع ع�ل�ي�ه��م � �ض��رر ك�ب�ير جراء‬ ‫ح��رم��ان�ه��م وف ��ق ن �ظ��ام ال�ه�ي�ك�ل��ة م��ن عالوة‬ ‫التعليم �إىل جانب العالوات الفنية وعالوات‬ ‫الرتب التي تعترب وفقهم حقا للمعلم‪.‬‬ ‫وا� �ش��اروا اىل ان��ه مت تخفي�ض عالوات‬ ‫الرتب من ‪ 25‬باملئة اىل ‪ 16‬باملئة يف وقت حرم‬ ‫العديد منهم من احللول يف الدرجة اخلا�صة‬ ‫ل�ك��ل م��ن �أم���ض��ى خم�سة �أع� ��وام يف الدرجة‬ ‫الأوىل م��ن امل � ��دراء وامل�خ�ت���ص�ين ومديري‬ ‫امل��دار���س ف�ضال عن �شطب ع�لاوة الإ�شراف‬ ‫والإر�شاد البالغة ‪ 20‬باملئة‪.‬‬ ‫ويف ال�سلط اعت�صم الع�شرات من املعلمني‬ ‫�أم ��ام م��دي��ري��ة ال�ترب�ي��ة احتجاجاً على �آلية‬ ‫هيكلة الرواتب‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي االع �ت �� �ص��ام ح���س��ب املعت�صمني‬ ‫ك �خ �ط��وة �أوىل � �ض �م��ن ب��رن��ام��ج ت�صعيدي‬ ‫�سيتبناه املعلمون م��ا مل تعد احلكومة عن‬ ‫القرار وتن�صفهم‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة لنقابة‬ ‫املعلمني‪ /‬ف��رع ال�سلط ن��ذي��ر العنا�سوة انه‬

‫�سيتم الإع��داد لإ�ضراب مفتوح عن ت�صحيح‬ ‫دف��ات��ر �إج��اب��ات امتحانات الثانوية العامة‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن غ��ال �ب �ي��ة امل �ع �ل �م�ين يعانون‬ ‫ظ��روف�اً مادية �صعبة نتيجة ت��دين رواتبهم‬ ‫وحمدودية دخلهم‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املعلمون ب�ع��دم امل�سا�س بعالوة‬ ‫املهنة و�أن تبقى عالوة رتب املعلمني بن�سبتها‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة وع� ��م ال� �ت� �ن ��ازل ع ��ن ال� �ع�ل�اوات‬ ‫الإ� �ش��راف �ي��ة والإداري� � � ��ة م ��ؤك��دي��ن ا�ستثناء‬ ‫عملية املراقبة على امتحان الثانوية العامة‬ ‫م��ن الإ� �ض��راب��ات وت�سيري ق��اع��ات االمتحان‬ ‫كاملعتاد‪.‬‬ ‫ويف ل� � ��واء اجل � �ي ��زة م ��ا ي� � ��زال موظفو‬ ‫مديرية الرتبية م�ستمرين يف اعت�صامهم‬ ‫الذي بد�أ يوم االثنني املا�ضي ون�صبوا خيمة‬ ‫ام��ام امل��دي��ري��ة احتجاجا على ح�سبة هيكلة‬ ‫الرواتب‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق االع�لام��ي للجنة معلمي‬ ‫اجل�ي��زة �سالمة ف��رح��ان الهقي�ش ان هيكلة‬ ‫روات��ب املعلمني مل تعط املعلم حقه املوعود‬ ‫ب��ه وال� ��ذي تكفلت ب��ه احل �ك��وم��ات املتعاقبة‬ ‫بخ�صو�ص عالوة مهنة التعليم والتي وعدنا‬ ‫ان ت�صل مطلع هذا العام اىل مئة باملئة ولكن‬ ‫الواقع غري ذلك‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان كتابا تطمينيا ورد من وزير‬ ‫الرتبية اىل مديريات الرتبية والتعليم �أم�س‬ ‫االربعاء مل يرق اىل م�ستوى مطالب املعلمني‬ ‫ومل يحقق �شيئا ومل ي�ضمن حقا من حقوق‬ ‫املعلمني واالداريني التي يطالبون بها‪.‬‬ ‫و�شدد الهقي�ش انهم �سيبقون متم�سكني‬ ‫مبطالبهم املهنية التي ار�سلوا ن�سخة منها‬ ‫اىل وزارة ال�ت�رب �ي��ة و� �س �ي �ب �ق��ى االعت�صام‬ ‫مفتوحا حتى يتم �صرف عالوة مهنة التعليم‬ ‫كاملة و�إعادة عالوة الرتب اىل ما كانت عليه‬

‫من االعت�صام‬

‫ومعاملة موظفي الرتبية على قدم امل�ساواة‬ ‫وح ��ق اجل �م �ي��ع يف ع �ل�اوة ال�ت�ع�ل�ي��م والرتب‬ ‫ا�ضافة اىل حت�سني او�ضاع الفئة الثالثة‪.‬‬ ‫واكدوا املعت�صون بااللتزام التام بت�سيري‬ ‫ام�ت�ح��ان ال�ث��ان��وي��ة ال�ع��ام��ة حتى اخ��ر ي��وم يف‬ ‫االمتحانات ب�شكل طبيعي وبدون �أي خلل‪.‬‬ ‫ويف امل��وق��ر اع�ت���ص��م ع ��دد م��ن موظفي‬ ‫وم�ع�ل�م��ي م��دي��ري��ات ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م يف‬ ‫اجل �ي��زة وامل��وق��ر وع �م��ان ال�ث��ال�ث��ة والتعليم‬ ‫اخل��ا���ص اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ن�ظ��ام �إع ��ادة هيكلة‬

‫الرواتب ون�صبوا خيمة �أمام مديرية الرتبية‬ ‫والتعليم يف املوقر واعلنوا تعطيل الدوام‪.‬‬ ‫وق � � ��ال امل � ��وظ � ��ف يف امل� ��دي� ��ري� ��ة جعفر‬ ‫الو�ضحان �أننا �سنقوم بالت�صعيد يف حال عدم‬ ‫اال�ستجابة ملطالبنا وحفظ حقوقنا خ�صو�صا‬ ‫ع�لاوة التعليم املائة باملائة التي وعدنا بها‬ ‫منذ عام ‪.1996‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن نظام هيكلة الرواتب جاء‬ ‫ب��ال��وع��ود ل�ت�ح���س�ين روات � ��ب امل�ع�ل�م�ين لكننا‬ ‫فوجئنا بتخفي�ض عل��اوة التعليم الإ�ضايف‬

‫دعوات إىل مشاركة املعلمني يف مسرية «جمعة الهيكلة» غدا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫دع � ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة لإع� � ��ادة‬ ‫�إح� �ي ��اء ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين ك��اف��ة القوى‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وم��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع املحلي‬ ‫وال���ش�خ���ص�ي��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة اىل امل�شاركة‬ ‫ودعم املعلمني يف مطلبهم املكت�سب من‬ ‫خ�ل�ال م���س�يرة ج�م�ع��ة ال�ه�ي�ك�ل��ة املزمع‬ ‫تنظيمها يوم غد‪.‬‬ ‫كما طالبت من خالل بيان �أ�صدرته‬ ‫يوم ام�س ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة‬ ‫م�ن��ه ك��اف��ة معلمي م��دي��ري��ات العا�صمة‬ ‫وم��رك��ز ال � ��وزارة وم��راك��ز الت�صحيح يف‬ ‫عمان باالعت�صام ال�سلمي وتعليق الدوام‬

‫اليوم اخلمي�س ملدة �ساعتني من(‪)10 -8‬‬ ‫�صباحا؛ وذل��ك لل�ضغط على احلكومة‬ ‫لتثبيت عالوة التعليم ‪ %100‬على الراتب‬ ‫اال�سا�سي اجلديد وتثبيت كافة العالوات‬ ‫الفنية التي مت حذفها بعد الهيكلة‪.‬‬ ‫واجتمعت اللجنة الوطنية لنقابة‬ ‫املعلمني ف��رع ع�م��ان ي��وم �أم����س االربعاء‬ ‫يف جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬وتدار�ست‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن الإج� � � ��راءات الت�صعيدية‬ ‫لتحقيق مطالب املعلمني‪.‬‬ ‫و�أه� ��اب ال �ب �ي��ان ب�ك��اف��ة امل�ع�ل�م�ين يف‬ ‫�أن� �ح ��اء امل �م �ل �ك��ه ل �ل��وق��وف ��ص�ف��ا وحدا‬ ‫مرتا�صا خلف اللجنة الوطنية لنقابة‬ ‫امل�ع�ل�م�ين وامل �� �ش��ارك��ة ال �ف��اع �ل��ة يف هذه‬

‫اعتصام للعاملني يف تربية العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫اعت�صم الع�شرات من معلمي و�إداريي‬ ‫تربية وتعليم العقبة �أمام مبنى املديرية‪،‬‬ ‫للمطالبة بتح�سني ظروف عملهم‪.‬‬ ‫وق��ال املعت�صمون �إن الهيكلة جاءت‬ ‫جمحفة بحقهم‪ ،‬و�أ�ضرت برواتبهم بعدما‬ ‫كان يحدوهم الأمل يف حت�سني ظروفهم‬ ‫املعي�شية‪ ،‬كون مهنة التعليم تختلف عن‬ ‫�أي مهنة �أخ��رى‪ ،‬نظراً الرتباطها ب�صنع‬ ‫الأجيال املقبلة‪ ،‬بح�سب قولهم‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اروا �إىل �أن ال �ن �ظ��ام اجلديد‬ ‫للهيكلة خف�ض روات��ب وع�لاوات العديد‬

‫منهم‪ ،‬حيث ك��ان م��ن املفرت�ض �أن تكون‬ ‫العالوة التي جاءت مبكرمة ملكية ‪%100‬‬ ‫�إال �أن �ه��ا خف�ضت �إىل ‪ ،%70‬ك�م��ا منحت‬ ‫للمعلمني العاملني يف امل �ي��دان وحجبت‬ ‫عن امل�ساندين الرتبويني‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دوا �أن ال �ع��دي��د م��ن الإداري �ي��ن‬ ‫الرتبويني وقع عليهم �ضرر كبري‪ ،‬حيث‬ ‫ح��رم��وا وف ��ق ن �ظ��ام ال�ه�ي�ك�ل��ة م��ن عالوة‬ ‫التعليم والتي هي يف الأ�صل مكرمة ملكية‬ ‫ت�صل يف بداية العام ‪� 2012‬إىل ‪� ،%100‬إىل‬ ‫جانب العالوات الفنية وع�لاوات الراتب‬ ‫التي تعد وفقهم حقا للمعلم يف الأ�صل‬ ‫وال ي���ش��ارك��ه ف�ي�ه��ا �أي م��وظ��ف �آخ ��ر من‬

‫القطاع العام‪.‬‬ ‫ك �م��ا ل �ف �ت��وا �إىل ت �خ �ف �ي ����ض ع�ل�اوة‬ ‫ال����رات��ب م��ن ‪� %25‬إىل ‪ ،%16‬ف�ي�م��ا حرم‬ ‫من احللول يف ال��درج��ة اخلا�صة كل من‬ ‫�أم�ضى خم�سة �أعوام يف الدرجة الأوىل من‬ ‫امل��دي��ري��ن واملخت�صني وم��دي��ري املدار�س‬ ‫ليحرم املعلمون والإداري ��ون وامل�ساندون‬ ‫ال�ترب��وي��ون م��ن العاملني يف امل�ي��دان من‬ ‫الرتفع �إليها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��وا �أن ��ه وف ��ق ال�ه�ي�ك�ل��ة اجلديدة‬ ‫فقد مت �شطب عالوة الإ�شراف والإر�شاد‬ ‫البالغة ‪.%20‬‬ ‫ول�ف�ت��وا �إىل وج��ود تباين واختالف‬

‫ب�ي�ن ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين والإج� � � ��راءات التي‬ ‫متت مبوجبها الهيكلة يف تعريف م�سمى‬ ‫"املعلم"‪ ،‬كون املعلم هو من ي�ؤدي خدمة‬ ‫تربوية متخ�ص�صة �أو م�ساندة يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وب � �ي � �ن ��وا �أن ال� �ع ��ام� �ل�ي�ن يف قطاع‬ ‫تربية العقبة ينتظرون ما �ست�ؤول �إليه‬ ‫االجتماعات التي تنعقد يف �أنحاء اململكة‬ ‫كافة‪ ،‬جلهة اتخاذ الإجراءات املنا�سبة مبا‬ ‫يخ�ص م�شاركة املعلمني م��ن عدمها يف‬ ‫امتحانات الثانوية العامة من ت�صحيح �أو‬ ‫مراقبة‪.‬‬

‫موظفو مديريات تربية الكرك يعتصمون احتجاجا على الهيكلة‬

‫من اعت�صام معلمي الكرك‬

‫م��دي��ري��ات �ه��م؛ م�ط��ال�ب�ين ب� ��إع ��ادة عالوة‬ ‫الكرك‪ -‬برتا‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م امل�م�ن��وح��ة ل�ه��م ق�ب��ل الأول من‬ ‫نفذ املوظفون الإداريون يف مديريات كانون الثاين احلايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��وا �إن روات� �ب� �ه ��م م ��ع الهيكلة‬ ‫ال�ت�رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م مب �ح��اف �ظ��ة الكرك‬ ‫��ص�ب��اح �أم ����س االرب �ع��اء اع�ت���ص��ام��ات �أمام اجل��دي��دة ت�ضررت‪ ،‬مطالبني ب�إن�صافهم‬

‫ي�شار اىل �أن حمافظة ال�ك��رك ت�ضم‬ ‫�أ�سوة بزمالئهم املعلمني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا اىل �أنهم خدموا يف امليدان �أرب��ع مديريات تربية هي مديرية تربية‬ ‫� �س �ن��وات ط��وي�ل��ة يف م�ه�ن��ة ال�ت�ع�ل�ي��م ومن م�ن�ط�ق��ة ال �ك��رك وم��دي��ري��ة ت��رب�ي��ة امل ��زار‬ ‫الإن���ص��اف زي��ادة روات�ب�ه��م ب��دل االقتطاع اجلنوبي ومديرية تربية الق�صر ومديرية‬ ‫تربية الأغوار اجلنوبية‪.‬‬ ‫منها‪.‬‬

‫دحيات‪ :‬يوجد فرتة اعرتاض لجميع املعلمني‬ ‫لتقديم مالحظات إىل «الخدمة» على الهيكلة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أك� ��د امل���س�ت���ش��ار الإعالمي‬ ‫ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م وزارة‬ ‫ال�ت��رب � �ي� ��ة وال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م �أمي� � ��ن‬ ‫الربكات �أن العالوات املمنوحة‬ ‫للمعلمني مبوجب نظام �إعادة‬ ‫الهيكلة تنطبق على الإداريني‪،‬‬ ‫وال يوجد �أي نق�ص يف رواتبهم‪،‬‬ ‫و�إمن� ��ا ��س�ت�ظ�ه��ر ال ��زي ��ادات على‬

‫ك�شوف رواتبهم لهذا ال�شهر‪.‬‬ ‫و�أ�� � � � �ض � � � ��اف ال � �ب ��رك � � ��ات يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية ي��وم �أم�س‬ ‫االرب� � �ع � ��اء �أن وزي� � ��ر الرتبية‬ ‫والتعليم عيد الدحيات ات�صل‬ ‫يوم �أم�س هاتفياً بوزير تطوير‬ ‫القطاع ال�ع��ام خليف اخلوالدة‬ ‫وحت� � � � ��دث �إل � � �ي� � ��ه ب �خ �� �ص��و���ص‬ ‫الإداري� �ي� ��ن وع �ل��اوة املعلمني‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن العالوات تنطبق على‬

‫من ‪100‬باملائة �إىل ‪25‬باملائة وعالوة املعلمني‬ ‫من ‪ 100‬باملائة �إىل ‪ 60‬باملائة ما متخ�ض عنه‬ ‫تخفي�ض بع�ض الرواتب ومل يطر�أ �أي تغيري‬ ‫على بع�ضها الآخر وبقيت كما هي‪.‬‬ ‫ون �ف��ذ ال �ع��ام �ل��ون يف م��دي��ري��ة الرتبية‬ ‫والتعليم يف لواء املزار اجلنوبي �أم�س االربعاء‬ ‫اعت�صاما امام مبنى املديرية احتجاجا على‬ ‫نظام هيكلة الرواتب و�شطب العالوات‪.‬‬ ‫وطالب املعت�صمون من الهيات االدارية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة اع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف ن �ظ��ام هيكلة‬

‫الإداري� �ي��ن وامل�ع�ل�م�ين ع�ل��ى حد‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن وزير الرتبية‬ ‫والتعليم تبنى مطالب املعلمني‬ ‫والإداري�ين بو�صول العالوة �إىل‬ ‫م�ئ��ة يف امل �ئ��ة اىل ج��ان��ب عالوة‬ ‫الرتب‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل �أن��ه ي��وج��د فرتة‬ ‫اع� �ت��را�� � ��ض جل� �م� �ي ��ع املعلمني‬ ‫والإداري� � �ي � ��ن ك �� �س��ائ��ر موظفي‬

‫ال��دول��ة لتقدمي �أي مالحظات‬ ‫�إىل دي��وان اخلدمة املدنية على‬ ‫ن �ظ��ام هيكلة ال ��روات ��ب‪ ،‬و�سيتم‬ ‫درا�ستها من قبل جلنة خمت�صة‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د �آخ � � � ��ر‪� ،‬أك � ��د‬ ‫ال�ب�رك ��ات �أن ع�م�ل�ي��ات املراقبة‬ ‫والت�صحيح المتحانات الثانوية‬ ‫العامة ت�سري وفق ما هو خمطط‬ ‫ل��ه يف جميع م��دي��ري��ات الرتبية‬ ‫والتعليم يف اململكة‪.‬‬

‫االحتجاجات ال�سلمية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال �ب �ي��ان ك��اف��ة ال �ق��وى الوطنية‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املحلي وال�شخ�صيات‬ ‫ال �ن �ق��اب �ي��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة ودع� ��م امل �ع �ل �م�ين يف‬ ‫مطلبهم املكت�سب من خالل م�سرية جمعة‬ ‫الهيكلة‪.‬‬ ‫وطالب من املعلمني يف العا�صمة عمان‬ ‫اال�ستمرار باملراقبة على امتحانات الثانوية‬ ‫العامة حر�صاً على م�صالح الطلبة على حد‬ ‫تعبري البيان‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت اللجنة ع��ن الإ� �ض��راب العام‬ ‫ب��داي��ة ال�ف���ص��ل ال��درا� �س��ي ال �ث��اين يف كافة‬ ‫مدار�س العا�صمة عمان يف حال عدم تنفيذ‬ ‫مطالب املعلمني املكت�سبة‪.‬‬

‫رواتبهم واعادة عالواتهم التي مت �شطبها‪.‬‬ ‫وق��ال مدير الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫علي املعايطة لوكالة االنباء االردنية (برتا)‬ ‫ان االعت�صام مل ي�ؤثر على �سري امتحان طلبة‬ ‫الثانوية العامة لهذا اليوم(�أم�س)‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ان املعلمني حم�ق��ون يف مطالبهم ن�ظ��را ملا‬ ‫يعانون من ظروف اقت�صادية �صعبة‪.‬‬ ‫ويف امل �ف��رق اعت�صم معلمون واداري� ��ون‬ ‫بتوجيه من اللجان الوطنية لإح�ي��اء نقابة‬ ‫املعلمني اليوم االربعاء �أمام مديريات الرتبية‬ ‫والتعليم وتوقف بع�ضهم عن العمل يف مراكز‬ ‫الت�صحيح للثانوية العامة مع الإب�ق��اء على‬ ‫� �س�ير االم �ت �ح��ان��ات ح �ف��اظ��ا ع �ل��ى م�صلحة‬ ‫الطلبة احتجاجا على هيكلة الرواتب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ع�ت���ص�م��ون بتحقيق العدالة‬ ‫االجتماعية وامل�ساواة للمعلمني‪ ،‬الفتني اىل‬ ‫�أنهم بنوا �آماال كبرية على الهيكلة من خالل‬ ‫الت�صريحات التي كانت ت�ؤكد على �أن املعلمني‬ ‫�سيلم�سون زي ��ادة جم��زي��ة على روات�ب�ه��م اال‬ ‫انهم فوجئوا بتخفي�ضات على عالوة التعليم‬ ‫وعالوات رتب املعلمني‪.‬‬ ‫و� �ش��ددواع �ل��ى � �ض��رورة �إع � ��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫هيكلة روات��ب املعلمني واحت�ساب عالواتهم‬ ‫ك�م��ا ك��ان��ت ع�ل�ي��ه يف ال���س��اب��ق ح���س��ب الراتب‬ ‫الأ�سا�سي اجلديد‪ ،‬الفتني �أن الت�صعيد من‬ ‫خ�لال االعت�صامات واال��ض��راب��ات والتوقف‬ ‫عن العمل لي�س هدفهم بقدر ما هو و�سيلة‬ ‫ال�ستعادة حقوقهم‪.‬‬

‫معلمو إربد يتوقفون عن العمل لحني‬ ‫االستجابة ملطالبهم‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫علقت جميع مراكز الت�صحيح يف حمافظة �إربد‬ ‫�صباح �أم�س �أعمالها‪ ،‬وجتمع املعلمون واملعلمات �أمام‬ ‫مديرية تربية �إرب ��د الأوىل معلنني توقفهم عن‬ ‫العمل للمطالبة ب�صرف عالوة مهنة التعليم كاملة‬ ‫‪ %100‬على �أ�سا�س الراتب الأ�سا�سي اجلديد‪.‬‬ ‫ورف � ��ع امل �ع �ل �م��ون خ �ل�ال اع�ت���ص��ام�ه��م يافطة‬ ‫ي�صفون فيها وعود احلكومة بالكاذبة‪ ،‬جاء يف ن�صها‬ ‫“ال لوعود احلكومة الكاذبة‪ ..‬لقد �سئم املعلمون‬ ‫وعودكم‪ ..‬لقد فقدنا الثقة بجميع احلكومات”‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت اللجنة الوطنية لإحياء نقابة املعلمني‬ ‫يف �إرب��د باجتماعها م�ساء �أول �أم�س ال��ذي ح�ضره‬ ‫قرابة الـ‪ 1500‬معلم بيانا ت�ضمن رف�ضها وب�شدة ما‬ ‫قامت به احلكومة من تعديل على الرواتب‪ ،‬كونه‬ ‫ت�ضمن الكثري من الظلم بحق املعلمني والإداريني‬ ‫على حد �سواء يف وزارة الرتبية والتعليم وانتقا�ص‬ ‫من قيمة املعلم‪.‬‬ ‫و�أع� �ل� �ن ��ت ال �ل �ج �ن��ة ��س�ل���س�ل��ة م ��ن الإج � � � ��راءات‬ ‫الت�صعيدية تنطلق م��ن ال�ت��وق��ف ع��ن الت�صحيح‬ ‫والإ�� �ض ��راب وال� ��ذي مت ت�ن�ف�ي��ذه م�ن��ذ ��ص�ب��اح ام�س‬ ‫وبالتزام كامل من املعلمني‪.‬‬ ‫وتاليا ن�ص البيان‪:‬‬ ‫“لقد وعدنا فوفينا‪ ،‬وحملنا ما حملنا به فال‬ ‫�شكونا وال ق�صرنا‪ ،‬وبلغنا ر�سالتنا و�أدينا �أمانتنا‪.‬‬ ‫�أم ��ا حكومتنا ف�ق��د خ��ان��ت م��ا ا�ؤمت �ن��ت عليه‪،‬‬ ‫وق�صرت فيما ذهبت �إليه‪ ،‬قطعت عهودا فو�صلتها‬ ‫بحبال ال�ك��ذب والت�ضليل‪ ،‬وامتهنت ك��رام��ة املعلم‬ ‫وزاودت عليه ب�أقل القليل‪ ،‬وبدال من �أن ت�سرتد ما‬ ‫�سلب ونهب من مقدرات الوطن‪ ،‬فقد جارت على ما‬ ‫تبقى تاركة ال�شعب وحملة الر�سالة يرزخون حتت‬ ‫ق�صف امل�ح��ن‪ .‬وب��دال م��ن �أن تكون الراعية لإرادة‬ ‫جاللة امللك للنهو�ض باملعلم والتعليم‪ ،‬فقد احرتفت‬ ‫التجاوز على تلك الإرادة بالتخبط والتقزمي‪.‬‬ ‫فحق لها الآن �أن ت�سمع وت�صغي وتعي‪:‬‬ ‫ال طاعة مل��ن ع�صى‪ ..‬ال طاعة مل��ن ع�صى‪ ..‬ال‬ ‫طاعة ملن ع�صى‬ ‫�أما بعد‪:‬‬ ‫فقد طلبت احلكومة على ل�ساين وزير الرتبية‬ ‫والتعليم ووزي ��ر تطوير ال�ق�ط��اع ال�ع��ام مهلة من‬ ‫اللجنة الوطنية لإح �ي��اء نقابة املعلمني ليت�سنى‬ ‫لها �إع ��ادة النظر يف م��دخ�لات وخم��رج��ات م�شروع‬ ‫هيكلة ال��روات��ب للمعلمني وال �ع��ودة عما اقرتفته‬

‫م��ن �إج� �ح ��اف ب �ح��ق امل �ع �ل��م لإع� � ��ادة � �ص��رف عالوة‬ ‫املهنة للمعلمني ‪ %100‬وح�سب ال��رات��ب الأ�سا�سي‬ ‫اجلديد و�صرف واعتماد ع�لاوات الرتب وغريها‬ ‫من ال�ع�لاوات الإ�شرافية والفنية و�صعوبة العمل‬ ‫�ضمن �أ�س�س هيكلة الرواتب دون اجتزاء �أو انتقا�ص‪،‬‬ ‫وااللتزام بتعريف املعلم يف م�سماه الوظيفي ا�ستنادا‬ ‫�إىل ق��ان��ون وزارة الرتبية والتعليم وق��ان��ون نقابة‬ ‫املعلمني وان�سحاب ه��ذا التعريف على الإداري�ي�ن‬ ‫واملعلمني على حد �سواء مبا ي�ضمن ع��دم امل�سا�س‬ ‫بعالواتهم وم�ستحقاتهم املالية‪.‬‬ ‫وملا انتهت هذه املهلة م�ساء الثالثاء دون قرار‬ ‫حكومي وا��ض��ح ين�صف املعلم ويخرجه م��ن دائرة‬ ‫ال �غ�بن وال�ظ�ل��م ال �ت��ي �أح��اط��ت ب��ه ��س��رادق�ه��ا ‪-‬منذ‬ ‫الإعالن عن م�شروع هيكلة الرواتب منذ �أيام‪ -‬ف�إن‬ ‫اللجنة الوطنية لإحياء نقابة املعلمني يف حمافظة‬ ‫�إربد ومن حولها ال�شرفاء والأحرار من املعلمني من‬ ‫جميع مديريات الرتبية يف املحافظة تعلن ما يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬وقف العمل وتعليقه متاما يف جميع مراكز‬ ‫ت�صحيح امتحان الثانوية العامة يف حمافظة اربد‬ ‫اعتبارا من �صباح يوم �أم�س املوافق ‪.2012/1/11‬‬ ‫ثانيا‪� :‬إعالن الإ�ضراب املفتوح يف جميع مراكز‬ ‫مديريات الرتبية والتعليم يف املحافظة اعتبارا من‬ ‫�صباح ام�س الأربعاء املوافق ‪ 2012/1/11‬حتى �إ�شعار‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التن�سيق مع املحافظات الأخرى لتنفيذ‬ ‫اعت�صام م��رك��زي �أم ��ام رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء ي���ش��ارك به‬ ‫املعلمون من جميع املحافظات �سيعلن عن موعده يف‬ ‫حال االنتهاء من الإعداد له‪.‬‬ ‫راب �ع��ا‪� :‬أم ��ا بخ�صو�ص امل��راق�ب��ة على امتحان‬ ‫الثانوية العامة فتلتزم اللجنة واملعلمني ب�إجناح‬ ‫�أع �م��ال امل��راق�ب��ة يف املحافظة كاملعتاد حر�صا على‬ ‫�أب�ن��ائ�ن��ا الطلبة وم�ستقبلهم و�إمي��ان��ا منا بدورنا‬ ‫وم�س�ؤوليتنا جتاه طالبنا و�أهاليهم‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬حتتفظ اللجنة واملعلمون بحقهم يف‬ ‫الت�صعيد مع بداية الف�صل الدرا�سي الثاين �سواء‬ ‫بالإ�ضراب �أو االعت�صام وح�سب ما ترتئيه منا�سبا يف‬ ‫حال ا�ستمرار الو�ضع على ما هو عليه‪.‬‬ ‫و�أخ�يرا ف��إن �صوتنا واح��د وقرارنا واح��د‪ ،‬لقد‬ ‫�أعذر من �أنذر‪ ،‬و�إن عدمت عدنا‪.‬‬

‫الخوالدة‪ :‬برنامج الهيكلة يزيد رواتب‬ ‫املوظفني وال يخفضها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫د‪ .‬عيد الدحيات‬

‫�أكد وزير تطوير القطاع العام الدكتور خليف‬ ‫اخلوالدة �أن تطبيق برنامج �إعادة هيكلة الرواتب‬ ‫والعالوات منح موظفي القطاع العام املدين زيادة‬ ‫على رواتبهم ولي�س تخفي�ضها‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ت���ص��ري��ح ل�ـ��وك��ال��ة االن �ب��اء االردنية‬ ‫(برتا) �أم�س االربعاء �إن الزيادة �سيلم�سها معظم‬ ‫املوظفني‪ ،‬وخ�صو�صا اخلا�ضعني لنظام اخلدمة‬ ‫املدنية ما قبل تاريخ ‪.2012/1/1‬‬

‫و�أ��ض��اف اخل��وال��دة �أن��ه توجد ف�ترة اعرتا�ض‬ ‫ل �ه ��ؤالء امل��وظ �ف�ين ل�ت�ق��دمي �أي م�لاح �ظ��ات على‬ ‫نظام هيكلة ال��روات��ب وذل��ك من خ�لال تقدميها‬ ‫اىل م��دي��ري��ات امل ��وارد الب�شرية �أو �أق���س��ام �ش�ؤون‬ ‫املوظفني يف وزاراتهم �أو م�ؤ�س�ساتهم‪ ،‬حيث �ستقوم‬ ‫تلك امل��دي��ري��ات والأق���س��ام ب��درا��س��ة االعرتا�ضات‬ ‫والتن�سيب اىل اللجنة املركزية التي ير�أ�سها رئي�س‬ ‫دي��وان اخلدمة املدنية للبت يف االعرتا�ض ح�سب‬ ‫الأ�صول‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫ما زال��ت مطاعيم الأط�ف��ال مقطوعة يف معظم املراكز‬ ‫ال�صحية‪ ..‬رغم مطالبات الأهايل‪.‬‬ ‫�أوق��ف �صندوق التنمية والت�شغيل منح القرو�ض حتى‬ ‫اخلام�س ع�شر من ال�شهر احلايل‪ ،‬لوجود جرد مايل‪.‬‬ ‫ب��د�أ نقيب ال�صحفيني ط��ارق املومني عمله كمراقب يف‬ ‫�سوريا يف نطاق الو�سائل الإع�لام�ي��ة‪ ،‬وح��ري��ة و�صولها �إىل‬ ‫خمتلف املدن واملناطق ال�سورية‪.‬‬ ‫رئي�س �أحد الأحزاب ا�شرتى قناة ف�ضائية من املتوقع �أن‬ ‫يبد�أ عملها بر�ؤية جديدة ودورة براجمية جديدة‪.‬‬ ‫م�ست�شار وزي��ر الطاقة ال�سابق املهند�س حامد النبابتة‬ ‫يقوم ب��إع��داد درا��س��ة متكاملة ح��ول �إمكانية اال�ستفادة من‬ ‫طاقتي الرياح وال�شم�س املتوفرتني يف اململكة بهدف توفري‬ ‫م�صاريف الطاقة املرتفعة‪.‬‬ ‫مت توقيف النا�شط ال�سيا�سي يف احدى احلركات ال�شبابية‬ ‫ع��دي اب��و عي�سى (‪ 18‬عاما) االرب�ع��اء بعد ان ا�ضرم النار يف‬ ‫��ص��ورة للملك ك��ان��ت معلقة يف ب��واب��ة بلدية م��ادب��ا (‪ 33‬كلم‬ ‫جنوبي عمان)‪ ،‬بح�سب ما افادت و�سائل اعالم اردنية‪.‬‬

‫"األمن العام"‪ :‬ما نشر عن شهادة‬ ‫املجالي بخصوص سفر شاهني تكهنات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�صفت مديرية الأمن العام �أم�س ما ن�شرته و�سائل �إعالم عن‬ ‫�شهادة مدير الأمن العام الفريق الركن ح�سني املجايل �أمام جلنة‬ ‫التحقيق النيابية املتعلقة ب�سفر املحكوم خالد �شاهني ب�أنه "غري‬ ‫دقيق و�أقرب �إىل التكهنات"‪.‬‬ ‫املكتب الإع�لام��ي يف املديرية ق��ال يف بيان �أ��ص��دره �أن املجايل‬ ‫�أدىل ب�شهادته يف جل�سة اال�ستماع يوم الثالثاء بكل �شفافية‪ ،‬وقدم‬ ‫�شرحاً لظروف �سفر �شاهني دون �أن يوجه اتهاما لأي �أحد �أو يحمل‬ ‫امل�س�ؤولية لأي جهة‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أن املجايل �أج��اب فقط عن الأ�سئلة التي وجهتها‬ ‫�إل �ي��ه ال�ل�ج�ن��ة ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬ون ��وه ب� ��أن جل�ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق ال�ن�ي��اب�ي��ة هي‬ ‫�صاحبة ال�صالحية بتحديد امل�س�ؤولية و�إعالن نتائج التحقيق بعد‬ ‫ا�ستكماله‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة ا�ستمعت يف اجتماعها الثالثاء ل�شهادات عدد من‬ ‫�ضباط الأمن العام من بينهم م�ساعد مدير االمن العام لل�ش�ؤون‬ ‫الق�ضائية‪ ،‬ومدير �سجن �سلحوب ومدير دائرة ال�سري العميد عدنان‬ ‫فريح الذي رافق خالد �شاهني يف عودته �إىل الأردن‪.‬‬

‫«متابعة األردنية» تطالب بزيادة‬ ‫نسبة املوظفني من عوائد املوازي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت جلنة متابعة ق�ضايا موظفي اجلامعة الأردنية الأربعاء‬ ‫جمل�س �أمنائها زيادة ن�سبة املوظفني الإداريني من عوائد املوازي‪.‬‬ ‫اللجنة دع��ت اىل �أن تكون زي��ادة الهيئة الإداري ��ة ن�صف زيادة‬ ‫الهيئة التدري�سية‪ ،‬وبحد �أدن��ى ‪ 12.5‬يف املئة للهيئة الإداري��ة و‪25‬‬ ‫يف املئة للهيئة التدري�سية‪ ،‬و�أك��دت �أن ما ن�سب به جمل�س الأمناء‬ ‫ال يلبي احل��د الأدن��ى من املطالب املتعلقة بعوائد امل��وازي للهيئة‬ ‫التدري�سية والإدارية‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة �أنها تنتظر �إجابة �صريحة من االجتماع املنوي‬ ‫عقده اليوم بخ�صو�ص مطالبها‪.‬‬ ‫وطالبت اللجنة كذلك بزيادة الن�سبة املخ�ص�صة للموظفني‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين م ��ن غ�ي�ر الأخ �� �ص��ائ �ي�ين �إىل ‪ 30‬يف امل �ئ��ة م ��ن عوائد‬ ‫حوافز امل�ست�شفى‪ ،‬على �أن ت��وزع على جميع العاملني يف اجلامعة‬ ‫وامل�ست�شفى‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة جمل�س التعليم العايل �إىل �إق��رار م�شروع نظام‬ ‫العالوات والرواتب املعدل �سلفا‪ ،‬م�ؤكدة �أن �أي تعديالت على هذا‬ ‫امل�شروع ت�شكل انتقا�صا من احلقوق املالية للعاملني يف اجلامعات‪،‬‬ ‫وي�شكل بادرة غري �إيجابية �ستقابل بالرف�ض‪.‬‬

‫افتتاح دورة «معاً ألسرة مستقرة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س جمعية العفاف اخلريية عبد اللطيف عربيات �إن‬ ‫�أخطر ما يواجه �أمتنا وجمتمعاتنا هو اخرتاق ن�سيجها االجتماعي‬ ‫الذي تعد الأ�سرة لبنته الأ�سا�سية‪ ،‬ومهمة امل�ؤ�س�سات احلية هي وقف‬ ‫االخرتاق و�إ�صالح ما مت هدمه و�إف�ساده‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عربيات لدى افتتاحه دوره «معاً لأ�سرة �سعيدة» التي‬ ‫تنظمها اجلمعية �أن للمر�أة دورا كبريا و�أ�سا�سيا يف م�سرية �أمتنا ويف‬ ‫�أح��داث التغيري االجتماعي املن�شود‪ ،‬و�أن �إع��داد الكفاءات الن�سائية‬ ‫م�س�ؤولية كبرية‪ ،‬واحلديث عن دور املر�أة يف الأ�سرة ال يعني �إغفال‬ ‫دورها يف املجتمع بل لأن الأ�سرة هي املكون الرئي�س للمجتمع‪ .‬وقال‬ ‫�إن الإ�سالم كرم امل��ر�أة وعلينا جميعاً �أن نعك�س هذا التكرمي واقعاً‬ ‫لتكون املر�أة امل�سلمة قدوة لن�ساء العامل‪.‬‬ ‫وحتدثت رئي�سة اللجنة الن�سائية يف اجلمعية �أميمة الأخر�س‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل الأخطار التي تواجهها الأ�سرة وخ�صو�صاً التي حتمل‬ ‫القيم الإ�سالمية قائلة‪� :‬إن الإ�صرار على تعديل القوانني مبا يتفق‬ ‫مع املواثيق الدولية التي ال ت�ستند �إىل ال�شريعة والقيم تفر�ض قيما‬ ‫عاملية غربية وا�ستبدال قيمنا التي حتافظ على ثقافة جمتمعاتنا‪،‬‬ ‫و�أن هنالك قوى عاملية تدعم الكثري من املنظمات املحلية يف عاملنا‬ ‫العربي والإ�سالمي ت�سعى �إىل تنفيذ الإ�سرتاتيجية الغربية بقوة‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ب��رن��ام��ج ال ��دورة ال�ت��ي ت�ستمر �أ��س�ب��وع�ين ع��ددا من‬ ‫املو�ضوعات التي تهم الأ��س��رة وحقوق امل��ر�أة وواجباتها واحلركات‬ ‫الن�سائية وامل��ؤمت��رات الدولية‪ ،‬وامل��ر�أة وميثاق الأ��س��رة يف الإ�سالم‬ ‫والعالقة بني الزوجني‪.‬‬

‫ملفات يف العقبة بصدد إحالتها إىل «مكافحة الفساد»‬ ‫وتساؤالت حول جدية لجان التحقيق‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ك�شفت م�صادر يف �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫عن قرب حتويل العديد من ملفات الف�ساد اىل الهيئة خالل الأيام‬ ‫القادمة‪ .‬و�أكدت امل�صادر �أن ملفات كبرية مباليني الدنانري �سيتم‬ ‫�إحالتها يف القريب العاجل اىل الهيئة‪ ،‬وم��ن املتوقع �أن تخ�ضع‬ ‫�شخ�صيات من الوزن الثقيل اىل التحقيق‪ ،‬وقد حتال اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة �أحالت‬ ‫يف الآون ��ة الأخ�ي�رة ملفي �إ��س�ك��ان ال�ك��رام��ة اىل مكافحة الف�ساد‬ ‫لوجود �شبهات حول عطاء �إ�سكان الكرامة تتعلق بالكلفة املرتفعة‬ ‫وتهالك البنية التحتية وفقدان �أوراق تتعلق بكفالة ح�سن التنفيذ‬ ‫بخ�صو�ص ملف الأر�شفة‪.‬‬ ‫مدينة العقبة‬

‫ويف �سياق مت�صل دع��ا العديد م��ن املواطنني‬ ‫اىل فتح حتقيق ب��إح��راق ملفات املنطقة ال�سكنية‬ ‫الرابعة‪ ،‬مت�سائلني‪ :‬من امل�ستفيد من �إحراقها؟‬ ‫بيد �أن مفو�ض البنية التحتية ع�صام زريقات �أكد‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن التحقيق يف �إح��راق امللفات حمال‬ ‫اىل الأجهزة الأمنية ملعرفة مالب�سات احلادث‪ .‬ويف‬ ‫االثناء دع��ا نا�شطون يف احل��راك ال�شعبي مبدينة‬

‫العقبة اىل فتح ملف الأرا�ضي يف العقبة والتحقيق‬ ‫بال�صفقات التي بيعت فيها �أرا�ضي امليناء ل�شركة‬ ‫املعرب‪ ،‬بالإ�ضافة اىل م�شروع "�سرايا" وواحة �أيلة‪،‬‬ ‫كون �أن امل�شروعني ما زاال متعرثين‪.‬‬ ‫وت� ��� �س ��اءل ال �ن ��ا� �ش �ط ��ون ع� ��ن م � ��دى جدية‬ ‫احلكومة يف مكافحة الف�ساد‪ ،‬منتقدين جلان‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق ال �ت��ي ت���ش�ك��ل ب�ين احل�ي�ن والآخ � ��ر‪� ،‬إذ‬

‫مل ي�ت��م �إح��ال��ة �أي ق�ضية ف���س��اد يف العقبة اىل‬ ‫ال �ق �� �ض��اء‪ .‬م ��ن ج ��ان ��ب �آخ � ��ر دع� ��ا ال �ع��دي��د من‬ ‫اخل�براء االقت�صاديني احلكومة اىل اجلدية يف‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬وحتويل الفا�سدين املتورطني‬ ‫يف ال���ص�ف�ق��ات امل���ش�ب��وه��ة اىل م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلرباء �أن املواطن يف مدينة العقبة مل‬ ‫يثق باال�ستثمارات �إما لتعرثها �أو حتويل بع�ضها‬

‫اىل مكافحة الف�ساد‪ ،‬حيث �إن تلك اال�ستثمارات‬ ‫مل تنعك�س على حياة املواطن يف مدينة العقبة‪،‬‬ ‫ودل� ��ل اخل�ب��راء ع �ل��ى ع ��دم ج��دي��ة احل �ك��وم��ة يف‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد ب �ه��روب ال�ب��اخ��رة � �س��ور‪ ،‬حيث‬ ‫�شكلت ل�ه��ا جل�ن��ة تق�صي ح�ق��ائ��ق‪ ،‬ح�ي��ث �أو�صت‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ب�ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة حت�ق�ي��ق وه ��و م��ا يثري‬ ‫اال�ستغراب بح�سب ر�أي اخلرباء واملواطنني‪.‬‬

‫وفد صيني يف العقبة لالطالع على الفرص االستثمارية فيها‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫اطلع خم�سون من رجال الأعمال وامل�ستثمرين‬ ‫ال�صينيني على الفر�ص اال�ستثمارية يف منطقة‬ ‫العقبة اخلا�صة‪.‬‬ ‫وج��ال الوفد يف جممع �شركة تطوير العقبة‬ ‫ل�ل�م�خ��ازن وال �� �ص �ن��اع��ات ال�ت��اب�ع��ة ل���ش��رك��ة العقبة‬ ‫للم�شاريع ال��وط�ن�ي��ة ال�ع�ق��اري��ة ب�ح���ض��ور مفو�ض‬ ‫ال�ش�ؤون املالية والإداري��ة يف �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة �شفيق ال�ع��اب��د وم��دي��ر عام‬ ‫�شركة العقبة للم�شاريع الوطنية العقارية �أحمد‬ ‫احلاليقة‪.‬‬ ‫ودعا مفو�ض ال�ش�ؤون املالية واالدارية يف �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة �شفيق العابد‬ ‫رجال الأعمال وال�شركات ال�صينية اىل اغتنام زمام‬ ‫املبادرة لال�ستثمار يف منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة يف كافة القطاعات ال�سياحية والتجارية‬ ‫واللوج�ستية واملينائية والعقارية‪.‬‬

‫م� ��ن ج �ه ��ة �أخ� � � ��رى ع ��ر� ��ض م � �ن� ��دوب �شركة‬ ‫ت�ط��وي��ر ال�ع�ق�ب��ة دور ال���ش��رك��ة يف ت�ط��وي��ر املنطقة‬ ‫وتوفري الفر�ص اال�ستثمارية التي حققت جناحاً‬ ‫وا�ضحاً على االر���ض‪ ،‬داعياً اع�ضاء الوفد ال�صيني‬ ‫وامل�ستثمرين اىل اال�ستفادة من املناخ اال�ستثماري‬ ‫وو� �س��ائ��ط ال�ن�ق��ل امل �ت �ع��ددة وال�ب�ي�ئ��ة اال�ستثمارية‬ ‫امل�ن��اف���س��ة يف ال�ع�ق�ب��ة ك �ب��واب��ة اق�ت���ص��ادي��ة لل�شرق‬ ‫االو�سط‪ ،‬م�ستعر�ضا البنية التحتية واللوج�ستية‬ ‫امل�م�ي��زة واحل ��زم اال��س�ت�ث�م��اري��ة يف جم��ال امل�شاريع‬ ‫العقارية واال�ستثمارية والفر�ص اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �شركة تطوير العقبة تتبع خطة‬ ‫خم�سية وا�سرتاتيجية يف املرحلة القادمة لت�شجيع‬ ‫ال�سياحة وج��ذب اال�ستثمارات‪ ،‬وحتقيق التكامل‬ ‫االقت�صادي وربط كافة عنا�صر التنمية على �أر�ض‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫ب��دوره قال رئي�س الوفد ال�صيني ينغ �شادونغ‬ ‫�إن االردن يعترب دولة منا�سبة لال�ستثمار ملا تتمتع‬ ‫به من �أمن وا�ستقرار �سيا�سي‪ ،‬وت�شريعات حمفزة‬

‫للم�ستثمرين ورج��ال االعمال‪ ،‬م�شيداً بالعالقات‬ ‫الثنائية املتط ّورة بني ال�صني واالردن وب�إيجابية‬ ‫اللقاءات مع امل�سو�ؤلني وامل�ستثمرين االردنيني‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ي �ن��غ رج � ��ال االع� �م ��ال االردن � �ي �ي�ن اىل‬ ‫زي ��ارة ال �� �ص�ين‪ ،‬وت��أ��س�ي����س غ��رف��ة جت ��ارة �صينية‬ ‫عربية م�شرتكة تخدم �آف��اق التعاون بني جميع‬ ‫االط � � ��راف‪ ،‬م �ن��وه��ا اىل �أن ق �ي��ام ب �ع ����ض ال ��دول‬ ‫ال�ك�برى مبنع دخ��ول بع�ض املنتجات ذات املن�ش�أ‬ ‫ال�صيني اىل ب�لاده��ا دف��ع بال�صني اىل ت�شجيع‬ ‫خ ��روج ا��س�ت�ث�م��ارات�ه��ا و��ص�ن��اع��ات�ه��ا اىل اخل ��ارج‪،‬‬ ‫وال �ب �ح��ث ع ��ن �أك�ث��ر ال �ب �ل��دان �أم �ن ��ا وا�ستقرارا‬ ‫لتحقيق ه��ذه الغاية‪ ،‬م�شرياً اىل اقامة معر�ض‬ ‫منتوجات �إ�سالمية وفقاً لل�شريعة اال�سالمية يف‬ ‫متوز املقبل يف ال�صني‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض مدير عام �شركة العقبة للم�شاريع‬ ‫الوطنية العقارية اح�م��د احلاليقة دور ال�شركة‬ ‫واحل� ��واف� ��ز ال� �ت ��ي ي ��وف ��ره ��ا امل �ج �م��ع اللوج�ستي‬ ‫للم�ستثمرين يف جمال ت�سهيل االن�شطة التجارية‪،‬‬

‫واق ��ام ��ة امل �� �ش��اري��ع ال���ص�ن��اع�ي��ة ب��اع�ت�ب��ار �أن� ��ه �أكرب‬ ‫م�شروع من نوعه يف منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة مب���س��اح��ة ت�ب�ل��غ ‪ 1.5‬م�ل�ي��ون م�ت�ر مربع‬ ‫ووح��دات امل�خ��ازن اجل��اه��زة مب�ساحة ‪� 60‬أل��ف مرت‬ ‫مربع واملباين ال�صناعية اجلاهزة مب�ساحة ‪� 15‬ألف‬ ‫مرت‪� ،‬إ�ضافة اىل ‪ 500‬الف مرت مربع من االرا�ضي‬ ‫املطورة بكافة م�ستلزمات البنية التحتية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد احل�لاي�ق��ة ب��أه�م�ي��ة ال��زي��ارة وم�ستوى‬ ‫العالقات الوطيدة م��ع املجل�س ال�صيني لرتويج‬ ‫التجارة الدولية التي متت بعد �سل�سلة من الزيارات‬ ‫الناجحة لفريق ال�شركة لعدد من املدن ال�صينية‬ ‫بهدف جذب اال�ستثمارات مل�شروع ال�شركة وملنطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية عموما‪ ،‬م�ؤكدا �أن العقبة باتت‬ ‫ال �ي��وم مطلباً ل��رج��ال امل ��ال واالع �م��ال وال�شركات‬ ‫اال�ستثمارية ملا تتمتع به من بيئة ا�ستثمارية خ�صبة‬ ‫وجاذبة على كافة امل�ستويات االقت�صادية‪ ،‬غ�ضافة‬ ‫اىل موقعها اجل�غ��رايف واال�سرتاتيجي ب�ين ثالث‬ ‫قارات عاملية و�أربع دول حدودية‪.‬‬

‫املوافقة على تو�صيات جلنة هوية عمان‬

‫انعقاد الجلسة العادية األوىل ملجلس األمانة برئاسة الكيالني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ت ��ر�أ� ��س رئ �ي ����س جل �ن��ة ام��ان��ة ع �م��ان املهند�س‬ ‫عبداحلليم الكيالين اجلل�سة العادية للجنة �أمانة‬ ‫ع�م��ان ال�ك�برى ال�ت��ي ع�ق��دت م�ساء ال�ي��وم لدرا�سة‬ ‫املوا�ضيع امل��درج��ة على ج��دول االع�م��ال ملناق�شتها‬ ‫واتخاذ القرارات املنا�سبة ب�ش�أنها ‪.‬‬ ‫واك��د الكيالين يف بداية اجلل�سة عن �سعادته‬

‫مب�شاركة جلنة االم��ان��ة يف احل ��وار وال�ع�م��ل بروح‬ ‫الفريق ‪،‬وات�خ��اذ ال �ق��رارات الهادفة خلدمة عمان‬ ‫ومواطنيها على الوجه االكمل ‪.‬‬ ‫ودعا الكيالين امل�س�ؤوليني املعنيني يف االمانة‬ ‫اىل تقدمي املوا�ضيع امل��درج��ة على ج��دول اعمال‬ ‫اللجنة ب�شكل مف�صل ووا�ضح مت�ضمنا �شروحات‬ ‫واف�ي��ة وم�ب�ررات ات�خ��اذ اي ق��رار ليكون يف مكانه‬ ‫ال�صحيح يعزز م�سرية االمانة خلدمة املواطن ‪.‬‬

‫وق��دم �أع�ضاء اللجنة ال�شكر لرئي�س اللجنة‬ ‫اال�سبق املهند�س عمار الغرايبة على عطائه خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية ‪.‬‬ ‫واطلعت اللجنة على �إجن��ازات دوائ��ر االمانة‬ ‫واللجان املحلية يف املناطق واللجان املنبثقة عن‬ ‫جلنة االمانة خالل اال�شهر الثالثة املا�ضية ‪.‬‬ ‫وواف �ق��ت اللجنة ع�ل��ى ت��و��ص�ي��ات جل�ن��ة هوية‬ ‫ع �م��ان ب ��إط�ل�اق �أ� �س �م��اء ع�ل��ى ع ��دد م��ن ال�شوارع‬

‫وتعديل �إ�سم �شارع و�صفي التل لي�صبح ال�شهيد‬ ‫و�صفي التل ‪.‬‬ ‫كما واف�ق��ت اللجنة على تعديل ب��دل فح�ص‬ ‫امللوثات املعدنية والعينات الغذائية واملياه ومواد‬ ‫التجميل والتي تطلب يف ح��االت حم��ددة لت�صبح‬ ‫م�ئ��ة دي �ن��ار وذل ��ك لإرت� �ف ��اع �أ� �س �ع��ار امل� ��واد االولية‬ ‫ل�ل�ف�ح��و��ص��ات ‪ .‬وت �ق��رر ت��أج�ي��ل م�ن��اق���ش��ة ع ��دد من‬ ‫املوا�ضيع اىل اجلل�سة القادمة‪.‬‬

‫طالبوه برتتيب بيتها الداخلي‬

‫موظفو «األمانة» يرحبون بالكيالني ويعتربونها خطوة ناجحة‬ ‫للحكومة ويوقفون احتجاجاتهم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف ال�ن��اط��ق با�سم ائ�ت�لاف موظفي �أمانة‬ ‫ع�م��ان ال�ك�برى خ��ال��د حم��ادي��ن ال�ن�ق��اب ع��ن تعليق‬ ‫االئ�ت�لاف وكافة ح��راك��ات موظفي الأم��ان��ة مبا يف‬ ‫ذلك االعت�صامات واالجراءات الت�صعيدية مل�ساندة‬ ‫الأم�ي�ن اجل��دي��د‪ ،‬وم�ساعدته على القيام بواجبه‬ ‫يف خدمة عمان و�أهلها على �أكمل وجه‪ ،‬معتربين‬ ‫�أن تعيني عبد احلليم الكيالين خطوة �إيجابية يف‬ ‫�سبيل النهو�ض بالأمانة وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫وط��ال��ب يف ت���ص��ري�ح��ات خ��ا��ص��ة بـ"ال�سبيل"‬ ‫بتعيني الكيالين ر�سمياً مبن�صب �أم�ين عمان ملا‬ ‫يتمتع به من نزاهة و�أمانة وم�صداقية‪ ،‬وملا عرف‬ ‫عنه �أثناء عمله يف الأمانة وغريها من املواقع من‬ ‫ق��وة ال�شخ�صية وال�ع�م��ل اجل ��اد وامل�ه�ن�ي��ة ونظافة‬ ‫اليد‪.‬‬

‫ودعا املحادين الكيالين اىل العمل على ترتيب‬ ‫ب�ي��ت الأم ��ان ��ة ال��داخ �ل��ي و�إح �ق ��اق احل ��ق و�إن�صاف‬ ‫املظلومني؛ ليكون التعاون امل�شرتك بني خمتلف‬ ‫ف�ئ��ات ال�ع��ام�ل�ين ب��الأم��ان��ة وع�ل��ى ك��اف��ة امل�ستويات‬ ‫ممكناً‪ ،‬لت�صحيح م�سارها و�إع��ادت�ه��ا اىل مكانتها‬ ‫ال���س��اب�ق��ة كم�ؤ�س�سة وط�ن�ي��ة ري��ادي��ة همها خدمة‬ ‫املواطن‪.‬‬ ‫و�أك� ��د � �ض��رورة �أن ي �ب��ادر ال �ك �ي�لاين اىل دمج‬ ‫الإع�ل�ام يف عمل الأم��ان��ة‪ ،‬وتو�سيع نطاق التعاون‬ ‫ب�ي�ن الإع �ل��ام والإع�ل�ام� �ي�ي�ن والأم� ��ان� ��ة‪ ،‬باعتبار‬ ‫العالقة بينهما تكاملية ت�شاركية ولي�ست ا�ستهدافاً‬ ‫�أو تهديد م�صالح‪.‬‬ ‫و�شدد املحادين على �أهمية م�ساندة موظفي‬ ‫الأم��ان��ة ل�ل�أم�ين اجل��دي��د ودع��م خطواته ملحاربة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬ومنحة فر�صة للعمل والتغيري للنهو�ض‬ ‫بالأمانة وا�ستعادتها ملكانتها و�إخراجها من املزالق‬

‫والأزمات التي تعانيها‪.‬‬ ‫و���ب ��دى ع��دد كبري م��ن موظفي �أم��ان��ة عمان‬ ‫ال�ك�برى ارت�ي��اح�ه��م وترحيبهم بتعيني الكيالين‬ ‫رئ�ي���س�اً للجنة جم�ل����س الأم ��ان ��ة وه ��و "ال�شخ�ص‬ ‫امل �ع��روف ب�ق��وة �شخ�صيته وج��ر�أت��ه يف ق��ول احلق‬ ‫ون��زاه �ت��ه و�أم ��ان �ت ��ه وب �ع ��ده ع ��ن � �ش �ب �ه��ات الف�ساد‬ ‫والفا�سدين" وفق قولهم‪.‬‬ ‫كما اعتربوا تعيينه بداية لت�صحيح الأو�ضاع‬ ‫وال�ت�خ�ف�ي��ف م��ن وط � ��أة االح �ت �ق��ان ال� ��ذي �شهدته‬ ‫الأمانة يف الآون��ة الأخ�يرة خ�صو�صاً االحتجاجات‬ ‫واالع�ت���ص��ام��ات ال�ت��ي جت�ت��اح�ه��ا م�ن��ذ ب��داي��ة العام‬ ‫امل�ن���ص��رم‪ ،‬للمطالبة بتعيني �أم�ي�ن ج��دي��د لعمان‬ ‫م‪ .‬عبداحلليم الكيالين‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين وحتويلهم للق�ضاء و�إن�صاف‬ ‫وخ��ارج�ه��ا ومبختلف فئاتهم ورت�ب�ه��م الوظيفية‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ع ��دداً م��ن �أع���ض��اء جمال�س الأمانة ب ��ادروا لتهنئة الكيالين باملن�صب اجل��دي��د �صباح‬ ‫�سابقني وح��ال�ي�ين وم��وظ�ف�ين م��ن داخ ��ل الأمانة الأربعاء‪.‬‬

‫الكيالني‪ :‬خدمات شمولية تتوخى العدالة ملختلف مناطق أمانة عمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫من الدورة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أك��د رئي�س جلنة �أمانة عمان املهند�س عبد‬ ‫احلليم الكيالين �أن خدمة املناطق الأق��ل حظا‬ ‫يف �شرق وجنوب عمان التي تتميز بكثافة �سكانية‬ ‫ع��ال�ي��ة و�� �ض ��رورة �إي�لائ �ه��ا ال��رع��اي��ة واالهتمام‬ ‫ب�خ��دم��ات ال�ع�م��ل ال�ب�ل��دي ت�ق��ع ��ض�م��ن واجباته‬ ‫الرئي�سة كرئي�س للجنة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكيالين �أنه يجب �أن يكون هناك‬ ‫�شمولية وتوزيع عادل للخدمات يف كافة مناطق‬ ‫العا�صمة‪ ،‬يلبي طموح متلقي اخلدمة‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ال �ك �ي�لاين ع��ن اع� �ت ��زازه مبوظفي‬ ‫�أمانة عمان وتقديره جهودهم‪ ،‬داعيا �إىل بذل‬

‫�أق�صى درج��ات اجلهد والعمل ب�أف�ضل طريقة‬ ‫وك �ف��اءة ممكنة خل��دم��ة م��واط�ن��ي ع�م��ان الذين‬ ‫لهم احلق يف تلقي �أف�ضل اخلدمات‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �ك �ي�ل�اين �إىل �أن ه �ن��اك لقاءات‬ ‫�ستجمعه مبوظفي الأمانة للوقوف عن قرب على‬ ‫همومهم وم�شاكلهم‪ ،‬و�أنه �سيتم تلبية احتياجات‬ ‫وطلبات املوظفني احلقيقية والواقعية �ضمن‬ ‫املنطق ومقدرة امل�ؤ�س�سة ملا لذلك من انعكا�سات‬ ‫ايجابية تتمثل براحة املوظف و�إزال��ة معوقات‬ ‫العمل‪ ،‬وبالتايل مطالبتهم ب�أكرب جهد ممكن‬ ‫يف خدمة املدينة‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال �ك �ي�لاين �أن ��ه ا��س�ت�ه��ل م �ه��ام عمله‬ ‫اجلديد كرئي�س للجنة �أمانة عمان بزيارة �صباح‬

‫�أم����س الأرب �ع��اء �إىل غ��رف��ة ط ��وارئ �أم��ان��ة عمان‬ ‫ب�ه��دف ال�ت��وا��ص��ل م��ع امل���س��ؤول�ين فيها ومعرفة‬ ‫احتياجاتهم الرئي�سة مل�ساعدتهم ب�أق�صى درجة‬ ‫يف ت�أدية املهام وعلى �أكمل وج��ه خا�صة يف حال‬ ‫ت�ساقط الثلوج والتعامل معها‪.‬‬ ‫ووع ��د امل�ه�ن��د���س ال �ك �ي�لاين ب��ال�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫اجل�سم ال�صحفي يف املرحلة احلالية ب�شفافية‬ ‫وت �� �ش��ارك �ي��ة ك��ون��ه م�ط�ل�ب��ا رئ �ي �� �س��ا‪ ،‬ق ��ائ�ل�ا‪� :‬إن‬ ‫ال�شفافية بدون ت�شاركية ال تعني �شيئا‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن جمل�س الوزراء قرر‬ ‫تعيني عبد احلليم الكيالين رئي�سا للجنة �أمانة‬ ‫عمان الكربى و�إن�ه��اء خدمات عمار غرايبة يف‬ ‫جل�سته التي عقدها م�ساء �أم�س الأول‪.‬‬

‫وامل �ه �ن��د���س ع�ب��د احل�ل�ي��م "حممد ر�سول"‬ ‫عبد احلليم الكيالين من مواليــد ‪ ،1957‬متزوج‬ ‫وح��ا��ص��ل على بكالوريو�س هند�سة مدنية من‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة و� �ش �ه��ادة م���س�ت��وى (‪ )A‬من‬ ‫جامعة اك�سفورد يف اجنلرتا‪ ،‬وو�سام اال�ستقالل‬ ‫من الدرجة الرابعة‪.‬‬ ‫وع� �م ��ل ال� �ك� �ي�ل�اين يف امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة العامة‬ ‫ل�ل�إ��س�ك��ان ع��ام ‪ 1982‬ث��م ع�م��ل يف �أم��ان��ة عمان‬ ‫ال �ك�برى اب �ت��داء م��ن ‪ 1984‬وت ��درج يف املنا�صب‬ ‫التنفيذية حتى �أ�صبح وكيال للأمانة عام ‪،2006‬‬ ‫والكيالين �شارك يف ع�شرات امل�ؤمترات والدورات‬ ‫التدريبية وع�ضو يف عدد من اجلمعيات واملراكز‬ ‫اال�ست�شارية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫زراعة‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫‪5‬‬

‫بعد تقارير «ال�سبيل» املتتالية ورغم نفي الوزير وت�أكيد الوثائق‬

‫«الزراعة» توقف تدفق البطاطا «اإلسرائيلية» إىل األسواق املحلية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أوقفت وزارة الزراعة �أم�س الأول رخ�ص ا�سترياد بطاطا من خمتلف �أنحاء �إ�سرائيل‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �سمحت ب�إدخال كميات جتاوزت الـ ‪ 150‬طنا‪ ،‬مع بدء املزارع املحلية توريد �إنتاجها من هذه‬ ‫ال�سلعة اىل �أ�سواق اخل�ضراوات‪.‬‬ ‫ونفى وزير الزراعة �أحمد اخلطاب يف ت�صريحات لو�سائل الإعالم ا�سترياد �أي خ�ضراوات‬ ‫من �إ�سرائيل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اخل�ضراوات التي تنت�شر بال�سوق املحلي كالبطاطا واجلزر م�ستوردة‬ ‫من ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح اخل �ط��اب �أن ال� ��وزارة �سمحت با�سترياد‬ ‫خ�ضار من ال�سلطة الفل�سطينية ولي�س من �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫داعيا �إىل �ضرورة التميز بينهما‪ .‬م�شريا اىل �أنه يتخذ‬ ‫قراراً مبنع اال�سترياد يف حالة وجود �إنتاج حملي كاف‬ ‫م��ن ال�سلع التي يتم ا��س�ت�يراده��ا‪ ،‬م�ضيفا‪� :‬أولوياتنا‬ ‫ت�سويق منتجات املزارع الأردين‪.‬‬ ‫لكن الوثائق املتوفرة ب�شهادات من �سوق اخل�ضار‬ ‫املركزي ت�شري �إىل �أن البطاطا م�ستوردة من �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫اىل ذلك حذرت جمعية حماية امل�ستهلك الفل�سطينية‬ ‫قبل �أي��ام قليلة من وج��ود كميات كبرية من البطاطا‬ ‫املهربة من �إ�سرائيل امل�سحوبة منها امل��واد الن�شوية يف‬ ‫الأ�سواق الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وطالبت اجلمعية كافة جهات االخت�صا�ص �ضبط‬ ‫هذه الكميات واتالفها‪.‬‬ ‫وبح�سب رئي�س جمعية حماية امل�ستهلك ال�شيوخي‬ ‫ف��إن هذه البطاطا ع�لاوة على �أنها مهربة ف�إنها غري‬ ‫��ص��احل��ة ل�لا��س�ت�خ��دام الآدم � ��ي‪ ،‬وي���ش�ك��ل ا�ستخدامها‬ ‫وت �ن��اول �ه��ا خ �ط ��راً ع �ل��ى ��ص�ح��ة امل ��واط ��ن وامل�ستهلك‬

‫الفل�سطيني‪ .‬و�أ�شار ال�شيوخي �إىل �أن املعلومات املتوفرة‬ ‫ل��دى اجلمعية عن ه��ذه البطاطا تفيد ب��أن "امل�صانع‬ ‫الإ�سرائيلية تقوم ب�سحب الن�شويات من تلك البطاطا‬ ‫ال�ستخدامها يف ال�صناعات الغذائية‪ ،‬وي�صار بعد ذلك‬ ‫اىل توريد البطاطا امل�سحوب منها الن�شويات �إىل مزارع‬ ‫الأبقار اخلا�صة بال�سفاح املجرم �شارون‪ ،‬ويقوم جتار‬ ‫فل�سطينيون ب�شرائها ب�أ�سعار زهيدة ونقل كميات كبرية‬ ‫منها لأ�سواقنا وبيعها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه البطاطا غري �صاحلة لال�ستخدام‬ ‫الآدم� � ��ي ب���س�ب��ب ح� ��دوث ت�غ�ي�ير يف م �ك��ون��ات �ه��ا‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صبحت �ضارة لل�صحة وخطرا على ال�سالمة العامة‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن امل�ستهلك يتم ت�ضليله عند �شرائها لأنها‬ ‫تكون نظيفة متاما من الأتربة والرمل و�شكلها مغر‬ ‫للم�ستهلك‪.‬‬ ‫باملقابل �شهدت الأ�سواق املحلية يف الآونة الأخرية‬ ‫انخفا�ضا ملحوظا يف �أ�سعار بيع البطاطا‪� ،‬إذ و�صل �سعر‬ ‫ال�صندوق ال��واح��د اىل دي�ن��اري��ن‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أرجعه‬ ‫مزارعون �إىل ارتفاع الإنتاج املحلي وال�سماح با�سترياد‬

‫كميات كبرية من �إ�سرائيل‪ ،‬يف وقت ينخف�ض فيه الطلب‬ ‫على �شراء ذلك املنتج‪ .‬وقال نائب رئي�س احتاد مزارعي‬ ‫وادي الأردن حممود العوران لـ"ال�سبيل" �إن ا�سترياد‬ ‫البطاطا الإ�سرائيلية ي�أتي مع بدء الإنتاج املحلي من‬ ‫حم�صول البطاطا‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل بيعها ب�أبخ�س الأ�سعار‪،‬‬ ‫�إذ بلغ �سعر ال�صندوق الواحد دينارين‪ ،‬رغ��م التكلفة‬ ‫املالية الكبرية التي ترتتب على امل��زارع نتيجة ارتفاع‬ ‫�أ�سعار م�ستلزمات الإنتاج الزراعي والقرو�ض وانت�شار‬ ‫بع�ض الأوبئة‪ .‬ولفت �إىل �أن الطلب على منتج البطاطا‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترات احل��ال�ي��ة ينخف�ض‪ ،‬م�ق��ارن��ة بارتفاع‬ ‫كميات الإن �ت��اج املحلي م��ن امل ��زارع اخل��ا��ص��ة و�شركات‬ ‫اجلنوب‪ ،‬وما تبقى من خمزون العام القادم‪ ،‬ما ال يبقي‬ ‫مربرا لال�سترياد من اخلارج‪.‬‬ ‫وتخوف العوران من انخفا�ض �أ�سعار املنتج املحلي‬ ‫�أكرث مما هي عليه حاليا‪ ،‬يف حماولة لت�سويقه‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �ضوء عدم قدرة امل�ستهلكني على التمييز بينه وبني‬ ‫املنتج الإ�سرائيلي‪ ،‬الذي يتم بيعه ب�أ�سعار زهيدة‪ ،‬رغم‬ ‫ارتفاع جودته‪.‬‬

‫بطاطا‬

‫و�أو� �ض��ح �أن جت��ار التجزئة وال�ب��اع��ة ال يلتزمون‬ ‫بو�ضع املل�صق الذي ي�شري �إىل بلد املن�ش�أ على حم�صول‬ ‫البطاطا‪ ،‬ويقومون بالتحايل على امل�ستهلكني‪ ،‬ما قد‬ ‫ي�ؤدي �إىل نفاذ الكميات‪ ،‬نتيجة الإقبال على �شرائها‪.‬‬ ‫من جهه �أخرى ا�شتكى جتار �أثناء جولة الـخطاب‬ ‫يف ج �م��رك ع �م��ان م��ن دخ� ��ول ��ش�ح�ن��ات ب�ط��اط��ا بهذه‬ ‫املوا�صفات‪ ،‬ورف�ض �إدخ��ال �أخ��رى ذات نوعيات جيدة‪،‬‬ ‫ما دفع بالوزير �إىل طلب عينات و�أكيا�س منها‪ ،‬ووعد‬ ‫ب ��إج��راء حتقيق يف امل��و� �ض��وع وم�ع��رف��ة �أ� �س �ب��اب رف�ض‬

‫الكسبي يؤكد جاهزية األشغال للتعامل مع الظروف الجوية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك � � ��د وزي � � ��ر الأ� � �ش � �غ� ��ال العامة‬ ‫والإ� �س �ك��ان امل�ه�ن��د���س ي�ح�ي��ى الك�سبي‬ ‫ج��اه��زي��ة ال � � ��وزارة م ��ن خ�ل�ال غرف‬ ‫ال� �ع� �م� �ل� �ي ��ات ب ��امل� �ح ��اف� �ظ ��ات وغ ��رف ��ة‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات ال��رئ�ي���س��ة مب��رك��ز ال� ��وزارة‬ ‫والآل�ي��ات وال�ك��وادر الب�شرية للتعامل‬ ‫مع الأحوال اجلوية ال�سائدة باململكة‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ال �ك �� �س �ب��ي يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية �أن ال��وزارة قد قامت ب�إعداد‬ ‫خطة كاملة وحمكمة ت�شمل جميع‬ ‫حمافظات اململكة االثنى ع�شر وذلك‬ ‫ب��اع�ت�م��اد خ�ط��ة ل�ك��ل م��دي��ري��ة وخطة‬ ‫ط ��وارئ م�شرتكة م��ا ب�ين حمافظات‬ ‫ك��ل �إدارة ع�ل��ى ح��دة (��ش�م��ال‪ ،‬و�سط‪،‬‬ ‫ج �ن ��وب) ل�ي�ت��م ال �ل �ج��وء ال �ي �ه��ا بحال‬ ‫حدوث �أي طارئ يقع �ضمن اخت�صا�ص‬ ‫�أي م��دي��ري��ة م��ن م��دي��ري��ات الإقليم‬ ‫اك�بر م��ن حجم �إمكانياتها وبحاجة‬ ‫الـى امل�ساندة‪ ،‬بالإ�ضافة للعمل على‬ ‫ال�ط��رق امل�شرتكة م��ا ب�ين حمافظات‬ ‫اململكة‪ ،‬وقد مت ربط غرف العمليات‬ ‫يف امل��دي��ري��ات وم��رك��ز ال � ��وزارة ربطاً‬ ‫الكرتونيا‪ ،‬بالإ�ضافة اىل رب��ط تتبع‬ ‫للآليات العاملة يف املديريات بحيث‬ ‫ت�ستطيع ال� ��وزارة وم��ن خ�ل�ال غرف‬ ‫العمليات املركزية التي ي�شرف عليها‬

‫معايل الوزير وعطوفة االمني العام‬ ‫للوزارة مبتابعة عمل الآليات بامليدان‬ ‫ون �ق �ل �ه��ا م ��ن م �ك ��ان اىل م �ك ��ان �آخ ��ر‬ ‫وح�سب احلاجة وبناء على التقارير‬ ‫التي ت�صل من امليدان تباعاً‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الك�سبي �أن ال��وزارة تقوم‬ ‫بالت�شارك مع كل من وزارة الداخلية‬ ‫و�أ� � �ص � �ح� ��اب ال �ع �ط ��وف ��ة املحافظني‬ ‫مبختلف حمافظات اململكة‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل م��دي��ري��ة الأم � ��ن ال �ع ��ام لغايات‬ ‫ت�ضافر اجلهود خالل فرتة االحوال‬ ‫اجلوية غري االعتيادية‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر ان خطة‬ ‫الطوارئ تهدف اىل �إزالة الثلوج التي‬ ‫ت�سقط على �شبكة ال�ط��رق الرئي�سة‬ ‫والثانوية والقروية يف اململكــة‪ ،‬و�إزالة‬ ‫االن� �ه� �ي ��ارات وم �ع��اجل��ة الإن� ��زالق� ��ات‬ ‫الطارئة التي تقع على �شبكة الطرق‪،‬‬ ‫واحلد من �آثار ال�سيول والفي�ضانات‬ ‫على الطرق‪ ،‬و�إزال��ة الرمال املتحركة‬ ‫التي متتد �إىل م�سارات الطرق‪ ،‬وكذلك‬ ‫�إزال� � ��ة خم �ل �ف��ات احل� � ��وادث امل ��روري ��ة‬ ‫وان�سكاب الزيوت وتراكم الأتربة على‬ ‫�سطح الطرق وامل�ساهمة يف �إنقاذ حياة‬ ‫املواطنني الذين يتعر�ضـون للخطـر‬ ‫فـي الظروف الطارئة‪.‬‬ ‫ومت االيعاز للمقاولني املنفذين‬ ‫لأع �م��ال تو�سعة ط��ري��ق م�ط��ار امللكة‬

‫وزير الأ�شغال‬

‫علياء ال��دويل تفقد الطريق ل�ضمان‬ ‫�إبقاء الطريق �سالكا �أمام حركة ال�سري‬ ‫بحال تراكم الثلوج عليها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ك���س�ب��ي �إىل �أن ال� ��وزارة‬ ‫قد طرحت خالل عام ‪ 2009‬عطاءات‬ ‫ال���ص�ي��ان��ة ال��روت �ي �ن �ي��ة ال �ت��ي تنفذها‬ ‫ال ��وزارة م��ن خ�لال ال�ق�ط��اع اخلا�ص‪،‬‬ ‫حيث با�شرت بتنفيذ اعمال ال�صيانة‬ ‫والإدامة لبع�ض طرق اململكة مبجموع‬ ‫�أط��وال ‪ 915‬كم وكلفة هذه العطاءات‬ ‫‪ 27‬مليون دينار وم��دة التنفيذ ثالث‬ ‫� �س�ن��وات‪ ،‬ح�ي��ث ت�ل��زم � �ش��روط العطاء‬

‫امل �ق��اول ب ��أع �م��ال ال���ص�ي��ان��ة الدورية‬ ‫وال �ط��ارئ��ة للطرق ب �ح��االت الأمطار‬ ‫والفي�ضانات والثلوج‪ ،‬وكذلك بحالة‬ ‫انك�ساب �أي م��واد �سائلة على الطرق‬ ‫نتيجة للحوادث‪ ،‬وكذلك هناك بنود‬ ‫م�سعرة لكميات حم ��ددة م��ن �أعمال‬ ‫ال�ت�رق� �ي� �ع ��ات واال�� �س� �ف� �ل ��ت وعنا�صر‬ ‫ال�سالمة املرورية التي �سيتم تنفيذها‬ ‫على الطرق الرئي�سة وح�سب برنامج‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذي م�ع�ت�م��د م ��ن ق �ب��ل ال � ��وزارة‬ ‫ل �ث�ل�اث � �س �ن��وات وه� ��ي م� ��دة العقد‪،‬‬ ‫وب�ي�ن م�ع��ال�ي��ه �أن ع �ط��اءات ال�صيانة‬

‫الروتينية بواقع ت�سعة عطاءات ت�شمل‬ ‫ك�لا م��ن ط��ري��ق ط��ري��ق ع�م��ان‪ /‬اربد‪،‬‬ ‫وط��ري��ق ال ��زرق ��اء‪ /‬امل �ف��رق‪ /‬احل ��دود‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وط��ري��ق ن ��اع ��ور‪ /‬البحر‬ ‫امل �ي��ت‪ /‬ت�ق��اط��ع ال �ب��ان��ورام��ا‪ ،‬وطريق‬ ‫مادبا الغربي وطريق املغط�س وطريق‬ ‫البانوراما‪ /‬حمامات ماعني‪ ،‬وطريق‬ ‫م��ادب��ا ال�شرقي بالإ�ضافة لطريق �أم‬ ‫الب�ساتني‪ ،‬وكذلك طريق البانوراما‬ ‫غور ال�صايف‪ /‬جمرك العقبة‪ ،‬و�صيانة‬ ‫ال �ط��ري��ق ال �� �ص �ح ��راوي م ��ن مدخل‬ ‫مدينة م�ع��ان ولغاية ج�م��رك العقبة‬ ‫(وادي اليتم) وت�شمل حتويلة ر�أ�س‬ ‫النقب و�صيانة الطريق ال�صحراوي‬ ‫م��ن ج �م��رك ال�ع�ق�ب��ة (وادي اليتم)‬ ‫ب� ��اجت� ��اه ط ��ري ��ق ال �ع �ق �ب��ة اخللفي‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة مل��دخ��ل ال�ع�ق�ب��ة ال�سياحي‬ ‫وط��ري��ق ال���س�ل��ط‪ /‬العار�ضة‪/‬البحر‬ ‫امليت‪ ،‬و�صيانة طريق الكرك‪ /‬مثلث‬ ‫عنيزة ال�شوبك‪ ،‬وطريق القطرانة‪/‬‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫و�أ�شار الك�سبي اىل وجود ‪ 96‬فرقة‬ ‫عمل ميدانية يف املحافظات والألوية‬ ‫ت�ع�م��ل ع�ل��ى ف�ت��ح ال �ط��رق‪ ،‬والتعامل‬ ‫م��ع ال�ظ��روف اجل��وي��ة او ًال ب ��أول‪ ،‬كما‬ ‫ب�ين �أن �آل�ي��ات وزارة الأ��ش�غ��ال العامة‬ ‫والكوادر الب�شرية جاهزة للعمل على‬ ‫جميع طرق اململكة‪.‬‬

‫«األمانة» تعلن حالة الطوارئ القصوى اعتبارا من مساء األمس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫تفقد رئي�س جلنة �أمانة عمان املهند�س عبد‬ ‫احلليم الكيالين �أم�س مركز الطوارئ الرئي�س‬ ‫يف ت�لاع العلي واال�ستعدادات التي مت اتخاذها‬ ‫مل��واج�ه��ة ال �ظ��روف اجل��وي��ة خ�ل�ال ال� �ـ‪� 24‬ساعة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واط�ل��ع الكيالين على خطط العمل التي‬ ‫�سيتم تنفيذها مل��واج�ه��ة ال �ظ��روف اجل��وي��ة يف‬ ‫اليومني املقبلني‪ ،‬موعزا �أن تكون جميع فرق‬ ‫وكوادر الأمانة على �أهبة اال�ستعداد للتعامل مع‬ ‫الظروف اجلوية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ع �ل��ن �أم ��ان ��ة ع �م��ان ح��ال��ة ال� �ط ��وارئ‬ ‫الق�صوى اعتبارا من ال�ساعات االوىل للفرتة‬ ‫امل�سائية وف��ق ت�ط��ورات احل��ال��ة اجل��وي��ة‪ ،‬ح�سب‬ ‫م��دي��ر دائ� ��رة ��ص�ي��ان��ة ال �ط��رق امل�ه�ن��د���س احمد‬

‫خري�سات‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن��ه مت جتهيز كافة امل�ع��دات الالزمة‬ ‫يف م��رك��زي ال�ط��وارئ ت�لاع العلي ور�أ� ��س العني‬ ‫ملواجهة ال�ظ��روف اجلوية التي �ست�سود خالل‬ ‫الـ‪� 24‬ساعة املقبلة خا�صة حال ت�ساقط الثلوج‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف خ��ري �� �س��ات �أن� � ��ه مت جت �ه �ي��ز ‪24‬‬ ‫جمموعة للعمل �ضمن مركز طوارئ تالع العلي‬ ‫و‪ 8‬جم�م��وع��ات يف م��رك��ز ط ��وارئ ر�أ� ��س العني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لتجهيز غرف عمليات فرعية يف جميع‬ ‫مديريات �أمانة عمان‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن �آلية العمل حال ت�ساقط الثلوج‬ ‫ت�ق��وم ع�ل��ى خ�ط��ة ع�م��ل م���ش�ترك��ة ب�ين مركزي‬ ‫ال�ط��وارئ وغ��رف العمليات الفرعية باملناطق‪،‬‬ ‫حيث يتم العمل من خالل ‪ 33‬م�سارا مثبتا يف‬ ‫غرفتي ال �ط��وارئ لفتح ال �� �ش��وارع الرئي�سة يف‬ ‫العا�صمة‪ ،‬فيما ي�ترك��ز عمل ال�غ��رف الفرعية‬

‫على فتح ال�شوارع داخل الأحياء ال�سكنية‪.‬‬ ‫و�أك ��د خري�سات �أن��ه �سيتم وبكثب متابعة‬ ‫احل��ال��ة اجل��وي��ة يف امل�م�ل�ك��ة م��ن خ�ل�ال دائ ��رة‬ ‫االر�صاد اجلوية واملتغريات التي قد تطر�أ عليها‬ ‫لي�صار اىل التعامل معها‪.‬‬ ‫ونوه اىل �أن الأمانة تعمل �سنويا على �إعداد‬ ‫خطة عمل متكاملة ملواجهة الظروف اجلوية‬ ‫خ�لال ف�صل ال�شتاء تعتمد على �إع�ل�ان حالة‬ ‫الطوارئ التي تنا�سب احلالة اجلوية ال�سائدة‪.‬‬ ‫وحت��ر���ص م��ن خ�ل�ال �إع � ��داد خطتها على‬ ‫زيادة فاعلية كوادرها الفنية والآلية‪ ،‬من خالل‬ ‫جتديد وتطوير العديد من الآليات (لودرات‪،‬‬ ‫جتات‪� ،‬آليات ت�سوية)‪.‬‬ ‫وتت�ضمن اخلطة وفقا للمهند�س خري�سات‬ ‫ك�شوفات خا�صة ب��ال�ط��وارئ ‪-‬امل �ن��اوب��ات‪ -‬التي‬ ‫�ستتعامل مع جميع حاالت الطوارئ التي �سيتم‬

‫«املهندسني» تعقد لقاء موسعا ملنتسبيها يف القطاع‬ ‫العام ملناقشة الهيكلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ع�ق��د ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين الأح� ��د امل�ق�ب��ل ل �ق��ا ًء م��و��س�ع�اً مع‬ ‫منت�سبيها العاملني يف القطاع العام وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة ملناق�شة‬ ‫الآثار الناجتة عن تطبيق نظام هيكلة الرواتب‪ ،‬وما جرى خالله‬ ‫من انتقا�ص حلقوق ومكت�سبات البع�ض من منت�سبيها‪.‬‬ ‫نقيب املهند�سني املهند�س ع�ب��داهلل ع�ب�ي��دات �أ� �ش��ار �إىل �أن‬ ‫النقابة �ستعقد هذا اللقاء املو�سع لتدار�س اخلطوات الت�صعيدية‬ ‫القادمة التي �ستقوم بها يف حال عدم ا�ستجابة احلكومة ملطالب‬ ‫النقابة يف تعديل بع�ض بنود النظام مع املهند�سني العاملني يف‬ ‫القطاع العام وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪ ،‬كما �سي�ستمع جمل�س النقابة‬ ‫�إىل كافة املالحظات التي �سيقدمها املهند�سون خ�لال اللقاء‪،‬‬ ‫حيث �أعرب عبيدات عن تفاج�ؤ النقابة من عدم �أخذ احلكومة‬ ‫ملالحظات نقابة املهند�سني والنقابات املهنية ب�شكل ع��ام حول‬ ‫بع�ض بنود النظام‪ .‬وبني عبيدات �أن النقابة عقدت العديد من‬ ‫اللقاءات مع احلكومة ودي��وان اخلدمة املدنية وكافة اجلهات‬ ‫امل���س��ؤول��ة ع��ن ن�ظ��ام هيكلة ال��روات��ب م��ن �أج��ل ط��رح جمموعة‬ ‫من النقاط التي اعرت�ضت النقابة عليها‪ ،‬وم��ن �أب��رزه��ا رف�ض‬

‫تخفي�ض ن�سبة العالوة الفنية لت�صبح ما بني ‪ 120-110‬يف املئة‬ ‫بعد �أن ا�ستطاع املهند�سون على م��دار ال�سنوات ال�سابقة من‬ ‫رفعها �إىل ‪ 150‬يف املئة بعد العديد من الفعاليات واملطالبات‬ ‫لكي ي�ستجاب �إىل مطالبهم لنفاج�أ بهذا الرتاجع رغم �أن رفع‬ ‫العالوة الفنية كان باتفاقيات ر�سمية مع احلكومات ال�سابقة‪،‬‬ ‫مبيناً �أن احلقوق الوظيفية واملالية للمهند�سني هي حق مكت�سب‬ ‫ال يجوز امل�سا�س به‪ ،‬و�ستبقى النقابة ثابتة على موقفها برفع‬ ‫ن�سبة العالوة الفنية لت�صل �إىل ‪ 220‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات �إىل �أن النقابة مل تبلغ حتى الآن ب�أي خطوات‬ ‫�أو �إجراءات عملية حلل م�شكلة قدامى املتقاعدين من منت�سبي‬ ‫النقابة رغم خماطبة النقابة من خالل جمل�س النقباء للحكومة‬ ‫�أكرث من مرة �إال �أنه مل يتم �إعالمنا ب�أي خطوات حلل م�شكلة‬ ‫هذه ال�شريحة التي قدمت للوطن الكثري‪ .‬و�أو�ضح عبيدات �أن‬ ‫��خللل الوا�ضح يف تطبيق نظام الهيكلة �أن الزيادات التي جرت‬ ‫للرواتب مل ترتبط بن�سب الت�ضخم ال�سنویة‪ ،‬حیث �إن ن�سب‬ ‫الزيادة على الرواتب متدنیة جداً يف بع�ض احلاالت وال تتنا�سب‬ ‫مع ظروف احلیاة ال�صعبة‪.‬‬

‫االع�ل�ان عنها يف ف�صل ال�شتاء ح�سب احلالة‬ ‫اجل ��وي ��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع ��ن جت�ه�ي��ز ج�م�ي��ع الآل �ي ��ات‬ ‫ال�ل�ازم ��ة ب �ع��د �إج � ��راء ال���ص�ي��ان��ة ال�ل�ازم ��ة لها‬ ‫وو�ضعها على �أهبة اال�ستعداد لال�ستخدام يف‬ ‫ف�صل ال�شتاء �ضمن م�سارات حمددة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن امانة عمان على ا�ستعداد ال�ستقبال‬ ‫ك��اف��ة امل�لاح�ظ��ات وال���ش�ك��اوى ال�ت��ي ق��د ت��رد من‬ ‫املواطنني خالل ف�صل ال�شتاء على ارقام مركز‬ ‫الطوارئ ‪� 06 / 5359970‬أو‪ ،06 / 5359971‬قفز‬ ‫�آيل‪ .‬من اجلدير بالذكر �أن ح��االت الطوارئ‬ ‫ت�ق���س��م م��ا ب�ي�ن خ�ف�ي�ف��ة وم�ت��و��س�ط��ة وق�صوى‪،‬‬ ‫حيث تعلن اخلفيفة يف حالة ت�ساقط الأمطار‬ ‫اخلفيفة واملتو�سطة يف حاالت ت�ساقط الأمطار‬ ‫بغزارة‪� ،‬أما يف حاالت ت�ساقط الثلوج والإجنماد‬ ‫وال �ف �ي �� �ض��ان��ات ف�ي�ت��م �إع �ل��ان ح��ال��ة ال �ط ��وارئ‬ ‫الق�صوى‪.‬‬

‫"الزراعيني" تطالب وزير القطاع‬ ‫العام بإنصاف منتسبيها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت نقابة املهند�سني الزراعيني وزي��ر تطوير القطاع العام‬ ‫الدكتور خليف اخلوالده ب�ضرورة تبني مطالب املهند�سني الزراعيني‬ ‫العاملني يف م�ؤ�س�سات الدولة املختلفة‪ .‬و�شددت النقابة من خالل‬ ‫مذكرة على �أهمية حتقيق مبد�أ العدالة عند تعيني املهند�س الزراعي‬ ‫�أ�سوة باملهند�سني‪ ،‬حيث �إن فارق �سنة واحدة يف الدرا�سة عند التعيني‬ ‫يعطي املهند�س �أقدمية ثالثة �سنوات على املهند�س الزراعي علما �أن‬ ‫بع�ض تخ�ص�صات الهند�سة الزراعية حتتاج �إىل خم�سة �سنوات درا�سية‪.‬‬ ‫وطالبت النقابة الوزير اخلوالدة بالتن�سيب مبنح املهند�س الزراعي‬ ‫ع�لاوة فنية يتم توحيدها يف جميع امل�ؤ�س�سات وال��دوائ��ر احلكومية‬ ‫نظرا �إىل ال��دور الهام ال��ذي يلعبه يف التنمية ال��زراع�ي��ة‪ ،‬ولطبيعة‬ ‫العمل التي يتعر�ض فيها للمخاطر وامل�س�ؤوليات امل��ادي��ة واملعنوية‬ ‫نتيجة لطبيعة عمله التي حتمل يف طياتها �صعوبة العمل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت النقابة �إىل �ضرورة �إيجاد نظام للعالوات واحلوافز ال‬ ‫يفرق بني املهنيني من حيث احت�ساب احلوافز واحت�ساب الراتب عند‬ ‫التعيني‪ .‬وطالبت النقابة الوزير بامل�ساعدة على �صرف عالوة بدل‬ ‫خطورة عمل ثابتة للعاملني يف خمتربات املياه العادمة والوقاية‬ ‫وال�سمية للمهند�سني الزراعيني ملا يتعر�ضون له من خماطر على‬ ‫ال�صحة‪ ،‬خ�صو�صا العاملني يف املختربات‪.‬‬

‫جهات داخل الوزارة املوافقة على �إدخال �شحنة بطاطا‬ ‫ذات موا�صفات جيدة قادمة من دول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات وزارة الزراعة ف�إن حاجة ال�سوق املحلي‬ ‫من ه��ذه امل��ادة ت�صل اىل ‪ 300‬طن يوميا‪ ،‬فيما يتوزع‬ ‫�إن�ت��اج البطاطا على ‪ 6250‬دومن��ا يف مناطق الق�سطل‬ ‫واللنب والرمثا وال�شجرة والأغوار‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرق ��ام الر�سمية تبلغ م�ساحة الأر�ض‬ ‫املزروعة مبح�صول البطاطا ‪� 20‬ألف دومن ويقدر �إنتاج‬ ‫الدومن الواحد بـ‪ 16‬طنا‪.‬‬

‫«الغزل والنسيج» تطالب وزارة العمل‬ ‫بالتنسيب للمصانع والشركات‬ ‫االلتزام بقرار رفع الحد األدنى لألجور‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالب نقيب العاملني يف نقابة الغزل والن�سيج فتح اهلل العمراين‬ ‫وزارة العمل بالعمل على التن�سيب للم�صانع وال�شركات االلتزام بقرار رفع‬ ‫احلد الأدنى للأجور املنوي �إنفاذه مع بداية ال�شهر املقبل‪ ،‬لي�صبح ‪190‬‬ ‫دينارا بدال من ‪ ،150‬مثمنا جهود الوزارة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أكد العمراين يف ر�سالة �أر�سلها �أم�س للوزارة �أهمية احت�ساب الزيادة‬ ‫يف احلد الأدنى للأجور عند اقتطاع مبلغ ال�ضمان االجتماعي للموظفني‪،‬‬ ‫مبينا �أن رفع احلد الأدنى للأجور �سيزيد من �إقبال الأردنيني على العمل‬ ‫يف امل�صانع‪.‬‬ ‫وكان وزير العمل ماهر الواكد �أكد �أن العمال الأردنيني العاملني يف‬ ‫املناطق امل�ؤهلة م�شمولني بقرار رفع احلد الأدنى للأجور‪ ،‬الفتا اىل �أن‬ ‫املناطق امل�ؤهلة ا�ستثنيت من قرار الرفع لي�شمل فقط عمالها الأردنيني‪،‬‬ ‫وم�ؤكدا �أن هذا مت بر�ضى ممثلني عن املناطق امل�ؤهلة‪.‬‬ ‫وق��ال الواكد �إن��ه ب�شمول الأردن�ي�ين �ستتم زي��ادة رواتبهم ح��وايل ‪80‬‬ ‫دينارا‪� ،‬إذ �إن احلد الأدن��ى لعمال املناطق امل�ؤهلة ‪ 110‬دنانري‪ ،‬وهو احلد‬ ‫الأدن��ى للعاملني يف املناطق امل�ؤهلة‪ ،‬معربا عن �أمله �أن ي�سهم القرار يف‬ ‫زيادة عدد الأردنيني العاملني يف امل�صانع امل�ؤهلة‪.‬‬ ‫ورح��ب العمراين بالقرار‪ ،‬مبينا �أن ‪� 9‬آالف عامل �أردين يعملون يف‬ ‫املناطق امل�ؤهلة �سي�ستفيدون من ال�ق��رار‪ ،‬معربا عن �أمله بتطبيق هذا‬ ‫القرار على �أر�ض الواقع‪ .‬ولفت اىل �أن العامل الوافد يتقا�ضى بالإ�ضافة‬ ‫اىل راتبه البالغ ‪ 110‬دنانري بدالت �سكن وطعام لي�صل راتبه اىل حوايل‬ ‫‪ 226‬دينارا يف حني ال يتقا�ضى العامل االردين بدل �سكن وطعام‪.‬‬

‫«الصحة» تؤكد دعمها جهود بعثة‬ ‫الصليب األحمر يف األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد وزير ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات دعم ال��وزارة جهود‬ ‫بعثة ال�صليب الأحمر يف الأردن‪ ،‬وم�ساندتها للقيام باملهام املنوطة بها‪،‬‬ ‫وحر�ص احلكومة على تطوير التعاون القائم مع البعثة لتحقيق الأهداف‬ ‫امل�شرتكة‪ .‬جاء ذلك خالل لقائه يف مكتبه �أم�س االربعاء مارتن اماخر‬ ‫مبنا�سبة انتهاء عمله رئي�سا للبعثة يف الأردن وبح�ضور كاترين جوندر‬ ‫الرئي�سة اجلديدة للبعثة‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور وريكات �إن �أب��واب ال��وزارة مفتوحة �أم��ام جميع كوادر‬ ‫البعثة للتوا�صل والت�شاور دوم��ا مبا يخدم حتقيق �أهدافها الإن�سانية‬ ‫النبيلة‪ .‬و�أ�شاد اماخر بجهود ودور ال��وزارة يف تقدمي الرعاية ال�صحية‬ ‫لنزالء مراكز الإ�صالح والت�أهيل‪.‬‬ ‫و�أثنى على ق��رار ال��وزارة ا�ستحداث وح��دة تعنى بال�ش�ؤون ال�صحية‬ ‫لنزالء مراكز الإ�صالح والت�أهيل ويتوىل م�س�ؤولها عملية التن�سيق بني‬ ‫الوزارة وبعثة ال�صليب االحمر‪.‬‬ ‫من جانبها �أعربت جوندر عن �سعادتها بتعيينها رئي�سة للبعثة يف‬ ‫االردن‪ ،‬وتطلعها للعمل مع جميع الوزارات وامل�ؤ�س�سات االردنية لتحقيق‬ ‫االهداف امل�شرتكة‪.‬‬ ‫ح�ضر اللقاء مدير العالقات الدولية والعامة ال�سيد م�صطفى قا�سم‪،‬‬ ‫ومدير ال�ش�ؤون القانونية ر�ضوان ابو دام�س بوزارة ال�صحة‪.‬‬

‫التجمع الشعبي لإلصالح ينتخب‬ ‫أمانة سر جديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتخب التجمع ال�شعبي للإ�صالح �أمانة �سر جديدة يف بلدة �أم العمد‪،‬‬ ‫بح�ضور ‪ 27‬حراكا وع�شرة من �أع�ضاء �أمانة ال�سر ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�ضمت �أمانة ال�سر التي انتخبت ملدة ثالثة �أ�شهر قادمة‪� ،‬ستة من‬ ‫�أع�ضاء �أمانة ال�سر ال�سابقة وهم‪ :‬عي�سى حدادين‪ ،‬وحممد دهيمات‪ ،‬ونبيل‬ ‫الكوفحي‪ ،‬وجمال الطاهات‪ ،‬وحممد معاقبة‪ ،‬و�سعد عبيداهلل‪ ،‬وثمانية‬ ‫�أع�ضاء جدد وهم‪ :‬نايف امل�شاقبة‪ ،‬واحمد جعافرة‪ ،‬ود‪�.‬أحمد عناب‪ ،‬وحممد‬ ‫الأزايدة‪ ،‬و�أمين ب�سيوين‪ ،‬و�أكرم كري�شان‪ ،‬وغالب ال�سراحني اخلاليلة‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ذك ��ره �أن التجمع ال�شعبي ل�ل�إ��ص�لاح ق��د �أع �ل��ن عن‬ ‫�إ�سرتاتيجية جديدة يف مطلع ال�ع��ام‪ .‬حيث وع��د يف بيان وزع مبنا�سبة‬ ‫مرور عام على انطالقة احلراك ال�شعبي عن بدء العمل لتطوير احلراك‬ ‫ال�شعبي كمياً ونوعياً‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أمانة ال�سر ال�سابقة ا�ستقالت يف اجتماع عقد مبجمع‬ ‫النقابات املهنية يف الأول من ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬ومت تكليفها حلني‬ ‫انتخاب �أمانة �سر جديدة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫الخصاونة يلتقي وفد الكونغرس‬ ‫األمريكي‬ ‫عمان ‪ -‬يرتا‬ ‫التقى رئي�س ال ��وزراء ع��ون اخل�صاونة‬ ‫يف مكتبة برئا�سة ال ��وزراء �أم����س وف��دا من‬ ‫الكونغر�س االم��ري�ك��ي برئا�سة ال�سيناتور‬ ‫دانيال اينوي‪.‬‬ ‫وج ��رى خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ب�ح��ث العالقات‬ ‫ال�ث�ن��ائ�ي��ة ب�ي�ن االردن وال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫االم��ري �ك �ي��ة و� �س �ب��ل دع �م �ه��ا وت �ع��زي��زه��ا يف‬ ‫� �ش �ت��ى امل� �ج ��االت خ��دم��ة مل �� �ص��ال��ح البلدين‬ ‫ال�صديقني‪.‬‬ ‫وثمن رئي�س ال��وزراء الدعم االمريكي‬ ‫لالردن وللربامج التنموية التي يعمل على‬ ‫تنفيذها يف �شتى امليادين لتحقيق التنمية‬ ‫امل �� �س �ت��دام��ة واحل � ��د م ��ن م���ش�ك�ل�ت��ي الفقر‬ ‫والبطالة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض اخل���ص��اون��ة ب��رن��ام��ج اال�صالح‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي واخل� �ط ��وات والإج� � � ��راءات التي‬ ‫ات �خ��ذه��ا الأردن ب �ه��ذا ال �� �ش ��أن اىل جانب‬ ‫اال�صالح االقت�صادي الذي ي�شكل التحدي‬ ‫اال� �ص �ع��ب يف ظ ��ل االو� � �ض� ��اع االقت�صادية‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة واالق �ل �ي �م �ي��ة‪ ،‬و�� �ض ��رورة معاجلته‬ ‫ملختلف التحديات وامل�شكالت التي تواجهنا‬

‫ال �سيما م�شكلتي الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س الوزراء اىل �أن ميزة االردن‬ ‫اعتماده للحوار �أ�سلوبا من اجل التعامل مع‬ ‫التحديات‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إن احلكومة وتنفيذا‬ ‫للتوجيهات امللكية ال�سامية حتاول جاهدة‬ ‫حتويل التحديات اىل فر�ص بهدف توفري‬ ‫م�ستقبل �أف�ضل للأردنيني"‪.‬‬ ‫من جهتهم عرب �أع�ضاء وفد الكونغر�س‬ ‫االمريكي عن تقديرهم لالردن‪ ،‬وحر�صهم‬ ‫الأكيد على تعزيز ودفع العالقات الثنائية‬ ‫اىل �آف ��اق �أو� �س��ع‪ ،‬و�أب� ��دوا ا��س�ت�ع��داد بالدهم‬ ‫مل��وا��ص�ل��ة دع ��م االردن لإق��ام��ة امل�شروعات‬ ‫ال�ت�ن�م��وي��ة ال���ص�غ�يرة وامل�ت��و��س�ط��ة لتحقيق‬ ‫التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��اد اع� ��� �ض ��اء ال� ��وف� ��د ب ��اخل� �ط ��وات‬ ‫والإج� � ��راءات ال�ت��ي ات�خ��ذه��ا اال��دن لل�سري‬ ‫ق��دم��ا يف عملية اال��ص�لاح ال�شامل والنهج‬ ‫االردين ال�ق��ائ��م ع�ل��ى احل ��وار للتعامل مع‬ ‫املطالب املنادية بالإ�صالح كنموذج يحتذى‬ ‫به على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء وزير التخطيط والتعاون‬ ‫الدويل جعفر ح�سان وال�سفري االمريكي يف‬ ‫عمان �ستيوارت جونز‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يستمع إىل مطالب‬ ‫مجموعة من أبناء الطفيلة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى رئي�س ال� ��وزراء ع��ون اخل�صاونة‬ ‫��ص�ب��اح �أم ����س االرب �ع��اء جم�م��وع��ة م��ن �أبناء‬ ‫ال�ط�ف�ي�ل��ة ب�ح���ض��ور وزي� ��رة ال�ت�ع�ل�ي��م العايل‬ ‫والبحث العلمي ال��دك�ت��ورة روي ��دا املعايطه‬ ‫ووزير الداخلية حممد الرعود ووزير الدولة‬ ‫ل�ش�ؤون جمل�س الوزراء كليب الفواز‪.‬‬ ‫وا�ستمع رئي�س الوزراء اىل �أبرز مطالبهم‬ ‫واحتياجاتهم التي متثلت ب���ض��رورة ايجاد‬ ‫م �� �ش��روع��ات ت �ن �م��وي��ة ت �� �س �ه��م يف ا�ستيعاب‬ ‫العاطلني عن العمل‪ ،‬والباحثني عن فر�ص‬ ‫وظ �ي �ف �ي��ة واحل� ��اج� ��ة اىل امل ��زي ��د م ��ن املنح‬ ‫اجلامعية للتخفيف م��ن الأع �ب��اء املعي�شية‬ ‫ع�ل��ى اال� �س��ر‪ .‬و�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء �ضرورة‬ ‫التفكري ب�آليات غري تقليدية لدعم الطلبة‪،‬‬

‫الف�ت��ا اىل �أهمية م�شاركة القطاع اخلا�ص‬ ‫يف ه ��ذا اجل��ان��ب ان �ط�لاق��ا م��ن م�س�ؤوليته‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار رئي�س ال��وزراء اىل �أن من واجب‬ ‫احل�ك��وم��ة وامل �� �س ��ؤول�ين ك��اف��ة اال��س�ت�م��اع اىل‬ ‫وجهة نظر �أبناء االردن والتحاور معهم‪.‬‬ ‫وقال اخل�صاونة بهذا ال�صدد �إنه �سيقوم‬ ‫قريبا بالتوا�صل ميدانيا مع �أبناء الطفيلة‬ ‫لالطالع على �أر���ض الواقع على التحديات‬ ‫التي تواجههم لإيجاد احللول املنا�سبة لها‪.‬‬ ‫وب�ين �أن احلكومة لي�ست �ضد احلراك‪،‬‬ ‫وه��ي ت�ؤمن �أن من حق النا�س التعبري عن‬ ‫�آرائهم بالو�سائل ال�سلمية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د اخل �� �ص��اون��ة ع ��زم احل �ك��وم��ة على‬ ‫�إيجاد م�شروعات تنموية للحد من م�شكلتي‬ ‫الفقر والبطالة‪.‬‬

‫امللك يستقبل أعضاء يف مجلس الشيوخ األمريكي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل جاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫�أم ����س االرب �ع��اء �أع �� �ض��اء جم�ل����س ال�شيوخ‬ ‫االم��ري�ك��ي ال�سناتور دان�ي��ال ان��وي رئي�س‬ ‫جلنة املخ�ص�صات وال�سناتور جون كريي‬ ‫رئي�س جلنة العالقات اخلارجية وال�سناتور‬ ‫ثاد كوهران وال�سناتور باربرا ميكول�سكي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك خالل اللقاء عالقات‬ ‫التعاون االردنية االمريكية و�سبل تعزيزها‬ ‫يف خمتلف املجاالت خ�صو�صا يف امليادين‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية‪ ،‬حيث عرب امللك‬ ‫عن تقديره ملا تقدمه الواليات املتحدة من‬ ‫دع��م وم�ساندة ل�لاردن يف تنفيذ براجمه‬ ‫التنموية التي من �ش�أنها �أن تنعك�س ايجابا‬ ‫على املوطنني‪.‬‬ ‫وت � �ط ��رق امل� �ل ��ك اىل ج� �ه ��ود حتقيق‬ ‫اال�صالح ال�شامل يف اململكة‪ ،‬واىل اخلطوات‬ ‫واالج� ��راءات ال�ت��ي ن�ف��ذت وت�ل��ك ال�ت��ي يتم‬ ‫العمل على �إجن��ازه��ا‪ ،‬و��ص��وال اىل عملية‬ ‫ا��ص�لاح�ي��ة وت �ط��وي��ري��ة ت��وف��ر م�ستقبال‬ ‫اف�ضل جلميع االردنيني‪ ،‬مبينا جاللته �أن‬ ‫من �أبرز هذه اخلطوات �إقرار التعديالت‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة وق ��ان ��ون ال �ه �ي �ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لال�شراف على االنتخابات وادارتها‪ ،‬م�شري‬ ‫جاللته �إىل �أن احلكومة تعمل االن على‬ ‫الإع ��داد الجن��از ق��ان��ون انتخاب بالتعاون‬ ‫م��ع ال�سلطة الت�شريعية متهيدا لإجراء‬ ‫االنتخابات النيابية ب�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وتناول اللقاء اي�ضا التطورات املت�صلة‬ ‫بجهود حتقيق ال�سالم من خ�لال العمل‬ ‫ع�ل��ى ت�ه�ي�ئ��ة ال �ظ��روف امل�ن��ا��س�ب��ة لإط�ل�اق‬ ‫م �ف��او� �ض��ات ال �� �س�لام ب�ي�ن الفل�سطينيني‬ ‫واال�سرائيليني بحيث تعالج جميع ق�ضايا‬ ‫ال��و��ض��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬ال�ت��ي ت� ��ؤدي اىل اقامة‬ ‫الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة التي تعي�ش‬ ‫ب�سالم اىل جانب ا�سرائيل‪.‬‬

‫امللك �أثناء اللقاء‬

‫و�أ�شار امللك �إىل اجلهود التي قام بها‬ ‫االردن اخ�يرا بهدف اع��ادة الطرفني اىل‬ ‫مائدة املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض جاللة امللك م��ع اع�ضاء‬ ‫ال��وف��د ال �ت �ط��ورات ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف بع�ض‬ ‫ال��دول العربية وت��أث�يرات�ه��ا على املنطقة‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬ا�ضافة اىل الق�ضايا الإقليمية‬ ‫والدولية ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن االو�� �ض ��اع االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة كان لها الدور االكرب يف انطالق‬ ‫احل ��راك ��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة يف ال �ع��امل العربي‪،‬‬ ‫الف�ت��ا ج�لال�ت��ه �إىل �أن االردن ي��رك��ز على‬ ‫حتقيق ا�صالح �سيا�سي متوا ٍز مع ا�صالح‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي ي���س�ت�ن��د اىل ت �ع��زي��ز الطبقة‬

‫الو�سطى وحمايتها‪.‬‬ ‫و�أعرب عن تفا�ؤله بامل�ستقبل بالرغم‬ ‫من التحديات التي ت�شهدها املنطقة‪.‬‬ ‫وعرب �أع�ضاء الوفد بدروهم تثمينهم‬ ‫ل�شجاعة امللك ومواقفه الداعمة لل�سالم‬ ‫يف ال�شرق االو�سط‪ ،‬م�ؤكدين �أن ا�ستقرار‬ ‫االردن و�أمنه مهم لأمن وا�ستقرار املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دوا احل��ر���ص ع �ل��ى ت �ط��وي��ر وتعزيز‬ ‫العالقات االردنية االمريكية وتقدمي ما‬ ‫ميكن م��ن م�ساعدات ل�ل�اردن ال �سيما يف‬ ‫املجاالت االقت�صادية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء وزير اخلارجية نا�صر‬ ‫ج��ودة ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‬ ‫وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون االعالم واالت�صال‬

‫اجم��د الع�ضايلة وال�سفري االم��ري�ك��ي يف‬ ‫عمان �ستيوارت جونز‪.‬‬ ‫و�أ�شاد ال�سناتور دانيال انوي يف ت�صريح‬ ‫للتلفزيون االردين بجر�أة و�شجاعة امللك‬ ‫وبر�ؤيته وحكمته‪.‬‬ ‫وق��ال لقد �شكل ل�ق��اء ال�ي��وم (�أم�س)‬ ‫م��ع امل �ل��ك ف��ر��ص��ة م�ه�م��ة الع���ض��اء الوفد‬ ‫لالطالع عن كثب على حقيقة ما يجري‬ ‫يف املنطقة من تطورات‪.‬‬ ‫وعرب عن تقديره للمبادرة التي قادها‬ ‫االردن اال�سبوع املا�ضي والتي جنم عنها‬ ‫عقد اجتماعات يف ع�م��ان ب�ين م�س�ؤولني‬ ‫فل�سطينيني وا�سرائيليني للتباحث حول‬ ‫م�ستقبل عملية ال�سالم‪.‬‬

‫امللكة رانيا تزور دار األمان وتطلع على برامجها‬ ‫لحماية األطفال من اإلساءة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زارت امل�ل�ك��ة ران �ي��ا �أم ����س دار‬ ‫الأم � � ��ان ال �ت��اب �ع��ة مل ��ؤ� �س �� �س��ة نهر‬ ‫االردن؛ ل�ل��وق��وف ع�ل��ى تطورات‬ ‫ال� �ع� �م ��ل وال �ب��رام � ��ج الإي ��وائ � �ي ��ة‬ ‫وال� �ت ��وع ��وي ��ة وال ��وق ��ائ� �ي ��ة التي‬ ‫تقدمها ال ��دار يف جم��ال حماية‬ ‫االطفال من الإ�ساءة‪.‬‬ ‫وخالل جولة امللكة يف مرافق‬ ‫الدار ترافقها مدير م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫االردن فالنتينا ق�سي�سية تبادلت‬ ‫جاللتها احل��دي��ث م��ع العامالت‬

‫وزير الشباب‪ :‬االنتهاء من وضع‬ ‫قانون للوزارة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وامل� �ت� �ط ��وع ��ات ح � ��ول االن�شطة‬ ‫التي تنفذ لتوفري �أج��واء �أ�سرية‬ ‫وتعليمية لالطفال امل�ستفيدين‪.‬‬ ‫كما التقت امللكة املخت�صني‬ ‫وامل � ��ر�� � �ش � ��دي � ��ن االج� �ت� �م ��اع� �ي�ي�ن‬ ‫والنف�سيني العاملني م�ستمعة اىل‬ ‫جتاربهم يف التعامل مع االطفال‬ ‫والأ�سر‪ ،‬وبع�ض ق�ص�ص احلاالت‬ ‫التي ا�ستفادت من برامج الدار‪.‬‬ ‫وللتعامل مع حاالت الإ�ساءة‬ ‫ب� � ��د�أت ال� � ��دار م � ��ؤخ� ��را بتطبيق‬ ‫�أ� �س ��ال �ي ��ب ح��دي �ث��ة ت �ع �ت �م��د على‬ ‫ال�ت�ق�ي�ي��م ال�ن�ف���س��ي واالجتماعي‬

‫وحت��دي��د م���ص��ادر اخل �ط��ورة‪ ،‬ثم‬ ‫و� �ض��ع اخل �ط��ط ال �ع�لاج �ي��ة لكل‬ ‫حالة بالإ�ضافة �إىل انتهاج �أ�سلوب‬ ‫ال �ع�ل�اج اجل��دي��د "ق�صة حياة"‬ ‫والذي يطبق على جمموعات من‬ ‫االط �ف��ال م��ن خ�ل�ال تنفيذ عدد‬ ‫من االن�شطة التفاعلية كالدراما‬ ‫وال �ك �ت��اب��ة وال �ت �� �ص��وي��ر والر�سم‬ ‫للتعبري عن مواقفهم‪ .‬وي�ساعد‬ ‫ه � ��ذا اال�� �س� �ل ��وب االط � �ف� ��ال على‬ ‫ف�ه��م جت��ارب�ه��م ال�سابقة و�إدراك‬ ‫م��ا ح ��دث‪ ،‬وت��وف�ير م�ساحة لهم‬ ‫للحديث ع��ن امل��ا��ض��ي واحلا�ضر‬

‫وامل���س�ت�ق�ب��ل‪ .‬وت �ق��دم دار الأم� ��ان‬ ‫برامج تثقيفية وتدريبية مل�ؤ�س�سات‬ ‫الرعاية الإيوائية التابعة لوزارة‬ ‫التنمية االجتماعية‪ ،‬وت�شارك يف‬ ‫متابعة احلاالت فيها‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ت امل �ل �ك��ة املتطوعات‬ ‫وف ��ري ��ق ال �ع �م��ل يف خ ��ط الدعم‬ ‫اال�� �س ��ري ال� ��ذي ي��وف��ر االت�صال‬ ‫الهاتفي املجاين على رقم (‪)110‬‬ ‫مل ��ن ي ��رغ ��ب ال �ت �ب �ل �ي��غ ع ��ن حالة‬ ‫�إ� �س��اءة او لال�ست�شارات اال�سرية‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫وت �ل �ع ��ب دار الأم � � � ��ان دورا‬

‫وطنيا من خالل ر�صد الفجوات‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ظ �ه��ر �أث � �ن� ��اء ال �ع �م��ل مع‬ ‫حاالت الإ�ساءة لالطفال‪ ،‬وتبليغ‬ ‫ال���ش��رك��اء الر�سميني ب�ه��ا للعمل‬ ‫على �إيجاد بدائل وحلول‪.‬‬ ‫وتعترب دار الأم��ان الوحيدة‬ ‫م��ن ن��وع�ه��ا يف الأردن واملنطقة‬ ‫ك��ون �ه��ا م��رك��زا ع�لاج �ي��ا �إيوائيا‬ ‫للأطفال من عمر ال��والدة حتى‬ ‫ع�م��ر ‪� 12‬سنة ل�ل��ذك��ور و‪� 13‬سنة‬ ‫ل�ل ��إن� ��اث‪ ،‬وت �ع �م��ل ع �ل��ى حماية‬ ‫وع�ل��اج الأط� �ف ��ال امل �� �س��اء �إليهم‬ ‫وت�أهيل �أ�سرهم‪.‬‬

‫الخصاونة يزور دائرة األحوال املدنية والجوازات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫وزير ال�شباب يف القاء‬

‫عجلون‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر ال��ري��ا� �ض��ة وال �� �ش �ب��اب الدكتور‬ ‫حممد ن��وح الق�ضاة �إن��ه مت االنتهاء من و�ضع‬ ‫ق��ان��ون ل� �ل ��وزارة �سيتم مناق�شته ق��ري�ب��ا وفق‬ ‫ال �ق �ن��وات امل �ع��روف��ة‪ ،‬ح�ي��ث رك ��ز ال �ق��ان��ون على‬ ‫ال � ��ر�ؤى وااله� � ��داف ال �ت��ي ت���س���ع��ى ال� � ��وزارة اىل‬ ‫حتقيقها وخدمة القطاع ال�شبابي على امتداد‬ ‫م�ساحة الوطن‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ق �� �ض��اة خ�ل��ال زي� � ��ارة ل ��ه اىل‬ ‫حمافظة عجلون التقى خاللها العاملني يف‬ ‫م��دي��ري��ة ال�شباب وامل��راك��ز ال�شبابية بح�ضور‬ ‫م�ساعدي املحافظ ثابت ال�شريدة وعبد النور‬ ‫ال �ق��رع��ان وم �� �س��اع��د االم�ي��ن ال� �ع ��ام لل�ش�ؤون‬ ‫الفنية اال�سرتاتيجية الدكتور ر�شاد الزعبي‪،‬‬ ‫ومدير ال�ش�ؤون ال�شبابية جمال خري�سات �أنه‬ ‫مت حتديد ‪� 4‬أه��داف ت�سعى اليها ال��وزارة‪ ،‬وهي‬ ‫حماية ال�شباب �سلوكيا وفكريا‪ ،‬وتعزيز القيم‪،‬‬ ‫وت�ن�م�ي��ة ال�ع�م��ل ال�ت�ط��وع��ي وت� ��أط�ي�ره‪ ،‬وتبني‬ ‫امل�ب��دع�ين وامل��وه�ب�ين‪ ،‬وت�ع��زي��ز اح�ت�رام وحمبة‬ ‫�آل البيت وعلماء االم��ة‪ ،‬مثمنا اهتمام القيادة‬ ‫الها�شمية بالقطاع ال�شبابي الذي ي�شكل ركيزة‬ ‫ا�سا�سية يف عملية التطوير والبناء والتنمية‬ ‫و�سعيها ال � ��د�ؤوب ن�ح��و اال� �ص�ل�اح ال���ش��ام��ل يف‬ ‫خمتلف مناحي احلياة ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ال�ق���ض��اة اىل �أن ��ه مت ا��س�ت�ح��داث ‪3‬‬ ‫م��دي��ري��ات ج��دي��دة يف ال� ��وزارة وه��ي مديريات‬ ‫املبادرات وال�شباب املغرتبني واملتابعة والتقييم‪.‬‬ ‫وقال �إن ال��وزارة طلبت من رئا�سة الوزراء‬ ‫تخ�صي�ص عالوة ال تقل عن ‪ 90‬يف املئة للعاملني‬ ‫يف ال ��وزارة تقديرا للجهود التي يقومون بها‬ ‫و�أدائ �ه��م املتميز يف خمتلف املنا�شط‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫الربامج واملبادرات التي تعزز من دور ال�شباب‬ ‫وم�شاركتهم‪.‬‬ ‫و�أعلن انه �سيتم تثبيت العاملني على نظام‬

‫املكاف�أة ح�سب املادة ‪ 305‬على جدول الت�شكيالت‪،‬‬ ‫ورف��ع العاملني بنظام امل�ك��اف��أة على امل��ادة ‪211‬‬ ‫م�ك��ان امل ��ادة ‪ 305‬وع��دده��م ‪ 420‬موظفا‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطلب م��ن املديرين يف امل�ي��دان توخي الدقة‬ ‫والأمانة يف العمل‪ ،‬مبينا �أن��ه يتم حاليا �إعادة‬ ‫النظر مبنح مديري ال�شباب �صالحيات �أو�سع‬ ‫يف جمال اتخاذ القرار والإنفاق املايل‪.‬‬ ‫كما �أعلن عن ا�ستحداث ‪ 4‬مراكز �شبابية يف‬ ‫عني جنا والها�شمية وعنجرة وعرجان‪ ،‬وطلب‬ ‫من مدير ال�شباب البحث عن �أبنية لي�صار اىل‬ ‫ا�ستئجارها من خالل جلان بعد الك�شف عليها‬ ‫وت�صلح خلدمة ال�شباب وممار�سة �أن�شطتهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال��وزارة �ستطلق مبنا�سبة عيد‬ ‫ميالد جاللة امللك مبادرة نوعية تعزز منظومة‬ ‫ال�ق�ي��م ل ��دى ال���ش�ب��اب مل ��دة ع ��ام ك��ام��ل تنفذها‬ ‫الوزارة ومديريات ال�شباب يف امليدان‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال ��وزي ��ر �أن � ��ه � �س �ي �ت��م �إع � � ��ادة العمل‬ ‫مبع�سكرات احل�سني للعمل والبناء‪ ،‬حيث تكون‬ ‫ملدة ‪ 45‬يوما يتلقى خاللها امل�شاركون تدريبا‬ ‫ع�سكريا �شبيها بخدمة العلم من قبل مدربني‬ ‫م��ن ال� ��درك وال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة واملتقاعدين‬ ‫الع�سكريني‪.‬‬ ‫وق��ام ال��وزي��ر الق�ضاة بجولة على مع�سكر‬ ‫احل�سني لل�شباب واطلع على احتياجاته‪ ،‬كما‬ ‫زار املجمع الريا�ضي ومرافقه‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫�إن�شاء �سور حول امللعب و�إن��ارة عدد من املواقع‬ ‫حلماية هذا املرفق من العبث‪ ،‬وكذلك معاجلة‬ ‫�سقف ال�صالة الريا�ضية و�إع��ادة ت�أهيل مطبخ‬ ‫املع�سكر وامل�ستودعات‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ع��ر���ض م��دي��ر � �ش �ب��اب عجلون‬ ‫ال��دك�ت��ور ح�م��زة العقيلي خ�لال ال�ل�ق��اء لواقع‬ ‫امل ��دي ��ري ��ة وامل� ��راك� ��ز ال �� �ش �ب��اب �ي��ة واالجن� � � ��ازات‬ ‫واالح �ت �ي��اج��ات م��ن ح�ي��ث ال� �ك ��وادر واالجهزة‬ ‫واملعدات والعقبات االداري��ة واملالية‪ ،‬كما �أبدى‬ ‫امل��وظ �ف��ون ع ��دداً م��ن امل�لاح �ظ��ات ال�ت��ي تتعلق‬ ‫بالعمل وو�ضعهم الوظيفي‪.‬‬

‫زار رئ�ي����س ال� ��وزراء ع��ون اخل�صاونة‬ ‫�أم����س دائ��رة الأح ��وال املدنية واجل ��وازات‪،‬‬ ‫والتقى مدير عام الدائرة مروان قطي�شات‬ ‫وكبار موظفيها بح�ضور وزي��ر الداخلية‬ ‫حممد الرعود‪.‬‬ ‫وت�أتي زي��ارة رئي�س ال��وزراء اىل دائرة‬ ‫الأح��وال املدنية واجل��وازات نظرا لدورها‬ ‫امل �ه��م يف الإع� � ��داد ل�لان �ت �خ��اب��ات البلدية‬ ‫والنيابية املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س الوزراء بهذا ال�صدد اىل‬ ‫�أن��ه �سيكون ه�ن��اك حجم عمل كبري على‬ ‫الدائرة خالل الفرتة املقبلة التي �ست�شهد‬ ‫ا�ستحقاقني د�ستوريني ب�إجراء االنتخابات‬ ‫البلدية والنيابية‪ ،‬معربا عن ثقته بقدرة‬ ‫الدائرة وكوادرها على التعامل مب�س�ؤولية‬ ‫مع هذه اال�ستحقاقات الوطنية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��ع رئ �ي ����س ال � � ��وزراء �إىل �أب ��رز‬ ‫احتياجات الدائرة والتحديات التي تواجه‬

‫عملها‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ا يتعلق بنق�ص الكادر‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ي يف ظ��ل ح �ج��م ال �ع �م��ل الكبري‬ ‫ال��ذي تقوم ب��ه‪ ،‬حيث وع��د رئي�س الوزراء‬ ‫ب��رف��د ال��دائ��رة باحتياجاتها م��ن الكوادر‬ ‫الوظيفية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخل�صاونة اىل �ضرورة �أن تكون‬ ‫ال��وث��ائ��ق ال�ت��ي ت�صدرها ال��دائ��رة مراعية‬ ‫للمقايي�س واملعايري العاملية‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال� ��وزراء ا�ستهل زيارته‬ ‫اىل دائ ��رة الأح � ��وال امل��دن�ي��ة بتفقد �سري‬ ‫العمل يف الدائرة‪ ،‬والتقى مبجموعة من‬ ‫املواطنني واملراجعني للدائرة‪ ،‬وا�ستف�سر‬ ‫م�ن�ه��م ع��ن م���س�ت��وى اخل ��دم ��ات املقدمة‪،‬‬ ‫موعزا ب�ضرورة الت�سهيل على املواطنني‪،‬‬ ‫م��ن خ�لال تب�سيط الإج� ��راءات‪ ،‬وحت�سني‬ ‫نوعية اخلدمات‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب م��دي��ر ع ��ام دائ � ��رة الأح � ��وال‬ ‫املدنية واجل� ��وازات م��روان قطي�شات عن‬ ‫�شكره لرئي�س ال ��وزراء على ه��ذه الزيارة‬ ‫ال�ت��ي ت�شكل دع�م��ا للموظفني مل��زي��د من‬

‫اخل�صاونة يف دائرة الأحوال املدنية‬

‫اجل �ه��د وال �ع �م��ل‪ .‬وا� �س �ت �ع��ر���ض �إجن � ��ازات‬ ‫الدائرة خالل عام ‪ 2011‬التي �شملت �إجناز‬ ‫ن�ح��و‪ 3‬م�لاي�ين معاملة مثلما ا�ستعر�ض‬ ‫التطور التاريخي والقانوين للدائرة‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار ق �ط �ي �� �ش��ات اىل الإج� � � ��راءات‬

‫ال �ت��ي ق��ام��ت ب�ه��ا ال��دائ��رة للت�سهيل على‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫كما ا�ستمع رئي�س ال ��وزراء م��ن كبار‬ ‫م��وظ �ف��ي ال ��دائ ��رة اىل ال �ت �ح��دي��ات التي‬ ‫تواجه عملهم‪.‬‬

‫حفل لوداع سرايا الشرطة الخاصة «امللكية لشؤون القدس» تشجب قرار بلدية االحتالل‬ ‫املتوجهة إىل ليبرييا وهاييتي‬ ‫يف القدس بمصادرة مئات الدونمات باملدينة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفلت امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ق��وات ال ��درك �أم����س يف‬ ‫م��دي��ري��ة درك امل �ه��ام اخل��ا��ص��ة ب�ت�خ��ري��ج ووداع �سرايا‬ ‫ال�شرطة اخلا�صة املتوجه اىل (ليبرييا) و(هاييتي)‬ ‫للم�شاركة �ضمن قوات حفظ ال�سالم الدولية العاملة‬ ‫حتت مظلة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫املدير العام لقوات الدرك اللواء الركن توفيق حامد‬ ‫الطوالبة نقل خ�لال كلمة �ألقاها بامل�شاركني حتيات‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة واعتزازه باجلهود التي‬ ‫يبذلها رج��ل الأم��ن الأردين خ�لال م�شاركته يف قوات‬ ‫حفظ ال�سالم الدولية‪ ،‬وب�ين الطوالبة �أهمية الدور‬ ‫الأمني والإن�ساين ال��ذي يقوم به رجل الأم��ن الأردين‬ ‫�ضمن هذه القوات يف خمتلف �أنحاء العامل وامل�ستوى‬ ‫الرفيع واملتميز ما �أوجد �سمعة طيبة عن الأردن كبلد‬ ‫ح���ض��اري م��ؤه��ل وق ��ادر على امل���ش��ارك��ة يف ق��وات حفظ‬ ‫ال�سالم الدولية‪ ،‬وتقدمي اخلدمات ل�شعوب تعاين من‬ ‫ا�ضطرابات ونزاعات خمتلفة‪.‬‬ ‫وا�شتمل حفل ال��وداع ال��ذي ح�ضره عدد من كبار‬ ‫�ضباط قوات الدرك والأجهزة الأمنية تطبيقات عملية‬ ‫للواجبات املنوطة باملجموعة امل�شاركة عك�ست امل�ستوى‬ ‫الرفيع الذي و�صلوا �إليه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى �صعيد مت�صل ال�ت�ق��ى ال�ط��وال�ب��ة مرتبات‬ ‫وح � ��دات درك امل �ه��ام اخل��ا� �ص��ة والإدارات يف مع�سكر‬ ‫اجلويدة‪ ،‬و�أ�شاد بجهود املرتبات‪ ،‬داعيا �إياهم اال�ستمرار‬ ‫يف تنمية مهاراتهم وتطوير قدراتهم ومبا ميكنهم من‬ ‫القيام بواجباتهم بكل كفاءة واحرتاف‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�شجب الأم�ي�ن ال�ع��ام للجنة امللكية ل�ش�ؤون القد�س‬ ‫عبداهلل كنعان ق��رار بلدية �سلطة االح�ت�لال يف القد�س‬ ‫م���ص��ادرة ‪ 300‬دومن م��ن �أرا� �ض��ي املنطقة ال�صناعية يف‬ ‫حي اجلوزة بالقد�س‪ .‬وندد كنعان يف بيان �صحايف تلقت‬ ‫"برتا" ن�سخة منه بقرار بلدية االحتالل يف القد�س يف‬ ‫‪� 20‬أيلول املا�ضي مل تف�صح عنه �إال بعد فوات مدة الـ(‪)60‬‬ ‫يوماً العرتا�ض املت�ضررين‪ ،‬مو�ضحا �أن جلنة املنطقة‬ ‫ال�صناعية يف حي وادي اجل��وز املمتد فوجئت ب�إعالنات‬ ‫معلقة على طول ال�شارع تت�ضمن قرار بلدية االحتالل‬ ‫م�صادرة ح��وايل ‪ 300‬دومن عليها �أك�ثر م��ن ‪ 170‬حم ً‬ ‫ال‬ ‫جتارياً و�صناعياً‪ ،‬ويعمل فيها حوايل ‪ 700‬م�ستخدم‪ .‬وقال‬ ‫�إن هذا القرار ي�ستند �إىل نية مبيتة وخمطط م�سبق يعود‬ ‫ح�سب معلومات جلنة احلي �إىل بداية احتالل �إ�سرائيل‬ ‫لل�شطر ال�شرقي م��ن ال�ق��د���س يف ال�ع��ام ‪ .1967‬و�أ�ضاف‬ ‫البيان �أن اللجنة امللكية ل�ش�ؤون القد�س ت�ستنكر وتدين‬ ‫ب�شدة هذا القرار الال�شرعي الذي ي�شكل �إحدى حلقات‬ ‫م�سل�سل ت�ه��وي��د الأرا� �ض ��ي ال�ع��رب�ي��ة املحتلة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ويف القد�س واالرا�ضي الفل�سطينية املحتلة التي‬ ‫�شهدت تكثيفاً وت�سريعاً يف التهويد يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫بهدف خلق واقع على الأر�ض تراهن �إ�سرائيل على فر�ضه‬ ‫على املفاو�ض الفل�سطيني واملجتمع الدويل‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت اللجنة امللكية ل���ش��ؤون ال�ق��د���س املجتمع‬ ‫ال��دويل ممث ً‬ ‫ال بهيئة الأمم املتحدة ب�أجهزتها املختلفة‬ ‫و�أب��رزه��ا جمل�س الأم ��ن بو�ضع ح��د ل�سيا�سة �إ�سرائيل���

‫التو�سعية العدوانية باعتماد �آليات فاعلة تقع يف �إطار‬ ‫�إمكاناته و�صالحياته جترب �إ�سرائيل ال�سلطة القائمة‬ ‫ب��االح�ت�لال ع�ل��ى الإذع� ��ان ل �ق��رارات الأمم امل�ت�ح��دة ذات‬ ‫ال�صلة‪ ،‬ويف مقدمتها القد�س باالن�سحاب منها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ب�ي��ان اىل �أن اجل�م�ع�ي��ة ال�ع�م��وم�ي��ة لالمم‬ ‫املتحدة �سبق لها بعد �أن �أخفق جمل�س الأم��ن يف و�ضع‬ ‫ح��د لالحتالل الإ�سرائيلي ل�ل�أرا��ض��ي العربية املحتلة‬ ‫يف اجل ��والن وال�ضفة الغربية مب��ا فيها القد�س ب�سبب‬ ‫ال�ضغط الأمريكي �أن اتخذت قراراً تاريخياً يف ‪ 16‬كانون‬ ‫االول ‪ 1982‬نزع ال�شرعية الدولية عن �إ�سرائيل باعتبارها‬ ‫دول��ة غري حمبة لل�سالم‪ ،‬وان �إجراءاتها االحتاللية ال‬ ‫تتفق وميثاق وم�ب��ادئ الأمم املتحدة وغ�ير ق��ادرة على‬ ‫الوفاء بالتزاماتها ويطالب الدول الأع�ضاء بعدم التعاون‬ ‫معها �سيا�سياً واقت�صادياً وع�سكرياً‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اللجنة امللكية ل���ش��ؤون ال�ق��د���س يف بيانها‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة ال��راع�ي��ة لعملية ال�سالم‬ ‫وان �ط�لاق �اً م��ن م�صاحلها ال�ك��ف ع��ن اال��س�ت�ه�ت��ار ب� ��إرادة‬ ‫املجتمع ال��دويل وتعطيلها با�ستخدامها املتكرر للفيتو‬ ‫انت�صاراً للعدوان على احل��ق ولل�شر على اخل�ير‪ .‬وقال‬ ‫�إن الواليات املتحدة بانحيازها اىل ا�سرائيل جته�ض كل‬ ‫م�سعى لتحقيق ال�سالم العادل والدائم وال�شامل الذي لن‬ ‫يكون �إال باعتماد حل الدولتني‪ :‬دولة فل�سطينية م�ستقلة‬ ‫ذات �سيادة على كامل الرتاب الوطني وعا�صمتها ال�شطر‬ ‫ال�شرقي من القد�س ومتكني الالجئني الفل�سطينيني من‬ ‫العودة �إىل ديارهم وتعوي�ضهم عن تهجريهم الق�سري‬ ‫وعن ممتلكاتهم‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬ ‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/4/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/4/‬بخ�صو�ص �صيانة االر�صفة وخطوط ال�صرف ال�صحي يف مركز �صحي‬ ‫غرندل ‪ /‬الطفيلة‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني ‪//‬فئة خام�سة ابنية‪ ،‬خام�سة �صيانة ابنية مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية االبنية‬ ‫وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات‬ ‫مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )75‬خم�سة و�سبعون‬ ‫دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪.2012/1/19‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم اخلمي�س املوافق ‪.2011/1/26‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الثالث الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1292 ( / 3 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‬

‫عمان‪/‬جبل احل�سني �شارع ا�سعد خليل حمدوخ‬ ‫عمارة رقم ‪21‬‬ ‫املطلوب تبليغها وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬أحمد عبداهلل حممود الهاروين‬ ‫‪ -2‬جمال يو�سف خمي�س رمانة‬ ‫عمــــان‪ /‬بيــادر وادي ال�سيـــر ح��ي ال�صناعـــة خم��زن بجانب‬ ‫حمالت اخلماي�سة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬فتقرر املحكمة وعمال باحكام املادة (‪ )278‬من قانون‬ ‫التجارة الزام امل�شتكى عليهما املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي بالتكافل‬ ‫والت�ضامن بقيمة االدع��اء باحلق ال�شخ�صي والبالغة (‪ )1280‬دينار‬ ‫وعمال باحكام املواد (‪ 161/1‬و‪ )166‬من قانون ا�صول احلاكمات املدنية‬ ‫وامل��ادة (‪ )46/4‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )64‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض‬ ‫ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وحتى ال�سداد التام‬ ‫قرارا غيابيا قابال لالعرتا�ض �صدر علنا بتاريخ ‪2011/3/30‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 168 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حمزه وليد م�صطفى قناه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود جهاد حممود الطنطاوي‬

‫ع�م��ان‪ /‬ال��وح��دات خلف مقهى االخوة‬ ‫�شارع �سمية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/31‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫غاندي حممد رزق ابو طعيمه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 831 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/10‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1968 ( / 3 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/4/20‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمان‪/‬جبل احل�سني �شارع ا�سعد خليل عمارة رق��م ‪21‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان‪/‬جبل احل�سني �شارع ا�سعد خليل حمدوخ عمارة‬ ‫رقم ‪ 21‬وكيلته املحامية فوزية قدورة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪ - )2011- 306 ( / 2-2‬طلبات‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سمر خلف علي الع�ضايله‬ ‫ا�سم امل�ستدعى �ضده وعنوانه‪:‬‬

‫ع�م��ان ‪� � /‬ش��ارع احل��ري��ة م�ق��اب��ل مطعم اب��و زغ�ل��ة حمالت‬ ‫الأقط�ش ملواد البناء‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه ولكل ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ادانة امل�شتكى عليه بجرم ا�صدار �شيك ال يقابله ر�صيد‬ ‫قائم وقابل لل�صرف بحدود املادة ‪ 421‬من قانون العقوبات‬ ‫واحل �ك��م ع�ل�ي��ه ب��دالل��ة ذات امل� ��ادة ب��احل�ب����س ��س�ن��ة واح ��دة‬ ‫والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بقيمة االدعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي وه��و مبلغ (‪ )1000‬دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )50‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية اعتبارا‬ ‫من تاريخ اقامة الدعوى وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا غيابيا عن �شقي الدعوى عمال مببد�أ تبعية دعوى‬ ‫احل��ق ال�شخ�صي ل��دع��وى احل��ق ال�ع��ام ق��اب�لا لالعرتا�ض‬ ‫�صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫حفظه اهلل بتاريخ ‪.2011/4/20‬‬

‫عمان‪ /‬ابو علندا ‪ -‬ا�سكان الكهرباء قرب‬ ‫دار القر�آن‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/17‬ال�ساعة ‪ 9.30‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫فتحي حممد حممد بدوي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6377 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/10/9‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‬ ‫عامر حممد �سعيد قا�سم‬

‫عمان‪ /‬اب��و علندا مقابل حم�لات كهرباء ال�يرم��وك حم�لات التميمي‬ ‫ملواد البناء‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه و�سندا ملا تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫بالن�سبة لل�شق اجلزائي وعمال باحكام املادة ‪ 177‬من اال�صول اجلزائية‬ ‫ادانة امل�شتكى عليه عامر حممد �سعيد قا�سم بجرم اعطاء �شيك ال يقابله‬ ‫ر�صيد خالفاً الحكام املادة ‪ 421‬من قانون العقوبات مكرر ثالث مرات‬ ‫وعمال باحكام ذات امل��ادة احلكم على امل�شتكى عليه باحلب�س مل��دة �سنة‬ ‫واح��دة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم عن كل �شيك وعمال‬ ‫باملادة ‪ 72‬من قانون العقوبات تنفيذ احدى العقوبات وهي احلب�س �سنة‬ ‫والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫بالن�سبة ل�شق االدع� ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي وح�ي��ث �أن الإدع� ��اء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي يدور وجوداً وعدما مع ال�شق اجلزائي وحيث ثبت من خالل‬ ‫البينات املقدمة ب�ه��ذه الق�ضية ال�ت��ي مل ي��رد عك�سها �أو م��ا يناق�ضها‬ ‫ان�شغال ذمة امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بقيمة االدعاء‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي ت�ق��رر املحكمة عمال ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 278‬م��ن قانون‬ ‫ال�ت�ج��ارة ال ��زام امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي بقيمة‬ ‫االدعاء باحلق ال�شخ�صي والبالغة (�ستة االف) دينار وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (ثالثمائة) دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫م��ن ت��اري��خ ع��ر���ض ك��ل �شيك م��ن ال�شيكات على البنك امل�سحوب عليه‬ ‫للوفاء وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫اخط ــار بالن�شر �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/4347 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/1/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سمر علي م�ساعدة‬ ‫و علي حممود عبدالكرمي م�ساعدة‬ ‫و انعام حممد نواف ظاظا‬

‫وع��ن��وان��ه‪ً :‬‬ ‫جميعا ‪ -‬ع��م��ان ‪ -‬خ��ل��دا ‪ -‬خلف كلية‬ ‫اخلوارزمي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2923 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/7/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4196 :‬دينار و‪ 566‬فل�س‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬��� ‫البنك اال�سالمي الأردين وكيله املحامي �أ�سامة �سكري‬ ‫ورامي �سكري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‬

‫خليل مو�سى حممد الأقط�ش‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2006/2159 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/1/10 :‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫نوف نايف عبدالعزيز ال�سديري‬

‫عنوانه‪ :‬جمهولة مكان االقامة‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‬ ‫املحكوم له وليد �سامل ح�سني اب��و ع�ساف‬ ‫وكيله املحامي �أ�سامة �سكري ورامي �سكري‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ال�ب�ن�ي��ات املقابلني‬ ‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪500‬‬ ‫م�تر على �شارعني جميع‬ ‫اخل��دم��ات تنظيم �سكن ج‬ ‫وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م�ساحات‬ ‫خمتلفة مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫خ� �ل ��ف ج ��ام� �ع ��ة ال � �ب �ت�راء‬ ‫با�سعار معقولة ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪-------------------‬‬‫البيادر املنطقة ال�صناعية‬ ‫حو�ض الدربيات �صناعات‬ ‫خ �ف �ي �ف��ة م �� �س��اح��ة ‪1000‬‬ ‫م� �ت ��ر ع � �ل � ��ى ‪� � � � 3‬ش� � ��وارع‬ ‫جميع اخل��دم��ات منطقة‬ ‫ح �ي��وي��ة ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�أر� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫املا�ضونة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش� ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬

‫ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض جت� � ��اري‬ ‫ال�شمي�ساينامل�ساحة‪900‬م‪2‬‬ ‫خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف جر�ش‬ ‫م�ساحة ‪ 4800‬مرت حو�ض‬ ‫ع �ن �ي �ب��ة اط�ل��ال� ��ة رائ� �ع ��ة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � � ��ض �صناعات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة ح ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار على‬

‫� � �ش� ��ارع �ي�ن �أم� � ��ام� � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك� �ب�ي�ر ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع �أر�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫امل�ساحة ‪950‬م جبل عمان‬ ‫‪ /‬ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�سكان‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ 2‬ال��زه��ور �ضاحية‬ ‫احل� � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احل�ل�اب ��ات ق ��رب املنطقة‬ ‫احل� � � � � � � ��رة ع � � �ل� � ��ى ث �ل ��اث‬ ‫� �ش��وارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للم�ستدعى �ضده‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬

‫عز الدين حممود بدوي اجلبايل‬

‫عثمان احمد عبداملجيد جعيتم‬

‫عمان‪ /‬وكيله املحامي حممد ح�سني غنمة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد راتب ح�سن ال�سباتني‬

‫عمان‪ /‬مرج احلمام ‪ /‬بعد جممع لفتا ب‪500‬م�تر ‪� /‬شارع‬ ‫الزيتونة ‪ /‬بعد املطب الثاين ‪ /‬العمارة الثانية على ال�شمال‬ ‫‪ /‬الطابق االر�ض ‪ /‬منزل ابو ادم ‪ /‬امام املنزل ‪ 3‬نخالت‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬منطوق احلكم وعليه وحيث اثبت املدعي‬ ‫دعواه و�سندا لكل ما تقدم‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب� ��أداء مبلغ (‪ )550‬خم�س مائة‬ ‫وخم�سني دينار للمدعي‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمينه مبلغ (‪ )27.5‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني املعظم قابال لال�ستئناف وافهم علنا‬ ‫بتاريخ ‪2011/10/9‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 21215( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حمود عبداهلل الطراونه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬يو�سف احمد عمر فليفل‬ ‫‪� -2‬شركة ظالل القمر لال�سترياد‬ ‫والت�صدير والوكاالت التجارية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 16103 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف حي الربكة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/849 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/1/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أحمد فتحي علي �سليمان‬

‫تامبي عبدالفتاح عز الدين ك�شت‬

‫العمر‪� 25 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ال�ع�ب��ديل ع�م��ارة �شيكاغو �شركة‬ ‫ظ�ل�ال ال�ق�م��ر ل�لا��س�ت�يراد وال�ت���ص��دي��ر وال��وك��االت‬ ‫التجارية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االح��د امل��واف��ق ‪2012/1/15‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام وم�شتكي‪ :‬حممد عامر‬ ‫�سعيد عي�ساوي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم ال�صلح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫عمان‪ /‬وادي �صقره جممع حدائق‬ ‫امللك عبداهلل‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/1/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد فادي �سفيان عمر ابو طوق‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬اجلبيهة دوار املنهل ‪ -‬مقابل مدار�س النور‬ ‫عمارة رقم ‪4‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 515 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة الريان لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية وكيلها‬ ‫املحامي حممود ابو رمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ ظنني موعد‬ ‫جل�س ــة والئحــة اتهـ ـ ــام‬ ‫حمكمة بداية جزاء ‪ -‬جنح عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2480 ( / 4-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬م�ي��ا��س��ة ��ص��ال��ح حممد‬ ‫عبيدات‬ ‫طالب التبيلغ وعنوانه‪:‬‬

‫�أمين ربيع عبدالعزيز الطيطي‬

‫عمان ‪ /‬غري معروف‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عماد احمد عبداحلميد الدمي�سي‬

‫الر�صيفة ‪ /‬بالن�شر‬ ‫الأوراق املطلوب تبليغها‪ :‬الئحة ادعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم الأح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/1/15‬ال�ساعة ‪9:30‬‬

‫�شركة التقنية لتجارة املركبات‬ ‫وقطع الغيار‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3285 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اينا�س �سند عبداجلليل‬ ‫املهريات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪DAMAYANTHI LOKU BAHETALAGE‬‬

‫ع �م��ان‪ /‬ال�صويفيــة ��ش�ـ�ـ��ارع الأم�ي��رة تغريد‬ ‫جممع االخوين رقم ‪ 46‬طابق ‪ 1‬مكتب رقم ‪3‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪2012/1/16‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬دميه عطيه عواد العطيوي‬ ‫وكيلها املحامي احمد علي مرتوك العجارمة‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫خلف جربي املركزي �شارع‬ ‫اجلاردنز ‪ 187‬مرت جديدة‬ ‫مل ت�سكن ‪ 3‬ن��وم ‪ 3‬حمام‬ ‫رخ��ام اي�ط��ايل حتى غرف‬ ‫ال � �ن� ��وم اط� �ق ��م حمامات‬ ‫امريكي من املالك مبا�شرة‬ ‫تبد�أ اال�سعار من ‪120.000‬‬ ‫الف ‪0786534767‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح� ��ي ن � � ��زال �شقة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 130‬م�تر طابق‬ ‫اول ‪ 3‬نوم حمامني �صالة‬ ‫و� �ص��ال��ون ب ��رن ��دة مطبخ‬ ‫راك��ب جرانيت اباجورات‬ ‫دي � � �ك� � ��ورات ح� �م ��اي ��ة على‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ك م �ق��اب��ل �ستي‬ ‫م� ��ول وي �ت��وف��ر م�ساحات‬ ‫خمتلفة وا��س�ع��ار معقولة‬ ‫دفعة واق�ساط ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع الزهور خلف فندق‬ ‫الكراون عمارة عظم حتت‬ ‫الت�شطيب مكونة م��ن ‪11‬‬

‫(‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2601 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬مم ��دوح ي��و��س��ف �سلمان‬ ‫النجادا‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫طه جميل خليل العبادي‬

‫ال�سلط ‪ /‬ا�سكان اخلندق مقابل مدر�سة اديب‬ ‫وهيبة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم الأح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/1/15‬ال �� �س��اع��ة ‪ 10.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك‪:‬‬ ‫نور احمد عبدالكرمي اخلاليله و�آخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2504 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/1/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد يو�سف علي الهجني‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪�� -‬ش��ارع االذاع��ة والتلفزيون مقابل فندق‬ ‫ال �ك��راون ‪ -‬مثلث امل�ق��اب�ل�ين ‪ -‬ب�ج��ان��ب ��ص��ال��ة �سحر ال�شرق‬ ‫جممع داميوند بالزا ‪ -‬معر�ض العو�ضات والهجني لتجارة‬ ‫ال�سيارات‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند‬ ‫تاريخه‪2009/1/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ع���ش��رة االف دي �ن��ار اردين‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي ت��اري��خ تبليغك‬ ‫هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬اجمد غالب حممد‬ ‫اال�سطة ‪ /‬وكيله املحامي حممد الوح�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شقة م�ساحة كل �شقة ‪120‬‬ ‫م�تر و‪ 110‬م�تر ت�أ�سي�س‬ ‫م�صعد ‪ 4‬واج �ه��ات حجر‬ ‫ال� �ع� �م ��ارة ع �ل��ى �شارعني‬ ‫م�ساحة البناء ‪ 1525‬مرت‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪ 530‬مرت‬ ‫وي �ت��وف��ر ل��دي �ن��ا عمارات‬ ‫ق��دمي��ة وج��دي��دة مبواقع‬ ‫خمتلفة وا��س�ع��ار معقولة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ��ض��اح�ي��ة اليا�سمني‬ ‫� �ش �ق��ة ط ��اب ��ق اول ‪ 3‬ن ��وم‬ ‫ح �م��ام�ي�ن � �ص��ال��ة وا�سعة‬ ‫ب � � ��رن � � ��دة م � �ط � �ب� ��خ راك � � ��ب‬ ‫جرانيت االملنيوم اباجورات‬ ‫دي � � �ك � ��ورات ك � � ��راج لل�شقة‬ ‫م�صعد ب��ال�ع�م��ارة ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات خمتلفة‬ ‫وا�سعار معقولة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪ /‬تالع العلي تالع‬ ‫العلي‪ :‬م�ساحة ‪ 214‬مرت ط‪2‬‬

‫‪ 4‬نوم خادمة م�ستودع مطبخ‬ ‫راك � ��ب‪ ،‬ت��دف �ئ��ة‪ ،‬ت�شطيبات‪،‬‬ ‫مم � � �ت� � ��ازة م� �ن� �ط� �ق ��ة ه� ��ادئ� ��ة‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ع�م��ارة للبيع‪ /‬ال�ب�ي��ادر ابو‬ ‫ال �� �س��و���س م���س��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪ 950‬م�ت��ر‪ .‬ت �� �س��وي��ة �أوىل‬ ‫��ش�ق�ت�ين‪ .‬ت���س��وي��ة ث��ان �ي��ة ‪3‬‬ ‫�شقق‪ .‬ط��اب��ق ار��ض��ي فالت‬ ‫‪ 350‬مرت ت�شطيبات ممتازة‬ ‫ال �� �ش �ق��ق م � ��ؤج � ��رة بدخل‬ ‫� �ش �ه��ري ‪ 550‬دي �ن��ار ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع � � �ش � �ق� ��ة ار� � �ض � �ي� ��ة‬ ‫جت��اري��ة امل���س��اح��ة ‪206‬م‪/2‬‬ ‫م��ارك��ا ‪ /‬ال �ع �ب��دال�لات لها‬ ‫م��و��ص�ف��ات مم�ي��زة ‪ /‬موقع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م��ارة جت� ��اري على‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/850 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/3/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪� :‬صويلح ‪ -‬الكمالية ‪� -‬شارع نافع اخلزاعي‬ ‫فيال رقم (‪)8‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/1/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ :‬ال��ف دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة الريان لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية وكيلها‬ ‫املحامي حممود ابو رمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪ /‬ف ��ر�� �ص ��ة ا�ستثمارية‬ ‫ن��اج �ح��ة ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬م ��ن �أرا� � �ض� ��ي امل� �ف ��رق ‪/‬‬ ‫م ��زرع ��ة احل �� �ص �ي �ن �ي��ات ‪/‬‬ ‫ح� ��و�� ��ض ‪ 5‬امل� ��� �س ��اح ��ة ‪11‬‬ ‫دومن ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫ال ��زرق ��اء ‪ /‬ق ��اع خ �ن��ا من‬ ‫ارا�ضي الزرقاء ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال���ش��رق��ي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫اخط ــار بالن�شر �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية �شمال عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �شمال عمان‬

‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫على ال�شارع الرئي�سي و‪�6‬شقق‬ ‫��س�ك�ن�ي��ة ج �ب��ل ع �م��ان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الزهور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫�� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪ /‬ومناطق‬ ‫�أخ� � ��رى ج �ي ��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء ب �ي��وت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة‪�� /‬ش�ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪/‬‬ ‫�ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪/‬‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪ /‬ال � � � ��ذراع من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪�2005/5109 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/4/21 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫ح�سن �أحمد ح�سني مططفى العي�سوية‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار بالن�شر �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫التنفيذ حمكم ــة بداية �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-4299( :‬‬ ‫التاريخ‪2012/1/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فاروق حممود حممد العملة‬

‫وعنوانه‪� :‬ضاحية الر�شيد مقابل البنك اال�سالمي ‪/‬‬ ‫عمارة (‪ / )1‬ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/2054 :‬‬ ‫تاري ّخ‪2011/3/31 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4471 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫التنفيذ حمكم ــة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-4300( /11-1 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عائد طاهر عبدالرحيم عودة‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬ش‪ .‬ام ال�سماق ‪ -‬باجتاه �ش‪ .‬مكة‬ ‫بعد روان كيك ‪200‬م على اليمني جممع �سامي مزيد‬ ‫الزبيدي عمارة ‪5‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2796 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫حمكم ــة بداية حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 1025 ( / 2 - 15‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/21‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة عماد ال�صوي�ص واخوانه‬

‫عمان ‪ /‬طلوع عني غزال عمارة رقم ‪433‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬غالب �صيتان جمحم املا�ضي يبلغ على‬ ‫عنوان وكيله املحامي ابراهيم ال�سلعو�س‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة اليخت الذهبي لتجهيز املطاعم والتجارة‬

‫اربد ‪ /‬احلي اجلنوبي ‪ /‬جممع ارابيال مول‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة وعمال باحكام املواد (‪)1818‬‬ ‫م��ن جملة االح �ك��ام العدلية و(‪ 185/1‬و‪ 262‬و‪ )263‬من‬ ‫ق��ان��ون ال �ت �ج��ارة احل�ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى عليهم بالتكافل‬ ‫والت�ضامن بان يدفعوا للمدعية مبلغ ع�شرة االف دينار مع‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ خم�سمائة دينار اتعاب حماماة‬ ‫مل�صلحة املدعية والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام وتثبيت احلجز التحفظي على‬ ‫قيد قطع�� االر�ض رقم (‪ )147‬حو�ض رقم (‪ )36‬جلهم من‬ ‫ارا�ضي الرمثا والعائدة للمدعى عليه حممود واملحجوزة‬ ‫ل�صالح هذه الدعوى‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/12161 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/1/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬حمزة نظمي جمعة البغدادي‬ ‫جمهول حمل االقامة‬

‫‪ -2‬رجاء حممد جمعه ف�ضل مو�سى‬

‫جمهول حمل االقامة‬ ‫عنوانه‪ :‬اربد ‪� -‬شارع فل�سطني ‪ -‬بجانب بنك اال�سكان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪82/81/80 :‬‬ ‫ت��اري��خ��ه‪- 2011/10/30 - 2011/9/30 :‬‬ ‫‪2012/11/30‬‬ ‫حمل �صدوره البنك اال�سالمي االردين‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 9000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد م�صطفى �سعد العمري وكيلهم املحامي حممد‬ ‫م�صطفى الرو�سان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة �إخطار كفيل خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عما‬ ‫الرقم‪� 2005/5109 :‬ص‬ ‫التاريخ‪2011/4/21 :‬‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫حممود ح�سن احمد م�صطفى‬ ‫عنـــــوان الكفيــل‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬ح�سن احمد ح�سني م�صطفى‬ ‫مب��ا �أن حمكمة ا�ستئناف عمان ق��ررت رد ا�ستئناف قرار‬ ‫احلب�س املقدم من مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل�ستحقة عليه ل�صالح املحكوم له والبالغة (‪ 1791‬دينار‬ ‫و‪ 180‬فل�س) فيتوجب عليك ً‬ ‫عمال ب�أحكام املادة (‪/20‬د) من‬ ‫قانون التنفيذ رقم ‪ 2002/36‬دفع هذه املبالغ خالل �سبعة‬ ‫�أيام من تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫تبليغ موعد جل�سة �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان‬ ‫الرقم‪� 2011/6633 :‬ص‬ ‫املوافق‪2012/1/11 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫خالد فوزي عمران الكيال‬

‫عمان ‪ -‬ماركا ال�شمالية ‪ -‬مقابل‬ ‫خمابز جواد‬ ‫تقرر يف الق�ضية التنفيذية املذكورة‬ ‫اع� �ل ��اه ت �ع �ي�ي�ن ي � ��وم االح� � ��د ت ��اري ��خ‬ ‫‪ 2012/1/22‬ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫م ��وع ��داً ل�ع�ق��د ج�ل���س��ة ت�ن�ف�ي��ذي��ة لذا‬ ‫اقت�ضى تبليغكم‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اعالن تبليغ ح�ضور جل�سة‬ ‫�صادر عن حمكمة اربد ال�شرعية ‪ /‬الق�ضايا‬

‫الرقم‪2011/5441 :‬‬ ‫اىل امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ج�ه��اد حم�م��د ح�م��د ال���ش��ري��ده ‪/‬‬ ‫جمهول مكان االقامة حاليا و�آخر حمل اقامة له يف‬ ‫اربد ‪� -‬شارع احل�صن ‪ -‬جممع ال�شيخ خليل‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ل �ه��ذه امل�ح�ك�م��ة ي ��وم االربعاء‬ ‫‪2012/2/1‬م ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ��ص�ب��اح��ا للنظر يف‬ ‫الدعوى املقامة عليك من قبل املدعية‪ :‬امية اديب‬ ‫�صالح ال�صالح ‪ -‬وكيلها املحامي عذيب م�صطفى‬ ‫امل���س�ج�ل��ة ب��رق��م ا��س��ا���س ‪ 2011/5441‬ومو�ضوعها‬ ‫«ط�ل��ب مطالبة باملهر امل ��ؤج��ل ال�ب��ال��غ ‪ 1‬كغم ذهب‬ ‫عيار ‪ »21‬ف�إذا مل حت�ضر يف الزمان واملكان املحددين‬ ‫ومل تبد للمحكمة م�ع��ذرة م�شروعة لتخلفك عن‬ ‫احل���ض��ور ي�ج��ري بحقك االي�ج��اب ال�شرعي وعليه‬ ‫جرى تبليغك ذلك ح�سب اال�صول علنا حتريرا يف‬ ‫‪ 1433/2/17‬هـ وفق ‪2012/1/11‬م‪.‬‬ ‫قا�ضي اربد ال�شرعي ‪ /‬الق�ضايا‬ ‫حممد احمد ابو قازان‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 580 ( / 3 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/4/13‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة م�صطفى ال�شرباتي و�شركاه‬

‫ع�م��ان‪/‬ج�ب��ل احل�سني ��ش��ارع ا�سعد خليل عمارة‬ ‫رقم ‪21‬‬ ‫املطلوب تبليغهما وعنوانهما‪:‬‬

‫‪� -1‬سليم عبداملنعم �سليم �سالمه‬ ‫‪ -2‬جمال يو�سف خمي�س رمانه‬

‫عمــــان‪ /‬البيــادر ��ش��ارع ال�صناعـــة مقابل حم�لات اخلماي�سة‬ ‫حمل �سالمه �سالمه للزجاج‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬الزامهما ان يدفعا للم�شتكية املدعي باحلق ال�شخ�صي‬ ‫بالت�ضامن والتكافل قيمة ال�شيكات م��و��ض��وع ال��دع��وى البالغة الف‬ ‫وت�سعمائة وثمانية وثالثون دينارا عمال باحكام امل��واد (‪/123‬ج و‪238‬‬ ‫و‪ 185‬و‪�/263‬أ) من قانون التجارة و(‪ 10‬و‪ )11/1‬من قانون البينات‪.‬‬ ‫ت�ضمني امل�شتكى عليهما املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي ر�سوم الدعوى‬ ‫وم�صاريفها عمال ب�امل��ادة (‪)161‬م ��ن ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات املدنية‬ ‫ومبلغ �ستة وت�سعون دي�ن��ارا و�ستمائة فل�سا ب��دل اتعاب املحاماة عمال‬ ‫باملادتني (‪ )166‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية و(‪ )46/4‬من قانون‬ ‫نقابة املحامني والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من املبلغ املحكوم به من‬ ‫تاريخ عر�ض كل �شيك على البنك ل�صرفه حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا بحق امل�شتكية امل��دع�ي��ة ب��احل��ق ال�شخ�صي غيابيا بحق‬ ‫امل�شتكى عليهم املدعى عليهم باحلق ال�شخ�صي قابال لالعرتا�ض �صدر‬ ‫و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين بن‬ ‫احل�سني املعظم بتاريخ ‪ /13‬ني�سان ‪2011 /‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫أحزاب سياسية وسطية تعلن انصهارها يف حزب‬ ‫واحد يف تونس‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت ثالثة �أحزاب �سيا�سية‬ ‫م��ن بينها احل��زب الدميقراطي‬ ‫التقدمي �أم����س الأرب �ع��اء خالل‬ ‫م� ��ؤمت ��ر � �ص �ح��ايف ب �ت��ون ����س‪ ،‬عن‬ ‫م� ��� �ش ��روع "ان�صهار يف ح ��زب‬ ‫موحد"‪ ،‬وذل ��ك ب �ه��دف توحيد‬ ‫ال �� �ص �ف��وف خ�ل��ال االنتخابات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أحمد جنيب ال�شابي‬ ‫م�ؤ�س�س احل��زب الدميوقراطي‬ ‫التقدمي (ي�سار الو�سط ) "�أن‬ ‫م �� �ش��روع االن �� �ص �ه��ار ي �ه��دف �إىل‬ ‫ت��أ��س�ي����س ق ��وة ��س�ي��ا��س�ي��ة جديدة‬ ‫ا�ستعدادا لال�ستحقاقات القادمة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى اع �ت �ب��ار �أن ال� �ت ��داول على‬ ‫احلكم هو من �أهم �أركان النظام‬ ‫اجلمهوري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شابي �أن "امل�شروع‬ ‫يقوم على �أ�سا�س قيم م�شرتكة‬ ‫مبينة على الو�سطية واالنفتاح‬ ‫ع� �ل ��ى ال �ع �� �ص ��ر م� ��ع املحافظة‬ ‫ع� �ل ��ى خ �� �ص��و� �ص �ي �ت �ن��ا العربية‬ ‫الإ�سالمية"‪ ،‬و"ت�ستمد مبادئها‬ ‫من حركة الإ�صالح التون�سية"‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شابي على �أهمية هذا‬ ‫امل�شروع يف هذه املرحلة التي قال‬ ‫�إنها "حمفوفة باملخاطر"‪.‬‬ ‫وت���ض��م امل �ب ��ادرة �إىل جانب‬ ‫احل��زب ال��دمي�ق��راط��ي التقدمي‬ ‫ك � ��ل م � ��ن ح � � ��زب اف� � � ��اق تون�س‬ ‫(ل�ي�برايل) واحل��زب اجلمهوري‬

‫اللذان حت�صال على الرتخي�ص‬ ‫ب �ع��د ث� � ��ورة ‪ 14‬ك ��ان ��ون الثاين‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و�أك � � � ��د ال� ��� �ش ��اب ��ي �أن ه ��ذه‬ ‫امل� �ب ��ادرة "مفتوحة ع �ل��ى كافة‬ ‫القوى الدميقراطية والو�سطية‬ ‫وال�شخ�صيات الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن ع ��ن ت���ش�ك�ي��ل هيئة‬ ‫م �� �ش�ترك��ة ل�ل��إع ��داد ال�سيا�سي‬ ‫وال � �ت � �ن � �ظ � �ي � �م� ��ي "للم�ؤمتر‬ ‫التوحيدي" املتوقع ان�ع�ق��اده يف‬ ‫�آذار القادم للإعالن عن ت�سمية‬ ‫احل��زب وامل�صادقة على القانون‬ ‫الأ� �س��ا� �س��ي وال �ن �ظ ��ام الداخلي‬

‫اجلديد‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان ح � � � ��زب ال� �ن� �ه� ��� �ض ��ة‬ ‫الإ��س�لام��ي ف��از ب�ـ ‪ 89‬مقعدا من‬ ‫�أ�� �ص ��ل ‪ 217‬م �ق �ع��دا يف املجل�س‬ ‫ال��وط �ن��ي ال�ت��أ��س�ي���س��ي التون�سي‬ ‫يف ان�ت�خ��اب��ات ‪ 23‬ت�شرين الأول‬ ‫‪ 2011‬تاله حزب امل�ؤمتر من �أجل‬ ‫اجلمهورية (ي�سار ق��وم��ي ‪29 -‬‬ ‫مقعدا) فحزب التكتل من �أجل‬ ‫العمل واحلريات (ي�سار و�سط ‪-‬‬ ‫‪ 20‬مقعدا)‪.‬‬ ‫وق � ��د � �ش �ك��ل ه � ��ذا الثالثي‬ ‫حتالفا داخل املجل�س واحلكومة‪.‬‬ ‫�أم��ا احل��زب الدميوقراطي‬

‫التقدمي فكان �أب��رز اخلا�سرين‬ ‫يف تلك االنتخابات وقد فاز بـ‪16‬‬ ‫مقعدا‪ ،‬يف حني ح�صل حزب �آفاق‬ ‫تون�س على �أربعة مقاعد‪.‬‬ ‫وق� ��د �أع �ل �ن��ا ا�صطفافهما‬ ‫�ضمن الأق �ل �ي��ة امل�ع��ار��ض��ة داخل‬ ‫املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي الذي‬ ‫من بني مهامه باخل�صو�ص و�ضع‬ ‫د��س�ت��ور "اجلمهورية الثانية"‬ ‫يف تاريخ تون�س والإ��ش��راف على‬ ‫ت�سيري دوال �ي��ب ال��دول��ة وتويل‬ ‫الت�شريع حلني اج��راء انتخابات‬ ‫ع��ام��ة يف � �ض��وء م ��واد الد�ستور‬ ‫اجلديد‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫مفوضة أوروبية تطالب أوباما بإغالق «غوانتانامو»‬ ‫وتعترب بقاءه «عاراً»‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ط��ال �ب��ت امل �ف��و� �ض��ة الأوروب � �ي ��ة‬ ‫امل �ك �ل �ف��ة �� �ش� ��ؤون الأم� � ��ن �سي�سيليا‬ ‫مامل�سرتوم �أم����س الأرب �ع��اء الرئي�س‬ ‫الأم��ري �ك��ي ب� ��اراك �أوب ��ام ��ا بالوفاء‬ ‫ب��وع��ده �إغ�ل�اق معتقل غوانتانامو‪،‬‬ ‫معتربة �أن��ه م��ن "العار" �أن يبقى‬ ‫يف هذا ال�سجن الع�سكري معتقلون‬ ‫غري حمكومني‪.‬‬ ‫وك�ت�ب��ت م��امل���س�تروم يف ر�سالة‬ ‫ع�ب�ر ت��وي�ت�ر‪" :‬لقد م���ض��ت ع�شرة‬ ‫�أع� ��وام م�ن��ذ ف�ت��ح غ��وان�ت��ان��ام��و ومن‬ ‫العار �أن يبقى فيه �سجناء من دون‬ ‫حماكمتهم"‪.‬‬ ‫وك� �ت� �ب ��ت امل� �ف ��و�� �ض ��ة يف ه ��ذه‬ ‫ال��ر� �س��ال��ة ال�ق���ص�يرة ال �ت��ي وقعتها‬

‫ب ��أح��رف ا�سمها الأوىل "�سي ام"‪:‬‬ ‫"الرئي�س �أوب��ام��ا‪ ،‬لقد ح��ان وقت‬ ‫الوفاء بوعدك"‪.‬‬ ‫وه��ذه ال��ر��س��ال��ة امل�ب��ا��ش��رة جدا‬ ‫هي الأوىل التي تن�شرها مامل�سرتوم‬ ‫على موقع مل ت�ستخدمه حتى الآن‪.‬‬ ‫والحقا �أعلن مكتبها ر�سميا يف‬ ‫بيان �أن املفو�ضة �ست�ستخدم تويرت‬ ‫من الآن ف�صاعدا‪.‬‬ ‫و�أك ��د البيت االب�ي����ض االثنني‬ ‫�أن �إغ�ل��اق م�ع�ت�ق��ل غ��وان�ت��ان��ام��و يف‬ ‫وقت الحق ال يزال بني �أهدافه على‬ ‫الرغم من "العقبات" التي واجهت‬ ‫هذا الوعد الذي �أخل الرئي�س �أوباما‬ ‫بالوفاء به حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن امل�ت�ح��دث با�سمه جاي‬ ‫كارين �أن "تعهدات الرئي�س ب�إغالق‬

‫غ��وان �ت��ان��ام��و ت �ب �ق��ى ال� �ي ��وم متينة‬ ‫بالن�سبة نف�سها ال�ت��ي ك��ان��ت عليها‬ ‫خ �ل��ال احلملة" االن �ت �خ��اب �ي��ة يف‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وبعد يومني على و�صوله �إىل‬ ‫البيت الأبي�ض يف ‪ 22‬كانون الثاين‬ ‫‪ ،2009‬وق��ع �أوب��ام��ا مر�سوما ين�ص‬ ‫على �أن يغلق خ�لال ال�سنة نف�سها‬

‫ه��ذا ال�سجن ال��ذي ي� ��ؤوي معتقلي‬ ‫"احلرب على الإرهاب" التي �شنها‬ ‫�سلفه اجلمهوري جورج بو�ش‪.‬‬ ‫واعترب الرئي�س الدميوقراطي‬ ‫�آن��ذاك �أن هذا ال�سجن يلطخ �صورة‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬و�أن � ��ه يخالف‬ ‫قيمها الأ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬ح�ت��ى �إن ��ه "�أداة‬ ‫جتنيد" للقاعدة‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫حممود �سليمان القطارنة‬

‫�شقيق الزميل الأ�ستاذ حمد القطارنة ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫حم ــالت جتاري ــة للإيجــار‬

‫يوجد ثالث حمالت جتارية للإيجار‬ ‫امل�ساحـــــــــة ‪4‬م * ‪10‬م‬ ‫املكـــــان‪:‬مثلث املقابلــــني‪ ،‬مقابــــل �صيدليـــــة‬ ‫�أبـــــو عابـــــــد‪ ،‬عمـــــــارة رقــــــم «‪»6‬‬

‫ملزيد من املعلومات االت�صال مع املالك‬

‫‪0785849267‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫مستوطنون يعتدون على مسجد‬ ‫ويحرقون ثالثة سيارات قرب‬ ‫نابلس‬ ‫نابل�س ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫هاجم م�ستوطنون يهود قرية "دير ا�ستيا" قرب مدينة نابل�س‪ ،‬فجر‬ ‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬حيث �أقدموا على مهاجمة م�سجد القرية و�إحراق ثالث‬ ‫�سيارات تعود ملواطنني فل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ب�ل��دي��ة دي��ر ا��س�ت�ي��ا نظمي ��س�ل�م��ان‪� ،‬إن جم�م��وع��ة من‬ ‫امل�ستوطنني هاجمت القرية قرابة ال�ساعة الثانية فج ًرا‪ ،‬حيث اعتدى‬ ‫امل�ستوطنون‪ ‬على م�سجد "الإمام علي" فيها‪ ،‬بالتخريب وكتابة ال�شعارات‬ ‫العن�صرية وامل�سيئة على جدرانه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "امل�ستوطنني �أحرقوا ثالث مركبات للمواطنني‪ ،‬فيما‬ ‫تع َّرف مواطنون فل�سطينيون على لوحة ال�سيارة التي ا�ستق ّلها امل�ستوطنون‬ ‫والتي كانت حتمل لوحة �أرقام �إ�سرائيلية"‪ ،‬وفق �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �سلمان �أن ق��وات م��ن جي�ش االح�ت�لال و�ضباط املخابرات‬ ‫و"الإدارة املدنية" التابعة جلي�ش االحتالل‪ ،‬ح�ضروا �إىل موقع االعتداء‪،‬‬ ‫و�أخ � ��ذوا � �ش �ه��ادات امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬زاع �م�ي�ن �أن �ه��م ��س�ي�ع�م�ل��ون للقب�ض على‬ ‫مو�ضحا �أن "االحتالل‬ ‫املهاجمني‪ .‬لكن �سلمان‪ ‬ا�ستبعد‪ ‬ح�صول ذل��ك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مل يعتقل م�ستوط ًنا واحدًا منذ ت�صاعد وترية �أعمالهم االنتقامية �ضد‬ ‫مواطنني فل�سطينيني‪ ،‬فيما يُعرف بحملة دفع الثمن"‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ بلدة "دير ا�ستيا" تعر�ضت يف ال�شهور املا�ضية‪ ،‬لعدة‬ ‫هجمات من قبل م�ستوطنني؛ �شملت �إح��راق �أ�شجار الزيتون‪ ،‬وجتريف‬ ‫الأرا�ضي‪� ،‬إىل جانب االعتداء على املواطنني وممتلكاتهم اخلا�صة‪.‬‬

‫الحكومة اإلسرائيلية تقدم‬ ‫تسهيالت لالستيطان يف الضفة‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬

‫ك�شفت �صحيفة "هارت�س" العربية‪� ،‬أم����س الأرب �ع��اء‪� ،‬أن احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية توا�صل منح دعمها ل�شراء وحدات ا�ستيطانية يف امل�ستوطنات‬ ‫املقامة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن منح الدعم يح�صل بالرغم من الوعود التي‬ ‫قطعتها احلكومة �سابقًا للواليات املتحدة‪ ،‬بعدم منح �أية حوافز مالية قد‬ ‫ت�شجع ال�سكن يف امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة‪� ،‬أن وزارة الإ�سكان‪ ،‬طرحت عطا ًء لبناء ‪213‬‬ ‫وح ��دة ا�ستيطانية يف م�ستوطنة "�أفرات" ج �ن��وب ب�ي��ت حل��م ب�أ�سعار‬ ‫رخي�صة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �أن مكتب نتنياهو �أكد على �أن عطاءات من هذا‬ ‫القبيل تطرح يف م�ستوطنات عديدة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ور�أت ال�صحيفة �أن ه��ذه الت�سهيالت ت�أتي يف �إط��ار �سعي احلكومة‬ ‫ل��زي��ادة ع��دد امل�ستوطنني يف مناطق ال�ضفة‪ ،‬رداً على حت� ّرك��ات ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حل���ص��د اع �ت�راف الأمم امل�ت�ح��دة ب��ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ح� � ّذر ال�ب��اح��ث الفل�سطيني املخت�ص ب���ش��ؤون اجلدار‬ ‫واال��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬داوود ح �م��ودة‪ ،‬م��ن خم�ط��ط �إ��س��رائ�ي�ل��ي ل�ن��زع ال�سيطرة‬ ‫الفل�سطينية على بيت حلم وحتويلها �إىل مدينة �إ�سرائيلية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫م�ساعي التحكم بال�سياحة الدينية فيها‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح حمودة يف ت�صريحات �صحفية‪� ،‬أن االح�ت�لال ي��ويل �أهمية‬ ‫خا�صة مل�ستوطنة "�أفرات"‪ ،‬كونها تطل على مدينة بيت حلم ذات الأهمية‬ ‫ّ‬ ‫ال�سياحية والدينية امل�سيحية‪ ،‬م�شرياً �إىل قيام احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫بتخ�صي�ص م��ا ي��زي��د ع�ل��ى م��ائ�ت��ي م�ل�ي��ون دوالر م��ن ق�ي�م��ة التربعات‬ ‫الأمريكية خالل ال�سبعة �أعوام املا�ضية‪ ،‬لبناء ما �أ�سمته بـ "بيوت �ضيافة"‬ ‫يف م�ستوطنة "�أفرات" ال�ستقبال ال�سياح امل�سيحيني املتوجهني �إىل بيت‬ ‫حلم‪ ،‬وهو ما ر�أى حمودة �أنه ي�صب يف خدمة خمططات التحكم بال�سياحة‬ ‫الدينية يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه امل�شاريع ت�أتي �ضمن خمطط قدمي ّ‬ ‫د�شنه رئي�س‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي الأ�سبق �آرييل �شارون عام ‪ ،2005‬ويهدف امل�شروع الذي‬ ‫يُعرف بـ "القد�س الكربى" �إىل �ضم منطقة "الريف الغربي" املتم ّثلة‬ ‫مب�ستوطنة "�أفرات" �إىل داخل حدود بلدية القد�س االحتاللية‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�ضم التجمع اجلنوبي م�ستوطنة "عت�صيون" وال�شمايل "راموت"‬ ‫والتجمع ال�شرقي "�أدوميم"‪.‬‬

‫حماس‪ :‬اعتقال ‪ 3‬من أنصارنا‬ ‫واالستدعاءات مستمرة‬ ‫نابل�س – �صفا‬

‫ق��ال��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" �إن الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية وا�صلت حملة مالحقتها لأن���ص��اره��ا يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬فاعتقلت ثالثة منهم ومددت اعتقال رابع‪ ،‬وا�ستدعت عدد من‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة يف بيان �صحفي �أم�س الأربعاء �أن �أجهزة ال�سلطة‬ ‫اعتقلت ج�لال ال��راع��ي م��ن خميم ال�ف��وار مبدينة نابل�س وه��و معل ٌم يف‬ ‫ٌ‬ ‫ومعتقل‬ ‫ري حمر ٌر من �سجون االحتالل‬ ‫اجلمعية اخلريية الإ�سالمية و�أ�س ٌ‬ ‫�سيا�سي ٌ‬ ‫�سابق لعدة مرات‪ ،‬كما اعتقل جهاز الوقائي الأ�سري املحرر عادل‬ ‫ٌ‬ ‫الدويك من املدينة‪.‬‬ ‫ونقلاً عن جلنة �أهايل املعتقلني ال�سيا�سيني يف ال�ضفة بينت احلركة‬ ‫ري حمر ٌر من‬ ‫�أن جهاز املخابرات العامة اعتقل ال�شاب معاذ جمعة‪ ،‬وهو �أ�س ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ومعتقل ٌ‬ ‫�سابق عدة مرات لدى �أجهزة ال�سلطة‪.‬‬ ‫�سجون االحتالل‬ ‫ويف ال�سياقٍ ‪ ،‬مدد جهاز الوقائي اعتقال حممد خاليلة من ال�سموع‬ ‫يف اخلليل �إىل اخلمي�س وهو طالب بجامعة اخلليل و�سبق �أن مت اعتقاله‬ ‫من قبل �أجهزة ال�سلطة عدة مرات‪.‬‬ ‫و�أ�شارت احلركة �إىل �أن الوقائي ا�ستدعى ال�شاب بدر �أبو طربو�ش من‬ ‫بلدة عقربا �شرق نابل�س‪ ،‬والطالب يف جامعة النجاح �أ�سامة يامني‪ ،‬علماً‬ ‫�أنه مفرج عنه قبل عدة �أيام فقط من �سجون الوقائي‪ ،‬كما وا�صل الوقائي‬ ‫ا�ستدعاء الطالب يف النجاح مثنى ا�شتية للأ�سبوع الثاين على التوايل‪.‬‬

‫استطالع‪ :‬صفقة التبادل رفعت‬ ‫ثقة الجمهور يف حركة "حماس"‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أفاد ا�ستطالع للر�أي العام الفل�سطيني‪� ،‬أجري خالل الربع الأخري‬ ‫من عام ‪ 2011‬املن�صرم‪� ،‬أن حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" اكت�سبت‬ ‫"مزيدًا من ثقة واحرتام اجلمهور"‪ ،‬بعد �إجنازها �صفقة تبادل الأ�سرى‬ ‫مع اجلانب الإ�سرائيلي �أواخر العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��ر اال��س�ت�ط�لاع ال ��ذي �أج� ��راه "املركز الفل�سطيني للبحوث‬ ‫ال�سيا�سية وامل�سحية" يف مدينة رام اهلل بال�ضفة الغربية‪� ،‬أنّ "ثالثة �أرباع‬ ‫اجلمهور يعتقدون �أن حما�س خرجت رابحة �أكرث من �إ�سرائيل من �صفقة‬ ‫التبادل‪ ،‬فيما عبرّ ‪ 37‬يف املائة منهم �أن ت�أييدهم للحركة قد ارتفع"‪.‬‬ ‫وقال املركز الإح�صائي �إن "ارتفاع الثقة بحركة حما�س ينعك�س يف‬ ‫ت�أييد �أغلبية امل�ستطلعة �آرائهم لقبولها ب�شروط �صفقة التبادل ال�صعبة‪،‬‬ ‫كعدم الإف ��راج ع��ن ق�ي��ادات �سيا�سية رفيعة‪ ،‬وامل��واف�ق��ة على �إب�ع��اد بع�ض‬ ‫الأ�سرى املحررين"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد التقييم احلكومي؛ ك�شف اال�ستطالع النقاب عن ازدياد‬ ‫ن�سبة التقييم الإيجابي لأداء احلكومة الفل�سطينية يف قطاع غزة‪ ،‬وارتفاع‬ ‫ن�سبة الت�صويت لإ�سماعيل هنية يف انتخابات رئا�سية م�ستقبلية‪ ،‬مقابل‬ ‫انخفا�ض طفيف يف ن�سبة الت�أييد لرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س‪.‬‬ ‫وب َّينت الأرق��ام �أنّ ن�سبة االعتقاد ال�شعبي بوجود ف�ساد يف م�ؤ�س�سات‬ ‫ال�سلطة بال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬تبلغ �سبعني يف امل��ائ��ة م��ن امل�ستطلع‬ ‫�آرائهم‪ ،‬بينما بلغت الن�سبة �ستني يف املائة يف م�ؤ�س�سات ال�سلطة بقطاع‬ ‫غزة‪.‬‬

‫دعت املجتمع الدويل والأمم املتحدة لإر�سال فريق فني‬

‫السلطة تطالب بتحقيق دولي يف سرقة «إسرائيل»‬ ‫للنفط والغاز الفلسطيني‬

‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت �سلطة ج��ودة البيئة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املجتمع الدويل والأمم املتحدة لإر�سال فريق فني‬ ‫ملتابعة �سرقة االحتالل الإ�سرائيلي للنفط والغاز‬ ‫من الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪.1967‬‬ ‫و�أك��د نائب رئي�س �سلطة ج����ودة البيئة جميل‬ ‫م�ط��ور ع�ل��ى ح��ق ال�شعب الفل�سطيني يف م ��وارده‬ ‫الطبيعية وم �� �ص��ادره ال�ب�ي�ئ�ي��ة‪ ،‬وط��ال��ب املجتمع‬ ‫ال � ��دويل وم ��ؤ� �س �� �س��ات الأمم امل �ت �ح��دة مبحا�سبة‬ ‫"�إ�سرائيل" على انتهاكاتها امل�ستمرة‪.‬‬ ‫وحمل مطور يف م�ؤمتر �صحفي عقد برام اهلل‬ ‫ظهر �أم�س الأربعاء‪ ،‬االحتالل الإ�سرائيلي م�س�ؤولية‬ ‫�سرقة ونهب املوارد الطبيعية الفل�سطينية‪ ،‬وطالبها‬ ‫ب��وق��ف الأن���ش�ط��ة والأع� �م ��ال غ�ير ال���ش��رع�ي��ة بحق‬ ‫الأر���ض الفل�سطينية وعلى ر�أ�سها عمليات احلفر‬ ‫وا�ستخراج الغاز والنفط من حو�ض فل�سطيني يقع‬ ‫على الأر�ض املحتلة عام ‪.67‬‬ ‫وقال �إن انتهاكات االحتالل ما زالت م�ستمرة‬ ‫ب�ح��ق الأر� � ��ض وال�ب�ي�ئ��ة الفل�سطينية وم ��وارده ��ا‬ ‫الطبيعية‪ ،‬دون اكرتاث للقرارات الدولية املتعاقبة‬ ‫وال �سيما ق ��رار اجلمعية ال�ع��ام��ة ل ل��أمم املتحدة‬ ‫اخل��ا���ص بال�سيادة ال��دائ�م��ة لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫على الأر�ض واملياه واملوارد الطبيعية ودون اكرتاث‬ ‫لأحكام اتفاقية جنيف الرابعة واتفاقية الهاي‪.‬‬ ‫وت�شدد اتفاقية اله��اي على م�ب��د�أ م�س�ؤولية‬ ‫ق��وات االح�ت�لال باملحافظة على �سالمة الإقليم‬

‫�آليات «�إ�سرائيلية» تقوم بعمليات احلفر وا�ستخراج النفط والغاز‬

‫املحتل واحلظر عليها القيام ب�أية �أعمال تغري يف‬ ‫املناطق اخلا�ضعة لالحتالل م��ا مل يكن التغيري‬ ‫مل�صلحة ال�سكان الأ�صليني �أو �أمور ع�سكرية بحتة‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫وقال مطور ‪� ":‬إن هذا ال ينطبق على ما يقوم‬ ‫به الإ�سرائيليون بحق الأر�ض واملوارد الفل�سطينية‪،‬‬ ‫خا�صة �أن �سلطات االح �ت�لال ب ��د�أت بالعمل على‬

‫ا��س�ت�ك���ش��اف �آف � ��اق وج� ��ود ال �ن �ف��ط يف ف�ل���س�ط�ين يف‬ ‫الثمانينات وب��د�أت ب�إ�صدار الإع�ف��اءات ال�ضريبية‬ ‫للمعدات اخلا�صة بذلك عام ‪."1988‬‬ ‫وبد�أ احلفر يف حو�ض �سمي "املجد" من قبل‬ ‫"�شركة جفعوت عوالم للتنقيب عن النقط" عام‬ ‫‪ ،1994‬وق��د �أ�س�ست ال�شركة على خلفية دينية و‬ ‫ترى �أن " الأر�ض املقد�سة القدمية ( �أر�ض يو�سف)‬

‫«إسرائيل» تنفي فرض عقوبات على‬ ‫عباس‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫نفى م�صدر �سيا�سي �إ�سرائيلي‬ ‫ب���ش�ك��ل ق��اط��ع م ��ا ذك ��رت ��ه م�صادر‬ ‫فل�سطينية �أن "�إ�سرائيل" فر�ضت‬ ‫�سل�سلة عقوبات على رئي�س ال�سلطة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة حم � �م� ��ود عبا�س‬ ‫وم�سئولني فل�سطينيني �آخرين‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت الإذاع� � ��ة الإ�سرائيلية‬ ‫ال �ع��ام��ة ع��ن امل �� �ص��در �إدع ��ائ ��ه �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء �أن "اجلانب الفل�سطيني‬ ‫ي �ف�برك م �ث��ل ه ��ذه الأن� �ب ��اء بهدف‬ ‫ال�ت�م�ه�ي��د لإف �� �ش��ال امل �ح ��ادث ��ات مع‬ ‫الإ�سرائيليني يف عمان"‪ .‬وفق قوله‬ ‫و�أك� � ��د �أن "�إ�سرائيل" تويل‬ ‫جناح حمادثات عمان �أهمية كبرية‪،‬‬ ‫ناف ًيا �أن اللجنة الرباعية الدولية‬ ‫ح� ��ددت ال �� �س��اد���س وال �ع �� �ش��ري��ن من‬ ‫ال�شهر اجل��اري م��وع�دًا لإن�ه��اء هذه‬ ‫املحادثات‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة "احلياة‬ ‫اللندنية" ن �ق �ل��ت ع� ��ن م�صادر‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ق��ول �ه��ا �إن احلكومة‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب��رئ��ا� �س��ة بنيامني‬ ‫نتنياهو هددت ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وح��ذرت �ه��ا م��ن حت��دي �ه��ا‪ ،‬وفر�ضت‬ ‫� �س�ل �� �س �ل��ة ع �ق ��وب ��ات ع �ل��ى الرئي�س‬

‫حم �م��ود ع�ب��ا���س وع ��دد م��ن �أع�ضاء‬ ‫اللجنة التنفيذية ملنظمة احلرير‬ ‫و�أع �� �ض��اء اللجنة امل��رك��زي��ة حلركة‬ ‫فتح ووزراء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل �� �ص��ادر �إن العقوبات‬ ‫ج ��اءت ع�ل��ى خلفية ت��وج��ه منظمة‬ ‫التحرير �إىل الأمم املتحدة يف �أيلول‬ ‫امل��ا� �ض��ي ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى ع�ضوية‬ ‫كاملة ل��دول��ة فل�سطني يف املنظمة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ال�ع�ق��وب��ات جاءت‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا ب�سبب موقف عبا�س وال�سلطة‬ ‫واملنظمة من العودة للمفاو�ضات مع‬ ‫"�إ�سرائيل" قبل وقف اال�ستيطان‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك م� ��ا ي �ع �ت�ب�ره م�سئولون‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل�ي��ون "موق ًفا فل�سطين ًيا‬ ‫ً‬ ‫وحتري�ضا �ضد نتنياهو"‪.‬‬ ‫عدائ ًيا‬ ‫و�أو�ضحت �أن العقوبات تتمثل‬ ‫يف ف��ر���ض ح�ظ��ر �أم �ن��ي ع�ل��ى جميع‬ ‫امل�سئولني يف ووقف منحهم بطاقات‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ات امل �ه �م��ة (يف �آي بي)‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب�ح��ري��ة ت�ن�ق�ل�ه��م‪ ،‬مب��ن يف‬ ‫ذلك الرئي�س عبا�س‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن ج �ه��از الأم ��ن‬ ‫ال �ع��ام الإ��س��رائ�ي�ل��ي (ال���ش��اب��اك) هو‬ ‫الذي فر�ض احلظر‪ ،‬و�أن حرية تنقل‬ ‫الرئي�س وع��دد م��ن امل�سئولني تتم‬

‫مليئة باخلريات والرثوات و�أن على اليهود البحث‬ ‫عنها واال�ستفادة منها"‪.‬‬ ‫وب��د�أ احل�ف��ر اال�ستك�شايف يف املناطق الواقعة‬ ‫غرب قرية رنتي�س الواقعة غرب رام اهلل بال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬يف الآب ��ار ال�ت��ي �سميت الح�ق��ا " جم��د ‪2‬‬ ‫وجمد ‪ 3‬وجمد ‪ "4‬والتي �أظهرت م�ؤ�شرات لوجود‬ ‫نفط بكميات جتارية �شرق هذه املواقع‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت عملية اال��س�ت�ك���ش��اف بحفر البئر‬ ‫"جمد ‪ "5‬والذي يبعد ‪ 150‬مرتا فقط غرب ما‬ ‫يعرف بـ"اخلط الأخ�ضر" الفا�صل بني الأرا�ضي‬ ‫املحتلة عام ‪ 67‬وتلك املحتلة عام ‪ ،48‬بعر�ض ‪ 10‬كم‬ ‫وامتداد ‪ 20‬كم وهذا يعني �أن معظم البئر النفطي‬ ‫يقع يف �أرا�ضي ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وت�شري الدرا�سات والدالئل الأولية �إىل وجود‬ ‫كميات جتارية من النفط تقدر بـ‪ 950‬مليون برميل‬ ‫نفط يف املوقع‪ ،‬وقد قدرت القيمة الإجمالية للنفط‬ ‫امل�ستخرج ب�ـ‪ 830‬مليون دوالر على �سعر افرتا�ضي‬ ‫قيمته ‪ 70‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وح���س��ب م �ط��ور ف�ق��د ب ��د�أ الإن� �ت ��اج ال�ف�ع�ل��ي يف‬ ‫ب�ئ��ر " جم��د ‪ " 5‬ب�شكل جت ��اري يف �شهر ت�شرين‬ ‫ثاين‪.2011‬‬ ‫وب �ن��اء ع�ل��ى امل ��ؤ� �ش��رات ال �� �ص��ادرة ع��ن تقارير‬ ‫ال�شركة املنقبة عن النفط ف�إن جميع الدالئل ت�شري‬ ‫�إىل �أن ما يتم ا�ستخراجه حاليا يعترب من �ضمن‬ ‫البئر الكبري ال��واق��ع معظمه يف �أرا� �ض��ي ال�ضفة‬ ‫الغربية كما �أن املوقع املقرر العمل عليه عام ‪2012‬‬ ‫يقع بالكامل يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫نائب فتحاوي‪ :‬تجاوزات للقانون منذ تولي‬ ‫عباس الرئاسة‬

‫ب�صورة ا�ستثنائية مبوجب ت�صاريح‬ ‫مدتها �شهران فقط‪.‬‬ ‫ول� �ف� �ت ��ت �إىل �أن احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت�ت�خ��ذ ع �ق��وب��ات �ضد‬ ‫�أي م�سئول فل�سطيني يتحدث �إىل‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام يف ق�ضايا القد�س‬ ‫واال��س�ت�ي�ط��ان وال�ع���ض��وي��ة يف الأمم‬ ‫املتحدة وهيئاتها املختلفة‪.‬‬ ‫وتوقعت �أن ت�ص ّعد احلكومة من‬ ‫�إج��راءات�ه��ا �ضد الرئي�س وال�سلطة‬ ‫خ�صو�صا‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ت�رة امل �ق �ب �ل��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يف � �ض��وء ع ��دم �إح � ��راز �أي ت �ق��دم يف‬ ‫اج�ت�م��اع��ي ع �م��ان‪ ،‬ورف ����ض ال�سلطة‬ ‫اال� �س �ت �م��رار ب��امل���ش��ارك��ة يف �أي لقاء‬ ‫م��ع م�سئولني �إ�سرائيليني بعد ‪26‬‬ ‫اجل��اري ال��ذي تنتهي معه ال�شهور‬ ‫ال �ث�لاث��ة ال �ت��ي ح��ددت �ه��ا الرباعية‬ ‫لتقدمي اق�تراح��ات للتفاو�ض على‬ ‫احلدود والأمن‪.‬‬ ‫وع� � � ��دت امل � �� � �ص� ��ادر �أن "هذه‬ ‫الإج��راءات العقابية �سيا�سة جديدة‬ ‫قدمية ت�سعى �إ�سرائيل من ورائها‬ ‫�إىل �إر�� �س ��ال ر� �س��ال��ة م �ف��اده��ا ب�أنها‬ ‫�صاحبة الوالية على الأر�ض ولي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية"‪.‬‬

‫غزة – ال�سبيل‬ ‫قال ع�ضو املجل�س الت�شريعي عن حركة‬ ‫فتح النائب ماجد �أبو �شمالة �إنه منذ تويل‬ ‫رئ�ي����س ال�سلطة حم�م��ود ع�ب��ا���س م�سئولية‬ ‫ال�سلطة "رفع �شعار دولة امل�ؤ�س�سات والقانون‬ ‫وعلى الرغم من ذلك كان هناك عدد كبري‬ ‫م��ن ال �ت �ج��اوزات ل�ل�ق��ان��ون وح �ق��وق املواطن‬ ‫و�أحيانا حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أب��و �شمالة يف بيان ل��ه تعقيبا‬ ‫على تقارير �إخبارية تناقلتها و�سائل الإعالم‬ ‫ب ��أن عبا�س ق��رر رف��ع احل�صانة ع��ن النائب‬ ‫بالت�شريعي والقيادي املف�صول بحركة فتح‬ ‫حممد دح�لان‪� ،‬أن هناك حم��اوالت متتالية‬ ‫لإج �ه��ا���ض ع�م��ل ن ��واب امل�ج�ل����س الت�شريعي‬ ‫وجل ��م حت��رك �ه��م م��ن �أج� ��ل � �ص��ون القانون‬ ‫وحمايته‪.‬‬ ‫وح��ذر من �أن��ه يف ح��ال التعر�ض لنواب‬ ‫امل �ج �ل ����س "�سنكون م�ق�ب�ل�ين ع �ل��ى مرحلة‬ ‫ج��دي��دة م��ن ال� �ت� �ج ��اوزات مت ����س ه ��ذه املرة‬ ‫القانون الأ�سا�سي الفل�سطيني وت�ضعنا �أمام‬ ‫عالمة ا�ستفهام كبرية ح��ول �شكل الدولة‬ ‫واحلكم الذي �سيكون عليه املجتمع"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "�إذا م��ا �صدقت ال�شائعات التي‬ ‫تتحدث عن جتاوز القانون ورفع احل�صانة‬ ‫عن نواب الت�شريعي بقرار �أو مر�سوم يكون‬ ‫ه� ��ذا و�أد ل �ل��دمي �ق��راط �ي��ة وم� �ه ��ام املجل�س‬ ‫بالكامل �سنكون جمربين على اللجوء �إىل‬

‫املحكمة الد�ستورية للدفاع عن هذه احلقوق‬ ‫بالقانون"‪.‬‬ ‫ودع ��ا �أب ��و �شمالة زم�ل�اءه م��ن �أع�ضاء‬ ‫املجل�س الت�شريعي للوقوف عند م�سئولياتهم‬ ‫والت�صدي للتجاوزات القانونية اخلطرية‬ ‫ال�ت��ي جت��ر املجتمع الفل�سطيني �إىل حالة‬ ‫انفالت قانوين خطري‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ما ورد يف مواقع �إخبارية وما‬ ‫ي�ت�ردد ح�ت��ى الآن ع��ن رف ��ع احل���ص��ان��ة عن‬ ‫ال �ن��ائ��ب حم�م��د دح�ل�ان م��ن ق�ب��ل الرئي�س‬ ‫حممود عبا�س هو جم��رد �شائعات طاملا مل‬ ‫ي�صدر مر�سوم ر�سمي بذلك"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه لو كان القانون الأ�سا�سي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ي���س�م��ح ب��رف��ع احل���ص��ان��ة عن‬ ‫�أع�ضاء املجل���س الت�شريعي لقام عبا�س برفعها‬ ‫عن من انقلبوا على ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وعليه باعتباره رئي�سها‪ .‬كما قال‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال�ن��ائ��ب �أب ��و ��ش�م��ال��ة �أن ت�صريح‬ ‫ال �ن��ائ��ب دح �ل�ان ��س��اب� ًق��ا وال� ��ذي �أع �ل��ن فيه‬ ‫ا�ستعداده للتنازل عن ح�صانته واملثول �أمام‬ ‫حمكمة نزيهة �أم��ر يخالف ال�ق��ان��ون حيث‬ ‫ت�ن����ص امل� ��ادة (‪ )53‬ال �ف �ق��رة اخل��ام���س��ة على‬ ‫م��ا يلي ال يجوز لع�ضو املجل�س الت�شريعي‬ ‫التنازل عن احل�صانة من غري �إذن م�سبق‬ ‫م��ن امل�ج�ل����س ال�ت���ش��ري�ع��ي وي �� �ص��در القرار‬ ‫باملوافقة بالأغلبية املطلقة لأع�ضاء املجل�س‬ ‫الت�شريعي (ثلثي �أع�ضاء املجل�س)‪.‬‬

‫إسرائيل تعد الوفد الفلسطيني املفاوض بـ«السكاكر»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل برغال‬ ‫بعد م��رور �أ��س�ب��وع على ب��دء امل�ح��ادث��ات بني‬ ‫«الإ�سرائيليني» والفل�سطينيني يف عمان ميكن‬ ‫مالحظة �ض�آلة التغطية الإعالمية الإ�سرائيلية‬ ‫ل �ه��ذا احل ��دث ب��ال��رغ��م م��ن �أه�م�ي�ت��ه املفرت�ضة‬ ‫للجانبني مقارنة بغريه من الأحداث التي جتري‬ ‫على ال�ساحة «الإ�سرائيلية»‪ ،‬وهو ما يعك�س جانباً‬ ‫من توا�ضع الآمال املعقودة على هذه اللقاءات يف‬ ‫�إمكانيتها لإح��داث اخ�ت�راق يف ملف املفاو�ضات‬ ‫املجمدة منذ �أكرث من عام‪.‬‬ ‫وتعك�س هذه التغطية ب�ض�آلتها امل��زاج العام‬ ‫ل��دى اجلمهور الإ�سرائيلي جت��اه ه��ذه اللقاءات‬ ‫والتي»ال ميكن �أن تثمر عن اخرتاقات حقيقية‬ ‫جتاه �إعادة التفاو�ض ال�سيا�سي بني الإ�سرائيليني‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين» ع�ل��ى ح��د ق ��ول زمل ��ان �شوفال‬ ‫(�إ�سرائيل اليوم ‪.)2012/1/5‬‬ ‫وق ��د حَ � َّم ��ل � �ش��وف��ال اجل��ان��ب الفل�سطيني‬ ‫امل�س�ؤولية عن تدين م�ستوى التوقعات املتفائلة‬ ‫ب�ه��ذه ال �ل �ق��اءات لأن �ه��م (�أي الفل�سطينيني) ال‬ ‫يريدون العودة �إىل مباحثات حقيقية «بال �شروط‬ ‫م�سبقة» وبذلك وحتت �إ�صرار الفل�سطينيني على‬ ‫�شروطهم ف�إن �أي «�أثر لهذه اللقاءات هو جمرد‬ ‫وهم بقدر كبري»‪.‬‬ ‫م��ن جهته كتب ب��راك راب�ي��د يف ه��آرت����س �أن‬ ‫ن�سبة جناح هذه اللقاءات ت�ساوي «�صفراً» ذلك �أن‬ ‫هذه اللقاءات ت�أتي يف �سياق «�إي�ضاح» املواقف عند‬ ‫كال الطرفني وبذلك ال تعدو �أن تكون من قبيل‬ ‫العالقات العامة‪.‬‬ ‫وقد و�صف وزير الدفاع الإ�سرائيلي �أيهود‬ ‫ب� ��راك ه ��ذه امل �ح��ادث��ات م��ن ب ��اب ال�ت�ه�ك��م ب�أنها‬ ‫«مفاو�ضات على املفاو�ضات» ‪ ،‬وي�ؤكد ذلك �أي�ضا‬ ‫الت�صريحات التهكمية ال�ت��ي �أ��ص��دره��ا م�سئول‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي مطلع ع�ل��ى جم��رى امل �ح��ادث��ات على‬ ‫ح�سب �صحيفة ه��آرت����س‪ ،‬وال�ت��ي �أو��ض��ح فيها �أن‬ ‫نية �إ��س��رائ�ي��ل م��ن ه��ذه ال�ل�ق��اءات يتمحور حول‬ ‫«الإغ �ل�اق على الفل�سطينيني داخ��ل املحادثات‬

‫�صائب عريقات ممثل ال�سلطة يف املفاو�ضات‬

‫و�إعطائهم مقابل ذلك بع�ض ال�سكاكر»!!‬ ‫وال�سكاكر التي ال تعطى �إال ل�ل�أط�ف��ال كي‬ ‫يتلهوا بها‪ ،‬والتي تريد حكومة نتنياهو �إعطاءها‬ ‫للوفد الفل�سطيني املفاو�ض حتت م�سمى «حزمة‬ ‫اال��س�ت�ق��رار» ح�سب ه��آرت����س ال ت�ت�ج��اوز الإف ��راج‬ ‫عن بع�ض ال�سجناء الفل�سطينيني الذي اعتقلوا‬ ‫بالفرتة التي �سبقت ات�ف��اق �أو�سلو وال��ذي��ن كان‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ال���س��اب��ق �أي �ه��ود �أومل� ��رت ق��د وعد‬ ‫عبا�س ب�إطالقهم يف وق��ت �سابق‪ ،‬ه��ذا بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ت��و��س�ي��ع ��ص�لاح�ي��ات ال�سلطة يف م��زي��د من‬ ‫امل �ن��اط��ق يف ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك ف ��إن‬ ‫الرزمة على و�ضاعتها هذه‪ ،‬مل يتم �إقرارها بعد‬ ‫من قبل احلكومة الإ�سرائيلية و�إمن��ا كل الذي‬ ‫جرى هو وعود بـ»ايجابية النظر فيها»‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�ضع عالمات ا�ستفهام كبرية ح��ول الق�ضيتني‬

‫ال��رئ�ي���س�ت�ين ال�ل�ت�ين ي��ري��د ال��وف��د الفل�سطيني‬ ‫امل �ف��او���ض ال �ب��ت ب�ه�م��ا م��ع اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‬ ‫املتمثلتان باحلدود والأمن! ناهيك عن الق�ضايا‬ ‫املركزية للق�ضية الفل�سطينية املتعلقة بالقد�س‬ ‫والالجئني حيث يبدو �أنهما �سقطتا منذ زمن‬ ‫من ح�سابات الوفد الفل�سطيني املفاو�ض!‬ ‫�إذن ه ��ذه امل �ح��ادث��ات «ال���س�ك��اك��ري��ة» م��ا هي‬ ‫�إال حم� ��ادث� ��ات جت �م �ي �ل �ي��ة ت �� �س �ع��ى «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل»‬ ‫م��ن خ�لال�ه��ا لتجميل ��ص��ورت�ه��ا امل���ش��وه��ة �أم ��ام‬ ‫املجتمع ال ��دويل ج ��راء عملياتها اال�ستفزازية‬ ‫بحق الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة و�سكانها‪،‬‬ ‫واملتمثلة باالنتهاكات املتوا�صلة حلقوق الإن�سان‬ ‫الفل�سطيني ب��الإ� �ض��اف��ة ل�ع�م�ل�ي��ات اال�ستيطان‬ ‫امل�سعورة التي جتري على قدم و�ساق خ�صو�صاً يف‬ ‫غربي القد�س‪.‬‬

‫ك �م��ا ت���س�ع��ى �إ� �س��رائ �ي��ل ب��ا� �س �ت �خ��دام عجلة‬ ‫الت�سوية واملفاو�ضات للإبقاء على حالة اال�ستقرار‬ ‫والهدوء على الأر���ض خ�صو�صاً يف ظل الأو�ضاع‬ ‫املتغرية يف املحيط الإقليمي «لإ�سرائيل»‪ ،‬وهذا ما‬ ‫�أكده وزير الدفاع الإ�سرائيلي �أيهود براك حينما‬ ‫ق��ال ‪»:‬ا�ستمرار ال�ه��دوء على الأر���ض وا�ستمرار‬ ‫ال���ص��راع ��ض��د امل���س��اع��ي ل�ع��زل �إ��س��رائ�ي��ل تتطلب‬ ‫ا�ستمرار امل�سرية ال�سيا�سية‪».‬‬ ‫ق��د ت�ك��ون ح��ال��ة ال �ه��دوء واال� �س �ت �ق��رار التي‬ ‫ت�ن���ش��ده��ا «�إ� �س��رائ �ي��ل» ه ��ذه الأوق � ��ات با�ستئناف‬ ‫عمليات التفاو�ض م��ا ه��ي �إال مرحلة متهيدية‬ ‫خلطوة قادمة قد تكون م�صريية وحا�سمة يف عام‬ ‫‪ 2012‬بالن�سبة لها‪ ،‬تتمثل بتوجيه �ضربة ع�سكرية‬ ‫لإي� ��ران‪ ،‬حيث تتعاقب ت�سريبات ت�شري �إىل �أن‬ ‫�إيران ب�صدد �إجراء جتربة نووية هذا العام‪.‬‬ ‫وق ��د � �ش��اه��دن��ا م��ن ق �ب��ل �أن ت�ف�ع�ي��ل عملية‬ ‫الت�سوية بني الإ�سرائيليني وبني الفل�سطينيني‬ ‫ت �ك��ون يف ك �ث�ير م ��ن الأح� �ي ��ان م �ق��دم��ة لهجمة‬ ‫�إم�ب�ري��ال �ي��ة ج ��دي ��دة ع �ل��ى امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬فخريطة‬ ‫الطريق التي اقرتحتها وا�شنطن يف ‪ 2002‬لدفع‬ ‫عملية ال�سالم �إىل الأم ��ام مل تكن خريطة من‬ ‫�أجل دولة فل�سطينية م�ستقلة بالقدر التي كانت‬ ‫فيه خريطة الحتالل بغداد!‬ ‫�إذن ال يوجد �آم��ال حقيقية لتحقيق نتائج‬ ‫م�ل�م��و��س��ة ع�ل��ى الأر� � ��ض ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق باحلقوق‬ ‫الفل�سطينية م��ن خ�ل�ال ا��س�ت�ئ�ن��اف املفاو�ضات‬ ‫الإ�سرائيلية الفل�سطينية يف ع�م��ان‪ ،‬وك��ل الذي‬ ‫ي �ج��ري م��ا ه��و �إال ت���س�ك�ين ل�ل�م�ل��ف ال���س��اخ��ن يف‬ ‫املنطقة العربية التمثل بال�صراع الفل�سطيني‬ ‫ الإ� �س ��رائ �ي �ل ��ي م �ن �ع �اً الن �ف �ج ��ار و� �ش �ي��ك على‬‫ال�ساحة الفل�سطينية وه��و م��ا ب��ات يطلق عليه‬ ‫«ال��رب�ي��ع الفل�سطيني» ك��ي تبقى «�إ��س��رائ�ي��ل» يف‬ ‫حالة ت�سمح لها بالتفرغ وتكثيف جهودها عرب‬ ‫و�سطائها امل��وال�ين لها يف ال�ع��امل وخ�صو�صاً يف‬ ‫�أمريكا لتوجيه �ضربة ع�سكرية لإيران �أو تكثيف‬ ‫العقوبات االقت�صادية املفرو�ضة عليها خ�صو�صاً‬ ‫يف قطاعي النفط وامل�صارف‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫‪11‬‬

‫عشرات الضحايا بقصف القوات السورية لريف حماة‬ ‫واقتحام دير الزور‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫ق��ال نا�شطون �أنّ ال�ق��وات ال�سورية �أوق�ع��ت �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء ‪ 13‬قتيال و�أك�ث�ر م��ن ‪ 60‬جريحا يف ق�صف‬ ‫اجلي�ش ال���س��وري لبلدتي ك��رن��از و ُك�ـ� ْف��رن� ُب��ودة بريف‬ ‫حماة وع��اودت اقتحام دير ال��زور بعدما كانت �أوقعت‬ ‫الثالثاء نحو �أربعني قتيال‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جل��ان التن�سيق املحلية والهيئة العامة‬ ‫للثورة ال�سورية �أنّ ما ال يقل عن ‪� 10‬أ�شخا�ص قتلوا‬ ‫�أم�س الأربعاء يف عمليات خمتلفة‪ ،‬بينها ق�صف ن ّفذه‬ ‫اجلي�ش على بلدة كفر نبودة بريف حماة‪ ،‬و�أ�سفر عن‬ ‫مقتل �أرب�ع��ة مدنيني وفقا حل�صيلة �أورده ��ا املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وذكرت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �أنّ الق�صف‬ ‫ح��دث بعد جل��وء من�شقني �إىل ال�ب�ل��دة‪ ،‬و�أ� �ش��ارت �إىل‬ ‫ان � ��دالع ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن �أول� �ئ ��ك امل�ن���ش�ق�ين والقوات‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫وحت��دث نا�شطون عن ق�صف متزامن ا�ستهدف‬ ‫بلدة كرناز التي تقع �أي�ضا يف ريف حماة‪.‬‬ ‫وب��ال�ت��زام��ن م��ع العمليات ال�ت��ي ا�ستهدفت ريف‬ ‫حماة‪ ،‬اقتحمت دبابات اجلي�ش ال�سوري �أم�س املنطقة‬ ‫ال�صناعية يف دي��ر ال��زور و�سط �إط�ل�اق كثيف للنار‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �أنّ ا�شتباكات‬ ‫اندلعت بني اجلي�ش ال�سوري احلر والقوات النظامية‬ ‫عقب االقتحام‪.‬‬ ‫و�سقط يف دير الزور الثالثاء العدد الأكرب من‬ ‫القتلى ال �ـ‪ 39‬يف ع�م��وم ��س��وري��ا‪ ،‬وو��ص��ف نا�شطون ما‬ ‫حدث يف املدينة باملجزرة‪ ،‬وقالوا �أنّ الأم��ن ا�ستهدف‬ ‫مدنيني بينما كانوا يحاولون بلوغ موقع يتواجد فيه‬ ‫مراقبون عرب‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ق��ال املر�صد ال���س��وري حلقوق‬ ‫الإن�سان �أنّ ق��وات الأم��ن ال�سورية �أطلقت الر�صا�ص‬ ‫احلي والغاز امل�سيل للدموع لتفريق تظاهرة لطالب‬ ‫يف داريا يف ريف دم�شق‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إدل��ب ق��رب احل��دود الرتكية‪ ،‬قال‬ ‫امل��ر��ص��د �أنّ "�أهايل م��دي�ن��ة م �ع��رة ال�ن�ع�م��ان �أعلنوا‬

‫الإ� �ض��راب ال�ع��ام يف امل��دي�ن��ة احتجاجا على الأو�ضاع‬ ‫الإن�سانية ال�صعبة التي يعي�شونها"‪.‬‬ ‫وحتدث عن "قطع التيار الكهربائي �أكرث من ‪12‬‬ ‫�ساعة يوميا وعدم توفر املازوت للتدفئة وال ات�صاالت‬ ‫وال انرتنت مع انت�شار احلواجز الأمنية يف ال�شوارع‬ ‫الرئي�سية والفرعية"‪.‬‬ ‫وكان مقر االعت�صام يف �سراقب تع ّر�ض الثالثاء‬ ‫جمددا للق�صف‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل �شخ�ص وجرح‬ ‫�آخ��ري��ن‪ .‬و�أ� �ش��ار ن��ا��ش�ط��ون يف وق��ت ��س��اب��ق �إىل جرح‬ ‫م��دن�ي�ين ب��ر��ص��ا���ص ال �ق ��وات ال �� �س��وري��ة ب�ي�ن�م��ا كانوا‬ ‫يحاولون العبور �إىل تركيا‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون �أنّ الأم ��ن فتح ال�ن��ار �أم����س على‬ ‫متظاهرين كانوا يحتجون يف دير بعلبة حم�ص‪.‬‬ ‫ويف حلب‪ ،‬ح ّلقت م��روح�ي��ات ف��وق مطار املدينة‬ ‫ال��دويل‪ ،‬و�سمعت �أ�صوات انفجارات و�إط�لاق ر�صا�ص‬ ‫من املطار الع�سكري مع انت�شار �أمني يف املنطقة‪ ،‬وفقا‬ ‫لنا�شطني‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ن��ا� �ش �ط��ون �أي �� �ض��ا ع��ن دوي انفجارات‬ ‫و�إطالق نار حي دير بعلبة بحم�ص‪ ،‬وحترك ع�شرات‬ ‫املدرعات حول بلدة الق�صري التي تقع �ضمن حمافظة‬ ‫حم�ص‪ .‬وج��رح نا�شطون حني �أطلق الأم��ن ال�سوري‬ ‫النار على متظاهرين يف اخلالدية واحلولة بحم�ص‬ ‫بينما كانوا ينددون بخطاب الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أفادت م�صادر متطابقة �أنّ مئات‬ ‫النا�شطني ال�سوريني ومن بلدان �أخ��رى �سيحاولون‬ ‫ال ��دخ ��ول �إىل � �س��وري��ا م��ن ت��رك�ي��ا والأردن حاملني‬ ‫م�ساعدات �إن�سانية ل�سكان يتعر�ضون منذ ع�شرة �أ�شهر‬ ‫حلملة قمع ي�شنها النظام‪.‬‬ ‫و�أخريا �أكدت الدمنارك التي تتوىل حاليا رئا�سة‬ ‫االحتاد الأوروب��ي‪� ،‬أم�س الأربعاء �أنّ عقوبات �إ�ضافية‬ ‫�ستفر�ض على النظام ال�سوري ب�سبب ا�ستمرار قمع‬ ‫احلركة االحتجاجية يف هذا البلد‪ ،‬وقالت‪" :‬يف �سوريا‬ ‫ال�ق�م��ع العنيف لل�سكان غ�ير م�ق�ب��ول‪� .‬سنبقي على‬ ‫العقوبات ونو�سعها ما مل يوقف النظام العنف �ضد‬ ‫�شعبه"‪.‬‬

‫تركيا تحتجز ‪ 4‬شاحنات مشتبهة‬ ‫بحمل معدات عسكرية إىل سوريا‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت و�سائل �إع�لام تركية م�ساء الثالثاء‬ ‫ع��ن احتجاز ‪� 4‬شاحنات �إي��ران�ي��ة م�شتبه بحملها‬ ‫معدات ع�سكرية و�أ�سلحة �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء "دوغان" الرتكية‪ ،‬نقال‬ ‫عن حاكم والية "كيلي�س" يو�سف اودابا�س‪ ،‬قوله‬ ‫�إن ال���ش��اح�ن��ات الأرب ��ع مت اح�ت�ج��ازه��ا ع�ل��ى املعرب‬ ‫احل� ��دودي "اونكوبينار" امل � ��ؤدي �إىل الأرا�ضي‬ ‫ال�سورية‪ ،‬ومت �إر�سالها �إىل العا�صمة �أنقرة لفح�ص‬ ‫حموالتها‪.‬‬ ‫هذا ونقلت روي�ترز‪ ،‬عن اودابا�س‪� ،‬أن �أ�سباب‬ ‫احتجاز ال�شاحنات الإيرانية املتجهة �إىل �سوريا‬ ‫تعود لال�شتباه يف حملها معدات ع�سكرية‪ ،‬ح�سب‬ ‫ب�لاغ تلقته ال�شرطة الرتكية بهذا اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن ال�شاحنات �أر�سلت �إىل �أنقرة‪.‬‬ ‫هذا وتفر�ض تركيا حظرا اقت�صاديا وع�سكريا‬ ‫ع �ل��ى ج��ارت �ه��ا � �س��وري��ا‪ ،‬وك� ��ان ال �ت �ب��ادل التجاري‬ ‫والتعاون الع�سكري بني البلدين على �أ�شده قبيل‬ ‫اندالع االحتجاجات ال�شعبية الوا�سعة يف �سوريا‪،‬‬ ‫والتي تطالب ب�إ�سقاط نظام ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وبد�أ موقف �أنقرة يتحول جتاه دم�شق بفر�ض‬ ‫تركيا حظرا ع�سكريا على �سوريا‪ ،‬و�شمل الحقا يف‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين العقوبات االقت�صادية �أي�ضا‪.‬‬

‫وت�ستقبل تركيا على �أرا��ض�ي�ه��ا الآالف من‬ ‫الالجئني ال�سوريني ال�ه��ارب�ين م��ن بط�ش قوات‬ ‫الأمن واجلي�ش‪ ،‬حيث �أقامت �أنقرة خميمات كبرية‬ ‫على احلدود امل�شرتكة بني البلدين لإيوائهم‪.‬‬ ‫وي��أت��ي احتجاز ال�شاحنات الإي��ران�ي��ة الأربع‬ ‫يف �إطار احلظر الت�سليحي املفرو�ض على �سوريا‪،‬‬ ‫والذي ي�ؤكد منع نقل الأ�سلحة واملعدات الع�سكرية‬ ‫�إىل �سوريا عرب الأرا�ضي الرتكية‪.‬‬ ‫وخ�ل�اف ��ا ل �ل �م��وق��ف ال �ع��رب��ي وال�ت�رك ��ي من‬ ‫الأح��داث يف �سوريا‪ ،‬ت�صر اجلمهورية الإ�سالمية‬ ‫الإي��ران�ي��ة على دع��م نظام الرئي�س الأ��س��د‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صبح نظام احلكم يف طهران من الأنظمة القليلة‬ ‫التي تقف �إىل جانب دم�شق بقوة‪.‬‬ ‫وتتهم املعار�ضة ال�سورية النظام الإيراين‬ ‫ب��دع��م ح�ل�ي�ف��ه يف دم �� �ش��ق ع �ل��ى ك��اف��ة الأ�صعدة‬ ‫الع�سكرية واالقت�صادية واللوج�ستية‪ ،‬وحتدثت‬ ‫بع�ض الأو�ساط عن �إر�سال قنا�صة �إيرانيني من‬ ‫�أع�ضاء فيلق القد�س �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫وك��ان قائد اجلي�ش ال�سوري احل��ر يف مدينة‬ ‫حماة عبدالرزاق طال�س ك�شف يف مقابلة له مع‬ ‫جملة "دير �شبيغل" الأملانية م�ؤخرا‪ ،‬عن اعتقال‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص يحملون ج��وازات �سفر �إيرانية‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن بطاقة هوية �أح��د املعتقلني تثبت �أنه‬ ‫ع�ضو يف احلر�س الثوري الإيراين‪.‬‬

‫اعتقلت مع والديها على حاجز �أمني‬

‫رضيعة سورية تسلمها عمها جثة‬ ‫أثناء إلقاء األسد خطابه الرابع‬ ‫دم�شق ‪( -‬العربية نت)‬ ‫�أث �ن��اء خ �ط��اب ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري ب�شار‬ ‫الأ��س��د‪ ،‬ت�سلم رج��ل م��ن مدينة حم�ص جثة‬ ‫ابنة �أخيه الر�ضيعة من ال�سلطات ال�سورية‪،‬‬ ‫وق��د ب��دا على ج�سدها �آث��ار تعذيب وح�شي‪،‬‬ ‫يعتقد �أنه �أف�ضى �إىل موتها‪ ،‬مما �أثار الكثري‬ ‫م��ن ال�غ���ض��ب واجل� ��دل يف م��واق��ع املعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��درت "الرابطة ال���س��وري��ة للدفاع‬ ‫عن حقوق الإن�سان" بياناً‪� ،‬أك��دت فيه �أنباء‬ ‫تناقلتها املعار�ضة عن مقتل ر�ضيعة عمرها ‪4‬‬ ‫�أ�شهر �أثناء االعتقال مع والديها‪.‬‬ ‫وج� ��اء يف ال �ب �ي��ان امل �ع �ن��ون بـ"التعذيب‬ ‫امل�ف���ض��ي ل�ل�م��وت ي �ط��ال ر��ض�ي�ع��ة يف ال�شهر‬ ‫الرابع من عمرها"‪ :‬علمت الرابطة ال�سورية‬ ‫ل�ل��دف��اع ع��ن ح �ق��وق الإن �� �س��ان �أن ال�سلطات‬ ‫ال�سورية قامت بتاريخ ‪ 2012-1-10‬بت�سليم‬ ‫ج �ث��ة ال �ط �ف �ل��ة ال��ر� �ض �ي �ع��ة ع� �ف ��اف حممود‬ ‫�سراقبي البالغة من العمر �أربعة �أ�شهر �إىل‬ ‫عمها يف مدينة حم�ص‪ ،‬وق��د حمل ج�سدها‬ ‫الغ�ض �آثاراً فا�ضحة لتعذيب ج�سدي وح�شي‬ ‫يعتقد �أنه �أف�ضى بحياتها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�ي��ان‪" :‬كانت ال�ضحية برفقة‬ ‫وال ��دي �ه ��ا ال �ل��ذي��ن ك��ان��ا يف ط��ري �ق �ه �م��ا �إىل‬ ‫حم��اف�ظ��ة ط��رط��و���س ب �ت��اري��خ ‪،2011-12-6‬‬ ‫ومت توقيفهما على �أح��د احل��واج��ز الأمنية‬ ‫واقتيادهما �إىل جهة جمهولة‪ ،‬ومل يعرف‬ ‫م�صريهما حتى الآن"‪.‬‬

‫و�أدان� ��ت ال��راب�ط��ة ال���س��وري��ة ل�ل��دف��اع عن‬ ‫ح �ق��وق الإن �� �س ��ان ب� ��أق ��وى ال �ع �ب ��ارات "هذه‬ ‫اجل��رمي��ة الب�شعة وال��وح���ش�ي��ة ال�ت��ي تعك�س‬ ‫ح �ج��م الإج � � ��رام ال� ��ذي ت�ت���س��م ب ��ه الأج �ه ��زة‬ ‫الأمنية ال�سورية"‪ ،‬واعتربت "هذا ال�سلوك‬ ‫الإج��رام��ي ج��رمي��ة ��ض��د الإن���س��ان�ي��ة ت�ضاف‬ ‫�إىل �سجل اجل��رائ��م ال�ت��ي ترتكبها الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة ال���س��وري��ة ب�ح��ق ال���ش�ع��ب ال�سوري‪،‬‬ ‫مت ارت�ك��اب�ه��ا مب��وج��ب �صالحيات وا��س�ع��ة مت‬ ‫منحها لل�سلطات الأمنية ال�سورية بعيداً عن‬ ‫�أي م�ساءلة قانونية �أو جنائية"‪.‬‬ ‫و�أب � ��دت ال��راب �ط��ة "قلقها ال �ب��ال��غ �إزاء‬ ‫ارتفاع �أع��داد ال�ضحايا الذين يق�ضون حتت‬ ‫التعذيب‪ ،‬والذين جتاوز عددهم (‪ )626‬حالة‬ ‫منذ بدء االحتجاجات ال�سلمية يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت "ال�سلطات ال���س��وري��ة بو�ضع‬ ‫حد لهذه التجاوزات واالنتهاكات اخلطرية‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬ال�ت��ي جت��ري �ضمن �سياق‬ ‫ممنهج وم�ستمر بحق املعتقلني واملوقوفني‬ ‫الذين يتم اعتقالهم على خلفية انخراطهم‬ ‫ب��ال �ن �� �ش��اط ال �� �س �ل �م��ي امل� �ن ��اه� �� ��ض للنظام‬ ‫ال�سوري"‪.‬‬ ‫وتوجهت الرابطة ال�سورية للدفاع عن‬ ‫حقوق الإن�سان �إىل املجتمع الدويل لـ"حتمل‬ ‫م�س�ؤولياته جت��اه م��ا ي�ج��ري م��ن انتهاكات‬ ‫ج�سيمة حلقوق الإن�سان‪ ،‬وب��ذل كل اجلهود‬ ‫التي من �ش�أنها وقف هذه اجلرائم اخلطرية‬ ‫ال�ت��ي ت��رت�ك��ب ب�ح��ق ال�شعب ال���س��وري ب�شكل‬ ‫يومي"‪.‬‬

‫انت�شار لعنا�صر اجلي�ش ال�سوري عقب هجوم قتل فيه �صحفي فرن�سي‬

‫ح�شود يف �ساحة الأمويني يرددون «�شبيحة لعيونك»‬

‫األسد يخرج مع زوجته أمام مظاهرة مؤيدة‬ ‫له ويؤكد "النصر على املؤامرة"‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ ّك��د الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �أم��ام الآالف من‬ ‫�أن �� �ص��اره يف ��س��اح��ة الأم��وي�ي�ن يف دم���ش��ق �أم ����س الأربعاء‬ ‫�أنّ ال���س��وري�ين "�سينت�صرون م��ن دون �أدن ��ى ��ش��ك على‬ ‫امل�ؤامرة" على نظامه ال��ذي ي��واج��ه منذ ع�شرة �أ�شهر‬ ‫حركة احتجاجية تقمع بعنف‪.‬‬ ‫وق ��ال الأ� �س��د ال ��ذي و��ص��ل ف �ج ��أة �إىل م�ك��ان جتمع‬ ‫م ��ؤي��دي��ه يف ��س��اح��ة الأم ��وي�ي�ن يف دم �� �ش��ق‪�" :‬سننت�صر‬ ‫م��ن دون �أدن ��ى ��ش��ك ع�ل��ى امل�ؤامرة"‪ ،‬م ��ؤك��دا "�أ ّنهم يف‬ ‫مرحلتهم الأخ�ي�رة من امل��ؤام��رة و�سنجعلها نهاية لهم‬ ‫وملخططاتهم"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الرئي�س ال�سوري بح�ضور زوج�ت��ه �أ�سماء‬ ‫الأ� �س��د‪ ،‬لأن �� �ص��اره ال��ذي��ن جت� ّم�ع��وا ت�ع�ب�يرا ع��ن دعمهم‬

‫الإ��ص�لاح��ات التي �أعلن عنها يف خطابه �أم����س‪" :‬جئت‬ ‫لكي �أ�ستمد ال�ق��وة منكم‪ .‬مل �أ�شعر بال�ضعف ي��وم��ا ما‬ ‫بف�ضلكم"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ن�سري �إىل الأمام نخف�ض يدا على‬ ‫الإ�صالح و�أخرى ملكافحة الإرهاب"‪" ،‬ن�سري �إىل الأمام‬ ‫بخطوات واثقة ر�صينة ثابتة ال مكان فيها لالنتهازيني‬ ‫واجلبناء وال مكان فيها للتخلف"‪.‬‬ ‫وردد احل�شود �شعارات "�شبيحة للأبد لعيونك ب�شار‬ ‫الأ�سد"‪ ،‬و"ال�شعب يريد ب�شار الأ�سد"‪" ،‬بالروح بالدم‬ ‫نفديك يا ب�شار"‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف حم��ي ال��دي��ن ال�ل�اذق ��اين ع���ض��و املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري ����روج الأ�سد و�سط م�ؤيديه باخلروج‬ ‫املنظم املخطط له م�سبقا‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذه احل�شود امل�ؤيدة‬ ‫ما هي �إ ّال عنا�صر الأمن واجلي�ش وال�شبيحة متخفية يف‬ ‫زي مدنني‪ ،‬و�أ�ضاف الالذقاين‪" :‬بدا الرئي�س ال�سوري‬

‫خائفا و�أل�ق��ى جملتني فقط ثم اختفى‪ ،‬وذل��ك ل�صرف‬ ‫الأن �ظ��ار ع��ن ال��واق��ع الأل �ي��م ال��ذي تعي�شه ��س��وري��ا وعن‬ ‫خطابه بالأم�س والذي القى هجوما وا�سع النطاق"‪.‬‬ ‫وج��اء ه��ذا التجمع يف اط��ار �سل�سلة تظاهرات دعم‬ ‫للنظام نظمت يف عدة مدن وبلدات �سورية‪ ،‬ح�سب لقطات‬ ‫بثها التلفزيون ال�سوري‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري حل �ق��وق االن�سان‬ ‫رامي عبد الرحمن �أ ّنه طلب من املوظفني احلكوميني‬ ‫امل�شاركة يف هذه امل�سريات‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ جنودا باللبا�س‬ ‫املدين ي�شاركون يف التجمع‪.‬‬ ‫ودعت ال�صحف ال�سورية �أم�س الأربعاء املعار�ضة �إىل‬ ‫االن�ضمام �إىل الإ�صالحات واحلكومة التي وعد الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد بها يف خطاب �أم�س‪.‬‬

‫أحد املراقبني العرب ينسحب من سوريا‬ ‫ويتهم السلطات بارتكاب جرائم حرب‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫غ ��ادر م��راق��ب م��ن ج��ام�ع��ة ال ��دول‬ ‫العربية ��س��وري��ا ق��ائ�لا �إن��ه ك��ان �شاهدا‬ ‫ع �ل��ى م���ش��اه��د م��روع��ة مل ي�ت�م�ك��ن من‬ ‫منعها‪ ،‬واتهم ال�سلطات بارتكاب جرائم‬ ‫ح��رب‪ ،‬وب��أن�ه��ا ح��ول��ت بعثة امل��راق�ب��ة يف‬ ‫�سوريا �إىل "م�سرحية"‪.‬‬ ‫وق ��ال �أن� ��ور م��ال��ك ل�ق�ن��اة اجلزيرة‬ ‫ال��ذي ك��ان ي��رت��دي ال�سرتة الربتقالية‬ ‫امل �م �ي��زة ل �ف��ري��ق امل��راق �ب�ي�ن "�شاهدت‬ ‫ال �ب��اط��ل‪� � ..‬ش��اه��دت ال� �ك ��ذب‪� ..‬شاهدت‬ ‫اجل� �ث ��ث‪ ..‬م ��ا ال مي �ك��ن �أ� �ص �م��ت عليه‪،‬‬ ‫ولذلك ر�أيت �أن �أتكلم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أنا ك�ن��ت يف حم�ص مل‬ ‫ي�ت��م �سحب �آل �ي��ة ع�سكرية �إال الآليات‬ ‫امل �ح��ا� �ص��رة م ��ن اجل �ي ����ش (ال� ��� �س ��وري)‬ ‫احلر"‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل امل�ج�م��وع��ة التي‬ ‫كونها ع�سكريون من�شقون عن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وم� ��� �ض ��ى ي � �ق� ��ول �إن القنا�صة‬ ‫موجودون يف كل مكان ويطلقون النار‬ ‫على املدنيني‪.‬‬ ‫وق��ال مالك وه��و جزائري �إن��ه كان‬ ‫يخدم النظام من خ�لال منحه فر�صة‬ ‫�أكرب ملوا�صلة القتل‪ ،‬و�إنه مل يتمكن من‬ ‫منع ذلك‪.‬‬ ‫ومتثل ا�ستقالة مالك �أحدث �ضربة‬ ‫ل�ل�ب�ع�ث��ة ال �ت��ي وج �ه��ت �إل �ي �ه��ا انتقادات‬ ‫ب��ال�ف�ع��ل ب���س�ب��ب ع ��دم ف��اع�ل�ي�ت�ه��ا والتي‬ ‫تعر�ض �أع�ضا�ؤها لهجمات هذا الأ�سبوع‬ ‫�سواء من �أن�صار الأ�سد �أو املحتجني‪.‬‬ ‫وتابع مالك‪" :‬الواقع م�أ�ساوي يف‬ ‫حم�ص‪ ..‬وهناك كارثة �إن�سانية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪�" :‬أنا زرت م �ق��ر الأم ��ن‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬وج��دت �أنا�سا يف حالة يرثى‬ ‫ل�ه��ا وي�ت�ع��ر��ض��ون للتعذيب والتجويع‬ ‫ي�أكلون وجبة خفيفة يف اليوم الواحد‪،‬‬

‫حالهم"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ثم يتم ا�ستدعا�ؤنا لنكمل‬ ‫امل �� �س��رح �ي��ة‪ ،‬وب� �ه ��ذا ي �ت��م الإف � � ��راج عن‬ ‫املعتقلني‪� ،‬أم��ا الأ�شخا�ص احلقيقيون‬ ‫الذين طالبنا بهم فلم يتم الإفراج عن‬ ‫�أي �شخ�ص"‪.‬‬ ‫ومل يت�سن على الفور احل�صول على‬ ‫تعقيب من جامعة الدول العربية على‬ ‫ت�صريحات مالك التي قررت يوم الأحد‬ ‫الإب �ق��اء ع�ل��ى امل��راق�ب�ين يف ��س��وري��ا على‬ ‫الأقل حتى موعد �صدور التقرير الثاين‬ ‫للبعثة يف ‪ 19‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وق ��ال م��ال��ك �أي���ض��ا �إن ��ه ر�أى جثثا‬ ‫لع�سكريني �أع��دم��وا ب�سبب رغبتهم يف‬ ‫الفرار �أو االن�شاق‪ .‬و�أردف قائال‪" :‬كل‬ ‫الأمور فعلها النظام من �أجل ربح الوقت‬ ‫لإغراقنا يف م�شاكل هام�شية"‪.‬‬ ‫وق��ال م��ال��ك �إن��ه ر�أى قنا�صة فوق‬ ‫�أ�سطح املباين‪ ،‬لكن بع�ض زمالئه غ�ضوا‬ ‫ع�ضو بعثة املراقبة العربية يف �سوريا �أنور مالك الطرف عن ذلك‪ .‬وذكر �أن بع�ض �أع�ضاء‬ ‫ال �ف��ري��ق ف���ض�ل��وا االح �ت �ف��اظ بعالقات‬ ‫والأ�شخا�ص الذين يف حالة �سيئة من ��ش�ك�ك��ت ج �م��اع��ات حل �ق��وق الإن �� �س��ان يف جيدة مع النظام ونفوا وجود قنا�صة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أي���ض��ا �إن ال�سلطات �أر�سلت‬ ‫التعذيب يتم تهريبهم ملناطق �أخرى ال مدى مالءمته لهذه املهمة نظرا لدوره‬ ‫"جوا�سي�س و�ضباط خمابرات" تنكروا‬ ‫ت�سمح للمراقبني �أن يطلعوا عليها‪ ،‬ومت ال�سابق يف ال�صراع يف دارفور‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��ال��ك ال� ��ذي ل �ف��ت الأنظار يف �صور �سائقني ومرافقني للمراقبني‬ ‫زج ع�سكريني و��ض�ب��اط خم��اب��رات على‬ ‫�أنهم م�ساجني‪ ،‬وهذا من خالل جتربتي ب�سبب ت�صريحات و�ضعها على موقع للح�صول على املعلومات التي جمعوها‪،‬‬ ‫لأين �شممت �أنا�سا عليهم رائحة عطور في�سبوك �إن رئي�س البعثة �أراد �أن ي�سلك م�ضيفا �أن��ه مب�ج��رد تركهم ملنطقة ما‬ ‫م�سارا و�سطيا حتى ال يغ�ضب ال�سلطات كانت ال�سلطات ال�سورية تهاجم النا�س‪.‬‬ ‫ن�ساء‪ ،‬فمن �أين �أتت هذه العطور؟"‪.‬‬ ‫و�أردف ق��ول��ه �إن � ��ه ر�أى م�شاهد‬ ‫وع �ن��دم��ا � �س �ئ��ل م ��ال ��ك ع ��ن �سبب ال�سورية �أو �أي جانب �آخر‪.‬‬ ‫وق��ال مالك �إن النظام مل يرتكب م ��روع ��ة‪ ،‬م �ث��ل ج �ث��ث حم�ترق��ة وجثث‬ ‫ا�ستقالته �أجاب �أن �أهم �شيء هو التحلي‬ ‫بامل�شاعر الإن�سانية‪ ،‬و�أن��ه �أم�ضى �أكرث جرمية حرب واحدة‪ ،‬بل �سل�سلة جرائم حتمل �آث��ار التعذيب‪ ،‬وجثث مت �سلخها‬ ‫و�أطفال قتلى ومنازل ق�صفت بالأ�سلحة‬ ‫من ‪ 15‬يوما يف حم�ص ر�أى فيها م�شاهد �ضد ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع م ��ال ��ك‪" :‬هذه م�سرحية الثقيلة ودمرت‪ .‬وقال �إن حي بابا عمرو‬ ‫م��روع��ة وجثثا حمرتقة و�إن��ه ال ميكن‬ ‫يقوم بها النظام‪ ..‬قبل �أن يتم الإفراج هو الأكرث ت�ضررا يف حم�ص‪.‬‬ ‫جتاهل �إن�سانيته يف مثل هذا الظرف‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن� ��ه م��ن ح�ي�ن لآخ� ��ر كانوا‬ ‫وانتقد مالك رئي�س بعثة املراقبة عن املعتقلني يتم اختطاف النا�س من‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق �أول ال ��رك ��ن حم �م��د �أحمد ال �� �ش��وارع ب���ص�ف��ة ع���ش��وائ�ي��ة ويرتكون ي��رون �شخ�صا يقتله قنا�ص و�إن��ه ر�أى‬ ‫م�صطفى ال��داب��ي م��ن ال �� �س��ودان الذي يف ال���س�ج��ون لب�ضعة �أي ��ام ح�ت��ى ي�سوء ذلك بعينيه‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫املتحدث الر�سمي للإخوان امل�سلمني‪ :‬جهات تتعمد ت�شويه الإخوان والق�ضاء هو الفي�صل‬

‫مصر أبلغت "إسرائيل" بإلغاء‬ ‫مولد أبو حصرية هذا العام‬

‫غزالن لـ"السبيل"‪ :‬املرشد العام لم يلتق مبارك‬ ‫باملشفى كما نشرت "فيتو"‬

‫القاهرة ‪� -‬آالء حمــزة‬ ‫ك�شف الدكتور حممود غزالن املتحدث الر�سمي‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني �أن هناك جهة مل ي�سمها‬ ‫بعد تقف خلف ما مت ن�شره ب�أحد اجلرائد امل�صرية‬ ‫اجلديدة حول زيارة املر�شد العام للجماعة‪ ،‬حممد‬ ‫ب��دي��ع‪ ،‬للرئي�س امل���ص��ري ال���س��اب��ق حم�م��د ح�سني‬ ‫مبارك يف مقر احتجازه باملركز الطبي العاملي‪.‬‬ ‫وقال غزالن يف ت�صريحات خا�صة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن اخل�بر ال��ذي ن�شر يف ال�ع��دد الأول م��ن جريدة‬ ‫"فيتو" الأ�سبوعية‪ ،‬يهدف �إىل الرتويج جلريدة‬ ‫�صادرة حديثا‪ ،‬مت�سائال كيف ن��زور من �سجن منا‬ ‫املئات‪ ،‬واعتقلنا وعذبنا طوال ‪� 30‬سنة؟!‬ ‫ورب��ط غ��زالن بني تزامن ن�شر اخل�بر وبداية‬ ‫ج��ول��ة الإع� ��ادة للمرحلة الثالثة م��ن االنتخابات‬ ‫الربملانية‪ ،‬ورف�ض البع�ض لتفوق الإخ��وان خالل‬ ‫املرحلتني ال�سابقتني‪ ،‬م�ؤكدا �أن اخلرب من بدايته‬ ‫ل�ن�ه��اي�ت��ه خم�ت�ل�ق��ا‪ ،‬ول �ي ����س ل��ه ع�ل�اق��ة باحلقيقة‬ ‫مطلقاً‪ ،‬و�أن اجلريدة �أرادت بن�شر اخلرب يف عددها‬ ‫الأول �إحداث فرقعه �إعالمية على ح�ساب الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الق�ضاء �سيكون الفي�صل‬ ‫بني الإخوان وبني اجلريدة‪.‬‬

‫وم��ن جانبه‪ ،‬علق ع�صام كامل رئي�س حترير‬ ‫ج��ري��دة "فيتو" ع�ل��ى ت�ك��ذي��ب اجل �م��اع��ة مل��ا ن�شر‬ ‫بجريدته ب ��أن ل��دي��ه م��ن امل���ص��ادر م��ا ي��ؤك��د �صحة‬ ‫كالمه‪ ،‬م�شددا على ا�ستعداده ملواجهة امل�س�ؤولية‬ ‫القانونية عن �صحة ه��ذه املعلومات‪ ،‬كما يتحمل‬ ‫امل�سئولية اجلنائية كاملة عما يقول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كامل‪" :‬املر�شد العام جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني ق��ام ب��زي��ارة خ��ا��ص��ة �إىل امل�ج�م��ع الطبي‬ ‫العاملي ملقابلة الرئي�س ال�سابق مبارك‪ ،‬و�أن الزيارة‬ ‫كانت بناء علي طلب مبارك �شخ�صيا‪ ،‬و�أن هدفه‬ ‫كان مقابلة �شخ�ص ذي نفوذ داخ��ل اجلماعة‪ ،‬و�أن‬ ‫اجلماعة مل تبد ممانعة من املقابلة‪ ،‬واتفقوا على‬ ‫تفوي�ض خريت ال�شاطر‪ ،‬نائب املر�شد العام واملر�شد‬ ‫حممد بديع ملقابلته"‪.‬‬ ‫وقد ن�شرت جريدة "فيتو" يف عددها الأ�سبوعي‬ ‫الأول ال�صادر الثالثاء املا�ضي بقلم رئي�س حتريرها‬ ‫خ�ب�را ي�ت�ه��م م��ر��ش��د اجل �م��اع��ة‪ ،‬وخ �ي�رت ال�شاطر‬ ‫القيادي باجلماعة ب�أنهما التقيا بالرئي�س ال�سابق‬ ‫مبارك يف املركز الطبي العاملي‪ ،‬و�أن الزيارة ا�ستمرت‬ ‫�ساعة‪ ،‬و�أن مبارك ذكرهم بعالقته بهم �إب��ان حكم‬ ‫ال�سادات و�أنه قابل عمر التلم�ساين‪ ،‬املر�شد الأ�سبق‬ ‫للجماعة‪� ،‬أك�ث�ر م��ن م ��رة‪ ،‬و�أن ��ه ال ي��وج��د خالف‬

‫بينهم �إىل �أن حدث �سوء التفاهم‪ ،‬و�أنه كانت هناك‬ ‫�أ�شياء كثرية غائبة عنه قبل الثورة‪.‬‬ ‫وذك��ر اخل�بر �أن طلب م�ب��ارك مقابلة قيادات‬ ‫الإخ � � ��وان ه��دف��ه االط �م �ئ �ن��ان ع ��ن م� ��اذا �ستفعله‬ ‫اجل�م��اع��ة �إذا ��ص��در حكم ب��ال�براءة ل�صاحله‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�شاطر طمئنه ب�ق��ول��ه‪� :‬سن�صمت و�سنعمل على‬ ‫تهدئة الر�أي العام���.‬‬ ‫وق��د ت�ق��دم عبداملنعم عبد املق�صود‪ ،‬حمامي‬ ‫ج�م��اع��ة الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين‪ ،‬ب�ب�لاغ ل�ل�ن��ائ��ب العام‬ ‫و��ش�ك��وى لنقابة ال�صحفيني ��ض��د رئ�ي����س حترير‬ ‫جريدة "فيتو"‪.‬‬ ‫وطالب ب�إحالة رئي�س التحرير �إىل املحاكمة‬ ‫اجلنائيةـ لأنه ارتكب اجلرائم املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون العقوبات بن�شر �أخبار كاذبة ومزورة من�سوبة‬ ‫كذ ًبا �إىل مر�شد الإخوان ونائبيه و�أمينها العام من‬ ‫�ش�أنها تكدير ال�سلم العام‪ ،‬وكان ذلك ب�سوء ق�صد‪،‬‬ ‫و�أنه من �ش�أنها لو كانت �صادقة لأوجبت احتقارهم‬ ‫من �أهل وطنهم‪.‬‬ ‫وقال البالغ‪�" :‬إن املت�ضررين فوجئوا بباكورة‬ ‫�إ� �ص��دار ج��ري��دة "فيتو" ويف ع��دده��ا الأول حتمل‬ ‫عنوا ًنا كاذبا على �صفحتها الأوىل يقول‪" :‬بديع‬ ‫التقى مبارك يف املركز الطبي العاملي"‪ ،‬و�أن"رئي�س‬

‫التحرير" �أطلق العنان خلياله لن�سج ق�صة خيالية‬ ‫ال ت�ستند �إىل دليل �أو ب ّينة �أو مهنية �أو مو�ضوعية‪،‬‬ ‫متهما اجل�م��اع��ة ب��أن�ه��ا ت�ضع وثيقة االج�ت�م��اع يف‬ ‫خزينة بنك �أجنبي بالقاهرة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن م��ا ق��ام ب��ه ال�صحفي ال ي�ضر فقط‬ ‫مبر�شد الإخوان ونائبيه و�أمينها العام وجماعتهمـ‬ ‫و�إمن� ��ا ي���ض��ر ب��ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري ك�ل�ه�ـ لأن ��ه ي�ضلل‬ ‫تفكريهم وي�شوه وعيهم‪ ،‬كما ي�ض ُر مبهنة ال�صحافة‬ ‫ودوره��ا يف ن�شر الوعي يف املجتمع امل�صري‪� ،‬إذ من‬ ‫يرا �أن تفقد‬ ‫��ش��أن تلك الأخ �ط��اء ال�ت��ي ت�ك��ررت ك�ث� ً‬ ‫اجل �م��اه�ير ال �ث �ق��ة يف و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام وجتعلهم‬ ‫يعزفون عن التعامل معها‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ما ن�شره رئي�س التحرير من كذب‬ ‫واف�ت�راء يخالف ميثاق ال���ش��رف ال�صحفي الذي‬ ‫وافق املجل�س الأعلى لل�صحافة والذي يوجب على‬ ‫ال�صحفي االلتزام فيما ين�شره مبقت�ضيات ال�شرف‬ ‫والأم ��ان ��ة وال �� �ص��دق مب��ا ي�ح�ف��ظ للمجتمع مُثله‬ ‫وقيمه‪ ،‬ومبا ال ينتهك حقا من حقوق املواطنني‪،‬‬ ‫�أو مي�س �إح��دى حرياته‪ ،‬و�أك��د � ً‬ ‫أي�ضا االلتزام بعدم‬ ‫ن�شر الوقائع م�شوه ًة �أو مبتور ًة وعدم حتريفها �أو‬ ‫اختالقها على نحو غري �أمني‪.‬‬

‫بينهم نا�شر �صحيفة امل�صري اليوم ال�سابق‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫ويكيليكس‪ :‬رموز ليربالية مصرية أيدت الحرب‬ ‫اإلسرائيلية على لبنان‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫نقل موقع ويكيليك�س عن وثيقة دبلوما�سية‬ ‫�صادرة عن ال�سفارة الأمريكية يف القاهرة ت�أييد‬ ‫ال�سيا�سي امل���ص��ري وال�ن��ا��ش��ط يف جم��ال حقوق‬ ‫الإن�سان نائب رئي�س حزب الغد امل�صري ال�سابق‬ ‫ونا�شر �صحيفة امل�صري اليوم ال�سابق ه�شام قا�سم‬ ‫ال �ع��دوان الإ��س��رائ�ي�ل��ي على لبنان يف �صيف عام‬ ‫‪ 2006‬والتي خلفت �أك�ثر من �أل��ف �شهيد لبناين‬ ‫معظمهم �أطفال ون�ساء‪.‬‬ ‫وك�شفت الوثيقة الدبلوما�سية عن �أن ه�شام‬ ‫قا�سم‪� ،‬أبدى ت�أييده لتلك احلرب خالل ا�ستطالع‬ ‫ق��ام��ت ب��ه احل �ك��وم��ة الأم�ي�رك �ي��ة ‪-‬ال �ت��ي دعمت‬ ‫احل��رب الإ�سرائيلية على لبنان‪ -‬لآراء عدد من‬ ‫ال�سيا�سيني وال�شخ�صيات امل�صرية املقربة منها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال�ب�رق �ي��ة ال� ��� �ص ��ادرة ع ��ن ال�سفارة‬ ‫الأمريكية يف القاهرة بتاريخ ‪� 7‬آب ‪ 2006‬بعنوان‬ ‫"الليرباليون امل�صريون يتوقعون انتكا�سة قوة‬ ‫دف��ع الإ��ص�لاح ب�سبب �أزم��ة لبنان"‪� ،‬إن امل�س�ؤول‬ ‫ال�سيا�سي يف ال���س�ف��ارة الأم�يرك�ي��ة عقد لقاءات‬ ‫م ��ع "الإ�صالحيني" مم ��ن ق ��ال ��وا �إن الأزم� ��ة‬ ‫بني "�إ�سرائيل" و�أم�يرك��ا من جهة ولبنان من‬ ‫جهة �آخ ��رى "زادت م�صر رادي�ك��ال�ي��ة وق��وت يد‬ ‫الإ�سالميني" و�شكلت �أزمة يف م�صر‪.‬‬ ‫وبح�سب الوثيقة فقد �أيد هذه الآراء ن�شطاء‬ ‫م�صريون مثل نا�صر �أم�ي�ن م��ن امل��رك��ز العربي‬

‫ال�ستقالل الق�ضاء‪ ،‬واملحامية امل�صرية املعروفة‬ ‫م�ن��ى ذو ال �ف �ق��ار‪ ،‬وواف ��ق ع�ل��ى ال� ��ر�أي –بح�سب‬ ‫الربقية‪ -‬بدرجات متفاوتة وبتعبريات خمتلفة‬ ‫�أجن ��ي ح ��داد م��ن امل�ن�ظ�م��ة امل���ص��ري��ة الأفريقية‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان وغ ��ادة �شاهبندار م��ن منظمة‬ ‫"�شايفنكم"‪.‬‬ ‫غ�ير �أن الربقية التي �أر��س�ل��ت م��ن ال�سفري‬ ‫الأمريكي لدى القاهرة يف ذلك الوقت فران�سي�س‬ ‫ريت�شاردوين قالت �إن على عك�س كل زمالئه‪ ،‬ف�إن‬ ‫قا�سم �أكد للم�س�ؤول ال�سيا�سي يف ال�سفارة يف �آب‬ ‫دعمه امل�ستمر لل�سيا�سة الأمريكية رغم اخل�سائر‬ ‫بني املدنيني اللبنانيني و�أ�ضاف "�أننا نحتاج لأن‬ ‫نكون يف ح��رب على ح��زب اهلل" معلنا انزعاجه‬ ‫وحزنه من م�شاهدة امل�صريني وهم يتظاهرون‬ ‫دعما للأمني العام حلزب اهلل ح�سن ن�صر اهلل‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د مت منح ه�شام قا�سم ‪-‬ال ��ذي كان‬ ‫يرت�أ�س املنظمة امل�صرية حلقوق الإن�سان املدعومة‬ ‫�أم�يرك �ي��ا‪ -‬ال �ع��ام ال �ت��ايل ج��ائ��زة الدميقراطية‬ ‫الأمريكية لعام ‪ 2007‬من الوقف الدميقراطي‬ ‫الأم�ي�رك ��ي (ن �ي��د)‪ ،‬وال� ��ذي ي�ح���ص��ل ع�ل��ى ثلثي‬ ‫متويله من الكونغر�س الأمريكي‪.‬‬ ‫كما قام بت�سليمه اجلائزة ‪-‬بح�سب بيان �صادر‬ ‫ع��ن (ن �ي��د)‪ -‬يف ذل��ك ال��وق��ت ال�ن��ائ��ب الأمريكي‬ ‫ال ��راح ��ل ت ��وم الن �ت��و���س وال �ن��ائ �ب��ة �إي �ل �ي �ن��ا رو�س‬ ‫ليتينن‪ ،‬وهما من �أكرث نواب الكونغر�س منا�صرة‬ ‫لل�سيا�سات الإ�سرائيلية يف املنطقة العربية‪.‬‬

‫جندي أمريكي يروي مذبحة "حديثة" العراقية‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫توا�صلت حماكمة الرقيب يف اجلي�ش الأمريكي‪ ،‬املتهم‬ ‫الرئي�س يف ق�ضية مذبحة قرية حديثة يف العراق عام ‪2005‬‬ ‫�أمام حمكمة ع�سكرية يف كاليفورنيا‪ ،‬حيث قال �أحد زمالئه‬ ‫�إن ال��وح��دة الع�سكرية التي ارتكبت امل�ج��زرة مل تت�أكد من‬ ‫وجود م�سلحني داخل املنزل الذي �أطلقت عليه النار‪.‬‬ ‫واحل�صيلة الإج�م��ال�ي��ة للمذبحة بلغت ‪� 25‬شخ�صا‬ ‫بينهم ع�شر ن���س��اء و�أط �ف��ال ق�ت�ل��وا يف ع��دة م �ن��ازل ي�ضاف‬ ‫اليهم خم�سة �أ�شخا�ص كانوا يف �سيارة توقفت قرب املكان‪،‬‬ ‫ف�أطلق عليها اجلنود الأمريكيون النار و�أردوا كل من فيها‪،‬‬ ‫يف �إح��دى اجلرائم الأك�ثر �إث��ارة للجدل التي تتورط فيها‬ ‫ال�ق��وات الأمريكية يف احل��رب التي ا�ستمرت ح��وايل ت�سعة‬ ‫�أعوام يف هذا البلد‪.‬‬

‫وروى اجلندي يف جي�ش االحتالل الأمريكي �ستيفن‬ ‫تاتوم يف �إدالئ��ه ب�شهادته �أم��ام املحكمة الع�سكرية كيف �أنه‬ ‫يف ‪ 25‬ت�شرين الثاين ‪ 2005‬دخل عدة منازل يف بلدة حديثة‬ ‫العراقية بحثا عن مقاومني بعد مقتل �أحد رفاقه اجلنود‬ ‫بانفجار قنبلة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شاهد �إن املتهم الرئي�سي ال�سرجنت فرانك‬ ‫ووت��ري�ت����ش‪ ،‬وب�ع��دم��ا �سمع دوي ط�ل�ق��ات ن��اري��ة م��ن �سالح‬ ‫ن�صف �أوتوماتيكي‪� ،‬أمره ب�أن يعد �أحد منازل البلدة هدفا‬ ‫"معاديا"‪.‬‬ ‫و�أك��د اجلندي �أن��ه مل يكن واثقا من �أن �إط�لاق النار‬ ‫كان م�صدره ذلك املنزل حتديدا‪� ،‬أو �أن �أحدا مل يطلب منه‬ ‫الت�أكد مما �إذا كان املنزل ي�ؤوي م�سلحني �أم مدنيني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن��ه دخ��ل امل�ن��زل ب��رف�ق��ة ال��رق�ي��ب ووتريت�ش‬ ‫وجنديني �آخرين‪ ،‬و�أ�ضاف �أن "الظالم كان دام�سا‪ ،‬مل �أر‬

‫بلدية �أنقرة غريت �أ�سماء �شارعي باري�س وديغول ب�أ�سماء جزائرية‬

‫تركيا تبني معلما لتضحيات‬ ‫الجزائريني قرب السفارة الفرنسية‬

‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��رر جمل�س مدينة �أن �ق��رة‪ ،‬عا�صمة‬ ‫ت ��رك �ي ��ا‪ ،‬ب ��الإج� �م ��اع ت �غ �ي�ير ا�� �س ��م �شارع‬ ‫"باري�س"‪ ،‬ح �ي��ث ي �ق��ع م �ق��ر ال�سفارة‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة لي�صبح � �ش��ارع "اجلزائر"‪،‬‬ ‫و� � �ش� ��ارع دي� �غ ��ول م ��ؤ� �س ����س اجلمهورية‬ ‫الفرن�سية اخلام�سة �إىل ا�سم �أحد �أبطال‬ ‫حرب التحرير اجلزائرية‪ ،‬وفق ما ذكرته‬ ‫�صحيفة "زمان" الرتكية‪.‬‬ ‫القرار بتغيري ت�سمية ال�شارعني يقف‬ ‫وراءه رئي�س بلدية �أنقرة مليح كوك�سك‪،‬‬ ‫وه��و م��ن رم��وز ال�ت�ي��ار ال��وط�ن��ي يف حزب‬ ‫العدالة والتنمية احلاكم يف تركيا بقيادة‬ ‫طيب رجب �أردوغان‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �أنّ جمل�س املدينة‬ ‫ن�ظ��ر‪ ،‬يف �أف���ض��ل ال�سبل ل�ل��رد ع�ل��ى قرار‬ ‫اجلمعية الوطنية الفرن�سية املوافقة على‬ ‫مقرتح ق��ان��ون ي�ج� ّرم الت�شكيك يف �إبادة‬ ‫الأرمن يف ‪.1915‬‬

‫ون����ص ال �ق��رار ال���ص��ادر ع��ن املجل�س‪:‬‬ ‫"ما ارتكبته فرن�سا يف اجلزائر را�سخ يف‬ ‫ذاكرتنا‪ ،‬و�سيتم تغيري ا�سم �شارع باري�س‬ ‫قدي�سي‪ ،‬حيث مقر ال�سفارة الفرن�سية‬ ‫�إىل ا� �س��م � �ش��ارع اجل ��زائ ��ر‪ ،‬وت�غ�ي�ير ا�سم‬ ‫� �ش��ارع دي �غ��ول ليحمل ا��س��م �أح ��د �أبطال‬ ‫ثورة التحرير اجلزائرية‪ ،‬و�إقامة ن�صب‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن مبنى ال���س�ف��ارة الفرن�سية‬ ‫لإب ��راز تعاطف �سكان �أن�ق��رة م��ع ال�شعب‬ ‫اجل��زائ��ري ال��ذي ك��ان �ضحية اال�ستعمار‬ ‫الفرن�سي يف القرن ال‪."20‬‬ ‫وق��ام جمل�س املدينة ب�إر�سال القرار‬ ‫�إىل جمل�س الت�سميات باملدينة للموافقة‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ .‬وك ��ان رئ�ي����س ب�ل��دي��ة �أن �ق��رة �أعلن‬ ‫يف حفل ا�ستقبال‪ ،‬ي��وم ‪ 4‬ك��ان��ون الثاين‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬اح�ت�ف��اء ب��ال��ذك��رى ‪ 92‬لو�صول‬ ‫م�صطفى كمال �أت��ات��ورك �إىل �أن�ق��رة‪� ،‬أنّ‬ ‫البلدية تنتظر موافقة جمل�س ال�شيوخ‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ع�ل��ى م���ش��روع ال �ق��ان��ون الذي‬ ‫"يجرّم الت�شكيك يف �إبادة الأرمن"‪.‬‬

‫الكثري‪ ،‬جمرد خياالت لأ�شخا�ص‪ ،‬خياالت �صغرية‪ ،‬كبرية‪،‬‬ ‫لرجل على ركبتيه"‪ .‬و�أك��د �أن��ه على الأث��ر �أل�ق��ى قنبلتني‬ ‫يدويتني يف املنزل "لتنظيفه"‪.‬‬ ‫ويعد فرانك ووتريت�ش �آخر متهم يف هذه الق�ضية بعد‬ ‫�أن برئ املتهمون ال���بعة الآخ��رون‪ ،‬مما �أث��ار غ�ضب بغداد‬ ‫حيث حاولت ال�سلطات العراقية �إخ�ضاع جنود االحتالل‬ ‫الأمريكيني للق�ضاء العراقي قبل االن�سحاب الأمريكي يف‬ ‫كانون الأول‪.‬‬ ‫وك��ان االدع ��اء الع�سكري اتهم الرقيب ووتريت�ش يف‬ ‫اليوم الأول ملحاكمته االثنني ب�أنه �أم��ر رجاله "ب�إطالق‬ ‫النار �أوال ومن ثم طرح الأ�سئلة" ما ت�سبب مبقتل ‪ 24‬مدينا‬ ‫عراقيا عام ‪.2005‬‬ ‫وح�سب حمامي الدفاع عن اجلنود املارينز املتهمني يف‬ ‫هذه الق�ضية ف�إن م�سلحني كانوا خمتبئني يف منازل البلدة‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد م�صدر دبلوما�سي ّ‬ ‫مطلع �أن م�صر �أبلغت "�إ�سرائيل"‬ ‫منذ �أكرث من �شهرين بعدم مالئمة االحتفال مبولد احلاخام‬ ‫اليهودي �أب��و ح�صرية نظرا للظروف التي متر بها البالد يف‬ ‫�أعقاب ثورة ‪ 25‬كانون ثاين‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ص��در �أم ����س الأرب �ع��اء �أنّ ه��ذا ال �ق��رار ج��اء "بعد‬ ‫اجتماع مو�سع �شاركت فيه جميع الأجهزة املعنية وامل�س�ؤولني‬ ‫مبحافظة البحرية الكائن بها ال�ضريح منذ �أكرث من �شهرين‬ ‫مت التو�صل فيه �إىل تو�صية �أك��دت ا�ستحالة �إقامة االحتفال‬ ‫ال���س�ن��وي ل�ل�ح��اخ��ام ال �ي �ه��ودي �أب ��و ح���ص�يرة ن �ظ��را للظروف‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية التي متر بها م�صر بعد ث��ورة ‪ 25‬كانون‬ ‫ثاين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أنّ املجل�س الع�سكري ال ��ذي ي �ت �ولىّ مقاليد‬ ‫الأمور يف البالد منذ تخلي الرئي�س ح�سني مبارك عن من�صبه‬ ‫يف ��ش�ب��اط امل��ا� �ض��ي‪ ،‬واف ��ق ع�ل��ى ت�ل��ك ال�ت��و��ص�ي��ة ومت �إبالغها‬ ‫بالطرق الدبلوما�سية للجانب الإ�سرائيلي‪ ،‬م�ؤكدا �أنّ اليهود‬ ‫الإ�سرائيليني تفهموا هذا القرار‪ ،‬و�أك��دوا �إلتزامهم به وعدم‬ ‫ال�سماح ملواطنيهم باملجيء �إىل هذا االحتفال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن الذين ح�ضروا �إىل مكان ال�ضريح لي�سوا‬ ‫من يهود "�إ�سرائيل" و�إمنا من دول �أخرى‪ ،‬وقد دخلوا م�صر‬ ‫بت�أ�شرية �سياحية عادية‪.‬‬ ‫وكانت ق��وى �سيا�سية وحزبية ع��دة يف م�صر ق��ررت رف�ض‬ ‫ومناه�ضة ما ي�سمى باحتفال "�أبو ح�صرية" من قبل اليهود‪،‬‬ ‫وت�شكيل دروع ب�شرية ملنع زيارة � ّأي وفود لالحتفال بهذا املولد‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أنّ مولد �أبو ح�صرية كان يواجه معار�ضة �شديدة‬ ‫من قبل امل�صريني الذين ح�صلوا على العديد من الدعاوى‬ ‫الق�ضائية التي ت�ؤيد منعه‪� ،‬إ ّال �أنّ االحتفاالت كانت تقام يف ظل‬ ‫موافقة ودعم نظام مبارك رغم الرف�ض ال�شعبي له‪.‬‬

‫ه�شام قا�سم‬

‫بادروا �إىل �إطالق النار على اجلنود الأمريكيني‪ ،‬فما كان من‬ ‫ه�ؤالء �إال �أن ردوا على م�صدر النريان يف التزام تام بقواعد‬ ‫اال�شتباك املعمول بها مبوجب �أوامر القيادة العليا‪.‬‬ ‫لكن االدعاء �أكد �أنه مل يكن هناك م�سلحون يف البلدة‬ ‫و�أن الع�سكريني انطلقوا يف مذبحة دام��ت ث�لاث �ساعات‬ ‫انتقاما ملقتل رفيقهم‪.‬‬ ‫و�ستقرر هيئة املحلفني‪ ،‬امل��ؤل�ف��ة م��ن �أرب �ع��ة �ضباط‬ ‫و�أربعة عنا�صر قاموا مبهمات ع�سكرية يف العراق‪ ،‬م�صري‬ ‫ووتريت�ش الذي دفع برباءته من التهم الت�سع‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال �إدان �ت ��ه ب�ك��ل ال�ت�ه��م مي�ك��ن �أن ي�ح�ك��م عليه‬ ‫بال�سجن ‪ 150‬عاما‪.‬‬ ‫وب��د�أ التحقيق مع الرقيب ووتريت�ش بعد �أن ك�شفت‬ ‫جملة تامي الق�ضية يف ربيع ‪.2006‬‬

‫‪ - 1806‬ال �ف��رن �� �س �ي��ون حت ��ت ح �ك��م ن��اب �ل �ي��ون بونابرت‬ ‫ين�سحبون من فيينا‪.‬‬ ‫‪ - 1809‬الربيطانيون ينتزعون غويانا الفرن�سية (يف‬ ‫�أمريكا الالتينية) من الفرن�سيني (حتى عام ‪.)1814‬‬ ‫‪ - 1816‬فرن�سا حتكم بنفي عائلة بونابرت من البالد‬ ‫�إىل الأبد‪ ،‬بعد هزمية نابليون املنكرة �أمام الإنكليز يف معركة‬ ‫ووترلو عام ‪ - 1879 .1815‬القوات الربيطانية جتتاح بالد‬ ‫الزولو يف جنوب �أفريقيا بقيادة الفريق ت�شيلم�سفورد رداً‬ ‫على حرب الزولو �ضد اال�ستعمار‪.‬‬ ‫‪� - 1948‬إدارة االنتداب الربيطانية ت�س ّرح ‪ 3200‬جمند‬ ‫فل�سطيني من عنا�صر قوات احلدود‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬املهامتا غ��ان��دي‪ ،‬وا�سمه موهاندا�س كرم�شند‬ ‫غاندي‪ ،‬يبد�أ �صيامه الأخري من �أجل ال�سالم‪.‬‬ ‫‪ - 1950‬االحت��اد ال�سوفياتي ي�ست�أنف �أحكام الإع��دام يف‬ ‫ق�ضايا اخليانة العظمى والتج�س�س‪.‬‬ ‫‪ - 1961‬دخول ميثاق الأمم املتحدة �ضد الإبادة اجلماعية‬ ‫حيز التطبيق‪.‬‬ ‫‪ - 1964‬ان�ق�لاب ع�سكري يف ج��زي��رة زجن�ب��ار �ضد حكم‬ ‫ال�سالطني العرب‪.‬‬ ‫‪ -1972‬جميب الرحمن يتوىل الرئا�سة يف بنغالد�ش‪.‬‬ ‫‪� - 1974‬إع�لان وحدة بني تون�س وليبيا وافق مبوجبها‬ ‫العقيد القذايف على التنازل عن الرئا�سة ل�صالح الرئي�س‬ ‫التون�سي احلبيب بورقيبة‪ ،‬ولكنها مل تدم ‪� 24‬ساعة‪ .‬وكان‬ ‫مقرراً �أن حتمل الدولة الوليدة ا�سم «اجلمهورية العربية‬ ‫الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫‪ - 1976‬جم�ل����س الأم� ��ن ال� ��دويل ي���ص��وت ب��أغ�ل�ب�ي��ة ‪11‬‬ ‫�صوتاً مقابل �صوت واح��د ل�صالح ال�سماح ملنظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية بح�ضور جل�ساته‪.‬‬ ‫‪ - 1977‬مظاهرات �ضد فرن�سا يف «�إ�سرائيل» بعد �إطالق‬ ‫باري�س �سراح «�أبو داود» الذي اتهمته «تل �أبيب» بامل�س�ؤولية‬ ‫ع��ن مقتل ريا�ضييها يف دورة م�ي��ون�ي��خ (�أمل��ان �ي��ا) للألعاب‬ ‫الأوليمبية عام ‪.1972‬‬ ‫‪ -1981‬م�صر تطرد ثالثة دبلوما�سيني �سوفيات بتهمة‬ ‫التج�س�س‪.‬‬ ‫‪« - 1992‬جمل�س الأمن الأعلى» يت�سلم مقاليد ال�سلطة‬ ‫يف اجلزائر بعد الفوز ال�ساحق للإ�سالميني يف اجلولة الأوىل‬ ‫م��ن االنتخابات الربملانية يف اجل��زائ��ر‪ ،‬ويلغي االنتخابات‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ويعتقل قادة اجلبهة الإ�سالمية للإنقاذ‪.‬‬ ‫‪ - 1996‬و�صول القوات الرو�سية �إىل البو�سنة والهر�سك‬ ‫للم�شاركة يف تطبيق ات�ف��اق داي �ت��ون لل�سالم (وق��ع يف عام‬ ‫‪.)1995‬‬ ‫‪ - 1999‬اغتيال �أن��ور ماليوكي مدير امل��رك��ز الإعالمي‬ ‫لأل� �ب ��ان ك��و� �س��وف��ا ع �� �ض��و يف ح ��زب االحت � ��اد الدميقراطي‬ ‫الألباين‪.‬‬ ‫‪ - 2009‬االمم املتحدة تقرر �إن�شاء بعثة لتق�صي احلقائق‬ ‫للتحقيق يف ارتكاب االحتال جرائم يف عدوانها على غزة‪.‬‬

‫اغتيال مسؤول بالربنامج النووي اإليراني وطهران تتهم "إسرائيل"‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال��ت و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام الإي��ران �ي��ة �أم�س‬ ‫الأرب� �ع ��اء �إن ان �ف �ج��ارا وق ��ع ��ش�م��ال العا�صمة‬ ‫ط �ه��ران �أ��س�ف��ر ع��ن م�ق�ت��ل امل���س��اع��د التجاري‬ ‫ملن�ش�أة نطنز النووية م�صطفى �أحمدي رو�شان‬ ‫و�إ�صابة �آخرين‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ه��ذا ال�ه�ج��وم‪ ،‬وه��و ال�ث��ال��ث الذي‬ ‫ي�ستهدف ع��امل��ا يعمل يف م��واق��ع ن��ووي��ة منذ‬ ‫‪ ،2010‬و��س��ط �أزم��ة ح��ادة ب�ين ال��دول الكربى‬ ‫و�إي� ��ران بخ�صو�ص برناجمها ال �ن��ووي املثري‬ ‫للجدل‪.‬‬ ‫ووجهت �إي��ران على ل�سان نائب حمافظ‬ ‫ط� �ه ��ران ات� �ه ��ام ��ات لـ"�إ�سرائيل" و�أج� �ه ��زة‬ ‫ا�ستخبارات غربية بالوقوف وراء احلادث‪.‬‬ ‫وق� ��ال ��س�ف��ر ع �ل��ي ب��رات �ل��و ‪-‬ن ��ائ ��ب حاكم‬ ‫ط �ه��ران‪ -‬ل��وك��ال��ة ف��ار���س ل�ل�أن �ب��اء �إن �أ�ستاذا‬ ‫جامعيا �إي��ران�ي��ا ٌق�ت��ل يف انفجار قنبلة ثبتها‬ ‫�شخ�ص يقود دراجة نارية يف �سيارته يف طهران‪،‬‬ ‫ملقيا باللوم على �إ�سرائيل يف هجوم �أ�شار �إىل‬ ‫�أن��ه �شبيه بهجمات ا�ستهدفت �أك�ثر من عامل‬ ‫نووي قبل عام‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عنه قوله "كانت القنبلة‬ ‫مغناطي�سية وم ��ن ن�ف����س ن ��وع ال�ق�ن��اب��ل التي‬ ‫ا�ستخدمت من قبل يف اغتيال علماء وهو عمل‬

‫�سيارة العامل املقتول بعد التفجري يف �إيران �أم�س‬

‫من �صنع ال�صهاينة"‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت روي�ت�رز ع��ن ��ش�ه��ود ع�ي��ان قولهم‬ ‫�إنهم �شاهدوا �شخ�صني على الدراجة النارية‬ ‫يثبتون القنبلة يف ال�سيارة‪.‬‬ ‫ويف جم�ل����س ال �� �ش��ورى (ال�ب�رمل ��ان) هتف‬ ‫ال �ن ��واب ب�ع��د الإع �ل��ان ع��ن االع� �ت ��داء "املوت‬

‫لإ�سرائيل" و"املوت لأمريكا"‪.‬‬ ‫ويف العام املا�ضي قتل ثالثة من العلماء‬ ‫الإيرانيني ووجهت �أ�صابع االتهام �إىل �إ�سرائيل‬ ‫واملخابرات الربيطانية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احلكومة الإي��ران�ي��ة �أعلنت العام‬ ‫املا�ضي عن �إجراءات لتوفري احلماية لعلمائها‬

‫خا�صة العاملني يف احلقل النووي‪.‬‬ ‫وت�ع��د م�ن���ش��أة نطنز ال �ن��ووي��ة‪ ،‬ال�ت��ي كان‬ ‫يعمل بها رو�شان‪ ،‬من �أهم املن�ش�آت النووية يف‬ ‫�إيران‪ ،‬الرتباطها بتخ�صيب اليورانيوم‪.‬‬ ‫وات �ه��م �أع �� �ض��اء يف جل�ن��ة الأم ��ن القومي‬ ‫ب��ال�برمل��ان الإي � ��راين "�إ�سرائيل" والواليات‬ ‫املتحدة ب��ال��وق��وف وراء احل ��ادث‪ ،‬وم��ن املقرر‬ ‫�أن تعقد اللجنة اجتماعا اليوم ملناق�شة عملية‬ ‫االغتيال‪.‬‬ ‫وي�أتي توقيت العملية يف وقت يحتدم فيه‬ ‫ال���ص��راع ب�ين �إي ��ران وال�غ��رب ب�ش�أن الربنامج‬ ‫النووي الإي��راين‪ ،‬بعد �إع�لان طهران ت�سريع‬ ‫وت�يرة تخ�صيب ال�ي��وران�ي��وم‪ ،‬يف من�ش�أة فورو‬ ‫مبدينة قم‪.‬‬ ‫وي�ستخدم ال �ي��وران �ي��وم املخ�صب بن�سبة‬ ‫تقل ع��ن ‪ %20‬فقط لأغ��را���ض م��دن�ي��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫�إذا ارتفعت ن�سبة التخ�صيب حتى ‪ %90‬فيمكن‬ ‫ا�ستخدامه لت�صنيع ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫و�أكدت الدمنارك التي تتوىل حاليا رئا�سة‬ ‫االحت ��اد الأوروب� ��ي �أم����س الأرب �ع��اء �أن �سل�سلة‬ ‫ج��دي��دة م��ن ال�ع�ق��وب��ات الأوروب� �ي ��ة ال�شديدة‬ ‫�ستتخذ بحق �إيران يف ‪ 23‬كانون الثاين ب�سبب‬ ‫برناجمها النووي‪ ،‬وال تقت�صر على ا�ستهداف‬ ‫ال �ق �ط��اع ال�ن�ف�ط��ي ف�ح���س��ب ب��ل ت���ش�م��ل البنك‬ ‫املركزي �أي�ضا‪.‬‬


‫درا�سات وترجمات‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫‪13‬‬

‫كيف ستبدو سورية بعد سقوط األسد؟‬ ‫حتليالت ‪ -‬هارت�س‬ ‫ك��ان ه��ذا �أ�سبوعا اق��ل اعتيادا يف املظاهرات �ضد‬ ‫النظام توا�صلت ويف ي��وم اجلمعة املا�ضي و���ل عدد‬ ‫امل�شاركني يف االحتجاج �ضد حكم ب�شار الأ��س��د رقما‬ ‫قيا�سياً لب�ضع مئات الآالف‪ .‬ولكن ت��واج��د ع�شرات‬ ‫املراقبني العرب يف الدولة خف�ض بقدر ما م�ستوى‬ ‫عنف قوات الأمن‪ .‬وهكذا قل قليال عدد القتلى‪ ،‬وبدال‬ ‫من ‪ 50 40‬قتيال يف اليوم يف املتو�سط‪ ،‬قتل يف �أ�سبوع‬ ‫م��ا بعد و��ص��ول املراقبني ‪� 25 20‬شخ�صا يف ال�ي��وم يف‬ ‫املتو�سط‪ .‬و�صول املراقبني‪ ،‬رجال اجلامعة العربية‪،‬‬ ‫�أث ��ار ان�ت�ق��ادا ��ش��دي��دا م��ن ج��ان��ب منظمات املعار�ضة‪،‬‬ ‫والذين ادع��وا بان و�صولهم بالذات ي�ساعد الرئي�س‬ ‫على البقاء يف احلكم‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن ت�ع�ي�ين م���ص�ط�ف��ى ال �� �ض��اب��ي‪ ،‬اجل�ن�رال‬ ‫ال�سوداين الذي كان �أغلب الظن �شريكا يف قتل ال�شعب‬ ‫يف دول�ت��ه‪ ،‬رئي�سا للفريق �أث��ار احتجاجا ��ش��دي��داً‪ .‬يف‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي جنح ال�ضابي يف �أن يكت�سب لنف�سه‬ ‫غ�ير قليل م��ن الأع ��داء يف �أو��س��اط معار�ضي النظام‬ ‫وذلك بعد �أن قال فور و�صول الفريق �إىل حم�ص �إن‬ ‫الو�ضع يف املدينة <هادئ للغاية>‪ .‬ومع �أنه ادعى ب�أنه‬ ‫من ال�سابق لأوانه ا�ستخال�ص اال�ستنتاجات‪� ،‬إال �أن من‬ ‫ال�صعب فهم مثل هذا القول �إذا �أخذنا باالعتبار و�ضع‬ ‫حم�ص‪ ،‬التي قبل ب�ضع �سنوات من و�صول املراقبني‬ ‫كانت حتت ق�صف من اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة وع� ��دت �أول �أم ����س ب�إر�سال‬ ‫جمموعة كبرية �أخرى من املراقبني يف الأيام القريبة‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬يف حم��اول��ة ل�صد االن�ت�ق��اد عليها‪ .‬ب��ل �إن‬ ‫�أع�ضاء فريق املراقبني ا�ست�أجروا مكاتب يف عدة مدن‬ ‫و�أعلنوا ب�أنهم �سي�سجلون فيها �شهادات من ال�سكان‬ ‫عما يجري‪ .‬ولكن �سكان حماة ا�شتكوا هذا الأ�سبوع‬ ‫من �أنهم يخ�شون من الو�صول �إىل املكاتب يف املدينة‪،‬‬ ‫لأن��ه عند مداخلها ي��راب��ط رج��ال م��ن ق��وات الأمن‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬الذين يوثقون الداخلني واخلارجني‪.‬‬ ‫حمافل �إ�ستخبارية غربية قالت هذا الأ�سبوع انه‬ ‫رغ��م االنخفا�ض الن�سبي يف حجم العنف‪ ،‬ف��ان امليل‬ ‫على الأر� ��ض يف ط��ال��ح الأ��س��د يوا�صل ال�ت�ع��زز‪� .‬آالف‬ ‫عديدة من الفارين من جي�ش الأ�سد ين�ضمون �أي�ضا‪،‬‬ ‫بينهم ع�شرات يف رتبة رائد فما فوق وعدة عقداء‪ .‬ويف‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي �سجلت �شهادات �أوىل على �أن اجلي�ش‬ ‫يهاجم املناطق التي يتجمع فيها رجال املعار�ضة حتى‬ ‫بوا�سطة النار من اجلو‪.‬‬ ‫يف �شعبة اال�ستخبارات الع�سكرية الإ�سرائيلية‬ ‫م�ق�ت�ن�ع��ون ب ��أن��ه يف <‪� 2012‬سيح�سم الأمر>‪� ،‬أي‬ ‫�سي�سقط ب���ش��ار‪ ،‬يف ‪ ،‬ولكنهم غ�ير م�ستعدين يف �أن‬ ‫يلتزموا بتاريخ حم��دد �أك�ثر‪ .‬لي�س م�ؤكدا �أن الأ�سد‬ ‫نف�سه يفهم ذل��ك‪ .‬فمن تابع املقابلة ال�شهرية التي‬ ‫�أجرتها معه املذيعة الأمريكية بربارة وول�ترز‪ ،‬اخذ‬ ‫االن �ط �ب��اع ب��ان ال��رج��ل يعي�ش يف م�ث��اب��ة ف�ق��اع��ة وان‬ ‫التابعني له يقطعونه عن املعلومات ال�صحيحة عما‬ ‫يجري على الأر�ض‪.‬‬ ‫وثيقة تفاهم‬ ‫يبدو �أن م��راك��ز ال�ق��وة املختلفة ي�ستعدون ليوم‬ ‫م��ا بعد �سقوط النظام العلوي‪ .‬م��ن ال�صعب �إيجاد‬ ‫اليوم احد ما يف ال�شرق الأو�سط م�ستعد لأن يراهن‬

‫على �أن يبقى ب�شار الأ�سد يف احلكم ل�سنوات عديدة‬ ‫�أخرى‪ .‬امل�ؤ�شر الأكرث و�ضوحا على و�ضع الأ�سد املهتز‬ ‫ج��اء ه��ذا الأ�سبوع عندما دع��ا زعيم ال��دروز يف لبنان‬ ‫وليد جنبالط‪ ،‬الذي تذبذب مرات ال حت�صى‪� ،‬إيران‬ ‫ورو�سيا �إىل ت�أييد التغيريات يف النظام يف دم�شق‪.‬‬ ‫ال���ش��ذوذ ال��وح�ي��د ه��و ط �ه��ران‪ .‬حلفاء الأ� �س��د يف‬ ‫�إي ��ران وان ك��ان��وا ب ��د�أوا قبل نحو �شهرين ينتقدون‬ ‫�سيا�سة الرئي�س ال�سوري‪ ،‬ولكنهم ع��ادوا م�ؤخرا �إىل‬ ‫التعاطي معه علنا كمن �سيم�سك بلجام احل�ك��م يف‬ ‫ل�سنوات طويلة �أخرى‪.‬‬ ‫وم��ع ذل ��ك‪ ،‬م��ن ال�صعب ال�ت�ق��دي��ر م�سبقا كيف‬ ‫�ستبدو بعد �سقوط الرئي�س‪ .‬ال يوجد اليوم حمفل‬ ‫معار�ضة بارز ومعروف يقود املظاهرات �ضد الأ�سد‪،‬‬ ‫وال حتى الإخ��وان امل�سلمني‪ .‬يحتمل �أن يكون املحفل‬ ‫ذا املغزى بني جملة املجموعات وال�شخ�صيات الذين‬ ‫ي���س�م��ون <معار�ضي النظام> ه��و ال�ع�ق�ي��د ريا�ض‬ ‫الأ�سعد‪ ،‬قائد <جي�ش احلر>‪ .‬هذا هو اال�سم الر�سمي‬ ‫لقوات الع�صابات التي تعمل �ضد اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫وي��دع��ي الأ��س�ع��د ب��ان حت��ت ق�ي��ادت��ه ت��وج��د ‪ 23‬كتيبة‪،‬‬ ‫ولكن حاليا يبدو �أن هذه وحدات بحجم هو اقرب �إىل‬ ‫ال�سرايا‪ ،‬ذات معدات ع�سكرية قدمية‪.‬‬ ‫املجموعات املختلفة التي تت�شكل منها املعار�ضة‬ ‫ال�سورية بعيدة عن الو�صول �إىل اتفاق على م�ستقبل‬ ‫بعد خلع الأ�سد‪ .‬ظاهرا‪ ،‬حماولة خلق وثيقة تفاهم‬ ‫�أعطت ثمارها ال�سبت املا�ضي بعد �أن وقعت املجموعتان‬ ‫املركزيتان بني معار�ضي النظام‪< ،‬املجل�س ال�سوري‬ ‫الوطني> و>جلنة التن�سيق الوطنية> على اتفاق‬ ‫ت�ل�ت��زم��ان ف�ي��ه بخلق م�ستقبل دمي �ق��راط��ي‪ .‬وح�سب‬ ‫الوثيقة‪ ،‬بعد خلع الأ��س��د �سيعلن عن �سنة انتقالية‬ ‫يف نهايتها جت��رى ان�ت�خ��اب��ات ل�ل�برمل��ان وللرئا�سة يف‬ ‫ظل احلفاظ على حرية الدين لكل مواطني ‪ .‬ولكن‬ ‫ل�سبب غري وا�ضح مل ت�ضم املجموعتان املوقعتان على‬ ‫الوثيقة �إليهما الأ�سعد ورجاله‪ .‬بعد يوم من التوقيع‬ ‫على االتفاق بد�أ �أع�ضاء مركزيون يف املجموعتني ويف‬ ‫حمافل املعار�ضة الأخرى بالتنكر مل�ضمونه‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فمحاولة و�صف ال�سيناريوهات ب�ش�أن‬ ‫م�ستقبل يف ع�صر ما بعد ب�شار تطرح عدة �إمكانيات‬ ‫م���ش��وق��ة‪ .‬ه ��ذا الأ� �س �ب��وع �أج� ��رى <املركز املقد�سي‬ ‫لل�ش�ؤون العامة وال�سيا�سية> برئا�سة د‪ .‬دوري غولد‪،‬‬ ‫ن�ق��ا��ش��ا مب���ش��ارك��ة ع ��دة خ�ب�راء وب��اح �ث�ين م��ن املركز‬ ‫ل�ش�ؤون ال�شرق الأو��س��ط‪ .‬الإمكانية الأك�ثر تطرفا‪،‬‬ ‫على حد قول العميد احتياط د‪� .‬شمعون �شبريا‪ ،‬الذي‬ ‫كان ال�سكرتري الع�سكري لبنيامني نتنياهو يف واليته‬ ‫الأوىل كرئي�س ل�ل��وزراء‪ ،‬هي ان��ه يف اللحظة ما قبل‬ ‫خلعه �سيحاول الأ��س��د <�أن ي�سجل يف تاريخ العامل‬ ‫العربي كمن جت��ر�أ على �شن ح��رب �ضد �إ�سرائيل>‪.‬‬ ‫وبتعبري �آخر‪ ،‬فان الرئي�س �سيحاول �إطالق ال�صواريخ‬ ‫على �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫بالن�سبة للبدائل املحتملني الآخ��ري��ن للأ�سد‪،‬‬ ‫على حد قول �شبريا معقول �أن ين�ش�أ ائتالف لنخبة‬ ‫�سنية (منق�سمة اليوم بني جمموعات املعار�ضة التي‬ ‫توجد يف دم�شق ويف تركيا)‪ .‬وينبغي �أن ي�ضاف �إليها‬ ‫ن��ائ��ب الرئي�س ال�سابق عبد احلليم خ ��دام‪ ،‬ورئي�س‬ ‫املجل�س ال�سوري الوطني برهان غليون‪< .‬فر�ضية‬ ‫عملي هي �أن الطائفة العلوية �ستفقد قوتها ومكانتها‬

‫بعد �سقوط ب�شار‪ .‬توجد �إمكانية �أخ��رى �سفك دماء‬ ‫طائفي‪ ،‬ينتهي ب�إقامة ائتالف �سني>‪.‬‬ ‫�سيناريو متطرف �آخر‪ ،‬كان مو�ضع خالف داخل‬ ‫جمموعة اخلرباء هو �إمكانية �أن يوقع النظام اجلديد‬ ‫على اتفاق �سالم مع �إ�سرائيل‪ .‬وعلى حد قول �شبريا‪،‬‬ ‫�إذا ما قام يف نظام يحظى بت�أييد وا�شنطن‪ ،‬ف�ستحاول‬ ‫الإدارة الأمريكية �أن حتقق بوا�سطته ات�ف��اق �سالم‬ ‫جديد يف ال�شرق الأو��س��ط‪ .‬وه��و ال ي�ستبعد �إمكانية‬ ‫�أن يوافق النظام اجلديد على كل الرتتيبات الأمنية‬ ‫التي تطالب بها �إ�سرائيل مقابل االن�سحاب الكامل‬ ‫م��ن اجل ��والن‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك �سحب ال �ق��وات ال�سورية‬ ‫حتى دم�شق‪� .‬سمري ن�صار‪ ،‬احد قادة املجل�س ال�سوري‬ ‫الوطني قال هذا الأ�سبوع يف مقابلة مع <وا�شنطن‬ ‫بو�ست> ان��ه م��ن املتوقع �أن تقبل اجل��دي��دة املبادرة‬ ‫العربية لل�سالم‪.‬‬ ‫العقيد احتياط جاك نارييه‪ ،‬الذي كان امل�ست�شار‬ ‫ال�سيا�سي لرئي�س ال ��وزراء ا�سحق راب�ين‪ ،‬اختلف مع‬ ‫�شبريا وادع��ى ب�أنه ال ي��رى النظام ال�سوري اجلديد‬ ‫يتطوع الن يكون الأول بني الأنظمة اجلديدة الذي‬ ‫يقيم �سالما مع �إ�سرائيل‪ .‬كما �أن نارييه ال ي�ؤمن يف‬ ‫�إمكانية �أن ت�صبح دولة كانتونات‪ ،‬يف �ضوء تركيبتها‬ ‫ال�سكانية والدينية (نحو ‪ 80‬يف املائة �سنة)‪ .‬وعلى حد‬ ‫قوله‪ ،‬فان الرمز الوطني يف قوي جدا وكذا العن�صر‬ ‫ال�ع�ل�م��اين‪< .‬البنية امل��دن�ي��ة ل ل��إخ ��وان‪ ،‬ال�ت��ي كانت‬ ‫يف م�صر يف عهد ح�سني م�ب��ارك‪ ،‬غ�ير م��وج��ودة يف ‪.‬‬ ‫الإ�سالميون هم جزء من االنتفا�ضة‪ ،‬ولكنهم لي�سوا‬ ‫ر�أ�س حربتها>‪ ،‬ادعى قائال‪.‬‬ ‫وقال نارييه انه يف �ضوء ال�ضعف املتوقع للنظام‬ ‫اجلديد يف ‪ ،‬فانه ال يرى �أي�ضا حربا مع �إ�سرائيل يف‬ ‫الأفق‪ .‬ت�سفي مزال‪ ،‬يف املا�ضي �سفري �إ�سرائيل يف م�صر‪،‬‬ ‫يعتقد �أن �إمكانية �أخرى يجب �أخذها باحل�سبان هي‬ ‫�أن ينجح ب�شار‪ ،‬الذي ال يزال يظهر قدرة �سيطرة على‬ ‫اجلي�ش يف �أن يبقى كجزء من حتالف جديد يقوم يف ‪.‬‬ ‫وعلى حد قول مزال‪ ،‬فان الفر�ضية يف انه بعد ‪� 6‬أالف‬ ‫قتيل لن توافق املعار�ضة على �إبقاء الأ�سد ت�ستند �إىل‬ ‫املنطق الغربي‪ .‬وق��ال ان��ه <توجد �إمكانية �أن يكون‬ ‫ب�شار ج��زءا من حتالف قوى ونقل احلكم يتم ب�شكل‬ ‫مدرو�س وح��ذر‪� .‬إ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬يحتمل �أن ي�سعى‬ ‫العلويون �إىل التخل�ص منه ويرتبطون بال�سنة‪ ،‬دون‬ ‫مواجهة طائفية>‪.‬‬ ‫ال�سيطرة‬ ‫كل امل�شاركني يف النقا�ش اتفقوا على �أن حزب اهلل‬ ‫و�إي ��ران �سيكونان اخلا�سرين الأك�بري��ن م��ن �سقوط‬ ‫الأ�سد‪ .‬وعلى حد قول �شبريا‪ ،‬فقد بد�أ حزب اهلل منذ‬ ‫الآن ب��اال��س�ت�ع��داد <لليوم التايل> وي��وج��د تخوف‬ ‫يف �أن ينقل ج��زءا هاما من �صواريخ بعيدة امل��دى يف‬ ‫حوزته �إىل الأرا��ض��ي اللبنانية‪ ،‬بعد �أن احتفظ بها‬ ‫يف املا�ضي يف من�ش�آت يف اجلانب ال�سوري من احلدود‬ ‫منعا لق�صف �إ�سرائيلي لها‪ .‬وهو يقول انه من املعقول‬ ‫�أن ينتقل جزء من مواد القتال الكيماوية التي بحوزة‬ ‫ال�سوريني ه��ي �أي�ضا �إىل ي��د ح��زب اهلل‪ .‬ولكن لي�س‬ ‫وا�ضحا كيف �سيعمل حزب اهلل بعد خلع الأ�سد‪.‬‬ ‫وعلى حد ق��ول فريق الباحثني‪ ،‬توجد �إمكانية‬ ‫�سيطرة ع�سكرية م��ن ح��زب اهلل ع�ل��ى ل�ب�ن��ان‪ ،‬ولكن‬ ‫ت�صعيد التدخل ال�سيا�سي للمنظمة ممكن �أي�ضا‪.‬‬

‫أصبح من الصعب إيجاد أحد يف الشرق األوسط مستعد‬ ‫ألن يراهن على بقاء بشار األسد يف الحكم لسنوات‬ ‫عديدة أخرى‬ ‫وم��ؤخ��را فقط ب��د�أ ح��زب اهلل يبادر �إىل تغيري اتفاق‬ ‫التقا�سم الطائفي يف لبنان والذي كان �ساري املفعول‬ ‫منذ ‪ ،1943‬بحيث يح�صل على متثيل منا�سب لقوته‬ ‫يف ال�ساحة ال�سيا�سية (ح�سب االتفاق‪ ،‬ال ميكن ملواطن‬ ‫من �أ�صل �شيعي �أن يكون رئي�سا �أو رئي�سا للوزراء)‪.‬‬ ‫حزب اهلل ميكنه �أن يقرتح ذلك على الربملان احلايل‬ ‫بل وان ميرر امل�شروع ب�أغلبية الأ�صوات‪ ،‬ولكن عندها‬ ‫من املتوقع معار�ضة م�سيحية بل ورمبا عنيفة‪.‬‬ ‫ب � � ��ر�أي �� �ش� �ب�ي�را‪ ،‬يف ح ��ال ��ة م �ط��ال �ب��ة ح � ��زب اهلل‬ ‫باالنتخابات بالطريقة اجلديدة التي تنا�سب قوته‬ ‫وت�سمح له بانتخاب رئي�س‪ ،‬قد تن�ش�أ حرب �أهلية ت�ؤدي‬ ‫�إىل حتول لبنان �إىل كانتونات‪.‬‬ ‫املقدم احتياط ميكي �سيغال‪ ،‬رجل اال�ستخبارات‬ ‫ال�سابق الباحث يف ال�ساحة الإيرانية ادعى بان �إمكانية‬ ‫�أن ي�سقط الأ�سد تقلق ال�سلطات يف طهران‪ .‬ولكن على‬ ‫حد قوله اليقظة الإ�سالمية يف �أرجاء ال�شرق الأو�سط‬ ‫متنح الإيرانيني تعوي�ضا ما‪ .‬يف املنطقة الإ�سالمية‬ ‫كما ميكن االفرتا�ض‪� ،‬سيكون لهم �أ�سهل بلورة مع�سكر‬ ‫برئا�ستهم‪.‬‬ ‫وعلى حد قول �سيغال ت�ستثمر �إيران الآن جهودا‬ ‫ك�ب�يرة لن�شر ال�شيعة يف <�ساحتها اخللفية>‪ ،‬يف‬ ‫البحرين‪ ،‬يف املناطق ال�شيعية لل�سعودية وبالأ�سا�س يف‬ ‫العراق‪ .‬وهناك‪ ،‬كما يعتقد فريق اخلرباء‪ ،‬تخ�ص�ص‬ ‫�إيران مقدرات وو�سائل ت�شبه تلك التي ا�ستثمرتها يف‬ ‫لبنان يف الثمانينيات من القرن املا�ضي‪ .‬وال ت�ستبعد‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة �أن ي�صبح ال �ع��راق م��ا ب�ع��د خ ��روج اجلي�ش‬ ‫الأمريكي الع�ضو اجلديد يف املحور الراديكايل الذي‬

‫تقارب تونسي ‪ -‬ليبي سياسي واقتصادي‬

‫بورزو داراجاهي ‪ -‬فاينان�شل تاميز‬ ‫ل �ي �ب �ي��ا وت��ون ����س ال �ل �ت��ان ت�خ�ل���ص�ت��ا م ��ن طاغيتيهما‪،‬‬ ‫واملتجاورتان جغرافياً‪ ،‬تقرتبان من بع�ضهما بع�ضا �سيا�سياً‬ ‫واقت�صادياً‪ ،‬مبا لذلك من �آثار حمتملة على امل�شهد يف �شمايل‬ ‫�إفريقيا‪.‬‬ ‫ف�ق��د ت��و��ص��ل ال�ت��ون���س�ي��ون وال�ل�ي�ب�ي��ون خ�ل�ال الأ�سابيع‬ ‫الأخ�يرة �إىل اتفاقيات اقت�صادية و�أمنية عملت على تعزيز‬ ‫ال��رواب��ط ب�ين اجل��ارت�ين ال�ل�ت�ين تخل�صتا يف ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫من حكم دكتاتوري طال �أم��ده‪ .‬ويبدو �أن �أ�صحاب العقلية‬ ‫الإ�سالمية املت�شابهة من خمتلف الأطراف يربزون ويهيمون‬ ‫على امل�شهد ال�سيا�سي يف كال البلدين‪.‬‬ ‫ويف �أول رح�ل��ة خارجية ل��ه منذ توليه الرئا�سة يف ‪13‬‬ ‫كانون الأول (دي�سمرب)‪ ،‬توجه الرئي�س التون�سي‪ ،‬املن�صف‬ ‫امل��رزوق��ي‪� ،‬إىل ليبيا‪ .‬ويف م��ؤمت��ر �صحايف عقد يف بنغازي‪،‬‬ ‫�أعلن الزعماء الليبيون �أن تون�س التي دعمت بقوة االنتفا�ضة‬ ‫التي �أطاحت بالعقيد القذايف‪� ،‬ستعطى �أولوية حني يتعلق‬ ‫الأمر ب�صفقات الأعمال‪.‬‬ ‫وق��ال �صالح م�بروك العبيدي‪ ،‬من غرفة جت��ارة ليبيا‪،‬‬ ‫خ�لال توقيع اتفاقية جتارية مع تون�س‪�« :‬إن �إع��ادة �أعمار‬ ‫�شرقي ليبيا خ�لال الأ��ش�ه��ر املقبلة تتطلب ‪� 150‬أل�ف��ا من‬ ‫العمالة التون�سية املاهرة وغري املاهرة‪ .‬وحني نوظف عمالة‬ ‫�أج�ن�ب�ي��ة الأول��وي��ة �ستكون ل�ت��ون����س‪ ،‬ه��ذا ال�ب�ل��د ال ��ذي دعم‬ ‫الرتتيبات الليبية بقوة»‪.‬‬ ‫وكان ع�شرات الآالف من املهند�سني‪ ،‬واملهنيني‪ ،‬والعمال‬

‫إعادة أعمار شرقي ليبيا خالل‬ ‫األشهر املقبلة تتطلب ‪150‬‬ ‫ألف ًا من العمالة التونسية‬ ‫املاهرة وغري املاهرة‬ ‫التون�سيني ي�سعون �إىل العمل يف �صناعات النفط واخلدمات‬ ‫ل��دى جارتهم ال�شرقية‪ ،‬بينما ك��ان �أك�ثر م��ن مليون ليبي‬ ‫ي�سافرون �إىل تون�س ب�سبب الرعاية الطبية املتفوقة فيها‪،‬‬ ‫وكذلك مرافقها الرتفيهية‪.‬‬ ‫مع ذلك كان هناك‪ ،‬على الدوام‪ ،‬عدم ثقة بني البلدين‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ت���ص��رف��ات ال �ق��ذايف ال�غ��ري�ب��ة وال �ت �ح��ر���ش ب�صيادي‬ ‫الأ�سماك يف البحر املتو�سط يعمالن على زيادة التوتر‪.‬‬ ‫وربطت االنتفا�ضة العربية البلدين معاً‪ ،‬ال �سيما بعد‬ ‫�أن فتح التون�سيون بيوتهم ال�ستقبال الالجئني الليبيني‪،‬‬ ‫كما ع��اجل��وا املقاتلني الليبيني اجل��رح��ى‪ ،‬وغ�ضوا الطرف‬ ‫حني كان الليبيون يهربون البنادق والأ�سلحة الأخرى عرب‬ ‫حدودهم‪ .‬وتولد العالقات املعززة فر�ص عمل م�شرتك بني‬ ‫ليبيا ذات العدد القليل من ال�سكان‪ ،‬والغنية بالنفط‪ ،‬وتون�س‬ ‫عالية التح�ضر والتعليم‪.‬‬ ‫وقال ال�شني �آ�شي‪ ،‬االقت�صادي املقيم يف املغرب‪ ،‬والأ�ستاذ‬ ‫يف مركز كارنيجي يف ال�شرق الأو��س��ط‪« :‬لديك ليبيا‪ ،‬هذا‬ ‫ال�ب�ل��د ال ��ذي ي�سكنه �ستة م�لاي�ين �شخ�ص ول��دي��ه حاجات‬

‫�ضخمة فيما يتعلق بالبنية التحتية‪ ،‬و�إىل جانبه تون�س‬ ‫التي ي�سكنها ع�شرة ماليني �شخ�ص‪ ،‬وهي بلد �أ�صغر بكثري‪،‬‬ ‫وم�ستوردة �صافية للنفط‪ ،‬ولديها �سكان ذوو تعليم عالٍ »‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ك��ان��ت ال� �ظ ��روف الأول� �ي ��ة ج �ي��دة‪ .‬ويف ظل‬ ‫التغريات التي �شهدها البلدان‪ ،‬هناك �إرادة �سيا�سية لالنتقال‬ ‫بهذا التكامل خطوة �أخرى»‪.‬‬ ‫مع ذل��ك‪ ،‬تظل هناك عقبات يف ه��ذه العالقة‪ .‬وخالل‬ ‫زيارة الدكتور املرزوقي �إىل ليبيا‪ ،‬طلب امل�س�ؤولون الليبيون‬ ‫ا�سرتداد موالني �سابقني لنظام القذايف‪ ،‬و�أ�صول مت اال�ستيالء‬ ‫عليها ب�صورة غري �صحيحة يف تون�س‪ .‬وطلب املرزوقي �أن‬ ‫يعمل الليبيون على تعزيز �أم��ن ح��دوده��م بعد خطف عدد‬ ‫من حر�س احل��دود التون�سيني من جانب م�سلحني يعملون‬ ‫يف ليبيا‪.‬‬ ‫ومن �ش�أن �إن�شاء كتلة اقت�صادية و�سيا�سية تغيري ميزان‬ ‫القوى يف �شمايل �إفريقيا‪ ،‬وال �سيما فيما يتعلق باجلزائر‪.‬‬ ‫وقد �أ�صبحت هذه الدولة امل�سلحة جيداً‪ ،‬والغنية بالنفط‪،‬‬ ‫والتي تعترب �أقوى قوة يف املنطقة‪ ،‬غا�ضبة وع�صبية ب�سبب‬ ‫التجارب الدميقراطية الإقليمية التي يقودها الإ�سالميون‪.‬‬ ‫وقال باولو غورجاو‪� ،‬أ�ستاذ العالقات الدولية يف جامعة‬ ‫لوي�سادا يف الربتغال‪« :‬على التون�سيني �أن يكونوا حذرين يف‬ ‫كيفية تعاملهم مع ليبيا‪ .‬ال ميكن للتقارب مع ليبيا �أن يكون‬ ‫مفاجئاً وعميقاً للغاية‪ ،‬حتى ال يخيف اجلزائريني»‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪http://www.aleqt.com/2012/01/08/‬‬ ‫‪article_614260.html‬‬

‫تقوده �إيران يف املنطقة بدال من ‪.‬‬ ‫انعدام اال�ستقرار يف اجلانب ال�سوري ي�ؤثر �أي�ضا‬ ‫ع�ل��ى �إ��س��رائ�ي��ل م��ن ع��دة ج��وان��ب‪ .‬يف امل ��دى الفوري‬ ‫�سجل يف العام املا�ضي‪ ،‬يف �أي��ار ويف حزيران حماولتا‬ ‫عنف ملتظاهرين اجتياز احل��دود يف ه�ضبة اجلوالن‪،‬‬ ‫انتهتا بع�شرات القتلى بنار اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ .‬من‬ ‫املتوقع �أن ت�ستمر الظاهرة بقوة اكرب كلما احتدمت‬ ‫اال�ضطرابات الداخلية يف ‪ ،‬و�ستت�ضمن �أي�ضا حماوالت‬ ‫القيام بعمليات من احلدود‪ ،‬مثلما �سبق �أن ح�صل يف‬ ‫�سيناء‪ .‬وتتابع �إ�سرائيل بقلق و�ضع تر�سانة ال�سالح‬ ‫لدى اجلي�ش ال�سوري‪� ،‬سواء ال�صواريخ �أم الأ�سلحة‬ ‫الكيماوية والبيولوجية‪.‬‬ ‫توجد م�س�ألة �أخرى اجتذبت حتى الآن اهتماما‬ ‫قليال فقط‪� :‬إىل جانب الت�سلح املت�صاعد بال�صواريخ‬ ‫قاد الأ�سد يف ال�سنوات الأخرية خطوة ت�سلح ب�صواريخ‬ ‫م �� �ض��ادة ل �ل �ط��ائ��رات وال ��دب ��اب ��ات م��ن �إن� �ت ��اج رو�سي‪.‬‬ ‫وال�صواريخ امل�ضادة للطائرات كفيلة بان تقيد حرية‬ ‫عمل �سالح اجل��و الإ�سرائيلي يف ال�ساحة ال�شمالية‪.‬‬ ‫ال �ت��وت��ر يف اجل�ي����ش ال �� �س��وري‪� ،‬إىل ج��ان��ب التح�سن‬ ‫يف ق��درت��ه ي��زي��دان خ�ط��ر وق ��وع ح��ادث��ة م��ع طائرات‬ ‫�إ�سرائيلية يف ال�شمال يف هذه الفرتة‪.‬‬ ‫القد�س العربي‬ ‫ ‪http://www.alquds.co.uk/i‬‬‫‪dex.asp?fname=today/06qpt966.‬‬ ‫‪htm&arc=data/2012/01/01-06‬‬ ‫‪/06qpt966.htm‬‬

‫نهاية حزب العمال الكردستاني‬ ‫وشيكة‬ ‫ب��زع�ي��م «احل ��زب ال�ك��رد��س�ت��اين»‪ ،‬ع�ب��د اهلل‬ ‫عوين �أوزغورال ‪« -‬راديكال» الرتكية‬ ‫�أوجالن وقياداته الذين خل�صوا كذلك �إىل‬ ‫يدعو �إىل الأ�سف �أن يختتم العام ‪� 2011‬إخفاق اخليار الأمني‪.‬‬ ‫�أح��رزت عمليات اجلي�ش ال�ترك��ي‪ ،‬يف‬ ‫مبقتل ‪ 35‬مواطناً كردياً كانوا يعملون يف‬ ‫تهريب ال�سلع من �شمال العراق �إىل تركيا‪ .‬ال�شهرين الأخ�يري��ن‪ ،‬جن��اح�اً ك�ب�يراً �ضد‬ ‫واحلادثة هذه م�ؤ�شر �إىل �أن امللف الكردي م�سلحي احلزب‪ ،‬وهي ا�ستهدفت القيادات‬ ‫�سيغلب على م�شاغل العام ‪ 2012‬ال�سيا�سية امل�ت�ط��رف��ة وال��راف���ض��ة لأي ح��ل �سلمي �أو‬ ‫حني ت�صوغ احلكومة الد�ستور اجلديد‪� ،‬أو �سيا�سي‪ .‬وق�ضى اجلي�ش �أخ�يراً على ‪115‬‬ ‫تندفع نحو نهج �أق�سى يف حماربة الإرهاب م���س�ل�ح�اً ب�ي�ن�ه��م ق �ي��ادي��و ‪ 12‬م�ن�ط�ق��ة من‬ ‫و«احلزب الكرد�ستاين»‪� ،‬إثر ت�صعيد احلزب �أه��م امل�ن��اط��ق‪ ،‬و��س� ّل��م ‪� 30‬آخ ��رون �أنف�سهم‬ ‫ه��ذا عملياته الع�سكرية وحربه النف�سية �إىل اجلي�ش‪ .‬و�أرب��ك جن��اح ه��ذه العمليات‬ ‫حزب «العمال الكرد�ستاين»‪ .‬و�إىل النجاح‬ ‫التحري�ضية‪.‬‬ ‫ووفق معلومات اطلعت عليها‪ ،‬ت�شارف الع�سكري‪ ،‬يعد م�شروع �سيا�سي ‪ -‬اجتماعي‬ ‫م�شكلة «حزب العمال الكرد�ستاين»‪ ،‬وهي ي��رم��ي �إىل ح��ل ال�ق���ض�ي��ة ال �ك��ردي��ة ح ً‬ ‫ال‬ ‫��ش�غ�ل��ت ت��رك �ي��ا ط� ��وال ث�لاث��ة ع �ق��ود وراح دميقراطياً‪ ،‬ويتوىل نائب رئي�س الوزراء‬ ‫�ضحيتها ع �� ���ش��رات الآالف م��ن الأت� ��راك ال�ترك��ي‪ ،‬ب�شري �أط ��االي‪ ،‬الإ� �ش��راف عليه‪.‬‬ ‫ودم � ��رت �آالف امل� �ن ��ازل و� �ش � ّل��ت ال�سيا�سة وخ �ط��ت احل �ك��وم��ة خ �ط��وات ع �ل��ى طريق‬ ‫وا� �س �ت �ن��زف��ت االق �ت �� �ص��اد وع� � ��ززت قب�ضة االعرتاف بالهوية الكردية‪ ،‬ومل يبق �أمامها‬ ‫الع�سكر‪ ،‬على االنتهاء‪ .‬ويرجح �أال يق�ضى �إال خطوة �إج��ازة تعليم اللغة الكردية يف‬ ‫املدار�س احلكومية تعليماً‬ ‫ع �ل��ى ه� ��ذا احل � ��زب‪ ،‬لكنه‬ ‫اختيارياً‪ .‬وترمي امل�ساعي‬ ‫�سيه ّم�ش ول��ن ي�ع��ود �أبرز‬ ‫مشروع‬ ‫�إىل تعديل قوانني الإدارة‬ ‫ت �ه��دي��د ل�ل��أم ��ن الرتكي‬ ‫املحلية ملنح الأقاليم حكماً‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وق��د يعلن «ح��زب العمال إلقاء «الحزب �إداري � � � �اً � �ش �ب��ه ذات� � ��ي‪ :‬حق‬ ‫انتخاب الوالة واملحافظني‬ ‫ال� � �ك � ��رد�� � �س� � �ت � ��اين» ت� ��رك‬ ‫ال� � ��� � �س �ل��اح ق � �ب� ��ل �صيف الكردستاني» عو�ض تعيينهم‪ .‬وينتظر‬ ‫�أن ت�ق��ر ه��ذه التعديالت‬ ‫‪� ،2012‬إذا مل تقع مفاج�أة‬ ‫م � ��ع �إب � �� � �ص� ��ار ال ��د�� �س� �ت ��ور‬ ‫«م� � ��ن ال � �ع � �ي� ��ار الثقيل»‬ ‫السالح‬ ‫اجلديد النور قبل ال�صيف‬ ‫تقطع ال�ط��ري��ق على هذا‬ ‫ال �ق��ادم‪ .‬وب�ع��د �إق ��رار هذه‬ ‫الإع �ل �‬ ‫�ان‪،‬ب�ع�ل�ل�ع��ى�ام�غي� ��ن�راريومما واملفاوضات‬ ‫الإ� �ص�لاح��ات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ح �� �ص��ل ق �‬ ‫يفرت�ض �أن تبد�أ اخلطوة‬ ‫حت��ول��ت عملية ا�ست�سالم‬ ‫السرية‬ ‫الثانية ال�ت��ي ات�ف��ق عليها‬ ‫جم�م��وع��ات م��ن م�سلحي‬ ‫يف جل�سات احلوار ال�سري‬ ‫«احل � � ��زب الكرد�ستاين»‬ ‫يرهصان‬ ‫م��ع احل��زب الكرد�ستاين‪،‬‬ ‫�إىل ا��س�ت�ع��را���ض ع�ضالت‬ ‫�أي ترك ال�سالح‪ ،‬والعودة‬ ‫وم� ��� �س ��رح� �ي ��ة ا�� �س� �ت� �ف ��زاز‬ ‫�إىل ال� ��وط� ��ن‪ ،‬وال � �ن� ��زول‬ ‫وحت��ري ����ض ع�ل�ن��ي ج ّي�ش‬ ‫بانعقاد‬ ‫م� ��ن اجل� � �ب � ��ال‪ ،‬و�إح � �ج� ��ام‬ ‫امل �� �ش��اع��ر ال �ق��وم �ي��ة‪� ،‬إث ��ر‬ ‫ه��ذا احل��زب وال��دول��ة عن‬ ‫ت �� �س��ري��ب ج �ه��ة جمهولة‬ ‫ثمارهما‬ ‫ت � �� � �س � �ج � �ي �ل� ً�ا � � �ص� ��وت � �ي � �اً‬ ‫االح �ت �ف��ال ب��ال �ن �� �ص��ر‪� ،‬أي‬ ‫خ� �ت ��م ال� � �ن � ��زاع يف �صمت‬ ‫للمفاو�ضات ال�سرية بني‬ ‫وه��دوء‪ .‬ويعد قانون عفو‬ ‫رئي�س جهاز اال�ستخبارات‬ ‫ال�ت��رك � �ي� ��ة وق� � � �ي � � ��ادات «ح � � � ��زب ال� �ع� �م ��ال خا�ص وغري م�سبوق ي�شمل قيادات احلزب‬ ‫وع�ن��ا��ص��ره م��ن ط��ري��ق تخفيف الأحكام‬ ‫الكرد�ستاين»‪.‬‬ ‫واحل� ��ق �أن م �� �ش��روع �إل� �ق ��اء «احل ��زب عنهم �أو �إ�سقاطها‪ .‬ولن ي�ستثنى �أوجالن‬ ‫الكرد�ستاين» ال�سالح‪ ،‬واملفاو�ضات ال�سرية‪ ،‬م��ن ه ��ذه الإج � � ��راءات‪ .‬ول�ي����س يف الو�سع‬ ‫ي��ره �� �ص��ان ب��ان �ع �ق��اد ث �م��اره �م��ا‪ ،‬ول ��و ظن التنب�ؤ �إذا كان اوجالن �سيعي�ش حراً طليقاً‬ ‫بع�ضهم �أن تلك امل�ساعي توقفت‪ .‬و�أردوغان بعد �سنتني‪ ،‬لكن امل�ؤكد �أن ظروف �سجنه‬ ‫�أع�ل��ن �أن��ه م�ستعد الت�خ��اذ ق ��رارات �صعبة ومعي�شته �ستختلف كثرياً تباعاً وعلى وقع‬ ‫�إذا اقتنع ب�أنها �ست�ؤدي �إىل وق��ف العنف تنفيذ االتفاق‪.‬‬ ‫و�إراق��ة الدماء‪ ،‬ويبدو يف واليته الأخرية‬ ‫ع��ازم �اً ع�ل��ى الإق� ��دام ع�ل��ى خ�ط��وة جريئة‬ ‫احلياة اللندية‬ ‫و�أنه �أقنع اجلهاز الإداري والبريوقراطي‬ ‫يف امل�ؤ�س�سات الأمنية الرتكية والع�سكرية ‪http://www.daralhayat.com/‬‬ ‫بحل امل�شكلة الكردية‪ .‬لكن ي��داً واح��دة ال‬ ‫‪portalarticlendah/346481‬‬ ‫ت�صفق‪ .‬لذا‪ ،‬عقدت االجتماعات واللقاءات‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫كالم العرب‬ ‫أمات ُ َّ‬ ‫ُ َّ‬ ‫وأمهات‬ ‫يقول اللغويون والنحويون �إن لفظة (�أُم) جُتمع على‬ ‫�أمهات �إذا كانت للنا�س‪ ،‬وعلى �أُمَّات �إذا كانت للأ�شياء؛ مبعنى‬ ‫�أن الأمهات للعاقل‪ ،‬والأمات خمت�صة بغري العاقل‪.‬‬ ‫ويجمع بع�ض اللغويني الأم من الآدم�ي��ات �أ َّم�ه��ات‪ ،‬ومن‬ ‫البهائم �أمَّات‪ ،‬وقد قال �أبو العالء املعري ذات مرة‪:‬‬ ‫ني ِبهــا َكمــاعَــ َر َف ْت ُه ُم ** والـــ َّراكِب َ‬ ‫العـــارِف َ‬ ‫ني جُـــدُودُهُ م‬ ‫�أُمَّا ِتهــا‪.‬‬ ‫ويف "الرو�ض املربع" ‪ -‬كتاب الزكاة‪" :‬فلو ماتت واحدة‬ ‫من الأمات فنتجت �سخلة انقطع‪."..‬‬ ‫قال ابن قا�سم يف احلا�شية ‪" :172/3‬كذا يقال �أمات‪ ،‬و�إمنا‬ ‫يقال �أمهات يف بنات �آدم فقط‪ ،‬ويقال �أمات بدون هاء"‪.‬‬ ‫ومع كل ما قيل يف اجلواز واملنع بني العاقل وغري العاقل‪،‬‬ ‫ف�إن ابن جني وغريه �أجازوا جمع اجلميع على �أمات �أو �أمهات‬ ‫(للعاقل وغري العاقل)‪.‬‬

‫بالغة آية‬ ‫الفرق الداللي بني‬ ‫"إذا" و "إنْ"‬ ‫( َف��إِ َذا َجاء ْت ُه ُم الحْ َ َ�س َن ُة َقا ُلواْ َل َنا هَـذِ ِه َو�إِن ُت ِ�ص ْب ُه ْم َ�س ِّي َئ ٌة‬ ‫بمُِو�سى َومَن َّم َعهُ)‪ .‬الأعراف‪131‬‬ ‫ي ََّطيرَُّ واْ َ‬ ‫قد ال ي�ستطع البع�ض التفريق بني �أدات��ي ال�شرط (�إذا)‬ ‫و(�إنْ ) من حيث داللتيهما‪ ،‬ويح�سب �أن لهما نف�س الداللة‪،‬‬ ‫والواقع �أن العرب ت�ستعمل ك ً‬ ‫ال منهما يف �سياق خا�ص ومعنى‬ ‫م��ن امل �ع��اين؛ ف �ـ (�إذا) ي�ستعملها ال �ع��رب ح�ين ي�ك��ون ال�سبب‬ ‫(ال�شرط) الداخلة عليه راج��ح الوقوع‪ ،‬فتقول‪�" :‬إذا �أتيتني‬ ‫�أكرمتك" حني تكون مرجحاً لإتيانه‪.‬‬ ‫وتقول‪�" :‬إذا طلعت ال�شم�س �أزورك"‪.‬‬ ‫ولهذا كانت (�إذا) تدخل غالباً على لفظ املا�ضي لداللة‬ ‫امل�ضي على رجحان الوقوع �أي�ضاً‪.‬‬ ‫�أما (�إنْ ) في�ستعملها العرب �إذا كان ال�سبب مرجوح الوقوع‪،‬‬ ‫أكرمك" حني تكون غري‬ ‫�أو راجح العدم‪ ،‬فتقول‪�" :‬إن ت�أتِني � ْ‬ ‫م��رج��ح لإت �ي��ان��ه‪ ،‬وال ي�ج��وز �أن ت �ق��ول‪�" :‬إن طلعت ال�شم�س‬ ‫�أزرك"؛ ولهذا كله كانت (�إنْ ) ت�ستعمل يف الأمور النادرة وغري‬ ‫الراجحة‪.‬‬ ‫ق ��ال ال��زخم �� �ش��ري يف "الك�شاف" يف ذي ��ل ت�ف���س�ير هذه‬ ‫الآية‪َ ( :‬ف�إِ َذا َجاء ْت ُه ُم الحْ َ َ�س َن ُة َقا ُلواْ َل َنا هَـذِ ِه َو ِ�إن ُت ِ�ص ْب ُه ْم َ�س ِّي َئ ٌة‬ ‫بمُِو�سى َومَن َّم َعهُ)‪ ،‬ف�إن قلت‪ :‬كيف قيل ( َف�إِ َذا َجاء ْت ُه ُم‬ ‫ي ََّطيرَُّ واْ َ‬ ‫الحْ َ َ�س َن ُة) بـ �إذا وتعريف احل�سنة‪ ،‬و( َو ِ�إن ُت ِ�ص ْب ُه ْم َ�س ِّي َئ ٌة) بـ �إن‬ ‫وتنكري ال�سيئة ؟‬ ‫ق �ل��ت‪ :‬لأن ج�ن����س احل���س�ن��ة وق��وع��ه ك��ال��واج��ب لكرثته‬ ‫وات�ساعه‪ ،‬و�أما ال�سيئة فال تقع �إال يف الندرة وال يقع �إال �شيء‬ ‫منها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ومنه قول بع�ضهم‪ :‬قد عدّدت �أيام البالء‪ ،‬فهل عدّدت �أيام‬ ‫الرخاء‪.‬‬ ‫وق��ال اجل��رج��اين يف الإ� �ش��ارات‪َ ( :‬ف� � ِ�إ َذا َج��اء ْت� ُه� ُم الحْ َ َ�س َن ُة‬ ‫بمُِو�سى َومَن َّم َعهُ)؛‬ ‫َقا ُلواْ َل َنا هَـذِ ِه َو�إِن ُت ِ�ص ْب ُه ْم َ�س ِّي َئ ٌة ي ََّطيرَُّ واْ َ‬ ‫لأن وقوع احل�سنة راجح‪ ،‬ووقوع ال�سيئة مرجوح لكونه نادراً‬ ‫وه ��ذا ي�ط��اب��ق ق��ول احل�ك�م��اء‪� :‬إن اخل�ي�ر غ��ال��ب يف عامل‬ ‫الكون‪ ،‬والف�ساد وال�شر �أقل منه‪.‬‬ ‫وق��ال بع�ضهم‪ :‬ث��م ذك��ر احل�سنة بكلمة (�إذا)‪ ،‬وال�سيئة‬ ‫بلفظة (�إن) حني قال‪َ ( :‬ف� ِ�إ َذا َجاء ْت ُه ُم الحْ َ َ�س َن ُة َقا ُلواْ َل َنا هَـذِ ِه‬ ‫بمُِو�سى َومَن َّم َعهُ)‪.‬‬ ‫َو�إِن ُت ِ�ص ْب ُه ْم َ�س ِّي َئ ٌة ي ََّطيرَُّ واْ َ‬ ‫فقد جعل جم��يء احل�سنة كالأ�صل الثابت فذكره بـ �إذا‬ ‫والتعريف بالم اجلن�س‪ ،‬ثم ذكر �إ�صابة ال�سيئة و�أتى بها بطريق‬ ‫ال�شرط ونكر ال�سيئة؛ ليدل على ندرتها وكونها‬ ‫اتفاقية‪.‬‬ ‫وقال غريه‪ :‬يف تعريف احل�سنة وتنكري ال�سيئة فن عجيب‬ ‫م��ن فنون علم امل�ع��اين‪ ،‬فقد ع��رف احل�سنة وذك��ره��ا م��ع �أداة‬ ‫التحقيق؛ لكرثة وقوعها وتعلق الإرادة ب�إحداثها‪ ،‬ون ّكر ال�سيئة‬ ‫و�أت��ى بها مع ح��رف ال�شك؛ لندرتها ولعدم الق�صد �إليها �إال‬ ‫بالتبع‪ ،‬ويف احل�سنة وال�سيئة طباق جميل‪.‬‬ ‫وقال الها�شمي يف "جواهر البالغة"‪ :‬الأ�صل عدم جزم‬ ‫وقطع املتكلم بوقوع ال�شرط يف امل�ستقبل مع (�إن)‪ ،‬ومن ثم‬ ‫كرث �أن ت�ستعمل (�إن) يف الأح��وال التي يندر وقوعها‪ ،‬ووجب‬ ‫�أن يتلوها لفظ امل�ضارع الحتمال ال�شك يف وقوعه‪ ،‬بخالف‬ ‫(�إذا) فت�ستعمل بح�سب �أ�صلها يف كل ما يقطع املتكلم بوقوعه‬ ‫يف امل�ستقبل؛ ومن �أج��ل هذا ال ت�ستعمل (�إذا) �إال يف الأحوال‬ ‫الكثرية الوقوع ويتلوها املا�ضي لداللته على الوقوع واحل�صول‬ ‫قطعاً‪ ،‬كقوله تعاىل‪َ ( :‬ف ��إِ َذا َجاء ْت ُه ُم الحْ َ َ�س َن ُة َقا ُلواْ َل َنا هَـذِ ِه‬ ‫َو�إِن ُت ِ�ص ْب ُه ْم َ�س ِّي َئ ٌة ي ََّطيرَُّ واْ‬ ‫بمُِو�سى َومَن َّم َعهُ) فلكون جميء‬ ‫َ‬ ‫احل�سنة منه تعاىل حمققاً ذكر هو واملا�ضي مع �إذا‪ ،‬و�إمنا كان‬ ‫حمققاً لأن امل��راد بها مطلق احل�سنة ال�شامل لأن��واع كثرية‬ ‫من خ�صب ورخ��اء وك�ثرة �أوالد‪ ،‬كما يفهم من التعريف ب�أل‬ ‫اجلن�سية يف لفظة احل�سنة‪ ،‬ولكون جميء ال�سيئة ن��ادراً‪ ،‬ذكر‬ ‫هو وامل�ضارع مع �إن‪ ،‬و�إمنا كان ما ذكر نادراً لأن املراد بها نوع‬ ‫قليل‪ ،‬وه��و ج��دب وب�لاء كما يفهم من التنكري يف �سيئة على‬ ‫التقليل‪.‬‬ ‫قال الزخم�شري‪ :‬وللجهل مبوقع (�إن) و(�إذا) يزيغ كثري‬ ‫من اخلا�صة عن ال�صواب فيغلطون‪� ،‬أال ترى �إىل عبد الرحمن‬ ‫بن ح�سان كيف �أخط�أ بهما املوقع يف قوله يخاطب بع�ض الوالة‪،‬‬ ‫وقد �س�أله حاجة فلم يق�ضها ثم �شفع له فيها فق�ضاها‪:‬‬ ‫ذممت ومل حتمد و�أدركت حاجتي‬ ‫توىل �سواكم �أجرها وا�صطناعها‬ ‫�أبى لك ك�سب احلمـد ر�أي مق�صر‬ ‫ونف�س �أ�ضاق اهلل باخلري باعها‬ ‫�إذا هــــي حثتـــه علـــى اخليـــر مرة‬ ‫ع�صاها و�إن همت ب�شر �أطاعها‬ ‫فلو عك�س لأ�صاب‪.‬‬ ‫وقد ت�ستعمل (�إنْ ) يف مقام القطع بوقوع ال�شرط لنكتة‬ ‫كالتجاهل؛ ال�ستدعاء املقام �إياه وكعدم جزم املخاطب‪ ،‬كقولك‬ ‫ملن يكذبك فيما تخرب‪�" :‬إن �صدقت فقل ماذا تفعل"‪.‬‬ ‫وكتنزيله منزلة اجلاهل؛ لعدم جريه على موجب العلم‬ ‫كما تقول ملن ي�ؤذي �أباه‪�" :‬إن كان �أباك فال ت�ؤذه"‪.‬‬

‫منتدى عبدالحميد شومان الثقايف ينظم محاضرة‬ ‫عن «اللغة الكونية للفن اإلسالمي»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا� �س �ت �� �ض��اف م �ن �ت��دى ع �ب��د احلميد‬ ‫�شومان الثقايف م�ساء االث�ن�ين املا�ضي‬ ‫امل ��دي ��ر ال� �ع ��ام مل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ب �ي��ت امللكية‬ ‫للفكر الإ�سالمي الدكتور منور املهيد‪،‬‬ ‫يف حم��ا��ض��رة حت��دث ف�ي�ه��ا ع��ن "اللغة‬ ‫ال �ك��ون �ي��ة ل �ل �ف��ن الإ�سالمي"‪ ،‬وق ��دم‬ ‫امل�ح��ا��ض��ر و�أدار احل ��وار ال��دك�ت��ور وائل‬ ‫عربيات‪.‬‬ ‫وغ�ط��ى امل�ح��ا��ض��ر ج��وان��ب مت�صلة‬ ‫باحلقيقة الإلهة وانعكا�سها على اخللق؛‬ ‫مبعنى �أن تعرف احلق و�أن حتب اجلمال‬ ‫و�أن تريد اخلري‪ ،‬م�ستعر�ضاً �صوراً تربز‬ ‫ع��امل امل���ض�ل�ع��ات والأ� �ش �ك��ال الهند�سية‬ ‫ودالالتها‪ ،‬والهند�سة الفا�ضلة والن�سب‬ ‫الكونية‪.‬‬ ‫وقال املهيد‪�" :‬إن الهند�سة الفا�ضلة‬ ‫هي املحبة للحكمة والباحثة عن املعرفة‬ ‫واحلق‪ ،‬وال يق�صد بهذا املعنى الهند�سة‬ ‫احلالية‪ ،‬و�أ�صل الكلمة لدى الغرب يعني‬ ‫ال�ه�ن��د��س��ة امل�ق��د��س��ة‪ ،‬غ�ير �أن امل�سلمني‬ ‫�أعطوها ا�سم الهند�سة الفا�ضلة‪ ،‬على �أن‬ ‫الفنون يف احل�ضارات تتعلق باحلقيقة‪،‬‬

‫وهذا هو احلال يف الفن الإ�سالمي"‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض املحا�ضر الفنون املقد�سة‬ ‫وتطبيقها ل�ه��ذه ال�ه�ن��د��س��ة الفا�ضلة؛‬ ‫بق�صد �إظهار احلقيقة الكونية ودح�ض‬ ‫ن�ظ��ري��ات العبثية والع�شوائية يف خلق‬ ‫ال�ك��ون بالدليل العلمي‪ ،‬و��ش��رح مفهوم‬ ‫الأ� �ص��ال��ة يف ال �ف �ن��ون‪ ،‬م �ق��دم �اً �شواهد‬ ‫ت��اري�خ�ي��ة وع�ل�م�ي��ة وع �م��ران �ي��ة وفلكية‬ ‫وطبيعية على الن�سب الإلهية والهند�سة‬ ‫الفا�ضلة للفنون الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال ��دك �ت ��ور م �ن��ور املهيد‬ ‫حا�صل على دك �ت��وراة يف نظم التمثيل‬ ‫الن�سبي يف الفنون والعمارة الإ�سالمية‬ ‫التقليدية م��ن جامعة وي�ل��ز‪ -‬م�ؤ�س�سة‬ ‫الأمري ت�شارلز‪ ،‬ق�سم الفنون الإ�سالمية‬ ‫والتقليدية الب�صرية يف اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وه��و مدير م�شروع امل�صحف الذي‬ ‫ي �ت �ك��ون م ��ن ث�ل�اث ��ة م �� �ص��اح��ف تظهر‬ ‫بالطريقة التقليدية لفن اخلط العربي‬ ‫والتوريق وال��زخ��رف��ة‪ ،‬وبكلفة �إجمالية‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 6‬ماليني دوالر �أمريكي)‪.‬‬ ‫املدير العام مل�ؤ�س�سة �آل البيت امللكية للفكر الإ�سالمي د‪.‬منور املهيد (ميني) ود‪.‬وائل عربيات‬ ‫وه� ��و م �� �س �ت �� �ش��ار �أك ��ادمي� �ي ��ة فنون‬ ‫ال�ك �ت��اب الإ� �س�لام��ي ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة للعمل للكنوز الإ�سالمية‪ ،‬وعميد كلية الفنون الإ� �س�لام �ي��ة ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬وم ��ؤ� �س ����س كلية البلقاء التطبيقية‪ ،‬وعميد كلية العمارة‬ ‫ع �ل��ى ت ��أ� �س �ي ����س م ��رك ��ز دويل للتميز والعمارة الإ�سالمية يف جامعة العلوم العمارة والفنون الإ�سالمية يف جامعة والفنون الإ�سالمية (‪.)2008-2000‬‬

‫شعراء إربد ينشدون قصائدهم وفعاليات امللتقى‬ ‫األدبي الثاني تبدأ يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫�أن�شد عدد من �شعراء �إرب��د م�ساء �أم�س الأول‬ ‫يف فرع رابطة الكتاب الأردنيني بالزرقاء جمموعة‬ ‫من ق�صائدهم‪ ،‬خالل الأم�سية ال�شعرية التي ت�أتي‬ ‫يف �إط ��ار ال�ت�ع��اون ب�ين ف��رع��ي ال��راب�ط��ة يف الزرقاء‬ ‫و�إربد‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ف��رع راب �ط��ة �إرب ��د ال���ش��اع��ر عبد‬ ‫ال��رح�ي��م ج��داي��ة �إن ال �ت �ع��اون ب�ين ال�ف��رع�ين مهم‬ ‫ج ��داً؛ لتفعيل احل ��راك ال�ث�ق��ايف وزي ��ادة التعريف‬

‫بالكاتب واملبدع الأردين يف حمافظات اململكة‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أن الإ�صالح الثقايف �أ�سا�س الإ�صالح الفكري‬ ‫ال ��ذي ي�ق��ودن��ا ب ��دوره �إىل الإ� �ص�ل�اح ع�ل��ى خمتلف‬ ‫امل�ستويات‪.‬‬ ‫وقال رئي�س فرع رابطة الزرقاء ال�شاعر جميل‬ ‫�أب��و �صبيح‪�" :‬إن ال�ف��رع ينتهج خطة التعاون بني‬ ‫ال�ف��رع�ين؛ بغية �إع ��ادة ال ��دور ال�ت�ن��وي��ري لرابطة‬ ‫ال �ك �ت��اب‪ ،‬وت�ع�م�ي��ق ال �ت��وا� �ص��ل ب�ي�ن امل �ب��دع�ين على‬ ‫اختالف �أماكن �إقامتهم"‪.‬‬ ‫وق��ر�أ ال�شاعر جداية ‪�-‬صاحب دي��واين "حتف‬

‫الكلمات" و"ثالثة الأثايف"‪ -‬ق�� �ص �ي��دت��ي (يف‬ ‫الهم �صغرياً) و(ال �شيء ي�شبهني) متيزتا مبتانة‬ ‫الرتكيب و�صورها ال�شعرية املعربة بلغة �شعرية‬ ‫مميزة وم�ؤثرة‪.‬‬ ‫فيما ق��ر�أ ال�شاعر على اله�صي�ص ‪�-‬صاحب‬ ‫ديواين (انكما�ش العتمة) و(راوية ديزل)‪ -‬عدداً من‬ ‫ق�صائده ومقطوعاته ال�شعرية ذات الأبعاد الفكرية‬ ‫وال�ف�ل���س�ف�ي��ة‪ .‬ث��م ق ��ر�أ ال���ش��اع��ر حم�م��د احللفاوي‬ ‫�صاحب ديوان (وعد الكلمات)‪ -‬ق�صائد‪�( :‬سرية‬‫الدنيا)‪ ،‬و(بركان الهوى)‪ ،‬و(على �ضفاف النهر)‪،‬‬

‫َبينَّ فيها جماليات احلياة و�أهمية �إرادة الإن�سان يف‬ ‫التغلب على خمتلف امل�صاعب‪.‬‬ ‫واختتم ال�شاعر �أي�سر ر�ضوان الأم�سية ‪-‬التي‬ ‫ح�ضرها جمع من الكتاب وال�شعراء والنقاد‪ -‬بقراءة‬ ‫ق�صيدتي "برتا" و"ذهب ال�صل�صال"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬بد�أت يف الزرقاء م�ساء �أم�س‬ ‫الأول فعاليات امللتقى الأدب ��ي ال�ث��اين التي تنظم‬ ‫بالتعاون مع جمعية الفن الت�شكيلي يف الزرقاء‪،‬‬ ‫وت�ستمر حتى اليوم اخلمي�س‪ .‬وتت�ضمن الفعاليات‬ ‫�أم�سية �شعرية و�أخرى ق�ص�صية‪.‬‬

‫يف حوار مع �أ�ستاذ الل�سانيات العربية املعا�صرة خالل انعقاد ملتقى الل�سانيات احلا�سوبية‬

‫برهومة‪ :‬اإلنجليزية تمارس نوع ًا من اإلمربيالية‬ ‫اللغوية فالتقدم والتحضر مرتبط بها !‬ ‫عمان ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د �أ�ستاذ الل�سانيات العربية املعا�صرة الدكتور عي�سى برهومة‬ ‫�أن الأمن اللغوي يقت�ضي �أن نويل لغتنا العربية الرعاية‪ ،‬و�أن نحميها‬ ‫بالعمل والعطاء واال�ستعمال؛ لأن احلياة قائمة على الأخذ والعطاء‬ ‫ولي�س اال�ستهالك وح�سب‪.‬‬ ‫وق��ال يف ح��وار مع القناة الثقافية ال�سعودية‪�« :‬إن الإح�صائيات‬ ‫ت�شري �إىل �أن املواد املعرفية املن�شورة باللغة الإجنليزية على الإنرتنت‬ ‫تقرتب من ‪ ،%83‬وه��ي اللغة الأوىل بال مناف�س‪ ،‬وال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية �أولت اهتماماً بالغاً للغة الإجنليزية»‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪« :‬كيف ن�ستهني باللغة العربية �صاحبة ال�تراث املمتد‬ ‫�إىل ع�شرات القرون؟»‪ ،‬الفتاً �إىل �أن اللغة العربية ال ت�شارك معرفياً‬ ‫يف بناء جمتمع املعرفة الإن�ساين‪ ،‬فكيف ميكن �أن نرجتي منها مناف�سة‬ ‫وح�ضوراً وما يزال �أبنا�ؤها مقلعني عنها �إىل لغات �أجنبية‪.‬‬ ‫* م����ا �أه��������داف ملتقى‬ ‫الل�سانيات؟‬ ‫يرمي هذا امللتقى �إىل خدمة‬ ‫ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ت�ق�ن�ي�اً؛ م��ن حيث‬ ‫علوم اللغة وعلوم احلا�سوب‪ ،‬وفتح‬ ‫�آفاق جديدة للم�شتغلني يف حو�سبة‬ ‫ال �ل �غ��ة‪ ،‬و�إغ� �ن ��اء امل �ح �ت��وى اللغوي‬ ‫الإل � � �ك �ت ��روين‪ ،‬م� ��ا مي� � ّك ��ن اللغة‬ ‫العربية من دخول جمتمع املعرفة‪،‬‬ ‫وجعلها مواكبة لثقافة الع�صر‪.‬‬ ‫* م���ا ه���ي ال��ل�����س��ان��ي��ات‬ ‫احلا�سوبية‪ ،‬ومن �أين �أتى هذا‬ ‫امل�صطلح؟‬ ‫الل�سانيات احلا�سوبية �أحدث‬ ‫فروع علم اللغة و�أهمها؛ لأن �سمة‬ ‫الع�صر ال �ب��ارزة االن�ف�ج��ار املعريف‪،‬‬ ‫وه��ذا العلم ينت�سب �إىل �شطرين؛‬ ‫اللغة العربية ومو�ضوعها اللغة‪،‬‬ ‫والآخ � � ��ر احل ��ا�� �س ��وب ومو�ضوعه‬ ‫احلا�سوب‪.‬‬ ‫وت�سعى الل�سانيات احلا�سوبية‬ ‫�إىل مت �ك�ين احل��ا� �س��وب م ��ن فهم‬ ‫الكالم املكتوب واملنطوق و�إدراكه؛‬ ‫ح �ت��ى جن �ع��ل احل��ا� �س��وب ي�ستقبل‬ ‫بحد�سه الفطري �شبيهاً بابن اللغة‬ ‫وابنتها‪.‬‬ ‫ودع � �ن ��ي �أو� � �ض� ��ح الأم � � � ��ر‪ ،‬لو‬ ‫قلنا لطفل �صغري ه��ذه اجلملة‪:‬‬ ‫"�شرب الكر�سي ك�أ�س ماء"‪ ،‬ف�إنه‬ ‫��س�ي��درك �أن ذل��ك ال ُي�ق�ب��ل‪ ،‬فكيف‬ ‫للكر�سي اجل�م��اد �أن ي���ش��رب‪ ،‬فقد‬ ‫رف ����ض ال �ط �ف��ل ال���ص�غ�ير اجلملة‬ ‫بناء على حد�سه‪ ،‬لكن هذه اجلملة‬ ‫ل��و ا�ستدخلت �إىل احل��ا��س��وب فلن‬ ‫يرف�ضها �إال �إذا مك َّنا له تو�صيفاً‬ ‫بدي ً‬ ‫ال عن حد�س ابن اللغة؛ للحكم‬ ‫على ه��ذه اجلملة بعدم املقبولية‬ ‫ب��االع �ت �م��اد ع�ل��ى م�ع�ط�ي��ات لغوية‬ ‫ومنطقية‪.‬‬ ‫وقد ب��د�أت تبا�شري هذا العلم‬ ‫يف ال �ن �� �ص��ف ال� �ث ��اين م ��ن القرن‬

‫الفائت‪ ،‬غري �أن��ه ت�أخر ظهوره يف‬ ‫البيئة العربية‪.‬‬ ‫* م������ا ه������ي جم������االت‬ ‫الل�سانيات احلا�سوبية؟‬ ‫ه �ن��اك ج �ه��ود ب��ذل�ه��ا العلماء‬ ‫والب��د م��ن ال�ب��دء م��ن حيث انتهى‬ ‫ه� ��ؤالء‪ ،‬وال ن�ب��د�أ م��ن ال�صفر كما‬ ‫اعتدنا فاملعرفة تراكمية‪ ،‬فن�شرع‬ ‫بدرا�سة ما مت �إجنازه يف الل�سانيات‬ ‫احلا�سوبية لنتبني وج��وه النق�ص‬ ‫فن�سدده ونذلل املعوقات‪.‬‬ ‫ثم �إن اللغة تقوم على مقومات‬ ‫م�ؤهلة للحو�سبة‪ ،‬يتعينَّ �أن نوفر‬ ‫ل�ل�غ��ة ال �ع��رب �ي��ة حم �ل�ل�ات نحوية‬ ‫و�صرفية‪ ،‬ومع �أن هناك حملالت‬ ‫�صرفية ون�ح��وي��ة غ�ير �أن��ه ينبغي‬ ‫تقومي هذه امل�شاريع وتطويرها‪.‬‬ ‫والب� ��د م��ن َم � ْك �ن �ن��ة املعاجم؛‬ ‫ف�ن�ح��ن ن �ع��اين م��ن غ �ي��اب املعجم‬ ‫الإل� �ك�ت�روين ل�ل�غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أن ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة ت �ف �ت �ق��ر �إىل‬ ‫م�ع�ج��م ت��اري �خ��ي‪ ،‬وه �ن��اك ف�ق��ر يف‬ ‫الأيتمولوجيا العربية‪.‬‬ ‫وم� � � � ��ن امل� � � � �ج � � � ��االت امل� �ه� �م ��ة‬ ‫�إي �ل��ا�� امل �ح �ت��وى ال �ل �غ��وي العربي‬ ‫الإل �ك�تروين عناية وع�م� ً‬ ‫لا؛ �إذ ما‬ ‫يزال الن�شر باللغة العربية �أقل من‬ ‫الطموح‪ ،‬ومو�ضوعات الن�شر قليلة‬ ‫ج��داً �أم ��ام ه��ذا االن�ق�ت��اح‪ ،‬وينبغي‬ ‫االهتمام بامل�صطلح‪ ،‬فلغ ٌة من غري‬ ‫م�صطلحات علمية‪ ،‬لغة غري قادرة‬ ‫على املناف�سة‪.‬‬ ‫* ما هي العالقة بني اللغة‬ ‫العربية والعوملة؟‬ ‫ح�ي�ن ظ �ه��رت ال �ع��ومل��ة ب�شرت‬ ‫مب��دي�ن��ة ف��ا��ض�ل��ة؛ ب ��إل �غ��اء احلدود‬ ‫امل ��ان� �ع ��ة م� ��ن ال� �ت ��وا�� �ص ��ل امل �ع ��ريف‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬غ�ي�ر �أن املمار�سة‬ ‫احلقة ك�شفت �أن العوملة �صورة من‬ ‫��ص��ور الأم��رك��ة‪ ،‬ف��أم�يرك��ا ت�سيطر‬ ‫ع�ل��ى �أغ �ل��ب م��ا ي�ن�ت��ج م��ن �صنوف‬

‫وت�ساءل‪�« :‬أ َّن��ى لها التقدم والنماء والعلماء ‪-‬وال �سيما يف العلوم‬ ‫البحتة (الأ�سا�سية)‪ -‬ما يزالون يكتبون بحوثهم باللغات الأجنبية؛ مما‬ ‫يعقب اللغة العربية فقراً م�صطلحياً وتراجعاً عن مواكبة اجلديد؟»‪.‬‬ ‫وج��اء احل��وار؛ مبنا�سبة انعقاد ملتقى الل�سانيات احلا�سوبية ما‬ ‫بني ‪ 28‬و‪ 30‬ت�شرين الثاين ‪ ،2011‬وهو الأول من نوعه يف اجلامعات‬ ‫والهيئات على م�ستوى اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أقامت امللتقى جامعة الأمرية نورة بنت عبد الرحمن يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬بالتعاون مع كر�سي جريدة اجل��زي��رة للدرا�سات‬ ‫اللغوية‪.‬‬ ‫وكان الدكتور عي�سى برهومة �أحد امل�شاركني الرئي�سيني يف امللتقى‪،‬‬ ‫وه��و �أ�ستاذ م�شارك يف الل�سانيات التطبيقية يف اجلامعة الها�شمية‪،‬‬ ‫ويق�ضي �إج��ازة علمية يف جامعة امللك حممد بن �سعود‪ /‬معهد تعليم‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬يف ق�سم علم اللغة التطبيقي‪.‬‬ ‫وتاليا تفا�صيل احلوار‪..‬‬ ‫احل�ضارة واملعرفة‪.‬‬ ‫كما �أن ال�سيطرة امتدت �إىل‬ ‫حيا�ض اللغة‪ ،‬فالإجنليزية متار�س‬ ‫ن��وع �اً م��ن الإم�بري��ال �ي��ة اللغوية؛‬ ‫فارتبط التقدم والتح�ضر باللغة‬ ‫الإجن�ل�ي��زي��ة‪ ،‬فمن ال يتقنها فهو‬ ‫م �ت �خ �ل��ف ع� ��ن رك � ��ب احل� ��� �ض ��ارة‪،‬‬ ‫وك� ��أن الإجن�ل�ي��زي��ة ب��و��ص�ل��ة النمو‬ ‫وال �ت �ق��دم!‪ ،‬وه ��ذا ي�ف�ق��د ال�شعوب‬ ‫خ�صو�صيتها اللغوية والثقافية‪.‬‬ ‫فحيثما ول �ي��ت وج �ه��ك ترى‬ ‫ال �ل �غ��ة الإجن �ل �ي��زي��ة يف الالفتات‬ ‫والإع� �ل��ان� � ��ات وق� ��وائ� ��م الطعام‪،‬‬ ‫و�شروط احل�صول على الوظيفة‪،‬‬ ‫�أم��ا العربية ف�لا ب��واك��ي ل�ه��ا‪ ،‬فما‬ ‫ُع َّقت لغة كما عُقت اللغة العربية‪،‬‬ ‫و�أظهر الأمثلة �أن الدول يف �أرجاء‬ ‫امل �ع �م��ورة ت ��در� ��س ال �ع �ل��وم بلغتها‬ ‫القومية �إال البالد العربية ف�إنها‬ ‫تدر�س العلوم باللغات الأجنبية‪.‬‬ ‫�أال ي�ع��د ه��ذا ان�ت�ه��اك�اً لأمننا‬ ‫ال� �ل� �غ ��وي و� �س �ي��ادت �ن��ا الثقافية؟‬ ‫ويح�سن بي �أن �أ�شري �إىل الأمثلة‬ ‫النا�صعة يف التو�أمة املعرفية وهي‬ ‫التجربة اليابانية‪ ،‬فقد ا�سرتفدت‬ ‫املعارف احلديثة دون التخلي عن‬ ‫خ�صو�صيتها ال�شرقية‪ ،‬فا�ستطاعت‬ ‫ب�ح�ك�م��ة ت��وط�ين امل �ع��رف��ة توط َ‬ ‫ني‬ ‫ا�ستيعاب ال ن�شازاً �أو تلفيقاً‪.‬‬ ‫* كيف ميكن �أن ُيح َّول‬ ‫ال��ك�لام املنطوق �إىل مكتوب‪،‬‬ ‫وك���ي���ف ي�����س��ه��م ه����ذا ال��ع��ل��م‬ ‫يف ال�ترج��م��ة الآل���ي���ة التي‬ ‫نحتاجها يف ه��ذا الع�صر؛ �إذ‬ ‫ن�لاح��ظ ال���ف���ارق ب�ي�ن اللغة‬ ‫الإجنليزية واللغة العربية‪،‬‬ ‫ف ��أن��ت تكتب ع��ل��ى حمركات‬ ‫ال��ب��ح��ث ب��الإجن��ل��ي��زي��ة وال‬ ‫ي��ح��ت��اج �إىل ن��ق��ل امل��ك��ت��وب‪،‬‬ ‫لكن �إذا كتبت باللغة اللغة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ف ��أن��ت حم��ت��اج �إىل‬

‫نقله �إىل الإجنليزية لي�ؤدي‬ ‫الغر�ض املطلوب من البحث‪،‬‬ ‫ف��ك��ي��ف مي��ك��ن �أن تخدمنا‬ ‫ال��ل�����س��ان��ي��ات احل��ا���س��وب��ي��ة يف‬ ‫تذليل هذه ال�صعاب والعقبات‪،‬‬ ‫وما هي اهتمامات الل�سانيات‬ ‫احلا�سوبية؟‬ ‫ال ��ذي ��ن ت �� �ص ��دوا للحو�سبة‬ ‫اللغوية العربية يف ال�ب��داي��ات مل‬ ‫يكونوا ع��رب�اً‪ ،‬و�إمن��ا ك��ان��وا �أجانب‬ ‫وك ��ان ��ت غ��اي �ت �ه��م جت ��اري ��ة بحتة‪،‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� �ب�ل�اد ال �ع��رب �ي��ة �سوقاً‬ ‫وا�سعة حلو�سبة اللغة وبرجمتها‪.‬‬ ‫وبعد ام�ت��داد العوملة ب��د�أت الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وامل ��ؤ� �س �� �س��ات ت ��ويل هذا‬ ‫التخ�ص�ص اه�ت�م��ام�اً وا� �س �ع �اً؛ من‬ ‫خالل امل�ؤمترات واملراكز البحثية‬ ‫املتخ�ص�صة‪ ،‬وب��د�أ امليل �إىل درا�سة‬ ‫هذا التخ�ص�ص وتدري�سه‪ ،‬وامتدت‬ ‫امل �� �ش��اري��ع ال �ت��ي ت �ن��اول��ت جوانب‬ ‫كثرية يف اللغة العربية‪.‬‬ ‫* مل�����اذا ت����أخ���ر ال��ع��رب‬ ‫ع��ن م��واك��ب��ة الع�صر يف هذا‬ ‫اجلانب؟‬ ‫ال ب � ��د �أن �أ�� � �ش �ي��ر �إىل �أن‬ ‫ال�ع��رب متخلفون يف م��واك�ب��ة هذا‬ ‫التخ�ص�ص؛ فالكثري من الباحثني‬ ‫يف حقل اللغة ال ي��رى له جدوى‪،‬‬ ‫ف �م��ا زل �ن ��ا ن �ع �ل��ي م ��ن ال ��درا�� �س ��ات‬ ‫االن �ط �ب��اع �ي��ة ك��ال �ب �ح��ث يف حياة‬ ‫ال�شاعر وحتقيق �شعره‪ ،‬ب��دال من‬ ‫ت �ت �ب��ع م ��واط ��ن ال �ن �ق ����ص واخللل‬ ‫التي تفتقر �إليها اللغة العربية‪،‬‬ ‫وال �أقلل من الدرا�سات الأدبية �أو‬ ‫فروع اللغة العربية‪ ،‬غري �أننا يجب‬ ‫�أن نلتفت �إىل الأولويات؛ لتوطني‬ ‫امل �ع��رف��ة ودخ � ��ول ال �ل �غ��ة العربية‬ ‫دخو ًال �شرعياً يف �سوق اللغات‪.‬‬ ‫* مل���اذا ه���ذه الل�سانيات‬ ‫احلا�سوبية يف املجتمع العربي‪،‬‬ ‫وما �أهميتها؟‬

‫الدكتور عي�سى برهومة‬

‫قبل ع�شرة �أع��وام كنت ت�سمع‬ ‫�أحدهم يقول �إنه ال يجيد التعامل‬ ‫مع احلا�سوب‪ ،‬فتعجب من قوله‪،‬‬ ‫لكن لن يكون عجبك �صاخباً كما‬ ‫لو ردد ه��ذا الكالم يف يومنا هذا؛‬ ‫لأن الأمية انتقلت من الت�شخي�ص‬ ‫ال�ت�رب��وي �إىل �أم �ي��ة تكنولوجية‪،‬‬ ‫وم��ن ال ي�ستطيع �أن يتعامل مع‬ ‫ه � ��ذه ال �ت �ق �ن �ي��ة ف �ه��و خ� � ��ارج �أط ��ر‬ ‫امل�ن��اف���س��ة‪ ،‬وخ� ��ارج ح ��دود التاريخ‬ ‫فال ن�ستطيع �أن نعرب هذا الع�صر‬ ‫و�أن ن�ك��ون ق��ادري��ن ع�ل��ى احلفاظ‬ ‫على لغتنا م��ا مل نخدمها؛ لأنها‬ ‫مرتبطة ارتباطا و�شيجياً بالهوية‬ ‫وال ��دي ��ن ف�ل�ا ان �ف �� �ص��ام ب�ي�ن هذه‬ ‫املقومات‪.‬‬ ‫ف ��الأم ��ن ال �ل �غ��وي يقت�ضي‬ ‫�أن ن � � � ��ويل ل� �غ� �ت� �ن ��ا ‪-‬م� ��� �س� �ك ��ن‬ ‫وج��ودن��ا‪ -‬ال��رع��اي��ة و�أن نحميها‬ ‫بالعمل وال�ع�ط��اء واال�ستعمال؛‬ ‫ف��الإح �� �ص��ائ �ي��ات ت �� �ش�ير �إىل �أن‬ ‫امل ��واد املعرفية امل�ن���ش��ورة باللغة‬ ‫الإجنليزية على الإنرتنت تقرتب‬ ‫م ��ن ‪ ،%83‬وه� ��ي ال �ل �غ��ة الأوىل‬ ‫بال مناف�س‪ ،‬وال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية �أول��ت اهتماماً بالغاً‬ ‫للغة الإجنليزية‪ ،‬فكيف ن�ستهني‬ ‫باللغة العربية �صاحبة الرتاث‬ ‫امل �م �ت��د �إىل ع �� �ش��رات ال� �ق ��رون؟‬ ‫فهي ال ت�شارك معرفياً يف بناء‬ ‫جمتمع املعرفة الإن�ساين‪ ،‬وكيف‬ ‫ميكن �أن نرجتي منها مناف�سة‬ ‫وح� ��� �ض ��وراً وم� ��ا ي � ��زال �أب �ن ��ا�ؤه ��ا‬ ‫مقلعني عنها �إىل لغات �أجنبية‪،‬‬ ‫و�أنَّى لها التقدم والنماء والعلماء‬ ‫‪-‬وال ��س�ي�م��ا يف ال �ع �ل��وم البحتة‬

‫(الأ�سا�سية)‪ -‬ما يزالون يكتبون‬ ‫ب �ح��وث �ه��م ب��ال �ل �غ��ات الأجنبية؛‬ ‫مم��ا يعقب اللغة العربية فقراً‬ ‫م�صطلحياً وتراجعاً عن مواكبة‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫*�أود �أن �أو���ض��ح دكتور‬ ‫عي�سى �أنك ال تعار�ض درا�سة‬ ‫اللغات الأجنبية؟‬ ‫بالطبع �أن��ا �أدع��و �إىل التفقه‬ ‫يف اللغات الأجنبية و�إجادتها؛ لأن‬ ‫احلكمة �ضالة امل�ؤمن �أن��ى وجدها‬ ‫فهو �أوىل بها‪ ،‬ولكن ما ق�صدته �أن‬ ‫نرعى لغتنا ونرتقي بها وم��ن ثم‬ ‫نط ّل �إىل اللغات الأخرى‪ ،‬فاحلياة‬ ‫قائمة على الأخ��ذ والعطاء ولي�س‬ ‫اال�ستهالك فح�سب‪.‬‬ ‫* م�����اذا ع���ن ال��ع��ق��ب��ات‬ ‫ال��ت��ي ت��ع�تر���ض الل�سانيات‬ ‫احلا�سوبية؟‬ ‫ثمة عقبات ذاتية ومو�ضوعية‪،‬‬ ‫فما ي��زال امل�شتغلون بالل�سانيات‬ ‫احلا�سوبية ال يعلمون ماذا ي�صنع‬ ‫�إخوانهم العرب يف مناطق �أخرى‪،‬‬ ‫ف�أهل املغرب ال يعرفون ماذا يعكف‬ ‫�إخ��وان�ه��م يف امل�شرق على م�شاريع‬ ‫ودرا�سات؛ لأن �أغلب اجلهود فردية‬ ‫ولي�ست م�ؤ�س�سية‪.‬‬ ‫ث��م �إن ال�ع�م��ل احل��ا� �س��وب��ي ال‬ ‫ب��د �أن ي�ن�ط�ل��ق م��ن ا�سرتاتيجية‬ ‫وا� �ض �ح��ة ت��رع��اه��ا دول �أو هيئات‬ ‫كربى كاجلامعة العربية‪.‬‬ ‫ال بد �أن نوفر للعربية معاجم‬ ‫�آل�ي��ة متخ�ص�صة؛ ل��رف��د امل�شاريع‬ ‫ال �ل �غ��وي��ة امل� �ت� �ع ��ددة‪ ،‬فامل�ستويات‬ ‫اللغوية متعا�ضدة ي�سند بع�ضها‬ ‫بع�ضاً‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫قراءات‬

‫محاربة‬ ‫الفساد‬ ‫الحقيقية تبدأ‬ ‫من «موارد»‬

‫أفق جديد‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫يقال �أنّ �أحمد عبيدات كان قد �أ�شار يف‬ ‫اجتماع امللك مع ر�ؤ�ساء احلكومات ال�سابقة‬ ‫�إىل �أنّ ال �ف �� �س��اد يف ال �ب �ل��د ال ي �ح ��ارب على‬ ‫احلقيقة‪.‬‬ ‫ووف� ��ق م ��ا ي ��رى ع �ب �ي��دات �أنّ مكافحة‬ ‫الف�ساد التي �أ�سمعونا جعجعتها حتى الآن‪ ،‬ما‬ ‫هي �إ ّال ا�ستقواء على �ضعاف القوم من �أجل‬ ‫تغطية الر�ؤو�س الكبرية‪.‬‬ ‫ول�ع��ل فيما يقوله ال��رج��ل كثري �صدق‪،‬‬ ‫فحتى ال �ي��وم مل ن�سمع ع��ن حت��وي��ل ر�ؤو� ��س‬ ‫كبرية �إىل الق�ضاء‪ ،‬وعلى ما يبدو �أنّ القرار‬ ‫حتى الآن‪� ،‬سمح ب�ضرب الف�ساد يف مناطق‬ ‫الهوام�ش دون �إعطاء �أيّ �ضوء �أخ�ضر للذهاب‬ ‫�إىل مراكز الف�ساد وب�ؤره احلقيقية‪.‬‬ ‫ح �ت��ى ق���ض�ي��ة الأم� ��ان� ��ة‪ ،‬وحت ��وي ��ل عمر‬ ‫املعاين �إىل الق�ضاء‪ ،‬وال��ذي �أ�شاع �أج��واء بدء‬ ‫املعركة مع الف�ساد‪� ،‬إ ّال �أنني اعترب الأم��ر مل‬ ‫ي�صل بعد �إىل العمق الكايف للحكم على �إرادة‬ ‫�صانع القرار ب�أ ّنه يريد حما�سبة الف�ساد كما‬ ‫هو‪ ،‬ال كما يريده الفا�سدون‪.‬‬ ‫�إذا م��رت ه��ذه احلقبة التاريخية التي‬ ‫انتع�شت فيها املطالب بالإ�صالح دون حما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪� ،‬أو �إذا مت ّكن الفا�سدون من النجاح‬ ‫يف التغطية على �أفعالهم‪ ،‬ف�إننا ل��ن نحارب‬ ‫ف�سادا بعد يومنا هذا‪ ،‬ولن نوقف فا�سد مهما‬ ‫حاولنا �أبدا‪.‬‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫نعم كلفة حماربة الف�ساد كبرية وثقيلة‪،‬‬ ‫وال�سبب �أنّ ف�سادنا عميق اجل��ذر له ر�ؤو�س‬ ‫ذات قدرة وقوة و�سلطة‪� ،‬إ ّال �أنّ الت�صالح معه‬ ‫مرفو�ض وم�ساحمة الفا�سدين خطيئة‪ ،‬و�إذا‬ ‫م ��روا ال �ي��وم ب���س�لام �سيعيدون َك � � َّر َة الف�ساد‬ ‫مرات ومرات‪.‬‬ ‫ال��دول��ة و�أجهزتها ظنت �أ ّن�ه��ا مبحاربة‬ ‫ال�ف���س��اد �ستغطي ع�ل��ى امل �ط��ال��ب بالإ�صالح‬ ‫و�ستحتوى ال�شارع واحلراكات‪ ،‬وهذه املعادلة‬ ‫مل تخترب ع�ل��ى �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬وال���س�ب��ب �أنّ‬ ‫الدولة مل تكافح الف�ساد مبعناه الثقيل‪ ،‬فال‬ ‫هي احتوت �شارعا وال هي حاربت ف�سادا‪.‬‬ ‫�إذا �أرادت احل�ك��وم��ة‪ ،‬و�إذا ك��ان الق�صر‬ ‫عازما على مكافحة الف�ساد‪ ،‬و�إذا مالوا �إىل �أن‬ ‫ن�صدّق �أ ّنهم يقولون ما يفعلون‪ ،‬فلن تكون‬ ‫الإثباتات ببعيدة عن ق�ضية موارد‪.‬‬ ‫الر�ؤو�س يف موارد كبرية‪ ،‬وقيمة الف�ساد‬ ‫�أي�ضا كبري‪ ،‬و�أن��ا �أع�ت�بره��ا م��ن �أك�بر ق�ضايا‬ ‫الف�ساد يف تاريخنا الأردين‪ ،‬وجدية مكافحة‬ ‫الف�ساد �إم��ا تكون �أو تتك�سر على �صخر هذه‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫"موارد" مل ت�أخذ حقها من العناية‪،‬‬ ‫و�أ�شخا�ص من متت م�ساءلتهم ال تعبرّ عن‬ ‫حقيقة الف�ساد و�شخو�صه احلقيقيني‪ ،‬من‬ ‫هنا ن�ق��ول �أرون ��ا ع�ضالتكم يف م ��وارد لتبد�أ‬ ‫امل�صداقية بالظهور‪.‬‬

‫مل تعد ال�شعوب قابلة لال�ستغفال �أو اال�ستغباء لتظن‬ ‫�أنّ قرارات حكوماتها ت�صدر م�ستقلة وطنية دون �أيّ ت�أثري‬ ‫�أو تبعية بل �أ�صبحت تعرف �أنّ �سيا�سات دولنا الداخلية‬ ‫واخلارجية ت�صدر من الباب ال��واط��ىء الأمريكي الذي‬ ‫نحني ر�ؤو�سنا ونريق كرامتنا لننفذ منه‪ ،‬فكلما دق الكوز‬ ‫توجه حكامنا لأخذ �أوامرهم من وا�شنطن التي‬ ‫باجلرة ّ‬ ‫ت�صدر لهم فرمانات التعامل مع �شعوبهم �إم��ا بط�شا �أو‬ ‫احتواء بح�سب ما يخدم م�صلحتها!‬ ‫وبرغم عقود من التعامل مع الغرب‪ ،‬كان �آخرها يف‬ ‫ال�ع��راق ال��ذي ت��رك��وه حطام بلد‪ ،‬ك��ان بطاغيته الراحل‬ ‫�أف�ضل حاال مما �أ�صبح عليه بعد قدوم دبابات حتريرهم‬ ‫التي قد تكون ان�سحبت ظاهريا ولكنها �أبقت جنودها يف‬ ‫ال�سفارات بالآالف و�شركاتها ال�ستنزاف ما بقي من ثروة‬ ‫البالد‪� ،‬إ ّال �أنّ احلكومات العربية مل ولن تفهم الدر�س ب�أنّ‬ ‫ق�سمونا ككعكة ذات يوم واحتلونا وكانوا ينظرون �إلينا‬ ‫من ّ‬ ‫ك�أن�صاف ب�شر و�شعوب متخ ّلفة مل ول��ن يتغيرّوا مهما‬ ‫�أبدوا لنا من طرف الل�سان حالوة‪.‬‬ ‫غري �أنّ بالد احلرية والدميقراطية وحقوق الإن�سان‬ ‫مل ت���س�ت�ط��ع �أن ت �خ��دع ��ش�ع��وب�ه��ا ك �م��ا ت �خ��دع �ن��ا‪ ،‬ب��ل بدا‬ ‫لل�شعوب الأوروب �ي��ة‪ ،‬وال�شعب الأمريكي خا�صة‪ ،‬الوجه‬ ‫القبيح حلكوماتهم وال��ذي حت��اول �أن تخفيه حتت �ستار‬ ‫العدالة والقانون‪ ،‬فكان من ال�سخرية �أن خرجت �سيدة‬ ‫عجوز ا�سمها �إميلي �ساندباليد بخطبة ع�صماء فازت‬ ‫فيها باجلائزة الأوىل يف مهرجان القنفذ للحرية بعنوان‬ ‫"ع�شرة �أ�سباب لتف�ضيل حكم املافيا على حكم الدولة"!‬ ‫وت�شري يف تفنيد الأ�سباب �إىل �أمريكا‪.‬‬ ‫وجاء يف اخلطبة التي بد�أتها بتعداد الأ�سباب تنازليا‬ ‫من الأهم �إىل الأقل �أهمية ما يلي‪:‬‬ ‫ال�سبب العا�شر لتف�ضيل حكم املافيا على حكم الدولة‪،‬‬ ‫�أنّ املافيا لديهم ميثاق �شرف يلتزمون به و�إذا قالوا �أ ّنهم‬ ‫�سيفعلون �شيئا ف�إ ّنهم يفعلونه‪� ،‬أما الدولة واحلكومة فال‬ ‫يعرفون ما هو ال�شرف و�إذا قالوا �أ ّن�ه��م �سيفعلون �شيئا‬ ‫ف�إ ّنهم يفعلونه وبالذات �إذا كان يف �أذية الآخرين‪.‬‬ ‫ال�سبب التا�سع‪ ،‬املافيا لديهم ميثاق �سلوكي وا�ضح‬ ‫وب�سيط‪� ،‬أما الدولة فلديها مراوغات وماليني القوانني‪.‬‬ ‫ال���س�ب��ب ال �ث��ام��ن‪ ،‬ع�ن��دم��ا ت �ت �ح��ارب ع��ائ�ل�ات املافيا‬ ‫املتناف�سة ف�إ ّنها ال تقتل �آالف املدنيني بذريعة ال�ضرر‬ ‫غ�ير امل�ق���ص��ود ‪ ،collateral damage‬واحل� ��رب لديها‬ ‫مكروهة لأ ّنها ّ‬ ‫تعطل الأعمال‪ ،‬بينما احلرب عند احلكومة‬ ‫مطلوبة ومرغوبة لأ ّنها ت�ساعدها على مترير �سيا�ساتها‪.‬‬ ‫ال�سبب ال�سابع‪ ،‬بدال من �شن احلرب على املخدرات‬ ‫وال�شعب الأمريكي كما تفعل ال��دول��ة‪ ،‬ف ��إنّ املافيا تو ّفر‬ ‫منتجات عالية اجلودة ملن يريدونها‪.‬‬ ‫ال�سبب ال�ساد�س‪ ،‬عندما ت�شرتي الأم��ان من املافيا‬ ‫ف ��إنّ املافيا حتميك وت�سيطر على اجل��رمي��ة يف املناطق‬ ‫الواقعة حتت حمايتها‪ ،‬بينما عندما تدفع للحكومة من‬ ‫�أج��ل �أم�ن��ك وحمايتك فحتى ل��و طلبت ال �ط��وارىء عند‬ ‫احلاجة ف�ست�أتيك وقد �أ�صبحت يف عداد املوتى!‬ ‫ال�سبب اخلام�س‪ ،‬حماية املافيا �أقل كلفة من حماية‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬فاملافيا تطلب من ‪ 15-10‬يف املئة من �أرباحك‪،‬‬ ‫بينما ال��دول��ة ال ت��ر��ض��ى ب ��أق��ل م��ن ‪ 50-40‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫دخلك‪.‬‬ ‫ال���س�ب��ب ال��راب��ع‪ ،‬ع�ل��ى عك�س ال��دول��ة ف��امل��اف�ي��ا تريد‬ ‫مل�شاريعك �أن تنجح حتى ت�ستطيع �أن تدفع لها‪ ،‬بينما‬ ‫ال��دول��ة ت��ره�ق��ك ب��امل�ع��ام�لات ال�ضريبية ال�ت��ي جترمك‬ ‫وتدفعك �إىل الإفال�س والإغالق ورمبا ال�سجن!‬ ‫ال�سبب الثالث‪ ،‬املافيا لن متنعك من اقتناء ال�سالح‬ ‫حلماية عائلتك كما وتوفر احلماية لك‪ ،‬بينما احلكومة‬ ‫جت ّردك من ال�سالح دون توفري احلماية‪.‬‬ ‫ال�سبب ال�ث��اين‪ ،‬احلكومة تريد �أن تراقبك حتى يف‬ ‫غرفة نومك‪ ،‬بينما املافيا ال تراقبك بل وتو ّفر لك كل ما‬ ‫مي ّكنك من اال�ستمتاع بحياتك‪.‬‬ ‫ال�سبب الأول‪ ،‬حتى �أ�شكال ومظهر رجال املافيا �أف�ضل‬ ‫و�أكرث ترتيبا وو�سامة من رجال الدولة البريوقراطيني‪.‬‬ ‫ثم تختم‪�" :‬إذا قال لك �أحد �أنّ الفو�ضى قد ت�ؤدي �إىل‬ ‫انت�شار اجلرمية ّ‬ ‫املنظمة‪ ،‬رد عليهم‪ :‬على �أيّ حال �ستكون‬ ‫�أف�ضل من حكم الدولة"!‬ ‫واخلطبة الفائزة ت��دل على امل�ستوى امل�ت��دين الذي‬ ‫و�صلته احلكومة الأمريكية بني �شعبها مما ا�ضط ّرهم �إىل‬ ‫املحاججة على �أف�ضلية املافيا‪ ،‬فقد �أدى �إ�سفاف احلكومات‬ ‫�إىل �إ�سفاف ال�شعوب‪ ،‬و�أ�سلوب اخلطبة �ساخر ولك ّنها تنقل‬ ‫�آراء و�شهادات �صريحة من داخ��ل البيت الأمريكي ومن‬ ‫�أف��واه املواطنني الذين تر ّبوا على قيم العدالة والأخوة‬ ‫وامل�ساواة‪ ،‬فلما كربوا ر�أوها �سرابا على �أر�ض الواقع!‬ ‫ل �ق��د خ� ��رج ب �ع ����ض ال� �ع ��رب ع ��ن ��ص�م�ت�ه��م و�أفهموا‬ ‫احلكومات �أ ّنها جمرد خادمة مل�صالح ال�شعوب‪ ،‬فهل ي�سلك‬ ‫البقية م�سالك ال�شعوب املتحررة‪ ،‬وهل تكون هذه اخلطوة‬ ‫مقدّمة للخروج من بيت الطاعة الأمريكي؟‬ ‫ال�شعب الأم��ري�ك��ي ال ير�ضى بنذالة حكوماته فما‬ ‫بالنا نحن نر�ضى بذلك؟!‬ ‫كان �أجدادنا يغنون زمن العزة‪:‬‬ ‫ميه مويل الهوى ميه مويليا‬ ‫�ضرب اخلناجر وال حكم النذل فيّا‪.‬‬

‫الثورات العربية‪..‬شكوك وإنجازات‬ ‫يف ال��وق��ت ال��ذي تتوا�صل فيه ال�ث��ورات العربية‬ ‫يف املنطقة ب�أمناط و�أ�شكال خمتلفة‪ ،‬تتزايد الأ�سئلة‬ ‫وال�شكوك حول م�ستقبل الربيع العربي وما �إذا كان‬ ‫�سي�ستحيل خريفا ي��أك��ل م��ا ق� ّدم��ت ل��ه ال�شعوب من‬ ‫ت�ضحيات‪.‬‬ ‫وم��ا يدعم ه��ذه ال�شكوك وي��زي��د منها‪ ،‬ه��و عدم‬ ‫متكن ال�ث��ورة يف اليمن م��ن الو�صول �إىل ب��ر الأمان‬ ‫ع�بر �إزاح� ��ة ال��رئ�ي����س ع�ل��ي ع�ب��د اهلل ��ص��ال��ح وتباط�ؤ‬ ‫�إجن��ازات الثورة يف ليبيا عن ح�سم املعركة مع �أزالم‬ ‫القذايف‪ ،‬ف�ضال عن ا�ستمرار ت�ساقط القتلى يف ال�شام‬ ‫دون �أن تكون هناك بارقة �أمل بتحقيق �إجناز ما �ضد‬ ‫اال�ستبداد والظلم‪.‬‬ ‫كما �أنّ هناك من ي�شكك بنظافة بع�ض القائمني‬ ‫على الثورات وارتباطهم ب�أجندات �أجنبية وحماولة‬ ‫بع�ض الثورات ا�ستهداف �أنظمة حكم �صنفت يوما ما‬ ‫�سيوجه‬ ‫�أ ّنها رمز للمانعة‪ ،‬و�أنّ �سقوط هذه الأنظمة‬ ‫ّ‬ ‫�ضربة للممانعة‪ ،‬لتكون �أمريكا امل�ستفيدة الأك�بر يف‬ ‫هذه احلالة‪.‬‬ ‫غري �أ ّنه ينبغي الت�أين وعدم اال�ستعجال يف احلكم‬ ‫على الثورات‪ ،‬ال �سيما يف �ضوء التعقيدات التي تواجهها‬ ‫هذه الثورات ومت�سك الأنظمة امل�ستبدة بكر�سي احلكم‬ ‫مهما ك ّلف ذلك من ثمن‪ .‬فلقد ك�سرت هذه الثورات‬ ‫�أوال حاجز اخلوف من الأنظمة‪ ،‬وفتحت ولأول مرة‬ ‫يف التاريخ العربي احلديث �إمكانية مواجهة الأنظمة‬

‫العربية امل�ستبدة بالو�سائل ال�سلمية وال�سيا�سية‪ ،‬بل الثورة هم من امللت�صقني باجلماهري البعيدين عن‬ ‫وحتى �أثبتت �أ ّنه ال يوجد م�ستحيل �أمام �إرادة ال�شعوب االرتباط بالأجنبي‪ ،‬كما �أنّ وعي ال�شعوب الذي اختار‬ ‫و�أنّ الأنظمة امل�ستبدة هي �أ�شبه بالت�شكيل الكرتوين تقدمي الت�ضحيات للح�صول على حريته ل��ن يعدم‬ ‫الذي ما يلبث �أن ينهار �أمام الرياح‪.‬‬ ‫الو�سائل التي مت ّكنه من عزل املنتفعني واالنتهازيني‬ ‫ول��و �س�ألنا �أنف�سنا‪ ،‬ال�س�ؤال ال�ت��ايل‪ :‬كيف كانت واملرتبطني بالغرب �أو �إ��ض�ع��اف دوره��م على الأقل‪،‬‬ ‫هيمنة �أمريكا على املنطقة قبل الثورات وبعدها؟‬ ‫فالنقاء الكامل هو حلم ولي�س حقيقة‪ ،‬واالنتقال من‬ ‫ل�ك��ان اجل ��واب �أنّ ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ال�ت��ي كانت مرحلة اال�ستبداد والقهر �إىل الدميقراطية وحكم‬ ‫ال�ل�اع��ب ال��وح �ي��د يف امل�ن�ط�ق��ة �أ� �ص �ب �ح��ت الآن �أحد ال�شعوب ق��د ال يتحقق م��رة واح ��دة‪ ،‬والتخل�ص من‬ ‫الالعبني ال��ذي��ن ي�ح��اول��ون ا�ستثمار ال �ث��ورات وعقد �أذن��اب الغرب �أو �أ�صحاب الأج�ن��دات اخلارجية تظل‬ ‫اتفاقات م��ع رم��وزه��ا املنت�صرة التي ه��ي متحررة يف وظيفة م�ستمرة للثورة بعد انت�صارها‪.‬‬ ‫الأغلب من االرتهان للواليات املتحدة‪ ،‬و�إن كانت يف‬ ‫يخرج من حني لآخر من يطالب بعقد م�صاحلة‬ ‫ليبيا م�ضطرة �إىل ت�ق��دمي ت�ن��ازالت لأ ّن�ه��ا ا�ستعانت وطنية بني الثورات و�أنظمة احلكم‪ ،‬وه��ذا لي�س فيه‬ ‫بالأجنبي لتخلي�صها من اال�ستبداد‪.‬‬ ‫عيب ولكن على قاعدة �إعادة �صياغة النظام ال�سيا�سي‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة �أنّ ال �ث��ورات ب�ح��اج��ة �إىل م��زي��د من بالكامل وا�ستبعاد الفا�سدين ولي�س �إلبا�سهم لبا�س‬ ‫الوقت لتحقيق �إجنازاتها بالكامل‪ ،‬وه��ي التي تظل الثوار و�إعادة دجمهم يف احلكم‪ ،‬فبذلك ف�إنّ الثورات‬ ‫منقو�صة حتى ل��و تخ ّل�صت م��ن �أنظمة اال�ستبداد‪ ،‬ت�ك��ون ق��د �أخفقت يف حتقيق �أه��داف�ه��ا‪ ،‬ويف ر�أي�ن��ا �أنّ‬ ‫ف�صياغة الد�ساتري وتكري�س الدميقراطية يف البالد ا�ستبعاد هذا اخليار �أ�سلم �إن ا�ستع�صت �أنظمة احلكم‬ ‫تظل مهمة �صعبة (كما يف م�صر وت��ون����س)‪ ،‬كما �أنّ على امل�صاحلة احلقيقية‪ ،‬فال�صرب على �أذاها وتقدمي‬ ‫املحافظة على ا�ستقاللية الثورة �ضرورة ال غنى عنها املزيد من الت�ضحيات �سي�ؤدي بال�ضرورة‪ ،‬طال الزمن‬ ‫قبل وبعد �أن تنت�صر وحتقق الإجنازات يف بالدها‪.‬‬ ‫�أو ق�صر‪� ،‬إىل �سقوط هذه الأنظمة‪.‬‬ ‫هناك حقيقة ال يجادل فيها �أحد‪ ،‬وهي �أنّ بع�ض‬ ‫املطلوب هو ال�صرب وعدم الت�سرع يف الأحكام‪ ،‬و�أن‬ ‫نن�صب �أنف�سنا حكاما على الثورات التي‪ ،‬يف الغالب‪،‬‬ ‫قادة الثورة هم من املثقفني �أو ال�سيا�سيني املح�سوبني ال ّ‬ ‫على الغرب والذي ال يق ّلون �سوءا �سيا�سيا عن الأنظمة بدفع �شعبي واعي وب�إرادة م�صممة على اقتالع جذور‬ ‫التي يحاربونها‪� ،‬إ ّال أ� ّنه ويف املقابل ف�إنّ �أغلب قادة هذه اال�ستبداد والدكتاتورية‪ .‬و�إنّ غدا لناظره قريب‪.‬‬

‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫من هنا نبدأ‬

‫وال حكم النذل فيا‬

‫‪15‬‬

‫ملاذا يلعب األردن دور العراب الفاشل؟‬ ‫رغم �إخفاقات «الرباعية» يف التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫ح��ول �سبل ا�ستئناف امل�ف��او��ض��ات الفل�سطينية –‬ ‫الإ�سرائيلية �إ ّال �أنّ مبادرة �أردنية جنحت يف الرابع‬ ‫من كانون الثاين ‪ ،2012‬بعقد لقاءات فل�سطينية‬ ‫– �إ�سرائيلية يف عمان برعاية الرباعية‪ ،‬وخرج‬ ‫علينا وزير خارجيتنا مب�شراً ب�أنّ هذه االجتماعات‬ ‫ثمرة «جهد دبلوما�سي �أردين مكثف» هدفه «ك�سر‬ ‫اجل �م��ود ال ��ذي ي�ع�تري عملية ال���س�لام وم�ساعدة‬ ‫ال�سلطة يف اخل��روج من نفق ا�ستع�صاء املفاو�ضات‬ ‫ومراوحتها»‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أعلنت جميع الأطراف‬ ‫وفاتها وو�صفتها بالفا�شلة والعبثية! فالت�سوية‬ ‫كانت قد انتهت‪ ،‬منذ �أم��د بعيد وغابت يف دهاليز‬ ‫التهويد وابتالع القد�س وجدار الف�صل العن�صري‬ ‫والطرق االلتفافية‪ ،‬والتو�سع املنهجي للكتل والب�ؤر‬ ‫اال�ستيطانية ال�ع���ش��وائ�ي��ة م ��رورا ب�ب�ن��اء اجل ��دران‬ ‫الأ�سمنتية على احل��دود اللبنانية والأردن�ي��ة‪ ،‬و�إىل‬ ‫م��اه�ن��ال��ك م��ن �إج� � ��راءات ع�ل��ى الأر� � ��ض ال حترتم‬ ‫املعاهدات وال القرارات وال ال�شرعيات!‬ ‫ف �ك��ان م��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي �أن ي� ّت���س��م ه ��ذا احلدث‬ ‫بالعديد من املفارقات كان من �أبرزها �أنّه يف نف�س‬ ‫اليوم الذي انعقد فيه اللقاء الأول خرجت معظم‬ ‫ال�صحف «الفل�سطينية» حم ّملة بالعناوين ذات‬ ‫الداللة على غرار‪« :‬م�شاريع للتو�سع اال�ستيطاين‪،‬‬ ‫وم�ل�ي��ون م�ستوطن خ�لال ‪�� 3‬س�ن��وات»‪« ،‬االحتالل‬ ‫يعلن خططا لإقامة ‪ 300‬وح��دة �سكنية جديدة يف‬ ‫م�ستوطنات القد�س وال�ضفة»‪« ،‬عطاءات لبناء ‪312‬‬ ‫وح��دة ا�ستيطانية بالقد�س»‪« ،‬حفريات يف �سلوان‬ ‫بالقرب من البلدة القدمية بالقد�س»!‬ ‫�أم ��ا ع�ل��ى �صعيد ال�سلطة الفل�سطينية فهي‬ ‫تعلن جهارا نهارا منذ فرتة طويلة ب�أنّها لن تعود‬ ‫للمفاو�ضات وال �ل �ق��اءات م��ا مل ي�ت��م جتميد كامل‬ ‫لال�ستيطان وما مل يتم حتديد مرجعية االن�سحاب‬ ‫حلدود ‪ !67‬ولكن ما �أن مت التلويح لها بلقاء حتى‬ ‫وافقت دومنا �شروط بل وحتى دون املطالبة ب�إعالن‬ ‫وا� �ض��ح ح ��ول «ق��ان��ون �ي��ة اال��س�ت�ي�ط��ان يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية مبا فيها �شرق القد�س» قبل ال�شروع يف‬ ‫�أيّ مفاو�ضات من �أيّ نوع مع اجلانب الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�أم��ا قمة الغرائبية يف هذا امل�شهد العبثي �أن تعلن‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ب�أنّ «اللقاءات مع الإ�سرائيليني‬

‫لي�ست مفاو�ضات»‪.‬‬ ‫م���ص�ير ه ��ذه امل �ح��اول��ة ل��ن ي �ك��ون �أف �� �ض��ل من‬ ‫م�صري �سابقاتها‪ ،‬ما عجزت عنه وا�شنطن و�أوروبا‬ ‫والرباعية الدولية‪ ،‬لن تقوى الدبلوما�سية الأردنية‬ ‫ع �ل��ى حت�ق�ي�ق��ه‪ ،‬و��س�ت�ظ��ل ال �ف �ج��وة ال �ت��ي �أ�سقطت‬ ‫مفاو�ضات ال�سالم قبل لقاء عمان‪ ،‬على ات�ساعها‬ ‫ب�ع��ده‪�« .‬إ��س��رائ�ي��ل» ما�ضية يف اال�ستيطان وتهويد‬ ‫القد�س (عا�صمة ال�شعب اليهودي ولي�س الدولة‬ ‫اليهودية فح�سب)‪ ،‬و�أنّ ع�شرين عاماً من املبادرات‬ ‫واملفاو�ضات وامل�ؤمترات‪ ،‬مل يتحقق �شيئا‪ ،‬فال �أر�ضاً‬ ‫حررنا وال دول� ًة �أقمنا‪ ،‬وال الجئاً �أعدنا‪ ،‬فهل نعود‬ ‫لذات الرهانات نعيد اخرتاع العجلة؟‬ ‫ال �أح ��د مي�ك��ن �أن يعطي ل�ط��رف ح�ق�اً يطلبه‬ ‫ب��اال��س�ت�ج��داء وال�ت�ن��ازل تلو ال�ت�ن��ازل‪ ،‬ول��ن يتحقق‬ ‫�أيّ ان���س�ح��اب ع�بر ال�ت�ف��او���ض‪ ،‬مهما ك��ان��ت براعة‬ ‫املفاو�ضني و�إخ�لا���ص ال��رع��اة و�أ��ص�ح��اب املبادرات‪،‬‬ ‫ولكن االن�سحاب ق��د يتحقق ح�ين ي�صل املحتلون‬ ‫�إىل ق �ن��اع��ة ب� � ��أنّ ل��دي �ن��ا‪ ،‬ك�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين وك� ��أم ��ة‪،‬‬ ‫خ�ي��ارات�ن��ا وب��دائ�ل�ن��ا احلقيقية‪ ،‬وم��ا مل ت�ت��أك��د من‬ ‫ج��دي�ت�ن��ا ال�ن���ض��ال�ي��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق �أه��داف �ن��ا بالتحرر‬ ‫وكن�س االحتالل ب�أيدينا ودمائنا‪ ،‬لي�س باملفاو�ضات‬ ‫والكامريات وال�شا�شات واللقاءات املغلقة �أو املفتوحة‬ ‫ال�سرية �أو العلنية‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة ل�ل��أردن‪ ،‬فعلى ال�صعيد ال�شعبي‬ ‫هناك ما ي�شبه الإج�م��اع باعتبار امل�ب��ادرة الأردنية‬ ‫هي عقيمة وعدمية اجلدوى والفائدة‪ ،‬كما قوبلت‬ ‫بكثري م��ن الرف�ض والتنديد و�إط�ل�اق جملة من‬ ‫ال�ت��و��ص�ي�ف��ات منها �أ ّن �ه��ا «خطيئة �سيا�سية توجه‬ ‫��ض��رب��ة ك�ب�يرة جل�ه��ود ا��س�ت�ع��ادة ال��وح��دة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية» و»لعب يف الوقت ال�ضائع» و�أنّها «�إعادة‬ ‫درامية مل�سل�سل املفاو�ضات العبثية»‪ ،‬و�أنّها «لقاءات‬ ‫�سرية يكتنفها الغمو�ض وتفتقر لل�شفافية»‪ ،‬و�أنّها‬ ‫م �ن��اورة خ��ا��س��رة ب��ل م�صلحة �إ�سرائيلية حم�ضة!‬ ‫ف»�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» م���س�ت�م��رة ب��اال� �س �ت �ي �ط��ان وتهويد‬ ‫ال�ق��د���س وت��رف����ض الإق � ��رار ب � ��أيّ ح��ق م��ن احلقوق‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ف� ��إنّ امل �ب��ادرة وم��ا ح��دث ع�ل��ى �ضفافها‬ ‫يحمل جملة من املالحظات لعل منها‪:‬‬ ‫‪ .1‬امل� �ب ��ادرة الأردن� �ي ��ة ا��س�ت�ف��زازي��ة بحيثياتها‬

‫وتفا�صيلها‪ ،‬يكفي �أنّ الأردنيني يعتربونها مبادرة‬ ‫لإنقاذ «�إ�سرائيل» من ورطتها مع الربيع العربي‪،‬‬ ‫ودور الأردن يف عملية الإن �ق��اذ م��رف��و���ض ومدان‪.‬‬ ‫ثم �أيّ حكمة يف هذه اال�ست�ضافة الأردنية الكرمية‬ ‫لل�صهاينة على �أر��ض�ن��ا ويف ه��ذا ال�ظ��رف الأردين‬ ‫بالذات؟‬ ‫‪ .2‬يعلن الأردن� �ي ��ون �أنّ م��ا ي�ق��وم��ون ب��ه لي�س‬ ‫و�ساطة‪ ،‬رغ��م كل ما بذلوه‪ ،‬على �أعلى م�ستوى يف‬ ‫الدولة‪ ،‬من �ضغوط مكثفة من �أجل جمع الأطراف‪،‬‬ ‫ف�إن كان كل هذا اجلهد الأردين لي�س و�ساطة فكيف‬ ‫ميكن تكييف هذا ال�سلوك الدبلوما�سي وال�سيا�سي‬ ‫الأردين؟ �أو لي�س ما جرى م�سرحية فا�شلة تقت�ضي‬ ‫من الأردن �أن يخرج منها ال �أن يظل العب كومبار�س‬ ‫فيها؟‬ ‫‪ .3‬يقول وزي��ر خارجيتنا �أنّ ه��ذه امل�ب��ادرة هي‬ ‫م�صلحة �أردن�ي��ة عليا‪ ،‬ونقول لقد ن ّفذ ال�صهاينة‬ ‫قبيل وقت ق�صري اعتداء على الأر�ض الأردنية‪ ،‬ف�أيّ‬ ‫دبلوما�سية �أو فهلوة �سيا�سية يف القيام بهذه املبادرة‬ ‫بعد ه��ذا االع �ت��داء؟ وم��ن ث��م �أيّ م�صلحة للأردن‬ ‫يف لعب دور العراب يف عملية فا�شلة؟ �أم �أنّ العراب‬ ‫يكتفي من الغنيمة ببع�ض «الثناءات» و»الإ�شادات»‬ ‫الأمريكية والأوروبية؟‬ ‫‪ .4‬على �صعيد العالقة ب�ين النظام وال�شعب‬ ‫الأردين نت�ساءل‪� :‬ألي�س من بديهيات �إقامة عالقة‬ ‫�سل�سة بني النظام ال�سيا�سي وال�شعب �أن تنطلق كافة‬ ‫قرارات و�سلوكيات النظام من قاعدة «االلتزام ب�إرادة‬ ‫ال�شعب واحرتام م�شاعره والتعبري عن م�صاحله؟»‬ ‫�أل�ي����س م��ن اال��س�ت�ف��زاز �أن تن�صرف احل�ك��وم��ة عن‬ ‫م�شهد داخ�ل��ي مرتفع احل ��رارة ت��زداد ح��دة التوتر‬ ‫فيه يوماً بعد يوم مببادرات وممار�سات ترفع حدة‬ ‫التوتر وتو�سع الفجوة ب�ين النظام وال�شعب؟ �أم‬ ‫�أنّ ه��ذا النوع من الت�صعيد هو بحد ذات��ه �سيا�سة‬ ‫حكومية يف هذا الظرف بالذات؟‬ ‫و�أم��ا ع��ن نكتة امل�صلحة الوطنية‪ ،‬فنقول �أنّ‬ ‫الو�ضع الداخلي الأردين �أكرب من �أن نن�صرف عنه‬ ‫يف ممار�سات عبثية‪ ،‬فم�صلحة الأردن تتحقق فقط‬ ‫بزوال هذا الكيان الغا�صب‪.‬‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫ال يريد أن يكون من الصادقني‬ ‫عجيب �أمر هذا الرجل!‬ ‫ل�ق��د ظ��ل ي�ت�ك� ّل��م �أرب �ع�ي�ن ع��ام �اً م�ن��ذ ‪ 1965‬وك ّنا‬ ‫ن�صدّقه‪ ،‬لب�س البدلة ال�سفاري الكاكي ويتح ّرك بجدية‬ ‫فظنناه ث��ائ����راً يريد حترير فل�سطني ال�سليبة اليوم‬ ‫قبل ال�غ��د‪ .‬مل يكن حمبوباً مثل �إخ��وان��ه يف القيادة‪،‬‬ ‫ك��ان ير�سم على �شفتيه ابت�سامة م�صطنعة ظناً منه‬ ‫�أ ّن��ه بذلك ميكن �أن يكون خفيف الظل مثل �أب��ي �إياد‬ ‫�أو �أبي اللطف �أو �أبي جهاد �أو �أبي ال�سعيد‪ ،،‬لك ّنه ظل‬ ‫كما هو جامداً غري مقبول من �سامعيه �أو حماوريه‪،‬‬ ‫و�إن ظل غري مكروه �أو منفر �إىل �أن قتل الرجل الأول‬ ‫يف الثورة فقفز �إىل املوقع الأول وحل حمله على غري‬ ‫ما يريد الكثريون من عامة ال�شعب وخا�صته و�سار‬ ‫على طريقه‪ .‬مل يعد يخاف مثلما كان يف �سابق حياته‬ ‫مع �أ ّن��ه �صار يف ال�سبعني من العمر‪ ،‬ومل يعد يحتاج‬ ‫�إىل قائد �أمني قوي ي�سنده ويحميه ويتوزره مقابل‬ ‫ذلك‪ ،‬ورمبا لأ ّنه يتل ّفت حواليه فيجد الع�شرات ممن‬ ‫يتط ّلعون �إىل خدمته طمعاً يف عطائه‪ ،‬وتخ ّل�ص من‬ ‫�صديقه القائد الأمني القوي تخوفاً من احتمالية‬ ‫خيانته له‪ ،‬وا�ستمات يف �إقناعه لأ�سياده الأمريكان كي‬ ‫يتخ ّلوا عن القيادي القوي وال يرغمونه على التعامل‬ ‫معه‪ ،‬فكان له ما �أراد! وكان الثمن املقابل كبرياً‪.‬‬ ‫ا�ستغل الأم��ري �ك��ان ال�صفة ال�غ��ال�ب��ة ف�ي��ه ومنها‬ ‫نفذوا‪.‬‬ ‫معروف عن ه��ذا الرجل �أ ّن��ه ك��ذوب و�أ ّن��ه متق ّلب‬ ‫و�أ ّن ��ه ال كلمة ل��ه‪ ،‬ف�ه��و م��رت��د وم�ت�ردد وينقلب على‬ ‫نف�سه‪ ،‬وقد برزت فيه هذه ال�صفات منذ �أ�صبح رئي�ساً‬ ‫�أو ما ي�سمى رئي�ساً ومنذ وجد نف�سه جاثماً على �صدر‬ ‫�شعبه‪.‬‬ ‫ف�ه��و ي�ت�ف��ق م��ع �إخ��وان��ه وع �ن��د التطبيق يختلق‬ ‫الأ� �س �ب ��اب ك ��ي ي�ن�ق�ل��ب ع�ل�ي�ه��م وي �ت �ه � ّرب م ��ن تنفيذ‬ ‫م��ا ه��و م�ستحق عليه لعله ي��ر��ض��ي �أ� �س �ي��اده م��ن كل‬ ‫امللل والأج�ن��ا���س‪ .‬وتتكرر احلكاية كلما �ضغط عليه‬ ‫الآخرون‪� ،‬إىل �أن يرمي له �أمثاله من الكالب ال�ضالة‬ ‫ح�ج��راً �آخ ��راً �أو لقمة ح�ق�يرة ي�ستحقها فيوعز �إىل‬ ‫ع�صابة ال�شر التي يقودها كي يخ ّربوا االتفاق‪ ،‬ويهرب‬ ‫من جديد فال ين ّفذ االتفاق‪ ،‬وليمت ال�شعب ولتتحطم‬ ‫الآمال واملجد له وللجال�سني حوله على الرقاب‪ ،‬فال‬ ‫كانت العودة وال كانت فل�سطني‪ ،‬ولتمت بغيظها حركة‬ ‫حما�س وال �شيء �إ ّال ال�صنم الدجال!‬

‫وك �م��ا ق ��ال يل ط�ب�ي��ب الأع �� �ص��اب وال ��دم ��اغ بعد‬ ‫انتكا�ستني قاتلتني لوال �أ ّنه ما زال يف العمر بقية‪ :‬يا‬ ‫�أخي ال تكتب واهتم ب�صحتك‪ ،‬فقلت له‪� :‬أريد �أن يعرف‬ ‫ال�شعب حقيقة هذا الرجل!‬ ‫ف�ق��ال يل‪ :‬اف�ت��ح على ال�ن��ت جت��د مليون �شخ�ص‬ ‫كتبوا عن هذا ال�شيطان املريد‪ ،‬واهلل لوال "�إ�سرائيل"‬

‫لكان ه��ذا ال�شيطان قد �أ�صبح مثل �صديقه فرعون‬ ‫م�صر يف مزبلة التاريخ‪ ،‬و�إ ّن الربيع العربي ما زال‬ ‫يجتاح املنطقة‪ .‬ول�سوف يعلم الذين ظلموا �أيّ منقلب‬ ‫ينقلبون! و�صدق ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬ال‬ ‫ي��زال الرجل يكذب ويتح ّرى الكذب حتى يكتب عند‬ ‫اهلل كذاباً"‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫ال خوف‬ ‫على الربيع العربي‬ ‫اخل��وف على ال�شيء بن ّية احلر�ص‬ ‫ع�ل��ى ��س�لام�ت��ه و�إب �ع��اد ك��ل م��ا م��ن �ش�أنه‬ ‫ت �� �ش �ك �ي��ل خ �ط ��ر ع �ل �ي ��ه‪� ،‬أم � � � � ٌر م�شروع‬ ‫وم�ط�ل��وب‪ ،‬لكن م��ا ه��و غ�ير م�شروع وال‬ ‫ال�سلبي املُف�ضي �إىل‬ ‫مطلوب هو اخلوف‬ ‫ّ‬ ‫ال�شك واالرت �ي��اب ث��م الإح�ب��اط والرتدّد‬ ‫وال ّنكو�ص‪ ،‬نقول ه��ذا ونحن يف املراحل‬ ‫عربي‬ ‫الأوىل من مراحل الت�أ�سي�س لواقع ّ‬ ‫ال�شعبي‬ ‫جديد يف ظل ما ُعرِف باحلراك‬ ‫ّ‬ ‫امل�ؤدي �إىل الربيع العربي‪.‬‬ ‫�إنّ �أ�صعب مراحل البناء هي مرحلة‬ ‫الت�أ�سي�س حلاجتها �إىل جهدٍ �أكرب وزمن‬ ‫�أطول‪ ،‬فما بالك �إذا كان الت�أ�سي�س يحتاج‬ ‫قبله �إىل مرحلة تطهري وتنظيف وتعقيم‪،‬‬ ‫مما يزيد الأمر �صعوبة وتكلفة‪.‬‬ ‫ف��ال��واق��ع اجل��دي��د ُي �ق��ام ع�ل��ى بقايا‬ ‫�أنظمة متع ّفنة دام��ت ع�شرات ال�سنني‪،‬‬ ‫خ ّلفت من مظاهر العفن ما يحتاج �إىل‬ ‫جهود حثيثة لإزالتها �أو ًال ثم الت�أ�سي�س‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا م��ن ج��دي��د‪ .‬ف��اال��س�ت�ع�ج��ال غري‬ ‫حم�م��ود واح�ت�م��ال مواجهة العديد من‬ ‫الأل � �غ ��ام امل �ب �ث��وث��ة ت�ن�ف�ج��ر ب�ي�ن الفينة‬ ‫والأخرى قائم وموجود‪.‬‬ ‫ف�أ�صحاب ال ّنف�س الق�صري يقفون‬ ‫�أم� � ��ام ه� ��ذا ال �ع �ف��ن امل �ت�راك� ��م والأل � �غ ��ام‬ ‫املبثوثة مبهورين وحمبطني ومرتدّدين‬ ‫وم ��ردّدي ��ن ب ��أن �ن��ا مل ن�ف�ع��ل � �ش �ي �ئ �اً‪ ،‬و�أنّ‬ ‫احل��ال كما ك��ان و�أنّ ال �ث��ورات ُت���س��رق �أو‬ ‫�أ ّن�ه��ا انحرفت ع��ن م�سارها‪ ،‬واحتماالت‬ ‫ع��ودة الأنظمة البائ�سة �أو فلولها واردة‬ ‫وحمتملة‪ .‬وهذا ك ّله ال يرد �إ ّال يف قوامي�س‬ ‫من ال ثقة لهم بالنف�س‪ ،‬بل �أكرثهم نتاج‬ ‫تراكمات من الي�أ�س والقنوط والإحباط‬ ‫والتهمي�ش‪ ،‬في�ستكرثون على �أنف�سهم‬ ‫و��ش�ع��وب�ه��م و�أ ّم �ت �ه��م ت�غ�ي�يراً حقيقياً يف‬ ‫حا�ضرهم وم�ستقبلهم‪.‬‬ ‫�إنّ مما ال �شك فيه �أنّ �أم��راً جديداً‬ ‫قد ح��دث‪ ،‬وهو ما مل يحدث على مدى‬ ‫عقود‪� ،‬إن مل نقل قرون‪ ،‬كانت فيه الأ ّمة‬ ‫مغ ّيبة متاماً عن م�س�ؤولياتها‪ ،‬ومل يكن‬ ‫لها دور يف �إدارة �ش�ؤونها و�سيا�ساتها‪ ،‬بل‬ ‫كان كل ذلك موكل �إىل �أ�شخا�ص �أو �أُ�سر‪،‬‬ ‫�إن �أح�سنت‪ ،‬وهو ما ندر‪َ ،‬ح ُ�سن حالها و�إن‬ ‫�أ�ساءَت‪ ،‬وهو الأعم الأغلب‪� ،‬ساءت �أمورها‬ ‫وتدهورت �أحوالها‪.‬‬ ‫والأم ��ر اجل��دي��د‪� ،‬أنّ ه��ذه ال�شعوب‪،‬‬ ‫ولأول م� � � ّرة‪ ،‬ت���س�ع��ى ل�ت�ح��ري��ر �إرادت� �ه ��ا‬ ‫وتدعو �إىل واقع جديد‪ ،‬تط ّلق فيه حالة‬ ‫االرت �ه��ان حلكامها وال� ّن��اط�ق�ين با�سمها‬ ‫وامل�ت��وارث�ين عرو�شها‪� ،‬إىل حالة جديدة‬ ‫مل يعرفها احل ّكام واملحكومون من قبل‪،‬‬ ‫ومع الأ�سف �أن �سبقتهم �إليها كثري من‬ ‫�شعوب الأر�ض من غريهم‪ ،‬لك ّنهم �أم�سكوا‬ ‫بطرف اخليط فلن يُفلتوه‪ ،‬ووقفوا على‬ ‫�أول الطريق فلن يحيدوا عنه و�أب�صروا‬ ‫بنور القلوب امل�سار ال�صحيح الذي يحقّق‬ ‫�آدم ّيتهم و�إن�سان ّيتهم‪ ،‬وتقدموا يف هذا‬ ‫الطريق خطوات يحققون فيه بع�ضاً من‬ ‫تطلعاتهم و�أهدافهم‪ ،‬لكن بثمن باهظ‬ ‫وت�ضحيات ج�سام‪ ،‬ب�سبب طول مكثهم يف‬ ‫حالة اال�ستبداد واال�ستبعاد‪ ،‬فال ب ّد من‬ ‫م�ضاعفة الثمن وبذل الغايل وال ّنفي�س‪.‬‬ ‫وامل� ��ؤ ّك ��د ال ��ذي ال ي�ق�ب��ل ن�ق��ا��ش�اً وال‬ ‫ي���ص� ّح دل �ي��ل ع�ل��ى ع�ك���س��ه‪� ،‬أنّ ال�شعوب‬ ‫ما�ضي ٌة يف طريقها دون ت��و ّق��ف‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن ال�ت�راج��ع‪ ،‬و�أ ّن �ه��ا ال ب � ّد وا��ص�ل� ًة �إىل‬ ‫غ��اي��ات�ه��ا‪ ،‬ط��ال ال��زم��ن �أو ق�صر‪ ،‬ومهما‬ ‫تعاظمت الت�ضحيات‪ ،‬فامل�ؤ ّمل الو�صول‬ ‫�إليه �أغلى من كل الت�ضحيات و�أثمن من‬ ‫كل اخل���س��ارات‪ ،‬وه��ل هناك �أف�ضل و�أع ّز‬ ‫من �أن يعي�ش الإن�سان ح ًّرا كرمياً‪.‬‬ ‫والأم ��ر الآخ ��ر‪� ،‬أنّ احلملة �شاملة‪،‬‬ ‫ال ت�ستثني �أح��داً ول��ن يفلت منها نظام‪،‬‬ ‫�إ ّال نظا ٌم ت��دارك نف�سه وتوا�ضع ل�شعبه‪،‬‬ ‫وتخ ّلى عن �أحالمه ومكت�سباته‪� .‬أما من‬ ‫حم�صنة‬ ‫كابر وعاند وظ��نّ �أنّ �سلطاته‬ ‫ّ‬ ‫أنّ‬ ‫ال�سنن والنوامي�س و� ب�إمكانه‬ ‫و�أ ّنه فوق ّ‬ ‫الإف�لات من نتائج ما ح��دث فهو �أحمق‬ ‫م�غ��رور ال ي�سمع وال يب�صر وال يعترب‪،‬‬ ‫فهذا م�صريه حمتوم وقدره حم�سوم‪.‬‬ ‫(ف�إ ّنها ال تعمى الأب�صار ولكن تعمى‬ ‫القلوب التي يف ال�صّدور)‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫فهمي هويدي‬

‫«وكان عمله ديمة»‬

‫«كرامات» كورية‬

‫مل �أكن �أعرف �أن الزعماء ال�سيا�سيني لهم �أي�ضا «كرامات»‪،‬‬ ‫من تلك التي يتداولها عوام املتدينني يف �أحاديثهم عن القدرات‬ ‫اخلارقة ل�شيوخهم التي �أودعها اهلل لديهم‪.‬‬ ‫ولي�س ذل��ك وح��ده �أغ ��رب م��ا يف الأم ��ر‪ ،‬لأن الأغ ��رب �أن‬ ‫تظهر تلك الكرامات على يد زعيم �شيوعي يف كوريا ال�شمالية‪،‬‬ ‫وهي الدولة اال�شرتاكية التي حتكمها �أ�سرة واحدة منذ نحو‬ ‫ن�صف ق��رن‪ ،‬فقد حكمها كيم اي��ل �سوجن منذ ع��ام ‪ ،1945‬ثم‬ ‫ورث��ه ابنه كيم ج��وجن اي��ل يف ع��ام ‪ ،1994‬وبعد وفاته يف �شهر‬ ‫دي�سمرب املا�ضي‪ ،‬توىل ال�سلطة احلفيد كيم جوجن �أون البالغ‬ ‫من العمر ‪ 28‬عاما‪ ،‬لكن الإعالم الكوري �أراد �أن يحول احلدث‬ ‫�إىل �أ��س�ط��ورة ت��رددت �أ� �ص��دا�ؤه��ا يف �آف��اق ال�ك��ون‪ .‬فبثت وكالة‬ ‫الأنباء املركزية يوم االثنني املا�ضي ‪ 1/9‬اخلرب التايل‪ :‬يف نحو‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة وثالث دقائق م�ساء (الحظ الدقة) من يوم‬ ‫‪ 19‬دي�سمرب ع��ام ‪ 2011‬ظهرت مئات م��ن الغربان يف ال�سماء‬ ‫من حيث ال ندري‪ .‬وحلقت فوق متثال اجلد الرئي�س كيم ايل‬ ‫�سوجن‪ ،‬يف مدر�سة ت�شاجندوك مبنطقة ماجنيوجنداي‪ ،‬حيث‬ ‫ظلت ت�صدر �أ�صواتا �أقرب �إىل النواح كما لو كانت تبلغه باخلرب‬ ‫احلزين الذي التاعت له الأفئدة‪.‬‬ ‫لي�س ذلك فح�سب و�إمن��ا ذك��رت الوكالة يف وقت �سابق �أن‬ ‫عائلة من الدببة التي ع��ادة ما تدخل يف �سبات خ�لال ف�صل‬ ‫ال�شتاء الكوري غ��ادرت مكمنها الثلجي وخرجت �إىل ال�شارع‬ ‫باكية‪ ،‬حزنا على ال��راح��ل العظيم‪ ،‬ويعتقد �أن العائلة التي‬ ‫ظهرت بحالة يرثى لها كانت ت�ضم �أم��ا و�أ�شبالها‪ ،‬ح��ل بهم‬ ‫اجل��زع فلم يجدوا غري ال��دم��وع التي خرجوا يذرفونها �أمام‬ ‫امللأ‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى‪ ،‬بدا الإع�لام الكوري يف �إ�ضفاء �صفات‬ ‫النبوغ والعبقرية على القائد اجلديد كيم جوجن �أول لتعزيز‬ ‫موقفه والإ� �ش��ادة بكفاءته ال �ن��ادرة‪ ،‬فبث التليفزيون �شريطا‬ ‫وث��ائ�ق�ي��ا ع�ن��ه ق ��ال �إن ��ه ال ي���ش��ق ل��ه غ �ب��ار يف اال�سرتاتيجية‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬حيث �أحاط بعلوم الأولني والآخرين يف ذلك املجال‪،‬‬ ‫و�أنه قائد ع�سكري متمر�س‪ .‬و�أظهره ال�شريط وهو يقود دبابة‬ ‫وي�صدر الأوامر جلنود يف �أ�سلحة اجلو والرب والبحر‪ .‬ولت�أكيد‬ ‫نبوغه املبكر ذكر ال�شريط �أن املذكور و�ضع �أطروحته الأوىل يف‬ ‫اال�سرتاتيجية الع�سكرية‪ ،‬وهو مل يتجاوز �ستة ع�شر عاما‪ .‬وانه‬ ‫ال ينام �سوى ثالث �أو �أربع �ساعات يف الليل‪ ،‬يف حني ي�صرف كل‬ ‫وقته لرعاية �شئون البالد‪.‬‬ ‫ولأن الزعيم اجلديد بذلك النبوغ والندرة‪ ،‬ف�إن ال�صحف‬ ‫الر�سمية دعت ال�شعب �إىل االلتفاف حوله والدفاع عنه «حتى‬ ‫املوت»‪ .‬وكانت �إحدى ال�صحف التي ي�صدرها الجئون �شماليون‬ ‫قد ذك��رت �أن �سلطات بيوجن ياجن �أم��رت ال�سكان بعدم اعتمار‬ ‫قبعات �أو لب�س ق�ف��ازات خ�لال ت�شييع زعيمهم ال��راح��ل يف ‪28‬‬ ‫دي�سمرب امل��ا��ض��ي‪ ،‬رغ��م ال�ب�رد ال�ق��ار���ص‪ ،‬حتى ي�ق�ت��دوا بخلفه‬ ‫جوجن �أون الذي �سار حا�سر الر�أ�س �إىل جانب عربة نقل املوتى‬ ‫التي حملت اباه‪.‬‬ ‫لي�ست جديدة عبادة الزعيم يف كوريا ال�شمالية‪ ،‬فاجلد‬ ‫كيم ايل �سوجن كانت تطلق عليه �أو�صاف التعظيم والتبجيل‬ ‫التي تكاد ت�ضارع �أ��س�م��اء اهلل احل�سنى‪ .‬وكنا يف ال�سبعينيات‬ ‫نتندر على تلك الأو� �ص��اف‪ ،‬التي كانت تن�شر �ضمن عناوين‬ ‫امل��واد الإع�لان�ي��ة يف مالحق ج��ري��دة الأه ��رام مدفوعة الأجر‬ ‫من قبل ال�سفارة الكورية يف القاهرة‪ .‬والطريف �أنهم كانوا‬ ‫يدفعون �آالف الدوالرات لن�شر تلك املقاالت املر�سلة من بيوجن‬ ‫ياجن مرتجمة �إىل اللغة العربية‪ .‬وبعد �أن تظهر يف املالحق‬ ‫الإعالنية‪ ،‬ف�إنهم كانوا يعيدون ن�شرها مرة �أخرى يف ال�صحف‬ ‫الكورية‪ ،‬باعتبارها مدائح و�إ�شارات من جانب ال�صحف امل�صرية‬ ‫بعبقرية الزعيم املحبوب ال��ذي طبقت �شهرته الآف��اق وتغنى‬ ‫امل�صريون والعرب بنبوغه‪.‬‬ ‫ه� ��ذا ال �ن �ف��اق الأخ� �ي��ر ال � ��ذي ك� ��ان ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى الكذب‬ ‫والتدلي�س �أقل �سوءا من النفاق الذى اعتمد على ازدراء النا�س‬ ‫وا�ستغبائهم‪ ،‬واف�ترا���ض �إمكانية ت�صديقهم ل�ن��واح الغربان‬ ‫ودموع الدببة حزنا على وفاة الزعيم‪ ،‬وحني يحدث ذلك يف بلد‬ ‫مال�صق لكوريا اجلنوبية‪ ،‬التي قطعت �شوطا بعيدا يف تقدمها‬ ‫ال�صناعي على الأق ��ل‪ .‬ف ��إن ذل��ك يثري �أك�ثر م��ن ��س��ؤال حول‬ ‫الع�صر الذى ال يزال يقف عنده نظام كوريا ال�شمالية‪ ،‬وحول‬ ‫مدى العزلة والتعا�سة التي يعي�ش يف ظلها ال�شعب الكوري‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا ال ن�ستغرب �شيوع النفاق يف بع�ض املجتمعات غري‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬لكننا ننده�ش ملدى ال�تردي ال��ذي و�صل �إليه‬ ‫م�ستوى ذل��ك النفاق‪ .‬و�إزاء ي�أ�سنا من �إمكانية تغيري نظام‬ ‫مثل املفرو�ض على كوريا ال�شمالية‪ ،‬فقد �أ�صبحنا نتطلع لأن‬ ‫ميار�س النفاق ب�صورة �أف�ضل ال حتتقر عقول النا�س �إىل تلك‬ ‫الدرجة‪.‬‬

‫ ي�ن�ت�ظ��ر م��وظ �ف��و ال�سفارة‬‫بني السطور‬ ‫الفل�سطينية يف لبنان ع�ل�اوة على‬ ‫روات�ب�ه��م‪ ،‬بغ�ض النظر ع��ن م�صري‬ ‫ق��رار ت�صحيح الأج��ور املطروح على‬ ‫عماد الدبك‬ ‫طاولة النقا�ش ال�سيا�سي يف لبنان‪.‬‬ ‫وبح�سب م���ص��ادر يف ال���س�ف��ارة‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال �ع�لاوات �ست�صرفها منظمة التحرير الفل�سطينية بعدما‬ ‫و�صلتها مبالغ مالية �ضخمة م��ن �إح��دى ال��دول اخلليجية‪،‬‬ ‫وب ��د�أت نتائج ه��ذه الأم� ��وال تظهر على ع�ت��اد و�أل�ب���س��ة بع�ض‬ ‫مقاتلي حركة فتح يف املخيمات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ �س ّبب ح�ضور يو�سف بطر�س غايل‪ ،‬الذي �أدانته حمكمة‬‫م�صرية بالف�ساد‪ ،‬حما�ضرة يف "جامعة لندن لالقت�صاد" حالة‬ ‫من الغ�ضب لدى بع�ض الطالب العرب‪ ،‬ما ا�ضطر قوى الأمن‬ ‫�إىل �إخراجه من الباب اخللفي للقاعة حيث كان الربوف�سور‬ ‫روج��ر اووي ��ن (ج��ام�ع��ة ه��ارف��رد) يلقي حم��ا��ض��رة ع��ن الثورة‬ ‫امل�صرية‪ .‬يذكر �أن منظمة الأن�ترب��ول �أ��ص��درت م��ذك��رة بحث‬ ‫وحتر ب�ش�أن غايل (مذكرة حمراء)‪ ،‬لكن ال�سلطات الربيطانية‬ ‫لن تعتقله �إال بعد �صدور مذكرة توقيف دولية عن ال�سلطات‬ ‫الق�ضائية امل���ص��ري��ة‪ ،‬وه��و م��ا مل يح�صل حتى الآن لأ�سباب‬ ‫جمهولة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد غازي اجلمل‬

‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك��د الأزه ��ر ال�شريف على ��ض��رورة ع��ودة‪ ،‬م��ا اع�ت�بره "الدور‬ ‫ال��وط�ن��ي امل���ص��ري يف ري ��ادة املنطقة"‪ ،‬ع�بر النهو�ض االجتماعي‬ ‫واالقت�صادي وال�سيا�سي‪ ،‬و�أحداث تنمية ب�شرية حقيقية‪.‬‬ ‫وطالب الأزه��ر‪� ،‬أن ت�ساهم م�صر يف "ال�سيا�سة الدولية بقرار‬ ‫حر دون تبعية �أو �إجناز‪ ،‬وعودة اجلي�ش �إىل دوره فى حرا�سة حدود‬ ‫م�صر و�أم �ن �ه��ا ال �ق��وم��ي‪ ،‬و�إط �ل�اق ط��اق��ات ال�شعب ل�ب�ن��اء املجتمع‬ ‫وال��دول��ة‪ ،‬وحم��ارب��ة التخلف والفقر وامل��ر���ض واجل�ه��ل والنهو�ض‬ ‫مب�صر �سيا�سيا واقت�صاديا و�أخالقيا لتكون الأمنوذج امل�ضيء لأمة‬ ‫العرب وامل�سلمني"‪.‬‬ ‫و��ش��دد ب�ي��ان ��ص��ادر ع��ن الأزه ��ر �أم����س الأرب �ع��اء على "�ضرورة‬ ‫احلفاظ على روح ميدان التحرير كما كانت خالل الأيام الثمانية‬ ‫ع�شرة التي غريت جمرى التاريخ امل�صري‪ ،‬والتعاهد على ا�ستكمال‬ ‫�أه� ��داف ث ��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬و��س��رع��ة امل�ح��اك�م��ات مب��ا ال ي�خ��ل بحرمة‬ ‫احلق ومقت�ضى العدل وواج��ب النزاهة‪ ،‬وا�ستكمال الوفاء بحقوق‬ ‫�أ�سر ال�شهداء وامل�صابني يف العالج والتعوي�ض والعمل والرعاية‬ ‫التامة"‪.‬‬ ‫وحث البيان‪ ،‬الذي �صدر ع�شية االحتفال بعيد الثورة امل�صرية‬ ‫الأول‪ ،‬على �ضرورة "امل�ضي فى البناء الدميقراطي مل�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫و�إمت ��ام ت�سليم ال�سلطة للمدنيني يف م��وع��ده امل�ح��دد دون �إبطاء‪،‬‬ ‫واالل�ت��زام مبا �أ�سفرت عنه االنتخابات النزيهة احل��رة من نتائج‪،‬‬ ‫والتعاون بني �شباب الثورة جميعا وممثلي ال�شعب املنتخبني يف بناء‬ ‫م�صر امل�ستقبل حتت مظلة الدميقراطية وعلى �أ�سا�س من ال�شرعية‬ ‫الربملانية والتوافق الوطني" بح�سب البيان‪.‬‬

‫ قدم الأمني العام امل�ساعد للأمم املتحدة املكلف بال�ش�ؤون‬‫ال�سيا�سية‪ ،‬لني با�سكو‪ ،‬تقريرا �أم��ام دول جمل�س الأم��ن الـ ‪15‬‬ ‫ت�ضمن �آخر املعلومات حول الو�ضع يف �سوريا‪ .‬و�أفاد دبلوما�سي‬ ‫�أوروبي �أن املحادثات مع رو�سيا "جممدة" ب�سبب رف�ض مو�سكو‬ ‫�إدخال تعديالت على م�شروع قرارها‪.‬‬ ‫ بح�سب ال��وث�ي�ق��ة �أع��ده��ا امل�ع�ه��د ال��وط�ن��ي للدرا�سات‬‫الأمنية يف تل �أبيب و�شارك يف �إعدادها م�سئولون كبار �سابقون‬ ‫وحاليون‪ ،‬ف�إن "�إ�سرائيل" قد جتد نف�سها جمربة على القبول‬ ‫بواقع تعي�ش فيه مع �إيران النووية‪.‬‬ ‫ حربا �إ�سرائيلية على قطاع غ��زة �أم��ر وارد‪ ،‬ويف فرتة‬‫قريبة ق��ادم��ة‪ ،‬ح��رب ا�ستعدت لها "�إ�سرائيل" جيدا‪ ،‬وحركة‬ ‫حما�س من جانبها ومعها ف�صائل املقاومة هي الأخرى عززت‬ ‫م��ن ق��درات �ه��ا ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬و�إىل �أن حت�ين ت �ط��ورات ويتحدد‬ ‫التوقيت يتوا�صل االنتظار الذي قد تقطعه �أحداث يف منطقة‬ ‫مليئة باملفاج�آت‪.‬‬ ‫ الإدارة الأمريكية �سرت�سل موفدين ور�سائل ر�سمية يف‬‫الأيام القليلة املقبلة �إىل عوا�صم العامل‪ ،‬تهدد مبعاقبة امل�صارف‬ ‫املركزية يف حال تبني �أنها تتعاون مع امل�صرف املركزي الإيراين‪،‬‬ ‫�أو �شركات النفط الإي��ران�ي��ة‪ ،‬بعدما و ّق��ع الرئي�س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما قانونًا كان �أقره الكونغر�س يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫� �ش �ه��دت ع �م��ان يف الأي � ��ام امل��ا� �ض �ي��ة لقاءين‬ ‫لبحث ��ش��روط ال�ع��ودة �إىل مفاو�ضات الت�سوية‬ ‫بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬حيث جل�س‬ ‫املفاو�ضون الفل�سطينيون وجها لوجه بعد طول‬ ‫امتناع من اجلانب الفل�سطيني الذي كان ي�ؤكد‬ ‫على عدم جدوى هذه اللقاءات يف ظل ا�ستمرار‬ ‫�إ�سرائيل ببناء امل�ستوطنات ورف�ضها االعرتاف‬ ‫مبرجعية حمددة لهذه للتفاو�ض‪.‬‬ ‫وكان الطرف الفل�سطيني قد و�صل �إىل هذا‬ ‫املوقف ب�سبب ات�ضاح ان�سداد �أف��ق املفاو�ضات يف‬ ‫�ضوء ازدياد التطرف الإ�سرائيلي واندالع الثورات‬ ‫العربية التي �أ�سقطت النظام امل�صري و�أجلات‬ ‫عبا�س �إىل تبني مواقف ي�ستعيد بها �شيئا من‬ ‫�شعبيته‪ ،‬وهو ما ترجمه على �شكل طلب ع�ضوية‬ ‫فل�سطني يف الأمم املتحدة و�إبرام اتفاق امل�صاحلة‬ ‫مع حركة حما�س‪.‬‬ ‫وفيما مل ينجح طلب ع�ضوية فل�سطني يف‬ ‫حت�صيل الأ� �ص��وات الت�سعة ال�لازم��ة يف جمل�س‬ ‫الأم� ��ن ف�ق��د ن��ال��ت ف�ل���س�ط�ين ع���ض��وي��ة منظمة‬ ‫اليون�سكو وه��و م��ا �أغ�ضب �إ�سرائيل والواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة‪ ،‬ال�ت��ي �ضغطت ب��دوره��ا ع�ل��ى ال�سلطة‬ ‫و�صوال �إىل �إيقافها م�ساعيها لالن�ضمام �إىل بقية‬ ‫املنظمات الدولية التابعة للأمم املتحدة‪ ،‬وذلك‬ ‫حلني انتهاء املهلة املمنوحة من اللجنة الرباعية‬ ‫ال�ستئناف املفاو�ضات يف ال�ساد�س والع�شرين من‬ ‫�شهر كانون الثاين اجلاري‪.‬‬ ‫دوافع اللقاء‬ ‫وم��ع اق�تراب مهلة الرباعية من االنق�ضاء‬ ‫ف�إن ال�سلطة مل تخرج من م�أزقها امل�ستحكم‪ ،‬فهي‬ ‫حددت خيارها اال�سرتاتيجي يف حدود التفاو�ض‬ ‫وارتبط وجودها بالدعم ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫الغربي وبالغطاء الأمني الإ�سرائيلي‪ ،‬وباملقابل‬ ‫ف ��إن عبا�س يخ�شى م��ن االن�ت�ح��ار ال�سيا�سي له‬ ‫ولقيادات فتح يف حال ا�ستمرارهم يف التفاو�ض‬ ‫وتلبية ال�شروط واملطالب الغربية والإ�سرائيلية‬ ‫يف زمن الربيع العربي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال �� �ض �ف��ة الأخ� � � ��رى‪ ،‬ف� � ��إن �إ�سرائيل‬ ‫التي ت��زداد تطرفا وت�ستعد ملواجهة ك�برى مع‬ ‫حميطها‪ ،‬غري م�ستعدة لتقدمي تنازالت ل�سلطة‬ ‫ترتاجع قوتها �شعبيا وترجح �أن عمرها ق�صري‬ ‫وال قيمة لعقد اتفاقات معها‪ .‬وباملقابل تخ�شى‬ ‫�إ�سرائيل من تداعيات توقف املفاو�ضات وامل�ساعي‬

‫لإع��ادة الق�ضية الفل�سطينية �إىل �ساحة الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ع�ل��ى ���رعيتها ال��دول �ي��ة‪ .‬ع�ل�اوة على‬ ‫املخاوف من اندالع انتفا�ضة فل�سطينية �ضدها‬ ‫ومن احتمال التقارب بني حركتي حما�س وفتح‪.‬‬ ‫وب��دوره��ا‪ ،‬ف��إن ال��والي��ات املتحدة احلري�صة‬ ‫ع �ل��ى �أم� ��ن «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» وع �ل��ى جت �ن��ب اللجوء‬ ‫�إىل ا��س�ت�خ��دام الفيتو يف وج��ه م�سعى ع�ضوية‬ ‫ف�ل���س�ط�ين ت��رغ��ب يف احل� �ف ��اظ ع �ل��ى دوره � ��ا يف‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية وجت �ن��ب ال�ف���ش��ل قبيل‬ ‫انتخابات الرئا�سة الأمريكية يف �شهر ت�شرين‬ ‫الثاين املقبل‪.‬‬ ‫�أم��ا الأردن‪ ،‬في�أمل بتعزيز دوره يف عملية‬ ‫ال� ��� �س�ل�ام‪ ،‬يف ظ ��ل خ � ��روج م �� �ص��ر م ��ن احل�ضن‬ ‫الأمريكي‪ ،‬مبا يحفظ م�صاحله ويحميها من �أي‬ ‫تفاهمات فل�سطينية ‪� -‬إ�سرائيلية ال تراعي هذه‬ ‫امل�صالح‪ ،‬عالوة على خ�شيته من اندالع انتفا�ضة‬ ‫جديدة تنعك�س على ا�ستقرار النظام فيه‪.‬‬ ‫تقاطع م�صالح‬ ‫وب�ن��اء على م��ا تقدم فقد تقاطعت م�صالح‬

‫الأط��راف يف ا�ستمرار عملية التفاو�ض وجتنب‬ ‫انهيارها‪ ،‬وجت��اوز تاريخ ‪ 26‬كانون ثاين ب�سالم‪،‬‬ ‫وعليه فقد تقدم الأردن بالتن�سيق مع الرباعية‬ ‫ب ��اق�ت�راح �إىل ال���س�ل�ط��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يق�ضي‬ ‫ب ��إج��راء ث�لاث��ة ج��والت م��ن امل�ح��ادث��ات املبا�شرة‬ ‫مع الإ�سرائيليني مبا يعطي انطباعا ب�أن هناك‬ ‫تقدما يف التفاو�ض‪ ،‬خ�صو�صا عند اكتمال امل�شهد‬ ‫ب�إ�صدار الرباعية املتوقع لبيان يعرب عن الر�ضا‬ ‫عن �سري املحادثات وعن احلاجة لأ�شهر قادمة‬ ‫لنجاحها‪ .‬وي��رج��ح �أن ي�ك��ون الأردن ق��د �ضغط‬ ‫مبا لديه من �أوراق على عبا�س لكي يقبل بهذه‬ ‫امل �ح��ادث��ات‪ ،‬وق ��د ي �ك��ون جت�م�ي��د �أم � ��وال حممد‬ ‫دح�لان يف الأردن ج��زء من الثمن ال��ذي ي�أخذه‬ ‫ع�ب��ا���س ل �ق��اء م��وق�ف��ه‪ .‬ك�م��ا ح��ر���ص الأردن على‬ ‫التعتيم الإع�لام��ي على �سري امل�ح��ادث��ات لزيادة‬ ‫ف��ر���ص جن��اح �ه��ا‪ ،‬وه ��و م��ا مل حت�ترم��ه الإدارة‬ ‫الأمريكية وال ال�صحافة الإ�سرائيلية التي �سربت‬ ‫الكثري من جمريات املحادثات‪.‬‬ ‫كما قامت ال��والي��ات املتحدة بطلب حوافز‬

‫لقاء عمان ي�سعى ال�ستمرار عملية التفاو�ض تفادي ًا لربوز طرح املقاومة والقوى التي تتبناه‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫«التفاوض على التفاوض» يف عمان ‪. .‬‬ ‫وتستمر طبخة الحصى!‬

‫تحليل‬

‫األزهر يدعو لعودة "دور مصر‬ ‫الريادي" يف املنطقة‬

‫بع�ض النا�س ي�شرع بعمل اخل�ير ويندفع فيه ب�ق��وة‪ ،‬ثم‬ ‫تفقده بعد حني وي�ترك مكانه �شاغرا‪ .‬وق��د ك��ان يعيب على‬ ‫بع�ض ال�سائرين حجم �أعمالهم �أو �سقفها �أو �سرعة �إجنازها‪،‬‬ ‫بينما جت��د �آخ��ري��ن ق�ضوا �سنوات ك�ث�يرة وه��م على الطريق‬ ‫ومل يتخ ّلفوا يوما وكانوا بنظر الفريق الأول ك�ساىل وعجزة‪،‬‬ ‫و�صلى اهلل على ر�سوله حممد طبيب القلوب والنفو�س الذي‬ ‫ف�سر ه��ذه الظاهرة بقوله‪ :‬اوغ��ل برفق‪ ،‬ف ��إنّ املنبت ال �أر�ضا‬ ‫ّ‬ ‫قطع وال ظهرا �أبقى‪.‬‬ ‫كان يحث على ال�صالة النافلة ولكنه كان ي�صلي ويرقد‪،‬‬ ‫وكان يحث على ال�صيام ولكنه كان ي�صوم ويفطر‪ ،‬وكان يحث‬ ‫على ال��زه��د ولكنه ك��ان ي�ت��زوج الن�ساء‪ ،‬وم��ع ذل��ك فهو �أتقى‬ ‫و�أخ�شى ممن ي�صلي وال يرقد وي�صوم وال يفطر وال يتزوج‬ ‫الن�ساء‪.‬‬ ‫نعم �إنّ خريية الأع�م��ال تكمن بدميومتها وا�ستمرارها‪،‬‬ ‫حتى لو كانت قليلة‪ ،‬وقد قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(�س ِّددُوا َو َقا ِربُوا واب�شروا َف ِ�إ َّن ُه َلنْ ُيدْخِ َل جْ َ‬ ‫ال َّن َة �أَ َح�دًا َع َم ُلهُ)‬ ‫َ‬ ‫َن اللهَّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َقا ُلوا‪َ :‬و اَل �أَنْتَ يَا َر ُ�سو َل اللهَّ ِ؟ َقا َل‪َ ( :‬و اَل �أَ َنا �إِ اَّل �أنْ َي َت َغ َّمد يِ َ‬ ‫مِ ْن ُه ِب َر ْح َمةٍ‪ ،‬وَاعْ لَ ُموا �أَ َّن �أَ َح َّب ا ْل َع َملِ �إِلىَ اللهَّ ِ �أَ ْد َو ُم ُه َو�إِنْ َق َّل)‪.‬‬ ‫وكان عمله عليه ال�صالة وال�سالم دمية‪ ،‬كما قالت عائ�شة‬ ‫ر�ضي اهلل عنها يف احلديث ال�صحيح‪.‬‬ ‫�إنّ الدمية �أو ال��دوام تعني ال�صرب واملثابرة واال�ستمرار‬ ‫دون توقف �أو انقطاع‪ ،‬وكما قيل‪ :‬وهل تنال الإمامة يف الدين‬ ‫�إ ّال بال�صرب واليقني‪.‬‬ ‫وال��دمي��ة يف اللغة املطر امل�ستمر مع �سكون بال رع��د وال‬ ‫برق‪ ،‬وما �أنفع املطر للأر�ض �إن كان بهذه ال�صفة‪،‬‬ ‫وهكذا و�صف اهلل امل�ؤمنني بقوله (مِ ��نَ المْ ُ� ْ�ؤمِ �نِ� َ‬ ‫ين ر َِج ٌال‬ ‫َ�ص َد ُقوا مَا عَا َهدُوا هَّ َ‬ ‫الل َعلَ ْي ِه َفمِ ْنهُم َّمن َق َ�ضى َن ْح َب ُه َومِ ْنهُم‬ ‫َّمن يَن َتظِ ُر َومَا َب َّد ُلوا َت ْبدِ ي ً‬ ‫ال)‪.‬‬ ‫الأم��ور العظيمة الكبرية حتتاج جلهود متوا�صلة وعزم‬ ‫�أك�ي��د وت�صميم واث��ق وجهد متوا�صل ي�ستهني العامل فيها‬ ‫بال�صعاب ويت ّيقن �أ ّنها مقدمات النجاح‪.‬‬ ‫ال حت�سب املجد مترا �أنت �آكله‬ ‫لن تبلغ املجد حتى تلعق ال�صربا‬ ‫وح �ت��ى ل��و ت �ع � ّر���ض ل�ل�م�ع�ي�ق��ات والأذى ال �ظ��اه��ري ف� ��إنّ‬ ‫ال�ضربات القوية ال ّ‬ ‫ته�شم �إ ّال الزجاج‪ ،‬ولكنها ت�صقل احلديد‬ ‫لي�صبح حادا فيكون �سيفا قاطعا بعد حني‪.‬‬ ‫ف�لا ت��دع وردك م��ن ال �ق��ر�آن وال���ص�لاة والأم ��ر باملعروف‬ ‫ون�صرة املظلوم ون�شر اخلري وحماربة الف�ساد وخدمة الوطن‬ ‫يف كل يوم‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫�إ�سرائيلية لل�سلطة �سمتها (رزم ��ة ا�ستقرار)‪،‬‬ ‫يف ت�سمية ت�خ��اط��ب امل �خ��اوف الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف‬ ‫ظ��ل ال �ث ��ورات ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وه ��و م��ا وع ��د نتنياهو‬ ‫بدرا�سته‪ ،‬علما ب�أنه نكث بوعده تقدمي حوافز‬ ‫للفل�سطينيني ث�لاث��ة م� ��رات خ�ل�ال ال�سنتني‬ ‫املا�ضيتني‪ ،‬يف حني و�ضعت حكومته ا�شرتاطات‬ ‫منها وق��ف ع�ب��ا���س م�ساعيه يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫وطالبت ب�سقف زمني مفتوح للمفاو�ضات وبعقد‬ ‫لقاء بني نتنياهو وعبا�س‪.‬‬ ‫وبالإجمال‪ ،‬وافق عبا�س على �أن (يتفاو�ض‬ ‫على ال�ت�ف��او���ض) و�أر� �س��ل مندوبيه �إىل لقاءات‬ ‫ع �م��ان‪ ،‬م��ع �إط�ل�اق ��ة ب�ع����ض (ق �ن��اب��ل الدخان)‬ ‫للتغطية على تراجعه‪ ،‬م��ن قبيل الإع�ل�ان عن‬ ‫مت�سكه ب�شرط وقف اال�ستيطان قبل التفاو�ض‬ ‫وك��أن اللقاء مع الإ�سرائيليني ومناق�شة ق�ضايا‬ ‫الأمن واحلدود لي�س تفاو�ضا!‬ ‫كما �أن ما قدمه قد يتجاوز ذلك �إىل الرتاجع‬ ‫عن موقفه ال�سابق جتاه امل�صاحلة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وه��و م��ا يف�سر الت�صعيد الإع�لام��ي �ضد حركة‬ ‫حما�س ورد الفعل املبالغ فيه على ح��ادث��ة عدم‬ ‫�إدخال وفد فتح �إىل غزة قبل �أيام‪.‬‬ ‫�أفق املفاو�ضات‬ ‫ومل�ح��اول��ة ا��س�ت���ش��راف �أف ��ق ه��ذه املفاو�ضات‬ ‫ميكن و�ضع ال�سيناريوهات التالية‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬جن��اح امل�ف��او��ض��ات يف �إح ��داث اخرتاق‬ ‫يف م��واق��ف ال�ط��رف�ين واالق�ت��راب م��ن الت�سوية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال���س�ي�ن��اري��و م�ستبعد يف ظ��ل تباعد‬ ‫مواقف الطرفني واجتاههما �إىل الت�شدد‪ ،‬بفعل‬ ‫خم ��اوف ع�ب��ا���س م��ن ت��داع�ي��ات ال��رب�ي��ع العربي‪،‬‬ ‫وت ��راج ��ع ق� ��درة وا� �ش �ن �ط��ن ع �ل��ى ال���ض�غ��ط على‬ ‫الطرفني بعد انهيار نظام مبارك‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬ف�شل امل�ف��او��ض��ات وع ��ودة عبا�س �إىل‬ ‫طلب الع�ضوية من الأمم املتحدة و�إىل التهديد‬ ‫باملقاومة ال�شعبية والتقارب مع حركة حما�س‪،‬‬ ‫وه ��و م��ا ي �ع��ززه اح �ت �م��ال ع ��دم ت �ق��دمي نتنياهو‬ ‫احلوافز الكافية لعبا�س‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬العودة �إىل التفاو�ض كعملية مق�صودة‬ ‫لذاتها‪ ،‬لتفادي انهيار ط��رح الت�سوية ال�سلمية‬ ‫و�صعود طرح املقاومة والقوى التي تتبناه‪ ،‬وهذا‬ ‫ال�سيناريو يرجح �أن يكون عمره ق�صريا ومرهونا‬ ‫بقدرة الواليات املتحدة والرباعية والأردن على‬ ‫حت�صيل احلوافز الإ�سرائيلية وعلى جلب عبا�س‬ ‫�إىل طاولة املفاو�ضات‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس بارد وماطر وتساقط الثلوج فوق املرتفعات‬

‫اخلمي�س ‪� 18‬صفر ‪ 1433‬هـ ‪ 12 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫هاكر «إسرائيلي» يدعي نشر‬ ‫تفاصيل مئات البطاقات‬ ‫االئتمانية السعودية‬ ‫القد�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ادعى قر�صان معلوماتية "�إ�سرائيلي" �أم�س انه ن�شر �أم�س على‬ ‫موقع الكرتوين تفا�صيل ‪ 217‬بطاقة ائتمان �سعودية انتقاما لقيام‬ ‫قر�صان �آخر �سعودي بن�شر تفا�صيل ع�شرين �ألف بطاقة ائتمانية‬ ‫"�إ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫ون���ش��ر م��وق��ع ال �ك�ت�روين ت�ف��ا��ص�ي��ل ال �ب �ط��اق��ات ال �ت��ي ك�شفها‬ ‫القر�صان "الإ�سرائيلي" ال��ذي ع��رف عن نف�سه بـ"اومري كوهني‬ ‫من "�إ�سرائيل"موجها ر�سالة "�أيها ال�سعوديون ها هي بطاقات‬ ‫ائتمانكم‪ ،‬فقط لكم"‪.‬‬ ‫ون�شر امل��وق��ع �أ��س�م��اء الأف ��راد املعنيني وب��ري��ده��م االلكرتوين‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أرقام هواتفهم و�أرقام بطاقاتهم االئتمانية مع تاريخ‬ ‫انتهاء �صالحيتها و‪ 168‬منها ما زا��ت �سارية املفعول‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب �إذاع� ��ة اجل�ي����ش ف��ان ال�ق��ر��ص��ان ق��د ي�ك��ون ج�ن��دي��ا يف‬ ‫اال�ستخبارات الع�سكرية اخذ على عاتقه بادرة ن�شر التفا�صيل انتقاما‬ ‫لقيام قر�صان يقول انه من ال�سعودية بن�شر تفا�صيل ع�شرين �ألف‬ ‫بطاقة ائتمانية �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م��وق��ع ��ص�ح�ي�ف��ة ي��دي �ع��وت اح ��رون ��وت ف ��ان الهكر‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ال ��ذي ح���ص��ل ع�ل��ى امل�ع�ل��وم��ات اخل��ا� �ص��ة بالبطاقات‬ ‫االئتمانية قرر ن�شرها بهدف "الردع"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن الهكر قوله انه ينتمي ملجموعة قرا�صنة‬ ‫معلوماتية و�صلت �إىل معلومات خا�صة متعلقة ب�سعوديني وانه قرر‬ ‫ب�شكل ف��ردي ن�شر املعلومات م�شريا اىل ان��ه "�شخ�صيا اعتقد انه‬ ‫يجب ن�شر املعلومات التي ح�صلنا عليها"‪.‬‬ ‫ووفقا للإذاعة العامة كان الهكر ال�سعودي "اواك�س عمر" ن�شر‬ ‫اجلمعة ما يبدو انه تفا�صيل �آالف بطاقات االئتمان الإ�سرائيلية �إال‬ ‫�أن امللف الذي ن�شره كان يحتوي على برنامج �ضار جدا‪.‬‬ ‫من جهتها ذكرت يديعوت احرونوت �أن الهكر �شاب يف التا�سعة‬ ‫ع�شرة من العمر ي�ستخدم خادما موجودا يف املك�سيك‪.‬‬ ‫من جهته قال نائب وزير اخلارجية الإ�سرائيلي داين ايالون‬ ‫ال�سبت �أن "�إ�سرائيل" لن ترتدد يف ا�ستخدام القوة �ضد "�إرهاب"‬ ‫قرا�صنة املعلومات‪.‬‬

‫العاهل املغربي يصدر عفو ًا‬ ‫عن ‪ 306‬محكومني‬ ‫الرباط ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت وزارة العدل املغربية �أن امللك حممد ال�ساد�س ا�صدر‬ ‫عفوا عن ‪ 306‬حمكومني مبنا�سبة ال��ذك��رى ال‪ 68‬لتقدمي وثيقة‬ ‫اال�ستقالل والتي حتتفل بها اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال ��وزارة يف بيان �إن العاهل املغربي �أم��ر «بالعفو على‬ ‫جمموعة من الأ�شخا�ص منهم املعتقلون ومنهم املوجودون يف حالة‬ ‫�سراح‪ ،‬املحكوم عليهم من طرف خمتلف حماكم اململكة ال�شريفة‪،‬‬ ‫وعددهم ‪� 306‬شخ�ص»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �إن ‪ 18‬م��ن ال���س�ج�ن��اء ال��ذي��ن �شملهم ه ��ذا القرار‬ ‫�سي�ستفيدون م��ن �إ��س�ق��اط عقوبة ال�سجن عنهم و�سيتم بالتايل‬ ‫�إطالق �سراحهم‪ ،‬يف حني �أبقيت الغرامة على �سبعة منهم و�أ�سقطت‬ ‫عنهم عقوبة احلب�س‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬سي�ستفيد ‪� 258‬سجينا من تخفي�ض فرتة عقوبتهم‬ ‫بينما مت �إعفاء ‪ 30‬حمكوما �آخر من دفع غرامات‪.‬‬ ‫وغالبا م��ا يعفو العاهل املغربي ع��ن حمكومني يف املنا�سبات‬ ‫الدينية والوطنية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 11‬ك��ان��ون ال�ث��اين ‪� 1944‬سلمت جمموعة م��ن الوطنيني‬ ‫املغربيني �سلطات احلماية الفرن�سية وثيقة تطالب مبنح البالد‬ ‫اال�ستقالل‪.‬‬

‫العدد ‪1824‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫االستقواء الطالبي يف املدارس‪ ..‬نتائج خطرية‬ ‫على املستوى التعليمي والنفسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫"التن ّمر" �أو الإ�ستقواء الطالبي‬ ‫يف املدار�س الإع��دادي��ة والثانوية الذي‬ ‫ميار�سه فئة من الطالب �أو الطالبات‬ ‫جتاه طالب �أو طالبة‪ ،‬من خالل عبارات‬ ‫وت�صرفات ك�إطالق كلمات ا�ستهزائية‬ ‫عن ال�شكل �أو عن الوزن �أو عن املالب�س‬ ‫�أو ع��ن ط��ري �ق��ة ال �ك�ل�ام وذل� ��ك ب�شكل‬ ‫ا�ستفزازي للطالب ال�ضحية‪.‬‬ ‫ي���ص��ف �إح �� �س��ان ح �م��دان امل�ع�ل��م يف‬ ‫�إحدى مدار�س العا�صمة هذه الظاهرة‬ ‫ب ��اخل � �ط �ي�رة ع� �ل ��ى ن �ف �� �س �ي��ة الطلبة‬ ‫امل�ستهدفني‪ ،‬وي�شرح كيفية وق��وع هذه‬ ‫الت�صرفات من خالل معاي�شته لها يف‬ ‫املدر�سة ووج��وده بني الطلبة‪� ،‬إذ يتحد‬ ‫ف�ئ��ة م��ن ال �ط�ل�اب �أو ال �ط��ال �ب��ات �ضد‬ ‫ط��ال��ب �أو ط��ال�ب��ة ب��أ��س��ال�ي��ب وم�ب�ررات‬ ‫خمتلفة قد تكون الغرية مثال من ذلك‬ ‫الطالب �أو تلك الطالبة نتيجة �شكل‬ ‫�أو هيئة هذا الطالب �أو هذه الطالبة‪،‬‬ ‫�أو امل�ستوى ال��درا��س��ي ل��ذل��ك الطالب‬ ‫�أو تلك الطالبة او ب�ه��دف ال�سيطرة‪،‬‬ ‫وما �إىل ذلك من م�بررات �أف��رزت مثل‬ ‫ه��ذه الت�صرفات ل��دى �أول�ئ��ك الطالب‬ ‫�أو الطالبات وجعلتهم ميار�سون هذا‬ ‫"التنمر الطالبي" �أو الإ�ستقواء‪.‬‬ ‫يذكر بع�ض �صور هذه الت�صرفات‬ ‫العدوانية والإ�ستقوائية‪ ،‬فباال�ستهزاء‬ ‫�أو التخويف �أو التحقري �أو رميه ب�ألقاب‬ ‫معينة لها عالقة بال�شكل مثل طوله‬ ‫�أو ق�صره �أو ال�ضرب وال�سب‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن الطفل املعتدى عليه عادة ما يكون‬ ‫�ضعيفا ال يقدر على‬ ‫املجابهة و بالذات لو اجتمع عليه‬ ‫اثنني �أو �أكرث‪.‬‬ ‫ي � �� � �س � �ت� ��درك ح � � �م� � ��دان �أن ه� ��ذه‬ ‫االع� �ت ��داءات غ��ال�ب��ا م��ا ت�ق��ع يف ف�سحة‬ ‫امل ��در�� �س ��ة ب �ع �ي��دا ع ��ن امل �ع �ل �م�ين �أو يف‬ ‫الطريق �إىل البيت‪.‬‬ ‫ح�سب البحوث والدرا�سات الأخرية‬ ‫حول العنف الطالبي يف املدار�س‪ ،‬ف�إنه‬ ‫مت الك�شف عن �أن ن�سبة ‪ 35‬يف املئة من‬ ‫الطلبة ميار�سون الإ�ستقواء والتنمر يف‬ ‫املدار�س الإعدادية والثانوية‪.‬‬ ‫ي �ن �� �ص��ح �أ� � �س � �ع� ��د خ �ي ��ري الآب� � � ��اء‬ ‫والأم�ه��ات �أن يكونوا قريبني ج��داً من‬ ‫�أبنائهم وبناتهم �سواء كانوا يف املرحلة‬ ‫االبتدائية �أو الإع��دادي��ة �أو الثانوية‪،‬‬ ‫وي��دع��وه��م بكل تلقائية لأن يتحدثوا‬ ‫مع �أبنائهم الطلبة لي�سمعوا منهم عن‬ ‫�أخبار يومهم الدرا�سي واخلفايا التي‬ ‫حتدث يف مدار�سهم ويف �صفوفهم بعيداً‬

‫عن التعليم وبعيداً عن �أعني املدر�سني‬ ‫واملدر�سات‪.‬‬ ‫خ�ي��ري ال � ��ذي ي �ع �م��ل م ��در� �س ��ا يف‬ ‫�إحدى املدار�س اخلا�صة‪ ،‬يعترب �أن هذه‬ ‫امل�شكلة تنمو وت�ستمر يف ظ��ل �إهمال‬ ‫م��ن ال��وال��دي��ن و�إه� �م ��ال م��ن املدر�سة‬ ‫وم��ن امل���ش��رف�ين االج�ت�م��اع�ي�ين الذين‬ ‫غ��اب دوره��م كلياً يف ه��ذا ال�ش�أن‪ ،‬داعيا‬ ‫كل اجلهات املخت�صة �إىل اخذ دورها يف‬ ‫الق�ضاء على ه��ذه الظاهرة اخلطرية‬

‫الجدول الزمني لالنتخابات الرئاسية األمريكية‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سيمر �أك�ث�ر م��ن ‪� 12‬شهرا ب�ين انعقاد‬ ‫�أول املجال�س االنتخابية يف اي��وا يف مطلع‬ ‫كانون الثاين وتويل الرئي�س املقبل للواليات‬ ‫املتحدة مهامه يف كانون الثاين ‪.2013‬‬ ‫وت���ش�ك��ل االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة التي‬ ‫��س�ت�ج��رى يف ال���س��اد���س م��ن ت���ش��ري��ن الثاين‬ ‫‪ 2012‬ذروة عملية االقرتاع هذه‪.‬‬ ‫ويف اجل ��ان ��ب ال��دمي �ق��راط��ي‪� ،‬سيعني‬ ‫ناخبو احلزب باراك �أوباما مر�شحا لوالية‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�م��ر��ش��ح اجلمهوري‪،‬‬ ‫ف�سيتم اخ �ت �ي��اره �إم ��ا يف جم��ال����س ناخبني‬ ‫(كوكو�س) �أو يف انتخابات متهيدية‪ ،‬وفق ملا‬ ‫تتبعه خمتلف الواليات‪.‬‬ ‫وبات ميت رومني بعد فوزه يف واليتي‬ ‫اي��وا (و��س��ط) ونيوهام�شري (�شمال �شرق)‬ ‫الثالثاء الأوفر حظا بني املر�شحني لتمثيل‬ ‫احلزب اجلمهوري يف االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫يف ما يلي اجل��دول الزمني للمحطات‬ ‫االنتخابية املقبلة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم اخلمي�س بارداً وغائما جزئيا �إىل غائم مع �سقوط الأمطار بني احلني والآخر‬ ‫ب��إذن اهلل‪ ،‬تكون م�صحوبة بالرعد‪ ،‬وت�ساقط الربد �أحيانا خا�صة يف �شمال وو�سط اململكة‪ ،‬وت�سقط‬ ‫زخات من الثلج فوق املرتفعات اجلبلية العالية خالل �ساعات امل�ساء والليل‪ ،‬وتكون الرياح غربية �إىل‬ ‫جنوبية غربية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار �أحيانا يف جنوب و�شرق اململكة‪ .‬ووفق دائرة‬ ‫الأر�صاد اجلوية يكون الطق�س يوم اجلمعة بارداً وغائما مع �سقوط الأمطار يف معظم مناطق اململكة‪،‬‬ ‫وت�سقط زخات من الثلج فوق املرتفعات اجلبلية العالية ب�إذن اهلل وتكون الرياح جنوبية غربية �إىل‬ ‫غربية ن�شطة ال�سرعة مع هبات قوية �أحيانا‪.‬وي�ستمر الطق�س يوم ال�سبت ب��ارداً وغائما جزئيا �إىل‬ ‫غائم مع بقاء الفر�صة مهي�أة ل�سقوط �أمطار خفيفة خالل �ساعات ال�صباح‪ ،‬حيث ي�ستقر الطق�س‬ ‫تدريجيا اعتبارا من �ساعات ما بعد الظهر‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬

‫ ‪ 21‬كانون الثاين‪ :‬انتخابات متهيدية‬‫يف كاروالينا اجلنوبية (جنوب �شرق)‪.‬‬ ‫ ‪ 31‬كانون الثاين‪ :‬انتخابات متهيدية‬‫يف فلوريدا (جنوب �شرق)‪.‬‬ ‫ ‪� 04‬شباط‪ :‬جمال�س انتخابية يف نيفادا‬‫(غرب) وماين (�شمال �شرق)‪.‬‬ ‫ ‪� � 07‬ش �ب��اط‪ :‬ان�ت�خ��اب��ات مت�ه�ي��دي��ة يف‬‫كولورادو (غرب) وميني�سوتا (�شمال)‪.‬‬ ‫ ‪� 06‬آذار‪ :‬ع �� �ش ��ر والي � � � ��ات تنظم‬‫انتخابات متهيدية او جمال�س ناخبني يف‬ ‫ما يعرف ب"الثالثاء الكبري" وم��ن بينها‬ ‫ما�سات�شو�ست�س (�شمال �شرق)‪.‬‬ ‫ ‪� 10‬آذار‪ :‬جمال�س انتخابية يف كن�سا�س‬‫(و�سط)‪.‬‬ ‫ ‪ 03‬ن �ي �� �س��ان‪ :‬ال �ع��ا� �ص �م��ة الفدرالية‬‫وا�شنطن وماريالند (�شرق) ووي�سكون�سني‬ ‫(�شمال) وتك�سا�س (جنوب) تنظم انتخاباتها‬ ‫التمهيدية‪.‬‬ ‫ ‪ 24‬ن�ي���س��ان‪ :‬ان�ت�خ��اب��ات مت�ه�ي��دي��ة يف‬‫خم�س واليات بينها نيويورك (�شمال �شرق)‬ ‫وبن�سيلفانيا (�شمال �شرق)‪.‬‬ ‫‪ 05 -‬ح��زي��ران‪ :‬انتخابات متهيدية يف‬

‫خم�س واليات بينها كاليفورنيا (غرب)‪.‬‬ ‫ ‪ 26‬ح��زي��ران‪ :‬انتخابات متهيدية يف‬‫يوتا (غرب)‪.‬‬ ‫ ‪� 27‬إىل ‪� 30‬آب ‪ :‬امل� ��ؤمت ��ر الوطني‬‫للحزب اجلمهوري يف تامبا ب��اي بفلوريدا‬ ‫لتعيني ر�سميا املر�شح الذي �سيواجه الرئي�س‬ ‫�أوباما‪.‬‬ ‫ ‪� 03‬إىل ‪� 06‬أي �ل��ول‪ :‬امل ��ؤمت��ر الوطني‬‫ل �ل �ح��زب ال��دمي �ق��راط��ي يف ��ش��ارل��وت�ف�ي��ل يف‬ ‫كاروالينا ال�شمالية (جنوب �شرق) للم�صادقة‬ ‫ر�سميا على تر�شيح باراك �أوباما‪.‬‬ ‫ ‪ 03‬ت �� �ش��ري��ن الأول‪� :‬أول مناظرة‬‫تلفزيونية بني املر�شحني من جامعة دنفر‬ ‫(كولورادو‪ ،‬غرب)‪.‬‬ ‫ ‪ 16‬ت�شرين الأول‪ :‬ث��اين مناظرة يف‬‫جامعة هوف�سرتا بوالية نيويورك‪.‬‬ ‫ ‪ 22‬ت�شرين الأول‪� :‬أخ��ر م�ن��اظ��رة يف‬‫جامعة لني يف بوكا راتون بوالية فلوريدا‪.‬‬ ‫ ‪ 06‬ت �� �ش��ري��ن ال � �ث ��اين‪ :‬االنتخابات‬‫الرئا�سية‪.‬‬ ‫ ‪ 20‬ك��ان��ون ال �ث��اين ‪ :2013‬تن�صيب‬‫الرئي�س الأمريكي‪.‬‬

‫وال�سيئة‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ي �� �ش��دد امل��ر� �ش��د الرتبوي‬ ‫حافظ ح�سن على �أن هذا املو�ضوع الذي‬ ‫ق��د ي�ك��ون غ��ائ�ب�اً ع��ن ن�سبة ك�ب�يرة من‬ ‫الآباء والأمهات �أخذ ينت�شر بني طالب‬ ‫وطالبات املدار�س خا�صة يف املرحلتني‬ ‫الإعدادية والثانوية ويتزعم ممار�سته‬ ‫ف�ئ��ة م��ن ال �ط�لاب �أوم ��ن ال�ط��ال�ب��ات يف‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫ال�ت�ن�م��ر �أو الإ� �س �ت �ق��واء الطالبي‪،‬‬

‫قد ي ��ؤدي يف بع�ض احل��االت �إىل نتائج‬ ‫خطرية �سوا ًء على امل�ستوى التعليمي‬ ‫للطالب �أو الطالبة �أو على امل�ستوى‬ ‫النف�سي وي�ظ��ل ه��ذا الأث ��ر ال�سلبي يف‬ ‫بع�ض احلاالت مالزماً لل�ضحية طيلة‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫ي� �ط ��ال ��ب ح �� �س��ن و�� �ض ��ع احل� �ل ��ول‬ ‫ال�ل�ازم ��ة ل �ع�ل�اج ه ��ذه ال �ظ��اه��رة عرب‬ ‫ال�صراحة التامة بني الطالب والطالبة‬ ‫ووال��دي�ه�م��ا ‪ ،‬وم�ت��اب�ع��ة ح��ال��ة الطالب‬

‫�أو الطالبة �أوال ب��أول من خالل تبادل‬ ‫�أخبار املدر�سة وب�صفة يومية ليعرف‬ ‫الآب��اء والأمهات الكثري مما يحدث يف‬ ‫امل��در��س��ة وهنا تقف الأ� �س��رة على �أوىل‬ ‫خطوات امل�شكلة وتداركها‪.‬‬ ‫اجل��ان��ب الآخ� ��ر يف ال �ع�لاج ح�سب‬ ‫وج�ه��ة ن�ظ��ره ه��و ال�ت��وع�ي��ة الإعالمية‬ ‫من خالل تكثيف الربامج املتخ�ص�صة‬ ‫الإعالمية التي تعالج ه��ذه الظاهرة‬ ‫اخلطرية‪.‬‬

‫ثلوج يف باكستان‬

‫باك�ستاين يحاول الو�صول �إىل منزله الذي يبعد ‪ 50‬كيلومرتا عن �إ�سالم �آباد‬ ‫حيث هطلت الثلوج بغزارة و�أغلقت معظم الطرق (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫رئي�س جمل�س البنك الوطني ال�سوي�سري راجن هابا�س يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫يف زيوريخ‪ .‬وكما رئي�س البنك الوطني ال�سوي�سري ال�سابق فيليب‬ ‫هيلدبراند تنحى يف بداية العام ‪ 2012‬بعد ان حو�صروا يف ف�ضيحة‬ ‫تداول العمالت الأجنبية‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫إطالق برنامج توأمة بني هيئة‬ ‫االتصاالت ومؤسسات أوروبية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يطلق الأح ��د امل�ق�ب��ل ب��رن��ام��ج ت��و�أم��ة ب�ين هيئة تنظيم قطاع‬ ‫االت�صاالت وامل�ؤ�س�سات النظرية يف فرن�سا وايطاليا وا�سبانيا �ضمن‬ ‫برنامج يرعاه االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س مفو�ضي الهيئة املهند�س حممد الطعاين‬ ‫لـ (برتا) �أن الربنامج الذي ينفذ من قبل االحتاد الأوروبي يهدف‬ ‫�إىل تقدمي الدعم امل�ؤ�س�سي للهيئة وذلك ملواكبة �إطارها التنظيمي‬ ‫لأف�ضل املمار�سات ال��دول�ي��ة وخ�صو�صاً املمار�سات املتبعة يف دول‬ ‫االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ب��رن��ام��ج ال �ت��و�أم��ة ي�شمل ت �ب��ادل اخل �ب�رات مع‬ ‫الأوروب�ي�ين يف جم��ال التنظيم واالط�لاع على �آخ��ر ما مت التو�صل‬ ‫�إليه يف قطاع االت�صاالت‪.‬‬

‫مؤتمر نادي رجال األعمال األردني‬ ‫الفرنسي يلتئم يف عمان اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ينعقد يف عمان اليوم اخلمي�س امل�ؤمتر الإقليمي لغرف التجارة‬ ‫وال�صناعة الفرن�سية يف �إفريقيا وال�شرق الأو��س��ط وال��ذي ينظمه‬ ‫ن ��ادي رج ��ال الأع �م��ال الأردين الفرن�سي وال�ق��ائ��م ب��أع�م��ال غرفة‬ ‫التجارة وال�صناعة الفرن�سية يف الأردن‪.‬‬ ‫وينعقد امل��ؤمت��ر ال��ذي ي�ست�ضيفه الأردن لأول م��رة وي�ستمر‬ ‫لغاية الثالث ع�شر م��ن ال�شهر احل��ايل بالتعاون م��ع احت��اد غرف‬ ‫التجارة وال�صناعة الفرن�سية يف اخلارج (خارج فرن�سا) وبدعم مايل‬ ‫من جمعية الغرف الفرن�سية للتجارة وال�صناعة‪.‬‬ ‫وي�شارك يف امل�ؤمتر الإقليمي ر�ؤ�ساء ومديرو الغرف التجارية‬ ‫الفرن�سية يف كل من املغرب‪ ،‬اجلزائر‪ ،‬م�صر ‪ ،‬تون�س‪ ،‬الأردن‪ ،‬جنوب‬ ‫�إفريقيا و�ساحل العاج بالإ�ضافة �إىل ممثلني عن احتاد غرف التجارة‬ ‫وال�صناعة الفرن�سية يف اخل ��ارج وع��ن جمعية ال�غ��رف الفرن�سية‬ ‫للتجارة وال�صناعة‪.‬‬ ‫ويبحث امل�ؤمتر ن�شاط غرف التجارة وال�صناعة الفرن�سية يف‬ ‫منطقة �إفريقيا وال�شرق الأو�سط م�ستعر�ضا العالقات التجارية‬ ‫واالقت�صادية التي تربط بني فرن�سا وهذه الدول‪.‬‬ ‫وت�أ�س�س احت��اد غرف التجارة وال�صناعة الفرن�سية يف اخلارج‬ ‫(خ��ارج فرن�سا) عام ‪ 1907‬وي�ضم حاليا ‪ 107‬غرف جت��ارة و�صناعة‬ ‫فرن�سية يف ‪ 77‬بلدا وت�شمل ‪� 28000‬شركة‪.‬‬ ‫�أم��ا ن��ادي رج��ال الأعمال الأردين الفرن�سي (كافراج) والقائم‬ ‫ب�أعمال غرفة التجارة وال�صناعة الفرن�سية يف الأردن فقد ت�أ�س�س‬ ‫عام ‪ 1998‬بدعم من ال�سفارة الفرن�سية يف الأردن وي�ضم �أكرث من‬ ‫‪� 188‬شركة �أردن�ي��ة وفرن�سية عاملة يف الأردن‪ ،‬ويهدف �إىل زيادة‬ ‫التعاون االقت�صادي والتجاري بني الأردن وفرن�سا‪.‬‬

‫دراسة‪ 79 :‬يف املئة من قاطني عمان‬ ‫الغربية يمتلكون سيارات‬

‫�أ�صدرت غرفة جتارة عمان بياناً ثمنت من خالله‬ ‫قرار ملجل�س الوزراء باجتماعه الذي انعقد �أول �أم�س‬ ‫بخ�صو�ص ا�ستمرار العمل بقرار �إعفاء جتار التجزئة‬ ‫الذين تزيد مبيعاتهم عن ‪� 50‬ألف دينار وتقل عن ‪75‬‬ ‫�ألفا من الت�سجيل يف �شبكة مكلفي ال�ضريبة العامة‬ ‫على املبيعات حتى نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫وب�ين العني ريا�ض ال�صيفي رئي�س غرفة جتارة‬ ‫عمان �أن هذا القرار من �ش�أنه �أن ي�ساهم يف ا�ستقرار‬

‫�أظ�ه��رت درا��س��ة حديثة �أن ‪ 51‬يف املئة‬ ‫م��ن �سكان الأردن البالغني ي�ستخدمون‬ ‫�سياراتهم من �أجل اال�ستعمال اخلا�ص‪.‬‬ ‫وبينت ال��درا��س��ة ال�ت��ي �أج��راه��ا املركز‬ ‫العربي للبحوث والدرا�سات الإ�سرتاتيجية‬ ‫(ب � ��ارك) اع �ت �م��ادا ع�ل��ى درا� �س��ة امل�ستهلك‬ ‫الأردين ‪� ،2011‬أن ن�سبة ا�ستخدام �سيارات‬ ‫ال ���ص��ال��ون ذات الأرب �ع ��ة �أب � ��واب‪ ،‬مرتفعة‬ ‫مقارنه بال�سيارات ذات الدفع الرباعي‪.‬‬ ‫وبينت الدرا�سة �أن ‪ 68‬يف املئة من بني‬ ‫�أ��ص�ح��اب ال���س�ي��ارات ي�ستخدمون �سيارات‬ ‫�صالون يف حني بلغت ن�سبة الذين ميلكون‬ ‫�سيارة �صالون بابني ‪ 6‬يف املئة و‪ 4‬يف املئة‬ ‫ي�ستخدمون �سيارات ذات دفع رباعي‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت الدرا�سة �أن ‪ 79‬يف املئة من‬ ‫العينة يف عمان الغربية ميتلكون �سيارات‬ ‫و‪ 49‬يف املئة من عينة �سكان عمان ال�شرقية‬ ‫و‪ 44‬باملئة م��ن عينة ارب��د و‪ 42‬باملئة من‬ ‫عينة �سكان الزرقاء ميلكون �سيارات‪.‬‬ ‫وت �ب�ين �أن غ��ال�ب�ي��ة ال��ذي��ن ي�شرتون‬ ‫�سيارات يتجهون للم�ستعملة وبن�سبة ‪62‬‬ ‫يف املئة م��ن العينة‪ ،‬بينما ‪ 33‬يف املئة من‬ ‫املبحوثني ا�شرتوا �سيارات جديدة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت نتائج الدرا�سة �إىل �أن ‪ 56‬باملئة‬ ‫من مالكي ال�سيارات ا�شرتوا �سياراتهم منذ‬ ‫�سنة �إىل �أربع �سنوات‪ ،‬يف حني �أن ‪ 12‬يف املئة‬ ‫منهم ح�صلوا على �سياراتهم خالل ال�سنة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وت �ب�ين �أن ‪ 31‬يف امل �ئ��ة م��ن �أ�صحاب‬ ‫ال�سيارات ا�شرتوا �سياراتهم بقرار �شخ�ص‬ ‫�آخ ��ر و‪ 29‬يف امل �ئ��ة ات �خ��ذوا ق ��رار ال�شراء‬ ‫بالت�شارك مع �شخ�ص �آخر بينما ‪ 23‬باملئة‬ ‫اتخذوا قرار �شراء ال�سيارة ب�أنف�سهم‪.‬‬ ‫و�أح�ت��ل عامل االقت�صاد يف ا�ستهالك‬ ‫الوقود م�ستوى متقدما عند اتخاذ قرار‬ ‫� �ش ��راء ال �� �س �ي��ارة ب�ن���س�ب��ة ‪ 43‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫املبحوثني ‪،‬بينما �شكل ال�سعر �أهمية اقل‬ ‫بن�سبة ‪ 39‬يف امل�ئ��ة وم���س�ت��وى ال��راح��ة ‪27‬‬

‫و�ضع ال�سوق املحلية ويزيد من �آفاق منوها خا�صة وان‬ ‫و�ضع الركود الن�سبي الذي ت�شهده الأ�سواق يف الفرتة‬ ‫احلالية ي�ستلزم من كافة اجلهات املعنية بذل مزيد‬ ‫من اجلهود لتحفيزها ب�شتى ال�سبل املتاحة وتخفيف‬ ‫الأع�ب��اء ال�ضريبية على التاجر وامل�ستهلك على حد‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ع�ين ال�صيفي �أن غ��رف��ة جت��ارة عمان‬ ‫ت�سعى على ال��دوام للإبقاء على هذا احلد ال�ضريبي‬ ‫كون ال�شركات وامل�ؤ�س�سات التجارية التي تقع �ضمن‬ ‫هذا احلد تعاين من العديد من ال�صعوبات واملعيقات‬

‫و��س�ع��ت احل�ك��وم��ة ال�ه�ن��دي��ة اال�ستثمارات‬ ‫املبا�شرة للماركات العاملية الأجنبية يف جتارة‬ ‫املفرق لت�صل �إىل ن�سبة ‪ 100‬يف املئة ما ي�سمح‬ ‫ملجموعات مثل ادي��دا���س الفرن�سية �أو ايكيا‬ ‫العمالقة ال�سويدية بفتح متاجر لها يف هذا‬ ‫البلد الذي يقدر عدد �سكانه بنحو ‪ 1.2‬مليار‬ ‫ن�سمة‪.‬‬ ‫لكن الإ�صالح الذي �أعلن يف كانون الأول‪،‬‬ ‫وي�ج�ي��ز ل�سل�سلة امل �خ��ازن ال �ك�برى الأجنبية‬ ‫دخول ال�سوق الهندية يبقى معلقا حتى �إ�شعار‬ ‫�آخر بعد �أن رف�ضه �أ�صحاب املتاجر ال�صغرية‬ ‫وامل �ع��ار� �ض��ة وق���س��م م��ن االئ �ت�ل�اف احلكومي‬ ‫ب�شدة‪.‬‬ ‫وك��ان يحق حتى الآن للماركات العاملية‬ ‫الأجنبية باال�ستثمار يف الهند مب�ستوى ‪51‬‬ ‫يف املئة ما يرغمها على �أن يكون لديها �شركاء‬ ‫حمليون‪.‬‬ ‫وم�ساء الثالثاء �أعلنت الدائرة احلكومية‬ ‫اخلا�صة بالرتويج وال�سيا�سة ال�صناعية انه‬ ‫"�سي�سمح للماركات الأجنبية اال�ستثمار ب�شكل‬ ‫مبا�شر مب�ستوى ‪ 100‬يف املئة يف �سوق املفرق يف‬ ‫الهند بعد موافقة احلكومة"‪.‬‬ ‫وهذا التعديل ال ي�ستلزم موافقة الربملان‬ ‫الهندي‪.‬‬ ‫لكن احلكومة فر�ضت على عملية التحرير‬ ‫ه��ذه �شرطا واح��دا وه��و �أن تتزود املجموعات‬ ‫الأجنبية التي متلك �أكرث من ‪ 51‬يف املئة من‬ ‫الأ�سهم يف الهند‪ ،‬من �شركات �صغرية حملية‬ ‫مب�ستوى ‪ 30‬يف املئة على الأقل‪.‬‬ ‫وقال الأم�ين العام الحتاد غرفة التجارة‬ ‫وال�صناعة راجيف كومار يف بيان �أن الإ�صالح‬

‫"�سي�ساهم ذلك يف �إيجاد فر�ص عمل و�إعطاء‬ ‫امل�ستهلك خيارات عديدة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬إن ب�ن��د ال �ت ��زود م��ن ال�سوق‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة � �س �ي �ك��ون ل ��ه م �ن��اف��ع م �ب��ا� �ش��رة على‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة"‪.‬‬ ‫ويقول حمللون �أن امل�ؤ�س�سات الأجنبية قد‬ ‫ترتدد لهذا ال�سبب من دخول ال�سوق الهندية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ارف�ي�ن��د �سينغال رئ�ي����س مكتب‬ ‫امل�ست�شارين املتخ�ص�ص يف جت��ارة امل�ف��رق فان‬ ‫ال�شرط ال��ذي و�ضعته احلكومة الهندية قد‬ ‫يطرح م�شكلة للمجموعات الأجنبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه "�شرط غري قابل للتطبيق‪.‬‬ ‫�إذا فتحت جمموعة مثل ايكيا متجرا كبريا يف‬ ‫الهند �سرتيد ا�ستخدام ال�شركات امل��زودة لها‬ ‫التي هي يف غاية الفعالية"‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح �أن ف ��ر� ��ض ع �ل��ى املجموعات‬ ‫الأجنبية التعامل مع �شركات �صغرية حملية‬ ‫يحد �أي�ضا اخليارات ملجموعات عمالقة مثل‬ ‫ايكيا مت�سائال ما هي نية احلكومة احلقيقية‬ ‫لإ�صالح فعلي يف القطاع‪.‬‬ ‫وي�ق��ول حمللون �أن م��ارك��ات ف��اخ��رة مثل‬ ‫غ��وت���ش��ي ول ��وي ف��وي �ت��ون امل ��وج ��ودة �أ� �ص�ل�ا يف‬ ‫ال�سوق الهندية قد ت�ستفيد على العك�س لتو�سع‬ ‫�أن�شطتها يف دولة نا�شئة فيها طبقة متو�سطة‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫ومن �ش�أن هذا الإ�صالح �أن يهم خ�صو�صا‬ ‫ال�شركات الأجنبية املوجودة �أ�صال يف ال�سوق‬ ‫الهندية كما قال انيل تلريجا ال��ذي يعمل يف‬ ‫الفرع الهندي ل�شركة ديلويت‪.‬‬ ‫وق� ��ال ردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ل �ف��ران ����س بر�س‪:‬‬ ‫"وحدهم �أول� �ئ ��ك ال��ذي��ن ي �ل �م��ون بال�سوق‬ ‫الهندية وحتدياته و�سيا�ساته �سيهتمون بهذا‬ ‫الأمر"‪.‬‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪37.39 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.83 21‬‬ ‫عيار ‪28.04 18‬‬ ‫عيار ‪21.8 14‬‬

‫‪37.26‬‬ ‫‪32.62‬‬ ‫‪27.95‬‬ ‫‪21.73‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الهند تفتح سوق تجارة املفرق أمام‬ ‫املاركات العاملية األجنبية‬ ‫نيودلهي‪ -‬ا ف ب‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪113.130‬‬ ‫‪ 1638.300‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.390‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.902 :‬‬

‫االسترليني‪1.093 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.527 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫وزير املالية الكويتي‪:‬‬ ‫ال نية لسحب‬ ‫استثماراتنا من أوروبا‬ ‫الكويت‪ -‬برتا‬

‫يف املئة ‪،‬فيما ج��اء عامل توفر قطع غيار‬ ‫ب�أ�سعار معقولة نحو ‪ 24‬يف املئة‪.‬‬ ‫واتفق ‪ 44‬يف املئة من املبحوثني من‬ ‫�أ�صحاب ال�سيارات �أنهم يختارون �سياراتهم‬ ‫لتكون و�سيلة خلدمات التنقل يف حني �أن‬ ‫‪ 29‬يف املئة منهم يختارون ال�سيارة للفت‬ ‫االن�ت�ب��اه و ‪ 26‬يف امل�ئ��ة ي�شرتونها اعتمادا‬ ‫على ال�شكل اخلارجي و‪ 20‬يف املئة يعتقدون‬ ‫�أن ال�سيارة تعترب ج��زءا من �شخ�صية من‬ ‫يقودها‪.‬‬ ‫ويلتزم �أك�ثر من رب��ع املبحوثني عند‬ ‫ق�ي��ادة ال���س�ي��ارات بال�سرعة امل �ق��ررة‪ ،‬حيث‬

‫�أظهرت نتائج الدرا�سة �أن ‪ 27‬يف املئة من‬ ‫�أ�صحاب ال�سيارات الأردن �ي�ين �أع��رب��وا عن‬ ‫عدم رغبتهم بقيادة ال�سيارة ب�سرعة فوق‬ ‫ال�سرعة القانونية‪.‬‬ ‫وح� ��ول م��واق��ف �أ� �ص �ح��اب ال�سيارات‬ ‫املبحوثني جت��اه و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬ب�ين ‪76‬‬ ‫يف املئة منهم �أن�ه��م ي�شاهدون التلفزيون‬ ‫مب �ع��دل ‪� 7‬أي� ��ام يف الأ� �س �ب��وع و‪ 63‬يف املئة‬ ‫منهم ي�ستمعون �إىل ال��رادي��و بينما اقل‬ ‫م��ن الن�صف �أي ‪ 42‬يف امل�ئ��ة ي�ستخدمون‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬ ‫و�أع�ت�بر ‪ 69‬يف املئة من عينة جمتمع‬

‫«تجارة عمان» تثمن قرار اإلبقاء على حد التسجيل‬ ‫للقطاع التجاري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الذهب محليًا‬

‫الدرا�سة �أن ال�صحف اليومية هي الو�سيلة‬ ‫الإعالمية املف�ضلة لديهم تليها املجالت‬ ‫الأ�سبوعية ‪ 56‬يف املئة واملجالت ال�شهرية‬ ‫‪ 31‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبح�سب نتائج الدرا�سة‪ ،‬ف�إن ‪ 29‬يف املئة‬ ‫من �أ�صحاب ال�سيارات الأردنيني يختارون‬ ‫خ�صي�صا قراءة موا�ضيع عن ال�سيارات يف‬ ‫و�سائل الإعالم املطبوعة‪.‬‬ ‫و�أع��رب ‪ 21‬يف املئة من عينة الدرا�سة‬ ‫ع��ن وج ��ود ن�ي��ة ل���ش��راء ��س�ي��ارة يف الأ�شهر‬ ‫الإثني ع�شر املقبلة وان ‪ 67‬يف املئة منهم‬ ‫يريدها �سيارة جديدة‪.‬‬

‫ن �ف��ى وزي � ��ر امل ��ال �ي ��ة الكويتي‬ ‫م�صطفى ال���ش�م��ايل وج ��ود اي��ة نية‬ ‫لدى بالده ل�سحب ا�ستثماراتها من‬ ‫اوروب ��ا على خلفية ت�صاعد االزمة‬ ‫املالية العاملية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شمايل ردا على ا�سئلة‬ ‫ال���ص�ح��اف�ي�ين �أم ����س االرب� �ع ��اء على‬ ‫ه��ام ����ش ح �ف��ل م� ��رور ‪ 50‬ع��ام��ا على‬ ‫تا�سي�س ال�شركة الكويتية لال�ستثمار‬ ‫التابعة للدولة ان "الكويت م�ستثمر‬ ‫ط��وي��ل االج��ل ورزي ��ن ال ت�ن��دف��ع اىل‬ ‫االمام وال تعود اىل اخللف"‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف ال���ش�م��ايل ان الهيئة‬ ‫ال�ع��ام��ة لال�ستثمار التابعة للدولة‬ ‫ال ت �ن��وي ال�ت��دخ��ل يف � �س��وق الكويت‬ ‫لالوراق املالية (البور�صة) مامل تكن‬ ‫هناك حاجة �ضرورية ت�ستوجب هذا‬ ‫التدخل مرجعا هبوط اال�سهم حمليا‬ ‫اىل "التخوف ل��دى امل�ستثمرين‪..‬‬ ‫و�ستعود ال�سوق اىل التعايف"‪.‬‬

‫بورصة عمان تغلق على انخفاض‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫التي حتول دون متكنها من م�سك ح�سابات �أ�صولية‬ ‫وتعيني مدققي ح�سابات لتلبية املتطلبات ال�ضريبية‬ ‫وم��ا ي�ترت��ب ع�ل��ى ذل��ك م��ن �أع �ب��اء م��ال�ي��ة و�ضريبية‬ ‫�إ�ضافية‪.‬‬ ‫وقد �أعرب العني ال�صيفي عن �أمله بالإبقاء على‬ ‫هذا القرار وت�ضمينه يف قانون ال�ضريبة العامة على‬ ‫املبيعات ليكون حد الت�سجيل خم�سون �ألفاً ب�شكل دائم‬ ‫دون احلاجة لتمديد الإعفاء ب�شكل �سنوي‪ ،‬مما �سيعمل‬ ‫على ا�ستقرار ال�سوق املحلية وحتفيزها ب�شكل يلبي‬ ‫متطلبات التنمية ال�شاملة وامل�ستدامة يف اململكة‪.‬‬

‫اغلق م�ؤ�شر بور�صة عمان تداوالته �أم�س االربعاء‬ ‫على انخفا�ض بن�سبة ‪ 0.59‬يف املئة اىل النقطة ‪1953‬‬ ‫مقارنة مع اغالق اجلل�سة ال�سابقة ‪ 1965‬نقطة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ب�ي��ان��ات ب��ور��ص��ة ع�م��ان ف�ق��د ب�ل��غ حجم‬ ‫التداول الإجمايل ‪ 5.4‬مليون دينار ا�ستحوذت �أن�شط‬ ‫ع�شر �شركات على نحو ‪ 52‬يف املئة من حجم التداول‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد الأ�سهم املتداولة ‪ 6.3‬مليون �سهم مت‬ ‫تنفيذها من خالل ‪ 3817‬عقدا‪.‬‬ ‫ولدى مقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة‬ ‫ا�سهمها وال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪�� 144‬ش��رك��ة م��ع �إغالقاتها‬

‫ال�سابقة‪ ،‬تبني ان ‪� 50‬شركة �أظهرت ارتفاعا يف �أ�سعار‬ ‫�أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ان�خ�ف���ض��ت ا� �س �ع��ار ا��س�ه��م ‪� 57‬شركة‬ ‫و�أ�ستقرت ا�سعار ا�سهم ‪� 37‬شركة اخرى‪.‬‬ ‫وكانت اجلنوب للإلكرتونيات‪ ,‬والعاملية للو�ساطة‬ ‫والأ� � �س� ��واق امل��ال �ي��ة‪ ,‬وال �ت �ج �م �ع��ات خل��دم��ات التغذية‬ ‫واال� �س �ك��ان‪ ,‬وال���ص�ق��ر لال�ستثمار واخل��دم��ات املالية‪,‬‬ ‫وال�صناعات الكيماوية االردنية ابرز ال�شركات الرابحة‬ ‫ف�ي�م��ا ك��ان��ت م���ص��ان��ع الآج � ��واخ االردن� �ي ��ة‪ ,‬والتحديث‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات ال �ع �ق��اري��ة‪ ,‬وال �� �ص �ن��اع �ي��ة التجارية‬ ‫الزراعية‪ /‬االنتاج‪ ,‬وعالية ‪-‬اخلطوط اجلوية امللكية‬ ‫الأردنية‪ ,‬والوطنية لإنتاج النفط والطاقة الكهربائية‬ ‫من ال�صخر الزيتي ابرز ال�شركات اخلا�سرة‪.‬‬

‫ا�ستثماراتها يف القطاع التجاري تبلغ ‪ 100‬مليار يورو‬

‫«املافيا» اإليطالية تتحول إىل أكرب بنك لالستثمار‬ ‫يف ظل األزمة املالية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أت��اح��ت الأزم ��ة امل��ال�ي��ة يف �إيطاليا‬ ‫الفر�صة لع�صابات اجل��رمي��ة املنظمة‬ ‫ل�لان�ت�ع��ا���ش‪ ،‬ح�ي��ث �أ��ص�ب�ح��ت ع�صابات‬ ‫املافيا "�أكرب بنك" يف البالد لال�ستثمار‬ ‫بف�ضل ما لديها من مال يبلغ ‪ 65‬مليار‬ ‫يورو (‪ 82.7‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ومت�ث��ل �أن�شطة امل��اف�ي��ا وم��ن بينها‬ ‫ع���ص��اب��ة "كوزا نو�سرتا" يف �صقلية‬ ‫وك ��ام ��ورا يف ن��اب��ويل ون��دراجن �ه �ي �ت��ا يف‬ ‫كاالبريا دخ�لا �سنويا يبلغ ‪ 140‬مليار‬ ‫يورو‪ ،‬وذلك وفقا لتقرير �أ�صدرته رابطة‬ ‫�أ�صحاب املحالت الرئي�سة يف �إيطاليا‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س الرابطة ماركو فينتوري‬ ‫"يف وقت الأزمة احلايل تعترب م�ؤ�س�سة‬ ‫املافيا املتحدة هي اجلهة الوحيدة التي‬ ‫ميكن �أن تقوم با�ستثمارات"‪.‬‬ ‫وك��ان فينتوري يعلق على تقرير‬ ‫�أ�صدرته هيئة "�أ�س �أو �أ�س �إمربي�سا"‪-‬‬ ‫التي تقدم خدمات ا�ست�شارية جتارية‪-‬‬ ‫ي �ق��در �أن ح�ج��م ا��س�ت�ث�م��ارات امل��اف�ي��ا يف‬ ‫القطاع التجاري يبلغ ‪ 100‬مليار يورو‪،‬‬ ‫�أو ‪ 7‬يف املئة من �إجمايل الناجت املحلي‬ ‫الإيطايل‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�صحيفة "االقت�صادية"‬ ‫ال�سعودية ر�أى فينتوري �أن��ه بالن�سبة‬

‫للكثري من امل�ؤ�س�سات االقت�صادية التي‬ ‫�شهدت تراجعا يف املبيعات يف ظل الركود‬ ‫االقت�صادي ال��ذي تواجهه البالد‪ ،‬ف�إن‬ ‫التعاون مع ع�صابات اجلرمية املنظمة‬ ‫"ميكن �أن يوجد اختالفا بني القدرة‬

‫ع�ل��ى ا��س�ت�م��رار ال�ع�م��ل �أو اخل ��روج من‬ ‫ال�سوق على �أ�سا�س دائم"‪ .‬كما حذر من‬ ‫�أن ع�صابات املافيا تن�شر �أن�شطتها من‬ ‫قاعدتها التقليدية يف اجلنوب الفقري‬ ‫�إىل �شمال البالد ال�صناعي‪.‬‬

‫وق� � ��ال "هم ي �� �س �ي �ط��رون حاليا‬ ‫بالكامل تقريبا على قطاع املقامرة‪-‬‬ ‫�أي�ضا القطاع القانوين منه‪ -‬و التخل�ص‬ ‫من املخلفات ال�سامة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أجزاء‬ ‫كبرية م��ن قطاع البناء"‪ .‬و�أ��ض��اف �أن‬ ‫ع�صابات املافيا تتجه لقطاعات "غري‬ ‫تقليدية" من بينها ال�صحة والريا�ضة‬ ‫وخدمات النقل‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ه �ي��رم � ��ان ف � � ��ان روم � �ب� ��ي‪،‬‬ ‫رئ�ي����س الإحت� ��اد الأوروب� � ��ي‪ ،‬ق��د ق��ال يف‬ ‫مقابلة ن�شرتها �إذاع��ة "�آر تي بي �أف"‬ ‫البلجيكية الأح ��د امل��ا��ض��ي �إن الإحتاد‬ ‫الأوروب� � ��ي غ��ال�ب��ا م��ا ي�ستجيب لأزم ��ة‬ ‫ال��دي��ون ال �ت��ي ت���ض��رب منطقة عملته‬ ‫امل�شرتكة بقليل من الفاعلية والكثري‬ ‫من البطء‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س وزراء بلجيكا ال�سابق‬ ‫�أي���ض��ا‪� :‬إن ال �ي��ورو "كعملة مل تكن يف‬ ‫خطر �أبدا"‪ .‬و�أ� �ض��اف ف��ان روم�ب��ي �إنه‬ ‫"متفائل" ب�ش�أن الت�صميم طويل املدى‬ ‫للتغلب ع�ل��ى الأزم ��ة ال�ت��ي جن�م��ت عن‬ ‫م�ساعدات الإنقاذ العاجلة لثالث دول‬ ‫�أع�ضاء مبنطقة اليورو واملخاوف ب�ش�أن‬ ‫بع�ض �أكرب اقت�صادياتها مثل �إيطاليا‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يعقد االحت��اد �ألأوروبي‬ ‫قمة �أزم��ة يوم ‪ 30‬كانون الثاين‪/‬يناير‬ ‫اجلاري‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫«تويوتا» تكشف عن خطة بيع ‪ 8.48‬مليون‬ ‫سيارة على مستوى العالم‬

‫«نقوش موبايل» تعتمد «إفيكتف‬ ‫ميجر» لرصد زوار منصة «أدفالكون»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت �شركة تويوتا موتور كوربوري�شن عن خططها‬ ‫الإنتاجية والبيعية للعام احل��ايل‪ ،‬عازمة خالله على زيادة‬ ‫حجم �إنتاج الوحدات لديها بن�سبة ‪ ٢٤‬يف املئة مقارنة بتوقعات‬ ‫عام‪ 121٢‬الذي �شهد �إنتاج ‪ 6.97‬مليون وحدة‪ ،‬لت�صل يف عام‬ ‫‪� ٢٠1٢‬إىل ‪ 8.65‬مليون وحدة‪ .‬وت�ستهدف تويوتا يف خططها‬ ‫حتقيق مبيعات ت�صل �إىل ‪ 8.48‬مليون وح��دة على م�ستوى‬ ‫العامل �أي بارتفاع تبلغ ن�سبته ‪ ٢٠‬يف املئة مقارنة مببيعاتها‬ ‫امل�ستهدفة يف ‪ ٢٠‬وال�ت��ي متثلت يف ‪ 7.05‬مليون وح��دة على‬ ‫م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وتتطلع تويوتا من خالل توقعاتها ملبيعات ‪ ٢٠٢‬لتحقيق‬ ‫ذات النجاح الذي حققته يف عام ‪٢٠٠٧‬؛ حيث متكنت حينها‬ ‫من بلوغ �أعلى ن�سبة مبيعات على م�ستوى العامل م�سجلة‬ ‫حوايل ‪ 8.48‬مليون وحدة (مركبة)‪.‬‬ ‫ه��ذا وتتوقع ال�شركة حتقيق �أرق��ام قيا�سية جديدة يف‬ ‫حجم مبيعاتها يف ظل تخطي اليابان ال�سريع لآث��ار كارثة‬ ‫ال��زل��زال ال �ت��ي ��ض��رب�ت��ه‪ ،‬وق� ��درة ت��اي�لان��د ع�ل��ى ال�ت�ع��ايف من‬ ‫الفي�ضانات ال�ت��ي �أ��ص��اب�ت�ه��ا‪ ،‬ون �ظ��راً خلططها التطويرية‬ ‫والتو�سعية التي �ستقوم عربها ب�إطالق العديد من املوديالت‬

‫اجلديدة واخ�تراق جمموعة جديدة من الأ��س��واق النا�شئة‬ ‫مثل ال�صني وغريها من البلدان الآ�سيوية‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬تتوقع ال�شركة حتقيق منو مطرد يف‬ ‫مبيعاتها للعام املقبل ‪ ٢٠12‬التي من املتوقع �أن ت�صل �إىل‬ ‫‪ 8.95‬مليون مركبة‪ ،‬بحجم �إن�ت��اج عاملي �سي�صل �إىل ‪8.98‬‬ ‫مليون مركبة‪� ،‬أي ب��زي��ادة تبلغ ‪ ٦‬يف املئة يف حجم املبيعات‬ ‫وزيادة تبلغ ‪ ٪٤‬يف حجم الإنتاج مقارنة بالعام احلايل ‪.٢٠1٢‬‬ ‫ويقول ندمي حداد‪ ،‬مدير الت�سويق يف ال�شركة املركزية‬ ‫للتجارة واملركبات‪ ،‬وكالء لكز�س وتويوتا وهينو يف اململكة‪ ،‬يف‬

‫اللتزامها ب�أعلى معايري امل�س�ؤولية البيئية‬

‫«إل جي» أفضل مورد للمنتجات‬ ‫خالل العام ‪2011‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�صلت «�إل جي �إلكرتونيك�س» م��ؤخ��راً على‬ ‫لقب «�أف�ضل م��ورد للمنتجات خالل العام ‪»2011‬‬ ‫وذلك �ضمن جوائز «بيج بروجكت» و «بي غرين»‬ ‫ال�ت��ي �أق�ي�م��ت يف دب��ي و��ش�ه��دت ت�ك��رمي «�إل جي»‪،‬‬ ‫لتكون ال�شركة ال��وح�ي��دة �ضمن م�صنعي �أجهزة‬ ‫تكييف ال �ه��واء ال�ت��ي ي�ت��م تكرميها يف الفعالية‪.‬‬ ‫تعترب جوائز «بيج بروجكت» و»بي غرين» من �أبرز‬ ‫اجلوائز املرموقة يف جمال تكييف الهواء‪ ،‬ومتثل‬ ‫تقديراً لتطبيق �أف�ضل املمار�سات �ضمن امل�س�ؤولية‬ ‫البيئية لل�شركات‪ .‬وي�شار �إىل �أن «�إل جي» ح�صلت‬ ‫على اللقب تقديراً لأداء �أحدث �أنظمتها لتكييف‬ ‫ال �ه��واء ب�ت��دف��ق ال�ت�ي��ار امل�ت�غ�ير ‪ ،VRF‬وه��و نظام‬ ‫‪.Multi V III‬‬ ‫وق��ال ه��اي �آن ن��ام‪ ،‬امل��دي��ر الإقليمي للتربيد‬ ‫والتكييف ل��دى «�إل ج��ي �إل�ك�ترون�ي�ك����س» امل�شرق‬ ‫العربي‪« :‬ي�شرفنا الفوز بتلك اجل��ائ��زة املرموقة‬ ‫من «بيج بروجكت» و»ب��ي غرين»‪ .‬فقد ا�ستثمرنا‬ ‫مبالغ وم��وارد �ضخمة لتزويد منتجاتنا لتكييف‬ ‫ال�ه��واء‪� ،‬إىل جانب �أدائ�ه��ا الفائق‪ ،‬ب�أعلى معايري‬

‫النظافة واالعتمادية البيئية‪ .‬ولهذا ف�إننا يف غاية‬ ‫ال�سعادة لتقدير جهودنا من �أرف��ع اجلهات التي‬ ‫متثل هذه ال�صناعة‪.‬‬ ‫وبف�ضل تطبيق برنامج «�إل جي» لتحليل دورة‬ ‫احلياة‪ ،‬وال��ذي ي�سعى �إىل تقليل الأث��ر الكربوين‬ ‫الإجمايل لل�شركة‪ ،‬ف��إن نظام التكييف ‪Multi V‬‬ ‫‪ III‬يت�سم ب�أدائه املثايل ومعايريه ال�صديقة للبيئة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال���س�ي��اق ح�صلت «�إل ج��ي» ك��ذل��ك على‬ ‫اعتماد ان�ع��دام االنبعاث الكربوين لقاء جهودها‬ ‫امل�م�ي��زة يف ه��ذا اجل��ان��ب‪ ،‬وذل��ك للمرة الأوىل يف‬ ‫جمال التدفئة والتهوية والتكييف‪ .‬كما �أن نظام‬ ‫‪ Multi V III‬م ��ز ّود بتقنية العاك�س ‪Inverter‬‬ ‫الفريدة من «�إل جي»‪ ،‬والتي مت ّكن مكيف الهواء‬ ‫من تقدمي م�ستوى يبلغ ‪ 4.58‬من مكافئ الأداء ‪-‬‬ ‫والذي يعترب واحداً من �أعلى امل�ستويات يف قطاع‬ ‫التكييف‪ ،‬ويعني بالتايل انبعاث قدر �أقل من ثاين‬ ‫�أك�سيد الكربون مقارنة ب�أي مكيف هواء م�ستخدم‬ ‫حالياً‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن نظام ‪ Multi V III‬متوفر‬ ‫يف الأ� �س��واق الأردن �ي��ة ح�صرياً م��ن خ�لال الوكيل‬ ‫احل�صري �شركة الأ�صالة لاللكرتوميكانيك‪.‬‬

‫الرئاسة الدنماركية لالتحاد األوروبي‬ ‫يف مواجهة أزمة اليورو‬ ‫كوبنهاغن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫م��ع توليها رئ��ا��س��ة االحت ��اد الأوروب � ��ي جتد‬ ‫الدمنارك نف�سها حائرة بني رف�ضها اعتماد اليورو‬ ‫ال ��ذي ت��راج��ع ال�ت��اي�ي��د ل��ه �إىل �أدن ��ى م�ستوياته‪،‬‬ ‫وحر�صها على احلفاظ على ارتباطها به ل�صيانة‬ ‫ازدهارها وجتنبا لقيام م�ساحة �أوروبية متفاوتة‬ ‫امل�ستويات‪.‬‬ ‫وبذلك تتميز اململكة التي تعد ‪ 5.5‬مليون‬ ‫ن�سمة ب�شكل وا�ضح عن بريطانيا‪ ،‬الدولة الوحيدة‬ ‫الأخ��رى يف االحت��اد الأوروب��ي التي حتظى مثلها‬ ‫ب�إعفاء من االن�ضمام �إىل العملة املوحدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ب �ي��ك ب��ول���س��ن ال �ن��ائ �ب��ة ع��ن احلزب‬ ‫اال� �ش�ت�راك��ي ال���ش�ع�ب��ي ال��دمن��ارك��ي امل �� �ش��ارك يف‬ ‫ائ�ت�لاف و��س��ط الي�سار ال��ذي و��ص��ل م ��ؤخ��را �إىل‬ ‫ال�سلطة "�إننا قلقون ب�شدة حيال و�ضع اليورو الن‬ ‫الدمنارك �أي�ضا تعاين" من تبعات �أزمة اليورو‪.‬‬ ‫وب ��ات م��ن امل�ستبعد تنظيم ا��س�ت�ف�ت��اء حول‬ ‫االن���ض�م��ام �إىل العملة امل��وح��دة بعدما مت در�س‬ ‫�إم �ك��ان �ي �ت��ه ب �ح��ذر ق �ب��ل ب���ض��ع � �س �ن��وات‪ .‬وت�شري‬ ‫ا�ستطالعات الر�أي �إىل �أن حوايل ‪ 75‬يف املئة من‬ ‫الدمناركيني �سوف يعار�ضون هذا امل�شروع اليوم‪.‬‬ ‫وان ك ��ان ��ت احل �ك ��وم ��ة اجل� ��دي� ��دة برئا�سة‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ال��دمي��وق��راط �ي��ة ه�ي�ل��ي ث��ورن�ي�ن��غ‪-‬‬ ‫�شميت م��ؤي��دة لقوة لالحتاد الأوروب ��ي‪� ،‬إال �أنها‬ ‫جت��د نف�سها بهذا ال�صدد وك��أمن��ا يف حقل �ألغام‬ ‫ح �ي��ال ر�أي ع ��ام ي���س�ج��ل � �ص �ع��ودا للم�شككني يف‬ ‫ج��دوى اليورو كما يف غريها من ال��دول‪ ،‬ولأنها‬ ‫تقوم على ائتالف ه�ش‪.‬‬ ‫وت �ق��ول م�ي�ت��ي ري���س��اغ��ن ال�ن��ائ�ب��ة ع��ن حزب‬ ‫التحالف الليربايل املعار�ض (و�سط ميني) "ال‬ ‫ن��رى �أي داف��ع ي��دع��و �إىل االن���ض�م��ام �إىل ن��اد مل‬ ‫يتحمل م�س�ؤولياته" م�ضيفة "اليورو م�شروع‬ ‫�سيا�سي" ال يقوم بنظرها على قواعد اقت�صادية‬ ‫�سليمة "ونحن نرى ذلك ب�شكل وا�ضح اليوم"‪.‬‬ ‫غ�ير �أن البلد ق��رر خ�لاف��ا لربيطانيا ربط‬ ‫عملته باليورو‪.‬‬ ‫وبالرغم من تقلبات اليورو املتوا�صلة منذ‬ ‫�أك�ث�ر م��ن �سنتني‪� ،‬إال احل�ك��وم��ة ال تعيد النظر‬ ‫يف ه ��ذه ال���س�ي��ا��س��ة ال ��س�ي�م��ا وان ازده � ��ار البلد‬ ‫االقت�صادي يتوقف �إىل حد بعيد على مبادالته‬

‫مع �شركائه يف االحتاد النقدي‪.‬‬ ‫وتتخوف كوبنهاغن من العزلة وقد حددت‬ ‫هدفا لواليتها على ر�أ�س االحتاد الأوروبي "بناء‬ ‫ج�سر" بني منطقة اليورو من جهة ودول االحتاد‬ ‫الأوروبي الع�شر الأخرى التي مل تن�ضم �إليها‪.‬‬ ‫وم��ن وج�ه��ة ال�ن�ظ��ر ه ��ذه‪ ،‬ف��ان ت�صاعد دور‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي ال �ف��رن �� �س��ي‪-‬الأمل��اين يف ق �ي��ادة ال�ش�ؤون‬ ‫الأوروب � � �ي � ��ة ي �ث�ي�ر ق �ل��ق "الدولة ال�صغرية"‬ ‫الدمناركية‪.‬‬ ‫وقالت وزيرة االقت�صاد مارغريتي في�ستاغر‬ ‫�أن "بناء اجل�سور يعني الإن�صات �إىل ما يريده‬ ‫النا�س و�ضمان عدم التو�صل �إىل �أوروب��ا ثنائية‪،‬‬ ‫�أي فرن�سا و�أملانيا‪ ،‬بل �أوروبا ب‪ "27‬بلدا‪.‬‬ ‫وتابعت حمذرة "ثمة قوى ت�سعى لتق�سيمنا‪،‬‬ ‫وعلينا �أن نحر�ص على البقاء معا"‪.‬‬ ‫وميزت احلكومة يف هذا ال�سبيل موقفها عن‬ ‫لندن وتعتزم االن�ضمام �إىل معاهدة مالية جديدة‬ ‫يتم الإعداد لها بهدف ت�شديد ال�ضوابط امل�شرتكة‬ ‫يف دول االحتاد النقدي والدول الأخرى الراغبة‬ ‫يف االن�ضمام �إليها‪ ،‬يف حني �أن هذا امل�شروع يطرح‬ ‫لها بع�ض ال�صعوبات‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر املالية ب�ي��ارين ك��وري��دون مربرا‬ ‫موقف حكومته "نريد االن�ضمام �إىل املعاهدة‬ ‫امل��ال�ي��ة‪ ،‬لي�س م��ن اج��ل م�صلحة ال �ي��ورو‪ ،‬ب��ل من‬ ‫اجل م�صلحة االقت�صاد الدمناركي" الذي ينبغي‬ ‫�أن يلتزم بان�ضباط مواز "على الأقل" الن�ضباط‬ ‫االحتاد املايل‪.‬‬ ‫واخ �ت��ارت ال��دمن��ارك اع�ت�م��اد م��وق��ف مهادن‬ ‫حيال االحتاد النقدي يف جماالت �أخرى‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذه ال �� �س �ي��اق‪ ،‬ف �ه��ي ت �ع ��ار� ��ض جهود‬ ‫بريطانيا �أو اجلمهورية الت�شيكية من اجل �ضم‬ ‫دول االحت��اد الأوروب ��ي الع�شر غري املنت�سبة �إىل‬ ‫منطقة اليورو �ضمن هيئة جديدة غري ر�سمية‬ ‫مت��ار���س ن �ف��وذا م�ق��اب�لا ل�ن�ف��وذ االحت ��اد النقدي‬ ‫بقيادة فرن�سا و�أملانيا‪.‬‬ ‫و�أك��دت ��زي��رة االقت�صاد "ال ن��ود يف �أي من‬ ‫الأح��وال امل�شاركة يف "جمموعة لغري اليورو"‪،‬‬ ‫�إن �ن��ا نلتقي ب�شكل ع��ر��ض��ي خ�ل�ال م � ��آدب ع�شاء‬ ‫لبحث م�سائل متفرقة‪ ،‬لكن لي�س هناك �إي �إطار‬ ‫منظم"‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫تعليق له على هذا ال�ش�أن‪�" :‬ست�شهد الفرتة القادمة تواجداً‬ ‫ك�ب�يراً ل�شركة ت��وي��وت��ا يف الأ� �س��واق املختلفة ن�ظ��راً لرفعها‬ ‫لطاقتها الإنتاجية التي جاءت مواجه ًة للطلب املتزايد على‬ ‫مركبات تويوتا املبتكرة والآمنة‪ ،‬مما �سيمكنها من حتقيق‬ ‫قفزة نوعية على �صعيد املبيعات واالنت�شار �سواء يف الأ�سواق‬ ‫احلالية �أو الأ�سواق اجلديدة التي ت�ستهدف اخرتاقها‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �إطار جهودها املتوا�صلة لتعزيز مكانتها العاملية وقدرتها‬ ‫التناف�سية‪� ،‬إىل جانب �سعيها لتوفري جتربة مثالية وممتعة‬ ‫لقيادة املركبات"‪.‬‬

‫يف خ�ط��وة ري��ادي��ة ت�ه��دف �إىل �إث ��راء قطاع‬ ‫اخل ��دم ��ات ال��دع��ائ �ي��ة امل �ق��دم��ة ع�ب�ر الهواتف‬ ‫اجل��وال��ة‪ ،‬دخلت �شركة نقو�ش موبايل ميديا‬ ‫ج� ��روب يف � �ش��راك��ة �إ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة م ��ع �شركة‬ ‫"�إفيكتيف ميجر" لتوحيد جهودهما وتزويد‬ ‫املعلنني و�شركات الدعاية والإعالن مبزيد من‬ ‫ال�شفافية وال��دق��ة حلجم امل �خ��زون الإعالين‬ ‫املتوفر على �شبكة �أدفالكون‪.‬‬ ‫ج��اءت هذه ال�شراكة الإ�سرتاتيجية تلبي ًة‬ ‫مل�ت�ط�ل�ب��ات ��ص�ن��اع��ة الإع �ل��ان ع�ب�ر اجل � ��وال يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬حيث �ستتوىل ال�شركة‬ ‫العاملية "�إفيكتيف ميجر" مهام قيا�س‪� ،‬إعداد‪،‬‬ ‫و�إ� �ص��دار �إح�صائيات مل�خ��زون الإع�ل�ان��ات على‬ ‫�شبكة �أدفالكون‪.‬‬ ‫ويف معر�ض تعليقه‪ ،‬قال وائل قويدر املدير‬ ‫التنفيذي لنقو�ش موبايل‪�" :‬ست�ساعدنا هذه‬ ‫ال�شراكة على و��ض��ع الأ��س����س الفنية الالزمة‬ ‫لتطوير القطاع وتعزيز ال�شفافية يف مفاهيم‬ ‫ال��دع��اي��ة والإع �ل��ان ع�بر اجل� ��وال‪� ،‬إذ �ستوفر‬ ‫�شركة "�إفيكتف ميجر" ق��راءات واقعية ذات‬ ‫م���ص��داق�ي��ة ع��ال�ي��ة ل�ت�ع��ري��ف ال���ش��رك��ات املعلنة‬ ‫واملهتمة برتويج منتجاتها يف الأ�سواق العربية‬

‫ب �ح �ج��م ه� ��ذا ال �ق �ط��اع وق� ��درت� ��ه ع �ل��ى خدمة‬ ‫حمالتهم الإعالنية و�إجناحها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قويدر‪" :‬ك�شركة عاملية متخ�ص�صة‬ ‫لها مكانتها على ال�ساحة الدولية وتعرف بدقة‬ ‫وم�صداقية ت�ق��اري��ره��ا‪� ،‬ست�ساعدنا "�إفيكتف‬ ‫ميجر" على توفري تقارير �إح�صائية تدعمها‬ ‫م ��ؤ� �ش��رات وا��ض�ح��ة وملمو�سة مي�ك��ن للجهات‬ ‫امل �ع �ل �ن��ة اع �ت �م��اده��ا يف ت��وج �ي��ه خم�ص�صاتها‬ ‫الإعالنية لتحقيق النتائج املتوقعة واملتوخاة‬ ‫من حمالتهم الرتويجية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار قويدر �إىل حجم املخزون الإعالين‬ ‫املتوفر لدى �أدفالكون حالياً والذي يقدر بنحو‬ ‫‪ 600‬مليون م�شاهدة �إعالنية �شهرياً يف الوطن‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬حت��اك��ي ب �ج��ودت �ه��ا وت �ن��وع حمتواها‬ ‫تطلعات خمتلف �شرائح املجتمع‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال ن��ائ��ب رئ �ي ����س �إفيكتف‬ ‫ميجر للتحليالت الرقمية‪ ،‬ال�سيد بريندون‬ ‫�أوج�ل�ف��ي‪�" :‬إننا �سعيدون ل�ه��ذه ال���ش��راك��ة مع‬ ‫�أدف��ال �ك��ون ‪ AdFaclon‬ك� ��أول �شبكة �إعالنات‬ ‫عرب اجلوال يف املنطقة وك�أول �شبكة من نوعها‬ ‫تعمل معنا"‪.‬‬

‫مبيعات قياسية لـ "أودي" عام ‪2011‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �أودي ال�شرق الأو�سط عن جناحها يف حتقيق‬ ‫مبيعات قيا�سية يف �أ�سواق املنطقة مع بيع ‪� 7.865‬سيارة‬ ‫خ�ل�ال ع ��ام ‪ 2011‬امل�ن���ص��رم‪� ،‬أي ب�ت�ف��وق م�ل�ح��وظ على‬ ‫مبيعات عام ‪ 2010‬بن�سبة ‪ 26.8‬باملئة‪.‬‬ ‫الأم� ��ر‪ ،‬ال ��ذي يجعل م��ن �أودي ع�لام��ة ال�سيارات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة النخبوية الأ� �س��رع من��واً يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط‪ .‬وم��ع متكنها م��ن خ�ط��ف ح���ص��ة الأ� �س��د من‬ ‫�إجمايل مبيعات �أودي يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬تكون‬ ‫دولة الإم��ارات العربية املتحدة قد حافظت على عر�ش‬

‫�أكرب �أ�سواق املنطقة مبيعاً �سيما و�أنها �شكلت ‪ 40‬باملئة‬ ‫(‪ 3.137‬وحدة) من �إجمايل املبيعات يف املنطقة‪.‬‬ ‫�أما مبيعات �أودي يف العا�صمة الإماراتية �أبو ظبي‪،‬‬ ‫فقد ارتفعت بن�سبة ‪ 42‬باملئة مع بيع ‪ 1.25‬وحدة مقابل‬ ‫ارتفاع مبيعات العالمة الأملانية النخبوية ذات احللقات‬ ‫الأربع يف دبي بن�سبة ‪ 39‬باملئة (‪ 1.887‬وحدة)‪.‬‬ ‫ه ��ذا وق ��د اح �ت��ل ك��ل م��ن ��س��وق��ي امل�م�ك�ل��ة العربية‬ ‫ال�سعودية والكويت املركزين ال�ث��اين والثالث لناحية‬ ‫املبيعات التي ارتفعت بن�سبة ‪ 35.7‬باملئة (‪ 1.522‬وحدة)‬ ‫و‪ 3.3‬ب��امل�ئ��ة (‪ 1.06‬وح� ��دة) ع�ل��ى ال �ت ��وايل‪ .‬ك�م��ا جتدر‬ ‫الإ�شارة �إىل �أن �صالة العر�ض اجلديدة التي افتتحت يف‬

‫العراق �ساهمت يف حتقيق هذه النتيجة القيا�سية مع بيع‬ ‫‪ 128‬وحدة‪.‬‬ ‫وقد عرفت نتائج مبيعات �أودي لعام ‪ 2011‬املن�صرم‬ ‫انتعا�شاً ملحوظاً بف�ضل الت�أدية املتميزة يف الفئتني ‪C‬‬ ‫و ‪ D‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال�ن���ش��اط امل�ع�ه��ود ل �ـ �أودي يف فئة‬ ‫ال�سيارات الريا�ضية املتعددة اال�ستخدامات ‪� ،SUV‬إذ‬ ‫حافظت �أودي ‪ Q7‬على ريادتها ك�أف�ضل ط��رازات �أودي‬ ‫مبيعاً مع ‪ 1.588‬وحدة خالل العام املن�صرم‪� .‬أما مبيعات‬ ‫�أودي ‪ L A8‬ال���س�ي��دان ال�ف��اره��ة ال�ت��ي ط��رح��ت م�ؤخراً‬ ‫فعرفت من جهتها ارتفاعاً بن�سبة ‪ 280.5‬باملئة مع ‪1.484‬‬ ‫وحدة‪.‬‬

‫محللون‪ :‬النظام األمني للبنوك السعودية أقوى‬ ‫من االخرتاق‪ ..‬وحروب الهاكرز «نفسية»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫قلل حمللون �سعوديون وخرباء يف �أمن املعلومات‬ ‫من �صراع بني "هاكر" �سعودي و�آخرين �إ�سرائيليني‬ ‫ي�ستهدف معلومات البطاقات االئتمانية‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أن ما يح�صل "حرب نف�سية وزوبعة يف فنجان"‪.‬‬ ‫و�شددوا يف ت�صريحات لـ"العربية‪.‬نت" �أن النظام‬ ‫الأمني يف البنوك ال�سعودية �شديد القوة وي�صعب‬ ‫جتاوزه‪ ،‬بيد �أن اخلرباء حذروا من �إمكانية احل�صول‬ ‫على البيانات البنكية ل�ل�أف��راد م��ن خ�لال اخرتاق‬ ‫�أن�ظ�م��ة ال���ش��رك��ات ال�ت�ج��اري��ة ال�ت��ي حتتفظ ببيانات‬ ‫عمالئها وهي قليلة احلماية‪.‬‬ ‫ودع��وا ال�سعوديني �إىل التدقيق يف ح�ساباتهم‬ ‫وال �ت �ح��رك ف ��ور ال���ش�ع��ور ب� ��أي ع�م�ل�ي��ات جت ��ري على‬ ‫بطاقاتهم دون علمهم‪.‬‬ ‫وك��ان الهاكر ‪ OxOmar‬ال��ذي عرف نف�سه ب�أنه‬ ‫مقيم يف ال�سعودية �سرب معلومات تتعلق ب�أكرث من‬ ‫‪� 400‬ألف مواطن �إ�سرائيلي‪ ،‬وزعم �أن لديه معلومات‬ ‫ع��ن �أك�ث�ر م��ن مليون �آخ��ري��ن‪ ،‬واع�ت�رف م�س�ؤولون‬ ‫�إ�سرائيليون بت�سريب ‪� 25‬ألف رقم بطاقة‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬رد "هاكر" �إ�سرائيليون باخرتاق‬ ‫معلومات ل�سعوديني وه ��ددوا بن�شرها‪ ،‬متوعدين‬ ‫بت�صيد هجماتهم �أن ق��ام ‪ OxOmar‬بن�شر املزيد‬ ‫من البيانات‪ ،‬وهو ما رفع من درجة القلق من حرب‬ ‫الكرتونية بني اجلانبني‪.‬‬ ‫ودع ��ت اجل �ه��ات املعنية يف ال���س�ع��ودي��ة �إىل �أخذ‬ ‫احليطة وكذلك فعلت م�صر وبع�ض الدول العربية‪.‬‬ ‫و�شدد �أ�ستاذ احلا�سب الآيل يف جامعة امللك �سعود‬ ‫واخلبري يف �أم��ن املعلومات رفيق مهاب جمال على‬ ‫�أنه لي�س من ال�سهل القيام مبثل هذه العملية التي‬ ‫تتطلب قدرات عالية‪.‬‬ ‫حرب �إعالمية‪.‬‬ ‫و�أك��د اخلبري يف �أم��ن امل�ل��وم��ات رفيق جمال �أن‬ ‫"الأمر قد يكون حرب نف�سية ال �أكرث فال ميكن لأي‬ ‫هاكر �أن يخرتق مثل هذه الأنظمة فال بد �أن يكون‬

‫متعلما على م�ستوى عال يف جمال الربجمة الكاملة‬ ‫و�أن يتعلم كيفيه التعامل مع الأنظمة الأمنية وثم‬ ‫يتعامل مع ذات النظام يف البنك لكي ينجح يف الدخول‬ ‫له ولكن يجوز �أن يكون الهكرز �أخذوا املعلومات من‬ ‫املحالت التجارية"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن‪ ":‬تعترب الق�ضية جرمية حتا�سب‬ ‫عليها الأنظمة‪ ،‬لكن �أتوقع �أن الق�ضية كلها جمرد‬ ‫ح��رب �إع�لام �ي��ة‪ ،‬و�إذا ك��ان ال�ه��اك��ر ��س�ع��ودي فهناك‬ ‫�أنظمة ميكن لوزارة الداخلية التعرف عليه وتقدميه‬ ‫للعدالة"‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪� ،‬أك��د املحلل امل��ايل علي اجلفري �أن‬ ‫االح�ت�ي��اط�ي��ات الأم�ن�ي��ة يف ال�ب�ن��وك ال�سعودية قوية‬ ‫ل��درج��ة ي�صعب اخ�تراق �ه��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ظ��ل النظام‬ ‫الذي يخرب كل عميل ب�أي عملية متت على بطاقته‬ ‫االئتمانية بر�سالة جوال ق�صرية مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "م�ؤ�س�سة ال�ن�ق��د ال���س�ع��ودي تلزم‬ ‫با�ستخدام الهاتف اجلوال يف كل التعامالت فحتى لو‬ ‫دخلت على ح�سابك من االنرتنت ال ميكن �أن تكمل‬ ‫العملية �إال من خالل ر�سالة ت�أكيد عرب اجلوال وهذه‬ ‫ميزة �أمنية مهمة"‪.‬‬ ‫و�شدد اجلفري على �أن امل�شكلة تكمن يف املحالت‬ ‫التجارية التي حتتفظ ببيانات البطاقات الأمنية‬ ‫التي ي�ستخدمها العمالء ويكن اخرتاقها ب�سهولة‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن بع�ض امل �ح�لات تطلب الأرق� ��ام ال�سرية‬ ‫ال �ث�لاث��ة ول �ه��ذا �أن ك ��ان ال مي�ك��ن اخ�ت��راق مواقع‬ ‫البنوك ال�سعودية ف�أنه ميكن اخ�تراق مراكز البيع‬ ‫الكبرية التي حتتفظ ببيانات عمالئها‪ ،‬لأن درجة‬ ‫الأم��ان يف امل�ح�لات التجارية غ�ير قوية على غرار‬ ‫البنوك"‪.‬‬ ‫ور�أى املحلل امل��ايل ف�ضل �أب��و العينني �أن��ه "ال‬ ‫ميكن لهاكر ع��ادي �أن يخرتق �أنظمة بنوك قوية‪،‬‬ ‫وه� �ن ��اك ف ��رق ب�ي�ن اخ �ت��راق م ��واق ��ع ال �ب �ن��وك وبني‬ ‫اخرتاق حمالت جتارية التي ت�سحب منها معلومات‬ ‫البطاقة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "القطاع امل���ص��ريف ال���س�ع��ودي��ة لديه‬

‫معايري �أمنية مرتفعة جدا‪ ،‬فال ميكن لأي هاكر �أن‬ ‫يخرتقه ب�سهولة"‪ ،‬م�ضيفا �أن البطاقات االئتمانية‬ ‫وال�سحب الآيل يغطيها ال�ت��أم�ين يف ح��ال تعر�ضها‬ ‫للقر�صنة �أو خلل يعود لأ�سباب �إجرامية ال عالقة‬ ‫حل��ام��ل ال�ب�ط��اق��ة ب�ه��ا‪ ،‬وه �ن��اك ج�ه��ات م�شرفة على‬ ‫البنوك حتدد املخطئ يف هذا اجلانب"‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد بحادثة مماثلة ح�صلت يف دب��ي قبل‬ ‫عامني‪ ،‬حيث مت اخرتاق جماعي حل�سابات بطاقات‬ ‫يف دبي ت�ضرر منها عمالء �سعوديني‪ ،‬و�أت�ضح �أن هناك‬ ‫ع�صابة منظمة جنحت يف احل�صول على معلومات‬ ‫ه��ذه البطاقات وح��ول��ت �أر��ص��دت�ه��ا حل�سابات خارج‬ ‫الإم��ارات‪ ،‬والعمالء املت�ضررون مت تعوي�ضهم مع �أن‬ ‫العملية متت يف دولة �أخرى"‪ .‬ودعا حاملي البطاقات‬ ‫�إىل تغيري الرقم ال�سري كخطوة احرتازية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬طلبت احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫ال�شرطة الدولية (الإن�ترب��ول) امل�ساهمة يف ق�ضية‬ ‫البطاقات االئتمانية‪ ،‬وم�ساعدتها يف مالحقة الهاكر‬ ‫املتهم‪.‬‬ ‫وذكر م�س�ؤول �إ�سرائيلي �أن ما قام به الهاكر ُي َع ّد‬ ‫�إرهاباً؛ وعليه يجب �أن يُقدَّم للعدالة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن‬ ‫ت�أكيده �أن��ه ميلك تفا�صيل مليون بطاقة ائتمانية‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬وقد ين�شرها يف �أي وق��ت‪ُ ،‬ي َع ّد تهديداً جتب‬ ‫معاقبته عليه‪.‬‬ ‫و�أكد �أن التحقيقات املبدئية‪ ،‬التي �أجرتها البنوك‪،‬‬ ‫بالتعاون م��ع بع�ض اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ك�شفت �أن البطاقات التي مت ا�ستخدامها قليلة‪ ،‬وال‬ ‫تتجاوز املبالغ امل�ستخ َدمَة مئات الدوالرات‪.‬‬ ‫واعرتفت "�إ�سرائيل" �أن �سرقة هذه املعلومات‪،‬‬ ‫التي يبدو �أنها ركزت على املواقع التجارية على �شبكة‬ ‫االنرتنت‪ ،‬هي واحدة من �أ�سو�أ الهجمات االلكرتونية‬ ‫التي واجهتها‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن ذات��ه‪ ،‬قب�ضت ال�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫على مراهق �إ�سرائيلي بعد �أن قام با�ستخدام بع�ض‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات ال�ت��ي مت ن�شر تفا�صيلها ل���ش��راء بع�ض‬ ‫الأغرا�ض‪ ،‬و�سيتم حتويله للمحاكمة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫�صباح جديد‬


‫الجزائري مصباح على أعتاب ميالن اإليطالي‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫دخلت �صفقة انتقال الدويل اجلزائري جمال م�صباح من نادي ليت�شي الإيطايل �إىل‬ ‫عمالق الكالت�شيو نادي �أي �سي ميالن الإيطايل لكرة القدم املرحلة الأخرية‪ ،‬حيث تنتظر‬ ‫�إدارة فريق ليت�شي اتفاقا مع نظريتها بامليالن حول التعوي�ضات املالية التي يح�صل عليها‬ ‫نظري ت�سريحه لالعبه اجلزائري‪.‬‬ ‫وا�ستنادا ل�صحيفة «لو كوريري دي لو �سبور»‪ ،‬ف�إن املفاو�ضات بني الفريقني قد �أثمرت‬ ‫عن اتفاق وال ينق�ص �إال احل�سم يف اجلانب املايل‪.‬‬ ‫وت�أمل �إدارة نادي ليت�شي متذيل ترتيب الكالت�شيو انتقال الظهري الأي�سر اجلزائري‬ ‫�إىل فريق �آخر خالل فرتة االنتقاالت ال�شتوية احلالية لال�ستفادة ماليا من ال�صفقة‬ ‫قبل انتهاء عقده يف يونيو القادم‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اجلريدة الإيطالية ب�أن امل�س�ؤولني يف ميالن مل يقتنعوا مبردود العبهم‬ ‫النيجريي تاي تايوو ما جعلهم يقررون تدعيم اجلهة الي�سرى من الدفاع مبدين‬ ‫ا�ستعدادهم للتوقيع مل�صباح على عقد ميتد لغاية ‪.2013‬‬

‫بطولة غرب �آ�سيا للأندية بكرة ال�سلة‬

‫الشوط الثالث‬

‫«الرياضي آرامكس» يف مواجهة قوية مع نظريه‬ ‫اللبناني اليوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬

‫الالعب �أمين دعي�س‬

‫الدوري امل�صري‬

‫فوز مهم للمصري البورسعيدي وتعادل طالئع‬ ‫الجيش مع املقاصة‬

‫حقق امل�صري البور�سعيدي ف��وزا م�ستحقا ومهما على �ضيفه‬ ‫االحتاد ال�سكندري ‪�-2‬صفر الثالثاء �ضمن اجلولة الثالثة ع�شرة من‬ ‫الدوري امل�صري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل البوركينابي عبداهلل �سي�سيه (‪ )10‬واملايل �إليا�سو اي�سياكا‬ ‫(‪ 60‬من من ركلة جزاء) الهدفني‪.‬‬ ‫وات�سمت املباراة بالع�صبية خا�صة من جانب ال�ضيوف وحار�سهن‬ ‫ال�ه��اين �سليمان‪ ،‬و��ش�ه��دت ‪ 3‬ح��االت ط��رد ط��ال��ت حم�م��ود �سمري من‬

‫االحتاد ال�سكندري (‪ ،)65‬وم�ؤمن زكريا (‪ )89‬و�أمين �سعيد (‪.)2+90‬‬ ‫ورف��ع امل���ص��ري ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 19‬نقطة يف امل��رك��ز ال���س��اد���س‪ ،‬فيما‬ ‫جتمد ر�صد االحتاد ال�سكندري عند النقطة ‪ 15‬وبقي يف املركز العا�شر‬ ‫م�ؤقتا‪.‬‬ ‫وتعادل طالئع اجلي�ش مع م�صر املقا�صة بهدف ملحمد زكي (‪)47‬‬ ‫مقابل هدف لعمر جندي (‪.)25‬‬ ‫ورفع م�صر املقا�صة ر�صيده �إىل ‪ 20‬نقطة‪ ،‬و�صار خام�سا بفارق‬ ‫الأهداف �أمام الإ�سماعيلي‪ ،‬مقابل ‪ 10‬لطالئع اجلي�ش‪.‬‬ ‫وتعادل �أي�ضا تلفونات بني �سويف ال��ذي �أه��در له �أحمد �شكري‬

‫ركلة جزاء (‪ )25‬مع �ضيفه برتوجيت �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬حر�س احلدود ‪ 28‬نقطة من ‪ 11‬مباراة‬ ‫‪ -2‬االهلي ‪ 26‬من ‪10‬‬ ‫‪ -3‬احتاد ال�شرطة ‪ 24‬من ‪12‬‬ ‫‪ -4‬الزمالك ‪ 23‬من ‪10‬‬ ‫‪ -5‬م�صر املقا�صة ‪ 20‬من ‪12‬‬ ‫اال�سماعيلي ‪ 20‬من ‪11‬‬

‫بني ياس والوحدة يكمالن عقد فرق نصف نهائي‬ ‫كأس اإلمارات‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكمل بني يا�س والوحدة عقد فرق ن�صف النهائي من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫الإم��ارات لكرة القدم بعد فوزهما على العني ‪�-1‬صفر‪ ،‬والو�صل ‪ 2-3‬على‬ ‫التوايل الثالثاء يف ختام الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويلتقي بني يا�س مع الوحدة يف دور االربعة يف ‪ 8‬ني�سان‪ ،‬يف حني يلعب‬ ‫اجلزيرة حامل اللقب مع ال�شارقة يف اليوم نف�سه‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة االوىل‪ ،‬اح�ت��اج بني يا�س �إىل م�ه��ارة خا�صة م��ن مهاجمه‬

‫املطلوب يف إياب دوري املحرتفني‬ ‫نفتح اليوم من جديد ملف دوري املحرتفني لكرة القدم‪..‬‬ ‫يف منا�سبة �إزاح��ة ال�ستار غ��دا اجلمعة ع��ن مناف�سات مرحلة‬ ‫الإي��اب التي نراها مفتوحة على كل االحتماالت‪ ،‬يف �صراعي‬ ‫القمة والقاع‪.‬‬ ‫ف�ترة التوقف بني مرحلتي الذهاب والإي��اب كانت كافية‬ ‫لإدارات د�ستة �أندية املحرتفني لإع��ادة ترتيب بيتها الداخلي‪،‬‬ ‫و�إدخال تعديالت ملمو�سة‪.‬‬ ‫ن��درك حجم ال�صعوبات امل��ال�ي��ة ال�ت��ي ت�ع��اين منها �أندية‬ ‫دوري املحرتفني‪ ،‬ندرك حجم امل�س�ؤولية امللقاة على عاتق هذه‬ ‫الأندية‪ ،‬وندرك �أن �إياب دوري املحرتفني يتزامن مع بداية عام‬ ‫ي�شهد يف منت�صفه بدء م�شوار منتخب الن�شامى يف الدور الرابع‬ ‫واحل��ا��س��م (ج��ول��ة الع�شرة ال�ك�ب��ار) م��ن الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل يف الربازيل ‪.2014‬‬ ‫�إياب دوري املحرتفني ي�شكل فر�صة مثالية للجهاز الفني‬ ‫للمنتخب ال��وط�ن��ي ال�ستقطاب وج��وه ج��دي��دة ت�ع��زز حظوظ‬ ‫ال�ن���ش��ام��ى يف ت���ص�ف�ي��ات امل��ون��دي��ال‪ ،‬و� �ش��دة امل�ن��اف���س��ة يف دوري‬ ‫املحرتفني والرغبة امل�شروعة للفرق �سعيا �إىل الفوز وحت�سني‬ ‫امل��راك��ز وال�ه��روب من �شبح الهبوط تفر�ض من وجهة نظرنا‬ ‫م�س�ؤوليات �إ�ضافية على احتاد الكرة وجلانه وحكامه يف التعامل‬ ‫مع كافة الأندية على م�سافة واحدة‪.‬‬ ‫جماهري �أندية املحرتفني مطالبة لي�س فقط بالعودة �إىل‬ ‫املدرجات ب�أعداد كبرية‪ ،‬و�إمنا كذلك االلتزام بالروح الريا�ضية‬ ‫واالبتعاد عن �أي هتافات م�سيئة‪� ،‬أو �أي مظاهر ت�ؤدي �إىل ال�شغب‬ ‫ت�شوه �صورة كرتنا التي حققت يف العام املا�ضي �إجنازات الفتة‪.‬‬ ‫وح��دة �أم��ن املالعب يف ق��وات ال��درك مطالبة هي الأخرى‬ ‫بتعامل ح�ضاري مع جماهري كافة الأن��دي��ة دون التخلي عن‬ ‫�إجراءات حفظ الأمن داخل املالعب ويف حميطها‪.‬‬ ‫دعواتنا بالتوفيق لكافة �أندية دوري املحرتفني ومتنيات‬ ‫جلماهري مبتعة امل�شاهدة ومب�ستويات تليق واملكانة التي �أ�ضحت‬ ‫كرتنا الأردنية حتظى بها وعلى كل امل�ستويات‪.‬‬

‫يبد�أ فريق نادي الريا�ضي ‪ /‬ارامك�س ممثل كرة ال�سلة الأردنية‬ ‫ب�صفته و�صيفاً لبطل ال��دوري م�شواره اليوم يف مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل م��ن بطولة غ��رب �أ�سيا الثانية للأندية مبواجهة قوية مع‬ ‫نظريه الريا�ضي اللبناين (�صاحب الأر�ض واجلمهور)‪ ،‬وذلك يف متام‬ ‫ال�ساعة الرابعة ع�صراً‪ ،‬يليه املواجهة الثانية وجتمع التالل اليمني‬ ‫مع برتو�شيمي الإيراين‪ ،‬علماً �أن البطولة افتتحت ر�سميا م�ساء �أم�س‬ ‫مبواجهتي اجلولة الأوىل‪ ،‬الريا�ضي اللبناين مع التالل اليميني‬ ‫وبرتو�شيمي مع زوب �آهان وكالهما من �إيران وخلد فريق الريا�ضي‪/‬‬ ‫�أرامك�س �إىل الراحة‪.‬‬ ‫ويتطلع الريا�ضي لتحقيق انطالقة جيدة يف البطولة‪ ،‬وحجز‬ ‫واحدة من البطاقات الأربعة امل�ؤهلة عن هذه املجموعة لدور الثمانية‪،‬‬ ‫على اعتبار �أن �صاحب املركز اخلام�س " املركز الأخري" هو ‪ 23‬الفريق‬ ‫الوحيد الذي �سيودع من الدور الأول‪.‬‬ ‫وك��ان��ت بعثة الريا�ضي و�صلت �إىل العا�صمة اللبنانية بريوت‬ ‫م�ساء االثنني املا�ضي وخا�ضت جرعات تدريبيه مكثفة بقيادة املدرب‬ ‫معت�صم �سالمة الذي يعتمد يف لقاء اليوم على ت�شكيلة ت�ضم (‪)13‬‬ ‫العبا هم �أمين دعي�س‪ ،‬فادي ال�سقا‪ ،‬عي�سى كامل‪ ،‬حممد جمال‪ ،‬علي‬ ‫جمال‪ ،‬علي الزعبي‪ ،‬حممد ال�شامي‪� ،‬أحمد عبيد‪ ،‬عمار ب�سطامي عمار‬ ‫جربي‪� ،‬أحمد الدويري واملحرتفني الأمريكيني لوين فاندير بوركي‬ ‫و جي�سن هرينغ وهي ومزيج بني العبي اخلربة وال�شباب‪.‬‬ ‫وبح�سب جدول البطولة يلعب غدا اجلمعة زوب �أهان مع التالل‬ ‫يف الرابعة ع�صرا والريا�ضي �آرام�ك����س م��ع برتو�شيمي يف ال�ساد�سة‬ ‫م�ساء‪ ،‬وبعد غ��دا ال�سبت الريا�ضي ارامك�س م��ع زوب �آه��ان ال�ساعة‬ ‫الرابعة ع�صرا‪ ،‬والريا�ضي اللبناين مع برتو�شيمي‪ ،‬وتختتم البطولة‬ ‫الأحد القادم فيلتقي الريا�ضي �آرامك�س مع التالل اليمني يف الرابعة‬ ‫ع�صرا‪ ،‬والريا�ضي اللبناين مع زوب �أهان يف ال�ساد�سة م�ساء‪.‬‬ ‫هذا وت�ست�ضيف ب�يروت مناف�سات املجموعة الثانية من بطولة‬ ‫غرب �أ�سيا للأندية مب�شاركة فريق جامعة العلوم التطبيقية (بطل‬ ‫ال��دوري) �إىل جانب ف��رق مهرام الإي��راين وده��وك العراقي واملتحد‬ ‫وال�شانفيل من لبنان خالل الفرتة من ‪ 25‬ولغاية ‪ 29‬ال�شهر اجلاري‪.‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫ال�سنغايل اندريه �سنغور لتخطي عقبة العني بعد التمديد ‪�-1‬صفر (الوقت‬ ‫اال�صلي ���صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫و�سنحت للعني مت�صدر ال��دوري والطامح �إىل �إح��راز الثنائية عدة‬ ‫ف��ر���ص لإن�ه��اء امل �ب��اراة ل�صاحله �أخ�ط��ره��ا ر�أ��س�ي��ة رام��ي ي�سلم بعد ركنية‬ ‫الأرجنتيني اينيا�سيو والتي �أ�صابت القائم (‪ ،)54‬وت�سديدة البديل حممد‬ ‫�سامل القوية التي �أبعدها حار�س بني يا�س حممد غلوم ب�صعوبة اىل ركنية‬ ‫(‪.)85‬‬ ‫و�سجل بني يا�س هدف املباراة الوحيد بعد كرة عر�ضية طويلة من‬

‫يو�سف جابر ط��ار لها �سنغهور املتخ�ص�ص يف الأل�ع��اب الهوائية‪ ،‬و�أر�سلها‬ ‫بر�أ�سه بعيدا عن متناول حار�س العني داوود �سليمان (‪.)104‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬حقق ال��وح��دة ف��وزا مثريا على الو�صل بثالثة‬ ‫�أهداف �سجلها الربازيلي فرناندو بايانو (‪ 49‬و‪ )89‬والعماين حممد ال�شيبة‬ ‫(‪ )72‬مقابل هدفني لالوروغوياين خوان مانويل اوليفريا (‪ 47‬و‪.)90‬‬ ‫وزادت حمن الو�صل ال��ذي يدربه الأرجنتني دييغو م��ارادون��ا بعدما‬ ‫ف�شل يف الفوز يف �آخر ‪ 4‬مباريات‪ ،‬وهو �أ�صبح مر�شحا لإنهاء املو�سم بال �أي‬ ‫لقب مع احتالله للمركز ال�سابع بر�صيد ‪ 12‬نقطة‪.‬‬

‫واهلل املوفق‬

‫نادي موظفي األمانة يكرم‬ ‫نجوم املنتخبات الوطنية أصحاب‬ ‫امليداليات يف الدورة العربية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك��رم ن��ادي موظفي �أمانة عمان جن��وم املنتخبات الوطنية يف‬ ‫امل���ص��ارع��ة وال���ش�ط��رجن م��ن الع�ب��ي ن��ادي الأم��ان��ة على �صعودهم‬ ‫ملن�صات التتويج خالل امل�شاركة يف مناف�سات الدورة العربية التي‬ ‫اختتمت ال�شهر املا�ضي يف العا�صمة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫و�سلم نائب رئي�س جلنة �أمانة عمان املهند�س حممد مظهر‬ ‫عناب اجلوائز املالية لالعبني املكرمني وهم هاين املرايف (ذهبية‬ ‫امل�صارعة)‪ ،‬يحيى �أبو طبيخ (ذهبية امل�صارعة)‪ ،‬يو�سف احل�سنات‬ ‫(ب��رون��زي��ة امل���ص��ارع��ة)‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل الع�ب��ات املنتخب الن�سوي‬ ‫بال�شطرجن رزان ال�شعيبي وجلني دحدل وب�شرى ال�شعيبي‪.‬‬ ‫كما مت ت�سليم ال��دروع التقديرية �إىل مدير �شباب العا�صمة‬ ‫ح�سني اجلبور‪ ،‬ورئي�س اللجنة امل�ؤقتة الحت��اد امل�صارعة‪ ،‬وملدرب‬ ‫فريق امل�صارعة بالنادي حممود فتح اهلل‪.‬‬ ‫وبارك رئي�س النادي املهند�س عبد الرو�ؤف الروابدة لالعبني‬ ‫على ح�صد امليداليات وعطائهم بالدورة العربية‪ ،‬ما �ساهم بقوة يف‬ ‫تقدم ترتيب منتخب الوطن على �سلم ميداليات الدورة العربية‪.‬‬ ‫وج��دد الت�أكيد على موا�صلة تقدمي ال��دع��م لأي م��ن العبي‬ ‫ال�ن��ادي ال��ذي��ن يناف�سون للت�أهل �إىل �أومل�ب�ي��اد لندن ‪ 2012‬بهدف‬ ‫حتقيق املزيد من الإجنازات على كافة ال�صعد‪.‬‬ ‫وقدم ع�ضو جمل�س �إدارة النادي خلدون الدعجة دعما �شخ�صيا‬ ‫لفريق ال�شطرجن لل�سيدات‪ ،‬ال��ذي متكن م��ن حتقيق امليدالية‬ ‫الف�ضية يف ال��دورة العربية‪ ،‬م�ؤكدا موا�صلة تقدمي الدعم لكافة‬ ‫الالعبني الذين يوا�صلون نهج الت�ألق الأردين من �أبناء النادي يف‬ ‫املحافل العربية‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ت الع�ب��ة املنتخب الن�سوي بال�شطرجن رزان ال�شعيبي‬ ‫كلمة �أثنت خاللها على جمل�س �إدارة النادي و�إىل رئي�س اللجنة‬ ‫الريا�ضية املهند�س �شادي ال�شوبكي على الدعم الكبري الذي قدمه‬ ‫جمل�س �إدارة ال�ن��ادي‪ ،‬مما رف��ع من معنويات ف��رق ال�ن��ادي والتي‬ ‫ا�سهمت برفع علم الوطن خفاقا يف الدوحة القطرية‪ ،‬و�أن اجلميع‬ ‫�سيوا�صل اال�ستعدادات والتح�ضريات لال�ستحقاقات املقبلة‪.‬‬

‫بابا أركو يرفع راية التحدي قبل مشاركته‬ ‫الرسمية األوىل مع العربي القطري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف��ع ال �غ��اين ب��اب��ا �أرك ��و راي ��ة ال�ت�ح��دي يف �أول ل�ق��اء ل��ه مع‬ ‫الإعالميني القطريني ام�س الأرب�ع��اء خالل امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫ال��ذي عقد متهيدا مل�ب��اراة فريقه اجلديد العربي امل�ق��ررة �أمام‬ ‫الأهلي �ضمن مناف�سات املرحلة الثانية ع�شرة من دوري جنوم‬ ‫قطر لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�ستكون م�ب��اراة الأه�ل��ي ه��ي �أول م�ب��اراة ر�سمية لأرك��و مع‬ ‫فريق العربي ال��ذي تعاقد معه على �سبيل الإع��ارة من طالئع‬ ‫اجلي�ش امل�صري‪.‬‬ ‫و�أع��رب �أرك��و عن �سعادته باللعب لفريق العربي القطري‬ ‫قائال‪" :‬من خالل الأ�سبوع ال��ذي ع�شته مع الفريق ‪ ،‬مل�ست �أن‬ ‫العربي فريق كبري بتاريخه وقاعدته اجلماهريية وتتويجاته‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنه ميتلك العبني من طراز جيد‪ ،‬كما‬

‫�أن اجلدية التي ت�سود التمارين والعقلية االحرتافية يف الفريق‬ ‫�ستكون خري حافز لالعبني من �أجل حتقيق النتائج املتميزة يف‬ ‫الفرتة املقبلة"‪.‬‬ ‫وعن توقعات اجلماهري والإدارة ب�ش�أنه‪ ،‬قال �أرك��و‪" :‬لدي‬ ‫الثقة ال�ت��ام��ة يف م��ؤه�لات��ي و� �س ��أح��اول ت�ق��دمي �أف���ض��ل م��ا لدي‬ ‫و�أ� �س��اه��م يف �إع ��ادة ال�ف��ري��ق �إىل م�ق��دم��ة ال�ترت �ي��ب‪ ..‬ه��ي مهمة‬ ‫�صعبة‪ ،‬ولكنني �س�أ�سعى �إىل �أن �أكون عند ح�سن الظن بي‪ ،‬و�أثبت‬ ‫�أن التعاقد معي �صفقة جيدة‪ ..‬النتائج احلالية ال تتما�شى مع‬ ‫قيمة نادي العربي ومهمتنا كالعبني �أن نقدم �أف�ضل ما لدينا‬ ‫حتى نعيده �إىل مكانته الطبيعية"‪.‬‬ ‫ورف�ض �أركو احلديث عن ناديه ال�سابق قائال‪� :‬أنا الآن �أنتمي‬ ‫للعربي القطري وطالئع اجلي�ش يبقى فريقي الذي لعبت له‬ ‫وع�شت معه �أج�م��ل اللحظات‪ ..‬مهمتي احلالية ه��ي �أن �أك�سب‬ ‫التحدي و�أكون عند ح�سن ظن م�سئويل فريقي اجلديد‪.‬‬

‫بابا �أركو يطمح للظهور ب�صورة قوية مع العربي القطري‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫لبنان يبدأ استعداداته ملواجهة اإلمارات‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن املدير الفني ملنتخب لبنان لكرة القدم الأملاين ثيو بوكري ت�شكيلته‬ ‫االولية ملواجهة الإم��ارات يف ‪� 29‬شباط املقبل على �ستاد ن��ادي الوحدة يف‬ ‫�أبو ظبي �ضمن اجلولة ال�ساد�سة واالخ�يرة ملباريات املجموعة الثانية من‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال ‪.2014‬‬ ‫و�ستنطلق ف�ترة اال��س�ت�ع��دادات مبع�سكر يف مدينة طرابل�س (�شمال‬ ‫لبنان) اعتبارا من يوم االثنني املقبل‪ ،‬وي�ستمر حتى ‪ 25‬احل��ايل‪ ،‬يتخلله‬ ‫مباراة دولية ودية مع منتخب العراق يف ‪ 22‬منه على ملعب �صيدا البلدي‪.‬‬ ‫كما �أع��د االحت��اد اللبناين برنامج املرحلة الأخ�يرة من التح�ضريات‬ ‫ملواجهة الإم��ارات‪ ،‬حيث يتجمع الالعبون يف مع�سكر �إع��دادي يف العا�صمة‬ ‫القطرية ال��دوح��ة بني ‪� 20‬شباط املقبل و‪ 27‬منه‪ ،‬وي�سعى االحت��اد حاليا‬ ‫لتوفري مباراة ودية اخرية للمنتخب خالل املع�سكر القطري بعد �أن اعتذر‬ ‫املنتخب القطري عن خو�ض املباراة التي كانت �ستجمعه بنظريه اللبناين‪،‬‬ ‫كما �ألغيت املباراة التي كان �سي�ست�ضيف فيها لبنان �ساحل العاج يف بريوت‪.‬‬ ‫و�ضمت الالئحة اجلديدة ملنتخب لبنان ‪ 22‬العبا هم‪:‬‬ ‫ حلرا�سة امل��رم��ى‪ :‬زي��اد ال�صمد (ال�صفاء) وحممد حمود (العهد)‬‫وربيع الكاخي (الإخاء الأهلي عاليه)‪.‬‬ ‫ للدفاع‪ :‬بالل �شيخ النجارين وعلي حمام (النجمة) وعلي ال�سعدي‬‫(ال�صفاء) ووليد ا�سماعيل (الرا�سينغ) ومعتز باهلل اجلنيدي (االن�صار)‬ ‫ويو�سف حممد (الأهلي االماراتي) ورامز ديوب (�سيالنغور املاليزي)‪.‬‬ ‫ للو�سط‪ :‬اح�م��د زي��ق وح�سن �شعيتو وهيثم ف��اع��ور وح�سني دقيق‬‫(ال�ع�ه��د) وحممد �شم�ص (النجمة) و��س�يرج �سعيد (الرا�سينغ) وعبا�س‬ ‫عطوي (دبي االماراتي) ور�ضا عنرت (�شاندونغ لياونينغ ال�صيني)‪.‬‬ ‫ للهجوم‪ :‬حممود العلي (العهد) و�أك��رم املغربي (النجمة) وحممد‬‫حيدر (ال�صفاء) وح�سن معتوق (عجمان االماراتي)‪.‬‬ ‫و�سوف ي�شارك يف املع�سكر االع��دادي للمنتخب يف طرابل�س عدد من‬ ‫ال�لاع�ب�ين اللبنانيني م��ن دول االغ�ت��راب‪ ،‬ح�ي��ث �سيحدد ب��وك�ير موقفه‬ ‫النهائي م��ن اختيار املنا�سب م��ن بينهم‪ ،‬وه��م‪ :‬ع��دن��ان ح�ي��در (فالرينغا‬ ‫الرنوجي) احلار�س عبا�س ح�سن (اي اف كيه نوركوبينغ ال�سويدي) يو�سف‬ ‫فخرو (تريلبورغ ال�سويدي) ونادر مطر (�أكادميية كانيا�س ا�سبانيا)‪.‬‬ ‫ويكفي لبنان التعادل �أو تعرث الكويت والتي �ستلعب مع م�ضيفتها‬ ‫كوريا اجلنوبية يف �سيول‪ ،‬ل�ضمان الت�أهل اىل الدور النهائي لأول مرة يف‬ ‫تاريخ الكرة اللبنانية‪.‬‬

‫منتخب لبنان ينتظر دخول التاريخ عرب بوابة الإمارات‬

‫الكرواتي دراغان قريب من الإقالة‬

‫القادسية يسحق الكويت برباعية‬ ‫يف كأس األمري‬

‫ك�أ�س ا�سبانيا‬

‫ريال مدريد يتخطى ملقة ويضرب موعدا‬ ‫نظريا مع برشلونة يف ربع النهائي‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تخطى ريال مدريد عقبة ملقة بفوزه عليه‬ ‫‪�-1‬صفر يف اياب ثمن النهائي من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫ا�سبانيا لكرة ال�ق��دم و��ض��رب م��وع��دا نظريا مع‬ ‫غرميه التقليدي بر�شلونة يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫ودخ ��ل ال�ف��ري��ق امل�ل�ك��ي امل �ب��اراة م�ت�ق��دم��ا يف‬ ‫م �ب��اراة ال��ذه��اب ب�ف��ارق �ضئيل ‪ 2-3‬على ملعب‬ ‫�سانتياغو برنابيو اال�سبوع املا�ضي علما بانه كان‬ ‫متخلفا يف تلك امل �ب��اراة �صفر‪ 2-‬قبل ان يقلب‬ ‫االمور يف م�صلحته يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫ويف مباراة االي��اب‪� ،‬سجل املهاجم الفرن�سي‬ ‫امل�ت��أل��ق يف االون ��ة االخ�ي�رة ك��رمي بنزمية هدف‬

‫املباراة الوحيد بت�سديدة افلتت من يدي احلار�س‬ ‫ويلي كابايريو (‪.)71‬‬ ‫وم��ن �شبه االك �ي��د ان يلتقي ري��ال مدريد‬ ‫مع بر�شلونة يف الدور املقبل ذهابا يف ‪ 18‬احلايل‬ ‫وايابا يف ‪ 25‬منه خ�صو�صا بان الفريق الكاتالوين‬ ‫تقدم على او�سا�سونا ذهابا برباعية نظيفة قبل‬ ‫لقاء الفريقني اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫يذكر ان ريال مدريد يتقدم على بر�شلونة‬ ‫ب �ف��ارق ‪ 5‬ن �ق��اط يف ال � ��دوري امل �ح �ل��ي ع�ل�م��ا بان‬ ‫االول خ�سر امام الثاين يف عقر داره ‪ 3-1‬ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سحق ريال مايوركا �ضيفه ريال �سو�سييداد‬ ‫‪1-6‬وب �ل��غ رب��ع النهائي معو�ضا خ�سارته ذهابا‬

‫�صفر‪.2-‬‬ ‫و�سجل االوروغوياين غونزالو كا�سرتو (‪34‬‬ ‫و‪ )40‬والربتغايل جوزيه ك��رلو�س نوني�ش (‪)38‬‬ ‫واليخاندرو الفارو (‪ )53‬اهداف ريال مايوركا‪،‬‬ ‫ودييغو ايفران (‪ )16‬هدف ريال �سو�سييداد‪.‬‬ ‫وت��أه��ل مرياند�س اث��ر تعادله م��ع م�ضيفه‬ ‫را�سينغ �سانتاندر ب�ه��دف مل��ون��وز بابلو انفانتي‬ ‫(‪ )73‬مقابل هدف لبدرو مونيتي�س (‪.)35‬‬ ‫وك��ان مرياند�س وهو من الدرجات االدنى‬ ‫يف ا��س�ب��ان�ي��ا ف ��از ذه��اب��ا ‪� �-2‬ص �ف��ر‪ ،‬وا��س�ت�ف��اد من‬ ‫النق�ص ال�ع��ددي يف �صفوف را�سينغ �سانتاندر‬ ‫بطرد ا�سبينوزا برناردو (‪ )56‬بعد ان كان متخلفا‬ ‫بهدف ما �ساعده على ادراك التعادل‪.‬‬

‫سنايدر يسجل عودته يف دربي ميالنو‬ ‫ميالن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سي�ستعيد انرت ميالن خدمات �صانع العابه‬ ‫ال � ��دويل ال �ه��ول �ن��دي وي���س�ل��ي � �س �ن��اي��در ملواجهته‬ ‫امل��رت�ق�ب��ة م��ع ج ��اره ال �ل��دود م�ي�لان ح��ام��ل اللقب‬ ‫واملت�صدر االح��د املقبل يف املرحلة الثامنة ع�شرة‬ ‫من الدوري االيطايل‪ ،‬وذلك بعد ان�ضمامه ام�س‬

‫االربعاء لزمالئه يف التمارين اجلماعية‪.‬‬ ‫وغ��اب �سنايدر عن ان�تر ميالن منذ ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين امل��ا��ض��ي ب�سبب ا��ص��اب��ة يف ف �خ��ذه االمين‬ ‫لكن "نرياتزوري" �سي�ستعيده يف موقعة االحد‬ ‫املحت�سبة خ��ارج ق��واع��ده‪ ،‬كما �سيعول اي�ضا على‬ ‫خ��دم��ات امل �ه��اج��م االوروغ ��وي ��اين دي�ي�غ��و ف ��ورالن‬ ‫وال�برازي �ل��ي‪-‬االي �ط��ايل ت�ي��اغ��و م��وت��ا والربازيلي‬

‫مايكون اللذين تعافوا اي�ضا من ا�صابات متفاوتة‪.‬‬ ‫وع ��اد ان�ت�ر م �ي�لان ب �ق �ي��ادة م��درب��ه اجلديد‬ ‫كالوديو رانيريي اىل دائ��رة املناف�سة على املراكز‬ ‫املتقدمة بتحقيقه ‪ 6‬انت�صارات متتالية ما جعله‬ ‫ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 8‬ن �ق��اط م��ن ث�ن��ائ��ي ال �� �ص��دارة ميالن‬ ‫ويوفنتو�س‪ ،‬وا�ضعا خلفه بدايته الكارثية التي‬ ‫اطاحت بر�أ�س املدرب جانبيريو غا�سبرييني‪.‬‬

‫فرصة ماكسويل كبرية بالرحيل‬ ‫عن برشلونة قريبا‬ ‫القاد�سية لقن الكويت در�سا قا�سيا‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫لقن القاد�سية غرميه الكويت در�سا يف فنون كرة القدم عندما‬ ‫�سحقه ‪�-4‬صفر الثالثاء يف �إياب الدور ربع النهائي من بطولة ك�أ�س‬ ‫�أمري الكويت لكرة القدم يف طريقه اىل ن�صف نهائي امل�سابقة التي‬ ‫احرز لقبها يف ‪ 13‬منا�سبة‪.‬‬ ‫وعو�ض القاد�سية بالتايل ت�أخره بهدف يف جولة الإياب‪ ،‬وحلق به‬ ‫اجلهراء اىل دور الأربعة بعد تخطيه ال�شباب ‪ 3-4‬بركالت الرتجيح‬ ‫رغ��م خ�سارته �أم��ام��ه ��ص�ف��ر‪ ،1-‬وذل��ك ل�ف��وزه عليه بالنتيجة ذاتها‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫وك��ان كاظمة‪ ،‬حامل اللقب ‪ 7‬م��رات اخ��ره��ا يف املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫بلغ الدور ن�صف النهائي �أي�ضا بعد �أن عو�ض تخلفه ‪ 2-1‬ذهابا امام‬ ‫العربي و�أ�سقطه ‪�-2‬صفر‪ ،‬وحجز ال�صليبخات لنف�سه مقعدا يف ن�صف‬ ‫النهائي على رغم خ�سارته �أمام ال�ساملية ‪ ،2-1‬وذلك بعد فوزه ذهابا‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ويقام ال��دور ن�صف النهائي‪ ،‬ذهاباً يف ‪ 24‬كانون الثاين اجلاري‬ ‫و�إياباً يف ‪ 31‬منه‪ ،‬وفيه يلتقي كاظمة مع اجلهراء وال�صليبخات مع‬ ‫القاد�سية‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اراة الأوىل‪ ،‬خطف ال�سوري فرا�س اخلطيب العائد �إىل‬ ‫القاد�سية بعد فرتة احرتافية ق�صرية مع �أم �صالل القطري‪ ،‬الأ�ضواء‬ ‫عندما هز �شباك الكويت مبكرا يف االختبار الأول الذي يخو�ضه مع‬ ‫الفريق منذ توقيعه العقد (‪ )18‬قبل �أن يعززه بهدف ثان (‪.)39‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ق�ضى القاد�سية على �أي �أمل للكويت يف العودة‬ ‫بعد �أن �أ��ض��اف هدفني عرب عبد العزيز امل�شعان (‪ )69‬واجلزائري‬ ‫لزهر حاج عي�سى (‪.)70‬‬ ‫وما زاد الطني بلة بالن�سبة اىل الكويت ح�صوله على ركلة جزاء‬ ‫�أ�ضاعها ح�سني حاكم (‪ )76‬قبل ان يطرد (‪.)77‬‬ ‫وان �ق��ذ ه��ذا االن�ت���ص��ار امل ��دوي ر�أ� ��س امل ��درب ال �ك��روات��ي رودي ��ون‬ ‫غا�سانني بعد �أن منحته �إدارة القاد�سية فر�صة �أخ�يرة �أم��ام الكويت‬ ‫لتعديل م�سار الفريق‪ ،‬فيما �أ�صبح الكرواتي الآخر دراغان تاالييت�ش‬

‫مدرب الكويت قاب قو�سني �أو �أدنى من الإقالة‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬جنح ال�شباب يف هز �شباك اجلهراء بهدف‬ ‫حمل توقيع عبداهلل ممدوح (‪ )60‬معو�ضا خ�سارته ذهابا بالنتيجة‬ ‫ذات�ه��ا‪ ،‬وج��ر مناف�سه اىل لعب رك�لات الرتجيح التي مل تبت�سم له‬ ‫فخ�سر ‪.4-3‬‬ ‫ويف املباراة الثالثة‪ ،‬جنح كاظمة يف مباغتة العربي املنت�شي بفوزه‬ ‫بك�أ�س ويل العهد نهاية العام املا�ضي‪ ،‬بهدفني مبكرين حمال توقيع‬ ‫حممد الهدهود (‪ )4‬والعماين ا�سماعيل العجمي (‪.)7‬‬ ‫وكانت النتيجة كافية لكاظمة لبلوغ املربع الذهبي‪ ،‬وال �شك يف‬ ‫ان ه��ذا الفوز �سريفع من معنويات العبي امل��درب الت�شيكي ميالن‬ ‫مات�شاال بعد �سل�سلة من النتائج ال�سيئة‪ ،‬ال �سيما يف الدوري املحلي‬ ‫حيث تعر�ض الفريق خل�سارتني متتاليتني و�ضعتاه يف املركز ال�سابع‬ ‫قبل االخري يف الرتتيب العام‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ف�شل العربي حامل اللقب ‪ 15‬م��رة (رق��م قيا�سي)‪،‬‬ ‫يف البناء على نتائجه امل�شجعة يف االونة االخرية وتعر�ض للهزمية‬ ‫الثانية على التوايل بعد ال�سقوط املفاجئ يف الدوري امام اجلهراء‬ ‫�صفر‪.1-‬‬ ‫ويف الرابعة‪ ،‬تابع ال�صليبخات املمثل الوحيد الندية الدرجة‬ ‫االوىل يف امل�سابقة‪� ،‬سل�سلة م�ف��اج��آت��ه وب�ل��غ ال ��دور ن�صف النهائي‬ ‫على رغم �سقوطه امام ال�ساملية‪ ،‬حامل اللقب يف منا�سبتني (‪1993‬‬ ‫و‪.)2001‬‬ ‫وتقدم ال�صليبخات‪ ،‬مت�صدر دوري الدرجة االوىل‪ ،‬عن طريق‬ ‫عبداهلل �صحن (‪ )6‬قبل ان ينجح نا�صر العثمان يف ادراك التعادل‬ ‫لل�ساملية‪ ،‬متذيل بطولة ال ��دوري امل�م�ت��از‪ ،‬م��ن جم�ه��ود ف��ردي رائع‬ ‫(‪.)13‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬سعى ال�ساملية اىل تعوي�ض ما فات ف�سجل‬ ‫هدف التقدم من ت�سديدة علي ال�شحمان ارتطمت الكرة على اثرها‬ ‫باملدافع بدر عناد وتابعت طريقها اىل املرمى (‪ )77‬بيد ان ذلك مل‬ ‫يكن كافيا ومل يقف حائال امام ت�أهل ال�صليبخات‪.‬‬

‫و�صرح رايوال لإحدى الإذاعات املحلية‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف مقاطعة كاتالونيا‪" :‬فر�صة ماك�سويل‬ ‫�أعلن مينو راي��وال وكيل �أعمال املدافع ب��ال��رح�ي��ل ك �ب�يرة‪ ،‬وب��ر��ش�ل��ون��ة ي�ع��رف ذلك‪،‬‬ ‫وهذا لي�س �سرا"‪.‬‬ ‫ال�برازي �ل��ي ماك�سويل ال�ث�لاث��اء �أن فر�صة‬ ‫و�أ��ض��اف �أن امل��داف��ع الأي�سر الربازيلي‬ ‫بطل‬ ‫الالعب كبرية بالرحيل عن بر�شلونة‬ ‫تلقى عرو�ضا يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية‬ ‫من �أندية �أخرى �أبرزها باري�س �سان جرمان‬ ‫الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬

‫الفرن�سي ال�ساعي للتعاقد مع مدافع �أي�سر‬ ‫قادر على تعوي�ض غياب العاجي �سياكا تينيه‬ ‫ال��ذي �سي�شارك مع منتخب ب�لاده يف ك�أ�س‬ ‫�أمم �إفريقيا من ‪ 20‬احلايل �إىل ‪ 12‬املقبل‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب م��اك���س��وي��ل ب��ال�ل�ع��ب �أك�ث�ر يف‬ ‫ناديه احل��ايل‪� ،‬إال �أن وجود الفرن�سي اريك‬ ‫ابيدال والربازيلي ادريانو يحول دون ذلك‪.‬‬

‫التسيو إىل ربع نهائي كأس إيطاليا‬ ‫ميالن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل الت�سيو �إىل الدور ربع النهائي من‬ ‫م�سابقة ك�أ�س �إيطاليا لكرة القدم بفوزه على‬ ‫�ضيفه هيال�س ف�يرون��ا ‪ 2-3‬ال�ث�لاث��اء على‬ ‫امللعب االوملبي يف العا�صمة‪.‬‬ ‫و�سجل ال�برازي�ل��ي ان��دري��ه دي��ا���ش (‪)44‬‬

‫وت��وم��ازو روك��ي (‪ )57‬وال�برازي�ل��ي اندر�سون‬ ‫هارناني�س (‪ )90‬اه��داف الت�سيو ال��ذي افلت‬ ‫من التمديد ب�أعجوبة مع �أن �صفوفه تعج‬ ‫باملحرتفني الأجانب‪ ،‬واميانويلي برييتوين‬ ‫(‪ )61‬هدف هيال�س فريونا فريق الدرجات‬ ‫االدنى يف ايطاليا‪ .‬والتحق الت�سيو بيوفنتو�س‬ ‫و�سيينا اللذين �سبقاه �إىل ه��ذا ال��دور على‬

‫ح�ساب بالريمو (بركالت الرتجيح ‪�-3‬صفر‪،‬‬ ‫الوقتان الأ�صلي واال��ض��ايف ‪ ،)4-4‬وبولونيا‬ ‫‪ 1-2‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫ويلعب �أودينيزي مع كييفو‪ ،‬وروم��ا مع‬ ‫فيورنتينا‪ ،‬واخلمي�س نابويل مع ت�شيزينا‪،‬‬ ‫والأ�سبوع املقبل ميالن مع نوفارا (الأربعاء)‬ ‫وانرت ميالن مع جنوى (اخلمي�س)‪.‬‬

‫غوارديوال يؤكد عرض سان جرمان لضم ماكسويل‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد جو�سيب غوارديوال مدرب بر�شلونة‬ ‫اال�سباين بطل �أوروب��ا لكرة القدم �أن نادي‬ ‫باري�س �سان ج��رم��ان الفرن�سي ق��دم عر�ضا‬ ‫ل�ل�ت�ع��اق��د م ��ع ظ �ه�ي�ره االي �� �س��ر الربازيلي‬ ‫ماك�سويل‪ ،‬واعترب �أن امللف �أ�صبح يف "مرحلة‬ ‫متقدمة لكنه مل يح�سم بعد"‪.‬‬ ‫وق ��ال غ ��واردي ��وال يف م ��ؤمت��ر �صحايف‪:‬‬ ‫"هناك عر�ض من باري�س �سان جرمان يتم‬

‫درا�سته راهنا‪� .‬أ�صبح امللف يف مرحلة متقدمة‬ ‫لكنه مل يح�سم بعد"‪.‬‬ ‫وتابع املدرب ال�شاب‪" :‬اذا رحل نتمنى له‬ ‫حظا �سعيدا‪ ،‬انه زميل مثايل‪ .‬مو�سمه االول‬ ‫كان رائعا‪ ،‬ويف الثاين لعب قليال‪ ،‬اذ تعر�ض‬ ‫لإ�صابات حرمته امل�شاركة على �أعلى م�ستوى‪.‬‬ ‫�أما �إذا بقي ف�سنعتمد عليه جمددا"‪.‬‬ ‫و�سيعو�ض �سان ج��رم��ان رحيل ظهريه‬ ‫الأي�سر العاجي �ساكا تييني للم�شاركة يف ك�أ�س‬ ‫�أمم افريقيا لكرة القدم من ‪ 21‬احلايل �إىل‬

‫‪ 12‬املقبل‪ ،‬بالتعاقد مع ماك�سويل (‪ 30‬عاما)‬ ‫ال��ذي يرتبط بعقد م��ع ال�ن��ادي الكاتالوين‬ ‫ح�ت��ى ع ��ام ‪ ،2014‬وال� ��ذي مل ي�خ����ض �سوى‬ ‫�سبع مباريات هذا املو�سم مع بطل الدوري‬ ‫اال�سباين يف ال�سنوات الثالث الأخرية‪.‬‬ ‫وكان مينو رايوال وكيل �أعمال ماك�سويل‬ ‫ذك ��ر ال �ث�ل�اث��اء ان ف��ر� �ص��ة ال�ل�اع ��ب كبرية‬ ‫بالرحيل عن بر�شلونة‪" :‬فر�صة ماك�سويل‬ ‫بالرحيل كبرية وبر�شلونة يعرف ذلك وهذا‬ ‫لي�س �سرا"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫‪23‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫‪ 48‬نقطة لرباينت وشيكاغو وأوكالهوما يواصالن عروضهما الجيدة‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قاد كوبي براينت لو�س اجنلي�س ليكرز‬ ‫ل��ف��وزه ال�سابع على ال��ت��وايل ب�ين جماهريه‬ ‫بعدما دك �سلة فينيك�س �صنز بـ ‪ 48‬نقطة يف‬ ‫مباراة ح�سمها فريقه ‪ 83-99‬الثالثاء �ضمن‬ ‫مناف�سات الدوري الأمريكي للمحرتفني يف‬ ‫كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "�ستايبل�س �سنرت" و�أمام‬ ‫‪ 18997‬م��ت��ف��رج��ا‪ ،‬ت��ع��م��ل��ق ب��راي��ن��ت وجت���اوز‬ ‫ح��اج��ز الـ"‪ "21‬نقطة ل��ل��م��ب��اراة اخلام�سة‬ ‫على التوايل ليقود ليكرز اىل اخلروج فائزا‬ ‫من �سبع مباريات متتالية على �أر�ضه‪ ،‬علما‬ ‫�أن الفريق الأ�صفر واالرج��واين اال�سطوري‬ ‫خ�سر جميع املباريات الثالث التي خا�ضها‬ ‫خارج قواعده �إ�ضافة �إىل مباراته الأوىل على‬ ‫ملعبه يف افتتاح املو�سم امل�صغر �أمام �شيكاغو‬ ‫بولز‪.‬‬ ‫وجت���اوز ب��راي��ن��ت ال���ذي يت�صدر ترتيب‬ ‫اف�ضل امل�سجلني حتى االن‪ ،‬حاجز الأربعني‬ ‫نقطة للمرة الأوىل هذا املو�سم‪ ،‬كما �أنه �أول‬ ‫الالعبني الذين يحققون ه��ذا الأم��ر حتى‬ ‫االن‪ ،‬وذل��ك بعدما جنح يف ‪ 18‬ت�سديدة من‬ ‫ا�صل ‪ 31‬حماولة ويف ‪ 12‬رمية حرة من ا�صل‬ ‫‪.13‬‬ ‫و����س���اه���م اال����س���ب���اين ب����او غ���ا����س���ول ب���ـ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 12‬متابعة‪ ،‬فيما ك��ان �شانينغ فراي‬ ‫واملخ�ضرم غرانت هيل والكندي �ستيف نا�ش‬ ‫االف�ضل يف �صفوف فينيك�س‪ ،‬بت�سجيل االول‬ ‫‪ 17‬نقطة والثاين ‪ 16‬مع ‪ 12‬متابعة والثالث‬ ‫‪ 13‬مع ‪ 8‬متريرات حا�سمة دون ان يتمكنوا‬ ‫م��ن جتنيب فريقهم هزميته اخلام�سة يف‬ ‫ت�سع مباريات‪.‬‬ ‫ومل ي��ك��ن ف����وز ل��ي��ك��رز ���س��ه�لا‪� ،‬إذ بقي‬ ‫فينيك�س ق��ري��ب��ا م��ن��ه‪ ،‬ح��ي��ث �أن��ه��ى ال�شوط‬ ‫االول متخلفا عن م�ضيفه بفارق �ست نقاط‬ ‫‪ ،46-40‬قبل �أن يتمكن يف الربع الثالث من‬ ‫التقدم بفارق نقطة ومعادلة النتيجة مرتني‪،‬‬ ‫اال ان براينت وزمالءه �ضربوا بقوة يف اجلزء‬ ‫االخ�ي�ر م��ن ه��ذا ال��رب��ع و�سجلوا ‪ 11‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 6‬ملناف�سيهم‪ ،‬ما �سمح لهم بالدخول‬ ‫اىل الربع االخري متقدمني ‪.68-73‬‬ ‫ومل ي�ست�سلم فينيك�س يف الربع االخري‬ ‫وحاول العودة اىل اجواء اللقاء لكن الكلمة‬ ‫االخرية كانت لليكرز الذي جنح يف الثواين‬ ‫االخ�يرة بت�سجيل ‪ 16‬نقطة متتالية‪ ،‬بينها‬ ‫‪ 10‬لرباينت‪ ،‬مقابل نقطتني فقط ل�ضيفه‬ ‫فانهى املواجهة بفارق ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ملعب "تارغيت �سنرت" وامام‬ ‫‪ 19356‬م��ت��ف��رج��ا‪ ،‬وا����ص���ل ���ش��ي��ك��اغ��و بولز‬ ‫عرو�ضه املميزة ه��ذا املو�سم بتحقيقه فوزه‬

‫الثالث على ال��ت��وايل وال��ث��ام��ن يف مبارياته‬ ‫الت�سع االخ�يرة والتا�سع يف ‪ 11‬مباراة وجاء‬ ‫على ح�ساب م�ضيفه ميني�سوتا متربوولفز‬ ‫‪.100-111‬‬ ‫ويدين �شيكاغو بفوزه �إىل �أف�ضل العب‬ ‫للمو�سم املا�ضي ديريك روز الذي �سجل ‪31‬‬ ‫نقطة مع ‪ 11‬متريرة حا�سمة‪ ،‬وا�ضاف لوول‬ ‫دان��غ ‪ 21‬نقطة مع ‪ 11‬متابعة وروين بروير‬ ‫‪ 17‬نقطة وكايل كورفر ‪ 13‬نقطة يف مباراة‬ ‫اعتقد اجلميع �أنها �ستكون �سهلة جدا على‬ ‫ال�ضيوف بعد �أن ح�سموا الربع الأول ‪،17-33‬‬ ‫لكن �صانع الأل��ع��اب الإ���س��ب��اين ريكي روبيو‬ ‫�أع��اد ميني�سوتا �إىل �أج���واء اللقاء يف �أواخر‬ ‫ال���رب���ع ال���ث���اين‪ ،‬وق�����اده لت�سجيل ‪ 20‬نقطة‬ ‫متتالية مقابل �سلة واح��دة فقط لل�ضيوف‬ ‫ال��ذي��ن دخ��ل��وا �إىل ال��رب��ع الثالث متقدمني‬ ‫بفارق �ست نقاط ‪.47-53‬‬ ‫وب��ق��ي الأداء متقاربا يف ال��رب��ع الثالث‬ ‫ال��ذي انتهى مل�صلحة �شيكاغو بفارق خم�س‬ ‫ن��ق��اط ‪ ،74-79‬ق��ب��ل �أن ي�����ض��رب روز ويقود‬ ‫فريقه �إىل تو�سيع الفارق �إىل ‪ 8‬نقاط قبل‬ ‫‪30‬ر‪ 2‬دقيقة على النهاية‪ ،‬ثم �إىل ‪ 11‬يف ختام‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫وك�����ان ل����وك ري����دن����ور �أف�������ض���ل م�سجلي‬ ‫ميني�سوتا بر�صيد ‪ 22‬نقطة‪ ،‬و�أ�ضاف كيفن‬ ‫ل����وف ‪ 20‬ن��ق��ط��ة م���ع ‪ 13‬م��ت��اب��ع��ة وانتوين‬ ‫راندولف ‪ 18‬نقطة‪ ،‬فيما كان ن�صيب روبيو‬ ‫‪ 13‬نقطة مع ‪ 12‬متريرة حا�سمة �إال �أن ذلك‬ ‫مل ي��ك��ن ك��اف��ي��ا ل��ت��ج��ن��ي��ب �أ���ص��ح��اب الأر�����ض‬ ‫هزميته الثالثة على التوايل وال�سابعة يف ‪10‬‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "اوراكل ارينا" يف �أوكالند‬ ‫و�أمام ‪ 19596‬متفرجا‪ ،‬احلق غولدن �ستايت‬ ‫ووي��رز ب�ضيفه ميامي هيت و�صيف البطل‬ ‫ه��زمي��ت��ه ال��ث��ان��ي��ة ه���ذا امل��و���س��م ب��ال��ف��وز عليه‬ ‫‪ 106-111‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫ويدين غولدن �ستايت بفوزه الثالث يف‬ ‫‪ 9‬مباريات اىل دوريل رايت الذي ث�أر لنف�سه‬ ‫من ميامي بعد �أن تخلى عنه الأخري يف نهاية‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬بت�سجيله ‪ 20‬نقطة‪ ،‬بينها ‪18‬‬ ‫من �ست ت�سديدات ثالثية �إحداها �أدرك بها‬ ‫التعادل لفريقه يف نهاية الربع الرابع‪.‬‬ ‫واعتقد اجلميع �أن ميامي الذي ا�ستعاد‬ ‫خدمات دواين وايد بعد غيابه عن املباريات‬ ‫ال���ث�ل�اث الأخ��ي��رة ب�����س��ب��ب �إ���ص��اب��ة يف قدمه‬ ‫الي�سرى‪ ،‬يف طريقه لتحقيق فوز �سهل على‬ ‫م�ضيفه بعد �أن تقدم عليه بفارق ‪ 17‬نقطة‬ ‫‪ 61-78‬يف ب��داي��ة ال��رب��ع ال��ث��ال��ث‪ ،‬لكن رايت‬ ‫وزميله ن��اي��ت روبن�سون رف�ضا اال�ست�سالم‬ ‫و�أعادا فريقهما �إىل �أجواء اللقاء حتى جنح‬ ‫االخ�ير يف ادراك التعادل ‪ 93-93‬م��ن رمية‬

‫حرة يف اواخر الربع الرابع‪.‬‬ ‫وح���اول واي��د ان يح�سم اللقاء لفريقه‬ ‫يف الوقت القاتل بعد ان و�ضعه يف املقدمة‬ ‫جم���ددا ‪ ،93-96‬ل��ك��ن راي���ت خ��ط��ف ثالثية‬ ‫التعادل يف اخر ‪ 31‬ثانية وجر الفريقني اىل‬ ‫التمديد ال��ذي كان مل�صلحة ووري��رز ‪10-15‬‬ ‫بف�ضل جهود رايت وروبن�سون‪.‬‬ ‫وو�صل �أربعة من العبي �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫�إىل حاجز الع�شرين نقطة‪ ،‬فكان �أف�ضلهم‬ ‫روبن�سون بـ ‪ 24‬نقطة مع ‪ 5‬متريرات حا�سمة‬ ‫و‪ 4‬متابعات‪ ،‬و�أ�ضاف مونتا ايلي�س ‪ 22‬نقطة‬ ‫وك��ل من ديفيد يل وراي��ت ‪ 20‬نقطة مع ‪14‬‬ ‫متابعة للأول و‪ 10‬للثاين‪.‬‬ ‫�أم�����ا م���ن ن��اح��ي��ة م���ي���ام���ي‪ ،‬ف���ك���ان واي���د‬ ‫الأف�ضل بت�سجيله ‪ 34‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات‪،‬‬ ‫و�أ���ض��اف ل��ي�برون جيم�س ‪ 26‬نقطة م��ع ‪11‬‬ ‫متابعة و‪ 7‬متريرات حا�سمة‪ ،‬وكري�س بو�ش‬ ‫‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ملعب "ذي ب��اال���س �أوف اوبرن‬ ‫هيلز" و�أمام ‪ 10073‬متفرجا‪ ،‬مل يجد داال�س‬ ‫مافريك�س حامل اللقب �صعوبة يف التخل�ص‬ ‫م����ن ع��ق��ب��ة م�����ض��ي��ف��ه دي��ت�روي����ت بي�ستونز‬ ‫وحتقيق ف��وزه اخلام�س يف ‪ 10‬مباريات بعد‬ ‫�أن تغلب عليه ب��ف��ارق ‪ 14‬نقطة ‪،86-100‬‬ ‫ملحقا ب��ه الهزمية اخلام�سة على التوايل‬ ‫والثامنة يف ‪ 10‬مباريات‪.‬‬ ‫وكان االملاين ديرك نوفيت�سكي االف�ضل‬ ‫يف �صفوف داال���س بت�سجيله ‪ 18‬نقطة مع ‪7‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وا���ض��اف ���ش��ون م��اري��ون ‪ 14‬نقطة‬ ‫وفين�س ك��ارت��ر ‪ 11‬م��ع ‪ 5‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫فيما ك��ان وي��ل ب��اي��ن��وم االف�����ض��ل يف �صفوف‬ ‫ديرتويت بت�سجيله ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "فيديك�س فوروم" وامام‬ ‫‪ 13601‬متفرجا‪ ،‬وا���ص��ل اوك�لاه��وم��ا �سيتي‬ ‫ثاندر نتائجه املميزة وحقق فوزه الرابع على‬ ‫ال��ت��وايل والتا�سع يف ‪ 11‬م��ب��اراة بتغلبه على‬ ‫م�ضيفه ممفي�س غريزليز ‪ 95-100‬بف�ضل‬ ‫ت�ألق الثنائي را�سل و�ستربوك وكيفن دورانت‪،‬‬ ‫اذ �سجل االول ‪ 30‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات و‪4‬‬ ‫متريرات حا�سمة والثاين ‪ 22‬نقطة مع ‪11‬‬ ‫متابعة ة‪ 5‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف امل��ب��اري��ات االخ����رى‪ ،‬ف��از فيالدلفيا‬ ‫�سفنتي �سيك�سرز على �ساكرامنتو كينغز ‪-112‬‬ ‫‪ ،85‬ووا�شنطن ويزاردز على تورونتو رابتورز‬ ‫‪ ،78-93‬وهيو�سنت روك��ت�����س على ت�شارلوت‬ ‫بوبكات�س ‪ ،70-82‬وميلووكي باك�س على �سان‬ ‫انطونيو �سبريز ‪ ،103-106‬ويوتا ج��از على‬ ‫كليفالند كافاليريز ‪ ،105-113‬وبورتالند‬ ‫ترايل ب�لاي��زرز على لو�س اجنلي�س كليربز‬ ‫‪.97-105‬‬

‫كوبي براينت ي�سجل يف �سلة فينك�س‬

‫دورة �سيدين لكرة امل�ضرب‬

‫رادفانسكا تطيح بفوزنياكي وتتأهل مع نا وكفيتوفا‬ ‫إىل نصف النهائي‬ ‫�سيدين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أطاحت البولندية انيي�سكا رادفان�سكا امل�صنفة‬ ‫�سابعة بالدمناركية ك��ارول�ين فوزنياكي امل�صنفة‬ ‫اوىل وبلغت الدور ن�صف النهائي من دورة �سيدين‬ ‫اال�سرتالية الدولية املختلطة لكرة امل�ضرب‪ ،‬البالغة‬ ‫جوائزها ‪07‬ر‪ 1‬مليون دوالر �أمريكي‪ ،‬بفوزها عليها‬ ‫‪ 6-3‬و‪ 5-7‬و‪� 2-6‬أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وث�أرت رادفان�سكا امل�صنفة ثامنة عامليا لنف�سها‬ ‫وا���س�تردت اعتبارها م��ن مناف�ستها امل�صنفة �أوىل‬ ‫عامليا بعد �أن خ�سرت �أم���ام الأخ�ي�رة يف مبارياتها‬

‫اخلم�س الأخ�يرة‪ ،‬علما �أن البولندية ف��ازت �سابقا‬ ‫مبواجهتها الأوىل م��ع الدمناركية يف رب��ع نهائي‬ ‫دورة �ستوكهومل ال�سويدية عام ‪.2007‬‬ ‫و����ض���رب���ت رادف���ان�������س���ك���ا ال���ب���اح���ث���ة ع����ن لقبها‬ ‫االح���ت��رايف ال��ث��ام��ن م���وع���دا يف دور الأرب����ع����ة مع‬ ‫البيالرو�سية فيكتوريا ازرينكا امل�صنفة ثالثة والتي‬ ‫تغلبت ب��دوره��ا على الفرن�سية م��اري��ون بارتويل‬ ‫الثامنة ‪ 5-7‬و‪.4-6‬‬ ‫وت�أهلت ال�صينية يل نا الرابعة وحاملة اللقب‬ ‫�إىل ال���دور ن�صف النهائي بفوزها على الت�شيكية‬ ‫لو�سي �سافاروفا ‪ 2-6‬و‪ ،)3-7( 6-7‬لتواجه بطلة‬

‫ومي��ب��ل��دون ل��ع��ام ‪ 2011‬الت�شيكية الأخ�����رى برتا‬ ‫كفيتوفا الثانية وال��ت��ي تغلبت على ال�سلوفاكية‬ ‫دانييال هانتوت�شوفا ب�سهولة ‪�-6‬صفر‪ ،‬و‪.4-6‬‬ ‫ولدى الرجال‪ ،‬ت�أهل الأرجنتيني خوان مارتن‬ ‫دل بوترو والفرن�سي ري�شار غا�سكيه امل�صنفان �أول‬ ‫وثالثا على ال��ت��وايل �إىل ال��دور رب��ع النهائي بفوز‬ ‫االول على البولندي لوكا�س ك��وب��وت ‪ 4-6‬و‪،2-6‬‬ ‫والثاين على االيطايل فابيو فوغنيني ‪ 2-6‬و‪.1-6‬‬ ‫ويف الدور املقبل يلعب دل بوترو مع القرب�صي‬ ‫ماركو�س بغدادي�س الفائز على اال���س�ترايل ماتيو‬ ‫اي��ب��دن ‪ 6-3‬و‪ 5-7‬و‪ ،)3-7( 6-7‬يف ح�ين يتواجه‬

‫غا�سكيه مع االوزبك�ستاين دني�س اي�ستومني الفائز‬ ‫على الأمريكي راين �سويتينغ ‪ 2-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وخرج من الدور الثاين الأمريكي جون اي�سرن‬ ‫امل�صنف ث��ان��ي��ا �أث���ر خ�����س��ارت��ه �أم����ام م��واط��ن��ه بوبي‬ ‫رينولدز ‪ 3-6‬و‪ 6-4‬و‪ ،6-3‬والإ���س��ب��اين فيلي�سيانو‬ ‫لوبيز الرابع خل�سارته �أمام الفرن�سي جوليان بينيتو‬ ‫‪ 6-3‬و‪ ،6-4‬وال�صربي فيكتور تروي�سكي اخلام�س‬ ‫خل�سارته �أم��ام الرو�سي اليك�س بوغومولوف ‪7-6‬‬ ‫(‪ )7-5‬و‪ ،6-4‬والت�شيكي رادي��ك �ستيبانيك الثامن‬ ‫خل�سارته �أم��ام الفنلندي ياركو نيمنن ‪)7-5( 7-6‬‬ ‫و‪ 5-7‬و‪.6-1‬‬

‫ميسي‪ :‬الفوز بالكرة الذهبية للمرة الرابعة‬ ‫لن يسيطر على تفكريي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد املهاجم الأرجنتيني ال�شاب ليونيل مي�سي‬ ‫‪ 24‬عاما جنم بر�شلونة الإ�سباين لكرة القدم �أن فكرة‬ ‫الفوز بجائزة الكرة الذهبية لأف�ضل العب يف العامل‬ ‫للمرة الرابعة لن تتملكه �أو ت�ستبد به‪ ،‬لأنه يف�ضل‬ ‫الفوز ب�ألقاب �أخرى مع باقي العبي الفريق‪.‬‬ ‫وت����وج م��ي�����س��ي االث���ن�ي�ن امل��ا���ض��ي ب��ج��ائ��زة الكرة‬ ‫الذهبية للعام الثالث على التوايل بعد فوزه بلقب‬ ‫�أف�����ض��ل الع���ب يف ال��ع��امل ل��ع��ام ‪ 2011‬يف اال�ستفتاء‬ ‫امل�شرتك الذي يجريه االحتاد الدويل للعبة (فيفا)‬ ‫وجملة "فران�س فوتبول" الفرن�سية الريا�ضية‪.‬‬ ‫وجاء تتويج مي�سي باجلائزة بعدما قاد بر�شلونة‬ ‫للفوز بخم�سة من �ستة �ألقاب متاحة �أمام الفريق يف‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬وه��ي �أل��ق��اب بطوالت ال���دوري الأ�سباين‬ ‫ودوري �أب��ط��ال �أوروب�����ا وك���أ���س��ي ال�����س��وب��ر الأ�سباين‬ ‫والأوروبي وك�أ�س العامل للأندية‪.‬‬ ‫وق�����ال م��ي�����س��ي يف م��ق��اب��ل��ة ن�����ش��رت��ه��ا �صحيفة‬ ‫"�أوليه" الأرجنتينية �أم�س الأربعاء‪" :‬لن يتملكني‬ ‫التفكري يف الفوز باجلائزة للمرة الرابعة وال تقلقني‬ ‫ه��ذه الأم���ور كثريا‪� .‬أف�ضل �أن نفوز ب�ألقاب �أخرى‬ ‫كفريق"‪.‬‬ ‫ورغم ال�سعادة املتوقعة بعد فوزه باجلائزة للمرة‬ ‫الثالثة ‪ ،‬ج���اءت ردود مي�سي معتدلة ومتوا�ضعة‬ ‫ك��ع��ادت��ه‪ .‬وق����ال مي�سي "كان ي��وم��ا ع��ادي��ا ‪ ،‬و�شهد‬ ‫نف�س الأمور يف منزيل ومع املحيطني بي‪ .‬املهم هو‬ ‫موا�صلة النجاح مع بر�شلونة والقدرة على موا�صلة‬

‫ال��ف��وز ب��الأل��ق��اب م��ع ال��ف��ري��ق و�أي�����ض��ا م��ع املنتخب‬ ‫الأرجنتيني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "اجلائزة مل تغريين على االطالق‪ .‬ما‬ ‫زلت نف�س ال�شخ�ص‪� .‬أ�شعر ب�سعادة طاغية لأنه فخر‬ ‫كبري يل"‪.‬‬ ‫واعرتف مي�سي ب�أن ا�ستالمه اجلائزة من النجم‬ ‫الربازيلي ال�شهري رونالدو كان "حلما" حتقق لأنه‬ ‫طاملا �شعر بالإعجاب واالنبهار من �أداء رونالدو‪.‬‬ ‫وق��ال مي�سي "كما ع�شقت النظر �إىل طريقة‬ ‫لعبه‪ .‬ما زلت �أ�شاهد �أهدافه على �شا�شة التلفزيون‪.‬‬ ‫كان مهاجما رائعا ومبهرا يتحرك بطريقة جيدة‬ ‫وله ابت�سامة مميزة‪� .‬إنه ل�شرف كبري يل �أن �أت�سلم‬ ‫منه اجلائزة"‪.‬‬ ‫و�أكد مي�سي جمددا على رغبته يف �إنهاء م�سريته‬ ‫الكروية بالدوري الأرجنتيني‪.‬‬ ‫وق���ال مي�سي "يف �أوروب����ا ‪� ،‬أود اال���س��ت��م��رار مع‬ ‫بر�شلونة بقدر ما ميكن‪� .‬أ�شعر بارتياح �شديد وحب‬ ‫كبري لهذا ال��ن��ادي‪ .‬ولكنني �أود اللعب يف الدوري‬ ‫الأرجنتيني قبل اعتزايل‪� .‬إنه حلم �أ�سعى لتحقيقه‬ ‫يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫و���س��ب��ق ملي�سي �أن ا�ستهل م�سريته الريا�ضية‬ ‫�ضمن �صفوف فريق نيولز �أول��د بويز يف الدرجات‬ ‫الدنيا من ال��دوري الأرجنتيني كما �أج��رى اختبارا‬ ‫مت��ه��ي��دا لالن�ضمام �إىل ن���ادي ري��ف��ر بليت العريق‬ ‫ولكن بر�شلونة تعاقد معه عندما ك��ان يف الثالثة‬ ‫ع�شر من عمره لريحل مع عائلته يف �سبتمرب ‪2000‬‬ ‫�إىل بر�شلونة‪.‬‬

‫حلبة البحرين تعيد العاملني‬ ‫املفصولني إىل وظائفهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫قال ال�شيخ �سلمان بن عي�سى �آل خليفة الرئي�س التنفيذي حللبة‬ ‫البحرين التي من املقرر �أن ت�ست�ضيف �سباق جائزة البحرين الكربى‬ ‫�ضمن بطولة العامل ل�سباقات فورموال ‪ 1‬لل�سيارات يف �أبريل املقبل �أن‬ ‫اجلهة امل�س�ؤولة عن احللبة �أعادت املوظفني الذين مت ت�سريحهم يف ظل‬ ‫اال�ضطرابات التي وقعت يف البالد يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة يف ظل "حوار وطني" يجري يف البحرين عقب‬ ‫مظاهرات مطالبة بالدميقراطية ودعوات متوا�صلة من الداعمني لتلك‬ ‫الريا�ضة والتي تقع مقار �أغلب فرقها يف بريطانيا بعدم �إقامة ال�سباق‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال�شيخ �سلمان ب��ن عي�سى يف بيان �أم�����س الأرب��ع��اء "�إعادة‬ ‫زمالئنا يف حلبة البحرين الدولية �إىل وظائفهم هو جزء من مبادرة‬ ‫مهمة باجتاه حتقيق امل�صاحلة الوطنية والوحدة مبا ي�صب يف م�صلحة‬ ‫اململكة ب�أكملها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬وبالتايل ف���إن��ن��ي �أرح����ب ب��ع��ودة زم�لائ��ن��ا يف ع��ائ��ل��ة حلبة‬ ‫البحرين يف ظل تطلعنا الآن نحو الرتكيز على امل�ستقبل‪ ،‬وما ينتظرنا‬ ‫من عمل هام حاليا"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد ال�شيخ �سلمان قائال‪" :‬حلبة البحرين الدولية وخا�صة‬ ‫�سباق اجلائزة الكربى لفورموال ‪ 1‬حتمل �أهمية كبرية لبالدنا كما تعمل‬ ‫كعن�صر توحيد بالنظر للدعم الذي تتلقاه من كافة قطاعات املجتمع‬ ‫البحريني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن م�س�ؤويل احللبة ات�صلوا بطاقم العاملني‪ ،‬و�أنهم‬ ‫ي�أملون يف عودتهم يف �أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وكان قد مت ت�أجيل �سباق البحرين وال��ذي كان ال�سباق االفتتاحي‬ ‫للمو�سم امل��ا���ض��ي قبل �أن يلغى ب�شكل نهائي ب�سبب ال��و���ض��ع يف البالد‬ ‫وم��ع��ار���ض��ة ف���رق ال��ب��ط��ول��ة ل��ل��م�����ش��ارك��ة ع��ل��ى ال��رغ��م م��ن اال�ستثمارات‬ ‫البحرينية الكبرية يف الريا�ضة‪.‬‬

‫رايل دكار ‪2012‬‬ ‫غوردون بطل التاسعة وبيرت‬ ‫هانسل دائما يف الصدارة‬ ‫ايكيكي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫توا�ضع مي�سي يبدو يف ت�صريحاته‬

‫�أح���رز الأم��ري��ك��ي روب���ي غ����وردون (ه��ام��ر) امل��رك��ز االول يف املرحلة‬ ‫التا�سعة من رايل دكار بني انتوفاغا�ستا وايكيكي (ت�شيلي)‪ ،‬فيما حافظ‬ ‫الفرن�سي �ستيفان بيرتهان�سل على منت ميني اي�ضا على �صدارة الرتتيب‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وقطع غ��وردو م�سافة املرحلة اخلا�صة البالغة ‪ 556‬من ا�صل ‪565‬‬ ‫كلم بزمن ‪� 4‬ساعات و‪ 35‬دقيقة و‪ 21‬ثانية‪ ،‬وتقدم بفارق ‪58‬ر‪ 5‬دقائق على‬ ‫بيرتهان�سل‪ ،‬و‪37‬ر‪ 8‬دقائق على اال�سباين ناين روما (ميني) بطل املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وا�ضطر القطري نا�صر العطية حامل اللقب يف املو�سم املا�ضي �إىل‬ ‫االن�سحاب ب�سبب الأعطال املتكررة يف �سيارته من نوع هامر بعد �أن حقق‬ ‫فوزين فقط يف املرحلتني الثانية وال�سابعة‪.‬‬ ‫ويف فئة الدراجات‪ ،‬كان املركز الأول من ن�صيب الفرن�سي �سرييل‬ ‫ديربيه (كي تي ام) مت�صدر الرتتيب العام بزمن ‪33‬ر‪04‬ر‪� 5‬ساعات‪ ،‬وحل‬ ‫امام اال�سباين مارك كوما (كي تي ام) بفارق ‪54‬ر‪ 3‬دقائق‪ ،‬وجاء اال�سباين‬ ‫االخر خوان باريدا بورت (هو�سكفارنا) يف املركز الثالث بفارق ‪28‬ر‪ 8‬د‪.‬‬ ‫ومل يتبدل الرتتيب العام لفئة الدراجات‪.‬‬ ‫ الرتتيب العام للثالثة االوائل يف فئة ال�سيارات‪:‬‬‫‪ -1‬الفرن�سي �ستيفان بيرتهان�سل (ميني) ‪14‬ر‪41‬ر‪� 24‬ساعة‬ ‫‪ -2‬االمريكي روبي غوردون (هامر) بفارق ‪58‬ر‪ 5‬دقائق‬ ‫‪ -3‬البولندي كري�ستوف هولوف�شي�س (ميني) بفارق ‪49‬ر‪ 16‬د‬ ‫ الرتتيب العام للثالثة االوائل يف فئة الدراجات‪:‬‬‫‪ -1‬الفرن�سي �سرييل ديربيه (كي تي ام) ‪17‬ر‪30‬ر‪� 28‬ساعة‬ ‫‪ -2‬اال�سباين مارك كوما (كي تي ام) بفارق ‪28‬ر‪ 2‬دقائق‬ ‫‪ -3‬الربتغايل هيلدر رودريغي�س (ياماها) بفارق ‪19‬ر‪ 59‬د‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫اخلمي�س (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1824‬‬

‫الرئي�س ال�سابق للجمعية الدولية لالقت�صاد الإ�سالمي لـ «ال�شرق الأو�سط»‪:‬‬

‫د‪ .‬معبد الجارحي‪ :‬التمويل اإلسالمي أكثر قدرة‬ ‫على تحقيق الكفاءة من التمويل التقليدي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك � ��د اخل �ب�ي�ر امل �� �ص��ريف الدكتور‬ ‫م �ع �ب��د اجل� ��ارح� ��ي ع �ل��ى �أن التعامل‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي غ�ي�ر الأخ �ل�اق ��ي يحرم‬ ‫الأف ��راد واملجتمعات م��ن �سبع ميزات‬ ‫اقت�صادية مهمة للتمويل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫منها عدم ت�شجيع املتعاملني لتعظيم‬ ‫دخولهم من الفوائد‪ ،‬ب�إحالل املوارد‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة حم��ل ال �ن �ق��ود يف التبادل‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي يخف�ض الإن �ت��اج ويودي‬ ‫ب��ال �ك �ف��اءة االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي �أكرث‬ ‫قدرة على حتقيق الكفاءة‪ ،‬وا�صفا �إياها‬ ‫ب�أنها �أف�ضل �أداة للتنمية االقت�صادية‬ ‫وحتقيق العدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل �ب�ير امل �� �ص��ريف الدكتور‬ ‫م �ع �ب��د اجل� ��ارح� ��ي ال��رئ �ي ����س ال�سابق‬ ‫للجمعية الدولية لالقت�صاد الإ�سالمي‬ ‫ل �ـ«ال �� �ش��رق الأو� � �س� ��ط»‪�« :‬إن م�ؤ�س�سة‬ ‫التمويل الإ��س�لام��ي �أك�ث�ر ا�ستقرارا‪،‬‬ ‫لأنها ال ت�ضمن �سداد الأ�صل والفائدة‬ ‫يف جانب املطلوبات كما تفعل م�ؤ�س�سات‬ ‫التمويل التقليدي‪ ،‬وب��ذل��ك ال ت�ؤدي‬ ‫االه� �ت ��زازات يف ج��ان��ب امل��وج��ودات �إىل‬ ‫اهتزازات موازية يف جانب املطلوبات‪،‬‬ ‫تع�صف مب�ؤ�س�سة التمويل»‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ف ��إن ال��دي��ون الناجتة عن‬ ‫التمويل الإ�سالمي يقابلها ت�سليم �سلع‬ ‫وخ��دم��ات‪ ،‬وه��ي لي�ست قابلة للزيادة‬ ‫وال ل �ل �ت��داول‪« ،‬ول ��ذل ��ك ل�ي����س لدينا‬ ‫��س��وق منظمة ل�ل��دي��ون ت�ك��ون م�صدرا‬ ‫لالختالالت الناجمة عن انتقال ر�ؤو�س‬ ‫الأموال ال�ساخنة‪ ،‬وناقلة للعدوى من‬ ‫بلد لآخر‪ .‬كما �أن التمويل الإ�سالمي ال‬ ‫يع ّر�ض االقت�صاد للت�ضخم‪ ،‬لأنه ميول‬ ‫ال�ع��ر���ض وال�ط�ل��ب ب��ال �ت��وازي»‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�لام��ي ي�ق��دم يف‬ ‫غالبه م�شاركات �أو �سلعا وخدمات‪ ،‬وال‬ ‫يقدم �أم��واال للمقرت�ضني‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أن التمويل التقليدي ي�شبه مباريات‬ ‫ال � �ن � �ظ� ��ارة‪ ،‬م �ث��ل ك � ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬حيث‬ ‫تن�شط جمموعة قليلة من الالعبني‬ ‫امل� �ح�ت�رف�ي�ن‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ي �ك �ت �ف��ي احل�شد‬ ‫م��ن ال �ن �ظ��ارة ب��امل�ت��اب�ع��ة م��ن اخل� ��ارج‪.‬‬ ‫وه��ذا يجعل االقت�صاد مفككا وقابال‬ ‫ل�لان�ه�ي��ار‪� ،‬أم ��ا ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ف�ه��و �أق� ��رب ل�ل�م�ب��اري��ات اجل�م��اع�ي��ة �أو‬ ‫ال�ت���ش��ارك�ي��ة‪ ،‬م�ث��ل م���س��اب�ق��ات اجلري‬ ‫اجل�م��اع�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي���ش��ارك ك��ل ف��رد يف‬ ‫اللعب‪ ،‬وال يهتم �أحد مبجرد امل�شاهدة‪.‬‬ ‫مما يجعل االقت�صاد متما�سكا كالبنيان‬ ‫املر�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أو� � � � �ض� � � ��ح �أن االق� �ت� ��� �ص ��ادي�ي�ن‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين ��س��اه�م��وا يف �إخ� ��راج علم‬ ‫االقت�صاد من قوقعة الفردية والأنانية‬ ‫�إىل رح � � ��اب ال� �ع� �ل ��وم االج �ت �م��اع �ي��ة‪،‬‬ ‫وانتقدوا املعاجلة ال�سطحية للأزمة‬ ‫املالية العاملية‪ ،‬التي يعود منبعها �إىل‬ ‫التمويل بالقر�ض‪� ،‬أي بتجارة النقود‪،‬‬ ‫و�إىل حتول الأ�سواق املالية �إىل موائد‬ ‫للقمار‪ ،‬مبينا �أن معاجلة الإع�سار ال‬

‫تكون ب�ضخ الأم��وال يف البنوك ملنعها‬ ‫من االنهيار والتي اكتنزت الأموال دون‬ ‫�إق��را��ض�ه��ا‪ ،‬خ��وف��ا م��ن ت��زاي��د املخاطر‪،‬‬ ‫فتفاقم الك�ساد‪ ،‬ولكن تكون مب�ساعدة‬ ‫امل�ع���س��ري��ن ع �ل��ى � �س��داد م�ستحقاتهم‬ ‫للبنوك‪ ،‬بحيث ي�ستمرون يف الإنتاج‬ ‫والك�سب والإنفاق‪ ،‬فال ي�صاب االقت�صاد‬ ‫بالركود‪.‬‬ ‫و�أك ��د الرئي�س ال�سابق للجمعية‬ ‫الدولية لالقت�صاد الإ�سالمي �أن �أهم‬ ‫م��ا رك ��زت عليه اجل�م�ع�ي��ة ه��و تر�سيخ‬ ‫م �ف �ه��وم الأخ�ل�اق� �ي ��ات االقت�صادية‪،‬‬ ‫م ��ن خ �ل�ال ت ��أ� �س �ي ����س ف� ��رع ج ��دي ��د يف‬ ‫االق�ت���ص��اد ه��و االق�ت���ص��اد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ليقدم حتليال متكامال مل�آالت االلتزام‬ ‫بال�شريعة ومقت�ضياتها‪ ،‬التي هي بناء‬ ‫�أخ�لاق��ي يعتمد على الإمي��ان قبل كل‬ ‫��ش��يء‪ ،‬وع�ل��ى ال�ب�ن��اء امل�ؤ�س�سي للنظام‬ ‫االقت�صادي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن االقت�صاد ينق�سم من‬ ‫حيث املنهجية �إىل مدر�ستني فكريتني‪،‬‬ ‫الأوىل املدر�سة التجريدية التي تدعي‬ ‫وج��وب اب�ت�ع��اد التحليل ع��ن اجلوانب‬ ‫الأخالقية‪ ،‬لي�أتي جم��ردا‪ ،‬دون حتيز‪،‬‬ ‫مبينا �أن الأخالقيات ت�أتي عند و�ضع‬ ‫ال�سيا�سات االقت�صادية فقط‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن التحليل ال�ت�ج��ري��دي ينبني على‬ ‫افرتا�ض حرية الأ�سواق وحرية العمل‪،‬‬ ‫وتعظيم املنفعة‪ ،‬وبالتايل تعظيم الربح‪،‬‬ ‫�أي افرتا�ض �إن�سان نفعي �أناين‪.‬‬ ‫وق ��ال اجل��ارح��ي يف ه��ذا ال�صدد‪:‬‬ ‫«لقد �سمعت كينيث بولدنغ وهو يقول‬ ‫�إنه ال يقبل �أن يزوج ابنته لرجل بتلك‬ ‫الأخ�لاق‪� .‬أي �أن االقت�صاد التجريدي‬ ‫مل يكن جمردا من الأحكام الأخالقية‬ ‫منذ البداية‪ ،‬بل تبنى القيم النفعية‬ ‫والأن��ان �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت � ��ؤدي �إىل ال�صراع‬ ‫والتناحر‪ ،‬مع الغنى الفاح�ش من ناحية‬ ‫والفقر املدقع من ناحية �أخرى»‪.‬‬ ‫�أما املدر�سة الأخالقية الثانية وفق‬ ‫اجل��ارح��ي على ر�أ��س�ه��ا ج��ون روبن�سن‬ ‫وك�ي�ن�ي��ث �آرو‪ ،‬ت �ق��ول ب��ا��س�ت�ح��ال��ة عزل‬ ‫التحليل عن الأخ�ل�اق‪ ،‬لأن االقت�صاد‬ ‫علم اجتماعي‪ ،‬يبحث �سلوك الأفراد‬ ‫جت��اه ظاهرة ال�ن��درة‪ ،‬وعلى ذل��ك‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�سلوك الب�شري ال ميكن ف�صله عن‬ ‫دوافعه وحدود الأخالقية‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن االقت�صاديني الإ�سالميني وجدوا‬ ‫�أنف�سهم منذ البداية يف هذا املع�سكر‪،‬‬ ‫ور�ضوا به دون غ�ضا�ضة‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬من الطريف �أن االقت�صادي‬ ‫ال�ن�ي��وزي�ل�ن��دي جيم�س �آل �ف��ي‪ ،‬يذكرنا‬ ‫ب ��أن االق�ت���ص��اد ب ��د�أ ج ��زءا م��ن فل�سفة‬ ‫الأخ �ل��اق‪ ،‬وي�ع�ي��د تف�سري �آدم �سميث‬ ‫واالقت�صاديني قبل القرن الع�شرين‪،‬‬ ‫ك��دع��اة لالقت�صاد الأخ�لاق��ي‪ ،‬وي�صف‬ ‫ت�ن���ص��ل االق �ت �� �ص��ادي�ين خ�ل�ال القرن‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن م��ن الأخ�ل�اق �ي ��ات ب ��أن��ه ال‬ ‫يت�سق مع تاريخ هذا العلم‪ ،‬وال تطوره‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬ب��ل ه��و حم��اول��ة للت�شبه‬ ‫بالعلوم الطبيعية والن�سج على منوالها‬ ‫يف ا�ستخدام الريا�ضيات‪ .‬على الرغم‬

‫�أ�سامة �أبوبكر‬ ‫مدير جمموعة الرقابة لال�ست�شارت ال�شرعية‬

‫م��ن �أن �ه��ا تعنى ب��امل��ادة ول�ي����س ب�سلوك‬ ‫الب�شر»‪.‬‬ ‫وك� �م� �ث ��ال الرت� � �ب � ��اط االق �ت �� �ص ��اد‬ ‫بالأخالق‪ ،‬ي�شري جاكلني ب�ست وو�سلي‬ ‫وي��دم��اي��ر �إىل تق�سيمه �إىل فرعني‪:‬‬ ‫ج��زئ��ي وك �ل��ي‪ ،‬ي�ت��م يف الأول الرتكيز‬ ‫يف التحليل على م�صلحة ال�ف��رد‪ ،‬ويف‬ ‫ال �ث��اين ع �ل��ى م���ص�ل�ح��ة امل �ج �ت �م��ع‪ ،‬كما‬ ‫�أن ال�ت�ح�ل�ي��ل ال�ك�لا��س�ي�ك��ي ي��رك��ز على‬ ‫م�صلحة الفرد والدولة منفردة‪ ،‬بينما‬ ‫يركز التحليل الكينزي على ال�سيا�سات‬ ‫التي تعزز امل�صالح االجتماعية ب�صورة‬ ‫جتعلها تفوق جمموع م�صالح الأفراد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عددا من االقت�صاديني‬ ‫املحدثني ت�صدوا لتغييب الأخالقيات‬ ‫من التحليل‪ ،‬مبينا �أن بع�ضهم ابتدع‬ ‫مقايي�س كمية للعوامل الأخالقية‪،‬‬ ‫وم� ��ن �أم �ث �ل �ت �ه��م ج ��وزي ��ف �أي ��زن� �ه ��اور‪،‬‬ ‫ب��ل ع�م��دوا �إىل و��ض��ع من��اذج لل�سلوك‬ ‫االقت�صادي ت�شمل اجلوانب الأخالقية‪،‬‬ ‫مثل فرايتا�س وواجرن‪.‬‬ ‫وت�ت��رك� ��ز م �ن �ه �ج �ي��ة االق �ت �� �ص ��اد‬ ‫الإ� � �س�ل��ام� ��ي‪ ،‬وف � ��ق اجل � ��ارح � ��ي‪ ،‬على‬ ‫ت�ق��دمي التحليل االق�ت���ص��ادي يف ظل‬ ‫االلتزام بالأحكام الأخالقية امل�ستمدة‬ ‫م��ن ال���ش��ري�ع��ة‪ ،‬ك�م��ا ��ص��اغ�ه��ا الفقهاء‬ ‫ال�سابقون‪� ،‬أمثال القا�ضي �أبي يو�سف‪،‬‬ ‫وابن عابدين‪ ،‬وال�شاطبي‪ ،‬وابن تيمية‪،‬‬ ‫وال � �غ� ��زايل‪ ،‬وال� �ت ��ي ا��س�ت�ن�ب�ط��وه��ا من‬ ‫م�ؤ�س�سي املذاهب الفقهية‪.‬‬ ‫وق ��ال اجل ��ارح ��ي‪« :‬م ��ن التحليل‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي وامل��رت �ب��ط بالأخالقية‬ ‫الإ�� � �س �ل��ام� � �ي � ��ة‪ ،‬م � ��ا ك� �ت ��ب يف جم ��ال‬ ‫اقت�صاديات النقد وامل��ال‪ .‬فبالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أن امل �� �س �ل �م�ين ك ��ان ��وا يعتقدون‬ ‫وف�ق��ا لدينهم �أن الإق��را���ض بالفائدة‬ ‫فيه ظلم كبري للفرد واملجتمع‪ ،‬جاء‬ ‫االقت�صاديون الإ�سالميون ليف�صلوا‬

‫ذل ��ك ب��ال�ت�ح�ل�ي��ل‪ ،‬ول�ي���ض�ع��وا امل�ب�ررات‬ ‫االقت�صادية لل�سلوك الأخالقي»‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د �أن ال� �ت� �ع ��ام ��ل ع� �ل ��ى غري‬ ‫ال �ق��وان�ين الإ� �س�لام �ي��ة يعترب تعامال‬ ‫غ�ي�ر �أخ �ل�اق� ��ي‪ ،‬لأ� �س �ب��اب اقت�صادية‬ ‫بحتة‪ ،‬فهو يحرم الأف��راد واملجتمعات‬ ‫م ��ن ��س�ب��ع م� �ي ��زات اق �ت �� �ص��ادي��ة مهمة‬ ‫للتمويل الإ��س�لام��ي‪� ،‬أوج��زه��ا يف عدد‬ ‫من امل�ي��زات‪ ،‬امليزة الأوىل �أن التمويل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬بخالف التمويل الربوي‪،‬‬ ‫ال ي�شجع املتعاملني لتعظيم دخولهم‬ ‫من الفوائد‪ ،‬ب�إحالل املوارد احلقيقية‬ ‫حم��ل النقود يف ال�ت�ب��ادل‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫ي �خ �ف ����ض الإن � �ت� ��اج وي� � ��ودي بالكفاءة‬ ‫االقت�صادية‪� ،‬أي �أن التمويل الإ�سالمي‬ ‫�أكرث قدرة على حتقيق الكفاءة‪.‬‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة‪� ،‬أن م��ؤ��س���س��ة التمويل‬ ‫الإ� �س�لام��ي �أك�ث�ر ا� �س �ت �ق��رارا‪ ،‬لأن �ه��ا ال‬ ‫ت�ضمن �سداد الأ�صل والفائدة يف جانب‬ ‫املطلوبات كما تفعل م�ؤ�س�سات التمويل‬ ‫التقليدي‪ ،‬وبذلك ال ت�ؤدي االهتزازات‬ ‫يف ج��ان��ب امل� ��وج� ��ودات �إىل اه� �ت ��زازات‬ ‫م��وازي��ة يف ج��ان��ب امل�ط�ل��وب��ات‪ ،‬تع�صف‬ ‫مب�ؤ�س�سة التمويل‪.‬‬ ‫والثالثة‪� ،‬أن الديون الناجتة عن‬ ‫التمويل الإ�سالمي يقابلها ت�سليم �سلع‬ ‫وخ��دم��ات‪ ،‬وه��ي لي�ست قابلة للزيادة‬ ‫وال ل� �ل� �ت ��داول‪ .‬ول ��ذل ��ك ل �ي ����س لدينا‬ ‫��س��وق منظمة ل�ل��دي��ون ت�ك��ون م�صدرا‬ ‫لالختالالت الناجمة عن انتقال ر�ؤو�س‬ ‫الأموال ال�ساخنة‪ ،‬وناقلة للعدوى من‬ ‫بلد لآخ��ر‪ ،‬كما �أن التمويل الإ�سالمي‬ ‫ال ي�ع��ر���ض االق�ت���ص��اد للت�ضخم‪ ،‬لأنه‬ ‫ميول العر�ض والطلب بالتوازي‪.‬‬ ‫والرابعة‪� ،‬أن التمويل الإ�سالمي‬ ‫ي� � �ق � ��دم يف غ� ��ال � �ب� ��ه م � �� � �ش� ��ارك� ��ات �أو‬ ‫� �س �ل �ع��ا وخ� ��دم� ��ات‪ ،‬وال ي� �ق ��دم �أم � ��واال‬ ‫ل�ل�م�ق�تر��ض�ين‪ ،‬ف�ه��و �إذن �أق ��ل عر�ضة‬

‫��ص��در ق ��رار جمل�س ال� ��وزراء بتعيني ال��دك�ت��ور زي ��اد فريز‬ ‫حمافظاً للبنك املركزي‪ ،‬والدكتور زياد تقلد العديد من املنا�صب‬ ‫االقت�صادية يف البلد‪ ،‬فقد كان وزيراً للتجارة ووزيراً للتخطيط‪،‬‬ ‫وعمل من قبل يف البنك املركزي كباحث ورئي�س ق�سم التجارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬ولذلك ف��إن الدكتور زي��اد من القادرين على تفهم‬ ‫الو�ضع االقت�صادي واملايل للأردن‪ ،‬وممن عاي�ش قطاعات البلد‬ ‫املختلفة واملتعلقة باملال واالقت�صاد‪.‬‬ ‫�إن م��ا ن��رج��وه م��ن ال��دك�ت��ور زي����اد �أن ي�ح��دث تغيرياً فعلياً‬ ‫يف العمل امل�صريف يف الأردن‪ ،‬و�أن يعمل ب�سرعة وبجد لدرا�سة‬ ‫امل�شاكل املالية وم�شاكل املوازنة‪ ،‬واملخاطر االئتمانية واملديونية‬ ‫املرتفعة لدينا‪ ،‬وي�ضع خطة واقعية حقيقية معلنة للعامة‪،‬‬ ‫ويختار لها فريق عمل كف�ؤ‪ ،‬وي�ضع جدو ًال زمنياً لذلك‪.‬‬ ‫�إن م��ن م �ه��ام ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ك�م��ا ن���ش��ر يف م��وق��ع البنك‬ ‫امل��رك��زي الأردين؛ «ات�خ��اذ التدابري املنا�سبة ملعاجلة امل�شكالت‬ ‫االقت�صادية واملالية املحلية»‪ ،‬وبالتايل ف�إن �أول مهامك يا دكتور‬ ‫�أن حتدد امل�شكلة و�أ�سبابها‪ ،‬و�أ�سا�س امل�شكلة كما ال يخفى على‬ ‫اجلميع‪ ،‬وك�م��ا ج��اء «�ضمناً» يف حما�ضرة م�ع��ايل وزي��ر املالية‬ ‫د‪�.‬أم�ي��ة طوقان يف جمعية رج��ال الأع�م��ال الأردن�ي�ين قبل �أيام‪،‬‬ ‫هي الهدر والف�ساد‪ ،‬فمن ال�ضروري جداً وقف الهدر يف الإنفاق‪،‬‬ ‫و�إنفاذ «�إع��ادة الهيكلة» على �أ�صحاب املنا�صب العليا يف الدولة‪,‬‬ ‫مب��ا فيهم معاليك‪ ،‬وتقلي�ص روات�ب�ه��م وخم�ص�صاتهم ب�شكل‬ ‫معقول‪ ،‬ووق��ف الإن�ف��اق غري امل�برر‪ ،‬ومنع املياومات �أي �اً كانت‪،‬‬ ‫و�أن �أي م�س�ؤول ي�ضطر لل�سفر يتم دفع تذكرة �سفره و�إقامته‬ ‫فقط‪ ،‬فهو يعمل لبلده‪ ،‬ويغادر خالل فرتة العمل وال�شهر الذي‬ ‫يتقا�ضى راتبه فيه‪ ،‬ع��دا عن احلفالت واملنا�سبات وال�سيارات‬ ‫وغري ذلك‪ ،‬وكل هذا و�إن كان ال ي�شكل رقماً كبرياً يف امليزانية‬ ‫العامة‪� ،‬إال �أنه ي�ضبط الأ�شخا�ص‪ ،‬ويحقق نوعاً من الر�ضا لدى‬ ‫ال�شارع الأردين‪ ،‬وي�شعر النا�س ب�أن امل�س�ؤولني ال يتغولون على‬ ‫مقدراتهم وخرياتهم‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ف ��إن ه�ن��اك ملفات ك�برى ال ب��د م��ن م�شاركتكم يف‬ ‫ت�سليط ال�ضوء عليها‪ ،‬كدمج بع�ض امل�ؤ�س�سات يف الوزارات املعنية‪،‬‬ ‫و�إيقاف التعيينات غري املربرة‪ ،‬و�إعادة توزيع املوظفني ومهامهم‬ ‫يف الدولة‪ ،‬وااللتزام بتحقيق وفر من هذه العملية ال يقل عن‬ ‫كذا يف املائة يف امليزانية‪.‬‬ ‫�أي�ضاً ف�إن دوركم يف مراجعة اخل�صخ�صة وت��دارك �أبعادها‬ ‫و�آث��اره��ا ال�سلبية اخل�ط�يرة على اقت�صادنا؛ لهو �أم��ر يف غاية‬ ‫الأهمية‪ ،‬و�ضرورة مراجعة امللفات ال�سابقة‪ ،‬وحماية البلد من‬ ‫البيع واالجتار بها‪ ،‬وكونك يف اللجنة االقت�صادية العليا يحتم‬ ‫عليك امل�ساهمة يف هذه احلماية‪ ،‬ووقف �سيل االنفالت يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫�إن من ال�ضروري جداً تطوير �آليات العمل �سوا ًء يف البنك‬ ‫امل��رك��زي �أو يف غ�يره م��ن امل�ؤ�س�سات امل��ال�ي��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل حتديث‬ ‫البيانات املالية والتعامل ب�أعلى درجات ال�شفافية �أمام املواطن‪،‬‬ ‫ليكون على بينة حول �أموال بلده و�سيا�ساتها املالية‪ ،‬وللعلم ف�إن‬ ‫موقع البنك املركزي بع�ض البيانات والتو�ضيحات فيه فقط‬ ‫ل�سنة ‪ ،2004‬وه��ذا �أم��ر م�ستغرب على م�ؤ�س�سة كبرية كالبنك‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫�إن من مهام البنك املركزي كما جاء �أي�ضاً يف موقع البنك‪،‬‬ ‫«تقدمي امل�شورة للحكومة يف ر�سم ال�سيا�سة املالية واالقت�صادية‬ ‫وكيفية تنفيذها»؛ وهذا �أمر يف غاية الأهمية‪ ،‬فما نراه حالياً‬ ‫م��ن ت��وج��ه للحكومة وبرئا�سة دول��ة ع��ون اخل�صاونة لإجراء‬ ‫�إ��ص�لاح��ات اقت�صادية‪ ،‬و�ضبط للهدر؛ لهو �أم��ر ج�ي��د‪ ،‬ولكنه‬ ‫يف احلقيقة لي�س �شام ً‬ ‫ال وال كافياً‪ ،‬وم��ا زلنا ن��رى �أن مفا�صل‬ ‫�أ�سا�سية يف حماربة الف�ساد ووق��ف اال�ستغالل والهدر؛ مل يتم‬ ‫بعد عالجها‪ ،‬ولذلك عليكم �أن تر�سموا للحكومة اخلطة‪ ،‬ولو‬ ‫كان فيها تق�شف‪ ،‬و�إذا �شعر املواطن ب�أن احلكومة والقائمني على‬ ‫االقت�صاد يف البلد‪ ،‬لديهم نية �صادقة وج��ادة يف عالج امل�شكلة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬وحماربة الف�ساد‪ ،‬ف�إن اجلميع �سيتعاون ويتكاتفون‬ ‫وي�صربون لأجل الأردن‪.‬‬ ‫�إن مما يدخل يف مهام البنك �أي�ضاً «مراقبة البنوك املرخ�صة‬ ‫مب��ا ي�ك�ف��ل ��س�لام��ة م��رك��زه��ا امل� ��ايل‪ ،‬و� �ض �م��ان ح �ق��وق املودعني‬ ‫وامل�ساهمني»‪ .‬وهذا �أمر يف غاية الأهمية‪ ،‬فالبنوك هي املحا�ضن‬ ‫احلقيقية لالقت�صاد ولل�سيولة وم�ؤ�شر كبري للحركة املالية يف‬ ‫البلد‪ ،‬وبالرغم من وجود �أربعة بنوك �إ�سالمية يف الأردن‪� ،‬إال �أننا‬ ‫�إىل الآن ال نرى اهتماماً حقيقياً يف البنوك الإ�سالمية‪ ،‬وال يوجد‬ ‫جلنة متخ�ص�صة للإ�شراف والرقابة على البنوك الإ�سالمية‬ ‫يكون لديها الأهلية ال�شرعية والعلمية والفنية ل��ذل��ك‪ ،‬كما‬ ‫�أن التعامل وال�ضبط للبنوك الإ�سالمية يجب �أن يختلف عن‬ ‫البنوك التقليدية‪ ،‬وال بد من عمل ت�سهيالت خا�صة و�صناديق‬ ‫خا�صة يف البنك امل��رك��زي للتعامل م��ع �سيولة ون�ق��د البنوك‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وال بد من الإ��ش��راف على املنتجات التي تقدمها‪،‬‬ ‫والتعاون معها على تطويرها‪ ،‬وفتح املجال لذلك‪ ،‬فنحن دولة‬ ‫�إ�سالمية‪ ،‬ور�أي�ن��ا جيداً خ�لال الأزم��ة املالية العاملية ال�سابقة؛‬ ‫كيف �أن االقت�صاد الإ�سالمي والبنوك الإ�سالمية كانت من �أقل‬ ‫املت�ضررين من الأزمة‪ ،‬واالقت�صاد الإ�سالمي الذي هو من عند‬ ‫اهلل تعاىل؛ ميكن �أن يعالج �أي م�شكلة اقت�صادية مهما بلغت‬ ‫�شدتها‪ ،‬ولذا ف�إننا ندعوك يا معايل املحافظ �أن تهتم باالقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي و�أدواته‪ ،‬و�أن ت�ضعها جيداً يف ح�سابك لعالج امل�شكلة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬وجتنيبنا مزيداً من الأزمات واالنتكا�سات‪.‬‬ ‫�إن امل��واط��ن الب�سيط يتطلع حل�م��اي��ة حقيقية مل�ستقبله‬ ‫وم�ستقبل �أبنائه‪ ،‬ويتطلع لقادة يخافون اهلل تعاىل‪ ،‬ويحمون‬ ‫بلدهم‪ ،‬ويعملون ب�أمانة و�صدق و�إخال�ص‪ ،‬ويعتربون �أنف�سهم‬ ‫ج�ن��وداً لوطنهم و�شعبهم‪ ،‬ال �أن ي�ستغلوا منا�صبهم ويفاقموا‬ ‫�أزم��ة بالدهم‪ ،‬و�أن ي�شعروا بثقل امل�س�ؤولية وخطورتها‪ ،‬فالبد‬ ‫�أن يخاف كل م�س�ؤول من ال�س�ؤال الأك�بر ي��وم القيامة‪ ،‬فمثل‬ ‫«البطارنة» من يتحمل م�س�ؤوليته؟‬

‫م��ن التمويل التقليدي ملخاطر �سوء‬ ‫االختيار والنزوع ال�سيئ‪ ،‬وي�ستثنى من‬ ‫ذلك التمويل بامل�ضاربة والوكالة‪ ،‬حيث‬ ‫ال ب��د م��ن امل��زج بينهما وب�ين غريهما‬ ‫من العقود‪ ،‬درءا للمخاطر‪.‬‬ ‫واخلام�سة‪� ،‬أن التمويل التقليدي‬ ‫ي���ش�ب��ه م �ب��اري��ات ال �ن �ظ��ارة‪ ،‬م �ث��ل كرة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬حيث تن�شط جمموعة قليلة‬ ‫م� ��ن ال�ل�اع� �ب�ي�ن امل� �ح�ت�رف�ي�ن‪ ،‬بينما‬ ‫يكتفي احل�شد م��ن ال�ن�ظ��ارة باملتابعة‬ ‫م��ن اخل � ��ارج‪ .‬وه ��ذا ي�ج�ع��ل االقت�صاد‬ ‫مفككا وقابال لالنهيار‪� ،‬أم��ا التمويل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ف �ه��و �أق � ��رب للمباريات‬ ‫اجلماعية �أو الت�شاركية‪ ،‬مثل م�سابقات‬ ‫اجل ��ري اجل�م��اع�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي���ش��ارك كل‬ ‫ف��رد يف اللعب‪ ،‬وال يهتم �أح��د مبجرد‬ ‫امل�شاهدة‪ ،‬مما يجعل االقت�صاد متما�سكا‬ ‫كالبنيان املر�صو�ص‪.‬‬ ‫وال�ساد�سة‪� ،‬أن التمويل الإ�سالمي‬ ‫ي�سهم يف حتقيق العدالة االجتماعية‬ ‫مبا�شرة بتح�صيل ال��زك��اة على �أموال‬ ‫ل�ل�م���س��اه�م�ين‪ ،‬وت��وج�ي�ه�ه��ا �إىل �إعانة‬ ‫امل�ع��وزي��ن‪ .‬كما �أن البنوك الإ�سالمية‬ ‫ت�ق��ف م���س�ت�ع��دة لأن ت �ك��ون م�ستودعا‬ ‫ل �ل��زك��اة‪ ،‬وم��وك �ل��ة ب ��إن �ف��اق �ه��ا لتكوين‬ ‫م�شاريع فردية �صغرية متلك للفقري‪،‬‬ ‫فت�صبح �أداة للتنمية االقت�صادية‪،‬‬ ‫ولتحقيق العدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وال�سابعة‪� ،‬أن التمويل الإ�سالمي‬ ‫�أكرث قدرة على اال�ستمرار‪ ،‬لأن الديون‬ ‫ال �ن��اج �م��ة ع �ن��ه ُت � َث � َّب ��ت ق�ي�م�ت�ه��ا وقت‬ ‫ح���ص��ول ال�ت�م��وي��ل‪ ،‬وال ت�ف��ر���ض عليها‬ ‫ر�سوم ت�أخريية عند الإع�سار‪ ،‬بل تعاد‬ ‫جدولتها دون زي ��ادة‪ .‬بعك�س الديون‬ ‫الربوية‪ ،‬التي تتزايد بقيمة الفوائد‬ ‫امل ��رك� �ب ��ة‪ ،‬وت� ��� �ض ��اف ع �ل �ي �ه��ا الفوائد‬ ‫الت�أخريية الباهظة‪ ،‬مما يدفع املدين‬ ‫�إىل طلب العون �أو الإفال�س‪.‬‬

‫مؤتمر ُعمان األول للتمويل والصريفة اإلسالمية ينطلق‬ ‫‪23‬الشهر الجاري‬

‫‪ 24‬نيسان‬ ‫اجتماع الهيئة‬ ‫العامة العادي‬ ‫للبنك اإلسالمي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق � ��رر جم �ل ����س �إدارة‬ ‫ال� �ب� �ن ��ك الإ�� � �س �ل��ام � ��ي يف‬ ‫اج �ت �م��اع��ه امل�ن�ع�ق��د نهاية‬ ‫ال �� �ش �ه��ر امل��ا� �ض��ي حتديد‬ ‫م ��وع ��د اج� �ت� �م ��اع الهيئة‬ ‫ال � �ع� ��ام� ��ة ال� ��� �س� �ن ��وي ي ��وم‬ ‫ال � �ث �ل�اث ��اء ‪2012/4/24‬‬ ‫مل�ن��اق���ش��ة ج ��دول الأعمال‬ ‫الذي �سيحدد الحقا‪ ،‬ومن‬ ‫ب �ن��وده م�ن��اق���ش��ة امليزانية‬ ‫ال � �� � �س � �ن� ��وي� ��ة وال � �ت � �ق ��ري ��ر‬ ‫ال�سنوي لعام ‪ ،2011‬وذلك‬ ‫يف م �ق��ر الإدارة العامة‬ ‫للبنك ال�ك��ائ��ن يف منطقة‬ ‫ال�شمي�ساين‪ .‬ج��اء ذل��ك يف‬ ‫�إف�صاح البنك املر�سل �إىل‬ ‫هيئة الأوراق املالية بتاريخ‬ ‫‪.2011/12/28‬‬

‫بالتعاون مع البنك املركزي العماين‪ ،‬تنظم جمموعة‬ ‫االق �ت �� �ص��اد والأع� �م ��ال «م ��ؤمت ��ر ع �م��ان الأول للتمويل‬ ‫وال�صريفة الإ�سالمية»‪ ،‬يف ‪23‬و ‪24‬يناير ‪ 2012‬يف فندق‬ ‫ق�صر الب�ستان ‪ -‬م�سقط‪ ،‬يف �سلطنة عٌ مان‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل ��ؤمت��ر امل�ستجدات امل�ت��أت�ي��ة ع��ن الإج ��ازة‬ ‫للم�صارف وامل�ؤ�س�سات املالية العاملة يف �سلطنة عُمان‬ ‫توفري الأن�شطة واخلدمات امل�صرفية واملالية املتوافقة‬ ‫مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية؛ حيث يرتقب �أن يكون‬ ‫لل�صناعة امل�صرفية الإ�سالمية يف �سلطنة عُمان ح�ضور‬ ‫ملفت وم�ؤثر‪ ،‬ليتجاوز حجم الأ�صول الإ�سالمية حاجز‬ ‫الرتيليون دوالر يف ‪.2011‬‬ ‫كما يناق�ش امل�ؤمتر ق�ضايا رئي�سية ذات عالقة ب�صناعة‬ ‫املال الإ�سالمي‪� ،‬أهمها‪ :‬الأ�س�س التنظيمية وال�سيا�سات‬ ‫الرقابية اخلا�صة بالعمل امل�صريف الإ�سال��ي؛ فر�ص منو‬ ‫وتو�سع ال�صناعة امل�صرفية واملالية الإ�سالمية‪ ،‬الأدوات‬ ‫املالية الإ�سالمية و�أن�شطة �أ�سواق ر�أ�س املال؛ دور ومهام‬ ‫الهيئات ال�شرعية؛ �سبل تعزيز وتطوير �أن�شطة وخدمات‬ ‫التكافل التعاوين؛ امل�س�ؤولية االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪.‬‬

‫ت �ل��ك امل��وا� �ض �ي��ع امل �ح��وري��ة وغ�ي�ره��ا م��ن املوا�ضيع‬ ‫التي تهم �صناعة امل��ال الإ�سالمية �سيناق�شها نخبة من‬ ‫املتحدثني يف «م�ؤمتر عمان الأول للتمويل وال�صريفة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة»‪ ،‬ويف طليعتهم الرئي�س التنفيذي للبنك‬ ‫امل��رك��زي ال� ُع�م��اين �سعادة ح�م��ود ب��ن �سنجور الزدجايل‪،‬‬ ‫وحم��اف��ظ م�صرف الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة املركزي‬ ‫��س�ل�ط��ان ب��ن ن��ا��ص��ر ال �� �س��وي��دي‪ ،‬وال �ن��ائ��ب الأول حلاكم‬ ‫م�صرف لبنان رائد �شرف الدين‪ ،‬ورئي�س �إحتاد امل�صارف‬ ‫العربية عدنان �أحمد يو�سف‪ .‬وي�شهد امل�ؤمتر م�شاركة‬ ‫وفد رفيع من البنك الإ�سالمي للتنمية برئا�سة رئي�س‬ ‫البنك د‪� .‬أحمد حممد علي‪ ،‬الذي �سيلقي كلمة رئي�سية‬ ‫خالل اليوم الأول من انطالق فعاليات امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫كذلك يناق�ش امل�ؤمتر العديد من الدرا�سات و�أوراق‬ ‫العمل ال�ت��ي ت�شكل ع���ص��ارة خ�ب�رات وم�ع��رف��ة جمموعة‬ ‫من املتخ�ص�صني والأكادمييني وكبار العاملني يف قطاع‬ ‫التمويل وال�صريفة الإ�سالمية‪ ،‬القادمني من خمتلف‬ ‫�أ��س��واق املنطقة وع��دد من الأ��س��واق العاملية وال��رائ��دة يف‬ ‫�صناعة املال الإ�سالمية‪ .‬ومن بني الذين �سيتحدثون يف‬ ‫امل�ؤمتر‪ :‬م�ساعد الأمني العام يف هيئة املحا�سبة واملراجعة‬ ‫للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية خ�يرول ن�ظ��ام؛ الرئي�س‬ ‫التنفيذي لبنك عٌ �م��ان ال�ع��رب��ي عبد ال �ق��ادر ع�سقالن‪،‬‬

‫الأمني العام ورئي�س الهيئة ال�شرعية يف جمموعة الربكة‬ ‫امل�صرفية د‪ .‬عبدال�ستار �أبو غدة‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن ي�شارك يف امل��ؤمت��ر ح��وايل ‪ 400‬م�شارك‬ ‫م��ن خمتلف ال�ب�ل��دان العربية والإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫جمع م��ن ق��ادة امل�صارف وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫والتجارية و�إدارات الأ�سواق املالية‪ ،‬وممثلني عن البنوك‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة و� �ش��رك��ات اال��س�ت�ث�م��ار ف���ض�لا ع��ن ال�شركات‬ ‫التجارية و�شركات اال�ست�شارات‪ ،‬و�شيوخ �أع�ضاء يف عدد‬ ‫من الهيئات ال�شرعية لكربى امل�ؤ�س�سات املالية العربية‬ ‫والآ�سيوية‪� ،‬إ�ضافة حل�شد من املهتمني ب�ش�ؤون ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫إىل محافظ‬ ‫البنك املركزي‬ ‫الجديد‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الخميس 12 كانون ثاني 2012