Page 1

‫�إقرار قانون ال�ضمان االجتماعي‬

‫عمان‬

‫الأربعاء ‪ 1‬ربيع الثاين ‪ 1431‬هـ ‪� 17 -‬آذار ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪17‬‬

‫باحث يطالب احلكومة‬ ‫با�ستغالل نبات غريب‬ ‫ينتج �أدوية طبية‬ ‫وزيوتا للطائرات ‪7‬‬

‫العدد ‪ 200 1175‬فل�س‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫�أقر جمل�س الوزراء يف جل�سته التي عقدها برئا�سة رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‬ ‫م�شروع القانون املعدل لقانون ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫كما قرر املجل�س خ�صم ‪ %20‬من رواتب الوزراء لإن�شاء �صندوق للفقراء يف الأردن‪..‬‬ ‫كما قرر تعيني نا�صر ال�صناع مديرا عاما مل�ؤ�س�سة اال�ستثمار خلفا للدكتور معن الن�سور‬ ‫الذي انتقل للعمل م�ست�شارا لرئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫ويعقد مدير عام ال�ضمان االجتماعي م�ؤمترا �صحفيا برفقة وزير الإعالم ظهر‬ ‫اليوم يعلن فيه تفا�صيل القانون امل�ؤقت‪.‬‬ ‫وتنفذ م�ؤ�س�سة ال�ضمان حملة تثقيفية وتوعوية حليثيات القرار‬ ‫و�أهميته بالن�سبة لكل مواطن على مدى الأ�سابيع القادمة‪.‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫ارتفاع �أ�سعار الذهب‬ ‫�إىل م�ستويات قيا�سية‬ ‫يحفز الطلب على‬ ‫‪17‬‬ ‫«عيار ‪»14‬‬

‫علم الآثار‬ ‫التوراتي‪..‬‬ ‫�سقوط‬ ‫‪21‬‬ ‫مريع‬

‫‪16‬‬

‫�إن��������������ه��������������ا م�����������������ص��������ر الأخ����������������������رى ف�����ه�����م�����ي ه������وي������دي‬

‫‪16‬‬

‫�أم�������وات غ�ي�ر �أح����ي����اء وال�����ص��ب��ح ق���ري���ب !!‬

‫ف � � � � � � � ��رج � � � �ش � � �ل � � �ه� � ��وب‬

‫‪15‬‬

‫ال����ق����د�����س ت�����ع�����رّي ال����ر�����س����م����ي ال���ع���رب���ي‬

‫ع� � � �م � � ��ر ع� � �ي�� ��ا�� � �ص�� ��رة‬

‫هبة جماهريية تعم مدن اململكة تنديدا باالعتداءات ال�صهيونية على االق�صى‬

‫الفل�سطينيون ينتف�ضون للأق�صى يف مواجهات خلفت �إ�صابات واعتقاالت‬ ‫القد�س املحتلة‬ ‫اندلعت مواجهات عنيفة‬ ‫بني مئات الفل�سطينيني وقوات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يف �أنحاء‬ ‫متفرقة م��ن مدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬ا�ستجابة لـ"دعوة‬ ‫الغ�ضب" التي �أطلقها حتالف‬ ‫القوى الفل�سطينية احتجاجا‬ ‫على افتتاح "كني�س اخلراب"‪.‬‬ ‫وامتدت املواجهات �إىل مدن‬ ‫فل�سطينية �أخرى منها رام اهلل‬ ‫وبالقرب من حاجز "قلندية"‪.‬‬ ‫ويف ق��ط��اع غ���زة تظاهر‬ ‫الآالف م��ن ط�لاب اجلامعات‬ ‫وامل�����دار������س يف ال���ع���دي���د من‬ ‫خميمات ومدن القطاع‪ ،‬تنديد ًا‬ ‫بالأحداث اجلارية‪.‬‬ ‫وق����ال رئ��ي�����س احل��ك��وم��ة‬ ‫الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل‬ ‫هنية‪�" :‬إن ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حتا�صر حالة الغ�ضب ال�شعبي‬ ‫يف ال�ضفة الغربية املحتلة"‪،‬‬ ‫وطالبها برفع "يدها الثقيلة"‬ ‫ع����ن ال�����ش��ع��ب الفل�سطيني‬ ‫واملقاومة البا�سلة‪.‬‬ ‫واعتقلت ق��وات االحتالل‬

‫ع�����ش��رات ال�����ش��ب��ان يف مدينة‬ ‫القد�س املحتلة �صباح �أم�س‪،‬‬ ‫خالل املواجهات التي ا�صيب بها‬ ‫الع�شرات يف هبة القد�س‪ .‬‬ ‫وذك�������ر ال�����ه��ل��ال الأح����م����ر‬ ‫الفل�سطيني �أن ‪� 38‬شخ�صا‬ ‫م���ن ب��ل��دة ال��ع��ي�����س��وي��ة �شرق‬ ‫القد�س �أ�صيبوا يف املوجهات‪،‬‬ ‫كما �سجلت �إ�صابات �أخ��رى يف‬ ‫مناطق متفرقة �إث��ر تعر�ض‬ ‫امل��ت��ظ��اه��ري��ن الفل�سطينيني‬ ‫ل��ل��ر���ص��ا���ص امل��ط��اط��ي وقنابل‬ ‫الغاز املدمع التي �أطلقتها قوات‬ ‫االحتالل عليهم بكثافة‪.‬‬ ‫وت���وال���ت ردود الأف���ع���ال‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة وال���ع���رب���ي���ة جت��اه‬ ‫املمار�سات اال�سرائيلية‪ ،‬حيث‬ ‫دعا االمني العام لالمم املتحدة‬ ‫ب���ان ك��ي م���ون يف اىل ال��ه��دوء‬ ‫و�ضبط النف�س‪ ،‬جمددا ت�أكيده‬ ‫"بو�ضوح" ان "امل�ستوطنات "اىل جتنب الت�صعيد"‪.‬‬ ‫اال�سرائيلية غري �شرعية من‬ ‫وقال �إن "الو�ضع مقلق"‪.‬‬ ‫وجهة نظر القانون الدويل"‪.‬‬ ‫واكتفت وزيرة اخلارجية‬ ‫واع���ل���ن امل��ت��ح��دث با�سم االم�يرك��ي��ة ه��ي�لاري كلينتون‬ ‫وزارة اخل��ارج��ي��ة الفرن�سية بالقول �إن وا�شنطن ت�سعى اىل‬ ‫برنار فالريو ان فرن�سا دعت احل�صول على "التزام تام"‬ ‫ك��اف��ة االط�����راف يف القد�س من "ا�سرائيل" والفل�سطينيني‬

‫طلب اعتيادي على املحروقات‬ ‫ٌ‬ ‫قبيل تعـديل الأ�سـعار‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫قال نقيب �أ�صحاب حمطات الوقود وتوزيع‬ ‫الغاز فهد الفايز‪� ،‬إن الطلب على املحروقات‬ ‫حافظ على م�ستوياته الطبيعية خالل الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وهي ما بني ‪ 5‬و‪� 7‬آالف طن يوميا‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف الفايز �أن حمطات الوقود عملت‬ ‫على اال�ستعداد ب�شكل ت��ام‪ ،‬لتوفري احتياجات‬ ‫املواطنني م��ن كافة امل�شتقات النفطية‪ ،‬عند‬ ‫انخفا�ض درجات احلرارة وقبيل تعديل �أ�سعار‬

‫املحروقات‪ ،‬حيث عملت حمطات الوقود على‬ ‫التزود بكافة امل�شتقات‪.‬‬ ‫وبني الفايز �أن هنالك تن�سيقا بني النقابة‬ ‫و�شركة م�صفاة ال��ب�ترول‪ ،‬يهدف �إىل حتديد‬ ‫معدالت الطلب لدى املحطات‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪20‬‬ ‫يف املئة من كمية الطلب االعتيادي للمحطات‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن هنالك �صعوبة يف �إر�ساليات امل�صفاة‬ ‫�إىل امل��ح��ط��ات‪ ،‬لعدم وج��ود ق��درة على توفري‬ ‫الطلبات التي تزيد على ‪� 7‬آالف طن من حجم‬ ‫الطلب‪.‬‬

‫نواب �سابقون وحزبيون‪� :‬ضرورة �إيجاد �ضمانات‬ ‫حقيقية ملنع عمليات التزوير يف االنتخابات‬

‫�أمين ف�ضيالت‬

‫دع��ا ن���واب �سابقون وح��زب��ي��ون وحمللون‬ ‫�سيا�سيون احلكومة لتعديل قانون االنتخابات‬ ‫ال��ن��ي��اب��ي��ة "ال�صوت الواحد"‪ ،‬ليتنا�سب‬ ‫والتوجيهات امللكية ال�سامية واالرادة ال�شعبية‬ ‫يف تغيري القانون‪ .‬و�أكدوا اهمية ايجاد "�ضمانات‬ ‫حقيقية ملنع عمليات ال��ت��زوي��ر وال��ت�لاع��ب يف‬ ‫االنتخابات"‪ ،‬خا�صة يف ظل احلديث املتكرر عن‬ ‫التقارير الر�سمية وغري الر�سمية املتفقة على �أن‬ ‫االنتخابات ال�سابقة �شابها تالعب ومل تعرب عن‬ ‫�إرادة الناخبني‪.‬‬ ‫مت�سائلني عن "دور الأحزاب يف االنتخابات‪،‬‬

‫وم���اذا ت��ري��د‪ ،‬وه��ل �ست�شارك يف االنتخابات‬ ‫�أم �ستظل تختبئ خلف واج��ه��ات اجتماعية‪،‬‬ ‫واملعايري الدولية لالنتخابات الدميقراطية‪،‬‬ ‫وهل �سيكون للمجتمع املدين دور يف الرقابة على‬ ‫االنتخابات؟"‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل ملتقى حواري نظّ مه منتدى‬ ‫الإع�لام الربملاين التابع ملركز حماية وحرية‬ ‫ال�صحفيني‪� ،‬شارك فيه النائب ال�سابق مبارك‬ ‫اب��و يامني العبادي‪ ،‬واملحلل ال�سيا�سي جميل‬ ‫النمري‪ ،‬والقيادي يف احلركة اال�سالمية ارحيل‬ ‫الغرايبة‪ ،‬ومدير مركز عمان لدرا�سات حقوق‬ ‫الإن�سان نظام ع�ساف‪ ،‬اىل جانب عدد من النواب‬ ‫ال�سابقني وال�صحفيني وقادة الر�أي اول ام�س‪.‬‬

‫مواجهات مع قوات االحتالل يف القد�س‬

‫بعملية ال�سالم‪.‬‬ ‫�أم������ا حم���ل���ي���ا‪ ،‬ف�����ش��ه��دت‬ ‫حم���اف���ظ���ات امل��م��ل��ك��ة ام�����س‬ ‫ل��ل��ي��وم ال��ث��اين ع��ل��ى ال��ت��وايل‬ ‫هبة جماهريية كبرية ن�صرة‬ ‫للم�سجد الأق�����ص��ى امل��ب��ارك‪،‬‬ ‫وا�ستنكارا الف��ت��ت��اح "كني�س‬

‫اعتقال �شاب فل�سطيني‬

‫اخل���������راب" ق�����رب امل�����س��ج��د‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫وج��اب��ت م�سريات الغ�ضب‬ ‫م�����دن ال�����زرق�����اء وال����ك����رك‬ ‫ومنطقة الوحدات والبقعة يف‬ ‫العا�صمة واجلامعة االردنية‬ ‫���ش��ارك فيها الآالف تنديدا‬

‫م�ستثمرو �صناعة البال�ستيك‬ ‫يعتزمون االعت�صام �أمام رئا�سة الوزراء‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ه��دد ع�شرات العمال وامل�ستثمرين يف م�صانع البال�ستيك‬ ‫بتنفيذ �سل�سلة من الإج��راءات الت�صعيدية‪ ،‬من بينها اعت�صام‬ ‫امل�ستثمرين وعمالهم و�أبنائهم �أم��ام ال��دي��وان امللكي العامر‪،‬‬ ‫ورئا�سة الوزراء‪� ،‬إىل �أن حتل ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة املتابعة والتن�سيق للم�صانع خمي�س �أبو‬ ‫زيد لـ»ال�سبيل» �إن �أ�صحاب امل�صانع ينا�شدون احلكومة ب�إعمال‬ ‫القانون‪ ،‬و�إعادة ترتيب �أو�ضاع امل�صانع‪ ،‬و�إال ف�إنها ال ترتك خيارا‬ ‫للم�ستثمرين‪� ،‬إال الرحيل �إىل م�صر �أو البحرين‪.‬‬ ‫واعترب امل�ستثمرون‪ ،‬الذين ميثلون ‪ 60‬م�صنعا يف �سحاب‪،‬‬ ‫بر�أ�سمال ‪ 30‬مليون دينار‪ ،‬بح�سب �أب��و زي��د �أنَّ تمَ َ نُّع الأمانة‬ ‫يخالف القانون‪ ،‬م�ستندين يف ذلك �إىل ر�أي قانوين �أ�صدرته‬ ‫غرفة �صناعة الأردن قبل �أيام حول ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وجاء يف الر�أي القانوين الذي جاء با�سم رئي�س الغرفة د‪.‬‬ ‫حامت احللواين‪ ،‬وح�صلت ال�سبيل على ن�سخة منه‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫باالعتداءات ال�صهيونية على‬ ‫املقد�سات يف القد�س واخلليل‪،‬‬ ‫وا�ستنكارا ملا و�صفوه بال�صمت‬ ‫ال��ر���س��م��ي ال��ع��رب��ي جت��اه تلك‬ ‫االعتداءات‪.‬‬ ‫وط�����ال�����ب امل����واط����ن����ون‬ ‫ال��غ��ا���ض��ب��ون ب��ط��رد ال�سفري‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اال�سرائيلي م��ن عمان الغاء‬ ‫معاهدة وادي عربة‪.‬‬ ‫وجت��م��ع م��ئ��ات النقابيني‬ ‫واملواطنني �أم�س �أم��ام جممع‬ ‫النقابات املهنية يف اعت�صام‬ ‫لن�صرة املقد�سات‪.‬‬ ‫وق������ال امل����راق����ب ال���ع���ام‬

‫جل��م��اع��ة الإخ�����وان امل�سلمني‬ ‫ه���م���ام ���س��ع��ي��د �إن ال��ي��ه��ود‬ ‫يخو�ضون معركة م��ع الأم��ة‪،‬‬ ‫فق�ضية فل�سطني �أ�صبحت‬ ‫ق�����ض��ي��ة ع��امل��ي��ة‪ ،‬ت��خ�����ص كل‬ ‫ال�شرفاء يف العامل‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 11 ،5‬ــة‬

‫وزير الرتبية «يعتذر عن �إ�ساءة الفهم»‬ ‫وتعليق الدرا�سة يف عدد من املحافظات‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫اع��ت��ذر وزي���ر الرتبية والتعليم ابراهيم‬ ‫بدران عن �سوء فهم ت�صريحات �صحفية ن�شرت‬ ‫على ل�سانه‪ ،‬م�ؤكدا اعتزازه واحرتامه وتقديره‬ ‫لكل �أفراد الأ�سرة الرتبوية‪.‬‬ ‫بدران قال يف ت�صريح ن�شرته وكالة الأنباء‬ ‫الأردن���ي���ة(ب�ت�را) "�إذا ك��ان م��ا ن�سب ا ّ‬ ‫يل من‬ ‫ت�صريحات جمتز�أة �أ�سيء فهمها‪ ،‬ف�إين ال ميكن �أن‬ ‫�أنتق�ص من مكانة املعلم ت�صريح ًا �أو تلميح ًا فهو‬ ‫العمود الفقري للتعليم وبالتايل فمكانته العالية‬ ‫را�سخة يف نفو�سنا ووجداننا"‪.‬‬ ‫اعتذار بدران جاء بعد �أن علق معلمون يف‬ ‫ع��دد من مناطق اململكة الدرا�سة �صباح �أم�س‬ ‫الثالثاء احتجاجا على ت�صريحات �صحفية‬ ‫على ل�سان ب���دران قبل ي��وم�ين ا�ستغرب فيها‬

‫اهمال املعلمني ملظهرهم الذي ي�شكل عنوان كل‬ ‫�شخ�ص داعيهم اىل"حالقة ذقونهم "واالهتمام‬ ‫"مبالب�سهم" بدال من التذمر واملطالبة ب�إن�شاء‬ ‫النقابة‪ .‬وبح�سب املعلم الب�شاب�شة ف�إن هناك‬ ‫�أكرث من ‪ 30‬مدر�سة يف الكرك مت تعليق الدرا�سة‬ ‫فيها احتجاجا على "اهانة" الوزير للمعلمني‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان طالب املدار�س خرجوا يف م�سريات‬ ‫مطالبني الوزير باالعتذار‪.‬‬ ‫وعلقت �أي�ضا الدرا�سة على مدار �ساعتني يف‬ ‫عدد من مدار�س العا�صمة عمان‪ ،‬وحتديدا يف‬ ‫منطقة املوقر يف �سحاب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب معلمو حمافظة م��ع��ان والبادية‬ ‫اجلنوبية ام�س ب�إقالة وزير الرتبية ابراهيم‬ ‫بدران من من�صبه‪ ،‬بينما �أ�ضرب معلمو مدر�سة‬ ‫جر�ش الثانوية للبنني عن التدري�س‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫تعديل �شروط اال�ستفادة‬ ‫من املبادرات امللكية لدعم الت�شغيل‬ ‫ه�شام عورتاين‬ ‫قال وزير العمل الدكتور ابراهيم العمو�ش ان التوجيهات‬ ‫امللكية والتي جاءت مبنا�سبة يوم العمال العاملي لعام ‪ 2009‬ت�صب‬ ‫يف ر�ؤى تو�سيع الطبقة الو�سطى‪ ،‬ورفع �سقف احلماية االجتماعية‪،‬‬ ‫وت�شجيع العمال الأردنيني للإقبال على �إ�شغال فر�ص العمل املتاحة‬ ‫يف �سوق العمل الأردين‪ ،‬وعلى وجه التحديد للمتعطلني عن العمل‬ ‫دون الثانوية العامة‪ ،‬ودعماً للعمال يف القطاع الزراعي‪.‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫‪74‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 6‬ــة‬

‫التلفزيون امل�صري يبث �صورا للرئي�س مبارك يف امل�ست�شفى ب�أملانيا‬

‫مبارك يجل�س مع �أطبائه‬

‫بث التلفزيون الر�سمي امل�صري ام�س‬ ‫الثالثاء �صورا للرئي�س مبارك يف غرفته‬ ‫يف م�ست�شفى هايدلربغ اجلامعي باملانيا‪،‬‬ ‫وظهر فيها جال�سا مع فريقه الطبى وبدا‬ ‫وا�ضحا ان وزنه انخف�ض‪.‬‬ ‫وه��ذه �أول مرة يظهر فيها مبارك‬ ‫منذ اجرائه جراحة ال�ستئ�صال املرارة‬ ‫وزائ�����دة حل��م��ي��ة يف االث��ن��ي ع�����ش��ر يف‬ ‫ال�ساد�س من اذار احلايل‪ ،‬بح�سب وكالة‬ ‫(فران�س بر�س)‪.‬‬ ‫ومل ي�صاحب ال�صور �أي �صوت بل‬ ‫كان يعلق عليها مذيع التلفزيون‪.‬‬ ‫و�أظ��ه��رت ال�صور‪ ،‬التي �أك��د املذيع‬ ‫انها التقطت �صباح ام�س �أثناء الزيارة‬ ‫ال�صباحية ال��ت��ي ق��ام بها ل��ه فريقه‬ ‫الطبي‪ ،‬جال�سا على مقعد �أم��ام طاولة‬ ‫ومرتديا معطفا منزليا‪ ،‬وهو يتحدث مع‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 12‬ــة‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة رقم ‪8929/28/2/4‬‬

‫القاهرة‬

‫طبيبني يجل�سان �أمامه‪.‬‬ ‫واذاع التلفزيون كذلك بيانا طبيا‬ ‫لرئي�س الفريق الطبي ملبارك الطبيب‬ ‫االمل��اين ماركو�س بو�شلر قال فيه‪� :‬أنا‬ ‫�سعيد بالقول �إن حالته الطبية والعامة‬ ‫تتقدم مبعدالت مر�ضية‪ ،‬وان حركته‬ ‫البدنية و�شهيته حت�سنتا ب�شكل كبري‬ ‫خالل الأيام الأخرية‪.‬‬ ‫وكانت قد �سجلت البور�صة امل�صرية‬ ‫االثنني هبوطا هو الأكرب من نوعه منذ‬ ‫كانون االول املا�ضي يف مناخ ات�سم‪ ،‬ح�سب‬ ‫حمللني ماليني ومتعاملني‪ ،‬بت�سا�ؤالت‬ ‫ح��ول �صحة الرئي�س مبارك ال��ذي مل‬ ‫يظهر علنا منذ اجلراحة التي �أجريت‬ ‫له يف املانيا‪.‬‬ ‫و�أعلنت متحدثة با�سم م�ست�شفى‬ ‫هايدلربغ اجلامعي يف ت�صريحات لوكالة‬ ‫الأنباء الفرن�سية �أن الرئي�س امل�صري يف‬ ‫�صحة جيدة وي�ستطيع �أن مي�شي‪.‬‬

‫ا�سم الفائز‪� :‬أمين فهد الدين رم�ضان‬ ‫ت�ســـوق‬ ‫اجلائزة‪ :‬كوبــون‬ ‫ّ‬ ‫اجلائزة مقدمة من‬

‫والد الفائز يت�سلم اجلائزة‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫الأردن يوجه ر�سائل لأع�ضاء اللجنة الرباعية‬ ‫الدولية بخ�صو�ص الو�ضع يف الأرا�ضي املحتلة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫امللك يهنئ رئي�سة جمهورية‬ ‫�إيرلندا بالعيد الوطني لبالدها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين برقية �إىل رئي�سة جمهورية �إيرلندا‬ ‫م��اري مكالي�س ه�ن��أه��ا فيها با�سمه وب��ا��س��م �شعب وح�ك��وم��ة اململكة‬ ‫االردنية الها�شمية مبنا�سبة العيد الوطني لبالدها‪.‬‬ ‫ومت�ن��ى للرئي�سة مكالي�س دوام ال�صحة وال���س�ع��ادة‪ ،‬ولل�شعب‬ ‫االيرلندي املزيد من التقدم والرخاء‪.‬‬

‫الأمري احل�سن يفتتح‬ ‫م�ؤمتر مناه�ضة التطرف‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال الأمري احل�سن بن طالل �إن «احلرب على الإرهاب قد بررت‬ ‫احلاجة ال�شديدة على م�ستوى العامل �إىل ر�ؤي��ة جديدة مبنية على‬ ‫التكامل الإن�ساين والكرامة الإن�سانية»؛ م�شدداً على �أنه «�آن الأوان‬ ‫للحديث عن ا�ستقرار �شعوب �إقليم غرب �آ�سيا و�شمال �إفريقيا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل خطابه الرئي�سي ال��ذي افتتح به �أعمال م�ؤمتر‬ ‫«مناه�ضة التطرف العنيف‪ :‬التعلم من برامج مناه�ضة التطرف يف‬ ‫بع�ض الدول ذات الأغلبية امل�سلمة»‪ ،‬ام�س الثالثاء يف ع ّمان‪� ،‬أنه ال ب ّد‬ ‫من تطوير حمادثات ملناق�شة م�ستقبل الإقليم �ضمن الف�ضاء الثالث‪،‬‬ ‫احلكومي واخل��ا���ص وامل ��دين‪ ،‬م��ع الرتكيز على التمكني القانوين‬ ‫للفقراء‪ ،‬و�شمول املواطنني بو�صفهم �شركاء يف بناء م�ستقبلهم‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د �أهمية دبلوما�سية املواطنني يف �سياق احلديث عن الأمن‬ ‫املندمج والأم��ن الإن�ساين يف املنطقة حيث ر�أى �أن��ه من ال�ضروري‬ ‫الرتكيز على ق�ضايا الأمن ال�سكاين‪ ،‬والأمن الغذائي‪ ،‬و�أمن امل�صادر‪،‬‬ ‫والأمن البيئي‪ ،‬و�أمن الطاقة‪ ،‬والأمن املايل‪ ،‬والأمن الثقايف‪ ،‬والأمن‬ ‫اال�ستباقي‪ ،‬و�أمن الدولة‪ ،‬و�أمن ال�سوق‪ ،‬والقوا�سم العاملية‪.‬‬

‫امل�صري يلتقي وفد جمعية‬ ‫ال�صداقة لل�شعب ال�صيني‬

‫وجه وزير اخلارجية نا�صر جودة ر�سائل �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء �إىل �أع���ض��اء اللجنة الرباعية الدولية‬ ‫التي ت�ضم الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬ورو�سيا‪،‬‬ ‫واالحت � ��اد الأوروب � � ��ي‪ ،‬والأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬و�أج ��رى‬ ‫ات �� �ص��االت ه��ات�ف�ي��ة م��ع � �س �ف��راء ال � ��دول اخلم�س‬ ‫ال��دائ �م��ة ال�ع���ض��وي��ة يف جم�ل����س الأم� ��ن ال ��دويل‪،‬‬ ‫املعتمدين يف عمان‪� ،‬أع��رب فيها عن قلق الأردن‬ ‫ال�ب��ال��غ ل�ل�ت��داع�ي��ات وال �ت �ط��ورات اخل �ط�يرة التي‬ ‫�شهدتها الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬وخ�صو�صا‬

‫الوزارة تواجه قلة املخ�ص�صات املالية املر�صودة لها للعام احلايل‬

‫وزير الأ�شغال‪� :‬سيا�سة جديدة لت�سويق ال�شقق التي مت �إن�شا�ؤها �ضمن «�سكن كرمي»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي��ر الأ��ش�غ��ال العامة والإ��س�ك��ان‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة م�ؤ�س�سة الإ�سكان والتطوير احل�ضري‪،‬‬ ‫حممد ط��ال��ب ع�ب�ي��دات‪� ،‬إن امل �ب��ادرة امللكية (�سكن‬ ‫كرمي لعي�ش كرمي) ت�شكل �أولوية وطنية مهمة‪.‬‬ ‫وق��ال يف لقاء مو�سع مع �أ��س��رة وكالة الأنباء‬ ‫الأردن �ي��ة (ب �ت�را)‪� ،‬إن امل��ؤ��س���س��ة‪ ،‬وب �ن��اء ع�ل��ى كتاب‬ ‫التكليف ال�سامي‪ ،‬ب�صدد تطبيق �سيا�سة جديدة‬ ‫لت�سويق ال�شقق ال�ت��ي مت �إن���ش��ا�ؤه��ا �ضمن مبادرة‬ ‫�سكن كرمي لعي�ش كرمي‪ ،‬التي �أطلقها امللك لتمكني‬ ‫مئة �ألف مواطن من امتالك ال�سكن املالئم خالل‬ ‫خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�سيا�سة اجل��دي��دة ت�ستهدف الأ�سر‬ ‫ال���ش��اب��ة ب��ال��درج��ة الأوىل‪ ،‬ومب ��ا ي�ح�ق��ق املواءمة‬ ‫املن�شودة بني ثمن ال�شقة وم�ساحتها‪ ،‬وراتب الأ�سرة‬ ‫جمتمعة‪ ،‬ولي�س رات��ب رب الأ��س��رة فقط‪ ،‬كما هو‬ ‫احل��ال يف ال��وق��ت احل��ا��ض��ر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه التقى‬ ‫�أخريا رئي�س و�أع�ضاء جمعية البنوك‪ ،‬ومت االتفاق‬ ‫على مت��وي��ل ق��رو���ض الإ��س�ك��ان بالكامل على هذا‬ ‫الأ�سا�س‪ ،‬بحيث ترتاوح قيمة الق�سط ال�شهري بني‬ ‫‪ 60-55‬باملئة من دخل الأ�سرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�ؤ�س�سة‪ ،‬التي تعترب �إحدى الأذرع‬ ‫الرئي�سة ل�ل��وزارة‪ ،‬تتوىل م�س�ؤولية تنفيذ املبادرة‬ ‫امللكية من خالل �أربعة حماور‪ ،‬يرتكز الأول منها‬ ‫على بناء ال�شقق ال�سكنية‪ ،‬حيث مت لغاية تاريخه‬ ‫بناء ‪� 8443‬شقة ترتاوح م�ساحتها بني ‪ 136-88‬مرتا‪،‬‬ ‫ح�سب عدد �أف��راد الأ�سرة‪ ،‬وهي موزعة يف خمتلف‬ ‫�أرجاء اململكة‪ ،‬مبينا �أن احلكومة دعمت هذا املحور‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ش��اد رئ�ي����س جمل�س الأع �ي��ان ط��اه��ر امل���ص��ري �أم ����س مب�ستوى‬ ‫العالقات القائمة بني الأردن وال�صني على خمتلف امل�ج��االت‪ ،‬جاء‬ ‫ذلك خالل لقاء امل�صري برئي�س جمعية ال�صداقة لل�شعب ال�صيني‬ ‫مع �شعوب العامل (ت�شن هاو �سو) والوفد املرافق الذي يزور اململكة‬ ‫حاليا‪ .‬و�أو�ضح امل�صري �أن العالقات الأردنية ـ ال�صينية �شهدت تطوراً‬ ‫ملحوظاً على ال�صعد كافة منذ �إقامة العالقات الدبلوما�سية بني‬ ‫البلدين عام ‪ 1977‬بف�ضل الرعاية املبا�شرة من قيادتي البلدين‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره ال�سفري ال�صيني بعمان (يو‬ ‫هونغ يانغ)‪ ،‬ورئي�س جمعية ال�صداقة الأردن�ي��ة ـ ال�صينية الدكتور‬ ‫فايز �سحيمات ان زي��ارات امللك عبداهلل الثاين العديدة �إىل ال�صني‬ ‫�أ�سهمت يف االرتقاء بالعالقات بني البلدين �إىل م�ستوى جديد من‬ ‫التعاون الثنائي امل�شرتك‪ ،‬م�شددا على رغبة الأردن يف تعزيز جماالت‬ ‫التعاون بني البلدين يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صري �أهمية دور ال�صني �ضمن املجتمع الدويل يف ممار�سة‬ ‫ال�ضغط على "�إ�سرائيل" لوقف اعتداءاتها امل�ستمرة �ضد ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني واملقد�سات يف فل�سطني‪ ،‬واال�ستجابة ملتطلبات ال�سالم‬ ‫مبا ي�ضمن �إنهاء االحتالل الإ�سرائيلي و�إقامة الدولة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة‪ .‬مثمنا يف ال��وق��ت ذات��ه م��واق��ف ال�صني الداعمة للق�ضايا‬ ‫العربية ويف مقدمتها الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أ��ش��ار رئي�س ال��وف��د ال�صيني اىل حر�ص ب�لاده على‬ ‫تعزيز وا�ستمرار التعاون الثنائي بني البلدين ال�صديقني يف خمتلف‬ ‫امل�ج��االت‪ ،‬م�شيداً بالتطور الكبري ال��ذي حققه الأردن بقيادة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين يف خمتلف املجاالت‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنفيذا للخطة التدريبية ال�سنوية للمديرية العامة للدفاع‬ ‫املدين قامت مديرية �إنقاذ و�إ�سناد الو�سط‪ ،‬وبالتن�سيق مع الأجهزة‬ ‫املعنية ذات العالقة بتنفيذ مترين حل��ادث وهمي مفرت�ض على‬ ‫م�ست�شفى اجلامعة الأردنية‪ ،‬ا�شتملت فر�ضيته على انهيار جزء من‬ ‫اجل�سر ال��ذي يربط بني مبنيي امل�ست�شفى‪ ،‬مما يت�سبب يف حدوث‬ ‫حريق يف الكفترييا‪ ،‬وحدوث ت�سرب ملادة كيماوية يف �أحد املختربات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬ينتج ع�ن��ه �إ��ص��اب��ة ع�شرين �شخ�صا ب��إ��ص��اب��ات خمتلفة؛‬ ‫كاالختناق واحلروق من الدرجة الأوىل والثانية‪ ،‬حيث يقوم فريق‬ ‫التطهري الكيماوي‪ ،‬وف��رق الإط�ف��اء يف ال��دف��اع امل��دين‪ ،‬با�ستخدام‬ ‫املعدات احلديثة واملتطورة مبعاجلة الت�سرب الكيماوي‪ ،‬ومكافحة‬ ‫احلريق وال�سيطرة عليه‪ ،‬واحلد من انت�شاره �إىل املناطق املجاورة‪،‬‬ ‫والعمل على تقدمي الإ��س�ع��اف��ات الأول�ي��ة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم �إىل‬ ‫امل�ست�شفيات القريبة‪.‬‬ ‫ويهدف هذا التمرين �إىل اختبار كفاءة مرتبات الدفاع املدين‪،‬‬ ‫وقدرتهم على مواجهة احل��االت ال�ط��ارئ��ة‪ ،‬واختبار ك�ف��اءة الآليات‬ ‫واملعدات امل�ستخدمة يف عمليات الإطفاء والإ�سعاف والإنقاذ‪ ،‬وخلق‬ ‫روح التعاون واالن�سجام بني جميع امل�شاركني للعمل ب��روح الفريق‬ ‫ال��واح��د‪ ،‬وال�ت��أك��د م��ن �سالمة الإج� ��راءات املتخذة بعمليات الإنقاذ‬ ‫والإ�سعاف‪ ،‬و�أهمية �إدامة التعاون والتن�سيق مع الأجهزة ذات العالقة‬ ‫يف حال وقوع حادث حقيقي ال قدر اهلل‪.‬‬ ‫ويف نهاية التمرين مت عقد جل�سة م��ن ال��دف��اع امل��دين و�إدارة‬ ‫امل�ست�شفى؛ وذلك لإلقاء ال�ضوء على ابرز نقاط القوة وال�ضعف‪ ،‬وما‬ ‫حققه التمرين من �أهداف‪ ،‬وال�سبل والآليات املطلوبة لرفع جاهزية‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬و�إك�ساب ال�ك��وادر العاملة فيه امل�ه��ارات الالزمة للتعامل‬ ‫مع مثل ه��ذه احل��وادث بكفاءة وفاعلية ومهنية عالية‪ ،‬ومالحظة‬ ‫الأخطاء التي ميكن حدوثها ومعاجلتها من خالل التدريب امل�ستمر‪،‬‬ ‫والتمارين امل�شابهة وب�صورة متكررة‪.‬‬

‫وزير الأ�شغال يف حديث مع «برتا»‬

‫تثبــــيت ‪ 1800‬عامـــل مياومـــة يف «الأ�شــــغال»‬ ‫من خ�لال توفري الأر���ض والبنية التحتية جمانا‬ ‫والتي �شملت الطرق واخلدمات واملرافق ال�صحية‬ ‫والتعليمية وال�ترف�ي�ه�ي��ة ال�ل�ازم ��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت ��راوح‬ ‫جمموع الدعم احلكومي لهذا املحور بني ‪35-33‬‬ ‫باملئة من القيمة الفعلية لل�شقة‪.‬‬ ‫وبني عبيدات ان املحور الثاين ي�شمل توفري‬ ‫الأر���ض للم�ؤهلني‪ ،‬وال��ذي ي�شهد �إقباال كبريا من‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬ويت�ضمن توفري قطعة �أر���ض ترتاوح‬ ‫م�ساحتها ب�ين ‪ 400-350‬م�تر م��رب��ع ح�سب عدد‬

‫�أفراد الأ�سرة‪ ،‬م�شريا اىل �أن نحو �ألف مواطن ممن‬ ‫مل ي�ستفيدوا من املكارم امللكية‪ ،‬ومل ميتلكوا بيتا‪،‬‬ ‫ا�ستفادوا من هذا املحور بعد �أن مت تخفي�ض �شروط‬ ‫الت�أهيل �إىل �سن ‪� 18‬سنة‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل �أن هذا‬ ‫املحور �شمل جميع املحافظات‪ .‬و�أما املحور الثالث‬ ‫فيت�ضمن ت��وف�ير ال�ت�م��وي��ل الإ� �س �ك��اين للمواطن‬ ‫ال��ذي ميتلك قطعة �أر���ض‪ ،‬حيث يتم دعمه بن�سبة‬ ‫‪ 5.3‬باملئة من الفائدة املرتتبة على القر�ض الذي‬ ‫يح�صل عليه لهذه الغاية‪ ،‬على �أن ال تزيد قيمته‬

‫احتجاجا على �إجراءات الأمانة‬

‫م�ستثمرو �صناعة البال�ستيك‬ ‫يعتزمون االعت�صام �أمام رئا�سة الوزراء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ه��دد ع���ش��رات ال�ع�م��ال وامل�ستثمرين يف‬ ‫م���ص��ان��ع ال�ب�لا��س�ت�ي��ك ب�ت�ن�ف�ي��ذ �سل�سلة من‬ ‫الإج ��راءات الت�صعيدية‪ ،‬م��ن بينها اعت�صام‬ ‫امل�ستثمرين وعمالهم و�أبنائهم �أمام الديوان‬ ‫امللكي العامر‪ ،‬ورئا�سة ال��وزراء‪� ،‬إىل �أن حتل‬ ‫ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جل�ن��ة امل�ت��اب�ع��ة والتن�سيق‬ ‫للم�صانع خمي�س �أب��و زي��د لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫�أ�صحاب امل�صانع ينا�شدون احلكومة ب�إعمال‬ ‫ال �ق��ان��ون‪ ،‬و�إع � ��ادة ت��رت�ي��ب �أو� �ض��اع امل�صانع‪،‬‬ ‫و�إال ف�إنها ال ترتك خيارا للم�ستثمرين‪� ،‬إال‬ ‫الرحيل �إىل م�صر �أو البحرين‪.‬‬

‫الأردن ي�شارك يف ور�شة‬ ‫مديرية �إنقاذ و�إ�سناد الو�سط تنفذ ً‬ ‫مترينا حلادث‬ ‫عمل يف البحرين‬

‫وهمي مفرت�ض يف م�ست�شفى اجلامعة الأردنية‬

‫القد�س املحتلة‪ ،‬ج��راء ا�ستمرار "�إ�سرائيل" يف‬ ‫�إجراءاتها الأحادية‪ ،‬وا�ستفزازاتها التي ت�ستهدف‬ ‫تغيري ه��وي��ة ال�ق��د���س‪ ،‬وت�ه��دي��د �سالمة الأماكن‬ ‫امل �ق��د� �س��ة‪ ،‬وب� �ن ��اء وح � ��دات ا��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة جديدة‬ ‫فيــــــها ‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر اخلارجية على موقف امللك عبد‬ ‫اهلل ال �ث��اين مب�ط��ال�ب��ة امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل بتحمل‬ ‫م�س�ؤولياته والتحرك الفوري لوقف "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫و� �ض �م��ان ع ��دم ت �ك��رار �إج ��راءات� �ه ��ا اال�ستفزازية‬ ‫املدانة واملرفو�ضة يف القد�س املحتلة والأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬

‫كما �أكد جودة على الدور الها�شمي التاريخي‬ ‫امل���س�ت�م��ر يف احل �ف��اظ ع�ل��ى امل�ق��د��س��ات يف القد�س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وح��ذرم��ن �أن ا��س�ت�م��رار "�إ�سرائيل" يف تلك‬ ‫الإج � ��راءات واال� �س �ت �ف��زازات ت��دف��ع ب��امل�ن�ط�ق��ة �إىل‬ ‫م��زي��د م��ن التوتر وع��دم اال��س�ت�ق��رار‪ ،‬وت ��ؤدي �إىل‬ ‫ت��داع �ي��ات خ �ط�ي�رة‪ ،‬وع ��واق ��ب وخ �ي �م��ة‪� ،‬سيدفع‬ ‫اجلميع ثمنا باهظا لها‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أج� ��رى وزي��راخل��ارج�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ي��ة ات �� �ص��اال مع‬ ‫الأم �ي��ن ال �ع��ام جل��ام �ع��ة ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة عمرو‬ ‫م ��و� �س ��ى‪ ،‬ج� ��رى ال �ب �ح��ث خ�ل�ال ��ه يف ال �ت �ط ��ورات‬

‫والأو� �ض��اع اخل�ط�يرة التي �أدت �إليها الإج ��راءات‬ ‫الإ�سرائيلية يف الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف ال�ق��د���س املحتلة‪ ،‬وو��ض�ع��ه ب���ص��ورة التحــــــرك‬ ‫الأردين م��ع ك��اف��ة الأط� ��راف املعنية ل��وق��ف هذه‬ ‫الإج��راءات املرفو�ضة واملدانة‪ ،‬والتحرك العربي‬ ‫يف هذا الإطار‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق االت���ص��االت املكثفة وامل���س�ت�م��رة يف‬ ‫ه��ذا ال���ش��أن ب�ح��ث وزي��ر اخل��ارج�ي��ة م��ع ع��دد من‬ ‫امل�س�ؤولني الفل�سطينيني الو�ضع اخلطري واملت�أزم‬ ‫يف الأرا�ضي الف�سطينية املحتلة‪.‬‬

‫املنامة ‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت يف املنامة ام�س الثالثاء‬ ‫ور��ش��ة عمل �إقليمية ح��ول تعزيز‬ ‫ال �ن��زاه��ة يف ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص يف‬ ‫البلدان العربية‪.‬‬ ‫وتهدف الور�شة التي ت�ستمر‬ ‫يومني مب�شاركة الأردن‪ ،‬وينظمها‬ ‫برنامج الأمم امل ّتحدة الإمنائي‪،‬‬ ‫وم �ن� ّ�ظ �م��ة ال �ت �ع��اون وال�ت�ن�م�ي��ة يف‬ ‫امل �ي��دان االق �ت �� �ص��ادي‪� ،‬إىل توفري‬ ‫منتدى تفاعلي جلهات القطاعني‬ ‫ال � �ع� ��ام واخل� ��ا�� ��ص يف البحرين‬ ‫والأردن وال � �ع� ��راق وال�سعودية‬ ‫ولبنان وم�صر‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم بني‬ ‫«الوطنية للت�شغيل» و«البلقاء»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وق � �ع � ��ت يف وزارة ال �ع �م ��ل‬ ‫ام ����س ال �ث�ل�اث��اء م ��ذك ��رة تفاهم‬ ‫ب�ين ال�شركة الوطنية للت�شغيل‬ ‫وال � �ت� ��دري� ��ب ال� �ت ��اب� �ع ��ة ل �ل �ق��وات‬ ‫امل� ��� �س� �ل� �ح ��ة‪ ،‬وج ��ام � �ع ��ة البلقاء‬ ‫التطبيقية‪ ،‬ملنح خريجي ال�شركة‬ ‫�شهادة الدبلوم املهني‪.‬‬

‫واعترب امل�ستثمرون‪ ،‬الذين ميثلون ‪60‬‬ ‫م�صنعا يف �سحاب‪ ،‬بر�أ�سمال ‪ 30‬مليون دينار‪،‬‬ ‫بح�سب �أب ��و زي��د �أ َّن تمَ َ � ُّن��ع الأم��ان��ة يخالف‬ ‫القانون‪ ،‬م�ستندين يف ذلك �إىل ر�أي قانوين‬ ‫�أ�صدرته غرفة �صناعة الأردن قبل �أيام حول‬ ‫ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال� ��ر�أي ال �ق��ان��وين ال ��ذي جاء‬ ‫ب��ا��س��م رئ�ي����س ال �غ��رف��ة د‪ .‬ح ��امت احللواين‪،‬‬ ‫وح �� �ص �ل ��ت ال �� �س �ب �ي��ل ع� �ل ��ى ن �� �س �خ��ة منه‪:‬‬ ‫"بالإ�شارة �إىل كتابكم اخلا�ص برتاخي�ص‬ ‫م�صانع البال�ستيك يف �سحاب �أن��ه ال يجوز‬ ‫لأم ��ان ��ة ع �م��ان ال� �ك�ب�رى �أن مت �ن��ع جتديد‬ ‫ال��رخ ����ص ل�ل�م���ص��ان��ع ال �ق��ائ �م��ة ق �ب��ل ق ��رار‬ ‫التنظيم اجلديد‪ ،‬و�إال وجب عليها تعوي�ض‬

‫ت �ل��ك امل �� �ص��ان��ع‪ ،‬ح �ي��ث ال ي �ج��وز املــــــ�سا�س‬ ‫ب��احل�ق�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وق امل�ك�ت���س�ب��ة‪� ،‬أم ��ا ف�ي�م��ا يخ�ص‬ ‫تراخيــــــ�ص امل�صانع اجلــــديدة لأول مرة‬ ‫فيحــــق لأمـــــانة عمان الكربى عدم منحها‬ ‫الرتاخي�ص"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن��د ال ��ر�أي ال�ق��ان��وين للغرفة �إىل‬ ‫ق��رارات ملحكمة العدل العليا ذوات الأرقام‬ ‫‪ 2002/191‬تاريخ ‪ 2002/7/18‬و‪1994/350‬‬ ‫تاريخ ‪.1995/5/21‬‬ ‫وك ��ان �أ� �ص �ح��اب ‪ 60‬م���ص�ن�ع�اً‪ ،‬ت�ع�م��ل يف‬ ‫جمال �صناعة البال�ستيك مبنطقة �سحاب‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬ق��د طالبوا احلكومة ب�ضرورة‬ ‫الإي �ع��از �إىل �أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى‪ ،‬ووزارة‬ ‫البيئة‪ ،‬بتجديد ترخي�ص م�صانعهم‪.‬‬

‫«الأوقاف» ت�ضع خطة لتنظيم‬ ‫�ش�ؤون احلجاج العام احلايل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ه�شام عورتاين‬ ‫�أك� � � � � ��د وزي� � � � � ��ر الأوق� � � � � � ��اف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫ال��دك�ت��ور ع�ب��دال���س�لام العبادي‬ ‫�أن "الوزارة وتنفيذا لتوجيهات‬ ‫امل � �ل� ��ك ع� � �ب � ��داهلل ال� � �ث � ��اين اب ��ن‬ ‫احل���س�ين ��س�ت�ع�م��ل ع�ل��ى تنظيم‬ ‫��ش��ؤون احل�ج��اج الأردن �ي�ين وفق‬ ‫خ �ط��ة حم�ك�م��ة ت�لاح��ظ جميع‬ ‫ال �ت �ف��ا� �ص �ي��ل امل �ت �ع �ل �ق��ة مبو�سم‬ ‫احلج لعام ‪1431‬ه�ـ‪ ،‬وتهدف �إىل‬ ‫خدمة احلجاج ب�أف�ضل ما تكون‬ ‫اخلدمة والرعاية"‪.‬‬ ‫ج � � ��اء ذل � � ��ك خ� �ل ��ال ل� �ق ��اء‬ ‫وزي ��ر الأوق � ��اف ام ����س يف قاعة‬ ‫امل � ��ؤمت� ��رات ال� �ك�ب�رى يف املركز‬ ‫الثقايف الإ�سالمي التابع مل�سجد‬ ‫ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل‬ ‫ب � ��ن احل� ��� �س�ي�ن مب� �ك ��ات ��ب نقل‬ ‫و�إ�سكان احلجاج‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �إن ال � � � ��وزارة قد‬ ‫و� �ض �ع��ت ال� �ق ��واع ��د ال�ضابطة‬ ‫لتقدمي خدمات النقل والإ�سكان‬ ‫يف مكة املكرمة واملدينة املنورة‬ ‫ويف امل�شاعر املقد�سة‪ .‬مو�ضحا‬ ‫�أن م���س��ؤول�ي��ة ال � ��وزارة متابعة‬ ‫الإجراءات التف�صيلية يف كل ما‬ ‫يتعلق مب��و��س��م احل ��ج‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫املراقبة لنجاح الإج��راءات ومن‬

‫على ع�شرين �ألف دينار‪.‬‬ ‫و�أما املحور الرابع في�شمل ت�صويب االعتداءات‬ ‫على �أرا��ض��ي ال��دول��ة‪ ،‬مبينا �أن��ه مت لغاية تاريخه‬ ‫ت�صويب �أو�ضاع ‪ 3500‬منزل كانت م�صنفة على �أنها‬ ‫مناطق �سكن ع�شوائي غري منظمة‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية‬ ‫ال��دور ال��ذي ي�ضطلع به القطاع اخلا�ص يف تنفيذ‬ ‫مبادرة �سكن كرمي ال �سيما جمعية امل�ستثمرين يف‬ ‫قطاع الإ�سكان‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�شاريع ال�ط��رق ال�ت��ي تنفذها‬ ‫الوزارة بني عبيدات �أن الوزارة ب�صدد تعديل قانون‬ ‫ال �ط��رق لي�سمح ل �ل��وزارة ب�ترك�ي��ب �أج �ه��زة ملراقبة‬ ‫الطرق لإدام��ة ا�ستعماالتها‪ ،‬وع��دم االع�ت��داء على‬ ‫ح��رم�ه��ا‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي�شمل ال �ق��ان��ون امل �ق�ترح الطرق‬ ‫ال��زراع �ي��ة ��ض�م��ن ت���ص�ن�ي�ف��ات ال �ط��رق ال� � ��واردة يف‬ ‫القانون الأ�صلي‪.‬‬ ‫و�أكد �أن �أهم املعيقات التي تواجه ال��وزارة قلة‬ ‫املخ�ص�صات امل��ال�ي��ة امل��ر� �ص��ودة ل�ه��ا ل�ل�ع��ام احلايل‪،‬‬ ‫خا�صة فيما يتعلق بال�سالمة امل��روري��ة‪ ،‬ال�ت��ي مت‬ ‫تخ�صي�ص مبلغ ‪ 5.2‬مليون دينار ب��دال من ت�سعة‬ ‫ماليني دينار‪ ،‬و�صيانة الطرق التي مت تخ�صي�ص‬ ‫مبلغ ‪ 11‬مليونا بدال من ‪ 40‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ويف جم��ال تنفيذ الطرق لفت اىل ع��دم ر�صد‬ ‫�أي ��ة م�ب��ال��غ �إ��ض��اف�ي��ة مل���ش��اري��ع ج��دي��دة‪ ،‬رغ��م وجود‬ ‫م�شروعات ط��رق ا�سرتاتيجية بحاجة �إىل تنفيذ‬ ‫مثل طريق الأزرق‪ -‬حدود العمري‪ ،‬وطريق الأزرق‬ ‫ الزرقاء‪ ،‬وا�ستكمال الطريق ال�صحراوي عمان ‪-‬‬‫العقبة‪ ،‬مبينا �أن �أط��وال �شبكات الطرق يف اململكة‬ ‫بلغت حتى نهاية العام املا�ضي ‪ 7816‬كيلومرتا بني‬ ‫طريق رئي�سي وثانوي وزراعي‪.‬‬

‫"امل�صادر الطبيعية" و�شركة كندية‬ ‫تبحثان التنقيب عن النفط يف اجلفر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رفعت �سلطة امل�صادر الطبيعية اىل جمل�س الوزراء مذكرة تفاهم‬ ‫مع �شركة كندية ابدت رغبتها باجراء الدرا�سات يف جمال اال�ست�شكاف‬ ‫والتنقيب عن النفط يف منطقة اجلفر‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر ع��ام ال�سلطة ال��دك�ت��ور م��اه��ر حجازين يف ت�صريح‬ ‫لوكالة االنباء االردنية (برتا) ام�س الثالثاء �إن ال�شركة �ستعيد قراءة‬ ‫الدرا�سات ال�سابقة وتقييمها‪ ،‬واتخاذ القرار املنا�سب حول اال�ستثمار‬ ‫يف التنقيب عن النفط يف املنطقة البالغة م�ساحتها ‪ 19‬الف كيلومرت‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال��دك�ت��ور ح�ج��ازي��ن ان ال�سلطة تنتظر الآن موافقة‬ ‫جمل�س ال��وزراء من اجل التوقيع على املذكرة ومدتها خم�سة ا�شهر‬ ‫تنجز خاللها ال�شركة تقييم الدرا�سات املتعلقة باملوقع‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س�ل�ط��ة امل �� �ص��ادر ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة ق��د ط��رح��ت م��رت�ين عطاء‬ ‫اال�ستك�شاف عن البرتول يف منطقة اجلفر‪ ،‬و�أمهلت ال�شركات الراغبة‬ ‫اربعة ا�شهر دون نتائج‪.‬‬ ‫ومنطقة اجلفر التي تعد مع املرتفعات ال�شمالية اخر منطقتي‬ ‫ا��س�ت�ك���ش��اف ب �ت�رويل م �ط��روح��ة ام� ��ام ال �� �ش��رك��ات ال �ع��امل �ي��ة الراغبة‬ ‫باال�ستثمار يف التنقيب عن النفط والغاز كانت قد ا�ستك�شفتها �شركة‬ ‫عاملية متخ�ص�صة بالغاز عام ‪ 1989‬وخلفت فيها بئرين دون دالئل على‬ ‫وجود النفط يف املكان‪.‬‬

‫لعدم ح�صوله على ت�صريح بالعمل‬

‫�سوري ينا�شد وزارة العمل‬ ‫بتخفي�ض غرامة مقدارها �ألف دينار‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫الوزير خالل لقائه مكاتب نقل و�إ�سكان احلجاج‬

‫ث��م امل�ح��ا��س�ب��ة يف ح ��ال تق�صري‬ ‫م �ك��ات��ب احل ��ج‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن‬ ‫دور الوزارة هو دور رقابي‪ ،‬ودور‬ ‫ال ��وك �ي ��ل ع ��ن احل� �ج ��اج �ضمان‬ ‫م�ستوى منا�سب ب�أف�ضل كلفة‬ ‫و�أف� ��� �ض ��ل خ ��دم ��ة‪ ،‬م � ��ؤك� ��دا �أن‬ ‫ال � ��وزارة ت �ه��دف ه��ذا ال �ع��ام �إىل‬ ‫تقدمي مو�سم منوذجي �أ�سا�سه‬ ‫راحة احلجاج ومتكينهم من �أداء‬ ‫منا�سك احلج بكل ي�سر و�سهولة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ع �ب��ادي �أن ال � ��وزارة‬ ‫�ستعمل مع مكاتب احلج كفريق‬

‫واحد‪ ،‬كما �ستمكن مكاتب احلج‬ ‫من �أن تقدم �أق�صى و�أف�ضل ما‬ ‫ت�ت�م�ت��ع ب��ه م��ن خ�ب�رة ومراقبة‬ ‫وم�ت��اب�ع��ة م��ن ال � ��وزارة لتقدمي‬ ‫�أف �� �ض��ل اخل��دم��ات حل �ج��اج بيت‬ ‫اهلل احلرام وان يح�صل احلجاج‬ ‫ع�ل��ى جميع اخل��دم��ات ال�ت��ي مت‬ ‫التعاقد عليها مع مكاتب احلج‪،‬‬ ‫وان ه��دف ال � ��وزارة �أن يح�صل‬ ‫احلاج على كافة اخلدمات التي‬ ‫ا�شرتاها مبوجب العقد املوقع‬ ‫مع ال�شركة‪.‬‬

‫نا�شد ال�شاب يحيى �إبراهيم يحيى ويحمل اجلن�سية ال�سورية‬ ‫وزارة العمل ب�إن�صافه وبتخفي�ض غرامة مقدارها �ألف دينار كونه ال‬ ‫يحمل ت�صريحا للعمل‪.‬‬ ‫"يحيى" (‪ )42‬عاما يعمل منذ ‪� 6‬سنوات يف حمل ل�صناعة‬ ‫كافة ان��واع احلقائب وت�صليح الأح��ذي��ة واملالب�س يف ارب��د‪ ،‬متزوج‬ ‫من اردنية ولديه خم�سة �أبناء‪ ،‬تفاج�أ يوم االربعاء املا�ضي بح�ضور‬ ‫مفت�شني م��ن م��دي��ري��ة ال�ع�م��ل يف ارب ��د �أخ� ��ذوه اىل م��رك��ز االمن‬ ‫ال�شمايل دون �سابق انذار" بح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يحيى ان الوزارة �أمهلته خم�سة ايام لت�صويب �أو�ضاعه‬ ‫او �إبعاده اىل موطنه �سوريا اذا مل يطبق القانون‪.‬‬ ‫ويقول يحيى انهم �أدخلوه اىل النظارة‪ ،‬وابقوه فيها ‪� 13‬ساعة‬ ‫دون ان يتمكن من اعالم زوجته ب�أنه موقوف‪.‬‬ ‫ويتابع قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬أمهلوين خم�سة �أي��ام لت�صويب او�ضاعي و�أنا‬ ‫غ�ير ق��ادر على دف��ع املبلغ دف�ع��ة واح ��دة؛ لأن�ن��ي �أب��ذل ك��ل جهودي‬ ‫لت�أمني لقمة عي�ش لزوجتي ولأوالدي ولي�س لهم احد بعد اهلل �إال‬ ‫انا"‪.‬‬ ‫ونا�شد يحيى وزارة العمل �إن�صافه وتخفي�ض املبلغ او تق�سيطه‪،‬‬ ‫حتى ال تت�شرد عائلته‪ ،‬خ�صو�صا وان زوجته اردنية‪.‬‬ ‫وتقول زوجته نادية ابو علي‪�" :‬أنا ابنة هذا الوطن �ألي�س من‬ ‫حقي ك�أردنية العي�ش بكرامة مع زوجي‪ ،‬ما ذنبنا‪ ،‬هل كل ذلك لأنني‬ ‫متزوجة من غري �أردين"‪ .‬وتطالب ابو علي مبنح زوجها اجلن�سية‬ ‫االردنية لكي يعي�ش ب�أمان واحرتام‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫معلمو العقبة ينفذون �إ�ضرابا‬

‫انتفا�ضة املعلمني‬

‫العقبة– رائد �صبحي‬

‫«الرتبية» لن تتخذ �أي �إجراء بحق امل�شاركني بتعليق الدرا�سة‬

‫بـدران «يعــتذر عـن �إ�ســاءة الفــهم»‬ ‫و«حت�ضريية املعلمني» تنا�شد با�ستئناف التدري�س اليوم‬

‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫اعتذر وزي��ر الرتبية والتعليم ابراهيم بدران‬ ‫ع��ن � �س��وء ف�ه��م ت���ص��ري�ح��ات �صحفية ن���ش��رت على‬ ‫ل�سانه‪ ،‬م��ؤك��دا اع �ت��زازه واح�ترام��ه وت�ق��دي��ره لكل‬ ‫�أفراد الأ�سرة الرتبوية‪.‬‬ ‫ب ��دران ق��ال يف ت�صريح ن�شرته وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردنية(برتا) "�إذا كان ما ن�سب ا ّ‬ ‫يل من ت�صريحات‬ ‫جم�ت��ز�أة �أ��س��يء فهمها‪ ،‬ف ��إين ال ميكن �أن �أنتق�ص‬ ‫من مكانة املعلم ت�صريحاً �أو تلميحاً فهو العمود‬ ‫الفقري للتعليم وبالتايل فمكانته العالية را�سخة‬ ‫يف نفو�سنا ووجداننا"‪.‬‬ ‫اعتذار بدران جاء بعد �أن علق معلمون يف عدد‬ ‫من مناطق اململكة الدرا�سة �صباح �أم�س الثالثاء‬ ‫احتجاجا على ت�صريحات �صحفية على ل�سان بدران‬ ‫قبل يومني ا�ستغرب فيها اهمال املعلمني ملظهرهم‬ ‫الذي ي�شكل عنوان كل �شخ�ص داعيهم اىل"حالقة‬ ‫ذقونهم "واالهتمام "مبالب�سهم" بدال من التذمر‬ ‫من اعت�صام �سابق ملعلمني‬ ‫(�أر�شيفية)‬ ‫واملطالبة ب�إن�شاء النقابة‪.‬‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات �أغ���ض�ب��ت امل�ع�ل�م�ين‪� ،‬إذ اعتربوها وم �ع��ان وال �ك��رك �إىل ج��ان��ب م��دار���س يف البادية احتجاجا على "اهانة" الوزير للمعلمني‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫"�إ�ساءة بالغة" ما �أدى اىل تعليق الدرا�سة يف عدد اجلنوبية‪ ،‬ووادي مو�سى وال�شوبك‪.‬‬ ‫ان ط�لاب امل��دار���س خ��رج��وا يف م�سريات مطالبني‬ ‫من مدار�س اململكة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب امل�ع�ل��م الب�شاب�شة ف� ��إن ه �ن��اك �أكرث الوزير باالعتذار‪.‬‬ ‫و�شمل التعليق مدرا�س يف كل من اربد واملفرق من ‪ 30‬مدر�سة يف الكرك مت تعليق الدرا�سة فيها‬ ‫وعلقت �أي�ضا الدرا�سة على م��دار �ساعتني يف‬

‫معلمو الطفيلة يعت�صمون �أمام تربية‬ ‫الطفيلة مطالبني بالنقابة وباالعتذار‬ ‫الطفيلة‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫ت��وق��ف ع ��دد ك�ب�ير ال ي�ق��ل ع��ن ‪ 300‬من‬ ‫املعلمني العاملني يف حمافظة"الطفيلة" عن‬ ‫الدوام الر�سمي �صباح �أم�س الثالثاء احتجاجا‬ ‫على ت�صريحات وردت على ل�سان وزير الرتبية‬ ‫والتعليم د‪� .‬إبراهيم بدران قبل يومني يطالب‬ ‫ف�ي�ه��ا امل�ع�ل�م�ين حت���س�ين م�ظ�ه��ره��م ب ��دال من‬ ‫مطالبتهم نقابة خا�صة بهم‪.‬‬ ‫االع�ت���ص��ام والإ�� �ض ��راب ال ��ذي ب ��د�أ داخل‬ ‫بع�ض امل��دار���س يف م��دي��ري��ة ت��رب�ي��ة الطفيلة‬ ‫�سرعان ما انتقل �إىل التجمهر واالعت�صام �أمام‬ ‫مبنى مديرية تربية الطفيلة‪ ،‬تخلله �إلقاء‬ ‫الكلمات وال�ه�ت��اف��ات ال�ت��ي تطالب باالعتذار‬ ‫و�إقالة الوزير واملطالبة بنقابة املعلمني‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" التقت الكثري م��ن املعلمني‬ ‫الذين �أبدوا حر�صهم على العملية التعليمية‬ ‫وا�ستمرارها خدمة لأبنائهم الطلبة‪ ،‬و"لكن‬ ‫�أن تكون كرامة املعلم وح�صوله على حقوقه‬ ‫هي الأ�سا�س لدى وزارة الرتبية"‪ ،‬فيما بدت‬ ‫على املعت�صمني م�شاعر الغ�ضب واال�ستنكار‬

‫‪3‬‬

‫مل��ا ب��در م��ن ت�صريحات‪ ،‬ومل ت�شهد فعاليات‬ ‫االع �ت �� �ص��ام ال� ��ذي ان�ف����ض ظ �ه��را �أي �إخ�ل�ال‬ ‫ب��الأم��ن �أو �إغ�ل�اق لل�شوارع‪ ،‬حيث خ��رج عدد‬ ‫ك�ب�ير م��ن الطلبة �إىل ال �� �ش��وارع ب�ع��د �إعالن‬ ‫املعلمني للإ�ضراب‪.‬‬ ‫الهيئة الإداري ��ة لنادي معلمي الطفيلة‬ ‫وع�ل��ى ل���س��ان رئي�سها اح�م��د امل �ه��اي��رة طالب‬ ‫املعلمني املعت�صمني االعت�صام اليوم الأربعاء‬ ‫�أمام مديرية تربية الطفيلة ال�ساعة الثامنة‬ ‫�صباحا ومن ثم التوجه للنادي لت�شكيل جلنة‬ ‫حت�ضريية للنقابة م��ن الطفيلة والتن�سيق‬ ‫مع اللجان التح�ضريية يف باقي حمافظات‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ .‬و�إذا ن�ف��ذ ه ��ذا االع�ت���ص��ام ف�ستعلق‬ ‫الدرا�سة يف مدار�س املحافظة‪.‬‬ ‫م��دي��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م يف الطفيلة‬ ‫يو�سف الطروانة زار عددا من املدار�س �صباح‬ ‫�أم ����س ل�ت�ه��دئ��ة الأم� � ��ور وث �ن��ي امل�ع�ل�م�ين عن‬ ‫االعت�صام والإ�ضراب‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ا� �س �ت �م��ر ال � � ��دوام ك ��ام�ل�ا دون �أي‬ ‫اعت�صامات �أو �إ�ضرابات للمعلمني يف مديرية‬ ‫تربية لواء ب�صريا جنوب الطفيلة‪.‬‬

‫ع��دد م��ن م��دار���س ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان‪ ،‬وحت��دي��دا يف‬ ‫منطقة املوقر يف �سحاب‪.‬‬ ‫�إال ان مدير تربية عمان الثالثة عمر امل�ساعفة‬ ‫نفى لـ"ال�سبيل" �إ� �ض��راب �أي معلم يف ع�م��ان عن‬ ‫ال�ت��دري����س‪ ،‬ول�ف��ت م�ساعفة اىل ان وزارة الرتبية‬ ‫�أبلغتهم ع�بر ق�ن��وات غ�ير ر�سمية ع��دم ات�خ��اذ �أي‬ ‫اج��راء ب�ش�أن املعلمني امل�شاركني يف تعليق الدرا�سة‬ ‫يف امل��دار���س احلكومية "على اعتبار ان م��ا ق��ام به‬ ‫املعلمون كان من باب التعبري عن �آرائهم لي�س اكرث‪،‬‬ ‫وهذا من حقهم طاملا انه اتبع الطرق ال�سلمية يف‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫و�أكد م�ساعفة ان هذا الإجراء يقت�صر على يوم‬ ‫�أم�س فقط‪ ،‬الفتا اىل انه ميكن �أن يطر�أ تغيري على‬ ‫قرار الوزارة يف حال تكرر الأمر يف االيام القادمة‪.‬‬ ‫على اجلهة املقابلة نا�شدت اللجنة التح�ضريية‬ ‫لإع��ادة �إحياء نقابة املعلمني القائمني على تعليق‬ ‫الدرا�سة �إىل ا�ستئناف عملية التدري�س �صباح اليوم‬ ‫االربعاء "�إميانا منا ب�أن للطالب احلق يف كل دقيقة‬ ‫من وقت معلمه" و�أكدت يف بيان �أ�صدرته �أم�س �أن‬ ‫"هيبة املعلم خط �أحمر ال ميكن جتاوزه "م�شددة‬ ‫يف الوقت نف�سه �أنها م�ستمرة يف مطالبتها ب�إحياء‬ ‫نقابة املعلمني م�ستمرة‪ ،‬و�أو��ض�ح��ت �أن�ه��ا "نقابة‬ ‫تراعي الطلبة �أوال‪ ،‬وتراعي حقوق املعلمني ملا فيه‬ ‫من م�صلحة للوطن"‪.‬‬

‫على خلفية رف�ض الوزارة ترخي�ص نقابتهم‬

‫الإدارة تنفي واملعلمون ي�ؤكدون‬ ‫ان�سحابهم من نادي معلمي البلقاء‬ ‫البلقاء‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬ ‫نفى مدير نادي معلمي البلقاء‬ ‫�أجمد الطرودي الأنباء عن ان�سحاب‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن املعلمني م��ن ع�ضوية‬ ‫نادي معلمي البلقاء‪ ،‬معتربا �أن ما‬ ‫ح��دث ه��و ان���س�ح��اب ث�لاث��ة �أع�ضاء‬ ‫خالل هذا ال�شهر وهو �أم��ر طبيعي‬ ‫وروتيني مقابل ان�ضمام �ستة ع�شر‬ ‫ع �� �ض��وا ج ��دي ��دا‪ ،‬وب �ي�ن ال� �ط ��رودي‬ ‫�أن ع���ض��وي��ة ال �ن��ادي غ�ير �إجبارية‬ ‫للمعلمني ل��ذل��ك ي�لاح��ظ وب�شكل‬ ‫دوري ان�ضمام وان�سحاب لالع�ضاء‬ ‫م� ��ؤك ��دا ان ال� �ن ��ادي ي�ع�م��ل خلدمة‬ ‫ج �م �ي��ع امل �ع �ل �م�ين وامل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫حقوقهم‪.‬‬ ‫وح ��اول بع�ض معلمي مدر�سة‬ ‫�أدي��ب وهبة تعليق ال��دوام ورف�ضوا‬ ‫دخ � ��ول ال� �غ ��رف ال �� �ص �ف �ي��ة ق �ب��ل �أن‬

‫ي �ت��دخ��ل م ��دي ��ر امل ��در�� �س ��ة وبع�ض‬ ‫م���س��ؤويل تربية ال�سلط واقناعهم‬ ‫بالعودة لعملهم‪ ،‬وك��ان العديد من‬ ‫امل�ع�ل�م�ين يف حم��اف�ظ��ة ال�ب�ل�ق��اء قد‬ ‫�أك� ��دوا "لل�سبيل" ان�سحابهم من‬ ‫ع�ضوية ال�ن��ادي؛ احتجاجا على ما‬ ‫و�صفوه بعدم االحرتام ملهنة التعليم‬ ‫واملعلمني‪ ،‬مطالبني وزارة الرتبية‬ ‫�إن���ص��اف�ه��م �أ� �س��وة ب�ب��اق��ي زمالئهم‬ ‫يف امل � �ه� ��ن االخ � � � ��رى ال � �ت� ��ي متلك‬ ‫ن�ق��اب��ات ق ��ادرة على اي���ص��ال �صوتها‬ ‫للم�س�ؤولني واملطالبة بحقوقهم‪.‬‬ ‫وطالب املعلمون‪ ،‬والذين طلبوا‬ ‫ع ��دم ذك ��ر ا��س�م��ائ�ه��م‪ ،‬ن �ظ��راءه��م يف‬ ‫ب��اق��ي امل�ح��اف�ظ��ات التم�سك بحقهم‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ي يف وج � ��ود ن �ق��اب��ة لهم‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب�ين ا��ص�ح��اب ال �ق��رار بتبيان‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة يف ح ��ال وج� ��ود م��ا مينع‬ ‫ت�شكيل النقابة او خمالفتهم لأحكام‬

‫القانون والد�ستور االردين‪.‬‬ ‫�إح� ��دى امل�ع�ل�م��ات ق��ال��ت "حني‬ ‫ي �ك��ون يل ن�ق��اب��ة ت��داف��ع ع�ن��ي وقت‬ ‫امل �ظ��امل ال �ق��ان��ون �ي��ة ووق� ��ت ال�شدة‬ ‫�أ��ش�ع��ر ان��ه ��س�ي�ك��ون ع �ن��دي ن��وع من‬ ‫احلرية بالتعبري‪ ،‬حتى على م�ستوى‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬و��س��أع�ط��ي بفاعلية �أكرب‬ ‫اث �ن��اء ح���ص���ص��ي ال��درا� �س �ي��ة لأنني‬ ‫م��رت��اح��ة نف�سياً وم�ع�ن��وي�اً‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�سينعك�س ع�ل��ى ط��ال�ب��ات��ي �أنف�سهن‬ ‫وعلى العملية الرتبوية‪� .‬أما اجلانب‬ ‫امل ��ادي ف�م�ع��روف �أن النقابة حتمي‬ ‫�أع�ضاءها ماديا وتتابع م�صاحلهم‬ ‫وت�شرف عليهم وحتميهم من �أخطاء‬ ‫قانونية وقت املظامل القانونية"‪.‬‬ ‫يذكر �أنه مت حل نقابة املعلمني‬ ‫ق�ب��ل ح ��وايل خ�سمني ع��ام��ا‪ ،‬و�سط‬ ‫م�ب��ررات ك �ث�يرة م��ن ق�ب��ل �أ�صحاب‬ ‫القرار‪.‬‬

‫دعوا لإقالة الوزير وهددوا بتعليق الدرا�سة الأحد �إن مل تتم اال�ستجابة ملطالبهم‬

‫معلمو معان‪ :‬اعتذار وزير الرتبية ت�ض ّمن‬ ‫�إهانة �أكرب للمدر�سني التهامهم ب�إ�ساءة الفهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ط ��ال ��ب م �ع �ل �م��و حم��اف �ظ��ة م� �ع ��ان وال� �ب ��ادي ��ة‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة ام ����س ب ��إق��ال��ة وزي ��ر ال�ترب �ي��ة ابراهيم‬ ‫ب� ��دران م��ن من�صبه‪ ،‬ن �ظ��را مل��ا اع �ت�ب�روه "اهانة"‬ ‫ت�سبب بها للمدر�سني االردنيني �إثر دعوته املعلمني‬ ‫خالل ت�صريح �صحفي جلريدة حملية يوم االحد‬ ‫اىل"حلق ذقونهم واالهتمام مبالب�سهم"‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد �أن ع ّلق املعلمون الدرا�سة يف كافة‬ ‫املدار�س الذكورية يف كل من منطقة معان والبادية‬ ‫اجلنوبية ووادي مو�سى‪ ،‬واعت�صم املدر�سون امام‬ ‫مديريات الرتبية‪ ،‬كما خرج الطالب يف م�سريات‬

‫م�ن��ددة ب��إه��ان��ة ال ��وزارة ملعلميهم‪ ،‬مطالبني اي�ضا‬ ‫ب�إقالته‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ث�لاث��ون معلما مثلوا م��در��س��ي معان‬ ‫كال من حمافظ املنطقة‪ ،‬ومديرالرتبية‪ ،‬ورئي�س‬ ‫البلدية‪ ،‬ومدير ال�شرطة‪ ،‬يف مبنى مديرية تربية‬ ‫م �ع��ان �أم ����س‪ ،‬بح�سب م��ا �أ� �ش��ار امل�ع�ل��م �أمي ��ن �ساق‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪ ،‬و�سلموا امل�س�ؤولني املذكورين عري�ضة‬ ‫اكدوا فيها مطالبتهم ب�إعادة احياء نقابة املعلمني‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل �إقالة الوزير‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �ساق اهلل اىل �أن معلمي معان ر�ؤوا �أن‬ ‫اع�ت��ذار ال��وزي��ر عما ج��رى ت�ضمن اه��ان��ة �إ�ضافية‪،‬‬ ‫كونه اعتذر عن �سوء الفهم‪ ،‬ولي�س عن مطالبته‬

‫املعلمني االهتمام مبالب�سهم وحلق ذقونهم‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل �أن الوزير اتهمهم ب��االول بعدم النظافة‪ ،‬ويف‬ ‫املرة الثانية بعدم الفهم‪ .‬و�أو�ضح �ساق اهلل ال تعليق‬ ‫للدرا�سة غ��دا نظرا للوعود التي قدمها املعلمون‬ ‫يف اجتماعهم مع املحافظ‪ ،‬مقابل تعهد املحافظ‬ ‫ومدير الرتبية مبتابعة مطالبهم‪� .‬إال �أن �ساق اهلل‬ ‫ع��اد و�أك��د يف ح��ال مل تكن هناك ا�ستجابة ملطالب‬ ‫املعلمني يف اجلنوب والو�سط وال�شمال‪ ،‬فانه �سيتم‬ ‫ا�ستئناف تعليق الدرا�سة يوم االحد املقبل بالتن�سيق‬ ‫م��ع ك��اف��ة امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬اىل ج��ان��ب �إ� �ش��راك مدار�س‬ ‫االن � ��اث‪ ،‬وق ��د ي�ستمر ال�ت�ع�ل�ي��ق اىل ان ت�ستجيب‬ ‫احلكومة ملطالب املدر�سني‪.‬‬

‫املفرق‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬

‫طالب يت�ضامنون مع معلميهم يف املفرق‬

‫رف�ض معلمون يف حمافظة املفرق �إعطاء‬ ‫احل�ص�ص يف مدار�سهم؛ وذلك احتجاجا على‬ ‫ت�صريحات رئي�س ال ��وزراء الأخ�ي�رة‪ ،‬والتي‬ ‫�أ�ساءت للمعلمني بح�سب قولهم‪.‬‬ ‫م �ع �ل��م م� ��ن م ��در�� �س ��ة ع� �ل ��ي ب� ��ن �أب� ��ي‬ ‫طالب ق��ال‪ :‬الإ��ض��راب ج��اء احتجاجا على‬ ‫ت�صريحات ال��وزي��ر التي ازدرت املعلم من‬ ‫خالل هندامه ال�شخ�صي‪ ،‬و�شككت بانتماء‬ ‫املعلمني �إذا م��ا �أ�صبحت لهم ن�ق��اب��ة‪ ،‬وقد‬ ‫�أثرت تلك الت�صريحات على املعلم الأردين‪،‬‬ ‫وقد خالف بذلك الوزير الر�ؤية الها�شمية‬ ‫للتعليم التي تعطيه الأولية ممثلة بر�ؤية‬ ‫امللكة رانيا‪.‬‬

‫مدر�سة جر�ش‬

‫احتجاجا على الت�صريحات‬ ‫املن�سوبة لوزير الرتبية والتعليم‬

‫�إ�ضراب للمع ّلمني عن التدري�س‬ ‫يف مدر�سة جر�ش الثانوية للبنني‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أ�ضرب معلمو مدر�سة جر�ش الثانوية للبنني عن التدري�س يف‬ ‫امل��در��س��ة �صباح ام����س احتجاجا على الت�صريحات املن�سوبة لوزير‬ ‫الرتبية والتعليم �إبراهيم بدران واملتعلقة بالإ�ساءة للمعلمني‪.‬‬ ‫ومل ينفك الإ�ضراب ال��ذي مل تتجاوز مدته احل�صة الأوىل �إال‬ ‫بعد ح�ضور مدير تربية جر�ش حممود �شهاب ع�ضيبات �إىل املدر�سة‬ ‫ال��ذي وعدهم بنقل احتجاجهم �إىل ال��وزارة وطالبهم بالعودة �إىل‬ ‫�صفوفهم وا�ستئناف التدري�س‪.‬‬ ‫ويف ل�ق��اء لـ"ال�سبيل" ملعلمني م��ن ج��ر���ش طالبوا فيه الوزير‬ ‫بتقدمي اعتذاره عما �صدر منه من ت�صريحات من�سوبة له م�سيئة‬ ‫ملعلمي املدار�س على حد قولهم ي�ستغرب فيها الوزير �إهمال املعلمني‬ ‫ملظهرهم ويدعوهم �إىل حالقة ذقونهم واالهتمام مبالب�سهم بدال‬ ‫من التذمر واملطالبة ب�إن�شاء نقابة‪.‬‬

‫م�سريات طالبية واعت�صامات يف الكرك‬ ‫احتجاجا على ت�صريحات بدران‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫امتنع عدد كبري من معلمي ومعلمات مدار�س يف خمتلف �ألوية‬ ‫حمافظة الكرك عن الدخول اىل الغرف ال�صفية يف خطوة احتجاجية‬ ‫على م��ا و�صفوه بت�صريحات وزي��ر الرتبية والتعليم امل�سيئة لهم‪،‬‬ ‫و��ش��ارك املئات من طلبة امل��دار���س معلميهم يف ه��ذه اخلطوة الذين‬ ‫خرجوا اىل ال�شوارع املحيطة مبدار�سهم م�ستنكرين الإ��س��اءة �ضد‬ ‫معلميهم‪ ،‬فيما اعت�صم ع�شرات املعلمني ام��ام م��دي��ري��ات الرتبية‬ ‫والتعليم يف �ألوية امل��زار اجلنوبي والق�صر وق�صبة الكرك واالغوار‬ ‫اجلنوبية؛ مطالبني باعتذار ر�سمي عن ت�صريحات الوزير‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق ق��ال معلمون يف ل ��واءي امل ��زار اجل�ن��وب��ي واالغ ��وار‬ ‫اجلنوبية �إن مديري الرتبية والتعليم يف اللواءين وجها �إ�ساءة‬ ‫لفظية للمعلمني املعت�صمني وه��ددوه��م باتخاذ �إج��راءات م�شددة‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫اىل ذلك �سينفذ معلمو حمافظة الكرك عند ال�ساعة الواحدة‬ ‫من بعد ظهر يوم ال�سبت القادم وقفة احتجاجية امام نادي معلمي‬ ‫ال �ك��رك‪ ،‬وذل��ك يف اط��ار ال�ت�ح��رك اجل ��اري م��ن قبل املعلمني الذين‬ ‫يطالبون باقامة نقابة لهم ترعى م�صاحلهم‪ ،‬وتعمل على حت�سني‬ ‫رواتبهم و�أو�ضاعهم الوظيفية االخرى‪.‬‬

‫د‪ .‬ابراهيم بدران‬

‫معلمون يف املفرق يحتجون على ت�صريحات وزير الرتبية بالإ�ضراب‬ ‫مدير مدر�سة قال‪ :‬ن�ستنكر الت�صريحات‬ ‫ال �ت��ي �أدىل ب �ه��ا وزي� ��ر ال�ت�رب �ي��ة‪ ،‬ونطالب‬ ‫با�ستقالته حيث ال نقبل باعتذار جتاه هذا‬ ‫اجلرم الذي �آذى �آالفا من املعلمني‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �غ��رب امل ��دي ��ر م �ث��ل ه ��ذه املواقف‬ ‫على وزير الرتبية الذي �شكك غري مرة يف‬ ‫مواقف املعلمني‪ ,‬م�شريا �إىل �أن املعلم �أ�صبح‬ ‫مهدور الكرامة م�سلوب ال�صالحيات يف هذه‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫ويف نهاية اليوم الدرا�سي قام جمموعة‬ ‫م ��ن امل�ع�ل �م�ين ب��اع �ت �� �ص��ام اح �ت �ج��اج��ي �أم ��ام‬ ‫مديرية ال�ترب�ي��ة‪ ،‬وط�ل��ب املعت�صمون على‬ ‫ل���س��ان امل �ت �ح��دث ب��ا��س�م�ه��م ب��ا��س�ت�ق��ال��ة وزير‬ ‫الرتبية و�إن�شاء نقابة للمعلمني‪.‬‬ ‫ويف اجل�ه��ة امل�ق��اب�ل��ة‪ ،‬ق��ال م��دي��ر تربية‬

‫نفذ الع�شرات من معلمي العقبة اليوم �إ�ضرابا يف مدر�سة �أيلة‬ ‫الثانوية ومدر�سة �أب��و �أي��وب الأن�صاري‪ .‬وي�أتي الإ��ض��راب احتجاجاً‬ ‫على ت�صريحات وزير الرتبية والتعليم التي �شكلت �إ�ساءة للمعلمني‪،‬‬ ‫واحتجاجا على الظروف الرتبوية واملعي�شية التي يواجهونها وفق‬ ‫امل�ضربني‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن مدير تربية العقبة جميل �شقريات بذل‬ ‫جهوداً حثيثة لثني املعلمني للعدول عن الإ�ضراب‪ ،‬فيما توجهت عدد‬ ‫من الدوريات اىل مدر�سة �أيلة خوفا من �إقدام الطالب على القيام‬ ‫ب��أح��داث �شغب داخ��ل املدر�سة‪ ،‬ويف ال�سياق ذات��ه يتخوف الكثري من‬ ‫املعلمني من �إقدام الرتبية على �إتخاذ �إجراءات عقابية بحقهم ب�سبب‬ ‫الإ�ضراب‪.‬‬ ‫ويطالب معلمون التقتهم "ال�سبيل" وف�ضلوا عدم الك�شف عن‬ ‫�أ�سمائهم ب�إن�شاء نقابة لهم �أ�سوة بغريهم وبتح�سني الظروف املعي�شية‪،‬‬ ‫ووقف النقل التع�سفي لبع�ضهم‪ ،‬كما ا�ستهجن املعلمون ذاتهم قيام‬ ‫وزي��ر الرتبية ب�إطالق مثل تلك الت�صريحات وت�ساءلوا با�ستغراب‬ ‫"الأ�صل يف وزي��ر ال�ترب�ي��ة �أن ي�ك��ون ن�صريا للمعلمني ويح�سن‬ ‫�أو�ضاعهم املزرية بدل الت�صريحات التي تنتق�ص من كرامتهم"‪ ،‬كما‬ ‫طالبوا با�ستقالة وزير الرتبية‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن حراكا كبريا ي��دور بني معلمي اجلنوب‬ ‫لت�شكيل جل��ان م��ن خمتلف امل�ح��اف�ظ��ات للمطالبة بت�شكيل هيئة‬ ‫ت�أ�س�سيية لتقود حراكا لت�أ�سي�س نقابة للمعلمني‪.‬‬

‫امل� �ف ��رق ف��اي��ز ج��وي �ع��د‪ :‬جت �م �ه��ر ع� ��دد من‬ ‫املعلمني �أم��ام مديرية الرتبية بعد انتهاء‬ ‫الدوام الر�سمي‪ ،‬حيث قامت املديرية بتفهم‬ ‫مطالبهم‪ ،‬و�إخبارهم ب�أن وزير الرتبية قام‬ ‫ب��االع�ت��ذار م��ن خ�لال و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬ومت‬ ‫االجتماع مع مدراء املدار�س‪ ،‬وطلبت �إليهم‬ ‫نقل ه��ذه الر�سالة �إىل املعلمني‪ ،‬و�إقناعهم‬ ‫بعدم تعطيل ال��دوام حفاظا على امل�صلحة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الإ�ضراب يف بع�ض مناطق‬ ‫املحافظة ام�ت��د لي�شارك ب��ه الطلبة‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ام ��ت جم �م��وع��ة م ��ن ال �ط �ل �ب��ة يف بلعما‬ ‫باالعت�صام �أم��ام ال�شارع الرئي�س و�إغالقه‪،‬‬ ‫ك� ��� �ص ��ورة ت �ع �ب�ي�ري��ة ع� ��ن غ �� �ض �ب �ه��م جت ��اه‬ ‫ت�صريحات الوزير الأخرية‪.‬‬

‫‪� 8‬آالف طالب وطالبة م�صابون‬ ‫بنخر الأ�سنان يف عجلون‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫�أظ�ه��ر تقرير ��ص��ادر ع��ن مديرية �صحة حمافظة عجلون عن‬ ‫حوايل ثمانة �آالف طالب وطالبة يف مدار�س املحافظة يعانون من‬ ‫نخر الأ�سنان‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ال�صحة الدكتور علي بني ن�صر �إن فريق �أطباء‬ ‫الأ�سنان يف املراكز ال�صحية ا�ستطاع زيارة عدد من املدار�س بهدف‬ ‫اجراء فحو�صات �سنية دورية لال�سنان بهـــــدف معاجلــــــة الطلـــــبة‬ ‫وتثقيفهم للعناية ب�صحة ا�سنانهم م��ن خــــــالل ع��ده اج ��راءات‬ ‫وقــــائية تتعلق بتنظيفها با�ستخدام فر�شاه اال�سنان ومعاجلتها‬ ‫اوال باول‪.‬‬ ‫وبني بني ن�صر انه من خالل الفح�ص الدوري لل�صحة ال�سنية‬ ‫ت�ب�ين ا� �ص��اب��ة ‪ %72‬م��ن ال�ع�ي�ن��ة ال �ت��ي مت فح�صها ب�ن�خ��ر اال�سنان‪،‬‬ ‫و‪ %10‬يعانون من التهاب اللثة‪ ،‬و‪ %12‬من �سوء االط�ب��اق‪ ،‬و‪ %4‬من‬ ‫التكلــــــــ�س‪.‬‬ ‫ودع ��ا اول �ي��اء ام ��ور ال�ط�ل�ب��ة اىل م��راج�ع��ة امل��راك��ز ال���ص�ح�ي��ة يف‬ ‫مناطقهم ملتابعة م�ع��اجل��ة اب�ن��ائ�ه��م م��ن االم��را���ض ال�سنية بهدف‬ ‫التخفيف من م�ضاعفتها‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫الإفراج عن ت�سعة‬ ‫من معتقلي "العمل الإ�سالمي"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن ثالثة من معتقلي "العمل‬ ‫الإ�سالمي" لدى االجهزة االمنية مت الإفراج عنهم‬ ‫يف وق��ت مت�أخر من م�ساء �أم�س‪ ،‬وك��ان قد �أف��رج عن‬ ‫�ستة �آخرين �أول �أم�س‪.‬‬ ‫ومت الإف��راج عن املعتقل حممد ن�شوان‪ ،‬و�أحمد‬ ‫م��اه��ر‪ ،‬ورم ��زي اخل�ط�ي��ب‪ ،‬ليلة ام ����س‪ ،‬فيما ب�ق��ي ‪6‬‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص ره ��ن االع �ت �ق��ال ال��س�ت�ك�م��ال التحقيقات‬ ‫معهم‪ .‬و�سيتم الإف��راج عنهم يف وقت "قريب" على‬ ‫دفعات متهيدا لطي امللف‪ ،‬ح�سب �أهايل املعتقلني‪.‬‬ ‫وكان الأمني العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫�إ�سحاق الفرحان قد �أعلن �أم�س �أن االجهزة الأمنية‬ ‫�أف��رج��ت ع��ن �ستة معتقلني م��ن �أ��ص��ل ‪ ،18‬ك��ان��وا قد‬ ‫اعتقلوا يف وق��ت �سابق‪ ،‬وع�ل��ى م��راح��ل‪ ،‬على خلفية‬ ‫"جمع تربعات لقطاع غزة وامل�شاركة يف قافلة �شريان‬ ‫احلياة ‪."3‬‬ ‫"ال�سبيل" ات�صلت مبحامي الدفاع عن املعتقلني‬ ‫حكمت الروا�شدة لالطالع على �أو�ضاعهم وتطورات‬ ‫الق�ضية‪� ،‬إال �أن��ه اعتذر عن الت�صريح‪ .‬وق��ال �إن من‬ ‫مقت�ضيات التحقيق �أن تبقى نتائجه طي الكتمان‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع �ت��ذر ع��ن ذك ��ر �أ� �س �م��اء ال��ذي��ن ال زال� ��وا رهن‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة ق��د اع�ت�ق�ل��ت يف وقت‬ ‫�سابق ‪ 9‬م��واط�ن�ين‪ ،‬بتهمة "جمع ال�ت�برع��ات لقطاع‬ ‫غزة ومرافقة �شريان احلياة ‪ ."3‬ثم قامت باعتقال‬ ‫‪� 9‬آخرين بذات التهمة‪ ،‬وتوزعت االعتقاالت لت�شمل‬ ‫مناطق نزال‪ ،‬والها�شمي ال�شمايل‪ ،‬وطرببور‪ ،‬و�إربد‪،‬‬ ‫و�صويلح‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه �أدان��ت جلنة احلريات وحقوق‬ ‫الإن���س��ان يف ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ��س�لام��ي يف وقت‬ ‫��س��اب��ق اع�ت�ق��ال الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ل �ـ‪ 18‬م��ن �أع�ضائه‬ ‫ومنا�صريه‪ ،‬وطالبت بالإفراج الفوري عنهم‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن املعتقلني احتجزوا على خلفية‬ ‫"املوقف م��ن ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين وع��دائ��ه ل�ل��أردن‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬وج�م��ع ال�ت�برع��ات لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫املحا�صر واملكلوم يف قطاع غزة"‪.‬‬ ‫وو��ص�ف��ت اللجنة االع�ت�ق��االت بـ"غري املربرة"‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنها جاءت "يف الوقت الذي يهدد العدو‬ ‫ال�صهيوين باقتحام امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وعموم‬ ‫املقد�سات الإ�سالمية يف فل�سطني"‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت حريات "العمل الإ�سالمي" اعتقال‬ ‫م�شاركني يف جمع تربعات ومنا�صرة قافلة �شريان‬ ‫احلياة ‪ ،3‬الفتني �إىل �أن هذه الأعمال "كانت بالتن�سيق‬ ‫مع احلكومة الأردنية و�أجهزتها الأمنية"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت �أن اع �ت �ق��ال �أع���ض��ائ�ه��ا "يتنافى مع‬ ‫�أب�سط قواعد حقوق الإن�سان‪ ،‬ويتناق�ض مع الثوابت‬ ‫الوطنية وال�شرعة الدولية"‪.‬‬

‫«الوطني حلقوق الإن�سان» يختتم برنامج دعم تطوير‬ ‫ال�سيا�سات املتعلقة بحقوق الإن�سان واحلكم الر�شيد‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫قال رئي�س جمل�س �أمناء املركز الوطني حلقوق‬ ‫الإن�سان د‪.‬عدنان بدران‪� " :‬إن تعزيز حقـــــوق الإنـــــ�سان‬ ‫واحلكم الر�شيد تعد �إحدى �أولويات اململكة‪ ،‬وركيزة‬ ‫�أ�سا�سية من ركائز خطة العمل الأردنية الأوروبية"‪.‬‬ ‫وخالل اختتام �أعمال م�شروع الدعم الفني امل�شرتك‬ ‫ب�ي�ن امل��رك��ز وامل �ع �ه��د ال �ق �� �ض��ائ��ي‪ ،‬امل �ن �ف��ذ م��ن خالل‬ ‫برنامج دعم حقوق الإن�سان واحلكم الر�شيد املمول‬ ‫من قبل االحتاد الأوروبي‪� ،‬أ�شار بدران �أم�س‪� ،‬إىل �أن‬ ‫الربنامج يهدف �إىل تعزيز القدرة امل�ؤ�س�سية للمركز‬ ‫يف موائمة الت�شريعات املحلية مع متطلبات املعاهدات‬ ‫الدولية يف جم��ال حقوق الإن���س��ان‪� ،‬إ�ضافة لتقدمي‬ ‫الدعم لتطوير وتنفيذ ال�سيا�سيات واال�سرتاتيجيات‬ ‫الوطنية مبا يتفق مع املعايري الدولية‪ .‬ولفت‪� ،‬أنه‬ ‫ويف �سبيل حتقيق ذلك قامت احلكومة ممثلة بوزارة‬ ‫التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل يف ع��ام ‪ ،2005‬بتوقيع‬ ‫اتفاقية متويل برنامج دع��م حقوق الإن�سان واحلكم‬ ‫الر�شيد مع املفو�ضية الأوروبية‪.‬‬ ‫وبح�سب ب ��دران حقق امل��رك��ز م��ع ف��ري��ق اخلرباء‬ ‫املكلف جملة م��ن امل�خ��رج��ات‪ ،‬متثلت بتعزيز مبادئ‬ ‫الت�شبيك مع م�ؤ�س�سات املجتمع املدين؛ حيث �أطلقت‬

‫والتعزيز والتوعية والتدريب‪ ،‬وفق ما ذكره بدران‪.‬‬ ‫و�أم��ا يف جمال نتاج امل�شاريع امل�شرتكة بني املركز‬ ‫واملعهد الق�ضائي‪ ،‬جرى ت�شكيل جلنة توجيهية ملوائمة‬ ‫الإج� ��راءات الوطنية فيما يتعلق مبعايري املحاكمة‬ ‫العادلة مع االتفاقيات الدولية والت�شريعات الوطنية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لو�ضع م�سوغات م�شاريع م�شرتكة مع منظمات‬ ‫داع �م��ة يف م��و��ض��وع��ات ال���ص�ح��ة وال �ع��دال��ة اجلنائية‬ ‫والأحداث وامل�ساعدة القانونية العيادية‪.‬‬ ‫ويف جم� ��ال رف� ��ع ال �ك �ف��اءة امل ��ؤ� �س �� �س �ي��ة للمركز‪،‬‬ ‫ْا�س ُت ْحدِ َث ٌ‬ ‫هيكل تنظيمي جديد‪ ،‬وجرى حتديث املوقع‬ ‫الإلكرتوين وقاعدة البيانات اخلا�صة باملركز‪ ،‬وتوىل‬ ‫م��رك��ز تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات الأردين بال�شراكة مع‬ ‫�شركة "�أيكون" الأملانية املهمة املتعلقة باملوقع‪ .‬من‬ ‫جانبه‪� ،‬أ�شار وزير العدل �أمين عودة �إىل الأهمية التي‬ ‫توليها الوزارة حلقوق الإن�سان والإدارة الر�شيدة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن امل�شروع ا�ستمر به العمل لثمانية ع�شر �شهرا‪،‬‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع "�أيكون" وامل�ع�ه��د الق�ضائي‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫"عودة" �أن الربنامج �شمل الق�ضاة واملدعني العامني‬ ‫د‪ .‬عدنان بدران يتحدث خالل اختتام �أعمال م�شروع الدعم الفني امل�شرتك‬ ‫وعددا من املخت�صني‪� ،‬ضمن برامج تدريبية يف جمال‬ ‫�شبكة املحامني املدافعني عن حقوق الإن�سان يف اململكة‪ ،‬دم��ج الأ��س����س وامل�ع��اي�ير ال��دول�ي��ة حل�ق��وق الإن���س��ان يف حقوق الإن�سان �ساهمت بايجابية يف حتقيق املعرفة‬ ‫للإ�سهام يف تعزيز �آليات ر�صد ومراقبة االنتهاكات‪.‬‬ ‫االتفاقيات الدولية والت�شريعات الوطنية‪ ،‬و�إنتاج عدد واخل�ب�رة و�سعة االط�ل�اع‪ ،‬ف�ضال ع��ن �إع ��داد م�شروع‬ ‫وكان من نتاج امل�شروع‪ ،‬تقدمي امل�ساعدة يف جمال من الأدلة العملية يف جمال احلماية والر�صد التحقق الدليل الإر�شادي‪.‬‬

‫انتقد ا�ستمرار العمل بالقوانني امل�ؤقتة‬

‫تقرير �أمريكي‪ :‬احلكومة الأردنية حترتم حقوق الإن�سان لكن �سجلها يعك�س ا�ستمرار امل�شاكل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬

‫خل�ص ت�ق��ري��ر �أم��ري�ك��ي ب���ش��أن مم��ار��س��ات حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان يف ال �ب�ل�اد‪� ،‬أن احل �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة حترتم‬ ‫حقوق الإن�سان‪� ،‬إال �أن �سجلها ال�شامل يعك�س ا�ستمرار‬ ‫امل�شاكل‪ .‬ويف تف�صيل التقرير ال�سنوي ملمار�سات حقوق‬ ‫الإن�سان يف دول العامل‪ ،‬ومن بينها الأردن لعام ‪،2009‬‬ ‫والذي �صدر م�ؤخرا عن مكتب الدميقراطية وحقوق‬ ‫الإن�سان والعمل التابع ل��وزارة اخلارجية الأمريكية‪،‬‬ ‫"�أن احل�ك��وم��ة ا�ستمرت يف تقييد ح��ري��ات التجمع‬ ‫وتكوين اجلمعيات‪ ،‬ف�ضال عن الت�ضييق على حرية‬ ‫الإعالم والتعبري"‪ .‬ويعتمد التقرير الذي مل يرتجم‬ ‫للعربية بعد‪ ،‬على عدد من التقارير ال�سنوية حلالة‬ ‫ح�ق��وق الإن���س��ان خ�لال ال�سنوات املا�ضية حتى العام‬ ‫‪ ،2009‬وال�صادرة عن عدد من امل�ؤ�س�سات غري احلكومية‬ ‫واملعنية مبراقبة حالة حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقدم التقرير ر�صدا لآخر التطورات على �صعيد‬ ‫احلقوق ال�سيا�سية واالجتماعية والتعليمية واملدنية‬

‫واالقت�صادية للمواطنني‪.‬‬ ‫يف حم��ور احل��دي��ث ع��ن مكافحة الف�ساد‪ ،‬ي�شري‬ ‫التقرير �إىل "�أن القوانني املحلية تت�ضمن عقوبات‬ ‫جنائية على الف�ساد الر�سمي؛ حيث زادت احلكومة‬ ‫م��ن حتقيقاتها يف م��زاع��م ال�ف���س��اد‪� ،‬إال �أن الإدان ��ات‬ ‫قليلة‪ ،‬م��ا يثري ان�ت�ق��ادات ب�ش�أن ن ��أي امل�س�ؤولني عن‬ ‫العقاب"‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل "�أنه كانت هنالك ادعاءات من انعدام‬ ‫ال�شفافية يف امل�شرتيات والتعيينات احلكومية‪ ،‬وت�سوية‬ ‫املنازعات"‪ .‬وفيما تعاملت هيئة مكافحة الف�ساد وفقا‬ ‫للتقرير م��ع "‪ "432‬حالة ف�ساد‪ ،‬وات�خ��ذت �إج ��راءات‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة ب�ح��ق ‪ 67‬ح��ال��ة‪ ،‬ت�ن��وع��ت م��ا ب�ين االحتيال‪،‬‬ ‫و�سوء ا�ستخدام املنا�صب العامة‪ ،‬والتزوير‪ ،‬والر�شوة‪،‬‬ ‫واالختال�س‪ ،‬وكذلك الق�ضايا ذات ال�صلة بالأغذية‪،‬‬ ‫وال�ق��وان�ين املتعلقة ب��امل�خ��درات‪ ،‬وي��ذك��ر التقرير "�إن‬ ‫بع�ض امل��راق �ب�ين املحليني �شكك يف فعالية الهيئة‪،‬‬ ‫نظرا ل�ن��درة وج��ود حتقيقات ت�شمل كبار امل�س�ؤولني‬ ‫احلكوميني �أو م�شاريع كبرية"‪ .‬وي�ستند التقرير‬ ‫لدرا�سة �صدرت عن منتدى ال�شفافية الأردين‪ ،‬خل�صت‬

‫�إىل �أن "‪ "81.3‬يف املائة من املواطنني يعتقدون ب�أن‬ ‫املح�سوبية ما تزال متف�شية‪ ،‬على الرغم من اجلهود‬ ‫التي تبذلها احلكومة للحد م��ن الف�ساد‪ .‬وخ�ص�ص‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر ق�سما ر� �ص��د ف�ي��ه م��ا و��ص�ف��ه باالعتداءات‬ ‫الأمنية على املواطنني خالل العام املا�ضي و�أ�شار فيه‬ ‫�إىل "�أنه كانت هناك تقارير خالل العام تفيد بارتكاب‬ ‫قتل غري قانوين‪ ،‬وال يزال التعذيب و�سوء املعاملة يف‬ ‫مراكز احتجاز ال�شرطة والأمن وا�سع االنت�شار‪ ،‬بيد �أن‬ ‫بع�ض املنظمات غري احلكومية املحلية ادعت �أن جهود‬ ‫الإ�صالح يف الآونة الأخرية قللت من حاالت التعذيب‬ ‫و�سوء املعاملة يف مراكز احتجاز ال�شرطة والأمن"‪،‬‬ ‫وفقا ملا �أورده التقرير‪.‬‬ ‫ويف جمال حماية الالجئني‪ ،‬يذكر التقرير "�أن‬ ‫احلكومة مل ت�ضع النظام الر�سمي لتوفري احلماية‬ ‫لالجئني‪ ،‬ولي�س لديها �أي ت�شريعات وطنية متعلقة‬ ‫بو�ضع الالجئني ومعاملتهم‪ ،‬رغ��م �أن�ه��ا و َّف� � َرتْ لهم‬ ‫احل�م��اي��ة ��ض��د ال �ط��رد �أو ع��ودت�ه��م �إىل ال�ب�ل��دان التي‬ ‫ت �ك��ون ف�ي�ه��ا ح�ي��ات�ه��م �أو ح��ري�ت�ه��م ع��ر��ض��ة للتهديد‪،‬‬ ‫ب�سبب العرق‪� ،‬أو الدين‪� ،‬أو اجلن�سية‪� ،‬أو الع�ضوية‪ ،‬يف‬

‫خالل ملتقى حواري نظمه منتدى الإعالم الربملاين‬

‫نواب �سابقون وحزبيون‪� :‬ضرورة �إيجاد �ضمانات‬ ‫حقيقية ملنع عمليات التزوير يف االنتخابات القادمة‬ ‫دعوا لتمثيل اجلغرافيا والدميغرافيا يف االنتخابات و�إيجاد هيئة م�ستقلة للإ�شراف عليها بديال عن الداخلية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫دع � � ��ا ن� � � ��واب �� �س ��اب� �ق ��ون وح ��زب� �ي ��ون‬ ‫وحم�ل�ل��ون �سيا�سيون احل�ك��وم��ة لتعديل‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة "ال�صوت‬ ‫الواحد"‪ ،‬ليتنا�سب والتوجيهات امللكية‬ ‫ال �� �س��ام �ي��ة واالرادة ال���ش�ع�ب�ي��ة يف تغيري‬ ‫القانون‪ .‬و�أك��دوا اهمية ايجاد "�ضمانات‬ ‫حقيقية ملنع عمليات التزوير والتالعب‬ ‫يف االنتخابات"‪ ،‬خا�صة يف ظ��ل احلديث‬ ‫امل �ت �ك��رر ع ��ن ال �ت �ق��اري��ر ال��ر� �س �م �ي��ة وغري‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة امل�ت�ف�ق��ة ع �ل��ى �أن االنتخابات‬ ‫ال�سابقة �شابها تالعب ومل تعرب عن �إرادة‬ ‫الناخبني‪.‬‬ ‫م�ت���س��ائ�ل�ين ع��ن "دور الأح� � ��زاب يف‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وم��اذا تريد‪ ،‬وهل �ست�شارك‬ ‫يف االن�ت�خ��اب��ات �أم �ستظل تختبئ خلف‬ ‫واج �ه��ات اج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وامل�ع��اي�ير الدولية‬ ‫لالنتخابات الدميقراطية‪ ،‬وهل �سيكون‬ ‫للمجتمع امل ��دين دور يف ال��رق��اب��ة على‬ ‫االنتخابات؟"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫جاء ذلك خالل ملتقى حواري نظمه‬ ‫م�ن�ت��دى الإع �ل�ام ال�برمل��اين ال�ت��اب��ع ملركز‬ ‫ح�م��اي��ة وح��ري��ة ال�صحفيني‪� � ،‬ش��ارك فيه‬ ‫النائب ال�سابق مبارك ابو يامني العبادي‪،‬‬ ‫وامل� �ح� �ل ��ل ال �� �س �ي��ا� �س��ي ج �م �ي��ل ال �ن �م��ري‪،‬‬ ‫وال�ق�ي��ادي يف احل��رك��ة اال�سالمية ارحيل‬ ‫الغرايبة‪ ،‬وم��دي��ر مركز عمان لدرا�سات‬ ‫حقوق الإن���س��ان نظام ع�ساف‪ ،‬اىل جانب‬ ‫ع��دد م��ن ال�ن��واب ال�سابقني وال�صحفيني‬ ‫وقادة الر�أي اول ام�س‪.‬‬ ‫�أول امل �ت �ح��دث�ين امل �ح �ل��ل ال�سيا�سي‬ ‫جميل النمري دع��ا احلكومة اىل اعتماد‬ ‫�صيغة التمثيل الن�سبي للقوائم املفتوحة‬ ‫على م�ستوى امل�ح��اف�ظ��ات يف االنتخابات‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وا��ص�ف�اً ه��ذا النظام‬ ‫ب�أنه الأف�ضل للأردن لتطوير �آليات عمل‬ ‫برملاين فاعل وي�ساهم يف جتاوز االنتقادات‬ ‫للواقع النيابي ال�سابق‪.‬‬ ‫فيما طالب النائب ال�سابق مبارك �أبو‬ ‫يامني بتمثيل اجلغرافيا والدميغرافيا يف‬ ‫االنتخابات الربملانية القادمة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ق �ي��ادي يف ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ��س�لام��ي ارح�ي��ل الغرايبة �أن الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية تطالب ب��أن تعامل كمواطنني‬ ‫وب ��أن العمل احل��زب��ي لي�س ج��رمي��ة‪ ،‬حتى‬

‫من امللتقى احلواري‬

‫�أ�صبح هناك من يدعو لإ��ص��دار �شهادات‬ ‫خلو من الأمرا�ض احلزبية‪.‬‬ ‫بينما �أكد مدير مركز عمان لدرا�سات‬ ‫حقوق الإن�سان نظام ع�ساف �أهمية وجود‬ ‫جلنة وطنية م�ستقلة حيادية للإ�شراف‬ ‫على االنتخابات‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن احلكومة‬ ‫ط ��رف يف ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة ولي�ست‬ ‫حمايدة‪.‬‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي مل��رك��ز حماية‬ ‫وحرية ال�صحفيني الزميل ن�ضال من�صور‬ ‫قال يف بداية افتتاح �أعمال امللتقى �إن كل‬ ‫التقارير الر�سمية وغ�ير الر�سمية تتفق‬ ‫على �أن االنتخابات ال�سابقة �شابها تالعب‬ ‫ومل تعرب عن �إرادة الناخبني‪.‬‬ ‫النمري �أ�شار �إىل �أن النظام االنتخابي‬ ‫يف �أفغان�ستان �شبيه بالنظام املعمول به يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وهو نظام مقنع وموجود يف عدد‬ ‫من الأنظمة االنتخابية‪ ،‬مبدياً يف الوقت‬ ‫نف�سه رف�ضه لهذا النظام قائ ً‬ ‫ال‪" :‬لي�س‬ ‫لأن النظام املوجود مبدئيا نظام خاطئ‪،‬‬ ‫ب��ل لأن ن�ت��ائ�ج��ه �سلبية ل �ل ��أردن ونريد‬ ‫ال�ت�ط��وي��ر وال �ب �ح��ث ع��ن ال �ب��دي��ل‪ ،‬ولي�س‬ ‫�صحيحا تطبيق نظام �أكرث من �صوت وال‬ ‫نظام الدائرة الواحدة"‪.‬‬ ‫�أبو يامني ت�ساءل عن �إمكانية ت�شكيل‬ ‫جلنة وطنية م�ستقلة ملراقبة االنتخابات‪،‬‬ ‫مف�ض ً‬ ‫ال عدم �إقحام الق�ضاء يف الإ�شراف‬ ‫ً‬ ‫على االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ق��ائ�لا �إن "احلكومات‬ ‫عندما تقوم بالتالعب بنتائج االنتخابات‬

‫�ستتغول على الق�ضاء‪ ،‬وبالتايل ال بد من‬ ‫الن�أي بالق�ضاء عن هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة وجود الإرادة ال�سيا�سية‬ ‫النتخابات ن��زي�ه��ة‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال "هل يريد‬ ‫م��رك��ز �صنع ال �ق��رار يف ال��دول��ة الأردنية‬ ‫جمل�س ن��واب ق��وي��ا؟ وم��ا ه��ي الإج ��راءات‬ ‫الكفيلة النتخابات نزيهة؟"‪.‬‬ ‫وتابع ابو يامني القول "نظراً لوجود‬ ‫فل�سطينيني يحملون �أرق��ام�اً وطنية فال‬ ‫يجوز طرح االنتخابات على �أ�سا�س الكثافة‬ ‫ال�سكانية‪ ،‬ويجب الو�صول ل�صيغة متثيل‬ ‫ح�سب الدميغرافيا‪.‬‬ ‫ال �غ��راي �ب��ة اف �ت �ت��ح ح��دي �ث��ه بالقول‬ ‫"ال�س�ؤال املتكرر دائماً من الإعالميني‬ ‫وغ�يره��م ح ��ول دور الأح � ��زاب يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية على �أنها غائبة وغ�ير م�ؤثرة‬ ‫ف� �ه ��ذا ل �ي ����س � �ص �ح �ي �ح �اً لأن� � ��ه ال يوجد‬ ‫دميقراطية بدون �أحزاب"‪.‬‬ ‫وتابع "لأنه ال توجد دميقراطية فال‬ ‫ي��وج��د ت��أث�ير ل�ل�أح��زاب‪ ،‬والدميقراطية‬ ‫احلقيقية هي �أن يكون هناك متثيل لكل‬ ‫�أط �ي��اف امل�ج�ت�م��ع وت��وج �ه��ات��ه ال�سيا�سية‬ ‫والثقافية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الدميقراطية هي عبارة‬ ‫ع��ن �أف�ك��ار متعددة يتم تر�شيح م��ا يراها‬ ‫املجتمع �أنها الأف�ضل‪ ،‬وعلى هذا الأ�سا�س‬ ‫ي�ت��م تن�صيب الأك �ث�ر ت��ر��ش�ي�ح�اً م��ن هذه‬ ‫الأفكار لتنظيم العملية االنتخابية"‪.‬‬ ‫ع�ساف �شرح �أن االنتخابات ينبغي ان‬

‫ت�ك��ون ح��رة عندما تعك�س �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫ت�ت��واف��ر فيها ال���ض�م��ان��ات ب�ح��ري��ة ال ��ر�أي‬ ‫والتعبري وحرية التجمع وحرية التنظيم‪،‬‬ ‫م�شددا �أهمية وجود ق�ضاء م�ستقل ينظر‬ ‫بالطعون االنتخابية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال م��داخ�ل�ات احل���ض��ور طالب‬ ‫النائب ال�سابق تي�سري �شديفات بتعديل‬ ‫امل ��ادة ‪ 34‬م��ن ال��د��س�ت��ور الأردين‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�أنها باتت ت�شكل عائقاً كبرياً �أم��ام العمل‬ ‫ال�برمل��اين‪ ،‬م�ضيفاً ب ��أن التعديالت التي‬ ‫�أدخلت على الد�ستور يف الفرتة الأخرية‬ ‫نتيجة ظروف معينة �أ�صبحت الآن مهددة‬ ‫لعمل امل�ؤ�س�سة الربملانية‪.‬‬ ‫وع �ل��ق ال �ن��ائ��ب اال� �س�ل�ام��ي ال�سابق‬ ‫ع ��زام ال�ه�ن�ي��دي ب��ال �ق��ول ك�ن��ا ن�ت�م�ن��ى �أن‬ ‫ي�ع�ل�م�ن��ا الإع �ل��ام ال��ر� �س �م��ي ع��ن �أ�سباب‬ ‫ح��ل جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬وت���ش��وي��ه �صـــــــورة‬ ‫جمــــــــــل�س النواب ب�شكل مق�صود وت�شويه‬ ‫�أي���ض�اً ��ص��ورة الأحـــــــــزاب‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫ي�شوه �صورة الأردن‪ ،‬ويجب جترمي �شراء‬ ‫الأ�صوات التي حتدث حتت �سمع وب�صر‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ان �ت �ق��د ال �ن��ائ��ب ال �� �س��اب��ق علي‬ ‫ال �� �ض�لاع�ين ع� ��ددا م��ن م� ��واد الد�ستور‬ ‫واع �ت�ب�ره��ا "م�ستفزة وال ع�ل�اق��ة لها‬ ‫باحلياة الدميقراطية"‪ ،‬واق�ترح �إجراء‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ع�ل��ى �أ� �س��ا���س ن�ظ��ام ال�صوتني‬ ‫واحد للدائرة و�آخر للمحافظة‪.‬‬

‫اجتماعية معينة‪� ،‬أو الر�أي ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ال �ت �ق��ري��ر الأم ��ري �ك ��ي ا� �س �ت �م��رار العمل‬ ‫ب��ال �ق��وان�ين امل ��ؤق �ت��ة‪ ،‬يف ح ��ال ع ��دم وج� ��ود �إج � ��راءات‬ ‫ت�شريعية‪ ،‬رغم �أنها تخ�ضع من الناحية الفنية التخاذ‬ ‫�إجراءات من جانب الربملان عند انعقاده‪.‬‬ ‫ويف حمور االنتخابات وامل�شاركة ال�سيا�سية‪ ،‬يورد‬ ‫التقرير انتقادات عدد من املحللني للنظام االنتخابي‬ ‫احل � ��ايل‪ ،‬ك��ون��ه غ�ي�ر ع � ��ادل‪ ،‬وي �خ �ل��ق ب��رمل��ان��ا �ضعيف‬ ‫التمثيل‪.‬‬ ‫بيد �أن التقرير �أث�ن��ى على ت�شكيل جلنة وزارية‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ال � ��وزراء‪ ،‬لإع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف القانون‬ ‫االنتخابي قبل االنتخابات الربملانية املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2010‬ف�ضال عن ت�شكيل جلنة م�شرتكة بني‬ ‫الوزارات حتت �إ�شراف رئي�س الوزراء ال�ستكمال وتنفيذ‬ ‫خطة الالمركزية‪.‬‬ ‫ويف جم��ال احل�ق��وق التعليمية‪ ،‬انتقد التقرير‬ ‫غياب ت�شريع وطني لإنفاذ �إلزامية التعليم من �سن‬ ‫�ست �سنوات وحتى ثمانية ع�شر عاما‪� ،‬أو حتى معاقبة‬ ‫�أولياء الأمور عن انتهاك الإلزامية التعليمية‪.‬‬

‫ا�ستثناء التجمع العمايل من لقاء وزير العمل ومدير ال�ضمان بر�ؤ�ساء نقابات‬

‫اعت�صام احتجاجي �ضد‬ ‫تعديالت قانون ال�ضمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫علمت "ال�سبيل" من م�صادر وثيقة االطالع‬ ‫�أن م�شروع قانون ال�ضمان االجتماعي ما زال قيد‬ ‫الدرا�سة املكثفة يف ديوان الت�شريع‪.‬‬ ‫وي �ع �ت��زم ال ��دي ��وان اال� �س�تر� �ش��اد مبالحظات‬ ‫النقابات املهنية والعمالية ح��ول القانون‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن �إجراء م�شاورات م�ستفي�ضة حول بنوده‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪� ،‬أك��د املهند�س �شرف املجايل‪،‬‬ ‫من �أع�ضاء التجمع العمايل‪� ،‬أن دع��وة قد �صدرت‬ ‫العت�صام حا�شد �أم��ام جممع النقابات يف الكرك‬ ‫يوم ال�سبت املقبل؛ احتجاجا على قانون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي الذي تنوي احلكومة �إ�صداره‪ .‬وانتقد‬ ‫امل �ج ��ايل ع ��دم دع� ��وة �أع �� �ض��اء ال �ت �ج �م��ع �إىل لقاء‬ ‫وزي��ر العمل �إب��راه�ي��م العمو�ش‪ ،‬وم��دي��ر ال�ضمان‬ ‫االجتماعي عمر الرزاز‪ ،‬وعدد من �أع�ضاء النقابات‬ ‫املهنية الذي عقد �أم�س يف مبنى الوزارة‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د امل �ج��ايل �أي �� �ض �اً جت��اه��ل وزي ��ر العمل‬ ‫ومدير ال�ضمان دعوة امل�شاركني يف االعت�صام من‬ ‫التجمع العمايل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن التجمع العمايل يراقب وعود‬ ‫وزي��ر العمل ومدير ال�ضمان االجتماعي ب�إجراء‬ ‫تعديال ت على القانون‪ ،‬معيدا الت�أكيد ب�أن التجمع‬ ‫�سينظم اعت�صاما حا�شدا �أمام رئا�سة الوزراء ثاين‬ ‫ي��وم م��ن �إق ��رار ال�ق��ان��ون امل ��ؤق��ت‪� ،‬إذا مل تتم تلبية‬ ‫مطالب التجمع‪.‬‬ ‫يذكر �أن اجتماع وزارة العمل ح�ضره ر�ؤ�ساء‬ ‫ن �ق��اب��ات امل �ن��اج��م وال �ت �ع��دي��ن خ��ال��د الفناط�سة‪،‬‬ ‫واخلدمات العامة واملهن احلرة خالد �أبو مرجوب‪،‬‬ ‫وال�ب�ن��اء حم�م��ود احل �ي��اري‪ ،‬وال�ن�ق��ل اجل ��وي بالل‬ ‫ملكاوي‪.‬‬ ‫واطلع ر�ؤ�ساء النقابات اخلم�س العمالية خالل‬

‫االج �ت �م��اع ع�ل��ى ال�ت�ع��دي�لات احل�ك��وم�ي��ة اجلديدة‬ ‫على م�شروع قانون ال�ضمان‪ ،‬التي �شملت "�إقرار‬ ‫م��ادة املهن اخلطرة يف الأ�سباب املوجبة للتعديل‪،‬‬ ‫وتعريف ماهية املهن اخلطرة‪ ،‬وت�شمل العاملني يف‬ ‫البرتول‪ ،‬والكهرباء‪ ،‬واملناجم والتعدين‪ ،‬والبناء‪،‬‬ ‫و�ستحدد يف نظام خا�ص بعد �إقرار القانون"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص التقاعد املبكر �أ�شارت التعديالت‬ ‫"�أن من له ‪� 18‬سنة م�شرتكا للرجل‪ ،‬و‪� 15‬سنة‬ ‫للمر�أة‪ ،‬ي�ستثنى من القانون اجلديد‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫ع��ن العمر‪ ،‬فيما �أ� �ش��ارت �إىل �أن م��ن مل يكمل ‪18‬‬ ‫�سنة ا�شرتاكا ميكنه احل�صول على التقاعد املبكر‬ ‫ب�شكل تدريجي على م��دى ‪� 5‬سنوات‪ ،‬و��ص��وال �إىل‬ ‫�سن اخلم�سني"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باحت�ساب مُعامِ ل املنفعة‪ ،‬ن�صت‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ع�ل��ى "احت�ساب ُم�ع��امِ ��ل املنفعة على‬ ‫‪ %5,2‬لأول ‪ 1500‬دينار من الراتب‪ ،‬و‪ %2‬على باقي‬ ‫الراتب‪.‬‬ ‫ور�أى رئي�س نقابة امل�ن��اج��م وال�ت�ع��دي��ن خالد‬ ‫الفناط�سة �أن ‪ 98%‬من امل�شرتكني لن يت�ضرروا من‬ ‫احل�سبة اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أب�ل��غ وزي��ر العمل ر�ؤ��س��اء النقابات العمالية‬ ‫�أن امل��ادة ‪ 70‬املتعلقة ببند الأمومة باقية يف قانون‬ ‫العمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل��ادة ‪ 51‬املتعلقة ببند الف�صل‬ ‫التع�سفي‪ ،‬وب �ن��دي الأم��وم��ة وال�ت�ع�ط��ل يف قانون‬ ‫ال�ضمان‪.‬‬ ‫و� �س �ت��زي��د ال �ت �ع��دي�لات اجل ��دي ��دة ع �ل��ى بندي‬ ‫التعطل والأمومة من اال�شرتاكات ال�شهرية التي‬ ‫يتحملها �أ��ص�ح��اب العمل ف�ق��ط‪� ،‬أم��ا فيما يتعلق‬ ‫با�شرتاك الع�سكريني‪ ،‬فقال العمو�ش �إن��ه �سيكون‬ ‫��ض�م��ن ب �ن��د خ��ا���ص‪�� ،‬ض�م��ن ح���س�ب��ة م�ت�ف��ق عليها‪،‬‬ ‫تت�ضمن مدة اال�شرتاك‪ ،‬وتتحمل احلكومة الفرق‬ ‫املايل‪.‬‬

‫«الأعلى لل�شباب» يبحث �أوجه التعاون مع «الأردنية»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بحث رئي�س املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب‪ ،‬احمد‬ ‫امل �� �ص��اروة‪� ،‬أم ����س ال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬م��ع رئ�ي����س اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور خ��ال��د ال�ك��رك��ي‪� ،‬أوج ��ه التعاون‬ ‫امل�شرتك بني املجل�س واجلامعة خلدمة ال�شباب‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫و�أطلع امل�صاروة الدكتور الكركي خالل زيارته‬ ‫للجامعة الأردن �ي��ة على ت��وج��ه املجل�س للمرحلة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة وجم �م��ل الإج � � ��راءات وال���س�ي��ا��س�ي��ات التي‬ ‫ات�خ��ذه��ا ب�ه��دف ال��و� �ص��ول �إىل ال���ش�ب��اب يف جميع‬ ‫�أرج��اء الوطن‪ ،‬والتحاور معهم‪ ،‬ومناق�شتهم حول‬ ‫الق�ضايا والهموم التي تواجههم‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��در ال�ك��رك��ي للمجل�س ج�ه��وده يف‬ ‫جم��ال خدمة قطاع ال�شباب الأردين‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ال�برام��ج التي تنفذها اجلامعة خلدمة الق�ضايا‬

‫ال�ط�لاب�ي��ة وامل�ج�ت�م��ع امل�ح�ل��ي‪ ،‬وم�ن�ه��ا امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫املنا�سبات الوطنية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س املجل�س قد التقى عددا من طلبة‬ ‫اجل��ام �ع��ة يف ح ��وار منف�صل �أداره ع�م�ي��د �ش�ؤون‬ ‫الطلبة الدكتور عماد �صالح‪ ،‬حول الدولة احلديثة‬ ‫وفل�سفة الهوية ال�شبابية‪.‬‬ ‫وبني رئي�س املجل�س �أن الدولة كائن حي يتطور‬ ‫وينمو وي�سعى �إىل االن�سجام مع الظروف املحيطة‬ ‫ب��ه‪ ،‬مو�ضحا بالوقت ذات��ه �أن احلداثة ال تعني �أن‬ ‫تتخلى الدولة عن ثوابتها �أو هويتها �أو �شخ�صيتها‬ ‫الوطنية و�إمنا ان متزج ما بني احلداثة والأ�صالة‬ ‫ملنفعة الدولة و�أبنائها‪.‬‬ ‫وق��ال "�إننا ن�ع��ول على ح��راك ال��دول��ة �ضمن‬ ‫حميطها وم���ص��احل�ه��ا ال�ع�ل�ي��ا‪� ،‬أو ��ض�م��ن تكتالت‬ ‫�إقليمية‪ ،‬و�أن يكون �أب�ن��اء ال��دول��ة من�سجمني مع‬ ‫م�صالح دولتهم و�شانها الداخلي واخلارجي"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫‪5‬‬

‫طالبوا بوقفة عربية جادة وبطرد ال�سفري الإ�سرائيلي من عمان‬

‫هبة جماهريية تعم مدن اململكة تنديدا باالعتداءات ال�صهيونية على الأق�صى‬ ‫اع��ت�����ص��ام ح��ا���ش��د يف ال��ن��ق��اب��ات وم�����س�يرات يف ال���زرق���اء وال���ك���رك وال����وح����دات وال��ب��ق��ع��ة واجل��ام��ع��ة الأردن���ي���ة‬ ‫ال�سبيل– عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫��ش�ه��دت حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة ام ����س لليوم‬ ‫ال �ث��اين ع�ل��ى ال �ت��وايل ه�ب��ة ج�م��اه�يري��ة كبرية‬ ‫ن�صرة للم�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬وا�ستنكارا‬ ‫الف �ت �ت��اح "كني�س اخلراب" ق� ��رب امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫وج��اب��ت م���س�يرات الغ�ضب م��دن الزرقاء‬ ‫وال � �ك� ��رك وم �ن �ط �ق��ة ال� ��وح� ��دات وال �ب �ق �ع��ة يف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة واجل��ام �ع��ة االردن� �ي ��ة � �ش��ارك فيها‬ ‫الآالف تنديدا باالعتداءات ال�صهيونية على‬ ‫املقد�سات يف ال�ق��د���س واخل�ل�ي��ل‪ ،‬وا�ستنكارا ملا‬ ‫و�صفوه بال�صمت الر�سمي العربي جتاه تلك‬ ‫االعتداءات‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل ��واط� �ن ��ون ال �غ��ا� �ض �ب��ون بطرد‬ ‫ال�سفري اال�سرائيلي من عمان الغاء معاهدة‬ ‫وادي عربة‪.‬‬ ‫وجتمع مئات النقابيني واملواطنني �أم�س‬ ‫�أمام جممع النقابات املهنية يف اعت�صام لن�صرة‬ ‫املقد�سات‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل ��راق ��ب ال �ع��ام جل�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني ه�م��ام �سعيد �إن ال�ي�ه��ود يخو�ضون‬ ‫معركة مع الأم��ة‪ ،‬فق�ضية فل�سطني �أ�صبحت‬ ‫ق�ضية عاملية‪ ،‬تخ�ص كل ال�شرفاء يف العامل‪.‬‬ ‫و�أك��د �سعيد �أن املطلوب‪� ":‬إع�لان اجلهاد‬ ‫والنفري العام و�إعداد االمة الإ�سالمية‪ ،‬لتحمل‬ ‫تبعات املرحلة القادمة"‪ .‬وقال‪ ":‬احلرب بد�أت‬ ‫والأن�ظ�م��ة العربية مطالبة بفتح ال�ب��اب على‬ ‫م�صراعيه �أم ��ام ال�شباب للجهاد على �أر�ض‬ ‫فل�سطني وبيت املقد�س"‪.‬‬ ‫وحمل امل�س�ؤولية ل ل��أردن يف ال��دف��اع عن‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل �ب ��ارك‪ ،‬ال ��ذي اع �ت�بر �أنه‬ ‫"مكبل مب�ع��اه��دة وادي عربة"‪ .‬و�أ�ضاف"‬ ‫ال�شعوب ترتقب م��ن حكامها م��واق��ف داعمة‬ ‫للم�سجد الأق���ص��ى يف القمة العربية املزمع‬ ‫عقدها يف ليبيا"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر "حماكمة ال�شباب املجاهدين‬ ‫الذين انت�صروا لأهلم يف غ��زة وق��ام��وا بجمع‬ ‫االم� � ��وال للقطاع"‪ .‬وق� ��ال م ��ن امل ��ؤ� �س��ف �أن‬

‫ي�ت��م ال ��زج ب��ال���ش�ب��اب يف ال���س�ج��ون ويعر�ضون‬ ‫ملحاكمات ت�صل �إىل ال�سجن خم�سة ع�شر عاما‪،‬‬ ‫بينما يكافئ ال�ع��دو ال�صهيوين ج�ن��وده بقتل‬ ‫�أطفال غ��زة‪ .‬وه��دد �سعيد اليهود قائال‪�" :‬إن‬ ‫م�صاحلكم يف البالد العربية �ستكون يف مرمى‬ ‫ال�شباب املجاهدين‪ ،‬بل و�ستكونون �أنتم �أهدافا‬ ‫يف مرمى ال�شعوب"‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف االعت�صام للم�سجد‬ ‫االق �� �ص��ى ول�ل�م�ق��اوم��ة‪ ،‬وق��ام��وا ب �ح��رق العلم‬ ‫اال�سرائيلي‪ ،‬كما �أق�سموا على الذود عن حيا�ض‬ ‫امل���س�ج��د االق �� �ص��ى‪ ،‬وت �ع��اه��دوا ع �ل��ى مقاومة‬ ‫التطبيع مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ووج ��ه �سعيد �إىل احل�ك��وم��ة ق��ائ�لا‪" :‬ان‬ ‫اليهود �أبطلوا معاهدة وادي عربة من خالل‬ ‫مم��ار� �س��ات �ه��م‪ ،‬ومل ي �ع��د م ��ا ي�ب��رر االل� �ت ��زام‬ ‫باملعاهدة‪ ،‬وال ينبغي الإبقاء على �أي نوع من‬ ‫العالقة م��ع الكيان ال�صهيوين �سوى عالقة‬ ‫العداء وال�صراع"‪.‬‬ ‫وخاطب القادة العرب قائال‪�" :‬إن حمكمة‬ ‫ال�ت��اري��خ وال���ش�ع��وب ل��ن ترحمكم‪ ،‬وعليكم ان‬ ‫تكونوا على ق��در امل�س�ؤولية‪ ،‬كما �أن املحكمة‬ ‫وال �ع ��دال ��ة االل �ه �ي��ة ��س�ت��دي�ن�ك��م مب ��ا اقرتفت‬ ‫�أيديكم"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته قال نقيب اطباء اال�سنان‬ ‫الدكتور ب��رك��ات اجلعربي‪ ":‬ان ي��وم الغ�ضب‬ ‫ل�لاق���ص��ى ي �ج��ب ان ي �ك��ون مب �ث��اب��ة انطالقة‬ ‫انتفا�ضة ثالثة‪ ،‬واعالن اللعنة على االتفاقيات‬ ‫امل��وق �ع��ة م��ع ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين وت �ق��دمي كل‬ ‫الدعم املادي واملعنوي الخواننا يف فل�سطني"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ال�صهاينة خططوا ملثل هذا اليوم‬ ‫منذ ق��رن�ين م��ن ال��زم��ن‪ ،‬وه��ا ه��م ي�ن�ف��ذون ما‬ ‫خططه لهم قادة اخلراب من �أ�صحاب التلمود‬ ‫املحرف‪ .‬ودعت النقابات املهنية يف بيان تاله‬ ‫اجل �ع�بري‪ ،‬وح�صلت "ال�سبيل" ع�ل��ى ن�سخة‬ ‫منه اىل اعتبار ق�ض ّية القد�س ق�ض ّية اجماع‬ ‫واتفاق‪ ،‬وح�شد ك ّل اجلهود الر�سم ّية وال�شعب ّية‬ ‫ل�ن���ص��رت�ه��ا‪ ،‬و�إخ��راج �ه��ا م��ن ع�ق�ل� ّي��ة التناف�س‬ ‫واالحتكار التي ت�سود الأو�ساط العاملة لأجل‬ ‫القد�س ال�ي��وم‪ ،‬وت��وف�ير ال��دع��م امل ��اديّ املبا�شر‬

‫للمقد�سيني لتعزيز �صمودهم ومتكينهم من‬ ‫اال�ستمرار يف بناء جمتمعهم ب�شكلٍ م�ستق ٍّل‬ ‫ع ��ن االح � �ت�ل��ال‪ ،‬ح �ت��ى ال ُي �ح �ك��م االح �ت�ل�ال‬ ‫قب�ضته ب�شكلٍ كاملٍ على كل تفا�صيل حياتهم‬ ‫وجمتمعهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع ��ت اىل وق ��ف ال�ت�ن���س�ي��ق الأمني‬ ‫م��ع االح �ت�لال وال �ك��ف ع��ن م�لاح�ق��ة املقاومة‬ ‫والت�ضييق عليها يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬فهي‬ ‫وحدها التي كانت قادر ًة يف ال�سابق على تكري�س‬ ‫معادلة رد ٍع مع االحتالل يف مواجهة �إجراءات‬ ‫ال�ت�ه��وي��د يف ال �ق��د���س‪ ،‬ب ��دءًا م��ن ث ��ورة الرباق‬ ‫عام ‪ 1929‬وو�صو ًال �إىل انتفا�ضة الأق�صى عام‬ ‫‪ .2000‬وطالبت النقابات املهنية القمة العربية‬ ‫داعم‬ ‫ال�ق��ادم��ة باتخاذ م��وق� ٍ�ف �سيا�سي ع��رب��ي ٍ‬ ‫ل�صمود املقد�سيني‪ ،‬كما دعت �إىل �سحب املبادرة‬ ‫العرب ّية لل�سالم من التداول‪ ،‬والتوقف عن منح‬ ‫االحتالل مزيدًا من الوقت وحرية التحرك‬ ‫ع�ب�ر امل � �ب ��ادرات ال�ت�ف��او��ض�ي��ة امل �ب��ا� �ش��رة وغري‬ ‫املبا�شرة‪ ،‬وتغطية التنازالت التي د�أب املفاو�ض‬ ‫الفل�سطيني على تقدميها لالحتالل‪ .‬و�أكدت‬ ‫النقابات �أهمية حتقيق امل�صاحلة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫مع الت�شديد على �أن حالة االنق�سام الفل�سطيني‬ ‫ال يمُ �ك��ن �أن ت�ستخدم ك��ذري�ع� ٍة للتن�صل من‬ ‫امل�س�ؤولية العربية والإ�سالمية عن القد�س‪،‬‬ ‫ولتربير العجز العربي ال���ص��ارخ يف مواجهة‬ ‫الهجمة التهويديّة التي تتعر�ض لها‪.‬‬ ‫ودعت �إىل �ضرورة قيام ه ّبة ج��ا ّد ٍة للأمّة‬ ‫�شعبي وا�سع مع االعتداءات‬ ‫من خالل تفاعل ّ‬ ‫املتوا�صلة التي تتعر�ض لها القد�س واملقدّ�سات‪،‬‬ ‫مع �إدراك خ�صو�صية املدينة ومغزى �إجراءات‬ ‫املحتل فيها‪ ،‬وعدم انتظار هدم امل�سجد الأق�صى‬ ‫�أو ح��دوث مذبح ٍة يف �ساحاته للتح ّرك �شعب ًّيا‬ ‫إعالمي‬ ‫لن�صرة املدينة‪ ،‬وتكثيف االهتمام ال‬ ‫ّ‬ ‫مب��دي �ن��ة ال �ق��د���س وت �غ �ط �ي��ة الأح� � � ��داث فيها‬ ‫بد ٍّقة دون تهويلٍ �أو تبخي�س‪ ،‬وزي��ادة امل�ساحة‬ ‫املخ�ص�صة لها يف خمتلف املجاالت ولي�س فقط‬ ‫يف التغطيات الإخباريّة‪.‬‬ ‫و�ألقى الناطق با�سم جلنة تن�سيق احزاب‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة ع �ب��دامل �ج �ي��د دن��دي ����س والنائبان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وجه املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني الدكتور همام �سعيد‬ ‫�أم�س ر�سائل"عاجلة" لبع�ض قادة احلركات الإ�سالمية يف العامل‪ ،‬حثهم‬ ‫فيها على ن�صرة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وح�شد ال�شعوب لهذا الهدف‪ ،‬وعدم‬ ‫الوقوف موقف املتفرج ملا حل باملقد�سات يف القد�س‪.‬‬ ‫ويف ر�سالته �إىل رئي�س احلزب الإ�سالمي يف ماليزيا‪� ،‬أكد املراقب‬ ‫ال�ع��ام �أن��ه يجب على ك��ل �شخ�ص �أن ي� ��ؤدي دوره يف ن�صرة �أه��ل بيت‬ ‫املقد�س‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه ال يعذر �أحد يف التخلي عن القد�س والوقوف‬ ‫موقف املتفرج‪ ،‬مو�ضحاً �أن فل�سطني هي معركة امل�سلمني الفا�صلة‬ ‫حتى قيام ال�ساعة‪ ،‬فهي ال تخ�ص �أح��دا دون �أح��د‪ .‬كما توجه �سعيد‬ ‫بر�سالة �إىل �أمري اجلماعة الإ�سالمية يف باك�ستان جاء فيها‪�" :‬إن دور‬ ‫اجلماعة الإ�سالمية يف الباك�ستان كبري يف حماية املقد�سات الإ�سالمية‬ ‫يف فل�سطني‪ ،‬ولقد عودمتونا �أن تكونوا �أول من يتفاعل مع الأحداث‬ ‫املهمة يف فل�سطني"‪ .‬و��ش��دد يف ر�سالته على �أه�م�ي��ة "الرتكيز على‬ ‫الفعاليات اجلماهريية‪ ،‬وح�شد ال�شعب الباك�ستاين لن�صرة �أهل الإ�سالم‬ ‫يف القد�س ال�شريف"‪ .‬ودع��ا اجلماعة الإ�سالمية يف الباك�ستان �إىل‬ ‫"االت�صال باحلكومات وامل�ؤ�س�سات املحلية والدولية التخاذ �إجراءات‬ ‫احرتازية تقف �أمام املكر ال�صهيوين"‪.‬‬

‫ال�سابقان ريا�ض النواي�سة وحممد ابوفار�س‬ ‫كلمات اكدوا فيها على خيار املقاومة واجلهاد‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�إلغاء معاهدة وادي عربة‪ ،‬و�إغالق‬ ‫ال���س�ف��ارة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة "وكر التج�س�س" يف‬ ‫عمان و�إلغاء املبادرة العربية لل�سالم‪.‬‬ ‫وطالبوا بت�صعيد احلراك ال�شعبي للتعبري‬ ‫عن ارادة ال�شعب االردين حيال ما يتعر�ض له‬ ‫�شقيقه الفل�سطيني واملقد�سات اال�سالمية يف‬ ‫القد�س وامل�سجد االق�صى‪ ،‬وطالب متحدثون‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية بالتوحد والتح�ضري‬ ‫ملواجهة العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ويف اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة ن �ظ��م الطالب‬ ‫م�سرية حا�شدة ن�صرة لالق�صى واملقد�سات‪.‬‬ ‫وجتمع مئات الطالب من خمتلف الكليات‬ ‫بدعوة من االجتاه اال�سالمي بالقرب من برج‬

‫ال�ساعة و�سط هتافات غا�ضبة ومنددة ب�إجراءات‬ ‫قوات االحتالل ال�صهيوين وحاخامات اليهود‬ ‫يف امل�سجد الأق�صى والقد�س‪.‬‬ ‫و�أل�ق�ي��ت يف امل���س�يرة كلمة ب��ا��س��م االجتاه‬ ‫اال�سالمي طالبت االنظمة العربية باالرتقاء‬ ‫اىل م���س�ت��وى امل �خ��اط��ر امل �ح��دق��ة باملقد�سات‪،‬‬ ‫واختتمت بالدعاء‪ .‬ويف الزرقاء انطلقت م�ساء‬ ‫�أم�س م�سرية جماهريية حا�شدة من م�سجد‬ ‫عمر بن اخلطاب و�سط املدينة‪.‬‬ ‫ون��دد امل�ت�ظ��اه��رون بالهجوم ال�صهيوين‬ ‫على الأق���ص��ى‪ ،‬وان�ت�ه��اك ح��رم��ات القد�س من‬ ‫قبل قوات االحتالل‪ .‬و�شارك يف امل�سرية الآالف‬ ‫من املواطنني‪ ،‬و�أحاط بامل�شاركني وحدات من‬ ‫ق��وات ال��درك الذين ح��اول��وا منع امل�سرية من‬ ‫التقدم يف بداية انطالقها‪� ،‬إال �أن املتظاهرين‬

‫على خلفية بناء يهود «كني�سَ اخلراب» يف القد�س‬

‫حثهم على ح�شد ال�شعوب و�أداء دور فاعل يف ن�صرة القد�س‬

‫املراقب العام للإخوان يوجه ر�سائل‬ ‫�إىل قادة احلركات الإ�سالمية يف العامل‬

‫مئات ال�شخ�صيات الوطنية واحلزبية وعدد كبري من املواطنني �شاركوا يف اعت�صام النقابات‬

‫«الوحدة ال�شعبية» يطالب العرب مبراجعة‬ ‫�سيا�سية ملواجهة العدوان ال�صهيوين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد حزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي‬ ‫الأردين �أن م��واج �ه��ة ال� �ع ��دوان ال�صهيوين‬ ‫املتوا�صل واملت�صاعد على الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪ ،‬وبخا�صة مدينة القد�س‪ ،‬تتطلب من‬ ‫الأمة العربية �إجراء عملية مراجعة �سيا�سية‬ ‫لكل املرحلة ال�سابقة‪ ،‬وم��ا حملته م��ن نتائج‬ ‫وتداعيات على الواقع الفل�سطيني والعربي‪.‬‬ ‫وقال يف بيان �أم�س �إن هذه املرحلة �أدت �إىل‬ ‫حالة التفكك والرتاجع والتداعي يف املوقف‬ ‫الر�سمي العربي‪ ،‬ومنحت الكيان ال�صهيوين‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة مل��وا��ص�ل��ة �سيا�سته ال�ع��دوان�ي��ة بحق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني والأم��ة العربية‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن م��ا يجري ال�ي��وم يف القد�س يحمل ر�سالة‬

‫وا� �ض �ح��ة للفل�سطينيني وال �ع ��رب واملجتمع‬ ‫ال ��دويل‪� ،‬أن ال�ك�ي��ان ال�صهيوين الغا�صب مل‬ ‫يلتفت �سابقا وال م�ستقبال لكل ردود الفعل‬ ‫اخلجولة‪ ،‬ولن يت�أثر باخلالف ال�سيا�سي امل�ؤقت‬ ‫مع الإدارة الأمريكية حليفه الإ�سرتاتيجي‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين م��ا���ض يف‬ ‫�سيا�سة الإج��رام والعربدة‪� ،‬إذا مل تكن هنالك‬ ‫م��واق��ف وا�ضحة وح��ازم��ة م��ن الفل�سطينيني‬ ‫والعرب واملجتمع الدويل الذي يقف متفرجا‬ ‫�أمام ما يجري‪ .‬و�أ�شار يف البيان �أن الأمر و�صل‬ ‫�إىل التهديد املبا�شر للم�سجد الأق�صى‪ ،‬وما‬ ‫ميثله من رمزية لل�شعب العربي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ول�ل�أم��ة العربية وللم�سلمني‪ ،‬حيث �أقدمت‬ ‫ع�صابات امل�ستوطنني مبباركة وم�شاركة من‬ ‫ح�ك��وم��ة ال�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين ع�ل��ى اف�ت�ت��اح ما‬ ‫�سمي بـ”كني�س اخلراب” بالقرب من امل�سجد‬

‫الأق�صى كخطوة مبا�شرة لتنفيذ تهديدهم‬ ‫بهدمه‪ ،‬وب�ن��اء هيكلهم امل��زع��وم وف��ق اخلرافة‬ ‫ال�ت��ورات�ي��ة‪ .‬وح��ول الهجمة ال�صهيونية غري‬ ‫امل�سبوقة من عمليات ا�ستيطانية وتهويدية‬ ‫يف مدينة القد�س‪ ،‬قال احلزب �إن ذلك يجري‬ ‫يف ظ��ل ا��س�ت�م��رار ح��ال��ة االن�ق���س��ام يف ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وم��واف�ق��ة ف��ري��ق ال�سلطة على‬ ‫ا�ستنئاف مفاو�ضات غري مبا�شرة مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين برعاية �أمريكية‪ ،‬ويف ظل موقف‬ ‫ر��س�م��ي ع��رب��ي ال زال ي��راه��ن ع�ل��ى �إمكانية‬ ‫�أن تلعب الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة دور امل�ح��اي��د يف‬ ‫ال�صراع العربي ال�صهيوين‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫ت ��ؤك��د ف�ي��ه ع�ل��ى حتالفها الإ��س�ترات�ي�ج��ي مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬رغم �إج��راءات��ه العدوانية‬ ‫ع�ل��ى ال���ش�ع��ب ال �ع��رب��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي و�أر�ضه‬ ‫ومقد�ساته‪.‬‬

‫نظمته احلركة الإ�سالمية‬

‫مهرجان خطابي حا�شد يف الكرك لن�صرة القد�س واخلليل‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫عرب امل�شاركون يف املهرجان اخلطابي الذي‬ ‫نظمته جماعة الإخ ��وان امل�سلمني وح��زب جبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي يف ال �ك��رك ع���ص��ر ي ��وم �أم�س‬ ‫الثالثاء حتت عنوان‪" :‬الكرك �أخت اخلليل" عن‬ ‫�سخطهم وادانتهم للممار�سات ال�صهيونية �ضد‬ ‫املقد�سات اال�سالمية يف القد�س ال�شريف‪ ،‬ومدينة‬ ‫خليل الرحمن‪ ،‬واعمال تهويد االرا�ضي املقد�سة‬ ‫امل�ستمرة‪ ،‬يف ظل �صمت النظام العربي الر�سمي‬ ‫املطبق‪ ،‬الذي قالوا انه ا�ضافة �إىل اتفاقيات الذل‬ ‫واملفاو�ضات ال�سرابية‪ ،‬ي�شجع العدو على تو�سيع‬ ‫ق��اع��دة ع��دوان��ه‪ ،‬التي ال تقف عند ح��د االق�صى‬ ‫وامل�سجد االبراهيمي‪ ،‬بل تطال كافة بالد العرب‬ ‫وامل�سلمني‪.‬‬ ‫وقال املراقب العام ال�سابق جلماعة االخوان‬ ‫امل�سلمني �سامل الفالحات‪ :‬ال جند اال اهلل ن�شكو‬ ‫ال�ي��ه واق��ع ح��ال امتنا العربية املبتالة بقيادات‬ ‫بعيدة عن �آمال هذه االمة وطموحاتها وعقيدتها‪,‬‬ ‫ال��ذي��ن ال ي�سمعون ��ص��رخ��ات ال�ث�ك��اىل وااليتام‪،‬‬ ‫وهم يرون جهارا ما يتعر�ض له ثالث احلرمني‬ ‫ال�شريفني‪ ،‬وم�سجد خليل الرحمن‪ ،‬من تدني�س‬ ‫وتخريب ي�ستهدف هدمه القامة الهيكل املزعوم‬ ‫مكانه‪ ,‬وا��ض��اف ان االع�ل�ان ع��ن ان�شاء "كني�س‬ ‫اخلراب" هو مقدمة القامة ذل��ك الهيكل‪ ,‬كما‬ ‫ل�ف��ت �إىل م��ا ت�ع��ر���ض ل��ه احل ��رم االب��راه�ي�م��ي يف‬ ‫مدينة اخلليل من اعتداء �صارخ ا�ستهدف �أ�صوله‬ ‫وبعده التاريخي يف �ضمري االمة اال�سالمية‪ ،‬حني‬ ‫اعتربوه تراثا يهوديا‪ ،‬مما يقت�ضي تغيري الكثري‬ ‫من معامله‪ ,‬وقال �إنه �أول م�سجد يف التاريخ يحول‬ ‫�إىل كني�س يهودي‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الفالحات ببطوالت �أهل اخلليل على‬ ‫مر التاريخ‪ ,‬وق��ال �إن منهم �شهداء كبارا‪ ،‬فلي�س‬

‫ح�ضور كبري �شهده املهرجان‬

‫ع �ط��ا ال��زي��ر وحم �م��د ج �م �ج��وم وف� � ��ؤاد حجازي‬ ‫ببعيدين عن ذاكرة الأمة ووجدانها‪ ،‬وهم الذين‬ ‫� �س �ط��روا ب��دم��ائ�ه��م ال��زك �ي��ة يف �سبيل �إ�سالمية‬ ‫وعروبية مدينتهم ووطنهم �صفحات م�شرقة‪,‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ال �ف�ل�اح��ات ب���ص�م��ود �أه� ��ل اخل �ل �ي��ل منذ‬ ‫�أي��ام االن �ت��داب ال�بري�ط��اين‪ ،‬وال��ذي��ن رف�ضوا كل‬ ‫ماعر�ضه عليهم من �إغ��راءات للتنازل عن �أر�ض‬ ‫مدينتهم ‪ ,‬كما انتقد ال�ف�لاح��ات �أداء ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ال�ت��ي ق��ال �إن �ه��ا ب�ع�ي��دة ع��ن هموم‬ ‫وتطلعات ال�شعب الفل�سطيني ‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد رئ�ي����س جم�ل����س � �ش��ورى ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي حمزه من�صور بدور �أهل الكرك‬ ‫والأردن عامة جت��اه الق�ضية الفل�سطينية على‬ ‫مدى التاريخ‪ ،‬وما قدموه من ت�ضحيات يف �سبيلها‪،‬‬

‫حيث امتزج الدم الأردين بالدم الفل�سطيني على‬ ‫كافة �أرا�ضي فل�سطني‪ ,‬وقال من�صور‪� :‬إن �شوكة‬ ‫احلركة اال�سالمية هي يف حلوق �أعداء الأمة‪ ،‬وهي‬ ‫مع �شعبها و�أوطانها يف ال�سراء وال�ضراء‪ ,‬وقد وجه‬ ‫التحية �إىل املقاومني الذين يتحدثون بلغة الدم‬ ‫لتحرير املقد�سات بعد �أن ف�شلت كل امل�ساعي‪ ,‬كما‬ ‫وجه التحية �إىل من ينتف�ضون الآن يف القد�س‬ ‫ال�شريف ب�صدورهم العارية يف وجه عدو مدجج‬ ‫بالغدر واحلقد وال�سالح الفتاك‪ ,‬وحيا �أي�ضا عرب‬ ‫‪ 48‬لت�ضامنهم مع �إخوتهم‪ ,‬و�أ��ض��اف‪ :‬م�صيبتنا‬ ‫لي�ست باليهود‪ ،‬فهم العدو على مر التاريخ‪� ،‬إمنا‬ ‫م�صيبتنا مع نظامنا العربي الر�سمي ال��ذي ما‬ ‫فتئ يقدم التنازالت‪ ،‬ويوقع اتفاقيات الإذعان‪،‬‬ ‫وامل �ب��ادرات الفا�شلة‪ ،‬التي و�صفها ب�أنها فرطت‬

‫بحقوق الفل�سطينيني‪ ,‬وقال �أوىل �أولوياتنا الآن‬ ‫�إبطال تلك االتفاقيات واملبادرات‪ ،‬والتي تتناق�ض‬ ‫م��ع ث��واب��ت الأم� ��ة وع�ق�ي��دت�ه��ا‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا ب�إلغاء‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬التي قال �إنها ت�ستجدي‬ ‫العدو الذي ميتهن كرامتها‪ ،‬ويقابلها باملزيد من‬ ‫التهويد واال�ستيطان و�أن يرتك امليدان لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬فهو الأقدر على �أخذ حقوقه بيده‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو جمل�س ال�شورى يف حزب جبهة‬ ‫العمل اال�سالمي ونائب �شعبة الكرك املهند�س‬ ‫ح�سان الذنيبات‪ :‬ال �شرعية ملن ي�ساوم على ار�ض‬ ‫فل�سطني حتى لوكان من اهلها‪ ،‬ففل�سطني لي�ست‬ ‫للبيع او امل�ساومة‪ ،‬فكل �شرفاء االم��ة واحرارها‬ ‫�ضد اع��داء االم��ة وامل�ق��ام��ري��ن‪ .‬الذنيبات رف�ض‬ ‫اي�ضا ح�صار غ��زة‪ ،‬وطالب بتحرك ج��اد لرفعه‪,‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب م ��ؤمت��ر ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة امل��رت�ق��ب ان‬ ‫يرتقي �إىل م�ستوى هموم وتطلعات االمة‪ ,‬وقال‬ ‫نعم للمقاومة‪ ،‬مطالبا اجلميع بالتحرك بكل‬ ‫ال��و��س��ائ��ل امل�م�ك�ن��ة ق�ب��ل ف ��وات االوان‪ ,‬وا�ضاف‪:‬‬ ‫ال�ك��رك ب��واب��ة الفتح‪ ،‬وم�صطبة ال�ك��رك يف حرم‬ ‫االق�صى امل�ب��ارك امانة يف رقابنا‪ ,‬واخلليل اخت‬ ‫الكرك لنا ما لها وعلينا ما عليها‪ ,‬وق��ال اي�ضا‬ ‫ال ملعاهدة وادي ع��رب��ة‪ ,‬وال لل�سفارة االمريكية‬ ‫يف ع�م��ان‪ ,‬ون�ع��م لن�صرة امل�ق��اوم�ين واملجاهدين‬ ‫يف ك��ل رب��وع فل�سطني‪ ,‬نعم كلمة نقولها هنا يف‬ ‫الكرك‪ ,‬كرك �شهداء معركة م�ؤتة االبرار‪ ،‬وبوابة‬ ‫فتح بيت املقد�س‪ ،‬و�سنبقى دائما واب��دا االوفياء‬ ‫للقد�س واخلليل‪.‬‬ ‫ويف نهاية املهرجان ال��ذي اداره عبد املجيد‬ ‫ال�ل�ي�م��ون‪ ،‬وق��ع احل���ض��ور ال��ذي��ن اح�ت���ش��دت بهم‬ ‫ال �ق��اع��ة وث �ي �ق��ة وف � ��اء ل�ل�خ�ل�ي��ل وال �ق��د���س وكل‬ ‫فل�سطني‪ ,‬ك�م��ا ُت � ِل� َ�ي دع ��اء ب� ��أن ين�صر اهلل اهل‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وان يقوي من عزميتهم‪ ،‬وان ميدهم‬ ‫بعونه لتحرير ار�ضهم ومقد�ساتهم‪.‬‬

‫وا�صلوا م�سريهم باجتاه مثلث الأمري حمزة‪.‬‬ ‫ويف البقعة نظمت احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫م �� �س�يرة ح��ا� �ش��دة م �� �س��اء �أم ����س ان�ط�ل�ق��ت من‬ ‫م�سجد القد�س يف املخيم منددة باالعتداءات‬ ‫ال�صهيوينة على امل�سجد االق�صى املبارك‪.‬‬ ‫ون��دد امل�شاركون يف امل�سرية التي �شاركت‬ ‫فيها الفعاليات ال�شعبية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين باجلرمية النكراء التي �أقدمت عليها‬ ‫ق� ��وات االح� �ت�ل�ال‪ ,‬راف �ع�ي�ن ي��اف �ط��ات تطالب‬ ‫املجتمع ال��دويل بالتدخل لوقف االنتهاكات‬ ‫بحق املقد�سات‪ .‬و�شارك يف امل�سرية زهاء ثالثة‬ ‫�آالف �شخ�ص رف�ع��وا راي��ات ويافطات تطالب‬ ‫ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة وال��زع �م��اء ال �ع��رب «بالقيام‬ ‫بواجبهم جت��اه املقد�سات‪ ،‬وفتح احل��دود �أمام‬ ‫ال�شباب للجهاد على �أر�ض فل�سطني»‪.‬‬

‫«تن�سيقية املعار�ضة» تدعو احلكومة‬ ‫للت�صدي ملحاوالت تهويد القد�س‬

‫امل�سجد االق�صى‬

‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬

‫دعت جلنة التن�سيق العليا لأحزاب املعار�ضة الوطنية‪ ،‬احلكوم َة‪،‬‬ ‫�إىل مطالبة الدول العربية والإ�سالمية واملجتمع الدويل‪ ،‬بالت�صدي‬ ‫للمحاوالت ال�صهيونية امل�ستمرة لتهويد القد�س‪ ،‬وبناء امل�ستوطنات‬ ‫والهيكل امل��زع��وم يف املدينة املقد�سة‪ .‬ويف ال��وق��ت ال��ذي �أدان��ت فيه‬ ‫�أحزاب املعار�ضة لقاء نائب الرئي�س الأمريكي جوزيف بايدن ببع�ض‬ ‫ممثلي م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬خالل زيارته لعمان نهاية الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ،‬اعترب الناطق الر�سمي با�سم �أحزاب املعار�ضة‪ ،‬الأمني العام‬ ‫حل��زب احلركة القومية للدميقراطية املبا�شرة‪ ،‬ن�ش�أت �أح�م��د‪ ،‬يف‬ ‫ت�صريح �صحايف �أم�س‪� ،‬أن لقاء بايدن ببع�ض ال�شخ�صيات الأردنية‬ ‫هو تدخل يف ال�ش�أن الداخلي‪ ،‬و�أنه ال يخدم امل�صلحة الوطنية العليا‬ ‫للأردن‪.‬‬ ‫وكانت جلنة التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة الوطنية‪ ،‬وهي‬ ‫�سبعة �أحزاب‪ ،‬قد عقدت اجتماعها الدوري �أم�س الأول يف مقر حزب‬ ‫احلركة القومية للدميقراطية املبا�شرة‪ ،‬وذلك ملناق�شة جملة من‬ ‫الق�ضايا املحلية والعربية والدولية‪.‬‬ ‫وج��ددت "تن�سيقية املعار�ضة" ت�أكيدها على حق املعلمني يف‬ ‫املدار�س احلكومية ب�إن�شاء نقابة لهم‪ ،‬من �أجل الدفاع عن حقوقهم‬ ‫وم�صاحلهم املهنية‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬أدان ��ت �أح ��زاب املعار�ضة اعتقال وا�ستدعاء‬ ‫الأجهزة الأمنية حلزب ِّي نْي‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذه الإجراءات حتمل خمالفة‬ ‫�صريحة ملا جاء يف قانون الأح��زاب‪ ،‬وتتناق�ض مع احلقوق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن ه��ذه االع�ت�ق��االت واال��س�ت��دع��اءات ال تخدم التنمية‬ ‫ال�سيا�سية ال�ت��ي تغنت ب�ه��ا احل�ك��وم��ة م �ط��وال‪ ،‬مطالبة احلكومة‬ ‫بالإفراج الفوري عن املعتقلني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق مبكافحة ال�ف���س��اد‪� ،‬أك ��دت �أح� ��زاب امل�ع��ار��ض��ة �أن‬ ‫احلكومة مطالبة مبحاربة الف�ساد‪ ،‬ومالحقة الفا�سدين �أينما‬ ‫كانوا‪ ،‬ومهما كان موقعهم‪ ،‬بح�سب تعبريها‪ ،‬مطالبة يف الوقت ذاته‬ ‫بعدم رفع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬وعدم امل�س ب�سعر �أ�سطوانة الغاز‪ ،‬وعدم‬ ‫فر�ض �ضريبة على ال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬طالبت ب��رف��ع احل�صار‬ ‫امل�ف��رو���ض على ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وال�ع�م��ل اجل��اد لإع ��ادة �إع �م��ار القطاع‪،‬‬ ‫للم�ساهمة يف تعزيز �صمود ال َغ ِّز ِّي نْي املحا�صرين‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص زيارة نائب الرئي�س الأمريكي جوزيف بايدن �إىل‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وت�صريحاته الداعمة ل��ه‪�� ،‬ش��ددت "تن�سيقية‬ ‫املعار�ضة" على �أن الإدارة الأمريكية ال تعترب و�سيطا نزيها‪ ،‬بل‬ ‫منحازا بالكامل للكيان ال�صهيوين‪ .‬و�أك ��دت على دعمها الكامل‬ ‫واملتوا�صل للمقاومة يف فل�سطني ولبنان وال �ع��راق‪ ،‬حتى حترير‬ ‫الأرا�ضي العربية املحتلة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫�سكان احلي‪ :‬البلدية جرفتها وت�سببت بك�سر خطوط املياه‬

‫حفرة يف �أحد �شوارع �إربد تتحول �إىل مكرهة �صحية‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ال ت� ��زال ح �ف��رة م ��وج ��ودة يف �شارع‬ ‫عو�ض ار��ش�ي��دات يف ارب��د ت�شكل هاج�ساً‬ ‫ل��دى اه��ايل احل��ي كونها مك�شوفة منذ‬ ‫�شهر ون�صف دون ان تتخذ اجلهات املعنية‬ ‫اي امر حيالها‪.‬‬ ‫احلفرة انبعث منها رائحة غاز قبل‬ ‫نحو �أك�ثر من �شهرين ما �أح��دث �إرباكا‬ ‫للأجهزة ال�صحية والبيئية‪ ،‬وا�ستدعى‬ ‫اتخاذ �سل�سلة �إجراءات لل�سالمة العامة‪،‬‬ ‫مثل ف�صل التيار الكهربائي واملياه عن‬ ‫املنطقة لتحديد �سبب الرائحة‪.‬‬ ‫�سكان احل��ي اك��دوا يف وق��ت �سابق لـ‬ ‫"ال�سبيل" �أن �آليات بلدية اربد حفرت‬ ‫امل �ك��ان وك �� �س��رت خ �ط��وط م �ي��اه و�صرف‬ ‫�صحي م��رب��وط��ة ب�ستة م �ن��ازل؛ م��ا ادى‬ ‫اىل قطع املياه عنهم حتى هذه اللحظة‪،‬‬ ‫ورف �� �ض��وا �إج� � ��راءات ب�ل��دي��ة ارب ��د بطمر‬ ‫احل �ف��رة ال �ت��ي ت�سببت ب��ان�ب�ع��اث رائحة‬ ‫ال �غ��از‪ ،‬وط��ال�ب��وا البلدية �أوال بتعوي�ض‬ ‫م��ا مت تخريبه وب��إ��ص�لاح خطوط املياه‬ ‫وال�صرف ال�صحي قبل كل �شيء‪.‬‬ ‫ومم� ��ا ي��زي��د م ��ن خ� �ط ��ورة احلفرة‬ ‫وقوعها على مدخل بناية‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫وج ��ود منهل م�ك���ش��وف م��ا ي�صعب على‬ ‫�ساكنيها من دخولها واالقرتاب منها‪.‬‬ ‫ويطالب �سكان احلي ب�ضرورة قيام‬ ‫البلدية واجلهات املعنية الأخرى باتخاذ‬ ‫�إج��راءات �ه��ا امل�ت�م�ث�ل��ة ب ��إ� �ص�لاح م��ا ُك�سر‬ ‫وب ��إغ�لاق احل �ف��رة‪ ،‬حيث �أب ��دى ال�سكان‬ ‫ا��س�ت�ي��اءه��م م��ن ج ��راء ب�ق��ائ�ه��ا مفتوحة‬ ‫مل��دة تزيد عن �شهر ون�صف على الرغم‬ ‫من تقدميهم ال�شكاوى املكررة للبلدية‬ ‫وملحافظ اربد‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ع �ب��د ال � � ��رزاق ال ��زي� �ت ��اوي �أن‬ ‫امل�شكلة م�ستمرة منذ ما يزيد على �شهر‬ ‫ون�صف‪ ،‬م�شرياً �إىل خطورة احلفرة على‬ ‫الأطفال الذين ا�صبحوا يتخذونها مكاناً‬ ‫للهو واللعب‪.‬‬

‫احلفرة التي حتولت اىل مكب للنفايات‬

‫فيها نظراً ملوقعها املفاجئ‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�أدى �إىل �إحل��اق ال�ضرر والأذى بالكثري‬ ‫منهم‪ .‬وي�شري �إىل �أن خطرها ال يقت�صر‬ ‫يف الوقوع فيها بل يتعداه �إىل �أن احلفرة‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت م�ك��ره��ة �صحية تتجمع فيها‬ ‫الأو�ساخ وغريها من النفايات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن احلفرة �أ�صبحت م�صدراً‬ ‫للح�شرات امل ��ؤذي��ة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال ع��ن الفئران‬ ‫واجلرذان وغريها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن خ �ط��ورة م���ش�ك�ل��ة احلفرة‬ ‫ت��زداد خ�لال �ساعات امل�ساء على الرغم‬ ‫م��ن وج��ود الإن ��ارة �إ ّال �أن موقع احلفرة‬ ‫ع �ل��ى ال��ر� �ص �ي��ف �أم � ��ر ال ي �ت��وق �ع��ه �أح ��د‬ ‫امل��ارة �إ ّال �أن��ه �سرعان ما ي��درك ذلك بعد‬ ‫�سقوطه فيها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بحل م�شكلة احل�ف��رة لأنها‬ ‫ظ ��اه ��رة غ�ي�ر ح �� �ض��اري��ة ول� �ع ��دم متكن‬ ‫املواطنني من ا�ستخدام الأر�صفة التي‬ ‫حت ��ول ��ت م ��ن م� �ك ��ان �آم � ��ن للمواطنني‬

‫وب � نّّي� �أن ال�ب�ع����ض ع�م��د �إىل و�ضع‬ ‫�أك��وام من احلجارة حول احلفرة لتكون‬ ‫كعالمة لقاطنني احلي‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال � ��زي � �ت � ��اوي ان اخل� �ط ��وط‬ ‫املك�سورة مربوطة ب�ستة منازل ال تزال‬ ‫امل�ي��اه منقطعة عنهما‪ .‬ولفت الزيتاوي‬ ‫اىل "ان اجل �ه��ات امل���س��ؤول��ة �أل �ق��ت على‬ ‫عاتقنا ا�صالح ما مت ك�سره وعلى ح�سابنا‬ ‫اخلا�ص"‪" .‬ما ذنبنا لنتحمل ما ك�سرته‬ ‫البلدية" ي �ق��ول اب ��و اح �م��د‪ ،‬وي ��رى �أنّ‬ ‫احلفرة �أ�صبحت مكرهة �صحية ومكاناً‬ ‫لرمي الأو�ساخ وغريها من املهمالت فيها‬ ‫نظراً ال�ستمرارها مك�شوفة‪ ،‬و�أو�ضح �أن‬ ‫احلفرة يخرج منها �أ�سياخ حديدية يعبث‬ ‫بها اطفال احلي‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د اب��و اح�م��د على ع��دم مباالة‬ ‫اجلهة املعنية ويقول ان احلفرة �أ�صبحت‬ ‫م�صيدة للمواطنني وحت��دي��داً الأطفال‬ ‫وال �ن �� �س��اء‪ ،‬اذ ت �ك��ررت ح� ��االت ال�سقوط‬

‫�إىل م�صائد ل�ه��م‪ .‬ع�ل��ى اجل�ه��ة املقابلة‬ ‫ب�ين م��دي��ر دائ ��رة ال �� �ش ��ؤون ال�صحية يف‬ ‫البلدية حمزة العناقرة ان البلدية رفعت‬ ‫تو�صيات �إىل احلاكمية الإدارية لتخاطب‬ ‫�إدارة مياه اربد لتغيري خطوط ال�صرف‬ ‫ال�صحي وخ�ط��وط امل�ي��اه ورب��ط البناية‬ ‫ب�شبكة ال�صرف ال�صحي‪ ،‬واع��ادة تركيب‬ ‫ان��اب�ي��ب ن�ق��ل م �ي��اه ال���ش��رب ال �ت��ي تغذي‬ ‫م �ن��ازل امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ل�ي���ص��ار اىل اج ��راء‬ ‫اع �م��ال ال�صيانة امل�ط�ل��وب��ة وب�ع��ده��ا يتم‬ ‫طمر احلفرة وفق الطرق ال�سليمة التي‬ ‫ت�ضمن ال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫و�أك��د لـ "ال�سبيل" ان��ه �سيتم اليوم‬ ‫االربعاء زيارة املكان مع م�ساعد حمافظ‬ ‫ارب��د حممد الب�شتاوي للعمل تو�صيل‬ ‫امل�ي��اه للمنازل وربطها ب�شبكة ال�صرف‬ ‫ال�صحي و�إل� ��زام �سلطة امل �ج��اري ومياه‬ ‫ال �� �ش��رب ع �ل��ى رب� ��ط ال �� �ش �ب �ك��ة باملنازل‬ ‫املت�ضررة‪.‬‬

‫درا�سة حملية تو�صي ب�إجراء فح�ص دوري لتجنب حدوث جلطة القلب‬ ‫الزرقاء ‪� -‬إح�سان التميمي‬ ‫او�صت درا�سة عن "الذبحة ال�صدرية‬ ‫– اجل�ل�ط��ة ال�ق�ل�ب�ي��ة احلادة" باجراء‬ ‫فح�ص دوري لتجنب العوامل امل�ساعدة‬ ‫حلدوثها‪ ،‬واملواظبة على تناول العالجات‬ ‫املعطاة ملر�ضى ال�سكري‪ ،‬وارت�ف��اع �ضغط‬ ‫الدم‪ ،‬وارتفاع دهنيات الدم‪ ،‬واالبتعاد عن‬ ‫التدخني‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددت ال ��درا�� �س ��ة ال �ت��ي اجراها‬ ‫املخت�ص باالمرا�ض الباطنية يف م�ست�شفى‬ ‫ال� ��زرق� ��اء احل� �ك ��وم ��ي‪ ،‬ال ��دك� �ت ��ور حممد‬ ‫احلوامدة‪ ،‬على املر�ضى للتقيد باحلمية‬ ‫املتبعة من الطبيب‪.‬‬ ‫وقال احلوامدة �إن الذبحة ال�صدرية‬ ‫ت�ن�ت��ج ع ��ن خ �ل��ل يف ال� �ت ��وازن ب�ي�ن حاجة‬ ‫ال�ع���ض�ل��ة ال�ق�ل�ب�ي��ة م��ن الأك �� �س �ج�ين وما‬ ‫ي �� �ص��ل �إل �ي �ه��ا م �ن��ه‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل ان من‬ ‫اخطر ا�سباب اجللطة التدخني‪ ،‬وفرط‬

‫الأردنيات‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ت��و��س��ط �أع �م��ار ال��ذك��ور ‪54‬‬ ‫ع ��ام ��ا‪ ،‬وال �ن �� �س��اء ‪ 58‬ع ��ام ��ا‪ ،‬ح �ي��ث كانت‬ ‫العوامل امل�ساعدة حلدوث اجللطة القلبية‬ ‫م��وزع��ة ع�ل��ى ‪ 65‬مري�ضا م��ن املدخنني‪،‬‬ ‫و‪ 16‬م��ري���ض��ا ي�ع��ان��ون م��ن ال���س�ك��ري‪ ،‬و‪4‬‬ ‫مر�ضى لديهم ال�سرية املر�ضية العائلية‬ ‫الوراثية‪ .‬وق��ال �إن ‪ 93‬مري�ضا �أح�ضروا‬ ‫للم�ست�شفى ب�أمل ال�صدر‪ ،‬و‪ 7‬مر�ضى كانوا‬ ‫يعانون من ارهاق عام‪ ،‬منهم ‪ 15‬مري�ضا‬ ‫ح�ضروا للم�ست�شفى خ�لال ارب��ع �ساعات‬ ‫من حدوث �أمل ال�صدر‪ ،‬و‪ 52‬مري�ضا بعد‬ ‫�أربع �ساعات من حدوث �أمل ال�صدر‪ ،‬و‪26‬‬ ‫مري�ضا ح�ضروا بعد ‪� 24‬ساعة من حدوث‬ ‫الأمل‪ .‬وا��ض��اف ان��ه مت ادخ��ال جميع من‬ ‫�شملتهم الدرا�سة اىل امل�ست�شفى‪ ،‬واجري‬ ‫لهم تخطيط قلب‪ ،‬وتبني ان ‪ 55‬مري�ضا‬ ‫لديهم جلطة قلبية ح��ادة ام��ام�ي��ة‪ ،‬و‪35‬‬ ‫لديهم جلطة قلبية �سفلية‪ ،‬و‪ 8‬مر�ضى‬

‫التوتر ال�شرياين‪ ،‬والق�صة العائلية‪ ،‬وداء‬ ‫ال�سكري‪ ،‬وارتفاع الكول�سرتول‪ .‬وذكر ان‬ ‫اع��را���ض اجل�ل�ط��ة تتمثل يف �أمل �صدري‬ ‫�شديد يكون قاب�ضا �أو �ضاغطا �أو عا�صرا‪،‬‬ ‫وكثريا ما ينت�شر الأمل �إىل الأ�سفل نحو‬ ‫الذراع الي�سرى �أو �إىل العنق �أو الفك‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان ال�ت���ش�خ�ي����ص ي�ع�ت�م��د على‬ ‫ال���س�يرة امل��ر��ض�ي��ة لطبيعة امل ال�صدر‪،‬‬ ‫وع�ل�ام ��ات ال �ت �غ�ير يف ت�خ�ط�ي��ط القلب‬ ‫وارتفاع �أنزميات القلب‪ ،‬مبينا ان العوامل‬ ‫امل�ساعدة ال�ت��ي متثل اخل�ط��ورة لإحداث‬ ‫ال��ذب�ح��ة ال���ص��دري��ة تتمثل يف التدخني‪،‬‬ ‫وفرط التوتر ال�شرياين‪ ،‬وارتفاع �سكري‬ ‫ال� ��دم‪ ،‬وارت �ف��اع ده�ن�ي��ات ال� ��دم‪ ،‬وال�سرية‬ ‫املر�ضية العائلية‪ ،‬والإجهاد‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫الدرا�سة �أجريت خالل الن�صف الثاين من‬ ‫العام املا�ضي و�شملت مئة مري�ض‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 89‬رجال‪ ،‬و‪� 11‬سيدة‪ ،‬منهم ‪� 66‬أردنيا‪ ،‬و‪33‬‬ ‫من جن�سيات �أخ��رى‪ ،‬وجميع الإن��اث من‬

‫�أبو عرابي ينتقد �إلغاء �ضريبة‬ ‫البحث العلمي عن ال�شركات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ان�ت�ق��د رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ال�يرم��وك ال��دك �ت��ور �سلطان �أبو‬ ‫عرابي �إلغاء �ضريبة البحث العلمي عن ال�شركات‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن �إلغاءها حرم البحث من ‪ 16‬مليون دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وقال يف حما�ضرة نظمتها ام�س االول اجلمعية الأردنية‬ ‫للعلوم وال�ث�ق��اف��ة‪� ،‬إن ال�ب�ح��ث العلمي كفيل ب ��ردم الفجوة‬ ‫العلمية والثقافية بني العامل العربي والعامل املتقدم‪ ،‬عار�ضا‬ ‫جتربة جامعة الريموك يف اال�ستثمار بالبحث العلمي‪ ،‬عرب‬ ‫�إن���ش��اء وح��دة �إدارة امل���ش��اري��ع اخل��ارج�ي��ة ووح ��دة املختربات‬ ‫املركزية‪ ،‬ومركز جممع الريادة الأكادميية للتميز‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اب��و ع��راب��ي يف امل�ح��ا��ض��رة ال�ت��ي حملت عنوان‬ ‫"البحث العلمي يف الوطن العربي‪� :‬إىل �أين؟"‪� ،‬أن مهام‬ ‫الوحدة هي تطوير امل�شاريع وم�ساعدة الباحثني يف احل�صول‬ ‫ع�ل��ى م���ص��ادر مت��وي��ل يف التخ�ص�صات املختلفة‪ ،‬وم�شاريع‬ ‫البنية التحتية للبحث العلمي يف اجلامعة‪ ،‬مبا فيها م�صادر‬ ‫التمويل الوطنية والإقليمية والعاملية‪ ،‬ونقل التكنولوجيا‬ ‫وت�سويق منتجات البحث العلمي والتعليم والتدريب والربط‬ ‫مع املجتمع املحلي‪ ،‬م�شريا اىل ان اجلامعة تنفذ حاليا يف‬ ‫خمتلف الكليات ‪ 36‬م�شروعا بحثيا‪.‬‬ ‫وحول ربط اجلامعة مع القطاع اخلا�ص واملجتمع املحلي‬ ‫حتدث عن جتربة مركز جممع الريادة الأكادميية للتميز يف‬ ‫كلية احلجاوي للهند�سة التكنولوجية عام ‪ 2004‬التي بد�أت‬ ‫العمل بدعم مايل جزئي من �صندوق تطوير التعليم العايل‬ ‫والوكالة الأمريكية للتنمية العاملية‪ ،‬وبالتعاون مع جمعية‬ ‫�شركات تكنولوجيا املعلومات (�إنتاج) كمبادرة لتعزيز الإبداع‬ ‫والريادة والتميز العلمي‪.‬‬

‫لديهم جلطة قلبية ح��ادة حت��ت الغ�شاء‬ ‫القلبي‪ ،‬ومري�ضان لديهما جلطة قلبية‬ ‫ح ��ادة ام��ام �ي��ة و��س�ف�ل�ي��ة يف ال��وق��ت ذات ��ه‪،‬‬ ‫وتبني ان ‪ 98‬مري�ضا كانت نتائج فح�ص‬ ‫املخترب لأن��زمي��ات القلب ايجابية‪ ،‬و‪43‬‬ ‫مري�ضا كانت �صورهم ال�شعاعية لل�صدر‬ ‫ت�شري اىل ت�ضخم يف القلب م��ع احتقان‬ ‫رئوي‪.‬‬ ‫وخ �ل �� �ص��ت ال ��درا�� �س ��ة ال �ت ��ي اجريت‬ ‫على مر�ضى ادخ�ل��وا اىل ق�سم الباطنية‬ ‫والعناية احلثيثة يف م�ست�شفى الزرقاء‬ ‫احلكومي‪ ،‬اىل ان ‪ 82‬مري�ضا مت �إخراجهم‬ ‫بحالة جيدة‪ ،‬ومت التو�صية لهم مبتابعة‬ ‫الطبيب‪ ،‬واخ��ذ ال�ع�لاج ب��ا��س�ت�م��رار‪ ،‬و‪18‬‬ ‫مري�ضا مت حتويلهم �إىل م�ست�شفيات وزارة‬ ‫ال�صحة لعمل ق�سطرة قلبية وتداخل‬ ‫ج��راح��ي �إذا ل ��زم االم � ��ر‪ ،‬وك��ان��ت جميع‬ ‫الإمكانات واخلدمة ال�صحية متوافرة يف‬ ‫م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‪.‬‬

‫تعديل �شروط اال�ستفادة‬ ‫من املبادرات امللكية لدعم الت�شغيل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ه�شام عورتاين‬ ‫ق��ال وزي��ر العمل ال��دك�ت��ور اب��راه�ي��م العمو�ش‬ ‫ان التوجيهات امللكية وال�ت��ي ج��اءت مبنا�سبة يوم‬ ‫ال�ع�م��ال ال�ع��امل��ي ل�ع��ام ‪ 2009‬ت�صب يف ر�ؤى تو�سيع‬ ‫الطبقة الو�سطى‪ ،‬ورفع �سقف احلماية االجتماعية‪،‬‬ ‫وت�شجيع العمال الأردن �ي�ين ل�ل�إق�ب��ال على �إ�شغال‬ ‫فر�ص العمل املتاحة يف �سوق العمل الأردين‪ ،‬وعلى‬ ‫وجه التحديد للمتعطلني عن العمل دون الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬ودعماً للعمال يف القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الدكتور العمو�ش �إن اللجنة الفنية‬ ‫املكلفة بو�ضع �أ�س�س اال�ستفادة من مبادرتي دعم‬ ‫ت���ش�غ�ي��ل امل�ت�ع�ط�ل�ين ع��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬وع �م��ال الزراعة‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬راج �ع��ت �أ��س����س اال� �س �ت �ف��ادة م��ن هاتني‬ ‫املبادرتني؛ للت�سهيل على �أ�صحاب العمل والعاملني‪،‬‬ ‫ومتكينهم من اال�ستفادة منهما‪ ،‬وتو�سيع �شريحة‬ ‫امل���س�ت�ف�ي��دي��ن م��ن امل � �ب� ��ادرات‪ ،‬مب��ا ي���ض�م��ن حتفيز‬ ‫�أ�صحاب العمل على ت�شغيل الأردن�ي�ين و�شمولهم‬ ‫مب�ظ�ل��ة ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وا��س�ت�ف��ادت�ه��م من‬ ‫املنافع التي يوفرها ق��ان��ون ال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫حيث قررت اللجنة الفنية تعديل ال�شرط اخلا�ص‬ ‫مب��دة االن�ق�ط��اع ع��ن اال� �ش�تراك بال�ضمان لت�صبح‬ ‫�أربعة �شهور بد ًال من �سنة‪ ،‬وكذلك مت �إعادة النظر‬ ‫ب��إم�ك��ان�ي��ة ا��س�ت�ف��ادة ال�ع��ام��ل و��ص��اح��ب ال�ع�م��ل من‬ ‫املبادرات لأكرث من مرة ولي�س ملرة واحدة فقط‪.‬‬

‫مزارع «بذان» مهددة باجلفاف‬ ‫واملزارعون بانتظار «فزعة» احلكومة‬ ‫الكرك– حممد اخلوالدة‬ ‫يتهدد اجلفاف ‪� 8‬آالف دومن‬ ‫من الأرا�ضي املزروعة مبختلف‬ ‫�أنواع اخل�ضار والأ�شجار املثمرة‪،‬‬ ‫يف منطقة بذان يف وادي الكرك‬ ‫ج ��راء الأم� �ط ��ار الأخ �ي��رة التي‬ ‫هطلت ب�شكل غزير يف املحافظة‬ ‫وال�ت��ي ت�سببت يف ات�ل�اف �أقنية‬ ‫الري وتدمري �شبه كامل للطرق‬ ‫ال��زراع �ي��ة و�إح� ��دى ع�ي��ون املياه‬ ‫الرئي�سة‪.‬‬ ‫امل� ��زارع �إب��راه �ي��م اجلعافرة‬ ‫حتدث با�سم املزارعني املت�ضررين‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪،‬وقال �إن زراعاتنا‬ ‫�أ�ضحت م�ه��ددة باجلفاف لعدم‬ ‫ال�ق��درة على �سقايتها‪� ،‬إذ تلفت‬ ‫ك��اف��ة ق�ن��وات ال��ري ال�ت��ي تو�صل‬ ‫املياه �إىل امل��زارع من عيون املياه‬ ‫امل��وج��ودة يف املنطقة فيما حلق‬ ‫�ضرر بالغ بعني ماء (الغورانية)‬ ‫وهي عني املياه الرئي�سة‪ ،‬وكذلك‬ ‫بالطرق الزراعية وما عليها من‬ ‫عبارات لت�صريف مياه الأمطار‪،‬‬ ‫حيث تقطعت ال�سبل باملزارعني‬ ‫الذين �أ�صبح من ال�صعب عليهم‬ ‫الو�صول �إىل مزارعهم خلدمتها‪،‬‬ ‫بح�سب اجلعافرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مزروعاتنا التي‬ ‫يعتا�ش م��ن ريعها م�ئ��ات الأ�سر‬ ‫مل ت��رو م�ن��ذ الأم �ط��ار الأخ�ي�رة‬

‫تتعلق مبنع الرتخي�ص من دون خمططات �صادرة عن املكاتب الهند�سية املعتمدة‬

‫مهند�سو �إربد واملفرق ينا�شدون‬ ‫رئي�س الوزراء مبنع جتاوزات بلدياتهم‬

‫اربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف � ��ع جم �ل �� �س��ا ن� �ق ��اب ��ة امل �ه �ن ��د� �س�ي�ن يف‬ ‫حم��اف�ظ�ت��ي ارب ��د وامل �ف��رق ب�ي��ان��ا اىل رئي�س‬ ‫ال ��وزراء يطلب تدخله ملنع ال�ت�ج��اوزات التي‬ ‫تتم يف بلديات املحافظتني‪ ،‬من خالل ت�شجيع‬ ‫امل��واط�ن�ين ع�ل��ى ترخي�ص ابنيتهم مبوجب‬ ‫"كروكي" ملنحهم اذونات اال�شغال‪ ،‬علما ب�أن‬ ‫الكروكي لي�س خمططا هند�سيا‪ ،‬وال يحتوي‬ ‫على اية معلومة فنية او هند�سية‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��د امل �ج �ت �م �ع��ون رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫ب��ال �ت��دخ��ل مل �ن��ع ه ��ذه ال �ت �ج ��اوزات اخلطرية‬ ‫ل��د��س�ت��ور ال�ب�ن��اء ال��وط�ن��ي‪ ،‬وق��ان��ون االبنية‪،‬‬ ‫وقانون نقابة املهند�سني‪ ،‬ويرتتب على هذه‬ ‫املخالفات مايلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ان ت�ن�ف�ي��ذ وت��رخ �ي ����ص االبنية‬ ‫مب��وج��ب ك��روك��ي خمالفة �صريحة لقانون‬ ‫نقابة املهند�سني‪ ،‬ه��ذا القانون ال��ذي يعترب‬ ‫�أح��د ال�ق��وان�ين ال�ن��اف��ذة يف اململكة‪ ،‬واملو�شح‬ ‫ب��االرادة امللكية ال�سامية‪ ،‬وال��ذي ين�ص على‬

‫م��ا ي�ل��ي‪" :‬اليجوز للم�ؤ�س�سات وال�شركات‬ ‫واالفراد تنفيذ امل�شاريع واالعمال الهند�سية‬ ‫يف اي ف��رع م��ن ف ��روع ال�ه�ن��د��س��ة املن�صو�ص‬ ‫عليها يف هذا القانون اال مبوجب خمططات‬ ‫� �ص��ادرة ع��ن امل�ك��ات��ب وال���ش��رك��ات الهند�سية‪،‬‬ ‫موقعة من قبل مهند�سني م�سجلني يف نقابة‬ ‫املهند�سني‪ ،‬كل �ضمن اخت�صا�صه وم�صادق‬ ‫عليه من النقابة"‪ .‬وفو�ض املجتمعون جمل�س‬ ‫نقابة املهند�سني باتخاذ االج��راءات املنا�سبة‬ ‫للحفاظ على قانون النقابة وتطبيقه‪.‬‬ ‫ث��ان �ي �اً‪ :‬ان ع ��دم االل� �ت ��زام باملخططات‬ ‫الهند�سية ي�ساهم يف ات���س��اع ظ��اه��رة البناء‬ ‫ال �ع �� �ش��وائ��ي‪ ،‬مم��ا ي � ��ؤدي اىل ف �ق��دان مدننا‬ ‫ل�شخ�صيتها املعمارية واجلمالية‪ ،‬نتيجة عدم‬ ‫اال�شراف الهند�سي‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬اعترب املجتمعون ان الرتخي�ص‬ ‫مب��وج��ب ك��روك��ي خمالفة �صريحة لقانون‬ ‫ال���س�لام��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وم��ا ان�ه�ي��ار ال�ع��دي��د من‬ ‫االب�ن�ي��ة اال خ�ير دل�ي��ل ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ويطالب‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ون االل �ت ��زام ب��اال� �ش��راف الهند�سي‬

‫واملخططات الهند�سية‪ ،‬كما طالب املجتمعون‬ ‫م��دي��ري��ة ال��دف��اع امل ��دين ك�م��ؤ��س���س��ة وطنية‬ ‫م�س�ؤولة عن ال�سالمة العامة‪ ،‬ان ت�أخذ دورها‬ ‫بجدية وق��وة ال�ق��ان��ون مبنع ترخي�ص �آالف‬ ‫االمتار مبوجب كروكي والذي يحرمها اي�ضا‬ ‫من ر�سوم تعود للخزينة العامة‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �ج �ت �م �ع��ون دي � ��وان املحا�سبة‬ ‫اال�ضطالع مب�س�ؤولياته‪ ،‬واخذ دوره املحا�سبي‬ ‫وال�ت��دق�ي�ق��ي‪ ،‬وان مي�ن��ع ح ��االت الرتخي�ص‬ ‫مبوجب كروكي‪ ،‬واعتبار من يوافقون على‬ ‫ذلك متهمني بالف�ساد املايل واالداري‪.‬‬ ‫ونا�شد املجتمعون معايل وزير البلديات‬ ‫بان تتم متابعة تعاميمه من قبل املعنيني يف‬ ‫الوزارة‪ ،‬حيث تتم خمالفة تلك التعاميم قبل‬ ‫ان يجف حربها‪.‬‬ ‫واك � ��دوا يف ن �ه��اي��ة اج�ت�م��اع�ه��م ان هذه‬ ‫الق�ضية ق�ضية وطنية وان�سانية وح�ضارية‬ ‫ه��ام��ة‪ ،‬ي�ج��ب ان ت �ن��ال ح�ق�ه��ا م��ن االهتمام‬ ‫واملتابعة؛ النها مت�س حياة املواطن و�سالمته‪،‬‬ ‫و�سمعة الوطن وكرامته‪.‬‬

‫«�سمارة» ي�ضع حجر الأ�سا�س لبناء مركز قر�آين يف �إربد‬ ‫اربد‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و��ض��ع رئ�ي����س غ��رف��ة ��ص�ن��اع��ة ارب ��د رائد‬ ‫�سمارة �أول �أم�س حجر اال�سا�س لبناء املركز‬ ‫الدائم ل�شعبة املطارق القر�آنية التابعة ملركز‬ ‫البارحة القر�آين يف اربد‪.‬‬ ‫و�أك ��د ��س�م��ارة �أه�م�ي��ة ت�ف��اع��ل م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين م��ع خمتلف اجلمعيات التي‬ ‫متار�س العمل الطوعي؛ بهدف متكينها من‬ ‫حتقيق غاياتها يف خدمة املجتمع‪.‬‬

‫وا��ش��ار اىل ��ض��رورة دع��م م��راك��ز حتفيظ‬ ‫ال�ق��ر�آن الكرمي من قبل امل�ؤ�س�سات واالفراد‬ ‫ل��دوره��ا املميز يف اي�ج��اد جيل م��ؤم��ن بربه‪،‬‬ ‫وم�ن�ت��م ل��وط�ن��ه وم�ت�ف�ه��م ل��ر��س��ال��ة اال�سالم‬ ‫القائمة على االعتدال والو�سطية‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى املفتي ال�سابق لإرب��د ع��دن��ان ابو‬ ‫حجلة كلمة �أك��د فيها �أهمية مراكز حتفيظ‬ ‫القر�آن الكرمي يف بث تعاليم اال�سالم واالخالق‬ ‫النبوية وحتقيق العبودية هلل تعاىل‪ .‬وقال ان‬ ‫املركز �سيقدم خدمات خمتلفة ت�شمل دورات‬

‫و�أ�� �ش ��ار ال �ع �م��و���ش ب � ��أن م� �ب ��ادرة دع ��م ت�شغيل‬ ‫الأردنيني املتعطلني عن العمل‪ ،‬ودعم عمال الزراعة‬ ‫الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬ت�ه��دف �إىل ت�شجيع العمالة الأردنية‬ ‫املتعطلة ل�ل�إق�ب��ال على ف��ر���ص العمل امل�ت��وف��رة يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬و�ضمن م�ستويات الأجور ال�سائدة‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ه��دف ت��وف�ير احل�م��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة لهذه‬ ‫الفئات‪ ،‬وت�شجيع �أ�صحاب العمل يف القطاع اخلا�ص‬ ‫على ت�شغيل العمال الأردنيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف العمو�ش �أن��ه ومب��وج��ب م �ب��ادرة دعم‬ ‫ت�شغيل املتعطلني عن العمل تتحمل احلكومة كامل‬ ‫ن�سبة اال�شرتاك يف ال�ضمان االجتماعي عن العامل‬ ‫الأردين‪ ،‬ون���ص��ف ن���س�ب��ة اال�� �ش�ت�راك ع��ن �صاحب‬ ‫العمل ومل��دة �سنتني‪ ،‬كما تتحمل احل�ك��وم��ة وفقاً‬ ‫مل�ب��ادرة دع��م ت�شغيل العمال ال��زراع�ي�ين الأردنيني‬ ‫كامل ن�سبة اال��ش�تراك عن العامل ومل��دة ‪� 5‬سنوات‬ ‫وتتحمل احلكومة كامل اال��ش�تراك امل�ترت��ب على‬ ‫�صاحب العمل لأول �سنتني‪ ،‬ون�صف ه��ذه الن�سبة‬ ‫لل�سنوات ال�ث�لاث ال�لاح�ق��ة‪ .‬ودع��ا العمو�ش كافة‬ ‫�أ�صحاب العمل والباحثني ع��ن العمل لال�ستفادة‬ ‫من هاتني املبادرتني من خالل مراجعتهم ملكاتب‬ ‫ال�ع�م��ل وم��دي��ري��ات الت�شغيل يف ك��اف��ة حمافظات‬ ‫اململكة �أو من خالل زيارة املوقع االلكرتوين لوزارة‬ ‫العمل (‪� )www.mol.gov.jo‬أو االت�صال‬ ‫على اخلط املجاين رقم (‪� )0800022302‬أو اخلط‬ ‫ال�ساخن على رقم ‪.5802665‬‬

‫قر�آنية يف �أحكام التالوة والتجويد والنوادي‬ ‫القر�آنية الدائمة والنوادي ال�صيفية ونادي‬ ‫الطفل القر�آين‪ ،‬و�إقامة ن�شاطات حول ال�سنة‬ ‫النبوية‪ ،‬كما �ألقى فرا�س اك��رمي كلمة �أ�شاد‬ ‫فيها بجهود اللجنة امل�شرفة على امل�شروع‬ ‫واهمية العمل على �سرعة االجناز‪.‬‬ ‫وتبلغ م�ساحة االر�ض والتي �سيقام عليها‬ ‫امل�شروع ‪ 777‬م�تراً ت�برع فيها املح�سن قا�سم‬ ‫ابو الهيجاء يف حني تبلغ كلفة امل�شروع ‪115‬‬ ‫�ألف دينار‪.‬‬

‫منطقة بذان‬

‫ق�ب��ل زه ��اء ث�لاث��ة �أ��س��اب�ي��ع وقد‬ ‫�أ� �ص �ب��ح ال��و� �ض��ع �أك�ث��ر خطورة‬ ‫ب���س�ب��ب م��وج��ة احل ��ر الأخ �ي��رة‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن ال��و��ض��ع ح��ال�ي��ا خطري‬ ‫ج� ��دا "ف�إذا مل ت �ق��م اجلهات‬ ‫املخت�صة ب��الإ� �س��راع يف معاجلة‬ ‫الأو�ضاع يف غ�ضون وقت ق�صري‬ ‫ف��ان م��زارع �ن��ا �ستجف"‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن اللجنة التي �شكلها حمافظ‬ ‫الكرك وامل�شكلة من دوائ��ر املياه‬ ‫وال � ��زراع � ��ة واال�� �ش� �غ ��ال العامة‬ ‫�إ�ضافة �إىل بلدية ال�ك��رك زارت‬ ‫املنطقة قبل �أكرث من �أ�سبوعني‬

‫واطلعت على �أر���ض الواقع على‬ ‫مدى الإ��ض��رار وحجمها ولكننا‬ ‫مل ن�سمع بجديد‪.‬‬ ‫مدير ع��ام زراع��ة حمافظة‬ ‫ال �ك��رك امل�ه�ن��د���س اك�ث��م مدانات‬ ‫ق ��ال "�إن ال�ل�ج�ن��ة ال �ت��ي �شكلها‬ ‫امل �ح��اف��ظ وال �ت��ي زارت املنطقة‬ ‫�أج��رت عمليات الك�شف الالزمة‬ ‫ور�صدت حجم الأ�ضرار احلا�صلة‬ ‫ح�ي��ث مت��ت ��ص�ي��اغ��ة ت �ق��اري��ر مت‬ ‫رفعها ل��وزارة الزراعة واجلهات‬ ‫الأخرى ذات االخت�صا�ص ونحن‬ ‫بانتظار الرد"‪.‬‬

‫انقطاع متكرر للكهرباء بالبلقاء‬ ‫�أم�س و�سط تذمر املواطنني‬ ‫البلقاء‪-‬ا�شرف ال�شنيكات‬ ‫ا�شتكى العديد من املواطنني يف حمافظة البلقاء من االنقطاع‬ ‫املتكرر للتيار الكهربائي خالل اليوميني املا�ضيني معر�ضا اجهزتهم‬ ‫املنزلية خلطورة التلف باال�ضافة لال�ضرار النف�سية لطالب املدار�س‬ ‫وخا�صة ونحن على ابواب االمتحانات املدر�سية‪.‬‬ ‫املواطن عبد الوايل ال�شياب من بلدة ماح�ص قال"ان من غري‬ ‫املعقول ان يتم ف�صل التيار الكهربائي واعادته ب�شكل متكرر وخالل‬ ‫دقائق معر�ضا االجهزة الكهربائية للتلف"‪ ،‬وطالب ال�شياب �شركة‬ ‫الكهرباء ابالغ امل�شرتكني عن اية انقطاعات للتيار الكهربائي ليتم‬ ‫ف�صل اجهزتهم واحلفاظ عليها‪.‬‬ ‫امل��واط�ن��ة ه�ن��ادي ال��زع�ب��ي م��ن منطقة ع�لان اع�ت�برت م��ا حدث‬ ‫خ�لال ال�ي��وم�ين املا�ضيني م��ن ان�ق��اع متكرر للكهرباء ه��و ا�ستهتار‬ ‫من قبل القائمني ب�شركة الكهرباء االردنية بامل�شرتكني واجهزتهم‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ،‬مت�سائلة ع��ن م��ن �سيتحمل م���س��ؤول�ي��ة تعطل وتلف‬ ‫االجهزة‪.‬‬ ‫املواطن يعقوب �ضراغمه قال"انه وا�سرته عا�شوا حلظات قلق‬ ‫وخ��وف ب�سبب االن�ق�ط��اع املتكرر لتيار الكهربائي خ�لال اليوميني‬ ‫املا�ضيني ب�سبب تعطل ابنة وهو احد طالب الثانوية العامة وكذلك‬ ‫خلوفة من تعطل اجهزة الكهرباء لديه وع��دم مقدرته على �شراء‬ ‫غريها او حتمل نفقات ا�صالحها‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت ادارة ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء يف م��دي�ن��ة ال�سلط ال ��رد على‬ ‫ا�ستف�سارات "ال�سبيل" مكتفيا ان الناطق االعالمي لل�شركة العامه‬ ‫هو املخول بالت�صريح لو�سائل االع�لام‪،‬وح��اول��ت ال�سبيل االت�صال‬ ‫بالناطق االعالمي دون ان تتمكن من ذلك برغم املحاوالت املتكرره‪.‬‬

‫العثور على جثة فتاة‬ ‫يف لواء الروي�شد‬ ‫الروي�شد‪ -‬برتا‬ ‫ع�ثرت االج�ه��زة االمنية ام�س الثالثاء على جثة فتاة يف لواء‬ ‫الروي�شد‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق االعالمي يف مديرية االم��ن العام الرائد حممد‬ ‫اخلطيب ان��ه مت��ت خماطبة امل��دع��ي ال�ع��ام وال�ط��ب ال�شرعي ملعرفة‬ ‫هوية الفتاة وبيان ا�سباب الوفاة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫‪7‬‬

‫انتقد يف مقابلة مع «ال�سبيل» قرار زراعة «اجلاتروفا» و�أكد ت�سببه ب�أمرا�ض �سرطانية‬

‫باحث يطالب احلكومة با�ستغالل نبات غريب ينتج �أدوية طبية وزيوتا للطائرات‬ ‫�أبو عرابي‪ :‬الهوهوبا �سريفد‬ ‫اململكة بعوائد اقت�صادية‬ ‫وهو ي�ستخدم يف �صناعة‬ ‫�أدوات التجميل‬ ‫«�إ�سرائيل» تزرعه يف �صحراء‬ ‫النقب وحتظر ت�صدير‬ ‫بذوره �إىل اخلارج‬ ‫ال�سبيل– تامر ال�صمادي‬ ‫ال�ك�ث�يرون ال يعرفون نبتة ال�ه��وه��وب��ا‪ ،‬ل�ك��نّ باحثا‬ ‫�أردن�ي��ا �شابا ي��رى يف ح��ال ا�ستغاللها م��ن قبل اجلهات‬ ‫احلكومية واعتماد زراعتها حمليا‪ ،‬ف�إنها �ستكون رافدا‬ ‫�أ�سا�سيا مليزانية الدولة‪.‬‬ ‫ويو�ضح الباحث الزراعي عبد احلافظ �أب��و عرابي‬ ‫يف مقابلة مع "ال�سبيل" �أجرتها معه الأحد‪� ،‬أن �شجرة‬ ‫الهوهوبا �أو اجلوجوبا حتتوي على زيت نادر ي�ستخدم يف‬ ‫وقود الطائرات‪ ،‬كما حتتوى على مواد طبية وبروتني‬ ‫ي�صل �إىل ‪ 30‬يف املائة من مكوناتها‪.‬‬ ‫وتزرع النبتة حاليا يف الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪ ،‬واملك�سيك‪ ،‬وب�يرو وت�شيلى‪ ،‬والأرجنتني‪،‬‬ ‫وا��س�ترال�ي��ا‪ ،‬وم���ص��ر‪ ،‬ون�ي��وزي�ل�ن��دا‪ ،‬ك�م��ا ت�ستعد الهند‪،‬‬ ‫وليبيا‪ ،‬وتون�س‪ ،‬وال�سودان لزراعتها‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د �أب��وع��راب��ي �أن "�إ�سرائيل" حري�صة على‬ ‫زراعة النبتة ب�شكل الفت يف �صحراء النقب‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ان اجلهات احلكومية هناك حتظر ت�صدير بذورها �إىل‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وبح�سب �أبي عرابي‪ ،‬ف�إن ال�صحراء الأردنية تعترب‬ ‫منطقة واع��دة لزراعة النبتة املذكورة‪� ،‬إذ تتوفر البيئة‬ ‫ال�لازم��ة لها من ناحية اجل��و‪ ،‬والأرا� �ض��ي ال�صحراوية‬ ‫اخلفيفة التي يحتاجها النبات‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن نوعية‬ ‫الإنتاج يف الأردن ال تختلف عن نوعية الإنتاج يف خمتلف‬ ‫�أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ويقول �أب��و عرابي‪" :‬مت �إدخ��ال زراع��ة الهوهوبا يف‬ ‫الأردن من خ�لال امل�شروع االقليمى ل��زراع��ة الهوهوبا‬ ‫يف بع�ض دول ال�شرق الأو�سط التابع ملنظمة "الفاو" يف‬ ‫الفرتة من ‪ 1985‬وحتى ‪ ،1990‬ومل تنجح الفكرة �آنذاك‬ ‫لأن اجلهات املخت�صة اعتربته نباتا رعويا"‪ .‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"متكنت من �إقناع الإدارة يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫على زراع ��ة ‪ 50‬دومن��ا بنبتة ال�ه��وب��وب��ا وال�ت�ج��رب��ة الآن‬ ‫ناجحة جدا"‪.‬‬

‫م�شروع الهوهوبا يف العلوم والتكنولوجيا‬

‫وي��زي��د‪�" :‬أمتنى �أن �أل�ت�ق��ي امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫ل�شرح تفا�صيل امل���ش��روع �أم��ام ي��دي��ه‪ ،‬و�أن تكون باكورة‬ ‫عملنا برعاية ملكية �سامية"‪.‬‬ ‫ويذكر الباحث �أن ال�شجرة ت�ستخدم يف العديد من‬ ‫ال�صناعات املختلفة‪ ،‬كما ي�ستخدم باقي ع�صر البذور يف‬ ‫ا�ستخراج مواد طبية و�إنتاج بروتني نباتي‪ ،‬باال�ضافة �إىل‬ ‫ال�سماد الع�ضوي‪ ،‬وت�ستخدم ق�شور بذور النبات يف �إنتاج‬ ‫خامات دوائية جديدة‪.‬‬ ‫وينتقد �أبو عرابي قرار جهات حكومية زراعة نبات‬ ‫اجلاتروفا بحجة مردوده الإيجابي على اململكة‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن هذا النوع من النبات يت�سبب ب�أمرا�ض �سرطانية‪،‬‬ ‫ول��ه ت��أث�يرات �سامة على الرتبية والإن�سان واحليوان‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن �أن ع��ائ��دات��ه الإنتاجية قليلة ج��دا‪ ،‬مقارنة‬ ‫بعائدات الهوهوبا‪ .‬وي�ستغرب �أبوعرابي ت�شجيع البع�ض‬ ‫على زراع ��ة اجل��ات��روف��ا ب� ��الأردن‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن عدم‬ ‫جدواها اقت�صادياً‪ .‬ويقول‪" :‬طبقاً لت�صريحاتهم ف�إن‬ ‫�إنتاج ال�شجرة (عمر �أربعة �سنوات) هو ‪ 5‬كغم‪ ،‬ويحتوى‬ ‫الدومن على ‪� 60‬شجرة (م�سافة الزراعه ‪ ،)4*4‬وعلى‬ ‫ه��ذا الأ�سا�س يكون �إن�ت��اج ال��دومن ‪ 300‬كغم‪ ،‬وي�ستخرج‬ ‫منها بعد ع�صر ال�ب��ذور ح��وايل ‪ 75‬كغم زي��ت جاتروفا‬ ‫(بواقع ‪ %25‬من وزن البذور)‪ ،‬ويحول �إىل وقود حيوي‬ ‫يباع بحوايل ‪ 35‬دوالرا (‪� 45‬سنت للرت)"‪ .‬مت�سائال‪ ،‬هل‬ ‫هذا العائد جمد ليغطى باقي تكاليف الزراعة؟ وتكاليف‬ ‫حتويل الزيت �إىل وقود وتعبئته ونقله؟‬ ‫ويت�ساءل �أبوعرابي �أي�ضا عن الهدف وراء الدعاية يف‬ ‫هذا الوقت بالذات‪ ،‬لإدخال زراعة اجلاتروفا يف الأردن؟‬ ‫موجها اللوم �إىل وزارة الزراعة ب�شكل رئي�س‪.‬‬ ‫ويدعو الباحث امل�س�ؤولني والباحثني واملتخ�ص�صني‬ ‫�إىل درا� �س��ة ن�ب��ات ال�ه��وه��وب��ا‪ ،‬وال��وق��وف ع�ل��ى التجربة‬ ‫امل�صرية لزراعته وت�صنيعه‪ ،‬للو�صول �إىل ا�سرتاتيجيه‬ ‫ثابتة ال�ستغالل مياه ال�صرف ال�صحي املعاجلة خلدمة‬ ‫الأردن‪ ،‬وحت �ق �ي��ق �أرب � ��اح ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬و�إق ��ام ��ة �صناعات‬ ‫ت�ستخدم خامات طبيعية �صديقة للبيئة‪ ،‬وق��ادرة على‬

‫املناف�سة ال�ع��امل�ي��ة يف ك��اف��ة امل �ج��االت‪ ،‬ال�ت��ي تعتمد على‬ ‫منتجات ن�ب��ات ال�ه��وه��وب��ا‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬هذه ال���ش�ج��رة هي‬ ‫�أمل تنمية ال�صحراء الأردنية‪ ،‬من خالل ا�سرتاتيجية‬ ‫قومية ثابتة ال تختلف باختالف امل�س�ؤولني �أو الوقت‪،‬‬ ‫وحتقق عائدا حقيقيا للأردن"‪ .‬ويطالب الباحث ال�شاب‬ ‫بالبدء ال�ف��وري يف زراع��ة �أ�شجار الهوهوبا بعد جتهيز‬ ‫اال�شتال والبذور املنا�سبة‪� ،‬ضمن املناطق املتوقع النجاح‬ ‫فيها‪ .‬وف�ت��ح ق�ن��وات ال�ت�ع��اون م��ع ال ��دول امل �ج��اورة التي‬ ‫تتوفر فيها ظروف بيئية م�شابهة متاما‪ ،‬والبدء بن�شر‬ ‫التوعية والربامج الإر�شادية من خالل مديرية الإر�شاد‬ ‫الزراعي‪ ،‬لت�شجيع املزارعني على البدء بزراعة وا�ستثمار‬ ‫النبتة‪ ،‬ف�ضال عن ا�ستحداث مديرية اال�ستثمار الزراعي‬ ‫للأرا�ضي ال�صحراوية يف وزارة الزراعة‪ ،‬للوقوف على‬ ‫الأ�س�س ال�صحيحة من اجل جلب ا�ستثمارات حقيقة‪.‬‬ ‫*املناطق املتوقع جناح زراعة النبتة فيها‪:‬‬ ‫ي�ؤكد الباحث �أن نبات الهوهوبا ي��زرع يف الأرا�ضي‬ ‫ال��رم �ل �ي��ة (ال �� �ص �ح��راوي��ة) والأرا� � �ض� ��ي ال�ث�ق�ي�ل��ة جيدة‬ ‫ال�صرف‪ ،‬كما �أن النبتة تتحمل ارت�ف��اع درج��ة احلرارة‬ ‫لغاية ‪ 50‬درجة مئوية‪ ،‬وتتحمل �أي�ضا انخفا�ض درجات‬ ‫احلرارة لغاية ‪ 5‬درجات حتت ال�صفر‪ .‬وي�ضيف‪" :‬تنمو‬ ‫ه ��ذه ال���ش�ج��رة �أي �� �ض��ا ك�ن�ب��ات م�ث�ب��ت ل �ل��رم��ال ومكافح‬ ‫للت�صحر‪ ،‬وعلى كمية �أمطار ت�صل �إىل ‪ 120‬مم �سنويا"‪.‬‬ ‫وتنجح زراعة النبتة �أي�ضا يف املناطق الغورية من ال�شونة‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬ويف ال�شمال‪ ،‬والعقبة جنوبا‪ ،‬مرورا مبنطقة‬ ‫وادي عربة‪ ،‬والدي�سة جنوبا‪ ،‬ومناطق املنحدرات ما بني‬ ‫الأغوار واملرتفعات (حمرة ال�سلط ومادبا)‪.‬‬ ‫االحتياجات املائية للنبتة‪:‬‬ ‫وي���ش�ير �أب ��و ع��راب��ي �إىل �أن ن �ب��ات ال �ه��وه��وب��ا‪ ،‬من‬ ‫الأ�شجار الربية التي تزرع يف االرا�ضي القاحلة و�شبه‬ ‫القاحلة‪ ،‬وه��و م�ستدمي اخل�ضرة ط��وال ال�ع��ام‪ ،‬وتقدر‬ ‫احتياجاته املائية م��ن الأم�ط��ار ب�ح��وايل ‪ 400-120‬مم‬ ‫�سنوياً (‪ 2‬م‪ 3‬يومياً‪ /‬ل�ل��دومن)‪ .‬وت��ؤك��د درا��س��ة �أجراها‬ ‫الباحث �أن الهوهوبا له قدرة كبرية على حتمل احلرارة‬

‫ابو عرابي يتحدث ملندوب «ال�سبيل»‬

‫والعط�ش‪ ،‬كما انه نادر اال�صابة بالأمرا�ض‪ ،‬وال يحتاج‬ ‫اىل خدمات زراعية كثرية‪ ،‬من ت�سميد وتقليم وت�سميد‬ ‫وحراثة‪.‬‬ ‫�أم��ا ن�ب��ات اجل��ات��روف��ا فهو بح�سب ال��درا� �س��ة‪ ،‬نبات‬ ‫ا�ستوائي و�شبه ا�ستوائي مت�ساقط الأوراق‪ ،‬ويتحمل‬ ‫احل� ��رارة وال�ع�ط����ش ول�ك��ن ب��درج��ة اق��ل م��ن الهوهوبا‪،‬‬ ‫واحتياجاته املائية ‪1500 -300‬م �سنوياً من الأمطار‪5( ،‬‬ ‫م‪ 3‬يومياً‪ /‬للدومن)‪.‬‬ ‫وت��و� �ض��ح ال��درا� �س��ة �أن ��ه ب��الإم �ك��ان ا��س�ت�غ�لال مياه‬ ‫ال�صرف ال�صحي املعالج‪ ،‬الذي تنتجه حوايل ‪ 24‬حمطة‬ ‫تنقية منت�شرة يف جميع �أنحاء الأردن لري الهوهوبا‪.‬‬ ‫الأثر البيئي لزراعة النبات‪:‬‬ ‫ت �ق��ول ال ��درا� �س ��ة �أن ال�ن�ب�ت��ة امل� ��ذك� ��ورة‪ ،‬ب�إمكانها‬ ‫توفريغطاء نباتي �أخ�ضر‪ ،‬و�أن جذورها لي�س لها �أثر‬ ‫�ضار على الرتبة �أو الإن�سان‪� ،‬أم��ا نبات اجلاتروفا فهو‬ ‫"مت�ساقط الأوراق‪ ،‬لكنه يوفر غطاء نباتيا �أخ�ضر �أف�ضل‬ ‫من الهوهوبا‪� ،‬إال �أن جذور نباته لها �أثر �سام على الرتبة‪،‬‬ ‫وعلى من يتناولها‪� ،‬سواء كان �إن�سانا �أو حيوانا"‪.‬‬ ‫جماالت ا�ستخدام منتجات النبتة‪:‬‬ ‫ت�شري الدرا�سة �إىل �أن زي��ت الهوهوبا ي�ستخدم يف‬ ‫جماالت عديدة‪ ،‬منها الطب‪� ،‬إذ (مت التو�صل �إىل �إنتاج‬ ‫ثالثة �أدوي��ة م�صرية تعتمد على زيت اجلوجوبا كمادة‬ ‫فعالة طبيعية لي�س لها �أث��ار جانبية‪ ،‬كما مت احل�صول‬ ‫على براءات اخرتاع دولية لها‪ .‬وت�ستخدم النبتة �أي�ضا يف‬ ‫�صناعة مواد التجميل‪ ،‬واملبيدات الطبيعية‪ ،‬وا�ستخدامه‬ ‫يف ت�شميع الفاكهة للت�صدير‪ ،‬وزيوت املحركات‪ ،‬والزيوت‬ ‫ال�صناعية‪ .‬وي�ستخدم زيت اجلوجوبا يف �أمريكا و�أوروبا‬ ‫كزيت حم��رك ع��ايل اجل��ودة‪ .‬ووفقا للدرا�سة فانه عند‬ ‫�إ�ضافة ‪ 50‬غم من زيت الهوهوبا مع كل كيلو زيت من‬ ‫زي��وت املحركات لل�سيارات‪ ،‬ف�إنها ت�سري لغاية ‪� 20‬ألف‬ ‫كيلومرت من دون احلاجة لغيار �آخ��ر‪ ،‬كما مت التو�صل‬ ‫�إىل �إنتاج وق��ود حيوي من زيت اجلوجوبا (بيوديزل)‪،‬‬ ‫وهو مطابق للموا�صفات االوروبية واالمريكية للوقود‬

‫«عائلة �أبو فار�س املعيوي» تعي�ش‬ ‫بانتظار املوت ومطلبها �سكن �آمن يقيها االنهيار‬

‫«العربية حلماية الطبيعة»‬ ‫تطلق «حملة الأم» لزراعة الأ�شجار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت املنظمة العربية حلماية الطبيعة‬ ‫يف ع �م��ان �أم ����س االول ح�م�ل��ة وط �ن �ي��ة لزراعة‬ ‫الأ�شجار يف الأردن وفل�سطني مبنا�سبة يوم الأم‪،‬‬ ‫وذلك بهدف دعم برامج زراعة الأ�شجار يف كال‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وتت�ضمن احلملة ع��ددا من الأن�شطة التي‬ ‫تهدف �إىل زي��ادة التوعية ح��ول ��ض��رورة زراعة‬ ‫الأ�شجار‪ ،‬والإهتمام بزيادة الرقعة اخل�ضراء يف‬ ‫الأردن وفل�سطني‪ ،‬كما نظمت العربية حلماية‬ ‫الطبيعة ب��ال�ت�ع��اون م��ع "م�سرح دف��ا للدمى"‬ ‫عرو�ضا م�سرحية للدمى بعنوان "�سنديانة"‬ ‫ت�ستهدف طالب املدار�س يف الأردن‪ ،‬حيث تعر�ض‬ ‫امل�سرحية ب�إ�ستخدام تقنية خيال الظل ودمى‬ ‫اليدين‪ ،‬وجت�سيد ح��واري��ة ب�ين ق�ط��رات الندى‬ ‫والأ� �ش �ج��ار هدفها �إي���ص��ال ال��ر��س��ائ��ل التوعوية‬ ‫للأطفال بطرق �إبداعية وخالقة‪.‬‬ ‫و� �ض �م��ن ح�م�ل��ة ي ��وم الأم‪ ،‬ت �ق��وم املنظمة‬ ‫بالتعاون مع عدد من املدار�س يف عمان بتقدمي‬ ‫حما�ضرات توعوية ت�ستهدف ط�لاب املدار�س‪،‬‬ ‫بهدف رفع م�ستوى الوعي لدى الطالب حول‬

‫مل يبق من البيت �شيء‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫يهدد خطر انهيار �أح��د الأ��س��وار التي ت�ستند عليها‬ ‫منازل مقامة يف منطقة املهاجرين منذ زم��ن‪ ،‬العي�ش‬ ‫الآمن ل�سكان املنطقة‪.‬‬ ‫"عائلة �أب� ��و ف��ار���س املعيوي" واح � ��دة م��ن تلك‬ ‫العائالت التي باغتها انهيار �أح��د �أج��زاء منزلها �صباح‬ ‫الأربعاء املا�ضي‪ ،‬وتعي�ش الآن بقلق ينتظر موتا قد يحل‬ ‫بها يف �أي حلظة؛ �إذ غدا �سكنهم ب�أكمله‪ ،‬وال��ذي يفتقر‬ ‫ملتطلبات العي�ش ال�سليم‪ ،‬على �شفا حفرة من ال�سقوط‪.‬‬ ‫حال ل�سان العائلة يقول "للبيت رب يحميه"‪ ،‬بيد‬ ‫�أن ذلك ال ينفي واقع اخلوف الذي حتياه العائلة يف كل‬ ‫حلظة؛ فعيونهم حمرومة من النوم الهادئ‪ ،‬واحلراك‬ ‫يف جنبات م��ا تبقى لهم م��ن �سرت حائط �آي��ل لل�سقوط‬ ‫يو�صف باحلذر الدقيق‪ ،‬خ�شية ت�سريع االنهيار‪.‬‬

‫تفا�صيل رواي��ة انهيار واح��دة من غرفتني ت�سكنها‬ ‫ال�ع��ائ�ل��ة‪ ،‬روت �ه��ا اب�ن��ة "�أبو فار�س" ال�ث�لاث�ي�ن�ي��ة؛ التي‬ ‫ا�ستيقظت ب�ه��دى ال��رح�م��ن لتلحظ ان��دف��اع��ا يف جدار‬ ‫الغرفة‪ ،‬مل يرتك لها فر�صة تنبيه والديها الطاعنني‬ ‫بال�سن‪ ،‬ما ا�ضطرها �إىل �سحبهما بقوة وقاية لهما من‬ ‫الأذى‪.‬‬ ‫ال�ضرر مل يكن ب�شريا بحمد هلل‪ -‬على ح��د تعبري‬ ‫العائلة‪ -‬لكن الركام دفن �أوراق العائلة الر�سمية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن حاجيات �أخرى‪.‬‬ ‫مطلب العائلة يتلخ�ص برغبتها يف اخل ��روج من‬ ‫�سكنهم الآيل لل�سقوط على ر�ؤو�سهم يف وقت غري معلوم‪،‬‬ ‫�إىل م�أمن يخل�صهم من خطر االنهيار املحدق‪ ،‬ويعيد‬ ‫الأم��ان �إىل عيونهم‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ال تقوى العائلة على‬ ‫ت�أمينه‪ ،‬يف ظل �أو��ض��اع مادية بالكاد ت�سد الرمق؛ فرب‬ ‫العائلة طاعن بال�سن و�أقعده املر�ض عن العمل‪ ،‬و�أما ربة‬

‫البيت داهمتها "جلطة" ت�سببت لها بفقد احلركة يف‬ ‫الأطراف اليمنى من ج�سدها‪ ،‬ويبقى م�صدر رزق العائلة‬ ‫حم�صورا براتب تقاعد ال يتجاوز ‪ 130‬دينارا‪.‬‬ ‫وم��ا ك��ان �سكنا للعائلة منذ �أربعني عاما‪ ،‬م�ست�أجر‬ ‫بقيمة ثمانية ع�شر دينار ون�صف الدينار‪� ،‬أعفاهم منها‬ ‫�صاحب املنزل بعد االنهيار‪.‬‬ ‫ويبقى خطر االنهيار بح�سب تقدير خ�براء زاروا‬ ‫املنطقة ع�ق��ب ان�ه�ي��ار �سكن "املعيوي"‪ ،‬وارد وو�شيك‬ ‫احلدوث‪ ،‬بفعل ت�شقق احلجارة واحتمالية ت�شربها مياها‬ ‫ت�ضعف بنيتها‪.‬‬ ‫املنطقة ذات�ه��ا �شهدت ان�ه�ي��ارا منذ ��س�ن��وات ت�سبب‬ ‫ب�إحداث �أ�ضرار بليغة لثالث فتيات من عائالت املنطقة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �أن الزائر للمكان يلحظ �ضعف بناء املنازل‬ ‫والأ�سا�سات املقامة عليها‪ ،‬واخلطر الذي يتهدد الأطفال‬ ‫الفتقارها الأمان يف البناء و�صعوبة الو�صول‪.‬‬

‫احليوي‪ .‬وجاري حالياًَ �إجراء جتارب على �إنتاج بنزين‬ ‫حيوي اوكتني ‪ 95‬من الزيت ذاته‪.‬‬ ‫ويف املقابل ت�ؤكد الدرا�سة �أن زيت نبات اجلاتروفا‬ ‫ي�ستخدم كوقود حيوي فقط‪� ،‬إال �أن زيته �أي�ضا يحتوي‬ ‫على م��ادة ( ‪ ،) Phorbol Esters‬وه��ى ت�سبب‬ ‫التهابات للج�سم‪ ،‬وت�شجع على منـــو ال�سرطان‪.‬‬ ‫املزايا الن�سبية لزراعة نبات الهوهوبا يف‬ ‫الأردن‪:‬‬ ‫وت��ذك��ر درا� �س��ة �أب ��ي ع��راب��ي �أن ال�ن�ب�ت��ة يف ح��ال مت‬ ‫ا�ستغاللها حمليا‪ ،‬ف��إن�ه��ا �ستعمل على رف��ع م�ساهمة‬ ‫القطاع ال��زراع��ي بالدخل القومي �إىل ن�سبة مرتفعة‪،‬‬ ‫وث �ب��ات م���س��اه�م��ة ال �ق �ط��اع ال ��زراع ��ي ب��ال��دخ��ل القومي‬ ‫املوجودة حاليا مع تقليل كمية املياه امل�ستهلكة بالزراعة‪.‬‬ ‫ويدعو الباحث �إىل البدء ب��زراع��ة �أ�شجار الهوهوبا يف‬ ‫الأرا� �ض��ي ال�صحراوية‪ ،‬م��ن اج��ل تعميم ه��ذه النباتات‬ ‫ذات امل��ردود االقت�صادي العايل على املزارعني‪" ،‬الذين‬ ‫ي�ستغلون �أرا�ضيهم مبحا�صيل غري جمدية اقت�صاديا‪،‬‬ ‫رغم ا�ستهالكها العايل للمياه"‪.‬‬ ‫العائد االقت�صادي للزراعة‪:‬‬ ‫تقول درا�سة ال�شاب �أب��ي عرابي �أن دومن الهوهوبا‬ ‫ينتج اعتبارا من العام الثالث للزراعة ب��ذور ي�ستخرج‬ ‫منها ح��وايل ‪ 40-30‬كغم من ال��زي��ت‪ ،‬ال��ذي يباع حالياً‬ ‫باجلملة بحوايل ‪ 15‬دوالرا للكيلو‪ ،‬وبذلك "ت�صل قيمة‬ ‫الإنتاج الأوىل �إىل حوايل ‪ 600‬دوالر‪ ،‬ثم يزيد املح�صول‬ ‫حتى ي�صل الإنتاج يف العام ال�ساد�س �أو ال�سابع �إىل �أكرث‬ ‫من ‪ 200‬كغم ب��ذور‪ ،‬ي�ستخرج منها �أك�ثر من ‪ 100‬كغم‬ ‫زيت للدومن‪ ،‬وت�صل قيمتها �إىل �أك�ثر من ‪ 1500‬دوالر‬ ‫للزيت اخلام فقط"‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال مت ت���ص�ن�ي�ع��ه‪ ،‬ف � ��إن امل � ��ردود � �س��وف يكون‬ ‫م�ضاعفا ب�خ�لاف "قيمة املنتجات ال�ث��ان��وي��ة الأخرى‬ ‫كالك�سب �أو الق�شور"‪� .‬أم ��ا ن�ب��ات اجل��ات��روف��ا‪ ،‬فت�ؤكد‬ ‫الدرا�سة �أنه ال ميكن احلكم بدقة على حجم �إنتاجه من‬ ‫الدومن‪.‬‬

‫�أهمية الزراعة واحلفاظ على الأ�شجار‪.‬‬ ‫و�ست�ستهدف احلملة تنظيم زيارات اىل عدد‬ ‫من ال�شركات املحلية للم�ساهمة يف دعم برامج‬ ‫زراع��ة الأ��ش�ج��ار التي تنفذها العربية حلماية‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ة يف الأردن وف �ل �� �س �ط�ين‪ ،‬ك �ج��زء من‬ ‫امل�س�ؤولية الإجتماعية امللقاة على عاتق القطاع‬ ‫اخلا�ص جتاه ق�ضاياه الوطنية‪.‬‬ ‫وي ��أت ��ي ت�ن�ظ�ي��م احل�م�ل��ة ام� �ت ��دادا حلمالت‬ ‫��س��اب�ق��ة للجمعية ل��زراع��ة الأ� �ش �ج��ار يف الأردن‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬ملكافحة الت�صحر وزي� ��ادة الرقعة‬ ‫اخل���ض��راء يف الأردن م��ن خ�لال حملة القافلة‬ ‫اخل�ضراء‪ ،‬وحماية الأرا��ض��ي الفل�سطينية من‬ ‫امل�صادرة‪ ،‬والعمل على �إبقائها يف �أيدي الفالحني‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ن �ي�ين ودع� � ��م � �ص �م��وده��م وت�شبثهم‬ ‫ب�أرا�ضيهم‪ ،‬والتوعية ب��الآث��ار املدمرة للحروب‬ ‫واالحتالالت يف املنطقة‪ ،‬وكذلك توفري الدعم‬ ‫املايل مل�شروعات �إعادة ت�أهيل الأرا�ضي الزراعية‬ ‫التي مت تدمريها من قبل القوات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫كما ي�أتي التنظيم �ضمن حملة زراعة املليون‬ ‫�شجرة الثاين التي تنفذها اجلمعية يف فل�سطني‪،‬‬ ‫والتي مت االع�لان عنها فور االنتهاء من حملة‬ ‫زراعة املليون �شجرة الأول عام ‪.2008‬‬

‫توا�صل �أعمال مكافحة �آفة‬ ‫دودة الزرع يف الكرك‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫قال مدير زراعة حمافظة الكرك املهند�س‬ ‫اك�ث��م م��دان��ات �إن م���س��اح��ات االرا� �ض��ي احلقلية‬ ‫امل�صابة ب�آفة دودة الزرع انخف�ضت يف هذا العام‬ ‫اىل ‪� 7‬آالف دومن من ارا�ضي املحافظة املزروعة‬ ‫مبح�صويل القمح وال�شعري للمو�سم احلايل‪،‬‬ ‫بعد ان ظهرت اال�صابة بزهاء ‪ 15‬الف دومن يف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬ويف زهاء ‪ 30‬الف دومن يف املو�سم‬ ‫الذي �سبقه‪ ،‬اذ ت�سببت با�ضرار فادحة يف احلقول‬ ‫امل�صابة‪.‬‬ ‫ورد املهند�س املدانات �سبب تراجع امل�ساحات‬ ‫امل�صابة �إىل �أعمال املكافحة املبكرة‪ ،‬واىل جودة‬

‫املو�سم املطري لهذا العام‪.‬‬ ‫امل��دان��ات �أو��ض��ح �أي�ضا �أن خ�ط��ورة احل�شرة‬ ‫امل�سببة لآف ��ة دودة ال� ��زرع ان �ه��ا م��ن احل�شرات‬ ‫الطيارة التي تنقل العدوى من احلقول امل�صابة‬ ‫ب��الآف��ة اىل احل�ق��ول ال�سليمة‪ ،‬وع�ل��ى م�سافات‬ ‫ب�ع�ي��دة‪ ,‬الف�ت��ا يف ه��ذا امل �ج��ال اىل ان املزارعني‬ ‫يتحملون جانبا من امل�س�ؤولية يف انت�شار �آفة دودة‬ ‫ال��زرع‪ ،‬وذل��ك لعدم امتثال اكرثهم للتعليمات‬ ‫واالر�شادات الزراعية التي تق�ضي باعتماد نظام‬ ‫الدورات الزراعية‪ ،‬وبا�ستخدام املحاريت املنا�سبة‬ ‫ال�ت��ي ت�صل عمق ال�ترب��ة‪ ،‬حيث تنمو احل�شرة‬ ‫امل�سببة لآفة دودة الزرع وتتكاثر‪.‬‬


á«aÉ≤K ¥GQhCG

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

ÜGôÿG ¢ù«æc ìÉààaGh á«bô°ûdG ¢Só≤dÉH øµ°ùe 1600 AÉæH ∫ÓàM’G ¿ÓYEG ∫ƒM zπ«Ñ°ùdG{`d ¬ãjóM ‘

Éæ«∏Y »¨Ñæj Ée :‘É≤ãdG äGQÉ°†◊G ióàæe ¢ù«FQ ¿É°ùfE’G ƒg ʃ«¡°üdG ´hô°ûŸG á¡LGƒŸ ¿B’G √OGóYEG

8

"á«£Ñf á∏°ùe" ¿GƒjO ∫hÉæàJ Ihóf ÜÉàµdG á£HGQ ‘ π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY ¿Éª©H Ú``«`fOQC’G ÜÉàµdG á£HGQ ‘ »``HOC’G ó≤ædG áæ÷ º«≤J ⪵M ôYÉ°û∏d "á«£Ñf á∏°ùe" ¿GƒjO ∫hÉæàJ Ihóf πÑ≤ŸG âÑ°ùdG ,ˆGó«ÑY ó``ª`fi Qƒ``à` có``dG :ø`` e π``c É``¡`«`a çó``ë`à`j ,á``°` ù` jGƒ``æ` dG .Ωƒà©dG É¡e IQƒàcódGh ÆôØàdG ∫ɪYC’ ájó≤f äGAÉ≤d á∏°ù∏°S øª°V »JCÉJ »àdG- IhóædGh .á£HGôdG ô≤à kAÉ°ùe á©HÉ°ùdG áYÉ°ùdG ‘ ΩÉ≤J -»YGóHE’G

IõZ øe ΩÓaCG áKÓK πgCÉJ Iôjõ÷G ¿ÉLô¡e äÉ«Ø°üàd ¢SôH ¢Sób - IõZ ‘ ICGô``ŸG ¿hDƒ°T õcôe êÉàfEG øe á«∏«é°ùJ ΩÓaCG áKÓK â∏gCÉJ ΩÓaCÓd …ƒæ°ùdG Iô``jõ``÷G ¿É``Lô``¡`à á«FÉ¡ædG äÉ«Ø°üà∏d Iõ``Z øe »``eÓ``YEG êÉ``à`fEG ácQÉ°ûà ó≤©æj …ò``dG á``Mhó``dG ‘ á«∏«é°ùàdG .á«Hô©dG ∫hódG áaÉc ¢VƒY ìÉ``‚ áLôîª∏d z¢ùjGôYz`H á∏gCÉàŸG ΩÓ``aC’G â∏ã“h ÚHh áµë°†dG ÚHzh ,∑hÈe á∏«Ñf áLôîª∏d zôNBG Aƒ÷zh ,ˆG Gƒ≤∏J ¿CG äÉLôîª∏d ≥Ñ°Sh ,»eƒ«ÑdG ìɪ°S áLôîª∏d zá©eódG ¿hDƒ°T õcôà ƒjó«ØdG èeÉfôH ‘ ΩÓ`` aC’G áYÉæ°U ∫ƒ``M kÉ`Ñ`jQó``J .ICGôŸG ,í°Th OɪàYG ICGô``ŸG ¿hDƒ°T õcôe ‘ ƒjó«ØdG èeÉfôH á≤°ùæe ,äÉ«Ø°üàdG á∏Môe ¤EG áKÓãdG ΩÓaC’G πgCÉàH É¡JOÉ©°S øY äÈY á°UÉNh äÉ«æ«£°ù∏ØdG äÉLôîª∏d kÉ«≤«≤M kGRÉ``‚EG ∂``dP IÈà©e .ø¡æe äÉÄ°TÉædG ´É£b øe ájƒ°ùf ácQÉ°ûe ó¡°ûJ »àdG ¤hC’G IôŸG É¡fCG âaÉ°VCGh áÑ©°üdG ±hô¶dG πµd ó– áHÉãà Gògh ,Iôjõ÷G ¿ÉLô¡e ‘ IõZ É¡°VôY ” á∏gCÉàŸG ΩÓaC’G ¿CG ák ë°Vƒe ,…õ¨dG ™ªàéŸG É¡°û«©j »àdG ¿hDƒ°T õcôe √ó≤Y …òdG ,zAÉ°ùædG ¿ƒ«©H{ ¿ÉLô¡e ∫ÓN ≥Ñ°S ɪ«a øek ÉeÓaCG πeɵdÉH ¢Vô©j ¿ÉLô¡e ∫hCÉc »°†ŸG ΩÉ©dG ôNGhCG ICGôŸG .AÉ°ùædG É¡d ¢Vô©àJ πcÉ°ûe É¡ª¶©Ã â÷ÉY ,…ƒ°ùf êGôNEG iôLCG ICGô``ŸG ¿hDƒ`°`T õcôà ƒjó«ØdG èeÉfôH ¿CG ¤EG äQÉ``°`TCGh ¿ƒLôfl É¡H ΩÉ``b ,äÉÄ°TÉædG äÉLôîŸG ø``e Oó©d kÉØãµe kÉÑjQóJ øe πeÉc ±Gô°TEÉHh á«dÉY IQÉ¡e …hPh ,IÈN ÜÉë°UCG ¿ƒ°ü°üîàe ≈∏Y ΩÓaC’G √òg áaÉc äõcQ PEG ,ɪ∏«a 18 êÉàfEG ¤EG ’k ƒ°Uh õcôŸG á«dhódG äÉfÉLô¡ŸG øe ÒãµdG ‘ âcQÉ°T AÉ°ùædG º¡J äÉYƒ°Vƒe .á«Hô©dGh

z¿OQC’G ‘ »FÉ°ùædG ÜOC’G{ kGóZ ÜÉàµdG OÉ–ÉH Iô°VÉfi

á°ùjGƒædG ∞jÉf

,ó¨dG πÑb Ωƒ«dG √ò«ØæJ ≈∏Y ô°üj …òdG ¬Yhô°ûà ɡ°ùØf ™e ídÉ°üàJ ¿CG ¤EG á``eC’G áLÉëH kÉØfCÉà°ùe »≤«≤◊G ô°ùdG ¬«a …òdG ∞«æ◊G É¡æjOh É¡îjQÉJh k FÉ°ùàe ,Ú©∏dG ´hô``°`û`ŸG Gò``g á¡LGƒe á«Ø«µd :Ó óé°ùŸG ó``‚ ⁄h kGô``µ` Ñ` e Éæ¶≤«à°SG ƒ``d GPÉe" ÉæJÉ«◊ íÑ°ü«°S πgh π©Øæ°S GPÉe É¡àbh ?≈°übC’G ."?≈æ©e …CG

."ÉgQòL …ôFGõ÷G ôµØŸG ¿É``c GPEG ¬``fEG á°ùjGƒædG ∫É``bh áKÓãH IQÉ``°` †` ◊G á``dOÉ``©` e Oó`` M »``Ñ` f ø``H ∂``dÉ``e ƒg ¿É°ùfE’G ¿EG ∫ƒ≤j ¬fEÉa ,¿É°ùfE’G É¡ªgCG ô°UÉæY ´hô°ûŸG á¡LGƒŸ kÉ«∏©a √OGóYEG ¿B’G Éæ«∏Y »¨Ñæj Ée ’ º¡JÉ££fl Ohó``M ¿CG ¤EG kGÒ°ûe ,ʃ«¡°üdG πc ¤EG RhÉéàJ É`` ‰EGh ,§``≤`a Ú£°ù∏a óæY ∞≤J ≥«≤ëàd ≈æ©e "π«FGô°SEG" É¡«a óŒ »àdG ¢VQC’G É¡°ùØæd õ«Œ -¬``jCGQ ≥``ah- Éæg øeh ,´hô°ûŸG Gòg .⁄É©dG ≈∏Y Iô£«°ùdGh ôNB’G AɨdEGh πà≤dG á«≤«≤◊G áaÉ≤ãdG ÜÉ«Z ¿CG á°ùjGƒædG ó≤à©jh ɪ¡eGóîà°SG ΩóYh ,¢VQC’G ≈∏Y »≤«≤◊G ôµØdGh ¿É°ùfE’G á``Ø`«`Xh AÉ``≤`H ø``gÒ``°`S π``ã` eCG kÉ`eGó``î`à`°`SG kÉ°üdÉN ,ÉgGhóL øe ∂°ûdG IôFGO ‘ º∏°ùŸG »Hô©dG á«HôJ" áaÉ≤K ¤EG ΩÉ`` jC’G √ò``g á`` eC’G á``LÉ``M ¤EG -√ÒÑ©J ó``M ≈∏Y- äó∏ÑJ ôYÉ°ûŸG ¿C’ "Qƒ©°ûdG ÉfOƒ≤J ô£ÿÉH ¢SÉ°ùME’G ádCÉ°ùe ó©J ⁄ ¬«∏Yh ô£N ™e á¡LGƒŸG ÈY á«°UÉÿG √òg ¢SɪàdG ¤EG ÉæJÉ©eÉLh Éæ°SQGóeh ÉæJƒ«H ‘ ÉfhOó¡àj »≤«≤M .πFÉ°SƒdGh áë∏°SC’G πµH Ò«¨àdG CGóÑj ¿CG IQhô°V ¤EG á°ùjGƒædG âØ∏jh ∑ôëàf »àdG á``«`°`VQC’G Ò«¨J √É``ŒÉ``H ¢ùØædG ø``e IhGóYh á°SGô°T á``eC’G AGó``YCG Ì``cCG á¡LGƒŸ ,É¡«∏Y

AóÑd ¢SÉ°SCG ôéM ’EG ƒg Ée ,á«bô°ûdG ¢Só≤dG ‘ ™HÉ£dG AÉ``¨` dEGh ,≈``°` ü` bC’G ó``é`°`ù`ŸG Ωó``g §``£`fl §£îŸG Gòg ¿CG kÉØ«°†e ,kÉ«FÉ¡f ¢Só≤dG øY »Hô©dG Ak GóàHG áæjÉ¡°üdG IOÉb äGôcòe ‘ OQh Ée ≥ah ºàj ÈY …òdG "ƒgÉ«æàf" ¤EG ’ƒ°Uhh ,"∫õJôg" øe "¢ùª°ûdG â– ¿Éµe" ¬HÉàc ‘ ∂dP øY áMGô°üH "™«ªé∏d ¿Éµe" íÑ°ü«d ¬fGƒæY ∞««≤J ºàj ¿CG πÑb .√ô°ûf ≠jƒ°ùJ ᫨H ÜÉàc ¿CG ∞``°` SDƒ` ŸG øe" :"π«Ñ°ùdG"`d OGRh É¡«a â£M »àdG á¶ë∏dG ‘ 1995 ΩÉY ô°ûfo ƒgÉ«æàf πc øY ƒgÉ«æàf ¬«a ÈY óbh ,¿OQC’G ¢VQCG ¬JôFÉW äÉæWƒà°ùª∏d AÉæH øe ¿B’G ºàJ »àdG äÉjôéŸG √òg ,IOƒ©dÉH º``¡`≤`M QÉ`` µ` `fEGh Ú``«`æ`«`£`°`ù`∏`Ø`∏`d Oô`` `Wh íHP ô``jÈ``Jh ,≈``°`ü`bC’G Ωó``g §£fl ≈∏Y IhÓ``Y π«FGô°SEG øeCG ¿CG »YGóH ¿Éµe πc ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG ."∂dP Ö∏£àj ∫ÉØZEG á``«`fÉ``µ`eEG Ωó``Y ≈``∏`Y á``°`ù`jGƒ``æ`dG Oó``°`û`jh ¬Lh ≈``∏`Y ¢Só≤∏d á``«`eÓ``°`SE’G á``«`KGÎ``dG á``jƒ``¡`dG ’ IQÉ``°` †` ◊G Iô``é` °` T ¿CG ≥``£`æ`e ø``e ¢``Uƒ``°` ü` ÿG ¿EG Éæ∏b GPEG" :kÉ©HÉàe ,ÉgQòL ¿hóH Ωƒ≤J ¿CG øµÁ á«°†≤dG »g ¢Só≤dG ¿CG QÉÑàYÉH ¢SÉ°SC’G ƒg Qò÷G √òg ¿EÉ` a ,É¡æY ÉæKó– É``e GPEG ájÒ°üŸGh ¤hC’G ájÉYQ ≈∏Y º≤f ⁄ GPEG áÑ£M ¤EG ∫ƒëàà°S Iôé°ûdG

º‚ øªMôdG óÑY - π«Ñ°ùdG

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY

Ú£°ù∏a ‘h áeÉY ⁄É©dG ‘ áæjÉ¡°üdG óª©j ΩÉ©dG …CGôdG Ö«dCÉJ ¤EG -ó°üb ¿hO- á°UÉN á∏àëŸG º¡JÉ°SQɇ ∫Ó``N ø``e ,ºgó°V ‹hó`` dGh »Hô©dG ¤EG ¿É``«`MC’G øe Òãc ‘ ô≤àØJ »àdG ájGõØà°S’G º¡àØ«∏M ™``e ≈àM "á«°SÉ«°ùdG á∏eÉéŸG" Ohó``M á«∏NGódG IQGRh ¿ÓYEÉH ÉgôNBG πã“h ,ɵjôeCG ¤hC’G 1600 AÉæÑd ´hô°ûe ≈∏Y É¡à≤aGƒe á«∏«FGô°SE’G k °†a ,á«bô°ûdG ¢Só≤dÉH ÊÉ£«à°SG »M ‘ øµ°ùe Ó .á«bô°ûdG ¢Só≤dG ‘ ÜGôÿG ¢ù«æc ìÉààaG øY ,‘É≤ãdG äGQÉ°†◊G ÜQO áYɪL ióàæe ¢ù«FQ åjóM ‘ ó``cCG ,á°ùjGƒædG ∞jÉf çGÎ``dG ‘ åMÉÑdG kGAóH ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ¬H Ωƒ≤j Ée ¿CG "π«Ñ°ùdG"`d á«M áªLôJ ºLÎj ,IQƒbÉædG ¢SCGQ ≈àMh IõZ øe øe º``Zô``dG ≈∏Y ,¢``Só``≤`dG ‘ ¬``H Ωƒ≤j …ò``dÉ``H ¿B’G ¿CG ¤EG ¿ƒàØ∏j ø``jò``dG Oƒ¡«dG ÚæjóàŸG äÉë«°U OƒLƒdG ájÉ¡f Üôb ≈∏Y kGô°TDƒe ó©J ∫É©aC’G √òg ʃ«¡°üdG ´hô°ûŸG ÜÉë°UCG ¿CÉH kGOô£à°ùe ,…Oƒ¡«dG ±GôWCÉH »°†ª∏d º¡«Z ‘ ¿hQOÉ°S ¬«∏Y ÚªFÉ≤dGh Ωó¡H ’EG -¬Ñ°ùëH- πªàµj ød …ò``dG ,´hô°ûŸG Gòg .¬°VÉ≤fCG ≈∏Y πµ«¡dG áeÉbEGh ≈°übC’G óé°ùŸG ÜGôÿG ¢ù«æc ìÉààaG ¿CG ¤EG á°ùjGƒædG Ögòjh

Ú«fOQC’G AÉ`` HOC’Gh ÜÉàµdG OÉ``–G ‘ á«aÉ≤ãdG áæé∏dG º¶æJ ‘ »``FÉ``°`ù`æ`dG ÜOC’G” ¿Gƒ``æ`©`H Iô``°`VÉ``fi ,¢``ù`«`ª`ÿG kGó`` Z ,¿É``ª`©`H .Oƒª◊G ô°†N ≈∏«d áÑjOC’G É¡«≤∏J ,“¿OQC’G ΩÉ“ ‘ -∂°TQƒH πeCG IQƒàcódG ÉgôjóJ »àdG- Iô°VÉëŸG ΩÉ≤Jh óFGR øH ¢ùchQ Ö``jOC’G áYÉ≤H ,kAÉ°ùe ∞°üædGh á°ùeÉÿG áYÉ°ùdG .OÉ–’G ô≤e ‘ …õjõ©dG

º«∏©àdG ègÉæeh πª©dG ¥ƒ°Sh IQGOE’G ≈∏Y Iô£«°ùe á¨d á«°ùfôØdG AÉ≤HEG IÉYO ÚHh Öjô©àdG IÉYO ÚH ΩÉ°üÿGh ∫ó÷G ™e øeGõàdÉH

á∏ªëH ΩÉ«≤dG ¤EG Ö©°ûdG ƒYóJ á«fÉàjQƒe ÜGõMCG É¡∏«£©J QGôªà°SG øe øjQòfi á«Hô©dG á¨∏d ºYO

á«°SÉ«°S IOGQEG ÜÉ«¨H πãªàj É¡ªgCG ¿CG ⁄É°ùdG ódh »àdG äÉëjô°üàdG ᫪gCG ≈∏Y √ó«cCÉJ ºZQ ,á«≤«≤M ióHCG ¬æµd ,GÒNCG ÊÉàjQƒŸG AGQRƒdG ¢ù«FQ É¡≤∏WCG á«fBG áÑ°SÉæà ≥∏©àj ™HÉW äGP ¿ƒµJ ¿CG øe ¬à«°ûN .Ò«¨à∏d á«f øY È©J ’h QÉ«àdÉH ¬``Ø` °` ü` j ø`` `e ≈`` ∏` `Y Ió`` °` `û` `H π`` ª` ` Mh á«∏bCG π``ã`Á ¬`` fEG Ó``FÉ``b ,»``Ñ`jô``¨`à`dG ʃ``Ø`µ`fGô``Ø`dG π¨à°ùJ É``‰EGh ,êƒfõdG ’h Üô©dG πã“ ’ á«fɪ∏Y Iô£«°ùe á«°ùfôØdG AÉ≤HE’ áÑbÉ©àŸG äÉ£∏°ùdG πc .OÉÑ©dGh OÓÑdG ≈∏Y Iô≤ædG ódh ¬JÉæcCG ∞≤ãŸGh åMÉÑdG ócDƒj ,√QhóH CGóH É«fÉàjQƒe ‘ á«Hô©dG á¨∏d §HÉ¡dG ≈æëæŸG ¿CG ‘ âbƒdG ∂dP òæe Égô°ûM ” PEG ,∫Ó≤à°S’G òæe kÉØ«°†e ,º«∏©àdGh IQGOE’G ‘ É¡¶M §©J ⁄h ájhGõdG É«fÉàjQƒÃ á``«`Hô``©`dG á``¨`∏`dG á``dõ``Y ‘ OGR É``‡ ¿CG Oƒ≤©dG ‘ »Hhô©dG QÉ«àdG É¡H É¡eób »àdG á≤jô£dG á¨d ’ Ωƒb á¨d ÉgQÉÑàYÉH É¡Áó≤J ” PEG ,IÒ``NC’G áaÉ°VE’ÉH Gòg ,É¡æe êƒfõdG QƒØf ¤EG iOCG ɇ ,áeCG Ö°ùM ,≈``Ø`î`j ’ …ò`` dG »``LQÉ``ÿG ó``©`Ñ`dG QhO ¤EG .¬dƒb ¿CG ƒg êƒfõdG ¬ª¡Øj ¿CG Öéj …òdG ¿CG Oó°Th ,º¡d É«aÉ≤K ÉbÉ◊EG »æ©j ’ É¡àfɵŸ á«Hô©dG CGƒÑJ Úµ“ ƒg ɉEGh ,∫ÉéŸG Gòg ‘ AɨdEG ’h ¢Vôa Óa ¿CG É¡≤M øe »àdG á«Ñ∏ZC’G á¨d »gh ,¿BGô≤dG á¨∏d .äÉ«∏bC’G äÉ«°Uƒ°üN ΩGÎMG πX ‘ Oƒ°ùJ

âf Iôjõ÷G - π«Ñ°ùdG

ôYÉ°T ¿ƒ«∏ŸG ó∏H ..É«fÉàjQƒe

É¡«∏Y ¢üæj …òdG ¿ƒfÉ≤dGh Qƒà°SódÉH §≤a ¢ù«d áÑ«cÎdGh ïjQÉàdG ºµëH É°†jCG É``‰EGh ,É¡°VôØjh ."ó∏Ñ∏d á«YɪàL’G Ö©°ûdG á``«`Ñ`∏`ZCG ¿ƒ``∏`ã`Á Üô©dG" :±É`` °` `VCGh ,á«Ñ∏ZC’G áÑZQ á«∏bC’G ΩΖ ¿CG Öéjh ,ÊÉàjQƒŸG k °†a Gòg ,⁄É©dG ¿Gó∏H πc ‘ ∫É◊G ƒg ɪc ÉeÉ“ Ó É¡Ø°üæJh á«Hô©dG çóëàJ á«∏bC’G á«Ñ∏ZCG ¿CG øY ."øjó∏d ôNB’G ¬LƒdG πã“ á¨∏dG ¿C’ ,É¡H ≥∏©àJh iCGQ ,Öjô©àdG ΩÉ``eCG ∞≤J »àdG ≥FGƒ©dG ∫ƒMh

kÉ«YGO ,πeÉ©Jh πªY á¨d íÑ°üJh ,É¡àfɵe á«Hô©dG .»eƒ«dG πª©dGh IQGOE’G ‘ É¡∏«©ØJ ¤EG ‘ á«fÉàjQƒŸG á«eƒ≤dG ÜGõ``MC’G ∑ô– »JCÉjh ,Öjô©àdG IÉYO ÚH ΩÉ°üÿGh ∫ó÷G ¬«a óà°ûj âbh á¨d á«°ùfôØdG á¨∏dG AÉ≤HEG π«Ñ°S ‘ Ú£°TÉædG ÚHh ∂dP øe ÌcCGh ,πª©dG ¥ƒ°Sh IQGOE’G ≈∏Y Iô£«°ùe .᫪«∏©àdGh á«°SGQódG ègÉæŸG ≈∏Y ódh ˆG √É``ª` M »``©` eÉ``÷G PÉ`` à` `°` `SC’Gh ñQDƒ` ` ` ŸG áeƒ°ùfi á«°†b Öjô©àdG á«°†b ¿EG" :∫Éb ⁄É°ùdG

á«eƒb á``«` fÉ``à` jQƒ``e ÜGõ`` ` MCG á``«`fÉ``ª`K â``Ñ` dÉ``W Iôjõ÷G" ™bƒe √ô°ûf ôjô≤J Ö°ùëH- á«eÓ°SEGh ,πeÉ©àdG á¡LGh ¤EG á«Hô©dG á¨∏dG IOÉ``YEÉ`H -"âf πc øjój ó∏H ‘ á«Hô©dG á¨∏dG ΩÉY 2010 ΩÉY π©Lh á«Hô©dG ¿CG ≈∏Y √Qƒà°SO ¢üæjh ,ΩÓ°SE’ÉH ¬fɵ°S .Ió«MƒdG ᫪°SôdG ¬à¨d »g ó≤Y »Øë°U ô“Dƒe ‘- ÜGõMC’G AÉ°SDhQ ÉYOh ≥jôa π«µ°ûàH ´Gô``°` SE’G ¤EG -•ƒ°ûcGƒæH âÑ°ùdG IOÉŸG ≈∏Y ºKÉ÷G 𫣩àdG ™aQ ≈∏Y ô¡°ù∏d ÊÉŸôH »g á«Hô©dG ¿CG ócDƒJ »àdG ,Qƒà°SódG øe á°SOÉ°ùdG ÊÉŸôH •É°ûæH ΩÉ«≤∏dh ,É«fÉàjQƒŸ ᫪°SôdG á¨∏dG ÚfGƒ≤dGh Qƒ``à`°`Só``dG ≥«Ñ£J ¢``Vô``Ø`j »``©`jô``°`û`Jh .∫ÉéŸG Gòg ‘ ¬H á≤∏©àŸG ¤EG áaÉc ÊÉàjQƒŸG Ö©°ûdG ±É«WCG Gƒ``YO ɪc á«Hô©dG á¨∏d á∏eÉ°T Iô°UÉæeh ºYO á∏ªëH ΩÉ«≤dG ájQÉ°†◊G É¡ª«≤dh OÓÑdG ájƒ¡d áæ°VÉ◊G É¡Ø°UƒH É¡∏«£©Jh É¡°û«ª¡J ‘ QGôªà°S’G ¿C’h ,á«aÉ≤ãdGh ∫PÉîàdGh ô≤¡≤àdG ø``e ó``jõ``e ¤EG ’EG …ODƒ` `j ø``d .ÜÓà°S’Gh ∞©°†dGh á«°VÉŸG ΩÉ`` `jC’G ‘ â``ª`¶`f É``«`fÉ``à`jQƒ``e â``fÉ``ch AGQRƒdG ¢ù«FQ ¬«a ócCG ,á«Hô©dG á¨∏dG ºYód kÉYƒÑ°SCG ≈≤Ñà°S É«fÉàjQƒe ¿CG ∞¶ZC’G óªfi ódh …’ƒ``e á¨∏dG CGƒ``Ñ` à` J ⁄ É``e IOÉ``«` °` ù` dGh á``jƒ``¡` dG á``°`Uƒ``≤`æ`e


‫�أ�سرة‪�..‬صحة‪..‬جمتمع‬

‫�أم عبد الرحمن يو�سف‬ ‫ه��ل تعرفني ه��ذه اجلوهرة‬ ‫النفي�سة؟!‬ ‫�إنها تلك اجل��وه��رة الغالية‬ ‫التي ال ُتقدر �أبدًا بثمن‪.‬‬ ‫�ستظلني تبحثني عنها �أيا ًما‬ ‫يهديك‬ ‫و�شهو ًرا‪ ،‬فادعي اهلل �أن‬ ‫ِ‬ ‫�إىل مكانها‪.‬‬ ‫�ستجدينها تنتظر من يعرث‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬ل�ت�ع�ط�ي�ه��ا م ��ن بريقها‬ ‫الأخ� � � ��اذ‪ ،‬وت �ط �ب �ع �ه��ا بنفا�ستها‬ ‫وقيمتها الرفيعة‪.‬‬ ‫�إن �ه��ا ال���ص��دي�ق��ة ال�صاحلة‬ ‫املخل�صة‪� ،‬إنها ال�صديقة الوفية‪،‬‬ ‫هي بحق جوهرة نفي�سة ال ُتقدر‬ ‫ب�أثمان الأر�ض‪.‬‬ ‫�إن ال �� �ص��داق��ة يف مراحل‬ ‫احل �ي��اة ك�ل�ه��ا يف غ��اي��ة الأهمية‬ ‫واخل� � � �ط � � ��ورة‪ ،‬ول � �ك� ��ن تختلف‬ ‫ال� ��� �ص ��داق ��ة ك � �ث�ي� ً�را يف احل� �ي ��اة‬ ‫اجل��ام �ع �ي��ة ع �ن �ه��ا ف �ي �م��ا قبل؛‬ ‫لأن اجل��ام�ع��ة يلتحق بها فئات‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة و� �ش��رائ��ح م �ت �ع��ددة يف‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال ��واح ��د‪ ،‬ف �ه��ي جتمع‬ ‫ث � �ق� ��اف� ��ات وب � �ي � �ئ� ��ات و�أح � � � � ��واال‬ ‫اجتماعية واقت�صادية خمتلفة‪،‬‬ ‫و�أح�ي��ا ًن��ا يلتحق بها ط�لاب من‬ ‫البلدان الأخرى؛ بالإ�ضافة �إىل‬ ‫اخ �ت�لاف �ه��ا ك�ل�ي��ة ع��ن �صداقات‬ ‫الطفولة واحلياة املدر�سية التي‬ ‫ن �� �ش ��أت م ��ن ت��وا� �ص��ل اجتماعي‬ ‫عميق وتغلغلت مع طول الوقت‪.‬‬ ‫حاجة ملحة‪:‬‬ ‫ق��د ت�ق��ول �إح ��دى الفتيات‪:‬‬ ‫م ��ا دام � ��ت ال �� �ص��دي �ق��ة �صاحبة‬ ‫ت � ��أث �ي�ر � �ش��دي��د ه � �ك ��ذا‪ ،‬فلماذا‬ ‫�أغامر و�أختار؟ ف�أنا يف غنى عن‬ ‫ال�صداقة وما فيها!!‬ ‫ول� � �ك � ��ن ن � �ح� ��ن ن� � �ق � ��ول �إن‬ ‫ال�صداقة يف غاية الأهمية‪ ،‬فكما‬ ‫�أن بدن الإن�سان ال ي�ستقيم بدون‬ ‫ال �ط �ع��ام وال �� �ش ��راب‪ ،‬ف �ك��ذل��ك ال‬ ‫ت�ستقيم نف�سه ب��دون ال�صداقة‪،‬‬ ‫فالطعام وال�شراب مورد الطاقة‬ ‫للبدن‪ ،‬وال�صداقة مورد اخلربات‬ ‫وال � �ت � �ج ��ارب و� �ص �ن��اع��ة احلياة‬ ‫بالن�سبة ل�ل�ن�ف����س‪( ،‬وال�صحبة‬ ‫منط عالقة وقالب اجتماعي ال‬ ‫يكاد ينفك عنه تاريخ الإن�سان‪،‬‬ ‫فهو م�صدر من م�صادر تربيته‬ ‫وم �ع��رف �ت��ه‪ ،‬و�أن� ��� �س ��ه و� � �س ��روره‪،‬‬ ‫وم��وا� �س��ات��ه وم �ع��اون �ت��ه‪ ،‬وه ��و ذو‬ ‫�أثر كبري يف حياة املرء النف�سية‬ ‫واالجتماعية والثقافية)‪.‬‬ ‫(ب��ل �إننا ن�ستطيع �أن نقول‬ ‫�إن العزل االجتماعي هو عقوبة‬ ‫للإن�سان‪ ،‬ولي�س �أدل على تلك‬ ‫احلقيقة من كتاب اهلل عز وجل‬ ‫من ق�صة الثالثة الذين ُخلفوا‪،‬‬ ‫فه�ؤالء الثالثة تخ ّلَفوا عن الغزو‬ ‫م��ع ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م‪ ،‬ف ��أم��ر ر� �س��ول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم النا�س اعتزالهم‪،‬‬ ‫ف�م���ض��ت ع�ل�ي�ه��م خ�م���س��ون ليلة‬ ‫ال يكلمهم �أح ��د م��ن امل�سلمني‪،‬‬ ‫حتى يحكم اهلل يف �أمرهم‪ ،‬فكان‬ ‫حالهم من هذه العزلة كما �صور‬ ‫(�ضا َقتْ َعلَ ْي ِه ُم ْ أَ‬ ‫ال ْر ُ‬ ‫القر�آن‪َ :‬‬ ‫�ض‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب� ��ا َر ُح� � َب ��تْ َو� َ��ض ��اق ��تْ َعل ْي ِه ْم‬ ‫مِ َ‬ ‫�أَ ْن ُف ُ�س ُه ْم) التوبة‪.118 :‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �أن هجران‬ ‫ال�صداقة ل��ه الكثري م��ن الآثار‬ ‫ال�سلبية على الفتاة؛ �سواء من‬ ‫ال�ن��اح�ي��ة النف�سية �أو البدنية؛‬

‫‪9‬‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫اجلوهرة النفي�سة‬

‫الكول�سرتول اجليد و�ضغط الدم املنخف�ض‬ ‫ال يفيدان مر�ضى ال�سكري‬ ‫اتالنتا ‪ -‬العرب اون الين‬

‫(فعلى �سبيل املثال؛ ي�شري �أرجايل‬ ‫ودك �إىل اق�ت�ران اف�ت�ق��اد القدر‬ ‫املنا�سب واملالئم من الأ�صدقاء‬ ‫ب��ال�ع��دي��د م��ن م�ظ��اه��ر اختالل‬ ‫ال���ص�ح��ة النف�سية واجل�سمية‪،‬‬ ‫ففيما يت�صل بال�صحة النف�سية‬ ‫ت �ب�ي�ن �أن الأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص الذين‬ ‫يفتقدون ال�صداقة يكونون �أكرث‬ ‫ا�ستهدا ًفا للإ�صابة با�ضطرابات‬ ‫نف�سية؛ منها‪ :‬االكتئاب والقلق‬ ‫وم�شاعر امللل وال�س�أم‪ ،‬وانخفا�ض‬ ‫تقدم ال��ذات‪ ،‬كما يعانون التوتر‬ ‫واخل � �ج� ��ل ال� ��� �ش ��دي ��د‪ ،‬والعجز‬ ‫ع ��ن ال �ت �� �ص��رف ال� �ك ��فء عندما‬ ‫ت�ضطرهم الظروف �إىل التفاعل‬ ‫مع الآخرين‪.‬‬ ‫وف �ي �م ��ا ي �ت �� �ص��ل بال�صحة‬ ‫اجل�سمية‪ ،‬فقد الح��ظ الأطباء‬ ‫��ض�ع��ف م�ق��اوم�ت�ه��م للأمرا�ض‬ ‫اجل�سمية‪ ،‬وت�أخرهم يف ال�شفاء‬ ‫منها‪ ،‬ب��ل ت��زي��د بينهم معدالت‬ ‫ال� ��وف� ��اة ب �ع��د الإ� � �ص� ��اب� ��ة بتلك‬ ‫الأم ��را� ��ض‪ ،‬ب��امل�ق��ارن��ة باملر�ضى‬ ‫ال � ��ذي � ��ن ي �ت �م �ت �ع ��ون ب �ع�ل�اق ��ات‬ ‫اجتماعية طيبة متده بامل�ساندة‬ ‫الوجدانية)‪.‬‬ ‫ملاذا �أح�سن االختيار؟‬ ‫الآن ع �ل �م��تِ �أن ال�صحبة‬ ‫� �ض��روري��ة وال ري ��ب‪ ،‬ف�لا ميكن‬ ‫للفتاة �أن ت�ستغني عن ال�صداقة‪،‬‬ ‫ول �ك��ن مل ��اذا ي�ج��ب ع�ل�ي� ِ�ك ح�سن‬ ‫اختيار ال�صديقة؟! فقد تقول‬ ‫فتاة‪� :‬أنا �س�أ�صاحبها على �سبيل‬ ‫ق�ضاء ال��وق��ت‪� ،‬أو ق�ضاء بع�ض‬ ‫امل�صالح يف اجل��ام�ع��ة‪� ،‬أم��ا خارج‬ ‫اجل��ام �ع��ة ف �ل �ه��ا �أخ�ل�اق �ه ��ا ويل‬ ‫�أخالقي!!‬ ‫ول�ك��ن احل�ق�ي�ق��ة �أن اختيار‬ ‫ال�صديقة �شيء يف غاية الأهمية‪،‬‬ ‫ح� �ت ��ى ل� ��و ب� ��ذل� ��تِ ف� �ي ��ه ال ��وق ��ت‬ ‫وال�س�ؤال واملحاولة؛ للآتي‪:‬‬ ‫� اً‬ ‫أول‪� -‬سرقة الطباع‪:‬‬ ‫�إن ال���ص��دي�ق��ة دو ًم ��ا ت�سرق‬ ‫طباع �صديقتها من غري �شعور‬ ‫م�ن�ه��ا �أو م ��ن ��ص��اح�ب�ت�ه��ا‪ ،‬هذه‬ ‫قاعدة قدمية حديثة‪ ،‬يجليها لنا‬ ‫الغزايل يف �إحيائه‪� ،‬إن (الطباع‬ ‫جمبولة على الت�شبه واالقتداء‪،‬‬ ‫ب��ل ال �ط �ب��ع ُي �� �س��رق م��ن الطبع‬ ‫م ��ن ح �ي��ث ال ي � ��دري �صاحبه‪،‬‬ ‫فمجال�سة احلري�ص على الدنيا‬ ‫حت � ��رك احل� ��ر�� ��ص‪ ،‬وجمال�سة‬

‫الزاهد تزهد يف الدنيا)‪.‬‬ ‫ث ��ان � � ًي ��ا‪ -‬م � � ��اذا �سيقولون‬ ‫عليك؟‬ ‫ِ‬ ‫ل��و �أن � ِ�ك م�شيت ي��و ًم��ا م��ا يف‬ ‫لك‬ ‫�أح ��د ال �� �ش��وارع م��ع �صديقة ِ‬ ‫ت �ت �ح��دث��ان‪ ،‬وك ��ان ��ت ت�ل�ب����س من‬ ‫الثياب ما ال يليق بعفة امل�ؤمنة‪،‬‬ ‫وت�ت�ح��دث ب�صوت مرتفع ك�أنها‬ ‫ت�سمع ال�ن��ا���س جمي ًعا؛ فحينما‬ ‫ينظر النا�س �إليها كيف �سيكون‬ ‫حكمهم‬ ‫عليك؟ �سيقولون �أنتِ‬ ‫ِ‬ ‫مثلها وال ريب‪ ،‬حتى لو ارتديت‬ ‫ث �ي��اب ال �ع �ف��ة‪ ،‬وحت �ل �ي��تِ ب� � ��آداب‬ ‫احل ��دي ��ث؛ ول �ك��ن (الإن �� �س ��ان يف‬ ‫ال��دي��ن والأخ�ل�اق على ق��در من‬ ‫ي�صاحب‪ ،‬فلينظر من ي�صاحب؛‬ ‫ف � ��إن ��ص��اح��ب ال���ص��احل�ين �صار‬ ‫منهم‪ ،‬و�إن �صاحب �سواهم �صار‬ ‫مثلهم)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪� -‬أثر عميق‪:‬‬ ‫ال�صديقة �صاحبة �أثر عميق‬ ‫ل�ل�غ��اي��ة ع�ل��ى ��ص��دي�ق�ت�ه��ا‪ ،‬وذلك‬ ‫لأ��س�ب��اب ع��دة منها «�أن الرفقة‬ ‫اخ �ت �ي��اري��ة غ��ال � ًب��ا‪ ،‬ف�ه��ي عالقة‬ ‫يختارها ال�صديق لنف�سه‪ ،‬فهو‬ ‫م��ن ي�ن�ت�ق��ي الأ�� �ص ��دق ��اء ويبني‬ ‫معهم العالقة خمتا ًرا‪ ،‬وفق ميله‪،‬‬ ‫وي�ت��م ه��ذا االخ�ت�ي��ار النف�سي �أو‬ ‫الروحي �إما ب�صورة عفوية يكون‬ ‫مع ن�ش�أته ومن خالل املعي�شة‪� ،‬أو‬ ‫ب�صورة انتقائية ح�سب ما يتوفر‬ ‫ل ��ه م ��ن �أج� � ��واء جت �م �ع��ه ب�أبناء‬ ‫مرحلته‪ ،‬وثان ًيا‪ :‬لالن�سجام بني‬ ‫النفو�س والأرواح‪ ،‬والتقارب يف‬ ‫اخل�ب�رات ون��وع امل�شكالت‪ ،‬فهذا‬ ‫�أم ��ر ي���ض��اع��ف م��ن �أث ��ر الرفقة‬ ‫عليه ويزيد التوحد واخللة بني‬ ‫الأ�صحاب)‪.‬‬ ‫�إياكِ ونافخة الكري!!‬ ‫ه��ذه �صيحة حت��ذي��ر �أبعث‬ ‫ب�ه��ا �إل� �ي � ِ�ك‪� ،‬أن � ��ادي ع�ل�ي� ِ�ك فيها‬ ‫�أن اح � ��ذري � �ص��دي �ق��ات ال�سوء‪،‬‬ ‫اح��ذري نافخات الكري‪ ،‬احذري‬ ‫م� ��ن ي� � ��ؤذي � ��ن غ�ي�ره ��ن بق�صد‬ ‫وبغري ق�صد‪ ،‬فواهلل لي�س �أخطر‬ ‫على ال�شاب والفتاة من �صحبة‬ ‫ال�سوء‪.‬‬ ‫ف�ك��م م��ن ف �ت��اة ك��ان��ت مثالاً‬ ‫ل �ل�ب�راءة وال �ن �ق��اء واال�ستقامة‪،‬‬ ‫ث��م ان�ت�ق��ل �إل�ي�ه��ا ��س�ل��وك ال�سوء‬ ‫م��ن �صديقة ال���س��وء؟! وك��م من‬ ‫ف �ت��اة �أدم� �ن ��ت امل� �خ ��درات ب�سبب‬

‫�شكر على تعاز‬

‫�أبناء املرحوم عدنان �أحمد يحيى �أبو �سماحة‬

‫�صديقتها؟! وكم من فتاة كانت‬ ‫تنعم يف ظل حجابها ثم نزعته‬ ‫ت� ��أث� � ًرا ب���ص��دي�ق�ت�ه��ا؟! وك ��م من‬ ‫فتاة كانت مت�شي على ا�ستحياء‬ ‫ث��م � �ص��ارت ال ت�ع�ب��أ ب�سلوكها �أو‬ ‫�سمتها �أمام النا�س‪ ،‬وتنبعث منها‬ ‫ال�ضحكات العاليات‪ ،‬والكلمات‬ ‫التي كانت ت�ستحي من �سماعها‬ ‫ف �� �ض�ًل�اً ع� ��ن ال� �ت� �ف ��وه ب �ه ��ا من‬ ‫قبل؟!‬ ‫� اً‬ ‫أخالقك‪:‬‬ ‫أول‪� -‬أثرها على �‬ ‫ِ‬ ‫�أول �أث��ر تطبعه فتاة ال�سوء‬ ‫ع �ل �ي� ِ�ك ي �ظ �ه��ر ع �ل��ى �أخ�ل�اق � ِ�ك‬ ‫و��س�م�ت� ِ�ك و��س�ل��وك� ِ�ك‪ ،‬ال ��ذي بذل‬ ‫وال� � ��داكِ يف ��س�ب�ي��ل ت�ق��ومي��ه كل‬ ‫لك قدوة‬ ‫غالٍ ونفي�س‪ ،‬وانت�صبا ِ‬ ‫ل �ت �� �س�يري م�ث�ل�ه��م ع �ل��ى ال� ��درب‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ي��م‪ ،‬ف �ف��ي ب �ح��ث �أج � ��راه‬ ‫ط��ال �ب��ان م��ن ط�ل�اب ق���س��م علم‬ ‫النف�س عن �أ�سباب اجلنوح؛ �أفاد‬ ‫‪ %84‬من �أف��راد العينة اجلانحة‬ ‫�أن لهم �أ�صدقاء‪ ،‬و‪ %56‬من هذه‬ ‫العينة �أن �أ��ص��دق��اءه��م �ساهموا‬ ‫يف ان�ح��راف�ه��م‪ ،‬وه��ذا م��ن وجهة‬ ‫ن �ظ��ره��م‪ ،‬ف �ق��د ت �ك ��ون الن�سبة‬ ‫احلقيقية �أكرث من ذلك‪.‬‬ ‫ويف درا� �س��ة �أخ ��رى �أُجريت‬ ‫لأ� �س �ب��اب اجل �ن��وح؛ ت��و��ص��ل فيها‬ ‫�إىل �أن ‪ %62‬م� ��ن اجلانحني‬ ‫�ساهم زمال�ؤهم و�أ�صدقا�ؤهم يف‬ ‫انحرافهم‪.‬‬ ‫إليك عزيزتي منوذج لفتاة‬ ‫و� ِ‬ ‫كانت على خلق ومركز مرموق‪،‬‬ ‫ولكن للأ�سف �إنها �صحبة ال�سوء‪،‬‬ ‫فهذه الق�صة الم��ر�أة (انتحرت‬ ‫رغ��م �أن�ه��ا ك��ان��ت على ق��در كبري‬ ‫م ��ن ال �ع �ق��ل واالت� � � ��زان و� ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫اجلمال‪ ،‬لكنها وقعت يف حبائل‬ ‫ام� � ��ر�أة م ��درب ��ة ع �ل��ى ال �� �ش��ر من‬ ‫خ�لال رحلة البحث عن العمل‪،‬‬ ‫وا�ستطاعت ه��ذه امل��ر�أة ب�أ�سلوب‬ ‫� �س��اح��ر‪ ،‬وال �ت �ظ��اه��ر ب ��الأخ�ل�اق‬ ‫وامل �ب��ادئ وال�ت�ل��ون ك��احل��رب��اء �أن‬ ‫جت �ع��ل ه� ��ذه ال �� �ص��دي �ق��ة تدمن‬ ‫امل � � �خ� � ��درات‪ ،‬وب� �ع ��د �سيطرتها‬ ‫عليها متا ًما‪ ،‬طلبت منها �أ�شياء‬ ‫غ�ير �أخ�لاق�ي��ة مل ت�ستطع هذه‬ ‫الفتاة امل�سكينة �أن تلبيها‪ ،‬ومل‬ ‫جت��د و�سيلة للتخل�ص م��ن هذه‬ ‫الأفعى �إال بالتخل�ص من احلياة‬ ‫نهائ ًّيا!!)‪.‬‬ ‫ول �ئ��ن ك��ان��ت ه� ��ذه الق�صة‬ ‫منوذجا �صارخً ا يف �صحبة‬ ‫متثل‬ ‫ً‬ ‫ال� ��� �س ��وء؛ ول� �ك ��ن ه� �ك ��ذا نهاية‬ ‫الطريق‪ ،‬و ُيخ�شى على من و�ضع‬ ‫ق��دم��ه يف �أول� ��ه �أن ي�ن���س��اق �إىل‬

‫يتقدمون بعظيم االمتنان �إىل كل من �شارك يف‬ ‫التعازي يف م�صابنا الكبري املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�آخ ��ره ب��دون �أن ي�شعر �أو ميلك‬ ‫من �أمره �شي ًئا‪.‬‬ ‫درا�ستك‪:‬‬ ‫ثان ًيا‪� -‬أثرها على‬ ‫ِ‬ ‫ع��زي��زت��ي‪ ،‬ك��م م��ن جمهود‬ ‫بذلتيه يف درا�ستك‪ ،‬يف املدر�سة �أو‬ ‫اجلامعة؟! وكم من يوم �أنفقتيه‬ ‫يف ال�سهر لتح�صلي املكانة التي‬ ‫نلتيها؟! وكم �أنفق والديك من‬ ‫جم�ه��وده�م��ا وقلقهما ومالهما‬ ‫مكانتك تلك؟! فهل‬ ‫لت�صلي �إىل‬ ‫ِ‬ ‫بعد ه��ذه النعم وه��ذا التوفيق‬ ‫كله تريدين �أن جتعلي ذلك هباء‬ ‫منثو ًرا؟!‬ ‫�إن �أول خطوة جتاه الإخفاق‬ ‫ال��درا� �س��ي ه��ي م���ص��ادق��ة فتيات‬ ‫ال�سوء‪ ،‬ف�إنهن يق�ضني �أوقاتهن‬ ‫يف الأ� �ش �ي ��اء ال �ت��اف �ه��ة والأم � ��ور‬ ‫ال �ف��ارغ��ة‪ ،‬و�إن ت �ظ��اه��رن بحب‬ ‫النجاح والتفوق ولكن �شتان بني‬ ‫الأمنية وال�ه��دف‪ ،‬وب�ين اخليال‬ ‫واحلقيقة!‬ ‫لقد �أدرك الإم��ام ابن عقيل‬ ‫ه��ذه احلقيقة؛ ل��ذا مل ي�صحب‬ ‫�إال �أويل الهمم ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬ون�أى‬ ‫عن �أهل الهمم اخلائرة والعزائم‬ ‫الفاترة‪ ،‬فيقول‪( :‬وع�صمني اهلل‬ ‫من عنفوان ال�شبيبة ب�أنواع من‬ ‫ال�ع���ص�م��ة‪ ،‬وق���ص��ر حمبتي على‬ ‫العلم و�أهله‪ ،‬فما خالطتُ ملعا ًبا‬ ‫ُ‬ ‫عا�شرت �إال �أمثايل من طلبة‬ ‫وال‬ ‫العلم)‪.‬‬ ‫باملثال يت�ضح املقال‪:‬‬ ‫لك‬ ‫�أخ�ت��م ك�لام��ي ع��زي��زت��ي ِ‬ ‫لك ب�إيجاز‬ ‫مبثال جميل‪ُ ،‬يظهِر ِ‬ ‫بليغ كل ما حتدثنا عنه �سابقًا‪.‬‬ ‫م � ��اذا ي� �ح ��دث ح�ي�ن ُت�ت�رك‬ ‫ثمرة فاكهة فا�سدة واحدة و�سط‬ ‫��س�ل��ة ك �ب�يرة م��ن ال �ف��اك �ه��ة؟ �أال‬ ‫ترين �أنها ُتف�سد غريها‪ ،‬وينتقل‬ ‫ال �ع �ط��ب م �ن �ه��ا �إىل ك ��ل ثمرة‬ ‫حولها؟‬ ‫وهل حدث يو ًما �أن �أ�صلحت‬ ‫ال� �ف ��اك� �ه� � ُة ال �� �س �ل �ي �م��ة ال� �ث� �م ��ر َة‬ ‫الفا�سدة؟ ويف هذا �إ�شارة �إىل �أن‬ ‫يرا م��ن البناء؛‬ ‫ال�ه��دم �أ�سهل ك�ث� ً‬ ‫ويف هذا يقول ال�شاعر‪:‬‬ ‫ال ت �� �ص �ح��ب ال� �ك� ��� �س�ل�ان يف‬ ‫حاالته‬ ‫كم �صالح‬ ‫بف�ساد �آخر يف�سد؟!‬ ‫ع ��دوى البليد �إىل اجلليد‬ ‫�سريعة‬ ‫كاجلمر يو�ضع‬ ‫يف الرماد فيخمد‬ ‫«مفكرة اال�سالم»‬

‫خالد مظهور الراجح و�إخوانه‬

‫جميلة يحيى �أبو �سماحــة «�أم عـادل» حممد خالد الفا�ضل‬ ‫«�أبو خالد»‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا اليه راجعون‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة عثمان وعلي وغ�سان عبدالقادر وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )63899‬بتاريخ ‪ 2002/06/13‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/03/16‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ا�سامة حميدات وعمر كندو وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم‬ ‫(‪ )77377‬بتاريخ ‪ 2005/09/04‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ا�سامه حميدات وعمر كندو‬ ‫اىل �شركة‪ :‬عمر كندو و�شريكه‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫يتقدم‬

‫راتــب البـــاز والعائلة الكرمية‬ ‫بالتهنئة و التربيك اىل ابن �أخيه‬

‫�شـــــــــــادي اخلطـــــــــــيب‬ ‫مبنا�سبة زواجه امليمون‬

‫بارك اهلل لكما وبارك عليكما وجمع بينكما على خري‬

‫تهنـــئة و تربيك‬ ‫يتقـــــــــدم‬

‫ابو عوين الباز و العائلة الكرمية‬ ‫بالتهنئه والتربيك حلفيدها‬

‫�شــــادي اخلطـــيب‬ ‫مبنا�سبة زواجه امليمون‬

‫بارك اهلل لكما وبارك عليكما وجمع بينكما على خري‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200062596( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن �شركة وائل ابو ر�شيده و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )9976‬بتاريخ ‪ 2003/05/15‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/03/16‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة وائل نبيل �سامل ابو‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ر�شيده‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪ /‬ماركا اجلنوبية ‪ /‬تلفون ‪0796392803‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا اليه راجعون‬

‫يعلن م�ست�شفى الأمري حمزة عن حاجته ل�شراء عدد ومعدات جراحية مبوجب دعوة العطاء كما هو مبني �أدناه‪:‬‬ ‫اللوازم املطلوبة‬

‫ثمن الن�سخة غري‬ ‫م�سرتدة بالدينار‬

‫�آخر موعد لبيع دعوة‬ ‫العطاء ال�ساعة الثانية‬ ‫م�ساء ًا تاريخ‬

‫�آخر موعد لتقدمي‬ ‫العرو�ض ال�ساعة‬ ‫الواحدة م�ساء ًا بتاريخ‬

‫الرقم املت�سل�سل‬

‫رقم دعوة العطاء‬

‫‪1‬‬

‫‪/3‬حمزة‪2010/‬‬

‫عدد جراحية جلراحة‬ ‫الدماغ والأع�صاب‬

‫‪25‬‬

‫‪2010/3/23‬‬

‫‪2010/3/24‬‬

‫‪2‬‬

‫‪/4‬حمزة‪2010/‬‬

‫�أدوات ومعدات لق�سم‬ ‫العيون‬

‫‪25‬‬

‫‪2010/3/23‬‬

‫‪2010/3/24‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة عبدالقادر القطناين و�شريكته وامل�سجلة يف �سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )13691‬بتاريخ ‪ 2008/03/03‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2010/03/15‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة عبدالقادر عثمان‬ ‫ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫القطناين‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ام ال�سماق مقابل مثلث ام ال�سماق ‪0796274900‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫على املناق�صني الراغبني يف اال�شرتاك بهذا العطاء مراعاة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬مراجعة دائرة التزويد يف امل�ست�شفى م�صطحبني معهم ن�سخة م�صدقة عن رخ�صة مهن �سارية املفعول و�شهادة غرفة التجارة وال�سجل التجاري للح�صول على وثائق دعوة العطاء‪.‬‬ ‫‪ -2‬يقدم املناق�ص العر�ض على ن�سختني متطابقتني منف�صلتني‪ ،‬مع تقدمي ت�أمني الدخول بالعطاء بن�سبة ‪ ٪3‬من القيمة الإجمالية للعر�ض ويف مغلف واحد ويكتب عليه ا�سم املناق�ص‬ ‫ورقم العطاء‪.‬‬ ‫‪ -3‬الت�أكد من الوثائق املرفقة بدعوة العطاء مبا فيها املوا�صفات وال�شروط وكذلك تعليمات العطاء رقم (‪ )1‬ل�سنة ‪ 2008‬ال�صادرة حديث ًا واخلا�صة مب�ست�شفى الأمري حمزة‪.‬‬ ‫‪ -4‬تودع العرو�ض يف �صندوق العطاءات يف دائرة التزويد وقبل �آخر موعد بفرتة كافية وال تقبل العرو�ض الواردة بعد ال�ساعة الواحدة م�ساء ًا مهما كانت الأ�سباب‪.‬‬ ‫‪ -5‬ميكن للمناق�ص اال�ستف�سار عن العطاء على الفاك�س رقم (‪ )5053792‬والفاك�س رقم (‪.)5054279‬‬ ‫‪ -6‬تبا�شر جلنة العطاءات عملية فتح مظاريف عرو�ض العطاء اعتبار ًا من ال�ساعة الواحدة م�ساء ًا من نف�س �آخر تاريخ لتقدمي العرو�ض‪.‬‬

‫‪� -7‬أجور ن�شر الإعالن على من ير�سو عليه ‪ /‬عليهم العطاء‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200093635( :‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة جمال في�صل عبيد و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )58897‬بتاريخ ‪ 2001/02/21‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/03/16‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫م�ست�شفى الأمري حمزة‬ ‫�إعالن طرح عطاء‬

‫ببالغ احلزن والأ�سى الفقيد‬

‫واملرحومة بـ�إذن اهلل تعاىل اجلدة‬

‫�سواء كان بامل�شاركة يف ت�شييع اجلثمان �أو احل�ضور لبيت العزاء‬ ‫مما كان له �أطيب الأثر يف نفو�سنا يف تخفيف م�صابنا وجزاكم اهلل كل خري‬

‫تهنئه وتربيك‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫ينعى‬

‫عدنـان احمـد �أبو �سماحة «�أبو جهاد»‬

‫�أظ �ه��رت درا� �س �ت��ان �سريريتان‬ ‫وا��س�ع�ت��ا ال�ن�ط��اق ن���ش��رت نتائجهما‬ ‫الأح� � � � � ��د �أن زي� � � � � ��ادة م� ��� �س� �ت ��وي ��ات‬ ‫ال�ك��ول���س�ترول اجل�ي��د ل��دى مر�ضى‬ ‫ال �� �س �ك��ري �أو خ �ف ����ض � �ض �غ��ط ال ��دم‬ ‫لديهم �إىل ما دون املعدل الطبيعي‪،‬‬ ‫ال ي�ق�ل�لان م��ن امل �خ��اط��ر املرتبطة‬ ‫ب�أمرا�ض القلب وال�شرايني‪.‬‬ ‫و�شملت هاتان الدرا�ستان اللتان‬ ‫�أط�ل��ق عليهما ا�سم «اك ��ورد» «العمل‬ ‫ل �ل �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى �أم� ��را�� ��ض القلب‬ ‫وال�شرايني لدى مر�ضى ال�سكري»‪،‬‬ ‫و� �ش��ارك��ت يف مت��وي�ل�ه�م��ا خ�صو�صا‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة �أك� �ث��ر من‬ ‫ع�شرة �آالف م�صاب ب��داء ال�سكري‬ ‫يف الواليات املتحدة وكندا تراوحت‬ ‫�أعمارهم بني ‪ 40‬و‪ 79‬عاما‪.‬‬ ‫وقدمت هذه النتائج يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي ال �ـ‪ 59‬للجمعية الأمريكية‬ ‫لأم� ��را�� ��ض ال �ق �ل��ب امل �ن �ع �ق��د نهاية‬ ‫ه��ذا الأ��س�ب��وع يف �أت�لان�ت��ا «جورجيا‪،‬‬ ‫جنوب»‪.‬‬ ‫و�أجريت �إحدى الدرا�ستني على‬ ‫عينة من ‪ 5518‬م�صابا بداء ال�سكري‪،‬‬ ‫وقارنت بني عالج يقوم على اجلمع‬ ‫ب�ين زي ��ادة م�ستويات الكول�سرتول‬ ‫اجل � �ي� ��د «ال�ب��روت � �ي � �ن� ��ات الدهنية‬ ‫العالية الكثافة»‪ ،‬وخف�ض م�ستوى‬ ‫ال�ك��ول���س�ترول ال�سيئ «الربوتينات‬ ‫ال��ده �ن �ي��ة امل �ن �خ �ف �� �ض��ة ال �ك �ث��اف��ة»‪،‬‬ ‫وع�ل�اج ي�ق��وم ع�ل��ى خف�ض م�ستوى‬ ‫الكول�سرتول ال�سيئ فقط‪ ،‬واملقارنة‬ ‫بني نتائج كل من هذين العالجني‬ ‫على القلب وال�شرايني‪.‬‬ ‫وت�ل�ق��ى ن���ص��ف ه � ��ؤالء املر�ضى‬ ‫ع�ل�اج��ا ب��ال���س�ت��ات�ي�ن��ات والفيربات‬ ‫خل �ف ����ض م �� �س �ت��وى الكول�سرتول‬ ‫ال�سيئ‪ ،‬وزيادة م�ستوى الكول�سرتول‬ ‫اجليد لديهم‪ ،‬فيما عولج الن�صف‬ ‫الآخر بال�ستاتينات ودواء وهمي‪.‬‬ ‫�أما الدرا�سة ال�سريرية الثانية‪،‬‬ ‫ف�شملت ‪ 4733‬م�صابا ب��داء ال�سكري‬ ‫يعانون من االرتفاع يف �ضغط الدم‪،‬‬ ‫ومت خف�ض �ضغط ال��دم االنقبا�ضي‬ ‫لن�صف ه ��ؤالء �إىل ما دون امل�ستوى‬ ‫الطبيعي املتعارف عليه «‪ 120‬ملم»‪،‬‬ ‫فيما خ�ضع الباقون لعالج طبيعي‬ ‫ي�ه��دف �إىل املحافظة على م�ستوى‬ ‫�ضغطهم حتت ‪ 140‬ميليمرتا‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �س ��ؤول ع��ن الدرا�سة‬ ‫ه�ن�ري ج�ن���س�برغ‪� ،‬أ� �س �ت��اذ ال �ط��ب يف‬ ‫جامعة كولومبيا يف نيويورك «�شرق»‬ ‫يف بيان �إن «مر�ض ال�سكري من النوع‬ ‫ال �ث��اين ي���ص�ي��ب ن�ح��و م�ئ�ت��ي مليون‬ ‫�شخ�ص يف ال �ع��امل‪ ،‬وي��زي��د احتمال‬ ‫الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب وال�شرايني‬ ‫مرتني �إىل �أربع مرات»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف ج �ن �� �س�ب�رغ �أن� � ��ه بعد‬ ‫متابعة املر�ضى مل��دة خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫ت �ب�ي�ن �أن ال � �ع �ل�اج بال�ستاتينات‬ ‫والفيربات ال ي�شكل �أي خطر‪� ،‬إال �أنه‬ ‫«ال يحد ب�شكل ملحوظ من املعدالت‬ ‫امل �� �ش�ترك��ة ل �ل��وف �ي��ات ال �ن��اج �م��ة عن‬

‫�أمرا�ض القلب وال�شرايني وال�سكتات‬ ‫القلبية والدماغية غري القاتلة»‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة �إىل ت�أثري خف�ض‬ ‫��ض�غ��ط ال ��دم �إىل م��ا دون م�ستوى‬ ‫ال �� �ض �غ��ط ال �ط �ب �ي �ع��ي‪ ،‬ف �ق��ال وليام‬ ‫كو�شمان رئي�س ال�ط��ب ال��وق��ائ��ي يف‬ ‫«ف �ي�ت�ران��ز اف�ي��رز م�ي��دي�ك��ل �سنرت»‬ ‫يف مم�ف�ي����س «ت�ي�ن�ي���س��ي‪ ،‬ج �ن��وب» �إن‬ ‫ال��درا� �س��ة ال �ت��ي �أ�� �ش ��رف ع�ل�ي�ه��ا «مل‬ ‫تظهر �أي فرق على �صعيد الإ�صابة‬ ‫ب��أم��را���ض القلب وال�شرايني» طيلة‬ ‫فرتة خم�سة �أعوام التي جرت �أخ�ضع‬ ‫خاللها املر�ضى للمراقبة‪.‬‬ ‫�إال �أن خطر الإ�صابة بال�سكتة‬ ‫الدماغية انخف�ض بن�سبة ‪ %40‬يف‬ ‫جم �م��وع��ة م��ر� �ض��ى ال �� �س �ك��ري التي‬ ‫خف�ض �ضغط الدم االنقبا�ضي فيها‬ ‫�إىل معدل ‪ 119‬ملم‪.‬‬ ‫و�أ�شار الطبيب كو�شمان �إىل �أنه‬ ‫ل��وح��ظ �أن م���ض��اع�ف��ات خ�ط�يرة قد‬ ‫تنجم عن خف�ض قوي ل�ضغط الدم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح كو�شمان‪« :‬كان منتظرا‬ ‫ان�خ�ف��ا���ض ع��دد الإ� �ص��اب��ات ب�سكتات‬ ‫دماغية ا�ستنادا �إىل درا�سات �سريرية‬

‫�سابقة‪� ،‬إال �أننا تفاج�أنا بعدم ت�سجيل‬ ‫�أي ت � ��أث �ي�ر �إي� �ج ��اب ��ي ع �ل��ى القلب‬ ‫وال �� �ش��راي�ين ع �م��وم��ا‪ ،‬ن �ظ��را لنطاق‬ ‫ال��درا� �س��ة ال��وا� �س��ع و� �ض �خ��ام��ة (‪15‬‬ ‫ميليمرتا) خف�ض �ضغط الدم»‪.‬‬ ‫وث� �م ��ة درا� � �س� ��ة ث��ال �ث��ة ن�شرت‬ ‫الأح��د يف �أت�لان�ت��ا �أط�ل��ق عليها ا�سم‬ ‫«انف�ست» �شملت ‪ 6400‬مري�ض بداء‬ ‫ال �� �س �ك��ري ي �ع��ان��ون م��ن �أم ��را� ��ض يف‬ ‫ال�ق�ل��ب وال �� �ش��راي�ين خ�ل���ص��ت �أي�ضا‬ ‫�إىل �أن خف�ض �ضغط ال��دم املفرط‬ ‫ال يخف�ض م��ن �أخ�ط��ار احل ��وادث �أو‬ ‫الوفاة بل يزيده‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�شرفة على الدرا�سة‬ ‫الطبيبة رون ��دا ك��وب��ر‪-‬دي�ه��وف من‬ ‫ج��ام�ع��ة م�ي��ام��ي «ف �ل��وري��دا‪ ،‬ج�ن��وب‪-‬‬ ‫� � �ش ��رق» �إن «خ �ف ����ض � �ض �غ��ط ال ��دم‬ ‫االن�ق�ب��ا��ض��ي ل �ه ��ؤالء امل��ر� �ض��ى حتت‬ ‫م�ستوى ‪ 140‬ميليمرتا يبقى مهما‪،‬‬ ‫�إمن��ا لي�س بال�ضرورة تخفي�ضه �إىل‬ ‫ما دون ‪ 130‬ميليمرتا للتقليل من‬ ‫ه��ذا اخل�ط��ر»‪ .‬و�أ��ض��اف��ت �أن «خف�ض‬ ‫ال�ضغط �إىل م��ا دون ‪ 115‬م�ل��م قد‬ ‫يزيد من خطر الوفاة»‪.‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة ابراهيم فوده وخ�ضر ح�سني وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )96597‬بتاريخ ‪ 2009/12/08‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا من تاريخ‬ ‫‪.2010/03/16‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )1/40‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمال اجراءات ت�صفية �شركة احمد ابو كويك وحممد عالء الدين وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )77181‬بتاريخ ‪ 2005/08/18‬ت�صفية اختيارية و�شطب ت�سجيلها اعتبار ًا‬ ‫من تاريخ ‪.2010/03/16‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪ ،5600289 - 5600260‬ومركز‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫�صرب الروا�شدة‬

‫مدير عام م�ست�شفى الأمري حمزة‬ ‫الدكتور علي احليا�صات‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب��أن اال�سم التجاري (�سلة الطفل) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )135310‬با�سم (عمر لطفي عبداللطيف ال�شيخ علي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (احمد عمر لطفي‬ ‫ال�شيخ علي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيد �سمري عطا اهلل يو�سف الق�صري ال�شريك يف �شركة معمل الطوب واملنتجات اال�سمنتية وامل�سجلة لدينا يف �سجل‬ ‫�شركات الت�ضامن حتت الرقم (‪ )3917‬تاريخ ‪ 1975/9/7‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شركائه يف ال�شركة‬ ‫ً‬ ‫ا�شعارا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪.2010/3/16‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫�صرب الروا�شدة‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫ال�����ق�����دس ت��ن��ت��ف��ض‬

‫يف ه ّبة الغ�ضب‪ :‬ع�شـرات اجلـرحى‬ ‫واملعتقليـن‪ ..‬واملواجهـات تتوا�صـل‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اندلعت مواجهات عنيفة بني مئات الفل�سطينيني‬ ‫وق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي يف �أن�ح��اء متفرقة من‬ ‫مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬ا�ستجابة لـ"دعوة الغ�ضب"‬ ‫التي �أطلقها حتالف القوى الفل�سطينية احتجاجا على‬ ‫افتتاح "كني�س اخلراب"‪ ،‬يف وقت يعتزم فيه متطرفون‬ ‫يهود �إعالن و�ضع حجر الأ�سا�س للهيكل املزعوم‪.‬‬ ‫واع�ت�ق�ل��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال ع �� �ش��رات ال���ش�ب��ان يف‬ ‫مدينة القد�س املحتلة �صباح �أم�س‪ ،‬خالل املواجهات‬ ‫التي ا�صيب بها الع�شرات يف هبة القد�س‪ .‬‬ ‫وذكر الهالل الأحمر الفل�سطيني �أن ‪� 38‬شخ�صا‬ ‫من بلدة العي�سوية �شرق القد�س �أ�صيبوا يف املوجهات‪،‬‬ ‫كما �سجلت �إ��ص��اب��ات �أخ ��رى يف مناطق متفرقة �إثر‬ ‫تعر�ض املتظاهرين الفل�سطينيني للر�صا�ص املطاطي‬ ‫وق�ن��اب��ل ال�غ��از امل��دم��ع ال�ت��ي �أطلقتها ق��وات االحتالل‬ ‫عليهم بكثافة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��رم ال�شبان الفل�سطينيون ال�ن��ار يف �إطارات‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬وجتمهر املئات من الأ�شخا�ص يف حيي وادي‬ ‫اجل ��وز وال �ط��ور يف ال�ق��د���س املحتلة حم��اول�ين دخول‬ ‫امل�سجد الأق �� �ص��ى‪ ،‬ل�ك��ن ق ��وات االح �ت�لال ع�م��دت �إىل‬ ‫منعهم وتفريقهم‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ��ش�ه��ود ع �ي��ان �أن االح �ت�ل�ال ن���ش��ر ع�شرات‬ ‫امل�ستعربني ب�ين ال�شبان‪ ،‬ع��دا ع��ن التعزيزات املكثفة‬ ‫لقواته يف �سائر �أن�ح��اء املدينة املقد�سة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫التحليق املكثف للطريان الإ�سرائيلي يف �سماء املدينة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬وا��ص�ل��ت �أج �ه��زة �أم��ن االحتالل‬ ‫حمالت دهمها ملنازل املواطنني املقد�سيني يف معظم‬ ‫�أح �ي��اء م��دي�ن��ة ال�ق��د���س‪ ،‬واع�ت�ق�ل��ت خ�لال�ه��ا ع ��ددا من‬ ‫الفتيان وال�شبان‪.‬‬ ‫ووا��ص�ل��ت ق��وات االح�ت�لال ح�صارها امل�شدد على‬

‫مقد�سيون ير�شقون قوات االحتالل باحلجارة دفاعا عن االق�صى‬

‫البلدة القدمية من القد�س املحتلة‪ ،‬كما وا�صلت �إغالق‬ ‫بوابات امل�سجد الأق�صى لليوم اخلام�س على التوايل‬ ‫�أم��ام امل�صلني ال��ذي��ن ت��زي��د �أع�م��اره��م على اخلم�سني‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت م��واج �ه��ات �أخ� ��رى يف حم�ي��ط احلاجز‬ ‫الع�سكري امل ُ�ق��ام على املدخل الرئي�س ملخيم �شعفاط‬ ‫و�سط القد�س املحتلة‪ ،‬وهاجم طلبة املدار�س اجلنود‬ ‫على احلاجز باحلجارة والزجاجات الفارغة والآالت‬ ‫احل ��ادة‪ ..‬و�أط�ل�ق��ت ال�شرطة الإ�سرائيلية الر�صا�ص‬ ‫املطاطي على املتظاهرين‪..‬‬ ‫ويف بلدة العي�سوية �شرق القد�س‪� ،‬أ�صيب عدد من‬ ‫الأ�شخا�ص باالختناق ب�سبب قنابل الغاز املدمعة التي‬ ‫�ألقتها قوات االحتالل‪ ،‬كما منعت هذه القوات و�سائل‬ ‫الإعالم من دخول منطقة املواجهات يف البلدة‪.‬‬

‫االحتالل يجدد االعتقال الإداري‬ ‫لنائبينْ من "حما�س"‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج��ددت �سلطات االحتالل �أم�س الثالثاء االعتقال الإداري‬ ‫لنائبني ع��ن ح��رك��ة حما�س‪ ،‬م��ن مدينة اخلليل ج�ن��وب ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وقال نعمان �سلهب جنل النائب عن "حما�س" عزام �سلهب‪،‬‬ ‫لـ"�صفا"‪� ،‬إن �سلطات االحتالل جددت اعتقال والده والنائب نزار‬ ‫رم�ضان �ستة �أ�شهر �إ�ضافية يف االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه��ذا ال�ت�م��دي��د ي�ع� ّد ال�ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل بحق‬ ‫النائبني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن موعد الإف��راج املقرر عنهما كان اليوم‬ ‫الأربعاء املوافق ‪.2010-3-16‬‬

‫االحتالل ينقل �أ�سريات "الدامون" �إىل ق�سم‬ ‫يفتقر �إىل احلد الأدنى من مقومات احلياة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت اللجنة الوطنية العليا لن�صرة الأ��س��رى ‪� 2010‬أم�س‬ ‫الثالثاء‪� ،‬إن �إدارة ال�سجون الإ�سرائيلية نقلت منذ بداية العام‬ ‫الأ�سريات املتواجدات يف �سجن الدامون وعددهن ‪� 15‬أ�سرية �إىل‬ ‫ق�سم جديد يفتقر �إىل احلد الأدنى من مقومات احلياة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�س�ؤول الإعالمي يف اللجنة ريا�ض الأ�شقر يف بيان‬ ‫�أم�س الثالثاء‪� ،‬أن الق�سم الذي مت نقل الأ�سريات �إليه ال ي�صلح‬ ‫للحياة‪ ،‬خا�صة يف ف�صل ال�شتاء‪ ،‬حيث تت�سرب مياه الأمطار عن‬ ‫طريق الأبواب وال�شبابيك‪ ،‬وت�صل �إىل مالب�س وفر�شات الأ�سريات‪،‬‬ ‫مما يجعلها غري �صاحلة للنوم‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن املياه ت�صل �إىل كوابل الكهرباء املك�شوفة التي‬ ‫ت�صل �إىل الق�سم‪ ،‬مما يعر�ض حياة الأ�سريات للخطر ال�شديد‪،‬‬ ‫و�إذا ما حدث متا�س كهربائي �سي�ؤدي �إىل حريق بالق�سم ب�أكمله‬ ‫وهذا الأمر غري م�ستبعد‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذا الأمر تكرر يف العديد من ال�سجون و�أدى يف‬ ‫مطلع عام ‪� 2005‬إىل ا�ست�شهاد الأ�سري را�سم �سليمان غنيمات من‬ ‫رام اهلل‪ ،‬نتيجة احلريق الذي �شب يف �سجن جمدو ب�سبب متا�س‬ ‫كهربائي‪.‬‬

‫مواجهات عنيفة �شهدتها الأحياء املحيطة بامل�سجد االق�صى‬

‫ورف��ع �شبان من بلدة العي�سوية ‪-‬التي تقع على‬ ‫�أرا�ضيها مباين اجلامعة العربية وم�س�شفى هدا�سا‪-‬‬ ‫الرايات الوطنية يف كافة �أنحاء و�شوارع البلدة‪.‬‬ ‫واقتحمت ق��وة م�ع��ززة م��ن جنود االح�ت�لال بلدة‬ ‫العي�سوية‪ ،‬و�شرعت ب�إطالق مكثف للقنابل ال�صوتية‬ ‫احل ��ارق ��ة وال �غ��ازي��ة ال �� �س��ام��ة وامل��دم �ع��ة والر�صا�ص‬ ‫املطاطي‪.‬‬ ‫ورد ال�شبان بر�شق اجلنود و�سياراتهم باحلجارة‬ ‫و�إ�شعال الإط��ارات املطاطية و�سط ال�شوارع الرئي�سة‪،‬‬ ‫لتعطيل ح��رك��ة ال���س�ي��ارات الع�سكرية‪ ،‬يف وق��ت حتلق‬ ‫فيه مروحيات فوق البلدة مل�ساندة جنود االحتالل يف‬ ‫مالحقة ال�شبان وطلبة املدار�س‪.‬‬ ‫وعلى حاجز قلنديا الفا�صل بني ال�ضفة الغربية‬ ‫وم��دي�ن��ة ال�ق��د���س‪ ،‬ان��دل�ع��ت م��واج�ه��ات ب�ين ال���ش�ب��ان و‬

‫جنود االحتالل الذي �أطلقوا الأعرية النارية والقنابل‬ ‫ال �غ��ازي��ة ب��اجت��اه �ه��م‪ ،‬ك �م��ا اع �ت ��دت ع �ل��ى ع ��دد منهم‬ ‫بال�ضرب‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أن عددًا من ال�شبان الذي ترتاوح‬ ‫�أعمارهم بني ‪15‬و‪ 20‬عا ًما ر�شقوا اجلنود املتمركزين‬ ‫ريا عن غ�ضبهم للت�صعيد‬ ‫على احلاجز باحلجارة تعب ً‬ ‫الإ�سرائيلي يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وكانت عدة مواقع يف ال�ضفة الغربية �شهدت �أم�س‬ ‫مواجهات عنيفة ت�ضامنا مع القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�شهد ح��اج��ز ع�ط��ارة �شمال رام اهلل �أق ��وى هذه‬ ‫امل��واج �ه��ات ع �ن��دم��ا � �ش��ارك م �ئ��ات م��ن ط�ل�ب��ة جامعة‬ ‫ب�يرزي��ت يف م�سرية احتجاجية انقلبت �إىل انتفا�ضة‬ ‫�ضد قوات االحتالل التي ا�ستخدمت الأعرية النارية‬ ‫لتفريق املتظاهرين‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة ما ال يقل عن‬

‫‪ 15‬طالبا بينهم ثالثة ب�أعرية نارية‪.‬‬ ‫وكانت حركة حما�س دعت �إىل "يوم غ�ضب ونفري‬ ‫عام الثالثاء احتجاجا على تد�شني كني�س اخلراب يف‬ ‫احلي اليهودي يف �شرقي القد�س االثنني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "�إ�سرائيل" ق��د رف �ع��ت ح��ال��ة الت�أهب‬ ‫واال�ستنفار لدى ق��وات ال�شرطة وحر�س احل��دود �إىل‬ ‫الدرجة الق�صوى اليوم‪ ،‬وانت�شرت القوات الإ�سرائيلية‬ ‫ب�ك�ث��اف��ة ك�ب�يرة يف حم�ي��ط احل ��رم ال�ق��د��س��ي ال�شريف‬ ‫والبلدة القدمية والأحياء ال�شرقية من املدينة حت�سبا‬ ‫لأي مواجهات‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �أمنية �إ�سرائيلية �أن اليوم �سيكون‬ ‫مبثابة "يوم االمتحان الكبري" يف �شرق القد�س‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أعلنت قيادة "حما�س" من دم�شق ومن غزة "يوم‬ ‫الغ�ضب لن�صرة القد�س والأق�صى"‪.‬‬

‫هنية يدعو �إىل �أو�سع حملة ا�صطفاف من �أجل القد�س ويطالب ال�سلطة بنزع «يدها الثقيلة» عن املقاومة‬

‫غزة تنتف�ض ن�صرة للأق�صى‪ ..‬والغ�ضب ال�شعبي حما�صَر يف ال�ضفة‬ ‫غزة– ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تظاهر الآالف من طالب اجلامعات واملدار�س‬ ‫يف ال�ع��دي��د م��ن خميمات وم��دن ق�ط��اع غ��زة �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬احتجاجا على افتتاح ما ي�سمى "كني�س‬ ‫اخلراب" قرب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وتنديداً بالأحداث‬ ‫اجلارية يف مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون يف امل �� �س�يرة ال �ت��ي انطلقت‬ ‫م��ن خمتلف امل��دار���س و� �ص��و ًال �إىل �ساحة املجل�س‬ ‫الت�شريعي ه�ت��اف��ات ال�غ���ض��ب وال�ن���ص��رة للقد�س‪،‬‬ ‫م�ؤكدين ف��داءه��م للقد�س ب��أرواح�ه��م ومتوعدين‬ ‫االح �ت�ل�ال ب��االن�ت�ق��ام ع�ل��ى �سيا�ساته ��ض��د املدينة‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫من جهته؛ قال رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة �إ�سماعيل هنية‪�" :‬إن ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حتا�صر حالة الغ�ضب ال�شعبي يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة"‪ ،‬وط��ال�ب�ه��ا ب��رف��ع "يدها الثقيلة" عن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني واملقاومة البا�سلة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ه�ن�ي��ة يف م���س�ت�ه��ل ج�ل���س��ة ح�ك��وم�ت��ه يف‬ ‫غ��زة �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ع�ل��ى �أه�م�ي��ة وح ��دة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف مواجهة �سيا�سات االحتالل يف هذه‬ ‫املرحلة‪ ،‬داعيا �إىل ا�صطفاف عربي وفل�سطيني من‬ ‫�أجل القد�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪�" :‬إن م��ا ي �ج��ري الآن ي�ك���ش��ف حقيقة‬ ‫ال�صراع م��ع املحتل ال�صهيوين‪ ،‬وير�سم م�ستقبل‬ ‫ال �ق��د���س املحتلة"‪ ،‬م���ض�ي�ف�اً‪" :‬ال ت �ت �خ��وف��وا من‬ ‫ح ��رب ي�سمونها دي�ن�ي��ة �أو غ�ير دي �ن �ي��ة‪ ..‬القد�س‬ ‫�إ�سالمية مرتبطة بعقيدتنا ونحن نتحرك من هذا‬ ‫املنطلق العقدي وال�شرعي قبل املنطلق الوطني‬ ‫والإن�ساين"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن حكومته �ست�ستمر يف متابعة‬ ‫التطورات و�ستقوم ال��وزارات مب�س�ؤولياتها الكاملة‬ ‫فيما يتعلق بالقد�س وا�ستمرار احلا�ضنة ال�شعبية‬ ‫واجل� �م ��اه�ي�ري ��ة‪ ،‬م �ث �م �ن��ا ه �ب��ة ج �م��اه�ي�ر ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني واملرابطني يف القد�س‪.‬‬

‫طالبات من غزة ي�شاركن يف م�سريات الغ�ضب‬

‫و�أكد النائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫�أح�م��د بحر‪ ،‬يف كلمته �أم��ام ال�ط�لاب املحت�شدين‪،‬‬ ‫�أن ال�شعب الفل�سطيني ب�أطفاله و�شيوخه ون�سائه‬ ‫�سينتف�ض من �أجل الدفاع عن القد�س واملقد�سات‪،‬‬ ‫داع �ي �اً االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �إىل ال�ت�راج��ع عن‬ ‫خطواته الت�صعيدية بحق القد�س‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى � �ض��رورة �أن ت�ن�ه����ض امل �ق��اوم��ة يف‬ ‫ال�ضفة الغربية من �أجل الوقوف يف وجه االحتالل‬ ‫ومنعه من تهويد القد�س وتدني�سه‪ ،‬مطالباً ف�صائل‬ ‫امل�ق��اوم��ة ع��ام��ة وك�ت��ائ��ب ال�ق���س��ام خ��ا��ص��ة ب�ضرورة‬ ‫العمل من �أجل االنت�صار للمقد�سات والدفاع عن‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫وطالب بحر ال�سلطة الفل�سطينية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ب�أن توقف ممار�ساتها بحق املقاومني و�أن‬ ‫تكف عن مالحقتهم‪.‬‬ ‫وخاطب الر�ؤ�ساء املجتمعني يف القمة العربية‬ ‫نهاية ال�شهر اجل��اري‪ ،‬قائال‪�" :‬إن ق�ضية القد�س‬ ‫عربية �إ�سالمية ويجب �أن تو�ضع على ر�أ�س جدول‬

‫الأع �م��ال للقمة م��ن �أج��ل اخل��روج ب �ق��رارات تدين‬ ‫االحتالل وتف�ضح جرائمه بحق كل ما هو �إ�سالمي‬ ‫يف فل�سطني"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬أين اجليو�ش العربية و�أين �صواريخها‬ ‫ودب��اب��ات�ه��ا و�أ�سلحتها امل�ت�ط��ورة يف ن�صرة القد�س‬ ‫واملقد�سات ويف الدفاع عن احلق الفل�سطيني؟"‪..‬‬ ‫داع �ي �اً علماء الأم ��ة وع�ل��ى ر�أ��س�ه��م م�شايخ الأزهر‬ ‫�إىل قول كلمة احلق �أم��ام االعتداءات الإ�سرائيلية‬ ‫امل�ستمرة بحق املقد�سات‪.‬‬ ‫ويف ال�صعيد نف�سه؛ اتهم القيادي يف حركة فتح‬ ‫حامت عبد القادر‪ ،‬احلكومة الفل�سطينية يف ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة مب�ن��ع م�ظ��اه��ر االح �ت �ج��اج دع�م��ا للقد�س‬ ‫وا�ستنكارا ل�ل�إج��راءات الإ�سرائيلية فيها‪ ،‬و�آخرها‬ ‫افتتاح كني�س اخلراب قرب �أ�سوار احلرم القد�سي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع �ب��د ال � �ق� ��ادر لـ"اجلزيرة نت"‪� ،‬إن‬ ‫"احلكومة الفل�سطينية ه��ي ال�ت��ي مت�ن��ع ب�شكل‬ ‫وا�ضح القيام باملظاهرات دعما للقد�س وا�ستنكارا‬ ‫للإجراءات الإ�سرائيلية"‪ ،‬م�ضيفا �أن احلكومة "لو‬

‫�أطلقت �أي��دي ال�شعب ل�شهدنا و�ضعا خمتلفا عما‬ ‫ن�شهده على الأر�ض الآن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "هناك حظرا لأعمال االحتجاج يف‬ ‫�أرا�ضي ال�سلطة و�أن هناك اكتفاء ببع�ض املظاهر‬ ‫وال�ت���ص��ري�ح��ات‪ ،‬وه��ذا بالت�أكيد ال يكفي ملواجهة‬ ‫م��ا ي�ج��ري يف ال �ق��د���س‪ ،‬وينعك�س ب��الإح �ب��اط على‬ ‫املقد�سيني الذين يواجهون االحتالل وامل�ستوطنني‬ ‫ب�صدورهم العارية"‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة �أن تكون يف ال�ضفة حركة‬ ‫ت�ضامن ق��وي��ة وف��اع�ل��ة‪ ،‬و�أن تعمل ال�سلطة على‬ ‫�إط�ل�اق �أي ��دي امل��واط�ن�ين للتعبري ع��ن م�شاعرهم‬ ‫وعما يحتقن يف �صدورهم من �سخط على �إجراءات‬ ‫االحتالل‪ ،‬ولت�أييد �إخوانهم يف القد�س‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د ع� ��� �ض ��و "فتح" �أن ن� �ق� �ط ��ة �ضعف‬ ‫الفل�سطينيني هي االنق�سام‪ ،‬مو�ضحا �أن هذه الهبة‬ ‫لو ج��اءت يف ظ��رف م��وات بعيدا عن االنق�سام ويف‬ ‫ظل الوحدة "لأخذت �أبعادا �أفقية وعمودية �أكرب‪،‬‬ ‫لكن االنق�سام يحول دون حتولها �إىل هبة ومقاومة‬ ‫�شعبية وانتفا�ضة"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال �� �س �ي��اق ق ��ال ��ت م �� �ص��ادر ع�سكرية‬ ‫�إ�سرائيلية‪� ،‬إن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س �أعطى تعليماته لقوات الأم��ن الفل�سطينية‬ ‫بعدم ال�سماح للمتظاهرين الفل�سطينيني بالو�صول‬ ‫�إىل احل��واج��ز الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال �ت��ي حت�ي��ط باملدن‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ملنع االحتكاك واملواجهات مع قوات‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫ون �ق��ل م��وق��ع "تبك دبيكا" ال �ع �� �س �ك��ري عن‬ ‫امل�صادر نف�سها‪� ،‬أن موقف �أب��و م��ازن �أ�صبح حرجا‪،‬‬ ‫و�أنه من املتوقع تغريه يف حال ا�ستمرار املواجهات‬ ‫يف القد�س‪ ،‬ب�سبب ال�ضغوط التي متار�س على عبا�س‬ ‫داخ�ل�ي��ا م��ن ح��رك��ة فتح ‪-‬وب��الأخ ����ص م��ن م�س�ؤول‬ ‫ملف القد�س حامت عبد القادر ومن �أبو عالء قريع‬ ‫اللذين يطالبان بانتفا�ضة ملنع "�إ�سرائيل" من‬ ‫ال�سيطرة على امل�سجد الأق�صى‪.‬‬


11

á«æ«£°ù∏a ¿hDƒ°T

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

‫ﺍﻟـــــﻘـــــﺪﺱ ﺗــﻨــﺘــﻔــﺾ‬

qπLh õY ˆG ™e Éfó¡Y ¢†≤æf ødh AÉ«ahC’G ≈°übC’G OƒæL π¶æ°S :Ö«£ÿG ∫ɪc

¢Vƒ¡ædÉH Üô©dG IOÉ≤dG ¿ƒÑdÉ£j ¿ƒ«°Só≤e áeOÉ≤dG ΩÉjC’G øe ¿hQòëjh ..≈°übC’G πLCG øe »eÓ°SE’Gh »``Hô``©` dG ⁄É``©` dG ¿CG ó``ª`fi QÉ`` °` `TCGh kGóL áeÉg á∏Môe ¢û«©jh á«∏°üØe á«°†b ΩÉeCG ∞≤j ¿CG óªfi í°VhCGh .É¡«a ∞bƒŸG IQƒ£N »©j ¿CG ¬«∏Y áæjóŸG Oƒ¡J ¿CG ÉeEÉa ,øeõdG ¿ƒ≤HÉ°ùj Ú«æ«£°ù∏ØdG .äÉ°Só≤ŸÉH §jôØàdG ∞bƒd kÉ«YGO ⁄É©dG ƒë°üj hCG ±ƒbƒdÉH Úª∏°ùŸGh Üô©dG IOÉ≤dG óªfi ÖdÉWh ¿CG π`` LCG ø``e º¡à«°†b Iô``°` ü` fh Ú«æ«£°ù∏ØdG ™``e ∫ÉM ‘h ¬`` fCG ¤EG ó``ª`fi √ƒ`` fh ,º``¡` JGò``d Ghô``°`ü`à`æ`j »g ¢Só≤dG ¿EÉ`a ¬«∏Y »g Ée ≈∏Y ´É``°`VhC’G äôªà°SG É¡æY º``¡`gƒ``Lh Gƒ``dƒ``j ø``d »``à`dG Ú«æ«£°ù∏ØdG á∏Ñb .øªãdG øe ∂dP º¡Ø∏c ɪ¡e ≈°übC’G ó``é`°`ù`ŸG ‘ äÉ``Wƒ``£`î`ŸG º``°`ù`b ¢``ù`«`FQ π°Uh »∏«FGô°SE’G ƒ∏©dG" ¿EG ∫Éb ,äGÒµH íLÉf ∑QÉÑŸG ."ÜGôÿG ¢ù«æc ìÉààaÉH ¢Só≤dG áæjóe ‘ ¬JhQP ¿CG ¤EG "π«Ñ°ùdG"`d ¬``ã`jó``M ‘ äGÒ``µ` H QÉ``°` TCGh ™ªbh AGóàYG äÓªM ¤EG ≥HÉ°ùdG ‘ â°Vô©J áæjóŸG á∏ª◊G √òg" ¿CG ’EG ,á«∏«FGô°SE’G á°ù°SDƒŸG πÑb øe º¡∏©Lh ¢Só≤dG π``gCG ÜÉ``gQE’ IójóL ⁄É©e â∏ªM ¢Uƒ°üîH á«∏«FGô°SE’G á°ù°SDƒŸG √ójôJ Éà ¿ƒ∏Ñ≤j ."»°Só≤dG Ωô◊G ô°UÉæY øe ±’B’G ó°ûM" ¿CG ¤EG äGÒµH Iƒfh º¡∏ªY øcÉeCG ¤G ∫ƒ°UƒdG øe ¢SÉædG ™æeh ,ø``eC’G QÉ°ü◊G π°UGƒJh á°UÉÿG IOÉÑ©dG øcÉeCGh º¡°SQGóeh ä’hÉfi »``g ,…ô``µ`°`ù`©`dG QÉ``Ø`æ`à`°`S’Gh á``æ`jó``ŸG ≈``∏`Y Gƒ∏Ñ≤j »c ¢Só≤dG ‹ÉgCG ≈∏Y IójóL ádOÉ©e ¢VôØd ¢ùæµdÉHh ≈°übC’G óé°ùŸG √ÉŒ »∏«FGô°SE’G §£îŸÉH Ωƒ≤J ¿CG π``HÉ``≤` e √ó``jƒ``¡` J π`` `LCG ø`` eh ,¬`` H á``£`«`ë`ŸG ."¢Só≤dG πgCG ≥ëH äGAGôLE’G ∞«ØîàH "π«FGô°SEG" ™FGQ" ¬fCÉH »°Só≤ŸG ´QÉ°ûdG OQ äGÒµH ∞°Uhh ¥ÉbR π``ch ¢Só≤dG AÉ«MCG πc ¿EG å«M ,"ôKDƒeh Gó``L ¤EG ,äÉ``¡` LGƒ``e ó¡°T ¢``Só``≤`dG á``æ`jó``e ‘ ´QÉ``°` T π``ch ≈°übC’G óé°ùŸG π``NGO ICGô`` eG 2000 OÉ°ûàMG Ö``fÉ``L øY ºæJ »àdG GóL IôKDƒŸG ógÉ°ûŸG øe ƒgh ,¬æY ´Éaó∏d É¡dÉLQh ¢Só≤dG AÉ°ùf iód ájõgÉ÷Gh »YƒdG ióe .äÉ°Só≤ŸGh ≈°übC’G øY ´Éaó∏d É¡dÉØWCGh óé°ùŸG √É``Œ »``Hô``©`dG ∞``bƒ``ŸG ¿EG äGÒ``µ` H ∫É`` bh ≈∏Y IhÓY- OƒLƒe ÒZ ¬fCÉH ∞°Uƒj …òdGh ≈°übC’G ≈∏Y AGóàY’G ≈∏Y ∫ÓàM’G ™é°ûj Ée ƒg -πjõg ¬fCG .áæjóŸG ‘ á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸG

ø°ùfi Oƒ¡Y –π«Ñ°ùdG

¬eób ‘ á«Fƒ°V á∏Ñæ≤H Ö«°UG Ö«£ÿG ∫ɪc ï«°ûdG

’ πµc »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdGh á°UÉîH Ú«°Só≤ŸG" á«°†≤dÉa ;QÉ``°`ù`µ`f’Gh áÁõ¡dÉH Gƒª∏°ùj ¿CG øµÁ ¢†aQ ¿EGh É¡æY ∫RÉæàdG øµÁ ’h á«îjQÉJ ájóFÉ≤Y ."Iô°üædG Üô©dG πNGódG ‘ á``«`eÓ``°`SE’G á``cô``◊G ¿CG ô``WÉ``N Ú``Hh ‘ …ôéj Éà º¡ª∏©J Üô©dG IOÉ≤dG ¤EG πFÉ°SôH âã©H ±ƒbƒdÉH º¡ÑdÉWh ,º¡æe äCÉj ⁄ O ôdG ¿CG ’EG ¢Só≤dG ΩRÉM »°SÉ«°S ∞bƒe PÉ``î`JGh äÉ°Só≤ŸGh ¢Só≤dG ™e ,ʃ«¡°üdG ∫ƒ¨àdGh …OɪàdG ™æÁh ⪰üdG ô°ùµj ≈∏Y ¿ƒª∏°ùŸGh Üô©dG »≤H ∫ÉM ‘h" ¬fCG ¤EG QÉ°TCGh ‘ƒàµe GƒØ≤j ød Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿EÉa »Ñ∏°ùdG º¡Øbƒe ."º¡MGhQCÉH ¢Só≤dG øY ¿ƒ©aGó«°Sh …ójC’G äÉ°ù°SDƒª∏d ΩÉ`` ©` `dG ±ô``°` û` ŸG Ú`` H ¬``Ñ` fÉ``L ø`` e á∏àëŸG Ú£°ù∏a ‘ á«eÓ°SE’G ácôë∏d á«eÓYE’G äó≤Y á«fƒ«¡°üdG á°ù°SDƒŸG ¿CG" óªfi ≥«aƒJ 1948 ¢ù«æc AÉæÑH ¢Só≤dG ‘ AGƒ`` LC’G ó«©°üJ ≈∏Y Ωõ``©`dG óé°ùŸG ¢VÉ≤fCG ≈∏Y ΩƒYõŸG πµ«¡dG AÉæÑd ..ÜGô``ÿG ."≈°übC’G

"…ƒà°T äÉÑ°S" ‘ »Hô©dG ΩɶædG :∂jhO π«Ñ°ùdG -á«Hô¨dG áØ°†dG á«Hô©dG áeC’G ,∂jhO õjõY »©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ÖdÉW ójƒ¡J ¬Lh ‘ É©«æe Gó°Sh Éjƒb GÒ¡X ∞≤J ¿CÉ`H á«eÓ°SE’Gh ¢Só≤ŸG â«H ¢`` VQCG ≈∏Y IGQƒ``à` dG áµ∏‡ AÉ``æ`Hh á°Só≤ŸG áæjóŸG .É¡aÉæcCGh ܃©°ûdG ,AÉ``KÓ``ã` dG ¢``ù` eCG õØ∏àe í``jô``°`ü`J ‘ ∂`` jhO É`` YOh á∏Môe" πNO …òdG »Hô©dG »ª°SôdG Ωɶæ∏d âµ°ùJ ’CG á«Hô©dG ᪶fC’G ¬°û«©J …ò``dG …ó``«`∏`÷G äÉÑ°ùdG hCG …ƒà°ûdG äÉÑ°ùdG ."¿B’G á«Hô©dG ™aGój ∞«c ±ô©j ´óÑe Ö©°T ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG" :±É``°` VCGh ¬JÉ°Só≤eh ¬°Sób øY ™aGój ∞«c ±ô©jh ¬fÉ«ch √Oƒ``Lh øY ¢VQC’G ∫ƒ``W ≈∏Y ..äÉ``°`Só``≤`ŸG ôFÉ°Sh ≈``°`ü`bC’G √óé°ùe ø``Yh ."É¡°VôYh á«æ«£°ù∏ØdG GhÈY ¢Só≤dG ‘ Gƒ``Lô``N ø``jò``dG Ú``æ`WGƒ``ŸG ¿CG ¤EG QÉ``°` TCGh óMƒààd á«æ«£°ù∏ØdG ΩÉ°ù≤f’G ádÉM äRhÉŒ á«≤«≤M IóMh øY ájÒgɪ÷G º¡àÑg ‘ Ö©°ûdG AÉæHCG ™e áØJɵàe πFÉ°üØdG ™«ªL á∏Môe π``NO …ò``dG »∏«FGô°SE’G º∏¶dG Gò``g ¬``Lh ‘ ∞≤J …ò``dG »æ«£°ù∏ØdG »ª°SôdG ΩɶædG ∂jhO πªM ɪc .IÒ£Nh IójóL øY GhÈ``©` j ¿CG ø``e ¢``SÉ``æ`dG Ú``µ`“ Ωó``Y ø``Y á``∏`eÉ``c á``«`dhDƒ`°`ù`ŸG .äÉ°Só≤ŸG ∑É¡àfG √ÉŒ ΩQÉ©dGh ójó°ûdG º¡Ñ°†Z øe ÌcCG ¿B’G á∏eÉc á«dhDƒ°ùe ∫hDƒ°ùe ΩɶædG Gòg" :∫Ébh ´ó°üdG ÜCGô``d »JGƒYO πµd Ö«éà°ùj ¿CG ¬«∏Yh ,≈°†e â``bh …CG á«©jô°ûàdG á«æ«£°ù∏ØdG ÉæJÉ«M ±É``æ`Ä`à`°`SGh Ió``Mƒ``dG IOÉ`` `YEGh ."á«©«Ñ£dG ÉæJÉ«Mh ájQƒà°SódGh ,»©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG 𫣩J øY á«dhDƒ°ùŸG á£∏°ùdG πªMh 3-1 Ωƒj ‘ äGòdÉHh GógÉL âdhÉM »°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G ‘" :ÓFÉb ¢ù∏éª∏d ácΰûe á°ù∏L ‘ á«fÉŸÈdG πàµdG á``aÉ``c ™``ª`LCG ¿CG áMÉ°ùdG ≈∏Y ¢VQC’G ≈∏Y …ôéj Ée á°SGQO πLCG øe ,»©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG áYÉb ¿CÉ`H ÊGƒ``NEGh É``fCG âÄLƒa »ææµd" :™HÉJh ."¿B’G √òg πãe ó≤Y ÚHh Éææ«H ∫Éëj ≈àM Éæ¡Lh ‘ â≤∏ZCG »©jô°ûàdG …òdG ɪa ÉfóMƒJ ’ ¢Só≤dG âfÉc GPEG :¬æ«M ‘ â∏bh ,á°ù∏÷G ¢Vô©H Üô°†j »æ«£°ù∏ØdG »ª°SôdG ΩɶædG ¿CG ócCGh ."?ÉfóMƒj πLCG øeh »©jô°ûàdG ¢ù∏éŸG ó≤Y πLCG øe äGƒYódG πµH §FÉ◊G .á«æ«£°ù∏ØdG ájQƒà°SódGh á«Yô°ûdG IÉ«◊G ±ÉæÄà°SG

äÉ¡LGƒŸG øe

∫ÓàM’G äGƒb ¿CG ¤EG âØdh ,É©ªL ô°ü©dGh ô¡¶dG äÉHÉ°UE’G äGô°ûY ±É©°SEG øe á«Ñ£dG ºbGƒ£dG â©æe óMCG ¢ù∏éŸG ÜÉ``H Üô``b äÉ¡LGƒŸG ∫Ó``N â©bh »àdG ÜGƒHCG ¢†©H â``≤`∏`ZCG å«M ,≈``°`ü`bC’G óé°ùŸG ÜGƒ`` HCG .º¡Hô≤H óLGƒàdG øe Ú∏°üŸG â©æeh óé°ùŸG á«eÓ°SE’G á¡Ñé∏d ΩÉ``©`dG Ú`` eC’G Oó``°`T √Qhó`` H ,ôWÉN ø°ùM äÉ°Só≤ŸGh ¢Só≤dG øY ´Éaó∏d á«ë«°ùŸG á°Só≤ŸG áæjóŸG §«fih ¢Só≤dG ‘ Qƒ``eC’G ¿CG ≈∏Y CÉÑæàj ¿CG ™«£à°ùj óMCG ’h Ò£N πµ°ûH óYÉ°üàJ" á«fƒ«¡°üdG ºFGô÷Éa ,áeOÉ≤dG ΩÉjC’G ‘ π°üë«°S Éà …òdG »``Ñ`©`°`û`dG ¿É``≤` à` M’G √É``ŒÉ``H ™``aó``Jh Iô``ª`à`°`ù`e á°VÉØàfG ¥Ó£fGh QÉéØfÓd ±É£ŸG ájÉ¡f ‘ …ODƒ«°S Úà°VÉØàf’G ¿C’ á«æ«£°ù∏ØdG »``°` VGQC’G ‘ á``eQÉ``Y á«Ñ©°T IOGQEÉH πH »°SÉ«°S QGô≤H GôéØàJ ⁄ Úà≤HÉ°ùdG ádÉ◊G √òg ‘h ,ʃ«¡°üdG ΩGô``LE’Gh ∫ò∏d á°†aGQ ≈∏Y ¿ƒµà°S Ú£°ù∏a §≤a ¢ù«dh É¡àeôH á≤£æŸG ¿EÉa ."OhQÉH π«eôH ΩÉeCGh ¿ÉcôH ágƒa ¿CG ≈``∏`Y "π«Ñ°ùdG"`d ¬``ã`jó``M ‘ ô``WÉ``N Oó``°` Th

.É¡∏gCGh á°Só≤ŸG áæjóŸG óé°ùŸG Ö«£Nh ,É«∏©dG á«eÓ°SE’G áÄ«¡dG ¢ù«FQ ¿CG ó`` `cCG ,…È``°` U á``eô``µ`Y ï``«`°`û`dG ∑QÉ`` Ñ` ŸG ≈``°` ü` bC’G ó°V ¿ƒ«°Só≤ŸG ¿ÉÑ°ûdG É¡°Vƒîj »àdG äÉ¡LGƒŸG" Qƒ£dGh ájƒ°ù«©dGh á°Só≤ŸG Ió∏ÑdG ‘ ∫ÓàM’G äGƒb øY GÒÑ©J »``JCÉ`J ,Éjóæ∏bh áfGƒ°üdGh Rƒ``÷G …OGhh ¢UÉ°UôdG ¿ƒ¡LGƒjh ,π°üëj ÉŸ º¡°†aQh º¡Ñ°†Z ¿ÉÁE’ÉH Iô``eÉ``©` dG á``jQÉ``©` dG º``gQhó``°`ü`H ʃ``«`¡`°`ü`dG ."ˆ ák YÉW ¢Só≤dG áÑfih OƒæL ¿CG ¤EG "π«Ñ°ùdG"`d åjóM ‘ …È°U √ƒfh Ó«°ùe GRÉ``Z äÉ¡LGƒŸG ∫Ó``N Gƒeóîà°SG ∫Ó``à`M’G AÉëfCG ‘ ¥hôMh äÉgƒ°ûJ ÖÑ°ùj ôªMCG ¿ƒd GP ´ƒeó∏d ‘ iƒ°üb QÉØæà°SG ádÉM ¤EG …È°U âØdh .ó°ù÷G ≈∏Y kGOó°ûe kÉbƒW â°Vôa »àdG ∫ÓàM’G OƒæL ±ƒØ°U Ú°Só≤ŸG ÚæWGƒŸG äÉÄe êôN ÚM ‘ ,¢Só≤dG AÉ«MCG .áeQÉY äGôgɶJ ‘ πNGódG ‹ÉgCG ºgô°UÉæj äÉÄe â©æe ∫Ó``à` M’G äGƒ`` b ¿EG …È``°`U ∫É`` bh ìÓ°U AGOC’ ≈``°`ü`bC’G óé°ùŸG ∫ƒ``NO ø``e Ú``æ`WGƒ``ŸG

Ú£HGôŸG É¡aGó¡à°SG øe ∫ÓàM’G äGƒb äó©°U ¢ùeCG ìÉÑ°U òæe ≈°übC’G óé°ùŸG ∫ƒM Úª°üà©ŸGh øjòdG ¢Só≤dGh »æ«£°ù∏ØdG πNGódG πgCG øe ,AÉKÓãdG Úaô£àŸG øe äGô°ûY ΩÉëàbG •ÉÑMEG ‘ QhO º¡d ¿Éc .ájQɨŸG ÜÉH øe ≈°übC’G óé°ùŸG äÉMÉÑd Oƒ¡«dG â∏≤àYG Úص੪∏d É¡©ªb ∫ÓNh ∫ÓàM’G äGƒb AÉ£°ûfh äGOÉ«b º¡°SCGQ ≈∏Y ,øjôNBG âMôLh äGô°û©dG øe ,»æ«£°ù∏ØdG πNGódG ‘ á«eÓ°SE’G ácô◊G øe πNGódG ‘ á«eÓ°SE’G ácô◊G º°SÉH çóëàŸG º¡æ«H ácô◊G QÉ°ûà°ùeh äGó«‚ »gGR »eÉëŸG »æ«£°ù∏ØdG ¢Só≤dG ¿hDƒ°ûd »æ«£°ù∏ØdG π``NGó``dG ‘ á«eÓ°SE’G ¢Vô©J áaÉ°VE’ÉH ,áî«°T ƒ``HG »∏Y ï«°ûdG ≈°üb’Gh ,á«eÓ°S’G ácô◊G ¢ù«FQ ÖFÉf Ö«£N ∫ɪc ï«°ûdG âdÉb AÉæKC’G ‘h .¬∏LQ ‘ á«Jƒ°U á∏Ñæ≤H Ö«°UG …òdG πà≤H âÑdÉW ∫ÓàM’G äGƒb ¿EG "≈°übC’G á°ù°SDƒe" óMCG QÉ°TCG å«M ,¬«∏Y â°VôMh Ö«£N ∫ɪc ï«°ûdG :∫Ébh ¬dƒM »àdG áYƒªéŸGh ¬«dEG áWô°ûdG •ÉÑ°V ."¬∏à≤f ¿CG ójôf …òdG Gòg" »àdG ´ƒª÷G √òg" :Ö«£ÿG ∫ɪc ï«°ûdG ∫Ébh ,ˆ óª◊Gh ¿ÉeC’G Ωɪ°U ∂°T ’h »g âfÉc Ωƒ«dG âJCG ÚæWƒà°ùŸG ∂ÄdhCG â©æe »àdG ´OôdG ádÉM »g âfÉch óé°ùŸG ¢ù«fóàd á«æjódG äÉYɪ÷Gh Gƒ∏Nój ¿CG øe ."≈°übC’G :¬æY áî°ùf Éæ∏°Uh »Øë°U íjô°üJ ‘ ±É``°`VCGh øµdh ,º¡d íª°ùJ ⁄ »àdG »g áWô°ûdG ¿CG í«ë°U" áYƒª÷G √ò`` g Oƒ`` `Lh ’ƒ`` d π``°`ü`ë`«`d ø``µ` j ⁄ Gò`` g äÉHGƒH ≈∏Y Gƒ``£`HGQ øjòdG ÉæÑ©°T AÉæHG øe ácQÉÑŸG ."≈°üb’G óé°ùŸG ¿G ≈∏Y ¿ƒeRÉY øëf" :Ö«£ÿG ï«°ûdG ™HÉJh ¢†≤æf ød ;Ú∏f ød .AÉ``«` ahC’G ≈°übC’G OƒæL π¶f ≈°übC’G óé°ùŸG øY ´Éaó∏d ˆG ÚHh Éææ«H ó¡©dG Gòg ÈZC’G ∫ÓàM’G ¬``Lh ¿CG Ú≤j ≈∏Y øëfh ,∑QÉ``Ñ`ŸG ’EG ,≈°übC’G óé°ùŸG ‘ ¿ƒµj ødh , ˆG ¿PEÉH »°†ª«°S ."¿ƒª∏°ùŸG ¬HÉë°UCGh ¬∏gCG ¤EG äGƒ`` YO á«°Só≤e äÉ«°üî°T â``¡`Lhh ;Gò``g áæjóŸG Ö``fÉ``L ¤EG ±ƒ``bƒ``dG IQhô``°`†`H Üô``©`dG IOÉ``≤` dG ,çó◊G iƒà°ùe ¤EG AÉ``≤`JQ’Gh ,É¡àæfi ‘ á°Só≤ŸG ô¶àæJ »àdG áeOÉ≤dG ΩÉjC’G øe âbƒdG äGP ‘ øjQòfi

∫ÓàM’G ⁄Dƒjh ≈°übCÓd Iô°üædG ≥≤ëj Éà OôdG πÑ°S ¢SQóf :zΩÉ°ù≤dG{

¢Só≤dG çGóMCG ≈∏Y Oô`dÉH ∫ÓàM’G ó`YƒàJ á`«æ«£°ù∏ØdG á`ehÉ≤ŸG øe »∏«FGô°S’G ∫ÓàM’G ™e ácô©ŸG ÜGƒ``HG íàØj ."QÉÑàYG hG ó«b ¿hO ÖfÉL πc øe âÑ∏W ó``b á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG â``fÉ``ch á∏ªM QÉWG ‘ º¡àë∏°SG º«∏°ùJ áehÉ≤ŸG πFÉ°üØdG »àdG á«æ«£°ù∏ØdG ¿ó``ŸG ‘ ¿ƒfÉ≤dGh ø``e’G IOÉ«°S .ÚeÉY ƒëf πÑb É¡JGóH áehÉ≤ŸG ¿É``÷ º°SÉH ≥WÉædG ∫É``b ,¬ÑfÉL øe √ò¡H ∫Ó`` `à` ` M’G ¿EG" :ó`` gÉ`` › ƒ`` ` HCG á``«` Ñ` ©` °` û` dG ±ô©j ⁄ ácô©e ÜÉH ¬°ùØf ≈∏Y íàa ób äÉcÉ¡àf’G ."É¡éFÉàf πªs ëàj ¿CG ¬«∏Yh É¡JÉ©ÑJ IÒãc πFÉ°Sh É¡jód áehÉ≤ŸG" ¿CG ≈∏Y Oó°Th …ójC’G ‘ƒàµe ∞≤f ød ÉæfCGh ,¿Ghó©dG ≈∏Y Oô∏d ¢SÉ°ùe …CG ¤EG Iƒb øe Éæ«JhCG Ée πµH ió°üàæ°S πH kÉ«YGO ,"äÉ°Só≤ŸG áaÉch ≈°übC’G óé°ùŸGh ¢Só≤dÉH √ò¡d …ó°üàdG ¤EG GhóLGƒJ ɪæjCG øjógÉéŸG áaÉc áehÉ≤ŸG ój ≥∏£J ¿C’ ¿GhC’G ¿BG" :±É°VCGh .çGóMC’G ,"äÉ°SQɪŸG ∂∏àd …ó°üàdG π``LCG ø``e áØ°†dG ‘ á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG á``eC’G âbƒdG äGP ‘ kÉÑdÉ£e ."≈°übC’Gh ¢Só≤dG Iô°üæd πLÉ©dG ∑ôëàdÉH áeC’G π¶à°S ≈àe ¤EG" :ógÉ› ƒHCG ∫AÉ°ùJh ¿CG º¡d ¿BG ÉeCG ?ôjôe ⪰U ‘ á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG ¿EG ?äÉ°Só≤ŸG Iô°üfh ¢Só≤dG øY kÉYÉaO Gƒcôëàj ."!º¡ÑLGƒH ΩÉ«≤dG º¡«∏Y ºàëj »æjódG º¡ÑLGh ƒHCG ó«¡°ûdG ÖFÉàc º°SÉH ≥WÉædG ócs CG ,¬à¡L øe á«Ñ©°ûdG á¡Ñé∏d …ôµ°ù©dG ìÉæ÷G ≈Ø£°üe »∏Y ¢SÉ°ùe …CG" ¿CG ,∫É``ª` L ƒ`` HCG ,Ú£°ù∏a ô``jô``ë`à`d ,Qɵæà°SG hCG Öé°ûH ¬LGƒj ød ≈°übC’Gh ¢Só≤dÉH GkóYƒàe ,"∫ÓàM’G ⁄Dƒj ójó°T ÜÉ≤©H ¬LGƒ«°S πH :∫ɪL ƒ`` `HCG ∫É`` `bh .äBÉ` LÉ``Ø` ŸG ø``e Ò``ã`µ`H π``à`ë`ŸG ‘ Oô∏d á浪ŸG πFÉ°SƒdG áaÉc ∂∏à“ áehÉ≤ŸG" ‘ ø``ë`fh ,¢``Só``≤` dG çGó`` `MCG ≈``∏`Y Ö``°`SÉ``æ`ŸG â``bƒ``dG ødh ÚY Éæd ¢†ª¨J ød ≈Ø£°üe »∏Y ƒHCG ÖFÉàc ."OôdÉH ’EG ÉædÉH CGó¡j

π«Ñ°ùdG -IõZ

Ió«ÑY ƒHG ΩÉ°ù≤dG øjódGõY ó«¡°ûdG ÖFÉàc º°SÉH »ª°SôdG ≥WÉædG

ìÉæ÷G ≈°üb’G AGó¡°T ÖFÉàc âÑdÉW ;ÉgQhóH ¢ùeCG á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG íàa ácô◊ …ôµ°ù©dG ¢Só≤dG áæjóe øY ´Éaó∏d ÉgOÉàYh É¡àë∏°SG IOÉYÉH .á«∏«FGô°S’G áªé¡dG ¬Lh ‘ Iõ¡L’G ÖdÉ£f" É¡d ¿É«H ‘ ÖFÉàµdG âdÉbh ÚehÉ≤ŸG ™«ªL ìGô°S ¥ÓWÉH áØ°†dG ‘ á«æe’G Ö©°ûdG ±ƒ``Ø` °` ü` d ΩÉ``ª` °` †` f’Gh Ú``«`æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ."á«fƒ«¡°üdG áªé¡∏d …ó°üàdG ‘ áehÉ≤ŸGh ≈°üb’G Ö``FÉ``à`c AÉ``°` †` YG ƒYóf" â``ë` °` VhGh ójƒ¡J ä’hÉëŸ …ó°üà∏d áaÉc áehÉ≤ŸG πFÉ°üØdGh Iôªà°ùŸG äGAGó``à`Y’G π°ù∏°ùe ≈∏Y Oô``dGh ¢Só≤dG ¿G å``«`M á«ë«°ùŸGh á``«`eÓ``°`S’G äÉ``°`Só``≤`ŸG ≥``ë`H ôªà°ùŸG ¿Ghó``©`dGh ≈°üb’G óé°ùŸG ΩÉëàbG á∏ªM

É¡àjɪ◊ äÉ``jƒ``à`°`ù`ŸG á``aÉ``c ø``e IOÉ`` L á``Ø` bh ¤EG ."É¡æY ´ÉaódGh ƒHCG ∫É``b ,á``Ø`°`†`dG ‘ á``ehÉ``≤`ŸG ±hô`` X ∫ƒ`` Mh πµ°ûdÉH ∑ôëàJ ’ áØ°†dG ‘ áehÉ≤ŸG ¿EG" :Ió«ÑY áé«àf ¢``Só``≤` dG ‘ çó``ë` j É``Ÿ ≥`` FÓ`` dGh Ö``°` SÉ``æ` ŸG ¿É«µdGh á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ÚH »æeC’G ≥«°ùæàdG ¬Lh ‘ á°VÉØàfG ´’ó``fG ™æÁ …ò``dG »∏«FGô°SE’G ."πàëŸG ,IOƒLƒe áØ°†dG ‘ áehÉ≤ŸG" ¿CG ¤EG QÉ``°`TCGh É¡«∏Y kGQÉ``°` ü` M ¢``Vô``Ø`j »`` æ` eC’G ≥``«`°`ù`æ`à`dG ø``µ` dh ¤EG ∫ƒ``°`Uƒ``∏`d π``«`Ñ`°`S …CG ≈``∏`Y AÉ``°`†`≤`dG ∫hÉ``ë` jh ≥ëH á«∏«FGô°SE’G äÉ°SQɪŸG á¡LGƒeh ∫Ó``à`M’G ."»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG

ød É``¡` fCG á«æ«£°ù∏a ájôµ°ùY á``ë`æ`LCG äó`` cCG áæjóe ‘ çó``ë`j É``e AGREG …ó`` `jC’G á``aƒ``à`µ`e ∞``≤`J á«∏«FGô°SEG äGAGóàYGh äÉ°SQɇ øe á∏àëŸG ¢Só≤dG ™°VƒdG ™aóà°S äÉcÉ¡àf’G √òg ¿CG IÈà©e ,IÒ£N .∫ÓàM’G ¬Lh ‘ ójóL øe QÉéØf’G ¤EG åjOÉMCG ‘ á``ë` æ` LC’G º``°`SÉ``H ¿ƒ``≤` WÉ``f ∫É`` `bh áehÉ≤ŸG ¿EG" :AÉKÓãdG "ÉØ°U" ádÉch ™e á∏°üØæe ∂∏J ≈∏Y Oô∏d IÒãc πFÉ°Sh ∂∏à“ á«æ«£°ù∏ØdG …C’ Iƒb øe â«JhCG Ée πµH ió°üàà°Sh ,äÉ°SQɪŸG áaÉch ∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸGh ¢Só≤dÉH ¢SÉ°ùe ."á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸG ìÉæ÷G ΩÉ``°`ù`≤`dG Ö``FÉ``à`c º``°`SÉ``H ≥``WÉ``æ`dG Oó``°` Th ÖFÉàµdG ¿CG ,Ió«ÑY ƒ``HCG ,¢SɪM ácô◊ …ôµ°ù©dG ¢Só≤dG ‘ çóëj Ée AGREG …ójC’G áaƒàµe ∞≤J ød .IÒ£N äÉcÉ¡àfG øe k çGóMCG ≈∏Y Oô``dG πÑ°S É«dÉM ¢SQóf" :∫É``bh ∂¡àæj …ò``dG hó©∏d kÉŸDƒe kGOQ ¿ƒµj å«ëH ¢Só≤dG …ôéj Ée ¿C’ ,ôªà°ùe πµ°ûH á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸG áØbh ™«ª÷G øe ÖLƒà°ùjh IQƒ£ÿG ≠dÉH ‘ ôeCG ."IOÉL á∏Ñ≤ŸG ΩÉjC’G ó¡°ûJ ¿CG Ió«ÑY ƒHCG ó©Ñà°ùj ⁄h áØ°†dG ‘ AGƒ``°`S- á``ehÉ``≤`ŸG πÑb ø``e kÉjôµ°ùY kGOQ ¿GhóY ø``e çó``ë`j É``e ≈∏Y -¢``Só``≤`dG hCG á«Hô¨dG k ` FÉ``b ,äÉ``°`Só``≤`ŸG ≥``ë`H Ò``£`N ¿CG hó``©` dG ≈∏Y" :Ó ≈°übC’Gh ¢``Só``≤`dG ∑Î``f ø``d É``æ` fC’ Oô`` dG ô¶àæj ."øjó«Mh ¬JÉ«dhDƒ°ùe πªs ëàj ¿CG ™«ª÷G ≈∏Y" :±É°VCGh ,Òé¡Jh ójƒ¡J øe ¢Só≤dG ¬d ¢Vô©àJ Ée √É``Œ áehÉ≤ŸG ≥``JÉ``Y ≈∏Y ™≤J ⁄ á«dhDƒ°ùŸG ¿CG á°UÉN áLÉëH πH ,»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG AÉæHCG ’h ÉgóMh


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫جعجع يقلل من �ش�أن الزيارة‬

‫�سوريـا ت�ؤكـد �أن جنبـالط‬ ‫�سيزور دم�شـق بعد �سنـوات مـن القطيعـة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أك��د وزي��ر اخلارجية ال�سوري وليد‬ ‫املعلم ام�س الثالثاء ب�شكل غري مبا�شر‪،‬‬ ‫�أن ال��زع �ي��م ال �ل �ب �ن��اين ول �ي��د جنبالط‬ ‫��س�ي��زور ق��ري�ب��ا دم���ش��ق ب�ع��د ��س�ن��وات من‬ ‫ال�ق�ط�ي�ع��ة ح �ي��ث �سي�ستقبله الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وجاء ت�أكيد املعلم يف معر�ض تعليقه‬ ‫على بيان يف ه��ذا ال�صدد بثه ح��زب اهلل‬ ‫اللبناين م�ساء االثنني‪.‬‬ ‫و�أكد البيان ان االمني العام للحزب‬ ‫ح���س��ن ن �� �ص��راهلل ات���ص��ل ب��ال�ن��ائ��ب وليد‬ ‫جنبالط‪ ،‬وابلغه ب��ان الرئي�س ال�سوري‬ ‫"قرر فتح �صفحة جديدة" معه على ان‬ ‫ي�ستقبله الحقا يف العا�صمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان ان الرئي�س ال�سوري‬ ‫�سي�ستقبل ج�ن�ب�لاط يف ��س��وري��ا "اثناء‬ ‫زيارته لها يف موعد �سيتم االعالن عنه‬ ‫خالل االيام القليلة املقبلة"‪.‬‬ ‫ورف�ض املعلم التعليق على ما �أعلنه‬ ‫جنبالط م�ساء ال�سبت يف مقابلة بثتها‬ ‫ق �ن��اة اجل ��زي ��رة ح�ي�ن اك ��د ان ��ه "قال يف‬ ‫حلظة غ�ضب (‪ )...‬كالما غري الئق" يف‬ ‫حق الرئي�س ال�سوري ودعاه اىل "جتاوز"‬ ‫االمر و"طي �صفحة" املا�ضي‪.‬‬ ‫وال�ك�لام املق�صود ه��و هجوم عنيف‬ ‫�شنه جنبالط على اال�سد يف ‪� 14‬شباط‬ ‫‪ ،2007‬يف ال ��ذك ��رى ال �ث��ان �ي��ة الغتيال‬ ‫رئ �ي ����س احل� �ك ��وم ��ة ال �ل �ب �ن��اين ال�سابق‬ ‫رف�ي��ق احل��ري��ري‪ ،‬و�ضمنه اع�ن��ف هجوم‬

‫الأمني العام حلزب اهلل من ابلغ جنبالط بزيارة دم�شق‬

‫ع �ل��ى ال��رئ �ي ����س ال �� �س��وري وا� �ص �ف��ا اي ��اه‬ ‫ب��ان��ه "كذاب" و"جمرم" و"�سفاح"‬ ‫و"طاغية"‪.‬‬ ‫باملقابل قال رئي�س الهيئة التنفيذية‬ ‫يف حزب القوات اللبنانية �سمري جعجع‬ ‫ام�س الثالثاء �إن حتالف قوى ‪ 14‬اذار ما‬ ‫زال متما�سكا‪ ،‬رغم ما و�صفه "باحلملة‬ ‫الكبرية" ال�ت��ي يتعر�ض لها وق�ل��ل من‬ ‫اه�م�ي��ة زي ��ارة م��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ق��وم بها‬ ‫ال��زع �ي��م ال� � ��درزي ول �ي��د ج �ن �ب�لاط اىل‬ ‫دم�شق قريبا‪.‬‬

‫�ضاحي خلفان ي�ستبعد‬ ‫ا�ستهدافه من قبل املو�ساد‬ ‫دبي ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا�ستبعد القائد العام ل�شرطة دبي الفريق �ضاحي خلفان متيم‪� ،‬أن‬ ‫يكون لدى املو�ساد �أي ا�ستهداف ل�شخ�صه على خلفية التحقيقات التي‬ ‫�أجراها ب�ش�أن اغتيال القيادي يف كتائب الق�سام حممود املبحوح‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن كل ما قام به ال يتجاوز املهنية يف �شيء‪ .‬و�أكد خلفان يف ت�صريحات‬ ‫لـ"قد�س بر�س" �أنه مطمئن لعمله وق��ال‪�" :‬أنا ال �أعتقد �أن املو�ساد‬ ‫�سي�ستهدف �ضابطا يف ال�شرطة‪ ،‬فقد قمت بعملي الر�سمي الذي‬ ‫يتطلبه مني القانون والبحث عن املطلوبني يف ق�ضية قتل جرت على‬ ‫�أر�ض دبي‪ .‬ويف نظري فقد قمنا بعمل يف ر�أيي ينبغي �أن يقوم به �أي‬ ‫�شخ�ص يف موقعي" على حد تعبريه‪.‬‬

‫القذايف يقرتح تق�سيم نيجرييا �إىل دولتني‬ ‫م�سيحية وم�سلمة لوقف �أعمال العنف‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اقرتح الزعيم الليبي معمر القذايف تق�سيم نيجرييا اىل دولتني‬ ‫م�سيحية وم�سلمة‪ ،‬كحل ي�ضع حدا العمال العنف االتنية الدموية‬ ‫يف ه��ذا البلد االفريقي‪ ،‬ح�سب ما نقلت عنه وكالة االن�ب��اء الليبية‬ ‫الر�سمية ام�س الثالثاء‪.‬‬ ‫واعترب ال�ق��ذايف خ�لال لقاء عقده االثنني مع ق�ي��ادات طالبية‬ ‫افريقية ان احلل االمثل لوقف العنف يف نيجرييا يتمثل يف تق�سيمها‬ ‫على غرار ما ح�صل يف �شبه القارة الهندية عام ‪ 1947‬حني مت تق�سيمها‬ ‫اىل كيانني‪ ،‬الهند وباك�ستان‪ ،‬مببادرة من حممد علي جناح الذي‬ ‫ا�صبح اول رئي�س لدولة باك�ستان بعد االعالن عن قيامها‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ق��ذايف بح�سب الوكالة "ان الو�ضع امل ��ؤمل ال��ذي تعي�شه‬ ‫نيجرييا حاليا ي�شبه متاما الو�ضع ال��ذي كان قائما يف �شبه القارة‬ ‫الهندية قبل عام ‪ ،1947‬عندما كانت املجازر بني الهندو�س وامل�سلمني‬ ‫والتي مل تنته اال مببادرة حممد علي جناح الذي عمل (اقام) دولة‬ ‫للم�سلمني �سماها باك�ستان‪ ،‬ودولة �أخرى للهندو�س هي الهند"‪.‬‬

‫�إحالة الإ�سرائيلي املوقوف يف م�صر‬ ‫�إىل النيابة الع�سكرية ال�ستجوابه‬ ‫العري�ش ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعلن م�س�ؤول امني م�صري ام�س الثالثاء �أن اال�سرائيلي يوتام‬ ‫فلدمان ال��ذي ادع��ى ان��ه �صحفي وال��ذي اوق��ف االح��د على احلدود‬ ‫امل�صرية‪ -‬اال�سرائيلية احيل اىل النيابة الع�سكرية يف العري�ش التي‬ ‫تقوم با�ستجوابه ويحتمل ان حتيله اىل حماكمة ع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ال امل �� �س ��ؤول‪" :‬النيابة الع�سكرية ه��ي ال�ت��ي �ستقرر م�صري‬ ‫ال�صحايف اال�سرائيلي ويحتمل ان حتيله اىل حماكمة ع�سكرية بتهمة‬ ‫حماولة الت�سلل"‪.‬‬ ‫و�أكد اجلي�ش اال�سرائيلي االثنني انه مت توقيف �صحايف ا�سرائيلي‬ ‫يف م�صر‪.‬‬ ‫وق��ال��ت متحدثة با�سم القناة العا�شرة اال�سرائيلية (خا�صة)‬ ‫لوكالة فران�س بر�س ان ي��وت��ام فلدمان "ار�سل اىل م�صر الجراء‬ ‫حتقيق حول ت�سلل املهاجرين �إىل ا�سرائيل‪ ،‬ونحن على ات�صال مع‬ ‫ال�سلطات امل�صرية واال�سرائيلية من اجل �إطالق �سراحه"‪.‬‬

‫وق��ال جعجع يف مقابلة هاتفية مع‬ ‫روي�ترز ام�س الثالثاء ان زي��ارة الزعيم‬ ‫الدرزي "لي�ست �شيئا بحد ذاتها‪ ،‬ح�سب‬ ‫ماذا �سيتبع هذه الزيارة"‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ع��د ج�ن�ب�لاط ل��زي��ارة دم�شق‬ ‫ق��ري�ب��ا ح�ي��ث �سيلتقي ب��ال��رئ�ي����س ب�شار‬ ‫اال�� �س ��د‪ ،‬ب �ع��دم��ا ادىل ال��زع �ي��م ال� ��درزي‬ ‫بت�صريحات ت�صاحلية‪.‬‬ ‫ور�أى ج �ع �ج��ع ان ن �ظ ��رة القيادة‬ ‫ال�سورية للبنان "تغريت يف ال�شكل بع�ض‬ ‫ال�شيء‪ ،‬ولكن يف اجلوهر ما تزال نظرتهم‬

‫وك�أن لبنان لي�س دولة م�ستقلة وال يعود‬ ‫للقيادات اللبنانية وال�شعب اللبناين حق‬ ‫تقرير م�صريهم ب�أيديهم"‪.‬‬ ‫وب���ش��أن اح�ت�م��ال زي��ارت��ه دم���ش��ق �إذا‬ ‫وج �ه��ت دع� ��وة ال �ي��ه ق ��ال ج �ع �ج��ع‪" :‬مع‬ ‫اح�ترام��ي ل�سوريا ك��دول��ة �شقيقة جارة‬ ‫ولكن ال �أرى �أي مربر لزيارة �سوريا يف‬ ‫الوقت احلا�ضر‪� ..‬أوال الن العالقات مل‬ ‫تطبع ب�ع��د ب�ين ل�ب�ن��ان و��س��وري��ا وهناك‬ ‫جم�م��وع��ة م�ل�ف��ات ��ش��ائ�ك��ة مل حت��ل بعد‬ ‫ولال�سف مل يح�صل فيها اي تقدم"‪.‬‬

‫مقتل ثمانية �أ�شخا�ص و‪� 11‬إ�صابة‬ ‫يف هجومني بالقنابل يف العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت ال�شرطة العراقية �إن ثمانية �أ�شخا�ص‬ ‫قتلوا كما �أ�صيب ‪ 11‬عندما انفجرت قنبلتان يف‬ ‫هجومني منف�صلني بفارق خم�س دقائق بينهما يف‬ ‫بلدة امل�سيب العراقية‪ ،‬وذل��ك بعد ت�سعة �أي��ام من‬ ‫انتخابات ي��أم��ل العراقيون �أن جتلب امل��زي��د من‬ ‫اال�ستقرار وحتد من ال�صرع الطائفي يف البالد‪،‬‬ ‫ام�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شرطة �أن القنبلتني كانتا مثبتتني‬ ‫يف ��س�ي��ارت�ين ت �ق�لان رك��اب��ا يف ال �� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫ب��امل���س�ي��ب ع�ل��ى ب�ع��د ن�ح��و ‪ 60‬ك�ي�ل��وم�ترا جنوبي‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخ��ر �أعلن املكتب التابع لوزارة‬ ‫حقوق االن�سان العراقية يف حمافظة وا�سط ام�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء ال�ع�ث��ور ع�ل��ى ث�ل�اث م�ق��اب��ر جماعية يف‬ ‫مناطق متفرقة من ارا�ضي املحافظة حتوي رفات‬ ‫‪� 255‬شخ�صا قتلوا ابان الثمانينيات والت�سعينيات‪.‬‬ ‫وقال مدير مكتب حقوق االن�سان يف املحافظة‬ ‫الواقعة جنوب �شرق بغداد عبد الر�ضا البدري‪:‬‬ ‫"عرثنا على ثالث مقابر جماعية حتوي رفات‬ ‫�ضحايا قتل بع�ضهم �إبان الثمانينيات وغالبيتهم‬ ‫يف الت�سعينيات"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان "عدد ال�ضحايا يبلغ ‪� 255‬شخ�صا‬ ‫من الرجال"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ب��دري "العثور ع�ل��ى اح ��دى املقابر‬ ‫ق��رب ناحية ب��درة (�شمال ال �ك��وت)‪ ،‬يف ح�ين عرث‬ ‫على �أخرى يف حي احلكيم و�سط الكوت (‪ 175‬كلم‬ ‫جنوب �شرق بغداد) والثالثة قرب املدخل ال�شمايل‬ ‫للمدينة"‪.‬‬ ‫ودعا املكتب "عائالت املفقودين اىل مراجعته‬ ‫الخذ عينات من احلم�ض الريبي النووي (دي ان‬ ‫اي) بغر�ض مطابقتها للتعرف على ا�صحابها"‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ملف االن�ت�خ��اب��ات ف �ب��د�أت الكتل التي‬ ‫حققت تقدما يف االنتخابات الت�شريعية العراقية‬ ‫حت��رك��ات�ه��ا ال��س�ت�ط�لاع ام�ك��ان�ي��ة اق��ام��ة حتالفات‬ ‫قبل ت�شكيل احل�ك��وم��ة املقبلة م�ستبقة االعالن‬

‫ال�سلطات امل�صرية تعتقل ‪ 15‬من قيادات االخوان امل�سلمني مبحافظة ال�شرقية‬

‫التلفزيون امل�صري يبث �صورا‬ ‫للرئي�س مبارك يف امل�ست�شفى ب�أملانيا‬

‫القاهرة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ب��ث التلفزيون الر�سمي امل���ص��ري ام�س‬ ‫الثالثاء �صورا للرئي�س مبارك يف غرفته يف‬ ‫م�ست�شفى هايدلربغ اجلامعي باملانيا‪ ،‬وظهر‬ ‫فيها جال�سا مع فريقه الطبى وب��دا وا�ضحا‬ ‫ان وزنه انخف�ض‪.‬‬ ‫وه��ذه �أول م��رة يظهر فيها مبارك منذ‬ ‫اج��رائ��ه ج��راح��ة ال�ستئ�صال امل ��رارة وزائدة‬ ‫حلمية يف االثني ع�شر يف ال�ساد�س من اذار‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ومل ي�صاحب ال�صور �أي �صوت ب��ل كان‬ ‫يعلق عليها مذيع التلفزيون‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت ال�صور‪ ،‬التي �أك��د امل��ذي��ع انها‬ ‫التقطت �صباح ام�س �أثناء الزيارة ال�صباحية‬ ‫التي ق��ام بها له فريقه الطبي‪ ،‬جال�سا على‬ ‫مقعد �أم��ام طاولة ومرتديا معطفا منزليا‪،‬‬ ‫وهو يتحدث مع طبيبني يجل�سان �أمامه‪.‬‬ ‫واذاع التلفزيون كذلك بيانا طبيا لرئي�س‬ ‫ال �ف��ري��ق ال �ط �ب��ي مل �ب ��ارك ال �ط �ب �ي��ب االمل ��اين‬ ‫ماركو�س بو�شلر قال فيه‪� :‬أنا �سعيد بالقول‬ ‫�إن حالته الطبية والعامة تتقدم مبعدالت‬ ‫مر�ضية‪ ،‬وان حركته البدنية و�شهيته حت�سنتا‬ ‫ب�شكل كبري خالل الأيام الأخرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��د �سجلت ال�ب��ور��ص��ة امل�صرية‬ ‫االث �ن�ين ه�ب��وط��ا ه��و الأك�ب�ر م��ن ن��وع��ه منذ‬ ‫ك��ان��ون االول امل��ا��ض��ي يف م�ن��اخ ات���س��م‪ ،‬ح�سب‬

‫مبارك يتحدث للأطباء يف امل�ست�شفى ب�أملانيا‬

‫حمللني ماليني ومتعاملني‪ ،‬بت�سا�ؤالت حول‬ ‫�صحة الرئي�س مبارك ال��ذي مل يظهر علنا‬ ‫منذ اجلراحة التي �أجريت له يف املانيا‪.‬‬ ‫و�أع� �ل� �ن ��ت م �ت �ح��دث��ة ب��ا� �س��م م�ست�شفى‬ ‫ه��اي��دل�برغ اجل��ام�ع��ي يف ت�صريحات لوكالة‬ ‫الأن �ب��اء الفرن�سية �أن ال��رئ�ي����س امل���ص��ري يف‬ ‫�صحة جيدة وي�ستطيع �أن مي�شي‪.‬‬ ‫ويف �� �ش� ��أن اخ� ��ر �أك � ��دت م �� �ص��ادر �أمنية‬ ‫وج�م��اع��ة االخ ��وان امل�سلمني ام����س الثالثاء‬ ‫�أن ق��وات الأم��ن امل�صرية القت القب�ض على‬ ‫‪ 15‬من قيادات اجلماعة مبحافظة ال�شرقية‬

‫بدلتا النيل‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت اجل �م��اع��ة �إىل �أن م ��ن �أب� ��رز‬ ‫القيادات التي مت اعتقالها مر�شح اجلماعة‬ ‫يف االن�ت�خ��اب��ات ال�برمل��ان�ي��ة ال�سابقة حممود‬ ‫ال ��وح� �ي ��د‪ ،‬وم ��دي ��ر م �ك �ت��ب ك �ت �ل��ة الإخ � � ��وان‬ ‫بال�شرقية �صالح مرعي‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة �إن �أج �ه��زة الأمن‬ ‫اع�ت�ق�ل��ت ق �ي��ادات االخ� ��وان ب�ت�ه��م االن�ضمام‬ ‫جل�م��اع��ة غ�ي�ر ق��ان��ون�ي��ة وح �ي��ازة من�شورات‬ ‫تت�ضمن �أف �ك��ارا م��ن �ش�أنها تعري�ض الأمن‬ ‫وال�سلم االجتماعي للخطر‪.‬‬

‫عن النتائج النهائية‪ ،‬يف حني ت�ؤكد م�صادر رئي�س‬ ‫الوزراء وجود حماوالت لت�أليب الكتل �ضده‪.‬‬ ‫وق��ال��ت انت�صار ع�ل�اوي املر�شحة ع��ن قائمة‬ ‫"العراقية" بزعامة رئي�س ال��وزراء اال�سبق اياد‬ ‫ع�لاوي لفران�س بر�س ان "االكراد عن�صر مهم‬ ‫بالن�سبة للعراق" يف ا� �ش��ارة اىل زي� ��ارة عالوي‬ ‫للزعيم الكردي م�سعود بارزاين ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬جنري حم��ادث��ات وح� ��وارات مع‬ ‫ال�ك��ل‪ ،‬لكن مل يتم التحالف ر�سميا م��ع اي كتلة‬ ‫حتى االن"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �سامي �شور�ش املتحدث با�سم‬ ‫التحالف الكرد�ستاين يف ارب�ي��ل لفران�س بر�س‪:‬‬ ‫"لي�س مهما حتديد من هو االقرب اىل االكراد‬ ‫بل الربنامج الذي يقدمونه‪ ،‬وحتى هذه اللحظة‬ ‫مل تت�ضح م�لام��ح ال�ب�رام��ج ال���س�ي��ا��س�ي��ة له�ؤالء‬ ‫ال�سيا�سيني"‪.‬‬ ‫واك��د ان��ه "ال ميكن ط��رح اال�سماء قبل ر�ؤية‬ ‫الربامج ال�سيا�سية لهذه ال�شخ�صيات"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال النائب عن املجل�س اال�سالمي‬ ‫االع�ل��ى حميد املعال ال�ساعدي‪" :‬ننتظر اعالن‬ ‫النتائج النهائية حتى ن�ع��رف ال�شخ�ص االوفر‬ ‫حظا ملن�صب رئا�سة ال��وزراء‪ ،‬لكننا بالطبع نف�ضل‬ ‫الرجل الذي نريد وهو عادل عبد املهدي"‪.‬‬ ‫اال انه �سرعان ما ا�ستدرك قائال‪" :‬لكن كل‬ ‫املر�شحني ا�صحاب كفاءات واذا مل ي�شعروا بانهم‬ ‫كذلك ملا ر�شحوا انف�سهم لهذا املن�صب"‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت�ه��ا ه �ن ��أت اي � ��ران ام ����س الثالثاء‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين ع�ل��ى ان�ت�خ��اب��ات م��ن امل��رج��ح ان تبقي‬ ‫حليفها ال�شيعي رئي�س ال ��وزراء ن��وري املالكي يف‬ ‫ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ب�ع��د حملة ان�ت�خ��اب�ي��ة انق�سمت االراء‬ ‫خاللها حول نفوذ طهران‪.‬‬ ‫وزار رئ�ي����س ال � ��وزراء ال �ع��راق��ي الأ� �س �ب��ق اياد‬ ‫ع�لاوي ال��ذي يتزعم ائ�ت�لاف القائمة العراقية‬ ‫وه ��ي ق��ائ�م��ة ع�ل�م��ان�ي��ة ت���ض��م ع��رب��ا م��ن ال�شيعة‬ ‫وال�سنة اململكة العربية ال�سعودية خالل احلملة‪،‬‬ ‫لتح�سني ال�ع�لاق��ات م��ع اململكة ال�سنية املناف�سة‬ ‫اليران ال�شيعية يف منطقة اخلليج‪.‬‬

‫على خلفية برنامج تلفزيوين اعترب م�سيئا للقبائل‬

‫نواب يطلبون حجب الثقة عن وزير‬ ‫الإعالم الكويتي بعد ا�ستجوابه‬ ‫الكويت ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫تقدم ع�شرة نواب ام�س الثالثاء بطلب حلجب الثقة عن وزير‬ ‫االع�ل�ام الكويتي ال�شيخ اح�م��د ع�ب��داهلل ال�صباح‪ ،‬يف اع�ق��اب جل�سة‬ ‫ا�ستجواب حول اتهامه بتهديد الوحدة الوطنية وعدم تطبيق قانون‬ ‫االعالم‪.‬‬ ‫وتقدم النواب الع�شرة بالطلب بعد �ست �ساعات من ا�ستجواب‬ ‫ال ��وزي ��ر ع���ض��و الأ�� �س ��رة احل��اك �م��ة م��ن ق�ب��ل ال �ن��ائ��ب امل �ع��ار���ض علي‬ ‫الدقبا�سي‪.‬‬ ‫و�سيتم الت�صويت على الطلب يف ‪ 25‬اذار‪.‬‬ ‫وحلجب الثقة‪ ،‬يحتاج الطلب لغالبية ا�صوات ‪ 49‬نائبا منتخبا‬ ‫مع العلم ان اع�ضاء الربملان املنتخبني ‪ 50‬بينهم واحد ي�شغل من�صب‬ ‫وزي��ر وال يحق له الت�صويت على الطلب‪� ،‬ش�أنه �ش�أن باقي �أع�ضاء‬ ‫احلكومة الـ‪ 15‬الذين يتمتعون اي�ضا‪ ،‬مبوجب الد�ستور‪ ،‬مبقاعد يف‬ ‫جمل�س االمة الكويتي‪.‬‬ ‫واتهم الدقبا�سي بع�ض ال�صحف والقنوات التلفزيونية اخلا�صة‬ ‫ب�شن حملة ت�ستهدف الوحدة الوطنية للكويت ونظامها الد�ستوري‬ ‫الربملاين‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دق�ب��ا��س��ي يف اال� �س �ت �ج��واب‪" :‬تعر�ضت ال�ك��وي��ت حلملة‬ ‫اعالمية اخطر من االرهاب ‪ ...‬وقد �شنت هذه احلملة �صحف وقنوات‬ ‫م�شبوهة ا�ستهدفت الوحدة الوطنية والنظام الربملاين"‪.‬‬ ‫وطلب اال�ستجواب على خلفية برنامج تلفزيوين بث يف كانون‬ ‫االول امل��ا��ض��ي‪ ،‬واع�ت�بر م�سيئا للقبائل ال�ت��ي ي�شكل اب�ن��ا�ؤه��ا ن�صف‬ ‫مواطني الكويت‪.‬‬ ‫وت�سبب ال�برن��ام��ج ب�ح��رك��ة احتجاجية وا��س�ع��ة م��ن ق�ب��ل ابناء‬ ‫القبائل والنا�شطني‪ ،‬بالرغم من ان ال�شيخ احمد �أمر باغالق القناة‬ ‫التي بثت الربنامج‪.‬‬ ‫�أم��ا مالك القناة حممد اجل��وه��ل‪ ،‬وه��و اي�ضا مقدم الربنامج‬ ‫املثري للجدل‪ ،‬فتتم حماكمته حاليا‪.‬‬

‫احلوثيون يعلنون الإفراج عن �أ�سرى اجلي�ش اليمني واحلكومة تتهمهم بخرق الهدنة‬ ‫�صنعاء ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أع� �ل ��ن احل ��وث� �ي ��ون �أم� �� ��س ال� �ث�ل�اث ��اء �أنهم‬ ‫�سيفرجون ع��ن ا��س��رى اجلي�ش اليمني لديهم‬ ‫يف غ�ضون ‪� 48‬ساعة‪ ،‬كما نفوا اتهامات وجهتها‬ ‫ال�سلطات اليمنية لهم بالتباط�ؤ يف تنفيذ بنود‬ ‫وقف اطالق النار‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م احل��وث �ي�ي�ن حممد‬ ‫عبدال�سالم يف ات�صال مع مكتب وكالة فران�س‬ ‫بر�س يف دبي‪" :‬خالل ‪� 48‬ساعة باذن اهلل �سيتم‬ ‫االفراج عن املعتقلني الع�سكريني لدينا بناء على‬ ‫االت �ف��اق امل�ب�رم م��ع اللجنة" ال�ت��ي ت�شرف على‬ ‫تطبيق وقف اطالق النار‪.‬‬ ‫وذك��ر ان هذه اخلطوة هي "على ا�سا�س ان‬ ‫يفرج عن ا�سرانا ل��دى الطرف الآخر" م�ؤكدا‬ ‫ان التمرد ح�صل على "وعود بانهم (ال�سلطات)‬ ‫�سيفرجون عن كل ا�سرانا"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ان ح��ل م���س��أل��ة اال� �س��رى "�سيحل‬ ‫ج ��زءا ك�ب�يرا م��ن الق�ضية و��س�ي�ك��ون م��ن �ش�أنه‬ ‫خدمة ال�سالم يف املنطقة"‬ ‫ب��ال�ق��اب��ل ات�ه��م ال�ي�م��ن احل��وث�ي�ين يف �شمال‬ ‫البالد ام�س الثالثاء بعدم االلتزام باتفاق وقف‬ ‫اطالق النار ب�شكل كامل النهاء �أ�شهر من القتال‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء اليمنية (�سب�أ) عن اللجنة‬ ‫االمنية العليا قولها ان احلوثيني ع��ادوا مرة‬ ‫اخرى اىل بع�ض املواقع التي ان�سحبوا منها‪.‬‬

‫وقالت‪" :‬بع�ض املواقع التي تن�سحب منها‬ ‫العنا�صر احلوثية‪� ،‬سرعان ما تعود اىل التواجد‬ ‫ف �ي �ه��ا م� ��رة اخ � ��رى ن��اه �ي��ك ع ��ن اق ��ام ��ة نقاط‬ ‫جديدة مبا يف ذلك املناطق التي و�صلتها اجهزة‬ ‫ال�سلطة املحلية وارتكاب العديد من اخلروقات‬ ‫واالع � �ت ��داءات ع�ل��ى امل��واط �ن�ين واالع� �ت ��داء على‬ ‫بع�ض املن�ش�آت العامة"‬ ‫ونقلت �سب�أ عن اللجنة االمنية قولها اي�ضا‬ ‫ان احلوثيني يعطلون عمل اللجان التي ت�شرف‬ ‫على تنفيذ اتفاق وقف اطالق النار‪.‬‬ ‫ويف موقعهم على االنرتنت قال احلوثيون‬ ‫ان وح��دات ع�سكرية وم�س�ؤولني حمليني دخلوا‬ ‫االثنني دون اي عوائق عددا من املناطق‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه اخل �ط��وات ل�ت��ؤك��د ان�ن��ا ال نقوم‬ ‫بالتدخل يف �شئون ال�سلطة املحلية ال من قبل‬ ‫وال من بعد‪.‬‬ ‫قال م�س�ؤول حملي ان عددا من االنفجارات‬ ‫ال���ص�غ�يرة وق��ع يف م��دي�ن��ة ع��دن ب�ج�ن��وب اليمن‬ ‫الليلة املا�ضية ما ا�ستوجب ن�شر مكثف للقوات‬ ‫احلكومية هناك‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة اخ ��رى حت ��اول ��ص�ن�ع��اء احتواء‬ ‫عمليات عنف مت�صاعدة يف اجلنوب‪ ،‬حيث ت�سعى‬ ‫حركة انف�صالية لالنف�صال عن حكم الرئي�س‬ ‫علي عبداهلل �صالح‪.‬‬ ‫و� �ش��ن ال �ي �م��ن غ � ��ارات ج��وي��ة االث �ن�ي�ن على‬ ‫�أه � ��داف ق ��ال �إن �ه��ا م��واق��ع ل�ل�ق��اع��دة يف �إح ��دى‬

‫جنود من اجلي�ش اليمني‬

‫حمافظات اجلنوب لليوم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫و� �ص ��رح امل �� �س ��ؤول امل �ح �ل��ي ل ��روي�ت�رز ام�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء ب��ان االن�ف�ج��ارات ال�ت��ي وق�ع��ت االثنني‬ ‫جنمت ع��ن االرج ��ح م��ن قنابل ح��ارق��ة وو�صف‬ ‫امل�ه��اج�م�ين ب ��أن �ه��م "خمربون"‪ .‬ب�ي�ن�م��ا ذكرت‬ ‫و�سائل اعالم حملية ان االنفجارات جنمت عن‬ ‫قنابل او متفجرات حملية ال�صنع‪.‬‬ ‫و�أب �ل��غ ��ش�ه��ود (ال���ص�ح��وة ن ��ت) وه ��ي �شبكة‬ ‫ج�ن��وب�ي��ة ل�لان �ب��اء ع �ل��ى االن�ت�رن ��ت ان ال�سكان‬ ‫�سمعوا خم�سة انفجارات يف اماكن متفرقة من‬

‫مدينة عدن بني ال�ساعة العا�شرة والن�صف م�ساء‬ ‫واحلادية ع�شرة بالتوقيت املحلي‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع�ي��ان ان ق ��وات ت��اب�ع��ة لالمن‬ ‫امل��رك��زي فر�ضت طوقا امنيا على امل��واق��ع التي‬ ‫�شهدت تلك االنفجارات‬ ‫وت �� �ص��اع��د ال �ع �ن��ف يف حم ��اف �ظ ��ات اليمن‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة يف اال� �س��اب �ي��ع ال�ق�ل�ي�ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬مع‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك حمتجني يحملون ال���س�لاح ع ��ادة مع‬ ‫ق��وات االم��ن ما ادى اىل �سقوط قتلى وجرحى‬ ‫يف اجلانبني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫حاخام �إ�سرائيلي يرغب بلقاء الرئي�س االيراين‬

‫ال�صني«اكرث قلقا» �إزاء الأزمة‬ ‫النووية الإيرانية وبريطانيا «�صربها» ينفد‬ ‫بكني ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلنت ال�صني ام�س الثالثاء انها ا�صبحت‬ ‫"اكرث قلقا" ازاء ازمة امللف النووي االيراين‪،‬‬ ‫لكنها ت���ص��دت جم ��ددا ل �ل��دع��وات ل��دع��م ت�شديد‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات ع�ل��ى ط �ه��ران‪ ،‬م�ع�ت�برة ان املفاو�ضات‬ ‫ت�شكل اف�ضل طريقة حلل االزمة‪.‬‬ ‫وع�ب�ر وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�بري �ط��اين ديفيد‬ ‫ميليباند‪ ،‬ال��ذي ي��زور بكني �سعيا للح�صول على‬ ‫دع�م�ه��ا ل�ت���ش��دي��د ال �ع �ق��وب��ات ع�ل��ى اي� ��ران ب�سبب‬ ‫برناجمها النووي‪ ،‬عن نفاد ال�صرب املتزايد ازاء‬ ‫ملف ايران‪.‬‬ ‫وتعهد وزير اخلارجية ال�صيني يانغ جي�شي‬ ‫ب�ع��د حم��ادث��ات��ه م��ع ميليباند يف ب�ك�ين‪ ،‬بالعمل‬ ‫ب�شكل وثيق اكرث مع القوى االخ��رى حول ملف‬ ‫ايران التي ت�شتبه الدول الغربية بانها ت�سعى اىل‬ ‫�صنع �سالح نووي حتت غطاء برناجمها النووي‬ ‫املدين وهو ما تنفيه طهران‪.‬‬ ‫وق � ��ال ي ��ان ��غ‪" :‬بخ�صو�ص امل� �ل ��ف ال� �ن ��ووي‬ ‫االي ��راين‪ ،‬ارغ��ب يف اال��ش��ارة اىل ان ه��ذه امل�س�ألة‬ ‫حت �ظ��ى ب��اه �ت �م��ام ك �ب�ير يف امل �ج �م��وع��ة الدولية‪،‬‬ ‫و�أن ال�صني ا�صبحت قلقة اك�ثر ح�ي��ال الو�ضع‬ ‫احلايل"‪.‬‬ ‫من جهته لفت ميليباند يف امل�ؤمتر ال�صحايف‬ ‫امل�شرتك اىل تزايد "انعدام ثقة املجموعة الدولية‬ ‫بالنوايا االيرانية"‪.‬‬ ‫وقال ان ايران "ميكن ان تعامل كدولة عادية‬ ‫يف الق�ضايا النووية حني تت�صرف كدولة عادية"‪.‬‬ ‫لكن ي��ان��غ مل يعط اي ا� �ش��ارة اىل ان ال�صني قد‬ ‫تر�ضخ لل�ضغوط املتزايدة من اجل دعم ت�شديد‬

‫جمل�س النواب الأمريكي يهنئ‬ ‫الإيرانيني بر�أ�س ال�سنة‬ ‫وا�شنطن‪( -‬ا ف ب)‬

‫وزيري اخلارجية الربيطاين وال�صيني خاللر مباحثتهما يف بكني‬

‫العقوبات على طهران‪.‬‬ ‫وقال يانغ‪" :‬هذه امل�س�ألة يجب ان حتل ب�شكل‬ ‫منا�سب عرب مفاو�ضات �سلمية"‪.‬‬ ‫وت� ��دف� ��ع ب ��ري �ط ��ان �ي ��ا وال� � ��والي� � ��ات املتحدة‬ ‫وحلفا�ؤهما يف اجت��اه ا�ست�صدار ق��رار يف جمل�س‬ ‫االمن الدويل لت�شديد العقوبات على ايران‪ ،‬لكن‬ ‫ال�صني هي الدولة الوحيدة من ال��دول اخلم�س‬ ‫الدائمة الع�ضوية التي ال تدعم فر�ض عقوبات‬ ‫ا��ض��اف�ي��ة‪ .‬ب��امل�ق��اب��ل ط�ل��ب احل��اخ��ام ا��س��رائ�ي��ل لو‬ ‫رئي�س جلنة احياء ذكرى حمرقة ياد فا�شيم و�أحد‬ ‫الناجني من مع�سكرات املوت النازية‪ ،‬من الرئي�س‬ ‫ال�برازي�ل��ي لوي�س اينا�سيو ل��وال دي �سيلفا ام�س‬

‫الثالثاء تنظيم لقاء يجمعه مع الرئي�س االيراين‬ ‫حممود احمدي جناد‪.‬‬ ‫وقال احلاخام‪" :‬لأين كنت طفال يف بو�شنوالد‬ ‫اري��د ان التقيه لي�سمع �شهادتي‪ ،‬ولأث�ب��ت له انه‬ ‫�أخط�أ عندما نفى حدوث املحرقة"‪.‬‬ ‫وط�ل��ب احل��اخ��ام م��ن الرئي�س ال�برازي�ل��ي ان‬ ‫ينقل للرئي�س االيراين طلبا "للقائه يف اي وقت‬ ‫و �أي مكان"‪.‬‬ ‫وت ��وىل احل��اخ��ام ا��س��رائ�ي��ل ل��و من�صب كبري‬ ‫حاخامات ا�سرائيل بني العامني ‪ 993‬و‪ ،2003‬وقد‬ ‫اطلق �سراحه من مع�سكر بو�شنوالد يف ‪ 1945‬وكان‬ ‫عمره �آنذاك ثماين �سنوات‪.‬‬

‫ه�ن��أ جمل�س ال �ن��واب االم��ري�ك��ي بغالبية‬ ‫�ساحقة االيرانيني بحلول ر�أ�س ال�سنة اجلديدة‬ ‫(ال �ن��وروز)‪ ،‬وحيا م�ساهمة االمريكيني من‬ ‫ا�صل ايراين‪ ،‬ام�س الثالثاء‪.‬‬ ‫ويف هذه املنا�سبة‪ ،‬متنى جمل�س النواب‬ ‫لاليرانيني واالم�يرك�ي�ين م��ن ا�صل ايراين‬ ‫"عاما مزدهرا"‪.‬‬ ‫ويحتفل االيرانيون ال�سبت املقبل بعيد‬ ‫النوروز الذي يتزامن مع بدء ف�صل الربيع‬ ‫ويرمز اىل ا�ستمرار احلياة‪.‬‬ ‫وق��ال ال �ن��واب االم�يرك �ي��ون‪" :‬الواليات‬ ‫املتحدة هي مزيج من االتنيات والديانات‪،‬‬ ‫والنوروز ي�ساهم يف اغناء الثقافة االمريكية‬ ‫وين�سجم مع مبادئنا اال�سا�سية (التي تقوم‬ ‫على) ال�سالم واالزدهار للجميع"‪.‬‬ ‫ويف امل �ن��ا� �س �ب��ة ذات� �ه ��ا ح �� �ص��ل م�س�ؤوال‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة االي ��ران� �ي ��ان اال� �ص�ل�اح �ي��ان ازار‬ ‫من�صوري وبهزاد نبوي على اذن باخلروج من‬ ‫ال�سجن مبنا�سبة ر�أ�س ال�سنة االيرانية‪ ،‬على‬ ‫ما نقلت وكالة االنباء العمالية‪.‬‬

‫�أوباما وكرزاي يبحثان جدوى التفاو�ض مع طالبان‬

‫وفاة جندي مت�أثرا بجراحه يرفع عدد قتلى اجلنود‬ ‫الربيطانيني �إىل‪ 273‬يف �أفغان�ستان‬ ‫لندن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلنت وزارة الدفاع الربيطانية ام�س الثالثاء‬ ‫وف��اة جندي بريطاين‪ ،‬مت�أثرا بجروح �أ�صيب بها‬ ‫يف انفجار يف ‪� 21‬شباط‪ ،‬بينما كان يقوم بدورية يف‬ ‫مقاطعة مو�سى قلعة جنوب افغان�ستان‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوزارة ان اجلندي الذي كان ينتمي‬ ‫اىل الكتيبة االوىل من فوج "انغاليان امللكي" تويف‬ ‫م�ساء االثنني يف م�ست�شفى �سيلي اواك الع�سكري يف‬ ‫برمينغام (و�سط انكلرتا)‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت انه ق�ضى "مت�أثرا بجروح خطرية"‬ ‫ا�صيب بها يف والية هلمند جنوب افغان�ستان‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال � ��وزارة ان ال ع�لاق��ة ملقتله بعملية‬ ‫"م�شرتك" التي �شنها ‪ 15‬الف جندي من القوات‬ ‫الدولية واالفغانية يف ‪� 13‬شباط على احد معاقل‬ ‫طالبان يف هلمند‪.‬‬ ‫وبهذه ال��وف��اة الثامنة والع�شرين منذ بداية‬ ‫ال�سنة ي��رت�ف��ع اىل ‪ 273‬ع��دد القتلى م��ن اجلنود‬ ‫الربيطانيني يف افغان�ستان منذ ‪.2001‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد �آخ ��ر ق��ال��ت ال��رئ��ا��س��ة االفغانية‬ ‫ام�س الثالثاء �إن الرئي�س حامد كرزاي ناق�ش مع‬

‫الرئي�س االمريكي باراك �أوباما فر�ص ال�سالم مع‬ ‫طالبان يف حديث هاتفي من خالل دائرة تلفزيونية‬ ‫مغلقة‪.‬‬ ‫ويتحدث �أوباما مع كرزاي �أقل مما كان يفعل‬ ‫الرئي�س االم��ري�ك��ي ال�سابق ج��ورج ب��و���ش ومل يزر‬ ‫�أفغان�ستان منذ انتخابه رئي�سا للواليات املتحدة‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫وقال بيان للرئا�سة االفغانية‪" :‬خالل حديث‬ ‫الفيديو �أعطى ك��رزاي �صورة الوباما عن اجلهود‬ ‫االفغانية لت�سريع ال�سالم وامل�صاحلة الوطنية‪ ،‬وهو‬ ‫ما رحب به الرئي�س االمريكي"‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ ال��رئ �ي ����س االف� �غ ��اين ه ��ذا ال �ع��ام جهودا‬ ‫للم�صاحلة مع طالبان التي جنحت يف اعادة تنظيم‬ ‫�صفوفها وت�صعيد هجماتها‪ ،‬رغم احلرب امل�ستمرة‬ ‫منذ اكرث من ثمانية �أعوام حني اطاحت بحكومتها‬ ‫قوات بقيادة الواليات املتحدة اواخر عام ‪.2001‬‬ ‫و�أي� ��دت وا��ش�ن�ط��ن ح�ت��ى االن ج�ه��ود ا�ستمالة‬ ‫اع �� �ض��اء ط��ال �ب��ان ال �� �ص �غ��ار وال� �ق� �ي ��ادات الو�سطى‬ ‫واقناعها بالقاء ال�سالح‪ ،‬لكنها حتفظت ازاء مد يد‬ ‫لكبار زعماء طالبان‪ ،‬وتقول ان ذلك لن ينجح اال‬ ‫بعد حتقيق تقدم على ار�ض املعركة‪.‬‬

‫ال�سبيل – وكاالت‬ ‫داف��ع �أع�ضاء جمهوريون يف الكونغر�س اول ام�س االثنني‬ ‫عن "ا�سرائيل" يف ازمتها احلالية مع وا�شنطن حول اال�ستيطان‬ ‫يف القد�س ال�شرقية‪ .‬وق��ال ال�سناتور املحافظ �سام براونباك‬ ‫الداعم ال�سرائيل يف بيان انه ي�ستح�سن على الواليات املتحدة‬ ‫نقل ال�سفارة االمريكية اىل القد�س ومعاجلة "التهديد النووي‬ ‫االيراين املتنامي"‪.‬‬ ‫و�أث� ��ار اع�ل�ان "ا�سرائيل" خ�ل�ال زي� ��ارة ج��و ب��اي��دن نائب‬ ‫الرئي�س االم�يرك��ي االخ�ي�رة ع��ن م�شروع ا�ستيطاين جديد يف‬ ‫القد�س ال�شرقية ازمة دبلوما�سية بني البلدين‪.‬‬ ‫وانتقد �أع�ضاء يف فريق اوباما بينهم بايدن ووزيرة اخلارجية‬ ‫هيالري كلينتون وامل�ست�شار الرئي�سي الوباما ديفيد اك�سلرود‬ ‫ب�شدة هذا امل�شروع وتوقيت االعالن عنه‪.‬‬ ‫من جهتها ر�أت اليانا رو�س ليتنن اكرب ممثلة جمهورية يف‬ ‫جلنة اخلارجية يف جمل�س ال�ن��واب االم�يرك��ي االث�ن�ين يف بيان‬ ‫ان "ا�سرائيل دول��ة حليفة و�صديقة ال ميكن للواليات املتحدة‬ ‫اال�ستغناء عنها"‪.‬‬ ‫وا�ضافت‪" :‬االدانات االمريكية ال�سرائيل والتهديدات حول‬ ‫عالقاتنا الثنائية ت�ضر بحلفائنا وبعملية ال�سالم على حد �سواء‬ ‫وت�شجع اعداء ا�سرائيل والواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أعربت �أي�ضا عن "قلقها لال�سلوب امللطف" الذي تتوجه‬ ‫به وا�شنطن اىل ال�سلطة الفل�سطينية و�سوريا وايران‪.‬‬ ‫وت�ستعد ال��والي��ات املتحدة لتعيني �سفري يف �سوريا العدو‬ ‫ال���س��اب��ق ال ��ذي ت�ع�ت�بر وا��ش�ن�ط��ن ج �ه��وده م�ف�ي��دة ل�ل���س�لام بني‬ ‫"ا�سرائيل" والفل�سطينيني‪.‬‬

‫دبلن ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ذكر تلفزيون (�آر تي اي) العام �أنه مت اتهام جزائري وليبي‬ ‫بارتكاب جتاوزات وتوقيفهما‪ ،‬وذلك بعدما اعتقال يف ايرلندا يف‬ ‫اطار التحقيق حول م�ؤامرة تهدف �إىل اغتيال ر�سام �سويدي �سبق‬ ‫ان نفذ ر�سما كاريكاترييا م�سيئا للنبي حممد (�صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم)‪.‬‬ ‫وات �ه��م اجل��زائ��ري ع�ل��ي ��ش��رف دم��ا���ش (‪ 44‬ع��ام��ا) باطالق‬ ‫تهديدات عرب الهاتف‪ ،‬فيما اتهم الليبي عبد ال�سالم من�صور‬ ‫خليل اجلهاين (‪ 33‬عاما) بتجاوز قانون الهجرة‪ ،‬وف��ق امل�صدر‬ ‫نف�سه‪ .‬ومت توقيف الرجلني احتياطيا يف انتظار مثولهما جمددا‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫واملتهمان ينتميان �إىل جمموعة من �سبعة �أ�شخا�ص كانت‬ ‫اعتقلت يف التا�سع م��ن اذار يف اي��رل�ن��دا يف اط��ار التحقيق حول‬ ‫م�ؤامرة ت�ستهدف اغتيال الر���س فيلك‪ ،‬الر�سام ال�سويدي الذي‬ ‫نفذ ر�سما كاريكاتوريا م�سيئا للنبي حممد‪.‬‬ ‫وكانت جمموعة مرتبطة بالقاعدة ر�صدت مكافاة قدرها‬ ‫مئة �ألف دوالر ملن يقتله‪.‬‬ ‫وبعد اعتقال ثالث ن�ساء ورجلني مع اجلزائري والليبي‪ ،‬مت‬ ‫االفراج عنهم تدريجيا من دون توجيه اتهام اليهم حتى الآن‪.‬‬ ‫وك��ان م�صدر يف ال�شرطة ق��ال لفران�س بر�س �إن ثالثة من‬ ‫املجموعة جزائريو اجلن�سية فيما الباقون ليبي وفل�سطينية‬ ‫وكرواتي و�أمريكي‪ ،‬الفتا اىل انهم جميعا م�سلمون‪.‬‬

‫مقتل ثالثة يف هجمات على �سوق‬ ‫يف اجلزء الهندي من ك�شمري‬ ‫�سريناغار ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫قتل م��دن�ي��ان ورج��ل �شرطة و�أ��ص�ي��ب ثمانية �آخ ��رون ام�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ع�ن��دم��ا ه��اج��م م��ن ي�شتبه ب��ان�ه��م م�سلحون دوري ��ات‬ ‫لل�شرطة يف �سوقني رئي�سيني يف اجلزء الهندي من ك�شمري‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم ال�شرطة ان مدنيا و�شرطيا قتال يف هجوم‬ ‫�شنه م�سلحون على ال�سوق الرئي�سية يف بلدة �سوبور على بعد نحو‬ ‫‪ 50‬كلم �شمال مدينة �سريناغار‪ ،‬العا�صمة ال�صيفية لك�شمري‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق قتل مدين وا�صيب اربعة �آخ��رون من بينهم‬ ‫رجال �شرطة خالل هجوم مماثل يف �سريناغار‪.‬‬ ‫وقال �ضابط ال�شرطة ان "مدنيا فارق احلياة يف امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫كما ا�صيب �شخ�صان ا�ضافة اىل رجلي �شرطة"‪.‬‬ ‫ووقعت ه��ذه الهجمات يف و�ضح النهار يف �سوق الل ت�شوك‬ ‫الرئي�سي يف منطقة �سريناغار‪ .‬وف��ر النا�س ذع��را بينما بد�أت‬ ‫ال�شرطة يف البحث عن امل�سلحني‪.‬‬ ‫وهذا رابع هجوم �ضد ال�شرطة خالل ا�سبوعني يف �سريناغار‬ ‫معقل امل�سلحني اال�سالميني الذين يقاتلون �ضد احلكم الهندي‬ ‫يف املنطقة الواقعة يف الهماليا‪.‬‬ ‫وقتل ثالثة رجال �شرطة يف ثالث هجمات �سابقة‪.‬‬ ‫و�شهد اجلزء الهندي من ك�شمري ت�صاعدا يف العنف بعد عدة‬ ‫ا�شهر من الهدوء الن�سبي‪.‬‬

‫بنجالور ‪ -‬رويرتز‬

‫ارتفاع عدد قتلى اجلنود الربيطانيني �إىل ‪ 28‬منذ بداية العام‬

‫مريان�شاه ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون ع�سكريون‬ ‫باك�ستانيون �أن ع�شرة ا�سالميني‬ ‫على االقل قتلوا يف عملية ق�صف‬ ‫�صاروخي �شنتها طائرة امريكية‬ ‫دون ط �ي��ار ام ����س ال �ث�ل�اث��اء يف‬ ‫منطقة ال�ق�ب��ائ��ل الباك�ستانية‬ ‫على احلدود مع افغان�ستان‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه ��دف ��ت ال �� �ص ��واري ��خ‬ ‫جم�م�ع��ا ل�ل�ن��ا��ش�ط�ين يف التالل‬ ‫ال��واق�ع��ة يف قرية دات��ا خ��ل على‬ ‫ب�ع��د ‪ 20‬ك�ل��م غ ��رب مريان�شاه‪،‬‬ ‫اب��رز مدن وزير�ستان ال�شمالية‬ ‫ع�ل��ى ط ��ول احل� ��دود االفغانية‬ ‫كما ق��ال ثالثة م�س�ؤولني كبار‬ ‫يف اجهزة االمن رف�ضوا الك�شف‬ ‫عن ا�سمائهم‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال اح � � ��د امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن‬ ‫الثالثة‪" :‬قتل ع�شرة متمردين‬ ‫ع� �ل ��ى االق � � ��ل وم �ع �ظ �م �ه��م من‬ ‫االجانب" مو�ضحا ان الطائرات‬ ‫اطلقت خم�سة �صواريخ‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ث�ل�اث ��ة م�س�ؤولني‬ ‫�آخ� � ��ري� � ��ن ع �� �س �ك ��ري�ي�ن او من‬ ‫اال�� � �س� � �ت� � �خ� � �ب � ��ارات احل�صيلة‬

‫توقيف جزائري وليبي ب�إيرلندا يف ملف‬ ‫التخطيط الغتيال ر�سام كاريكاتري �سويدي‬

‫ا�شتباك بالأ�سلحة النارية قرب مركز‬ ‫ف�ضائي يف جنوب الهند‬

‫مقتـل ع�شـرة �إ�سالمييـن‬ ‫يف ق�صف �أمريكي يف باك�ستان‬

‫جمهوريون يف الكونغر�س يدافعون‬ ‫عن "�إ�سرائيل" يف �أزمتها مع وا�شنطن‬

‫‪13‬‬

‫قالت احلكومة الهندية �إن ا�شتباكا باال�سلحة النارية وقع‬ ‫ب�ين رجلني م�سلحني وق��وات ام��ن خ��ارج مركز ف�ضائي يخ�ضع‬ ‫الج��راءات �أم��ن م�شددة يف جنوب الهند ام�س الثالثاء‪ ،‬لكن من‬ ‫ال�سابق الوانه ربطه بهجوم للم�سلحني‪.‬‬ ‫وق��ع اال�شتباك الق�صري يف بيااللو على م�شارف بنجالور‬ ‫مركز تكنولوجيا املعلومات يف الهند خارج مبنى منظمة ابحاث‬ ‫الف�ضاء الهندية‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ال�ه�ن��دي��ة م �ب��اين منظمة ابحاث‬ ‫الف�ضاء الهندية اهدافا مرجحة للم�سلحني‪ ،‬وع��ززت اجراءات‬ ‫االمن حولها بعد حتذيرات من هجمات حمتملة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��االن�ي��اب��ان ت���ش�ي��دام�ب��ارام وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة االحت ��ادي‬ ‫الهندي لل�صحفيني يف نيودلهي ان املهاجمني كانا يرتديان "زيا‬ ‫ما" وانهما رمبا ا�ستخدما م�سد�سات حملية ال�صنع‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬ال داع للقلق يف الوقت الراهن ميكن ان تقولوا‬ ‫انه هجوم‪ ،‬لكن �سواء كان هجوما الرهابيني او اخرين �سنعرف‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫و�شددت الهند من اجراءات االمن بعد تفجري قتل ‪� 16‬شخ�صا‬ ‫يف غ��رب الهند ال�شهر املا�ضي‪ .‬وق��ال جوبال بيالي وكيل وزارة‬ ‫الداخلية لرويرتز ام�س االثنني ان ذلك الهجوم نفذه م�سلحون‬ ‫من الداخل على �صلة مب�سلحني يف باك�ستان‪.‬‬ ‫وكثريا ما تتهم نيودلهي باك�ستان باالخفاق يف منع املت�شددين‬ ‫من تنفيذ هجمات داخل �أرا�ضي الهند‪.‬‬

‫اجلي�ش الإ�سرائيلي يقتل م�صريا‬ ‫على احلدود مع م�صر‬ ‫فل�سطني املحتلة‪ -‬وكاالت‬

‫�آثار الق�صف يف منطقة القبائل يف وزير�ستان‬

‫ن �ف �� �س �ه��ا‪ ،‬و�أ� � �ش� ��ار اح ��ده ��م اىل‬ ‫وج ��ود "عرب" ب�ين ال�ضحايا‬ ‫يف ا� �ش��ارة اىل مقاتلي القاعدة‬ ‫غ�ير الباك�ستانيني �أو االفغان‬ ‫والذين ي�أتون ب�شكل خا�ص من‬ ‫دول امل �غ��رب ال�ع��رب��ي او ال�شرق‬ ‫االو�سط او �آ�سيا الو�سطى‪.‬‬ ‫ويف اال�شهر االخ�يرة كثفت‬ ‫وح��دات يف وكالة اال�ستخبارات‬ ‫املركزية (�سي �آي ايه) واجلي�ش‬

‫االمريكي غاراتها يف افغان�ستان‬ ‫بوا�سطة طائرات من دون طيار‬ ‫على املناطق القبلية الباك�ستانية‬ ‫احل � ��دودي � ��ة‪ ،‬م �ع �ق��ل ال �ق��اع��دة‬ ‫وال �ق ��اع ��دة اخل�ل�ف�ي��ة لطالبان‬ ‫افغان�ستان‪.‬‬ ‫وي� � �ت� � �ع � ��ذر ال � �ت � �ح � �ق ��ق من‬ ‫احل�صيلة التي يعلنها امل�س�ؤولون‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ون ال��ذي��ن ي�ستندون‬ ‫اىل معلومات يقدمها قرويون‪،‬‬

‫م��ن م�صادر م�ستقلة‪ ،‬الن هذه‬ ‫املناطق اجلبلية نائية وي�سيطر‬ ‫عليها م�ت�م��ردو ح��رك��ة طالبان‬ ‫باك�ستان‪.‬‬ ‫واعلنت طالبان باك�ستان يف‬ ‫�صيف ‪ 2007‬اجلهاد على ا�سالم‬ ‫اباد احلليف الرئي�سي لوا�شنطن‬ ‫يف حربها على "االرهاب" التي‬ ‫اطلقتها يف نهاية ‪.2001‬‬

‫قتل اجلي�ش الإ�سرائيلي �أول �أم�س االثنني مواطنا م�صريا‬ ‫بعد مالحقة ملجموعة م��ن "املهربني" على احل ��دود امل�صرية‬ ‫اال�سرائيلية‪.‬‬ ‫وبح�سب ما ن�شر موقع �صحيفة "يديعوت احرونوت" فان‬ ‫احلادث وقع ال�ساعة احلادية ع�شرة الليلة املا�ضية‪ ،‬حني الحظت‬ ‫وح ��دة م��ن اجل�ي����ش اال��س��رائ�ي�ل��ي اق �ت�راب ��س�ي��ارت�ين م��ن اجلهة‬ ‫اال�سرائيلية نحو احلدود‪ ،‬حيث قامت مبالحقة ال�سيارتني بهدف‬ ‫اعتقال ركابهما‪ ،‬وبعد مطاردة ا�ستمرت �ساعات واطالق النار مل‬ ‫ت�ستطع الوحدة الع�سكرية ايقاف ال�سيارتني واعتقال اي احد‪،‬‬ ‫وقد ا�ستمرت عمليات التم�شيط يف املنطقة والتي �أدت اىل العثور‬ ‫على مواطن م�صري م�صاب داخ��ل املنطقة اال�سرائيلية‪ ،‬حيث‬ ‫مت نقله اىل امل�ست�شفى ولكنه فارق احلياة بعد و�صوله امل�ست�شفى‬ ‫بوقت ق�صري‪ .‬و�أ�شار املوقع انه نتيجة ا�ستمرار البحث والعثور‬ ‫على احدى ال�سيارتني مقلوبة ودون وجود احد بها‪ ،‬ولكن االثار‬ ‫التي عرث عليها اجلي�ش اال�سرائيلي ت�شري اىل حماولة لتهريب‬ ‫ال�سجاير من اجلانب امل�صري اىل ا�سرائيل‪ ،‬حيث ك��ان املواطن‬ ‫امل�صري القتيل ه��و ال��ذي اح�ضر �شحنة ال�سجاير وال��ذي كان‬ ‫ينتظره على اجلانب اال�سرائيلي �سيارتان لت�سلم هذه ال�شحنة‬ ‫التي مل تكتمل ب�سبب تدخل اجلي�ش اال�سرائيلي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ حمكمة اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2009/5597 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/3/9 :‬‬

‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫نا�صر حممد احمد ابو يقني‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى رقم �أعاله‪ ،‬اخطاركم‬ ‫بدفع املبلغ املطلوب منكم خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبليغكم‪ .‬و�إال �سي�صار اىل بيع‬ ‫�أم��وال�ك��م املحجوزة يف ه��ذه ال��دع��وى وفق‬ ‫�أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫للبيع جبل الأخ�ضر‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪307‬م �سهلة م�ستوية جميع اخلدمات‬ ‫تنظيم �سكن د ميكن بناء ‪ 160‬م كل طابق‬ ‫خلف �سوبر م��ارك��ت ع��ادل ب�سعر مغري‬ ‫ويتوفر لدينا �أرا�ضي مب�ساحات ومواقع‬ ‫خمتلفة ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�أبو ن�صري ‪� /‬أر�ض للبيع ‪313‬م‪ 2‬ال�سعر‬ ‫‪� 40‬أل��ف ح��و���ض ‪� 10‬إ��ص�ف��ي الفقري‬ ‫ت‪0797262255 - 0777475114 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ب ‪814‬م‪ 2‬اجليهة ‪/‬‬ ‫�أم زويتينة واجهة ال�شارع ‪34‬م ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن �أ ‪ /‬ت�لاع العلي ‪/‬‬ ‫‪772‬م‪ 2‬على �شارع ال��رداد ‪ 20‬و�شارع‬ ‫جانبي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 12‬ال ��دب� �ي ��ة امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫املفرق ‪ /‬الأ�صفر حو�ض ‪ /3‬امل�ساحة‬ ‫ع�شرات الأ�سعار منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ع ��دة ق�ط��ع ��س�ك��ن ب م��ن �أرا�ضي‬ ‫الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش‬ ‫‪ /‬امل �� �س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق �ط��ع ارا� �ض ��ي ا�ستثمارية‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل ‪/‬ح��و���ض ‪12‬‬ ‫ال��دب�ي��ة ‪ /‬ح��و���ض ‪ 8‬امل���س��اب��ة ‪ /‬ح��و���ض ‪4‬‬ ‫الأمريكاين ‪ /‬م�ساحات متعددة اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة م ��ن ارا�ضي‬ ‫جنوب عمان ‪ /‬زوي��زا حو�ض ‪ 1‬امل�ساحة‬ ‫ع �� �ش��رات الأ� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫امل�ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 12‬دومن على اخلط الدويل‬ ‫عمان ‪ -‬بغداد واجهة على ال�شارع‬ ‫‪152‬م و�شارع جانبي ومرخ�ص بها‬ ‫حالياً حمطة حم��روق��ات وت�صلح‬ ‫لأي م�شروع ا�ستثماري �أو لإن�شاء‬ ‫م�صنع وجميع اخل��دم��ات وا�صلة‬ ‫ل �ه��ا ب �ج��ان��ب امل�ن�ط�ق��ة ال�صناعية‬ ‫اجل � ��دي � ��دة يف اخل� ��ال� ��دي� ��ة وم ��ن‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0777746998‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطعة ار�ض للبيع نقداً او بالتق�سيط‬ ‫� �ش �ف��ا ب � � ��دران ‪2‬ك � ��م ع ��ن امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية �أ��س��واق الكرامة امل�ساحة‬ ‫‪860‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر ‪ 65‬دي � �ن ��ار‪/‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ‪0796122174 - 0777617326‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطع ارا�ضي للبيع نقداً او بالتق�سيط‬ ‫ال�ي��زي��دي��ة ‪ /‬ات��و��س�تراد ع�م��ان ال�سلط‬ ‫خلف جامنعة عمان الأهلية على بعد ‪1‬‬ ‫كم‪ .‬امل�ساحة ‪500‬م‪ / 2‬القطعة الواحدة‬ ‫الثمن ‪ 30000‬دينار القطعة من املالك‬ ‫‪0796122174 - 0777617326‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ار�� ��ض يف م��وق��ع مم �ي��ز يف دي ��ر غبار‬ ‫على �شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكاين‪.‬‬ ‫‪5355365 - 0777720567‬‬

‫‪-------------------------------‬‬‫ار���ض يف ال�صويفية ق��رب كوزمو‬ ‫م�ساحة ‪980‬م على �شارعني ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��اين ‪- 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫ار�ض يف تالع العلي م�ساحة ‪1500‬م‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��اين وب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪ 300‬ال� ��ف دي� �ن ��ار كامل‬ ‫القطعة ‪5355365 - 0777720567‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك‬ ‫ميكن بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة‬ ‫ع�ل��ى ع ��دة � �ش��وارع ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫م �ت��وف��رة ب �ج��ان��ب ن� ��ادي الفرو�سية‬ ‫للجادين فقط ‪0796237893‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطعة ار�ض للبيع م�ساحتها ‪642‬م‬ ‫ الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي‬‫ منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع ‪ -‬اللنب ‪600‬م‪ 2‬حو�ض‬ ‫‪ 5‬اب��و دب��و���س م�ستوية و��س��ط فلل‬ ‫وم� � � ��زارع ج ��اه ��زة ل �ل �ب �ن��اء يوجد‬ ‫فح�ص ت��رب��ة م��ن مكتب هند�سي‬ ‫ت‪0797262255 :‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطع �أرا�ضي للبيع نقداً وبالتق�سيط‬ ‫� �ش �ف��ا ب� � ��دران ‪ /‬ع �ل��ى ب �ع��د ‪2‬ك� ��م من‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية امل�ساحة ‪750‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر ‪ 69‬دينار‪/‬م‪ 2‬من املالك مبا�شرة‬ ‫هاتف‪0799053278 - 0777617326 :‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة ار� ��ض للبيع يف ��ص��احل�ي��ة ال�ع��اب��د ‪-‬‬ ‫م�ساحة ‪ 249‬مرت مربع املالك ‪0796422466‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب �ق��رب ال��دف��اع امل ��دين ب���س�ع��ر مغري‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪0779163154‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ع��دة ق�ط��ع يف امل��ا��ض��ون��ة وادي الع�ش‬ ‫ومنطقة البي�ضاء مب�ساحات خمتلفة‬ ‫‪0777766830‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة �أر���ض جت��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال�شارع الرئي�سي‪ -‬طرببور ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطع ا�ستثمارية يف املا�ضونة حو�ض الغباوي‬ ‫بالقرب من �شارع الأربعني ‪0796957000‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫قطعة �أر�ض يف تالع العلي مطلة على‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب)‬ ‫ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ع �ب��دون ‪775‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع الأم�ي�رة‬ ‫ب�سمة ب�سعر ‪ 500‬دي�ن��ار للمرت �سكن‬ ‫(ب) خا�ص ‪0796957000‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ق� �ط� �ع ��ة �أر�� � � � ��ض جت� � � � ��اري‪ 1‬دومن‬ ‫ط� �ل ��وع ع�ي��ن غ � � ��زال – ط�ب�رب ��ور‬ ‫‪0795215123‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية‬ ‫حو�ض تلعة قا�سم ا�سكان عمون م�ساحتها‬ ‫‪623‬م ب�سعر منا�سب جداً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�ض م�ساحة ‪1160‬م حو�ض ‪ 2‬طبقة‬ ‫القرية البحات �شارعني ال�سعر ‪220‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار� ��ض ‪ 5‬دومن ط��ري��ق ال���س�خ�ن��ه جر�ش‬ ‫بجانب مزارع الور ‪� 20‬ألف ‪0777766830‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شفا بدران ‪ /‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 733‬وقطعة ‪528‬م �سكن ج وجميع‬

‫اخل��دم��ات وا��ص�ل��ة ق ��رب مدار�س‬ ‫بحر العلوم الدولية وع��دة قطع‬ ‫مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران‬ ‫و�أب � � ��و ن �� �ص�ي�ر ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0777746998‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار�� � ��ض ‪ 4‬دومن � � ��ات � �س �ك��ن يف‬ ‫اخلالدية وجميع اخلدمات وا�صلة لها‬ ‫موقع مرتفع وقطعة ار�ض ‪ 16‬دومن‬ ‫حو�ض ‪ 2‬املماليح غرب اخلط الدويل‬ ‫ح ��وايل ‪300‬م وم ��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0777746998 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف اجليعة خلف جامعة‬ ‫ع �م��ان الأه �ل �ي��ة م���س��اح��ة ‪ 1216‬م‬ ‫حو�ض اجليعة ‪0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف جر�ش �شرق جامعة‬ ‫ف �ي�ل�ادل �ف �ي ��ا م �� �س��اح��ة ‪ 5.5‬دومن‬ ‫ف �ي �ه��ا ب� �ي ��ت م �� �س �ي �ج��ة ‪ -‬اط�ل�ال ��ة‬ ‫جميلة ‪ -‬جميع اخل��دم��ات وا�صلة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار� ��ض م���س��اح��ة ‪ 50‬دومن من‬ ‫ارا�ضي معان م�ستقلة ب�سعر الدومن‬ ‫‪ 250‬دينار ‪0795739336‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫قطعة ار���ض يف ام العمد م�شجرة‬ ‫ا� �ش �ج��ار م�ث�م��رة وزي �ت��ون م�ساحة‬ ‫‪ 4.200‬دومن ت ‪0795739336‬‬ ‫(‪)065527011‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع قطعة ار�ض م�ساحة ‪1068‬م‬ ‫ظهر �صويلح بالقرب م��ن موقع‬ ‫مميز ‪07959336‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار���ض م�ساحة ‪ 50‬دومن م�ستقلة‬ ‫��س�ع��ر ال � ��دومن ‪ 250‬دي �ن��ار قابل‬ ‫‪0795739336‬‬

‫(‪2‬‬

‫متفرقـــــــات‬ ‫متفرقات‬ ‫ل��دي �ن��ا ع ��رو� ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة مميزة‬ ‫يف م� � ��واق� � ��ع م� � �ت� � �ع � ��ددة وب � ��أ� � �س � �ع� ��ار‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫وجممعــــات‬ ‫فـــللفلل وجممعات‬ ‫عمارة لال�ستثمار مكونة من ‪� 11‬شقة ‪7‬‬ ‫طوابق م�ؤجرة بـ(‪� )30‬ألف �سنوياً املوقع‪/‬‬ ‫امل��دي �ن��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ال���س�ع��ر ‪ 320‬قابل‬ ‫للتفاو�ض املراجعة ‪0788567623‬‬ ‫‪-----------------------------‬‬‫للبيع ف�ي�لا ط ��ارق اب��و ع�ل�ي��ا ع�ل��ى �أر�ض‬ ‫‪800‬م‪ 2‬طابق ار�ضي ‪264‬م ارب��ع واجهات‬ ‫حجر ‪ /‬تدفئة موقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫�سيــــــــــارات‬ ‫�سيـــــــــــــارات‬ ‫ب��ا���ص ج��ري ����س ‪ H100‬م ��ودي ��ل ‪2001‬‬ ‫ف�ح����ص ك��ام��ل اال� �ض��اف��ات ك�ح�ل��ي ال�سعر‬ ‫‪ 7500‬ميكن قبول �سيارة �صغرية من الثمن‬ ‫ت‪ 0785150089‬مكتب الثقة العقاري‬

‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬

‫�شقة طابقية م�ساحة ‪226‬م‪/2‬‬ ‫ط‪��� 1‬ض��اح��ي��ة الأم��ي��ر ح�سن‬ ‫حديثة البناء ال�سعر (‪)85000‬‬ ‫ت ‪0799457000‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�ضاحية اليا�سمني‪ -‬مرج احلمام الو�سطاين‪:‬‬ ‫�شقة �أر�ضية م�ساحة ‪117‬م ‪ -‬مكونة من ‪ 3‬نوم‬ ‫ حمامني ‪� -‬صالة ‪� -‬صالون ‪ -‬مطبخ راكب ‪-‬‬‫برندة ‪ -‬ديكورات ‪� -‬أباجورات ‪ -‬عدة مداخل‬ ‫‪ -‬عمر ال�ب�ن��اء ‪�� 4‬س�ن��وات منطقة فلل خلف‬

‫) دينــــــار‬ ‫م�سجد الهادي ‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫حي نزال ‪ -‬الذراع‪� :‬شقة �أر�ضية م�ساحة‬ ‫‪160‬م (‪ )3‬ن��وم ‪ -‬ما�سرت ‪ -‬حمامني ‪-‬‬ ‫�صالة ‪� -‬صالون ‪ -‬مطبخ راكب ‪ -‬تر�س‬ ‫�أمامي ‪ -‬ديكورات ‪� -‬أباجورات ‪ -‬ت�أ�سي�س‬ ‫تدف�أة ‪ -‬قرب م�سجد �أبو �أيوب الأن�صاري‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫جبل الأخ���ض��ر‪� :‬شقة م�ساحة ‪100‬م‬ ‫ط‪ 3‬ب��دون م�صعد مكونة من ‪ 3‬نوم‬ ‫ ��ص��ال��ة ‪ -‬مطبخ ‪ -‬ح�م��ام ‪ -‬برندة‬‫ واجهة حجر ب�سعر مغري ممكن‬‫دف �ع��ة وال �ب��اق��ي �أق �� �س��اط ع��ن طريق‬ ‫امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪- 0796649666‬‬ ‫‪4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�شقة للبيع �أو ال �ب��دل ‪ /‬ط�برب��ور �شقة‬ ‫م�ساحتها ‪130‬م‪� 2‬أر�ضية ت�شطيبات �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س م��دخ��ل م���س�ت�ق��ل م��ن واجهة‬ ‫العمارة وحم��اذي��ة ل�شارع الأردن وقرب‬ ‫املدر�سة واخل��دم��ات م�ؤلفة من ‪ 3‬ن��وم ‪2‬‬ ‫ح �م��ام ‪ 1‬م��ا��س�تر م�ط�ب��خ راك ��ب �صالون‬ ‫حرف ‪ L‬و�صالة بلكونة ت�أ�سي�س تدفئة‬ ‫ميكن ا�ضافة ‪50‬م‪ 2‬بناء ال�سعر (‪ )50‬الف‬ ‫دي�ن��ار �شامل �أق���س��اط البنك الإ�سالمي‬ ‫ميكن املبادلة مبنزل م�ستقل �أو قطعة‬ ‫�أر�ض ت ‪0796119937 - 0777475114‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شقة مطلة مب�ساحة ‪300‬م دي��ر غبار‪،‬‬ ‫مل ت�سكن بعد ‪ 4‬نوم مطبخ فخم راكب‬ ‫�أر�ضيات باركيه جاكوزي‪ ،‬ثالث حمام‪،‬‬ ‫ثالث بلكونات‪ ،‬ده��ان �ستوكو‪ ،‬ت�شطيب‬ ‫دي �ل��وك ����س ب �� �س �ع��ر (‪� )145‬أل � ��ف قابل‬ ‫املراجعة مع ‪0788567623‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شقة مفرو�شة لاليجار ‪ -‬اجلبيهة‬ ‫قرب اجلامعة الأردنية ار�ضي ‪ 3 -‬نوم‬ ‫‪� -‬صالة ‪ -‬تدفئة ‪ -‬م�صعد وك��راج ‪-‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫خلوي ‪0797000717 - 0795133926‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫�شقة م�ساحة ‪120‬م ط‪ 2‬م�صعد �شارع‬ ‫الأردن خلف دائرة االفتاء ال�سعر ‪38‬‬ ‫الف ‪0777766830‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�شقة للبيع مفرو�شة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن� ��وم ‪ 3 -‬ح �م��ام ‪ 1 -‬م��ا� �س�تر ‪-‬‬ ‫م�صعد ‪ -‬ك ��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة‬ ‫ فر�ش فاخر ‪ -‬ال�سعر بعد املعاينة‬‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة وع ��دم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة‬ ‫ال تقل امل�ساحة عن ‪220‬م من املالك‬ ‫مبا�شرة للمراجعة ‪0785555650‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ‪ 100‬دومن يف بريين‬ ‫‪� � /‬ص��روت ‪ /‬ج��ر���ش وم��ا حولها‬ ‫من املالك مبا�شرة لال�ستف�سار‪:‬‬ ‫‪0785555650 - 0796022778‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م � �ط � �ل� ��وب �� �ش� �ق ��ق مب� ��� �س ��اح ��ات‬ ‫خمتلفة ‪120‬م‪150 ،‬م‪180 ،‬م من‬ ‫املالك مبا�شرة يف عمان الغربية‬ ‫� �ض��اح �ي��ة ال ��ر�� �ش� �ي ��د‪ ،‬ع ��رج ��ان‪،‬‬ ‫�ضاحية الأق�صى يرجى االت�صال‬ ‫على الرقم ‪0788567623‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء الفوري واجلاد �شقة‬ ‫يف حي ن��زال ‪ -‬ال��ذراع ‪ -‬جبل الأخ�ضر‬ ‫ �ضاحية اليا�سمني ‪ -‬م��رج احل�م��ام ‪-‬‬‫�ضاحية احلج ح�سن ‪ -‬املقابلني البنيات‬ ‫ عبدون ‪ -‬دير غبار ‪� -‬ضاحية الأق�صى‬‫ال يهم امل�ساحة �أو عمر البناء من املالك‬ ‫مبا�شرة ن�ستقبل عرو�ضكم ونهتم بها‬ ‫‪4399967 - 0796649666‬‬


‫�آراء ومقـــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫القد�س‬ ‫تع ّري‬ ‫الر�سمي‬ ‫العربي‬

‫أفق جديد‬

‫على المأل‬

‫ال يختلف اث��ن��ان على �أن موقف‬ ‫ال��ن��ظ��ام الر�سمي ال��ع��رب��ي بجناحيه‬ ‫امل��ع��ت��دل وامل��م��ان��ع جت���اه م��ا ي��ح��دث يف‬ ‫ال��ق��د���س‪ ،‬ه��و م��وق��ف �ضعيف وخمجل‬ ‫وخم���زي‪ ،‬فكلمات ال�شجب والإدان����ة‬ ‫والتحذير التي يتقن الر�سمي العربي‬ ‫ا�ستخدامها يف هكذا مواقف‪ ،‬مل تعد‬ ‫تنطلي حيلتها على اجلماهري‪ ،‬و�أ�صبحت‬ ‫ما ت�صرح به هذه الأنظمة وما تطلقه‬ ‫م��ن ب��ي��ان��ات م��و���ض��ع ���س��خ��ري��ة ونكته‬ ‫يتداولها النا�س مبرارة عميقة‪.‬‬ ‫�أما حكاية ال�ضعف العربي وهوانه‬ ‫على النا�س‪ ،‬وهو مما �صنعته الأنظمة‪،‬‬ ‫فال يربر للر�سمي العربي اتخاذ هكذا‬ ‫مواقف ال دم فيها وال ماء وجه‪ ،‬فاحلد‬ ‫الأدنى امل�ستطاع ال زال موجودا ومتلكه‬ ‫هذه الأنظمة‪ ،‬واجلماهري التي تعبت‬ ‫من ا�ستزالم النظام الر�سمي العربي‬ ‫عليها وت ��أرن��ب��ه �أم���ام �إ���س��رائ��ي��ل‪ ،‬هذه‬ ‫اجلماهري عقالنية وتعي قوة حكامها‪،‬‬ ‫ف��ه��ي ال ت��ط��ال��ب الأن��ظ��م��ة مب��ا يفوق‬ ‫طاقتها‪ ،‬وال تدفعهم للحرب التي مل‬ ‫ولن يتقنوا فنونها يوما‪ ،‬بل هي را�ضية‬ ‫باحلد الأدن��ى‪ ،‬املتمثل ب�إعادة النظر‬ ‫باالنبطاحية املذلة للعرب يف عملية‬ ‫ال�سالم منذ مدريد‪ ،‬وتطالب اجلماهري‬ ‫�أي�ضا برفع �سوط العذاب عن املقاومة‬ ‫وال�شعوب‪.‬‬ ‫ه��ن��اك �إج�����راءات مي��ل��ك الر�سمي‬ ‫ال���ع���رب���ي ات����خ����اذه����ا‪ ،‬وه����روب����ه من‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫منبر‬ ‫السبيل‬

‫احلالق �س ُيحلق له‬ ‫ولو طال الزمن‪..‬‬ ‫و�أنتم الباقون‬

‫ال تنفك وزارة ال�ترب��ي��ة والتعليم‬ ‫اجلديدة تلطمنا لطمة �إثر لطمة من �أول‬ ‫بداية عهدها امليمون بتوحيد املكاتبات‬ ‫داخل الوزارة‪ ،‬والتي ا�ستثنت حتية ال�سالم‬ ‫عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪� ،‬إىل الف�ضيحة‬ ‫ال��ذائ��ع��ة ال�صيت يف ن��ت��ائ��ج التوجيهي‪،‬‬ ‫رمبا ب�سبب �أن اهلل يبرت كل عمل ال يبد�أ‬ ‫با�سمه‪� ،‬إىل الإهانة التي ال تقبل الت�أويل‬ ‫التي وجهها الوزير للمعلمني بحلق حلاهم‬ ‫و�إ�صالح هندامهم عندما طالبوه ب�إن�شاء‬ ‫نقابة لهم وحت�سني �أو�ضاعهم على �سيا�سة‬ ‫"خذوهم بال�صوت ال يغلبوكوا"‪.‬‬ ‫قد يكون املعلمون بحاجة �إىل ن�صائح‬ ‫يف اختيار اللبا�س واملظهر‪ ،‬ولكن �إن كان هذا‬ ‫املظهر ال يروق لوزير الرتبية فامل�س�ؤول عن‬ ‫هذا هو معاليه وال��وزراء ال�سابقون الذين‬ ‫ما زال��وا يتقا�ضون راتبا تقاعديا واملعلم‬ ‫منتوف الري�ش بالكاد يطعم عياله‪ ،‬ناهيك‬ ‫�أن ي�شرتي مالب�س جديدة �أو يظهر كل يوم‬ ‫واالبت�سامة متتد من اليمني �إىل الي�سار‪،‬‬ ‫وهو املهموم دائما يف ت�صريف الراتب الذي‬ ‫ينتهي قبل منت�صف ال�شهر‪ ،‬واملبتهل �أن‬ ‫يظل عياله ب�صحة جيدة‪ ،‬وتقل املنا�سبات‬ ‫االجتماعية �أف��راح��ا و�أت��راح��ا حتى ال‬ ‫ي�ضطر �إىل القرو�ض وال�سلف واجلمعيات‪.‬‬ ‫ولي�س هذا فح�سب‪ ،‬فال�شاطر الآن من‬ ‫ي�ضرب يف هذا املدر�س (�إن �أخط�أ) ميينا‬ ‫وي�سارا‪ ،‬مع ا�ستنكاري التام للعنف املدر�سي‪،‬‬ ‫ويعاقبه ويجرمه وي�ضع عليه باملقابل‬ ‫لوائح و�ضوابط �سلوكية‪ ،‬وال �أحد يدافع‬ ‫عن حقوقه بت�أمني ما يحتاجه ليحيى حياة‬ ‫م�ستقرة‪ ،‬في�ستطيع �أن يربي �أوالدنا ويزرع‬ ‫فيهم العلم والإخال�ص والوالء‬ ‫فيا من �أ�شهرمت �سيوفكم لقطع رقاب‬ ‫املعلمني النحدار م�ستوى التعليم اعلموا �أن‬ ‫فاقد ال�شيء ال يعطيه‪ ،‬واملدر�س ال ي�ستطيع‬ ‫�أن يربي الطالب على الكرامة وهو يفقدها‬ ‫يف واقع حياته‪.‬‬ ‫ج���اء يف احل���دي���ث ال��ن��ب��وي �أن اهلل‬ ‫ومالئكته و�أهل ال�سموات والأر�ضني حتى‬ ‫النملة يف حجرها وحتى احلوت لي�صلون‬ ‫ع��ل��ى معلم ال��ن��ا���س اخل�ي�ر �إدراك�����ا جلالل‬ ‫ق��دره��م‪ ،‬وك���ان اخل��ل��ف��اء ي ��أت��ون جمال�س‬ ‫العلماء فيجل�سون كالعامة ال يرفعون طرفا‬ ‫وال ينب�سون ببنت �شفه‪ ،‬ولهذا �أنتج عهدهم‬ ‫ح�ضارة وعلماء‪ ،‬فالعلم ُي��ؤت��ى وال ي�أتي‬ ‫ويعلو وال ُيعلى عليه‪ ،‬ولكنهم م�سخوا املعلم‬ ‫ف�أنتج ما نراه من �سوء تربية وتعليم‪.‬‬ ‫�أيها املعلمون‪ :‬ال حت�سبوه �شرا لكم بل‬ ‫هو خري لكم‪ ،‬فمن ينفع النا�س من �أمثالكم‬ ‫ميكثون يف الأر���ض‪ ،‬والزبد ال ي�صمد �أكرث‬ ‫من عمر حكومة‪.‬‬ ‫�أما الت�صريح الذي �آذاكم‪ ،‬ف�آذى كل من‬ ‫تربى وتعلم على �أيديكم‪ ،‬فال �أجد له �إال‬ ‫قول ال�شاعر‪:‬‬ ‫�أال �أيها الرجل املعلم غريه‬ ‫هال لنف�سك كان ذا التعليم‬ ‫ ‬ ‫ت�صف الدواء لذي ال�سقام وذي ال�ضنا‬ ‫كيما ي�صح به و�أنت �سقيم‬ ‫ ‬ ‫و�أراك تلقح بالر�شاد عقولنا‬ ‫�أبدا و�أنت من الر�شاد عقيم‬ ‫ ‬ ‫ابد�أ بنف�سك فانهها عن غيها‬ ‫ف�إذا انتهت عنه ف�أنت حكيم‬ ‫ ‬

‫ا�ستحقاقاتها ه��و دليل على �إفال�سه‬ ‫وتبعيته العميقة للخارج‪ ،‬فالأنظمة‬ ‫على االمتحان يف هذه الأيام الع�صيبة‪،‬‬ ‫ول���ع���ل م���ن الإج��������راءات ال���ت���ي تظن‬ ‫اجلماهري �أن يف مكنة العرب اتخاذها‪،‬‬ ‫ق�ضية �سحب املبادرة العربية لل�سالم‬ ‫والرتاجع عن �سخافاتها‪ ،‬وكذلك قطع‬ ‫العالقات مع العدو و�إنهاء االتفاقات‬ ‫التي �أعطت �إ�سرائيل كل الذرائع كي‬ ‫تفعل ما تريد‪ ،‬فالقول �أن االتفاقات‬ ‫تعني وحت��م��ي الفل�سطينيني‪� ،‬سقطت‬ ‫حكما و�أ�صبحت كالما فارغا‪ ،‬فالتهويد‬ ‫يف ال��ق��د���س وال�����ض��ف��ة ب��ل��غ �أ���ض��ع��اف��ا‬ ‫م�ضاعفة يف الفرتة ما بعد االتفاقات‪،‬‬ ‫وق��د �آن الأوان ك��ي ي��درك ال��ع��رب �أن‬ ‫�سالمهم املقدم على طبق الكرامة‪� ،‬أفاد‬ ‫ال�صهيوين و�أ�سقط �شرعيتهم املعنوية‬ ‫وبامتياز‪.‬‬ ‫قد تغفر اجلماهري للنظام الر�سمي‬ ‫العربي زالت ال��داخ��ل وت�صرب عليها‪،‬‬ ‫لكنها لن تر�ضى ب�أن ي�صل �إيذاء الأق�صى‬ ‫والقد�س ملراحل متقدمة‪ ،‬ولعل امل�أزق‬ ‫احلايل الذي متر به الأنظمة الر�سمية‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ب�سبب خ���ذالن الأم��ري��ك��ي‬ ‫والإ�سرائيلي لها‪ ،‬واكتفاءها يف ق�ضية‬ ‫تهويد القد�س بدور الندابات للخدود‪،‬‬ ‫لعله �سي�سقط ورقة ما بعد التوت عن‬ ‫عورات العرب‪ ،‬وعندها �سيواجه ه�ؤالء‬ ‫حتديات داخلية تفر�ضها �سنن التغيري‬ ‫والتدافع‪.‬‬

‫ال�شجب‬ ‫والإدانة‬ ‫و�سيا�سة‬ ‫النعامة‬

‫تحليل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫عندما تدين حمكمة متهم ًا باالغت�صاب‪ ،‬ف�إنه ي�صبح‬ ‫بعد ذلك جمرم ًا مر�سم ًا‪ ،‬وت�صدر بحقه عقوبة وتقوم‬ ‫اجلهات املخت�صة بتنفيذها‪ ،‬وعندما تدين احلكومة‬ ‫على ل�سان الناطق الر�سمي "�إ�سرائيل" لإجراءاتها‬ ‫العدوانية وافتتاحها كني�س اخل��راب بالقد�س بجوار‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬ف�إنها بالقيا�س تقر ب�إجرامية‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬وي�صبح الأمر م�ستوجب ًا �إ�صدار حكم كما هو‬ ‫احلال مع �أي جمرم‪.‬‬ ‫وطاملا �أن القد�س خط �أحمر بالن�سبة للحكومة‪،‬‬ ‫و�أن بناء كني�س اخلراب ا�ستمر لأكرث من �أربعة �سنوات‬ ‫حتى جرى افتتاحه �أم�س الأول‪ ،‬ف�إنه لزام ًا عليها الآن‬ ‫�أن تف�سر للنا�س ماذا تعني باخلط الأحمر‪ ،‬خ�صو�ص ًا �أنها‬ ‫مطلعة على ما �أعلنه رئي�س حكومة العدو الإ�سرائيلي‬ ‫يوم االفتتاح ب�أن اال�ستيطان والتهويد للقد�س �سي�ستمر‬ ‫على ما هو عليه منذ ‪ 42‬عام ًا‪.‬‬ ‫تدرك احلكومة �أن �صدور موقف �سيا�سي يظل تعبري ًا‬ ‫�إن�شائي ًا ما مل يربط ب��إج��راءات عملية‪ ،‬وه��ي تعبري ًا‬ ‫ان�شائي ًا ما مل يربط ب�إجراءات عملية‪ ،‬وهي تعي �أن �أي‬ ‫حترك �سيا�سي وديبلوما�سي‪ ،‬مهما ا�ستعت دائرته يظل يف‬ ‫�إطار املجامالت ال�سيا�سية والتعاطف‪ ،‬ما مل يتحول اىل‬ ‫�أدوات �ضاغطة تف�ضي اىل نتائج على الأر���ض‪ ..‬وطاملا‬ ‫�أنها باحلالة الأوىل مل تربط موفها ب�إجراءات معلنة‪،‬‬ ‫ويف الثانية مل حتقق نتائج‪ ،‬ف�إن و�صف حالها ب�أنه مثري‬ ‫لل�شفقة يكون مالئم ًا ولي�س فيه �أي ظلم �أو جتني‪.‬‬ ‫معلوم �أنه من ال�صعب على احلكومة �إعالن احلرب‬ ‫والدعوة للنفري العام‪ ،‬و�أن كل الظروف تقف �ضدها يف‬ ‫ذلك‪ ،‬غري �أن البدائل لي�ست معدومة �أبد ًا لكي تت�صرف‬ ‫كما ينبغي ومبا لديها من �أوراق و�إمكانيات‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫بوجود اتفاقية وادي عربة احلكومية �أ�سا�س ًا‪ ،‬التي‬ ‫خرقت‪ ،‬وما زالت‪ ،‬مرار ًا وتكرار ًا من قبل الإ�سرائيليني‪،‬‬ ‫وحتديد ًا فيما يخ�ص و�ضع املقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬

‫عليان عليان‬

‫جنبالط يقطع املرحلة الأخرية من رحلة االعتذارات لزيارة دم�شق‬ ‫قطع زعيم احلزب التقدمي اال�شرتاكي وليد‬ ‫جنبالط الربع الأخ�ير من رحلة االعتذارات‬ ‫ل�سوريا ورئي�سها الدكتور ب�شار الأ�سد حتى ينال‬ ‫�صفح دم�شق عن ال��دور ال��ذي لعبه يف حتالف‬ ‫‪� 14‬آذار �ضد �سوريا واملقاومة اللبنانية بقيادة‬ ‫حزب اهلل‪ ،‬وذلك عرب املقابلة التي �أجراها معه‬ ‫الإعالمي البارز يف قناة اجلزيرة‪ ،‬غ�سان بن جدو‬ ‫عرب برنامج "اللقاء املفتوح"‪ ،‬املربمج باالتفاق مع‬ ‫دم�شق وجنبالط ون�صراهلل‪ ،‬حتى ي�سمع العامل‬ ‫كله قمة موقفه االعتذاري لدم�شق‪.‬‬ ‫لقد بات وا�ضح ًا �أن طريقه باتت �سالكة �إىل‬ ‫دم�شق‪ ،‬بعد هذه املقابلة‪ ،‬ويف �ضوء البيان الذي‬ ‫�صدر عن حزب اهلل االثنني املا�ضي الذي جاء‬ ‫فيه‪�" :‬إن ال�سيد ح�سن ن�صراهلل �أبلغ جنبالط‬ ‫ب�أن القيادة ال�سورية‪ ،‬نظر ًا حلر�صها على �أح�سن‬ ‫العالقات‪ ،‬مع جميع اللبنانيني‪ ،‬وجميع القوى‬ ‫ال�سيا�سية يف لبنان‪ ،‬ومع الأخ��ذ بعني االعتبار‬ ‫كل املواقف واملراجعات‪ ،‬والتطورات التي ح�صلت‬ ‫ً‬ ‫�صفحة جديدة‪ ،‬و�أن الرئي�س ب�شار‬ ‫ف�إنها �ستفتح‬ ‫الأ�سد‪� ،‬سي�ستقبله يف موعد �سيتم الإعالن عنه‬ ‫الحق ًا"‪.‬‬ ‫لقد تلك�أت دم�شق على م��دار ثمانية �شهور‬ ‫عن قبول ر�سائله االعتذارية املتتالية ملجموع‬ ‫�أ�سباب �أبرزها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬عقاب ًا له على ال��دور املركزي‪ ،‬الذي‬ ‫لعبه يف حتالف (‪� )14‬آذار‪ ،‬حني كان يقف يف‬ ‫الغرفة الزجاجية‪ ،‬احلامية من الر�صا�ص‪ ،‬مع‬ ‫�أركان هذا التحالف‪ ،‬ليلقي اخلطب يف مهرجانات‪،‬‬ ‫ما ت�سمى بثورة الأرز‪ ،‬التي كان يتبارى فيها مع‬ ‫حلفائه‪ ،‬يف اال�ساءة لدم�شق والرئي�س الأ�سد‪،‬‬ ‫عرب ا�ستخدام مفردات‪ ،‬ال تليق ب�سيا�سي معني‬ ‫بحفظ خط الرجعة‪ ،‬ويدرك طبيعة املتغريات‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬وتبدل موازين القوى‪ ،‬مفردات من‬ ‫نوع "ديكتاتور دم�شق"‪ ،‬و"�صنيعة �إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وجمرم وكذاب و�أفعى �إلخ‪ ،‬تلك املفردات وغريها‬ ‫من ال�شتائم‪ ،‬التي ا�ستخدمها يف خمتلف خطبه‬ ‫ولقاءاته ال�صحفية‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬أن دم�شق �أرادت �أن تتيقن من التم�سك‬ ‫احلقيقي جلنبالط بخيار املقاومة‪ ،‬وعدم التنكر‬ ‫لها جمدداً‪ ،‬على النحو الذي ح�صل بعد اغتيال‬ ‫رئي�س ال��وزراء الأ�سبق رفيق احلريري‪ ،‬وحتى‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬أن دم�شق �أرادت منه �أن يربط مواقفه‬ ‫امل�ستجدة‪ ،‬حيال املقاومة وحزب اهلل و�سوريا‪،‬‬ ‫باالن�سحاب نهائي ًا م��ن حت��ال��ف (‪� )14‬آذار‪،‬‬ ‫وا�ستبداله بالتحالف‪ ،‬مع حزب اهلل و�سوريا‪.‬‬

‫الر�سالة االعتذارية الأخ�يرة جلنبالط‪،‬‬ ‫والتي و�صف فيها �إ�ساءاته للرئي�س الأ�سد‪ ،‬ب�أنها‬ ‫غري منطقية‪ ،‬وجاءت يف حلظة غ�ضب‪ ،‬و�أنه ال‬ ‫ي��دري �إذا ك��ان الرئي�س الأ���س��د �سي�صفح عنه‪،‬‬ ‫خا�صة �أنه �سبق �أن قال �إنه كذب على ال�سوريني‬ ‫ملدة ‪ 25‬عام ًا‪ ،‬و�أن��ه طالب الإدارة الأمريكية‪،‬‬ ‫ب�إ�سقاط النظام يف �سوريا‪.‬‬ ‫هذه الر�سالة �سبقتها عدة ر�سائل‪ ،‬من �ضمنها‬ ‫خطابه الدراماتيكي‪ ،‬يف م�ؤمتر حلزبه‪ ،‬يف (‪)2‬‬ ‫�آب ‪ 2009‬الذي اعترب فيه �أن امل�سار ال�سيا�سي‬ ‫لتحالف (‪� )14‬آذار ك��ان خاطئ ًا‪ ،‬و�أن حلفائه‬ ‫املوارنة مرتبطون بامل�شروع الغربي على ح�ساب‬ ‫عروبة لبنان‪ ،‬و�أن �سوريا هي بوابته �إىل العامل‬ ‫العربي‪ ،‬و�أن حزبه �سيعود �إىل نهجه العروبي‬ ‫الي�ساري اال�شرتاكي‪ ،‬و�أن��ه ن��ادم على لقائه مع‬ ‫الرئي�س الأمريكي جورج بو�ش �إلخ‪ ،‬ي�ضاف لذلك‬ ‫لقا�ؤه مع حلفاء دم�شق‪ ،‬كلقائه مع الأمني العام‬ ‫حلزب اهلل‪ ،‬وتراجعه عن مواقفه ال�سابقة حيال‬ ‫املقاومة‪ ،‬وكذلك لقائه مع زعيم التيار الوطني‬ ‫احلر اجلرنال عون‪ ،‬وذلك يف ر�سائل وا�ضحة �إىل‬ ‫دم�شق وغريها من الر�سائل االعتذارية‪.‬‬ ‫ويبقى �س�ؤاالن ال بد من الإجابة عليهما‪،‬‬ ‫وه��م��ا‪ :‬مل��اذا �صفحت دم�شق ب�سرعة ع��ن �سعد‬ ‫احلريري ورحبت به‪ ،‬ومنحته ا�ستقبا ًال خا�ص ًا‬ ‫م��ن قبل الرئي�س الأ���س��د‪ ،‬رغ��م �أن��ه مل يتورع‪،‬‬ ‫على امتداد الفرتة ال�سابقة عن ا�ستخدام ذات‬ ‫املفردات‪ ،‬التي ا�ستخدمها جنبالط‪ ،‬ورغم �أنه‬ ‫�ساهم مع غريه يف فربكة االتهامات ل�سوريا ب�ش�أن‬ ‫اغتيال احلريري الأب؟‬ ‫وال�������س����ؤال الآخ�����ر‪ ،‬م��ا ���س��ر ه���ذا التحول‬ ‫الدراماتيكي املت�صاعد يف موقف جنبالط لك�سب‬ ‫ود �سوريا‪ ،‬وهو الذي طالب الأمريكان‪ ،‬يف مقابلة‬ ‫مع "الوا�شنطن بو�ست" با�سقاط النظام يف �سوريا‪،‬‬ ‫وتكرار ما ح�صل يف العراق؟‬ ‫اجلواب على ال�س�ؤال الأول‪ ،‬يعود يف التقدير‬ ‫املو�ضوعي �إىل الأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن ج��ن��ب�لاط راه���ن ع��ل��ى امل�شروع‬ ‫الأمريكي‪ ،‬الذي تراجع �إىل حد الف�شل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أنه غري حممي‪� ،‬أو مغطى ب�أي بعد �إقليمي‪،‬‬ ‫ي�سهل ع��ودت��ه �سريع ًا �إىل دم�شق‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫احل��ري��ري‪ ،‬مغطى بالبعد ال��ع��رب��ي الإقليمي‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬الذي مكنه من زيارة دم�شق‪ ،‬يف �ضوء‬ ‫التفاهم ال�سعودي‪-‬ال�سوري‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬أن احلريري زعيم للأكرثية النيابية‪،‬‬ ‫ويحتل موقع رئا�سة ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬و�أن‬ ‫ا�ستقباله يحقق �أم��ري��ن‪ :‬هما تنفي�س فزاعة‬

‫املحكمة الدولية‪ ،‬والتهم الزائفة‪ ،‬املوجهة �ضد‬ ‫دم�شق‪ ،‬التي �شارك يف فربكتها �سعد احلريري‪،‬‬ ‫ب�ش�أن اغتيال احل��ري��ري الأب‪ ،‬بحيث ت�صبح‬ ‫املحكمة عملي ًا‪ ،‬وراء ظهر اجلميع‪ ،‬والأمر الآخر‪،‬‬ ‫خلق حالة من الت�صدع‪ ،‬يف �صفوف (‪� )14‬آذار‪،‬‬ ‫املناوئ ل�سوريا‪.‬‬ ‫واجل���واب على ال�س�ؤال ال��ث��اين‪ ،‬يف م�س�ألة‬ ‫تف�سري انقالب جنبالط على حلفاء الأم�س‪،‬‬ ‫و�سعيه املحموم للتقارب مع �سوريا وحزب اهلل‪،‬‬ ‫يكمن يف تقديري‪ ،‬وتقدير العديد من املراقبني‪،‬‬ ‫فيما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ف�شل رهان جنبالط على عزل �سوريا‬ ‫و�إ�سقاط نظامها‪ ،‬جراء ف�شل امل�شروع الأمريكي‬ ‫على يد قوى املقاومة واملمانعة يف املنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫متكنت �سوريا من �إف�شال العزلة واحل�صار‪ ،‬وبات‬ ‫العديد من امل�س�ؤولني الغربيني‪ ،‬يتقاطرون �إليها‬ ‫بق�صد �إبرام �شراكة اقت�صادية معها‪� ،‬أو يف �سياق‬ ‫حماوالت بائ�سة‪ ،‬لفك حتالفها مع �إيران وحزب‬ ‫اهلل واملقاومة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ف�شل رهانه على حلفائه يف حتالف‬ ‫‪� 14‬آذار‪ ،‬وبخا�صة تيار امل�ستقبل بزعامة �سعد‬ ‫احلريري‪ ،‬يف حتجيم القدرات الع�سكرية حلزب‬ ‫اهلل‪ ،‬بعد �أن ا�ستخدموه كر�أ�س حربة �ضد احلزب‪،‬‬ ‫عندما �أثاروا ق�ضية �شبكة االت�صاالت ال�سلكية‪،‬‬ ‫اخلا�صة بحزب اهلل‪ ،‬وق�ضية �إب��ع��اد م�س�ؤول‬ ‫�أمن املطار ‪-‬القريب من حزب اهلل‪ -‬ونقله �إىل‬ ‫مكان �آخر‪ ،‬حيث اكت�شف زيف مزاعم القدرات‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬لتيار امل�ستقبل وغ�يره‪ ،‬حني متكن‬ ‫مقاتلو حزب اهلل‪ ،‬يف ال�سابع من �أيار ‪ ،2008‬مع‬ ‫حلفائهم يف احلزب ال�سوري القومي االجتماعي‪،‬‬ ‫وحركة �أمل من ال�سيطرة الكاملة على بريوت‬ ‫الغربية يف غ�ضون �ساعات‪ ،‬ناهيك عن اقتحامهم‬ ‫للجبل وال�شويفات معقل جنبالط وحزبه‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬إدراكه وبامللمو�س �أن حتالفه مع حزب‬ ‫الكتائب والقوات اللبنانية‪ ،‬ي�صب يف م�صلحتهما‪،‬‬ ‫ولي�س يف م�صلحة احلزب التقدمي اال�شرتاكي‪،‬‬ ‫حيث اكت�شف وبالتجربة �أنهم يريدون ك�سب‬ ‫�أك�ب�ر ع���دد م��ن ال��ن��واب م��ن خ�لال��ه وم���ن �سعد‬ ‫احلريري‪ ،‬ف�ض ًال عن ارتباطهم اجلذري بامل�شروع‬ ‫الغربي وعدائهم للعروبة‪.‬‬ ‫رابع ًا‪� :‬ضغط الطائفة الدرزية‪ ،‬وم�شايخها‬ ‫عليه للعودة �إىل احل�ضن ال�سوري‪ ،‬بحكم العالقة‬ ‫التاريخية مع �سوريا‪ ،‬ولعل الر�سائل العديدة‬ ‫التي وجهها �إليه ابنه تيمور‪ ،‬منتقد ًا فيها ب�شدة‬ ‫نهج والده جتاه �سوريا مل�ؤ�شر على ذلك‪.‬‬

‫‪elayyan_@yahoo.com‬‬ ‫د‪ .‬با�سم علي الك�سواين*‬

‫لي�س دفاعا‬ ‫عطف ًا على ما ن�شر يف �صحيفة "ال�سبيل"‬ ‫بخ�صو�ص الأخ��ط��اء الطبية وك�ثرة احلديث‬ ‫عنها‪ ،‬وذلك يوم الأحد ‪� ،2010/3/14‬أقول‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال يوجد عاقل يدافع عن اخلط�أ‪ ،‬فاخلط�أ‬ ‫مدان‪ ،‬واملخط�أ يجب �أن يحا�سب‪ ،‬ولكن لإثبات‬ ‫ذلك ال بد من حتقيق عادل ين�صف اجلميع وال‬ ‫يظلم �أحدا‪.‬‬ ‫وجلان التحقيق يف وزارة ال�صحة �أو نقابة‬ ‫الأطباء هي جلان مو�ضوعية تبحث عن احلقيقة‬ ‫ورفع الظلم‪.‬‬ ‫‪ -2‬ك�ثرة احل��دي��ث ع��ن الأخ��ط��اء الطبية‬ ‫ت�أتي يف كثري من الأحيان من �أنا�س غري قادرين‬ ‫علمي ًا على ت�صنيف وتعريف اخلط�أ الطبي من‬ ‫امل�ضاعفة الطبية �أو التطور الطبيعي للمر�ض �أو‬ ‫احلادث العر�ضي‪ ،‬وبالتايل يظلم اجل�سم الطبي‬ ‫الأردين من خالل عدم �إعطائه حقه‪.‬‬ ‫‪ -3‬اجل�سم الطبي الأردين ميلك خربات‬ ‫وكفاءات عالية الت�أهيل ويف خمتلف التخ�ص�صات‬ ‫ول��دي��ه ق��درة فائقة على التعامل م��ع �أح��دث‬

‫التقنيات وهذه التقنيات موجودة يف امل�ست�شفيات‬ ‫العامة واخلا�صة‪ ،‬ولكن ال يوجد يف العامل دولة‬ ‫ال يحدث فيها �أخ��ط��اء طبية‪ ،‬ولكن ت�ضخيم‬ ‫الأخطاء من غري وعي ومعرفة ي�ؤدي �إىل فو�ضى‬ ‫وحتامل على اجل�سم الطبي‪ ،‬ويكون ذل��ك غري‬ ‫مبني على �أ�س�س وحقائق علمية �سليمة‪.‬‬ ‫‪ -4‬العدو ال�صهيوين هو �أك�ثر كيان م�صاب‬ ‫بالغيظ من ه��ذا التقدم الطبي الكبري‪ ،‬حيث‬ ‫ال ي�ستطيع العدو م�شاهدة تقدم طبي يف دولة‬ ‫عربية �إال وحاول التقليل من �ش�أنه �أو تدمريه‬ ‫بالو�سائل املختلفة‪ ،‬ونحن منلك ط��ب حديث‬ ‫ومتقدم ي�ضاهي يف كثري من االخت�صا�صات ما هو‬ ‫متوفر لدى هذا العدو‪.‬‬ ‫‪ -5‬نحن ال نتهم �أح���دا‪ ،‬ولكنا نتمنى على‬ ‫من يتحدث بهذا ال�ش�أن �أن يرحم نف�سه ووطنه‪،‬‬ ‫و�أن يتحدث باحلقائق العلمية الدامغة‪ ،‬و�إن مل‬ ‫يكن يعرفها فال�صمت �أوىل من احلديث اخلاطئ‬ ‫والذي ي�سيء للقطاع الطبي‪.‬‬ ‫‪ -6‬املواطن هو �أب و�أخ و�أم وابن وخال وعم‬

‫‪15‬‬

‫لأي واحد فينا‪ ،‬وال نقبل �أن يظلم املواطن من‬ ‫�أح��د‪ ،‬ونحن مع املواطن وبكل قوة حتى ي�أخذ‬ ‫حقه كام ًال وال نقبل لأهلنا ال�ضيم من �أحد‪.‬‬ ‫‪ -7‬نحن مع الطبيب عندما يظلم والدفاع عن‬ ‫املظلوم هو واجب علينا وحق للطبيب �أن ت�أخذ‬ ‫العدالة جمراها‪ ،‬و�أن يكون التحقيق منهجي ًا‬ ‫وعلمي ًا وبعيدا عن الهوى‪.‬‬ ‫‪ -8‬نحن مع �سرعة التحقيق والو�صول �إىل‬ ‫احلقيقة‪ ،‬وذل��ك مل�صلحة املواطن والطبيب يف‬ ‫نف�س ال��وق��ت‪ ،‬و�سرعة التحقيق ال تعني �سلق‬ ‫الأم��ور �سلق ًا بل جعلها ت�سري على ما ي��رام‪ ،‬و�أن‬ ‫يجري التحقيق ب�شفافية ومنهجية علمية‬ ‫تف�ضي �إىل احلقائق املجردة لي�أخذ كل ذي حق‬ ‫حقه‪.‬‬ ‫بهذه الروح وهذا املعنى كنا نق�صد حديثنا‪،‬‬ ‫وهدفنا دوم� ًا خدمة الوطن واملواطن وحماية‬ ‫املواطن والطبيب واجب علينا وحق لهم‪.‬‬

‫* الناطق الإعالمي لنقابة الأطباء‬

‫يف كل امل�سريات والتظاهرات ال�شعبية التي خرجت‬ ‫�ضد االحتالل الإ�سرائيلي وممار�ساته العدوانية‪ ،‬كان‬ ‫الطلب حمدد ًا فيها ب�إغالق �سفارة العدو و�سحب ال�سفري‬ ‫الأردين من تل �أبيب‪ ،‬وال يعني �صدور ه��ذا الأم��ر من‬ ‫اجلماهري و�أط��راف املعار�ضة �أن تقف احلكومة مقابلة‬ ‫�أو �أن ال تلج�أ �إليه‪ ،‬كما �أن ذهابها نحوه ال يعني �أبد ًا‬ ‫�أن��ه��ا خ�ضعت ملطالب ه��ذه املعار�ضة‪� ،‬أو �أن الأخ�يرة‬ ‫فر�ضت ر�أيها‪ ،‬و�إمنا مقدرة على امتالك القرار والإرادة‬ ‫ال�سيا�سية للتعبري احلقيقي عن مبادئ الدولة وما تعنيه‬ ‫باخلط الأحمر قو ًال وفع ًال‪.‬‬ ‫وهناك �أي�ض ًا ما ت�ستطيعه احلكومة ومما هو �أ�سهل‬ ‫�أي�ض ًا‪ ،‬ف�إذا كان �إعالن النفري الع�سكري غري ممكن‪ ،‬ف�إن‬ ‫النفري الديني متاح وعلى قدر �إمكانيات احلكومة‪ ،‬وممكن‬ ‫للأمر �أن يبد�أ من تفعيل دور وزارة الأوق��اف‪ ،‬وزجها يف‬ ‫ن�شاطات الدفاع عن املقد�سات ب�شتى الو�سائل والأ�ساليب‬ ‫الدعوية وخطب اجلمعة وجتيريها كلها للحديث عن‬ ‫املقد�سات و�أهميتها للم�سلمني‪ ،‬و�أنها خط �أحمر من �أجل‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا من خالل ت�شكيل اللجان امل�ؤهلة لالت�صال‬ ‫اخل��ارج��ي م��ع ال���دول الإ���س�لام��ي��ة‪ ،‬ودعوتها للفعالية‬ ‫والن�شاط يف حملة تو�ضح �أهمية امل�سجد الأق�صى عند‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬و�أنه جزء من عقيدتهم ال ميكن �إلغا�ؤها‪ ،‬وحثهم‬ ‫على �إجناح حملة دولية دفاع ًا عن القد�س واملقد�سات‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا من خالل اال�ستعداد للقمة العربية القادمة‬ ‫لتكون خم�ص�صة بالكامل من �أجل القد�س‪ ،‬و�أن تبد�أ فور ًا‬ ‫يف �إع��داد برنامج وخطة ليكون ملزم ًا للجميع‪ ،‬فلي�س‬ ‫معقو ًال �أن تقف �أي دولة �ضد هكذا �أم��ر‪ ،‬ومن ثم نحو‬ ‫تو�سيع الدائرة ليكون ملزم ًا للدول يف القمة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫هناك الكثري مما ميكن فعله لنثبت �أن القد�س خط‬ ‫�أحمر‪ ،‬وال ينبغي اال�ستمرار باحلديث عن اخلط وال‬ ‫جند لونه يف �أي منا�سبة‪.‬‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫معبد اخلراب واال�ستيطان‬ ‫حافزان للمقاومة واملعار�ضة‬ ‫مل يعد خافيا على �أحد �أن �إ�سرائيل ت�سري يف اجتاه‬ ‫مغاير متاما مل�سرية الت�سوية التي ال تزال ت�صر الواليات‬ ‫املتحدة على �أنها قائمة وم�ستمرة و�ستف�ضي �إىل حل‬ ‫�سيا�سي للق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫فقد وجهت �إ�سرائيل �ضربة قوية للواليات املتحدة‬ ‫حينما �أعلنت عن تو�سيع م�ستوطنات بالقد�س يف خ�ضم‬ ‫زي��ارة جوزيف بايدن نائب الرئي�س الأمريكي‪ ،‬وبعدها‬ ‫بايام مت الإعالن عن �إقامة ما ي�سمى كني�س اخلراب التي‬ ‫تقول نب�ؤات يهودية مزعومة �إنه �سيكون بداية �إقامة‬ ‫الهيكل املزعوم على �أنقا�ض امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫اال�ستيطان والتهويد وا���س��ت��م��رار �إخ�����ض��اع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني لالحتالل هو جل ما تفكر به �إ�سرائيل‪ ،‬وال‬ ‫مكان و�سط هذه العقلية ملا ي�سمى عملية ال�سالم التي‬ ‫�شارفت على الع�شرين عاما دن �أن حتقق �شيئا ملمو�سا‬ ‫با�ستثناء �سلطة مرتبطة باالحتالل وتقوم بالدور الأمني‬ ‫القذر نيابة عنه‪.‬‬ ‫نتنياهو بعد �أن اع��ت��ذر ع��ن توقيت الإع��ل�ان عن‬ ‫امل�شروع اال�ستيطاين اجلديد يف القد�س لن يتورع بعدها‬ ‫بيوم واحد عن الت�أكيد على اال�ستمرار يف اال�ستيطان يف‬ ‫القد�س‪ ،‬م�ؤكدا �أن ذلك ال مي�س قرار حكومته بتجميد‬ ‫�إقامة وحدات جديدة يف ال�ضفة ملدة ع�شرة �أ�شهر‪.‬‬ ‫املوقف الإ�سرائيلي ب��ات يعرفه كل عاقل وتعرفه‬ ‫الإدارات الأمريكية املتعاقبة‪ ،‬ولكنها بطبيعة احلال ال‬ ‫تريد االع�تراف بذلك‪ ،‬و�إال جلازفت ب�إ�ضعاف دوره��ا يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ال �سيما �أن هذه الإدارات عجزت حتى الآن عن‬ ‫ال�ضغط على �إ�سرائيل للقبول باحلد الأدنى من متطلبات‬ ‫العملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ولكننا ال نزال ن�ستغرب من املوقف الر�سمي العربي‬ ‫الذي جرب املوقف الإ�سرائيلي‪ ،‬وال يزال يت�أمل �أو يحاول‬ ‫الرتويج �أمام ال�شعوب العربية �أنه يت�أمل �أن يتمكن ال�ضغط‬ ‫الأمريكي من �إلزام �إ�سرائيل بالت�سوية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ال��دول العربية حينما يئ�ست من قبول �إ�سرائيل‬ ‫ملبادرات ال�سالم‪ ،‬عمدت �إىل تقدمي مبادرة قدمت تنازالت‬ ‫جديدة خ�صو�صا يف م�س�ألة الالجئني‪ ،‬ولكن �إ�سرائيل‬ ‫رف�ضت هذه املبادرة‪ ،‬لأنها تريد �إر�ساء معادلة �سيا�سية‬ ‫قائمة على �أن تفر�ض هي �شروطها لعملية الت�سوية لكي‬ ‫يقبل بها الطرف العربي املهزوم‪.‬‬ ‫الطرف العربي قبل بالهزمية‪ ،‬ولكن ال يزال مطلوبا‬ ‫منه تقدمي ا�ستحقاق بحجم الهزمية مع �إ�سرائيل فيقبل‬ ‫بالتنازل عن القد�س وبتوطني الالجئني وبدولة فل�سطينية‬ ‫منزوعة ال�سالح ومعزولة عن حميطها العربي‪.‬‬ ‫وال �شك �أن �إ�سرائيل حينما تت�شدد ف�إنها تعلم �أن‬ ‫الطرف العربي �سيقدم املزيد من التنازالت مقابل الت�شدد‪،‬‬ ‫طاملا �أن هذا ما عهدته من العرب ومن الطرف الفل�سطيني‬ ‫املفاو�ض‪ ،‬ولذلك ف�إن على العرب والفل�سطينيني �إعادة‬ ‫النظر يف موقفهم من عملية الت�سوية لي�س من �أجل تعديل‬ ‫�شروطها‪ ،‬لأن ذلك يتطلب تغيري املعادلة على الأر���ض‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �أن �أي ت�سوية ال ميكن �أن تقوم لها قائمة طاملا‬ ‫ا�ستمر الكيان ال�صهيويني قائما على الأر�ض‪.‬‬ ‫ومع ا�ستمرار املوقف العربي املتخاذل‪ ،‬ف�إن املقاومة‬ ‫وحدها تظل الطريق لإعادة احلقوق‪ ،‬وهذه لي�ست كلمات‬ ‫حما�س تقال يف مهرجانات خطابية‪ ،‬ولكنها ناجتة عن‬ ‫حتليل �سيا�سي واقعي ملا يجري على الأر�ض‪ .‬فالإجنازات‬ ‫التي حققتها املقاومة على الأر�ض مل ترتجم على �أر�ض‬ ‫الواقع ب�سبب �ضعف املوقف العربي وت�آمر بع�ض �أطرافه‪،‬‬ ‫واملطلوب هو مراكمة االجنازات وحتفيز عوامل التغيري يف‬ ‫هذه الأنظمة‪.‬‬ ‫ويف ظل املخططات التهويدية الإ�سرائيلية‪ ،‬تظل‬ ‫احلاجة ما�سة لت�صعيد التحرك ال�شعبي الداعم للمقاومة‬ ‫وال��راف�����ض للتخاذل العربي‪ ،‬وه��ذا ي�شكل راف���دا قويا‬ ‫للمقاومة وعامل تغيري يف الو�ضع العربي الذي و�صل �إىل‬ ‫�أ�سفل احل�ضي�ض ومل يعد بالإمكان القبول به‪.‬‬

‫‪hotmail.com@abudiak64‬‬


‫‪16‬‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫فرج �شلهوب‬

‫فهمي هويدي‬

‫�أموات غري‬ ‫�أحياء وال�صبح‬ ‫قريب !!‬

‫�إنها م�صر‬ ‫الأخرى‬ ‫ق َّلب علينا ال�شيخ �سلطان القا�سمي املواجع حني حتدث‬ ‫عن م�صر التي عرفها قبل ن�صف ق��رن‪ .‬كان حاكم �إمارة‬ ‫ال�شارقة يتحدث يف احلفل ال��ذي �أقامته دار "ال�شروق"‬ ‫�أم�س الأول (‪ )٣/١٥‬مبنا�سبة �إ�صدار كتابه "�سرد الذات"‪،‬‬ ‫الذي حتدث فيه عن رحلة حياته‪ ،‬التي ق�ضى �شطرا منها‬ ‫يف م���ص��ر‪ ،‬ح�ين ال�ت�ح��ق ط��ال�ب��ا بكلية ال��زراع��ة يف جامعة‬ ‫القاهرة‪� ،‬أثار ال�شيخ ده�شتنا حني تطرق �إىل الأماكن‪ ،‬التي‬ ‫تردد عليها وقتذاك‪ ،‬لكي يتعرف على نا�س م�صر‪ ،‬والحظنا‬ ‫�أنه ال يزال يتذكر �أ�سماء ب�سطاء النا�س‪ ،‬الذين اعتربوه‬ ‫واحدا منهم‪ ،‬كما ال يزال يتذكر �أ�سماء الأحياء وال�شورارع‬ ‫واحل� ��واري وامل�ق��اه��ي والأ� �س��واق وخ�ط��وط ال�ت�رام و�أرق ��ام‬ ‫حافالت ال��رك��اب‪ ،‬ك�أمنا خريطة قاهرة اخلم�سينيات ما‬ ‫زالت حية يف ذاكرته بكل تفا�صيلها ال�صغرية والكبرية‪.‬‬ ‫م��ن �أه��م م��ا ذك��ره �أن��ه ح�ين در���س ب��امل�ج��ان يف جامعة‬ ‫القاهرة‪ ،‬مل ين�س �أن��ه �أخ��ذ مكان طالب م�صري �آخ��ر كان‬ ‫ميكن �أن مينح تلك الفر�صة‪ ،‬كما روى �أن��ه �أثناء درا�سته‬ ‫مب�صر كانت يف �إمارة ال�شارقة بعثة تعليمية م�صرية تقوم‬ ‫بالتدري�س مب��دار��س�ه��ا‪ ،‬وك��ان ه� ��ؤالء يتقا�ضون رواتبهم‬ ‫بالعملة ال�صعبة من خزينة الدولة امل�صرية‪ ،‬التي كانت‬ ‫تعاين وق�ت��ذاك م��ن �شح النقد الأج�ن�ب��ي‪ ،‬واع�ت�بر ال�شيخ‬ ‫�سلطان �أن يف رقبته دينا ال ين�ساه للدولة امل�صرية‪ ،‬ولكلية‬ ‫الزراعة التي تعلم فيه‪ ،‬و�أنه مهما �أ�سهم �أو قدم لن يويف‬ ‫ذلك الدين حقه‪.‬‬ ‫هذا الذى قاله ال�شيخ �سلطان ي�سمعه �أي زائر م�صري‬ ‫من �أبناء جيله يف خمتلف الأقطار العربية‪ ،‬حيث مل تكن‬ ‫�إمارة ال�شارقة ا�ستثناء‪ ،‬بل مل تكن قد وجدت لها مكانا على‬ ‫اخلريطة العربية وقتذاك‪ ،‬وقد حدثني بع�ض الأ�صدقاء‬ ‫اليمنيني عن الده�شة التي انتابتهم حني كانوا ي�صادفون‬ ‫املدر�سني امل�صرين يف قراهم ال�صغرية املنت�شرة فوق قمم‬ ‫جبالهم ال�شاهقة‪� .‬إذا كانوا ي�ستغربون وجودهم يف مدار�س‬ ‫تلك القرى‪ ،‬كما كانوا ي�ستغربون قدرتهم على اال�ستمرار‬ ‫هناك واحتمال احلياة ال�صعبة والقا�سية التي يعي�ش يف‬ ‫ظلها النا�س‪.‬‬ ‫هنا ال�صورة تكررت يف العديد من الأقطار العربية‪،‬‬ ‫لكنها امن�ح��ت لي�س فقط م��ن ذاك ��رة الأج �ي��ال اجلديدة‬ ‫يف تلك الأقطار‪ ،‬و�إمن��ا �أي�ضا من ذاك��رة امل�صريني اجلدد‬ ‫�أنف�سهم‪� ،‬أولئك الذين ن�سوا �أن م�صر كربت يف ذلك الزمن‬ ‫لي�س ب�سبب اخل�ط��ب ال��رن��ان��ة‪ ،‬وال لأن�ه��ا ف��ازت ب�ك��أ���س يف‬ ‫م�سابقات كرة القدم‪ ،‬لكنها كربت ب�سبب تلك املمار�سات‬ ‫التي ت�صرفت م�صر من خاللها باعتبارها �شقيقة كربى‬ ‫وب �ل��دا رائ� ��دا ل�ي����س ف�ق��ط يف جم ��االت امل �ع��رف��ة والثقافة‬ ‫وال �ف �ن��ون‪ ،‬لكنها ك��ان��ت رائ ��دا �أي���ض��ا يف التعبري يف العزة‬ ‫والكرامة ويف ال�سعى �إىل انتزاع اال�ستقالل واخلال�ص من‬ ‫اال�ستعمار‪.‬‬ ‫قبل حني التقيت �أحد املنا�ضلني التون�سيني الذي ما‬ ‫�أن ر�أين حتى راح ي�ستعيد ذكرياته يف م�صر‪ ،‬وانطباعاته‬ ‫عن املدر�سني امل�صريني‪ ،‬الذين تعلم على �أيديهم‪ ،‬وقال �إن‬ ‫التون�سيني كانوا يظنون �أن كل امل�صريني م�سلمون‪ ،‬وب�سبب‬ ‫االحتالل الفرن�سي لبالدهم ف�إنهم اعتربوا �أن ا�ستعمار‬ ‫بالدهم جزء من احلروب ال�صليبية‪ ،‬ومن ثم �شاع بينهم‬ ‫�شعور بالكراهية لأولئك ال�صليبيني الغزاة‪ ،‬وامتد ذلك‬ ‫ال�شعور لي�شمل كل "الن�صارى"‪.‬‬ ‫وق��د ان��ده����ش التون�سيون ح�ين وج ��دوا ب�ين املعلمني‬ ‫امل�صريني واح��دا م�سيحيا‪ ،‬وعاملوه معاملة �سيئة‪ ،‬لي�س‬ ‫ف�ق��ط لأن ��ه ك��ذل��ك‪ ،‬ول �ك��ن لأن �ه��م ظ �ن��وا �أن ��ه ك ��ان م�سلما‬ ‫ك�سائر امل�صريني ثم ارت��د دينه‪ ،‬ومل يغفروا له ذل��ك �إال‬ ‫حني �أقنعهم بقية �أع�ضاء البعثة التعليمية امل�صرية ب�أن‬ ‫امل�سلمني وامل�سيحيني يعي�شون جنبا �إىل جنب يف م�صر‪،‬‬ ‫و�أن الرجل من �أ�سرة قبطية �أ�صيلة يف م�صر‪.‬‬ ‫بعدما روى �صاحبنا الق�صة �ضاحكا‪� ،‬سكت حلظة ثم‬ ‫قال‪ :‬هل يعقل �أن تكون م�صر التي �أر�سلت �إلينا املعلمني‬ ‫والأ�ساتذة يوما ما‪ ،‬مل تعد تر�سل �إلينا الآن �سوى �ضباط‬ ‫م�ب��اح��ث �أم ��ن ال��دول��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي���ش�ترك��ون يف التحقيقات‬ ‫التي جترى مع نا�شطي اجلماعات الإ�سالمية‪ ،‬فاج�أتني‬ ‫املالحظة‪ ،‬التي كنت قد �سمعتها من بع�ض مثقفي �إحدى‬ ‫ال��دول اخلليجية‪ ،‬فتمتمت قائال ب�صوت ك�سري‪ :‬للأ�سف‬ ‫تلك م�صر �أخرى غري التي عا�صرها جيلنا‪.‬‬

‫عامل متناق�ض‪ ،‬الأغ��راب يغ�ضبون والأبناء يغ�ضون الطرف‬ ‫وي�شاركون يف الأذية واجلور‪.‬‬ ‫الرئي�س الربازيلي ميتنع عن زي��ارة ن�صب هريتزل ويغ�ضب‬ ‫م�ضيفيه الإ�سرائيليني‪ ،‬ويف موقف �صارخ‪ ،‬ينتقل من �أريحا حيث‬ ‫لقا�ؤه ب�أبي مازن �إىل رام اهلل ليزور �ضريح الراحل عرفات‪ ،‬الرحلة‬ ‫ذات مغزى كبري‪ ،‬متاما مثلما هو الإيعاز خلارجيته قبل �ساعات‬ ‫من �سفره �إىل تل �أبيب‪ ،‬ب�شطب فقرة الزيارة لن�صب هريتزل يف‬ ‫القد�س!!‬ ‫وق�ب��ل ه��ذه ال��واق�ع��ة ب��أ��س�ب��وع�ين‪ ،‬رف����ض الرئي�س الربازيلي‬ ‫ترجيات وزيرة اخلارجية الأمريكية هيالري كلنتون‪ ،‬لت�أييد بالده‬ ‫ف��ر���ض عقوبات على �إي ��ران على خلفية م��ن برناجمها النووي‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن احل��وار والدبلوما�سية هي الطريق‪ ،‬ومل يلتفت‬ ‫كثريا لغ�ضب وا�شنطن‪ ،‬فيما العربان ي�شاركون كلنتون م�ساعيها‬ ‫لثني ال�صني عن موقفها الراف�ض لفر�ض عقوبات على طهران‪،‬‬ ‫ولكن يف ال�سر لأنهم يخ�شون العالنية‪ ،‬وال يطيقونها كممار�سة‬ ‫�سيا�سية و�سيادية!!‬ ‫ال�سلطة يف رام اهلل من جانبها مل جتد غ�ضا�ضة يف م�شاركة‬ ‫رئي�س وزرائها �سالم فيا�ض‪ ،‬يف م�ؤمتر هرت�سيليا قبل �شهرين‪ ،‬وهو‬ ‫امل�ؤمتر ال�صهيوين بامتياز الذي يبحث يف تعزيز مناعة �إ�سرائيل‬ ‫ودف��ع الأخ �ط��ار ع��ن م�ستقبلها‪ ،‬وال يح�ضره �إال امل�ق��رب��ون ممن‬ ‫ي�سكنهم هاج�س بقاء �إ�سرائيل وتعزيز وجودها!!‬ ‫وال�سلطة ذاتها مل يرف لها جفن‪ ،‬وهي تعطي وعدا لبايدن‬ ‫بالرتاجع عن ت�سمية امليدان الذي مت تد�شينه م�ؤخرا با�سم دالل‬ ‫املغربي‪ ،‬ب�سبب اعرتا�ض تل �أبيب‪ .‬ويف الوقت الذي يكتب نتنياهو‬ ‫مقاال يف مديح وال��ده املتطرف مبنا�سبة بلوغه مئة ع��ام‪ ،‬ناقال‬ ‫م�شاعر الإع�ج��اب والإف�ع��ام التي يحملها وال��ده على م��دى �أربعة‬ ‫عقود‪ ،‬لنجله يوين الذي قتل يف عنتيبي‪ ،‬يف عملية �إنقاذ الطائرة‬ ‫الإ�سرائيلية �أوائ��ل ال�سبعينيات‪ ،‬وكيف �أن الأب ال يفت�أ يفاخر يف‬ ‫كل حمفل مبا قدمه ابنه افتداء لدولة �إ�سرائيل‪ ،‬يتحدث م�س�ؤولو‬ ‫ال�سلطة عن املقاومة واملقاومني بكل ازدراء واحتقار‪ ،‬وي�صفونها‬ ‫باحلقرية وبالعبثية‪ ،‬و�أنها الطريق لتدمري الواقع الفل�سطيني‬ ‫الذي لن ي�سمحوا به‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي ت�شغل تل �أبيب العامل باحلديث عن معاناة‬ ‫جنديها الأ�سري جلعاد �شاليط‪ ،‬وي�ساندها يف ذلك االحتاد الأوروبي‬ ‫منذرا حما�س‪ ،‬تغيب ق�ضية �أح��د ع�شر �أل��ف �أ�سري فل�سطيني عن‬ ‫�أجندة املتباكني على فقدان بطاقات الـ‪ ،VIP‬وت�أخري تل �أبيب‬ ‫جتديدها لب�ضعة ع�شرات من مرتزقة التن�سيق الأمني‪ .‬وميار�س‬ ‫التجاهل نف�سه الأمم املتحدة واالحتاد الأوروبي واجلامعة العربية‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬مبا يف ذلك ن�سيان وجتاهل معاناة الأ�سري نائل الربغوثي‪،‬‬ ‫الذي �أكمل قبل �أيام عامه الثاين والثالثني يف االعتقال‪ ،‬دون �أن‬ ‫يرفع �أحد هنا �أو هناك عقريته قائال كفى!!‬ ‫قبل �أيام يف منتدى الربملان الأورومتو�سطي‪ ،‬وعلى خلفية من‬ ‫ا�شتداد االنتقاد حل�صار غ��زة‪ ،‬قال املندوب الإ�سرائيلي �إن حدود‬ ‫ق�ط��اع غ��زة م��ع قطر ع��رب��ي �أط ��ول م��ن ح��دوده��ا م��ع «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫ليت�صدى له مندوب م�صر �إن قطاع غزة حمتل وامل�س�ؤولية تقع‬ ‫على �إ�سرائيل‪ ،‬فيما تنطح �صحفيون عرب للكتابة عن «�إ�سرائيل»‬ ‫التي تتن�صل من م�س�ؤوليتها‪ ،‬وتنطع �آخ��رون بالقول معاناة �أهل‬ ‫غ��زة يف رقبة حما�س‪ ،‬فالفر�صة �أمامها وه��ي تهدرها عن ق�صد‪،‬‬ ‫لتم�ض لتوقيع الورقة امل�صرية ولتنه احل�صار‪.‬‬ ‫ي ��اهلل ك��م ي �ب��دو ه � ��ؤالء وه� � ��ؤالء ع�ل��ى م���س�ت��وى م��ن الب�ؤ�س‬ ‫واالنحدار وال�سخافة!!‬ ‫فمن ن�صدق املندوب الإ�سرائيلي‪ ،‬الذي قال واقعا يعلمه كل‬ ‫�أحد‪ ،‬وال يعفي حكومته من م�س�ؤوليتها عما هو �أ�شد من احل�صار‪،‬‬ ‫القتل وال�ت��دم�ير واالح �ت�لال �أم �أول �ئ��ك ال�ك��اذب�ين مم��ن ي�ضعون‬ ‫�أيديهم بيد االح�ت�لال ثم يتباكون على غ��زة‪ ،‬من ق��ال �إن م�صر‬ ‫ال ت�ستطيع فتح املعابر وك�سر ح�صار غ��زة‪ ،‬فلتفك احل�صار من‬ ‫طرفها ولترتك �إ�سرائيل �أمام كل الدنيا تتدخل وحتكم احل�صار‬ ‫بيدها ال بيد عمرو‪ ،‬وكيف ي�ستقيم القول وقعوا الورقة امل�صرية‬ ‫وكل �شيء بعد ذلك �سيكون يف ال�سليم؟!! �أم �أن الورقة �إياها‪ ،‬وهي‬ ‫كذلك‪ ،‬تنطق مبا يريد الإ�سرائيليون والأمريكيون من حما�س‬ ‫التوقيع عليه من ا�ست�سالم وت�سليم‪ ،‬ما يعني �أن احل�صار مرهون‬ ‫بالوفاء ب�شرط اال�ست�سالم ورفع الرايات البي�ضاء‪ ،‬و�أنه بدون ذلك‬ ‫�سي�ستمر ب ��إرادة م�شرتكة فل�سطينية عربية �إ�سرائيلية‪ ،‬وم��ن ال‬ ‫يعجبه احلال فلي�شرب البحر!‬ ‫واقع على هذه ال�شاكلة للأ�سف‪ ،‬فل�سطينيا وعربيا‪ ،‬لن يهب‬ ‫لنجدة القد�س يف حمنتها اجلديدة‪ ،‬وكل اخل�شية �أن يكون وقوفه‬ ‫يف مربع الأع��داء لي�س بال�صمت‪ ،‬ولكن �أي�ضا يف منع اجلماهري‬ ‫احلانقة من التنفي�س عن غ�ضبها‪ ،‬و�إجها�ض �أي حراك قد يدفع‬ ‫النتفا�ضة ثالثة‪ ،‬ومهما فعل االحتالل �أو اقرتف من موبقات!!‬ ‫لكن موعدنا ال�صبح‪� ،‬ألي�س ال�صبح بقريب؟!‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫وجهة نظر‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


1175 Oó©dG 17 áæ°ùdG Ω 2010 QGPBG 17 - `g 1431 ÊÉãdG ™«HQ 1 AÉ©HQC’G ( ÊÉãdG Aõ÷G)

∫ƒM á°ûbÉæe ∫ÓN ¬JQɶf ∞¶æj ÔjGQ ÊÉŸ’G OÉ°üàb’G ôjRh .(Ü.±.CG) (êÉà°SófƒH) ÊÉŸC’G ÜGƒædG ¢ù∏› ‘ á«fGõ«ŸG

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

25^33 22^18 19^00 14^77

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^002 0^002 0^002 0^001

25^13 22^00 18^85 14^66

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

81^99 1125^100 17^455

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬

AGô°ûdG øY Úµ∏¡à°ùŸG ΩÉéMEG ‘ RôHC’G ÖÑ°ùdG ÉgQGô≤à°SG ΩóY

äÉjƒà°ùe ¤EG ÖgòdG QÉ©°SCG ´ÉØJQG z14 QÉ«Y{ ≈∏Y Ö∏£dG õØëj á«°SÉ«b

:‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬

ìÉàØdGóÑY çQÉM -π«Ñ°ùdG

:‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٧ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,٠٦٠ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩٦٣ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٢٨ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٧ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

QÉæjO ¿ƒ«∏e 13^3 á«cÓ¡à°S’G" äÉjΰûe ‹É◊G ΩÉ©dG "á«fóŸG GÎH -¿ÉªY á«cÓ¡à°S’G á``°`ù`°`SDƒ`ŸG ΩÉ``Y ô``jó``e ∫É``b á°ù°SDƒŸG äÉjΰûe ¿EG ,äGÒ©ædG ôªY á«fóŸG ¿ƒ«∏e 13^3 ‹É``◊G ΩÉ``©`dG á``jGó``H òæe â¨∏H äÉ«ªc AGô°T ≈∏Y ÉgóbÉ©J ¤EG GÒ°ûe ,QÉæjO .á«cÓ¡à°S’Gh á«FGò¨dG OGƒŸG øe IÒÑc ¿CG ,AÉ``KÓ``ã` dG ¢``ù` eCG äGÒ``©` æ` dG ±É``°` VCGh QGôb 380 ΩÉ©dG ájGóH òæe äQó``°`UCG á°ù°SDƒŸG .»ÑæLCGh ,»∏fi CÉ°ûæe äGP ™FÉ°†Ñd ádÉMEG ≈∏Y π``ª`©`J á``°`ù`°`SDƒ`ŸG ¿EG äGÒ``©` f ∫É`` bh á«cÓ¡à°S’Gh á«°SÉ°S’G á«FGò¨dG OGƒŸG ÒaƒJ É¡bGƒ°SG ‘ á``«`dÉ``Y IOƒ`` Lh áÑ°SÉæe QÉ``©`°`SCÉ`H øY á«°û«©ŸG AÉÑY’G øe ∞«Øîà∏d ;Iô°ûàæŸG .OhóëŸG πNódG …hP ɪ«°S ’ ÚæWGƒŸG

14 QÉ«Y ÖgP

,áÄŸG ‘ 1^5 ‹GƒM É«ŸÉY ÖgòdG QÉ©°SCG â©ØJQGh 1125 IRhÉ``é`à`e á°ù∏÷G ∫Ó``N iƒà°ùe ≈``∏` YCG ¤EG ,AÉKÓãdG ¢ùeCG É``HhQhCG ‘ (á°üfhC’G) á«bhCÓd GQ’hO Oƒ©°Uh hQƒ«dG πHÉ≤e Q’hó``dG ôFÉ°ùN QGôªà°SG ™e .π«eÈ∏d Q’hO øe ÌcCG §ØædG QÉ©°SCG ¤EG ájQƒØdG äÓeÉ©àdG ‘ ÖgòdG QÉ©°SCG äó©°Uh 1123^55 óæY ¬dhGóJ iôLh ,á«bhCÓd Q’hO 1125^60 ôNGhCG ‘ Q’hO 1108^10 ™e áfQÉ≤e á«bhCÓd Q’hO .∫hC’G ¢ùeCG ∑Qƒjƒ«f ‘ äÓeÉ©àdG

äGôgƒéŸGh »∏◊G QÉŒ ¿CG ¤EG Ühô``◊G QÉ°TCGh ÖgòdG ‘ πª©dG øY ¿ƒªéëj ¥ƒ°ùdG ‘ Úahô©ŸG ¿CG ¤EG Égƒæe ,º¡à©ª°S ≈∏Y á¶aÉëª∏d ,14 QÉ``«`Y øà IÒ``Ñ`c IQÉ``°`ù`N ≥ë∏à°S Ö``gò``dG QÉ``©`°`SCG •ƒ``Ñ`g πµ°ûH §Ñ¡à°S ¬àª«b ¿C’ ,14 QÉ``«`Y Ö``gP iÎ``°` TG .ÒÑc ôØ°UC’G ¿ó``©`ŸG ≈∏Y Ö∏£dG ¢û©àæj ¿CG ™``bƒ``Jh OÉ`` jORGh ∞«°üdG ∫ƒ``NO ™``e á``eOÉ``≤`dG ô``¡`°`TC’G ∫Ó``N .¬«a êGhõdG äÓØM

äÉjƒà°ùe ¤EG É¡dƒ°Uhh Ö``gò``dG QÉ``©`°`SCG ´É``Ø`JQG ôªà°ùŸG É¡Ñ∏≤Jh QÉ©°SC’G äÉÑK ΩóY ÖfÉL ¤EG á«°SÉ«b ∫ƒNO ¤EG iOCG ,•ƒ``Ñ`¡`dGh Oƒ©°üdG Ú``H π°UGƒàŸGh ádÉMh Oƒ``cô``dG ‘ É«∏fi äGô``gƒ``é`ŸGh ÖgòdG ´É£b ¿Éc AGƒ``°`S ,Úµ∏¡à°ùŸG πÑb ø``e Ö∏£dG ∞©°V ø``e .áæjõÿG hCG áæjõdG ¢Vô¨H ¿hôµàÑj QÉéàdG CGóH OƒcôdG ádÉM øe êhôî∏dh IójóL äGQÉ«Y áZÉ«°U É¡æe ;IójóL Ö«dÉ°SCGh ÉbôW ÒZ iȵdG áëjô°ûdG õ«Øëàd ¥ƒ°ùdG ‘ É¡dhGóJh ≈àM hCG 21 h 24 QÉ«Y øe ÖgòdG AGô°T ≈∏Y IQOÉ≤dG áeÉ°SCG äGôgƒéŸGh »∏◊G QÉŒ Ö«≤f Ö°ùëH ,18 QÉ«Y ™«æ°üàH ÉÑjôb hCGóH QÉéàdG ¿CG ≈∏Y ócCG …òdG í«°ùeG .áFOÉg äGƒ£îH øµdh 14 QÉ«Y ÖgòdG øe äÓjOƒe ó¡°ûj CGó``H 14 QÉ«Y Ö``gò``dG ¿CG í«°ùeG ±É``°` VCGh ‘ Ú``Ñ` ZGô``dG Gó``jó``–h Ú``æ` WGƒ``ŸG π``Ñ`b ø``e ’É``Ñ` bEG ¤EG É¡dƒ°Uhh Ö``gò``dG QÉ©°SCG ´É``Ø`JQG ÖÑ°ùH ,êGhõ`` dG ÖgòdG ≈∏Y Ö∏£dG ¿CG ¤EG Éàa’ ,á«°SÉ«b äÉjƒà°ùe ‘ ¬JÉjƒà°ùe ™``e á``fQÉ``≤`ŸÉ``H ÉØ«©°V ó©j ΩÉ``Y πµ°ûH .á«°VÉŸG ΩGƒYC’G ƒëf É«∏fi 24 QÉ``«`Y Ö``gò``dG ΩGô`` Z ô©°S ≠``∏`Hh π°Uhh ,ΩGô¨∏d QÉæjO 22^25 ≠∏H 21 QÉ«Yh ,QÉæjO 25^43 QÉ«Y ΩGô¨dG ≠∏H ɪ«a ,QÉæjO 19^07 ¤EG 18 QÉ«Y ΩGô¨dG .QÉæjO 14^83 ‹GƒM 14 ∞©°V ó`` `cCG ,Ühô`` ` ◊G ˆG ó``Ñ` Y Ö``gò``dG ô``LÉ``J ΩóYh Ö∏≤J πX ‘ É«∏fi ôØ°UC’G ¿ó©ŸG ≈∏Y ∫ÉÑbE’G Éàa’ -Oƒ©°U hCG •ƒÑg ≈∏Y AGƒ°S- QÉ©°SC’G QGô≤à°SG ΩÉéMEG ‘ RôHC’G ÖÑ°ùdG Èà©j QÉ©°SC’G Ö∏≤J ¿CG ¤EG äÉÑK Ú◊ åjÎdG Ú∏°†Øe AGô°ûdG øY Úµ∏¡à°ùŸG øY ºéæJ ób á浇 IQÉ°ùN È``cCG Öæéàd ,QÉ``©`°`SC’G .QÉ©°SC’G •ƒÑg

±GÎYG á«bÉØJG ™bƒj ¿OQC’G "ôjOÉZCG" ∫hO ™e á≤HÉ£ŸG äGOÉ¡°ûH π«Ñ°ùdG -¿ÉªY èeÉfÈdG ≈∏Y ¢ù«jÉ≤ŸGh äÉØ°UGƒŸG á°ù°SDƒÃ Ó㇠¿OQC’G ™bh á«Hô©dG ∫hódG ™e á≤HÉ£ŸG äGOÉ¡°ûH ∫OÉÑàŸG ±GÎYÓd …ò«ØæàdG .ôjOÉZCG á«bÉØJG ≈∏Y á©bƒŸG èeÉfÈdG ¿EG ,AÉKÓãdG ¢ùeCG ‘Éë°U ¿É«H ‘ á°ù°SDƒŸG âdÉbh äÓ› ‘ á«Hô©dG ∫hó`` dG iƒà°ùe ≈∏Y ¬``Yƒ``f ø``e ∫hC’G Èà©j ,ô°üeh ,¿OQ’G :»g ,á«HôY ∫hO ™HQC’ á≤HÉ£ŸG äGOÉ¡°ûH ±GÎY’G .Üô¨ŸGh ,¢ùfƒJh äÉ©jô°ûàdGh äÉØ°UGƒŸG øª°†àj …òdG èeÉfÈdG ¿CG ¿É«ÑdG ócCGh äGAGôLEG ó«MƒJ ¤EG kɪàM …ODƒ«°S AGÈ``ÿG ∫OÉÑJh ™∏°ù∏d á«æØdG .É¡æ«H …QÉéàdG ∫OÉÑàdG äÉ«∏ªY π¡°ùjh á≤HÉ£ŸG äGOÉ¡°T

Ωó≤j ᫪æà∏d »eÓ°SE’G ∂æÑdG Q’hO ¿ƒ«∏e 334 ᪫≤H äÓjƒ“ GÎH -¿ÉªY äÓjƒ“ Ëó≤J ≈∏Y ,IóL ‘ ᫪æà∏d »eÓ°SE’G ∂æÑdG ≥aGh ‘ áªgÉ°ùª∏d ,Q’hO ¿ƒ``«`∏`e 334 √Qó`` b ‹É``ª` LEG ≠∏Ñà Ió``jó``L øjôëÑdGh ¿Éà°ùcÉHh øª«dGh ÚæHh ¿ƒ«dGÒ°S ‘ á«FɉEG äÉYhô°ûe .ájOƒ©°ùdGh èeÉfôH ídÉ°üd (áëæe) á«æa IóYÉ°ùe Ëó≤J ¢ù∏éŸG óªàYGh ÚH ájOhó◊G ≥WÉæŸG ᫪æàd ,»cÎdG …Qƒ°ùdG »ª«∏bE’G ¿hÉ©àdG .ÚàdhódG ¿hÉ©àdG èeÉfôH ¿EG ,AÉKÓãdG ¢ùeCG ¬à≤∏J ¿É«H ‘ ∂æÑdG ∫Ébh iôNCG ≥WÉæe ‘ ¬≤«Ñ£àd ∂æÑdG ≈©°ùj …òdG èeÉfÈdG ƒg »ª«∏b’G ÚH ájOhó◊G ≥WÉæŸG ᫪æJh ôjƒ£J ±ó¡H »eÓ°SE’G ⁄É©dG øe .AÉ°†YC’G ∫hódG OôJ ’ íæe IQƒ°U ‘ äÉfƒ©e â°S Ëó≤J ∂dòc ¢ù∏éŸG óªàYGh áª∏°ùe äÉ©ªà› áà°S ídÉ°üd ∂æÑ∏d ™HÉàdG ∞bƒdG ¥hóæ°U øe É«æ«ch »é«a Qõ``Lh óæ¡dG :»``g ,∂``æ`Ñ`dG ‘ AÉ``°`†`YCG Ò``Z ∫hO ‘ ∂æÑdG »©°S QÉWEG ‘ ,á«cÒeC’G IóëàŸG äÉj’ƒdGh ófÓjÉJh ∫ÉÑ«fh Ωó≤àdGh ájOÉ°üàb’G ᫪æàdG ≥«≤– ‘ ΩÉ¡°SE’G πLCG øe π°UGƒàŸG ÒZ ∫hó``dG ‘ áª∏°ùŸG äÉ©ªàéŸGh AÉ°†YC’G ∫hó``dG ‘ »YɪàL’G .AÉ°†YC’G

á«cÒeC’G á°UQƒÑdG ä’hGóJ ‘ kGQ’hO 82 `H §ØædG π«eôH

QÉ©°SC’G πjó©J π«Ñb äÉbhôëŸG ≈∏Y …OÉ«àYG Ö∏W ."∂HhCG" π«eôH ô©°ùH ∫hGóàdG iôLh ¥ƒ°S ‘ ∞«ØÿG »©LôŸG §ØædG 81^99`H ,¿É°ù«f º«∏°ùJ ,∑Qƒjƒ«f áfQÉ≤e Q’hO 1^19 IOÉ``jõ``H Q’hO .ÚæK’G Ωƒj ≥HÉ°ùdG ô©°ùdÉH §ØædG π``«`eô``H ô©°S ô``°`ù`Nh ,Úà≤HÉ°ùdG Úà°ù∏÷G ‘ øjQ’hO ÚæK’G Ωƒ``«`d Q’hO 1^44 ɪ¡æe .√óMh §ØædG QÉ`` ©` `°` `SCG ó``«` Ø` à` °` ù` Jh á∏ª©dG ±ô``°` U ô``©`°`S ™``LGô``J ø``e â∏é°S â``fÉ``c »``à` dG á`` «` `cÒ`` eC’G ™é°ûjh .¢``ù`eCG ÉXƒë∏e ÉYÉØJQG Q’hó`` ` ` dG ±ô`` °` `U ô``©` °` S ™`` `LGô`` `J ¿ƒ∏ªëj ø`` jò`` dG ø``jô``ª` ã` à` °` ù` ŸG §ØædG AGô°T ≈∏Y iô``NCG äÓªY .Q’hódÉH ´ÉÑj …òdG ΩÉÿG

AGô`` LEÉ` `H ,π``Ñ` ≤` ŸG ¢``ù` «` ª` ÿG Ωƒ`` `j QÉ©°SCG ≈``∏` Y …ô``¡` °` û` dG π``jó``©` à` dG §°SƒàŸ É≤ah ,á«£ØædG äÉ≤à°ûŸG á«ŸÉ©dG ¥Gƒ``°`SC’G ‘ §ØædG QÉ©°SCG Ωƒ≤J å«M ,»°VÉŸG ô¡°ûdG ∫Ó``N QÉ©°SCG á``©`LGô``à ҩ°ùàdG á``æ`÷ »ŸÉ©dG ¥ƒ``°`ù`dG ‘ Éjô¡°T §ØædG .∂∏¡à°ùŸG ¤EG É¡dÉ°üjEG ∞«dɵJh ´É£b ‘ ¿ƒ``©` ∏` £` e í`` ` `LQh ,äÉbhôëŸG QÉ©°SCG ´ÉØJQG ábÉ£dG ‘ §``Ø` æ` dG QÉ``©` °` SCG ™``e ≥``Ø`à`j É``à ™aQ ¤EG ô°TDƒj ɇ .»ŸÉ©dG ¥ƒ°ùdG 7 ¤EG 3 áÑ°ùæH äÉbhôëŸG QÉ©°SCG .áÄŸG ‘ §ØædG QÉ``©` °` SCG äOÉ`` `Y É``«` ŸÉ``Y AÉKÓãdG ¢`` ù` ` eCG ´É`` ` Ø` ` `JQ’G ¤EG ‘ ∫hGó`` à` `dG á``°`ù`∏`L ìÉ``à` à` aG ió`` d ´ÉªàLG áé«àf QɶàfÉH ,∑Qƒjƒ«f áªbh »``cÒ``e’G …õ``cô``ŸG ∂``æ`Ñ`dG

,äÉ£ëŸG ió``d Ö``∏`£`dG ä’ó``©` e ᫪c ø``e áÄŸG ‘ 20 ¤EG á``aÉ``°`VEG ,äÉ£ëª∏d …OÉ`` «` à` Y’G Ö``∏` £` dG ‘ á``Hƒ``©` °` U ∂``dÉ``æ` g ¿CG É``Ø`«`°`†`e ,äÉ£ëŸG ¤EG IÉØ°üŸG äÉ``«`dÉ``°`SQEG ÒaƒJ ≈``∏` Y IQó`` ` b Oƒ`` ` Lh Ωó``©` d ±’BG 7 ≈∏Y ójõJ »àdG äÉÑ∏£dG .Ö∏£dG ºéM øe øW äÉ«ªc ¿CG ¤EG õjÉØdG QÉ``°`TCGh á«aÉc äÉ£ëŸG ‘ IôaƒàŸG OƒbƒdG äÉbhôëŸG QÉ©°SCG πjó©J ÚM ¤EG äÉÑ∏W …CG ¿CGh ,¢``ù`«`ª`ÿG á``∏`«`d ¢ü≤f ∑É`` æ` g ¿ƒ`` µ` j ø`` d á`` FQÉ`` W OƒbƒdG äÉ``£`fi ¿CG Éæ«Ñe ,É¡«a ,äÉbhôëŸG ™``«` H ø``Y ™``æ`à`“ ø``d iƒµ°T á`` jCG á``HÉ``≤`æ`dG πé°ùJ ⁄h ™«H øY Oƒ``bƒ``dG äÉ£fi ´ÉæàeÉH .äÉbhôëŸG äÉbhôëŸG Ò©°ùJ áæ÷ Ωƒ≤Jh

ÖLQ óªMCG -π«Ñ°ùdG äÉ£fi ÜÉë°UCG Ö«≤f ∫É``b ,õjÉØdG ó¡a RɨdG ™jRƒJh OƒbƒdG ßaÉM äÉbhôëŸG ≈∏Y Ö∏£dG ¿EG ∫ÓN á«©«Ñ£dG ¬JÉjƒà°ùe ≈∏Y 7h 5 ÚH Ée »gh ,»°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G .É«eƒj øW ±’BG äÉ£fi ¿CG õ``jÉ``Ø`dG ±É``°` VCGh πµ°ûH OGó©à°S’G ≈∏Y â∏ªY OƒbƒdG ÚæWGƒŸG äÉLÉ«àMG Òaƒàd ,ΩÉ``J óæY ,á«£ØædG äÉ≤à°ûŸG áaÉc øe π«Ñbh IQGô``◊G äÉ``LQO ¢VÉØîfG å«M ,äÉ``bhô``ë` ŸG QÉ``©`°`SCG π``jó``©`J OhõàdG ≈∏Y OƒbƒdG äÉ£fi â∏ªY .äÉ≤à°ûŸG áaɵH É≤«°ùæJ ∂dÉæg ¿CG õjÉØdG ÚHh IÉØ°üe á`` cô`` °` `Th á``HÉ``≤` æ` dG Ú`` H ójó– ¤EG ±ó`` ¡` `j ,∫hÎ`` ` Ñ` ` `dG

äÉHQÉ°†ŸG ≥jOÉæ°U §Ñ°V ∫ƒM »HhQhCG øjÉÑJ ájQɪãà°S’G º¡à£°ûfCG á°SQɇ º¡d í«àj "ôØ°S πeÉ©àdG ¿CG ’EG .»`` HhQhC’G OÉ``–’G ∫hO áaÉc ‘ ’h- »HhQhC’G OÉ–’G êQÉN øe øjôªãà°ùŸG ™e ∫GR Ée -á«Ñjô°V äGPÓ``e πµ°ûJ ∫hO øe ɪ«°S .¢TÉ≤f ™°Vƒe ≥jOÉæ°U π``ã` “ »`` à` dG á``«` ©` ª` ÷G …ó`` Ñ` `Jh äÉ°Sɵ©fG" ø`` e É``¡`≤`∏`b á``«` ŸÉ``©` dG äÉ``HQÉ``°` †` ŸG óYGƒ≤dG øeh ,»HhQh’G ´hô°ûŸG ≈∏Y "á«Fɪ◊G ≥jOÉæ°üdG ∫ƒNO ¿hO ∫ƒ– ób »àdG GóL á«°SÉ≤dG .»HhQh’G OÉ–’G ¤G á«LQÉÿG ≈∏Y É°†jG á«cÒe’G áeƒµ◊G â°VÎYGh ±QÉ°üŸG Ú``H õ««ªàdG É¡fCÉ°T ø``e äGAGô`` LG …G á«°VƒØŸG äÈàYG ɪ«a ,á«cÒe’G ≥jOÉæ°üdGh äGQGô≤dG ™``e ≥``aGƒ``à`J É``¡` JGQGô``b ¿G á`` «` `HhQh’G .øjô°û©dG áYƒª› ∫hO É¡JòîJG »àdG á«dhódG ÆQƒH ¢``SQó``fCG …ójƒ°ùdG á«dÉŸG ô``jRh ∫É``bh ."ÉHhQhCG ‘ á«Fɪë∏d ¿Éµe óLƒj ’" :AÉKÓãdG ¤EG ádÉ°SQ ¿ƒ«HhQh’G ¿ƒ«cGΰT’G ¬Lhh äGQÉÑàY’G"`d ìɪ°ùdG ΩóY ¤G É¡«a √ƒYO ¬««fQÉH ≥jOÉæ°U §Ñ°V óYGƒb "»∏“" ¿CÉH "á«cÒe’G .ÉHhQhG ‘ äÉHQÉ°†ŸG ,•ƒ¨°V …C’ ™°†îj ød ¬``fCG ¬««fQÉH ó``cCGh ,¢ùjQÉH øe äɪ«∏©àdG ≈≤∏JG ’ ÊG â∏b" :∫Ébh øe ‹ÉàdÉH ÉgÉ≤∏JG ød ó«cCÉàdÉHh ,¿óæd øe ’h ."ø£æ°TGh

™e ø``eGõ``à` j ï``jQÉ``J ƒ`` gh ,QÉ`` ` `jCG ∞``°`ü`à`æ`e π``Ñ` b π©éj …ò`` dG ô`` e’G ,á``«`fÉ``£`jÈ``dG äÉ``HÉ``î` à` f’G 70 IQGOEG ¿CGh ɪ«°S ’ ,GóL ÉÑ©°U QGôb …G PÉîJG π°ü– á«HhQh’G äÉHQÉ°†ŸG ≥jOÉæ°U øe áÄŸG ‘ .¿óæd øe ôjô“ »HhQh’G OÉ–’G á°SÉFQ ¿ÉµeEÉH ¿Éch ’ ¿óæd ¿C’ âjƒ°üàdG AÉæKCG AÉKÓãdG ´hô°ûŸG Gòg AGQRƒdG ¿CG ’EG ,𫣩à∏d á«aɵdG äGƒ°U’G ∂∏“ .É«fÉ£jôH ∫õY hóÑj Ée ≈∏Y GƒÑæŒ Î°ù«dCG ÊÉ``£`jÈ``dG á``«`dÉ``ŸG ô`` jRh È``à` YGh QòMh ."GóL ɪ«µM" ¿Éc QGô≤dG Gòg ¿CG ,≠æ«dQGO Iôég ¤G …ODƒJ ób »àdG äÉ©jô°ûàdG ¢†©H øe .¿óæd áfɵe ‘ "‹Ée Qô°V" ¥É◊EGh ∫Gƒe’G ádhO" ¿CG øe ¬Ø°SG øY »°SÉeƒ∏HO Üô``YCGh á«≤H πg" :∫AÉ``°`ù`Jh ,"´hô°ûŸG â∏£Y Ió`` MGh ¤G π°UƒàdG ‘ É≤M áÑZGQ âfÉc AÉ°†Y’G ∫hódG ."?¥ÉØJG ¬H â``eó``≤` J …ò`` ` dG ´hô`` °` û` ŸG Gò`` `g ¢``ü` æ` jh ≈∏Y ±Gô°T’G ≈∏Y ,¿É°ù«f ‘ á«HhQh’G á«°VƒØŸG äÉHQÉ°†ŸG ≥jOÉæ°U :"á∏jóH" Iɪ°ùŸG ≥jOÉæ°üdG hCG ±RÉéŸG -∫ɪ°SCGôdG ≥jOÉæ°U ∂dòch áahô©ŸG .Qɪãà°S’G á«aÉØ°ûdG ø``e ó``jõ``ŸG Ú``eCÉ` J π``HÉ``≤` e ‘h hôjóe π°üë«°S ,ó``YGƒ``≤` dG ¢†©ÑH ΩGõ`` à` d’Gh RGƒL" ≈``∏`Y á`` «` HhQhC’G äGQÉ``ª`ã`à`°`S’G ≥``jOÉ``æ`°`U

(Ü.±.G) -π°ùchôH ¤EG ¢ùeCG »HhQhC’G OÉ–’G ∫hO π°UƒàJ ⁄ Ée ,äÉHQÉ°†ŸG ≥jOÉæ°U §Ñ°V ∫ƒM …Qƒa ¥ÉØJG ÒãŸG ´hô°ûŸG Gòg ≥«≤– ‘ äÉHƒ©°üdG ¢ùµ©j äÉj’ƒdGh ¿ó``æ`d ±hÉ``fl Òãj …ò`` dGh ∫óé∏d .É©e IóëàŸG IQhó`` `dG ¢`` SCGÎ`` J »``à` dG É``«` fÉ``Ñ` °` SEG â``Ñ`ë`°`Sh ∫hóL øe ´hô°ûŸG ,»``HhQh’G OÉ–Ód á«dÉ◊G ‘ π``°` ù` chô``H ‘ á``«` dÉ``ŸG AGQRh ´É``ª` à` LG ∫É``ª` YG øe ó``jõ``ŸG AÉ`` £` YEG ±ó¡H" IÒ`` `N’G á``¶`ë`∏`dG ."øµ‡ ó«jCÉJ ÈcCG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d âbƒdG hOɨ∏°S Éæ«∏jG á«fÉÑ°S’G á«dÉŸG IôjRh âdÉbh ≈∏Y ,A»``°` T π``c ø``e º``Zô``dG ≈``∏`Y ,ø``gGô``J »``à` dG øe" :ΩÉ©dG øe ∫h’G ∞°üædG ájÉ¡f πÑb ¥ÉØJG ,ºYódG ø``e ≈°üb’G ó``◊G ≥«≤– É``ª`FGO ó«ØŸG ."Éæ∏ªY π°UGƒæ°Sh ¿hDƒ°ûdÉH ∞∏µŸG »`` `HhQh’G ¢``Vƒ``Ø`ŸG È``Yh "ÒѵdG" ¬``∏` eCG ø``Y ,¬``«` «` fQÉ``H ∫É``°`û`«`e á``«` dÉ``ŸG …P" ¥É``Ø` JG ¤G "∞«°üdG πÑb" π``°`Uƒ``à`dG ‘ ∫ƒ≤«°S …òdG »``HhQh’G ¿ÉŸÈdG ™e "á«bGó°üe .É°†jG ƒg ¬àª∏c QGôb π«LCÉJ ¿EÉ` a ,√ò``g ô¶ædG á¡Lh ø``eh .É«HÉéjEG IQhô°†dÉH ¢ù«d AGQRƒdG É«ª°SQ ¿ƒ``«`HhQh’G ∫É``ŸG AGQRh ™ªàéj ødh


‫‪18‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫رغم �أنها ت�ستورد املواد الأولية من اململكة‬

‫«�إ�سرائيل» تهيمن على �سوق م�ستح�ضرات‬ ‫التجميل املنتجة من �أمالح البحر امليت‬ ‫عمان‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأردن ي�صدر ما‬ ‫قيمته ‪ 30‬مليون‬ ‫دوالر �سنويا‬ ‫مقابل مئات‬ ‫املاليني من‬ ‫«تل �أبيب»‬

‫تدخل �أمالح البحر امليت املعروفة مبزاياها‬ ‫ال �ع�لاج �ي��ة يف ��ص�ل��ب � �ص �ن��اع��ة م�ستح�ضرات‬ ‫ال�ت�ج�م�ي��ل ال �ت��ي ت�ه�ي�م��ن ع�ل�ي�ه��ا "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وي�سعى الأردن �إىل مزاحمتها يف هذا املجال من‬ ‫خالل تنظيم �سوقه ب�شكل �أف�ضل والرتكيز على‬ ‫القطاع الطبي‪.‬‬ ‫وي�ب�ق��ى رق ��م �أع �م��ال ق �ط��اع م�ستح�ضرات‬ ‫التجميل التي تدخل يف تركبيتها �أمالح البحر‬ ‫امليت متوا�ضعا ن�سبيا يف االردن مع ‪ 30‬مليون‬ ‫دوالر �سنويا‪� ،‬أي ‪ 0.5‬يف املئة من حجم �صادرات‬ ‫اململكة البالغة نحو �ستة م�ل�ي��ارات دوالر‪� .‬إال‬ ‫�أن ال���س��وق االردن �ي ��ة حت ��اول م�ن��اف���س��ة ال�سوق‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال �ت��ي خ��ا��ض��ت ه ��ذا امل �ج��ال قبل‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫ومل تر ه��ذه ال�صناعة النور يف االردن �إال‬ ‫عام ‪ ،1989‬مع وج��ود ما يقارب خم�سني �شركة‬ ‫نا�شطة ال�ي��وم يف ه��ذا امل �ج��ال‪ ،‬منها ‪� 15‬شركة‬ ‫حا�ضرة يف ال�سوق العاملية وت�صدر منتجاتها‬ ‫خا�صة اىل ا� �س��واق ج�ن��وب ��ش��رق �آ��س�ي��ا و�أوروب ��ا‬ ‫وال�شرق الأو�سط و�أمريكا‪.‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك ف ��إن اململكة تعد �أغ�ن��ى باملواد‬ ‫االول �ي��ة اخل ��ام ن�ظ��را �إىل "�شواطئها املوحلة‬ ‫على عك�س ال�شواطئ ال�صخرية على اجلانب‬ ‫الآخر يف �إ�سرائيل"‪ ،‬كما ي�ؤكد ا�سامة قطي�شات‪،‬‬ ‫رئي�س جمعية م�صعني منتجات البحر امليت‬ ‫و�صاحب احد اكرب �شركات انتاج م�ستح�ضرات‬ ‫التجميل يف اململكة "�سي برودكت"‪ .‬وه��ذا ما‬ ‫حمل "�إ�سرائيل" على ا�سترياد امل��واد االولية‬ ‫من الأردن‪.‬‬ ‫ومت�ت�ل��ك ��ش��رك��ة ال �ب��وت��ا���س االردن� �ي ��ة منذ‬ ‫‪ 40‬عاما امتيازا ملائة عام يف ال�ساحل اجلنوبي‬ ‫للبحر امليت‪ ،‬االغنى باملواد اخل��ام‪ ،‬وقد �أن�ش�أت‬ ‫�شركة "نومريا" التي تبيع الأمالح العالجية‬ ‫وامل �ي��اه امل��احل��ة م��ن ال�ب�ح��ر امل �ي��ت للم�صنعني‬ ‫االردنيني الذين يعاجلون هذه املواد وينتجون‬ ‫منها م�ستح�ضرات التجميل‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د عي�سى الديكي امل��دي��ر امل��ايل لهذه‬ ‫ال�شركة لوكالة "فران�س بر�س" �أن "الهدف هو‬ ‫م�ساعدة امل�صنعني و�ضمان �صناعة منتجات ذات‬ ‫جودة عالية"‪.‬‬

‫من م�ستح�ضرات التجميل املنتجة من �أمالح البحر امليت‬

‫من جهتها ترى روال دروزة �صاحبة �شركة‬ ‫"امل�ستقبل" التي تعد واحدة من �أقدم ال�شركات‬ ‫املنتجة مل�ستح�ضرات البحر امليت‪� ،‬أن "الأمور‬ ‫كانت ت�سري ب�شكل جيد حتى عام ‪ ،1997‬حني مت‬ ‫�إن�شاء �شركة نومريا"‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪" :‬تلقينا �ضربة من هذه ال�شركة‬ ‫من خالل رفع �أ�سعار املواد اخلام ب�شكل مفاجئ‬ ‫وق��راره��ا الت�صدير �إىل "�إ�سرائيل"‪ ،‬مناف�سنا‬ ‫الوحيد"‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د ي �ع��رب ال �ق �� �ض��اة م��دي��ر امل�ؤ�س�سة‬ ‫الأردن �ي��ة لتطوير امل�شاريع االقت�صادية‪ ،‬وهي‬ ‫م�ؤ�س�سة �أردنية حكومية تهدف �إىل رفع م�ستوى‬ ‫الإنتاج وزيادة ال�صادرات "على حد علمنا‪ ،‬ف�إن‬

‫��ص��ادرات امل��واد اخل��ام �إىل "�إ�سرائيل" توقفت‬ ‫منذ عامني‪ ،‬ويجب �أن تتوقف"‪.‬‬ ‫وب�سبب موقعه اجل�غ��رايف يف منطقة تعد‬ ‫الأك�ث�ر انخفا�ضا يف ال�ع��امل (‪ 417‬م�ترا حتت‬ ‫م���س�ت��وى �سطح ال�ب�ح��ر) ب�ط��ول ي�صل �إىل ‪50‬‬ ‫كيلومرتا وعر�ض ‪ 17‬كيلومرتا‪ ،‬يعترب البحر‬ ‫امليت من �أكرث البحار ملوحة يف العامل (‪ 33‬يف‬ ‫املئة وهي ن�سبة تفوق ع�شر مرات معدل امللح يف‬ ‫املحيطات)‪.‬‬ ‫وب�سبب خ�صائ�ص �أم�لاح��ه امل�ع��دن�ي��ة نال‬ ‫البحر امليت �شهرة منذ القدم‪ ،‬حتى �إن الأ�ساطري‬ ‫حتدثت عن �أن ملكة م�صر ال�شهرية كليوباترا‬ ‫كانت دائما ت�ستخدم وحوله يف املحافظة على‬

‫جمالها‪.‬‬ ‫ويو�ضح قطي�شات لوكالة "فران�س بر�س"‬ ‫�أن "العديد من الدرا�سات �أثبتت فعالية معادن‬ ‫ال�ب�ح��ر امل�ي��ت يف م�ع��اجل��ة �أم��را���ض اجل�ل��د مثل‬ ‫االكزميا وحب ال�شباب والوقاية منها‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل فعاليتها يف معاجلة داء املفا�صل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "تركيز م �ع��ادن املاغنيزيوم‬ ‫والبوتا�سيوم وال�صوديوم والكال�سيوم يف البحر‬ ‫امليت يعطيه فعالية"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د قطي�شات اه�م�ي��ة ال���س��وق املحلية‬ ‫التي ترتكز ا�سا�سا على ال�سياح االجانب الذين‬ ‫ي��زورون اململكة وتقدر مبيعاتها بـ ‪ 10‬ماليني‬ ‫دوالر "ما ي�شكل عملية ت�صدير غري مبا�شرة"‪.‬‬

‫وت�شكو ملى العبا�سي �صاحبة �شركة "زارا"‬ ‫التي تعد من �أه��م �شركات �إنتاج م�ستح�ضرات‬ ‫البحر امليت من "وجود العديد من ال�شركات‬ ‫ال�ت��ي لي�ست بامل�ستوى امل�ط�ل��وب وال �ت��ي تعطي‬ ‫انطباعا �سيئا عن ال�صناعة الأردنية" يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وي �� �ش��اط��ر ع� ��ادل ال �ق��ا� �س��م � �ص��اح��ب �شركة‬ ‫"ريفاج" املعروفة ب�إنتاج م�ستح�ضرات البحر‬ ‫امليت‪ ،‬العبا�سي هذا الر�أي‪ .‬ويقول �إن "العديد‬ ‫م��ن ال �� �ش��رك��ات ت�ن�ت��ج م� ��واد ل�ي���س��ت بامل�ستوى‬ ‫املطلوب"‪.‬‬ ‫وي�شدد قطي�شات على "�أهمية و�ضع نظام‬ ‫رقابة للت�أكد من نوعية هذه املنتجات ووجود‬ ‫دع��م خارجي من ال�سفارات االردن�ي��ة‪ ،‬مل�ساعدة‬ ‫امل �ن �ت �ج��ات االردن � �ي ��ة ع �ل��ى م�ن��اف���س��ة املنتجات‬ ‫الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫وق��در الق�ضاة ال���ص��ادرات الإ�سرائيلية يف‬ ‫هذه ال�صناعة "مبئات املاليني من الدوالرات"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن نق�ص التعاون ما بني ال�شركات‬ ‫االردنية �أحد امل�شاكل الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مبا �أن �إمكانيات هذه ال�شركات‬ ‫حمدودة ف�إن �أحد احللول يكمن يف �إقامة تعاون‬ ‫فيما بينها وكون�سور�سيوم م��ن �أج��ل عمليات‬ ‫الت�صدير"‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪�" :‬أر�سلنا �إىل ع���ش��ر ��ش��رك��ات تنتج‬ ‫م�ستح�ضرات البحر امليت خ�براء ك��ي ي�ضعوا‬ ‫لها خطط عمل وقدمنا لها م�ساعدة مالية كي‬ ‫تتمكن من تطبيقها"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إذا �سارت الأمور ب�شكل جيد خالل‬ ‫ال�سنوات اخلم�س القادمة فقد ت�صل ال�صادرات‬ ‫االردنية من م�ستح�ضرات البحر امليت اىل ‪120‬‬ ‫مليون دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الق�ضاة �إىل "وجود درا��س��ات طبية‬ ‫�ستفتح املجال قريبا لتحويل منتجات البحر‬ ‫امليت االردنية اىل منتجات طبية‪ ،‬ما �سي�ساهم‬ ‫مب�ضاعفة اال�سعار �أربع �أو خم�س مرات"‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ال��درا� �س��ات �إىل �أن م�ن���س��وب مياه‬ ‫البحر امليت ينخف�ض مبقدار مرت واحد �سنويا‬ ‫ب�سبب عمليات التبخر‪.‬‬ ‫وبح�سب اخلرباء ف�إنه �إذا مل تو�ضع حلول‬ ‫لهذه امل�شكلة ف��إن البحر امليت �سيجف بحلول‬ ‫عام ‪.2050‬‬

‫عرب الإنرتنت �سي�صل �إىل ‪ 266‬مليون دوالر‬

‫قطاع الإعالم‬ ‫املطبوع يف‬ ‫املنطقة يحتفظ‬ ‫مبوقع را�سخ‬ ‫خالفا ملعظم‬ ‫الأ�سواق العاملية‬

‫حتول «ال�سبيل»‬ ‫�إىل يومية �ساهم‬ ‫يف زيادة عدد‬ ‫ال�صحف اليومية‬ ‫�إىل �سبع‬

‫توقع ارتفاع الإنفاق الإعالين عرب و�سائل االعالم يف املنطقة العربية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توقع تقرير "نظرة على الإعالم العربي"‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي���ص��دره ن ��ادي دب��ي لل�صحافة‪� ،‬أن ينمو‬ ‫الإنفاق الإعالين عرب الإنرتنت مبعدالت كبرية‬ ‫خالل ال�سنوات اخلم�س املقبلة لي�صل �إىل ‪266‬‬ ‫مليون دوالر مرتفعا من ‪ 54‬مليون دوالر حاليا‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أنه �سيبقى ي�شكل ن�سبة �ضئيلة‬ ‫م��ن �إج�م��ايل ع��ائ��دات الإع�ل�ان وتبلغ ‪ 4‬يف املئة‪،‬‬ ‫ف��إن التقرير اعترب هذه الزيادة مهمة لأ�سباب‬ ‫ع ��دة م��ن ب�ي�ن�ه��ا االن �ت �� �ش��ار ال���ض�ع�ي��ف خلدمات‬ ‫النطاق العري�ض يف املنطقة وال��ذي ال يتجاوز‬ ‫‪ 12‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن جمال انت�شار النطاق‬ ‫ال�ع��ري����ض ع�بر املنطقة م�ت�ف��اوت ج ��دا‪� ،‬إذ يبلغ‬ ‫‪ 1-0‬يف امل�ئ��ة يف الأ� �س��واق ط��ور النمو ‪-‬ك�سوريا‬ ‫وال�سودان‪ -‬وي�صل �إىل ‪ 84‬يف املئة يف قطر‪.‬‬ ‫وتوقع التقرير املزيد من االنت�شار خلدمة‬ ‫النطاق العري�ض يف كل الدول العربية‪ ،‬مدفوعا‬ ‫ب�شكل �أ�سا�سي من قبل م�صر واململكة العربية‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة‪� ،‬إذ �ست�شكالن م�ع��ا ‪ 70‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ا�شرتاكات الإنرتنت عري�ض النطاق بحلول عام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وبح�سب التقرير‪ ،‬ف��إن الن�سبة العالية من‬ ‫ال�شباب يف املنطقة تعد �إحدى العوامل الرئي�سة‬ ‫التي �ستدفع بالنمو يف من�صات الإنرتنت‪.‬‬ ‫وم � ��ا ت� � ��زال ال� ��وت�ي��رة ال �ب �ط �ي �ئ��ة النت�شار‬ ‫النطاق العري�ض متثل عائقا �أ�سا�سيا �أم��ام منو‬ ‫الإن�ت�رن��ت‪ .‬وي�شكل االن�ترن��ت حاليا م��ا يقارب‬ ‫‪ 1‬يف املئة من �إج�م��ايل الإن�ف��اق على الإع�ل�ان يف‬ ‫املنطقة العربية‪ ..‬و"يف الوقت الذي تن�شر فيه‬ ‫�أكرث من ‪ 85‬يف املئة من ال�صحف العربية التي‬ ‫حتدثنا معها ن�سخة �إلكرتونية عرب الإنرتنت‪،‬‬ ‫ف�إن حوايل ‪ 2‬يف املئة فقط من عائدات �إعالناتها‬ ‫ت�أتي عن طريق الإنرتنت"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ال�ت�ق��ري��ر �إىل �أن ث�م��ة ال�ع��دي��د من‬ ‫الفر�ص املتاحة �أمام قطاع الإنرتنت يف املنطقة‬ ‫العربية هي من �أج��ل �أن يطور عرو�ضه وينمي‬ ‫قاعدة م�ستخدميه‪.‬‬ ‫ويتوقع التقرير �أن ت�شهد جميع قطاعات‬ ‫�صناعة الإعالم منوا وا�ضحا على مدى ال�سنوات‬ ‫اخلم�س املقبلة‪ .‬وخالفا ملعظم الأ�سواق العاملية‪،‬‬ ‫ف�إنه يحتفظ قطاع الإع�لام املطبوع يف املنطقة‬ ‫مبوقع را�سخ‪ ،‬حيث وا�صل حتقيق معدالت منو‬ ‫على �صعيد عدد العناوين وحجم التوزيع خالل‬ ‫ال�سنوات الأخرية‪.‬‬

‫من املتوقع ان ت�شهد قطاعات �صناعة االعالم منو ًا ملمو�س ًا يف ال�سنوات القادمة‬

‫وعلى الرغم من التباط�ؤ املتوقع يف معدل‬ ‫منو قطاع الإع�لام املطبوع‪ ،‬ف�إنه ال ي��زال �أكرث‬ ‫مرونة مما هو عليه يف الأ��س��واق الأخ��رى‪ .‬وقد‬ ‫ب ��د�أ ظ �ه��ور ��ش�ب�ك��ة الإن�ت�رن ��ت كمن�صة �صاحلة‬ ‫ال��س�ت�ه�لاك الأخ� �ب ��ار ب��ال �ت ��أث�ير ع�ل��ى ال�صحف‬ ‫التقليدية يف املنطقة‪ ،‬وباتت معظم امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإعالمية ت�ستخدم �شبكة الإن�ترن��ت لت�ستكمل‬ ‫ن�سخ من�شوراتها املطبوعة‪.‬‬ ‫ويق ّيم التقرير ت�أثري الأزم��ة االقت�صادية‬ ‫العاملية على �صناعة الإع�لام يف املنطقة‪ ،‬ويرى‬ ‫�أن��ه ي�ترك��ز يف ق�ط��اع الإع�ل�ان الإق�ل�ي�م��ي‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من تراجع العائدات بن�سبة ‪ 14‬يف املئة عام‬ ‫‪ ،2009‬ف�إنه ال يزال هناك �شعور وا�سع بالتفا�ؤل‬ ‫حول امل�ستقبل بني الالعبني الأ�سا�سيني‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال م��ا ي�ق��رب م��ن ‪ 60‬يف امل�ئ��ة مم��ن ا�ستطلعت‬

‫�آرا�ؤهم �إنهم ي�شعرون بالتفا�ؤل �إزاء �آفاق �صناعة‬ ‫الإعالم يف عام ‪.2010‬‬ ‫ك�م��ا ت��وق��ع ال�ت�ق��ري��ر �أن ت�ستعيد املنطقة‬ ‫مكانتها كواحدة من �أ�سرع املناطق منوا يف العامل‬ ‫م��ن ح�ي��ث الإن� �ف ��اق الإع �ل��اين‪ ،‬وال� ��ذي �سينمو‬ ‫مب�ع��دل من��و �سنوي م��رك��ب يبلغ ‪ 8‬يف امل�ئ��ة بني‬ ‫عامي ‪ 2009‬و ‪ .2013‬كما يتوقع لقطاع الإعالن‬ ‫الإقليمي �أن يتجاوز م�ستوياته ما قبل الأزمة يف‬ ‫عام ‪ 2008‬بحلول عام ‪ ،2011‬وذل��ك قبل عامني‬ ‫من تعايف قطاع الإعالن العاملي‪.‬‬ ‫ويغطي تقرير "نظرة على الإعالم العربي"‬ ‫‪ 15‬دولة عربية‪ ،‬كما يت�ضمن �أبحاثا معمقة حول‬ ‫�أمن ��اط اال��س�ت�ه�لاك الإع�لام��ي يف �أرب ��ع �أ�سواق‬ ‫ع��رب�ي��ة رئ�ي���س��ة‪ ،‬ه��ي‪ :‬م���ص��ر‪ ،‬ول �ب �ن��ان‪ ،‬واململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬والإم��ارات العربية املتحدة‪.‬‬

‫وت�شمل ق��ائ�م��ة ال ��دول ال�ت��ي يغطيها الإ�صدار‬ ‫ال�ث��ال��ث للتقرير ك�لا م��ن‪ :‬ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬وم�صر‪،‬‬ ‫والأردن‪ ،‬وال�ك��وي��ت‪ ،‬ول�ب�ن��ان‪ ،‬وامل �غ��رب‪ ،‬وعمان‪،‬‬ ‫وفل�سطني‪ ،‬وقطر‪ ،‬واململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫و�سوريا‪ ،‬وال�سودان‪ ،‬وتون�س‪ ،‬والإم��ارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬واليمن‪.‬‬ ‫و�أوردت وكالة االنباء االردنية تقريرا حول‬ ‫نف�س امل��و��ض��وع ج��اء فيه ت��وق�ع��ات بنموالإنفاق‬ ‫الإعالين يف ال�صحف واملجالت الأردنية مبعدل‬ ‫�سنوي بني ‪ 10- 8‬يف املئة حتى العام ‪.2013‬‬ ‫وحت �ت��ل ال���ص�ح��ف �إج� �م ��ايل الإع �ل�ان ��ات يف‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام املطبوع بن�سبة ‪ 94‬يف املئة عام‬ ‫‪ .2009‬و�أن حجم الإن�ف��اق الإع�لاين يف املجالت‬ ‫تراجع بن�سبة ‪ 11‬يف املئة للعام املنق�ضي ب�سبب‬ ‫قيام قطاعات مثل ال�سيارات والعقارات وال�سلع‬

‫الفاخرة بخف�ض ميزانيتها الإعالنية‪.‬‬ ‫وق ��د ��س��اه��م حت ��ول ��ص�ح�ي�ف��ة ال���س�ب�ي��ل اىل‬ ‫�صحيفة ي��وم�ي��ة يف ��ش�ب��اط ‪ 2009‬ب��زي��ادة عدد‬ ‫ال�صحف اليومية �إىل �سبع �صحف ‪,‬يف حني تعد‬ ‫اجل ��وردان تاميز ال�صحيفة ال��وح�ي��دة الناطقة‬ ‫باالجنليزية يف الأردن ويبلغ ع��دد املجالت عن‬ ‫‪ 20‬جملة مبا فيها االجنليزية‪.‬‬ ‫وتوقع التقرير �أن ينمو الإنفاق الإعالين يف‬ ‫التلفزيون املحلي مبعدل منو �سنوي مركب تبلغ‬ ‫ن�سبته ‪ 9‬يف املئة خالل الفرتة امل�ستقبلية القريبة‬ ‫حيث يعد ��س��وق الإع�ل�ان يف التلفزيون املحلي‬ ‫�صغريا يف الأردن حيث ال يتجاوز‪ 4‬يف املئة من‬ ‫�إجمايل الأنفاق الإع�لاين وان هذا القطاع كان‬ ‫اك�بر اخلا�سرين ب�ين عامي ‪ 2008‬و‪ 2009‬حيث‬ ‫انخف�ض بن�سبة ‪ 29‬يف املئة‪.‬‬ ‫وعزى التقرير هذا االنخفا�ض اىل االنت�شار‬ ‫ال��وا��س��ع للمحطات الف�ضائية وال�ت��ي تت�ضمن‬ ‫جمموعة م��ن امل�ح�ط��ات ال��رائ��دة على م�ستوى‬ ‫املنطقة ال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي جت��ذب اك�ب�ر ح�صة من‬ ‫�أموال الإعالن‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ال�ت�ق��ري��ر ك��ذل��ك ان ي�شهد الإنفاق‬ ‫الإع �ل ��اين ع�ب�ر االن�ت�رن ��ت من ��وا ق��وي��ا اىل ما‬ ‫يقارب ‪ 8‬يف املئة من �إجمايل الإنفاق حيث �سجل‬ ‫الإع�ل��ان ع�بر االن�ت�رن��ت �أع �ل��ى م �ع��دالت النمو‬ ‫بن�سبة ‪ 130‬يف املئة بني عامي ‪ 2008‬و‪ 2009‬ويبلغ‬ ‫معدل انت�شارها حاليا ‪ 15‬باملئة ويتوقع �أن ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 50‬يف املئة يف ‪.2013‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للمحطات الإذاع�ي��ة يف الأردن‬ ‫ف�ق��د ارت �ف��ع ع��دده��ا ع ��ام ‪ 2009‬ل�ت���ص��ل �إىل ‪28‬‬ ‫حمطة م�سجلة منوا �إجماليا للإنفاق الإعالين‬ ‫عرب الإذاعة بلغ ما ن�سبته ‪ 20‬يف املئة وذلك منذ‬ ‫حترير �سوق البث يف عام ‪.2003‬‬ ‫و�أكد التقرير انه من املتوقع �إن ينمو حجم‬ ‫الإنفاق الإعالين الإذاعي مبعدل �سنوي مركب‬ ‫تبلغ ن�سبته ‪ 8‬يف املئة وذلك مت�شيا مع منو �سوق‬ ‫الإعالنات عموما خالل الفرتة امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ومي �ث��ل الإع� �ل ��ان اخل ��ارج ��ي ح � ��وايل ‪ 7‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل الأن �ف��اق الإع �ل�اين وب�ع��د �أن‬ ‫ق��ام املعلنون الرئي�سيون بخف�ض ميزانياتهم‬ ‫يف عام ‪ 2009‬انخف�ض الإنفاق اخلارجي بن�سبة‬ ‫‪ 9‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬مثلما ت��أث��ر بحظر تركيب اللوحات‬ ‫الإعالنية على �أ�سطح املباين يف الأردن عام ‪.2007‬‬ ‫وت��وق��ع ال�ت�ق��ري��ر �أن ي�شهد الإع �ل�ان اخلارجي‬ ‫تراجعا طفيفا من حيث ح�صته الإجمالية من‬ ‫الإنفاق لي�صل �إىل ‪ 5‬يف املئة من �أجمايل ال�سوق‬ ‫الإعالنية‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫يف لقاء نظمه مركز القد�س للدرا�سات حول ت�أثريات الأزمة املالية العاملية على حوكمة ال�شركات‬

‫اقت�صاديون ينتقدون ت�شدد البنوك يف منح‬ ‫الت�سهيالت ملا يرتكه من ت�أثري �سلبي على االقت�صاد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد اخلبريان االقت�صاديان حممد‬ ‫احلاليقة وخالد ال��وزين‪� ،‬أن الأردن مل‬ ‫يت�أثر بتداعيات الأزم��ة املالية العاملية‬ ‫ال �ت��ي ��ض��رب��ت ال �ع��امل وع � ��دداً م��ن دول‬ ‫املنطقة ال �سيما اخلليجية منها‪ ،‬و�أدت‬ ‫�إىل ان �ه �ي��ار ع ��دد ك�ب�ير م��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل��ال�ي��ة وامل���ص��رف�ي��ة‪ ،‬غ�ير ان�ه�م��ا انتقدا‬ ‫�سيا�سة ال�ت���ش��دد امل��ايل ال�ت��ي انتهجتها‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات امل��ال�ي��ة يف الأردن‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫انه ال يوجد اي مربر ملمار�سة مثل هذه‬ ‫ال�سيا�سة االنكما�شية التي اث��رت �سلباً‬ ‫على دوران عجلة االقت�صاد‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقاء عقده ونظمه‬ ‫مركز القد�س للدرا�سات ال�سيا�سية �أول‬ ‫�أم����س االث �ن�ين‪ ،‬حت��ت ع�ن��وان "ت�أثريات‬ ‫الأزم� � ��ة امل��ال �ي��ة ال �ع��امل �ي��ة ع �ل��ى حوكمة‬ ‫ال �� �ش��رك��ات يف الأردن" �أدارت� �ه ��ا ع�ضو‬ ‫جمل�س ادارة غرفة جتارة عمان ال�سيدة‬ ‫رمي ب� ��دران‪ ،‬وق ��ال ف�ي��ه رئ�ي����س جمعية‬ ‫ح��وك �م��ة ال �� �ش��رك��ات ال ��دك� �ت ��ور حممد‬ ‫احل�لاي �ق��ة‪� ،‬إن ا� �س �ب��اب الأزم � ��ة املالية‬ ‫العاملية باتت معروفة للجميع وا�صفاً‬ ‫ما جرى ب�أنه اكرب اعتداء على مفهوم‬ ‫احل��اك�م�ي��ة ال ��ذي ��س��وق��ت ل��ه الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬كما �سوقت ملفاهيم �سابقة غريه‬ ‫م�ث��ل م�ف�ه��وم الآي� ��زو وم�ف�ه��وم الرقابة‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫وقال احلاليقة �إن الأزم��ة الأخرية‬ ‫ادت �إىل ان� �ه� �ي ��ار ال� �ث� �ق ��ة يف النظام‬ ‫ال ��ر�أ� �س �م ��ايل‪ ،‬و�أع � � ��ادت ط ��رح نظريات‬ ‫اق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة اخ � � ��رى م� �ث ��ل النظرية‬ ‫ال�شيوعية‪ ،‬والنظام املايل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وق � ��دم احل�ل�اي �ق��ة ع��ر� �ض �اً ملفهوم‬ ‫احل��اك �م �ي��ة‪ ،‬ف �ق��ال �إن �ه��ا ت�ع�ن��ي الرقابة‬ ‫واملحا�سبة من خالل الن�صو�ص القانونية‬ ‫التي حتدد �أدوار ال�شركات و�آلية تطبيق‬ ‫القوانني بني خمتلف الفرقاء والهيئات‬ ‫التي حتكم عمل ال�شركات‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة الأدب �ي��ة ال�ت��ي تعترب عام ً‬ ‫ال‬ ‫رئي�ساً يف مفهوم احلاكمية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع احل�لاي�ق��ة ب��ال �ق��ول‪" :‬يتبع‬ ‫ذل��ك رق��اب��ة ع��دة ج�ه��ات �أب��رزه��ا البنك‬ ‫امل� ��رك� ��زي وج �م �ع �ي��ة ال �ب �ن ��وك وامل ��دق ��ق‬ ‫الداخلي واخلارجي وغريها"‪.‬‬ ‫وق��ال احل�لاي�ق��ة �إن ه�ن��اك تواط�ؤاً‬ ‫ق ��د ح � ��دث ب�ي�ن ه �ي �ئ��ات ال ��رق ��اب ��ة من‬ ‫ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي الأم ��ري� �ك ��ي‪ ،‬ووزارة‬ ‫اخلزانة الأمريكية‪ ،‬وامل�س�ؤولني يف هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪ ،‬حيث �أغفلت اجلهات الرقابية‬ ‫احلكومية واخلا�صة �أعينها عن كل ما‬ ‫كان يجري‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع احل�ل�اي �ق��ة ب� � ��أن ال�شركات‬ ‫ال�ت��ي ان �ه��ارت ه��ي م��ؤ��س���س��ات عمالقة‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أن عدد امل�ؤ�س�سات املالية العاملية‬ ‫ال�ت��ي تعر�ضت لالنهيار بلغ نحو ‪165‬‬ ‫م�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احلاليقة �أن الأزم ��ة �أدت‬ ‫للت�شكيك وع��دم امل�صداقية يف املفاهيم‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت� ��أت ��ي م ��ن الغرب‬ ‫وحت��دي��دا م��ن �أم��ري�ك��ا‪ -‬لي�ضاف ذلك‬‫�إىل انعدام امل�صداقية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وحت � ��دث احل�ل�اي �ق��ة ع ��ن النتائج‬ ‫ال �� �س �ل �ب �ي��ة والإي� �ج ��اب� �ي ��ة ال �ت ��ي تركتها‬ ‫الأزم��ة على دول املنطقة ومنها الأردن‪،‬‬ ‫فقال �إن دول اخلليج العربي كانت من‬ ‫�أك�بر املت�ضررين بعد ال��والي��ات املتحدة‬ ‫بت�أثريات الأزم��ة املالية العاملية‪ ،‬مقدراً‬ ‫خ �� �س��ائ��ره��ا ب� �ح ��وايل ت��ري �ل �ي��وين دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق بالنتائج الإيجابية‬ ‫للأزمة‪ ،‬قال احلاليقة �إن امل�ستثمرين‬ ‫ال�ع��رب تعلموا در��س�اً رئي�سياً‪ ،‬وه��و �أنه‬ ‫ي �ج��ب ال �ب �ح��ث ع ��ن ا� �س �ت �ث �م��ارات �آمنة‬

‫عوا�صم‪ -‬رويرتز‬

‫‪19‬‬

‫موجــــــــــز‬

‫ارتفاع م�ستويات‬ ‫ثاين �أك�سيد الكربون‬ ‫�أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات �أك��ادمي �ي��ة �أن م�ستويات غ��از ث��اين �أك�سيد‬ ‫الكربون يف اجل��و ارتفعت �إىل م�ع��دالت ج��دي��دة ع��ام ‪ ،2010‬رغم‬ ‫التباط�ؤ االقت�صادي ال��ذي كبح جماح الإن�ت��اج ال�صناعي يف دول‬ ‫كثرية‪.‬‬ ‫وزادت م�ستويات ثاين �أك�سيد الكربون التي ر�صدتها حمطة‬ ‫زيبلني الرنويجية يف �أرخبيل �سفالبارد بالقطب ال�شمايل �إىل‬ ‫‪ 393.71‬جزء من املليون يف املتو�سط وذلك يف الأ�سبوعني الأولني‬ ‫من �آذار‪ ،‬بعد �أن كانت ‪ 393.17‬يف نف�س الفرتة من عام ‪.2009‬‬ ‫وق ��ال ي��وه��ان � �ش�تروم م��ن امل�ع�ه��د ال�ق�ط�ب��ي ال�نروي �ج��ي عن‬ ‫البيانات التي جمعتها جامعة �ستوكهومل‪" :‬بالنظر �إىل البيانات‬ ‫التي لدينا من زيبلني منذ نهاية الثمانينيات يبدو �أن الزيادة‬ ‫�آخذة يف الت�صاعد"‪.‬‬ ‫وزادت م�ستويات تركيز الكربون ب�أكرث من الثلث منذ الثورة‬ ‫ال�صناعية التي زاد معها ا�ستخدام ال��وق��ود الأح�ف��وري‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫درا�سة عن املحيط قبالة �إفريقيا عام ‪� 2009‬إىل ارتفاع م�ستويات‬ ‫الكربون يف اجلو �إىل �أعلى معدالتها منذ ‪ 2.1‬مليون عام‪.‬‬

‫توقع بعودة الإقبال على ال�شوكوالتة‬

‫�صراف �آيل‬

‫يف امل�ن�ط�ق��ة ال�ع��رب�ي��ة ب ��د ًال م��ن توجيه‬ ‫اال�ستثمارات للخارج‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر احل�ل�اي �ق��ة �أن م ��ن �أب� ��رز‬ ‫الإي�ج��اب�ي��ات ال�ت��ي اف��رزت�ه��ا الأزم ��ة �أنه‬ ‫�أ��ص�ب��ح ه �ن��اك ت���ش��دي��د �أك�ب�ر ع�ل��ى عمل‬ ‫امل�ؤ�س�سات امل�صرفية من حيث عمليات‬ ‫الإقرا�ض و�إدارة املحافظ املالية وتقييم‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية وغريها‪ ،‬و�أن ذلك‬ ‫ان�ع�ك����س ع�ل��ى امل��واط �ن�ين ب�ح�ي��ث �أ�صبح‬ ‫غالبيتهم �أكرث حكمة وح��ذرا يف خو�ض‬ ‫العمليات اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وانتقد احلاليقة الت�شدد املفرط‬ ‫ال��ذي انتهجه اجلهاز امل�صريف الأردين‬ ‫خ��ا� �ص��ة ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق مب �ن��ح القرو�ض‬ ‫والت�سهيالت‪ ،‬مما ادى بح�سب احلاليقة‬ ‫�إىل هبوط �سوق الأ�سهم بن�سبة ‪ 25‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬حمذراً يف الوقت ذاته من الت�شدد‬ ‫يف ادارة ال�سيا�سة النقدية ال��ذي يحرم‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص م ��ن ال �� �س �ي��ول��ة‪ ،‬مما‬ ‫ينعك�س ع�ل��ى �إي � ��رادات خ��زي�ن��ة الدولة‪،‬‬ ‫وزيادة فر�ص العمل وحركة اال�ستهالك‪،‬‬ ‫الأم� � ��ر ال � ��ذي � �س �ي�ت�رك �آث� � � ��اراً �سلبية‬ ‫م�ستقبلية على حركة االقت�صاد‪.‬‬ ‫واتفق املدير العام ال�سابق لل�ضمان‬ ‫االجتماعي الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫دارات الأردنية القاب�ضة الدكتور خالد‬ ‫الوزين مع ما ذهب اليه احلاليقة‪ ،‬من‬ ‫�أن الأزمة املالية العاملية مل ت�ؤثر ب�شكل‬ ‫كبري على الأردن‪ ،‬وقال �إن الأزمة املالية‬ ‫العاملية مل ت�ضرب االقت�صاد الوطني‬ ‫مب��ؤ��س���س��ات��ه وب �ن��وك��ه و� �ش��رك��ات��ه ب�شكل‬ ‫جوهري‪ ،‬معتربا �أن الأزم��ة احلالية يف‬ ‫الأردن هي من �صنع حملي ت�شرتك فيها‬ ‫البنوك م��ع ال�سيا�سات غ�ير احل�صيفة‬ ‫من قبل امل�س�ؤولني والأف��راد ولن تعالج‬ ‫�إال حملياً‪.‬‬ ‫وقال الوزين �إن الأردن ت�أثر بالوهم‬ ‫نتيجة ممار�سته �سيا�سة الرعب والهلع‪،‬‬ ‫حيث عملت احلكومة على �إ�صدر �سندات‬ ‫و�أذون � ��ات مب �ق��دار م�ل�ي��ار دي �ن��ار ون�صف‬ ‫املليار‪ ،‬وهو �أكرب اقرتا�ض داخلي ي�سجل‬

‫احلاليقة‪ :‬انهيار‬ ‫النظام الر�أ�سمايل‬ ‫ب�سبب الأزمة �ساهم‬ ‫يف اللجوء �إىل‬ ‫االقت�صاد الإ�سالمي‬ ‫الوزين‪ :‬اقرتا�ض‬ ‫احلكومة الداخلي‬ ‫فاقم من �آثار الأزمة‬ ‫على االقت�صاد‬ ‫الوطني‬ ‫للحكومة على الإطالق‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال��وزين �أن��ه ال توجد �أزمة‬ ‫�سيولة يف الأردن ب��دل�ي��ل وج ��ود ودائع‬ ‫مب �ق��دار ‪ 4‬م �ل �ي��ارات دي� �ن ��ار‪ ،‬م��ن �أ�صل‬ ‫‪ 5‬م� �ل� �ي ��ارات‪ ،‬ق��اب �ل��ة ل�ل��إق ��را� ��ض‪ ،‬لكن‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات امل���ص��رف�ي��ة ت�ت�خ��ذ �إج� ��راءات‬ ‫انكما�شية م�شددة مما ي�ؤثر على حجم‬ ‫القرو�ض وتنفيذ امل�شاريع‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال � ��وزين �أن �أه �م �ي��ة مفهوم‬ ‫احلوكمة الذي يت�ضمن جمموعة قواعد‬ ‫وم �ع��اي�ير ن��اظ�م��ة يف م���س��أل��ة ال�سلطة‬ ‫واحل �ك��م‪ ،‬ت ��ؤك��د ع�ل��ى م �ب��ادئ الإف�صاح‬ ‫وح���س��ن الأداء‪ .‬وق� ��ال �إن �أه �م �ي��ة هذا‬ ‫املفهوم زادت خالل العقدين الأخريين‬ ‫نتيجة التحول ال�ضخم �إىل اقت�صاديات‬ ‫ال���س��وق املنفتح غ�ير املن�ضبط‪� ،‬إ�ضافة‬

‫�إىل ذل��ك حجم الأم� ��وال الكبري الذي‬ ‫ب��ات ينتقل ب�ين ال ��دول ب�سرعة كبرية‬ ‫ودون ��ض��واب��ط �أح �ي��ان �اً وت��زاي��د انتقال‬ ‫اال�ستثمارات ور�ؤو�س الأموال وال�شركات‬ ‫املتعددة اجلن�سية التي ا�صبحت موجودة‬ ‫يف كل مكان‪ ،‬معرباً عن اعتقاده ب�أن عدم‬ ‫تطبيق مفهوم احلاكمية يف ظل طبيعة‬ ‫الو�ضع االقت�صادي العاملي يعني الدخول‬ ‫يف حالة فو�ضى‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب�ر ال� � � ��وزين �أن ال �ق ��وان�ي�ن‬ ‫الناظمة لعمل امل�ؤ�س�سات وال�شركات يف‬ ‫الأردن كافية لتطبيق م�ب��د�أ احلوكمة‬ ‫ال��ذي مي�س اجلميع ‪-‬مبن فيهم �صانع‬ ‫ال �ق��رار ال�سيا�سي واالق �ت �� �ص��ادي‪ -‬غري‬ ‫ان��ه اك��د �أن الأه ��م م��ن وج��ود القوانني‬ ‫هو تطبيقها وفق ا�س�س �سليمة ومتابعة‬ ‫تطبيقها‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال� ��وزين ان � �س��وء حاكمية‬ ‫احلكومات يف اكرب دول العامل م�صحوبة‬ ‫ب�سوء الرقابة‪ ،‬كانت اهم ا�سباب الأزمة‬ ‫العاملية‪ ،‬مبيناً ان دور الدولة بات �أكرب‬ ‫بعد التخا�صية ل�بروز دور رقابي مهم‬ ‫للدولة متمثل يف الت�أكد من تطبيق �آلية‬ ‫ال�سوق وف��ق �أ�س�س �صحيحة‪ .‬فنظرية‬ ‫"اليد اخلفية" وفقاً للوزين مل يعد‬ ‫لها وج��ود م��ع ان�ه�ي��ار م��در��س��ة ميلتون‬ ‫فريدمان االقت�صادية‪.‬‬ ‫ونوه الوزين �إىل اخلط�أ الذي وقعت‬ ‫فيه امل�ؤ�س�سات الدولية الكربى والبنوك‪،‬‬ ‫وه ��و اخل �ل��ط ب�ي�ن امل � ��دراء التنفيذيني‬ ‫وال��ر�ؤ��س��اء التنفيذيني و�صناع القرار‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل امل �ك��اف ��آت اخل �ي��ال �ي��ة التي‬ ‫يتقا�ضاها امل��دراء التنفيذيون‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�أدى �إىل تفاقم الأزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وعب الوزين �أن الو�ضع احلايل هو‬ ‫رّ‬ ‫�أ�شبه م��ا يكون مب��ا �أ�سماه "مكيافيلية‬ ‫اقت�صادية جديدة"‪ ،‬بحيث يتم حتقيق‬ ‫�أه� ��داف امل��ؤ��س���س��ات ب ��أي و�سيلة ممكنة‬ ‫وت�ب�ري��ر امل���ش��روع�ي��ة ب �ك��ون امل�ساهمني‬ ‫را�ضني عن هذا ال�سلوك‪.‬‬ ‫وقال الوزين �إنه �إذا مل يتم الت�شديد‬

‫على املحا�سبة وامل�ساءلة والرقابة على‬ ‫امل�ؤ�س�سات ف ��إن امل�شكلة �ست�ستمر‪ ،‬ودعا‬ ‫�إىل ��ض��رورة جمع اجل�ه��ات املعنية على‬ ‫م��ائ��دة واح ��دة ل �ت��دار���س ال��و��ض��ع املايل‬ ‫واالقت�صادي املحلي كون الأزمة املالية يف‬ ‫الأردن هي �صنع حملي‪ .‬وما مل يحدث‬ ‫ذل��ك ف��إن�ن��ا ��س��وف ن�ضطر جم ��دداً اىل‬ ‫�إح�ضار �صندوق النقد الدويل للتدخل‬ ‫ولإعطائنا تعليمات وو�صفات جديدة‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال � ��وزين �إىل جم �م��وع��ة من‬ ‫الإج � � ��راءات ال �ت��ي م��ن ��ش��أن�ه��ا معاجلة‬ ‫تبعات الأزمة املالية يف الأردن‪ ،‬واملتمثلة‬ ‫يف‪ :‬ال �ب �ح��ث ع��ن ط ��رق ج��دي��دة جللب‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ارات الأج �ن �ب �ي��ة اىل الأردن؛‬ ‫و� � �ض� ��رورة ت �ط �ب �ي��ق �أ� �س �� ��س احلاكمية‬ ‫الر�شيدة بحيث يطمئن امل�ستثمر اىل‬ ‫البيئة اال�ستثمارية ال�ت��ي يعمل فيها؛‬ ‫وت��أ��س�ي����س م��ؤ��س���س��ة دول �ي��ة ت�ع�م��ل على‬ ‫م��راق �ب��ة ت�ط�ب�ي��ق احل��اك �م �ي��ة الر�شيدة‬ ‫ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ع��امل؛ واع �ت �م��اد نظام‬ ‫�إدارة امل �خ��اط��ر ع�ل��ى م���س�ت��وى الدولة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬م��ؤك��داً �أن الأه��م من �إدارة‬ ‫الأزمات هو جتنبها‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�راً �شدد ال��وزين على �ضرورة‬ ‫ت�ع��زي��ز الإدارة ال��ر��ش�ي��دة يف ال�شركات‪،‬‬ ‫ع �ب�ر ال �ع �م��ل ع �ل��ى �أن ي� �ك ��ون جمل�س‬ ‫الإدارة م�ستقال مت��ام �اً‪ ،‬م� ��ؤك ��داً على‬ ‫�أهمية �إط�ل�اع املجل�س على كافة �أمور‬ ‫ال �� �ش��رك��ة‪ .‬ك�م��ا ي�ن�ب�غ��ي ت��دري��ب �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الإدارة على ممار�سة دوره��م يف‬ ‫امل�ساءلة واملحا�سبة‪ ،‬وم��ن املهم �إجراء‬ ‫تقييم �سنوي لأداء جمل�س الإدارة‪ .‬كما‬ ‫ن � ّوه ال ��وزين �إىل � �ض��رورة ع��دم ت�ضارب‬ ‫م���ص��ال��ح �أع �� �ض��اء جم�ل����س الإدارة مع‬ ‫م�صالح ال���ش��رك��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً ع�ل��ى �أهمية‬ ‫الع�ضو امل�ستقل خا�صة يف جمال�س �إدارة‬ ‫ال�شركات العائلية‪.‬‬ ‫و�شارك يف �أعمال الور�شة عدد من‬ ‫اخلرباء واملحللني االقت�صاديني ومدراء‬ ‫الدوائر االقت�صادية يف غرف ال�صناعة‬ ‫والتجارة ويف الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬

‫ثلث العاملني يف العامل يف�ضلون العمل لدى م�ؤ�س�سة واحدة طوال حياتهم‬

‫الركود العاملي ي�ؤثر على معنويات القوى العاملة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مل يفقد الكثري م��ن العاملني ح��ول ال�ع��امل الأم��ل يف التقدم‬ ‫وال�ترق��ي يف وظائفهم فقط‪ ،‬ب��ل وح��ال �سوء احل��ال��ة االقت�صادية‬ ‫بينهم وبني العثور على وظائف جديدة‪.‬‬ ‫وطبقا مل�سح جتريه م�ؤ�س�سة "تاورز وات�سون كو" ال�ست�شارات‬ ‫املوارد الب�شرية مرة كل عامني‪ ،‬ف�إن ه�ؤالء العاملني "املحبطني"‬ ‫باتوا يف�ضلون اال�ستقرار الوظيفي على الطموح الوظيفي حتى �إن‬ ‫اال�ستقرار �أ�صبح يفوق الأجر يف الأهمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�سح �إىل تزايد يف رغبة العاملني يف البقاء يف عمل واحد‬ ‫لفرتة طويلة خالل حياتهم الوظيفية‪.‬‬

‫وي�ؤكد امل�سح وجود انف�صال بني رغبات ه��ؤالء الذين مييلون‬ ‫لال�ستقرار لدى رب عمل واحد وبني االجتاهات املتنامية التي ت�شكل‬ ‫قوة العمل عامليا وتت�سم بالت�شديد على مرونة العامل والتوظيف‬ ‫بعقود ق�صرية املدة واال�ستعانة بالعمالة الأجنبية لبع�ض الوقت‪.‬‬ ‫وق ��ال "ماك�س كالدويل" �أح ��د املخت�صني يف وح ��دة الإب ��داع‬ ‫واجلزاء مب�ؤ�س�سة "تاورز وات�سون"‪� ،‬إن العاملني باتوا �أكرث رغبة‬ ‫يف �أ�شياء ي�صعب تطبيقها‪ ..‬ه��م ي��ري��دون اال�ستمرار يف �شركة �أو‬ ‫�شركتني طوال حياتهم‪ .‬ما يريده النا�س هو الأمان واال�ستقرار �إىل‬ ‫جانب ارتباط وظيفي طويل الأجل‪ ،‬وهذا بات �أمرا �صعب املنال"‪.‬‬ ‫وطبقا للم�سح‪ ،‬ف�إن ثلث العاملني حول العامل يف�ضلون العمل‬ ‫لدى م�ؤ�س�سة واح��دة ط��وال حياتهم‪ ،‬بينما يرغب الثلث الآخ��ر يف‬

‫العمل لدى اثنني �أو ثالثة من �أرباب العمل على الأكرث‪.‬‬ ‫ويعك�س امل�ي��ل �إىل ال�ب�ق��اء يف وظ�ي�ف��ة واح ��دة ان��زع��اج��ا ب�ش�أن‬ ‫م�ستقبل �سوق العمل‪ ،‬وب�ش�أن عوامل مثل تكاليف الرعاية ال�صحية‬ ‫وخطط التقاعد والأع�ب��اء املالية الأخ��رى التي يتم حتميلها الآن‬ ‫على املوظف‪ ،‬ولي�س على �صاحب العمل‪.‬‬ ‫ويف الواليات املتحدة‪ ،‬زاد عدد املت�شائمني ب�ش�أن ا�ستمرار تدهور‬ ‫�صورة التوظيف �إىل مثلي املتفائلني بتح�سنها‪ .‬ويتوقع الأغلبية‬ ‫(‪ 51‬يف املئة) �أال تكون هناك فر�ص للتقدم والرتقي يف وظائفهم‪،‬‬ ‫بيد �أن ‪ 81‬يف املئة ال يبحثون بجدية عن وظيفة �أخرى‪.‬‬

‫�أع��رب��ت �شركة لينت �آن��د �سربوجنلي ال�سوي�سرية ل�صناعة‬ ‫ال�شيكوالتة ع��ن ثقتها يف م�ساهمة عالمتها التجارية القوية‬ ‫وا�ستثمار حديث يف ع��ودة م�ستويات النمو �إىل تلك امل�ح��ددة يف‬ ‫الأهداف طويلة الأجل‪ ،‬بعدما �أ�ضر بالأرباح يف العام املا�ضي جراء‬ ‫تراجع الطلب من جانب امل�ستهلكني وارتفاع �أ�سعار الكاكاو‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة �أم�س الثالثاء‪� ،‬إنها تهدف �إىل حتقيق معدل‬ ‫منو ذاتي بني خم�سة و�سبعة يف املئة يف العام اجلاري و�أرباح ت�شغيل‬ ‫بني ‪ 300‬و‪ 400‬مليون فرنك �سوي�سري (‪� 282‬إىل ‪ 320‬مليون دوالر)‬ ‫وهي �أقل ب�شكل طفيف من الأهداف طويلة الأجل‪.‬‬ ‫وتابعت ال�شركة ب�أن اال�ستثمار يف من�ش�آت �إنتاج يف الواليات‬ ‫املتحدة ‪-‬ف�ضال على الإنفاق على الت�سويق والعالمة التجارية‪-‬‬ ‫ينبغي �أن يرفع املبيعات يف ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫كما تعتمد ال�شركة على حمبي ال�شيكوالتة يف �آ�سيا لتعزيز‬ ‫النمو‪ .‬وقالت لينت �إنها تعتزم �إقامة مقهى ل�شيكوالتة لينت يف‬ ‫طوكيو‪ ،‬و�ستويل اهتماما �أكرب لل�صني وبريطانيا ورو�سيا والدول‬ ‫الإ�سكندنافية‪.‬‬

‫بريطانيا ترف�ض مقرتحات‬ ‫االحتاد الأوروبي‬ ‫رف�ضت احلكومة الربيطانية �أم�س الثالثاء دعوات املفو�ضية‬ ‫الأوروب � �ي� ��ة ل �ب��ذل م��زي��د م��ن اجل �ه��ود خل�ف����ض ال�ع�ج��ز املتزايد‬ ‫للميزانية يف الأجل املتو�سط قائلة �إن مثل هذه اخلطوة �ست�ضر‬ ‫باخلدمات العامة‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلزانة ليام برين لهيئة الإذاعة الربيطانية (بي‬ ‫بي �سي)‪" :‬نعتقد �أن قرار االحتاد الأوروبي خاطئ"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نعتقد �أن اخلطة التي و�ضعوها تتطلب منا �سحب‬ ‫مبلغ �إ�ضايف يقرتب من ‪ 20‬مليار �إ�سرتليني‪ ،‬نحو ‪ 29.98‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬من االقت�صاد بحلول عام ‪ .2015-2014‬ونعتقد �أن من �ش�أن‬ ‫ذل��ك �أن يت�سبب يف ��ض��رر ال ميكن �إ��ص�لاح��ه ب��اخل��دم��ات العامة‬ ‫ولدافعي ال�ضرائب"‪.‬‬ ‫وج��اءت ت�صريحات برين ردا على م�سودة �أعدتها املفو�ضية‬ ‫االوروب�ي��ة وح�صلت عليها "رويرتز"‪ ،‬ذك��رت �أن الربنامج املايل‬ ‫الربيطاين ف�شل يف �ضمان االلتزام باملهلة التي حددها االحتاد‬ ‫االوروب��ي خلف�ض العجز دون احلد االق�صى الذي حدده االحتاد‬ ‫وه��و ث�لاث��ة باملئة م��ن �إج�م��ايل ال�ن��اجت املحلي‪ -‬وتنتهي يف عام‬‫‪.2015-2014‬‬

‫م�شروع لدعم الوظائف‬ ‫يف الكوجنر�س الأمريكي‬

‫اجتاز م�شروع قانون ‪-‬هو الأول يف ب�ضعة م�ساع للدميقراطيني‬ ‫لإيجاد الوظائف‪ -‬عقبة �إجرائية يف جمل�س ال�شيوخ الأمريكي‬ ‫�أم�س الأول االثنني‪ ،‬وب��دا �أن��ه يتجه نحو احل�صول على موافقة‬ ‫نهائية يف الكوجنر�س‪.‬‬ ‫وت�سمح هذه اخلطوة ب�إجراء اقرتاع نهائي على امل�شروع الذي‬ ‫تبلغ قيمته ‪ 17.5‬مليار دوالر ‪-‬ويت�ضمن �إعفاءات �ضريبية و�إنفاقا‬ ‫على الطرق ال�سريعة‪ -‬يف غ�ضون اليومني القادمني و�إر�ساله �إىل‬ ‫الرئي�س باراك �أوباما لتوقيعه لي�صبح قانونا‪.‬‬ ‫وق��ال م�ع��اون��ون يف جمل�س ال�شيوخ �إن اق�تراع��ا نهائيا من‬ ‫املرجح �أن يجرى اليوم الأربعاء‪.‬‬ ‫ويقول الدميقراطيون يف جمل�سي ال�شيوخ والنواب‪� ،‬إن �إيجاد‬ ‫الوظائف يت�صدر �أولوياتهم الت�شريعية مع �سعيهم خلف�ض معدل‬ ‫البطالة يف �أمريكا الذي يبلغ ‪ 9.7‬يف املئة‪ ،‬قبل انتخابات التجديد‬ ‫الن�صفي للكوجنر�س يف ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وكان جمل�س ال�شيوخ قد وافق على امل�شروع يف وقت �سابق هذا‬ ‫ال�شهر‪ ،‬غري �أنه يتعني �أن يوافق على تغيريات �أدخلها عليه جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫ويت�ضمن امل�شروع �إعفاءات �ضريبية قيمتها ‪ 13‬مليار دوالر‬ ‫لل�شركات التي توظف عماال عاطلني ودعما ل�سندات الت�شييد التي‬ ‫ت�صدرها حكومات الواليات واملحليات‪.‬‬


∫É```````ª```````YCGh ∫É`````````e

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

20

2015 ∫ƒ∏ëH ΩÉÿG øe É¡LÉàfEG πc ôjôµJ ≈∏Y IQOÉb íÑ°üà°S ôFGõ÷G

Q’hódG ±ô°U ô©°S ™LGôJ ™e øjQ’hO õØ≤j »µjôeC’G §ØædG ΩÉN (Ü.±.G) -∑Qƒjƒ«f

Éæ««a ‘ äÉYɪàLG ô≤e

’ɪYCG òØæJ É``¡`fCG ɪc ,OÓ``Ñ` dG Üô``Z ‘ á``©`bGƒ``dG äQÉ``«`J ‘ .áªFÉb ±É°üe Ió©H á«LÉàfE’G ábÉ£dG Ú°ùëàd »∏eÉ¡dG óªfi »``JGQÉ``eE’G §ØædG ô``jRh ∫Éb ,∂``dP ¤EG ¿ƒµj ¿CG ™bƒàj ¬``fEG ,Éæ««a ¤EG ¬dƒ°Uh óæY Ú«Øë°ü∏d .¬«a äBÉLÉØe ’ É°ù∏°S AÉ©HQC’G (Ωƒ«dG) "∂HhCG" ´ÉªàLG âbh ‘ (ΩGh) äGQÉ`` eE’G AÉ``Ñ`fCG ádÉch ô``jRƒ``dG ≠∏HCG ó``bh Ò«¨àd á``LÉ``M iô`` j ’ ¬``fCÉ` H ,AÉ``KÓ``ã` dG ¢``ù` eCG ø``e ≥``HÉ``°`S ."∂HhCG"`d áaó¡à°ùŸG êÉàfE’G äÉjƒà°ùe AÉ°†YC’G ∫hó`` ` `dG ΩGõ`` à` ` dG á`` ` LQO »``∏` eÉ``¡` dG ∞`` °` `Uhh É¡fCÉH 2008 ôNGhCG áYƒªéŸG É¡JQôb »àdG êÉàfE’G äÉjƒà°ùà .∫ÉeBÓd áÑ«fl

."2015 ΩÉY ∫ƒ∏ëH §ØædG øe ÉæLÉàfEG …òdG á«ŸÉ©dG ábÉ£dG øY »FÉ°üME’G ôjô≤à∏d É≤ahh ádhO È``cCG øeÉK ôFGõ÷G âéàfCG "»H »H" ácô°T √Qó°üJ øe ø``W ¿ƒ``«`∏`e 85^6 ,⁄É``©` dG ‘ ΩÉ`` ÿG §Øæ∏d IQó``°`ü`e .2008 ΩÉ©dG ‘ §ØædG ¢ù«FôdG ∫É``ª`YCÉ`H º``FÉ``≤`dG ‹ƒ``¨`a ß``«`Ø`◊G ó``Ñ`Y ¿É``ch á«eƒµ◊G á`` `jô`` `FGõ`` `÷G §`` Ø` `æ` `dG á`` cô`` °` û` d …ò`` «` Ø` æ` à` dG ôjôµJ ‘É°üe êÉàfEG ¿EG ,»°VÉŸG ô¡°ûdG ∫Éb "∑GôWÉfƒ°S" ∫ƒ∏ëH Éjƒæ°S øW ¿ƒ«∏e 40 ¤EG ™ØJÒ°S OÓÑdG ‘ §ØædG .‹É◊G âbƒdG ‘ øW ¿ƒ«∏e 26 øe 2016 ΩÉY IójóL IÉØ°üe AÉ°ûfEG ‘ ÉÑjôb AóÑdG ôFGõ÷G Ωõà©Jh

IQó°üŸG ∫hó``dG ᪶æe áªb É°†jG ¿ƒ∏eÉ©àŸG ô¶àæjh »£ØædG πJQɵdG ∑Ϋ°Sh .Éæ««a ‘ Ωƒ«dG (∂``HhCG) §Øæ∏d Égójõj ó``b ¬``fCG ’EG ,¬«∏Y »``g É``e ≈∏Y á«LÉàf’G ¬°ü°üM ¿OÉ©ŸGh ábÉ£dG ô``jRh iCGQ ɪc ,∫ƒ``∏`jCG ‘ ¬YɪàLG AÉ``æ`KCG .¢ùeCG π«∏N Ö«µ°T …ôFGõ÷G á«eƒµM á``«` YGPEG á£fi π«∏N ≠``∏`HCG ,iô`` NCG á¡L ø``e Ée πc ôjôµJ ≈∏Y IQó``≤`dG É¡jód ¿ƒµ«°S OÓÑdG ¿CG ,¢``ù`eCG .2015 ΩÉY ∫ƒ∏ëH ΩÉÿG §ØædG øe ¬éàæJ ´ÉªàLG ô°†ëj å«M Éæ««a øe ÉKóëàe Ö«µ°T ∫É``bh áªFÉb ±É°üŸ IQô≤ŸG ôjƒ£àdG äÉ«∏ªY ¿EG ,"∂HhCG" ᪶æe πc ôjôµJ Éæd í«à«°S" IójóL IÉØ°üe AÉæH ¤EG áaÉ°VE’ÉH

ÌcG »``µ`jô``e’G §ØædG ΩÉ``ÿ á``∏`L’G Oƒ``≤`©`dG â``©`Ø`JQG ¥Gƒ°SG π«eh Q’hódG ∞©°V ™e AÉKÓãdG ¢ùeCG øjQ’hO øe »WÉ«àM’G ¢ù∏éŸ ´ÉªàLG èFÉàf ÖbôJ ™e ´ÉØJQÓd º¡°S’G .äÉ°SÉ«°ùdG º°Sôd …OÉ–’G π©ØH äÓª©dG øe á∏°Sh hQƒ«dG ΩÉeG Q’hódG ¢†ØîfGh ≈∏Y »≤Ñ«°S …OÉ`` –’G »``WÉ``«`à`M’G ¢ù∏› ¿CÉ` H äÉ``©`bƒ``J .á∏jƒW IÎØd á°†Øîæe IóFÉØdG QÉ©°SG â©ØJQG (¢``ù`µ`ÁÉ``f) á``jQÉ``é`à`dG ∑Qƒ``jƒ``«`f á``°`UQƒ``H ‘h ‘ 2^52 áÑ°ùæH …G Q’hO 2^01 ¿É°ù«f º«∏°ùJ §ØædG Oƒ≤Y øe ¥É£f ‘ É¡dhGóJ ó©H π«eÈ∏d Q’hO 81^81 ¤G áÄŸG .Q’hO 81^99 ¤G Q’hO 79^32 iód ,¢``ù`eCG ´É``Ø` JQ’G ¤EG äOÉ``Y §ØædG QÉ©°SG â``fÉ``ch ´ÉªàLG áé«àf QɶàfÉH ∑Qƒjƒ«f ‘ ∫hGóàdG á°ù∏L ìÉààaG áªbh (‹GQó``Ø` dG »``WÉ``«`à`M’G) »``cÒ``eC’G …õ``cô``ŸG ∂æÑdG ."∂HhCG" ¥ƒ°S ‘ ∞«ØÿG »©LôŸG §ØædG π«eôH ∫hGóJ iôLh 1^19 IOÉjõH Q’hO 80^99 ô©°ùH ,¿É°ù«f º«∏°ùJ ,∑Qƒjƒ«f .ÚæK’G ô©°ùH áfQÉ≤e ,Q’hO Úà°ù∏÷G ‘ ø`` ` jQ’hO §``Ø`æ`dG π``«`eô``H ô``©`°`S ô``°`ù`Nh .√óMƒd ÚæK’G Ωƒ«d Q’hO 1^44 ɪ¡æe ,Úà≤HÉ°ùdG :∫ƒ≤dÉH "ÉÑjQÉH »H ¿CG »H" ∂æH øe õàæH Ωƒ``J ≥∏Yh ó«©à°ùJ »``gh ,∫hC’G ¢``ù`eCG Iƒ≤H ¥ƒ°ùdG äQƒ``gó``J ó≤d" ¢†©H QÉ``©`°`SC’G äó``Lh ó≤d" :±É``°` VCGh ."ø°ùëàdG ¢†©H ÉYɪàLG ∑Éæg øµd ,(π«eÈ∏d) GQ’hO 79 OhóM ‘ ºYódG ±ƒ°S Ée GhÒ``d ¿hô¶àæj ¢SÉædGh ,‹GQó``Ø`dG »WÉ«àMÓd ."¬æY ºéæj »eÉàÿG ¿É«ÑdG É≤M’ »cÒeC’G …õcôŸG ∂æÑdG ô°ûæjh ≈∏Y »≤Ñj ¿CG ™bƒàjh ,ájó≤ædG á°SÉ«°ùdG áæ÷ ´ÉªàL’ ¥ƒ°ùdG øµd ,ôØ°üdG øe Öjô≤dG á°ù«FôdG ¬JóFÉa ∫ó©e ¤EG áÑ°ùædÉH Égóªà©j ±ƒ``°`S »``à`dG áé¡∏dG ø``Y ∫AÉ``°`ù`à`J ∫ƒM äGô°TDƒe »£©«°S ¿Éc GPEG ɪYh ,ájOÉ°üàb’G ±hô¶dG .á∏Ñ≤ŸG ô¡°TC’G ‘ ¬Øbƒe ô©°S ™LGôJ øe §ØædG QÉ©°SCG ó«Øà°ùJ ,Qɶàf’G ‘h ÉXƒë∏e ÉYÉØJQG â∏é°S âfÉc »àdG á«cÒe’G á∏ª©dG ±ô°U øjôªãà°ùŸG Q’hó`` dG ±ô``°`U ô©°S ™``LGô``J ™é°ûjh .¢``ù` eCG ΩÉÿG §ØædG AGô``°`T ≈∏Y ,iô`` NCG äÓ``ª`Y ¿ƒ∏ªëj ø``jò``dG .Q’hódÉH ´ÉÑj …òdG Ωƒ«dG äGAÉ``°` ü` MEG äó``H ó``≤`a ,äGô``°` TDƒ` ŸG ó«©°U ≈``∏`Yh â©LGôJ IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG »Øa .É©bƒàe ¿É``c É``‡ π°†aCG ,•ÉÑ°T ‘ AÉæÑdG ¢üNQ º«∏°ùJh øcÉ°ùŸG AÉæH ¢``TQh OGó``YCG .¿ƒ∏∏ëŸG ¬©bƒàj ¿Éc ɇ πbCÉH ɉEGh ô°TDƒe πé°S ,hQƒ«dG á≤£æe ‘ OÉ°üàbG ∫hCG ,É«fÉŸCG ‘h πbCG øµd ,ÉØ«ØW É©LGôJ "hR" ∫ɪYC’G •É°ShCG iód á≤ãdG .É°†jCG ™bƒàŸG øe

èjôëàdG IOÉYEGh á«ØjôdG ádɪ©dGh áYGQõdG »à«jÉ`g ‘ áeGó``à°SGh ÉLÉ``àfEG ÌcCG πÑ≤à°ùŸ πÑ°S π«Ñ°ùdG -¿ÉªY

»à«jÉg Qhõj ¿ƒe »c ¿ÉH

´É£b AÉæHh ,á«ØjôdG ≥WÉæŸG ‘ kÉ«∏NGO øjOôs °ûŸG ¿Éµ°ùdG èjhÎdGh ,¬∏«gCÉJ IOÉ`` YEGh ΩGóà°ùoe ô°†NCG »à«jÉg á``YGQR .πLC’G πjƒ£dG Qɪãà°SÓd πHÉ≤e ó≤ædG" èeÉfôH ™``bƒ``e IQÉ``jõ``H ¿’hDƒ`°`ù`ŸG ΩÉ``bh πeCÉJh .∫GõdõdÉH IQô°†àŸG q…ô``dG äGƒæb ìÓ°UE’ ,"πª©dG q πjƒ– "hÉa" ᪶æe óeC’G IÒ°ü≤dG ÇQGƒ``£`dG äÓNóJ äÉ©ªàéŸG É``g’ƒ``à`J ∫É``ª` YCG ¤EG Égò«ØæJ ≈``∏`Y Ωƒ``≤`J »``à`dG √É«ŸG äÉ``©`ª`› IQGOEG Ú°ùëàd π``jƒ``£`dG ió`` ŸG ‘ á«∏ëŸG .áÄ«ÑdG ájɪMh í«àJ ’ áeRCG øe Ée" ¿CG ±ƒ«°V ∑ÉL ΩÉ©dG ôjóŸG ócq CGh ."áMÉàŸG ¢UôØdG ΩÉæàZG ƒg ܃∏£ŸG øµd ..É°Uôa

äÉMÉH ‘ QÉ``ª`ã`dG QÉ``é`°`TCG ¢``Sô``Z π`` LCG ø``e ∫Gƒ`` `eC’G ™``ª`÷ ájɪM ‘ QÉé°TC’G Qhó``H »YƒdG äÉjƒà°ùe ™``aQh ,¢``SQGó``ŸG áHÎdG πcBÉJh äÉfÉ°†«ØdGh Ò°UÉYC’G ÖbGƒY ™``aOh áÄ«ÑdG .É¡H á£ÑJôe QÉ£NCG øe IójóL á«à«jÉg áYGQR πLCG øe Éjƒ°S ∑GΰT’ÉH ¬JQÉjR ∫Ó``N ᪶æª∏d ΩÉ©dG ôjóŸG ™``bq hh "¿ÉZƒ«d ¿ÓYEG" ¬jhƒZ ¢SÉfGƒZ »à«jÉ¡dG áYGQõdG ôjRh ™e IQGRhh "hÉa" ᪶æe øe πc ÖfÉL øe ÉeGõàdG øª°†àj …òdG øe ,»à«jÉg ‘ á«ØjôdG ᫪æàdGh á«©«Ñ£dG OQGƒŸGh áYGQõdG á∏jƒWh ᣰSƒàeh IÒ°üb èeGôH ò«Øæàd Éjƒ°S πª©dG πLCG q êÉeófG IOÉ``YEG º«YóJh AGò¨dG êÉàfEG IOÉ``jR ¤EG ±ó¡J ó``eC’G

πH Ö°ùëa É``gƒ``YQõ``J ø``d QÉ``é`°`TC’G √òg" ¿CG ±É``°` VCGh ¿ƒª°†ŸG »à«jÉg πÑ≤à°ùe ¿C’ ..∂dòc É¡fƒª–h É¡fhhΰS l ."ô°†NCG πÑ≤à°ùe ƒg ájDhQ ƒg √OhGôj …òdG º∏◊G ¿CG ±ƒ«°V QƒàcódG ôcP PEGh ᪶æe ºYóH" ó¡©q J ó≤a ,»à«jÉg øWGƒe πµd ¢Sô¨J Iôé°T m ÚjÓe 10 ¢SôZ ¤EG á``«`eGô``dG áeƒµ◊G á∏ª◊ "hÉa" óFÉY í«àJ »àdG ƒªædG á©jô°ùdG IôªãŸG QÉé°TC’ÉH kGAóH Iôé°T iôNC’G ájôé°ûdG ´GƒfC’G ¢SôZ ¿Éª°V ™e ..´ô°SCG Qm ɪãà°SG ."É≤M’ ´ƒÑ°SC’G ‘ "hÉa" ᪶æe âæ∏YCG ájɨdG ∂∏àd kÉ≤«≤–h IQOÉѪc ,"»à«jÉ¡d QɪãdG QÉé°TCG" á∏ªM ¥Ó``WEG »°VÉŸG

áYGQõdGh ájòZC’G áª¶æŸ ΩÉ©dG ôjóŸG ±ƒ«°V ∑ÉL ócCG äGOÉjR ≥«≤– ¿CG ∫hC’G ¢``ù`eCG "FAO" IóëàŸG ·CÓ` d IOÉYEGh á«ØjôdG ádɪ©dGh »æWƒdG á``jò``ZC’G êÉàfEG ‘ IÒÑc kÉLÉàfEG Ì`` cCG πÑ≤à°ùe ƒ``ë`f π``Ñ`°`o `ù`dG »``g äÉ``HÉ``¨` dG π``«` gCÉ` J "hÉa" áª¶æŸ ΩÉ``©` dG ô``jó``ŸG ¿É`` ch .»``à`«`jÉ``g ‘ á``eGó``à`°`SGh ¥ÓWE’ »à«jÉg ¤EG ΩÉjCG á©HQCG IqóŸ IQÉjR ¿ƒ°†Z ‘ çóëàj ™e ¿hÉ``©`à`dÉ``H OÓ``Ñ`dG ‘ º``°`SÉ``◊G »©«HôdG á``YGQõ``dG º°Sƒe .á«à«jÉ¡dG áeƒµ◊G ∫ÉØjôH ¬«æjQ ¢ù«FôdÉH ±ƒ«°V ∑ÉL QƒàcódG ≈≤àdGh ∂dP ‘ Éà ,á«à«jÉ¡dG áeƒµ◊G ‹hDƒ°ùe QÉÑc øe √Ò``Zh ¢SÉfGƒZ áYGQõdG ôjRhh ∞jÒ∏«H ¢ùcÉe ¿ÉL AGQRƒdG ¢ù«FQ .¬jhƒZ lπco ´Rs h ,™«HôdG π°üØd á``YGQõ``dG á∏ªM Ú°TóJ ió``dh QhòÑdG ¬``jhƒ``Z ¢``SÉ``fGƒ``Z á``YGQõ``dG ô``jRhh ±ƒ«°V ∑É``L ø``e ⪫bCG º°SGôe ‘ ¢ùeCG ÚYQGõŸG ≈∏Y äGhOC’Gh Ióª°SC’Gh á©WÉ≤e ‘ ∫GõdõdG õcôe øe Üô≤dÉH ,"ÚaBG ¢ù«ŸÉH" ájô≤H ."¿ÉZƒ«d" »g áYGQõdG" ¿CG "hÉa" áª¶æŸ ΩÉ``©` dG ô``jó``ŸG ô`` cPh ÉæÑfÉL øe πª©dG π°UGƒf ±ƒ°ùdh ,ºcó∏H ‘ IÉ«◊G ¿Éjô°T ,ºµd πNódG πFÉ°Shh πª©dG ¢Uôa ìÉàJo »µd áeƒµ◊G ™e á«≤Ñdh ..ºcô°SCG OGôaCGh ºµ°ùØfC’ AGò¨dG êÉàfEG øe ºµæ«µªàdh ."OÓÑdG AÉëfCG ‘ á¡HÉ°ûe ™``jRƒ``J äÉ«∏ªY iô``Œ ,∂`` dP ¿ƒ``°`†`Z ‘h á©WÉ≤e ‘h ,»à«jÉg Üô``Zh ,á«bô°ûdG á«Hƒæ÷G ≥WÉæŸG IóટG IÎØdG ∫ÓN "hÉa" ᪶æe §£îJh ."â«fƒÑ«JQCG" Qɨ°U øe Iô°SCG ∞``dCG 180 ƒëf OGó``eE’ ,¿Gô``jõ``Mh QGPBG ÚH .Ióª°SC’Gh QhòÑdG øe qøW 1500 ᫪µH ÚYQGõŸG øe êhô``ÿG ¤EG Ik ógÉL á«à«jÉ¡dG áeƒµ◊G ≈©°ùJ PEGh ¥É£ædG ≈∏Y á``«`FGò``¨`dG äGó``YÉ``°`ù`ŸG ≈∏Y ∫ƒ``°`ü`◊G á«©°Vh »∏NGódG êÉ``à`fE’G IOÉ``jR »°†à≤j ∂``dP ≥«≤– ¿EÉ` a ,™``°`SGƒ``dG ™∏°ù∏d ᪫≤dG äÉjƒà°ùe ™``aQh á«ØjôdG ¥Gƒ``°` SC’G ¢``TÉ``©`fEGh äÉéàæª∏d á``jQÉ``é`à`dG ¢``Uô``Ø`dG º``«`Yó``J π`` LCG ø``e ,á``«`∏`ë`ŸG .á«à«jÉ¡dG »à«jÉg øWGƒe πµd Iôé°T É°†jCG "hÉa" áª¶æŸ ΩÉ©dG ôjóŸG ΩÉb ¬JQÉjR ¿ƒ°†Z ‘h Ghôc" ™ªà› ‘ ÜÉÑ°ûdG ™e ácQÉ°ûe QɪãdG QÉé°TCG ¢Sô¨H ."¢ùfGôH hhCG äQƒH" ᪰UÉ©dG ÜGƒHCG ≈∏Y "¬«cƒHO áÑ«Ñ°ûdG øe äÉÄe ΩÉeCG ÉKóëàe ±ƒ«°V QƒàcódG ∫Ébh »g É°†jCG QÉé°TC’Gh ,πÑ≤à°ùŸG ƒg ÜÉÑ°ûdG" ¿EG ,Ú°ùªq ëàŸG ,πjƒ£dG óeC’G ‘ Ωq C’G Éæ°VQCG ∫ƒq ëà°S QÉé°TC’G ¿C’ ..πÑ≤à°ùŸG π©Œ ±ƒ°ùdh ,¿Éµ°ù∏d …òq ¨ŸG AGò¨dGh πª©dG ¢Uôa ôau ƒJh ."É浇 GôeCG OÓÑ∏d ájOÉ°üàb’G ᫪æàdG

»JGQÉe’G §ØædG ôjRh

™bƒàJ äGQÉeE’G É°ù∏°S ÉYɪàLG ..z∂HhCGz`d ΩGõàdG iƒà°ùeh äÉjƒà°ùà AÉ°†YC’G Ö«fl êÉàfE’G ∫ÉeBÓd


21

äÉ````````````````°SGQO

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

á«fƒ«¡°üdG √óªà©J …òdG π«∏°†àdG ∞°ûµj ⁄É©dG ‘ QÉKBG ⁄ÉY hCG PÉà°SCG πc ó°V á∏°UGƒàe Ék HhôM äOÉb á«JGQƒàdG •É°ShC’G

OÉ«Y ΩRÉM

™jôe •ƒ≤°S ..»JGQƒàdG QÉKB’G º∏Y

Üô©dG ájƒgh ¢Só≤dG ∫hÉæJ óæY §«°ùH ∫GDƒ°S øgòdG ¤EG QOÉÑàj ó°TCG ɵjôeCG πg ,¢Só≤dG øe »µjôeC’G ∞bƒŸG Üô©dG øe º¡àjƒgh Üô©dG IóMh ≈∏Y É°UôM ?º¡°ùØfCG ¿CG ÉgOÉØe á≤«≤M ¤EG ™Lôj ∫GDƒ°ùdG Gòg ídÉ°üeh ¥Gô``YCGh ∞FGƒW ¤EG º°ù≤e ¥Gô©dG ¢Vƒîjh º``°`ù`≤`e ∫É``eƒ``°` ü` dGh ,äGRÉ`` «` `à` `eGh äÉLQóH ø``ª` «` dGh ¿GOƒ`` °` ù` dGh ,á``«` ∏` gCG É``Hô``M Öéj GPɪ∏a ,á``dÉ``◊G √ò``g ¿É°û«©j áJhÉØàe áë∏°üŸh IôgɶdG √òg ΩhÉ≤J ¿CG ɵjôeCG ≈∏Y .z!!Üô©dGz...?øe É¡◊É°üªa ?QÉ``«` à` dG ™``e Ò``°`ù`J ’ GPÉ`` `Ÿ ¿É«µdG ∫Ó``N ø``e É¡àjɪM ø``µ`Á ájÉ¡ædÉH .ʃ«¡°üdG OGOõJ á«Hô©dG áª≤dG OÉ≤©fG ÜGÎ``bG ™ªa ôFÉ°Sh ¢Só≤dG áæjóe ≈∏Y áæjƒ«¡°üdG á∏ª◊G ,á«Hô¨dG á``Ø`°`†`dG ‘ á``«` eÓ``°` SE’G äÉ``°` Só``≤` ŸG IQGOE’G .âbƒdG Qhôà óYÉ°üàà°S áªég »gh É¡JÉeRCG ‘ ábQÉZh É¡HhôM ‘ ábQÉZ ᫵jôeC’G á«HÉîàfG äÉbÉ≤ëà°SG ≈∏Y á∏Ñ≤eh á«∏NGódG √ò¡a ,»µjôeC’G ¢Sô¨fƒµdG ÜÉîàfÉH ≥∏©àJ Ió°S ¤EG É¡dƒ°Uƒd ¤hC’G á¶ë∏dG òæe IQGOE’G ¤EG É¡àdƒM äÉ«dɵ°TEG øe ÊÉ©J »gh ,ºµ◊G hCG QGô``b …CG PÉîJG øY É¡JõéYCG AÉLôY á£H øeõdG Qhô``à âdƒ– å«M ,™jô°ûJ …CG ø°S ÊÉ©J âfÉc …ò``dG π°ûØdG ádÉ◊ OGó``à`eG ¤EG ÒZ ,¢``Tƒ``H ¢``ù`«`Fô``∏`d á``≤`HÉ``°`ù`dG IQGOE’G ¬``æ`e ΩhÉ≤J GPɪ∏a ,õé©dG π°ûØdG ¤EG âaÉ°VCG É¡fCG Gó¡L ôaƒJh ?QÉ«àdG ™e Ò°ùJ ’ GPÉŸ ?Ò«¨àdG .á«∏NGO äÉYGô°U ‘ É¡aõæà°ùj ób É«aÉ°VEG OƒYƒdG Ëó≤J øY ≈àM IõLÉY ÉeÉHhCG IQGOEG åëÑJ âëÑ°UCGh á``eOÉ``≤`dG º¡àªb ‘ Üô©∏d ≈∏Y É¡dÓN øe §¨°†J IójóL πFÉ°Sh øY ,OóL AÉØ∏M ≥∏N ∫ÓN øe á«Hô©dG ᪶fC’G áÑ©∏dG π°UÉØe πeɵH ºµëàJ ¿CG ójôJ »¡a ájƒ≤dG äÉ``bÓ``©`dG ø``e Ió«Øà°ùe á«°SÉ«°ùdG ójôJ ɵjôeCÉa ,∫hó`` dG ¢†©ÑH É¡£HôJ »àdG É¡eóîà°ùJ É¡°ù«jÉ≤e ≈∏Y á∏°üØe á°VQÉ©e ’ á°VQÉ©e ,á«Hô©dG ᪶fC’G ≈∏Y §¨°†∏d OƒLƒ∏d hCG π«FGô°SE’ IhóY É¡fCÉH É¡ª°Sh øµÁ ∞©°†Jh ,Üô©dG áeRCG ∂dòH ºbÉØàd »µjôeC’G ’h ’ƒ∏M Ωó≤J ⁄ »¡a ,IQhÉæŸG ≈∏Y º¡JQób .ójó¡àdG øe Gójõe πH GOƒYh ≈àM º¡àbÓY áZÉ«°U Ghó«©j ¿CG Üô©dG ≈∏Y è«∏ÿG á``Hhô``Y ø``Y ™``aGó``J ø``d »¡a ,ɵjôeCÉH ájƒgh á`` Hhô`` Y ø`` Y ™`` aGó`` J ø`` ` dh »`` Hô`` ©` `dG ¥ô°T ájƒg ƒg ¬«dEG ≈©°ùJ Ée πéa ,¢Só≤dG ¢ù«d Üô©∏d ɵjôeCG ¬eó≤J É``e ¿EG ,á«£°ShCG »Hô©dG ´Gô°ü∏d ’ƒ∏M hCG πÑ≤à°ùª∏d ÉYhô°ûe øe Gó``jõ``e É``µ` jô``eCG ¬``eó``≤`J É``e ,ʃ``«`¡`°`ü`dG ÚH ´Gô``°` ü` dG ô``°`ü`M ¤EG ±ó``¡` J •ƒ``¨` °` †` dG É¡LhôN øª°†àd »Hô©dG ⁄É©dG ‘ É¡FÉØ∏M ⁄ ɵjôeCG ™e ∞dÉëàdÉa ,ájÉ¡ædG ‘ Iô°üàæe É¡àeRCG á¡LGƒŸ á≤£æŸG ∫hód QÉ«N π°†aCG ó©j .áªbÉØàŸG

äGQƒ°üàdG øe á©HÉf Ú£°ù∏Ød á£jôN º°SQ z»JGQƒàdG ¢Sƒ¡dG{ Ú£°ù∏a ¢ùjQÉ°†J ≈∏Y ΩÉY áÄe øe ÌcCG á∏«W É¡°VôØj πXh á«JƒgÓdG π«Ñ°ùdG RÈf ¿CG ÉæjCÉJQG 2006 ΩÉY ‘ ájô£≤dG ájGôdG áØ«ë°U ‘ IQƒ°ûæŸG óªM …RÉZ PÉà°SC’G á°SGQO øe äÉØ£à≤e √òg Aɪ∏Y ¤EG óàeG πH ,ìÓ°ùdGh IQò``dG Aɪ∏Yh ÚehÉ≤ŸG πà≤H ∞àµj ⁄ …ò``dG ʃ«¡°üdG ÜÉ``gQE’G ∫ɵ°TCG ó``MCG É¡«a äÉjôØ◊G ≈∏Y ¢VÎYG …òdG Ü’ ∫ƒH »µjôeC’G QÉKB’G ⁄ÉY IÉaƒd á°†eɨdG áKOÉ◊G ¤EG åMÉÑdG Ò°ûj å«M ,QÉKB’G ≈∏Y É¡JGAGóàYG ÖÑ°ùH ƒµ°ùfƒ«dG ᪶æe øe ʃ«¡°üdG ¿É«µdG OôW ¤EG iOCG »HÉéjEG ôKCG √ó¡÷ ¿Éch á«fƒ«¡°üdG §≤a QhóJ ’ ∫ÓH óé°ùªc á«eÓ°SE’G øcÉeC’Gh ¢Só≤dG ójƒ¡J ácô©ªa áŸÉ©e Ò«¨J ádhÉfih ÊÉ°ùfE’G çGÎdG ìGhQC’G É¡«a ≥gõJh AÉeódG É¡«a ¥GôJ øjOÉ«eh äÉMÉ°S ‘ ºàJh πH á«dhódG äGô“DƒŸGh πaÉëŸGh ºcÉëŸG äÉMÉ°S ‘ É¡fGó«e á«fƒfÉb ácô©e â°ù«d »¡a »æ«£°ù∏ØdG Ö©°û∏d ójô°ûJh πàb äÉ«∏ªY ¢SQÉÁ ¿É«µdG ¿CG ∂dP ≈∏Y π«dO ÒNh ¿EÉa ƒµ°ùfƒ«dG øe ¿É«µdG OôW ¤EG äOCG ⁄ÉY IAGôL âfÉc GPEG ,∂dP ≈∏Y π«dO ’EG Aɪ∏©dG πàb Éeh §≤a á«dhódG πaÉëŸG .á°Só≤ŸG Éæ°VQCG øeh IóëàŸG ·C’G øe ʃ«¡°üdG ¿É«µdG Oô£H á∏«Øc Úª∏°ùŸGh Üô©dG IAGôL

É¡àjƒ°†Y øe zπ«FGô°SEG{ Oô£H ƒµ°ùfƒ«dG QGôb ‘ ≠dÉH ôKCG áæjƒ«¡°üdG äÉjôØ◊G ≈∏Y Ü’ ∫ƒH »µjôeC’G QÉKB’G ⁄ÉY êÉéàM’ ¿Éc å«M ,»JGQƒàdG QÉKB’G º∏Y ‘ ÚãMÉÑdG RôHCG øe zâjGÈdhCG ¢Só≤dG ‘ zá«bô°ûdG çÉëHCÓd ᫵jôeC’G á°SQóŸG{ ¢SCGôJ á°SQóŸG ⫪°S »``à`dGh ,1936 ΩÉ``©`dG ≈àM 1919 ΩÉ``Y ø``e zQGRÉe ÚeÉ«æH{ ¬ÑfÉL ¤EG QÉ°S óbh ,¬ª°SG ≈∏Y ó©H ɪ«a å«M ,»``JGQƒ``à`dG QÉ``KB’G º∏©d »∏«FGô°SE’G ´ô``Ø`dG ¢ù°SDƒe ¿Ó≤°ùYh hó«› ‘ á©°SGh Ö«≤æJ äÉ«∏ªY AGôLEÉH ÉeÉb πeÉ©J ó≤d .¿É°ù«Hh ¢Só≤dGh π«∏ÿGh É``ë`jQCGh ¢ù∏HÉfh Òãc ™``e »Ø°ù©J πµ°ûH √ò«eÓJh √ƒ``fhÉ``©`eh â``jGÈ``dhCG ∫òH ¿hO ,á«JGQƒJ É¡fCG ¢SÉ°SCG ≈∏Y ájôKC’G äÉaÉ°ûàc’G øe ,É¡îjQÉJh QÉ``KB’G √ò``g á≤«≤M áaô©Ÿ ó¡÷G øe ÒãµdG ’ É``¡`fCG É``≤`M’ ÚÑJ »``à`dG π«∏ÿG QÉ`` KBG ∂``dP ≈∏Y ∫É``ã`eh ôeC’G ,IGQƒ``à`dG ‘ É¡«dEG QÉ°ûj »àdG á«æeõdG IÎØ∏d Oƒ©J ∞«FR Qƒ°ù«ahÈdG ÉYOh âjGÈdhCG äÉLÉàæà°SG ∞°ùf …òdG QÉ«¡fÉH áMGô°U ∫ƒ≤dG ¤EG Ö«HCG πJ á©eÉL øe ƃ°ùJÒg ¬«dEG â∏°UƒJ Ée º¶©eh á«JGQƒàdG QÉKB’G º∏Y á°SQóe ¢ù°SCG .äÉLÉàæà°SG øe äÉã©ÑdG √òg ÚH øe RôH ó≤a ∂dP øe ºZôdG ≈∏Y ÊÉŸC’G :IGQƒàdG QÉKB’G ÚH §Hô∏d É°†aGQ ÉØbƒe ∞bh øe »àdG ¿ƒ``«`fÉ``c Ú``∏`KÉ``ch ó∏jÉ°ûJ ¿hOQƒ`` `Zh â``dG â``°`TÈ``dG â∏ªY å«M ,á«æ«£°ù∏ØdG QÉKB’G π≤M ‘ ÉgQhO É¡d ó¡°ûj h åëÑdG ‘ 1961 ¤EG 1960 øeh 1958 ¤EG 1952 ÚH Ée áÄjôL äÉLÉàæà°SÉH âLôNh ¢Só≤dGh ÉëjQCG ‘ Ö«≤æàdG ÒZ á«JGQƒàdG ä’ƒdóŸG ≈∏Y áªFÉ≤dG äÉ«°VôØdG â°†≤f ¿CG ájGóÑdG ‘ ÉgƒØdÉN øjòdG ™«ªL åÑ∏j ⁄h ᫪∏©dG ¿CG É¡JÉaÉ°ûàcG øªa .É¡aÉ°ûàcG á«Yƒ°Vƒeh ÜGƒ°U Gƒæ∏YCG ,Ëó≤dG …õfhÈdG ô°ü©dG ¤EG Oƒ©j ∞°ûൟG ÉëjQCG Qƒ°S ,ÒNC’G …õfhÈdG ô°ü©dG ∫ÓN IQƒ°ùe øµJ ⁄ ÉëjQCG ¿CGh QGƒ°SCG øe ¿ƒÑ≤æŸG Ö°ùM Ée ¿CGh ,¿ƒf øH ´ƒ°ûj øeR …CG ¿ƒ°ùæHhQ ó≤àYG ¢Sƒb øe hCG ,OhGO ó¡Y ¤EG Oƒ©J êGô``HCGh ™«ªL ¿EG π``H ,CÉ` £` N ƒ``g ,É``°`†`jCG OhGO ó``¡`Y ¤EG Oƒ``©`j ¬`` fCG ô°ü©dG …CG ,…OÓ«ŸG ÊÉãdG ¿ô≤dG ¤EG Oƒ©J äBÉ°ûæŸG √òg .πµ«¡dG ÉjÉ≤H øe IQÉé◊G ¿ƒµJ ¿CG âØfh .ÊÉehôdG 2006/1/14 á`` `jô`` `£` ` ≤` ` dG á`` ` ` jGô`` ` ` dG :Qó`` ` °` ` `ü` ` `ŸG 2006/1/14âÑ°ùdG :ïjQÉàdG áfƒàjõdG ™bƒe ¤G ™Lôj ádÉ≤ŸG πeÉc ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d http://www.alzaytouna.net/ arabic/?c=201&a=2306

ƒgh ¢UÈb ÅWÉ°T ≈∏Y -GóªY ¥ôZCG hCG- ¥ôZ ..Ü’ ∫ƒH .O ôKC’G ≥ªY ¤EG QɶfC’G áÁô÷G √òg âàØd ..ôgÉŸG ìÉÑ°ùdG »æ«£°ù∏ØdG QÉKB’G º∏©d »°SÉ«°ùdGh …ôµØdG ≠dÉH ôKCG ¬LÉéàM’ ¿Éch ,á∏àëŸG »°VGQC’G ‘ ‹ÓàM’G øe zπ«FGô°SEG{ Oô£H GQGô``b ƒµ°ùfƒ«dG ᪶æe PÉîJG ‘ áYhô°ûe ÒZ äÉjôØëH É¡eÉ«≤d É¡àfGOCG ¿CG ó©H ,É¡àjƒ°†Y á«æ«£°ù∏ØdG QÉKBÓd óª©àŸG ÉgÒeóJh ,á∏àfi ¢``VQCG ‘ .¢Só≤dG ‘ á`` HQÉ`` ¨` `ŸG »`` M ƒ`` g π`` eÉ`` c »`` M á`` ` ` dGREG π``ã` e ÅWÉ°T ≈∏Y -GóªY ¥ô``ZCG hCG- ¥ô``Z Ü’ ∫ƒ``H .O ¿CG ôcòj ,áÁô÷G √òg âàØdh ,ôgÉŸG ìÉÑ°ùdG ƒgh ‹Éª°ûdG ¢UÈb º∏©dG ó``°`V á``«`∏`«`FGô``°`SE’G º``FGô``÷G ¿CÉ` °` T ∂``dP ‘ É``¡`fCÉ`°`T º∏©d »°SÉ«°ùdGh …ôµØdG ôKC’G ≥ªY ¤EG QɶfC’G ,Aɪ∏©dGh .»æ«£°ù∏ØdG QÉKB’G áWƒ∏¨e á«©Lôe ó«MƒdG z»``ª`∏`©`dG{ Qó``°`ü`ŸG ¿CG É``ã`jó``M í``°`†`JG ó``≤`dh ¥ô°ûdG ïjQÉJ Ò°ùØà«a ¬«∏Y OɪàY’G iôL …òdGh ,ÉÑjô≤J OÓHh ø``jó``aGô``dG Ú``H É``e OÓ`` Hh ô°üe ;Ëó``≤` dG ≈`` fOC’G Ëó≤dG ó¡©dG– IGQƒàdG ¿Éc ,Ú£°ù∏a ∂dP ‘ Éà ,ΩÉ°ûdG Éeƒj ÚÑàj …òdG Ëó≤dG ÉgÒ°ùØàH ¬H á≤ë∏ŸG QÉØ°SC’Gh .܃«©dGh äGô¨ãdG øe ÒãµdG ÊÉ©j ¬fCG Ωƒj ó©H GQhO ≥«bódG ÒZ Ò°ùØàdG Gò``g ≈£YCG ó≤∏a ¬«∏Yh áÁó≤dG äGQÉ°†◊G ‘ Ú«fGÈ©dGh π«FGô°SEG »æÑd ÉjQƒfi ó«°ùdG IO’h πÑb Ée ¤EG (øjƒµàdG ôØ°S) ≥∏ÿG ájGóH òæe äÉ«©ª÷G øe á∏°ù∏°S Ò°ùØàdG Gòg â°Sôc ó≤d .í«°ùŸG ‘ πª©J äCGóH äÉ«°ùæ÷G IOó©àe á«Lƒdƒ«cQC’G äÉã©ÑdGh .(Ú£°ù∏a ±É°ûµà°SG ¥hóæ°U) 1865 ΩÉY òæe Ú£°ù∏a QƒàcódG π«°üØàdÉH äÉ«©ª÷G √ò``g ¤EG QÉ°TCG ó≤dh É«LƒdƒHhÌfE’Gh QÉ`` KB’G ó¡©e ô``jó``e-º``«`gGô``HEG ájhÉ©e ó∏éŸG -á«æ«£°ù∏ØdG áYƒ°SƒŸG ‘- ∑ƒeÒdG á©eÉL ‘ ±É°ûàcG ‘ ø``∏` ©` ŸG É``¡` aó``g ≈``∏` Y Oó``°` Th ,1990 ÊÉ``ã` dG Ú£°ù∏a ‘ π``«` FGô``°` SEG »``æ` H ∂``dÉ``ª` Ÿ á``Áó``≤` dG É``jÉ``≤` Ñ` dG .IGQƒ`` à` `∏` `d ´É`` °` `û` `ŸG Ò``°` ù` Ø` à` dG á``ë` °` U ó`` «` `cCÉ` `J π`` ` `LCG ø`` e áæjóe ¿Éµ°S øe ƒgh– áaôY ƒHCG π«∏N ¢Sóæ¡ŸG Ò°ûjh πjƒ°ùcƒa ΩÉ``«` dh{ »``µ` jô``eC’G QÉ`` `KB’G ⁄É``Y ¿CG -¢``Só``≤`dG

¿ƒãMÉÑdÉa ,Éæg Ö«≤æàdG åëÑe Oƒ°ùJ ᫪∏Y ÒZ áYõf ɪY ¢û«àØàdG ¿ƒdhÉëjh á≤Ñ°ùe äÉ«°Vôa øe ¿ƒ≤∏£æj QÉKB’G πc º¡«©°S ‘ ¿ƒ∏ª¡jh ,ájôKC’G ™bGƒŸG ‘ É¡ªYój äGAGôb ¿ƒ≤∏àîj hCG º¡JÉ«°Vôa ºYóJ ’ »àdG áØ°ûൟG ∑ƒµ°ûdG √òg ¿CG ’EG ,º¡fÉgPCG ‘ Ée Rõ©J áØ°ûൟG QÉKBÓd á«Hô¨dG á«∏≤©dG ‘ ¬ªYóJ ÜÉ£N ≈∏Y Ö∏¨àdG ™£à°ùJ ⁄ ájQɪ©à°S’G ™eÉ£ŸG √Rõ©J âëÑ°UCG ºK ,á«æjO äÉ``jGhQ IÉYQ kÉæ∏Y É¡æY ÈY ™eÉ£e »gh ,á«æ«£°ù∏ØdG ¢VQC’ÉH ΩÉY ¬FÉ°ûfEG òæe ÊÉ£jÈdG Ú£°ù∏a ±É°ûµà°SG ¥hóæ°U º¡d »g ¢VQCG ±É°ûµà°SG ¤EG ¿ƒÑgòj º¡fCG GƒªYõa 1865 Gòg ≈∏Y ¬Jƒ£°S ¿Gó≤ØH ÜÉ£ÿG Gòg CGóÑj ⁄h .Ó°UCG z»JGQƒàdG QÉ`` KB’G º``∏`Y{ º``°`SG ¬«∏Y Gƒ``≤`∏`WCG …ò``dG π``≤`◊G ábÓY …P ô``KCG …CG Ú£°ù∏a ‘ ¬«a ∞°ûàµj ⁄ â``bh ‘ ÚãMÉÑdG •É°ShCG ‘ IOÉ°†e ácôM Qƒ¡X ™e ’EG ,º¡JGQƒàH .Ú«Hô¨dG äÉÑ«≤æàdG ≥FÉ≤M Aƒ°V ‘ ÚÑàJ äCGó``H ácô◊G √òg Ú£°ù∏Ød á`` «` `JGQƒ`` à` `dG á`` £` `jô`` ÿG ¿CG á``«` æ` «` £` °` ù` ∏` Ø` dG ΩóîJ á``«` Jƒ``g’ á``YÉ``æ` °` U Oô`` `› É`` î` `jQÉ`` Jh ¢``ù` jQÉ``°` †` J .º∏©dG ¢``VGô``ZCG ’ Ú£°ù∏a Qɪ©à°SG á°SÉ«°S ¢``VGô``ZCG zÜ’ ∫ƒ``H{ »``µ`jô``eC’G QÉ`` KB’G ⁄É``Y ¿É``c A’Dƒ` g ¢``SCGQ ≈∏Y Üô≤dÉH 1962 ΩÉ``Y Ú£°ù∏a ‘ Ö«≤æJ áã©H ¢SCGôJ …ò``dG »JGQƒàdG QÉKB’G º∏Y ó≤æd ≥jô£dG ¬∏ªY íàØa ,¢ù∏HÉf øe ôØ«d ¢``SÉ``eƒ``Jh ô``Ø` jO º``«` dh ∫É``ã` eCG ø``e ø`` jô`` NB’G ΩÉ`` `eCG ¿Éch .ΩÓ``à` jGh å``«`ch ø°ùeƒJ ¢``SÉ``eƒ``Jh Ö``J ¿É``KÉ``fƒ``Lh ¬jƒ°ûàdGh »JGQƒàdG åëÑdG ógÉ©e ∞«jõJ øe Ü’ ∞bƒŸ ™e ≥aGôJ …òdGh ,É¡îjQÉJh Ú£°ù∏a QÉKBÉH ¬à≤◊CG …òdG ïjQÉàdG ≈∏Y â°Vôa »àdG äGQƒ°üàdG øe Òãµ∏d ¬°†MO ™eh .…ó≤ædG QÉ«àdG Gòg õjõ©J ‘ ≠dÉH ôKCG ,»æ«£°ù∏ØdG IõZ ´É£bh á«bô°ûdG Ú£°ù∏a ∫ÓàMG ó©Hh 1967 ΩÉ©dG ¢û«÷G É¡«dEG ´QÉ°S »àdG äÉjôØ◊G ≈∏Y kÉæ∏Y Ü’ èàMG ¬WÉ°ûæH §``Ñ` Jô``ŸG √QÉ`` ` KBG AÉ``ª`∏`Y ≥``jô``ah z»``∏` «` FGô``°` SE’G{

óªM …RÉZ-Ú£°ù∏a »c Iô``HEG ≈∏Y ƒ``dh Ì©J ¿CG IógÉL π«FGô°SEG ∫hÉ``– óé°ùŸG ¿CGh á``jOƒ``¡`j π``°` UC’G ‘ »``g ¢``Só``≤`dG ¿CÉ` `H âÑãJ ,IôHɨdG ájOƒ¡«dG QÉKB’G øe GÒãc ¬à– …ƒëj ≈°übC’G Ú≤∏£æe Ö«≤æàdGh åëÑdG ‘ QÉ`` KB’G AGÈ``N §°ûf Gò``d πµ°ûJ É``¡` fCG QÉ``Ñ`à`YÉ``H IGQƒ`` à` dG ‘ ≥``FÉ``≤`M ¬``fhÈ``à`©`j É``‡ ¢SÉ°SCÉc IGQƒàdG OɪàYG á«°†b .áaô©ŸG QOÉ°üe øe GQó°üe AGÈÿG ÚH ∫óL QÉãe âfÉc QÉKB’G øY Ö«≤æàdGh åëÑ∏d ¿CG Iƒ≤H ø``eDƒ`j ¿É``c ø``e º¡æªa ,º¡°ùØfCG Ú«∏«FGô°SE’G óH ’ ºK øeh ,ïjQÉàdG áaô©Ÿ ájƒb á«©Lôe πµ°ûJ IGQƒàdG äÉjGhôdG áë°üH ∂µ°T øe º¡æeh ,ÉgGóg ≈∏Y Ò°ùdG øe .¢Só≤ŸG ÜÉàµdG ‘ IOQGƒdG øeDƒJ á«∏«FGô°SEG äÉ¡L ≈©°ùJ Úaô£dG Óc Ú``Hh äÉ«fɵeEÉH Ö«≤æàdG äÉ«∏ªY πjƒ“ ¤EG ʃ«¡°üdG ôµØdÉH ¤EG Ò°ûj ¿CG øµÁ π``«`dO …CG ≈∏Y Qƒã©dG ±ó``¡`H á∏FÉg Ée É°Uƒ°üN ,¢Só≤dG áæjóe â– z…Oƒ¡j ïjQÉJ{ OƒLh kÉHhôM Oƒ≤Jh á«JGQƒàdG •É°ShC’G äOÉbh .πµ«¡dÉH ¬fƒYój ∞°ûµj ⁄É``©`dG ‘ QÉ``KBG ⁄É``Y hCG PÉà°SCG π``c ó°V á∏°UGƒàe É¡d á£HGQ ¥ÓàN’ á«fƒ«¡°üdG √óªà©J …ò``dG π«∏°†àdG .á«æ«£°ù∏ØdG ¢VQC’G ‘ ájQɪ©à°S’G É¡àcô◊h øe Oô`` ` £` ` `dGh OÉ``¡` £` °` VÓ``d ¢`` Vô`` ©` `J ø`` `e ô`` ¡` `°` `TCG zø°ùeƒJ ¢`` SÉ`` eƒ`` J{ »`` µ` `jô`` eC’G ⁄É`` ©` `dG ƒ`` g ¬``Ñ` °` ü` æ` e ¢SGôNEGh á``Áó``b π``«` FGô``°` SEG äÉ``bÓ``à` NG{ ÜÉ``à` c Ö``MÉ``°`U ‘ IGQƒ`` `à` ` dG{ ÜÉ`` à` `ch (1996) z»``æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ï`` jQÉ`` à` dG ƒgh ,(1999) zkÉ` «` °` VÉ``e ÜÉ``àq ` µ` dG ≥``∏`î`j ∞``«`c :ï``jQÉ``à` dG á©eÉL ‘ PÉ``à`°`SCG Ö°üæe ∫ƒ``Ñ`b ¤EG √ô``£`°`VG OÉ``¡`£`°`VG .¬KÉëHCG á∏°UGƒe ø``e øµªà«d ∑QÉ``‰ó``dG ‘ øLÉ¡æHƒc QÉ`` `KB’G AÉ``ª` ∏` Y ¿CG ¤EG Ú``ã` MÉ``Ñ` dG ø`` e ó``jó``©` dG Ò``°` û` jh äÉjGhôdG ïjQGƒJ º¡æ«YCG ΩÉeCG π몰†J äCGóH Ú«∏«FGô°SE’G ájɵ◊G CGóÑJh .á«æ«£°ù∏ØdG ájOÉŸG QÉKB’G Aƒ°V ‘ á«JGQƒàdG …òdG z»``JGQƒ``à`dG ¢Sƒ¡dÉH{ ÚãMÉÑdG ¢†©H É¡jhôj ɪc ,á«JƒgÓdG äGQƒ°üàdG øe á©HÉf Ú£°ù∏Ød á£jôN º°SQ ≈∏Y ΩÉ©dG ∞°üfh ΩÉY áÄe øe ÌcCG á∏«W É¡°VôØj πXh åëÑdG è¡æe Ö∏b …òdG ¢Sƒ¡dG Gòg .Ú£°ù∏a ¢ùjQÉ°†J á∏b ≈∏Y É«aÉN øµj ⁄ ¬°SCGQ ≈∏Y Ò°ùj ¬∏©Lh »ª∏©dG òæe Î``°`ù`«`dG ∑É``e …ó``æ` dô``jE’G ∫É``ã` eCG ø``e AÉ``ª`∏`©`dG ø``e ¬HÉàc ‘ 1925 ΩÉ©dG òæe åMÉÑdG Gòg ó``cCG ó≤a ,ájGóÑdG áªK ¿CG ≈``∏`Y zÚ``£`°`ù`∏`a ‘ Ö``«`≤`æ`à`dG ø``e ¿ô`` b ∞``°`ü`f{

á«°SÉ«°ùdG É¡JóæLCG ™e ≥aGƒàj ΩOÉN øY åëÑJ zOƒ°SCG ¿É°üM{ ájOôµdG á«°SÉ«°ùdG äGOÉ«≤dG

á«bGô©dG á«°SÉ«°ùdG ádOÉ©ŸG ‘ íHGôdG äôµdG ..¥Gô©dG OGôcCG

ádhódG ∂«µØàd áÄ«¡J ¥Gô©dG ‘ IhÌdG ™jRƒJ ¿CG ó≤à©j øe ∑Éæg πà≤dG ܃∏°SCÉa ,äÉeƒ∏©e øe ¬LÉà– Ée πµH á£∏°ùdG ó“ Ú°VQÉ©ŸG øe ÒãµdG ¬d ¢Vô©J óbh ,¬«∏Y ±QÉ©àe Öjò©àdGh ¿ƒ©aój ¿ƒ«Øë°üdG ∫GR É``eh ,á≤HÉ°S äÉ``bhCG ‘ Ú«°SÉ«°ùdG äÉ¡Lƒà∏d ó≤f …CÉa ,…OÉ©dG øWGƒŸG ¬©aój ɪc ºgó≤f øªK øe á∏°ù∏°ùH ¬LGƒj º«∏bE’G ‘ Ú«°SÉ«°ùdG OÉ°ùØd hCG á«°SÉ«°ùdG π°üj óbh ,øé°ùdG hCG πª©dG øe π°üØdÉc á«°SÉ≤dG äGAGôLE’G ¢ü∏≤J zπà≤dG{ ô``eC’G Gòg ¿CG ™e ,ájó°ù÷G á«Ø°üà∏d ô``eC’G …C’ ¿GƒæY ±ƒ``ÿGh ,¬àæj ⁄ ¬æµd ,IÒ``NC’G á``fhB’G ‘ GÒãc Ú«eƒµ◊G ÚdhDƒ°ùª∏dh á«îjQÉàdG á«°SÉ«°ùdG IOÉ«≤∏d OÉ≤àfG .QÉѵdG Üô¨dG ™e ábÓ©dG GhDhÉ``L ¿É``µ` jô``eC’G ¿CÉ` H ø``eDƒ`j OGô`` `cC’G Ú∏FÉØàŸG Ì``cCG ÚH á``bÓ``©`dG ≈æÑJ ¬``«`∏`Yh ,Ú``∏`à`fi Gƒ``ë`Ñ`°`UCÉ`a zø``jQô``fi{ á«îjQÉàdG äÉeÉYõ∏d ∫ɵJ »àdG äÉeÉ¡J’G ºZôa ,Úaô£dG ôeC’G ¤EG ¿hô¶æj OGô``cC’G ¿CG ’EG ,(π«FGô°SEG) ™e É¡JÉbÓ©H ¿Éà°SOôc ÚH ábÓ©dG √ò``g øY åjó◊Gh ,ídÉ°üŸG ÜÉ``H øe øe ÒãµdG Ò``ã`jh á«°SÉ«°ùdG äGOÉ``«`≤`dG êô``ë`j (π``«` FGô``°` SEG)h .AÉ«à°S’G π«Ñ°ùdÉH ¢UÉN

Ò°ûj ∞«°UƒàdG ¿CG ºZQ ,í°Vƒj ⁄ ó°ü≤j øªY ÊGRÈdG πÄ°S .πëæŸG å©ÑdG Üõ◊ ÚªàæŸG ¤EG hCG Ú«ã©ÑdG ¤EG π°†Øj ø``e ∫GDƒ` °` S ≈∏Y ÊGRÈ`` dG OQ ,¥É``«`°`ù`dG ¢ùØf ‘ ÊGRÈdG ßØ– ,…hÓY OÉjEG ΩCG »µdÉŸG …Qƒf áeƒµ◊G π«µ°ûàd ∞dÉëàdG π°†Øj ÊGRÈdG ¿CG hóÑj øµd ,ôeC’G ‘ ¢VƒÿG øY ‘ º°†j …ò``dG …hÓ``Y OÉ``jEG Êɪ∏©dG ™e ’ ,»µdÉŸG …Qƒ``f ™e .É≤HÉ°S å©ÑdG Üõ◊ Aɪàf’ÉH ¿ƒª¡àj øe ¢†©H ¬ØdÉ– øeh …hÓY OÉjEG ó°ü≤j ¿Éc ÊGRÈdG ¿Éc ¿EG ±ô©j ’h óMCG ó©j …òdG ,≥∏£ŸG ídÉ°üc á«bGô©dG áªFÉ≤dG ‘ ¬©e ∞dÉ– ¬æe ÚHô≤ŸG ¿EG πH ,á«HÉîàf’G á«∏ª©dG øe øjô°SÉÿG ÈcCG .É«ØFÉW ¿ƒµj ób AÉ°übEG øe ¬¡LGh ɇ ¥ƒæfl ¬fCÉH ¬fƒØ°üj AÉeód ¿ƒ°û£©àj øe OƒLh ¬Ø°UƒH ÊGRÈdG åjóM ≈≤Ñj øµd ÚÑNÉædG ó«jCÉJ ó°û◊h á«HÉîàf’G ájÉYódG ¥É«°S ‘ OGô``cC’G ‘ ºgóYÉ≤e OóY ≈∏Y OGôcC’G ¢VGÎYG ¿É«°ùf ¿hO ,’EG ¢ù«d Ωƒ∏¶ŸG Ö©°ûdG áfGƒ£°SEG ¤EG Éæ©Lôj Ée ƒgh ,…õcôŸG ¿ÉŸÈdG .ó¡£°†ŸGh RÉ«àeÉH »°ù«dƒH Ωɶf ój ≈``∏` Y ó``ª`à`©`j ‹ƒ``ª` °` T ¿É``à` °` SOô``c º``«` ∏` bEG ‘ ΩÉ``¶` æ` dG øY ∞∏àîj ’ ¬fCG iôj øe áªKh ,Ú°VQÉ©ª∏d á«©ªb á«°ù«dƒH ¢VQC’G ≈∏Y IÒÑc á«JÉeƒ∏©e áµÑ°T ™e ,ºµ◊G ᪶fCG á«≤H

RɨdGh §ØædG á«dɵ°TEG * ,RɨdGh §ØædG á«°†b ‘ ™°SÉ°T ¿ƒH OGô``cC’Gh Üô©dG ÚH Üô©dG ÚH Iƒéa âKóMCG á«fÉãdGh ¤hC’G ¢ü«NGÎdG ádƒLh OGôcC’Éa ,Ú``Ñ` fÉ``÷G Ú``H á``≤`K á`` `eRC’ â``°`ù`°`SCG π``H ,OGô`` ` `cC’Gh ¥Gô©dG ‘É©àH ÚŸÉ◊G âLôMCG Oƒ≤Yh äÉ≤Ø°U ΩGôHEG GƒYÉ£à°SG §ØæH πH ¿Éà°SOôc §ØæH ≥∏©àj ’ ôeC’Éa ,á«dÉààŸG ¬JÉeRCG øe ¿CG øe »bGô©dG §ØædG AGÈN πÑb øe ±ƒN ∑Éæ¡a ,¥Gô©dG OQGƒŸG øY ÓÑ≤à°ùe ádhDƒ°ùŸG »g äɶaÉëŸGh º«dÉbC’G íÑ°üJ ’ »≤WÉæe ¢SÉ°SCG ≈∏Y º«°ù≤àdG ºàj ¿CGh ,¥Gô©dG ‘ á«£ØædG .¿ƒfÉbh IOÉ«°S äGP ádhO ¥Gô©dG ¿CG ¢SÉ°SCG ≈∏Y §°SƒdG ∫ƒ≤◊ ihó``©`dG π≤àæJ ¿CG øe á«°ûÿG ¿CG ɪc Üô≤j Ée ¿EG ∫ƒ≤J äÉ«FÉ°üME’Éa ,É¡Ñ∏ZCG ΩôHCG »àdG ,܃æ÷Gh ≈∏Y â°SQ ób á«bGô©dG §ØædG ∫ƒ≤M øe áÄŸG ‘ ÚfɪK øe ,áÄŸG ‘ øjô°ûY ¿ƒµj ¿CG hó©j ’ ≈≤ÑJ Éeh ,á«ÑæLCG äÉcô°T ó©j ó∏H ‘ ,É¡ÑLƒÃ äÉ≤Ø°U ΩGô`` HEG ºà«°S Ó``LBG ΩCG ÓLÉY .É°†jCG …õcôe πH ,¬jód ∫hC’Gh »°ù«FôdG Qó°üŸG §ØædG áÄ«¡J IhÌ`` ` dG º``«`°`ù`≤`J ¿ƒ``µ` j ¿CG ≈``°`û`î`j ø``e ∑É``æ` ¡` a ¿ƒµ«d ‹É``ŸGh »æØdG ó©ÑdG ió©àj ô``eC’É``a ,á``dhó``dG ∂«µØàd OÓH ‘ §ØædG äÉWÉ«àMG ¿CG Éæª∏Y ¿EG á°UÉN ,RÉ«àeÉH É«°SÉ«°S ™«£à°ùj ¬``fCGh ,⁄É``©`dG ‘ ¿hõ``fl È``cCG ÊÉ``K ó©J ø``jó``aGô``dG Iô°ûY ï°†j ¿CG »bGô©dG §ØædG AGÈN Ö°ùM π°†aC’G øe πH .É«eƒj ¬éàæj Ée ±É©°VCG á«îjQÉàdG äGOÉ«≤∏d áYQõe ¿Éà°SOôc QÉÑc äÉæ««©J ¿CG á``jOô``µ`dG á«°SÉ«°ùdG á``°`VQÉ``©`ŸG ó``cDƒ` J »WGô≤ÁódG Üõ◊G …CG ,á«îjQÉàdG ÜGõMC’G Égôµà– ÚØXƒŸG ¢ù«FQh ,ÊGRô``H Oƒ©°ùe º«∏bE’G ¢ù«FQ áeÉYõH ÊÉà°SOôµdG ∫ÓL »bGô©dG ¢ù«FôdG á°SÉFôH ÊÉà°SOôµdG »æWƒdG OÉ–’G ácôM ¢ù«FQ ≈Ø£°üe ¿GhÒ°TƒæH ôeC’G π°Uh ≈àM ,ÊÉÑdÉW ¿CGh ,óLÉ°ùŸG áªFCG Ú«©àH áªcÉ◊G ÜGõMC’G ΩÉ¡JG ¤EG Ò«¨àdG Iõ¡LC’G øY ∂«gÉf ,»HõM ¢SÉ°SCG ≈∏Y ºàJ äÉæ««©àdG ™«ªL ,…OôµdG ¢û«÷G QhóH Ωƒ≤j …òdGh zácôª°ûÑdG{ äGƒ≤c á«æeC’G .»∏NGódG øeC’G äGƒb ºgh z¢ûjÉ°SC’Gzh !Ωƒ∏¶e Ö©°T ,Ωƒ∏¶eh ó¡£°†e Ö©°T OGôcC’G ¿CG QôµJ ájOôµdG ájÉYódG ÒNC’G zácôª°ûÑdG{ äGƒb èjôîJ πØM ‘ ∫Éb ÊGRÈdG ¿EG πH øe ∑É``æ`g{ ¿EG ,…õ``cô``ŸG ¿É``ŸÈ``dG äÉHÉîàfG ø``e äÉYÉ°S πÑb ó°ü≤j øe ÊGRÈdG í°Vƒj ⁄h ,zOGôcC’G AÉeO ∂Ø°ùd ¢û£©àj ™bƒŸG ¿CG ≈àM ,á«°ùfôØdG AÉÑfC’G ádÉch ¬à∏≤f …òdG ¬ãjóM ‘ ÉeóæYh ,¢üædG Gò¡d ¥ô£àj ⁄ ¿Éà°SOôc áeƒµ◊ »ª°SôdG

,»FGƒ°û©dG ó``jó``÷G ¿Gô``ª`©`dG ßë∏j áæjóª∏d ô``FGõ``dÉ``a ¿hO É¡«∏Y øµj ⁄ ¿EG §ØædG Ö«HÉfCG øe Üô≤dÉH »æH …ò``dGh .áØ∏àîŸG ádhódG Iõ¡LCG πNóJ ôNBG ¿ƒd »Hô©∏dh ¿ƒd …Oôµ∏d * √õ««“ øµÁ ’ É«HÉÑ°V ÉÄ«°T âëÑ°UCG ¥Gô©dG ‘ áæWGƒŸG ‘ iô``NCG ≥WÉæe ‘ πH ¿Éà°SOôc ‘ §≤a ¢ù«d ,√ó``jó``– hCG º«∏bE’G ‘ á«ædG ¬éààa ∫ɪ°ûdG ‘ É``eCG ,§``°`Sƒ``dGh ܃``æ`÷G ôØ°UC’G ¿ƒ∏dÉH ähô``c ™``jRƒ``J ¤EG ¥Gô``©`dG ‘ ø``eB’G ó«MƒdG õ««“ É°†jCGh ,»Hô©dG ø``e …Oô``µ`dG õ««ªàd ,ï``dG ..ô``ª` MC’Gh ∫ƒb Ö°ùM á«æeCG OÉ©HCG É¡d äGAGô``LEG »gh ,ôFGõdG øe º«≤ŸG º¡ª«∏bEG ¿CÉH ôîàØj …OôµdG øeC’Éa ,ájOôµdG á«æeC’G äGOÉ«≤dG ‘ ™bh QÉéØfG ôNBG ¿CÉHh ,á«bGô©dG äɶaÉëŸG ¢ùµY ≈∏Y øeBG »∏NGódG øeC’G äGƒb Éaó¡à°ùe á©Ñ°Sh ÚØdCG ‘ ¿Éc º«∏bE’G ᪰UÉY π«HQCG áæjóe ‘ z¢ûjÉ°SC’G{ º°SG É¡«∏Y ≥∏£j »àdGh ,¥Gô©dG ¿Éà°SOôc áeƒµM â``eõ``dCG ∫Ó``à`M’G ó©Ña ,º``«`∏`bE’G øe ¿Éª°†c ádÉØc ≈∏Y ∫ƒ``°`ü`◊G º«∏bEÓd »``Hô``©`dG ô``FGõ``dG Ò¨J IÒ``NC’G IÎØdG ‘ øµd ,º«∏bE’G øµ°ùj …Oô``c ¢üî°T ,¥Gô©dG Üô©d ¬dòe ¬Ñ°T É°†jCG É¡æµd ,äGAGôLE’G âØØNh ôeC’G .’EG ¢ù«d á«æeCG äÉ©ÑJ É¡fCG …OôµdG øeC’G ó«cCÉJ ºZQ zÒ«¨àdG{ ¿GQƒZ ácôM ójó÷G ΩOÉ≤dG ,ΩÉ``jC’G √òg ¥Gô©dG ¿Éà°SOôc ‘ Òãj Ée ≈Ø£°üe ¿GhÒ°Tƒf ƒgh ’CG ,¿ÉŸÈdG óYÉ≤e ≈∏Y ¢ùaÉæà∏d Ö°ùM AÉL ,z¿GQƒZ{ ájOôµdÉH »æ©J »àdGh Ò«¨àdG ácôM óFÉb ¿ÉŸÈdG äÉHÉîàfG ‘ ó°üë«d ,…ô°ûà°ùŸG OÉ°ùØdG áëaɵŸ ¬dƒb Gó©≤e 25 …CG ¿ÉŸÈdG óYÉ≤e øe %23 á©°ùJh ÚØdCG »∏ëŸG á«°SÉ«°ùdG •É°ShC’G â≤©°U áé«àf »gh ,Gó©≤e 111 ÚH øe çóMCGh á«∏NGódG ájOôµdG ¥GQhC’G Ì©H ¿GhÒ°Tƒæa ,ájOôµdG ÊÉà°SOôµdG »æWƒdG OÉ–E’ÉH á∏㇠á«îjQÉJ ÜGõMC’ ÉYó°üJ ≥°ûfG å«M ,‹É◊G »bGô©dG ¢ù«FôdG ÊÉÑdÉW ∫ÓL áeÉYõH .ÚeÉY øe Üô≤j Ée πÑb ¿GhÒ°Tƒf ¬æY ,OGôcC’G AÉeóH Éàî£∏J ¬jój ¿CÉ`H º¡àe ójó÷G ΩOÉ≤dG »æWƒdG OÉ`` –’G ‘ ÊÉ``Ñ`dÉ``W ó©H ÊÉ``ã`dG π``Lô``dG ¿É``c å«M ∫ƒ≤j ÊGRGôH Oƒ©°ùe ¿EG πH ,ÉeÉY ÚKÓK ƒëæd ÊÉà°SOôµdG ÜÉ«Z ‘ á«°SÉ«°ùdG π°UÉØŸG ¢†©H ‘ ∫hC’G πLôdG ¿É``c ¬``fEG .ÊÉÑdÉW ácô◊G ø``e òîàJ Ò«¨àdG ácôM ¿CG √É``Ñ`à`fE’G Òãj É``e óLGƒàdG ádBÉ°V ™``e »∏ëŸG ¿É``ŸÈ``dG ‘ É¡d Góæ°S á«eÓ°SE’G »eÓ°SE’G ÊÉà°SOôµdG OÉ–E’G ¬«HõëH π°üM …òdG »eÓ°SE’G .»∏ëŸG ¿ÉŸÈdG ‘ Gó©≤e 11 ≈∏Y á«eÓ°SE’G áYɪ÷Gh

ójó°T ô°UÉf ᫪°ùJ ¥Ó`` `WE’ á``«`bGô``©`dG äÉ``HÉ``î`à`fÓ``d ™``HÉ``à` ŸG π``«`Á ƒ∏ëj ɪc hCG ,¥Gô©dG OGô``cCG ≈∏Y Oƒ°SC’G z¿É°ü◊G í∏£°üe{ »eƒµM π«µ°ûJ …CG ‘ ,zIOGhô``W ¿É°üM{ ¬à«ª°ùJ Ú«°SÉ«°ù∏d ¿Éc ¿EG ô¶ædG ±ô°üH ,á«°SÉ«°S á∏àc …CG ™e ΩOÉ``b hCG ójóL …hÓY OÉjEG ¢ùaÉæŸG ΩCG »µdÉŸG …Qƒf ‹É◊G AGQRƒdG ¢ù«FQ ™e .≥HÉ°ùdG AGQRƒdG ¢ù«FQh á«bGô©dG áªFÉ≤dG º«YR ΩƒªY ‘ Gó``©`≤`e 50 ó°üM OGô`` ` cC’G ≈``∏`Y π``¡`°`ù`dG ø``ª`a :∫ɪ°ûdG ¿óªa ,É¡æe á«dɪ°ûdG ≥WÉæŸG ‘ äGò``dÉ``Hh ,OÓÑdG …õcôŸG ¿ÉŸÈdG ‘ Gó©≤e 43 É¡d ∑ƒgOh π«HQCGh á«fɪ«∏°ùdG øµÁ iôNCG óYÉ≤e ¿CG ɪc ,OÓÑdG Ωƒª©d Gó©≤e 325 π°UCG øe çóM Ée Gòg π≤æd hCG ,π°UƒŸGh ∑ƒcôc ¿óe ‘ É¡«∏Y ∫ƒ°ü◊G ¿CÉH ájOôµdG á«°SÉ«°ùdG IOÉ«≤dG áYÉæb ºZQ .≥HÉ°ùdG ¿ÉŸÈdG ‘ ¿ƒ≤ëà°ùj º¡fCGh ¿ÉŸÈdG óYÉ≤e ™jRƒJ ‘ ¿ƒeƒ∏¶e OGôcC’G .Oó©dG Gòg øe ÈcCG OGôcC’G •hô°ûH ∞dÉ– øe Ì``cCG ‘ ó``cCG ÊGRô``H Oƒ©°ùe ¿Éà°SOôc º«∏bEG ¢ù«FQ áeƒµ◊G π«µ°ûàd »∏Ñ≤à°ùe ∞dÉ– …CG ¿CG á«eÓYEG á∏HÉ≤e ≥«Ñ£àH ¿ÉÁE’G :•hô°ûdG √òg ºgCGh ,ájOôc •hô°ûH ¿ƒµ«°S AÉ¡fEG ø``Y çóëàJ »``à`dGh ,»``bGô``©`dG Qƒà°SódG ø``e 140 IOÉ`` ŸG áæjóe É¡ªgCGh É¡«∏Y ´RÉæàŸG ≥WÉæŸG ‘ á≤dÉ©dG äÉ``aÓ``ÿG ¿ƒ«°SÉ«°ùdG É¡«∏Y ™ªéj á«°†b »gh ,§ØædÉH á«æ¨dG ∑ƒcôc z™«Ñ£àH{ ≈ª°ùj É``e ¤EG á``aÉ``°`VE’É``H ,º``¡`aÉ``«`WCG πµH OGô`` `cC’G ‘ Êɵ°S AÉ``°`ü`MEG AGô`` `LEGh ,Üô``©` dGh OGô`` `cC’G Ú``H äÉ``bÓ``©`dG Ωɪ°†fG Oóëj AÉàØà°SG AGôLEG ºK øeh ,É¡«∏Y ´RÉæàŸG ≥WÉæŸG øe √ÒZh ÊGRÈdG .¬eóY øe º«∏bE’G ¤EG ±ÓÿG ≥WÉæe ¥ƒ≤◊G Ωó``î`j øªY ¿ƒãëÑj á``jOô``µ`dG á«°SÉ«°ùdG äGOÉ``«`≤`dG º¡◊É°üà á∏㇠᫰SÉ«°ùdG º¡JóæLCG ™e ≥aGƒàjh ájOôµdG .’EG ¢ù«d Ú«dÉ°üØfG Éæ°ùd :ájOôµdG äGOÉ«≤dG á«dÉ°üØfG äÉ¡LƒJ …CG É¡d ¿ƒµj ¿CG ájOôµdG IOÉ«≤dG »ØæJ äÉbhCG ‘ ∫É°üØf’G º¡fɵeEÉH ¿É``c OGô``cC’G ¿CÉ` Hh ,¥Gô``©`dG øY ¿ƒ©°ùj ’ º¡æµd ,á«JGƒe É¡«a á«°SÉ«°ùdG ±hô¶dG âfÉc á≤HÉ°S iôNCG QhÉ``fi ≈∏Y ¿ƒ°†Á OGô``cC’G ¿CG Öjô¨dG øµd ,∂dòd áæjóŸ ôFGõdGh ,Ú©HÉàŸG óMCG Ö°ùëH ,ˆG ôeCÉH ºcÉ◊G º¡fCÉch áæjóŸG á«aGô¨ÁO ‘ åÑ©dG Üô©dG ¬«ª°ùj Ée ó¡°ûj ∑ƒcôc .OGôcC’Gh Üô©dG ÚH É¡«∏Y ∫ó÷G Ö°üæj »àdG


äÉ`````````````````«eÓ°SEG

22

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

É«fódG â«≤H Ée ≈°übC’G ≈≤Ñ«°S IQhÉ°ûe áfɪL

‫ﺧﻮﺍﻃـــﺮ‬

᪫àj âë°VCG »àqeCG

zkÉ«q ∏«FGô°SEG{ Égô¡X ‘ áfƒ©£ŸGh ,ø°ùdG ‘ áæYÉ£dG á«Hô©dG IQOÉÑŸG ó≤d ...á∏Ñ≤ŸG ¢ù∏HGôW áªb ‘ É¡Ñë°S Ö©°üj å«ëH ;kÉ«q µjôeCGh ..óMGh »HôY ôéëH ÒaÉ°üY IóY zπ«FGô°SEG{ âHÉ°UCG äÉjóëàdG á¡LGƒe ‘ ,óFGó°ûdGh øëŸG äÉbhCG ‘ É¡fó©e ô¡¶j ,᪫¶Y áeCG ÉæàeCG áeC’G Ió«≤Y ø``e ™ÑæJ ,ió`` ŸG á∏jƒW á«é«JGΰSEG ø``e ó``H ’h ¬o dn ø`o `ë`r `fn hn ák `¨n `Ñr `°``Up ˆG p s ø`n ` pe ø`o `°`n `ù` Mr CGn rø`` en hn ˆG p s án `¨n `Ñr `°``pU} É¡àjƒgh .(138 :Iô≤ÑdG) |¿n hoóHp ÉnY äGOÉ«≤dG Ió``Mhh »eÓ°SE’G πª©dG Ió``Mhh á``eC’G Ió``Mh ¿EG .äÉjóëàdG á¡LGƒŸ á«JÉ«Mh á«Yô°T IQhô°V è¡æŸGh Ése ºo¡dn rGh tó`` pYnCGhn } :∫Éb å«M ;ˆG ôeC’ πãà‰ ¿CG øe óH ’ n r •Én ºr co hs óo Yn hn ˆG p HQu ø penh Im ƒs bo øue ºào ©r £n àn °SGr p s hs óo Yn ¬p Hp ¿n ƒoÑ pgôr Jo pπ«r ÿG o s ºo ¡o fn ƒªo n∏©r Jn ’n ºr ¡p fp hoO ø pe øjp n ôNBn Ghn Am »r °Tn ø pe rGƒ≤o Øp æJo Énehn ºr ¡o ªo n∏©r jn ˆG s n n n n s r o o o n .(60 :∫ÉØfC’G) |¿ƒªo ∏¶J ’ ºr àfCGhn ºr µ«r dpEG ±nƒjo ˆG p pπ«Ñp °Sn ‘p ∫GhR ¤EG É¡fEÉa zπ«FGô°SEG{ â∏Y ɪ¡e ºZQh ,ájhƒædG áë∏°SC’G øe áfÉ°SôJ zπ«FGô°SEG{ ∑ÓàeG ºZQ É¡d ôaƒàj ød ¬fEÉa ;á«Hô©dG ä’RÉæàdG ºZQh ,É¡d ɵjôeCG ¿É°†àMG ,∫GhR ¤EGh áàbDƒe IôgÉX »¡a ,á∏àëŸG Éæ°VQCG ≈∏Y ¿ÉeC’Gh øeC’G :IÒãc ∂dP ≈∏Y ógGƒ°ûdGh áæjÉ¡°üdG ¿CG AGô``°`SE’G IQƒ°S ‘ πs `Lh õs `Y ˆG ÉfÈNCG ó≤a ƒ∏©dG íª∏f øëf É``gh ..kGÒ``Ñ` c kGƒq `∏`Y ÚJôe ¢`` VQC’G ‘ ¿ƒ∏©«°S º¡eƒ°ùj ø``e º¡«∏Y ¬``«`a ˆG §∏°ù«°S …ò`` dG Ò`` `NC’Gh ÊÉ``ã` dG äÉeô◊ÉH º¡àfÉ¡à°SGh ,ˆG ≈∏Y º¡dhÉ£J AGõ``L ;ÜGò``©`dG Aƒ°S rGhDho ƒ°ùo «n dp Ip ôn ` pNB’G óo ` rYnh An ÉLn GPn pEÉ` an } :¤É©J ˆG ∫ƒ≤«a ,äÉ°Só≤ŸGh Gƒr n∏Yn Éne rGhÈ o u àn «o dp hn Im ôs en ∫n hs nCG √o ƒ∏o Nnn O ɪn cn ón pé°ùr n Ÿr G rGƒ∏o Nro ó«n dp hn ºr µo gn ƒLo ho .(7 :AGô°SE’G) |kGÒÑp àr Jn º∏¶dG ÖÑ°ùH ·C’G ∑Ógh ,∫hGóàdG ‘ ˆG áæ°S øe kÉbÓ£fGh rGƒªo n∏Xn øjp n òds G Ωp ƒr ≤n dr G ôo Hp GnO ™n p£≤o an } :¤É©J ∫ƒ≤j ¿É«¨£dGh ¿Ghó©dGh nr h n pŸn Én©dr G uÜnQ ˆ ºr go Éæn µr n∏ rgnCG iôn ≤o dr G ∂n ∏r Jp hn } ,(45 :ΩÉ©fC’G) |Ú p s p óo ªr ◊Gn n n k r n .(59 :∞¡µdG) |Gó pYrƒes ºp¡µp ∏p ¡r pŸ Éæ∏©n nLnh Gƒªo ∏Xn ÉsŸn ºFGõg É¡H â≤◊ ¿CG ó©H ,ô≤¡≤àdG ádÉM zπ«FGô°SEG{ ÊÉ©J ¤hC’G á°VÉØàf’ÉH kGQhôe ,73 ÜôM øe Ak GóàHG ,á«dÉààe ájôµ°ùY ,(2000) á«fÉãdG á°VÉØàf’Gh ,¿ÉæÑd ܃æL øe ÜÉë°ùf’Gh (87) ∫òŸG É¡HÉë°ùfGh ,¿ÉæÑd ‘ ˆG ÜõM ΩÉeCG Üô◊G IQÉ°ùîH Ak É¡àfGh .É¡aGógCG ≥≤– ¿CG ¿hO IõZ øe ,Üô©dG ¿Éµ°ùdG ídÉ°üd ™``bƒ``à`ŸG ‘Gô``Lƒ``Áó``dG ÜÓ``≤` f’G ó«dGƒe ¬«a ójõJ …ò``dGh ,zá«Lƒdƒ«ÑdG á∏Ñæ≤dG{ ¬fƒª°ùj Ée hCG ¿É«µdG É``YO …ò`` dGh ,1 :7 áÑ°ùæH áæjÉ¡°üdG ø``Y Ú«æ«£°ù∏ØdG »bÉÑà°SG AGô``LEÉ`c zájOƒ¡«dG á``dhó``dG{ ≈ª°ùe ¿Ó``YE’ ʃ«¡°üdG .48 »°VGQC’ IOƒ©dG ≥M ÜÉH ≥∏Zh Üô©dG ¿Éµ°ùdG Òé¡àd -πeC’G Éæ«£©j ƒgh -º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫ƒ°SôdG IQÉ°ûH É¡«a ô°üædG ¿ƒµj Úª∏°ùŸGh Oƒ¡«dG ÚH á∏°UÉa ácô©e çhóëH áYÉ°ùdG Ωƒ≤J ’{ :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ∫É≤a ,Úª∏°ùŸGh ΩÓ°SEÓd ÅÑàîj ≈àM ,¿ƒª∏°ùŸG º¡∏à≤«a ,Oƒ``¡`«`dG ¿ƒª∏°ùŸG πJÉ≤j ≈àM Éj :ôé°ûdG hCG ôé◊G ∫ƒ≤«a ,ôé°ûdGh ôé◊G AGQh øe Oƒ¡«dG ;óbô¨dG ’EG ,¬∏àbÉa ∫É©àa ,»Ø∏N …Oƒ¡j Gòg !ˆG óÑY Éj !º∏°ùe .zOƒ¡«dG ôé°T øe ¬fEÉa ≈≤Ñ«°S ≈°übC’G ¿CGh ,∫GhR ¤EG zπ«FGô°SEG{ ¿EG ..∫ƒ≤f Éæg øeh ÉseCGn hn AÉØn oL Öno gòr «n an óo `Hn õs `dG É``es nCÉ`an } :¤É©J ∫ƒ≤j ,É«fódG â«≤H Ée o s oÜpô°†nr j ∂`n `dp òn `cn ¢`p `VQr nC’G ‘p åo µo ªr «n an ¢SÉ |∫n Éãn reC’n G ˆG n æs dG ™o Øn ænj Éne .(17 :óYôdG) "øj’ ¿hCG ¿GƒNEG" øY

n òds G .ôl j pó≤n dn ºr pgpô°ür fn Gƒdo ƒ≤o jn ¿r nCG ’s pEG ≥x nM Ò p r ¨n Hp ºr pgpQÉnjOp rø pe Gƒ oLpôNr oCG øjp o Éæn Ht Qn n n s ™l «n Hp hn ™o peGnƒ n°U râneóu ¡o d ¢†m ©r Ñn Hp ºr ¡o °†©r Hn ¢SÉ p G ™o ar On ’rƒdn hn ˆG n ædG ˆ o n n n k l ƒn∏ n°Unh røen ˆG ¿s ôn °üæ p G ºo °SGr Én¡«pa ôo còr jo óo pLÉ°ùnn ehn äGn o «n dhn GÒpãc ˆ n .(40 - 38 :è◊G) |õl jpõYn w…pƒ≤n dn ˆG ¿s pEG √o ôo °üæn o j ,äÉæ©∏dG ¬≤MÓJ ,º«ë÷G ¤EG Ö``gP ?zÒeÉ°T{ Ö``gP øjCÉa Éæ««YCG ΩCÉ` H É``æ`jCGQ ó``bh ,º¡àjÉZ ≥≤ëàJ º∏a ,πµ«¡dG AÉ``æ`eCG ÜÉ``Nh Ú£°ù∏a AÉ``æ`HCG ø``e ÜÉÑ°ûdGh AÉ°ùædGh ∫É``Lô``dG ΩÉ``b ∞«c kGô``NDƒ`e A’õ©dG ºgóYGƒ°Sh ájQÉ©dG ºgQhó°üH í∏°ùŸG ¢û«÷G á¡LGƒÃ OÉ¡÷G ≈∏Y º«ª°üàdGh Ió«≤©dGh ¿ÉÁE’G ìÓ°S iƒ°S ;ìÓ°ùdG øe .OÉ¡°ûà°S’Gh n òds G} :πs Lh õs Y ˆG ∫ƒb º¡«a ¥ó°Uh ¿s pEG ¢SÉ o æs dG ºr ¡o dn ∫n Ébn øjp o Éæn Ño °ùr nM Gƒdo Ébn hn kÉfÉnÁpEG ºr go On Gõn an ºr go ƒr °ûn NÉr an ºr µo dn Gƒo©ªn nL ór bn ¢SÉ ˆG n æs dG r n mπ°†r an hn ˆ Al ƒ°So ºr ¡o °ùr °ùrn Án ⁄ p G rø pe ám ªn ©r æp Hp GƒoÑn∏≤n fr Éan .πo «pcƒn dr G ºn ©r fp hn o hˆ - 173 :¿GôªY ∫BG) |º«m p¶nY mπ°†r an hPo ˆGn p G ¿n Gnƒ`°``rVQp Gƒo©Ñn Js Gnh .(174 :¬dƒ≤H º¡Ø°Uh ÉeóæY º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ¥ó°Uh ÜGƒHCG ≈∏Y ¿ƒ∏JÉ≤j ,≥◊G ≈∏Y øjôgÉX »àeCG øe áØFÉW ∫GõJ ’{ ˆG ô``eCG »JCÉj ≈àM ,º¡dòN øe ¿’ò``N ºgô°†j ’ ,¢Só≤ŸG â«H .z∂dP ≈∏Y ºgh ¬ëjô°üJ ø``∏` YCGh ,AGQRƒ``∏` d kÉ°ù«FQ z¿hQÉ``°` T{ Ö``î`ào `fG ÉeóæY â°†e ,Ωƒ`` j á``FÉ``e ∫Ó``N ‘ á``°`VÉ``Ø`à`f’G ≈``∏`Y AÉ°†≤dÉH Ò¡°ûdG ‘ âKóMCGh ,Ωƒ``j ó©H kÉeƒj ÉgOƒY óà°TGh ,É¡≤jôW ‘ á°VÉØàf’G ‘ á≤ãdG äOÉ``YCGh ,ʃ«¡°üdG ø``eC’G ájô¶æd á∏FÉg áHô°V É¡æ«M ,Ö°UɨdG hó©dG á¡LGƒeh ¥ƒ≤◊G ¢UÓîà°SG ≈∏Y ܃©°ûdG IQób ÖgP øjCÉa ;∫ÉëŸG øe ∫É``◊G ΩGhO ¿CG IôFÉÿG äÉeÉYõ∏d äó``cs CGh …Qój ’ ,IÉ«◊Gh 䃟G ÚH áHƒÑ«Z ‘ ¿B’G ≈àM óbôj ¬fEG ?¿hQÉ°T .√ó«Yhh ˆG óYh ¬«a ≥≤ëà«d kÉÄ«°T √ôeCG øe áæjÉ¡°ü∏d AÉ£¨dG ¿hôau ƒj Üô©dG ójƒ¡J äÉ££fl øY ±ô£dG Üô©dG ¢†¨j ¿CG kÉHƒ∏£e ¿Éc ó≤d »ª«gGôHE’G Ωô``◊G ábô°Sh ,≈``°`ü`bC’G óé°ùŸG ΩÉëàbGh ,¢Só≤dG ≈∏Y ¿Ghó©dG ¿É«°ùfh ,¢Só≤ŸG â«H Ωógh ábô°Sh ,∫ÓH óé°ùeh ≈∏Y IôHÉ°U â``dGR Ée »``gh ,ÒeóJh ÜGô``N øe É¡HÉ°UCG É``eh ,Iõ``Z ∫hódG á©eÉL ≈∏Y ¿Éc …õîŸG ó¡°ûŸG êGôNE’h ,™jƒéàdGh QÉ°ü◊G ¢ù«FôdG ≥M ójóªàH âeÉ≤a ,IAÉÑ©dG hCG AÉ£¨dG ôaƒJ ¿CG á«Hô©dG !!!ô¡°TCG á©HQC’ ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ™e ¢VhÉØàdG ‘ ¢SÉÑY Oƒªfi º``¡` JGQGô``b Üô`` ©` `dG ¢``ù` «` ≤` j ≈``à` e ò``æ` e Ö``é` ©` «` d Aô`` ` ŸG ¿EGh !!?Qƒ¡°ûdÉH ¿PCG …ò`` dG ƒ`` gh ,»``Hô``Y ¿PEG ¤EG ¢``SÉ``Ñ`Y êÉ``à`ë`j ≈``à`e ò``æ` eh óah øY êhô``ÿG ƒ∏°ShCG ‘ Qôs `b ÉeóæY ¬H OôØæJ ¿CÉ`H zπ«FGô°SEG{`d !!?óMƒŸG »Hô©dG ójQóe !!?á«Hô©dG IAÉÑ©dG √òg GPÉŸh !!?¢ù∏HGôW áªb ÜGƒHCG ≈∏Y GPÉŸh äGRGƒL zπ«FGô°SEG{ ôjhõJ øe »``HhQhC’G AÉ«à°S’G §°Sh GPÉŸh !!?É¡dhO øe ∫hO â°S ôØ°S !!?OÉ‚ - ó°SC’G áªb ó©H GPÉŸh !!?¢Só≤dG ‹ÉgCG 䃫H Ωóg ™e GPÉŸh ‘ zá«∏«FGô°SEG{ äÉæWƒà°ùŸ IójóL äÉ«fGõ«e ó°UQ ™e GPÉ``Ÿh !!?áØ°†dG »¡a ,á°VÉØ°†a á©°SGh á«Hô©dG á©eÉ÷G IAÉÑY ¿CG iôf Gòµgh á÷É©e IOhô``H A±ódÉH ôª¨Jh ,ìƒëÑŸG ΩO øe zƒgÉ«æàf{ »£¨J ÉgÉjÉYQ ôØ°S äGRGƒ`` L zπ``«`FGô``°`SEG{ ∫ɪ©à°S’ ;á``«` HQhC’G ∫hó`` dG »ØîJh ,»``HO ‘ á``ehÉ``≤`ŸG ó«¡°T ∫É«àZG ‘ á«Yô°T Ò``Z IQƒ°üH

Úª∏°ùŸG ¿GƒNEÓd ΩÉ©dG ó°TôŸG - ™jóH óªfi .O ,ä’É¡àHGh äGƒ∏°U É¡∏«d ,øcÉeC’G ᪰ùHh ,øFGóŸG IôgR ¢Só≤dG äÉ«ë°†Jh ä’É°SôdG ïjQÉJ ƒg É¡îjQÉJh ,äGƒ``YOh ìóc ÉgQÉ¡fh ≈àM ;ádÉ°SôdG ¤EG ádÉ°SôdGh »ÑædG ¤EG »ÑædG É¡ª∏s °S ,Ú∏°SôŸG πØM ‘ AÉ«ÑfC’G ™«ªL øe º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U óªfi É¡ª∏s °ùJ É¡JÉMÉ°S ‘h ,∫É``£` HC’G ó¡°ûào °SG É``¡`HGƒ``HCG ≈``∏`Yh ,Aɪ°ùdG ¬àcQÉH ≥◊G ´QÉ°üàj É¡HGƒHCG ≈∏Yh ,ÚæeDƒŸG ∫ÉLôdG ójOÉæ°U π°ùÑà°SG º°ùëjh ,¤hC’G ¬J’ƒL πWÉÑdG íHôj ób kGôjôe kÉYGô°U πWÉÑdGh .IÒNC’G ¬J’ƒL ‘ ≥◊G É¡«a §jôØJ ’ âHGƒK ,á«eÓ°SE’G á`` eC’G Ió``«`≤`Y ø``e Aõ``L ¢``Só``≤` dGh Ú£°ù∏a .É¡Jó«≤Yh áeC’G IQÉ°†Mh ,ˆG ÜÉàµH §jôØJ É¡«a §jôØàdGh É¡d QÉ°üàf’Gh ,º∏°ùe π``c ≥æY ‘ á``fÉ``eCG Ú£°ù∏a á«°†b .áÁôL É¡«a §jôØàdGh ,á°†jôa É¡æY ´ÉaódGh ,ÖLGh ˆ ÜôM ;º¡©e πeÉ©àdGh ,º``g’Gh øeh áæjÉ¡°ü∏d OOƒàdG n òds G Qr òn ër «n ∏r an } :ˆG ∫ƒ≤d kÉbGó°üe ,Úª∏°ùª∏dh ¬æjódh ¿n ƒØo dp Éîon j øjp .(63 :QƒædG) |ºl «pdCGn lÜGòn Yn ºr ¡o Ñn «°üop j hr nCG ál æn àr ap ºr ¡o Ñn «°üp Jo ¿r nCG √p ôp renCG røYn ≈∏Y Ú``Y ¢``Vô``a ≈``°` ü` bC’Gh Ú£°ù∏a OGOÎ``°` S’ OÉ``¡` ÷G ,É¡àjɪMh äÉ°Só≤ŸG áfÉ«°üH ¿ƒÑdÉ£e ™«ª÷Éa ,Úª∏°ùŸG ™«ªL »ÑædG iô``°`ù`eh ,Ú``eô``◊G å``dÉ``Kh Úà∏Ñ≤dG ¤hCG É¡àeó≤e ‘h .¬LGô©eh êƒé‡ ∫PÉîJh ¢Vƒaôe ôµ°T ådÉãdG πãe Ωƒ``j ¬«∏Y ô``Á ¿CG Aô``ŸG ≈∏Y É«fódG óµf ø``e ¿EG ¿É«µdG AGQRh ¢ù«FQ zƒgÉ«æàf{ ¬«a ΩÉ``b …ò``dGh ,…QÉ``÷G QGPBG øe º¡Øbƒe ≈∏Y Üô``©`dG AÉ``ª`YR ¤EG (ô``µ`°`û`dG) Ëó≤àH ʃ«¡°üdG øY â``Hô``YCG »àdG z¿ƒàæ«∏c …QÓ``«`g{ Ió«°ùdG kÉ`°`†`jCGh !?±ô``°`û`ŸG ó©H ∂dPh ,(kÉYÉé°T) kÉ«q HôY kÉØbƒe ¬JÈàYG ɪs Y ÉgÉ°VQh É¡fÉæàeG QGô≤d Qɵæà°S’Gh Öé°ûdG øY ≈àM ;´Éæàe’Gh º¡dPÉîJh º¡Jƒµ°S ¤EG º◊ â«H ‘ ∫ÓH óé°ùeh π«∏ÿG ‘ »ª«gGôHE’G Ωô◊G ºu °V ,á«dhódG ±Gô`` YC’Gh ÚfGƒ≤dG πµd ñQÉ°U ∑É¡àfG ‘ ,zπ``«`FGô``°`SEG{ á£∏°ùdG ô°üHh ™ª°S â``– á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ çó``M …ò``dG Gò``g kGOGó©à°SG ;∫òÑoj …òdG ó¡÷G ™e øeGõàj ,ˆG ΩGQ ‘ á«æ«£°ù∏ØdG Ωƒj πãÁ …òdGh ,≈°übC’G óé°ùŸG ¢VQCG ¥ƒa ¿Éª«∏°S πµ«g AÉæÑd .zπµ«¡dG AÉæH á∏ªM{ `d AóÑdG IQÉ°TEG …QÉ÷G QGPBG 15 ¬jóØJ óYGƒ°Sh ¬«ªëj ÜQ ≈°übCÓd øe ÌcCG ÜÎbG ɪ∏c ájhÉ¡dG ¤EG ʃ«¡°üdG ¿É«µdG óu©°üj .≈°übC’G óé°ùŸG ¢VÉ≤fCG ≈∏Y πµ«¡dG AÉæH Iôµa ≥«≤– ô¡X (Ω1990/10/8) ≈``°`ü`bC’G áMÉ°S áëHòe ÜÉ``≤`YCG »Øa ¿ƒjõØ«∏àdG á°TÉ°T ≈∏Y zêÒ°S ∞jRƒL{ ʃ«¡°üdG QÉ``KB’G ⁄ÉY πµ«¡dG áeÉbEG ‘ kGóq L kÉÑjôb CGóÑà°S zπ«FGô°SEG{ ¿EG{ :∫ƒ≤«d »°ùfôØdG zπ«FGô°SEG{ ™«£à°ùJ …ò``dG ≈°übC’G óé°ùŸG ¢VÉ≤fCG ≈∏Y ådÉãdG ô¡°T ‘ ΩÉjCÉH Égó©Hh ,áãjó◊G É«LƒdƒæµàdG ΩGóîà°SÉH ¬©jó°üJ kÉ≤∏©e ,∑Gò``fBG ʃ«¡°üdG AGQRƒ``dG ¢ù«FQ zÒeÉ°T{ ø∏YCG Ȫaƒf øe zπ«FGô°SEG{ Ohó``M óà“ »c âbƒdG ¿É``M ó≤d{ :áëHòŸG ≈∏Y (䃰TóMÉg) IójôL âæ∏YCG Ω1991 ȪàÑ°S ‘h ,zô¡ædG ¤EG ôëÑdG …òdG -¢SÉ°SC’G ôéM ™°VƒH Ωƒ≤à°S zπµ«¡dG πÑL AÉæeCG{ ácôM ¿CG Ωô◊G ‘ ¬fɵe ¤EG -zπ«FGô°SEG{ º∏©H kÉaƒØ∏e ¿ÉæWCG 6 ¬fRh ≠∏Ñj .»°Só≤dG ,¤É©J ˆG øe ¬FÉ°†bh √ó«Yhh √óYƒH ≈ahCG øªa ...hôZ ’h n ¿s pEG Gƒæo en BG øjp n ¿s pEG} :¬fCÉ°T πL ∫ƒ≤j PEG n òds G røYn ™o ap Gnójo ˆG Öt pëoj ’ ˆG n n n ò∏s dp ¿n PoCG .QƒØo cn m¿Gsƒ` Nn πs co ≈n∏Yn ˆG ¿s pEGhn Gƒªo ∏p Xo ºr ¡o fs CÉHp ¿n ƒ∏o Jn É≤n jo øjp

áæjÉ¡°üdG É¡ª¡Øj »àdG Ió«MƒdG á¨∏dG ƒg OÉ¡÷G ¿ÓYEG :»LGƒ©dG á«YGódG IOÉ¡°T ô¶àæf ’ øëæa ÜÉ``gQE’É``H ÉfRGõàHG ºàj ¿CG É``eCG ,Éæé¡æe Gò``g ïjQÉàdG ÈY äÉ°SQɪŸG ™°ûHCG ¢SQÉÁ …ò``dG hó©dG øe ∑ƒ∏°S ø°ùM ∞≤j ™fÉÿG øeC’G ¢ù∏›h ,∂dP ‘ √ójDƒj Üô¨dGh ,ÉæJÉ°Só≤e ≥ëH .z¬©e ÉLÉéàMG ôgɶà∏d IƒYódG øª°†àJ OÉ¡é∏d ¬JƒYO âfÉc GPEG ɪYh :»LGƒ©dG ï«°ûdG ∫Éb ≈°übC’G ‘ á«∏«FGô°SE’G äÉ£∏°ùdG ¬d Ωƒ≤J Ée ≈∏Y ,¢ù«Øæà∏d ¿ƒµj ób …òdG ôgɶàdG ádCÉ°ùe ájOƒ©°ùdG ‘ åëÑf ’ øëf{ ô¶fG ..Gô°TÉÑe ÉjOÉe ɪYO á«æ«£°ù∏ØdG áehÉ≤ŸG ºYóH ÖdÉ£f ɉEGh ‘ ôgɶà∏d áLÉM ‘ øµj ⁄ …ò``dG ìƒëÑŸG ó«¡°ûdG ¬H ΩÉ``b Ée ¤EG ±ô©j ∫ÓàMG áÑ°SÉæŸÉH ƒgh ,∫ÓàMÓd ¬°†¨H øY ÒÑ©à∏d ´QGƒ°ûdG ’k É≤Kh kÉaÉØN ΩÉ©dG ÒØædG »g ¿B’G ÉæJƒYO ∂dòdh ,¬d Éæ°†¨H ióe ."≈°übC’G Iô°üæd ƒYOCG ɉEGh ,¢SÉæ∏d ÉeÓc êhq QCG ¿CG ¿CG ójQCG ’" :∫ƒ≤dÉH ∑Qóà°SGh ôªYh ôµH ƒ``HCG Ωó≤J ɪc ,OÉ¡÷G ‘ á``eC’G Ωó≤J ¤EG Aɪ∏©dGh »°ùØf ‘ OÉ¡÷G ‘ án eC’G Aɪ∏©dGh áHÉë°üdG øe Ωõ©dG ƒdhCGh »∏Yh ¿ÉªãYh ƒ¡a áeC’G âHGƒK øY ´Éaó∏d ⁄ÉY ÒZ ¢üî°T Ωó≤J GPEGh ,ˆG π«Ñ°S √ÒÑ©J óM ≈∏Y z⁄ÉY ∞dCG øe ÒN

¢SôH ¢Sób - ¢VÉjôdG

.záeC’G ó°†Y ‘ âah πjòîJ ICÉ«¡e ÒZ áeC’G ¿CG øY ÉHÉgQEG ¢``VQC’G ôjôëàd OÉ¡é∏d IƒYódG ¿ƒµJ ¿CG »LGƒ©dG ≈Øfh ó°V áYhô°ûŸG á``ehÉ``≤`ŸG ‘ Éæ∏ªY ≈ª°ùj ¿CÉ` H ôîàØf ø``ë`f{ :∫É`` bh Éææµd ,ÉfhóYh ˆG hóY Ögôf øëf ..kÉHÉgQEG ¢VQC’G ôjôëàd ∫ÓàM’G k ØW ’h ICGôeG ’h kÉæ°ùe ’h kÉî«°T πà≤f ’ ÉfQƒà°SóH ..á∏‰ ≈àM ’h Ó

á«eÓ°SE’G áeC’G Aɪ∏Y »LGƒ©dG ø°ùfi …Oƒ©°ùdG á«YGódG ÉYO .≈°übC’G øY kÉYÉaO ˆG π«Ñ°S ‘ OÉ¡÷G ájGQ ¿ÓYEG ¤EG Aɪ∏©dG ÚH ≥°TGôJ ‘ ∫ƒNódG πªàëj ’ øgGôdG âbƒdG ¿CG ócCGh Ωó≤àj ¿CG É``‰EGh ,∑GP hCG ±ô£dG Gò¡d á«dhDƒ°ùŸG 𫪖h ᪶fC’Gh ™°ûHCG{ `H ¬Ø°Uh Ée ∞bƒd OÉ¡÷G ájGQ AÓYEG ‘ áeC’G ±ƒØ°U Aɪ∏©dG .zá«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸG ≥ëH ïjQÉàdG ÈY á«fƒ«¡°üdG äÉ°SQɪŸG ¿hDƒ°ûdG ‘ åMÉÑdGh zΩÓ°SE’G ‘ á«£°SƒdG{ ™bƒe ∫hDƒ°ùe ≈Øfh :∫Ébh ïjQÉàdG êQÉN âbƒdG Gòg ‘ OÉ¡é∏d IƒYódG ¿ƒµJ ¿CG á«eÓ°SE’G á«dhDƒ°ùe Ú£°ù∏a ‘ á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸG øY ´ÉaódG ¿CG ó≤à©f øëf{ ôNBG ¿hO ±ôW ≈∏Y á«dhDƒ°ùŸG »eQ âbh ƒg Gòg ¢ù«dh ,kÉ©«ªL áeC’G IƒYódG ƒg Ωƒ«dG ܃∏£ŸGh ,¤É°ùµdG áéM äɪ¡J’ÉH ≥°TGÎdG ¿C’ ’ ¢ù«ØæJh ™«bôJ ∂``dP ¿hO É``eh ,ˆG π«Ñ°S ‘ OÉ¡÷G á``jGQ AÓ``YE’ .z¬FGQh øe πFÉW ,É¡bƒ≤M øY ´ÉaódGh ìÓ°ùdG πª◊ ICÉ«¡e ¿B’G áeC’G" :±É°VCGh åjó◊Gh ,Ú£°ù∏a ‘ áæØ◊G √òg ™e πeÉ©àJ ¿CG IõLÉY â°ù«d »gh

ÉeóæY ,kGQhô``°` Sh kÉMôa É«fódG äCÓ` e º``ch ,á∏«ªL âfÉc ºc ,Égó› É¡d OÉ``YCGh ..¬eÓ°Sh ˆG äGƒ∏°U ¬«∏Y ΩÉ``fC’G ÒN AÉL ∫’óH â≤JQGh ⪩æJ ºch ,ÉgÓZCGh áeCG πªLCG É«fó∏d É¡LôNCGh øe ÉgõY ájɪMh É¡«q bQ πLCG øe ìGhQCG âdòoH ºch ,É¡d áHÉë°üdG É¡àfɵe ƒ∏©H Qƒ°ü©dG ∂∏J ‘ É«fódG âæq ¨J ºch ...¿Gƒ``gh ∫P πc !!ºch ºch ,·C’G á«≤H É¡àHÉg ºch ,É¡fCÉ°T ´ÉØJQGh k ≈∏Y ´É°V GõYh √ÉJ kGó› »µÑf ÉgÉë°Vh á∏«d ÚH øëf Égh òæªa ..¬``H ∂àØdG á¶◊ Ghô¶àfG ÉŸÉW AGó``YC’ √ƒYÉH ∫É«LCG ój áHÉë°üdG ó``¡`Y ÜÉ`` gPh ,º``∏`°`Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U Ö``«`Ñ`◊G ÜÉ``«`Z ƒµ°ûf øëfh ;ÉæàeCG áÑ«gh ᪶Y ≈∏Y ΩGõbC’G ∫hÉ£Jh ,Ú©HÉàdGh ..OGó°ùdGh ≥«aƒàdG á∏bh ,ìGhQC’G ô≤a øe óæY ¬∏c ºà«dG øµdh ,√ƒ``HCG äÉe øe º«à«dG ¢ù«d :GƒdÉb ¿ƒdhC’G ÖgP πg ?᪫àj »àeCG Éj pâëÑ°UCG π¡a ,¬æY ¬jódGh π¨°To !!?áØFGR É«fO Qɪ©H ∂æY ∫É«LC’G â∏¨°T πg ?Ió«Mh â«≤Hh ∂æY Ωó≤àdG πX ‘ ìGhQC’G âgÉJh ,¢SƒØædG ÜGô``ÿG ºq Y !»àeCG Éj √BG ó› Éæ«∏Y ôe Ée ¬fCÉch øjôNB’G OÉ›CG AGQh å¡∏f ÉæàHh ,ΩƒYõŸG !!!§b kÉ«°VÉe Éæe âÑ∏°Sh ,Ió``jó``L á∏ëH ¤hC’G á«∏gÉ÷G äOÉ``Y k «ªL QƒLh ,Ú≤HÉ°ùdG áÑMC’G ÜÉ«Z øe QÉ¡f π«d »µÑf ÉæàHh ,Ó Gƒ¨∏H ºch ..Éæd ·C’G É¡«a âfGO »àdG ΩÉjC’G ∂∏àd º¡fÉ«°ùfh ÉæFÉæHCG äÉë«°U Gƒ©ÑJGh ≥ë∏d ºgQƒ¡X GhQGOCG ÉeóæY ¿Gƒ¡dGh ∫òdG øe ..¿Gôª©dGh Ωó≤àdG ΩÉã∏H ≈£¨ŸG ∞∏îàdGh ,ΩGõàd’G øe QôëàdG äÉHh ,Ö≤Y ≈∏Y kÉ°SCGQ º«gÉØŸG âÑ∏bo Gòg Ö«é©dG ÉææeR ‘ ≥◊Gh ,kÉ`aƒ``dCÉ`e kÉ≤M π``WÉ``Ñ`dGh ,’k Ó``M ΩGô`` ◊Gh kÉ`eGô``M ∫Ó``◊G ÉæfCÉch AÉHô¨c ÉæëÑ°UCG äÉ£dɨŸG √òg πX ‘h ..kÉYƒ£≤e kÉÑjôZ ÉæfƒcQÉ°ûj øe ≈àMh ..ÉæfÉeR ÒZ kÉfÉeRh ,Éæ°VQCG ÒZ kÉ°VQCG Éædõf ..iôNCG IQÉJ Éæfƒ©Ø°üjh ,IQÉJ Éæ¡LƒH ¿ƒª°ùàÑj ÉæàHôZ ¢†©H ‘ ...ΩÉ¡Øà°SG áeÓY ∞dCG ÚH Éæ©bh ób É¡æ«M Éæ°ùØfCG óéæd äÉÑãdGh È°üdG ≈æ©e º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U Ö«Ñ◊G Éæª∏q Y ,ˆG óæY Iõ©dG AɨàHGh ,ÇOÉÑŸGh º«≤dG ≈∏Y ®ÉØ◊Gh ,∫DhÉØàdGh ..ó«Ñ©∏d ∫òdG ΩóYh ¢†FGôØdG …ODƒfh Ωƒ°üfh »∏q °üf !¬«a øëf §ÑîJ …CG …QOCG ’h ƒµ°ûfh ,∫GDƒ°ùdÉH ≠dÉÑfh ,ó«Ñ©dG ¤EG ´QÉ°ùf Ée ôeC’ ÉæàLÉM óæYh Éeh ..áMGôdG ó‚ Éæ∏q Y ,ΩƒYõe Ωó≤J AGQh å¡∏fh ,kÉ°VGÎYG ∫É◊G ?? áé«àædG »g ób ô≤ØdG ¿CGh ,IÉ«◊G øe IóFÉa ’ ¬fCG iƒYóH Éæ°ùØfCG πà≤f Éæ©ÑJG ɪc ,ÉæàeCG ≈∏Y zQÉëàf’G{ Ωƒ¡Øe πNófo h ,ÉfAÉjÈc ¿ÉgCG ∂dòHh ,¿hôNB’G Éæ«dEG âØà∏«d ;zÜÉgQE’G{ Ωƒ¡Øe Éæ∏NOCGh ÉfÒZ ºµà≤gQCG GPEG ¿CG øjó©ÑŸG πµd á∏JÉb áæq °S qø°ùfh ,ÉfÉ«fOh ÉææjO ô°ùîf ºgÒ°üe ¿CG Gƒ°ùfh ,OÉÑ©dG º∏X øe áMGQ 䃟G ºµfhóa IÉ«◊G ..!?É¡æe ¿ƒÑgò«°S øjCG ¤EÉa ..QÉædG ¤EG ™e ¿B’Gh ..á«bGôdG É«fódG Ió«°S âfÉch ,ÉæàeCG ‘ ¬∏c õ©dG ¿Éc ⁄É©dG áeCG âëÑ°UCG ;iôNC’G ·C’G AGQh º¡°†cQh É¡FÉæHCG ∫ɨ°ûfG !?ÉæàeCÉH Gƒ∏©a Ée ÉæJó∏L »æH QO ˆh ,ådÉãdG ..áÑ«Ñ◊G »àeCG È°T πc ..º∏¶ŸG π«∏dG ™£≤c Gòg ÉææeR ‘ ÏØdG âëÑ°UCG ¿ƒµÑj ≈eÉàj øe ºc ..´É``LhCGh ¢ü°üb â«H πc ‘ ..QÉ``eOh º∏X …òdG º¡ªàr jo ™Lh º¡æY ∞ØîJ á«fÉM á°ùª∏H ¿ƒª∏ëj QÉ¡f π«d ´Éª°ùd ¢SƒØædG ¥Éà°ûJ ºc ..πWÉÑdÉH º¡FÉHBG ∫ɨ°ûf’ kɪ∏X √ƒ°TÉY Éæà«d ..ádGó©dG ä’hÉ``W ≈∏Y Üô°†J »``gh ≥``◊G ábô£e 䃰U ˆG áæ°S É¡æµdh ..º∏¶e ΩÉeCG ¤EG Éæ«°†e øe ’k óH AGQƒdG ¤EG Oƒ©f ..!ÜÉ°ùM øe Éfô¶àæj Ée ºé◊Éjh ΩÓ°SE’G ™``bGh ´ò``d øe" :ˆG ¬ªMQ πÑæM øH óªMCG ∫É``b ∑Éæg ó©J ⁄ ;ÉæeÉeEG Éj ∫ƒ≤j ÉædÉM ¿É°ùdh ,"áMGôdG ¬d ≈fq CG ¬Ñ∏b ..á«aÉ©dG ˆG ∫CÉ°ùfh !!! ´ò∏J ≈àM ܃∏b

:zÚ£°ù∏a Aɪ∏Y{ º∏°ùe πµH ¢SÉ°ùe ≈°übC’ÉH ¢SÉ°ùŸG l ä’Éch - π«Ñ°ùdG ˆG ΩGQ á£∏°S "êQÉÿG ‘ Ú£°ù∏a Aɪ∏Y áÄ«g" âÑdÉW ɪc ,ʃ«¡°üdG hó©dG ™e äÉ°VhÉØŸG ∫ɵ°TCG áaÉc ∞``bh ¿ÓYEÉH óé°ùŸG ¤EG ∫ÉMôdG óu °T ¤EG »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG AÉæHCG ™«ªL âYO ∫É£J ¿CG øµÁ äGAGóàYG ájCG á¡LGƒŸ ;¬∏NGóH á£HGôŸGh ,≈°übC’G .≈°übC’G óé°ùŸG ¢ù«æc" An É``æ`H ,¢``ù` eCG É¡æY QOÉ``°`U ¿É``«`H ‘ ,áÄ«¡dG äÈ``à` YGh ,≈°übC’G óé°ùŸG ≈∏Y ¿Ghó©∏d »©°ùdG ‘ ák eó≤àe Ik ƒ£N "ÜGôÿG ⪰üdG πX ‘ ºq àJ √òg á«fƒ«¡°üdG IôeGDƒŸG ¿CGh ,¢Só≤dG ójƒ¡Jh äÉ°VhÉØŸG ¥Ó£f’ ô°†NC’G Aƒ°†dG AÉ£YEG ó©Hh ,»ª°SôdG »Hô©dG .Iô°TÉÑŸG ÒZ Aɪ∏©dG äÉÄ«gh á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG áeC’G AÉæHCG ™«ªL âãq Mh »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG º``YO ¤EG IQOÉ``Ñ`ŸGh ,´QÉ°ûdG ¤EG êhô``ÿG ≈∏Y ≈°übC’G óé°ùŸÉH ¢SÉ°ùŸG ¿CG hó©dG º∏©«d" :âdÉbh ,¢Só≤ŸG â«Hh IQGô°ûdG ¿ƒµ«°S ¬H ¢SÉ°ùŸG ¿CGh ,Úª∏°ùŸG øe º∏°ùe πµH ¢SÉ°ùe …CG Gƒª∏X ø``jò``dG º∏©«°Sh ,πàëŸG ΩGó`` bCG â``– ø``e π©à°ûJ »àdG ."¿ƒÑ∏≤æj Ö∏≤æe ô“DƒŸG án ª¶æe"h "á«Hô©dG ∫hódG án ©eÉL" áÄ«¡dG âÑdÉWh Ωƒ«dG ¿Ó`` YEGh ,≈``°`ü`bC’G óé°ùŸG Iô°üæd ∑ôëàdÉH "»eÓ°SE’G ."äÉ°Só≤ŸG ™«ªLh ≈°übC’G óé°ùŸG Iô°üæd É«v ŸÉY Éek ƒj" AÉKÓãdG zäÉ«eÓ°SEG{ áëØ°U ™e π°UGƒà∏d :‹ÉàdG π«ÁE’G ≈∏Y á∏°SGôŸG ≈Lôj waelali~100@yahoo.com


‫مقــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫املحامي د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫هل جمع‬ ‫التربعات‬ ‫جرمية؟‬ ‫بداية يجب �أن نثبت �أن �سلطة امل�شرع يف التجرمي يجب �أن تكون‬ ‫حمدودة‪ ،‬بحيث ال يخرج �أي فعل من خانة الإباحة �إىل خانة التجرمي �إال‬ ‫�إذا كان الفعل مدانا من جميع فئات املجتمع‪� ،‬أو من قبل الغالبية العظمى‬ ‫على الأقل‪ ،‬وهذه هي الطريقة الوحيدة التي جتعل ن�ص التجرمي يجد‬ ‫القبول واالحرتام من قبل املواطن الذي يراد منه احرتامه‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى‪ ،‬ن�سجل لفقيه القانون اجلزائي الإيطايل جاروفالو‬ ‫(‪1934-1851()Garofalo‬م) متييزه بني نوعني من اجلرائم‪ :‬النوع‬ ‫الأول‪ ،‬اجلرائم الطبيعية (‪ ،)crimini naturali‬والثاين‪ ،‬اجلرائم‬ ‫امل�صطنعة (‪.)artificiale crimini‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للجرائم الطبيعية فهي اجلرائم املدانة عامليا‪� ،‬أي‬ ‫من قبل جميع بني الب�شر‪ ،‬وه��ي كذلك لأنها ت���ؤذي �شعور النزاهة‪،‬‬ ‫واالحرتام‪ ،‬وال�شفقة عند اجلن�س الب�شري‪ ،‬فهي �شر بذاتها (‪mala in‬‬ ‫‪ )se‬كجرمية القتل (‪)omicidio‬؛ �أما اجلرمية امل�صطنعة‪ ،‬فهي خط�أ‬ ‫(‪ ،)Sbagliato‬لأن القانون جعلها كذلك (ا�صطنعها القانون)‪ ،‬كجرائم‬ ‫التهرب ال�ضريبي‪.‬‬ ‫والتجرمي يف القانون يخ�ضع للتق�سيم ال�سابق وال يتجاوزه ب�أي حال‪،‬‬ ‫ف�إما �أن يقرر حماية م�صلحة عامة �أو خا�صة جديرة باحلماية لأنها‬ ‫ت�شكل �ضررا فعليا (جرائم ال�ضرر‪ :‬جترمي ال�سرقة)‪� ،‬أو لأنها ت�شكل‬ ‫خطرا فح�سب(جرائم اخلطر‪ :‬جترمي حمل ال�سالح)‪ ،‬و�شرعية التجرمي‬ ‫هنا وا�ضحة (ال�شرعية‪ :‬الن�ص على جترمي الفعل ب�شكل وا�ضح وحتديد‬ ‫العقوبة)‪ ،‬وكذلك م�شروعية التجرمي (قبول ور�ضاء الأفراد بالتجرمي‬ ‫واحرتامهم للن�ص)‪.‬‬ ‫�أو ي�صطنع جرائم حلماية م�صلحة يرى امل�شرع �أن يحميها بالن�ص‬ ‫على عقوبة حال انتهاكها‪ ،‬ولكن الأف��راد يتفاوتون يف تقديرهم لن�ص‬ ‫التجرمي‪ ،‬كتجرمي التهرب ال�ضريبي‪ ،‬فهناك من ال يرى �أنها جرمية‬ ‫حل�سابات خا�صة يقتنع بها‪ ،‬وهذا العدد من النا�س لي�س بقليل‪ ،‬من �أجل‬ ‫ذلك ينق�سم النا�س �إىل فئتني غري مت�ساويتني من حيث القبول والرف�ض‬ ‫لتجرمي التهرب ال�ضريبي‪ ،‬والكفة راجحة يف جانب الراف�ضني للتجرمي‪.‬‬ ‫و�إذا و�صلنا �إىل ما ي�سمى جرمية جمع التربعات فتحت �أي نوع‬ ‫ميكن �إدراجها؟ هل هي جرمية طبيعية مدانة من بني الب�شر ب�شكل عام‪،‬‬ ‫بحيث يتحتم على امل�شرع �أن يتدخل بتجرميها‪ ،‬ومالحقة من يرتكب هذا‬ ‫الفعل؟‬ ‫مبعنى �آخ��ر �أك�ثر ا�ستفزازا‪ ،‬هل ال�شعب الأردين ب�صفة خا�صة‪،‬‬ ‫والإن�سان العربي وامل�سلم ب�شكل عام‪ ،‬يرى �أن جمع التربعات لأهل غزة‬ ‫وفل�سطني عمل يهدد امل�صلحة‪� ،‬سواء �أكانت عامة �أم خا�صة‪ ،‬بحيث ي�شعر‬ ‫الإن�سان العربي وامل�سلم ب�أن فعل جمع التربعات يقع يف خانة الفعل الذي‬ ‫ي�سبب �ضررا (جرمية �ضرر)‪� ،‬أو �أنه فعل يجلب اخلطر (جرمية خطر)؟‬ ‫ولتطبيق التق�سيم ال��ذي ب��د�أن��ا ب��ه‪ ،‬ه��ل جمع التربعات جرمية‬ ‫طبيعية م�ستنكرة من قبل ال�ضمري الب�شري‪ ،‬من ي�سمع بها يوافق على‬ ‫عقاب منفذها؟‬ ‫�أم �أنها جرمية �صناعية �أو جرمية قانونية كما ي�سميها الفقيه‬ ‫اجلزائي العربي الدكتور علي را�شد؟‬ ‫�إذ ن�صل �إىل هنا ف�إننا نقرر �أن جمع التربعات ال ي�شكل جرمية‬ ‫طبيعية وال ب�أي �شكل من الأ�شكال‪ ،‬فال يبقى �إال �أن تكون جرمية قانونية‬ ‫�أو �صناعية‪� ،‬أي �أن امل�شرع قد قررها حلماية م�صلحة ما‪ ،‬وهذه امل�صلحة‬ ‫يجب �أن تكون وا�ضحة حتى ي�ستظهرها الفرد ليقبل بتجرميها‪ ،‬وحال‬ ‫عدم تو�صله لذلك‪ ،‬يكون امل�شرع قد اعتدى على واحد من جماالت حريات‬ ‫الفرد يف التوا�صل مع غريه من بني الب�شر‪ ،‬وهنا يف الأردن بالذات‪ ،‬توا�صل‬ ‫مع �أرحام و�أقارب وجريان وخالن‪ ،‬يعانون من �ضيق ذات اليد‪ ،‬وان�سداد‬ ‫�أفق الإمداد الغذائي‪ ،‬ما يحتم عليهم‪ ،‬وا�ستنادا �أوال �إىل ن�صو�ص الدين‬ ‫الإ�سالمي الذي يوجب ن�صرتهم ومدهم مبا يحتاجون‪ ،‬وهذا �سنده املادة‬ ‫الثانية من الد�ستور التي تن�ص على �أن دين الدولة الإ�سالم‪ ،‬وهي مادة ال‬ ‫متحوها عالقات دبلوما�سية‪ ،‬وال حترزات �سيا�سية؛ وثانيا ا�ستنادا �إىل‬ ‫روح التعاون التي نادى بها ميثاق الأمم املتحدة الذي جاء يف ديباجته‪:‬‬ ‫(نحن �شعوب الأمم املتحدة‪ :‬وقد �آلينا على �أنف�سنا �أن ننقذ الأجيال‬ ‫املقبلة من ويالت احلرب التي يف خالل جيل واحد جلبت على الإن�سانية‬ ‫مرتني �أحزانا يعجز عنها الو�صف‪ ،‬و�أن ن�ؤكد من جديد �إمياننا باحلقوق‬ ‫الأ�سا�سية للإن�سان وبكرامة الفرد وقدره ومبا للرجال والن�ساء والأمم‬ ‫كبريها و�صغريها من حقوق مت�ساوية‪ ،‬و�أن نبني الأح��وال التي ميكن يف‬ ‫ظلها حتقيق العدالة واحرتام االلتزامات النا�شئة عن املعاهدات وغريها‬ ‫من م�صادر القانون الدويل‪ ،‬و�أن ندفع بالرقي االجتماعي قدما‪ ،‬و�أن نرفع‬ ‫م�ستوى احلياة يف جو من احلرية �أف�سح‪ .‬ويف �سبيل هذه الغايات اعتزمنا‪:‬‬ ‫�أن ن�أخذ �أنف�سنا بالت�سامح‪ ،‬و�أن نعي�ش معا يف �سالم وح�سن جوار‪ ،‬و�أن ن�ضم‬ ‫قوانا كي نحتفظ بال�سلم والأمن الدويل‪ ،‬و�أن نكفل بقبولنا مبادئ معينة‬ ‫ور�سم اخلطط الالزمة لها �أال ت�ستخدم القوة امل�سلحة يف غري امل�صلحة‬ ‫امل�شرتكة‪ ،‬و�أن ن�ستخدم الأداة الدولية يف ترقية ال�ش�ؤون االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية لل�شعوب جميعها‪ ،‬قد قررنا �أن نوحد جهودنا لتحقيق هذه‬ ‫الأغرا�ض)‪ ،‬ولهذا ف�إن حكوماتنا املختلفة على يد مندوبيها املجتمعني‬ ‫يف مدينة �سان فران�سي�سكو الذين قدموا وثائق التفوي�ض امل�ستوفية‬ ‫لل�شرائط‪ ،‬قد ارت�ضت ميثاق الأمم املتحدة هذا‪ ،‬و�أن�ش�أت مبقت�ضاه هيئة‬ ‫دولية ت�سمى "الأمم املتحدة")‪.‬‬ ‫كل هذه املبادئ ال�سامية التي حتقق العي�ش الكرمي الذي ي�ؤمن ال�سالم‬ ‫العاملي‪ ،‬هل ميكن حتقيقها �إذا وجد �شعب يجوع ويج ّوع‪.‬‬ ‫كثرية هي املواثيق الدولية‪ ،‬عداك عن الواجبات ال�شرعية امل�ؤكدة‪،‬‬ ‫حتث على م�ساعدة الإن�سان للإن�سان‪ ،‬وال يكون ذلك �إال من خالل التربعات‬ ‫التي تدور بني بني الب�شر‪.‬‬ ‫�أم��ا �إذا قلنا �إن هناك جهات معينة يتم عن طريقها جمع تلك‬ ‫التربعات‪ ،‬فال �أقل من �أن يكون للفرد حرية االختيار بني جهات متعددة‬ ‫طاملا �أن الهدف واحد‪ ،‬ولكن الت�شكيك يف جهات حل�ساب جهات �أخرى ال‬ ‫يخدم الهدف الذي يتم العمل يف �سبيله‪.‬‬ ‫�إن جترمي جمع التربعات هو �سيا�سي �أكرث منه قانوين‪ ،‬واعتقال‬ ‫ال��ذي��ن يقومون ب��ه‪ ،‬مهما كانت م��ف��ردات التجرمي ال ميكن �أن ترقى‬ ‫العتبارها جرمية يحا�سب عليها الأف��راد‪� ،‬إذ مناط التجرمي‪ :‬ال�ضرر‪،‬‬ ‫اخلطر‪� ،‬أو اخلطورة الإجرامية‪ ،‬ال تتحقق؛ والقول �أن هذه جرمية بن�ص‬ ‫القانون‪ ،‬يقت�ضي مراجعة الن�ص القانوين‪ ،‬ال مراجعة نخوة الأردنيني‬ ‫وحتكيمهم لظروف �سيا�سية قد تتبدل بني الفينة والأخرى‪.‬‬ ‫جمع التربعات ال ميكن �أن يكون جرمية‪ ،‬و�أي ت�شريع ينظم جمع‬ ‫التربعات يجب �أن ال ي�صادر حق الفرد يف اختيار اجلهة التي يتربع‬ ‫�إليها‪� ،‬أو التي يعطيها لإي�صال ما تربع به‪ ،‬طاملا �أن هذا الأمر ال ي�شكل‬ ‫خطورة على م�صلحة البالد والعباد‪ ،‬خطورة ميكن للفرد �أن ي�ست�شعرها‬ ‫وي�ستوعبها‪ ،‬ال خطورة مقدرة يف عامل غيب يفر�ض بال �سبب وجيه‪.‬‬

‫زيد �أبو ملوح‬

‫م�س�ؤولونا والد�ستور بني جاهل ومتجاهل ومتطاول‬ ‫يتحدث فقهاء القانون وال�سيا�سة‬ ‫عن الد�ستور بو�صفه �صورة من �أرقى ما‬ ‫تو�صل �إليه الفكر الإن�ساين يف تنظيم‬ ‫�ش�ؤون احلياة‪ ،‬وذلك وفق �أطر توافقية‬ ‫حم��ددة تعرب ع��ن الأه����داف وامل�صالح‬ ‫امل�شرتكة‪ ،‬وحتدد احلقوق والواجبات‪.‬‬ ‫وم��ن هنا‪ ،‬ف ��إن ال��دول حتر�ص على‬ ‫تنظيم �ش�ؤون حكمها وعالقاتها بالأفراد‬ ‫من خ�لال قواعد الد�ستور‪ ،‬فالد�ستور‬ ‫للدولة هو مر�آتها‪ ،‬وه��و الفي�صل بني‬ ‫ال�سلطة احلاكمة واملحكومني‪ ،‬وال�ضامن‬ ‫لعدم تغول �أحدهما على الآخ��ر‪ ،‬وهو‬ ‫���ص��ورة ���ص��ادق��ة تعك�س م���دى الوعي‬ ‫والن�ضوج والعمق احل�ضاري الذي حتوزه‬ ‫القوى ال�سيا�سية وال�شعبية على حد‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫و�إذا كنت قد �أ�سهبت يف التقدمي‪،‬‬ ‫ف�إنني �أ�ستميح ال��ق��ارئ ال��ك��رمي عذرا‬ ‫ن�سري عن‬ ‫على ذل��ك؛ ف�لا �أق��ل م��ن �أن ّ‬ ‫�أنف�سنا با�ستح�ضار عذوبة ال�صورة التي‬ ‫يفرت�ض �أن تكون عليها عالقة امل�س�ؤولني‬ ‫يف الدول مع د�ساتريها‪ ،‬قبل �أن ت�صدمنا‬ ‫احلقيقة امل��رة للطريقة التي يتعاطى‬ ‫بها ع��دد ال ب�أ�س به من م�س�ؤولينا مع‬ ‫د�ستورنا بفقراته ومواده املختلفة‪.‬‬ ‫ولعمري �إن املراقب املدقق ل�سل�سلة‬ ‫امل��واق��ف وال��ق��رارات التي ���ص��درت عن‬ ‫مثل ه�ؤالء امل�س�ؤولني يف الآونة الأخرية‬ ‫(وجرى فيها التغول على حقوق وحريات‬ ‫املواطنني) لقادر على �أن ي�ضع ه�ؤالء‬ ‫امل�س�ؤولني �ضمن ثالثة �أ�صناف؛ �صنف‬ ‫جاهل �أج���از لنف�سه (با�سم الد�ستور‬ ‫والقانون) �أن ينتزع من النا�س حقوقها‪،‬‬ ‫ف�إذا به ي�ضرب �أخما�سا ب�إ�سدا�س‪ ،‬ويقع‬ ‫يف �شرك الت�ضارب مع �أب�سط بديهيات‬ ‫الد�ستور و�أكرث مواده و�ضوحا وجتليا‪،‬‬ ‫ف�صدق فيه ق��ول ال�شاعر"�إن كنت ال‬ ‫ت��دري فتلك م�صيبة"‪ .‬و�صنف انطبق‬ ‫عليه ال�شطر الثاين من البيت‪" :‬و�إن‬ ‫كنت ت��دري فامل�صيبة �أعظم"‪ ،‬وميثله‬ ‫�أول��ئ��ك الذين تطاولوا على الد�ستور‬ ‫و�أج����ادو يل عنقه وا���س��ت��ث��م��روا لعبة‬ ‫التف�سري وال��ت ��أوي��ل لفقراته وم���واده‬ ‫م��ن �أج����ل غ��م��ط امل��واط��ن�ين حقوقهم‬

‫وحرمانهم من حرياتهم‪ .‬و�أما ال�صنف‬ ‫الثالث (وهو الأ�شد ق�سوة وا�ستهتارا)‬ ‫فهو متجاهل ينتهك احلقوق وي�صادر‬ ‫احل��ري��ات دون �أن يكلف نف�سه عناء‬ ‫التربير �أو التو�ضيح مكتفيا بالتزام‬ ‫ال�صمت‪ ،‬بل ال�صمت املطبق‪.‬‬ ‫وحتى ال يكون الأمر وا�سعا ف�ضفا�ضا‪،‬‬ ‫�س�أعر�ض هنا لثالثة مناذج على مواقف‬ ‫وقرارات مت اتخاذها يف الأيام القليلة‬ ‫الأخرية‪ ،‬وجرى فيها التغول على �أب�سط‬ ‫احلقوق واحلريات حتت ذريعة خمالفة‬ ‫مقت�ضيات الد�ستور‪ ،‬و�س�أترك لذكاء‬ ‫القارئ �أن ي�ضع كال منها يف الت�صنيف‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫املوقف الأول يتعلق بتلك ال�صفعة‬ ‫ال��ت��ي وجهها وزي���ر ال�ترب��ي��ة والتعليم‬ ‫املحرتم حللم طاملا راود جمتمع املعلمني‬ ‫ب�أن يتم جتاوز املوقف الر�سمي التقليدي‬ ‫املجحف بحقهم يف ت�شكيل نقابة لهم‬ ‫�أ���س��وة ب�سواهم من القطاعات املهنية‬ ‫واخلدمية الأخرى‪.‬‬ ‫ال��وزي��ر خ��رج بت�صريحات قا�سية‬ ‫بدى فيها راف�ضا �أ�شد الرف�ض لهذا الأمر‬ ‫متعلال بوجود �أ�سباب مهنية وقانونية‬ ‫حتول دون حتققه‪ ،‬معتربا �أن م�شروع‬ ‫ق��ان��ون نقابة املعلمني خمالف للمادة‬ ‫‪ 120‬من الد�ستور‪ .‬جرى ذلك رغم �إجماع‬ ‫عدد كبري من الفقهاء القانونيني على‬ ‫د�ستورية �إقامة نقابة للمعلمني (وفقا‬ ‫للمادة ‪ 16‬التي جتيز ت�شكيل اجلمعيات‬ ‫والأحزاب ال�سيا�سية دون قيد �أو �شرط‬ ‫طاملا كانت غاياتها م�شروعة وو�سائلها‬ ‫�سلمية)‪ ،‬ورغ��م ت�أكيد ه ��ؤالء الفقهاء‬ ‫على عدم تعار�ض بنود م�شروع نقابة‬ ‫املعلمني م��ع �أي م��ن ن�صو�ص الد�ستور‬ ‫ال �سيما امل��ادة ‪( 120‬ا�ستند القائلون‬ ‫باملخالفة �إىل احتماالت متتابعة ال‬ ‫مكان لال�ستناد �إليها يف قواعد التف�سري‬ ‫القانونية التي تربط ب�شكل مبا�شر بني‬ ‫النتيجة وال�سبب من �أجل �إقامة احلكم‬ ‫القانوين)‪.‬‬ ‫املوقف الثاين يرتبط بقرار اتخذه‬ ‫النائب العام لدى حمكمة �أمن الدولة‬ ‫بحظر ن�شر �أي���ة �أخ��ب��ار ح��ول ق�ضية‬

‫ال��ف�����س��اد امل��ع��روف��ة بـ"ق�ضية م�صفاة‬ ‫البرتول"‪ ،‬رغ��م م��ا ميثله ه��ذا احلظر‬ ‫من تناق�ض مع مبادئ ال�شفافية (التي‬ ‫تتغنى بها حكوماتنا) وانتهاك حلق‬ ‫املواطنني يف املعرفة وتداول املعلومات‪،‬‬ ‫ورغ���م م��ا ف��ي��ه م��ن تقييد ال م�ب�رر له‬ ‫حلرية ال�صحافة‪.‬‬ ‫ون ��ؤك��د هنا على ع��دم وج��ود مربر‬ ‫للحظر‪ ،‬لأن ن�ص امل��ادة ‪ 39‬من قانون‬ ‫امل��ط��ب��وع��ات وال��ن�����ش��ر ين�ص ع��ل��ى �أن��ه‬ ‫"يحظر على املطبوعة ن�شر حما�ضر‬ ‫التحقيق املتعلقة ب����أي ق�ضية قبل‬ ‫�إحالتها �إىل املحكمة املخت�صة �إال �إذا‬ ‫�أج��ازت النيابة العامة ذلك"‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يعني القيد على ن�شر حما�ضر التحقيق‪،‬‬ ‫ولي�س على الأخبار التي تتعلق بالق�ضية‬ ‫التي ال بد �أن يكون للمواطنني ر�أيهم‬ ‫املعترب فيها‪.‬‬ ‫امل��وق��ف الأخ�ي�ر يتخل�ص يف حملة‬ ‫االع��ت��ق��االت احلكومية الأخ�ي�رة التي‬ ‫طالت ثلة من ال�شباب الإ�سالمي الذي‬ ‫ال ج��ري��رة ل��ه��م ���س��وى قيامهم بجمع‬ ‫التربعات لل�شعب الفل�سطيني املحا�صر‬ ‫وامل��ك��ل��وم يف غ���زة؛ وحت��ت �سمع وب�صر‬ ‫اجل��ه��ات احلكومية وبالتن�سيق معها‪.‬‬ ‫حدث هذا يف الوقت الذي مل يجد فيه‬ ‫امل�س�ؤولون �ضرورة لتربير هذا االعتقال‬ ‫�أو تو�ضيح مالب�ساته على الأقل‪ ،‬واكتفى‬ ‫جلهم بال�صمت والتجاهل‪ ،‬رغ��م ما يف‬ ‫ذلك من تناف مع �أب�سط حقوق الإن�سان‬ ‫التي كفلها الد�ستور الأردين‪.‬‬ ‫قد ال يختلف اثنان على �أن من �أهم‬ ‫مقومات الدولة هو وجود د�ستور يحكم‬ ‫ع�لاق��ات م�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ ،‬وقوانني‬ ‫حت��ك��م ع�لاق��ات امل��واط��ن�ين ببع�ضهم‪،‬‬ ‫وعالقاتهم مع الدولة؛ ولكن االلتزام‬ ‫الفعلي بالد�ستور والقوانني املنبثقة‬ ‫عنه ه��و ال�ضمانة احلقيقة لتثبيت‬ ‫احل��ق��وق واحل���ري���ات و�إل�����زام ال��دول��ة‬ ‫بحمايتها‪ ،‬وه��و م��ا يتطلب �أن تكون‬ ‫ال�سلطة التنفيذية ابتداء من�ضبطة‬ ‫مبفاهيم الد�ستور والقوانني‪ ،‬ولي�س تبعا‬ ‫للأهواء والتعليمات والإمالءات من هنا‬ ‫�أو هناك‪.‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫احلكومة ال�صاحلة يف نظر البنا‬ ‫ال��ب� ّن��ا امل��ر���ش��دُ ال��ع��ام الأول جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني ‪-‬الذي حفظ القر�آن عن‬ ‫َ‬ ‫الثالثة ْ‬ ‫ع�شر َة من عمره‪,‬‬ ‫ظهر قلب وملّا يتجاوز‬ ‫ومن �أحاديث ال�صحاح ما يكاد ال ُيح�صى‪,‬‬ ‫َ‬ ‫ع�شر � َ‬ ‫بيت‬ ‫ومن ال�شعر الف�صيح‬ ‫ألف ٍ‬ ‫ثمانية َ‬ ‫ومثلها من النرث‪ ,‬والذي كان ترتيبه الأول يف‬ ‫التح�صيل العلمي على م�ستوى القطر ب�أكمله‬ ‫عند تخرجه من دار العلوم َ‬ ‫�سنة (‪1928‬م)‪,‬‬ ‫مدر�سة دعو ّي ٍة و�أر�شدها يف‬ ‫و�صاحب �أكرب‬ ‫ٍ‬ ‫العامل الإ�سالمي يف هذا الع�صر‪ ,‬والذي ختم‬ ‫و�سام يناله م�ؤمن‬ ‫أعظم‬ ‫ٍ‬ ‫اهلل له بال�شهادة‪ِ � ,‬‬ ‫يف ه��ذه الدنيا ‪-‬ت��ط� ّ�ر َق يف �إح��دى ر�سائله‬ ‫الدعو ّية (التعاليم) �إىل هذا املو�ضوع الها ّم‪,‬‬ ‫ف�أعطى فيه ر�أي ًا �ساطع ًا‪ ,‬يح�سن �أن يتماله‬ ‫من يعنيه النظر يف هذه امل�س�ألة املهمة‪.‬‬ ‫وق��د ج��اءت �أحكامه ه��ذه على ِد ّقتها‬ ‫وجاللتها‪ ,‬لي�ست من النوع املت�شدد‪� ,‬أو املبالغ‬ ‫فيه كما يقولون‪� .‬إنمّ ��ا ق� ّ�ررت احلدّ الأدنى‬ ‫املطلوب يف ه��ذا امل��ي��دان‪ ,‬ميدان احلكومة‬ ‫لد ّفتها‪ ,‬حتى‬ ‫�سيين ِ‬ ‫ال�صاحلة ورجالها املُ رِّ‬ ‫يكونوا مقبولني يف نظر ال�شرع‪ ,‬ويف �أعني‬ ‫الفاقهني من �أبناء الإ�سالم‪ ,‬ال�ساعني �إىل‬ ‫ً‬ ‫حياة‪،‬‬ ‫و�شريعة ونظا َم‬ ‫الأخ��ذ به‪ :‬عقيد ًة‬ ‫ٍ‬ ‫ي��ن��ه��دون �إىل ذل���ك يف ح��ي��ات��ه��م‪ ,‬فيقفون‬ ‫جهدهم على حتقيقه‪ ,‬وينا�ضلون من دونه‪,‬‬ ‫مناء‪ ,‬و�إال‬ ‫وجهني �أُ َ‬ ‫ل ُي َعدُّ وا ُدعا ًة �صادقني‪ ,‬و ُم ّ‬ ‫كانوا عابثني اله�ين‪� ,‬ش�أنهم �ش�أن من �أ�شار‬ ‫�إليهم اهلل ع��زّ وج� ّ�ل بقوله‪َ :‬‬ ‫(فخ َلف من‬ ‫الكتاب‪ ,‬ي�أخذون َع َر�ض‬ ‫بعدهم خل ٌْف و ِر ُثوا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫هذا الأدنى‪ ,‬ويقولون‪� :‬س ُيغ َف ُر لنا‪ ,‬و�إنْ ي�أ ِتهم‬ ‫�ض مث ُله ي� ُ‬ ‫َع َر ٌ‬ ‫أخذوه)!!‬ ‫يقول رحمه اهلل‪( :‬واحلكومة �إ�سالمية‬ ‫ما كان �أع�ضا�ؤها م�سلمني‪ ,‬م�ؤ ِّدين لفرائ�ض‬ ‫الإ���س�لام غري متجاهرين بع�صيان‪ .‬وكانت‬ ‫ّ‬ ‫منفذة لأحكام الإ�سالم وتعاليمه‪ .‬وال ب�أ�س‬ ‫�أن ت�ستعني بغري امل�سلمني عند ال�ضرورة يف غري‬ ‫منا�صب الوالية العامة‪ ,‬وال عربة بال�شكل‬ ‫ال��ذي تتخذه‪ ,‬وال بالنوع م��ا دام موافق ًا‬ ‫للقواعد العامة يف نظام احلكم الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ومن �صفاتها ال�شعور بالتبعة وال�شفقة على‬ ‫الرعية والعدالة بني النا�س‪ ,‬والعفّة عن‬ ‫املال العام واالقت�صاد فيه‪ .‬ومن واجباتها‬ ‫ُ‬ ‫ون�شر التعليم‪,‬‬ ‫�صيانة الأمن و�إنفا ُذ القانون‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ورعاية‬ ‫ال�صحة‪,‬‬ ‫وحفظ‬ ‫و�إع���دا ُد ال��ق��وة‪,‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وحرا�سة‬ ‫وتنمية ال�ثروة‪,‬‬ ‫املنافع العامة‪,‬‬ ‫ُ‬ ‫ون�شر الدعوة‪ .‬ومن‬ ‫وتقوية الأخالق‪,‬‬ ‫املال‪,‬‬ ‫ُ‬

‫ُ‬ ‫والطاعة‪,‬‬ ‫�والء‬ ‫حقها متى �أ ّدت واجبها ال� ُ‬ ‫وامل�ساعد ُة بالنف�س والأم��وال‪ .‬ف�إذا ق�صرت‬ ‫فالن�صح والإر�شاد‪ ,‬ثم اخللع والإبعاد‪ .‬وال‬ ‫طاعة ملخلوق يف مع�صية اخلالق)‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫قالئل‪ ,‬معربة ودالّ��ة‪ ,‬ب�أ�سلوب‬ ‫كلمات‬ ‫�ام دقيق‪.‬‬ ‫م�شرق‪,‬‬ ‫ٍ‬ ‫و�سهولة ج� ِل� ّي� ٍ�ة‪ ,‬و�إح��ك� ٍ‬ ‫وهكذا كان �ش�أنه وهو يقدّ م �آراءه‪ ,‬ويعر�ض‬ ‫وو�ضوح‬ ‫حججه رحمه اهلل‪ .‬ق��و َة م��ؤم��ن‪,‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و�شرف مب ّلغ‪ ،‬وجر�أ َة‬ ‫ري ف�صيح‪,‬‬ ‫داعية‪ ,‬وتعب َ‬ ‫نذير‪ ,‬و�سم َّو ر ّباينّ‪ .‬ال يداري وال مياري‪ ,‬وال‬ ‫يجامل كبري ًا يف من�صبه على ح�ساب احلق‪,‬‬ ‫وال يتط ّلع �إىل ما عنده‪ ,‬لأن ما عند اهلل خ ٌري‬ ‫ر�سالة عظمى يرجو يف‬ ‫و�أبقى‪ ,‬ولأنه �صاحب‬ ‫ٍ‬ ‫�سبيل �إنفاذها �أجر الآخ��ر ِة و�شرف الدهر‪,‬‬ ‫�أن��وف � ًا ال يخ�ضع ول��و ُعر�ضت عليه �أعظم‬ ‫الرتب وامل��رات��ب‪ .‬وم��ن هنا خ�شيه امللوك‬ ‫والر�ؤ�ساء‪ ,‬ودب��روا مقتله‪ ,‬فذهب �شهيد ًا‪,‬‬ ‫وذهبوا خزايا خا�سرين‪.‬‬ ‫واحلكومة هي ال�سلطة التي ت�سيرّ �أمور‬ ‫النا�س وتحُ ِكم قيادهم‪ ,‬وتنفّذ م�صاحلهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و� ُ‬ ‫م�سلمة‬ ‫أول ���ش��روط �صالحها �أن تكون‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫�شرف‬ ‫خا�ضعة لأم��ر اهلل‪ ,‬لأنها مل ُت�سلَّم‬ ‫القيادة �إال لتكون عبد ًة لربها‪ ,‬خادم ًا مل�صالح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناكثة‬ ‫خائ�سة بعهده‬ ‫ع��ب��اده‪ ,‬و�إال كانت‬ ‫بوعده‪� .‬أ ّما رجا ُلها فيجب �أنْ ال ُيعرف عنهم‬ ‫�سرقة‪� ,‬أو‬ ‫غ�ش �أو كذب �أو‬ ‫ٍ‬ ‫مقارفة ٍ‬ ‫ريبة‪ ,‬من ٍ‬ ‫ً‬ ‫عمالة‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫‪,‬‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫خندري�س‪,‬‬ ‫معاقرة‬ ‫ٍ‬ ‫تعاملٍ ِ ِ‬ ‫لعد ٍّو‪.‬‬ ‫وعليها وه��ي ت��ت��وىل ه��ذه امل�س�ؤولية‬ ‫الرعوية‪� ,‬أن ت�شعر بثقلها‪ ,‬فتعامل رعيتها‬ ‫باحل�سنى‪ ,‬والبعد عن تتبع العورات �أو ت�سقط‬ ‫العرثات‪ .‬و�أن تعامل اجلميع من تابع ّيتها‬ ‫على قدم امل�ساواة‪ .‬وعليها مع العدالة على‬ ‫�أهميتها واج��ب الرتّفع عن مال الأم��ة‪ ,‬فال‬ ‫حينئذ‬ ‫متد يدها �إىل �شيءٍ منه‪ ,‬النها ُتعدُ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخائنة‪ .‬وعليها مع حفاظها على‬ ‫�سارقة‬ ‫هذا املال �أن تقت�صد يف �إنفاقه حتى ال تكون‬ ‫مبذر ًة تقع حتت طائلة هَ ّم الدين و�إذالل‬ ‫الدائنني‪.‬‬ ‫كما �أن من واجبها الو�شيج �أن حتفظ‬ ‫�سالمة البلد و�أمن املجمتع‪ ,‬وتحُ كِّم القانون‬ ‫ال�صالح فيه‪ ,‬فال تبطئ يف الإحكام‪� ,‬أو تعدل‬ ‫َّ‬ ‫ويخل‬ ‫عن احل��ق‪ ,‬حتى ال تنت�شر الفو�ضى‬ ‫الأ���ش��رار با�ستقرار البلد‪ .‬وه��و ما ُيل ِزمها‬ ‫ب�إعداد ال ُعدّ ة التي �أمرها اهلل بها‪ ,‬كما يف‬ ‫قوله تعاىل‪( :‬و� ِأعدُّ وا لهم ما ا�ستطعتم من‬

‫قوة)‪ .‬ومما يتبع ذلك القيا ُم بحق املجتمع‬ ‫ٍ‬ ‫من تنوير العقول بالرتبية والتعليم‪ ,‬وحفظ‬ ‫الأج�سام من العلل والأ�سقام بتوفري الدواء‬ ‫والغذاء‪ ,‬وتقويتها بالتدريب والإعداد‪ .‬وال‬ ‫ريب �أن البحث عن م�صادر ال�ثروة والعمل‬ ‫على حفظها وا�ستثمارها‪ ,‬و�صون امل��ال من‬ ‫ال�سلب �أو الإ�سراف والتبذير من �أهم هذه‬ ‫ال��واج��ب��ات‪ ,‬لأن امل���ال ع�صب احل��ي��اة‪ .‬وال‬ ‫ين�سى البنّا رحمه اهلل �أن يجعل من �أكرب‬ ‫هذه الواجبات على احلكومة تجُ ��ا َه �شعبها‬ ‫غر�س الأخالق الفا�ضلة يف �أبنائه‪ .‬و�أعظم‬ ‫َ‬ ‫م��ن ذل��ك القيا ُم على ن�شر دع��وة الإ�سالم‬ ‫لتحرير العامل من اجلهل والظلم والفقر‬ ‫واخلرافات‪ .‬ومن ثم ف�إن للحكومة عند البنا‬ ‫�إذا ما قامت بهذه الواجبات على الرعية‬ ‫حقَّ ال�سمع والطاعة‪ ,‬و�إال فالن�صح والإر�شاد‪,‬‬ ‫ف�إذا مل ُي ْج ِد ذلك‪ ,‬فخلعها و�إبعادها‪ ,‬و�إراحة‬ ‫املجتمع منها‪.‬‬ ‫ولْننظر اليو َم فماذا نرى يف احلكومات‬ ‫حكومات‬ ‫التي تقود جمتمعاتنا ؟! ن��رى‬ ‫ٍ‬ ‫مباح ‪ ,‬والربا‬ ‫جتاهر بالع�صيان ‪.‬‬ ‫فاخلمر ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وف�ساد الأخالق عا ٌّم ‪,‬‬ ‫مي�س ٌر ‪,‬‬ ‫ُ‬ ‫حمل ٌّل ‪ ,‬والزنا ّ‬ ‫تحُ‬ ‫طارد �أ�صحا ُبها‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ارب‬ ‫اهلل‬ ‫والدعوة �إىل‬ ‫ُ ُ‬ ‫‪ُ .‬‬ ‫يوم‬ ‫ومال الأمة ُينهب ب�أي�سر ال�سبل‪ ,‬فكُلُّ ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ونزاعات قبلية‪,‬‬ ‫وفواح�ش‬ ‫�سرقات وف�سادٌ‬ ‫ُ‬ ‫الرعية و�صالح حالها‪,‬‬ ‫ونهب‪� .‬أ ّم��ا‬ ‫و�سلب‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫آخر ما ُي َفكَّر فيه‪ ,‬بل بالعك�س من ذلك‬ ‫ف� ُ‬ ‫ُفاج�أ كل حلظةٍ بغالء �أ�سعا ٍر وزيادة ر�سوم‪,‬‬ ‫ن َ‬ ‫�ضرائب‪ ,‬وحت�صيل �أموال كيف ما‬ ‫وتفاقم‬ ‫َ‬ ‫ا ُّتفِق‪ ,‬وال�شعب وحده هو اخلا�سر‪ .‬والتفكري‬ ‫تقدم علم ّي ًا‬ ‫يرتاجع تراجع ًا ذريع ًا‪ ,‬فال ّ‬ ‫حقيقي ًا‪ ,‬وال �إنتاج وال �إبدا َع وال ابتكار‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫فمحتلة‪ ,‬والعدو يجو�س‬ ‫�أ ّم��ا �أوطاننا‬ ‫خ�لال��ه��ا‪ ,‬وال م��ن ق���وة ت����ردع‪� ,‬أو حار�س‬ ‫ي��دف��ع‪ .‬والأم���را����ض تفتك ب��ال��ن��ا���س وال‬ ‫عالج وال ت�أمني �إال للقليل‪ ,‬فالدواء ينهب‬ ‫ٌ‬ ‫إعرا�ض عن‬ ‫وي�سرق‪ ,‬و�أك�بر من هذا كله‪� ,‬‬ ‫�شرع اهلل و�إهمال‪� .‬إزاء كل ذلك‪� ,‬إذا قال‬ ‫البنا كلمته الأخ�ي�رة‪ :‬الن�صح والإر�شاد‬ ‫ثم اخللع والإب��ع��اد‪ ,‬فماذا يقول الدعاة‬ ‫ملخلوق‬ ‫اليوم حلكوماتهم؟! وهل من طاعةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يف مع�صية اخل��ال��ق؟! وه��ل من �إن��ك��ا ٍر‪ ,‬ولو‬ ‫بالكلمة ال�صادعة لهذه الرتهات؟! واحلق‬ ‫بعزم‬ ‫�أحق �أن يتبع‪ .‬ف�أين الدعا ُة لينه�ضوا‬ ‫ٍ‬ ‫كما نه�ض الأ�سالف‪ ,‬غري ناظرين لدنيا �أو‬ ‫حطامٍ ‪ ,‬فيفوزا كما فازوا ؟!‬

‫‪23‬‬

‫وائل �أبو هالل‬

‫عمت ً‬ ‫دهرا يا ذا التاج!‬ ‫(للقائد البطل عبداهلل‬ ‫الربغوثي يف يوم حماكمته)‬ ‫كالأ�سد اله�صور خرج مرعبا �سجانيه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ينق�ض عليهم �أو‬ ‫يحيطون به خوفا من �أن‬ ‫يفرت�سهم!! بل هو �أ�سد دون "الكاف" ي�سري‬ ‫بقيده دون قيد‪ ،‬ال ي�أبه للزبانية حوله‪،‬‬ ‫وال�سجان ال‬ ‫وك�أنهم غري موجودين‪ ،‬فالقيد‬ ‫ّ‬ ‫يعنيان له �شيئا‪ ،‬لأنّ الروح ت�سبح يف ف�ضاء‬ ‫احلرية‪ ،‬وعبث ًا حاول املجرمون �أن يحيطوا‬ ‫بها‪ ،‬فما ا�ستطاعوا لذلك �سبي ًال مل تطوقها‬ ‫�أل��ف و�سبعمائة �سنة من احلكم اخليايل‬ ‫احلاقد‪ ،‬ومل تثنها عن العي�ش بعزة وكربياء‬ ‫كما لو �أنها ت�سيح يف الرباري �أو تقفز فوق‬ ‫قمم اجلبال �أو متخر عباب البحار!! هي‬ ‫ال���روح امل�ؤمنة املجاهدة حتمل �صاحبها‬ ‫لآفاق ال يراها "القاعدون"!‬ ‫ن��ع��م؛ �أ���س��د يا�سيدي! و���س� ّ�ج��ان��وك من‬ ‫حولك فئران ترجتف رعب ًا �أن تز�أر عليهم‪،‬‬ ‫فهم "�أحر�ص النا�س على حياة"‪ ،‬ويك�أين‬ ‫بهم من هلعهم ال يرون قيودا كبلوك بها!‬ ‫�شربوا" من‬ ‫فقد �سكنتَ فيهم رع��ب��ا و"�أُ ِ‬ ‫�شجاعتك ُجبن ًا؛ فال يرون فيك �إال "قات ًال"‬ ‫ل�سبعة و�ستني علج ًا منهم‪ ،‬فكيف ال يهابونك‬ ‫حتى لو كانوا هم قد كبلوك؟!‬ ‫جبناء!! �إي واهلل جبناء!! و�أ�شد منهم‬ ‫جبنا من �صدّ ق يوم ًا �أنّهم لي�سوا جبناء!!‬ ‫���س��ي��دي م���ا �أب���ه���ى ط � ّل��ت��ك م��ع��ت��م��ر ًا‬ ‫"قلن�سوتك" وك�أنها تاج امللوك!! ما �أبهى‬ ‫طلتك "ترفل"بقيودك عزة و�أ َن ً‬ ‫فة وكربياء‪.‬‬ ‫ما هي بالقيود! و�إن �أدمت قدميك ويديك‬ ‫الطاهرتني‪ ،‬ولك�أنيّ بك تتع ّمد �إظهارها كما‬ ‫يظهر املقاتل نيا�شينه و�أو�سمته‪ ،‬ال ب�أ�س‬ ‫�س ّيدي! تِه فخرا حيث "املقام" مقام التيه‬ ‫والتبخرت! نعم �س ّيدي‪ :‬تبخرت بها فقد‬ ‫دفعت ثمنها غالي ًا‪ ،‬عزال وقمعا وقهرا‪ ،‬ودع‬ ‫وطيف ني�شان‪ ،‬مل‬ ‫غريك يتباهى بظلّ و�سام‬ ‫ِ‬ ‫يبذل يف �سبيله نقرياً!!‬ ‫تاج‬ ‫مل ٌِك �أن��ت يا �س ّيدي‪ ،‬وعلى ر�أ�سك ٌ‬ ‫وبيدك �صوجلان!!‬ ‫�سيدي! من ذا ال��ذي ي�سمعك في�صدّ ق‬ ‫ّ‬ ‫خارج من العزل االنفرادي‪ ،‬وما �أدراك‬ ‫�أنّك‬ ‫ٌ‬ ‫ما العزل االن��ف��رادي؟! ال �شيء ي��دلّ غري‬ ‫الهيئة اخلارجية على �أن من يزجمر يف‬ ‫"القا�ضي" وال�سجان م��ع��زول يف زنزانة‬ ‫ل�سنوات خلت!‬ ‫�سجانه‬ ‫ّك‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫وك‬ ‫"�شاليطهم"‬ ‫عن‬ ‫تتحدّ ث‬ ‫ّ‬ ‫وتعرف تفا�صيل مكانه‪ ،‬وتطمئنهم عليه!!‬ ‫تفخر "بقيمك" وك��أ ّن��ك تلقي عليهم‬ ‫حما�ضرة �أعددتّ لها بروية وهدوء!!‬ ‫وفوق هذا ترف�ض االعرتاف مبا ي�سمى‬ ‫"حمكمتهم" بعزة و�شموخ ال يتكرر يف‬ ‫التاريخ �إال كتكرار الأحداث الفلك ّية‪ ،‬كيف‬ ‫ال؟‬ ‫فلكي‪..‬‬ ‫و�صربك ّ‬ ‫فلكي‪..‬‬ ‫و�صمودك ّ‬ ‫فلكي‪..‬‬ ‫وحكمك ّ‬ ‫و�إمي���ان���ك ف��ل��ك� ّ�ي‪ ..‬وق��ب��ل ه���ذا وذاك‬ ‫فلكي‪..‬‬ ‫بطولتك وفعلك ّ‬ ‫�س ّيدي كلك "فلكي"! وك�أين بك ل�ست من‬ ‫الأر�ض وال من �أهلها وال �أجرامها‪� ،‬أنت بع�ض‬ ‫من �أج��رام ال�سماء بكل مكوناته و�صفاته‪،‬‬ ‫ل�ست من الأر�ض وال من طينها‪ ،‬وك�أنك نفحة‬ ‫مرت على الأر�ض‪ ،‬فحملت �شيئا من‬ ‫من نور ّ‬ ‫ترابها! ال �أزكيك على اهلل؛ ف�أنت �صنعته‪.‬‬ ‫مي��ن علينا‬ ‫ح�سبي وح�سبك رحمته �أن‬ ‫ّ‬ ‫بالفرج عنك وع��ن �إخ��وان��ك‪ ،‬علنا نزغرد‬ ‫يومها بلقائكم فرح ًا بدل �أن نكتب اليوم‬ ‫لفعالكم مدح ًا‪.‬‬ ‫"�أيها الربغوثي" الثائر! �أع��رف �أن‬ ‫مدحي لك وثنائي عليك لن يخفف عنك‬ ‫يو�سع زنزانتك عليك قدم ًا‪ ،‬ولن‬ ‫�أمل � ًا‪ ،‬ولن ّ‬ ‫ينق�ص امل�ؤبدات ‪-‬ال�سبعة وال�ستني‪ -‬يوم ًا‪،‬‬ ‫بيد �أنه فخر يل �أنا‪� ،‬إذ �سي�سجل يف تاريخي‬ ‫وعرفت بك وبجهادك �أ ّمة‬ ‫�أنيّ كتبت عنك‪ّ ،‬‬ ‫عط�شى للبطولة والرجولة‪ ،‬لعل احلديث‬ ‫عنك وع��ن �أمثالك من العظماء ‪-‬عظماء‬ ‫الكون والتاريخ‪ -‬يومِ�ض يف �أفق الأ ّمة القامت‬ ‫وم�ضة �أمل بن�صر قريب‪.‬‬ ‫�أي��ا ع��ب��داهلل‪� ،‬أ���س� َ‬ ‫�رت امل�لاي�ين ‪-‬و�أن��ت‬ ‫الأ����س�ي�ر‪ -‬ب��ه��دوئ��ك وث��ق��ت��ك ب���اهلل و�أن���ت‬ ‫ت��ت��ح��دث م��ع ع����د ّوك بلغته ك��ي تفهمه‬ ‫ر�سالتك! ال ت��ن��از ًال عن ر�سالتك يف حمل‬ ‫لغتك‪ ،‬مل "ترطن" العربية جبن ًا وتخاذ ًال‬ ‫كما �أراد "الآخرون" لنا �أن نكتب تاريخنا‬ ‫"بالعربية"‪ ،‬و�أن نر�سم حدودنا "بالعربية"‪،‬‬ ‫و�أن ن�سمي �أنف�سنا ومدننا وقرانا �أ�سماء‬ ‫ع�بري��ة‪ ،‬خ��اب ف�ألهم فمن ي�سمعك تقهر‬ ‫عدوك "بلكنته"‪ ،‬ي�ستجمع العزة كل العزة‬ ‫بعروبته وعربيته!!‬ ‫���س � ّي��دي! �أراك الآن ع���دت لعزلك‪،‬‬ ‫وتركتنا نتغنى ببطولتك وع��زت��ك‪ ،‬فهل‬ ‫نرتكك تتلظّى ب�سياط م�ؤبداتك؟!‬


¢Só≤dG áëØ°U

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

24

‫ﺍﻟـــــﻘـــــﺪﺱ ﺗــﻨــﺘــﻔــﺾ‬

:äÉcGΰT’G

:ÖJɵŸG ™ª› áHhô©dG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G 213545 Ü.¢U

: ¿OQC’G êQÉN kGQÉæjO 75 ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


ÉHhQhCG ∫É£HCG …QhO ‘ ôµÑŸG êhôÿG ‘Óàd ≈©°ùj áfƒ∏°TôH ¢SƒcÉ«ÑŸhG ∞«°†à°ùj hOQƒHh áë````30 ```Ø°U

1175 Oó©dG

assabeelsports@yahoo.com

17 áæ°ùdG Ω 2010 QGPBG 17 - `g 1431 ÊÉãdG ™«HQ 1 AÉ©HQC’G ( ådÉãdG Aõ÷G)

…ƒ«°SB’G OÉ–’G ¢SCÉc ‫ﺍﻟﺸﻮﻁ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

Rhõ¡e º«µ–h.. á«Yô°T ÒZ AGõL á∏cQ

ø°ùM …Qób óªfi

Ú°ù◊G áæjóe áæjóe{ ÜÉÑ°û∏d záæjóe πNGO áæjóe ≥``aGô``e âëààaG É``eÉ``Y Ú``©`HQG ø``e Ì``cCG πÑb ,ájQÉ°†◊G ÉæરUÉY çó``◊G Ö∏b ‘ ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G íÑ°üàdh ᪰UÉ©dG ¿Éµ°Sh øWƒdG ÜÉÑ°T ±ô°üàH ™°Vƒàd äÉÑdÉWh ÜÓ``Wh ÜÉÑ°T ä’ƒ``L QÉ``WG ‘ á«°ù«FQ á£fi .äɶaÉëŸG πc øe áµ∏ªŸG ¢SQGóe áæjóe ìÉààaG ≈∏Y Oƒ≤Y á©HQG øe Ì``cG ó©Hh Ωƒ«dG (áæjóe πNGO áæjóe) áæjóŸG √òg äƒàMG ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G áMÉ°ùe ≈``∏`Y äBÉ`°`û`æ`eh í``HÉ``°`ù`eh ä’É``°` Uh Ö``YÓ``e ≈``∏`Y .IÒÑc ¿Éµe" á«°VÉjôdG ÜÉ©d’G º¶©Ÿ á◊É°U á«°VÉjQ ≥aGôe ..á∏eɵàe á«HôY á«°VÉjQ √QhO ÜÉ©«à°SG ≈∏Y QOÉb "í«°ùa .∂dP øe ÈcG IQhO ’ ⁄h ájƒ«°SBG ÜÉ©dG IQhO πH É©ª› É¡æe …G ‘ ógÉ°TG ⁄ .. á«HôY á``dhO 19 äQR ¿G í«ë°U .. ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G áæjóªc Óeɵàe É«°VÉjQ ä’É°Uh äGOÉ``à`°`Sh Ö``YÓ``e É¡jód á«Hô©dG ∫hó``dG ó``jó``Y á«°VÉjQ áæjóe øY åjó◊G ó°übG »ææµd ..á«ŸÉYh ábÓªY .óMGh §«fi ‘ á∏eɵàe ..á«°VÉjôdG äGOÉ``–’G º¶©e QÉ≤e ÖYƒà°ùJ áæjóe áæé∏dG ô≤e ÖYƒà°ùJ áªî°V ICÉ°ûæe ó««°ûàd Ö``gCÉ`à`Jh .¬JÉYÉ£b »bÉHh ÜÉÑ°û∏d ≈∏Y’G ¢ù∏éŸGh á«ÑŸh’G ó°übG ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G áæjóe ìÉààaG πØM ô°†MCG ⁄ »ææµd ..68 ΩÉY ¿OQ’Gh ô°üe AÉ≤d ‘ ‹hódG ¿ÉªY OÉà°SG áæjóŸG ™``e π°UGƒJ ≈∏Y â«≤H äÉæ«©Ñ°ùdG ∞°üàæe òæe .á«eƒj ¬Ñ°T IQƒ°üH É¡d GôFGR ,á«°VÉjôdG ÚdhDƒ°ùŸG QÉÑc ¢UôëHh É¡≤aGôŸ á«YƒædG ¬∏≤ædÉH ó©°SG øe ≥ëà°ùJ Ée á«fOQ’G á«°VÉjôdG ¿ó``ŸG IQO AÉ£YG ≈∏Y .ΩɪàgG ÉæàcôM øY åjó◊G øµÁ ’ á«HÉÑ°T á«°VÉjQ áæjóe .É¡æY åjó◊G ¿hO á«HÉÑ°ûdGh á«°VÉjôdG äGQÉjõH ∫ÉØàMÓd Éfɵe á∏jƒW äGƒæ°S â∏X áæjóe .⁄É©dG IOÉb á°VÉjôdG ïjQÉàH ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G áæjóe º°SG §ÑJQG ≈∏Y á¶aÉëŸG hó``Ñ`J Gò``¡`dh á«HÉÑ°ûdG ÉæàcôMh á``«` fOQ’G .á«æWh á«dhDƒ°ùe É¡ÑYÓeh É¡≤aGôe ¢ùØæàeh á``ª`°`UÉ``©`dG á`` FQ ÜÉ``Ñ`°`û`∏`d Ú``°` ù` ◊G á``æ` jó``e Éfɵe ∫Gƒ`` `M’G ø``e ∫É``M …G ‘ â°ù«d É¡æµd ..™``ª`à`é`ŸG .É¡àfɵeh É¡©bƒÃ ≥«∏J ’ »àdG äÉ°SQɪŸGh áë°ùØ∏d GôNDƒe É¡JòîJG »àdG äÉÑ«JÎdGh á«æe’G äGAGô``L’G ..âÑ°ùdGh ᩪ÷G »eƒj É``gQGhR ¢Uƒ°üîHh áæjóŸG IQGOG ΩGóîà°SÉH ìɪ°ùdG π≤©j ’ PG ..áYhô°ûeh IQÈ``e hóÑJ äÉjɨd ..»``°` û` ŸG á``°`VÉ``jQ á``HÉ``Zh á``æ`jó``ŸG ≥``aGô``eh ´QGƒ``°` T ‘ áeɪ≤dG AÉ≤dGh Ωƒë∏dG AGƒ°Th "á∏«LQ’G" `H ´Éàªà°S’G .¿Éµe πc Ú°ù◊G á``æ`jó``e QOGƒ`` ` ch IQGO’ ¥É``ª` Y’G ø``e á``«`– .É¡≤aGôe ‘ Ú∏eÉ©dG áaÉch ÜÉÑ°û∏d ..á«fOQ’G á°VÉjô∏d ÒãµdG Ωób …òdG áæjóŸG …OÉædh ΩGõàd’ÉH Qƒ«Z ø``WGƒ``eh »°VÉjQ πµd Ö∏≤dG ø``e Iƒ``YOh .áæjóŸG ¬eôM ≈∏Y á¶aÉëŸGh äɪ«∏©àdÉH ≥aƒŸG ˆGh

…Qƒ°ùdG áeGôµdG ¬Ø«°V ™e ∫OÉ©àdÉH ™æ≤j ¿OQC’G ÜÉÑ°T

áë````` 26 ````Ø°U π«°UÉØàdG

á«eƒég ádhÉfi ‘ áeGôµ∏d ∫h’G ±ó¡dG ÖMÉ°U ìÉàØdG óÑY ø°ùM

øjôëÑdG ‘ §≤°ùj äGóMƒdGh..

øe º≤àæj ∫ƒHôØ«d …QhódG ‘ 烪°ùJQƒH …õ«∏‚’G á«dÉY ΩÉ¡µ«H äÉjƒæ©e ¬Ñ«ÑW Ö°ùëH

¤hC’G ádƒ÷G ó©H Ö«JÎdG ¿

´

ñ

ä

± ∫

≥jôØdG

4

2

4

0

0

1 2

4

2

3

0

0

1 2

3

2

1

1

0

1 2

0

2

0

2

0

0 2

áeGôµdG ¿OQ’G.¢T ºë°U AÉ©æ°U »∏gG

á«fÉãdG ádƒ÷G ó©H á°ùeÉÿG áYƒªéŸG Ö«JôJ ¿

´

ñ

ä

± ∫

6

5

7

0

0

2 2

6

2

4

0

0

0

5

3

2

0

0

6

3

2

0

≥jôØdG

¿ÉjôdG ´ÉaôdG 2 2 0 2 á°†¡ædG 0 2 äGóMƒdG

áë````` 29 ````Ø°U π«°UÉØàdG áë````` 26 ````Ø°U π«°UÉØàdG

äGóMƒ∏d ó«MƒdG ±ó¡dG RôMG ájÉÑ∏°T Oƒªfi

ÊÉãdG RƒØdG øY åëÑj áªXÉc

Ωƒ«dG äÉjQÉÑe

∫hC’G √Rƒa ≥«≤ëàd ≈©°ùj áªéædG á«°SOÉ≤dGh OÉ–’G ÚH ájƒb á¡LGƒeh

áë````` 27 ````Ø°U π«°UÉØàdG

»æ«àæLQ’G RQƒ«fƒL ÉcƒH ¿ƒ``Ñ``YÓ``dGh á`````eRCG ‘ …õ```ÿÉ```H ¿hô```©```°```û```j áë````` 30 ````Ø°U π«°UÉØàdG


ÖYÓeh á°VÉjQ

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

26

…ƒ«°SB’G OÉ–’G ¢SCÉc

¤hC’G áYƒªéŸG IQGó°U ¿Éª°SÉ≤àjh ¿’OÉ©àj áeGôµdGh ¿OQC’G ÜÉÑ°T

(π«Ñ°ùdG á°SóY)

¢ùe’G AÉ≤d ‘ ¿OQ’G ÜÉÑ°T äɪég øe ójó©∏d ió°üJ áeGôµdG ´ÉaO

¢Sƒë∏H ¢SQÉ◊G QÉ°ùj ≈∏Y ájƒb Égó©H ™`` `aO (82) á``≤` «` bó``dG ‘ ¿Éµe äGQÉ`` Ñ` ` L ¢``ù` fCÉ` H ¿É`` ` ` LGQO ó¡a á``eGô``µ`dG ∑ô``°` TCGh ,á``eQÉ``ë`ŸG ¿G πÑb …ó«°TQG ó¡a ¿Éµe IOƒ``Y ÉaGóg óYÉ°ùŸG ºµ◊G á``jGQ »¨∏J IÒ`` N’G äÉ``¶`ë`∏`dG ‘ á``eGô``µ`∏`d .2/2 ∫OÉ©àdÉH AÉ≤∏dG »¡àæ«d

Oó©H ™«Ø°T ≈eôe Oó``gh ∂dòc ÉgGóMEG äAÉ``L »àdG äGô``µ`dG øe .á°VQÉ©dÉH ™aódG Ú``HQó``ŸG Ó``c ∫hÉ`` M QóLC’G ¿É``ch ,á∏jóÑdG ¥GQhC’É``H øµd ,∂``dò``H CGó``Ñ`j ¿CG äGó``Mƒ``dÉ``H ÉeóæY ΩÉ°ùL ≈∏Y ¥ƒØJ ƒjOQÉL óªfih π``«`YÉ``ª`°`SEG ∫É``°`†`æ`H êR ™aój äGóMƒdG ¿Éc ɪ«a ,¿Éª∏°S øe ’ó``H ¢ûµ°ûc ó``ª` MCG á``bQƒ``H .º«∏◊GóÑY óªMCG §«°ûædG ≥jôØd á``«`∏`°`†`aC’G â``dƒ``– »YÉaódG ≥ª©dG ô``¡`Xh ,´É``aô``dG IRhõ¡e IQƒ``°` ü` H "ô°†NC’G" ÊÉãdG ±ó``¡` dG ∫ƒ`` NO ¬``Ø`∏`c É``e Ú°ùM ô°ùc É``eó``æ`Y ,√É``eô``e ‘ Qôeh π∏°ùàdG Ió``«`°`ü`e ¿É``ª`∏`°`S óÑY "πjóÑdG" ¤EG á∏¡°S Iô``c ádƒ¡°ùH É¡©°†«d ∑QÉÑe øªMôdG ‹É¨dG Rƒ``Ø` dG ±ó`` g ≈``eô``ŸG ‘ ."90" á≤«bódG

AGõ÷G á∏cQ ≈∏Y ¢VÎYG …ò``dG âbƒdG ‘h ójóL øe IOƒ©dG ™eh ÜÉÑ°ûdG ƒ``Ñ` Y’ ø``°` ù` MCG »``≤`Ñ`à`ŸG IÒ`` Jh ø`` e Gƒ`` Yô`` °` `Sh QÉ``°` û` à` f’G áeQÉëŸG óæ¡e πZƒJ ≈àM AGOC’G ¢Vô©Jh ,á``eô``ë` ŸG á``≤` £` æ` ŸG ‘ á∏cQ º``µ`◊G Ö°ùàMÉa á``bÉ``YEÓ`d ô‰ ídÉ°U Égò«Øàd ió°üJ AGõL

…ó«°TQG ó¡a πZƒà«d äɪé¡dG QÉãYEÓd ¢Vô©àjh á≤£æŸG π``NGO §°Sh AGõL á∏cQ ºµ◊G Ö°ùàMÉa ≈∏Y ÜÉ``Ñ` °` û` dG »``Ñ` Y’ ¢`` VGÎ`` YG ¢SÉÑY ¿É°ùM É¡ªLôJ ,É¡àë°U kÉëfÉe Ú``°`SÉ``j õ``à`©`e QÉ``°`ù`j ≈``∏`Y ô¡°û«d ,(74) á``eGô``µ`∏`d Ωó``≤` à` dG ¿ÉLGQód AGôª◊G ábÉ£ÑdG ºµ◊G

á«°SCGQ ó©HG …òdG ¢Sƒë∏H Ö©°üe ,Ö°SÉæŸG â``bƒ``dG ‘ Ò``N ó``ª`fi øe ájƒb Iójó°ùàH áeGôµdG OÒd Ú°SÉj õà©e ¿É``c »∏Ñ°ûdG AÓ``Y ¢†jƒb ∑ô``°`û`«`d ,OÉ``°` Uô``ŸÉ``H É``¡`d …ƒª◊G óªfi á``eGô``µ`dG ÜQó``e ø°ùëàa Ò``ª`©`dG ó``ª` MC’ Ó``jó``H ø°ûH CGó`` Hh ,Ó``«`∏`b á``eGô``µ`dG AGOCG

Ú≤°ûdG ‘ ¿RGƒ``à`e AGOCÉ` `H ÊÉ``ã`dG âHɨa ,»`` eƒ`` é` ¡` dGh »`` YÉ`` aó`` dG ¢SóµJ ó``©`H á``«`≤`«`≤`◊G ¢``Uô``Ø` dG á«YÉaódG ≥``WÉ``æ` ŸG ‘ Ú``©` aGó``ŸG ™eh ,∑ÉÑ°ûdG áaɶf ≈∏Y ÉXÉØM á«∏°†aC’G â`` `fGO â`` bƒ`` dG Qhô`` `e äÉ`` bGÎ`` NG ô`` KG ¿OQC’G ÜÉ``Ñ` °` û` d ≈eôe ≈``∏` Y ƒ`` ‚ƒ`` dÉ`` HÉ`` ch ‘’

AÉæÑdG á«∏ªY äOƒL ΩRÉMh Ióë°T IQƒ£N ¿hO øµd ,±Gô`` WC’G ø``e áeGôµdG ≈eôŸ ∫ƒ°UƒdÉH á«≤«≤M ójó¡J ø`` Y Gó``«` ©` H »``≤` H …ò`` ` `dG ‘’ …OÉah ÒN óªfi ÚªLÉ¡ŸG áeGôµdG ó«°T Éeó©H ,ƒ‚ƒdÉHÉch IOÉ«≤H É``ª` µ` fi É``«` YÉ``aO GQGó`` ` `L √QGƒéHh OQÉ``°`û`à`jQ ÊhÒ``eÉ``µ` dG ËGódG óÑY ∫Ó``Hh áLƒÿG ¢ùfG IOÉjõdG ¢``Vô``Ø`d Gƒ``eó``≤`J ø``jò``dG ¤EG Ö``©`∏`ŸG ∞°üàæe ‘ á``jOó``©`dG ¿É°ùMh ìÉàØdG óÑY ø°ùM ÖfÉL ∫Ó¨à°S’ º«gGôHEG óæ¡eh ¢SÉÑY óªMG ójhõàd áZQÉØdG äÉMÉ°ùŸG ó¡a »àjƒµdG ±Î``ë`ŸGh Òª©dG .á«LPƒªædG äGôµdÉH …ó«°TQG óæ¡e ÉgòØf á«æcQ á∏cQ øeh Rõ©j ìÉ``à` Ø` dG ó``Ñ` Y OÉ`` c º``«` gGô``HG áHƒ©∏ŸG IôµdG øµd áeGôµdG Ωó≤J ,á°VQÉ©dG ¥ƒ``a äó`` JQG ¢``SCGô``dÉ``H ≈∏Y §¨°†dG á``eGô``µ`dG π``°`UGƒ``«`d äÉbGÎNG È``Y ÜÉÑ°ûdG äÉ``YÉ``aO »àdGh ≈檫dG á¡÷G øe Òª©dG ,ô‰ ídÉ°Uh äOƒL ΩRÉM â≤gQCG ÜÉÑ°T ä’hÉ``fi â``fÉ``c πHÉ≤ŸG ‘ ô`` NB’ Ú`` M ø`` e »`` JCÉ` ` J ¿OQC’G áeQÉëŸG øe Ió«©H äGójó°ùàHh øY â``dÉ``W É``¡`æ`µ`d ¢``û`¡`°`û`g ƒ`` `HCGh πÑb ,¢``Sƒ``ë` ∏` H Ö``©`°`ü`e ≈``eô``e ¿OQC’G ÜÉÑ°T IQƒ£îH ô©°ûf ¿CG πNGO Iô``c áeQÉëŸG π``°`SQCG Éeó©H ,áHƒ©°üH ¢Sƒë∏H Égó©HCG á≤£æŸG áªég ÈY É©jô°S áeGôµdG OÒd á¡LGƒe ‘ Òª©dG â©°Vh ᪶æe øµd ,GOôØæe ¿OQC’G ÜÉÑ°T ≈eôe ió°üJ Ú``°` SÉ``j õ``à`©`e ¢`` SQÉ`` ◊G ‘ IôµdG ó©HCGh ,áYGÈH ¬àdhÉëŸ ßØ∏j ¿CG π``Ñ`bh Ö``°`SÉ``æ`ŸG â``bƒ``dG ƒHCG ∑QOCG ¬°SÉØfCG ∫hC’G •ƒ°ûdG ó©H ¿OQC’G ÜÉÑ°ûd ∫OÉ©àdG ¢û¡°ûg áeQÉëŸG óæ¡e øe á«°VôY Iô``c …OÉa É¡Ñ©d AGõ÷G á≤£æe πNGO øe á≤jÉ°†e §°Sh ¢SCGôdÉH ‘’ ¢û¡°ûg ƒHCG É¡©HÉJ áeGôµdG ™aGóe äɶë∏dG ‘ ∑É``Ñ`°`û`dG ‘ á``«` °` SCGQ .∫hC’G •ƒ°ûdG ôªY øe IÒNC’G (AGõL Éà∏cQ) •ƒ°ûdG ‘ ¿É``≤` jô``Ø` dG π`` NO

ô‰ í``dÉ``°`U ¬``«`∏`Y OQ Ú``©`Ñ`°`ù`dGh AGõL á``∏` cQ ø``e ∫OÉ``©` à` dG ±ó``¡` H äó¡°T IGQÉ`` Ñ` `e ‘ (82) iô`` ` NCG »Hô°üdG ¿OQC’G ÜÉÑ°T ÜQóe OôW ≈∏Y ¬``°` VGÎ``YG Ö``Ñ`°`ù`H ¿É`` ` LGQO .áeGôµdG AGõL á∏cQ ÜÉ°ùàMG ‘ RÉ`` a ¿OQC’G ÜÉ``Ñ` °` T ¿É`` `ch AÉ©æ°U »∏gCG ≈∏Y ¤hC’G ádƒ÷G πë«°Sh ,ô`` Ø` `°` `U / 1 Ú`` ª` `«` `dG ≈∏Y É``Ø`«`°`V á``ã` dÉ``ã` dG á``dƒ``÷G ‘ AÉKÓãdG Ωƒ`` `j ÊÉ``ª` ©` dG º``ë` °` U ádƒ÷G äÉ°ùaÉæe ÜÉ°ù◊ ΩOÉ≤dG .áãdÉãdG (2) ¿OQC’G ÜÉÑ°T (2) áeGôµdG òæe ¬à«∏°†aCG áeGôµdG ¢Vôa ¬ª°üN CÉ` LÉ``ah ,á``jGó``Ñ`dG Iô``aÉ``°`U ø°ùM ±Î``ë`ª`∏`d ô``µ`Ñ`e ±ó``¡` H á«°SCGQ ôªãà°SG …ò``dG ìÉàØdGóÑY á≤£æŸG π`` ` `NGO Ò``ª` ©` dG ó`` ª` `MG ,™aGóŸG øe äó``JQG Iƒ≤H ÉgOó°Sh Ú°SÉj õ``à` ©` e ∑É``Ñ` °` T â``æ` µ` °` Sh øe áHƒ∏£ŸG áHÉbôdG ÜÉ«Z §°Sh ‘ ™aO …òdG ¿OQC’G ÜÉÑ°T »ÑY’ óæ¡e »KÓãdG äÉ«∏ª©dG á≤£æe …OÉ°Th ¿Gô≤°ûdG AÓYh áeQÉfi ≈Ø£°üe π``Ø`µ`Jh .¢``û`¡`°`û`g ƒ`` HCG

Qƒ£°S ‘ IGQÉÑŸG »æWƒdG øjôëÑdG OÉà°SG :¿ÉµŸG …ƒ«°SB’G OÉ–’G ¢SCÉc ádƒ£Ñd á«fÉãdG ádƒ÷G :áÑ°SÉæŸG ¿Éª«∏°S ,»cGó«g ƒ«°û«f ,»ª«LÉg Égƒ°SƒJÉe :Ωɵ◊G ¥hRôŸG ∞°Sƒj ,…ôª°ûdG (1 -2) äGóMƒdG ≈∏Y ´ÉaôdG Rƒa :áé«àædG øªMôdG óÑYh z13{ øjOÓ«e ´Éaô∏d πé°S :±GógC’G z68{ ájÉÑ∏°T Oƒªfi äGóMƒ∏dh z90{ ∑QÉÑe ∞«£∏dG óÑY ,»ëàa º°SÉH ,™«Ø°T ôeÉY :äGóMƒdG πãe óªMCG{ º«∏◊G óÑY óªMCG ,áeQÉëŸG óªfi ,…QGó¡ÑdG ôeÉY ,»∏Y âaCGQ ,π¡°ùdG Ú°SÉj ,∫ɪL óªfi ,z¢ûµ°ûc .ìÉÑ°ùdG ≈°ù«Y ,ájÉÑ∏°T Oƒªfi ,ÖjP ,ídÉ°U π«Yɪ°SEG ,ó©°S OhhGO ,ó«©°S »∏Y :´ÉaôdG πãe ∫É°†f{ ≈°ù«Y ó«°ùdG »∏Y ,¢ù«ªN ø°ùM ,…ÈdG ø°ùM ,QÉàfl ≈Ø£°üe ,øjOÓ«e ,¿Éª∏°S Ú°ùM ,zπ«Yɪ°SEG ∞«£∏dGóÑY π«Yɪ°SEG ,z¿Éª∏°S óªfi{ »ª«é©dG Oƒªfi .z∑QÉÑe øªMôdG óÑY{

Oƒªfi ¿É``ch ,É¡«∏Y Iô£«°ùdG ≈Ø£°üeh øjOÓ«eh »ª«é©dG ≈∏Y º¡JÉÑLGƒH ¿ƒeƒ≤j QÉàfl ƒg ó≤àaG ´ÉaôdG øµd ,¬Lh πªcCG ádÉM ‘ ΩÉ``eC’G ‘ IOÉjõ∏d ôNB’G ó«°ùdG »∏Y ô¡¶j ⁄h ,Ωƒé¡dG ∞«£∏dGóÑY π«Yɪ°SEGh ≈°ù«Y áHÉbô∏d Gô`` ¶` `f ,Qó`` ` ` f É`` `e ’EG øe º¡«∏Y â°Vôa »àdG á≤«°ü∏dG ∞«£∏dGóÑYh »ëàa º°SÉH πÑb .…QGó¡ÑdG ƒg äGó`` ` `Mƒ`` ` `dG ÜÉ`` ` `Y É`` ` `eh ΩóYh Ú``Ñ` YÓ``dG QGhOCG ∂``HÉ``°`û`J IOóëŸG ºgõcGôe ‘ º¡WÉÑ°†fG ≈eôe ø``Y IQƒ``£` ÿG ∞``Ø`N É``e .»æjôëÑdG ≥jôØdG OɪàY’G äGó`` Mƒ`` dG ∫hÉ`` `M ÜôLh ,ó«©H øe ójó°ùàdG ≈∏Y ÚJôe ¬¶M º«∏◊GóÑY ó``ª`MCG ,¤hCÓd ó«©°S »∏Y ió°üJ å«M ‘ ¢SQÉ◊G øY á°VQÉ©dG âHÉfh .á«fÉãdG â«≤H â`` `bh ø`` e ≈``≤` Ñ` J É`` e ¿hO äGóMƒ∏d á«eƒé¡dG ÜÉ©dC’G AÉæH ‘ A§``Ñ` dG π``X ‘ iƒ``à`°`ù`ŸG ßaÉMh ,á``«`eƒ``é`¡`dG äÉ``«`∏`ª`©`dG ,»eƒé¡dG ¬≤°ùf ≈``∏`Y ´É``aô``dG Ωó≤àH ¤hC’G á``°`ü`◊G »¡àæàd .ó«Mh ±ó¡H ´ÉaôdG IôNCÉàe IQÉ°ùNh .. πjó©J ™∏£e Iƒ≤H äGóMƒdG §¨°V ±óg RGôMEG ᫨H á«fÉãdG á°ü◊G åëÑdGh ,ôµÑe âbh ‘ πjó©àdG ,AÉ≤∏dG âbh Qhôe ™e õjõ©àdG øY ÖjP ôeÉYh ìÉÑ°ùdG ≈°ù«Y ∫OÉÑJh áØ«©°V ∫hC’G ÉgOó°ù«d Iô``µ` dG ,≈eôŸG øe QÉàeCG ó©H ≈∏Y ƒgh Iôc º«∏◊G óÑY óªMCG πÑ≤à°SGh ¿CG πÑb ¬°ùØæd É``gCÉ`«`gh ìÉÑ°ùdG äôe É¡æµd √Gô°ù«H ájƒb É¡≤∏£j á«°SCGQ äAÉ`` `Lh ,≈``eô``ŸG QGƒ``é` H

…Qƒ°ùdG áeGôµdGh ¿OQC’G ÜÉÑ°T :¿É≤jôØdG ¢SCÉc ádƒ£Ñd ∫hC’G QhódG øe á«fÉãdG ádƒ÷G :áÑ°SÉæŸG …ƒ«°SB’G OÉ–’G 2/ 2 »HÉéjE’G ∫OÉ©àdG :áé«àædG ídÉ°Uh (45) ¢û¡°ûg ƒHCG …OÉ°T ¿OQC’G ÜÉÑ°T :±GógC’G ¿É°ùMh (4) ìÉàØdG óÑY ø°ùM áeGôµ∏dh (82 AGõL) ô‰ (74 AGõL) ¢SÉÑY (Ú≤jôØdG πãe) ΩRÉM ,(≈eôe ¢SQÉM) Ú°SÉj õà©e :¿OQC’G ÜÉÑ°T AÓY ,¢û¡°ûg ƒHCG …OÉ°T ,ô‰ ídÉ°U ,QhõÑdG º«°Sh ,äOƒL ,Ióë°T ≈Ø£°üe ,(äGQÉÑL ¢ùfG) áeQÉfi óæ¡e ,¿Gô≤°ûdG .ƒ‚ƒdÉHÉc ‹ƒ¨fƒµdG ,‘’ …OÉa ,ÒN óªfi ,(≈eôe ¢SQÉM) ¢Sƒë∏H Ö©°üe :…Qƒ°ùdG áeGôµdG ,ËGódG óÑY ∫ÓH ,áLƒÿG ¢ùfG ,OQÉ°ûjQ ÊhÒeɵdG ¿É°ùM ,º«gGôHEG óæ¡e ,ìÉàØdG óÑY ø°ùM ,»∏Ñ°ûdG AÓY ó¡a) …ó«°TQG ó¡a »àjƒµdG ,óªMG êÉM ôeÉK ,¢SÉÑY .(…ƒª◊G óªfi) Òª©dG óªMG ,(IOƒY

¢ùeC’G AÉ≤d πÑb äGóMƒdG »ÑY’ ¬Lƒj ΩÉ°ùL ôFÉK äGóMƒ∏d »æØdG ôjóŸG

.É¡aÉ≤jEG πLCG Iôc º«∏◊GóÑY óªMCG Oó°S øe óJÎd ≈eôŸG øe Üôb ƒgh ÉgOÉYCG ¬æµd ,¬eÉeCG Oƒ©Jh ´ÉaódG ,iô`` NCG Iô``e áØ«©°V Iójó°ùàH Iójó°ùàH ¿Éª∏°S Ú°ùM ¬«∏Y OQ .™«Ø°T ¿É°†MCÉH äô≤à°SG áØMGR ´É`` aô`` dG ∫hÉ`` ` M ¬``à` ¡` L ø`` e øe äGó``Mƒ``dG ´ÉaófG ¢UÉ°üàeG ,á≤£æŸG ´É`` aó`` H Ö``©` ∏` dG ∫Ó`` N ÚÑYÓdG øe OóY ÈcCÉH ™aódGh π`` ` LCG ø`` ` e IQhÉ`` ` `æ` ` ` ŸG á``≤` £` æ` Ã

á≤«bódG ¬≤jôØd ∫hC’G ±ó``¡`dG ."13" …òdG äGóMƒdG CÉLÉa ±ó¡dG øY ó``jó``L ø`` e å``ë` Ñ` dG ∫hÉ`` ` M ≈eôe ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d ¥ô£dG ™‚CG ∫ÓN øe ,ó«©°S »∏Y ¢``SQÉ``◊G Iôe äÉØàd’Gh ≥ª©dG øe Ωó≤àdG øe Ωó≤à∏d ±GôWC’G ƒëf iôNCG äCÉJ ⁄ ÚàdÉ◊G Éà∏c øµd ,∑Éæg á«YÉaódG áHÉbôdG πX ‘ ójóéH ≈∏Y â``°` Vô``a »`` à` dG á``eQÉ``°` ü` dG øe á``«`JGó``Mƒ``dG Ö``©`∏`dG í«JÉØe

º«∏◊GóÑY ó`` ª` `MCGh á``eQÉ``ë` ŸG ≥jôØdG ≈£YCG Ée ,±Gô``WC’G øe Ωó≤Jh ܃∏£ŸG »eƒé¡dG πµ°ûdG .ájÉÑ∏°T Oƒªfi ΩÉeCÓd ô°UÉM "ô°†NC’G" ¿CG ºZQh á«Ø∏ÿG ¬à≤£æe ‘ ∞``«`°`†`ŸG âØ∏c á«YÉaódG äGƒØ¡dG ¿CG ’EG ÉeóæY Gô``µ` Ñ` e É`` aó`` g ≥``jô``Ø` dG ±Î`` ë` ŸG ¤EG Iô`` `µ` ` dG â`` ∏` °` Uh ,øjójÓ«e ´É``aô``∏` d »``Hô``°` ü` dG AGõ÷G á≤£æe Ohó``M ≈∏Y ƒ``gh ™«Ø°T QÉ°ùj ≈∏Y Iƒ≤H É¡≤∏£«d

¬Ø«°Vh ¿OQC’G ÜÉÑ°T º°SÉ≤J áYƒªéŸG IQGó°U …Qƒ°ùdG áeGôµdG »HÉéjE’G ɪ¡dOÉ©J ó©H ,¤hC’G ¢ùeCG äô``L »àdG IGQÉ``Ñ`ŸG ‘ 2 /2 ˆGóÑY ∂∏ŸG áæjóe OÉà°SG ≈∏Y ádƒ÷G ‘ ,á``ª`°`ù`jƒ``≤`dÉ``H ÊÉ``ã` dG äÉYƒªéŸG QhO ø`` `e á`` «` fÉ`` ã` dG ¢SCÉc ádƒ£H øe á©HÉ°ùdG áî°ùæ∏d ,Ωó≤dG Iô``µ` H …ƒ``«` °` SB’G OÉ`` `–’G 4`d É``ª`gó``«`°`UQ ¿É``≤` jô``Ø` dG ™`` aQh (3) πHÉ≤e ,∫OÉ©Jh Rƒa øe •É≤f RÉa …ò``dG Êɪ©dG ºë°üd •É≤f ¬Ø«°V ≈``∏`Y ∞«¶f ±ó``¡`H ¢``ù` eCG ™LGôJ …òdG »æª«dG AÉ©æ°U »∏gCG øe ∫É``N ó«°UôH ™``HGô``dG õcôª∏d .•É≤ædG ÇOÉ`` ` Ñ` ` ` dG ¿É`` ` ` ` c á`` ` `eGô`` ` `µ` ` ` dG ¬aÎfi ≥``jô``W ø``Y π«é°ùàdÉH á≤«bódG ‘ ìÉ``à` Ø` dGó``Ñ` Y ø``°` ù` M ¿OQC’G ÜÉ``Ñ`°`T ∫OÉ``©` Jh ,á``©` HGô``dG ôªY ø``e IÒ`` ` NC’G äÉ``¶`ë`∏`dG ‘ …OÉ°T á``£`°`SGƒ``H ∫hC’G •ƒ``°` û` dG ÊÉãdG •ƒ°ûdG ‘h ,¢û¡°ûg ƒ``HCG AGõL á``∏` cQ ø``e á``eGô``µ` dG Ωó``≤` J á©HGôdG á≤«bódG ‘ ¢SÉÑY ¿É°ù◊

Qƒ£°S ‘ IGQÉÑŸG

»æjôëÑdG ´ÉaôdG á©bƒe ô°ùîj äGóMƒdGh..

¢SQÉ◊G Iô£«°S â``– ìÉ``Ñ`°`ù`dG ™«Ø°T ôeÉY ¿Éc ɪ«a ,ó«©°S »∏Y .¿Éª∏°S Ú°ùM Iójó°ùJ Oôj ¢UôØdG ø``e ô`` aGƒ`` dG º``µ` dG ±ó`` g ¿CG â`` ` ` ` MhCG AGô`` `°` ` †` ` ÿG πX ‘ âbh ádCÉ°ùe äÉH πjó©àdG ÚeCÉàd ´É`` aô`` dG »``Ñ` Y’ ™``LGô``J º¡à≤£æŸ á`` `eRÓ`` `dG á`` jÉ`` ª` ◊G ™æÁ ⁄ Gò`` g ø``µ` d ,á``«` YÉ``aó``dG AÉ`` ≤` JQ’G ø`` e á``jÉ``Ñ`∏`°`T Oƒ``ª` fi ≈∏Y á``eQÉ``ë`ŸG óªfi á«°Vô©d ¢`` SQÉ`` ◊G ó`` `©` ` HCG å``«` M Ú`` Jô`` e Iôe Oƒ©àd ∞«©°V πµ°ûH ¤hC’G É¡∏ªcCG …òdG ájÉÑ∏°T ΩÉeCG iôNCG ∫OÉ©àdG ±óg ∑ÉÑ°ûdG ‘ ¬°SCGôH ."68" á≤«bódG äGóMƒdG »ÑY’ ±ó¡dG ìGQCG êÉàëj ÜÉ©dC’G º«¶æJ â«≤H øµd »àdG áHÉbôdG πX ‘ áYô°ùdG ¤EG »ÑY’ ≈∏Y ´ÉaôdG ƒÑY’ É¡°Vôa ´ÉaôdG ∑ô``– å``«`M ,äGó``Mƒ``dG

¿Éª«∏°S OGƒL –π«Ñ°ùdG

Êɪ©dG á°†¡ædG ≈∏Y ÉÑ©°U GRƒa ,Úaóg πHÉ≤e ±Gó`` gCG áKÓãH ,ó«°UôdG ¢ùØæH É«fÉK ´ÉaôdG πMh .ÉãdÉK Êɪ©dG á°†¡ædG AÉLh 1 äGóMƒdG 2 ´ÉaôdG ¬à«∏°†aCG äGó``Mƒ``dG ¢``Vô``a ƒëf Ωó≤àdÉH CGó``Hh ,ájGóÑdG òæe âaCGQ ≈∏Y Góªà©e ´ÉaôdG ≈eôe ìÉÑ°ùdG ≈°ù«Yh ÖjP ôeÉYh »∏Y OÉæ°SE’G »KÓãdG Gòg óLh ¿CG ó©H ∫ɪL ó``ª`fi π``Ñ`b ø``e º``FGó``dG óªfi Ωó``≤` Jh π``¡`°`ù`dG Ú``°`SÉ``jh

≈Ø£°üe ôFÉK -π«Ñ°ùdG ¬°Uôa øe äGó``Mƒ``dG ¢ü∏b ádƒ£Ñd ÊÉ``ã` dG Qhó`` `dG ƃ``∏` H ‘ Iôµd …ƒ`` «` °` SB’G OÉ`` ` –’G ¢`` SCÉ` c IQÉ°ùÿ ¢Vô©J ÉeóæY ,Ωó``≤` dG ´ÉaôdG ¬Ø«°†à°ùe ΩÉ``eCG IôNCÉàe óMGh ±ó¡d Úaó¡H »æjôëÑdG ≈∏Y ¢ùeCG äô``L »àdG IGQÉ``Ñ`ŸG ‘ øª°V ,»æWƒdG øjôëÑdG OÉà°SG ¢SCÉc á``dƒ``£`Ñ`d á``«`fÉ``ã`dG á``dƒ``÷G .…ƒ«°SB’G OÉ–’G ‘ ±ó``¡`H äGó``Mƒ``dG ô``NCÉ` Jh ±ÎëŸG √Rô``MCG ¤hC’G á°ü◊G á≤«bódG ‘ ø``jOÓ``«`e »Hô°üdG á°ü◊G â`` ¡` `à` `fG ¬`` ` `Hh "13" .¤hC’G ¢ü∏b ÊÉ`` ã` `dG •ƒ``°` û` dG ‘ óæY ¥QÉ`` Ø` `dG á``jÉ``Ñ` ∏` °` T Oƒ``ª` fi ¢üæà≤j ¿CG πÑb "68" á≤«bódG RƒØdG •É≤f ∑QÉÑe øªMôdG óÑY ‘ RƒØdG ±óg ¬∏«é°ùàH ¬≤jôØd ."90" á≤«bódG ™Ø°ûj Ée äGóMƒdG Ωó≤j ⁄h ΩÉeCG ,ÉjOÉY AGOCG Ωóbh RƒØdÉH ¬d ƒdh ,É``°`†`jCG Gó``L …OÉ`` Y ¢ùaÉæe ‘ ¬J’ÉM ø°ùMCG ‘ äGóMƒdG ¿Éc AÉ£NC’G øY ó©àHGh IGQÉÑŸG √òg êôÿ á«YÉaódG á°UÉNh ájOôØdG .ájÉ¡ædG ‘ RƒØdÉH á«fÉãdG âfÉc IQÉ°ùÿG √ò``g ¿ÉjôdG ΩÉeCG ¤hC’G ó©H äGóMƒ∏d êÉàëj ≥``jô``Ø`dG äÉ`` Hh ,¿É``ª` Y ‘ πgCÉà∏d á``«`≤`«`≤`M Iõ``é` ©` e ¤EG "áeQƒH" äÉHÉ°ùM ‘ ∫ƒ``Nó``dGh .πgCÉàdG ‘ √Ò°üe ójóëàd ‘ GÒ`` ` ` NCG »``≤` H äGó`` ` Mƒ`` ` dG ó«°UôH á``°` ù` eÉ``ÿG ¬``à` Yƒ``ª` › …òdG âbƒdG ‘ ,•É≤ædG øe ∫ÉN IQGó°üdÉH ¿É`` jô`` dG ¬``H ß``Ø` à` MG ≥≤M Éeó©H •É≤f "6" ó«°UôH


27

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

IQGó°üdÉH ∂°ùªàjh á°†¡ædG Ωõ¡j …ô£≤dG ¿ÉjôdG …óæ¡dG RQPGôH π°Tô°ûJ ΩÉeCG ∫OÉ©àdÉH §≤°ùj »àjƒµdG âjƒµdGh IôµdG ±É`` ≤` jEÉ` H Ωó`` ≤` `dG Iô``µ` d .kÉ«dhOh kÉjƒ«°SBG á«bGô©dG á°SOÉ°ùdG áYƒªéŸG á`` ` ` ` Yƒ`` ` ` ` ª` ` ` ` `é` ` ` ` `ŸG ‘h ÉjÉLhÒ°S ≥``≤` M,á``°` SOÉ``°` ù` dG ≠`` `fhhO ¬``æ` «` Hh »``°` ù` «` fhó``fE’G ,øjÒÑc ø``jRƒ``a »``eÉ``æ`à`«`Ø`dG Qƒ¨fÓ«°S ¬Ø«°V ≈∏Y ∫hC’G ≈∏Y ÊÉ`` ã` `dGh 1-6 …õ``«` dÉ``ŸG QõL ø`` e …Qƒ``à` µ` «` a ¬``Ø` «` °` V .ôØ°U-3 ∞jódÉŸG ≠æjQÉH É``cÉ``L{ Ö©∏e ≈∏Y ,≠`` fÉ`` Ñ` `e’É`` H ‘ zΩƒ`` `jOÉ`` `à` ` °` ` S ΩÉeCG ¬Ø∏îJ ÉjÉLhÒ°S ∫ƒ``M ‘É°U óªëŸ ±ó¡H Qh’ɨ櫰S ¤EG ,16 á``≤` «` bó``dG ‘ ¬``∏`é`°`S ∑ÉÑ°T ∑O Éeó©H ≥MÉ°S Rƒ``a ÜhÉæJ ±Gó`` ` gCG á``à`°`ù`H ¬``Ø`«`°`V ƒfƒjƒ°S ±QÉ``Y É¡∏«é°ùJ ≈∏Y (39) QɨfGôc √GRh (69h 38) å«ch (58) …ÉØjQ äɪ°ûJGQh kGó«Øà°ùe ,(89h 86) õ``Ñ`eÉ``Z ±ƒØ°U ‘ …Oó©dG ¢ü≤ædG øe óªfi Oô`` ` W ó`` ©` H ¬``°` ù` aÉ``æ` e .(47) …ôªY ∫OÉ©J É``jÉ``LhÒ``°` S ¿É`` `ch ™e ¤hC’G á``dƒ``÷G ‘ kÉ`Ñ`∏`°`S Ωƒ«dG ≈``≤`∏`J …ò`` `dG …Qƒ``à`µ`«`a ¬æ«H ¬Ø«°†e ΩÉeCG á∏«≤K IQÉ°ùN É¡∏é°S áØ«¶f á«KÓãH ≠``fhhO ¬æjƒg π`` `°` ` UC’G »`` `∏` ` jRGÈ`` `dG ÊÓ«ah (16) ¢û«ØdG »∏°ù«c ¬æ«e Újƒ¨fh (35) ɵ«¡Hƒc .(61) Újƒ°T É`` `jÉ`` `LhÒ`` `°` ` S Qó`` ` °` ` `ü` ` `Jh 4 ó``«`°`Uô``H á``Yƒ``ª`é`ŸG Ö``«`Jô``J øY ±Gó`` ` gC’G ¥QÉ``Ø` Hh •É``≤` f π¡à°SG ¿É``c …ò``dG ≠``fhhO ¬æ«H Qƒ¨fÓ«°S ™e ∫OÉ©àdÉH √QGƒ°ûe .¤hC’G ádƒ÷G ‘ ‘ á``ã`dÉ``ã`dG á``dƒ``÷G ΩÉ``≤` Jh πjôHCG/¿É°ù«f ø``e ¢``SOÉ``°`ù` dG øµd ɪ¡JGP Úà¡LGƒŸÉH πÑ≤ŸG .áaÉ«°†dG ∫OÉÑJ ™e

»ÑXƒHG ‘ ájófÓd ⁄É©dG ádƒ£H πÑ≤ŸG ∫h’G ¿ƒfÉc 18 ¤EG 8 øe (Ü.±.G) - ïjQƒjR

…ƒ«°SB’G OÉ–’G ¢SCÉc (Ü.±.G) - º°UGƒY

8 `dG QhO øe ÉÑjôb äÉHh ÊÉãdG √Rƒa ≥≤M ¿ÉjôdG

,™FÉ°†dG ∫óH âbƒdG ‘ ∫OÉ©àdG ±Gƒf π``jó``Ñ` dG ¬``©`°`Vh É``eó``©`H á≤«bódG ‘ áeó≤ŸG ‘ áeÉ°SCG π°Tô°ûJ Üô``°`†`j ¿CG π``Ñ`b ,66 ≥FÉbO çÓ``K ó©H Iƒ≤H RQPGô``H ¿ƒ°†Z ‘ Ú``aó``g π``é` °` ù` jh ÚjÒé«ædG ÈY IOhó©e ¿GƒK .ÉÑZhG ƒdÉch ‹ƒchG ÉaGOhG ‘ á``ã`dÉ``ã`dG á``dƒ``÷G ΩÉ``≤` Jh ÉeóæY πÑ≤ŸG πjôHCG/¿É°ù«f 21 ,∫Ó¡dG kÉØ«°V â``jƒ``µ`dG π``ë`j º°†J áYƒªéŸG √òg ¿CÉH kɪ∏Y ™æe ÖÑ°ùH §≤a ¥ô``a á``KÓ``K ácQÉ°ûŸG øe »bGô©dG ∞éædG ‹hódG OÉ`` –’G QGô`` b áé«àf

.(3) ºë°U h ∫OÉ©àj âjƒµdG áYƒªéŸG äÉ°ùaÉæe øª°Vh â`` jƒ`` µ` `dG ≈`` Ø` `à` `cG ,á`` `«` ` fÉ`` `ã` ` dG ∫OÉ©àdÉH Ö≤∏dG πeÉM »àjƒµdG RQPGô`` H π°Tô°ûJ ¬Ø«°†e ™``e .ɪ¡∏㟠Úaó¡H …óæ¡dG ‘ §``≤` °` S â``jƒ``µ` dG ¿É`` ` ch ¬°VQCG ≈``∏` Y ¤hC’G á`` dƒ`` ÷G ∫OÉ©àdG ïa ‘ √ÒgɪL ÚHh »æª«dG ∫Ó`` ¡` `dG ¬``Ø` «` °` V ™`` e ¿Éc ¬``fCG kɪ∏Y áé«àædG ¢ùØæH IQÉ°ùî∏d Ωƒ`` «` `dG ¬``≤` jô``W ‘ √ò≤æj ¿CG π``Ñ`b ¬Ø«°†e ΩÉ`` eCG ±óg πé°ùjh ˆG óÑY QÉ°ûH

øe 74) ¢``SÉ``Ñ`Y ¿É``°`ù`Mh (4) .áeGôµdG ‘óg (AGõL á∏cQ OóL ,É¡JGP áYƒªéŸG ‘h √RƒØH ¬``dÉ``eBG ÊÉ``ª`©`dG ºë°U AÉ©æ°U »`` `∏` ` gCG ¬``Ø` «` °` V ≈``∏` Y ≈∏Y ∞``«` ¶` f ±ó`` ¡` H »``æ` ª` «` dG .Ö«°ùdG OÉà°SEG ܃≤©j ‹hó`` ` `dG π``é` °` Sh ‘ º«à«dG ±ó¡dG ËôµdG óÑY ∫hCG ¬≤jôa íæeh ,69 á≤«bódG ådÉãdG õcôŸG É¡H πàMG •É≤f 3 .¿OQC’G ÜÉÑ°Th áeGôµdG ó©H Ö«JÎdG áeGôµdG Qó°üJh ÜÉÑ°T ΩÉ`` eCG •É``≤`f 4 ó``«`°`Uô``H (3) AÉ©æ°U »∏gCG h (4) ¿OQC’G

øjOÓ«e »``Hô``°` ü` dG π``é` °` Sh Oƒªfih (13) ∂``«`°`û`à`fÉ``aƒ``j ‘ó`` g (89) ø`` ª` `Mô`` dG ó`` Ñ` Y (68) ájÉÑ∏°T Oƒªfih ,´ÉaôdG .äGóMƒdG ±óg ¬dÉeBG »«ëj ºë°U ÜÉÑ°T ∫OÉ``©` J ,¿É``ª` Y ‘ h áeGôµdG ™``e ÊOQC’G ¿OQC’G º°SƒŸG π£H ∞«°Uh …Qƒ``°`ù`dG äÉ°ùaÉæe øª°V 2-2 »``°`VÉ``ŸG .¤hC’G áYƒªéŸG ¢û¡°ûg ƒHG …OÉ°T πé°Sh øe 82) ô`` ‰ í``dÉ``°` Uh (45) ,¿OQC’G ÜÉÑ°T ‘óg (AGõL á∏cQ ìÉàØdG ó``Ñ`Y ø``°`ù`M ÊOQC’Gh

kGRƒa …ô£≤dG ¿ÉjôdG ≥≤M Êɪ©dG á°†¡ædG ≈∏Y kÉÑ©°U ádƒ÷G ‘ AÉKÓãdG Ωƒ«dG 2-3 áYƒªéŸG äÉ°ùaÉæe øe á«fÉãdG øe ∫hC’G Qhó``dG ‘ á°ùeÉÿG …ƒ«°SB’G OÉ–’G ¢SCÉc á≤HÉ°ùe .Ωó≤dG Iôµd Ò°ûÑdG »∏Y ó«°S πé°Sh ƒ°ùfƒaG »`` ∏` `jRGÈ`` dGh (42) ±Gó`` ` `gCG (72h 48) ¢``û` «` Ø` dG Qƒà«a »`` ∏` `jRGÈ`` dGh ,¿É`` `jô`` `dG (AGõ`` L á``∏` cQ ø``e 74) ƒ``Zƒ``g ‘óg (89) »``MÉ``°` V º``«` ∏` °` Sh .á°†¡ædG ¤EG √ó«°UQ ¿É``jô``dG ™``aQh IQGó°üH ∂``°` ù` “h •É`` ≤` `f 6 ÊÉãdG ´É``aô``dG ΩÉ``eCG áYƒªéŸG á°†¡ædG π`` `X É``ª` æ` «` H ,(6) ɪ¡«≤∏àd •É≤f ÓH äGóMƒdGh .‹GƒàdG ≈∏Y á«fÉãdG IQÉ°ùÿG kÉ` `eÉ`` “ ¿É`` ` jô`` ` dG ¥ƒ`` `Ø` ` Jh ±GógCG áKÓãH ádƒ¡°ùH Ωó≤Jh AÉNΰS’G ádÉM øµd ,áØ«¶f äOÉ`` c ¬``«` Ñ` Y’ â`` HÉ`` °` UCG »``à` dG §°ûf PEG Ò`` ã` `µ` `dG º``¡` Ø` ∏` µ` J ≈∏Y §¨°†dG ‘ í‚h á°†¡ædG ∫ƒNO ó``©`H ɪ«°S ’ ¬Ø«°†e »MÉ°V º«∏°S πjóÑdG ºLÉ¡ŸG ¿Éch ¿ÉjôdG ´É``aO è``YRCG …ò``dG ∫OÉ©àdG ±óg RGôMEG øe kÉÑjôb øe IÒ`` ` ` ` `NC’G á`` ≤` `«` `bó`` dG ‘ âà∏aCG á``jƒ``b á``«`°`VQCG Iójó°ùJ ¿CG πÑb …QÉH ôªY ¢SQÉ◊G øe ≈∏Y Ö°SÉæŸG âbƒdG ‘ É¡≤ë∏j .√Éeôe §N øjôëÑdG OÉ`` à` `°` `SEG ≈`` ∏` `Yh ´ÉaôdG ≥≤M ,´ÉaôdG ‘ »æWƒdG ≈∏Y kÉ`Ñ`©`°`U kGRƒ`` `a »``æ`jô``ë`Ñ`dG øª°V 1-2 ÊOQC’G äGó``Mƒ``dG .É¡JGP á``Yƒ``ª` é` ŸG äÉ``°` ù` aÉ``æ` e

ÊÉãdG RƒØdG øY åëÑj áªXÉc

.. ∫hC’G √Rƒa ≥«≤ëàd ≈©°ùj áªéædG á«°SOÉ≤dGh OÉ–’G ÚH ájƒb á¡LGƒeh .hQófÉ°S »∏jRGÈdG ó¡©dG ≈``©`°`ù`j ,¬``Ñ` fÉ``L ø`` e ‘ á«KQɵdG ¬àjGóH ¢†jƒ©J ¤G âjƒµdG ø``e IOƒ`` ©` dGh á``dƒ``£`Ñ`dG ¿’ π``b’G ≈∏Y ∫OÉ``©`à`dG á£≤æH …ODƒJ ‹GƒàdG ≈∏Y á«fÉK IQÉ°ùN IÒÑc áÑ°ùæH ¬Xƒ¶M ∫DhÉ°†J ¤G .πÑ≤ŸG QhódG ¤G πgCÉàdG ‘ ≈∏Y Ö`` ∏` `¨` `J ¿É`` ` ` c ó`` ¡` `©` `dG ᩪ÷G ôØ°U-3 ájRɨdG ÜÉÑ°ûdG …òdG »∏ëŸG …Qhó`` dG ‘ »°VÉŸG ó«°UôH ∫h’G õ``cô``ŸG ¬«a πàëj øY •É≤f ¢ùªN ¥QÉØH ,á£≤f 41 .¬«°ùaÉæe ÜôbG QÉ°üf’G Oƒªfi ó¡©dG ÜQó``e ∫ƒ©j …QhódG ‘Góg ∞«°Uh ≈∏Y OƒªM Oƒªfih ¥ƒà©e ø°ùM ÊÉæÑ∏dG ¢ShO ƒ``«`HÉ``a »``∏` jRGÈ``dGh »``∏`©`dG Oƒªfi »æ«£°ù∏ØdGh ¢SƒàfÉ°S »ÑY’ RôHG Ö«¨j ɪ«a ,≥«àY ƒHG "ɨ«fhG" …ƒ£Y ¢SÉÑY ≥jôØdG .áHÉ°UÓd ¢Vƒîj ,á«fÉãdG IGQÉÑŸG ‘h áaÉ«°†H ÉÑ©°U GQÉ``Ñ`à`NG ¢û«÷G QÉKBG ƒ``fi ójôj ∫h’É``a ,±É°SÉf áªXÉc ΩÉeG ¬°VQG ≈∏Y ¬JQÉ°ùN ‘ á``jƒ``b ¬``°` Uô``a ≈``∏` Y AÉ`` ≤` `H’Gh áaÉ°VG ∫hÉë«°S ÊÉãdGh ,πgCÉàdG √ó«°UQ ¤G IójóL •É≤f çÓK õé◊ ó``«` L ∞``bƒ``e ‘ ¬``©`°`†`J .áYƒªéŸG »àbÉ£H ióMG ÊÉãdG õcôŸG ¢û«÷G πàëjh ó«°UôH »∏ëŸG …QhódG Ö«JôJ ‘ §≤a Úà£≤f ¥QÉ``Ø`H ,á£≤f 36 .áeGôµdG ∞∏N ƒ°ûjOhG ܃jG »bGô©dG óªà©j ájƒb á∏«µ°ûJ ≈∏Y ¢û«÷G ÜQóe GhÉc ¢``SQÉ``◊G º°†J áªé°ùæeh ídÉ°U óªMGh ¿ÉÑL ¥QÉWh ƒ°ùM ʃ«¡°U ¿É``gô``Hh QƒYÉH OÉ¡Lh ¥GRôdG óÑYh π«Yɪ°SG ¢``SGô``ah Ëófh ó``«`°`ù`dG ô``gÉ``eh Ú``°`ù`◊G »ÑeGõdGh êÉ`` ◊G ó``LÉ``eh ÆÉ``Ñ`°`U .Éàæ«°T ¿ƒª∏«a

(Ü.±.G) - º°UGƒY

ÚªK RƒØH ≥°ûeO øe IOƒ©∏d ≈©°ùj ¬°VQG ≈∏Y áªéædG ™e ∫OÉ©àŸG á«°SOÉ≤dG

(32) á«°SOÉ≤dG ∞∏N á£≤f 28 .(30)âjƒµdGh á`` ª` `XÉ`` c ÜQó`` ` ` ` `e ∂`` ∏` `à` `Á áë∏°S’G »°ûJÓH »∏jG ÊÉehôdG ,Ωƒé¡dGh §``°` Sƒ``dG ‘ á``eRÓ``dG …õæ©dG ó``¡`a ≥``dCÉ` à` ŸG É``°`Uƒ``°`ü`N ÓeG ,áëHGôdG ábQƒdG äÉH …òdG …òdG …ôª°ûdG ¥QÉW ábÉØà°SG ‘ ,IÒN’G áfh’G ‘ √Gƒà°ùe §Ñg »æ«µdG §``°` Sƒ``dG Oƒ``≤` j ¿G ≈``∏` Y .¿Gó«ª◊G ±Gƒfh ∫ɪL óªfi Qhó`` ` ` ` dG ≈`` `∏` ` Y ÜhÉ`` ` `æ` ` ` à` ` ` jh …ò`` dG ó``¡` Ø` dG ó``¡` a »``eƒ``é` ¡` dG ,ô°UÉf ∞°Sƒj ≈∏Y ÜQóŸG ¬∏°†Øj §N ‘ Ió«MƒdG á∏µ°ûŸG ≈≤ÑJh ódÉN ¬``æ`Y Ö``«`¨`j …ò`` dG ´É``aó``dG ,¢û«÷G ΩÉ`` eG √Oô``£` d …ô``ª`°`û`dG ≈∏Y Ó«≤K π``ª`◊G ¿ƒ``µ`j É``ÃQh

øª°V á``«` fÉ``K IGQÉ`` `Ñ` ` e ‘h ¢û«÷G π``ë`j ,É``¡` JGP á``Yƒ``ª`é`ŸG ±É°SÉf ≈``∏` Y É``Ø` «` °` V …Qƒ`` °` `ù` `dG .ÊÉà°ùµHRh’G GRƒ`` a ´õ`` à` `fG á``ª` XÉ``c ¿É`` ` ch ‘ ¢``û`«`÷G ¬``Ø`«`°`†`e ø``e É``æ`«`ª`K É¡«a OÉ`` Y »``à` dG ¤h’G á``dƒ``÷G IÒÑc áé«àæH ähÒH øe ±É°SÉf á©HQCÉH ó``¡` ©` dG ≈``∏` Y ¬``Ñ`∏`¨`J ô`` KG .áØ«¶f ±GógG √ó«°UQ ™aQ ‘ áªXÉc πeCÉj ¬JGQÉÑe π``Ñ` b •É`` ≤` f â``°` S ¤G ádƒ÷G ‘ ±É``°` SÉ``f ™``e á``jƒ``≤` dG ¬«ÑY’ äÉjƒæ©e hóÑJh ,áãdÉãdG øeÉ°†àdG ≈∏Y RƒØdG ó©H á©ØJôe ‘ ó`` ` M’G ¢`` ù` eG ø`` e ∫hG 1-3 ¬«a πàëj …ò``dG »∏ëŸG …Qhó``dG ó«°UôH å``dÉ``ã`dG õ``cô``ŸG ≥``jô``Ø`dG

õà©eh óªfi êÉM óªMGh ¿É«Y »LÉ©dGh ∫Ó°U óªfih ʃ∏«c ƒJhG ÊhÒeɵdGh ¬jQƒJ º«gGôHG .ÉZ’G ìÉàØdG óÑYh ≠fƒH √Qhó`` `H OÉ``©` à` °` SG á``«` °` SOÉ``≤` dG ¢Vhô©dG ø``e IÎ``a ó©H ¬``fRGƒ``J IQGó`` °` `U ¤G OÉ`` ` Yh á``©` °` VGƒ``à` ŸG ¬MÉ°ùàcG ô`` KG »``∏` ë` ŸG …Qhó`` ` dG ±Gó`` `gG á``°`ù`ª`î`H äÉ``î`Ñ`«`∏`°`ü`dG å«M ,»``°` VÉ``ŸG â``Ñ` °` ù` dG á``Ø`«`¶`f âjƒµdG ≈``∏` Y Ú``à`£`≤`æ`H Ωó``≤` à` j .¬æe πbG IGQÉÑe ¢VÉN …òdG áãdÉãdG áYƒªéŸG øY »àjƒµdG áªXÉc åëÑj ∞«°†à°ùj É``eó``æ`Y ÊÉ``ã` dG √Rƒ`` a AÉ©HQ’G Ωƒ``«` dG ÊÉ``æ`Ñ`∏`dG ó``¡`©`dG äÉ°ùaÉæe øe á«fÉãdG ádƒ÷G ‘ .áãdÉãdG áYƒªéŸG

.IQGó°üdG äÉjƒæ©Ã OÉ`` `–’G Ö``©`∏`jh ≈∏Y Ò``Ñ` µ` dG √Rƒ`` ` a ó``©` H á``«` dÉ``Y ádƒ÷G ‘ ∫ɨæH â°ùjG ¬Ø«°†e ≈∏Y √QGô°UG ¢ùµY …òdGh ¤h’G …QhódG ‘ ¬éFÉàf ™°VGƒJ RhÉŒ õcôŸG ¬``«`a π``à`ë`j å``«`M »``∏`ë`ŸG ¬à∏«µ°ûJ ¿G øe ºZôdG ≈Y ô°TÉ©dG Ú«dhódG ø``e áÑîf º°†J »``à`dG Éà«J ÊÉ``ehô``dG ÜQó`` ŸG º``gOƒ``≤`j á¡LGƒŸG á``Hƒ``©`°`U ∑Qó`` j …ò`` dG º°†j …ò``dG »àjƒµdG ≥jôØdG ™e ¢SGôa ÉjQƒ°S »ª‚ ¬aƒØ°U ‘ .Ú°ù◊G OÉ¡Lh Ö«£ÿG OÉ–’G Ö©∏j ¿G ™bƒàŸG øeh ô°SÉj ¢``SQÉ``◊G º``°`†`J á∏«µ°ûàH ôªYh »``°`ü`ª`M ó`` ›h ¢``ù` cô``L πFGhh Qhôë°T ìÓ°Uh …ó«ªM

‘ ¿ÉæÑd π£H áªéædG πeCÉj á≤HÉ°ùe ‘ ∫h’G √Rƒ`` a ≥«≤– Ωó≤dG Iô``µ` d …ƒ``«` °` S’G OÉ`` ` –’G ∞«°†à°ùj É``eó``æ`Y º``°` Sƒ``ŸG Gò`` g …óæ¡dG ∫ɨæH â°ùjG ô°û«a ≠æ«c ¿ƒ©ª°T π«ªc áæjóe Ö©∏e ≈∏Y ‘ AÉ`` `©` ` HQ’G Ωƒ`` «` `dG á``«` °` VÉ``jô``dG äÉ°ùaÉæe ø``e á``«`fÉ``ã`dG á``dƒ``÷G .á©HGôdG áYƒªéŸG É°†jG á``Yƒ``ª` é` ŸG ó``¡` °` û` Jh OÉ`` ` –’G Ú`` `H á`` jƒ`` b á`` ¡` `LGƒ`` e á«°SOÉ≤dG ¬``Ø` «` °` Vh …Qƒ`` °` `ù` `dG .»àjƒµdG á£≤f ¢üæàbG áªéædG ¿Éch ÉeóæY ¤h’G IGQÉÑŸG øe á櫪K 1-1 á«°SOÉ≤dG ¢``VQCG ≈∏Y ∫OÉ©J ¬ªLÉ¡Ÿ AGõ`` L á``∏`cQ ø``e ±ó``¡`H Qó°üàe ܃jO »à«cÉe ‹É¨æ°ùdG 20) ¿ÉæÑd ádƒ£H ‘Gó``g Ö«JôJ .(Éaóg IGQÉÑŸG √ò¡d áªéædG ó©à°SGh Gó«°U »`` ∏` gC’G ≈``∏`Y º``¡`e Rƒ``Ø` H ,»∏ëŸG …Qhó`` dG øª°V ôØ°U-3 ôjóŸG ±Gô°TEG â– ¬d ∫hC’G ƒg óÑY …ô``°` ü` ŸG ó`` jó`` ÷G »``æ` Ø` dG ,"hõjR" ‘É``°` û` dG ó``Ñ` Y õ``jõ``©` dG »æØdG √ôjóe ádÉ≤à°SG ó©H ∂dPh πàëjh .º``à` °` SQ π``«` eG ≥``HÉ``°` ù` dG Ö«JôJ ‘ ådÉãdG õcôŸG áªéædG •É≤f 5 ¥QÉØH ÊÉæÑ∏dG …Qhó``dG .Qó°üàŸG ó¡©dG øY ∫ɨæH â°ùjG »≤d ¬à¡L øe ΩÉeCG ¬``°` VQCG ≈∏Y á«°SÉb IQÉ``°`ù`N ádƒ÷G ‘ 4-1 »Ñ∏◊G OÉ`` –’G ±ÎëŸG ¬aóg πé°Sh ,á«°VÉŸG á∏cQ øe ƒHƒ≤©j ∞°Sƒj ÊɨdG .AGõL ≥«≤– ¤G ≈©°ùj OÉ`` `–’G ≥jô£dG ∞°üf ™£≤d ÊÉãdG √Rƒa ød ¬àª¡e øµd πÑ≤ŸG Qhó``dG ¤G …òdG á«°SOÉ≤dG ΩÉeG á∏¡°S ¿ƒµJ øe É``Ñ`jô``b AÉ``≤` Ñ` dG √Qhó`` `H ó``jô``j

á©HÉàdG ájófCÓd ⁄É©dG ¢SCÉc ádƒ£Ñd ᪶æŸG É«∏©dG áæé∏dG äôbCG á°SÉFôH ïjQƒjR ‘ É¡YɪàLG ‘ (ÉØ«a) Ωó≤dG Iôµd ‹hódG OÉ–Ód øe »ÑXƒHG ‘ ájófÓd ⁄É©dG ¢SCÉc óYƒe ôJÓH ∞jRƒL …ô°ùjƒ°ùdG .∫h’G ¿ƒfÉc 18 ¤G 8 …QhódG π£H Ú``H ΩÉ≤à°S ¤h’G IGQÉ``Ñ` ŸG ¿G áæé∏dG â``ë`°`VhGh .±ÉcɵfƒµdG á≤£æe π£Hh »JGQÉe’G ájQGôªà°SG{ ¤G áæé∏dG ƒ°†Y ï«°ûdG ∫BG ∫ÓW …Oƒ©°ùdG í°VhGh ÖMÉ°U ∫Éæ«°S å«M ,Q’hO ¿ƒ«∏e 16, 5 á¨dÉÑdG ¢SCÉc ádƒ£ÑdG õFGƒL ,ådÉã∏d 2Q5h ,ÊÉã∏d á``©`HQCG πHÉ≤e ,Ú``jÓ``e á°ùªN ∫hC’G õ``cô``ŸG ¿ƒ«∏e ∞°üfh ¢SOÉ°ù∏d ¿ƒ«∏eh ,¢ùeÉî∏d 1, 5h ,™HGô∏d Úfƒ«∏eh .zÒN’Gh ™HÉ°ù∏d ‹hódG OÉ``–’G áªgÉ°ùe ≈∏Y ó``cCG ôJÓH ¿G ¤G ï«°ûdG QÉ``°`TGh É¡«a ™bh »àdG ¿Gó∏ÑdG ‘ IQô°†àŸG ájhôµdG ÖYÓŸG QɪYG IOÉYEG ‘ .IÒN’G ™«HÉ°S’G ‘ ∫R’Rh Ò°UÉYCG »ÑXƒHG ‘ ájófÓd ⁄É©dG ¢SCÉc øe IÒ``N’G áî°ùædG ⪫bGh ‘ »∏ëŸG …Qhó``dG π£H ¬fƒc äGQÉ``e’G Ó㇠»∏g’G É¡«a ∑QÉ°Th …O ¢ù«àfÉjOƒà°SG ≈∏Y √RƒØH É¡d Ó£H áfƒ∏°TôH êƒJh ,»°VÉŸG º°SƒŸG OÉà°SG ≈∏Y á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ‘ ójóªàdG ó©H 1-2 »æ«àæLQ’G ÉJÓH ’ .á«°VÉjôdG ójGR áæjóe

GóZ ¥Gô©dG øY äÉHƒ≤©dG ™aQ ¢ûbÉæj ÉØ«ØdG (Ü.±.G) - OGó¨H Ωó≤dG Iôµd ‹hó``dG OÉ``–’G ‘ á«æWƒdG äGOÉ``–’G ∫hDƒ°ùe ócG ¢ûbÉæà°S ÉØ«Ø∏d á©HÉàdG ájò«ØæàdG áæé∏dG ¿G ¢ù«æ¨jQ …ÒJ (ÉØ«a) .¥Gô©dG øY äÉHƒ≤©dG ™aQ ¢ù«ªÿG GóZ ÉØ«ØdG ájò«ØæJ" ¿G ¢ù«æ¨jQ øY »bGô©dG OÉ–Ód ¿É«H π≤fh QGôbGh ¥Gô``©` dG ≈∏Y á``°`Vhô``Ø`ŸG äÉ``Hƒ``≤`©`dG ™``aQ ¢ù«ªÿG ¢ûbÉæà°S íFGƒd ≥ah äÉHÉîàf’G AGôLGh »∏NGódG ΩɶædG á°ûbÉæŸ ≥jôW áWQÉN OÉ–G ó«©à°ùj ¿Gh âfÉc á¡L …G äÓNóJ ¿hO øe ‹hó``dG OÉ``–’G ."á∏eɵdG ¬à«Yô°T Ωó≤dG Iôc ‘ …ô``é`j ó«©°S Ú°ùM »``bGô``©`dG OÉ`` –C’G ¢ù«FQ ¿G ¤G QÉ°ûj ∞jRƒL …ƒ«°SB’Gh ‹hó``dG øjOÉ–C’G »°ù«FQ ™e äÉãMÉÑe ïjQƒjR ™aôH íª°ùJ á«dBG ¤G π°UƒàdG ¢Uƒ°üîH Ωɪg øH óªfih ôJÓH .á«bGô©dG ¥ôØdGh äÉÑîàæŸG ≈∏Y á°VhôØŸG äÉHƒ≤©dG ‘ ÚdhDƒ°ùŸG øe »bGô©dG OÉ–’G ¢ù«FQ Ö∏W" ¿É«ÑdG ±É°VGh É°VGÎYG ¬LGƒH ¬Ñ∏W ¬æµd äÉHƒ≤©dG ™aôH QGôb QGó°UCG ≈∏Y ÉØ«ØdG OÉ–C’G πM QGôb ≥«∏©àH ÒN’G á«bGô©dG á«ÑŸhC’G áæé∏dG QGôb ÖÑ°ùH ."ÓÑ≤à°ùe OÉ–C’G ¿hDƒ°T ‘ πNóàdG Ωó©H ó¡©àdGh ¬FɨdG ¢ù«dh ÉØ«ØdG ájò«ØæJ AÉ°†YG »bGô©dG OÉ``–’G ¢ù«FQ ó°TÉf" ™``HÉ``Jh GÒÑc iPCG ≥ë∏j äÉHƒ≤©dG QGôªà°SCG ¿CG QÉÑàYC’G Ú©H òNC’G IQhô°†H ."á«bGô©dG IôµdÉH ¿Éeô◊G äÉHƒ≤Y øªK ™aO øe ∫hG ∞éædGh π«HQG É≤jôa ¿Éch .…ƒ«°S’G OÉ–’G ¢SCÉc á≤HÉ°ùe øe ɪgOÉ©Ñà°SG ó©H

ÜQóŸÉH á≤ãdG óéj Êɪ©dG OÉ–’G GhQƒd Oƒ∏c »°ùfôØdG (Ü.±.G) - §≤°ùe ÜQóŸÉH á≤ãdG Ωó≤dG Iôµd Êɪ©dG OÉ``–’G IQGOG ¢ù∏› Oó``L ÖîàæŸG IOÉ``YG π``LG øe äÉ«MÓ°üdG ¬ëæeh GhQƒ``d Oƒ∏c »°ùfôØdG .á«©«Ñ£dG áàfɵe ¤G Êɪ©dG QGôªà°SG ≈∏Y{ …ó«©°SƒÑdG ódÉN Êɪ©dG OÉ``–’G ¢ù«FQ ó``cGh ™bƒŸG ó≤©dG Ö°ùM º¡∏ªY ¢``SCGQ ≈∏Y »æØdG RÉ¡÷G AÉ°†YGh ÜQó``ŸG »æØdG QGô``≤`à`°`SE’G Qô``b OÉ`` –’G IQGOG ¢``ù`∏`›{ ¿G GÈ``à`©`e ,zº``¡`©`e ºYódG ø``e á≤HÉ°ùdG Oƒ``¡`÷G ¢ùØf QGô``ª`à`°`SEGh Öîàæª∏d …QGOE’Gh .zá∏Ñ≤ŸG á∏Môª∏d IóMGh ìhôH πª©dGh IQRGDƒŸGh á«fɪ©dG äÉÑîàæŸG AGOCG º««≤Jh á©HÉàe á«∏ªY OÉ``æ`°`SG Qô``≤`Jh ¢ù∏› AÉ°†YCG ¢†©H º°†J »àdG á«æØdG áæé∏dG ¤EG á«æØdG É¡Jõ¡LCGh É¡JÉMÎ≤eh É¡JÉ«°UƒJ ™aôJ ¿CG ≈∏Y OÉ``–’G ‘ Ú«æØdGh IQGOE’G .IQGOE’G ¢ù∏› ¤EG …QhO πµ°ûH Öîàæª∏d á≤ãdGh ¿RGƒàdG IOÉ``Y’{ Êɪ©dG OÉ``–’G QGô``b »JCÉjh äÉ«Ø°üJ øe êhôÿG ó©H âÑJôJ »àdG QÉKB’G ƒëŸ áeOÉ≤dG á∏MôŸG ‘ á∏Ñ≤ŸG IÎØdG ‘ á«ÑjQóJ äGôµ°ù©e áeÉbEG ∫ÓN øe ∂dPh É«°SG ¢SCÉc äÉcQÉ°ûŸG ≈∏Y Gƒ∏Ñ≤«d º¡d ìhôdG IOÉ``YEGh ÚÑYÓdG ΩÉé°ùfEG ¢Vô¨H IQhOh 2010 ∫h’G øjô°ûJ ∫ÓN ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«Ø°üJ ‘ á«∏Ñ≤à°ùŸG .z¬«∏j …òdG ô¡°ûdG ‘ øjô°û©dG »Hô©dG è«∏ÿG ¢SCÉc è«∏ÿG ¢SCÉc RGôMÉH âa’ RÉ‚G ¤G ¿ÉªY Öîàæe OÉb GhQƒd ¿Éch .2009 ™∏£e §≤°ùe ‘ ⪫bG »àdGh ¬îjQÉJ ‘ ¤h’G Iôª∏d

ÜQóŸÉH á≤ãdG Oóéj …Oƒ©°ùdG OÉ–’G hÒ°ù«H ‹É¨JÈdG (Ü.±.G) - ¢VÉjôdG á≤ãdG ÚæK’G ¢ùeCG Ωó≤dG Iôµd …Oƒ©°ùdG OÉ``–’G ¢ù«FQ Oó``L …CGQ ´Éª°S ó©H hÒ°ù«H ¬jRƒL ‹É¨JÈdG ájOƒ©°ùdG Öîàæe ÜQóà .ájOƒ©°ùdG äÉÑîàæŸG ôjƒ£J ≥jôa äÉÑîàæŸG ôjƒ£J ≥jôØd ´ÉªàLG ó©H QGô≤dG øY ¿ÓY’G AÉLh .OÉ–’G ¢ù«FQ ÖFÉf π°ü«a øH ±Gƒf ÒeC’G á°SÉFôH ´ƒÑ°SG πÑb ø∏YG ó¡a øH ¿É£∏°S Ò``e’G OÉ``–’G ¢ù«FQ ¿É``ch ó©H òîà«°S ¬eóY øe ÖîàæŸG ™e hÒ°ù«H QGôªà°SG ¿CÉ°ûH GQGôb ¿G äÉÑîàæŸG ôjƒ£J ≥jôa πÑb øe ¬ÑfGƒL ∞∏àfl øe ´ƒ°VƒŸG á°SQGO π«gCÉJ IOÉ`` YEG ‘ º¡°SCG …ò``dG ¬«jƒg OQGÒ`` L »°ùfôØdG ø``e ∞``dDƒ`ŸG Óé°S ∂∏Á …òdG …ÒH ∂jQ …õ«∏µf’Gh ,1998 ΩÉY √OÓH Öîàæe π«µ°ûJ IOÉ``YEG øY ’hDƒ°ùe ¿Éc å«M äÉMÉéædGh äGRÉ‚E’ÉH ÓaÉM .á«∏ëŸG äGÈÿG øe áÑcƒc ÖfÉL ¤EG ,RÉટG …õ«∏µfE’G …QhódG É¡«dG π°UƒJ »àdG QƒeC’G áaÉc á°ûbÉæe â“{ ±Gƒf Òe’G í°VhGh á∏Ñ≤ŸG äÉbÉ≤ëà°SÓd Gô¶fh ,á∏eÉc á°VÉØà°SÉH ôjƒ£àdG πªY ≥jôa ÖîàæŸG ÜQó``à á≤ãdG ó«cCÉJ ” ,πLÉY QGô``b PÉîJG »Yóà°ùJ »àdG …QGOE’G ¬∏ªY ≥jôah hÒ°ùH (¬jRƒL) Ωó≤dG Iôµd ∫hC’G …Oƒ©°ùdG ôjóe ∑Éæg ¿ƒµj ¿G QGôbEG ”{ OÉ–’G ¢ù«FQ ÖFÉf ±É°VGh .z»æØdGh ≈∏Y Aɪ°SCG á©HQCG ¤EG áKÓK øe ó°UQ ” å«M á∏eɵàe IQGOEÉ`H »æa ‘ ø∏©«°Sh ¿B’G É¡©e ¢VhÉØàdG …QÉL á«æØdG IQGOE’ÉH »ŸÉY iƒà°ùe .zá«ŸÉ©dG Aɪ°SC’G ∂∏J óMG ™e óbÉ©àdG øY πLÉ©dG Öjô≤dG ™ªLG ⁄É``©` dG ‘ ±ô``©`e ƒ``g É``ª`c{ »``æ`Ø`dG ô``jó``ŸG ¿G ¤G QÉ``°` TGh ” …òdG QÉWE’G øµd ÖîàæŸG ÜQóe ≈∏Y ±Gô°TE’G ¬à«dhDƒ°ùe ¿ƒµJ »æa ôjóe ¿ƒµj ¿CG ƒg ôjƒ£àdG πªY ≥jôa ´ÉªàLG ‘ Ωƒ«dG √QGôbEG »àdG Qƒ``e’G áaÉc ¤ƒàJ ¬∏eɵàe ¬°UÉN IQGOEG ¬à–h äÉ«MÓ°üH πëà°S ∫É``◊G á©«Ñ£Hh É¡«∏Y ±ô°ûŸG ƒg ¿ƒµjh äÉÑîàæŸG ¢üîJ ‘ É¡eÉ¡Ÿ á∏eɵdG π«°UÉØàdG ¿ÓYG ºà«°Sh äÉÑîàæŸG áæ÷ πfi »g .z»FÉ¡ædG ôjô≤àdG ¿G{ äÉÑîàæŸG ôjƒ£J πªY ≥jôa ¢ù«FQ ±Gƒ``f Ò``e’G È``à`YGh ºYGÈdÉH á≤∏©àŸG Qƒe’G áaÉc ¬eÉ¡eh »æØdG ôjóŸG äÉ«dhDƒ°ùe øe áaÉ°V’ÉH º¡H á≤∏©àŸG äGQhó``dGh º¡H á°UÉÿG ᣰûf’Gh ÚHQóŸGh ≈∏Yh ÚÄ°TÉædGh ÜÉÑ°ûdGh ∫h’G áKÓãdG äÉÑîàæŸG ≈∏Y ¬aGô°T’ á∏eɵàe á«æa IQGOG ¿ƒµà°S å«M É¡«a á`` jQGO’Gh á«æØdG Iõ``¡`L’G .zGóL ∫ÉY iƒà°ùe hP »æa ôjóe É¡°SCGôj


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫انت�صار يف غاية ال�صعوبة لديوكوفيت�ش‬ ‫يف دورة انديان ويلز لكرة امل�ضرب‬

‫انديان ويلز ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ع ��ان ��ى ال �� �ص��رب��ي نوفاك‬ ‫دي��وك��وف�ي�ت����ش امل���ص�ن��ف ثانيا‬ ‫االمرين لتخطي عقبة االملاين‬ ‫امل�غ�م��ور فيليب كوهل�شرايرب‬ ‫وان �ق��ذ ث�ل�اث ك� ��رات حا�سمة‬ ‫قبل ان يخرج فائزا عليه ‪3-6‬‬ ‫و‪ 6-2‬و‪ )3-7( 6-7‬ويبلغ الدور‬ ‫ال��راب��ع من دورة ان��دي��ان ويلز‬ ‫االم�ي�رك �ي��ة ال��دول �ي��ة يف كرة‬ ‫امل�ضرب للرجال وال�سيدات‪.‬‬ ‫واع� �ت ��رف ديوكوفيت�ش‬ ‫بانه يتعني عليه ان يقدم اداء‬ ‫اف�ضل اذا ما اراد احراز اللقب‬ ‫للمرة الثانية بعد عام ‪.2008‬‬ ‫فبعد ان ك�سر ار�سال مناف�سه‬ ‫يف ال�شوط االول من املجموعة‬ ‫الثانية‪ ،‬خ�سر ال�صربي ت�سعة‬ ‫ا�شواط متتالية ووج��د نف�سه‬ ‫يف ورطة‪.‬‬ ‫وق � ��ال دي��وك��وف �ي �ت ����ش "ال‬ ‫مي�ك�ن�ن��ي م ��ن االن و�صاعدا‬ ‫ان اخ�سر ت�سعة ا��ش��واط على‬ ‫التوايل‪ ،‬هذا امر غري مقبول‬ ‫على االطالق"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬كان بامكان‬ ‫فيليب ان يح�سم امل� �ب ��اراة يف‬ ‫م �� �ص �ل �ح �ت��ه‪ ،‬ول� ��و ف �ع��ل لكان‬ ‫ا�ستحق الفوز"‪.‬‬ ‫وجن � ��ح دي��وك��وف �ي �ت ����ش يف‬ ‫ال � �ع� ��ودة اىل اج� � ��واء امل� �ب ��اراة‬

‫ح��ا��س�م��ة ت �ق��دم ف�ي�ه��ا ب�سرعة‬ ‫‪�-4‬صفر قبل ان ينهيها ‪.3-7‬‬ ‫يف امل � � �ق� � ��اب� � ��ل‪ ،‬مل يجد‬ ‫اال�سباين رافايل نادال امل�صنف‬ ‫ث��ال�ث��ا اي ��ص�ع��وب��ة يف تخطي‬ ‫ال� �ك ��روات ��ي م ��اري ��و ان�سيت�ش‬ ‫واح �ت��اج اىل ‪ 52‬دق�ي�ق��ة فقط‬ ‫للفوز عليه ‪ 2-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وجنح نادال يف ك�سر ار�سال‬ ‫مناف�سه يف ال���ش��وط�ين االول‬ ‫وال �� �س��اب��ع م ��ن ك ��ل جمموعة‬ ‫ليخرج فائزا ب�سهولة‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ن� � � � � ��ادال "العب‬ ‫بطريقة جيدة هنا وانا �سعيد‬ ‫ب��ذل��ك خ���ص��و��ص��ا ان �ن��ي اقوم‬ ‫بالتنويع"‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬يف‬ ‫فئة الرجال‪ ،‬فاز االرجنتيني‬ ‫خ��وان موناكو على اال�سباين‬ ‫خ��وان ك��ارل��و���س ف�يري��رو ‪6-7‬‬ ‫(‪ )2-7‬و‪ 6-3‬و‪ ،3-6‬واال�سباين‬ ‫غيريمو غار�سيا لوبيز على‬ ‫ال�برازي�ل��ي توما�ش بيلوت�شي‬ ‫‪ 6-4‬و‪ 2-6‬و‪ ،1-6‬والكرواتي‬ ‫اي � �ف� ��ان ل �ي��وب �ي �� �س �ي �ت ����ش على‬ ‫االرجنتيني براين دابول ‪2-6‬‬ ‫و‪ ،3-65‬وال�ت���ش�ي�ك��ي توما�س‬ ‫ب� �ي��ردي� � ��خ ع � �ل� ��ى اال� � �س � �ب� ��اين‬ ‫ديوكوفيت�ش عرب �إىل الدور الرابع ب�صعوبة‬ ‫ف��رن��ان��دو ف��ردا��س�ك��و ‪�-6‬صفر‬ ‫عندما ك�سر ار�سال مناف�سه يف حوزته‪ ،‬لكن ديوكوفيت�ش انقذ و‪ ،3-6‬واالمريكي جون اي�سرن‬ ‫عندما جنح بالفوز يف ار�ساله ‪.4-4‬‬ ‫ب� �ي ��د ان كوهل�شرايرب ال�شوط التا�سع ليتقدم عليه املوقف موجها �ضربة معنوية ع�ل��ى االم�ي�رك��ي � �س��ام كويري‬ ‫ليقل�ص ال �ف��ارق ع��ن مناف�سه‬ ‫اىل ‪ 3-1‬قبل ان يدرك التعادل اه� ��در ف� ��وزا ك ��ان يف متناوله ‪ 4-5‬ثم ‪�-40‬صفر واالر�سال يف هائلة ملناف�سه ليفر�ض جولة ‪ )3-7( 6-7‬و‪.4-6‬‬

‫حمكمة العدل الأوروبية‪ :‬الالعبون يدينون‬ ‫لأنديتهم الأوىل بنفقات تدريباتهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أق��رت حمكمة العدل التابعة لالحتاد الأوروب��ي اليوم الثالثاء‬ ‫ب�إمكانية �إلزام الالعبني الذين يتدربون بفرق ال�شباب لأحد الأندية‬ ‫ثم ينتقلون بعدها �إىل نادي �آخر ما �أن ي�صبحوا العبني حمرتفني‬ ‫بدفع تكاليف تدريباتهم �إىل �أنديتهم القدمية‪.‬‬ ‫وتتعلق هذه الق�ضية بالالعب �أوليفييه برنار مدافع نادي ليون‬ ‫ال�سابق الذي ترك ناديه الفرن�سي عام ‪ 2000‬من �أجل االن�ضمام لنادي‬ ‫نيوكا�سل الإجنليزي‪.‬‬ ‫وبهذا االنتقال خرق برنار لوائح االحتاد الفرن�سي لكرة القدم‬ ‫�آنذاك والتي كانت ت�سمح للأندية الفرن�سية ب�إجبار العبيها ال�شباب‬ ‫على توقيع عقدهم االح�ت�رايف الأول مع ال�ن��ادي ال��ذي ت��درج بفرق‬ ‫ال�شباب فيه‪.‬‬ ‫ورفع ليون دعوى ق�ضائية بحق برنار يف حمكمة فرن�سية والتي‬ ‫طالبت ال�لاع��ب بدفع م��ا يزيد على ‪� 53‬أل��ف ي��ورو (‪ 72500‬دوالر)‬ ‫لناديه ‪ ،‬وهو ما يعادل الراتب الذي كان ميكن �أن يتقا�ضاه الالعب‬ ‫خالل عامه االحرتايف الأول بفريقه الفرن�سي‪.‬‬ ‫و�أكدت حمكمة العدل الأوروبية ‪ ،‬بعد طلب م�شورتها من حمكمة‬ ‫اال�ستئناف الفرن�سية العليا ‪� ،‬أن مثل هذه القيود التي فر�ضها احتاد‬ ‫ال�ك��رة الفرن�سي «ميكن �أن تكون م�ب�ررة» رغ��م �أن�ه��ا تفر�ض «قيودا‬ ‫على حرية حركة العاملني» �أحد �أهم املباديء التي يكر�سها االحتاد‬ ‫الأوروبي يف جميع معاهداته‪.‬‬ ‫وي�أتي قرار املحكمة الأوروبية بالت�صديق على لوائح احتاد الكرة‬ ‫الفرن�سي لأنه «من املرجح �أن ي�شجع الأندية على البحث عن املواهب‬ ‫اجل��دي��دة وت��دري��ب الالعبني ال�شباب» فيما �سيكون هدفا م�شروعا‬ ‫بالنظر �إىل «الأه�م�ي��ة االجتماعية ال�ك�ب�يرة للأن�شطة الريا�ضية‬ ‫وخا�صة كرة القدم يف االحتاد الأوروبي»‪.‬‬ ‫ولكن حمكمة العدل الأوروبية التي تتخذ من لوك�سمبورج مقرا‬ ‫لها �شددت على �أن احلكم الفرن�سي «مت��ادى �أك�ثر من ال�ل�ازم» لأن‬ ‫الأندية بو�سعها �أن حت�صل على تعوي�ض للأموال التي �أنفقتها بالفعل‬ ‫ولي�س �إجمايل اخل�سائر االقت�صادية التي تكبدتها من فقدانها �أحد‬ ‫العبيها‪.‬‬ ‫وظ ��ل ب��رن��ار ‪ 30/‬ع��ام��ا‪ /‬الع �ب��ا ب���ص�ف��وف ن�ي��وك��ا��س��ل ح�ت��ى عام‬ ‫‪ 2005‬قبل انتقاله �إىل �ساوثمبتون الإجنليزي وجال�سجو رينجرز‬ ‫اال�سكتلندي ‪ ،‬وع��اد برنار بعدها �إىل نيوكا�سل يف عام ‪ 2006‬قبل �أن‬ ‫يعتزل كرة القدم االحرتافية يف العام التايل‪.‬‬

‫اللبناين خليل ب�شري ي�ضع نف�سه‬ ‫بني �أقوياء ريا�ضة املحركات‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ي��وا� �ص��ل ال �� �س��ائ��ق اللبناين‬ ‫خليل ب�شري ا�ستعداداته خلو�ض‬ ‫بطولة �سباقات ��س�ي��ارات "�أوتو‬ ‫ج��ي بي" امل�ن���ض�م��ة ح��دي �ث �اً �إىل‬ ‫عائلة بطوالت ريا�ضة املحركات‬ ‫يف ال � � �ع � ��امل‪� ،‬إذ خ� ��ا�� ��ض ف�ت�رة‬ ‫�أخ��رى م��ن ال�ت�ج��ارب على حلبة‬ ‫"�أ�سكاري" التي تع ّد الأطول يف‬ ‫�إ�سبانيا (طولها ‪ 5.425‬كلم)‪.‬‬ ‫وكان الظهور الغول لب�شري‬ ‫على منت �إح��دى �سيارات "�أوتو‬ ‫ج� ��ي بي" يف ت �� �ش��ري��ن الثاين‬ ‫امل��ا� �ض��ي ع �ل��ى ح �ل �ب��ة ماجيوين‬ ‫�سجل زمناً الفتاً‬ ‫الإيطالية حيث ّ‬ ‫و��ض�ع��ه ب�ين امل��ر��ش�ح�ين لتمثيل‬ ‫�أحد الفرق يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫مت ا�ستدعاء ب�شري جمدداً‬ ‫و ّ‬ ‫خلو�ض التجارب التي �أجريت يف‬ ‫�أ�سكاري (تبعد ‪ 80‬كلم عن ملقة)‬ ‫بدعم من �شركة "فلول�س" التي‬ ‫ٍ‬ ‫ت��دي��ر �أع �م��ال��ه وت� ��ؤم ��ن عقوده‬ ‫ال��رع��وي��ة ح��ال �ي �اً‪ ،‬وق ��د جن��ح يف‬ ‫ال� �ظ� �ه ��ور م � ��رة ج ��دي ��دة ك�أحد‬ ‫�أ� �س��رع ال�سائقني‪ ،‬م�ت� ّق��دم�اً على‬ ‫ال�ت���ش�ي�ك��ي ي ��ان �� �ش ��اروز �صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��ال��ث‪ ،‬ومتخ ّلفاً بفارقٍ‬ ‫��ض�ئ�ي��ل ع ��ن ال �ن �م �� �س��اوي وال�ت�ر‬ ‫غ��رومب��ول��ر ال��ذي ح � ّل يف املركز‬ ‫الأول‪ ،‬علماً �أن الأخريين خا�ضا‬ ‫لفات �أكرث من ال�سائق اللبناين‬ ‫ب�ف�ع��ل ان�غ�م��ا��س�ه�م��ا يف التجارب‬

‫خليل ب�شري يوا�صل ا�ستعداداته خلو�ض بطولة �سباقات �سيارات «�أوتو جي بي»‬

‫على مدار ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫ومل ي�ت��أث��ر ب�شري بالطق�س‬ ‫امل� ��اط� ��ر ال� � ��ذي ك � ��اد �أن ّ‬ ‫يعطل‬ ‫التجارب‪� ،‬إذ ب��دا مت�أقلماً متاماً‬ ‫مع �سيارة "فلول�س" التي ُجهّزت‬ ‫م ��ن ق �ب��ل ف ��ري ��ق "هاي ت ��ك –‬ ‫م��ر��س�ي��د���س بنز"‪ ،‬ف�ت�م� ّك��ن من‬ ‫حت�سني �أوق��ات��ه لفة بعد �أخرى‬ ‫حتى �أنهى يومه يف املركز الثاين‬ ‫خلف غرومبولر‪.‬‬ ‫وق��ال ب�شري ال��ذي ك��ان �أول‬ ‫�سائق م ّثل لبنان يف �سباقات "�آي‬ ‫وان غ� ��ران بري"‪" :‬ب�صراحة‬ ‫مل �أتفاج�أ ب��الأداء ال��ذي قدّمته‬ ‫على منت ه��ذه ال�سيارة‪� ،‬إذ منذ‬ ‫جتربتي الأوىل لها يف موجيللو‬ ‫مل�ست تناغماً كبرياً معها‪ ،‬لذا مل‬

‫�أت��أث��ر ك�ث�يراً بالتقلبات املناخية‬ ‫طوال التجارب يف �أ�سكاري"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لكن امل�ه��م �إنني‬ ‫وق�ف��ت ع�ل��ى م���س�ت��واي احلقيقي‬ ‫وت ��أك��دت �أن ��ه ب��إم�ك��اين الوقوف‬ ‫ب�ين �أب� ��رز امل�ن��اف���س�ين يف بطولة‬ ‫"�أوتو ج ��ي بي"‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫�أن غ��رومب��ول��ر و� �ش ��اروز يعدّان‬ ‫م��ن ال���س��ائ�ق�ين ال��ذي��ن يعرفون‬ ‫ه��ذا ال�ن��وع م��ن ال���س�ي��ارات جيداً‬ ‫وح �ف �ظ��وا احل �ل �ب��ة غ �ي �ب �اً بفعل‬ ‫خ��و� �ض �ه��م ي��وم�ي�ن ك��ام �ل�ين من‬ ‫التجارب قبل و�صويل"‪.‬‬ ‫ومل ي �ح �� �س��م ب �� �ش�ي�ر �أم � ��ر‬ ‫م�شاركته يف ه��ذه البطولة من‬ ‫عدمها رغم العرو�ض التي ح�صل‬ ‫عليها م��ن قبل ع��د ٍد م��ن الفرق‬

‫امل�شاركة فيها‪� ،‬إذ بح�سب قوله‬ ‫ي�ن�ت�ظ��ر ات �خ��اذ ال �ق ��رار املنا�سب‬ ‫واحل��ا��س��م يف مرحلة مهمة من‬ ‫م�سريته‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ب �ط��ول��ة "�أوتو‬ ‫ج��ي بي" �ستقدّم بعد ك��ل �سباق‬ ‫ج��وائ��ز مالية تبلغ قيمتها ‪200‬‬ ‫�أل��ف دوالر (ت��و ّزع على �أ�صحاب‬ ‫امل��راك��ز ال�ستة الأوائ ��ل)‪ ،‬على �أن‬ ‫تق�ص �شريط االفتتاح على حلبة‬ ‫ّ‬ ‫ب��رن��و الت�شيكية يف ‪ 25‬ني�سان‪/‬‬ ‫اب ��ري ��ل امل �ق �ب��ل‪ ،‬ث ��م ت�ت�ن�ق��ل بني‬ ‫حلبات �إميوال الإيطالية و�سبا ‪-‬‬ ‫فرانكور�شان البلجيكية ومانيي‬ ‫كور الفرن�سية ونافارا الإ�سبانية‪،‬‬ ‫على �أن يكون اخل�ت��ام يف �إطاليا‬ ‫على حلبة مونزا‪.‬‬

‫�إكلي�ستون ‪ :‬بطولة فورموال­‪ 1‬ال تواجه �أزمة ب�سبب تغيري اللوائح‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك� � ��د ب �ي��رين �إك �ل �ي �� �س �ت��ون املدير‬ ‫الت�سويقي لبطولة ال �ع��امل ل�سباقات‬ ‫�سيارات فورموال­ ‪� 1‬أن البطولة ال متر‬ ‫ب�أي �أزمة ب�سبب التعديالت اجلديدة يف‬ ‫لوائحها‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف �أعقاب االنتقادات التي‬ ‫انهالت على ال�سباق االفتتاحي للمو�سم‬ ‫بالبحرين ‪ ،‬وال��ذي ج��اء ق��امت��ا الأحد‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحف الربيطانية عن‬ ‫�إكلي�ستون �أم����س الثالثاء ت�صريحاته‬ ‫ب��أن فرق البطولة رمبا حتتاج للمزيد‬ ‫من ال�سباقات حتى تعتاد على اللوائح‬ ‫اجلديدة التي حتظر ‪،‬على �سبيل املثال‬ ‫‪� ،‬إع ��ادة ال�ت��زود ب��ال��وق��ود �أث�ن��اء ال�سباق‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫بيد �أن امل�سئول الإجن�ل�ي��زي �ألقى‬ ‫ب �ع ����ض ال� �ل ��وم ع �ل��ى ال� �ف ��رق ‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن�ه��ا يجب �أن تقوم ب ��إع��ادة تقييم‬ ‫داخلية يف حال مل يتغري الو�ضع عقب‬

‫هناك ما ميكننا القيام به الآن‪ ..‬اليجب‬ ‫�أن ن�صدر �أي ردود فعل �سريعة جتاه‬ ‫التغيريات اجلديدة يف اللوائح»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ‪�« :‬أم��ام�ن��ا �أرب�ع��ة �سباقات‬ ‫جترى على م�ضامري �سريعة ‪ ،‬فلرن �أوال‬ ‫كيف �ستتكيف الفرق خاللها ولننظر‬ ‫للو�ضع من جديد عقب �سباق ال�صني‬ ‫‪ ،‬دائ �م��ا م��ا ي�ك��ون ال���س�ب��اق الأول عقب‬ ‫تطبيق التعديالت اجلديدة تعليميا»‪.‬‬ ‫ومل ي� ��أت ��س�ب��اق اجل��ائ��زة الكربى‬ ‫ال �ب �ح��ري �ن��ي ع �ل��ى م���س�ت��وى التوقعات‬ ‫ال�صاخبة التي �سبقت انطالق املو�سم‬ ‫حيث افتقد ال�سباق املناورات املثرية‪.‬‬ ‫وق��اد الأ�سباين فريناندو �ألون�سو‬ ‫ف ��ري ��ق ف �ي ��راري الإي � �ط� ��ايل الحتالل‬ ‫املركزين الأول والثاين بال�سباق عقب‬ ‫تراجع الأملاين �سيبا�ستيان فيتيل ‪،‬بعدما‬ ‫ظ��ل م�ت���ص��درا �أغ �ل��ب ف �ت�رات ال�سباق‬ ‫بريين �إكلي�ستون رفقة ملك ا�سبانيا خوان كارلو�س‬ ‫ب�سبب م�شكلة يف حمرك �سيارته‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة «ت � ��امي � ��ز» عن‬ ‫�سباق اجلائزة الكربى الرابع باملو�سم‬ ‫وب ��دل ��ت م �ع �ظ��م ال� �ف ��رق �إط � � ��ارات‬ ‫فال‬ ‫للخوف‬ ‫داعي‬ ‫«ال‬ ‫‪:‬‬ ‫قوله‬ ‫إكلي�ستون‬ ‫�‬ ‫يف ال�صني قبل ان�ت�ق��ال املناف�سات �إىل‬ ‫��س�ي��ارت�ه��ا يف منت�صف ال���س�ب��اق ‪ ،‬وكان‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫توجد �أزمة يف فورموال ­ ‪� .. 1‬أعتقد �أن على ال�سائقني �أن ي�ضمنوا ع��دم نفاد‬

‫ال��وق��ود من �سياراتهم واملحافظة على‬ ‫�إطاراتهم‪.‬‬ ‫ومل ي�ن��ل ال���س�ب��اق �إع �ج��اب الفرق‬ ‫�أو ال �� �س��ائ �ق�ين �أو و� �س��ائ��ل الإع� �ل ��ام ‪،‬‬ ‫ول�ك��ن �إكلي�ستون �أ��ص��ر على �أن الفرق‬ ‫نف�سها تتحمل ج��زءا م��ن امل�سئولية ‪،‬‬ ‫لأن �ه��ا واف �ق��ت ب��الإج �م��اع ع�ل��ى اللوائح‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إك �ل �ي �� �س �ت��ون «اج �ت �م �ع��ت مع‬ ‫الفرق ‪،‬وحاولت �أن �أو�ضح لهم �أن عملنا‬ ‫قائم على التناف�س و�إم�ت��اع اجلماهري‬ ‫ول�ي����س ع�ل��ى ال�ل�ع��ب ب ��أج �ه��زة احلا�سب‬ ‫وت�سجيل الزمن الأ�سرع فح�سب»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «�إن�ه��ا نف�س امل�شكلة التي‬ ‫واجهناها يف الأع��وام القليلة املا�ضية ‪،‬‬ ‫حيث �أن ال�سيارات ال تكون ق��ادرة على‬ ‫االق�ت�راب م��ن ال���س�ي��ارات ال�ت��ي �أمامها‬ ‫لتخلق املزيد من املناف�سة»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح «تدرك الفرق ذلك ولكنها‬ ‫لن تفعل �شيئا للتعامل مع هذا الأمر‬ ‫لأن ك ��ل ف��ري��ق ي �ب �ح��ث ع ��ن �أه ��داف ��ه‪،‬‬ ‫ويحاول الفوز»‪.‬‬

‫انطالق بطولة الكرامة الكروية‬ ‫لربملان القاد�سية الثانوية للبنني‬ ‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫انطلقت �أم�س مباريات كرق القدم بطولة برملان الطلبة‬ ‫يف مدر�سة القاد�سية الثانوية للبنني مبنا�سبة ي��وم الكرامة‬ ‫على ملعب املدر�سة وي�شارك يف هذه البطولة ت�سع فرق ت�شمل‬ ‫جميع ال�صفوف يف املدر�سة وتختتم هذه البطولة يف الثالث‬ ‫والع�شرين من ال�شهر اجل��اري ومنح كا�س البطولة للفريق‬ ‫الفائز‪ .‬وت�أتي هذه البطولة �ضمن احتفاالت مديرية تربية‬ ‫ب�صريا بيوم الكرامة ودعم الريا�ضة املدر�سية يف اللواء‪.‬‬ ‫م��دي��ر امل��در� �س��ة �أمي� ��ن اخل ��وال ��د حت ��دث ل�ل���س�ب�ي��ل « هذه‬ ‫البطوالت الريا�ضية تدعم الن�شاطات الريا�ضية يف لواء ب�صريا‬ ‫وعلى م�ستوى الطفيلة ‪ ,‬وت�ساهم يف تن�شيط احلركة الريا�ضية‬ ‫يف عملية اختيار الفرق الريا�ضية حيث �أن هذه البطولة ت�أتي‬ ‫�ضمن احتفاالت اململكة بيوم الكرامة‪».‬‬ ‫وي�شارك يف هذه البطولة حوايل مائة طالب وي�شرف على‬ ‫البطولة املعلمني حممد النعانعة من�سق ال�برمل��ان و�إبراهيم‬ ‫الكرميني وحممود اخل�صبة‪.‬‬

‫اجلوية يقل�ص الفارق مع اربيل‬ ‫�إىل نقطة واحدة يف الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قل�ص اجلوية الفارق مع اربيل املت�صدر اىل نقطة واحدة‬ ‫اثر ف��وزه على الهندية ‪� 1-2‬أم�س الثالثاء يف املرحلة الثانية‬ ‫ع�شرة من مناف�سات املجموعة االوىل يف الدوري العراقي لكرة‬ ‫القدم والتي �شهدت ان�سحاب ‪ 7‬فرق احتجاجا على عودة االحتاد‬ ‫العراقي املقال‪.‬‬ ‫وتخطى اجلوية �ضيفه الهندية بهديف اجمد را�ضي (‪)22‬‬ ‫وجا�سم حممد (‪ )52‬مقابل ه��دف الث�ير ح�سني (‪ )25‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 31‬نقطة وبات على بعد نقطة واح��دة من اربيل‪،‬‬ ‫فيما جتمد ر�صيد الهندية عند ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬خ�سر �سامراء ام��ام م�ضيفه بري�س‬ ‫بهدف الحمد عبد اهلل (‪ )90‬مقابل هدفني ملحمد كرزان (‪13‬‬ ‫و‪ )23‬لي�صبح ر�صيد ال�ف��ائ��ز ‪ 17‬نقطة يف ال�ترت�ي��ب ال�سابع‪،‬‬ ‫وتوقف ر�صيد مناف�سه عند ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫وفاز ال�شرقاط على دياىل بهدف وحيد ملحمد مهدي (‪،)68‬‬ ‫وال��رم��ادي على �صالح ال��دي��ن بهدف اي�ضا جل��واد �شاكر(‪،)5‬‬ ‫واحل�سنني على الربيد بهدف الحمد عي�سى (‪.)73‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية اكتفى نفط اجل�ن��وب بالتعادل مع‬ ‫النا�صرية بهدف لعلي جواد (‪ )88‬مقابل هدف لت�أثري ح�سني‬ ‫(‪.)90‬‬ ‫و�شهدت اجلولة الثانية ع�شرة ان�سحاب ‪ 7‬فرق من امل�سابقة‬ ‫احتجاجا على قرار اللجنة االوملبية بتعليق قرار حل االحتاد‬ ‫ال�ع��راق��ي اخلمي�س املا�ضي وه��ي امليناء والطلبة والديوانية‬ ‫وال�سماوة واملو�صل والكرخ واحلدود‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر يف االحتاد العراقي لفران�س بر�س ان "االحتاد‬ ‫ق��رر اعتبار ه��ذه الفرق خا�سرة بنتيجة (‪�-3‬صفر)‪ ،‬ويف حال‬ ‫ا�ستمرار ان�سحابها يف اجل��ول��ة املقبلة �سي�صار اىل معاقبتها‬ ‫بغرامة مالية ت�صل اىل ‪ 4500‬ف�ضال عن انزالها اىل الدرجة‬ ‫الثانية"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�صدر اىل ان "النظام ال��داخ�ل��ي ل�لاحت��اد ي�سمح‬ ‫مب�ع��اق�ب��ة ه ��ذه االن ��دي ��ة ب �ح��رم��ان ممثليها م��ن امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫الت�صويت وح�ضور م��ؤمت��رات الهيئة العامة وم��ن املتوقع ان‬ ‫تخ�ضع هذه االندية ملثل هذه العقوبة"‪.‬‬

‫‪ 94‬ريا�ضيا ميثلون االمارات‬ ‫يف ا�سياد غوانغ زهو ‪2010‬‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتمدت اللجنة االوملبية االماراتية م�شاركة ‪ 94‬ريا�ضيا يف‬ ‫دورة االلعاب اال�سيوية ال�ساد�سة ع�شرة يف مدينة غوانغ زهو‬ ‫ال�صينية من ‪ 12‬اىل ‪ 27‬ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وي�شارك الريا�ضيون الـ ‪ 94‬يف ‪ 17‬لعبة‪ ،‬منها ‪ 13‬لعبة اوملبية‬ ‫هي ك��رة القدم (اللعبة اجلماعية الوحيدة التي ت�شارك بها‬ ‫االم ��ارات)‪ ،‬والرماية والفرو�سية وال��دراج��ات وال�ع��اب القوى‬ ‫وااللواح ال�شراعية وكرة الطاولة واملبارزة واملالكمة وال�ساحة‬ ‫والتايكواندو واجلودو وامل�صارعة‪.‬‬ ‫ام ��ا االل� �ع ��اب غ�ي�ر امل ��درج ��ة يف ال�ب�رن��ام��ج االومل� �ب ��ي فهي‬ ‫ال�شطرجن والبولينغ والكاراتيه والبلياردو وال�سنوكر‪.‬‬ ‫وت�أتي دورة االلعاب اال�سيوية يف غوانغ زهو بعد اربع �سنوات‬ ‫على احت�ضان العا�صمة القطرية ال��دوح��ة م��ا �سمي باف�ضل‬ ‫العاب ا�سيوية يف التاريخ‪ ،‬وبعد عامني من ا�ضخم العاب اوملبية‬ ‫يف العا�صمة ال�صينية بكني‪.‬‬ ‫و�ستقام‪ ‬دورة‪ ‬االلعاب‪ ‬اال�سيوية ال�سابعة ع�شرة عام ‪ 2014‬يف‬ ‫مدينة اين�شيون الكورية اجلنوبية‪.‬‬

‫جريارد يفلت من احل�ساب‬ ‫ب�ش�أن عرقلة براون‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن االحت��اد الإجن�ل�ي��زي لكرة ال�ق��دم �أم����س ال�ث�لاث��اء �أن‬ ‫�ستيفن جريارد العب خط و�سط فريق ليفربول لن يتعر�ض‬ ‫عقوبة ب�ش�أن ما بدر منه ‪ ،‬حيث ظهر وهو مي�سك بذراع مايكل‬ ‫براون العب بورت�سموث خالل مباراة فريقيهما ‪ ،‬والتي انتهت‬ ‫بفوز ليفربول ‪� 1/4‬أول من �أم�س االثنني يف اطارات مناف�سات‬ ‫الدوري الإجنليزي‪.‬‬ ‫وطالب االحتاد حكم املباراة �ستوارت �أتويل بتقدمي �إفادة‬ ‫يف هذا ال�ش�أن ‪ ،‬وقد �أكد احلكم �أنه ر�أي الواقعة ‪ ،‬وحتدث �إىل‬ ‫الالعب ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ق��وان�ين االحت� ��اد الإجن �ل �ي��زي للعبة ‪ ،‬ال تفر�ض‬ ‫عقوبات يف ح��ال قيام حكم اللقاء بالتعامل مع احل��ادث حني‬ ‫وقوعه‪.‬‬


29

ÖYÓeh á°VÉjQ

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

ójQóe ƒµ«à∏JC’ πjõg Rƒa ÊÉÑ°S’G …QhódG ‘ Éfƒ°SÉ°ShG ≈∏Y (Ü.±.G) - ójQóe ¬Ø«°V ≈∏Y ÚÑY’ Iô°û©H Ójõg GRƒa ójQóe ƒµ«à∏JG ≥≤M á∏MôŸG ΩÉ``à`N ‘ Ú``æ`K’G ¢``ù`eCG ø``e ∫hCG ô``Ø`°`U-1 É``fƒ``°`SÉ``°`ShG .Ωó≤dG Iôµd ÊÉÑ°S’G …QhódG øe øjô°û©dGh á°SOÉ°ùdG •ƒ°ûdG ‘ ¬°ùaÉæe ∑ÉÑ°T õg Ú≤jôØdG øe …G ™£à°ùj ⁄h ‹É¨JÈdG ¬ªLÉ¡e Oƒ``¡`L ¢`` VQ’G ÖMÉ°U ô°ùN º``K ,∫h’G .(57) á«fÉãdG AGôØ°üdG ábÉ£ÑdÉH GRhôHÉ°S hɪ«°S º¡∏«eR Oô``£` H Ghô``KCÉ` à` j ⁄h ∞``«`°`†`ŸG ƒ``Ñ` Y’ ¢``SCÉ`«`j ⁄h áé«àædG hOGQƒN ¬«°SƒN º°ùMh ,º¡aƒØ°U ‘ …Oó©dG ¢ü≤ædGh áÑ°SÉæe Iôjô“ ≈≤∏J Éeó©H ó«MƒdG ±ó¡dÉH 79 á≤«bódG ‘ .∑ÉÑ°ûdG ‘ ÉgÉ¡fG hôjƒZG ƒ«LÒ°S »æ«àæLQ’G øe 31 πHÉ≤e á£≤f 34 ¤G ó``jQó``e ƒµ«à∏JG ó«°UQ ™``Ø` JQGh .Éfƒ°SÉ°Sh’

ƒª«àjQÉe ≈∏Y GôjÒa ¢TƒcÉH Rƒa ‹É¨JÈdG …QhódG (Ü.±.G) - áfƒÑ°ûd øe ∫hCG ôØ°U-1 ƒª«àjQÉe ¬Ø«°V ≈∏Y GôjÒa ¢TƒcÉH RÉa …QhódG øe øjô°û©dGh áãdÉãdG á∏MôŸG ΩÉàN ‘ ÚæK’G ¢ùeCG .Ωó≤dG Iôµd ‹É¨JÈdG ™ØJQÉa (52) á≤«bódG ‘ ±ó¡dG ’hÉ``H …O ƒfhôH πé°Sh 27 π``HÉ``≤`e ¢``SOÉ``°`ù`dG õ``cô``ŸG ‘ á£≤f 32 ¤G ¢``Tƒ``cÉ``H ó``«`°`UQ .ô°ûY …OÉ◊G ƒª«àjQÉŸ

Oƒ©jh á«MGôL á«∏ª©d ™°†îj Éà°ùf ô¡°T ó©H ÖjQóà∏d (Ü.±.G) - ÉehQ …QhódG Ö«JôJ ‘ ÊÉãdG õcôŸG ÖMÉ°U ¿Ó«e …OÉf ócG Ö«°UG …òdG Éà°ùf hQófÉ°ù«dG ¬©aGóe ¿G Ωó≤dG Iôµd ‹É£j’G ±hô°†¨dG ∫É°üÄà°SG" á«∏ª©d ™°†N ,ᩪ÷G ≈檫dG ¬àÑcQ ‘ ¿ƒ°†Z" ‘ ÊóÑdG •É°ûædG OhÉ©«°Sh ÚæK’G ¢ùeCG "»LQÉÿG ."ô¡°T øe áHÉ°U’G ó©H º¡à«°ûN øY GƒHôYG ¿Ó«e AÉÑWG ¿Éch ™e ácQÉ°ûŸG øe ¬æµ“ Ωó``Yh (ÉeÉY 34) Éà°ùf º°Sƒe AÉ¡àfG 11 ¤G ¿Gô``jõ``M 11 ø``e ∫É``jó``fƒ``ŸG äÉ«FÉ¡f ‘ √OÓ``H Öîàæe .É«≤jôaG ܃æL ‘ Rƒ“ áHÉ°U’G ó©H ¿Ó«e ìGô``L ø``e É°†©H CÉÑædG Gò``g º°ù∏Ñjh π«NG ôJh ‘ ™£≤H ΩÉ¡µ«H ó«ØjO …õ«∏µf’G É¡d ¢Vô©J »àdG »∏ëŸG …QhódG ‘ (ôØ°U-1) ƒØ««c ó°V IGQÉÑŸG ‘ âÑ°ùdG ¢ùeG .IóY Gô¡°TG ÖYÓŸG øY √ó©Ñ«°S ΩÉjG πÑb á«dÉ£j’G ∞ë°üdG âëLQ …ò``dG Éà°ùf Èà©jh Gòg ¢ùaÉæj …òdG ¿Ó«e ´ÉaO ‘ É«°SÉ°SG Gô°üæY ,¬ª°Sƒe AÉ¡àfG IGQÉÑŸG ‘ GôKDƒe ¬HÉ«Z ¿Éch ,»∏ëŸG Ö≤∏dG RGôMG ≈∏Y º°SƒŸG …õ«∏µf’G óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe ¬Ø«°†e ΩÉeG ¬≤jôa Égô°ùN »àdG ∫É£HG …QhO »FÉ¡f øªK øe ¬LhôNh »°VÉŸG AÉ©HQ’G 4-ôØ°U .ÉHhQhG

ó©°üjh 烪°ùJQƒH øe º≤àæj ∫ƒHôØ«d ¢ùeÉÿG õcôŸG ¤EG ∫ƒ©Øe ∫É``£` HG ‘ É``æ` jQ í`` ‚h 烪°ùJQƒÑd á`` °` Uô`` a ≈`` æ` `ZG ≈檫dG √ó``j ™HÉ°UÉH ó©HG ÚM á«æcQ ¤G ¿hGôH πµjÉŸ Iójó°ùJ .(55) ,Ó«∏b Ö©∏dG IÒJh äCGógh ∂jôjójôa »``°` ù` fô``Ø` dG ¿É`` ` ch …ó¡j ¿G ∂``°` Th ≈``∏`Y ¿ƒ``«`µ`«`H ÉeóæY É«fÉ› Éaóg ∫ƒHôØ«d √ÉŒÉH âÑgòa ¬°SCGôH IôµdG ™£b ¿Éc ¿hGó°TG ¬∏«eR øµd √Éeôe .(63)É¡£≤àdGh É«MÉ°U ≈∏Y ∫ƒ`` Hô`` Ø` `«` `d π`` °` `ü` `Mh ¤G Iô``°`TÉ``Ñ`e äò``Ø`f Iô``M á``∏`cQ á«°VôY É¡∏°SQG …òdG ÊÓjƒcG ¢ùjQƒJ ¤G iô°ù«dG á¡÷G ‘ ¿Éæ«a ø`` e Ò`` ` N’G ¢``ü`∏`î`à`a ≈∏Y ɪ¡æ«H ø``e Oó``°`Sh É``°` ThQh É©HGQ Éaóg (77) ¿hGó°TG ÚÁ ƒg AÉ≤∏dG ‘ ¬d É«fÉKh ¬≤jôØd .ádƒ£ÑdG ‘ ô°ûY ¢ùeÉÿG ,IÒ`` ` ` N’G ≥`` `FÉ`` `bó`` `dG ‘h Ó«∏b ∫ƒ``Hô``Ø`«`d ´É`` `aO ≈``NGô``J (á£≤f 19) 烪°ùJQƒH ¢ü∏≤a ,øjô°û©dG ¬JQÉ°ùîH »æe …òdG …ôFGõ÷G ≥``jô``W ø``Y ¥QÉ``Ø` dG ±ó¡dG Ö``MÉ``°`U ,êÉ``ë` ∏` H ô``jò``f ¿G ó©H ,ÜÉgòdG IGQÉÑe ‘ ∫h’G ¿ƒ«µ«H øe á«°VôY Iô``c ≈≤∏J .(88) ∑ÉÑ°ûdG É¡YOhG

(Ü.±.G)- ¿óæd

¢ùeÉÿG õcôª∏d Ωó≤àdGh RƒØdÉH ∫ƒHôØ«d »ÑYÓd IÒÑc áMôa

¬«°SƒN ÊÉÑ°S’G ¬°SQÉM Èàîj ≥FÉbódG ‘ Ió``MGh Iôe ’G ÉæjQ .∫h’G •ƒ°ûdG øe IÒN’G QógG ,ÊÉ``ã` dG •ƒ``°`û`dG ‘h ¿G ó©H ™HGQ ±óg á°Uôa OQGÒL äGôe IóY IôµdG √DhÓ``eR ∫OÉÑJ ,(50) ±ƒ``«` °` †` dG AGõ`` `L π`` `NGO

Ö©µdÉH á«Ø∏N ÉgOÉYÉa á≤£æŸG ‹É£j’G ¤G ¬æeh OQGÒL ¤G ‘ É``gÉ``¡` fG ÊÓ`` jƒ`` cG ƒ`` JÈ`` dG 6 ¿ƒ°†Z ‘ ÉãdÉK Éaóg ∑ÉÑ°ûdG .(32) ≥FÉbO á©FÉ°†dG ¢``Uô``Ø`dG â``dÉ``à`Jh ⁄ …ò`` dG ∫ƒ``Hô``Ø`«`d Ö``fÉ``L ø``e

(Ü.±.G)- ¿óæd

É«dGΰSG »≤à∏J IóëàŸG äÉj’ƒdG IôµdÉH ÉjOh ¿GôjõM ™∏£e (Ü.±.G) - ƒZɵ«°T ¢ùeCG Ωó≤dG Iôµd ‹GÎ``°`S’Gh »cÒe’G ¿GOÉ``–’G ø∏YG Üôb ¿Gô``jõ``M ™∏£e É``jOh ¿É«≤à∏«°S ɪ¡«Ñîàæe ¿G Ú``æ`K’G 2010 ∫Éjófƒe äÉ«FÉ¡f ¥Ó£fG øe ´ƒÑ°SG πÑb ÆQƒÑ°ùfÉgƒL .É«≤jôaG ܃æL ‘ øe ´ƒÑ°SG πÑb äQƒÑjOhQ ‘ ¿GôjõM 5 ‘ IGQÉÑŸG ΩÉ≤à°Sh ‘ …õ«∏µf’G √Ò¶f ó°V »cÒe’G Öîàæª∏d ¤h’G IGQÉÑŸG ÖîàæŸG IGQÉÑeh ,áãdÉãdG áYƒªéŸG øª°V ÆÈæà°SGQ ‘ ¬æe 12 áYƒªéŸG øª°V ¿É``HQhO ‘ ¬æe 13 ‘ ÊÉ``Ÿ’G ™e ‹GΰS’G .á©HGôdG ó°V IGQÉÑŸG{ ‹OGô``H ܃H »cÒe’G ÖîàæŸG ÜQó``e ∫É``bh §¨°†dG â– ÖîàæŸG ™°Vƒd áÑ«W á°Uôa ¿ƒµà°S É«dGΰSG 2006 ΩÉY É«dGΰSG âàÑKG .á«MÉààa’G ÉæJGQÉÑe øe ´ƒÑ°SG πÑb .z∫ÉjófƒŸG ‘ πJÉ≤eh …ƒb Öîàæe É¡fG 2006 ∫É``jó``fƒ``e ‘ â``Lô``N Ió``ë` à` ŸG äÉ`` j’ƒ`` dG ¿G ô``cò``j ÊÉãdG Qhó``dG É«dGΰSG â¨∏H ɪ«a ,∫h’G Qhó``dG øe É«fÉŸG ‘ .É≤M’ á∏£H âLƒJ »àdG É«dÉ£jG ΩÉeG 1-ôØ°U äô°ùNh

…òdG πHÉH ø``jGQ …óædƒ¡dG ¤G ‹É¨JÈdG áZhGôà √Qhó``H ΩÉb áØMGR É``gOó``°`Sh É``°`ThQ hOQÉ``µ` jQ .(28) ∑ÉÑ°ûdG â≤fÉY ‘ áªé¡H ∫ƒ``Hô``Ø`«`d ΩÉ`` bh IôµdG â∏°Uhh iô°ù«dG á¡÷G π`` `NGO ¢`` ù` `jQƒ`` J ¤G GOó`` ` ` ›

.‹ÉÿG ±ó¡dG ∫ƒ``Hô``Ø`«`d ±É``°` VGh ∞«°†dG ≥«Øà°ùj ¿G πÑb ÊÉãdG â∏°Uh ¿G ó©H ∫h’G áeó°U øe á≤£æŸG πNGO ¢ùjQƒJ ¤G IôµdG øe Üôg ºK ójó°ùàdG ‘ CÉWÉÑàa ÉgOÉYGh ¿Éæ«a ∞«à°S …óædôj’G

¬Ø«°V ≈``∏`Y ∫ƒ``Hô``Ø`«`d RÉ``a õcôŸG Ö``MÉ``°` U çƒ``ª` °` ù` JQƒ``H ¢ùeCG ø`` e ∫hCG 1-4 Ò`` ` `N’G á`` ∏` `Mô`` ŸG ΩÉ`` ` à` ` N ‘ Ú`` ` æ` ` `K’G …õ«∏µf’G …QhódG øe ÚKÓãdG õcôŸG ¤G ó©°Uh Ωó``≤`dG Iô``µ`d .¢ùeÉÿG ΩÉeGh OhQ ó∏«ØfG Ö©∏e ≈∏Y º≤àfG ,êôØàe ∞dG 40 øe ÌcG ¬eõg …òdG ¬Ø«°V øe ∫ƒHôØ«d ¤G √ó«°UQ ™aQh ôØ°U-2 ÉHÉgP á£≤f ¥QÉ``Ø`H Ωó≤àa á£≤f 51 »à«°S ΰù°ûàfÉe ≈∏Y Ió`` MGh ¬Ø«°†e ™``e ¢ùeG ∫OÉ``©`J …ò``dG ÚJGQÉÑe ∂∏Áh 1-1 óf’Qóæ°S .Úà∏LDƒe ≈àM ∫ƒ``Hô``Ø` «` d ô`` ¶` `à` `fGh π«é°ùàdG ìÉààa’ 26 á≤«bódG ¢SQÉM ¤G IôµdG äó«YG ¿G ó©H ¿hGó`` °` `TG »``ª` «` L çƒ``ª` °` ù` JQƒ``H πµ°ûH ¬``eó``≤`H É``gOÉ``©`HG ∫hÉ``ë` a OQGÒ`` L ø``Ø`«`à`°`S ø``µ`d »``©`«`Ñ`W ¬H â``ª` £` JQÉ``a á``Yô``°`ù`H π``Nó``J ¬∏«eR ¤G â`` `dƒ`` `–h Iô`` `µ` ` dG ƒfÉ«∏«ª«°ùµe »``æ` «` à` æ` LQ’G ¤G á«°VôY É¡∏°SQG õ``«`¨`jQOhQ ¢ùjQƒJ hó`` fÉ`` fô`` a ÊÉ`` Ñ` `°` `S’G ≈eôŸG ‘ á«°VQG É¡©HÉJ …ò``dG

¬Ñ«ÑW Ö°ùëH á«dÉY ΩÉ¡µ«H äÉjƒæ©e

∫ƒHôØ«d πÑ≤à°ùe ≈∏Y ≥∏b õ«à«æ«H ÊÉÑ°S’G Ωó≤dG Iôµd …õ«∏µf’G ∫ƒHôØ«d ≥jôa ÜQóe ôbG …OÉædG zπÑ≤à°ùe ≈∏Y ≥∏b{ ¬fÉH ÚæK’G ¢ùeCG õ«à«æ«H π«FÉaGQ óM ≈∏Y á``«`°`VÉ``jQh á«dÉe äÉHƒ©°U ø``e É«dÉM ÊÉ``©`j …ò`` dG .AGƒ°S á°UÉÿG zƒµjG ∫ƒHôØ«d{ áØ«ë°üd åjóM ‘ õ«à«æ«H ∫Ébh ºgÉ°ùJ äÉYƒª› øY ¬«a ¿ƒdhDƒ°ùŸG åëÑj âbh ‘ …OÉædÉH ɉGh Ö°ùMh A»°ùdG º°SƒŸG ÖÑ°ùH ¢ù«d ≥∏b ÊG{ ,¬dɪ°SCGQ ‘ .z…OÉædG πÑ≤à°ùe ≈∏Y »µdÉà Oh äÉbÓY ¬£HôJ ’ …òdG ÊÉÑ°S’G ÜQóŸG ±É°VGh ¿ƒJCÉ«°S øjòdG{ ,â«∏«L êQƒLh ¢ùµ«g ΩƒW Ú«cÒe’G …OÉædG .zÚÑ°SÉæŸG ¢UÉî°T’G øe Gƒfƒµj ¿G Öéj …OÉædG ¤G õ«à«æ«H ∫Éb ,º°SƒŸG ájÉ¡f ‘ ¬∏«MQ ∫ƒM äÉ©FÉ°ûdG øYh Ú°ùëàd »g É«dÉM ájƒdh’G .¢UÉî°T’G ¢ù«dh …OÉædG ƒg º¡ŸG{ .z¬LQÉNh Ö©∏ŸG ‘ ´É°Vh’G …QhO á≤HÉ°ùe ø``e ¢``VÉ``aƒ``dG ‹É``N êô``N ∫ƒHôØ«d ¿É``ch GÎ∏µfG ¢SCÉch áaÎëŸG ájóf’G á£HGQ ¢SCÉc øeh ÉHhQhG ∫É£HG .…QhódG π£H Ö≤d ≈∏Y á°ùaÉæŸG êQÉN äÉHh ,Úà«∏ëŸG ‘ ™HGôdG õcôŸG ∫ÓàMG ‘ É«dÉM ∫ƒHôØ«d ºg ô°üëæjh ÉHhQhG ∫É£HG …QhO ‘ ¬àcQÉ°ûe øª°†«d á«∏ëŸG ádƒ£ÑdG ájÉ¡f »HhQh’G …Qhó``dG π£H Ö≤d RGô``MG ¤G áaÉ°VG ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG .z≠«d ÉHhQƒj{

…õ«∏‚E’G …QhódG

ƒØ««c ó°V ‹É£j’G ¿Ó«e ¬≤jôa IGQÉÑe ∫ÓN ΩÉ¡µ«H áHÉ°UG

¤G Gó``æ` ∏` æ` a ‘ ΩÉ``¡` µ` «` H ≈``≤`Ñ`«`°`Sh ¢Sƒd ¤G ôaÉ°ùj ¿G πÑb AÉ©HQ’G Ωƒ«dG É`` ` aGQhG ∫É`` ` bh GÎ``∏` µ` fG È`` Y ¢``ù` «` ∏` ‚G Iô°TÉÑe ôØ°ùdG Ωó©H ΩÉ¡µ«H âë°üf" GÒ°ûe ,"»°ù∏W’G ÈY á∏jƒW äÉaÉ°ùŸ ™«ª÷ áë«°üædG √ò``g ió``°`SG ¬``fG ¤G äÉ«∏ª©d Gƒ©°†N ø``jò``dG Ú``«`°`VÉ``jô``dG ."≥HÉ°ùdG ‘ á∏Kɇ ¢ùeÉH ᫪°SôdG çó``ë`à`ŸG äó`` cGh ¬LhR ¿É``H GÒ``Ø`«`dhG ¿ƒ``ÁÉ``°`S ,ΩÉ¡µ«H ¤G π°üà°S ÉjQƒàµ«a ,…õ«∏µf’G ºéædG ócDƒj ⁄ ¬æµd AÉKÓãdG Ωƒ«dG »µæ°ù∏g .É¡›ÉfôH hG É¡dƒ°Uh óYƒe ¢ù«FQ øe ºYO ádÉ°SQ ÊÉ£jÈdG AGQRƒdG ÊÉ£jÈdG AGQRƒ`` `dG ¢ù«FQ å``©`Hh ó«ØjO º`` YO á``dÉ``°`Sô``H ¿hGô`` `H ¿hOQƒ`` ` Z .ΩÉ¡µ«H ¿hGôH º°SÉH »ª°SôdG çóëàŸG ∫Ébh ádÉ°SQ AGQRƒdG ¢ù«FQ π°SQG ó≤d π©ØdÉH" QhO ≈∏Y É¡«a ô°UGh ,ΩÉ¡µ«H ¤G º``YO ,ájõ«∏µf’G Iôµ∏d ™``FGQ ÒØ°ùc Ò``N’G ."ÉëLÉf AÉØ°T ¬d ≈æ“h á«∏ª©d (ÉeÉY 34) ΩÉ¡µ«H ™°†Nh Góæ∏æa ‘ AÉ`` KÓ`` ã` dG ¢``ù` eG á``«` MGô``L ¢SCÉc äÉ``«`FÉ``¡`f ø``Y ‹É``à`dÉ``H Ö``«`¨`«`°`Sh »àdG É«≤jôaG ܃æL ‘ á∏Ñ≤ŸG ⁄É``©`dG .πÑ≤ŸG Rƒ“ 11 ‘ ≥∏£æJ

(Ü.±.G) - »µæ°ù∏g …QÉcÉ°S …óæ∏æØdG Qƒ°ùahÈdG ócG …õ«∏µf’G ºéædG äÉjƒæ©e ¿É``H É``aGQhG ó©H "GóL á«dÉY" ΩÉ``¡` µ` «` H ó``«` Ø` jO .π«NG ôJh ‘ á«MGôL á«∏ª©d ¬Yƒ°†N ádÉcƒd í``jô``°`ü`J ‘ É`` ` aGQhG ∫É`` `bh ¢†jôŸG äÉjƒæ©e" :"¢SôH ¢ùfGôa" .Gó`` «` `L ≈`` aÉ`` ©` à` j ƒ`` ` `gh Gó`` ` `L á`` «` `dÉ`` Y ᣰSGƒH »``°`û`ŸG ≈``∏`Y ÜQó``à`æ`°`S Ωƒ``«` dG ."øjRɵ©dG IGQÉÑe ∫Ó``N Ö«°UG ΩÉ¡µ«H ¿É``ch ‘ ƒØ««c ó°V ‹É£j’G ¿Ó«e ¬≤jôa Ö«¨«°Sh ,»°VÉŸG óM’G »∏ëŸG …QhódG á∏Ñ≤ŸG ⁄É©dG ¢SCÉc äÉ«FÉ¡f øY ‹ÉàdÉH »æÁ ¿É`` c ¿G ó``©`H É``«`≤`jô``aG ܃``æ` L ‘ …õ«∏µfG ÖY’ ∫hG íÑ°üj ¿G ‘ ¢ùØædG .äGôe ™HQG ∫ÉjófƒŸG ‘ ∑QÉ°ûj ¢ùeCG ø`` e ∫hCG ΩÉ``¡` µ` «` H ¬`` Lƒ`` Jh áæjóe ¤G Gójó–h Góæ∏æa ¤G ÚæK’G á«MGôL á«∏ª©d ™``°`†`N å``«`M ƒ``cQƒ``J .ÉaGQhG ój ≈∏Y á≤«bO 50 äô¨à°TG ΩÉ¡µ«H ¥É``°` S ¿É`` H É`` ` `aGQhG ∞``°` û` ch á©HQG ¤G áKÓK IóŸ ¢ü÷G ‘ ≈≤Ñà°S §≤a øjRɵ©dG ≈∏Y óªà©j ºK ,™«HÉ°SG åjó◊G" í°VhGh ÉÑjô≤J á∏Kɇ IÎØd ‘ äÉ©FÉ°T Oô› Ö©∏dGh ÖjQóàdG øY ."‹É◊G âbƒdG

RQƒjQGh ≈∏Y kÉÑ©°U kGRƒa ≥≤ëj Rôµ«d Ö∏¨Jh ,±hCG …Ó``Ñ` dG äÉ``jQÉ``Ñ` e 93-119 õfƒà°ù«H âjhÎjO ≈∏Y ‘ "¿OQÉZ …O »J" Ö©∏e ≈∏Y .kÉLôØàe 18^624 ΩÉ``eCG ø£°SƒH ¬WÉ≤f øe 12 ¢SÒH ∫ƒH πé°Sh 17 Ö``©`dh ∫hC’G ™``Hô``dG ‘ 15∫G ∫ƒH øe πc ±É°VCGh ,§≤a á≤«bO .á£≤f 15 »∏æ«a πµjÉeh ¢SÒH ø£°SƒH ÜQóe RôØjQ ∑hO ∫Ébh ‘ Ú«°SÉ°SC’G ¬«ÑY’ ìGQCG …òdG ≈∏Y ¬fÉæĪWG ó©H ÒN’G ™HôdG ÉfCGh ø°ù– ‘ ≥jôØdG" :áé«àædG ¢SÒH .ô``eC’G Gòg ájDhôd ó«©°S Ωó≤J ‘ ≥`` jô`` Ø` dGh É`` ©` `FGQ ¿É`` `c ø£°SƒH Ö``Y’ ∫É``bh ."ôªà°ùe ó©H" :¢`` S’Gh ó«°TQ Ωô°†îŸG ófÓØ«∏c ΩÉ`` `eCG) A»``°`ù`dG AO’G IOƒ©dG Éæ«∏Y Ú``©`J ,(104-93 …òdG â``jhÎ``jO ió`` dh ."Iƒ≤H ¢ùfôH ¿ƒ°ûjÉJ ¬ªLÉ¡e Ö«°UCG ájGóÑdG ≈``∏`Y ≥``FÉ``bO 7^07 ó``©`H πé°S ,√ô``¡`X ‘ áHô°V ¬«≤∏àd QOÉ°ûàjQ ,á£≤f 16 ΩƒæjÉH π``jh ¿ƒ°ùjÉLh ,á£≤f 14 ¿ƒà∏«eÉg .äÉ©HÉàe 10h á£≤f 11 π«°ùcÉe ∑Qƒjƒ«f ,èFÉàædG »bÉH ‘h »àæØ°S É«ØdOÓ«a ≈``∏`Y ¢ùµ«f ≈∏Y RÉL ÉJƒjh 84-94 Rô°ùµ«°S ƒ«fh 89-112 ROQGõ``jh ø£æ°TGh ¢Sƒd ≈``∏`Y ¢``ù`à`fQƒ``g õ``fÉ``«` dQhCG .100-108 RÈ«∏c ¢Sƒ∏‚CG

Iójó°ùàH ¬``ª` à` à` NGh ,IGQÉ`` ` Ñ` ` `ŸG πÑb ¢ùchôH ¿hQCG ¬YRƒŸ á©jô°S º‚ Égó©H ∫hÉ``M ,Úà«fÉK 2^9 ójó°ùJ ʃ``£`fG ƒ∏«eQÉc ôØfO ⁄ ¬``Jô``c ø``µ`d ,Ió``«`©`Ñ`d á``Ñ`KÓ``K ¿É°†MCG ÚH â¡àfGh á∏°ùdG Ö°üJ ¢ùjƒd »æ«àæLQC’G RɵJQ’G ÖY’ .’ƒµ°S ¢ùàchQ ≥≤ëj Iô``e ∫hC’h òæe á«dÉààe äGQÉ``°`ü`à`fG á``KÓ``K Ȫ°ùjO/∫h’G ¿ƒfÉc ∞°üàæe ≈∏Y §``¨`°`†`dG ™``aÒ``d ,»``°` VÉ``ŸG ‘ RQõ`` jÓ`` H π`` jGô`` J ó`` fÓ`` JQƒ`` H äÉbÉ£H ió``MG ≈∏Y ɪ¡YGô°U ‘ ±hCG …Ó`` Ñ` `dG ¤G π`` gCÉ` `à` `dG πé°Sh .á`` «` ` Hô`` ¨` ` dG á`` ≤` `£` `æ` `ŸG á£≤f 31 ¢ùchôH ¿hQCG õFÉØ∏d øØ«c ,á``ª` °` SÉ``M äGô`` jô`` “ 9h ’ƒµ°S ¢ùjƒd ,á£≤f 29 øJQÉe É`` eCG .á``©` HÉ``à` e 11h á``£` ≤` f 23 ó«°UôdG ¿É``µ` a ô``°` SÉ``ÿG ió`` d ™e ʃ``£` fCG ƒ``∏`«`eQÉ``µ`d È`` `cC’G ºZQ äÉ``©` HÉ``à` e 10h á``£`≤`f 45 πc ±É°VCGh ,Iójó°ùJ 17 √QGó``gG QCG …É``Lh ¢ùHÓ«H »°ùfÉ°ûJ øe »∏jRGÈdGh á``£`≤`f 17 å``«`ª`°`S 10h á``£`≤`f 15 ƒ``jQÓ``«` g »``æ`«`f .äÉ©HÉàe ¬≤dCÉJ π°UGƒj ¢ùµ«à∏°S ¢ùµ«à∏°S ø£°SƒH ∫Gõ``j ’h πÑb ÉéjQóJ ¬JÉjƒà°ùe øe ™aôj

»µjôe’G …QhódG ÚaÎëª∏d (Ü.±.G) -ø£æ°TGh

,᪰SÉM Iôjô“ 11h á£≤f 13 ‘ Iójó°ùJ 18 QógCG ÒNC’G øµd .23 π°UCG øe IGQÉÑŸG ¢ùàchôd Òãe Rƒa "Îæ°S ÉJƒjƒJ" Ö©∏e ó¡°Th á«eÉM á``°` ù` aÉ``æ` e Ï``°` Sƒ``«` g ‘ IÒ`` NC’G äÉ``¶`ë`∏`dG ≈``à`M â«≤H â¡àfG ,kÉ`Lô``Ø`à`e 16^369 ΩÉ`` eCG ≈∏Y ¢``ù` à` chQ Ï``°`Sƒ``«`g Ö``∏`¨`à`H Qó°üàe ¢ùàZÉf ô``Ø`fO ¬Ø«°†e -125 »Hô¨dG ∫ɪ°ûdG áYƒª› GÒNCG kÉ©HQ ¢ùàchQ Ωó``bh .123 AGƒ`` `LC’G ¤G ¬``dÓ``N OÉ`` Y É``jƒ``b

Rôµ«d ƒ``Ñ`Y’ §≤àdG PEG ,á∏°ùdG ¿ódƒ¨d 25 π``HÉ``≤`e á``©`HÉ``à`e 56 ÖYÓdG ≈∏Y óªàYG …òdG âjÉà°S ¢ùjôc ôjƒ£àdG …QhO ‘ ≥HÉ°ùdG ƒÑY’ ô°ùN ,π``HÉ``≤`ŸG ‘ .Î``fÉ``g 5 π``HÉ``≤`e Iô``e 24 Iô``µ` dG Rô``µ`«`d ¿Éc ,âjÉà°S ¿ódƒ¨d §≤a äGôe ¬d ≈∏YC’G »gh âæjGÈd 9 É¡æ«H ¿Éc ,ô°SÉÿG iódh .º°SƒŸG Gòg ™e πé°ùe π°†aCG …QÉc øØ«à°S ,᪰SÉM äGôjô“ 9h á£≤f 29 …Qƒc ,á£≤f 22 ÎfÉg ¢ùjôc ¢ù«dCG Éàfƒeh á£≤f 18 â«ZÉe

,á£≤f 19 ∫hC’G πé°S PEG ,ΩhOhCG ÊÉãdGh ,äGó``°`U 3h á©HÉàe 14 .á©HÉàe 12h á£≤f 17 ™e 72-63 Rô``µ` «` d ô`` NCÉ` `Jh Rôµ«d øµd ,ådÉãdG ™HôdG ájGóH πHÉ≤e á«dÉààe á£≤f 16 πé°S Ωó≤J º`` K ,¬``ª` °` ü` ÿ Ú``à` £` ≤` f ™HôdG ájÉ¡f ™e á£≤f 11 ¥QÉØH √Rƒa øª°†j ⁄ ¬æµd ,Ò`` NC’G …QÉc øØ«à°S Qó`` gCG É``eó``æ`Y ’EG ‘ Ú``à` «` KÓ``K ¢`` ù` `«` `dCG É`` à` `fƒ`` eh ¥QÉØdG ¿É``ch .IÒ`` NC’G ÊGƒ``ã`dG â– ¥ƒ``Ø` à` dG á``«`MÉ``æ`d É``ë` °` VGh

Rôµ«d ¢Sƒ∏‚CG ¢Sƒd ≥≤M ≈∏Y kÉÑ©°U kGRƒ`` a Ö``≤`∏`dG π``eÉ``M RQƒjQGh âjÉà°S ¿ódƒZ ¬Ø«°†e Iôc …QhO ø``ª` °` V 121-124 ÚaÎëª∏d »``cÒ``eC’G á``∏`°`ù`dG ÚM ‘ ,Ú``æ`K’G ¢``ù`eCG ø``e ∫hCG º‚ É¡∏é°S á£≤f 45 ™ØæJ ⁄ ‘ ʃ£fCG ƒ∏«eQÉc ¢ùàZÉf ôØfO .¢ùàchQ Ï°Sƒ«g á¡LGƒe "ÉæjQCG πcGQhCG" Ö©∏e ¢üZh 20^038 Qƒ``°`†`ë`H ó`` fÓ`` chCG ‘ ¢Sƒd ≥`` ≤` M å`` «` M ,kÉ` `Lô`` Ø` `à` `e ådÉãdG √Rƒ`` a Rô``µ`«`d ¢``Sƒ``∏` ‚CG á∏°ù∏°S ó©H ∂``dPh ‹GƒàdG ≈∏Y òæe ¤hC’G »g ºFGõg çÓK øe ¿ódƒZ ÜÉ°ùM ≈∏Y ,ΩGƒYCG áKÓK …òdGh ∞«©°†dG RQƒjQGh âjÉà°S ≈∏Y á``©` °` SÉ``à` dG ¬``JQÉ``°` ù` N »``≤` d .π£ÑdG ≥``jô``Ø`dG ΩÉ`` `eCG ‹Gƒ``à` dG á£≤f 29 âæjGôH »Hƒc πé°Sh ∫ƒ°SÉZ hÉ``H ÊÉ``Ñ`°`SE’Gh ,õFÉØ∏d ≥dCÉJ ɪc ,äÉ©HÉàe 9h á£≤f 26 QÉ`` e’h Ωƒ``æ` jÉ``H hQó`` ` fCG »``FÉ``æ`ã`dG


‫‪30‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫بر�شلونة ي�سعى لتاليف اخلروج املبكر‬ ‫وبوردو ي�ست�ضيف اوملبياكو�س‬

‫دوري‬ ‫�أ بطا ل‬ ‫�أوروب���ا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى بر�شلونة حامل اللقب‬ ‫اىل حتا�شي مالقاة امل�صري نف�سه‬ ‫ل�غ��رمي��ه ال�ت�ق�ل�ي��دي ري ��ال مدريد‬ ‫عندما يواجه �شتوتغارت االملاين يف‬ ‫اياب الدور الثاين من دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا لكرة القدم اليوم االربعاء‬ ‫على ملعب كامب نو‪.‬‬ ‫وكان ريال مدريد خرج بخفي‬ ‫ح �ن�ين م��ن ه ��ذا ال � ��دور بخ�سارته‬ ‫ذه ��اب ��ا ام � ��ام ل� �ي ��ون �� �ص� �ف ��ر‪ ،1-‬ثم‬ ‫�سقوطه يف ف��خ ال�ت�ع��ادل معه على‬ ‫ار�ضه ‪.1-1‬‬ ‫يف امل � �ق� ��اب� ��ل‪ ،‬ان � �ت� ��زع الفريق‬ ‫الكاتالوين ت�ع��ادال ثمينا ‪ 1-1‬من‬ ‫ملعب �شتوتغارت ذهابا لكن االخري‬ ‫تفوق عليه يف بع�ض فرتات املباراة‪،‬‬ ‫ويف ظل تراجع م�ستوى بر�شلونة‬ ‫يف االون � ��ة االخ �ي��رة ف ��ان الفريق‬ ‫االمل��اين يعقد االم��ال على تفجري‬ ‫مفاج�أة من العيار الثقيل‪.‬‬ ‫وحت�سن اداء �شتوتغارت كثريا‬ ‫يف اال�� �ش� �ه ��ر االخ � �ي ��رة وحت ��دي ��دا‬ ‫م �ن��ذ ان ا� �س �ت �ل��م ت��دري �ب��ه امل� ��درب‬ ‫ال���س��وي���س��ري ك��ري���س�ت�ي��ان غرو�س‬ ‫خلفا ملاركو�س بابل ويقوده املهاجم‬ ‫الربازيلي اال�صل االملاين اجلن�سية‬ ‫ك��اك��او ال ��ذي �سجل �سبعة اهداف‬ ‫يف مبارياته االرب��ع االخ�يرة بينها‬ ‫ه ��دف ال��ذه��اب يف م��رم��ى فيكتور‬ ‫فالدي�س‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل � �س �ي �ج��د الفريق‬ ‫االمل � ��اين � �ص �ع��وب��ة ك �ب�ي�رة يف وقف‬ ‫املهاجم الفذ االرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي املنت�شي بت�سجيله ثالثية‬ ‫رائ �ع��ة يف م��رم��ى ف��ال�ن���س�ي��ا االحد‬ ‫رافعا ر�صيده يف �صدارة الهدافني‬ ‫اىل ‪ 22‬هدفا‪.‬‬ ‫وو� � �ص� ��ف ح� ��ار�� ��س بر�شلونة‬ ‫فيكتور فالدي�س مي�سي بانه اف�ضل‬ ‫الع��ب يف ال�ع��امل بقوله "من دون‬ ‫ادنى انه االف�ضل يف العامل حاليا‪،‬‬ ‫موهبته جتعله يغرد خارج ال�سرب‬ ‫عن االخرين"‪.‬‬ ‫وحذر مدافع بر�شلونة املك�سيكي‬ ‫ال��دويل رافايل ماركيز فريقه من‬ ‫مغبة اال�ستهتار من الفريق الزائر‬ ‫بقوله "يجب ان نتعلم الدر�س من‬ ‫ري ��ال م��دري��د‪ ،‬م��ا ح���ص��ل للفريق‬ ‫امللكي ميكن ان يتكرر معنا اذا مل‬ ‫نتنبه جيدا‪ ،‬ويتعني علينا احلذر‬ ‫م��ن ��ش�ت��وت�غ��ارت الن ��ه ف��ري��ق قوي‬ ‫وبالتايل يتوجب علينا ان نحرتم‬ ‫اخل���ص��م وان ن�ت�ع��ام��ل م��ع املباراة‬

‫بر�شلونة يخ�شى ال�سقوط على ار�ضه رغم اقتنا�صه تعادال ثمينا ‪ 1-1‬من ملعب �شتوتغارت ذهابا‬

‫بتوا�ضع"‪.‬‬ ‫وي � � ��درك � �ش �ت��وت �غ��ارت ب � ��ان ال‬ ‫ام� ��ل ل ��ه ب �خ��و���ض ه� ��ذه امل�سابقة‬ ‫املو�سم املقبل اال من خ�لال الفوز‬ ‫بها‪ ،‬كونه يحتل امل��رك��ز التا�سع يف‬ ‫ال�ب��ون��د��س�ل�ي�غ��ه وب��ال �ت��ايل �سيبذل‬ ‫الع �ب��وه ج �ه��ودا م�ضاعفة للعودة‬ ‫بن�صر مظفر من كامب نو‪.‬‬ ‫وب��اال� �ض��اف��ة اىل ك ��اك ��او‪ ،‬فان‬ ‫اجل� �ن ��اح ال �ب �ي�ل�ارو� �س��ي الك�سندر‬ ‫ه�ل�ي��ب ي��ري��د ان ي�ث�ب��ت لرب�شلونة‬ ‫اخلط�أ ال��ذي ارتكبه بالتنازل عن‬

‫ريال مدريد ي�سعى اىل التعاقد مع ا�شلي كول‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة "ماركا" اال�سبانية الريا�ضية بان ريال مدريد‬ ‫ي�سعى اىل تعزيز خطوطه اخللفية من خالل التعاقد مع الظهري‬ ‫االي�سر االنكليزي الدويل ا�شلي كول من نادي ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وقالت ماركا‪" :‬كول هو الالعب املنا�سب ل�شغل هذا املركز‪ ،‬انه‬ ‫احد اف�ضل الالعبني يف العامل حاليا‪ ،‬ويريد املجيء اىل ا�سبانيا"‪.‬‬ ‫وا�ضافت بان ت�شل�سي م�ستعد للجلو�س على طاولة املفاو�ضات‬ ‫المتام ال�صفقة‪.‬‬ ‫واو��ض�ح��ت ال�صحيفة ب��ان ك��ول لي�س الظهري االي���س��ر الوحيد‬ ‫الذي ي�سعى ريال مدريد اىل التعاقد معه‪ ،‬بل اي�ضا الفرن�سي الدويل‬ ‫باتري�س ايفرا العب مان�ش�سرت يونايتد الذي تبلغ قيمته ‪ 20‬مليون‬ ‫ي��ورو‪ ،‬كما ان امل�س�ؤولني يف ال�ن��ادي امللكي يتابعون ع��ن كثب العب‬ ‫الت�سيو ال�صربي الك�سندر كوالروف‪.‬‬ ‫وكان ريال مدريد الذي يت�صدر الدوري املحلي بفارق االهداف‬ ‫عن غرميه التقليدي بر�شلونة‪ ،‬خ��رج من دوري ابطال اوروب��ا هذا‬ ‫املو�سم على الرغم من انفاقه حوايل ‪ 250‬مليون يورو للتعاقد مع‬ ‫العبني جدد‪.‬‬

‫�ألبيلدا يغيب عن فالن�سيا لثالثة �أ�سابيع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي فالن�سيا الإ�سباين لكرة القدم �أول من �أم�س االثنني‬ ‫�أن الع��ب خ��ط و�سطه املخ�ضرم داف�ي��د �ألبيلدا (‪ 32‬ع��ام�اً) �سيغيب‬ ‫عن �صفوف الفريق لثالثة �أ�سابيع ب�سبب الإ�صابة بتمزق يف ع�ضلة‬ ‫الفخذ الأي�سر‪.‬‬ ‫وتعر�ض �ألبيلدا للإ�صابة قبل ثالثة �أ�سابيع‪ ،‬وجتددت يف مباراة‬ ‫الفريق التي خ�سرها �صفر‪� 3-‬أمام م�ضيفه بر�شلونة �أم�س الأحد يف‬ ‫الدوري الإ�سباين‪.‬‬ ‫و�سيغيب �ألبيلدا عن مباراة الفريق املقررة اخلمي�س املقبل �أمام‬ ‫فريدر برمين يف �إياب الدور الرابع (دور ال�ستة ع�شر) لبطولة دوري‬ ‫�أوروبا (ك�أ�س االحتاد الأوروبي �سابقاً)‪.‬‬ ‫وي �ع��اين ف��ال�ن���س�ي��ا م��ن غ �ي��اب الع �ب�ين �آخ ��ري ��ن‪ ،‬وت���ض��م قائمة‬ ‫الإ�صابات يف �صفوف الفريق �آلك�سي�س وجريميي ماتيو وفي�سنتى‬ ‫رودريغيز ودافيد فيا‪ ،‬ويراود اجلهاز الفني للفريق الأمل يف تعايف فيا‬ ‫قبل مباراة اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويحتل فالن�سيا املركز الثالث يف جدول الدوري الإ�سباين بفارق‬ ‫‪ 18‬نقطة خلف كل من ريال مدريد وبر�شلونة املت�صدرين‪.‬‬

‫خدماته ال�صيف املا�ضي علما بانه‬ ‫كان �ضمن الفريق الكاتالوين الذي‬ ‫ف��از بثالثية ن��ادرة املو�سم املا�ضي‬ ‫(ال� ��دوري وال�ك��أ���س ودوري ابطال‬ ‫اوروب��ا) ولكنه مل ي�ساهم بطريقة‬ ‫فعالة النه مل يكن �ضمن الت�شكيلة‬ ‫اال�سا�سية‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول ه�ل�ي��ب ق �ب��ل مواجهة‬ ‫االي � ��اب "بر�شلونة ك ��ان الفريق‬ ‫ال��وح�ي��د ال ��ذي ال اري ��د مواجهته‬ ‫الن��ه االق ��وى‪ ،‬ام��ام اي ف��ري��ق اخر‬ ‫ك��ان ميكن ان ن�خ��رج فائزين لكن‬

‫حظوظنا �ضئيلة �ضد بر�شلونة"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف "ا�سلوب بر�شلونة‬ ‫رائ��ع وكل العب ي�ستطيع ان يغري‬ ‫جم ��رى امل� �ب ��اراة يف اي حل �ظ��ة‪ ،‬ال‬ ‫ميكن ال�ترك�ي��ز فقط على مي�سي‬ ‫ك��ون��ه االخ �ط ��ر‪ ،‬الن ه �ن��اك اي�ضا‬ ‫ت�شابي وانيي�ستا وايرباهيموفيت�ش‬ ‫وه�نري وب��درو والالئحة طويلة‪.‬‬ ‫حتى يف خط الدفاع فانهم مثال"‪.‬‬ ‫وقد يعود اىل بر�شلونة قائده‬ ‫وقطب دفاعه كارلو�س بويول الذي‬ ‫غاب عن املباراة �ضد فالن�سيا‪ ،‬واال‬

‫ف��ان ماركيز او االرجنتيني غابي‬ ‫ميليتو ي�ستطيع �سد الثغرة‪.‬‬ ‫وق� ��د مي �ن��ح م� ��درب بر�شلونة‬ ‫ج��وزي��ب غ��واردي��وال الفر�صة امام‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ت �ي�يري ه�ن�ري ب �ع��د ان‬ ‫ت�ألق اثر نزوله احتياطيا منت�صف‬ ‫ال�شوط الثاين �ضد فالن�سيا ومرر‬ ‫كرتني حا�سمتني ج��اء منها هديف‬ ‫مي�سي االخريين‪.‬‬ ‫وق��د يلعب ه�نري يف مواجهة‬ ‫زم �ي �ل�ين � �س��اب �ق�ين ل ��ه ه �م��ا هليب‬ ‫واحلار�س املخ�ضرم ينز ليمان علما‬

‫بان الثالثي كان يف �صفوف ار�سنال‬ ‫عندما خ�سر نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروبا امام‪...‬بر�شلونة بالذات ‪2-1‬‬ ‫عام ‪.2006‬‬ ‫بوردو ي�ست�ضيف اوملبياكو�س‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬وع �ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫ت� ��راج� ��ع م� ��� �س� �ت ��واه‪ ،‬ي� �ب ��دو ب � ��وردو‬ ‫مر�شحا بقوة لتخطي اوملبياكو�س‬ ‫ال�ي��ون��اين عندما ي�ست�ضيفه على‬ ‫ملعب "�سابان دملا�س" وذل��ك بعد‬ ‫ان تغلب عليه ذهابا يف اثينا بهدف‬ ‫مقابل ال�شيء‪.‬‬

‫بعد هزميته الثقيلة �أمام تيجري يف الدوري املحلي‬

‫بوكا جونيورز االرجنتيني يف �أزمة‬ ‫والالعبون ي�شعرون باخلزي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب� ��د�أ ف��ري��ق ب��وك��ا جونيورز‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ت��دري�ب��ات��ه �أول من‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين ا��س�ت�ع��دادا ملباراة‬ ‫القمة "الكال�سيكو" الأحد املقبل‬ ‫�أم � ��ام ري �ف��ر ب�ل�اي��ت‪ ،‬وه ��و غارق‬ ‫يف �أزم � ��ة ع�م�ي�ق��ة‪ ،‬ب �ع��د هزميته‬ ‫�صفر‪� 3/‬أمام تيجري حيث ي�شعر‬ ‫العبوه "باخلزي من �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫ونفى رئي�س النادي خورخي‬ ‫�أمور �أميال �أم�س االول وجود �أي‬ ‫م ��ؤام��رة �ضد امل��دي��ر الفني �أبيل‬ ‫�ألفي�س‪ ،‬جمددا الثقة به‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س ال� �ن ��ادي "لو‬ ‫ك��ان ل��دي يقني بوجود م�ؤامرة‪،‬‬ ‫لت�صرفنا على الفور‪ .‬كيف يعقل‬ ‫�أن �شخ�صا م��ا ي�ن��زل �إىل امللعب‬ ‫وهو ال يرغب يف الفوز"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن �أم �ي��ال جت�ن��ب التعليق‬ ‫ع�ل��ى االن �ت �ق��ادات ال�ع�ن�ي�ف��ة التي‬ ‫وجهها �ألفي�س �إىل العبيه‪ ،‬والتي‬ ‫ح��ذره��م فيها م��ن �أن��ه "�إذا كان‬ ‫الع��ب بوكا‪ ،‬بكل ما ميثله ذلك‪،‬‬ ‫غري ق��ادر على خلق رغبة الفوز‬ ‫ل��دي��ه‪ ،‬فهو ال ميكن �أن يبقى يف‬ ‫الفريق"‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئي�س ب��وك��ا �أن "على‬ ‫الالعبني واجلهاز الفني حتقيق‬ ‫�أف�ضل نتيجة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د يف ت�صريحات �إذاعية‬ ‫"�أنا ع�ل��ى ي�ق�ين م��ن �أن جميع‬ ‫ال�ل�اع �ب�ي�ن ي �ن��زل��ون �إىل امللعب‬ ‫ب �غ��ر���ض حت �ق �ي��ق ال � �ف� ��وز‪ .‬و�أث� ��ق‬

‫ومل ي�ف��ز ب� ��وردو يف مبارياته‬ ‫ال�ث�لاث االخ�ي�رة يف ال ��دوري حيث‬ ‫ت� �ع ��ادل م ��ع م��ون�ب�ل�ي�ي��ه وموناكو‪،‬‬ ‫وخ�سر على ار��ض��ه ام��ام اوك�سري‪،‬‬ ‫فبات يت�صدر بفارق االهداف فقط‬ ‫عن مونبلييه مفاج�أة املو�سم‪.‬‬ ‫وي �ق��ول م��داف��ع ب� ��وردو ماتيو‬ ‫� �ش��امل��ه "خالل ��س�ل���س�ل��ة عرو�ضنا‬ ‫ال�سيئة مل يتمكن اي ف��ري��ق من‬ ‫التقدم علينا يف الرتتيب‪ ،‬وهذا هو‬ ‫االه��م‪ ،‬فنحن ال زلنا يف ال�صدارة‬ ‫ويف دور ال‪ 16‬م��ن دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا وبلغنا نهائي ك��أ���س رابطة‬ ‫االن ��دي ��ة ال�ف��رن���س�ي��ة‪ ،‬وال اق� ��ر�أ يف‬ ‫ال�صحف ��س��وى ان�ن��ا من��ر يف ازمة‬ ‫وهذا لي�س �صحيحا"‪.‬‬ ‫ويعترب بوردو الفريق الوحيد‬ ‫الذي مل يخ�سر هذا املو�سم يف دوري‬ ‫االبطال وراى مدربه ال�شاب لوران‬ ‫ب�لان ب��ان فريقه ي�ستطيع حتقيق‬ ‫ا�شياء مده�شة يف هده البطولة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ب �ل��ان "يف م�سابقات‬ ‫ال �ك ��أ���س وح �ت��ى يف م���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫االب� �ط ��ال ا� �ش �ي��اء ك �ث�يرة مي �ك��ن ان‬ ‫حت��دث‪ ،‬ال�ف��رق االرب �ع��ة ال�ت��ي تبلغ‬ ‫ن�صف النهائي دائما ما تكون هي‬ ‫ذاتها‪ ،‬لكن رمبا ن�شهد مفاج�أة هذه‬ ‫املرة"‪.‬‬ ‫وك���ش��ف "ال اق ��ول ب ��ان ب ��وردو‬ ‫�سيكون امل�ف��اج��أة‪ ،‬لكن رمب��ا يتعلق‬ ‫االم ��ر ب�ن��اد اخ ��ر‪ .‬يتعني علينا ان‬ ‫نحتفل مب��ا حققناه حتى االن يف‬ ‫ه��ذه امل�سابقة وان ن �ح��اول اللعب‬ ‫مب�ستوى عال وتدارك االخطاء"‪.‬‬ ‫وال مير اوملبياكو�س يف اف�ضل‬ ‫االحوال النه يتخلف بفارق ‪ 7‬نقاط‬ ‫ع��ن باناثينايكو�س امل�ت���ص��در قبل‬ ‫نهاية الدوري املحلي باربع مراحل‪،‬‬ ‫ما يعني بان �سيطرته املطلقة على‬ ‫الدوري املحلي يف ال�سنوات اخلم�س‬ ‫االخرية �شارفت على النهاية‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � ��رف ح� � ��ار�� � ��س م ��رم ��ى‬ ‫اومل �ب �ي��اك��و���س وم �ن �ت �خ��ب اليونان‬ ‫امل���ش��ارك يف نهائيات ك��أ���س العامل‬ ‫انطوني�س نيكوبوليدي�س ب�ضياع‬ ‫اللقب املحلي لكنه اكد بان فريقه‬ ‫�سيبذل ق�صارى جهده لكي يخرج‬ ‫بنتيجة ايجابية �ضد بوردو وحمو‬ ‫نتيجة الذهاب املخيبة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال "بوردو ف ��ري ��ق ق ��وي‬ ‫ال�شكيمة على ار��ض��ه وك��ون��ه تقدم‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا ‪� �-1‬ص �ف��ر ع �ل��ى ار� �ض �ن��ا فان‬ ‫مهمتنا ت�ب��دو �صعبة للغاية‪ ،‬لكن‬ ‫ك��ل � �ش��يء مي �ك��ن ان ي�ح���ص��ل وقد‬ ‫ر�أينا ه��ذا االم��ر يف دوري االبطال‬ ‫�سابقا"‪.‬‬

‫كي�سلينج ميدد عقده مع ليفركوزن‬ ‫حتى عام ‪2015‬‬ ‫برلني ‪-‬رويرتز‬ ‫ق��ال ن��ادي ب��اي��ر ليفركوزن ال��ذي يناف�س يف دوري الدرجة‬ ‫الأوىل االمل��اين لكرة القدم �أم�س الثالثاء �إن مهاجمه �شتيفان‬ ‫كي�سلينج مت�صدر قائمة ه��دايف امل�سابقة م��دد عقده مع النادي‬ ‫ل�ث�لاث ��س�ن��وات �أخ ��رى لي�ستمر االرت �ب��اط ب�ين ال�ط��رف�ين حتى‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وق��ال كي�سلينج (‪ 25‬عاما) ال��ذي �سجل ‪ 16‬هدفا يف الدوري‬ ‫هذا املو�سم �إنه يرغب يف البقاء مع النادي الذي ان�ضم ل�صفوفه‬ ‫يف ‪ 2006‬من �أج��ل حتقيق النجاح‪ .‬وك��ان مقررا �أن ينتهي العقد‬ ‫احلايل لالعب مع النادي يف ‪.2012‬‬ ‫وقال كي�سلينج الذي يتوقع �أن يكون جزءا من ت�شكيلة املانيا‬ ‫يف نهائيات ك�أ�س العامل بجنوب افريقيا هذا العام يف بيان «�أ�شعر‬ ‫براحة كبرية مع عائلتي وميلك النادي على املدى البعيد امكانات‬ ‫هائلة لذا ال يوجد �سبب يدفعني لتغيري اي �شيء‪».‬‬

‫زي روبرتو يفكر ب�إنهاء‬ ‫م�سريته يف �أمريكا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بوكا جونيورز‬

‫ب��إم�ك��ان�ي��ة اخل� ��روج م��ن الو�ضع‬ ‫احلايل‪ ،‬لأنني �أراهم يت�أملون‪ .‬مل‬ ‫�أك��ن لأف�ك��ر ك��ذل��ك �إذا ك��ان ذلك‬ ‫ق��د ح��دث دون �أي يهتم �أحدهم‬ ‫ب�شئ"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر �أن ال �ه��زمي��ة �أم ��ام‬ ‫ت�ي�ج��ري الأح� ��د امل��ا� �ض��ي "كانت‬ ‫�أ�سو�أ مباراة قدمها الفريق منذ‬ ‫�أن ت ��وىل م�سئوليته �ألفي�س"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن��ه "عندما انتهت‬ ‫املباراة‪ ،‬كان الالعبون منزعجني‪،‬‬ ‫جال�سني ومت�أملني‪ .‬كانوا ي�شعرون‬ ‫باخلزي من �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن م �ب��اراة ال�ق�م��ة هي‬

‫الهدف الذي ي�ضعونه الآن ن�صب‬ ‫�أعينهم "نتمنى �أن يبد�أ بوكا يف‬ ‫التح�سن‪ ،‬و�أن يفوز على ريفر يوم‬ ‫الأحد"‪.‬‬ ‫وعقب الهزمية �أمام تيجري‪،‬‬ ‫غ ��رق ب��وك��ا يف امل ��راك ��ز الأخ�ي��رة‬ ‫جل� ��دول م��رح �ل��ة �إي � ��اب ال� ��دوري‬ ‫الأرجنتيني(كالو�سورا)‪.‬‬ ‫فبثماين نقاط فقط حققها‬ ‫ال�ف��ري��ق يف ت�سع ج ��والت‪ ،‬يحتل‬ ‫املركز ال�سابع ع�شر ‪ ،‬بفارق ثالث‬ ‫نقاط فقط �أم��ام �صاحب املركز‬ ‫الأخري �أتلتيكو توكومان‪.‬‬ ‫لكن احلقيقة �أن �أزمة فريق‬

‫العا�صمة بد�أت قبل عدة موا�سم‪،‬‬ ‫ومل يتمكن الفريق حت��ت قيادة‬ ‫�أل�ف�ي��و با�سيلي م��ن ال �ت ��أه��ل �إىل‬ ‫بطولة ك�أ�س ليربتادوري�س هذا‬ ‫املو�سم ب�سبب النتائج ال�سيئة يف‬ ‫الدوري املحلي‪.‬‬ ‫على اجل��ان��ب الآخ ��ر‪ ،‬يدخل‬ ‫ري�ف��ر ب�لاي��ت امل �ب��اراة ال�ت��ي تقام‬ ‫على ملعب "البومبونريا" معقل‬ ‫ب��وك��ا‪ ،‬وه ��و �أف �� �ض��ل ح ��اال بع�ض‬ ‫ال���ش��يء ب�ع��د ف ��وزه ع�ل��ى �أوراك ��ان‬ ‫�أول �أم ����س الأح ��د ‪ ،0/2‬ويحتل‬ ‫ريفر املركز احلادي ع�شر بر�صيد‬ ‫‪ 12‬نقطة‪.‬‬

‫ذك��رت ال�صحف الأمل��ان�ي��ة �أم����س ال�ث�لاث��اء �أن ال�برازي�ل��ي زي‬ ‫روبرتو العب و�سط هامبورغ يفكر ب�إنهاء م�سريته الريا�ضية يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية بعد �أن ب��د�أ ن��ادي رد بول نيويورك‬ ‫حماوالت على �أمل �ضمه �إىل �صفوفه‪.‬‬ ‫و�أك��دت �صحيفة (بيلد) الأملانية �أن زي روبرتو (‪ 35‬عاماً)‬ ‫تلقى عر�ضاً من النادي الأمريكي ملدة ثالثة �أعوام براتب �سنوي‬ ‫يبلغ خم�سة ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن الرجل الذي قدم العر�ض لالعب هو‬ ‫ديتمار بري�سدورفر‪ ،‬املدير الريا�ضي احلايل جلميع �أندية الكرة‬ ‫التي متولها �شركة «رد بول» للم�شروبات‪ .‬ويعرف بري�سدورفر زي‬ ‫روبرتو منذ كان يتوىل من�صب م�س�ؤول التعاقدات يف هامبورغ‪.‬‬ ‫ويعد زي روب��رت��و �أح��د �أف�ضل الالعبني يف الفريق احلايل‬ ‫لهامبورغ‪ ،‬الذي يلعب له منذ مطلع املو�سم‪ .‬و�سبق لزي روبرتو‬ ‫�أن لعب لأندية بايرن ميونيخ وباير ليفركوزن يف �أملانيا و�سانتو�س‬ ‫وفالمنغو يف الربازيل ف�ضالً عن ريال مدريد الإ�سباين‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪� )17‬آذار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1175‬‬

‫‪31‬‬


äÉYƒæe

(1175) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QGPBG (17) AÉ©HQC’G

¢TÉî°ûî∏d »æ«÷G õeôdG ∂a

32

πHE’G Oƒ∏L øe ájòMCG èàæJ ¢ùfƒJ

êÉàfEÉH ¢TÉî°ûÿG áàÑæd íª°ùJ »``à`dG äÉ``æ`«`÷G ƒ``ã`MÉ``H Oó``M .IójóL á°SGQO äô¡XCG Ée ≈∏Y ÚaQƒŸGh øjOƒµdG äÉàæÑdG äÉæ«éH ÖYÓàdG á«fɵeEG ¤EG èFÉàædG √òg …ODƒJ óbh áØØîŸG OGƒŸG ÌcCG øe »gh ,ÚjOƒµ∏d áéàæŸG ájô¡éŸG AÉ«MC’Gh .¿ƒãMÉÑdG í°VhCG Ée ≈∏Y ⁄É©dG ‘ ’k ɪ©à°SG ´ÉLhCÓd øjhÒg ¤EG Ú``jOƒ``µ`dG π``jƒ``– øµÁ ’ ÚaQƒª∏d É``aÓ``Nh .ádƒ¡°ùH …òdG Góæc ‘ …QɨdÉc á©eÉL ‘ PÉà°SC’G »æ«°ûJÉa ΫH ∫Ébh ∞°üf ióe ≈∏Y Aɪ∏©dG øµªàj ⁄" :á°SGQódG √òg ™°Vh ‘ ∑QÉ°T .Úàæ«÷G ÚJÉg ‘ IOƒLƒŸG äÉÁõfC’G ójó– øe ¿ôb πµ°T ∂dòc Úàæ«÷Gh äÉÁõfC’G ±É°ûàcG" ¿CG ¿É«H ‘ í°VhCGh ."ΩÉeC’G ¤EG IÒÑc Iƒ£N ∫ɵ«ªc ô°ûà«f" á∏› ‘ äô°ûf »``à`dG á``°`SGQó``dG â``ë`°`VhCGh øjOƒµ∏d »``°`ù`«`Fô``dG Qó``°`ü`ŸG ≈≤Ñj ¢``TÉ``î`°`û`ÿG ¿CG "»LOƒdƒjÉH .⁄É©dG ‘ á«fƒ«aC’G ¿hOƒµ«°ùchCG IOÉeh ÚaQƒŸGh ∞«Øîàd ∫hC’G QÉ``«`ÿG Ú``aQƒ``ŸG Èà©j …ôjô°ùdG Ö£dG ‘h .¢†jôŸG IÉfÉ©eh ájƒ≤dG ´ÉLhC’G IOÉY ¬æµd ¿ƒ«a’G áàÑf øe Iô°TÉÑe øjOƒµdG êGôîà°SG øµÁh .¢TÉî°ûÿG ‘ I̵H OƒLƒŸG ÚaQƒŸG øe ™æ°üj ⁄É©dG ‘ á`` jhOC’G áYÉæ°U ¢``VGô``ZC’ èàæŸG Ú``aQƒ``ŸG á«ÑdÉZh ¤EG óѵdG ‘ áÁõfG ¬dƒ– øjOƒµdG ´ÓàHG óæYh ,øjOƒc ¤EG ∫ƒëj .ô°ûÑdG iód »°SÉ°SC’G ´ÉLhC’G ∞Øfl ÚaQƒe á°SGQódG äóYCG »àdG »æ«°ûJÉa Èàfl øe π«ZÉg ¿É«∏«L âdÉbh º¡Øæd É¡LÉàëf Éæc »àdG á°übÉædG ô°UÉæ©dG ≈∏Y ÉfÌY ó≤d" :¬©e ."¿ƒ«aC’G èàæj ¢TÉî°ûÿG ¿CG ∞«c "¢SôH ¢Só≤dG"

πHE’G Oƒ∏L øe áYƒæ°üe ájòMCG ≥jƒ°ùJh êÉàfEG ¢ùfƒJ Ωõà©J .»∏ëŸG iƒà°ùŸG ≈∏Y É¡Yƒf øe ¤hC’G »g Iƒ£N ‘ Oƒ∏L øe áYƒæ°üŸG ájòMC’G ¿EÉa ,´hô°ûŸG ≈∏Y ÚªFÉ≤dG ≥ahh á«FÉjõ«ØdG ¢üFÉ°üÿG Aƒ°V ‘ Ió«L äÉØ°UGƒÃ õ«ªàJ π``HE’G .Oƒ∏÷G ∂∏àd ᫵«fɵ«ŸGh á«FÉ«ª«µdGh É¡∏L Ögòj Oƒ∏÷G øe øW 500 Éjƒæ°S èàæJ ¢ùfƒJ ¿CG ôcòj ,áZÉHódGh ï∏°ùdG äÉ«∏ªY ‘ Qƒ°übh ,èàæŸG ‘ ܃«©d äÉjÉØædG ¤EG äÉéàæeh Oƒ``∏`÷G ø``e áÄŸG ‘ 80 OGÒ``à`°`SG Ö∏£àj …ò``dG ô``eC’G Oƒ∏÷G áYÉæ°üd áeRÓdG á«dhC’G OGƒŸG Òaƒàd ,êQÉÿG øe Oƒ∏÷G .πªY á°Uôa 1300 ôaƒJ »àdG

á∏ØW É¡∏NGóH IQÉ«°S ¥ô°ùj ¢üd

z™HÉ°ùdG Ωƒ«dG{

ΩÉ©£dG ¿ƒ∏H Ωɪàg’G º¡«∏©a ,»ë°üdG AGò¨dG ∫hÉæJ ≈∏Y º¡dÉØWCG ™«é°ûJ ¤EG AÉ``HB’G ≈©°ùj ÉeóæY á°Shô¡ŸGh áfƒ∏ŸG á¡cÉØdG ™£b" ¿EG ,É«fÉŸCG ‘ ∫ÉØWCG áÑ«ÑW »gh ,¢ShÉ¡jÉf ɵ«fƒe ∫ƒ≤J å«M ,¬eGƒbh ¬àÄ«gh ¬cGƒØdG ≈∏Y á«æH •É≤f OƒLh ¿CG áë°Vƒe ,"áàgÉÑdG ¿GƒdC’G äGP ¬cGƒØdG øe ´ô°SCG πµ°ûH ∫ÉØWC’G ÜòŒ ´ƒædG ¢†aQ ¤EG ∫ÉØWC’G º¶©e ™aój ,ÜGô¨dG ¢û«Y ´Gƒ``fCG ¢†©H ΩGƒb πãe ,êõ∏dG É¡eGƒb hCG äGhô°†ÿGh .ΩÉ©£dG øe Ωó≤ŸG

᫵jôeC’G ᫪∏©dG äÓéŸGh äÉjQhódG ⩪LCG »∏Y QƒàcódG …ô°üŸG ⁄É©dG ¿CG ΩÉ©dG Gòg IQOÉ°üdG çƒëÑ∏d »eƒ≤dG õcôŸG ‘ äGô°û◊G PÉà°SCG »ª°SQ ÖcÉæ©dG ΩGóîà°SÉH ≥∏©àj ójóL º∏Y ¢ù«°SCÉJ ‘ í‚ .áÁô÷G øY ∞°ûµdGh »Yô°ûdG Ö£dG ‘ QƒàcódG ¬æ∏YCG Éà äÉØdDƒŸG √òg çóMCG äOÉ°TCGh ÜÉàc ‘ áëØ°U 50 äOô``aCGh Oó°üdG Gò``g ‘ »ª°SQ ójó– ‘ É``¡`eGó``î`à`°`SGh Ö``cÉ``æ`©`dG º``∏`Y ø``Y »ª∏Y .IÉaƒdG ÜÉÑ°SCG "õæjQÉcCG" á∏éŸ »°ù«FôdG ∫É``≤`ŸG ∫hÉ``æ`J ɪ«a Gòg ‘ …ô°üŸG ⁄É©dG ¬æ∏YCG Ée çó``MCG ᫵jôeC’G .ΩÉ©dG Gòg QOÉ°üdG ÉgOóY ‘ ∫ÉéŸG Ée ≈∏Y »ª°SQ »∏Y QƒàcódG ≥∏Y ,¬ÑfÉL øeh ¬fCG ,᫵jôeC’G ᫪∏©dG äÓéŸGh äÉjQhódG ¬JRôHCG ÜÉÑ°SCG øY ∞°ûµdG ÖcÉæ©dG π«∏– ∫ÓN øe øµÁ ∫hÉæJ ¤EG Oƒ©J É¡HÉÑ°SCG âfÉc GPEG Ée ójó–h ,IÉaƒdG ¤EG GÒ°ûe ,äGQóîŸG øe IóFGR äÉYôL hCG ,Ωƒª°ùdG áÁôé∏d äÉÑKEG hCG »Øf π«dóc Ωóîà°ùj º∏©dG Gòg ¿CG .º¡àŸG ≈∏Y á«FôŸG ÒZ ´GƒfC’G øe ÖcÉæ©dG √òg ¿CG ±É°VCGh ,Iô°TÉÑe ¬``JÉ``ah ó©H ¿É``°`ù`fE’G ó∏L ≈∏Y É«– »àdG øµÁ É``¡`JÉ``«`M IQhO ™``Ñ`à`Jh É¡∏«∏– ≥``jô``W ø`` Yh É¡Yƒbh ¿Éµeh É¡Yƒf ójó–h IÉaƒdG ïjQÉJ áaô©e .É¡HÉÑ°SCGh ¢üëa AGô``LEG ∫Ó``N øe ºàj ∂``dP ¿CG Éë°Vƒe á«ægódG Oó``¨` dG RGô`` ` aEG ø``e á``æ`«`©`d »``Hƒ``µ`°`Shô``µ`«`e øe hCG ∞fC’G á≤£æe »ÑfÉL ≈∏Y IOƒLƒŸGh ‘ƒàª∏d .¬«æ«Y ¢TƒeQ äGÒ©°T ¢üëa ∫ÓN "¿ƒjô°üŸG"

≠æ«H »g ≈Yój »æ«°U ƒgh ⁄É©dG ‘ πLQ ô°übCG ¿EG á«°SÉ«≤dG ΩÉbQCÓd ¢ù«æ«L áYƒ°Sƒe âdÉb .hóÑj ɪ«a Ö∏≤dG ‘ πcÉ°ûe ÖÑ°ùH ôª©dG øe øjô°û©dGh ájOÉ◊G ‘ ƒgh ‘ƒJ GΪ«àæ°S 74 ¬dƒW ≠æ«H Ωƒj ‘ƒJh ,2008 ΩÉY ⁄É©dG ‘ πLQ ô°übCG Ö≤d áeGõ≤dG øe á«FGóàHG ádÉM øe ÊÉ©j …òdG »g πªMh .ʃjõØ∏J èeÉfôH ‘ ∑QÉ°ûj ¿Éc å«M ,ÉehQ á«dÉ£jE’G ᪰UÉ©dG ‘ âÑ°ùdG ¬ªéM ô¨°U ºZQ" :É¡d Gô≤e ¿óæd øe òîàJ »àdG ¢ù«æ«L áYƒ°Sƒe ôjô– ¢ù«FQ …Góæ«∏L èjôc ∫Ébh .á«°VÉŸG á∏«∏dG ¬JÉah øY ¢ù«æ«L âæ∏YCGh ,"ÒÑc ÒKCÉJ ¬d ¿Éc øY ∞bƒJ ¬fEG ¬Jô°SCG âdÉbh .Ú°üdG ∫ɪ°ûH á«∏NGódG É«dƒ¨æe ‘ 1988 ΩÉY ó«dGƒe øe ƒgh .ÉeÉY 18 ≠∏H ¿CG ó©H ƒªædG RÎjhQ

Oƒ≤Y á©HQCG πÑb É¡bô°S á¶Øfi ó«©j …ójƒ°S ¢üd ±ÎYG ∫ƒ¡› ¢üî°T ø``e á¶Øfi âª∏°ùJ É``¡`fEG ájójƒ°ùdG hÈ°ùfÉa áæjóe ‘ áWô°ûdG äô``cP .áæ°S 40 πÑb πØM ∫ÓN É¡àbô°ùH ¬àcQÉ°ûe ∫ÓN äGQ’hO 7 É¡∏NGóH ¿Éch á¶ØëŸG ¥ô°S ¬fEG ∫ƒ¡› øe ádÉ°SQ ‘ áWô°û∏d ¢ü∏dG ∫Ébh .äÓØ◊G ióMEG ‘ k ."É¡à©°Vh øjCG â«°ùf »æfCG »g á∏µ°ûŸGh ,¬H âªb Ée ≈∏Y GóL ΩOÉf ÉfCG" :±É°VCGh .¬à∏©a øY kÉ°†jƒ©J GQ’hO 135 ¬«dEG ±É°VCGh ,IójóY äGƒæ°S πÑb ¬bô°S …òdG ∫ÉŸG πLôdG OÉYCGh

IóMGh ájƒfÉK á°SQóe ‘ ºFGƒàdG øe ÉLhR 39 »àdG ᫵jôeC’G …ƒæ«∏jEG áj’ƒH ∑ƒc á©WÉ≤e ‘ IóMGh ájƒfÉK á°SQóe ºFGƒàdG øe kÉLhR 39 ó°ü≤j .áÄŸG ‘ 3`dG ÜQÉ≤J É¡«a ºFGƒàdG IO’h áÑ°ùf ¿EG ¿ƒdhDƒ°ùŸG ∫ƒ≤j áÄŸG ‘ 3 ‹GƒM ¿Éc á©WÉ≤ŸG ‘ ºFGƒàdG IO’h ∫ó©e ¿CG …ƒæ«∏jEÉH áë°üdG IQGRh äÉ«FÉ°üMEG âØ°ûch .π«g ¢SƒdÉH ‘ ájƒfÉãdG êÉà°S á«∏c ‘ kÉ©FÉ°T kGôeCG ºgOƒLh øe π©L Ée ,á«°VÉŸG øjô°û©dG äGƒæ°ùdG ∫ÓN

´GóN !…ô°üH

!áÑjôZOÉ©HCG

∫ÉØWC’G "…ô¨j" ΩÉ©£dG ¿ƒd

ÖcÉæ©dG Ωóîà°ùj …ô°üe ⁄ÉY áÁô÷G øY ∞°ûµdG ‘

øe äƒÁ ⁄É©dG ‘ πLQ ô°übCG Ö∏≤dG ‘ πcÉ°ûe

¬H √ÉÑà°T’G ó©H øeC’G ∫ÉLQ øe Ühô¡dG ÜÉÑ°ûdG óMCG ∫hÉM OƒLƒH …Qój ¿CG ¿hO ¿GQhO ádÉM ‘ É¡côfi IQÉ«°S ábô°ùH ΩÉ≤a .É¡∏NGóH á∏ØW ¿ƒdƒéàj ¿ÉÑ°T áKÓK ‘ â¡Ñà°TG ób ø``eC’G á``jQhO âfÉch ∞«£≤dG á¶aÉfi ‘ AÉ«MC’G óMCG ‘ π«∏dG øe IôNCÉàe áYÉ°S ‘ .ájOƒ©°ùdG óæYh ,»◊G πNGO ¤EG ájQhódG øe ºgóMCG Üôg º¡aÉ≤«à°SÉHh ¿GQhO ádÉM ‘ É¡côfih ∫RÉæŸG óMCG ΩÉeCG áØbƒàe IQÉ«°S ¬JógÉ°ûe ¿CG ∞°ûàcG ™bƒŸG ¬JQOɨe ó©Hh ,Ühô¡dG ‘ É¡∏≤à°SGh IQÉ«°ùdG ÖcQ ,IQÉ«°ù∏d »Ø∏ÿG ó©≤ŸG ‘ ™Ñ≤J äGƒæ°S 3 ôª©dG øe ≠∏ÑJ á∏ØW É¡H .Aƒ°S …C’ ¢Vô©àJ ⁄ »àdG á∏Ø£dG ™e ¬°ùØf º∏°S QƒØdG ≈∏Yh "ájOƒ©°ùdG áæjóŸG"

ó∏÷G äÉ≤≤°ûJ èdÉ©j π°üÑdG Ëôc ..πeGƒë∏d iô°ûH

,AÉ°ùædG ≥∏≤J ó∏÷G ≈∏Y äÉeÓ©dG ó©H ô¡¶J ,IO’ƒdG ó©Hh πª◊G IÎa ∫ÓN πeÉ◊G ø£H Oó“ ™e Ëôc êÉàfEG øe Gƒæµ“ Ú«µjôeCG ÚãMÉH ¿CG ’EG ,á≤£æŸG √òg ¤EG ô¶ædG á«gGôc óM ¤EG ôeC’G π°üj ÉÃQh .á«°ù«FôdG ô°UÉæ©dG óMCÉc π°üÑdG ¬Ñ«côJ ‘ πNój ÖWôe ø£ÑdG ≥WÉæe ‘ Ωóîà°ùj ¿CG øµÁh ,ó∏÷G Oó“ äÉeÓY IóM ∞«ØîJ ‘ ɪ¡e GQhO ËôµdG Ö©∏jh .ÚYGQòdGh ÚbÉ°ùdGh

êÉ¡a áFó¡e É°UGôbCG ™∏àHG »°ù«dƒH Ö∏c

Iô£«°ùdG ä’hÉfi É¡à«YCG ¿CG ó©H ÉeÉY 17 ôª©dG øe ≠∏ÑJ á«fÉŸCG áHÉ°T äô£°VG .áWô°ûdÉH ∫É°üJÓd êÉ«¡H Ö«°UCG …òdG »°ù«dƒÑdG É¡Ñ∏c ≈∏Y ™∏àHGh ¬àÑMÉ°U πaÉZ Ö∏µdG ¿CG É«fÉŸCG »HƒæL ø¨æ«∏JƒJ áæjóe áWô°T º°SÉH çóëàe ìô°Uh øe ádÉëH Ö``«`°`UCGh Ö∏µdG ≈∏Y »°ùµY Ò``KCÉ`J ¬``d ¿É``c …ò``dG ô``eC’G ,É¡àÑ«≤M ‘ âfÉc áFó¡e É``°`UGô``bCG .¿Éé«¡dG .¬àÑMÉ°üH á°UÉÿG áFó¡ŸG ¢UGôbC’G øe ÓeÉc É£jô°T ™∏àHG ¿Gƒ«◊G ¿ƒµj ¿CG çóëàŸG íLQh É¡fEG PEG ,ÜÓµdG ≈∏Y á«°ùµY äGÒKCÉJ É¡d "ΩÉÑjRÉjódG" πãe áFó¡ŸG ájhOC’G ¢†©H ¿CG ¤EG AGÈÿG QÉ°TCGh .ÜGô£°V’Gh ±ƒÿÉH Qƒ©°ûdÉH á£ÑJôe ïŸÉH ≥WÉæe ‘ ôKDƒJ ¿Gƒ«M ¤EG ¿É``Ñ`÷G ¿Gƒ``«`◊G ∫ƒ``– ¿CG øµªŸG ø``e á`` jhOC’G √ò``g πãe ¿CG ¤EG AGÈ``ÿG âØdh .´Éé°T â“ å«M ájô£«H IOÉ«Y ¤EG π≤f Ö∏µdG ¿CG ¤EG áWô°ûdG º°SÉH çóëàŸG QÉ°TCGh .¢ü°üîàe Ö«ÑW ᣰSGƒH ¬àFó¡J

?¿É°ùfE’G ΩCG ÚØdódG :≈cPCG ɪ¡jCG ‘ …Qƒ``ÁEG á©eÉL øe ,ƒæjQÉe …Qƒd √Gô``LCG »ª∏Y åëH ¢ü∏N øe áªî°V Ú``a’O çÓãd »Ñ°ü©dG Ö«cÎdG π∏M ¿CG ó©H ,ÉàfÓJCG …ô°ûÑdG ïŸÉH ¬àfQÉ≤e øµÁ ÚØdódG ïe ¿CG ¤EG ,"Rƒæ∏JƒH" á∏«°üa .¬d Góf ¿ƒµj óbh ÒZ Ú``Ø`dó``dGh ¿É``°`ù`fE’G Ú``H AÉ``cò``dG ¥ÉÑ°S áé«àf π¶J ɪ«ah Ó∏jQƒ¨dGh …õfÉѪ°ûdÉc É«∏©dG IOô``≤`dG ¿EÉ` a ,¿B’G ≈àM áeƒ°ùfi πµ°ûH áØ∏îàe áÑJôe ‘ ɪ¡fCG âÑK å«M ,AÉcòdG ¥ÉÑ°S øe âLôN .á«fÉŸC’G AÉÑfC’G ádÉch Ö°ùM Úa’ódÉH áfQÉ≤e ÒÑc ÚÑàj iôNCG äÉæFÉc ïe ºéëH ÚØdódG ïe ºéM áfQÉ≤e óæYh áÑ°ùædÉH ™bƒàŸG ºé◊G ø``e äGô``e ¢ùªN ºî°VCG ÚØdódG ï``e ¿CG …CG ï``e ºé◊G å«M ø``e ¿É``°`ù`fE’G ï``e ¥ƒØj ɪæ«H ,¬ª°ùL ºé◊ ?Gòg »æ©j GPÉe ,äGôe ™Ñ°ùH ôNBG ¿Gƒ«M É¡Ø«°UƒJ ø``µ`Á »``à` dG äÉ``Ñ`∏`£`à`ŸG π``c Ú``a’ó``dG ≈``∏`Y ≥Ñ£æJ Qƒ©°Th ∞WGƒYh á«Ñ∏°Sh á«HÉéjEG ôYÉ°ûà ™àªàJ »¡a ,¢UÉî°TCÉc .É¡cƒ∏°S ‘ ºµëàdG ≈∏Y IQOÉbh äGòdÉH óæY ΩGÎMÉH É¡°†©H ™e πeÉ©àJh É°†©H É¡°†©H ∑QóJ Úa’ódGh ‘ É¡°ùØf ≈∏Y ±ô©àdG ™«£à°ùJh ,í°VGh OƒH »≤à∏J Ée IOÉYh ,AÉ≤∏dG ,Ohô≤dGh ¿É°ùfE’G iƒ°S ôNBG ¥ƒ∏fl É¡H ™àªàj ’ IQób »gh ,IBGô``ŸG á÷É©e É¡æµÁh »é¡æeh »∏«∏– ܃``∏`°`SCÉ`H Ú``a’ó``dG ±ô°üàJh .Ió≤©e πFÉ°ùe á«∏≤©dG äGQó≤dG øe èjõŸG Gògh ,á«ØWÉ©dG IÉfÉ©ª∏d ¢Vô©àJ ɪc ≈∏Y AÉæHh ,äÉæFɵdG »bÉH øY ¿É°ùfE’G É¡H OôØàj ¢üFÉ°üN ôYÉ°ûŸGh .¿É°ùfE’G É¡dÉf »àdG ∂∏àd á¡HÉ°ûe ¥ƒ≤ëH ™àªàJ ¿CG »¨Ñæj ∂dP ødh ,äÉgõæàŸG ‘ "óÑY"`c ÚØdódG ≥jƒ°ùJ ºàj ød òFóæYh .ΩGÎMÉH πeÉ©«°S πH ,±’B’G äÉÄe OÉ«£°UG …ôéj

?AGOƒ°ùdG á£≤ædG øjCG

á«àjƒµdGz¢ùÑ≤dG{

QhóJ iôNC’G ôFGhódG ¿CG óéà°S IôFGO ¤EG ô¶fCG

:äÉcGΰT’G

:ÖJɵŸG ™ª› áHhô©dG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G 213545 Ü.¢U

?ô°ûH Ω CG IóªYCG.. ?iôJ GPÉe

: ¿OQC’G êQÉN kGQÉæjO 75 ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


1175  

‫الد سوقي‬ ‫هديل‬ ‫القاهرة‬ ‫عورتاين‬ ‫ه سام‬ ‫عمان‬ ‫مبي سني‬ ‫ع سام‬ ‫املحتلة‬ ‫القد س‬ ‫رجب‬ ‫أحمد‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ّ ‫ت صـــو‬ ‫كوبــون‬ :‫اجلائ...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you