Page 1

‫‪16‬‬

‫أسئلة سيناء املعلقة‬

‫‪16‬‬

‫حتى ال يتكرر إهدار‬ ‫الفرص‬

‫‪15‬‬

‫ما كشفه ويكيليكس‪..‬‬ ‫«طامة كربى»‬

‫‪15‬‬

‫املطالبون واملطلوب منهم‬

‫مجلس الوزراء يقرر تعليق مشروع الباص السريع‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر جمل�س ال���وزراء يف جل�سته التي عقدها �أم�س برئا�سة رئي�س ال��وزراء‬ ‫الدكتور معروف البخيت تعليق تنفيذ م�شروع البا�ص ال�سريع مبدئيا‪ ،‬وعدم ال�سري‬ ‫بالعطاءات للمراحل املختلفة للم�شروع �إال بعد ا�ستكمال جملة من الدرا�سات‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫كما قرر املجل�س �إبقاء املو�ضوع قائما على جدول �أعمال جمل�س الوزراء حلني‬ ‫تقدمي التقارير النهائية‪.‬‬ ‫الأحد ‪� 13‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 11 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1707‬‬

‫النواب يبحثون اليوم التعديالت الدستورية يف جلسة غري رسمية‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫اقتحم املتظاهرون‬ ‫امل�صريون يف وقت مت�أخر‬ ‫من م�ساء اجلمعة ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية بالقاهرة‬ ‫و�أل���ق���وا م�����س��ت��ن��دات��ه��ا يف‬ ‫ال�����ش��ارع‪ ،‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫ك�شفت فيه امل�ستندات عن‬ ‫طلبات لرتخي�ص ال�سالح‪،‬‬ ‫وطلبات لزيارة اجلا�سو�س‬ ‫ع�����زام ع������زام‪ ،‬ووث���ائ���ق‬ ‫معلوماتية ح��ول القوى‬ ‫ال�سيا�سية امل�صرية‪.‬‬ ‫وقد جنح املتظاهرون‬ ‫امل�صريون املحتجون �أمام‬ ‫ال�سفارة يف العا�صمة بهدم‬ ‫اجلدار الأ�سمنتي املحيط‬ ‫مبقر ال�سفارة بالكامل‪،‬‬ ‫���را‬ ‫ال������ذي ب��ن��ت��ه م�����ؤخ� ً‬ ‫ال�سلطات امل�صرية‪.‬‬

‫املجالي‪ :‬قرار بإغالق سجن سلحوب‬ ‫خالل أسبوعني‬ ‫‪5‬‬

‫‪11‬‬

‫«إسرائيل» تجلي سفريها من القاهرة بعد اقتحام املتظاهرين مبنى السفارة‬ ‫وزير ياباني يستقيل بعد تصريحات‬ ‫حول فوكوشيما اعتربت مسيئة‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ا�ستقال وزير االقت�صاد الياباين يو�شيو ها�شريو على خلفية‬ ‫ت�صريحات ق��ال فيها �إن املناطق املهجورة املحيطة مبحطة‬ ‫فوكو�شيما النووية التي تعر�ضت �إىل ت�سونامي ت�شبه «مدينة‬ ‫املوت»‪.‬‬ ‫و�أعلن يو�شيو ها�شريو �أم�س يف م�ؤمتر �صحايف‪« :‬اليوم التقيت‬ ‫رئي�س الوزراء‪ ،‬وقدمت له ا�ستقالتي فقبلها»‪.‬‬ ‫وكان قال �أول �أم�س يف معر�ض تعليقه على زي��ارة قام بها‬ ‫اخلمي�س �إىل فوكو�شيما مع رئي�س احلكومة‪« ،‬مع الأ�سف ال حياة‬ ‫ملن تنادي يف �شوارع القرى املجاورة للمحطة التي تبدو ك�أنها‬ ‫مدينة املوت»‪.‬‬ ‫وبعد زيارته �إىل املحطة اخلمي�س‪ ،‬اقرتب ها�شريو من �أحد‬ ‫ال�صحافيني ك�أنه يلم�سه ب�سرتته‪ ،‬وقال له مازحا �إنه «قد ينقل‬ ‫�إليه عدوى الإ�شعاعات»‪.‬‬ ‫و�سرعان م��ا ن��ددت املعار�ضة املحافظة بهذه املالحظة‪،‬‬ ‫واعتربت �أنها تنم عن انعدام �إح�سا�س‪ ،‬وقلة لياقة من جانب‬ ‫ها�شريو‪ ،‬ودعت رئي�س الوزراء يو�شيهيكو نودا �إىل �إقالته �سريعا‪.‬‬ ‫وق��ال ها�شريو بعد ا�ستقالته‪�« :‬أع��ت��ذر من كل قلبي عن تلك‬ ‫الت�صريحات التي �أثارت �سوء تفاهم لدى اليابانيني‪ ،‬وال �سيما‬ ‫�سكان منطقة فوكو�شيما»‪ ،‬حيث حمطة داي�شي النووية‪.‬‬ ‫وبعد �ستة �أ�شهر من ت�سونامي ‪� 11‬آذار الذي خلف ع�شرين‬ ‫�ألف قتيل يف �شمال �شرق البالد‪ ،‬وت�سبب بحادث نووي‪ ،‬ما زال‬ ‫املو�ضوع ح�سا�سا جدا يف اليابان‪.‬‬

‫«الثماني» ترفع دعمها املالي للربيع‬ ‫العربي إىل ‪ 38‬مليار دوالر‬ ‫‪6‬‬

‫«مناهضة الصهيوينة» تحيي املصريني على اقتحام السفارة اإلسرائيلية‬ ‫وترى اجلمعية �أن �أي م�شروع تغيري ال �أو و�صف خطوتهم بالعمل امل�شبوه‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وث��م��ن��ت اجل��م��ع��ي��ة خ��ط��وة امل�صريني‬ ‫ينطلق من �أولوية �إلغاء التبعية للخارج‪،‬‬ ‫ه��ن��أت جمعية مناه�ضة ال�صهيونية ومن تكري�س القرار الوطني امل�ستقل ميثل قائلة‪" :‬لقد قمتم ب�أعظم عمل ميكن �أن‬ ‫والعن�صرية ال�شعب امل�صري على خطواته �إع���ادة �إن��ت��اج لنف�س النظام خلف وجوه تقوم ب��ه انتفا�ضة �شعبية‪ ،‬لأن بو�صلته‬ ‫ت�شري لالجتاه ال�صحيح‪ ،‬ولأنه دفع �أعداء‬ ‫التي و�صفتها بـ"الرائدة" يف اقتحام �سفارة جديدة فح�سب‪.‬‬ ‫و�شددت على �أن التغيري احلقيقي يف م�صر الأم��ة من ر�أ���س حكومة الواليات املتحدة‬ ‫العدو ال�صهيوين يف القاهرة‪.‬‬ ‫وقالت يف بيان �صحفي �إن هذه اخلطوة ال يتحقق دون �إغالق ال�سفارة ال�صهيونية �أوب��ام��ا �إىل ق��ي��ادات احل��رك��ة ال�صهيونية‬ ‫متثل ت�صحيحا حقيقيا للم�سار‪ ،‬كما �أرادها يف القاهرة و�إع�لان بطالن معاهدة كامب لالرتعا�ش فزعا كما ر�أيتم‪ .‬فما قمتم به هو‬ ‫املنتف�ضون من �أجل عزتهم وكرامتهم‪ .‬ولفتت ديفيد‪ ،‬كما �أن التغيري احلقيقي يف الأردن العمل ال�صحيح‪ ،‬وال عمل �صحيحا �أكرث منه‬ ‫اجلمعية �إىل �أن هذا الرد الوا�ضح ي�أتي من يبد�أ من �إغ�لاق ال�سفارة يف عمان و�إعالن يف هذه اللحظة‪ ،‬فهو ي�شكل منوذج ًا حقيقي ًا‬ ‫ال�شعب امل�صري‪ ،‬لي�ستعيد الكرامة الوطنية ب��ط�لان م��ع��اه��دة وادي ع���رب���ة‪ .‬ودع���ت للحراك ال�شعبي النقي املنطلق من �أجندة‬ ‫للم�صريني ول�ل�أم��ة العربية وفل�سطني يف امل�صريني �إىل �أال يلتفتوا �إىل امل�شككني مبا وطنية م�صرية خال�صة وقومية عربية‬ ‫قاموا به من اقتحام لل�سفارة الإ�سرائيلية‪� ،‬صميمة"‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫مواجهة العدوان والغطر�سة ال�صهيونية‪.‬‬

‫إعالن قائمة مسيئي االختيار يف الجامعات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير وحدة تن�سيق القبول املوحد‬ ‫يف وزارة التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫الدكتور غالب احلوارين �إن الوحدة �أعلنت‬ ‫�أم�س قائمة ب�أ�سماء الطلبة املقبولني يف‬ ‫اجلامعات الر�سمية احلا�صلني على معدل ‪80‬‬ ‫يف املئة فما فوق و�أ�ساءوا االختيار‪ ،‬وعددهم‬

‫‪ 2285‬طالبا وطالبة‪.‬‬ ‫وبني احلوارين يف ت�صريح لـ (برتا) �أن‬ ‫قائمة املتقدمني بطلبات التج�سري �ستعلن‬ ‫خالل الأ�سبوع احلايل بعد تدقيق الطلبات‪،‬‬ ‫وا�ستكمال الوثائق من بع�ض الطلبة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن قائمة املج�سرين �ست�ضم ‪ 781‬طالبا‬ ‫وطالبة‪ .‬ودع��ا الطلبة �إىل متابعة املوقع‬ ‫الإلكرتوين لوحدة تن�سيق القبول املوحد‬

‫اعتداء يتكرر على نشطاء الحراك‬ ‫الشعبي‪ ..‬والفاعل بال عقاب ‪2‬‬

‫ملتابعة القبوالت‪.‬‬ ‫من جهة �أخ���رى‪ ،‬تعلن وزارة التعليم‬ ‫العايل والبحث العلمي �أ�سماء الطلبة الذين‬ ‫ينطبق عليهم �شروط احل�صول على البعثات‬ ‫اخل��ارج��ي��ة الأ���س��ب��وع احل���ايل‪ ،‬حيث كانت‬ ‫الوزارة تلقت من خالل موقعها الإلكرتوين‬ ‫طلبات الراغبني باحل�صول على البعثات‬ ‫اخلارجية والبالغ عددها ‪ 117‬بعثة‪.‬‬

‫اعتصام أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بطرد السفري السوري‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي وخليل قنديل‬ ‫طالبت الهيئة الأردنية لن�صرة ال�شعب ال�سوري �أم�س‬ ‫بطرد ال�سفري ال�سوري لدى اململكة بهجت �سليمان‪ ،‬ب�سبب‬ ‫"خروجه عن اللياقة الدبلوما�سية وممار�سة دور‬ ‫�أمني وحتري�ضي وتعبئة �ضد �أبناء اجلالية ال�سورية‬ ‫والأردنيني املنا�صرين لل�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫الهيئة نظمت اعت�صاما �أم��ام رئا�سة ال��وزراء‪،‬‬ ‫�شارك فيه عدد من ال�شخ�صيات الوطنية ومواطنون‬ ‫ت�ضامنا مع ال�شعب ال�سوري؛ للمطالبة بطرد ال�سفري‬ ‫ال�سوري من عمان‪.‬‬ ‫وحمل امل�شاركون يف االعت�صام الفتات تطالب‬ ‫ب��ط��رد ال�سفري ال�����س��وري وحت��ي��ي ث���ورة ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ومن تلك الالفتات‪" :‬يا بهجت �سليمان‬ ‫مالك يف الأردن مكان"‪ ،‬و"ال�سوريون �إخواننا‬ ‫دم��ا�ؤك��م دما�ؤنا"‪ ،‬و"ي�سقط كل ممثل لنظام‬ ‫�سفك دم �شعبه"‪ ،‬و"�أوقفوا حمام ال��دم يف‬ ‫�سوريا"‪ ،‬و"ال�شعب يريد طرد ال�سفري"‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الفتة تطالب بقبول الطالب ال�سوريني النازحني �إىل‬ ‫الأردن يف املدار�س احلكومية‪.‬‬ ‫وحول الر�سالة التي يريد املعت�صمون توجيهها من‬ ‫اعت�صامهم‪ ،‬قال رئي�س الهيئة علي �أبو ال�سكر لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫"ر�سالتنا موجهة �أوال للحكومة �أن تتخذ موقفا حازما ين�سجم‬ ‫مع واقع ما يجري يف �سوريا من جمازر‪ ،‬ومن جانب �آخر نطالب‬ ‫باتخاذ موقف جتاه ممار�سات ال�سفري ال�سوري يف عمان التي‬

‫جتاوزت كل احلدود والأعراف الدبلوما�سية‪ ،‬فهو‬ ‫ميار�س دورا �أمنيا وحتري�ضيا وتعبويا �ضد �أبناء اجلالية‬ ‫ال�سورية املتواجدين على �أر���ض اململكة‪ ،‬و�ضد الأردنيني‬ ‫املنا�صرين لل�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وب��دا وا�ضحا يف ه��ذا االعت�صام غياب �أب��ن��اء اجلالية‬

‫ال�سورية‪ ،‬بعدما كانت لهم م�شاركات فاعلة‬ ‫يف اعت�صامات مماثلة كانت تنظم �أم��ام‬ ‫ال�سفارة ال�سورية‪ .‬وعلمت "ال�سبيل" �أن‬ ‫�ضغوطا تعر�ض لها �أبناء اجلالية ال�سورية‬ ‫يف البالد‪ ،‬منعوا على �إثرها من امل�شاركة‬ ‫يف الفعاليات املنددة ملا يجري يف �سوريا‪.‬‬ ‫وا�ستنكر �أب���و ال�سكر م��ا حت���دث به‬ ‫ال�سفري يف وقت �سابق عندما قال‪� :‬إذا �سقط‬ ‫النظام ال�سوري ف�سي�سقط النظام الأردين‪،‬‬ ‫وقال �أبو ال�سكر‪" :‬هذه الكلمات خرجت عن‬ ‫اللياقة الدبلوما�سية‪ ،‬بناء على ذلك ال يجوز‬ ‫�أن ي�ستمر بقاء هذا ال�سفري"‪.‬‬ ‫واع��ت�بر �أب���و ال�سكر �أن ذل���ك "ال يجوز‬ ‫�أن ي�ستمر‪� ،‬أو �أن يتم التعامل معه بال�صورة‬ ‫الدبلوما�سية‪ ،‬والأ�صل �أن يتم التعامل معه مبا‬ ‫يليق وهذه الت�صرفات"‪ .‬وتابع �أن ما يجري يف‬ ‫�سوريا لي�س �ش�أنا �سوريا بحتا؛ بل هو من �صميم‬ ‫ال�ش�أن الأردين �سواء �أكان بحكم اجلوار �أو االمتداد‬ ‫ال�سكاين �أو على ال�صعيد ال�سيا�سي‪ ،‬حيث تت�أثر‬ ‫اململكة مبا يجري يف �سوريا‪.‬‬ ‫املطلوب من احلكومة ‪-‬وفق �أبي ال�سكر‪� -‬أن تتخذ‬ ‫موقفا متقدما و�أكرث فاعلية‪ ،‬ال �سيما �أن املجازر التي‬ ‫ترتكب بحق ال�شعب ال�سوري جت��اوزت كل احل��دود‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة �أن يتناغم املوقف الأردين مع مواقف بع�ض الدول‬ ‫العربية التي تقدمت علينا مبواقفها جتاه ما يجري‪.‬‬

‫حماس تنفي مغادرتها دمشق‬ ‫وإغالق مكاتبها‬ ‫‪10‬‬

‫العربي يف دمشق وعمليات‬ ‫عسكرية توقع ‪ 14‬قتيل‬

‫‪11‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫برلمان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مادة تقييد احلريات ال�صحفية على جدول �أعمال نقا�ش اجلل�سة امل�سائية‬

‫النواب يبحثون التعديالت الدستورية اليوم يف جلسة غري رسمية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫يعقد جمل�س ال�ن��واب ال�ي��وم جل�ستني نيابيتني‪:‬‬ ‫ر�سمية م�ساء ال�ي��وم‪ ،‬و�أخ ��رى غ�ير ر�سمية خ�ص�صت‬ ‫ملناق�شة م�شروع التعديالت الد�ستورية بعد انتهاء‬ ‫اللجنة القانونية من مناق�شة التعديالت‪.‬‬ ‫وتعترب اجلل�سة ال�صباحية غ�ير الر�سمية التي‬ ‫�ستعقد يف قاعة عاكف الفايز للنواب مبثابة "بالون‬ ‫اختبار" لآراء ال�ن��واب واجتاهاتهم ومواقفهم حيال‬ ‫الت�صويت على م�شروع التعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫رئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب في�صل ال�ف��اي��ز ق��رر عقد‬ ‫جل�سة م�سائية للمجل�س‪ ،‬ويت�ضمن ج ��دول �أعمال‬ ‫اجلل�سة م�شروع قانون هيئة مكافحة الف�ساد املعاد من‬ ‫جمل�س الأعيان اىل النواب‪� ،‬إ�ضافة اىل اتفاقية حتدي‬ ‫الألفية املوقعة بني احلكومتني االردنية واالمريكية‪.‬‬ ‫جمل�س االع�ي��ان خالف يف جل�سة �سابقة النواب‬ ‫ب�شطب امل ��ادة ‪ 23‬م��ن ال�ق��ان��ون امل �ع��دل ل�ق��ان��ون هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد التي �شطبها جمل�س ال�ن��واب؛ لأنها‬ ‫حت��دُّ م��ن احل��ري��ات ال�صحفية وت��وق��ع ع�ق��وب��ات على‬ ‫ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 23‬على �أن "كل من �أ�شاع �أو عزا �أو‬ ‫ن�سب دون وج��ه حق �إىل �أح��د الأ�شخا�ص �أو �ساهم يف‬ ‫ذل��ك ب ��أي و�سيلة علنية ك��ان��ت �أي �اً م��ن �أف�ع��ال الف�ساد‬ ‫املن�صو�ص عليها يف امل��ادة ‪ 5‬من هذا القانون �أدى �إىل‬ ‫الإ�ساءة ل�سمعته �أو امل�س بكرامته �أو اغتيال �شخ�صيته‬ ‫عوقب باحلب�س مدة ال تقل عن �ستة �أ�شهر وبغرامة ال‬ ‫تقل عن �ألف دينار وال تزيد على ‪� 5‬آالف دينار"‪.‬‬ ‫وم��ن ��ش��أن �إق ��رار ه��ذه امل ��ادة احل��د م��ن احلريات‬ ‫ال�صحفية وقمعها‪ ،‬وت�شتمل امل��ادة على عقوبات بحق‬ ‫ال�صحفيني ح�سبما �أك��د خ�ب�راء ق��ان��ون و�صحفيون‪،‬‬ ‫حيث تعد من �أخطر مواد القانون‪.‬‬ ‫و��س�ي�ن��اق����ش ال �ن��واب م���ش��روع ال �ق��ان��ون امل �ع��اد من‬ ‫الأعيان‪ ،‬ف�إما �أن يقبل تعديالت الأعيان �أو يخالفها‪،‬‬ ‫ف��إذا قبلها ف�إن الأم��ر ينتهي واذا خالف ما ذهب �إليه‬ ‫االع �ي��ان ف ��إن م���ش��روع ال�ق��ان��ون �سيعود ل�ل�أع�ي��ان من‬ ‫جديد ويف حال �أ�صر الطرفان على موقفهما ف�إن من‬ ‫�ش�أن ذلك عقد جل�سة م�شرتكة بينهما‪.‬‬ ‫وكان وزير العدل �إبراهيم العمو�ش �أيد �أمام جمل�س‬ ‫النواب �إقرار املادة وعدم �شطبها مربرا ذلك بالقول‪:‬‬ ‫"�إن �إثارة الإ�شاعات والف�ساد �أ�ضرت باال�ستثمارات يف‬ ‫اململكة‪ ،‬وان ه��ذا القانون يعمل على احل��د من �إثارة‬ ‫الإ�شاعات التي �أ�ضرت باقت�صاد اململكة"‪ ،‬م�شرياً اىل‬ ‫�أن هذا الن�ص مفرو�ض �أن يكون هكذا وهو غري موجه‬ ‫فقط لل�صحافة‪.‬‬ ‫بالون اختبار مل�سرية التعديالت‬ ‫يف جل�سة النواب ال�صباحية �سيتم عر�ض تو�صيات‬ ‫اللجنة القانونية التي �أنهت عملها اخلمي�س املا�ضي‪،‬‬

‫و�أبرز التعديالت التي �أجرتها اللجنة القانونية على‬ ‫م�شروع التعديالت هي �إلغاء حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبحاكمة ال��وزراء ق��ررت اللجنة �أن‬ ‫تكون املحاكمة �أمام الق�ضاء املدين و�أن تكون الإحالة‬ ‫من جمل�س النواب بالأغلبية املطلقة الن�صف ‪ 1+‬بد ًال‬ ‫من ثلثي الأع�ضاء‪.‬‬ ‫ويف جانب منح الثقة للحكومة فقد قررت اللجنة‬ ‫�أن حت�صل احلكومة على االغلبية املطلقة من اع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب �أي مبقدار الن�صف ‪ ،1+‬ويف حال طالب‬ ‫جمل�س النواب بحجب الثقة عن حكومة نالت �سابقا‬ ‫الثقة ف�إنه ال بد من حجب الأغلبية املطلقة لأع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب مبقدار الن�صف ‪.1 +‬‬ ‫ورف�ضت اللجنة القانونية التعديل الذي �أدخلته‬ ‫احلكومة على الد�ستور الذي كان ين�ص على �أنه يحق‬ ‫خلم�سة اع�ضاء يف جمل�س النواب بطلب ط��رح الثقة‬ ‫يف احلكومة �إذ �أ�صرت اللجنة على املادة قبل التعديل‬ ‫وه��ي يحق لع�شرة �أع�ضاء يف جمل�س ال�ن��واب الطلب‬ ‫بحجب الثقة‪.‬‬ ‫وق��د ح���ص��رت ال�ل�ج�ن��ة ح ��االت �إ� �ص��دار القوانني‬ ‫امل�ؤقتة فقط عندما يكون املجل�س منح ً‬ ‫ال ولي�س يف‬ ‫حالة ع��دم انعقاد‪ ،‬وه��ي ف�ترة حم��دودة ال تزيد على‬ ‫اربعة �أ�شهر مبقت�ضى احكام الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أقرت اللجنة القانونية املواد الد�ستورية املتعلقة‬ ‫ب��إن���ش��اء حمكمة د��س�ت��وري��ة ال�ت��ي ي�ك��ون مقرها عمان‬ ‫وتن�ش�أ بقانون وعدد �أع�ضاء املحكمة ت�سعة �أع�ضاء على‬ ‫االقل يعينهم امللك ملدة �ست �سنوات قابلة للتجديد‪.‬‬ ‫و�أق ��رت اللجنة القانونية �إن���ش��اء هيئة م�ستقلة‬ ‫ت�شرف على االنتخابات كما وردت يف التعديالت التي‬ ‫�أر�سلتها احلكومة مع �إ�ضافة �أن تن�ش�أ الهيئة بقانون‪.‬‬ ‫كما عدلت اللجنة القانونية املادة املتعلقة بالطعن‬ ‫يف �صحة النيابة‪ ،‬وقررت �أن يقدم الطعن اىل حمكمة‬ ‫اال�ستئناف بدال من حمكمة البداية كما ورد يف م�شروع‬ ‫التعديالت‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اللجنة ن�صا يقول‪" :‬على الوزير الذي‬ ‫ينوي تر�شيح نف�سه لالنتخابات �أن ي�ستقيل قبل �ستني‬ ‫يوما على االقل من تاريخ االنتخاب"‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ال�ت�ع��دي�لات ف��إن��ه �سيتم �إل �غ��اء ت�سمية‬ ‫حمكمة ال �ع��دل العليا واال��س�ت�ع��ا��ض��ة عنها مبحكمة‬ ‫الق�ضاء الإداري وعلى درجتني‪.‬‬ ‫وعدلت اللجنة املادة املتعلقة مبجال�س الطوائف‬ ‫وتن�ص املادة كما عدلتها اللجنة على‪" :‬تطبق جمال�س‬ ‫ال �ط��وائ��ف ال��دي�ن�ي��ة الأ� �ص��ول والأح �ك ��ام يف قوانينها‬ ‫اخلا�صة كما تنظر يف م�سائل االحوال ال�شخ�صية التي‬ ‫ال تعترب من م�سائل االح��وال ال�شخ�صية للم�سلمني‬ ‫الداخلة يف اخت�صا�ص املحاكم ال�شرعية‪ ،‬على �أن تنظم‬ ‫ت�شريعات هذه املجال�س �شروط تعيني ق�ضاتها و�أ�صول‬ ‫املحاكمات �أمامها"‪.‬‬

‫حقوق‬ ‫�إدانة وا�سعة لظاهرة «البلطجة» وعجز احلكومة عن ردعها‬

‫اعتداء يتكرر على نشطاء الحراك‬ ‫الشعبي‪ ..‬والفاعل بال عقاب‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫ما زال م�سل�سل االعتداءات على ن�شطاء احل��راك ال�شعبي يتكرر يف مناطق خمتلفة من البالد رغم ت�أكيد‬ ‫احلكومة على توفري احلماية الأمنية لفعاليات حزبية و�شبابية و�شعبية ما انفكت تطالب بالإ�صالح ال�شامل‬ ‫وحماربة الف�ساد وتعزيز املبد�أ الد�ستوري ب�أن «ال�شعب م�صدر ال�سلطات»‪.‬‬

‫احلراك املطلبي الذي انطلق يف كانون‬ ‫الأول املا�ضي من لواء ذيبان ليمتد �صداه‬ ‫يف ك��اف��ة حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة مل ت�غ��ب عن‬ ‫تفا�صيل م�شهده العام االعتداءات املتكررة‬ ‫ملا باتوا يو�صفون بـ"البلطجية" على دعاة‬ ‫الإ�صالح يف البالد‪ ،‬بح�سب قيادات حزبية‬ ‫و�سيا�سية‪.‬‬ ‫ومل ي���س�ت�ب�ع��د ه � � ��ؤالء يف ح��دي��ث مع‬ ‫"ال�سبيل" وق��وف جهات متنفذة حتظى‬ ‫برعاية ر�سمية وراء تكرر حوادث االعتداء‬ ‫ع �ل��ى ن���ش�ط��اء احل � ��راك ال���ش�ع�ب��ي املطالب‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اروا ب��أ��ص��اب��ع االت �ه��ام �إىل جهات‬ ‫حكومية تخ�شى الإ�صالح وترعى الف�ساد يف‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫وتعر�ض الن�شطاء احلزبيون "د‪ .‬فاخر‬ ‫دعا�س من الوحدة ال�شعبية‪ ،‬وزي��د احلمد‬ ‫م��ن البعث ال�ع��رب��ي اال� �ش�تراك��ي‪ ،‬ود‪ .‬عمر‬ ‫�إميل عواد من ال�شيوعي الأردين" لالعتداء‬ ‫من قبل "البلطجية" �أثناء م�شاركتهم يف‬ ‫م�سرية انطلقت اجلمعة من �أم��ام اجلامع‬ ‫احل���س�ي�ن��ي يف و� �س��ط ال�ب�ل��د ب��اجت��اه �ساحة‬ ‫النخيل مبنطقة ر�أ�س العني‪.‬‬ ‫دعا�س ال��ذي ّ‬ ‫ه�شم �أح��د "البلطجية"‬ ‫ال��زج��اج اخل�ل�ف��ي مل��رك�ب�ت��ه خ�ل�ال تواجده‬ ‫فيها‪ ،‬قال لــ"ال�سبيل" �إن �شبابا �أخرجوه‬ ‫م��ن ال�سيارة حلظة وق��وع االع �ت��داء عليه‪،‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل ت�سجيله ��ش�ك��وى ر��س�م�ي��ة لدى‬ ‫مركز �أمن املهاجرين حول ما حدث معه يف‬ ‫و�سط البلد‪.‬‬

‫ووف ��ق م��راق �ب�ين للم�شهد ال�سيا�سي‬ ‫املحلي‪ ،‬ف ��إن �أول ح��ادث اع�ت��داء على دعاة‬ ‫الإ� � �ص �ل�اح وق� ��ع ي� ��وم اجل �م �ع��ة ‪� 18‬شباط‬ ‫املا�ضي خالل م�سرية نظمتها قوى احلراك‬ ‫ال�شعبي يف و�سط البلد‪ ،‬و�أ�صيب بها �سبعة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص م��ن ب�ي�ن�ه��م ال �ن��ا� �ش��ط والكاتب‬ ‫ال�سيا�سي د‪ .‬موفق حمادين وجنله فرا�س‬ ‫وزم�ل�اء �إع�لام �ي��ون‪ ،‬وك��ان رئي�س ال ��وزراء‬ ‫الدكتور معروف البخيت �أدان �أ�شكال العنف‬ ‫�أو الأعمال التي من �ش�أنها �أن تعيق تعبري‬ ‫امل��واط �ن�ين ع��ن �آرائ �ه ��م ب�ح��ري��ة وبالطرق‬ ‫ال�سلمية‪.‬‬ ‫رئي�س رابطة الكتاب الأردنيني د‪ .‬موفق‬ ‫حمادين الذي كان عر�ضة العتداء من قبل‬ ‫ما �أ�سماهم بـ"البلطجية" خالل م�شاركته‬ ‫مب�سرية تطالب بالإ�صالح‪� ،‬أكد لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن الفاعل ما يزال دون عقاب‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬من الوا�ضح �أنه يراد للمعتدي‬ ‫�أن يبقى طليقا بال حما�سبة"‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أن ه��ؤالء "البلطجية" مدفوعني لتنفيذ‬ ‫االع � �ت� ��داءات‪ ،‬ب��اع �ت �ب��اره��م �أدوات جلهات‬ ‫ر�سمية‪.‬‬ ‫وعرب حمادين عن خ�شيته ب�أال تقت�صر‬ ‫رعاية "البلطجية" على تلك اجلهات فقط‬ ‫بل تتعداها �إىل جهاز ر�سمي مل ي�سمه‪ ،‬يوفر‬ ‫لهم الغطاء‪ ،‬على ح ّد تعبريه‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬البلطجية هم �ضحايا جلهات‬ ‫متنفذة وال م�شكلة لنا معهم‪ ،‬بل م�شكلتنا‬ ‫م��ع ج�ه��ات ت�ق��ف خلفهم وحت��رك �ه��م‪ ،‬وهي‬ ‫التي نريد فتح حتقيق معها"‪.‬‬

‫ت �ك��رار االع �ت��داء ع�ل��ى دع ��اة الإ�صالح‬ ‫املطالبني بالدميقراطية وتعزيز احلريات‬ ‫ال�ع��ام��ة وال�ف���ص��ل ب�ين ال�سلطات الثالث‪،‬‬ ‫وحماكمة الفا�سدين وحماربة الف�ساد لن‬ ‫يثنهم عن موا�صلة احل��راك حتى حتقيق‬ ‫الأهداف املرجوة‪ ،‬ي�ؤكد حمادين‪.‬‬ ‫لكنه ي�شدد �أن "الإ�صالح املطلوب ال‬ ‫ب ّد �أن يكون خاليا مما �أ�سماها بـ"ال�شوائب‬ ‫الأمريكية"‪ ،‬ويف م ��واج� �ه ��ة الأج � �ن� ��دة‬ ‫الأمريكية والإ�سرائيلية"‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة‬ ‫�أن ن�صل م��ن خ�لال الإ��ص�لاح املن�شود �إىل‬ ‫�أردن دميقراطي حم�صن �ضد الأمريكان‬ ‫وال�صهاينة‪ ،‬و�ضد قنوات التوا�صل ال�سرية‬ ‫معهما‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ات�ه��م ف�ي��ه حمادين‬ ‫ج �ه ��ات �إق �ل �ي �م �ي��ة ودول � �ي ��ة ب � � � ��إدارة �شبكة‬ ‫"البلطجة" يف املنطقة العربية‪ ،‬يق ّر ب�أن‬ ‫"البلطجة" �أ�صبحت ظاهرة عامة تربطها‬ ‫عالقة مبا�شرة بالنظام الر�سمي العربي‬ ‫ال �ت��ي ب� ��د�أت ب��ال �ظ �ه��ور م��ع ان � ��دالع ث ��ورات‬ ‫"الربيع العربي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود �شبكة دولية للبلطجة‬ ‫ت � ��دار م ��ن ق �ب��ل اال� �س �ت �خ �ب��ارات املركزية‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة وج �ه��از امل��و� �س��اد الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫منوها ب��أن فل�سفة ظاهرة البلطجة كانت‬ ‫و�ستبقى �أمريكية ال�صنع‪.‬‬ ‫حادث االعتداء على حزبيني م�شاركني‬ ‫يف ف�ع��ال�ي��ة احل ��راك ال�شعبي �أم ����س الأول‬ ‫مل يكن الأول والأخ�ي�ر‪� ،‬إذ مل ي�سلم دعاة‬ ‫الإ�صالح يف حمافظ الكرك من ذات الأمر‬

‫خالل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫�إذ ط � ��ال اع � �ت� ��داء "البلطجية" يف‬ ‫م��دي �ن��ة ال� �ك ��رك ك�ل�ا م ��ن م �� �س ��ؤول حزب‬ ‫ال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة يف اجل� �ن ��وب �ضرغام‬ ‫ال�ه�ل���س��ة‪ ،‬ون��ا��ش�ط�ين يف احل� ��راك ال�شعبي‬ ‫وال �� �ش �ب��اب��ي م�ن�ه��م د‪ .‬ح�ك�م��ت القطاونة‪،‬‬ ‫ور�ؤوف احلبا�شنة‪ ،‬وي�سار احلبا�شنة‪ ،‬ومعاذ‬ ‫البطو�ش‪ ،‬وثابت ع�ساف‪ ،‬وبا�سل ب�شاب�شة‪،‬‬ ‫و�صرب الع�ضايلة‪.‬‬ ‫ال �ن��اط��ق الإع �ل�ام ��ي يف ح ��زب البعث‬ ‫العربي اال�شرتاكي ه�شام النجداوي الذي‬ ‫تعر�ض �أح��د ك ��وادره زي��د احل�م��د لل�ضرب‬ ‫يف م�سرية اجلمعة‪ ،‬اتهم �أي��ادي خفية‪ ،‬مل‬ ‫ي�سمها‪ ،‬بالوقوف وراء البلطجية لت�أزمي‬ ‫العملية الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وقال �إن البلطجة م�شهد يتكرر لكنها‬ ‫ت�ب�ق��ى مم��ار� �س��ات غ��ري �ب��ة ع ��ن جمتمعنا‪،‬‬ ‫حمذرا من ا�ستمرار البلطجية با�ستخدام‬ ‫العنف �ضد دع��اة الإ�صالح الذين ي�ؤمنون‬ ‫باحلوار ال�سلمي فقط‪.‬‬ ‫وتابع النجداوي �إن اجلانب الغريب يف‬ ‫الأم��ر هو ا�ستخدام "البلطجية" للرموز‬ ‫الوطنية �أث �ن��اء اع�ت��دائ�ه��م على املطالبني‬

‫بالإ�صالح‪ ،‬م�ؤكدا حر�ص الأردنيني جميعا‬ ‫على �أمن البلد وم�ؤ�س�سة العر�ش‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أه �م �ي��ة م �ن��ع احلكومة‬ ‫لـ"البلطجية" من ا�ستخدام هذه الو�سائل‬ ‫التي ت�سيء للدولة‪ ،‬مطالبا يف الوقت ذاته‬ ‫الأجهزة الأمنية بتحمل م�س�ؤولياتها ووقف‬ ‫مثل هذه املمار�سات‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن ال �ن �ج��داوي �أك ��د �أن ا�ستخدام‬ ‫العنف �ضد دعاة الإ�صالح ال يعدو عن كونه‬ ‫عمال مدفوعا من قبل جهات متنفذة توفر‬ ‫احلماية للبلطجية‪ ،‬داعيا احلراك ال�شعبي‬ ‫�إىل متابعة ح��وادث االعتداء املتكررة بحق‬ ‫املتظاهرين على �أعلى امل�ستويات ال�سيا�سية‬ ‫والقانونية‪.‬‬ ‫ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية الدميقراطي‬ ‫الأردين �أدان "االعتداء املدبر" م��ن قبل‬ ‫"البلطجية" على ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫فاخر دعا�س‪ ،‬و�آخرين م�شاركني يف م�سرية‬ ‫"جمعة اخلبز والكرامة" التي دع��ا لها‬ ‫االئتالف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري‪.‬‬ ‫واع �ت�بر احل ��زب "البلطجية" ذراع ��ا‬ ‫ترهيبيا غ�ير ر�سمي لل�سلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫الفتا �إىل تكرار ممار�ساتهم واعتداءاتهم‬

‫�ضد الن�شطاء والفعاليات املطالبة بتحقيق‬ ‫الإ� �ص�لاح والتغيري احلقيقي‪ ،‬منوها ب�أن‬ ‫هذه الذراع ت�سعى لقمع وتخويف وترهيب‬ ‫ك��ل م��ن ي�ع�م��ل ب��ال��و��س��ائ��ل الدميقراطية‬ ‫والد�ستورية للتغيري والإ�صالح احلقيقي‬ ‫دون �أن تتخذ �إج��راءات رادعة وفعالة بحق‬ ‫"البلطجية"‪.‬‬ ‫االئ�ت�لاف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري‬ ‫امل �ك��ون م��ن "�شبيبة الأح � ��زاب الي�سارية‪،‬‬ ‫وال �ق��وم �ي��ة وع� ��دد م ��ن ال �ق ��وى ال�شبابية‬ ‫والطالبية وال�شعبية الذي ُيع ّد دعا�س من‬ ‫قيادته البارزة‪ ،‬يعتقد جازما �أن ما حدث يف‬ ‫م�سرية و�سط البلد �أخريا جزء من �سل�سلة‬ ‫اع� � �ت � ��داءات مم �ن �ه �ج��ة وم�ب�رجم ��ة تهدف‬ ‫ل�ضرب احلراك ال�شعبي و�إ�ضعافه‪.‬‬ ‫وح� ��ذر م ��ن �أن ظ ��اه ��رة "البلطجية‬ ‫والزعران" يف امل�سريات و�صلت �إىل مرحلة‬ ‫"القرف ال�سيا�سي"‪ ،‬ب �ح �� �س��ب و�صف‬ ‫االئتالف ال��ذي ح ّمل احلكومة امل�س�ؤولية‬ ‫املبا�شرة ع��ن ا��س�ت�م��راره��ا‪ ،‬مم��ا ي��ؤك��د عدم‬ ‫ج ��دي ��ة احل� �ك ��وم ��ة يف حت �ق �ي��ق الإ� � �ص �ل�اح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وعدم قدرتها على حتمل �ضغط‬ ‫ال�شارع ومطالبه‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫‪3‬‬

‫زراعة‬ ‫جلان فح�ص تتغري وتعر�ض النتائج ملرة واحدة‬

‫«الزراعة» تلغي إدخال األعالف‬ ‫والذرة قبل فحصها على الحدود‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫جددت وزارة الزراعة العمل بتعليمات منع دخول الأعالف والذرة امل�ستوردة من اخلارج‪� ،‬إال بعد ظهور نتائج‬ ‫الفحو�صات النهائية التي �ستظهر يف وقت قيا�سي بح�سب م�صادر يف وزارة الزراعة‪ ،‬بعك�س ما كان يعمل به من‬ ‫�إدخال ال�شحنة لي�صار فيما بعد �إىل فح�ص عينات منها‪.‬‬

‫ت�أتي ه��ذه الإج ��راءات بعد ازدي��اد حم��اوالت �إدخال‬ ‫�شحنات حت�ت��وى ع�ل��ى ف �ئ��ران‪ ،‬وتف�شي ال�ع�ف��ون��ة فيها‪،‬‬ ‫واحتوائها على ن�سبة تك�سر و�شوائب‪.‬‬ ‫وزي� � ��ر ال � ��زراع � ��ة � �س �م�ي�ر احل �ب��ا� �ش �ن��ة ط �ل ��ب منع‬ ‫الفحو�صات املخربية اال ملرة واحدة فقط على �أن ت�أخذ‬ ‫العينات بح�ضور �أ�صحاب العالقة او من ميثلهم من‬ ‫اللجان على �أن يكون عدد اللجان �أربعة �أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلبا�شنة �أنه �ست�شكل جلان من قبل الأمني‬ ‫العام الدكتور را�ضى الطراونة يف كل مرة ومهمة حمددة‬ ‫وتنتهي بانتهاء املهمة التي �أوكلت �إليها وتكون اللجان‬ ‫من الفنني املخت�صني يف خمتلف املواقع وعدم اقت�صارها‬ ‫على مركز الوزارة‪ ،‬و�أن تر�سل العينات عرب �أرقام كما هو‬ ‫معمول به دون �أن مت الإف�صاح عن �صاحبها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف احل�ب��ا��ش�ن��ة ان ��ه مي�ن��ع م�ن��ح �أي ترخي�ص‬ ‫ا�سترياد او ت�صدير من قبل خمتلف الإدارات املتخ�ص�صة‬

‫�إال بعد عر�ض الطلب على جلنة فنية متخ�ص�صة يف‬ ‫ال�سياقني احليواين والنباتي ليتم اتخاذ القرار يف �ضوء‬ ‫تو�صيات هذه اللجان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كتاب ح�صلت «ال�سبيل» على ن�سخة منه �أنه‬ ‫مينع حتويل �أي معاملة اىل الوزير �أو االمني العام دون‬ ‫مرورها يف امل�سار الفني واالداري‪ ،‬وا�ستكمال متطلبات‬ ‫اتخاذ القرار‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه ج ��اءت ال�ت�ع�ل�ي�م��ات اجل��دي��دة يف‬ ‫«الزراعة» بعد �إلغاء تعليمات مطاطة عمل فيها ل�سنوات‬ ‫كانت ت�شرتط قيام م�ستوردين وجتار و�شركات تخلي�ص‬ ‫بتعهدات بقيمة ‪ 500‬دينار‪ ،‬على �أن يتم �إجراء الفحو�صات‬ ‫احل�سية واملخربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن الإجراءات جاءت اي�ضا يف �أعقاب‬ ‫جلوء الكثري من الدول �إىل حرق حما�صيلها والتخل�ص‬ ‫منها بت�صريف �إنتاجها �إىل دول العامل الثالث مببالغ‬

‫بخ�سة‪ ،‬وفق امل�صادر التي بينت �أن الوزارة تنوي ا�سترياد‬ ‫�أجهزة دقيقة وح�سا�سة الكت�شاف �إ�صابات «�إيكوالي»‪،‬‬ ‫وك�إجراءات احرتازية لعدم دخول مثل هذه الأمرا�ض‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫وق� ��ال االم�ي��ن ال �ع ��ام ل� �ل ��وزارة را� �ض ��ي الطراونة‬ ‫ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �إن وزارت� ��ه �شكلت جل�ن��ة مهمتها ت�شديد‬ ‫رقابتها على كافة �أنواع الأعالف والذرة امل�ستوردة؛ من‬ ‫خالل منع دخ��ول �أي �إر�سالية‪ ،‬قبل �أن يتم �أخ��ذ عينات‬ ‫متعددة منها و�إر�سالها للفح�ص يف املختربات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الفحو�صات تت�ضمن �إجراء الفح�ص‬ ‫امل�خ�بري والتحاليل الدقيقة لإث �ب��ات خلو ال�شحنات‬ ‫من العفن ون�سبة التك�سر وال�شوائب والعفونة العالية‬ ‫وال �� �س��و���س واحل� ��� �ش ��رات‪ ،‬و� �ص�لاح �ي �ت �ه��ا لال�ستهالك‬ ‫احليواين‪.‬‬ ‫وتبقى الإر�سالية طيلة فرتة التدقيق على املعرب‬

‫احلدودي �إىل حني �صدور نتيجة الفحو�صات املخربية‬ ‫واحل���س�ي��ة ال�ل�ازم��ة‪ ،‬وع�ل��ى ��ض��وء ذل��ك ي�ت�ق��رر ال�سماح‬ ‫ب�إدخالها �أو �إعادتها �إىل م�صدرها خالل �ساعات‪ .‬وك�شفت‬ ‫م�صادر مطلعة �أن ا�سترياد الأعالف من «بع�ض الدول‬ ‫الأوروبية والأمريكية الالتينية» هدفه اال�ستفادة من‬ ‫االرتفاع الكبري الذي طر�أ على �أ�سعار الأعالف يف الأردن‪،‬‬ ‫مما ي�شكل حتديا �أمام كثري من مربي الأبقار‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد و�صول تلك الأ�سعار �إىل م�ستويات قيا�سية؛ �إذ مل‬ ‫يعد مبقدور املزارعني حتملها‪ ،‬الأمر الذي انعك�س �سلبا‬ ‫على حجم اال�ستثمار يف ه��ذا القطاع وتراجعه ب�شكل‬ ‫وا�ضح‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت �أن ت �� �ش��دد الإج � � ��راءات ج� ��اءت ب �ع��دم��ا مت‬ ‫رف�ض �إدخ��ال �شحنة ذرة �أ�سرتالية قادمة عرب املوانئ‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة م�ط��اب�ق��ة ل�ل�م��وا��ص�ف��ات الأردن� �ي ��ة‪ ،‬تقدر‬ ‫بنحو ‪ 874‬طنا‪ ،‬ف�ضال عن رف�ض �إدخ��ال ‪ 3500‬طن من‬

‫الأع�ل�اف ق��ادم��ة م��ن «�إ��س��رائ�ي��ل» ع�بر امل�ع�بر ال�شمايل‬ ‫يف منطقة ال�شونة ال�شمالية م��ؤخ��را‪ ،‬ا�ستوردها جتار‬ ‫�أردن �ي��ون بغر�ض بيعها ل�شركات وم��رب��ي �أب�ق��ار ورف�ض‬ ‫�شحنة هندية من ميناء العقبة‪.‬‬ ‫ويطعم املزارعون �أبقارهم خلطة مكونة من ال�شعري‬ ‫والنخالة والذرة ال�صفراء وال�صويا والق�ش والرب�سيم‪،‬‬ ‫وهذه املواد الغذائية ارتفعت �أ�سعارها �إىل �أرقام قيا�سية‬ ‫م��ؤخ��را‪ ،‬مما حملهم �أعباء مالية �أحلقت بهم خ�سائر‪،‬‬ ‫وبلغ عدد �أبقار امل��زارع املنظمة يف اململكة ‪ 85.755‬ر�أ�س‬ ‫من البقر العام املا�ضي‪ ،‬موزعة على ‪ 1211‬مزرعة‪ ،‬بينما‬ ‫�أع��داد الإب��ل كانت تبلغ يف عام ‪ 1952‬نحو ‪ 48021‬ر�أ�سا‪،‬‬ ‫فيما تناق�ص عددها حتى قبل �سنوات �إىل ‪ 13000‬ر�أ�س‪،‬‬ ‫وال�سبب يف ذل��ك ت��راج��ع اهتمام امل��رب�ين بهذا الن�شاط‬ ‫ال��زراع��ي احل �ي��واين‪ ،‬وي �ع��ود ذل��ك مل�ع��وق��ات و�صعوبات‬ ‫تواجههم‪.‬‬

‫جلنة منهم تقابل جمل�س النواب والأعيان والزراعة وال�صناعة والتجارة‬

‫عاملون بقطاع «الزيتون» يدعون املؤسسات املحلية إىل شراء إنتاجهم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش�ك�ل��ت جل�ن��ة يف ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين الزراعيني‬ ‫ل��درا� �س��ة واق ��ع ق �ط��اع ال��زي �ت��ون يف ال �ب�ل�اد‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫اخلطوات الكفيلة يف �إيقاف ت�صدير ثمار الزيتون‬ ‫�إىل �إ�سرائيل‪ ،‬و�إطالق املجل�س الأعلى لهذا القطاع‪،‬‬ ‫و�إل��زام امل�ؤ�س�سات املدنية والع�سكرية يف �أخذ الإنتاج‪،‬‬ ‫و� �ش �ك �ل��ت م ��ن ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ين ورئ �ي ����س جمعية‬ ‫امل�صدرين ونقابة املعا�صر‪.‬‬ ‫ب�ين املجتمعون �أن "�إ�سرائيل" ت�سعى جاهدة‬ ‫اىل ت ��دم�ي�ر ق� �ط ��اع ال ��زي� �ت ��ون ب ��أ� �س��ال �ي��ب وط� ��رق‬ ‫خمتلفة‪ ،‬م�ستخدمة �ضعاف النفو�س م��ن التجار‬

‫و"ال�سما�سرة"‪ .‬ول �ه��ذا ��س�ي�ت��م ال �ت �ح��رك لإيقاف‬ ‫الت�صدير‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم ال �ل �ج �ن��ة ب �ع �ق��د ��س�ل���س�ل��ة ل� �ق ��اءات مع‬ ‫احل�ك��وم��ة ووزارت � ��ي ال��زراع��ة وال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫وجمل�سي ال �ن��واب والأع �ي��ان ورئ�ي����س هيئة الأرك ��ان‬ ‫للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ن�ق�ي��ب �أ� �ص �ح��اب امل�ع��ا��ص��ر وم�ن�ت�ج��ي زيت‬ ‫ال��زي�ت��ون ال�شيخ ع�ن��اد ال�ف��اي��ز لـ"ال�سبيل" �أن��ه من‬ ‫ال�ضرورة وقف ت�صدير ثمار الزيتون �إىل"ا�سرئيل"‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن ه��ذا امل��و��س��م �ضعيف وح���س��ب امل�ؤ�شرات‬ ‫ال�ت��ي مت ر�صدها خ�لال زي ��ارات ملحافظات اجلنوب‬ ‫والو�سط وال�شمال‪ .‬ودعا الفايز لإيجاد �آلية ت�ضمن‬

‫ت�سويق زيت الزيتون يف امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية‬ ‫والع�سكرية للمو�سم مبكرا قبل االتفاق على �آليات‬ ‫لدعم مزارع الزيتون الأردين‪ ،‬وت�سويق �إنتاجه بدال‬ ‫من ت�سويق �إنتاج الدول االخرى‪.‬‬ ‫و�أكد الفايز �أن زيت الزيتون املحلي يباع ب�أ�سعار‬ ‫منخف�ضة وال يوجد ما مينع من الناحية ال�سعرية‬ ‫م��ن ت�سويقه داخ��ل امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية املدنية‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة و�أن زي��ت ال��زي�ت��ون م���ص��درا مهما للدخل‬ ‫القومي وتقدر قيمته بنحو ‪ 100‬مليون دينار وبحجم‬ ‫ا�ستثمار كلي بلغ مليار دينار �إذا ما مت احت�ساب قيمة‬ ‫االر�ض امل�ستغلة يف زراعة الزيتون‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س جمعية م�صدري منتجات الزيتون‬

‫م��و��س��ى ال���س��اك��ت �أه �م �ي��ة احل �ف��اظ ع�ل��ى ه��وي��ة زيت‬ ‫الزيتون الأردين وحمايته من التحايل الإ�سرائيلي‬ ‫من خالل ع�صره باملعا�صر الإ�سرائيلية لي�صار �إىل‬ ‫ت�صدير زيت الزيتون �إىل �أوروب��ا و�أمريكا‪ ،‬باعتباره‬ ‫منتجاً يف الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫نقيب الزراعيني املهند�س عبد الهادي الفالحات‬ ‫بني �أن النقابة ت�سعى لبحث وحل امل�شاكل التي يعاين‬ ‫منها هذا القطاع احليوي‪.‬‬ ‫ودعا وزارة الزراعة اىل �إ�صدار قرار مبنع ت�صدير‬ ‫ث�م��ار ال��زي�ت��ون "ا�سرائيل"‪ ،‬م�شريا اىل �أن القرار‬ ‫"مطلب للنقابة منذ عامني" و�سيعود بفائدة‬ ‫هو‬ ‫ٌ‬ ‫وامل�صدر وامل�صنّع املحلي‪.‬‬ ‫اقت�صادية عالية على املزارع ّ‬

‫وبني الفالحات �أن الزيتون االردين من اف�ضل �أنواع‬ ‫الزيتون‪ ،‬وهذا ما �أثبتته املختربات الأوروبية‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل �أن "ا�سرائيل" كانت جتني الفائدة االقت�صادية‬ ‫من خ�لال ا�ستريادها ثمار الزيتون التي تع�صرها‬ ‫وت�صدرها كمنتج ا�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ال �ف�لاح��ات �أن م�ث��ل ه �ك��ذا اجتماعات‬ ‫ت��أت��ي ال�ستكمال م�سرية طويلة م��ن ال�ت�ع��اون الذي‬ ‫يجمع هذه اجلهات للو�صول اىل امل�شاكل احلقيقية‬ ‫التي يعاين منها هذا القطاع احليوي يف هذا البلد‪،‬‬ ‫والعمل جميعا وبعقلية ت�شاركية مع جميع امل�ؤ�س�سات‬ ‫واجل�ه��ات احلكومية اىل �إي�ج��اد احللول التي تدعم‬ ‫م�ستقبل قطاع �إنتاج الزيتون والعاملني فيه‪.‬‬

‫لتدريب ‪ 1200‬تعاوين با�ستثمارات ‪ 400‬مليون دينار‬

‫«الزراعة» تعيد إحياء معهد املؤسسة التعاونية بعد ‪ 13‬عاما من إلغائه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د مدير امل�ؤ�س�سة التعاونية معن �إر�شيدات �أن��ه �سيتم البدء بعقد‬ ‫دورات للموظفني و�أع�ضاء اجلمعيات التعاونية‪ ،‬مع �إع��ادة �إحياء املعهد‬ ‫التعاوين بعد ‪ 13‬عاما من �إيقافه‪.‬‬ ‫وب�ين �إر� �ش �ي��دات لـ"ال�سبيل" �أن �إح �ي��اء املعهد ي�ه��دف �إىل تن�شيط‬ ‫املعلومات والأ�ساليب احلديثة لتطوير العمل اجلماعي‪ ،‬وتزويد �أع�ضاء‬ ‫اجلمعيات بالأ�صول املالية واملحا�سبية يف �إدارة اجلمعيات‪ ،‬وفهم الت�شريعات‬ ‫التعاونية ب�شكلها ال�صحيح كون جناح العمل التعاوين كما يرى بحاجة‬ ‫اىل كوادر ب�شرية م�ؤهلة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �إر��ش�ي��دات �أن من م��وج��دات املعهد جتهيزات وم�ع��دات فنية‬ ‫ومبنى ومكتبة غنية وا�سعة حتاكي خمتلف التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫و�أعرب �إر�شيدات عن �أمله ب�أن يتم توحيد اجلهات املانحة للجمعيات‬ ‫التعاونية ودع��م ن�شاط اجلمعيات امل�ستحقة للمنح بعمل جمل�س خا�ص‬ ‫للدرا�سات والبحوث امليدانية‪ ،‬و�آخ��ر لدرا�سات اجل��دوى للم�شاريع التي‬ ‫تقدمها اجلهات من �أجل و�ضع نهاية لتعرث القطاع التعاوين واالعتماد‬ ‫على ال��ذات م��ن خ�لال تن�شيط ال�ت�ع��اون‪ ،‬يعتقد �أن هنالك حاجة ما�سة‬ ‫للتعاونيات والرتكيز على منوذج ناجح للجمعيات التعاونية واال�ستفادة‬ ‫من خربتها‪.‬‬ ‫ونوه ملو�ضوع التخفيف على �أع�ضاء اجلمعيات التعاونية يف حمافظات‬ ‫اجلنوب واملناطق النائية من خالل جتهيز �سيارات متحركة بكل الأجهزة‬ ‫الفنية تكون يف امليدان لتمار�س التدريب للتخفيف عنهم يف القدوم �إىل‬ ‫عمان وقطع مئات الكيلومرتات‪.‬‬ ‫رحب رئي�س جلنة القطاع اخلا�ص لتطوير التعاون الأردين‬ ‫�إىل ذلك ّ‬ ‫من�صور البنا يف �إحياء املعهد والقيام بتدريب الأع�ضاء وتزويدهم باملهارات‬ ‫الالزمة ومعاجلة امل�شاكل التي تعرت�ض طريق التنمية وتتيح اال�ستغالل‬ ‫الأمثل للموارد وتكوين قاعدة �صلبة يف دعم امل��زارع واملواطن التعاوين‪،‬‬ ‫داعيا للتعاون بني القطاع العام واخلا�ص لإجناح عمل القطاع‪.‬‬ ‫و�أ�شار البنا لـ"ال�سبيل" اىل �أن التعاونيني الذين يزيد عددهم على‬ ‫‪� 120‬ألف منت�سب من خالل ‪ 1200‬جمعية وبحجم ا�ستثمار يتجاوز ‪400‬‬ ‫مليون دينار ي�ستحقون الدعم والت�أهيل لي�أخذ القطاع التعاوين الدعم‬ ‫املطلوب من احلكومة من �أجل تفعيل دوره‪ ،‬و�أن يتم العمل على ت�أ�سي�س‬ ‫جمعيات تعاونية للت�سليف وال�ت��وف�ير واجل�م�ع�ي��ات ال��زراع�ي��ة م��ن �أجل‬ ‫امل�ساهمة يف توفري الأم��ن الغذائي وم�ضاعفة الإنتاج‪ ،‬وتخفيف ظاهرة‬ ‫البطالة‪� ،‬إىل جانب �إدخال التكنولوجيا يف الزراعة والإدارة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف البنا "ال بد من �إي�ج��اد نافذة مالية للتعاونيني و�صندوق‬ ‫قرو�ض ي�أخذ وب�صفة اال�ستعجال‪� ،‬إ�ضافة �إىل �صندوق للتكافل والت�ضامن‬ ‫خا�ص بالتعاونيني بحيث يعمل يف �إطار‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأردن كان يف ال�سبعينيات والثمانينيات من القرن املا�ضي‬ ‫رائ ��دا يف ال�ع�م��ل ال�ت�ع��اوين وال�ك�ث�ير م��ن ال ��دول ال�شقيقة ا��س�ت�ف��ادت من‬ ‫التجربة التعاونية االردنية‪ ،‬حيث �إن قانون التعاون كان يف عام ‪.1952‬‬ ‫لكن ق��ان��ون ال�ت�ع��اون ع��ام ‪ 1997‬ال��ذي مت مبوجبه �إن���ش��اء امل�ؤ�س�سة‬ ‫التعاونية املظلة الراعية لعمل اجلمعيات‪ ،‬مت حتميل هذه امل�ؤ�س�سة جميع‬ ‫امل�شاكل املالية والإداري� ��ة والت�شريعية ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ع��اين منها املنظمة‬ ‫التعاونية ولذلك قامت احلكومات املتعاقبة ب�إعادة درا�سة هيكلة القطاع‬ ‫التعاوين خالل ال�سنوات الع�شر املا�ضية ومل يتم التو�صل اىل نتائج كفيلة‬ ‫بت�صويب الأو�ضاع حتى الآن‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫نقل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خفايا‬

‫‪ 30‬ألف معتمر مصري يعربون «العقبة نويبع»‬ ‫يف شهرين‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ك���ش��ف امل��دي��ر ال �ع��ام للج�سر ال�ع��رب��ي ح�سني‬ ‫ال�صعوب ع��ن نقل ‪� 30‬أل��ف معتمر م�صري عرب‬ ‫املعرب الدويل العقبة – نويبع بنجاح دون حدوث‬ ‫�أي ت ��أخ�ي�ر‪ ،‬وارت �ف��اع وت�ي�رة ال�ن���ش��اط ال�سياحي‬ ‫ع�بر اخل��ط ال�سياحي ال�ب�ح��ري العقبة – نويبع‬ ‫ال ��ذي د��ش�ن��ه اجل���س��ر ال�ع��رب��ي منت�صف حزيران‬ ‫املا�ضي بت�سجيله ‪� 15‬ألف �سائح ذهابا و�إيابا خالل‬ ‫ال�شهرين املا�ضيني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال���ص�ع��وب خ�ل�ال م ��ؤمت��ر �صحفي "�أن‬ ‫مو�سم ال�ع�م��رة ل�ه��ذا ال�ع��ام �شهد تنظيما دقيقا‪،‬‬ ‫معتربا �أن عدم حدوث �أي ازدحامات �أو ت�أخري يف‬ ‫عمليات التحميل‪� ،‬إ�ضافة اىل ع��دم وج��ود تكد�س‬ ‫للركاب م��رده اعتماد اجل�سر العربي على نظام‬ ‫احلجز الآيل امل�سبق للراكب الذي �ساهم يف حتقيق‬ ‫نتائج غري م�سبوقة يف عمليات التنظيم وال�سال�سة‬ ‫للركاب واملركبات ال �سيما و�أنّ امل�سافر عرب �أ�سطول‬ ‫اجل�سر ال�ع��رب��ي يحجز ح��ال�ي�اً م��ن خ�لال مكاتب‬ ‫�سياحة و�سفر معتمدة من قبل ال�شركة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫وف��ر �إج ��راءات تنظيمية �سل�سلة وه��ادئ��ة للراكب‬ ‫وامل�سافر عرب املعرب الدويل العقبة‪ -‬نويبع‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن رف� ��ع ك� �ف ��اءة امل� �ع�ب�ر وت�سهيل‬ ‫الإج��راءات �ساهم يف دفع وتعزيز التجارة البينية‬ ‫بني ال��دول العربية كافة وذل��ك من خ�لال حركة‬ ‫جت��اري��ة بقيمة ‪ 2.5‬م�ل�ي��ار دوالر‪ ،‬وت�ع��زي��ز وترية‬ ‫احلراك ال�سياح‪ ،‬م�ؤكداً �أن اجل�سر العربي جنح يف‬ ‫�أن يكون رابطا ا�سرتاتيجيا بني �آ�سيا و�أفريقيا من‬ ‫خالل �أ�سطول نقل بحري متكامل يعمل بانتظام‬ ‫ومهنية و�ضمن �أف�ضل معايري ال�سالمة والأمن‬ ‫البحري‪.‬‬ ‫وك�شف ال�صعوب عن النجاح الكبري لتد�شني‬ ‫اخل ��ط ال �� �س �ي��اح��ي ال �ب �ح��ري ال �ع �ق �ب��ة‪ -‬ن��وي �ب��ع يف‬ ‫منت�صف حزيران املا�ضي وذلك من خالل ت�سجيل‬ ‫�أرق ��ام قيا�سية يف �أع ��داد ال�سياح امل��رت��ادي��ن خالل‬ ‫ال�شهرين املا�ضيني عرب املعرب‪ ،‬مع و�صول ومغادرة‬ ‫‪� 15‬ألف �سائح عرب هذا املنفذ البحري بني املثلث‬ ‫ال�سياحي الذهبي ومنتجعات جنوب �سيناء‪.‬‬ ‫وت��وق��ع م��دي��ر ع��ام اجل�سر ال�ع��رب��ي �أن ت�شهد‬

‫احليوان الغريب الذي �أثار حالة من البلبلة بني �سكان منطقة‬ ‫الكوم الأحمر يف حمافظة املفرق ليلة ال�سبت هو حيوان "الغرير"‬ ‫الذي يعترب من املفرت�سات‪.‬‬ ‫م�صدر يف اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة �أبلغ "خفابا" �أن‬ ‫اجلمعية ت�س ّلمت حيوان الغرير من جهاز الدفاع املدين‪.‬‬ ‫ق��رر "تيار املتقاعدين الع�سكريني ال��وط�ن��ي االردين‪ -‬معا"‬ ‫تنفيذ اعت�صام يوم االربعاء املقبل �أمام ال�سفارة االمريكية بعمان‬ ‫احتجاجا على "الت�سريبات ال�صحفية لوثائق 'ويكليك�س' من �أجل‬ ‫ت�صفية الق�ضية الفل�سطينة على ح�ساب الأردن من خالل تطبيق‬ ‫م�شروع الوطن البديل يف الأردن و�إلغاء حق العودة للفل�سطنيني"‪.‬‬ ‫وفق بيان �أ�صدره التيار‪.‬‬ ‫واعترب التيار يف بيانه �أن ما تقوم به �سفارة الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية يف عمان من ترويج مل�شروع الوطن البديل يتجاوز قواعد‬ ‫العرف الدبلوما�سي و�أ�صوله‪ ،‬وتعترب تدخال �سافرا ب�سيادة الدولة‬ ‫الأردنية‪ ،‬وبالتايل ف�إن ن�شاط هذه ال�سفارة ي�شكل تهديدا للأمن‬ ‫واال�ستقرار الوطني وذلك من خالل ن�شاطها املتوا�صل كي يتخلى‬ ‫الفل�سطينيون عن حقهم املقد�س بالعودة لوطنهم فل�سطني مقابل‬ ‫امتيازات ومكا�سب يح�صلون عليها على ح�ساب ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫تردد �أن مطعم قرية النخيل الذي ميتلكه النائب غازي عليان‬ ‫رف�ض ا�ستقبال وفد �إ�سرائيلي كان ينوي حجز مقاعد لتناول طعام‬ ‫الغداء فيه‪.‬‬ ‫الرف�ض الذي جاء من �إدارة املطعم كان قاطعاً‪.‬‬

‫"الوطني لشؤون األسرة" يرصد‬ ‫واقع األسرة يف تقرير مفصل‬

‫احلركة ال�سياحية خ�لال الفرتة القادمة ن�شاطا‬ ‫ملفتا خ��ا��ص��ة ال���س�ي��اح ال �ق��ادم�ين م��ن املنتجعات‬ ‫امل���ص��ري��ة يف ج �ن��وب ��س�ي�ن��اء اىل امل�ث�ل��ث ال�سياحي‬ ‫العقبة‪ .‬رم‪ .‬البرتاء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال���ص�ع��وب �أن اجل���س��ر ال�ع��رب��ي يقوم‬ ‫حاليا ب�إطالق خدمة النقل ال�سياحي املميز على‬ ‫املعرب ال��دويل البحري العقبة‪ /‬نويبع من خالل‬ ‫خدمة امل�سرب اخلا�ص لل�سياح لت�سهيل الإجراءات‬ ‫وت�سريعها يف ميناء العقبة ويف ميناء نويبع ما‬ ‫ميكن اجل�سر العربي من ت�سهيل نقل الآالف من‬

‫ال�سياح الذين يتوافدون اىل �شرم ال�شيخ ودهب‬ ‫وط��اب��ا ون��وي�ب��ع اىل امل�ث�ل��ث ال���س�ي��اح��ي ال��ذه�ب��ي يف‬ ‫اململكة العقبة ورم ومدينة البرتاء‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن اجل �� �س��ر العربي‬ ‫التي ت�ستحوذ على ‪ 50‬يف املئة من عمليات النقل‬ ‫يف ال �ب �ح��ر الأح� �م ��ر م ��ن خ�ل�ال �أ� �س �ط��ول بحري‬ ‫متكامل ي�ضم حاليا ‪ 8‬قطع بحرية تعمل على‬ ‫�أربعة خطوط مالحية ما بني �آ�سيا و�إفريقيا هي‬ ‫ب��اخ��رة "الأمرية" و"كوين نفرتيتي" و"بيال"‬ ‫و"بالك اير�س" و"بريدج"‪ ،‬و"عمان" �إ�ضافة‬

‫اىل اي�ل��ة وال �ق��ارب ال���س�ي��اح��ي ب��اب��ل‪ ،‬ح�ي��ث حت ّمل‬ ‫"بالك اير�س" ‪ 76‬راكبا و‪� 53‬شاحنة يف الرحلة‪..‬‬ ‫فيما حتمل "بيال" ‪ 1200‬راك��ب و‪� 100‬سيارة �أو‬ ‫‪� 25‬شاحنة‪ ..‬وق��ارب "الأمرية" يحمل ‪ 600‬راكب‬ ‫و‪� 18‬سيارة و‪ 10‬حافالت‪ .‬والباخرة "عمان" ت�صل‬ ‫�سعتها اىل �ألف راكب و‪� 50‬شاحنة‪ ،‬والباخرة ايله‬ ‫تت�سع �إىل ‪ 900‬راكب و�شاحنة‪� ،‬إ�ضافة اىل القارب‬ ‫ال�سريع ال�سياحي (ب��اب��ل) ال��ذي يعمل على خط‬ ‫العقبة‪ -‬نويبع ال�سياحي حيث يت�سع القارب �إىل‬ ‫‪ 217‬م�سافرا‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ير�صد املجل�س الوطني ل�ش�ؤون الأ�سرة واق��ع الأ�سرة الأردنية‬ ‫من خالل تقرير مف�صل يعلن عنه نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫وبح�سب الأمني العام للمجل�س بالوكالة حممد مقدادي‪ ،‬ف�إن‬ ‫�إع��داد التقرير ي�أتي انطالقا من دور املجل�س يف �إج��راء البحوث‬ ‫والدرا�سات و�إن�شاء قواعد البيانات املتعلقة ب�ش�ؤون الأ�سرة و�أفرادها‪،‬‬ ‫وحتديد امل�ؤ�شرات الالزمة للمتابعة والتقومي‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعزيز‬ ‫مكانة الأ��س��رة وتعظيم دوره��ا يف املجتمع لتمكينها م��ن امل�ساهمة‬ ‫يف املحافظة على م ��وروث الأم ��ة القيمي واحل���ض��اري مب��ا يواكب‬ ‫التغريات االقت�صادية واالجتماعية والثقافية‪ .‬و�أو�ضح مقدادي يف‬ ‫بيان �صحفي �أم�س �أن التقرير �سيق�سم �إىل جمموعة من الق�ضايا‬ ‫الأ� �س��ري��ة ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ال�ن�ه��ج الأ� �س��ري يف ال�ع��دي��د م��ن املجاالت‬ ‫م�ث��ل‪ :‬الإ� �س �ك��ان والتعليم وال�صحة والبيئة االق�ت���ص��ادي��ة و�شبكة‬ ‫الأم��ان االجتماعية والبيئة الثقافية والبيئة ال�سيا�سية‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ت�ن��اول ك��ل ق�ط��اع م��ن خ�لال الت�شريعات ذات ال�ع�لاق��ة‪ ،‬وامل�ؤ�شرات‬ ‫النوعية والكمية‪ ،‬ال�سيا�سات واخلطط واال�سرتاتيجيات‪ ،‬والربامج‬ ‫واخلدمات القائمة �ضمن مو�ضوع القطاع‪ .‬وي�شتمل التقرير على‬ ‫بيان اخل�صائ�ص العامة ل�ل�أ��س��رة والبيانات املتعلقة بها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫للمفاهيم الإجرائية والتعريفات املعتمدة للأ�سرة‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫قانون املكاتب الهندسية على موقع‬ ‫النقابة اإللكرتوني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��رع��ت ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ب�ع��ر���ض م�شروع‬ ‫ن�ظ��ام امل�ك��ات��ب الهند�سية على �صفحات موقعها‬ ‫الإلكرتوين ‪ www.jea.org.jo‬الذي قدمه‬ ‫جمل�س هيئة املكاتب يف �شهر ت�شرين �أول من العام‬ ‫املا�ضي بعد درا�سته وتعديله مبا يتوافق مع قانون‬ ‫النقابة ووحدتها‪.‬‬ ‫وال�ق��ان��ون ال��ذي مت �إع ��داده م��ن قبل اللجنة‬ ‫املكلفة من جمل�س النقابة برئا�سة نائب النقيب‬ ‫املهند�س ماجد الطباع وت�ضم يف ع�ضويتها �أع�ضاء‬ ‫م��ن جمل�س النقابة و�أع���ض��اء م��ن جمل�س هيئة‬ ‫املكاتب الهند�سية و�أع�ضاء من اللجنة القانونية‬ ‫يف نقابة املهند�سني‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنة نائب نقيب املهند�سني املهند�س‬ ‫م��اج��د ال �ط �ب��اع �أ� �ش��ار �إىل �أن ال�ل�ج�ن��ة ق��د رفعت‬ ‫م�شروع النظام ملجل�س النقابة الذي قام بدرا�سته‬ ‫و�إق��راره‪ ،‬وق��رر عر�ض امل�شروع كام ً‬ ‫ال على موقع‬ ‫النقابة الإلكرتوين ‪ www.jea.org.jo‬بكل‬ ‫�شفافية ومهنية ليتمكن كافة �أ�صحاب املكاتب من‬

‫الإط�لاع عليه و�إر��س��ال تعليقاتهم ومالحظاتهم‬ ‫خدمة مل�صلحة العمل الهند�سي اال�ست�شاري‪.‬‬ ‫وب�ين رئي�س اللجنة املهند�س ماجد الطباع‬ ‫�أن م�شروع النظام اجل��دي��د للمكاتب الهند�سية‬ ‫يحتوي مواد ترتقي بالعمل اال�ست�شاري الهند�سي‬ ‫وعمل املكاتب الهند�سية و�أهمها �إن�شاء �صندوق‬ ‫مايل لتطوير العمل اال�ست�شاري الهند�سي يدار‬ ‫م��ن ق �ب��ل جم�ل����س ه�ي�ئ��ة امل �ك��ات��ب‪ ،‬و� �س �ت �ك��ون من‬ ‫وارداته ر�سوم ت�سجيل املكاتب الهند�سية ور�سومها‬ ‫ال���س�ن��وي��ة دون حتميله �أي ن�ف�ق��ات �إداري� � ��ة‪ ،‬كما‬ ‫ي�سمح النظام ب�إن�شاء �صناديق لت�أمني حزمة من‬ ‫اخلدمات االجتماعية لأ�صحاب املكاتب الهند�سية‬ ‫وعائالتهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار الطباع اىل �أن م�شروع النظام �سيمنح‬ ‫�صالحيات كاملة ملجل�س هيئة املكاتب الهند�سية‬ ‫لتطوير وتنظيم العمل اال�ست�شاري مبا ال يتعار�ض‬ ‫مع �صالحيات الهيئات النقابية الأخرى‪.‬‬ ‫و�أكد الطباع �أن جمل�س النقابة �سيعمل على‬ ‫عر�ض هذا امل�شروع على الهيئات النقابية لإقراره‬ ‫ورفعه للجهات املخت�صة ب�إ�صداره وفقاً للقانون‪.‬‬

‫طائرة مساعدات أردنية للشعب الصومالي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�سري الهيئة اخل�يري��ة االردن �ي��ة الها�شمية‬ ‫� �ص �ب��اح ال �ي��وم ط��ائ��رة م �� �س��اع��دات اىل العا�صمة‬ ‫ال�صومالية مقادي�شو حمملة بع�شرة اطنان من‬ ‫االدوية ل�صالح ال�شعب ال�صومايل‪.‬‬ ‫وي ��راف ��ق ال �ط��ائ��رة وف ��د ن�ق��اب��ي ي���ض��م نقيب‬ ‫املهند�سني الزراعيني عبدالهادي الفالحات وامني‬ ‫ع��ام جممع النقابات املهنية املحامي زي��اد خليفة‬ ‫ممثلني عن حملة "القلب الواحد" التي �أطلقتها‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات املهنية ب��ال�ت�ع��اون م��ع ف�ع��ال�ي��ات خريية‬ ‫و�شعبية الغ��اث��ة ال�شعب ال���ص��وم��ايل يف مواجهة‬

‫ظروف املجاعة واجلفاف‪.‬‬ ‫وكانت احلملة قد او�صلت م�ساعدات بالتعاون‬ ‫م��ع ال�ه�ي�ئ��ة اخل�يري��ة الها�شمية وه�ي�ئ��ة االغاثة‬ ‫اال�سالمية بقيمة ‪ 400‬الف دوالر خ�ص�صت ل�شراء‬ ‫حليب لالطفال واغذية‪.‬‬ ‫و�سيقوم وف��د احلملة ب��االط�لاع على او�ضاع‬ ‫الالجئني ال�صوماليني يف املخيمات واحتياجاتهم‬ ‫االن�سانية‪.‬‬ ‫فيما و�صل ام�س وفد اعالمي اىل العا�صمة‬ ‫م �ق��دي �� �ش��و ي���ش�ك��ل ال��دف �ع��ة االوىل م ��ن ال��وف��ود‬ ‫االعالمية التي �ست�سريها احلملة لت�سليط ال�ضوء‬ ‫على معاناة الالجئني‪.‬‬

‫األسبوع املقبل افتتاح‬ ‫حركة السري يف شارع‬ ‫"أبو بكر الصديق"‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫تفتتح امانة عمان الكربى اال�سبوع املقبل حركة‬ ‫ال�سري امام املركبات يف �شارع �أبو بكر ال�صديق الرابط‬ ‫بني �شارع القد�س و��ش��ارع االم�ير ح�سني بن عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن��ائ��ب م��دي��ر امل��دي �ن��ة ل�لا� �ش �غ��ال العامة‬ ‫املهند�س ف��وزي م�سعد يف ت�صريح �صحايف �أم����س‪ ،‬ان‬ ‫خمتلف اعمال البنية التحتية لل�شارع البالغ طوله‪4‬‬ ‫كيلومرتات وب�سعة ‪ 40‬مرتا بثالثة م�سارب لكل اجتاه‬ ‫جاهزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�سعد ان العمل جار حاليا على ا�ستكمال‬ ‫االعمال التكميلية من تركيب اعمدة االنارة وتخطيط‬ ‫الطريق والزراعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان امل�شروع يهدف لتطوير وربط املناطق‬ ‫داخل حدود الأمانة ب�شبكة طرق عالية اجلودة تعمل‬ ‫على اخت�صار الزمن مما ي�ؤثر �إيجاباً بيئياً واقت�صادياً‪،‬‬ ‫وتخفيف االختناقات املرورية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ام��ان��ة ع�م��ان ج�ه��زت ك��ام��ل اعمال‬ ‫تعبيد ��ش��ارع ال�شهيد ال�شريف علي ب��ن زي��د �آل عون‬ ‫ال��راب��ط بني �شارع االم�ير ح�سني بن عبداهلل الثاين‬ ‫و�شارع امللكة زين بطول كيلومرت واحد و�سعة ‪ 30‬مرتا‬ ‫بثالثة م�سارب لكل اجتاه‪.‬‬ ‫وبني ان ما ي�ؤخر فتح ال�شارع امام حركة املركبات‬ ‫تنفيذ خطوط �صرف �صحي يف نهايته لرفع كفاءة‬ ‫�شبكة ال�صرف ال�صحي‪ ،‬ف�ضال ع��ن وج��ود حفريات‬ ‫لأبنية خا�صة اخذت جزءا من �سعة ال�شارع‪.‬‬ ‫وكانت االمانة نفذت يف �شارعي ال�شريف علي بن‬ ‫زيد �آل عون و�شارع �أبو بكر ال�صديق جدرانا ا�ستنادية‬ ‫ب��أط��وال كبرية وارت�ف��اع��ات عالية مبوا�صفات عالية‬ ‫حلماية ج�سم الطريق من االنهيارات واملحافظة على‬ ‫�أمالك املواطنني املجاورين لل�شوارع‪ ،‬و�أعمال التعبيد‬ ‫بطبقتني م��ن اخل�ل�ط��ة اال��س�ف�ل�ت�ي��ة‪ ،‬و�إن �� �ش��اء اجلزر‬ ‫الو�سطية واملثلثة‪ ،‬و�إن�شاء عبارات �صندوقية‪.‬‬

‫تنفذ حملة "�أمي �أردنية وجن�سيتها حق يل" املطالبة‬ ‫بتجني�س �أبناء الأردن�ي��ات املتزوجات من غري الأردنيني‬ ‫اعت�صاما م�ساء ال�ي��وم �أم��ام جمل�س الأم��ة م��ن ال�ساعة‬ ‫ال��راب�ع��ة ع�صرا حتى ال�سابعة م���س��اء‪ ،‬يف �إط ��ار دعواتها‬ ‫لتعديل د�ستوري للمادة ال�ساد�سة من الد�ستور‪.‬‬ ‫م�س�ؤولة احلملة نعمت احلبا�شنة‪� ،‬أ�شارت لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إىل �أن االع�ت���ص��ام �سينفذ مب���س��ان��دة ف�ع��ال�ي��ات ن�سائية‬ ‫ومنظمات حقوقية و�أح��زاب وم�ؤ�س�سات جمتمع مدين‪،‬‬ ‫�إ�ضافة للتيار الوطني الدميقراطي‪ ،‬وحملة "املر�أة ق�ضية‬ ‫وطن"‪ ،‬وجمعية الن�ساء العربيات‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت اىل �أن االع�ت���ص��ام ه��دف��ه امل�ط��ال�ب��ة بتعديل‬

‫معسكر بيئي بعنوان «النفايات إحدى محركات التغيري»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن� ّ�ظ��م امل�ج�ل����س الأع �ل��ى لل�شباب‬ ‫ممثال مبديرية ال���ش��ؤون ال�شبابية‬ ‫م �ع �� �س �ك��را ب�ي�ئ�ي��ا ل �ل �� �ش��اب��ات بعنوان‬ ‫"ماهية النفايات ك�إحدى حمركات‬ ‫التغيري"‪ ،‬يف ب �ي��ت � �ش �ب��اب �إرب � ��د‪،‬‬ ‫مب �� �ش��ارك��ة ‪� � 60‬ش��اب��ة م ��ن خمتلف‬ ‫مراكز ال�شابات يف اململكة‪ ،‬وا�ستمر‬ ‫ملدة ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م��ل املع�سكر ال ��ذي �أختتم‬ ‫�أم�س‪ ،‬على حما�ضرتني ح��ول �أنواع‬

‫ال�ن�ف��اي��ات وم���ض��اره��ا ع�ل��ى املجتمع‬ ‫وكيفية التخل�ص واال�ستفادة منها‪،‬‬ ‫وحما�ضرة حول كيفية التعامل مع‬ ‫البيئة فيما يتعلق بالنفايات بطرق‬ ‫علمية �صحيحة‪ ،‬ق��دم�ه�م��ا الرائد‬ ‫ب���س��ام ال �ع �م��ري م��ن الإدارة امللكية‬ ‫حلماية البيئة‪ ،‬كما نفذت امل�شاركات‬ ‫ور�شة عمل حول املعلومات التي مت‬ ‫حت�صيلها يف املحا�ضرتني ال�سابقتي‬ ‫الذكر‪ ،‬بهدف تر�سيخ هذه املعلومات‬ ‫واخل��روج ب�أفكار ت�ساهم يف احلفاظ‬ ‫ع �ل��ى ال �ب �ي �ئ��ة م ��ن خ�ل��ال التعامل‬

‫«شركاء ال فرقاء» اعتصام تنفذه حملة‬ ‫«أمي أردنية وجنسيتها حق لي»‬

‫ال�سليم مع النفايات من حيث فرزها‬ ‫ح���س��ب �أن��واع �ه��ا وح �� �س��ب م��ا ميكن‬ ‫�أن ي �ك��ون م�ف�ي��دا‪ ،‬وط ��رق التخل�ص‬ ‫م��ن النفايات ال���ض��ارة‪ .‬كما ا�شتمل‬ ‫املع�سكر على عمل تطوعي يف حميط‬ ‫بيت �شباب �إرب��د ا�شتمل على �أعمال‬ ‫ن�ظ��اف��ة‪ ،‬وا��ش�ت�م��ل �أي���ض��ا ع�ل��ى زيارة‬ ‫لإحدى املحميات ا�ستمعت امل�شاركات‬ ‫خاللها على ��ش��رح ٍ‬ ‫واف ع��ن ماهية‬ ‫امل�ح�م�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ا�شتمل املع�سكر على‬ ‫م�سابقات ثقافية وبيئية‪.‬‬ ‫م��دي��ر ال� ��� �ش� ��ؤون ال �� �ش �ب��اب �ي��ة يف‬

‫امل �ج �ل ����س الأع � �ل� ��ى ل �ل �� �ش �ب��اب جمال‬ ‫خري�سات �أك��د �أن املجل�س ارت ��أى �أن‬ ‫يقدم �أن�شطة �شبابية وبرامج جديدة‬ ‫ح ��ول ال�ب�ي�ئ��ة وم�ن�ه��ا ه ��ذا املع�سكر‪،‬‬ ‫لت�أهيل جيل �شبابي ي�ستطيع احلفاظ‬ ‫على بيئة �آم�ن��ة ونظيفة وي�ستطيع‬ ‫حل امل�شكالت البيئية التي قد حتدث‬ ‫ب�سبب الإهمال وقلة التوعية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ه ��ذا امل�ع���س�ك��ر ي ��أت��ي �ضمن‬ ‫�سل�سلة مع�سكرات و�أن�شطة �سينفذها‬ ‫املجل�س الأعلى لل�شباب يف عدد من‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬

‫املادة ال�ساد�سة من الد�ستور و�إ�ضافة كلمة "اجلن�س" يف‬ ‫ن�صها‪ ،‬كخطوة تعد متهيدا يف ح�صول �أب�ن��اء الأردنيات‬ ‫على اجلن�سية الأردنية‪ ،‬ف�ضال عن املطالبة بحقوق املر�أة‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ويف اجتماع عقدته احلملة مع احتاد امل��ر�أة الأردنية‬ ‫م ��ؤخ��را‪� ،‬أع�ل��ن االحت��اد م�ساندته للحملة يف مطالبها‪،‬‬ ‫�إ�ضافة ملنظمات ن�سائية وجمتمع م��دين �أخ��رى �أعلنت‬ ‫دعمها للحملة يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ذي �صلة‪� ،‬أ�شارت احلبا�شنة �إىل �أن طلب‬ ‫ت�أ�سي�س اجلمعية الذي تقدمت به احلملة يف وقت �سابق‬ ‫لدى وزارة التنمية االجتماعية‪ ،‬رف�ضت ال��وزارة ت�سلمه‬ ‫بعد �أن �صيغ بنظام ت�أ�سي�سي جديد‪ ،‬عقب رف�ض الطلب‬ ‫لدى تقدميه يف املرة الأوىل من قبل احلملة‪.‬‬

‫جامعة معان توافق على طلب «املمرضني»‬ ‫بقبول الطلبة الذكور بنسبة ‪ 25‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أبلغ وزي��ر التعليم العايل والبحث العلمي الدكتور‬ ‫وجيه عوي�س نقابة املمر�ضني موافقة جمل�س التعليم‬ ‫العايل على قبول الطلبة الذكور يف كلية االمري عائ�شة‬ ‫للتمري�ض التابعة جلامعة احل�سني بن ط�لال يف معان‬ ‫بن�سبة ‪ %25‬بناء على طلب النقابة والقطاع التمري�ضي‬ ‫يف املحافظة‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب املمر�ضني خالد اب��وع��زي��زة ان النقابة‬ ‫وب��ال �ت �ن �� �س �ي��ق م ��ع رئ �ي ����س ج��ام �ع��ة احل �� �س�ين ب ��ن طالل‬ ‫طالبت بقبول الطلبة الذكور من ابناء اجلنوب يف كلية‬ ‫التمري�ض التابعة للجامعة لتحقيق اال�ستقرار يف الكوادر‬ ‫التمري�ضية يف م�ست�شفيات اجلنوب التي تعاين احيانا من‬ ‫نق�ص يف املمر�ضني الذكور نظرا لعدم ثبات املمر�ضني يف‬ ‫العمل يف تلك امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وا�شاد ابوعزيزة عقب لقاء جمعه مع وزير التعليم‬ ‫العايل بتجاوب الوزير مع مطالب النقابة وايعازه بتلبية‬

‫مطالبها ومن بينها ت�سهيل قبول احد طلبة املاج�ستري‬ ‫من ابناء قطاع غزة للدرا�سة يف اجلامعة االردنية على‬ ‫ح�ساب اللجنة الطبية االردنية لدعم القطاع ال�صحي يف‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وب�ين ابوعزيزة ان وزي��ر التعليم العايل واف��ق على‬ ‫النظر يف اع�ت�م��اد ��ش�ه��ادات ال��دب�ل��وم التدريبي للدورات‬ ‫التخ�ص�صية طويلة االمد التي �سيعقدها املعهد الوطني‬ ‫للتدريب التخ�ص�صي يف النقابة‪.‬‬ ‫ولفت ابوعزيزة اىل �أن الوزير رحب بطلب النقابة‬ ‫متثيلها يف اللجان التي تتعلق مبهنة التمري�ض‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه من الداعمني ملطلب نقابة املمر�ضني والنقابات‬ ‫املهنية ب�شكل ع��ام بحيث يتم ثميلها يف اللجان املعنية‬ ‫بعملها ومن بينها اللجان املعنية بقبول الطلبة يف الكليات‬ ‫ال�صحية وفقا لال�س�س اجلديدة‪.‬‬ ‫ون ��وه ان ال��وزي��ر اك ��د م��واف�ق��ة ال � ��وزارة ع�ل��ى قبول‬ ‫املمر�ضني خريجي دبلوم متري�ض (‪� 4‬سنوات) خريجي‬ ‫كلية رفيدة قبل العام ‪ 2002‬للتج�سري يف اجلامعات‪.‬‬

‫كالب ضالة تعقر ثالثة أشخاص يف لواء الشونة الجنوبية‬ ‫ال�شونة اجلنوبية‪ -‬برتا‬ ‫�أ��س�ع��ف �إىل م�ست�شفى ال���ش��ون��ة اجل�ن��وب�ي��ة �أم ����س ثالثة‬ ‫ا��ش�خ��ا���ص م��ن م�ن��اط��ق خم�ت�ل�ف��ة يف ل ��واء ال���ش��ون��ة اجلنوبية‬ ‫عقرتهم ك�لاب �ضالة‪ ،‬حيث قدمت لهم اال�سعافات االولية‬ ‫واملطاعيم ال�ضرورية‪ .‬وذك��ر مدير امل�ست�شفى الدكتور خالد‬ ‫ال �ع��دوان �أن احل ��االت ال�ث�لاث ت�ع��ود ل�شاب ‪� 19‬سنة وط�ف��ل يف‬ ‫التا�سعة وامر�أة يف الثمانني من عمرها وجميعهم من �أ�صحاب‬ ‫املوا�شي القاطنني يف بيوت �شعر جنوب اللواء‪ ،‬م�شريا اىل انهم‬ ‫مل ميكثوا يف امل�ست�شفى اال ب�ضع �ساعات‪.‬‬ ‫و�أث ��ارت ح��االت العقر الهلع وال��ذع��ر ب�ين �أه��ايل مناطق‬ ‫اللواء وخا�صة �أ�صحاب املوا�شي القاطنني خارج حدود بلدية‬ ‫ال�شونة الو�سطى واملناطق ال�سكنية امل�أهولة‪.‬‬

‫م��ن ج��ان�ب��ه �أك ��د مت�صرف ال �ل��واء رئ�ي����س جل�ن��ة ال�صحة‬ ‫وال�سالمة العامة نايف الهدايات �أنه مت االيعاز لبلديتي ال�شونة‬ ‫الو�سطى و�سومية ب�ضرورة تكثيف حمالت املكافحة من خالل‬ ‫التعاون م��ع ال�صحة وال��زراع��ة للق�ضاء على ه��ذه الظاهرة‪.‬‬ ‫بدوره �أكد رئي�س جلنة بلدية ال�شونة الو�سطى املهند�س هاين‬ ‫العواملة �أن البلدية تقوم بحمالت مكثفة ملكافحة الكالب‬ ‫ال�ضالة من خ�لال التعاون مع زراع��ة وادي االردن‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن طبيعة املنطقة املناخية واجلغرافية ت�سهم يف زي��ادة �أعداد‬ ‫الكالب ال�ضالة و�صعوبة الق�ضاء عليها‪ ،‬حيث تعترب مناطق‬ ‫االغوار م�شتى للمئات من مربي املوا�شي خالل ف�صل ال�شتاء‪،‬‬ ‫اذ يقومون برتبية �أعداد كبرية من الكالب العتمادهم عليها‬ ‫يف ح��را��س��ة موا�شيهم وع�ن��د رحيلهم �إىل امل�ن��اط��ق ال�شفوية‬ ‫يخلفونها وراءهم لتهيم يف املناطق اجلبلية القريبة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫�أكد �أن االعت�صامات ا�ستنزفت قدرات الأمن‬

‫املجالي‪ :‬قرار بإغالق سجن سلحوب خالل‬ ‫أسبوعني‬ ‫تنظيم ‪ 427‬ن�شاطا‬ ‫مطالبا بالإ�صالح‬ ‫منذ بداية العام‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫توقع مدير الأمن العام الفريق الركن ح�سني املجايل‬ ‫ال�سبت �أن يغلق مركز �إ�صالح وت�أهيل �سلحوب نهائيا خالل‬ ‫�أ�سبوعني‪.‬‬ ‫امل��ج��ايل ق��ال يف م ��ؤمت��ر �صحفي ع��ق��ده يف مديرية‬ ‫�إدارة ال�سري املركزية �إن وزارة الداخلية ومديرية الأمن‬ ‫العام تدر�سان �إغالق مركز �إ�صالح �سلحوب نهائيا‪ ،‬ولي�س‬ ‫لأغرا�ض �صيانة �أو ما �شابه‪ ،‬م�ضيفا �أن قرار الإغالق يعود‬ ‫لقرار �سيا�سي‪.‬‬ ‫وتوقع �أن ي�صدر وزير الداخلية مازن ال�ساكت باعتباره‬ ‫رئي�سا للمجل�س الأعلى ملراكز الإ�صالح والت�أهيل قرارا‬ ‫ب�إغالق مركز �سحلوب يف مدة �أق�صاها �أ�سبوعان‪.‬‬

‫بتعديالت على‬ ‫قانون ال�سري‬ ‫‪ 75‬جرمية قتل‬ ‫منذ بداية العام‬

‫ب��داي��ة ال�شهر ل�غ��اي��ة ال��راب��ع م��ن ال�شهر‬ ‫احل��ايل م��ع ‪ 427‬ن�شاطا تتعلق باملطالبة‬ ‫ب��الإ��ص�لاح��ات ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫� �س��واء �أك��ان��ت م �� �س�يرات وم �ه��رج��ان��ات �أو‬ ‫اعت�صامات �أو ندوات‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ت �ع��ام �ل��ت م ��ع ‪ 2675‬فعالية‬ ‫ب�ين اعت�صامات وجت�م�ع��ات ومهرجانات‬ ‫واحتفاالت وندوات وم�ؤمترات وم�سريات‬ ‫وغ�يره��ا تتعلق مب�ط��ال��ب ف �ئ��ات حمددة‬ ‫كالعمال واملعلمني والأطباء وغريهم‪.‬‬ ‫و�أمل � ��ح �إىل م �ق�ت�رح��ات ت �ق��دم��ت بها‬ ‫م��دي��ري��ة الأم � ��ن ال �ع ��ام ل�ت�ع��دي��ل قانون‬ ‫ال�سري تت�ضمن رفع قيمة بع�ض املخالفات‬ ‫املرورية منتقدا الو�ضع املروري يف اململكة‬ ‫قائال‪� :‬إنه حتول �إىل �آلة للقتل‪.‬‬ ‫و��ش��دد امل�ج��ايل على �أن ه��دف الأمن‬ ‫ال �ع��ام م��ن خم��ال�ف��ة ال���س�ير ل�ي����س جباية‬ ‫الأم� � ��وال م��ن امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ول �ك��ن هدفها‬ ‫احلفاظ على حياتهم بعد تزايد حوادث‬ ‫ال�سري‪ ،‬و�أو��ض��ح �أن قيمة تلك املخالفات‬ ‫كاملة تذهب �إىل �أمانة عمان والبلديات‬ ‫واملوازنة العامة فيما ال تتقا�ضى مديرية‬ ‫الأم��ن العام �أو رقيب ال�سري ج��زءا منها‬ ‫كما يظن كثريون‪.‬‬ ‫وح ّمل املجايل �أم��ان��ة عمان الكربى‬ ‫وج�ه��از االم��ن ال�ع��ام م�س�ؤولية التق�صري‬ ‫يف معاجلة كثري من االزدحامات املرورية‬ ‫و�إرج��اع�ه��ا �إىل �سوء تخطيط كرتخي�ص‬ ‫مطاعم وم��والت على �شوارع رئي�سة دون‬ ‫وج��ود م��واق��ف خم�ص�صة لها �إىل جانب‬ ‫زيادة �أعداد املركبات ب�أعداد كبرية‪.‬‬ ‫و�أك��د املجايل �أن��ه ال يوجد يف الأمن‬ ‫جرمية منظمة‪� ،‬أمن��ا هناك �أف��راد �أ�شرار‬ ‫على نطاق �ضيق‪ ،‬وتابع �أن مديرية الأمن‬ ‫العام متكنت من الق�ضاء على ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من �سرقة ال�سيارات املنظمة‪.‬‬ ‫ون �ف��ذت م��دي��ري��ة االم ��ن ال �ع��ام حتى‬ ‫ن�ه��اي��ة ��ش�ه��ر مت ��وز امل��ا� �ض��ي ‪ 3621‬حملة‬ ‫�أمنية �ضبطت خاللها ‪� 4657‬شخ�صا و‪265‬‬ ‫�سيارة م�سروقة �إىل جانب توديع �أكرث من‬ ‫�ألف خمالفة للقانون‪.‬‬ ‫ومن��ت ج��رائ��م ال�ق�ت��ل واالح �ت �ي��ال يف‬ ‫الأردن خ�لال ال�شهور الثمانية املا�ضية‬ ‫بن�سبة ‪ 3.85‬يف امل �ئ��ة م�ق��ارن��ة م��ع نف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب �إح �� �ص��اءات الأم� ��ن العام‬ ‫ارت �ف��ع ع ��دد اجل��رائ��م م�ن��ذ ب��داي��ة العام‬

‫احل��ايل حتى ال�شهر املا�ضي �إىل ‪17490‬‬ ‫ج��رمي��ة‪ ،‬بينما ك��ان ع��دد اجل��رائ��م خالل‬ ‫نف�س ال �ف�ترة م��ن ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ‪16863‬‬ ‫جرمية‪.‬‬ ‫فيما ارت�ف��ع ع��دد الأ��ش�خ��ا���ص الذين‬ ‫ج��رى �ضبطهم خ�لال الثمانية ال�شهور‬ ‫املا�ضية بن�سبة ‪ 1.97‬يف املئة مقارنة مع‬ ‫نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫�إذ مت �ضبط ‪� 2119‬شخ�صا منذ بداية‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل حتى نهاية ال�شهر املا�ضي‬ ‫مقارنة مع ‪� 20786‬شخ�صا جرى �ضبطهم‬ ‫خالل نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف وق ��ت ان�خ�ف���ض��ت ف �ي��ه الأدوات‬ ‫احلادة التي مت �ضبطها خالل هذه الفرتة‬ ‫بن�سبة ‪ 24.5‬يف املئة زادت فيه قطع ال�سالح‬ ‫امل�ضبوطة بن�سبة ‪ 34.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫�إذ مت ��ض�ب��ط ‪� 151‬أداة ح ��ادة و‪152‬‬ ‫ق�ط�ع��ة � �س�لاح خ�ل�ال ال�ث�م��ان�ي��ة ال�شهور‬ ‫املا�ضية مقارنة مع ‪� 200‬أداة ح��ادة و‪132‬‬ ‫قطعة �سالح خالل نف�س الفرتة من العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب الإح �� �ص��اءات ارت �ف��ع عدد‬ ‫ج��رائ��م ال�ق�ت��ل خ�ل�ال ال�ث�م��ان�ي��ة ال�شهور‬ ‫املا�ضية بن�سبة ‪ 1.35‬يف املئة مقارنة مع‬ ‫نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫�إذ بلغ عدد جرائم القتل منذ بداية‬ ‫العام حتى نهاية ال�شهر املا�ضي ‪ 75‬جرمية‬ ‫ق �ت��ل اك�ت���ش��ف م�ن�ه��ا ‪ 74‬ج��رمي��ة لت�شكل‬ ‫ما ن�سبته ‪ 0.63‬يف املئة من جرائم العام‬ ‫احل� ��ايل‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ب�ل��غ ع ��دد ج��رائ��م القتل‬ ‫خالل نف�س الفرتة من العام املا�ضي ‪74‬‬ ‫جرمية قتل اكت�شف منها ‪ 70‬جرمية‪.‬‬ ‫وارت � �ف � �ع� ��ت ك ��ذل ��ك ن �� �س �ب��ة ج ��رائ ��م‬ ‫ال�سرقات اجلنائية وال�سرقات اجلنحوية‬ ‫م �ق��اب��ل ان �خ �ف��ا���ض يف ج��رائ��م االحتيال‬ ‫و�سرقة املركبات واجل��رائ��م االلكرتونية‬ ‫وجرائم امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫�إذ ارت�ف�ع��ت خ�لال الثمانية ال�شهور‬ ‫املا�ضية ج��رائ��م ال�سرقات اجلنائية �إىل‬ ‫‪ 7059‬ج ��رمي ��ة (م �ك �ت �� �ش��ف م �ن �ه��ا ‪6074‬‬ ‫ج� ��رمي� ��ة) م� �ق ��ارن ��ة م� ��ع ‪ 6950‬جرمية‬ ‫(مكت�شف منها ‪ 5740‬جرمية) خالل نف�س‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وارتفعت جرائم ال�سرقات اجلنحوية‬ ‫ومن �ضمنها �سرقة املركبات �إىل ‪� 7059‬إىل‬ ‫ج��رمي��ة (مكت�شف منها ‪ 6350‬جرمية)‬ ‫مقارنة مع ‪ 5951‬جرمية (مكت�شف منها‬

‫مفصولو «نورمينا» ينصبون خيمة اعتصام أمام مقر القناة‬

‫‪ 5221‬ج��رمي��ة) خ�لال نف�س ال�ف�ترة من‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف م�ق��اب��ل ه ��ذا االرت� �ف ��اع تراجعت‬ ‫اجل��رائ��م االل �ك�ترون �ي��ة وج��رائ��م امللكية‬ ‫ال�ف�ك��ري��ة ب���ش�ك��ل ك �ب�ير‪ ،‬ف��ان�خ�ف����ض عدد‬ ‫اجل ��رائ ��م االل �ك�ت�رون �ي��ة خ�ل�ال ال�شهور‬ ‫الثمانية املا�ضية �إىل ‪ 338‬جرمية جميعها‬ ‫مكت�شف مقارنة م��ع ‪ 590‬ج��رمي��ة خالل‬ ‫ن�ف����س ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬بينما انخف�ض‬ ‫ع� ��دد ج ��رائ ��م امل �ل �ك �ي��ة ال �ف �ك��ري��ة �إىل ‪66‬‬ ‫جرمية جميعها مكت�شف مقارنة مع ‪155‬‬ ‫خالل ال�شهور الثمانية الأوىل من العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫بينما فيما ت��راج�ع��ت ج��رائ��م �سرقة‬ ‫املركبات واالحتيال بن�سبة �أقل‪� ،‬إذ انخف�ض‬ ‫عدد جرائم �سرقة املركبات خالل ال�شهور‬ ‫ال �ث �م��ان �ي��ة امل��ا� �ض �ي��ة �إىل ‪ 2031‬جرمية‪،‬‬ ‫مكت�شف منها ‪ 1901‬جرمية مقارنة مع‬ ‫‪ 2243‬جرمية �سرقة مركبة مكت�شف منها‬ ‫‪ 2003‬ج��رمي��ة خ�ل�ال ن�ف����س ال �ف�ترة من‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ��ض�ب�ط��ت ك � ��وادر االم� ��ن العام‬ ‫خ�ل�ال ال�ث�م��ان�ي��ة ال���ش�ه��ور امل��ا��ض�ي��ة ‪2730‬‬ ‫ق���ض�ي��ة خم � ��درات ��ض�ب��ط خ�لال �ه��ا ‪4465‬‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬منهم ‪� 3982‬أردن �ي��ا �إىل جانب‬ ‫�ضبط ‪ 1500‬كغم ح�شي�شا خم��درا‪ ،‬و‪151‬‬ ‫كغم ماريجوانا‪ ،‬و‪ 14‬مليون حبة خمدرة‪،‬‬ ‫و‪ 92‬كغم هريوينا‪ ،‬و‪ 1.5‬كغم كوكائني و‪1‬‬ ‫كغم افيونا‪.‬‬ ‫فيما تعاملت �إدارة حماية الأ�سرة‬ ‫منذ بداية العام حتى نهاية ال�شهر املا�ضي‬ ‫مع ‪ 5475‬ق�ضية‪ ،‬حولت ‪ 27‬يف املئة منها‬ ‫(‪ 1468‬ق�ضية) �إىل الق�ضاء‪ ،‬بينما �أودعت‬ ‫‪ 60‬يف امل �ئ��ة م�ن�ه��ا (‪ 3268‬ق���ض�ي��ة) لدى‬ ‫جهات اخلدمة االجتماعية‪ ،‬فيما حولت‬ ‫‪ 13‬يف املئة من هذه الق�ضايا (‪ 739‬ق�ضية)‬ ‫�إىل احلاكم الإداري‪.‬‬ ‫وكانت �إدارة حماية الأ��س��رة تعاملت‬ ‫العام املا�ضي مع ‪ 8605‬ق�ضايا‪ ،‬حولت ‪24‬‬ ‫يف املئة منها (‪ 2023‬ق�ضية) �إىل الق�ضاء‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا �أودع � ��ت ‪ 61‬يف امل �ئ��ة م�ن�ه��ا (‪5274‬‬ ‫ق�ضية) لدى جهات اخلدمة االجتماعية‪،‬‬ ‫فيما حولت ‪ 15‬يف املئة من هذه الق�ضايا‬ ‫(‪ 1308‬ق�ضايا) �إىل احلاكم الإداري‪.‬‬

‫استحداث مديرية لالتصال والتعاون‬ ‫الدولي يف اتحاد الجمعيات الخريية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستحدث االحت ��اد ال�ع��ام للجمعيات اخلريية‬ ‫م��دي��ري��ة ل�لات���ص��ال وال �ت �ع��اون ال ��دويل ت�ه��دف اىل‬ ‫ت�ع��ري��ز ع�لاق��ات ال �ت �ع��اون واالت �� �ص��ال م��ع الهيئات‬ ‫املمثلة عربيا ودوليا‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االحتاد �سامي اخل�صاونة لـ(برتا)‬ ‫ان ا�ستحداث املديرية خطوة مهمة وج��ادة ملواكبة‬ ‫ال�ت�ط��ور وال�ت�ح��دي��ث ال��ذي ينتهجه االحت ��اد العام‬ ‫جتاه فتح قنوات ات�صال مع كافة اجلهات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الداعمة حمليا ودوليا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اخل���ص��اون��ة ان االحت ��اد ي�ب��ذل جهودا‬ ‫حثيثة الجتذاب التمويل من جهات مانحة لدعم‬ ‫برامج ون�شاطات ما يزيد على ‪ 1500‬جمعية خريية‬ ‫م�سجلة يف االحتاد‪.‬‬

‫نقيب ال�صحفيني ي�شارك يف االعت�صام‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ن�صب �إعالميون مف�صولون من قناة نورمينا الف�ضائية‬ ‫بعد ع�صر ال�سبت خيمة اعت�صام �أمام مقر الف�ضائية؛ احتجاجا‬ ‫على �إنهاء خدماتهم‪.‬‬ ‫وب��د�أ خم�سة زمالء ف�صلتهم �إدارة القناة اجلديدة �أم�س‬ ‫اعت�صاما مفتوحا �أمام مقر الف�ضائية مب�شاركة جمل�س نقابة‬ ‫ال�صحفيني الذي �أكد ت�ضامنه الكامل واملطلق مع مطالبهم‪،‬‬ ‫وفق ما جاء يف كلمة لنقيب ال�صحفيني طارق املومني‪.‬‬ ‫وق��ال املومني خ�لال االعت�صام �إن اخليمة باقية حتى‬ ‫تتحقق مطالب الزمالء املف�صولني من قناة نورمينا‪ ،‬داعيا‬ ‫كافة الإعالميني للم�شاركة يف هذه الفعالية الت�ضامنية حلني‬ ‫�إن�صافهم‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ن�صب خيمة االعت�صام املفتوح بالقرب من مقر‬ ‫ف�ضائية نورمينا ب��دع��م م��ن ع��دد م��ن امل��واق��ع االلكرتونية‬ ‫الإخبارية‪ ،‬ح�سبما ذكر لــ"ال�سبيل" رئي�س جلنة احلريات يف‬ ‫نقابة ال�صحفيني جهاد �أو بيدر‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف خيمة االعت�صام �أع���ض��اء م��ن جمل�س نقابة‬ ‫ال�صحفيني وزمالء �إعالميني ون�شطاء �سيا�سيني‪.‬‬ ‫نقيب ال�صحفيني يف كلمته قال‪" :‬ما كنا نرغب �أن ت�صل‬ ‫الأمور �إىل ن�صب خيمة �أمام م�ؤ�س�سة �إعالمية‪ ،‬لكن تعنت �إدارة‬ ‫القناة وف�صلها زمالء �إعالميني �أدى �إىل اتخاذ هكذا �إجراء"‪.‬‬

‫وزير الخارجية يف جدة اليوم تلبية لدعوة رسمية‬ ‫من رئيس الدورة الحالية ملجلس التعاون الخليجي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�� �ص ��رح امل� �ت� �ح ��دث ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال���س�ف�ير حم �م��د ال �ك��اي��د ب ��ان وزير‬ ‫اخلارجية نا�صر ج��ودة �سي�صل اىل ج��دة اليوم‬ ‫الأح��د تلبية لدعوة ر�سمية من رئي�س الدورة‬ ‫احلالية ملجل�س التعاون اخلليجي ال�شيخ عبد‬ ‫اهلل ب��ن زاي� ��د وزي� ��ر خ��ارج �ي��ة دول� ��ة الإم � ��ارات‬ ‫العربية املتحدة وذل��ك لالجتماع م��ع نظرائه‬

‫وزراء خ��ارج �ي��ة دول جم�ل����س ال �ت �ع��اون ولبدء‬ ‫مباحثات ان�ضمام الأردن اىل منظومة جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكايد بان املباحثات التي �سيجريها‬ ‫جوده مع وزراء خارجية دول املجل�س تهدف اىل‬ ‫و�ضع �أ�س�س ان�ضمام الأردن اىل املجل�س ور�سم‬ ‫خارطة طريق متهد اىل عملية االن�ضمام التي‬ ‫اقرها قادة دول جمل�س التعاون يف قمتهم التي‬ ‫عقدت م�ؤخرا يف اململكة العربية ال�سعودية ‪.‬‬

‫اقرتاحات مؤتمر صحفي اليوم عن ترتيبات الحج‬

‫الفريق الركن ح�سني املجايل‬

‫وك��ان لغط كبري �أث�ي�ر ح��ول طبيعة‬ ‫مركز �إ�صالح �سلحوب الذي يت�سع ل�ستني‬ ‫ن��زي�ل�ا‪ ،‬ف��و��ص�ف��ه ك �ث�ي�رون ب ��أن��ه "�سجن‬ ‫خم�سة جنوم"‪ ،‬وه��و �أم ��ر ن�ف��اه املجايل‬ ‫قائال‪� :‬إنه ميكن لل�صحفيني زيارته بعد‬ ‫�إغالقه بعد �أن رف�ضت اجلهات املخت�صة‬ ‫ط �ل �ب��ات ل���ص�ح�ف�ي�ين ب��زي��ارت��ه لالطالع‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ب �ن��اء م��رك��ز �إ�صالح‬ ‫�سلحوب مل يكلف مبالغ طائلة كما ي�شاع‪،‬‬ ‫�إذ �إن ت��أ��س�ي����س م�ب�ن��ى امل��رك��ز �أ� �ص�لا كان‬ ‫بهدف توفري مركز تدريبي متخ�ص�ص‬ ‫ل�ل���ش��رط��ة ال�ب�ي�ئ��ة ومل� �ج ��االت �أخ � ��رى من‬ ‫االعمال ال�شرطية‪.‬‬ ‫وقال املجايل �إنه �سي�صدر يف الفرتة‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة ت �ق��ري��را م�ف���ص�لا ون�ه��ائ�ي��ا حول‬ ‫اع�ت��داء رج��ال �أم��ن على �صحفيني �أثناء‬ ‫تغطيتهم لأح��داث �ساحة النخيل يف ‪15‬‬ ‫متوز املا�ضي بعد �أن �سلم وزير الداخلية‬ ‫م ��ازن ال���س��اك��ت ن�ت��ائ��ج التحقيق الأولية‬ ‫ملجل�س نقابة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وب�ين امل�ج��ايل �أن��ه مل يتقدم مواطن‬ ‫ب��دع��وى ت�ت�ه��م �أ��ش�خ��ا��ص��ا حم��ددي��ن من‬ ‫رج��ال الأم��ن ال�ع��ام‪ ،‬لكن “ذلك ال يعني‬ ‫�أن ��ه مل تتخذ �إج � ��راءات �إداري� ��ة مبوجب‬ ‫ق��وان�ين الأم��ن ال�ع��ام مل��ن خالف الأنظمة‬ ‫والتعليمات‘‪ ،‬وا�ستدل على ذل��ك ب�صورة‬ ‫التقطت لرقيب �سري �أثناء يحمل منقال‬ ‫�أثناء اعتداء رجال الأمن على مواطن‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د امل � �ج� ��ايل �أن رق� �ي ��ب ال�سري‬ ‫�سيحا�سب لكن لي�س بال�ضرورة �أن يحاكم‬ ‫�أم � ��ام ه�ي�ئ��ة حت�ق�ي��ق يف ظ ��ل ع ��دم تقدم‬ ‫مواطن بال�شكوى‪ ،‬بينما ال يوجد هناك ما‬ ‫يثبت �أنه ا�ستخدم املنقل ل�ضرب املواطنني‬ ‫�أو للدفاع عن نف�سه‪.‬‬ ‫و�أق � ّر املجايل بوقوع جت��اوزات داخل‬ ‫مراكز الإ�صالح ومراكز التوقيف‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن�ه��ا تكرث يف م��راك��ز التوقيف بينما‬ ‫مت جتاوز هذه التجاوزات ن�سبة كبرية يف‬ ‫مراكز الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ش � � ��ار امل� � �ج � ��ايل اىل ا�� �س� �ت� �م ��رار‬ ‫االع� �ت� ��� �ص ��ام ��ات وامل � �� � �س�ي��رات املطالبة‬ ‫بالإ�صالح وا�ستنزفت طاقات الأمن العام؛‬ ‫م��ا �أدى �إىل ت�شتيت االن�ت�ب��اه‪ ،‬م ��ؤك��دا يف‬ ‫الوقت نف�سه حق املواطنني يف التعبري عن‬ ‫�آرائهم‪.‬‬ ‫وت�ع��ام�ل��ت ك� ��وادر الأم� ��ن ال �ع��ام منذ‬

‫‪5‬‬

‫‪..‬وم�شاركة من �أع�ضاء نقابة ال�صحفيني‬

‫واع �ت�ب�ر امل��وم �ن��ي ن���ص��ب خ�ي�م��ة اع�ت���ص��ام للإعالميني‬ ‫املف�صوليني �أم ��ام ق�ن��اة ن��ورم�ي�ن��ا بـ"اخليار الأخري" الذي‬ ‫ا�ضطروا �إليه‪ ،‬م�شريا �إىل توا�صله مع مالك القناة حتى �ساعة‬ ‫مت�أخرة من م�ساء �أم�س الأول لإع��ادة املوظفني املف�صولني‪،‬‬ ‫لكنه �أكد ف�شل املفاو�ضات بني اجلانبني يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫وكان الإعالميون املف�صولون من قناة نورمينا دعوا كافة‬ ‫الفعاليات ال�شبابية واحلزبية النا�شطة يف دعم حقوق الإن�سان‬ ‫وحقوق العمال امل�شاركة يف خيمة االعت�صام‪.‬‬ ‫وبح�سب �إعالميني مف�صولني‪ ،‬ف��إن �إدارة قناة نورمينا‬ ‫اجل��دي��دة تتم�سك بتوقيع املوظفني على عقود جديدة بعد‬ ‫�إلغاء القدمية وتوقيع خمال�صة بني الطرفني‪.‬‬ ‫ع�ضو جمل�س نقابة ال�صحفيني راكان ال�سعايدة �أ�شار �إىل‬ ‫دور النقابة املت�ضامن مع الزمالء الإعالميني املف�صولني من‬ ‫قناة نورمينا‪.‬‬ ‫و�أكد لــ"ال�سبيل" �أن دفاع نقابة ال�صحفيني عن الزمالء‬ ‫الإعالميني املف�صولني واج��ب‪ ،‬حم��ذرا من ت�أثري �إجراءات‬ ‫مالك القناة على احلريات ال�صحفية يف البالد‪.‬‬ ‫�إال �أن ال�سعايدة ت�ساءل يف الوقت نف�سه �إىل �أين �ست�سري‬ ‫الأم ��ور بعد �إق��ام��ة خيمة االع�ت���ص��ام؟‪ ،‬وت��اب��ع‪" :‬بعد ن�صب‬ ‫اخليمة �أعتقد �أن الأمور �ست�أخذ منحى �آخر �أكرث قوة وتعقيدا‪،‬‬ ‫ولكن �سيرتتب عليها منجزات ل�صالح الزمالء الإعالميني‬ ‫املف�صولني"‪.‬‬

‫اعتصام الطلبة األردنيني الدارسني‬ ‫يف ليبيا أمام «الديوان» اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫ق ��رر ط�ل�ب��ة �أردن� �ي ��ون ي��در� �س��ون يف اجلامعات‬ ‫الليبية االعت�صام ال�ساعة العا�شرة من �صباح اليوم‬ ‫الأح��د �أم��ام ال��دي��وان امللكي ملطالبة وزارة التعليم‬ ‫ال �ع��ايل وال �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي �إحل��اق �ه��م باجلامعات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وذلك حتا�شيا النق�ضاء الف�صل اجلامعي‬ ‫الأول دون التحاقهم بالدرا�سة‪ ،‬ك��ون اجلمهورية‬ ‫الليبية ما تزال ت�شهد ثورة �شعبية لإ�سقاط نظام‬ ‫احلكم منذ نحو خم�سة �شهور‪ ،‬وفق ما قال الطالب‬ ‫حممد الزيود لـــ»ال�سبيل» �أم�س‪.‬‬ ‫وي��رف ����ض ال�ط�ل�ب��ة الأردن � �ي� ��ون ال ��دار� �س ��ون يف‬ ‫ليبيا �إحل��اق�ه��م ب��اجل��ام�ع��ات الر�سمية ع�ل��ى نظام‬ ‫املوازي نظرا لتكلفتها املادية الباه�ضة التي يعجز‬ ‫ذوو الطلبة ع��ن ت�سديدها للتخ�ص�صات الطبية‬ ‫والهند�سية‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد الطالب الأردنيني الذين يدر�سون‬ ‫يف ليبيا نحو ‪ 108‬طالب‪ ،‬منهم ‪ 70‬طالبا يدر�سون‬ ‫الطب‪ ،‬وفق ت�صريحات وزير التعليم العايل وجيه‬ ‫العوي�س يف وقت �سابق لــ»ال�سبيل»‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ن�ف��ى وزي ��ر االوق � ��اف وال �� �ش ��ؤون واملقد�سات‬ ‫اال� �س�ل�ام �ي ��ة ال �� �ش �ي��خ ع �ب��دال��رح �ي��م ال� �ع� �ك ��ور يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية �أم�س �أن يكون قد مت اعطاء‬ ‫�أي معلومات ع��ن حت��دي��د ال�ف�ئ��ات العمرية التي‬

‫تنطبق عليها ال�شروط لأداء فري�ضة احلج لهذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ويعقد وزي��ر االوق��اف اليوم م�ؤمترا �صحفيا‬ ‫يتحدث فيه ع��ن ترتيبات احل��ج وف�ئ��ات االعمار‬ ‫التي تنطبق عليها �شروط احلج‪ ،‬والتكاليف التي‬ ‫�سيتحملها احلجاج‪.‬‬

‫الحكومة تدين قيام املستوطنني بإحراق‬ ‫املساجد وهدم عدة منازل بالضفة الغربية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعربت احلكومة الأردنية عن �شجبها و�إدانتها‬ ‫ال�شديدة لقيام امل�ستوطنني الإ�سرائيليني ب�إحراق‬ ‫امل�ساجد وامل��زروع��ات وه��دم ع��دة م�ن��ازل يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الدولة ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال‬ ‫الناطق الر�سمي با�سم احلكومة عبد اهلل �أبو رمان‬ ‫ب ��أن مثل ه��ذه الأع �م��ال امل��رف��و��ض��ة وامل��دان��ة ت�شكل‬ ‫انتهاكا �صارخا للواجبات واالل�ت��زام��ات القانونية‬ ‫امللقاة على عاتق �إ�سرائيل بو�صفها القوة القائمة‬ ‫باحتالل ال�ضفة الغربية مبا فيها القد�س ال�شرقية‬ ‫‪ ،‬كما �أنها متثل دليال �آخر على �أن �سيا�سات احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية احلالية ت�شكل تهديدا حقيقيا للجهود‬

‫الدولية الرامية �إىل حتقيق ال�سالم الفل�سطيني‬ ‫الإ�سرائيلي على �أ�سا�س حل الدولتني �ضمن �سياق‬ ‫��ش��ام��ل حل��ل ال �� �ص��راع ال �ع��رب��ي الإ� �س��رائ �ي �ل��ي طبقا‬ ‫ل�ل�م��رج�ع�ي��ات ال��دول �ي��ة امل�ع�ت�م��دة وم� �ب ��ادرة ال�سالم‬ ‫العربية بعنا�صرها كافة‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أبو رمان �أن احلكومة الأردنية تطالب‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال � ��دويل ب�ت�ح�م��ل م �� �س ��ؤول �ي��ات��ه �إزاء هذه‬ ‫اخلروقات الإ�سرائيلية اجل�سيمة واملتكررة للقانون‬ ‫الإن �� �س��اين ال � ��دويل وق� � ��رارات ال���ش��رع�ي��ة الدولية‬ ‫و��ض��رورة العمل على وقفها ف��ورا ك��ون ا�ستمرارها‪،‬‬ ‫ع�لاوة على ع��دم قانونيتها وع��دم �شرعيتها‪ ،‬فانها‬ ‫�أي���ض��ا ت��دف��ع املنطقة ب��أ��س��ره��ا �إىل �أت ��ون الت�صعيد‬ ‫والتوتر ال��ذي من �شانه �أن يهدد ا�ستقرار املنطقة‬ ‫ب�أ�سرها‪.‬‬

‫وفاتان وثماني إصابات يف حوادث تصادم‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫توفيت فتاة (‪ 11‬عاما)‪ ،‬و�أ�صيب ثمانية �آخرون‬ ‫جراء حادث ت�صادم وقع �أم�س بني با�ص فان و�شاحنة‬ ‫ع�ل��ى ال �ط��ري��ق ال �� �ص �ح��راوي مبنطقة اجل � ��رذان يف‬ ‫حمافظة معان ‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر دف ��اع م��دين م�ع��ان امل �ق��دم حممد‬ ‫الهباهبة �إن البا�ص يعود جلمعية اخلري والربكة يف‬ ‫قرية الها�شمية بلواء احل�سينية‪ ،‬وكان يقل جمموعة‬ ‫من الفتيات يف طريقه �إىل معان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن كودار الدفاع املدين �أخلت الوفاة‪،‬‬ ‫ونقلت امل�صابني �إىل م�ست�شفى معان احلكومي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مدير م�ست�شفى معان احلكومي‬ ‫ال��دك �ت��ور ول �ي��د ال � ��رواد ان ح��ال��ة ج�م�ي��ع امل�صابني‬

‫يف احل ��ادث ج�ي��دة وم�ستقرة‪ ،‬و�أج��ري��ت لهم جميع‬ ‫الإ�سعافات الالزمة‪.‬‬ ‫يف نف�س ال�سياق‪ ،‬تويف �شاب ثالثيني يف حادث‬ ‫ت���ص��ادم وق��ع على ط��ري��ق ال���ص��ايف‪ ،‬وادي ع��رب��ة بني‬ ‫�شاحنة بوتا�س و�سيارة خ�صو�صية‪ ،‬وفق مدير دفاع‬ ‫مدين حمافظة الكرك العقيد �أمين املدانات‪.‬‬ ‫وبني املدانات �أن ك��وادر دف��اع مدين مركز غور‬ ‫ال�صايف نقلت ال�شاب من مكان احلادث �إىل م�ست�شفى‬ ‫ال�صايف احلكومي لإجراء الإ�سعافات الالزمة له‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد مدير امل�ست�شفى الدكتور ر�ضوان‬ ‫ال�شمايلة‪� ،‬أن ال�شاب ف��ارق احلياة بعد و�صوله �إىل‬ ‫ق�سم الطوارئ‪ ،‬ومت حتويل اجلثة �إىل مركز الطب‬ ‫ال�شرعي يف الكرك للك�شف عليها وت�شريحها ملعرفة‬ ‫�سبب الوفاة‪.‬‬

‫صدور العدد األول من مجلة معان الثقافية‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫��ص��در يف م�ع��ان ال �ع��دد االول م��ن جم�ل��ة معان‬ ‫الثقافية التي ت�صدر عن اللجنة العليا ملعان مدينة‬ ‫الثقافة االردنية للعام احلايل ‪.2011‬‬ ‫وتت�ضمن املجلة التي ي��ر�أ���س حتريرها رئي�س‬ ‫ق�سم الدرا�سات وتنمية املجتمع يف جامعة احل�سني‬ ‫ب ��ن ط�ل�ال ال��دك �ت��ور ب��ا� �س��م ال �ط��وي �� �س��ي جمموعة‬ ‫م��ن االخ�ب��ار املتعلقة ب��احل��راك وال���ش��أن الثقايف يف‬ ‫حمافظة معان اىل جانب ع��دد من املقاالت واملواد‬ ‫ال�صحفية التي تناولت تاريخ املحافظة واحل�ضارات‬ ‫التي تعاقبت عليها عرب الع�صور‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا مل �ع��ان م��دي�ن��ة الثقافة‬ ‫االردن �ي��ة ل�ع��ام ‪ 2011‬ق��ررت منذ ان�ط�لاق فعاليات‬ ‫املدينة يف �شهر ايار املا�ضي ا�صدار جملة دورية حول‬ ‫معان املدينة واملحافظة جت�سد الواقع الثقايف فيها‪،‬‬ ‫وتقديرا للقيمة الثقافية والتاريخية ملحافظة معان‬ ‫وعطاء ابنائها للثقافة الوطنية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫واعتربت اللجنة ان حمافظة معان متثل �صورة‬ ‫للغنى الثقايف والتنوع املبدع واحلكمة يف التعامل‬ ‫مع احوال البيئة الطبيعية وحمدداتها ما ي�ستدعي‬ ‫وج��ود جملة جت�سد ال���ص��ورة الثقافية للمحافظة‬ ‫وت�ؤ�س�س حلراك ثقايف دائم ومتنوع فيها‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور الطوي�سي يف كلمة افتتح فيها‬ ‫العدد االول للمجلة اننا يف حمافظة معان ن�سعى‬ ‫منذ عقود على �صدور اول �صحيفة اردنية �أهدتها‬ ‫م �ع��ان ل �ل��وط��ن ام� ��ام ف��ر� �ص��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة ال�ستئناف‬ ‫البدء يف تطوير �صحافة ثقافية حملية تقوم على‬ ‫ا�س�س املهنية واالح�ت�راف وج��ودة املحتوى الثقايف‬ ‫واالعالمي‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال��دك�ت��ور الطوي�سي ان م�ع��ان جنحت‬ ‫يف ان ت �ك��ون ح��ا��ض�ن��ة لأول اذاع ��ة جم�ت�م��ع حملي‬ ‫يف االردن خ ��ارج ال�ع��ا��ص�م��ة وه��اه��ي ت��ؤ��س����س لأول‬

‫غالف العدد‬

‫جملة ثقافية حملية م�ستدامة يف �صدورها اىل‬ ‫جانب طموح جامعة احل�سني لت�أ�سي�س اول حمطة‬ ‫تلفزيون جمتمع حملي يف االردن وبوابة الكرتونية‬ ‫م �ت �ق��دم��ة ل �ل �م �ع��رف��ة وامل� �ع� �ل ��وم ��ات والتطبيقات‬ ‫االعالمية املعا�صرة على �شبكة االنرتنت‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور الطوي�سي ان "معان الثقافية"‬ ‫تلتزم بامل�صداقية واجلد نحو قيم االبداع واالبتكار‬ ‫واحلق يف املعرفة وحماية احلقيقة‪ ،‬وهو االمر الذي‬ ‫ال يتحقق دون عدالة الو�صول اىل املعرفة‪ ،‬مبينا‬ ‫ان ه��ذا االل �ت��زام االخ�لاق��ي يدفعنا الت��اح��ة املنابر‬ ‫واالثري وال�صفحات حلماية احالم النا�س وحرا�سة‬ ‫ا�شواق املبدعني اجلدد والوقوف عند حد حق النا�س‬ ‫لقول كلمتهم‪.‬‬

‫توقيع اتفاقية توأمة بني بلديتي‬ ‫الرمثا ودنتسك األوكرانية‬ ‫الرمثا ‪ -‬برتا‬ ‫وق�ع��ت يف �أوك��ران �ي��ا اتفاقية ت��و�أم��ة ب�ين بلدية‬ ‫الرمثا ومدينة دنت�سك االوكرانية‪.‬‬ ‫وا�شتملت االتفاقية التي وقعها رئي�س جلنة‬ ‫بلدية الرمثا املهند�س عبدالفتاح االبراهيم وعمدة‬ ‫مدينة دنت�سك لوكا�شيكو على التعاون بني البلديتني‬ ‫يف خم �ت �ل��ف امل � �ج� ��االت اخل ��دم �ي ��ة واال�ستثمارية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة وال��ري��ا��ض�ي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة وال�صحية‬ ‫والتجارية‪.‬‬ ‫وق ��ال االب��راه �ي��م ال ��ذي ع ��اد وال��وف��د االردين‬ ‫م��ؤخ��را من اوكرانيا ان اجلانب االوك ��راين ممثال‬ ‫مبجل�س املدينة وعمدتها اب��دى اهتماما ب�ضرورة‬

‫تطبيق االتفاقية وتفعيلها‪ ،‬م��ؤك��دا اهمية متويل‬ ‫امل�شاريع اال�ستثمارية يف مدينة الرمثا‪.‬‬ ‫و�أكد عمدة مدينة دينك لوكا�شيكو خالل توقيع‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة اه�م�ي��ة ت�ط��وي��ر ال�ع�لاق��ات ب�ين البلدين‬ ‫ال���ص��دي�ق�ين اوك��ران �ي��ا واالردن وخ��ا��ص��ة مب��ا يعزز‬ ‫اوا�صر العالقات الثنائية بني البلدين ال�صديقني‪.‬‬ ‫وبني االبراهيم انه �سيتم ت�شكيل جلنة يف كال‬ ‫ال�ب�ل��دي�ت�ين مل�ت��اب�ع��ة امل���ش��اري��ع امل���ش�ترك��ة يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪ ،‬م�شيدا بالدور الذي قام به وزير ال�ش�ؤون‬ ‫البلدية الدكتور حازم ق�شوع لتوقيع هذه االتفاقية‬ ‫واخراجها اىل حيز الوجود‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الوفد الأردين �شارك يف احتفالية‬ ‫مدينة دنت�سك مبرور ‪ 142‬عاما على ت�أ�سي�سها‪.‬‬


‫باراك �أوباما ي�صل اىل قاعدة اندروز اجلوية بوالية ماريالند �أم�س‪،‬لبحث‬ ‫«مقرتحات لنمو االقت�صاد وخلق فر�ص عمل»‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫املشهد اإلعالمي‬ ‫‪ ..‬مزيد من‬ ‫التشوهات‬ ‫ال �أدري �إن كان من الطبيعي الإ��ش��ادة بتفكري و�أداء وج��ر�أة زم�لاء يف املهنة‪،‬‬ ‫يف ظل متاهة فر�ضت على بو�صلة الإعالم يف البالد �أم �أن ذلك واجب‪� ،‬إذ ال ميكن‬ ‫جتاوز زمالء �صحافيني اختطوا املهنة بعرقهم دون منة‪ ،‬مل تع�صف مبحتوياتهم‬ ‫منعطفات م�ؤقتة على �شاكلة برقيات حم�سومة ال تتعدى ب�أهميتها تقارير موظف‬ ‫ب�سيط يف �ضريبة الدخل‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬سجل امل�شهد الإع�لام��ي بجزئية م��ا ت�شوهات فر�ضتها حراكات‬ ‫حملية وتغوالت �سلطوية من م�ؤ�س�سات و�شخ�صيات‪� ،‬صورة ف�ضلى لأ�شخا�ص ال‬ ‫عالقة لهم مبا يدور وهم على الأق��ل ال ي�ستوعبون �سوى معنى <طعم ال�سيجار‬ ‫بعد ‪ 35‬عاما ق�ضوها من �أعمارهم يف هذه املهنة‪ ،‬ه�ؤالء يعي�شون رفاهية خمرجات‬ ‫الإع�ل�ام اجلانبية يفتقدون الأ�سا�سيات فرتاهم يتيهون �أحيانا ما بني �إن كانوا‬ ‫�صحفيني حقيقيني �أم �أنهم دعاة �إ�صالح وين�شدون حرية �إعالم حقيقية‪.‬‬ ‫ان�شغال غري م�سبوق بوجبة من ت�سريبات ويكيليك�س‪ ،‬فمنهم من و�صفها‬ ‫بال�صفقة الكربى و�آخ��ر اعتربها ف�ضيحة‪ ،‬بينما ذه��ب البع�ض بو�ضعها يف خانة‬ ‫امل�ؤامرة‪ ،‬غري �أن تداول م�ضمونها ب�شكل مكرر لي�س �إال ت�أجيجا مل�شاعر وبحثا عن‬ ‫وطنية غائبة وعزف على وتر ح�سا�س بالأ�صل �أن يعالج د�ستوريا وقانونيا ويح�سم‬ ‫�شعبيا على املل��أ ال م��ن ب�ين ال�سطور وال م��ن خ�لال ت�سريبات يف ظ��ل ري��اح غري‬ ‫م�ستقرة داخليا و�إقليميا‪.‬‬ ‫ل�ست ب�صدد مناق�شة الآراء التي طرحت و�إن كنا نحرتمها ويف نف�س الوقت ال‬ ‫نتفق معها‪ ،‬لكن ال�س�ؤال ملاذا هذه امل�ساحة من الوثائق يف هذا الوقت تنفرد بالعالقة‬ ‫الأردنية الفل�سطينية وردة الفعل غري امل�سبوقة‪ ،‬مع العلم �أن الوثائق مل ت�أت بجديد‪،‬‬ ‫وهي ق�ضية تناق�ش على امل�ستويات كافة منذ عقود ومل ينفرد من ذكروا بالبطولة‪.‬‬ ‫و�صفها ب�أنها مفاج�آت من العيار الثقيل واعرتافات‪� ،‬أو �أنها خمزية �أمر مبالغ‬ ‫فيه‪ ،‬فكل يف موقعه م�س�ؤول عن عالقته وتوا�صله على ال�صعيد املحلي �أو االقليمي‬ ‫وال��دويل‪ ،‬على الأق��ل لنتحدث عن كل ما هو خم��زي ومعيب ولي�س كما ح��دث يف‬ ‫ملفات ف�ساد من انتقائية واختيار فالتطرح كل اال�سماء‪ ،‬غري ذلك �إن ما مت تداوله‬ ‫كان يقت�صر على ال�صالونات ال�ضيقة هو الآن علنا يف ظل ث��ورات الربيع العربي‬ ‫بوثائق �أو من دونها‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الآخر‪ :‬ماذا لو �أفردت الوثائق يف وقت قريب برقيات تخ�ص رجاالت يف‬ ‫الدولة ودبلوما�سيني وفئة رفيعة امل�ستوى تتقلد حاليا �أو �أنها تقاعدت �آراء نقي�ضة‬ ‫ملا تخ�ص�صت به الوثائق احلالية من �شكوى ودعوات كما تو�صف الـ»حما�ص�صة»‪.‬‬ ‫بالطبع �ستتوارى ردود الفعل و�ستجري جمددا يف االجتاه املعاك�س‪ ،‬رغم �أنه‬ ‫من الطبيعي التعامل مع املو�ضوع مبو�ضوعية وعقالنية باجتاه امل�صحة العامة‬ ‫ودفاعا عن الوطن بالدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫كيف ��س�نرى ردة الفعل بعد احل��دي��ث ع��ن ع��راب��ي الت�سوية وامل��داف�ع�ين عن‬ ‫معاهدات ال�سالم‪ ،‬و�سنرتقب ما �سيكتب عن املت�آمرين على الفقراء حل�ساب م�صالح‬ ‫�شخ�صية ومزيد من النفوذ‪ ،‬وتنفيعات �أرا��ض��ي وهبات من هنا وهناك بعد منح‬ ‫الوكاالت و�إباحة الأختام والتواقيع‪.‬‬ ‫امل�ف��اج��أة �ستكون يف ردة الفعل جت��اه برقيات �ستتناول واق��ع احل��ال الفعلي‬ ‫وحقائق ملمو�سة على الأر�ض على امل�ستوى ال�شعبي والر�سمي وحتى الدبلوما�سي‬ ‫مبا يتعلق مبمار�سات ت�ضييق �سيا�سية ومدنية‪� ،‬أقلها ما يتعلق بحقوق االن�سان‬ ‫والعدالة‪ ،‬الغريب حتى اللحظة هنالك انكار عام ال نعلم �إن كان مق�صودا �أم �أنه ال‬ ‫ي�شاهد‪ ،‬لكنه موجود‪.‬‬ ‫على النقي�ض م��ن ذل��ك جت��د م��ن ي�شغل بالهم ليل نهار م��ا ح��دث ويحدث‬ ‫وك�أنهم �أ�صحاب الق�ضية‪ ،‬رغم �أن م�س�ؤوليتهم تنح�صر يف نقل املعلومة واحلقيقة‬ ‫والفكرة‪ ،‬ي�أبون ومبجرد دغدغة داخلية �أن يتوقفوا عند هكذا موقف‪ ،‬يجزمون ب�أن‬ ‫حياتهم اقرتنت وال ميكن الرجوع عن ذل��ك‪� ،‬أي امتزجوا بحياة كل النا�س �سواء‬ ‫كانوا م�س�ؤولني �أم مواطنني‪� ،‬أي دخلوا بوابة ال�شعب ب�شق �إعالمي ال نيابي‪.‬‬ ‫�سيا�سي و�إع�ل�ام��ي ب ��ارز ك��ان ي�ب�ه��رين ع�ن��دم��ا ي���ص��رخ ق��ائ�لا ا��س�ت�ب��دل كلمة‬ ‫(امل��واط�ن�ين) مب�صطلح «�أه��ل ال�ب�ل��د»‪ ،‬ذل��ك �أب�ق��ى يف داخ�ل��ي غ�صة مل��ن ال يفهمون‬ ‫بعد معنى الأوط��ان ويجادلون يف مفهوم املواطنة‪ ،‬وترك ن�شوة يف �أح�شائي حتتمل‬ ‫�ضغوط من ال يفقهون‪.‬‬ ‫ال�سيا�سي الفريد من نوعه ل�ست �أنكر �أنني تل�ص�صت يف داخله لأفهم عواطفه‬ ‫اجليا�شة جت��اه م�صطحات مثل «الليرباليون الوطنيون» �أو «القومية العربية»‬ ‫و�أخرى مثل «الدميقراطي»‪ ،‬و»القومية» و»الهوية» و»االنتماء»‪.‬‬ ‫كلها �أدخلتني يف متاهة من جديد مع يقني يف داخلي �أن لدى الرجل م�صطلحا‬ ‫�شامال يفكر فيه دوما ويعمل على حتقيقه‪ ،‬ذلك يتوافق مع �شعور يف داخلي لطاملا‬ ‫ل�سعني و�أنا �شاب‪ ،‬وما زال يدغدغ عواطفي التي كانت جيا�شة ومت تهدئتها مبطرقة‬ ‫�أفكار اجلاهلني‪.‬‬ ‫كثري م��ن ال��زم�لاء قريبون م��ن القلب ل�سبب �أح��ادي �أن�ه��م ميتهنون املهنة‬ ‫ويتفردون يف �صياغتها ب�شكل جميل كل على حدة وب�صور خمتلفة‪.‬‬ ‫�أولهم يعمل يف �صحيفة عربية ما تعانق البلدة القدمية‪� ،‬أف�سح له املجال �أن‬ ‫يرتك �صبغته اخلا�صة يف تقاريره وبانتقاء �سقف ب��راق �شفاف وج��ريء ملا يطرح‪،‬‬ ‫ذلك يعود بي بالذاكرة عندما عملت مرا�سال ل�صحيفة ال�شرق الأو�سط ملدة خم�سة‬ ‫�أع��وام‪� ،‬أم��ا الثاين فذلك �صاحب القلم ال��ذي ال ينك�سر‪ ،‬و�إن كان ال بد في�ستخدم‬ ‫احلجر لر�سم معامل �أفكاره يف �صوغ مقال �أو تقرير وحتى ر�أي‪.‬‬ ‫عزيزي الآخر �إبن اجلنوب الذي عملت معه مع �صدور الزميلة «العرب اليوم»‬ ‫ويف «الغد» مل يتغري كثريا �سوى �أنه �أ�ضاف لفكره الثابت ج�سورا وطوابق جديدة‬ ‫من االحرتاف و�سعة الذهن وخالف ذلك‪ ،‬حتدث عن التفاح كثريا‪ ،‬ينقهر لت�صدير‬ ‫معظمه‪.‬‬ ‫تلك ال�صور ال ت��أت��ي باخلاطر �إال بتحرك ح��اد لطبقات الأر� ��ض الداخلية‬ ‫يرافقها حترك غري مفهوم ل�سيا�سات الإعالم يف بالدنا‪ ،‬ما الذي يحدث؟ هل ينبغي‬ ‫�أن يرتقي الإع�ل�ام بت�شريعات جديدة �أم �أن��ه ينمو بفعل متطفلني‪ ،‬وه��ل �ستبقى‬ ‫�صورتنا كما هي تنمو �أم �سري�ش علينا امللح كمثل ح�شرة ني�سان‪.‬‬ ‫زميلي البدين بني الفينة والأخرى يجزم على حلق ذقنه‪ ،‬بينما الآخر دائما‬ ‫مت�أنق لكن خلف ذاك اجلاكيت الرونقي هنالك روح تبكي وتع�صف بها تغريات‬ ‫الأمور فتجده يتحدث بثقة تامة‪ ،‬لكنه بكى �أكرث من مرة يف لقاءات مع ف�ضائيات؛‬ ‫يف �سياق احلديث عن �سحب اجلن�سيات‪ ،‬ما ي�شي ب��أن الرجل �أعطف من العاطفة‬ ‫و�أ�صدق من ال�صدق ذاته‪.‬‬ ‫�أما الثالث فمنفعل دائما ومقهور يرغب ب�إ�صالح كل ما هو مهرتئ ال يقتنع‬ ‫ب�أن ال�صورة احلالية هي الواقع‪ ،‬يعتقد ب�أننا ن�ستحق الأف�ضل‪ ،‬تعابري الوجه امل�شتدة‬ ‫دائما تقول لك «خل�ص» ارتبطت بعبارة غالبا ما يرغب بتكرارها وب�شكل عفوي‬ ‫«م�شان اهلل خل�ص بكفي»‪ ،‬ال ت�ستطيع �أن تف�سر ما يق�صده‪ ،‬فتارة يخاطب الواقع‬ ‫العربي و�أحيانا يعرج على ما يحدث لدينا وحت��دي��دا يف اجلنوب و�أحيانا يق�صد‬ ‫فا�سدين بعينهم‪.‬‬ ‫الأول يداعب الزمالء وي�ستهزئ‪ ،‬يذهب ويجيء يف معظم لقاءات ال�صحفيني‬ ‫�أو حتى يف منا�سبات عادية‪ ،‬يطلق كلمات ال ي�سمعها �سوى املحيطني يف دائرة خم�سة‬ ‫�أمتار‪� ،‬أبرزها «كيف يعني»‪« ،‬لي�ش هو كان ال�سابق �أح�سن»‪�« ،‬سيبونا كل مرة نف�س‬ ‫الق�صة»‪.‬‬ ‫�أم��ا �إن كانت له مداخلة تعتقده ب��أن حماربا ب��دون حت�ضري‪ ،‬ا�ستعد خلو�ض‬ ‫معركة وجتد الأ�سئلة فورا جتهز يف كينونته‪ ،‬بالطبع ترتكز يف املناق�شة واجلدال‬ ‫وغريبة جدا عن تلك التي اعتدنا عليها يف م�ؤمترات �صحفية باهتة‪.‬‬ ‫�أعرتف �أنني ا�ستفدت كثريا من جتربته يف �صوغ الكلمات وتركيب العبارات‪،‬‬ ‫حتى �إن تعابري وجهه ظهرت يف جمل ت�ضمنتها تقاريره املر�سلة من عمان‪.‬‬ ‫�أما الثاين فقد �شربت من ك�أ�س زمانه الطويل وعقدت العزم على �أن �أكون‬ ‫�شبيهه يف ما �أح�س من وجع وظم�أ ل�شريحة تعط�شت للحرية وكرامة و�إح�سا�س‬ ‫�أ�ضاعته الظروف‪ ،‬ومن لهفة الثالث وغريته على الوطن التي �أخجلتني �أكرث من‬ ‫مرة وجعلتني �أ�ضع ن�صب عيني بالدي والدفاع عنها ب�شريطة �أن تخلو من الف�ساد‪.‬‬ ‫خارج ال�سياق التقليدي على �شاكلة الزمالء هم من فازوا‪� ،‬أم علينا �أن ن�ستمر‬ ‫باملجاهرة والت�صدي وبعث الأمل من جديد يف وجه املتطفلني على املهنة؟‪.‬‬ ‫لكن وج��ود متطفلني كرث فهذا م�ؤكد‪ ،‬لذلك وجب التنويه ب��أن الإع�لام يف‬ ‫بالدنا ما زال يتح�س�س الطريق‪ ،‬فمن جنا من خالل العمل يف قنوات �أخرى فهنيئا‬ ‫له‪ ،‬ومن بقي عليه ان ي�صارع‪ ،‬ومن ا�سرتاح من البداية وما زال على �أ�سا�س تنفيع‬ ‫ف�سي�أتي يوم تنك�شف مهنيته وي�صطدم ب�أن الإمدادات نفدت وعليه �آنذاك �أن ي�ستعني‬ ‫بقدراته الذاتية‪� ،‬إما �أن ينجو �أو �سيكون الإخفاق حليفه �إىل الأبد‪.‬‬

‫ت�شمل تون�س وم�صر واملغرب والأردن‬

‫الذهب محليًا‬

‫الثماني ترفع دعمها املالي للربيع العربي‬ ‫إىل ‪ 38‬مليار دوالر‬

‫مر�سيليا‪ -‬رويرتز‬ ‫�أب� �ل ��غ م �� �ص��در مب �ج �م��وع��ة الثماين‬ ‫روي�ت�رز �أن وزراء م��ال�ي��ة دول املجموعة‬ ‫املجتمعني يف جنوب فرن�سا تعهدوا �أم�س‬ ‫ال�سبت بتقدمي ‪ 38‬مليار دوالر اىل تون�س‬ ‫وم���ص��ر وامل �غ��رب واالردن يف ال �ف�ترة من‬ ‫‪ 2011‬اىل ‪.2013‬‬ ‫و�سيقوم الوزراء وكبار امل�س�ؤولني من‬ ‫االقت�صادات ال�سبع الرئي�سية زائد رو�سيا‪،‬‬ ‫بتو�سيع نطاق الدعم الذي �أعلن عنه مل�صر‬ ‫وتون�س خالل قمة عقدت مبدينة دوفيل‬ ‫ب���ش�م��ال ف��رن���س��ا يف �أي� ��ار ل�ي���ش�م��ل املغرب‬ ‫واالردن �أي�ضا‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف ال �ت �م��وي��ل اىل دع� ��م جهود‬ ‫اال� �ص�ل�اح يف �أع �ق��اب ان�ت�ف��ا��ض��ات الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬و�سي�ضاف اىل �أي متويل قد يتاح‬ ‫من �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي اج�ت�م��اع ال�ث�م��اين اث��ر انتهاء‬ ‫اج �ت �م��اع وزراء م��ال�ي��ة جم�م��وع��ة ال�سبع‬ ‫يف م��دي�ن��ة مر�سيليا ع�ل��ى ��س��اح��ل البحر‬ ‫امل �ت��و� �س��ط �أول �أم� �� ��س اجل �م �ع��ة‪ ،‬وال� ��ذي‬ ‫تعهد ب��رد فعل من�سق على تعرث التعايف‬ ‫االقت�صادي العاملي‪ ،‬لكنه مل يذكر تفا�صيل‬ ‫كافية لتهدئة خماوف اال�سواق املالية‪.‬‬ ‫كانت مبادرة دوفيل قد ت�أ�س�ست حتت‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ة ال�ف��رن���س�ي��ة مل�ج�م��وع��ة الثماين‬ ‫ب �ه��دف م �� �س��اع��دة دول ال �� �ش��رق االو�سط‬ ‫و�شمال افريقيا التي �شهدت انتفا�ضات‬ ‫�شعبية على تبني ا�صالحات دميقراطية‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ج�ع��ل امل���س��اع��دات والقرو�ض‬ ‫التنموية م�شروطة باال�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪.‬‬ ‫وي�أخذ معظم التمويل �شكل قرو�ض‬ ‫بدال من منح مبا�شرة وتقدمها جمموعة‬ ‫الثماين وال��دول العربية والبنك الدويل‬ ‫وب �ن��وك التنمية م�ت�ع��ددة االط� ��راف مثل‬ ‫ال �ب �ن��ك االوروب� � � ��ي ل�ل�ان �� �ش��اء والتعمري‬ ‫ومقر�ضني اقليميني اخرين‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل� �ق ��رر �أن ي �ع �ت �م��د م�س�ؤولو‬ ‫جمموعة الثماين مبادرة دوفيل املو�سعة‬ ‫يف وق��ت الح��ق ي��وم ال�سبت بعد مناق�شة‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات االق�ت���ص��ادي��ة ال �ت��ي تواجهها‬ ‫دول �أطاحت بحكام م�ستبدين مثل تون�س‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪42.3 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪37.01 21‬‬ ‫عيار ‪31.73 18‬‬ ‫عيار ‪24.68 14‬‬

‫‪42.3‬‬ ‫‪36.77‬‬ ‫‪31.52‬‬ ‫‪24.52‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪112.77‬‬ ‫‪ 1859.00‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 41.62‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.96 :‬‬

‫االسترليني‪1.12 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18:‬‬

‫دينار كويتي‪2.56 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19‬‬

‫جنيه مصري‪0.11 :‬‬

‫صندوق‬ ‫النقد يعرتف‬ ‫باالنتقالي الليبي‬ ‫رويرتز‪ -‬فرن�سا‬

‫وزراء املالية امل�شاركني يف جمموعة الثماين‬

‫وم�صر‪.‬‬ ‫ك� � � ��ان م � �ت � �ح� ��دث ب� ��ا� � �س� ��م اخل � ��زان � ��ة‬ ‫الربيطانية �أبلغ ال�صحفيني يوم اجلمعة‬ ‫�أن بالده �ستدعو اىل تعزيز التجارة وفتح‬ ‫اال�سواق بني �أوروبا والدول العربية‪.‬‬ ‫ومن بني الوفود امل�شاركة يف اجتماع‬ ‫�أم�س ال�سبت ممثلون عن املجل�س االنتقايل‬ ‫احل��اك��م يف ليبيا وال���س�ع��ودي��ة واالم ��ارات‬ ‫العربية املتحدة والكويت وقطر وتركيا‪.‬‬ ‫ومن بني املنظمات االقليمية امل�شاركة‬ ‫�صندوق النقد العربي وال�صندوق العربي‬ ‫ل �ل �ت �ن �م �ي��ة االق �ت �� �ص ��ادي ��ة واالجتماعية‬ ‫و�صندوق �أوبك للتنمية الدولية‪.‬‬ ‫واعلن وزير املالية الفرن�سي فرن�سوا‬ ‫ب ��اروان ال��ذي ت�ت��وىل ب�ل�اده حاليا رئا�سة‬ ‫جمموعة الثماين‪ ،‬انهم "�سيقيمون خطة‬ ‫العمل" التي اطلقت يف قمة دوفيل على‬ ‫�ساحل النورماندي الفرن�سية يف ايار‪ ،‬مع‬ ‫ال�سلطات املنبثقة عن الثورتني التون�سية‬

‫وامل�صرية‪.‬‬ ‫واتفقت حينها يف اطار �شراكة دوفيل‬ ‫ال��دول الكربى مع امل�ؤ�س�سات املالية على‬ ‫ت �ق��دمي م �� �س��اع��دة اق �ت �� �ص��ادي��ة م �ع �ت�برة ‪-‬‬ ‫وحتدثت تون�س عن "رزمة �شاملة بنحو‬ ‫اربعني مليار دوالر" �ستقدم اىل املنطقة‪.‬‬ ‫وم��ن حينها ان���ض��م امل �غ��رب واالردن‬ ‫اىل ه��ذه ال�شراكة بينما دعيت ال�سلطات‬ ‫ال �ل �ي �ب �ي��ة ب �� �ص �ف��ة م� ��راق� ��ب اىل ح�ضور‬ ‫اجتماع مر�سيليا حيث �ستعر�ض الدول‬ ‫العربية خطط عملها من اجل النهو�ض‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬ويفرت�ض ان ت�شرح امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة امل��ال �ي��ة ال ��دول� �ي ��ة ك �ي��ف تنوي‬ ‫م�ساندتها وان حتدد قيمة م�ساهمتها‪ ،‬كما‬ ‫افادت م�صادر يف جمموعة الثماين‪.‬‬ ‫وق��ال مندوب تون�سي لفران�س بر�س‬ ‫ان "االجتماع �سيكون حا�سما يف حتديد‬ ‫قمية امل�ساعدة"‪،‬‬ ‫ذل��ك الن جت�سيد ال��وع��ود تاخر منذ‬

‫ايار ما ادى اىل تعاظم االحباط يف الدول‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫وقال مندوب م�ؤ�س�سة مالية لفران�س‬ ‫ب��ر���س "اننا ن�ت�ف�ه��م ه ��ذه اخليبة" لكن‬ ‫اجل�ه��ات امل��ان�ح��ة "يجب ان تتعرف مليا‬ ‫عن االطراف التي �ستتعامل معها" وانها‬ ‫مقابل م�ساعدتها هي بحاجة لتفا�صيل‬ ‫اال�� �ص�ل�اح ��ات امل �ت��وق �ع��ة م ��ن احلكومات‬ ‫اجلديدة املنبثقة عن "الربيع العربي"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن يف امل �ق��اب��ل مل ي�ت��اك��د ان حتدد‬ ‫اجلهات املانحة املتعددة االطراف اجلدول‬ ‫الزمني لتقدمي امل�ساعدة غري ان ع�ضوا يف‬ ‫احد الوفود قال ان "امل�ساعدات الثنائية‬ ‫بدات ت�صل" ريثما ت�صل االخرى‪.‬‬ ‫وي �ف�ت�ر���ض ان ي���س�م��ح ل �ه��ا االل �ت ��زام‬ ‫الذي يتوقع تاكيده بحلول نهاية ال�شهر‬ ‫اجل � � ��اري‪ ،‬م �� �س��اع��دة ال� �ب� �ل ��دان العربية‬ ‫وخ���ص��و��ص��ا ق�ط��اع�ه��ا اخل��ا���ص ب�ن�ح��و ‪2,5‬‬ ‫مليار يورو �سنويا‪.‬‬

‫ق��ال��ت كري�ستني الج ��ارد رئي�سة‬ ‫��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال ��دويل ام����س ال�سبت‬ ‫ان ال�صندوق يعرتف باملجل�س الوطني‬ ‫االن�ت�ق��ايل كحاكم �شرعي لليبيا وانه‬ ‫�سري�سل فريقا اىل هناك عندما ي�سمح‬ ‫الو�ضع االمني‪.‬‬ ‫و�أبلغت الج��ارد م��ؤمت��را �صحفيا‬ ‫خ�لال حم��ادث��ات ملجموعة الثماين يف‬ ‫مدينة مر�سيليا الفرن�سية على البحر‬ ‫امل �ت��و� �س��ط "من دواع � ��ي �� �س ��روري �أن‬ ‫�أع�ل��ن �أن �صندوق النقد ي�ع�ترف االن‬ ‫باملجل�س االن�ت�ق��ايل كحكومة ر�سمية‬ ‫لليبيا‪ .‬يف ه��ذا ال�سياق ف��ان ال�صندوق‬ ‫م�ستعد مل�ساعدة ال�سلطات م��ن خالل‬ ‫كل اخلدمات التي يقدمها‪".‬‬ ‫وق ��ال ��ت "�س�أر�سل ف��ري �ق��ا اىل‬ ‫امل �ي��دان يف ليبيا ح��امل��ا ي�صبح الو�ضع‬ ‫االم�ن��ي منا�سبا ل��وج��ود �أف��راد يتبعون‬ ‫لنا على االر�ض"‪ .‬وتعهد وزراء مالية‬ ‫جمموعة الثماين يوم ال�سبت بتمويل‬ ‫قيمته ‪ 38‬مليار دوالر لتون�س وم�صر‬ ‫وامل�غ��رب واالردن على م��دى ‪ 2011‬اىل‬ ‫‪ 2013‬وق ��ال ��وا ان امل�ج�ل����س االنتقايل‬ ‫احلاكم يف ليبيا �سيدعى لالن�ضمام اىل‬ ‫الربنامج‪.‬‬

‫لدعم م�شاريع الرياديني يف قطاع تكنولوجيا املعلومات‬

‫«أُمنية» توقع اتفاقية شراكة مع «أويسيس ‪»500‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت ��ش��رك��ة �أُم �ن �ي��ة ات�ف��اق�ي��ة ��ش��راك��ة م��ع �شركة‬ ‫"�أوي�سي�س ‪ "500‬املعنية بتمويل واحت�ضان امل�شاريع‬ ‫النا�شئة يف منطقة ال�شرق الأو��س��ط و�شمال �أفريقيا‪.‬‬ ‫ومبوجب االتفاقية تقدم �أُمنية دعمها لتدريب الفوج‬ ‫ال���س��اب��ع م��ن �أ��ص�ح��اب الأف �ك��ار وامل���ش��اري��ع امل�ت�م�ي��زة من‬ ‫امل�شاركني يف مع�سكر "�أوي�سي�س ‪ "500‬التدريبي ال�سابع‪.‬‬ ‫وتهدف �أُمنية �إىل م�ساعدة ه�ؤالء امل�شاركني لإن�شاء‬ ‫م�شاريعهم يف جماالت االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫والهواتف اخللوية والإعالم الرقمي‪.‬‬ ‫ّب� �إي �ه��اب ح�ن��اوي الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫وع� رّ‬ ‫ً‬ ‫�أُمنية عن �سعادته بتوقيع هذه الإتفاقية قائال‪" :‬ي�أتي‬

‫دعمنا لل�شباب الطموح واملبدع كجزء من م�س�ؤولياتنا‬ ‫التي لطاملا التزمنا بها‪ ،‬فاال�ستثمار يف امل�شاريع الريادية‬ ‫النا�شئة يف جمال االت�صاالت ي�ساهم يف حتويل اقت�صاد‬ ‫الأردن �إىل اق�ت���ص��اد ق��ائ��م ع�ل��ى امل �ع��رف��ة‪ ،‬ويف حتقيق‬ ‫�أهدافنا الرامية لت�سخري تقنيات االت�صاالت خلدمة‬ ‫املواطن واملجتمع"‪.‬‬ ‫وم��ن جهته علق الدكتور �أ�سامة فيا�ض‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة "�أوي�سي�س ‪ "500‬ونائب رئي�س �شركة‬ ‫ي��اه��و العاملية �سابقاً ب�ق��ول��ه‪�" :‬إن ال ��دور ال�ق� ّي��م الذي‬ ‫تلعبه �أُمنية يف م�ساندة ال�شركات ال�صغرية يف تنمية‬ ‫�أعمالها وحتقيق غاياتها يعد م�ؤ�شراً �إيجابياً لتط ّور‬ ‫قطاع الأعمال الواعد واملليء بنماذج االبتكار والإبداع‬ ‫والريادة التي ت�ستحق االهتمام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ف�ي��ا���ض‪" :‬ت�شهد مع�سكراتنا التدريبية‬

‫�إق �ب ��ا ًال ك �ب�يراً م��ن ال��ري��ادي�ين ال��ذي��ن ن�ع�م��ل جاهدين‬ ‫الحت�ضان �أفكارهم وم�ساندتهم يف حتويلها �إىل واقع‬ ‫م�ل�م��و���س‪ .‬ل�ق��د ا�ستطعنا ع�بر مع�سكراتنا التدريبية‬ ‫ال�ستة ال�سابقة �أن نقدم التدريب والإر��ش��اد لأك�ثر من‬ ‫‪ 200‬م�شارك‪� ،‬إىل جانب احت�ضان �أك�ثر من ‪� 23‬شركة‬ ‫نا�شئة‪ .‬و�سنوا�صل العمل لتقدمي التدريب والإر�شاد‬ ‫للمزيد من الرياديني لتمكينهم من ت�سويق �أفكارهم‬ ‫وا�ستقطاب املهتمني لال�ستثمار بها وحتقيق �أهدافهم‪،‬‬ ‫وذلك �ضمن مع�سكرنا التدريبي ال�سابع الذي �سينطلق‬ ‫يف ‪� 24‬أيلول ‪ 2011‬و�ستد�شن به "�أوي�سي�س ‪"500‬عملها‬ ‫يف �سنتها الثانية"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �شركة �أُم�ن�ي��ة ت��ويل اه�ت�م��ام�اً كبرياً‬ ‫ل�لان�ت�م��اء �إىل امل� �ب ��ادرات امل�ب�ت�ك��رة واح�ت���ض��ان�ه��ا‪� ،‬سواء‬ ‫من خ�لال �سعيها ال��دائ��م لتو�سيع نطاق �شراكاتها مع‬

‫م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين �أو م��ن خ�لال ا�ستمرارها يف‬ ‫تنفيذ ب��راجم�ه��ا ال�ت��ي ت �ن��درج حت��ت �إط ��ار م�س�ؤوليتها‬ ‫الإجتماعية‪.‬‬ ‫و��ش��رك��ة "�أوي�سي�س ‪ "500‬ه��ي الأوىل م��ن نوعها‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا يف جمال التطوير‬ ‫واال��س�ت�ث�م��ار‪ .‬وت�ه��دف �إىل دع��م ال��ري��ادي�ين ع�بر توفري‬ ‫التمويل والتدريب لهم من �أجل تطوير خطط عملهم‬ ‫و�إط�لاق�ه��ا �ضمن ��ش��رك��ات وم���ش��اري��ع ج��دي��دة يف قطاع‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات والهواتف اخللوية‬ ‫والإعالم الرقمي‪ .‬وت�سعى "�أوي�سي�س ‪� "500‬إىل ت�سريع‬ ‫�إط�ل��اق ‪�� 500‬ش��رك��ة ن��ا��ش�ئ��ة خ�ل�ال ال �� �س �ن��وات اخلم�س‬ ‫القادمة‪ ،‬وهو ب��دوره حافز للم�شاركني بالتدريب‪ ،‬كما‬ ‫�أنه ينعك�س �إيجابياً على توفري فر�ص عمل يف قطاعات‬ ‫هي الأ�سرع منواً عاملياً‪.‬‬

‫خالل �أعمال منتدى مايكرو�سوفت «�شركاء يف التعليم» ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا‬

‫النعيمي‪ 70 :‬مليون أمي يف العالم العربي يرتكزون يف خمس دول‬

‫العقبة‪� -‬أحمد رجب‬ ‫حت��ت رع��اي��ة وزي ��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم ال��دك�ت��ور تي�سري‬ ‫النعيمي انطلق يف مدينة العقبة اخلمي�س اع�م��ال منتدى‬ ‫مايكرو�سوفت �شركاء يف التعليم خ�لال الفرتة من ‪� 7‬إىل ‪9‬‬ ‫�أي�ل��ول‪ ،‬وي��أت��ي �ضمن منتدى مايكرو�سوفت ال�سنوي ملنطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�إفريقيا‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم تي�سري النعيمي خالل‬ ‫افتتاح امل��ؤمت��ر‪" :‬نحن يف الأردن ف�خ��ورون بال�شراكة ودمج‬ ‫تكونولوجيا املعلومات يف ال�ترب�ي��ة وال� ��وزارة �سعيدة‪ ،‬وهذه‬ ‫�شراكة مثال متقدم ملثال هذه ال�شراكات‪ ،‬وهي لالطالع على‬ ‫ال�ت�ج��ارب ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ال �سيما يف جم��ال تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف النعيمي‪ :‬ال زال هناك حتديات كثرية تواجه‬ ‫قطاع التعليم‪ ،‬ومنها �سبل حمو االمية وهي مرتبطة بالفقر‬ ‫واجلرمية التي يعاين منها اكرث من ‪ 800‬مليون �أمي يف العامل‪،‬‬ ‫حيث يف املنطقة العربية وحدها يوجد ‪ 70‬مليون �أمي عربي‬ ‫معظمهم من الن�ساء‪ ،‬حيث يرتكزن يف خم�سة دول عربية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪ :‬رغ ��م ازدي� ��اد االم �ي��ة يف ال �ع��امل اال ان هناك‬ ‫دوال �أخ ��رى تنخف�ض فيها ن�سب االم �ي��ة نتيجة انخفا�ض‬ ‫ع��دد ال�سكان‪ ،‬ويعود ه��ذا �إىل اخفاق انظمة التعليم العربية‬ ‫والتق�صري يف تقدمي التعليم النوعي والتكونولوجيا‪ ،‬م�ضيفا‬

‫ما زال امامنا حتد كبري يف �أن ربع �سكان العامل من االميني‬ ‫وهذا �أكرب حتد‪.‬‬ ‫وقال النعيمي‪ :‬يوجه امللك ر�سالة يف بداية كل عام درا�سي‬ ‫�إىل الطلبة‪ ،‬ولكن الر�سالة امللكية يف هذا العام متركزت على‬ ‫فقرة هامة جدا‪ ،‬وهي ان ال�شراكة التي حتققت بني القطاع‬ ‫العام "وزارة الرتبية والتعليم" والقطاع اخلا�ص ومنظمات‬ ‫املجتمع املدين ت�ستحق التقدير؛ لأنها قادرة على تغيري من�شود‬ ‫وهذه ال�شراكات تنعك�س على اال�ستثمار الوطني االغلى وهم‬ ‫الطلبة‪ ،‬و�ستعود هذه ال�شراكة يف امل�ستقبل على هذه ال�شراكات‬ ‫لذلك‪ ،‬فهي مهمة جدا وعملية مهمة يف العملية الرتبوية‪.‬‬ ‫و�أك��د النعيمي �ضرورة ال�شراكة مع املجتمع املحلي من‬ ‫خ�لال الآب��اء واالم�ه��ات وامل�ؤ�س�سات واملنظمات‪ ،‬بهدف درا�سة‬ ‫ال�سيا�سات الرتبوية وح�سن اختيارها للتطور يف �إحداث نقلة‬ ‫نوعية يف التعليم‪.‬‬ ‫و�أ�شار النعيمي �إىل اهم مبادرتني ج�سدت ال�شراكة مع‬ ‫القطاع اخل��ا���ص واملنظمات‪ ،‬وهما م�ب��ادرة التعليم االردنية‬ ‫التي اطلقها امللك يف ‪ 2003‬ومتثل حا�ضنة ون��واة جتريب كل‬ ‫االبداعات‪ ،‬من خالل تناول ‪ 100‬مدر�سة يف كل عام وهي مبادرة‬ ‫م�ستمرة ومتثل ق�صة جناح وقد انطلقت هذه املبادرة �إىل كثري‬ ‫من دول العامل مثل م�صر وفل�سطني وحتى اليون�سكو ومت �أخذ‬ ‫هذه التجربة كبداية‪.‬‬ ‫وثانيا م�ب��ادرة "مدر�ستي" التي اطلقتها امللكة رانيا‪،‬‬ ‫وهي ال تركز على حت�سن بنية املباين املدر�سية‪ ،‬ولكن ت�ضم‬

‫يف جم��ال�ه��ا ال�ك�ث�ير م��ن ال�ب�رام��ج م�ث��ل ال�ت�ج��دي��د يف عملية‬ ‫التكنولوجيا يف املدار�س‪ ،‬وكذلك كيفية االت�صال والتوا�صل‬ ‫خ��ارج ا��س��وار املدر�سة وت��دري��ب املعلمني وال�ق�ي��ادات املدر�سية‪،‬‬ ‫وه��ذه امل �ب��ادرة مت اط�لاق ارب�ع��ة م��راح��ل منها حتى الآن‪ ،‬كل‬ ‫مرحلة ع��ام ت�ضم ‪ 100‬مدر�سة‪ ،‬وه��ي ال تكلف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم اي اع�ب��اء‪ ،‬ب��ل ه��ي م��ن خ�لال ال��دع��م ال��ذي يقدمه‬ ‫القطاع اخلا�ص واملنظمات وهي ق�صة جناح وتطوير حقيقي‬ ‫للمدر�سة‪.‬‬ ‫وق� ��ال "جيم�س برنارد" م��دي��ر ب��رن��ام��ج � �ش��رك��اء فى‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م‪" :‬تعمل م��اي�ك��رو��س��وف��ت ب�ك��ل ط��اق�ت�ه��ا ع�ل��ى �إن�شاء‬ ‫جتربة تعليمية متميزة عن طريق �إزال��ة احلواجز والتقريب‬ ‫ب�ي�ن ال�ط�ل�ب��ة وامل�ع�ل�م�ين وق� ��ادة ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ع��ام �ل�ين‪ .‬ونحن‬ ‫ن��ؤم��ن �أن التكنولوجيا حمفز �شديد الأه�م�ي��ة ف��ى التعليم‬ ‫ودعم الطلبة الكت�ساب املهارات ال�ضرورية للعمل فى القرن‬ ‫احل� ��ادى وال�ع���ش��ري��ن‪ ،‬ومت�ت�ل��ك الأردن ت��اري �خ��ا ط��وي�لا من‬ ‫اال�ستثمار فى تكنولوجيا املعلومات والتعليم بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ر�ؤيتها اال�سرتاتيجية للتعليم كعن�صر �أ�سا�سى فى التنمية‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬ونحن نفخر مب�ساهمتنا فى دعم‬ ‫عمليات التنمية فى الأردن‪ ،‬كما �أننا على ثقة ب�أن هذا املنتدى‬ ‫�سوف ي�ساهم فى جن��اح دم��ج م�ه��ارات و�أدوات القرن احلادى‬ ‫والع�شرين �ضمن العملية التعليمية ف��ى منطقة �إفريقيا‬ ‫وال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫وج �م��ع امل ��ؤمت ��ر �أك �ث�ر م��ن ‪ 200‬خ�ب�ير وم�ت�خ���ص����ص يف‬

‫التعليم م��ن �أك�ث�ر م��ن ‪ 25‬دول��ة م��ن املنطقة‪ ،‬وه��و م��ن �أهم‬ ‫فعاليات برنامج "�شركاء يف التعليم" ال��ذي ي�ساعد املعلمني‬ ‫والرتبويني على ا�ستخدام التكنولوجيا ك�أداة للتعلم واالبتكار‬ ‫يف العملية التعليمية‪.‬‬ ‫ومت اختيار الفائزين على ي��د جلنة دول�ي��ة م��ن خرباء‬ ‫التعليم‪� .‬أما الذين يقدمون �أكرث التجارب التعليمية ابتكارا‬ ‫با�ستخدام التكنولوجيا ف�سوف يتم اخ�ت�ي��اره��م للم�شاركة‬ ‫ف��ى م�ن�ت��دى "�شركاء ف��ى التعليم" ال� ��دوىل ال ��ذى �سيعقد‬ ‫فى العا�صمة الأمريكية وا�شنطن فى ال�ساد�س من ت�شرين‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫كما �أعلن يف ختام امل�ؤمتر عن ف��وز املعلمني امل�شاركني‪،‬‬ ‫حيث ف��از م��ن الأردن يف ق�ط��اع ب�ن��اء امل�ع��رف��ة ك��ل م��ن املعلمة‬ ‫م��روى ح�سني من جمهورية م�صر العربية‪ ،‬واملعلمة �سهري‬ ‫�أبو حمد من الأردن‪ ،‬و�ساهاد حكيم من غانا‪ ،‬كما فاز يف قطاع‬ ‫التعلم خ��ارج ال�غ��رف ال�صفية ك��ل م��ن ج�ن��ان الغ�صيني من‬ ‫لبنان ‪ ،‬وجون او�سيجبمه من نيجرييا‪ ،‬وتاهمينة رايي�س من‬ ‫باك�ستان‪ ،‬ونتايل مريولز من جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫ويف جمال التعاون ح�صل لوي�س كالرك وكيم جاك�سون‬ ‫من جنوب افريقا على املركز الأول‪ ،‬وح�صل على املركز الأول‬ ‫يف جم��ال اال��س�ت�خ��دام امل�ت�ط��ور للتكنولوجيا املعلمة لينيت‬ ‫كريجتون م��ن جنوب افريقيا‪ ،‬وح�صل على امل��رك��ز الأول يف‬ ‫جمال االبتكار يف الظروف ال�صعبة �أزهى يو�سف من جمهورية‬ ‫م�صر العربية‪.‬‬


‫مــــال و�أعمــــال‬

‫موجز‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫رويرتز‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ايرادات قناة السويس ‪472.9‬‬ ‫مليون دوالر يف آب‬

‫على خلفية تدهور جديد للأ�سواق املالية‬

‫مجموعة السبع تعد برد قوي على األزمة‬ ‫االقتصادية‬ ‫مر�سيليا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قناة ال�سوي�س‬

‫�أظهر موقع حكومي على االنرتنت �أم�س ال�سبت منو ايرادات‬ ‫م�صر من قناة ال�سوي�س بن�سبة ‪ 7.9‬يف املئة على �أ�سا�س �سنوي‬ ‫لت�صل اىل ‪ 472.9‬مليون دوالر يف �آب‪ ،‬وذلك بزيادة ‪ 5.3‬يف املئة‬ ‫عن ال�شهر ال�سابق‪.‬‬ ‫وامل�م��ر امل��ائ��ي م�صدر ح�ي��وي للعملة ال�صعبة يف م�صر اىل‬ ‫جانب ال�سياحة و�صادرات النفط والغاز وحتويالت امل�صريني يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬

‫عجز ميزان املدفوعات املصري ‪9.2‬‬ ‫مليار دوالر يف ‪2011-2010‬‬ ‫قالت وكالة �أن�ب��اء ال�شرق االو��س��ط �أم�س ال�سبت‪ ،‬نقال عن‬ ‫بيان للبنك املركزي امل�صري‪� ،‬أن م�صر �سجلت عجزا يف ميزان‬ ‫امل��دف��وع��ات بلغ ‪ 9.2‬مليار دوالر يف ال�سنة امل��ال�ي��ة ‪2011-2010‬‬ ‫مقارنة مع فائ�ض قدره ‪ 3.4‬مليار دوالر قبل عام من ذلك‪.‬‬ ‫وتراجع عجز ميزان املعامالت اجلارية ‪ 35.9‬يف املئة اىل ‪2.8‬‬ ‫مليار دوالر يف العام ذاته‪.‬‬ ‫وقال البيان ان تراجع ميزان املدفوعات �أثر على االحتياطيات‬ ‫االجنبية للبنك‪.‬‬ ‫وتراجع �صايف االحتياطيات االجنبية مل�صر اىل ‪ 25.01‬مليار‬ ‫دوالر يف اب من ‪ 36‬مليار دوالر يف نهاية كانون االول‪ .‬ويقول‬ ‫البنك ان ال�سحب من االحتياطيات كان اج��راء م�ؤقتا لتغطية‬ ‫عجز ميزان املدفوعات اىل �أن ينتع�ش االقت�صاد‪.‬‬ ‫وت�سببت االنتفا�ضة ال�شعبية التي �أطاحت بالرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك يف �شباط يف ع��زوف ال�سياح وامل�ستثمرين‪ ،‬وهما‬ ‫م�صدران رئي�سيان للعملة ال�صعبة يف م�صر‪.‬‬ ‫وتراجع اال�ستثمار االجنبي املبا�شر ‪ 67.6‬باملئة اىل ‪ 2.2‬مليار‬ ‫دوالر من ‪ 6 .8‬مليار دوالر يف ال�سة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وهوت ايرادات ال�سياحة ‪ 47.5‬يف املئة يف الن�صف الثاين من‬ ‫العام لت�صل اىل ‪ 3.6‬مليار دوالر من ‪ 6.9‬مليار دوالر يف الن�صف‬ ‫االول‪.‬‬

‫ارتفاع الصادرات الصينية ‪ 24.5‬يف‬ ‫املئة يف آب‬ ‫قالت ادارة اجل�م��ارك ال�صينية �أم����س ال�سبت �إن �صادرات‬ ‫ال�صني زادت بن�سبة ‪ 24.5‬يف املئة يف اب عنها قبل عام‪ ،‬وذلك �أ�سرع‬ ‫من منو بلغت ن�سبته ‪ 20.4‬يف املئة يف متوز‪.‬‬ ‫وارتفعت الواردات ‪ 30.2‬على �أ�سا�س �سنوي يف �آب‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا تكون ال�صني ق��د حققت فائ�ضا جت��اري��ا ق��دره ‪17.8‬‬ ‫مليار دوالر يف �أغ�سط�س مقارنة مع ‪ 31.5‬مليار دوالر يف متوز‪.‬‬ ‫كان متو�سط توقعات اقت�صاديني ا�ستطلعت رويرتز اراءهم‬ ‫�أن تزيد ال�صادرات ‪ 21.6‬يف املئة والواردات ‪ 21.5‬يف املئة ليتحقق‬ ‫فائ�ض جتاري قدره ‪ 25.1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫استقالة وزير التجارة الياباني‬ ‫قالت وكالة جيجي لالنباء ان وزير التجارة الياباين يو�شيو‬ ‫هات�شريو ق��دم ا�ستقالته �أم����س ال�سبت بعد �أ��س�ب��وع فح�سب يف‬ ‫املن�صب‪ ،‬وذلك بعد تقارير عن ت�صرف غري الئق ب�ش�أن الت�سرب‬ ‫اال�شعاعي يف حمطة فوكو�شيما النووية التي �ضربتها موجات‬ ‫املد البحري العاتية‪.‬‬ ‫وقالت و�سائل اع�لام يابانية ان هات�شريو ح��اول امل��زاح مع‬ ‫مرا�سل وق��ال ل��ه‪�" :‬س�أعطيك ا�شعاعا" بعد زي��ارة اىل حمطة‬ ‫فوكو�شيما يوم اخلمي�س‪ ،‬ما �أثار مطالبات ب�أن يتنحى‪.‬‬

‫تراجع حاد لصادرات النفط من شمال‬ ‫العراق‬ ‫قالت عدة م�صادر حكومية عراقية �أم�س ال�سبت ان �صادرات‬ ‫النفط اخلام من املنطقة الكردية يف �شمال العراق تراجعت اىل‬ ‫ما بني ‪ 50‬و‪� 60‬ألف برميل يوميا من ‪� 160‬ألف برميل يوميا منذ‬ ‫�أواخر ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالوا �إن �سبب الرتاجع غري معلوم‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ب ��وزارة النفط‪" :‬قامت �شركة نفط ال�شمال‬ ‫ب�إخطار وزارة النفط مطلع ال�شهر احل��ايل ب ��أن الكميات التي‬ ‫يجري �ضخها من املنطقة الكردية تراجعت اىل ما بني ‪ 50‬و‪60‬‬ ‫�ألف برميل يوميا من ‪� 160‬ألف برميل يوميا يف نهاية �آب"‪.‬‬

‫وزير املالية الروسي‪ :‬موسكو‬ ‫ونيقوسيا تتفاوضان على قرض‬ ‫�أعلن وزي��ر املالية الرو�سي الك�سي كودرين �أم�س ال�سبت ان‬ ‫رو�سيا جتري حاليا مفاو�ضات مع قرب�ص حول قر�ض مل�ساعدة‬ ‫هذه اجلزيرة املتو�سطية التي ت�شهد ازمة اقت�صادية وعجزا يف‬ ‫امليزانية‪.‬‬ ‫ونقلت وك��االت االن�ب��اء عن ك��ودري��ن قوله‪" :‬نتفاو�ض على‬ ‫منح قرب�ص قر�ضا" لكنه مل يحدد قيمته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الوزير ان هذه املفاو�ضات ت�أتي بناء على طلب من‬ ‫ق�بر���ص‪ .‬وق ��ال ك�م��ا نقلت ع�ن��ه وك��ال��ة ان�ترف��اك����س‪" :‬ال جنري‬ ‫مفاو�ضات دون ان يطلب منا ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت وكالة ريا نوفو�ستي اىل معلومات غري م�ؤكدة ب�شان‬ ‫مفاو�ضات على قر�ض ت�تراوح قيمته بني مليارين و‪ 2.5‬مليار‬ ‫ي��ورو بفائدة �سنوية ‪ 4.5‬يف املئة على م��دة ميكن ان ت�صل اىل‬ ‫خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وتعاين قرب�ص من ازمة اقت�صادية و�سيا�سية‪ ،‬زادها تفاقما‬ ‫االن �ف �ج��ار ال��دام��ي مل �خ��زن ا��س�ل�ح��ة ال ��ذي �أدى يف ‪ 11‬م��ن متوز‬ ‫املا�ضي اىل مقتل ‪� 13‬شخ�صا وتدمري حمطة الكهرباء الرئي�سية‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫و�أقر الربملان القرب�صي يف نهاية �آب اجراءات تق�شفية‪ ،‬للحد‬ ‫من العجز يف امليزانية وحماولة جتنب اللجوء اىل خطة انقاذ‬ ‫اوروبية‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫وع��دت بلدان جمموعة ال�سبع التي اجتمعت‬ ‫يف مر�سيليا بتقدمي رد "قوي" و"من�سق" على‬ ‫االزمة االقت�صادية‪ ،‬لكنها مل حتدد ا�سرتاتيجيتها‪،‬‬ ‫على خلفية تدهور جديد لال�سوق املالية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ك ��ان ��ت ال� �ب� �ل ��دان ال �� �ص �ن��اع �ي��ة جتري‬ ‫مناق�شات يف ه��ذه املدينة الواقعة جنوب فرن�سا‪،‬‬ ‫�سجلت وول �سرتيت اقوى تراجع لها خالل ثالثة‬ ‫ا�سابيع‪ ،‬على غرار البور�صات االوروبية التي ت�أثرت‬ ‫جميعها باملخاوف على االنتعا�ش و�أزمة الديون‪.‬‬ ‫واع�ترف��ت جمموعة ال�سبع يف بيان �صدر يف‬ ‫ختام اجتماع وزراء املال ب�أنه "باتت تتوفر م�ؤ�شرات‬ ‫وا�ضحة عن تباط�ؤ االزده��ار العاملي"‪ .‬ومل يقرر‬ ‫وزراء امل��ال وحكام امل�صارف املركزية ا�صدار بيان‬ ‫م�شرتك‪ ،‬لكنهم ا�صدروا يف النهاية بيانا ت�ضمن‬ ‫"عبارات مرجعية متفقا عليها"‪.‬‬ ‫و�أكدت جمموعة ال�سبع يف هذا البيان "نحن‬ ‫م���ص�م�م��ون ع�ل��ى ت �ق��دمي رد دويل ق ��وي ومن�سق‬ ‫ملواجهة التحديات"‪ ،‬لكنها مل حت��دد كيف تنوي‬ ‫القيام بهذه املهمة‪.‬‬ ‫�إال �أن البلدان الغنية وع��دت بـ"العمل" مع‬ ‫نظرياتها يف جمموعة الع�شرين التي ت�ضم اي�ضا‬

‫ال�ق��وى النا�شئة‪" ،‬العادة ت ��وازن الطلب وتعزيز‬ ‫النمو العاملي"‪.‬‬ ‫وت��واج��ه ال �ق��وى العظمى �ضغوطا للتحرك‬ ‫"بجر�أة"‪ ،‬ح�سب تعبري املديرة العامة ل�صندوق‬ ‫النقد الدويل كري�ستني الغارد‪ ،‬للح�ؤول دون تكرار‬ ‫تراجع النمو بعد ك�ساد ‪.2009-2008‬‬ ‫لكنها مل تفعل �شيئا حتى االن‪ ،‬لأن لكل منها‬ ‫اولوياتها‪.‬‬ ‫وت�ستدعي االزم ��ة امل��زدوج��ة‪ ،‬االقت�صادية‬ ‫وت �ل��ك ال �ن��اج �م��ة ع��ن ال ��دي ��ون‪ ،‬ردودا ي�صعب‬ ‫التوفيق فيما بينها‪ :‬ال��دع��م املكلف للن�شاط‬ ‫االقت�صادي من جهة‪ ،‬وخف�ض العجز من جهة‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫وعلى هذا ال�صعيد‪ ،‬كرر االوروبيون اجلمعة‬ ‫التزامهم ت�صحيح م��وازن��ات�ه��م‪ ،‬م�شريين اىل‬ ‫ان�ع��دام هوام�ش امل�ن��اورة م��ن اج��ل النمو‪ .‬و�أكد‬ ‫املفو�ض االوروب ��ي لل�ش�ؤون االقت�صادية اويل‬ ‫رين يف مر�سيليا ان على بلدان جمموعة ال�سبع‬ ‫اتخاذ تدابري "من�سقة" لدعم النمو‪ ،‬لكن على‬ ‫االوروب �ي�ي�ن يف ال �ب��داي��ة اال��س�ت�م��رار يف خف�ض‬ ‫العجز الذي يواجهونه‪.‬‬ ‫وغ� ��داة اع�ل�ان ال��رئ�ي����س االم��ري �ك��ي باراك‬ ‫اوب��ام��ا ع��ن خطة التوظيف التي تبلغ قيمتها‬ ‫‪ 447‬مليار دوالر‪ ،‬و�صلت الواليات املتحدة اىل‬

‫مر�سيليا‪ ،‬وه��ي على قناعة بانها ادت واجبها‬ ‫و�أنها تنتظر من اوروبا القيام بخطوات مماثلة‪،‬‬ ‫فردت بذلك الكرة اىل ملعب االوروبيني‪.‬‬ ‫ورد اجلمعة وزي��ر امل��ال االمل��اين فولفغانغ‬ ‫�شوبل بالقول ان "الت�صدي لالزمة مع ديون‬ ‫م �ت��زاي��دة‪� ،‬سيكون ال�ط��ري��ق ال�سيئ ال ��ذي يتم‬ ‫اختيار �سلوكه"‪ ،‬م�شريا اىل ان "ذلك يزيد من‬ ‫حدة امل�شاكل بدال من حلها"‪.‬‬ ‫و�أع ��رب وزي��ر اخل��زان��ة االم��ري�ك��ي تيموتي‬ ‫غايترن يف امل�ساء عن ارتياحه "الدراك امل�س�ؤولني‬ ‫االوروب� �ي�ي�ن ادراك � ��ا ت��ام��ا خل �ط��ورة الو�ضع"‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا ان جم�م��وع��ة ال���س�ب��ع م�صممة على‬ ‫م�ساعدتهم على ايجاد حل لأزمة الديون‪.‬‬ ‫و�أدانت جمموعة ال�سبع التقلبات "املفرطة‬ ‫وال �ت �ح��رك��ات امل�ضطربة" ل�ل�ع�م�لات‪ ،‬ووع ��دت‬ ‫اي�ضا باجراء م�شاورات "وثيقة تتعلق بخطوات‬ ‫ممكنة يف ا�سواق ال�صرف" وبتعاون "بطريقة‬ ‫مالئمة"‪ .‬وكان غايترن ا�ستبعد القيام بتحرك‬ ‫(رويرتز)‬ ‫وزير املالية الفرن�سي فران�سوا باروان‬ ‫من�سق للم�صارف املركزية يف �سوق ال�صرف‪.‬‬ ‫وذك � ��رت جم �م��وع��ة ال���س�ب��ع ب � ��أن امل�صارف‬ ‫امل��رك��زي��ة "م�ستعدة ل �ت �ق��دمي ال �� �س �ي��ول��ة اىل‬ ‫للم�ساعدة امل��ال�ي��ة ال�ت��ي �ستقدم اىل "الربيع‬ ‫امل�صارف عند احلاجة"‪.‬‬ ‫و�سيلتقي الوزراء ال�سبت نظريهم الرو�سي العربي" يف ح���ض��ور م���ص��ر وت��ون ����س واملغرب‬ ‫ل�ع�ق��د اج �ت �م��اع مل �ج �م��وع��ة ال �ث �م��اين خم�ص�ص واالردن وليبيا التي دعيت ب�صفة مراقب‪.‬‬

‫أسمنت حائل السعودية تتوقع بدء اإلنتاج وتحقيق‬ ‫أرباح يف ‪2013‬‬ ‫رويرتز‬ ‫قال رئي�س �شركة �أ�سمنت حائل ال�سعودية �إنه‬ ‫يتوقع �أن تبد�أ ال�شركة عمليات االن�ت��اج يف الربع‬ ‫االول م��ن ع��ام ‪ 2013‬بحجم خم�سة االف ط��ن يف‬ ‫اليوم‪ ،‬و�أن حتقق �أرباحا يف نف�س العام‪.‬‬ ‫وقال مطر الزهراين ام�س‪� ،‬إنه متفائل بنجاح‬ ‫االك�ت�ت��اب ال�ع��ام يف ال�شركة ويف م�ستقبلها‪ ،‬نظرا‬ ‫لتنامي الطلب على اال�سمنت يف ال�سعودية بدعم‬ ‫م�شاريع حكومية باملليارات وطلب مرتفع على بناء‬ ‫الوحدات ال�سكنية‪ ،‬م�شريا اىل ان ال�سوق قادرة على‬ ‫ا�ستيعاب مزيد من ال�شركات‪.‬‬ ‫كانت هيئة ال�سوق املالية ال�سعودية �أعلنت يف‬ ‫حزيران �أنها وافقت على قيام ا�سمنت حائل بطرح‬

‫‪ 48.95‬مليون �سهم لالكتتاب العام‪ ،‬مبا يعادل ‪ 0‬‏‪5‬‬ ‫باملئة من �أ�سهم ال�شركة بقيمة ع�شرة رياالت لل�سهم‬ ‫(‪ 2.66‬دوالر) يف الفرتة ما بني ‪ 20‬و‪� 26‬أيلول‪.‬‬ ‫وب��ادراج ال�سهم ت�صبح �أ�سمنت حائل ال�شركة‬ ‫العا�شرة بالبور�صة ال�سعودية يف قطاع اال�سمنت‪،‬‬ ‫والرابعة ع�شرة يف �سوق �صناعة اال�سمنت يف اململكة‬ ‫التي تعد �أكرب اقت�صاد عربي و�أك�بر منتج للنفط‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن م��ا اذا ك ��ان ل ��دى ال �� �ش��رك��ة خماوف‬ ‫م��ن توقيت االك�ت�ت��اب يف ظ��ل م��ا ت�شهده املنطقة‬ ‫واالقت�صاد العاملي من ا�ضطرابات قال الزهراين‪:‬‬ ‫«ل�سنا معزولني عن العامل‪ ،‬ولكن امل�ؤ�شرات تقول‬ ‫�إن �صناعة اال��س�م�ن��ت يف ال���س�ع��ودي��ة واع ��دة جدا‪،‬‬ ‫وال�ط�ل��ب عليها حقيقي وب��امل�ل�ي��ارات‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أن‬

‫امل�ستثمر ال�سعودي على درج��ة عالية من الوعي‪،‬‬ ‫لذلك نحن متفائلون بنجاح االكتتاب»‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬ستكون بداية االنتاج الفعلي يف الربع‬ ‫االول من عام ‪ 2013‬بحجم انتاج قدره خم�سة االف‬ ‫طن يف اليوم‪ ،‬ونتوقع �أن نحقق �أرباحا مع نهاية‬ ‫ال�سنة االنتاجية االوىل»‪.‬‬ ‫وع��ن املراحل املنجزة من امل�شروع حاليا قال‬ ‫ال��زه��راين‪« :‬مت االنتهاء من االع�م��ال الهند�سية‪،‬‬ ‫كما مت ت�أمني و�شراء الآالت واملعدات الرئي�سية»‪.‬‬ ‫وق��ال �إن التكلفة االجمالية للم�شروع تبلغ‬ ‫نحو ‪ 1.2‬مليار ريال �سعودي‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬م�ستقبل �صناعة اال�سمنت ب�شكل عام‬ ‫يف ال�سوق ال�سعودية واع��د؛ فهناك طلب حقيقي‬ ‫وهناك �أمر ملكي ببناء ‪ 500‬الف وحدة اىل جانب‬

‫العديد من امل�شاريع احلكومية التي طرحت والتي‬ ‫��س�ت�ط��رح‪ ،‬ك�م��ا �أن ه�ن��اك طلبا مرتفعا ع�ل��ى بناء‬ ‫امل�ساكن من قبل املواطنني وجميعها تتطلب وجود‬ ‫مادة اال�سمنت»‪.‬‬ ‫ك ��ان ال �ع��اه��ل ال �� �س �ع��ودي امل �ل��ك ع �ب��د اهلل قد‬ ‫�أعلن يف اذار منحا بقيمة ‪ 93‬مليار دوالر تت�ضمن‬ ‫تخ�صي�ص ‪ 250‬مليار ري��ال (‪ 66.7‬مليار دوالر)‬ ‫لت�شييد ‪� 500‬ألف منزل جديد‪ ،‬ورفع احلد االعلى‬ ‫لقيمة قرو�ض �صندوق التنمية العقارية اىل ‪500‬‬ ‫�ألف ريال من ‪� 300‬ألف‪.‬‬ ‫وتواجه ال�سعودية م�شكلة ا�سكان كبرية نظرا‬ ‫لت�سارع النمو ال�سكاين وتدفق العمالة االجنبية‬ ‫على اململكة ال�ت��ي تنفذ خطة ان�ف��اق على البنية‬ ‫التحتية بقيمة ‪ 400‬مليار دوالر‪.‬‬

‫استقالة كبري خرباء املصرف املركزي األوروبي‬ ‫تكشف االنقسامات بداخله‬ ‫فرانكفورت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن كبري خرباء االقت�صاد‬ ‫يف امل �� �ص��رف امل��رك��زي االوروب� ��ي‬ ‫االملاين يورغن �ستارك ا�ستقالته‪،‬‬ ‫ل�ي�ظ�ه��ر اىل امل �ل��أ االنق�سامات‬ ‫داخ��ل امل�ؤ�س�سة ح��ول ادارة �أزمة‬ ‫الديون‪.‬‬ ‫فقد �أبلغ �ستارك (‪ 63‬عاما)‬ ‫ق � � ��راره اال� �س �ت �ق��ال��ة "ال�سباب‬ ‫�شخ�صية" �أول �أم�س اجلمعة اىل‬ ‫رئي�س امل�صرف املركزي االوروبي‬ ‫ج� ��ان ك� �ل ��ود ت��ري �� �ش �ي��ه‪ ،‬بح�سب‬ ‫ب�ي��ان ن�شر ب�ع��د ظ�ه��ر ام ����س‪ ،‬ما‬ ‫ي ��ؤك��د ��ش��ائ�ع��ات �أدت اىل تدهور‬ ‫ال �ب��ور� �ص��ات االوروب� �ي ��ة وكذلك‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وك� ��ان � �س �ت��ارك ي���ش�غ��ل هذا‬ ‫املن�صب‪ ،‬احد اهم املراكز القيادية‬ ‫يف امل���ص��رف امل��رك��زي االوروب ��ي‪،‬‬ ‫منذ االول م��ن ح��زي��ران ‪.2006‬‬ ‫وكان يفرت�ض اال تنتهي واليته‬ ‫يف هذا املن�صب قبل ‪ 31‬من ايار‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ل�ك��ن م�ن��ذ ا��س��اب�ي��ع ع ��دة مل‬ ‫يخف ه��ذا اخلبري ال��ذي يحمل‬ ‫دك �ت��وراه يف االق�ت���ص��اد واملدافع‬ ‫امل�ت�ح�م����س ع ��ن ال �ن �ه��ج املت�شدد‬ ‫يف ادارة ال �� �ش ��ؤون امل��ال �ي��ة على‬ ‫الطريقة االملانية‪ ،‬انزعاجه ازاء‬ ‫خ �ط��ة � �ش ��راء � �س �ن��دات اخلزينة‬ ‫العامة التي تعتمدها امل�ؤ�س�سة‬ ‫امل��ال �ي��ة يف ف��ران �ك �ف��ورت (غ ��رب)‬ ‫بغية م���س��اع��دة ال�ب�ل��دان االكرث‬ ‫ه�شا�شة يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وذك ��رت و��س��ائ��ل اع�ل�ام عدة‬ ‫ان� ��ه �� �ص ��وت يف م �ط �ل��ع اب �ضد‬ ‫ا�ستئناف العمل ب�ه��ذه اخلطة‪،‬‬ ‫التي جمدت خالل ما يقرب من‬ ‫خم�سة ا�شهر‪ ،‬على غ��رار رئي�س‬ ‫ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي االمل � ��اين ين�س‬ ‫فايدمن‪.‬‬ ‫ور�أى ل��وث��ار ه�سلر حملل‬ ‫ا�� �س ��واق ر�ؤو�� � ��س االم� � ��وال لدى‬ ‫ات����ش ا���س ب��ي �سي ترينكو�س يف‬ ‫ت���ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ف��ران����س بر�س‬ ‫ان ا�ستقالة �ستارك تعك�س حالة‬ ‫اال�� �ض� �ط ��راب يف ق �م��ة امل�صرف‬ ‫املركزي االوروبي‪.‬‬

‫وا�ستطرد كار�سنت برزي�سكي‬ ‫م ��ن م �� �ص��رف اي ان ج ��ي "ان‬ ‫ذل��ك ي�ج��ري اجل ��دال ب���ش��أن��ه يف‬ ‫كوالي�س" امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وقد واف��ق امل�صرف املركزي‬ ‫االوروب � � � � ��ي ال � � ��ذي ت �ب �ن��ى ه ��ذه‬ ‫اخل� �ط ��ة ل �� �ش��راء ال� ��دي� ��ون على‬ ‫م�ض�ض يف اي ��ار ‪ 2010‬مل�ساعدة‬ ‫اليونان‪ ،‬م��رة جديدة على لعب‬ ‫دور امل�ساعد اليطاليا وا�سبانيا‬ ‫امام عجز امل�س�ؤولني ال�سيا�سيني‬ ‫االوروبيني على تهدئة اال�سواق‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال� �ط ��رف االمل� � ��اين مل‬ ‫ي��واف��ق على ه��ذا االج ��راء الذي‬ ‫يهدد ب��ر�أي��ه ا�ستقاللية ومالية‬ ‫امل�صرف املركزي االوروبي‪.‬‬ ‫ويف � �ش �ب��اط امل ��ا�� �ض ��ي قرر‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال �� �س��اب��ق للم�صرف‬ ‫امل ��رك ��زي االمل� ��اين اك���س��ل فيبري‬ ‫ت��رك م�ه��ام��ه ب�سبب معار�ضته‬ ‫خل�ط��ة � �ش��راء ��س�ن��دات اخلزينة‪،‬‬ ‫ب �ع��د ان ك� ��ان ا� �س �م��ه مطروحا‬ ‫ل ��رئ ��ا�� �س ��ة امل � �� � �ص ��رف امل� ��رك� ��زي‬ ‫االوروبي‪.‬‬ ‫وكان تري�شيه دافع اخلمي�س‬ ‫ب�ق��وة ع��ن ادائ ��ه ازاء االنتقادات‬ ‫االملانية‪.‬‬ ‫وقال متوجها اىل منتقديه‬ ‫االملان‪�" :‬أود حقا �سماع التهاين‬ ‫مل��ؤ��س���س��ة حملت ط ��وال ‪� 13‬سنة‬ ‫ا�ستقرار اال�سعار يف املانيا"‪.‬‬ ‫وك � � � ��رر رئ � �ي � ��� ��س امل� ��� �ص ��رف‬ ‫امل � ��رك � ��زي االوروب � � � � ��ي اجلمعة‬ ‫يف اط � ��ار جم �م��وع��ة ال �� �س �ب��ع يف‬ ‫مر�سيليا بجنوب فرن�سا الت�أكيد‬ ‫"اننا نتخذ ك��اف��ة ق��رارات �ن��ا يف‬ ‫ا��س�ت�ق�لال�ي��ة تامة"‪ ،‬م ��ؤك��دا يف‬ ‫الوقت نف�سه ان يورغن �ستارك‬ ‫حت� �ل ��ى دوم � � ��ا ب"اال�ستقامة‬ ‫التامة"‪.‬‬ ‫ويف رد فعل على هذا االعالن‬ ‫ا�شادت امل�ست�شارة االملانية انغيال‬ ‫م��رك�ي��ل ب��ال �ت��زام � �س �ت��ارك جلهة‬ ‫ا�ستقرار اليورو فيما ا�سف وزير‬ ‫ماليتها ف��ول�غ��ان��غ ��ش��وب��ل لهذه‬ ‫اال� �س �ت �ق��ال��ة‪ ،‬ووع� ��د ب � ��أن برلني‬ ‫�ستقدم "اقرتاحا جيدا" فيما‬ ‫يتعلق مبن �سيخلفه‪.‬‬ ‫وال ي ��أت��ي رح�ي��ل ��س�ت��ارك يف‬

‫وق��ت م�ن��ا��س��ب بالن�سبة ملنطقة‬ ‫ال�ي��ورو التي ت��واج��ه من��وا قامتا‬ ‫و�أزم � ��ة دي ��ون م�ستفحلة‪ ،‬فيما‬ ‫تكاثرت التكهنات ب�ش�أن افال�س‬ ‫ال�ي��ون��ان‪ .‬وال ي�ت�ردد البع�ض يف‬ ‫ال�ت�ح��دث ع��ن خ ��روج ه��ذا البلد‬ ‫م��ن منطقة ال�ي��ورو‪ ،‬م��ا �سيغرق‬ ‫املنطقة يف املجهول‪.‬‬ ‫ويرى هولغر �شميدينغ من‬ ‫ب�يرن�ب�يرغ ب�ن��ك "ان اال�ستقالة‬ ‫الثانية الملاين من البنك املركزي‬ ‫االوروب � ��ي يف خ�ل�ال �ستة ا�شهر‬ ‫��س�ي�غ��ذي ال���ش�ك��وك غ�ير امل�ب�ررة‬ ‫يف اال�سواق العاملية يف امكان ان‬ ‫ت �غ��ادر امل��ان �ي��ا االحت� ��اد النقدي‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك � �س �ي �ع��زز ع� �ل ��ى االرج � ��ح‬ ‫التوترات يف هذه اال�سواق خالل‬ ‫بع�ض الوقت"‪.‬‬ ‫وق� ��د ي �ح��ل م� �ك ��ان �ستارك‬ ‫وزي� ��ر ال ��دول ��ة ل �ل �� �ش ��ؤون املالية‬ ‫ي��ورغ ا�سمو�سن بح�سب و�سائل‬ ‫اعالمية‪.‬‬ ‫يف املقابل ال يتوقع �شميدينغ‬ ‫ان ت� ��ؤدي ا��س�ت�ق��ال��ة ��س�ت��ارك اىل‬ ‫اح� � � ��داث ت �غ �ي�ي�ر يف ال�سيا�سة‬ ‫النقدية التي ينتهجها امل�صرف‬ ‫املركزي االوروبي‪.‬‬

‫يورغن �ستارك‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫أبو مرزوق يستبعد تطبيق‬ ‫املصالحة قريبا‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستبعد نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س مو�سى �أبو‬ ‫مرزوق تطبيق اتفاق امل�صاحلة الذي وقع بني فتح وحما�س يف القاهرة‬ ‫بالرابع من �أيار املا�ضي يف املنظور القريب‪.‬‬ ‫وقال �أبو مرزوق يف ت�صريح ل�صحيفة "ال�شرق الأو�سط" اللندنية‬ ‫�أم�س ال�سبت‪" :‬لي�س هناك قرار بالت�أجيل‪ ،‬فاحلقيقة �أن هناك اتفا ًقا‬ ‫ح��ول لقاء يعقد �آخ��ر ال�شهر بني فتح وحما�س‪ ،‬ولكن ت�أجيل موعد‬ ‫الأ�سبوع الأول من �أيلول اجلاري جاء بنا ًء على طلب من فتح"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن امل�شكلة هي يف موقف الرئي�س حممود عبا�س فيما‬ ‫ريا‬ ‫يتعلق با�ستمرار احلوار حول امللفات التي مت االتفاق عليها"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�إىل �أن هذا الت�أخري لي�س يف �صالح حما�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حركتا حما�س وف�ت��ح ق��د وقعتا يف ‪ 4‬اي��ار املا�ضي وثيقة‬ ‫امل�صاحلة لإنهاء االنق�سام امل�ستمر منذ ‪� 4‬سنوات‪ ،‬فيما مل يتم حتى الآن‬ ‫تنفيذ �أي من بنود االتفاق الذي جرى برعاية م�صرية‪.‬‬

‫قاسم يعود لجامعة النجاح بعد‬ ‫فصله منها قبل أسبوعني‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫عاد الربوفي�سور عبد ال�ستار قا�سم ملمار�سة عمله يف جامعة النجاح‬ ‫الوطنية بعد ف�صله منها قبل �أ�سبوعني على خلفية ق�ضية رفعتها‬ ‫اجلامعة على قا�سم تتهمه فيها بالتحري�ض على اجلامعة والإ�ساءة لها‬ ‫مبقاالته التي �أورد فيها �أن اجلامعة وافقت على ت�سجيل �أحد الطلبة‬ ‫الرا�سبني بالثانوية العامة‪� ،‬إ�ضافة ملنع اجلامعة عودة طال َب نْي حكمت‬ ‫املحكمة العليا الفل�سطينية بعودتهما للجامعة‪.‬‬ ‫حيث اعتقل قا�سم عدة �أيام لدى الأجهزة الأمنية على خلفية هذه‬ ‫الق�ضية‪� ،‬إىل �أن �أ�صدر الرئي�س حممود عبا�س �أمرا بالإفراج الفوري‬ ‫عنه‪ ،‬و�أعلنت بعدها اجلامعة توقيف قا�سم عن عمله باجلامعة‪.‬‬ ‫و�صاح َب قرار اجلامعة حملة �إعالمية كبرية قادها كتاب ومثقفون‬ ‫َ‬ ‫ومنا�صرون للربوفي�سور عبد ال�ستار‪ ،‬ا�ستنكروا فيها موقف اجلامعة‬ ‫�ضده‪ .‬وجاء قرار �إع��ادة قا�سم لعمله باجلامعة بعد اتفاق على �إنهاء‬ ‫كافة احلمالت الإعالمية �ضدها مقابل عودته لعمله‪ ،‬حيث �أو�ضح‬ ‫بيان للأمني العام ملو�سوعة التميز واحل�ضارة العاملية �أ�سامة بن ح�سن‬ ‫الطوري �أن الدكتور قا�سم وافق على �إنهاء كافة احلمالت الإعالمية‬ ‫والبيانات مقابل �أن حتل كافة الإ�شكاليات مع �إدارة اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف بيان ال �ط��وري‪« :‬حر�صا م��ن املو�سوعة التي تتخذ من‬ ‫باري�س مقرا لها على م�صلحة اجلامعة الأكادميية والإداري��ة‪ ،‬جرى‬ ‫هذا االتفاق»‪.‬‬

‫عباس يلتقي أردوغان وآشتون يف‬ ‫القاهرة غداً‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫من املق ّرر �أن يلتقي رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‪،‬‬ ‫غدا الإثنني الثاين ع�شر من �أيلول اجل��اري‪ ،‬برئي�س ال��وزراء الرتكي‬ ‫رجب طيب �أردوغان‪ ،‬يف القاهرة‪ ،‬خالل زيارة يجريها الأخري للقاهرة‬ ‫�ضمن جولة لعدد من دول املغرب العربي‪.‬‬ ‫وبح�سب ما �أعلن عنه الناطق با�سم الرئا�سة الفل�سطينية‪ ،‬نبيل �أبو‬ ‫ردينة‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬ف�إن عبا�س �سيلتقي ك ً‬ ‫ال من رئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫وم�س�ؤولة العالقات اخلارجية يف االحتاد الأوروبي كاثرين �آ�شتون‪ ،‬يف‬ ‫لقاءات منف�صلة يجريها على هام�ش م�شاركته يف اجتماع جلنة متابعة‬ ‫مبادرة ال�سالم العربية‪ ،‬املق ّرر عقده يف القاهرة يوم الإثنني املقبل‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد �أب ��و ردي �ن��ة‪ ،‬ب� ��أن ل�ق��اء ع�ب��ا���س و�آ� �ش �ت��ون ��س�ي�ت�ن��اول امل�سعى‬ ‫الفل�سطيني للتوجه �إىل الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬م�شرياً �إىل رغبة القيادة‬ ‫الفل�سطينية يف اال�ستماع ملوقف االحتاد الأوروبي من م�س�ألة ا�ست�صدار‬ ‫قرار �أممي يت�ضمّن االعرتاف بالدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‪.‬‬

‫الخارجية اإلسرائيلية تبحث خطة التحرك‬ ‫ضد تركيا بما فيها دعم األكراد عسكريا‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أف��ادت م�صادر �سيا�سية �إ�سرائيلية ب��أن وزي��ر اخلارجية �أفيغدور‬ ‫ليربمان �سيعقد اليوم الأحد جل�سة مع كبار م�س�ؤويل وزارته ملناق�شة‬ ‫ملف العالقات مع تركيا‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يبحث ليربمان‪ ‬اخلطة التي �أع��ده��ا للتحرك‬ ‫�ضد تركيا‪ ،‬وتت�ضمن خطوات عقابية �ضد �أنقرة‪ ،‬التي قامت بخف�ض‬ ‫العالقات الدبلوما�سية م��ع ت��ل �أب�ي��ب وقطعت العالقات الع�سكرية‬ ‫والتجارية يف �أعقاب رف�ض اجلانب الإ�سرائيلي تقدمي االعتذار على‬ ‫قتل ت�سعة مت�ضامنني �أتراك كانوا على منت «�أ�سطول احلرية» يف �أيار‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن �إع�ل�ان مكتب رئي�س ال ��وزراء الإ�سرائيلي ب�أن‬ ‫�سيا�سة تل �أبيب «كانت وما زالت ت�ستهدف منع تدهور العالقات مع‬ ‫تركيا»؛ �إال �أن �صحيفة يديعوت �أحرونوت‪ ،‬قد �أفادت يف عددها ال�صادر‬ ‫اجلمعة ب�أن وزير اخلارجية الإ�سرائيلي �أفيغدور ليربمان و�ضع خطة‬ ‫التخاذ خطوات �ضد تركيا «ردًا على �سيا�ستها جتاه �إ�سرائيل»‪ ،‬تت�ضمن‬ ‫دعم خ�صوم تركيا ع�سكر ًيا‪.‬‬ ‫وبح�سب ما ُن�شر؛ ف ��إن اخلطة تن�ص على «التعاون الوثيق مع‬ ‫الأقلية الكردية التي تنا�ضل من �أجل �إقامة دولة م�ستقلة خا�صة بها‬ ‫يف �شرق تركيا‪ ،‬مبا يف ذلك عقد لقاءات مع قادة االنف�صاليني الأكراد»‪،‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن «الأكراد قد يطلبون احل�صول على م�ساعدات‬ ‫ع�سكرية �إ�سرائيلية بالتدريب وال�سالح»‪ ،‬كما قالت‪.‬‬

‫حماس تنفي مغادرتها دمشق وإغالق مكاتبها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫نفت حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» الأنباء التي تناولتها و�سائل الإعالم حول نية احلركة �إغالق‬ ‫ً‬ ‫مو�ضحة �أن هذا الأمر «غري وارد ومل يطرح للنقا�ش»‪ ،‬و�أكدت حما�س من‬ ‫مكاتبها يف دم�شق ونقلها �إىل القاهرة‪،‬‬ ‫ت�صريح خا�ص لـ»ال�سبيل»‪� :‬أن «مكاتبها ما تزال مفتوحة بالعا�صمة ال�سورية»‪.‬‬ ‫دم�شق يف‬ ‫ٍ‬ ‫ت�صريح لـ»ال�سبيل»‪� ،‬إن احلركة مل تبلغ من �أي جهة �سورية‬ ‫وقال د‪� .‬صالح الربدويل‪ ،‬القيادي يف حما�س يف‬ ‫ٍ‬ ‫م�س�ؤولة بطلب املغادرة �أو �إغالق مكاتبها يف �سوريا‪ ،‬معترب ًا تلك الت�سريبات الإعالمية حول هذا الأمر عارية‬ ‫عن ال�صحة متام ًا‪ ،‬وتهدف خللق بلبلة �سيا�سية بني احلركة واحلكومة ال�سورية» كما قال‪.‬‬ ‫ب� � � ��دوره ق � ��ال ال ��دك � �ت ��ور حممود‬ ‫الزهار‪ ،‬القيادي البارز يف "حما�س"‪،‬‬ ‫�إن م��ن يرغب يف االنتقال م��ن دم�شق‬ ‫م��ن ق ��ادة ح�م��ا���س امل��وج��ودي��ن ب�ه��ا �إىل‬ ‫الإقامة يف �أي دولة �أو العودة �إىل غزة‬ ‫فهو �أم��ر �شخ�صي م�تروك ل��ه‪ ،‬ولي�س‬ ‫قراراً حركياً مرتبطاً بحما�س‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة ال�شروق اجلزائرية‬ ‫وبع�ض املواقع الإلكرتونية املحلية قد‬ ‫نقلت ع��ن م�صادر مطلعة فل�سطينية‬ ‫زعمها �أن النظام ال�سوري �أعطى حركة‬ ‫"حما�س" مهلة ‪� 3‬أيام ملغادرة العا�صمة‬ ‫دم�شق‪ ،‬خا�صة القادة الع�سكريني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "ال�شروق" �إن ال�سلطات‬

‫ال�سورية نبهت حركة حما�س خلطورة‬ ‫ب �ق��اء ق �ي��ادات �ه��ا يف دم �� �ش��ق‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يف‬ ‫ظل الأو��ض��اع املتدهورة على �أرا�ضيها‬ ‫ب�سبب ال �ث��ورة ال �ت��ي مت��ر ب�ه��ا البالد‪،‬‬ ‫خا�صة القيادة الع�سكرية �أو ما يعرف‬ ‫بقيادة كتائب عز الدين الق�سام اجلناح‬ ‫الع�سكري حلما�س‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة اجلزائرية‬ ‫ق��ول �ه��ا‪�" :‬إن ق� �ي ��ادة احل ��رك ��ة لديها‬ ‫تخوف من �إق��دام �سوريا على اغتيال‬ ‫قيادات ب��ارزة للحركة يف دم�شق وعلى‬ ‫ر�أ� �س �ه��م خ��ال��د م���ش�ع��ل رئ �ي ����س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي للحركة حتت زعم �أن الثوار‬ ‫ال�سوريني هم من خططوا الغتياله‪،‬‬

‫حيث يتم تربير هذا الأمر ب�أن الثورة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ه ��ي خم �ط��ط ال�ستهداف‬ ‫حركة املقاومة والنظام ال�سوري الذي‬ ‫ينا�صر املقاومة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫من جانبها �أ�شارت "ال�شروق" �إىل‬ ‫�أن احلركة �ستنقل القيادة ال�سيا�سية‬ ‫ف �ق��ط �إىل ق �ط��ر ب �ع��د رف ����ض الأردن‬ ‫وم�صر ا�ست�ضافة ق�ي��ادة احل��رك��ة على‬ ‫�أرا� �ض �ي �ه��ا �أو ف�ت��ح م�ك��ات��ب ل�ل�ح��رك��ة يف‬ ‫عوا�صمها‪ ،‬مو�ضحة �أن خ��ال��د م�شعل‬ ‫ووف � ��داً م��ن احل��رك��ة ��س�ي���س��اف��ران �إىل‬ ‫ال ��دوح ��ة ل�ترت �ي��ب ه ��ذا الأم� � ��ر؛ وهو‬ ‫الأم� ��ر ال ��ذي ن�ف�ت��ه "حما�س" جمل ًة‬ ‫وتف�صيال‪.‬‬

‫القيادة ال�سيا�سية حلركة حما�س يف دم�شق (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جرائم امل�ستوطنني تزيدنا قوة و�صربا‬

‫البيتاوي‪ :‬الثورات العربية تبشر بزوال االحتالل‬ ‫وقرب الخالفة الراشدة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئي�س راب��ط��ة علماء فل�سطني ال�شيخ حامد‬ ‫البيتاوي �إنَّ الفل�سطينيني متفائلون كل التفا�ؤل بالثورات‬ ‫العربية‪ ،‬التي تب�شر بنهاية مرحلة اال�ستبداد وقرب‬ ‫اخلالفة الرا�شدة‪ ،‬وتنبئ ب��زوال الكيان الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫م���ؤك��دً ا �أن جرائم امل�ستوطنني «�ستزيدنا ق��وة و�صربا‬ ‫وحتمال»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيتاوي يف ت�صريحات �صحفية �أم�س ال�سبت‬ ‫�أن «الثورات العربية مقدمة لن�صر �ساحق على االحتالل‬ ‫وامل�ستوطنني»‪ ،‬وزاد‪« :‬ال�شعب الفل�سطيني ما مات ولن‬ ‫ميوت ولن ي�ست�سلم ولن يرفع الرايات البي�ضاء‪ ،‬و�سي�صب‬ ‫اهلل غ�ضبه على املحتل»‪.‬‬

‫و�أو� � � � �ض � � � ��ح �أ َّن ج ��رمي ��ة‬ ‫امل �� �س �ت��وط �ن�ي�ن الأخ � �ي� ��رة �ضد‬ ‫جامعة وم�سجد ب�يرزي��ت برام‬ ‫اهلل ل ��ن ت �ك��ون الأخ �ي ��رة‪ ،‬و�أن‬ ‫اع�ت��داءات امل�ستوطنني �ستبقى‬ ‫م� ��� �س� �ت� �م ��رة‪ ،‬م� ��� �ش�ي�را �إىل �أن‬ ‫ال�ترك�ي��ز الآن ب��ات ع�ل��ى بيوت‬ ‫ال� �ع� �ب ��ادة؛ لأن� �ه ��م ي �ع �ل �م��ون �أن‬ ‫امل�سجد يف الإ�سالم رمز لعقيدة‬ ‫ودين هذه الأمة‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م �� �س �ت ��وط �ن ��ون قد‬ ‫خطوا �صباح اجلمعة �شعارات‬ ‫م�سيئة للنبي حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و��س�ل��م ول��دي��ن الإ�سالم‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك ع� �ل ��ى ج � � ��دار م�سجد‬ ‫بريزيت وجامعة بريزيت برام‬ ‫اهلل بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ب�ي�ت��اوي �أ َّن "هذه‬ ‫االعتداءات ما كانت لتكون لوال‬ ‫م �ب��ارك��ة اجل�ي����ش الإ�سرائيلي‬ ‫وح�م��اي�ت��ه للم�ستوطنني‪ ،‬وما‬ ‫ك ��ان ��ت ل �ت �ك��ون ل� ��وال الفتاوى‬ ‫العن�صرية ال�ت��ي يطلقها من‬

‫ي�سمون �أنف�سهم باحلاخامات‪،‬‬ ‫ت �ل��ك ال �ف �ت ��اوى التحري�ضية‬ ‫�� �ض ��د الإ� � � �س �ل ��ام وامل�سلمني‬ ‫وامل�ساجد"‪.‬‬ ‫ون � َّوه �إىل �أن "هذا الكيان‬ ‫الغريب ع��ن ج�سم �أمتنا �أقيم‬ ‫ع �ل��ى �أ�� �س ��ا� ��س دي� �ن ��ي‪ ،‬وال ��دي ��ن‬ ‫بريء منه‪ ،‬عداوتهم لنا لي�ست‬ ‫ع�ل��ى الأر� � ��ض ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل حرب‬ ‫دينية عقائدية‪ ،‬يق�صدون من‬ ‫ذل��ك �إره��اب النا�س و�إجبارهم‬ ‫على هجر الوطن"‪.‬‬ ‫وا�ستدرك‪" :‬هذه اجلرائم‬ ‫ربا‬ ‫ال ت ��زي ��د � �ش �ع �ب �ن��ا �إىل �ص ً‬ ‫وق � � � � ��و ًة‪� � ،‬س �ن �� �ص�ب�ر و�سنجرب‬ ‫ه�ؤالء على الهجرة‪� ،‬شعبنا لن‬ ‫ي �خ��اف‪ ،‬وج��رائ�م�ه��م ت � ُّ‬ ‫�دل على‬ ‫ع �ن �� �ص��ري �ت �ه��م وع� �ل ��ى حقدهم‬ ‫وعلى �إرهابهم وهمجيتهم"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى �أن امل�سلمني‬ ‫�أ��ص�ح��اب ح���ض��ارة ال مي�ك��ن �أن‬ ‫ي� ��ردوا ب��امل �ث��ل ب��االع �ت��داء على‬ ‫ب �ي ��وت ال� �ع� �ب ��ادة امل �� �س �ي �ح �ي��ة �أو‬

‫ال�شيخ حامد البيتاوي‬

‫ال�ي�ه��ودي��ة‪ ،‬ول�سنا م�ث��ل ه�ؤالء‬ ‫��ش��ذاذ الآف��اق ال��ذي��ن ال ميتون‬ ‫حل�ضارة وال لدين"‪.‬‬ ‫ور�أى ال�ب�ي�ت��اوي �أن هناك‬ ‫واج � � �ب� � ��ا م� �ل� �ق ��ى ع � �ل� ��ى ع ��ات ��ق‬ ‫امل� ��واط � �ن�ي��ن الفل�سطينيني‬ ‫�إزاء ه��ذه اجل��رائ��م؛ "وهو �أن‬ ‫ي�ع�م��روا ب�ي��وت اهلل بالعبادة يف‬ ‫جميع الأوق ��ات‪ ،‬و�أن يحر�سوا‬ ‫بيوت اهلل يف كل وقت"‪.‬‬ ‫كما دع��ا الأج�ه��زة الأمنية‬

‫يف ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة حلماية‬ ‫�أم� ��ن امل��واط �ن�ي�ن وممتلكاتهم‬ ‫و�أن حت�م��ي ب �ي��وت اهلل‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"هي مق�صرة يف هذا الواجب‪،‬‬ ‫وم ��ا ك ��ان ل� �ه� ��ؤالء ال�صهاينة‬ ‫�أن ي �ت �ج��ر�ؤوا علينا ل��وال هذه‬ ‫امل�ف��او��ض��ات العبثية امل�ستمرة‪،‬‬ ‫ولوال هذا التن�سيق ّ‬ ‫املذل الذي‬ ‫ي���ص��ب يف ��ص��ال��ح العدو" كما‬ ‫قال‪.‬‬ ‫وخاطب ال�شعوب العربية‬

‫ب��ال�ق��ول‪" :‬ال ت�ترك��وا الفار�س‬ ‫الفل�سطيني وح��ده يف امليدان‪،‬‬ ‫حتملوا م�س�ؤولياتكم‪ ،‬وعليكم‬ ‫�أن ت �ق �ط �ع��وا ع�ل�اق ��ات �ك ��م مع‬ ‫االح� � � �ت� �ل ��ال‪ ،‬و�أن ت� � �ط � ��ردوا‬ ‫�سفراء االحتالل و�أن ت�سحبوا‬ ‫�سفراءكم من "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�أن‬ ‫تتفاعلوا مع نب�ض ال�شارع"‪.‬‬ ‫�أم � ��ا �أي � �ل� ��ول‪ ،‬ف �ل �ي ����س ال ��رد‬ ‫الأم� � �ث � ��ل –من وج � �ه� ��ة نظر‬ ‫ال� � �ب� � �ي� � �ت � ��اوي‪ -‬ع � �ل� ��ى ج� ��رائ� ��م‬

‫االح�ت�لال‪" ،‬رد ال�سلطة يجب‬ ‫�أن ي �ك��ون ب �ت��وق �ي��ف التن�سيق‬ ‫الأمني واملفاو�ضات العبثية"‪.‬‬ ‫وت�صر ال�سلطة على العودة‬ ‫ل�ل�م�ف��او��ض��ات ح �ت��ى ل��و ف�شلت‬ ‫خ�ط��وة "�أيلول"‪ ،‬وه��و موعد‬ ‫ذه��اب�ه��ا لل��أمم امل�ت�ح��دة لطلب‬ ‫اع � �ت� ��راف ب � ��دول � ��ة فل�سطني‬ ‫على ح��دود ‪ 67‬ع�ضوية كاملة‬ ‫يف اجل �م �ع �ي��ة ال �ع ��ام ��ة ل�ل��أمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫تجاهل شعبي لتوجه السلطة لألمم املتحدة إلعالن الدولة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م�ن��ذ ��ش�ه��ور وال���س�ل�ط��ة ت ��دق ط �ب��ول ما‬ ‫ا�صطلح على ت�سميته بـ"ا�ستحقاق �أيلول"‪،‬‬ ‫مبدية عزمها �إع�ل�ان ال��دول��ة املنتظرة على‬ ‫حدود ‪ 1967‬يف جمل�س الأمن‪ ..‬يف ظل تهديد‬ ‫�أم��ري �ك��ي ب��ا��س�ت�خ��دام ال�ف�ي�ت��و ��ض��د القرار‪..‬‬ ‫وتهديد �أوروبي بقطع امل�ساعدات املالية التي‬ ‫تعترب �شريان احلياة الرئي�سي لل�سلطة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن "�إ�صرار" ال�سلطة‬ ‫برام اهلل على التوجه ملجل�س الأم��ن لإعالن‬ ‫ال��دول��ة امل�ستقلة‪� ..‬إال �أن م��ا يظهر للعيان‬ ‫غياب الت�أييد �أو حتى االهتمام ال�شعبي بهذا‬ ‫ال�ت��وج��ه‪ ،‬ح�ي��ث ال ت�ب��دي �شريحة وا��س�ع��ة �أو‬ ‫"الغالبية ال�ساحقة" من ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�أدن��ى اهتمام ب��إع�لان ال��دول��ة التي ال متلك‬ ‫�أي مقومات لقيامها ح�سب �آراء العديد من‬ ‫املراقبني‪.‬‬ ‫ح�ي��ث م��ن امل �ت��وق��ع �أن ت�ت�ق��دم ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بطلب ر�سمي يف الـ‪ 20‬من ال�شهر‬ ‫اجل��اري �إىل الأمم املتحدة بهدف احل�صول‬ ‫على اع�ت�راف �أمم��ي ب��دول��ة فل�سطينية على‬ ‫ح� ��دود ع � ��ام‪ ،67‬وك��ذل��ك ع���ض��وي��ة يف الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬

‫ومنذ �إعالن ال�سلطة نيتها التوجه للأمم‬ ‫املحتدة‪ ،‬لوحظ م��دى التجاهل ال�شعبي ملا‬ ‫م��ا ق��د �سيحمله �أي �ل��ول م��ن ت �ط��ورات‪ ،‬حيث‬ ‫غ��اب��ت الفعاليات ال�شعبية ال�ت��ي م��ن �ش�أنها‬ ‫م�ساندة ال�سلطة يف خيارها‪ ،‬واقت�صرت بع�ض‬ ‫الفعاليات على مراكز الأب�ح��اث والدرا�سات‬ ‫التي عقدت بع�ض ور��ش��ات العمل املقت�ضبة‬ ‫وامل�صغرة ملناق�شة ه��ذا احل��دث‪ ،‬بينما �أ�شار‬ ‫بع�ض املحللني لإمكانية تراجع ال�سلطة عن‬ ‫موقفها ب�سبب ما تتعر�ض له �ضغوط دولية‬ ‫وتهديد بقطع �شريان امل�ساعدات لها‪.‬‬ ‫دولة بال مقومات‬ ‫ويف ظ ��ل ان �� �ش �غ��ال م ��ؤ� �س �� �س��ة الرئا�سة‬ ‫ب��احل��دي��ث ع��ن "ا�ستحقاق �أيلول" يبقى‬ ‫ال�شغل ال�شاغل للمواطن الفل�سطيني هو‬ ‫موعد ا�ستالم ال��روات��ب‪� ..‬أو ن�صف الراتب‬ ‫ال ��ذي مل ي�ع��د ي�ستلمه ح�ت��ى ب�ع��د منت�صف‬ ‫ال�شهر؛ ب�سبب الأزم ��ة املالية التي تعي�شها‬ ‫حكومة ال�ضفة‪.‬‬ ‫ويت�ساءل املوظف احلكومي معني "‪33‬‬ ‫عاما" ع��ن ج��دوى �إع�ل�ان دول��ة م�ستقلة ال‬ ‫ت �ق��وى ع�ل��ى ت��وف�ير ن���ص��ف رات ��ب ملوظفيها‪،‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬عبا�س وال�سلطة ي�صرون‬

‫على �إع�لان الدولة والتوجه ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى م��واف �ق��ة دول �ي��ة ع�ل��ى ذلك‪،‬‬ ‫لكن الأوىل بهم �أن يدبروا �أم��ور مواطنيهم‬ ‫وي�ستطيعون توفري روات�ب�ه��م قبل احلديث‬ ‫عن �أي دولة قادمة"‪.‬‬ ‫وت�شاركه ال�سيدة ملياء "‪ 28‬عاما" من‬ ‫مدينة نابل�س ال ��ر�أي‪ ،‬وتت�ساءل‪�" :‬أين هي‬ ‫الدولة التي �سيعلنون قيامها؟ دولة ال توفر‬ ‫روات��ب للموظفني‪ ،‬وغ�ير ق��ادرة على حماية‬

‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ب��االح �ت�ل�ال‪ ،‬وك ��ل املعامالت‬ ‫ال�شخ�صية لنا يجب �أن متر لدى االحتالل‪،‬‬ ‫وه ��و م��ن ي �ح��دد م��ن ي���س�م��ح ل��ه ب��ال���س�ف��ر �أو‬ ‫مينعه‪� ...‬إلخ‪� ،‬إنها باخت�صار دولة بال لون وال‬ ‫طعم وال رائحة"‪.‬‬ ‫�أم��ا م�صعب (‪ 30‬ع��ام��ا) امل��وظ��ف بوزارة‬ ‫االقت�صاد ف�لا ي��رى ��ض�يرا بتوجه ال�سلطة‬ ‫للأمم املتحدة‪ ،‬حيث يقول‪" :‬دعوا ال�سلطة‬ ‫جترب هذه املرة‪ ،‬ولرن ما ميكنها فعله بالأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬على الرغم من �أن النتيجة وا�ضحة‬ ‫للجميع‪ ،‬ف��أم��ري�ك��ا �ست�ستخدم ال�ف�ي�ت��و بال‬ ‫�شك‪ ..‬وتعود ال�سلطة بخفي حنني‪."!..‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬ال�سلطة علقت كل �ش�ؤونها‬ ‫ب�ح�ج��ة ا��س�ت�ح�ق��اق �أي �ل��ول‪ ،‬ح�ت��ى �إن �ه��ا �أجلت‬ ‫امل���ص��احل��ة ل��ذل��ك احل�ي�ن‪ ،‬ال ن ��دري رمب ��ا يف‬ ‫�شعبها من االحتالل‪ ،‬فكيف �ستقام الدولة يف جعبتها ما قد يفاجئنا‪."!!..‬‬ ‫ظل االحتالل اجلاثم على �صدورنا ويقتحم‬ ‫من‬ ‫مدننا وق��ران��ا يف �أي وق��ت ي�شاء ويعتقل‬ ‫فقدان الثقة بخيارات ال�سلطة‬ ‫يريد من و�سط بيته؟"‪.‬‬ ‫�أما على �صعيد غياب احلراك والتفاعل‬ ‫أي‬ ‫�‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫"ال‬ ‫ـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫وت���ض�ي��ف ل‬ ‫ال�شعبي م��ع خيار ال�سلطة ب��إع�لان الدولة‪،‬‬ ‫الدولة‪،‬‬ ‫أ�سا�سها‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫تقام‬ ‫أن‬ ‫مقومات ميكن �‬ ‫فقد �أرج��ع امل��راق��ب واملحلل ال�سيا�سي خالد‬ ‫وال‬ ‫�دود‪،‬‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫�ادة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أي‬ ‫�‬ ‫ف�لا ي��وج��د لنا‬ ‫عمايرة ذلك �إىل فقدان ال�شارع الفل�سطيني‬ ‫حتى على الطرق الداخلية التي تربط املدن الثقة بال�سلطة وخ�ي��ارات�ه��ا‪ ،‬و�إدراك ��ه �أن �أي‬ ‫والقرى ببع�ضها‪� ،‬إ�ضافة الرتباط االقت�صاد اجناز دبلوما�سي حتققه ال�سلطة �سيبقى قيد‬

‫الأوراق ولن يخرج حليز التنفيذ العملي على‬ ‫�أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫و�أ�شار عمايرة يف حديثه مع "ال�سبيل"‬ ‫ل��وج��ود ع��دد م��ن الأ� �س �ب��اب ال�ت��ي ت���س��اه��م يف‬ ‫جتاهل الفل�سطينيني ه��ذه اخلطوة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"املواطن الفل�سطيني ي��درك �أن ال�سلطة‬ ‫ت�ت�م���س��ك ب �ن �ه��ج امل �ف��او� �ض��ات ك �خ �ي��ار وحيد‬ ‫و�إ��س�ترات�ي�ج��ي‪� ،‬إ��ض��اف��ة لتخوف ال���ش��ارع من‬ ‫خ���ض��وع ال�سلطة يف ن�ه��اي��ة امل �ط��اف ل�ل��إرادة‬ ‫الدولية والأمريكية والإ�سرائيلية وال حتدث‬ ‫هذه اخلطوة �أي جديد"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ح �ل��ل ال���س�ي��ا��س��ي �أن "ال�شارع‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي ال ي� �ث ��ق ب �� �ص �م��ود ال� �ق� �ي ��ادة‬ ‫الفل�سطينية �أو الإم�ل�اءات التي قد تفر�ض‬ ‫عليها‪ ،‬وه��ذا جم��رب يف كثري م��ن املوا�ضع‪،‬‬ ‫وه��ذا ب��ال�ت��ايل خلق ح��ال��ة ال���ص��ورة الذهنية‬ ‫ال�تراك �م �ي��ة ع�ب�ر ال �ت �ج��ارب ال���س��اب�ق��ة التي‬ ‫خا�ضتها القيادة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ولفت عمايرة ل��وج��ود ق�صور وا��ض��ح يف‬ ‫ا�ستغالل ال�سلطة وتوظيفها و�سائل الإعالم‬ ‫يف تو�ضيح ماهية خطوة �أيلول لل�شارع العام‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن ذلك ينعك�س �سلبا على التحركات‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫‪11‬‬

‫ا�ستنجدت ب�أمريكا حلمايتها‬

‫«إسرائيل» تجلي سفريها من القاهرة بعد اقتحام‬ ‫املتظاهرين مبنى السفارة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫اقتحم املتظاهرون امل�صريون يف وقت مت�أخر من م�ساء اجلمعة ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية بالقاهرة‪ ،‬و�ألقوا م�ستنداتها بال�شارع‪ ،‬يف الوقت الذي ك�شفت فيه‬ ‫امل�ستندات عن طلبات لرتخي�ص ال�سالح وطلبات لزيارة اجلا�سو�س عزام عزام‪،‬‬ ‫ووثائق معلوماتية حول القوى ال�سيا�سية امل�صرية‪.‬‬ ‫وقد جنح املتظاهرون امل�صريون املحتجون �أمام ال�سفارة يف العا�صمة بهدم‬ ‫ؤخرا ال�سلطات‬ ‫اجلدار الأ�سمنتي املحيط مبقر ال�سفارة بالكامل الذي بنته م� ً‬ ‫امل�صرية �إثر املظاهرات املطالبة بطرد ال�سفري الإ�سرائيلي‪ ،‬يف �أعقاب مقتل خم�سة‬ ‫من اجلنود امل�صريني بر�صا�ص اجلي�ش الإ�سرائيلي يف �سيناء‪ ،‬كما متكن املتظاهرون‬ ‫للمرة الثانية من �إزالة العلم الإ�سرائيلي من فوق ال�سفارة‪.‬‬ ‫و�أجلت"�إ�سرائيل"�سفريها ودبلوما�سيني‬ ‫�آخ��ري��ن م��ن ال�ق��اه��رة‪ ،‬و�أب �ق��ت على قن�صلها‬ ‫بعدما اقتحام املتظاهرين �سفارتها‪ ،‬مما فجر‬ ‫مواجهات مع قوات الأمن خلفت ثالثة قتلى‬ ‫ومئات الإ�صابات اخلفيفة‪ ،‬ودفعت ال�سلطات‬ ‫امل�صرية �إىل ا�ستنفار قواتها‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاعة العامة الإ�سرائيلية �أم�س‬ ‫ال�سبت �أن طائرة خا�صة �أجلت ال�سفري �إ�سحاق‬ ‫ليفانون وكبار موظفي ال�سفارة وعائالتهم‪.‬‬ ‫وق � ��ال م� ��� �س� ��ؤول �إ� �س��رائ �ي �ل��ي �أم� �� ��س �إن‬ ‫قن�صل ال�ش�ؤون الدولية وه��و نائب ال�سفري‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب��ال�ق��اه��رة �سيظل يف م�صر‪ ،‬يف‬ ‫الوقت ال��ذي تدر�س فيه تل �أبيب ال��رد على‬ ‫حم��اول��ة اق �ت �ح��ام ��س�ف��ارت�ه��ا‪ ،‬يف �إ�� �ش ��ارة �إىل‬ ‫احتجاج مرتقب‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن امل�س�ؤول الأ�سرائيلي �أن وحدات‬ ‫خا�صة م�صرية �أنقذت �ستة �إ�سرائيليني كانوا‬ ‫ع��ال�ق�ين يف ��س�ف��ارت�ه��م ب��ال�ق��اه��رة‪ ،‬فيما كان‬ ‫متظاهرون يجتاحون مبنى ال�سفارة ويرمون‬ ‫�أوراقا دبلوما�سية من النوافذ‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬احتجز �ستة �أ�شخا�ص يف ال�سفارة‪،‬‬ ‫وكان ثمة قلق حقيقي على حياتهم‪ .‬و�أخريا‪،‬‬ ‫�أنقذتهم وحدات م�صرية خا�صة"‪.‬‬ ‫وق��د ر�أ���س وزي��ر اخلارجية الإ�سرائيلي‬ ‫�أفيغدور ليربمان غرفة غرفة عمليات عاجلة‬ ‫ملتابعة التطورات ب�ش�أن اقتحام �سفارتها يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ج��دت "�إ�سرائيل" بالواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة حلماية �سفارتها ب��ال�ق��اه��رة‪ ،‬وجاء‬ ‫يف بيان �صادر عن وزي��ر الدفاع الإ�سرائيلي‬ ‫�إي �ه��ود ب ��اراك عقب مباحثات هاتفية �سارع‬ ‫ب�إجرائها مع م�س�ؤولني يف الإدارة الأمريكية‪،‬‬ ‫�أنه طلب منهم "حماية ال�سفارة الإ�سرائيلية‬ ‫من املتظاهرين"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ب�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أن باراك‬ ‫بحث الأمر مع وزير الدفاع الأمريكي ليون‬ ‫بانيتا‪ ،‬واملبعوث الأمريكي �إىل املنطقة دين�س‬

‫رو�س‪.‬‬ ‫من جهته �أعرب الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما لرئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو عن "قلقه ال�شديد لو�ضع ال�سفارة‬ ‫و�أمن الإ�سرائيليني العاملني فيها"‪ ،‬وطلب‬ ‫من ال�سلطات امل�صرية حماية ال�سفارة‪ ،‬ح�سب‬ ‫ما �أعلن البيت الأبي�ض‪.‬‬ ‫ومتكن عدد من املتظاهرين من دخول‬ ‫مقر �سفارة "�إ�سرائيل" باجليزة من خالل‬ ‫�شرفات الطابق ال�ـ‪ 18‬للمبنى ال�سكني الذي‬ ‫ت�شغل ال���س�ف��ارة ث�لاث��ة ط��واب��ق م�ن��ه‪ ،‬و�ألقى‬ ‫املتظاهرون �أوراق ��ا تت�ضمن بيانات و�صفت‬ ‫بال�سرية ع��ن �أر� �ص��دة ب�ن��وك وت�ع��ام�لات مع‬ ‫احلكومة امل�صرية‪.‬‬ ‫وروى �أح��د املحتجني‪ ،‬ال��ذي ك��ان �ضمن‬ ‫من جنحوا يف اقتحام املبنى‪ ،‬ويدعى �أحمد‬ ‫عبد العظيم‪ ،‬لقناة اجلزيرة الف�ضائية �أنهم‬ ‫بعد �أن قطعوا الأ�شجار وهدموا اجلدار �أمام‬ ‫املبنى ال��ذي ي�ضم ال�سفارة ج��رت ا�شتباكات‬ ‫بينهم وبني ال�شرطة الع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ح��وايل ‪ 60‬متظاهرا ا�ستغلوا‬ ‫غ� �ي ��اب �أف � � ��راد ال �� �ش��رط��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة بعد‬ ‫اال�شتباك معهم‪ ،‬حيث متكنوا من الدخول‬ ‫وح �ط �م��وا ال �ب��واب��ة الأم �ن �ي��ة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫وظلوا ثالث �ساعات يف املقر‪ ،‬وذكر �أنه لدى‬ ‫خ��روج�ه��م اع�تر��ض�ه��م ��ض�ب��اط و�أف � ��راد من‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬و�أخ��ذوا يفت�شونهم و�أخ��ذوا منهم‬ ‫وثائق‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �شهود ع�ي��ان ب ��أن م��ا مت اقتحامه‬ ‫الليلة ه��و �شقة ك��ان��ت ت�ستخدمها ال�سفارة‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ك �م �خ��زن ل�ل�أر� �ش �ي��ف‪ ،‬ولي�س‬ ‫ال�سفارة نف�سها‪ ،‬حيث يقع هذا الأر�شيف يف‬ ‫الدور ال�سابع ع�شر‪ ،‬بينما يقع مقر ال�سفارة‬ ‫يف الدورين الثامن ع�شر والتا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫و ُكتبت بع�ض هذه الوثائق باللغة العربية‪،‬‬ ‫لكنها حتمل �أختاما دبلوما�سية �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وب� ��دا وا� �ض �ح��ا �أن �ه��ا ب��رق �ي��ات م��ن موظفني‬

‫ثالثة قتلى و�أكرث من �ألف جريح يف املواجهات �أمام ال�سفارة ( �أ‪.‬ف‪.‬ب )‬

‫�إ�سرائيليني �إىل نظرائهم امل�صريني‪.‬‬ ‫وت���ض�م�ن��ت �إح � ��دى ال��وث��ائ��ق املتطايرة‬ ‫طلبا من ال�سفارة الإ�سرائيلية يف عام ‪2003‬‬ ‫ل��وزارة الداخلية ب�إنهاء �إج��راءات زي��ارة �أهل‬ ‫اجل��ا��س��و���س ع ��زام ع ��زام –الذي مت الإف ��راج‬ ‫عنه‪ -‬له يف ليمان طرة‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل‪ ،‬قامت ق��وات الأمن‬ ‫امل�صرية ب�إلقاء قنابل دخان ومدمعة ملحاولة‬ ‫ت�ف��ري��ق امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال��ذي��ن ي �ق��در عددهم‬ ‫ب� ��الآالف‪ ،‬وال��ذي��ن جت�م�ع��وا يف ال���ش��ارع �أمام‬ ‫املبنى الذي ي�ضم ال�سفارة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ومت �إر�سال تعزيزات ع�سكرية مكثفة �إىل‬ ‫املنطقة‪ ،‬ون�شرت الع�شرات من �آليات اجلي�ش‬ ‫عند مدخل كوبري اجلامعة باجليزة‪ ،‬حيث‬ ‫تقع ال�سفارة‪ ،‬كما �أغلقت قوات الأمن املركزي‬ ‫امل��دخ��ل امل� � ��ؤدي �إىل م��دي��ري��ة �أم� ��ن اجليزة‬ ‫القريبة من ال�سفارة‪.‬‬ ‫ويف ال�ت�ط��ورات ق��ال التلفزيون امل�صري‬

‫األمني العام للجامعة العربية يف دمشق‬ ‫وعمليات عسكرية توقع ‪ 14‬قتيل‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ا�ستقبل الرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ�سد‬ ‫�أم�س ال�سبت الأم�ين العام للجامعة العربية‬ ‫نبيل العربي ال��ذي يحمل له مبادرة جتاه ما‬ ‫يحدث يف �سوريا و��ض��رورة وق��ف العنف‪ ،‬فيما‬ ‫�أع�ل��ن نا�شطون حقوقيون مقتل ‪� 14‬شخ�ص‬ ‫خالل عمليات ع�سكرية يف البالد‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن‬ ‫ثالثة ع�شر �شخ�صا قتلوا يف �سوريا‪ ،‬منهم اثنا‬ ‫ع�شر يف ق�صف �شنه اجلي�ش ال�سوري على حي‬ ‫بابا عمرو يف مدينة حم�ص‪ ،‬كما قتل �شاب يف‬ ‫قرية خ��ان ال�سبل جنوب �سراقب الواقعة يف‬ ‫ريف �إدل��ب خالل �إط�لاق ر�صا�ص من عنا�صر‬ ‫حاجز �أمني"‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أ�شارت جلان التن�سيق املحلية‬ ‫�إىل "�أن �سيدة قتلت فجر ال�سبت يف �إطالق نار‬ ‫جنوب �سراقب"‪ ،‬م�شرية �إىل "ح�شود ع�سكرية‬ ‫تتمركز على �أطراف املدينة"‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��زام��ن م��ع ذل ��ك ا��س�ت�ق�ب��ل الرئي�س‬ ‫ال�سوري �أم�س ال�سبت �أمني عام جامعة الدول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ك�م��ا �أف� ��ادت وك��ال��ة الأن �ب��اء ال�سورية‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة (� �س��ان��ا) ب ��دون �أي ت�ف��ا��ص�ي��ل حول‬ ‫فحوى املحادثات املقررة �أو برنامج الزيارة‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن العربي خ�لال لقائه‬ ‫الرئي�س ال�سوري "حر�ص اجلامعة العربية‬ ‫وال��دول العربية على �أم��ن وا�ستقرار �سوريا‪،‬‬ ‫ورف�ض اجلامعة كل �أ�شكال التدخل اخلارجي‬ ‫يف ال �� �ش ��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة ال���س��وري��ة ورغ�ب�ت�ه��ا يف‬ ‫م�ساعدة �سوريا لتجاوز هذه املرحلة التي متر‬ ‫بها"‪.‬‬ ‫ويزور العربي �سوريا حامال معه "ر�سالة‬ ‫وا�ضحة للنظام ال�سوري حول املوقف جتاه ما‬ ‫يحدث يف �سوريا و�ضرورة وقف العنف و�إجراء‬ ‫�إ�صالحات فورية" ح�سبما �أفاد العربي الثالثاء‬ ‫لل�صحافيني قبل �أن يتم ت�أجيل زي��ارة كانت‬ ‫مقررة له لدم�شق الأربعاء من قبل ال�سلطات‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وطلبت �سوريا م�ساء الثالثاء من العربي‬ ‫ت�أجيل‪ ‬زيارته ال�ت��ي ك��ان��ت م �ق��ررة الأربعاء‪،‬‬ ‫والتي انتظر �أ�سبوعا للح�صول على املوافقة‬ ‫عليها‪ ،‬مو�ضحة �أن الت�أجيل ج��اء "لأ�سباب‪ ‬‬ ‫مو�ضوعيـــــــــــــة‪� ‬أبلغ بها و�ســـــــوف‪ ‬يتم‪ ‬حتديد‬ ‫موعد‪ ‬الحق‪ ‬للزيارة"‪.‬‬ ‫وتت�ضمن املبادرة التي من املقرر �أن يكون‬ ‫عر�ضها العربي على الرئي�س ال�سوري ‪ 13‬بندا‬ ‫ين�ص بندها الرابع على ت�أكيد الأ�سد "التزامه‬ ‫باالنتقال �إىل نظام حكم تعددي‪ ،‬و�أن ي�ستخدم‬

‫�إن وزير الداخلية �أعلن حالة الت�أهب‪ ،‬و�ألغى‬ ‫�إج��ازات كافة رجال ال�شرطة‪ ،‬كما دعا رئي�س‬ ‫الوزراء امل�صري ع�صام �شرف جمموعة الأزمة‬ ‫ال ��وزاري ��ة ل�لان�ع�ق��اد ال �ي��وم ل�ب�ح��ث تطورات‬ ‫الأو�ضاع‪.‬‬ ‫و� �ص��رح م���س��ؤول �إ��س��رائ�ي�ل��ي رف����ض ذكر‬ ‫ا� �س �م��ه ب � ��أن امل �ت �ظ��اه��ري��ن امل �� �ص��ري�ين الذين‬ ‫اقتحموا املبنى ال��ذي ي�ضم ال�سفارة و�صلوا‬ ‫�إىل بهو املدخل ولكنهم مل يدخلوا قط �إىل‬ ‫ال�سفارة‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �س ��ؤول ال� ��ذي ك ��ان ي �ت �ح��دث يف‬ ‫القد�س‪ ،‬حيث تتابع وزارة اخلارجية الأحداث‬ ‫يف القاهرة‪� ،‬إنه يبدو �أن الوثائق الدبلوما�سية‬ ‫الإ�سرائيلية ‪-‬التي �ألقيت من نوافذ الربج‬ ‫ال��ذي ي�ضم ال�سفارة‪ -‬من�شورات وا�ستمارات‬ ‫كان يتم االحتفاظ بها يف بهو ال�سفارة‪.‬‬ ‫وق��ام متظاهرون يف وقت �سابق اجلمعة‬ ‫ب�ه��دم ج��دار ح��ول ال���س�ف��ارة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف‬

‫مصطفى عبد الجليل يف طرابلس والثوار‬ ‫يهاجمون بني وليد‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ب�شار الأ�سد ونبيل العربي‬

‫�صالحياته املو�سعة احلالية كي يعجل بعملية‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬والإع� �ل��ان ع��ن �إج � ��راء انتخابات‬ ‫رئ��ا��س�ي��ة ت�ع��ددي��ة مفتوحة للمر�شحني كافة‬ ‫الذين تنطبق عليهم �شروط الرت�شيح يف عام‬ ‫‪ 2014‬موعد نهاية الوالية احلالية للرئي�س"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت��دع��و "�إىل ال��وق��ف ال� �ف ��وري لكل‬ ‫�أعمال العنف �ضد املدنيني و�سحب كل املظاهر‬ ‫الع�سكرية م��ن امل ��دن ال���س��وري��ة حقنا لدماء‬ ‫ال�سوريني وتفاديا ل�سقوط املزيد من ال�ضحايا‬ ‫وجتنيب �سورية االنزالق نحو فتنة طائفية �أو‬ ‫�إعطاء مربرات للتدخل الأجنبي"‪.‬‬ ‫وتقرتح كذلك �أن "يتم ف�صل اجلي�ش عن‬ ‫احلياة ال�سيا�سية واملدنية"‪.‬‬ ‫وه��ذه ه��ي ال��زي��ارة الثانية للعربي منذ‬ ‫ان ��دالع م��وج��ة االح�ت�ج��اج��ات غ�ير امل�سبوقة‬ ‫�ضد النظام ال�سوري ومنذ ت�سلمه مهامه يف‬ ‫‪ 3‬متوز خلفا للأمني العام ال�سابق للجامعة‬ ‫عمر مو�سى‪.‬‬ ‫وكان العربي قد �أكد يف ت�صريح �صحايف‬ ‫ب�ع��د ل�ق��ائ��ه الأ� �س��د خ�ل�ال زي��ارت��ه الأوىل يف‬ ‫‪ 13‬مت��وز �أن "اجلامعة العربية ترف�ض �أي‬ ‫تدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية للبلدان العربية‬ ‫وال يحق لأح��د �سحب ال�شرعية م��ن زعيم؛‬ ‫لأن ال�شعب هو الذي يقرر ذلك"‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ت�صريحات وا�شنطن ب ��أن الرئي�س ال�سوري‬ ‫"فقد �شرعيته"‪.‬‬ ‫و�أ�شار العربي من جهة �أخرى �إىل "�أهمية‬ ‫اال�ستقرار يف �سوريا‪ ،‬ال�ضروري لال�ستقرار يف‬ ‫البلدان العربية الأخرى"‪.‬‬ ‫�إال �أن��ه ع��اد ودع��ا ال�سلطات ال�سورية يف‬ ‫‪� 7‬آب �إىل "الوقف الفوري" للعنف‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫�أول بيان ر�سمي �صدر عن اجلامعة حول قمع‬ ‫االحتجاجات ال�شعبية يف �سوريا‪.‬‬ ‫وت�أتي زيارة العربي غداة مقتل ثمانية‬ ‫مدنيني يف مناطق �سورية خمتلفة اجلمعة‪،‬‬ ‫فيما خرجت تظاهرات يف عدة مدن �سورية‬ ‫للمطالبة ب��احل�م��اي��ة ال��دول�ي��ة مل��واج�ه��ة �آلة‬

‫قمع النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ول�ل�م��رة الأوىل م�ن��ذ ب��دء االحتجاجات‬ ‫يف منت�صف �آذار �ضد النظام ال�سوري طالب‬ ‫النا�شطون بـ"حماية دولية" ودعوا �إىل "دخول‬ ‫م��راق�ب�ين دوليني"‪ .‬وق��ال��وا ع�ل��ى �صفحتهم‬ ‫"الثورة ال�سورية" ع�ل��ى م��وق��ع التوا�صل‬ ‫االج�ت�م��اع��ي "في�سبوك" "نطالب بدخول‬ ‫و�سائل الإعالم‪ ،‬نطالب بحماية املدنيني"‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن ك��رر ال�ن��ا��ش�ط��ون رف���ض�ه��م �أي‬ ‫ت��دخ��ل ع���س�ك��ري خ��ارج��ي يف � �س��وري��ا حلماية‬ ‫املدنيني على م��ا ح�صل يف ليبيا‪ ،‬منددين يف‬ ‫�آن "بال�صمت" ال��دويل حيال القمع الدامي‬ ‫لتحركهم منذ حواىل �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وميدانيا‪ ،‬تابعت القوات الأمنية معززة‬ ‫ب �ق��وات ع�سكرية عملياتها الأم �ن �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫"نفذت قوات �أمنية وع�سكرية �صباح �أم�س‬ ‫ال�سبت حملة مداهمة يف قرية هيت الواقعة‬ ‫على احل ��دود ال�سورية اللبنانية"‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪ .‬و�أ��ش��ار املر�صد �إىل �أن �أجهزة الأمن‬ ‫"قامت باعتقال ‪� 9‬أ�شخا�ص خالل احلملة"‬ ‫الف�ت��ا �إىل �أن احلملة "ترافقت م��ع حتطيم‬ ‫�أث��اث بع�ض املنازل"‪ .‬و�أ��ض��اف �أن "ال�سلطات‬ ‫ال�سورية �سلمت ال�سبت ذوي �شهيدين �شقيقني‬ ‫من قرية الرامي جثامينهما‪� ،‬أحدهما ع�سكري‬ ‫من�شق‪ ،‬اعتقلتهما �أجهزة الأمن يوم اخلمي�س‬ ‫خالل مداهمة قرية �إبلني م�سقط ر�أ�س املقدم‬ ‫ح�سني هرمو�ش"‪� ،‬أحد �أبرز ال�ضباط املن�شقني‬ ‫احتجاجا على �أعمال القمع‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت العملية حينها عن مقتل ثالثة‬ ‫ج �ن��ود م�ن���ش�ق�ين واع �ت �ق��ال �آخ ��ري ��ن‪ ،‬بح�سب‬ ‫نا�شطني ح�ق��وق�ي�ين‪ .‬وك ��ان امل��ر��ص��د ق��د �أفاد‬ ‫�أن ق��وات الأم��ن "قامت بت�سليم جثة حممد‬ ‫هرمو�ش ال�شقيق ال�سبعيني للمقدم هرمو�ش‬ ‫اىل عائلته اثناء الليل بعد �ساعات من اعتقاله"‬ ‫�إث��ر العملية ذاتها‪ .‬وبلغت ح�صيلة القتلى يف‬ ‫�سوريا منذ ان��دالع االحتجاجات يف منت�صف‬ ‫�آذار ‪ 2200‬قتيل وفق تقارير للأمم املتحدة‪.‬‬

‫ال�ع��ا��ص�م��ة امل �� �ص��ري��ة م���س�ت�خ��دم�ين مطارق‬ ‫وق �� �ض �ب��ان��ا ح��دي��دي��ة م ��ن دون �أن تتدخل‬ ‫ال�شرطة الع�سكرية التي كانت على مقربة‬ ‫من املكان‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �ت �ظ��اه��رون ق��د �أ� �ض��رم��وا النار‬ ‫يف �شاحنتني لل�شرطة وحطموا �أرب��ع �آليات‬ ‫�أخ� ��رى ل �ق��وات الأم� ��ن يف حم�ي��ط ال�سفارة‪،‬‬ ‫وا� �س �ت��ول��وا ع�ل��ى ال �ع��دي��د م��ن خ ��وذ عنا�صر‬ ‫ال���ش��رط��ة ودروع� �ه ��م‪ ،‬ويف امل�ن�ط�ق��ة نف�سها‪،‬‬ ‫متت مهاجمة مركز لل�شرطة وت��دم�يره‪ ،‬يف‬ ‫حني تعر�ض عنا�صر �شرطة مكافحة ال�شغب‬ ‫للر�شق باحلجارة قرب املركز‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ارت �ف��اع اجل� ��دار م�تري��ن ون�صف‬ ‫املرت‪ ،‬ومت بنا�ؤه خالل الأيام القليلة املا�ضية‬ ‫على طول الطريق الذي يقع فيه املبنى الذي‬ ‫ي�ضم مكاتب ال�سفارة‪ ،‬وجاء بناء هذا اجلدار‬ ‫بعد مظاهرات حا�شدة جرت خالل الأ�سابيع‬ ‫القليلة املا�ضية �أمام مقر ال�سفارة‪.‬‬

‫وق ��ام �أح ��د امل�ت�ظ��اه��ري��ن ب�ع��ده��ا ب�إزالة‬ ‫ال �ع �ل��م الإ� �س��رائ �ي �ل��ي امل ��رف ��وع ع �ل��ى مبنى‬ ‫ال �� �س �ف��ارة ال��واق �ع��ة يف ال �ط��واب��ق الأخ�ي��رة‬ ‫منه‪ ،‬وذلك للمرة الثانية يف �أقل من �شهر‪،‬‬ ‫ث��م �أل �ق��ى ب��ال�ع�ل��م يف ال �� �ش��ارع و� �س��ط تهليل‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وجاءت املظاهرة احلا�شدة �أمام ال�سفارة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ت ��أك �ي��داً ع�ل��ى م�ط�ل��ب �شعبي‬ ‫بطرد ال�سفري الإ�سرائيلي ل��دى القاهرة‪،‬‬ ‫ردا على ا�ست�شهاد خم�سة جنود م�صريني‬ ‫بنريان غارة �إ�سرائيلية على احلدود ال�شهر‬ ‫الفائت‪ ،‬كما �أنها ت�أتي تلبية حلملة �أطلقها‬ ‫ن�شطاء م���ص��ري��ون حملت ا��س��م "مظاهرة‬ ‫ال�شواكي�ش لهدم �سور ال�سفارة"‪.‬‬ ‫وردّد امل�ت�ظ��اه��رون‪ ،‬ال��ذي��ن ق �دّر عددهم‬ ‫بنحو ‪� 4‬آالف‪ ،‬هتافات منددة بـ"�إ�سرائيل"‬ ‫وب� �ت� �خ ��اذل امل �ج �ل ����س ال �ع �� �س �ك��ري جت� ��اه قتل‬ ‫امل�صريني على يد الإ�سرائيليني‪.‬‬

‫توجه رئي�س املجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل م�صطفى عبد اجلليل‬ ‫�أم�س ال�سبت بالطائرة من بنغازي‬ ‫اىل طرابل�س يف اول زي��ارة له �إىل‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة م�ن��ذ �سقوط‬ ‫نظام معمر القذايف‪ .‬و�أعلن الثوار‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ون �أن �ه��م ��ش�ن��وا "هجوما‬ ‫وا�سعا" �أم�س ال�سبت على مدينة‬ ‫بني وليد الخ��راج كتائب القذايف‬ ‫م�ن�ه��ا‪� ،‬إال �أن �ه��م �أوق �ف ��وا الهجوم‬ ‫على املدينة "ال�سباب تكتيكية"‬ ‫قد تكون مرتبطة بق�صف حمتمل‬ ‫لقوات الأطل�سي على هذه املدينة‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول عن املفاو�ضات‬ ‫م��ن ج��ان��ب ال �ث��وار م��ع قبائل بني‬ ‫ول �ي��د ع �ب��داهلل ك�ن���ش�ي��ل‪" :‬بد�أنا‬ ‫��ص�ب��اح ال���س�ب��ت ال �ه �ج��وم الوا�سع‬ ‫الذي حتدثنا عنه لدخول مدينة‬ ‫بني ول�ي��د وال�سيطرة عليها بعد‬ ‫و� �ص ��ول ت �ع��زي��زات ع���س�ك��ري��ة من‬ ‫م �ن��اط��ق �أخرى"‪ .‬و�أ� � �ض� ��اف �أن‬ ‫"الثوار باتوا ي�سيطرون حاليا على‬ ‫مواقع يف �شمال املدينة ويعملون‬

‫ع �ل��ى مت���ش�ي��ط امل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫ب �ه��ذه امل ��واق ��ع مب��واج �ه��ة قنا�صة‬ ‫ي�ت�م��رك��زون يف بع�ض امل �ن��ازل وقد‬ ‫ا�ست�شهد �أح��د مقاتلينا بر�صا�ص‬ ‫ه�ؤالء القنا�صة"‪.‬‬ ‫�إال �أن ك�ن���ش�ي��ل �أو�� �ض ��ح "�أن‬ ‫الثوار تراجعوا بعد ذلك لأ�سباب‬ ‫تكتيكية قررها القادة الع�سكريون‬ ‫على الأر���ض‪ ،‬رمبا تكون مرتبطة‬ ‫بعمليات ع�سكرية ي�ن��وي احللف‬ ‫الأطل�سي القيام بها"‪.‬‬ ‫وقامت جمموعة من الثوار‬ ‫مبرافقة ح��واىل ‪� 30‬سيارة حتمل‬ ‫�صحافيني �إىل منطقة وادي دينار‬ ‫التي تبعد نحو كيلومرتين فقط‬ ‫ع��ن م��دخ��ل ب�ن��ي ول �ي��د‪ ،‬وح ��وايل‬ ‫خم�سة كيلومرتات ع��ن و�سطها‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت�ت�م��رك��ز ع �� �ش��رات الآليات‬ ‫الع�سكرية التي حتمل على متنها‬ ‫مئات الثوار املدججني بال�سالح‪،‬‬ ‫خ�صو�صا براجمات �صواريخ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ق��ات��ل ع�ب��د البا�سط‬ ‫ه��وي��د (‪ 37‬ع��ام��ا) وه ��و �صاحب‬ ‫فندق يف طرابل�س‪�" :‬سيطرنا على‬ ‫مع�سكر ل�ق��وات ال�ق��ذايف يقع عند‬ ‫مدخل مدينة بني وليد لكننا عدنا‬

‫الثوار الليبيون على �أبواب مدينة بني وليد (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وان�سحبنا منه بعدما �أبلغنا ب�أن‬ ‫قوات الأطل�سي قد تقوم بق�صفه"‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال وج � ��ود ال �� �ص �ح��اف �ي�ين يف‬ ‫ه��ذه املنطقة ك��ان دوي الر�صا�ص‬ ‫وال� �ق ��ذائ ��ف ي �� �س �م��ع ب� �ق ��وة ج ��راء‬ ‫اال�شتباكات التي كانت جتري عند‬ ‫مدخل بني وليد‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه ق� � ��ال الطبيب‬ ‫�إب ��راه� �ي ��م ع �ي �� �س��ى (‪ 28‬ع ��ام ��ا)‪:‬‬ ‫"عاجلنا ال�ع��دي��د م��ن امل�صابني‬ ‫باملعارك‪ ،‬حتى �إننا تعر�ضنا نحن‬ ‫لال�ستهداف بالقنابل العنقودية"‬ ‫م�ضيفا �أن "عائلتي ت�سكن يف بني‬ ‫وليد‪ ،‬و�أمتنى �أال �أ�ضطر �أن �أ�سعف‬ ‫�أحدا منهم"‪ .‬وكان الثوار ح�شدوا‬ ‫قواتهم يف منطقة تبعد حوايل ‪30‬‬

‫صحيفة إسرائيلية‪ :‬مناورة بحرية‬ ‫عسكرية بني تركيا ومصر نهاية العام‬ ‫�أنقرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت م�صادر �صحفية �إ�سرائيلية‪� ،‬إن تركيا تعتزم‬ ‫البدء بجولة تدريبات ع�سكرية جديدة م�شرتكة لقوات‬ ‫جي�شها مع نظريتها امل�صرية‪ ،‬خالل الأ�شهر القليلة‬ ‫املقبلة‪ .‬و�أك��دت �صحيفة يديعوت �أحرونوت العربية‪،‬‬ ‫نق ً‬ ‫ال ع��ن م�صدر ع�سكري م�صري‪ ،‬نب�أ ع��زم ك��ل من‬ ‫�أنقرة والقاهرة على �إجراء مناورة بحرية م�شرتكة يف‬ ‫املياه الإقليمية الرتكية بحلول نهاية العام اجلاري‪،‬‬ ‫معتربة ذلك مبثابة "تطور �سلبي يف ال�سيا�سة الرتكية‬ ‫�ضد �إ�سرائيل"‪ ،‬ح�سب تقدير ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وبح�سب ما نقلته ال�صحيفة عن امل�صدر امل�صري‬ ‫ذات��ه‪ ،‬ف��إن "القاهرة عازمة على تطبيق هذه املناورة‬ ‫البحرية رغم الو�ضع ال�سيا�سي الراهن يف البالد"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن رئ�ي����س ال � ��وزراء ال�ت�رك��ي رج ��ب طيب‬

‫�أردوغ� ��ان‪ ،‬ي�ب��د�أ غ��داً الإث �ن�ين‪ ،‬ج��ول��ة ج��دي��دة يف عدد‬ ‫من دول املغرب العربي‪ ،‬ت�شمل ك ً‬ ‫ال من م�صر وتون�س‬ ‫وليبيا‪ ،‬وت�ستغرق حوايل �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫وكانت‪ ‬تركيا قد �أعلنت‪ ‬عن قرارها تعزيز تواجد‬ ‫قواتها الع�سكرية يف منطقة ��ش��رق البحر الأبي�ض‬ ‫املتو�سط‪ ،‬واتخاذ كا ّفة التدابري التي تعتربها �ضرورية‬ ‫ل�ضمان �أمن املالحة البحرية‪ ،‬وفق قولها‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته؛ �أفادت �صحيفة حرييت الرتكية‬ ‫ب��أن �سالح البحرية الرتكي �سيك ّثف من انت�شاره يف‬ ‫�شرق البحر املتو�سط من خالل القيام ب�أعمال الدورية‬ ‫يف املياه الدولية‪ .‬فيما نقلت عن م�صدر دبلوما�سي‬ ‫م�س�ؤول يف �أنقرة قوله‪" :‬تركيا �ستتخذ �إ�سرتاتيجية‬ ‫�أك�ث�ر ت���ش��دداً ح�ي��ال "�إ�سرائيل"‪ ،‬بحيث ل��ن تتم ّكن‬ ‫الأخ�يرة من موا�صلة البلطجة يف البحر"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬

‫كلم عن بني وليد‪� ،‬أحد �آخر معاقل‬ ‫الزعيم الليبي الفار‪ ،‬فيما حافظ‬ ‫امل�ق��ات�ل��ون يف اخل�ط��وط الأمامية‬ ‫خ�لال �ساعات الليل على املواقع‬ ‫التي �سيطروا عليها �أثناء معارك‬ ‫اجلمعة‪ .‬و�أجمع الثوار العائدون‬ ‫م��ن م��واق��ع ال�ق�ت��ال على املقاومة‬ ‫العنيفة ال �ت��ي يلقونها م��ن قبل‬ ‫القوات املوالية للقذايف‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أن� �ه ��م ا� �س �ت �ق��دم��وا �أ�سلحة‬ ‫جديدة‪ .‬وكان كن�شيل قد �أعلن يف‬ ‫وق��ت �سابق لوكالة فران�س بر�س‬ ‫انتهاء مهلة اال�ست�سالم منت�صف‬ ‫ليل اجلمعة ال�سبت‪ ،‬و�أن "الهجوم‬ ‫امل��و� �س��ع ��س�ي�ق��ع و� �س �ي �ق��رر القادة‬ ‫امليدانيون موعده املنا�سب"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫نعي جماهد‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬

‫ح�سن في�صل العرموطي �أبو �سلطان‬ ‫وعائلتــــــــه‬

‫ؤمنني ِر ٌ‬ ‫َ‬ ‫ليه‪،‬‬ ‫}‪ ‬م َن املُ�‬ ‫�صدَ قوا ما عاهدوا اهلل َع ِ‬ ‫ِ‬ ‫جال َ‬ ‫َف ِمنه ُْم َم ْن َق َ‬ ‫نتظ ْر‪ ،‬وما َب ّدلوا َت ْبديال{‬ ‫�ضى َن ْح َب ُه َو ِم ْنه ُْم َم ْن َي ِ‬

‫ينعـ ــى املرح ـ ــوم طيب الذك ـ ــر‬

‫فتحي عبدالرحمن الك�سواين‬

‫ينعــــــــــــى‬

‫حممد عاهد العرموطي‬

‫حـزب التحرير‪ -‬الأردن‬

‫ن�سيب ابن العم‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع‬ ‫رحمته وي�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�أحد رجاالت الأمة الذين لبوا نداء ن�صرة الإ�سالم وامل�سلمني‬

‫الرائد املتقاعد‪ ‬‬

‫‪ ‬حممد �صالــح طوقــان‬ ‫(�أبــو �إ�ســــالم)‬

‫‪ ‬الذي قدم نف�سه رخي�صة يف �سبيل اهلل من �أجل ا�ستئناف‬ ‫احلياة الإ�سالمية ب�إقامة دولة اخلالفة‪ ،‬طامعا بر�ضى اهلل‬ ‫دائرة التنفيذ حمكمة بداية اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪2010/6967‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫التاريخ‪2011/9/8 :‬‬

‫ورقــة اخبــار‬

‫اىل امل��دي��ن‪� /‬سعيد ب��ن علي ب��ن معي�ض القحطاين ‪/‬‬ ‫�سعودي اجلن�سية وحاليا جمهول مكان االقامة و�آخر‬ ‫عنوان له عمان دوار الداخلية بجانب م�ست�شفى الأمل‬ ‫�صاحب �شركة الزهراء للو�ساطة املالية‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ حمكمة بداية اربد حب�سك مدة‬ ‫ت�سعون يوماً لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره ع�شرون‬ ‫(‪ )20‬ال��ف دينار مع الر�سوم وامل�صاريف والفائدة‬ ‫القانونية والر�سوم التنفيذية‪.‬‬ ‫اىل دائنك ال�سيد املحامي مهدي حممد احمد الزقيبة‬ ‫ف�إذا مل ت�ؤد الدين او ت�ستعمل حقك املن�صو�ص عليه يف‬ ‫امل��ادة (‪ )5‬من قانون التنفيذ با�ستئناف ق��رار احلب�س‬ ‫خ�لال ا���س��ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ ه��ذا القرار‬ ‫بحقك ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ اربد‬

‫وجنته‪ ،‬فن�س�أل اهلل لنا ولذويه وللأمة الإ�سالمية ال�صرب‬ ‫وح�سن العزاء‪ ،‬ون�س�أله تعاىل �أن يتغمد الفقيد البطل بوا�سع‬ ‫رحمته‪ ،‬و�أن ي�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬مع من �سبقه من �أن�صار‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�آله و�سلم ومع �أن�صار دعوة احلق‪،‬‬ ‫ومع النبيني وال�صديقني وال�شهداء وح�سن �أولئك رفيقا‪.‬‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫نعـــــــي �شــــاب فا�ضـــل‬ ‫}‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫{‬

‫�آل عمرو و�أقربا�ؤهم و�أن�سبا�ؤهم‬ ‫يف الأردن وفل�سطني واملهجر‬ ‫ينعون مبزيد من احلزن والأ�سى ال�شاب الفا�ضل املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫معـاذ حممـد طـالب عمـرو‬ ‫عن عمر يناهز ‪ 19‬عاماً‪� ،‬إثر حادث م�ؤ�سف وقع يف ال�ضفة الغربيةونقل على �أثرها �إىل م�ست�شفى املدينة الطبية‬ ‫حيث وافته املنية هناك وقد ووري جثمانه الطاهر الرثى �إىل مثواه الأخري يف املقربة الإ�سالمية ‪� -‬سحاب‬ ‫تقبل التعازي للرجال والن�ساء اليوم وغداً يف ديوان �آل عمرو والكائن يف حي نزال ‪ -‬الذراع الغربي ‪-‬‬ ‫مقابل حديقة ال�شورى‪ ،‬تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته و�أ�سكنه ف�سيح جناته‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫برقيا �آل عمرو‬


‫ترجمات ‪ -‬درا�ســــــات‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫مشهد أوروبي وأمريكي وعربي‬ ‫جديد‬

‫األسد ملاذا ال يخشى مصري القذايف‬ ‫عبد ح�سني‪ -‬جمل�س العالقات اخلارجية‬ ‫لقد ا�ستحوذت امل�شاهد املثرية يف طرابل�س‬ ‫فعال على �أول��ئ��ك املتلهفني لعزل �أنظمة حكم‬ ‫ا�ستبدادية �أخرى‪ .‬ف�إذا ما �أخذنا بعني االعتبار‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك الو�ضع غري امل�ستقر يف �سورية‪،‬‬ ‫ف�إن هناك الآن مغامرة بلحظة خطرية لالنت�صار‬ ‫الغربي‪ ،‬وه��ذا �أم��ر ينبغي مقاومته‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بالنظر �إىل �أن احتماالت الإطاحة بالديكتاتور‬ ‫ب�شار الأ�سد �ضئيلة للغاية‪.‬‬ ‫بعد �أ�شهر من �ضبطه لأع�صابه‪ ،‬ف�إن رئي�س‬ ‫الواليات املتحدة باراك �أوباما قد خ�ضع الأ�سبوع‬ ‫الفائت ل��دع��وات م��ن معلقني وق���ادة معار�ضة‬ ‫�سوريني‪ ،‬وطالب بتنحي ال�سيد �أ�سد‪ .‬لقد كان‬ ‫القرار خاطئا‪ .‬ففي وقت �سابق يف هذا الأ�سبوع‪،‬‬ ‫قالت هيالري كلينتون‪ ،‬وزي��رة اخلارجية‪� ،‬أنه‬ ‫فيما �إذا طالبت الواليات املتحدة بر�أ�س الأ�سد‪،‬‬ ‫فما هي اخلطوة التالية؟ وفعال‪ ،‬ما هي اخلطوة‬ ‫التالية؟‬

‫ل�ق��د ع�شت يف ��س��وري��ة �سنتني وم��ا �أزال �أقوم‬ ‫بزيارتها بانتظام‪ ،‬لذا ف�إنني �أعرف جيدا فقط �أن‬ ‫الواليات املتحدة ينظر �إليها بعدائية كبرية‪ .‬لقد‬ ‫�أخربين امل�س�ؤولون مرات عديدة‪ ،‬وب�شكل �صريح‪،‬‬ ‫ب ��أن �أمريكا يف حالة ح��رب م��ع ال�ع��رب وامل�سلمني‪،‬‬ ‫وه ��ي ر�ؤي� ��ة م �غ��رو� �س��ة ك��ذل��ك ب�ي�ن ق �ط��اع ال�شعب‬ ‫الأعر�ض‪ ،‬خ�صو�صا بعد احلرب على العراق‪.‬‬ ‫ال ��دع ��وات ل�ت�غ�ي�ير ال �ن �ظ��ام ��س�ت���س��اع��د �سورية‬ ‫ب��ال �ت��ايل‪ ،‬بينما ي�ت�ح��دى ال���س�ي��د الأ� �س��د الواليات‬ ‫املتحدة وهو مرتاح‪ .‬كما يف كل مكان �آخر يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س ��ط‪ ،‬ف� ��إن حت��دي وا��ش�ن�ط��ن ه��و م���س��أل��ة قوة‬ ‫و�شعبية‪ ،‬كما يظهر يف حالة حما�س‪ ،‬وح��زب اهلل‪،‬‬ ‫و�إي ��ران‪ .‬ك��ل ي��وم مي��ر �سينظر �إل�ي��ه الآن على �أنه‬ ‫�إذالل لل�سيد �أوباما‪ ،‬يف حني �أن املعار�ضة ال�سورية‬ ‫امل�ت���ش�ظ�ي��ة وامل���ش��و��ش��ة ��س�ت��دع��ى مب���ص��داق�ي��ة �أكرب‬ ‫"خمربي الأمريكيني"‪� ،‬أو "عمالء ال�صهاينة"‪.‬‬ ‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �� �ش �ع��ب م �ع��اد ب �ح��دة لأم ��ري� �ك ��ا ومعاد‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬ف�إن لوائح كهذه قوية ومدمرة‪.‬‬ ‫ل�ق��د ك ��ان ال �ن �ظ��ام ب��رب��ري��ا يف ردة ف�ع�ل��ه جتاه‬ ‫النا�س ال�شجعان يف ال�شوارع‪ ،‬ولكن علينا �أن نكون‬ ‫حذرين يف قبول رواية �أن �سورية ب�أكملها تطالب‬ ‫ب��ال�ت�غ�ي�ير‪ .‬فمدينتا ح�ل��ب ودم���ش��ق وه�م��ا كبريتا‬ ‫امل��دن تبقيان ه��ادئ�ت�ين ن�سبيا‪ ،‬يف ح�ين �أن الر�أي‬ ‫يف ال�ع��وا��ص��م ال�غ��رب�ي��ة م�ن�ق��اد ل�ت�ق��اري��ر �أ�صدرتها‬ ‫حركات املعار�ضة‪ ،‬غالبا با�ستخدام �إعالم اجتماعي‬ ‫م���ش�ك��وك يف �إم �ك��ان االع �ت �م��اد ع�ل�ي��ه‪ .‬ل�ق��د ارتكب‬ ‫اجلي�ش فظاعات ع��دي��دة‪ ،‬ولكن مئات من �أفراده‬ ‫يبدو �أنهم قد قتلوا‪ ،‬كذلك‪.‬‬ ‫يف غ�ي��اب و��س��ائ��ل الإع�ل�ام ال��دول�ي��ة‪ ،‬ف ��إن كون‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات جميعها �سلمية يبقى �أم ��را قابال‬ ‫ل �ل �ج��دل‪ .‬ل�ق��د ك��ان��ت ه �ن��اك ف�ع�لا دع� ��وات لتدخل‬ ‫ع�سكري م��ن قبل نا�شطني يف املعار�ضة ال�سورية‬ ‫يف اج�ت�م��اع��ات يف ال�ب�ي��ت الأب�ي����ض ودائ ��رة الوالية‬ ‫يف الواليات املتحدة‪ .‬ومع ذلك ف�إن حركات كهذه‬ ‫قد �ضللتنا من قبل‪ ،‬كما �ضلل �سيا�سيون من مثل‬ ‫�أح�م��د �شلبي ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ح��ول احل�ق��ائ��ق يف‬

‫التغيري طويل الأمد يجب �أن ي�أتي من الداخل‬ ‫العراق‪ .‬يف احلقيقة ف�إن �سقوط نظام ال�سيد �أ�سد‬ ‫هو �أقل احتماال بكثري من احتمالية �سقوط معمر‬ ‫ال �ق��ذايف‪ :‬فلم يكن ه�ن��اك �أي انتقا�ضات �سيا�سية‬ ‫�أو ع�سكرية رفيعة امل�ستوى‪ ،‬يف الوقت الذي يبقى‬ ‫فيه ال�سيد �أ�سد ذا �شعبية ن�سبيا بني قواد اجلي�ش‬ ‫الكبار‪ ،‬و�أئمة امل�ساجد ال�سورية‪ ،‬وزعماء الطبقة‬ ‫الو�سطى والتجار‪.‬‬ ‫ي�ع�ي��دن��ا ه ��ذا �إىل � �س ��ؤال "وماذا بعد؟"‪� .‬إن‬ ‫الأعداد التي يتم قتلها الآن �ستبدو �ضئيلة مقارنة‬ ‫بحرب �أهلية م�ستقبلية حمتملة‪� ،‬إذا ما حدث هناك‬ ‫ت�شظيات طائفية ب�شكل متزايد ما بني الطائفة‬ ‫ال�ع�ل��وي��ة احل��اك �م��ة‪ ،‬وم��ا ب�ين ال�ن�خ�ب��ة والن�صارى‬ ‫املتمدنني‪ ،‬والغالبية ال�سنية‪ ،‬والأك ��راد‪ ،‬والدروز‬ ‫و�آخ��ري��ن‪ .‬ال يوجد هناك جمتمع مدين ليخطط‬ ‫النتقال �سلمي (لل�سلطة)‪ ،‬يف حني �أن من املمكن‬ ‫عقال �أن �سورية ميكن �أن ت�صبح لبنانا �آخ��ر‪ ،‬ب�أن‬ ‫تكون ك�أر�ض معارك بالنيابة عن قوى �إقليمية‪.‬‬ ‫هذه املخاطرة تو�ضح ب�شكل جزئي ال�سبب يف‬ ‫بذل تركية حليفة �سورية كل هذا اجلهد لإيقاف‬ ‫امل� �ج ��زرة‪ ،‬وال �� �س �ب��ب يف ع ��دم ان �� �ض �م��ام ال�سعودية‬ ‫العربية‪ ،‬ورو�سية وال�صني �إىل املبادرة الأمريكية‪.‬‬ ‫لقد �أرادوا جميعا منح الأ��س��د املزيد من الوقت؛‬ ‫لأنهم �أدرك��وا �ض�آلة فر�صة التخل�ص منه‪ ،‬ولأنهم‬ ‫ي �خ �� �ش��ون م ��ن ال �ع �ن��ف ال� ��ذي ق ��د ي�ت�ب�ع��ه ف �ي �م��ا لو‬ ‫�سقط‪.‬‬ ‫ما يقرب من ‪ 90‬يف املئة من ��ص��ادرات النفط‬ ‫اخلام ال�سوري يذهب �إىل بلدان اوروبية‪ .‬وما يقرب‬ ‫من ح��وايل ‪ 3‬بليون دوالر من جتارتها ال�سنوية‬ ‫ت��دار مع تركية‪ .‬ال�سعودية العربية ق��وة �إقليمية‬ ‫ذات م���ص��ال��ح خ��ا� �ص��ة يف ال� �ب�ل�اد‪ ،‬ت�ت�م�ت��ع رو�سية‬ ‫و�سورية بعالقات تاريخية كما �أن بينهما �صفقات‬ ‫�أ�سلحة‪� .‬إنها هذه الدول التي يجب �أن تقف الآن يف‬

‫مركز درا�سات ‪� -‬أخبار ون�شاطات‬ ‫مركز الزيتونة يختتم دورة جديدة يف‬ ‫«فن دراسات االستشراف املستقبلي»‬ ‫عقد مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات‬ ‫دورة تدريبية جديدة يف "فن درا�سات اال�ست�شراف‬ ‫امل�ستقبلي"‪� ،‬شارك فيها نحو ‪ 30‬متدرباً‪ .‬وذلك‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ترة ‪ ،2011 /9/ 9-7‬يف ف�ن��دق كورال‬ ‫�سويت�س يف بريوت‪.‬‬ ‫وق � �دّم ال� ��دورة خ�ب�ير ال��درا� �س��ات امل�ستقبلية‬ ‫�أ‪.‬د‪.‬وليد عبد احلي‪ ،‬ومت خاللها تعريف املتدربني‬ ‫على �أ�سا�سيات ال��درا��س��ات امل�ستقبلية‪ ،‬وتقنياتها‬ ‫املعتمدة‪ ،‬والتي ت�ضمنت‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬املناهج املعيارية �أو الإر�شادية‪:‬‬ ‫‪ -1‬الع�صف الذهني (‪.)Brainstorming‬‬ ‫‪ -2‬حت �ل �ي��ل ال � �ت� ��درج ال �� �س �ب �ب��ي (‪Causal‬‬ ‫‪.)Layered Analysis‬‬ ‫‪ -3‬التنب�ؤ العك�سي (‪.)Backcasting‬‬ ‫‪ -4‬ال�سيناريو (‪.)Scenario‬‬ ‫ثانياً‪ :‬املناهج الكمية �أو الو�صفية‪:‬‬ ‫‪ -1‬دلفي‪.‬‬ ‫‪ -2‬دوالب امل�ستقبل (‪.)Futures Wheel‬‬ ‫‪ -3‬م���ص�ف��وف��ة ال �ت ��أث�ي�ر امل �ت �ب��ادل (‪Cross‬‬ ‫‪.)Impact Matrix‬‬ ‫‪ -4‬امل� �ن� �ح� �ن ��ى اجل � ��ام � ��ع (‪Envelope‬‬ ‫‪.)Curve‬‬ ‫‪� � -5‬ش �ج ��رة ال� �ع�ل�ائ ��ق (‪Relevence‬‬ ‫‪.)Tree‬‬

‫‪ -6‬الإ�سقاط (‪.)Projection‬‬ ‫‪ -7‬التنب�ؤ التكنولوجي (‪Technological‬‬ ‫‪.)Forecasting‬‬ ‫‪ -8‬حت � �ل � �ي ��ل امل � �� � �ض � �م� ��ون (‪Content‬‬ ‫‪.)Analysis‬‬ ‫‪ -9‬مناذج املحاكاة واملباراة (‪Simulation/‬‬ ‫‪.)Game‬‬

‫كما ت�ضمنت الدورة ا�ستعرا�ض مناذج تطبيقية‬ ‫ل�ع��دد م��ن ال��درا��س��ات امل�ستقبلية‪ ،‬ب�ه��دف تو�ضيح‬ ‫�آلية �سري العمل يف مثل هذه الدرا�سات‪ ،‬بدءاً من‬ ‫حتديد مو�ضوع الدرا�سة و�إطارها الزمني‪ ،‬ومروراً‬ ‫بتحديد امل�ؤ�شرات املطلوب قيا�سها‪ ،‬وجمع البيانات‬ ‫الالزمة‪ ،‬ودرا�ستها وحتليلها‪ ،‬و�صو ًال �إىل �إخراج‬ ‫النتائج ب�صورتها النهائية‪.‬‬ ‫وق��د لقيت ال ��دورة تفاع ً‬ ‫ال �إيجابياً م��ن قِبل‬ ‫امل�ت��درب�ين‪ ،‬ال��ذي��ن �أج ��روا خاللها مت��اري��ن �أولية‬ ‫على كيفية تطبيق املناهج املعتمدة يف الدرا�سات‬ ‫امل�ستقبلية‪ .‬ومت يف خ�ت��ام �أع �م��ال ال� ��دورة توزيع‬ ‫ال�شهادات على املتدربني‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن هذه هي الدورة الثانية‬ ‫ال�ت��ي يعقدها امل��رك��ز حت��ت ال�ع�ن��وان نف�سه‪ ،‬حيث‬ ‫ُع �ق��دت ال� ��دورة الأوىل يف م�ق��ر امل��رك��ز يف بريوت‬ ‫خالل الفرتة ‪ ،2011/6/ 3-2‬و�شارك فيها نحو ‪20‬‬ ‫متدرباً‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫ال�صف الأول للإ�صالح‪ ،‬مع كون الواليات املتحدة‬ ‫تعمل �إىل حد كبري خلف امل�سرح‪.‬‬ ‫بالن�سبة للغرب‪ ،‬ف�إن اللحظة الأقوى والأكرث‬ ‫ت�أثريا يف الأ�شهر الأخرية جاءت عندما قام �سفري‬ ‫الواليات املتحدة روب��رت ف��ورد بال�سفر �إىل حماة‪،‬‬ ‫م�سرح االحتجاجات‪ ،‬ليظهر الت�ضامن ولرياقب‬ ‫حت ��رك ��ات ال �ن �ظ��ام ل �ق��د �أدف� � � ��أت ح��رك �ت��ه الهادئة‬ ‫املجتمعات ال�سنية ال�ع��دائ�ي��ة يف ال �ع��ادة يف �أماكن‬ ‫�أخرى يف ال�شرق الأو�سط لأمريكا‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫بثت فيه الرعب يف قلب الطاغية نف�سه‪.‬‬ ‫�إن ا�سرتاتيجيات القوة الناعمة التجديدية‬ ‫ك � �ه� ��ذه‪� � ،‬س �ت �ك��ون ذات م� �ف� �ع ��ول �أك �ب ��ر مل�ساعدة‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة ال �� �س��وري��ة م��ن ت���ص��ري�ح��ات البيت‬ ‫الأبي�ض املرتفعة ال�صوت‪.‬‬ ‫ال���ض�غ��ط الأك�ث�ر ق��وة ع�ل��ى ال���س�ي��د �أ� �س��د حتى‬ ‫الآن‪ ،‬قد ك��ان مع ذل��ك‪ ،‬من تغطية قناة اجلزيرة‬ ‫العربية‪ ،‬والتي �شجعت ال�سوريني على ال�سيطرة‬ ‫على زمام حياتهم‪.‬‬ ‫هذا �صحيح بالت�أكيد‪ ،‬ف�أي تغيري طويل الأمد‬ ‫يجب �أن ي��أت��ي م��ن ال��داخ��ل‪ .‬امل�ح��زن‪� ،‬أن��ه يف املدى‬ ‫الق�صري ويف منطقة متغرية بدرجة كبرية‪ ،‬يبقى‬ ‫ال�سيد الأ�سد اخليار الأقل �سوءا‪.‬‬ ‫* الكاتب باحث كبري يف املجل�س للعالقات‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وم�ؤلف (الإ�سالمويون)‪.‬‬

‫فيودور لوكيانوف ‪«-‬غازيتا رو» الرو�سية حت �� �س��د ع �ل �ي��ه‪ .‬ف ��الأوروب� �ي ��ون يطالبون‬ ‫ب��رل�ين ب ��إن �ق��اذ ال� �ي ��ورو‪ ،‬ع �ل��ى رغ ��م �أنهم‬ ‫حوادث �صيف ‪ 2011‬حالت دون راحة ي �ن �ظ��رون ب �ع�ين ال��ري �ب��ة �إىل رغ �ب �ت �ه��ا يف‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل‪ .‬ف��امل���ش�ك�لات تراكمت‪ :‬الت�صدي لهذا ال��دور‪ .‬ويف �أملانيا تتنامى‬ ‫احل� ��رب ال �ل �ي �ب �ي��ة‪ ،‬وامل �� �ش �ك�لات امل��ال �ي��ة يف م�ع��ار��ض��ة ب��ذل ت�ضحيات م��ن �أج��ل �إنقاذ‬ ‫�أوروب ��ا وم�سائل ال � َّدي��ن ال�ع��ام الأمريكي العملة الأوروبية‪.‬‬ ‫وث �م��ة م��ن ي��دع��و �إىل ت�خ�ل��ي منطقة‬ ‫التي �أف�ضت اىل جمابهة �سيا�سية حادة‪.‬‬ ‫وامل���ش�ك�لات ه��ذه م�تراب �ط��ة‪ ،‬وت���ش�ير �إىل ال� �ي ��ورو ع��ن ال� ��دول ال �� �ض �ع �ي �ف��ة‪ .‬وبع�ض‬ ‫امل��راق �ب�ي�ن الأمل � ��ان ي �ن��ادي ب ��إن �� �ش��اء عملة‬ ‫واقع متغري و�أو�ضاع جديدة‪.‬‬ ‫وال��والي��ات امل�ت�ح��دة �أع ��ادت ال�ن�ظ��ر يف جديدة جتمع بلدهم �إىل النم�سا وهولندا‬ ‫�أول��وي��ات �ه��ا يف احل �م �ل��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة على وف �ن �ل �ن��دا‪ ،‬وت� ��رك ال� �ي ��ورو ل� ��دول �أوروب � ��ا‬ ‫ليبيا‪ ،‬وابتعدت عن موقع القيادة‪ ،‬و�أوكلت اجل �ن��وب �ي��ة‪ .‬وي �� �س��ع ه ��ذه �إذاك تخفي�ض‬ ‫الدور البارز �إىل فرن�سا وبريطانيا‪ .‬ولكن قيمة ال �ي��ورو ل��رف��ع ق��درت�ه��ا التناف�سية‪.‬‬ ‫مل ي�سعها االن�سحاب‪ .‬ف�إمكانات حلفائها وف��رن �� �س��ا ا��س�ت�ث�ن��ت م��ن م �� �ش��روع العملة‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬ويف ظ��ل االجت��اه��ات الراهنة‪،‬‬ ‫الع�سكرية حمدودة‪.‬‬ ‫وترمي وا�شنطن اىل تقلي�ص النفقات ق��د ت�ن�ف���ص��ل ط�م��وح��ات�ه��ا ال���س�ي��ا��س�ي��ة عن‬ ‫وال �ت �خ �ف ��ف م� ��ن االل � �ت� ��زام� ��ات ال ��دول �ي ��ة م�صالح �أمل��ان�ي��ا االقت�صادية‪ .‬وي ��ؤذن هذا‬ ‫ال�ث�ق�ي�ل��ة‪ .‬وم��رك��ز �أول��وي��ات �ه��ا ي�ن�ت�ق��ل �إىل ب��أف��ول من��وذج التكامل الأوروب��ي ال�سائد‬ ‫�آ��س�ي��ا ال���ش��رق�ي��ة ومنطقة �آ��س�ي��ا‪ -‬املحيط منذ �أوا�سط القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة ال‬ ‫الهندي‪ .‬وال��والي��ات املتحدة‬ ‫تكرتث بالتكامل الأوروبي‪.‬‬ ‫ال تنوي التفريط بنفوذها‪،‬‬ ‫وا�شنطن‬ ‫وي� ��وم � �س��اه��م ال �ت �ك��ام��ل هذا‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا ت���س�ع��ى يف احل ��د من‬ ‫يف ت �خ �ف �ي��ف التناق�ضات‬ ‫م�شكالت‬ ‫ان� �غ� �م ��ا�� �س� �ه ��ا يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط ال��ذي تعب ت�سعى اىل ال� � �ت � ��اري� � �خ� � �ي � ��ة امل � ��زع � ��زع � ��ة‬ ‫ل�ل�ع��امل ال �ق��دمي‪ ،‬اح�ت�ف��ت به‬ ‫م �ن��ه الأم ��ري �ك �ي ��ون‪ .‬وب ��رزت‬ ‫احلد من‬ ‫وا� �ش �ن �ط��ن‪ .‬وال داع ي�س ّوغ‬ ‫م�شكلة التعامل مع �أوروبا‪،‬‬ ‫�أن ي�سعى الأم��ري �ك �ي��ون �إىل‬ ‫احل� �ل� �ي ��ف الأق� � � � � ��رب‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫انغما�سها‬ ‫احل�ف��اظ على ال�ي��ورو‪ ،‬وهذا‬ ‫ي��رف ����ض حت �م��ل � �ش �ط��ر من‬ ‫ث� �م ��رة ط� �م ��وح الأوروب� � �ي �ي��ن‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول� �ي ��ات الع�سكرية‪-‬‬ ‫يف م�شكالت اىل ب��دي��ل ل�ل�ه�ي�م�ن��ة املالية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة‪.‬‬ ‫أف�سحت‬ ‫�‬ ‫الليبية‬ ‫واحلملة‬ ‫يف امل �ج��ال �أم ��ام ح��ل امل�شكلة ال�شرق الأو�سط ووا�شنطن حتتاج �إىل �إقناع‬ ‫ال � �ع� ��امل ب � � ��أن ال ب ��دي ��ل عن‬ ‫ه��ذه‪ .‬فليبيا مبثابة حمطة‬ ‫وق � ��ود ل �ف��رن �� �س��ا و�إيطاليا‪ ،‬الذي تعب منه ال� � ��دوالر‪ ،‬ع �ل��ى رغ ��م �أزمته‬ ‫الع�سرية‪.‬‬ ‫وه ��ي ب �ل��د ع �ب��ور‬ ‫املهاجرين الأمريكيون‬ ‫ويبدو �أن ال�صني تطعن‬ ‫غري ال�شرعيني من �أفريقيا‬ ‫يف م�ستقبل العملة الأوروبية‬ ‫اىل �أوروب ��ا‪ .‬و�أخ��ذت �أمريكا‬ ‫على عاتقها دور املنظم الإقليمي للجهود وامل�شروع الأوروب��ي االحت��ادي ويف النخب‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ .‬وق�ي��ادت�ه��ا اجل��دي��دة ال�ت��ي تبلغ‬ ‫الع�سكرية الأوروبية‪.‬‬ ‫و�أدت ال��دول العربية اخلليجية دوراً ال�سلطة يف ‪ 2012‬م�ل��زم��ة ب ��إ� �ص��دار قرار‬ ‫بارزاً؛ فهي ا�ستطاعت ال�صمود يف الربيع يتناول النموذج االقت�صادي القائم على‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬و�أظ �ه��رت ق��درت�ه��ا على التدخل م�شاركة ال�صني يف العالقات االقت�صادية‬ ‫دف��اع�اً عن م�صاحلها‪ .‬فعلى �سبيل املثل‪ ،‬ال �� �ش��ام �ل��ة وال ��دول� �ي ��ة‪ .‬و�إذا ج ��اء القرار‬ ‫�ساهمت يف تهدئة الأو�ضاع يف البحرين‪ ،‬مل�صلحة «االن �ف �� �ص��ال» ع��ن ال �ع��امل‪ ،‬خلف‬ ‫وح� � ��ال ا�� � �ش �ت��راك ق� �ط ��ر والإم � � � � � ��ارات يف �أثراً بالغاً يف طريقة التطور االقت�صادي‬ ‫احل��رب الليبية دون و��ص��م حملة الغرب للعامل‪ .‬وتدعم بكني االقت�صاد الأمريكي‬ ‫ب��اال��س�ت�ع�م��اري��ة‪ ،‬وخ ��رج جم�ل����س التعاون وال� ��دوالر‪ .‬وت��رى �أن ال�ع�م�ل��ة الأمريكية‬ ‫�ستحافظ على موقعها ال��رائ��د‪ .‬والأزمة‬ ‫اخلليجي منت�صراً من الربيع العربي‪.‬‬ ‫ويف �أوروب� ��ا ال�ت�غ�ي�ير �آتٍ ؛ ف��أمل��ان�ي��ا مل االق �ت �� �ص��ادي��ة الأوروب � �ي� ��ة ق��د ت� � ��ؤدي اىل‬ ‫ت� ��ؤي ��د احل � ��رب ال �ت ��ي ق��ادت �ه��ا ف��رن �� �س��ا يف ب��روز م�شكالت ك�ب�يرة يف ال�ن�ظ��ام املايل‪-‬‬ ‫ليبيا‪ .‬والبلدان هذان هما ركن التكامل ال �ن �ق��دي‪ .‬ل ��ذا‪ ،‬ت���س�ع��ى ال���ص�ين يف حيازة‬ ‫الأوروب� ��ي‪ .‬وف��رن���س��ا ت��رم��ي �إىل ا�ستثمار الأ� �ص��ول امل��ادي��ة يف �أوروب� ��ا م�ث��ل امل�صانع‬ ‫جن��اح�ه��ا يف ليبيا لتحتكر ق �ي��ادة �أوروب ��ا والأرا�ضي‪.‬‬ ‫� �س �ي��ا� �س �ي �اً‪ .‬ل �ك��ن �أمل��ان �ي��ا ه��ي ��س�ن��د العامل‬ ‫*خبري يف ال�ش�ؤون الدولية‬ ‫ال �ق��دمي االق �ت �� �ص��ادي‪ .‬وه ��ي يف و� �ض��ع ال‬

‫ترجمة ‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬

‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/mu-sa/‬‬ ‫‪sahafa-1913.htm‬‬

‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://international.daralhayat.com/internationalarticle/304710‬‬

‫حصاد الخسائر الروسية يف ليبيا‬ ‫جانا بوري�سوفنا‬ ‫ي�ت��وق��ع ال�ك�ث�يرون �أن جت��ر م��واق��ف رو��س�ي��ا من‬ ‫احل��راك ال�شعبي يف ال��دول العربية خ�سائر عديدة‬ ‫مع توا�صل م�سل�سل �سقوط الأنظمة احلاكمة التي‬ ‫دعمتها مو�سكو �ضد االحتجاجات ال�شعبية‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف ليبيا و� �س��وري��ا‪ .‬ورغ ��م �أن رو��س�ي��ا ��ش��ارك��ت بوفد‬ ‫ر�سمي يف م�ؤمتر �أ�صدقاء ليبيا ال��ذي عقد م�ؤخرا‬ ‫يف باري�س‪ ،‬ورغ��م �أنها كانت لها ات�صاالت باملجل�س‬ ‫االن �ت �ق��ايل يف ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬ودع �ت��ه �إىل م��و��س�ك��و لإج ��راء‬ ‫مناق�شات‪.‬‬ ‫ورغ� ��م �أن ال �ق��ائ �م�ين ع �ل��ى امل�ج�ل����س االنتقايل‬ ‫��ص��رح��وا �أك�ث�ر م��ن م��رة ب� ��أن ال �ع�لاق��ات اخلارجية‬ ‫لليبيا لن تت�أثر كثريا برحيل نظام القذايف‪ ،‬وخ�صوا‬ ‫رو�سيا وال�صني بهذه الت�صريحات‪� ،‬إال �أن الكثريين‬ ‫يتوقعون خالف ذلك‪.‬‬ ‫وي� ��رون �أن ه ��ذه جم ��رد ت���ص��ري�ح��ات تفر�ضها‬ ‫امل��رح�ل��ة االنتقالية احل��ال�ي��ة‪ ،‬لكنها قابلة للتغيري‬ ‫اجل ��ذري ب�ع��د ا��س�ت�ق��رار الأم� ��ور‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن رو�سيا‬ ‫وال �� �ص�ين ك��ان�ت��ا ��ض��د �إ� �س �ق��اط ن �ظ��ام ال� �ق ��ذايف‪ ،‬ومل‬ ‫ي�ساهما ف�ي��ه‪ ،‬ب��ل ه�ن��اك م��ن يتهمهما ب��دع��م قوات‬ ‫ال �ق��ذايف ب��ال���س�لاح وال �ع �ت��اد‪ ،‬وح�ت��ى ب��الأف��راد �أثناء‬ ‫احلرب الدائرة هناك‪.‬‬ ‫كما يرى �آخرون �أن دول حلف الناتو التي �أخذت‬ ‫على عاتقها �إ�سقاط نظام ال�ق��ذايف وتكلفت تبعات‬ ‫ه��ذا الأم ��ر م��ادي��ا و�سيا�سيا ع�ل��ى امل���س�ت��وى الدويل‬ ‫لن تتنازل لرو�سيا وال لل�صني بن�صيب من الكعكة‬ ‫الليبية‪ ،‬ولكن رغ��م ه��ذا فالأمر يحتمل احتماالت‬ ‫كثرية وال ميكن اجلزم بالنتائج الآن‪.‬‬ ‫وب��داي��ة‪ ،‬حل�صد خ�سائر رو�سيا يف ليبيا ميكن‬ ‫ال �ق��ول �إن ح �ج��م اخل �� �س��ائ��ر ال��رو� �س �ي��ة ك �م��ا يقدره‬ ‫بع�ض اخل�ب�راء املخت�صون ميكن �أن ي�صل �إىل ‪10‬‬ ‫مليارات دوالر‪ ،‬حيث من املتوقع �أن يفقد الرو�س‬ ‫�سوقاً هامة للأ�سلحة‪ ،‬حيث �سيحل مكانهم منتجو‬ ‫�أ�سلحة من حلف الناتو الذي حارب بقواته من �أجل‬ ‫حترير ليبيا‪ ،‬كما �أن هناك م�شاريع خطوط ال�سكك‬ ‫احلديدية التي كانت قد جرى االتفاق حولها مع‬ ‫ن�ظ��ام العقيد ال �ق��ذايف‪ ،‬وك��ان��ت على و��ش��ك الدخول‬ ‫حيز التنفيذ‪ ،‬وهناك �أي�ضا اتفاقات م�شاريع النفط‬ ‫والغاز‪.‬‬ ‫ولتف�صيل ه��ذه اخل�سائر ميكن ال�ق��ول �إن��ه يف‬ ‫جم��ال خطوط ال�سكك احل��دي��دي��ة‪ ،‬مت توقيع عقد‬

‫اخل�سائر‬

‫الرو�سية‬

‫كما يقدره‬

‫بع�ض اخلرباء‬

‫املخت�صون ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 10‬مليارات‬ ‫دوالر‬

‫بني البلدين �أثناء زي��ارة الرئي�س فالدميري بوتني‬ ‫لليبيا يف عام ‪ ،2006‬بقيمة ‪ 2.2‬مليار يورو‪.‬‬ ‫حيث مت االتفاق على مد خط �سكك حديد بني‬ ‫��س��رت وب�ن�غ��ازي يف م�سار م��واز لل�شريط ال�ساحلي‬ ‫ل�ي���ص��ل ب�ي�ن امل ��دن ال�ل�ي�ب�ي��ة ال �ك �ب�يرة‪ ،‬ول�ي�ت�ح��ول يف‬ ‫امل�ستقبل �إىل خط دويل يف �شمال �أفريقيا‪ .‬ويت�ضمن‬ ‫امل�شروع بناء و�صالت طرق حديدية وبرية و�إن�شاء‬ ‫�أرب ��ع حم �ط��ات ق �ط��ار ك �ب�يرة و‪ 24‬حم�ط��ة �صغرية‪،‬‬ ‫وكان مقررا �أن ينتهي تنفيذ امل�شروع بالكامل يف عام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ويف جمال النفط والغاز‪ ،‬كانت هناك م�شاريع‬ ‫ل �ع��دة � �ش��رك��ات رو� �س �ي��ة م �ث��ل � �ش��رك��ة «غ � ��از ب� ��روم»‬ ‫و«ت��ات�ن�ي�ف��ت» ال��س�ت�خ��راج ال�ن�ف��ط ال�ل�ي�ب��ي يف البحر‬ ‫الأب�ي����ض امل�ت��و��س��ط ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال���ش��رك��ة الأملانية‬ ‫«وي�ن�تر��ش��ل»‪ .‬وي�ق��در خ�ب�راء خ�سائر «غ��ازب��روم» يف‬ ‫ح��ال ف�سخ ال�ع�ق��د ب� �ـ‪ 350‬م�ل�ي��ون دوالر‪� ،‬أم ��ا �شركة‬ ‫«تاتنيفت» التي عملت بالتعاون مع ال�شركة الوطنية‬ ‫الليبية «نا�شيونال �أوي��ل»‪ ،‬فتقدر خ�سائرها بنحو‬ ‫‪ 250‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ع��روف �أن ��ش��رك��ة «غ��ازب��روم» ك��ان��ت قد‬ ‫تعاقدت على �شراء ح�صة ال�شركة الإيطالية «�إيني»‬ ‫يف ا��س�ت�خ��راج ال�ن�ف��ط م��ن منطقة �إي�ل�ي�ف��ان الليبية‬ ‫مببلغ ‪ 163‬مليون دوالر‪ ،‬ويظل م�صري هذا التعاقد‬ ‫جمهوال حتى الآن‪ .‬وهناك عقود يف جمال التعدين‬ ‫�أجرتها �شركة «رو�سال» الرو�سية التي �سبق �أن اتفقت‬ ‫مع اجلهات الليبية على بناء م�صنع لإنتاج الأملنيوم‬ ‫بطاقة ‪� 600‬ألف طن يف ال�سنة‪ ،‬ي�ضم حمطة غازية‬ ‫لإنتاج الطاقة الكهربائية بحجم ‪ 1500‬ميغاواط‪.‬‬

‫رغ ��م م��ا ي �ق��ال م��ن خ���س��ائ��ر م�ت��وق�ع��ة لرو�سيا‬ ‫يف ليبيا ف ��إن النظام الرو�سي ي��رى �أن الأم��ر لي�س‬ ‫بهذه ال�صورة‪ ،‬وال تتوقع مو�سكو �أن ي�سي�س املجل�س‬ ‫االن�ت�ق��ايل الليبي االت�ف��اق�ي��ات امل�برم��ة م��ع رو�سيا‪،‬‬ ‫خا�صة �أن ممثلي املعار�ضة يف بنغازي �أكدوا يف �شهر‬ ‫يونيو‪ /‬حزيران‪ ،‬عندما كانت العمليات الع�سكرية‬ ‫قائمة بني الثوار وق��وات القذايف‪� ،‬أن جميع العقود‬ ‫املوقعة بني رو�سيا والنظام القدمي �سيتم التقيد بها‪،‬‬ ‫وهذا يخ�ص القطاع النفطي والتعاون الع�سكري‪-‬‬ ‫التقني ومد �سكك احلديد»‪.‬‬ ‫وال ��ش��ك �أن ال�ن�ظ��ام ال �ق��ادم يف ليبيا �سي�سعى‬ ‫لتح�سني �سمعته ويحاول تفادي ال�سيناريو العراقي‪،‬‬ ‫خا�صة �أن املجتمع الليبي القبلي يتمتع بطبيعة‬ ‫تختلف كثريا عن املجتمع العراقي‪ ،‬كما �أن��ه لي�س‬ ‫م��ن املتوقع �أن تلج�أ دول حلف الناتو �إىل تق�سيم‬ ‫كعكة ليبيا على نف�سها وتعزل الآخرين عمدا‪.‬‬ ‫و�إال �سيكون ه��ذا نقطة النهاية للتعاون بني‬ ‫رو�سيا وال�صني م��ن ج��ان��ب ودول حلف الناتو من‬ ‫جانب‪ ،‬وليبيا لي�ست �آخ��ر الطريق‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أن‬ ‫حلف ال�ن��ات��و �سيحتاج لرو�سيا يف ق�ضايا ومناطق‬ ‫�أخرى يف العامل‪ ،‬وخ�سارتها يف ليبيا �سي�ضيع فر�صا‬ ‫كثرية قادمة‪.‬‬ ‫البيان‬ ‫‪http://www.albayan.ae/opinions/‬‬ ‫‪articles/2011-09-10-1.1500104‬‬


‫‪14‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫يف حوار مع ال�شاعر والناقد الفل�سطيني جرب �شعث‬

‫«الشاعر الذي ال يعرف ما يريد وكيف يقوله‬ ‫عليه أن يصمت»‬ ‫�أجرى اللقاء‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫ال�شاعر والناقد الفل�سطيني (جرب جميل �شعث) من مواليد عام ‪ 1966‬يف خان يون�س‪ ،‬حيث‬ ‫يقيم حاليا‪.‬‬ ‫�أ��ص��در مع ال�شاعر اجل��زائ��ري �أحمد �شنة ومثقفني جزائريني جملة �أدب�ي��ة نقدية بعنوان‪:‬‬ ‫«حمراب» من �سنة (‪..)1990-1988‬‬ ‫ن�شر كثرياًَ من ق�صائده ودرا�ساته اللغوية والنقدية يف املالحق الثقافية لل�صحف الفل�سطينية‬ ‫واجلزائرية وال�سورية واليمنية‪ ،‬ويف املجالت الأدبية املتخ�ص�صة‪ .‬ويف املواقع االلكرتونية‪ ..‬ميار�س‬ ‫النقد من ‪ -‬باب التذوق ‪ -‬لل�شعر وللق�صة الق�صرية‪.‬‬ ‫�أ�صدر حتى الآن ثالثة دواوين‪�« :‬أ ب» �سنة ‪�« ،2003‬آثام بي�ضاء» �سنة ‪« ،2008‬ك�أين �أنا» �سنة ‪.2010‬‬ ‫ولديه جمموعة �شعرية بعنوان «�سرية �ضالة»‪ ،‬والثانية بعنوان «خلوة خام�سة» مل ين�شرهما بعد‪.‬‬ ‫وهذا بع�ض احلوار‪:‬‬ ‫اعتربت يف �إح��دى ح��وارات��ك �أن ال�شعر‬ ‫�شكل رافعة معنوية وحتري�ضية لل�شعوب عرب‬ ‫معظم الثورات العظيمة‪ ..‬فهل ترى �أن ال�شعر‬ ‫ما يزال يلعب هذا الدور‪ ..‬وبالتايل كيف تف�سر‬ ‫ازدهار الرواية يف العامل العربي على ح�ساب‬ ‫ال�شعر‪..‬؟‬ ‫ كان ال�شعر رافعة معنوية وحتري�ضية لل�شعوب‬‫منذ هومريو�س و�شعراء العرب القدامى وحتى �أراغون‬ ‫ومالك حداد وحممود دروي�ش‪ ،‬فهذا الدور التثويري‬ ‫التنويري جدير به‪ ،‬وبه فقط‪ ،‬و�سيظل حمتفظاً بهذه‬ ‫اجلدارة‪ ،‬ولن ينازعه عليها �أي جن�س �أدبي �آخر‪.‬‬ ‫�إن ازده��ار الرواية يف العامل العربي ‪ -‬كما تقول‬ ‫ ل�شيء يبهجني كناقد‪ ،‬ولكني �أظن �أنه كان ازدهاراً‬‫وقتياً‪� ،‬أما ال�شعر فازدهاره هو الثابت الدائم‪.‬‬ ‫�إذا انتقلنا �إىل امل�شهد ال�شعري الفل�سطيني‬ ‫بالتحديد‪ ..‬كيف ميكن و�صف هذا امل�شهد‪..‬‬ ‫وهل ميكن �إجراء مقارنة بينه يف الداخل ويف‬ ‫اخلارج‪ ،‬من حيث امل�ضمون والفنية؟‬ ‫ م�شهد رائع وثري ومتنوع‪ ،‬يت�شكل من كوكبة‬‫من ال�شعراء من اجلن�سني‪ ،‬على قدر ال ب�أ�س به من‬ ‫الثقافة‪ ،‬والإخ�لا���ص لل�شعر‪ ،‬وال�شعور بامل�س�ؤولية‬

‫جتاه ما يبدعون‪.‬‬ ‫وال مي�ك�ن�ن��ي ه �ن��ا �أن �أج � ��زئ امل���ش�ه��د ال�شعري‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬بني داخل وخارج‪ ،‬فهو واحد يف فل�سطني‬ ‫ويف �أم��اك��ن ال�شتات املختلفة‪ ،‬مع بع�ض االختالفات‬ ‫التي تفر�ضها اجلغرافيا‪ ،‬والر�ؤى الثقافية والفكرية‬ ‫وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫يف ذات الإط����ار‪ ..‬ه��ل ميكن �أن نتحدث‬ ‫يف ه���ذه امل��رح��ل��ة ع��ن خ�صو�صية يف ال�شعر‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وال�سيما املعا�صر منه‪ ،‬وم��ا هي‬ ‫املعايري ال��ت��ي جتعل م��ن ق�صيدة م��ا ق�صيدة‬ ‫فل�سطينية؟‬ ‫ ال معيار لل�شعر �إال �إن�سانيته‪ ،‬ولكن ميكن �أن‬‫نتحدث عن تغريات طر�أت على الق�صيدة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫فبعد �أن تخل�ص ال�شعر الفل�سطيني م��ن ال�صراخ‬ ‫والبكاء‪ ،‬اجته �إىل اجلمايل والإن�ساين والر�ؤيوي يف‬ ‫ال�شعر‪ ،‬ثم وبعد مرحلة �أو�سلو رجع معظم ال�شعراء‬ ‫الفل�سطينيني �إىل ذوات� �ه ��م‪ ،‬وراح � ��وا ي�ب�ح�ث��ون عن‬ ‫تفردهم‪ ،‬ومل يعد الهم اجلمعي يعنيهم كثرياً بعد �أن‬ ‫�أ�صيبوا بالإحباط من �إمكانية حتقيق �أي اخرتاق يف‬ ‫املو�ضوعة ال�سيا�سية واحلياتية ب�شكل عام‪ ،‬لقد جعلوا‬ ‫من ذواتهم مركزاً ينظرون منه �إىل الكون‪ ،‬وقد جتلت‬

‫ر�ؤيتهم هذه يف ق�صائدهم الإ�شكالية املتجاوزة‪.‬‬ ‫املعروف عن ال�شاعر جرب �شعث �أن��ه من‬ ‫ال�شعراء القالئل الذين ا�ستطاعوا القب�ض على‬ ‫زمام ق�صيدة النرث‪ ،‬وال�س�ؤال كيف ترى واقع‬ ‫ه��ذه الق�صيدة‪ ..‬وم��اذا بعد ق�صيدة النرث‪..‬‬ ‫ال�سيما و�أن بع�ض النقاد ي��رون �أن الأ�شكال‬ ‫احلديثة للق�صيدة �أ�صبحت قدمية ن�سبيا وهي‬ ‫بحاجة �إىل جتديد؟‬ ‫ رمب ��ا غ�ي�ر م �ع��روف ع�ن��ي �أن �ن��ي ك�ت�ب��ت �شعراً‬‫على ك��ل البحور العربية ال�شهري منها واملهمل‪ ،‬بل‬ ‫وكتبت �أي�ضاً يف جمموعتي الأوىل على وزن الدوبيت‬ ‫الفار�سي‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن ق�صائدي التفعيلية‪ .‬لقد �أتيت‬ ‫�إىل ق�صيدة النرث بعد متكني من ال�شكلني الأولني‪،‬‬ ‫ورمبا هذا ما جعلني �أقب�ض على زمامها كما تطرح‬ ‫يف �س�ؤالك‪ ،‬ف�أنا من دع��اة حت��اور الأ�شكال وجتاورها‪،‬‬ ‫ف�شكل الق�صيدة عندي ال يحدد قيمتها الفنية‪� .‬أما‬ ‫عن واق��ع ق�صيدة النرث فهي ق�صيدة ا�ستطاعت �أن‬ ‫ت��ر��س��خ م�شروعيتها اجل�م��ال�ي��ة‪ ،‬و�أن ت�ف�ج��ر طاقات‬ ‫تعبريية مل تكن ق�صيدة التفعيلة لتحتملها‪ .‬ومن‬

‫املبكر جداً �أن نطرح �س�ؤال‪ :‬وماذا بعد ق�صيدة النرث؟‬ ‫فهي مل ت�ستنفد بعد كل �إمكاناتها‪ ،‬و�إن كان البد من‬ ‫التجديد‪ ،‬فيمكن �أن يحدث ذلك يف داخ��ل الق�صيدة‬ ‫ذاتها‪ ...‬التجديد �ضمن الإطار!‬ ‫من يهاجم ق�صيدة النرث يقول �إنها بال‬ ‫مو�سيقى‪ ..‬ويرى �أن ال�شعر هو اللغة املتزوجة‬ ‫زواجا �شرعيا طبيعيا جدا من املو�سيقى يف حني‬ ‫�أن النرث يجاور املو�سيقى‪ ..‬يقاربها‪ ..‬يتحدث‬ ‫�إليها‪ ,‬ولكنها لي�ست من �صميم كيانه بالذات؟‬ ‫ هنا يحدث خلط وا�ضح‪ ،‬و�أحياناً مق�صود بني‬‫ال��وزن وب�ين املو�سيقى‪ ،‬ف��ال��وزن ه��و معايري حمددة‬ ‫� �ص��ارم��ة مم��و��س�ق��ة‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا لي�ست امل��و��س�ي�ق��ى على‬ ‫�إطالقها‪ .‬ومل يكن الوزن يف يوم‪ ،‬بحد ذاته كمجرد‬ ‫حكم قيمة على الق�صيدة‪� .‬إن ق�صيدة النرث لديها‬ ‫م��ن الإم�ك��ان��ات املو�سيقية م��ا المي�ك��ن حتديدها �أو‬ ‫الإم���س��اك باحتماالتها املتنا�سلة‪ ،‬فاملو�سيقى فيها‬ ‫تتخلق ت�خ�ل�ق�اً‪ ،‬ب��ل �إن ك��ل ق���ص�ي��دة ن�ثر راق �ي��ة لها‬ ‫مو�سيقاها اخلا�صة بها‪.‬‬ ‫تقف دائما �إىل جانب الق�صيدة ذات‬ ‫ال��ر�ؤي��ا الفكرية والإن�سانية‪ ،‬فال�شعر قبل‬ ‫�أي �شيء هو حامل للفكر‪ ،‬وجماله احليوي‬ ‫الإن�سانية‪ ..‬وال�س�ؤال كيف تفهم االلتزام‬ ‫يف ه���ذا الإط�����ار‪ ..‬و�أي����ن ه��و م��ن اجلمالية‬ ‫ال�شعرية؟‬ ‫ �أو ًال �أنا �ضد االلتزام مبفهومه املحدد ال�صارم‬‫يف الفن‪� ،‬أنا مع الفن بف�ضاءاته الإن�سانية املفتوحة‪،‬‬ ‫ثم �إنني عندما �أقف �إىل جانب الق�صيدة ذات الر�ؤيا‬ ‫الفكرية والإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ف�ه��ذا ال يعني االن�ت�ق��ا���ص �أو‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن � �ش ��أن ال �� �ص��ورة ال���ش�ع��ري��ة‪ ،‬ومفاعيل‬ ‫اخليال‪ ،‬واالنزياحات اللغوية‪ ،‬ولكن يجب �أن تكون‬ ‫الر�ؤيا الفكرية هي العلة الأوىل التي تخلق الن�ص‪،‬‬ ‫فق�صيدة بال ر�ؤي��ا فكرية وا�ضحة هي متاماً كامليت‬ ‫�إكلينيكيا‪� .‬إن التهوميات اللغوية والإغ��راب املتعمد‬ ‫يف ال�صور ال�شعرية‪ ،‬دون �أية ر�ؤي��ا‪ ،‬ال يخلق ق�صيدة‬ ‫مكتملة‪ ،‬ب��ل ق���ص�ي��دة م���ش��وه��ة خ ��داج� �اً‪ ...‬وبعبارة‬ ‫واح��دة‪ :‬ال�شاعر ال��ذي ال يعرف م��اذا يريد؟ وكيف‬ ‫يقول؟!‪ ..‬عليه �أن ي�ضع القلم وي�صمت‪.‬‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫الفنانة ر�شا عبد اهلل �أحمد �أبو زايد‬ ‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫الفنانة الت�شكيلية الفل�سطينية «ر�شا عبد اهلل �أحمد �أبو زايد» من‬ ‫مواليد قطاع غزة عام ‪ ،1987‬يف ربيع عمرها ال�سابع ع�شر وجدت ذاتها‬ ‫م�سكونة بو�سوا�س الفن الت�شكيلي ومفاتنه‪ ،‬مُداعباً فطرتها وموهبتها‬ ‫الكامنة‪ ،‬واملعرب عنها بر�سوم وتعبريات خطية ملونة ملناظر و�شخو�ص‬ ‫حماكية لواقعها ولذويها و�أترابها من الفتيات‪.‬‬ ‫يف بداية الرحلة مل جتد لهوايتها الفنية �أية بوادر �أمل‪ ،‬و�أماكن‬ ‫�آمنة ل�صقل هواية �أو ف�سحة لتدريب‪ ،‬وذل��ك ب�سبب عدم وج��ود كلية‬ ‫خا�صة بالفنون اجلميلة بالقطاع ت�ستجيب لطموحها امل�شروع‪ .‬وبعد‬ ‫نيلها الثانوية العامة انت�سبت �إىل كلية العلوم ق�سم الكيمياء يف جامعة‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫ولكنها �سرعان ما غ�يرت خياراتها الأكادميية‪ ،‬ملتحقة بالكلية‬ ‫املحققة لطموحها ال�شخ�صي‪ ،‬وامل�ح��دث��ة يف رح��اب جامعة الأق�صى‬ ‫وتتنا�سب ومواهبها الفنية‪ ،‬م�ؤثرة درا�سة الفنون اجلميلة الت�شكيلية‬ ‫على الكيمياء‪ .‬لتدخل معرتك املعاي�شة الفنية من خالل رعاية مدر�سيها‬ ‫عموماً و�أهلها وذويها خ�صو�صاً‪ ،‬وت�شجيعهم الدائم لها‪ ،‬ولت�أخذ مكانها‬ ‫الطبيعي يف جمموع العرو�ض الفنية الت�شكيلية اجلماعية داخل الكلية‬ ‫وخارجها‪ .‬تخرجت من ق�سم الت�صوير من كلية الأق�صى بغزة بعد‬ ‫ح�صولها على بكالوريو�س عام ‪� .2010‬أقامت معر�ضها الفردي الأول‬ ‫حتت عنوان «�شزوفرينيا» عام ‪ .2011‬والذي لقي حفاوة واهتماما من‬ ‫قبل جمهور الفن والر�سميني‪.‬‬ ‫لوحاتها وجلت دروب احلداثة الت�صويرية من باب الرومان�سية‬ ‫ال�شاعرية‪ ،‬املتدثرة مبالمح ال��واق��ع اخليايل وال�ساعية على الدوام‬ ‫لتوظيف مدارات الر�ؤى احلاملة‪ ،‬والنظرة ال�شخ�صية الذاتية للأمور‪،‬‬ ‫يف انفالت �شكلي وحرية مك�شوفة على الإح��االت الرمزية وامل�ساحات‬ ‫التجريدية‪ ،‬والدوران يف فلك الق�ص الأ�سطوري لطفلة تائهة‪ ،‬تهيم يف‬ ‫ظالل �شخو�ص ومرئيات حافلة بيوميات من القلق واحلزن والتمني‪.‬‬ ‫لوحات خارجة عن �سرب الق�صيدة الب�صرية االعتيادية‪ ،‬وتروم م�سالك‬ ‫غري اعتيادية �أي�ضاً من ر�سم وت�صوير حم�ض �شخ�صية‪ .‬تحُ ��اول من‬ ‫خاللها الإجابة على جمموعة الت�سا�ؤالت التي تنقر ر�أ�سها مبطرقة‬ ‫ا�صدارات‬

‫امل �ع��ان��اة الفل�سطينية وم �ظ��امل احل���ص��ار امل �ف��رو���ض ع�ل��ى ق�ط��اع غزة‬ ‫املحا�صر منذ عدة �سنوات‪ .‬وال جتد ب ّداً من االجتهاد يف الر�ؤى ال�سردية‬ ‫والتخيالت التي تك�شف حقائق النف�س ومكنون العواطف واالنفعاالت‬ ‫والرغبات‪ ،‬وحماولة ت�شكيل �إطار ب�صري يختزن تلك الر�ؤى والهيئات‬ ‫الو�صفية يف قوالب �شكلية متماثلة حيناً ومتباينة حيناً �آخر‪.‬‬ ‫ت�سعى من خالل لوحاتها �إىل ر�سم الواقع الفل�سطيني املعا�ش يف‬ ‫قطاع غزة يف ظل ح�صار قاتل وخانق‪ ،‬وتدوين مرئيات من هذا احلزن‬ ‫الفل�سطيني ب�صيغ �شكلية مُ�ستعارة من واحة �أمل‪ ،‬عرب تنويعات �صوريّة‬ ‫مل��دون��ات �شكلية حماكية لأدوات مو�سيقية م�ت�ع��ددة‪ ،‬م�شبعة بالرمز‬ ‫وجماليات خا�صة‪ ،‬جتوب من خاللها م��دارات املخيلة احلافظة‪ ،‬وما‬ ‫يُختزن فيها من �صور‪.‬‬ ‫�صور ح�س ّية مو�صولة برومان�سية الواقع وجتليات احلياة اليومية‬ ‫جلموع الب�شر امل�سجونني يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫جملتها الت�شكيلية املن�سوجة من اخلطوط وامللونات وتداعيات‬ ‫العنا�صر املر�صوفة‪ ،‬تقربها من واحة اخل�صو�صية يف البحث والتجريب‪،‬‬ ‫واال�شتغال على ذاك��رة املكان الغزي ومتثيل حامل ل��ر�ؤى فنية حم�ض‬

‫�شخ�صية‪ ،‬ال ت�سعى لت�صوير الواقع بواقعيته الت�سجيلية‪ ،‬بل بثنائية‬ ‫العالقة الروحية ما بني الفنانة وم�ساحة حلمها ووجدانها‪ ،‬وما متلك‬ ‫من ح�سا�سية وانفعاالت‪ ،‬تدرجها بعفوية الطرح الت�شكيلي والتب�سيط‬ ‫امل�ساحي للمكونات وال�شخو�ص‪.‬‬ ‫لوحاتها حمكومة بعمليات الهدم ال�شكلي يف رمزيته وجتريديته‬ ‫اللونية‪ ،‬بدي ً‬ ‫ال عن �أكادمييته الت�صويرية‪ ،‬وانحيازها لبحثها وجتربتها‬ ‫املربرة يف حدود الو�صف ال�شكلي ملكونات املعنى‪ ،‬واملتماهية مع حداثة‬ ‫التعبري املنفلتة من عقال الرمزي وال�شخ�صي واللم�سة الوجدانية‬ ‫العفوية‪ -‬وه��ي طرائق و�صف تقني وتعبري حمفوفة باملخاطر‪ -‬قد‬ ‫جتعل الفنانة ت�سبح يف حدائق �أحالم اليقظة والدوران يف فلك مكرور‬ ‫الفكرة املر�سومة‪� .‬أل��وان�ه��ا حم��زون��ة ت��أخ��ذ بنا�صية الت�أليف ال�شكلي‬ ‫املتق�شف الغلبة فيها حم�سوبة للأ�صفر املكفهر حزناً و�أمل�اً يف بع�ضها‬ ‫مبجرة امللونات الزرقاء وحمرة الدم املتداعي فوق قما�ش اخلامة‪ ،‬قد‬ ‫تكون مو�صولة بالواقع احلياتي املرير من ح�صار وقتل ودمار يف قطاع‬ ‫غزة‪� ،‬أو حمكومة بعدم توفر امل��واد وامللونات الالزمة لتعدد خياراتها‬ ‫ال�شكلية والتقنية‪.‬‬

‫قراءة يف رواية ليل غزة الفسفوري‬

‫الكتاب‪ :‬ليل غزة الف�سفوري (رواية)‬ ‫الكاتب‪ :‬وليد �إبراهيم عبد اهلل الهوديل‬ ‫تقع هذه الرواية التي �صدرت م�ؤخراً عن دار م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬ ‫بدم�شق يف ‪� 246‬صفحة م��ن القطع املتو�سط‪ ،‬وت�شتمل على مقدمة بقلم‬ ‫(ال��دك�ت��ور عبد ال�ك��رمي �سلمان �أب��و خ�شان) وت�ق��دمي النا�شر والن�ص الذي‬ ‫يهديه م�ؤلفه ل�شقيقه ف�ؤاد وجنله عبد الرحمن وليد الهوديل‪.‬‬ ‫والأديب الروائي وليد الهوديل �أنهى كتابة روايته يف �أواخر �شهر فرباير‬ ‫(�شباط) ع��ام ‪ 2009‬عندما ك��ان معتق ً‬ ‫ال يف �سجن النقب ال�صحرواي‪ ،‬بد�أ‬ ‫الكتابة مع بداية احلرب الغا�شمة التي �شنها االحتالل الإ�سرائيلي على غزة‬ ‫مع نهاية عام ‪ 2008‬وبداية عام ‪ ،2009‬و�أنهاها مع نهاية تلك احلرب‪.‬‬ ‫من �سجن النقب كان امل�ؤلف يرى �أو ي�سمع الطائرات وهي مترق لتلقي‬ ‫حمولتها من القنابل فوق �سكان قطاع غ��زة‪ ،‬وكانت �سلطات ال�سجن ت�صر‬ ‫على فتح املذياع والتلفاز على م��دار الأرب��ع وع�شرين �ساعة‪ ،‬لت�صدع قلوب‬ ‫الأ�سرى وتفتت �أكبادهم ب�أخبار القتل والتدمري‪ ..‬ومن الطبيعي �أن الأ�سرى‬ ‫كانوا يتابعون البالغات ال�صهيونية التي كانت ت�صدر تباعاً وهم ينزفون‬ ‫�أرواحهم‪.‬‬ ‫الرواية لي�ست ت�سجيلية‪ ،‬بطلها (عالء) طالب من غزة يف ال�سنة الثالثة‬ ‫بكلية الطب يف م�صر‪ .‬يجد نف�سه يف املعركة‪ ،‬فينخرط مع امل�سعفني للتعامل‬

‫مع �آثار العدوان الوح�شي الذي خلف �شهداء وجرحى باملئات‪ ..‬ويف اجلانب‬ ‫الآخ��ر –يف م�صر– تعي�ش خطيبته وابنة عمه (ي�سرى) وه��ي طالبة طب‬ ‫–�سنة ثانية– �أي�ضاً‪ ،‬يبعث لها بر�سائل عرب الربيد االلكرتوين يف الهزيع‬ ‫الأخري من الليل‪ ،‬عندما يعود من مناوبته‪..‬‬ ‫يكتب لها عن النهارات الأ�شد مرارة من احلنظل‪ ،‬كما يكتب ل�صديقه‬ ‫الأجنبي (جون) الذي ال يعرف �شيئاً عن فل�سطني والفل�سطينيني‪..‬‬ ‫يحكي لهم عن الأ�سر التي �أبيد ن�صف �أفرادها‪ ،‬والأطفال الذين �أودى‬ ‫بهم الق�صف‪� ،‬أو خر �سقف البيت فوق ر�ؤو�سهم‪ ،‬والف�سفور الذي يتم �صبه‬ ‫�صباً فوق ر�ؤو�س النا�س‪..‬‬ ‫الرواية ت�أخذ القارئ �إىل عوامل حرب وحب‪ ،‬والواجب الذي ينت�صر على‬ ‫امل�صلحة الذاتية‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ذك��ره �أن ال��روائ��ي وال�ق��ا���ص ول�ي��د �إب��راه�ي��م ال �ه��وديل م�ؤ�س�س‬ ‫ومدير مركز بيت املقد�س للأدب وع�ضو احتاد الكتاب الفل�سطينيني‪ ،‬و�أ�سري‬ ‫حمرر ق�ضى (‪� )14‬سنة يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬له عدة روايات طبع منها‪:‬‬ ‫�ستائر العتمة (رواية)‪ ،‬وال�شعاع القادم من اجلنوب (رواية) ومدفن الأحياء‬ ‫(ق�ص�ص عن معاناة الأ�سرى املر�ضى) وجمد على بوابة احلرية (جمموعة‬ ‫ق�ص�صية) ومنارات (جمموعة ق�ص�صية) وحكايات العم عز الدين (ق�صة)‬ ‫و�أبو هريرة يف هدرمي (جمموعة ق�ص�صية)‪..‬‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫حول «جائزة فلسطني لإلبداع» ‪..‬‬ ‫حممد �أبو عزّ ة‬

‫ي��زداد ع��دد اجل��وائ��ز الثقافية العربية ي��وم�اً بعد يوم‪،‬‬ ‫ومثلها اجل��وائ��ز الثقافية الأجنبية‪ ،‬لعل �آخ��ره��ا (جائزة‬ ‫ال�ب��وك��ر)‪ ،‬وال�ت��ي هدفها – كما تعلن اجل�ه��ات ال��راع�ي��ة –‬ ‫(�إع�لاء قيمة الإب��داع وت�شجيع املبدعني) يف حني يت�ضاءل‬ ‫عدد اجلوائز الثقافية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫لقد ماتت (جائزة فل�سطني للثقافة والإب��داع) مبوت‬ ‫رئي�سها (حممود دروي����ش) وراعيها (يا�سر ع��رف��ات) الذي‬ ‫كان (يحر�ص) على توزيعها بنف�سه على املثقفني والفنانني‬ ‫العرب (الذين �أ�سهموا يف جعل ا�سم فل�سطني مقيماً يف قلب‬ ‫الإبداع العربي) �أمثال‪ :‬فريوز ومار�سيل خليفة وغريهم‪..‬‬ ‫و�أظ� ��ن �أن ج��ائ��زة ع�ب��د امل�ح���س��ن ال �ق �ط��ان املخ�ص�صة‬ ‫للمبدعني الفل�سطينيني ال�شباب‪ ،‬م��ا ت��زال ح� ّي��ة‪ ،‬ومثلها‬ ‫جائزة حممود دروي�ش التي �أطلقت العام املا�ضي‪..‬‬ ‫وه��ذه اجلوائز الفل�سطينية –كما نفرت�ض– مل يكن‬ ‫الهدف منها و�ضع املبدعني يف دائرة ال�ضوء وح�سب‪ ،‬و�إمنا‬ ‫تعزيز الإح�سا�س باالرتباط بفل�سطني‪ ،‬و�أن ي�ساهم الإبداع‬ ‫يف ال �ب �ن��اء ال ��وج ��داين وال ��روح ��ي ل�ل�إن �� �س��ان ال �ع��رب��ي جتاه‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه ��ذه الأر� �ض �ي��ة و�إمي ��ان� �اً ب��أه�م�ي��ة م��د اجل�سور‬ ‫�أم��ام املبدعني العرب‪� ..‬أطلقت م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬ ‫(ج��ائ��زة فل�سطني ل�ل�إب��داع الثقايف) ال�سنوية‪ ،‬حتت رعاية‬ ‫(احت��اد الكتاب والأدب ��اء ال�ع��رب)‪ ،‬وب��اال��ش�تراك مع (مركز‬ ‫الإعالم العربي) و(قناة القد�س الف�ضائية)‪ ،‬على �أن تعالج‬ ‫الأعمال الإبداعية ق�ضية فل�سطني بكل ما يت�صل بها من‬ ‫مو�ضوعات وق�ضايا على امتداد القرن املا�ضي يف مواجهة‬ ‫الغزوة ال�صهيونية‪ ،‬و�إظهار الوجه احل�ضاري والتاريخي‬ ‫والإن�ساين العربي والإ�سالمي لفل�سطني ‪.‬‬ ‫�إن م��و��ض��وع��ات (ج��ائ��زة فل�سطني ل ل��إب ��داع) �شديدة‬ ‫الأهمية‪ ،‬فهناك القد�س والعودة واملقاومة وال�شهادة والأ�سر‬ ‫والأر���ض واحل�صار وت�ضامن الأم��ة‪� ...‬أما الفيلم والن�شيد‬ ‫والأغنية‪ ..‬فثمة جائزة �أخرى مت تخ�صي�صها لهذا اجلن�س‬ ‫من الإبداع‪.‬‬ ‫لقد تلقينا حتى الآن يف م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬ ‫عدداً ال ب�أ�س به من امل�شاركات‪ ،‬والباب ال زال مفتوحاً حتى‬ ‫اخلام�س ع�شر من �شهر ت�شرين الأول (�أكتوبر) القادم‪� ،‬أمام‬ ‫مزيد من امل�شاركات‪.‬‬ ‫�إن ع��دون��ا ل�ي����س جم ��رد ك�ي����س رم ��ل م�ع�ل��ق يف �ساحة‬ ‫التدريب‪ ،‬نطعنه بال�سونكي‪ ،‬و�إمن��ا هو ج��زء من منظومة‬ ‫ا�ستعمارية متار�س �أق�صى درجات القمع والت�صفية والقهر‬ ‫وغ�سل الأدمغة‪ ،‬ويلزم �أن ن�ستنفر ملواجهتها جمهرة املبدعني‬ ‫العرب الذين ينتمون لفل�سطني وجدانياً وروح�ي�اً‪ ...‬ومن‬ ‫هو مع فل�سطني فلي�شرع قلمه �أو ري�شته‪.‬‬

‫ق�صة ق�صرية‬

‫اشتياق‪..‬؟!‬ ‫كتبت الأم �إىل ابنها‪ :‬ما دمت تعي�ش بعيداً عني‪ ،‬و�أنت غري‬ ‫م�شتاق لر�ؤيتي‪� :‬س�أ�شتكي عليك لرجال ال�شرطة‪ ،‬و�أطلب منهم‬ ‫�إر�سالك (خمفوراً) كي‪� ..‬أعانقك و�أقبلك؟!‬

‫�شعر‬

‫مسمار جحا ‪..‬؟!‬ ‫�شكيب جه�شان*‬ ‫من �أيام‬ ‫ح ّل بداري �ضيف‬ ‫قدمت له حلوى‬ ‫وارتاح ال�ضيف‬ ‫وث ّبت يف �صدر احلائط م�سماراً‬ ‫علق فوقه بع�ض الأثواب‪..‬‬ ‫مرت �أيام‬ ‫و�إذا بال�ضيف يط ّوب كل البيت‬ ‫ويغلق يف وجهي الأبواب؟!‬ ‫____________‬ ‫* �شكيب جه�شان �شاعر فل�سطيني م��ن مواليد قرية‬ ‫املغار اجلليلية يف متوز ‪ .1936‬بقي يف قريته عام ‪ 1948‬قبل‬ ‫�أن ينتقل �إىل النا�صرة‪ ،‬له ع�شرة دواوين وعمل نرثي واحد‪،‬‬ ‫يف ق�صائده يقول ك��ل �شيء ب��أق��ل م�ف��ردات كهذه الق�صيدة‬ ‫(م�سمار جحا) التي اخرتناها للتعريف ب�شعره‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫قراءات‬

‫ما كشفه‬ ‫ويكيليكس‪..‬‬ ‫«طامة كربى»‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫وج �ب ��ة وي�ك�ي�ل�ي�ك����س االخ �ي ��رة ك ��ان ��ت اردن �ي ��ة‬ ‫بامتياز‪ ،‬وكانت �صادمة من ناحيتني‪ ،‬االوىل النها‬ ‫م�ست �ش�أنا داخليا ح�سا�سا ن�صمت عنه يف حواراتنا‬ ‫البينية‪ ،‬ونبوح به لالمريكي ب�أريحية حتري�ضية‬ ‫الفتة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�صدمة الثانية‪ ،‬فهي يف حجم ا�ستباحة‬ ‫ال�سفارة االمريكية للتعاطي مع نخبنا‪ ،‬فلم يكفها‬ ‫ال��دخ��ول يف عمق الت�أثري على الر�سمي‪ ،‬لتبد�أ يف‬ ‫لقاءات مع اعالميني و�سيا�سيني‪ ،‬وحتى الع�سكر‬ ‫تداولوا ال�سيا�سة مع ال�سفارة لال�سف‪.‬‬ ‫الدبلوما�سية االمريكية تنظر ل�لاردن فقط‬ ‫من زاوية حتقيق املنفعة لـ"ا�سرائيل"‪ ،‬مبعنى اننا‬ ‫وفق التعريف االمريكي‪" :‬وهم ا�صدقاء الر�سمي"‪:‬‬ ‫نحن دولة وظيفية نعي�ش لتحيا "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ل��ذا جند ان تقارير الدبلوما�سية االمريكية‬ ‫املر�سلة للمركز يف وا�شنطن‪ ،‬تركز وتلقي ال�ضوء‬ ‫وتبحث وت�أتي بال�س�ؤال املنا�سب واخل��ادم لفكرتها‬ ‫الرئي�سة املتعلقة بخدمة "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫امل�سرب على ل�سانهم انهم ين�صحون امريكا‬ ‫بال�ضغط على النظام االردين من اجل ادماج املزيد‬ ‫من االردنيني الذين هم من ا�صول فل�سطينية يف‬ ‫العملية ال�سيا�سية لغايات �شطب حق العودة‪.‬‬ ‫ه ��م يف م�ع�ظ�م�ه��م ن �خ��ب ��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ا�صولها‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ق��ري�ب��ة ح�ت��ى م��ن الق�صر‪،‬‬ ‫�شاركت يف الف�ساد ال�سيا�سي‪ ،‬مل تعرب يوما ومل تكن‬ ‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫يوما ممثال مقبوال وحا�سما للمكون الفل�سطيني‬ ‫يف االردن‪.‬‬ ‫االردنيون كلهم دون ا�ستثناء يتعر�ضون ملظامل‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وامل �ك��ون الفل�سطيني ي�ح�ت��اج ملقاربة‬ ‫خمتلفة حتقق له مزيدا من امل�شاركة ال�سيا�سية مع‬ ‫احلفاظ على حق العودة وا�سرتاتيجيات الن�ضال‬ ‫مع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ما قيل يف دهاليز ال�سفارة االمريكية كان يجب‬ ‫ان يقال على مدرجات الوطن‪ ،‬ليتفاهم اجلميع‬ ‫ع�ل��ى ��ص�ي�غ��ة اك�ث�ر ع��دال��ة واك �ث�ر ��س�ي��ا��س��ة حتقق‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة احل�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬وت�ضمن ان اولويات‬ ‫ال �ع��داء ه��ي لـ"ا�سرائيل"‪ ،‬ال ان ت�صبح العداوة‬ ‫موجهة من مكون اجتماعي اىل اخر‪.‬‬ ‫التنازل عن حق العودة ال ميكن لأي كان ادعاء‬ ‫ملكيته‪ ،‬كما ان الدميقراطية العادلة واال�صالح‬ ‫ال�شامل يف االردن ال ميلك اي��ا ك��ان حق ت�سويفها‬ ‫وت�أجيلها حتت �ضغط مقاربات ملوتورين انبهروا‬ ‫بال�سفري االمريكي فظنوا انه فاعل ال فاعل بعده‪.‬‬ ‫احل���س��ا��س�ي��ات االردن� �ي ��ة ل�ي���س��ت م �ع �ق��دة جدا‬ ‫ونهائية كما يزعم البع�ض‪ ،‬ولي�ست ع�صية على احلل‬ ‫اال بيد االمريكان‪ ،‬بل ميكن ان يجل�س اجلميع معا‬ ‫للحوار‪ ،‬ونقرتب بعدها من الدميقراطية‪ ،‬ونعطي‬ ‫ال�شعب �سلطته‪ ،‬مع احلفاظ على الهوية الوطنية‬ ‫وحق العودة‪ ،‬فتلك معادلة لي�ست م�ستحيلة وميلك‬ ‫الكثريون �صيغا لها‪.‬‬

‫املطالبون‬ ‫واملطلوب‬ ‫منهم‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫�سيثبت جم�ل����س ال �ن��واب �أن ��ه ي�ل�ع��ب �إىل جانب‬ ‫احلكومة ولي�س مقابلها �أب��داً‪ ،‬وذل��ك عندما يوافق‬ ‫على التعديالت الد�ستورية كما وردت �إليه‪ ،‬رغم �أنها‬ ‫حمل جدل واختالف حولها من قوى املعار�ضة من‬ ‫�شتى �أ�شكالها وحجومها ومواقعها‪.‬‬ ‫وي�ب��دو وا��ض�ح�اً هنا تعمد تغييب الإدراك ب�أن‬ ‫�أ�صل الذهاب نحو تعديل الد�ستور �إمنا جاء ا�ستجابة‬ ‫مل�ط��ال��ب ارت �ك��زت ع�ل��ى � �ض��رورة االن �ت �ق��ال بال�سلطة‬ ‫نحو تداولها وعلى �أ�سا�س امل�س�ؤولية املبا�شرة عنها‪،‬‬ ‫وكذلك ت�ساوقاً مع التطورات الدولية والإقليمية‬ ‫التي تفر�ض فر�ضاً �إج ��راء �إ��ص�لاح��ات جوهرية يف‬ ‫بنية ال�ن�ظ��ام‪ ،‬و�أن التعديالت املقرتحة �أم��ام�ه��م ال‬ ‫ت�ؤمن ذلك بقدر ما ابتعدت عنه بزيادة �صالحيات‬ ‫امللك‪.‬‬ ‫ولو �أن النواب يقفون عند معنى عودة امل�سريات‬ ‫بزخمها امل �ع��روف‪ ،‬اب �ت��داء م��ن ي��وم اجلمعة املا�ضي‬ ‫وال �ت��ي �شملت �أغ �ل��ب م�ن��اط��ق ال��وط��ن‪ ،‬وك �ي��ف �أنها‬ ‫مر�شحة لالت�ساع �أكرث ف�أكرث‪ ،‬فرمبا كان لهم م�سار‬ ‫�آخر غري اللعب �إىل جانب فريق احلكومة �أو ت�شجيعه‬ ‫من خ��ارج امللعب يف �أح�سن �أح��وال�ه��م‪ ،‬وذل��ك عندما‬ ‫يرتكونه حراً ودون قيود عليه ليفعل ما ي�شاء‪.‬‬ ‫لي�س هناك من يراهن على دقة تقدير احلكومة‬

‫للنتائج وال�ع��واق��ب‪ ،‬وال على م�ستوى م�س�ؤولياتها‬ ‫لت�أمني �إ�صالحات حقيقية وجوهرية‪� ،‬إذ تركيبها‬ ‫بالأ�سا�س قائم على �إدارة خدمات حمددة ولي�س ر�سم‬ ‫�سيا�سات �أو غور وا�ست�شراف امل�ستقبل‪ .‬وهي على ما‬ ‫ه��ي عليه‪ ،‬م��ع جمل�س ن��واب م�ط��واع ول�ّي نّ�ن‪ ،‬ف�إنهما‬ ‫�أبعد ما يكونان عن حتمل م�س�ؤولية م�ستقبل تطرق‬ ‫�أب��واب��ه ب�شدة ليكون ج��دي��داً ح�ق�اً‪ ،‬و��س�ي��زداد الطرق‬ ‫�شدة وعزماً وقوة وعنفاً طاملا لي�س بالأفق ما يب�شر‬ ‫به‪ ،‬و�إىل �أن يتم اجلنوح لذلك‪.‬‬ ‫ال ينبغي �أن ي �ك��ون غ��ائ�ب�اً ع��ن ب ��ال �أح� ��د‪ ،‬عند‬ ‫وج��ود اخ�ت�لاف بالرتكيب النف�سي ب�ين الأردنيني‬ ‫وال�سوريني‪ ،‬مع امل�صريني املكملني حلا�ضرة ال�شام‬ ‫تاريخياً‪ ،‬و�أن ما يجري يف م�صر وقلب ال�شام يدفع‬ ‫لربط احل��ال ب��احل��ال‪� ،‬إذ ال قواعد حقيقية ميكنها‬ ‫ف�صل ومنع االرت�ب��اط بامل�صري امل�شرتك‪ ،‬والإ�صابة‬ ‫بالعدوى املتبادلة كلما كان هناك حتول وانتقال من‬ ‫مرحلة �إىل �أخرى‪.‬‬ ‫احلديث عن التغيري مل يعد هم�ساً وال خافتاً‪،‬‬ ‫و�إمن��ا بات عالياً وعلى امل�ل�أ‪� ،‬أم��ا ا�ستجابات الدوائر‬ ‫الغربية فبات وا�ضحاً �أنها ت�أتي �إىل جانب املطالبني‬ ‫ولي�س املطلوب منهم‪ ،‬والعاقل من اتعظ بغريه‪ ،‬ومن‬ ‫يع�ش ير‪ ،‬لي�س عجباً بل حقوقاً‪.‬‬

‫تحليل‬

‫أوطاننا «الخربة»‬ ‫لقد كان الدكتور ممدوح حمادة امل�ؤلف الدرامي ال�سوري ال�شهري حمقاً‬ ‫جداً عندما �أطلق على م�سل�سله الأخري ا�سم "اخلربة"‪ .‬وقد مت متثيل امل�سل�سل‬ ‫يف منطقة جبل العرب جنوب �سوريا‪ ،‬والق��ى جناحاً باهراً‪ ،‬خا�صة يف �أو�ساط‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬وبالتحديد �سكان ال�سويداء يف الداخل واخل��ارج على حد �سواء‪ ،‬ال‬ ‫بل �إن الكثريين من املهاجرين العرب تابعوا امل�سل�سل ب�شغف �شديد‪ ،‬كل لأ�سبابه‬ ‫اخلا�صة‪ .‬فمنهم من تابعه للتعرف على لهجة وبيئة �سورية جديدة متاماً مل‬ ‫جتد من قبل طريقها �إىل امل�سل�سالت ال�سورية ال�شهرية‪ .‬ومنهم من �أغوته‬ ‫�أحداث امل�سل�سل الذي‪ ،‬رغم متثيله يف �أحياء قرية قدمية تعي�ش خارج التاريخ‬ ‫املعماري احلديث بحجارتها البازلتية ال�سوداء و�أبنيتها التي �صارت �أقرب �إىل‬ ‫الآثار منها �إىل امل�ساكن الب�شرية‪� ،‬إال �أن امل�سل�سل لعب على �أوجاع عربية عامة‬ ‫ت�ؤرق الإن�سان العربي من املحيط �إىل اخلليج‪ ،‬خا�صة ق�ضية الثورات‪ ،‬والوحدة‬ ‫الوطنية والتخلف ع��ن ال�ل�ح��اق ب��رك��ب ال�ت�ق��دم والإ� �ص�ل�اح مبختلف �أنواعه‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫�أما كلمة "خربة"‪� ،‬أو "اخلربي" بالعامية الدارجة يف تلك املنطقة‪ ،‬فهي‬ ‫ذلك املكان ال��ذي �شهد يوماً نه�ضة ما قد تكون متوا�ضعة‪ ،‬لكنه مع ذلك مل‬ ‫يتمكن حتى م��ن احل�ف��اظ على زخ��م ذل��ك التطور الب�سيط ج��داً‪ ،‬فتدهورت‬ ‫�أو��ض��اع��ه‪ ،‬ثم انهار لي�صبح �أث��راً بعد ع�ين‪� ،‬أو ع�صفاً م��أك��و ًال‪� ،‬أو جم��رد ركام‬ ‫من احلجارة ال�سوداء‪ .‬وه��ي بالطبع كناية وا�ضحة عما �آل��ت �إليه �أو�ضاعنا‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ ،‬وكي ال نبتعد كثرياً عن تلميحات امل�سل�سل ومكنوناته الدرامية‪ ،‬لقد‬ ‫خرب املكان‪ ،‬وغدا "خربة"‪ ،‬لي�س فقط ب�أبنيته املت�صدعة الآيلة لل�سقوط‪ ،‬بل‬ ‫�أي�ضاً ب�سكانه الذين و�صل اخلراب �إىل ر�ؤو�سهم وعقولهم وثقافتهم و�أفئدتهم‬ ‫ب�سبب �سيا�سات الإف�ساد والتخريب املمنهجة‪.‬‬ ‫بعبارة �أخ��رى‪ ،‬ف�إن اخلراب املعماري ما هو �إال انعكا�س للخراب الإن�ساين‬ ‫واملجتمعي وال�سيا�سي الذي حل بتلك "اخلربة" التي �صورها الدكتور ممدوح‬ ‫حمادة بلغته العامية البليغة بطريقة رائعة للغاية‪ .‬وال نن�سى �أن ابن خلدون‬ ‫م��زج ب�ين االن�ه�ي��ار امل�ع�م��اري والب�شري يف نظريته ال�شهرية املو�سومة "علم‬ ‫العمران"‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف ��إن "خربة" ح�م��ادة رم��ز خل��رب�ت�ين‪ ،‬الأوىل ح�ضارية‬ ‫والثانية �إن�سانية‪.‬‬ ‫من الوا�ضح متاماً �أن القائمني على العمل الدرامي �أرادوا‪ ،‬من خالل جو‬ ‫اخلراب الذي �صوره م�سل�سل "اخلربة"‪� ،‬أن يقولوا مل�شاهديهم �إن كل العامل من‬ ‫حولنا يتقدم‪ ،‬وينه�ض‪ ،‬وي�صعد باجتاه �شاقويل عامودي نحو الأعايل ال�سيا�سية‬ ‫والثقافية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬بينما نحن ما زلنا نعي�ش يف "خرباتنا"‬ ‫التعي�سة التي �أبت �إال �أن ترواح يف مراحلها البدائية الغابرة‪� .‬صحيح �أن البع�ض‬ ‫ا�ستمتع بجو الب�ساطة اجلميل الذي �أح�س�سناه يف حلقات امل�سل�سل‪� ،‬إال �أن تلك‬ ‫الب�ساطة مل تكن من النوع املحمود بقدر ما كان الكاتب من خاللها يريد هجاء‬ ‫ذلك التخلف والتحجر الذي يلفنا من كل حدب و�صوب‪ ،‬بينما و�صلت ال�شعوب‬ ‫الأخرى �إىل قمم �سيا�سية وثقافية واجتماعية واقت�صادية عالية للغاية‪.‬‬ ‫وحتى ت�آخينا وتعا�ضدنا وت�ضامننا الذي نبالغ كثرياً يف التفاخر به‪ ،‬وننظم‬ ‫الأ�شعار يف مديحه‪ ،‬ما هو �إال خرافة كربى ميكن تبديدها ب�سرعة الربق‪ .‬وقد‬ ‫الحظنا كيف ا�ستطاع بائع الزيت ال�ق��ادم من خ��ارج خربة "�أبو منر" و"�أبو‬ ‫نايف" من دق �أ�سافني �سريعة بني �أهايل "اخلربة" ليجعل جو الوحدة والألفة‬ ‫الزائف يتبخر ب�سرعة مهولة‪ .‬والحظنا �أي�ضاً مرتزقة "اخلربة" ممثلني ببائع‬ ‫"الكازوز" الذي كان ينتظر على �أحر من اجلمر جتمهر الأهايل يف ال�ساحة‬ ‫للتقاتل كي يبيع �أكرب عدد من زجاجات الكوال الباردة بعد �أن يكون املتقاتلون‬ ‫قد �أجهدوا �أنف�سهم يف القتال �ضد بع�ضهم البع�ض وت�صفية ثاراتهم التي �أثارها‬ ‫و�أججها بائع الزيت اللعني‪.‬‬ ‫لقد جن��ح بائع ال��زي��ت يف ت�أجيج �سكان "اخلربة" على بع�ضهم البع�ض‬ ‫ل�سبب ب�سيط وهو �أن زعيمي القرية نف�سيهما "�أبو منر" و"�أبو نايف" هما‬ ‫�أك�ثر من عمل على �ضرب الوحدة الوطنية وتفتيها وتكري�س االنق�سام‪ .‬و�أن‬ ‫الف�ضل يعود بالدرجة الأوىل �إىل �أه��ل القرية يف نهاية امل�سل�سل يف توحيد‬ ‫ال�صفوف وجتاوز �شيخي "اخلربة" اللذين كانا يعمالن على الدوام ب�سيا�سة‬ ‫"ف ّرق ت�سد" اال�ستعمارية‪ .‬وال نن�سى �أن "�أبو منر" ظل يكابر ويت�سرت على‬ ‫وجع �أ�سنانه حتى فقد �أقربا�ؤه �أ�سنانهم على يد طبيب عابث ملعون‪ .‬ولو �أنه‬ ‫تنازل قلي ً‬ ‫ال عن �صلفه وتعنته ال�سخيف وقبل بعر�ض �أ�سنانه على الطبيب ملا‬ ‫وقع ما وقع من دمار لأ�سنان املحيطني به‪ .‬وك�أن "�أبو منر" ن�سخة طبق الأ�صل‬ ‫عن الطواغيت العرب الذين ت�أخذهم العزة بالإثم‪ ،‬فيظلوا يكابرون ويكابرون‬ ‫حتى يتعلموا الدر�س مت�أخرين بعد �أن يعيثوا خرباً يف البالد‪.‬‬ ‫ولعل �أكرث م�شاهد امل�سل�سل بالغة وت�أثرياً على امل�شاهد ذلك امل�شهد الذي‬ ‫يتخل�ص فيه وجيها القرية "�أبو نايف" و"�أبو منر" حتت �ضغط الأهايل من‬ ‫مماحكاتهما ال�سخيفة و�صراعهما الأ�سخف على قيادة اخلربة‪ ،‬ويقررا العودة‬ ‫�إىل ج��ادة ال�صواب لإ�صالح ذات البني بينهما وترميم ما انك�سر وانهار على‬ ‫كافة ال�صعد يف خربتهما‪ ،‬فيلتقيا على عجل بعد �أن ن�سيا معاركهما ال�ضارية‬ ‫على من ميلك ��ش��وارب �أجمل من الآخ��ر‪ ،‬ثم يقررا التوجه ف��وراً �إىل �ساحة‬ ‫"اخلربة" لي�صفـّا على ر�أ�س "الدبكة" التي كان ي�ؤديها �شباب القرية يف عر�س‬ ‫الثورة والإ�صالح والتغيري‪ .‬لكنهما و�صال مت�أخرين‪ ،‬ليجدا �أن العر�س الذي‬ ‫ق��ررا امل�شاركة فيه وقيادته على ر�أ���س دبكته قد جتاوزهما وانف�ض‪ ،‬ومل يبق‬ ‫هناك يف ال�ساحة �سوى بع�ض العمال الذين كانوا ينظفون ال�ساحة وينقلون‬ ‫الكرا�سي وال �ط��اوالت ال�ت��ي ا�ستخدمها امل���ش��ارك��ون يف ال�ع��ر���س‪ .‬وه��ذا امل�شهد‬ ‫بالطبع كناية وا�ضحة عن انت�صار ال�شعوب على طواغيتها يف الثورات احلالية‬ ‫املباركة وجت��اوزه��م وتركهم منبوذين يف �ساحة خاوية على عرو�شها �إال من‬ ‫بع�ض القاذورات التي تركها املعر�سون (الثوار) وراءه��م‪ ،‬وك�أن الكاتب ي�ساوي‬ ‫بني القاذورات واحلكام ال�ساقطني واملت�ساقطني ممثلني بوجيهي "اخلربة"!‬ ‫وكم كان منظر دريد حلام ور�شيد ع�ساف م�ؤثراً وهما منبوذان والدموع تنهار‬ ‫على وجنتيهما بعد �أن �أدرك��ا �أنهما ت�أخرا كثرياً بعد فوات الأوان يف النهو�ض‬ ‫بخربتهما وتطويرها و�إ�صالحها وتوحيد �صفوفها‪.‬‬ ‫يف كل الأح��وال ر�سالة م�سل�سل "اخلربة" وا�ضحة ج��داً‪ ،‬خا�صة �أن��ه �أتى‬ ‫يف وق��ت ال�ث��ورات العربية وحم��اوالت بع�ض الأنظمة االلتفاف عليها بالقمع‬ ‫الوح�شي والكذب والتلفيق ووعود التطوير والتغيري الكاذبة‪ .‬فالكاتب يريد �أن‬ ‫يقول لنا يف نهاية م�سل�سله اجلميل �إن الإ�صالح لي�س قراراً ارجتالياً جتميلياً‬ ‫�سخيفاً ي�ؤخذ على م�ض�ض حتت ال�ضغط ال�شعبي‪ ،‬بل عملية م�ضنية جداً‪،‬‬ ‫ويجب �أن تكون �صادقة وعميقة ووطنية‪ ،‬وحتتاج �إىل �أكرث من فرمانات فجائية‬ ‫�صبيانية ال ت�سمن وال تغني من جوع‪ ،‬خا�صة يف بلدان حولوها �إىل "خربة"‬ ‫�سيا�سية واجتماعية وثقافية واقت�صادية بائ�سة‪.‬‬

‫على المأل‬

‫‪15‬‬

‫د‪� .‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫زيارة أردوغان ومستقبل األمن اإلقليمي‬ ‫بعد الأحداث التي �شهدتها �سفارة العدو الإ�سرائيلي يف القاهرة‬ ‫ليلة �أم�س (ال�سبت ‪ 10‬من �سبتمرب اجل��اري) وما ترتب عليها من‬ ‫مغادرة �أغلب �أع�ضاء طاقمها �إىل تل �أبيب مبن فيهم ال�سفري؛ ف�إن‬ ‫مو�ضوع "واقع وم�ستقبل الأمن الإقليمي يف ال�شرق الأو�سط عامة‪،‬‬ ‫و�شرق املتو�سط خا�صة" �سيكون هو املو�ضوع الرئي�سي الذي �سيهيمن‬ ‫على جدول �أعمال رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان �أثناء‬ ‫زيارته للقاهرة غداً (االثنني ‪ 12‬من �سبتمرب اجلاري)‪ .‬ويف تقديرنا‬ ‫�أن��ه حتى ل��و مل تقع �أح ��داث ال�سفارة ال�صهيونية �ضمن فعاليات‬ ‫"جمعة ت�صحيح م�سار الثورة"؛ ف�إن ق�ضية الأمن الإقليمي كانت‬ ‫�ستفر�ض نف�سها على �أي حمادثات يجريها ال�ضيف الرتكي الكبري‬ ‫مع امل�س�ؤولني امل�صريني ويف مقدمتهم امل�شري ح�سني طنطاوي رئي�س‬ ‫املجل�س الع�سكري‪ ،‬والدكتور ع�صام �شرف جمل�س الوزراء‪ .‬و�سيكون‬ ‫الإذن لأردوغ��ان بعبور احل��دود امل�صرية لزيارة غزة بنداً �أ�سا�سياً يف‬ ‫حمادثاته مع امل�صريني‪ ،‬لي�س لأغرا�ض الزيارة فقط‪ ،‬و�إمن��ا جلهة‬ ‫اختبار عمق التحوالت التي �أحثتها الثورة امل�صرية‪ ،‬ومدى ا�ستعداد‬ ‫القيادة امل�صرية الع�سكرية لتحمل تبعات هكذا ت�صريح ب��أن يقوم‬ ‫زعيم كبري مثل �أردوغان بزيارة قطاع غزة يف هذا الوقت بالتحديد‪.‬‬ ‫�أحداث �سفارة العدو ال�صهيوين يف القاهرة مل تقع بال مقدمات‪،‬‬ ‫وال هي عمل بال �سبب‪ ،‬وال هي حم�ض "مبادرة" ا�ستباقية للتعبري‬ ‫عن بلوغ م�شاعر الغ�ضب امل�صري �إىل ما ال يطاق من وجودها على‬ ‫ال�ضفة الغربية لنهر النيل العظيم منذ ثالثني �سنة؛ و�إمنا وقعت‬ ‫ه��ذه الأح��داث بعد �أن تكررت االع�ت��داءات ال�صهيونية على اجلنود‬ ‫امل�صريني يف املناطق احلدودية مع فل�سطني املحتلة‪ ،‬دون �أن تقوم‬ ‫ال�سلطات الر�سمية امل�صرية باتخاذ موقف حازم لردع هذا ال�سلوك‬ ‫الإ�سرائيلي الإجرامي‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ت�صريحات امل�سئولني الأتراك وامل�صريني التي �سبقت‬ ‫زي��ارة �أردوغ��ان قد نوهت �إىل �أهميتها االقت�صادية ولفتت االنتباه‬ ‫بقوة �إىل النمو ال�سريع للم�صالح االقت�صادية امل�صرية الرتكية‬ ‫خالل العقد املا�ضي‪ .‬ونوهت �أي�ضاً ‪-‬و�إن بدرجة �أق��ل‪� -‬إىل �أن هذه‬ ‫ال��زي��ارة �ستدفع ال�ت�ع��اون الع�سكري واال��س�ترات�ي�ج��ي ب�ين البلدين‬ ‫�إىل الأم��ام من خالل توقيع اتفاقيات ع�سكرية ثنائية‪ .‬لكن هذا ال‬ ‫يغري من حقيقة الأمر �شيئاً بخ�صو�ص �أن "واقع وم�ستقبل الأمن‬ ‫الإقليمي" هو املو�ضوع املركزي لهذه الزيارة؛ �سواء �أعلن عن ذلك‬ ‫امل�س�ؤولون الأت��راك وامل�صريون �أم مل يعلنوا‪ .‬و�سواء كانت �أحداث‬ ‫ال�سفارة ال�صهيونية يف القاهرة وقعت �أو مل تقع‪.‬‬ ‫هيمنة ق�ضايا "الأمن الإقليمي" على حمادثات ال�ضيف الرتكي‬ ‫الكبري م��ع امل�س�ؤولني امل�صريني تفر�ضها الأج ��واء املحيطة بهذه‬ ‫الزيارة ويف مقدمتها ت�أزم العالقات الرتكية الإ�سرائيلية وو�صولها‬ ‫�إىل نقطة حرجة ب�إعالن تركيا طرد ال�سفري الإ�سرائيلي‪ ،‬وتخفي�ض‬ ‫م�ستوى التمثيل الدبلوما�سي الإ�سرائيلي يف �أن�ق��رة �إىل م�ستوى‬ ‫"�سكرتري ثان" فقط على خلفية رف�ض "�إ�سرائيل" تقدمي اعتذار‬ ‫ر�سمي عن عدوانها على ا�سطول احلرية وقتل ت�سعة من املواطنني‬ ‫الأتراك يف مايو ‪ ،2010‬بينما كانت �سفن الأ�سطول يف املياه الدولية‬

‫للبحر املتو�سط باجتاه غزة‪.‬‬ ‫ت�أزم العالقات الرتكية الإ�سرائيلية وتدهورها ال�سريع جاء يف‬ ‫�أعقاب �صدور تقرير بعثة الأمم املتحدة ال��ذي انحاز ب�شكل �صارخ‬ ‫للجانب الإ�سرائيلي و�أ�ضفى �شرعية زائفة على احل�صار الإ�سرائيلي‬ ‫لقطاع غ��زة‪ .‬حدث هذا الت�أزم الرتكي الإ�سرائيلي يف نف�س الوقت‬ ‫الذي ت�أزمت فيه العالقة امل�صرية الإ�سرائيلية ب�سبب اخرتاق القوات‬ ‫الإ�سرائيلية للحدود امل�صرية م�ؤخراً وقيامها بقتل عدد من ال�ضباط‬ ‫واجلنود امل�صريني‪.‬‬ ‫هذا العدوان ت�سبب يف تفجر موجة عارمة من الغ�ضب ال�شعبي‬ ‫�ضد الكيان ال�صهيوين‪ ،‬و�أدى تراجع احلكومة امل�صرية عن حقها يف‬ ‫احل�صول على "اعتذار ر�سمي" من اجلانب الإ�سرائيلي �إىل و�صول‬ ‫موجة الغ�ضب �ضد "�إ�سرائيل" �إىل ذروتها بقيام �شباب الثورة ب�إدراج‬ ‫ال�سفارة الإ�سرائيلية �ضمن ج��دول �أعمالهم االحتجاجية‪ ،‬وقاموا‬ ‫بالفعل مبحا�صرة مقر ال�سفارة و�أنزلوا العلم الإ�سرائيلي ودا�سوه‬ ‫بالأقدام وحرقوه �أكرث من مرة‪ ،‬ثم اقتحموا ال�سفارة وقاموا ببعرثة‬ ‫حمتوياتها ومتزيق وثائقها وم�ستنداتها‪ ،‬وتعالت الأ�صوات املنادية‬ ‫بطرد ال�سفري الإ�سرائيلي من القاهرة وقطع العالقات الدبلوما�سية‬ ‫و�إعادة النظر يف اتفاقيات كامب ديفيد برمتها‪.‬‬ ‫مقارنة املوقف امل�صري الر�سمي باملوقف الرتكي الر�سمي من‬ ‫ال�سلوك العدواين الإ�سرائيلي؛ باتت عام ً‬ ‫ال �إ�ضافياً يغذي م�شاعر‬ ‫الغ�ضب لدى امل�صريني من الكيان ال�صهيوين ومن جممل العالقات‬ ‫امل�صرية الإ�سرائيلية التي حتكمها معاهدة ال�سالم منذ �سنة ‪.1979‬‬ ‫ولكن هناك ما هو �أهم من الغرق يف الأحزان التي ت�سببها لنا نحن‬ ‫امل�صريني مقارنة امل��وق��ف ال�ترك��ي مبوقف احلكومة امل�صرية من‬ ‫عدونا ال�صهيوين؛ وهو �أن ن��درك �أن العمل العدائي ال��ذي ارتكبته‬ ‫"�إ�سرائيل" يف احلالتني امل�صرية والرتكية له مغزى واحد يتمثل‬ ‫يف حماولة الإب�ق��اء على "نهج اال�ستكانة" للعربدة ال�صهيونية يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�أن تظل م��وازي��ن ال�ق��وى الإقليمية على م��ا ه��ي عليه يف‬ ‫و�ضعها الراهن الذي يخدم فقط م�صلحة الكيان ال�صهيوين‪ ،‬و�أن‬ ‫تظل احلكومات العربية والرتكية رهينة اخلوف الدائم من اللعنة‬ ‫ال�صهيونية‪ /‬الأمريكية فال تتجر�أ على امل�سا�س بالأركان الثالثة لهذا‬ ‫الأمن الإقليمي‪ :‬وهي �ضمان تدفق النفط من امل�شرق العربي ب�سري‬ ‫و�سهولة لأوربا و�أمريكا‪ ،‬ووجود �أنظمة حكم علمانية ا�ستبدادية يف‬ ‫جميع دول املنطقة مبا فيها تركيا‪ ،‬و�ضمان �أمن الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫ب�شكل مطلق‪.‬‬ ‫�أرادت "�إ�سرائيل" �أن تقول بعملها العدواين �ضد كل من تركيا‬ ‫وم�صر �أن على اجلميع �أن ي��درك �أن "�أمن �إ�سرائيل" ي�سبق �أي‬ ‫م�صالح اقت�صادية �أو �سيا�سية مهما كان حجم هذه امل�صالح‪ ،‬و�أنه ال‬ ‫يوجد رادع من القانون الدويل‪� ،‬أو الإن�ساين‪� ،‬أو الأخالقي يحول دون‬ ‫قيام "�إ�سرائيل" ب�أي عمل تراه حمققا لأمنها‪.‬‬ ‫ارتباط هذا املغزى بالر�ؤية الإ�سرتاتيجية ال�صهيونية للأمن‬ ‫الإق�ل�ي�م��ي ه��و ال��ذي يف�سر �إ� �ص��رار حكومة "�إ�سرائيل" على عدم‬ ‫تقدمي اعتذار ر�سمي عن عدوانها �ضد �أ�سطول احلرية وعن انتهاكها‬

‫للحدود امل�صرية وقتلها للجنود امل�صريني‪.‬‬ ‫يف احل��ال��ة الرتكية �أرادت حكومة "�إ�سرائيل" بعدوانها �ضد‬ ‫الن�شطاء الأت ��راك �أن ت��ؤك��د على �أن �شرق املتو�سط بحرية للنفوذ‬ ‫الإ�سرائيلي تفعل فيها م��ا ت�شاء‪ ،‬وم��ن ث��م ف��إن��ه ال جم��ال لتو�سيع‬ ‫النفوذ الرتكي يف ه��ذه املنطقة‪ ،‬وكذلك ال جم��ال لتطبيق نظرية‬ ‫ال��دور الإقليمي امل��رك��زي لرتكيا ح�سب ت���ص��ورات وزي��ر اخلارجية‬ ‫�أح�م��د داود �أوغ �ل��و‪ .‬و�أرادت "�إ�سرائيل" بعدوانها �أي���ض�اً �أن تفرغ‬ ‫التحول الدميقراطي ال�ترك��ي م��ن م�ضمونه ال�شعبي ب ��أن تعاقب‬ ‫احلكومة الرتكية ل�سماحها لأ�سطول احلرية باالنطالق من مياهها‬ ‫الإقليمية �إىل غ��زة لك�سر احل�صار الظامل‪ ،‬وم��ن ثم حترجها �أمام‬ ‫ناخبيها‪ .‬وك��ان��ت "�إ�سرائيل" ت��أم��ل يف �أن ي ��ؤدي ه��ذا الإح ��راج �إىل‬ ‫�سقوط حكومة �أردوغان يف انتخابات يونيو ‪ ،2011‬ولكن �أملها خاب‪.‬‬ ‫فال�شعب الرتكي وق��ف �إىل جانب حكومته‪ ،‬وحكومته �أم�سكت من‬ ‫جهتها بزمام املبادرة بيدها هي‪ ،‬و�شرعت يف تطبيق خطة حمكمة‬ ‫ملعاقبة "�إ�سرائيل" بد ًال من �أن تتلقى العقوبات منها‪ .‬لأنها تدرك‬ ‫بعمق �أن ما فعلته "�إ�سرائيل" �ضد �أ�سطول احلرية م�س�ألة ال تقف‬ ‫عند حدود غزة وتعار�ض الرغبة الإن�سانية مع الرغبة ال�صهيونية‬ ‫يف الإبقاء على ح�صار �أهلها �إىل �أن يهلكوا حتت �سمع وب�صر العامل‬ ‫املتح�ضر‪.‬‬ ‫ورغم �أن رد الفعل امل�صري الر�سمي على العدوان الإ�سرائيلي‬ ‫اختلفت نوعيته عن رد الفعل الرتكي لأ�سباب كثرية ومعروفة‪� ،‬إال‬ ‫�إن داللة العدوان الإ�سرائيلي وانتهاك ال�سيادة امل�صرية وقتل اجلنود‬ ‫امل�صريني يحمل نف�س الداللة التي �أرادت "�إ�سرائيل" الت�أكيد عليها‬ ‫بعدوانها على �أ�سطول احلرية وقتل الأت��راك الت�سعة‪ ،‬وه��ي داللة‬ ‫تت�صل كما قلنا ب��ال��ر�ؤي��ة الإ�سرتاتيجية ل��واق��ع وم�ستقبل الأمن‬ ‫الإقليمي يف املنطقة برمتها‪ ،‬ولي�س فقط بالعالقات الثنائية امل�صرية‬ ‫الإ�سرائيلية‪� ،‬أو الرتكية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫�إذا �أ�ضفنا �إىل كل ما �سبق التداعيات اخلطرية للثورة ال�سورية‬ ‫واقرتاب زوال النظام الفا�شي الدموي يف �سوريا‪ ،‬وما يعنيه ذلك من‬ ‫حتديات جدية لل�سيا�سة الرتكية الإقليمية؛ ف�إن النتيجة امل�ؤكدة هي‬ ‫احل�ضور الرتكي يف العامل العربي قد جت��اوز امل�صالح االقت�صادية‬ ‫والثقافية وحتى ال�سيا�سية ذات ال�صلة "بالربيع العربي"‪ ،‬ويعني‬ ‫�أي�ضاً �أن تركيا مت�ضي بخطى حثيثة باجتاه تغيري جممل الأو�ضاع‬ ‫الإقليمية والعالقات الثنائية واجلماعية مع حميطها الإقليمي‪.‬‬ ‫وهي ت�سعى للدفع نحو نظام جديد للأمن الإقليمي ي�ستمد �أهدافه‬ ‫ومفاهيمه من داخل املنطقة ولي�س من خارجها‪ ،‬وتكون العالقات‬ ‫بني �أطرافه مبا�شرة ولي�ست عرب و�سطاء �أو قوى �أجنبية‪ .‬وهذا ما‬ ‫�سبق �أن قلناه باحلرف الواحد يف مقالنا بـ "ال�سبيل" الأردنية بتاريخ‬ ‫‪ 4‬من يوليو ‪ ،2010‬ويبقى الرهان على قدرة الثوار العرب على �إدراك‬ ‫عمق التحوالت اجلارية على �صعيد الأمن الإقليمي من حولهم‪ ،‬و�أن‬ ‫تكون لديهم ر�ؤية وا�ضحة للتعامل مع التحديات التي تفر�ضها هذه‬ ‫التحوالت‪ ،‬ومد يد التعاون مع الأتراك �سيكون �أول عالمات و�ضوح‬ ‫هذه الر�ؤية‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫ملاذا هذا التحامل على سلطة رام اهلل؟ (‪)2 /2‬‬ ‫بداية �أنا ال �أعني ب�سلطة رام اهلل التحقري �أو التقليل من �ش�أن‬ ‫�سلطتنا الفل�سطينية املقيمة يف مدينة رام اهلل‪ ،‬و�إمنا لأنها بالفعل ال‬ ‫�سلطة لها على �أي مدينة �أو قرية �أو خميم لالجئني‪ ،‬اللهم �إال �إذا‬ ‫اعتربنا بع�ض ال�صالحيات البلدية نوعا من �أنواع ال�سلطة وال�سيادة‪،‬‬ ‫ثم �إن رئي�س ال�سلطة نف�سه ال ي�ستطيع �أن يعرب حاجزا �أو ج�سرا �أو‬ ‫يزور قرية �أو مدينة �أو يح�ضر مهرجانا �إال بعد �أن ي�ست�أذن ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية وحتى يف رام اهلل عا�صمته ال�سيا�سية امل�ؤقتة بدال من‬ ‫القد�س العا�صمة الأب��دي��ة لفل�سطني‪ ،‬ف��إن حرية احلركة لل�سلطة‬ ‫حمدودة‪.‬‬ ‫ونعود �إىل مو�ضوعنا حيث يتهمني البع�ض ب�أنني متحامل يف‬ ‫بع�ض كتاباتي على �سلطة رام اهلل ورمبا حركة فتح‪ ،‬ولقد حتدثت يف‬ ‫اجلزء الأول من مقايل هذا عن انتمائي حلركة فتح و�صلتي بكبار‬ ‫قادتها امل�ؤ�س�سني وعن �إمياين العميق مببادئ احلركة ومنطلقاتها‬ ‫ودفاعي القوي املتوا�صل عنها‪ ..‬وذك��رت �أنني مل �أج�بن يف مهاجمة‬ ‫االنحرافات منذ بداية الثورة‪ ،‬وقد �سجلت كل انتقاداتي يف م�ؤلفي‬ ‫املخطوط الذي وقع يف �أيدي كثري من الأجهزة الأمنية‪ ،‬و�أن رئي�س‬ ‫�إح��دى ال��دول العربية قد ّ‬ ‫اطلع على حمتوياته وه��و‪" :‬يف دهاليز‬ ‫الثورة الفل�سطينية"‪.‬‬

‫نعم لقد هاجمت فكرة التفوي�ض ال�سيا�سي و�أ�سلوبه التي �أفرغت‬ ‫مبادئ الثورة من حمتواها اجلهادي واال�ست�شهادي‪ ،‬ف��إذا باحلركة‬ ‫تتحول �إىل ث��ورة مارك�سية �أو علمانية‪ .‬وهاجمت الإث��راء الفاح�ش‬ ‫للكثريين من م�س�ؤويل الأجهزة املختلفة‪� ،‬سواء كان م�ؤ�س�سة �أ�سر‬ ‫ال�شهداء �أو ال�ش�ؤون االجتماعية �أو الهالل الأحمر الفل�سطيني �أو‬ ‫القطاع الغربي ب�شقيه يف ال�ضفة �أو القطاع �أو ال�صندوق القومي‬ ‫الفل�سطيني �أو اخلداع والكذب يف كل ما يتعلق بالوحدة الوطنية‪..‬‬ ‫�إلخ‪.‬‬ ‫مل �أك�ت��ف بالكتابة ب��ل كنت �أ� �ص��ارح ال �ق��ادة وامل���س��ؤول�ين‪ ،‬وكان‬ ‫ن�صيبي جراء ذلك اعتقايل وحماولة اغتيايل لوال عناية اهلل التي‬ ‫�ساقت يل املرحوم �سعيد املزين �شاعر الثورة الفل�سطينية مرة‪ ،‬وخالد‬ ‫اجل��راح مدير مكتب املنظمة يف بنغازي رحمه اهلل والنقيب عو�ض‬ ‫ال�سعيطي والنقيب عبد الفتاح يون�س وامل�ل�ازم �أول على الفزاين‬ ‫قادة جهازي املخابرات الليبية عام ‪1973‬م وبتدخل حازم وعنيف من‬ ‫القائد ال�شهيد حممد يو�سف النجار‪.‬‬ ‫و�أم ��ا ع��ن ق���س��وة م��ا �أك�ت�ب��ه يف ه��ذه الأي� ��ام خ��ا��ص��ة يف �صحيفة‬ ‫"ال�سبيل" الأردنية الغراء فمردّه �إىل �أن ثورة فتح التي �أحببتها‬ ‫وحتملت امل�شاق واملخاطر من �أجلها لتظل كما ن�ش�أت "ثورة ثورة‬

‫حتى الن�صر"‪ ،‬هذه الثورة التي فجرتها وقادتها حركة فتح �أ�صبحت‬ ‫تتعر�ض خالل هذه املدة ملخاطر و�أدها وحتويلها �إىل حزب �سيا�سي‬ ‫�أو م�ؤ�س�سة اجتماعية‪ ،‬ويقودها الآن رجال تنكروا ملبادئها الثورية‬ ‫املخل�صة ل�شعبنا وقد تخلوا عن حمل ال�سالح بينما �أر�ض فل�سطني‬ ‫كلها مغت�صبة‪ ،‬ب��ل �شاركوا وحتالفوا م��ع اليهود يف تقزمي �أهداف‬ ‫ال �ث��ورة‪ ،‬فهم ‪�-‬أع �ن��ي ال �ق��ادة امل��رت��دي��ن‪ -‬مينعون �أن يحمل ال�شعب‬ ‫ال�سالح وي�أمرون بقتل من يطلق ر�صا�صة على جي�ش "�إ�سرائيل"‬ ‫وم�ستوطنيه غا�صبي �أر�ضنا املقد�سة وعلى كل من يحاول �إيجاد ثقب‬ ‫يف جدار الف�صل العن�صري متهيدا للعبور �إىل �أر�ض الوطن املحتل‬ ‫للقيام بعمليات جهادية �ضد الوجود ال�صهيوين‪ ،‬وهم يتنا�سون �آالف‬ ‫الأ�سرى من �أبناء �شعبنا رجاال و�شبانا وحرائر وهمهم الوحيد �أن‬ ‫تنتفخ ح�ساباتهم البنكية ويتناف�سون يف ذلك وت�شغل �أحاديثهم عنها‬ ‫معظم جل�سات امل�س�ؤولني يف �سلطتنا امل�سماة بالوطنية‪ ،‬ويتناحرون‬ ‫على الكرا�سي وال �شيء عن جتديد الثورة!!‬ ‫وهل بعد كل هذا يبقى �إن�سان وطني من فل�سطني ي�أخذ علي �أن‬ ‫�أق�سو �أو �أحتامل يف كتاباتي على قادة �سلطتنا الفل�سطينية اجلال�سة‬ ‫يف رام اهلل املعرتف بها دوليا لأنها باعت فل�سطني ماديا ومعنويا!!‬ ‫كان اهلل يف عون �شعبنا وثورتنا!!‬

‫تي�سري الغول‬

‫ملك امللوك بني أقفاص الدجاج‬ ‫�أظهر �آخر ت�سجيل �صوتي مللك ملوك �أفريقيا القذايف الهارب‬ ‫بع�ض �أ�صوات الدجاج متتزج مع �صوته بل وتطغى عليه �أحياناً‪ ،‬ما‬ ‫ي�ؤكد �أن امللك اختب�أ بني �أكنان الدجاج و�أقفا�ص الكتاكيت‪ ،‬ليتوارى‬ ‫هارباً من املاليني التي تزحف طالبة دمه ب�أي ثمن‪ ،‬بعد �أن كان‬ ‫ذل��ك الطاغية يدعو امل�لاي�ين نف�سها ك��ي تقب�ض على اجلرذان‬ ‫املختبئة ح�سب و�صفه الذي كان ي�صف به الثوار الأطهار‪.‬‬ ‫�أيعقل يا ه�ؤالء؟ �أيعقل �أن ذلك الطاغية املتكرب املتجرب الذي‬ ‫ك��ان م�صاباً ب��داء العظمة وال�ك�بري��اء يعي�ش الآن ب�ين الدواجن‬ ‫والكالب ال�ضالة؟‪.‬‬ ‫�أي �ع �ق��ل �أن ال ��ذي ك ��ان ي���س�م��ي ن�ف���س��ه ع�م�ي��د ال �ق��ادة العرب‬ ‫يدخل الثوار بيته ويعبثون مبحتويات منزله‪ ،‬بل جت�رّ�أ �أحدهم‬ ‫باال�ستيالء على (طاق ّية) ر�أ�سه يعبث بها ويركل بها كيف �شاء ثم‬ ‫يهديها ملن �أحب من �أ�صدقاء؟‪.‬‬ ‫�أيعقل �أن �صاحب اخليمة العظيمة ال��ذي ك��ان ين�صبها يف‬ ‫باحات البيت الأبي�ض والكرملني وعوا�صم الدنيا �أ�ضحت يف ليلة‬

‫و�ضحاها خيمة خاوية تذروها الرياح وتقتلع ال�شبيبة �أعوادها ظهره وم�زّق عر�شه وهكذا كان‪ ،‬فقد انتهى ذلك الطاغية ور�أت‬ ‫الواهنة وتخرق وتخزق الثورة بطائنها و�أ�ستارها؟‪.‬‬ ‫النا�س ب��أم �أعينها كيف يق�صم اهلل تعاىل اجلبارين واملتكربين‪.‬‬ ‫�أي ��ن ال��ذي��ن ك��ان��وا ي�ج��ال���س��ون ذل ��ك ال�ط��اغ�ي��ة ويجاملونه وكيف يذل كل من اعتدى على كرامة الإن�سان العربي وت�س ّلط‬ ‫وي�ؤكلونه وي�شاربونه؟‪�.‬أين الذين كانوا ي�ستمعون اىل حديثه على �أمواله وحقوقه ليكون عربة لبق ّية الطغاة الذين لن يفلتوا‬ ‫الغريب ال��ذي ال يتكلم ب��ه لبيب؟‪� .‬أي��ن ال��ذي��ن ك��ان��وا يتحلقون من عقاب املنتقم اجلبار‪ ،‬هيهات ثم هيهات �أيها الطغاة الآثمون‪.‬‬ ‫ح��ول��ه وي�صفقون ويطبلون لأجم ��اد ال�ف��احت وامل�غ�ل��ق ون�صو�ص‬ ‫�أين �أنت يا ملك ملوك �أفريقيا الآن؟ هل متلك لقمة هنيئة‬ ‫الكتاب الأخ�ضر‬ ‫والياب�س؟‪.‬ال�ل��وات��ي ك��ن يحر�سن � �ص��دره ونحره و��ش��رب��ة م��ري�ئ��ة؟‪ .‬ه��ل ت�ستطيع �أن ت� ��ؤذي الآن ذب��اب��ة �أو تدمي‬ ‫�ذراوات‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�أي ��ن تلك ا‬ ‫أنهن ول�ّي الأدب��ار �أي�ضاً مع القائد الفاحت ال��ذي ال دجاجة؟‪.‬‬ ‫وظهره‪� ،‬أم �‬ ‫نّ‬ ‫ق��د ك�ن��ت �أي �ه��ا امل �ل��ك الأج � ��وف ت���ص��ف ال �ث��ائ��ري��ن ال�شرفاء‬ ‫يعرف عن الفتح �إال ا�سمه وال عن ال�شرف �إال ر�سمه؟‪.‬‬ ‫ملك امللوك الفار الهارب مطلوب الآن للعدالة على جناح باجلرذان؛ فمن هو الذي يعي�ش حياة اجل��رذان الآن �أيها اجلرذ‬ ‫ال�سرعة‪ ،‬وقد خ�ص�ص ملن يلقي عليه القب�ض ميتاً �أو حياً جائزة الهرم؟‪� .‬أمل تعلم �أيها اللئيم �أن من عيرّ �أخاه بذنب ال ميوت حتى‬ ‫يفعله؟‪ .‬انظر حولك حيث تختبئ الآن وا�ست�أن�س مبا حولك من‬ ‫مالية جمزية لي�سرتيح منه العباد والبالد‪.‬‬ ‫ملك امللوك الذي �أبى �إال �أن يلقب نف�سه بذلك اللقب الذي جرذان و�أقذار و�أكنان دجاج‪ ،‬ولتكن �أيها امللك ال�ضليل عربة لكل‬ ‫اخت�ص اهلل تعاىل به نف�سه وال ينازعه عليه �أحد �إال دمره وق�صم املعتربين وما �أقلّهم عدداً بني (�شلّتك) و�أقرانك‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫االحتالل يحقق مع معتقلني‬ ‫مصريني على خلفية عملية إيالت‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫حتى ال يتكرر‬ ‫إهدار الفرص‬ ‫قبل �أيام من ح�سم موعد االنتخابات النيابية الأخرية‪،‬‬ ‫ويف لقاء جمع رئي�س ال��وزراء ال�سابق �سمري الرفاعي بعدد‬ ‫من ر�ؤ�ساء التحرير والكتاب ال�صحفيني‪� ،‬أ ّكدت يف مداخلتي‬ ‫على �أهمية اغتنام الفر�صة وعدم �إهدارها‪.‬‬ ‫قلت حينها �إن الفر�صة ‪ -‬رغم تلك�ؤ احلكومة ‪ -‬ما تزال‬ ‫متاحة لال�ستدراك وجتاوز الأزمة‪ ،‬والتقدم نحو امل�ستقبل‬ ‫بخطى واثقة‪ ،‬وب�شراكة من اجلميع يف حت ّمل امل�س�ؤوليات‬ ‫وم��واج��ه��ة حت��دي��ات امل��رح��ل��ة‪ ..‬فاجلميع يف م��رك��ب واحد‪،‬‬ ‫ينجو ويتقدم بهم جميعا‪� ،‬أو تكون العاقبة �سلبية للجميع‪،‬‬ ‫ولن يكون ثمة رابح وخا�سر‪.‬‬ ‫تلك الن�صيحة مل ي�ستمع �إليها وذهبت �أدراج الرياح‪،‬‬ ‫فقد كانت املكابرة �سيد املوقف‪ ،‬وذه��ب اجلميع �إىل م�شهد‬ ‫�سيا�سي كان ميكن �أن يكون خمتلفا لو قدّر �أ�صحاب القرار‬ ‫والتعجل‬ ‫امل���وق���ف ب��ح��ك��م��ة وب��ع��د ن��ظ��ر‪ ،‬ب��ع��ي��دا ع���ن ال���ن���زق‬ ‫ّ‬ ‫واال�ستماع لن�صائح املغر�ضني‪.‬‬ ‫وم��ا �أ�شبه اليوم بالبارحة‪ ،‬فاللحظة تلك تتكرر هذه‬ ‫الأي������ام‪ ،‬واخل�����ش��ي��ة �أن ي��ت��م �إه�����دار ال��ف��ر���ص��ة جم�����ددا‪ ،‬و�أن‬ ‫نذهب م��رة �أخ��رى �إىل م�شهد ال يحمل الكثري من الأمل‬ ‫بامل�ستقبل‪.‬‬ ‫حديث الإ�سالميني عن ال�شراكة الوطنية وال�شراكة‬ ‫اال�سرتاتيجية ينبغي �أن ال يثري احلفيظة واملخاوف‪ ،‬فهم‬ ‫قد حتدثوا بو�ضوح عن �شراكة بني كل مكونات املجتمع يف‬ ‫عملية البناء وحتمل الأع��ب��اء وامل�س�ؤوليات‪ ،‬ال عن هيمنة‬ ‫وحما�ص�صة يف املغامن واملكا�سب‪.‬‬ ‫قبل ربيع الثورات العربية و�أثناءها‪ ،‬حتدث الإ�سالميون‬ ‫ع��ن م�����ص��ال��ح عليا ل��ل��وط��ن‪ ،‬وع���ن ف��ر���ص م��ت��اح��ة و�أخطار‬ ‫وحت��دي��ات رئي�سة ت��واج��ه��ه‪ ،‬و�أك����دوا على ���ض��رورة التوافق‬ ‫على ا�سرتاتيجية وطنية �شاملة لأردن قوي منيع ع�صري‬ ‫ومزدهر‪ ،‬وحتدثوا �أكرث من مرة عن �أنهم يجنّدون �أنف�سهم‬ ‫خلدمة بلدهم وملواجهة التحديات والأخطار وكل م�صادر‬ ‫ال��ت��ه��دي��د‪ ،‬و�أع��ل��ن��وا م��واق��ف ق��وي��ة �ضد م����ؤام���رات التمزيق‬ ‫والتفتيت والوطن البديل‪.‬‬ ‫ب��ق��ن��اع��ة الإ����س�ل�ام���ي�ي�ن وم��ع��ظ��م ال���ق���وى ال�سيا�سية‬ ‫والقطاعات ال�شعبية ‪ ..‬ف�إن الإ�صالح احلقيقي ال ال�شكلي‪،‬‬ ‫وال��ت��ق��دم نحو دول��ة دميقراطية ع�صرية‪ ،‬م�صلحة �أكيدة‬ ‫للأردن‪ ،‬تعينه على التقدم بثقة نحو م�ستقبل واعد مزدهر‪،‬‬ ‫وه��و ال ي�شكل تهديدا لأح��د‪ ،‬ولي�س م�صلحة لطرف على‬ ‫ح�ساب �آخر‪ ،‬واحلكم �أول امل�ستفيدين من الإ�صالح احلقيقي‬ ‫وم��ن البناء الدميقراطي ال�سليم‪ ،‬حيث يتيح ل��ه جتديد‬ ‫حيويته‪ ،‬ومتتني بنائه على �أ�س�س را�سخة ال رخوة �أو ّ‬ ‫ه�شة‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ث��م��ة م��غ��ر���ض��ون وم��ت�����ض��ررون‪ ،‬ي���وغ���رون �صدور‬ ‫�أ�صحاب القرار �ضد دعاة الإ�صالح‪ ،‬وي�ص ّورونهم كمت�آمرين‬ ‫ال يريدون خريا بالبالد والعباد‪ ،‬وكانقالبيني ي�سعون لإثارة‬ ‫القالقل و�ضرب حالة اال�ستقرار حتقيقا مل�آرب �سيا�سية‪.‬‬ ‫اال�ستجابة لتحري�ض ه�ؤالء تف�ضي �إىل ت�أزمي الأمور‪،‬‬ ‫وتوتري العالقات‪ ،‬و�إه���دار الفر�ص جم��ددا‪ ،‬وال��ذه��اب �إىل‬ ‫�أجواء ان�سداد �سيا�سي وم�ستقبل جمهول يكون الأردن فيه‬ ‫�أول اخلا�سرين‪ ..‬م��ا يدعو للحذر وال�ت�روي وتغليب لغة‬ ‫العقل واحل��ك��م��ة‪ ،‬فما زال يف ال��وق��ت مت�سع لتجنب تكرار‬ ‫الأخطاء و�إهدار الفر�ص‪.‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫أسئلة سيناء املعلقة‬ ‫م��ا ي��ح��دث يف �سيناء غ�ير وا�ضح‬ ‫وغ�ي�ر م��ف��ه��وم‪ ،‬وي��ب��دو �أن ال��ب��ع��ي��د عن‬ ‫ال��ع�ين ل��ي�����س ب��ع��ي��دا ع���ن ال��ق��ل��ب فقط‬ ‫كما ي��ق��ول امل��ث��ل ال�����ش��ائ��ع‪ ،‬ولكنه �أي�ضا‬ ‫ق��د ي�ستع�صي ع��ل��ى ال��ف��ه��م‪ ،‬فالأقوال‬ ‫م��ت�����ض��ارب��ة ب�����ش���أن اال���ض��ط��راب��ات التي‬ ‫ت�����ش��ه��ده��ا‪ ،‬ح��ي��ث ال ن���ع���رف �إن كانت‬ ‫ب�سبب �أن�شطة املهربني �أو املتطرفني‬ ‫والتكفرييني‪� ،‬أم �أنها نتيجة تراكمات‬ ‫قدمية خلفتها �أن�شطة �أجهزة ال�شرطة‬ ‫ب�أ�ساليبها القمعية امل��ع��روف��ة ال��ت��ي ال‬ ‫تعرف حدودا �أو حرمة‪.‬‬ ‫ويبدو �أن الغمو�ض الذي يحيط‬ ‫مب��ا ي��ج��ري يف ���س��ي��ن��اء �شمل ال�شريط‬ ‫احل����دودي بينها وب�ين غ���زة‪ ،‬بالأخ�ص‬ ‫م��و���ض��وع الأن���ف���اق ال��ت��ي ك��ان��ت �إح���دى‬ ‫جت��ل��ي��ات عبقرية الفل�سطينيني حني‬ ‫هزموا بها احل�صار‪ ،‬و�أف�شلوه �إىل حد‬ ‫كبري‪ ،‬حتى غ��دت تلك الأن��ف��اق مبثابة‬ ‫جبهة �أخ��رى للمقاومة التي انت�صروا‬ ‫ف��ي��ه��ا ع���ل���ى ال����ذي����ن �أرادوا �إذالل����ه����م‬ ‫وجتويعهم‪.‬‬ ‫تهمني الأن��ف��اق الآن الرتباطها‬ ‫بق�ضية �أك�بر‪ ،‬خ�صو�صا �أنها �أ�صبحت‬ ‫عنوانا �شبه دائم يف ال�صحف اليومية‪،‬‬ ‫كما �أن ما نطالعه من �أخبار وتقارير‬ ‫ب�ش�أنها يحرينا‪� ،‬إذ حتدثنا تارة عن حملة‬ ‫ل��ت��دم�يره��ا‪ ،‬وت����ارة �أخ����رى ع��ن تفرقة‬ ‫بني �أنفاق تهدد الأم��ن امل�صري‪ ،‬وهذه‬ ‫ت��ت��اب��ع وت��ت��ع��ر���ض للتدمري والإغ��ل�اق‪،‬‬ ‫و�أنفاق م�ستثناة من التدمري‪ ،‬هي التي‬ ‫ت�ستخدم لتوفري احتياجات املحا�صرين‬ ‫يف غزة‪ ،‬كما �أن ثمة �أخبارا تتحدث عن‬ ‫�أن حملة التدمري ب���د�أت ف��ع�لا‪ ،‬لكنها‬ ‫�أوقفت بعد ذلك‪.‬‬ ‫ل��ي�����س ال��ت�����ض��ارب م��ق�����ص��ورا على‬ ‫م��ا تن�شره ال�صحف امل�صرية فح�سب‪،‬‬ ‫لأن���ن���ي وج���دت���ه م��ن��ع��ك�����س��ا �أي�������ض���ا على‬ ‫ال�����ص��ح��ف ال���ع���رب���ي���ة ال���ت���ي ت�������ص���در يف‬ ‫ل���ن���دن‪ .‬ف��ق��د ن��ق��ل��ت �صحيفة «ال�شرق‬ ‫الأو����س���ط» يف ‪ 9/3‬على ل�سان ال�سفري‬ ‫امل�صري لدى ال�سلطة الفل�سطينية يف‬ ‫رام اهلل‪ ،‬يا�سر عثمان‪ ،‬قوله �إن م�صر‬ ‫لن ت�ستهدف جميع الأن��ف��اق الوا�صلة‬ ‫ب��ي��ن��ه��ا وب��ي��ن ق���ط���اع غ�����زة يف احلملة‬ ‫الأمنية املفرت�ضة التي ت�شمل �سيناء‬ ‫ورفح‪« ،‬م�ؤكدا �أن احلملة لن مت�س ب�أي‬ ‫ح��ال الأن��ف��اق التي متثل �شريان حياة‬

‫عملية �إيالت الأخرية (�أر�شيفية)‬

‫غزة – ال�سبيل‬ ‫قالت وزارة الأ�سرى واملحررين يف غزة �إن جهاز‬ ‫ال�شاباك الإ�سرائيلي حقق مع ع��د ٍد من الأ�سرى‬ ‫امل�صريني يف �سجن النقب يف حماولة للتعرف على‬ ‫منفذي عملية �إيالت قبل عدة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وذكر مدير الإعالم يف الوزارة ريا�ض الأ�شقر‬ ‫�أن �ضباطاً من جهاز املخابرات الإ�سرائيلي ح�ضروا‬ ‫�إىل �سجن النقب الأربعاء املا�ضي‪ ،‬وطلبوا مقابلة‬ ‫ع��دد من الأ���س��رى امل�صريني املعتقلني يف ال�سجن‬ ‫منذ ���س��ن��وات‪ ،‬و���س���أل��وه��م ح��ول �إن ك��ان��وا يعرفون‬ ‫�أ�شخا�صاً م�صريني م��ن �سيناء ميكن �أن يقوموا‬ ‫بتنفيذ مثل هذه العمليات‪.‬‬ ‫وقال الأ�شقر‪�" :‬إن �ضباط املخابرات ا�ستف�سروا‬ ‫ح��ول �أ�سماء عائالتهم و�إخوانهم‪ ،‬وم��اذا يعملون‬ ‫و�أي��ن ي�سكنون‪ ،‬وم��ا هي التوجهات الفكرية التي‬ ‫يعتنقونها‪ ،‬وهل لهم عالقة بتنظيمات �إ�سالمية‬ ‫�أم ال؟"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬التحقيقات مع الأ�سرى امل�صريني‬ ‫تدلل على ف�شل االحتالل يف التعرف على منفذي‬ ‫العملية‪ ،‬وي�ؤكد � ً‬ ‫أي�ضا عدم وجود �شهداء فيها كما‬ ‫ادعى االحتالل‪ ،‬و�إال كان االحتالل تعرف عليهم‬ ‫وعلى �أ�سمائهم �أو انتماءاتهم"‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار الأ�شقر �إىل �أن االح��ت�لال يختطف يف‬ ‫�سجونه ‪� 30‬أ����س�ي ً�را م��ن امل�����ص��ري�ين معظمهم من‬

‫�سكان �سيناء‪ ،‬وهم معتقلون منذ �سنوات‪ ،‬معظمهم‬ ‫�أم�ضى ما يزيد عن ‪� 5‬سنوات يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫ويق�ضون �أحكام بال�سجن ما بني ‪ 20-6‬عا ًما‪.‬‬ ‫و�أع��ل��ن��ت "�إ�سرائيل" �أن جمموعة م�سلحني‬ ‫ه��اج��م��ت ث�لاث��ة �أه������داف يف �إي��ل��ات �أدت مل��ق��ت��ل ‪8‬‬ ‫�إ�سرائيليني و‪ 6‬من املنفذين‪ ،‬الذين –لأول مرة‪-‬‬ ‫مل تعر�ض �صور جثثهم �أو �أ�سما�ؤهم �أو انتماءاتهم‪،‬‬ ‫واكتفت بتحميل غزة امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫و�ساد غمو�ض حول املعلومات عن العملية منذ‬ ‫�إعالن "�إ�سرائيل" عنها ظهر الـ‪ 19‬من �آب املا�ضي‪،‬‬ ‫ا�ستمر لدرجة منع نتنياهو جلنة فرعية برملانية‬ ‫من االطالع على نتائج التحقيقات يف الهجمات‪.‬‬ ‫لكن �صحيفة "امل�صري اليوم" �أو���ض��ح��ت يف‬ ‫‪ 24‬من ال�شهر املا�ضي نق ً‬ ‫ال عن م�صادر و�صفتها‬ ‫بـ"املوثوقة �أن ثالثة م�صريني على الأق��ل كانوا‬ ‫م��ن ب�ين منفذي عملية "�إيالت" وه��م "م‪.‬ع‪�.‬أ"‪،‬‬ ‫الذى يعد القائد الفعلي للخاليا امل�سلحة يف و�سط‬ ‫�سيناء‪ ،‬و"ك‪� .‬أ" �أحد الهاربني من ال�سجون خالل‬ ‫االن��ف�لات الأم���ن���ي‪ ،‬وع�����ض��و يف تنظيم "التوحيد‬ ‫واجلهاد"‪ ،‬وه��و نف�سه �صاحب م�صنع الذخرية‬ ‫الذي �ضبطته احلملة "ن�سر" الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وك�شفت التحقيقات الإ�سرائيلية �أن ‪ 12‬مقات ً‬ ‫ال‬ ‫�شاركوا بالعملية‪ ،‬وتوزعوا على �أرب��ع جمموعات‪،‬‬ ‫وانت�شروا على منطقة وا�سعة مب��ح��اذاة �شارع ‪12‬‬ ‫امل�ؤدي �إىل مدينة �إيالت‪.‬‬

‫للقطاع املحا�صر‪ ،‬و�إمن��ا الأن��ف��اق التي‬ ‫ت�ضر ب��الأم��ن القومي امل�����ص��ري»‪ .‬بعد‬ ‫يومني فقط (يف ‪ )9/5‬ن�شرت �صحيفة‬ ‫«احلياة» اللندنية اخلرب التايل‪ :‬نفي‬ ‫م�صدر م�صري موثوق �أن يكون هناك‬ ‫خمطط لتدمري الأنفاق على احلدود‬ ‫بني م�صر وغزة‪ ،‬وقال‪�« :‬إن ما يتم هو‬ ‫�أع��م��ال ح��ف��ر يف املنطقة ال��ع��ازل��ة على‬ ‫احل��دود‪ ،‬بعيدا عن املنطقة ال�سكنية»‪.‬‬ ‫م��و���ض��ح��ا �أن «ه����ذه امل���ع���دات مرتبطة‬ ‫مب��ك��اف��ح��ة الإره��������اب ول��ي�����س لتدمري‬ ‫الأنفاق �أو �سدها»‪.‬‬ ‫�أ���ض��اف اخل�ب�ر امل��ن�����ش��ور �أن قرارا‬ ‫ك��ان قد �صدر عن ال�شئون املعنوية يف‬ ‫وزارة الدفاع امل�صرية لتدمري الأنفاق‬ ‫امل��وج��ودة على ال�شريط احل��دودي بني‬ ‫م�صر وغ��زة‪ ،‬ب�سبب اعتقاد خاطئ ب�أن‬ ‫املجموعات امل�سلحة التي هاجمت قوات‬ ‫م��ن اجلي�ش امل�صري منت�صف ال�شهر‬ ‫امل��ا���ض��ي ك��ان��ت ق��ادم��ة م��ن غ���زة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أثار حفيظة القيادات الع�سكرية‬ ‫امل�����ص��ري��ة‪ ،‬ل��ك��ن مت ال�ت�راج���ع ع��ن هذا‬ ‫ال����ق����رار ع���ن���دم���ا ات�������ض���ح �أن املعلومة‬ ‫غ�ير �صحيحة‪ ،‬و�أن جماعات م�سلحة‬ ‫م����وج����ودة يف ���س��ي��ن��اء ه���ي ال���ت���ي قامت‬ ‫بالعملية‪.‬‬ ‫حني حاولت �أن �أحترى احلقيقة‬ ‫م��ن بع�ض ذوي ال�صلة ال��ذي��ن �أث���ق يف‬ ‫معلوماتهم تبني يل ما يلي‪:‬‬ ‫ �إن ه��ن��اك �ضغوطا �إ�سرائيلية‬‫و�أمريكية �شديدة تلح يف الدفع باجتاه‬ ‫تدمري الأنفاق التي �أف�سدت احل�صار‪،‬‬ ‫بحجة �أنها ت�ستخدم يف تهريب ال�سالح‬ ‫ل��ل��م��ق��اوم�ين ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين يف غزة‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�ضغوط ت��زاي��دت بعد ث��ورة ‪25‬‬ ‫يناير‪ ،‬التي تدعي امل�صادر الإ�سرائيلية‬ ‫�أن قب�ضة اجلي�ش وال�شرطة امل�صرية‬ ‫على �سيناء ت��راخ��ت بعدها‪ ،‬وت��زع��م �أن‬ ‫ذل���ك �أدى �إىل زي����ادة عمليات تهريب‬ ‫ال�سالح من ليبيا بوجه �أخ�ص‪ .‬وهناك‬ ‫م��ن ي��ق��ول �إن ال��ت��ق��اري��ر الإ�سرائيلية‬ ‫ال��ت��ي تتحدث ع��ن ه��ذه امل�س�ألة مبالغ‬ ‫فيها �إىل ح��د ك��ب�ير‪ ،‬و�أن��ه��ا ا�ستهدفت‬ ‫اب��ت��زاز القيادة امل�صرية واختيار مدى‬ ‫ا���س��ت��ع��داده��ا ل��ل��ت��ج��اوب م���ع الطلبات‬ ‫الإ�سرائيلية بعد الثورة‪.‬‬ ‫ ال ���ش��يء ي��ه��دد الأم�����ن القوى‬‫امل�صري من خالل الإنفاق‪ ،‬على العك�س‬

‫مت���ام���ا مم����ا ت����روج����ه ب��ع�����ض الأب�������واق‬ ‫ال��ت��ي �سعت دائ��م��ا لتخويف امل�صريني‬ ‫و�إث���ارت���ه���م ���ض��د الفل�سطينيني‪ ،‬حتى‬ ‫ه����روب ب��ع�����ض الأ���ش��خ��ا���ص املطلوبني‬ ‫عرب تلك الأن��ف��اق ‪�-‬إذا ح��دث‪ -‬ف�إنه ال‬ ‫ي�شكل ت��ه��دي��دا ل�ل�أم��ن ال��ق��وم��ي‪ ،‬رغم‬ ‫�أن��ه يعد عمال غري م�شروع‪ ،‬علما ب�أن‬ ‫ذلك الهروب حا�صل �أي�ضا داخل �سيناء‬ ‫ذاتها‪ ،‬وقبل ان تظهر الأنفاق يف الأفق‪.‬‬ ‫ �إن ال�سلطات امل�صرية �أقدمت‬‫بالفعل على تدمري بع�ض الأنفاق رمبا‬ ‫ا���س��ت��ج��اب��ة ن�سبية لبع�ض ال�ضغوط‪،‬‬ ‫لكنها ال تتجه �إىل �إغالقها متاما‪� .‬أوال‬ ‫لأن ذلك متعذر من الناحية العملية‪،‬‬ ‫حيث تنت�شر الأنفاق على طول م�سافة‬ ‫ت�صل �إىل ت�سعة ك��ي��ل��وم�ترات‪ ،‬وثانيا‬ ‫لأن اقت�صاد �سيناء �أ�صبح يعتمد الآن‬ ‫ع��ل��ى االجت������ار م���ع ق���ط���اع غ�����زة‪ .‬ومن‬ ‫���ش���أن �إغ��ل�اق الأن���ف���اق �أن ي��ث�ير البدو‬ ‫يف امل��ن��ط��ق��ة وي��ف��ت��ح ال���ب���اب مل���زي���د من‬ ‫الإ����ض���راب���ات وال���ق�ل�اق���ل‪ .‬وث��ال��ث��ا لأن‬ ‫الأن��ف��اق �أ�صبحت مبثابة رئ��ة يتنف�س‬ ‫م��ن خ�لال��ه��ا الفل�سطينيون يف غزة‪.‬‬ ‫وق���د ي�����ؤدي �إغ�لاق��ه��ا �إىل ن��ف��اد �صرب‬ ‫املحا�صرين‪ ،‬وقد ي�ستدعي قالقل على‬ ‫احلدود حتر�ص م�صر على جتنبها‪.‬‬ ‫ما �أ�ستغربه �أن اجلميع م�شغولون‬ ‫مب�����ص�ير الأن����ف����اق وم����ا ي���ح���دث حتت‬ ‫الأر����ض‪ ،‬يف ح�ين �أن �أح���دا مل يفكر يف‬ ‫ح��ل ج���ذري ل�ل�إ���ش��ك��ال يتمثل يف فتح‬ ‫معرب رفح الذي ب�سبب �إغالقه ا�ضطر‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ون �إىل ح��ف��ر الأن����ف����اق‪.‬‬ ‫والذي يتيح للحركة على اجلانبني �أن‬ ‫تتم يف الفور وحت��ت الأع�ين املفتوحة‪،‬‬ ‫لكننا تورطنا يف م�شكلة �أ�صلية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال����ذي ت��رت��ب ع��ل��ي��ه ح����دوث م�شكالت‬ ‫فرعية‪ .‬ثم ان�صرفنا �إىل ما هو فرعي‬ ‫وتركنا امل�شكلة الأ�صلية كما هي‪ ،‬وهو‬ ‫ذات املنطق ال��ذي تعرف به «جحا» يف‬ ‫الق�صة ال�شهرية‪ ،‬حني �س�ألوه‪� :‬إذنك‬ ‫من �أين؟ ــ عجبي!‬

‫الشرطة تفرق تظاهرة‬ ‫ملوريتانيني من السود‬ ‫نواك�شوط ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ف��رق��ت ال�����ش��رط��ة �أم�������س ب��وا���س��ط��ة ال���غ���از امل�����س��ي��ل ل��ل��دم��وع ع�شرات‬ ‫املوريتانيني ال�سود املناه�ضني لعملية حتديث الأح��وال ال�شخ�صية التي‬ ‫يعتربون �أنها تنطوي على متييز‪ ،‬كما �أفاد مرا�سل لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وك��ان املتظاهرون ينظمون م�سرية يف و�سط العا�صمة باجتاه مقر‬ ‫الرئا�سة «للمطالبة» ب�إلغاء عمليات الت�سجيل التي يعتربونها عن�صرية‬ ‫وتريد ا�ستبعاد ال�سود الأفارقة منها‪ ،‬كما �أعلن املتحدث با�سم حركة «دع‬ ‫جن�سيتي و�ش�أنها» عبد العزيز كني لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬

‫بلري‪ :‬حاولت إقناع القذايف بالتنحي‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫نقلت �صحيفة دي��ل��ي ت��ل��غ��راف ع��ن رئي�س ال����وزراء الربيطاين‬ ‫ال�سابق ت��وين بلري دفاعه عن عالقاته الوثيقة مع ال��ق��ذايف بقوله‬ ‫�إنه حاول �إقناعه بالتخلي عن ال�سلطة مع بداية االنتفا�ضة امل�سلحة‬ ‫�ضده‪.‬‬ ‫وق��ال بلري �إن��ه لي�س ن��ادم��ا على �إن��ه��اء عقود م��ن القطيعة بني‬ ‫بريطانيا وليبيا‪ ،‬عندما قدم غ�صن زيتون للقيادة الليبية عام ‪،2004‬‬ ‫ويف املقابل واف��ق ال��ق��ذايف على التخلي ع��ن برنامج �أ�سلحة الدمار‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫وق���ال ب��ل�ير‪" :‬دائما �أق����ول �إن الأم����ر ك���ان ب�سيطا‪ ،‬فال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية الليبية تغريت"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن تفا�صيل جديدة ب�ش�أن العالقات الوثيقة‬ ‫التي بناها بلري مع القذايف ظهرت بعد �سقوط النظام الليبي‪ ،‬كما �أن‬ ‫جهاز املخابرات اخلارجية الربيطانية "�إم �آي ‪ "6‬نظم عمليات ت�سليم‬ ‫معار�ضني ليبيني عرب مطاري هونغ كونغ وبانكوك‪.‬‬

‫وتك�شف بع�ض الوثائق �أن بلري ق��دم توجيهات ل�سيف الإ�سالم‬ ‫ال��ق��ذايف ب�ش�أن �أط��روح��ة ال��دك��ت��وراه يف كلية لندن لالقت�صاد‪ ،‬ويوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي قال خالد الكعيم‪ ،‬النائب ال�سابق لوزير اخلارجية‬ ‫الليبي‪ ،‬لل�صحيفة �إن العالقة الوثيقة التي جمعت �سيف الإ�سالم‬ ‫القذايف ببلري �شحنت هواج�سه بخالفة والده ب�شكل غري مبا�شر‪.‬‬ ‫كما �أن بلري قال �إن تخلي القذايف عن �أ�سلحة الدمار ال�شامل كان‬ ‫"�شيئا كبريا للعامل‪ ،‬وبالإ�ضافة لذلك‪ ،‬تعاون �ضد الإرهاب"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أنه حاول يف �شباط املا�ضي �إقناع القذايف بالتخلي عن ال�سلطة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬امل�شكلة هي �أن النظام مل يكن م�ستعدا للإ�صالح داخليا‪،‬‬ ‫كان خطره اخلارجي �أق��ل‪ ،‬ولكن يف الداخل كان خطرا على �شعبه‪،‬‬ ‫وعند بدء االحتجاجات كان هناك خيار وا�ضح"‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬أتذكر‬ ‫�أنني حتدثت مع القذايف يف بداية الأحداث‪ ،‬وقلت له �إن الوقت حان‬ ‫ليعرف �أن عليه الذهاب‪ ،‬و�أن يكون هو من يقرر ذلك"‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة‪" :‬بدال من ذلك و�صف القذايف الذين يريدون‬ ‫ذهابه باجلرذان‪ ،‬و�أن��ه �سيطاردهم دارا دارا وزنقة زنقة‪ ،‬ثم حتولت‬ ‫االنتفا�ضة �إىل حرب �أهلية"‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ارتفاع على درجات الحرارة اليوم‬

‫الأحد ‪� 13‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 11 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫العدد ‪1707‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ ارتفاع قليل على درج��ات احل��رارة اليوم مع بقائها حول معدلها يف مثل هذا الوقت‬ ‫من ال�سنة‪ ،‬ويكون الطق�س �صيفياً عادياً يف املناطق اجلبلية وحاراً ن�سبياً يف املناطق ال�صحراوية‬ ‫واالغوار‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫ووفقا لدائرة االر�صاد اجلوية ي�ستمر الطق�س يومي االثنني والثالثاء �صيفياً عادياً يف‬ ‫املناطق اجلبلية وح��اراً ن�سبياً يف املناطق ال�صحراوية واالغ��وار‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪.‬‬ ‫وترتاوح درجات احلرارة العظمى يف عمان للأيام الثالثة املقبلة بني ‪ 19‬و‪ 31‬درجة مئوية‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫تسمية املولود باسم الجد‪ ..‬استحضار املاضي وتكراره‬

‫‪ 163‬قتيال يف غرق عبارة‬ ‫يف زنجبار‬ ‫زجنبار ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ‪� 163‬شخ�صا‪ ،‬واعترب �أكرث من مئة يف عداد املفقودين �إثر‬ ‫غ��رق عبارة يبدو �أنها كانت تنقل ركابا �أك�ثر من طاقتها‪ ،‬وكانت‬ ‫تقوم برحلة ليل اجلمعة ال�سبت بني جزيرتني يف �أرخبيل زجنبار‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أعلن وزير هذه اجلمهورية التي حتظى ب�شبه حكم ذاتي‬ ‫يف تنزانيا‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الأح��وال الطارئة يف زجنبار حممد عبود لوكالة‬ ‫(فران�س بر�س)‪" :‬لقد عرثنا على ‪ 163‬ق�ضوا يف احل��ادث و�أنقذنا‬ ‫‪� 325‬شخ�صا"‪.‬‬ ‫وكانت احل�صيلة ال�سابقة �أ�شارت �إىل مقتل ‪� 43‬شخ�صا‪.‬‬ ‫ويعترب هذا احلادث بني �أ�سو�أ حوادث غرق �سفن يف �إفريقيا يف‬ ‫ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪.‬‬ ‫وكان امل�س�ؤول نف�سه �أعلن يف وقت �سابق �أن ‪ 40‬ناجيا كانوا يف‬ ‫حالة حرجة‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�سلطات‪ ،‬ف�إن العبارة كانت تقل حوايل ‪� 600‬شخ�ص‬ ‫بني �أنغوجا ومببنا‪� ،‬أبرز جزيرتني يف هذا الأرخبيل ال�سياحي الواقع‬ ‫يف املحيط الهندي‪.‬‬ ‫ووف��ق ه��ذه احل�صيلة‪� ،‬أ��ص�ب��ح ع��دد امل�ف�ق��ودي��ن �أك�ث�ر م��ن مئة‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬ ‫وي�صعب الت�أكد بدقة من ع��دد الأ�شخا�ص الذين كانوا على‬ ‫منت العبارة نظرا لعدم وجود نظام ت�سجيل الركاب‪.‬‬ ‫وغالبية الركاب الذين كانوا على منت العبارة هم من �سكان‬ ‫ارخبيل زجنبار‪ ،‬ومنهم عدد كبري من �سكان جزيرة بيمبا الذين‬ ‫كانوا عائدين �إىل منازلهم يف نهاية الإجازات ونهاية �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وال ت��زال ظ��روف احل��ادث غري وا�ضحة‪ ،‬لكن بح�سب م�ساعد‬ ‫وزير البنى التحتية واالت�صاالت يف زجنبار عي�سى غافز‪ ،‬ف�إنه يبدو‬ ‫�أن العبارة كانت "تقل ركابا ب�أعداد تفوق طاقتها"‪.‬‬ ‫وقال عبود �إن ال�سفينة كانت تنقل �أي�ضا �شحنة كبرية من الأرز‬ ‫وب�ضائع �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أح��د الناجني ويدعى زاي��د عامور (‪ 50‬عاما)‪" :‬لقد‬ ‫قمنا باالحتجاج عند القبطان و�أ�شخا�ص �آخرين قبل املغادرة عرب‬ ‫القول لهم �إن ال�سفينة حمملة كثريا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬هذا لي�س ح��ادث��ا و�إمن ��ا خ�ط��أ ال��ذي��ن مل مينعوا‬ ‫ال�سفينة من املغادرة"‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫"�س�أعطي م �ب �ل �غ��ا م ��ن امل � ��ال ملن‬ ‫ي�سمي ابنه على ا�سمي"‪ ،‬هذا ما قاله‬ ‫وال� ��دي يل ولإخ ��وت ��ي‪ ،‬ي �ق��ول ال�سائق‬ ‫جمال العلمي لـ"ال�سبيل" الذي �أطلق‬ ‫ا�سم �أبيه على ابنه البكر‪ ،‬طمعا بذلك‬ ‫امل� ��ال‪ ،‬ول �ك��ن �أب� ��اه مل ي � ِ�ف ب��وع��ده ومل‬ ‫يعطه املال الذي وعد‪.‬‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ود حم��ا� �س��ب رف�ض‬ ‫�إر� �ض��اء التقليد االج�ت�م��اع��ي وخاطر‬ ‫والده‪ ،‬و�سمى ابنه على غري ا�سم جده‬ ‫لإعجابه باال�سم ال��ذي ارت�ضاه‪ ،‬وقرر‬ ‫م�ن��اداة اب�ن��ه الأول ب��ه‪ ،‬رغ��م ع��دم ر�ضا‬ ‫والده من ت�صرفه اخلارج عن التقاليد‪،‬‬ ‫فـ"كرم" ا��س��م ل��ه وق��ع مو�سيقي على‬ ‫�أذن الع�سود كما يرى‪.‬‬ ‫�إن الأج �ي��ال اجل��دي��دة ال�ي��وم تقف‬ ‫�أم� ��ام ث�ق��اف��ة الأ� �س �م��اء يف م��و��ض��ع �شد‬ ‫وج ��ذب‪ ،‬ب�ين زخ��م الأ� �س �م��اء اجلديدة‬ ‫عابرة الف�ضائيات‪ ،‬وبني �أ�صول عرفية‬ ‫متوارثة تن�ص يف غالب الأح�ي��ان على‬ ‫ت�سمية احلفيد با�سم اجل��د‪ ،‬واملولودة‬ ‫البكر با�سم اجلدة‪.‬‬ ‫ي�ف�ع��ل ذل ��ك ك�ث�ير م��ن الأب � ��اء من‬ ‫ب��اب ال�ع��اط�ف��ة وال��رغ�ب��ة واال�ستئنا�س‬ ‫ب��ال��وال��دي��ن‪ ،‬وت�ي�م�ن��ا ب �ه �م��ا‪ ،‬و�إظ� �ه ��ارا‬ ‫للوفاء واالحرتام واالعتزاز با�سميهما‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك كله‪ ،‬هي �إتباعا لعادة‬ ‫من ال�صعب جتاوزها‪.‬‬ ‫يف ن� �ظ ��ر ه � � � � ��ؤالء ه � ��ي حم ��اول ��ة‬ ‫ال�ستح�ضار امل��ا��ض��ي وت �ك��راره‪ ،‬و�إع ��ادة‬ ‫ن���س�خ�ت��ه ل �� �ض �م��ان خ �ل��ود اال�� �س ��م بعد‬

‫ال��رح �ي��ل‪ ،‬و�أم�ل��ا يف �أن ي �ك��ون اخللف‬ ‫مثل ال�سلف‪ ،‬وهو ما يعترب مظهرا من‬ ‫مظاهر الن�سق الثقايف ال�سائد‪.‬‬ ‫يبد �أن الزوجة �أي�ضا لها احلق يف‬ ‫امل�شاركة يف اختيار ا�سم وليدها‪ ،‬ومن‬ ‫الظلم �أن جت�بر �أو ت�ك��ره لتقبل كنية‬ ‫�ستبقى معها طول العمر‪.‬‬ ‫يظهر هنا �س�ؤال ي��ؤرق الكثريين‪،‬‬ ‫ه��ل م��ن ح��ق الأب �أن يطلق على ابنه‬ ‫ا�سم وال��ده دون �أن يكون ل�ل�أم ح��ق يف‬ ‫ت�سمية ابنها‪ ،‬وهل من حق االم �أن حترم‬ ‫زوجها من �إظهار االمتنان لوالده ولو‬ ‫عن طريق ت�سمية ابنه ملجرد �أنها تريد‬ ‫ا�سما �آخر‪.‬‬ ‫العرو�س اجل��دي��دة م��رمي حممود‬ ‫ل��ن ت�ع�تر���ض ع�ل��ى ت�سمية اب�ن�ه��ا على‬ ‫ا�سم حماها‪ ،‬كما قالت لـ"ال�سبيل"‪ ،‬ال‬ ‫لأنها معجبة با�سمه على حد قولها‪ ،‬بل‬ ‫لأنها على قناعة ب�أنه تقليد متوارث‪،‬‬ ‫خا�صة �أن �أ�سرتها تتبع التقليد ذاته‪،‬‬ ‫و�أن �أخوها الكبري �أطلق على ابنه الأول‬ ‫ا�سم �أبيها‪.‬‬ ‫خ�ل��ود ح�م��اد رب��ة ب�ي��ت‪ ،‬مل تواجه‬ ‫�صعوبة يف اختيار �أ�سماء �أوالده��ا‪ ،‬ومل‬ ‫يفر�ض �أح��د عليها ا�سما بعينه‪ ،‬فقد‬ ‫كانت حرة يف ت�سمية �أبنائها‪ ،‬ت�سمي ما‬ ‫ت�شاء بالتوافق م��ع زوج�ه��ا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل اال�ستئنا�س ب��ر�أي الأه��ل‪ ،‬وترف�ض‬ ‫ما مل يعجبها من الأ�سماء‪.‬‬ ‫لأحمد �أبو �شاوي�ش طالب جامعي‬ ‫ر�أي يف ه� ��ذا امل ��و�� �ض ��وع االجتماعي‬ ‫اجلديل‪ ،‬عرب عنه قائال �إن من الذوق‬ ‫�أن ت�ترك الت�سمية لرغبة الوالدين‪،‬‬

‫وه �م��ا الأوىل يف اخ�ت�ي��ار ا� �س��م باكورة‬ ‫�إن �ت��اج �ه �م��ا‪ .‬ي��رف ����ض ب �� �ش��دة الديدن‬ ‫االجتماعي الذي يفر�ض �سطوته على‬ ‫تفا�صيل حياتنا امل�ت�ج��ددة واملتطورة‬ ‫با�ستمرار‪ ،‬مبينا �أن اح�ت�رام الأجداد‬ ‫والآباء ال يكون بتكرار �أ�سمائهم فقط‪،‬‬ ‫بل هناك طرق كثرية ومتنوعة لإظهار‬ ‫التبجيل واالعتزاز‪.‬‬ ‫ينهي �أبو �شاوي�ش حديثه ب�أنه قد‬ ‫يكون �أحيانا �أن ولدا يحمل ا�سما جلده‬ ‫ويكون اال�سم قدميا و�شائعا يف املا�ضي‪،‬‬

‫ولكنه مل يعد م�ألوفا اليوم‪ ،‬مما ي�ضع‬ ‫الولد يف حمل �سخرية من قبل �أقرانه‬ ‫ب�سبب تعليقاتهم امل ��ؤمل��ة بقولهم �أمل‬ ‫يجد �أهلك ا�سماً لك غري هذا‪.‬‬ ‫�أث� �ن ��اء وج � ��ودي يف �إح � ��دى دوائ ��ر‬ ‫��س�ج�لات ال�ق�ي��د امل ��دين‪ ،‬ح��دث �أمامي‬ ‫م��وق �ف��ا ط��ري �ف��ا �أدى ب��احل �� �ض��ور �إىل‬ ‫ال�ضحك واالبت�سام‪ ،‬فعند قيام املوظف‬ ‫امل �� �س ��ؤول ع��ن ت��دوي��ن م�ع�ل��وم��ات حول‬ ‫تنظيم الهوية ال�شخ�صية ب�س�ؤال والد‬ ‫ف�ت��اة ع��ن ا�سمها �أت ��اه اجل ��واب حلظة‪،‬‬

‫ف��ان�ت�ظ��ر امل��وظ��ف ق�ل�ي�لا‪ ،‬و� �س ��أل الأب‬ ‫ثانية فقال له �أي�ضاً حلظة‪ ،‬فا�ستغرب‬ ‫امل��وظ��ف و��س��أل��ه مل��اذا كلما �س�ألتك عن‬ ‫ا�سم ابنتك تقول يل حلظة‪ :‬ف�أجاب لأن‬ ‫ا�سم ابنتي حلظة‪.‬‬ ‫يبقى �أن حمل احلفيد ا�سم جده‬ ‫تقليد جميل ي�شكل قيمة طيبة وح�سنة‬ ‫يف منظومتنا الأخ�لاق �ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن هذا‬ ‫التقليد ما يزال حمل خالف وم�س�ألة‬ ‫�شخ�صية يحددها والد الطفل بالدرجة‬ ‫الأوىل‪.‬‬

‫بيليه يقلل من فرص نجاح نيمار يف أوروبا ‪ 36‬ألف دينار ريع مباراة األردن مع الصني‬ ‫برازيليا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عمان ‪ -‬حممد قدري ح�سن‬

‫اع�ت�بر �أ��س�ط��ورة ك��رة ال�ق��دم الربازيلي‬ ‫بيليه �أن ��ض�ع��ف ال�ب�ن�ي��ة اجل���س��دي��ة ملهاجم‬ ‫�سانتو�س ومنتخب الربازيل النجم ال�صاعد‬ ‫نيمار �سي�صعب من مهمة جناحه يف املالعب‬ ‫االوروبية‪.‬‬ ‫وج��اء ك�لام بيليه يف ح��دي��ث ل�صحيفة‬ ‫"الفا" ال�برازي �ل �ي��ة‪ ،‬وق��د ر�أى �أن البنية‬ ‫اجل�سدية احلالية لنيمار ال ت�ساعده على‬ ‫الربوز يف املالعب الأوروبية‪.‬‬ ‫وقال بيليه‪" :‬لقد حتدثت يف هذا الأمر‬ ‫مع والده‪ ،‬وقلت له �إنني غري مطمئن يف ما‬ ‫يتعلق بالقوة اجل�سدية لنيمار‪ .‬امل�شكلة تكمن‬ ‫يف البنية اجل�سدية حتديدا‪� ،‬أما كل ما يتعلق‬ ‫ب ��االم ��ور االخ � ��رى وحت ��دي ��دا م��ن الناحية‬ ‫الفنية ف ��إن نيمار م��ن �أف�ضل الالعبني يف‬ ‫العامل حاليا"‪.‬‬ ‫و��ش��رح ملك ال�ك��رة يف ت�صريحه‪" :‬لقد‬ ‫تدرب مي�سي على مدى خم�س �سنوات قبل �أن‬ ‫يتو�صل اىل م�ستواه البدين حاليا‪� ،‬أما نيمار‬ ‫فهو بعيد كليا عن م�ستوى مي�سي‪ .‬اجلاهزية‬ ‫البدنية هامة جدا لكي ي�صبح �أف�ضل العب‬ ‫يف العامل‪ ،‬ولكي يفر�ض نف�سه يف �أوروبا"‪.‬‬ ‫وكرثت ال�شائعات يف اليومني الأخريين‬ ‫بان بر�شلونة وري��ال مدريد يتناف�سان بقوة‬ ‫على التعاقد مع نيمار‪ ،‬وب�أن ناديه �سانتو�س‬ ‫�سيح�سم الأمر بعد غد االثنني‪.‬‬

‫�أكد م�صدر مطلع وم�س�ؤول لـ«ال�سبيل»‬ ‫�أن ري ��ع ب �ط��اق��ات دخ� ��ول م� �ب ��اراة فريقنا‬ ‫ال��وط �ن��ي و� �ض �ي �ف��ه ال �� �ص �ي �ن��ي ال �ت ��ي جرت‬ ‫الثالثاء املا�ضي على �ستاد عمان الدويل‬ ‫�ضمن ت�صفيات ك��أ���س ال�ع��امل ل�ك��رة القدم‬ ‫(م��ون��دي��ال ال�ب�رازي ��ل ‪ )2014‬و� �ص��ل �إىل‬ ‫(‪� )36‬أل��ف دينار رغم �أن �أب��واب �ستاد عمان‬ ‫الدويل فتحت باملجان قبل قرابة �ساعة من‬ ‫بداية امل�ب��اراة التي ا�ستحوذت على اهتمام‬ ‫ك��اف��ة ق�ط��اع��ات املجتمع وحظيت بح�ضور‬ ‫ج�م��اه�يري ارت �ف��ع �إىل (‪� )19‬أل ��ف متفرج‬ ‫ح�سب االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �� �س��وق ال �� �س��وداء ان�ت���ش��رت يف‬ ‫حميط �ستاد ع�م��ان ال ��دويل قبيل �ساعات‬ ‫من بداية املباراة‪ ،‬علماً ب�أن �أ�سعار بطاقات‬ ‫ال��دخ��ول ت��راوح��ت ب�ين م��ن (‪� )2‬إىل (‪)5‬‬ ‫دنانري‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ن ��ادي ال�ي�رم��وك ميلك‬ ‫وفق اتفاقية خا�صة مع احتاد الكرة حقوق‬ ‫الإ�شراف على بيع بطاقات مباريات مو�سم‬ ‫ال �ك��رة‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن الإ� �ش��راف ع�ل��ى بوابات‬ ‫الدخول‪.‬‬ ‫ال�لاف��ت يف الأم��ر �أن احت��اد ال�ك��رة كان‬ ‫ع�ل��ى و� �ش��ك ت�ضمني م �ب��ارات��ي الأردن مع‬ ‫ال�صني و�سنغافورة بقيمة (‪� )20‬ألف دينار‬ ‫للمباراتني!‬

‫بيليه اعترب البنية البدنية لنيمار �ضعيفة‬

‫جماهرينا الوفية‪ ..‬كانت وفية مع منتخب الن�شامى �أمام ال�صني‬

‫وع �ل �م��ت «ال �� �س �ب �ي��ل» �أن التح�ضريات‬ ‫تو�ضع من الآن وعلى كافة امل�ستويات لإجناز‬ ‫ت��رت�ي�ب��ات احل �� �ض��ور اجل �م��اه�يري ملباراتي‬ ‫منتخب الن�شامى �أم��ام �سنغافورة والعراق‬ ‫يومي ‪ 11‬و‪ 15‬ت�شرين الثاين القادم‪ ،‬حيث‬ ‫ينتظر �أن تكون واحدة من هاتني املبارتني‬ ‫م�ؤهلة لفريقنا الوطني �إىل ال��دور الرابع‬ ‫واحلا�سم م��ن ت�صفيات ك��أ���س ال�ع��امل وعن‬ ‫القارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن فريقنا الوطني يت�صدر‬ ‫حالياً جمموعته الآ�سيوية الأوىل بعالمة‬ ‫ك��ام�ل��ة م��ن ف��وزي��ن ع�ل��ي ال �ع��راق يف �أربيل‬

‫ب �ه��ديف ح���س��ن ع�ب��دال�ف�ت��اح وع �ب��داهلل ذيب‬ ‫وعلى ال�صني ال�شعبية يف عمان بهدفني ‪2‬‬ ‫بهاء عبدالرحمن وعامر ذيب مقابل هدف‬ ‫�صيني وحيد‪.‬‬ ‫وامل� �ن� �ت� �خ ��ب ال ��وط� �ن ��ي ه� ��و املنتخب‬ ‫ال�ع��رب��ي ال��وح�ي��د م��ن �أ� �ص��ل ع���ش��رة الذين‬ ‫�سجل ع�لام��ة كاملة يف �أول جولتني من‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل عن هذا ال��دور‪ ،‬وهو‬ ‫يعترب حالياً من �أق��وى املر�شحني لت�صدر‬ ‫جمموعتنا واالنتقال للدور الذي �سي�ؤهل‬ ‫�أربعة منتخبات لك�أ�س العامل يف الربازيل‬ ‫عام ‪.2014‬‬

‫الالجئون العراقيون يف األردن ينتظرون نهاية رحلتهم الطويلة‬ ‫عمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل يكن احمد عبداهلل يت�صور البتة �أنه �سي�صمد‬ ‫كل هذه الفرتة الزمنية يف االردن بعيدا عن بلده بعد‬ ‫ان حت��ول ال �ه��روب امل ��ؤق��ت م��ن ال �ع��راق ب�سبب العنف‬ ‫الطائفي وما تاله من �أحداث يف انتظار حت�سن الو�ضع‬ ‫الأمني �إىل منط عي�ش امتد ل�سبعة �أعوام‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ع �ب��د اهلل (‪ 44‬ع��ام��ا) وه ��و ط�ب�ي��ب و�أب‬ ‫لطفلني‪" :‬عندما غ��ادرن��ا بلدنا تركنا منازلنا كما‬ ‫هي‪ .‬مل ن�أخذ �شيئا �سوى �أوراقنا الثبوتية وبع�ض املال‪،‬‬ ‫كنا نعتقد �أننا �سنعود خالل �أ�شهر مل نكن ن��درك �أن‬ ‫الرحلة �ستطول"‪.‬‬ ‫وت ��أق �ل��م ع �ب��داهلل يف ال�ع�ي����ش يف ع�م��ان ب�ع�ي��دا عن‬ ‫مدينته بغداد و�أهله و�أ�صدقائه وبيته الذي ولد فيه‪،‬‬ ‫لكن ما ال يزعجه هو �أنه على الرغم من مرور ثمان‬ ‫�سنوات على احلرب‪ ،‬ال يزال العراق ي�شهد �أعمال عنف‬ ‫�شبه يومية‪.‬‬ ‫وي�ضيف عبد اهلل‪ ،‬الذي يعمل يف �إحدى العيادات‬ ‫يف عمان‪ ،‬وهو يتم�شى مع زوجته وطفليه يف منطقة‬ ‫الغاردنز و�سط عمان‪ ،‬حيث تقيم جالية عراقية كبرية‪:‬‬ ‫"لقد �سئمنا م��ن ه��ذا احل��ال واالن�ت�ظ��ار‪ ،‬و�أ�صبحنا‬ ‫نخ�شى �أن يطول هذا الأمر عقودا"‪.‬‬ ‫وبح�سب عبد اهلل ال��ذي تقدم بطلب هجرة لدى‬ ‫املفو�ضية العليا ل�ش�ؤون الالجئني قبل ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫ف�إن "بلدا غنيا كالعراق يوجد على بحرية من النفط‬ ‫يجب �أن ال يعي�ش �سكانه يف مثل ه��ذه ال�ظ��روف مع‬ ‫مهجرين م�شتتني الجئني يف بقاع الأر�ض"‪.‬‬ ‫ومعاناة العراقيني م�ستمرة منذ لأك�ثر م��ن ‪30‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وكانوا عانوا من حرب امتدت ثماين �سنوات مع‬ ‫�إي��ران (‪ ،)1988-1980‬وح��رب ‪� 1991‬إث��ر غ��زو الكويت‬ ‫وحظر دويل امتد ‪ 12‬عاما وحياة �ضنكة يف ظل نظام‬

‫� �ص��دام ح���س�ين‪ .‬واع �ق��ب ذل ��ك االج �ت �ي��اح الأم��ري �ك��ي‪-‬‬ ‫ال�بري�ط��اين يف ال �ع��ام ‪ ،2003‬و��س�ن��وات متالحقة من‬ ‫العنف الطائفي وغريه‪.‬‬ ‫وك��ان الأردن و�سوريا‪ ،‬امل�لاذ الآم��ن بالن�سبة ملئات‬ ‫الآالف من العراقيني الهاربني من �أعمال العنف التي‬ ‫بدات العام ‪ 2004‬وبلغت ذروتها يف عامي ‪ 2006‬و‪.2007‬‬ ‫وي�ؤكد علي جا�سم (‪ 51‬عاما) ال��ذي قتل �شقيقه‬ ‫ال�ضابط يف اجلي�ش العراقي املنحل يف عام ‪ 2006‬على‬ ‫ي��د م�سلحني جمهولني يف منطقة ال�سيدية (غرب‬ ‫بغداد)‪ ،‬ما حدا به �إىل الفرار هو و�أبنا�ؤه الثالث �إىل‬ ‫الأردن‪� ،‬أنه كان "جمربا على ترك العراق"‪.‬‬ ‫ويقول جا�سم وهو �أي�ضا ع�سكري �سابق ف�ضل عدم‬ ‫احل��دي��ث ع��ن ما�ضيه‪" :‬بعد مقتل �شقيقي خفت �أن‬ ‫ي�أتي دوري لذلك ق��ررت �أن نحزم �أمتعتنا ون�أتي �إىل‬ ‫عمان‪ ،‬ف�أنا ال �أريد �أن �أعي�ش و�سط اخلوف كما �أنني ال‬ ‫�أري��د �أن يعي�ش �أبنائي و�سط الفو�ضى والعنف و�إراقة‬ ‫الدماء"‪.‬‬ ‫وي�ضيف جا�سم ال��ذي تعتمد عائلته يف حياتها‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة ع �ل��ى امل �� �س��اع��دات م ��ن امل �ن �ظ �م��ات الدولية‬ ‫واالق��رب��اء‪ ،‬لأن��ه عاطل ع��ن العمل "لقد ذقنا مرارة‬ ‫احل� ��رب ووي�ل�ات �ه ��ا‪ ،‬ون ��ري ��د �أن ن ��رت ��اح ه �ن��ا ونعي�ش‬ ‫حياة طبيعية مثل باقي الب�شر �إىل �أن يحني موعد‬ ‫العودة"‪.‬‬ ‫�أما زكي �سعيد‪ ،‬املوظف ال�ستيني الذي نقل زوجته‬ ‫و�أط�ف��ال��ه الأرب �ع��ة �إىل عمان ع��ام ‪ ،2005‬على �أم��ل �أن‬ ‫يتح�سن الو�ضع الأمني يف بغداد‪ ،‬ف�إنه ال زال يعي�ش يف‬ ‫بغداد ويواظب على عمله يف �إحدى الوزارات‪.‬‬ ‫وي �ق��ول �سعيد ال ��ذي ق�ت��ل م�سلحون جمهولون‬ ‫�شقيقه املحامي يف بغداد �إنه "طاملا بقي الو�ضع الأمني‬ ‫على ما هو عليه �س�أبقي عائلتي يف عمان‪ ،‬لن �أجازف‬ ‫ب�إح�ضارهم �إىل بغداد ابدا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �سعيد ال��ذي ح�ضر �إىل عمان قبل �أيام‬

‫لق�ضاء عيد الفطر م��ع عائلته �أن��ه "بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الو�ضع الأم �ن��ي‪ ،‬ال زال��ت ب�غ��داد تفتقر �إىل الكهرباء‬ ‫وامل ��اء واخل ��دم ��ات‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن االزدح ��ام ��ات ونقاط‬ ‫التفتي�ش"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "الو�ضع �سيكون �صعبا على‬ ‫عائلتي لو عادت �آالن"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد يحيى الكبي�سي الباحث العراقي الزائر يف‬ ‫املركز الفرن�سي لل�شرق االدنى‪� ،‬أن "معظم الالجئني‬ ‫موجودون هنا ل�سببني‪ :‬الأول �سيا�سي‪ ،‬فالكثري منهم‬ ‫يعتقد �أن وج��وده��م يف ال�ع��راق ق��د يعر�ضهم للخطر‬ ‫ب�سبب ارتباطاتهم بحزب البعث �أو االجهزة االمنية‬ ‫القدمية اوالدولة العراقية ال�سابقة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أما الق�سم الآخر فهم موجودون ب�سبب‬ ‫طبيعة الأو�ضاع داخل العراق‪ ،‬مبعنى �أنه لي�س هناك‬ ‫مانع �سيا�سي �أو �أمني مينع عودتهم‪ ،‬لكنهم يعتقدون‬ ‫�أن البنية التحتية واخلدمات يف العراق ال تقدم لهم‬

‫م�ستوى العي�ش ال��ذي يريدونه بخالف ال��دول التي‬ ‫يلج�أون �إليها القادرة على توفري هذا امل�ستوى"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الكبي�سي �أنه "لهذا يجب علينا �أن ن�صنف‬ ‫طبيعة الالجئني العراقيني خارج العراق‪ ،‬لكي نتحدث‬ ‫عن م�ستقبل عودتهم‪ ،‬فالالج�ؤون لأ�سباب �سيا�سية‬ ‫و�أم �ن �ي��ة ع��ودت �ه��م م��رت�ب�ط��ة ب��ال��و� �ص��ول �إىل ن ��وع من‬ ‫امل�صاحلة الوطنية ونوع من التوازن داخل ال�سلطة"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن "هذا لن يتحقق على امل��دى الق�صري‬ ‫�أو املتو�سط‪ ،‬نحن نحتاج �إىل مدة �أكرب خا�صة يف ظل‬ ‫ال�صراع القائم على ال�سلطة"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬أما ال�صنف الثاين‪� ،‬أنا اعتقد �أن ه�ؤالء‬ ‫اذا ا�ستطاعوا اال�ستمرار بايجاد موارد لهم فانهم لن‬ ‫يعودوا اىل العراق قريبا‪ ،‬وبالتايل ف�إن وجود ه�ؤالء‬ ‫مرتبط بطبيعة و��ض��ع اخل��دم��ات يف ال �ع��راق الذي‬ ‫نعرف جميعا �أنها لن ت�صلح على الأقل �إىل �أمد ‪� 5‬أو‬

‫‪� 7‬سنوات قادمة"‪� .‬أما و�صال العزاوي مديرة املركز‬ ‫العراقي للدرا�سات اال�سرتاتيجية الذي يتخذ من‬ ‫عمان مقرا له �أنها ترى من جانبها‪ ،‬ب�أن "�ضبابية‬ ‫الو�ضع ال�سيا�سي يف العراق والتدهور الأمني وارتفاع‬ ‫ن�سب االغ�ت�ي��االت ال زال ي�شكل هاج�سا مرعبا ملن‬ ‫يفكر بالعودة �إىل العراق"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن "البع�ض اتخذ ق��راره بالهجرة‬ ‫بدون عودة �إىل �أ�سرتاليا وكندا و�أمريكا و�أوروبا"‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن "هذه خ�سارة كبرية للعراق‪ ،‬لأن الكثري‬ ‫من ه�ؤالء هم من خرية العقول والكفاءات وميثلون‬ ‫ثروة ال تعو�ض"‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬يرى املحلل ال�سيا�سي العراقي حيدر‬ ‫�سعيد �أن "جالية عراقية �ستبقى لأم��د ط��وي��ل يف‬ ‫الأردن"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه "�صار للكثري تقاليدهم‬ ‫وانفكت عالقتهم بالعراق كعودة �إىل الداخل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "الكثري منهم لي�سوا م��ع العودة‬ ‫ب�سبب نوعية احلياة‪ ،‬ولي�س ب�سبب الأو�ضاع الأمنية‬ ‫وال�سيا�سية"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "الأو�ضاع الأمنية‬ ‫لي�ست كل �شيء فهناك املدار�س وامل�ست�شفيات و�أ�شياء‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د مفو�ضية الالجئني �أن ال �أرق��ام لديها‬ ‫حول اع��داد الالجئني العراقيني يف اخل��ارج بعد ان‬ ‫اعلنت العام ‪ 2008‬ان حواىل مليونني منهم يعي�شون‬ ‫خ�صو�صا يف �سوريا واالردن‪.‬‬ ‫وبح�سب املفو�ضية‪ ،‬ف�إن "هناك ‪� 196‬ألف عراقي‬ ‫م�سجلني كالجئني ل��دى املفو�ضية‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫�سوريا والأردن ولبنان"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سفري ال�ع��راق��ي يف ع�م��ان ج ��واد هادي‬ ‫عبا�س يف حزيران املا�ضي �إن "عددهم يف الأردن ال‬ ‫يتجاوز ‪� 190‬أو ‪� 195‬ألفا‪ ،‬لكن امل�شكلة نحن ال منلك‬ ‫اح�صائية وال االمم املتحدة وال اجل�ه��ات االردنية‬ ‫املخت�صة"‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 4268( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين �سليم خليف ال�شوره‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫يو�سف عبدالهادي حممد ابو خ�ضرة‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ا��ش��ارة خريبة ال�سوق مقابل‬ ‫املركز ال�صحي ال�شامل خلف حمطة ال�صراوي‬ ‫بيت يو�سف ابو خ�ضرة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/9/22‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة ف�ضل من�صور بلبل و�شركاه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬ ‫دائرة التنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫اخطار احالة قطعية �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ غرب عمان‬

‫‪ 2006/520‬انابات‬ ‫التاريخ ‪2011/9/6 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪:‬‬

‫مو�سى احمد حممد يون�س‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 3291 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال� �ه� �ي� �ئ ��ة‪ /‬ال � �ق ��ا� � �ض ��ي‪ :‬ع �ل �ي ��ا غ�سان‬ ‫عبدالكرمي الذنيبات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫فرا�س ابراهيم حممد اجلمل‬

‫ع�م��ان‪ /‬اب��و ن�صري ق��ري��ة اب��و ن�صري ا�سواق‬ ‫بوابة القرية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/13‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬ا�سامة‬ ‫بدر عبداحلميد الكركي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫مع االدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2011- 2302‬‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد اخلوالدة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد يو�سف ح�سني نوفل‬ ‫‪� -2‬صبحي احمد خليل العو�ضات‬ ‫‪� -3‬سمري �صبحي يو�سف نوفل‬

‫عنوانه‪ :‬جمهولني حمل االقامة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/13‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬املدعي‬ ‫«حممد عو�ض» خملد فاي�ض احل�سينات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة �شمال عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2916 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/9/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد معني ابراهيم عرابي‬ ‫‪ -2‬ا�سامة معني ابراهيم عرابي‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/4303 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/14 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عبداهلل كامل مو�سى مطري‬

‫ارا�ضي‬

‫للبيع �أر���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حلو‬ ‫الك�سار علي ��ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخ� �ل� �ف ��ي ‪16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع ك�ب�ير ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع �أر�� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج ‪527‬م‪2‬‬ ‫ال ��زه ��ور ��ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مم�ي��ز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض اللنب ‪� /‬سكن ريفي‬ ‫‪ /‬حو�ض ‪ 14‬ام ال�سمن امل�ساحة‬ ‫‪ 2‬دومن و‪44‬م‪ 2‬ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬

‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ�ي��ة وتاريخ‬ ‫�صدور القرار‪2009/3308 :‬‬ ‫تاريخ الف�صل ‪2009/3/16‬‬ ‫امل���ش�ت�ك��ي امل��دع��ي ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي وا�سم‬ ‫الوكيل القانوين (�إن وجد)‪:‬‬

‫وعنوانه‪� :‬شارع وادي �صقرة ‪ /‬بجانب حدائق امللك‬ ‫عبداهلل ‪ /‬مكتب مي�س لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫نعلمكم ب�أنه �صدر قرار عن رئي�س تنفيذ غرب عمان‬ ‫باحالة قطعة االر���ض رقم ‪ 464‬حو�ض الدبة رقم‬ ‫‪ 6‬من �أرا�ضي غرب عمان احالة قطعية على املزاود‬ ‫الأخ�ي�ر‪ :‬خ�ضر �سعيد ب��دوي عليان مببلغ اثنان‬ ‫وع�شرون الفا وخم�سمائة دينار فعليكم خالل ع�شرة‬ ‫ايام مراجعة دائرة تنفيذ غرب عمان وت�سديد املبلغ‬ ‫املرتتب بذمتكم والبالغ (�ستة االف دينار والر�سوم)‬ ‫�أو تقدمي اعرتا�ضاتكم على �إج��راءات البيع التي‬ ‫متت بوا�سطة هذه الدائرة وبخالف ذلك �سي�صار �إىل‬ ‫ت�سجيل العقار املو�صوف اعاله با�سم امل��زاود الأخري‬ ‫املذكور اعاله‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫حممد جروان يو�سف التالوي‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة غرب عمـــان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1525 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/9/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫غريب حممد حممود جمعة‬

‫حممد خري عبدالعزيز فريد فطوم‬ ‫‪ /‬وكيله املحامي عمر حممد ابو بكر‬

‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ي ع�ل�ي��ه امل ��دع ��ى ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬ ‫ع �ن��وان امل �ط �ل��وب ت�ب�ل�ي�غ��ه‪ :‬ال ��زرق ��اء ‪ -‬ي��اج��وز ‪ -‬خلف‬ ‫م�ست�شفى الأمري في�صل‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزامه بقيمة االدعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ب��دف��ع مبلغ خم�سة االف و�سبعمائة دينار‬ ‫(‪ )5700‬دينار والر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )270‬اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/4258 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/9/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عودة حممد ابراهيم يو�سف‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 940 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جعفر ذيب عبد بدر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫نهى �إبراهيم ح�سن عالء الدين �أبو ال�سعود‬ ‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين مقابل عطا علي بجانب‬ ‫جم�م��ع ب�ن��ك الأردن ع �م��ارة ‪ 27‬ط‪� 2‬شركة‬ ‫حميط البا�سفيك لل�شحن الطابق الثاين‬ ‫املجمع اال�ستثماري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/9/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬

‫مروان احمد �سليمان �شحاده‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 5293 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/5/26‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمر عبداهلل حممد عبدالرحمن‬

‫عمان ‪ /‬اجل��اردن��ز ��ش��ارع غ��ازي عربيات جممع الزبيدي التجاري‬ ‫مكتب ‪6‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سليم ن�سيم م�صطفى ابراهيم �شرمي‬

‫وعنوانه‪� :‬صويلح ‪ -‬حي الف�ضيلة ‪ -‬خلف حياة مول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬من ‪8- 1‬‬ ‫تاريخه‪2011/4/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬كمبياالت‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 8500( :‬دينار) دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة اندل�س لل�ستائر املعدنية والديكور املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال��ذراع الغربي ‪ -‬مقابل م�سجد‬ ‫الهالل‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫رقم االعالم ‪ 3 /‬و ‪ 5‬و ‪6‬‬ ‫تاريخه‪2011/2/5 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1251 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬زهري‬ ‫اكرم �سليمان احلوراين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2009/692 :‬‬ ‫رقمه‪ :‬بال تاريخه‪2010/1/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬منع معار�ضة والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالت �ع��اب وال�ف��ائ��دة القانونية‬ ‫وبدل اجر املثل‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�سميحة حممود �شروخ هاكوز املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫رقمه‪ :‬بال تاريخه‪2011/7/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثمانون دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود ابراهيم عبدالغني العواملة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عمان ‪ /‬النزهة غرب اال�ستقالل مول �شارع عبدالرحمن االن�صاري عمارة‬ ‫‪ 41‬ال�شقة اليمنى من طابق الت�سوية على عنوان وكيله (املحامي م�صطفي‬ ‫النظامي الكائن يف العبديل عمارة روبن �سنرت الطابق ال�سابع مكتب ‪704‬‬ ‫خال�صة احلكم‪:‬‬ ‫تقرر املحكمة ما يلي‪ً :‬‬ ‫اوال‪ :‬عمال باحكام املادتني (‪ )250 ،252‬من القانون‬ ‫املدين واملادة ‪ 11‬من قانون البينات الزام املدعى عليه �سليم ن�سيم م�صطفى‬ ‫�شرمي �أن يدفع للمدعي عمر ع�ب��داهلل حممد عبدالرحمن مبلغ (‪)4000‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬عمال ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 161‬م��ن اال��ص��ول امل��دن�ي��ة ت�ضمني امل��دع��ى عليه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬عمال باحكام املادة (‪ )166‬من اال�صول املدنية واملادة (‪ )46/4‬من قانون‬ ‫نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليه مبلغ (‪ )200‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬عمال باحكام امل��ادة (‪ )167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية الزام‬ ‫املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق الواقع يف ‪2005/2/28‬‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬عمال باحكام املادة ‪/7‬و من قانون التنفيذ تغرمي املدعى عليه خم�س‬ ‫قيمة الدين املنازع به تدفع خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق امل��دع��ى ع�ل�ي��ه قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني املعظم يف ‪2011/5/26‬‬ ‫القا�ضي ‪ /‬هبة البيطار‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بداية عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بداية جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1419 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/7/5‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ / 2011/3697 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2011/9/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫هيثم حامد حممد قويدر‬

‫وعنوانه‪ :‬اال�شرفية ‪� /‬شارع الثالثني‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 300 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫نظمي عبداملح�سن �صايف املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ / 2011-1293 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2011/8/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫را�شد حممد حامد الف�شيكات‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/1/6 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1450 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداحلفيظ جبارة الفاخوري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫الزرقاء ‪� /‬إدعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية احلالبات‬ ‫ق � � ��رب امل� �ن� �ط� �ق ��ة احل � � � ��رة على‬ ‫ث�لاث ��ش��وارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬ ‫‪ /‬ف��ر� �ص��ة ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ناجحة‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن �أرا�� �ض ��ي امل �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة من‬ ‫ارا� � �ض� ��ي ال � ��زرق � ��اء ‪ /‬م��زرع��ة‬ ‫احل�ل�اب ��ات امل �� �س��اح��ة ‪ 20‬دومن‬ ‫منها ‪ 3‬دومن��ات ون�صف جتاري‬ ‫معار�ض وال�ب��اق��ي �سكن ج تقع‬ ‫ع� �ل ��ى ث� �ل��اث �� � �ش � ��وارع مقابل‬ ‫املنطقة احل��رة ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثماري‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة من‬ ‫قلعة الرب�ض‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬

‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ب امل�ساحة‬ ‫‪800‬م‪ 2‬م �ق��ام عليها ب �ن��اء عظم‬ ‫ح � ��وايل ‪250‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة حجر‬ ‫امل � �ق ��اب � �ل �ي�ن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا� �ض��ي الزرقاء‬ ‫‪ /‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض‬ ‫اللحفي ال�شرقي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ال � �ي� ��ادودة ق �ط �ع��ة ار� ��ض‬ ‫م�ساحة ‪ 950‬مرت �سهلة م�ستوية‬ ‫�صخرية تنظيم �سكن ب جميع‬ ‫اخلدمات واجهة حوايل ‪ 30‬مرت‬ ‫م�ق��اب��ل حم�ط��ة ال���ش��اط��ر ح�سن‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ح��دي �ث��ة ال �ب �ن��اء ب�سعر‬ ‫‪ 65‬ال��ف ك��ام��ل القطعة ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا ‪ 4‬دومن ع �ل��ى ‪� 3‬شوارع‬ ‫ق��رب ا�سكان ال�صيادلة ومزرعة‬ ‫‪ 6‬دومن با�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-1378( / 11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد فهمي الرباوي الده�شان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬عمان ‪ -‬ابو علندا ‪ -‬يعمل يف �شركة‬ ‫دير القمر ‪ -‬دوار ابو علندا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪ :‬م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 717 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬علي‬ ‫علي حممود عبدالعزيز مربوك وكيله م‪ .‬عمر مرم�ش‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 4282 ( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ح�سن عودة رزق اخلاليلة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد عبدالكرمي �سعد الدين خمي�س ال�سالل‬ ‫‪ -2‬جمال �سعد الدين خمي�س ال�سالل‬

‫العمر‪� 43 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة خلف املدينة الريا�ضية‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق ‪2011/9/26‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال �ع��ام وم���ش�ت�ك��ي ��ش��رك��ة وقا�ص‬ ‫امل�صري واوالده وكيله م‪ .‬عمر مرم�ش‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�شركة �سبارتن احلديثة لل�صناعة‬

‫للبيع �ضاحية اليا�سمني البنيات‬ ‫املقابلني ن��زال ال ��ذراع ع��دة قطع‬ ‫ار� �ض��ي م�ساحة ‪ 500‬م�تر تنظيم‬ ‫�سكن ج م��رب�ع��ات ال�شكل ويوجد‬ ‫ع � ��دة ق �ط ��ع م � �ت � �ج ��اورة خ ��دم ��ات‬ ‫وا��ص�ل��ة وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م�ساحات‬ ‫خمتلفة مب��واق��ع خمتلفة ت�صلح‬ ‫لبناء م�ن��ازل م�ستقلة او عمارات‬ ‫ا�سكانية با�سعار معقولة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار�ض للبيع‪� :‬شفا بدران‪ ،‬م�ساحة‬ ‫‪808‬م حو�ض ‪� ،9‬سكن ب‪ ،‬منطقة‬ ‫ف�ل��ل ت�صلح ل �ـ ‪ 4‬ط��واب��ق ‪ +‬روف‬ ‫�أو فيال ال�سعر النهائي ‪ 97‬الف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�ض لليبع يف مرحب م�ساحة‬ ‫‪ 50‬دومن� � ��ا ب�ي�ري ��ن ح ��و� ��ض ‪5‬‬ ‫ق � ��رب � � �ش� ��ارع ال� �ت� �ن� �م ��وي ‪100‬‬ ‫م �ك �ت��ب اجل � ��وه � ��رة ال� �ع� �ق ��اري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف ع �ب��دون حو�ض‬ ‫‪ 29‬م �� �س��اح��ة ‪ 1100‬م�ت�ر �سكن‬ ‫�أ خ��ا���ص �إط�ل�ال��ة رائ �ع��ة مكتب‬

‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�أر���ض للبيع يف اجلبيهة حو�ض‬ ‫ابو العوف �سكن ب م�ساحة ‪1055‬‬ ‫مرت مقابل التعليم العايل مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪10‬‬ ‫دومن � � � ��ات ع �ل �ي �ه��ا ب � �ن� ��اء ‪250‬م‬ ‫وهنجر لال�ستثمار للبيع ب�سعر‬ ‫م�غ��ري يف الأزرق ال�شمايل بعد‬ ‫مديرية الناحية ب �ـ‪200‬م هاتف‬ ‫‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ‪ 13‬دومن تبعد‬ ‫‪ 1‬ك � ��م ع � ��ن دوار اخل ��ال ��دي ��ة‬ ‫«ال� ��ذراع ال�غ��رب��ي» ب�سعر مغري‬ ‫‪0795580277‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� ��ض زراع �ي��ة ‪ 13‬دومن طريق‬ ‫زراعي معبد ي�شقها �إىل ن�صفني‬ ‫تبعد عن و�سط مدينة عجلون‬ ‫‪2‬ك��م م��وق��ع مم�ي��ز رق��م القطعة‬ ‫‪ 85‬ح��و���ض ‪ 20‬ال�صبحية ورقم‬ ‫اللوحة ‪ 41‬لالت�صال على املالك‬ ‫مبا�شرة‪0777582181 :‬‬

‫�شركة القد�س لل�صناعات اخلر�سانية‬

‫عمان ‪� /‬شارع ال�صخرة ‪ /‬مقابل �شركة ا�سوزو ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي حممد احل�سيني‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة ال�شاخمة للمقاوالت االن�شائية‬ ‫‪ -2‬حممد فتحي حممد ال�شامي‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009- 1815 ( / 2 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/6/15‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صلح‬ ‫حمكمة‬ ‫حقوق جنوب عمان‬

‫‪� -1‬شركة ال�شاخمة للمقاوالت االن�شائية‬ ‫‪ -2‬حممد فتحي حممد ال�شامي‬

‫عمان ‪� /‬شارع املدينة الطبية بجانب �شركة الباهاو�س‬ ‫ع�م��ارة قري�ش ب�ل�ازا ال�ط��اب��ق ال�ث��ال��ث �شركة ل�ؤل�ؤة‬ ‫ال�سماء للطريان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1631 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعه ربيع ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الطابق ‪ G -‬عمان ‪ /‬جبل اجلوفة ‪ -‬نزول �شارع االبهري‬ ‫ �شارع اجلهاد ‪ -‬بالقرب من بقالة ابو رمان ‪ -‬دخلة امل�شاة‬‫على اليمني عمارة ‪ 43‬الرابع ‪ -‬بالقرب من حمل ابو زيد‬ ‫للخلويات‬ ‫خال�صة احلكم‪:‬‬ ‫‪ -1‬رد املطالبة بف�سخ عقد التوريد اخلطي‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليه �أن يدفع للمدعي مبلغ (‪)16914.530‬‬ ‫دينار والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد‬ ‫التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�ضمني املدعى عليه ر�سوم الدعوى وم�صاريفها ومبلغ‬ ‫خم�سمائة دينار اتعاب حماماة‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني حي احلنايفة �ش‪ .‬احلرية‬ ‫خلف كازية ال�سقا ط‪� 4‬شقة ‪8‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/9/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫ابراهيم عبدالرحمن حممد عبدالرحمن‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�سمري م�شيل اني�س نحا�س‬

‫حممد نعيم خليل ح�سن‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 4283( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين �سليم خليف ال�شورة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -2‬جمال �سعد الدين خمي�س ال�سالل‬

‫ع�م��ان ‪ /‬الطيبة خريبة ال�سوق بعد دار امل�سنني حمالت‬ ‫العلي وقرباع للمواد التموينية‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم ت�ق��رر املحكمة‪:‬‬ ‫وعمال باحكام املادة ‪ 231‬من قانون التجارة وامل��واد ‪10‬و‪11‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون ال�ب�ي�ن��ات وع�م�لا ب �امل��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من‬ ‫ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات املدنية وامل ��ادة ‪ 46/4‬م��ن قانون‬ ‫نقابة امل�ح��ام�ين احل�ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى عليه ب�ت��أدي��ة املبلغ‬ ‫املدعى به للمدعية والبالغ �ألف وخم�سمائة دينار (‪)1500‬‬ ‫دينار وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ خم�س و�سبعون‬ ‫دينار (‪ )75‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من‬ ‫ت��اري��خ ع��ر���ض ال�شيكات على البنك امل�سحوبة عليه حتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬وكيلها املحامي حممد احل�سيني‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬ال�صويفية ‪ -‬مقابل دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫ ع�م��ارة رق��م ‪ - 13‬جممع اب��راه�ي��م اخلليلي ال�ت�ج��اري ‪-‬‬‫الطابق الثاين ‪ -‬مكتب ‪ 201‬و‪202‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ت�ق��رر املحكمة م��ا ي�ل��ي‪ :‬فتقرر املحكمة‬ ‫الزام املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي بالتكافل والت�ضامن‬ ‫بقيمة ال�شيك مو�ضوع الدعوى والبالغة خم�سون الف دينار‬ ‫وت�ضمينهما الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )500‬دينار اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة خلف املدينة الريا�ضية‬

‫م�شهورح�سن حممد قرباع‬

‫�شركة القد�س لل�صناعات اخلر�سانية‬

‫عمان ‪ /‬ال�صويفية ‪ -‬مقابل دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫ ع�م��ارة رق��م ‪ - 13‬جممع اب��راه�ي��م اخلليلي ال�ت�ج��اري ‪-‬‬‫الطابق الثاين ‪ -‬مكتب ‪ 201‬و‪202‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪ :‬الزام امل�شتكى عليهما‬ ‫املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي بالتكافل والت�ضامن بدفع‬ ‫قيمة االدع ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي لأم ��ر امل�شتكية املدعية‬ ‫باحلق ال�شخ�صي (�شركة القد�س لل�صناعات اخلر�سانية)‬ ‫والبالغة (‪ )50.000‬دينار وعمال باحكام املواد (‪ 161/1‬و‪166‬‬ ‫و‪ )167/1‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية وامل��ادة (‪)46‬‬ ‫من قانون نقابة املحامني ت�ضمينهما الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ ‪ 500‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية بن�سبة‬ ‫‪ ٪9‬م��ن ت��اري��خ ع��ر���ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه‬ ‫بتاريخ ‪ 2010/5/2‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارامبثابة الوجاهي عن ال�شق اجلزائي ووجاهيا اعتباريا‬ ‫ع��ن ال�شق احل�ق��وق��ي ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در علنا با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك املعظم بتاريخ ‪.2011/6/26‬‬

‫‪ -1‬غامن مدهو�ش مثنى ال�شمري‬

‫عمان ‪ /‬ا�شارات خلدا م�صنع جولدن للمنظفات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2950 ( / 3 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/6/26‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 392 ( / 3 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬كلية حطني قرب خمابز حطني‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث� �ن�ي��ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/9/26‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة وقا�ص امل�صري و�أوالده وكيله‬ ‫م‪ .‬عمر مرم�ش وخالد العفيفي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫عوده حمد حممد الل�صا�صمه‬

‫اعالن تبليغ ح�ضور جل�سة �صادر عن‬ ‫حمكمة عمان ال�شرعية ‪ /‬الق�ضايا‬ ‫الرقم‪ 2011/3888 :‬التاريخ‪2011/9/8 :‬‬ ‫اىل امل��دع��ى عليه‪� :‬شاهر م�صطفى ح�سن ع���ودة ‪-‬‬ ‫جمهول حمل االقامة يف الإم��ارات و�آخر مكان �إقامة‬ ‫له يف عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن ‪� /‬شارع �أبو الهذيل‬ ‫العالف ‪ /‬بناية رقم ‪ / 16‬الطابق الثاين على الي�سار‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك �إىل حمكمة ع��م��ان ال�شرعية ‪/‬‬ ‫الق�ضايا يوم الأحد الواقع يف ‪2011/9/25‬م ال�ساعة‬ ‫التا�سعة �صباح ًا وذل��ك للنظر يف ال��دع��وى �أ�سا�س‬ ‫‪ 2011/3888‬ومو�ضوعها ح�ضانة �صغري واملقامة‬ ‫من قبل املدعية فاطمة على حمدان م�شم�ش ف�إذا مل‬ ‫حت�ضر يف الوقت املحدد ومل تر�سل وكيال عنك ومل تبد‬ ‫للمحكمة معذرة م�شروعة لتخلفك عن احل�ضور يجري‬ ‫بحقك االيجاب ال�شرعي وعليه جرى تبليغك ذلك‬ ‫ح�سب اال�صول حتريرا يف ‪.2011/9/8‬‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي ‪ /‬الق�ضايا‬ ‫فريوان اخلوالدة‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪ 190‬مرت ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمام بلكونة ‪2‬‬ ‫�سكن عمر البناء ‪� 12‬سنة مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية‬ ‫‪ 762‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪/‬‬ ‫امل�صدار �شارع الأحنف بن قي�س‬ ‫‪ /‬خ �ل��ف م���س�ت���ش�ف��ى االيطايل‬ ‫‪ /‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب �ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حم�لات جتارية‬ ‫على ال�شارع الرئي�سي و‪�6‬شقق‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة ج �ب��ل ع� �م ��ان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫��ش�ق��ة للبيع ام �أذي �ن ��ة‪ ،‬ار�ضية‪،‬‬ ‫‪250‬م ح��دي �ق��ة‪ ،‬ب��رك��ة �سباحة‪،‬‬ ‫ج��اك��وزي‪ ،‬باربكيو‪ ،‬ك��راج خا�ص‬ ‫م��وا��ص�ف��ات مم �ي��زة ال���س�ع��ر ‪250‬‬

‫ال��ف ق��اب��ل للتفاو�ض للجادين‬ ‫فقط ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة الر�شيد‪،‬‬ ‫ط‪238 ،3‬م‪ 4 ،‬ن � ��وم‪ 1 ،‬ما�سرت‬ ‫مطبخ راك ��ب‪�� ،‬ص��ال��ة و�صالون‪،‬‬ ‫غ � ��رف � ��ة خ � � ��ادم � � ��ة‪ ،‬ب� ��رن� ��دت �ي�ن‪،‬‬ ‫ك� � � ��راج وب � �ئ� ��ر م �� �س �ت �ق��ل �سوبر‬ ‫دي� �ل ��وك� �� ��س ال� ��� �س� �ع ��ر ‪ 115‬ال ��ف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني منزل‬ ‫م�ستقل م���س��اح��ة االر�� ��ض ‪440‬‬ ‫مرت م�ساحة البناء ‪ 220‬مرت ‪4‬‬ ‫واجهات حجر ‪ 3‬نوم ‪ 3‬حمامات‬ ‫� �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون ع �م��ر البناء‬ ‫�سنتني كا�شف ومرتفع ومطل‬ ‫مب��وق��ع ه� ��ادئ و� �س �ع��ر معقول‬ ‫ويتوفر لدينا منازل وعمارات‬ ‫و�شقق �سكنية با�سعار معقولة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ال��زه��ور �شقة طابق ثاين‬ ‫م�ساحة ‪125‬م�ت�ر ‪ 3‬ن��وم ما�سرت‬ ‫� � �ص ��ال ��ة و�� � �ص � ��ال � ��ون حمامني‬ ‫م�ط�ب��خ راك� ��ب ب��رن��دة ديكورات‬ ‫�أب ��اج ��ورات ع�م��ر ال�ب�ن��اء �سنتني‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م �ع �ف��ى م ��ن ال��ر� �س��وم م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫� �ش �ق ��ة ل �ل �ب �ي��ع ‪220‬م ار� �ض �ي ��ة‬ ‫اجل � ��اردن � ��ز ‪ +‬ح ��دي� �ق ��ة ‪300‬م‪،‬‬ ‫‪ 3‬ن� � � � ��وم‪ 3 ،‬ح � � �م� � ��ام‪� �� ،‬ص ��ال ��ة‪،‬‬ ‫و�صالون ‪ +‬مطبخ راكب تدفئة‪،‬‬ ‫‪� 150‬ألف دينار ‪0777475114‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب �شقة باجلاردنز الرابية‪،‬‬ ‫�أر�ضية حلد ‪150‬م ب�سعر ‪ 100‬الف‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪0799694550‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ارا� �ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫مناطق عمان من املالك مبا�شرة‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور ‪ /‬الذراع‬ ‫‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫ومناطق �أخرى جيدة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫‪19‬‬

‫مع القرآن‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫عو�ض الرويلي ‪� -‬أ�سرتاليا‬

‫رضي اهلل عنهم‬ ‫ورضوا عنه‬

‫إحياء سنة السواك‬ ‫قال اهلل تعاىل‪} :‬خذوا زينتكم عند كل م�سجد{‪� ،‬أي حال‬ ‫كل �صالة‪� ،‬أو مبعنى عند كل وقوف بال�صالة بني يدي اهلل‪.‬‬ ‫وق��ال �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬ل��وال �أن �أ��ش��ق على �أمتي؛‬ ‫لأمرتهم بال�سواك عند كل و�ضوء‪.‬‬ ‫وق��ال �صلى اهلل عليه و�سلم‪« :‬ل��وال �أن �أ��ش��ق على �أمتي؛‬ ‫لأمرتهم بال�سواك مع كل �صالة»‪.‬‬ ‫وعنه �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪« :‬ال�سواك مطهرة للفم‪،‬‬ ‫مر�ضاة للرب»‪.‬‬ ‫وروي عنه �صلى اهلل عليه و�سلم قوله‪�« :‬أم��رين جربيل‬ ‫بال�سواك حتى خ�شيت �أين �س�أدرد» �أي تذهب �أ�سناين‪.‬‬ ‫لل�سواك منزلة رفيعة‪ ،‬وهو من ال�سنن امل�ستحبة ا�ستحباباً‬ ‫�شديداً جداً‪ ،‬ح�سب جمهور اهل العلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�إن ال��روائ��ح التي تنبعث من الفم غالبا وبن�سبة كبرية؛‬ ‫يكون م�صدرها الل�سان ولي�س الأ�سنان وحدها كما هو �شائع‬ ‫عند ع��ام��ة ال�ن��ا���س‪� ،‬إذ م��ا يعلق ب�ين الأ��س�ن��ان قليل ج��داً وال‬ ‫ت�ألفه النف�س فنزيله ب�سرعة‪ ،‬ولقد �أثبتت البحوث العلمية يف‬ ‫ع�صرنا هذا �أن الطعام املتبقي يف ثنايا الل�سان يتحلل بفعل‬ ‫البكترييا والفطريات وال�ف�يرو��س��ات واجل�سيمات املخاطية‬ ‫التي حتلل الطعام وتتوالد بكمية هائلة ج��داً يف تلك البيئة‬ ‫اخل�صبة‪ ،‬خا�صة اجلزء اخللفي من الل�سان‪ ،‬مما ي�سبب تعفن‬ ‫بقايا الأكل بعد �ساعتني تقريباً على �سطح الل�سان‪ ،‬ويك�سوه‬ ‫بهالميات ولون ورائحة العفن‪ ..‬وتف ّكر كيف �أن اهلل �سبحانه‬ ‫�أوجد اللوزتني بذلك املكان حتديداً لتكون خط الدفاع الأول‬ ‫للج�سم }تبارك اهلل �أح�سن اخلالقني{‪.‬‬ ‫ما يجدر التنويه �إليه؛ �أن ميليمرتاً واحداً يف تلك البيئة‬ ‫اخل���ص�ب��ة يف ال �ف��م ال ��ذي مل ي�ت�ن�ظ��ف؛ ي �ح��وي م��ا ي��زي��د على‬ ‫‪ 700.000‬من تلك الكائنات (بح�سب درا��س��ة) والتي بدورها‬ ‫ت�ؤثر على الأ�سنان وا�صفرارها‪ ،‬وكذلك انبعاث رائحة كريهة‬ ‫ج��داً من الفم �أثناء الكالم‪ ،‬مما يعك�س ع��دم تق ّبل الآخرين‬ ‫لك (ن�سبة االحرتام تقل) �إذ االحرتام واالن�سجام والتعاطي‬ ‫ب�ين الآخ��ري��ن م�ب�ن� ٌّ�ي ع�ل��ى ارت �ف��اع ال��وع��ي ال�ث�ق��ايف وال�صحي‬ ‫واالجتماعي بني املتحدثني �أو املتجال�سني‪.‬‬ ‫وهنا لنا وقفات مع �سنة احلبيب امل�صطفى �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬فقد ُو�صف حال ت�س ّوكه ب�أنه كان يُخ�شى عليه‪ .‬تخيلوا‬ ‫معي ب�أن �آل حممد الكرام كانوا يخافون ويخ�شون عليه �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم عندما ي�ستاك‪.‬‬ ‫ورد يف «ف�ت��ح ال�ب��اري ب�شرح �صحيح ال�ب�خ��اري» يف و�صف‬ ‫ت�سوك النبي �صلى اهلل عليه و�سلم من حديث �أب��ي ب��ردة عن‬ ‫�أبيه‪« :‬ك�أنه يتهوع»‪ ،‬مبعنى ك�أنه يريد �إرجاع الطعام‪ ،‬وذلك من‬ ‫�شدة ما كان يبالغ يف تنظيف الل�سان‪ ،‬و�أراد بذلك �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �أن يعلمنا ب�أن تنظيف الل�سان مهم جداً‪ ،‬وقد بالغ‬ ‫يف تنظيفه بال�سواك بالإ�ضافة �إىل اال�سنان والفم عموماً‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ويف�ضل �أن يكون ال�سواك عند الو�ضوء‪ ،‬وقبل ال�صالة‪،‬‬ ‫وعند دخ��ول املنزل‪ ,‬وعقب تناول الطعام‪ ،‬وعند تغري رائحة‬ ‫الفم‪ ،‬وقبل النوم‪ ،‬وعند اال�ستيقاظ‪.‬‬ ‫كما تعلمون؛ ف�إن املكان الطبيعي لتحلل الطعام «املعدة»‪،‬‬ ‫و�إذ بنا نحلل بع�ض بقايا الطعام يف الفم وذلك نتيجة جهلنا‬ ‫بال�سنة‪ .‬وكلكم يذكر رائحة الفم التي ما عرفت ال�سواك �أو‬ ‫(الفر�شاة) التي ت�ؤدي دور ال�سواك وال تنوب عنه‪ ،‬فزدنا معدل‬ ‫البكترييا املتعفنة عند بلعها يف اجلهاز اله�ضمي انتها ًء باملعدة‪،‬‬ ‫فانظروا �إىل معدل االرتفاع يف التهاب اللوزتني واملريء وفم‬ ‫املعدة وا�ضطرابات القولون و‪ ...‬و‪ ...‬كل ذلك ب�سبب جهلنا‬ ‫وع ��دم تطبيقنا مل��ا ينظفنا ويك�سبنا ح��ب واح�ت��رام النا�س‬ ‫وامل�لائ�ك��ة‪ ،‬ويك�سبنا ر�ضا اهلل ع��ز وج��ل‪� ،‬إذ النظافة البدنية‬ ‫مطلب �شرعي وا�ضح‪ ،‬كما قدّمنا يف قوله تعاىل‪} :‬يا بني �آدم‬ ‫خذوا زينتكم عند كل م�سجد{‪.‬‬ ‫ي�ؤكد الدكتور با�سم املن�شاوي‪� ،‬أ�ستاذ ورئي�س ق�سم العقاقري‬ ‫وال�ن�ب��ات��ات ال�ط�ب�ي��ة ب��امل��رك��ز ال�ق��وم��ي ل�ل�ب�ح��وث‪� ،‬أن البحوث‬ ‫والدرا�سات احلديثة �أثبتت �أن ال�سواك يق�ضي على ميكروبات‬ ‫الفم والأ�سنان امل�س ّببة اللتهاب اللثة وت�سو�س الأ�سنان‪.‬‬ ‫وق��د �أو��ض�ح��ت نتائج ه��ذه ال�ب�ح��وث �أن فاعلية ال�سواك‬ ‫ت�ستمر ملدة من (‪� 8 - 6‬ساعات) من ا�ستعماله‪ ،‬عك�س املعجون‬ ‫العادي الذي ال ت�ستمر فاعليته �سوى �ساعتني �إىل ثالث فقط‪،‬‬ ‫ثم يبد�أ ظهور البكترييا مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وهناك نوع خا�ص من البكترييا هي امل�س�ؤولة عن ت�سو�س‬ ‫ونخر الأ�سنان‪ ،‬وال�سواك هو ال��ذي يق�ضي عليها متاماً‪ ،‬وال‬ ‫تظهر هذه البكترييا �إال بعد ثمان �ساعات من ا�ستعماله‪ .‬كما‬ ‫�أثبتت النتائج �أي�ضاً �أن ا�ستعمال ال�سواك مينع منو عدد من‬ ‫امليكروبات التي ت�سبب الإ�صابة ب�أمرا�ض اللثة والأ�سنان‪.‬‬ ‫�إن هذا الدين منهج حياة ت�صلح به الدنيا والآخرة‪ ،‬فلن ُع ْد‬ ‫�إىل �سنة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ولنفتخر بها‪ ،‬ولنظهرها‬ ‫ونحثّ عليها‪ ،‬ول ُن ْحيِها عم ً‬ ‫ال بها‪ ،‬والنبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أخربنا �أن ال��ذي يحيي �سنة من �سننه؛ له �أجرها و�أج��ر من‬ ‫عمل بها �إىل يوم القيامة‪ .‬ولنتذكر ب�أن «الدين الن�صيحة» كما‬ ‫قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬

‫الشرطة الفرنسية تحقق‬ ‫يف دعوة لنحر املسلمني‬ ‫باري�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫حتقق ال�شرطة الفرن�سية يف تهديد ن�شر على موقع الفي�سبوك‬ ‫دعا �إىل «نحر امل�سلمني بد ًال من نحر الغنم» خالل عيد الأ�ضحى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ش��رط��ة �إن �ه��ا جت ��ري حت�ق�ي�ق�اً ل�ت�ح��دي��د ك��ات��ب هذه‬ ‫«الإعالنات التافهة»‪ ،‬م�ضيفة �أن �صفحة الفي�سبوك املعنية قد �أزيلت‬ ‫من املوقع‪.‬‬ ‫من جهته‪ ,‬قام املجل�س الفرن�سي للم�سلمني باالت�صال بال�شرطة‪،‬‬ ‫بينما قامت منظمة «كوليكتف» املخت�صة مبكافحة معاداة الإ�سالم‬ ‫باالت�صال بالقائمني على املوقع لإزالة تلك ال�صفحة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار عبد اهلل ذك��ري م��ن املجل�س الفرن�سي للم�سلمني �إىل‬ ‫�أن هذه دعوة م�ؤ�سفة للقتل ميكن �أن تت�سبب يف �أو�سلو جديدة‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة �إىل املجزرة التي نفذها �أندر�س بريفييك املعادي للم�سلمني يف‬ ‫الرنويج يف متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ذكري تزايد املعاداة للإ�سالم يف فرن�سا منذ �أن بد�أ حزب‬ ‫الرئي�س نيكوال �ساركوزي اليميني نقا�شاً مثرياً للجدل حول الهوية‬ ‫الفرن�سية والإ�سالم والهجرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ذكري «لقد �أ�صبحت مهاجمة امل�سلمني مع الإفالت من‬ ‫العقاب �سهلة اليوم»‪.‬‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬ ‫قال اهلل عز وجل‪} :‬وال�سابقون الأ ّولون من‬ ‫املهاجرين والأن�صار‪ ،‬والذين اتبعوهم ب�إح�سان‬ ‫ر�ضي اهلل عنهم ور�ضوا عنه‪ ،‬و�أع��د لهم جنات‬ ‫جتري حتتها الأنهار خالداً فيها �أبداً ذلك الفوز‬ ‫العظيم{ (التوبة‪.)100 :‬‬ ‫تتحدث الآي��ة عن �أ�صناف وفئات املجتمع‬ ‫الإ� �س�لام��ي ال��رب��اين‪ ،‬وتق�سمهم �إىل ق�سمني‬ ‫�أ� �س��ا� �س �ي�ين‪ ،‬وت �خ�بر ع��ن ح��ال��ة ال��ر� �ض��ى التي‬ ‫ي�ستمتعون ب �ه��ا‪ ،‬وت �ق��رر خ�ل��وده��م يف اجلنات‬ ‫برحمة اهلل‪ ،‬وجت��زم ب ��أن م��ا ن��ال��وه وحققوه يف‬ ‫اجلنات هو الفوز العظيم‪..‬‬ ‫الق�سم الأول‪ :‬هم }ال�سابقون الأولون{‪،‬‬ ‫وه�ؤالء ال�سابقون الأولون فئتان‪ :‬الفئة الأوىل‪:‬‬ ‫املهاجرون‪ ،‬والفئة الثانية‪ :‬الأن�صار‪.‬‬ ‫وال�ق���س��م ال �ث��اين‪ :‬ه��م }ال��ذي��ن اتبعوهم‬ ‫ب�إح�سان{‪.‬‬ ‫وه ��ذان الق�سمان امل �ب��ارك��ان‪} :‬ر� �ض��ي اهلل‬ ‫عنهم ور�ضوا عنه{‪.‬‬ ‫ول �ن �ح � ِّل��ل ‪ -‬يف حل �ظ��ة ‪� � -‬ص �ي��اغ��ة الآي� ��ة‬ ‫الكرمية‪.‬‬ ‫ال � � ��واو يف م �ط �ل �ع �ه��ا ح � ��رف ا�ستئناف‪..‬‬ ‫و(ال � �� � �س� ��اب � �ق� ��ون)‪ :‬م� �ب� �ت ��د�أ و‪( :‬الأول� � � � � ��ون)‬ ‫� �ص �ف��ة م� ��رف� ��وع� ��ة‪ ..‬و‪( :‬م� � ��ن) ح � ��رف ج� ��ر‪..‬‬ ‫و‪( :‬امل� �ه ��اج ��ري ��ن)‪ :‬جم � ��رور‪ ،‬وال � � ��واو‪ :‬حرف‬ ‫ع � �ط� ��ف‪ ..‬و(الأن � � �� � � �ص� � ��ار)‪ :‬جم � � � ��رورة لأن� �ه ��ا‬ ‫معطوفة على (امل �ه��اج��ري��ن)‪ ..‬و�شبه اجلملة‬ ‫(م��ن امل�ه��اج��ري��ن والأن �� �ص��ار) متعلقة باملبتد�أ‬ ‫(ال�سابقون)‪.‬‬ ‫و(ر�� �ض ��ي)‪ :‬ف�ع��ل م��ا���ض‪ ،‬ول �ف��ظ اجلاللة‬ ‫(اهلل)‪ :‬ف��اع��ل‪ ،‬و(ع �ن �ه��م)‪ :‬متعلقة بالفعل‪.‬‬ ‫و‪( :‬ر�ضوا عنه)‪ ..‬جملة فعلية معطوفة على‬ ‫اجلملة ال�سابقة‪ ،‬واجل�م�ل��ة الفعلية‪} :‬ر�ضي‬ ‫اهلل عنهم ور�ضوا عنه{‪ :‬يف حمل رف��ع خرب‪..‬‬ ‫والتقدير‪ :‬ال�سابقون الأولون ‪ -‬من املهاجرون‬ ‫والأن���ص��ار ‪ -‬والتابعون لهم ب�إح�سان‪ ،‬را�ضون‬ ‫ومر�ضي عنهم‪..‬‬ ‫وجملة‪} :‬و�أع � ّد لهم جنات جت��ري حتتها‬ ‫الأن �ه��ار{ معطوفة على }ر��ض��ي اهلل عنهم{‬ ‫و(خالدين)‪ :‬حال من�صوب‪ ..‬و(�أب ��داً)‪ :‬ظرف‬ ‫زم ��ان‪ ،‬وج�م�ل��ة }ذل ��ك ال �ف��وز ال�ع�ظ�ي��م{ جملة‬ ‫ا�سمية مكونة من مبتد�أ وخرب‪ ،‬وتقرر �أن ذلك‬ ‫اخل�ل��ود املنعم يف اجل�ن��ات ه��و ال�ف��وز احلقيقي‬ ‫العظيم‪..‬‬ ‫من هم ال�سابقون الأولون‬ ‫املراد بال�سابقني‪ :‬ال�سبق التاريخي‪ ،‬ولذلك‬ ‫ُو�صفوا ب�أنهم }الأولون{‪ ،‬وهي �أولية زمانية‪..‬‬ ‫ومل ُت �ب��ق الآي ��ة ه � ��ؤالء ال���س��اب�ق�ين الأول�ي��ن يف‬ ‫�إبهام‪ ،‬و�إمنا بينت �أنهم م�ؤلفون من املهاجرين‬ ‫والأن � �� � �ص � ��ار‪ .‬و(م � � ��ن) يف }م � ��ن املهاجرين‬ ‫والأن �� �ص��ار{ ح��رف ج��ر‪ ،‬وه��و مبعنى البيان؛‬

‫فكل املهاجرين وك��ل الأن���ص��ار؛ م��ن ال�سابقني‬ ‫الأولني‪.‬‬ ‫و(املهاجرون) هم‪ :‬ال�صحابة الذين هاجروا‬ ‫من مكة �إىل املدينة‪ ،‬وال�صحابة الذين هاجروا‬ ‫من خمتلف مناطق �سكناهم �إىل املدينة‪..‬‬ ‫و(الأن���ص��ار)‪ :‬هم الذين ن�صروا �إخوانهم‬ ‫املهاجرين‪ ،‬وا�ستقبلوهم يف املدينة‪ ،‬وفتحوا لهم‬ ‫قلوبهم وبيوتهم‪ ،‬والأن�صار هم الأو�س واخلزرج‪،‬‬ ‫وغريهم من �سكان املدينة وما حولها‪..‬‬ ‫و�إذا كانت الآية ح�صرت ال�سابقني الأولني‬ ‫م��ن ه ��ذه الأم � ��ة احل �ي��ة امل �م �ت��دة باملهاجرين‬ ‫والأن���ص��ار‪ ،‬فقد �أب�ق��ت ال�ب��اب مفتوحاً لأجيال‬ ‫الأمة املتالحقة‪ ،‬ليكونوا �ضمن الق�سم الثاين‪،‬‬ ‫وهم‪( :‬الذين اتبعوهم ب�إح�سان)‪.‬‬ ‫قال عمر بن اخلطاب لأُبي بن كعب ر�ضي‬ ‫اهلل عنهما ح��ول ه��ذه الآي ��ة‪ :‬لقد ُرفعنا نحن‬ ‫املهاجرون والأن�صار �إىل مكانة ال يبلغها �أحد‬ ‫بعدنا!‬ ‫ف�ق��ال �أُب��ي ب��ن كعب ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه‪ :‬نعم‪.‬‬ ‫وم�صداق ذل��ك قوله تعاىل يف �سورة الأنفال‪:‬‬ ‫}وال ��ذي ��ن �آم� �ن ��وا م ��ن ب �ع��د وه ��اج ��روا معكم‬ ‫ف�أولئك منكم{ (الأن�ف��ال‪ ،)75 :‬وقوله تعاىل‬ ‫يف �سورة احل�شر‪} :‬والذين ج��اءوا من بعدهم‬ ‫يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين �سبقونا‬ ‫ب� ��الإمي� ��ان{ (احل �� �ش��ر‪ ،)10 :‬وق ��ول ��ه تعاىل‪:‬‬ ‫}و�آخرين منهم ملا يلحقوا بهم{ (اجلمعة‪.)3:‬‬ ‫من هم التابعون لهم ب�إح�سان؟‬ ‫(الذين اتبعوهم ب�إح�سان)‪ :‬متتد لت�شمل‬ ‫خم�ت�ل��ف ق ��رون و�أج� �ي ��ال امل���س�ل�م�ين‪ ،‬م��ن جيل‬ ‫التابعني �إىل هذا اجليل املعا�صر الذي نحن جزء‬ ‫منه‪ ،‬وتبقى ممتدة لت�شمل الأج�ي��ال الالحقة‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ح�ت��ى ق�ي��ام ال���س��اع��ة‪ .‬ف�ك��ل امل�سلمني‬ ‫ال�صاحلني الربانيني من زم��ن التابعني حتى‬ ‫قيام ال�ساعة هم (الذين اتبعوهم ب�إح�سان)‪.‬‬ ‫وت�صف اجلملة ه�ؤالء الآتني بعد ال�سابقني‬ ‫من ال�صحابة ب�صفتني �أ�سا�سيتني‪:‬‬ ‫ال�صفة الأوىل‪( :‬ات�ب�ع��وه��م) �أي‪ :‬اتبعوا‬ ‫ال�سابقني الأول �ي�ن‪ ،‬ول�ه��ذا و��ص�ف��وا بالتابعني‬ ‫واالتباع مبعنى املتابعة‪ ،‬واملتابعة هي االقتداد‪،‬‬ ‫�أي �أن الأجيال الالحقة من الأمة امل�سلمة هي‬ ‫متابعة جليل ال�صحابة الفريد‪ ،‬ومقتدية بهم‪،‬‬ ‫و�سائرة على طريقهم‪ ،‬ولذلك �أم��ره��م ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم باالقتداء بال�صحابة‬ ‫وااللتزام ب�سنتهم‪ ،‬حيث قال‪" :‬فعليكم ب�سنتي‪،‬‬ ‫و�سنة اخللفاء الرا�شدين املهديني‪ّ ،‬‬ ‫ع�ضوا عليها‬

‫بالنواجذ"‪.‬‬ ‫وال�صفة الثانية‪( :‬ب��إح���س��ان) �أي‪ :‬ه�ؤالء‬ ‫ال �ت��اب �ع��ون حم �� �س �ن��ون‪ ،‬وال� �ب ��اء يف (ب�إح�سان)‬ ‫للم�صاحبة‪� ،‬أي‪ :‬اتباعهم لل�سابقني الأولني‬ ‫ب�إح�سان‪� ،‬أي‪ :‬هم حم�سنون يف حياتهم و�أعمالهم‪،‬‬ ‫حم�سنون يف عباداتهم وطاعاتهم‪ ،‬حم�سنون‬ ‫يف متابعتهم واقتدائهم بال�سابقني الأولني‪..‬‬ ‫والإح���س��ان ه��و الإت�ق��ان والإج ��ادة والإب� ��داع‪ ،‬يف‬ ‫احلياة والعبادة‪ ،‬واملتابعة واالقتداء‪.‬‬ ‫«ر�ضي اهلل عنهم ور�ضوا عنه‪»..‬‬ ‫�أخ�ب�ر اهلل �أن ح�ي��اة ق�سمي الأم ��ة املباركة‬ ‫ ال�سابقني والتابعني ‪ -‬ت�ق��وم على (الر�ضى‬‫املتبادل)‪ ،‬فاهلل ر�ضي عنهم �أو ًال‪ ،‬وهم ر�ضوا عنه‬ ‫بعد ذلك‪ .‬وبهذا الر�ضى املتبادل عا�شوا حياتهم‬ ‫يف الدنيا �سعداء‪ ،‬و�أم�ضوا �أعمارهم يف اال�ستمتاع‬ ‫مبحبة اهلل والر�ضا عنه‪ ،‬وح�سن عبادته وطاعته‪،‬‬ ‫ون�صرة دينه ومواجهة �أعدائه‪.‬‬ ‫والر�ضى هو القبول‪ ،‬تقول‪ :‬ر�ضي الرجل‬ ‫ع��ن فعل �صاحبه‪� .‬أي‪ :‬قبل فعله‪ ،‬ومل ينكره‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وما �أجمل قول الإمام الراغب الأ�صفهاين‬ ‫يف ال��ر��ض��ى امل�ت�ب��ادل بينهم وب�ي�ن اهلل‪" :‬ر�ضا‬ ‫العبد عن اهلل؛ �أن ال يكره ما يجري به ق�ضا�ؤه‪.‬‬ ‫ور�ضا اهلل عن العبد هو �أن يراه م�ؤمتراً لأمره‪،‬‬ ‫ومنتهياً عن نهيه" (املفردات‪.)35 :‬‬ ‫ولنقر�أ هذه الآي��ات التي حتدثت عن ذلك‬ ‫الر�ضى املتبادل بني اهلل �سبحانه وبني ه�ؤالء‬ ‫ال�صاحلني‪:‬‬ ‫‪ -1‬ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬ق��ال اهلل ه��ذا ي��وم ينفع‬ ‫ال�صادقني �صدقهم لهم جنات جتري من حتتها‬ ‫الأنهار خالدين فيها �أبداً ر�ضي اهلل عنهم ور�ضوا‬ ‫عنه ذلك الفوز العظيم{ (املائدة‪.)119 :‬‬ ‫‪ -2‬وق��ال ت�ع��اىل‪} :‬ال جت��د ق��وم�اً ي�ؤمنون‬ ‫باهلل واليوم الآخر يوادّون من حا ّد اهلل ور�سوله‪،‬‬ ‫ول��و ك��ان��وا �آب��اءه��م �أو �أب�ن��اءه��م �أو �إخ��وان�ه��م �أو‬ ‫ع���ش�يرت�ه��م �أول �ئ ��ك ك�ت��ب يف ق�ل��وب�ه��م الإمي ��ان‬ ‫و�أ ّيدهم بروح منه‪ ،‬ويدخلهم جنات جتري من‬ ‫حتتها الأن�ه��ار خالدين فيها‪ ،‬ر�ضي اهلل عنهم‬ ‫ور�ضوا عنه‪� ،‬أولئك حزب اهلل‪� ،‬أال �إن حزب اهلل‬ ‫هم املفلحون{ (املجادلة‪.)22 :‬‬ ‫‪ -3‬وقال تعاىل‪�} :‬إن الذين �آمنوا وعملوا‬ ‫ال�صاحلات �أولئك خري الربية‪ ،‬ج��زا�ؤه��م عند‬ ‫رب�ه��م ج�ن��ات ع ��دن‪ ،‬جت��ري م��ن حتتها الأنهار‬ ‫خالدين فيها �أبداً ر�ضي اهلل عنهم ور�ضوا عنه‬ ‫ذلك ملن خ�شي ربه{ (البينة‪.)8-7:‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫ْ‬ ‫ذكر الزوجني بعضهما بالسوء بعد الطالق‬ ‫�أجاب عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يوجد حديث �شريف عن الر�سول عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم ينهى فيه عن التحدث بال�سوء عن الزوج بعد الطالق؟‬ ‫اجل���واب‪ :‬الأح ��ادي ��ث ال �ع��ام��ة ال � ��واردة يف حت ��رمي ال�غ�ي�ب��ة هي‬ ‫الأدل��ة التي ي�سوقها العلماء لبيان حرمة حتدث الزوجني بال�سوء‬ ‫عن كليهما بعد الطالق‪ ،‬فامل�سلم له حرمته‪� ،‬سواء قبل الطالق �أم‬ ‫بعده‪ ،‬وذكره بال�سوء يف جمال�س النا�س يدخل يف احلديث املحرم‪ ،‬وال‬ ‫ي�ستثنى منه �إال ما كان له �سبب �شرعي‪ ،‬كدرء الظلم عن النف�س‪� ،‬أو‬ ‫ال�شكوى �إىل القا�ضي‪� ،‬أو مقابلة الإ�ساءة بالإ�ساءة‪ ،‬كما قال تعاىل‪:‬‬ ‫اَ ْ‬ ‫ِال�سو ِء مِ نَ ا ْل َق ْولِ ِ�إ َّال َمنْ ُظ ِل َم َو َكا َن اللهَّ ُ َ�سمِ ْي ًعا‬ ‫}ل يُحِ ُّب اللهّ ُ الجْ َ ْه َر ب ُّ‬ ‫َع ِل ْي ًما{ (الن�ساء‪.)148 :‬‬ ‫ثم �إن احلديث عن املا�ضي �سبب للح�سرة والندامة‪ ،‬وال ي�أتي �إال‬ ‫بال�شر‪ ،‬ويكون �سبباً يف ا�ستطالة النا�س يف عر�ض املتحدث‪ ،‬وغيبتهم‬ ‫له‪ ،‬وظنهم ال�سيء فيه‪ ،‬و�أم��ا �إذا جت��اوز الطليقان ما م�ضى و�سلف‪،‬‬ ‫وا�شتغل كل منهما مبا ي�صلح حاله من العمل ال�صالح‪ ،‬حفظا على‬ ‫�أنف�سهما اجلهد والعمر‪ ،‬وناال من اهلل عز وجل الأجر والثواب‪ ،‬كما‬ ‫قال �سبحانه‪َ } :‬و َج � َزاء َ�س ِّي َئ ٍة َ�س ِّي َئ ٌة ِّم ْث ُلهَا َف َمنْ َع َفا َو�أَ ْ�صلَ َح َف َ�أ ْج ُر ُه‬ ‫َعلَى اللهَّ ِ �إِ َّن ُه اَل يُحِ ُّب َّ‬ ‫الظالمِ ِنيَ{ (ال�شورى‪ ،)40:‬وقال عز وجل‪َ } :‬ولمَ َن‬ ‫ُ‬ ‫المُورِ{ (ال�شورى‪.)43 :‬‬ ‫َ�صبرَ َ َو َغ َف َر �إِ َّن َذل َِك لمَ ِنْ َع ْز ِم ْ أ‬ ‫(�س ِر َقتْ مِ ْلحف ٌة َلهَا‪َ ،‬ف َج َعلَتْ‬ ‫وعنْ عائ�شة ر�ضي اهلل ع ْنها قالت‪ُ :‬‬ ‫بي �صلى اهلل عليه و�سلم ُ‬ ‫يقول‪ :‬اَ ْل‬ ‫َت ْدعُو َعلَى مَن َ�س َر َقهَا‪َ ،‬ف َج َع َل ال َّن ّ‬ ‫ُت َ�س ِّبخِ ي َع ْنهُ)‪ ،‬قال �أبو داود‪ :‬ال ت�سبخي‪� :‬أي‪ :‬ال تخففي عنه‪ .‬رواه �أبو‬ ‫داود برقم (‪.)1497‬‬ ‫و�أما �إف�شاء �أ�سرار الزوجية اخلا�صة‪ ،‬التي تكون بني املرء وزوجه‪،‬‬ ‫ومن غري �سبب �شرعي‪ ،‬فذاك من املحرمات التي ورد النهي اخلا�ص‬

‫عنها‪ ،‬وذلك يف حديث �أبي �سعيد اخلدري ر�ضي اهلل عنه �أن ر�سول اهلل‬ ‫هلل َم ْن ِز َل ًة َي ْو َم‬ ‫ا�س عِ ْن َد ا ِ‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم قال‪�( :‬إِ َّن مِ نْ �أَ َ�ش ِّر ال َّن ِ‬ ‫ا ْل ِق َيا َم ِة ال َّر ُج َل ُي ْف ِ�ضي �إِلىَ ْام َر�أَ ِت ِه َو ُت ْف ِ�ضي �إِ َل ْيهِ‪ُ ،‬ث َّم َي ْن ُ�ش ُر �سِ َّرهَا) رواه‬ ‫م�سلم (رقم‪.)1437/‬‬ ‫ي�ق��ول الإم ��ام ال �ن��ووي رح�م��ه اهلل‪" :‬ويف ه��ذا احل��دي��ث حترمي‬ ‫�إف�شاء الرجل ما يجري بينه وبني امر�أته من �أمور اال�ستمتاع وو�صف‬ ‫تفا�صيل ذل��ك‪ ،‬وم��ا يجري من امل��ر�أة فيه من ق��ول �أو فعل ونحوه"‬ ‫"�شرح م�سلم" (‪.)8/10‬‬ ‫فال يجوز �إف�شاء �أ�سرار الزوجني �أو ذكر عيوبهما‪� ،‬سواء �أثناء‬ ‫قيام الزوجية �أو بعد زوالها‪� ،‬إال مل�صلحة معتربة �شرعا‪ ،‬كالن�صح‪� ،‬أو‬ ‫التظلم عند القا�ضي �أو املفتي‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫وقد بد�أت اجلملة املباركة يف الآيات الأربعة‬ ‫بر�ضى اهلل عنهم‪ ،‬وقدمت ر�ضاه عنهم �سبحانه‬ ‫على ر�ضاهم عنه‪} :‬ر��ض��ي اهلل عنهم ور�ضوا‬ ‫عنه{ لأن ر�ضاه عنهم هو الأ�سا�س والتمهيد‬ ‫لر�ضاهم عنه‪..‬‬ ‫معنى (الر�ضا املتبادل)!‬ ‫م��ا معنى ه��ذا الر�ضا امل�ت�ب��ادل ب�ين ه�ؤالء‬ ‫ال�سعداء وبني اهلل؟ �إنه االختيار والقبول‪..‬‬ ‫ر� �ض ��ي اهلل ع �ن �ه��م �أو ًال‪ :‬ب� � ��أن اختارهم‬ ‫ل�ع�ب��ادت��ه‪ ،‬وق�ب�ل�ه��م ل��والي �ت��ه‪ ،‬وا��ص�ط�ف��اه��م من‬ ‫ب�ين خلقه‪ّ ،‬‬ ‫وف�ضلهم على الآخ��ري��ن‪ ،‬وجعلهم‬ ‫�أه�ل ً‬ ‫ا لعبادته وذك��ره وطاعته ومناجاته‪ ،‬وهذا‬ ‫االختيار والقبول واال�صطفاء ف�ضل عظيم من‬ ‫اهلل َّ‬ ‫تف�ضل به عليهم‪..‬‬ ‫�شيء عظيم �أيها امل�ؤمن الكرمي �أن ير�ضى‬ ‫اهلل ع�ن��ك‪ ،‬ب ��أن يختارك وي�صطفيك ويقبلك‬ ‫ويوجه لك �أوامره و�أحكامه‪،‬‬ ‫من بني الآخرين‪ّ ،‬‬ ‫ويوفقك لعبادته ومناجاته‪� .‬إن اهلل مل يي�سرك‬ ‫�إىل ما �أنت فيه من العبادة والطاعة؛ �إال لأنه‬ ‫يحبك �أو ًال‪ ،‬وير�ضى عنك ثانياً‪ ،‬فا�شكر اهلل‬ ‫على هذا االختيار واال�صطفاء‪ ،‬وناجِ ِه مبا كانت‬ ‫تناجيه به رابعة العدوية رحمها اهلل‪:‬‬ ‫فليتك حتلو واحليـــــاة مـــريرة‬ ‫وليتك تر�ضى والأنام غ�ضـــاب‬ ‫وليت الذي بيني وبينك عامر‬ ‫وبيني وبني العـــــــاملني خـــــــراب‬ ‫�إذا �صـــ ّح منك الو ّد فالكل هي‬ ‫وكل الذي فــــــوق الرتاب تراب‬ ‫ور�ضوا هم عنه بعد ذلك ب��أن ر�ضوا به رباً‬ ‫�سبحانه‪ ،‬وقبلوا كل ما ق�ضاه عليهم وقدّره لهم‪،‬‬ ‫من خري �أو �شر‪ ..‬ر�ضوا مبا ر�ضيه لهم‪ ،‬وقبلوا مبا‬ ‫اختاره لهم‪ ،‬لأنهم يوقنون �أنه �أدرى مب�صلحتهم‬ ‫منهم‪ ،‬و�أرحم بهم من �أنف�سهم‪ ،‬ف�صربوا على ما‬ ‫ق�ضاه لهم من �ضر‪ ،‬و�شكروه على ما منحهم من‬ ‫خري‪ ،‬فكانوا فرحني �شاكرين عند الرخاء‪ ،‬وكانوا‬ ‫�صابرين را�ضني عند البالء‪ ،‬مل ي�سخطوا على‬ ‫ق �دَره‪ ،‬ومل يعرت�ضوا على ق�ضائه‪ ،‬ومل ي�شكوه‬ ‫�سبحانه �إىل خلقه‪.‬‬ ‫ور�ضاهم عن ق��دره وق�ضائه؛ دعاهم �إىل‬ ‫امل�سارعة يف فعل م��ا يحب وير�ضى‪ ،‬وت��رك ما‬ ‫ح � ّرم ون�ه��ى‪ ..‬وي�ن��ادي اهلل نف�س ك��ل واح��د من‬ ‫ه�ؤالء ال�سعداء يوم القيامة مبا �أخربنا عنه يف‬ ‫قوله تعاىل‪} :‬يا �أيتها النف�س املطمئنة‪ .‬ارجعي‬ ‫�إىل رب��ك را�ضية مر�ضية‪ .‬فادخلي يف عبادي‪.‬‬ ‫وادخلي جنتي{ (الفجر‪.)30 - 27 :‬‬

‫مفتي السعودية يحذر من‬ ‫االنسياق وراء برامج تفسري األحالم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر مفتي ع��ام ال�سعودية ال�شيخ عبدالعزيز ب��ن ع�ب��داهلل �آل‬ ‫ال�شيخ من التع ّلق مبف�سري الأحالم "لأنه ال يُبنى عليها �أحكام‪ ،‬وال‬ ‫حتقق �شيئاً"‪.‬‬ ‫وانتقد بع�ض القنوات الف�ضائية التي خ�ص�صت لديها برامج‬ ‫لتف�سري ال ��ر�ؤى‪ ،‬وو�صفها بـ"الباحثة ع��ن املكا�سب املادية" دون‬ ‫م��راع��اة مل��ا ��س�ت��ؤول �إل�ي��ه تف�سرياتها ل �ل��ر�ؤى "من ه��دم للمنازل‪،‬‬ ‫وطالق بني الأزواج"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن كثرياً من الر�ؤى جمرد �أوهام "ف�إن ر�أى العبد ما‬ ‫ي�سره حمد اهلل‪ ،‬و�إن ر�أى ما ي�سو�ؤه يطبق التعاليم ال�شرعية يف هذه‬ ‫احلالة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬علينا �أن نحافظ على الأذكار امل�شروعة التي حتفظنا‬ ‫يف يقظتنا ومنامنا"‪ ،‬حمذراً يف الوقت نف�سه من ادعاء ر�ؤية احللم‬ ‫لأن ذلك حرام‪ ،‬والوعيد فيه �شديد‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د �آل ال�شيخ تخ�صي�ص ال�ق�ن��وات وامل��واق��ع الإلكرتونية‬ ‫ب��رام��ج لتعبري ال ��ر�ؤى وتف�سري الأح�ل�ام‪ ،‬منوهاً �إىل �أن كثريين‬ ‫يدعون تعبري الر�ؤى وهم ال ميلكون الأهلية لذلك‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "هناك قنوات خا�صة يت�صل بها من يت�صل ويذكر‬ ‫�أح�لام��ه‪ ،‬وكلها تعتمد على امل ��ادة‪ ،‬حيث يدفع ه��ذا ال��رائ��ي مبلغاً‬ ‫يتقا�سمه املعبرّ والقنوات واالت�صاالت بينهم‪ ،‬ف�أ�صبحت جتارة تروج‬ ‫ومكا�سب‪ ،‬واحلقيقة �أن كثرياً منها مزعج وم�ؤ ٍّذ‪ ،‬فرمبا وقع طالق‬ ‫بني زوج�ين‪ ،‬وانهدم البيت‪ ،‬وتفرقت �أ�سرة‪ ،‬وتقاطع �أرح��ام ب�سبب‬ ‫ه�ؤالء املعبرّ ين الذين ال يح�سنون ما يعبرّ ون‪ ،‬وال يتقون اهلل فيما‬ ‫يقولون"‪.‬‬ ‫ووجه املفتي العام اللوم ملن يعربون الر�ؤى دون ب�صرية وعلم‪،‬‬ ‫وقال �إن "كثرياً من ه�ؤالء املعبرّ ين ال علم عندهم‪� ،‬إمنا هي �صناعة‬ ‫وجتارة ومكا�سب من وراء تلك التعبريات اخلاطئة التي يت�سنم لها‬ ‫من ال يح�سن التعبري"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫�صباح جديد‬


‫التلفزيون األردني ينقل قمة الوحدات مع دهوك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫�أكد الزميل حممد قدري ح�سن مدير الربامج الريا�ضية يف التلفزيون الأردين �أن م�ؤ�س�سة‬ ‫الإذاعة والتلفزيون �أجنزت ترتيبات النقل املبا�شر ملباراة الوحدات مع �ضيفه دهوك العراقي التي‬ ‫�ستقام على �ستاد امللك عبداهلل الثاين بعمان م�ساء الثالثاء القادم يف ذهاب دور الثمانية لبطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ .‬ونوه قدري �إىل �أن التلفزيون الأردين ميلك ر�سمياً حقوق‬ ‫بث جميع مباريات ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي ودوري �أبطال �آ�سيا و�إىل �أن التلفزيون الأردين �سي�ؤمن‬ ‫الو�صلة ال�صاعدة للقنوات املعتمدة خارج الأردن لنقل هذه املباراة‪.‬‬ ‫وك�شف الزميل حممد ق��دري كذلك �أن��ه وبتوجيهات من قبل مدير عام م�ؤ�س�سة الإذاعة‬ ‫والتلفزيون الزميل عدنان الزعبي �سيتم نقل مباراتي فريقنا الوطني لل�شباب مع كل من‬ ‫�سلطنة عمان والإمارات يومي االثنني والأربعاء القادمني �ضمن الدورة الثالثية التي نظمها‬ ‫احت��اد الكرة يف �إط��ار ا�ستعدادات املنتخبات الثالثة لت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب‪ ،‬م�شيداً‬ ‫بالتعاون والتن�سيق الدائمني بني احتاد الكرة وم�ؤ�س�سة الإذاعة والتلفزيون التي �ستح�شد‬ ‫كافة �إمكاناتها لدعم م�سرية املنتخبات الوطنية يف كرة القدم وباقي الألعاب‪ ،‬وكذلك‬ ‫باقي الأن�شطة الريا�ضية ال�شبابية واملحلية‪.‬‬

‫�ضمن مباريات الأ�سبوع الرابع من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الفيصلي يعرب املنشية ويحلق بالصدارة‬ ‫والرمثا يجتاز الجليل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وجواد �سليمان‬ ‫حقق فريق النادي الفي�صلي فوزه‬ ‫الرابع على التوايل يف الأ�سبوع الرابع‬ ‫من دوري املنا�صري للمحرتفني‪ ,‬حينما‬ ‫عرب فريق من�شية بني ح�سن يف املباراة‬ ‫ال �ت��ي ج ��رت م �� �س��اء �أم �� ��س ع �ل��ى ا�ستاد‬ ‫عمان الدويل مبدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫ب �ه��دف وح �ي��د ��س�ج�ل��ه م�ه��اج�م��ه �أحمد‬ ‫هايل يف الدقية ‪ 74‬لريتقي الفي�صلي‬ ‫�إىل ال�صدارة بـ ‪ 12‬نقطة كاملة‪ ،‬وليقف‬ ‫املن�شيه عند نقطتني‪.‬‬ ‫وعلى ا�ستاد الأم�ير ها�شم مبدينة‬ ‫ال��رم �ث��ا اج �ت��از ف��ري��ق ال��رم �ث��ا اجلليل‬ ‫بنتيجة ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫�سيطرة زرقاء و�شوط �سلبي‬ ‫مل ت�ط��ل ف�ت�رة ج����س ال�ن�ب����ض بني‬ ‫الفريقني مطلع ال�شوط الأول‪ ،‬حيث‬ ‫بادر فريق من�شية بني ح�سن يف التهديد‬ ‫على مرمى الفي�صلي عندما �سدد مروان‬ ‫�شديفات ك��رة ق��وي��ة م��ن خ��ارج منطقة‬ ‫اجلزاء ت�ألق ل�ؤي العمايرة ب�إبعادها �إىل‬ ‫�ضربة رك�ن�ي��ة‪ ،‬وع��اد �شديفات وا�ستلم‬ ‫الكرة من داخل املنطقة‪ ،‬و�سددها بقوة‬ ‫نحو مرمى العمايرة‪ ،‬لكن كرته �ضلت‬ ‫طريقها نحو املرمى‪.‬‬ ‫ب� ��د�أ ف��ري��ق ال�ف�ي���ص�ل��ي تدريجيا‬ ‫ب ��إم �� �س��اك زم � ��ام امل � �ب� ��ادرة وال�سيطرة‬ ‫امل �ي��دان �ي��ة ع �ل��ى �أر� � ��ض امل �ل �ع��ب‪ ،‬فكانت‬ ‫ال �ه �ج �م��ات ال� ��زرق� ��اء الأك �ث ��ر خطورة‬ ‫طيلة جم��ري��ات ال���ش��وط وال �ت��ي بد�أها‬ ‫حامت عقل بت�سديدة �ساقطة من خلف‬ ‫امل��داف �ع�ي�ن ك� ��ادت �أن ت �غ��ال��ط احلار�س‬ ‫حم�م��ود امل��زاي��دة‪ ،‬ل�ك��ن الأخ�ي�ر تدارك‬ ‫املوقف و�أبعد الكرة عن املرمى‪ ،‬لي�أتي‬ ‫ال ��دور على ع�لاء مطالقة ال��ذي �سدد‬ ‫ك��رة ق��وي��ة ال ت�صد وال ت��رد م��ن �ضربة‬ ‫ح ��رة م�ب��ا��ش��رة ه�ي�ئ�ه��ا ح���س��ون��ة ال�شيخ‬ ‫ارتدت من بطن العار�ضة‪ ،‬وعاد ال�شيخ‬ ‫و�أر� �س��ل عر�ضية نحو م��ؤي��د �أب��و ك�شك‬ ‫اخلايل من الرقابة ليدك الأخري الكرة‬ ‫بر�أ�سه نحو امل��رم��ى‪ ،‬لكنها م��رت بعيدة‬ ‫عن اخل�شبات الثالث‪ ،‬وجاء الدور على‬ ‫�أح �م��د ه��اي��ل ال ��ذي ت��وغ��ل ب��ال �ك��رة من‬ ‫و�سط امليدان �إىل داخل منطقة اجلزاء‪،‬‬ ‫وي�سددها بقوة نحو مرمى املزايدة الذي‬ ‫ت�ألق ب�إبعادها‪ ،‬وحاول بهاء عبد الرحمن‬ ‫مباغتة املزايدة بت�سديدة �صاروخية من‬ ‫و�سط امل �ي��دان‪ ،‬لكن احل��ار���س ت��أل��ق من‬ ‫جديد ب�إبعادها عن املرمى‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عمد فريق املن�شية على‬ ‫�إغ�ل�اق مناطقه ال��دف��اع�ي��ة ع��ن طريق‬ ‫الع �ب �ي��ه حم �م ��ود � �ص��ال��ح وع �ل ��ى ع ��واد‬ ‫وزي ��د جم�ل��ي وع�ل��ي ذي��اب��ات واالعتماد‬ ‫على الهجمات املرتدة عن طريق ر�أ�سي‬ ‫احلربة �أ�شرف امل�ساعيد وديجي‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال�ق�ل��ة ال�ع��ددي��ة يف ال�ه�ج��وم وال�صحوة‬ ‫الدفاعية للفي�صلي حالت دون ت�شكيل‬ ‫خطورة على مرمى العمايرة با�ستثناء‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة رائ� ��د ال ��زاغ ��ة داخ� ��ل منطقة‬ ‫اجل� ��زاء �إىل م� ��روان ��ش��دي�ف��ات اخلايل‬ ‫م��ن ال��رق��اب��ة ل�ي��واج��ه ال�ع�م��اي��رة‪ ،‬لكنه‬ ‫�سدد الكرة با�ستعجال‪ ،‬ولتمر �إىل خارج‬ ‫اخل�شبات الثالث‪.‬‬ ‫ع �م��وم��ا‪ ،‬ك ��ان ال�ف�ي���ص�ل��ي �صاحب‬

‫الكلمة العليا خ�لال جمريات ال�شوط‬ ‫وف��ر���ض الع �ب��وه الأف���ض�ل�ي��ة امليدانية‬ ‫على �أر���ض امللعب بتوغالت ح��امت عقل‬ ‫وح �� �س��ون��ة ال���ش�ي��خ وخ �ل �ي��ل ب �ن��ي عطية‬ ‫وع �ل�اء م�ط��ال�ق��ة وم�ه�ن��د حم��ارم��ة ملد‬ ‫املهاجمن م�ؤيد �أبو ك�شك و�أحمد هايل‬ ‫بالكرات التي �شكلت خطورة على مرمى‬ ‫املزايد‪ ،‬و�أدى التما�سك الدفاعي للفريق‬ ‫بقيادة بهاء عبد الرحمن وو�سيم البزور‬ ‫وحممد خمي�س �إىل احلد من اخلطورة‬ ‫لفريق املن�شية لينتهي ال�شوط الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫�ضغط �أزرق وهدف‬ ‫جاءت بداية ال�شوط الثاين ك�سابقه‬ ‫الأول ب�ضغط في�صالوي ودفاع من�شاوي‪،‬‬ ‫حيث عمد الفريق الأزرق على التنويع‬ ‫يف ال�ه�ج�م��ات‪ ،‬خ�صو�صا بعدما �أ�شرك‬ ‫مدربه كل من عبد الإله احلناحنة ورائد‬ ‫النواطري ب��دال م��ن ح��امت عقل وم�ؤيد‬ ‫�أب��و ك�شك‪ ،‬فكان ال�ضغط الفي�صالوي‬ ‫متوا�صال طيلة فرتات اللقاء‪ ،‬لكن دون‬ ‫خطورة حقيقية على مرمى �شديفات‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�سبب ال�ت�ك�ت��ل ال��دف��اع��ي الذي‬ ‫فر�ضه الع�ب��و ال�ف��ري��ق ح��ول مرماهم‪،‬‬ ‫لتكون الت�سديدات البعيدة حا�ضرة من‬ ‫جانب الفي�صلي‪ ،‬ف�سدد مهند حمارمة‬ ‫كرة قوية من خارج منطقة اجلزاء‪� ،‬إال‬ ‫�أنها علت العار�ضة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ع �م��د ف��ري��ق املن�شية‬ ‫على الهجمات امل��رت��دة ال�ت��ي �شكلت يف‬ ‫بع�ض الأحيان اخلطورة احلقيقية على‬ ‫مرمى العمايرة‪ ،‬وكاد املن�شية �أن يفاجئ‬ ‫الفي�صلي ب�ع��دم��ا خ�ط��ف دي�ج��ي الكرة‬ ‫م��ن ال��دف��اع��ات ال�ف�ي���ص�لاوي��ة‪ ،‬وانفرد‬ ‫ب��احل��ار���س ال �ع �م��اي��رة وراوغ � ��ه ق�ب��ل �أن‬ ‫ي�ضع الكرة ب�شكل غريب خ��ارج املرمى‬ ‫اخلايل‪.‬‬ ‫ال ��وق ��ت م ��ر � �س��ري �ع��ا ع �ل��ى العبي‬ ‫وج �م��اه�ير ال�ف�ي���ص�ل��ي‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا بعد‬ ‫�إه � � ��دار الع �ب ��ي ال �ف��ري��ق ال �ع��دي��د من‬ ‫الفر�ص‪ ،‬وعدم قدرة الفريق على جتاوز‬ ‫الدفاعات املن�شاوية وحتى الت�سديدات‬ ‫البعيدة ع��ن ط��ري��ق ال�شيخ واملحارمة‬ ‫والنواطري والبزور �ضلت طريقها عن‬ ‫املرمى‪ ،‬لتبد�أ �أطماع املن�شية بالظهور‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ب�ع��دم��ا �أ� �ش��رك م��درب��ه عودة‬ ‫ال���س��امل ب��دال م��ن رائ ��د ال��زاغ��ة وهاين‬ ‫خ��ال��د ب��دال م��ن دي�ج��ي وف ��ادي عبيدات‬ ‫بديال عن علي ذي��اب��ات‪ ،‬لينفذ الفريق‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ال �ه �ج �م��ات امل ��رت ��دة التي‬ ‫�شكلت خ�ط��ورة يف بع�ض الأح �ي��ان على‬ ‫مرمى العمايرة‪.‬‬ ‫مدرب الفي�صلي ب��دوره رمى ب�آخر‬ ‫�أوراق ��ه‪ ،‬و�أ��ش��رك عبد ال�ه��ادي املحارمة‬ ‫ب��دال م��ن م�ه�ن��د حم��ارم��ة ب�غ�ي��ة تعزيز‬ ‫ال �ق��درات الهجومية‪ ،‬ف�ك��ان ل��ه م��ا �أراد‬ ‫ع �ن��دم��ا �أر�� �س ��ل خ�ل�ي��ل ب �ن��ي ع�ط�ي��ة كرة‬ ‫عر�ضية �إىل �أحمد هايل ال��ذي �سددها‬ ‫بر�أ�سه لرتتطم ببطن العار�ضة وتوا�صل‬ ‫م���س�يره��ا ن�ح��و ال���ش�ب��اك‪ ،‬م�سجال �أول‬ ‫�أهداف فريقه والتقدم يف الدقية ‪.74‬‬ ‫ب �ع ��د ال � �ه� ��دف ت ��وا�� �ص ��ل ال�ضغط‬ ‫ال�ف�ي���ص�لاوي ودف ��اع م�ن���ش��اوي كاملعتاد‬ ‫لكن دون خ�ط��ورة حقيقة على مرمى‬ ‫امل��زاي��دة‪ ،‬لينتهي اللقاء بفوز م�ستحق‬ ‫للفي�صلي اعتلى به ال�صدارة بـ ‪ 12‬نقطة‬

‫تقام عند ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء اليوم‬ ‫(‪ )3‬مواجهات يف اجلولة الثانية من مناف�سات‬ ‫املجموعة الأوىل ل��دوري �أندية الدرجة الأوىل‬ ‫لكرة القدم ‪ ،‬حيث يلتقي القوقازي مع عني كارم‬ ‫على �ستاد الأم�ير حممد بالزرقاء‪ ،‬والبادية مع‬ ‫ال�سلط على �ستاد ال�ب�تراء‪ ،‬فيما يحل ال�صريح‬ ‫�ضيفا على الأهلي (الهابط من دوري املحرتفني‬ ‫للمو�سم املا�ضي) يف اللقاء ال��ذي ي�شهده �ستاد‬ ‫مدينة ال�سلط‪ ،‬ويخلد فريق بلعما للراحة يف هذه‬ ‫اجلولة‪ ،‬فيما كانت اجلولة الأوىل «االفتتاحية»‬ ‫ال�ت��ي �أق�ي�م��ت ي��وم االث �ن�ين امل��ا��ض��ي ��ش�ه��دت فوز‬ ‫�صعب للأهلي على عني ك��ارم ‪�/1‬صفر‪ ،‬وتعادل‬ ‫ال�سلط م��ع بلعما ‪ ،2/ 2‬وال�صريح م��ع البادية‬ ‫�صفر ‪�/‬صفر‪.‬‬ ‫وينفرد الأهلي ب�صدارة املجموعة الأوىل بـ ‪3‬‬ ‫نقاط‪ ،‬فيما متلك فرق ال�سلط وبلعما وال�صريح‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم الدكتور �أحمد عيا�صرة ا�ستقالته ر�سميا من رئا�سة احتاد‬ ‫الريا�ضة املدر�سية‪ ،‬وذلك خالل جل�سة جمل�س �إدارة االحتاد التي‬ ‫عقدت الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫عيا�صرة ال��ذي عرب عن �شكره وتقديره لكافة العاملني يف‬ ‫احت��اد الريا�ضة املدر�سية و�شركائه م��ن االحت ��ادات الريا�ضية‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬متنى خالل لقائه ب�أع�ضاء جمل�س الإدارة املزيد من‬ ‫التقدم والنجاح للريا�ضة املدر�سية يف ظل اال�ستعدادات اجلارية‬ ‫حاليا للم�شاركة يف البطولة العربية لألعاب القوى وكرة القدم‬ ‫املقرر نهاية ال�شهر اجلاري يف مدينة الطائف ال�سعودية ويف كافة‬ ‫البطوالت والدورات العربية املقبلة‪.‬‬ ‫وكان احتاد الريا�ضة املدر�سية قد عقد جل�سة طارئة وافق‬ ‫خاللها على ا�ستقالة د‪.‬عيا�صرة م��ن من�صب الرئي�س‪ ،‬وكلف‬ ‫الدكتور رافع م�ساعدة القيام ب�أعمال الرئي�س حلني عقد اجتماع‬ ‫الهيئة العامة املقرر الأ�سبوع املقبل‪ ،‬حيث �سيتم �إجراء االنتخابات‬ ‫التكميلية ملجل�س الإدارة بعد ا�ستقالة الدكتور عيا�صرة وقبله‬ ‫الدكتورة عبلة �أبو نوار‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬ف��إن��ه م��ن املنتظر �أن يتم انتخاب ال�سيد‬ ‫�سطام عواد �أمني عام وزارة الرتبية والتعليم ل�ش�ؤون املديريات‬ ‫لع�ضوية جمل�س الإدارة خالل اجتماع الهيئة العامة املنتظر‪،‬‬ ‫وتزكيته ملن�صب الرئي�س �إ�ضافة �إىل انتخاب مدير �إدارة الن�شاطات‬ ‫الرتبوية الدكتورة �صباح النواي�سة لع�ضوية جمل�س الإدارة خلفا‬ ‫للدكتورة عبلة �أبو نوار‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬يوا�صل منتخبا �ألعاب القوى وك��رة القدم‬ ‫املدر�سيني حت�ضرياتهما للم�شاركة يف البطولة العربية التي‬ ‫�ستقام يف ال�سعودية ال�شهر اجلاري‪ ،‬وذلك بالتعاون مع احتادي‬ ‫كرة القدم و�ألعاب القوى‪ ،‬فيما من املنتظر �أن يتم يف الحق �إجراء‬ ‫تعديالت على الوفد الإداري امل�شارك يف البطولة‪.‬‬

‫هنية‪ :‬نرفض التفرقة بني‬ ‫أندية الضفة وقطاع غزة يف عقد‬ ‫رعاية الدوري الفلسطيني‬

‫الفي�صلي فاز على املن�شية بهدف‬

‫كامة‪.‬‬ ‫الرمثا (‪ )2‬اجلليل (�صفر)‬ ‫��ش�ه��دت ال �ب��داي��ة �أف���ض�ل�ي��ة لفريق‬ ‫اجل� �ل� �ي ��ل ال � � ��ذي ب � � ��ادر ل �ل �ه �ج��وم عرب‬ ‫ت�سديدة قوية من يو�سف ال�شبول مرت‬ ‫ف ��وق امل ��رم ��ى‪� ،‬أف���ض�ل�ي��ة اجل�ل�ي��ل كانت‬ ‫بامتالك العبيه يف منطقة العمليات‬ ‫ل��زم��ام امل� �ب ��ادرة م��ن ��ص�ه�ي��ب الوهيبي‬ ‫وحممد �أبو زيتون و�أن�س حجامي‪ ،‬لكن‬ ‫الرمثا �شكل جدارا دفاعيا‪ ،‬و�أخذ ميتد‬ ‫تدريجيا ملواقع اجلليل‪ ،‬ومرمى حار�سه‬ ‫م�صطفى �أب��و م�سامح‪ ،‬حيث متكن من‬ ‫�أول تهديد حقيقي هز ال�شباك بعدما‬ ‫اخرتق �سليمان ال�سلمان اجلهة اليمنى‬ ‫وعك�س كرة و�صلت حلمزة الدردور الذي‬ ‫راوغ احلار�س «بحرفنة»‪ ،‬وهي�أ الكرة �إىل‬ ‫م�صعب اللحام الذي مل يرتدد يف دكها‬ ‫بال�شباك (‪.)13‬‬

‫ب �ع��د ال� �ه ��دف‪ ،‬ت��وا� �ص �ل��ت �سيطرة‬ ‫الرمثا‪ ،‬وفر�ض �إيقاعه املعهود‪ ،‬فتعددت‬ ‫م�شاهد اخلطورة �أم��ام مرمى اجلليل‪،‬‬ ‫وت �ن��اوب ال�ل�ح��ام والعثامنة واخلالدي‬ ‫ع�ل��ى �إه � ��دار ال �ف��ر���ص‪ ،‬والأخ �ي��ر �أه ��در‬ ‫ب �غ��راب��ه ف��ر� �ص��ة ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين من‬ ‫انفراد تام‪ ،‬لكنه �سدد �ضعيفة ب�أح�ضان‬ ‫احلار�س‪ ،‬وفيما تبقى من عمر ال�شوط‬ ‫الأول حت���س�ن��ت �أل� �ع ��اب اجل �ل �ي��ل‪ ،‬وكاد‬ ‫داود �أب��و القا�سم �أن ي�ع��ادل الكفة من‬ ‫كرة قوية �سيطر عليها بت�ألق احلار�س‬ ‫عبداهلل الزعبي‪.‬‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين �شهد بداية‬ ‫قوية من الرمثا عندما ردت العار�ضة‬ ‫ت�سديدة �سامي ذي��اب��ات وح��رم�ت��ه من‬ ‫م�ضاعفة النتيجة لرتتد �أمام العثامنة‬ ‫الذي �سددها بال�شباك اجلانبية‪ ،‬لريد‬ ‫عليه البديل عادل �أبو ه�ضيب بت�سديدة‬

‫�سيطر عليها ال��زع �ب��ي‪ ،‬ع ��ادت بعدها‬ ‫امل�ب��ادرة من العبي الرمثا‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫م ��ن ح� �م ��زة ال � � � ��دردور ال � ��ذي تالعب‬ ‫بالعبي اجلليل يف �أك�ثر من منا�سبة‪،‬‬ ‫فيما ج ��اءت �أخ �ط��ر ف��ر���ص اجل�ل�ي��ل يف‬ ‫حم��اول��ة �إدراك ال�ت�ع��ادل م��ن عر�ضية‬ ‫�أن�س الزبون لعبها �أحمد مرعي ر�أ�سية‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا م ��رت ب �ج ��وار ال �ق��ائ��م و�أخ� ��رى‬ ‫عر�ضية م��ن ال��زب��ون �أب�ع��ده��ا احلار�س‬ ‫يف ال��وق��ت املنا�سب‪ ،‬وم��ع م��رور الوقت‬ ‫ترجم الرمثا �أف�ضليته بالهدف الثاين‬ ‫من راكان اخلالدي الذي ا�ستثمر كرة‬ ‫من��وذج�ي��ة م��ن ��س��ام��ي ذي��اب��ات لي�سدد‬ ‫ال �ك��رة يف ال���ش�ب��اك‪ ،‬وك ��اد ال � ��دردور �أن‬ ‫يختتم ال�ل�ق��اء ب��ال�ه��دف ال�ث��ال��ث‪ ،‬لكن‬ ‫ت���س��دي��دت��ه ال�ق��وي��ة اخ �ت��ارت العار�ضة‬ ‫بدال من معانقة ال�شباك لينتهي اللقاء‬ ‫رمثاوياً ‪�/ 2‬صفر‪.‬‬

‫‪ 3‬مواجهات يف الجولة‬ ‫الثانية من دوري الدرجة األوىل اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬

‫العياصرة يستقيل من رئاسة‬ ‫اتحاد الرياضة املدرسية‬

‫والبادية نقطة واحدة يف املركز الثاين‪ ،‬وال نقاط‬ ‫لعني كارم والقوقازي يف املركز الأخري‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تقام غدا االثنني (‪ )3‬مواجهات‬ ‫يف اجل��ول��ة ال �ث��ان �ي��ة م��ن م�ن��اف���س��ات املجموعة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة‪� ،‬إذ يلتقي احل�سني �إرب ��د (ال�ه��اب��ط من‬ ‫دوري امل�ح�ترف�ين يف امل��و��س��م امل��ا��ض��ي) م��ع احتاد‬ ‫الرمثا على ملعب بلدية �إربد واحتاد الزرقاء مع‬ ‫�شيحان على �ستاد الأمري حممد بالزرقاء وال�شيخ‬ ‫ح���س�ين م��ع ��ش�ب��اب احل���س�ين ع�ل��ى ��س�ت��اد الأم�ي�ر‬ ‫ها�شم يف الرمثا‪ ،‬ويخلد فريق الطرة للراحة يف‬ ‫هذه اجلولة‪ ،‬ي�شار �إىل �أن اجلولة الأوىل لهذه‬ ‫املجموعة �شهدت فوز �شباب احل�سني على احتاد‬ ‫ال��زرق��اء ‪� �/2‬ص �ف��ر‪ ،‬واحت ��اد ال��رم�ث��ا ع�ل��ى ال�شيخ‬ ‫ح�سني ‪ ،1/2‬و�شيحان على الطرة ‪�/ 4‬صفر‪.‬‬ ‫وت�ت���س��اوى (‪ )3‬ف ��رق يف ال �� �ص��دارة بر�صيد‬ ‫(‪ )3‬نقاط‪ ،‬هي �شيحان و�شباب احل�سني واحتاد‬ ‫الزرقاء‪ ،‬وال نقاط لفرق احتاد الزرقاء وال�شيخ‬ ‫ح�سني والطرة واحل�سني �إربد‪.‬‬

‫الأهلي ي�ستقبل ال�صريح بحثا عن فوزه الثاين‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستهجن عبد ال���س�لام هنية جن��ل رئي�س وزراء احلكومة‬ ‫الفل�سطينية يف قطاع غزة‪ ،‬ما خ�ص�ص من قيمة مالية لأندية‬ ‫القطاع‪ ،‬جراء العقد الذي وقعه احتاد الكرة املركزي مع �إحدى‬ ‫ال�شركات لرعاية �أن��دي��ة ال ��دوري ��س��واء يف ال�ضفة الغربية �أو‬ ‫القطاع‪ ،‬وقال هنية يف ت�صريحات ف�ضائية �أم�س الأول‪« :‬نرف�ض‬ ‫املقارنة �أو التفريق‪ ,‬ففي غ��زة ال نطلب الكثري‪ ،‬فقط رب��ع ما‬ ‫خ�ص�ص ل��دوري املحرتفني يكفي �أندية القطاع لتقدمي دوري‬ ‫ب�أف�ضل م�ستويات ممكنة»‪.‬‬ ‫وكان احتاد الكرة الفل�سطيني وقع اتفاقية رعاية للدوري مع‬ ‫�شركة «ج��وال» �إح��دى �شركات االت�صاالت اخللوية يف فل�سطني‪،‬‬ ‫لدعم دوري املحرتفني يف حمافظات ال�ضفة الغربية مببلغ ‪800‬‬ ‫�أل��ف دوالر‪ ,‬يف حني خ�ص�ص مبلغ ‪� 50‬أل��ف دوالر فقط للدوري‬ ‫املمتازة بقطاع غزة‪.‬‬ ‫و�صرح �أحد �أع�ضاء احتاد الكرة الفل�سطيني لوكاالت الأنباء‬ ‫وف�ضل ع��دم الك�شف عن ا�سمه بالقول‪« :‬ال زلنا يف قطاع غزة‬ ‫نعاين من عدم الإن�صاف منذ ثالث �سنوات‪ ،‬فالعام املا�ضي قمنا‬ ‫بتوقيع عقد رعاية مع �شركة جوال مببلغ ‪� 50‬ألف دوالر‪ ،‬وقدمنا‬ ‫لل�شركة ت�سهيالت يف كافة املالعب‪ ,‬وكنا نتوقع �أن يقدم عقد‬ ‫رعاية جديد هذا املو�سم مبقابل �أف�ضل من ذلك»‪.‬‬ ‫مما يذكر �أن انتقادات حادة �صدرت خالل ال�شهور املا�ضية‬ ‫ل�سيا�سة االحتاد املركزي جتاه الكرة يف قطاع غزة‪ ،‬و�أبرزها جاء‬ ‫على ل�سان �أع�ضاء من االحتاد نف�سه‪.‬‬

‫األهلي اإلماراتي يقدم العبه‬ ‫اللبناني يوسف محمد‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قدم نادي االهلي االماراتي لكرة القدم �أم�س ال�سبت مدافعه‬ ‫ال��دويل اللبناين يو�سف حممد ال�ق��ادم م��ن كولن االمل��اين ملدة‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫وك��ان حممد (‪ 31‬ع��ام��ا) ان�ضم لالهلي يف ‪� 19‬آب املا�ضي‪،‬‬ ‫لكنه مل يت�سن له االلتحاق بتدريبات الفريق االماراتي ب�سبب‬ ‫ارتباطه مع املنتخب اللبناين يف الت�صفيات اال�سيوية امل�ؤهلة اىل‬ ‫مونديال ‪.2014‬‬ ‫و�أك � ��د الإي� �ط ��ايل ف��اب �ي��و ك��ان��اف��ارو ال� ��ذي داف� ��ع ع��ن �أل� ��وان‬ ‫«الفر�سان» املو�سم املا�ضي قبل �أن يعتزل‪ ،‬ويتجه للعمل م�ست�شارا‬ ‫فنيا للنادي يف امل�ؤمتر ال�صحايف‪� ،‬أن «حممد العب مميز ومدافع‬ ‫يتمتع ببنية ج�سدية وقوة بدنية ت�ساعده على الربوز يف مركزه‪،‬‬ ‫وقد �سبق �أن �شاهدته يف الدوري الأملاين‪ ،‬وميلك مقومات النجاح‬ ‫يف م�سريته اجلديدة يف الدوري االماراتي»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال حممد الذي حمل �أل��وان فرايبورغ الأملاين‬ ‫�سابقا‪« :‬اللعب لفريق كبري مثل الأهلي هو حتد كبري يل كالعب‬ ‫ومل�سريتي ال��ري��ا��ض�ي��ة‪ ،‬و�أمت �ن��ى حتقيق ال�ب�ط��والت م��ع الفريق‬ ‫ولدي طموحات كبرية معه‪ ،‬وخ�صو�صا �أنه ناد حمرتف بكل ما‬ ‫للكلمة من معنى‪ ،‬وهذا ما جعلني �أقبل عر�ضه و�أترك اللعب يف‬ ‫�أوروبا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع حم�م��د‪« :‬ب��ال�ط�ب��ع ال� ��دوري الأمل� ��اين م��ن البطوالت‬ ‫الكبرية والقوية‪ ،‬لكن الدوري الإماراتي �أي�ضا ميلك الرغبة يف‬ ‫التطور‪ ،‬ويحرتف فيه جنوم �سبق لهم اللعب يف �أقوى امل�سابقات‬ ‫االوروبية»‪.‬‬ ‫و�أكد حممد �أن «م�س�ؤولية كبرية تقع على عاتقه لتعوي�ض‬ ‫الفراغ الذي تركه كانافارو يف دفاع الأهلي‪ ،‬وهذا �سيعطيني دافعا‬ ‫كبريا للت�ألق والرتكيز واالن�ضباط»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر حممد �أن «ت�ع��اق��دات الأه�ل��ي ه��ذا املو�سم متميزة‪،‬‬ ‫ويكفي وجود العبني من وزن الربازيليني غرافيت هداف الدوري‬ ‫االملاين قبل عامني وغاغا القادم من طرابزون الرتكي والت�شيلي‬ ‫الدويل خيمينيز»‪ .‬وعن الإ�صابة التي حلقت به م�ؤخرا يف فخذه‬ ‫الأمين والتي حرمته من خو�ض مباراة لبنان واالمارات (‪)1-3‬‬ ‫يف ت�صفيات ‪ 2014‬قال «دودو» �إن «العالج كان ناجحا ‪ 100‬يف املئة‪،‬‬ ‫وال توجد لديه حاليا �أي �إ�صابة �أخرى»‪.‬‬ ‫يذكر �أن حممد بدا م�سريته مع ال�صفاء اللبناين‪ ،‬ومن ثم‬ ‫انتقل اىل اوملبيك بريوت‪ ،‬قبل �أن يخو�ض جتربته االحرتافية‬ ‫االوىل م��ع ف��راي �ب��ورغ االمل� ��اين‪ ،‬وم��ن ث��م ان�ت�ق��ل �إىل ك��ول��ن عام‬ ‫‪.2007‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫ثنائي فورد يحافظ على صدارته‬ ‫يف رالي أسرتاليا‬ ‫كوف�س هاربور ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��اب��ع ثنائي ف��ورد الفنلندي‬ ‫ي � ��اري‪-‬م � ��ات � ��ي الت � �ف� ��اال وميكو‬ ‫ه�يرف��ون��ن ��س�ي�ط��رت��ه ع �ل��ى رايل‬ ‫ا��س�ترال�ي��ا‪ ،‬امل��رح�ل��ة ال�ع��ا��ش��رة من‬ ‫بطولة ال�ع��امل ل�ل��رال�ي��ات‪ ،‬وانهى‬ ‫�أم����س ال�سبت يف امل��رك��زي��ن االول‬ ‫والثاين‪.‬‬ ‫وك��ان الفرن�سي �سيبا�ستيان‬ ‫ل � ��وب ب �ط��ل ال � �ع ��امل يف االع� � ��وام‬ ‫ال�سبعة االخ�ي�رة تعر�ض حلادث‬ ‫اجل� �م� �ع ��ة ب� �ع ��د خ � � ��روج �سيارته‬ ‫«�سيرتوين دي ا���س ‪ »3‬عن امل�سار‬ ‫يف املرحلة اخلا�صة الرابعة‪ ،‬كما‬ ‫�صدم زميله ومواطنه �سيبا�ستيان‬ ‫اوج �ي �ي��ه ��س�ي��ارت��ه �أي �� �ض��ا ب�شجرة‬ ‫خ�ل�ال امل��رح�ل��ة ال���س��اد��س��ة عندما‬ ‫كان مت�صدرا للرايل‪.‬‬ ‫و�أكمل لوب واوجييه الرايل‬ ‫بف�ضل نظام «�سوبر رايل» بعد �أن‬ ‫خ�سرا الكثري من الوقت‪ ،‬وحققا‬ ‫�أوقاتا جيدة على �أمل ح�صد بع�ض‬ ‫ال �ن �ق��اط يف ت��رت �ي �ب��ي ال�سائقني‬ ‫وال�صانعني‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �� �س ��ؤول��ون يف فريق‬ ‫� �س �ي�تروي��ن �أ� � �ش� ��اروا ب �ع��د ح ��ادث‬ ‫اجلمعة‪� ،‬أن لوب (‪ 37‬عاما) بطل‬ ‫�أربع راليات هذا املو�سم يف املك�سيك‬ ‫وايطاليا واالرجنتني وفنلندا‪ ،‬كان‬ ‫يلقي نظرة على الأوقات الفرعية‬ ‫ومل ينتبه لتعليمة من م�ساعده‬ ‫دان�ي��ال ايلينا‪ ،‬وه��و �أق��ر بخطئه‪.‬‬ ‫ويعود اخل��روج الأخ�ير للوب‪ ،‬عن‬ ‫امل�سار اىل رايل اكروبولي�س عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وت�صدر الت�ف��اال الرتتيب يف‬ ‫نهاية اليوم الثاين متقدما على‬ ‫زميله ومواطنه هريفونن بفارق‬ ‫‪7‬ر‪ 22‬ثانية‪.‬‬ ‫وق� � ��ام ه�ي�رف ��ون ��ن بتنظيف‬ ‫امل�سار �أم�س ال�سبت‪ ،‬ما فتح املجال‬ ‫ل�لات�ف��اال بتحقيق ا��س��رع زم��ن يف‬ ‫امل��رح �ل��ة ‪ 11‬ام ��ام ال�ن�روج��ي برت‬ ‫��س��ول�برغ (��س�ي�تروي��ن دي ا���س ‪)3‬‬ ‫ب�ط��ل ال �ع��امل ال �� �س��اب��ق‪ ،‬ث��م تقدم‬ ‫ع�ل��ى ه�يرف��ون��ن يف امل��رح�ل�ت�ين ‪12‬‬ ‫و‪ ،13‬وعلى اوجييه يف املرحلة ‪،14‬‬ ‫قبل �أن يخطف �أوج�ي�ي��ه املرحلة‬ ‫‪ ،15‬ال �ت��ي ��ش�ه��دت ت���س�ل��ق ال�شيخ‬ ‫الإم��ارات��ي خالد القا�سمي (فورد‬

‫ف �ي �ي �� �س �ت��ا) ال�ت�رت� �ي ��ب‪ ،‬اذ ا�صبح‬ ‫خام�سا بدال من الرنوجي هنينغ‬ ‫�سولربغ‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق ث� �ن ��ائ ��ي �سيرتوين‬ ‫ال � �ف ��وز يف امل��رح �ل �ت�ي�ن ‪ 16‬و‪،17‬‬ ‫لي�صبح اوجييه يف امل��رك��ز الثاين‬ ‫ع�شر ول ��وب‪ ،‬امل �ت��وج يف ا�سرتاليا‬ ‫عام ‪ ،2004‬يف الثامن ع�شر‪ ،‬وبقي‬ ‫الت �ف��اال متقدما ع�ل��ى هريفونن‬ ‫بنحو ‪ 22‬ثانية‪.‬‬ ‫و�أحرز لوب املرحلتني ‪ 18‬و‪19‬‬ ‫و�أوجييه املرحلة ‪ ،20‬بيد �أن الفارق‬ ‫بني التفاال وهريفونن بقي ذاته‪،‬‬ ‫وت �ق��دم االول ‪7‬ر‪ 22‬ث��ان �ي��ة على‬ ‫مواطنه‪ ،‬كما انهى لوب النهار يف‬ ‫املركز ال�ساد�س ع�شر واوجييه يف‬ ‫املركز احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وق��ال هريفونن ال��ذي يبتعد‬

‫ب� �ف ��ارق ‪ 37‬ث��ان �ي��ة ع ��ن �سولربغ‬ ‫ال�ث��ال��ث‪« :‬ك ��ان امل���س��ار ج��اف��ا اكرث‬ ‫م��ن املتوقع بعد �أم�ط��ار اجلمعة‪،‬‬ ‫ف�ع��ان�ي��ت م��ن ب�ع����ض االن ��زالق ��ات‬ ‫�أم�س ب�سبب انطالقي من املركز‬ ‫االول»‪.‬‬ ‫وك ��ان اوج �ي �ي��ه (‪ 27‬عاما)‬ ‫و�ضع حدا ل�سيطرة لوب مت�صدر‬ ‫الرتتيب احل��ايل (‪ 192‬نقطة)‪،‬‬ ‫ع �ل��ى م �ن��اف �� �س��ات رايل املانيا‬ ‫االخ�ي��ر يف ال �� �س �ن��وات الثماين‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬لريفع ر�صيده �إىل ‪4‬‬ ‫انت�صارات هذا العام بعد �سباقات‬ ‫الربتغال واالردن واكروبولي�س‪،‬‬ ‫و�إىل ‪ 6‬يف م�سريته االحرتافية‬ ‫بعد �سباقي الربتغال واليابان‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وانتزع اوجييه (‪ 167‬نقطة)‬

‫امل��رك��ز ال �ث��اين يف ال�ترت�ي��ب العام‬ ‫من �سائق فورد فيي�ستا الفنلندي‬ ‫م�ي�ك��و ه�ي�رف��ون��ن (‪ 156‬نقطة)‬ ‫الذي حل رابعا يف رايل املانيا‪.‬‬ ‫وك ��ان ه�يرف��ون��ن‪ ،‬ب�ط��ل اخر‬ ‫ن�سختني يف ا�سرتاليا عامي ‪2006‬‬ ‫و‪ ،2009‬ك�شف انه �سيقوم بخطوة‬ ‫ا�ضافية ه��ذا اال�سبوع‪« :‬اذا اردت‬ ‫املحاربة على اللقب‪ ،‬علي الفوز‬ ‫بهذا الرايل»‪.‬‬ ‫وي� �ب ��دو ه�ي�رف��ون��ن الوحيد‬ ‫ال�ق��ادر على خ��رق �سيطرة ثنائي‬ ‫�سيرتوين‪ ،‬التي تت�صدر بدورها‬ ‫ترتيب ال�صانعني مع ‪ 333‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 242‬لفورد‪.‬‬ ‫و� �ش��اب��ت ال �ن �� �س �خ��ة االخ �ي�رة‬ ‫م��ن رايل ا��س�ترال�ي��ا م�ن��ذ عامني‬ ‫اح � �ت � �ج� ��اج� ��ات م� � ��ن م ��واط� �ن�ي�ن‬

‫ع�ل��ى م ��رور امل��راح��ل اخل��ا� �ص��ة يف‬ ‫منطقتهم يف ��ش�م��ال ن�ي��و �ساوث‬ ‫وي �ل��ز‪ .‬وت �ق��ام ال�ن���س�خ��ة احلالية‬ ‫على بعد ‪ 300‬كلم جنوب الن�سخة‬ ‫االخ�يرة‪ ،‬وق��ال املنظمون انهم ال‬ ‫يتوقعون حدوث �أي م�شاكل‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن ال � � ��رايل ال ��واق ��ع‬ ‫يف غ��رب وج�ن��وب و��ش�م��ال كوف�س‬ ‫ه� ��ارب� ��ور ع �ل��ى � �ض �ف��اف املحيط‬ ‫ال� � �ه � ��ادىء ‪ 26‬م ��رح �ل ��ة خا�صة‬ ‫على م�سافة ‪ 369‬كلم‪ .‬وت�ق��ام ‪10‬‬ ‫م��راح��ل خ��ا��ص��ة يف ال �ي��وم االول‪،‬‬ ‫و‪ 10‬يف اليوم الثاين قبل اختتامه‬ ‫اليوم االحد ب�ست مراحل خا�صة‬ ‫على مزيج من امل�سارات احل�صوية‬ ‫والطرق داخل الغابات‪.‬‬ ‫ ترتيب اخلم�سة االوائل يف‬‫نهاية اليوم الثاين‪:‬‬

‫‪ -1‬ال�ف�ن�ل�ن��دي ياري‪-‬ماتي‬ ‫التفاال (فورد فيي�ستا) ‪4‬ر‪47‬ر‪43‬ر‪2‬‬ ‫�ساعتان‬ ‫‪ -2‬الفنلندي ميكو هريفونن‬ ‫(فورد فيي�ستا) بفارق ‪7‬ر‪ 22‬ثانية‬ ‫‪ -3‬ال�ن�روج ��ي ب�ت�ر �سولربغ‬ ‫(� �س �ي�تروي��ن دي ا� ��س ‪ )3‬بفارق‬ ‫‪5‬ر‪ 59‬ثانية‬ ‫‪ -4‬الربيطاين ماثيو ويل�سون‬ ‫(فورد فيي�ستا) بفارق ‪7‬ر‪53‬ر‪ 5‬د‬ ‫‪ -5‬االماراتي خالد القا�سمي‬ ‫(فورد فيي�ستا) بفارق ‪4‬ر‪24‬ر‪ 9‬د‬ ‫‪ -11‬ال�ف��رن���س��ي �سيبا�ستيان‬ ‫اوج�ي�ي��ه (��س�ي�تروي��ن دي ا���س ‪)3‬‬ ‫بفارق ‪3‬ر‪34‬ر‪ 19‬د‬ ‫‪ -16‬ال�ف��رن���س��ي �سيبا�ستيان‬ ‫لوب (�سيرتوين دي ا�س ‪ )3‬بفارق‬ ‫‪9‬ر‪38‬ر‪ 29‬د‬

‫للمرة العا�شرة هذا املو�سم‬

‫فيتل ينطلق من املركز األول‬ ‫يف جائزة إيطاليا الكربى للفورميال ‪١‬‬

‫مونزا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��س�ي�ن�ط�ل��ق � �س��ائ��ق ري� ��د ب ��ول‪-‬ري� �ن ��و االمل� ��اين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتل من املركز االول جلائزة ايطاليا‬ ‫الكربى‪ ،‬املرحلة الثالثة ع�شرة من بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد اليوم االحد‪ ،‬بعد حتقيقه‬ ‫�أ�سرع وقت يف التجارب الر�سمية على حلبة مونزا‬ ‫�أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وق�ط��ع فيتل ا� �س��رع ل�ف��ة بتوقيت ‪275‬ر‪22‬ر‪1‬‬ ‫دقيقة مبعدل �سرعة ‪477‬ر‪ 253‬كلم‪�/‬ساعة متقدما‬ ‫على �سائقي ماكالرين مر�سيد�س الربيطانيني‬

‫لوي�س هاميلتون (‪725‬ر‪22‬ر‪ 1‬د) وجنو�سن باتون‬ ‫(‪777‬ر‪22‬ر‪ 1‬د)‪.‬‬ ‫وي �ن ��وي ف�ي�ت��ل (‪ 24‬ع ��ام ��ا) ت �ع��زي��ز �صدارته‬ ‫لرتتيب ال�سائقني يف بطولة العامل (‪ 259‬نقطة)‪،‬‬ ‫اذ يتقدم ب�ف��ارق ‪ 92‬نقطة ع��ن زميله اال�سرتايل‬ ‫مارك ويرب و‪ 102‬نقطتني عن اال�سباين فرناندو‬ ‫الون�سو �سائق فرياري‪.‬‬ ‫وه��ذه امل��رة العا�شرة ه��ذا املو�سم التي ينطلق‬ ‫فيها فيتل م��ن امل��رك��ز االول وال� �ـ‪ 25‬يف م�سريته‪،‬‬ ‫علما بان ريد بول �سينطلق الول مرة يف مونزا من‬ ‫املركز االول وفيتل للمرة الثانية بعد عام ‪ 2009‬مع‬

‫تورو رو�سو‪ .‬و�أ�صبح فيتل اول �سائق منذ الربازيلي‬ ‫الراحل ايرتون �سينا ينطلق من املركز االول ع�شر‬ ‫مرات يف مو�سمني خمتلفني‪.‬‬ ‫ ترتيب الع�شرة االوائل يف التجارب‬‫الر�سمية‪:‬‬ ‫‪ -1‬االملاين �سيبا�ستيان فيتل (ريد بول‪-‬رينو)‬ ‫‪275‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -2‬الربيطاين لوي�س هاميلتون (ماكالرين‪-‬‬ ‫مر�سيد�س) ‪725‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -3‬الربيطاين جن�سون باتون (ماكالرين‪-‬‬ ‫مر�سيد�س) ‪777‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬

‫‪ -4‬اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري)‬ ‫‪841‬ر‪22‬ر‪1‬د‬ ‫‪ -5‬اال�سرتايل مارك ويرب (ريد بول‪-‬رينو)‬ ‫‪972‬ر‪22‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -6‬الربازيلي فيليبي ما�سا (فرياري) ‪188‬ر‪23‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -7‬الرو�سي فيتايل برتوف (لوتو�س رينو)‬ ‫‪530‬ر‪23‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -8‬االملاين ميكايل �شوماخر (مر�سيد�س)‬ ‫‪777‬ر‪23‬ر‪1‬د‬ ‫‪ -9‬االملاين نيكو روزبرغ (مر�سيد�س) ‪477‬ر‪24‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -10‬الربازيلي برونو �سينا (لوتو�س رينو) بدون‬ ‫توقيت يف الفرتة الثالثة‬

‫نادال بسهولة إىل نصف نهائي‬ ‫بطولة فالشينغ ميدوز لكرة املضرب‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��ش��ق الإ� �س �ب��اين راف��اي��ل ن� ��ادال امل���ص�ن��ف ثانيا‬ ‫وح��ام��ل اللقب طريقه ب�سهولة �إىل ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي من بطولة الواليات املتحدة املفتوحة‪� ،‬آخر‬ ‫البطوالت الأربع الكربى لكرة امل�ضرب‪ ،‬بفوزه على‬ ‫الأم��ري�ك��ي ان��دي رودي��ك احل��ادي والع�شرين ‪2-6‬‬ ‫و‪ 1-6‬و‪ 3-6‬اجلمعة على مالعب فال�شينغ ميدوز‬ ‫يف نيويورك‪.‬‬ ‫ويلتقي ن��ادال يف ال��دور املقبل مع الربيطاين‬ ‫اندي موراي امل�صنف رابعا والفائز على الأمريكي‬ ‫ج��ون اي�سرن الثامن والع�شرين ‪ 5-7‬و‪ 4-6‬و‪6-3‬‬ ‫و‪.)2-7( 6-7‬‬ ‫وبت�أهل نادال وموراي‪ ،‬يكون امل�صنفون الأربعة‬ ‫الأوائ��ل يف العامل قد بلغوا ال��دور ن�صف النهائي‪،‬‬ ‫بحيث يلتقي يف امل�ب��اراة الأخ��رى ال�صربي نوفاك‬ ‫ديوكوفيت�ش امل�صنف �أول عامليا م��ع ال�سوي�سري‬ ‫روجيه فيدرر الثالث‪ ،‬على غرار ما ح�صل يف بطولة‬ ‫روالن غارو�س الفرن�سية الأخرية‪ ،‬ثاين البطوالت‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ت �ن��اف ����س ك �ب�ي�را ب�ي�ن ال ��رب ��اع ��ي هذه‬ ‫ال�سنة‪ ،‬ما دفاع بنادال القول‪« :‬انه خرب جيد لكرة‬

‫امل�ضرب»‪.‬‬ ‫وجن��ح ديوكوفيت�ش ه��ذا املو�سم بالفوز بلقب‬ ‫ا�سرتاليا ووميبلدون (للمرة االوىل)‪ ،‬يف حني توج‬ ‫نادال يف روالن غارو�س للمرة ال�ساد�سة‪� ،‬أما فيدرر‬ ‫فهو ام��ام خطر انهاء اول �سنة له ب��دون اح��راز اي‬ ‫لقب كبري منذ ‪ ،2002‬وي�ستمر موراي يف �سعيه ملنح‬ ‫بريطانيا لقب اول دورة كربى لدى فردي الرجال‬ ‫منذ ‪.1936‬‬ ‫وعلق روديك على خ�سارته امام نادال ب�أقل من‬ ‫�ساعتني‪« :‬ه ��ؤالء االرب�ع��ة هم االف�ضل ب��دون �شك‬ ‫يف ال�ع��امل‪ ،‬وي�ستحقون الرقم ال�صغري اىل جانب‬ ‫ا�سمهم»‪.‬‬ ‫وفر�ض املنطق نف�سه يف اخر مباراتني يف ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬اذ تنزه نادال امام روديك وت�أهل اىل ن�صف‬ ‫نهائي فال�شينغ م�ي��دوز ل��راب��ع م��رة على التوايل‪،‬‬ ‫يف حني بلغ م��وراي ن�صف النهائي للمرة الرابعة‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل يف ال � ��دورات ال �ك�ب�رى ه ��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫لي�صبح �سابع العب يحقق هذا االجن��از يف الع�صر‬ ‫احلديث بعد اال�سرتاليني رود ليفر وطوين رو�ش‬ ‫والت�شيكو�سلوفاكي اي�ف��ان ل�ن��دل وف �ي��درر ونادال‬ ‫وديوكوفيت�ش‪.‬‬ ‫وعلى رغ��م خو�ضه ه��ذه ال ��دورة بعد ف��وزه يف‬

‫مباراتني فقط ب�ين دورت��ي وميبلدون وفال�شينغ‬ ‫ميدوز‪� ،‬إذ خ�سر يف الدور الأول يف مونرتيال وفاز‬ ‫مرتني يف �سين�سيناتي‪ ،‬اال ان نادال مل يخ�سر حتى‬ ‫االن اي جمموعة يف نيويورك‪ ،‬علما بانه الوحيد‬ ‫ال��ذي ه��زم ديوكوفيت�ش ه��ذه ال�سنة على االر�ض‬ ‫ال�صلبة‪ ،‬عندما ان�سحب االخ�ير ام��ام��ه يف نهائي‬ ‫دورة �سين�سيناتي ال�صابته يف كتفه‪.‬‬ ‫وق��ال ن��ادال (‪ 25‬عاما)‪« :‬حتى لو خ�سرت (يف‬ ‫ن�صف النهائي)‪ ،‬انا �سعيد الدائي يف هذه البطولة‪،‬‬ ‫الن �صيفي مل يكن �سهال»‪.‬‬ ‫ومل يرحم نادال روديك الذي عانى من ا�صابة‬ ‫فخذه االي�سر‪ ،‬فا�ستفاد اب��ن جزيرة مايوركا من‬ ‫ال�ضربات اجلانبية القوية وم�ع��ان��اة رودي��ك على‬ ‫ار�ساله ويف اخلروج على ال�شبكة‪.‬‬ ‫وقال روديك‪�« :‬سيطر رافا متاما‪ ،‬مل امتلك اي‬ ‫احتياطي‪ ،‬ومل اكن قادرا على حترك قدمي خالل‬ ‫االر�سال»‪.‬‬ ‫وخ�سر رودي��ك �إر��س��ال��ه ‪ 6‬م��رات م��ن �أ��ص��ل ‪12‬‬ ‫�أم��ام ن��ادال‪ ،‬علما ب�أنه خ�سره ‪ 6‬مرات يف ‪� 68‬شوطا‬ ‫خالل باقي مباريات الدورة‪.‬‬ ‫وعن مواجهته مع موراي‪ ،‬قال نادال الذي فاز‬ ‫على اال�سكتلندي ثالث مرات يف البطوالت الكربى‬

‫يف ن�صف نهائي روالن وغارو�س ووميبلدون ‪2011‬‬ ‫ووميبلدون ‪« :2010‬اندي هو �أحد اكرث املوهوبني‬ ‫على ال�ساحة‪ ،‬لقد هزمني يف ن�صف نهائي ‪.»2008‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ن ��ادال ي�ت�ق��دم ع�ل��ى م ��وراي ‪ 4-12‬يف‬ ‫املواجهات املبا�شرة‪ ،‬وكانت املواجهة االخرية بينهما‬ ‫يف ن�صف نهائي وميبلدون ‪ ،2011‬حيث فاز الإ�سباين‬ ‫ب�أربع جمموعات‪.‬‬ ‫وحتت �أنظار ال�سيدة الأوىل االمريكية مي�شال‬ ‫�أوباما‪ ،‬تخل�ص موراي من العمالق االمريكي جون‬ ‫اي�سرن (‪05‬ر‪ 2‬م و‪ 111‬كلغ) ب�أربع جمموعات‪.‬‬ ‫ويقدم موراي‪ ،‬و�صيف ‪� ،2008‬أداء قتاليا يف هذه‬ ‫الن�سخة‪ ،‬اذ كان على �شفري اخلروج يف الدور الثاين‬ ‫عندما ك��ان مت�أخرا مبجموعتني ام��ام الهولندي‬ ‫روبن هازه‪.‬‬ ‫وق ��ال م� ��وراي (‪ 24‬ع��ام��ا) ال ��ذي ح�ق��ق فوزه‬ ‫ال�ع��ا��ش��ر ع�ل��ى ال �ت��وايل‪« :‬ك ��ان �إر� �س��ايل ج �ي��دا‪ ،‬ومل‬ ‫امنحه كثريا فر�صة ك�سره»‪.‬‬ ‫والالفت ان اي�سرن خ�سر ال�شوط الفا�صل يف‬ ‫املجموعة الرابعة ‪ ،7-2‬علما بانه اح��رز ‪� 14‬شوطا‬ ‫فا�صال من �أ�صل ‪ 15‬التي لعبها يف فال�شينغ ميدوز‬ ‫منذ ‪ ،2009‬بينها ثالثة امام الفرن�سي جيل �سيمون‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬

‫فوز كبري لالتحاد يف أوىل مباريات‬ ‫الدوري السعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستهل االحتاد و�صيف البطل املو�سم اجلديد بفوز كبري على‬ ‫�ضيفه التعاون ‪� 3-5‬أول من �أم�س اجلمعة على ا�ستاد الأمري عبداهلل‬ ‫الفي�صل يف ج��دة يف افتتاح املرحلة االوىل من ال��دوري ال�سعودي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل احمد ع�سريي (‪ )10‬وحممد نور (‪ )24‬واجلزائري عبد‬ ‫مللك زياية (‪ )37‬والربازيلي جريالدو ويندل (‪ )77‬والكويتي فهد‬ ‫العنزي (‪ )87‬اهداف االحت��اد‪ ،‬وعماد حنتول (‪ )27‬وبدر اخلمي�س‬ ‫(‪ )53‬واملغربي �صالح الدين عقال (‪ )74‬اهداف التعاون‪.‬‬ ‫وجاءت بداية املباراة دون امل�ستوى من الفريقني حيث انح�صر‬ ‫اللعب و�سط امللعب‪ ،‬ورغ��م ذل��ك جنح االحت��اد يف التقدم �إث��ر كرة‬ ‫ن�ف��ذت م��ن رك�ل��ة ركنية ارت�ق��ى لها اح�م��د ع�سريي ولعبها بر�أ�سه‬ ‫قوية على ميني فهد الثنيان الذي مل يوفق يف اخلروج من مرماه‬ ‫(‪.)10‬‬ ‫وحت�سن �أداء االحتاد بعد الهدف‪ ،‬وكاد ي�ضاعف النتيجة لكن‬ ‫ك��رة م�شعل ال�سعيد القوية م��رت ب�ج��وار القائم (‪ ،)17‬رد عليها‬ ‫التعاون بوا�سطة احمد احلربي الذي �صوب كرة قوية مرت بجوار‬ ‫القائم اي�ضا (‪.)22‬‬ ‫ومن هجمة من�سقة‪ ،‬مرر الربازيلي ويندل كرة رائعة و�ضع من‬ ‫خاللها حممد نور يف مواجهة املرمى فلم يجد بدوره �صعوبة يف‬ ‫�إيداعها ال�شباك بعد �أن لعبها قو�سية (لوب) حلظة خروج احلار�س‬ ‫(‪.)24‬‬ ‫وجن��ح التعاون من هجمة مرتدة يف تقلي�ص ال�ف��ارق بعد �أن‬ ‫ك�سر عماد حنتول م�صيدة الت�سلل وجت��اوز احلار�س مربوك زايد‬ ‫ولعب الكرة يف املرمى اخلايل (‪.)27‬‬ ‫والح��ت فر�صة حمققة لالحتاد لرفع املعدل التهديفي لكن‬ ‫الثنيان ت�صدى لكرة حممد نور على دفعتني (‪ )31‬قبل ان يتمكن‬ ‫زياية من �إ�ضافة الهدف الثالث لالحتاد بكرة جت��اوز على �إثرها‬ ‫�أكرث من مدافع قبل �أن ي�صوبها قوية يف �سقف املرمى (‪.)37‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬تبادل الفريقان الهجمات وجنح التعاون يف‬ ‫تقلي�ص الفارق مرة �أخرى �إثر كرة مررها احمد احلربي اىل بدر‬ ‫اخلمي�س الذي مل يجد �صعوبة يف �إيداعها املرمى (‪.)53‬‬ ‫و�أه��در ويندل فر�صة �سانحة للت�سجيل حني �سدد الكرة فوق‬ ‫العار�ضة رغم مواجهته للمرمى (‪ )61‬قبل �أن تت�صدى العار�ضة‬ ‫لكرة قوية (‪ )63‬لالعب ذاته الذي ا�ضاع بعد هجمة مر�سومة هدفا‬ ‫حمققا عندما لعب الكرة �سهلة يف �أح�ضان احلار�س فهد الثنيان‬ ‫(‪.)72‬‬ ‫وم��ن خ�ط��أ ف ��ادح م��ن احل��ار���س م�ب�روك زاي ��د ال ��ذي ف�شل يف‬ ‫ال�سيطرة على الكرة‪ ،‬ا�ستطاع البديل املغربي �صالح الدين عقال‬ ‫�إدراك ال�ت�ع��ادل حيث ا�ستغل الفر�صة و��ص��وب ال�ك��رة ب�ق��وة داخل‬ ‫املرمى (‪.)74‬‬ ‫وعو�ض ويندل الفر�ص املهدرة وتالعب بدفاع التعاون قبل �أن‬ ‫يلعب الكرة �أر�ضية على ي�سار احلار�س فهد الثنيان (‪.)77‬‬ ‫وقبل نهاية املباراة بثالث دقائق‪ ،‬متكن الكويتي فهد العنزي‬ ‫من �إ�ضافة الهدف اخلام�س �إثر متريرة من را�شد الرهيب لعبها‬ ‫قوية ارتطمت بالقائم الأمي��ن و�أخ��ذت طريقها اىل داخ��ل املرمى‬ ‫(‪.)87‬‬ ‫وعلى ملعب مدينة الأمري �سعود بن جلوي الريا�ضية بالراكة‪،‬‬ ‫جت��اوز االت�ف��اق غرميه القاد�سية يف درب��ي ال�شرقية بهدف وحيد‬ ‫ليو�سف ال�سامل (‪.)23‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب م��دي�ن��ة الأم �ي�ر ع �ب��داهلل ب��ن ج�ل��وي الريا�ضية‬ ‫بالأح�ساء‪ ،‬تعادل الفتح و�ضيفه جنران بهدفني حلمدان احلمدان‬ ‫(‪ )33‬والتوغويل دوري����س �سالومو (‪ )44‬مقابل هدفني جلمعان‬ ‫مبارك (‪ )47‬واجلزائري فريد �شكالم (‪.)68‬‬

‫الكويت يبتعد يف صدارة املجموعة‬ ‫الثانية بكأس ولي العهد‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ابتعد الكويت‪ ،‬حامل اللقب يف املو�سمني املا�ضيني‪ ،‬يف �صدارة‬ ‫املجموعة الثانية بعد �أن حقق فوزه الثالث على التوايل وجاء على‬ ‫ال�ساحل ‪�-5‬صفر �أول من �أم�س يف اجلولة الثالثة من الدور االول‬ ‫لبطولة ك�أ�س ويل عهد الكويت يف كرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل العاجي بوري�س كابي (‪ 12‬و‪ )68‬وعلي الكندري (‪)51‬‬ ‫وامل ��ايل ال��س��ان��ا ف��اين (‪ )58‬وح�سني ح��اك��م (‪ )88‬الأه� ��داف فرفع‬ ‫الكويت ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط و�أثبت من خالل هذا الفوز ا�ستعداده‬ ‫اجليد ملواجهة �ضيفه موانغ تونغ يونايتد التايالندي يف جولة‬ ‫الذهاب من الدور ربع النهائي لبطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي يف‬ ‫‪ 13‬ايلول‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ع��و���ض ال�ساملية «امل�ت�ج��دد» م��ا ف��ات��ه يف اجلولتني‬ ‫ال�سابقتني وحقق فوزه الأول وجاء على ح�ساب ال�صليبخات ‪.1-2‬‬ ‫وتقد ال�ساملية بهدفني حمال توقيع خلف ال�سالمة القادم من‬ ‫القاد�سية (‪ )11‬وعلي ال�شحمان (‪ )37‬قبل �أن يقل�ص ال�صليبخات‬ ‫الفارق عرب الربازيلي ويل�سون (‪.)51‬‬ ‫وحقق ال�شباب ف��وزا ع��زي��زا على الفحيحيل بهدف �سجل يف‬ ‫اللحظات الأخرية من اللقاء عرب الربازيلي انطونيو توبانغو‪.‬‬ ‫ويف مقابل ابتعاد الكويت يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪ ،‬ا�شتعلت‬ ‫احلرب على املركز الثاين بني �أربعة فرق ميلك كل منها ‪ 4‬نقاط‬ ‫وال يف�صل بينها �سوى فارق الأهداف وهي على التوايل الريموك‬ ‫الغائب عن ه��ذه اجلولة وال�شباب (خا�ض كل منهما مباراتني)‬ ‫وال�ساملية وال�ساحل (‪ 3‬مباريات)‪.‬‬ ‫وكانت اجلولة االوىل �شهدت فوز الكويت على الفحيحيل ‪،4-1‬‬ ‫ال�ساحل على ال�صليبخات ‪�-2‬صفر‪ ،‬وتعادل ال�ساملية مع الريموك‬ ‫‪ ،2-2‬فيما تغلب يف الثانية الكويت على ال�ساملية ‪�-1‬صفر‪ ،‬والريموك‬ ‫على ال�صليبخات ‪�-2‬صفر‪ ،‬وتعادل ال�شباب مع ال�ساحل �سلبا‪.‬‬ ‫يذكر ان بطل وو�صيفه يف كل من املجموعتني يت�أهل اىل الدور‬ ‫ن�صف النهائي املقرر يف ‪ 18‬ت�شرين ال�ث��اين‪ ،‬على ان تقام املباراة‬ ‫النهائية يف ‪ 26‬كانون االول‪.‬‬

‫فينغر‪ :‬يعرتف بصعوبة الفرتة‬ ‫القادمة للمدفعجية‬ ‫لندن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرتف الفرن�سي ار�سني فينغر مدرب ار�سنال االنكليزي انه‬ ‫عا�ش اياما جحيمية يف اال�سابيع املا�ضية التي �شهدت خ�سارته امام‬ ‫غرميه يف العقدين االخريين مان�ش�سرت يونايتد ‪ 8-2‬يف الدوي‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وم��ر فينغر (‪ 61‬ع��ام��ا) يف ا�صعب اي��ام��ه خ�لال ‪ 15‬ع��ام��ا مع‬ ‫املدفعجية‪ ،‬اذ خ�سر قائده اال�سباين �سي�سك فابريغا�س لرب�شلونة‬ ‫والفرن�سي �سمري ن�صري ملان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬ومل يحقق اي فوز يف اول‬ ‫ثالث مباريات من الدوري احلايل‪.‬‬ ‫وقال فينغر الذي احرز اخر القابه مع ار�سنال يف ك�أ�س انكلرتا‬ ‫‪« :2005‬يف مهنتي تتوقع �أن تعاين كثريا‪ .‬لذلك‪ ،‬عندما �س�أذهب �إىل‬ ‫اجلحيم يف يوم من الأيام‪ ،‬لن تكون الأمور م�ؤملة كثريا بالن�سبة يل‪،‬‬ ‫لأين اعتدت على املعاناة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فينغر‪« :‬ميكنني �إ�صدار كتاب عن هذا ال�صيف‪ .‬كان‬ ‫االكرث تعرثا منذ قدومي اىل هنا‪ .‬لن يكون الكتاب مثريا لالهتمام‬ ‫ب�سببي‪ ،‬بل ب�سبب ما ح�صل‪ .‬كان �أمرا ال ي�صدق»‪.‬‬ ‫وخ�ت��م فينغر‪�« :‬أري ��د حتقيق �أف���ض��ل م��ن م��رك��ز ب�ين االربعة‬ ‫االوائل‪ .‬لكن دعونا نفوز يف اول مباراة»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫بطولة إنكلرتا‪ ..‬فوز رابع على التوالي ملانشسرت‬ ‫سيتي وأول آلرسنال وسقوط ليفربول‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫وا� � �ص� ��ل م��ان �� �ش �� �س�تر �سيتي‬ ‫م�سل�سل انت�صاراته‪ ،‬ف�سجل فوزه‬ ‫الرابع على التوايل منذ انطالق‬ ‫املو�سم على ح�ساب �ضيفه ويغان‬ ‫‪��-3‬ص�ف��ر‪ ،‬يف ح�ين ح�صد ار�سنال‬ ‫�أول ثالث نقاط‪ ،‬ومني ليفربول‬ ‫ب�أول خ�سارة له‪.‬‬ ‫ورفع مان�ش�سرت �سيتي ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 12‬نقطة مقابل ‪ 10‬لت�شل�سي‪،‬‬ ‫و‪ 9‬ملان�ش�سرت يونايتد الذي يلعب‬ ‫الحقا مع بولتون خارج ملعبه‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب االحت� � ��اد‪ ،‬كانت‬ ‫املفاج�أة ا�ستبعاد مدرب مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي الإيطايل روبرتو مان�شيني‬ ‫امل �ه��اج��م ال �ب��و� �س �ن��ي ادي� ��ن دزيكو‬ ‫عن الت�شكيلة الأ�سا�سية للمباراة‬ ‫�ضد ويغان‪ ،‬خ�صو�صا �أن��ه يت�صدر‬ ‫ت��رت�ي��ب ال �ه��داف�ين ب�ع��د الرباعية‬ ‫ال��رائ �ع��ة ال �ت��ي �سجلها يف مرمى‬ ‫ت��وت �ن �ه��ام ق �ب��ل �أ� �س �ب ��وع�ي�ن‪ ،‬وقد‬

‫ح��ل مكانه الأرج�ن�ت�ي�ن��ي كارلو�س‬ ‫تيفيز ال��ذي ��ش��ارك للمرة الأوىل‬ ‫�أ�سا�سيا ه��ذا املو�سم بعد �أن �أعرب‬ ‫ع��ن رغ �ب �ت��ه يف ت ��رك ال� �ن ��ادي من‬ ‫دون �أن يجد �أي ناد يود احل�صول‬ ‫على خدماته و�سحبت منه �شارة‬ ‫ق��ائ��د ال �ف��ري��ق‪ .‬وب �ع��د م� ��رور ربع‬ ‫�ساعة جنح «ال�سيتيزين» يف افتتاح‬ ‫الت�سجيل بعد لعبة م�شرتكة بني‬ ‫تيفيز واال�سباين دافيد �سيلفا قبل‬ ‫�أن ت�صل ال�ك��رة �أم��ام الأرجنتيني‬ ‫�سريجيو اغ��وي��رو‪ ،‬فتابعها داخل‬ ‫ال�شباك (‪.)14‬‬ ‫وبعد حلظات‪ ،‬احت�سب احلكم‬ ‫ركلة جزاء انربى لها تيفيز‪ ،‬لكن‬ ‫احل��ار���س ال�ع�م��اين ع�ل��ي احلب�سي‬ ‫ت�صدى لها برباعة باالرمتاء على‬ ‫اليمني‪ .‬و�أ��ض��اع مان�ش�سرت فر�صا‬ ‫�سهلة للت�سجيل ق�ب��ل ان ي�ضيف‬ ‫اغ��وي��رو ه��دف��ه ال �ث��اين اث ��ر لعبة‬ ‫م���ش�ترك��ة ب�ي�ن ال�ف��رن���س��ي �سمري‬ ‫ن�صري و�سيلفا (‪ ،)63‬و�سرعان ما‬

‫�أك�م��ل ال�لاع��ب ذات��ه ثالثيته بعد‬ ‫�ست دق��ائ��ق‪ ،‬راف�ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪6‬‬ ‫اه ��داف ه��ذا امل��و��س��م منذ انتقاله‬ ‫م ��ن � �ص �ف��وف ات �ل �ت �ي �ك��و م ��دري ��د‪،‬‬ ‫ليلحق بزميله دزي�ك��و يف �صدارة‬ ‫ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫وعلى ا�ستاد الإم��ارات‪ ،‬تنف�س‬ ‫�أن���ص��ار �آر��س�ن��ال ال�صعداء بعد �أن‬ ‫ح�ق��ق ف��ري�ق�ه��م �أول ف ��وز ل��ه هذا‬ ‫املو�سم بتغلبه عل �سوان�سي �سيتي‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬وعلى الرغم من الفوز‪،‬‬ ‫مل ي �ق��دم �آر� �س �ن��ال ع��ر��ض��ا مقنعا‬ ‫�أم � � ��ام ف ��ري ��ق � �ص �ع��د ح��دي �ث��ا اىل‬ ‫دوري ال�ن�خ�ب��ة‪ .‬و�سيطر �آر�سنال‬ ‫ع �ل��ى جم��ري��ات ال �ل �ع��ب‪ ،‬ل �ك��ن من‬ ‫دون خ �ط��ورة ك�ب�رى ع�ل��ى مرمى‬ ‫احلار�س الهولندي مي�شال فروم‪،‬‬ ‫ب �ي��د �أن الأخ �ي ��ر ت �� �س �ب��ب بهدف‬ ‫�آر� �س �ن��ال ع�ن��دم��ا �أخ �ط ��أ يف مترير‬ ‫الكرة باجتاه �أحد زمالئه فتهي�أت‬ ‫�أم ��ام ار��ش��اف�ين ال��ذي �أطلقها من‬ ‫ال�ي���س��ار م��ن زاوي� ��ة ��ض�ي�ق��ة داخل‬

‫ال�شباك اخلالية (‪.)40‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال � �ث � ��اين‪ ،‬ك ��اد‬ ‫�آر� �س �ن��ال ي���س�ج��ل ال �ه��دف الثاين‬ ‫ع�ن��دم��ا تخل�ص ال�ه��ول�ن��دي روبن‬ ‫ف��ان بري�سي م��ن م��راق�ب��ه برباعة‬ ‫واط �ل��ق ك��رة ق��وي��ة ��ص��ده��ا القائم‬ ‫االي�سر ملرمى �سوان�سي (‪.)56‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب بريتانيا‪� ،‬أثبت‬ ‫�ستوك �سيتي �أن��ه م��ن ال�صعب �أن‬ ‫يقهر على �أر�ضه‪ ،‬و�أحلق الهزمية‬ ‫الأوىل ب �ل �ي �ف��رب��ول ه� ��ذا املو�سم‬ ‫بهدف مقابل ال �شيء‪.‬‬ ‫و�سجل جون والرتز من ركلة‬ ‫ج��زاء احت�سبت �إث��ر عرقلة جيمي‬ ‫كاراغر له داخل املنطقة‪.‬‬ ‫و�ضغط ليفربول ب�شكل كبري‬ ‫يف ال�شوط الثاين‪ ،‬لكن دفاع �ستوك‬ ‫امل �ن �ظ��م وق ��ف ح��ائ�لا دون �إدراك‬ ‫الفريق ال�شمايل التعادل‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى م� �ل� �ع ��ب �� �س� �ت ��ادي ��وم‬ ‫�أوف الي ��ت‪ ،‬ع�م��ق ت�شل�سي جراح‬ ‫��س�ن��درالت��د ب��ال�ف��وز عليه بهدفني‬

‫م �ق��اب��ل ه� ��دف واح � ��د‪ .‬وا�ستبعد‬ ‫م��درب ت�شل�سي الربتغايل اندري‬ ‫ف�ي��ا���ش ب��وا���ش امل �ه��اج��م اال�سباين‬ ‫ف��رن��ان��دو ت��وري����س م��ن الت�شكيلة‬ ‫اال�سا�سية �ضد �سندرالند‪ ،‬و�أ�شرك‬ ‫م�ك��ان��ه امل �ه��اج��م ال���ص��اع��د دانيال‬ ‫�� �س� �ت ��اري ��دج ل �ي �ل �ع��ب اىل جانب‬ ‫الفرن�سي نيكوال انيلكا‪.‬‬ ‫ومل ي �ج��د ت��وري ����س طريقه‬ ‫�إىل ال�شباك �إال مرة واح��دة يف ‪20‬‬ ‫م �ب��اراة منذ انتقاله �إىل الفريق‬ ‫اللندين منت�صف املو�سم املا�ضي‬ ‫مقابل ‪ 75‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ك ��ذل ��ك � � �ش� ��ارك ال�ب�رت �غ ��ايل‬ ‫راوول مرييلي�ش ال �ق��ادم حديثا‬ ‫من ليفربول �أ�سا�سيا على ح�ساب‬ ‫الفرن�سي فلوران مالودا‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح ق��ائ��د ت�شل�سي جون‬ ‫ت�ي�ري ال�ت���س�ج�ي��ل (‪ )18‬ق �ب��ل �أن‬ ‫ي�ضيف �ستاريدج ال�ه��دف الثاين‪،‬‬ ‫رغ� � ��م م �� �ض��اي �ق��ة وي � ��� ��س ب� � ��راون‬ ‫واحل��ار���س ��س�ي�م��ون مينيوليه له‬

‫(‪ .)50‬ويف ال��دق �ي �ق��ة الأخ �ي ��رة‪،‬‬ ‫رد ��س�ن��درالن��د ب��وا��س�ط��ة مهاجمه‬ ‫الكوري اجلنوبي جي دونغ وون‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ت��وت�ن�ه��ام �أول ف��وز له‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬وكان خارج �أر�ضه على‬ ‫ولفرهامبتون بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح امل �ه��اج��م التوغويل‬ ‫ال �ع �م�لاق �إمي��ان��وي��ل �أدي �ب��اي��ور يف‬ ‫�أول م �ب��اراة ر�سمية م�ن��ذ انتقاله‬ ‫اىل توتنهام من مان�ش�سرت �سيتي‪،‬‬ ‫ر��ص�ي��ده الت�سجيلي ع�ن��دم��ا منح‬ ‫ال �ت �ق ��دم ل �ل �ف��ري��ق ال �ل �ن ��دين اثر‬ ‫مت��ري��رة متقنة م��ن �سكوت باركر‬ ‫فانفرد باحلار�س و�أودع ال�ك��رة يف‬ ‫ال�شباك (‪ .)67‬ثم ا�ضاف جرماين‬ ‫ديفو الهدف الثاين (‪.)80‬‬ ‫وت� �ع ��ادل اي �ف��رت��ون وا�ستون‬ ‫ف �ي�لا ‪� � .2-2‬س �ج��ل ل �ل��اول ليون‬ ‫او�سمان (‪ )19‬واليتون باينز (‪69‬‬ ‫من ركلة جزاء)‪ ،‬وللثاين البلغاري‬ ‫�ستيليان ب�تروف (‪ )63‬وغابرييل‬ ‫اغبونالهور (‪.)83‬‬

‫بطولة أملانيا‪ ..‬سباعية لبايرن ميونيخ يف مرمى‬ ‫فرايبورغ وسقوط دورتموند يف عقر داره‬ ‫برلني ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫ان � �ف � ��رد ب � ��اي � ��رن ميونيخ‬ ‫ال���س��اع��ي اىل ا� �س �ت �ع��ادة اللقب‬ ‫ال��ذي ��ض��اع منه بحلوله ثالثا‬ ‫يف امل��و� �س��م امل ��ا� �ض ��ي‪ ،‬ب�صدارة‬ ‫الرتتيب م�ؤقتا �إث��ر ف��وزه على‬ ‫�ضيفه فرايبورغ ‪�-7‬صفر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة اخلام�سة من‬ ‫الدوري الأملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ملعبه ال�ي��ان��ز �آرينا‪،‬‬ ‫انطلق الفريق البافاري مبكرا‬ ‫�إىل ال� �ه� �ج ��وم‪ ،‬و� �ض �غ��ط منذ‬ ‫البداية بغية �إحراز هدف يكون‬ ‫ف��احت��ة ل���س�ل���س�ل��ة ط��وي �ل��ة من‬ ‫الأه� ��داف‪ ،‬خ�صو�صا �أن �شهية‬ ‫العبي غرميه و�شريكه ال�سابق‬ ‫يف ال �� �ص��دارة ��ش��ال�ك��ه منفتحة‬ ‫على التهديف هذا املو�سم (‪10‬‬ ‫�أهداف)‪.‬‬ ‫وعانى �شالكه الأم��ري��ن يف‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬وتفادى الهبوط‬ ‫يف املراحل الأخ�يرة بحلوله يف‬ ‫املركز ال��راب��ع ع�شر (م��ن ا�صل‬ ‫‪ 18‬ف��ري�ق��ا) بر�صيد ‪ 40‬نقطة‬ ‫(مقابل ‪ 75‬لبورو�سيا دورمتوند‬ ‫ال�ب�ط��ل)‪ ،‬ول��ه ‪ 38‬ه��دف��ا وعليه‬ ‫‪ 44‬ه��دف��ا‪ ،‬ع�ل�م��ا ب ��أن��ه مل يكن‬ ‫لري�ضى يف ال���س�ن��وات الأخرية‬ ‫اال مبركز الو�صيف‪.‬‬ ‫وي �ل �ع��ب ��ش��ال�ك��ه ال� �ي ��وم يف‬ ‫��ض�ي��اف��ة ف��ول�ف���س�ب��ورغ �صاحب‬ ‫املركز اخلام�س ع�شر حاليا ويف‬ ‫املو�سم املا�ضي اي�ضا‪.‬‬ ‫وك �م��ا يف ال �� �ش��وط االول‪،‬‬

‫ك��ذل��ك يف ال�ث��اين‪ ،‬بكر �صاحب‬ ‫الأر� � ��ض يف زي � ��ادة غ�ل�ت��ه وبعد‬ ‫مرور ‪ 7‬دقائق عرب غوميز �إثر‬ ‫لعبة متقنة من ريبريي �شريكه‬ ‫يف � �ص �ن��ع ال� �ه ��دف ال�شخ�صي‬ ‫الثاين (‪.)52‬‬ ‫و�أك� �م ��ل غ��وم �ي��ز الثالثية‬ ‫ال�شخ�صية بعد ‪ 3‬دقائق (‪،)55‬‬ ‫ث��م ال��رب��اع�ي��ة ل��ه وال�سدا�سية‬ ‫لفريقه ب�ع��د �أن ح�صل زميله‬ ‫توما�س مولر على ركلة جزاء‬ ‫ت�سبب بها الفرن�سي من �أ�صل‬ ‫مايل غارا دميبيليه (‪.)71‬‬ ‫واب �ت �ع��د غ��وم �ي��ز ب�صدارة‬ ‫ت��رت �ي��ب ال �ه��داف�ي�ن ب��ر��ص�ي��د ‪8‬‬ ‫اه � ��داف ب �ف��ارق ‪� 4‬أه � ��داف عن‬ ‫ك��ل م��ن الهولندي ك�لا���س يان‬ ‫هونتيالر (�شالكه) وال�سنغايل‬ ‫ب��اب�ي����س �سي�سيه (فرايبورغ)‪،‬‬ ‫ثاين هدايف املو�سم الفائت (‪22‬‬ ‫هدفا) وال��ذي بدا تائها يف هذا‬ ‫ال �ل �ق��اء م ��ن دون ع� �ن ��وان على‬ ‫�أر���ض امللعب ودون متوين من‬ ‫زمالئه‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م ن�ي�ل����س بيرت�سن‬ ‫امل �ه��رج��ان ب��ال�ه��دف ال���س��اب��ع يف‬ ‫الدقيقة االخرية (‪.)90‬‬ ‫و�أ� � �س � �ق � ��ط ه� ��رت� ��ا ب ��رل�ي�ن‬ ‫ال�ع��ائ��د �إىل �أ� �ض��واء ب�ع��د غياب‬ ‫عدة موا�سم‪ ،‬م�ضيفه بورو�سيا‬ ‫دورمتوند حامل اللقب يف عقر‬ ‫داره ‪.1-2‬‬ ‫وافتتح ال�برازي�ل��ي رافايل‬ ‫لل�ضي�سوف من م�سافة قريبة‬ ‫(‪ ،)50‬ويف ال ��دق ��ائ ��ق الع�شر‬

‫االخ�يرة من عمر اللقاء وبعد‬ ‫ان ب ��دا ال �ب �ط��ل ق�ل�ي��ل احليلة‬ ‫يف ه��ز ال�شبكة وق�ل��ب النتيجة‬ ‫مل���ص�ل�ح�ت��ه ع�ب�ر ب �ي�تر نيماير‬ ‫ب �ت �� �س��دي��دة مي�ي�ن�ي��ة م ��ن داخ ��ل‬ ‫املنطقة (‪.)81‬‬ ‫ل �ك��ن امل �ه��اج��م البولندي‬ ‫روب� ��رت ل�ي�ف��ان��دوف���س�ك��ي قل�ص‬ ‫ال�ف��ارق بت�سجيله ه��دف حفظ‬ ‫ماء الوجه للبطل (‪.)88‬‬ ‫وت �ل �ق��ى م��اي�ن�ت����س خام�س‬ ‫ت��رت�ي��ب ال�ب�ط��ول��ة ال���س��اب�ق��ة ما‬ ‫خ ��ول ��ه امل �� �ش ��ارك ��ة يف ال � ��دوري‬ ‫االوروبي (يوروبا ليغ)‪ ،‬هزمية‬ ‫نكراء على ار�ضه بعدما فوجئ‬ ‫ب���ش�ب��اك��ه ت �ه �ت��ز م �ب �ك��را ن�سبيا‬ ‫ب �ك��رة ي �� �س��اري��ة مل �ه��اج��م �ضيفه‬ ‫هوفنهامي ال�برازي�ل��ي روبرتو‬ ‫ف�يرم�ي�ن��و ال ��ذي ق ��ام مبجهود‬ ‫ف� ��ردي داخ� ��ل امل �ن �ط �ق��ة وانهى‬ ‫الكرة يف ال�شباك (‪.)16‬‬ ‫وعزز الهولندي راين بابل‬ ‫ت �ق��دم ف��ري �ق��ه يف ال ��وق ��ت بدل‬ ‫ال �� �ض��ائ��ع م ��ن ال �� �ش��وط االول‬ ‫بعدما ح�صل على رك�ل��ة جزاء‬ ‫اث��ر اع��اق�ت��ه م��ن ج��ان��ب املدافع‬ ‫الت�شيكي زدي�ن�ي��ك بو�سبيت�ش‪،‬‬ ‫ونفذها بنف�سه وا�ضعا الكرة يف‬ ‫�سقف ال�شبكة (‪.)2+45‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ا�ضاف‬ ‫ب ��اب ��ل‪ ،‬جن ��م ال� �ل� �ق ��اء‪ ،‬الهدف‬ ‫الثالث بعد متريرة من االملاين‬ ‫م� ��ن ا�� �ص ��ل ام ��ري� �ك ��ي دان� �ي ��ال‬ ‫وليام�س (‪.)74‬‬ ‫وادى � �ض �غ��ط هوفنهامي‬

‫ريبريي �سجل ‪� 3‬أهداف لبايرن ميونخ يف اللقاء (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ع�ل��ى م�ضيفه اىل ه ��دف رابع‬ ‫جاء هدية من املدافع املقدوين‬ ‫نيكولت�شي نوف�سكي خ �ط ��أ يف‬ ‫م��رم��ى ف��ري �ق��ه (‪ .)85‬وحقق‬ ‫�شتوتغارت ال��ذي تفادى بدوره‬ ‫ال�ه�ب��وط يف امل��راح��ل احلرجة‪،‬‬ ‫ف � ��وزا م���س�ت�ح�ق��ا ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫هانوفر رابع الرتتيب يف بطولة‬ ‫املو�سم املا�ضي بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫ودك �شتوتغارت �شباك �ضيفه‬ ‫بهدف مبكر �صنعه النم�سوي‬ ‫م � ��ارت � ��ن ه ��ارن � �ي ��ك بتمريرة‬ ‫ع��ر� �ض �ي��ة و� �س �ج �ل��ه ال� �ي ��اب ��اين‬

‫��ش�ي�ن�ج��ي اوك ��ازاك ��ي بت�سديدة‬ ‫ميينية (‪.)9‬‬ ‫وع� ��زز ال �� �ص��رب��ي زدراف �ك ��و‬ ‫كوزمانوفيت�ش موقف ا�صحاب‬ ‫االر�� � � ��ض يف ال� ��� �ش ��وط ال �ث ��اين‬ ‫ب��ال �ه��دف ال �ث��اين ب�ع��د متريرة‬ ‫خ� � ��ارج امل �ن �ط �ق��ة م� ��ن امل �ج ��ري‬ ‫تاما�س هاينال اطلقها قوية ال‬ ‫ترد وا�ستقرت يف ال�شباك (‪.)79‬‬ ‫وف� � � � � � � � � � ��از ب� � � ��ورو� � � � �س � � � �ي� � � ��ا‬ ‫م��ون �� �ش �ن �غ�لادب��اخ ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫ك��اي��زر��س�لاوت��رن ب�ه��دف وحيد‬ ‫�سجله ق��ائ��د منتخب فنزويال‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ميالن قلب تخلفه ‪� -2‬صفر �إىل تعادل مثري ‪�( 2-2‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ف��اج ��أ الت���س�ي��و م�ضيفه بهدف‬ ‫ل�ل�امل ��اين م�ي�رو� �س�ل�اف كلوزه‬ ‫امل �ن �ت �ق��ل م ��ن ب ��اي ��رن ميونيخ‬ ‫بت�سديدة ي�سارية بعدما ا�ستغل‬ ‫كرة بينية من املخ�ضرم الدويل‬ ‫ال�سابق �ستيفانو ماوري ا�ستقرت‬ ‫يف ا� �س �ف��ل ال � ��زاوي � ��ة الي�سرى‬ ‫(‪.)12‬‬

‫و�ضاعف ال�ضيف غلته بعد‬ ‫مت��ري��رة ع��ر��ض�ي��ة م��ن م ��اوري‬ ‫ن�ف���س��ه � �ص��ان��ع ال �ع��اب املنتخب‬ ‫�سابقا قابلها الفرن�سي جربيل‬ ‫�سي�سيه بر�أ�سه وو�ضعها داخل‬ ‫ال �� �ش �ب��اك ع �ل��ى ي �� �س��ار احلار�س‬ ‫كريت�سيان ابياتي (‪.)21‬‬ ‫و�شعر ميالن ب�ضياع هيبة‬

‫مانشيني ينزع شارة القائد‬ ‫من كارلوس تيفيز نهائيا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د الإي �ط��ايل روب��رت��و مان�شيني م��درب ن��ادي مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي الإنكليزي‪ ،‬بانه قرر نزع �شارة القائد نهائيا عن املهاجم‬ ‫االرجنتيني كارلو�س تيفيز‪.‬‬ ‫وكان تيفيز �أم�ضى ال�صيف ب�أكمله يبحث عن ناد‪ ،‬وقد عني‬ ‫امل��درب ب��دال منه امل��داف��ع البلجيكي ال��دويل فان�سان كومباين‬ ‫قائدا للفريق‪.‬‬ ‫وق��ال مان�شيني‪« :‬ك��ان كارلو�س يرغب يف الرحيل لأ�سباب‬ ‫عائلية‪� .‬أح�ترم ر�أي��ه‪ ،‬لكن كارلو�س ال ي��زال يف �صفوف الفريق‬ ‫ومل يجد حال»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪« :‬ق � ��ررت خ�ل�ال ال �� �ص �ي��ف م �ن��ح �� �ش ��ارة ال �ق��ائ��د �إىل‬ ‫كومباين»‪.‬‬ ‫وخا�ض تيفيز مباراة واحدة عندما نزل يف منت�صف ال�شوط‬ ‫الثاين �ضد بولتون (‪ )2-3‬بدال من مواطنه �سريخيو اغويرو يف‬ ‫‪� 21‬آب املا�ضي‪.‬‬ ‫يذكر �أن كومباين ان�ضم �إىل مان�ش�سرت �سيتي ق��ادم��ا من‬ ‫هامبورغ االملاين عام ‪ ،2008‬وخا�ض يف �صفوف الفريق ال�شمايل‬ ‫‪ 53‬مباراة يف خمتلف امل�سابقات املو�سم املا�ضي‪ ،‬كما اختري اف�ضل‬ ‫العب يف �صفوف النادي خالل ا�ستفتاء �شارك فيه �أن�صار النادي‪،‬‬ ‫واخر �شارك فيها زمال�ؤه‪.‬‬

‫العني اإلماراتي‬ ‫يضم الغاني اسامواه جيان‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي العني الإماراتي لكرة القدم �أم�س ال�سبت تعاقده‬ ‫مع الغاين الدويل ا�سامواه جيان مهاجم �سندرالند االنكليزي‪،‬‬ ‫على �أن يك�شف مدة العقد وتفا�صيل ال�صفقة يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫يعقده الحقا‪.‬‬ ‫و�أكد حممد بن بدوة ع�ضو �إدارة العني �أن «جيان و�صل �أم�س‬ ‫اىل ال�ع�ين ليخ�ضع للفح�ص الطبي ال��روت�ي�ن��ي‪ ،‬وه��و �سي�شكل‬ ‫ا�ضافة قوية للفريق ال�ساعي اىل حتقيق طموحات جماهريه‬ ‫هذا املو�سم»‪.‬‬ ‫وكان العني قدم املو�سم املا�ضي �أ�سو�أ م�ستوى له منذ �سنوات‬ ‫طويلة‪ ،‬واحتل املركز العا�شر‪ ،‬وكان مهددا بالهبوط �إىل الدرجة‬ ‫الثانية حتى املرحلة االخرية من الدوري»‪.‬‬ ‫ون�شط العني الذي يقوده املدرب الروماين كوزمني �أوالريو‬ ‫كثريا يف �سوق التعاقدات هذا املو�سم‪ ،‬ف�ضم مواطنه مرييل رادوي‬ ‫وال�سعودي يا�سر القحطاين والأرجنتيني �أغان�سيو �سكوكو‪.‬‬ ‫ويعترب جيان (‪ 25‬عاما) من املهاجمني املميزين‪ ،‬وهو قاد‬ ‫منتخب غانا �إىل ن�صف نهائي مونديال ‪ 2010‬قبل �أن يخ�سر �أمام‬ ‫االوروغواي بركالت الرتجيح ‪.2-4‬‬ ‫وب��د�أ جيان م�سريته م��ع ليربتي بروف�شنالز ال�غ��اين قبل‬ ‫انتقاله �إىل �أودينيزي الإي�ط��ايل ع��ام ‪ ،2004‬وم��ن ثم �أع�ير �إىل‬ ‫مودينا حتى ‪ ،2006‬قبل �أن يحمل �ألوان رين الفرن�سي حتى عام‬ ‫‪ ،2010‬حيث ان�ضم �إىل �سندرالند الإنكليزي مقابل ‪ 13‬مليون‬ ‫جنيه ا�سرتليني‪.‬‬

‫بورتو يواصل انتصاراته‬ ‫يف الدوري الربتغالي‬

‫تعادل مثري مليالن يف مستهل‬ ‫مشواره للدفاع عن لقب الدوري اإليطالي‬

‫تفادى ميالن يف بدء حملة‬ ‫الدفاع عن لقبه بطال للدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم الهزمية‬ ‫يف القمة التي جمعته مع �ضيفه‬ ‫الت�سيو �أول من �أم�س اجلمعة‬ ‫يف افتتاح املرحلة الثانية‪.‬‬ ‫وي� �ب ��د�أ امل��و� �س��م االيطايل‬ ‫باملرحلة الثانية بعدما ت�سبب‬ ‫ا�ضراب الالعبني يف عدم اجراء‬ ‫االوىل نهاية اال��س�ب��وع املا�ضي‬ ‫لعدم تو�صل نقابة العبي كرة‬ ‫ال �ق��دم اىل ات �ف��اق م��ع االندية‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن يف ال ��درج ��ة االوىل‬ ‫حول توقيع عقد اتفاق جماعي‬ ‫ج ��دي ��د‪ ،‬ك �م��ا رف �� �ض��ت االندية‬ ‫�سابقا اقرتاح الالعبني االخري‬ ‫باعتماد اتفاق موقت لغاية ‪30‬‬ ‫حزيران ‪ 2012‬بعد انتهاء العقد‬ ‫االخري مع نهاية مو�سم ‪-2010‬‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ل �ك��ن ال� �ط ��رف�ي�ن دخ �ل��ا يف‬ ‫م�ف��او��ض��ات م��ارات��ون�ي��ة ا�سفرت‬ ‫ع � ��ن ت �ع �ل �ي��ق اال� � � �ض� � ��راب بعد‬ ‫التو�صل اىل ات�ف��اق م��وق��ت مع‬ ‫ر�ؤ��س��اء االن��دي��ة لغاية حزيران‬ ‫‪ .2012‬و��س�ي�ت��م ال �ب �ح��ث لغاية‬ ‫نهاية املو�سم يف اتفاق جماعي‬ ‫مل ي �ت��م ت��وق �ي �ع��ه ب �ع��د خلالف‬ ‫حول الالعبني امل�ستبعدين عن‬ ‫ت�شكيالت االندية‪.‬‬ ‫ومت ت�أجيل املرحلة االوىل‬ ‫م��ن ن�ه��اي��ة ال�شهر امل��ا��ض��ي اىل‬ ‫�شهر كانون االول املقبل‪.‬‬ ‫على ملعب جوزيبي مياتزا‪،‬‬

‫‪23‬‬

‫ح��ام��ل ال �ل �ق��ب ف��ان �ت �ف ����ض ورد‬ ‫بهدفني �سريعني اي�ضا اولهما‬ ‫ع�بر ال��دويل ال�سويدي زالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش الذي تلقى كرة‬ ‫م��وزون��ة م��ن ان�ط��ون�ي��و كا�سانو‬ ‫تابعها بيمناه يف ا�سفل الزاوية‬ ‫الي�سرى ملرمى احلار�س البانو‬ ‫بيت�ساري (‪.)29‬‬

‫وج � ��اء ال� �ث ��اين ع ��ن طريق‬ ‫ك��ا��س��ان��و ب��ال��ذات ال ��ذي ا�ستغل‬ ‫ركنية نفذها الربتو اكويالين‬ ‫وتابعها بر�أ�سه يف مكان الهدف‬ ‫االول (‪.)33‬‬ ‫ويف ال �� �ش ��وط ال � �ث� ��اين‪ ،‬مل‬ ‫ي�ستطع اي من الفريقني تبديل‬ ‫النتيجة‪.‬‬

‫خ ��وان ارن �غ��وا ب�ع��د ان ا�ستثمر‬ ‫داخل املنطقة كرة عر�ضية من‬ ‫طوين يانت�شكه تابعها بي�سراه‬ ‫يف ا� �س �ف��ل ال� ��زاوي� ��ة الي�سرى‬ ‫(‪.)58‬‬ ‫ول �ع��ب يف � �س��اع��ة مت�أخرة‬ ‫من م�سء �أم�س ف�يردر برمين‬ ‫م��ع ه��ام �ب��ورغ‪ .‬وك��ان��ت املرحلة‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت ب�خ���س��ارة �أوغ�سبورغ‬ ‫ال� ��واف� ��د اجل ��دي ��د �أم � � ��ام باير‬ ‫ليفركوزن و�صيف البطل ‪،4-1‬‬ ‫وتختتم اليوم بلقاء ثان يجمع‬ ‫كولن مع نورمربغ‪.‬‬

‫ومل ت�شذ نتيجة اللقاء عن‬ ‫املباريات االفتتاحية يف خمتلف‬ ‫ال �ب �ط��والت ال��وط �ن �ي��ة املحلية‬ ‫وامل���س��اب�ق��ات ال��دول�ي��ة والعاملية‬ ‫التي عادة ما تنتهي بالتعادل‪.‬‬ ‫�أكويالين �سعيد ببدايته‬ ‫الناجحة مع ميالن‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أب ��دى الالعب‬ ‫الإي � � �ط� � ��ايل ال � � � ��دويل �أل �ب�رت� ��و‬ ‫�أك��وي�لاين �سعادته ببدايته مع‬ ‫م �ي�لان م���س��اء اجل�م�ع��ة م�ؤكدا‬ ‫�أن م�شاعر قوية متلكته قبل �أن‬ ‫يبد�أ اللعب‪.‬‬ ‫ك��ان �أك��وي�لاين انتقل هذا‬ ‫ال�صيف من ليفربول الإنكليزي‬ ‫�إىل �صفوف ميالن على �سبيل‬ ‫الإع��ارة ملدة عام واح��د‪ ،‬وخا�ض‬ ‫العب املنتخب الإيطايل مباراته‬ ‫الأوىل مع فريقه اجلديد م�ساء‬ ‫اجلمعة ‪.‬‬ ‫وقال العب نادي يوفنتو�س‬ ‫ال���س��اب��ق ل�ق�ن��اة «��س�ك��اي �سبورت‬ ‫�إيطاليا» التليفزيونية‪« :‬كانت‬ ‫م�ب��اراة ك�ب�يرة‪� ،‬سنحت لنا عدة‬ ‫فر�ص لتحقيق الفوز ولكننا يف‬ ‫النهاية �سعداء ب�إحراز نقطة»‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪�« :‬إن � �ه� ��ا نتيجة‬ ‫�إيجابية رغ��م �أننا ن�سعى دائما‬ ‫لتحقيق ال �ف��وز‪ .‬اع�ت�رف �أنني‬ ‫�شعرت مب�شاعر قوية ت�سيطر‬ ‫ع�ل��ي ق�ب��ل ال �ل �ق��اء ول �ك��ن م��ا �أن‬ ‫ب� ��د�أت امل �ب ��اراة �أ� �ص �ب��ح تركيزي‬ ‫من�صبا على اللعب‪ ،‬علينا الآن‬ ‫�أن نتطلع للقادم ونوا�صل العمل‬ ‫ا�ستعدادا ملبارياتنا املقبلة‪ ،‬لأننا‬ ‫ميالن ونريد الفوز دائماً»‪.‬‬

‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا��ص��ل ب��ورت��و ال��ذي ت��وج بثالثية ال ��دوري وال�ك��أ���س ودوري‬ ‫�أوروب��ا املو�سم املا�ضي انت�صاراته‪ ،‬بعدما حقق ف��وزا كبريا على‬ ‫�ضيفه فيتوريا �سيتوبال ‪�-3‬صفر يف افتتاح املرحلة الرابعة من‬ ‫بطولة الربتغال لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل ج��واو موتينيو (‪ )54‬والأوروغ ��وي ��اين كري�ستيان‬ ‫رودريغيز (‪ )76‬واالرجنتيني فرناندو بيلوت�شي (‪ )88‬اهداف‬ ‫بورتو‪.‬‬ ‫وعزز بورتو ر�صيده �إىل ‪ 12‬نقاط يف مركز ال�صدارة بفارق‬ ‫خم�س نقاط �أمام مناف�سه التقليدي بنفيكا‪.‬‬

‫سحب قرعة منافسات دورة األلعاب‬ ‫الرياضية الخليجية األوىل يف البحرين‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سحبت قرعة مناف�سات دورة الألعاب الريا�ضية اخلليجية‬ ‫الأوىل املقررة يف البحرين بني ‪ 11‬و‪ 22‬من ت�شرين الأول املقبل‬ ‫يف العا�صمة املنامة �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أجريت مرا�سم القرعة للألعاب اجلماعية كرة القدم وكرة‬ ‫ال�سلة وك��رة الطائرة وك��رة اليد بح�ضور الأم�ين العام للجنة‬ ‫الأوملبية البحرينية ال�شيخ �أحمد بن حمد �آل خليفة وممثلي‬ ‫ومندوبي االحتادات اخلليجية واللجان التنظيمية اخلليجية‪.‬‬ ‫و�ست�شهد البطولة التناف�س يف ‪ 11‬م�سابقة منها ‪ 9‬بطوالت‬ ‫رئي�سية هي كرة القدم وك��رة ال�سلة والكرة الطائرة وك��رة اليد‬ ‫و�أل �ع��اب ال �ق��وى وال���س�ب��اح��ة ورك ��وب ال��دراج��ات و��س�ب��اق القدرة‬ ‫والبولينغ‪ ،‬وبطولتني ا�ضافيتني هما ك��رة الطاولة لل�سيدات‬ ‫وكرة الهدف للمكفوفني‪.‬‬ ‫ومت ت��وزي��ع املنتخبات ال�ستة يف مناف�سات ك��رة ال�ق��دم �إىل‬ ‫جمموعتني‪ ،‬الأوىل �ضمت عمان وقطر والبحرين‪ ،‬والثانية‬ ‫االم��ارات وال�سعودية والكويت‪ ،‬وق��د اختار املنتخب البحريني‬ ‫موقعه يف املجموعة االوىل على اعتبار ان��ه البلد املنظم وفقا‬ ‫للوائح البطولة‪.‬‬ ‫واوقعت القرعة املنتخبني العماين والقطري �ضمن لقاءات‬ ‫املجموعة االوىل يف افتتاح مناف�سات البطولة املقرر ان تقام يف‬ ‫‪ 11‬من ال�شهر املقبل‪ ،‬بينما تلتقي االم ��ارات مع ال�سعودية يف‬ ‫افتتاح مباريات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫ويت�أهل االول والثاين من كل جمموعة للدور قبل النهائي‪،‬‬ ‫ويلعب اول املجموعة االوىل مع ثاين املجموعة الثانية‪ ،‬واول‬ ‫املجموعة الثانية م��ع ث��اين املجموعة االوىل‪ ،‬وق��ررت اللجنة‬ ‫املنظمة الغاء مباراة حتديد املركزين اخلام�س وال�ساد�س‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن م�ن��اف���س��ات ال �ك��رة ال �ط��ائ��رة‪ ،‬تلتقي ال�ب�ح��ري��ن مع‬ ‫االم ��ارات يف افتتاح مناف�سات البطولة‪ ،‬وال�سعودية م��ع قطر‬ ‫وعمان مع الكويت‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ق��رع��ة ا��س�ف��رت ع��ن م��واج�ه��ة البحرين لعمان يف‬ ‫اوىل مبارياتها‪ ،‬ولكنها اختارت مواجهة االمارات ح�سب اللوائح‬ ‫التي جتيز للبلد امل�ضيف اختيار الفريق الذي يواجهه يف املباراة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وت�ن�ط�ل��ق م�ن��اف���س��ات ك��رة ال �ط��ائ��رة ي��وم ‪ 15‬ت���ش��ري��ن االول‬ ‫وت�ستمر حتى ‪ 21‬منه‪.‬‬ ‫و�ضمن مناف�سات كرة اليد‪ ،‬طلبت البحرين مواجهة الكويت‬ ‫يف اوىل مبارياتها بالبطولة‪ ،‬وكانت القرعة ا�سفرت عن مواجهة‬ ‫قطر مع عمان وال�سعودية مع االمارات‪.‬‬ ‫يذكر ان املنتخب الكويتي ي�شارك يف البطولة بفريق ال�شباب‬ ‫نظرا الن�شغال فريق ال��رج��ال م��ع الت�صفيات امل�ؤهلة الوملبياد‬ ‫لندن ‪.2012‬‬ ‫وتبد�أ مناف�سات كرة اليد قبل يوم من انطالقة ال��دورة يف‬ ‫العا�شر من ت�شرين االول‪ ،‬وتقام املناف�سات بنظام ال��دوري من‬ ‫دور واحد‪.‬‬ ‫ويف مناف�سات كرة ال�سلة تلتقي البحرين مع قطر يف اوىل‬ ‫املباريات التي تنطلق يف ‪ 12‬من ت�شرين االول‪ ،‬وتلتقي االمارات‬ ‫مع الكويت وعمان مع ال�سعودية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )11‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1707‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫كلنا مع الوحدات‬ ‫يف كأس‬ ‫االتحاد اآلسيوي‬ ‫ب�ع��د ال�ع�لام��ة ال�ك��ام�ل��ة ال �ت��ي �أجن��زه��ا ن���ش��ام��ى منتخب‬ ‫الن�شامى يف �أول جولتني من الدور الثالث للت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫وبعد فوزين تاريخيني وللذكرى على العراق يف �أربيل وعلى‬ ‫ال�صني يف عمان وبعدما �أ�صبحت ولأول م��رة �أق��رب من �أي‬ ‫وقت م�ضى على م�شارف الت�أهل للدور الرابع واحلا�سم من‬ ‫ت�صفيات املونديال‪ ..‬نفتح من جديد ملف امل�شاركة الأردنية‬ ‫يف بطولة ك��أ���س االحت��اد الآ��س�ي��وي ل�ك��رة ال�ق��دم ال�ت��ي تدخل‬ ‫اعتباراً من الثالثاء القادم دور الثمانية‪.‬‬ ‫فريقا ن��ادي ال��وح��دات (�سفري كرتنا الأردن�ي��ة) �إىل هذا‬ ‫ال��دور من ه��ذه البطولة القارية الكبرية‪ ..‬على م�س�ؤولية‬ ‫وطنية ك�ب�يرة‪ ،‬وه��و ي�ست�ضيف هنا يف عمان �شقيقه دهوك‬ ‫العراقي ذهاباً‪ ..‬قبل �أن يحل �ضيفاً عليه يوم ‪ 28‬اجلاري‪.‬‬ ‫ال��وح��دات ال��ذي (وك�م��ا ح��ال منتخب الن�شامى) يعي�ش‬ ‫حالة ا�ستقرار فني و�إداري ميلك فر�صة ذهبية‪ ،‬بل مثالية‬ ‫وتاريخيه لإكمال فرحة الكرة الأردنية‪ ،‬وميلك ت�شكيلة قادرة‬ ‫على حتقيق احللم «الأخ�ضر» باحل�صول على �أول الألقاب‬ ‫القارية بعد �سل�سلة من الإجن ��ازات والأل�ق��اب واالنت�صارات‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫ال��وح��دات ي�ضم يف ت�شكيلته ثمانية م��ن جن��وم منتخب‬ ‫الن�شامى‪ ..‬عامر �شفيع (حار�س املرمى) وع��ن با�سم فتحي‬ ‫وب�شار بني يا�سني وحممد الدمريي وعامر ذي��ب وعبداهلل‬ ‫ذي��ب وح���س��ن ع�ب��دال�ف�ت��اح وحم �م��ود ��ش�ل�ب��اي��ة‪ ..‬وع��ن �آخرين‬ ‫ميلكون جت��ارب دول�ي��ة �سابقة‪ ..‬تلك الكوكبة عليها واجب‬ ‫تعزيز مكانة كرتنا الأردنية قارياً‪ ..‬وعدم التفريط بالفر�صة‬ ‫املتاحة‪.‬‬ ‫الوحدات جتاوز الدور الأول بط ً‬ ‫ال ملجموعته الرابعة و‪4‬‬ ‫انت�صارات وتعادلني على ح�ساب الطلبة العراقي وال�سويق‬ ‫ال�ع�م��اين ون ��ادي ال�ك��وي��ت م���س�ج�ل ً‬ ‫ا (‪ )11‬ه��دف �اً م�ق��اب��ل (‪)3‬‬ ‫يف �شباكه‪ ،‬ث��م ع�بر دور ال �ـ ‪ 16‬ف��ائ��زاً يف ع�م��ان على �شورتان‬ ‫الأوزبكي‪ ..‬انت�صارات و�أ�سماء و�أرق��ام ت�ؤ�شر �إىل �أن الوحدات‬ ‫قادم للن�سخة بطموح الفوز باللقب وال بديل‪.‬‬ ‫لن نفرط بالتفا�ؤل‪ ،‬ولن نقلل من �ش�أن وطموحات باقي‬ ‫املناف�سني‪ ،‬ولكننا جندد ثقتنا امل�شروعة بقدرة الوحدات على‬ ‫جتاوز دور الثمانية و�صو ًال للمربع الذهبي‪.‬‬ ‫هذا لن يتحقق دون جهد �إ�ضايف �أمام دهوك ذهاباً و�إياباً‪،‬‬ ‫وخطة يختارها املدرب ال�سوري املخ�ضرم حممد قوي�ض الذي‬ ‫قالها �صراحة بعد التحاقه بالوحدات (ه��ديف ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي)‪.‬‬ ‫جماهري ال��وح��دات ب��ل جماهري ال�ك��رة الأردن �ي��ة عليها‬ ‫واجب التواجد الثالثاء القادم يف �ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫يف القوي�سمة‪ ..‬لت�سهم يف ح�سم مبكر على ح�ساب دهوك الذي‬ ‫نرحب به يف عمان‪ ،‬ومبديره الفني املدرب الكبري �أكرم �سلمان‬ ‫الذي قاد الوحات قبل مو�سمني لرباعية تاريخية‪.‬‬ ‫احت��اد الكرة و�إدارة الوحدات وكافة اجلهات ذات ال�صلة‬ ‫واالخت�صا�ص عليها الثالثاء القادم �إجناز كافة ترتيبات قمة‬ ‫دهوك والوحدات و�ضمانات عدم ا�ستغالل اجلمهور ب�أ�سواق‬ ‫�سوداء كما حدث يف �أكرث من منا�سبة‪.‬‬ ‫كلنا يوم الثالثاء القادم مع الوحدات‪ ،‬وكلنا ننتظر تتويجاً‬ ‫بك�أ�س االحت��اد الآ��س�ي��وي‪ ،‬و�إع��ادت��ه �إىل مكانه ال��داف��ئ بعدما‬ ‫�شرفنا الفي�صلي بلقبي ن�سختي ‪ 2005‬و‪ 2006‬و�شباب الأردن‬ ‫بن�سخة ‪ ..2007‬وال��وح��دات ال��ذي ميثل ك��رة ال�ق��دم العربية‬ ‫كذلك عليه واجب �إبقاء اللقب القاري عربياً للمرة الثامنة‬ ‫على ال�ت��وايل بعد �أل�ق��اب الفي�صلي و�شباب الأردن‪ ..‬اجلي�ش‬ ‫واالحتاد (ال�سوريان) واملحرق البحريني ونادي الكويت‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫جنوم الوحدات العائدون من �صفوف املنتخب جاهزون ملواجهة دهوك‬

‫«الأخ�ضر» ي�صعد من وجباته التدريبية حت�ضريا للمواجهة الآ�سيوية‬

‫الوحدات يتدرب بصفوف‬ ‫مكتملة ويوجه تركيزه نحو موقعة دهوك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ع��اود ال��وح��دات ت��دري�ب��ات��ه �أم ����س على ملعب‬ ‫الكرامة يف مدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬وخا�ض �أول‬ ‫وجبة حت�ضريية ب�صفوف مكتملة للمرة الأوىل‬ ‫بعد ال�ت�ح��اق جن��وم��ه يف املنتخب ال��وط�ن��ي الأول‬ ‫متهيدا للقاء ده��وك العراقي عند ال�سابعة من‬ ‫م�ساء يوم بعد غد الثالثاء على ا�ستاد امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بالقوي�سمة يف ذهاب الدور ربع النهائي من‬ ‫بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�ن�ظ��ر «الأخ �� �ض��ر» ب��اه�ت�م��ام ب��ال��غ ن�ح��و هذه‬ ‫املحطة الآ�سيوية‪ ،‬خ�صو�صا �أنه ي�سعى بكل ما �أوتي‬ ‫من ق��وة �إىل ا�ستغالل عاملي الأر���ض واجلمهور‬ ‫ق�ب��ل ل�ق��اء ال ��رد ال���ص�ع��ب ه�ن��اك يف ملعب دهوك‬ ‫وه��و عاقد العزم على حتقيق نتيجة طيبة تلبي‬ ‫طموحات جماهريه الكبرية وتعطي عامل راحة‬ ‫وت�ضمن له بن�سبة كبرية الو�صول �إىل دور الأربعة‬ ‫من هذه البطولة‪.‬‬ ‫�صفوف مكتملة‬ ‫ال � �ش��ك �أن ع ��ام ��ل االن �� �س �ج��ام ب�ي�ن العبي‬

‫الوحدات مل ي�صل �إىل الدرجة املطلوبة‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫هناك تباعدا بني �أفكار العبي الوحدات يف �صفوف‬ ‫املنتخب والعبي «الأخ�ضر» املتبقني مع الفريق‪،‬‬ ‫لذا �سيحاول اجلهاز الفني بقيادة ال�سوري حممد‬ ‫قوي�ض �إيجاد حل لهذه امل�شكلة قبل مباراة دهوك‬ ‫مع �أن الوقت غري كاف لذلك‪� ،‬إال �أن ما يطمئنه‬ ‫هو �أن خربة العبي املنتخب كبرية وقادر على �سد‬ ‫ه��ذه ال�ف�ج��وة‪ ،‬ي�ضاف �إىل ذل��ك �أن م��ا تبقى من‬ ‫الالعبني جترعوا خ�برات �سابقة بعد �أن خا�ضوا‬ ‫مباريات كثرية و�شاركوا يف بطوالت عديدة‪.‬‬ ‫�صفوف ال��وح��دات تكتمل للمرة الأوىل �إذا‬ ‫م��ا ا�ستثنينا غياب الالعبني �أح�م��د عبد احلليم‬ ‫و�أ� �س ��ام ��ة �أب� ��و ط �ع �ي �م��ة‪ ،‬وه �م��ا ي�خ���ض�ع��ان حاليا‬ ‫لتدريبات عالجية تهدف �إىل �إعادتهم الفورمة‬ ‫املطلوبة اثر �إ�صابات �سابقة حلقت بهم‪.‬‬ ‫بروفة نهائية‬ ‫�أع� �ط ��ت ال�ب�روف ��ة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ال �ت��ي خا�ضها‬ ‫الوحدات �أمام منتخب ال�شباب‪ ،‬وانتهت مل�صلحته‬ ‫برباعية من الأه��داف ثقة �أك�بر لالعبني الذين‬ ‫مل ي�ح�ظ��وا بفر�صة امل���ش��ارك��ة يف �أوق� ��ات �سابقة‪،‬‬

‫رغما �أن�ه��ا خلت م��ن «‪ »6‬العبني �أ�سا�سيني هدف‬ ‫�أراد ق��وي ����ض م�ن�ح�ه��م م��زي��دا م��ن ال ��راح ��ة قبل‬ ‫مواجهة ده��وك العراقي‪ ،‬وه��م ب�شار بني يا�سني‬ ‫وعامر �شفيع وبا�سم فتحي وعبداهلل ذيب وح�سن‬ ‫عبدالفتاح وع��ام��ر ذي��ب‪ ،‬فيما مت ل��زج بالثنائي‬ ‫حممود �شلباية وحممد الدمريي لر�صدهم عن‬ ‫قرب بعد ابتعادهم عن املباراة الأخرية للمنتخب‬ ‫الوطني �أمام ال�صني‪.‬‬ ‫ودي ��ة ال���ش�ب��اب � �س��اع��دت اجل �ه��از ال�ف�ن��ي على‬ ‫مراقبة ال�ب��دالء ومنحتهم التفكري بعناية قبل‬ ‫االختيار النهائي‪ ،‬ذلك �أن اجلميع ظهروا ب�صورة‬ ‫طيبة و�ضعت قوي�ض وم�ساعديه يف ح�يرة من‬ ‫�أمرهم‪.‬‬ ‫تدريبات مكثفة‬ ‫بداية من الأم�س وحتى موعد اللقاء املنتظر‬ ‫�أم��ام دوه��وك ي�ستمر ال��وح��دات ب�إقامة تدريبات‬ ‫مكثفة ترتكز على تعزيز اجلانب البدين واملهاري‬ ‫والتكتيكي‪ ،‬والأخ�ي�ر يعد الأه ��م‪ ،‬وه��و م��ا �سيتم‬ ‫الرتكيز عليه بعد درا��س��ة واق��ع ده��وك ومتابعة‬ ‫�أخباره ومبارياته‪ ،‬وينتظر �أن يدخل «الأخ�ضر» يف‬

‫مع�سكر تدريبي مغلق يوم غد االثنني بعد تدريبه‬ ‫الأخري على ملعب اللقاء‪.‬‬ ‫دهوك ي�صل عمان‬ ‫و� �ص��ل �إىل ع �م��ان �أم� �� ��س وف ��د ن� ��ادي ده ��وك‬ ‫ال �ع��راق��ي ق��ادم��ا م��ن ت��رك �ي��ا‪ ،‬وه ��ي ال �ت��ي �شهدت‬ ‫مع�سكرا تدريبيا للفريق خا�ض خالله عددا من‬ ‫امل�ب��اري��ات ا�ستعدادا للقاء ال��وح��دات‪ ،‬وينتظر �أن‬ ‫يكون امل��دي��ر الفني للفريق �أك��رم �سلمان والذي‬ ‫يعرف ك��ل �صغرية وك�ب�يرة ع��ن «الأخ���ض��ر» و�ضع‬ ‫كافة اخلطوط العري�ضة على الر�سم التكتيكي‬ ‫والفني الذي �سيعتمد عليه يف موقعة الثالثاء‪.‬‬ ‫وع ��زز ده ��وك ��ص�ف��وف��ه ب �ع��دد م��ن الالعبني‬ ‫�أبرزهم العب الفي�صلي �أن�س حجي‪ ،‬والعب اجلي�ش‬ ‫ال�سوري برهان �صهيوين‪� ،‬آم�لا يف الو�صول �إىل‬ ‫�أدوار متقدمة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل‪ ،‬و��ص��ل �إىل ع�م��ان �أم�س‬ ‫كذلك مراقب املباراة ال�سعودي �سليمان النم�شان‪،‬‬ ‫على �أن ي�صل اليوم مراقب احلكام ال�سوري با�سل‬ ‫احلجار وطاقم التحكيم اللبناين بقيادة اندريه‬ ‫حداد‪.‬‬

‫اإلثارة اآلسيوية بتصفيات املونديال‬ ‫تلقي بظاللها على كأس االتحاد اآلسيوي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نقال عن موقع كورة‬ ‫ه��ل �ستنعك�س ال �� �ص��ورة اجليدة‬ ‫ملنتخبات العراق والكويت والأردن يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل على �أنديتهم‬ ‫ببطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي؟ �أربعة‬ ‫اندية عربية حتاول املناف�سة من اجل‬ ‫الو�صول اىل حلم التتويج بالبطولة‬ ‫اال�سيوية ذات املرتبة الثانية ب�آ�سيا‬ ‫على م�ستوى االن��دي��ة‪ ،‬وه��ي الكويت‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ح��ام��ل ل�ق��ب الن�سخة قبل‬ ‫املا�ضية وال��وح��دات الإردين �إ�ضافة‬ ‫اىل دهوك العراقي ومواطنه �أربيل‪.‬‬ ‫ب��ال �ن �ظ��ر �إىل م ��وط ��ن االن ��دي ��ة‬ ‫�سنجد ان الكويت وال �ع��راق واالردن‬ ‫هم ا�صحاب م�ستويات جيدة ونتائج‬ ‫مبهرة يف الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة‬ ‫للمونديال ال�برازي�ل��ي امل�ق��رر يف عام‬ ‫‪ ,2014‬فالكويت تت�صدر جمموعتها‬ ‫ب��رف �ق��ة ك ��وري ��ا اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬واالردن‬ ‫تت�صدر هي الأخرى املجموعة االوىل‬ ‫ك��ام�ل��ة ال �ع��دد م��ن ال �ن �ق��اط‪ ،‬و�أخ�ي�را‬ ‫العراق جنح يف اقتنا�ص فوز مهم على‬ ‫�أندوني�سيا خارج ديارهم‪ ،‬وهو الفوز‬ ‫الذي و�ضعهم على طريق املناف�سة‪.‬‬ ‫والآن وب � �ع ��د �أن �أمت � � ��ت ه ��ذه‬ ‫املنتخبات مهمتها بنجاح جاء الدور‬ ‫على الأن��دي��ة التي تريد �أن ت�ستثمر‬ ‫احلالة املعنوية العالية التي متر بها‬ ‫ب�لاده��م وح��ال��ة الن�شوة يف ال�شوارع‬ ‫ال�ك��روي��ة يف ب �غ��داد وع �م��ان والكويت‬ ‫من �أجل موا�صلة امل�شوار وعبور عقبة‬ ‫ال� ��دور رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي ل�ب�ط��ول��ة ك�أ�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي‪.‬‬

‫ومن املفارقات الغريبة �أن فريق‬ ‫�أرب �ي ��ل ال �ع��راق��ي ��س�ي�ل�ع��ب م��ع فريق‬ ‫ج��اي��اب��ورا بطل �سنغافورة وه��و ف�أل‬ ‫ح���س��ن ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ف��ري��ق العراقي‪،‬‬ ‫خا�صة �أن منتخب ال �ع��راق ف��از على‬ ‫� �س �ن �غ��اف��ورة م �ن��ذ �أي � ��ام ق �ل �ي �ل��ة‪ ,‬فهل‬ ‫�ستكون �سنغافورة هى مفتاح ال�سعادة‬ ‫لل�شارع الكروي يف بغداد؟‬ ‫ال ��ش��ك �أن �أرب �ي��ل م��ن الناحية‬ ‫الفنية والبدنية هو االف�ضل وميلك‬ ‫ب�ي�ن ��ص�ف��وف��ه جم�م��وع��ة مم �ي��زة من‬ ‫الالعبني‪ ،‬و�سيطمع للح�صول على‬ ‫نتيجة ج�ي��دة م��ن �ش�أنها �أن متنحه‬ ‫االف���ض�ل�ي��ة يف ل �ق��اء ال �ع��ودة واللعب‬ ‫ب� ��أري� �ح� �ي ��ة ب� �ع� �ي ��دا ع� ��ن ال�ضغوط‬ ‫الع�صبية ول�غ��ة االرق ��ام واحل�سابات‬ ‫وفارق االهداف‪.‬‬ ‫ويف م��واج �ه��ة ع��رب �ي��ة خال�صة‪،‬‬ ‫�سيحط فريق دهوك العراقي الرحال‬ ‫يف العا�صمة الأردنية عمان من �أجل‬ ‫م��واج�ه��ة �شقيقه ال��وح��دات‪ ,‬وتعترب‬ ‫ه� ��ذه امل ��واج �ه ��ة � �س�لاح��ا ذا حدين‪,‬‬ ‫الأول �سلبي وهو خروج �أحد الأندية‬ ‫العربية من هذا الدور‪� ,‬أما الإيجابي‬ ‫ف�ه��و ال �ت ��أك �ي��د ع�ل��ى م�ق�ع��د ع��رب��ي يف‬ ‫ال ��دور قبل النهائي للبطولة �سواء‬ ‫كان الوحدات �أو دهوك العراقي‪.‬‬ ‫الوحدات فقد كثريا من خطورته‬ ‫برحيل الالعب املحوري لديهم ر�أفت‬ ‫علي الذي انتقل �إىل �صفوف الكويت‬ ‫ال �ك��وي �ت��ي ب��رف �ق��ة م��درب��ه الكرواتي‬ ‫دراج��ان؟ فهل يظهر الوحدات نف�س‬ ‫ال��وج��ه ال �ق��دمي وامل �م �ي��ز ال� ��ذي كان‬ ‫عليه يف الأدوار الأوىل من البطولة‬

‫�أم �سيكون لرحيل علي ودراجان ت�أثري‬ ‫�سلبي؟‬ ‫وم��ن �ضمن امل�ف��ارق��ات �أي���ض��ا �أن‬ ‫املنتخبني العراقي والأردين التقيا‬ ‫يف ت�صفيات املونديال‪ ,‬وجنح الأردن‬ ‫يف اخل ��روج ب��ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث��ة‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا مي �ن��ح ل �ق ��اء ال� ��وح� ��دات وده� ��وك‬ ‫�صبغة �أخرى قد تلقي بظاللها على‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ال� �ع ��رب ��ي الأخ� �ي ��ر هو‬ ‫ال�ك��وي��ت الكويتي وال ��ذي ي�ست�ضيف‬ ‫ف��ري��ق م� ��واجن ث ��وجن ي��ون��اي �ت��د بطل‬ ‫تايالند‪ .‬مهمة الكويت‪ ،‬رمب��ا تكون‬ ‫م��ن الناحية النظرية �سهلة ن�سبيا‬ ‫ل� �ف ��ارق الإم� �ك ��ان ��ات واخل� �ب ��رات بني‬ ‫الفريقني‪.‬‬ ‫و�سيحاول املدير الفني اجلديد‬ ‫للكويت دراج��ان �أن يعلن عن بدايته‬ ‫احلقيقية مع العميد الكويتي يف ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي الذي ميلك ذكريات‬ ‫�سعيدة يف هذه البطولة‪ ،‬ال �سيما �أنه‬ ‫الفريق الكويتي الوحيد ال��ذي كان‬ ‫�صاحب �شرف التتويج بها يف الن�سخة‬ ‫قبل املا�ضية عندما تغلب يف النهائي‬ ‫على مناف�سه الكرامة ال�سوري‪.‬‬ ‫اخل�لا��ص��ة �أن االن��دي��ة العربية‬ ‫الأربعة �ستحاول �أن جتني ثمار ت�ألق‬ ‫منتخبات بالدها يف م�شوار املونديال‬ ‫يف ح�ي�ن � �س �ت �ح��اول الأن ��دي ��ة ال�شرق‬ ‫�آ�سيوية �أن حتد من �سطوة الأندية‬ ‫العربية على البطولة يف ال�سنوات‬ ‫الأخ�يرة‪ ،‬وهناك �أي�ضا من �سيحاول‬ ‫�أن ي�أخذ اللقاء م�أخذ ال�ث��أر ملنتخب‬ ‫بالده‪.‬‬

‫ال�صورة املثالية التي ظهر عليها منتخبنا الوطني �أمام ال�صني والعراق هل �ستنعك�س �إيجابا على �أداء الوحدات �أمام دهوك‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاحد 11 ايلول 2011  
عدد الاحد 11 ايلول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement