Issuu on Google+

‫‪10‬‬

‫النظام السوري‪..‬‬ ‫أسئلة بحاجة إلجابات‬

‫‪6‬‬

‫‪10‬‬

‫الذين يجرون السخط‬ ‫على النظام‬

‫‪11‬‬

‫فضيحة يف املحكمة‬

‫إشاعات تكشف خيبة‬ ‫الشفافية‬

‫اليوم تنتهي فرتة تقديم طلبات االلتحاق بالجامعات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫تنتهي اليوم اخلمي�س الفرتة املحددة لتقدمي طلبات االلتحاق باجلامعات االردنية‬ ‫عرب وحدة تن�سيق القبول املوحد ‪.‬‬ ‫و�أكد مدير وحدة القبول املوحد الدكتور غالب احلوراين يف ت�صريح لوكالة االنباء‬ ‫االردن��ي��ة (ب�ترا) ان��ه لن مت��دد ف�ترة تقدمي الطلبات الن الوقت ك��ان منا�سبا وكافيا‬ ‫للطلبة‪.‬‬ ‫وبني ان عدد الطلبات التي قدمت من خالل الوحدة بلغ حوايل ‪ 45‬الف طلب من‬ ‫جميع التخ�ص�صات‪ ،‬م�شريا اىل ان الوحدة �ستبد�أ بعد انتهاء موعد تقدمي الطلبات‬ ‫بتدقيقها ومعاجلتها حا�سوبيا العالن قائمة القبول نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 11‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ ‪� 11 -‬آب ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 32‬صفحة‬

‫العدد ‪1680‬‬

‫«إسرائيل» قلقة من تزايد نشاطات مقاومة التطبيع‬ ‫الدوحة ‪ -‬برتا‬ ‫�أج����رى امل��ل��ك عبداهلل‬ ‫ال��ث��اين وال�����ش��ي��خ ح��م��د بن‬ ‫خليفة �آل ثاين‪� ،‬أمري دولة‬ ‫قطر‪� ،‬أم�س مباحثات تناولت‬ ‫�سبل تطوير ومتتني عالقات‬ ‫التعاون الثنائي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تطورات الأو�ضاع يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أكد امللك وال�شيخ حمد‬ ‫خ�ل�ال جل�سة املباحثات‪،‬‬ ‫التي ح�ضرها الأمري احل�سني‬ ‫اب���ن ع��ب��داهلل ال��ث��اين ويل‬ ‫العهد وال�شيخ متيم بن حمد‬ ‫�آل ثاين ويل العهد القطري‪،‬‬ ‫احلر�ص على تنمية وتعزيز‬ ‫عالقات التعاون الثنائي يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬مبا يخدم‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة للبلدين‬ ‫وال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬

‫املئات يشاركون يف سهرة اإلصالح‬ ‫الرمضانية يف الزرقاء‬ ‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫امللك وأمري قطر يبحثان تعزيز التعاون بني البلدين‬ ‫أردني يف حالة حرجة بعد إصابته بالرصاص يف حمص‬ ‫يف حالة حرجة‪.‬‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫وت���اب���ع‪" :‬ال�سفارة‬ ‫الأردن��ي��ة بدم�شق جتري‬ ‫جت�����������ري وزارة‬ ‫ات�صاالت للح�صول على‬ ‫اخلارجية ات�صاالت مع‬ ‫ت�صريح لنقله عرب �سيارة‬ ‫احلكومة ال�سورية لل�سماح‬ ‫�إ�سعاف �إىل الأردن وفور‬ ‫بنقل �أردين ل��ل��ع�لاج يف‬ ‫احل�����ص��ول ع��ل��ى ت�صريح‬ ‫امل��م��ل��ك��ة ب��ع��د �إ���ص��اب��ت��ه‬ ‫�سيتم االنطالق"‪.‬‬ ‫ب��ر���ص��ا���ص��ة يف حمافظة‬ ‫وب�ين �أن���ه مت اتخاذ‬ ‫حم�ص‪.‬‬ ‫طارق كما ظهر يف �صورة الفيديو الرتتيبات الالزمة لنقله‬ ‫املواطن طارق حممد‬ ‫للعالج يف م�ست�شفى امللك‬ ‫احلمود �أ�صيب بر�صا�صة‬ ‫يف ر�أ�سه نقل على �إثرها وه��و يف حالة امل�ؤ�س�س‪� ،‬إال �أن��ه حتى م�ساء الثالثاء‬ ‫حرجة �إىل م�ست�شفى يف مدينة حم�ص تعذر نقله �إىل الأردن‪.‬‬ ‫و�سبق �أن ت��ويف م��واط��ن �أردين من‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫فيما نقل موقع «�شام الإخباري» نب�أ خميم احل�صن يف ‪ 25‬ني�سان املا�ضي بعد‬ ‫"ا�ست�شهاد" طارق على يد قوات الأمن �إ�صابته بر�صا�ص قنا�صة الأمن ال�سوري‬ ‫ال�سورية �أثناء �سريه ب�سيارته يف منطقة يف مدينة درعا‪.‬‬ ‫وكانت عائلة عبد اللطيف الو�شاحي‬ ‫دير بعلبة يف حم�ص‪ ،‬ووثق �إ�صابته عرب‬ ‫"فيديو" بثه على موقعه (ميكن م�شاهدة البالغ من العمر ‪ 36‬عاما علمت مبقتل‬ ‫الفيديو على م��وق��ع �صحيفة ال�سبيل ابنها عندما بثت املواقع ال�سورية املعار�ضة‬ ‫�شريط فيديو يظهر فيه جمموعة من‬ ‫الإلكرتوين)‪.‬‬ ‫ب��ي��د �أن امل��ت��ح��دث ب��ا���س��م وزارة الأ�شخا�ص �أ�صيبوا بالر�صا�ص يف درعا‪،‬‬ ‫اخلارجية حممد الكايد �أكد الأربعاء كان من �ضمنهم الو�شاحي الذي كان يف‬ ‫�أن احل��م��ود ال���ذي يقطن حمافظة "منا�شري احلجر" يف مدينة درعا منذ ‪15‬‬ ‫املفرق ما زال على قيد احلياة‪ ،‬لكنه عاما‪ ،‬وهو متزوج وله طفالن‪.‬‬

‫أسماء النواب املصوتني يف قضية الكازينو‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬

‫ال��دي��رب��اين‪ ،‬منري �صوبر‪ ،‬حميد بطاينة‪ ،‬ح�سني‬ ‫ال�شياب‪ ،‬جميل النمري‪ ،‬علي ملكاوي‪ ،‬عاكف املقبل‪،‬‬ ‫عماد بني يون�س‪ ،‬جمحم ال�صقور‪ ،‬م�صطفى �شنيكات‪،‬‬ ‫خالد احلياري‪ ،‬حممود اخلراب�شة‪� ،‬ضرار الداوود‪،‬‬ ‫طالل الفاعور‪ ،‬امين املجايل‪ ،‬خلف الهوميل‪� ،‬سمري‬ ‫العرابي‪� ،‬سالمة الغويري‪ ،‬خري اهلل العقرباوي‪،‬‬ ‫مريزا بوالد‪ ،‬حممد احلجوج‪ ،‬علي اخلاليل‪ ،‬مرزوق‬ ‫الهبارنة‪ ،‬عبدالكرمي الدغمي‪ ،‬ابراهيم ال�شديفات‪،‬‬ ‫مفلح اخلزاعلة‪ ،‬ن��واف اخل��وال��دة‪ ،‬ن�ضال قطامني‪،‬‬ ‫برج�س االزاي��دة‪ ،‬مفلح الرحيمي‪ ،‬ر�ضا حداد‪ ،‬على‬ ‫العنانزة‪ ،‬و�صفي ال�سرحان‪ ،‬حاب�س ال�شبيب‪ ،‬مازن‬ ‫القا�ضي‪ ،‬جمحم اخلري�شه‪ ،‬نارميان الرو�سان‪� ،‬سلمى‬ ‫الرب�ضي‪.‬‬

‫فيما يلي �أ�سماء النواب الذين �صوتوا باتهام‬ ‫ال��وزراء يف ق�ضية الكازينو والنواب الذين �صوتوا‬ ‫بعدم االتهام واملمتنعني والغائبني عن اجلل�سة‪:‬‬ ‫(اتهام) ‪ 41‬نائبا‬ ‫خليل ع��ط��ي��ة‪��� ،‬س��امل ال��ه��دب��ان‪ ،‬رمي ب����دران‪،‬‬ ‫عبدالرحيم البقاعي‪� ،‬صالح املحارمة‪ ،‬عبدالكرمي‬ ‫�أبو الهيجاء‪ ،‬حممد الردايدة‪ ،‬زيد �شقريات‪� ،‬صالح‬ ‫مرجان‪ ،‬فواز الزعبي‪� ،‬أحمد ال�شقران‪ ،‬يحيى عبيدات‪،‬‬ ‫معت�صم ال��ع��وام��ل��ة‪ ،‬ع��ب��داهلل ج�ب�ران‪ ،‬عبدالقادر‬ ‫احلبا�شنة‪ ،‬عبداهلل زريقات‪ ،‬طالل املعايطة‪ ،‬عاطف‬ ‫الطراونة‪ ،‬حممود نعيمات‪� ،‬شريف الروا�شدة‪ ،‬خالد‬ ‫الفناط�سة‪ ،‬ب�سام حدادين‪ ،‬مو�سى الزواهرة‪ ،‬خلف‬ ‫الزيود‪ ،‬حممد الظهراوي‪ ،‬عبدالرحمن حناقطة‪،‬‬ ‫(امتناع) ‪ 10‬نواب‬ ‫حازم العوران‪ ،‬حممد ال�شرو�ش‪ ،‬عبداجلليل ال�سليمات‪،‬‬ ‫ب�سام العمري‪ ،‬عبداهلل الن�سور‪ ،‬جمال قموه‪ ،‬طالل‬ ‫با�سل عيا�صرة‪ ،‬حممد زريقات‪ ،‬احمد الق�ضاة‪� ،‬سميح العك�شة‪ ،‬رعد بن طريف‪ ،‬حممد ال�شوابكة‪ ،‬حممود‬ ‫املومني‪ ،‬احمد حرارة‪ ،‬عواد الزوايدة‪ ،‬ردينة العطي‪ ،‬يا�سني‪� ،‬أ�سماء الروا�ضية‪ ،‬هدى �أبو رمان‪� ،‬أمل الرفوع‪.‬‬ ‫وفاء بني م�صطفى‪ ،‬عبلة ابو علبة‪ ،‬مي�سر ال�سردية‪،‬‬ ‫(الغياب) ‪ 18‬نائبا‬ ‫متام الرياطي‪.‬‬ ‫غازي عليان‪ ،‬حمد ابو زيد‪ ،‬تامر بينو‪ ،‬حممد‬ ‫(ال اتهام) ‪ 50‬نائبا‬ ‫احلاليقة‪ ،‬عبد النا�صر بني هاين‪ ،‬نايف العمري‪،‬‬ ‫جعفر العبدالالت‪ ،‬ح�سن �صايف‪ ،‬حممد الرباي�سة‪� ،‬شادي العدوان‪ ،‬عبداهلل البزايعة‪ ،‬و�صفي الروا�شدة‪،‬‬ ‫حممد الذويب‪ ،‬حممد الكوز‪ ،‬يحيى ال�سعود‪ ،‬ممدوح �سامي بني ليث‪ ،‬مبارك الطوال‪ ،‬ال�شاي�ش اخلري�شا‪،‬‬ ‫العبادي‪ ،‬احمد ال�صفدي‪ ،‬غ��ازي م�شرب�ش‪ ،‬احمد حممد املراعية‪ ،‬خلود املراحلة‪� ،‬سامية عليمات‪،‬‬ ‫الهمي�سات‪� ،‬صالح ال��ل��وزي‪ ،‬ف���واز ال��ن��ه��ار‪ ،‬لطفي حمد احلجايا‪ ،‬احمد العتوم‪� ،‬صالح العدوان‪.‬‬

‫الأعلى لل�شباب» يعرت�ض‬

‫«الداخلية» تمنح ترخيصا لجمعية تعنى بالدراجات النارية‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫منحت وزارة الداخلية ت�صريح مزاولة‬ ‫جلمعية حتت ا�سم "جمعية ن��ادي الدراجات‬ ‫امللكية الأردين" من �أجل االعتناء بالدراجات‬ ‫باهظة الثمن‪ ،‬واعتبارها اجلهة الوحيدة املخولة‬ ‫بالتن�سيب برتخي�ص ال��دراج��ات وامتالكها‪ ،‬ما‬ ‫�أث��ار اع�ترا���ض املجل�س الأع��ل��ى لل�شباب‪ ،‬حيث‬ ‫وجه كتابا ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منه‬ ‫لنائب رئي�س ال���وزراء وزي��ر الداخلية �أ�شارت‬ ‫فيه �إىل �أن ذلك خمالف للقانون؛ كون ترخي�ص‬ ‫اجلمعيات اخل�يري��ة منوطا ب����وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية للأعمال املعروفة م��ن م�ساعدة‬

‫محاكمة السلفيني‪ ..‬مشادات كالمية‬ ‫وانسحاب للمحامني‬ ‫‪2‬‬

‫الفقراء والأغرا�ض الأخرى‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف كتاب املجل�س الأعلى لل�شباب �أن‬ ‫هذه اجلمعية �ستمار�س �أن�شطة ريا�ضية متعلقة‬ ‫بريا�ضة ال��دراج��ات‪ ،‬وه��ي بذلك تعد خمالفة‬ ‫لقانون املجل�س الأعلى لل�شباب وقانون اجلمعيات‬ ‫اخلريية الأردين‪ ،‬ومعتمدة على تعليمات �صادرة‬ ‫عن وزارة الداخلية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن هنالك عدم‬ ‫و�ضوح يف الأخبار ال�صادرة عن هذه اجلمعية؛‬ ‫�إذ حت��ذف كلمة جمعية م��ن اال���س��م احلقيقي‬ ‫لها‪ ،‬وذل��ك لتحقيق �أغ��را���ض بعيدة عن هدف‬ ‫ت�سجيلها‪.‬‬ ‫وتابع الكتاب‪�" :‬إن املجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫هو املظلة الر�سمية لعمل الأن��دي��ة يف الأردن‬

‫يقوم برتخي�صها مبوجب نظام الأندية والهيئات‬ ‫ال�شبابية‪ ،‬وطالب بتقدمي طلب ترخي�ص لها‪،‬‬ ‫وفتح ترخي�ص الدراجات �إىل اجلهات املعنية"‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�شيخ عناد الفايز‪ ،‬و�أح���د �أبنائه‬ ‫م�ستثمر بهذا القطاع‪� ،‬أن هذه اجلمعية لالعتناء‬ ‫بالدراجات‪.‬‬ ‫وبني �أن اجلمعية ح�صلت على ترخي�ص نادي‬ ‫دراجات من املجل�س الأعلى لل�شباب ملزاولة �أعمال‬ ‫ون�شاطات بر�سوم ت�سجيل بلغت ‪ 1000‬دينار‪ ،‬مع‬ ‫وجود �أر�ض بقيمة ‪ 5‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫يف املقابل ف��ان جمعية ال��دراج��ات النارية‬ ‫الأردنية تهدف بح�سب عقد الت�أ�سي�س �إىل ر�ؤية‬ ‫قيادة ال��دراج��ات كفر�صة �سياحية‪ ،‬وتطبيق‬

‫املعايري الدولية من ناحية ال�سالمة يف ركوب‬ ‫الدراجات بالتن�سيق مع املنظمات الدولية‪.‬‬ ‫وت��أ���س�����س��ت جمعية ال���دراج���ات النارية‬ ‫الأردنية من قبل جمموعة من �سائقي الدراجات‬ ‫املتحم�سني ال��ذي��ن ي��رغ��ب��ون ب��إن�����ش��اء منظمة‬ ‫يقومون بالإ�شراف عليها بهدف �إيجاد برنامج‬ ‫تدريبي �أ�سا�سه احلفاظ على �سالمة �سائقي‬ ‫الدراجات يف الأردن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أ�سعار ال��دراج��ات من ماركة‬ ‫(هاريل دفيد�سون) مرتفعة جدا‪ ،‬ويتجاوز ثمنها‬ ‫مئة �ألف دوالر‪ ،‬بينما �أ�سعار الدراجات الأخرى‬ ‫تتفاوت ح�سب النوعية وامل��ودي��ل‪ ،‬ويقت�صر‬ ‫اقتنا�ؤها على �أبناء الأثرياء يف املجتمع‪.‬‬

‫تحرير ‪ 692‬مخالفة بحق التجار حتى‬ ‫عاشر أيام شهر رمضان‬ ‫‪5‬‬

‫«حماس» تتوقع حدوث تحرك إيجابي‬ ‫على صفقة شاليط‬ ‫‪6‬‬

‫الجيش يعاود قصف دير الزور واملظاهرات‬ ‫تتواصل يف املدن السورية‬ ‫‪10‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫برلمان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�إغالق ملف الق�ضية برباءة البخيت والوزراء واتهام الدبا�س‬

‫براءة نيابية ثانية لـ‪ 15‬وزيرا متهمني‬ ‫بالتوقيع على اتفاقية الكازينو‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫منح جمل�س النواب براءة نيابية ثانية لـ‪ 15‬وزيرا من �أع�ضاء املجل�س الوزاري حلكومة البخيت الأوىل من‬ ‫املوقعني على اتفاقية الكازينو‪ ،‬ليغلق بذلك ملف الق�ضية التي �شغلت الر�أي العام فرتة من الزمن‪.‬‬ ‫و�صوت ل�صالح «عدم اتهام» الوزراء ‪ 50‬نائبا‪ ،‬و�صوت ل�صالح «اتهام» الوزراء ‪ 41‬نائبا‪ ،‬فيما امتنع عن الت�صويت‬ ‫ع�شرة نواب‪ ،‬وغاب عن اجلل�سة ‪ 18‬نائبا‪ ،‬خالل جل�سة �أم�س التي تر�أ�سها رئي�س املجل�س في�صل الفايز‪ ،‬بح�ضور‬ ‫رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت وهيئة الوزارة‪.‬‬

‫وع�ق��ب الت�صويت على ب ��راءة ال� ��وزراء ال� �ـ‪�� ،15‬ص��وت املجل�س‬ ‫بالأغلبية على �إحالة باقي املتهمني يف ق�ضية الكازينو من غري‬ ‫ال��وزراء الذين اتهمتهم جلنة التحقيق النيابية يف التوقيع على‬ ‫االتفاقية �إىل رئي�س الوزراء معروف البخيت؛ التخاذ الإجراءات‬ ‫القانونية الالزمة بحقهم‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة املتهمني �أع�ضاء املجل�س الوطني لل�سياحة‪ ،‬وعددا‬ ‫م��ن امل�ست�شارين وم��دي��ري مكاتب ال ��وزراء و�أم�ي�ن ع��ام وموظفي‬ ‫رئا�سة الوزراء يف تلك الفرتة‪.‬‬ ‫و�صوت جمل�س النواب على منع حماكمة ال��وزراء املعنيني يف‬ ‫حكومة معروف البخيت الأوىل (‪ )2007 - 2005‬ب�شكل جماعي‬ ‫طبقاً لتو�صية جلنة التحقق النيابية اخلا�صة مبلف الكازينو‪ ،‬بعد‬ ‫�أن كان قد �صوت ب�شكل منفرد على رئي�س الوزراء معروف البخيت‬ ‫مب�ن��ع حم��اك�م�ت��ه‪ ،‬وات �ه��م ال��وزي��ر الأ��س�ب��ق �أ��س��ام��ة ال��دب��ا���س‪ ،‬فيما‬

‫�أ�سقطت احلق العام عن وزير الدولة الأ�سبق لل�ش�ؤون القانونية‬ ‫خالد �سمارة الزعبي بعد �إعالن وفاته قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة الوزراء الذين متت تربئتهم خالد طوقان‪ ،‬و�سهري‬ ‫العلي‪ ،‬وبا�سم خليل ال�سامل‪ ،‬وح�سني �أبو غيدا‪ ،‬و�سامل اخلزاعلة‪،‬‬ ‫وحممد �صالح العدوان‪ ،‬وخالد ال�شريدة‪ ،‬ونادر الظهريات‪ ،‬وبا�سم‬ ‫ال��رو��س��ان‪ ،‬وع��ادل الطوي�سي‪ ،‬وحممد الذنيبات‪ ،‬وحميي الدين‬ ‫توق‪ ،‬وخالد الإيراين‪ ،‬و�سليمان الطراونة‪ ،‬وم�صطفى قرنفلة‪.‬‬ ‫وت�ضمن تقرير اللجنة �أ�سماء �أع�ضاء املجل�س الوطني لل�سياحة‪،‬‬ ‫وهم‪� :‬إيهاب عمارين‪ ،‬وعبداهلل �أبو عليم‪ ،‬وفار�س اجلنيدي‪ ،‬ولينا‬ ‫مظهر ع�ن��اب‪ ،‬ونا�صر ال�شريدة‪ ،‬وف��واز اخلراب�شة‪ ،‬ووائ��ل نا�صر‬ ‫قعوار‪ ،‬وفاروق احلديدي‪ ،‬وفايز خوري‪.‬‬ ‫فيما مل ي��وق��ع ع�ل��ى االت�ف��اق�ي��ة ن��ائ��ب رئ�ي����س ال� ��وزراء ووزير‬ ‫للمالية زياد فريز‪ ،‬ووزير العدل �شريف الزعبي‪ ،‬ووزير الداخلية‬

‫عيد الفايز‪ ،‬ووزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية عبد‬ ‫الفتاح �صالح الذي خرج من اجتماع املجل�س‪.‬‬ ‫ويف بداية اجلل�سة طلب النائب خالد احلياري حتويل الأ�سئلة‬ ‫التي وجهت �سابقاً �إىل املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور �إىل اللجنة‬ ‫القانونية يف املجل�س‪ ،‬وق ��ال‪" :‬مبا �أن املجل�س ال�ع��ايل لتف�سري‬ ‫الد�ستور �أع��اد �إىل النواب ما وجه من �أ�سئلة بعدم االخت�صا�ص‪،‬‬ ‫ف�أرجو من جمل�س النواب‪ ،‬وهو �صاحب ال�سلطة الت�صويت على‬ ‫حتويلها �إىل اللجنة القانونية والبت فيها بالت�صويت على جممل‬ ‫الق�ضية �أو الت�صويت منفرداً"‪.‬‬ ‫ودعا النائب حممود اخلراب�شة �إىل عدم التعامل مع الق�ضايا‬ ‫الوطنية على �شكل "فزعة"‪ ،‬وق��ال‪�" :‬أرجو �أن �أذك��ر ب��امل��ادة ‪95‬‬ ‫من النظام الداخلي التي ال ت�سمح �أثناء الت�صويت حتى لنقاط‬ ‫النظام"‪ ،‬و�أكد �ضرورة االلتزام بالنظام الداخلي والد�ستور‪ ،‬وبني‬

‫�أنه ال يجوز �أن يعيد املجل�س قراره وهو قرار ق�ضائي‪ ،‬وت�صبح بعد‬ ‫ذلك الوالية للمحكمة ومن جهة االخت�صا�ص الأعلى‪ ،‬وال يجوز‬ ‫الإحالة لأي �أحد"‪.‬‬ ‫وت�ساءل النائب ممدوح العبادي يف رده على اخلراب�شة‪�" :‬أين‬ ‫كان النظام الداخلي عندما عقدنا جل�سة كاملة بعد جل�سة الت�صويت‬ ‫حني حولنا �أ�سئلة �إىل املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور؟"‪ ،‬مطالبا‬ ‫بـ"عدم اال�ستعجال يف الق�ضية‪ ،‬فهذه ق�ضية مهمة‪ ،‬والكل يعلم‬ ‫اعرتا�ضنا �سلبا �أو �إيجابا على �إدارة اجلل�سة يف حينها‪ ،‬ورجعنا ملا‬ ‫يقوله القانونيون حتت عنوان ن�صدع ملا ي�أتي من قبلهم"‪.‬‬ ‫وع�ق��ب م��داخ�ل��ة ال�ع�ب��ادي ح��زم رئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب �أمره‬ ‫ب��ال��ذه��اب �إىل ال�ت���ص��وي��ت‪ ،‬فيما ان�سحب ال�ن��ائ��ب ح�م��د احلجايا‬ ‫احتجاجا على �إدارة اجلل�سة‪.‬‬

‫يف لقاء جمع �أبو حمور باللجنة املالية النيابية لالطالع على امل�ؤ�شرات االقت�صادية‬

‫املباشرة بإنشاء صندوق لتنمية املحافظات بقيمة ‪ 150‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اط�ل�ع��ت اللجنة امل��ال�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة يف جمل�س‬ ‫النواب على الو�ضع االقت�صادي يف اململكة و�أهم م�ؤ�شراته‬ ‫من حيث النمو االقت�صادي واملديونية والعجز‪ ،‬والدعم‬ ‫املقدم من احلكومة‪ ،‬خا�صة يف ظل الظروف احلالية‬ ‫احل�سا�سة‪ ،‬والبحث يف �آل�ي��ات التن�سيق امل�شرتك بني‬ ‫ال�ن��واب واحلكومة للخروج ب�أف�ضل النتائج التي من‬ ‫�ش�أنها �أن تتلم�س حياة واحتياجات املواطنني‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف االجتماع ال��ذي عقدته اللجنة �أم�س‬ ‫برئا�سة النائب �أمي��ن امل�ج��ايل‪ ،‬وح�ضور وزي��ر املالية‬ ‫ال��دك �ت��ور حم�م��د �أب ��و ح �م��ور‪ ،‬والأم�ي��ن ال �ع��ام للوزارة‬ ‫واملدير العام لدائرة املوازنة العامة‪.‬‬

‫محاكم‬

‫وق��ال الدكتور �أب��و حمور �إن ه��ذا اللقاء ج��اء من‬ ‫باب الت�شاور حول خمتلف الأو�ضاع االقت�صادية‪ ،‬كما‬ ‫�أن��ه ي��أت��ي يف وق��ت ي��رد فيه للمملكة منح ا�ستثنائية‬ ‫م��ن ال��دول ال�شقيقة وال�صديقة‪ ،‬ون��أم��ل �أن ت�سهم يف‬ ‫م�ساعدة اململكة على مواجهة امل�صاعب التي يعاين منها‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬ومن �أبرزها قطاع الطاقة‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد ان�ق�ط��اع ال�غ��از امل���ص��ري وال �ظ��روف ال�ت��ي تعي�شها‬ ‫الدول العربية وتداعيات الأزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫ويف هذا املجال �أكد رئي�س اللجنة النائب املجايل‬ ‫�أن هذه املرحلة تتطلب �إيجاد حلول ال ترتتب فيها �أي‬ ‫�أعباء �إ�ضافية على املواطنني وهو ما �أك��ده �أب��و حمور‬ ‫من خالل اتخاذ ق��رارات و�إج��راءات للتعامل مع الأثر‬ ‫املايل لهذه امل�ستجدات‪.‬‬

‫وفيما يتعلق ب ��أداء املالية العامة �أو�ضح الدكتور‬ ‫�أبو حمور �أن الأداء املايل ي�سري ب�شكل جيد‪ ،‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫جمموع املنح وامل�ساعدات التي تلقتها اخلزينة خالل‬ ‫ال�ف�ترة املنق�ضية م��ن ال�ع��ام احل��ايل بلغ ‪ 1024‬مليون‬ ‫دينار‪� ،‬أو ما يعادل ‪ 1440‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال �إن احلكومة �ستبا�شر فورا بتنفيذ التوجيهات‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة ال���س��ام�ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة ب ��إن �� �ش��اء � �ص �ن��دوق لتنمية‬ ‫املحافظات بقيمة ‪ 150‬مليون دينار‪ ،‬حيث �سيتم تغطية‬ ‫ذلك و�أي التزامات مالية �أخرى من املنح التي ح�صلت‬ ‫عليها اململكة م��ؤخ��را‪ ،‬ومت حتويلها حل�ساب اخلزينة‬ ‫العامة‪ ،‬وظهرت �ضمن بند املنح وامل�ساعدات يف جانب‬ ‫الإي ��رادات العامة يف امل��وازن��ة العامة لهذا ال�ع��ام‪ ،‬كما‬ ‫�سيتم ا��س�ت�خ��دام امل�ن��ح اال�ستثنائية لتغطية النفقات‬

‫اال�ستثنائية ال�ت��ي تتمثل ب��امل�ب��ال��غ ال�ت��ي ت��رت�ب��ت على‬ ‫اخلزينة ج��راء دع��م بع�ض ال�سلع وامل�شتقات النفطية‬ ‫من خ�لال تثبيت �أ�سعارها وع��دم رفعها على املواطن‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية لتعك�س ارتفاع �أ�سعارها عامليا‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س اللجنة �أن ه��ذا الأم��ر ه��ام ج��دا‪ ،‬و�أن‬ ‫اللجنة �ست�ستمر مبناق�شته مع وزي��ر املالية الأ�سبوع‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ويف ذات ال �� �ش ��أن ال�ن�ي��اب��ي‪ ،‬ن��اق���ش��ت جل�ن��ة الريف‬ ‫والبادية النيابية خالل االجتماع ال��ذي عقدته �أم�س‬ ‫برئا�سة مقررها النائب مي�سر ال�سردية مو�ضوع برنامج‬ ‫تعوي�ضات الأمم املتحدة ملت�ضرري حرب اخلليج‪.‬‬ ‫وقالت النائب ال�سردية �إنه جرى خالل االجتماع‬ ‫ال ��ذي ح���ض��ره م��دي��ر � �ص �ن��دوق ال�ت�ع��وي���ض��ات البيئية‬

‫لأب�ن��اء ال�ب��ادي��ة ال��دك�ت��ور عبد النبي ف��ردو���س مناق�شة‬ ‫هذا املو�ضوع من خمتلف جوانبه‪� ،‬إ�ضافة �إىل مناق�شة‬ ‫�آل�ي��ة ت��وزي��ع الأع�ل�اف على م��رب��ي امل��وا��ش��ي يف البادية‬ ‫ال�شمالية‪.‬‬ ‫وطالبت ال�سردية ب�أن تكون هناك �شفافية للربنامج‬ ‫و��ض��رورة تقدمي البيانات ال�لازم��ة ل�ل�إج��راءات التي‬ ‫يتخذها الربنامج �إىل نواب منطقة البادية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬طالب النائب الدكتور و�صفي ال�سرحان‬ ‫بو�ضع �آلية وا�ضحة للربنامج‪ ،‬كما طلب من املوظفني‬ ‫امل�ستقيلني منه تقدمي وثائق حول �أ�سباب ا�ستقاالتهم‬ ‫�إذا كانت تتعلق باختالالت يف �آلية تنفيذ الربنامج‪.‬‬ ‫كذلك �شددت النائب �سلمى الرب�ضي على �ضرورة‬ ‫�أن يكون هناك �آلية وا�ضحة للربنامج‪.‬‬

‫الطحاوي‪ :‬ال نكفّر �أحداً من امل�سلمني‬

‫محاكمة السلفيني‪ :‬مشادات كالمية‬ ‫وانسحاب للمحامني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫قال منظر التيار ال�سلفي اجلهادي يف �شمال اململكة عبد �شحادة امللقب بـ«�أبو حممد الطحاوي» �أثناء حماكمته‬ ‫�أم�س داخل �أروقة �سجن املوقر ‪� ،2‬إن تياره لن يرتاجع عن مطالبته بتحكيم ال�شريعة الإ�سالمية يف البالد‪.‬‬

‫و�أك��د خ�لال املحاكمة الع�سكرية التي �شهدت‬ ‫ت��وت��راً وم���ش��ادات ك�لام�ي��ة‪� ،‬أن عنا�صر "ال�سلفية‬ ‫اجلهادية" اخ�ت�ط��وا ط��ري�ق�اً �سلمياً على الأر�ض��� ‫يعبوا عن مواقفهم‪.‬‬ ‫الأردنية؛ لكي رّ‬ ‫و�أ�ضاف مقاطعاً املدعي العام‪" :‬ال نكفّر �أحداً‬ ‫من امل�سلمني‪ ،‬ون�ص ّلي خلف �أئمة امل�ساجد‪� .‬صلينا‬ ‫�أثناء اعت�صاماتنا يف م�سجدي احل�سيني وال�سلط‬ ‫الكبري وغريهما"‪.‬‬ ‫وو��ص��ف الطحاوي حماكمته و�أع���ض��اء التيار‬ ‫بال�سيا�سية‪ ،‬وزاد‪" :‬جتمعاتنا ك��ان��ت �سلمية‪ .‬يف‬ ‫موقعة ال��زرق��اء و ّزع�ن��ا امل��اء على رج��ال الأم��ن‪ .‬ما‬ ‫ج��رى من احتكاكات عقب االعت�صام ال��ذي دعونا‬ ‫�إليه ال يعدو �شغب مالعب"‪.‬‬ ‫واعترب القيادي البارز يف التيار �أن "ال�سلفية‬ ‫اجلهادية" لن ترتاجع عن ثوابت ال�شريعة‪ ،‬داعياً‬ ‫�إىل وق��ف املحاكمات والإف��راج عن جميع معتقلي‬ ‫التيار‪.‬‬ ‫و�شهدت جل�سة املحاكمة الأوىل �أجواء م�شحونة‬ ‫وم���ش��ادات كالمية ب�ين امل��وق��وف�ين وامل��دع��ي العام‪،‬‬

‫بح�سب �أع�ضاء يف هيئة الدفاع‪.‬‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات ال� �ط� �ح ��اوي ال� �ت ��ي ت � ��ؤك� ��د نبذ‬ ‫اجل �ه��ادي�ين ل�ل�ع�ن��ف‪ ،‬ت��راف �ق��ت م��ع درا� �س��ة �أعدها‬ ‫م�ؤخراً الباحث مبركز الدرا�سات الإ�سرتاتيجية يف‬ ‫اجلامعة الأردنية الدكتور حممد �أبو رمان‪ ،‬ك�شفت‬ ‫عن وثيقة تبناها املر�شد الروحي للتيار �أبو حممد‬ ‫املقد�سي حتدثت عن مراجعات للتيار تنبذ العنف‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و رم ��ان يف درا� �س �ت��ه‪�" :‬إن املخابرات‬ ‫تريد من التيار نبذ العنف يف كل العامل انطالقاً‬ ‫من دوره العاملي ال��ذي ك�شفت عنه عملية خو�ست‬ ‫ب�أفغان�ستان"‪.‬‬ ‫ومثل �أمام حمكمة �أمن الدولة الع�سكرية ‪90‬‬ ‫من املنتمني لل�سلفية اجلهادية الذين اعتقلوا على‬ ‫خلفية مواجهات مدينة الزرقاء يف ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫التي جرح خاللها رجال �أمن ومنتمون للتيار‪.‬‬ ‫ووج��ه االدع ��اء ال�ع��ام للموقوفني تهم القيام‬ ‫ب�أعمال �إرهابية‪ ،‬والتجمهر غري امل�شروع‪ ،‬والقيام‬ ‫ب�أعمال �شغب‪ ،‬و�إثارة النعرات الطائفية‪.‬‬

‫و�شوهد يف قف�ص االتهام القياديان ال�سلفيان‬ ‫�سعد احلنيطي و�أمين البلوي �شقيق منفذ "عملية‬ ‫خو�ست" الدكتور همام البلوي الذي قتل ثمانية‬ ‫من �ضباط املخابرات الأمريكية وال�ضابط الأردين‬ ‫علي بن زي��د نهاية العام ‪ ،2009‬يف حني غ��اب عن‬ ‫املحاكمة القيادي البارز يف التيار جراح الرحاحلة‪،‬‬ ‫املطارد من قبل �أجهزة الأمن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت عائلة البلوي ق��د نفت يف وق��ت �سابق‬ ‫م�شاركة ولدها يف االعت�صام الذي جرى بالزرقاء‬ ‫و�أع �ق �ب �ت ��ه م ��واج� �ه ��ات ب�ي�ن الأم � � ��ن وال�سلفيني‬ ‫اجلهاديني‪.‬‬ ‫ويقدَّر عدد �أع�ضاء املنتمني لل�سلفية اجلهادية‬ ‫يف اململكة بثالثة �آالف‪ ،‬منهم �أكرث من ‪ 300‬معتقل‬ ‫يف ال�سجون حالياً‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه؛ ان �ت �ق��د ع���ض��و ه�ي�ئ��ة ال ��دف ��اع عن‬ ‫املتهمني ماجد اللفتاوي عقد املحاكمة داخل �سجن‬ ‫املوقر ‪ ،2‬وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬من غري املقبول �أن‬ ‫تعقد املحاكمة داخل كندور �صغري"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�" :‬أجواء املحاكمة �شابها الكثري من‬

‫اخل��روق��ات ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬ل��ذا ق��ررت هيئة الدفاع‬ ‫االن�سحاب م��ن اجلل�سة‪ ،‬و�أك��دن��ا للق�ضاة �أن�ن��ا لن‬ ‫ن�شارك يف املهزلة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ل�ف�ت��اوي �أن الهيئة اع�تر��ض��ت على‬ ‫جملة م��ن الإج � ��راءات ب�ح��ق امل��وق��وف�ين‪� ،‬أبرزها‪:‬‬ ‫ت �ع��ر���ض امل �ت �ه �م�ي�ن ل �ل �� �ض��رب �أث � �ن� ��اء التحقيق‪،‬‬ ‫واح�ت�ج��ازه��م يف �سجن امل��وق��ر ‪ ،2‬امل�ج�ه��ز بالأ�صل‬ ‫للمحكومني ولي�س امل��وق��وف�ين‪ ،‬وع��دم اخت�صا�ص‬ ‫املحاكم الع�سكرية بالق�ضية‪ ،‬وو��ض��ع املوكلني يف‬ ‫ظروف ت�ؤكد �أن املحاكمة �سيا�سية هدفها و�أد الفكر‬ ‫اجلهادي بالأردن‪.‬‬ ‫وك��ان حمامو املتهمني ق��د �شكوا م ��ؤخ��راً من‬ ‫رف�ض نيابة "�أمن الدولة" �إطالعهم على ملف‬ ‫االت �ه��ام‪ ،‬رغ��م توقيفهم م�ن��ذ ن�ح��و �أرب �ع��ة �أ�شهر‪،‬‬ ‫وانتهاء التحقيق معهم منذ �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫ومل ي�شمل ق��ان��ون ال�ع�ف��و ال �ع��ام ال ��ذي �صدر‬ ‫يف ح��زي��ران امل��ا��ض��ي معتقلي ال �ت �ي��ار‪ ،‬م��ا �أغ�ضب‬ ‫ع��ائ�لات�ه��م ال�ت��ي ن�ف��ذت ع��دة اع�ت���ص��ام��ات تطالب‬ ‫بالإفراج عنهم‪.‬‬

‫ونفذت الأجهزة الأمنية حملة اعتقاالت ودهم‬ ‫بعد �أح��داث الزرقاء �شملت نحو ‪ 170‬من املنتمني‬ ‫للتيار‪ ،‬قبل �أن ت�ف��رج ع��ن ن�صفهم بالكفالة دون‬ ‫توجيه تهم لهم‪.‬‬ ‫واتهمت احلكومة ال�سلفيني ب��االع�ت��داء على‬ ‫رجال الأم��ن‪ ،‬و�إ�صابة �أكرث من ‪ 80‬منهم بجروح‪،‬‬ ‫يف ح�ين �أ��ص�ي��ب ‪ 13‬م��ن اجل �ه��ادي�ين يف الأح� ��داث‬ ‫ال�ت��ي ق��ال��وا �إن م��ن ت�سبب بها ه��م م��ن يو�صفون‬ ‫"بالبلطجية"‪.‬‬ ‫وقالت قيادات التيار يف ت�صريحات للإعالم‪:‬‬ ‫"�إن ما جرى يف الزرقاء كان م�صيدة‪ ،‬هدفه وقف‬ ‫حراك التيار الذي انطلق على وقع الثورات العربية‬ ‫للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن معتقليهم يف ال�سجون‬ ‫وحتكيم ال�شريعة الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫وكانت "�أمن الدولة" ق�ضت م�ؤخراً على �أبو‬ ‫حممد املقد�سي بال�سجن خم�سة �أع��وام‪ ،‬بتهم دعم‬ ‫حركة طالبان الأفغانية وجتنيد �شباب للقتال يف‬ ‫العراق و�أفغان�ستان‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫تطبيع‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫بعد انخفا�ض �صادراتها الزراعية �إىل الأردن بن�سبة ‪ 30‬يف املئة‬

‫احتج �سكان يف مناطق �إربد من ا�ستمرار انقطاع املياه‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ن�شوء �سوق �سوداء ل�صهاريج املياه‪.‬‬ ‫بيد �أن �إدارة مياه �إربد ت�ؤكد �أنها زودت املواطنني ب�صهاريج تابعة‬ ‫لها؛ مل�ساعدتهم على جتاوز حر ال�صيف‪ ..‬و�أ�سعار ال�صهاريج الالهبة‪.‬‬ ‫قرر احل��راك ال�شعبي يف حمافظة الطفيلة افتتاح خيمة �إفطار‬ ‫جماعي تق�شفي (م��اء ومت��ر) ت�ضامناً مع فقراء العامل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫خا�صة ال�صومال‪ ،‬ال��ذي ي�شهد ما ي�شبه ح��رب الإب��ادة بفعل املجاعة‬ ‫التي تق�ضي على طفل �صومايل كل دقيقة!‪.‬‬ ‫و�ستقام اخليمة و��س��ط مدينة الطفيلة اب �ت��دا ًء م��ن اخلمي�س‪،‬‬ ‫بحيث تبد�أ الفعاليات نهاراً‪ ،‬ويتخللها �إفطار تق�شفي‪ ،‬ومن ثم �صالة‬ ‫الرتاويح‪ ،‬يليها حما�ضرة تتناول ال�ش�أن الإ�صالحي يف الأردن‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلراك ال�شعبي يف الطفيلة كان قد بد�أ فعالياته املطالبة‬ ‫بالإ�صالح وحماربة الف�ساد قبل حوايل �أربعة �أ�شهر‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫فر�ضت اجلهات احلكومية مبلغ ‪ 5‬دنانري ر�سوم دخول اىل موقع‬ ‫جبل القلعة حل�ضور االحتفاالت وال�سهرات الرم�ضانية التي تقيمها‬ ‫وزارة ال�سياحة والآثار بالتعاون مع �أمانة عمان الكربى‪.‬‬

‫ت��ب��دي «�إ���س��رائ��ي��ل» قلقها م��ن ان��ه��ي��ار عالقاتها‬ ‫االقت�صادية مع الأردن بعد �إنهاء �شركة ت�أمني حملية‬ ‫عقد ت�أمني �سيارات �سفارة تل �أبيب يف العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫وتراجع ت�صدير املنتجات الزراعية �إىل الأردن ‪ 25‬يف‬ ‫املئة منذ بداية العام‪ ،‬بح�سب ما قالت �صحيفة جريولزم‬ ‫بو�ست‪.‬‬

‫"دعاء" يدين بناء وحدات‬ ‫استيطانية يف القدس‬

‫املئة �إىل ‪ 30‬يف املئة؛ نتيجة �ضغوط ن�شطاء مقاومة‬ ‫التطبيع على ال�شركات الأردنية التي ت�ستورد هذه‬ ‫املنتجات‪.‬‬ ‫وفقا للم�صادر‪ ،‬ف�إن ه�ؤالء الن�شطاء املعار�ضني‬ ‫لل�سالم بني البلدين يبحثون عن �أ�سماء ال�شركات‬ ‫الأردن �ي��ة امل���س�ت��وردة م��ن "�إ�سرائيل"‪ ،‬وميار�سون‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ��ض�غ��وط��ا لإن� �ه ��اء االت �� �ص��ال م��ع ال�شركات‬ ‫"الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك‪ ،‬ق��ال��ت امل���ص��ادر �إن��ه حتى‬ ‫امل�صدرون الأردنيون �إىل "�إ�سرائيل" مثل �شركات‬ ‫بيع الزيتون يجري حاليا عليها �ضغوط من �أجل‬ ‫وقف تعاملها مع الكيان‪ ،‬وتابعت امل�صادر �أنه يقال‬ ‫مل�صدري الزيتون �إن ال�شركات "الإ�سرائيلية" حتول‬ ‫الزيتون �إىل زيت ومن ثم ت�صدره �إىل �أوروبا جلني‬ ‫الأرباح‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة‪ ،‬ف�إن م�س�ؤويل الدبلوما�سية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �أث � ��اروا ه��ذه امل���س��ائ��ل م��ع ال�سلطات‬ ‫الأردنية على �أمل �أن ي�سمعوا ت�صريحات حكومية‬

‫تقول �إن هناك �سالما مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إن التجارة‬ ‫معها لي�س فقط م�سموحة‪ ،‬ولكن مرحب بها‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن ما و�صفته بـ"قوات" مقاومة‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي��ع يف الأردن ت���س�ت�م��د ال �ث �ق��ة يف موا�صلة‬ ‫ن�شاطاتها من ال�صمت احلكومي‪ ،‬وعدم �إبدائها؛ �أي‬ ‫احلكومة‪� ،‬أَيَّ اعرتا�ضات على ن�شاطاتهم‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪ ،‬ن�ق�ل��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة � �ش �ك��وى م��ن �أن‬ ‫ال�صحافة الأردنية �أ�صبحت على نحو متزايد �أكرث‬ ‫عداء لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬وعلى �سبيل املثال و�صف مقال‬ ‫على موقع عمون الإخباري باللغة الإجنليزية رئي�س‬ ‫الوزراء "الإ�سرائيلي" بنيامني نتنياهو ب�أنه جمرم‬ ‫ح��رب‪ ،‬ون��ائ��ب وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة داين‬ ‫�أيالون ب�أنه "ابن زنا مزدوج"‪ ،‬و"�إ�سرائيل" ب�أنها‬ ‫"ثعبان"‪ ،‬وال�صهونية بـ"خ�سي�سة" و"جمموعة‬ ‫بغي�ضة من النا�س"‪.‬‬ ‫فيما ن���ش��رت �صحيفة ج� ��وردان ت��امي��ز الأحد‬ ‫ت �ق��ري��را ق��ال��ت ف�ي��ه �إن ��ه ب�ع��د ‪ 17‬ع��ام��ا م��ن توقيع‬ ‫"�إ�سرائيل" والأردن معاهدة �سالم ف�إن العديد من‬

‫ال�صحافيني الأردنيني ينظرون �إىل �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫ما تزال عدوا‪ ،‬فهي حتتل الأرا�ضي العربية‪ ،‬وتقمع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�شريين �إىل �أن ذلك ينبغي �أن‬ ‫يكون كافيا حلرمانها من احل��ق يف احل�صول على‬ ‫"من�صة"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن رئي�س نقابة ال�صحفيني‬ ‫الأردن�ي�ين ط��ارق املومني قوله �إن النقابة تعار�ض‬ ‫االت���ص��ال ب�ين �أع���ض��ائ�ه��ا والإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫"نحن نرف�ض متاما �أي ات�صال مع الإ�سرائيليني‪،‬‬ ‫ال �ق �� �ض �ي��ة ه �ن��ا ل �ي �� �س��ت ف �ق��ط ح � ��ول ال�صحافة‪،‬‬ ‫"ا�سرائيل" ما زالت بالن�سبة لنا عدوا‪ ،‬فهي حتتل‬ ‫الأرا��ض��ي العربية املحتلة‪ ،‬وتقمع ال�شعب العربي‪،‬‬ ‫لذلك لن نقبل �إعطاء �آرائهم من�صة"‪.‬‬ ‫وعزت م�صادر يف القد�س املحتلة املناخ ال�سلبي‬ ‫املتزايد جتاه "�إ�سرائيل" يف الأردن �إىل ربيع الثورات‬ ‫العربية‪ ،‬ومواجهتها الدبلوما�سية مع الفل�سطينيني‬ ‫بخ�صو�ص ذه��اب ال�سلطة الفل�سطينية �إىل الأمم‬ ‫املتحدة لإعالن �إقامة الدولة الفل�سطينية‪.‬‬

‫احتجاجات‬

‫ن� �ف ��ذ ال � �ع � �� � �ش ��رات م � ��ن النقابيني‬ ‫واحلزبني وذوي املعتقل لدى "�إ�سرائيل"‬ ‫حمزة الدبا�س اعت�صاما رمزيا دعت �إليه‬ ‫نقابة املهند�سني للمطالبة بالإفراج عنه‪.‬‬ ‫وج � � ��دد امل �ع �ت �� �ص �م��ون مطالبتهم‬ ‫احلكومة ب�أن تو�ضح موقفها من املعتقلني‬ ‫الأردنيني‪� ،‬أو �أن تعلن �أنها غري قادرة على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وحمل املعت�صمون يافطات تطالب‬ ‫ب��احل��ري��ة ل�ل�م�ع�ت�ق��ل ال��دب��ا���س واحلرية‬ ‫للأ�سرى الأردن �ي�ين‪ ،‬وتطالب احلكومة‬ ‫ب�سرعة التحرك للإفراج عنه‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ين ع �ب��د اهلل‬ ‫عبيدات �إىل الوقوف �إىل جانب الأ�سرى‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬م ��ؤك��دا وق ��وف ال�ن�ق��اب��ة �إىل‬ ‫جانب الأ�سري الدبا�س‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ال�ن�ق��اب��ة ق��ام��ت باالت�صال‬ ‫ب��وزارة اخلارجية ملتابعة ق�ضية الأ�سري‪،‬‬ ‫وتلقت وع��ودا مبتابعها‪ ،‬ولكن كما علمنا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان حزب دعاء قرار "�إ�سرائيل" القا�ضي ببناء ‪ 900‬وحدة �سكنية‬ ‫ا�ستيطانية جديدة يف مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقال يف بيان له‪�" :‬إننا يف الوقت الذي ندين فيه قرار "�إ�سرائيل"‬ ‫بناء ‪ 900‬وحدة �سكنية ا�ستيطانية جديدة يف القد�س‪ ،‬ندرك �أنها تهدف‬ ‫�إىل خلق وقائع جديدة بتغيري الرتكيبة الدميغرافية واجلغرافية يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬وعزل املدينة املقد�سة عن حميطها؛ من خالل‬ ‫منظومة العنف والإرهاب التي كانت على الدوام و�سيلة هذه الدينامية‬ ‫جتاه العرب بفل�سطني وجوارها"‪ .‬و�أكد "دعاء" �أن الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫اال�ستيطاين "دولة الدميقراطية املزيفة" املدججة بال�سالح "دولة‬ ‫عن�صرية" وحيدة يف ال�شرق الأو�سط ال زالت م�ستمرة يف نهب الأر�ض‪،‬‬ ‫و�سلب التاريخ و�سرقة ثرواته‪ ،‬مبمار�سات �سلب منظم حلقوق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ال�شرعية‪ ،‬وتهويد الأرا��ض��ي الفل�سطينية علنا‪ ،‬متحدين‬ ‫كافة الأعراف واملواثيق الدولية‪ .‬ودعا احلزب �إىل تعزيز اجلهود الدولية‬ ‫جتاه امل�شروع ال�صهيوين امل�أزوم املقفل لوقف اال�ستيطان‪ ،‬و�إقامة الدولة‬ ‫الفل�سطينية على ت��راب فل�سطني وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪ ،‬وحق‬ ‫العودة مبا يتيح حتقيق ال�سلم وال�سالم يف املنطقة وفق املعايري ال�شرعية‬ ‫الدولية‪ .‬وتابع‪ ":‬لقد ا�ستنفذ الإ�سرائيليون طاقاتهم وقدرات الآخرين‬ ‫ل�شن حرب �ضد املنظومة الإقليمية العربية بغر�ض حتطيمها وتعطيل‬ ‫فاعليتها وطم�س �أ�س�سها الفكرية"‪.‬‬

‫مياه‬

‫عشرات النقابيني والحزبيني يعتصمون‬ ‫تضامنا مع األسري الدباس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫خفايا‬ ‫ح��از الأردن "ك�أ�س البندورة" يف قائمة �أ�سعار ع��دد من ال�سلع‬ ‫مقارنة مع الدول العربية �صدرت م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وتبني �أن الأردن �أغلى يف كل ال�سلع تقريبا من جُ ِّل الدول العربية‪،‬‬ ‫عدا البندورة!‬

‫«إسرائيل»‬ ‫قلقة من تزايد‬ ‫نشاطات مقاومة‬ ‫التطبيع‬

‫ال���ص�ح�ي�ف��ة ن�ق�ل��ت ع��ن م �� �ص��ادره��ا يف القد�س‬ ‫املحتلة �أن قلق "�إ�سرائيل" ي��زداد نتيجة �أ�ضرار‬ ‫حلقت بالعالقات الأردنية الإ�سرائيلية بعد تزايد‬ ‫ن�شاط مناه�ضي التطبيع يف الأردن ب�شكل كبري منذ‬ ‫بداية العام‪.‬‬ ‫امل���ص��ادر ق��ال��ت �إن ن�شاطات مقاومة التطبيع‬ ‫كانت موجودة يف الأردن منذ توقيع معاهدة ال�سالم‬ ‫بني البلدين يف عام ‪ ،1994‬لكن هذه الن�شاطات زادت‬ ‫يف الأ�شهر الأخري‪ ،‬ما يعر�ض العالقات االقت�صادية‬ ‫بني البلدين �إىل اخلطر‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل املثال �أبلغت وكالة ت�أمني �أردنية‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي ال���س�ف��ارة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف عمان‬ ‫�إل �غ��اءه��ا ع�ق��دا ل�ت��أم�ين ��س�ي��ارات ال���س�ف��ارة؛ ب�سبب‬ ‫�ضغوط من ن�شطاء مقاومة التطبيع‪ ،‬وهي خطوة‬ ‫�أج �ب�رت ال���س�ف��ارة ع�ل��ى ال�ب�ح��ث ع��ن ��ش��رك��ة ت�أمني‬ ‫جديدة‪ ،‬بح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وانخف�ضت �صادرات "�إ�سرائيل" من املنتجات‬ ‫ال��زراع�ي��ة �إىل الأردن منذ ب��داي��ة ال�ع��ام م��ن ‪ 25‬يف‬

‫‪3‬‬

‫�أن �أح��دا مل يتوا�صل مع الأ�سري الدبا�س‬ ‫من قبل ال�سفارة لغاية الآن‪ ،‬واملعلومات‬ ‫مقطوعة عنه‪.‬‬ ‫وطالب وزارة اخلارجية ب�أن تتحرك‬ ‫ب�ج��دي��ة‪ ،‬وت �� �س��راع ب�ت��أم�ين الإف � ��راج عنه‬ ‫ب�أقرب وقت ممكن‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ع�ب�ي��دات �أن ك��اف��ة املعتقلني‬ ‫الأردنيني يف ال�سجون ال�صهيونية‪ ،‬البالغ‬ ‫عددهم ‪ 25‬معتق ً‬ ‫ال ومعتقلة‪� ،‬سيتن�سمون‬ ‫ع �ب�ير احل ��ري ��ة ق��ري �ب �اً‪ ،‬حم �ط �م�ين قيد‬ ‫�سجانيهم ال�صهاينة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬حمل رئي�س جلنة الأ�سرى‬ ‫يف جماعة الإخوان امل�سلمني املهند�س علي‬ ‫�أبو ال�سكر احلكومات املتعاقبة م�س�ؤولية‬ ‫ملف الأ�سرى الأردنيني‪ ،‬والإهمال املتعمد‬ ‫لق�ضيتهم على حد و�صفه‪.‬‬ ‫وطالب �أبو ال�سكر احلكومة بالعمل‬ ‫اجلاد للإفراج عن الأ�سرى‪ ،‬ويف مقدمتهم‬ ‫الأ�� �س�ي�ر الأردين ع �ب ��داهلل الربغوثي‪،‬‬ ‫ال��ذي يعترب �صاحب �أط��ول حمكومية يف‬ ‫العامل‪ ،‬والأ�سرية �أحالم التميمي‪ ،‬و�صوال‬

‫�إىل ال��زم�ي��ل يف ن�ق��اب��ة املهند�سني حمزة‬ ‫الدبا�س‪.‬‬ ‫وخاطب �أب��و ال�سكر الأ�سري الدبا�س‬ ‫قائال �إن اعتقال ق��وات االح�ت�لال حمزة‬ ‫��س�ي��زي��دن��ا �إ� � �ص ��رارا ع �ل��ى حت��ري��ر جميع‬ ‫الأ�سرى يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يزيد من معنويات حمزة وال يثبط‬ ‫معنوياته‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ب ��إل �غ ��اء م �ع��اه��دة ال�سالم‬ ‫وات�ف��اق�ي��ة وادي ع��رب��ة م��ع "�إ�سرائيل"‬ ‫ال��ذي يثبت كل ي��وم �أن��ه ال يكن احرتاما‬ ‫لالتفاقيات واملعاهدات الدولية‪ ،‬والأفعال‬ ‫التي يقوم بها خري دليل على ذلك‪.‬‬ ‫ودعا ع�ضو اللجنة الوطنية للأ�سرى‬ ‫وامل �ف �ق ��ودي ��ن الأردن� � �ي �ي��ن يف املعتقالت‬ ‫ال�صهيونية حممد القاق‪ ،‬وزير اخلارجية‬ ‫نا�صر ج��ودة �إىل �أن يتحمل م�س�ؤوليته‬ ‫جتاه املواطنني الأردنيني يف اخلارج‪ ،‬و�أن‬ ‫يقدم �إي�ضاحات مالب�سات ما ح�صل مع‬ ‫الدبا�س‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف القاق �أن��ه �آن الأوان للعمل‬

‫اجل ��اد م��ن ق�ب��ل احل�ك��وم��ة ل ل��إف ��راج عن‬ ‫الأ�سرى يف املعتقالت ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ظ ��اه ��رة اع �ت �ق��ال الأ�سري‬ ‫حمزة الدبا�س لي�ست الأوىل‪ ،‬ولن تكون‬ ‫الأخ �ي�رة‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬وقوفنا �إىل جانب‬ ‫الأ�سري حمزة هو وقوف �إىل جانب جميع‬ ‫الأحرار داخل املعتقالت ال�صهيونية"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د‪" :‬نحن ع�ل��ى ي�ق�ين ب� ��أن هذا‬ ‫املوقف �سيتوا�صل و�سيزداد حجما‪ ،‬و�صوال‬ ‫�إىل حتقيق �أهدافنا كاملة من �أجل حترير‬ ‫جميع الأ�سرى"‪.‬‬ ‫ويف كلمة ع��ن جلنة املوظفني‪ ،‬وجه‬ ‫ع��دن��ان ح�م�ي��دان ر�سالتني‪� ،‬أواله �م��ا �إىل‬ ‫وزارة اخل ��ارج �ي ��ة ي �ط��ال �ب �ه��ا بالتحرك‬ ‫الفوري وال�سعي ملعرفة �أخبار الدبا�س‪.‬‬ ‫ويف ال��ر��س��ال��ة ال�ث��ان�ي��ة ال �ت��ي وجهها‬ ‫ح�م�ي��دان �إىل امل�ن�ظ�م��ات امل�ع�ن�ي��ة بحقوق‬ ‫الإن �� �س��ان ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ع ��امل‪ ،‬طالب‬ ‫بك�شف الوجه احلقيقي للكيان ال�صهيوين‬ ‫الذي يقوم باعتقال �إن�سان دون وجه حق‪،‬‬ ‫ودون �أي تهم‪.‬‬

‫حرمت �آالف املواطنني من ال�شرب‬

‫ضبط سرقات مياه عرب خطوط «‪ 3‬إنش» يف البلقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�ضبطت �أجهزة �سلطة املياه يف منطقة البلقاء‬ ‫و��ص�لات غ�ير م�شروعة على اخل��ط اخل ��ارج من‬ ‫حمطة الكفرين لتحلية املياه‪ ،‬الذي يغذي مناطق‬ ‫ال�ك�ف��ري��ن وال��رو� �ض��ة ورام ��ة والنه�ضة و�سومية‬ ‫واملجمع الفندقي‪ ،‬ب�أقطار تتجاوز ‪� 3‬إن�ش ل�سقاية‬ ‫�أ�شجار املوز‪.‬‬ ‫وبني م�ساعد الأمني العام لوزارة املياه والري‬ ‫الناطق الإعالمي للوزارة عدنان الزعبي �أن كمية‬ ‫املياه التي تخرجها مثل هذه الو�صالت تزيد عن‬ ‫‪ 130‬مرت مكعب بال�ساعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن وج��ود ع��دد م��ن ه��ذه املخارج‬ ‫يعني �سحب كامل كميات املياه املوجودة يف اخلط‪،‬‬ ‫مما يحرم �سكان املناطق التي تتغدى من اخلط‬ ‫من مياه ال�شرب‪ ،‬وهذا هو ال�سبب يف تعذر و�صول‬ ‫املياه لعدد من املناطق يف لواء الأغوار اجلنوبية‪،‬‬ ‫حيث ت�ستخدم هذه املياه لأغرا�ض الزراعة‪ ،‬وعلى‬ ‫ح�ساب ح�صة املواطنني من مياه ال�شرب‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال��زع �ب��ى �أن ال � � ��وزارة و� �س �ل �ط��ة املياه‬ ‫ت�ق��وم ب ��إج��راء ال�ترت�ي�ب��ات ال�لازم��ة الت�خ��اذ كافة‬ ‫الإجراءات؛ للحد من هذه الظواهر ال�سلبية غري‬ ‫القانونية ومواجهة �أ�صحاب النفو�س ال�ضعيفة‬

‫التي تعتدي على حقوق مياه ال�شرب للمواطنني‬ ‫وت�ستخدمها لأغ��را���ض ال��ري‪ ،‬مم��ا يفقد حقوق‬ ‫ال�ن��ا���س يف م�ي��اه ال���ش��رب‪ ،‬ويكبد ال� ��وزارة خ�سائر‬ ‫مادية؛ كون مياه التحلية مكلفة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ��ه ي �ج��ري ت�ف�ع�ي��ل الإج� � ��راءات‬ ‫ب��ال �� �ش �ك��ل ال � ��ذي ي �ع��اق��ب ك ��ل م ��ن ي �ع �ت��دي على‬ ‫اخلطوط‪ ،‬امتثاال لأحكام قانون العقوبات املتعلق‬ ‫باملياه‪ ،‬حيث �أ�شارت املادة ‪� 124‬إىل "قوبة احلب�س‬ ‫م��دة �سنتني وغ��رام��ة مالية ك�برى بحق ك��ل من‬ ‫اعتدي على ال�شبكة الرئي�سة للمياه بطريق غري‬ ‫م�شروعة‪.‬‬ ‫وت�ه�ي��ب ال � ��وزارة ب��امل��واط�ن�ين � �ض��رورة �إب�ل�اغ‬ ‫�أجهزة ال�سلطة عن �أي اعتداء يقع على امل�صادر‬ ‫املائية �أو اخلطوط �أينما كانت؛ لأن يف ذلك حماية‬ ‫حلقوقهم املائية‪.‬‬ ‫يذكر �أن فرق ال�صيانة والتفتي�ش قد متكنت‬ ‫من �ضبط ما يزيد عن ت�سع فتحات خالل ال�شهر‬ ‫احل� ��ايل ال� ��ذي ت���س�ب��ب ب�ت���ص��اع��د الأزم � ��ة املائية‬ ‫باملنطقة‪ ،‬حيث تكثف �أج�ه��زة الرقابة يف �سلطة‬ ‫املياه من عمليات املراقبة والتفتي�ش ل�ضبط كافة‬ ‫االع�ت��داءات على مثل ه��ذه اخلطوط الرئي�سية‪،‬‬ ‫ويتوقع �ضبط املزيد من الفتحات ال�سرية التي‬ ‫تت�سبب يف فقدان معظم كميات املياه التي ت�ضخ‪.‬‬

‫قضايا ومحاكم‬ ‫وفاتان نتيجة حادثي سري يف العاصمة واملفرق‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف �شخ�صان نتيجة ح��ادث��ي �سري وق�ع��ا يف‬ ‫حمافظتي العا�صمة واملفرق؛ �إذ تويف �سائق دراجة‬ ‫الأرب�ع��اء نتيجة ت�صادم وق��ع بني دراجته و�سيارة‬ ‫ركوب �صغرية على طريق املطار‪.‬‬ ‫دف��اع م��دين �شرق عمان �أخ�ل��ت جثة ال�سائق‬ ‫البالغ من العمر (‪ 37‬عاما) �إىل م�ست�شفى الب�شري‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا �أدى ت ��ده ��ور � �س �ي��ارة رك� ��وب �صغرية‬ ‫الأربعاء يف منطقة الفحيلية مبحافظة املفرق �إىل‬ ‫وفاة �شخ�ص‪ .‬فرق الدفاع املدين حررت الوفاة من‬ ‫ال�سيارة و�أخلتها �إىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�صيب ‪� 11‬شخ�صا بجروح ور�ضو�ض‬ ‫نتيجة ثالثة حوادث ت�صادم وقعت يف حمافظتي‬ ‫العا�صمة و�إرب��د‪ ،‬وو�صفت م�صادر الدفاع املدين‬ ‫ح��ال��ة جميع امل�صابني باملتو�سطة؛ �إذ ت�صادمت‬ ‫مركبتان يف منطقة الزهور مبحافظة العا�صمة‬ ‫�إىل �إ�صابة �أربعة �أ�شخا�ص �أ�سعفتهم فرق الدفاع‬ ‫املدين �إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪.‬‬

‫و�أ� �ص �ي��ب �أرب� �ع ��ة �أ� �ش �خ��ا���ص ن�ت�ي�ج��ة ت�صادم‬ ‫م��رك�ب�ت�ين يف منطقة داب� ��وق ب��ال�ع��ا��ص�م��ة عمان‪،‬‬ ‫�أ��س�ع�ف�ت�ه��م ك� ��وادر ال��دف��اع امل ��دين �إىل م�ست�شفى‬ ‫الإ�سراء‪.‬‬ ‫فيما �أدى ت�صادم ثالث مركبات على مثلث‬ ‫خم�ي��م ال�شهيد ع��زم��ي امل�ف�ت��ي يف حم��اف�ظ��ة �إربد‬ ‫�إىل �إ� �ص��اب��ة ث�لاث��ة �أ� �ش �خ��ا���ص‪� ،‬أ��س�ع�ف�ت�ه��م ك ��وادر‬ ‫الدفاع امل��دين م�ست�شفى الأم�ير را�شد الع�سكري‬ ‫وم�ست�شفى الراهبات الوردية‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬حتقق اجلهات املخت�صة يف �أ�سباب‬ ‫حريق �شب يف منزل يف منطقة الغويرية مبدينة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫�أخ �م��دت ك ��وادر �إط �ف��اء دف ��اع م��دين الزرقاء‬ ‫احلريق الذي مل ي�سبب �إ�صابات‪ ،‬ومنعت انت�شاره‬ ‫�إىل املناطق املجاورة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��راك��ز ال ��دف ��اع امل� ��دين ق��د تعاملت‬ ‫الثالثاء مع ‪ 149‬حادثاً خمتلفاً يف جمال الإطفاء‬ ‫والإنقاذ‪ ،‬نتج عنها ‪� 87‬إ�صابة‪ ،‬ووفاة �شخ�صني �إثر‬ ‫حادثي �سري منف�صلني‪ ،‬يف حني تعاملت مع ‪281‬‬ ‫حالة مر�ضية‪.‬‬

‫ترحيل ‪ 5‬فتيات صينيات يعملن‬ ‫يف محالت "مساج"‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫ك�شف م�صدر م���س��ؤول يف �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة لـ "ال�سبيل" عن قيام الأجهزة الر�سمية برتحيل خم�س فتيات‬ ‫ممن يحملن اجلن�سية ال�صينية �إىل بالدهن؛ لقيامهن مبمار�سات‬ ‫ال�أخالقية حتت غطاء العمل يف حمالت امل�ساج والتدليك‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر �أك��د حمافظ العقبة علي ال�شرعة خ�لال لقاءه‬ ‫ممثلي �أه ��ايل العقبة �أن حم�لات امل���س��اج ان�ح��رف��ت ع��ن ال�غ��اي��ة التي‬ ‫رخ�صت من �أجلها‪ ،‬م�شددا على �أن الأجهزة الر�سمية لن تتوانى عن‬ ‫التدخل يف �أي ق�ضية مت�س املواطن يف مدينة العقبة‪.‬‬ ‫اللقاء ا�شتمل على نقا�ش مو�سع ح��ول �أب��رز احتياجات املدينة؛‬ ‫حيث قال النائب حممود يا�سني �إن �أهل العقبة يتحدثون بل�سان واحد‪،‬‬ ‫وحقوقهم جماعية ولي�ست فردية‪ ،‬و�إنهم �أ�صحاب احلقوق التاريخية‪،‬‬ ‫ولهم مطالب وحقوق وتعترب مه�ضومة‪ ،‬وو�صلت الر�سالة لأكرث من‬ ‫طرف‪� ،‬إال �أنها مل حتدث �أي تغيري‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أبناء العقبة ي�صرون‬ ‫على �إي�صال مطالبهم جلاللة امللك املفدى ب�أ�سرع وقت‪.‬‬ ‫وطالب يا�سني بزيادة الرقابة على �سيارات التك�سي يف ا�ستغاللها‬ ‫املواطنني‪ ،‬و�ضرورة توزيع املعونات والزكاة بطريقة منا�سبة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أن طلبات التعيني من خارج املحافظة تالقي القبول‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫طلبات املواطنني يف العقبة يتم رف�ضها‪.‬‬

‫تعرض طبيبني العتداء أثناء‬ ‫عملهما الرسمي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫للمرة الثالثة يف �أق��ل من �أ�سبوع يتعر�ض‬ ‫طبيبان العتداء �أثناء ت�أديتهما وظيفتهما‪.‬‬ ‫نقابة الأطباء دانت االعتداء‪ ،‬حمملة وزارة‬ ‫ال�صحة امل�س�ؤولية الكاملة ج��راء التق�صري يف‬ ‫حماية موظفيها من الأطباء‪.‬‬ ‫نقيب الأطباء الدكتور �أحمد العرموطي‬ ‫قال لـ"ال�سبيل" �إن الإج��راءات التي قامت بها‬ ‫ال� ��وزارة حلماية ال �ك��ادر ال�صحي غ�ير كافية‪،‬‬ ‫م�شددا على �ضرورة �أن ت�أخذ الق�ضية �إجراءات‬ ‫قانونية �أكرث �شدة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال�ق���ض�ي��ة ت �ت��وق��ف يف غالب‬ ‫الأح�ي��ان نتيجة تدخل اجل��اه��ات والوا�سطات‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أدى �إىل انتهاء الكثري من ق�ضايا‬ ‫االع� �ت ��داء ع�ل��ى �أط �ب��اء دون �أن ت ��أخ��ذ حيزها‬

‫القانوين‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ع��رم��وط��ي �أن ال�ط�ب�ي��ب الذي‬ ‫اعتدي عليه يف م�ست�شفى الب�شري يعمل مديرا‬ ‫�إداريا‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان للنقابة ق��ال��ت ف�ي��ه‪" :‬مت �صباح‬ ‫الأربعاء االعتداء على الطبيب املناوب الإداري‬ ‫يف م�ست�شفى الب�شري‪ ،‬وب��الأم����س مت االعتداء‬ ‫على طبيب الأط �ف��ال امل�ن��اوب يف مركز �صحي‬ ‫اجلفر‪ ،‬وقد مت هذان االعتداءان على الزميلني‬ ‫�أثناء ممار�سة عملهما الر�سمي"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪�" :‬إن ت�ك��رار ه��ذه االع �ت��داءات على‬ ‫الكوادر الطبية العاملة يف وزارة ال�صحة مي�س‬ ‫من هيبة الوزارة وهيبة العاملني فيها‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن ال��وزارة ال تقوم بواجبها القانوين بحماية‬ ‫�أط �ب��ائ �ه��ا ال �ع��ام �ل�ين ف �ي �ه��ا‪ ،‬ول �ع��دم متابعتها‬ ‫الإجراءات القانونية باحلق العام"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫امللك يجري مباحثات مع أمري دولة قطر‬ ‫الدوحة ‪ -‬برتا‬ ‫�أج��رى امللك عبداهلل الثاين‬ ‫وال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين‪،‬‬ ‫�أمري دولة قطر‪� ،‬أم�س مباحثات‬ ‫ت �ن��اول��ت ��س�ب��ل ت �ط��وي��ر ومتتني‬ ‫عالقات التعاون الثنائي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تطورات الأو�ضاع يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ل��ك وال���ش�ي��خ حمد‬ ‫خ�ل�ال ج�ل���س��ة امل �ب��اح �ث��ات‪ ،‬التي‬ ‫ح���ض��ره��ا الأم �ي��ر احل �� �س�ين بن‬ ‫عبداهلل الثاين ويل العهد وال�شيخ‬ ‫مت �ي��م ب ��ن ح �م��د �آل ث� ��اين ويل‬ ‫العهد ال�ق�ط��ري‪ ،‬احل��ر���ص على‬ ‫تنمية وتعزيز عالقات التعاون‬ ‫الثنائي يف خمتلف املجاالت‪ ،‬مبا‬ ‫يخدم امل�صالح امل�شرتكة للبلدين‬ ‫وال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وب �ح��ث ال��زع �ي �م��ان‪ ،‬خالل‬ ‫ال �ل �ق ��اء ال � ��ذي ج� ��رى يف ق�صر‬ ‫ال��وج �ب��ة ب ��ال ��دوح ��ة‪ ،‬ال �ظ ��روف‬ ‫الراهنة على ال�ساحة الإقليمية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا التي متر بها عدد من‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬حيث ع�برا عن‬ ‫حر�صهما على موا�صلة الت�شاور‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫املئات يشاركون يف سهرة اإلصالح الرمضانية‬ ‫يف الزرقاء‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬

‫�أمري قطر يف ا�ستقبال امللك‬

‫وال �ت �ن �� �س �ي��ق مب � ��ا ي � �خ� ��دم ام ��ن‬ ‫وا�ستقرار املنطقة ‪.‬‬ ‫و�أكدا‪ ،‬يف هذا الإطار‪� ،‬أهمية‬ ‫زي� ��ادة التن�سيق ال �ع��رب��ي بهدف‬ ‫بلورة ر�ؤية وا�ضحة �إزاء الق�ضايا‬ ‫والتحديات التي ت�شهدها املنطقة‪،‬‬ ‫مبا يخدم امل�صالح العربية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء الأم�ي�ر علي‬ ‫بن احل�سني ورئي�س هيئة الأركان‬ ‫امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل‬ ‫حممد الزبن وال�سفري الأردين‬

‫يف الدوحة احمد املفلح‪.‬‬ ‫وح� � ��� � �ض � ��ره ع� � ��ن اجل� ��ان� ��ب‬ ‫القطري عدد من ال�شيوخ وكبار‬ ‫امل�س�ؤولني ورئي�س هيئة الأركان‬ ‫ال � �ل� ��واء ال ��رك ��ن ح �م��د ب ��ن علي‬ ‫العطية‪.‬‬ ‫و�أق� � � � ��ام ال �� �ش �ي ��خ ح� �م ��د بن‬ ‫خليفة �آل ث��اين م ��أدب��ة �إفطار‪،‬‬ ‫ت�ك��رمي��ا للملك وال��وف��د املرافق‬ ‫ح�ضرها عدد من كبار امل�س�ؤولني‬ ‫القطريني‪.‬‬

‫الطوالبة يلتقي منتسبي برنامج‬ ‫تدريبي للملحقني الدبلوماسيني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى مدير ع��ام ق��وات ال��درك ال�ل��واء الركن‬ ‫ت��وف �ي��ق ح��ام��د ال �ط��وال �ب��ة �أم ����س يف م �ق��ر املعهد‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي الأردين امل �� �ش��ارك�ي�ن بالربنامج‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي اخل��ا���ص ب��امل�ل�ح�ق�ين الدبلوما�سيني‬ ‫اجل��دد بح�ضور رئي�س املعهد الدكتور م�صطفى‬ ‫النواي�سة‪.‬‬ ‫و�ألقى اللواء الطوالبة حما�ضرة بامل�شاركني‬ ‫بعنوان‪" :‬التحديات الأمنية التي تواجه الأردن‬ ‫على واق��ع الأح ��داث اجل��اري��ة يف الإقليم"‪� ،‬أكد‬

‫فيها �أن �إن�شاء املديرية العامة لقوات الدرك جاء‬ ‫ا�ستجابة للر�ؤى امللكية ال�سامية؛ بهدف الرتكيز‬ ‫ع �ل��ى ال�ت�خ���ص����ص مل��واج �ه��ة ال �ت �ح��دي��ات الأمنية‬ ‫ال �ط��ارئ��ة‪ ،‬وامل���س��اه�م��ة ال�ف�ع��ال��ة يف ت�ع��زي��ز الأمن‬ ‫واال�ستقرار الداخلي بالتن�سيق مع كافة الأجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة الأخ � ��رى‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل حت�ق�ي��ق مفهوم‬ ‫الأم ��ن ال��وط�ن��ي ال���ش��ام��ل وال�ت�ن�م�ي��ة امل�ستدامة‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة �أن الإ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة الأم �ن �ي��ة ت �ع��د من‬ ‫الركائز الأ�سا�سية لأي دول��ة باعتبارها العن�صر‬ ‫الرئي�س الذي يكفل ويدعم كافة اال�س��تاتيجيات‬ ‫الوطنية الأخرى‪.‬‬

‫طلبة التوجيهي يعتصمون للمطالبة بتعديل‬ ‫أسس القبول وتخفيض الرسوم الجامعية‬ ‫ال�سبيل ـ هديل الد�سوقي‬ ‫نفذ ع��دد م��ن طلبة التوجيهي ونا�شطني‬ ‫اعت�صاما �أم��ام وزارة التعليم العايل بعد ظهر‬ ‫يوم ام�س االربعاء‪ ،‬احتجاجاً على �أ�س�س القبول‬ ‫اجلامعي وارتفاع الر�سوم اجلامعية‪.‬‬ ‫وه��ذا االعت�صام هو الثاين للحملة �ضمن‬ ‫�سل�سلة الفعاليات االحتجاجية التي يقيمها‬ ‫احت��اد طلبة امل��دار���س "�أجيال" ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫احل �م �ل��ة ال��وط �ن �ي��ة م ��ن �أج� ��ل ح �ق��وق الطلبة‬ ‫"ذبحتونا" حتت �شعار حتت �شعار "اجلامعات‬ ‫لي�ست ل�ل�أغ�ن�ي��اء فقط" وت��زام �ن �اً م��ع انتهاء‬ ‫ف�ترة الت�سجيل للقبول امل��وح��د يف اجلامعات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س احلملة الوطنية للدفاع عن‬

‫ح �ق��وق ال �ط �ل �ب��ة "ذبحتونا" ال��دك �ت��ور فاخر‬ ‫دعا�س لـ"ال�سبيل" �إنه �آن االوان ل ُي�سمع طلبة‬ ‫التوجيهي ا��ص��وات�ه��م ل�ل�م���س��و�ؤل�ين‪ ،‬ويجددوا‬ ‫مطالبهم بتخفي�ض الر�سوم اجلامعية وزيادة‬ ‫ال �ق �ب��ول االك� ��ادمي� ��ي ل �ل �ط�ل�اب يف اجلامعات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون ��ش�ع��ارات حملت عناوين‬ ‫ت�ؤكد على احل��ق يف التعليم‪ ،‬منها "بكفي لف‬ ‫ودوران‪ ..‬حقه يتعلم هالغلبان"‪ ،‬و"التعليم‬ ‫�� �ش� �ط ��ارة‪ ..‬رب� ��ح وخ�سارة"‪" ،‬التعليم لي�س‬ ‫للأغنياء فقط"‪" ،‬بكفي رفع ر�سوم‪� ..‬ضاع حقه‬ ‫اللي دخله معدوم"‪" ،‬ملاذا ا�ستقال العجلوين يا‬ ‫وزير التعليم العايل؟"‪.‬‬ ‫و�سلم املعت�صمون ر�سالة �إىل وزير التعليم‬ ‫العايل ذكروا فيها مطالبهم‪.‬‬

‫«الصحة» تحذر من ارتفاع عجز التأمني‬ ‫الصحي إىل ‪ 95‬مليون دينار العام الحالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ذك� ��ر ت �ق��ري��ر ر� �س �م��ي �أن � �ص �ن��دوق الت�أمني‬ ‫ال�صحي يعاين من العجز الوا�ضح لأ�سباب ارتفاع‬ ‫الفاتورة العالجية ملر�ضى الت�أمني ال�صحي خارج‬ ‫مراكز وم�ست�شفيات وزارة ال�صحة ال��ذي يتجاوز‬ ‫مبلغ خم�سة وت�سعني مليون دينار �سنويا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل االل�ت��زام��ات الأخ ��رى املرتتبة عليه‪ ،‬و�أهمها‬ ‫حوافز الكوادر العاملة لدى ال��وزارة التي تتجاوز‬ ‫مبلغ (‪ )26‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬ومت��ت خماطبة رئي�س‬ ‫الوزراء للإيعاز بتوفري الدعم املمكن لت�سديد هذا‬ ‫العجز‪.‬‬ ‫هذا العجز حدا بوزير ال�صحة عبدا للطيف‬ ‫وري� �ك ��ات �إىل ال �ط �ل��ب م��ن جم�ل����س ال� � ��وزراء رفع‬ ‫ال �� �س �ق��وف امل��ال �ي��ة يف م ��وازن ��ة ال �ت ��أم�ي�ن ال�صحي‬ ‫وحت��وي��ل امل�ستحقات املالية ع��ن معاجلة املر�ضى‬ ‫غري امل�ؤمنني املحولني من الديوان امللكي الها�شمي‬ ‫العامر والرئا�سة‪ ،‬البالغة (‪ )14‬مليون دينار عن‬ ‫ال�ع��ام ‪ ،2010‬ومبلغ (‪ )65‬مليون دي�ن��ار ع��ن العام‬ ‫‪ 2011‬حتى يوم �أم�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير الذي ح�صلت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منه �إىل �أن ميزانية الت�أمني ال�صحي تعاين‬ ‫م��ن عجز �سنوي يف املخ�ص�صات امل��ر��ص��ودة لدى‬ ‫وزارة ال�صحة عن معاجلة املر�ضى غري امل�ؤمنني؛‬ ‫�إذ ت�ب�ل��غ ال �ف��ات��ورة ال�ع�لاج�ي��ة ن�ح��و (‪ 114‬مليون‬ ‫دي�ن��ار) �سنويا‪ ،‬ويتم تغطية ج��زء من ه��ذا العجز‬ ‫وتدوير اجلزء الباقي لل�سنة التي تلي‪ ،‬فيما تبلغ‬ ‫املخ�ص�صات ال�سنوية ثمانني مليون دينار‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف ت �ق��ري��ر رف �ع �ت��ه وزارة ال�صحة‬ ‫�إىل رئي�س ال��وزراء يو�ضح مديونية القطاع العام‬ ‫لقطاع م�ستوردي الأدوية‪ ،‬واملطالبات ال�صادرة عن‬ ‫معاجلات املر�ضى على ح�ساب �صندوق الت�أمني‬ ‫ال�صحي‪ ،‬ف�ضال عن خماطبة وزير املالية بت�أمني‬ ‫املبالغ املالية املخ�ص�صة للقطاع الطبي‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أنه مت دفع ما قيمته ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من �صايف املطالبات اخل��ام قبل تدقيقها‪ ،‬وح�سب‬ ‫بنود االتفاقية املقدمة لإدارة ال�ت��أم�ين ال�صحي‬ ‫�شهريا‪ ،‬كما يتم تدقيق املطالبات ب�شكل ربع �سنوي‬ ‫لدى اكتمالها‪ ،‬ويتم دفع امل�ستحقات املتبقية بعد‬ ‫ا�ستكمال الت�سوية بني الطرفني‪.‬‬ ‫وت�شمل مدفوعات �صندوق الت�أمني ال�صحي‬ ‫للجهات ال�صحية املتعاقد معها امل�ستحقات املدورة‬ ‫من ال�سنة املا�ضية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ن�سبة ‪ 50‬يف املئة عن‬ ‫املطالبات املقدمة من ال�سنة اجلارية وامل�ستحقات‬

‫بعد ا�ستكمال الت�سوية عن ال�سنة اجلارية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باملطالبات ال�صادرة عن معاجلات‬ ‫امل��ر��ض��ى غ�ير امل��ؤم�ن�ين ع�ل��ى ح���س��اب املخ�ص�صات‬ ‫امل��ر� �ص��ودة ل ��دى ال� � ��وزارة (امل �ح��ول�ي�ن م��ن وحدة‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي والرئا�سة) قال التقرير‪:‬‬ ‫"تدقق املطالبات ال�صادرة عن اخلدمات الطبية‬ ‫امللكية وامل�ست�شفيات اجلامعية وامل��رك��ز الوطني‬ ‫لل�سكري وم�ست�شفى الأم�ير حمزة وم�ست�شفيات‬ ‫ال � ��وزارة ب�شكل رب��ع ��س�ن��وي‪ ،‬ول ��دى اك�ت�م��ال هذه‬ ‫املطالبات يتم تقدميها للجنة التدقيق"‪ ،‬حيث‬ ‫ت��رف��ع نتائج التدقيق والتو�صية ب��ال��دف��ع لوزير‬ ‫املالية‪ ،‬وينتظر حتويل املبالغ املطلوبة من وزارة‬ ‫املالية ال�ستكمال �إج��راءات الت�سوية ودف��ع القيمة‬ ‫املحولة من وزارة املالية‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أن حتديد قيمة املدفوعات لكل‬ ‫جهة‪ ،‬جاءت ح�سب املبلغ املحول من وزارة املالية‪،‬‬ ‫ون�سبة مطالبة كل جهة من جمموع املطالبات‪،‬‬ ‫على �أن تعطى الأولوية بدفع امل�ستحقات العائدة‬ ‫لدائرة ال�شراء املوحد على �أي من هذه اجلهات‪.‬‬ ‫وي�شري بيان املدفوعات والأر�صدة املتبقية عن‬ ‫العام ‪ 2010‬الذي �أنهت جلان التدقيق عملها فيه عن‬ ‫كامل العام ملطالبات الت�أمني ال�صحي واملخ�ص�صات‬ ‫امل��ر��ص��ودة‪� ،‬إىل �أن��ه مت دف��ع مبلغ ح��وايل ثمانني‬ ‫مليون دينار من �صندوق الت�أمني ال�صحي‪ ،‬وتبقى‬ ‫لكل من م�ست�شفى اجلامعة الأردن�ي��ة وم�ست�شفى‬ ‫امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي ومركز احل�سني‬ ‫لل�سرطان وامل��رك��ز الوطني لل�سكري وم�ست�شفى‬ ‫الأمري حمزة مبلغ خم�سة ماليني دينار فقط‪.‬‬ ‫وبلغ �صايف املطالبات اخل��ام لعام ‪ 2011‬على‬ ‫ح�ساب �صندوق الت�أمني ال�صحي مل�ست�شفى اجلامعة‬ ‫الأردنية وم�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي‬ ‫ومركز احل�سني لل�سرطان واملركز الوطني لل�سكري‬ ‫وم�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة مبلغ ثمانية وثالثني‬ ‫مليون دينار‪ ،‬دفع ما ن�سبته ‪ 50‬يف املئة منها؛ �أي‬ ‫حوايل ثمانية ع�شر مليونا و�ستمائة وخم�سني �ألف‬ ‫دينار‪ ،‬و�ستبا�شر جلان التدقيق مهامها للمطالبات‬ ‫املقدمة املكتملة‪.‬‬ ‫وب�ل��غ ��ص��ايف امل�ط��ال�ب��ات على ح�ساب املخ�ص�صات‬ ‫املر�صودة لدى وزارة ال�صحة لعام ‪ 2010‬ح��وايل مئة‬ ‫واث �ن��ي ع���ش��ر م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬مت ت���س��دي��د م�ب�ل��غ �سبعة‬ ‫وع�شرين مليون دينار حمولة من وزارة املالية من‬ ‫املخ�ص�صات املر�صودة لديها مبوازنة عام ‪ ،2011‬ويتبقى‬ ‫مبلغ حوايل (‪ )14‬مليون دينار بانتظار حتويلها من‬ ‫وزارة املالية قيمة املبلغ املتبقي عن عام ‪.2010‬‬

‫�شارك املئات من �أبناء الزرقاء يف ال�سهرة الرم�ضانية‬ ‫التي نظمها جتمع «�شباب من �أج��ل الأردن» بالزرقاء‪،‬‬ ‫املن�ضوي �ضمن «تن�سيقية احلراكات ال�شبابية وال�شعبية‬ ‫للإ�صالح يف الأردن» م�ساء �أم�س الأول‪.‬‬ ‫و�أدى امل�شاركون �صالة الع�شاء والرتاويح جماعة يف‬ ‫ال�ساحة املجاورة ل�صالة الدانة يف �شارع ‪ 36‬بالزرقاء‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ثم �شرع املنظمون بتنفيذ برنامج الأم�سية التي‬ ‫�أدارها الكاتب عمر العيا�صرة‪.‬‬ ‫من �سهرة الإ�صالح‬

‫العيا�صرة �أك ��د�أن ه��ذه الفعالية هي‬ ‫انطالقة احلراك ال�شبابي يف الزرقاء التي‬ ‫ان�ضمت �إىل جانب باقي حمافظات اململكة‬ ‫�ضمن م�سرية احل��راك املطالب ب�إ�صالح‬ ‫ال �ن �ظ��ام وحم ��ارب ��ة ال�ف���س��اد واملف�سدين‪،‬‬ ‫وال�سعي للو�صول �إىل �أردن دميقراطي‬ ‫�آم � ��ن م���س�ت�ق��ر‪ ،‬ي �ح �ف��ظ ك ��رام ��ة وحرية‬ ‫مواطنيه الذين يفدون الأردن ب�أرواحهم‪.‬‬ ‫فيما ق��ال حم�م��د �سعيد ب�ك��ر خالل‬ ‫كلمته �إن املطالبة ب��الإ��ص�لاح نابعة من‬ ‫حب الأردن‪ ،‬و�إن املطالبة بالإ�صالح نابعة‬ ‫م��ن احل��ر���ص ع�ل��ى �أم ��ن الأردن ورفعته‬ ‫وا�ستقراره‪ ،‬م�شريا �إىل "القوى املارقة"‬ ‫ال �ت��ي حت� ��اول ال �ل �ع��ب ع �ل��ى وت ��ر الوحدة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وت�ق���س�ي��م ال �ن��ا���س‪ ،‬وب ��ث روح‬ ‫الفو�ضى‪ ،‬حمذرا �إياهم من �أن ال�شعب لن‬ ‫يرحمهم‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون ع��ددا من الهتافات‪،‬‬ ‫منها‪" :‬ا�سمع ا�سمع يلي ف��وق‪ ..‬املواطن‬ ‫�إل��ه حقوق"‪ ،‬و"�سمعلي املخابرات �شعب‬

‫الأردن ال م��ا مات"‪" ،‬هات ي��ا هال�شعب‬ ‫هات‪ ..‬و�إنتا م�صدر ال�سلطات"‪ ،‬كما رفعت‬ ‫الف �ت��ات ك�ت��ب ع�ل��ى ب�ع���ض�ه��ا‪�" :‬إىل متى‬ ‫انقطاع املياه يف الزرقاء؟"‪" ،‬نريد تعليما‬ ‫جامعيا بر�سوم رمزية"‪" ،‬نعم ملكافحة‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ت�ل�ا ال �ن��ا� �ش��ط يف جتمع‬ ‫(�شباب من �أجل الأردن ‪ /‬الزرقاء) زكريا‬ ‫نوفل بيانا �أك��د فيه �أن��ه قد "جاء الوقت‬ ‫الذي يقول فيه �أهل الإ�صالح ب�صوت عالٍ ‪:‬‬ ‫نعم للإ�صالح‪ ،‬ال للف�ساد‪ ،‬و�أن الأردن لنا‬ ‫جميعا نحيا فيه ومنوت لأجله"‪.‬‬ ‫وع ��دد ن��وف��ل جم�م��وع��ة م��ن مطالب‬ ‫احل� � ��راك‪ ،‬وم �ن �ه��ا ت��وف�ي�ر ت ��أم�ي�ن �صحي‬ ‫جم��اين ل�ك��ل الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬وت ��أم�ي�ن املقعد‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ي ب ��ر�� �س ��وم رم � ��زي � ��ة‪ ،‬وخف�ض‬ ‫ال�ضرائب واجل�م��ارك‪ ،‬وحماربة الف�ساد‪،‬‬ ‫وا�سرتداد �أموال ال�شعب املنهوبة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ق��دم��ت ف��رق��ة ال� �ف ��دا للزجل‬ ‫ال�شعبي فقرة فنية تناولت احلديث عن‬

‫الإ� �ص�ل�اح وم�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد‪ ،‬ك�م��ا �ألقى‬ ‫ال�شاعر حممد الزواهرة ق�صيدة وطنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار القيادي يف "تن�سيقية احلراكات‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وال�شبابية" م �ع��اذ اخلوالدة‬ ‫�إىل "�أن رم�ضان هذا العام �سيكون �شهر‬ ‫الإ�صالح والتغيري يف ظل الربيع العربي‬ ‫الذي انطلق من تون�س وانت�شر من دولة‬ ‫�إىل �أخ��رى لتحرير ال�شعوب م��ن الظلم‬ ‫واال� �س �ت �ب��داد‪ ،‬وال خ�لا���ص �أم� ��ام النظام‬ ‫الأردين �إال الإ� �ص�لاح‪ ،‬ول��ن ي�ستطيع �أي‬ ‫ك ��ان �أن ي �ق��ف يف وج ��ه م �ط��ال��ب ال�شعب‬ ‫ب��الإ��ص�لاح احلقيقي ال�شامل على �أر�ض‬ ‫الواقع"‪ ،‬م�ؤكدا مطالب احلراك ال�شعبي‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬املتمثلة ب�إ�صالحات د�ستورية‬ ‫�شاملة تعيد ال�سلطة �إىل ال�شعب‪ ،‬وانتخاب‬ ‫جم�ل����س �أم� ��ة ب���ش�ق�ي��ه ال� �ن ��واب والأع� �ي ��ان‬ ‫وفق قانون انتخابات حقيقي حر ونزيه‪،‬‬ ‫وت�شكيل حكومة برملانية‪ ،‬والقيام بحزمة‬ ‫�إجراءات اقت�صادية عاجلة تخفف الأعباء‬ ‫عن كاهل املواطن الأردين‪.‬‬

‫وذك ��ر اخل��وال��دة �أن ��ه ال ب��د م��ن رفع‬ ‫القب�ضة الأمنية عن احلياة العامة حتى‬ ‫تتحقق ه��ذه املطالب‪ ،‬مت�سائال ع��ن دور‬ ‫"املخابرات" يف حماية مقدرات الوطن‬ ‫التي نهبها الفا�سدون‪.‬‬ ‫ممثل "تن�سيقية احلراكات" يف لواء‬ ‫ذي�ب��ان ه�شام احلي�صة ق��ال‪�" :‬إن ال�شعب‬ ‫الأردين ل��ن ي�ك��ل �أو مي��ل ع��ن املطالبة‬ ‫ب ��الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ب ��ل ��س�ي���س�ت�م��ر يف املطالبة‬ ‫ب��إ��ص�لاح حقيقي ومبحا�سبة الفا�سدين‬ ‫الذين لي�س لهم مكان يف هذا الوطن"‪.‬‬ ‫فيما �أ��ش��ار النا�شط ال�سيا�سي عامر‬ ‫� �س �م��ارة �إىل �أن ط��ري��ق الإ�� �ص�ل�اح يبد�أ‬ ‫ب ��إرادة الإ��ص�لاح ال ب�ح��وارات وجل��ان‪ ،‬و�أن‬ ‫الإ��ص�لاح ال ي��زال يف مراحله االبتدائية‪،‬‬ ‫و�إن م�شاريع الإ�صالح مل تتعد احلرب على‬ ‫الورق‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة اال�ستجابة ملطالب‬ ‫ال�شعب للو�صول �إىل بر الأم��ان يف �أردن‬ ‫حر ودميقراطي‪.‬‬

‫�أغلبها يف عمان و�إربد والزرقاء‬

‫«الصحة» تسجل ‪ 4798‬حالة سرطان جديدة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫قال مدير مديرية الأمرا�ض ال�سارية‬ ‫غري املعدية حممد الطراونة �إن جمموع‬ ‫ح��االت ال�سرطان امل�سجلة بلغت (‪)6550‬‬ ‫حالة‪ ،‬منها (‪� )4798‬أردنيا‪ ،‬ما ن�سبته ‪73.3‬‬ ‫يف املئة م��ن �إج�م��ايل ع��دد احل ��االت‪ ،‬وبلغ‬ ‫عدد احلاالت بني الذكور الأردنيني ‪2280‬‬ ‫(‪ 47.5‬يف املئة)‪ ،‬والإن��اث ‪ 52.5( 2518‬يف‬ ‫امل�ئ��ة)‪ ،‬يف ح�ين بلغ �إج�م��ايل احل��االت بني‬ ‫غري الأردن�ي�ين (‪ )1752‬حالة‪ ،‬ما ن�سبته‬ ‫(‪ 26.7‬يف املئة) من جمموع احلاالت‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ال �ت �ق��ري��ر ال�سنوي‬ ‫الثالث ع�شر ملجموع احل��االت امل�سجلة يف‬ ‫ال�سرطان‪ ،‬احتل �سرطان ال�ث��دي املرتبة‬ ‫الأوىل‪ ،‬ب�ل��غ �إج �م��ايل احل� ��االت امل�سجلة‬

‫ب� � �ـ(‪ )942‬ح��ال��ة م��ا ن�سبته ‪ 19.6‬يف املئة‬ ‫تالها �سرطانات القولون وامل�ستقيم؛ �إذ‬ ‫ب�ل��غ �إج �م��ايل احل ��االت (‪ )554‬م��ا ن�سبته‬ ‫‪ 11.5‬يف املئة‪ ،‬ثم �سرطان الغدد الليمفاوي‬ ‫(‪ )385‬حالة (‪ 8.1‬يف املئة) ثم �سرطانات‬ ‫الدم (‪ )303‬بن�سبة (‪ 3.6‬يف املئة) �أما الرئة‬ ‫(‪ )299‬حالة ما ن�سبته (‪ 6.2‬يف املئة)‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أن ال� ��� �س ��رط ��ان ��ات اخلم�س‬ ‫الأكرث �شيوعاً بني الذكور كانت القولون‬ ‫وامل�ستقيم (‪ )290‬حالة‪ ،‬مبا ن�سبته ‪12.7‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬و��س�ـ��رط��ان ال��رئ��ة (‪ )256‬حالة‬ ‫‪ 11.2‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال �� �س��رط��ان الليمفاوي‬ ‫(بنوعيه) (‪ )196‬حالة ما ن�سبته ‪ 8.6‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬و�سرطانات الدم (‪ )189‬بن�سبة (‪8.3‬‬ ‫يف املئة) ثم �سرطان املثانة (‪ )184‬بن�سبة‬ ‫‪ 8.1‬يف املئة‪.‬‬

‫�أم ��ا بالن�سبة ل�ل���س��رط��ان��ات اخلم�س‬ ‫الأكرث �شيوعاً بني الإناث‪ ،‬قال الطراونة‬ ‫�إن ��س��رط��ان ال�ث��دي (‪ )926‬ح��ال��ة؛ �أي ما‬ ‫ن�سبته ‪ 36.8‬يف املئة‪ ،‬القولون وامل�ستقيم‬ ‫(‪ )264‬ما ن�سبته ‪ 10.5‬يف املئة‪ ,‬ال�سرطان‬ ‫الليمفاوي (ب�ن��وع�ي��ه) (‪ )189‬ح��ال��ة؛ ما‬ ‫ن���س�ب�ت��ه ‪ 7.5‬يف امل �ئ��ة‪� � ,‬س��رط��ان��ات الغدة‬ ‫ال��درق�ي��ة (‪ )140‬ح��ال؛ م��ا ن�سبته ‪ 5.6‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ثم �سرطانات الدم ‪ 114‬بن�سبة ‪ 4.5‬يف‬ ‫املئة من جمموع �سرطانات الإناث‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬بلغ جم �م��وع �سرطانات‬ ‫الأطفال للأعمار �أ�صغر من ‪� 15‬سنة (‪231‬‬ ‫ح��ال��ة) منها (‪ )136‬ب�ين ال��ذك��ور‪ ،‬و(‪)95‬‬ ‫بني الإناث؛ �أي ما ن�سبته ‪ 4.8‬يف املئة من‬ ‫جمموع كافة ال�سرطانات‪ ،‬وكانت موزعة‬ ‫على النحو التايل‪:‬‬

‫�سرطان ال��دم‪ 36 :‬يف امل�ئ��ة‪� ،‬سرطان‬ ‫الدماغ والأع�صاب ‪24‬يف املئة ال�سرطانات‬ ‫الليمفاوية ‪ 27‬يف املئة‪ ,‬ثم �سرطانا الكلى‬ ‫بن�سبة ‪ 7‬يف املئة‪ ،‬و�أخ�ي�را �سرطان الغدة‬ ‫الكظرية وال�غ��دد الأخ ��رى ‪ 6‬يف املئة من‬ ‫جمموع �سرطانات الأطفال"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ت��وزي��ع الن�سبي حلاالت‬ ‫ال� ��� �س ��رط ��ان ح �� �س��ب امل� �ح ��اف� �ظ ��ات‪ ،‬ق ��ال‬ ‫ال�ط��راون��ة‪" :‬كانت عمان ‪ 59.8‬يف املئة‪،‬‬ ‫�إربد ‪ 13.2‬يف املئة‪ ،‬الزرقاء ‪ 10.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫البلقاء ‪ 5.0‬يف املئة‪ ،‬الكرك ‪ 2.3‬يف املئة‪،‬‬ ‫امل�ف��رق ‪ 1.9‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬جر�ش ‪ 1.2‬يف املئة‪،‬‬ ‫م��ادب��ا ‪ 1.7‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬العقبة ‪ 0.9‬يف املئة‪،‬‬ ‫معان‪ 11.‬يف املئة‪ ،‬عجلون ‪ ،1.3‬الطفيلة‬ ‫‪ 0.8‬يف املئة‪.‬‬

‫يف ثالث جريمة خالل شهر رمضان‪..‬‬ ‫ستيني يقتل ابنه يف الرمثا‬

‫حملة «أمي أردنية وجنسيتها حق لي» تهدد باملطالبة‬ ‫بحرمان عائلة األردني املتزوج من غري أردنية من الجنسية‬

‫لقي �شاب يبلغ من العمر ‪ 22‬عاما م�صرعه‬ ‫م�ساء �أم�س الأربعاء‪ ،‬بعد تلقيه طعنة �سكني‬ ‫يف منطقة �أ��س�ف��ل ال��رق�ب��ة؛ م��ا ل�ب��ث �أن فارق‬ ‫احلياة على الفور‪.‬‬ ‫ووفق ما ذكر مدير �شرطة الرمثا العميد‬ ‫�إبراهيم احلمام�صة �أن والده ويدعى (ف‪ ،‬ن)‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 65‬عاما قام بطعن ابنه م�ساء‬ ‫�أم�س‪ ،‬ب�سكينة مبنطقة الرقبة نقل على �أثرها‬ ‫�إىل م�ست�شفى الرمثا و�صلها مفارقا احلياة‪،‬‬ ‫حيث مثل الأب تفا�صيل اجلرمية التي جرت‬ ‫وق��ائ�ع�ه��ا يف م�ن�ط�ق��ة و� �س��ط ال�ب�ل��د (ال�سوق)‬ ‫بح�ضور املدعي العام‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف احلمام�صة �أن��ه مت حتويل جثة‬ ‫ال �� �ش��اب �إىل م��رك��ز ال �ط��ب ال���ش��رع��ي يف اربد‬ ‫للوقوف على �أ�سباب الوفاة ‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هذه اجلرمية هي الثالــــــثة‬ ‫م��ن نوعها خ�لال الأي ��ام الع�شرة الأوىل من‬ ‫�شهر رم���ض��ان ال�ف���ض�ي��ل‪� ،‬إذ �أق ��دم ��ش��اب منذ‬ ‫يومني على قتل �شقيقه مبنطــــــقة خريبــــــة‬ ‫ال�سوق �إث��ر خ�لاف��ات عائليـــــــة‪ ،‬بينـــــــما قتل‬ ‫� �ش��اب �آخ � ��ر مب �ن �ط �ق��ة امل �ه��اج��ري��ن خلالفات‬ ‫�شخ�صية‪.‬‬

‫�إىل دليل"‪ ،‬الفتا �إىل "�أن الق�صد منها‬ ‫�ضرب وتفتيت اللحمة االجتماعية‬ ‫ومتا�سك ال�شعب الأردين"‪.‬‬ ‫ون�ب�ه��ت احل�م�ل��ة يف بيانها على‬ ‫"�أن �إ�سرائيل ت�سعى وب�شكل حثيث‬ ‫بالدفع �إىل عدم ا�ستقرار الأردن‪ ،‬يف‬ ‫�إطار ما يعرف بالرتويج �إىل نظرية‬ ‫الوطن البديل"‪.‬‬ ‫ودع� � ��ت احل �م �ل ��ة �إىل �� �ض ��رورة‬ ‫الت�صدي للحمالت ال�ت��ي ت�ستهدف‬ ‫الأردن �ي��ات؛ كونها �إ��س��اءة �إىل كرامة‬ ‫وم�شاعر كل الأردن�ي�ين‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن امل � ��ر�أة الأردن� �ي ��ة م��واط �ن��ة كاملة‬ ‫الأهلية واحلقوق‪ ،‬من حقها التمتع‬ ‫ب�ك��اف��ة احل �ق��وق امل��دن�ي��ة وال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أرقاما �صادرة عن دائرة‬ ‫قا�ضي الق�ضاة ك�شفت �أن ع��دد زواج‬ ‫الأردن� �ي ��ات م��ن اجل�ن���س�ي��ات العربية‬ ‫على م�ستوى اململكة خالل عام ‪2010‬‬ ‫بلغت ‪ 2082‬حالة زواج‪ ،‬من جمموع‬ ‫زيجات العام نف�سه‪ ،‬وعددها ‪61770‬‬ ‫حالة‪.‬‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ه � ��ددت ح �م �ل��ة "�أمي �أردن� �ي ��ة‬ ‫وج �ن �� �س �ي �ت �ه��ا ح ��ق يل" باملطالبة‬ ‫ب �ح��رم��ان زوج� ��ة و�أب � �ن ��اء الأردين‬ ‫امل� � �ت � ��زوج م � ��ن غ �ي��ر �أردن � � �ي� � ��ة من‬ ‫اجلن�سية‪ ،‬يف ح��ال ع��دم منح �أبناء‬ ‫الأردن� � �ي � ��ات امل� �ت ��زوج ��ات م ��ن غري‬ ‫الأردنيني اجلن�سية‪ ،‬وفقا للم�ساواة‬ ‫يف احل�ق��وق وال��واج�ب��ات ب�ين جميع‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫و�أك ��دت احلملة يف ب�ي��ان �صدر‬ ‫�أم ����س ‪-‬ت �ل �ق��ت "ال�سبيل" ن�سخة‬ ‫م�ن��ه‪ -‬ع�ل��ى �أن ال��ذرائ��ع وامل�ب�ررات‬ ‫املطروحة التي حت��ول دون تعديل‬ ‫ق��ان��ون اجل�ن���س�ي��ة يف الأردن‪ ،‬غري‬ ‫مقبولة وخمالفة د�ستورية‪ ،‬وتعرب‬ ‫ع��ن ع��دم ج��دي��ة االل �ت��زام ب�أب�سط‬ ‫حقوق املواطنة وامل�ساواة‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ب�ي��ان احل�م�ل��ة ردا على‬ ‫�أرقام �أ�صدرتها م�ؤخرا دائرة قا�ضي‬ ‫ال �ق �� �ض��اة ح ��ول �أع� � ��داد الأردن� �ي ��ات‬

‫امل� �ت ��زوج ��ات م ��ن غ�ي�ر الأردن � �ي �ي�ن‪،‬‬ ‫و�صفتها احلملة ب��أن�ه��ا "ادعاءات‬ ‫و�أرقام جمتز�أة"‪ ،‬داعية "الدائرة"‬ ‫�إىل ن �� �ش ��ر الأع � � � � ��داد احلقيقية‬ ‫لل�سنوات ك��اف��ة‪ ،‬ولي�س لعام واحد‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�ق��د احل �م �ل��ة ب � ��أن احل ��ق يف‬ ‫اجلن�سية ي��رت�ب��ط ب���ص��ورة مبا�شرة‬ ‫ب��امل��واط �ن��ة ال �ك��ام �ل��ة ال� �ت ��ي تق�ضي‬ ‫ح�صول املواطن رج� ً‬ ‫لا ك��ان �أم امر�أة‬ ‫على كافة احل�ق��وق‪ ،‬دون �أن ترتبط‬ ‫مب�س�ألة الن�سب �أو حجج التوطني بل‬ ‫هو حق مطلق للمواطن واملواطنة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق �أك ��دت احلملة‬ ‫موا�صلتها باملطالبة مبنح اجلن�سية‬ ‫الأردن � �ي� ��ة لأب� �ن ��اء الأردن � �ي� ��ات �أ�سوة‬ ‫بالرجل دون متييز ودون �شرط �أو‬ ‫قيد‪ ،‬م�ستنكرة يف ذات الوقت مقاا��ت‬ ‫� �ض ��د احل �م �ل ��ة � � �ص� ��ادرة ع� ��ن بع�ض‬ ‫الأ�شخا�ص الأردنيني‪.‬‬ ‫واعترب البيان �أن "تلك املقاالت‬ ‫ت ��أت��ي يف ��س�ي��اق الإ� �ش��اع��ات املغر�ضة‬ ‫واالف�ت�راءات الكيدية غري امل�ستندة‬

‫يقدر املحرومون منهم بـ‪300‬حالة منا�شدين امللك ان�صافهم‬

‫«يوم واحد» يحرم طالبة من االستفادة من مكرمة املعلمني‬ ‫ال�سبيل ــ هديل الد�سوقي‬

‫مل تكن وال��دة طالبة "التوجيهي"‬ ‫ه � �ن� ��ادي ط �ل��ال ب� � � ��دران ت �ع �ل��م �أن ي ��وم‬ ‫‪ 2001/9/1‬ال��ذي ��ص��ادف عطلة ر�سمية‬ ‫ل �ل �ب�لاد ��س�ي�ح��رم اب�ن�ت�ه��ا اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫مكرمة املعلمني‪ ،‬ليتكفل والداها بت�سديد‬ ‫ر� �س��وم درا��س�ت�ه��ا اجل��ام�ع�ي��ة يف تخ�ص�ص‬ ‫الهند�سة التي ت��راوح ب�ين ‪� 7‬آالف �إىل ‪8‬‬ ‫�آالف دينار‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ط�ل�ال ب� ��دران وال ��د الطالبة‬ ‫هنادي لـ"ال�سبيل" �إن ابنته حرمت من‬ ‫امل�ك��رم��ة امللكية للمعلمني ل��وج��ود نق�ص‬ ‫يوم واحد فقط يف �سنوات اخلدمة املحددة‬ ‫ب�ع���ش��ر � �س �ن��وات‪ ،‬وامل �� �ش��روط ا�ستكمالها‬

‫ال�ستحقاق مكرمة املعلمني‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت�ب�ر ه� � �ن � ��ادي م � ��ن ال� �ط ��ال� �ب ��ات‬ ‫امل�ت�ف��وق��ات؛ �إذ ح�صلت على م�ع��دل ‪ 93‬يف‬ ‫املئة عقب �إع�لان نتائج الثانوية العامة‬ ‫للدورة ال�صيفية‪ ،‬وتنوي درا�سة الهند�سة‬ ‫يف �أي من اجلامعات الر�سمية‪ ،‬وحتديدا‬ ‫جامعة العلوم التطبيقية‪.‬‬ ‫وراج � ��ع ط�ل�ال ب � ��دران ال� ��ذي يعمل‬ ‫باحثا اقت�صاديا يف ال���س�ف��ارة الإماراتية‬ ‫بالعا�صمة عمان‪ ،‬وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫وك �ت��ب م ��ذك ��رة ا� �س�ت�رح��ام ل �ل �ع��دول عن‬ ‫احل��رم��ان ل��وج��ود ه ��ذا ال �ف��رق الطفيف‬ ‫يف �شرط احل�صول على املكرمة‪ ،‬غري �أن‬ ‫طلبه قوبل بالرف�ض‪.‬‬ ‫ويرى بدران حرمان ابنته من املكرمة‬

‫لوجود نق�ص يوم واحد يف ال�سنوات الع�شر‬ ‫خلدمة زوجته يف الرتبية‪ ،‬يت�ضمن ظلماً‬ ‫و�إجحا ًفا كبريين‪ ،‬منا�شدا امللك التدخل‬ ‫يف اليوم الأخ�ير لتقدمي طلبات القبول‬ ‫املوحد بـ‪� 11‬آب للحيولة دون حرمان ذوي‬ ‫ال �ف��روق ال�ت��ي ت�ت�ج��اوز ال�شهر للح�صول‬ ‫على املكرمة‪.‬‬ ‫وذك � � � � ��رت م � �� � �ص� ��ادر غ �ي��ر ر�سمية‬ ‫لـ"ال�سبيل" وج��ود �أك�ث�ر م��ن ‪ 300‬حالة‬ ‫مم ��ن ح ��رم ��وا اال�� �س� �ت� �ف ��ادة م ��ن مكرمة‬ ‫املعلمني للعام احلايل؛ نظرا لعدم ا�ستيفاء‬ ‫�شرط �إمتام �سنوات اخلدمة الع�شر لوجود‬ ‫نق�ص ي��وم‪� ،‬أو ي��وم�ين‪� ،‬أو ع�شرة �أي��ام؛ �إذ‬ ‫ام�ت�ل�أت قاعة اال�ستقبال ب��ال��وزارة بتلك‬ ‫احل ��االت الأي� ��ام الأخ�ي��رة؛ ل�ت�ق��دمي كتب‬

‫ا�سرتحام ال�ستثنائهم من احلرمان‪ ،‬لكن‬ ‫دون جدوى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ترب �ي��ة والتعليم‬ ‫�أع �ل �ن��ت �أن ت �ق��دمي ط �ل �ب��ات اال�ستفادة‬ ‫من املكرمة امللكية ال�سامية املخ�ص�صة‬ ‫لأب�ن��اء املعلمني يف اجل��ام�ع��ات الأردنية‬ ‫الر�سمية للعام ال��درا��س��ي‪2012 /2011‬‬ ‫مم��ن �أن� �ه ��وا ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة بنجاح‬ ‫ال � � � ��دورة (ال �� �ش �ت ��وي ��ة �أو ال�صيفية)‬ ‫ل �ع��ام‪� 2011‬أو م��ا ي�ع��ادل�ه��ا ��س�ت�ك��ون من‬ ‫خالل املوقع الإلكرتوين لوحدة تن�سيق‬ ‫القبول املوحد ‪http://www.admhec.‬‬ ‫‪ ،gov.jo‬وذلك اعتبارا من يوم الثالثاء‬ ‫‪.2011 / 8 / 2‬‬


‫وزير االقت�صاد ال�سوي�سري يوهان �شنايدر �أمان يتحدث مع رئي�س البنك الوطني ال�سوي�سري‬ ‫جريولد يف برن �أم�س‪ .‬ومن املتوقع �أن تعلن احلكومة ال�سوي�سرية اتخاذ تدابري جديدة قريبا‬ ‫لتخفيف ت�أثري االرتفاع القوي للفرنك ال�سوي�سري على االقت�صاد املحلي‪ .‬ا ف ب‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫الكباريتي يدعو إىل إلغاء منطقة‬ ‫العقبة االقتصادية‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫دعا رئي�س غرفة جتارة الأردن نائل الكباريتي �إىل �إعادة النظر‬ ‫بالت�شريعات الناظمة ملنطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬بحيث‬ ‫يتم �إع��ادة البلدية �إىل �سابق عهدها و�إلغاء �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االقت�صدية اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف الكباريتي لـ"ال�سبيل" �أن �إع ��ادة البلدية ومتكني‬ ‫�أع�ضائها ورئي�سها املنتخب من ممار�سة دوره��م ي�سهم يف تنمية‬ ‫وبناء املجتمع املحلي‪ ،‬معتربا �أن م�شاركة �أه��ايل املنطقة يف �صنع‬ ‫القرار ور�سم ال�سيا�سات يحقق نتائج �إيجابية للجميع‪.‬‬ ‫واق�ترح‪�" :‬أن تقوم �شركة تطوير العقبة ال��ذراع اال�ستثماري‬ ‫ل�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة ب ��إدارة اال�ستثمارات‬ ‫يف منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬وال ب�أ�س ب�أن يكون رئي�سها‬ ‫و�أع���ض��ا�ؤه��ا بالتعيني خل�صو�صية اال�ستثمار يف منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة"‪.‬‬ ‫كما �أك��د الكباريتي على ��ض��رورة عقد العديد من امل�ؤمترات‬ ‫االقت�صادية داخ��ل الأردن‪ ،‬نظرا مل��ا متثله م��ن �سيا�سة ناجحة يف‬ ‫ت�سويق اال�ستثمارات يف الداخل واخلارج‪ ،‬كا�شفا يف نف�س الوقت عن‬ ‫م�ؤمتر اقت�صادي يعقد يف العقبة يف �شهر �أيلول بتنظيم من غرفة‬ ‫جتارة االردن‪.‬‬

‫املواصفات تتلف وتصادر‬ ‫سلعا مقلدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ف��ذت ال �ك��وادر ال��رق��اب�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة ل�ف��رع م�ؤ�س�سة املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س يف اقليم ال�شمال ج��والت تفتي�شية �شملت ‪ 253‬حمال‬ ‫جتاريا و‪ 55‬حمطة للمحروقات للتحقق منها ب�شكل مفاجئ والت�أكد‬ ‫م��ن ‪ 109‬م�ضخات وق��ود‪ ،‬وتفتي�ش ‪ 58‬م�ستودعا للغاز‪ ،‬وحتققت‬ ‫من ‪ 173‬ع��دادا للتك�سيات والك�شف على ‪ 224‬م�صعدا للتحقق من‬ ‫�سالمتها‪.‬‬ ‫وقال مدير عام م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س الدكتور يا�سني‬ ‫اخلياط يف بيان �صحايف �أم�س انه مت م�صادرة واتالف ‪ 1443‬عبوة‬ ‫ما بني كرميات وم��واد للتنظيف وبطاريات جافة وم��واد جتميلية‬ ‫و�إتالف ‪ 32588‬عبوة "معامالت جمركية" تتعلق بالعاب االطفال‬ ‫وقطع ال�سيارات املقلدة وزيوت ال�سيارات املخالفة للقواعد الفنية‬ ‫اخلا�صة بها وقرطا�سية وكرميات للب�شرة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن اخل �ي��اط ان عملية االت�ل�اف مت��ت حت��ت ا� �ش��راف جلنة‬ ‫خمت�صة �شكلت لهذه الغاية‪ ،‬م�شريا اىل ان هذه االجراءات تاتي يف‬ ‫اطار �سعي امل�ؤ�س�سة اىل حتقيق وتوفري احلماية ال�صحية والبيئية‬ ‫للمواطن من خالل مطابقة املنتجات وال�سلع املطروحة يف اال�سواق‬ ‫امل�ستوردة للقواعد الفنية االردنية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان امل�ؤ�س�سة ب�ك��وادره��ا املنت�شرة يف خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة لن تدخر جهدا يف عملية الرقابة على ال�سلع املطروحة يف‬ ‫اال�سواق للت�أكد من مدى مطابقتها للموا�صفات والقواعد الفنية‬ ‫االردنية‪.‬‬

‫ابسوس تصدر نتائج دراسة‬ ‫وسائل اإلعالم واالتصال‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت �شركة "اب�سو�س الأردن للدرا�سات والأبحاث" م�ؤخرا‬ ‫با�صدار نتائج درا�سة "الإعالم وقنوات االت�صال" لن�صف ال�سنة‬ ‫الأول ل�ع��ام ‪ 2011‬وت �ه��دف �إىل حتليل م��دى م�ت��اب�ع��ة الأردنيني‬ ‫لو�سائل الإعالم املختلفه من اجلرائد واملجالت املطبوعة والراديو‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬بالإ�ضافه �إىل مدى ا�ستخدامهم لو�سائل االت�صال‬ ‫كالهاتف اخللوي والثابت والإنرتنت‪ .‬وتربز �أهمية هذه الدرا�سة‬ ‫لتزامنها م��ع ال�ت�غ�يرات ال�سيا�سية واالج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي مت��وج يف‬ ‫املنطقة التي كان لها ت�أثري كبري على �أمن��اط اال�ستهالك و�سائل‬ ‫االع�لام‪ ،‬حيث احدثت طفرة تتمثل يف زي��ادة االقبال على و�سائل‬ ‫الإع�لام االخبارية ب�صفة عامة‪ .‬كما تتطرق الدرا�سة اي�ضا �إىل‬ ‫البحث يف عدد من امل�ؤ�شرات الرئي�سية عن قطاعات البنوك والعقار‬ ‫وال�سياحة وال�سفر وغريها‪ ،‬وت�شمل الدرا�سة �أي�ضا على العديد‬ ‫من املعلومات الدميغرافية للأردنيني كالعمر واجلن�س والدخل‬ ‫ومنطقة ال�سكن وامل�ستوى التعليمي والوظيفي والتي ميكن ربطها‬ ‫بنتائج الدرا�سة لتحليل �أك�ثر تف�صيال ح�سب الفئة امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫الهدف من هذه الدرا�سة هو ايجاد عملة موحدة لقيا�س امناط‬ ‫االردنيني يف متابعة وا�ستخدام و�سائل االعالم املختلفة وا�ستخدام‬ ‫نتائج هذه الدرا�سة واملعلومات امل�ستخل�صة منها لغايات الت�سويقية‬ ‫واالعالنية‪ ،‬باال�ضافة اىل الهدف ال�سابق تهدف الدرا�سة اي�ضا اىل‬ ‫ا�ستخال�ص معلومات عن اال�سواق واحجامها وربطها باالعالم‪ ،‬ما‬ ‫مينح درا�سة حتليلية دميغرافية م�ستفي�ضة لال�سواق امل�ستهدفة‬ ‫ال�ستخدامها من قبل ال�شركات كمرجع رئي�سي لإع��داد خططها‬ ‫الت�سويقية والإعالنية حيث متكنهم من‪ :‬معرفة وحتديد و�سائل‬ ‫وق �ن��وات الإع �ل�ام الأك�ث�ر متابعة م��ن ق�ب��ل اجل�م�ه��ور امل�ستهدف‪،‬‬ ‫ت�ساعدهم يف بناء خططهم الإعالنية‪ ،‬حتديد امليزانية االعالنيه‬ ‫املثلى‪ ،‬تقييم مدى فاعلية اخلطط االعالنية املو�ضوعة باال�ضافة‬ ‫معرفة حجم ال�سوق للعديد من القطاعات الرئي�سة يف االردن‪.‬‬

‫"سيتي مول" يكشف عن الرابح‬ ‫بالجائزة الكربى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتم �سيتي م��ول‪ ،‬الوجهة الأوىل للت�سوق يف اململكة‪ ،‬فعاليات‬ ‫حملة "جائزة لي�س لها مثيل" ال�صيفية ب�إجرائه ال�سحب على اجلائزة‬ ‫الكربى والأوىل من نوعها يف اململكة‪ ،‬و�سط �أج��واء احتفالية مميزة‬ ‫�شارك فيها العديد من زائري املول يوم ال�سبت املوافق الثالثني من‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ .‬وقد فازت "ب�سمة ابراهيم حممود ابراهيم" باجلائزة‬ ‫ال�ك�برى التي ا�شتملت على �سيارة كيا �أوبتيما ‪ ،2011‬ورح�ل��ة �سفر‬ ‫�شاملة تذاكر ال�سفر والإقامة يف فندق خم�س جنوم ل�شخ�صني �إىل‬ ‫قرب�ص من �شركة املغامرة لل�سياحة وال�سفر‪ ،‬و�شا�شة تلفاز ‪ LCD‬من‬ ‫�شركة ‪ ،LG‬وهاتف ‪ Blackberry‬مقدم من �شركة زين‪ ،‬وا�شرتاك‬ ‫مدة عام كامل يف نادي ‪ Fitness First‬الريا�ضي‪ ،‬و‪ 1000‬دينار نقدا‬ ‫مقدمة من بنك الأردن دبي الإ�سالمي‪ ،‬ف�ضال عن ق�سيمة �شرائية‬ ‫بقيمة ‪ 500‬دينار مقدمة من �سيتي مول‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫تحرير ‪ 692‬مخالفة بحق التجار حتى‬ ‫عاشر أيام شهر رمضان‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.19‬‬ ‫‪35.18‬‬ ‫‪30.14‬‬ ‫‪23.44‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫حررت وزارة ال�صناعة والتجارة من‬ ‫خ�ل�ال ف��رق ال��رق��اب��ة يف م�ن��اط��ق اململكة‬ ‫‪ 692‬خمالفة‪ ،‬منذ ب��داي��ة �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك‪ ،‬حيث توزعت املخالفات بني عدم‬ ‫�إع�لان اال�سعار بـ ‪ 617‬خمالفة وزي��ادة يف‬ ‫اال�سعار ب�ـ‪ 58‬خمالفة وع��دم انتاج اخلبز‬ ‫ب �ـ‪ 4‬خم��ال �ف��ات‪ ،‬و و�إع��اق��ة ع�م��ل موظفي‬ ‫الوزارة بـ ‪ 3‬خمالفات‪ ،‬وبيع مادة ا�سا�سية‬ ‫اعلى من ال�سعر بـ ‪ 7‬خمالفات‪ ،‬وتنزيالت‬ ‫وه�م�ي��ة ب�ـ�م�خ��ال�ف�ت�ين‪ ،‬وا� �س �ت �خ��دام مادة‬ ‫ا�سا�سية مدعومة لغري الغاية املخ�ص�صة‬ ‫لها بـمخالفة واحدة فقط‪.‬‬ ‫و�أك��دت وزارة ال�صناعة والتجارة يف‬ ‫بيان لها �أم�س ان فرق الرقابة �ستوا�صل‬ ‫ت���ش��دي��د ال��رق��اب��ة ع �ل��ى ج�م�ي��ع املحالت‬ ‫التجارية خالل ال�شهر الف�ضيل ومعاقبة‬ ‫املتجاوزين الحكام القانون مبا ي�ضمن‬ ‫احل�ف��اظ على ت ��وازن ال�سوق واحليلولة‬ ‫دون �أي حماولة لالخالل فيه‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة �إنها �ستوا�صل اي�ضا‬ ‫ر��ص��د امل�ت�غ�يرات ال�ت��ي ت�ط��ر�أ على ا�سعار‬ ‫ال�سلع وخا�صة اال�سا�سية منها والت�أكد‬ ‫من وفرة جميع املواد التموينية‪.‬‬ ‫ودعت ال��وزارة جمددا املواطنني اىل‬ ‫عدم التهافت على �شراء ال�سلع‪ ،‬حيث ان‬ ‫املخزون اال�سرتاتيجي منها مريح جدا‪،‬‬

‫السابق‬

‫‪39.58‬‬ ‫‪34.65‬‬ ‫‪29.69‬‬ ‫‪23.08‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪106.540‬‬ ‫‪1769.200‬‬ ‫‪38.630‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪1.004 :‬‬

‫االسترليني‪1.151 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.580 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫برنت يتجاوز‬ ‫‪ 106‬دوالرات‬

‫وال يوجد م��ا يدعو �إىل التخرين حيث‬ ‫الطلب الكبري ع��ام��ل ا�سا�سي يف ارتفاع‬ ‫اال�سعار‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫�أع�ل�ن��ت ع��ن خ�ط��ة رق��اب�ي��ة ملتابعة �أ�سعار‬ ‫ال���س�ل��ع وامل � ��واد ال�ت�م��وي�ن�ي��ة خ�ل�ال �شهر‬

‫رم �� �ض��ان‪ ،‬وت���ض�م�ن��ت اخل �ط��ة برناجما‬ ‫ل �ل �ع �م��ل خ�ل��ال � �ش �ه��ر رم �� �ض��ان امل �ب ��ارك‬ ‫ومب��وج�ب��ه �سيتم ت��وزي��ع ال �ي��وم الرقابي‬ ‫ع�ل��ى ف�ت�رات رق��اب�ي��ة م�ت�ت��ال�ي��ة ت �ب��د�أ من‬ ‫ال�ساعة الـ‪� 9‬صباحا حتى الـ‪ 12‬ليال‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم العمل خ�لال الن�صف الأول من‬

‫ال�شهر الف�ضيل بتكثيف ال��رق��اب��ة على‬ ‫املخابز لالطالع على وفرة اخلبز العربي‬ ‫الكبري و�أ�سعار مادة القطايف واحللويات‬ ‫لتحديد ال�سقف الأعلى‪ ،‬وذلك بالتن�سيق‬ ‫م ��ع ال �ن �ق��اب��ة و�إع �ل ��ان الأ�� �س� �ع ��ار ح�سب‬ ‫التعليمات‪.‬‬

‫الذهب يستقر قرب أعلى مستوى على اإلطالق‬ ‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ستقر �سعر الذهب ام�س االرب �ع��اء‪ ،‬وح��ام قرب‬ ‫�أعلى م�ستوى له على االطالق عند نحو ‪ 1778‬دوالرا‬ ‫لالوقية "االون�صة" الذي �سجله يف اجلل�سة ال�سابقة‬ ‫وقد ال يعزز مكا�سبه ب�سبب تعايف الأ�سهم بعد تعهد‬ ‫جم�ل����س االح �ت �ي��اط��ي االحت� � ��ادي "البنك املركزي‬ ‫االمريكي" ب�إبقاء �أ�سعار الفائدة قرب ال�صفر‪.‬‬ ‫وانتع�شت اال�سهم يف ا�سيا بعدما قفزت اال�سهم‬ ‫االمريكية �إث��ر تعهد غ�ير م�سبوق م��ن االحتياطي‬ ‫االحت ��ادي ب��إب�ق��اء �أ��س�ع��ار ال�ف��ائ��دة ق��رب ال�صفر ملدة‬

‫ع��ام�ين ع �ل��ى االق � ��ل‪ ،‬غ�ي�ر ان ه ��ذه اخل �ط��وة �أك ��دت‬ ‫املخاوف ب�أن االقت�صاد �سيظل �ضعيفا فرتة اطول مما‬ ‫كان متوقعا من قبل‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع ال��ذه��ب يف ال�سوق ال�ف��وري��ة ‪ 6.91‬دوالر‬ ‫�إىل ‪ 1750.31‬دوالر للأوقية‪ .‬وكان قد �سجل م�ستوى‬ ‫قيا�سيا عند ‪ 1778.29‬دوالر يف جل�سة �أم�س الثالثاء‬ ‫يف �أكرب موجة �صعود ا�ستمرت ثالثة ايام منذ االزمة‬ ‫املالية العاملية يف اواخر عام ‪ 2008‬وذلك بعد تهاوي‬ ‫الأ�سهم جراء خماوف ب�ش�أن النمو االقت�صادي ب�سبب‬ ‫�أزم ��ة ال��دي��ن يف ك��ل م��ن ال��والي��ات املتحدة ومنطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬

‫أمنية تطلق حملة هدية العيد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مبنا�سبة حلول �شهر رم�ضان املبارك‪� ،‬أطلقت‬ ‫�شركة �أُمنية حملة هدية العيد حتت �شعار "من‬ ‫�إيد لإيد بتكرب هدية العيد"‪ ،‬بالتعاون مع مركز‬ ‫زه��ا الثقايف التابع لأمانة عمان الكربى و�شركة‬ ‫‪ Interactive Marketing‬ومتحف‬ ‫ال�سيارات امللكي‪.‬‬ ‫وت�شمل �أمنية هذه ت�أتي احلملة للعام الرابع‬ ‫الثاين على التوايل كجزء �ضمنمن حملة "�أمنية‬ ‫اخلري" ال��رم���ض��ان�ي��ة‪ ،‬وت �ه��دف �إىل ت�ع��زي��ز قيم‬ ‫التكافل بني خمتلف فئات املجتمع‪ ،‬من خالل جمع‬ ‫�أكرب عدد ممكن من الهدايا العينية من املواطنني‬ ‫لتوزيعها ع�ل��ى الأط �ف��ال الأي �ت��ام وامل�ح�ت��اج�ين يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬

‫كما تت�ضمن امل�ب��ادرة توزيع قائمة الأمنيات‬ ‫ع �ل��ى الأط� �ف ��ال الأي� �ت ��ام ل�ي�ط�ل�ب��وا ال �ه��دي��ة التي‬ ‫يتمنونها يف العيد‪ ،‬وقيام �شركة �أمنية من خالل‬ ‫��ش�ب�ك��ات�ه��ا االج �ت �م��اع �ي��ة و��ص�ف�ح�ت�ه��ا ع �ل��ى موقع‬ ‫في�سبوك بتحفيز املجتمع على امل�ساهمة يف حتقيق‬ ‫�أمانيهم‪ ،‬كما و�ستقوم �شركة �أمنية بتحقيق بق ّية‬ ‫الأماين التي مل يتم تلبيتها‪.‬‬ ‫وع��ن احلملة ع ّلق الرئي�س التنفيذي �إيهاب‬ ‫حناوي يف �أُمنية قائ ً‬ ‫ال‪" :‬ن�أمل من خالل حملة‬ ‫هدية العيد �أن ي�شعر جميع �أطفال الأردن بفرحة‬ ‫عيد الفطر بالهدايا التي ت�صلهم‪ ،‬و�أن يلم�سوا‬ ‫املحبة املتبادلة بني �أبناء املجتمع الأردين‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫على انتمائنا ال�صادق لهم‪ ،‬وحر�صنا كفريق على‬ ‫امل�شاركة يف احلملة والتفاعل املبا�شر مع الأطفال‬ ‫يف خمتلف حمافظات اململكة"‪.‬‬

‫وارتفع �سعر الذهب يف العقود الآجلة الأمريكية‬ ‫ل�شهر ك��ان��ون االول ‪ 9.5‬دوالر �إىل ‪ 1752.5‬دوالر‬ ‫للأوقية‪ ،‬مقرتبا من امل�ستوى القيا�سي الذي �سجله‬ ‫�أم�س عند حوايل ‪ 1782‬دوالرا لالوقية‪.‬‬ ‫وارتفعت الف�ضة نحو ‪ 0.56‬يف املئة �إىل ‪37.84‬‬ ‫دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وزاد البالتني ‪ 0.28‬يف املئة �إىل ‪ 1753.49‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫و�صعد البالديوم ‪ 1.3‬يف املئة �إىل حوايل ‪743.47‬‬ ‫دوالر للأوقية‪.‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫قفزت �أ�سعار العقود الآجلة‬ ‫مل ��زي ��ج ب ��رن ��ت اخل� � ��ام ف � ��وق ‪106‬‬ ‫دوالرات �أم� �� ��س الأرب� � �ع � ��اء‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ت �ع �ه��د جم �ل ����س االحتياطي‬ ‫االحت � � � � ��ادي "البنك امل� ��رك� ��زي‬ ‫االمريكي" بابقاء �أ�سعار الفائدة‬ ‫ق��رب ال�صفر عامني �آخ��ري��ن‪ ،‬ما‬ ‫�ألقى بظالله على الدوالر‪ ،‬بينما‬ ‫��س��اه��م يف حت��وي��ل م���س��ار االجتاه‬ ‫النزويل احلاد للنفط‪.‬‬ ‫ودف��ع التحرك غري امل�سبوق‬ ‫للمجل�س امل�ستثمرين للعودة مرة‬ ‫اخ ��رى ل���ش��راء اال� �ص��ول املقومة‬ ‫ب � ��ال � ��دوالر ال� �ت ��ي ت �ن �ط ��وي على‬ ‫خماطرة �أكرب‪ ،‬وا�ستعادت اال�سهم‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة ب �ع ����ض خ �� �س��ائ��ره��ا بعد‬ ‫موجة من الهبوط احلاد‪.‬‬ ‫وقفز �سعر عقود مزيج برنت‬ ‫اخل ��ام ب��رن��ت لت�سليم �أي �ل��ول �إىل‬ ‫‪ 106.5‬دوالر للربميل‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫م��ن م���س�ت��وي��ات م��رت�ف�ع��ة �سابقة‬ ‫عند ‪ 107.11‬دوالر‪ .‬وارتفع �سعر‬ ‫اخلام االمريكي �إىل ‪ 82.57‬دوالر‬ ‫للربميل‪ .‬وح��ذر بع�ض املحللني‬ ‫من �أن اال�سعار قد ترتاجع يف وقت‬ ‫الحق من اال�سبوع رغم احلما�س‬ ‫االويل م��ع ال �ع��ودة للرتكيز من‬ ‫جديد على النمو ال�ضعيف‪.‬‬

‫«إنفوفورت» تستعرض حلولها التقنية‬ ‫الريا�ض‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ام��ت "�إنفوفورت"‪ ،‬التابعة لـ"�أرامك�س"‬ ‫وامل��زود الرائد حللول �إدارة املعلومات وال�سجالت‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط و� �ش �م��ال �أفريقيا‪،‬‬ ‫برعاية "قمة احلكومة الإل�ك�ترون�ي��ة ال�سعودية‬ ‫‪ "2011‬ال�ت��ي ع�ق��دت يف ال��ري��ا���ض م ��ؤخ��راً‪ .‬و�شهد‬ ‫احلدث الذي �أقيم على مدى يومني ح�ضور نحو‬ ‫م�ئ��ة م��ن ك�ب��ار امل���س��ؤول�ين احل�ك��وم�ي�ين وم ��زودي‬ ‫احللول التقنية‪ ،‬بهدف مناق�شة �أحدث التوجهات‬ ‫يف ال�ق�ط��اع وت ��أث�يره��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم��ه احلكومة‬ ‫الإلكرتونية يف اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وخالل القمة‪ ،‬ناق�ش امل�س�ؤولون ورواد قطاع‬ ‫تقنية املعلومات جمموعة وا�سعة م��ن الق�ضايا‬ ‫احليوية‪ ،‬مبا يف ذلك ال�سبل املثلى لت�سهيل تطبيق‬

‫التقنيات احلديثة يف �إدارات القطاع العام‪ ،‬وكيفية‬ ‫ت �ع��زي��ز ال �ت��وا� �ص��ل ب�ي�ن ه ��ذه الإدارات وخمتلف‬ ‫ال��دوائ��ر احلكومية امل�س�ؤولة ع��ن تطبيق برامج‬ ‫احل�ك��وم��ة الإل�ك�ترون�ي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب �أه�م�ي��ة توفر‬ ‫الدعم املايل للجيل اجلديد من حلول احلكومة‬ ‫الإلكرتونية‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى ع �ب��د � �ش��اه�ين‪ ،‬امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي يف‬ ‫"�إنفوفورت" ال�ك�ل�م��ة اخل�ت��ام�ي��ة ل�ل�ق�م��ة‪ ،‬حيث‬ ‫حتدث فيها عن �أف�ضل املناهج التي ميكن اتباعها‬ ‫لتح�سني وتطوير اخلدمات املقدمة من احلكومة‬ ‫�إىل املواطنني‪ ،‬ويف الوقت نف�سه �ضمان املحافظة‬ ‫على �أم��ن ال�سجالت ال�ه��ام��ة‪ ،‬خا�صة خ�لال هذه‬ ‫امل��رح �ل��ة ال �ت��ي ��ش�ه��دت ال �ع��دي��د م��ن الت�سريبات‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة اخل �ط�يرة‪ ،‬ل�ع��ل �أ��ش�ه��ره��ا م��ا ن�شره‬ ‫موقع "ويكيليك�س"‪.‬‬

‫«دار املنهل» تقيم إفطارا تكريما ملوظفيها‬

‫"إل جي" تكرم الفائزين‬ ‫بمسابقة أجمل صورة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت �شركة �إل جي الكرتونيك�س‪ ،‬الرائدة‬ ‫يف ق�ط��اع التقنية ال��رق�م�ي��ة وال �ه��وات��ف املتنقلة‬ ‫والأج�ه��زة املنزلية على م�ستوى العامل‪ ،‬م�ؤخرا‬ ‫بتكرمي الفائزين مب�سابقة �أجمل �صورة م�ستوحاة‬ ‫م��ن �شعار "احلياة �أف�ضل" التي �أطلقتها على‬ ‫�صفحتها االجتماعية على الفي�س بوك "�إل جي‬ ‫تكنوفي�شن"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف امل �� �س��اب �ق��ة م ��ا ي��زي��د ع �ل��ى ‪200‬‬ ‫م�شارك �أبرزوا هواياتهم ومهاراتهم يف الت�صوير‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال�ت�ع�ب�ير ع��ن خ�ي��ال�ه��م ومواهبهم‪،‬‬ ‫وا�ستعرا�ض قدراتهم يف �إب ��راز ال�ت�ف��ا�ؤل والأمل‬ ‫والإب��داع يف �صورهم امل�ستلهمة من �شعار �إل جي‬ ‫احلياة �أف�ضل‪.‬‬ ‫وقام مدير عام �شركة �إل جي الكرتونيك�س‪،‬‬ ‫كيفن ت�شا‪ ،‬بت�سليم اجلوائز للفائزين‪ ،‬و�أثنى على‬ ‫�أدائهم ومواهبهم التي برزت من خالل �صورهم‪،‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إننا �سعداء مبنحنا فر�صة لعدد كبري‬ ‫م��ن امل��وه��وب�ين لإظ �ه��ار �إب��داع��ات�ه��م وابتكاراتهم‬ ‫امل�ستوحاة من �شعار �إل جي "احلياة �أف�ضل" من‬ ‫خالل التقاط �صور تعرب عن �أنف�سهم وما يجول‬ ‫بخيالهم اخل���ص��ب‪ .‬وه ��ذه امل���س��اب�ق��ة ه��ي �أي�ضا‬ ‫فر�صة ثمينة لإمكانية التفاعل مع قاعدة زبائن‬ ‫وا�سعة عرب الفي�سبوك الذي يعد من �أهم مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي"‪.‬‬

‫�أق ��ام ��ت � �ش��رك��ة "دار املنهل‬ ‫نا�شرون وموزعون" حفل �إفطار‬ ‫يف مقر ال�شركة تكرميا ملوظفيها‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وب� � ��د�أ احل� �ف ��ل ب �� �ش �ك��ر رئي�س‬ ‫اللجنة الإجتماعية حممود دودين‬ ‫لإداراة ال �� �ش��رك��ة‪ ،‬مل��ا ت��وف��ره من‬ ‫�أج��واء مثالية يف العمل وتوا�صلها‬ ‫مع املوظفني خ��ارج نطاق العمل‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أك��د احمد الربغوثي‬ ‫املدير العام لدار املنهل على �أهمية‬ ‫توطيد العالقات الإجتماعية بني‬ ‫موظفي الدار‪ ،‬مقدماً �شكره للجنة‬ ‫االجتماعية للجهود التي تبذلها‬ ‫يف �سبيل ذل��ك‪ ،‬واع ��داً بامل�ضي يف‬ ‫رف��د ال���س��وق ال�ع��رب�ي��ة مبن�شورات‬ ‫�ضمن �أرفع امل�ستويات‪.‬‬ ‫وك ��رم جمل�س �إدارة ال�شركة‬ ‫جميع العاملني يف الدار التي تعد‬ ‫�إح��دى اك�بر ال�شركات العربية يف‬ ‫ن�شر وتوزيع كتاب الطفل‪.‬‬ ‫وعرب املهند�س خالد البلبي�سي‬

‫املدير التنفيذي لل�شركة عن اعتزاز‬ ‫الإدارة وتقديرها لكافة الكوادر يف‬ ‫دار املنهل‪ .‬مثمنا جهودهم وم�ؤكدا‬ ‫ح��ر���ص وا��س�ت�م��رار �إدارة ال�شركة‬ ‫يف �سيا�ستها ال��رام�ي��ة �إىل تطوير‬

‫كفاءة املوظفني‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن دار امل �ن �ه��ل ب� ��د�أت‬ ‫م�سريتها ع��ام ‪ ،1990‬وت��درج��ت يف‬ ‫من��وه��ا وت�ط��وره��ا ب��أ��س�ل��وب علمي‬ ‫� �س��اه��م يف مت �ي��ز �إ�� �ص ��دارات� �ه ��ا‪ .‬يف‬

‫ال��وق��ت ال��ذي متلك فيه ال�شركة‬ ‫امل �ع��ر���ض الأك �ب��ر يف امل�م�ل�ك��ة على‬ ‫�صعيد الو�سائل التعليمية وكتب‬ ‫الأطفال و�أثاث وجتهيزات املدار�س‬ ‫والرو�ضات‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫���ش ��ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫حمزة من�صور‬

‫الذين يجرون‬ ‫السخط على‬ ‫النظام‬ ‫زارين يف مكتبي �أح��د �أب �ن��اء جبل ع�ج�ل��ون‪ ،‬بعد �أن قدّم‬ ‫لزيارته �صديق عزيز‪ ،‬رجاين �أن ا�ستمع �إىل م�شكلته‪ ،‬وما كان‬ ‫يو�سط �أح��داً من �أجل املقابلة‪ ،‬فما اعتدت �إغ�لاق بابي‬ ‫له �أن ّ‬ ‫دون راغب يف لقائي‪ ،‬ولكن �صاحب احلاجة �أرعن كما يقولون‪،‬‬ ‫والوا�سطة �أ�صبحت ثقافة �شائعة يف املجتمع‪.‬‬ ‫ودون مقدمات راح ي�سرد ف�صو ًال من حياته من مطلع‬ ‫الثمانينيات‪ ،‬حيث تخرج من اجلامعة‪ ،‬وتقدم بطلب للتعيني‬ ‫م��ن خ�لال دي ��وان اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة‪ ،‬لكن ال��وظ��ائ��ف يف بلدنا‬ ‫كما ه��و معلوم‪ -‬ال ب��د �أن مت��ر ع�بر القناة الأم�ن�ي��ة‪ ،‬لت�ضع‬‫ب�صمتها على كتاب التعيني‪ ،‬اللهم �إذا ا�ستثنينا جمعة م�شم�سة‬ ‫بعد التزام حكومة ال�سيد م�ضر بدران يف مطلع الت�سعينيات‬ ‫�أمام جمل�س النواب بعدم ا�ست�شارة الأجهزة الأمنية لأغرا�ض‬ ‫التعيني‪ ،‬ولكنها فرتة ق�ضت وانق�ضت‪ ،‬وعادت حليمة لعادتها‬ ‫ال�ق��دمي��ة‪ ،‬ول��دى مراجعة اجل�ه��از الأم�ن��ي املعني طلب �إليه‬ ‫ال�ع��ودة �إىل جماعة الإخ ��وان امل�سلمني التي انقطعت �صلته‬ ‫التنظيمية بها‪ ،‬وتقدمي التقارير تباعاً عن كل لقاء‪ ،‬وعن كل‬ ‫ما يتوفر لديه من معلومات عنها‪ ،‬ولكنه �آث��ر �صرف النظر‬ ‫ع��ن ال��وظ�ي�ف��ة‪ ،‬ف ��أر���ض اهلل وا��س�ع��ة‪ ،‬وجت��وع احل��رة وال ت�أكل‬ ‫بثدييها‪ ،‬وميم �شطر قطر خليجي‪ ،‬ولكن االغرتاب و�إن كان‬ ‫يف بلد �شقيق ف�إىل حني‪ ،‬فالبحث عن اال�ستقرار يف الوطن له‬ ‫�أ�سباب غري خافية‪ ،‬فتقدم ثانية بطلب للعمل بوظيفة تنا�سب‬ ‫تخ�ص�صه‪ ،‬م�ؤم ً‬ ‫ال �أن تكون العقلية التي كانت تدير البلد قد‬ ‫تغريت بتغري الأحوال والأزمان‪ ،‬ودخل يف مناف�سة مع �أقرانه‪،‬‬ ‫واحتل موقعاً متقدماً بني املتناف�سني‪ ،‬حيث وف��رت له فرتة‬ ‫االغ�ت�راب فر�صة كافية مل��زي��د م��ن البحث وال��درا��س��ة‪ ،‬وبعد‬ ‫جهود م�ضنية‪� ،‬أعانه على بذلها رغبته يف العمل‪ ،‬وحاجته اىل‬ ‫دخ��ل ي�ؤمن متطلبات درا�سة �أبنائه يف اجلامعات‪ ،‬و�صل �إىل‬ ‫ر�أ�س الدائرة التي رغب يف العمل فيها‪ ،‬وحني نظر �إىل �أوراق‬ ‫امللف لدى تقليب امل�س�ؤول لها �صدم بالعبارة التالية مدونة‬ ‫يف ملفه (ال �ك �ف��اءة لي�ست ال���ش��رط ال��وح�ي��د للتعيني ب�سبب‬ ‫خ�صو�صية الدائرة)‪ ،‬علماً ب�أنها دائرة مدنية‪.‬‬ ‫وبعد �أن يئ�س من الو�صول اىل حل مل�شكلة تعيينه‪ ،‬عمد‬ ‫اىل ال�صحافة االلكرتونية‪ ،‬يفرغ من خاللها خمزون الغ�ضب‬ ‫املرتاكم لديه‪ ،‬نا�سياً �أو متنا�سياً وجود خطوط حمراء‪ ،‬ما دفع‬ ‫اجلهاز الأمني اىل تهديده‪ ،‬وحني ف�شل التهديد يف و�ضع حد‬ ‫ملقاالته مت ا�ستدعا�ؤه من قبل اجلهاز املعني‪ ،‬وبعد حوار طويل‬ ‫ح��ول م�شاركته يف الفعاليات ال�شعبية املطالبة بالإ�صالح‪،‬‬ ‫واتهامه ب�أنه �أخطر من همام �سعيد وحمزة من�صور !! وك�أن‬ ‫همام �سعيد وحمزة من�صور م�س�ؤوالن عن بيع مقدرات الوطن‬ ‫بثمن بخ�س‪ ،‬وحتميله مديونية وعجزاً غري م�سبوقني‪ ،‬وعن‬ ‫الف�ساد الذي ال تخطئه العني‪ ،‬وعن تهديد الأمن الوطني!!‪.‬‬ ‫وبعد حما�ضرة طويلة عري�ضة‪ ،‬وا��ش�تراط��ات بالتوقف‬ ‫عن امل�شاركة يف امل�سريات واالعت�صامات والكتابة عرب املواقع‬ ‫االلكرتونية وع��د بالتعيني‪ ،‬ولكن التعيني يفرج عنه حتى‬ ‫تاريخه‪ ،‬ويبدو �أن الثمن املطلوب �أكرب‪.‬‬ ‫ه ��ذا من� ��وذج‪ ،‬ون �ظ��ائ��ره ك �ث�ي�رة‪ ،‬وك�ل�ه��ا ت ��ؤك��د �أن كثرياً‬ ‫من ال�سيا�سات‪ ،‬وبع�ض الأج�ه��زة‪ ،‬متار�س ‪-‬عاملة �أو جاهلة‪-‬‬ ‫مم��ار��س��ات تلحق ال�ضرر بالوطن وامل��واط��ن‪ ،‬وجت��ر ال�سخط‬ ‫على النظام مبا ت�سبب من معاناة ومكابدة وقهر للمواطن‪،‬‬ ‫قد تخرجه وم��ن حوله عن ج��ادة ال�صواب‪ ،‬فهل ي��درك ذلك‬ ‫�أ�صحاب القرار؟‬

‫مروان الربغوثي ّ‬ ‫يحذر من تظاهرات‬ ‫حاشدة إذا استخدمت واشنطن "الفيتو"‬ ‫ضد الدولة الفلسطينية‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح ّذر القيادي يف حركة فتح الأ�سري يف �سجون االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫م ��روان ال�برغ��وث��ي ال��والي��ات امل�ت�ح��دة م��ن �أن ا�ستخدامها ح��ق النق�ض‬ ‫(الفيتو) يف جمل�س االم��ن ال��دويل ملنع �إع�لان دول��ة فل�سطينية �سيعني‬ ‫"نهاية دورها" يف املنطقة و�سي�ؤدي اىل تظاهرات حا�شدة يف العامل‬ ‫العربي واال�سالمي‪.‬‬ ‫و�أدىل الربغوثي املحكوم عليه بال�سجن مدى احلياة خم�س مرات‬ ‫ب�ه��ذه الت�صريحات ل��وك��ال��ة �أن �ب��اء ال���ش��رق االو� �س��ط امل�صرية م��ن خالل‬ ‫حماميه‪.‬‬ ‫وقال الربغوثي �إن ا�ستخدام وا�شنطن لــ"الفيتو"‪� ‬سيكون مبثابة "�إ‬ ‫رهاب‪ ‬دويل‪ ‬وعلى‪ ‬الواليات‪ ‬املتحدة‪� ‬أن‪ ‬تعيد‪ ‬النظر‪ ‬مبوقفها‪ ‬بخ�صو�ص‪ ‬ه‬ ‫ذا‪ ‬الأمر‪ ‬لأنه‪( ‬الفيتو)‪ ‬لن يكون موجها‪� ‬ضد‪ ‬الفل�سطينيني‪ ‬فقط‪ ‬وامنا‪ ‬‬ ‫�ضد‪ ‬كل‪ ‬االمة‪ ‬العربية‪ ‬ودولها‪ ‬و�ضد‪ ‬كل‪ ‬االمة‪ ‬اال�سالمية‪ ‬ودولها‪ ‬و�ضد‪� ‬أر‬ ‫بعة‪� ‬أخما�س‪ ‬الب�شرية‪ ‬التي‪ ‬ت�ؤيد‪� ‬إقامة‪ ‬دولة‪ ‬فل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� ‬أن‪" ‬ت�صويت‪ ‬الواليات‪ ‬املتحدة‪ ‬وا�ستخدامها‪ ‬الفيتو‪� ‬سيعني‪ ‬‬ ‫نهاية‪ ‬الدور‪ ‬االمريكي يف‪ ‬املنطقة" متوقعا �أن "يواجه هذا الفيتو‪ ‬بتظا‬ ‫هرات‪ ‬مليونية‪ ‬يف‪ ‬كل‪� ‬أرجاء‪ ‬العامل‪ ‬العربي‪ ‬واال�سالمي‪ ‬ويف‪ ‬العامل‪ ‬ب�أ�سر‬ ‫ه"‪ .‬واعترب ان ا�ستخدام الواليات املتحدة الفيتو "�سي�شكل‪ ‬خط�أ‪ ‬تاريخ‬ ‫يا‪ ‬قاتال‪ ‬يف‪� ‬سجل‪ ‬الرئي�س‪ ‬االمريكي‪ ‬باراك‪ ‬اوباما‪ ‬الذي‪ ‬عقدت‪ ‬عليه‪ ‬الآ‬ ‫مال‪ ‬يف‪� ‬إحداث‪ ‬تغيري‪ ‬يف‪ ‬ال�سيا�سية‪ ‬االمريكية‪ ‬يف‪ ‬املنطقة‪ ،‬ويف‪ ‬كل‪ ‬االحو‬ ‫ال‪ ‬يجب‪� ‬إال نخ�شى‪� ‬شيئا‪ ‬لأن‪ ‬اخلا�سر‪ ‬االكرب‬ ‫‪ ‬من‪ ‬الفيتو‪ ‬هو‪ ‬الواليات‪ ‬املتحدة‪ ‬وحليفتها‪ ‬ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وهددت الواليات املتحدة التي ف�شلت يف جهودها ال�ستئناف مفاو�ضات‬ ‫ال�سالم بني الفل�سطينيني وا�سرائيل‪ ،‬با�ستخدامها الفيتو اذا ما طرح على‬ ‫جمل�س الأمن االعرتاف بدولة فل�سطينية يف حدود ‪ .1967‬وكانت جهود‬ ‫�أوباما يف التو�صل اىل ت�سوية �سلمية ا�صطدمت برف�ض �إ�سرائيل وقف‬ ‫اال�ستيطان يف القد�س ال�شرقية وال�ضفة الغربية املحتلتني منذ ‪.1967‬‬

‫تركيا ّ‬ ‫تحذر من تداعيات استمرار‬ ‫االستيطان يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح� � ّذرت وزارة اخل��ارج�ي��ة ال�ترك�ي��ة احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة من‬ ‫تداعيات اال�ستمرار يف اال�ستيطان مبدينة القد�س املحتلة‪" ،‬والذي‬ ‫يهدف �إىل تغيري دميوغرافية املدينة املقد���سة" ح�سب تعبريها‪.‬‬ ‫وجددت اخلارجية الرتكية‪ ،‬يف بيان �صادر عنها �أم�س الأربعاء‪،‬‬ ‫ن�شرته و�سائل الإعالم الر�سمية‪ ،‬تنديدها ب�شدة مبوا�صلة االحتالل‬ ‫�سيا�سته اال�ستيطانية يف القد�س ال�شرقية‪ ،‬م�شرية �إىل تناق�ض املوقف‬ ‫الإ�سرائيلي ب�ش�أن ق�ضية ال�سالم‪ .‬وقالت "�إن �إ�سرائيل تقرر من جهة‬ ‫�إن���ش��اء ‪ 900‬وح��دة �سكنية يف منطقة ه��ار ح��وم��ا‪ ،‬يف جبل �أب��و غنيم‬ ‫بالقد�س ال�شرقية‪ ،‬يف حني توجه ندا ًء �إىل الطرف الفل�سطيني للعودة‬ ‫�إىل طاولة مفاو�ضات ال�سالم من جهة �أخرى"‪ .‬ودعا البيان احلكومة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إىل اال��س�ت�ج��اب��ة ل �ن��داءات املجتمع ال ��دويل واملحافل‬ ‫العاملية اخلا�صة بو�ضع حد لعمليات اال�ستيطان "غري امل�شروعة" يف‬ ‫القد�س ال�شرقية‪ ،‬وتغيري دميغرافية املدينة املقد�سة‪ ،‬حمذ ًرا من �أن‬ ‫"ال�سيا�سة اال�ستيطانية ت�ضعف مقومات الثقة وم�ساعي ال�سالم بني‬ ‫�أطراف النزاع يف الق�ضية الفل�سطينية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫«حماس» تتوقع حدوث تحرك إيجابي على صفقة شاليط‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫يف تطور الف��ت على مفاو�ضات �صفقة تبادل‬ ‫الأ��س��رى مع اجلانب "الإ�سرائيلي"‪ ،‬توقع نائب‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" مو�سى �أبو مرزوق حدوث حترك �إيجابي‬ ‫ن�ح��و �إمت ��ام �صفقة ت �ب��ادل الأ� �س��رى م��ع اجلندي‬ ‫ريا �إىل وجود‬ ‫"الإ�سرائيلي" جلعاد �شاليط‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�ضغوط داخلية من املجتمع "الإ�سرائيلي" على‬ ‫حكومة نتنياهو‪� ،‬إ�ضافة �إىل تغيري يف الفريق الذي‬ ‫يدير امللف‪.‬‬ ‫وو�صل �أبو مرزوق �إىل القاهرة الأحد املا�ضي‪،‬‬ ‫يف �إط��ار �إمت��ام عملية امل�صاحلة الفل�سطينية بني‬ ‫حركتي حما�س وف�ت��ح‪� ،‬إال �أن �أب��ا م ��رزوق �أجرى‬ ‫حمادثات مع اجلانب امل�صري تطرقت �إىل احلديث‬ ‫عن تفعيل ملف �صفقة تبادل الأ�سرى بني حركة‬ ‫"حما�س" و"�إ�سرائيل"‪ ،‬وكذلك ت�شغيل معرب رفح‬ ‫الربي‪.‬‬ ‫وج��دد نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلما�س‬ ‫حر�ص "حما�س" على مت�سكها مب�صر كراعية مللف‬ ‫تبادل الأ�سرى‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن �أطرافاً دولية‪ ،‬منها‬ ‫فرن�سا وتركيا‪� ،‬أبدت اال�ستعداد للتدخل وامل�ساعدة‬ ‫يف �إجناز هذا امللف‪ ،‬لكن "حما�س" تتم�سك بالدور‬ ‫امل�صري ك��را ٍع �أ�سا�سي لإجن��از ه��ذا امللف‪ ،‬نافياً يف‬ ‫ت�صريح �صحفي له �إمكانية عودة الو�سيط الأملاين‬ ‫ٍ‬ ‫للتدخل‪" ،‬ب�سبب انحيازه للجانب "الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫و�شدد �أبو مرزوق على �أن حركته معنية متاماً‬ ‫ب�إجناز �صفقة التبادل‪ ،‬الفتاً �إىل �أن "موقفها مل‬ ‫يتغري �سواء بالن�سبة �إىل التم�سك ب�ضرورة �إطالق‬ ‫�سراح �أ�صحاب املحكوميات العالية الذين يطلق‬ ‫عليهم الـــ‪ VIP‬وك��ذل��ك بالن�سبة �إىل الأعداد"‪،‬‬ ‫راف�ضاً يف الوقت نف�سه مبد�أ الإبعاد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر م�صرية مطلعة �إن القاهرة‬ ‫�أرادت �أن ت�ستمع �إىل موقف حما�س �إزاء �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى التي تديرها م�صر حالياً يف �ضوء‬ ‫التحرك املرتقب على ه��ذا ال�صعيد م��ع اجلانب‬ ‫"الإ�سرائيلي" لإعادة �إحياء هذا امللف‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫يف �ضوء تغري امل�س�ؤولني "الإ�سرائيليني" القائمني‬ ‫على هذا امللف‪.‬‬

‫اجلندي اال�سري �شاليط‬

‫وك��ان��ت م���ص��ادر م���ص��ري��ة �أك� ��دت �أن القيادي‬ ‫البارز يف اجلناح الع�سكري حلركة "حما�س" �أحمد‬ ‫اجلعربي غ��ادر القاهرة �أول من �أم�س عائداً �إىل‬ ‫قطاع غزة بعد زيارة �إىل العا�صمة امل�صرية القاهرة‬ ‫التقى خاللها نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة‬ ‫مو�سى �أبو مرزوق‪ ،‬واجتمع مع كبار امل�س�ؤولني يف‬ ‫جهاز اال�ستخبارات امل�صرية املعنيني مبلف �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ع�ل��ى ر�أ�� ��س ال�ق��ائ�م��ة ال �ت��ي ت�ق��دم��ت بها‬ ‫"حما�س" للجانب "الإ�سرائيلي"‪� ،‬أمني �سر حركة‬ ‫"فتح" يف ال�ضفة الغربية م ��روان الربغوثي‪،‬‬ ‫والأم �ي��ن ال �ع��ام لـــ"اجلبهة ال���ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫فل�سطني" �أحمد �سعدات‪ ،‬والقياديني البارزين بـ‬

‫"كتائب الق�سام" اجلناح الع�سكري لـــ"حما�س"‬ ‫ع�ب��د اهلل ال�برغ��وث��ي وح���س��ن ��س�لام��ة و�إبراهيم‬ ‫حامد‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن زي ��ارة عامو�س جلعاد �إىل القاهرة‬ ‫ج� ��اءت ب �ن��اء ع �ل��ى ت�ع�ل�ي�م��ات م��ن رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو يف ظل ال�ضغوطات‬ ‫ال�شديدة التي متار�سها �أ�سرة اجلندي الإ�سرائيلي‬ ‫وج�م��اع��ات ال���س�لام "الإ�سرائيلية"‪ ،‬ف���ض�ل ً‬ ‫ا عن‬ ‫الأزمة احلالية التي تواجهها احلكومة مع تنامي‬ ‫حالة الغ�ضب بال�شارع "الإ�سرائيلي" للمطالبة‬ ‫ب�إقالة رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫وكان "الكني�ست" الإ�سرائيلي قد �شهد حرا ًكا‬ ‫م�ت���ص��اع�دًا ي�ط��ال��ب ب���س��رع��ة اال��س�ت�ج��اب��ة ملطالب‬

‫مئة شاب رفضوا استدعاءات أمن السلطة‬ ‫بالضفة منذ توقيع املصالحة‬

‫مشعل يبحث تطورات القضية‬ ‫الفلسطينية مع أمري قطر‬ ‫الدوحة– وكاالت‬ ‫قام وفد قيادي رفيع امل�ستوى من حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ير�أ�سه رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة خالد م�شعل‪،‬‬ ‫ب��زي��ارة ر�سمية �إىل العا�صمة القطرية ال��دوح��ة؛ لو�ضع القيادة‬ ‫القطرية يف �صورة تطورات الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وا�ستقبل �أم�ي�ر دول��ة قطر ال�شيخ حمد ب��ن خليفة �آل ثاين‬ ‫"م�شعل" بق�صر الوجبة م�ساء الثالثاء‪ ،‬وا�ستعر�ض معه �آخر‬ ‫امل�ستجدات على ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وذك��ر ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة "حما�س" ع��زت الر�شق‪،‬‬ ‫يف ت�صريحات ن�شرها ع�ل��ى م��وق�ع��ه ع�ل��ى "تويرت" �أن ل�ق��اء وفد‬ ‫احلركة مع �أمري قطر تطرق لتطورات الق�ضية الفل�سطينية وملف‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬دون �إ�ضافة املزيد من التفا�صيل‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش �ه��دت ظ ��اه ��رة رف ����ض اال�ستدعاءات‬ ‫الأمنية‪ ،‬ال�صادرة عن �أجهزة الأم��ن التابعة‬ ‫ل�سلطة رام اهلل بال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة املحتلة‪،‬‬ ‫ات�ساعًا منذ التوقيع على اتفاق امل�صاحلة بني‬ ‫حركتي "حما�س" و"فتح" قبل نحو ثالثة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت احل �م �ل ��ة ال �� �ش �ب��اب �ي��ة لرف�ض‬ ‫اال� � �س � �ت� ��دع� ��اءات ب��ال �� �ض �ف��ة يف ب� �ي ��ان و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة منه‪� :‬إنها ر�صدت مائة‬ ‫ح��ال��ة ل��رف����ض اال� �س �ت��دع��اءات وال �ت��وج��ه �إىل‬ ‫امل�ق��ار الأم�ن�ي��ة للتحقيق‪ ،‬وذل��ك منذ توقيع‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان �إىل �أن� ��ه‪" :‬منذ توقيع‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة امل �� �ص��احل��ة ب�ي�ن ح��رك �ت��ي "فتح"‬ ‫و"حما�س"؛ ف� � ��إن وت �ي��رة اال� �س �ت ��دع ��اءات‬ ‫ت�صاعدت ب�شكل ملحوظ‪ ،‬وك��ان �شهر متوز‬ ‫املا�ضي �شهر اال�ستدعاءات بال منازع"‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د �أن �ه��م و ّث �ق��وا ح ��االت اال�ستدعاء‬ ‫ورف�ضها‪ ،‬عرب �صفحتهم على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي "في�سبوك"‪ ،‬من خالل ن�شر �صور‬ ‫اال�ستدعاءات اخلطية التي �أر�سلها جهازي‬ ‫املخابرات وال��وق��ائ��ي‪ ،‬م�شرياً يف الوقت ذاته‬ ‫�إىل � ّأن عدداً من حاالت رف�ض اال�ستدعاء مل‬ ‫يتم توثيقها خل�صو�صيتها الأمنية‪ ،‬ومنها ما‬ ‫�أجرب �أ�صحابها على اال�ستجابة "حتت �ضغط‬ ‫اخلوف والتهديد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف � ّأن من بني من �أعلنوا رف�ضهم‬ ‫ل�لا��س�ت��دع��اء الأم �ن ��ي‪ ،‬ك �ت��ابٌ ون��ا� �ش �ط��ون‪ ،‬ال‬ ‫�سيما ال�صحافية جمدولني ح�سونة‪ ،‬و�أجمد‬ ‫ّ‬ ‫(مر�شح �سابق للمجل�س الت�شريعي‬ ‫احلموري‬ ‫ع��ن ح��رك��ة "حما�س")‪ ،‬و��س�ي��دة فل�سطينية‬ ‫تبلغ خم�سني ع��ام�اً م��ن العمر‪ ،‬وه��ي ر�سيلة‬

‫الف�صائل الفل�سطينية فيما يتعلق ب�إمتام �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى‪ ،‬ال �سيما و�أن اجلندي الإ�سرائيلي‬ ‫الأ�سري جلعاد �شاليط م�ضى على �أ�سره يف قطاع‬ ‫غزة �أكرث من خم�س �سنوات‪ ،‬دون �أن تتمكن �أجهزة‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات "الإ�سرائيلية" م��ن ال�ع�ث��ور على‬ ‫مكانه‪.‬‬ ‫وو ّقع �ستة ع�شر نائ ًبا "�إ�سرائيل ًيا" من نواب‬ ‫كتلة "كادميا" املعار�ضة على ر�سالة وجهتها عائلة‬ ‫اجل�ن��دي الإ�سرائيلي الأ��س�ير جلعاد �شاليط �إىل‬ ‫رئي�س ال��وزراء بنيامني نتنياهو‪ ،‬تدعو �إىل �إقرار‬ ‫�صفقة التبادل ال�ستعادة اجلندي �شاليط مقابل‬ ‫�إطالق �سراح مئات الأ�سرى الفل�سطينيني الذين‬ ‫يطالب بهم �آ�سروا اجلندي "الإ�سرائيلي"‪.‬‬

‫غزة تنعزل عن العالم لـ"‪ 16‬ساعة"‬

‫الطيطي من خميم الفوار باخلليل‪.‬‬ ‫ون � � ّوه ال �ن��ا� �ش��ط �إىل �أن �أج� �ه ��زة الأم ��ن‬ ‫عمدت يف بع�ض احلاالت �إىل ممار�سة �ضغوط‬ ‫قا�سية بحق الراف�ضني لال�ستدعاءات؛ حيث‬ ‫�شقيقي ال�صحفية جمدولني ح�سونة‬ ‫اعتقلت‬ ‫ّ‬ ‫لل�ضغط عليها‪� ،‬إىل جانب اقتحامها ملنزل‬ ‫ال���ش��اب عبد ال�ع��زي��ز م��رع��ي لأك�ث�ر م��ن مرة‬ ‫واالعتداء على ذوي��ه‪ ،‬والتعر�ض لل�شاب عبد‬ ‫ال��رح�م��ن هندية بال�ضرب ال�شديد يف �أحد‬ ‫�شوارع مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت احلملة ال�شبابية م��ا �سمته‬ ‫"ا�ستهتار الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة با�ستحقاقات‬ ‫امل �� �ص��احل��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت �ن ��� ّ�ص ع �ل��ى �إن� �ه ��اء ملف‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬وال �ك��ف ع��ن �سيا�سة‬ ‫اال�ستدعاء الأمني غري القانوين"‪ ،‬وطالبت‬ ‫حركة "فتح" ب��أن "جترب �أجهزتها الأمنية‬ ‫على التخلي عن هذه ال�سيا�سات التي تف�شل‬ ‫امل�صاحلة وتو ّتر �أجواءها"‪.‬‬

‫ون��ا� �ش��دت احل�م�ل��ة ال���ش�ب��اب�ي��ة املنظمات‬ ‫احلقوقية "بال�ضغط على الأجهزة الأمنية‬ ‫لإيقاف هذه اال�ستدعاءات املخالفة للقانون‬ ‫الأ� �س��ا� �س��ي الفل�سطيني‪ ،‬ول �ك��اف��ة القوانني‬ ‫الدولية‪ ،‬حيث ال تقدّم الأجهزة الأمنية �أيّ‬ ‫مذكرات ر�سمية �أو قانونية لالعتقال"‪.‬‬ ‫يذكر �أن جهاز الأمن الوقائي يف مدينة‬ ‫اخل�ل�ي��ل اع�ت�ق��ل ك�ل ً�ا م��ن م�ه�ن��د الهيموين‪،‬‬ ‫وحممد عمرو‪ ،‬بعد �ساعات قليلة من انتهاء‬ ‫ج �ل �� �س��ة امل �� �ص��احل��ة ب�ي�ن وف � ��دي "حما�س"‬ ‫و"فتح" الأح� ��د امل��ا��ض��ي (‪ )8/7‬ال �ت��ي �أع��اد‬ ‫خاللها املجتمعون الت�أكيد على �إنهاء ملف‬ ‫االعتقال واال�ستدعاء ال�سيا�سي‪ ،‬ال �سيما و�أن‬ ‫كال ال�شابني كانا ممن رف�ضوا ا�ستدعاءات‬ ‫وجهت لهم من قبل الأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫�سابقة ّ‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ك ��ان ال �� �ش��اب ال �ه �ي �م��وين‪ ،‬وه ��و طالب‬ ‫ج��ام �ع��ي ه ��و �أول م ��ن �أط� �ل ��ق ف �ك��رة رف�ض‬ ‫اال�ستدعاء يف منت�صف �أيار املا�ضي‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بعد انقطاع �شبكة االت�صاالت الفل�سطينية لأكرث من ‪� 16‬ساعة‬ ‫ع��زل غ��زة عن العامل اخل��ارج��ي و�شل كافة القطاعات اخلدماتية‬ ‫فيها‪ ،‬بد�أت �شبكة االت�صاالت الهاتفية اخلليوية و�شبكات الإنرتنت‬ ‫بالعودة تدريجياً للعمل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جم�م��وع��ة االت �� �ص��االت الفل�سطينية يف ب�ي��ان ح�صلت‬ ‫"ال�سبيل" على ن�سخة عنه‪�" :‬إن اجلرافات "الإ�سرائيلية" ت�سببت‬ ‫بقطع �شبكة االت �� �ص��االت ع��ن ق�ط��اع غ��زة ب�ع��د ق�ط��ع خ��ط الربط‬ ‫مبنطقة ناحل عوز �شمال القطاع"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنه بعد �أذان الإفطار انقطعت كافة و�سائل االت�صال‬ ‫الدولية واملحلية وخطوط الإنرتنت عن كافة مدن القطاع‪ ،‬مما‬ ‫ت�سبب ب�شلل عام غزة وعزلها عن حميطها اخلارجي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة االت���ص��االت وتكنولوجيا املعلومات يف غ��زة �إنها‬ ‫تابعت عن كثب منذ اللحظات الأوىل من م�شكلة تعطل خدمات‬ ‫االت�صال مع �شركة االت�صاالت الفل�سطينية للعمل على حلها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن الطواقم الفنية ا�ستمرت يف العمل على معاجلة‬ ‫قطع ال�ك��واب��ل الرئي�سية لل�شبكة ال�ت��ي ت��رب��ط ق�ط��اع غ��زة بالعامل‬ ‫اخلارجي‪ ،‬علماً �أن هذه الكوابل توجد يف اجلانب الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت الإذاعة الإ�سرائيلية �إن جي�ش االحتالل يجري حتقيقا‬ ‫ل�ل�ت��أك��د م��ن �صحة �أق ��وال امل���ص��ادر الفل�سطينية م��ن �أن جرافات‬ ‫�إ�سرائيلية ت�سببت يف قطع �شبكة االت�صاالت والكهرباء عن قطاع‬ ‫غزة م�ساء �أول �أم�س الثالثاء‪.‬‬

‫«الفقدة»‪ ..‬عادة اجتماعية لتوطيد صلة األرحام برمضان‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زيارات عائلية‪ ،‬ودعوات متوا�صلة على مائدة الإفطار‪،‬‬ ‫وات�صاالت ال تنقطع بني الأه��ل والأ��ص��دق��اء لالطمئنان‬ ‫عليهم وتهنئتهم بال�شهر الف�ضيل‪ ،‬كلها عادات اجتماعية‬ ‫تتجلى ب�أبهى �صورة خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫حيث يتم�سك املواطنون الفل�سطينيون بعاداتهم التي‬ ‫توارثوها عن �آبائهم و�أجدادهم يف �شهر الرحمة‪ ،‬ف�أ�صبحت‬ ‫“الفقدة” هي �أهم الطقو�س والعادات الرم�ضانية التي‬ ‫م��ن �ش�أنها توطيد ال�ع�لاق��ات االجتماعية و�إ� �ص�لاح ذات‬ ‫البني بني املتخا�صمني‪ .‬وتعد “الفقدة” من �أبرز العادات‬ ‫الرم�ضانية ال�ت��ي يتم�سك بها الفل�سطينيون يف معظم‬ ‫�أماكن تواجدهم‪ ،‬وتتلخ�ص هذه العادة الرم�ضانية بزيارة‬ ‫الرجل لأرحامه‪ ،‬ك�شقيقاته وبناته وبناتهن‪ ،‬وحمل الهدايا‬ ‫املختلفة لهن‪.‬‬ ‫وتختلف تفا�صيل الفقدة من مكان لآخر‪ ،‬فعند بع�ض‬ ‫العائالت‪ ،‬يذهب الرجل و�أ�سرته لزيارة �أرحامه‪ ،‬حامال‬ ‫معه الهدايا التي تكون عبارة عن م��واد متوينية من �أرز‬ ‫و�سكر وزي��ت واملعلبات والأطعمة الرم�ضانية والع�صائر‬ ‫واحللويات‪.‬‬ ‫بينما تقت�صر ه��داي��ا بع�ض ال �ع��ائ�لات ع�ل��ى هدايا‬ ‫رم��زي��ة‪ ،‬خا�صة ل��دى العائالت الكبرية التي يكون فيها‬ ‫عدد الأخوات �أو البنات كبريا‪ .‬ويف مناطق �أخرى بال�ضفة‬ ‫املحتلة‪ ،‬تكون “الفقدة” ع�ب��ارة ع��ن دع��وة كبري العائلة‬ ‫لبناته يف �شهر رم�ضان املبارك على الإفطار �إ�ضافة �إىل‬ ‫زيارتهم وت�ق��دمي مبلغ م��ن النقود وبع�ض الهدايا التي‬

‫عادة ما تكون من ن�صيب الأطفال‪.‬‬ ‫عادة قدمية حديثة‬ ‫وتعلق رمي ح�سن “�أم ل�ستة �أطفال” فتقول‪�“ :‬أهلي‬ ‫ي�أتون لزيارتي يف �شهر رم�ضان ويح�ضرون بع�ض الهدايا‬ ‫واحلاجيات و�أي�ضا مقدار من النقود”‪.‬‬ ‫وت�ضيف لـ”ال�سبيل”‪ :‬من جهتي �أح��ب هذه العادة‬ ‫التي فيها الكثري من اخلري وو�صل للأرحام وتعمل على‬ ‫توطيد �أوا�صر املحبة والتكافل االجتماعي‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫عن طبيعة الهدايا املقدمة �أو قيمتها‪ ،‬ف��زي��ارة �أهلي يل‬ ‫�أكرب هدية ودخولهم ملنزيل بهذه الأيام الف�ضيلة له معنى‬ ‫كبري يف نف�سي”‪� .‬أما كبار ال�سن الذين �أورثوا هذه العادة‬ ‫احل�سنة لأبنائهم و�أح�ف��اده��م فيفتخرون بها‪ ،‬وي�ؤكدون‬ ‫��ض��رورة مت�سك الأج�ي��ال النا�شئة بهذه ال�ع��ادات احل�سنة‬ ‫التي تزيد من املحبة والألفة بني �أفراد العائلة من �أخوة‬ ‫و�أخ��وات و�أبنائهم‪ .‬حيث يقول ال�شيخ ح�سن احمد “‪77‬‬ ‫عاما” الذي كادت ت�ضيع مالحمه لكرثة التجاعيد التي‬ ‫حفرتها الأي��ام‪“ :‬ال زلت �أقوم بدعوة بناتي على الإفطار‬ ‫يف �شهر رم�ضان و�أزواجهن و�أحفادي �أي�ضا و�أكون �سعيدا‬ ‫جدا‪ ،‬ويف تلك اللحظة التي يلتم �شمل العائلة فيها حيث‬ ‫�أحفادي يلتفون من حويل �أكون يف قمة ال�سعادة”‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪“ :‬هذه ع� ��ادات ورث �ن��اه��ا واع �ت��دن��ا عليها‬ ‫م��ن ��ص�غ��رن��ا‪ ،‬و�أمت �ن��ى �أن تبقى ل�ت�ت��وارث�ه��ا الأج �ي��ال كما‬ ‫فعلنا نحن الكبار ملا تعود بالنفع واخل�ير على العالقات‬ ‫الأ�سرية واملحبة بني الأخ��وة والأقارب”‪ .‬وي�ؤكد ال�شيخ‬ ‫ح�سن‪“ :‬املغزى من ه��ذه العزائم لي�س الأك��ل �أو ال�شرب‬ ‫بل اجلمعة �أو اللمة حتت �أجنحة كبري العائلة‪ ،‬فال �أجمل‬

‫من م�شهد �إفطار الأخ��وات والأخ��وة جميعهم على مائدة‬ ‫واحدة‪� ،‬إنها من �أجمل اللحظات”‪� .‬أما الأطفال والأجيال‬ ‫النا�شئة فلهم نظرتهم اخلا�صة‪ ،‬حيث يقول ان�س عدنان‬ ‫“‪ 14‬عاما” وهو ابن �أ�سري حمرر من �سجون االحتالل”‪:‬‬ ‫“رم�ضان هذا العام مميز بالن�سبة يل‪ ،‬وخا�صة �أن �أبي‬ ‫معنا ولي�س بال�سجن عند اليهود‪ ،‬و�أمت�ن��ى لكل الأ�سرى‬ ‫الفرج القريب”‪ .‬وبعيون المعة وابت�سامة طفولية‪ ،‬تقول‬

‫�ساجدة (‪� 10‬سنوات)‪�“ :‬أكرث �شيء �أحبه يف رم�ضان عندما‬ ‫ي�أتي الأقارب لزيارتنا والهدايا وعندما جتتمع العائلة يف‬ ‫بيت جدي ويعطينا الكثري من الأ�شياء اللذيذة”‪.‬‬ ‫وال تكتمل الفرحة يف رم�ضان �إال بح�ضور العائلة‬ ‫جميعها ع�ل��ى م��ائ��دة واح � ��دة‪ ..‬ح�ي��ث تعترب “الفقدة”‬ ‫فر�صة للم ال�شمل و�صفاء القلوب وغ�سلها من الأحقاد‬ ‫و�إ�صالح ذات البني‪.‬‬

‫نايف حممود �أبو بكر «�أبو �سمري»‬ ‫وزوجته هيام فيا�ض �أبو بكر‬ ‫يهنئون حفيدتهم الغالية‬

‫بتــــول �أبـــــو بكـــر‬ ‫مبنا�سبة تفوقها يف امتحان الثانوية العامة‬

‫وح�صولها على معدل ‪٪ 97.3‬‬ ‫�ألف مبارك وعقبال الدكتوراه‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 10634 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬بالل عوين ابراهيم البخيت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬جمال �أكرم �أحمد البظ ‪ -2‬خالد �أرماندو‬ ‫حممود رودولفو ‪ -3‬زهية احل��اج خليل زوانه‬ ‫‪ -4‬لبنى جمال اك��رم البظ ‪ -5‬ناجح ارماندو‬ ‫حممود رودول�ف��و ‪ -6‬نا�صر ارم��ان��دو حممود‬ ‫رودول�ف��و ‪ -7‬ج��واد ارم��ان��دو حممود رودولفو‬ ‫‪ -8‬راوي��ة ارماندو حممود رودولفو ‪ -9‬جمال‬ ‫ارم��ان��دو حممود رودول�ف��و ‪ -10‬ج��اودة احمد‬ ‫حممود اخ�ضري ‪ -11‬عامر جمال اكرم البظ‬ ‫‪ -12‬لينا جمال اكرم البظ ‪ -13‬با�سمه احمد‬ ‫حممود اخ�ضري ‪ -14‬عمار جمال اكرم البظ‬ ‫عمان ‪ /‬جبل عمان امللفوف ال�شرقي �شارع عبداملنعم‬ ‫الرفاعي عمارة ‪36‬‬ ‫ي � �ق � �ت � �� � �ض ��ي ح � � �� � � �ض� � ��ورك ي � � � � ��وم االح � � � � � ��د امل � � ��واف � � ��ق‬ ‫‪ 2011/9/11‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل �ل �ن �ظ��ر يف ال ��دع ��وى‬ ‫رق � � ��م �أع� � �ل � ��اه وال � � �ت � ��ي �أق � ��ام� � �ه � ��ا ع� �ل� �ي ��ك امل � ��دع � ��ي‪:‬‬ ‫با�سم ارماندو رودولفو‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫هاتف‪5692853 - 5692852 :‬‬

‫�إعـــالن فقــدان‬ ‫جــــواز �سفـــــر‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة غرب عم ــان‬

‫�أعلـ ـ ــن �أن ـ ـ ـ ــا‬

‫خديجة عبداهلل دحمان املغربي‬

‫حممد ح�سني �سعيد املنا�صري‬

‫حممد ح�سن خليل �صومان‬

‫عن فقدان ج��واز �سفري الذي‬ ‫يحمل �آخر رقم ‪ 991617‬ال�صادر‬ ‫يف عمان بتاريخ ‪.1994/1/1‬‬ ‫ال��رج��اء مم��ن ي��ج��ده ت�سليمه‬ ‫لأق��رب مركز �أمني �أو لدائرة‬ ‫اجل����وازات ال��ع��ام��ة ول��ه جزيل‬ ‫ال�شكر‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/3982 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬عمارة �سكينة ‪/‬‬ ‫الطابق اخلام�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪ 2011/3/30 :‬رقمه‪10141 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ 550 :‬خم�سماية‬ ‫وخم�سون دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�صبحي خليل حممود ال�شاوي�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫�أرا�ضـــــــي‬

‫ار� ��ض للبيع يف اجل�ب�ي�ه��ة حو�ض‬ ‫احل� �ل ��وق ‪ 2‬م �� �س��اح��ة ‪ 1065‬مرت‬ ‫واج �ه ��ة ‪ 30‬م�ت�ر ت���ص�ل��ح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ابو ن�صري م�ساحة‬ ‫‪ 500‬م�تر ق��رب ن��ادي اب��و ن�صري‬ ‫�سكن ج مكتب اجلوهرة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع م�ساحتها ‪ 10‬دومنات‬ ‫عليها بناء ‪250‬م وهنجر لال�ستثمار‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع ب���س�ع��ر م �غ��ري يف الأزرق‬ ‫ال���ش�م��ايل ب�ع��د م��دي��ري��ة الناحية‬ ‫بـ‪200‬م هاتف ‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار���ض للبيع ‪ 13‬دومن تبعد ‪ 1‬كم‬ ‫عن دوار اخلالدية «الذراع الغربي»‬ ‫ب�سعر مغري ‪0795580277‬‬ ‫‪-------------------------‬‬

‫‪7‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫الزرقاء ‪ /‬قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن‬ ‫‪ /‬ح��و���ض ال�ل�ح�ف��ي ال�شرقي‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة واج �ه��ة على‬ ‫� �ش ��ارع ال‪100‬م امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪12‬‬ ‫الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض جت� ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع�ي��ة قاع‬ ‫خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪11‬‬

‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ �ل �ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر�ض زراعية ‪ 13‬دومن طريق زراعي‬ ‫معبد ي�شقها �إىل ن�صفني تبعد عن‬ ‫و� �س��ط م��دي�ن��ة ع�ج�ل��ون ‪2‬ك ��م موقع‬ ‫مم�ي��ز رق ��م ال�ق�ط�ع��ة ‪ 85‬ح��و���ض ‪20‬‬ ‫ال�صبحية ورقم اللوحة ‪ 41‬لالت�صال‬ ‫على املالك مبا�شرة‪0777582181 :‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق ��رب م���ص�ن��ع روم ��وا‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م واجهة على‬ ‫�شارع عبدون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1993 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/8/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬ضاحية الأم�ير را�شد ‪ -‬بجانب‬ ‫م�سجد ال�ضاحية رقم ‪9‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 5000 :‬خم�سة االف‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد طايل عبداخلالق الكيالين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫نعــــــي عالــــم فا�ضــــل‬

‫�أ�سرة م�سجد جمعية دار القر�آن الكرمي‬ ‫عمان ‪ -‬حي نزال‬

‫ممثال عنها ال�شيـــــخ حـــــازم �أبو غزالة‬ ‫تنعى للأمة الإ�سالمية وفاة �شيخ القراء امل�صريني‬

‫عبدالقوي حممود حممود عمرية‬ ‫«�أبـــــو زاهــــر»‬

‫الذي وافته املنية يف عمان ملبياً نداء ربه لتعليم امل�سلمني �أحكام التجويد والقر�آن الكرمي‬ ‫عن عمر يناهز الت�سعني عاماً‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يح�شره مع االنبياء وال�شهداء وال�صديقني وال�صاحلني وح�سن �أولئك رفيقاً‬ ‫�إ ّنـــا هلل و�إ ّنـــا �إليـــه راجعــــون‬

‫�إنذار عديل بوا�سطة كاتب عدل عمان الأكرم‬ ‫عدل رقم ‪2011/28328‬‬

‫املنذر اليه‪ :‬نعيم حممود عو�ض العديل ‪ /‬وعنوانه‪ :‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع خالد بن الوليد ‪ -‬عمارة رقم ‪ 189‬خلوي رقم (‪)0799818694‬‬

‫املنذر‪ :‬املحامي فايز جرب عبداهلل العناتي رقم وطني (‪ )9601016454‬وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬عمارة اخلري �سنرت‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫تعلمون �أنني وكيال عاما لكم مبوجب الوكالة العدلية ال�صادرة واملنظمة لدى كاتب عدل والية تك�سا�س بتاريخ ‪ 2011/3/26‬وامل�صادق عليها ح�سب الأ�صول من قن�صلية اململكة الأردنية الها�شمية يف وا�شنطن ومن �سفارة اململكة الأردنية الها�شمية يف وا�شنطن ووزارة اخلارجية الأردنية ووزارة العدل الأردنية‪،‬‬ ‫لغايات متثيلك بكافة الدعاوى املقامة �ضدكم وكذلك يف �إقامة الدعاوى اجلزائية واحلقوقية‪ .‬وذلك مقابل اتعاب حماماة قدرها خم�سة باملائة من قيمة املطالبات �أو الدعاوى �سواء املقامة منكم �أو �ضدكم مت االتفاق عليها �شفوياً ما بيني وبينكم وبح�ضور �شهود �أنت تعرفهم وهم حممد جمعة ظاهر‬ ‫و�شعبان حممود عو�ض العديل‪.‬‬ ‫وتعلمون كذلك ب�أن �سبب الوكالة امل�شار �إليها �أعاله هي توجيه االنذارات العدلية و�إقامة الدعاوى �ضد كل من عبداهلل حممود عو�ض العديل وبالل حممود عو�ض العديل ووائل ح�سن عبدال�سالم وجهاد عبدالر�ؤوف ر�شيد الدحلة و�سمري مو�سى �أبو دو�ش ومدير دائرة ت�سجيل �أرا�ضي جنوب عمان باال�ضافة‬ ‫اىل البنك العربي‪ ،‬وقد مت اتخاذ االجراءات القانونية التالية لغايات ما تقدم ذكره‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬مت توجيه االنذار العديل رقم (‪� )2011-20114‬إىل كل من ال�سادة التالية ا�سمائهم‪ -1 :‬جهاد عبدالر�ؤوف ر�شيد الدحلة ‪ -2‬عبداهلل حممود عو�ض العديل ‪� -3‬سمري مو�سى �أبو دو�ش ‪ -4‬مدير دائرة ت�سجيل �أرا�ضي جنوب عمان وذلك بوا�سطة كاتب عدل حمكمة بداية حقوق عمان الأكرم بتاريخ ‪2011/5/29‬‬ ‫يت�ضمن مطالبة املنذر اليهم مببلغ مائتني واربعون الف دينار اردين (مو�ضوع قطعة �أر�ض الطنيب)‬ ‫ثانيا‪ :‬مت توجيه الإنذار العديل رقم (‪� )2011-20125‬إىل كل من ال�سادة التالية ا�سمائهم وائل ح�سن عبدال�سالم وبالل حممود عو�ض العديل وعبداهلل حممود عو�ض العديل بوا�سطة كاتب عدل عمان الأكرم بتاريخ ‪ 2011/5/29‬يت�ضمن مطالبة املنذر اليهم مببلغ ثالثمائة و�ستة وثالثون الف ديناراً �أردين‬ ‫(مو�ضوع قطعة �أر�ض اللنب)‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬مت توجيه االنذار العديل رقم (‪ )2011-20596‬اىل كل من عبداهلل حممود عو�ض العديل والبنك العربي ‪ /‬الإدارة‪ ،‬بوا�سطة كاتب عدل عمان الأكرم بتاريخ ‪ 2011/6/1‬يت�ضمن مطالبة املنذر اليهم ب�إجراء حما�سبة للمبالغ امل�سحوبة من ح�سابكم وقدرها مليون وثالثمائة وثالثون الف دوالر امريكي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رابعاً‪ :‬مت ت�سجيل ق�ضية �إزالة �شيوع يف قطعة الأر�ض رقم ‪ 1428‬حو�ض ‪� 35‬أم تينة اجلنوبي من �أرا�ضي عمان لدي حمكمة �صلح عمان املوقرة بتاريخ ‪ ،2011/7/21‬ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪ ،‬هيئة بالل بك البخيت واملحدد جل�ستها بتاريخ ‪ ،2011/8/10‬ال�ساعة التا�سعة والتي تقدر قيمتها مببلغ مائة وخم�سون‬ ‫الف دينار اردين واملدفوع عنها الر�سوم القانونية وقدرها مائتان واثنان وثالثون ديناراً من قبلي‪.‬‬ ‫وتعلمون كذلك ب�أنكم يف يوم االثنني املوافق ‪ 2011/7/18‬ح�ضرمت �إىل مكتبي بح�ضور كل من ال�شاهدين املذكورين يف مقدمة هذا االنذار وقد مت �شرح وبيان كافة الإجراءات القانونية التي مت اتخاذها من قبلي لكم وكنتم يف منتهى الر�ضى وكذلك مت �إطالعكم على كافة الأوراق وال�صحف اليومية املن�شور‬ ‫بها علم وخرب تبليغ االنذارات العدلية للمنذر �إليهم الذي تعذر تبليغهم بالطرق العادية وبكافة الإجراءات القانونية املتعلقة بذلك ويف اليوم التايل وهو يوم الثالثاء املوافق ‪ 2011/7/19‬ح�ضرت �إىل مكتبي لوحدك وقمت بتزويدي ب�سند ت�سجيل لقطعة الأر�ض املذكورة يف البند الرابع لإقامة دعوى �إزالة‬ ‫ال�شيوع ومت االتفاق معكم على �أن �أقوم يوم الأربعاء املوافق ‪ 2011/7/20‬بت�سجيل ق�ضية �إزالة ال�شيوع ودفع ر�سومها من قبلي وقمت بت�سجيل الدعوى املذكورة �صباح اليوم التايل وغني عن البيان لك ب�أنك ذكرت يل ب�أنك يوم الأربعاء م�شغول؟؟؟؟‬ ‫ومت حتديد موعد اخلمي�س املوافق ‪ 2011/7/21‬من قبلكم على �أن يتم ت�سجيل الدعاوى املذكور بح�ضوركم لكي تتم دفع الر�سوم امل�ستحقة عليها من قبلكم كونها مرتفعة وقد ذكرت يل باحلرف الواحد �سوف �أح�ضر الر�سوم نقداً �أو �شيك و�سوف �أدفع لك الر�سوم التي دفعتها عن دعوى �إزالة ال�شيوع وجزء‬ ‫من �أتعابك‪.‬‬ ‫فوجئت يف يوم اخلمي�س املوافق ‪ ،2011/7/21‬ال�ساعة احلادي ع�شر وخم�سة وع�شرون دقيقة وبعد قيامي‪ ،‬بت�سجيل دعوى �إزالة ال�شيوع امل�شار �إليها يف البند الرابع من هذا االنذار‪ ،‬بح�ضور موظف من �شركة ارامك�س لغايات تبليغي انذار عديل �صادر عن كاتب عدل عمان الأكرم رقم ‪ 2011-27972‬تاريخ‬ ‫‪ ،2011/7/20‬مت�ضمن قيامكم باعتبار الوكالة امل�شار �إليها يف مقدمة هذا االنذار الغية و�أنك ترغب بعزيل وكف يدي عن �أية �صالحية منحت يل مبوجبها وذلك لأ�سباب خا�صة‪ ،‬ال �سيما و�أنك ذكرت يل ب�أنك م�شغول يوم الأربعاء يف حني �أنك كنت تقوم بتوجيه �إنذار عديل يل بالعزل كما هو مو�ضح عليه‪.‬‬ ‫وقد تبلغت االنذار املذكور يوم اخلمي�س املوافق ‪ ،2011/7/21‬ال�ساعة احلادي ع�شر وقد دونت مالحظة على علم وخرب االنذار العديل مفادها انني ا�ستلمت هذا االنذار بعد قيامي بت�سجيل دعوى �إزالة �شيوع لكم وامل�شار اليها يف البند الرابع من االنذار‪.‬‬ ‫وعليه وحني �أن قيامكم بعزيل و�إنهاء وكالتي بال�صورة ال�سابق ذكرها فقد �أ�ضرت بي �ضرراً معنوياً ونف�سياً ومادياً‪ ،‬و�أن ت�صرفكم هذا قد �أ�ساء يل بني زمالئي و�أ�صدقائي واملوكلني‪ ،‬و�أ�صحاب املكاتب املوجودة بجوار مكتبي يف ام��جمع الكائن به مكتبي �ضرراً ال ميكن معه تفاديه هذا من جهة ومن جهة �أخرى‬ ‫ف�إن اتعاب املحاماة املتفق عليها وقدرها خم�سة باملائة من قيمة املطالبات �أو الدعاوى تكون واحلالة هذه قد ا�ستحقت بذمتكم واحلالة هذه بحكم القانون‪.‬‬ ‫وعليه ف�إنني اخطركم بوا�سطة كاتب عدل حمكمة عمان الأكرم ب�ضرورة قيامكم بدفع اتعاب املحاماة املتفق عليها وقدرها خم�سة باملائة من قيمة املبالغ املطالب بها باالنذارات والدعاوى املذكورة والتي تعادل مائة �ألف دينار �أردين باال�ضافة اىل تعوي�ضي عن ال�ضرر املادي واملعنوي الذي حلق بي جراء عزيل‬ ‫من الوكالة املذكورة دون �أي �سبب يذكر فور تبلغكم هذا االنذار العديل على يد كاتب عدل عمان االكرم وبعك�س ذلك �سوف �أكون م�ضطراً للجوء للق�ضاء املطالبتكم باملبلغ املذكور باال�ضافة اىل التعوي�ض عن ال�ضرر املادي واملعنوي واالجتماعي واملهني جراء ت�صرفكم ال�سابق بيانه و�إلقاء احلجز التحفظي‬ ‫على �أموالكم املنقولة وغري املنقولة ومطالبتكم بالفائدة القانونية من تاريخ عزلكم وحتى تاريخ دفع املبلغ املذكور �أعاله يل بالإ�ضافة �إىل قيامي بتقدمي طلب �إىل قا�ضي الأمور امل�ستعجلة ملنعكم من ال�سفر خارج البالد وذلك لأغرا�ض ح�ضوركم الدعوى املنوي �إقامتها �ضدكم بالإ�ضافة �إىل تكبيدكم‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‬ ‫املنذر املحامي ‪ /‬فايز جرب العناتي‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫�شارعني ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقــــــــــات‬

‫متفرقـــــــــات‬

‫�� �س ��اع ��ات ال� �ك�ت�رون� �ي ��ة لأوق� � ��ات‬ ‫ال � �� � �ص �ل�اة دق� �ي� �ق ��ة ‪ -‬ج ��دي ��دة‬ ‫م �ك �ف��ول��ة جل �م �ي��ع املحافظات‬ ‫والبلدان مبوا�صفات �أذ�آن ودعاء‬ ‫وق� ��ر�آن و�إق��ام��ة ودرج ��ة حرارة‬ ‫وتوقيت هجري وميالدي ت�صلح‬ ‫للم�ساجد وال�شركات والبيوت‬ ‫واملراكز اخلريية ‪0777315467‬‬ ‫‪0785185381 -‬‬

‫‪------------------------‬‬‫م�شروع جتاري «حمل حتلية مياه كامل‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات» يعمل ب�شكل جيد للبيع‬ ‫لعدم التفرغ هاتف ‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫��س�ي��ارة يابني للبيع ه��ون��دا �سفك‬ ‫ه��اي�ب�رد (‪ )2005‬ب �ح��ال��ة ممتازة‬ ‫لون �سلفر متلك كامل اال�ضافات‬ ‫بدفعة �أقلها (‪ )5000‬دي�ن��ار يقبل‬ ‫م ��ن ال �ث �م��ن � �س �ي ��ارة �أق � ��ل �سعر‪:‬‬ ‫(‪)0797262255‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫للبيع �ضاحية اليا�سمني م�ساحة‬ ‫‪130‬م ‪ 3‬ن � ��وم ح �م ��ام�ي�ن ما�سرت‬ ‫�صالة و�صالون حديقة خلفية ‪50‬م‬ ‫م��دخ��ل م�ستقل ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫معفى م��ن ال��ر��س��وم وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫م�ساحات مبواقع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين ال�ب�ن�ي��ات قطعة‬ ‫�أر�� � � ��ض م �� �س��اح��ة ‪630‬م �سهلة‬ ‫م�ستوية جميع اخلدمات تنظيم‬ ‫�سكن (ج) منطقة حديثة البناء‬ ‫ب��واج�ه��ة ‪25‬م ق��ري�ب��ة م��ن �شارع‬ ‫احلرية ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب � ��واق � ��ع خم �ت �ل �ف��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع مرج احلمام ا�سكان عالية‬ ‫ف �ي�ل�ا ن� �ظ ��ام ا� �س �ب ��اين م�ساحة‬ ‫االر�ض ‪800‬م البناء ‪700‬م مكونة‬ ‫م ��ن ط��اب �ق�ي�ن وروف ‪ 5‬ن � ��وم ‪3‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م��ا��س�تر � �ص��االت وا��س�ع��ة حديقة‬ ‫م���ش�ج��رة ك��رم�ي��د ع�ل��ى املداخل‬ ‫جم� � ��ددة ب ��ال �ك ��ام ��ل اب � ��اج � ��ورات‬ ‫ديكورات تدفئة مركزية ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات مبواقع خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني منزل‬ ‫م���س�ت�ق��ل م���س��اح��ة االر� � ��ض ‪730‬‬ ‫البناء ‪500‬م مكون من طابقني ‪3‬‬ ‫�شقق الطابق الأر�ضي �شقة �شقة‬ ‫والطابق االول �شقتني ‪ 4‬واجهات‬ ‫ح�ج��ر منطقة ف�لا ب�ح��اج��ة اىل‬ ‫�صيانة الطابق االر���ض ويتوفر‬ ‫ل��دي�ن��ا م �ن��ازل مب��واق��ع خمتلفة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪220‬م ار�ضية اجلاردنز ‪+‬‬ ‫حديقة ‪300‬م‪ 3 ،‬نوم‪ 3 ،‬حمام‪� ،‬صالة‪،‬‬ ‫و�صالون ‪ +‬مطبخ راكب تدفئة‪150 ،‬‬ ‫�ألف دينار ‪0777475114‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�شقة للبيع دير غبار‪ ،‬طابقية ‪170‬م‪،‬‬

‫‪ 3‬نوم‪ 3 ،‬حمام‪ ،‬مطبخ كبري‪ ،‬برندة‪،‬‬ ‫�إط�ل�ال ��ة رائ� �ع ��ة‪ ،‬ت���ش�ط�ي��ب �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س‪ ،‬ع�م��ر ال�ب�ن��اء ‪� 4‬سنوات‪،‬‬ ‫ب�سعر مميز ‪0799694550‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫��ش�ق��ة للبيع م�ف��رو��ش��ة يف �شارع‬ ‫و�صفي التل ‪ 3‬نوم ‪ 2‬حمام طابق‬ ‫الأول خ �ل��ف م �� �س �ج��د الطباع‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ف�ي�لا للبيع ع�م��ان ال�غ��رب�ي��ة فيال‬ ‫ف��اخ��رة ‪ 280‬م�ت�ر ح�ج��ر م�ع��ان ‪-‬‬ ‫��ص��االت ‪ -‬ب��رن��دات ‪ -‬غ��رف ن��وم ‪-‬‬ ‫مطبخ عدد ‪ 2‬حمامات ‪ -‬كراج عدد‬ ‫‪ - 2‬مدخلني حديقة كبرية �شجرة‬ ‫م�سورة فيها بئر ماء ‪18‬م‪ 3‬مقامة‬ ‫على ار�ض مب�ساحة ‪830‬م‪ 2‬ال�سعر‬ ‫‪ 380‬الف يقبل من الثمن عقار ال‬ ‫يتجاوز ‪ 200‬الف (‪)0797262255‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ع �م��ان � �ش ��ارع الأم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل ط��ارق ‪ /‬طرببور‬ ‫م���س��اح��ة االر�� ��ض ‪770‬م‪ 2‬ال �ب�ن��اء طابق‬ ‫ار��ض��ي ‪249‬م‪ 2‬ت�سوية �شقتني ‪ +‬بويلري‬ ‫‪239‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل م�ساحة‬ ‫‪300‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪ 4 /‬ادوار ‪ /‬املوقع جبل االخ�ضر‬ ‫‪ /‬واجهة حجر ‪ /‬كل طابق �شقة‬ ‫‪ /‬م �� �س��اح��ة ك ��ل ط ��اب ��ق ‪140‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل��وب رووف مب �� �س��اح��ة ال‬ ‫تزيد ع��ن ‪ 100‬م�تر ت��را���س يف‬ ‫ع �ب��دون‪ ،‬دي ��ر غ �ب��ار‪ ،‬الرابية‪،‬‬ ‫�أم �أذي� �ن ��ة‪ ،‬ل �� �ش��راء امل�ستعجل‬ ‫‪0799694550‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫فضيحة يف‬ ‫املحكمة‬

‫�أنقرة متهل الأ�سد ‪ 15‬يوما‬

‫�سامل الفالحات‬

‫الجيش يعاود قصف دير الزور‬ ‫واملظاهرات تتواصل يف املدن السورية‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬

‫م��ا ��ش��اه��دن��اه يف حماكمة الرئي�س ال�سابق ك��ان مثريا‬ ‫وخ��اط�ف��ا ل�ل�أب���ص��ار ال ري ��ب‪ ،‬ل�ك��ن م��ا �سمعناه ك��ان جارحا‬ ‫للآذان‪ .‬ال كالم يل فيما ر�أيناه لأن ال�صور و َّفت وك َّفت ف�ضال‬ ‫ع��ن �أن اجلميع حت��دث��وا يف ه��ذا ال�شق‪ ،‬لكن ال��ذي �سمعناه‬ ‫من املحامني �سكت عليه كثريون‪ ،‬رغم �أنني �أعتربه ف�ضيحة‬ ‫ت�ستحق الإثبات واملراجعة‪ .‬ذلك �أن��ه من بني نحو ع�شرين‬ ‫حماميا حتدثوا �أم��ام املحكمة ف�إن واح��دا فقط هو الأ�ستاذ‬ ‫فريد الديب حت��دث بلغة عربية �سليمة‪� ،‬أم��ا الباقون ف�إن‬ ‫ل�سانهم العربي بدا عاجزا وم�شوها على نحو مذهل‪� .‬إذ �إن‬ ‫م�ستواهم يف التعبري اللغوي مل يكن يتجاوز م�ستوى تالميذ‬ ‫املدار�س الإعدادية‪.‬‬ ‫كنت �أح��د ال��ذي��ن �صدموا يف لغة املحامني‪ .‬ذل��ك �أنني‬ ‫لأ�سباب يطول �شرحها ‪-‬بع�ضها يتعلق باخلربة املهنية يف‬ ‫�سكرتارية التحرير‪ -‬ا�ست�شعر وخزا كلما �سمعت خط�أ لغويا‪،‬‬ ‫واعترب �أن مثل هذه الأخطاء ت�شكل عدوانا و�إهانة للهوية‬ ‫العربية‪ .‬لكنني ��س�ك��ت يومذاك‪� .‬إذ وج ��دت �أن ��ه م��ن غري‬ ‫امل�ست�ساغ �أن �أخ��رج ال�ق��ارئ من �أج��واء حماكمة مبارك وما‬ ‫ا�ست�صحبته م��ن �أ��ص��داء يف داخ��ل م�صر وخ��ارج�ه��ا‪ ،‬لأ�شغله‬ ‫بالف�ضيحة اللغوية التي جتلت يف كالم املحامني‪.‬‬ ‫من ثم‪ ،‬فقد جترعت احلزن واختزنته‪ ،‬لكن الوجع ظل‬ ‫قائما‪� ،‬إال �أن ح��وارا بثته الإذاع��ة الربيطانية ي��وم االثنني‬ ‫املا�ضي ‪� 8/8‬أخرجني من هذه احلالة‪ ،‬ظل �أن مذيعة �أحد‬ ‫ال�برام��ج �س�ألت �ضيفها ال��ذي ك��ان �صحفيا مقيما يف لندن‬ ‫منذ ‪� 30‬سنة عن ر�أيه يف تدهور امل�ستوى اللغوي للمحامني‬ ‫امل�صريني الذي ظهر �أثناء جل�سة حماكمة الرئي�س ال�سابق‪..‬‬ ‫فوافقها الر�أي وقال �إنها ظاهرة �شائعة يف �أو�ساط الأجيال‬ ‫اجل��دي��دة م��ن املثقفني‪ .‬نبهني احل ��وار �إىل �أن ب��ث وقائع‬ ‫اجلل�سة على الهواء �أث��ار ف�ضول املاليني يف العامل العربي‬ ‫وخارجه‪ ،‬الأمر الذي �أتاح للجميع �أن يتابعوا كالم املحامني‬ ‫و�أن يتعرفوا على الف�ضيحة ب�أنف�سهم‪ .‬وه��و م��ا يعني �أن‬ ‫دائرة الف�ضيحة �شملت كل الناطقني باللغة العربية‪ ،‬بقدر‬ ‫ما �صدمت الغيورين على الف�صحى الذين ال �أ�شك يف �أن‬ ‫�أح��دا منهم مل يكن يت�صور �أن ي�صل التدهور اللغوي بني‬ ‫خريجي اجلامعات يف «ال�شقيقة الكربى» �إىل تلك الدرجة‬ ‫من التدين والقبح‪.‬‬ ‫ال �أعرف �إىل �أي مدى فوجئ العامل العربى بلغة املحامني‬ ‫امل�صريني‪ .‬لكن ال��ذي �أع��رف��ه �أن�ه��ا لي�ست م�شكلة املحامني‬ ‫وحدهم‪ .‬ول�ك��ن املحامني جم��رد «عينة» مل�ستوى خريجي‬ ‫اجلامعات‪ ،‬الذين انتقلوا من الأمية اللغوية التي ح�صلوها‬ ‫يف مراحل التعليم ال�سابقة‪� .‬إىل م�ستوى �آخر من الأمية يف‬ ‫اجلامعات التي ال توجه �أي عناية للغة العربية‪ ،‬بل �إن بع�ض‬ ‫كلياتها �أ�صبحت تتباهى ب�أنها فتحت �أق�ساما «�أرقى» تدر�س‬ ‫باللغات الأ��نبية‪ ،‬وطالبها وطالباتها ينظرون بدونية �إىل‬ ‫زمالئهم الذين يدر�سون باللغة العربية‪.‬‬ ‫�إذا تتبعنا امل�شكلة يف عمقها ف�سنجد �أن انحطاط اللغة‬ ‫الف�صحى له �أ�سباب عدة من بينها ات�صاله الوثيق برتاجع‬ ‫م ��ؤ� �ش��رات االع �ت��زاز ب��ال�ه��وي��ة وال �ك�بري��اء الوطني‪ .‬ولذلك‬ ‫ف ��إن انحطاط اللغة يظل م��ن جتليات االنحطاط الثقايف‬ ‫والهزمية احل�ضارية‪ .‬ولذلك قيل �إن اعوجاج الل�سان عالمة‬ ‫على اعوجاج احلال‪.‬‬ ‫�إن م��راح��ل ال���ض�ع��ف ال�سيا�سي واالن�ك���س��ار احل�ضاري‬ ‫ت�صيب البنية الثقافية يف مقتل‪ ،‬بذات القدر الذي ت�ضعف‬ ‫فيه مراكز العافية الأخرى يف املجتمع‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ف ��إن ت��ده��ور التعليم ي�صبح �ضمن �أخ�ط��ر تلك‬ ‫االنهيارات‪ ،‬ذل��ك �أن��ه ال يقو�ض احلا�ضر فقط‪ ،‬لكنه يدمر‬ ‫امل�ستقبل �أي�ضا ــ من ه��ذه ال��زاوي��ة �أزع��م �أن الأداء البائ�س‬ ‫للمحامني يظل �أحد القرائن التي تدين عهد مبارك‪ ،‬و�أن‬ ‫�أول�ئ��ك املحامني �أ�صبحوا م��ن حيث ال ي��درون �شهودا على‬ ‫انحطاط عهده ال��ذي مل ت�صغر فيه م�صر فقط‪ ،‬ولكنها‬ ‫م�سخت وت�شوهت �أي�ضا‪.‬‬ ‫حني انهار التعليم يف م�صر‪ ،‬مل ينحط م�ستوى الإحاطة‬ ‫باللغة العربية وال �ضعف م�ستوى اخلريجني فقط‪ ،‬ولكن‬ ‫�أدى ذل��ك �إىل انتعا�ش امل��دار���س الأجنبية التي باتت تهدد‬ ‫وجود العربية الف�صحى ذاته‪.‬‬ ‫ويف الوقت الراهن ف�إن كل �أبناء القادرين جرى احتالل‬ ‫ل�سانهم باللغة الإجنليزية �إال من رحم ربك بطبيعة احلال‪.‬‬ ‫وا�ستمرار هذا الو�ضع يجعلنا نت�شاءم كثريا بامل�ستقبل‪ ،‬الذي‬ ‫�أزعم �أن الف�صحى �ستلقى فيه �ضربات قا�صمة وقا�ضية‪.‬‬ ‫يف �أج ��واء الهزمية ينتع�ش املتغربون وي�ج�ترئ الغالة‬ ‫واملتع�صبون ال��ذي��ن ي�ع��ادون العربية الف�صحى ويحتقرون‬ ‫�ش�أنها‪ .‬ول��دي�ن��ا يف م�صر م��ن ب��ات يبث ب��رام��ج تليفزيونية‬ ‫ون�شرات �إخبارية باللهجة العامية‪ ،‬يف ع��داء �سافر للعربية‬ ‫الف�صحى وللهوية التي عرب عنها‪ .‬وقد بلغ احتقار العربية‬ ‫واالزدراء بها حدا جعلنا نقر�أ يف �إعالن قبيح ن�شر �أكرث من‬ ‫مرة يف �شهر �أبريل املا�ضي �أن‪ :‬ال�شبكتني ب�ؤا (بقيا �أو �أ�صبحا)‬ ‫�شبكة واحدة والفرحة َبئِت فرحتني!‬ ‫�إن احتقار اللغة عار يعرب عن الت�صاغر واحتقار الذات‪.‬‬

‫‪ 21‬قتيال يف غارة أمريكية‬ ‫بباكستان‬ ‫باك�ستان‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل فجر �أم�س االربعاء ‪ 21‬فردا من �أع�ضاء �شبكة حقاين التي‬ ‫تقاتل القوات الأجنبية ب�أفغان�ستان يف غارة �أمريكية جديدة على‬ ‫املنطقة القبلية الواقعة �شمال غرب باك�ستان‪ ،‬وفق ما قالته م�صادر‬ ‫�أمنية باك�ستانية‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �أمنية �أن الغارة التي نفذتها طائرة بال طيار‬ ‫تابعة ل�سالح اجل��و الأم��ري�ك��ي ا�ستهدفت جممعا �سكنيا و�سيارة‬ ‫ق��رب م�يران���ش��اه ك�برى م��دن �شمال وزي��ر��س�ت��ان ق��رب احل ��دود مع‬ ‫�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول ع�سكري باك�ستاين يف بي�شاور كربى مدن �شمال‬ ‫غرب البالد‪" :‬قتل ‪� 21‬شخ�صا من جمموعة حقاين و�أ�صيب ثالثة‬ ‫بجروح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هذا امل�س�ؤول طالبا عدم ك�شف هويته‪�" :‬إن جميع الذين‬ ‫قتلوا هم افغان ومن مقاتلي جمموعة حقاين‪ .‬وقد وقع الق�صف‬ ‫عند ال�ساعة ‪.2,15‬‬ ‫و�أكد م�س�ؤولون �أمنيون حمليون هذه احل�صيلة‪.‬‬ ‫ويتعذر التحقق من احل�صيالت التي يعلنها امل�س�ؤولون االمنيون‬ ‫ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ون ع��ن امل �ع��ارك �أو ال �غ��ارات ال�ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا الطائرات‬ ‫االمريكية‪� ،‬إذ �إن��ه يحظر الو�صول اىل تلك املناطق اخلا�ضعة يف‬ ‫الغالب اىل املقاتلني اال�سالميني‪.‬‬ ‫ورغم �أن االمريكيني ال ي�ؤكدون �أبدا ر�سميا �أن طائراتهم بدون‬ ‫طيار تنفذ تلك ال �غ��ارات‪ ،‬فهم ينفردون بامتالك ه��ذا ال�ن��وع من‬ ‫الطائرات املجهزة ب�صواريخ يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال بع�ض �سكان مريان�شاه �إنهم �سمعوا انفجارين يف دقيقة‬ ‫قبل طلوع ال�شم�س عند �ساعة ال�سحور‪.‬‬ ‫و�أك��د اح��د ال�سكان �صباحا ان��ه �شاهد �آلية تنقل ‪ 16‬نع�شا اىل‬ ‫مقربة جماورة‪.‬‬

‫ع ��اودت ال �ق��وات ال���س��وري��ة ��ص�ب��اح �أم�س‬ ‫ق�صف مدينة دي��ر ال ��زور ال�ت��ي تعر�ضت يف‬ ‫اليوم ال�سابق مع حماة و�إدل��ب وريف دم�شق‬ ‫حل�م�لات ع�سكرية و�أم�ن�ي��ة �أوق �ع��ت ع�شرات‬ ‫القتلى بينهم �أط�ف��ال‪ ،‬ويتوقع نا�شطون �أن‬ ‫ت�شمل مزيدا من املناطق‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حلقوق‬ ‫الإن�سان رامي عبد الرحمن لوكالة ال�صحافة‬ ‫الفرن�سية �إن دبابات وناقالت جند مدرعة‬ ‫جالت �صباح االربعاء يف �أحياء ال�شيخ يا�سني‬ ‫واجلبيلة واملوظفني‪ ،‬و�سط �إط�لاق لنريان‬ ‫الر�شا�شات الثقيلة و�أ�صوات القذائف‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات ال�سورية قد �أنكرت يف‬ ‫وقت �سابق �أي اقتحام لدير الزور التي تقع‬ ‫��ش��رق ��س��وري��ا وت���ض��م م�ن���ش��آت نفطية‪ ،‬لكن‬ ‫نا�شطني ن���ش��روا ت�سجيالت تظهر انت�شار‬ ‫الآل �ي��ات امل��درع��ة يف امل��دي �ن��ة‪ ،‬وحت��دث��وا عن‬ ‫انت�شار ما ال يقل عن ‪ 200‬دبابة و�آلية هناك‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي جت ��دد ال�ق���ص��ف لأح �ي��اء يف دير‬ ‫ال� ��زور ‪-‬ب�ي�ن�ه��ا اجل�ب�ي�ل��ة وامل��وظ �ف�ين‪ -‬غداة‬ ‫مقتل ما ال يقل عن ‪ 17‬من ال�سكان وجرح ‪50‬‬ ‫�آخرين بنريان القنا�صة والقذائف‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر امل��ر��ص��د �إن الق�صف الذي‬ ‫حدث �صباح االربعاء �أثار خماوف من عملية‬ ‫ع�سكرية جديدة يف دي��ر ال��زور التي �شهدت‬ ‫قبل اقتحامها م�ظ��اه��رات �ضخمة مناوئة‬ ‫لنظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وج ��رت امل �ظ��اه��رات ال��رئ�ي���س��ة يف �ساحة‬ ‫احلرية التي باتت تنت�شر فيها الدبابات وفقا‬ ‫للمر�صد‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت م �� �ص��ادر ��ص�ح�ف�ي��ة �أن القوات‬ ‫ال���س��وري��ة ب ��د�أت �صباح االرب �ع��اء حملة دهم‬ ‫واع �ت �ق��ال يف م��دي�ن��ة دي��ر ال ��زور ال �ت��ي كانت‬ ‫�إح ��دى م��دن وب �ل��دات ك�ث�يرة تعر�ضت �أم�س‬ ‫لعمليات اقتحام متزامنة �أوق�ع��ت �أك�ثر من‬ ‫ثالثني قتيال يف �صفوف املدنيني‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫مئات املعتقلني‪.‬‬ ‫فقد �شملت العمليات الع�سكرية والأمنية‬ ‫بلدتي ب ّن�ش و�سربني يف حمافظة �إدلب �شمال‬ ‫البالد‪ ،‬وبلدة طيبة الإمام التي تبعد خم�سة‬ ‫ك�ي�ل��وم�ترات ع��ن م��دي�ن��ة ح �م��اة املحا�صرة‪،‬‬ ‫وبد�أت يف حمافظة ريف دم�شق‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد احلقوقي �إن ق��وات كبرية‬ ‫من اجلي�ش اقتحمت بلدات زملكا وعربني‬ ‫وح ��وري ��ة ب��ري��ف دم �� �ش��ق و� �س��ط �إط �ل��اق نار‬ ‫كثيف‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال �ق��وات املقتحمة �صادرت‬ ‫الدراجات النارية التي ا�ستخدمها املتظاهرون‬ ‫على نطاق وا�سع يف بداية االحتجاجات التي‬ ‫انطلقت منت�صف �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وحتدث نا�شطون يف مواقع املعار�ضة عن‬ ‫اقتحام ق��وات ع�سكرية �أم�س ملدينة �سراقب‬

‫دبابات اجلي�ش ال�سوري تن�سحب من حماة‬

‫بريف دم�شق �أي�ضا‪ .‬وكانت عملية ع�سكرية‬ ‫ق��د ا��س�ت�ه��دف��ت ق �ب��ل �أي � ��ام م�ن�ط�ق��ة احلولة‬ ‫بريف حم�ص‪ ،‬و�أوق�ع��ت ع�شرات القتلى بني‬ ‫املدنيني‪.‬‬ ‫ويف حميط حم�ص �أي�ضا ع��ززت القوات‬ ‫ال�سورية �أم�س انت�شارها حول مدينة الر�سنت‬ ‫التي �شهدت يف الأيام املا�ضية مظاهرات ليلية‬ ‫كبرية متهيدا القتحامها وفقا لنا�شطني‪.‬‬ ‫وق �ل �� �ص��ت ال �ع �م �ل �ي��ات ال�ع���س�ك��ري��ة التي‬ ‫ت�سارعت وت�يرت�ه��ا يف الأي ��ام املا�ضية حجم‬ ‫االح� �ت� �ج ��اج ��ات‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يف امل � ��دن الكبرية‬ ‫مثل حماة وحم�ص ودي��ر ال��زور‪ .‬لكن �آالف‬ ‫ال�سوريني تظاهروا الليلة املا�ضية جمددا‬ ‫حتى داخل مدن حما�صرة‪.‬‬ ‫ف �ق��د ت �ظ��اه��ر الآالف يف ح �ي��ي التكية‬ ‫والق�صور بحماة وتظاهرت �أعداد مماثلة يف‬ ‫�أحياء الغوطة والإن���ش��اءات والبيا�ضة وبابا‬ ‫عمرو واخلالدية وغريها يف حم�ص‪.‬‬ ‫و�أك��د نا�شطون خ��روج مظاهرات كبرية‬ ‫يف م��دن وب �ل��دات �أخ ��رى بينها داري ��ا ودوما‬ ‫والزبداين بريف دم�شق‪.‬‬ ‫وكان نطاق االحتجاجات قد تو�سع �أم�س‬ ‫لي�شمل لأول مرة حي املهاجرين القريب من‬ ‫مقر الق�صر اجلمهوري يف دم�شق‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن ق ��وات الأم� ��ن التي‬ ‫تنت�شر بكثافة يف �أحياء وميادين و�سط دم�شق‬ ‫اعتقلت الع�شرات يف حي املهاجرين‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ظ��اه��ر الآالف ال �ل �ي �ل��ة املا�ضية‬ ‫بعد �صالة ال�تراوي��ح يف ع��ام��ودا والعزيزية‬ ‫باحل�سكة �شمال البالد‪ ،‬ويف بلدات بحوران‬ ‫(جنوبا) مثل امل�سيفرة القريبة من درعا‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أعلن رئي�س الوزراء الرتكي‬ ‫رج ��ب ط�ي��ب اردوغ � ��ان �أن ال���س�ف�ير الرتكي‬ ‫يف ��س��وري��ا زار االرب �ع��اء مدينة ح�م��اة‪ ،‬حيث‬ ‫�شاهد ب��دء ان�سحاب اجلي�ش ال�سوري منها‬ ‫بعد انت�شار ب ��أع��داد ك�ب�يرة نهاية مت��وز �إثر‬ ‫تظاهرات حا�شدة‪.‬‬

‫وق ��ال اردوغ � ��ان خ�ل�ال اج�ت�م��اع لكوادر‬ ‫حزبه يف انقرة‪" :‬زار �سفرينا حماة ور�أى ان‬ ‫ال��دب��اب��ات وق��وات االم��ن ب��د�أت تن�سحب من‬ ‫حماة"‪.‬‬ ‫و�أق� � ��ام اردوغ� � ��ان راب �ط��ا ب�ي�ن ان�سحاب‬ ‫القوات وزيارة وزير اخلارجية الرتكي ام�س‬ ‫لدم�شق‪ .‬و�أ� �ض��اف‪�" :‬إنه بالطبع �أم��ر مهم‬ ‫جدا بالن�سبة اىل النتائج الإيجابية للمبادرة‬ ‫(الرتكية)"‪.‬‬ ‫وك��ان �أردوغ� ��ان دع��ا ��س��وري��ا اىل تطبيق‬ ‫الإ�صالحات دون �إبطاء‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح‪" :‬ن�أمل يف �أن ينتهي كل �شيء‬ ‫يف غ�ضون ‪ 10‬اىل ‪ 15‬يوما و�أن تخطو �سوريا‬ ‫خطوات نحو تطبيق اال�صالحات"‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ترك��ي �أحمد‬ ‫داود �أوغلو قد ره��ن نتيجة زيارته لدم�شق‬ ‫ب �خ �ط ��وات م �ل �م��و� �س��ة � �س �ت �ت �خ��ذه��ا القيادة‬ ‫ال�سورية خالل �أيام لوقف العنف وال�سري يف‬ ‫طريق الإ�صالح‪،‬‬ ‫ورف�ض �أوغلو يف م�ؤمتر �صحفي عقده‬ ‫يف �أن� �ق ��رة ع �ق��ب ع��ودت��ه م��ن دم �� �ش��ق م�ساء‬ ‫الثالثاء اخلو�ض يف تفا�صيل حمادثاته مع‬ ‫الأ�سد‪ ،‬وما مت االتفاق عليه بني اجلانبني‪،‬‬ ‫لكنه �أ�شار �إىل �أن النقا�ش كان مف�صال ودقيقا‬ ‫يف ك��ل � �ش��يء‪ ،‬و� �ش��دد �أوغ �ل��و ع�ل��ى �أن م�سار‬ ‫املرحلة املقبلة يف �سوريا مرهون باخلطوات‬ ‫التي �ستتخذ يف الأيام املقبلة ولي�س الأ�شهر‪،‬‬ ‫وو�صف الأيام املقبلة ب�أنها حرجة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق �أ�شار �إىل �أن��ه من املهم‬ ‫عدم مواجهة ال�شعب مع اجلي�ش وعدم تكرار‬ ‫ما حدث يف مدينة حماة‪.‬‬ ‫كما �أك��د �أوغ�ل��و ��ض��رورة �أن تعك�س تلك‬ ‫اخلطوات �إرادة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنه �أو�صل �إىل القيادة ال�سورية ر�سائل تركية‬ ‫م��ن رئ�ي����س ال� � ��وزراء رج ��ب ط�ي��ب �أردوغ � ��ان‬ ‫والرئي�س عبداهلل غول‪ ،‬ونفى نقل �أي ر�سائل‬ ‫�أخرى �إىل دم�شق‪.‬‬

‫أول حاملة طائرات صينية تقوم‬ ‫بأول رحلة تجريبية لها‬

‫بكني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ام��ت �أول ح��ام �ل��ة ط ��ائ ��رات �صينية‬ ‫جت�سد طموحات بكني البحرية‪ ،‬ب�أول رحلة‬ ‫لها �أم�س االربعاء‪ ،‬ر�سميا لإجراء "جتارب"‬ ‫ح�ت��ى وان ك��ان��ت ال���س�ف�ي�ن��ة ب�ح���س��ب خرباء‬ ‫م�ستعدة للمعارك‪.‬‬ ‫و�أبحرت ال�سفينة "فارياغ" التي يبلغ‬ ‫طولها ‪ 300‬مرت االربعاء من حو�ض ال�سفن‬ ‫يف دال �ي��ان ��ش�م��ال ��ش��رق ال �ب�لاد ح�ي��ث كانت‬ ‫متواجدة منذ �سنوات‪.‬‬ ‫و� �ص �ن �ع��ت ال���س�ف�ي�ن��ة �أ�� �ص�ل�ا للبحرية‬ ‫ال�سوفياتية وت��وق��ف ب�ن��ا�ؤه��ا يف ‪ 1991‬عند‬ ‫انهيار االحت��اد ال�سوفياتي و�أع��ادت ال�صني‬ ‫�شراءها من اوكرانيا يف ‪.1998‬‬ ‫وك��ان��ت وك��ال��ة ان �ب��اء ال���ص�ين اجلديدة‬ ‫�أع �ل �ن��ت ع ��ن اول ع �م �ل �ي��ة �إب � �ح� ��ار حلاملة‬ ‫الطائرات يف برقية مقت�ضبة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال��وك��ال��ة ال��ر� �س �م �ي��ة ن �ق�لا عن‬ ‫م���ص��ادر ع�سكرية �صينية �إن ال�ت�ج��ارب لن‬ ‫ت�ستمر طويال‪ ،‬مو�ضحة �أن حاملة الطائرات‬ ‫�ستعود بعد ذل��ك اىل امل��رف��أ للقيام ب�أعمال‬ ‫جتديد اخرى وجتارب ا�ضافية‪.‬‬ ‫و��ص��رح ري��ك في�شر م��ن امل��رك��ز الدويل‬ ‫لال�سرتاتيجية والتقييم ان "�سفينة فارياغ‬ ‫�ستخ�ضع اوال لتجارب عديدة و�ست�ستخدم‬ ‫يف متارين تدريب ال�سطول طائراتها لكن‬ ‫ال�سفينة م�ستعدة مل�ساندة مهام قتالية"‪.‬‬

‫وحاملة الطائرات بالن�سبة اىل جي�ش‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬اك�ب�ر ج�ي��و���ش العامل‪،‬‬ ‫م��دع��اة ف�خ��ر واع �ت��زاز خ�صو�صا وان دوال‬ ‫جماورة لل�صني مثل الهند وتايالند متلك‬ ‫حامالت طائرات‪.‬‬ ‫وقال اخلبري الع�سكري دني�س بال�سكو‪:‬‬ ‫"ميكن لل�صينيني ان يعر�ضوا الآن بفخر‬ ‫حاملة الطائرات وقطعا اخرى من معداتهم‬ ‫اجلديدة وان يقنعوا انف�سهم ب�أنهم ا�صبحوا‬ ‫جزءا من اجليو�ش احلديثة"‪.‬‬ ‫وال �ب �ع��د اال� �س�ترات �ي �ج��ي ل��ذل��ك وا�ضح‬ ‫اي�ضا لأن م�صالح ال�صني متتد يف العامل‬ ‫وه��ي حت�ت��اج اىل ال�ت��دخ��ل ب�ع�ي��دا خ�صو�صا‬ ‫على املمرات البحرية لنقل املحروقات‪.‬‬ ‫وي�ؤكد خرباء م�ستقلون �أنهم مقتنعون‬ ‫ب�أن وزارة الدفاع ال�صينية اطلقت من دون‬ ‫�أن تعلن ذلك برناجما لبناء حاملة طائرات‬ ‫او حتى اثنتني‪.‬‬ ‫وت� ��أم ��ل ال �� �ص�ين يف ان ي �ك��ون حلاملة‬ ‫ال �ط��ائ��رات وق �ع��ا ن�ف���س�ي��ا اق�ل�ي�م�ي��ا‪ .‬وت ��دور‬ ‫نزاعات حول االرا�ضي بني ال�صني وجاراتها‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ال �ي��اب��ان وف �ي �ت �ن��ام م ��ع توترات‬ ‫منتظمة‪.‬‬ ‫وقال في�شر �إن "ال�صني تريد خ�صو�صا‬ ‫ت��ره �ي��ب خ���ص��وم�ه��ا ج �ن��وب ب �ح��ر ال�صني‪.‬‬ ‫� �س �ت �ك��ون ه ��ذه امل �ن �ط �ق��ة ع �ل��ى االرج � ��ح اول‬ ‫املناطق ال�ك�برى لقيام غوا�صاتها النووية‬ ‫اجلديدة بدوريات‪ .‬وحماية هذه الغوا�صات‬

‫�ستكون واح ��دة م��ن اوىل مهمات حامالت‬ ‫الطائرات ال�صينية"‪.‬‬ ‫وب �� �ص��ورة �أ� �ش �م��ل حت� ��اول ال �� �ص�ين من‬ ‫خالل امتالك قدرات جوية‪-‬بحرية‪ ،‬ت�سوية‬ ‫م�شكلة احل���ص��ول على منفذ على املحيط‬ ‫الهادىء الذي تهيمن عليه كوريا اجلنوبية‬ ‫وال �ي ��اب ��ان وت ��اي ��وان ا� �ض��اف��ة اىل القواعد‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫�إال �أن حاملة ال�ط��ائ��رات ه��ذه �ست�ؤثر‬ ‫على ال�صورة التي تريد ال�صني ان تعك�سها‬ ‫وه��ي البلد ال��ذي يت�سلح دفاعا عن النف�س‬ ‫ولي�س للهيمنة‪.‬‬ ‫ولزم اجلي�ش ال�صيني ال�صمت عن وجود‬ ‫حو�ض فارياغ‪ ،‬و�سيحاول اال�ستمرار يف هذا‬ ‫النهج التكتيكي‪ .‬وقال املحلل ارثر دينغ من‬ ‫معهد العالقات الدولية يف جامعة �شينغ�شي‬ ‫(تايبي) "ال�صني بحاجة اىل وقت لتجهيز‬ ‫قوة جوية‪ -‬بحرية وتعتمد عمدا التكتم"‪.‬‬ ‫وم �ط �ل��ع ال �� �ش �ه��ر �أع ��رب ��ت ط��وك �ي��و عن‬ ‫قلقها ب�ش�أن الطموحات الع�سكرية املتنامية‬ ‫لل�صني وردت بكني بالإعراب عن "ا�ستيائها‬ ‫ال�شديد"‪.‬‬ ‫�إال �أن ال���ص�ين ت�ق��وم بتحديث قواتها‬ ‫الربية واجلوية والبحرية بوترية �سريعة‪،‬‬ ‫�إ�� �ض ��اف ��ة اىل ب ��رام ��ج اخ � ��رى رم ��زي ��ة مثل‬ ‫مقاتلتها اخلفية جاي‪ .20-‬وتقوم بكني اي�ضا‬ ‫بتطوير ��ص��اروخ بال�ستي ق��ادر على ا�صابة‬ ‫�سفن حربية على بعد �آالف الكيلومرتات‪.‬‬

‫النظام السوري‪..‬‬ ‫أسئلة بحاجة‬ ‫إلجابات‬ ‫‪ -1‬كم عدد ال�سوريني الذين قتلوا يف حماة وتدمر وج�سر‬ ‫ال�شغور زمن الأب يف عام ‪1982‬؟‬ ‫وكم عدد ال�سوريني الذين قتلهم نظام الأ�سد الآن حتى‬ ‫اليوم ‪ ،2011/8/11‬وكم عدد اجلرحى واملعتقلني واملختطفني‬ ‫وامل�شردين يف الأر�ض؟‬ ‫‪ -2‬هل �صحيح �أن اجلوالن خرج منها ما يقرب من مليون‬ ‫الجئ �سوري ال ذكر لهم يف الأجندة ال�سورية من قبل ومن بعد‬ ‫ومل يخرجوا يوماً للمطالبة بحق العودة؟‬ ‫وا��س��أل��وا رئي�س مركز ال��درا��س��ات اال�سرتاتيجية �ضابط‬ ‫اال�ستخبارات الع�سكرية ال�سابق‪ ،‬فلعل لديه علما‪.‬‬ ‫و�سط ب�شار اردوغ��ان الذي ي�شتمه الرئي�س اليوم‬ ‫‪ -3‬هل ّ‬ ‫للتفاو�ض مع اال�سرائيليني؟‬ ‫‪ -4‬هل �سمح النظام ال�سوري (لقرد) �أو (�سلحفاة) �أن تعرب‬ ‫احل��دود نحو الأر���ض املحتلة‪ ،‬وه��ل �سمح حلما�س �أو للجهاد‬ ‫بعبور احل��دود �أو غ�ض الطرف عن قطعة �سالح لته ّرب �إىل‬ ‫�أهل فل�سطني؟‬ ‫‪ -5‬هل �شارك النظام ال�سوري يف حفر الباطن �ضد ال�شقيق‬ ‫البعثي العراقي مع احللفاء بقيادة امريكا؟‬ ‫‪ -6‬ه��ل �صحيح �أن رام��ي خم�ل��وف ال�ساعد الأمي ��ن قال‬ ‫ل�صحيفة نيويورك تاميز اثناء الثورة ال�سورية م�ؤخراً ان �أمن‬ ‫ا�سرائيل من �أمن �سوريا �أم افرتت عليه ال�صحيفة؟‬ ‫‪ -7‬ه َْل يتعاون النظام العراقي اليوم افرازات (االمريكان)‬ ‫م��ع النظام ال���س��وري؟ وه��ل �صحيح �أن ع�شرة مليارات دوالر‬ ‫�ست�صل �إليه بوحي �شرقي؟‬ ‫‪ -8‬هل ح�شد الدبابات التي حتمي احل��دود لداخل املدن‬ ‫ال���س��وري��ة وت ��رك احل ��دود م��ع ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين ي�شري �إىل‬ ‫�ضمانات من نوع ما؟‬ ‫‪ -9‬م ��ا م �ع �ن��ى حت ��ذي ��رات اال� �س��رائ �ي �ل �ي�ين م ��ن البديل‬ ‫(االخ � ��واين) ل�ن�ظ��ام الأ� �س��د؟ م��ع �أن اال��س�لام�ي�ين م�شردون‬ ‫ومطرودون من بالدهم منذ الثمانينيات‪.‬‬ ‫‪ -10‬هل �صحيح ان النظام ال�سوري اعلن �سقوط القنيطرة‬ ‫قبل �سبعة ع�شر �ساعة من �سقوطها؟‬ ‫‪ -11‬هل هذه الفر�صة الكبرية املعطاة (عربياً) (ودولياً)‬ ‫للنظام ال�سوري لت�أديب �شعبه وا�سكاته منذ �آذار املا�ضي طبيعية‬ ‫وعادية‪ ،‬بينما كان احلال خمتلفاً مع انظمة �أخرى �سقطت؟‬ ‫‪ -12‬عندما تكون قيادات النظام البارزة على النحو التايل‬ ‫كيف ميكن تف�سري هذه احلالة؟‬ ‫املعلومات التالية اوردت �ه��ا جملة املجتمع الكويتية يف‬ ‫عددها رقم ‪ 1957‬ال�صادر بتاريخ ‪2011/6/18‬‬ ‫�أ) الرئي�س «ب�شار الأ�سد» وهو من الطائفة العلوية التي‬ ‫حتكم �سورية‪ ،‬ومتثل ‪� ٪3‬أو ‪ ٪5‬على �أكرث تقدير من ال�شعب‪،‬‬ ‫وهو قائد حزب «البعث»‪ ..‬هو �إذاً يقود الطائفة ويقود احلزب‪.‬‬ ‫ب‌) ر�ؤ�ساء الأجهزة الأمنية‬ ‫(‪ )1‬ال�ل��واء علي اململوك‪ :‬مدير �إدارة املخابرات العامة‬ ‫(�أمن الدولة)‪ ،‬وهناك �شكوك حول مذهبه ولكن ال�شائع �أنه‬ ‫ُ�سني‬ ‫(‪ )2‬ال �ل ��واء ع�ب��دال�ف�ت��اح ق��د��س�ي��ة‪ :‬م��دي��ر ��ش�ع�ب��ة الأم ��ن‬ ‫الع�سكري (علوي)‬ ‫(‪ )3‬ال �ل��واء حم�م��د دي��ب زي �ت��وين ‪ -‬م��دي��ر �شعبة الأمن‬ ‫ال�سيا�سي (علوي)‬ ‫(‪ )4‬اللواء جميل ح�سن ‪ -‬مدير �إدارة املخابرات اجلوية‬ ‫(علوي)‬ ‫ج) القوى امل�ؤثرة والنافذة يف �صنع القرار‪:‬‬ ‫(‪ )1‬ماهر الأ�سد (�شقيق الرئي�س‪ ،‬وه��و علوي)‪ ،‬دموي‪،‬‬ ‫و�سفيه‪ ،‬وف��ا��س��د‪ ،‬قائد الفرقة ال��راب�ع��ة يف اجلي�ش واحلر�س‬ ‫اجلمهوري‪ ،‬وهو �أ�صغر من «ب�شار» �سناً‪.‬‬ ‫(‪ )2‬ال�ل��واء �آ��ص��ف �شوكت وه��و علوي ي�شغل حالياً نائب‬ ‫رئي�س هيئة الأرك��ان ل�ش�ؤون املعلومات واال�ستخبارات‪ ،‬وكان‬ ‫ي�شغل �سابقاً رئي�س �شعبة الأم��ن الع�سكري‪ ،‬وك��ان من �أقوى‬ ‫ال�شخ�صيات امل�ؤثرة‪ ،‬ولكن مت حتجيمه الحقاً‪.‬‬ ‫(‪( )3‬حممد خملوف) خال الرئي�س ب�شار‪� ..‬شقيق والدته‬ ‫�أني�سة خم�ل��وف‪ ،‬وه��و رج��ل �أع�م��ال وم��ؤث��ر على الرئي�س من‬ ‫خالل �أمه‪.‬‬ ‫(‪ )4‬رامي خملوف‪ ،‬ابن حممد خملوف‪ ،‬وهو رجل �أعمال‪،‬‬ ‫ي�سمى بـ"�أحمد عز �سورية"‪ ،‬وذل��ك لعالقته الوثيقة بب�شار‬ ‫و�شراكته له يف معظم اال�ستثمارات املوجودة يف �سورية‪ ،‬وهو‬ ‫ميتلك �شركتي االت�صاالت الهاتفية اللتان تعمالن يف �سورية‬ ‫(‪ )M.T.M syriatel‬فا�سد‪ ،‬فوقي‪.‬‬ ‫(‪ )5‬العميد حافظ خملوف ابن حممد خملوف و�شقيق‬ ‫رامي‪ ،‬وهو من كبار �ضباط �إدارة املخابرات العامة‪ ،‬ولديه نفوذ‬ ‫�أكرث من اللواء علي املهلول ��دير الإدارة‪.‬‬ ‫(‪ )6‬ال �ل��واء ه�شام اخ�ت�ي��ار‪� ،‬شيعي م��ن �أ� �ص��ول �إيرانية‪..‬‬ ‫ير�أ�س مكتباً ي�ضم ر�ؤ�ساء الأجهزة الأمنية‪ ،‬ومعروف بكراهيته‬ ‫ال�شديدة للإ�سالميني ودمويته معهم ومقته لهم‪.‬‬ ‫(‪ )7‬ال� �ل ��واء ع �ب��دال �ف �ت��اح ق��د� �س �ي��ة‪ ،‬م��دي��ر ��ش�ع�ب��ة الأم ��ن‬ ‫الع�سكري‪ ،‬وهو علوي ومعروف بدمويته‪.‬‬ ‫(‪ )8‬اللواء حممد ديب زيتون (علوي)‪ ،‬رئي�س جهاز الأمن‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫(‪ )9‬ال�ل��واء جميل ح�سن‪ ،‬مدير �إدارة املخابرات اجلوية‬ ‫(ع �ل��وي)‪ ،‬وه��و م��ن �أ��ش��ر���س ق��ادة الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة و�أكرثهم‬ ‫دموية‪.‬‬ ‫(‪ )10‬اللواء حممد نا�صيف (علوي)‪ ،‬م�ساعد نائب رئي�س‬ ‫اجلمهورية فاروق ال�شرع‪ ،‬وهو امل�س�ؤول عن امللف الإيراين‪.‬‬ ‫وه � ��ؤالء جميعاً مي�ث�ل��ون مفا�صل ال�ن�ظ��ام وامل ��ؤث��ري��ن يف‬ ‫القرار‪..‬‬ ‫�أ�سئلة بر�سم الإجابة لكل املدافعني عن الأنظمة ال�شمولية‬ ‫ال��دك�ت��ات��وري��ة‪ ،‬ولي�س ه��ذا ه��و ال�ن�ظ��ام الأوح ��د املتمتع بهذه‬ ‫امل�ي��زات‪ ،‬ولكنه رمب��ا الأول فيها‪ ،‬وه��ل ميكن �أن ي�ستمر حكم‬ ‫ال�شعوب العربية بهذه املنهجية وحتى متى؟‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫خميس القذايف يظهر على‬ ‫التلفزيون الليبي‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ظهر خمي�س جنل العقيد معمر ال�ق��ذايف �أم�س االرب�ع��اء على‬ ‫التلفزيون الليبي بعد ايام على اعالن الثوار نب�أ مقتله‪.‬‬ ‫وع��ر���ض التلفزيون ��ص��ورا خلمي�س باللبا�س الع�سكري يزور‬ ‫م�ست�شفى نقل اليه "�ضحايا لغارات حلف �شمال االطل�سي"‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون ان الزيارة متت الثالثاء‪.‬‬ ‫وهو اول ظهور خلمي�س (‪ 28‬عاما) منذ اعالن الثوار اجلمعة‬ ‫مقتله‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫قراءات‬

‫إشاعات‬ ‫تكشف خيبة‬ ‫الشفافية‬

‫أفق جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ترددت يف االيام املا�ضية �إ�شاعات حتمل اخبارا عن‬ ‫تغريات كبرية يف كثري من مواقع الدولة احل�سا�سة‪،‬‬ ‫وقد قيل �إن موقع مدير املخابرات ومدير االمن العام‬ ‫ورئي�س الديوان امللكي ورئي�س احلكومة كلها �ستكون‬ ‫عنوانا للتغيري‪.‬‬ ‫م�صادر املعلومات جمهولة‪ ،‬وه��ي قطعا واعية‬ ‫وقا�صدة وترمي من وراء ا�شاعتها بث اهداف متنوعة‬ ‫وخمتلفة‪ ،‬ولك ان ت�شك يف الر�سميني واالمنيني انهم‬ ‫وراء اال�شاعات‪ ،‬وكذلك يحق لك ان ت�شك اي�ضا مبن‬ ‫هم خارج االطار الر�سمي ( ر�سميني �سابقني)‪.‬‬ ‫لعبة ال�صالونات ال�سيا�سية االردنية وا�شاعاتها‬ ‫لعبة ق��دمي��ة‪ ،‬وق��د مت تخديرها يف االون��ة االخرية‪،‬‬ ‫لكنها تبدو ق��د ع��ادت للظهور م��رة اخ��رى راغ�ب��ة يف‬ ‫الت�أثري على جمرى االحداث من خالل تلميع ا�سماء‬ ‫او الق�ضاء عليها‪.‬‬ ‫اال� �ش��اع��ات ك��ان��ت تف�صيلية‪ ،‬ف�ق��د مت احلديث‬ ‫عن �سيناريوهات كاملة تتعلق با�سماء �سرتحل عن‬ ‫مواقعها وا�سماء �سوف حتل مكانها‪ ،‬كما وانها قامت‬ ‫بتقدمي مربرات عن الدافع الذي جعل را�س الدولة‬ ‫يقدم على هذه التغريات‪.‬‬ ‫الالفت يف االم��ر ان اال�شاعات والتي قد حتمل‬ ‫بع�ضا م��ن م��ؤ��ش��رات ال�صحة‪ ،‬ا� �ش��ارت ل�ع��ودة قريبة‬ ‫للفريق ال�سيا�سي ال�ل�ي�برايل ال��ذي تهاجمه القوى‬

‫االج�ت�م��اع�ي��ة االردن� �ي ��ة وت�ت�ه�م��ه ب��ال�ف���س��اد وتطالب‬ ‫مبحاكمته‪.‬‬ ‫كما انها قامت بالربط بني ان�ضمامنا اىل ع�ضوية‬ ‫جمل�س ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي و� �ش��رط اح� ��داث حراك‬ ‫�شطرجني يتم خالله "ك�ش" بع�ض اال�سماء‪ ،‬واالتيان‬ ‫با�سماء من�سجمة مع العالقة اخلليجية و�شروطها‬ ‫من امثال با�سم عو�ض اهلل‪.‬‬ ‫ورغم قناعة النا�س انها ا�شاعات‪ ،‬وان بع�ضها غري‬ ‫منطقي وال ين�سجم مع ال�سياق ال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫الذي مير به م�شهدنا‪ ،‬اال ان اثرا ما ا�صاب النفو�س‪،‬‬ ‫وبد�أ البع�ض يكتب راف�ضا اخلطوة‪ ،‬ومهاجما اال�سماء‪،‬‬ ‫كما بدت تعليقات القراء متخذة ملوقف من اخلرب على‬ ‫اعتبار انه حقيقة وقرار متوقع‪.‬‬ ‫بعيدا عن كل ذلك‪ ،‬وبعيدا عن اخلو�ض يف م�ضامني‬ ‫اال� �ش��اع��ات‪ ،‬ال �ت��ي �ضخمت و�أع �ط �ي��ت �سيناريوهات‬ ‫مق�صودة ومعقلنة‪ ،‬نقول ان اال�شاعة وحجم ح�ضورها‬ ‫تتنا�سب عك�سيا مع ال�شفافية والدميقراطية‪ ،‬فكلما‬ ‫كنا اكرث �شفافية؛ ماتت اال�شاعة ومل حت�ضر‪.‬‬ ‫ما نتمناه ان ت�صدر يف االي��ام القادمة تغيريات‬ ‫وخ�ط��وات ا�صالحية تلبي طموح النا�س‪ ،‬فقد مللنا‬ ‫التغيريات ال�شطرجنية‪ ،‬ومللنا االن�ت�ب��اه اىل رغبة‬ ‫اخل��ارج على ح�ساب ال��داخ��ل‪ ،‬فقد �آن االوان العتبار‬ ‫م�شاعر ال�شعب الذي يريد اال�صالح‪.‬‬

‫على المأل‬

‫العصابات‬ ‫املسلحة‬ ‫يف سوريا‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫اجلي�ش ال�سوري يف و�ضع ال يح�سد عليه‪� ،‬إذ �إن‬ ‫وجوده باملدن ومواجهة النا�س مبعداته املختلفة‪� ،‬إمنا‬ ‫يفقده �صورته امل�شرقة كجي�ش وطن و�شعب‪ ،‬ويحد من‬ ‫�شخ�صيته العقائدية املبنية على �أ�سا�س حماية الوطن‬ ‫والدفاع عن �شرف الأمة‪.‬‬ ‫و�إذا ما ا�ستمر اجلي�ش ال�سوري بدباباته بال�شوارع‪،‬‬ ‫ف�إن الأكيد بعد ذلك �أنه �سيفقد هيبته والثقة به ب�أنه‬ ‫جي�ش ال�شعب‪ ،‬و�سيتكر�س ح��ول��ه �أن��ه جي�ش النظام‬ ‫فقط‪ ،‬و�أن واجبه حمدد حلمايته‪ ،‬وحم�صور بذلك‪.‬‬ ‫وهو على هذا احلال يف و�ضع قد يخ�سر من خالله‬ ‫لقب وا�سم اجلي�ش‪ ،‬ليكون ب��دل ذل��ك ق��وات �أمنية �أو‬ ‫كتائب �أو �أي �شيء �آخر ما عدا �صفة اجلي�ش‪.‬‬ ‫�أم ��ام اجلي�ش ال���س��وري واج �ب��ات وطنية عديدة‪،‬‬ ‫لي�س منها على الإطالق الكون بال�شوارع ملنع امل�سريات‬ ‫واملظاهرات‪ ،‬التي هي من مهام الأمن ال�شرطي والدرك‬ ‫�أ�سا�ساً‪ ،‬باعتبار منع ال�شغب واالخالل بالنظام‪ ،‬وهذا‬ ‫ما هو متعارف عليه‪ ،‬ون��زول اجلي�ش لل�شوارع ليكون‬ ‫م���ش��روع�اً ف ��إن��ه حم��دد مل��واج�ه��ات حقيقية م��ع قوات‬ ‫�إرهابية �أو ع�صابات كبرية ومنظمة‪ ،‬يعقل �أن تنزل‬ ‫الدبابات بالع�شرات واملئات ملواجهة ع�صابة م�سلحة من‬ ‫عدة �أفراد‪ ،‬والأخرية �أن وجدت حقاً ف�إنه يكفيها قوات‬ ‫النخبة اخلا�صة املدربة ملكافحة الإرهاب والع�صابات‪،‬‬ ‫ولي�س اجلي�ش بدباباته املعدة للحروب مع العدو‪.‬‬

‫م�شكلة متكررة مع كل رم�ضان تواجه‬ ‫الأط �ف��ال ب��ال��ذات ال��ذي��ن ي��راف�ق��ون �أهلهم‬ ‫ل�صالة ال�تراوي��ح يف امل�سجد‪ ،‬فما �أن ي�ضع‬ ‫الأط� �ف ��ال ق��دم �ه��م يف امل���س�ج��د ح �ت��ى يبد�أ‬ ‫التذمر والتقريع‪ ،‬وكل ذلك بحجة اخل�شوع‬ ‫الذي يف�سده بكاء ال�صغري �أو �شيء من جلبة‬ ‫الأط �ف��ال ال��ذي��ن ي��رى بع�ضهم يف امل�سجد‬ ‫ن��زه��ة حم �ب �ب��ة وي �� �س �ع��ده��م جت �م��ع النا�س‬ ‫والف�سحة‪ ،‬و�أما حجة اخل�شوع فال ندري ما‬ ‫هو هذا اخل�شوع املعلق بخيط ي�سهل قطعه‬ ‫ب ��أق��ل ح��رك��ة‪ ،‬ب��ال��رغ��م �أن ال���ص�ح��اب��ة كانت‬ ‫تنهار احليطان من حولهم ويعاجلونهم يف‬ ‫�صالتهم دون �أن يرف لهم جفن اال من بكاء‬ ‫�أو خ�شية يف ح�ضرة رب العزة‪ ،‬كانوا يفهمون‬ ‫اخل�شوع ب�أكرث من تدبر املعاين ويجمعون‬ ‫�إليه بحبوحة الوجود مع اجلماعة ولزوم‬ ‫ال�صف والذلة على امل�ؤمنني والتو�سيع لهم‬ ‫وعليهم‪.‬‬ ‫ولكننا ما زلنا مل نفهم معنى امل�سجد‬ ‫وكونه مكانا مركزيا يف حياة الأمة �صغارها‬ ‫وكبارها‪ ،‬رجالها ون�سائها‪ ،‬و�إن��ه لي�س فقط‬ ‫م�ك��ان��ا لإق��ام��ة ال���ص�ل��وات‪ ،‬و�إمن ��ا النطالق‬ ‫احلياة كما ك��ان يف عهد الر�سول �صلى اهلل‬ ‫ع�ل�ي��ه و��س�ل��م م�ك��ان��ا ل�ل�ع�ل��م وال �ل �ع��ب واجلد‬ ‫والرتويح واحلرب وال�سلم والفرح والرتح‪،‬‬ ‫ف��أ��ص�ب��ح يف زم��ان�ن��ا يفتح ب��ال���س��اع��ة‪ ،‬وتغلق‬ ‫قلوب كباره يف وج��ه �أطفالهم‪ ،‬و�إن ُفتحت‬ ‫ففي غرف مغلقة معزولة عن تزاحم الأقدام‬ ‫والأكتاف والرحمات لكي ال تراهم عني وال‬ ‫يرق لهم قلب وال يحت�ضنهم كنف!!‬ ‫�أين رحمتنا به�ؤالء الأطفال الذين ما‬ ‫�أن �سمع الر�سول بكاءهم و�أمهاتهم ي�صلون‬ ‫وراءه حتى خفف يف �صالته؟! �أين نحن من‬ ‫�سريته وهو الذي حمل �أمامة حفيدته بنت‬ ‫زينب ر�ضي اهلل عنها فكان ي�ضعها �إذا �سجد‬ ‫ويحملها �إذا رفع؟‬ ‫ثم �إن��ه �أم��رن��ا �أن نعلم �أبناءنا ال�صالة‬ ‫يف �سن ال�سابعة‪ ،‬فهل نعلمهم فقط طريقة‬ ‫�أدائ� �ه ��ا و�أرك ��ان �ه ��ا وف��رائ �� �ض �ه��ا �أم نعلمهم‬ ‫�أي�ضا لزوم امل�ساجد وف�ضلها وف�ضل �صالة‬ ‫اجلماعة على �أمل �أن يكربوا لي�صبحوا من‬ ‫خا�صة اهلل و�صفوته الذين يظلهم يف ظله‬ ‫ي��وم ال ظ��ل اال ظله ومنهم "�شاب ن�ش�أ يف‬ ‫طاعة اهلل ورجل قلبه معلق بامل�ساجد"‪.‬‬ ‫ه��ل ك��ان �أط �ف��ال ال���ص�ح��اب��ة م��ن طينة‬ ‫�أخرى غري طينة الأطفال‪ ،‬فكانوا يدخلون‬ ‫امل�سجد وك��أن على ر�ؤو�سهم الطري �أم �أنهم‬ ‫كانوا �أطفاال طبيعيني يلعبون وي�شاغبون‬ ‫�أحيانا وقد ترتفع �أ�صواتهم كما �أطفالنا؟‬ ‫ولكن الفرق �أن ر�سول اهلل و�صحابته كانوا‬ ‫ي�سعونهم بالعلم واحل�ل��م‪ ،‬وك��ان �أب��و �سعيد‬ ‫اخلدري يقول لهم‪" :‬مرحبا بو�صية ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أم��رن��ا �أن نو�سع‬ ‫لكم يف املجل�س ونفهمكم احلديث" وللأهل‬ ‫دور مهم يف تربية �أبنائهم على �أخالقيات‬ ‫امل �� �س �ج��د وح ��رم �ت ��ه‪ ،‬و� �ض �ب��ط ت�صرفاتهم‬ ‫باحل�سنى داخله اىل �أن تق�ضى ال�صالة حتى‬ ‫ت�ؤتي زيارتهم �أكلها دون �أن تزعج الآخرين‪.‬‬ ‫وق��د جل�س غ�لام اىل مي�ين ر��س��ول اهلل‬ ‫وك ��ان ي���ش��رب �أ��ص�ح��اب��ه وي �ب��د�أ م��ن اليمني‬ ‫ف ��ا�� �س� �ت� ��أذن ��ه‪ ،‬اح �ت�رام� ��ا ل ��ه وح �ن ��ان ��ا عليه‬ ‫وا�ست�شرافا مل�ستقبل �سي�صبح فيه الغالم من‬ ‫رجال اال�سالم‪� ،‬أن يُ�شرب الكبار قبله‪ ،‬ولكن‬ ‫الغالم قال له "واهلل ال �أ�ؤثر بن�صيبي منك‬ ‫�أحدا يا ر�سول اهلل" ف�أعطاه وقدمه‪.‬‬ ‫و��قد كان من دعاء ابراهيم عليه ال�سالم‬ ‫"رب اجعلني مقيم ال�صالة ومن ذريتي"‬ ‫فهل يقيم الرجل ال�صالة يف امل�سجد وذريته‬ ‫ي�صلون يف ال�ب�ي��ت؟ وك��ذل��ك ق��ول��ه تعاىل‪:‬‬ ‫"والذين �آمنوا واتبعتهم ذريتهم ب�إميان"‬ ‫ق��د ي ��ؤك��د �أن م��ن ح�سن الإت �ب��اع بالإميان‬ ‫�أن تعتاد الذرية ال�صالة يف امل�سجد ولزوم‬ ‫اجلماعة كوالدهم‪.‬‬ ‫�إن �صالة اجلماعة �شيء عظيم‪ ،‬و�أثرها‬ ‫يف النف�س كبري والأط�ف��ال مقبلون و�إن مل‬ ‫يفهموا‪ ،‬فال نكون من ي�صدهم عن امل�سجد‬ ‫ويكرههم فيه‪ ،‬ثم نعود ن�ستميت لنجذبهم‬ ‫�إليه‪ ،‬وقد �شبوا عن الطوق‪ ،‬وقد طردوا منه‬ ‫�صغارا!!‬ ‫ال نريد �أن نكون من ينفر الأطفال من‬ ‫بيت رب�ه��م حتى ال ن��دف��ع الثمن م�ستقبال‬ ‫ب�أكرث مما نطيق‪.‬‬

‫الرواية الر�سمية ال�سورية للأحداث ركيكة وغري‬ ‫مقنعة لأح��د‪ ،‬وال ميكن معها ت�صديق �أن املواجهات‬ ‫اجلارية هي قوات وع�صابات م�سلحة بعد �أن و�صل عدد‬ ‫ال�ضحايا �إىل �أك�ثر من �أل�ف�ين‪� ،‬أو �أن��ه علينا ت�صديق‬ ‫�أن ه��ؤالء‪ ،‬ومعهم الأ�سرى هم من �أع�ضاء الع�صابات‬ ‫التي تتحدث عنها الرواية الر�سمية‪ .‬و�إال ملاذا ميوتون‬ ‫ويعتقلون‪.‬‬ ‫يف واق��ع الأم ��ر ميكن ال�ق��ول �إن ه�ن��اك ع�صابات‬ ‫م�سلحة‪ ،‬غ�ير �أن�ه��ا ال ميكن �أن تكون ب ��الآالف و�إمنا‬ ‫الأقرب للعقل �أن تكون جمموعات فردية ومواجهتها‬ ‫يلزمه بحث �أمني ا�ستخباري للق�ضاء عليه‪ ،‬ولي�س‬ ‫بوا�سطة �أي دبابة‪.‬‬ ‫ووجود ع�صابات م�سلحة يف �أح��داث �سوريا يدفع‬ ‫للت�ساول عمن تخدم يف وجودها و�أفعالها‪ ،‬وفيما �إذا‬ ‫كانت تخدم املتظاهرين �أم النظام‪ .‬والأمور على ما هي‬ ‫عليه بالرواية الر�سمية ف�إن مثل هذه الع�صابات توفر‬ ‫الغطاء ملنع النا�س من التظاهر واالحتجاج‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أولوية حماربتها‪.‬‬ ‫ولو �س�ألنا �أي متظاهر �سوري عن ر�أيه بالع�صابات‬ ‫امل�سلحة ف ��إن اجل��واب ل��ن يكون �سوى �أن�ه��ا �أك�ثر من‬ ‫ي�سيء لل�شعب وحقه باالحتجاج والتظاهر‪ ،‬فلماذا يتم‬ ‫الربط بينها وبني ال�شعب‪ ،‬ومن ال��ذي ي�صدق وجود‬ ‫عالقة بني هذه وذاك �أ�صال؟‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد املو�سى‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫ولقد استأذنه‬ ‫نبــــــي‬

‫ربيع الشعوب العربية ومحاكمة الرؤساء العرب‬ ‫مم��ا ال �شك فيه �أن مثول الرئي�س امل�صري‬ ‫ال �� �س��اب��ق �أم� ��ام ال �ق �� �ض��اء امل �� �ص��ري مل�ح��اك�م�ت��ه عن‬ ‫ج ��رائ ��م ارت �ك �ب �ه��ا ب �ح��ق � �ش �ع �ب��ه ي �� �ش �ك��ل حمطة‬ ‫فارقة يف التاريخ ال�سيا�سي والقانوين والثقايف‬ ‫ل �ل �ب �ل��دان ال �ع��رب �ي��ة‪ .‬ف �ق��د ج ��اءت ه ��ذه املحاكمة‬ ‫ثمرة لن�ضاالت ال�شعب امل�صري وت�صميمه على‬ ‫حم��اك�م��ة ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق مل���ص��ر ع��ن اجلرائم‬ ‫ال�ف�ظ�ي�ع��ة ال �ت��ي اق�ترف �ه��ا ب�ح�ق��ه‪ .‬وامل�ل�اح��ظ �أن‬ ‫�سائر ال�شعوب العربية التي �شرعت يف ثوراتها‬ ‫لتغيري �أن�ظ�م��ة احل�ك��م اجل��اث�م��ة ع�ل��ى �صدورها‬ ‫منذ �سنوات جعلت من حماكمة الر�ؤ�ساء العرب‬ ‫ع��ن انتهاكاتهم اجل�سيمة حلقوقهم الإن�سانية‬ ‫واجل��رائ��م ال�ت��ي اق�ترف��وه��ا طيلة ف�ترة حكمهم‬ ‫م��ن ج��رائ��م ��ض��د الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬و�إ� �س��اءة ا�ستغالل‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وف�ساد واعتداء على املال العام مطلبا‬ ‫�أ�سا�سيا من مطالبها‪ ،‬فلم يكتف ال�شعب امل�صري‬ ‫على �سبيل املثال ب�إ�سقاط مبارك ولكنه وا�صل‬ ‫اعت�صاماته وث��ورت��ه لنيل مطلبه الأ��س��ا��س��ي يف‬ ‫حماكمته‪.‬‬ ‫ت�ن�ط��وي حم��اك�م��ة م �ب��ارك‪ ،‬ورمب��ا غ�يره من‬ ‫الر�ؤ�ساء العرب يف مقبل الأيام‪ ،‬على تطور غري‬ ‫م�سبوق يف الفكر ال�سيا�سي واالجتماعي العربي‬ ‫والإ� �س�لام��ي‪ ،‬ف�ل��م ي�ع��د املن�صب ال��رئ��ا��س��ي كافيا‬ ‫لتح�صني الرئي�س م��ن امل�ساءلة واملحاكمة عن‬ ‫م��ا ي�ق�ترف��ه م��ن ف�ظ��ائ��ع‪ ،‬ف��احل��اك��م مل ي�ع��د فوق‬ ‫ال�ق��ان��ون وامل�ح��ا��س�ب��ة وب��ات ينظر �إل�ي��ه ك�شخ�ص‬ ‫ع� ��ادي ت �ن��اط ب ��ه م �ه �م��ات و� �ص�لاح �ي��ات حم ��ددة‬ ‫مي��ار��س�ه��ا ل�صالح دول�ت��ه وخ��دم��ة ل�شعبها؛ ف�إن‬ ‫ا�ستغل هذه ال�صالحيات وال�سلطات ف�إنه لي�س‬ ‫مب�ن��أى وال مبنجى م��ن امل�ساءلة‪ .‬فمقوالت من‬ ‫ق �ب �ي��ل‪ :‬ال��رئ �ي ����س امل �ل �ه��م‪ ،‬وال��رئ �ي ����س ال��رم��ز لن‬ ‫يكن لها �أي اث��ر يف م�ستقبل ال�شعوب العربية‪.‬‬ ‫وحماكمة مبارك خري �شاهد على �سقوط حقبة‬ ‫ف�ك��ري��ة‪ ،‬وث�ق��اف�ي��ة و��س�ي��ا��س�ي��ة ب��أك�م�ل�ه��ا ك��ان فيها‬ ‫الرئي�س �أو القائد فوق القانون ومالكا لل�شعب‬ ‫ومتماهيا مع الدولة؛ فلم يعد ينظر �إليه على‬ ‫�أنه الدولة وال الدولة هو‪.‬‬ ‫ت�ف�ت��ح حم��اك �م��ة ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري املخلوع‬ ‫�صفحة جديدة يف التاريخ ال�سيا�سي والقانوين‬ ‫ل �ل��دول وال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ف��احل��اك��م مل يعد‬ ‫ف ��ردا مت�سلطا �أو ظ�لا هلل ع�ل��ى الأر�� ��ض ولكنه‬ ‫�شخ�ص ع��ادي ي��ات��ي ب��ه ال�شعب ليبا�شر مهمات‬ ‫حم��ددة خلدمة دولته و�شعبه‪ ،‬ف��إن انحرف عن‬ ‫ه��ذه ال���ص�لاح�ي��ات �أو م��ار��س�ه��ا ملنفعته ومنفعة‬ ‫�أ� �س��رت��ه‪ ،‬و�أع ��وان ��ه و�أخ ��دان ��ه ف�لا جم��ال لبقائه‬ ‫و�سيكون عر�ضة للم�ساءلة ��ش��أن��ه يف ذل��ك �ش�أن‬ ‫�أي رج��ل ع ��ادي‪� .‬إن حم��اك�م��ة ال��رئ�ي����س امل�صري‬ ‫ال�سابق تد�شن حلقبة جديدة يف الفكر ال�سيا�سي‬ ‫وال�ق��ان��وين ال�ع��رب��ي ال م�ك��ان فيها ل�ظ��امل با�سم‬

‫ال �ن �ظ��ري��ات وامل� �ق ��والت ال �ث �ي��وق��راط �ي��ة والت�أله‪،‬‬ ‫وت�شكل قطيعة م��ع ممار�سات ��س��ادت منذ عقود‬ ‫م��ن ال��زم��ان و�أف �� �ض��ت �إىل ظ�ل��م م��ا ب �ع��ده ظلم‪،‬‬ ‫و�إىل �إق� �ط ��اع ��س�ي��ا��س��ي ق��ل ن �ظ�يره يف التاريخ‪.‬‬ ‫والأهم �أنها اعادت للمحكومني ولل�شعوب دورها‬ ‫يف مراقبة احلاكم وم�ساءلته عن �أفعاله؛ وهو‬ ‫دور افتقدته ال�شعوب العربية والإ�سالمية منذ‬ ‫ف�ت�رات ط��وي�ل��ة واف���ض��ى �إىل تهمي�شها وقمعها‬ ‫والت�سلط عليها‪.‬‬ ‫�إن حم��اك �م��ة ال��رئ �ي ����س م �ب��ارك‪ ،‬وغ�ي�ره من‬ ‫ال ��ر�ؤ�� �س ��اء ال� �ع ��رب ال ��ذي ��ن �أ� � �س� ��اءوا ل�شعوبهم‪،‬‬ ‫وقهروهم ومار�سوا عليهم �أق�سى �صور الطغيان‬ ‫� �س �ي �ك��ون ل �ه��ا �أث� ��ر ك �ب�ير يف م���س�ت�ق�ب��ل ال�شعوب‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬و�ست�ؤ�س�س ملرحلة جديدة‬ ‫يف امل�م��ار��س��ة ال�سيا�سية وال�ق��ان��ون�ي��ة يف البلدان‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة والإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬ورمب ��ا �أدت �إىل تطور‬ ‫نظريات احلكم وعدد من املفاهيم االجتماعية‪،‬‬ ‫والثقافية ذات ال�صلة بها‪ .‬ف�إثر امل�شاهد الأوىل‬ ‫م��ن حم��اك�م��ة ال��رئ�ي����س امل���ص��ري ال���س��اب��ق‪� ،‬أبدى‬ ‫ع ��دد م��ن الأف � ��راد مم��ن ال ت��رب�ط�ه��م بالأنظمة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة اي��ة راب �ط��ة ا��س�ت�غ��راب�ه��م وا�ستهجانهم‬ ‫من ر�ؤية رئي�س الدولة العربية الأهم يف قف�ص‬ ‫االتهام ليحاكم عن جرائم اقرتفها بحق �شعبه‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي ي�ست�شف منه �أن ال�شعوب العربية‬ ‫خ�ضعت لعمليات ت�شويه ف�ك��ري وذه�ن��ي جعلت‬

‫مفهوم احلاكم يف ذهنها مفهوما ملتب�سا وغري‬ ‫وا�ضح املعاين وال الأبعاد‪ ،‬ف�ضال عن �أنهم باتوا‬ ‫ينظرون له بنوع من القدا�سة والتح�صني كما‬ ‫ك��ان احل��ال يف عهود بائدة من تاريخ الب�شرية‪.‬‬ ‫ول �ه��ذا ال���س�ب��ب ف� ��إن ه��ذه امل �ح��اك �م��ة؛ وال �ت��ي قد‬ ‫تتلوها حماكمات �أخ��رى لآخ��ري��ن‪ ،‬تعد بالفعل‬ ‫حل�ظ��ة ث��وري��ة وت��اري �خ �ي��ة ي�ن�ب�غ��ي ع�ل��ى ال�شعوب‬ ‫العربية والإ�سالمية �أن تتم�سك بها وال تتخلى‬ ‫عنها دفاعا عن م�ستقبلها‪ ،‬وكرامتها ووجودها‬ ‫الإن�ساين واحل�ضاري‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ع�ي�ن ال� �ت� ��أك� �ي ��د خ� �ت ��ام ��ا ع� �ل ��ى �أن ه ��ذه‬ ‫امل �ح��اك �م��ات �أ� �ض �ح��ت ت���ش�ك��ل ك��ذل��ك م�ط�ل�ب��ا من‬ ‫مطالب احلركات الإ�سالمية امل�شاركة يف الثورات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وج� ��زءا ال ي �ت �ج��ز�أ م��ن الأه � ��داف التي‬ ‫ت�سعى �إليها من وراء حراكها‪ ،‬ما ي�شري بو�ضوح‬ ‫�إىل �أن املقوالت ال�سائدة ب�ش�أن عدم قابلية الفكر‬ ‫ال�سيا�سي والقانوين الإ�سالمي للأخذ بركائز‬ ‫الدميقراطية ودول��ة القانون ال ا�سا�س لها من‬ ‫الناحيتني النظرية والعملية‪ ،‬و�أن خطاب هذه‬ ‫احلركات لي�س خطابا حجريا وال منبت ال�صلة‬ ‫ع��ن م�ف��اه�ي��م احل��داث��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة والقانونية‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا ت��درك مت��ام الإدراك �أهمية ه��ذه اللحظة‬ ‫التاريخية وم��ا تنطوي عليه م��ن قيم �إن�سانية‬ ‫رفيعة �أ�ضحت قيما م�شرتكة بني �سائر ال�شعوب‬ ‫والأمم‪.‬‬

‫خالد �أبو غليون‬

‫رمضان‪ ..‬فتقبل من أحدهما‪ ..‬ولم يتقبل من اآلخر‬ ‫ه��ذه ق�صة –القبول‪ -‬الب�شرية‪� ،‬سواء �أكان‬ ‫ذل��ك قبو ًال �إلهياً �أم قبو ًال �إن�سانياً‪ ،‬وق��د �شكلت‬ ‫ه��ذه الق�ضية حكاية الإن�سانية الأوىل‪ ،‬و�شكلت‬ ‫�أوىل �أزماتها مع فطرتها يف �سعيها �إىل القبول‬ ‫الإل� �ه ��ي‪ ..‬وان �ع �ك��ا� �س��ات �ه��ا يف ح �ي��اة ال�ب���ش��ر قت ً‬ ‫ال‬ ‫و�إف���س��اداً‪ ،‬ح�سداً من �أنف�سها ق��ال تعاىل‪( :‬واتل‬ ‫عليهم نب�أ ابني �آدم باحلق؛ �إذ قربا قرباناً فتقبل‬ ‫من �أحدهما ومل يتقبل من الآخر‪ ،‬قال‪ :‬لأقتلنك‪،‬‬ ‫قال‪� :‬إمنا يتقبل اهلل من املتقني) (املائدة‪،)٢٧ :‬‬ ‫ولكم متابعة الق�صة يف حكاية الإن�سانية التي‬ ‫حتدد معامل اخلوف من اهلل بو�صفه �سبي ً‬ ‫ال �إىل‬ ‫توقف الإن�سان عن قتل �أخيه الإن�سان‪.‬‬ ‫والق�ضية الرئي�سة يف املعاجلة هنا‪ ،‬فتقبل‬ ‫م��ن �أح��ده�م��ا ومل يتقبل م��ن الآخ ��ر‪ ..‬وحتديد‬ ‫معامل القبول ب�ـ(�إمن��ا يتقبل اهلل م��ن املتقني)‪،‬‬ ‫و�إذا كان رم�ضان هو ميدان من ميادين حتقيق‬ ‫ال �ت �ق��وى‪ ،‬ون �ي��ل ه ��ذه ال��درج��ة ب���ص�ي��ام اجل ��وارح‬ ‫ابتدا ًء �سعياً �إىل �صيام القيم‪� ،‬إىل �صيام البذل‬ ‫وال�ع�ط��اء‪ ،‬ف ��إن ه��ذه القيمة –القبول‪ -‬ك��ان لها‬ ‫ح�ضورها يف عمل الأن�ب�ي��اء و�سعيهم �إىل معامل‬ ‫ال �ق �ب��ول الإل� �ه ��ي‪ ،‬وي�ب��رز ذل ��ك يف ق��ول��ه تعاىل‬ ‫حكاية على ل�سان �إبراهيم‪( :‬ربنا تقبل منا �إنك‬ ‫�أن��ت ال�سميع العليم)‪ .‬وال�صيام ي�ضع الإن�سان‬ ‫على الطريق الأوىل لتحقيق معامله‪ ،‬ويربز ذلك‬ ‫يف قوله تعاىل‪( :‬كتب عليكم ال�صيام‪ ...‬لعلكم‬ ‫تتقون) متهيداً حلراك القربان الإلهي يف حياة‬ ‫الإن�سانية و�سعيها للقرب من اهلل‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل ما تقوم به الأنظمة وف�ضائياتها‬ ‫يف براجمها املنظمة بقتل �أوقات املجتمع العربي‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬وا�ستهداف ال�شباب –ب�شكل خا�ص‪-‬‬

‫املتحفز للحراك بو�أد الطاقة الهائلة التي لديه‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ا��ش��ات ال�ت�ل�ف��زة ب��د ًال م��ن ت�ك��ري����س ثقافة‬ ‫االن �ت �م��اء وامل��واط �ن��ة‪ ،‬يف خ��دم��ة ال �ب�ل�اد‪ ..‬ورقي‬ ‫الأرواح وتنمية العقول‪ ..‬ولو مت ح�ساب ال�ساعات‬ ‫امل �ه��درة على ال�شا�شات والإم �ك��ان��ات ال�ت��ي ميكن‬ ‫�أن يقوم بها ال�شباب العربي واملجتمع �سيخرج‬ ‫ال �ع �ج��ب ال� �ع� �ج ��اب‪ ،‬وم� ��ع ذل� ��ك ف� � ��إن م ��ا تطلبه‬ ‫الأنظمة من هذا ال�سيل الذي بد�أ ي�ؤذي هديره‬ ‫�أ�سماع الأنظمة ه��و‪ :‬التكد�س االجتماعي �أمام‬ ‫ال�شا�شات‪ ..‬بعيداً عن ج��ذر (ال�ه��در‪ ،‬والهدير)‪،‬‬ ‫و�إال ف�إن تكدي�سهم �سيكون حت ٌم الز ٌم يف غياهب‬ ‫جب املقابر‪ ،‬ويف الوقت الذي يهرع‬ ‫ال�سجون‪� ،‬أو ِّ‬ ‫املواطنني للجلو�س �أمام الف�ضائيات هاربني من‬ ‫هموم الواقع‪ ..‬و�سعياً �إىل ال �إىل اخلال�ص و�إمنا‬ ‫لن�سيان عي�ش امل�أ�ساة وحياة الب�ؤ�س الذي تخلقه‬ ‫الأن�ظ�م��ة‪ .‬عندها ت�صبح احل�ك��وم��ات مرتاحة ال‬ ‫ت��ري��د م��ن ُغ�ث��اء امل���ش��اه��دي��ن ع�ل��ى َز َب ��دِ املعرو�ض‬ ‫جزاء وال �شكوراً‪.‬‬ ‫ويف ظل ب�ؤ�س احلياة‪ ،‬وقلة ذات اليد‪ُ ..‬تخلق‬ ‫ل��دى املجتمع ال�ع��رب��ي ث�ق��اف��ة امل�ل��ل م��ع رم�ضان‬ ‫ال��ذي تريد �أن مت�ل�أه الف�ضائيات‪ ..‬فبني ب�ؤ�س‬ ‫احلياة و�صعوبة التكاليف‪ ،‬وحرارة الواقع‪ ،‬ي�أتي‬ ‫رم�ضان ليزد الهم هماً‪ ،‬ولذا ف�إن هذه احلكومات‬ ‫ت���س��وق دم��ى ال �ف��ن ��س�ع�ي�اً ل���ش�غ��ل ال�ع�ق��ل العربي‬ ‫ع��ن ف� ��راغ امل �ع��دة ب�ب�رام��ج ال �ف �ك��اه��ات التافهة‪،‬‬ ‫وامل�سل�سالت الفا�سدة‪ ،‬وب��رام��ج �إع��داد امل�أكوالت‬ ‫ال�شهية‪ ،‬و�إذا م��ا ا�ست�سلم امل��واط��ن ال�ع��رب��ي �إىل‬ ‫ُح َقنِ الرفاهية املربجمة لريى حجم الرفاهية‪،‬‬ ‫وم�ستوى ال�سعادة‪ ،‬يف جنات امل�سل�سالت‪ ،‬وبرامج‬ ‫املطعومات وامل�أكوالت‪� ،‬سي�سعى �إىل جت�سيد ذلك‬

‫‪11‬‬

‫يف �أر�ضه البائ�سة ثقافة ا�ستهالكية على طوابري‬ ‫(املوالت) والأ�سواق التجارية‪.‬‬ ‫وعند الت�أمل يف �سيا�سة احلكومات يف خلق‬ ‫ح�ي��اة ال�ب��ؤ���س ومنهجية الف�ضائيات يف برجمة‬ ‫ثقافة امللل‪ ،‬و�سعيهما �إىل تكد�س املجتمعات على‬ ‫ال�شا�شة بو�صفها املعلم واملر�شد واملوجه‪ ،‬وربط‬ ‫الإن�سان بالقيم املادية ت�صبح ال�شعارات القيمية؛‬ ‫املتمثلة يف‪" :‬لي�س العيد ملن لب�س اجلديد ولكن‬ ‫ملن خاف يوم الوعيد" �شعارات جوفاء �أمام بريق‬ ‫الف�ضائيات و�سحرها التي حت��رق قلب املواطن‬ ‫ال�ع��رب��ي البائ�س ب��امل���ش��اه��دة‪ ،‬وحت��رق جيبه مرة‬ ‫ب�س َعار الأ� �س��واق‪ ،‬ليجل�س على (خازوق)‬ ‫�أخ��رى ُ‬ ‫امل ��ادي ��ة ال�ع�ل�م��ان�ي��ة �أم� ��ام ق �ل��ة ذات ال �ي��د الطماً‬ ‫اخل� ��دود و� �ش��اق �اً اجل �ي��وب ع�ل��ى ��ص�ف�ح��ات دفاتر‬ ‫الدائنني‪ .‬فال ك�سب الدنيا‪ ،‬وال ربح الدين‪ .‬بل‬ ‫�ساهم يف انتفاخ جيوب الر�أ�سمالية الليربالية‬ ‫يف املجتمع‪� ،‬أم��ام النفخة ال�ك��ذاب��ة‪ .‬التي تقي�س‬ ‫ال�ن��ا���س مب�ع��اي�ير امل ��ادة‪ .‬وع�ن��د ال�ن�ظ��ر �إىل حجم‬ ‫امل�ط�ل��وب دي�ن�ي�اً يف ال�ت�ق��رب م��ن اهلل ع��ز وج��ل‪ ،‬يف‬ ‫�شهر رم�ضان وق��درة الأنظمة على تفريغه من‬ ‫م�ضمونه بتهالك املجتمع العربي على الدنيا‪،‬‬ ‫ن��درك تفا�صيل الق�صة عند ابني �آدم يف طبيعة‬ ‫ال�ق��راب�ين امل�ق��دم��ة يف �شهر رم���ض��ان على �أعتاب‬ ‫� �ش��ا� �ش��ات ال �ت �ف �ل��زة و(امل � � ��والت) ال �ت �ج��اري��ة التي‬ ‫جت�سد ث�ق��اف��ة امل��ادي��ة العلمانية جت��اه ال�صيام‪،‬‬ ‫وبني قرابني القيام وال�صيام ورقي القيم عندها‬ ‫ن��درك تفا�صيل الق�صة عند اب�ن��ي �آدم يف قبول‬ ‫قربان �أحدهما‪ ..‬وكونه مل يتقبل من الآخر‪.‬‬

‫إضاءة‬

‫حممد حمي�سن‬

‫املهندسون‪..‬‬ ‫انشطار‬ ‫سياسي أم‬ ‫مهني‬ ‫�أدى دخ � � ��ول �أح� � � � ��زاب وق� ��وى‬ ‫� �س �ي��ا� �س �ي��ة ع �ل��ى خ ��ط الأزم � � ��ة بني‬ ‫جمل�س نقابة املهند�سني املح�سوب‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت� �ي ��ار الإ� � �س �ل�ام� ��ي‪ ،‬وهيئة‬ ‫امل�ك��ات��ب الهند�سية امل�ح���س��وب��ة على‬ ‫التيار القومي‪ ،‬والتي تطالب باقرار‬ ‫ن �ظ��ام خ��ا���ص ي�ع�ط�ي�ه��ا ا�ستقاللية‬ ‫�شبه كاملة عن النقابة‪� ،‬إىل �إظهار‬ ‫اخلالفات احلزبية علنا‪.‬‬ ‫وب ��دا وا� �ض �ح��ا �أن ه �ن��اك تناق�ضا‬ ‫جوهريا بني االح��زاب التي كانت حتى‬ ‫وقت قريب تدخل يف منظومة اللجنة‬ ‫العليا لتن�سيق �أحزاب املعار�ضة‪ ،‬لت�شكل‬ ‫ائتالفا هزيال ولكنه �إطار جمع �شتات‬ ‫الأح ��زاب وال�ق��وى ال�سيا�سية‪ ،‬حماوال‬ ‫عرب الع�شرين �سنة املا�ضية و�ضع ر�ؤية‬ ‫موحدة لها‪.‬‬ ‫و�إذا �أردن��ا �أن نكون �أك�ثر تف�صيال‬ ‫ف �ه��و ت �ن��اق ����ض ج ��وه ��ري ب�ي�ن التيار‬ ‫الإ� �س�لام��ي ال ��ذي ق��اد ال�ع�م��ل احلزبي‬ ‫وال�ن�ق��اب��ي مم�ث�لا ب��الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫وذراع�ه��ا ال�سيا�سي ح��زب جبهة العمل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وب�ي�ن ال �ت �ي��ارات القومية‬ ‫التي تتحالف م��ع �أن���ص��ار فتح ولكنها‬ ‫مل ت�ستطع �أن ت�شكل حزبا قويا يفر�ض‬ ‫�سطوته على النقابات‪.‬‬ ‫ل �ق��د ك��ان��ت ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ين يف‬ ‫ال�سنوات الع�شرين الأخ�ي�رة احل�صن‬ ‫وامللج�أ لتلك الأح ��زاب‪ ،‬ولكنها بقيادة‬ ‫التيار الإ�سالمي ال��ذي يتفق اجلميع‬ ‫ان��ه احل��زب الوحيد ال��ذي ا�ستطاع �أن‬ ‫ي �ك��ون ح��زب��ا حقيقيا ل��ه ال �ق��درة على‬ ‫الت�أثري‪.‬‬ ‫وب��ات وا�ضحا ان النقابات املهنية‬ ‫التي تقودها نقابة املهند�سني‪ ،‬اكرب‬ ‫ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة و�أك�ث�ره ��ا ت�أثريا‪،‬‬ ‫بد�أت ت�شهد تنامي طيف نقابي يتلون‬ ‫ب�ي�ن ال �ت �ي��ار ال �ق��وم��ي الدميقراطي‬ ‫«الأخ�ضر» وامل�ستقلني املهنيني ليمتد‬ ‫�إىل بع�ض ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬وجتلى‬ ‫بو�ضوح يف انتخابات نقابة املحامني‬ ‫وال���ص�ي��ادل��ة و�أخ�ي�را ان�ت�خ��اب��ات نقابة‬ ‫الأ� �س �ن��ان‪ ،‬ف�ه��ل �سينعك�س ه��ذا الأمر‬ ‫ع�ل��ى ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ال �ت��ي ي�سطر‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا الإ� � �س �ل�ام � �ي ��ون م� ��ن �سنوات‬ ‫طويلة؟‪.‬‬ ‫ب ��ال� �ع ��ودة اىل م��و� �ض��وع املكاتب‬ ‫الهند�سية ف�إن ترا�شق االتهامات بني‬ ‫جمل�س النقابة وجمل�س الهيئة الذي‬ ‫يت�شكل غالبيته من القومني و�أن�صار‬ ‫فتح‪ ،‬وجلوء الأخرية اىل نواب ور�ؤ�ساء‬ ‫�أح��زاب؛ يعطي م�ؤ�شرا �إىل وجود نية‬ ‫من قبل �أطراف �سيا�سية ترغب بقوة‬ ‫يف �إ�ضعاف دور النقابة‪ ،‬او على الأقل‬ ‫�إ� �ض �ع��اف دور امل�ج�ل����س احل ��ايل‪ ،‬كونه‬ ‫ميثل احلركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وه� � � � ��ذا م� � ��ا ح� � � ��ذر م � �ن� ��ه نقيب‬ ‫املهند�سني عبد اهلل ع�ب�ي��دات‪ ،‬عندما‬ ‫و� �ص��ف م���ش��ارك��ة �أح� ��زاب ��س�ي��ا��س�ي��ة يف‬ ‫االعت�صام ال��ذي تنفذه هيئة املكاتب‪،‬‬ ‫بخروج الق�ضية عن بعدها املهني �إىل‬ ‫ال�سيا�سي‪ .‬وملوحا ب ��إع��ادة النظر يف‬ ‫التحالف الذي يقوده الإ�سالميون يف‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى ال � ��رغ � ��م م � ��ن ن� �ف ��ي هيئة‬ ‫املكاتب الهند�سية �أى توجه �سيا�سي‬ ‫ل�ت���ص�ع�ي��ده��م‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن ه��دف �ه��م هو‬ ‫اي � �ج� ��اد ن� �ظ ��ام ع� ��� �ص ��ري ي �ع �م��ل على‬ ‫االرتقاء باملهنة‪ ،‬ويدافع عن م�صالح‬ ‫وح �ق��وق �أ� �ص �ح��اب امل�ك��ات��ب وال يوجد‬ ‫�أجندة �أخرى‪.‬‬ ‫�إال ان �إط � � ��راف ن �ق��اب �ي��ة اخ ��رى‬ ‫غالبيتها من الإ�سالميني ت�صر على‬ ‫ان ت�صرف �أم�ن��اء االح��زب‪ ،‬وزيارتهم‬ ‫العت�صام �أع�ضاء جمل�س هيئة املكاتب‬ ‫الهند�سية و�أ�صحاب املكاتب الهند�سية‪،‬‬ ‫ه��ي ق�ضية �سيا�سية ولي�ست مهنية‪،‬‬ ‫وت�شكل ا�صطفافا "�أعمى" اىل جانب‬ ‫ال�ت�ي��ار امل �ع��ادي ل�ل�إ��س�لام�ي�ين‪ .‬االمر‬ ‫الذي قد يحدث ان�شقاقات جديدا يف‬ ‫املواقف احلزبية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫خيانة الأمراء‬ ‫َخ � � � � � � ��ا ُن � � � � � � ��وا وب � � � � � � ��ا ُع � � � � � � ��وا وا� � � � � ْ� � � ��ش � � � �َت� � � � رَ�� ْوا‬ ‫و َت � � � �ل � � � ��ا َع � � � � � � � � � ُب� � � � � � � � ��وا ب � � � � ��ال� � � � � � َّث � � � � ��ا ِب� � � � � �ت � � � � ��اتْ‬ ‫َ‬ ‫وط � � � � � � � � �لَ � � � � � � � � � ْوا َع� � � � �لَ� � � � � ْي� � � � �ن � � � ��ا َز ْي � � � � � � َف � � ��� � � � ُه � � � � � � ْم‬ ‫و َت� � � � � � � � َع� � � � � � � � َّل� � � � � � � � ُق � � � � � � ��وا ِب � � � � � � � ��ال � � � �ُّت� � � � رُّ َّ��ه � � � � � � � ��اتْ‬ ‫و َد َع� � � � � � � � � � � � � � � � � � � ْوا ُج � � � � � � � � ُم � � � � � � � ��و َع ال� � � � � َع � � � ��ا مَلِ� � � � �ي� � � � �ـ‬ ‫َن َع� � � � �ل � � � ��ى املَ� � � � � � � � ��وا ِئ � � � � � � � � ��دِ وال � � � � � ِه � � � � �ب� � � � ��اتْ‬ ‫َك� � � � � ْي� � � � �م � � � ��ا َي � � � � � � ُق� � � � � ��ول� � � � � ��وا ‪� :‬إِنّ ِدي � � � � � �ـ‬ ‫هلل ِدي � � � � � � � � � � � � ��نُ املَ� � � � � � � � ْر َح� � � � � � � �م � � � � � � ��اتْ‬ ‫َن ا ِ‬ ‫َه� � � � � � � � � � � � � ��ذا َو َب � � � � � � � � � � ��� � � � � � � ِّ� � � ��س َف � � � � �ل � � � � ��ا جِ � � � �ه� � � ��ا‬ ‫َد وال ِق� � � � � � � � � �ت � � � � � � � � ��ا ًال ِل� � � � � � � �ل� � � � � � � � ُغ � � � � � � ��زا ْة‬

‫ن�ش�أ يف �سوريا على �أيدي الأتراك والتجار ال�سوريني الذين جابوا العامل مروجني له‬

‫صناعة الزجاج امللون والقيشاني‬ ‫تواجه االندثار يف موطنها األم ما‬ ‫لم تتم حمايتها‬

‫ستهزم أيها الطّاغوتُ‬ ‫�شعر‪ :‬د‪� .‬أمين العتوم‬ ‫ال�شعب ا ّل��ذي ينام على امل��ذاب��ح‪ ،‬وي�صحو على ا ُ‬ ‫�إىل ّ‬ ‫جلثث‪...‬‬ ‫ولك ّنه يقف �صامدًا يف وجه �آلة القتل‪ ،‬ويُ�ص ّر على احل ّر ّية ‪...‬‬ ‫َح� � � � � ْت� � � � � ًم � � � ��ا � � � � �س � � � � ُت � � � �ه � � � � َز ُم �أ ّي � � � � � �ه� � � � � ��ا ال � � � � ّ�ط � � � ��اغ � � � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫وَعْ � � � � � � � � � � � � ُد الإِل� � � � � � � � � � � � � � ِه ِب � � � � َن � � � ��� � ْ� ��ص � � � � ِرن� � � ��ا َم� � � � � ْب� � � � � ُت � � � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫َو َل � � � � �� � � � ��سَ � � � � � ْو َف َي� � � � � ْر َت� � � � � ِف� � � � � ُع ال ُ‬ ‫أذان‪َ ،‬و حَ ْ‬ ‫ت� � � � َت� � � � ِف � � ��ي‬ ‫ِب � � � ��ال � � � � � ّث � � � ��ا ِئ � � � ��ري � � � ��نَ ال� � � � �� � � َّ� ��س � � � ��اجِ � � � ��دي � � � ��نَ ُب � � � � � ُي� � � � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫َو َف � � � � � � � � ُم ال � � � � � ِّدم� � � � ��ا ِء ا ُ‬ ‫حل� � � � � ْم� � � � � ِر �أَ�� � �ْ � � ��ص � � � � � �د َُق َل� � � ْه � � َ�ج� � � ًة‬ ‫ِ�إنْ را َح َي� � � � � � � � ْه � � � � � � ��ذِ ي ك � � � � � � � � � � � � ��اذِبٌ عِ � � � � ّم � � � �ي � � ��تُ‬ ‫َه� � � � � ��ذا َزم � � � � � � � � ُ‬ ‫هلل ‪َ ...‬ي � � � ْق � � ��� ِ� ��ص � � � ُم َم� � � � � ��نْ َع � �ت� ��ا‬ ‫�ان ا ِ‬ ‫و ُي� � � � � � � � � � � � ��ذِ ّل َم� � � � � � � ��نْ فيِ ُح � � � � � ْك� � � � ��مِ � � � � � ِه ا َ‬ ‫�� ُ‬ ‫وت‬ ‫جل� � � � � � �َب � � � � � رَ ُ‬ ‫َم � � ��ا ع � � � ��ا َد ُي � � � ْ�ج � � ��دِ ي ال� � �� �َّ ��ص� � � ْم � ��تُ ‪َ ،‬وال� � � �� � � َّ��ش � � ��ا ُم ا ّل � �ت� ��ي‬ ‫ث� � � � � � � � � � ��ا َرتْ ‪َ ،‬ع � � � �لَ� � � ��ى �أَ ْي � � � � � � � � � � � ��دِ ي ال� � � � ُّ�ط � � � �غ� � � ��ا ِة مَ ُ‬ ‫ت ������ ُ‬ ‫�وت‬ ‫َف� � � � ��اخْ � �َت � � رَْ�� ِل� � � َن� � � ْف� � �� � ِ��س � ��ك م � ��وق� � � ًف � ��ا َوا�� � �ْ � � ��ص � � � � � � َد ْع ِب� � � � ِه‬ ‫�اب َق � � � � � � ْل� � � � � � ٌ�ب خ� � � � � ��ا ِئ� � � � � � ٌ�ف و�� � � ��صَ � � � � � ُم � � � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫َق� � � � � � � � � ْد خ � � � � � � � � َ‬ ‫ِ�إ يّن �أُن� � � � � � � � � � � � � � ��ادِي ي� � � � ��ا َع� � � ��وا�� �ِ � ��ص � � � � َم � � � �ن� � � ��ا ا ّل � � �ت � � ��ي‬ ‫ب � � � � ْو ِق � � � � ِف � � � �ه� � � ��ا ال � � � � � َه � � � � � ِز ْي� � � � ��لِ �� � ُ��س � � � ُك� � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫�أَ ْغ � � � � � � � � � � � � َرى مَِ‬ ‫م � � � � � � � � ��ا َذا َت � � � � َب � � � � َّق� � � ��ى مِ � � � � � � ��نْ َد ٍم فيِ َو ْج� � � � � ِه� � � � � ُك� � � � � ْم‬ ‫َو َد ُم ال� � �� �َّ ��ض� � �ح � ��اي � ��ا فيِ ال� � � � � � َع � � � � ��را ِء َي � � � � ِب � � � � ْي� � � ��تُ ؟!!‬ ‫ن � � � � � � ��ا َد ْي � � � � � � ��تُ ق � � � � � � ��اهِ � � � � � � � � َر َة امل ُ� � � � � � � ِع � � � � � � � ِّز وَ�أَهْ � � � � � �لَ� � � � � �ه � � � � ��ا‬ ‫َو�� � � � ��صَ � � � � � � َرخْ � � � � ��تُ ‪ :‬ي � � ��ا َع � � � � � َّم� � � � � ُ‬ ‫�� ُ‬ ‫وت‬ ‫�ان ‪ ...‬ي � � ��ا َب � � � �ْي� � � � رْ ُ‬ ‫هُ � � � � � � ُّب � � � � ��وا َف � � � � � � � � � � � � ��إِنّ ال� � � � � � � َّن � � � � � ��ا َر ال َت � � � � � � � � � � � � � ْدرِي �إذا‬ ‫ا�� � ْ��ش � � � َت � � � َع � � � َل اجلِ � � � � � � � ��وا ُر َم � � � َت� � ��ى َي � � � � ُك� � � � ُ‬ ‫�ون ُخ � � � � ُف� � � � ُ‬ ‫�وت!!‬ ‫ي � � � ��ا �� � � َ� ��ش� � � � ��ا ُم ال ال � � � � � َّ�ط � � � � � ُ‬ ‫�اغ � � � � � ُ‬ ‫�وت َب � � � � � � � ��اقٍ َب� � � � ْع� � � � َده � � ��ا‬ ‫�� � � ��سَ � � � � � َي� � � � � ُز ُ‬ ‫ول َع� � � � � ��نْ َف � � � ْي � � �ح � � ��ا ِئ � � ��كِ (ال � � � � � َع � � � � � ْك � � � � � ُر ُ‬ ‫وت)‬ ‫ال حَ ْ‬ ‫ت � � � � � � � َز يِن ‪ ...‬ال َت� � � ْي� � ��أَ� � ِ��س � ��ي ‪َ ...‬و ْل � � ُت � ��� ْ��ش � � ِرق� ��ي‬ ‫�� � َ��ش � � � ْم � � ��� � ً��س� � ��ا َي� � � � � �غ � � � � ��ا ُر ِل� � � � � � ُن � � � � ��و ِره � � � � ��ا ال� � � � �ي � � � ��ا ُق � � � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫�إِ َّن ال� � � �� � َّ� ��ض � � ��حِ � � � � َّي� � � � َة َت � � ��� ْ� ��ص� � � َ�ط � � � ِف� � ��ي َج � �ل � � ّ�ا َده� � � � ��ا‬ ‫َو ِد َم� � � � � � � � � � � ��ا�ؤُه� � � � � � � � � � � ��ا َح� � � � � � � ْت � � � � � � ٌ�ف َل � � � � � � � � � ُه َم� � � � � � � � ْو ُق � � � � � � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫�راح � � � � � � �ه� � � � � � ��ا َف� � � � � � � � � � � � � � � � َّوا َر ٌة‬ ‫ق� � � � � ��ال� � � � � ��تْ َل� � � � � � � � � � � �هُ‪َ :‬وجِ � � � � � � � ُ‬ ‫َق� � � � � � � � � ْد ُم � � � � � � � ��تَّ فيِ َن � � � � � � � � � � � � ْزفيِ �أن� � � � � � � � � ��ا‪َ ،‬و َح� � � � � ِي� � � � �ي � � � ��تُ‬

‫اخرتع الفنيقيون �صناعة الزجاج امللون عام ‪ 2500‬قبل امليالد يف �سوريا‬

‫دم�شق‪ -‬دي بي �آي‬ ‫ت �� �ش�ير ال� �ت ��واري ��خ امل � ��ؤخ� ��وذة ع ��ن كتب‬ ‫ال�تراث ال�سوري �إىل �أن مئات ال�سنني مرت‬ ‫على �صناعة الزجاج امللون‪ ،‬وكذلك �صناعة‬ ‫القي�شاين ال�ت��ي ان�ت���ش��رت �أي���ض��ا يف ك��ل من‬ ‫م�صر وتركيا و�إيران وبلدان �أخرى بالعقود‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫لكن ه��ذه ال�صناعات الفنية ت��واج��ه يف‬ ‫�سوريا الكثري م��ن العقبات وامل�شاكل التي‬ ‫تهدد وجودها كفن تراثي �أ�صيل‪.‬‬ ‫وال ي�غ�ف��ل ال �ت��اري��خ �أن دم �� �ش��ق تعترب‬ ‫م��ن �أق � ��دم م ��دن ال �ع��امل ب���ص�ن��اع��ة الزجاج‬ ‫والقي�شاين‪.‬‬ ‫كحرف يدوية تعتمد على الرمل مادة‬ ‫�أول �ي��ة؛ ح�ي��ث اخ�ترع�ه�م��ا الفينيقيون عام‬ ‫‪ 2500‬ق �ب��ل امل� �ي�ل�اد‪ ،‬ول �ق �ي��ت اه �ت �م��ام �اً بكل‬ ‫ال�ع���ص��ور واحل �� �ض��ارات ال �ت��ي ت�ع��اق�ب��ت على‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫مل�سات جمال‬ ‫ويجمع حرفيو �أ�سواق دم�شق القدمية‬ ‫على �أن امل�ه��ن ال�ي��دوي��ة ال�ت��ي ت�ضفي مل�سات‬ ‫م��ن اجل�م��ال على بع�ض ال�صناعات مهددة‬ ‫باالنقرا�ض‪ ،‬ما مل تتم حمايتها ودعمها ب�شتى‬ ‫ال�سبل حتى تبقى م��ن م�ع��امل ال�سياحة يف‬ ‫�سوريا التي �أ�صبحت ‪-‬وفق منظمة ال�سياحة‬ ‫العاملية‪ -‬من �أبرز املقا�صد ال�سياحية خا�صة‬ ‫جمال ال�سياحة الرتاثية والدينية‪.‬‬ ‫وت �ن �ت �� �ش��ر ال� �ع� ��� �ش ��رات م ��ن حم � ��ال بيع‬ ‫القي�شاين وحتف الزجاج امللون ب�أ�سواق املهن‬ ‫اليدوية‪ ،‬و�سوق احلميدية و�أ�سواق باب توما‬ ‫وحي الأمني بدم�شق القدمية وجتذب �آالف‬ ‫ال�سياح‪� ،‬إال �أن هذه الأ�سواق تبدو هذه الأيام‬ ‫�شبه فارغة نتيجة الأو��ض��اع اجلارية‪ ،‬حيث‬ ‫ما زالت االنتفا�ضة ال�شعبية متوا�صلة منذ‬ ‫نحو �أربعة �أ�شهر‪.‬‬

‫وي �خ �� �ش��ى ع �م��ر رم �� �ض��ان �أن ترتاجع‬ ‫�صناعة القي�شاين؛ لأن�ه��ا حرفة ن��ادرة ومت‬ ‫توارثها منذ مئات ال�سنني بني �أبناء العائالت‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة ب �ه��ذا ال �ف��ن ال ��ذي ي �ق��وم بتجميل‬ ‫الأواين اخلزفية وال�سرياميك والبور�سالن‬ ‫ليحولها �إىل حتف جذابة يقتنيها النا�س يف‬ ‫كل مكان‪ ،‬ال �سيما ال�سياح الأجانب‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ول رم� ��� �ض ��ان � �س �ل �ي��ل �أح� � ��د �أب � ��رز‬ ‫العالئالت ال�سورية ‪-‬التي ال ت��زال حتافظ‬ ‫ع �ل��ى ه ��ذه احل��رف��ة م �ن��ذ م �ئ��ات ال�سنني‪:-‬‬ ‫"املواد الأولية اجليدة التي تدخل يف �صناعة‬ ‫هذه امل��ادة من رمل و�أحجار خا�صة متوفرة‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬ويتم �صهرها يف ف��رن خا�ص ثم‬ ‫يتم ال��ر��س��م على تلك الأواين حتى تخرج‬ ‫بحلة �أن�ي�ق��ة وك��أن�ه��ا ل��وح��ة ت�شكيلية �ضمن‬ ‫خطوط �شرقية‪ ،‬وغالبا يطغى عليها اللون‬ ‫الأزرق على خلفية بي�ضاء ت�سمح بنق�ش �أي‬ ‫عبارات �أو ر�سومات تعبريية جمالية"‪.‬‬ ‫تاريخ مهدد‬ ‫وي �ف��رق رم �� �ض��ان ب�ين ��ص�ن��اع��ة الزجاج‬ ‫امللون والقي�شاين؛ لأن املواد الأولية الداخلة‬ ‫يف �صناعة ك��ل منهما تختلف‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ط��رق التح�ضري و�إن ك��ان ه�ن��اك ت�شابه يف‬ ‫بع�ض النقاط كالألوان مثال‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف رم �� �ض��ان �أن ه ��ذا ال �ن��وع من‬ ‫ال�ف��ن اجلميل انت�شر يف ع��دد م��ن البلدان‪،‬‬ ‫�إال �أن انطالقته كانت من �سوريا على �أيدي‬ ‫الأت ��راك وال�ت�ج��ار ال���س��وري�ين ال��ذي��ن جابوا‬ ‫العامل مروجني له‪.‬‬ ‫من جهته يقول �أحمد‪ ،‬وهو �أحد �صانعي‬ ‫الزجاج امللون‪�" :‬أعتقد �أن الفرن الذي منلكه‬ ‫يف حي باب �شرقي مبنطقة باب توما بدم�شق‬ ‫القدمية هو �أحد الأف��ران القليلة جدا التي‬ ‫بقيت نارها موقدة‪ ،‬وتعمل لتغذية الأ�سواق‬ ‫املحلية ب�أ�شكال الزجاج امللون اجلميل ذات‬ ‫الأ�شكال والأحجام املتنوعة التي تنا�سب كل‬

‫الأذواق"‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أحمد‪" :‬نحن نعتقد �أن تاريخ‬ ‫الفرن الذي نعمل به يعود �إىل �أكرث من ن�صف‬ ‫ق ��رن‪ ،‬وي �ك��اد ي�ك��ون م�ت�ف��ردا يف ن�شاطه بعد‬ ‫�أن �أطف�أت النار يف فرن التكية‪ ،‬ال�سليمانية‬ ‫القريبة من وزارة ال�سياحة بجانب املتحف‬ ‫الوطني و�سط العا�صمة"‪.‬‬ ‫�صناعة وفن‬ ‫ويحتاج فرن الزجاج امللون �إىل النفخ يف‬ ‫الزجاج ال�ساخن الذي يخرج من فرن ال�شواء‪،‬‬ ‫لكن القي�شاين يختلف عن ذلك فالأدوات هي‬ ‫التي ت�صقل املادة اخلارجة من الفرن بعك�س‬ ‫الزجاج‪ ،‬كما �أن القي�شاين يحتاج ملوا�صفات‬ ‫للتربيد خمتلفة عن الزجاج امللون ودرجة‬ ‫ح� ��رارة ال �ف��رن �أي���ض��ا خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫تداخل الألوان يف الزجاج بعك�س القي�شاين‪.‬‬ ‫ويقول �أبو حممد‪� ،‬أحد العاملني يف هذه‬ ‫املهنة‪" :‬مراحل �صناعتنا ال�ي��دوي��ة تعتمد‬ ‫ع�ل��ى ال��زج��اج امل�ك���س��ر امل���ص�ن��وع �أ� �س��ا� �س��ا من‬ ‫حبيبات الرمل؛ حيث نقوم ب�صهره يف الفرن‬ ‫ب �ح��رارة ‪ 1200‬درج ��ة‪ ،‬ون �ق��وم ب��و��ض��ع بع�ض‬ ‫الأكا�سيد لتلوينه وفق الطلب"‪.‬‬ ‫ثم ن�أخذ قطعة من هذا الزجاج ن�سميها‬ ‫(ال�ك��رخ��ة)‪ ،‬بوا�سطة ح��دي��دة النفخ ت�سمى‬ ‫(امل��ا��ش��ة)‪ ،‬ون�ق��وم بوا�سطتها بعمل القطعة‬ ‫امل�ط�ل��وب��ة � �س��واء ك��ان��ت ك��أ��س�اً �أم م��زه��ري��ة �أو‬ ‫ث��ري��ا‪ ،‬ع�ل�م�اً �أن القطعة ل�ك��ي ت�ك��ون جاهزة‬ ‫لال�ستعمال حتتاج �إىل يوم واحد تقريبا"‪.‬‬ ‫وي�شكو �صانعو املهن اليدوية يف �أحيان‬ ‫كثرية من ارتفاع �سعر املواد الأولية‪ ،‬و�ضعف‬ ‫دع��م اجل�ه��ات امل���س��ؤول��ة ل�ه��ذه امل�ه��ن النادرة‬ ‫وت�شجيعها‪ ،‬والرتكيز على اعتبارها كجزء‬ ‫م��ن ال�ت��راث اجل� ��اذب ل�ل���س�ي��اح‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫��ص�ع��وب��ة ال�ع�م��ل يف ف�صل ال���ص�ي��ف الالهب‬ ‫حيث اجللو�س �أمام الفرن �ساعات طويلة‪.‬‬

‫ال� � �� � َّ��ش� � � ْع � � ُ�ب – َم� � � ْه� � �م � ��ا ك� � � � ��ا َن َ�أعْ � � � � � � � � � � � َز َل – خ � ��ا ِل� � � ٌد‬ ‫َوال� � � � � ّ�ظ � � � � �ل � � � � � ُم مِ � � � � � � ��نْ ب � � � � � � ��ابِ ال� � � � � َف� � � � �ن � � � ��ا ِء َي� � � � � ُف � � � � ُ‬ ‫�وت‬

‫مخاطر تواجه أقدم هرم بالتاريخ‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫قال الأمني العام للمجل�س الأعلى للآثار �إن هرم زو�سر املدرج‬ ‫مبنطقة �سقارة جنوبي القاهرة‪ ،‬وهو �أول هرم كامل بناه امل�صريون‬ ‫القدماء من احلجر اجلريي قبل نحو ‪ 4650‬عاماً‪ ،‬يف حالة حرجة‬ ‫جدا بعد توقف م�شروع ترميمه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح حممد عبد املق�صود �أن ذلك الهرم الذى بد�أ م�شروع‬ ‫ترميمه منذ �أرب��ع �سنوات و�صل الآن حلالة حرجة ج��دا‪ ،‬ال ميكن‬ ‫معها التوقف عن العمل ب�سبب �أزمة مالية يتعر�ض لها املجل�س‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه زار الأح��د املا�ضي زو�سر "التخاذ القرار الفوري‬ ‫حفاظا على �أقدم هرم يف التاريخ"‪ ،‬وكان املجل�س الأعلى �أعلن يوم‬ ‫التا�سع من حزيران ‪� 2008‬أنه يتبنى م�شروعا بتعاون ياباين �أمريكي‪،‬‬ ‫لتوثيق هرم زو�سر املدرج بالت�صوير املج�سم الثالثي الأبعاد حفاظا‬ ‫على قيمته الأثرية‪.‬‬ ‫وين�سب الهرم امل��درج ال��ذي تعر�ضت م�صاطبه ال�ست للتهالك‬ ‫بفعل الزمن �إىل زو�سر‪ ،‬وهو من ملوك الأ�سرة الثالثة الفرعونية‬ ‫التي حكمت م�صر بني عامي ‪ 2686‬و‪ 2613‬قبل امليالد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى جنحت جهود �أثرية ودبلوما�سية يف وقف بيع‬ ‫�أرب��ع قطع �أثرية‪ ،‬منتزعة من قاعدة متثال امللك �أمنحتب الثالث‬ ‫وال��د �أخناتون وجد توت عنخ �آم��ون كانت للبيع يف قاعة للمزادات‬ ‫بلندن‪ ،‬لكنها �ستعود �إىل م�صر خالل �أيام‪.‬‬ ‫وقال عبد املق�صود يف بيان �إن م�صر يف طريقها ال�سرتداد القطع‬ ‫الأثرية بعد جناح االت�صاالت‪ ،‬التي �شاركت فيها ال�سفارة بلندن مع‬ ‫املتحف الربيطاين يف وقف بيعها حيث حاول �أمريكي من هواة جمع‬ ‫التحف بيعها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن القطع احلجرية الأربع عليها نق�ش باحلفر الغائر‬ ‫وكانت جزءا من قاعدة متثال من املعبد اجلنائزى للملك �أمنحتب‬ ‫الثالث بالرب الغربي بالأق�صر على بعد نحو ‪ 690‬كيلومرتا جنوبي‬ ‫القاهرة حيث متثل ث�لاث قطع ر�ؤو��س��ا ذات مالمح �آ�سيوية‪� ،‬أما‬ ‫القطعة الرابعة فتحمل ا�سم امللك �أمنحتب الثالث (نب ماعت رع)‬ ‫وجميعها منتزعة من قاعدة التمثال‪.‬‬

‫الحركة اإلسالمية يف األردن‬ ‫جماعة االخوان املسلمني و حزب جبهة العمل االسالمي‬ ‫تدعو جماهري ال�شعب الأردين للم�شاركة يف‬

‫املهـرجــان‬ ‫الذي تنظمه الجبهة الوطنية لالصالح‬

‫وذلك يوم اجلمعة ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1432‬هـ املوافق ‪2011/8/12‬م‬ ‫م�ساء يف �ساحة جممع النقابات املهنية يف عمان‬ ‫ال�ساعة التا�سعة‬ ‫ً‬ ‫حيث يبد�أ املهرجان ب�صالة الع�شاء والرتاويح‬ ‫لذا يرجى اح�ضار �سجادة �صالة‬

‫قـمر بغـداد‬ ‫بقلم‪ :‬عبد الكرمي احل�شا�ش‬ ‫�أبو احل�سن علي بن زريق البغدادي‪ ،‬ال�شاعر الأدي��ب‪ ،‬مل تذكر‬ ‫كتب الأدب الكثري عن حياته �سوى �أ ّنه عا�ش يف بغداد‪ ،‬وكلف بابنة‬ ‫ع� ٍّم ل��ه �أ��ش� َّد الكلف ث��م ارحت��ل عنها �إىل الأن��دل����س لفاق ٍة �أ�صابته‪،‬‬ ‫أندل�سي ومدحه بق�صيد ٍة بليغ ٍة‬ ‫فق�صد عبد الرحمن �أبا اخليرب ال‬ ‫ّ‬ ‫ف�أعطاه القليل‪ ،‬فقال ابن زريق‪�« :‬إ ّن��ا هلل و�إ ّن��ا �إليه راجعون‪� ،‬سلكت‬ ‫القفار والبحار �إىل هذا الرجل ف�أعطاين هذا العطاء!»‪.‬‬ ‫ثم تذ ّكر ابنة ع ّمه وما بينهما من بعد امل�سافة‪ ،‬وحت ّمل امل�شقّة‬ ‫مع �ضيق ذات يده؛ فاعت ّل غ ّماً ومات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقيل‪� :‬أراد املمدوح �أن يختربه ف� ّأجل مكاف�أته زمنا‪ ،‬ثم �س�أل عنه‬ ‫فتفقّده وهو يف اخلان فوجدوه ميتاً‪ ،‬وعند ر�أ�سه رقع ًة مكتوب فيها‬ ‫العربي و�أ�سماه تعبرياً عن‬ ‫ق�صيدة طويلة تع ّد من روائ��ع ال�شعر‬ ‫ّ‬ ‫م�شاعره الذات ّية‪ ،‬ي�سته ّلها بت�صوير ندمه لأ ّنه مل ي�ستجب لت�ض ّرع‬ ‫اب�ن��ة ع� ّم��ه ب��ال�ك��فّ ع��ن ال�سفر‪ ،‬وي�ل��وم نف�سه على الطمع بالرزق‪،‬‬ ‫والأرزاق بيد اهلل‪ ،‬وي�ص ّور موقف وداعها �أروع ت�صوير‪ ،‬وم��ا عانى‬ ‫من فراقها‪ ،‬وي�س ّلم �أمره �إىل القدر املكتوب‪ ،‬وقد تع ّذر عليه الإياب‪،‬‬ ‫فق�ضى نحبه فيها عام ‪420‬هـ‪ ،‬ومل ت�شتهر له �سوى هذه الق�صيدة‪،‬‬ ‫ف ُع ّد من �شعراء الواحدة‪.‬‬ ‫وقيل‪« :‬من تخ ّتم بالعقيق‪ ،‬وقر�أ لأبي عمرو‪ ،‬وتفقّه لل�شافعي‪،‬‬ ‫وحفظ ق�صيدة ابن زريق فقد ا�ستكمل الظرف»‪ .‬والق�صيدة هي‪:‬‬ ‫ال َت � � � �ع � � � � َذ ِل � � � �ي � � � � ِه َف � � � � � � � � � � ��إِ َّن ال� � � � � � َع � � � � ��ذ َل ُي � � ��و ِل� � � � ُع� � � � ُه‬ ‫َق � � � ��د ُق� � � �ل � � ��تِ َح � � � � ّق � � � �اً ول � � �ك� � ��ن ل � �ي � ��� ��س َي � �� � �س � � َم � � ُع � � ُه‬ ‫ج � � � � � � � � � ��ا َوزتِ فيِ َل � � � ��وم� � � � � ِه َح � � � � � � � � � ّداً �أَ� � � � � ��ضَ � � � � � � َّر ِب � � � � ِه‬ ‫مِ � � � ��ن َح� � � �ي � � � ُ�ث َق � � � � � � � � �دّرتِ �أَ َّن ال� � � � �لَ � � � ��و َم َي � �ن � � َف � � ُع � � ُه‬ ‫ف� ��ا� � �س � � َت � �ع� ��مِ � � ِل� ��ي ال � � � � ِرف� � � ��ق يف َت� � � ��أِ ِن� � � �ي� � � � ِب� � � � ِه ب � � ��د ًال‬ ‫م � ��ن ُع � � ْن � �ف � � ِه َف � � � ُه � � � َو ُم� ��� �ض� �ن ��ى ال � � َق � �ل� ��بِ ُم� ��وج � � ُع � � ُه‬ ‫َق� � � ��د ك� � � � ��ا َن ُم � �� � �ض� � َ�ط � �ل � �ع � �اً ِب� � ��ا َ‬ ‫خل � � �ط� � ��بِ َي � �ح� ��مِ � � ُل � � ُه‬ ‫َف � ��� ُ��ض � � ّل � �ع� ��ت م� � ��ن ُخ� � � � ُ�ط� � � ��وبِ ال � � ��ده� � � � ِر �أَ�� � �ض� � � ُل� � � ُع� � � ُه‬ ‫َي� � �ك� � � ِف� � �ي� � � ِه مِ � � � ��ن َل � � � ��و َع� � � � � ِة ال � �ت � �ف � �ن � �ي� ��دِ �أَ َّن َل� � � � ُه‬ ‫مِ � � � � � � ��نَ ال � � � � � َن� � � � ��وى ُك � � � � � � � َّل َي � � � � � � � ��و ٍم م � � � ��ا ُي � � � � ��ر ّو ُع � � � � � � ُه‬ ‫م � � � ��ا � َآب مِ � � � � ��ن � � � ��سَ � � � � َف � � � � ٍر ِ�إ ّال وَ�أَز َع � � � � � � � َ�ج � � � � � � � � ُه‬ ‫ع� � � � � � ��ز ٌم �إِىل � � � ��سَ � � � � َف � � � � ٍر ِب � � � ��ال � � � ��رغ � � � � ِ�م ي � �ج � �م � � ُع � � ُه‬ ‫َك � � � � � � � ��أَ مَّن� � � � � � � ��ا هُ � � � � � � � � � َو م � � � � ��ن حِ � � � � � � � � � ِّل َو ُم � � � � � ��رحت � � � � � ��لٍ‬ ‫هلل َي � � � � � � ��ذ َر ُع � � � � � � � ُه‬ ‫ُم � � � � � � � � َو َّك� � � � � � � � ٌ�ل ِب� � � � � َف� � � � ��� � � � �ض � � � ��ا ِء ا ِ‬ ‫�إِ َّن ال � � � � � َزم� � � � ��ا َن �أَرا ُه يف ال � � � � َرحِ � � � �ي� � � ��لِ غِ � �ن � � ً�ى‬ ‫ول� � � ��و �إِىل ال � � �� � � �سَ � � � ّد �أَ� � � �ض � � �ح � ��ى َوه � � � � ��و ُي � ��ز َم � � � ُع � � � ُه‬ ‫ت � � � � ��أب� � � � ��ى امل� � � � �ط � � � ��ام� � � � � ُع �إ ّال �أن جَُ‬ ‫ت � � �� � � ّ��ش � � � َم � � ��ه‬ ‫ل � � � � � �ل� � � � � ��رزق ك � � � � � � � � � � � � ّداً وك� � � � � � � ��م مم� � � � � ��ن ي� � � � � � ��و ّد ُع � � � � � � � ُه‬ ‫َوم� � � � � � ��ا جُم� � � � � � ��ا َه � � � � � � � َد ُة الإِن � � � � �� � � � � �س� � � � ��انِ َت� � ��و�� ِ� ��ص � � � ُل � � � ُه‬ ‫رز َق � � � � � � � � �اً َوال َد َع � � � � � � � � � ُة ا ِلإن � � � � �� � � � � �س � � � ��انِ َت� � �ق � � َ�ط� � � ُع� � � ُه‬ ‫َق � � � � ��د َو َّزع ُ‬ ‫اهلل َب � � �ي � � � َ�ن ا َ‬ ‫خل � � � � �ل� � � � ��قِ رز َق � � � � � ُه � � � � � ُم‬ ‫مَل َي � � �خ � � � ُل� � ��ق ُ‬ ‫اهلل مِ � � � � ��ن َخ � � � �ل� � � ��قٍ ُي� � ��� ��ضَ � � � ِّي� � � ُع� � � ُه‬ ‫َل � � � ِك � � � َّن � � � ُه� � ��م ُك� � � � ِّل� � � � ُف � � ��وا حِ � � ��ر� � � �ص � � �اً ف � �لَ � �� � �س � ��تَ َت � � ��رى‬ ‫ُم� � � ��� � � �س� �َت � رَ�ر ِزق� � � �اً َو� � � ِ� ��س � � � ��وى ال� � � �غ � � ��اي � � ��اتِ ُت� � �ق� � � ُن� � � ُع� � � ُه‬ ‫َواحلِ � � ��ر�� � ُ��ص يف ال� � � � � �رِزاقِ َوالأَرزاقِ َق � ��د ُق�سِ َمت‬ ‫َب� � � � � ْغ � � � � ٌ�ي �أال �إِ َّن َب � � � �غ � � � َ�ي املَ� � � � � � � � ��ر ِء َي � � �� � � �ص � � � َر ُع � � � ُه‬ ‫َوال � � ��ده� � � � ُر ُي � �ع� ��طِ � ��ي ال � � َف � �ت� ��ى مِ � � ��ن َح� � �ي � � ُ�ث مَي� � َن� � ُع ��ه‬ ‫�إِرث � � � � � � � � � �اً َو مَي� � � � � َن� � � � � ُع� � � � � ُه مِ � � � � ��ن َح � � � �ي� � � ��ثِ ُي� � �ط � ��مِ � � � ُع� � � ُه‬ ‫�أ� � � � � �س � � � � � َت � � � � ��و ِد ُع َ‬ ‫اهلل فيِ َب � � � � �غ � � � � ��دا َد يِل َق � � � � َم� � � ��راً‬ ‫ِب � � ��ال � � � � َك � � ��ر ِخ مِ � � � ��ن َف � � � �لَ� � � � ِ�ك الأَزرا ِر َم � �ط � �لَ � � ُع � � ُه‬ ‫َو َّدع� � � � � � � � � ُت� � � � � � � � � ُه َوب � � � � � � � � � � � � � � � ُودّي َل � � � � � ��و ُي� � � � � � َو ِّد ُع� � � � � � ِن � � � � ��ي‬ ‫َ‬ ‫�� � ��صَ � � � �ف� � � � ُو ا َ‬ ‫حل � � � � � �ي� � � � � ��ا ِة وَ�أَ يّن ال �أو ّد ُع � � � � � � � � � � � � � � ُه‬ ‫ك� � � � ��م ق� � � � ��د ت � � �� � � �ش � � � ّف� � ��ع ب� � � � ��ي �أن ال �أف � � � � � ��ار َق� � � � � � � ُه‬ ‫ول� � � � � �ل� � � � � ��� � � � � �ض � � � � ��رور ِة ح� � � � � � � � � � ٌ‬ ‫�ال ال ُت� � � ��� � � �ش� � � � ّف� � � � ُع� � � � ُه‬ ‫َو َك� � � � � ��م َت � �� � �ش � � َّب� � َ�ث ب� � ��ي َي� � � � � ��و َم ال � � � َرح � � �ي� � ��لِ �� ُ��ض� � َ�ح� � ً�ى‬ ‫وَ�أَد ُم � � � � � � � � � ِع� � � � � � � � ��ي ُم� � � ��� � � �س� � � � َت� � � � ِه� �ل � ٌ‬ ‫�ات وَ�أَد ُم� � � � � � � � � ُع� � � � � � � � � ُه‬ ‫�ذب َ‬ ‫�وب ال � � �� � ��صَ �ب � ِ�ر ُم� � �ن � � َ�خ � � ٌ‬ ‫�رق‬ ‫اهلل ث � � � � � ُ‬ ‫ال �أَ ُك � � � � � � � � � � ُ‬ ‫َع � � � � � ّن� � � � ��ي ِب � � � � � ُف� � � � ��ر َق � � � � � ِت � � � � � ِه َل � � � � � ِك� � � � ��ن �أَ َر ِّق� � � � � � � � � ُع� � � � � � � � � ُه‬ ‫�إِ يّن �أَ َو�� � � � ِّ� � � ��س � � � � � � � � ُع ُع� � � � � � � � ��ذري فيِ َج� � � �ن � � ��ا َي� � � � ِت� � � � ِه‬ ‫ن عِ � � � �ن � � � � ُه َو ُج � � � � ��رم � � � � ��ي ال ُي� � � � َو� � � ِّ��س� � � � ُع� � � � ُه‬ ‫ِب � � ��ال� � � �ب� �ي� � ِ‬ ‫ُر ِزق � � � � � � � ��تُ ُم� � �ل� � �ك� � �اً َف � � �لَ� � ��م �أَح � � �� � � ِ ��س � � ��ن �� ِ��س � �ي� ��ا� � �سَ � � َت � � ُه‬ ‫َو ُك� � � � � � � � ُّ�ل َم � � � ��ن ال ُي � � ��� � ُ��س� � ��و�� � � ُ�س امل ُ � � � �ل� � � � َ�ك ُي � �خ � �لَ � � ُع � � ُه‬ ‫�وب ال� � � َن� � � ِع� � �ي � ��م ِب �ل��ا‬ ‫َو َم� � � � � � ��ن َغ� � � � � ��دا ال ِب � � �� � � �س � � �اً َث� � � � � � � َ‬ ‫�� � �ُ ��ش � � � �ك � � � � ٍر ع� � � �ل� � � �ي� � � � ِه َف� � � � � � � � � � � � � ��إِ َّن َ‬ ‫اهلل َي� � � � �ن� � � � � ِز ُع� � � � � ُه‬ ‫ِاع� � � َت� � ��� � �ض � ��تُ مِ � � � ��ن َوج � � � � � � ِه خِ � � � ّل� � ��ي َب � � �ع � � � َد ُف � ��ر َق� � � ِت� � � ِه‬ ‫َك � � � ��أ� � � � �س � � � �اً �أُ َج � � � � � � � � � � � � � � َّر ُع مِ � � �ن � � �ه � ��ا م� � � ��ا �أُ َج � � � � � � � َّر ُع � � � � � � � ُه‬ ‫َك� � � � ��م ق � � � ��ا ِئ � � � ��لٍ يِل ُذق � � � � � � ��تَ ال� � � � � َب � �ي� � َ�ن ُق� � � �ل � � ��تُ َل� � � � ُه‬ ‫هلل َذن � � � �ب� � � ��ي َل � � �� � � �س� � ��تُ َ�أد َف � � � � � � ُع � � � � � � ُه‬ ‫ال � � � � � َذن � � � � � ُ�ب َوا ِ‬ ‫�أَال �أَق � � � � �م� � � � ��تُ َف� � � � �ك � � � ��ا َن ال � � � � ُر� � � � �ش � � � � ُد �أَج � � � � َم � � � � ُع � � � � ُه‬ ‫َل � � � ��و �أَ َّن � � � � � ِن � � � � ��ي َي� � � � � � ��و َم ب� � � � � ��ا َن ال� � � � ُر�� � � �ش� � � � ُد �أت � � � َب � � � ُع � � � ُه‬ ‫�إِ يّن لأَق� � � � � � � َ�ط � � � � � � � ُع �أ ّي� � � � � � ��امِ � � � � � � ��ي وَ�أن � � � � � ِف � � � � � ُده� � � � ��ا‬ ‫ِب� � � � َ�ح � � � �� � � � �س � � � � َر ٍة مِ � � � �ن � � � � ُه فيِ َق � � �ل � � � ِب � � ��ي ُت � � � َق� � � ِّ�ط � � � ُع � � � ُه‬ ‫ب � � � � � � ��ن �إِذا َه� � � � � َ�ج � � � � � َع ال� � � � � � � � ُن� � � � � � � � ّوا ُم ِب � � � � � � ��تُّ َل� � � � � ُه‬ ‫مَِ‬ ‫َ‬ ‫ِب � � � �لَ� � � ��و َع � � � � ٍة مِ � � � �ن � � � � ُه َل� � �ي� � �ل � ��ي َل � � �� � � �س� � ��تُ �أه � � � َ�ج � � � � ُع � � � � ُه‬ ‫ال َي � � �ط� � ��مِ � � �ئ� � ��نُّ لجَِ � � �ن � � �ب� � ��ي َم � � �� � � �ض� � � َ�ج � � � ٌع َو َك � � � � � ��ذا‬ ‫ال َي � � �ط � � � َم � � � ِئ� � ��نُّ َل � � � � � � ُه ُم� � � � ��ذ ِب� � � �ن � � ��تُ َم � �� � �ض� � َ�ج � � ُع � � ُه‬ ‫م� � ��ا ُك � � �ن� � ��تُ �أَح � � �� � �سَ� � � � ُ�ب �أَ َّن ال � � ��ده � � � َر َي� �ف � َ�ج� � ُع� � ِن ��ي‬ ‫ِب� � � � � � � � ِه َوال �أَنّ ِب� � � � � ��ي ا َلأ ّي� � � � � � � � � � � � � � ��ا َم َت� � �ف� � �ج� � � ُع� � � ُه‬ ‫َح� � � � ّت � � ��ى َج � � � � ��رى ال � � � � َب � �ي� � ُ‬ ‫ن ِف � �ي � �م � ��ا َب � �ي � � َن � �ن � ��ا ِب � � � َي� � ��دٍ‬ ‫َع � � � �� � � � �س� � � ��را َء مَت� � � � َن� � � � ُع� � � � ِن � � ��ي َح� � � � ّ�ظ� � � ��ي َو مَت � � � � َن � � � � ُع � � � � ُه‬ ‫ق� � ��د ك� � �ن � ��تُ م� � ��ن ري� � � � ��بِ ده� � � � ��ري ج � � ��ازع� � � �اً َف � � � ِرق � � �اً‬ ‫ف � � �ل� � ��م �أُو َّق ال � � � � � � ��ذي ق � � � ��د ك � � � �ن � � ��تُ �أج � � � � ��ز ُع � � � � � ُه‬ ‫هلل ي � � ��ا م� � � �ن � � ��ز َل ال� � �ع� � �ي� � �� � � ِ�ش ال� � � � � ��ذي در� � � �س� � ��تْ‬ ‫ب� � � � � ��ا ِ‬ ‫َ‬ ‫�آث � � � � � � � � � � � � � ��ا ُر ُه وع� � � � � �ف � � � � ��تْ ُم � � � � � ��ذ ب � � � �ن� � � ��تُ �أر ُب� � � � � � � ُع� � � � � � � ُه‬ ‫ه � � � � ��ل ال� � � � � � ��زم� � � � � � � ُ‬ ‫�ان م� � � �ع� � � �ي� � � � ٌد ف� � � � �ي � � � � َ�ك ل� � � � ّذ َت� � � �ن � � ��ا‬ ‫�أم ال� � � �ل� � � �ي � � ��ايل م � � �ت� � ��ى �أم� � � ��� � � �ض� � � � ْت� � � � ُه ُت � � ��رج� � � � ُع� � � � ُه‬ ‫فيِ ِذ َّم � � � � � � � � ِة اللهَ ِ مِ � � � ��ن �أَ�� � � �ص� � � � َب � � � ْ�ح � � ��تَ َم� � �ن � ��ز َل� � � ُه‬ ‫َوج� � � � � � � � � ��ا َد َغ � � � �ي � � � � ٌ�ث ع � � �ل� � ��ى َم � � � �غ � � � �ن � � � َ‬ ‫�اك مُي � � � � � ِر ُع � � � � � ُه‬ ‫َم � � � � � � ��نْ عِ � � � � � �ن � � � � � � َد ُه يِل َع� � � � �ه� � � � � ٌد ال ُي� � ��� � �ض� � � ّي� � � ُع� � � ُه‬ ‫ُ‬ ‫َك� � � �م � � ��ا َل � � � � � � � ُه َع � � � �ه � � � � ُد �� � ِ� � ��ص� � � � ��دقٍ ال �أ� � � ��ضَ � � � � ِّي � � � � ُع � � � � ُه‬ ‫َو َم � � � � � � � ��ن ُي� � � � �� � � � ��صَ � � � � � ِّد ُع َق � � �ل � � �ب� � ��ي ِذك� � � � � � � � � � � � ُر ُه وَ�إِذا‬ ‫َج � � � � � ��رى َع � � �ل � � ��ى َق� � � �ل� � � � ِب� � � � ِه ِذك� � � � � � � ��ري ُي � � �� � ��صَ � � � ِّد ُع � � � ُه‬ ‫ي� � � � � ِّت� � � � � ُع� � � � � ِن � � � ��ي‬ ‫�ر َّن ِل � � � � � ��ده � � � � � � � ٍر ال مَُ‬ ‫لأ�� � � � � � � � � �ص� � � � �ِب � � � � رَِ‬ ‫ي� � � � � � ِّت� � � � � � ُع� � � � � � ُه‬ ‫ِب � � � � � � � � � � ِه وال ِب� � � � � � � � � � َ�ي فيِ ح� � � � � � � � � ��الٍ مَُ‬ ‫عِ � � �ل� � �م� � �اً ِب � � � � � � � ��أَ َّن ِا� � � �ص � ��طِ � � �ب � ��اري ُم� � �ع� � � ِق � � ٌ�ب َف � � � َرج � � �اً‬ ‫َف � � ��أَ� � � �ض � � � َي� � � ُ�ق الأَم� � � � � � � � � ِر �إِن َف � � � � َّك � � � � ُ‬ ‫�رت �أَو�� � ��سَ � � � � ُع� � � � ُه‬ ‫َع� � � � � � َّل ال � � �لَ � � �ي� � ��ايل ا َّل� � � �ت � � ��ي �أَ�� � � �ض� � � � َن � � ��ت ِب � � ُف � ��ر َق � � ِت � �ن � ��ا‬ ‫جِ � �� � �س � �م� ��ي � � �سَ � � َت � �ج � � َم � � ُع � � ِن� ��ي َي� � � ��وم � � � �اً َو جَت� � � � َم� � � � ُع� � � � ُه‬ ‫و َِ�إن ُت � � � � � ِغ � � � � � ْ�ل �أَ َح � � � � � � � � � � � � � � � َداً مِ � � � � � ّن � � � ��ا َم � � �ن � � � َّي � � � ُت � � � ُه‬ ‫هلل َي� � ��� � �ص� � � َن� � � ُع� � � ُه‬ ‫َف� � � �م � � ��ا ا َّل � � � � � � � ��ذي ِب� � � � َق� � � ��� � � �ض � � ��ا ِء ا ِ‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫خسارة منتخبنا لكرة السلة أمام‬ ‫اليابان ببطولة وليم جونز‬

‫الذهب طموح الطعيمات‬ ‫والوادي يف بطولة آسيا للمالكمة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تعر�ض منتخبنا الوطني لكرة ال�سلة �إىل خ�سارة �أمام منتخب‬ ‫اليابان بنتيجة ‪ 70-87‬يف املباراة التي جرت �أم�س يف تايوان �ضمن‬ ‫مناف�سات بطولة وليم جونز‪.‬‬ ‫وبهذه اخل�سارة‪ ،‬يرتاجع منتخبنا للمركز الثالث يف البطولة‬ ‫بعد خ�سارته �أم�س �إىل جانب خ�سارته �أمام منتخب تايوان‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن منتخبنا م��ا ي��زال ي��وا��ص��ل املناف�سة على لقب‬ ‫البطولة بالرغم من خ�سارة الأم�س‪.‬‬

‫ان�شون ‪� -‬صالح داود‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫على الوعد �سيكون اليوم مالكمانا‬ ‫�أحمد الطعيمات وحممد الوادي‪ ,‬حني‬ ‫يخو�ضان يف الفرتة امل�سائية مباراتيهما‬ ‫يف ال ��دور ق�ب��ل ال�ن�ه��ائ��ي لبطولة �آ�سيا‬ ‫ل�ل�م�لاك�م��ة امل �ق��ام��ة يف ان �� �ش��ون بكوريا‬ ‫اجلنوبية‪ ,‬الالعبان يرفعان �شعار الفوز‬ ‫وهما يعي�شان يف حالة معنوية مرتفعة‪,‬‬ ‫وعازمان على تقدمي الأف�ضل‪ ،‬ال �سيما‬ ‫�أن اللقاءين �سيكونان يف غاية القوة‪,‬‬ ‫ف�ف��ي وزن «‪ »81‬ك�غ��م ع�ل��ى الطعيمات‬ ‫ال ��ذي خ�ط��ف االن �ظ��ار ب�سبب م�ستواه‬ ‫الرائع �أن يالقي الكوري اجلنوبي كيم‬ ‫هيوجن كيو‪ ,‬فيما على حممد الوادي‬ ‫وزن»‪ »52‬كغم ال��ذي ي�سري بثقه �صوب‬ ‫النهائي �أن يلتقي مع ال�صيني القوي‬ ‫ت�شانغ يونغ يف لقاء هو الرابع للوادي‬ ‫يف البطولة‪.‬‬ ‫املدير الفني للمنتخب كوزمو مل‬ ‫ي �ف��وت ي ��وم اول ام ����س ل �ق��اءي الكوري‬ ‫وال�صيني يف ال��دور ربع النهائي‪ ،‬حيث‬ ‫�شاهد لقاءيهما‪ ،‬وقام بت�سجيلهما على‬ ‫الفيديو وق��ام مع اجلهاز الفني الذي‬ ‫ي���ض��م ع�م��ر امل �ج��ايل وت�ي���س�ير اجلمال‬ ‫ب ��درا�� �س ��ة ال �ل �ق ��اءي ��ن واالج� �ت� �م ��اع مع‬ ‫الالعبني ك��ل على ح��دة‪ ,‬و��ش��رح نقاط‬ ‫ال�ضعف وال�ق��وة خل�صميهما يف اللقاء‬ ‫املرتقب الذي يتوقع �أن يتابعه عدد من‬ ‫�أبناء اجلالية الأردنية يف كوريا‪.‬‬ ‫وي�ساعد اجلو الأ�سري الذي يتميز‬ ‫ب��ه ال��وف��د م�لاك�م�ي�ن��ا ع�ل��ى اال�ستعداد‬ ‫امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬ح�ي��ث ي �ق��وم ب�ق�ي��ة الالعبني‬ ‫بتوفري اجل��و املنا�سب من اج��ل تقدمي‬ ‫�أف� ��� �ض ��ل م� ��ا ل �ل �ب �ط �ل�ين يف اللقاءين‬ ‫امل��رت �ق �ب�ين‪ ,‬ع �ل��ى �أم� ��ل احل �� �ص��ول على‬ ‫�أول ميدالية ذهبية ل�ل��أردن يف تاريخ‬ ‫ب �ط��والت �آ��س�ي��ا للمالكمة‪ ,‬و�إث �ب��ات �أن‬ ‫اللعبه تتطور‪ ،‬حيث كانت املح�صلة يف‬ ‫البطولة املا�ضية ف�ضية وبرونزية‪.‬‬ ‫البطولة �شكلت �ضربة �إىل بع�ض‬ ‫ال ��دول امل�ت�ق��دم��ة يف امل�لاك�م��ة �آ�سيويا‬ ‫ح�ي�ن ف���ش�ل��ت يف �إي �� �ص��ال الع �ب�ي�ن �إىل‬ ‫ه��ذا ال ��دور ويف مقدمتها ال�ه�ن��د التي‬ ‫تعترب �أح��د �أب ��رز املنتخبات يف القارة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت ��أه��ل م�ن�ه��ا الع ��ب واح ��د فقط‪,‬‬ ‫فيما تعترب ال�صني االب��رز يف البطولة‬ ‫وت ��أه��ل ع�ن�ه��ا «‪ »6‬الع �ب�ين م�ق��اب��ل «‪»5‬‬

‫املدرب الوطني أبو زمع‪ :‬أتمنى‬ ‫النجاح مع الكويت الكويتي‬

‫لقطة جامعة لوفد منتخبنا للمالكمة (من امل�صدر)‬

‫العبني من كازخ�ستان و«‪ »4‬من كل من‬ ‫كوريا اجلنوبية ومنغوليا واوزباك�ستان‬ ‫والعبني من كل من االردن وطاجك�ستان‬ ‫واي � ��ران وان��دون�ي���س�ي��ا والع� ��ب م��ن كل‬ ‫م��ن الهند و��س��وري��ا وال �ع��راق والفلبني‬ ‫وق�يرع��ز� �س �ت��ان وال �� �ص�ين ت��اي�ب�ي��ة فيما‬ ‫ف�شل اي م�لاك��م ي��اب��اين م��ن الو�صول‬ ‫اىل هذا الدور ‪.‬‬ ‫على الهواء مبا�شرة‬ ‫االحتاد الدويل على موقعه �سيقوم‬ ‫ببث مبا�شر للقاءات الدور قبل النهائي‬ ‫وال�ن�ه��ائ��ي‪ ,‬حيث ق��ام املعلق ي��وم �أم�س‬ ‫ب��زي��ارة مقر �إق��ام��ة الوفد وح�صل على‬ ‫معلومات عن العبينا لطعيمات والوادي‬ ‫من �أج��ل التح�ضري لعملية البث‪ ,‬كما‬ ‫قامت �أحد القنوات الف�ضائية الكورية‬ ‫بنقل العديد من املباريات‪.‬‬

‫ال �غ��ري��ب يف ال �ب �ط��ول��ة �أن� �ه ��ا رغم‬ ‫حم��اوالت العاملني نقلها �إىل ال�شارع‬ ‫الريا�ضي‪� ,‬إال �أنها ال زالت تعي�ش يف غربة‬ ‫يف ان�شون يف ظل الغياب اجلماهريي‪،‬‬ ‫حيث ال يتواجد يف القاعة �إال الالعبني‬ ‫فقط واملنظمني وع��دد قليل ج��دا من‬ ‫املتابعني غالبيتهم من االطفال‪.‬‬ ‫اجتماع االحتاد الآ�سيوي‬ ‫وع� �ل ��ى ه��ام ����ش ال� �ب� �ط ��ول ��ة‪ ،‬عقد‬ ‫االحتاد اال�سيوي اجتماعا ملجل�س ادارته‬ ‫ح���ض��ره رئ�ي����س ال��وف��د ع���ض��و جمل�س‬ ‫ادارة االحت� ��اد اال� �س �ي��وي ول �ي��د ج ��رار‪،‬‬ ‫حيث ناق�ش املجل�س تنظيم البطوالت‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬ومنها بطولة ال�شباب التي‬ ‫ت�سبق بطولة ال�ع��امل‪ ,‬وطالب البع�ض‬ ‫بنقلها �إىل وقت �آخر‪ ،‬حتى ال ت�ؤثر على‬ ‫اع��داد املنتخبات لبطولة العامل‪ ،‬فيما‬

‫ا��ش��ار البع�ض اىل ابقائها دون تغيري‪،‬‬ ‫كون غالبية العبي املنتخبات امل�شاركة‬ ‫يف بطولة ال�ع��امل ال ي�ضمون �إال عددا‬ ‫قليال من الالعبني ال�شباب‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد �آخ ��ر‪ ،‬م��ن امل�ت��وق��ع �أن‬ ‫تخلو جل��ان االحت ��اد الآ��س�ي��وي م��ن �أي‬ ‫�أردين‪ ,‬وي ��أت ��ي ذل ��ك ردا م��ن االحت ��اد‬ ‫اال�سيوي على �إل�غ��اء البطولة احلالية‬ ‫التي كان مقر �إقامتها يف البداية عمان‬ ‫قبل االعتذار عنها ونقلها اىل كوريا‪.‬‬ ‫جرار ‪ :‬نبحث عن اجناز‬ ‫رئي�س الوفد وليد جرار قال‪�« :‬إننا‬ ‫ن�ب�ح��ث ع��ن �إجن � ��از م��ن خ�ل�ال تواجد‬ ‫ال�لاع�ب�ين �أح �م��د ال�ط�ع�ي�م��ات وحممد‬ ‫الوادي يف الدور قبل النهائي»‪ ,‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫«كنا نتوقع و�صول ث�لاث العبني على‬ ‫الأق� ��ل ل �ه��ذا ال � ��دور‪ ،‬وب ��ال ��ذات البطل‬

‫�إي�ه��اب دروي����ش ال��ذي مت �إخ��راج��ه عنوة‬ ‫من البطولة بف�ضل العديد من قرارات‬ ‫التحكيم اخل��اط�ئ��ة ال�ت��ي نتمنى �أن ال‬ ‫تتكرر يف لقاء الوادي مع الكوري ت�شونغ‬ ‫يونغ‪ ,‬و�أن يكون التحكيم عادال‪.‬‬ ‫املجايل‪ :‬لقاءان �صعبان‬ ‫امل� � � ��درب ع� �م ��ر امل � �ج� ��ايل ق � ��ال �إن‬ ‫اللقاءين �سيكونان يف غاية ال�صعوبة‬ ‫ك � ��ون ال �ب �ط ��ول ��ة ت �� �ض��م الأف� ��� �ض ��ل يف‬ ‫ال �ق��ارة‪ ,‬و�أن ال �ف��وز يف ال �ل �ق��اءات بدور‬ ‫ربع النهائي يحكمها احلالة النف�سية‬ ‫لالعبني وق��درة الأج�ه��زة الفنية على‬ ‫حتليل اخل �� �ص��وم‪ ,‬و ه��ذا م��ا قمنا به‪،‬‬ ‫حيث طالبنا من العبينا لرتكيز على‬ ‫بع�ض النقاط يف املبارتني‪ ,‬و�إذا حتقق‬ ‫الأم � ��ر ��س�ي�ك��ون الع�ب�ي�ن��ا ب� � ��إذن اهلل يف‬ ‫اللقاء اخلتامي‪.‬‬

‫عبادة عبد الستار ‪ ..‬منتج كروي مميز‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تراوده �أحالم النجومية ب�أن ي�صبح �أحد �أف�ضل‬ ‫الالعبني على امل�ستوى املحلي يف امل�ستقبل القريب‪،‬‬ ‫ن�ظ��را للثقه ال�ك�ب�يرة ال�ت��ي ميتكها وال �ق��درة على‬ ‫ترجمتها فعال عن طريق ما يقدمه من �أداء مميز‬ ‫داخل امل�ستطيل «الأخ�ضر»‪.‬‬ ‫ب ��ارع يف �صناعة الأل �ع��اب‪ ،‬مت��ري��رات��ه دقيقة‪،‬‬ ‫وت��دل على تركيز ع��ال عند انطالقها من قدمه‪،‬‬ ‫قادر �أن ي�ضع املهاجمني يف مواجهة مرمى املناف�س‪،‬‬ ‫ع��دا ع��ن امتالكه ت�سديدات ق��وي��ة م��ن املمكن �أن‬ ‫ي�ستعني بها يف بع�ض الأوقات‪ ،‬ي�شعر باملتعة عندما‬ ‫ميد زم�لاءه بالكرات و�صناعة الأه��داف �أك�ثر من‬ ‫ت�سجيلها‪.‬‬ ‫عبادة عبد ال�ستار جنم ن��ادي اجلزيرة والعب‬ ‫منتخب ال���ش�ب��اب ا��س�ت��دع��ي ق�ب��ل ف�ت�رة وج �ي��زه هو‬ ‫وزميله عامر �أبو ه�ضيب �إىل الفريق الأول يف نادي‬ ‫اجلزيرة بعد تن�سيبات �صدرت من «الكابنت» �إ�سالم‬ ‫جالل ب�أن هذا الالعب قادر �أن يكون على قدر عال‬ ‫من امل�س�ؤولية مع الفريق الأول‪ ،‬فاملوهبة موجودة‪،‬‬ ‫وحتتاج �إىل من ي�صقلها بال�شكل ال�سليم ويوجهها‬ ‫حتى ت�ستطيع �أن تخدم هذا النادي‪ ،‬عبد ال�ستار قال‪:‬‬ ‫«�شعوري ال يو�صف و�أنا �أتدرب حتت �إ�شراف املدرب‬

‫القدير «ال�ك��اب�تن» خالد عو�ض و�إىل جانب جنوم‬ ‫كبار يف الكرة الأردنية‪ ،‬هذا الأمر يحفزين �أن �أخرج‬ ‫كل طاقاتي‪ ،‬خا�صة �أنني العب يف مقتبل العمر وال‬ ‫زال الطريق �أمامي طويال‪� ،‬س�أبذل ق�صاري جهدي‬ ‫حتى �أحجز يل مكانا مع الفريق رغم �صعوبة املهمة‪،‬‬ ‫والتوفيق يبقى من عند اهلل عز وجل»‪.‬‬ ‫ويتحدث ع�ب��ادة ب��أن��ه �أح��د عنا�صر املنتخبات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة يف الأردن م�ن��ذ «‪�� »6‬س�ن��وات‪�� ،‬ش��ارك��ت يف‬ ‫مباريات �أم��ام البحرين وال�ك��وي��ت‪ ،‬و�أن��ا الآن على‬ ‫�أه �ب��ة اال� �س �ت �ع��داد ل�ل�ظ�ه��ور امل �� �ش��رف م��ع منتخب‬ ‫ال�شباب بعد الغياب اال�ضطراري لأداء امتحانات‬ ‫الثانوية العامة التي �أجد فيها م�ستقبلي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل كرة القدم‪.‬‬ ‫جن��اح��ي يف «ال�ت��وج�ي�ه��ي» زاد م��ن امل�س�ؤولية‬ ‫امللقاة على عاتقي‪ ،‬و�أ��ش�ك��ر وال��دي ووال��دت��ي على‬ ‫اهتمامهما الكامل ومتابعتهما امل�ستمرة يل فهذا‬ ‫�أم��ر افتخر به‪ ،‬و�أن��ا يف هذه الأوق��ات �أق��وم بتجهيز‬ ‫بع�ض الأوراق كي التحق باجلامعة وادر�س تخ�ص�ص‬ ‫الرتبية الريا�ضية ال��ذي �أع�شقه و�أوا��ص��ل امل�شوار‬ ‫حتى احل�صول على �شهادة الدكتوراة‪ ،‬العلم �سالح‬ ‫للم�ستقبل فكرة القدم لها بداية ونهاية‪ ،‬وال بد من‬ ‫�أن �أقوم بت�أمني م�ستقبلي باحل�صول على ال�شهادة‬ ‫اجلامعية‪.‬‬

‫العب اجلزيرة ال�شاب عبادة عبد ال�ستار‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت دائرة احلكام �أم�س �أ�سماء حكام اجلولة الثانية من دوري املحرتفني لكرة القدم وجاءت على النحو التايل‪:‬‬ ‫الرقم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب مدرب فريق الكويت الكويتي لكرة القدم‪ ،‬عبداهلل �أبو‬ ‫زمع عن �سعادت�� الكبرية بخو�ض �أول جتربة تدريبية احرتافية‬ ‫خارج الأردن‪ ،‬كونها �ست�سهم يف تعزيز الثقة باملدرب الأردين‪ ،‬وت�أكيد‬ ‫قدراته الفنية لقيادة �أي فريق بالوطن العربي م�ستقبال‪.‬‬ ‫وك�شف �أبو زمع النقاب يف لقاء ح�صري �أجراه معه (كووورة)‬ ‫عن �أن �إدارة نادي الكويت الكويتي مهتمة كثرياً بكل �شاردة وواردة‬ ‫تتعلق بالفريق‪ ،‬وتقوم بتوفري كافة مقومات النجاح‪.‬‬ ‫و�أبدى �أبو زمع ر�ضاه عن جتربته التدريبية الفريدة‪ ،‬منوها‬ ‫ب��أن��ه يتطلع �أن ي�ك��ون �سفريا ناجحا لكافة امل��درب�ين الأردنيني‪،‬‬ ‫وليربهن للجميع حقيقة كفاءة املدرب الأردين‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أب��و زم��ع �أن الالعب الأردين ر�أف��ت علي �أثبت لغاية‬ ‫الآن جناحه يف خو�ض �أول جتربة احرتافية مع فريق الكويت‪،‬‬ ‫بعدما �أم�ضى �سنوات عمره مع الفريق الذي طاملا ع�شقه الوحدات‬ ‫الأردين‪ ،‬م�ؤكدا �أن �إدارة نادي الكويت الكويتي �أبدت ر�ضاها التام‬ ‫عن ر�أفت علي‪ ،‬وما قدمه يف اللقاءات الودية‪ ،‬حيث تكفل ب�صناعة‬ ‫ه��دف�ين �أم ��ام ال�صلبيخات ال�ت��ي ان�ت�ه��ت ب�ث�لاث�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة‪ ،‬وقدم‬ ‫�أم�س الثالثاء �أداء مميزاً يف مباراة الريموك التي انتهت بنف�س‬ ‫النتيجة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ت�أخر �إدارة نادي الكويت الكويتي يف �إر�سال القائمة‬ ‫املعدلة لت�شكيلة الفريق لالحتاد الآ�سيوي والتي �ست�شارك بدور‬ ‫الثمانية لك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي‪� ،‬أج��اب �أب��و زمع ب�أنه �سيتم رفع‬ ‫القائمة الر�سمية يف غ�ضون اليومني املقبلني‪ ،‬و�سيكون ر�أفت علي‬ ‫�ضمن القائمة املعدلة بكل ت�أكيد‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو زمع �إىل �أن فريق الكويت الكويتي �سي�صل للجاهزية‬ ‫الفنية والبدنية املطلوبة قبيل ب��دء لقاءات دور الثمانية لك�أ�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي‪ ،‬حيث �ستنح�صر مرحلة الأعداء على االنخراط‬ ‫مبع�سكرات داخلية وخو�ض لقاءات ودية مع فرق كويتية حملية‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن اللقاءات التي �سيخو�ضها ببطولة ك�أ�س ويل العهد‪.‬‬ ‫وع��ن املنتخب الأردين وت��وق�ع��ات��ه مل���ش��واره يف ال ��دور الثالث‬ ‫للت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل بالربازيل ‪،2014‬‬ ‫قال �أبو زمع �إن املجموعة تبدو �صعبة فهي ت�ضم �إىل جانب الأردن‪،‬‬ ‫منتخبات ال�صني وال�ع��راق و�سنغافورة‪ ،‬وه��ي منتخبات متطورة‬ ‫ومناف�سه‪ ،‬لكن �إذا تكاتفت اجل�ه��ود وت�سلح الالعبون بالعزمية‬ ‫واالرادة‪ ،‬ف�إن �إمكانية الت�أهل �ستكون �سانحة بقوة‪ ،‬على اعتبار �أن‬ ‫موازين القوى تبدو متكافئة بني املنتخبات املر�شحة للمناف�سة‬ ‫على الت�أهل‪.‬‬

‫محمد منري يف طريقه لالنتقال‬ ‫إىل االنصار السعودي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تلقى مدافع املنتخب الوطني الأردين وفريق اجلزيرة لكرة‬ ‫القدم حممد منري عر�ضاً ر�سمياً من �إدارة نادي الأن�صار ال�سعودي‬ ‫للإحرتاف ب�صفوف فريقه �إعتباراً من املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫و�أب��دى منري رغبته اجلاحمة يف خو�ض �أول جتربة احرتاف‬ ‫يف امل�لاع��ب ال�سعودية وه��و ال��ذي ب��د�أ حياته ال�ك��روي��ة م��ع فريق‬ ‫الفي�صلي ثم احرتف مع فريق ت�شرين ال�سوري وا�ستقر قبل نحو‬ ‫�شهر يف �صفوف اجلزيرة‪.‬‬ ‫ومما يعزز �إمكانية اح�تراف منري مع الأن�صار ال�سعودي هو‬ ‫ا�شرتاط منري على �إدارة اجلزيرة ال�سماح له باالحرتاف يف حال‬ ‫تلقىه عر�ضاً خارجياً على �أن يدفع ‪ 15‬الف دوالر ك�شرط جزائي‬ ‫لف�سخ العقد‪.‬‬ ‫وت�شري املعلومات �إىل �أن نادي الأن�صار قدم ملنري عر�ضا ت�صل‬ ‫قيمته �إىل ‪ 110‬االف دوالر ‪.‬‬

‫أنس الحجة‪ :‬حبي للعراق وأهله‬ ‫وراء توقيعي لكرة دهوك‬

‫تسمية حكام الجولة الثانية من دوري املحرتفني‬ ‫الفريقان‬

‫‪13‬‬

‫اليوم والتاريخ‬

‫امللعب‬

‫ال�ساعة‬

‫احلكم‬

‫امل�ساعد ا‬

‫امل�ساعد ‪2‬‬

‫الرابع‬

‫املراقب‬

‫‪1‬‬

‫الريموك‬

‫املن�شية‬

‫اجلمعة ‪8/12‬‬

‫امللك عبد اهلل‬

‫‪10.30‬‬

‫عبد الرزاق اللوزي‬

‫�سمري غنام‬

‫امين عبيدات‬

‫احمد في�صل‬

‫فتحي عرباتي‬

‫‪2‬‬

‫كفر �سوم‬

‫ذات ر�أ�س‬

‫اجلمعة ‪8/12‬‬

‫الأمري ها�شم‬

‫‪10.30‬‬

‫طارق دردور‬

‫وليد ابو ح�شي�ش‬

‫منذر عقيالن‬

‫احمد يعقوب‬

‫�سليمان ابو الهيجاء‬

‫‪3‬‬

‫البقعة‬

‫الرمثا‬

‫اجلمعة ‪8/12‬‬

‫البرتاء‬

‫‪10.30‬‬

‫حممد العبادي‬

‫احمد م�ؤن�س‬

‫حممد بكار‬

‫ح�سام ال�شرعة‬

‫�صبحي طاهر‬

‫‪4‬‬

‫اجلزيرة‬

‫�ش الأردن‬

‫ال�سبت ‪8/13‬‬

‫البرتاء‬

‫‪10.30‬‬

‫مراد زواهرة‬

‫عي�سى عماوي‬

‫حممد روابدة‬

‫عمر املعاين‬

‫ح�سن مر�شود‬

‫‪5‬‬

‫اجلليل‬

‫الوحدات‬

‫ال�سبت ‪8/13‬‬

‫الأمري ها�شم‬

‫‪10.30‬‬

‫مهند عقيالن‬

‫يو�سف �إدري�س‬

‫�إبراهيم عمو�ش‬

‫ادهم خمادمة‬

‫ا�سامه جربان‬

‫‪6‬‬

‫�ألفي�صلي‬

‫العربي‬

‫ال�سبت ‪8/13‬‬

‫امللك عبد اهلل‬

‫‪10.30‬‬

‫نا�صر دروي�ش‬

‫في�صل �شويعر‬

‫معتز فراية‬

‫ا�شرف خاليلة‬

‫فهد ها�شم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال الع��ب املنتخب الوطني االردين ون��ادي الفي�صلي ان�س‬ ‫احلجة ال��ذي و�صل اىل مدينة ده��وك للعب يف �صفوف فريقها‬ ‫الكروي �إن حب العراقيني هو الدافع االول لتوقيع العقد مع كرة‬ ‫دهوك‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احلجة يف �أول ت�صريح ل�صحيفة عراقية خ�ص به‬ ‫(امل�لاع��ب)‪�« :‬إن م �ب��اراة الفي�صلي ال�ت��ي لعبها �ضد ن��ادي دهوك‬ ‫يف ده��وك �ضمن ت�صفيات بطولة اندية �آ�سيا �أاعطت يل انطباعا‬ ‫جميال عن حب جمهور العراق وجمهور دهوك باالخ�ص للكرة»‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ال�شعب ال�ع��راق��ي م�ع��روف يف املنطقة بطيبته التي‬ ‫�ستكون داف�ع��ا و�سالحا يل م��ن �أج��ل تقدمي العطاء الكبري لهذا‬ ‫الفريق الذي اختارين من بني الالعبني لالحرتاف يف �صفوفه‪.‬‬ ‫يذكر �أن ان�س احلجة يبلغ من العمر ‪� 23‬سنة‪ ،‬ويف�ضل اللعب‬ ‫يف جناحي اليمني او ال�شمال وخلف املهاجمني وهو يف قائمة عدنان‬ ‫حمد احلالية باملنتخب الأردين‪ ،‬ومن �أبرز جنوم الفي�صلي االردين‬ ‫واجلميع يتوقع له �أن يكون الالعب رقم (‪ )1‬يف الأردن‪.‬‬

‫توتي «كسول» بحسب مدربه‬ ‫السابق‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صف مدرب نادي روما ال�سابق كالوديو رانيريي‪ ،‬العب و�سط‬ ‫الفريق وقائده فران�شي�سكو توتي بانه ك�سول يف مقابلة اجرتها‬ ‫معه �صحيفة «ال غازيتا ديل �سود»‪.‬‬ ‫وق��ال ران�ي�يري ال��ذي ا�شرف على تدريب توتي لعام ون�صف‬ ‫العام‪« :‬ك�سول؟ �أعتقد �أنني �أوافق على هذا الو�صف» عندما طلبت‬ ‫منه ال�صحيفة التعليق على ت�صريحات فرانكو بالديني املدير‬ ‫العام ملنتخب انكلرتا حاليا ال��ذي �سيتوىل من�صبا �إداري��ا يف نادي‬ ‫العا�صمة الإيطالية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ران�ي�يري‪« :‬مل يكن توتي ي�ت��درب يف بع�ض الأحيان‬ ‫كما يجب خالل الأ�سبوع‪ ،‬ولهذا كنت �أتركه على مقاعد الالعبني‬ ‫االحتياطيني يوم الأحد خالل املباريات»‪.‬‬ ‫لكنه �أو� �ض��ح‪« :‬ب�ي��د �أن ت��وت��ي ه��و �أف���ض��ل الع��ب �أ��ش��رف��ت على‬ ‫تدريبه‪ ،‬لقد دربت فرانك المبارد والي�ساندرو دل بيريو‪ ،‬كان االول‬ ‫ي�صب تركيزه على التدريب حتى الت�ضحية‪� ،‬أما الثاين فكان يبقى‬ ‫بعد احل�صة التدريبية ليقوم بتنفيذ الركالت الثابتة‪ ،‬وكان يحث‬ ‫زم�لاءه على �أن يقوموا باملثل‪� ،‬أما توتي فكان يغادر مبا�شرة �إىل‬ ‫املنزل بعد احل�صة التدريبية»‪.‬‬ ‫وختم‪« :‬توتي ميلك موهبة �أك�بر‪ ،‬لكن فرانك والي�ساندرو‬ ‫يتمتعان ب�شخ�صية �أقوى»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫قطر تلتقي العراق وديا يف ‪١٩‬‬ ‫الجاري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د االحت��اد القطري ل�ك��رة ال�ق��دم �إق��ام��ة امل �ب��اراة ال��ودي��ة بني‬ ‫املنتخبني القطري والعراقي يف ‪� 19‬آب اجل��اري يف الدوحة �ضمن‬ ‫ا�ستعداداتهما لت�صفيات مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وكانت املباراة مقررة �أم�س الأربعاء‪ ،‬لكن االحتاد القطري طلب‬ ‫من نظريه العراقي ت�أجيلها «ب�سبب الإ�صابات التى يعاين منها عدد‬ ‫من العبيه عقب مباراتي فيتنام» يف الدور الثاين من ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫تلتقي قطر مع البحرين يف املنامة ويلعب العراق مع االردن‪ ،‬يف‬ ‫�أوىل جوالت الدور الثالث من الت�صفيات يف الثاين من ايلول‪.‬‬ ‫كما يخو�ض املنتخب القطري مباراة ودي��ة اخ��رى مع نظريه‬ ‫االم��ارات��ي يف دب��ي يف ‪ 25‬اجل ��اري‪� .‬ستكون م �ب��اراة ال �ع��راق االوىل‬ ‫للمنتخب ال �ق �ط��ري حت��ت ا� �ش��راف م��درب��ه اجل��دي��د �سيبا�ستياو‬ ‫الزاروين الذي توىل املهمة خلفا لل�صربي ميلوفان راييفات�ش بعد‬ ‫�إنهاء االحتاد القطري عقده بالرتا�ضي قبل ايام قليلة‪.‬‬ ‫جاء ق��رار االحت��اد القطري بانهاء التعاقد مع راييفات�ش بعد‬ ‫الأداء غري املقنع الذي قدمه املنتخب يف مباراتيه امام فيتنام‪ ،‬حيث‬ ‫فاز يف الدوحة ‪�-3‬صفر وخ�سر يف هانوي ‪.2-1‬‬ ‫وكان راييفات�ش توىل املهمة يف �آذار املا�ضي خلفا للفرن�سي برونو‬ ‫مي�ستو املقال من من�صبه عقب ك�أ�س �آ�سيا التي �أقيمت يف الدوحة‬ ‫مطلع العام اجلاري‪.‬‬

‫النصر اإلماراتي يقرتب من ضم‬ ‫األسرتالي بريشيانو‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يقرتب الن�صر الإماراتي من �ضم الأ�سرتايل مارك بري�شيانو‬ ‫امل�ح�ترف يف الت�سيو االي�ط��ايل‪ ،‬ح�سب م��ا ذك��رت ال�صحف املحلية‬ ‫�أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫و�سيكون بري�شيانو (‪ 31‬عاما) يف حال �إمتام ال�صفقة الأجنبي‬ ‫ال ��راب ��ع يف ��ص�ف��وف ال�ن���ص��ر ال� ��ذي اح�ت�ف��ظ ب� ��االك� ��وادور تينوريو‬ ‫والربازيلي ليو ليما والغاين ا�سماعيل باجنورا‪.‬‬ ‫�سين�ضم الالعب الأ�سرتايل �إىل الن�صر بقيادة املدرب الإيطايل‬ ‫وال�ت�ر زي�ن�غ��ا يف مع�سكره ال �ث��اين امل��رج��ح يف ت��رك�ي��ا مطلع ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويحق للفرق االماراتية التعاقد مع �أربعة العبني حمرتفني‪،‬‬ ‫وفق قاعدة ‪� 1+3‬آ�سيوي‪.‬‬

‫ارشافني ينفي احتمال انتقاله‬ ‫إىل ماكاشكاال‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نفى النجم ال��دويل الرو�سي ان��دري ار�شافني �أم����س الأربعاء‬ ‫احتمال تركه ار�سنال االنكليزي لالنتقال اىل ��جن��ي ماكا�شكاال‬ ‫الرو�سي‪ ،‬م�ؤكدا التزامه مبوا�صلة امل�شوار مع النادي اللندين‪.‬‬ ‫وي�أتي نفي ار�شافني و�سط االخبار التي تتحدث عن اقرتاب‬ ‫النجم الكامريوين �صامويل ايتو من ترك انرت ميالن االيطايل‬ ‫واالن�ضمام اىل الربازيلي روبرتو كارلو�س والرو�سي يوري جريكوف‬ ‫اللذين يدافعان عن الوان نادي عا�صمة داغ�ستان القوقازية الذي‬ ‫حتولت ملكيته اىل املتمول �سليمان كريميوف‪.‬‬ ‫وقال ار�شافني‪ ،‬املتواجد حاليا يف مو�سكو حيث يلتقي منتخب‬ ‫ب�لاده مع نظريه ال�صربي �أم�س االرب�ع��اء يف لقاء ودي‪ ،‬يف حديث‬ ‫ل�صحيفة «�سبورت اك�سرب�س»‪« :‬قلت �سابقا ولي�س بامكاين �سوى ان‬ ‫اردد ب��اين �ساكون مع ار�سنال ه��ذا املو�سم‪ .‬مل اتلق اي عر�ض من‬ ‫ماكا�شكاال‪ .‬مل يح�صل اي ات�صال بيني وب�ين ال�ن��ادي او ممثليه»‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن ه��دف��ه ه��ذا امل��و��س��م ه��و ال �ف��وز ب ��أح��د ال �ك ��ؤو���س مع‬ ‫ار�سنال‪.‬‬ ‫وعانى ار�شافني يف نهاية املو�سم املا�ضي بعدما ف�ضل مدربه‬ ‫الفرن�سي ار�سني فينغر االحتفاظ به على مقاعد االحتياط‪ ،‬ما دفع‬ ‫البع�ض اىل ترجيح عودته اىل فريقه ال�سابق زينيت �سان بطر�سربغ‬ ‫او االنتقال اىل تركيا او ا�سبانيا لكنه حتدث مع مدربه حول و�ضعه‬ ‫يف الفريق اللندين وقرر موا�صلة امل�شوار مع االخري‪.‬‬ ‫وك��ان ار�شافني ان�ضم اىل «املدفعجية» يف كانون الثاين ‪2009‬‬ ‫قادما من زينيت وهو �سجل منذ حينها ‪ 28‬هدفا يف اكرث من ‪100‬‬ ‫مباراة بقيادة فينغر‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الع�ب��ي ماكا�شكاال يعي�شون وي�ت��درب��ون يف مو�سكو‪،‬‬ ‫وهم ي�سافرون �إىل داغ�ستان خلو�ض املباريات املح�سوبة على �أر�ض‬ ‫فريقهم وح���س��ب‪ ،‬وذل��ك ب�سبب الأو� �ض��اع الأم�ن�ي��ة يف اجلمهورية‬ ‫القوقازية‪.‬‬

‫انطالقة قوية لغاسكيه وموراي يفقد‬ ‫لقب دورة مونرتيال لكرة املضرب‬ ‫مونرتيال ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الفرن�سي ري�شار غا�سكيه انطالقة قوية يف دورة مونرتيال‬ ‫الكندية الدولية للما�سرتز‪ ،‬اح��دى ال��دورات الت�سع الكربى التي‬ ‫متنح الفائز بلقبها ‪ 1000‬نقطة والبالغة جوائزها ثالثة ماليني‬ ‫دوالر‪ ،‬بفوزه على االملاين فلوريان ماير ‪ 3-6‬و‪ 2-6‬يف الدور االول‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وكان غا�سكيه قاد منتخب بالده اىل احراز ك�أ�س ديفي�س ال�شهر‬ ‫املا�ضي على ح�ساب املانيا التي دافع عن الوانها ماير بالذات واالخري‬ ‫كان يف �صدد انتزاع اللقب لفريقه عندما كان االر�سال يف حوزته‬ ‫وهو يتقدم ‪ 4-5‬يف املجموعة االخرية لكنه خ�سر املباراة يف النهاية‪.‬‬ ‫و�أع��رب غا�سكيه عن �سعادته بالقول‪« :‬الفوز على العب جيد‬ ‫م�صنف ‪ 23‬العبا يف العامل بداية جيدة يل»‪ .‬يف املقابل‪ ،‬خرج حامل‬ ‫اللقب الربيطاين اندي موراي الرابع من الدور الثاين اثر خ�سارته‬ ‫امام اجلنوب افريقي اندر�سون امل�صنف ‪ 35‬عامليا ‪ 6-3‬و‪.6-1‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬فاز ال�صربي فيكتور تروي�سكي الثاين‬ ‫ع�شر على االم�يرك��ي ميكايل ي��اين ‪ 6-2‬و‪ 3-6‬و‪ ،1-6‬واالوك ��راين‬ ‫�سريغيي �ستاخوف�سكي على االملاين فيليب كول�شرايرب ‪ 2-6‬و‪،5-7‬‬ ‫واالم�يرك��ي مايكل را��س��ل على اال��س�ب��اين ال�ب�رت مونتاني�س ‪5-7‬‬ ‫و‪ ،2-6‬واالمل��اين فيليب بيت�شرن على الفرن�سي جيل �سيمون ‪5-7‬‬ ‫و‪ ،2-6‬وال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش على اال�سباين اليخاندرو فاال‬ ‫‪ 5-7‬و‪ ،1-6‬والفرن�سي ميكايل ل��ودرا على الرو�سي ميكايل يوجني‬ ‫احلادي ع�شر ‪ 6-3‬و‪ 3-6‬و‪ ،)4-7( 6-7‬والكندي فا�سيك بو�سبي�سيل‬ ‫على االرجنتيني خوان انيا�سيو �شيال ‪ 6-4‬و‪ 3-6‬و‪.4-6‬‬

‫بالكبرين يضم الصربي الدولي‬ ‫برتوفيتش‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن ن��ادي بالكبرين االنكليزي ل�ك��رة ال�ق��دم �أول م��ن �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء ع��ن ان�ت�ق��ال الع��ب ال��و��س��ط ال ��دويل ال���ص��رب��ي رادو�شاف‬ ‫برتوفيت�ش من �صفوف بارتيزان بلغراد �إىل �صفوفه ملدة ‪� 4‬سنوات‬ ‫دون الك�شف عن قيمة ال�صفقة‪.‬‬ ‫وبرتوفيت�ش (‪ 22‬عاما) هو العب و�سط مدافع خا�ض ‪ 19‬مباراة‬ ‫مع منتخب بالده منذ �آب عام ‪.2009‬‬ ‫وقد متكن بالكبرين من ت�أمني ت�أ�شرية عمل لبرتوفيت�ش‪ ،‬وهو‬ ‫ي�سعى حاليا للح�صول على رخ�صة لالعبه اجلديد لبدء اللعب‪،‬‬ ‫قبل ال�سبت املقبل موعد بداية ال��دوري املحلي‪ ،‬حيث �سي�ست�ضيف‬ ‫الفريق على �أر�ضه ولفرهامبتون �ضمن املرحلة االوىل‪.‬‬

‫األرجنتني تضع حدا ملشوار‬ ‫املنتخب املصري يف مونديال الشباب‬ ‫ميديني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و� �ض��ع امل�ن�ت�خ��ب االرج�ن�ت�ي�ن��ي حدا‬ ‫مل�شوار نظريه امل�صري وبلغ ال��دور ربع‬ ‫النهائي من ك�أ�س العامل لدون ‪ 20‬عاما‬ ‫املقامة يف كولومبيا بالفوز عليه ‪1-2‬‬ ‫على ملعب «ات��ان��ا��س�ي��و ج�ي��راردوت» يف‬ ‫ميديني‪.‬‬ ‫وتقدم املنتخب االرجنتيني‪ ،‬الفائز‬ ‫باللقب ‪ 6‬مرات بينها مرتان منذ تغيري‬ ‫ا�سم البطولة عام ‪ 2005‬اىل ك�أ�س العامل‬ ‫لدون ‪ 20‬عاما عو�ضا عن بطولة العامل‬ ‫لل�شباب‪ ،‬بهدفني نظيفني �سجلهما من‬ ‫ركلتي جزاء يف الدقيقتني ‪ 42‬و‪ 64‬عرب‬ ‫ايريك الميال‪ ،‬قبل ان يقل�ص منتخب‬ ‫الفراعنة النتيجة يف الدقيقة ‪ 70‬من‬ ‫نقطة اجلزاء اي�ضا عرب حممد �صالح‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب ��داي ��ة امل �ن �ت �خ��ب امل�صري‬ ‫�سريعة حيث ه��دد امل��رم��ى االرجنتيني‬ ‫م�ن��ذ ال��دق�ي�ق��ة ‪ 4‬بت�سديدة ب�ع�ي��دة من‬ ‫ع�م��ر ج��اب��ر ل�ك��ن احل ��ار� ��س ��ص��ده��ا ثم‬ ‫ت��دخ��ل جم��ددا يف الدقيقة ‪ 9‬ليقف يف‬ ‫وجه حماولة حممد حمدي‪.‬‬ ‫ودخ��ل بعدها املنتخب االرجنتيني‬ ‫اجواء اللقاء وح�صل على فر�صته االوىل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 20‬م��ن رك�ل��ة ح��رة �سددها‬ ‫الميال فوق العار�ضة‪ ،‬ثم اتبعها بفر�صة‬ ‫اخرى يف الدقيقة ‪ 26‬اثر ركنية نفذها‬ ‫الم�ي�لا فو�صلت اىل ف��اك��ون��دو فرييرا‬ ‫الذي حولها بر�أ�سه لكن العار�ضة نابت‬ ‫ع��ن احل��ار���س امل���ص��ري وح��رم��ت ابطال‬ ‫‪ 1979‬و‪ 1995‬و‪ 1997‬و‪ 2001‬و‪2005‬‬ ‫و‪ 2007‬من افتتاح الت�سجيل‪.‬‬ ‫ورد امل�صريون ال��ذي��ن ن��ال��وا املركز‬ ‫الثالث يف ن�سخة ‪ 2001‬وو�صلوا اىل ربع‬ ‫النهائي يف ن�سخة ‪ 1981‬فيما خرجوا‬ ‫م��ن ال��دور ال�ث��اين يف الن�سخة االخرية‬ ‫عام ‪ ،2009‬يف الدقيقة ‪ 32‬بعدما تخطى‬ ‫اح �م��د ��ص�ب�ح��ي اح� ��د امل ��داف� �ع�ي�ن على‬ ‫اجلهة اليمنى وار�سل كرة عر�ضية لكن‬ ‫احل��ار���س االرجنتيني ا�ستيبان اندرادا‬ ‫اب �ع��د ال� �ك ��رة‪ ،‬ث ��م ت��دخ��ل جم � ��ددا بعد‬ ‫دقيقتني ليقف يف وجه ت�سديدة بعيدة‬ ‫من حممد النيني‪.‬‬ ‫واف� �ت� �ت ��ح امل �ن �ت �خ��ب االرجنتيني‬ ‫الت�سجيل قبل ثالث دقائق على نهاية‬ ‫ال �� �ش��وط االول ب �ع��د اع ��اق ��ة كارلو�س‬ ‫ل��وك��ي داخ��ل املنطقة ليحت�سب احلكم‬ ‫ركلة ج��زاء نفذها الميال بنجاح داخل‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫ويف ال � �� � �ش� ��وط ال � � �ث� � ��اين‪ ،‬ان ��دف ��ع‬ ‫املنتخب امل�صري اىل الأم ��ام بحثا عن‬ ‫ه��دف التعادل فا�ستفاد االرجنتينيون‬ ‫ل�لان �ط�لاق ب�ه�ج�م��ات م ��رت ��دة اثمرت‬ ‫اح��داه��ا ع��ن ال�ه��دف ال�ث��اين ال��ذي جاء‬ ‫من ركلة جزاء اخرى بعد خط�أ ارتكب‬ ‫داخ��ل املنطقة على كارلو�س لوكي من‬ ‫قبل احمد ح�سن ونفذها الميال اي�ضا‬ ‫بنجاح (‪.)64‬‬ ‫وقل�ص املنتخب امل�صري النتيجة‬ ‫بعد �ست دقائق فقط وم��ن ركلة جزاء‬ ‫اي�ضا بعد خط�أ من ادريان مارتينيز على‬ ‫�صالح جمعة داخل املنطقة‪ ،‬فانربى لها‬ ‫حممد �صالح يف الزاوية الي�سرى ملرمى‬

‫املنتخب الأرجنتيني �أطاح باملنتخب امل�صري عن طريق ركلتي جزاء (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫احلار�س االرجنتيني‪.‬‬ ‫وك ��اد امل�ن�ت�خ��ب امل �� �ص��ري ان يدرك‬ ‫ال�ت�ع��ادل يف الدقيقة ‪ 80‬بعد ت�سديدة‬ ‫ق��وي��ة ب�ع�ي��دة م��ن حم�م��د ح �م��دي لكن‬ ‫ان��درادا انقذ مرماه برباعة‪ ،‬ثم ح�صل‬ ‫على فر�ضة اخرى يف الدقيقة اخلام�سة‬ ‫من الوقت بدل ال�ضائع بعدما و�صلت‬ ‫ال� �ك ��رة اىل اح �م��د ح� �ج ��ازي املتواجد‬ ‫داخ� ��ل امل�ن�ط�ق��ة ف�ح��ول�ه��ا ب��ر�أ� �س��ه لكن‬ ‫املدافع ليونيل غاليانو ابعدها عن خط‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫و�ضرب املنتخب االرجنتيني موعدا‬

‫يف رب��ع النهائي م��ع ن�ظ�يره الربتغايل‬ ‫بطل ‪ 1989‬و‪ 1991‬والذي تخل�ص بدوره‬ ‫م��ن عقبة منتخب غ��وات�ي�م��اال بالفوز‬ ‫عليه ‪�-1‬صفر‪ ،‬وج��اء الهدف اي�ضا من‬ ‫ركلة جزاء �سجلها نيل�سون اوليفريا يف‬ ‫الدقيقة ‪.7‬‬ ‫وك ��ان ل��رك�لات اجل ��زاء دورا اي�ضا‬ ‫يف حت��دي��د ه��وي��ة امل �ت ��أه��ل م��ن مباراة‬ ‫كولومبيا امل�ضيفة وكو�ستاريكا وذلك‬ ‫بعدما ف��ازت االوىل ‪ 2-3‬بف�ضل هدف‬ ‫قاتل �سجله جيم�س رودريغيز من ركلة‬ ‫ج ��زاء يف ال��دق�ي�ق��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن الوقت‬

‫بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وبعد �شوط �أول �سلبي‪ ،‬افتتح لوي�س‬ ‫مورييل الت�سجيل لأ�صحاب ال�ضيافة‬ ‫يف الدقيقة ‪ 56‬قبل �أن يعادل منتخب‬ ‫كو�ستاريكا يف الدقيقة ‪ 63‬ع��ن طريق‬ ‫ج ��ون روي� ��ز‪ ،‬ث��م ي�ت�ق��دم ب�ع��د دقيقتني‬ ‫بوا�سطة مينور اي�سكوي‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل �ن �ت �خ��ب ال �ك��ول��وم �ب��ي جنح‬ ‫يف �إدراك ال�ت�ع��ادل يف الدقيقة ‪ 79‬عن‬ ‫طريق ب�ي��درو فرانكو قبل �أن يخطف‬ ‫جيم�س رودريغيز هدف الفوز من ركلة‬ ‫ج��زاء يف الدقيقة الثالثة م��ن الوقت‬

‫ب��دل ال�ضائع بعد �إع��اق��ة دوف��ان زاباتا‬ ‫داخل املنطقة‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي امل�ن�ت�خ��ب ال �ك��ول��وم �ب��ي يف‬ ‫ربع النهائي مع نظريه املك�سيكي الذي‬ ‫تغلب على املنتخب الكامريوين بركالت‬ ‫الرتجيح ‪�-3‬صفر بعد تعادلهما ‪ 1-1‬يف‬ ‫الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ه ��دف ��ا ال� �ل� �ق ��اء يف ال ��وق ��ت‬ ‫الأ�صلي‪ ،‬حيث افتتح فرانك اوهاندزا‬ ‫الت�سجيل للكامريون يف الدقيقة ‪،79‬‬ ‫ق �ب��ل ان ي �ع��ادل ك��ارل��و���س اوران �ت �ي��ا يف‬ ‫الدقيقة ‪.81‬‬

‫الفهد‪ :‬دبي تملك فرصة‬ ‫كبرية الستضافة األلعاب األوملبية‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب ال���شيخ �أحمد الفهد رئي�س‬ ‫املجل�س االومل�ب��ي اال��س�ي��وي ان مدينة‬ ‫دب��ي االم��ارات �ي��ة متلك فر�صة كبرية‬ ‫للح�صول على �شرف ا�ست�ضافة دورة‬ ‫االل �ع��اب االومل �ب �ي��ة ع��ام ‪ 2024‬يف حال‬ ‫تقدمت بطلب تر�شيحها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ف�ه��د يف ت���ص��ري��ح لوكالة‬ ‫«فران�س بر�س» �أم�س االربعاء «متلك‬ ‫مدينة دب��ي االم��ارات�ي��ة فر�صة كبرية‬ ‫ال�ست�ضافة دورة االلعاب االوملبية عام‬ ‫‪ 2024‬يف حال دخلت يف ال�سباق»‪.‬‬ ‫واك ��د «ارح� ��ب ب��اه�ت�م��ام االم� ��ارات‬ ‫التقدم بطلب تر�شيحها ال�ست�ضافة‬ ‫هذه االلعاب»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت دب� ��ي ق � ��ررت ان ترت�شح‬ ‫ال�ست�ضافة االومل �ب �ي��اد ال�صيفي لعام‬ ‫‪ 2024‬عو�ضا عن ‪ ،2020‬وذلك بح�سب‬ ‫ما اعلنت اللجنة االوملبية االماراتية‬ ‫اواخ � ��ر ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ ،‬م �� �ش�يرة اىل‬ ‫انها «جاهزة بن�سبة ‪ 70‬باملئة لتنظيم‬ ‫االلعاب االوملبية»‪.‬‬ ‫وتابع الفهد «ل��دى دب��ي املقومات‬ ‫املطلوبة للت�صدي الكرب حدث ريا�ضي‬ ‫يف ال�ع��امل م��ن من�ش�آت ريا�ضية وبنية‬ ‫حتتية و�شبكة موا�صالت حديثة وعدد‬ ‫ك�ب�ير م��ن ال �ف �ن��ادق مبختلف الفئات‬ ‫‪.»...‬‬ ‫ل �ك �ن��ه �أ� � �ش� ��ار �إىل �أن� � ��ه «يف�ضل‬ ‫�أن ت���س�ت���ض�ي��ف دب ��ي دورات جممعة‬ ‫ل��ري��ا��ض��ات م�ت�ن��وع��ة يف ت��وق�ي��ت واحد‬ ‫الكت�ساب اخل�برة قبل احت�ضان حدث‬

‫ال�شيخ احمد الفهد رئي�س املجل�س االوملبي اال�سيوي‬

‫مثل دورة االل�ع��اب االوملبية الن ذلك‬ ‫�سي�شكل ا�ضافة مهمة يف ملفها»‪.‬‬ ‫ا�ست�ضافت دبي يف االعوام املا�ضية‬ ‫العديد من ال��دورات العاملية منها يف‬ ‫ال �غ��ول��ف وك ��رة امل �� �ض��رب وك ��رة القدم‬

‫(ك ��أ���س ال�ع��امل لل�شباب دون ‪ 20‬عاما‬ ‫ع��ام ‪ )2003‬وغ�يره��ا‪ ،‬ونظمت م�ؤخرا‬ ‫بطولة العامل لل�سباحة داخ��ل حو�ض‬ ‫�صغري‪.‬‬ ‫وتعترب اللجنة االوملبية االماراية‬

‫ان هناك «‪ 70‬باملئة من البنية التحتية‬ ‫ق��د مت ال�ت�خ�ط�ي��ط ل �ه��ا واجن ��ازه ��ا يف‬ ‫دب��ي‪ ،‬وان التوقيت الأف�ضل واملنا�سب‬ ‫لالمارات هو التقدم بطلب اال�ست�ضافة‬ ‫اللعاب عام ‪.»2024‬‬

‫وع��زا الفهد ت�ف��ا�ؤل��ه اىل التطور‬ ‫ال � ��ذي ط � ��ر�أ ع �ل��ى ال� �ق ��ارة اال�سيوية‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د ا�ست�ضافة‬ ‫االح � ��داث ال��ري��ا��ض�ي��ة ق��ائ�لا «جنحت‬ ‫�شنغهاي ال�صينية بامتياز با�ست�ضافة‬ ‫بطولة العامل الرابعة ع�شرة لل�سباحة‬ ‫(ال�شهر املا�ضي)‪ ،‬وحقق فيها �سباحو‬ ‫ا�سيا نتائج جيدة»‪.‬‬ ‫وتابع «كما اتوقع ان تكون بطولة‬ ‫العامل اللعاب القوى (يف �آب اجلاري)‬ ‫يف م��دي�ن��ة داي �غ��و ال �ك��وري��ة اجلنوبية‬ ‫رائعة‪ ،‬وان يكون ملف تر�شيح اليابان‬ ‫ال��س�ت���ض��اف��ة دورة االل� �ع ��اب االوملبية‬ ‫ال�صيفية ع��ام ‪ 2016‬قويا وان ي�ضيف‬ ‫م �ف��اه �ي��م ج ��دي ��دة يف التكنولوجيا‬ ‫والبيئة»‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت � �ط� ��رق اىل «ا�ست�ضافة‬ ‫ال �ف �ي �ل �ي �ب�ين ع �ل��ى ج ��زي ��رة ب ��وراك ��اي‬ ‫االح �ت �ف��ال اخل ��ا� ��ص مب�ن��ا��س�ب��ة م ��رور‬ ‫‪ 100‬ع��ام على انطالق دورات االلعاب‬ ‫اال��س�ي��وي��ة وذل ��ك ع��ام ‪( 2013‬اقيمت‬ ‫ال �ن �� �س �خ��ة االوىل يف م ��ان� �ي�ل�ا ع ��ام‬ ‫‪ 1913‬مب���ش��ارك��ة ‪ 7‬دول)‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ا��س�ت�ع��دادات مدينة ه��اي��ان��غ ال�صينية‬ ‫اجل� �ي ��دة ال� �س �ت �� �ض��اف��ة دورة االلعاب‬ ‫اال�سيوية ال�شاطئية الثالثة يف حزيران‬ ‫‪ ،2012‬والنجاح الالفت لدورة االلعاب‬ ‫اال�سيوية يف غوانغجو ال�صينية اواخر‬ ‫العام املا�ضي»‪.‬‬ ‫وختم الفهد بالقول «ان��ا متفائل‬ ‫مب�شاركة الريا�ضيني اال��س�ي��وي�ين يف‬ ‫اومل�ب�ي��اد لندن ‪ 2012‬وات��وق��ع ان تكون‬ ‫نتائجهم جيدة»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫‪15‬‬

‫أتلتيكو مدريد يعزز صفوفه‬ ‫بالرتكي توران‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن غلطة �سراي الرتكي عن تو�صله �إىل اتفاق مع �أتلتيكو‬ ‫مدريد الإ�سباين ب�ش�أن التخلي للأخري عن خدمات اجلناح‬ ‫الدويل اردا توران مقابل حوايل ‪ 13‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وذك��ر غلطة ��س��راي يف موقعه على �شبكة االن�ترن��ت‪« :‬مت‬ ‫التو�صل اىل اتفاق ب�ش�أن انتقال العبنا املحرتف اردا توران اىل‬ ‫اتلتيكو مدريد»‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة االن��ا� �ض��ول ع��ن ع�ل��ي دورو�� �س ��ت‪ ،‬اح ��د كبار‬ ‫امل�س�ؤولني يف غلطة ��س��راي‪ ،‬ق��ول��ه‪« :‬االم��ر االه��م ه��و ان ذلك‬ ‫(االنتقال) كان خيار اردا‪...‬يريد ان يعي�ش هذه التجربة»‪.‬‬ ‫و�سيوقع ت��وران البالغ م��ن العمر ‪ 24‬عاما عقدا يربطه‬ ‫بنادي العا�صمة اال�سبانية ملدة اربعة اعوام وهو �سين�ضم لالخري‬ ‫اعتبارا من اليوم اخلمي�س‪.‬‬

‫الحارس لينو من شتوتغارت‬ ‫إىل باير ليفركوزن على سبيل‬ ‫اإلعارة‬

‫�أعمال ال�شغب التي اجتاحت عدة مدن يف �إنكلرتا قد تهدد الدوري املحلي‬

‫رابطة الدوري االنكليزي‬ ‫تبحث إمكانية تأجيل املباريات املقررة يف لندن‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستتخذ راب�ط��ة ال ��دوري االنكليزي املمتاز‬ ‫لكرة القدم ق��رارا اليوم اخلمي�س ب�ش�أن ت�أجيل‬ ‫بع�ض مباريات املرحلة االفتتاحية م��ن عدمه‬ ‫وذل��ك و�سط اعمال العنف وال�شغب التي تطال‬ ‫بع�ض املدن االنكليزية‪.‬‬ ‫ورغ��م ال�ه��دوء احل��ذر ال��ذي �ساد م�ساء �أول‬ ‫م��ن �أم ����س ال �ث�لاث��اء يف ال�ع��ا��ص�م��ة ل �ن��دن‪ ،‬فان‬ ‫اعمال ال�شغب التي تو�سعت يف كل من برمنغهام‬ ‫ومان�ش�سرت وولفرهامبتون دفعت امل�س�ؤولني اىل‬ ‫التفكري بت�أجيل انطالق ال��دوري املمتاز الذي‬ ‫تقام مرحلته االوىل يف نهاية اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫و��س�ت�ع�ق��د راب �ط �ت��ا ال � ��دوري امل �م �ت��از ودوري‬ ‫ال��درج��ات االوىل وال�ث��ان�ي��ة وال�ث��ال�ث��ة اجتماعا‬ ‫اليوم اخلمي�س للبحث بامكانية اقامة املباريات‬ ‫املقررة يف العا�صمة لندن‪ ،‬وا�صدرت الرابطتان‬ ‫ب�ي��ان��ا م���ش�ترك��ا ج��اء ف�ي��ه‪« :‬ان راب �ط��ة ال ��دوري‬ ‫امل �م �ت��از وراب �ط��ة دوري ك ��رة ال �ق��دم (الدرجات‬ ‫االوىل والثانية والثالثة) ت�شعران باحلزن ب�سبب‬ ‫االح � ��داث االخ�ي��رة م��ن اال� �ض �ط��راب��ات املدنية‬ ‫واالثر الذي ترتكه على املجتمعات املحلية‪ .‬نحن‬

‫يف مباحثات م�ستمرة مع االندية التي تتخذ من‬ ‫لندن مقرا لها‪ ،‬ومع �شرطة العا�صمة وال�سلطات‬ ‫املعنية ب�ش�أن اقامة مباريات عطلة نهاية اال�سبوع‬ ‫احلايل يف العا�صمة»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف البيان امل�شرتك‪« :‬اعلمتنا �شرطة‬ ‫العا�صمة بالطبيعة الديناميكية للحالة الراهنة‬ ‫ال�ت��ي �ست�ؤخذ يف ع�ين االع�ت�ب��ار عندما جتتمع‬ ‫جميع االط� ��راف ال �ي��وم اخلمي�س ال�ستعرا�ض‬ ‫الو�ضع قبل ان ت�صدر بيانها»‪ .‬وتابع «ا�ستنادا‬ ‫اىل امل�ع�ل��وم��ات امل�ت��اح��ة ل�ن��ا ح��ال�ي��ا‪ ،‬ال ن ��رى اي‬ ‫�سبب يدفعنا للتفكري بان اي مباراة خارج لندن‬ ‫�ستت�أثر مبا يح�صل (م��ن اعمال �شغب)‪ .‬نحن‬ ‫ندرك احلاجة اىل ابقاء اجلماهري على علم باي‬ ‫تطورات‪ ،‬و�سنطلعهم ب�شكل م�ؤكد وقدر االمكان‬ ‫على اي م�ستجدات جديدة من خالل االندية‪،‬‬ ‫رابطة الدوري وو�سائل االعالم»‪.‬‬ ‫وت�ق��ام ال�سبت ث�لاث مباريات يف العا�صمة‬ ‫جتمع فولهام با�ستون فيال‪ ،‬وتوتنهام بايفرتون‪،‬‬ ‫وكوينز بارك رينجرز العائد اىل الدوري املمتاز‬ ‫ببولتون‪ ،‬فيما يلعب الناديان اللندنيان االخران‬ ‫ت�شل�سي وار�سنال خ��ارج قواعدهما ام��ام �ستوك‬ ‫�سيتي ونيوكا�سل يونايتد على التوايل‪.‬‬

‫ام��ا بالن�سبة ملدينة مان�ش�سرت التي �شهدت‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن اع �م��ال ال���ش�غ��ب م���س��اء ام ����س‪ ،‬فلن‬ ‫حتت�ضن �سوى مباراة واحدة و�ستكون يوم االثنني‬ ‫املقبل وجتمع مان�ش�سرت �سيتي ب�سوان�سي‪ ،‬وي�ؤمل‬ ‫ان ي�ستتب االمن جمددا قبل هذه املباراة‪.‬‬ ‫وقد امل عدد من العبي توتنهام ان ت�ؤجل‬ ‫م �ب��اراة فريقهم م��ع اي�ف��رت��ون وق ��ال الفرن�سي‬ ‫يون�س قابول ل�صحيفة «ذي �صن»‪« :‬تفاج�أت فعال‬ ‫مبا ح�صل يف توتنهام‪ .‬ال نعلم اذا كنا �سنتمكن‬ ‫من اللعب يوم ال�سبت الن اعمال ال�شغب انت�شرت‬ ‫يف جميع ان�ح��اء ل�ن��دن‪ .‬يبدو ان الو�ضع ا�صبح‬ ‫خطريا جدا‪ .‬اذا كان الو�ضع خطريا جدا‪ ،‬فن�أمل‬ ‫ت�أجيل املباراة من اجل �سالمة امل�شجعني‪.»...‬‬ ‫اما الهولندي رافايل فان در فارت الذي كان‬ ‫من املفرت�ض ان يواجه انكلرتا اليوم وديا على‬ ‫ملعب «وميبلي»‪ ،‬فقال ب��دوره‪�« :‬أت�ساءل اذا كان‬ ‫من املمكن اقامة مباريات الدوري خالل عطلة‬ ‫نهاية اال��س�ب��وع‪ .‬يف االون��ة احل��ال�ي��ة‪ ،‬ال ميكنني‬ ‫ت�صور ذلك (اقامة املباريات)‪ .‬ر�أيت ال�صور التي‬ ‫بثها التلفزيون من لندن والفو�ضة احلا�صلة‬ ‫ه�ن��اك يف ال��وق��ت احل ��ايل‪ ،‬الأم ��ر ال ي���ص��دق‪ .‬يف‬ ‫ال��و��ض��ع ال�ق��ائ��م ح��ال�ي��ا‪ ،‬ل�ي����س م��ن امل�م�ك��ن على‬

‫االطالق تنظيم �أي مباراة دولية كربى بطريقة‬ ‫�آمنة»‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد االنكليزي لكرة القدم اعلن‬ ‫ام�س الثالثاء الغاء املباراة الودية بني منتخب‬ ‫بالده ونظريه وهولندا التي كانت مقررة اليوم‬ ‫االربعاء على ملعب وميبلي ب�سبب �أعمال العنف‬ ‫يف العا�صمة لندن‪.‬‬ ‫وتتخوف ال�شرطة من �أعمال عنف جديدة‬ ‫خ�لال امل�ب��اراة التي مت بيع ‪� 70‬أل��ف تذكرة قبل‬ ‫� �س��اع��ات ع �ل��ى ان �ط�لاق �ه��ا‪ ،‬ع�ل�م��ا ب � ��أن ال�شرطة‬ ‫ق��د �أل�غ��ت امل�ب��اري��ات امل �ق��ررة �أم����س يف و��س��ت هام‬ ‫وت�شارلتون وكري�ستال باال�س �ضمن ك�أ�س رابطة‬ ‫الأندية‪.‬‬ ‫واندلعت �أوىل اال�شتباكات يف حي توتنهام‬ ‫��ش�م��ال ال�ع��ا��ص�م��ة م���س��اء ال���س�ب��ت �إث ��ر تظاهرة‬ ‫نفذها ابناء املنطقة احتجاجا على مقتل �شاب‬ ‫يف التا�سعة والع�شرين يدعى مارك دوغان خالل‬ ‫تبادل لإطالق النار مع ال�شرطة اخلمي�س‪.‬‬ ‫ك�م��ا ام �ت��دت اع �م��ال ال�ع�ن��ف ال �ت��ي ت�شهدها‬ ‫لندن منذ اربعة اي��ام اىل مدينتني انكليزيتني‬ ‫جديدتني ليل االثنني الثالثاء هما برمنغهام‬ ‫(و�سط) وليفربول (�شمال غرب)‪.‬‬

‫بدرو يرى أن ريال مدريد سيكون‬ ‫«أكثر خطورة» هذا املوسم‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ر�أى ج �ن��اح ب��ر��ش�ل��ون��ة واملنتخب‬ ‫اال� �س �ب��اين ب ��درو رودري �غ �ي��ز ان ريال‬ ‫م��دري��د �سيكون «اك�ث�ر خ�ط��ورة» على‬ ‫فريقه وذلك قبل موقعة الـ»كال�سيكو»‬ ‫االوىل ل �ه��ذا امل��و� �س��م ب�ين الغرميني‬ ‫ال�ل��دودي��ن ال�ل��ذي��ن ي�ت��واج�ه��ان االحد‬ ‫امل �ق �ب��ل يف ك ��أ���س ال �� �س��وب��ر اال�سبانية‬ ‫التي جتمع بني بطل ال��دوري وبطل‬ ‫الك�أ�س‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب � ��درو (‪ 24‬ع ��ام ��ا) ال ��ذي‬ ‫ل�ع��ب دورا ا��س��ا��س�ي��ا يف ق �ي��ادة النادي‬ ‫الكاتالوين اىل لقب الدوري وم�سابقة‬ ‫دوري اب�ط��ال اوروب ��ا ومنتخب بالده‬ ‫اىل ل� �ق ��ب ب� �ط ��ل م ��ون ��دي ��ال جنوب‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا ‪ ،2010‬يف ح��دي��ث ل�صحيفة‬ ‫«ال م��ون��دو دي�ب��ورت�ي�ف��و»‪« :‬م��ا نريده‬ ‫ه��و ال �ف��وز ب�ك��أ���س ال���س��وب��ر‪ .‬ان ��ه حتد‬ ‫كبري‪ .‬نحن نقيم انف�سنا يف مواجهة‬ ‫ريال مدريد وهناك ك�أ�س على املحك‪.‬‬ ‫ال�ضغط الكبري �سيلقي بظالله على‬ ‫هاتني املباراتني‪ ،‬ا�ضافة اىل اجلمالية‬ ‫الكبرية والتناف�س‪� .‬سيكون اختبارا‬ ‫رائعا للفريق»‪.‬‬ ‫و�سيحت�ضن م�ل�ع��ب «�سانتياغو‬ ‫برنابيو» اخلا�ص بريال مدريد مباراة‬ ‫الذهاب االحد املقبل قبل االنتقال اىل‬ ‫«ك��ام��ب ن��و» ال ��ذي ي�ست�ضيف االياب‬ ‫االربعاء املقبل‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ري ��ال م��دري��د ان ي�سجل‬ ‫نتيجة اف�ضل من تلك التي حققها يف‬ ‫اخ��ر زي��ارة لرب�شلونة اىل «�سانتياغو‬ ‫برنابيو» عندما خ�سر ال�ن��ادي امللكي‬ ‫بني جماهريه �صفر‪ 2-‬يف ذهاب الدور‬ ‫ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي م��ن م���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫ابطال اوروبا قبل ان يتعادل ايابا ‪1-1‬‬ ‫ويودع امل�سابقة التي توج بلقبها رجال‬ ‫املدرب جو�سيب غوارديوال على ح�ساب‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف ب ��درو «م ��ن امل ��ؤك ��د اننا‬ ‫�سنلعب بطريقة جيدة جدا امامهم‪،‬‬ ‫لكنها مباراة الكال�سيكو واي �شيء قد‬ ‫يح�صل يف هذه املباراة‪ .‬علينا ان نحقق‬ ‫بداية جيدة الن ديناميكية املباراة قد‬

‫جناح بر�شلونة بدرو رودريغيز‬

‫تتغري»‪.‬‬ ‫وك��ان ري��ال مدريد اكتفى املو�سم‬ ‫املا�ضي بلقب م�سابقة الك�أ�س املحلية‬ ‫ب� �ف ��وزه يف ال �ن �ه��ائ��ي ع �ل��ى بر�شلونة‬ ‫بالذات (‪�-1‬صفر بعد التمديد)‪ ،‬لكن‬

‫بدرو حذر فريقه من ان النادي امللكي‬ ‫�سيكون ه��ذا املو�سم خمتلفا عما كان‬ ‫عليه املو�سم املا�ضي‪ ،‬م�ضيفا «�سيكون‬ ‫ري � ��ال م ��دري ��د اك �ث�ر خ� �ط ��ورة حتى‪.‬‬ ‫ا�صبح الالعبون االن اك�ثر التزاما‪.‬‬

‫�سيكون الدوري �صعبا للغاية»‪.‬‬ ‫ووا��ص��ل «يلعبون بطريقة جيدة‬ ‫ج ��دا‪ .‬االم ��ر االه ��م ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ن��ا ان‬ ‫نكون حذرين من الهجمات املرتدة‪.‬‬ ‫ي�ت�م�ت�ع��ون ب �� �س��رع��ة ع��ال �ي��ة يف اخلط‬

‫االمامي‪ ،‬من ال�صعب ايقافهم»‪.‬‬ ‫وعزز ريال مدريد �صفوفه ملو�سمه‬ ‫الثاين بقيادة املدرب الربتغايل جوزيه‬ ‫م��وري �ن �ي��و اذ � �ض��م ال�ت�رك �ي�ي�ن ن ��وري‬ ‫�شاهني وحميد التينتوب والربتغايل‬ ‫فابيو ك��وي�ن�تراو واال��س�ب��اين خو�سيه‬ ‫ك��ال�ي�خ��ون وال�ف��رن���س��ي راف��اي��ل فاران‬ ‫بحثا عن ا�ستعادة لقب الدوري املحلي‬ ‫الغائب عن خزائنه منذ ‪ 2008‬والفوز‬ ‫بلقب م�سابقة دوري اب �ط��ال اوروب ��ا‬ ‫للمرة االوىل منذ ‪ 2002‬والعا�شرة يف‬ ‫تاريخه اال�سطوري‪.‬‬ ‫وظ �ه��ر ال �ن ��ادي امل�ل�ك��ي مب�ستوى‬ ‫مم �ي��ز خ �ل�ال حت �� �ض�يرات��ه للمو�سم‬ ‫اجل��دي��د اذ حقق �سبعة انت�صارات يف‬ ‫�سبع مباريات �سجل خاللها ‪ 27‬هدفا‬ ‫وتلقت �شباكه فيها خم�سة اهداف‪.‬‬ ‫وي�ع��ول ري��ال ب�شكل ا�سا�سي على‬ ‫جنمه الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫ال� ��ذي اح� ��رز امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي جائزة‬ ‫احل � ��ذاء ال��ذه �ب��ي الف �� �ض��ل ه� ��داف يف‬ ‫ال�ب�ط��والت االوروب �ي��ة املحلية ملو�سم‬ ‫‪ ،2011-2010‬ب�ع��دم��ا ان �ه��ى ال ��دوري‬ ‫اال�سباين بر�صيد ‪ 40‬ه��دف��ا‪ ،‬منفردا‬ ‫ب��ال��رق��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ع��دد االه � ��داف‬ ‫امل�سجلة يف مو�سم واح��د يف تاريخ «ال‬ ‫ليغا» والذي كان يتقا�سمه مع مهاجم‬ ‫اتلتيك بلباو تيلمو زارا ال��ذي حقق‬ ‫ه��ذا االجن ��از ع��ام ‪ ،1951‬واملك�سيكي‬ ‫هوغو �سان�شيز ال��ذي حققه مع ريال‬ ‫مدريد عام ‪.1990‬‬ ‫وت� �ق ��دم رون� ��ال� ��دو ب� �ف ��ارق ت�سعة‬ ‫اهداف على جنم بر�شلونة االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي ال��ذي ف�شل يف ايجاد‬ ‫طريقه اىل ال�شباك يف املراحل االربع‬ ‫االخرية من الدوري‪.‬‬ ‫وت�ف��وق رون��ال��دو يف ‪2011-2010‬‬ ‫على م��ا حققه م��ع مان�ش�سرت خالل‬ ‫م��و� �س��م ‪ 2008-2007‬ع �ن��دم��ا �سجل‬ ‫حينها ‪ 31‬هدفا يف الدوري االنكليزي‬ ‫املمتاز‪ ،‬وهو �سجل اهدافه االربعني يف‬ ‫‪ 34‬م�ب��اراة يف ال ��دوري‪ ،‬رافعا ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 66‬هدفا يف ‪ 63‬مباراة خا�ضها يف‬ ‫ال��دوري اال�سباين منذ ان�ضمامه اىل‬ ‫النادي امللكي‪.‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وج��د باير ليفركوزن و�صيف بطل ال��دوري االمل��اين لكرة‬ ‫القدم حال موقتا حلرا�سة مرمى فريقه بعدما تعاقد مع بريند‬ ‫لينو (‪ 19‬عاما) حار�س �شتوتغارت حتى نهاية العام احلايل على‬ ‫�سبيل االعارة‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ب�يرن��د ل�ي�ن��و‪ ،‬احل��ار���س ال�ث��ال��ث ل���ش�ت��وت�غ��ارت‪57 ،‬‬ ‫مباراة مع فريق الدرجة الثالثة للنادي وقد متت اعارته لباير‬ ‫ليفركوزن حتى ‪ 31‬كانون االول ‪ 2011‬وه��و �سيبد�أ عمله مع‬ ‫ن��ادي��ه اجل��دي��د االح��د املقبل عندما ي�ست�ضيف االخ�ير فريدر‬ ‫برمين �ضمن املرحلة الثانية من الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وتالحقت �إ�صابات حرا�س املرمى يف باير ليفركوزن بعدما‬ ‫خ�ضع الدويل رينيه ادلر جلراحة يف ركبته �سيغيب على اثرها‬ ‫ع��ن امل�لاع��ب حتى اي�ل��ول املقبل على االرج��ح‪ ،‬يف ح�ين تعر�ض‬ ‫حار�سه االخ��ر دافيد يلدل ال�صابة كبرية خ�لال امل�ب��اراة التي‬ ‫خ�سرها فريقه �أم��ام دينامو دري�سدن يف م�سابقة الك�أ�س يف ‪30‬‬ ‫مت��وز املا�ضي‪ ،‬وذل��ك قبل �أن يتعر�ض احلار�س الثالث فابيان‬ ‫غيفر ل�صدمة قوية مع مهاجم ماينت�س الكامريوين الأ�صل‬ ‫اريك‪-‬مام�سيم ت�شوبو‪-‬موتينغ خ�لال خ�سارة فريقه ‪ 3-2‬يف‬ ‫الدوري �أول من �أم�س الأحد‪.‬‬

‫شاين لونغ يوقع مع وست‬ ‫بروميتش ملدة ‪ 3‬سنوات‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن و�ست بروميت�ش البيون الذي انهى املو�سم املا�ضي من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم يف املركز احلادي ع�شر‪ ،‬انه تعاقد‬ ‫مع املهاجم ال��دويل االيرلندي �شاين لونغ من ريدينغ ملدة ‪3‬‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وب��ات لونغ �ساد�س الع��ب ين�ضم لو�ست بروميت�ش البيون‬ ‫ا�ستعدادا للمو�سم املقبل الذي �سينطلق نهاية اال�سبوع احلايل‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد ان �ضم احل��ار���س االن�ك�ل�ي��زي ب��ن فو�سرت واملجري‬ ‫زولتان جريا وبيلي جونز وغاريث ماكاويل ومارتون فولوب‪.‬‬ ‫وك��ان لونغ (‪ 24‬عاما) ال��ذي �سجل ‪ 6‬اه��داف يف ‪ 21‬مباراة‬ ‫دولية خا�ضها حتى االن مع منتخب ايرلندا‪ ،‬يدافع عن �ألوان‬ ‫ريدينغ منذ ‪ 6‬اعوام‪ ،‬بينها عامان يف الدوري املمتاز‪ ،‬وقد متكن‬ ‫يف ‪ 200‬لقاء من ت�سجيل ‪ 54‬هدفا لناديه ال�سابق‪.‬‬

‫إنرت ميالن يتفاوض مع ناد‬ ‫روسي بشأن ايتو‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعرتف نادي انرت ميالن و�صيف بطل ال��دوري االيطايل‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س الثالثاء بوجود مفاو�ضات مع نادي‬ ‫ان��زه��ي ماكا�شكاال ال��رو��س��ي تتلق بامكانية ان�ت�ق��ال مهاجمه‬ ‫الكامريوين �صامويل ايتو‪.‬‬ ‫وق��ال املدير الريا�ضي الن�تر ميالن ماركو ب��ران��دا‪« :‬لقد‬ ‫ح�صل اجتماع �شكلي‪ ،‬ا�ستمعنا خالله اىل بع�ض االقرتاحات‪،‬‬ ‫اال ان االم��ر يتعلق بالعب كبري وال ميكن البت به يف جل�سة‬ ‫واحدة لذلك قررنا عقد اجتماعات اخرى»‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحف الإيطالية‪ ،‬ف ��إن ال�ن��ادي الرو�سي تقدم‬ ‫بعر�ض لإنرت ميالن قيمته ‪ 30‬مليون يورو‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل راتب‬ ‫‪ 60‬مليون يورو ملدة ‪ 3‬موا�سم اليتو البالغ من العمر ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫ونقلت ال غازيتا ديللو �سبورت �أن وف��دا مكونا من �أربعة‬ ‫�أ�شخا�ص ميثلون النادي الرو�سي هم حاليا يف ميالنو‪ ،‬ومن‬ ‫بينهم املدير الريا�ضي ال�سابق لنادي ري��ال مدريد الإ�سباين‬ ‫الالعب ال�سابق بيدراغ مييتوفيت�ش‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة ذاتها‪ ،‬ف��إن وكيل �أعمال ايتو كالوديو‬ ‫فيغوريللي يطالب بعقد لالعب مدته اربع �سنوات‪.‬‬ ‫ونادي انزهي هو ناد من داغ�ستان �إحدى جمهوريات القوقاز‬ ‫الرو�سية مت �شرا�ؤه من قبل املتمول �سليمان كريميوف‪.‬‬ ‫ويحتل انزهي حاليا املركز اخلام�س يف ال��دوري الرو�سي‬ ‫بعد املرحلة التا�سعة ع�شرة وكان قد �ضم اىل �صفوفه م�ؤخرا‬ ‫املهاجم الرو�سي ال��دويل ي��وري زه�يرك��وف من فريق ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي لقاء ‪1‬ر‪ 15‬مليون يورو‪.‬‬ ‫و�سبق �أن ان�ضم �إىل الفريق ذاته يف �شباط املا�ضي املدافع‬ ‫الربازيلي املخ�ضرم روبرتو كارلو�س (‪ 37‬عاما) لقاء راتب قدره‬ ‫‪ 5‬ماليني يورو يف املو�سم الواحد‪.‬‬ ‫كما ح��اول امل���س��ؤول��ون يف ال�ن��ادي ال��رو��س��ي احل�صول على‬ ‫خدمات العب ميالن جينارو غاتوزو‪.‬‬

‫ستوك سيتي‬ ‫يضم الدولي ابسون‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكر نادي �ستوك �سيتي يف موقعه على �شبكة االنرتنت �أول‬ ‫من �أم�س الثالثاء انه �ضم مدافع منتخب انكلرتا ماتيو اب�سون‬ ‫ال��ذي انتهى عقده مع و�ست هام الهابط اىل الدرجة االوىل‪،‬‬ ‫وذلك ملدة عامني‪.‬‬ ‫وك��ان اب�سون (‪ 32‬عاما) خا�ض ‪ 21‬م�ب��اراة دول�ي��ة‪ ،‬و�شارك‬ ‫مبونديال جنوب �إفريقيا ال�صيف املا�ضي‪ ،‬وهو مل يجدد عقده‬ ‫مع و�ست ه��ام بعد هبوط االخ�ير اىل م�صاف الدرجة االوىل‬ ‫نهاية املو�سم املن�صرم‪.‬‬ ‫وق��ال م��درب �ستوك �سيتي ط��وين بولي�س‪« :‬ان�ه��ا �صفقة‬ ‫م��وف �ق��ة ل �ن��ادي �ن��ا مت�ث�ل��ت ب���ض��م الع ��ب � �ص��اح��ب خ�ب�رة يتمتع‬ ‫مبوا�صفات عالية‪ ،‬ف�ضال عن انه غري مرتبط باي عقد»‪.‬‬ ‫واب���س��ون ال ��ذي ن���ش��أ يف ��ص�ف��وف ار� �س �ن��ال‪ ،‬ه��و ث��اين العب‬ ‫ين�ضم اىل �ستوك �سيتي دون مقابل هذا املو�سم بعد جوناثان‬ ‫وودغيت‪.‬‬ ‫و�سي�شارك اب�سون يف التمارين مع زمالئه ليكون جاهزا‬ ‫للم�شاركة يف املباراة التي ي�ست�ضيف فيها فريقه ت�شل�سي االحد‬ ‫�ضمن املرحلة االوىل من الدوري االنكليزي‪.‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬

‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫صالح كامل‪ :‬املصارف اإلسالمية مثل القضايا‬

‫املصرفية اإلسالمية بمصر‬ ‫مكبلة ومستقبلها رهن بنتائج‬ ‫الثورة‬

‫العربية لحقت بها الفرقة واألنانية والحسد‬

‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال الدكتور يو�سف �إبراهيم مدير مركز �صالح كامل‬ ‫لالقت�صاد الإ�سالمي بجامعة الأزهر �إن امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫يف م�صر مكبلة بكثري من القيود‪ ،‬و�إن م�ستقبلها يف البالد‬ ‫رهن بنتائج ثورة ‪ 25‬يناير كانون الثاين‪.‬‬ ‫وقال �إبراهيم �إن م�ستقبل ال�صناعة «رهن بنتائج ثورة ‪25‬‬ ‫يناير‪ .‬هل �ست�أتي بالعلمانيني وال�شيوعيني؟ (لو حدث هذا)‬ ‫ف�سي�ؤثر �سلبا على االقت�صاد الإ�سالمي»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ل ��و ج ��اءت (ال� �ث ��ورة) ب ��أن��ا���س م�ع�ت��دل�ين مثل‬ ‫الربادعي �أو غريه رمبا يكون الت�أثري �إيجابيا‪ ،‬لكنه حمدود‬ ‫بحدود ليربالية (الرئي�س اجلديد)‪ .‬ولو جاءت ب�إ�سالميني‬ ‫�سيكون عليهم �أن ينفذوا برناجمهم القائم على االقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي»‪.‬‬ ‫ويدير املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة �ش�ؤون البالد منذ‬ ‫تنحي الرئي�س ح�سني م�ب��ارك يف ف�براي��ر ‪� -‬شباط‪ .‬و�أعلن‬ ‫املجل�س يف منت�صف ال�شهر اجل��اري �أن االنتخابات الربملانية‬ ‫�ستعقد يف �أكتوبر ت�شرين الأول �أو نوفمرب ت�شرين الثاين‬ ‫‪ 2011‬وتتبعها االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال �إبراهيم‪« :‬الدولة ال�سابقة كانت ت�ضع قيودا على‬ ‫املال الإ�سالمي»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود تق�صري من البنك املركزي حيال ن�شاط‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ال�ب�ن��ك امل��رك��زي مل يخ�ص�ص �إدارة م�ستقلة‬ ‫ت�شرف على البنوك الإ�سالمية وتعاملها مب��ا يتنا�سب مع‬ ‫طبيعتها»‪ ،‬وقال �إبراهيم �إن ثمة حاجة �إىل فك القيود على‬ ‫ال�صناعة من خالل رقابة م�ستقلة من البنك املركزي و�ضمان‬ ‫«توزيع �أرباح (البنوك الإ�سالمية) على حقيقتها‪� ،‬سواء و�صلت‬ ‫‪ 20‬يف املئة �أو (هوت �إىل) ال�صفر»‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل فتح جميع جم��االت اال�ستثمار �أم ��ام البنوك‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ملمحا �إىل قيود حمتملة فر�ضها نظام ما قبل‬ ‫ثورة يناير على اال�ستثمارات الإ�سالمية‪.‬‬

‫عن ال�شرق الأو�سط‬ ‫مل مي�ض على خروجه من اجتماع �ضم عددا كبريا من رجال الأعمال بجدة جمعوا خالله‬ ‫مئة مليون ريال (‪ 26.6‬مليون دوالر) لإن�شاء وقف للم�شاريع املتو�سطة وال�صغرية والأ�سر املنتجة‬ ‫بجدة ومكة املكرمة �سوى دقائق معدودة‪ ،‬ليبد�أ يف �إجراء حوار خا�ص مع «ال�شرق الأو�سط»‪ ،‬مت‬ ‫من خالله فتح نوافذ عدة على �سري عمل امل�صرفية الإ�سالمية؛ حيث مت ا�ستعرا�ض واقع هذه‬ ‫ال�صناعة وم�ستقبلها‪.‬‬ ‫رجل الأعمال ال�سعودي �صالح كامل‪ ،‬رئي�س املجل�س العام للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة جمموعة الربكة امل�صرفية‪ ،‬ال��ذي كان ي�ستعد بعد لقاء «ال�شرق الأو�سط»‬ ‫لالجتماع مب�س�ؤويل مركز امل�س�ؤولية االجتماعية بغرفة جدة لإن�شاء �صندوق زك��اة للم�ساكني‬ ‫يخف امتعا�ضه من و�ضع الأوق��اف احلايل يف الدول الإ�سالمية‪،‬‬ ‫والغارمني يف منطقة جدة‪ ،‬مل ِ‬ ‫م�شريا �إىل �أنها مل تعد ك�سابق عهدها عندما كانت تقوم بدورها االجتماعي واالقت�صادي بكل‬ ‫كفاءة عندما تهي�أت لها الأطر املالئمة من ت�شريعات وا�ستقالل واحرتام‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي تتجه فيه �أنظار املهتمني بامل�صرفية الإ�سالمية يف العامل �إىل جدة‪ ،‬غرب‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬التي حتت�ضن ندوة الربكة لالقت�صاد الإ�سالمي يف دورتها ال�ـ‪ ،32‬فتح �صالح كامل‪،‬‬ ‫خالل هذا احل��وار‪ ،‬ملفات عدة حول منو العمل ال�صريف الإ�سالمي ومعوقاته‪ ،‬مبينا �أن الندوة‬ ‫خالل دورتها هذا العام �سرتكز على مو�ضوع ال�صكوك باعتبارها احتلت حيزا مهما يف جمال‬ ‫التمويل واال�ستثمار‪ ،‬وللجدل الكبري الذي يدور حول مدى �شرعية بع�ض ال�صكوك املطروحة‬ ‫وب�أحجام كبرية‪.‬‬ ‫وقال �صالح كامل‪� :‬إنه على الرغم من النمو الكبري يف حجم �أعمال امل�صرفية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫فقد و�صل حجم �أ�صول بنوك و�شركات التمويل واال�ستثمار الإ�سالمي �إىل نحو ‪ 820‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ويرتفع هذا احلجم لي�صل �إىل تريليون و‪ 300‬مليار �إذا �أ�ضيفت �إليها امل�ؤ�س�سات املالية التقليدية‬ ‫التي لها نوافذ �إ�سالمية‪ ،‬ف�إن هناك كثريا من العلل التي تنخر يف ج�سم امل�صرفية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ي�أتي يف مقدمتها تفريغ العمل امل�صريف الإ�سالمي من مقا�صده ال�شرعية يف �إعمار الأر�ض وت�شغيل‬ ‫االقت�صاد‪ ..‬ف�إىل ن�ص احلوار‪.‬‬ ‫تتجه �أن��ظ��ار العاملني يف امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية �إىل ن��دوة ال�برك��ة لالقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي يف دورتها الـ ‪ ،32‬ما اجلديد يف‬ ‫هذه الدورة؟ وعال َم �سرتكز هذا العام ؟‬ ‫ �أوال‪� :‬شكرا جلريدة «ال�شرق الأو�سط» على‬‫اهتمامها املتزايد بامل�صرفية الإ�سالمية �أخبارا‬ ‫وحتليال ور�ؤى نقدية وعر�ضا لفكرها وجماالتها‪،‬‬ ‫و�أح �م��د اهلل‪�� ،‬س�ب�ح��ان��ه وت �ع��اىل‪� ،‬أن �أو� �ص��ل هذه‬ ‫الندوة �إىل دورتها الـ‪ 32‬و�أن جعلها ‪-‬كما ذكرمت‪-‬‬ ‫حم��ط �أن�ظ��ار العاملني يف امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫واملراقبني واملتابعني و�صارت تو�صياتها وفتاواها‬ ‫مرجعا يف فقه امل���ص��ارف وال�ت�م��وي��ل‪ .‬ويف الواقع‬ ‫يف ك��ل ع ��ام ل �ه��ذه ال� �ن ��دوة ه �ن��اك اجل ��دي ��د؛ لأن‬ ‫املوا�ضيع امل�ط��روح��ة موا�ضيع ج��دي��دة مل ُتطرح‬ ‫من قبل‪� ،‬أو موا�ضيع ُبحثت على م�ستويات جزئية‬ ‫يف �إدارات البنوك ويف الهيئات ال�شرعية حتتاج‬ ‫�إىل ف�ق��ه ج�م��اع��ي‪� ،‬أو تطبيقات م�ب�ت�ك��رة تغطي‬ ‫النواحي الفنية ي��راد التحقق م��ن �شرعيتها‪� ،‬أو‬ ‫ت�صحيح وحتوير ملمار�سات تقليدية ي��راد لها �أن‬ ‫تتطابق مع الأحكام ال�شرعية‪ ،‬كذلك هناك كثري‬ ‫م��ن املوا�ضيع التي بحثت وا�ستقرت يف الن�شاط‬ ‫العملي‪ ،‬لكن ط ��ر�أت عليها بع�ض ال�ت�غ�ي�يرات يف‬ ‫التطبيق‪ ،‬ب�سبب �إج��راءات فنية �أو قيود ت�شريعية‬ ‫وغ�يره��ا‪ .‬ون��دوة ه��ذا العام �سرتكز على مو�ضوع‬ ‫ال�صكوك‪ ،‬باعتبارها احتلت حيزا مهما يف جمال‬ ‫التمويل واال�ستثمار‪ ،‬وللجدل الكبري الذي يدور‬ ‫ح��ول م��دى �شرعية بع�ض ال���ص�ك��وك املطروحة‬ ‫وب�أحجام كبرية‪ ،‬وكذلك مو�ضوع �إمكانية الت�أمني‬ ‫على ال��ودائ��ع واال�ستثمارات وال�صكوك بوا�سطة‬ ‫�شركات ت�أمني تعاوين خا�صة‪� ،‬أو م�ؤ�س�سات �ضمان‬ ‫حكومية‪ ،‬كذلك تهتم الندوة ب�أمر اال�ستثمارات‬ ‫العقارية يف ال��دول الإ�سالمية وغ�ير الإ�سالمية‬ ‫كالفنادق واملراكز التجارية‪ ،‬وما ي�شوبها من وجود‬ ‫خمالفات مثل اخلمور واملراق�ص ونحوهما‪ ،‬وكيف‬ ‫ميكن جتنب العائد املحرم الناجت عنها وتطهريه‪،‬‬ ‫و�سوف تناق�ش الندوة زكاة الأموال العامة و�شرط‬ ‫امللك والنماء لتزكية الأم��وال‪ ،‬كما �سيتم يف هذا‬ ‫العام تد�شني مو�سوعة الربكة للمعامالت املالية‬ ‫الإ�سالمية الإلكرتونية‪.‬‬ ‫�إىل �أي مدى �أ�سهمت تو�صيات وفتاوى‬ ‫الندوة يف �إثراء العمل امل�صريف الإ�سالمي؟‬ ‫وه��ل �أنتم را���ض��ون ع َّما خ��رج منها وم��ا مت‬ ‫تطبيقه عمليا لتلك التو�صيات والفتاوى؟‬ ‫ لقد ب ��د�أت ال �ن��دوة يف �شكل حلقات فقهية‬‫جت �م��ع ال �ف �ن �ي�ين م ��ع ال �ع �ل �م��اء مل �ن��اق �� �ش��ة العقود‬ ‫وال�صيغ واملنتجات اجلديدة يف ح�ضور عدد كبري‬ ‫م��ن املخت�صني ال��ذي��ن ل�ه��م ح��ق امل���ش��ارك��ة ل�شرح‬ ‫الت�صورات الفنية‪ ،‬وبهذا الأ�سلوب �أ�سهمت الندوة‬ ‫يف �إق ��رار معظم املنتجات امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫وطورت كثريا من التطبيقات‪ ،‬و�إذا ت�أملت الكتاب‬ ‫اخل��ا���ص ب�ف�ت��اوى وت��و��ص�ي��ات ال �ن��دوة جت��د �أن كل‬ ‫��ص�ي�غ��ة �أو مم��ار� �س��ة مت ت�ط��وي��ره��ا �أخ� ��ذت الإذن‬ ‫ال�شرعي من الندوة التي غطت معظم احلاجات‬ ‫العملية للم�صارف الإ�سالمية‪ ،‬و��ص��ارت مرجعا‬ ‫للهيئات وامل�ست�شارين ال�شرعيني والباحثني‪� .‬أما‬ ‫عن ر�ضائي �أو عدم ر�ضائي عن التطبيق ف�أقول‪� :‬إن‬ ‫تلك الفتاوى ا�ستوفت الأركان والقواعد ال�شرعية‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل‪� ،‬أم ��ا م��دى ال �ت��زام ك��ل ب�ن��ك باخلطوات‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة وت�سل�سلها وح��ر� �ص��ه ع�ل��ى املتطلبات‬ ‫الفقهية فهذا يختلف من م�ؤ�س�سة لأخرى‪ ،‬منها‬ ‫امللتزم ومنها املت�ساهل ومنها املفرط وال �أ�ستطيع‬ ‫�أن �أ�صدر حكما عاما‪.‬‬ ‫كيف ت�صنف م�ستوى امل�شاركة من‬ ‫قبل امل�س�ؤولني واملهتمني بال�صناعة املالية‬ ‫امل�صرفية؟‬ ‫‪ -‬بحمد اهلل � �ش��ارك يف �أع �م��ال ه��ذه الندوة‬

‫ر�ؤ�� �س ��اء وزراء ووزراء اق �ت �� �ص��اد وجت � ��ارة وع ��دد‬ ‫غ�ي�ر حم� ��دود م ��ن حم��اف �ظ��ي ال �ب �ن��وك املركزية‬ ‫وامل�س�ؤولني من الإدارات العليا فيها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال��ر�ؤ� �س��اء والأم �ن��اء ال�ع��ام�ين لكل امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ساندة للعمل امل�صريف الإ����س�لام��ي وع��دد كبري‬ ‫من مديري و�أ�ساتذة اجلامعات ومديري املراكز‬ ‫البحثية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ر�ؤ�ساء جمال�س الإدارات‬ ‫وال��ر�ؤ� �س��اء ال�ت�ن�ف�ي��ذي�ين ل�ل�م���ص��ارف الإ�سالمية‬ ‫والعاملني فيها‪ ،‬بل �إن الندوة �أ�صبحت �سوق عكاظ‬ ‫للم�صرفية الإ� �س�لام �ي��ة ت���ض��رب ف�ي�ه��ا املواعيد‬ ‫للقاءات واالجتماعات بني كبار امل�س�ؤولني وتعقد‬ ‫على هام�شها كثري من امللتقيات واملعار�ض وي�سوق‬ ‫يف دهاليزها كثري من امل�شاريع واملبتكرات‪.‬‬ ‫يف ظل وجود م�شكالت تواجه م�سرية‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪ ،‬كيف يعمل‬ ‫ال��ق��ائ��م��ون ع��ل��ى ال��ن��دوة يف حت��دي��د تلك‬ ‫امل�شكالت وت�شخي�صها وو�ضع احللول الالزمة‬ ‫لها؟‬ ‫ عندما واجهت امل�صارف الإ�سالمية ق�ضية‬‫امل�سعف الأخ�ي�ر بال�سيولة ح��اول�ن��ا‪ ،‬ع�بر الندوة‪،‬‬ ‫�إي �ج��اد خم��ارج �شرعية وحم��اول��ة ت�سويقها لدى‬ ‫اجلهات الر�سمية‪ ،‬وكذلك الأم��ر عندما �ضيقت‬ ‫القوانني الإ�شرافية على امل�صارف الإ�سالمية يف‬ ‫�أمر ممار�سة التجارة وامتالك العقارات لال�ستثمار‬ ‫و�إ�صدارها على �ضمان الودائع‪ ،‬وتلك الق�ضايا كلها‬ ‫كانت يف مرحلة من املراحل تكاد تع�صف بالعمل‬ ‫امل�صريف الإ�سالمي من �أ�سا�سه‪ ،‬ولكن يف مراحل‬ ‫�أخرى تكونت م�ؤ�س�سات م�ساندة مثل املجل�س العام‬ ‫للبنوك وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية وجمل�س‬ ‫اخل��دم��ات املالية الإ��س�لام�ي��ة وامل��رك��ز الإ�سالمي‬ ‫ال ��دويل للم�صاحلة والتحكيم وهيئة املحا�سبة‬ ‫واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية ومركز‬ ‫�إدارة ال�سيولة‪ ،‬هذه امل�ؤ�س�سات تولت �أمر معاجلة‬ ‫امل�شكالت ال�ت��ي لها ط��اب��ع حكومي وتكفلت بحل‬ ‫تلك الق�ضايا على م�ستوى جماعي‪� .‬أم��ا الندوة‬ ‫فقد عملت الكثري يف �إطار �إيجاد املخارج ال�شرعية‬ ‫ال�صحيحة لكثري م��ن الق�ضايا ال�ت��ي اعرت�ضت‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية وتو�سعها‪.‬‬ ‫غ��ي��اب خطة م�شرتكة ب�ين البنوك‬ ‫الإ�سالمية للتعاون والتكامل فيما بينها‬ ‫يعترب من �أهم م�شاكل امل�صرفية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫كيف ميكن الت�صدي لها بر�أيك ؟‬ ‫ ه��ذا ال�س�ؤال مي�س جرحا غائرا يف نف�سي‪،‬‬‫ولقد ن��ذرت حياتي العملية يف جم��ال ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية ل�سد هذه الثغرة‪ ،‬وال �أخجل من القول‬ ‫�إنني ف�شلت و�أحبطت؛ فامل�صارف الإ�سالمية �ش�أنها‬ ‫�ش�أن الق�ضايا العربية والإ�سالمية كلها حلق بها‬ ‫التفرق والت�شرذم والفردية والأنانية واحل�سد‪.‬‬ ‫ول�ق��د �أت�ي�ح��ت ف��ر���ص ك�ب�يرة ل�ل�ت�ع��اون واملبادرات‬ ‫امل�شرتكة كانت �ستزيد من ح�صة العمل امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي بكامله يف ال�سوق‪ ،‬وبالتايل تعظم ح�صة‬ ‫كل م�ؤ�س�سة على حدة‪ ،‬ولكن الفر�ص كلها �ضاعت‪،‬‬ ‫ولقد قمنا مببادرات �أن�ش�أنا لها م�ؤ�س�سات وخطط‬ ‫ع�م��ل حم�ك�م��ة لكنها ف�شلت لتف�ضيل امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية العمل ال�ف��ردي‪ ،‬ول��و �سادت بيننا روح‬ ‫املحبة وال�ت�ع��اون على ال�بر والتقوى لكان و�ضع‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية �أف�ضل بكثري مما هو عليه‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫ما �أبرز ال�صعوبات التي يواجهها العمل‬ ‫امل�صريف الإ�سالمي؟‬ ‫ ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال�ن�م��و ال�ك�ب�ير يف حجم‬‫الأع�م��ال‪ ،‬ف��إن هناك كثريا من العلل التي تنخر‬ ‫يف ج�سم امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬ي�أتي يف مقدمتها‪:‬‬ ‫تفريغ العمل امل�صريف الإ��س�لام��ي م��ن مقا�صده‬ ‫ال�شرعية يف �إع �م��ار الأر� ��ض وت�شغيل االقت�صاد‪،‬‬ ‫واالهتمام ب�شرعنة امليكانيزم والآل�ي��ات وجتاهل‬

‫امل � ��آالت‪� ،‬أي االه�ت�م��ام ب� ��أن ي�ك��ون ظ��اه��ر املعاملة‬ ‫و�آلياتها �صحيحة من الناحية ال�شرعية‪ ،‬لكنها‬ ‫تقود يف النهاية �إىل منظومة هي املنظومة الربوية‬ ‫نف�سها من حيث املقا�صد وم�آل املعاملة ونتائجها‬ ‫و�آثارها على االقت�صاد الكلي‪ .‬كذلك هناك م�شكلة‬ ‫املنتجات املالية؛ حيث حادت امل�صارف عن ال�صيغ‬ ‫الإ�سالمية ال�صحيحة �إىل حماكاة وتقليد الأدوات‬ ‫امل�صرفية الغربية و�أ��ص�ب��ح ه�ن��اك مت��وي��ل نقدي‬ ‫�أ�شبه بالقر�ض الربوي وحماكاة للم�شتقات و�أدوات‬ ‫التحوط‪ ،‬والبيع ثم �إع��ادة الت�أجري‪ ،‬وغريها من‬ ‫الأدوات التي هي جمرد ج�سر للعمل الربوي‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي اخ�ت�ف��ت م��ن خ�لال��ه ك��ل امل �ح��اوالت لإيجاد‬ ‫منتجات مالية ترتكز على �أ�صل وجوهر ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية وتهتم مبقا�صد ال�شريعة وم ��آل تلك‬ ‫املنتجات‪ .‬وم��ن امل�شكالت الأخ��رى‪� :‬إيجاد موارد‬ ‫ب�شرية م�ؤمنة بالعمل امل�صريف الإ�سالمي وملمة‬ ‫ب�أ�سا�سياته وب�أحكامه ال�شرعية يف جمال اال�ستثمار‬ ‫واخل��دم��ات امل�صرفية والت�سويق‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�ضعف الإدارات العليا يف الإمل��ام مببادئ االقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬كذلك نق�ص جرعات التدريب الالزمة‬ ‫التي �أ�صابها هي الأخ��رى داء الرتقيع الربوي‪.‬‬ ‫وهناك بع�ض امل�شكالت الأخ��رى التي ب��د�أت جتد‬ ‫طريقها للحل مثل توجهات اجلهات الإ�شرافية‬ ‫التي تتعار�ض �أحيانا مع طبيعة العمل امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي وخ�صائ�صه وم�ق��ررات بع�ض اجلهات‬ ‫الدولية كبازل ‪ 2‬وبازل ‪.3‬‬ ‫م��ا ت��ع��ري��ف��ك ل���ل���إدارة الإ���س�لام��ي��ة‬ ‫للرثوات؟‬ ‫ هي بب�ساطة �أال ت�شغل ال�ثروة مبا يخالف‬‫ق��واع��د ال���ش��ري�ع��ة الإ� �س�لام �ي��ة و�أ� �ص �ل��ي احلالل‬ ‫واحل� ��رام ك�م��ا وردت يف ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي وال�سنة‬ ‫املطهرة‪ ،‬و�أن تزكي �أموالك على النحو ال�شرعي‬ ‫املق�صود‪ ،‬هذا يف جانب الإلزام‪ ،‬ويف جمال االختيار‬ ‫ت�ع�ن��ي ك��ذل��ك �أن ت�ن�ت��ج ع ��ن ت �ل��ك الإدارة قيمة‬ ‫م�ضافة ل�صالح املجتمع كله �أو ما ي�سمى الربحية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬كت�شغيل ال�ع�ط��ال��ة واال��س�ت�ث�م��ار يف‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات ال��رئ�ي���س�ي��ة‪ ،‬و�أداء واج ��ب امل�س�ؤولية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬و�أن ت�ت��و��س��ع يف جم ��ال ال�صدقات‬ ‫والأوق� � � ��اف‪� .‬أم� ��ا ع��ن جت��رب��ة جم �م��وع��ة الربكة‬ ‫امل�صرفية‪ ،‬فنحن ال نزكي �أنف�سنا‪ ،‬لكن �أدعو اهلل‪،‬‬ ‫�سبحانه وت�ع��اىل‪� ،‬أن يوفقنا يف �أن يطابق قولنا‬ ‫عملنا و�أن نطبق ما ننادي به‪ ،‬ونحمده تعاىل على‬ ‫منو �أعمالنا وتطور م�شاريعنا‪.‬‬ ‫ما التحديات التي تواجه ال�صكوك‬ ‫الإ�سالمية؟ وماذا تتوقع لها خالل الفرتة‬ ‫املقبلة؟‬ ‫ �أقول باخت�صار‪� :‬إن �أي �صكوك م�صدرة على‬‫�أ��س��ا���س �أ��ص��ول م��درة للدخل يف جم��االت �شرعية‬ ‫تخ�ضع للربح �أو اخل�سارة فال م�شاكل لديها‪ ،‬وهي‬ ‫�صيغة �إ�سالمية متقدمة و�أداة ا�ستثمارية تنموية‬ ‫ناجحة تلقى كل امل�ساندة والت�أييد‪ ،‬و�سوف تنمو‬ ‫لأنها قائمة على �أ�سا�س موجودات حقيقية ولثقة‬ ‫النا�س يف �شرعيتها؛ لذلك �سوف تنمو وتزدهر‪� ،‬أما‬ ‫�أي �صكوك يلتزم فيها امل�صدر ب�ضمان ر�أ�سمالها‬ ‫ون�سبة �أرباح حمددة وال تبنى على �أ�صول حم�سو�سة‬ ‫ملمو�سة‪ ،‬فهي جم��رد �سندات ربوية و�إن ُ�سميت‬ ‫با�سم ال�صكوك‪ ،‬وي��دخ��ل يف ذل��ك ك��ل التحايالت‬ ‫التي تتم با�سم البيع و�إع��ادة ت�أجري الأ�صل نف�سه‬ ‫�إيجارا منتهيا بالتمليك‪ ،‬وكل ال�صكوك القائمة‬ ‫على �أ��ص��ول حكومية هي بطبيعتها لي�ست حمل‬ ‫ملك من قبل العامة وجمهور املدخرين‪.‬‬ ‫كيف تنظر للعمل اخلريي والأوقاف؟‬ ‫ يف ال�سابق يف عهد االزده��ار الإ�سالمي �أدت‬‫الأوقاف دورها االجتماعي واالقت�صادي بكل كفاءة‬ ‫عندما تهي�أت لها الأط��ر املالئمة م��ن ت�شريعات‬ ‫وا��س�ت�ق�لال واح �ت��رام‪ .‬ح��ال�ي��ا و� �ض��ع الأوق � ��اف يف‬ ‫ُر�ض لأ�سباب عدة‪� ،‬أوال‪:‬‬ ‫الدول الإ�سالمية غري م ٍ‬ ‫جهل الكثريين بالوقف و�أبعاده الدينية والدنيوية‬ ‫وع ��دم ثقتهم يف اجل �ه��ات امل��وث�ق��ة �أو امل���ش��رف��ة �أو‬ ‫امل��دي��رة‪ .‬ثانيا‪ :‬تدخل بع�ض ال�سلطات يف �ش�ؤون‬ ‫ال��وق��ف‪ ،‬مما �أدى �إىل الكثري من الآث��ار ال�سالبة‬ ‫منها‪ .‬ثالثا‪ :‬عدم احرتام ق�صد الواقف من الوقف‪،‬‬ ‫و�إدارت ��ه م��ن خ�لال �أج�ه��زة �إداري ��ة بريوقراطية‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ت�أميم الوقف وم�صادرته و�إلغا�ؤه بن�صو�ص‬ ‫ت�شريعية �أحيانا‪ ،‬وتوجيه املمتلكات الوقفية من‬ ‫غري مراعاة للأحكام ال�شرعية‪ .‬خام�سا‪ :‬اال�ستيالء‬

‫على الأوق� ��اف اخل�يري��ة وال��ذري��ة‪�� .‬س��اد��س��ا‪ :‬عدم‬ ‫ال�صرف من الأوقاف على ما خ�ص�صت له‪� .‬سابعا‪:‬‬ ‫انح�سار املفهوم التنموي ال�شامل للوقف وح�صره‬ ‫يف جمرد دور ومتاجر متهالكة م�ست�أجرة ب�أبخ�س‬ ‫الأث �م��ان‪ .‬وعموما نحن نبذل حم��اوالت‪ ،‬ولعلك‬ ‫�شهدت اليوم بداياتها لإحياء �شعرية الوقف وفق‬ ‫مبادرات معا�صرة حتى ن�ساعد كل قادر على توليد‬ ‫�أجر له وهو يف قربه‪ ،‬ولو متثلنا هذا املعنى لربرنا‬ ‫لأنف�سنا يف حياتنا مبا ن�ستطيع‪.‬‬ ‫م��اذا عن �إن�شاء البنك الكبري الذي‬ ‫�أعلنتم عنه عدة مرات؟‬ ‫ لعلك ت�صر على الأ�سئلة التي تنك�أ جراح‬‫ن�ف���س��ي؛ ف �ه��ذا امل��و� �ض��وع ي ��ؤمل �ن��ي وي�ج���س��د معاين‬ ‫الأن��ان�ي��ة وال�ف��ردي��ة ال�ت��ي حدثتك عنها‪ ،‬فالبنك‬ ‫الكبري يعالج ع��دة ق�ضايا مهمة للعمل امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬من �أهمها م�شكلة �إدارة �سيولة امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية وتنويع حمافظها اال�ستثمارية و�ضمان‬ ‫تدفقات م��ن الفر�ص اال�ستثمارية‪ ،‬وفتح املجال‬ ‫�أمام �إن�شاء �صناديق ا�ستثمارية جغرافية ونوعية‪،‬‬ ‫وفر�صة لتحويل الودائع ق�صرية الأجل �إىل ودائع‬ ‫طويلة الأجل‪ .‬ولقد قمنا ب�إعداد الدرا�سات الالزمة‬ ‫من قبل كربيات �شركات درا�سة اجلدوى يف العامل‪،‬‬ ‫التي �أك��دت �صحة فر�ضية جن��اح البنك يف النمو‬ ‫والتو�سع وحتقيق الأرباح‪ ،‬وجمعنا عددا كبريا من‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية للم�شاركة يف ر�أ�سماله‪ ،‬فقام‬ ‫البع�ض باجتزاء جانب من �آلية البنك وطبقها‪،‬‬ ‫واقتب�س �آخرون جانبا �آخر‪ ،‬ومل ن�ستطع �أن جنمع‬ ‫ر�أ���س امل��ال املطلوب من امل�صارف‪ ،‬على الرغم من‬ ‫ا�ستعداد الأف ��راد للم�ساهمة يف ر�أ��س�م��ال البنك‪،‬‬ ‫لكني مل �أق �ب��ل؛ لأن ال�ف�ك��رة قائمة على �ضرورة‬ ‫م�شاركة امل�صارف يف كل امل��راح��ل ب ��أدوار خمتلفة‬ ‫ول�ي����س الأم ��ر جم��رد جتميع ر�أ� ��س امل ��ال الأويل‪.‬‬ ‫وكنت �آمل من هذا البنك الكبري �أن ي�صحح م�سار‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية من حيث التوجه ال�شرعي‬ ‫والتنموي‪ ،‬وكعادتي مل ولن �أي�أ�س ومل �أفقد الأمل‬ ‫يف �أن يب�صر هذا البنك النور‪ ،‬و�أن �أراه متج�سدا يف‬ ‫الواقع حقيقة قبل انتقايل للدار الآخرة‪.‬‬ ‫بر�أيك‪ ،‬هل الهيئات ال�شرعية العاملة‬ ‫يف البنوك كافية لعمل الرقابة ال�شرعية‪،‬‬ ‫�أم هناك حاجة �إىل �إن�شاء هيئة �شرعية‬ ‫موحدة للبنوك الإ�سالمية؟‬ ‫ ر�أي��ي �أن��ه يف كل بلد به م�صارف �إ�سالمية‬‫ال ب��د م��ن وج ��ود ه�ي�ئ��ة ع�ل�ي��ا ل�ل��رق��اب��ة ال�شرعية‬ ‫تابعة للبنك امل��رك��زي ت�ستمد قوتها و�سلطاتها‬ ‫م�ن��ه؛ بحيث جت�ي��ز امل�ن�ت�ج��ات اجل��دي��دة‪ ،‬وتعتمد‬ ‫ال�صيغ ال�شرعية الأ�سا�سية‪ ،‬وتوجد �آلية حمكمة‬ ‫للحوكمة ال�شرعية‪ ،‬وت��راق��ب وتفت�ش ع��ن مدى‬ ‫التزام امل�صارف بالأحكام ال�شرعية‪.‬‬ ‫ك���م ي��ب��ل��غ ح��ج��م ق��ط��اع امل�صرفية‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة؟ وه��ل تتوقع ل��ه النمو؟ وما‬ ‫مقدار النمو املتوقع؟ وما توقعاتك لو�ضع‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية يف الت�صنيف الأخري‬ ‫من عام ‪2011‬؟‬ ‫ بح�سب �إح �� �ص��اءات املجل�س ال�ع��ام للبنوك‬‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ات امل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ال ��ذي �أر�أ�� �س ��ه‪،‬‬ ‫ف � ��إن ح �ج��م �أ� �ص ��ول ال �ب �ن��وك و� �ش��رك��ات التمويل‬ ‫واال�ستثمار التي تقدم خدماتها املالية الإ�سالمية‬ ‫بالكامل تقدر بنحو ‪ 820‬مليار دوالر‪ ،‬ويرتفع هذا‬ ‫احلجم لي�صل �إىل تريليون و‪ 300‬مليار دوالر �إذا‬ ‫�أ�ضفنا �إليها امل�ؤ�س�سات املالية التقليدية التي لها‬ ‫نوافذ �إ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إ��ص��دارات ال�صكوك‬ ‫الإ�سالمية التي ف��اق حجمها ‪ 100‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫و�شركات الت�أمني الإ�سالمية التي يزيد عددها‬ ‫ع�ل��ى ال � �ـ‪�� 200‬ش��رك��ة‪ .‬و�أع �ت �ق��د �أن ��ه ب�ف�ت��ح مناطق‬ ‫جديدة للعمل امل�صريف الإ�سالمي يف �سنغافورة‬ ‫وفرن�سا والبو�سنة‪ ،‬و�إقبال امل�صارف الغربية على‬ ‫ا��س�ت�خ��دام �صيغ اال��س�ت�ث�م��ار الإ��س�لام�ي��ة «�صدقا‬ ‫�أو م�صلحة» و�سماح ع��دد من ال��دول الإ�سالمية‬ ‫ب�إن�شاء م�صارف �إ�سالمية وتبني قوانني خا�صة‬ ‫بها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اجتاه املجتمع امل�سلم �إىل تنقية‬ ‫معامالته م��ن احل ��رام وال���ش��وائ��ب‪ ،‬كلها عوامل‬ ‫م��ن ال�ن��اح�ي��ة الكمية ت�ع�بر وت���ش�ير ب��و��ض��وح �إىل‬ ‫من��و كبري مرتقب لل�صريفة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬فقط‬ ‫�آم��ل �أن ي�صاحب ه��ذا النمو الكمي منو كيفي يف‬ ‫املقا�صد وحتقيق القيمة امل�ضافة ودرجة االلتزام‬ ‫ال�شرعي‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫الزكاة يف الربكة‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن بنك الربكة �سورية‪ ,‬عن �إط�لاق «�صندوق الربكة‬ ‫للزكاة»‪ ،‬وهو ح�ساب خا�ص يهدف �إىل �أن يكون �صلة الو�صل‬ ‫بني زكاة �أ�صحاب الأم��وال وبني املحتاجني �إليها‪ ،‬وذلك عن‬ ‫طريق اجلمعيات اخلري ّية املرخّ �صة ذات ال�سمعة وال�سرية‬ ‫احل�سنة وامل�شهود لها ب��أع�م��ال ال�بر واخل�ي�ر‪ ،‬وال�ت��ي يوجد‬ ‫لديها م�صارف للزكاة‪,‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪� ،‬ص ّرح الأ�ستاذ حممد عبد اللهّ حلبي‬ ‫الرئي�س التنفيذي لبنك الربكة �سورية ب��أنّ هذا ال�صندوق‬ ‫ُيعترب م�شروعاً خريياً اجتماعياً رائداً‪ ,‬وي�أتي تنفيذاً لربامج‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية لبنك الربكة ‪ ,‬وامل�ساهمة يف ن�شر اخلري‬ ‫وال��دع��وة �إل�ي��ه‪ ،‬كما �أن��ه الأول م��ن نوعه يف �سوق ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية يف �سورية‪ ،‬وي�أتي �إطالق «�صندوق الربكة للزكاة»‬ ‫متزامناً مع حلول �شهر رم�ضان املبارك �شهر اخلري والعطاء‪,‬‬ ‫و�أ ّكد �أنّ من �ش�أن هذا ال�صندوق امل�ساهمة يف حتقيق التوا�صل‬ ‫وال�ت�ك��اف��ل وال�ت���ض��ام��ن وال��وح��دة االج�ت�م��اع�ي��ة ب�ين خمتلف‬ ‫�شرائح املجتمع والتي نحن ب�أم�س احلاجة �إليها اليوم من �أي‬ ‫يوم م�ضى‪ ،‬وهو �صندوق خم�ص�ص لزكاة الأموال فقط‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة يتمنى حلبي على كافة ال�سادة م�ساهمي‬ ‫و متعاملي وموظفي بنك الربكة �سورية‪� ،‬إ�ضافة �إىل جميع‬ ‫ال��راغ�ب�ين‪� ،‬إىل اال�ستفادة م��ن اخل��دم��ات التي يقدمها هذا‬ ‫ال�صندوق يف �إي�صال زكاة �أموالهم �إىل الأ�شخا�ص امل�ستحقني‬ ‫لها‪ ،‬من خ�لال ف��روع البنك املنت�شرة يف ك��لٍ م��ن‪ :‬حمافظة‬ ‫دم�شق (ف��رع ال�سبع بحرات ‪ -‬فرع امل��زة ‪ -‬مكتب ال�شهبندر)‬ ‫ حمافظة حم�ص (ف��رع ال��دروب��ي) ‪ -‬حمافظة حماة (فرع‬‫القوتلي) ‪ -‬حمافظة حلب (ف��رع الفي�صل )‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫هذه اخلدمة جمانية بالكامل‪ ،‬ولن يتم اقتطاع �أي جزء من‬ ‫�أم��وال ال��زك��اة‪ ،‬و�سيتم �إي�صالها كاملة �إىل م�ستحقيها بكل‬ ‫ثقة و�أمانة من خالل اجلمعيات اخلريية املرخ�صة التي مت‬ ‫اعتمادها من هيئة الرقابة ال�شرعية يف البنك بعد درا�سة‬ ‫بياناتها وثبوتياتها م��ن خ�ل�ال ا��س�ت�م��ارة خم�ص�صة لهذه‬ ‫الغاية‪.‬‬

‫الرماني يحذر من النهم‬ ‫االستهالكي يف شهر رمضان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫حذر الدكتور زيد حممد الرماين �أ�ستاذ االقت�صاد بجامعة‬ ‫الإم��ام حممد بن �سعود الإ�سالمية من النهم اال�ستهالكي‬ ‫ال��ذي ي�ست�شري ل��دى النا�س خ�لال �شهر رم�ضان دون مربر‬ ‫منطقي‪ ،‬حيث حتا�صر الأ��س��ر ال�سعودية �سيل م��ن حمالت‬ ‫الدعاية والإعالن واملهرجانات الت�سويقية يف كل مكان‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬هناك �سباق حمموم يرتافق معه �أ�ساليب ت�سويقية‬ ‫جديدة و�أ�ساليب �إعالنية مثرية وو�سائل �إعالمية جذابة‪،‬‬ ‫فالإنفاق البذخي يف �شهر رم�ضان �أمر ال ميكن �أن يت�سق مع‬ ‫و�ضعية املجتمع الذي �أغلبه يف حاجة ما�سة �إىل املحافظة على‬ ‫كل جهد وكل �إمكانية من الهدر‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��رم��اين �إىل �أن اال�ستهالك امل�ت��زاي��د با�ستمرار‬ ‫معناه املزيد من االعتماد على اخلارج‪ ،‬لأننا مل ن�صل بعد �إىل‬ ‫مرحلة االكتفاء الذاتي �أو م�ستوى معقول لتوفري احتياجاتنا‬ ‫اال�ستهالكية اعتمادًا على م��واردن��ا وجهودنا الذاتية‪ ،‬وهذا‬ ‫خطر يتمثل يف وجود حالة تبعية غذائية للآخر الذي ميتلك‬ ‫هذه املوارد‪ ،‬وي�ستطيع �أن يتحكم يف نوعيتها وجودتها ووقت‬ ‫�إر�سالها �إلينا‪.‬‬ ‫وم��ن ث��م‪ ،‬ف ��إن لهذا امليل �إىل اال�ستهالك ال�شره �أبعادًا‬ ‫خطرية كثرية تهدد احلياة االقت�صادية وتهدد � ً‬ ‫أي�ضا االمن‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪� )11‬آب (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫الصيام وتربية النفس‬ ‫مسابقة ‪ ..‬شخصيات تركت أثرا‬

‫أسعار األلبان في‬

‫ظاهرة التسول‬

‫المملكة مرتفعة بالنسبة‬

‫تبلغ أوجها في أيام شهر‬

‫لباقي الدول العربية‬

‫رمضان المبارك‬

‫‪4‬‬

‫‪10‬‬

‫برعاية‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪16‬‬


‫‪2‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫العصبية والفوضى عنوان الدقائق األخرية قبل اإلفطار‬

‫ازدحام ال�سري من م�سببات الع�صبية عند املواطنني‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ت�صيب ال�صائمني قبل �أذان املغرب بدقائق حالة من‬ ‫الهلع والفو�ضى والع�صبية‪ ،‬وتعترب اللحظات الأخرية‬ ‫التي ت�سبق موعد الإفطار من �أخطر اللحظات التي قد‬ ‫متر على ال�صائم يف �شهر رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬خا�صة عند‬ ‫قيادته ال�سيارة؛ �إذ عادة ما ي�سارع ال�صائمون ب�شكل كبري‬ ‫ل�شراء م�ستلزمات الإفطار والعودة �إىل منازلهم قبل �أذان‬ ‫املغرب‪ ،‬الأمر الذي يت�سبب بوقوع حوادث ال�سري‪.‬‬ ‫وت�شري الأرقام والإح�صائيات �إىل ارتفاع عدد حوادث‬ ‫ال�سري واال�صطدام وحتى الده�س خالل ال�ساعة الأخرية‬ ‫من موعد الإفطار مبا�شرة‪.‬‬ ‫�سائقو ال�سيارات والبا�صات وحتى ال�شاحنات ينتهزون‬ ‫فر�صة خلو معظم ال�شوارع من رجال ال�سري‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫الدقائق الع�شرين التي ت�سبق موعد الإفطار‪ ،‬فيمار�سون‬ ‫كل �أنواع املخالفات مثل القيادة ب�سرعة جنونية‪ ،‬واالنتقال‬ ‫من م�سرب �إىل م�سرب �آخر دون االلتزام بالقواعد املرعية‬

‫لل�سري‪ ،‬و�إط�لاق �أب��واق ال�سيارات‪ ،‬وعدم مراعاة التوقف‬ ‫عند االنتقال من ال�شارع الفرعي �إىل ال�شارع الرئي�سي‪،‬‬ ‫حتى �إن العديد من املراكز الأمنية ت�شهد ازدحاما وقت‬ ‫الإفطار من مرتكبي حوادث ال�سري‪ ،‬وهم بدال من الت�أخر‬ ‫بع�ض الوقت عن مائدة الإف�ط��ار‪ ،‬وب��دال من التبكري يف‬ ‫التوجه �إىل املنزل وترك ذلك �إىل الدقائق الأخرية‪ ،‬ف�إن‬ ‫مرتكبي احل��وادث ال يعودون �إىل منازلهم وال يتناولون‬ ‫طعام الإف �ط��ار‪ ،‬وت��راه����م يف حالة ع�صبية �شديدة‪ ،‬وهم‬ ‫يفطرون على املاء‪ ،‬وعلى ال�سيجارة‪.‬‬ ‫وت�ن��دل��ع �أح �ي��ان��ا م���ش��اج��رات ب�ين بع�ض ال�سائقني‪،‬‬ ‫ي�ج��ري فيها ت�ب��ادل لل�شتائم‪ ،‬و�أح�ي��ان��ا ت�صل �إىل درجة‬ ‫اال�شتباك بالأيدي‪ ،‬وذلك قبل دقائق من موعد الإفطار‪،‬‬ ‫بحجة رم�ضان‪ ،‬وحجة ال�صيام‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �ك��ى م��واط �ن��ون م ��ن ظ ��اه ��رة االزدح � � ��ام التي‬ ‫ت�شهدها �شوارع �إربد فرتة ما قبل الإفطار‪ ،‬م�شريين �إىل‬ ‫�أن كل ال�سائقني يت�سابقون للو�صول �إىل بيوتهم قبيل‬ ‫�أذان امل�غ��رب‪ ،‬و�أك ��دوا �أن ه��ذه ع��ادة �سيئة‪ ،‬قد تنتج عنها‬

‫حوادث ب�سبب ال�سرعة‪ ،‬مطالبني بتوعية النا�س مبخاطر‬ ‫ال�سرعة والتجاوز‪.‬‬ ‫وبح�سب ما �أثبتته درا�سات تناولت حوادث ال�سري يف‬ ‫�شهر رم�ضان‪ ،‬ف�إن �أغلب احلوادث التي تقع يف هذا ال�شهر‬ ‫تكون بني �صالة الع�صر وحتى �صالة املغرب‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ك�ث�رة امل���ش��اج��رات ب�ين ال�ن��ا���س � �س��واء يف امل �ح�لات �أو‬ ‫الإ� �ش��ارات‪ ،‬وذل��ك ب�سبب ت�أثري ال�صوم على ال�صائمني‪،‬‬ ‫خ�صو�صا العط�ش واجل��وع‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�أثري النيكوتني‬ ‫يف الدم على املدخنني‪.‬‬ ‫املواطن حممد علي طالب ال�سائقني باملحافظة على‬ ‫�أع�صابهم يف هذا ال�شهر‪ ،‬ولفت �إىل �أن ال�سرعة ظاهرة‬ ‫ملحوظة خالل ال�شهر الف�ضيل‪ ،‬وهي ظاهرة تزداد حدة‬ ‫قبل موعد الإفطار بدقائق‪ ،‬حيث يحاول النا�س العودة‬ ‫�إىل منازلهم ب�أق�صى �سرعة قبل انطالق املدفع‪.‬‬ ‫ويعترب خالد �أحمد �أن هناك تهاونا كبريا وملحوظا‬ ‫م��ن بع�ض �سائقي ال���س�ي��ارات‪ ،‬وال��دل�ي��ل على ذل��ك وقوع‬ ‫بع�ض احلوادث من �أجل عدم تفويت موعد وجبة الإفطار‪،‬‬

‫وقال‪�" :‬أنا �أ�ستغرب من هذا الت�صرف الذي يعترب �إيذاء‬ ‫للم�سلمني‪ ،‬خ�صو�صا �أننا يف هذا ال�شهر الف�ضيل الذي‬ ‫يدعو �إىل ال�صفاء واملحبة والتعاون وال�صرب"‪.‬‬ ‫وي�ستهجن ف��ؤاد ح�سن كثريا م�شكلة االزدح��ام التي‬ ‫نواجهها ي��وم�ي��ا‪ ،‬خ�صو�صا قبل م��وع��د الإف �ط��ار‪ ،‬داعيا‬ ‫امل��واط �ن�ين �إىل � �ش��راء ح��اج�ي��ات�ه��م يف وق��ت م�ب�ك��ر وعدم‬ ‫ت�أخريها �إىل ما قبل موعد الإفطار بدقائق‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ح�سن اجل�ه��ات املخت�صة بالتدخل الفوري‬ ‫وال�ع��اج��ل للحد م��ن ه��ذه ال�ظ��واه��ر يف رم���ض��ان وغريه‬ ‫حفاظا على �أرواح النا�س الأبرياء‪� ،‬إ�ضافة �إىل الدور الهام‬ ‫يف البيت واملجتمع وم��ن خطباء امل�ساجد للتحذير من‬ ‫هذه الظواهر‪.‬‬ ‫بدورها بينت دائرة ال�سري يف �إربد �أن احلالة النف�سية‬ ‫وال �ت��وت��ر ال� ��ذي ي���ص�ي��ب ب�ع����ض ال �� �ص��ائ �م�ين‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ال�سائقني منهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل تهافت املواطنني �إىل الأ�سواق‬ ‫البتياع �أو �شراء حاجياتهم قبيل �أذان املغرب‪ ،‬ي�ؤديان �إىل‬ ‫ت�شكيل ازدحامات خانقة يف مراكز املدن والأ�سواق‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫الصيد ينشط السياحة يف قصر برقع اإلسالمي يف الرويشد‬

‫‪ 1883‬معونة طارئة‬ ‫لصندوق املعونة الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫ي �ق��ع ق���ص��ر ب��رق��ع االث � ��ري يف �أعماق‬ ‫احل � � ّرة الأردن� �ي ��ة ال��واق �ع��ة ��ض�م��ن البادية‬ ‫ال�شمالية ال�شرقية ب��ال�ق��رب ب��ال�ق��رب من‬ ‫منطقة الروي�شد التي تبعد م�سافة ‪200‬‬ ‫كيلو مرت ‪.‬‬ ‫وي�ح�ي��ط ب��امل��وق��ع م��ن جهتي ال�شمال‬ ‫وال �� �ش��رق جم�م��وع��ة ك �ب�يرة م��ن اخلباري‬ ‫والغدران والأودي��ة‪ ،‬وخا�صة تلك املنحدرة‬ ‫م��ن الأ� �ش��اق��ف املتجهة ��ش�م��ا ًال وت�ق��ع على‬ ‫ر�أ�سها وادي مقاط والذي ي�صب يف منطقة‬ ‫ب��رق��ع ل�ت�ك��ون ذل��ك ال�غ��دي��ر ال�ك�ب�ير الذي‬ ‫ا�ستقطب التجمعات الإن�سانية منذ الع�صور‬ ‫احلجرية القدمية وحتى الآن‪.‬‬ ‫و�سبب ت�سمية ق�صر برقع بهذا اال�سم‬

‫يعود للع�صر الأم��وي وعلى وجه التحديد‬ ‫للخليفة الأم� ��وي ال��ول�ي��د ب��ن ع�ب��د امللك‬ ‫عندما كان ولياً للعهد الذي �ساهم يف �إعادة‬ ‫تد�شني وب�ن��اء الكثري م��ن م�ع��امل الق�صر‬ ‫احلايل لأنه كان مغرماً بال�صيد وا�ستخدام‬ ‫ال�صقور العربية املدربة يف عمليات ال�صيد‬ ‫ف��ال�برق��ع م�ف��رد ع�ل��ى وزن مفعل وجمعه‬ ‫براقع وهو الربقع الذي يو�ضع على عيني‬ ‫ال���ص�ق��ر ق�ب��ل ان�ط�لاق��ه �إىل فري�سته كما‬ ‫ي�ستخدمه الآن رج��ال اجل��زي��رة العربية‬ ‫ودول اخلليج العربي وب�لاد �أوا��س��ط �آ�سيا‬ ‫�أي�ضاً ل�صيد احليوانات‪.‬‬ ‫وال�ق���ص��ر ال ��ذي ه��و ع �ب��ارة ع��ن قلعة‬ ‫يقع على غدير برقع يف اجلهة ال�شرقية‬ ‫ّ‬ ‫املتو�ضعة على حافة‬ ‫من احل��رة البازلتية‬ ‫احلماد على وادي مقاط الذي تقع �أمامه‬

‫م��ن اجل�ه��ة الغربية ب��رك��ة ك�ب�يرة‪ ،‬يف حني‬ ‫يقع ال�سد العمالق �إىل ال�شمال منه على‬ ‫بعد ‪2‬كم �أعيد تد�شينه حديثاً لي�ساهم يف‬ ‫ا�ستقرار القبائل البدوية الرعوية حوله‬ ‫مي مبني‬ ‫اىل ج��ان��ب وج ��ود ��س��د �أث ��ريً ق ��د ً‬ ‫ب��احل �ج��ارة مب �ح��اذات��ه ي �ع��ود ع�ل��ى الأرج ��ح‬ ‫لفرتة بناء الق�صر ‪.‬‬ ‫وت �ب �ل ��غ م �� �س��اح��ة ال �ق �� �ص��ر املتكامل‬ ‫‪1295‬م� �ت� ��ر م ��رب ��ع وامل� ��وق� ��ع � �ش �ب��ه مربع‬ ‫م�ستطيل ال�شكل حتيط به جمموعة من‬ ‫الغرف ال�صغرية امل�ستطيلة من اجلهتني‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة واجل �ن��وب �ي��ة م��ع وج� ��ود ثالثة‬ ‫�أب � ��راج يف ال ��زواي ��ا ال���ش�م��ال�ي��ة واجلنوبية‬ ‫والغربية اجلنوبية �إىل جانب وجود ثالث‬ ‫غرف �صغرية يف و�سط الق�صر يف ال�ساحة‬ ‫ال�سماوية يف جنوبها خ � ّزان م�ي��اه مت�صل‬

‫ب�ق�ن��اة لإح �� �ض��ار امل �ي��اه م��ن ال���س��د القريب‬ ‫ويت�ضح �أن املوقع ّ‬ ‫د�شن على ثالث مراحل‬ ‫ه��ي ال��روم��ان �ي��ة ‪ -‬ال�ن�ب�ط�ي��ة والبيزنطية‬ ‫والأموية املبكرة‪.‬‬ ‫وب�ي��ن م ��دي ��ر �آث� � ��ار امل� �ف ��رق الدكتور‬ ‫عبدالقادر احل�صان �أن �سبب ع��دم �شمول‬ ‫ق�صر برقع االثري بعمليات الرتميم التي‬ ‫جتريها امل��دي��ري��ة للمواقع االث��ري��ة يعود‬ ‫باال�سا�س اىل انه مت ربط الق�صر بالق�صور‬ ‫ال�صحراوية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مت و�ضع خطة‬ ‫م�ستقبلية بقيمة ‪� 15‬أل��ف دي�ن��ار لأعمال‬ ‫ال�صيانة والرتميم للق�صر كونه يقع �ضمن‬ ‫امل��واق��ع االث��ري��ة يف حمافظة امل�ف��رق‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن��ه �سي�صار ك��ذل��ك اىل رب��ط الق�صر‬ ‫بطريق الروي�شد ال��دويل لت�سهيل عملية‬ ‫زيارة الزوار لالطالع على معامل الق�صر ‪.‬‬

‫مجموعة القدس الكشفية تواصل مشروع فرحة صائم للعام الثالث‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وا� � �ص � �ل ��ت جم� �م ��وع ��ة ال �ق ��د� ��س‬ ‫الك�شفية للعام الثالث على التوايل‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذ م� ��� �ش ��روع� �ه ��ا ال ��رم� ��� �ض ��اين‬ ‫"فرحة �صائم" يف مدينة الر�صيفة‬ ‫و�صويلح‪.‬‬ ‫وي � �ه� ��دف امل� ��� �ش ��روع �إىل زي � ��ادة‬ ‫التوا�صل مع املجتمع املحلي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ال�ت�خ�ف�ي��ف م��ن ح� ��وادث ال�سري‬ ‫الناجتة عن الأزمات املرورية و�سرعة‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ق�ب�ي��ل � �س��اع��ات الإفطار‪،‬‬ ‫ع�لاوة على تنمية العمل التطوعي‬ ‫لدى ال�شباب املنفذين للم�شروع‪.‬‬ ‫وت�شمل حم��اور امل�شروع يف هذا‬

‫العام توزيع ما يقارب خم�سة �آالف‬ ‫كي�س ع�ل��ى ال�ت�ق��اط�ع��ات الرئي�سة يف‬ ‫م�ن��اط��ق ل ��واء ال��ر��ص�ي�ف��ة و�صويلح‪،‬‬ ‫وحت �ت��وي الأك �ي��ا���س ع�ل��ى م ��اء ومتر‬ ‫وحلويات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توزيع طرود‬ ‫غذائية على الأ�سر الفقرية‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫ع� ��دد م ��ن الإف� � �ط � ��ارات اجلماعية‪،‬‬ ‫و�إق� ��ام� ��ة خم �ي��م �إمي � � ��اين لأع�ضاء‬ ‫املجموعة‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن م�شروع فرحة‬ ‫�صائم يعد م��ن الأن���ش�ط��ة الرئي�سة‬ ‫مل �ج �م��وع��ة ال �ق��د���س ال �ك �� �ش �ف �ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ت�سعى املجموعة بالتعاون م��ع عدد‬ ‫من امل�ساهمني يف كل عام �إىل تنفيذه‬ ‫والتو�سع يف املناطق امل�ستهدفة‪.‬‬

‫من احلملة‬

‫حقق �صندوق املعونة الوطنية نقلة نوعية‬ ‫بخدماته الرامية اىل الو�صول لال�سر املحتاجة‬ ‫ب�أماكن وجودها يف املحافظات عقب اقرار منح‬ ‫��ص�لاح�ي��ات ��ص��رف امل�ع��ون��ات ال�ط��ارئ��ة ملديري‬ ‫م�ك��ات��ب ال �� �ص �ن��دوق يف امل� �ي ��دان‪ ،‬وف ��ق الناطق‬ ‫االعالمي لل�صندوق ناجح ال�صواحلة‪.‬‬ ‫وق��ال لوكالة االن�ب��اء االردن �ي��ة (ب�ت�را) ان‬ ‫قيمتها زادت لت�صبح ثالثني دي�ن��ارا ب��دال من‬ ‫ع�شرة دنانري‪ ،‬وفقا حلاجة الأ�سرة‪.‬‬ ‫ووفقا ملا �أف��اد به ال�صواحلة‪ ،‬فقد قدمت‬ ‫مكاتب ال�صندوق يف املحافظات خالل ال�شهور‬ ‫ال�سبعة املا�ضية ‪ 1883‬معونة ط��ارئ��ة قيمتها‬ ‫ح ��وايل ‪ 230.450‬دي �ن��ار‪ ،‬ك��ان��ت ح�صة مكاتب‬ ‫ال�صندوق مبحافظة �إرب��د ‪ 435‬حالة ومكاتب‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ح� ��وايل ‪ 352‬ح��ال��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا توزعت‬ ‫باقي امل�ع��ون��ات ال�ط��ارئ��ة على املكاتب الأخرى‬ ‫باملحافظات‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه وفقا للتعليمات ال�سابقة‪ ،‬فقد‬ ‫ك��ان��ت � �ص�لاح �ي��ة � �ص��رف امل �ع ��ون ��ات الطارئة‬ ‫اال�ستثنائية من �صالحية الإدارة العامة‪ ،‬وفقا‬ ‫لدرا�سات خا�صة وت�صرف وفقا حلاجة الأ�سرة‬ ‫التي يقدرها املوظف املعني ب ��إدارة ال�صندوق‪،‬‬ ‫�أو عقب مراجعة املواطن ملكاتب الإدارة لطلب‬ ‫امل�ع��ون��ة وال �ت��ي غ��ال�ب��ا م��ا ك��ان��ت تن�شط ب�شهر‬ ‫رم�ضان وخ�لال بداية العام الدرا�سي من كل‬ ‫عام‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار مديرو مكاتب تابعة لل�صندوق يف‬ ‫امل �ي��دان وب��اح�ث��ون اج�ت�م��اع�ي��ون اىل ان القرار‬ ‫االخري خفف على املواطنني معاناة التنقل اىل‬ ���االدارة العامة بالعا�صمة لطلب املعونة والتي‬ ‫ك ��ان ي��ذه��ب غ��ال�ب�ه��ا ب ��دل ت �ن �ق�لات‪ ،‬وان ��ه فتح‬ ‫املجال لال�ستفادة من املعونات الطارئة الكرب‬ ‫ع��دد من املحتاجني يف املحافظات‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫تركزها لفرتة طويلة على املحتاجني القريبني‬ ‫من العا�صمة عمان �أو القادرين على الو�صول‬ ‫ب�سهولة �إىل الإدارة العامة لل�صندوق‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن ال �ق��رار زاد م��ن ق�ي�م��ة املعونة‬ ‫الطارئة التي كانت ت�صرف من مكاتب امليدان‬ ‫من ع�شرة دنانري لت�صل اىل ثالثني دينارا مما‬ ‫ي�ساعد على توفري جزء من احتياجات اال�سر‬ ‫املحتاجة‪ ،‬وتخفيف �ضغط املراجعني لالدراة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن قرارات منح املعونات الطارئة‬ ‫اخلا�صة بالوفاة و�سجن رب اال�سرة واحلريق‬ ‫كانت ت�صدر �سابقا بناء على قرارمن مديري‬ ‫املكاتب يف امليدان وتنفذ ماليا من قبل االدارة‬ ‫العامة‪ ،‬وتبلغ قيمتها نحو‪ 200‬دينار‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صواحلة �إن ‪� 1053‬أ�سرة ا�ستفادت‬ ‫م��ن امل�ع��ون��ات امل�ت�ك��ررة امل���ص��روف��ة خ�لال متوز‬ ‫املا�ضي ومببلغ �إج�م��ايل و��ص��ل لنحو ‪84.685‬‬ ‫�ألف دينار �شهريا‪ ،‬مبا فيها حاالت �إنهاء التعليق‬ ‫والإيقاف لأ�سباب خمتلفة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ع��دد الأ� �س��ر ال�ت��ي مت��ت زيادة‬ ‫معوناتها خ�لال مت��وز بلغ ‪� 439‬أ� �س��رة‪ ،‬وبلغت‬ ‫قيمتها الإجمالية ‪� 18.529‬أل��ف دينار �شهريا‪،‬‬ ‫فيما بلغت قيمة التخفي�ضات على املعونات‬ ‫املقدمة لـ‪ 250‬حالة بقيمة �شهرية ‪� 77.963‬ألف‬ ‫دي�ن��ار ب�سبب حت�سن ظ��روف الأ��س��ر امل�ستفيدة‬ ‫من املعونات �أو النتفاء �أ�سباب �صرف املعونة‬ ‫جلميع افراد اال�سرة‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫يف درا�سة مقارنة �أجرتها «حماية امل�ستهلك»‬

‫أسعار األلبان يف اململكة مرتفعة بالنسبة إىل باقي الدول‬ ‫العربية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعدت جمعية حماية امل�ستهلك درا�سة مقارنة لع�شر‬ ‫�سلع �أ�سا�سية‪ ،‬بالتعاون م��ع جمعيات حماية امل�ستهلك‬ ‫يف ‪ 13‬دول ��ة ع��رب �ي��ة‪ ،‬وب��ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع االحت� ��اد العربي‬ ‫للم�ستهلك الذي ير�أ�سه رئي�س حماية امل�ستهلك االردنية‬ ‫حممد عبيدات ويتخذ من الأردن مقرا له‪.‬‬ ‫وتو�ضح ال��درا��س��ة وفقا للجداول املرفقة فروقات‬ ‫اال��س�ع��ار ل�ه��ذه ال�سلع ب�ين ‪ 13‬دول��ة عربية م��ن اع�ضاء‬ ‫االحتاد خالل اال�سبوع االول من �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫وبينت ب�أن �أ�سعار الألبان مرتفعة يف الأردن مقارنة‬ ‫مع ال��دول العربية‪ ،‬فكانت يف املرتبة الثانية من ناحية‬ ‫ارت�ف��اع اال��س�ع��ار‪ ،‬حيث بلغ �سعر الكيلو ال��واح��د (‪)105‬‬ ‫قر�شا‪ ،‬ما ي�شري اىل وجود ارتفاعات هائلة ب�أ�سعار االلبان‬ ‫يف االردن‪ ،‬وهو الأم��ر ال��ذي ي�ستدعي معاجلة ومقاربة‬ ‫جديدة يكون هدفها التعرف على االرباح التي يحققها‬ ‫كل من ال�صانع وتاجر التجزئة‪ ،‬بح�سب الدرا�سة‪.‬‬ ‫درا� �س��ة م�ق��ارن��ة (‪� )10‬سلع �أ�سا�سية يف (‪ )13‬دولة‬ ‫عربية بالدينار الأردين‬ ‫يالحظ من بيانات اجلدول ما يلي‪:‬‬ ‫اللحوم احلمراء البلدية‬ ‫‪ -1‬ان ا�سعار الكيلو ال��واح��د م��ن اللحوم احلمراء‬ ‫البلدية يف �سلطنة عمان (‪ 550‬قر�شا) وامل�غ��رب (‪)600‬‬ ‫ق��ر���ش وال�ب�ح��ري��ن (‪ )650‬وال �� �س��ودان (‪ )700‬ق��ر���ش هي‬ ‫االرخ����ص‪ .‬بالرغم من �أن ال�سودان �أك�بر منتج للرثوة‬ ‫احليوانية‪.‬‬ ‫‪ -2‬كما يالحظ ان ا�سعار الكيلو الواحد باملتو�سط‬ ‫من اللحوم احلمراء البلدية يف بلدان عربية مثل �سوريا‬ ‫(‪ )800‬قر�ش بعظمه وقطر (‪ )900‬قر�ش بعظمه وم�صر‬ ‫(‪ 900‬ق��ر���ش بعظمه) واجل��زائ��ر (‪ )10‬دن��ان�ير والعراق‬ ‫(‪ )10‬دنانري‪.‬‬ ‫‪� -3‬أم��ا البلدان العربية التي كانت �أ�سعار اللحوم‬ ‫احلمراء البلدية �أعلى من باقي البلدان امل�شار اليها يف‬ ‫النقطتني (‪ ) 1،2‬فكانت االردن (‪ 11‬دينارا) وال�سعوديه‬ ‫(‪ )11‬دينارا واالم��ارات (‪ 13‬دينارا) ولبنان (‪ )14‬دينارا‪.‬‬ ‫واال�ستنتاج العلمي وح�سب درا��س��ات اجلمعية الوطنية‬ ‫حلماية امل�ستهلك ي�شري اىل م�غ��االة وا�ضحة يف ا�سعار‬ ‫اللحوم احل�م��راء البلدية ب�سبب ميل امل��رب�ين والتجار‬ ‫جلني �أق�صى هوام�ش الربح على ح�ساب امل�ستهلك‪ .‬ذلك‬ ‫�أن املنطق يفر�ض على جت��ار اجلملة للحوم احلمراء‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة � �ض��رورة بيعها م��ا ب�ين (‪ )10-9‬دن��ان�ير فقط‬ ‫واالكتفاء بارباح ما بني (‪ 25-20‬يف املئة)‪.‬‬ ‫الدجاج الطازج‬ ‫‪ -1‬يالحظ من بيانات اجلدول ال�سابق اال�شارة اليها‬ ‫�أن ا�سعار الكيلو الواحد من الدجاج الطازج وباملتو�سط‬ ‫كانت يف ال�سعودية (‪ )215‬قر�شا وامل�غ��رب (‪ )140‬قر�شا‬ ‫واالردن (‪ )210‬قرو�ش و�سوريا (‪ )220‬قر�شا وقطر (‪)225‬‬ ‫قر�شا وم�صر ‪ 220‬قر�شا للكغم الواحد والعراق (‪.)235‬‬ ‫‪� -2‬أم��ا البلدان العربية التي �أ�سعار ال��دج��اج فيها‬ ‫مرتفعة فهي ال�سودان (‪ )350‬قر�شا واالم ��ارات (‪)360‬‬ ‫قر�شا واجلزائر (‪ )285‬قر�شا و�سلطنة عمان ‪ 280‬قر�شا‪.‬‬ ‫‪� .3‬أم��ا لبنان فكانت ا�سعار الدجاج فيها ‪ 250‬قر�شا‬ ‫�أما البحرين فكانت �أ�سعاره (‪ 265‬قر�شا)‪.‬‬ ‫ثامنا‪ :‬القهوة الربازيلي‪.‬‬ ‫ت�شري ب�ي��ان��ات امل �ق��ارن��ة ب�ين ال��دول��ة ال�ع��رب�ي��ة التي‬ ‫تتعامل مع �صنف القهوة الربازيلي اىل ما يلي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن �أ�سعار �صنف القهوة الربازيلي كانت االعلى‬

‫يف االردن (‪ 900‬قر�ش) للواحد كيلو و(‪ )800‬قر�ش يف‬ ‫ال�سودان و�سوريا‪.‬‬ ‫‪� -2‬أما �أرخ�ص �أ�سعار لهذا ال�صنف فكانت يف بلدان‬ ‫عربية مثل امل�غ��رب (‪ )425‬قر�شا وم�صر (‪ 400‬قر�شا)‬ ‫للكغم ويف اجلزائر (‪ 490‬قر�شا) ويف �سلطنة عمان (‪495‬‬ ‫قر�شا) و�أخريا لبنان (‪ 580‬قر�شاً) للكيلو الوحد‪.‬‬ ‫احلقيقة ان نتيجة مقارنة �أ�سعار هذا ال�صنف من‬ ‫ال�ق�ه��وة ال�برازي�ل��ي ويف ال�ب�ل��دان العربية ال�ت��ي تتعامل‬ ‫معه ت�شري اىل االرباح الفاح�شة التي يحققها جتار هذا‬ ‫ال�صنف وغريه من �أ�صناف القهوة املتداولة يف االردن‪.‬‬ ‫عا�شرا‪ :‬اللنب الرايب‬

‫يت�ضح من بيانات جدول املقارنة ما يلي‬ ‫‪ -1‬ان �أع�ل��ى اال��س�ع��ار م��وج��ودة يف ك��ل م��ن ال�سودان‬ ‫وامل �غ��رب (‪ )145-140‬ق��ر��ش��ا تليها ق�ط��ر (‪ )115‬قر�شا‬ ‫للكيلو الواحد‪.‬‬ ‫‪� -2‬أم��ا الأردن فكانت يف املرتبة الثانية من ناحية‬ ‫ارت �ف��اع اال��س�ع��ار حيث بلغ �سعر الكيلو ال��واح��د (‪)105‬‬ ‫قرو�ش تليها �سلطنة عمان (‪ )95‬قر�شا ويف لبنان (‪)95‬‬ ‫قر�شا ويف البحرين (‪ )90‬قر�شا ويف م�صر (‪ )100‬قر�شا‪.‬‬ ‫‪� -3‬إن �أقل اال�سعار لاللبان كان يف العراق ‪ 50‬قر�شا‬ ‫للكيلو واجلزائر ‪ 35‬قر�شا للكيلو‪.‬‬ ‫‪� -4‬أم��ا ال�سعودية ف�ك��ان �سعر الكيلو ال��واح��د من‬

‫االلبان ‪ 75‬قر�شا للكغم الواحد‪.‬‬ ‫ويت�ضح م��ن نتائج ال��درا��س��ة املقارنة ال�سعار (‪)10‬‬ ‫�سلع ا�سا�سية يف (‪ )14‬دول��ة ع��رب�ي��ة‪ ،‬جن��اح االج ��راءات‬ ‫التي قامت بها وزارة ال�صناعة والتجارة ل�ضبط اال�سعار‬ ‫لل�سلع اال�سا�سية‪ ،‬م�ستخدمة بذلك ذراع�ه��ا اال�سا�سي‬ ‫اال وه��ي امل�ؤ�س�سة الال�ستهالكية امل��دن�ي��ة والع�سكرية‬ ‫اال�ستهالكية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن هذه الدرا�سة مل ت�شمل ا�سعار اللحوم‬ ‫احلمراء امل�ستوردة والتي يتفاوت فيها ارباح جتار اجلملة‬ ‫بني بلد و�أخر‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫النيجر ومدغشقر‪ ..‬إفريقيتان يف رمضان‬

‫مدغ�شقر ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف ال�ن�ي�ج��ر‪ ..‬م��ع ب��داي��ة �شهر رم���ض��ان ي�ت��م تبادل‬ ‫ال�ه��داي��ا ب�ين اخلطيب �أو ال ��زوج‪ ،‬حيث يقدم اخلطيب‬ ‫خلطيبته �سكر القوالب ويقدم الزوج لأهل زوجته‪.‬‬ ‫وحينما يعلن بداية �شهر رم�ضان يخرج الأطفال‬ ‫بالدفوف لإعالم النا�س مبقدم ال�شهر الكرمي‪.‬‬ ‫امل�ساجد يف رم�ضان تتحول �إىل حلقات الدرو�س‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬وت�ت��وا��ص��ل تلك ال��درو���س ليل ن�ه��ار‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال�ب�رام��ج الإع�لام �ي��ة ت ��أخ��ذ �صبغة دي�ن�ي��ة ويف الع�شر‬ ‫الأواخر من رم�ضان يعتكف ال�صائمون يف امل�ساجد‪.‬‬

‫ي ��وم ل�ي�ل��ة ال �ق��در �إج� � ��ازة ر��س�م�ي��ة يف ك��ل امل�صالح‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وي��ذه��ب رئ�ي����س ال��دول��ة ورئ�ي����س و�أع�ضاء‬ ‫احل�ك��وم��ة ورئ�ي����س و�أع �� �ض��اء ال�برمل��ان ورج ��ال الق�ضاء‬ ‫ور�ؤ�ساء املحاكم �إىل امل�سجد الكبري يف العا�صمة لإحياء‬ ‫ليلة القدر‪.‬‬ ‫ي �ق��وم امل���س�ح��رات��ي يف ل�ي��ل رم���ض��ان ب���ض��رب الدف‬ ‫لإعالن اال�ستعداد لل�سحور‪ ،‬ثم مير بعد تناول ال�سحور‬ ‫لإعالن قرب موعد �صالة الفجر والإقالع عن الطعام‪.‬‬ ‫وج� �ب ��ة الإف � �ط� ��ار ت �ت �ك��ون م ��ن م �ع �ك��رون��ة وبي�ض‬ ‫وخ���ض��روات وغالبا م��ا تكون الع�صيدة ه��ي �أه��م وجبة‬ ‫يف الإف �ط��ار‪� ،‬إىل ج��ان��ب خ���ض��روات مم��زوج��ة بالفلفل‬

‫وال�ب�ه��ارات بجميع �أنواعها لفتح ال�شهية على الطعام‬ ‫وت�سمى كبطة‪.‬‬ ‫وت �ه��دي ك��ل الأ�� �س ��ر ب�ع���ض�ه��ا ال�ب�ع����ض �أن ��واع ��ا من‬ ‫�إف �ط��اره��ا‪ .‬كما يتم ت�ن��اول ال�ط�ع��ام بعد ��ص�لاة الع�شاء‬ ‫وال�ت�راوي��ح وه��و ع�ب��ارة ع��ن �أرز‪ ،‬وم�ع�ك��رون��ة وخ�ب��ز مع‬ ‫اللحم‪ ،‬وال�سحور عبارة عن احلليب مع الع�صيدة‪.‬‬ ‫�أما يف مدغ�شقر الدولة الأفريقية التي تقع جنوب‬ ‫�شرق افريقيا‪ ،‬في�ستقبل �شهر رم�ضان رغ��م �أنّ ن�سبة‬ ‫امل�سلمني ال ت�شكل ‪ 10‬يف املئة ويعتنق باقي �شعبها ديانات‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وب�شكل تبدو فيه الدولة ك��أنّ جميع �شعبها يعتنق‬

‫الإ� �س�لام‪ ،‬حت��ر���ص ف�ئ��ات ال�شعب املختلفة ال�ت��ي تعتنق‬ ‫الديانات الأخرى على االلتزام بقواعد ومبادىء الدين‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬فالأقباط يتحرون قد�سية ال�شهر الكرمي‬ ‫باالمتناع عن تن��ول الأطعمة بال�شوارع نهارا مراعاة‬ ‫ل�شعور امل�سلمني‪ ،‬كما يتم �إغ�ل�اق جميع حم�لات بيع‬ ‫اخلمور واملقاهي‪.‬‬ ‫�أما �أ�شهر الأكالت التي تتواجد على مائدة الإفطار‬ ‫هي �أكلة "باكو باكو" املعدة من الدقيق والبي�ض ثم‬ ‫"رانونا بنجو" امل�صنوعة من �شوربة الأرز‪.‬‬ ‫�أم��ا �أه��م �أط�ع�م��ة ال�سحور فتتمثل يف طبق "جود‬ ‫جود" املعد من الأرز وجوز الهند وال�سكر والزيت‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫اإلعجاز العلمي في القرآن والسنة‬

‫تحور الساق يف عملية التمثيل الضوئي‬ ‫�أ‪.‬د نظمي خليل‬

‫يف معر�ض التحدي ب�ين الكفر والإمي� ��ان‪ ،‬ي��أت��ي الكافر‬ ‫بقطعة عظم بالية م�ستنكرا �أن حتيا بعد موتها كما بني تعاىل‬ ‫يف قوله‪َ } :‬و َ�ضرَبَ َل َنا َم َث ً‬ ‫ال{ ي�س (‪ .)78‬وهو مثل ال ينبغي‬ ‫لأحد �أن ي�ضربه‪ ،‬وهو قيا�س قدرة اخلالق بقدرة املخلوق و�أن‬ ‫الأمر امل�ستبعد على قدرة املخلوق م�ستبعد على قدرة اخلالق‪،‬‬ ‫ف�سر هذا املثل بقوله‪َ ( :‬قا َل) ذلك الإن�سان }منْ ي ُْحيِي ا ْلع َِظا َم‬ ‫وَهِ َي رَمِ ي ٌم{ ي�س (‪� ،)78‬أي‪ :‬هل �أحد يحييها؟ ا�ستفهام �إنكار‪،‬‬ ‫�أي‪ :‬ال �أح��د يحييها بعدما بليت وتال�شت‪ ،‬ه��ذا وج��ه ال�شبه‬ ‫واملثل‪ ،‬وهو �أن هذا الأمر يف غاية البعد على ما يعهد من قدرة‬ ‫الب�شر‪ ،‬وه��ذا القول ال��ذي �صدر من ه��ذا الإن�سان غفلة منه‬ ‫(وجهال) ون�سيانا البتداء خلقه‪ ،‬فلو فطن خللقه بعد �أن مل‬ ‫يكن �شيئا مذكورا‪ ،‬فوجد عيانا مل ي�ضرب هذا املثل‪ .‬ف�أجاب‬ ‫تعاىل عن هذا اال�ستبعاد بجواب �شاف كاف فقال‪ُ }:‬ق ْل ي ُْحيِيهَا‬ ‫ا َّلذِ ي �أَ َ‬ ‫ن�ش�أَهَا َ�أ َّو َل َم� َّرةٍ{ ي�س (‪ )79‬وهذا مبجرد ت�صوره يعلم‬ ‫به علما يقينيا ال �شبهة فيه �أن ال��ذي �أن�ش�أها �أول م��رة (من‬ ‫العدم) قادر على الإعادة ثاين مرة وهو �أهون على القدرة �إذا‬ ‫ت�صوره املت�صور‪.‬‬ ‫} َو ُه َو ِب ُك ِّل َخ ْلقٍ َعلِي ٌم{ ي�س (‪ )79‬هذا �أي�ضا دليل ثان من‬ ‫�صفات اهلل تعاىل‪ ،‬وهو �أن علمه تعاىل حميط بجميع خملوقاته‬ ‫من جميع �أحوالها يف جميع الأوقات‪ ،‬ويعلم ما تنق�ص الأر�ض‬ ‫من �أج�ساد الأموات وما يبقى‪ ،‬ويعلم الغيب وال�شهادة ف�إذا اقر‬ ‫العبد بهذا العلم العظيم‪ ،‬علم انه �أعظم و�أجل من �إحياء اهلل‬ ‫املوتى من قبورهم‪ ،‬ثم ذكر دليال ثالثا (معجزا) فقال‪ }:‬ا َّلذِ ي‬ ‫َج َع َل َل ُكم ِم َّن َّ‬ ‫ال�ش َج ِر َْ أ‬ ‫ال ْخ َ�ض ِر َن��اراً َف��إِ َذا �أَن ُتم ِّم ْن ُه ُتو ِقدُو َن{‬ ‫ي�س (‪ )80‬ف ��إذا اخ��رج النار من ال�شجر الأخ�ضر ال��ذي هو يف‬ ‫غاية الرطوبة مع ت�ضادهما و�شدة تخالفهما‪ ،‬ف�إخراجه املوتى‬ ‫م��ن قبورهم مثل ذل��ك (تي�سري ال�ك��رمي الرحمن يف تف�سري‬ ‫كالم املنان عبدالرحمن بن نا�صر ال�سعدي)‪.‬‬ ‫ويف التف�سري العلمي وبيان الإعجاز يف الآيات نقول وباهلل‬ ‫التوفيق‪ :‬يف الآي��ات ال�سابقات من الإع�ج��از العلمي والدليل‬ ‫املنطقي ما ي�أخذ بالألباب‪:‬‬

‫ال�س�ؤال املطروح‪ :‬من يحيي العظام وهي رميم؟‬

‫وق��د ت��درج��ت الإج��اب��ة م��ن امل�ج��رد �إىل املح�سو�س‪ ،‬ومن‬ ‫الغائب �إىل احلا�ضر‪ ،‬فالذي خلقها �أول مرة على غري مثال‬ ‫�سابق من خاماتها الأولية قادر على �إن�شائها من جديد‪ ،‬وقد‬ ‫خلقها �سبحانه وت�ع��اىل ب�ق��درة وعلم « َو ُه� � َو ِب� ُك� ِّ�ل َخ� ْل��قٍ َعلِي ٌم»‬ ‫ثم ي�أتي اهلل تعاىل باملح�سو�س وامل�شاهد واملعجز ال��دال داللة‬ ‫قطعية على املقدرة والعلم والإتقان والإعجاز فقال‪« :‬ا َّلذِ ي‬ ‫َج َع َل َل ُكم ِّم� َ�ن َّ‬ ‫ال�ش َج ِر ْ أ‬ ‫الَ ْخ َ�ض ِر َن��اراً َف ��إِ َذا �أَن ُتم ِّم ْن ُه ُتو ِقدُو َن»‬ ‫(ي����س‪ ،)80/‬فالذي خلق النبات الأخ�ضر و�أن�ش�أ به النار قادر‬ ‫على كل �شيء‪ .‬فالربط بني ال�شجر الأخ�ضر وال�ن��ار معجزة‬ ‫علمية‪ ،‬والربط بني ال�شجر واخل�ضر معجزة كربى‪ ،‬ف�إن غاب‬ ‫ال�شجر غابت النار والطاقة من على الأر�ض‪ ،‬وان غاب اخل�ضر‬ ‫واالخ�ضرار من النبات هلك النبات واختفى امل�صدر الرئي�س‬ ‫للطاقة احليوية على الأر�ض‪.‬‬ ‫فالطاقة احل�ي��وي��ة م�صدرها الأ��ص�ل��ي ال�شم�س واملثبت‬ ‫الرئي�س للطاقة على الأر�ض هو النبات (ال�شجر) حيث ت�سقط‬ ‫�أ�شعة ال�شم�س ب�ضوئها وحرارتها على الأر���ض فرتتفع درجة‬ ‫ح��رارة الياب�سة وامل��اء‪ ،‬ث��م بعد غياب ال�شم�س تفقد الياب�سة‬ ‫ويفقد املاء حرارتيهم‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ع�ن��دم��ا ت�سقط �أ��ش�ع��ة ال�شم�س ع�ل��ى ال�ن�ب��ات ف�إنه‬ ‫يقوم ب��أه��م و�أع�ج��ز عملية حيوية على الأر� ��ض‪ ،‬حيث يحول‬ ‫طاقة ال�شم�س من طاقة �ضوئية �إىل طاقة كيميائية خمزنة‬ ‫يف الروابط الكيميائية لبع�ض املركبات احليوية التي �أنتجها‬ ‫النبات مبا �أودع اهلل تعاىل فيه من خ�صائ�ص حيوية‪ ،‬حيث يثبت‬ ‫كربون ثاين �أك�سيد الكربون اجلوي وكربونات املاء‪ ،‬وي�ستخدم‬ ‫هيدروجني امل��اء ليكون ال�سكريات الأولية يف النبات وينطلق‬ ‫�أك�سجني املاء �إىل الغالف اجلوي لتعي�ش عليه الكائنات احلية‬

‫الهوائية التنف�س (النبات‪ ،‬احليوان‪ ،‬الكائنات احلية الدقيقة‬ ‫الهوائية التنف�س والإن�سان)‪ .‬وتتم هذه العملية املهمة واملعجزة‬ ‫وفق املعادلة التالية‪ :‬ثاين �أك�سيد الكربون‪ +‬املاء يف وجود طاقة‬ ‫ال�شم�س ال�ضوئية يعطي �سكرا و�أك�سجني‪.‬‬

‫الورقة النباتية املفلطحة القتنا�ص ال�ضوء‬

‫وقد هي�أ اهلل �سبحانه وتعاىل النبات للقيام بذلك‪ ،‬حيث‬ ‫خلق له ورقة نباتية مفلطحة ت�ستقبل �أكرب كمية من ال�ضوء‪،‬‬ ‫ورتب تلك الأوراق على النبات ترتيبا معجزا بحيث ال حتول‬ ‫دون �سقوط �ضوء ال�شم�س على كل ورق��ة يف النبات‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫النبات يف الظل كانت ورقته مفلطحة �أكرث وذات تركيب داخلي‬ ‫يعمل على اقتنا�ص اقل كمية من ال�ضوء ت�سقط عليه‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫وج��ود الأوراق يهدد النبات يف البيئات اجلافة وال�صحراوية‬ ‫حتولت الأوراق �إىل �أ�شواك �أو حرا�شيف وح��وت ال�ساق اللون‬ ‫الأخ�ضر للقيام بعملية البناء ال�ضوئي عو�ضا عن الورقة‪.‬‬ ‫و�أودع اهلل تعاىل يف الأوراق البال�ستيدات اخل�ضراء للقيام‬ ‫بالبناء ال�ضوئي وامللونة حلماية البال�ستيدات اخل�ضراء من‬ ‫ال�ضوء ال�شديد و�إ�ضفاء البهجة على الأوراق والأزهار والثمار‬ ‫والأوراق املوجودة فيها تلك البال�ستيدات‪.‬‬ ‫وال�ب�لا��س�ت�ي��دات اخل���ض��راء ت��راك�ي��ب بي�ضية ال�شكل ذات‬ ‫غ�شاء م��زدوج يتكون من الغ�شاء اخلارجي والغ�شاء الداخلي‬ ‫بداخله �سائل ي�سمى احل�شوة‪ ،‬يحيط بالرتاكيب الداخلية‬ ‫للبال�ستيدة‪ ،‬بداخله تركيب عجيب ي�سمى باجلرانا يتكون‬ ‫م��ن وح ��دات قر�صية مر�صو�صة ف��وق بع�ضها ر��ص��ا معجزا‬

‫ت�سمى ال��واح��دة منها بالتالكويدات اجل��ران�ي��ة‪ ،‬كما توجد‬ ‫و�صالت بني اجلرانا بوحدات ت�سمى ثالكويدات احل�شوة‪ .‬هذا‬ ‫الرتكيب البال�ستيدتي املعجز يحتوي على �صبغ اليخ�ضور‬ ‫�أو الكلوروفيل وه��و خليط من �أرب��ع م��واد على الأق��ل اثنتان‬ ‫منها خ�ضراوان هما كلوروفيل (�أ) وهو �أخ�ضر م�شوب بزرقة‬ ‫والثاين (ب) وهو �أخ�ضر م�شوب ب�صفرة وكالهما موجود يف‬ ‫البال�ستيدات اخل�ضراء بن�سبة (‪� )3‬إىل (‪ )1‬تقريبا‪ ،‬و�صبغتان‬ ‫�صفراوان هما الكاروتني والزانثوفيل‪.‬‬

‫الرتكيب املعجز للبال�ستيدة اخل�ضراء‬

‫احلية على املنتجات النباتية تتحول �إىل طاقة للحياة واىل‬ ‫ده��ون وب��روت�ين ح�ي��واين تتغذى عليه الكائنات احلية غري‬ ‫الذاتية التغذية‪.‬‬ ‫امل �ه��م يف ال�ق���ض�ي��ة ه�ن��ا �أن ال �ن �ب��ات الأخ �� �ض��ر َّ‬ ‫(ال�ش َج ِر‬ ‫الَخْ ��َ��ض�رِ) هو ال��ذي يح ّول الطاقة ال�شم�سية ال�ضوئية �إىل‬ ‫ْأ‬ ‫طاقة كيميائية خمزنة يف جذور وجذوع و�أوراق وثمار النبات‪،‬‬ ‫التي ب�إ�شعالها تتحرر تلك الطاقة على هيئة نار ي�ستعملها‬ ‫الإن�سان يف �شتى اال�ستعماالت املنزلية وال�صناعية واحلياتية‪،‬‬ ‫ولذلك �ضرب اهلل تعاىل بها املثل امل��ادي العلمي املح�سو�س‬ ‫املبني لقدرته ومقدرته وعلمه القادر وحده على خلق الإن�سان‬ ‫من العدم و�إعادة بعثه بعد حتلله‪.‬‬

‫والكلوروفيل ‪-‬خا�صة كلوروفيل (�أ)‪ -‬هو مادة االقتنا�ص‬ ‫الرئي�سية لل�ضوء‪ ،‬وهو الذي يبد�أ تفاعالت البناء ال�ضوئي‬ ‫ويتكون جزيء الكلوروفيل من حلقة بورفريين تتكون من‬ ‫�أربع حلقات من البريول يحتوي و�سطها على ذرة مغن�سيوم‪ ،‬ملخ�ص عملية البناء ال�ضوئي‬ ‫ومت�ت��د م��ن �إح ��دى ح�ل�ق��ات ال �ب�يرول االرب ��ع �سل�سلة كحول‬ ‫خلقه من خاماته الأول�ي��ة‪ ،‬وبعثه من خاماته الأولية‪،‬‬ ‫الفيتول‪.‬‬ ‫وه��و ال �ق��ادر ع�ل��ى �إن �ت��اج امل��رك�ب��ات النباتية و�أه�م�ه��ا الطاقة‬ ‫من‬ ‫الكلوروفيل‬ ‫جزيء‬ ‫بحماية‬ ‫أخرى‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أ�صباغ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫وتقوم‬ ‫والنار من خاماتها الأولية‪ ،‬والقادر على �إطالقها مبا �أودع‬ ‫الأك�سدة ال�ضوئية وال�ضوء الزائد وبعمليات معجزة وطويلة‬ ‫ومعقدة ال يت�سع املقام لبيانها يتم تثبيت ثاين �أك�سيد الكربون فيها ويف البيئة الأر��ض�ي��ة م��ن خ�صائ�ص معجزة ومركبات‬ ‫والطاقة ال�ضوئية يف ال�سكريات الناجتة من البناء ال�ضوئي‪ ،‬معجزة وعمليات لتثبيت وحت��ري��ر ال�ط��اق��ة م�ع�ج��زة‪ ،‬وخلق‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ح��ول �إىل ده ��ون وب��روت�ي�ن وف�ي�ت��ام�ي�ن��ات ومنتجات البال�ستيدات اخل�ضراء لتثبيت الطاقة وخلق ع�ضيات �أخرى‬ ‫نباتية �أخرى داخل النبات‪ ،‬ويتكون اللحاء والفلني واخل�شب كامليتوكوندريا لتحرير تلك الطاقة كما �أو�ضحنا يف كتابنا‬ ‫يف النبات‪ ،‬وكلها مركبات حت��وي الطاقة النباتية احليوية «معجزات حيوية علمية مي�سرة»‪.‬‬ ‫املخزنة‪ ،‬وعندما يتغذى الإن�سان واحليوان وتتغذى الكائنات‬ ‫�أ�ستاذ علوم النبات يف اجلامعات امل�صرية‬


‫‪7‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫معارك إسالمية‬

‫معركة حطني‪ ..‬بداية نهاية الصليبيني‬ ‫معركة حطني معركة فا�صلة بني ال�صليبيني وقوات‬ ‫امل�سلمني بقيادة �صالح الدين الأيوبي‪ ،‬وقعت يوم ال�سبت‬ ‫‪ 25‬رب�ي��ع ال�ث��اين ‪583‬ه� �ـ امل��واف��ق ‪ 4‬مت����ز ‪1187‬م بالقرب‬ ‫من قرية املجاودة‪ ،‬بني النا�صرة وطربية وانت�صر فيها‬ ‫امل�سلمون‪ ،‬وو�ضع فيها ال�صليبيون �أنف�سهم يف و�ضع غري‬ ‫م��ري��ح ا��س�ترات�ي�ج�ي��ا يف ط��وق م��ن ق ��وات ��ص�لاح الدين‪،‬‬ ‫�أ� �س �ف��رت ع��ن ��س�ق��وط مم�ل�ك��ة ال �ق��د���س وحت��ري��ر معظم‬ ‫الأرا�ضي التي احتلها ال�صليبيون‪.‬‬ ‫ك��ان��ت م �ن��اط��ق م ��ن ال �ب�ل�اد الإ� �س�ل�ام �ي��ة والقد�س‬ ‫حتديدا‪ ،‬قد احتلت من قبل ال�صليبيني عام ‪1099‬م‪ ،‬وكان‬ ‫الإقطاعيون ال�صليبيون والفر�سان قد ن�صبوا �أنف�سهم‬ ‫�أم��راء وملوكا على تلك املناطق على م��دى ق��رن كامل‪،‬‬ ‫�إذ كان دافعاً لتحرير البالد من االحتالل‪ ،‬وكانت غارة‬ ‫ل�صو�صية �شنها �أحد بارونات الإفرجن البارزين‪ ،‬هو «رينو‬ ‫دي �شاتيلون» (�أرناط) ال�سبب املبا�شر لهجوم امل�سلمني‪.‬‬ ‫ك��ان «ري �ن��و» م�غ��ام��را وق�ح��ا و�سبق ل��ه �أن اج�ت��اح قرب�ص‬ ‫البيزنطية يف �سنة ‪1155‬م و�أعمل فيها �سلبا ونهبا‪ ،‬وكان‬ ‫قد �أ�سر عند نور الدين زنكي قبل ‪� 16‬سنة‪ ،‬وبعد �إخالء‬ ‫�سبيله ا�ستقر يف ح�صن الكرك‪ ،‬وعكف على نهب و�سلب‬ ‫قوافل التجار امل��ا ّرة يف اجل��وار‪ ،‬لأن احل�صن ك��ان يقطع‬ ‫الطريق من �سوريا �إىل م�صر واحلجاز‪ ،‬وبني �أواخر �سنة‬ ‫‪1186‬م و�أوائ��ل ‪1187‬م‪� ،‬شن رينو غ��ارة (خالفا ل�شروط‬ ‫هدنة عقدت يف ‪ )1180‬على قافلة متجهة من القاهرة �إىل‬ ‫دم�شق ونهب ب�ضائعها‪ ،‬و�أ�سر �أفرادها وزجهم يف ح�صن‬ ‫ال �ك��رك‪ ،‬وي ��روى �أن القافلة ك��ان��ت لأخ��ت ��ص�لاح الدين‬ ‫بالذات‪ ،‬فما كان من �صالح الدين �إال �أن يطالب يف احلال‬ ‫ملك القد�س �آن��ذاك «غي دي لوزينيان» بالتعوي�ض عن‬ ‫ال�ضرر والإفراج عن الأ�سرى وحما�سبة الفاعلني‪ ،‬ولكن‬ ‫امللك مل يجازف مب�س تابعه القوي رينو‪ ،‬فكان �أن قرر‬ ‫�صالح الدين �إع�لان احل��رب على مملكة القد�س‪� ،‬إال �إن‬ ‫مر�ض �صالح الدين �أخر بدء القتال يف تلك ال�سنة‪.‬‬ ‫وكانت تلك العمليات تهدف �إىل توحيد امل�سلمني‪،‬‬ ‫وكان للتوحيد �أ�ساليب باالقناع واللني حيناً �أو با�ستعمال‬ ‫القوة �أحياناً �آخرى‪.‬‬ ‫يف البدء اجتاحت قواته يف الربيع الباكر من عام‬ ‫‪1187‬م مناطق قلعتي الكرك وكراك دي مونريال‪ ،‬وبعد‬ ‫�شهرين بد�أ القتال �ضد ال�صليبيني‪ ،‬و�أعلن �صالح الدين‬ ‫فتح ب��اب التطوع يف م�صر ملحاربة ال�صليبيني‪ ،‬و�أر�سل‬ ‫�إىل املو�صل واجلزيرة وال�شام يطلب منهم دعم اجلي�ش‪،‬‬ ‫وخ��رج من القاهرة وع�سكر يف دم�شق‪ ،‬وع�ين ابنه امللك‬ ‫الأف�ضل قائدا للقوات‪ ،‬واحت�شدت قواته يف ب�صرى وكانت‬ ‫ت�ضم ح��وايل ‪ 12000‬ف��ار���س و‪ 13000‬م��ن امل�شاة ورجال‬ ‫االح�ت�ي��اط و�أع ��دادا كبرية م��ن املتطوعني‪ ،‬ث��م �سار �إىل‬ ‫الكرك و�أخذ قيادة القلب و�أعطى ابن �أخيه تقي الدين‬ ‫عمر قيادة امليمنة ومظفر الدين كوكربي قيادة املي�سرة‪،‬‬ ‫وخرج احلاجب ل�ؤل�ؤ بالأ�سطول من م�صر‪ ،‬ثم خرج امللك‬ ‫ال�ع��ادل م��ن القاهرة �إىل بركة اجلبل و��س��ار �إىل الكرك‬ ‫والتقى مع ال�سلطان‪.‬‬ ‫ويف اجلانب الآخر ح�شد ال�صليبيون ‪� 22000‬ألف بني‬ ‫فار�س ورجل‪ .‬والتحق بهم عدد كبري من املتطوعني حتى‬ ‫روي �أنه زاد عددهم على ال�ستني �ألفا‪.‬‬ ‫يف �أيار ‪1187‬م �أبيدت �إىل ال�شمال ال�شرقي من النا�صرة‬ ‫ف�صيلة كبرية م�ؤلفة �أ�سا�سا من الفر�سان ال�صليبيني‪،‬‬ ‫ولقي الأ�ستاذ الأكرب جلمعية «الأو�سبيتاليني» م�صرعه‪.‬‬ ‫عربت جيو�ش امل�سلمني نهر الأردن جنوبي طربيا‪،‬‬ ‫و�سارت يف اليوم التايل �إىل تل كفر �سبت (كفر �سبيت) يف‬ ‫اجلانب اجلنوبي الغربي من طربيا‪ ،‬وحاولت اال�شتباك‬ ‫مع ال�صليبيني‪ ،‬فرف�ضوا القتال‪ ،‬ويف ‪ 2‬حزيران ا�ستولت‬ ‫جيو�ش �صالح الدين على طربية قاطعة طريق املاء على‬ ‫العدو‪.‬‬

‫�أحداث املعركة‬ ‫�أح ��رق امل�سلمون الأع �� �ش��اب وال���ش�ج�يرات يف �ساحة‬ ‫املعركة‪ ،‬وا�ستولوا على عيون امل��اء‪ ،‬عمال على تعطي�ش‬ ‫ال�صليبيني و�إجبارهم على النزول لال�شتباك معهم‪ ،‬وملا‬ ‫و�صل ال�صليبيون �إىل ال�سهل الواقع بني لوبيا وحطني‬ ‫��ش��ن � �ص�لاح ال��دي��ن ه�ج��وم��ا ف �ف��روا �إىل ت�ل�ال حطني‪،‬‬ ‫فحا�صر امل�سلمون التالل‪ ،‬و�أقبل الليل وتوقف القتال‪،‬‬ ‫يف اليوم التايل ‪ 4‬حزيران ‪ ،1187‬ويف قيظ �شديد ونق�ص‬ ‫يف م�ي��اه ال���ش��رب ق��ام��ت معركة ح�ط�ين‪ ،‬ول��ف الفر�سان‬ ‫ال�صليبيون الذين انتظموا على مرتفع حطني �سحب‬ ‫الدخان املت�صاعد �إىل �أعلى‪ ،‬فالتحم اجلي�شان على بعد‬ ‫ميلني م��ن ح�ط�ين‪ ،‬فت�ضع�ضعت ��ص�ف��وف ال�صليبيني‪،‬‬ ‫و�أهلكت �سهام جيو�ش امل�سلمني ال�صليبيني‪ ،‬ثم �شن هجوم‬ ‫بال�سيوف والرماح‪ ،‬فقتل وجرح و�أ�سر الكثري‪.‬‬ ‫كانت هزمية ال�صليبيني يف معركة حطني هزمية‬ ‫كارثية‪ ،‬حيث ف�ق��دوا فيها زه��رة فر�سانهم‪ ،‬وقتل فيها‬ ‫�أعداد كبرية من جنودهم و�أ�سر فيها �أعداد كبرية �أي�ضاً‪.‬‬ ‫و�أ�صبحت بيت املقد�س يف متناول �صالح الدين‪ ،‬وكان من‬ ‫بني الأ�سرى ملك بيت املقد�س ومعه مئة وخم�سون من‬ ‫الفر�سان ومعهم رينو دي �شاتيون (�أرناط) �صاحب ح�صن‬

‫الكرك وغريه من كبار قادة ال�صليبيني‪ ،‬ف�أح�سن �صالح‬ ‫الدين ا�ستقبالهم‪ ،‬و�أمر لهم باملاء املثلج‪ ،‬ومل يعط �أرناط‪،‬‬ ‫فلما �شرب ملك بيت املقد�س �أعطى ما تبقى �إىل �أرناط‪،‬‬ ‫فغ�ضب �صالح الدين وق��ال‪�« :‬إن هذا امللعون مل ي�شرب‬ ‫املاء ب�إذين فينال �أماين»‪ ،‬ثم كلمه وذ ّكره بجرائمه وق ّرعه‬ ‫بذنوبه وع��ر���ض عليه �أن ي�سلم فرف�ض �أرن ��اط ف�ضرب‬ ‫عنقه‪ ،‬وقال‪« :‬كنت نذرت مرتني �أن �أقتله �إن ظفرت به‪:‬‬ ‫�إحداهما ملا �أراد امل�سري �إىل مكة واملدينة‪ ،‬والأخرى ملا نهب‬ ‫القافلة وا�ستوىل عليها غد ًرا»‪ .‬فكان �أن ب ّر �صالح الدين‬ ‫بيمينه و�ضرب عنق �أرناط‪.‬‬ ‫و�سرعان ما احتلت قوات �صالح الدين و�أخوه امللك‬ ‫العادل املدن ال�ساحلية كلها تقريبا جنوبي من طرابل�س‪:‬‬ ‫�إىل ع�سقالن‪ .‬وقطع ات�صاالت مملكة القد�س الالتينية‬ ‫م��ع �أوروب� ��ا‪ ،‬ك��ذل��ك ا�ستوىل على �أه��م ق�لاع ال�صليبيني‬ ‫جنوبي طربية‪ ،‬ما عدا الكرك وكراك دي مونريال‪.‬بعد‬ ‫هذه املعركة‪.‬‬ ‫ويف الن�صف الثاين من كانون االول ‪ 1187‬حا�صرت‬ ‫قوات �صالح الدين القد�س‪ ،‬ومل يكن مبقدور حاميتها‬ ‫ال�صغرية �أن حتميها من �ضغط ‪� 60‬ألف رجل‪ .‬فا�ست�سلمت‬ ‫بعد �ستة ايام‪ ،‬ويف ‪� 2‬أكتوبر‪1187‬م فتحت الأبواب وخفقت‬

‫راي��ة ال�سلطان �صالح الدين ال�صفراء فوق القد�س‪ .‬يف‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين ‪1188‬م ا�ست�سلمت حامية ال�ك��رك‪ ،‬وبني‬ ‫ني�سان و�أيار ‪ 1189‬ا�ست�سلمت حامية «كراك دي مونريال»‪،‬‬ ‫وكان ح�صن بلفور �آخر ح�صن ي�سقط‪ ،‬ومنذ ذلك احلني‬ ‫�صار ما كان يعرف مبملكة القد�س الالتينية مبعظمها‬ ‫يف يد �صالح الدين‪ ،‬ومل يبق لل�صليبيني �سوى مدينتي‬ ‫��ص��ور وط��راب�ل����س‪ ،‬وب�ضعة ا�ستحكامات وح�صن «كراك‬ ‫دي �شيفاليه» (قلعة احل�صن) يف �شرق طرطو�س‪ .‬وقد‬ ‫�أدى �سقوط مملكة القد�س �إىل دع��وة بابا روم��ا �إىل بدء‬ ‫التجهيز حلملة �صليبية ثالثة بد�أت عام ‪1189‬م‪.‬‬ ‫عامل �صالح ال��دي��ن القد�س و�سكانها معاملة �أرق‬ ‫و�أخ��ف بكثري مما عاملهم الغزاة ال�صليبيون‪ ،‬قبل ذلك‬ ‫مبئة عام تقريبا حيث قتل ال�صليبيون �آنداك كل �أهايل‬ ‫ال�ق��د���س م��ن رج��ال وك�ه��ول ون���س��اء واط �ف��ال و‪ 70000‬مت‬ ‫قتلهم يف �ساحة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ومل يعاملهم باملثل‪ ،‬بل‬ ‫�سمح مبغادرة القد�س يف غ�ضون ‪ 40‬يوما بعد دفع فدية‬ ‫مقدارها ‪ 10‬دنانري ذهبية عن كل رجل‪ 5 ،‬دنانري ذهبية‬ ‫عن كل ام��ر�أة‪ ،‬ودينار واحد عن كل طفل‪ ،‬و�أظهر �صالح‬ ‫ريا مع فقراء ال�صليبيني الذين عجزوا‬ ‫الدين‬ ‫ً‬ ‫ت�ساحما كب ً‬ ‫عن دفع اجلزية‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫‪11‬‬

‫هذه ال�صفحة برعاية‬ ‫�إعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬هاتف‪0799393155 - 065687739 :‬‬

‫الق�ص�ص القر�آين ‪ ..‬ق�ص�ص غري الأنبياء‬

‫روف َوال َّن ْه ُي َع ِن ا ْلـ ُم ْن َك ِر‪:‬‬ ‫الأَ ْم ُر ِبا ْلـ َم ْع ِ‬ ‫روف‪َ ،‬وال َّن ْهي‬ ‫َدع��ا ُلقْمانُ َو َل���دَ ُه �إِىل ال ْأم ِ��ر ِبا ْلـ َم ْع ِ‬ ‫��ال ا ْل َعظيـ َم ِة ا ّلتي‬ ‫َع ِ��ن ا ْلـ ُم ْن َك ِر‪ ،‬لأنَّ ذل��ك ِم��نَ ال ْأع��م ِ‬ ‫َ�ساد‬ ‫هم َع ِن ا ْلف ِ‬ ‫ا�س‪َ ،‬و ُت َه ِّذ ُب �أَخْ ال َق ُه ْم‪َ ،‬و ُت ْبعِدُ ْ‬ ‫ت ُْ�ص ِل ُح ال َّن َ‬ ‫قوم ِبهذا ا ْل َع َم ِل هُ َو ِمنْ �أَ ْك رَ ِث‬ ‫َوا ْل َه ِ‬ ‫الك‪َ .‬وا ْلـ ُم ْ�س ِل ُـم ا َّلذي َي ُ‬ ‫قال هّ ُ‬ ‫الل ُ�س ْبحا َنهُ‪َ ،‬‬ ‫الل تَعاىل‬ ‫ا�س �أَ ْج��ر ًا َو َثواب ًا ِع ْندَ هّ ِ‬ ‫ال َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وف‬ ‫ال�صلاَ َة َو�أ ُم�� ْر ِب مْ َال ْع ُر ِ‬ ‫يف �سورة لقمان } َيا ُب َن َّي �أ ِق ِم َّ‬ ‫ب َع َلى َما �أَ َ�صا َب َك ِ�إ َّن َذ ِل َك ِمنْ َعزْ ِم‬ ‫َوا ْن َه َع ِن مْالُ ْن َك ِر َو ْ‬ ‫ا�ص رِ ْ‬ ‫الُ ُمو ِر (‪{)١٧‬‬ ‫ْأ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫ال�ص رْ ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ال�ص رْ ِب‪َ ،‬و ِلذ ِل َك‬ ‫َوهذا َيت ََط َّل ُب ِمنَ َّ‬ ‫الد ِاع َي ِة �أنْ َيت ََح َّلى ِب َّ‬ ‫�صيب‬ ‫ال�ص رْ ِب َو َقد َيكونُ ما ُي ُ‬ ‫�أَ َّك��دَ ُلقْمانُ ِل َو َلدِ ِه َ�أهَ ِّمـ َّي َة َّ‬ ‫بيب‪.‬‬ ‫الل ِمنْ َم َر ٍ�ض �أَ ْو َفق ٍْر �أَو َف ْقدِ َح ٍ‬ ‫ا ْلـ ُم�ؤ ِْمنُ ا ْب ِتال ًء ِمنَ هّ ِ‬ ‫قد َيكونُ َت ْكذيب ًا ِمنَ ا ْلكافِرينَ ‪� ،‬أَ ْو تَعذيب ًا َعلى �أَ ْيديهِ ْم‪،‬‬ ‫َو ْ‬ ‫ا�س ِتهزا ًء ِم ْن ُه ْم ِب َعقيدَ ِة ا ْلـ ُم�ؤ ِْم ِن‪َ .‬وا ْلـ ُم ْ�س ِل ُـم ُمطا َل ٌب‬ ‫َو ْ‬ ‫ـحاالت ُك ِّلها‪.‬‬ ‫ال�ص رْ ِب يف هَ ذه ا ْل ِ‬ ‫ِب َّ‬

‫مان ال ْب ِن ِه (‪)2‬‬ ‫َوصايا ُل ْق َ‬

‫من جمموعة �سل�سلة العلوم الإ�سالمية ال�صادرة عن دار املنهل ‪ -‬ي�ستعر�ض‬ ‫الق�ص�ص القر�آين ويركز على فائدة الق�صة القر�آنية وجماليتها‬

‫�أَنْ َي َت َك َّل َم ِب َ�ص ْو ٍت ُم َت َو ِّ�س ٍط‪�� ،‬‬ ‫قال تَعاىل على ل�سان لقمان‪:‬‬ ‫} َوا ْق ِ�ص ْد فيِ َم ْ�شي َِك َو ْاغ ُ�ض ْ�ض ِم��نْ َ�ص ْو ِت َك ِ�إ َّن �أَ ْن َك َر‬ ‫ات َل َ�ص ْوتُ حْ َ‬ ‫المِ ِري (‪.{)١٩‬‬ ‫ْأ‬ ‫الَ ْ�ص َو ِ‬ ‫َوهكذا َف�إنَّ َو�صايا ُلقْمانَ ال ْب ِن ِه تَنا َو َل ْت َعال َق َت ُه ِب َر ِّب ِه‪،‬‬ ‫َف ُي�ؤ ِْمنُ ِب ِه َو ْحدَ ه ال َ�ش َ‬ ‫ريك َلهُ‪َ ،‬و َي ْع ُبدُ ُه ُمنيب ًا �إ َل ْي ِه‪َ ،‬و َعال َق َت ُه‬ ‫ا�س‬ ‫ِبوالِدَ ْي ِه‪َ ،‬ف ُيطي ُع ُهما يف َغيرْ ِ َم ْع ِ�ص َي ِة هّ ِ‬ ‫الل‪َ ،‬و َعال َق َت ُه ِبال َّن ِ‬ ‫َف َيت َ‬ ‫ب َع َل ْيهِ ْم‪ُ ،‬ث َّم َعال َق َت ُه ِب َنف ِْ�س ِه‪،‬‬ ‫َوا�ض ُع َل ُه ْم‪ ،‬وال َي َت َك رَّ ُ‬ ‫َ‬ ‫آداب ا َّلتي ال ُب َّد ِم ْنها‪ِ ،‬ل َيكونَ َعلى �أ ْح َ�س ِن‬ ‫ِب َح ْيثُ ُي ِ‬ ‫راعي ال َ‬ ‫حال‪َ ،‬ف َي ْم�شي َعلى الأَ ْر ِ�ض هَ ْون ًا‪َ ،‬و َيخْ ِف َ�ض‬ ‫َو ْجهٍ ‪َ ،‬و�أَ ْط َي ِب ٍ‬ ‫ا�س ِب ِرف ٍْق َول ٍني‪.‬‬ ‫َ�ص ْو َتهُ‪َ ،‬و ُي َك ِّل َم ال َّن َ‬ ‫�إ َّنها َو�صايا َعظيـ َم ٌة‪ْ ،‬‬ ‫ا�ش َت َم َل ْت َعلى فوائِدَ َكث َريةٍ‪،‬‬ ‫َّوا�ض ُع َو َت ْر ُك ا ْل ِك رْ ِب‪:‬‬ ‫الت ُّ‬ ‫الَ ْر ِ�ض َم َر ًحا‬ ‫ا�س َو اَل مَ ْت ِ�ش فيِ ْ أ‬ ‫} َو اَل ت َُ�ص ِّع ْر خَ َّد َك ِلل َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ب �إِ َّن َهّ َ‬ ‫داع َي ٍة ُم ْ�س ِل ٍـم �أنْ ُي َر ِاع َيها‪َ ،‬و َي�أ ُخ َذ ِبها‪ِ ،‬لتَكونَ‬ ‫َي ْح ُ�سنُ ِب ُك ِّل ِ‬ ‫الل اَل ُي ِح ُّب ُك َّل خُ ْ‬ ‫مت ٍَال َف ُخو ٍر (‪.{)١٨‬‬ ‫َوالـْ ُم ْ�س ِل ِـم َع َل ْي ِه �أَنْ َيكونَ َقريب ًا ِمنَ ال َّن ِ‬ ‫ا�س‪ ،‬ال َي َت َك رَّ ُ‬ ‫َعال َق ُت ُه ِب�� َر ِّب�� ِه َم ْب ِن َّي ًة َعلى الإيـمانِ َوا ْل ُـح ِّب َوا ْل ِعبا َد ِة‪،‬‬ ‫خَ ف ُ‬ ‫ال�ص ْو ِت‪:‬‬ ‫َع َل ْيهِ ْم‪َ ،‬وال َي ْعتَدي َعلى ُحقوقِهِ ْم‪ ،‬ف�إذا �أَرا َد الـْ ُم ْ�س ِل ُـم َ�أنْ‬ ‫ْ�ض َّ‬ ‫ا�س قا ِئ َم ًة َعلى الت ُ‬ ‫��رام َو ُح ْ�س ِن‬ ‫َو َعلى ا ْلـ ُم ْ�س ِل ِـم �أَ ْي�ض ًا �أَنْ َي َت َك َّل َم ِب ِرف ٍْق َوهُ دوءٍ ‪ِ ،‬ب َح ْيثُ َو َعال َق ُت ُه ِبال َّن ِ‬ ‫َي ْن َج َح يف د َْع َو ِت ِه‪َ ،‬ف َع َل ْي ِه �أَنْ َي َ‬ ‫توا�ض َع َل ُه ْم‪َ ،‬و ُي ْح ِ�سنَ إ� َل ْيهِ ْم‪.‬‬ ‫َّوا�ض ِع َوالإ ْك ِ‬ ‫ال�ص رْ ِب‬ ‫و�إذا َم�شى كان َم ْ�ش ُي ُه َيدُ ُّل َعلى الت ُ‬ ‫ْعاج‪ ،‬ا ْل ُـخ ُل ِق‪َ ،‬و َعال َق ُت ُه ِب َنف ِْ�س ِه قا ِئ َم ًة َعلى ِّ‬ ‫ال�ص ْدقِ َو َّ‬ ‫َّوا�ض ِع َو ُح ْ�س ِن ا ْل ُـخ ُل ِق‪َ ،‬ي ِ�ص ُل َ�ص ْو ُت ُه �إىل ا َّلذينَ ُي ِ‬ ‫حاد ُث ُه ْم دُونَ َ�ض ٍ‬ ‫جيج َوال �إز ٍ‬ ‫قال هَّ ُ‬ ‫ا�س‪.‬‬ ‫ال َكما مَ ْي�شي ا ْلـ ُم َت َك رِّبونَ ‪َ ،‬‬ ‫وح ِّب الْـخَ يرْ ِ ِلل َّن ِ‬ ‫الل تَعاىل‪:‬‬ ‫ال�ص ْوتَ ا ْلعايل في ِه �إيذا ٌء ِل َّل�س ِامعنيَ‪َ ،‬ف َعلى ا ْلـ ُم ْ�سلـِ ِم‬ ‫ُ‬ ‫لأنَّ َّ‬

‫حكايات دار املنهل‬

‫�سل�سلة ق�ص�صية من �أربع جمموعات حتوي‬ ‫‪ 36‬ق�صة متنوعة تقدم جمموعة من‬ ‫االخالق والعادات ال�سليمة‬

‫كان ُح ُل ً‬ ‫ما َو حْ َ‬ ‫ال ْم ُد ِل َّل ِه‬ ‫َ‬

‫‪1‬‬

‫َفجْ �أَ ًة َ�ش َع َر ْت هَال ِب َ�أيْدٍ َت ْلمَ�سُ ها‪َ ،‬ف�صَ َر َخ ْت قا ِئلَ ًة‪:‬‬ ‫م َْن �أَ ْن ُتمْ؟ ماذا ُتريدو َن؟ َن َظ َر ْت �إ َليْه ْم َف َع َر َف ْت ُهمْ‪َ ،‬ل َق ْد‬ ‫غا�ض َب ًة ِم ْن هَال‪َ .‬ت َق َّدم َِت ال ُّد ْم َي ُة وَقا َل ْت‪:‬‬ ‫كا َن ِت الأَ ْلعابُ ِ‬ ‫َل َق ْد �آ مَلْ ِتني يا هَال‪� ،‬أَمْ�سَ ْك ِتني ِم ْن َ�شعْري‪َ ،‬و�أَ ْل َق ْي ِتني عَلى‬ ‫الأَ ْر� � ِ�ض‪� .‬أَ َّم��ا َد ْب��دوبُ َفكا َن َيبْكي ق��ائِ� ً‬ ‫لا‪َ :‬م� َّز ْق� ِ�ت ِثيا ِب َي‬ ‫جْ َ‬ ‫غا�ض َب ٌة يا هَال‪� .‬صا َح �أَرْنوبُ ‪َ :‬ل َق ْد َق َطع ِْت‬ ‫الميلَ َة َو�أَ ْن ِت ِ‬ ‫�أُ ُذين‪.‬‬

‫َرام َج الأَ ْطفالِ ‪َ ،‬فد ََخلَ ْت َعلَيْها‬ ‫�شاه ُد ب ِ‬ ‫جَ لَ�سَ ْت هَال ُت ِ‬

‫���سَ � ِم� َع� ِ�ت ا ُلأ ُّم � َ��ص �و َْت هَ�لا َف � َق��ا َل� ْ�ت‪ :‬هَ�لا ‪ ..‬هَال‪..‬‬ ‫ْا�س َت ْي ِقظي‪َ ،‬ف َتحَ ْت هَ�لا َع ْي َنيْها َف � َر�أَ ْت دُماها َو�أَ ْلعابَها‬ ‫حَ ْو َلها َفقا َل ْت‪َ :‬ل َق ْد كا َن حُ ُلماً و حْ َ‬ ‫ل‪� .‬أَ ْ�س َرع َْت هَال‬ ‫َال ْم ُد لِ هّ ِ‬ ‫�إىل �أَ ْلعا ِبها‪ ،‬و ََ�ض َّم ْتها �إىل �صَ ْدرِها وَقا َل ْت‪� :‬سَ �أُحا ِف ُظ عَلى‬

‫‪3‬‬

‫�أُمُّ ها وَقا َل ْت‪َ :‬هيَّا يا هَال‪َ ،‬ل َق ْد حا َن َو ْق� ُ�ت ال َّن ْو ِم‪َ .‬ذ َهب َْت‬ ‫ي م َْ�سرو َرةٍ‪َ ،‬ت َت َم َّنى �أَ ْن َت ْق ِ�ض َي‬ ‫هَال �إىل ُغ ْر َف ِتها‪ ،‬و َِه َي َغ رْ ُ‬

‫تب َِت الأَ ْلعابُ ِم ْن هَال وَقا َل ْت‪� :‬سَ َن رْ ُ‬ ‫ا ْق رَ َ‬ ‫ت ُك ِك يا هَال‪،‬‬ ‫ل َق ْت هَال‬ ‫َو ُنغا ِد ُر ا ْل َبي َْت‪َ .‬خرَجَ ِت الأَ ْلعابُ ِم َن ا ْل َبي ِْت‪ .‬حَ ِ‬ ‫ِب�أَ ْلعا ِبها َورَجَ ْتها �أَ ْن َتعودَ‪َ .‬ر َف َ�ض ِت الأَ ْلعابُ ا ْل َع ْو َد َة �إىل‬

‫َو ْقتاً �أَ ْط َو َل يف مُ�شا َه َد ِة ال ِّت ْلفازِ‪� .‬أم�سَ َك ْت هَال الدُّمى ا َّلتي‬ ‫عَلى �سَ ري ِرها‪َ ،‬و َب � َد�أَ ْت َت ْرميها هُنا َوه َ‬ ‫ُناك‪ُ ،‬ث َّم ْا�س َت ْل َق ْت‬

‫هَ�لا‪َ ،‬و َق��ا َل� ْ�ت‪� :‬سَ َن ْذ َهبُ �إىل َ�أ ْط�ف��الٍ َي ْه َتمُّو َن ِب�أَ ْلعا ِبهِم‪.‬‬ ‫حَ ِز َن ْت هَال لمِا حَ د ََث وَقا َل ْت‪َ :‬م َع م َْن �سَ َ�أ ْلعَبُ َب ْع َد ا ْل َي ْو ِم؟‬

‫غا�ض َب ٌة‪.‬‬ ‫عَلى ال�سَّ ري ِر و َِه َي ِ‬

‫السؤال‬ ‫الحادي عشر‬

‫أين وردت قصة مؤمن آل فرعون‬ ‫يف القرآن الكريم؟‬

‫‪2‬‬

‫�أَ ْلعابي‪َ ،‬و َل ْن �أُ ْز ِعجَ ها َب ْع َد ا ْل َي ْو ِم‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫م َْن �سَ ُي ْفرِحُ ني ِم ْث َل �أَ ْلعابي؟ ُث َّم جَ لَ�سَ ْت َتبْكي‪.‬‬

‫الرجاء �إر�سال الإجابة مع رقم الهاتف على الإمييل‪ramadan@dmanhal.com :‬‬ ‫او بوا�سطة ر�سالة ق�صرية مع ذكر اال�سم على هاتف رقم ‪0786766075‬‬

‫�سيتم ال�سحب على هديتني مقدمتني من دار املنهل واالعالن عن الفائزين يف عدد بعد غد‬ ‫سيتم االتصال بالفائزين لتحديد موعد تسليم الجوائز‬

‫الفائزون‬ ‫العدد‬ ‫يف‬ ‫‪ - 2‬لندا نزال‬ ‫التاسع‬

‫‪ - 1‬سلمى هيثم سالمة‬


‫‪9‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫رجال حول الرسول‬

‫عمار بن ياسر‪ ..‬موعده الجنة‬ ‫خرج يا�سر والد ع ّمار‪ ،‬من بلده يف اليمن يطلب �أخا له‪ ،‬ويبحث عنه‪ ،‬ويف مكة‬ ‫طاب له املقام‪ ،‬فا�ستوطنها حمالفا �أبا حذيفة بن املغرية‪ ،‬وز ّوجه �أبو حذيفة‬ ‫�إحدى �إمائه �سم ّية بنت خياط‪ ،‬ومن هذا الزواج املبارك رزق اهلل الأبوين عمارا‪.‬‬ ‫وكان �إ�سالمهم مبكرا‪� ،‬ش�أن الأبرار الذين هداهم اهلل‪ ..‬و�ش�أن الأبرار املب ّكرين‬ ‫�أي�ضا‪� ،‬أخذوا ن�صيبهم الأوفى من عذاب قري�ش و�أهوالها!‬ ‫ولقد كانت قري�ش ترت ّب�ص بامل�ؤمنني الدوائر‪ ،‬ف�إن كانوا ممن لهم يف قومهم‬ ‫�شرف ومنعة‪ ،‬تولوهم بالوعيد والتهديد‪ ،‬ويلقى �أبو جهل امل�ؤمن منهم فيقول‬ ‫له‪« :‬تركت دين �آبائك وهم خري منك‪ ،‬لن�سفّهنّ حلمك‪ ،‬ولن�ضعنّ �شرفك‪،‬‬ ‫ولنك�سدنّ جتارتك‪ ،‬ولنهلكنّ مالك» ثم ي�شنون عليه حرب ع�صبية حامية‪ .‬و�إن‬ ‫كان امل�ؤمن من �ضعفاء مكة وفقرائها �أو عبيدها �أ�صلتهم �سعريا‪ .‬ولقد كان �آل‬ ‫يا�سر من هذا الفريق‪.‬‬ ‫كان الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم يخرج اىل حيث علم �أن �آل يا�سر يعذبون‪ ،‬ومل‬ ‫يكن �آنذاك ميلك من �أ�سباب املقاومة ودفع الأذى �شيئا‪ ،‬وكانت تلك م�شيئة اهلل‪.‬‬ ‫فالدين اجلديد‪ ،‬ملة ابراهيم حنيفا‪ ،‬الدين الذي يرفع حممد لواءه لي�س حركة‬ ‫�إ�صالح عار�ضة عابرة‪ ،‬و�إمنا هو نهج حياة للب�شرية امل�ؤمنة‪ ،‬وال بد للب�شربة‬ ‫امل�ؤمنة هذه �أن ترث مع الدين تاريخه بكل بطوالته‪ ،‬وت�ضحياته وخماطراته‪.‬‬ ‫وهكذا مل يكن هناك بد من �أن يكون لال�سالم ت�ضحياته و�ضحاياه‪ ،‬ولقد �أ�ضاء‬ ‫القر�آن الكرمي هذا املعنى للم�سلمني يف �أكرث من �آية‪ .‬فهو يقول‪�« :‬أح�سب النا�س‬ ‫�أن يرتكوا �أن يقولوا �آم ّنا وهم ال يفتنون»‪�« ،‬أم ح�سبتم �أن تدخلوا اجلنة‪ ،‬وملّا‬ ‫يعلم اهلل الذين جاهدوا منكم‪ ،‬ويعلم ال�صابرين»‪« ،‬ولقد فت ّنا الذين من قبلهم‪،‬‬ ‫فليعلمنّ اهلل الذين �صدقوا‪ ،‬وليعلمنّ الكاذبني»‪.‬‬ ‫�أجل هكذا علم القر�آن حملته و�أبناءه �أن الت�ضحية جوهر االميان‪ ،‬و�أن مقاومة‬ ‫التحد ّيات الغا�شمة الظاملة بالثبات وبال�صرب وبالإ�صرار‪� ،‬إمنا ت�ش ّكل �أبهى ف�ضائل‬ ‫االميان و�أروعها‪.‬‬ ‫ولقد كانت �سم ّية وكان يا�سر وكان ع ّمار من هذه الثلة املباركة العظيمة التي‬ ‫اختارتها مقادير الإ�سالم لت�صوغ من ت�ضحياتها وثباتها و�إ�صراراها وثيقة‬ ‫عظمته وخلوده‪.‬‬ ‫كان ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يخرج كل يوم �إىل �أ�سرة يا�سر‪ ،‬حم ّييا‬ ‫�صمودها‪ ،‬وبطولتها‪ ،‬وكان قلبه الكبري يذوب رحمة وحنانا مل�شهدهم وهم يتلقون‬ ‫العذاب ما ال طاقة لهم به‪ .‬وذات يوم وهو يعودهم ناداه ع ّمار‪ «:‬يا ر�سول اهلل‪..‬‬ ‫لقد بلغ منا العذاب كل مبلغ»‪.‬‬ ‫فناداه الر�سول‪�« :‬صربا �أبا اليقظان‪� ..‬صربا �آل يا�سر‪ ..‬ف�إن موعدكم اجلنة»‪.‬‬ ‫ولقد و�صف العذاب الذي نزل به يف �أحاديث كثرية‪ ،‬فيقول عمرو بن احلكم‪:‬‬ ‫«كان ع ّمار يعذب حتى ال يدري ما يقول»‪.‬‬ ‫كان ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم مير به‪ ،‬ومير يده‬ ‫على ر�أ�سه ويقول‪ «:‬يا نار كوين بردا و�سالما‬ ‫على ع ّمار‪ ،‬كما كنت بردا و�سالما على‬ ‫ابراهيم»‪.‬‬ ‫ومل ي�شعر عمار بالهالك‬ ‫حقا‪� ،‬إال يف ذلك اليوم الذي‬ ‫ا�ستنجد فيه جالدوه بكل‬ ‫عبقريتهم يف اجلرمية‬

‫والبغي‪ ،‬فمن الكي بالنار‪� ،‬إىل �صلبه على الرم�ضاء امل�ستعرة حتت احلجارة‬ ‫امللتهبة‪ .‬يف ذلك اليوم فقد وعيه حتت وط�أة التعذيب فقالوا له‪� :‬أذكر �آلهتنا‬ ‫بخري‪ ،‬و�أخذوا يقولون له‪ ،‬وهو يردد وراءهم القول يف غري �شعور‪.‬‬ ‫يف ذلك اليوم‪ ،‬وبعد �أن �أفاق قليال من غيبوبة تعذيبه‪ ،‬تذ ّكر ما قاله فطار‬ ‫�صوابه‪ ،‬ويف حلظات معدودات‪� ،‬أوقع به ال�شعور بالإثم من العذاب ما �أ�ضحى‬ ‫عذاب امل�شركني جتاهه بل�سما ونعيما!‪ .‬ولو ترك ع ّمار مل�شاعره تلك ب�ضع �ساعات‬ ‫العلي القدير �أراد للم�شهد املثري �أن يبلغ جالل‬ ‫لق�ضت عليه ال حمالة‪ ..‬لكن اهلل ّ‬ ‫ختامه‪ ..‬وب�سط الوحي ميينه املباركة م�صافحا بها ع ّمارا‪ ،‬وهاتفا به‪ :‬انه�ض �أيها‬ ‫البطل‪ ..‬ال ترثيب عليك وال حرج‪.‬‬ ‫ولقي ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �صاحبه ف�ألفاه يبكي‪ ،‬فجعل مي�سح دموعه‬ ‫بيده‪ ،‬ويقول له‪�« :‬أخذك الكفار‪ ،‬فغطوك يف املاء‪ ،‬فقلت كذا‪ ..‬وكذا؟»‪.‬‬ ‫�أجاب ع ّمار وهو ينتحب‪ :‬نعم يا ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫فقال له ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم وهو يبت�سم‪�« :‬إن عادوا‪ ،‬فقل لهم مثل‬ ‫قولك هذا»!‬ ‫ثم تال عليه الآية الكرمية‪�« :‬إال من �أكره وقلبه مطمئن باالميان»‪ .‬وا�سرت ّد‬ ‫ع ّمار �سكينة نف�سه‪ ،‬لقد ربح روحه‪ ،‬وربح �إميانه‪ ..‬ولقد �ضمن القر�آن له هذه‬ ‫ال�صفقة املباركة‪ ،‬فليكن بعدئذ ما يكون! و�صمد ع ّمار حتى حل الإعياء بجالديه‪،‬‬ ‫وارتدّوا �أمام �إ�صراره �صاغرين! وا�ستق ّر امل�سلمون باملدينة بعد هجرة ر�سولهم‬ ‫اليها‪ ،‬و�أخذ املجتمع اال�سالمي هناك يت�ش ّكل �سريعا‪ ،‬وي�ستكمل نف�سه‪ .‬وو�سط‬ ‫هذه اجلماعة امل�سلمة امل�ؤمنة �أخذ عمار مكانه عل ّيا! كان ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يحبه حبا ج ّما‪ ،‬ويباهي �أ�صحابه ب�إميانه وهديه‪ ،‬يقول عنه �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪� :‬إن ع ّمارا ملئ �إميانا اىل م�شا�شه»‪ .‬وحني وقع �سوء تفاهم بني‬ ‫عمار وخالد بن الوليد‪ ،‬قال ر�سول اهلل‪« :‬من عادى عمارا‪ ،‬عاداه اهلل‪ ،‬ومن �أبغ�ض‬ ‫عمارا �أبغ�ضه اهلل»‪ .‬ومل يكن �أمام خالد بن الوليد بطل اال�سالم �إال �أن �سارع اىل‬ ‫عمار معتذرا اليه‪ ،‬وطامعا يف �صفحه اجلميل!‪ .‬وحني كان ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم و�أ�صحابه يبنون امل�سجد باملدينة �إثر نزولهم بها‪ ،‬ارجتز الإمام علي‬ ‫ك ّرم اهلل وجهه �أن�شودة راح يرددها ويرددها امل�سلمون معه‪ ،‬فيقولون‪:‬‬ ‫ال ي�ستوي من يعمر امل�ساجدا يد�أب فيها قائما وقاعدا ومن يرى عن الغبار‬ ‫حائدا‬ ‫وكان عمار يعمل من ناحية امل�سجد ف�أخذ يردد الأن�شودة ويرفع بها �صوته‪ ..‬وظن‬ ‫�أحد �أ�صحابه �أن عمارا يعر�ض به‪ ،‬فغا�ضبه ببع�ض القول فغ�ضب الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم وقال‪« :‬ما لهم ولع ّمار‪ ،‬يدعوهم اىل اجلنة‪ ،‬ويدعونه اىل النار‪..‬‬ ‫عيني و�أنفي»‪ .‬و�صفه الرواة فقالوا‪« :‬كان ط ّواال‪� ،‬أ�شهل‪،‬‬ ‫�إن ع ّمارا جلدة ما بني ّ‬ ‫رحب ما بني املنكبني‪ ..‬من �أطول النا�س �سكوتا‪ ،‬و�أقلهم كالما»‪ .‬فكيف �سارت‬ ‫حياة هذا العمالق‪ ،‬كيف �سارت حياة هذا احلواري املخل�ص‪ ،‬وامل�ؤمن ال�صادق‪،‬‬ ‫والفدائي الباهر؟ لقد �شهد مع مع ّلمه ور�سوله جميع امل�شاهد بدرا‪ ،‬و�أحدا‪،‬‬ ‫واخلندق وتبوك‪.‬‬ ‫وملا ذهب الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم اىل الرفيق الأعلى‪ ،‬وا�صل العمالق زحفه‪،‬‬ ‫ففي لقاء امل�سلمني مع الفر�س‪ ،‬ومع الروم‪ ،‬ومن قبل ذلك يف لقائهم مع جيو�ش‬ ‫الردّة اجل ّرارة كان ع ّمار هناك يف ال�صفوف الأوىل دوما‪ ،‬جنديا با�سال �أمينا‪ ،‬ال‬ ‫تنبو ل�سيفه �ضربة‪ ،‬وم�ؤمنا ورعا جليال‪ ،‬ال ت�أخذه عن اهلل رغبة‪.‬‬ ‫وحني كان �أمري امل�ؤمنني عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه يختار والة امل�سلمني‬

‫يف دقة وحت ّفظ من يختار‬ ‫م�صريه‪ ،‬كانت عيناه تقعان‬ ‫دوما يف ثقة �أكيدة على ع ّمار‬ ‫بن يا�سر‪.‬‬ ‫وهكذا �سارع �إليه وواله الكوفة‪،‬‬ ‫وجعل ابن م�سعود معه على بيت‬ ‫املال‪ .‬وكتب اىل �أهلها كتابا يب�شرهم فيه بواليهم‬ ‫اجلديد‪ ،‬فقال‪�« :‬إين بعثت اليكم ع ّمار بن يا�سر �أمريا‪ ..‬وابن م�سعود‬ ‫معلما ووزيرا‪ ..‬وانهما من النجباء‪ ،‬من �أ�صحاب حممد‪ ،‬ومن �أهل بدر»‪ .‬ولقد‬ ‫�سار ع ّمار يف واليته �سريا �شق على الطامعني يف الدنيا حت ّمله حتى ت�ألبوا عليه‬ ‫�أو كادوا‪.‬‬ ‫لقد زادته الوالية توا�ضعا وورعا وزهدا‪ .‬يقول ابن �أبي الهذيل‪ ،‬وهو من‬ ‫معا�صريه يف الكوفة‪« :‬ر�أيت ع ّمار بن يا�سر وهو �أمري الكوفة ي�شرتي من قثائها‪،‬‬ ‫ثم يربطها بحبل ويحملها فوق ظهره‪ ،‬ومي�ضي بها اىل داره»‪ .‬ويقول له واحد‬ ‫من العامّ ة وهو �أمري الكوفة‪« :‬يا �أجدع الأذن يعيرّ ه ب�أذنه التي قطعت ب�سيوف‬ ‫املرتدين يف حرب اليمامة‪ ..‬فال يزيد الأمري الذي بيده ال�سلطة على �أن يقول‬ ‫ل�شامته‪« :‬خري �أذ ّ‬ ‫ين �سببت‪ ..‬لقد �أ�صيبت يف �سبيل اهلل»‪.‬‬ ‫كان احلذيفة بن اليمان‪ ،‬اخلبري بلغة ال�سرائر والقلوب يتهي�أ للقاء اهلل‪ ،‬ويعالج‬ ‫�سكرات املوت حني �س�أله �أ�صحابه احلافون حوله قائلني له‪« :‬مبن ت�أمرنا‪� ،‬إذا‬ ‫اختلف النا�س؟» ف�أجابهم حذيفة‪ ،‬وهو يلقي ب�آخر كلماته‪« :‬عليكم بابن �سم ّية‪..‬‬ ‫ف�إنه لن يفارق احلق حتى ميوت»‪.‬‬ ‫كان الرجل الدائم ال�صمت‪ ،‬القليل الكالم‪ ،‬ال يكاد يح ّرك �شفتيه حني يح ّركهما‬ ‫اال بهذه ال�ضراعة‪« :‬عائذ باهلل من فتنة‪»...‬‬ ‫كان عمار بن يا�سر ر�ضي اهلل عنه ال ي�أخذ يف ناحية من نواحيها‪ ،‬وال واد من‬ ‫�أوديتها‪� ،‬إال ر�أيت �أ�صحاب حممد �صلى اهلل عليه و�سلم يتبعونه ك�أنه علم لهم»‪.‬‬ ‫كان ع ّمار وهو يجول يف معركة �صفني يف �صفوف �أمري امل�ؤمنني علي بن �أبي‬ ‫طالب وي�صول‪ ،‬م�ؤمنا �أنه واحد من �شهدائها‪..‬‬ ‫وقد كانت نبوءة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ت�أتلق �أمام عينيه بحروف‬ ‫كبرية‪« :‬تقتل ع ّمار الفئة الباغية»‪.‬‬ ‫من �أجل هذا كان �صوته يجلجل يف �أفق املعركة بهذه التغريدة‪« :‬اليوم �ألقى‬ ‫الأحبة حممدا و�صحبه»‪.‬‬ ‫كان ابن الثالثة والت�سعني يخو�ض �آخر معارك حياته امل�ستب�سلة ال�شاخمة‪ ،‬ويلقن‬ ‫احلياة قبل �أن يرحل عنها �آخر درو�سه يف الثبات على احلق‪ ،‬ويرتك لها �آخر‬ ‫مواقفه العظيمة‪ ،‬ال�شريفة املعلمة‪ .‬ملا �شاع خرب مقتل عمار وتناقل امل�سلمون‬ ‫نبوءة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم التي �سمعها �أ�صحابه جميعا ذات يوم‬ ‫بعيد‪ ،‬وهم يبنون امل�سجد باملدينة «ويح ابن �سمية‪ ،‬تقتله الفئة الباغية»‪ .‬وعرف‬ ‫النا�س الآن من تكون الفئة الباغية‪� ،‬إنها الفئة التي قتلت ع ّمارا‪ ،‬وما قتله �إال‬ ‫فئة معاوية‪.‬‬ ‫حمله االمام علي فوق �صدره اىل حيث �صلى عليه وامل�سلمون معه‪ ..‬ثم دفنه يف‬ ‫ثيابه‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫ظاهرة التسول تبلغ أوجها يف أيام شهر رمضان املبارك‬

‫ال�سبيل‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫ي � ��زداد م ��ع دخ� ��ول ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان امل� �ب ��ارك انت�شار‬ ‫املت�سولني يف ال�شوارع والأ��س��واق ب�صورة كبرية‪ ،‬وك�أنهم‬ ‫ي�ستغلون ب��ذرة الطاعة التي غر�سها ال�شهر الكرمي يف‬ ‫ن�ف��و���س ال�ن��ا���س‪� ،‬أ��س��ال�ي��ب �شتى ُت���س�ت�خ��دم يف ا�ستعطاف‬ ‫القلوب وق�ص�ص كثرية تفرتيها �أًل�سن ه�ؤالء ال�شحاذين‬ ‫علهم يحظون ببع�ض امل��ال م��ن �سامعها‪ ،‬ال ميلون من‬ ‫الإحلاح والتم�سكن‪ ،‬وال يبالون بال�شتائم والنظرات التي‬ ‫تتوجه ب��ازدراء نحوهم من قبل الكثريين‪ ،‬وال يفرتون‬ ‫ع��ن مالحقة النا�س والت�ضييق عليهم ب�شتى الو�سائل‬ ‫املمكنة‪.‬‬ ‫يعترب الت�سول ظاهرة �سيئة وم�ؤذية خُ‬ ‫وملة بن�سيج‬ ‫املجتمع‪ ،‬فبع�ض الآب��اء يرغمون �أبناءهم وبناتهم على‬ ‫الت�سول‪ ،‬والكثري من ه ��ؤالء املت�سولني هم ب�سن ي�سمح‬ ‫لهم بالإنتاج والعمل ال�شريف عو�ضاً عن �إذالل �أنف�سهم‬ ‫و�إهانتها‪ ،‬كما �أن االحتيال بالت�سول �أم��ر حمرم يُعاقب‬ ‫فاعله‪.‬‬

‫كابو�س “املت�سولني” اليومي‬ ‫املت�سولون بالن�سبة يل كابو�س‪ ،‬ه��ذا م��ا اب�ت��د�أت به‬ ‫الطالبة اجلامعية ُربى حديثها لــ»ال�سبيل» ففي طريقها‬ ‫اليومي ذهاباً و�إياباً تتعر�ض للعديد من “ال�شحاذات”‬ ‫واملت�سولني حتى باتت حتفظ ق�ص�ص عوزهم �أكرث منهم‬ ‫ح�سب قولها‪ ،‬وت�ضيف‪ :‬بع�ضهم يخرتع يف كل يوم ق�صة‬ ‫تختلف تفا�صيلها متاماً عن ق�صته التي رواها بالأم�س‪،‬‬ ‫�أنا ال �أ�شك يف كذبهم‪ ،‬لكنني يف بع�ض الأحيان �أ�ضطر �إىل‬ ‫�إعطائهم لأجل الفكاك من �إحلاحهم ال �أكرث‪ ،‬و�أمتنى لو‬ ‫كانت هناك عقوبات رادع��ة ملثل ه ��ؤالء حتى يقلعوا عن‬ ‫م�ضايقة النا�س وابتزازهم‪ ،‬فهناك من هم �أوىل باملال من‬ ‫املت�سوليني‪.‬‬ ‫مت�سوالت حتت �سن العا�شرة‬ ‫�أم��ا ي��زن ف�ي�روي م��ا ر�آه منذ �أي ��ام ب�ق��ول��ه‪ :‬ال�ساعة‬ ‫جت� ��اوزت ال �ع��ا� �ش��رة م �� �س��اء‪ ،‬ويف �إح� ��دى �أ�� �س ��واق اململكة‬ ‫ا�ستفزين وجود فتيات ال يزيد عمر الواحدة منهن عن‬ ‫ع�شر �سنوات‪ ،‬يحملن علب “العلكة” ويدرن بها‪� ،‬إحداهن‬ ‫تدعي �أن �أخاها ال�صغري مري�ض‪ ،‬ولي�س لهم معيل ي�سدد‬

‫تكاليف العالج‪ ،‬والأخ��رى �أبوها مري�ض‪ ،‬والثالثة �أمها‬ ‫متوفاة‪� ،‬أعرتف �أنهن ميتلكن قدرة عالية على التمثيل‬ ‫ولعب الأدوار‪ ،‬تركتهن و�أن��ا �شارد الذهن �أفكر يا ترى‬ ‫�ألي�س من حق ه�ؤالء الفتيات اال�ستمتاع بالطفولة بد ًال‬ ‫مما يحيينه من �شقاء؟ ومن امل�س�ؤول عن ذلك‪.‬‬ ‫القي�سي‪ :‬الت�سول مهنة للك�سب ال�سهل وال�سريع‬ ‫املهتمة االجتماعية رنا القي�سي ترى �أن الت�سول بات‬ ‫مهنة للك�سب ال�سهل و�سرعته‪ ،‬يف ظل الو�ضع االقت�صادي‬ ‫ال�صعب‪ ،‬وغ��ال�ب�اً م��ا ي�ك��ون ه ��ؤالء م��ن �أ��ص�ح��اب الثقافة‬ ‫املتدنية‪ ،‬ولي�س لديهم من الوعي ما يكفي لإدراك ما‬ ‫يقدمون عليه‪ ،‬رغم �أنهم يف غالبهم من القادرين على‬ ‫العمل والإنتاج‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪«:‬هناك ال�ي��وم �شريحة اجتماعية وا�سعة‪،‬‬ ‫ع�ل��ى خ��ط ال�ف�ق��ر ب���س�ب��ب الأو�� �ض ��اع الإق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫العالقة بني الفقر وال�س�ؤال لي�ست عالقة طردية‪ ،‬ورمبا‬ ‫�أن هناك الكثري ممن هم يف حاجة ما�سة للعون‪ ،‬ولكن‬ ‫عفة �أنف�سهم‪ ،‬وعلمهم �أن الأرزاق م�ق��درة‪ ،‬متنعهم من‬ ‫اللجوء �إىل هذه الو�سيلة‪ ،‬وكذلك البعد االجتماعي الذي‬

‫ينظر به املجتمع للمت�سول‪ ،‬ما مينع الفقراء احلقيقيون‬ ‫من ال�س�ؤال»‪.‬‬ ‫وملكافحة ظاهرة الت�سول التي تزايدت ب�شكل الفت‬ ‫يف رم�ضان ت��رى القي�سي �أن الأ�صل يف ه��ذه الآون��ة عدم‬ ‫ال �ت �ج��اوب م�ع�ه��م‪ ،‬وع�ل��ى ك��ل ف��رد يف امل�ج�ت�م��ع �أن ي�سعى‬ ‫�إىل اال��ص�لاح وف��ق ا�ستطاعته‪ ،‬وعلى احلكومة حماربة‬ ‫ه��ذه الفئة بحزم‪ ،‬وفر�ض العقوب��ت ال�صارمة على كل‬ ‫م��ن ي�ضبط م�ت���س��و ًال‪ ،‬لأن ه��ذا ي���ش��وه � �ص��ورة املجتمع‪،‬‬ ‫وت�أهيل ه�ؤالء الأ�شخا�ص ليك�سبوا قوتهم بكدهم وعرق‬ ‫جبينهم‪.‬‬ ‫وت�ضع القي�سي م�س�ؤولية كربى على و�سائل الإعالم؛‬ ‫لأن من واجبها ت�سليط ال�ضوء على هذه ال�شريحة من‬ ‫املجتمع‪ ،‬و�إط�ل�اق احل�م�لات ملكافحة الت�سول والإبالغ‬ ‫عن املت�سولني‪ ،‬وتوجيه اجلهات املخولة بجمع ال�صدقات‬ ‫والزكوات‪ ،‬ملن هم �أحق بال�صدقة من ه�ؤالء املحتالني‪.‬‬ ‫وي�ب�ق��ى �أن ن�ت���س��اءل‪� :‬أي ��ن ال��رق��اب��ة ال�ف��اع�ل��ة واحلل‬ ‫اجلذري لهذه امل�شكلة؟‬


‫‪11‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫مع القرآن‬

‫د‪ .‬صالح الخالدي‬

‫«نحن نقص عليك‬ ‫أحسن القصص»‬ ‫هذه جملة من �آية يف مطلع �سورة يو�سف‪ ،‬وهي ال�سورة‬ ‫التي ذكرت ق�صة يو�سف عليه ال�سالم كاملة‪ ،‬من بدايتها‬ ‫�إىل نهايتها‪ ،‬قال تعاىل‪�} :‬أل��ر تلك �آي��ات الكتاب املبني �إنا‬ ‫�أنزلناه قر�آنا عربياً لعلكم تعقلون نحن نق�ص عليك �أح�سن‬ ‫الق�ص�ص مبا �أوحينا �إليك هذا القر�آن‪ ،‬و�إن كنت من قبله‬ ‫ملن الغافلني{ (يو�سف‪)3-1 :‬‬ ‫و�صف اهلل ال�ق��ر�آن ب�أنه عربي‪ ،‬وو�صف ق�ص�صه ب�أنه‬ ‫�أح�سن الق�ص�ص‪ ،‬و�أخ�بر �أن��ه تف�ضل وتكرم‪ ،‬فق�ص بنف�سه‬ ‫على ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم هذا الق�ص�ص القر�آين‬ ‫الأح�سن‪ ،‬ليتدبره النا�س‪ ،‬وي��أخ��ذوا منه العرب والعظات‪،‬‬ ‫والدرو�س والدالالت‪ ،‬واحلقائق والتوجيهات‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت للنظر يف الآي��ة و�صفها للق�ص�ص القر�آين‬ ‫ب�أنه الأح�سن‪} :‬نحن نق�ص عليك �أح�سن الق�ص�ص{‪.‬‬ ‫فما حكمة هذا الو�صف ال�صادق للق�ص�ص القر�آين؟‬ ‫وما املراد باحل�سن هنا؟‬ ‫ل�ق��د حت�ق��ق "احل�سن" للق�ص�ص ال �ق ��ر�آين بجميع‬ ‫مظاهره و�ألوانه‪ ،‬فهذا الق�ص�ص القر�آين هو الأح�سن يف‬

‫هم�س القلم‬

‫سحاب بال مطر‬

‫كافة جوانبه وجماالته‪:‬‬ ‫�إن الق�ص�ص القر�آين هو الأح�سن يف �صياغته ولغته‪،‬‬ ‫حيث جاء يف القر�آن ب�أ�سلوب عربي بليغ معجز‪ ،‬من حيث‬ ‫احلروف والكلمات‪ ،‬واجلمل والعبارات‪ ،‬واملقاطع والآيات‪،‬‬ ‫كلها حت�ق��ق فيها احل���س��ن ال�ل�غ��وي وال �ن �ح��وي والبالغي‬ ‫والبياين والفني والأ�سلوبي‪ ،‬وعر�ض الق�ص�ص القر�آين‬ ‫وفق طريقة "الت�صوير الفني يف القر�آن" البليغة امل�ؤثرة‪،‬‬ ‫التي تقدم لنا الق�صة القر�آنية يف م�شهد م�صور‪ ،‬وعر�ض‬ ‫حي‪ ،‬حيث تتابع اللقطات واحلركات‪ ،‬وك�أنك �أمام "فيلم"‬ ‫م�صور م�ؤثرة تراه على ال�شا�شة �أمامك‪.‬‬ ‫و�إن الق�ص�ص القر�آين هو الأح�سن يف حقائقه ومعانيه‪،‬‬ ‫ويف �أحداثه و�أخباره‪� ،‬أي �إنه حق و�صدق و�صواب‪ ،‬ال خط�أ‬ ‫وال ك��ذب فيه‪ ،‬وال مبالغة وال اف�تراء‪ ،‬فيه وال متثيل وال‬ ‫اف�ترا���ض فيه‪ ،‬وك��ل �أح��داث��ه وقعت عملياً‪ ،‬وك��ل م�شاهده‬ ‫حتققت على �أر�ض الواقع‪ ،‬وعلى هذا قوله تعاىل‪�} :‬إن هذا‬ ‫لهو الق�ص�ص احلق وما من �إله �إال اهلل{ (�آل عمران‪.)62 :‬‬ ‫�إن و�صف الق�ص�ص القر�آين ب�أنه الأح�سن يقودنا �إىل‬ ‫وائل البتريي‬ ‫لأنك ت�سعى �إىل ختم القر�آن يف �شهر رم�ضان مرة �أو‬ ‫�أكرث؛ ف�إنك ما �إنْ فتحت امل�صحف وبد�أت بالقراءة حتى‬ ‫ي�شعر �سامعك �أنك م�شارك يف �سباق القراءة الأ�سرع!!‬ ‫حيث مت��ر على الآي ��ات م � ّر ال�سحاب‪ ،‬ولكنه �سحاب ال‬ ‫مطر فيه‪.‬‬ ‫�أمل مي ّر عليك و�أنت تقر�أ؛ قول اهلل تعاىل‪} :‬كتابٌ‬ ‫ٌ‬ ‫مبارك ليد ّبروا �آياته{؟‬ ‫�أنزلناه �إليك‬ ‫�أتعلم �أن التد ّبر ه��و تف ّكرك يف معاين ك�لام اهلل‪،‬‬ ‫وت�أ ّملك يف الر�سالة التي تريد �أن تو�صلها �إليك هذه‬ ‫الآي��ة �أو تلك‪ ،‬ومتابعتك �سياق الآي��ات و�سباقها للربط‬ ‫بينها وفهمها فهماً �سديداً‪ ،‬ثم عر�ضك �أعمالك اليومية‬ ‫عليها؛ لتنظر �أين �أنت من حتقّقها يف حياتك‪.‬‬ ‫وكما �أن القراءة وحدها لي�ست كافية؛ ف�إن التدبر‬ ‫وح��ده ال يكفي �أي���ض�اً‪ ،‬فالغاية م��ن كليهما ‪ -‬القراءة‬ ‫وال�ت��دب��ر ‪ -‬ه��و العمل واحل��رك��ة الواقعية التي حُتدث‬

‫قاعدة منهجية علمية مو�ضوعية يف �أخ��ذ هذا الق�ص�ص‪،‬‬ ‫وفهمه وحتليله والتعامل معه‪.‬‬ ‫من �أين ن�أخذ هذا الق�ص�ص‪ ،‬الذي تف�ضل اهلل وتكرم‬ ‫فق�صه على النبي �صلى اهلل عليه و�سلم و�أخربه به‪ ،‬وقدمه‬ ‫لنا لنتدبره ونعترب به؟‬ ‫ال ب��د �أن ن ��أخ��ذه م��ن امل���ص��ادر ال�صحيحة ال�صادقة‪،‬‬ ‫اليقينية اجلازمة‪ .‬وهذه امل�صادر عندنا حم�صورة يف‪� :‬آيات‬ ‫القر�آن ال�صريحة‪ ،‬والأحاديث ال�صحيحة املرفوعة لر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬وال ي�ج��وز �أن ن�ضيف لهذين‬ ‫امل���ص��دري��ن �أي م�صدر �آخ ��ر‪�� ،‬س��واء ك��ان م ��أخ��وذاً م��ن �أهل‬ ‫الكتاب �أو الإخباريني �أو امل�ؤرخني‪.‬‬ ‫يجب علينا �أن نكتفي مبا ذكره القر�آن من "ق�ص�ص‬ ‫الأنبياء" فنحن فهم الآيات التي حتدثت عنهم‪ ،‬وال ن�ضيف‬ ‫�إىل الآيات �إال الأحاديث النبوية‪ ،‬وهذه الأحاديث ال ت�ؤخذ‬ ‫�إال ب�شرطني‪� :‬أن تكون مرفوعة للر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬ك�أن يقول ال�صحابي راوي احلديث‪ :‬قال ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ .‬و�أن تكون تلك الأحاديث �صحيحة‬ ‫خمرجة حمكوماً عليها!‬ ‫واعتماد هذين امل�صدرين فقط لأخذ تفا�صيل �أحداث‬ ‫ق�ص�ص الأنبياء يف القر�آن معناه �أن ال ت�أخذ �أي �شيء من‬ ‫�أحداثها من �أي م�صدر �آخر!‬ ‫ال يجوز �أخ��ذ �أح��داث وتفا�صيل ق�ص�ص الأنبياء من‬ ‫الإ�سرائيليات‪ ،‬وهي تلك الروايات غري ال�صحيحة �إ�سالمياً‪،‬‬ ‫والتي تذكر تفا�صيل عديدة للق�ص�ص ال دليل عليها‪ ،‬وال‬ ‫يجوز �أخذها من كتب �ألفها م�سلمون‪ ،‬مل يلتزموا بالقر�آن‬ ‫واحلديث ال�صحيح‪ ،‬مثل امل�ؤرخني والإخباريني‪ ،‬وكثري من‬ ‫املف�سرين‪ ،‬ال يكفي �أن يكون اخلرب مذكوراً يف كتاب �إ�سالمي‬ ‫لنعتمده‪ ،‬وال يكفي �أن يقوله عامل م�سلم لن�أخذه! فال بد‬ ‫�أن يرد يف �آية �صريحة‪� ،‬أو حديث �صحيح مرفوع للر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫واالل �ت��زام ب�ه��ذه ال�ق��اع��دة املنهجية يف �أخ��ذ الق�ص�ص‬ ‫ال �ق��ر�آين الأح���س��ن ينتج ع�ن��ه ط��رح وت ��رك ذل��ك "الركام‬ ‫الكبري" من الأح��داث والتف�صيالت املذكورة يف كثري من‬ ‫كتب ال�ت��اري��خ والتف�سري واحل��دي��ث والق�ص�ص والأخبار‪،‬‬ ‫التي �أخذها �أ�صحابها من الإ�سرائيليات وغريها‪ ،‬واالكتفاء‬ ‫بالقر�آن واحلديث املرفوع ال�صحيح‪ .‬فكونوا منهجيني يف‬ ‫حديثكم عن ق�ص�ص الأنبياء �أيها املتحدثون والكاتبون!‬ ‫التغيري يف النف�س واملجتمع‪..‬‬ ‫�أظنّ �أن املعادلة �أ�صبحت وا�ضحة لديك‪ ،‬يلخّ �صها‬ ‫ابن تيمية رحمه اهلل يف قوله‪" :‬من مل يقر�أ القر�آن فقد‬ ‫هجره‪ ,‬ومن قر�أ القر�آن ومل يتد ّبر معانيه فقد هجره‪،‬‬ ‫ومن قر�أ القر�آن وتدبره ومل يعمل به فقد هجره"‪.‬‬ ‫�أود �أن �أن� ّب�ه��ك �إىل �أم��ر �آخ ��ر‪ ،‬وه��و �أن��ك يف غمرة‬ ‫��س�ب��اق��ك ع�ل��ى خ�ت��م ال� �ق ��ر�آن �أك�ث�ر م��ن م ��رة؛ تتحاذق‬ ‫بقراءتك ال�ق��ر�آن بعينيك‪ ،‬من غري �أن حت� ّرك بالآيات‬ ‫ل�سانك‪ ،‬وبهذا حترم نف�سك �أجر القراءة الوارد يف عدة‬ ‫�أحاديث‪ ،‬كقوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬اقر�أوا القر�آن؛‬ ‫ف�إنه ي�أتي يوم القيامة �شفيعاً لأ�صحابه"‪ ،‬وقوله عليه‬ ‫ال�صالة وال���س�لام‪" :‬من ق��ر�أ ح��رف�اً م��ن كتاب اهلل فله‬ ‫ح�سنة‪ ،‬واحل�سنة بع�شر �أمثالها‪.."...‬‬ ‫فال بد من حتريك ال�شفاه بالقراءة‪ ،‬وق � ْر ُن ذلك‬ ‫ب�إ�سماع نف�سك �صو َتك �أوىل و�أح�سن‪ ،‬لقوله �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬زيِّنوا ال�ق��ر�آن ب�أ�صواتكم"‪ ،‬واهلل تعاىل‬ ‫�أعلم‪.‬‬

‫قناديل‬

‫بسام ناصر‬

‫اجلس بنا نؤمن ساعة‬ ‫�أُثر عن بع�ض ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم �أن الواحد‬ ‫منهم ك��ان ي��أخ��ذ بيد �صاحبه فيقول ل��ه‪� " :‬أجل�س بنا‬ ‫ن�ؤمن بربنا �ساعة‪� ,‬إن القلوب �أ�سرع تق ّلبا من القدْر �إذا‬ ‫ا�ستجمعت غلياناً"‪.‬‬ ‫لقد كانت ق�ضية الإمي��ان يف حياة ال�صحابة ق�ضية‬ ‫ه��ام��ة و�ساخنة‪ ,‬ت�شغل عليهم حياتهم‪ ,‬ومتل��أ �ساعات‬ ‫ليلهم ون�ه��اره��م‪� ,‬إن�ه��ا ق�ضية ال�ساعة ‪ -‬بلغة زماننا ‪،-‬‬ ‫فدعونا نتلم�س وجوه هذه احلقيقة وم�صاديقها يف بع�ض‬ ‫املواقف والوقائع التالية‪:‬‬ ‫ع��ن حنظلة الأ��س�ي��دي ق��ال‪ :‬لقيني �أب��و بكر فقال‪:‬‬ ‫كيف �أن��ت يا حنظلة؟ قلت‪ :‬نافق حنظلة‪ ,‬ق��ال‪� :‬سبحان‬ ‫اهلل! ما تقول؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬نكون عند ر�سول اهلل يذ ّكرنا‬ ‫بالنار واجلنة حتى ك�أنا ر�أي عني‪ ,‬ف�إذا خرجنا من عند‬ ‫ر�سول اهلل؛ عاف�سنا الأزواج والأوالد وال�ضيعات‪ ,‬فن�سينا‬ ‫كثرياً‪ ,‬قال �أبو بكر‪ :‬فواهلل �إنا لنلقى مثل هذا‪ .‬فانطلقت‬ ‫�أن��ا و�أب ��و بكر حتى دخلنا على ر��س��ول اهلل‪ ,‬ق�ل��ت‪ :‬نافق‬ ‫حنظلة يا ر�سول‪ ,‬فقال ر�سول اهلل‪" :‬وما ذاك؟"‪ ،‬قلت‪ :‬يا‬ ‫ر�سول اهلل‪ ،‬نكون عندك تذ ّكرنا بالنار واجلنة حتى ك�أنا‬ ‫ر�أي عني‪ ,‬ف�إذا خرجنا من عندك عاف�سنا الأزواج والأوالد‬ ‫وال�ضيعات فن�سينا كثرياً‪ ,‬فقال ر�سول اهلل‪" :‬والذي نف�سي‬ ‫بيده! �إن لو تدومون على ما تكونون عندي ويف الذكر؛‬ ‫ل�صافحتكم املالئكة على فر�شكم ويف طرقكم‪ ،‬ولكن يا‬ ‫حنظلة! �ساعة و�ساعة" ثالث مرات‪ .‬رواه م�سلم‪.‬‬ ‫يقول الإمام النووي يف توجيه ن�سبة حنظلة النفاق‬ ‫�إىل نف�سه‪�" :‬إنه خ��اف �أن��ه منافق حيث ك��ان يح�صل له‬ ‫اخلوف يف جمل�س النبي‪ ,‬ويظهر عليه ذلك مع املراقبة‬ ‫والفكر‪ ,‬والإقبال على الآخرة‪ ،‬ف�إذا خرج ا�شتغل بالزوجة‬ ‫والأوالد ومعا�ش الدنيا‪ ,‬و�أ��ص��ل النفاق �إظ�ه��ار ما يكتم‬ ‫خالفه من ال�شر‪ ,‬فخاف �أن يكون ذلك نفاقاً‪ ،‬ف�أعلمهم‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أن��ه لي�س بنفاق و�أن�ه��م ال‬ ‫يك ّلفون الدوام على ذلك" ‪.‬‬ ‫وع��ن ث��اب��ت ال�ب�ن��اين ع��ن �أن����س ب��ن م��ال��ك �أن��ه قال‪:‬‬ ‫مل��ا ن��زل����ت ه��ذه الآي ��ة‪} :‬ي��ا �آي�ه��ا ال��ذي��ن �آم�ن��وا ال ترفعوا‬ ‫�أ�صواتكم فوق �صوت النبي وال جتهروا له بالقول كجهر‬ ‫بع�ضكم لبع�ض �أن حتبط �أعمالكم و�أنتم ال ت�شعرون{‪,‬‬ ‫جل�س ثابت بن قي�س يف بيته وقال‪� :‬أنا من �أهل النار (ويف‬ ‫رواية البخاري‪� :‬أنا الذي �أرفع �صوتي فوق �صوت النبي‬ ‫و�أج�ه��ر ل��ه ب��ال�ق��ول‪ ,‬حبط عملي)‪ ,‬واحتب�س ع��ن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ,‬ف�س�أل النبي �سعد بن معاذ فقال‪:‬‬ ‫يا �أبا عمر! ما �ش�أن ثابت؟ �أ�شتكى؟ قال �سعد‪� :‬إنه جلاري‪,‬‬ ‫وما علمت له ب�شكوى‪ ,‬قال‪ :‬ف�أتاه �سعد فذكر قول النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ,‬فقال ثابت‪� :‬أنزلت هذه الآية ولقد‬ ‫علمتم �أين من �أرفعكم �صوتاً على ر�سول اهلل‪ ,‬ف�أنا من‬ ‫�أهل النار‪ ,‬فذكر ذلك �سعد للنبي عليه ال�صالة وال�سالم‪،‬‬ ‫فقال‪" :‬بل هو من �أهل اجلنة" رواه البخاري وم�سلم‪.‬‬ ‫ما ينبغي التوقف عنده هو تفاعل ه��ذا ال�صحابي‬ ‫مع الآي��ة الكرمية وخوفه على نف�سه من حبوط عمله‪,‬‬ ‫و�أنه من �أهل النار‪ ,‬ذلك لأنه كان جهري ال�صوت‪ ,‬فخ�شي‬ ‫�أن تكون الآية ممن تعنيهم‪ ,‬وتلك منقبة له ال منق�صة‬ ‫ومذمّة‪.‬‬ ‫تلك الوقائع واملواقف تربز بجالء كيف �أن الإميان‬ ‫ك��ان ح�ي�اً وي�ق�ظ�اً يف قلوبهم‪ ,‬وق��د انعك�س ذل��ك بثماره‬ ‫الطيبة‪ ,‬و�آث��اره امل�شرقة على حياتهم ويف �سلوكياتهم‪..‬‬ ‫فحريٌّ بنا �أن نقتدي بهم‪.‬‬

‫ال ُت�سرع يف قراءة القر�آن‪ ..‬تد ّبر واعمل وال تقر�أ بعينيك فقط‬


‫‪12‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫كن من �أهل‬ ‫اجلنة‬

‫‪11‬‬

‫رباط الصائمين‬

‫رباط على النية الصالحة‬ ‫حممد �سعيد بكر‬

‫ع��ن ب��ري��دة ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه‪� ،‬أن‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪:‬‬ ‫(م � ��ن ق � ��ال ح �ي�ن ي �� �ص �ب��ح �أو حني‬ ‫مي�سي‪ :‬اللهم �أنت ربي ال �إله �إال �أنت‪،‬‬ ‫خلقتني و�أنا عبدك‪ ،‬و�أنا على عهدك‬ ‫ووع��دك ما ا�ستطعت‪� ،‬أع��وذ بك من‬ ‫�شر م��ا �صنعت‪� ،‬أب ��وء ل��ك بنعمتك‪،‬‬ ‫و�أبوء بذنوبي فاغفر يل‪� ،‬إنه ال يغفر‬ ‫الذنوب �إال �أن��ت‪ .‬فمات من يومه �أو‬ ‫من ليلته؛ دخل اجلنة)‪.‬‬ ‫رواه البخاري‬

‫وقفات تاريخية ‪11‬‬ ‫• معركة الزالقة‬

‫بعد ا�ستيالء "�ألفون�سو" ملك‬ ‫"ق�شتالة"على"طليطلة"؛ �أ�صبح‬ ‫جم� ��اوراً مللك"�إ�شبيلة" امل�ع�ت�م��د بن‬ ‫عباد‪ ،‬فبالغ يف �إذالل��ه حتى �إن��ه �أر�سل‬ ‫�إليه يهودياً لي�أخذ منه اجلزية‪ ،‬ف�ضاق‬ ‫املعتمد ذرعاً باليهودي و�أمر ب�صلبه‪.‬‬ ‫بلغ اخل�بر �ألفون�سو‪ ،‬و�أغ��ار على‬ ‫حدود"�إ�شبيلية"وحا�صرها ثم تركها‪.‬‬ ‫فا�ستعان املعتمد بيو�سف بن تا�شفني‬ ‫�أمري دولة املرابطني يف املغرب‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أمراء الطوائف �أبدوا تخوفهم من �أن‬ ‫ي�سيطر ابن تا�شفني على البالد‪ ،‬فقال‬ ‫املعتمد كلمته‪" :‬رَعْ ُي اجلمال عندي ‪-‬‬ ‫واهلل ‪ -‬خري من رعي اخلنازير"‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ال � �ت � �ق � ��اء ال � �ف� ��ري � �ق �ي�ن يف‬ ‫�سهل"الزالقة"وكان جي�ش امل�سلمني ‪48‬‬ ‫�ألفاً وجي�ش �ألفون�سو ‪� 180‬ألفاً‪ ،‬وكتب‬ ‫�إل�ي��ه �ألفون�سو ي�ق��ول‪" :‬اجلمعة لكم‪،‬‬ ‫وال�سبت لليهود وهم وزرا�ؤنا‪ ،‬فال غنى‬ ‫لنا عنهم‪ ،‬والأحد لنا‪ ،‬ف�إذا كان االثنني‬ ‫كان ما نريده"‪ ،‬فلما كان يوم اجلمعة‬ ‫‪ 10‬رم�ضان �سنة ‪479‬هـ قال املعتمد البن‬ ‫تا�شفني‪�" :‬ص ِّل يف �أً�صحابك و�أن��ا من‬ ‫ورائكم‪ ،‬وما �أظن هذا اخلنزير �إال قد‬ ‫�أ�ضمر الفتك بامل�سلمني"‪ ،‬ف��أخ��ذوا يف‬ ‫ال�صالة وحمل �ألفون�سو يظنّ �أنه انتهز‬ ‫الفر�صة‪ ،‬و�إذا باملعتمد ي�ص ّد الهجوم‬ ‫واختلط الفريقان‪ ،‬وثبت املعتمد وقاتل‬ ‫امل�سلمون حتى هزم اهلل العدو‪.‬‬

‫ُ‬ ‫(وددت �أن��ه ل��و ك��ان من‬ ‫يقول عبد اهلل ب��ن ج�م��رة‪:‬‬ ‫الفقهاء مَن لي�س له ٌ‬ ‫�شغل �إال �أن يع ِّلم النا�س مقا�صدهم‬ ‫يف �أعمالهم‪ ،‬ويقعد للتدري�س يف �أعمال النيات لي�س �إال‪،‬‬ ‫ف�إنه ما �أُتي على كثري من النا�س �إال من ت�ضييع ذلك)‪.‬‬ ‫ت�ضييع املقا�صد والنيات �أُ�� ُّ�س اخلراب والبالءات �أو‬ ‫�سبب الهناء وال�سعادات ‪.‬‬ ‫�إن م�ق��ا��ص��د ال �ع �ب��اد ون�ي��ات�ه��م حم � ُّ�ل ن�ظ��ر اخلالق‬ ‫�سبحانه‪ ،‬و�إن��ك �إن ع�ب� َ‬ ‫�دت رب��ك ب�لا نية وال ق�صد‪ ،‬ف�إن‬ ‫عملك ‪ -‬ال �سمح اهلل ‪ -‬يف ميزان اهلل هباء تذروه الرياح‪،‬‬ ‫فكيف يكون حال الأج�ساد �إذا ُنزعت منها الأرواح؟‪ ،‬وكيف‬ ‫يكون حال َ‬ ‫الَ ْر ِ�ض مَا َلهَا‬ ‫}�ش َج َر ٍة َخبِي َث ٍة ْاج ُت َّثتْ مِ نْ َف ْوقِ ْ أ‬ ‫مِ نْ َق َرارٍ{ (�إبراهيم‪)26:‬؟‬ ‫يقول الإمام النووي رحمه اهلل‪( :‬النية هي الق�صد‬ ‫�إىل ال�شيء والعزمية على فعله‪ ،‬ومنه ق��ول اجلاهلية‪:‬‬ ‫نواك اهلل بحفظه �أي ق�صدك به)‪.‬‬ ‫ويقولون‪� :‬إن نية املرء �أبل ُغ من عمله‪ ،‬وهذا ال يقلل‬ ‫م��ن � �ش ��أن ال�ع�م��ل‪ ،‬و�إمن ��ا ي��رف��ع م��ن قيمة ال�ن�ي��ة وي�ؤكد‬ ‫�شرفها‪ ،‬روى ال�ترم��ذي ب�سند ح�سن ع��ن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪�( :‬إمنا الدنيا لأربعة نفر‪ :‬عبد‬ ‫رزقه اهلل ما ًال وعلماً فهو يتقي يف ماله ربه وي�صل رحمه‬ ‫ويعلم هلل فيه حقا‪ ،‬فهذا ب�أف�ضل املنازل عند اهلل‪ ،‬وعبد‬ ‫رزقه اهلل علماً ومل يرزقه ماال فهو يقول‪ :‬لو �أن يل ما ًال‬ ‫لعملت فيه بعمل فالن فهو بنيته و�أجرهما �سواء‪ ،‬وعبد‬ ‫رزقه اهلل ما ًال ومل يرزقه علماً يخبط يف ماله بغري علم‬ ‫وال يتقي فيه ربه وال ي�صل فيه رحمه‪ ،‬فذلك ب�ش ِّر منزلة‬ ‫عند اهلل وعبد مل يرزقه اهلل ما ًال وال علماً فهو يقول‪ :‬لو‬ ‫�أن يل ما ًال لعملت فيه بعمل فالن (يعني املف�سد)‪ ،‬فهو‬ ‫بنيته وهما يف الوزر �سواء)‪.‬‬ ‫�إن �ش�أن النية خطري خطري‪ ،‬لأننا به نتناول �أعمال‬ ‫القلوب‪ ،‬وهذا ما يزيد الأمر خطورة‪ ،‬ويف احلديث املتفق‬ ‫على �صحته‪ ،‬قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬إمن��ا الأعمال‬ ‫ب��ال�ن�ي��ات)‪ ،‬وه��ذا يعني‪� :‬أن ك��ل عمل م��رب��وط بنية‪ ،‬وال‬ ‫يجوز ف�صل العمل عن النية مطلقاً حتى يف �أ�شد الظروف‬ ‫و�أعظم العبادات‪ ،‬روى البخاري عن النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أنه قال‪�( :‬إمنا يبعث املقتولون على نياتهم)‪.‬‬ ‫وعند �أحمد ب�سنده عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫(رب قتيل بني ال�صفني؛ اهلل �أعلم بنيته)‪.‬‬ ‫�أنه قال‪َّ :‬‬ ‫وع �ن��ده ك��ذل��ك ب���س�ن��ده ع��ن ال�ن�ب��ي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم�أنه قال‪( :‬من غزا وال ينوي �إال عقاال فله نيته)‪.‬‬ ‫ومن خطورة النية �أنها ال تتعلق بقول الل�سان‪ ،‬ذلك‬ ‫ا�س َم��نْ ُيعْجِ ُب َك َق� ْو ُل� ُه فيِ الحْ َ � َي��ا ِة الدُّ ْن َيا‬ ‫�أن��ه } َومِ ��نَ ال َّن ِ‬ ‫ِ�صا ِم{ (البقرة‪:‬‬ ‫َوي ُْ�ش ِه ُد اللهَّ َ َعلَى مَا فيِ َق ْل ِب ِه وَهُ َو �أَ َلدُّ الخْ َ‬ ‫‪.)204‬‬ ‫يقول الإم��ام الغزايل رحمه اهلل‪( :‬اعلم �أن اجلاهل‬ ‫ي�سمع ما ذكرناه من الو�صية بتح�سني النية وتكثريها‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫م��ع قوله �صلى اهلل عليه و�سلم �إمن��ا الأع�م��ال بالنيات‪،‬‬ ‫فيقول يف نف�سه عند تدري�سه �أو جتارته �أو �أكله‪ :‬نويت �أن‬ ‫�أدر�س هلل �أو �آكل هلل‪ ،‬ويظن �أن ذلك نية‪ ،‬وهيهات‪ ،‬فذلك‬ ‫ح��دي��ث نف�س وح��دي��ث ل�سان وف�ك��ر‪ ،‬والنية مب�ع��زل من‬ ‫جميع ذلك‪ ،‬و�إمنا النية‪ :‬انبعاث النف�س وتوجهها وميلها‬ ‫الكامل �إىل اهلل تعاىل)‪.‬‬ ‫وق ��د ي�ف�ع��ل ال��واح��د م�ن��ا �أف �ع ��ا ًال ط�ي�ب��ة ول �ك��ن دون‬ ‫ق�صد وال نية‪ ،‬ك�أن ت�صلي �أو تعني الآخرين على ق�ضاء‬ ‫حوائجهم �أو غري ذل��ك‪ ،‬وه��ذا كله ال يبلغك �أن حت�صل‬ ‫�أجر العمل �إال �إذا ت� َ‬ ‫أكدت من اقرتانه بنية �صادقة هلل رب‬ ‫العاملني‪.‬‬ ‫وم��ن هنا؛ روى �أب��و داود ب�سند �صحيح ع��ن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �أن قال‪( :‬رفع القلم عن ثالثة‪ :‬عن‬ ‫املجنون املغلوب على عقله حتى يرب�أ‪ ،‬وعن النائم حتى‬ ‫ال�صبي حتى يحتلم)‪� ،‬أتدرون ملاذا؟ لأنهم‬ ‫ي�ستيقظ‪ ،‬وعن‬ ‫ِّ‬ ‫كلهم قد ي�أتون بالعمل ولكن �أحدهم ال ميلك �أن يجمع‬ ‫الق�صد والنية للعمل الذي يقوم به‪.‬‬ ‫وم��ن ه�ن��ا يتقبل اهلل ت�ع��اىل م��ن ال���ص��ائ��م النا�سي‬ ‫�صيامه �إن ن�سي ف�أكل �أو �شرب �أثناء �صيامه‪ ،‬ذلك �أنه جاء‬ ‫بالفعل املخالف لل�صيام عن غري نية وق�صد‪ ،‬و�إن رجاال‬ ‫يُ�صلون معنا وي�صومون معنا وي��ؤدون زكاة �أموالهم ثم‬ ‫ال يحر�سون نواياهم ب�أن تكون خال�صة لوجه اهلل تعاىل‬ ‫وحده‪ ،‬ي�أتي ذلك كله ح�سرة عليهم‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬مِ ْن ُك ْم‬ ‫َمنْ ُيرِي ُد الدُّ ْن َيا َومِ ْن ُك ْم َمنْ ُيرِي ُد ْالآخِ َر َة { (�آل عمران‪:‬‬ ‫‪.)152‬‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«�إن �أرواح ال�شهداء يف طري خ�ضر‪ ،‬تعلَّق من‬ ‫ثمر اجلنة �أو �شجر اجلنة»‬

‫م�س القتل؛ �إال كما يجد‬ ‫«ال�شهيد ال يجد ّ‬ ‫�أحدكم القر�صة يقر�صها»‪.‬‬

‫رواه الرتمذي وقال‪ :‬ح�سن �صحيح‬

‫رواه الرتمذي وقال‪ :‬ح�سن غريب �صحيح‬

‫فاحر�ص على �أن تبحث وتفت�ش عن �أولئك الرجال‬ ‫الذين يريدون الآخرة‪ ،‬وتع ّلم منهم علم املقا�صد والنيات‪،‬‬ ‫واح��ذر ك��ل احل��ذر م��ن �أدع�ي��اء ال��زه��د‪ ،‬ومم��ن يت�سرتون‬ ‫بثوب الدين لي�ضلوا عباد اهلل ال�صاحلني‪ ،‬واحر�ص على‬ ‫املرابطة على �صحبة كل و ٍّ‬ ‫ا�صبرِ ْ َن ْف َ�س َك‬ ‫نقي‪َ } ،‬و ْ‬ ‫تقي ٍّ‬ ‫يل ٍّ‬ ‫َم َع ا َّلذِ ينَ َي ْدعُو َن َر َّب ُه ْم بِا ْل َغدَا ِة َوا ْل َع�شِ ِّي ُيرِيدُو َن َو ْج َههُ{‬ ‫(الكهف‪ ،)28 :‬يريدون وجه اهلل وحده‪ ،‬وهذا من كمال‬ ‫النية ال�صادقة‪ ،‬لعل �صحبتك لهم تحُ ِّ�سن من نواياك‪،‬‬ ‫مثلما يح�سن ذلك من عملك ومعاملتك‪.‬‬ ‫يقول ابن حزم رحمه اهلل ‪( :‬النية هي �س ُّر العبودية‬ ‫وروح�ه��ا‪ ،‬وحملها م��ن العمل حم� ُّ�ل ال��روح م��ن اجل�سد‪،‬‬ ‫ومحُ ال �أن يُعترب يف العبودية عمل ال روح له معه‪ ،‬بل هو‬ ‫مبنزلة اجل�سد اخلراب)‪.‬‬ ‫والنية الكرمية ترفع �صاحبها درجات ودرجات‪ ��‬ومن‬ ‫ذلك ما روى م�سلم عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أنه‬ ‫قال‪( :‬من �س�أل ال�شهادة ب�صدق ب ّلغه اهلل منازل ال�شهداء‪،‬‬ ‫و�إن مات على فرا�شه)‪..‬‬ ‫�إنها النية ال�صادقة العازمة اجلازمة التي ال يف�صلها‬ ‫عن العمل �إال ع��ذ ٌر قاهر رب� ٌّ‬ ‫�اين ال ي َد للإن�سان فيه وال‬ ‫حيلة‪.‬‬ ‫و�صدق �إقبال �إذ يقول ‪:‬‬ ‫ما على وجه الثــرى من خــــــالدٍ‬ ‫ك ُّلنا �ســـــوف يوارينــــــا التــــــــــــــراب‬ ‫خري ما يُجدي الفتى من �سعيه‬ ‫ني ٌة ُح�ســــــنـى و�أعمـــــــــــال ُتثـــــــــــاب‬

‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬

‫«من قتل دون ما له فهو �شهيد»‬ ‫رواه البخاري‬


‫‪13‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫ارتداء الحجاب الشرعي‬

‫ركن الشقائق‬

‫للإ�سالم منهج متكامل يف اللبا�س والزينة‪ ،‬يجدر‬ ‫بكل م�سلمة ات�ب��اع��ه وع��دم خمالفته يف �أي جزئية من‬ ‫جزئياته‪� ،‬إذ �أن خمالفة منهج الإ�سالم يف اللبا�س يعني‬ ‫اخلروج عن الفطرة واحلياء والعفة التي �أراد اهلل للمر�أة‬ ‫�أن تتح ّلى بها‪.‬‬ ‫ا�سا ُيوَارِي‬ ‫قال تعاىل‪} :‬يَا َبنِي �آ َد َم َق ْد �أَن َز ْل َنا َعلَ ْي ُك ْم ِل َب ً‬ ‫َ�س ْو�آ ِت ُك ْم َور ً‬ ‫ا�س ال َّت ْقوَىَ َذل َِك خري{‪..‬‬ ‫ِي�شا َو ِل َب ُ‬ ‫ّ‬ ‫ففي هذه الآية مينت اهلل تعاىل على الرجال والن�ساء‬ ‫ي�سر لهم من اللبا�س ال�ضروري ال��ذي ي�سرتون به‬ ‫مبا ّ‬ ‫عوراتهم‪ ،‬ويحفظون �أبدانهم من احلر والربد‪.‬‬ ‫�شروط احلجاب ال�شرعي‬ ‫‪� .1‬أن ي���س�ت��وع��ب ج�م�ي��ع ب��دن�ه��ا ل �ق��ول ال�ن�ب��ي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪" :‬املر�أة ع��ورة ف ��إذا خرجت ا�ست�شرفها‬ ‫ال�شيطان"‪ ،‬على خالف بني الفقهاء بني الوجه والكفني‪،‬‬ ‫فمنهم م��ن ي�ق��ول ب��وج��وب �سرتهما‪ ،‬ومنهم م��ن يقول‬ ‫بالندب‪.‬‬

‫في ظالل آية إشفاق فوقاية‬

‫حروف من نور‬

‫«فاسألوا أهل‬ ‫الذكر»‬ ‫�أجاب عليها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬

‫قال تعاىل‪} :‬و�أقبل َب ْع ُ�ض ُه ْم َعلَى َب ْع ٍ�ض َي َت َ�ساء ُلو َن‪.‬‬ ‫َق��ا ُل��وا �إِ َّن��ا ُك َّنا َق� ْب� ُل فيِ �أَهْ � ِل� َن��ا م ُْ�ش ِف ِق َ‬ ‫ني‪َ .‬ف� َم��نَّ اللهَّ ُ َعلَ ْي َنا‬ ‫ال�س ُمو ِم‪�ِ .‬إ َّن��ا ُك َّنا مِ ن َق ْب ُل َن� ْد ُع��و ُه �إِ َّن � ُه ُه َو‬ ‫َو َو َق��ا َن��ا َع � َذابَ َّ‬ ‫ا ْلبرَ ُّ ال َّرحِ ي ُم{‪.‬‬ ‫بعد ذك��ر امل�شهد ال��ذي يتحدث عن نعيم املتنعمني‬ ‫يف اجلنة واللذائذ التي يتذوقونها؛ ت�شري الآي��ات �إىل‬ ‫الطريق امل�ؤدي �إىل هذا النعيم‪.‬‬ ‫ال�سر �أنهم عا�شوا على حذر من هذا اليوم‪ ..‬عا�شوا‬ ‫يف خ�شية من لقاء ربهم‪ ،‬عا�شوا م�شفقني من ح�سابه‪،‬‬ ‫ع��ا� �ش��وا ك��ذل��ك وه ��م يف �أه �ل �ه��م‪ ،‬ح�ي��ث الأم � ��ان اخل ��ادع‪،‬‬ ‫ولكنهم مل ينخدعوا‪ ،‬وحيث امل�شغلة امللهية‪ ،‬ولكنهم مل‬ ‫ين�شغلوا‪.‬‬ ‫عندئذ منّ اهلل عليهم ووقاهم عذاب ال�سموم‪ ،‬الذي‬ ‫يتخ ّلل الأج�سام كال�سم احلار الالذع!‬ ‫وق��اه��م ه ��ذا ال� �ع ��ذاب م � ّن��ة م �ن��ه وف �� �ض�ل ً�ا؛ مل��ا علم‬ ‫م��ن تقواهم وخ�شيتهم و�إ�شفاقهم‪ ،‬وه��م يعرفون هذا‬ ‫ويعرفون �أن العمل ال يدخل �صاحبه اجلنة �إال مب ّنة اهلل‬ ‫وف�ضله‪ ،‬فما يبلغ العمل �أكرث من �أن ي�شهد ل�صاحبه �أنه‬ ‫بذل جهده ورغب فيما عند اهلل‪ ،‬وهذا هو امل�ؤهل لف�ضل‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫وقد كانوا مع الإ�شفاق واحلذر والتقوى يدعون اهلل‬ ‫رب بعباده‪ ،‬الرحيم بهم‪.‬‬ ‫وهم يعرفون من �صفاته �أنه ال ّ‬ ‫يف ظالل القر�آن‪ ،‬ل�سيد قطب‬

‫‪ .7‬عبادة �أتقرب بها �إىل اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫‪� .2‬أن ال يكون زينة يف نف�سه‪.‬‬ ‫‪ .8‬ثواب العفاف‪ ،‬ف�أنا م�أمورة ب�صون عر�ضي وحفظ‬ ‫‪� .3‬أن ال يكون �شفافاً يك�شف ما حتته‪.‬‬ ‫‪� .4‬أن يكون ف�ضفا�ضاً غري �ض ّيق في�صف �شيئاً من نف�سي‪ ،‬واحلجاب يعينني على هذا‪.‬‬ ‫‪� .9‬أج��ر ال�صرب على الطاعة وم��ا ي�صيبها من وراء‬ ‫ج�سمها‪.‬‬ ‫ذلك‪ ،‬كال�سخرية �أو حرارة اجلو �أي�ضاً‪.‬‬ ‫‪� .5‬أن ال ي�شبه لبا�س الرجل‪.‬‬ ‫‪� .10‬إ�شهار احلجاب كمظهر من مظاهر متييز الأمة‬ ‫‪� .6‬أن ال يكون لبا�س �شهرة‪.‬‬ ‫الإ�سالمية وفيه خمالفة لليهود والن�صارى وغريهم‪.‬‬ ‫‪� .7‬أن ال ي�شبه لبا�س الكافرات‪.‬‬ ‫‪� .11‬صون املجتمع من االختالط امل�ؤدي �إىل الرذيلة‬ ‫نيات �صاحلة‬ ‫إنك بالتزامكِ بالزي ال�شرعي تقفني‬ ‫عند ارتدائك احلجاب كل مرة‬ ‫وانت�شار الفاح�شة‪ ،‬ف� ِ‬ ‫مع �أخواتك املحجبات �سداً منيعاً دون الف�ساد يف املجتمع‬ ‫‪ .1‬ثواب ال�سمع والطاعة واالمتثال لأمر اهلل‪.‬‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫‪ .2‬ثواب االقتداء بال�صاحلات والت�ش ّبه بهنّ ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ .12‬ت�ضاعَف ح�سناتي؛ ف��ارت��دائ��ي احل�ج��اب يجعل‬ ‫‪ .3‬لإعانة �أخي امل�سلم على الرب والتقوى‪.‬‬ ‫الن�ساء من حويل يقتدين بي‪ ،‬فيزيد من �أجري دون �أن‬ ‫‪ .4‬لتكثري �سواد امل�سلمات‪.‬‬ ‫ينق�ص من �أجورهن �شيئاً‪.‬‬ ‫‪ .5‬احلجاب يغيظ الكفار‪ ،‬ويل �أجر على ذلك‪.‬‬ ‫‪ .6‬ث ��واب �إح �ي��اء الف�ضيلة ون���ش��ره��ا‪ ،‬فمجتمع فيه‬ ‫عن كتاب "�أختاه عددي نيتك تنعمي بجنتك"‬ ‫املحجبات �أحرى ب�أن ت�سوده الطهارة والعفة‪.‬‬ ‫لزينب �أبو ال�سعود‬

‫ال�س�ؤال‪� :‬إج��راء عملية جراحية حتت التخدير‪ ،‬هل‬ ‫يبطل ال�صوم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬غازات التخدير ال ُت ِّ‬ ‫فطر؛ لأنها لي�ست ذات‬ ‫جرم‪ ،‬وكذلك �إبر التخدير ال تفطر؛ لأ ّنها حتت اجللد‪،‬‬ ‫�شريطة �أن ال ميكث جميع النهار حتت التخدير‪ ،‬ف�إن‬ ‫كان يف �أول النهار مفيقاً �صح �صومه‪ ،‬وكذا لو �أفاق بعد‬ ‫العملية‪ ،‬فالتخدير نف�سه ال يفطر‪ ،‬ولكن يف العمليات‬ ‫ق��د يحدث مفطر �آخ��ر‪ ،‬ول�ه��ذا ف ��إن ق�ضاء ي��وم العملية‬ ‫�أحوط‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم ا�ستعمال البخاخ للمري�ض يف نهار‬ ‫رم�ضان؟‬ ‫اجل� ��واب‪� :‬أخ ��ذ ال�ب�خ��اخ ع��ن ط��ري��ق الأن ��ف �أو الفم‬ ‫مفط ٌر؛ لأنّ الدواء يف هذه البخاخات يُراد منه الو�صول‬ ‫�إىل الرئتني وه�م��ا م��ن اجل��وف‪ ،‬فمن ك��ان ي�ستعمله يف‬ ‫بع�ض الأيام ي�ستعمله ويبقى مم�سكاً ويق�ضي فيما بعد‪،‬‬ ‫وم��ن ك��ان ي�ستعمله ك��ل ي��وم ي�ستعمله وي�ب�ق��ى مم�سكاً‬

‫ويُطعم عن كل يوم م�سكيناً‪.‬‬ ‫ال �� �س ��ؤال‪ :‬م��ا ح �ك � ُم ا��س�ت�ع�م��ال ال� �ص��ق الإق �ل��اع عن‬ ‫التدخني يف نهار رم�ضان؟‬ ‫اجل ��واب‪ :‬ال يفطر؛ لأن��ه مل ي��دخ��ل منه ��ش��يء �إىل‬ ‫اجلوف من منفذ مفتوح‪ ،‬ويُن�صح برتكه‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم قطرة العني لل�صائم؟‬ ‫أح�س‬ ‫اجل��واب‪ :‬قطرة العني ال ُتبطل ال�صيام و�إن � َ‬ ‫بطعمها يف حلقه؛ لأن العني لي�ست منفذاً مفتوحاً �إىل‬ ‫اجلوف‪ ،‬وي َّ‬ ‫ُف�ضل عدم ا�ستخدامها يف النهار‪.‬‬ ‫ال���س��ؤال‪ :‬م��ا حكم الت�صوير ال�شعاعي لل�صائم يف‬ ‫رم�ضان؟‬ ‫اجلواب‪ :‬الت�صوير ال�شعاعي بح ّد ذاته ال يفطر‪ ،‬لكن‬ ‫�إذا �أخ� َذ دوا ًء �أو م��اد ًة لإظها ِر ال�صورةِ‪ ،‬عن طريق منفذ‬ ‫مفتوح �إىل اجلوف ‪-‬مثل الفم وال�شرج‪ -‬ف�إنه يفطر‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من �أكل بعد �أذان الإم�ساك وقبل‬ ‫الأذان الثاين؟‬ ‫اجل� � ��واب‪�� :‬ص�ي��ام��ه ��ص�ح�ي��ح وال � �ش��يء ع �ل �ي��ه‪ ،‬لكن‬ ‫االحتياط �أوىل‪.‬‬

‫يف دقائق معدودات؛ �أ�ستطيع �أن‬ ‫�أكتب ر�سالة هادفة عرب الربيد‬ ‫ذكر‬ ‫الإلكرتوين �أو املوبايل‪ ،‬فيها ٌ‬ ‫هلل تعاىل‪� ،‬أجني بها �أجر كل من‬ ‫ومررها وا�ستفاد منها‪.‬‬ ‫قر�أها ّ‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«�إن �أبواب اجلنة حتت ظالل ال�سيوف»‬ ‫رواه م�سلم‬

‫�إن على امل�سلم �أن يقتدي بر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ف�إنه القدوة احل�سنة‬ ‫جلميع امل�سلمني‪ ،‬ودرا�سة �أحواله وتنفيذ‬ ‫�أقواله تنري الطريق لكل م�ستنري‪...‬‬ ‫�إن اهلل � �س �ب �ح��ان��ه وت� �ع ��اىل ق ��د �أمرنا‬ ‫بالت�أ�سي بر�سوله ال�ك��رمي عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪ ،‬قال �سبحانه‪} :‬لقد كان لكم يف‬ ‫ر�سول اهلل �أ�سوة ح�سنة ملن كان يرجو اهلل‬ ‫واليوم الآخر وذكر اهلل كثرياً{‪...‬‬ ‫والت�أ�سي بالر�سول ال�ك��رمي ي�ستوجب‬ ‫اتباع ما جاء به‪ ،‬ف�إن النجاة ال حت�صل �إىل‬ ‫ب��الإمي��ان مب��ا ج��اء ب��ه ال��وح��ي‪ ،‬واالحتكام‬ ‫�إىل الإ� �س�لام ك� ً‬ ‫لا ب�لا جت��زئ��ة‪ ،‬ف�لا عربة‬ ‫باتباع البع�ض وترك البع�ض‪.‬‬ ‫اللواء الركن حممود �شيت خطاب‬ ‫رحمه اهلل تعاىل‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«من �س�أل اهلل ال�شهادة ب�صدق؛ ب ّلغه اهلل‬ ‫منازل ال�شهداء و�إن مات على فرا�شه»‬ ‫رواه م�سلم‬

‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«�إن م��ن �أع��ظ��م اجل��ه��اد كلمة ع��دل عند‬ ‫�سلطان جائر»‬ ‫رواه الرتمذي وقال‪ :‬ح�سن غريب من هذا الوجه‬


‫‪14‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫الصيام وتربية النفس‬

‫حممد ب�شري الوظائفي‬

‫ع�ضو احتاد الكتاب والأدباء الأردنيـني‬

‫عرفت الإن�سانية ال�صيام منذ �أن كلف اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل ر�سال بتحمل �أمانة هداية ال�شعوب واجلماعات‪،،‬‬ ‫فكان يف جميع حاالته نوعا من �ضبط الأع�صاب وتقوية‬ ‫الإرادة‪ ،‬وفر�صة �إلزامية لقيادة النف�س و�سيا�سة اجل�سم‬ ‫على منط قد يكون �شاقاً‪ ،‬لكن نتائج هذه ال�سيا�سة ال ينكر‬ ‫�أحد ف�ضلها على النف�س واجل�سم معا‪ .‬لذلك يقول �سبحانه‬ ‫وتعاىل يف كتابه‪} :‬كتب عليكم ال�صيام كما كتب على الذين‬ ‫من قبلكم لعلكم تتقون �أياما معدودات{‪.‬‬ ‫والتقوى لي�ست �إال مراقبة النف�س وجماهدة ال�شهوات‬ ‫ومكابرة امللذات‪ ،‬حتى ي�صغر كل ذلك �أمام �إرادة الف ــرد‪.‬‬ ‫وال��ع��ق��ي��دة الإ���س�لام��ي��ة ال�سمحة ويف ك��ل ت�شريعاتها‬ ‫واق��ع��ي��ة ال خ��ي��ال��ي��ة! حت��ق��ق ذل���ك يف ف��ر���ض ال�����ص��وم‪ ،‬حيث‬ ‫ق�صدت �إىل ريا�ضة النفو�س وكبح جماح رغبات اجل�سد‪،‬‬ ‫فالحظت بذلك اجلانبني الروحي وامل��ادي من الإن�سان‪.‬‬ ‫ف�إذا حكم الفرد نوازعه وحت ّكــم يف رغباته وراقب ت�صرفاته‬ ‫وقاوم ا�ستدراج غريه �أو و�سو�سة نف�سه للزلــل والبعد عن‬

‫الق�صد‪ ،‬يكون قد بلغ غايته و�أدى �أمانته‪.‬‬ ‫و�إىل بع�ض ذلك ي�شري الر�سول الكرمي عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم بقوله‪( :‬ال�صوم ج ّنـة ‪�-‬أي وقاية‪ -‬ف���إذا كان يوم‬ ‫�صوم �أحدكم فال يرفث وال يجهل ‪�-‬أي فال يف�سق �أو يخطئ‬ ‫يف حق نف�سه �أو غريه‪ -‬و�إن امر�ؤ �سا ّب ــه �أو �شامته فليقل �إين‬ ‫�صائم �إين �صائم)‪.‬‬ ‫وبهذه الكلمة يذ ّكــر ال�صائم نف�سه �أن��ه يف حالة من‬ ‫الريا�ضة ت�ستوجب الأع��ـ��ـ��ـ��را���ض! وب��ذل��ك ي��ع��رف ال�صائم‬ ‫ح���دود خلقه يف ال��ر���ض��ا وال��غ�����ض��ب‪ ،‬والإح�����س��ان والإ�ساءة‪،‬‬ ‫ومقاربة الطاعة ومفارقة املع�صية‪ .‬يعرف حدود ه البدنية‬ ‫والروحية متى ينطلق ومتى يك ـ ّـف‪.‬‬ ‫وب��ي��ن��م��ا ي��ج��وع الإن�����س��ان ب��رغ��ب��ت��ه رغ���م احل��ـ��ـ��اح �شهوة‬ ‫الطعام عليه‪ ،‬ويعاين العط�ش ب�إرادته مع متكنه من ال�شرب‬ ‫لو عار�ض �إرادت��ه‪ ،‬ف�إن غــريه يجوع لأنه ال ميلك الطعام!‬ ‫ويدركه العط�ش لأنه ال ي�صل �إىل املاء وال�شراب! عندئذ‪،‬‬ ‫يلتقي على ال��ط��اع��ة ال��واج��ـ��ـ��د وامل��ع��دم فيح�س الأول مبا‬ ‫يدرك الآخ��ر‪ ،‬وهنا ين�ش�أ التعاطف والرتاحم بني طوائف‬ ‫املجتمع بعد اال�شرتاك يف �آالم اجلوع والعط�ش واال�شرتاك‬ ‫يف املعاناة واملجاهدة رغم اختالف البواعث!‬

‫ونالحظ ايها الأعزاء �أن ال�صوم حــدد ب�شهر قمري‪� ّ،‬إذ‬ ‫�إن ال�شهر ال�شم�سي ثابت يف مكانه من ف�صول ال�سنة‪ ،‬بينما‬ ‫يدور ال�شهر القمري على ف�صول ال�سنة املختلفة‪ ،‬كلما دارت‬ ‫الأع���وام! ولذلك �أهميته يف الرتبية النف�سي ــة للأن�سان‪،‬‬ ‫و�سيا�سة الطبائع وحكم الرغبات‪ ،‬لأن ثبات العمل الذي‬ ‫نطالب ب���أدائ��ه على ح��ال بعينها ال تتغري‪ ،‬ي�سلكه م�سلك‬ ‫العادة بعد �أن ا�ستقر و�ضعه وتدربت اجلهود عليه‪.‬‬ ‫�أم���ا �إذا ت��غ�ير ال��ع��م��ل بتغري زم��ن��ه‪ ،‬وت��غ�يرت معاناته‬ ‫وجماهدته بتغري الف�صول والأج��واء‪ ،‬ف�إن ذلك مما يدعو‬ ‫النف�س �إىل اال�ستعداد قبل حلول وق��ت الطاعة وجتهيز‬ ‫كل �أ�سلحة الكفاح لطلبات اجل�سم ومقاومة رغبات الروح‪.‬‬ ‫وهكذا ي�صبح امل�سل ــم يقظا متنبه ــا يف كل حالة من حاالت‬ ‫ال��ع��ب��ادة ي���أخ��ذ ل��ذل��ك �أه��ب��ت��ه و ي����زاول ال��ط��اع��ة ب�إح�سا�س‬ ‫متجدد ويقظة م�ستمرة‪.‬‬ ‫وهذا هو الذي ي�شري اليه قول اهلل �سبحانه وتعاىل‪:‬‬ ‫}فمن �شهد منكم ال�شهر فلي�صمـه{ �صيفا كان �أو �شتاء‪.‬‬ ‫ويف نف�س املعنى ق��ول النبي عليه ال�صالة وال�سالم‪:‬‬ ‫(���ص��وم��وا ل��ر�ؤي��ت��ه‪ ،‬و�أف��ط��روا لر�ؤيتــه)‪ ،‬ي�شري ب��ذل��ك �إىل‬ ‫هالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬

‫مع العظماء‬

‫عظماء متواضعون‬ ‫�ضياء الدين العطيات‬ ‫يف زمن املظاهر والبهارج؛ ال بد �أن نتذكر �أن التوا�ضع‬ ‫التكب �صفة �إبلي�س اللعني‪.‬‬ ‫�صفة امل�ؤمنني‪ ،‬و�أن رّ‬ ‫قال ال�صحابة‪ :‬كان ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يجل�س بني ظهري �أ�صحابه‪ ،‬فيجيء الغريب؛ فال يدري‬ ‫�أ ّيهم هو حتى ي�س�أل‪ ،‬فطلبنا �إىل ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �أن جنعل له جمل�ساً يعرفه الغريب �إذا �أتاه‪.‬‬ ‫ويوماً قال له رجل‪ :‬يا حممد‪� ،‬أيا �سيدنا وابن �سيدنا‪،‬‬

‫وخ�يرن��ا واب��ن خ�يرن��ا‪ .‬فقال ر���س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪( :‬يا �أيها النا�س‪ ،‬عليكم بتقواكم‪ ،‬وال ي�ستهوينكم‬ ‫ال�شيطان‪� ،‬أنا حممد بن عبد اهلل‪� ،‬أنا عبد اهلل ور�سوله‪،‬‬ ‫ما �أحب �أن ترفعوين فوق منزلتي التي �أنزلنيها اهلل!)‪.‬‬ ‫وعلى هذا املنهج يف التوا�ضع؛ �سار ال�صحابة الكرام‪،‬‬ ‫ف��ك��ان �أب��وب��ك��ر ر���ض��ي اهلل عنه يحلب ال�����ش��اة جلريانه‪..‬‬ ‫وكان عمر ر�ضي اهلل عنه يحمل قربة املاء‪ ..‬وكان عثمان‬ ‫ر�ضي اهلل عنه ‪ -‬وهو يومئذ خليفة ‪ -‬يقيل يف امل�سجد‬ ‫ويقوم و�أثر احل�صباء يف جنبه‪ ..‬وكان علي ر�ضي اهلل عنه‬

‫يحمل التمر يف ملحفة ويرف�ض �أن يحمله عنه غريه‪..‬‬ ‫وكان �أبو ال��درداء ر�ضي اهلل عنه ينفخ النار حتت القدر‬ ‫حتى ت�سيل دموعه‪.‬‬ ‫ق���ال يحيى اب���ن م��ع�ين‪( :‬م���ا ر�أي����ت م��ث��ل �أح��م��د بن‬ ‫حنبل! �صحبناه خم�سني �سنة ما افتخر علينا ب�شيء مما‬ ‫كان فيه من اخلري )‬ ‫ما �أحوجنا �أن نراجع نفو�سنا وننجو بها من النار‬ ‫ب�سبب التكرب‪ ،‬فقد ج��اء يف احلديث‪( :‬ال يدخل اجلنة‬ ‫من كان يف قلبه مثقال حبة من خردل من كرب)‪.‬‬

‫تنزيالت رمضانية‬ ‫جهاد �سعيد‬ ‫م���اذا يح�صل ل��و �أن �أح���د امل��ح�لات امل��ع��روف��ة يف‬ ‫ال�سوق �أعلن عن تنزيالت وتخفي�ضات هائلة على‬ ‫�أ�سعار املالب�س عنده؟ كم �سي�ستغرق اخلرب لينت�شر‬ ‫بني �أو�ساط النا�س ‪ -‬ورمبا الن�ساء على الأخ�ص ‪-‬؟!‬ ‫وك��م ن�سبة الن�ساء ال��ل��وات��ي �سيذهنب يعاينّ‬ ‫احل��ال ب�أنف�سهن؛ في�شرتين ال��ل��وازم من املالب�س‬ ‫رمبا ملو�سم كامل ق��ادم‪ !..‬وكل هذا حتى ي�ستفدن‬ ‫من هذه الفر�صة النادرة‪ ..‬فالعر�ض حقاً ي�ستحق‪،‬‬ ‫واحلال �أي�ضاً!‬ ‫ثم ماذا لو �أن �أحد املدراء �أو الر�ؤ�ساء يف �شركة‬ ‫ع�� ّم��م على املوظفني �أن خ�لال ه��ذي��ن اليومني كل‬ ‫املعامالت التي �سيم�ضيها �أحدكم ‪� -‬أيها املوظفون‬ ‫ �سيتم م�ضاعفة الأج����ر عليها ‪� 4‬أ���ض��ع��اف‪ ..‬هل‬‫تعتقد �أن �أحدهم �سوف يرتاح خالل اليومني‪� ،‬أو �أنه‬ ‫�سي�ؤجل �شيئاً من العمل �إىل ما بعدهما؟ ال بد �أن‬ ‫�سيخ�سر خ�سارة كربى وي�ضيع عليه اخلري الكثري‪..‬‬ ‫وم��اذا لو �أن �أحدنا �أُدخ��ل على غرفة مملوءة‬ ‫بالذهب و�أعطي الأكيا�س واحلقائب‪ ،‬وقيل له‪� :‬إن‬ ‫معك �ساعة من الوقت ما جمعت به من الذهب يف‬ ‫الكي�س فهو لك‪ ،‬لكن عليك االلتزام بالوقت ‪� -‬ساعة‬ ‫فقط ‪ -‬هل ترى �أن �أحدنا �سوف يرتيث قلي ًَ‬ ‫ال يف‬ ‫هذه ال�ساعة؟ هل �سيفكر �إن كان مري�ضاً �أو جائعاً‬ ‫�أو يريد اخلروج من الغرفة لأي �سبب كان؟‬ ‫ك�� ّل ه��ذه الأم���ور امتيازات دنيوية‪ ،‬ن�ستقبلها‬ ‫بالب�شر والإقبال واملبادرة وال�سعادة‪ ..‬لكن ما بالنا‬ ‫لو �أن الأجر والراتب امل�ضاعف والتنزيالت الكربى‬ ‫كانت من عند اهلل عز وجل لتزيد من اخلري لك يف‬ ‫الآخرة؟‬ ‫م���اذا ل��و ك��ان��ت م�ضاعفة احل�����س��ن��ات �إىل ‪700‬‬ ‫�ضعف‪ ..‬وهو رقم ال يح�صل يف الدنيا فال �أذكر �أن‬ ‫�أحدهم �أخذ عالوة على راتبه هي ‪� 700‬ضعف على‬ ‫الراتب الأ�صلي! لكنها ت�أتي من اهلل الغني الكرمي‬ ‫�سبحانه‪ ..‬هل �س�أتوانى يف اغتنام وحت�صيل هذه‬ ‫الفر�صة الرائعة؟‬ ‫نعم يا �إخوتي‪ ..‬امل�ضاعفة هنا ت�ستحق التعب‬ ‫وال���ع���م���ل‪ ،‬ت�����س��ت��ح��ق ال��ب��ح��ث ع���ن ال��ك�����س��ب الكامل‬ ‫واحلقيقي هي خري الدنيا والآخ��رة‪ ،‬هي خلود يف‬ ‫النعيم‪ ،‬اللهم اجعلنا من �أهل النعيم‪ ..‬هل يعقل �أن‬ ‫�أحدنا يت�أخر يف النوم ك�س ً‬ ‫ال‪� ،‬أو يف �أي مبادرة �إىل �أي‬ ‫وجه من وجوه اخلري؟‪..‬‬ ‫ه��ي ك��ث�يرة ف��ر���ص ال���ت���زود م��ن ه���ذه املحطة‪،‬‬ ‫ال�صالة وال�صيام وال�صدقة و�سائر �أع��م��ال الرب‪،‬‬ ‫فقط علينا �أن ن�شد الإزار ونت�شمر‪ ،‬وال نن�سى �أي�ضاً‬ ‫�أن امل���دة حم����دودة وم���ع���دودة ث��م مي�ضي العر�ض‬ ‫وت��رج��ع الأج���ور كما ك��ان��ت‪ ..‬فالفائز ال�سعيد من‬ ‫ع���رف ف��ال��ت��زم‪ ،‬وت��ن��ب��ه ف����أق���دم‪ ،‬وح�����س��ب احل�ساب‬ ‫ال�صحيح ل��ه��ذه الأي����ام امل��ب��ارك��ة ال��ت��ي ف�ضلنا اهلل‬ ‫عندما اختارنا لبلوغها‪..‬‬ ‫ف��ال��ل��ه��م اج��ع��ل��ن��ا مم��ن ي�ستحق ه���ذه النعمة‪،‬‬ ‫وتق ّبل منا اخلري‪ ،‬وزدن��ا‪ ،‬واجعلنا ممن ي�ستمعون‬ ‫ال��ق��ول فيتبعون �أح�سنه‪ ،‬وتقبل عبادتنا‪ ..‬اللهم‬ ‫�آمني‪ ..‬واحلمد هلل رب العاملني‪..‬‬

‫اد ُع اهلل يف يوم �سرائك لع ّله �أن ي�ستجيب لك يف يوم �ضرائك‬ ‫�أبو الدرداء ر�ضي اهلل عنه‬


‫‪15‬‬ ‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬


‫اخلمي�س (‪ )11‬رم�ضان (‪ ) 1432‬هـ‪ - .‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1680‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫البنك الإ�سالمي الأردين رائد العمل امل�صريف الإ�سالمي احلالل‪..‬‬

‫رجال عاشوا من أجل فكرة‬ ‫فأحيا اهلل ذكرهم في العالمين‬

‫ش‬ ‫خ‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫تركـ‬

‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫أ‬ ‫ثـــــراً‬

‫�إعداد‪ :‬رو�ضة العبد‬

‫ال�س�ؤال احلادي ع�شر‪:‬‬ ‫ول��د ع��ام ‪ 1925‬لعائلة م�سلمة �شمال البو�سنة‪ ،‬انتقل �إىل �سراييفو‬ ‫يف ريعان عمره‪� .‬شهد خ�لال احل��رب العاملية الثانية مذابح ال�صرب �ضد‬ ‫امل�سلمني التي قارنها بعد ذلك بتعامل الأملان الذين رغم احتاللهم للمدينة‬ ‫ومراكزها املهمة‪ ،‬ف�إنهم تركوا املدنيني حلالهم‪.‬‬ ‫يف عام ‪� ،1940‬شارك يف ت�أ�سي�س جمعية «ال�شباب امل�سلمون»‪ ،‬وهي جمعية‬ ‫دينية اجتماعية �سيا�سية اق�ت��داء بجماعة الإخ��وان اال�سالمية يف م�صر‪.‬‬ ‫يف ال�ب��داي��ة‪ ،‬كانت ن�شاطاته تنح�صر يف الن�شاطات الإن�سانية كم�ساعدة‬ ‫الالجئني من �شرق البو�سنة على اال�ستقرار قبل �أن ي�صبح ّ‬ ‫املنظر الرئي�سي‬ ‫للجمعية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1946‬بد�أ بت�أليف كتاب �أ�سماه «الإعالن الإ�سالمي»‪.‬‬ ‫لكنه قبل �أن يتمكن من طباعة كتابه‪ ،‬قامت احلكومة ال�شيوعية التي‬ ‫يقودها جوزيف تيتو باعتقاله‪ ،‬وحكمت عليه بال�سجن ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫بعد �إطالق �سراحه‪ ،‬ح�صل على �شهادة القانون‪ ،‬وتزوج و�أجنب ثالثة‬

‫�أبناء‪ ،‬وب��د�أ حياته املهنية بالعمل كم�ست�شار قانوين لعدد من ال�شركات يف‬ ‫�سراييفو‪.‬‬ ‫ك��ان من �ضمن ه ��ؤالء الذين �شعروا بالتهديد والإن ��ذار من كتاباته‬ ‫الرئي�س امل�صري جمال عبدالنا�صر‪ .‬يحكى �أنّ عبدالنا�صر (وال��ذي ��ان‬ ‫مقربا لتيتو ‪-‬رئي�س حكومة يوغ�سالفيا) قد حذر قائد يوغ�سالفيا منه‬ ‫ومن �أع�ضاء «ال�شباب امل�سلمني»‪� .‬س�أله تيتو‪« :‬وم��اذا من املمكن �أن �أفعل‬ ‫حيال ذلك؟»‪ .‬رد عليه عبدالنا�صر‪« :‬ال �شيء‪� ،‬سوا �أن جتمعهم حتت �سقف‬ ‫واحد ثم تهدمه عليهم»‪.‬‬ ‫يف عام ‪� ،1990‬أن�ش�أ حزب العمل الدميقراطي ذا ال�صبغة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫والذي فاز ب�أغلبية املقاعد يف �أول انتخابات برملانية حرة يف اجلمهورية يف‬ ‫عام ‪ ،1990‬وبعدها ب�أ�شهر قليلة �أ�صبح رئي�سا‪.‬‬ ‫لكن احل��رب الأهلية اندلعت يف ع��ام ‪ 1992‬يف مواجهات ب�ين الثالث‬ ‫جماعات عرقية الرئي�سية يف البو�سنة‪.‬‬ ‫خا�ض حربا قا�سية وغ�ير متكافئة �ضد ال�صرب املدججني بال�سالح‬ ‫واملدعومني من اجلي�ش اليوغ�ساليف ال�سابق ودولة �صربيا‪.‬‬ ‫ظل �صامدا �أثناء ح�صار �سراييفو‪ ،‬وا�ستطاع مع مقاتليه حفر نفق كبري‬ ‫كان كفيال مبد �سراييفو باحلياة‪.‬‬

‫‪ 25‬جائزة نقدية بقيمة �إجمالية ‪ 6000‬دينار‬ ‫اجل��ائ��زة اخلام�سة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ساد�سة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة ال�سابعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل���ائ���زة ال��ث��ام��ن��ة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل��ائ��زة التا�سعة ع�شرة ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ع�������ش���رون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة احلادية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثانية والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الثالثة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة الرابعة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫اجلائزة اخلام�سة والع�شرون ‪ 1 0 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫يتكون ا�سمه من ثالثة مقاطع و‪ 13‬حرفا‪:‬‬ ‫‪ =3+2+1‬ا�سم �صحابي‬ ‫‪ =5+4+6‬مدينة مينية‬ ‫‪� =13+11‬سمك باالجنليزية‬

‫�شروط امل�سابقة‪:‬‬ ‫‪ -1‬يتم جتميع �أجوبة الأ�سئلة و�إر�سالها نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف ين�شر على‬ ‫�صفحات ال�صحيفة يف نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -3‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب‬ ‫‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬ ‫‪ -4‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة �صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -5‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬ ‫‪ -6‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬ ‫‪ -7‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من �أقاربهم‬ ‫ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين ووزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة يف موعد يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر النتائج يف اليوم‬ ‫التايل‪.‬‬

‫نحن يف البنك الإ�سالمي الأردين ن�ؤمن بقيم التعاون وامل�شاركة كما ن�ؤمن بالعمل‬ ‫امل�شرتك يف �سبيل حتقيق االجنازات وتنمية جمتمعاتنا‬ ‫البنك الإ�سالمي الأردين ‪� ...‬شراكاتنا متتد‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة ‪24270/28/2/4‬‬

‫اجل����ائ����زة الأول���ـ���ـ���ـ���ـ���ى‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ان���ي���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ال���ث���ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���راب���ع���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة اخل��ام�����س��ة‬ ‫اجل����ائ����زة ال�����س��اد���س��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال�����س��اب��ع��ة‬ ‫اجل������ائ������زة ال���ث���ام���ن���ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال��ت��ا���س��ع��ة‬ ‫اجل�����ائ�����زة ال���ع���ا����ش���رة‬ ‫اجلائزة احلادية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثانية ع�شرة‬ ‫اجلائزة الثالثة ع�شرة‬

‫‪ 1 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 0 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 5 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 3 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 2 0 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬ ‫‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫اجل��ائ��زة ال��راب��ع��ة ع�شرة ‪ 1 5 0‬د ي��ن��ا ر‬

‫يف ع��ام ‪ ،1995‬وا�صلت ال�ق��وات امل�سلمة والكرواتية �إح��راز املزيد من‬ ‫التقدم على ح�ساب �صرب البو�سنة‪ ،‬وكان على ثقة ب�إنهاء ح�صار �سراييفو‬ ‫قبل نهاية ال�ع��ام‪ .‬لكن ازدي��اد ح��دة القتال وت��زاي��د فر�ص ال�ق��وات امل�سلمة‬ ‫بتحقيق الن�صر دفعت الأمريكان �إىل الو�صول �إىل اتفاقية �إنهاء العداء‪،‬‬ ‫توجت مبعاهدة دايتون لل�سالم‪ ،‬منهية بذلك �أربعة �سنني من احلرب‪.‬‬ ‫يف عام ‪ ،2000‬قرر الرجل الذي ي�سميه العديد من البو�سنيني باجلد‬ ‫التنحي ع��ن ال��رئ��ا��س��ة‪ .‬وق��ال‪« :‬املجتمع ال��دويل ي��دف��ع الأم ��ور ل�ل�أم��ام يف‬ ‫البو�سنة‪ ،‬ولكنه يفعل ذلك على ح�ساب امل�سلمني‪� .‬أ�شعر ب��أن هذا ظلم‪ .‬ال‬ ‫�أ�ستطيع التعاي�ش مع مثل هذه الأمور»‪.‬‬ ‫كان مفكرا وفيل�سوفا و�سيا�سيا وع�سكريا‪ .‬تويف عام ‪.2003‬‬ ‫من كتبه‪« :‬الإ�سالم بني ال�شرق والغرب»‪ ،‬و«الإعالن الإ�سالمي»‪.‬‬


عدد الخميس 11 آب 2011