Page 1

‫«إذا كنتوا حكومة رجعوا‬ ‫شاهني»‬

‫تحرير ما جرى‬

‫‪20‬‬

‫عمر أفندي املصرية‬ ‫وفوسفات األردنية وأخواتها‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫شاب آسيوي انتحر قافزا‬ ‫من برج خليفة يف دبي‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت ال�شرطة الإماراتية �أن �شابا �آ�سيويا انتحر �أم�س قافزا من الطابق رقم‬ ‫‪ 147‬يف برج خليفة يف دبي‪� ،‬أعلى مباين العامل‪.‬‬ ‫وال�شاب الذي مل تك�شف هويته يف الثالثينات من العمر‪ ،‬هو �أول �شخ�ص يقدم‬ ‫على االنتحار من املبنى املكون من ‪ 160‬طابقا‪ ،‬ويبلغ طوله ‪ 828‬مرتا‪.‬‬ ‫وك�شفت التحريات �أن املنتحر موظف يف �شركة تتخذ من الربج مقرا لها‪.‬‬ ‫و�سقط ال�شاب على �شرفة الطابق ‪.108‬‬ ‫الأربعاء ‪ 8‬جمادى الآخرة ‪ 1432‬هـ ‪� 11 -‬أيار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1588‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫دول اخلليج ت�ؤيد ان�ضمام الأردن �إىل جمل�س التعاون‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫حقق ال��ث��وار الليبيون تقدما غ��رب مدينة م�صراتة‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬فيما �شن حلف �شمال الأطل�سي غارات جديدة‬ ‫على طرابل�س‪ ،‬بعد ح��وايل ثالثة �أ�شهر على ب��دء النزاع‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬حيث يهدد النق�ص يف الكثري من القطاعات البالد‬ ‫بال�شلل بح�سب الأمم املتحدة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫امللك يزور ناعور ويلتقي وجهاء‬ ‫وأبناء اللواء‬ ‫‪2‬‬

‫الثوار الليبيون يتقدمون غربا وطرابلس تتعرض لقصف عنيف‬ ‫طالبة تغلق مدونتها بعد‬ ‫تهديدات أمنية لوالدها‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫ا�ستدعت الأجهزة الأمنية ويل �أمر طالبة‬ ‫على خلفية ما تن�شره على مدونتها من مقاالت‬ ‫تنتقد الأداء احلكومي ‪�-‬ضمن ما ي�سمح به‬ ‫القانون‪ -‬وف��ق ت�صريحات �صحفية للحملة‬ ‫الوطنية للدفاع عن حقوق الطلبة "ذبحتونا"‬ ‫�أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وذكرت احلملة �أن ويل �أمر الطالبة تفاج�أ‬ ‫بتهديدات و�صلت حد التلويح بف�صل الطالبة‬ ‫من اجلامعة �إذا مل تتوقف عن الكتابة على‬ ‫مدونتها حول احلكومة‪ ،‬وما ا�ضطر الطالبة‬ ‫�إىل �إغالق مدونتها بعد �ضغط من �أهلها خ�شية‬ ‫�أن تعاقب ابنتهم على �آرائها‪.‬‬ ‫وتعجبت احلملة من حجم ال�ضيق احلكومي‬

‫من مدونة لطالبة تتحدث مبا تفكر فيه عالي ًا‪،‬‬ ‫وترى �أن هذه احلكومة مل يعد لديها القدرة‬ ‫على حمل م�شروع الإ�صالح‪ ،‬فهي تريد �إ�صالح ًا‬ ‫�سيا�سي ًا على مقا�سها تكون النظرية الأمنية‬ ‫فيه لها الأولوية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب��ت احلملة وزي���ر التعليم العايل‬ ‫ب��ات��خ��اذ م��ا ي��ل��زم لفر�ض ال��ق��ان��ون مب��ا مينع‬ ‫ا�ستخدام العملية التعليمية ك�إحدى و�سائل‬ ‫�ضغط الأجهزة الأمنية على الطلبة‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن حادثة م�شابهة وقعت لإح��دى الطالبات‬ ‫قبل �شهر‪ ،‬وقامت "ذبحتونا" ب�إثارة ق�ضيتها يف‬ ‫حينه‪� ،‬إذ هددت الأجهزة الأمنية �آنذاك ولية‬ ‫�أمر الطالبة باعتقال ابنتها يف حال مل توقف‬ ‫ن�شاطاتها يف اجلامعة‪.‬‬

‫املعارضة تتهيأ الستئناف‬ ‫الحراك الشعبي‬

‫‪3‬‬

‫الحكومة تناشد نقابة األطباء وأطباء‬ ‫القطاع العام بشكل خاص إنهاء إضرابهم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ���ص��درت احل��ك��وم��ة بيانا ح��ول �إ���ض��راب‬ ‫الأط��ب��اء‪ ،‬وفيما يلي ن�صه‪ :‬تنا�شد احلكومة‬ ‫نقابة الأط��ب��اء و�أط��ب��اء القطاع العام ب�شكل‬ ‫خا�ص �إنهاء �إ�ضرابهم املتوا�صل ال��ذي ي�ؤثر‬ ‫ت�أثريا كبريا على اخلدمات ال�صحية والعالجية‬ ‫للفقراء واملواطنني‪ ،‬وهي خدمات �أ�سا�سية ال‬ ‫ت�ؤجل وال حتتمل االنتظار لأنها تتعلق ب�صحة‬ ‫املواطنني وحياتهم‪.‬‬ ‫وت�ؤكد احلكومة اهتمامها الكبري وتبنيها‬ ‫ال�صادق ملطالب �أط��ب��اء القطاع ال��ع��ام‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستجابت لها بن�سبة كبرية يف �إط��ار م�شروع‬ ‫�إع���ادة هيكلة ال��روات��ب التي تعالج �أو�ضاع‬ ‫جميع الفئات املهنية وغري املهنية يف الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العامة مثل املمر�ضني و�أطباء‬

‫الأ�سنان وال�صيادلة واملهند�سني‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل القطاعات الأخ��رى املالية واالقت�صادية‬ ‫والتعليمية والإعالمية‪ ،‬مبا يحقق العدالة يف‬ ‫الرواتب جلميع موظفي القطاع العام ويتنا�سب‬ ‫مع ق��درات الدولة املالية لكي تقوم بدورها‬ ‫ومهماتها ب��الإن��ف��اق والت�شغيل وب��اق��ي بنود‬ ‫املوازنة العامة‪.‬‬ ‫وتدعو احلكومة نقابة الأطباء والنقابات‬ ‫املهنية الأخ����رى‪ ،‬وه��ي تتقدم مبطالبها يف‬ ‫زيادة الرواتب �أن تراعي الإمكانات الوطنية‬ ‫ال��راه��ن��ة امل��ح��دودة يف توفري امل���وارد املالية‬ ‫للموازنة العامة التي تخ�ضع ل�ضغوط كبرية‬ ‫ب�سبب العجز الكبري فيها‪ ،‬وب�سبب الظروف‬ ‫امل�ستجدة بانقطاع الغاز امل�صري وارتفاع �أ�سعار‬ ‫النفط وع��دم و�صول م�ساعدات �إ�ضافية �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬مبا يهدد م�ضاعفة العجز املايل‪.‬‬

‫قبها لـ «السبيل»‪ :‬أزمة الرواتب مفتعلة‬

‫‪8‬‬

‫ومحاولة إلذالل الشعب الفلسطيني‬

‫الجيش السوري يفرض سيطرته‬ ‫على بانياس‬ ‫‪18‬‬

‫تجديد حبس مبارك ونجليه واعتقال‬ ‫«العقل املدبر» للمواجهات األخرية‬

‫‪18‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫دول اخلليج ت�ؤيد ان�ضمام‬ ‫الأردن واملغرب �إىل جمل�س التعاون‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن الأمني العام ملجل�س التعاون اخلليجي عبد اللطيف الزياين‬ ‫�إثر قمة ت�شاورية يف الريا�ض م�ساء �أم�س الثالثاء ت�أييد قادة الدول ال�ست‬ ‫ان�ضمام الأردن واملغرب اىل �صفوف املجل�س‪.‬‬ ‫وقال الزياين لل�صحافيني �إن "قادة دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫يرحبون بطلب اململكة الأردنية الها�شمية االن�ضمام اىل املجل�س‪ ،‬وكلفوا‬ ‫وزراء اخل��ارج�ي��ة دع ��وة وزي ��ر خ��ارج�ي��ة الأردن ل�ل��دخ��ول يف مفاو�ضات‬ ‫ال�ستكمال االجراءات الالزمة لذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬بناء على ات�صال مع اململكة املغربية ودعوتها لالن�ضمام‪،‬‬ ‫فقد فو�ض املجل�س الأعلى وزراء اخلارجية دعوة وزير خارجية اململكة‬ ‫للدخول يف مفاو�ضات ال�ستكمال الإجراءات الالزمة لذلك"‪.‬‬

‫«التحقق النيابية» ت�ستمع �إىل‬ ‫عدد من ال�شهود يف ق�ضية الكازينو‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستمعت جلنة التحقق النيابية املتعلقة برتخي�ص الكازينو اىل‬ ‫�إيفادات عدد من ال�شهود يف االجتماع الذي عقدتة �أم�س‪ ،‬برئا�سة النائب‬ ‫خليل عطية وح�ضور عدد من النواب‪.‬‬ ‫وبني عطية �أنه �سيتم االنتهاء من هذا املو�ضوع بداية ال�شهر املقبل‪،‬‬ ‫لي�صار اىل �إع��داد تقرير نهائي بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬لت�سليمه اىل رئي�س‬ ‫جمل�س النواب من �أجل عر�ضه على الدورة الربملانية املقبلة‪.‬‬

‫«الزراعة واملياه النيابية»‬ ‫تبحث خ�صخ�صة �إدارة مياه ال�شمال‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ناق�شت جلنة ال�صحة والبيئة النيابية تقارير زي��ارة اللجنة للواء‬ ‫املوقر وحمافظات اجلنوب التي اطلعت من خاللها على الواقع ال�صحي‬ ‫والبيئي لهذه املناطق يف االجتماع ال��ذي عقدته �أم�س برئا�سة النائب‬ ‫الدكتور �صالح وريكات‪.‬‬ ‫وقال النائب الدكتور وريكات يف ت�صريح �صحايف �إن اللجنة �ستنظم‬ ‫زيارات للمحافظات الأخرى بهدف االطالع على الواقع ال�صحي والبيئي‬ ‫فيها‪ .‬وبني �أن اللجنة وا�صلت مناق�شة قانون الدواء وال�صيدلة رقم (‪)80‬‬ ‫ل�سنة‪ 2001‬املحال �إليها من جمل�س النواب‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬بحثت جلنة ال��زراع��ة وامل�ي��اه مو�ضوع خ�صخ�صة‬ ‫�إدارة مياه ال�شمال يف االجتماع الذي عقدته �أم�س برئا�سة النائب و�صفي‬ ‫الروا�شدة وح�ضور وزير املياه والري حممد النجار‪.‬‬ ‫وقال النائب الروا�شدة �إن اللجنة ا�ستمعت من احلكومة للأ�سباب‬ ‫املوجبة للخ�صخ�صة‪ ،‬والأهداف املرجوة من خ�صخ�صة ادارة مياه ال�شمال‬ ‫التي ت�ضم اربع حمافظات هي املفرق واربد وجر�ش وعجلون‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن وزي� ��ر امل �ي��اه ع��ر���ض ام� ��ام ال�ل�ج�ن��ة اال� �س �ب��اب املوجبة‬ ‫للخ�صخ�صة التي من �أبرزها تقليل بدل الفاقد املائي وحت�سني املردود‪،‬‬ ‫وزي��ادة كميات املياه‪ ،‬وتقليل الكلفة الت�شغيلية والنفقات امل�صروفة على‬ ‫حت�سني القطاع املائي‪.‬‬ ‫وقال �إن اال�سباب املوجبة غري مقنعة‪ ،‬مبينا �أنه �سيتم حتقيق هذه‬ ‫اال�سباب نتيجة ا�ستثمار ال��وزارة ملبلغ (‪ )82‬مليون دينار يف هذا القطاع‬ ‫التي متت بالفعل قبل اخل�صخ�صة ولي�س ب�سبب االدارة اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬وعليه ر�أت اللجنة ان ان�شاء �شركة جديدة الدارة �شركة‬ ‫م��وج��ودة ا��ص�لا‪ ،‬ه��و ع��بء اقت�صادي ج��دي��د‪ ،‬وه��در للمال ال�ع��ام‪ ،‬وكان‬ ‫االوىل �أن نثق مب�ؤ�س�ساتنا و�أبنائنا الذين �سيكونون ذات اال�شخا�ص الذين‬ ‫�سيعملون يف ال�شركة اجلديدة»‪.‬‬ ‫وقال الروا�شدة �إن اللجنة طلبت من وزير املياه �إلغاء عقد االدارة‬ ‫اجلديدة لل�شركة اجلديدة‪ ،‬وعدم توقيعه‪ ،‬ودعم موظفي الوزارة العاملني‬ ‫من خالل احلوافز‪ ،‬وت�شجيعهم على حت�سني �أدائهم بدل دفع مبلغ ‪10‬‬ ‫ماليني دينار ل�سبعة موظفني جدد لإدارة ال�شركة‪.‬‬

‫«الرتبية» تعلن عن وجود عدد‬ ‫من ال�شواغر يف الفئة الثالثة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلن �أم�ين ع��ام وزارة الرتبية والتعليم لل�ش�ؤون الإداري ��ة واملالية‬ ‫الدكتور �سامي املجايل توفر عدد من ال�شواغر للفئة الثالثة للعمل يف‬ ‫جميع مديريات الرتبية والتعليم يف اململكة‪.‬‬ ‫ودع��ا ال��دك�ت��ور امل�ج��ايل ال��راغ�ب�ين �إىل مراجعة م��دي��ري��ات الرتبية‬ ‫والتعليم كل ح�سب منطقة الإقامة الواردة يف بطاقة الأحوال ال�شخ�صية‬ ‫ومل��دة خم�سة �أي��ام اعتباراً من �صباح يوم الأح��د املقبل وحتى نهاية دوام‬ ‫يوم اخلمي�س ال��ذي يليه‪ ،‬م�صطحبني معهم الأوراق الثبوتية لتقدمي‬ ‫الطلبات التي �سيتم النظر فيها للتناف�س �ضمن الأ�س�س املعتمدة لتعيني‬ ‫هذه الفئة‪.‬‬

‫برنامج تدريبي �إقليمي‬ ‫حول الت�سريبات الإ�شعاعية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س هيئة تنظيم العمل اال�شعاعي والنووي الدكتور جمال‬ ‫�شرف �ضرورة اعتماد ا�سرتاتيجية خا�صة بالوقاية اال�شعاعية وال�سالمة‬ ‫واالم ��ان للتعامل م��ع التقنيات النووية التي ت�شهد تقدما م�ضطردا‬ ‫وانت�شارا وا�سعا يف خمتلف التطبيقات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خ�لال حفل اف�ت�ت��اح ال�برن��ام��ج ال�ت��دري�ب��ي الإق�ل�ي�م��ي حول‬ ‫الرقابة على تعر�ض اف��راد املجتمع الناجمة عن الت�سريبات اال�شعاعية‬ ‫اىل البيئة نتيجة املمار�سات اال�شعاعية ال�صناعية ال��ذي ب��د�أ �أعماله يف‬ ‫عمان �أم�س �ضرورة �أن تقوم هذه اال�سرتاتيجية على التوازن والعالقة‬ ‫املرنة بني ال�سالمة والأمان واحتياطات الوقاية الإ�شعاعية و�أمن امل�صادر‬ ‫الإ�شعاعية املرتتبة على ذلك دون احلد من قيمة الفائدة املرجوة منها‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور �شرف �إىل �أن هيئة تنظيم العمل الإ�شعاعي والنووي‬ ‫ومن خالل مديرية الوقاية الإ�شعاعية تعمل على تنفيذ املهام املناطة‬ ‫بها‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بتوفر متطلبات الوقاية الإ�شعاعية ومقادير‬ ‫التعر�ضات الإ�شعاعية الناجتة عن املمار�سات اال�شعاعية والتحقق من‬ ‫كفاءة وجودة تنظيم هذه املمار�سات لتحقيق �أحد �أهداف الهيئة بكفاءة‬ ‫و�شفافية ومرونة تامتني‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الكارثة النووية يف اليابان تفر�ض على املجتمع الدويل‬ ‫تكثيف اجلهود والتعاون يف مواجهة التحديات الناجمة عن اال�ستخدامات‬ ‫ال�سلمية للطاقة النووية‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية الربنامج التدريبي يف التعامل‬ ‫مع الت�سريبات اال�شعاعية ل�ضمان �سالمة االن�سان والبيئة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال اخلبري يف الوكالة الدولية للطاقة الذرية غوردون‬ ‫لين�سلي �إن الربنامج ال��ذي تنظمه الوكالة بالتعاون مع هيئة تنظيم‬ ‫العمل اال�شعاعي والنووي ي�أتي يف �إطار التعاون امل�شرتك بني اجلانبني‬ ‫خا�صة بعد اعتماد الهيئة منوذجا معياريا للهيئات الرقابية امل�ستقلة يف‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫وي�شارك يف الربنامج الذي ي�ستمر �أربعة �أيام ممثلي ‪ 18‬دولة عربية‬ ‫واجنبية ت�شمل باال�ضافة اىل االردن كال من االم��ارات العربية املتحدة‬ ‫والعراق ولبنان و�سوريا والكويت وايران واندوني�سيا وال�صني وبنغالدي�ش‬ ‫وماليزيا ومنغوليا وباك�ستان والفلبني و�سريالنكا وتايلند وفيتنام‬ ‫ومينمار‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون يف الربنامج املعايري الدولية املتبعة من قبل‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية وال�سلطات الرقابية ل�ضمان �سالمة افراد‬ ‫املجتمع والبيئة ويبحثون يف مبادئ الرقابة على االطالقات اال�شعاعية‬ ‫اىل البيئة نتيجة املمار�سات املرخ�صة‪.‬‬ ‫كما يبحث امل�شاركون مو�ضوع م�صادر وطرق تعر�ض �أفراد املجتمع‬ ‫للت�سربات اال�شعاعية بتناول جتربة فوكو�شيما الياباين‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫املراقبة اال�شعاعية البيئية وط��رق تقدير اجلرعات الإ�شعاعية لأفراد‬ ‫املجتمع‪.‬‬

‫‪ ...‬ويزور �إحدى مدار�س اللواء‬

‫امللك حلظة و�صوله م�شارف ناعور‬

‫امللك يزور ناعور ويلتقي وجهاء و�شيوخ و�أبناء اللواء‬ ‫لواء ناعور ‪ -‬برتا‬ ‫زار امللك عبداهلل الثاين �أم�س لواء ناعور‪ ،‬والتقى‬ ‫�شيوخ ووجهاء و�أبناء اللواء وا�ستمع لأبرز مطالبهم‬ ‫واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫ووجه امللك احلكومة للعمل على تنفيذ املطالب‬ ‫ال�ت��ي عر�ضها �أب �ن��اء ال �ل��واء ال ��ذي يقطنه ن�ح��و ‪100‬‬ ‫�أل��ف م��واط��ن‪ ،‬خ�صو�صا املت�صلة بالق�ضايا ال�صحية‬ ‫والتعليمية والتنموية‪.‬‬ ‫وخ ��رج الآالف م��ن �أب �ن ��اء ن��اع��ور �إىل ال�شوارع‬ ‫وال�ساحات التي �سلكها املوكب امللكي للرتحيب بامللك‬ ‫وازدان ��ت ال�ط��رق وامل �ن��ازل وامل��رك�ب��ات بالعلم الأردين‬ ‫و�صور امللك واليافطات التي حتمل عبارات الرتحيب‬ ‫بالزيارة امللكية‪.‬‬ ‫ورافق امللك يف الزيارة الأمري ها�شم بن احل�سني‬ ‫والأمري غازي بن حممد املبعوث ال�شخ�صي وامل�ست�شار‬ ‫اخل��ا���ص للملك‪ ،‬ورئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور معروف‬ ‫البخيت ورئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي الدكتور‬ ‫خالد الكركي‪.‬‬ ‫وك��ان امللك ا�ستهل زي��ارت��ه �إىل ال�ل��واء باالطالع‬ ‫على واقع مدر�سة �أبو نقلة الأ�سا�سية املختلطة التي‬ ‫يدر�س فيها ‪ 60‬طالبا من الأول حتى الرابع الأ�سا�سي‪،‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع م��ن م�ع�ل�م��ات وط�ل�ب��ة امل��در� �س��ة ع��ن الواقع‬ ‫ال�صعب للمدر�سة ال��ذي يحول دون تقدمي الدرو�س‬ ‫التعليمية بطريقة كف�ؤة‪.‬‬ ‫وتفتقر املدر�سة للعديد من املتطلبات الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫فعالوة على كونها م�ست�أجرة وتتكون من ثالث غرف‬ ‫�صفية وغرفة لل��إدارة واملعلمات واملق�صف واملكتبة‪،‬‬ ‫يتم تدري�س �صفني يف غرفة �صفية واحدة‪.‬‬ ‫و�أم ��ر امل�ل��ك ب�ب�ن��اء م��در��س��ة ب��دي�ل��ة ت�ت��واف��ر فيها‬ ‫الظروف والبيئة التعليمية املواتية للطلبة‪ ،‬وخالل‬ ‫ل�ق��اء امل�ل��ك م��ع ��ش�ي��وخ ووج �ه��اء و�أب �ن��اء ال �ل��واء‪ ،‬ثمن‬ ‫متحدثون اجلهود التي يبذلها امللك من �أج��ل رفعة‬ ‫ال��وط��ن وحت�سني م�ستوى املعي�شة لأب�ن��ائ��ه‪ ،‬وجهود‬

‫امللك يف الدفاع عن ق�ضايا الأمة‪.‬‬ ‫و�شدوا يف كلماتهم على �أن الوحدة الوطنية "خط‬ ‫�أحمر"‪ ،‬و�أن امللك �ضمانة وحامي هذه الوحدة التي‬ ‫ميزت الأردن ب�أمنه وا�ستقراره يف حميط م�ضطرب‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أن الأردن بقيادته الها�شمية واجه العديد‬ ‫من التحديات خالل م�سريته‪ ،‬وا�ستطاع �أن يتخطى‬ ‫تلك التحديات بف�ضل تعا�ضد وتكاتف �أبناء ال�شعب‬ ‫ال��واح��د خ�ل��ف ال �ق �ي��ادة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪�� ،‬ص��اح�ب��ة الفعل‬ ‫الإ�صالحي ال�شامل‪.‬‬ ‫وق��ال العني �أحمد العجارمة �إن ال�ظ��روف التي‬ ‫مير بها الأردن هي ظ��روف تعاين منها العديد من‬ ‫ال��دول وتقع حتت ت�أثريها‪ ،‬ترتبط بالدرجة الأوىل‬ ‫بالبعد االق�ت���ص��ادي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأردن بقيادته‬ ‫احلكيمة متكن من جت��اوز ظ��روف �أك�بر واخطر من‬ ‫الظروف احلالية‪ ،‬وا�ستمرت م�سرية البناء يف حتقيق‬ ‫الإجنازات واملكت�سبات‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة املحافظة على الإجنازات التي‬ ‫حتققت‪ ،‬معتربا �أن ذلك "م�س�ؤولية اجلميع"‪ ،‬حمذرا‬ ‫من امل�سا�س �أو العبث بها‪.‬‬ ‫وع��ر���ض يف كلمته ب�ع����ض م�ط��ال��ب واحتياجات‬ ‫اللواء‪ ،‬والتي تركزت يف جمايل الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض ال �ن ��ائ ��ب ال �ع �ج��ارم��ة ب �ع ����ض مطالب‬ ‫واحتياجات �أبناء لواء ناعور‪ ،‬حيث �أ�شار �إىل �ضرورة‬ ‫�إن�شاء مدينة تنموية �صناعية ال�ستقطاب امل�ستثمرين‬ ‫للحد من م�شكلتي الفقر والبطالة‪ ،‬كما دعا اىل تطوير‬ ‫الو�ضع ال�صحي يف اللواء من خالل �إن�شاء م�ست�شفى‬ ‫ع�سكري للنهو�ض بالواقع ال�صحي للمنطقة‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ط��ال��ب ال �ت��ي ت �ط��رق ل �ه��ا ت�ن�ف�ي��ذ �شبكة‬ ‫ال���ص��رف ال�صحي ورف��ع �سوية ال�ع��دي��د م��ن مدار�س‬ ‫اللواء وا�ستحداث �أبنية جديدة ملدرا�س قائمة حاليا‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬ألقى النائب عبد الثوابية كلمة رحب‬ ‫بها بامللك‪ ،‬م�ستعر�ضا �أب��رز مطالب ع�شائر الثوابية‬ ‫يف ال �ل��واء‪ ،‬وال�ت��ي متثلت يف �إن���ش��اء مدر�سة ابتدائية‬ ‫يف ق��ري��ة ت��رك��ي و�أخ ��رى �إع��دادي��ة للبنات يف منطقة‬

‫زب��ود و�إحل��اق مدر�سة الأم�ير ها�شم الثانوية للبنني‬ ‫مبدار�س الثقافة الع�سكرية‪.‬‬ ‫وطالب بتحويل مركز �صحي العد�سية الأوىل‬ ‫�إىل م��رك��ز �شامل خل��دم��ة مناطق العد�سية وتركي‬ ‫وط��ري��ق ال���س�لام وال �ق��رى امل �ج��اورة‪ ،‬وت��وف�ير الدعم‬ ‫للجمعيات اخلريية يف لواء ناعور‪ ،‬والتي يزيد عددها‬ ‫عن خم�سني جمعية‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬اعترب رات��ب م�صلح ن�صار �أن زيارة‬ ‫امللك ت�شكل عنوانا رئي�سا للتوا�صل بني القائد و�شعبه‬ ‫وجت�سد املعاين ال�سامية للقيادة احلكيمة واملتوا�ضعة‬ ‫وللحكم الر�شيد يف تفقد �أحوال املواطنني‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬إننا ن�ستقبل ق��ائ��د ال��وط��ن ب�ين �أهله‬ ‫ع�شريته جم�سدين بذلك وحدتنا الوطنية الغالية‬ ‫م��ن �شتى امل�ن��اب��ت والأ� �ص��ول وال�ت��ي ه��ي عند قيادتنا‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة خ��ط �أح �م��ر‪ ،‬ن��داف��ع ع�ن�ه��ا جميعا باملهج‬ ‫والأرواح"‪.‬‬ ‫وعرب م�أمون نور الدين يف كلمته يف لواء ناعور‬ ‫عن اعتزاز �أه��ايل ل��واء ناعور‪ ،‬كما الأردنيني جميعا‪،‬‬ ‫بامللك الذي يقود م�سرية الإ�صالح والتنمية‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪�" :‬إن الأردن � �ي�ي��ن ب �ق �ي��ادة ج�ل�ال��ة امللك‬ ‫ما�ضون ب�إذن اهلل يف م�سرية البناء والإجناز"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الأردن �ي�ين يفاخرون ال�ع��امل بقيادتهم الها�شمية‬ ‫احلكيمة‪ ،‬التي ت�سعى ليكون الأردن دوما عنونا للأمن‬ ‫والأمان وم�ستقبال واعدا ودولة ح�ضارية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال �سميح ال�ف��رج‪�" :‬إننا بحمد اهلل‬ ‫يف هذا احلمى العربي الها�شمي‪ ،‬نعي�ش حالة فريدة‬ ‫تفتقر �إل�ي�ه��ا ال�ع��دي��د م��ن �شعوب الأر� ��ض‪ ،‬تتمثل يف‬ ‫ال�ت�ج��ان����س واالن���س�ج��ام وال ��ود امل� ��وروث بيننا جميعا‬ ‫م�سلمني وم���س�ي�ح�ي�ين‪ ،‬جتمعنا وح��دت�ن��ا الوطنية‪،‬‬ ‫وانتماءنا الأ�صيل للرتاب الوطني الأردين وقيادتنا‬ ‫الها�شمية املظفرة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن اجل �م �ي��ع ي � ��درك ح �ج��م املهام‬ ‫وامل�س�ؤوليات التي ينه�ض بها امللك يف الدفاع عن الأردن‬ ‫وق�ضايا الأم ��ة ال�ع��ادل��ة يف ه��ذا ال�ع��امل امل�ضطرب"‪،‬‬

‫تعيني مدير جديد ل�صندوق االئتمان الع�سكري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق � ��رر جم �ل ����س �إدارة �صندوق‬ ‫االئ� �ت� �م ��ان ال �ع �� �س �ك��ري وال � � ��ذي جاء‬ ‫مبكرمة ملكية �أطلقها القائد الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة الأردنية امللك عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين يف رم�ضان ع��ام ‪ ،2010‬تعيني‬ ‫مهند �شحادة مديرا عاما لل�صندوق‪.‬‬ ‫وي � �ح � �م� ��ل � � � �ش � � �ح� � ��ادة‪� � � ،‬ش � �ه� ��ادة‬ ‫البكالوريو�س يف احلا�سوب وماج�ستري‬ ‫يف �إدارة الأعمال من الواليات املتحدة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وك��ان عمل مل��دة ‪ 14‬عاما‬ ‫يف القطاع امل��ايل وامل�صريف يف الأردن‬ ‫ولبنان وم�صر وال�ضفة الغربية وعمل‬ ‫رئي�سا للخدمات البنكية ال�شخ�صية يف‬ ‫بنك (ات�ش ا�س بي �سي) فرع الأردن‪.‬‬ ‫كما ق��رر رئي�س جمل�س الإدارة‪،‬‬

‫ت �ع �ي�ين ال �ع �م �ي��د ع �ب��دامل �ج �ي��د �أحمد‬ ‫ال ��رح ��ام� �ن ��ة ن��ائ �ب��ا ل �ل �م��دي��ر ال� �ع ��ام‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل عمله م���س��اع��دا ملدير‬ ‫ال ��دائ ��رة امل��ال �ي��ة‪ ،‬وه ��و ي�ح�م��ل درجة‬ ‫البكالوريو�س يف املحا�سبة من اجلامعة‬ ‫الأردنية وماج�ستري �إدارة الأعمال من‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬ويح�ضر‬ ‫ل��ر� �س��ال��ة ال� ��دك � �ت� ��وراه يف تخ�ص�ص‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية يف جامعة العلوم‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق ��دم امل��دي��ر ال �ع��ام �إي� �ج ��ازا �إىل‬ ‫جمل�س �إدارة ال�صندوق حول ال�سيا�سة‬ ‫االئتمانية لل�صندوق ال��ذي �سيبا�شر‬ ‫عمله يف القريب العاجل بعد �أن مت‬ ‫اختيار موقع الإدارة العامة لل�صندوق‬ ‫يف عمارة تعود ملكيتها للقوات امل�سلحة‬ ‫يف وادي �صقرة �شارع عرار‪ ،‬فيما �سيتم‬

‫افتتاح مكتب ارتباط يف مبنى الدائرة‬ ‫املالية اجلديد على طريق ياجوز‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��دي��ر ال �ع��ام لل�صندوق‬ ‫يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي‪ ،‬ل�ق��د �شارفت‬ ‫ج�م�ي��ع �إج � ��راءات �إن �� �ش��اء ال�صندوق‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ه��اي��ة‪ ،‬ومت اع�ت�م��اد معايري‬ ‫عمل ال���ص�ن��دوق و�آل �ي��ات اال�ستفادة‬ ‫م��ن خدماته ال�ت��ي �ست�شمل تقدمي‬ ‫ق��رو���ض �سكنية و��ش�خ���ص�ي��ة بنظام‬ ‫امل��راب �ح��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫جمموعة من اخل��دم��ات التمويلية‬ ‫الأخ ��رى ال�ت��ي �ست�ساهم يف متويل‬ ‫النفقات ال�سكنية واملعي�شية ملنت�سبي‬ ‫القوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫مبا ي�ضمن ت�أمني م�ستوى معي�شي‬ ‫ي�ل�ب��ي ت�ط�ل�ع��ات�ه��م و�أ� �س��ره��م حلياة‬ ‫كرمية‪.‬‬

‫م ��ؤك��دا �أن ال�ق�ي��ادة الها�شمية‪ ،‬على ام �ت��داد التاريخ‬ ‫�ستبقى �صانعة لأجماد الأمة وكربيائها القومي‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬و� �ص��ف �أم�ي�ن ع ��ام جم�ل����س ع�شائر‬ ‫ال �ع �ج��ارم��ة حم �م��د ع�ب��دال�ن�ب��ي ال �� �س��واع�ير الزيارة‬ ‫خي ومبارك‪ ،‬لت�ؤكد للعامل‬ ‫امللكية‪ ،‬ب�أنها يوم �أردين رّ‬ ‫اجمع خ�صو�صية العالقة بني قائد عربي ها�شمي‬ ‫ن��ذر نف�سه خلدمة �أم�ت��ه‪ ،‬وب�ين �شعب يفاخر الدنيا‬ ‫بهذه القيادة‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪�" :‬إن ال�ه��ا��ش�م�ي�ين ه��م �أ� �ص �ح��اب ر�سالة‬ ‫تاريخية ودي�ن�ي��ة‪ ،‬مم�ت��دة �إىل بيت ال�ن�ب��وة‪ ،‬و�صوت‬ ‫احلق املتزن الرزين املنادي يف �ضمري الأمة بالعدالة‬ ‫واحل��ري��ة والوحدة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أب�ن��اء جمل�س‬ ‫ع���ش��ائ��ر ال �ع �ج��ارم��ة ي��رح �ب��ون ب �ح��ادي ال��رك��ب‪ ،‬و�إن‬ ‫جمل�س الع�شائر �سيبقى على عهد الآباء والأجداد‪.‬‬ ‫وكان عريف احلفل نواف العقيل‪ ،‬حتدث با�سم‬ ‫�شباب ل��واء ن��اع��ور‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ال�شباب ه��م فر�سان‬ ‫التغيري‪ ،‬و�سواعد الإجناز‪ ،‬م�شريا �إىل �أن موا�صفات‬ ‫ال�ق�ي��ادة ال�شبابية ال�ت��ي ي��ري��ده��ا ج�لال��ة امل�ل��ك‪ ،‬هي‬ ‫ال �ق �ي��ادة ال��واع �ي��ة امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ث��واب��ت الدولة‬ ‫الأردن �ي ��ة واح �ت�رام و� �س �ي��ادة ال��د� �س �ت��ور‪ ،‬والراف�ضة‬ ‫للعنف والتع�صب واالنغالق‪ ،‬والقابلة للر�أي والر�أي‬ ‫الأخ ��ر‪ .‬وث�م��ن با�سم �شباب ال�ل��واء اه�ت�م��ام وحر�ص‬ ‫امللك للنهو�ض بقطاع ال�شباب والرتكيز على دورهم‬ ‫يف بناء امل�ستقبل‪� ،‬إىل جانب االهتمام بقطاع الرتبية‬ ‫والتعليم ودعم املعلم‪.‬‬ ‫وت�ن��اول امل�ل��ك ط�ع��ام ال�غ��داء م��ع امل�ئ��ات م��ن �أبناء‬ ‫اللواء‪ ،‬تخلله مناق�شة العديد من الق�ضايا الوطنية‬ ‫املت�صلة بالإ�صالح والتنمية وكذلك الق�ضايا التي تهم‬ ‫لواء ناعور‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء م�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الع�شائر‬ ‫�سيادة ال�شريف ف��واز زب��ن ع�ب��داهلل‪ ،‬وم�ست�شار امللك‬ ‫ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال �أجمد الع�ضايلة‪ ،‬وامل�ست�شار‬ ‫يف الديوان امللكي يو�سف العي�سوي‪ ،‬وحمافظ العا�صمة‬ ‫�سمري املبي�ضني‪.‬‬

‫ال�شبكة الإقليمية للمر�أة تنظم اجتماعا ملوظفات الأمانة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت ال�شبكة الإقليمية للمر�أة يف الإدارة‬ ‫املحلية اجتماعاً للإداريات يف �أمانة عمان بهدف‬ ‫الإط�ل�اع على �أه��م الأول��وي��ات التي تهم املر�أة‪،‬‬ ‫ونقل جتاربهن وخرباتهن كموظفات وعامالت‬ ‫يف قطاع يلم�س كافة مناحي احلياة‪.‬‬ ‫وي��أت��ي االج�ت�م��اع يف �إط ��ار م�شاركة �شبكة‬ ‫امل � ��ر�أة ب��احل�م�ل��ة ال��وط �ن �ي��ة ل �ل �ح��وار والإع � ��داد‬ ‫ل�لا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة ل �ل �م��ر�أة يف الأردن‬ ‫ل�ل�أع��وام (‪ )2015-2011‬التي تنظمها اللجنة‬ ‫الوطنية الأردنية ل�ش�ؤون املر�أة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت مديرة ال�شبكة �أهم الربامج‬ ‫ال �ت��ي ن�ف��ذت�ه��ا ال���ش�ب�ك��ة الإق�ل�ي�م�ي��ة ل �ل �م��ر�أة يف‬ ‫�أمانة عمان الكربى التي تندرج �ضمن حماور‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ك�برن��ام��ج التمكني القانوين‬ ‫ال��ذي يندرج �ضمن حم��ور الت�شريع‪ ،‬وبرنامج‬ ‫«معاً نتعلم» الذي يندرج �ضمن جمال التعليم‬

‫يف حمور الأمن الب�شري‪ ،‬وغريها من الربامج‪،‬‬ ‫م�شيدة بجهود اللجنة الوطنية الأردن �ي��ة يف‬ ‫و�ضع اال�سرتاتيجيات وخطط العمل والربامج‬ ‫الرامية للنهو�ض بو�ضع املر�أة الأردنية وتطوير‬ ‫م�شاركتها يف �صنع القرار‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا��س�ت�ع��ر��ض��ت خ�ل�ال االج �ت �م��اع �أهم‬ ‫حم � ��اور اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة للمر�أة‬ ‫الأردنية لعام ‪ ،2010-2006‬وقدمت امل�شاركات‬ ‫مقرتحات �سيتم ادراجها �ضمن اال�سرتاتيجية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫يذكر �أن اال�سرتاتيجية الوطنية للمر�أة‬ ‫ي�ت��م تقييمها ب�شكل دوري ث��م حت��دي�ث�ه��ا مبا‬ ‫يتواكب مع الر�ؤية الع�صرية ل�ل�أردن‪ ،‬والدور‬ ‫امل �ت��زاي��د ل �ل �م��ر�أة بحيث ت��راع��ي م��ا حت�ق��ق من‬ ‫اجن � ��ازات ل���ص��ال��ح امل � ��ر�أة‪ ،‬وب�ح�ي��ث ت ��أخ��ذ بعداً‬ ‫ت�شاركياً بالتن�سيق واحلوار مع خمتلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الوطنية الر�سمية واخلا�صة ومنظمات املجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬

‫حا�ضر يف جر�ش حول ر�ؤيته يف الإ�صالح ال�سيا�سي‬

‫الن�سور ‪ :‬جمل�سُ الوزراءِ ر�أى جمل�سَ النوابِ �أرنباً فتنمّرَ عليه‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ق��ال ال�ن��ائ��ب ع�ب��داهلل ال�ن���س��ور‪�" :‬أيها‬ ‫ال�ع��اب�ث��ون ب��االن�ت�خ��اب��ات وال�ق��ائ�م��ون عليها‬ ‫ب � ��دون وع � ��ي‪ ،‬مل � ��اذا ي��ر� �س��ب زي � ��د؟ وينجح‬ ‫عمرو؟ �إال �أ ّن هذا �أو ذاك �صاحبكم؟ �أهكذا‬ ‫هي االنتخابات؟ ف�إذا ما ُطلب مني الق�سم‬ ‫على كتاب اهلل الكرمي مبا ر�أي��ت و�شاهدت‬ ‫ف���س�ت�ك��ون � �ش �ه��ادت��ي م�ل�ي�ئ��ة باالنحرافات‬ ‫والأخ� �ط ��اء وال �ث �غ��رات ال �ت��ي ج ��رت عليها‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬و�إ ّن ان�ت�خ��اب��ات ع��ام ‪ 2010‬مل‬ ‫تكن بالنزاهة امل�أمولة"‪ .‬و�أ ّك��د الن�سور يف‬ ‫حما�ضرته التي �ألقاها م�ساء �أم�س االثنني‬ ‫يف ق��اع��ة بلدية ج��ر���ش ب��دع��وة م��ن منتدى‬ ‫ج�ب��ل ال�ع�ت�م��ات ال�ث�ق��ايف � �ض��رورة الإ�صالح‬ ‫ووجوب املكا�شفة وامل�صارحة من �أجل خدمة‬ ‫ال��وط��ن والنهو�ض ب��ه م��ن الأزم��ة احلالية‬ ‫وق��ال‪�" :‬إىل متى ُنرجئ كلم َة احل� ّ�ق و�إىل‬ ‫متى ن� ّؤخرها يف معاجلة الأو�ضاع الراهنة‬ ‫على ال�ساحة الأردن �ي��ة‪ ،‬ن��ري��د �أن نتحدّث‬ ‫مبطلق ال�صراحة؛ لأن ال�صراحة ال ت� ّؤجل‪،‬‬ ‫فال �ضمان �أب��داً ال�ستمرار ه��ذا ال�ه��دوء يف‬ ‫بلدنا الأردن‪ ،‬و�أن��ا �أح��ذر �إىل الإرك ��ان �إىل‬ ‫ال �ه��دوء الن�سبي ف�ه��و ح�م��ل ك ��اذب وعلينا‬ ‫�أن ن�سابق ال��زم��ن ون�سابق ال��ري��ح فنحدث‬ ‫الإ�صالحات العميقة واجلريئة وال�سريعة‬ ‫دون �إبطاء"‪ .‬و�أ��ش��ار يف حديثه �إىل وجوب‬ ‫متا�سك ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬وق��ال‪" :‬حذار‬ ‫�أي�ه��ا الأردن �ي��ون �أن تنق�سموا �أو تتقاتلوا‪،‬‬ ‫ا�صمدوا واقبلوا بع�ضكم بع�ضا‪ ،‬والتقوا على‬ ‫القوا�سم امل�شرتكة فنحن من نف�س اجللدة‬ ‫وامل ّلة واملذهب ومن نف�س العادات والتقاليد‬ ‫ومن نف�س اللهجة‪ ،‬ف�إ ّن كل ما نخت�صم عليه‬ ‫ي�صب ل�صاحب امل�صلحة وهي (�إ�سرائيل)‪،‬‬ ‫فالفتنة �ست�ؤدي �إىل جعل (�إ�سرائيل) ت�سرع‬ ‫يف ق�ط��اف �آم��ال�ه��ا‪ ،‬ل��ذا ال ب��د م��ن التوافق‬ ‫الوطني‪ ،‬وحتى يكون التوافق كامال فال‬ ‫بد من العدالة كاملة وال �أج��د �شرطا �آخر‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬وم��ن ه�ن��ا �أق� ��ول‪ :‬ي�ج��ب �أن ن�سعى‬ ‫جاهدين بحيث ال تقت�صر الوظائف مهما‬

‫الن�سور خالل املحا�ضرة‬

‫ال �أجد هذه احلكومة فعلت �شيئاً واحداً نحو ما كٌلّفت به‬ ‫كانت ح�سا�سيتها على الطرفني و�أن يُفتح‬ ‫االقت�صا ُد على م�صراعيه"‪.‬‬ ‫وحول الإ�صالح ال�سيا�سي قال الن�سور‪:‬‬ ‫"م�شكلة هذه احلكومة وعنوانها الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬و�أن ��ا بكل �إن���ص��اف ال �أج��د هذه‬ ‫احلكومة فعلت �شيئاً واح��داً نحو ما ٌك ّلفت‬ ‫به‪ ،‬ت�ص ّرفت وك��أ ّن الدنيا ربيع لكنها فعلت‬ ‫�شيئاً وه��و ت�شكيل جل��ان‪ ،‬ف�ك� ّل ي��وم تخرج‬ ‫بلجنة فهل جئتم تعملون (كور�س تدريب)‬ ‫فالذي ي�أتي للحكم يكون عنده منهاج عمل‬ ‫وبرنامج عمل"‪.‬‬ ‫وح��ول االقت�صاد الأردين ق��ال‪�" :‬أيها‬ ‫ال�ب�خ�ي��ت ال� �ك ��رمي‪ :‬االق �ت �� �ص��اد االقت�صاد‬ ‫االقت�صاد‪ ،‬فاقت�صاد بلدنا يعي�ش واحدة من‬ ‫�أخطر املراحل‪ ،‬و�أحت��دث كرجل اقت�صادي‬ ‫ول ��ذل ��ك �أرى ح��ال��ة االق �ت �� �ص��اد اخلطرة‬ ‫مر�شحة للتفاقم"‪ .‬و�أ ّك��د وج��ود �أزم��ة ثقة‬ ‫يف جمل�س ال �ن��واب ق��ائ�لا‪�" :‬أعلن �أ�سفي‬ ‫وحزين �أ ّننا يف جمل�س النواب‪ ،‬ل�سنا الذين‬ ‫ُك ّلفنا يف ت�شكيل جلنة لتعديل الد�ستور‬ ‫واحلوار الوطني‪ ،‬فقانون االنتخاب م�ؤقت‬ ‫و� �س��اري امل�ف�ع��ول وك ��ان ب�ين �أي� ��دي جلنتي‬ ‫القانونية‪ ،‬ومت عقد اجتماعني ح�ضرتهما‪،‬‬ ‫وبد�أ جمل�س النواب يعمل على �إنتاج قانون‬ ‫ع���ص��ري‪ ،‬ل�ك��نّ رئ�ي����س ال� ��وزراء ��ش� ّك��ل جلنة‬

‫واخ �ت �ط��ف ال �ق��ان��ون م��ن جم�ل����س النواب‪،‬‬ ‫وجم �ل ����س ال �ن ��واب مل ي �ح � ّرك � �س��اك �ن �اً ومل‬ ‫يعلن �ضيقه‪ ،‬فمخاويف ت��أ ّك��دت �أ ّن �صاحبَ‬ ‫القرار ملّا �أ ّلف جلنة ر�أى �أ ّن جمل�س النواب‬ ‫ال يتمتع بثقة ال�شعب وهناك �أزم��ة ثقة يف‬ ‫جمل�س النواب"‪ .‬متابعا‪" :‬وجمل�س النواب‬ ‫ال ي�أخذ ثقته من �شهادات �أع�ضائه بل ي�أخذ‬ ‫ثقته من نزاهة االنتخابات و�أ��ص��ارح �أهلي‬ ‫و�أق��ول‪� :‬إ ّن �شهادتي �أ ّن انتخابات عام ‪2010‬‬ ‫مل تكن بالنزاهة امل��أم��ول��ة‪ ،‬و�أع�ل��ن‪� :‬إذا ما‬ ‫ُط�ل��ب مني الق�سم على ك�ت��اب اهلل الكرمي‬ ‫مبا ر�أيت و�شاهدت ف�ستكون �شهادتي مليئة‬ ‫ب��االن �ح��راف��ات والأخ� �ط ��اء وال �ث �غ��رات التي‬ ‫جرت عليها االنتخابات‪ ،‬و�أت�ساءل‪ :‬مل�صلحة‬ ‫من الذي جرى؟ �أيها العابثون باالنتخابات‬ ‫والقائمون عليها بدون وعي ملاذا ير�سب زيد‬ ‫وينجح عمرو �إال �أ ّن هذا �أو ذاك �صاحبكم؟‬ ‫�أهكذا هي االنتخابات؟ �إ ّن جمل�س النواب‬ ‫�إن مل ي�ك��ن م���س� ّل�ح�اً ب��ال�ن��زاه��ة ف�لا ميكن‬ ‫�أن ت�ك��ون ل��ه م�صداقية‪ ،‬ائ �ت��وين مبجل�س‬ ‫ان ُتخب بنزاهة‪ ،‬فرئي�س جمل�س النواب جاء‬ ‫بالتزكية ونحن جمل�س النواب عنوان خبزنا‬ ‫هو االنتخاب‪ ،‬فال يُز ّكى رئي�س املجل�س فال‬ ‫�أعلم بلداً يف العامل يُز ّكى فيها رئي�س برملانه‪،‬‬ ‫ثم بد�أ جمل�س النواب يهجو الأحزاب حني‬

‫كانت الأحزاب تطرق بابه باعتباره ال�شقيق‬ ‫الأكرب والأب احلاين للأحزاب واجلمعيات‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪� ،‬أمّا �أن ن�صطف‬ ‫وراء احل�ك��وم��ة ون���س�م��ح لأن�ف���س�ن��ا بانتقاد‬ ‫الأح� ��زاب وامل�ت�ظ��اه��ري��ن ون�ضع �أنف�سنا يف‬ ‫�صف �أعداء ال�شعب فهذا ال ي�صح"‪.‬‬ ‫وع��اب الن�سور على احلكومة تف ّردها‬ ‫وت�غ� ّول�ه��ا ��ص�لاح�ي��ات ال���س�ل�ط��ات الأخ ��رى‬ ‫وقال‪" :‬وما �إن ت�س ّلمنا العمل النيابي حتى‬ ‫وجدنا احلكومة ور�أينا رئي�س الوزراء غري‬ ‫ق ��ادر وغ�ي�ر ك�ف��ؤ فكيف ي�ت�ف� ّرد وال ي�ؤدي‬ ‫رئي�س ال��وزراء الذي‬ ‫�إجن��ازاً واح��داً‪ ،‬و�أنتق ُد َ‬ ‫يع ُد النواب مبا ال ي�ستطيع �إجن��ازه‪ ،‬فد ّوخ‬ ‫املجل�س و�أفقده جانب امل�صداقية"‪.‬‬ ‫وح ��ول ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة قال‬ ‫الن�سور‪�" :‬ألي�س تعديل الد�ستور بال�ضرورة‬ ‫هو من �صالحيات جمل�س النواب وكذلك‬ ‫جل�ن��ة احل� ��وار ال��وط �ن��ي؟ ي�ستطيع رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء وامل �ل��ك بغياب جمل�س ال �ن��واب �أن‬ ‫ي�صدروا قوانني م�ؤقتة لكن ال يحق لهم‬ ‫جمتمعني �أو منفردين �أن ي�ع� ّدل��وا حرفاً‬ ‫واحداً بالد�ستور �إال بوجود جمل�س النواب‪،‬‬ ‫فمجل�س النواب هو الذي ينظر بالتعديالت‬ ‫الد�ستورية"‪ .‬وانتقد الن�سور جلنة تعديل‬ ‫الد�ستور م��ؤك��داً �أ ّن �أ�شخا�صها �سيا�سيون‪،‬‬ ‫ولي�سوا قانون ّيني‪ ،‬و�أ ّن املراجعة �ستكون يف‬ ‫التعديالت الد�ستورية ولي�س يف الد�ستور‬ ‫وقال‪" :‬وك�أنه يقول �إ ّن‬ ‫(‪ )111‬م��ادة ال نناق�شها ب��ل �سنناق�ش‬ ‫الــــ(‪ )20‬م��ادة التي جرى فيها التعديالت‬ ‫ال�سابقة"‪ ،‬وب �ّي �ننّ ال �ن �� �س��ور التعديالت‬ ‫الد�ستورية التي ينبغي معاجلتها وقال‪:‬‬ ‫"هذه التعديالت لي�س منها ما ينتق�ص‬ ‫�صالحيات امللك و�سوف ت�أتي ال�ساعة التي‬ ‫يت�س ّلم فيها الربملان بع�ضاً من �صالحيات‬ ‫امللك حينما يكون م�ستعداً"‪ ،‬واقرتح بع�ض‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات م�ن�ه��ا‪� :‬إل �غ��اء امل�ج�ل����س العايل‬ ‫لتف�سري الد�ستور وحماكمة ال��وزي��ر �أمام‬ ‫حماكم مدنية ولي�س �أم��ام حماكم خا�صة‬ ‫و�إن�شاء حمكمة د�ستورية‪ ،‬واعترب الن�سور‬ ‫القوانني امل�ؤقتة ُ�س ّبة من ُ�س ّبات احلكم لأ ّن‬

‫جمل�س ال� ��وزراء ي�صبح م��ال�ك�اً لل�سلطتني‬ ‫التنفيذية والت�شريعية ب�آن واح��د‪ ،‬وطالب‬ ‫ب�ضرورة توازن ال�سلطات وناق�ش حزم ًة من‬ ‫القوانني الأخرى‪.‬‬ ‫وح ��ول دور الأح� ��زاب وتفعيلها قال‪:‬‬ ‫"قال جاللة امللك ع��ام ‪2003‬م‪� :‬أري��د �أن‬ ‫�أرى �ساعة قريبة ي�ف��وز بها ح��زب ف ُيك ّلف‬ ‫بت�شكيل حكومة‪ ،‬فلماذا ال ي��وج��د �أحزاب‬ ‫فاعلة؟ واجل ��واب لأ ّن ال��دول��ة الأردن�ي��ة ال‬ ‫ت��ري��د الأح � ��زاب ول�ي����س ال �ن��ا���س‪ ،‬فاحلزبي‬ ‫عند احل�ك��وم��ة ال ميكن �أن ي�ك��ون مد ّر�ساً‬ ‫يف اجلامعة وال �سفرياً وال م��دي��راً لدائرة‬ ‫�صغرية‪ ،‬وال�ه��دف م��ن دخ��ول الأح ��زاب هو‬ ‫امل�شاركة يف احلكومة‪ ،‬ل��ذا فاحلكومة هي‬ ‫ال�ت��ي ت�ع��رق��ل ن���ش��وء الأح � ��زاب‪ ،‬ف�لا يوجد‬ ‫وال ميكن لدولة يف العامل �أن تبقى بدون‬ ‫دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وال مي�ك��ن ل��دمي�ق��راط�ي��ة �أن‬ ‫تبقى ب��دون انتخابات نزيهة‪ ،‬واالنتخابات‬ ‫ال �ن �ي��اب �ي��ة ب� � ��دون �أح� � � ��زاب ت � ��أت ��ي ب � ��أف ��راد‬ ‫و�أ�شخا�ص‪ ،‬والقوانني التي تعالج امل�ستجدّات‬ ‫الكثرية والكبرية يف البلد ال يقدر عليها‬ ‫ن��ائ��ب مب�ف��رده ب��ل يجب درا��س�ت�ه��ا ودرا�سة‬ ‫اخلطط لها‪ ،‬وهذا لن يكون �إال من خالل‬ ‫�أح��زاب تقوم بدرا�ستها من خالل علمائها‬ ‫ومفكريها‪ ،‬حيث يه ّيئون للنائب ما هو يف‬ ‫م�صلحة البلد‪ ،‬ويذهب �إىل جمل�س النواب‬ ‫جاهزاً م�ستعداً ملا فيه م�صلحة الوطن"‪.‬‬ ‫ودار ح��وار ون�ق��ا���ش وا��س��ع �أج ��اب فيه‬ ‫الن�سور عن �أ�سئلة اجلمهور‪ ،‬ويف ردّه على‬ ‫��س��ؤال القيادي الإ�سالمي �سليمان ال�سعد‬ ‫ح� ��ول ر�أي� � ��ه يف امل �ل �ك �ي��ة ال��د� �س �ت��وري��ة قال‬ ‫الن�سور‪" :‬امللكية الد�ستورية غري منا�سبة‪،‬‬ ‫ويبقى امللك يحكم‪ ،‬ون��أم��ل �أن تكون يوماً‬ ‫م��ا مملكة برملانية تكون فيها ال�صالحية‬ ‫ملجل�س النواب"‪.‬‬ ‫ويف م��داخ�ل��ة ل��ه ق��ال ال �ل��واء املتقاعد‬ ‫عجور‪" :‬لو �أ ّن اجلهود لتي بُذلت‬ ‫م�صطفى ّ‬ ‫م��ن �أج ��ل ال���س�لام ُب��ذل��ت م��ن �أج ��ل احلرب‬ ‫لكانت التنمية غري ذلك"‪.‬‬ ‫و�أدار اجلل�سة احلوارية رئي�س منتدى‬ ‫جبل العتمات الثقايف �أجود عتمة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫انتقدت ا�ستبعادها عن جلنتي االقت�صاد ومراجعة الد�ستور‬

‫املعار�ضة تتهي�أ ال�ستئناف احلراك‬ ‫ال�شعبي مع تراخي احلكومة عن الإ�صالح‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫عربت جلنة التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ع��ن قلقها ال�ب��ال��غ �إزاء ت��راج��ع اجلهات‬ ‫الر�سمية عن وعود الإ�صالح الوطني الدميقراطي‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل ا�ستبعاد القوى ذات امل�صلحة بالتغيري‬ ‫عن ت�شكيل جلنتي الإ�صالح االقت�صادي والتعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬و�إغ��راق�ه�م��ا ب��رم��وز تقليدية و�أخرى‬ ‫متثل �سيا�سة اقت�صاد ال�سوق والليربالية اجلديدة‬ ‫ال�ت��ي �أوق �ع��ت ال�ب�لاد يف �أزم ��ات ك�برى ي�ع��اين منها‬ ‫ال�شعب الأردين ب�شدة‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن عالمات الرتاجع عن الإ�صالح‪ ،‬بقدر‬ ‫ما تثري القلق لدى �أو�ساط وا�سعة من املواطنني‪،‬‬ ‫ف�إنها ت�شكل دع��وة جلميع �أبناء ال�شعب ال�ستئناف‬ ‫ال�ضغط ال�شعبي ع�ل��ى اجل �ه��ات الر�سمية وعودة‬ ‫احلراك اجلماهريي بزخم �أو�سع؛ لتحقيق الوعود‬ ‫الإ�صالحية الر�سمية واال�ستحقاقات ال�شعبية التي‬ ‫لن يُنجز م�شروع �إ�صالحي بدونها‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي اعتربت فيه قانون االنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة ح�ج��ر ال ��زاوي ��ة ال��رئ�ي���س�ي��ة يف الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي املن�شود‪ ،‬قالت املعار�ضة �أم�س �إن �إ�صرار‬ ‫معظم �أع�ضاء جلنة احل��وار الوطني على ا�ستبعاد‬ ‫مبد�أ التمثيل الن�سبي ال�شامل على م�ستوى الوطن‬ ‫عن م�شروع القانون اجلديد هو ا�ستبعاد متعمد‬ ‫للحلول ال�ت��ي م��ن ��ش��أن�ه��ا �أن تف�ضي �إىل جمل�س‬ ‫نيابي متثيلي وا�سع ودميقراطي‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن �أي �إجن��از مل يقدم بعد على �صعيد‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد الإداري وامل � ��ايل‪ ،‬م��و��ض�ح��ة �أن‬ ‫"ال�شعب ينتظر تطبيقا جادا للتوجه نحو حما�سبة‬

‫نواب من الكرك يلتقون رئي�س‬ ‫"م�ؤتة" وموظفيها امل�ضربني‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ال �ت �ق��ى ع � ��دد م ��ن ن � ��واب حمافظة‬ ‫ال �ك��رك ي��وم �أم ����س رئ�ي����س ج��ام�ع��ة م�ؤتة‬ ‫ع� �ب ��د ال ��رح� �ي ��م احل �ن �ي �ط��ي وموظفي‬ ‫اجل��ام �ع��ة وامل ��در�� �س�ي�ن ف �ي �ه��ا امل�ضربني‬ ‫ع��ن العمل منذ ثالثة �أي��ام؛ للمطالبة‬ ‫بتح�سني رواتبهم واو�ضاعهم الوظيفية‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ع � ��ام‪ .‬وت� �ق ��رر يف ال �ل �ق ��اء ال ��ذي‬ ‫��ش��ارك��ت ب��ه ف�ع��ال�ي��ات �سيا�سية ونقابية‬ ‫و�شعبية يف املحافظة ت�شكيل جلنة من‬ ‫نواب حمافظة الكرك ورئي�س اجلامعة‬ ‫ون��ائ �ب��ه ل �ط �ل��ب م �ق��اب �ل��ة امل �ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين ورئي�س ال��وزراء؛ لعر�ض �أو�ضاع‬ ‫اجل��ام�ع��ة املختلفة يف حم��اول��ة ملعاجلة‬ ‫امل�شاكل التي تعاين منها اجلامعة ويف‬ ‫مقدمتها االو�ضاع املالية ال�صعبة التي‬ ‫تربك عملها‪.‬‬ ‫و�أك��د النواب عبد القادر احلبا�شنة‬ ‫وحم �م��ود ال�ن�ع�ي�م��ات وط �ل�ال املعايطة‬ ‫� � �ض� ��رورة ق� �ي ��ام احل �ك��وم��ة وم�ؤ�س�سات‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص يف حم��اف �ظ��ة الكرك‬ ‫بتقدمي الدعم ال��ذي حتتاجه اجلامعة‬ ‫مبا ي�ساعدها يف ا�ستمرار �أداء ر�سالتها‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النائب النعيمات انه �سيوجه‬ ‫�� �س� ��ؤاال ل �ل �ح �ك��وم��ة ح� ��ول زي� � ��ادة �أع � ��داد‬ ‫الطلبة املبتعثني للجامعة‪ ،‬وم��ا ي�شكله‬ ‫ذل ��ك م��ن ع ��بء م ��ايل وخ��دم��ي عليها‪،‬‬ ‫وبالتايل تزايد العجز يف موازنتها من‬ ‫ع��ام لآخ��ر‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ؤثر �سلبا على‬ ‫�سري العملية التعليمية فيها‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد رئي�س اجلامعة عبد‬ ‫ال��رح�ي��م احلنيطي م�شروعية مطالب‬ ‫العاملني يف اجلامعة‪ ،‬وق��ال �إن��ه مت رفع‬ ‫كافة مطالبهم اىل رئا�سة الوزراء ووزير‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل‪ ،‬الف �ت��ا يف ذات ال�سياق‬ ‫اىل �أن اجل��ام�ع��ة حت�ت��اج اىل لفتة جادة‬ ‫من احلكومة لإنقاذ و�ضعها املايل الذي‬ ‫و�صفه ب��امل�تردي‪� ،‬إذ و�صلت مديونيتها‬ ‫اىل ما يقارب الـ‪ 16‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وع� ��ر�� ��ض رئ �ي ����س جل �ن��ة العاملني‬ ‫باجلامعة حكمت القطاونة �أبرز مطالب‬ ‫امل��وظ �ف�ي�ن وامل ��در�� �س�ي�ن امل �� �ض��رب�ي�ن عن‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬وه ��ي‪ :‬ت �ع��دي��ل ��س�ل��م ال ��روات ��ب‪،‬‬ ‫و� � �ص� ��رف ال� � �ع �ل��اوات امل �� �س �ت �ح �ق��ة لهم‪،‬‬ ‫و� �ش �م��ول �ه��م مب �ظ �ل��ة ل �ل �ت ��أم�ين ال�صحي‬ ‫اخل��ا���ص وحت��وي��ل ع �م��ال امل �ي��اوم��ة �إىل‬ ‫مقطوع‪ ،‬ا�ضافة اىل مطالبتهم ب�صرف‬ ‫ال � �ع�ل��اوات ال� �ت ��ي ق� ��ال �إن� �ه ��ا م�ستحقة‬ ‫للعاملني يف اجلامعة‪.‬‬

‫الفا�سدين الذين نهبوا املال العام‪ ،‬وت�سببوا يف �إفقار‬ ‫ف�ئ��ات اجتماعية وا��س�ع��ة واه �ت��زاز ع�لاق��ة املواطن‬ ‫مب�ؤ�س�ساته الر�سمية"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل ارتفاع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬حمذرة‬ ‫م��ن غ�لاء منتظر �سيطال م��واد رئي�سية‪ ،‬منوهة‬ ‫�إىل التباط�ؤ املتعمد يف �إ�شهار نقابة املعلمني بعد ان‬ ‫قطعت �أ�شواطا على هذا ال�صعيد‪.‬‬ ‫وكانت جلنة التن�سيق العليا عقدت اجتماعها‬ ‫الأ��س�ب��وع��ي يف �ساعة م�ت��أخ��رة م��ن ي��وم االث�ن�ين يف‬ ‫مقر حزب ال�شعب الدميقراطي الأردين "ح�شد"‪،‬‬ ‫بح�ضور جميع املندوبني‪ ،‬ملناق�شة عدد من الق�ضايا‬ ‫املحلية والعربية والدولية‪.‬‬

‫وت�ضم "تن�سيقية املعار�ضة" �أح��زاب "ال�شعب‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬وال�شيوعي‪ ،‬وجبهة العمل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬وال �ب �ع��ث ال �ع��رب��ي التقدمي‪،‬‬ ‫واحلركة القومية للدميقراطية املبا�شرة‪ ،‬والبعث‬ ‫العربي اال�شرتاكي"‪.‬‬ ‫وتنظم �أحزاب املعار�ضة تظاهرة جماهريية بعد‬ ‫غد اجلمعة تنطلق من و�سط البلد‪ ،‬وحتديدا من‬ ‫�أمام اجلامع احل�سيني حتى �ساحة �أمانة العا�صمة‪،‬‬ ‫�إح�ي��اء ل��ذك��رى النكبة الفل�سطينية‪ ،‬وتعبرياً عن‬ ‫دع��م و�إ�سناد ال�شعب الأردين لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫ون�ضاله العادل من �أجل حقوقه الوطنية امل�شروعة‬ ‫وعلى ر�أ�سها حق العودة �إىل الوطن والديار‪ ،‬و�إقامة‬

‫ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة على ت��راب الوطن‬ ‫وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫و�ست�صدر جلنة التن�سيق العليا بيانا خا�صا‬ ‫بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫ويف ال �� �ش ��أن ال �ع��رب��ي‪� ،‬أك � ��دت ال�ل�ج�ن��ة �أحقية‬ ‫احلراك ال�شعبي الدميقراطي يف البلدان العربية‬ ‫املختلفة‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن امل�ضي يف دف��ع ا�ستحقاق‬ ‫الإ�صالح الوطني على جميع الأ�صعدة‪ ,‬وفتح حوار‬ ‫جاد مع املكونات ال�سيا�سية واالجتماعية املختلفة‬ ‫ه��و ال�سبيل حل��ل امل�ع���ض�لات ال�ق��ائ�م��ة يف البلدان‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وع�برت ع��ن قلقها العميق �إزاء ارت ��داد بع�ض‬ ‫اجل �ه��ات يف ك��ل م��ن م���ص��ر وت��ون ����س ع��ن منجزات‬ ‫ال�ث��ورات يف البلدين‪ ،‬وع��ن ثقتها بقدرة ال�شعبني‬ ‫امل�صري والتون�سي على الت�صدي لهذه العقبات‬ ‫وحماية املكت�سبات الثورية لل�شعبني‪.‬‬ ‫و�أدانت املعار�ضة الأحداث امل�ؤ�سفة التي وقعت‬ ‫يف منطقة �إم�ب��اب��ة مب�صر ع�ل��ى خلفيات طائفية‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا �أن �ه��ا �أح� ��داث ت�شكل ح�ل�ق��ة يف �سل�سلة‬ ‫ال���ض�غ��وط ال�ت��ي تفتعلها ال �ق��وى امل �� �ض��ادة للثورة‬ ‫والتغيري‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح�ي��ت امل�ع��ار��ض��ة امل �ق��اوم��ة ال�ع��راق�ي��ة �ضد‬ ‫االح�ت�لال الأجنبي وتنامي دور احل��راك ال�شعبي‬ ‫الوا�سع يف العراق املطالب ب�إ�صالح النظام وحقوقه‬ ‫الدميقراطية وطرد االحتالل‪.‬‬ ‫ورح �ب��ت ب��امل���ص��احل��ة ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫داع�ي��ة �إىل تعميق ال��وح��دة الوطنية الفل�سطينية‬ ‫ب ��إج��راءات و�سيا�سات خالقة على �أ�سا�س الثوابت‬ ‫الوطنية الفل�سطينية‪.‬‬

‫�شموط‪ :‬املحكمة الد�ستورية حاجة ملحة حلرا�سة ال�شرعية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ي��ذه��ب رئ�ي����س م��رك��ز اجل���س��ر ال�ع��رب��ي للتنمية‬ ‫وح�ق��وق الإن���س��ان �أجم��د �شموط للقول‪� :‬إن �ضمانة‬ ‫الرقابة على د�ستورية القوانني‪ ،‬تعد م�س�ألة ملت�صقة‬ ‫ب��ال��دول��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬ك��ون �ه��ا ت�ع�ن��ي خ �� �ض��وع جميع‬ ‫ال���س�ل�ط��ات ف�ي�ه��ا ل�ل�ق��ان��ون ب�صفة ع��ام��ة وللد�ستور‬ ‫بو�صفه القانون الأ�سمى‪.‬‬ ‫وتابع �شموط �أنه �إذا كان الد�ستور ي�سمو على‬ ‫ج�م�ي��ع ال���س�ل�ط��ات ال �ع��ام��ة يف ال ��دول ��ة‪ ،‬ف� ��إن �سموه‬ ‫ي�ع��د ب�غ�ير م���ض�م��ون ل��و ك��ان ذل��ك مب �ق��دور هيئات‬ ‫ال ��دول ��ة ان �ت �ه��اك��ه دون وج� ��ود � �ض �م��ان��ات م��ا تكفل‬ ‫اح�ت�رام ال���س�ل�ط��ات ال�ع��ام��ة �أح �ك��ام ال��د��س�ت��ور الذي‬ ‫عني لها اخت�صا�صاتها ور�سم لها حدود ممار�ستها‬ ‫و�أ�صولها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شموط يف حديث لـ"ال�سبيل" �أن �أعمال‬ ‫ال�سلطة التنفيذية يجب �أن تتفق و�أحكام الد�ستور‪،‬‬ ‫و�إال اعتربت غري م�شروعة وجديرة بالإلغاء‪ ،‬وهو‬ ‫�أم��ر مكفول بالق�ضاء مب��ا ميلكه م��ن ح��ق مراقبة‬ ‫م�شروعية �أعمال ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫وتبعا ملا �سبق يلفت �شموط �إىل وجوب احرتام‬ ‫الد�ستور من قبل ال�سلطة الت�شريعية؛ التي ال يجوز‬ ‫لها �إ�صدار ت�شريعات تخالف الد�ستور �سواء بطريق‬ ‫�صريح �أو �ضمني‪ ،‬والتي يف ح��ال حدوثها اعتربت‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية جم��اوزة حل��دود اخت�صا�صها‪،‬‬ ‫واعتربت الت�شريعات غري م�شروعة ووج��ب احلكم‬ ‫ببطالنها‪.‬‬ ‫و�أك��د �شموط �أن م�س�ألة د�ستورية القوانني ال‬ ‫تثور �إال يف ظل د�ستور جامد ال مرن؛ كون الد�ستور‬ ‫امل��رن ال يتطلب يف تعديله �إج��راءات خا�صة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ي�ع��دل ب��ذات الإج � ��راءات ال�ت��ي ت�ع��دل ب�ه��ا القوانني‬ ‫العادية‪ ،‬منوها ب��أن د�ستورية القوانني ال تثور �إال‬ ‫ب�ش�أن خمالفة القانون لأحكام الد�ستور من حيث‬ ‫املو�ضوع ال من حيث ال�شكل‪.‬‬ ‫وحول و�سائل الرقابة على د�ستورية القوانني‪،‬‬

‫�أجمد �شموط‬

‫�أ�� �ش ��ار � �ش �م��وط �إىل و� �س �ي �ل �ت�ين �أواله � �م� ��ا الرقابة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ت��ي ت�ع�ه��د ل�ه�ي�ئ��ة ��س�ي��ا��س�ي��ة مراقبة‬ ‫الد�ستور‪ ،‬وثانيهما اتباع نظام الرقابة الق�ضائية‬ ‫�أي �أن تعهد لهيئة ق�ضائية للتحقق من مطابقة‬ ‫القوانني للد�ستور‪.‬‬ ‫وبح�سبه ف�إن الرقابة الق�ضائية ت�شمل نوعني‬ ‫من الرقابة هما رقابة االمتناع عن طريق الدفع‬ ‫ب �ع��دم ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬ورق ��اب ��ة الإل� �غ ��اء ع��ن طريق‬ ‫الدعوى الأ�صلية‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�ش�أن جدد �شموط الدعوات احلقوقية‬ ‫لإن �� �ش��اء حم�ك�م��ة د� �س �ت��وري��ة يف ال � �ب �ل�اد‪ ،‬حلماية‬ ‫احل�ق��وق وتعزيز احل��ري��ات واحل�ي��اة الدميقراطية‪،‬‬ ‫كونها ال�ضمانة الأكيدة والكفيلة يف حرا�سة مبد�أ‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة وح �م��اي��ة �أح �ك��ام ال��د� �س �ت��ور‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن‬ ‫احلاجة ملحكمة د�ستورية يف الأردن باتت ملحة‪.‬‬

‫ويعد ع��دم ت��واف��ر ال��رق��اب��ة الق�ضائية الفاعلة‬ ‫وال��دائ �م��ة ع�ل��ى �أع �م��ال ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‪� ،‬أحد‬ ‫الأ��س�ب��اب امللحة لإن�شاء املحكمة الد�ستورية‪ ،‬كون‬ ‫ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ت�ت�ع���س��ف يف ا��س�ت�ع�م��ال احلق‬ ‫املمنوح لها مبوجب الد�ستور‪ ،‬من خالل الإفراط‬ ‫يف ال�ق��وان�ين امل��ؤق�ت��ة دون وج��ه ح��ق‪ ،‬وحت��ت ذريعة‬ ‫ال�ضرورة‪.‬‬ ‫ونفى �شموط وج��ود �أي م�بررات تعمد لت�أخري‬ ‫�إقرار حمكمة د�ستورية‪ ،‬الفتا �إىل �أن جميع الذرائع‬ ‫التي ت�ساق يف املجال غري منطقية وغ�ير مقبولة‪،‬‬ ‫و�أن وجود حمكمة التمييز �أو العدل العليا ال حتققان‬ ‫العدالة االجتماعية الفاعلة يف الرقابة على د�ستورية‬ ‫ال�ق��وان�ين‪ ،‬بالن�سبة �إىل دوره ��ا امل��ر��س��وم لهما وفقا‬ ‫للقانون‪.‬‬ ‫وعن ت�شكيل املحكمة �أ�شار �شموط �إىل �أنها تت�شكل‬ ‫من هيئة ق�ضائية م�ستقلة قائمة بذاتها‪ ،‬وهي ت�ؤلف‬ ‫من رئي�س وعدد كاف من الأع�ضاء وت�صدر �أحكامها‬ ‫وقراراتها من �سبعة �أع�ضاء‪.‬‬ ‫�شموط ذكر �أن اخت�صا�صات املحكمة الد�ستورية‬ ‫وفقا ملا ا�ستقرت عليها الدول الدميقراطية‪ ،‬تتلخ�ص‬ ‫يف الرقابة الق�ضائية على د�ستور القوانني واللوائح‪،‬‬ ‫وتف�سري الن�صو�ص ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬وال�ف���ص��ل يف تنازع‬ ‫االخت�صا�ص الق�ضائي‪.‬‬ ‫�أم��ا عن ط��رق حتريك ع��دم الد�ستورية‪ ،‬فت�أخذ‬ ‫طريق الدفع الفرعي بعدم الد�ستورية‪� ،‬أو الإحالة من‬ ‫جانب املحاكم �أو الهيئات ذات االخت�صا�ص الق�ضائي‪،‬‬ ‫�أو من خالل �أن تعر�ض املحكمة الد�ستورية من تلقاء‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫وتعد الأحكام والتفا�سري ال�صادرة عن املحكمة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة م�ل��زم��ة بالن�سبة جلميع ال�سلطات يف‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬وق��رارات �ه��ا ن�ه��ائ�ي��ة وغ�ي�ر ق��اب�ل��ة للطعن‪،‬‬ ‫م��ا يف�سر بح�سب ��ش�م��وط ال�ت�ح��دي��ات الت�شريعية‬ ‫والقانونية التي �ستحمي الد�ستور الذي ميثل �إرادة‬ ‫ال�شعب وم�صدر ال�سلطات‪.‬‬

‫طق�س معتدل يف اليومني املقبلني و�أمطار متفرقة اجلمعة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستمر الطق�س اليوم معتدال مع ظهور بع�ض‬ ‫ال�سحب العالية‪ ،‬وال��ري��اح جنوبية غربية معتدلة‬ ‫ال �� �س��رع��ة ت�ن���ش��ط �أح �ي ��ان ��ا‪ ،‬وف �ق��ا ل ��دائ ��رة االر� �ص ��اد‬ ‫اجلوية‪.‬‬ ‫وتنخف�ض درجات احلرارة قليال غدا وي�ستمر‬ ‫الطق�س معتدال يتحول يف �ساعات الليل �إىل غائم‬ ‫ويحتمل �سقوط زخ��ات خفيفة من املطر يف �شمال‬

‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وت �ك��ون ال��ري��اح ج�ن��وب�ي��ة غ��رب�ي��ة معتدلة‬ ‫ال�سرعة تتحول تدريجيا �إىل ن�شطة ال�سرعة‪ ،‬مثرية‬ ‫للغبار خ�صو�صا يف املناطق اجلنوبية وال�شرقية‪.‬‬ ‫وي �ط��ر�أ ان�خ�ف��ا���ض �آخ ��ر ع�ل��ى درج ��ات احل ��رارة‬ ‫يوم اجلمعة‪ ،‬ويكون الطق�س لطيفا وغائما جزئيا‬ ‫�إىل غ��ائ��م وت���س�ق��ط زخ ��ات م�ت�ف��رق��ة م��ن امل �ط��ر يف‬ ‫��ش�م��ال وو� �س��ط امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وال ��ري ��اح ج�ن��وب�ي��ة غربية‬ ‫ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار يف املناطق اجلنوبية‬ ‫وال�شرقية‪.‬‬

‫وت �ت��راوح درج ��ة احل � ��رارة ال�ع�ظ�م��ى يف عمان‬ ‫ل�ل�أي��ام الثالثة املقبلة ب�ين ‪ 20‬و‪ 26‬درج��ة مئوية‬ ‫وال�صغرى بني ‪ 9‬و‪ 13‬درجة‪ ،‬فيما ترتاوح العظمى‬ ‫يف العقبة بني ‪ 29‬و‪ 33‬درجة وال�صغرى بني ‪ 18‬و‪29‬‬ ‫درجة‪.‬‬ ‫كما ت�ت�راوح العظمى يف املناطق اجلنوبية بني‬ ‫‪ 20‬و‪ ،24‬واملناطق ال�شمالية ب�ين ‪ 19‬و‪ ،25‬واملناطق‬ ‫ال�شرقية بني ‪ 23‬و‪ ،29‬ومناطق الأغ��وار بني ‪ 28‬و‪34‬‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬

‫انتقادات لوزيرة ال�سياحة لدخولها م�سجد عجلون حا�سرة الر�أ�س‬ ‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�أث��ار دخ��ول وزي��رة ال�سياحة والآث��ار هيفاء‬ ‫�أب��و غزالة �إىل م�سجد عجلون الكبري حا�سرة‬ ‫ال��ر�أ���س �أول �أم����س االث�ن�ين ا�ستياء العديد من‬ ‫الأو�ساط ال�شعبية يف حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫ال��وزي��رة ال�ت��ي ن�ف��ذت ج��ول��ة تفقدية لعدد‬ ‫م��ن الأم��اك��ن ال���س�ي��اح�ي��ة يف امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬دخلت‬ ‫امل�سجد برفقة النائب الإ�سالمي امل�ستقل �أحمد‬ ‫الق�ضاة‪ ،‬والنائبة �سلمى الرب�ضي التي دخلت‬ ‫ه��ي الأخ ��رى مك�شوفة ال��ر�أ���س‪ ،‬يف �سابقة هي‬ ‫الأوىل من نوعها يف البالد‪.‬‬ ‫ويف الأث� � �ن � ��اء‪� �� ،‬س ��ارع ��ت � �ص �ح��ف وم ��واق ��ع‬ ‫�إلكرتونية �إىل ن�شر �صور �أبو غزالة التي بثتها‬ ‫وكالة الأنباء الر�سمية (برتا)‪.‬‬ ‫وه��اج��م ال �ن��ائ��ب ال���س��اب��ق ع��ن ح ��زب جبهة‬

‫ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي حم �م��د ال �ق �� �ض��اة وزي� ��رة‬ ‫ال���س�ي��اح��ة‪ ،‬ق��ائ�ل ً�ا‪�" :‬إذا مل ت�ستح ف��ا��ص�ن��ع ما‬ ‫�شئت"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف لـ"ال�سبيل"‪" :‬لو ك��ان لديها ذرة‬ ‫من حياء ملا دخلت حا�سرة الر�أ�س‪ ،‬ما قامت به‬ ‫ي��دل��ل على غ�ب��اء‪ ،‬وج�ه��ل‪ ،‬وع��دم اهتمام ب�أمور‬ ‫امل�سلمني"‪.‬‬ ‫وتابع �أن "�أبو غزالة ن�سخة عن احلكومة‬ ‫التي يرف�ضها ال�شارع‪ ،‬وعليها �أن تقدم االعتذار‬ ‫ال�صريح للأردنيني‪ ،‬ثم تعلن ا�ستقالتها"‪.‬‬ ‫وق��ال حممد ال��زغ��ول �أح��د وج�ه��اء ع�شرية‬ ‫الزغول (من �أكرب ع�شائر املحافظة)‪� ،‬إن "زيارة‬ ‫�أب��و غ��زال��ة للم�سجد دون غ�ط��اء ل�ل��ر�أ���س؛ ُتع ّد‬ ‫ا�ستهتاراً بقيم الأمة‪ ،‬ومبادئ الدين‪ ،‬والد�ستور‬ ‫الذي ين�ص على �أن دين الدولة الإ�سالم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬كان الأحرى بالوزيرة �أن ت�ؤ�صل‬ ‫لقيم الأردنيني و�أخالقهم‪ ،‬و�أن حترتم مبادئ‬

‫الدين‪.")...(..‬‬ ‫وط��ال��ب ال��زغ��ول ب ��إق��ال��ة �أب ��و غ��زال��ة على‬ ‫الفور؛ ملخالفتها تعاليم الإ�سالم وقيم ال�شارع‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال�ن��ا��ش��ط ال�ع���ش��ائ��ري ع�م��ر املومني‬ ‫لـ"ال�سبيل" ع ��ن ع� ��زم � �ش �خ �� �ص �ي��ات وطنية‬ ‫وع�شائرية يف املحافظة التقدم ب�شكوى خطية‬ ‫�إىل احلكومة؛ ملحا�سبة �أبو غزالة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬لأول م��رة ُتخرتق ه��ذه القيمة‬ ‫الدينية على يد وزي��رة م�سلمة‪ ،‬وللأ�سف فقد‬ ‫كان برفقتها نائب �إ�سالمي"‪.‬‬ ‫ويف حني التزمت �أبو غزالة ال�صمت حيال‬ ‫االن�ت�ق��ادات املوجهة �إل�ي�ه��ا‪ ،‬نفى الناطق با�سم‬ ‫وزارة ال�سياحة والآث ��ار ه�شام ال�ع�ب��ادي تع ّمد‬ ‫الوزيرة الإ�ساءة لتعاليم الإ�سالم‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬معاليها مل تكن تنوي‬ ‫الدخول �إىل امل�سجد‪ ،‬لكن املهند�سني امل�شرفني‬

‫على املكان �أ�صروا على دخولها؛ لتفقد عمليات‬ ‫ال�صيانة‪."..‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "مدة مكوث �أبو غزالة يف امل�سجد‬ ‫مل تتجاوز الدقيقتني‪ ،‬وال داعي لإحداث �ضجة‬ ‫غري مربرة؛ فالوزيرة حمرتمة‪ ،‬وم�سلمة‪ ،‬ومل‬ ‫تق�صد الإ�ساءة"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ع ��دداً م��ن امل��واط�ن�ين ر�أوا يف الزيارة‬ ‫امل� � ��ذك� � ��ورة ا� � �س � �ت � �ف� ��زازا مل� ��� �ش ��اع ��ره ��م‪ .‬وق� ��ال� ��وا‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪" :‬كان الأوىل �أن ت�ضع الوزيرة‬ ‫غ �ط��ا ًء ل �ل��ر�أ���س ك �م��ا ه��ي ال�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ع��ادة ع �ن��د زي ��ارة‬ ‫ال�ن�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ���س��اء ل�ل�م���س��اج��د‪ ،‬م��راع��اة حل��رم��ة املكان‬ ‫املقـــــد�س‪."..‬‬ ‫يذكر �أن مواقع �إلكرتونية عربية وحملية‬ ‫ع�م��دت �إىل ن�شر ال�صور امل��ذك��ورة لأب��و غزالة‪،‬‬ ‫مقرون ًة ب�صور مل�س�ؤوالت غربيات ارتدين غطاء‬ ‫الر�أ�س عند زيارتهن م�ساجد خمتلفة يف �أكرث‬ ‫من منا�سبة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫�أح��د الأح��زاب احلا�صلة على موافقة من وزارة الداخلية‬ ‫على ت�أ�سي�سه‪ ،‬يعتزم االن�ضمام �إىل جلنة التن�سيق العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة بعد ا�ستكمال الإج ��راءات القانونية للح�صول على‬ ‫الرتخي�ص وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫هذا احل��زب من الأح��زاب الـــ‪ 13‬التي ح�صلت م�ؤخرا على‬ ‫م��واف�ق��ات م��ن ال� ��وزارة‪ ،‬وج��ار عملها على ا�ستكمال �إج ��راءات‬ ‫احل�صول على الرتخي�ص الكامل‪.‬‬ ‫انتقد نقيب املمر�ضني خالد �أبو عزيزة ما قال �إنه "زعم"‬ ‫احلكومة بتوظيفها ممر�ضني يف دول اخلليج‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال�ن�ق��اب��ة ه��ي ال�ت��ي ت�سعى ب�شكل دائ ��م لتوظيف‬ ‫ممر�ضني‪ ،‬وال ن�سمع من احلكومة �إال "ال�صوت" فقط‪.‬‬ ‫"معل�ش يا �أبو عزيزة ف�صوت احلكومة‪ ..‬لي�س عورة!"‬ ‫�شوارع مدخل مدينة جر�ش تعاين منذ �سنوات من اخلراب‬ ‫بحجة التطوير‪.‬‬ ‫وا�شتكى مواطنون لـــ"خفايا" من �أن وزارة ال�سياحة �أجرت‬ ‫ح�ف��ري��ات يف املنطقة حولتها اىل خ��رائ��ب‪ ،‬و�أدت اىل حدوث‬ ‫ارتباكات مرورية‪.‬‬ ‫وقال املواطنون‪" :‬يا ريت يرجعوها زي ما كانت وبدنا�ش‬ ‫التطوير"‪.‬‬ ‫تطلق �إذاعة حياة ‪ FM‬م�شروع "فرحك"‪ ،‬وهو �أول م�شروع‬ ‫�إذاعي واقعي للخاطبني‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل�شروع اىل م�ساعدة غ�ير ال�ق��ادري��ن على �إمتام‬ ‫متطلبات الزواج‪ ،‬وتثقيف املقبلني على الزواج من خالل اختيار‬ ‫ثالثة خاطبني من بني املر�شحني‪ ،‬وا�ست�ضافتهم يف حوار خا�ص‬ ‫كل يوم خمي�س على الهواء مبا�شرة‪.‬‬ ‫ي�ستقبل رئي�س جلنة �أمانة عمان املهند�س عمار الغرايبة‬ ‫ات���ص��االت امل��واط�ن�ين �ضمن برنامج "مع االمني" ال��ذي يبث‬ ‫عرب �أثري �إذاعة هوا عمان �صباح يوم غد اخلمي�س ‪� 12‬آيار من‬ ‫التا�سعة حتى العا�شرة �صباحا على الرتدد (‪ )9،105 FM‬وعلى‬ ‫االرقام التالية‪:‬‬ ‫�أر�ضي ‪ 4701354‬و ‪ ، 4701364‬وعلى �أرقام ال�شبكات اخللوية‬ ‫زين ‪ ،0799292920‬اورجن ‪ ،0779999366‬امنية ‪.0786666693‬‬ ‫ويتيح الربنامج �أمام املواطنني التوا�صل من خالل خدمة‬ ‫الر�سائل الق�صرية جلميع ال�شبكات على االرقام ‪ ،92355‬وعلى‬ ‫امييل الربنامج ‪ ، Hawaamman@ammancity.gov.jo‬او‬ ‫عن طريق �إر�سال املالحظات واملطالبات على فاك�س الربنامج‬ ‫‪.4743461‬‬

‫عمال املياومة يف "املفو�ضية"‬ ‫ينفذون اعت�صامهم الثاين خالل �شهرين‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫نفذ املئات من عمال املياومة يف �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل��ا��ص��ة اعت�صامهم ال �ث��اين خ�ل�ال ��ش�ه��ري��ن داخ ��ل مبنى ال�سلطة‪،‬‬ ‫مطالبني بتثبيتهم على ك��ادره��ا �أ��س��وة بغريهم من ال��زم�لاء‪ .‬وطالب‬ ‫العمال املعت�صمون بتعيني جميع عمال املياومة على نظام موظفي‬ ‫ال�سلطة ال�ساري حاليا‪ ،‬وزيادة الرواتب جلميع العمال‪ ،‬ومكافحة الف�ساد‬ ‫املوجود يف ال�سلطة‪ ،‬على حد قولهم‪.‬‬ ‫وقالوا يف بيان لهم وزعوه �أم�س �إنهم يعانون الظلم ب�سبب ا�ستهتار‬ ‫وظ�ل��م بع�ض امل���س��ؤول�ين يف ال�سلطة؛ ل�ع��دم االل�ت�ف��ات ملطالبهم التي‬ ‫و�صفوها بالعادلة التي متكنهم من الإيفاء مبتطلبات احلياة املتزايدة‪.‬‬ ‫وطالبوا يف البيان مبحاربة ر�ؤو�س الف�ساد واملف�سدين يف ال�سلطة‪ ،‬لأنهم‬ ‫ال�سبب الرئي�س فيما يعانونه وما تعانيه �أي�ضا �سلطة املنطقة اخلا�صة‬ ‫من عجز مايل وترهل وحم�سوبية‪.‬‬ ‫ورفع معت�صمون الذين ميثلون ‪ 1200‬عامل مياومة �شعارات تندد‬ ‫ب�سيا�سة الت�سويف واملماطلة يف تلبية مطالبهم التي و�صفوها بالعادلة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال مفو�ض �ش�ؤون الإدارة واملالية يف �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة �شفيق العابد يف ت�صريحات �صحاف ّية‬ ‫ملندوبي ال�صحف اليومية �إ ّن "ال�سلطة التقت العمال يف اعت�صامهم‬ ‫الأول‪ ،‬وت�سلمت مطالبهم و�شكلت جلنة خمت�صة لدرا�ستها ومت رفعها‬ ‫�إىل احلكومة للبت فيها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أ ّن "ال�سلطة قامت بكل ما هو مطلوب منها جتاه مطالب‬ ‫ال�ع�م��ال و��ض�م��ن ال���ص�لاح�ي��ات امل�ت��اح��ة ل�ه��ا وف�ق��ا ل�ل�ق��وان�ين والأنظمة‬ ‫املرعية"‪ .‬و�أ�ضاف �أ ّن "اللجنة املكلفة بدرا�سة ظروف كل عامل على حدة‬ ‫وخرجت بتو�صيات م�ؤلفة من ‪� 29‬صفحة مت رفعها �إىل وزارة تطوير‬ ‫القطاع العام بعد �أن كلف جمل�س ال��وزراء وزي��ر تطوير القطاع العام‬ ‫بدرا�سة �أحوال عمال املياومة يف كل من ال�سلطة وم�ؤ�س�سة املوانئ وامانة‬ ‫عمان"‪ ،‬م�شريا اىل �أن عدد عمال املياومة يف ال�سلطة وم�ؤ�س�سة املوانئ‬ ‫يبلغ ‪ 3000‬عامل"‪.‬‬ ‫وقال �إن "ثالث جلان فرعية انبثقت عن اللجنة الرئي�سة املكلفة‬ ‫بدرا�سة عمال املياومة لدرا�سة عمال كل م�ؤ�س�سة‪ ،‬وفقا خل�صو�صيتها‪،‬‬ ‫بع�ضوية من امل�ؤ�س�سات املعنية ومندوب عن وزارة تطوير القطاع العام‬ ‫وديوان اخلدمة املدنية‪ ،‬وجرى رفع عدة مقرتحات لتثبيت لعمال وفقا‬ ‫لأحوال كل عامل‪.‬‬ ‫وا�ستنكر املعت�صمون عمليات الت�سويف واملماطلة من قبل احلكومة‬ ‫التي تدفع جتاه ت�أزمي املوقف وت�صعيده‪ ،‬و�سط نداءات لرئي�س ال�سلطة‬ ‫عي�سى �أي��وب الذي با�شر عمله منذ ‪� 3‬أي��ام مبقابلتهم يف باحة ال�سلطة‬ ‫الرئي�سة التي �أغلقت فيها �أه��م مديريات ال�سلطة ب�سبب االعت�صام‪،‬‬ ‫وهي مديرية النافذة الواحدة التي تقدم خدماتها �إىل كافة مراجعي‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬

‫«الزراعة» تدعو �إىل �إقامة‬ ‫م�شروع �إقليمي للح�صاد املائي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫دعا وزير الدولة وزير الزراعة املهند�س �سمري احلبا�شنة منظمة‬ ‫الأغ��ذي��ة وال��زراع��ة ل�ل�أمم املتحدة «ال�ف��او» �إىل دع��م �إق��ام��ة م�شروع‬ ‫�إقليمي للح�صاد املائي يف البادية الأردنية بالتعاون مع عدد من دول‬ ‫اجلوار‪ .‬و�شدد احلبا�شنة خالل لقائه �أم�س م�ساعد مدير عام منظمة‬ ‫(الفاو) ومدير املكتب الإقليمي للمنظمة يف ال�شرق الأدنى الدكتور‬ ‫�سعد العتيبي على �أن مثل هذه امل�شاريع تعود بالفائدة على املزارعني‬ ‫ومربي الرثوة احليوانية وتخدم القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫وقال �إن �إقامة امل�شروع ي�ساعد يف التغلب على م�شكلة �شح املياه‬ ‫وتذبذب الأمطار من عام لآخر وحماربة م�شكلة الت�صحر واجلفاف‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أهمية تو�سعة �سد احلدالت الذي يقع يف حو�ض احلماد‪ ،‬وهو‬ ‫من ال�سدود الرتابية‪ ،‬ويجمع ما يقارب ‪ 60‬مليون مرت مكعب من‬ ‫مياه الأمطار من �أجل خدمة �أهايل املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلبا�شنة �أن ال��وزارة جتري حالياً درا�سة علمية بحثية‬ ‫للتو�سع يف زراعة ال�شعري يف هذه املنطقة مب�ساحة ترتاوح بني ‪� 5‬إىل‬ ‫‪� 10‬آالف دومن �ضمن طرق ري تقليدية لتوفري جزء من احتياجات‬ ‫اململكة من الأعالف‪ ،‬على �أن يتم تعميم هذه الفكرة يف حال جناحها‬ ‫على جميع مناطق اململكة لال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الوزارة تقوم بدرا�سة احللقات الت�سويقية مل�ستلزمات‬ ‫الإنتاج الزراعي بالتعاون مع امللحقني االق�صاديني الأردنيني للتعرف‬ ‫على التكلفة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أبدى الدكتور العتيبي ا�ستعداد منظمة «الفاو» تقدمي‬ ‫الدعم وامل�ساندة للمزراع الأردين وتقدمي جميع الت�سهيالت لدعمه‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫تخريج م�شاركني مبحا�ضرات �صحية‬ ‫يف حديقة �صرح ال�شهيد املرورية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ�ت�ت�م��ت �أم ����س يف ح��دي �ق��ة � �ص��رح ال�شهيد‬ ‫امل ��روري ��ة ال � ��دورة ال���ص�ح�ي��ة وال�ت�ث�ق�ي�ف�ي��ة التي‬ ‫قدمتها طالبات ال�سنة الرابعة يف كلية الأمرية‬ ‫منى للتمري�ض‪ /‬اجلناح الع�سكري بجامعة م�ؤتة‬ ‫�ضمن منهاج �صحة املجتمع ال�سريري مل�شاركني‬ ‫وم�شاركات من املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وقال مدير املراكز االجتماعية يف الأمانة‬ ‫�أمي ��ن خ�ل�ي�ف��ات �إن ه ��ذه ال� ��دورة ال �ت��ي عقدت‬ ‫خ �ل�ال ال� �ف�ت�رة م ��ا ب�ي�ن م �ط �ل��ع � �ش �ه��ر �شباط‬ ‫امل��ا��ض��ي وال�ع��ا��ش��ر م��ن ال���ش�ه��ر اجل ��اري بواقع‬ ‫حما�ضرتني يف اال��س�ب��وع ت��أت��ي جت�سيدا لدور‬ ‫الأم��ان��ة يف العمل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وتفاعلها مع‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل �ح �ل��ي‪ ،‬وت�ع�ك����س اح�ت�ي��اج��ات�ه��م من‬

‫برامج و�أن�شطة تلبي طموحاتهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل �أن ه��ذه املحا�ضرات ومثلها من‬ ‫ال�برام��ج واالن���ش�ط��ة ت ��أت��ي ك�ث�م��رة ل�ل�ت�ع��اون بني‬ ‫�أم��ان��ة عمان وخمتلف م�ؤ�س�سات ال��دول��ة بهدف‬ ‫ت�ق��دمي خ��دم��ات�ه��ا ب�ك�ف��اءة وف�ع��ال�ي��ة بحيث تلبي‬ ‫طموحات املواطنني من خمتلف ال�شرائح‪.‬‬ ‫وقدم العميد املتقاعد ورئي�س املجل�س املحلي‬ ‫مل�ن�ط�ق��ة امل��دي �ن��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة و��ض��اح�ي��ة الر�شيد‬ ‫حممد م�صلح ال�صمادي با�سم امل�شاركني �شكرهم‬ ‫للقوات امل�سلحة االردن�ي��ة و�أم��ان��ة عمان بتقدمي‬ ‫م �ث��ل ه ��ذه امل �ح��ا� �ض��رات ال �ت��ي ت���س�ه��م يف توعية‬ ‫املجتمع املحلي يف املجال ال�صحي‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن ح�ف��ل اخل �ت��ام وزع خ�ل�ي�ف��ات �شهادات‬ ‫امل�شاركة على �أف��راد املجتمع املحلي امل�شاركني يف‬ ‫الدورة‪.‬‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي توقع‬ ‫اتفاقية تدريب مع �شركة «ال�سباقون»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية م�ؤخرا‬ ‫اتفاقية تدريب مع �شركة "ال�سباقون" لربجميات‬ ‫التقنية املتطورة (�أكادميية الرواد) تقوم مبقت�ضاها‬ ‫�شركة "ال�سباقون" بتوفري ع�شرين منحة تدريبية‬ ‫ل�ل�أي�ت��ام املتفوقني ومثلها للموظفني العاملني‬ ‫لدى جمعية املركز الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ون�صت االتفاقية �أي�ضا على تقدمي ال�شركة‬

‫خ�صومات على ال ��دورات التدريبية ت�صل �إىل ‪50‬‬ ‫يف املائة‪� ،‬إ�ضافة �إىل منح موظفي اجلمعية مقاعد‬ ‫جم��ان�ي��ة حل���ض��ور ب�ع����ض ال � ��دورات ال �ت��ي تعقدها‬ ‫الأك��ادمي�ي��ة داخ��ل مقرها‪ ،‬ويف املقابل تلتزم �إدارة‬ ‫اجلمعية ب�إبراز �شعار الأكادميية على �إ�صداراتها‬ ‫وكافة مطبوعاتها‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية ع��ن ج��ان��ب اجلمعية الأمني‬ ‫العام �أ‪ .‬اليف قباعة وعن �أكادميية ال��رواد مديرها‬ ‫العام حممد العفوري‪.‬‬

‫تخريج الفوج اخلام�س ع�شر‬ ‫من طلبة مدار�س دار الأرقم الإ�سالمية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أكد �أن النقابة �ساهمت يف توظيف مئات املمر�ضني يف ال�سعودية‬

‫�أبو عزيزة‪ :‬وفد �سعودي يزور الأردن‬ ‫للتعـاقـد مـع ممر�ضــني �أردنيـــني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك���ش��ف ن�ق�ي��ب امل �م��ر� �ض�ين خ��ال��د �أب ��و‬ ‫عزيزة �أن وف��دا �سعوديا �سيزور اململكة يف‬ ‫مت��وز املقبل لإج ��راء م�ق��اب�لات لتوظيف‬ ‫مم��ر� �ض�ين يف م���س�ت���ش�ف��ى م��دي �ن��ة امللك‬ ‫��س�ع��ود ال�ط�ب�ي��ة �أو م��ا ي�ع��رف مب�ست�شفى‬ ‫"ال�شمي�سي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف اب ��و ع��زي��زة خ�ل�ال م�ؤمتر‬ ‫� �ص �ح �ف��ي ل �ل �ح��دي��ث ع ��ن زي� � ��ارة النقابة‬ ‫للمملكة العربية ال�سعودية وم�شاركتها‬ ‫يف م ��ؤمت��ر اجلمعية ال���س�ع��ودي��ة للعناية‬ ‫احلرجة الثاين بح�ضور ع�ضوي جمل�س‬ ‫النقابة �سعد التعمري و�سلمان امل�ساعيد‬ ‫�أن ال�ه�ي�ئ��ة ال���ص�ح�ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة للحج‬ ‫والعمرة طلبت للمرة الثانية ممر�ضني‬ ‫اردن �ي�ي�ن للم�ساهمة يف ت�ق��دمي الرعاية‬ ‫ال�صحية حلجاج بيت اهلل احل��رام خالل‬ ‫مو�سم احلج املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال �إن�ه��ا امل��رة الثانية ال�ت��ي يطلب‬ ‫فيها امل�ست�شفى ممر�ضني اردنيني للعمل‬ ‫عن طريق النقابة‪ ،‬حيث �سبق �أن �أر�سلت‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة اك�ث�ر م��ن ‪ 40‬مم��ر��ض��ا للعمل يف‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ي ��ؤك��د امل�ستوى‬ ‫امل�ه�ن��ي ال �ع��ايل ال ��ذي يتمتع ب��ه املمر�ض‬ ‫االردين‪.‬‬

‫وب� �ي��ن اب� � ��و ع� ��زي� ��زة �أن النقابة‬ ‫ا� �ش�ترط��ت �أن ي �ق��وم وف ��د م��ن الهيئة‬ ‫بزيارة اململكة‪ ،‬واالطالع على الطلبات‬ ‫امل �ق��دم��ة م ��ن امل �م��ر� �ض�ين ومقابلتهم‬ ‫ب�شكل �شخ�صي‪.‬‬ ‫ولفت ابو عزيزة اىل �أن النقابة هدفت‬ ‫م��ن خ�لال ال��زي��ارة وامل���ش��ارك��ة يف م�ؤمتر‬ ‫اجلمعية وال �ل �ق��اءات ال�ت��ي ق��ام��ت بها مع‬ ‫امل�س�ؤولني عن القطاع ال�صحي يف اململكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة �إي �ج��اد ف��ر���ص عمل‬ ‫للممر�ضني االردنيني يف ظل تزايد �أعداد‬ ‫العاطلني عن العمل منهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبوعزيزة اىل �أن وزارة ال�صحة‬ ‫مل تقوم لغاية الآن بتوفري فر�ص عمل‬ ‫للممر�ض االردين يف اخلارج رغم الزيارات‬ ‫ال �ت��ي ق ��ام ب�ه��ا م �� �س ��ؤول��ون اىل الأ� �س ��واق‬ ‫التقليدية وغري التقليدية‪ ،‬م�ؤكدا �سعي‬ ‫النقابة لفتح ا� �س��واق عمل ج��دي��دة �أمام‬ ‫املمر�ض االردين يف دول االحتاد االوروبي‬ ‫وبع�ض الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد اب� ��و ع ��زي ��زة ب � ��دور ال�سفارة‬ ‫االردنية يف الريا�ض يف ت�سهيل مهمة لقاء‬ ‫وفد النقابة باملمر�ضني االردنيني خالل‬ ‫ال��زي��ارة التي تعد االوىل م��ن نوعها اىل‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل �أن اك�ث�ر التخ�ص�صات‬

‫خالد �أبو عزيزة‬

‫املطلوبة ل�سوق العمل يف ال�سعودية هي‬ ‫العناية احلرجة وفروعها وانعا�ش القلب‬ ‫امل�ت�ق��دم واال��س��ا��س��ي‪ ،‬كما يف�ضل �أال تقل‬ ‫خ�ب�رة امل�م��ر���ض ع��ن خم�س � �س �ن��وات‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون حا�صال على دورات معتمدة عامليا‬ ‫وحمليا‪ ،‬م��ن بينها دورات �إدارة املخاطر‬ ‫والرعاية ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن النقابة ت�سعى لتدريب‬ ‫م ��درب�ي�ن يف ب �ع ����ض ال �ت �خ �� �ص �� �ص��ات التي‬

‫حتتاجها ا�سواق العمل لتدريب املمر�ضني‬ ‫االردنيني حتى يكونوا م�ؤهلني للدخول‬ ‫اىل ت �ل��ك اال�� � �س � ��واق‪ ،‬وك ��ذل ��ك حماولة‬ ‫احل �� �ص��ول ع�ل��ى اع�ت��راف واع �ت �م��اد عاملي‬ ‫لتلك الدورات‪.‬‬ ‫وب�ين �أب��و ع��زي��زة �أن النقابة متكنت‬ ‫من خالل معهد التدريب التخ�ص�صي من‬ ‫ت�شغيل نحو ‪ 700‬ممر�ض وممر�ضة داخل‬ ‫اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن من ثمار الزيارة و�ضع‬ ‫خ�ط��وط عري�ضة لتوقيع م��ذك��رة تفاعم‬ ‫مع اجلمعية ال�سعودية للعناية احلرجة‪،‬‬ ‫وفتح املجال للممر�ض االردين لالن�ضمام‬ ‫ال �ي �ه��ا واال� �س �ت �ف ��ادة م ��ن ال � � ��دورات التي‬ ‫تقدمها‪ ،‬وحم��اول��ة نقل جتربة التدريب‬ ‫ع�ب�ر �أج� �ه ��زة حم ��اك ��اة ال ��واق ��ع املتطورة‬ ‫املوجودة يف ال�سعودية اىل االردن‪.‬‬ ‫كما �أ�شار اىل �أن النقابة �ستقوم بتنفيذ‬ ‫م�شروع ال�سياحة التعليمية لتوفري فر�ص‬ ‫التدريب للممر�ضني ال�سعوديني وغريهم‬ ‫ال��ذي��ن �سيق�صدون زي ��ارة اململكة خالل‬ ‫مو�سم ال�صيف‪.‬‬ ‫وذكر ابو عزيزة انه يوجد ما ال يقل‬ ‫عن �ألفي ممر�ض �أردين يعملون يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية و�أن ‪ 800‬تقريبا يعملون‬ ‫يف الريا�ض‪.‬‬

‫انطالق �أعمال امل�ؤمتر الدويل‬ ‫للت�أمــني والنقـــل البحــري يف العقــبة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫بد�أت �أم�س يف العقبة فعاليات امل�ؤمتر‬ ‫ال��دويل الثالث للت�أمني والنقل البحري‬ ‫حت ��ت ع� �ن ��وان "التحديات القانونية‬ ‫اجلديدة" مب�شاركة دولية وا�سعة وبرعاية‬ ‫رئي�س �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة عي�سى �أيوب‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام االحتاد العام العربي‬ ‫ل�ل�ت��أم�ين ع�ب��د اخل��ال��ق ر�ؤوف خ�ل�ي��ل �إنّ‬ ‫"االحتاد ت�أ�س�س عام ‪ 1964‬مببادرة خا�صة‬ ‫م ��ن � �ش��رك��ات ال �ت ��أم�ي�ن و� �ش��رك��ات �أع� ��ادة‬ ‫الت�أمني والهيئات وامل�ؤ�س�سات العاملة يف‬ ‫جمال الت�أمني يف الأقطار العربية‪ ،‬وهو‬ ‫�إحدى املنظمات العربية الدولية النوعية‬ ‫املتخ�ص�صة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أنّ "ن�شاط االحتاد يرتكز‬ ‫على التن�سيق بني �شركات الت�أمني العربية‬ ‫ل�ت�غ�ط�ي��ة ت� ��أم�ي�ن امل� ��� �ش ��روع ��ات العربية‬ ‫امل���ش�ترك��ة كال�ساتل ال�ع��رب��ي (عرب�سات)‬

‫و� �ش��رك��ة امل�ل�اح��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬والأح ��وا� ��ض‬ ‫اجل��اف��ة‪ ،‬والأ� �س��اط �ي��ل اجل��وي��ة العربية‪،‬‬ ‫ولتحقيق التعاون يف جمال �إعادة الت�أمني‬ ‫ب�ين ��ش��رك��ات ال�ت��أم�ين ال�ع��رب�ي��ة و�شركات‬ ‫�إع� ��ادة ال �ت ��أم�ين‪ ،‬واالح �ت �ف��اظ ب ��أك�بر قدر‬ ‫ممكن م��ن الأق���س��اط الت�أمينية يف داخل‬ ‫املنطقة العربية"‪ ،‬مبينا �أن ��ه "انبثقت‬ ‫عن االحتاد �شركة �إعادة الت�أمني العربية‬ ‫بر�أ�س مال عربي �أ�سهم فيه عدد كبري من‬ ‫ال�شركات الأع�ضاء يف االحتاد‪ ،‬ومت للغاية‬ ‫نف�سها ت��أ��س�ي����س امل�ج�م��ع ال�ع��رب��ي لإع ��ادة‬ ‫الت�أمني‪ ،‬و�إحداث رابطة بني �شركات �إعادة‬ ‫الت�أمني العربية‪.‬‬ ‫و�أك��د نقيب نقابة مالحة االردن �أنّ‬ ‫"امل�ؤمتر ي�شكل ا�ضافة نوعية ومتميزة‬ ‫للنقابة لالطالع على كافة امل�ستجدات يف‬ ‫الت�أمني البحري"‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة اخل ��ا�� �ص ��ة ع �ي �� �س��ى �أي � ��وب‬ ‫�أنّ "امل�ؤمتر ي���ش�ك��ل ل�ف�ت��ة م�ه�م��ة جدا‪،‬‬

‫وجت�سيدا لأح��د �أه��م ع��وام��ل اال�ستثمار‬ ‫والنقل البحري من خالل قطاع الت�أمني‬ ‫وم��ا ي�ن�ط��وي عليه م��ن �أب �ع��اد خمتلفة"‪،‬‬ ‫مبيناً دور العوملة يف النمو املت�سارع للنقل‬ ‫البحري وقطاع الت�أمني"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االحتاد الأردين ل�شركات‬ ‫الت�أمني عثمان بدير �إن "احت�ضان العقبة‬ ‫للم�ؤمتر مينح امل�شاركني فر�صة �إ�ضافية‬ ‫لال�ستفادة من خربات الأ�سواق الت�أمينية‬ ‫العاملية والعربية و�إت��اح��ة امل�ج��ال لبحث‬ ‫التجارب امل�شرتكة"‪ .‬و�أ�ضاف �أن "االحتاد‬ ‫يهدف �إىل رعاية م�صالح �أع�ضائه وتوثيق‬ ‫ال�ت�ع��اون فيما بينهم وتنظيم جهودهم‬ ‫ل�ل�ن�ه��و���ض ب��ال�ع�م��ل ال�ت��أم�ي�ن��ي والإرت� �ق ��اء‬ ‫ب��ه‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال ال�ت�ع��اون والتن�سيق‬ ‫مع هيئة الت�أمني واجلهات ذات العالقة‬ ‫بقطاع ال�ت��أم�ين حملياً وع��رب�ي�اً ودولياً‪،‬‬ ‫والعمل على زي��ادة الوعي الت�أميني لدى‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن وع �ق��د ال� �ن ��دوات وامل� ��ؤمت ��رات‬ ‫وال� � ��دورات ال�ت��دري�ب�ي��ة ال �ت��ي ت �ه��دف �إىل‬

‫تن�شيط وتطوير �أعمال الت�أمني و�إجراء‬ ‫البحوث والدرا�سات و�إع��داد الإح�صائيات‬ ‫املتعلقة ب�أعمال الت�أمني و�إ�صدار الن�شرات‬ ‫واملطبوعات الدورية التي تتعلق مبختلف‬ ‫الأن�شطة املتعلقة بالت�أمني‪ ،‬ودعم التعاون‬ ‫الفني بني الأع�ضاء من خ�لال امل�ساهمة‬ ‫يف تبادل املعلومات واخلربات فيما بينهم‬ ‫ومع االحتاد‪ ،‬وو�ضع �آلية لتبادل املعلومات‬ ‫ع �ل�اوة ع �ل��ى ت���س��وي��ة ال� ��ذمم امل��ال �ي��ة بني‬ ‫�أع�ضائه من خالل التقا�ص‪.‬‬ ‫ويف ج �ل �� �س��ات ال �ع �م��ل ق ��دم د‪ .‬جيرت‬ ‫� �ش��وام��ب م ��ن �أمل��ان �ي��ا وب � ��وب دي � ��رجن من‬ ‫الإمارات العربية املتحدة حما�ضرة بعنوان‬ ‫"قواعد روتردام اجلديدة من وجهة نظر‬ ‫قانونية"‪ ،‬يف حني قدما مك�س زخار ممثل‬ ‫(‪ )IUMI0‬يف منطقة ال �� �ش��رق االو�سط‬ ‫ودان� �ي ��ال م��وري �� �س��ون م��دي��ر االك �ت �ت��اب يف‬ ‫ال�ت��أم�ين البحري حما�ضرة ع��ن �شروط‬ ‫الت�أمني البحري لنقل الب�ضائع اجلديدة‬ ‫من الناحية الفنية‪.‬‬

‫«الغذاء والدواء» تنظم م�ؤمترا حول الأدوية املزورة وطرق مكافحتها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫د‪ .‬الفرحان يتو�سط اخلريجني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع��ى الأ�ستاذ الدكتور ا�سحق فرحان تخريج‬ ‫الفوج اخلام�س ع�شر من طلبة مدار�س دار الأرقم‬ ‫الإ�سالمية وعمان الدولية بنني التابعة جلمعية‬ ‫امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي اخل�يري��ة ال ��ذي �أق �ي��م يف ق�صر‬ ‫امل ��ؤمت ��رات ب�ج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم التطبيقية بح�ضور‬ ‫رئي�س هيئة املديرين الأ�ستاذ خليل ع�سكر و�أع�ضاء‬ ‫هيئة املديرين وعدد غفري من �أولياء �أمور الطلبة‬ ‫اخلريجني وم��دي��ري وم��دي��رات امل��دار���س املجاورة‬ ‫واملجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ احل �ف��ل ب��ال �� �س�لام امل �ل �ك��ي ث ��م ال� �ق ��ر�آن‬

‫الكرمي وو�صالت �إن�شادية قدمتها فرقة �أهازيج‪،‬‬ ‫و�أل�ق��ى الطالب رائ��د �صي�صان كلمة اخلريجني‪،‬‬ ‫م���ش�ي��داً ب�ج�ه��ود الهيئتني الإداري � ��ة والتدري�سية‬ ‫وح� َّ�ث زم�لاءه الطلبة على‬ ‫لرفع م�ستوى الطلبة‪َ ،‬‬ ‫�شد الهمة واملثابرة حل�صد �أعلى النتائج‪ ،‬كما مت‬ ‫عر�ض فلم (‪ )C D‬مت خالله عر�ض يوميات طالب‬ ‫الثانوية العامة‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة احل�ف��ل ق��ام راع ��ي احل�ف��ل بتكرمي‬ ‫الطلبة املتفوقني وت�سليم ال�شهادات �إىل اخلريجني‪،‬‬ ‫ك�م��ا ق��ام رئ�ي����س هيئة امل��دي��ري��ن ل�ل�م��دار���س خليل‬ ‫ع�سكر بتقدمي درع املدار�س �إىل راعي احلفل تقديراً‬ ‫جلهوده ورعايته احلفل‪.‬‬

‫الدورة الرباجمية اجلديدة لـ «راديو البلد»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلق رادي��و البلد دورة براجمية هي اﻻوىل‬ ‫هذا العام �شملت عددا من الربامج اجلديدة و�إعادة‬ ‫�صياغة وتطوير ل�برام��ج قائمة‪ ،‬وي�ستمر العمل‬ ‫بهذه الدورة حتى نهاية �آب‪.‬‬ ‫وق��ال �أمي��ن بردويل املدير التنفيذي للراديو‬ ‫�إن "الدورة اجلديدة متيزت ب�إ�شراك �أكرب عدد من‬ ‫امل�ستمعني ل�صياغة امل�ضمون الإذاعي عرب التفاعل‬ ‫املبا�شر باالت�صاالت الهاتفية بالإ�ضافة اىل ت�سخري‬ ‫م��واق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي خل��دم��ة وتعزيز‬ ‫التفاعل ما بني الراديو وجمهور امل�ستمعني"‪.‬ومن‬ ‫الإ�ضافات اجلديدية يف ال��دورة اجلديدة برنامج‬ ‫"�ضد التيار" ال��ذي يعني بالإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وال�برن��ام��ج ي��أت��ي ك��ل ث�لاث��اء وخمي�س يف الرابعة‬ ‫والن�صف ع�صرا‪ ،‬وت�أتي فكرة الربنامج ح�سب معده‬ ‫د‪.‬رائ��د قاقي�ش لتعزيز مفهوم ثقافة احل��وار عند‬ ‫امل�ستمع اﻻردين م��ن خ�لال �إع�ط��ائ��ه م�ساحة من‬ ‫احلرية ليبدي ر�أيه دون رقابة وترتيب م�سبق‪.‬‬ ‫ويطل حممد احل�سيني كل اثنني وارب�ع��اء يف‬ ‫الرابعة والن�صف ع�صرا بربنامج "حوار وطني"‬ ‫ال��ذي يركز على ق�ضايا وا�سرتاتيجيات اﻻ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي يف االردن‪ ،‬وحتديدا اﻻ�صالح اﻻجتماعي‬ ‫واﻻقت�صادي‪.‬‬

‫وللثقافة ن�صيب يف ه��ذه ال ��دورة م��ع برنامج‬ ‫"برائحة القهوة" ال��ذي ي�ع��ده وي�ق��دم��ه �سامي‬ ‫الع�سلي وح �ن��ان خ�ن��دق�ج��ي ك��ل ث�لاث��اء ال�ساد�سة‬ ‫والن�صف م�ساء‪ ،‬ويبني الع�سلي ان الثقافة عن�صر‬ ‫ا�سا�سي من مكونات الفرد واملجتمع االردين‪ ،‬ويقع‬ ‫ع�ل��ى االع �ل�ام دور ه ��ام يف تفعيل ال�ع�م��ل الثقايف‬ ‫اعالميا وخلق حراك على م�ستوى املجتمع لدعم‬ ‫الثقافة املحلية‪.‬‬ ‫وت�ضمت الدورة الرباجمية اجلديدة ا�ستمرار‬ ‫برنامج "تكنوحياة" كل ثالثاء يف احلادية ع�شر‬ ‫والن�صف �صباحا‪.‬‬ ‫وي�ت�ن��اول ب��رن��ام��ج "نا�س ونا�س" ك��ل خمي�س‬ ‫احل ��ادي ��ة وال�ن���ص��ف ظ �ه��را م��ع حم�م��د ��ش�م��ا ابرز‬ ‫الق�ضايا االجتماعية داخل املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫كما يتوا�صل برنامج "عني على االعالم" مع‬ ‫�سو�سن زايدة كل اثنني احلادية ع�شرة والن�صف‪.‬‬ ‫ويف ك ��ل ي ��وم �أح� ��د ال �� �س��اع��ة احل ��ادي ��ة ع�شرة‬ ‫والن�صف �صباحا مع هبة عبيدات يف برنامج "هوا‬ ‫حزبي" الذي يعالج احلراك احلزبي على ال�ساحة‬ ‫االردنية‪.‬‬ ‫�أم��ا برنامج "املجل�س" مع حمزة ال�سعود كل‬ ‫ثالثاء الثانية والن�صف ظهرا ال��ذي يتوا�صل يف‬ ‫متابعة عمل الربملان للدورة النيابية القادمة يف‬ ‫حزيران‪.‬‬

‫نظمت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‬ ‫بالتعاون مع ال�سفارة الأمريكية يف عمان‬ ‫�أم�س م�ؤمترا بعنوان الأدوية املزورة وطرق‬ ‫مكافحتها‪ .‬ويهدف امل�ؤمتر ال��ذي ي�ستمر‬ ‫يوما واحدا �إىل ن�شر الوعي بني ال�صيادلة‬ ‫و�أ�صحاب ال�صيدليات ح��ول خماطر بيع‬ ‫وتناول هذه الأدوية وتزويدهم باملعلومات‬ ‫ال�ضرورية و�إي�صالها �إىل امل�ستهلك‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ه��دف �إىل ال �ت ��أك��د م ��ن وج ��ود‬ ‫�أنظمة وقوانني حتد من ا�سترياد وتداول‬ ‫م �ث��ل ه� ��ذه الأدوي� � � ��ة ون �� �ش��ر ال ��وع ��ي بني‬ ‫املواطنني ب�شكل عام حول كيفية التمييز‬ ‫بني ال�صالح واملقلد منها‪.‬‬ ‫وقال مدير �إدارة امل�ست�شفيات يف وزارة‬ ‫ال�صحة �أح�م��د قطيطات �إن ه��ذا امل�ؤمتر‬ ‫ي��أت��ي انطالقا م��ن م�ب��د�أ ال�ت�ع��اون م��ا بني‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة كافة وحتقيقا للتكامل‬

‫على امل�ستوى الوطني يف كل ما ي�ستجد من‬ ‫�أمور تتعلق بالدواء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن التعاون يف جم��ال �ضبط‬ ‫الأدوي � � ��ة امل� � ��زورة ي���ش�ك��ل م��وق �ف��ا حا�سما‬ ‫لتهديد م�صالح املزورين خ�صو�صا التعاون‬ ‫بني الأجهزة الأمنية واجلمركية والرقابة‬ ‫والتفتي�ش والتعاون مع اجلهات والهيئات‬ ‫الدولية التي قطعت �شوطا يف هذا املجال‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ال���ش��رك��ات ال��دوائ �ي��ة املنتجة‬ ‫للدواء وال�صيادلة واملواطنني‪ ،‬حيث �إننا‬ ‫جميعا معنيون بالت�صدي لهذه الآفة‪.‬‬ ‫وقال مدير عام م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء‬ ‫الدكتور حممد �سعيد الروابدة �إن امل�ؤ�س�سة‬ ‫ل��ن ت�ت��وان��ى ع��ن ال�ق�ي��ام ب��دوره��ا يف �ضبط‬ ‫الأدوية املزورة يف جميع �أنحاء اململكة مبا‬ ‫يف ذلك ال�صيدليات وامل�ستودعات واملناطق‬ ‫احلرة �إميانا منها ب�أن الإن�سان وحياته هي‬ ‫�أغلى ما منلك‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ظ��اه��رة ت��زوي��ر وتهريب‬

‫املعهد الوطني للتدريب‬ ‫ينفذ برامج لتنمية و�إدارة‬ ‫املوارد الب�شرية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب ��د�أ امل�ع�ه��د ال��وط �ن��ي ل�ل�ت��دري��ب بتنفيذ‬ ‫ثالثة ب��رام��ج تدريبية بهدف تنمية و�إدارة‬ ‫املوارد الب�شرية‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر امل�ع�ه��د �أ� �س��ام��ة ج� ��رادات يف‬ ‫ت�صريح �صحفي ل�ـ(ب�ترا) �أم�س �إن الربامج‬ ‫ال �ث�لاث��ة ت�ع�ق��د مب���ش��ارك��ة ع��ام�ل�ين يف �إدارة‬ ‫ال�ق��وى الب�شرية يف ال�ق�ي��ادة العامة للقوات‬ ‫امل�سلحة ومب�ستوياتها الت�أ�سي�سية واملتو�سطة‬ ‫واملتقدمة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن امل�ع�ه��د ي�ن�ف��ذ ‪ 14‬برناجماً‬ ‫تدريبياً يف جماالت متعددة تتعلق بتح�سني‬ ‫�أداء ال�ع�م��ل ال��وظ�ي�ف��ي واجت��اه��ات املوظفني‬ ‫ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع اجل �م �ه��ور وت��زوي��د امل�شاركني‬ ‫مبهارات االت�صال‪.‬‬ ‫وي � �� � �ش � ��ارك يف ه � � ��ذه ال� �ب��رام� � ��ج ‪240‬‬ ‫م��وظ �ف �اً م��ن خم�ت�ل��ف ال � ��وزارات والدوائر‬ ‫احلكوميــة‪.‬‬

‫الأدوي��ة وبالرغم من �أثرها على ال�صحة‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬ف ��إن لها �أث ��را �سلبيا على �سمعة‬ ‫الوطن كمركز جت��اري واقت�صادي ه��ام يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل تقل�ص حجم‬ ‫مبيعات الأدوية الأ�صلية وانخفا�ض معدل‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار ب�ه��ا � �س��واء ع�ل��ى الأدوي� ��ة التي‬ ‫ت�ستورد �أو تنتج حمليا‪.‬‬ ‫و�أ�شار الروابدة �إىل �أن ظاهرة تزوير‬ ‫االدوي� ��ة ه��ي ظ��اه��رة ع��امل�ي��ة وم��ع ت�ضافر‬ ‫كافة اجلهود الوطنية باال�ضافة اىل الدعم‬ ‫من الدول املتقدمة يف هذا املجال ا�ستطعنا‬ ‫ان جن�ع��ل االردن رائ ��دا يف حم��ارب��ة هذه‬ ‫ال�ظ��اه��رة‪ .‬م��ن جهته‪� ،‬أك��د ن��ائ��ب ال�سفري‬ ‫االمريكي يف عمان لورن�س مانديل اهمية‬ ‫الت�أكد من �سالمة وفاعلية ال��دواء‪ ،‬حيث‬ ‫�أن انت�شار الأدوي��ة املقلدة ميثل ما ن�سبته‬ ‫‪ 50‬يف املئة من املبيعات يف الأ�سواق العاملية‬ ‫وي�ساهم يف قتل ح��وايل مئة �أل��ف �شخ�ص‬ ‫�سنويا من خمتلف �أنحاء العامل‪.‬‬

‫ون��اق ����ش امل� ��ؤمت ��ر م��و� �ض��وع��ات حول‬ ‫�أ�ساليب وط��رق مكافحة الأدوي ��ة املقلدة‬ ‫والتجربة العملية ملكافحة الأدوية املزورة‬ ‫م��ن واق��ع ال���س��وق ال��دوائ��ي الأردين ودور‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء يف الرقابة‬ ‫على االدوية املزورة يف اململكة ومكافحتها‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن��اق ����ش دور اجل �ه ��از الق�ضائي‬ ‫يف الق�ضاء على االدوي ��ة امل ��زورة وعر�ض‬ ‫ق���ض��اي��ا واق �ع �ي��ة واالح� �ك ��ام ال �ت��ي �صدرت‬ ‫بحقها وجتربة ال�صناعة املحلية ودورها‬ ‫يف ازال� ��ة ال�ل�ب����س ب�ي�ن االدوي � ��ة اجلني�سة‬ ‫واملزورة اىل جانب عر�ض حاالت من واقع‬ ‫ق�سم التفتي�ش الدوائي‪ .‬و�شارك يف الور�شة‬ ‫مم �ث �ل��ون ع��ن وزارة ال���ص�ح��ة وامل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للغذاء وال��دواء واملكتب الأمريكي‬ ‫ل�ل�ع�لام��ات ال�ت�ج��اري��ة وب� ��راءات االخ�ت�راع‬ ‫واالحتاد االردين ملنتجي االدوية وعدد من‬ ‫الق�ضاة وال�صيادلة واخل�ب�راء املخت�صني‬ ‫ومتدربني من كافة القطاعات‪.‬‬

‫ور�شة عمل يف الطفيلة‬ ‫حول خدمات املايكرو�سوفت‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫رك��زت ور��ش��ة ع�م��ل للقائمني ع�ل��ى خ��دم��ة الربيد‬ ‫الإل � �ك �ت�روين ل �ي��ف ات اي��دي��و امل �ت��اح م��ن ق �ب��ل �شركة‬ ‫مايكرو�سوفت يف جامعة الطفيلة التقنية بالتعاون‬ ‫مع �شبكة اجلامعات الأردن�ي��ة على �إب��راز �أه��م الفوائد‬ ‫التي تعود على الطالب ل��دى ا�شرتاكه املجاين بهذه‬ ‫اخلدمة باعتبارها حمفظة جامعية ت�ساعد الطالب يف‬ ‫درا�سته اجلامعية‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ن �� �س��ق � �س �ل �ي �م��ان ب �ط��اط م ��ن ف��ري��ق عمل‬ ‫الور�شة التابع ل�شركة مايكرو�سوفت‪� ،‬إن اخلدمة التي‬ ‫�أطلقتها ال�شركة العاملية‪ ،‬ت�ستهدف فتح �آف��اق تقنية‬ ‫ج��دي��دة �أم� ��ام ط�ل�ب��ة اجل��ام �ع��ات مت�ك�ن�ه��م م��ن مواكبة‬ ‫روح الع�صر التقنية‪ ،‬من خ�لال امتالك بريد ر�سمي‬ ‫ذي م��زاي��ا ع��دي��دة �أه �م �ه��ا �أن ��ه م�ن�ب�ث��ق ع��ن م�ؤ�س�سات‬ ‫ذات ط��اب��ع ر��س�م��ي‪ ،‬ع�ل�اوة ع�ل��ى �أن ��ه ي�ط�ب��ع معلومات‬ ‫ال�شخ�ص بال�صفة الر�سمية من قبل جامعته و�شركة‬ ‫مايكرو�سوفت‪ ،‬حيث �أن ام�ت��داده يبني ا�سم اجلامعة‬ ‫والكلية‪.‬‬

‫و�أ�شار مدير مركز احلا�سوب يف اجلامعة املهند�س‬ ‫� �ش��ادي ال���ش�ق��اري��ن �إىل �أن �إجن � ��ازات ع��دي��دة ترجمها‬ ‫امل�ب�رجم��ون يف امل��رك��ز جت��اه ت �ق��دمي �أف���ض��ل اخلدمات‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة توجت بافتتاح �أك��ادمي�ي��ة مايكرو�سوفت‬ ‫�أ� �ض �ي �ف��ت ل �ب��اق��ة اخل��دم��ات امل �ق��دم��ة ل�ط�ل�ب��ة اجلامعة‬ ‫وال �ع��ام �ل�ي�ن ف �ي �ه��ا‪ ،‬ومت� �ث ��ل جم �م��وع��ة م ��ن ال� � ��دورات‬ ‫احلا�سوبية ملربجمني من املركز تعتمد �شهادتها من‬ ‫�شركة مايكرو�سوفت‪ ،‬م�شريا �إىل ع��دد م��ن الدورات‬ ‫القائمة حاليا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ � ��ر‪ ،‬ب�ي�ن م�ن���س�ق��ا ال��ور� �ش��ة العلمية‬ ‫حم�م��د �سليمان وامل�ه�ن��د���س �أن ��ور ال�ي��و��س��ف م��ن �شبكة‬ ‫اجلامعات االردنية �أن��ه من املتوقع �أن حتوز اجلامعة‬ ‫الأك�ثر ا�شرتاكا بالربيد اجلديد على جائزة قيمة يف‬ ‫م�ســـــابقة تعلن ال�شركة عن نتائجها يف �شهر حزيران‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويف نهاية الور�شة التي ح�ضرها ح�شد من طلبة‬ ‫اجل��ام �ع��ة وع� ��دد م��ن �أع �� �ض��اء ال�ه�ي�ئ�ت�ين التدري�سية‬ ‫والإداري� � � � � ��ة‪ ،‬ا� �س �ت �م��ع امل� ��� �ش ��ارك ��ون لأ� �س �ئ �ل��ة الطلبة‬ ‫وا�ستف�ساراتهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبيل نت ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�أكد ن�شطاء نقابيون لـ"ال�سبيل" �أم�س‬ ‫�سعيهم �إىل �إ�شهار تيار �أطلقوا عليه "نقابيون‬ ‫م��ن �أج����ل الإ�صالح"؛ اح��ت��ج��اج��اً ع��ل��ى ما‬ ‫�أ�سموها "مواقف جمل�س النقباء التي ال‬ ‫تعرب عن تطلعات ال�شارع وهمومه"‪.‬‬ ‫وبح�سب الن�شطاء‪ ،‬ف���إن التيار �سيعلن‬ ‫عن نف�سه ع�شية االحتفال بعيد اال�ستقالل‬ ‫يف اخلام�س والع�شرين من ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫حيث �سيك�شف عن ر�ؤيته ال�شاملة للإ�صالح‬ ‫املن�شود يف البالد‪.‬‬ ‫وت���ؤك��د م�صادر نقابية لـ"ال�سبيل" ‪-‬‬ ‫ف�ضلت ع��دم الإ����ش���ارة �إل��ي��ه��ا ‪ -‬وج���ود �أزمة‬ ‫�صامتة ب�ين ن�شطاء يف النقابات وجمل�س‬ ‫النقباء‪ ،‬على خلفية مواقف املجل�س املتعلقة‬ ‫ب��ع��دد م��ن الق�ضايا ال��وط��ن��ي��ة ال��ت��ي �شغلت‬ ‫الر�أي العام خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫ويتهم نا�شطون بع�ض النقباء بقربهم‬ ‫من احلكومة‪ ،‬والدفع باجتاه "ت�صريحات‬ ‫���ص��ح��ف��ي��ة �����ص����ادرة ع���ن جم��م��ع النقابات‪،‬‬ ‫ت�ؤيد حديث احلكومة عن �سعيها لتحقيق‬ ‫الإ�صالح وحماربة الف�ساد"‪ ،‬م�ؤكدين عدم‬ ‫جدية ال�سلطة التنفيذية يف حتقيق �أي من‬ ‫وعودها‪.‬‬ ‫وظهرت مالمح الأزمة بح�سب امل�صادر‪،‬‬ ‫ب��ع��د �إق�����دام ق����وات ال����درك وم���ن يو�صفون‬ ‫بـ"البلطجية" على ف�ض اعت�صام �شباب ‪24‬‬ ‫�آذار يف ميدان جمال عبد النا�صر (الداخلية)‬ ‫يف الرابع والع�شرين من �آذار املا�ضي‪.‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫�أزمة �صامتة داخل النقابات‬

‫حيث ه��اج��م ع���دد م��ن الن�شطاء بيان‬ ‫ال��ن��ق��ب��اء املتعلق ب���الأح���داث‪ ،‬م���ؤك��دي��ن �أنه‬ ‫"�ساوى بني املعتدين واملعتدى عليهم"‪.‬‬ ‫يف ح��ي�ن رف�������ض رئ���ي�������س جم��ل�����س النقباء‬ ‫حممد العبابنة تلك االت��ه��ام��ات‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إن‬ ‫"املجل�س لي�س جهة ق�ضائية لي�صدر �أحكاماً‬ ‫عامة‪."..‬‬ ‫وك��ان نقابيون حت��دث��وا يف وق��ت �سابق‬ ‫ع��ن �إف�����ش��ال جل�سة ط��ارئ��ة ملجل�س النقباء‬ ‫�أواخ������ر ال�����ش��ه��ر امل��ا���ض��ي ب��ع��د �أن �أفقدوها‬ ‫الن�صاب القانوين‪� ،‬إث��ر علمهم ب�ضغوطات‬ ‫خارجية على ق��ادة النقابات؛ لإ�صدار بيان‬ ‫قادم من خارج �أ�سوار املجمع يندد بـ"التيار‬ ‫ال�سلفي اجلهادي"‪ ،‬وه��و ما نفاه يف حينه‬ ‫نقيب ال�صيادلة‪.‬‬ ‫وي����رى امل��ه��ن��د���س م��ي�����س��رة م��ل�����ص �أب���رز‬ ‫الن�شطاء يف "نقابيون من �أجل الإ�صالح"‪،‬‬ ‫�أن "�إ�شهار التيار امل��ذك��ور يهدف �إىل رفع‬ ‫�سقف املواقف ال�صادرة عن النقابات الذي‬ ‫�سعى خلف�ضه عدد من النقباء"‪.‬‬ ‫ويقول‪" :‬التيار �سيعيد النقابات املهنية‬ ‫�إىل �سابق عهدها‪ ،‬و�سي�سعى لإبراز مواقفها‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬ال��ت��ي ط��امل��ا لبت ط��م��وح املواطن‬ ‫والقوى والفعاليات ال�شعبية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف مل�ص (ال��ن��اط��ق الإعالمي‬ ‫با�سم التيار)‪" :‬لن نكون بدالء عن جمل�س‬ ‫ال��ن��ق��ب��اء‪ ،‬وال ن�سعى ل�لان��ق�لاب على �أحد‪،‬‬ ‫لكننا نعرب عن وجهة نظر جمموعة كبرية‬ ‫من ن�شطاء النقابات‪ ،‬الذين ينتمون ملختلف‬ ‫التيارات العاملة داخل املج ّمع‪ ،‬مع احرتامنا‬ ‫وتقديرنا ملواقف النقباء الراف�ضة للتطبيع‪،‬‬

‫جممع النقابات املهنية‬

‫واملنادية باحلريات العامة"‪ .‬وي�ؤكد �أن لدى‬ ‫ال��ت��ي��ار ر�ؤي����ة متكاملة ل�ل�إ���ص�لاح‪� ،‬أبرزها‬ ‫حل جمل�س النواب‪ ،‬والإع�لان عن حكومة‬ ‫م��ن��ت��خ��ب��ة‪ ،‬وال��ت��ح��ق��ي��ق اجل�����دّي يف ق�ضايا‬ ‫الف�ساد وملفات اخل�صخ�صة‪ ،‬ورف��ع �سقف‬ ‫احل��ري��ات العامة يف ال��ب�لاد‪ .‬وي�شدد على‬ ‫�أن التيار ال��ذي ي�ضم املئات من النقابيني‬ ‫�سينفذ خ�ل�ال الأي�����ام ال��ق��ادم��ة جملة من‬ ‫ال��ف��ع��ال��ي��ات ال��ن��ق��اب��ي��ة امل��ط��ال��ب��ة بالإ�صالح‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪.‬‬

‫وي��ق��ول املهند�س ب���ادي الرفايعة �أحد‬ ‫�أع�ضاء التيار‪" :‬ن�سعى للت�أكيد على مواقف‬ ‫النقابات الوا�ضحة واجلريئة‪ ،‬مما يحدث يف‬ ‫املنطقة والأردن"‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن التيار الذي يعرب عن وجهة‬ ‫نظر �أع�ضائه "حري�ص على تبني هموم‬ ‫ال�شارع‪ ،‬ومطالبه العادلة بتحقيق الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن �سعيه لإحداث تعديالت د�ستورية متكن‬ ‫ال�شعب �أن يكون م�صدر ال�سلطات"‪.‬‬

‫"املهند�سني" تطلق نافذتها‬ ‫الإلكرتونية لتلقي ال�شكاوى‬ ‫كما ي�ؤكد �سعي التيار �إىل اال�ضطالع‬ ‫بال�ش�أن الوطني‪ ،‬الن�شغال النقابات املهنية‬ ‫بالكثري من الهموم املهنية‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬يرى رئي�س جمل�س النقباء‬ ‫الدكتور حممد العبابنة �أن "النقابات ال‬ ‫ميكن لها �أن جتامل يف �أي موقف ال يعرب‬ ‫عن م�صلحة ال�شعب‪ ،‬وعندما تقف احلكومة‬ ‫�إىل جانب امل�صالح الوطنية‪ ،‬ف���إن النقابات‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع �ستقف �إىل جانبها"‪.‬‬ ‫ويعتقد العبابنة �أن النقابات �ساهمت‬ ‫خ�لال الفرتة املا�ضية يف ن��زع فتيل الأزمة‬ ‫ال��ت��ي "كادت �أن ت���ؤث��ر على وح���دة الن�سيج‬ ‫الأردين‪."..‬‬ ‫وي��و���ض��ح �أن "النقابات لي�ست حزباً‬ ‫���س��ي��ا���س��ي��اً‪ ،‬ف��ه��ي ت��ع�ّب رّ م���ن خ��ل�ال جمل�س‬ ‫ال��ن��ق��ب��اء ع��ن وج��ه��ات ن��ظ��ر م��ت��ع��ددة‪ ،‬فيما‬ ‫يخ�ص الق�ضايا املختلفة يف �إط��ار امل�صلحة‬ ‫الوطنية ال�شاملة"‪.‬‬ ‫ويف حني يتحدث العبابنة عن مباركة‬ ‫النقباء لأي ت��وج��ه نقابي ي�سعى لتحقيق‬ ‫الإ�صالح املن�شود‪ ،‬يتهم معار�ضون �آخرون‬ ‫للتيار �سعي �أع�����ض��ائ��ه �إىل "ركوب موجة‬ ‫التغيري وحتقيق م�صاحلهم ال�شخ�صية"‪.‬‬ ‫وي�شهد الأردن منذ كانون الثاين املا�ضي‬ ‫احتجاجات م�ستمرة تطالب ب�إ�صالحات‬ ‫اقت�صادية و�سيا�سية ومكافحة للف�ساد‪.‬‬ ‫وت�شمل مطالب العديد من الفعاليات‬ ‫ال�شعبية و�ضع قانون انتخاب جديد‪ ،‬و�إجراء‬ ‫انتخابات مبكرة‪ ،‬وتعديالت د�ستورية‪ ،‬ت�سمح‬ ‫للغالبية النيابية بت�شكيل احلكومة بد ًال من‬ ‫ي امللك رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫�أن يع نِّ‬

‫قال �إن منح النواب �صالحية حما�سبتهم يعيق مكافحة الف�ساد‬

‫«الغد الأردين» يطالب بتعديل مواد د�ستورية ملحاكمة الوزراء �أمام الق�ضاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط���ال���ب ح�����زب ال���غ���د الأردين (حتت‬ ‫الت�أ�سي�س) جلنة مراجعة الد�ستور ب�ضرورة‬ ‫�إع��ادة النظر يف امل��واد الد�ستورية من (‪)55‬‬ ‫حتى (‪ )60‬املتعلقة مبحاكمة الوزراء وت�أليف‬ ‫املجل�س العايل املخت�ص بهذه املحاكمات‪.‬‬ ‫و�شدد "الغد الأردين" على �أن تكون‬ ‫ه���ذه امل��ح��اك��م��ات �أم�����ام امل��ح��اك��م النظامية‬ ‫�أ�سوة بباقي املواطنني‪ ،‬مبينا �أن امل��ادة (‪)6‬‬ ‫من الد�ستور ت�شري �إىل �أن الأردن��ي�ين �أمام‬ ‫القانون ���س��واء ال متييز بينهم يف احلقوق‬ ‫والوجبات و�إن اختلفوا يف العرق �أو اللغة �أو‬ ‫الدين‪.‬‬

‫وقال خالل اجتماع للجنته الت�أ�سي�سية‬ ‫عقب احل�صول على موافقة وزارة الداخلية‬ ‫للعمل مبقت�ضى �أح���ك���ام ق��ان��ون الأح����زاب‬ ‫ال�سيا�سية‪� ،‬إن "املادة (‪ )55‬م��ن الد�ستور‬ ‫تن�ص على حماكمة الوزراء �أمام جمل�س عال‬ ‫على ما ين�سب �إليهم من جرائم ناجتة عن‬ ‫ت�أدية وظائفهم بعد �أن يقوم جمل�س النواب‬ ‫وب�أكرثية الثلثني من تقدمي االتهام"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف "الغد الأردين" �أن �إعطاء‬ ‫هذه ال�صالحية ملجل�س النواب يعيق العمل‬ ‫يف حماربة الف�ساد وك�شف املف�سدين‪ ،‬نظرا‬ ‫لت�شابك امل�صالح وترابطها بني ال�سلطتني‬ ‫الت�شريعية والتنفيذية"‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪�" :‬إن ال�سلطة الت�شريعية ال‬

‫فعاليات وطنية تلتقي‬ ‫على دعم و�إجناح م�سرية العودة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك�����دت ف��ع��ال��ي��ات وط��ن��ي��ة يف حمافظة‬ ‫ال�����زرق�����اء �����ض����رورة دع�����م واجن�������اح م�سرية‬ ‫ال���ع���ودة ال��ت��ي �ستنطلق ب��ع��د غ���د اجلمعة‬ ‫من جممع النقابات املهنية باجتاه حدود‬ ‫فل�سطني امل��ح��ت��ل��ة م�����رورا ب��ب��ل��دة الكرامة‬ ‫يف منطقة الأغ����وار‪� ،‬إح��ي��اء للذكرى الــ‪63‬‬ ‫للنكبة الفل�سطينية‪ ،‬وت�أكيد حق الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني بالعودة �إىل ديارهم‪.‬‬ ‫وطالبت �أب��ن��اء ال�شعب الأردين ب�شكل‬ ‫عام بامل�شاركة الفاعلة لإجناح هذه الفعالية‬ ‫املهمة التي �ستقام ع�صر اجلمعة يف منطقة‬ ‫ال��ك��رام��ة ب��ج��ان��ب امل��خ��ي��م ال��ك�����ش��ف��ي التابع‬ ‫لوزارة الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫والتقت فعاليات نقابية وحزبية و�شعبية‬ ‫وطالب جامعات يف حمافظة الزرقاء �أم�س‬ ‫للتن�سيق والرتتيب لإجناح م�سرية العودة‪،‬‬ ‫موجهة الدعوة اىل كل اجلمعيات والنوادي‬ ‫والروابط للم�شاركة بهذه الفعالية‪.‬‬

‫و�أه��������اب امل��ج��ت��م��ع��ون ب��ت��وح��ي��د كافة‬ ‫اجلهود يف ه��ذه اللحظة ال�سيا�سية املهمة‬ ‫ال �سيما �أن ذك��رى اغت�صاب فل�سطني متر‬ ‫ه���ذا ال��ع��ام‪ ،‬م�شريا �إىل ب���زوغ فجر جديد‬ ‫للأمة‪ ،‬وانت�صار لثورات ال�شعوب العربية‬ ‫وانتفا�ضتها؛ لتحقيق حقوقها يف احلرية‬ ‫والكرامة والوحدة‪.‬‬ ‫و�أك��دوا �أن م�سرية حق العودة ت�أتي يف‬ ‫�سياق دع��م ال�شعب الفل�سطيني يف ن�ضاله‬ ‫�ضد االحتالل ال�صهيوين ون�ضاله الوطني‬ ‫يف ح��ق��ه ب��ال��ع��ودة وت��ق��ري��ر امل�����ص�ير و�إقامة‬ ‫دولته امل�ستقلة على كامل ال�تراب الوطني‬ ‫الفل�سطيني وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫وقالوا �إن ه��ذه الفعالية ت�أتي لت�أكيد‬ ‫رف�������ض ال�����ش��ع��ب الأردين ل��ك��ل امل���ح���اوالت‬ ‫امل�شبوهة التي تتحدث عن الوطن البديل‪،‬‬ ‫م��ع��رب�ين ع��ن ا���س��ت��ع��داده��م ل��ت��وف�ير ك��ل ما‬ ‫ميكن لإجن����اح م�سرية ال��ع��ودة‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫ت�أمني املوا�صالت وكتابة اليافطات‪.‬‬

‫تعترب ج��ه��ة حم��اي��دة يف ح�ين �أن الق�ضاء‬ ‫النظامي هو اجلهة ال��ذي يجب �أن تبحث‬ ‫يف كافة االتهامات واجلرائم املوجهة لكافة‬ ‫املواطنني دون �إ�ستثناء وبروح من ال�شفافية‬ ‫والنزاهة والو�ضوح"‪.‬‬ ‫و�أك��د احل��زب �أن ما ج��رى م���ؤخ��را بني‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد وجمل�س النواب �إزاء‬ ‫ملف الكازينو ي�شري بو�ضوح �إىل �ضرورة‬ ‫�إعادة النظر باملواد الد�ستورية �سابقة الذكر‪،‬‬ ‫وال��ع��م��ل ع��ل��ى �إل��غ��ائ��ه��ا �أو تعديلها‪ ،‬بحيث‬ ‫يعامل الوزير العامل �أو ال�سابق كغريه من‬ ‫املواطنني دون متييز‪.‬‬ ‫وق������ال يف ت�����ص��ري��ح �أم���������س‪�" :‬إذا ما‬ ‫بقيت الأم����ور ع��ل��ى ه���ذا ال��ن��ح��و ف����إن كافة‬

‫م�صطلحات ويافطات احلرب على الف�ساد‬ ‫�ستبقى جمرد حرب على ورق"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫وج���ود �إع��اق��ات ك��ب�يرة �أم���ام هيئة مكافحة‬ ‫ال��ف�����س��اد ل��ل��ق��ي��ام ب��ع��م��ل��ه��ا‪ ،‬ب���ل �إن البع�ض‬ ‫يحاول ت�شتيت جهودها وبعرثة عملها دون‬ ‫الو�صول �إىل نتائج حتى نبقى نراوح نف�س‬ ‫املكان"‪.‬‬ ‫و�أكد احلزب �أن "هناك مئات الق�ضايا‬ ‫التي حتمل يف ثناياها ت��ورط وزراء وكبار‬ ‫م�س�ؤولني ومتنفذين تنتظر الإح��ال��ة �إىل‬ ‫جم��ل�����س النواب"‪ ،‬م��و���ض��ح��ا �أن م���ن �ش�أن‬ ‫ذل���ك الإط���ال���ة وال��ت�����س��وي��ف وع����دم حتقيق‬ ‫نتائج ت��ذك��ر‪ ،‬ورمب���ا �ضياع ح��ق الأردنيني‬ ‫با�سرتداد اختال�سات تقدر مبئات املاليني‬

‫من الدنانري‪� ،‬إذ ت�شري م�صادر اىل �أن حجم‬ ‫االختال�سات خالل العقد الأخ�ير جت��اوز ‪5‬‬ ‫مليارات دينار‪.‬‬ ‫وت���������س����اءل "الغد الأردين" ح���ول‬ ‫احلكمة من �إج��راء حماكمات ال��وزراء �أمام‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬يف حني �أن الدول املتقدمة‬ ‫التي تنهج الدميقراطية �أ�سلوب حياة ال‬ ‫تتوانى عن تقدمي املتهمني يف الف�ساد �إىل‬ ‫املحاكم النظامية حتى لو كانوا على ر�أ�س‬ ‫عملهم"‪.‬‬ ‫وحذر من فتور الهمم باجتاه اجلدية‬ ‫يف حم��ارب��ة ال��ف�����س��اد؛ ل�ضخامة ه���ذا امللف‬ ‫ووج�����ود رم����وز و�أ����س���م���اء الم��ع��ة ق���د ت�شكل‬ ‫مفاج�أة لل�شعب الأردين‪.‬‬

‫مدير �صحة البلقاء يتفقد املراكز‬ ‫ال�صحيــة وامل�ست�شــفيات يف املحافظــة‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن���ف���ى م���دي���ر ���ص��ح��ة ال���ب���ل���ق���اء خالد‬ ‫احل���ي���اري ورود �أي ا���س��ت��ق��ال��ة ف���ردي���ة او‬ ‫ج��م��اع��ي��ة ل�ل��أط���ب���اء ال��ع��ام��ل�ين يف جميع‬ ‫م���راك���ز وم�����س��ت�����ش��ف��ي��ات امل��ح��اف��ظ��ة‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن العمل قائم على م��دار ال�ساعة ووفق‬ ‫امل��ع��ت��اد‪ ،‬وي��ت��م ت��ق��دمي اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫املثلى للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف احل����ي����اري خ��ل�ال زي���ارات���ه‬ ‫ال���ت���ف���ق���دي���ة ل��ب��ع�����ض امل�����راك�����ز ال�صحية‬ ‫ب��امل��ح��اف��ظ��ة �أن����ه ح��ر���ص �أن ي��ق��وم اليوم‬ ‫(ام�������س) ب��ق�����ض��اء ي���وم عملي ك��ام��ل داخل‬ ‫امل���راك���ز ال�صحية وامل�����س��ت�����ش��ف��ي��ات‪ ،‬لي�ؤكد‬ ‫جلميع املواطنني وو�سائل االعالم انتظام‬ ‫ال��ع��م��ل‪ .‬م�����ش��ددا �أن���ه ل��ن يقبل �أن يخرج‬ ‫مواطن من �أي مركز �صحي دون �أن ينال‬ ‫حقه الطبيعي باحل�صول على اخلدمات‬

‫الطبية املختلفة‪ ،‬و�ضمن �إمكانات املراكز‪،‬‬ ‫�أو حت��وي��ل��ه اىل م�����س��ت�����ش��ف��ي��ات املحافظة‬ ‫ال�ستكمال العالج‪.‬‬ ‫وا�ستمع احل��ي��اري يف جولته جلميع‬ ‫م��ط��ال��ب امل���واط���ن�ي�ن امل���ت���واج���دي���ن داخ���ل‬ ‫امل��راك��ز‪ ،‬واحتياجاتهم التي تركزت حول‬ ‫بع�ض االم���ور الب�سيطة‪ ،‬ف���أوع��ز مبا�شرة‬ ‫من امليدان بحلها‪ ،‬وتذليل كافة العقبات‬ ‫ال��ت��ي ق��د ت��واج��ه امل��ري�����ض للح�صول على‬ ‫اخلدمة ال�صحية‪.‬‬ ‫وبني �أنه �أوعز جلميع ر�ؤ�ساء االق�سام‬ ‫ب�����ض��رورة تكثيف زي��ارت��ه��م امل��ي��دان��ي��ة على‬ ‫امل��راك��ز ال�صحية ويف �أوق���ات خمتلفة من‬ ‫����س���اع���ات ال��ع��م��ل ل�����ض��م��ان ال����ت����زام جميع‬ ‫ال��ك��وادر الطبية ب���أوق��ات ال���دوام الر�سمي‬ ‫مطالبا مبعاقبة جميع املخالفني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن مديرية �صحة البلقاء تقوم‬ ‫ب��زي��ادة احل��م�لات ال��رق��اب��ي��ة امل�����ش��ددة على‬

‫‪5‬‬

‫امل��ح��ال ال��ت��ج��اري��ة وحم���ال ب��ي��ع الع�صائر‬ ‫املختلفة خالل ف�صل ال�صيف وفق برنامج‬ ‫دوري مكثف على جميع مناطق حمافظة‬ ‫البلقاء‪ ،‬وجرى ت�شكيل ثالث فرق رقابية‬ ‫يف ق�صبة مدينة ال�سلط ولواء عني البا�شا‬ ‫ولواء ديرعال تعمل على مراقبة الأ�سواق‬ ‫والتفتي�ش امل��ف��اج��ئ ع��ل��ى م���دار ال�ساعة‪،‬‬ ‫ب���ه���دف ���ض��ب��ط �أي م������واد غ��ي�ر �صاحلة‬ ‫لال�ستهالك و�أي مواد مت التالعب بتاريخ‬ ‫انتاجها وانتهائها‪.‬‬ ‫و����ش���دد احل���ي���اري ع��ل��ى ال��ع��ام��ل�ين يف‬ ‫�أق�������س���ام ال�����ص��ي��دل��ي��ات ال��ط��ب��ي��ة باملراكز‬ ‫ال�����ص��ح��ي��ة ب�������ض���رورة ت����زوي����د مراكزهم‬ ‫مبختلف الأدوي��ة التي يحتاجها املر�ضى‪،‬‬ ‫خ���ا����ص���ة �أ�����ص����ح����اب الأم������را�������ض املزمنة‪،‬‬ ‫لتخفيف امل�شقة عليهم يف التنقل للمراكز‬ ‫ال�شاملة او العيادات الطبية بامل�ست�شفيات‬ ‫للح�صول على �أدويتهم‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت ن��ق��اب��ة املهند�سني ن��اف��ذة �إل��ك�ترون��ي��ة خ��ا���ص��ة ال�ستقبال‬ ‫ال�����ش��ك��اوى ع�بر موقعها الإل���ك�ت�روين (‪ )www.jea.org.jo‬على‬ ‫�شبكة الإنرتنت بهدف ا�ستقبال مالحظات و�شكاوى املهند�سني‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مقرتحاتهم لتطوير اخلدمات التي تقدمها النقابة وتزيد من‬ ‫فعاليتها لتحقيق اكرب ا�ستفادة للمهند�سني منت�سبي النقابة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل قيام النقابة بو�ضع �صناديق خا�صة لالقرتاحات يف مراكز النقابة‬ ‫وفروعها‪.‬‬ ‫نقيب املهند�سني املهند�س عبداهلل عبيدات �أك��د �أن ه��ذه اخلطوة‬ ‫التي تقوم بها النقابة عرب نافذتها الإلكرتونية ت�أتي �ضمن �سيا�سة‬ ‫التوا�صل الدائم مع املهند�سني يف كافة مواقعهم التي اتبعها جمل�س‬ ‫نقابة املهند�سني‪ ،‬مبيناً �أن املهند�سني يف �أي مكان من داخل الأردن �أو‬ ‫خارجه با�ستطاعتهم التوا�صل مع النقابة و�إر�سال �أي �شكوى او ا�ستف�سار‬ ‫ليتم معاجلته والإج��اب��ة عنه‪ ،‬فنقابة املهند�سني ت�سعى دائماً لتقدمي‬ ‫اف�ضل اخل��دم��ات للمهند�سني يف كافة امل��ج��االت املهنية واالجتماعية‬ ‫واملالية وال�صحية‪ .‬و�أو�ضح عبيدات ان النقابة ت�سعى دائماً لزيادة �سبل‬ ‫التوا�صل املبا�شر مع منت�سبيها الذين جتاوز عددهم ‪� 90‬ألف مهند�س‬ ‫ومهند�سة‪ ،‬فهي تخ�ص�ص بريداً �إلكرتونياً خا�صاً للتوا�صل املبا�شر مع‬ ‫النقيب‪� ،‬إ�ضافة �إىل بريد الكرتوين للتوا�صل املبا�شر مع مكتب االمني‬ ‫العام للنقابة‪ .‬كما مت حتديد موعد ا�سبوعي ملقابلة النقيب للمهند�سني‬ ‫واملراجعني لالطالع على ق�ضاياهم وال�سعي حللها ميدانيا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تواجد بع�ض �أع�ضاء جمل�س النقابة ب�شكل دوري يف مقر النقابة يف‬ ‫�أغلب �أوقات الدوام الر�سمي للنقابة �أو بعده لتحقيق الأهداف ذاتها‪.‬‬ ‫كما بني عبيدات �أن النقابة قامت م�ؤخراً ب�إجناز نافذة الكرتونية‬ ‫ع�بر موقعها الإل���ك�ت�روين حت��ت ع��ن��وان "موقف نقابي" ت�شرح فيه‬ ‫مواقفها من ق�ضايا يتناولها الإعالم‪ ،‬وتتعلق بعمل نقابة املهند�سني يف‬ ‫م�سعى منها لإطالع املهند�سني وال��ر�أي العام بكل �شفافية وم�صداقية‬ ‫على واقع الق�ضايا املطروحة واتباعا ل�سيا�سة النقابة و�إدارتها يف �إظهار‬ ‫احلقائق وك�شفها امام منت�سبيها‪ ،‬فال يوجد �شيء تخفيه النقابة وتخ�شى‬ ‫من �إظهاره‪.‬‬ ‫وختم عبيدات بت�أكيده على �أن النقابة ت�سعى لتطوير اخلدمات‬ ‫املقدمة من خالل حت�سني االجراءات‪ ،‬وجودة العمليات بحيث يتم توفري‬ ‫اخلدمات بو�سائل حديثة �سواء �أكانت الكرتونيا او من خالل توفري‬ ‫اماكن تقدمي اخلدمة املخ�ص�صة ال�شاملة وكذلك البدء بدرا�سة توفري‬ ‫خدمات مركز االت�صال بحيث يتم الإجابة على ا�ستف�سارات املهند�سني‬ ‫وامل��راج��ع�ين مبا�شرة م��ن خ�لال نظام خمت�ص وف��ري��ق م���ؤه��ل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫العتماد خطة للتطوير الإداري يتم تنفيذها على مراحل مدرو�سة‪.‬‬

‫وفاتان و‪� 19‬إ�صابة‬ ‫يف حادثي �سري باملفرق والكرك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �شخ�صان و�أ�صيب ‪� 19‬آخ��رون بك�سور وج��روح نتيجة حادثي‬ ‫�سري وقعا الثالثاء يف حمافظتي املفرق والكرك‪.‬‬ ‫�إذ �أدى ت�صادم �سيارة و با�ص عمومي يف حمافظة الكرك �إىل وفاة‬ ‫�شخ�ص بح�سب الناطق الإعالمي للدفاع املدين الرائد با�سم خلف‪.‬‬ ‫خلف ق��ال �إن الت�صادم وق��ع على مثلث املعمورة ب�ين با�ص يعمل‬ ‫على خط العقبة عمان و�سيارة ركوب �صغرية ما �أدى �إىل وفاة �شخ�ص‬ ‫و�إ�صابة ‪� 17‬آخرين بك�سور‪ ،‬وا�صفا حالتهم بني البالغة واملتو�سطة‪ .‬و�أ�شار‬ ‫اىل �أن ك��وادر ال��دف��اع امل��دين هرعت �إىل موقع احل��ادث ف�أخلت الوفاة‬ ‫و�أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى غور ال�صايف احلكومي‪ .‬فيما توفيت‬ ‫�شابة ع�شرينية نتيجة تدهور مركبة حتمل لوحة �سعودية قرب مثلث‬ ‫�أم اجلمال مبحافظة املفرق‪ ،‬فيما �أ�صيب �آخران بك�سور وجروح وو�صفت‬ ‫حالتهما بالبالغة‪.‬‬ ‫فرق �إنقاذ و�إ�سعاف دفاع مدين املفرق �أخلت الوفاة و�أ�سعفت امل�صابني‬ ‫�إىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‪ .‬بينما �أ�صيب �أربعة ا�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض نتيجة ت�صادم �سيارة رك��وب �صغرية وبكب يف جبل النظيف‬ ‫بالعا�صمة عمان‪ .‬ك��وادر الدفاع املدين �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى‬ ‫الأم�ير الب�شري احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪� .‬إىل ذلك �أ�صيب‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص من عائلة واحدة يف منطقة �سما ال�سرحان مبحافظة‬ ‫املفرق بت�سمم غذائي �إثر تناولهم �أطعمة فا�سدة‪.‬‬ ‫ف��رق دف���اع م��دين امل��ف��رق �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى املفرق‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أ�صيب خم�سة �أ�شخا�ص ب�ضيق تنف�س جراء ا�ستن�شاقهم غازات‬ ‫نتجت من حريق منزل قرب م�ست�شفى الإ�سراء بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫كوادر �إطفاء دفاع مدين غرب عمان �أخمدت احلريق الذي قدرت‬ ‫م�ساحته بـ‪ 50‬مرتا مربعا‪.‬‬ ‫و�أ�سعفت �أربعة من امل�صابني يف موقع احلادث فيما نقلت اخلام�س‬ ‫�إىل م�ست�شفى الإ�سراء وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع املدين تعاملت االثنني مع ‪ 86‬حادثا نتج عنها‬ ‫‪� 66‬إ�صابة ووفاة �شخ�ص بحادث �سري يف حني تعاملت مع (‪ )321‬حالة‬ ‫مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫وفقا لدرا�سة �إقليمية �أطلقتها «اليوني�سيف»‬

‫الأطفال يف املجتمعات الفقرية ال يح�صلون على اخلدمات ال�صحية بالت�ساوي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬

‫ي��رت��ب��ط ال���ت���ف���اوت يف احل�������ص���ول ع��ل��ى اخلدمات‬ ‫ال�صحية بعامل ال�ث�روة على نحو �أك�بر م��ن ارتباطه‬ ‫مبكان الإقامة؛ �إذ �إن الأطفال الذين ينتمون �إىل الأ�سر‬ ‫الغنية �أك�ثر احتماال للبقاء على قيد احل��ي��اة وتلقي‬ ‫املطاعيم م��ن الأط��ف��ال الأك�ث�ر ف��ق��را‪ ،‬بح�سب درا�سة‬ ‫�إقليمية �أطلقتها �أم�س منظمة الأمم املتحدة للطفولة‬ ‫"اليوني�سف"‪.‬‬ ‫وتذهب املنظمة للقول‪" :‬رغم �أن ع��ددا من دول‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا حققت تقدما‬ ‫وا�ضحا يف جم��ال حت�سني �صحة الأم والطفل‪� ،‬إال �أن‬ ‫وج��ود تفاوتات داخ��ل تلك ال��دول يجعل التقدم الذي‬ ‫حققته غري مت�ساو"‪.‬‬ ‫وحتلل الدرا�سة التي جاءت بعنوان‪" :‬التفاوتات يف‬ ‫�صحة الأم والطفل يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا" �إمكانية احل�صول على اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫للأم والطفل يف جمموعتني من ال�سكان هما‪ :‬الأكرث‬ ‫غنى والأكرث فقرا‪ ،‬و�سكان املناطق الريفية واحل�ضرية‬ ‫يف ‪ 10‬دول ومناطق هي‪" :‬اجلزائر وجيبوتي والعراق‬ ‫وم�صر والأردن والأر�ض الفل�سطينية املحتلة وال�سودان‬ ‫و�سوريا وتون�س واليمن"‪ ،‬اعتمادا على خم�سة م�ؤ�شرات‬ ‫تتعلق بوفيات الأطفال دون �سنّ اخلام�سة‪ ،‬والتطعيم‬ ‫���ض��د احل�����ص��ب��ة ل���دى الأط���ف���ال ال��ذي��ن ت��ق��ل �أعمارهم‬ ‫ع��ن �سنة واح���دة‪ ،‬ون�سبة ال���والدات التي تتم بح�ضور‬ ‫�أخ�صائي م���درب‪ ،‬وتغطية ال��رع��اي��ة ال�صحية م��ا قبل‬ ‫الوالدة‪ ،‬وا�ستخدام موانع احلمل"‪.‬‬ ‫املديرة الإقليمية لليوني�سف �شاهدة �أظفر‪� ،‬أ�شارت‬ ‫�إىل �أن �صحة و�سالمة الأم والطفل ال ترتبط بالدولة‬ ‫التي يعي�شون فيها‪ ،‬ولكن بدخلهم ومكان �إقامتهم داخل‬ ‫الدولة"‪ ،‬الفتة �إىل �أنه "لكي تتمكن الدول من حتقيق‬

‫الأهداف الإمنائية للألفية بحلول عام ‪ ،2015‬عليها �أن‬ ‫توفر خدمات �صحية مت�ساوية جلميع �أفرادها"‪.‬‬ ‫"�أظفر" �شددت على �ضرورة زيادة الرتكيز على‬ ‫الإن�����ص��اف بحيث يتمكن جميع الأط��ف��ال يف املجتمع‬ ‫من احل�صول على التعليم والرعاية ال�صحية واملياه‬ ‫الآمنة وخدمات ال�صرف ال�صحي الكافية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫اخلدمات ال�ضرورية الأخرى للبقاء والنمو‪.‬‬ ‫ع��ل��ى �أن م��ث��ار ال��ق��ل��ق ينطلق م��ن نق�ص اجلهود‬ ‫املنا�سبة يف الربامج والتدخالت ال�صحية التي تهدف‬ ‫�إىل حت�سني احلالة ال�صحية للأمهات والأطفال من‬ ‫خ�لال ال��و���ص��ول �إىل ال�����ش��رائ��ح املحتاجة م��ن ال�سكان‬ ‫وخا�صة الفقراء و�سكان املناطق النائية‪ ،‬وفق ما ذكرت‬ ‫"�أظفر" التي �شرحت ب���أن اجل��ه��ود الكلية التي مت‬ ‫و�ضعها لتح�سني احلالة ال�صحية للأمهات والأطفال‬ ‫قد �أعاقها التقدم البطيء �أو الذي ال يذكر يف الو�ضع‬ ‫ال�صحي لأكرث الفئات ال�سكانية عر�ضة للخطر‪.‬‬ ‫وتدلل الدرا�سة بالإ�شارة �إىل �أن معدالت وفيات‬ ‫الأطفال دون �سن اخلام�سة‪ ،‬يف اليمن بني ‪ 20‬يف املائة‬ ‫من ال�سكان الأكرث فقرا‪ ،‬بلغت ثالثة �أ�ضعافها مقارنة‬ ‫ب����ـ‪ 20‬يف امل��ائ��ة م��ن ال�����س��ك��ان الأك��ث�ر غ��ن��ى‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫ال�سودان ترتفع فيها �إمكانية ح�صول طفل من �أ�سرة‬ ‫غنية على لقاح احل�صبة مبعدل مرتني مقارنة بطفل‬ ‫من �أ�سرة فقرية‪.‬‬ ‫م�ست�شار ال�صحة الإق��ل��ي��م��ي للمنظمة الدولية‬ ‫د‪ .‬ماهندرا �شات �أك��د تفاوت اخل��دم��ات ال�صحية على‬ ‫م�ستوى �صحة الأم والطفل‪ ،‬تبعاً للم�ستوى االقت�صادي‬ ‫ومل��ن��ط��ق��ة ال�����س��ك��ن‪ ،‬ت��ف��اوت��ا ي��ب��دو و���ض��وح��ه يف امل�ؤ�شر‬ ‫االق��ت�����ص��ادي �أك�ث�ر ع��ن��د امل��ق��ارن��ة ب�ين امل��ن��اط��ق النائية‬ ‫واملدن؛ �إذ �إن القدرة املالية تفوق يف �أثرها غريها من‬ ‫القيود‪ ،‬مثل تركز اخلدمات ال�صحية يف املدن مقارنة‬ ‫باملناطق النائية‪.‬‬

‫التو�صيات‬ ‫بـ�إن�صاف‬ ‫الأطفال‬ ‫للح�صول‬ ‫على الرعاية‬ ‫ال�صحية‬ ‫وعوامل‬ ‫البقاء والنمو‬ ‫�أطفال فقراء‬

‫"�شات" لفت �إىل �أهمية انعكا�س نهج امل�ساواة‬ ‫ك�أولوية يف التخطيط التنموي على ال�صعيد الوطني‬ ‫والإقليمي والعاملي‪ ،‬وبح�سبه ف�إنه وللإيفاء ب�أولوية‬ ‫تلبية احتياجات الفقراء ال ب�� ّد من تخ�صي�ص املزيد‬ ‫من امل��وارد للربامج ال�صحية على م�ستوى املجتمعات‬ ‫والقرى‪ ،‬من �أج��ل حت�سني و�صول اخلدمات ال�صحية‬ ‫واملوازنة بني اخلدمات الأ�سا�سية والثانوية‪.‬‬ ‫ويعتقد "�شات" �أن املزيد من اال�ستثمار يف الرعاية‬ ‫ال�صحية للفئات الأك�ثر فقراً يعترب املفتاح لتحقيق‬ ‫التقدم امل�ستدام و�ضمان تغطية �صحية �شاملة من �أجل‬ ‫حت�سني ح�صول الفئات الفقرية على الرعاية ال�صحية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تخفي�ض التكلفة وتقدمي حوافز من خالل‬

‫�إل��غ��اء ال��ر���س��وم ال�شخ�صية وتغطية وتعوي�ض تكلفة‬ ‫املوا�صالت للفقراء والفئات املهم�شة من املجتمع‪.‬‬ ‫احلاجة �إىل تطبيق التو�صيات ال�سابقة املطروحة‬ ‫م��ن "�شات" تتنا�سب وفقا ل��ه‪ ،‬ونتائج ال��درا���س��ة التي‬ ‫�أظهرت تفاوتا كبريا يف تقدمي اخلدمة ال�صحية بني‬ ‫املجتمعات التي تعي�ش يف امل��دن وتلك التي تعي�ش يف‬ ‫املناطق النائية‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق با�ستعمال و�سائل‬ ‫منع احلمل احلديثة‪.‬‬ ‫ويف�سر "�شات" ال��ت��ف��اوت يف امل���ؤ���ش��ر االقت�صادي‬ ‫وان��ع��ك��ا���س��ات��ه ع��ل��ى م��ع��دل وف���ي���ات الأط���ف���ال دون �سن‬ ‫اخل��ام�����س��ة ب�ي�ن ال�����س��ك��ان ال���ف���ق���راء والأغ����ن����ي����اء‪ ،‬تبعا‬ ‫للم�ساعدة واالل��ت��زام احلكومي يف ال��دول��ة يف تقدمي‬

‫ال��دع��م للمطاعيم وال��رع��اي��ة ال�صحية قبل ال���والدة‪،‬‬ ‫والطاقم الطبي امل�ؤهل �أثناء �إجراء عمليات الوالدة‪.‬‬ ‫يف ذات ال�سياق‪ ،‬ي�شري "�شات" �إىل جمموعة من‬ ‫الأول���وي���ات ال��ت��ي ينبغي االه��ت��م��ام ب��ه��ا‪� ،‬أواله����ا يتعلق‬ ‫برتكيز ال�سيا�سات واال�سرتاتيجيات والربامج ب�صورة‬ ‫وا�ضحة على التخفي�ض اجل���ذري يف م�ستوى وفيات‬ ‫الأط��ف��ال الر�ضع وحديثي ال����والدة‪ ،‬م��ن �أج��ل حتقيق‬ ‫تغري كامل يف معدل وفيات الأطفال‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق بتعميم التح�صني �ضد احل�صبة‬ ‫من خ�لال تطبيق مبد�أ الإن�صاف‪ ،‬ي�شرح "�شات" �أن‬ ‫العمليات العاملية للتح�صني �ضد الأم��را���ض مرتبطة‬ ‫بتزايد التكاف�ؤ والعدالة يف تقدمي اخلدمة ال�صحية؛‬ ‫و�أن التغطية ال�شاملة ال ميكن حتقيقها �إال من خالل‬ ‫عمليات حت�صني دورية جلميع �شرائح املجتمع‪ ،‬ما يدعو‬ ‫للرتكيز ب�صفة خا�صة على الفقراء و�سكان الأرياف‪.‬‬ ‫وم��ن �ضمن الأول���وي���ات ال��ت��ي ي��دع��و لها امل�ست�شار‬ ‫ال�صحي يف ال���دول الت�سع تتعلق بالتغطية ال�صحية‬ ‫مل��رح��ل��ة م��ا ق��ب��ل ال�����والدة؛ ك��ون��ه��ا تعترب مرتفعة عند‬ ‫الفئات الغنية من ال�سكان يف حني �أنها متدنية ب�صورة‬ ‫كبرية لدى الفئات الفقرية‪ ،‬ما يتطلب �إيجاد احلوافز‬ ‫مل��ق��دم��ي اخل����دم����ات ومت���وي���ل �آل����ي����ات جل��ع��ل الرعاية‬ ‫ال�صحية �سهلة املنال للفئات املحرومة‪.‬‬ ‫وملا كانت الدرا�سة خل�صت �إىل �أن عمليات الوالدة‬ ‫التي تتم ب�إ�شراف عاملني م�ؤهلني يف قطاع ال�صحة‬ ‫م��ت���أخ��رة ب�صورة جلية ل��دى الفئات الفقرية و�سكان‬ ‫الأرياف‪ ،‬ي�شدد "�شات" على ايالء املزيد من االهتمام‬ ‫للمجتمعات القاطنة يف املناطق النائية يف جيبوتي‬ ‫وال��ي��م��ن وال�����س��ودان‪ ،‬ال��ت��ي ينبغي عليها �أي�����ض��ا اعتبار‬ ‫"حتقيق ان��ت�����ش��ار �أك�ب�ر يف ا���س��ت��خ��دام م��وان��ع احلمل‬ ‫احلديثة" �أولوية يف �سيا�ساتها‪� ،‬إ�ضافة لكل من م�صر‬ ‫والعراق والأردن و�سوريا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫�ضناوي‪ :‬الأمة التي تلج�أ �إىل الكتابة بلغة غري لغتها دون �ضرورة هي �أمة ت�شكو العجز والتبعية وناق�ضة لرتاثها‬

‫كتابة اللبنانيني بالفرن�سية‪ ..‬بني ال�شعور‬ ‫بالدونيـة والتعبـري عـن الـذات‬

‫تهنئة فتح وحما�س بامل�صاحلة‬ ‫�أُ َه� � � � � � ِّن� � � � � � ُئ� � � � � � ُك� � � � � � ْم ِب � � � ��� � ُ� ��ص � � � � ْل� � � � ٍ�ح وا ِّت� � � � � �ف � � � � ��اقٍ‬ ‫ور�أْبِ ال � � ��� َّ� ��ص � � � ْد ِع مِ � � � ��نْ َب � � � ْع� � ��دِ ال � �� �ِّ�ش � �ق ��اقِ‬ ‫َف � � � � ُم� � � ��تْ ي � � ��ا ِن � � � ْت � � � ِن � � �ي � � ��ا ُه ِب� � � � َغ� � � � ْي � � � ِ�ظ َق � � � ْل� � ��بٍ‬ ‫خل� � � � �ل� � � � � ُ‬ ‫�اف �إىل ِوف� � � � � � ��اقِ‬ ‫َف � � � � � َق � � � � � ْد � َآب ا ِ‬ ‫ف� � �لَ� � �ي� � �� � � َ�س َح � � �م � � ��ا� � � �ُ�س �إال �أخْ � � � � � � � ��تَ َف � � � ْت� � � ٍ�ح‬ ‫وب� � � ْي� � � َن� � � ُه� � �م� � �ـ � ��ا ِرب� � � � �ـ � � � � ُ‬ ‫�اط ال� � � � ِّدي� � � �ـ � � � ِ�ن ب � �ـ� ��اقِ‬ ‫هلل ُط � � � � � � � ّراً‬ ‫و�أ ْن � � � � � � � ُت � � � � � � � ْم � � � َ� ��ش � � � � ُّر َخ � � � � � ْل� � � � ��قِ ا ِ‬ ‫ول � � � ْي � � ��� � � َ�س َل � � � � ُك � � � � ْم ِب � � � ُ�خ� � � � ْل � � ��قٍ مِ � � � � ��نْ َخ � �ل� ��اقِ‬ ‫و َل � � ��� � ْ��س � � � ُت � � � ْم ف� � � ��ا ِئ � � � � ِزي� � � ��نَ و�إنْ َع� � � � �لَ� � � � � ْو مُ ْ‬ ‫ت‬ ‫ف� � � ��� � � �ش� � � ��أ ُن� � � � ُك� � � � ُم ِل� � � � � � � َه� � � � � � � ْد ٍم وا ْن� � � �� � �ْ ��س� � � �ح � � ��اقِ‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫افتتاح معر�ض للفن الت�شكيلي‬ ‫يف املركز الثقايف امللكي‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫افتتح يف ق��اع��ة فخر الن�ساء زي��د ب��امل��رك��ز ال�ث�ق��ايف امللكي‬ ‫م��ؤخ��راً‪ ،‬معر�ض "الفن الت�شكيلي وال�صور الفوتوغرافية"‬ ‫الذي يقام مبنا�سبة عيد اال�ستقالل ويوم اجلي�ش‪.‬‬ ‫وي�شتمل امل�ع��ر���ض ‪-‬ال ��ذي افتتحه ع�ضو جمل�س �أمناء‬ ‫اجلمعية امللكية للفنون اجلميلة با�سل الطراونة‪ -‬على �صور‬ ‫ف��وت��وغ��راف�ي��ة ت�ع�بر ع��ن ج�م��ال�ي��ات امل �ك��ان الأردين وحتتفي‬ ‫بتفا�صيله‪� ،‬إ�ضافة �إىل ل��وح��ات مل��دار���س فنية خمتلفة حتمل‬ ‫م�ضامني �إن�سانية متنوعة‪.‬‬ ‫رئي�س جمعية الفن الت�شكيلي بالزرقاء �أحمد �أبو عي�شة‪،‬‬ ‫�أو� �ض��ح �أه�م�ي��ة امل�ع��ر���ض مب��ا يحمله م��ن دالالت ت�خ��دم الفن‬ ‫والتجارب الفنية ودوره يف دعم احلراك الفني‪ ،‬داعياً �إىل �إيجاد‬ ‫رابط بني اجلمعيات الثقافية املختلفة لتعزيز العالقات بني‬ ‫الفنانني‪� .‬أم��ا ع�ضو رابطة الفنانني الت�شكيليني الأردنيني‬ ‫ها�شم �أ�سندر ال�شي�شاين ‪-‬ال�ت��ي تعترب م�شاركته يف املعر�ض‬ ‫الأوىل يف عمان‪ -‬ق��ال �إن فن النحت على حجر البازلت من‬ ‫�أ�صعب الفنون‪ ،‬داعيا القطاع اخلا�ص �إىل االهتمام بفن النحت‬ ‫الأردين‪ .‬وق��ال الفنان الت�شكيلي حممد خ�ضري �إن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ‪-‬بكل ما حتمله من دالالت و�أبعاد �إن�سانية‪ -‬يحاول‬ ‫�أن يج�سدها يف ل��وح��ات��ه‪ ،‬منوها ب ��أن امل��در��س��ة التعبريية هي‬ ‫مدر�سته؛ حيث ير�سم دون �إبهام �أو غمو�ض حتى تكون ر�سالته‬ ‫قد و�صلت للجميع‪ ،‬يف حني �أكدت الت�شكيلية رجاء املكحل التي‬ ‫تهتم بق�ضايا امل��ر�أة يف لوحاتها �أهمية �أن تكون امل��ر�أة الفنانة‬ ‫ح��ا��ض��رة وم���ش��ارك��ة بلوحاتها‪ .‬ول�ف��ت ع�ضو راب�ط��ة الفنانني‬ ‫الت�شكيليني جم��دي م�شارقة ‪-‬ال��ذي يخو�ض جتربة النحت‬ ‫على العظم‪� -‬إىل �أهمية املكان الأردين يف �أعماله وحماولة‬ ‫جت�سيده ب�أدق تفا�صيله‪ .‬ي�شار �إىل �أن املعر�ض تنظمه جمعية‬ ‫البلقاء للفنون الت�شكيلية‪ ،‬بالتعاون م��ع اجلمعية الأردنية‬ ‫للت�صوير وجمعية الفن الت�شكيلي بالزرقاء‪ ،‬وجمعية ها�شم‬ ‫العبداهلل القطي�شات للتنمية‪.‬‬

‫"ت�سعون عاما على ت�أليف �أول وزارة‬ ‫�أردنية" لنبال خما�ش‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�صدر حديثا �ضمن �سل�سلة كتب ال��وزارات الأردنية ‪-‬التي‬ ‫ت�صدر عن دائرة املطبوعات والن�شر‪ -‬كتاب بعنوان‪" :‬ت�سعون‬ ‫عاما على ت�أليف �أول وزارة �أردنية"‪� ،‬إع��داد وحترير امل�ست�شار‬ ‫الثقايف يف الدائرة نبال تي�سري خما�ش‪.‬‬ ‫ي�ق��ول م��دي��ر ع��ام امل�ط�ب��وع��ات والن�شر ع�ب��داهلل �أب��و رمان‬ ‫يف مقدمة الكتاب‪�" :‬إن هذا الكتاب ي�أتي بالتزامن مع مرور‬ ‫ت�سعني عاما على ت�أ�سي�س دول��ة النه�ضة العربية والتنمية‬ ‫واحل��داث��ة‪� ،‬أك�ث�ر تف�صيال و�أ��ش�م��ل ليغطي ج��وان��ب �إ�ضافية‬ ‫تتعدى ال��وزارات وتطورها وتعدادها وتواريخها‪� ،‬إىل مفا�صل‬ ‫�أخ ��رى مهمة وح�ي��وي��ة يف ت��اري��خ الأردن احل��دي��ث مب��ا يغطي‬ ‫جممل القطاعات الرئي�سة التي قامت عليها �أرك��ان النه�ضة‬ ‫والتنمية"‪ .‬وي�ب��د�أ خما�ش يف كتابه منذ تا�سي�س �أول وزارة‬ ‫�شكلت يف �إم��ارة �شرق الأردن برئا�سة ر�شيد طليع يف احلادي‬ ‫ع�شر من ني�سان ‪ ،1921‬التي ت�ألفت من عنا�صر قومية‪ ،‬حيث‬ ‫�ضمت حجازيني‪ ،‬و�أربعة �سوريني‪ ،‬وفل�سطينيا واحدا‪ ،‬و�أردنيا‬ ‫واح��دا هو علي خلقي ال���ش��راري‪ ،‬ثم �شكل �أي�ضا ر�شيد طليع‬ ‫ال ��وزارة الثانية يف اخلام�س من مت��وز من العام ‪ ،1921‬حتى‬ ‫جاءت حكومة مظهر �أر�سالن يف اخلام�س ع�شر من �آب ‪،1921‬‬ ‫ثم وزارة علي الركابي يف العا�شر من �آذار ‪.1922‬‬ ‫ويق�سم امل�ؤلف الكتاب �إىل �أبواب تتحدث فيها عن الوزارات‬ ‫ّ‬ ‫يف ع�ه��د الإم � ��ارة‪ ،‬وال � ��وزارات يف ع�ه��د ال��راح��ل امل�ل��ك امل�ؤ�س�س‬ ‫ع�ب��داهلل ب��ن احل���س�ين‪ ،‬ال�ت��ي ب ��د�أت ب ��وزارة �سمري ال��رف��اع��ي يف‬ ‫ال��راب��ع م��ن ��ش�ب��اط ‪ ،1947‬وال � ��وزارات يف ع�ه��د ال��راح��ل امللك‬ ‫طالل بن عبداهلل‪ ،‬التي بد�أت بت�شكيل وزارة توفيق �أبو الهدى‬ ‫الثامنة يف اخلام�س والع�شرين من متوز ‪ ،1951‬وال��وزارات يف‬ ‫عهد الراحل امللك احل�سني بن طالل التي بد�أت بوزارة توفيق‬ ‫�أبو الهدى العا�شرة يف الثالثني من �أيلول ‪ ،1952‬والوزارات يف‬ ‫عهد امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حيث ت�شكلت �أول حكومة‬ ‫بتكليف عبد الر�ؤوف الروابدة يف الرابع من �آذار ‪ .1999‬ويتبع‬ ‫امل�ؤلف الكتاب مبالحق مهمة تربز �أ�سماء الأعالم التي وردت‬ ‫يف الكتاب‪ ،‬ثم �أ�سماء مئة وزير هم الأكرث م�شاركة يف احلكومات‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬وعمر احلكومات بال�سنوات‪ ،‬وهيئات وزاري��ة �شارك‬ ‫فيها �أكرث من رئي�س وزراء يف ذات الت�شكيل‪ ،‬ثم �سيدات �شغلن‬ ‫منا�صب وزارية‪ ،‬وكذلك ن�ش�أة وزارات وتطور م�سماها‪.‬‬

‫توقيع كتاب "فكرة" حل�سن‬ ‫ناجي يف الزرقاء‬

‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫وق��ع ال�شاعر وامل�سرحي ح�سن ناجي يف مركز امللك عبد‬ ‫اهلل ال�ث��اين ال�ث�ق��ايف ك�ت��اب "فكرة‪� ..‬أ��ص��ل امل�ع�ت�ق��دات وحكاية‬ ‫االخرتاعات"‪ ،‬ال�صادر عن من�شورات الزرقاء مدينة الثقافة‬ ‫الأردنية للعام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال ناجي‪�" :‬إن الدرا�سات �أثبتت وقوف الإن�سان عاجزا‬ ‫وح��ائ��را �أم��ام م��ا يحدث �أم��ام��ه م��ن ظ��واه��ر طبيعية خمتلفة‬ ‫وموت املخلوقات وغريها‪ ،‬ف�أخذ ين�سج ق�ص�صا حول كل ذلك‬ ‫مبنية على م�شاهداته امل�ستمرة من خالل حوادث خمتلفة ذات‬ ‫دالالت خارقة بالن�سبة �إليه"‪.‬‬

‫�شلق‪ :‬اخلطورة تكمن‬ ‫يف التحدث بل�سانك‬ ‫والتفكري بل�سان‬ ‫قوم �آخرين كما هو‬ ‫حا�صل مع بع�ض‬ ‫الأدباء واملفكرين‬ ‫اللبنانيني‬

‫تويني‪ :‬اعتمادنا‬ ‫الفرن�سية َ‬ ‫لغة‬ ‫�إبداع نتاج اختيار‬ ‫واع وحر وال‬ ‫ٍ‬ ‫يعني قطع ًا رف�ضنا‬ ‫هويتنا اللبنانية‬ ‫والعربية‬

‫بريوت‪ -‬اجلزيرة نت‬

‫يف املوت والغياب واجلمال واحلياة"‪.‬‬ ‫وت�ضيف يارد يف حديث لـ"اجلزيرة‬ ‫نت"‪�" :‬أنا �أج�ع��ل الفرن�سية لبنانية؛‬ ‫لأنها تعك�س لبنانيتي‪� ،‬أنا امر�أة عربية‬ ‫م�ئ��ة ب��امل �ئ��ة‪ ،‬وال �أت �ن � ّك��ر ل �ع��روب �ت��ي‪� ،‬إال‬ ‫�أن �ن��ي �أك �ت��ب ب��ال�ل�غ��ة ال�ف��رن���س�ي��ة‪ ،‬وخري‬ ‫دليل على ذلك ما جاء يف �آخر �أعمايل‪،‬‬ ‫ن�صي املفتوح للجدة على �أحداث‬ ‫وه��و ّ‬ ‫تاريخية كبرية من حروب واجتياحات‬ ‫عا�شها اللبنانيون‪� ،‬إ�ضافة �إىل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية التي ته ّز العامل ب�أ�سره"‪.‬‬ ‫ب ��دوره ي�ق��ول امل�ست�شار ال ��دويل يف‬ ‫التنظيم الإداري‪ ،‬الأ� �س �ت��اذ اجلامعي‬ ‫وال� ��� �ص� �ح ��ايف م �� �ص �ب��اح م� � �ق� � �دّم‪�" :‬إن‬ ‫الفرانكفونية ت�ساهم بت�سريع الإنتاج‬ ‫ال �ف �ك��ري‪ ،‬وت��وف��ر ل��ه �إم�ك��ان�ي��ات الن�شر‬ ‫والتفاعل"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر م�ق��دم �أن ا�ستخدام اللغة‬ ‫الفرن�سية يفتح ب��اب التكامل لطالبي‬ ‫العلم بني الدول الأع�ضاء من البلدان‬ ‫املتقدمة وال�ن��ام�ي��ة‪ ،‬وي�شري يف حديثه‬ ‫ل �ل �ج��زي��رة ن��ت �إىل م���س��اه�م��ة املنظمة‬ ‫ال��دول�ي��ة للفرنكفونية يف دع��م الإنتاج‬ ‫الأدب� ��ي وال�ف�ن��ي وت��وف�ير بيئة حا�ضنة‬ ‫لتبادل العلم واملعرفة"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ال�ف��ران�ك��وف��ون�ي��ة �أو‬ ‫املنظمة الدولية للفرانكوفونية؛ هي‬ ‫منظمة دول�ي��ة ل�ل��دول الناطقة باللغة‬ ‫الفرن�سية (كلغة ر�سمية �أو لغة منت�شرة)‬ ‫واحل� �ك ��وم ��ات‪ ،‬حت �ت ��وي امل �ن �ظ �م��ة على‬ ‫‪ 55‬ع�ضواً وحكومة و‪ 30‬م��راق�ب�اً‪ ،‬وقد‬ ‫ت�أ�س�ست ي��وم ‪� 20‬آذار ع��ام ‪ ،1970‬لذلك‬ ‫�صار ه��ذا اليوم يوما عامليا لالحتفال‬ ‫بالفرانكوفونية‬ ‫وي � � � � �ع� � � � ��ود و� � � � �ض� � � ��ع م� ��� �ص� �ط� �ل ��ح‬ ‫"الفرنكفونية" �إىل اجلغرايف الفرن�سي‬ ‫�أون�سيم روك��ول��و‪ ،‬وق��د ح��دده ع��ام ‪1880‬‬ ‫ب�أنه جمموع الأ�شخا�ص والبلدان التي‬ ‫ت�ستعمل اللغة الفرن�سية يف موا�ضيع‬ ‫عديدة‪.‬‬

‫يعود تاريخ اللغة الفرن�سية يف لبنان‬ ‫�إىل ال�ق��رن ال�ث��ام��ن ع�شر؛ حيث ‪-‬كما‬ ‫�أ�شار التقرير الذي �أعدته عال البو�ش‬ ‫لـ"اجلزيرة نت"‪ -‬ب��د�أ انت�شار مدار�س‬ ‫الإر��س��ال�ي��ات الأج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬وق��د �أث��ر واقع‬ ‫تفكك الإمرباطورية العثمانية وانتظار‬ ‫الغرب الفر�صة املنا�سبة ليق�ضي على‬ ‫"اجل�سم املري�ض"‪ ،‬ع�ل��ى ن�خ�ب��ة من‬ ‫املثقفني اللبنانيني الذين ا�ستقروا يف‬ ‫فرن�سا هربا من احلكم العثماين‪.‬‬ ‫و�أخ ��ذ ه ��ؤالء ي�ن��ادون باال�ستقالل‬ ‫عن الدولة العثمانية‪ ،‬مطالبني بالدعم‬ ‫من فرن�سا "حامية احلريات"‪ ،‬ويف عداد‬ ‫ه��ذه النخبة �أدب� ��اء ح ��ازوا ع�ل��ى مكانة‬ ‫هامة يف تاريخ الأدب الفرنكفوين‪ ،‬نذكر‬ ‫منهم‪� :‬شكري غامن‪ ،‬وجنيب عازوري‪.‬‬ ‫وقد �شهدت الرواية اللبنانية �إنتاجاً‬ ‫وفرياً باللغة الفرن�سية؛ فربزت �أ�سماء‬ ‫ع��دة بينها فينو�س خ��وري ­غاتا‪ ،‬وليلى‬ ‫بركات‪ ،‬و�ألك�سندر جنار‪ ،‬و�أمني معلوف‪،‬‬ ‫وغ�سان فواز‪ ،‬وجاكلني م�سابكي‪.‬‬ ‫وكانت الفكرة امل�شرتكة التي جتمع‬ ‫ب�ين ه ��ؤالء الكتاب ه��ي رف����ض احلرب‪،‬‬ ‫والإمي � ��ان ب��الإن���س��ان كقيمة �أ�سا�سية‪،‬‬ ‫وبدور املثقف كداعية حوار بني ال�شعوب‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫وتنق�سم الكتابة ال�شعرية احلديثة‬ ‫باللغة الفرن�سية �إىل تيارين؛ �أولهما‪:‬‬ ‫م��ا ي�سمى ب�شعر ال�ت�ج��رب��ة‪ ،‬وجن ��ده يف‬ ‫�أعمال ناديا تويني و�أندريه �شديد‪� ،‬أما‬ ‫الثاين‪ :‬فتغلب عليه النزعة الفكرية‪،‬‬ ‫ويتج�سد خا�صة يف �أعمال �صالح �ستيتية‬ ‫وجاد حامت‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق ��د ال �ب �ع �� ��ض �أن الكتابة‬ ‫بلغة �أجنبية م��رده ال�شعور بالدون ّية‬ ‫والق�صور اللذين ال ي��زاالن ي�سيطران‬ ‫على ف��ري��ق م��ا؛ فالكتاب امل�ك�ت��وب بلغة‬ ‫فرن�سية �أو �إجنليزية يُنظر �إليه على �أنه‬

‫ينظر �إىل الكتاب املكتوب بلغة �أجنبية ب�أنه نفي�س ومهم وهي عقدة خطرية كما يراها املثقفون‬

‫مقدم‪ :‬ا�ستخدام اللغة الفرن�سية ي�ساهم بت�سريع الإنتاج‬ ‫ّ‬ ‫الفكري ويوفر له �إمكانيات الن�شر والتفاعل‬ ‫نفي�س ومهم‪ ،‬وهي عقدة خطرية يجب‬ ‫الق�ضاء عليها‪.‬‬ ‫ال�شعور بالدونية‪:‬‬ ‫وي � ��رى رئ �ي ����س احت � ��اد امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف ل�ب�ن��ان ال��دك�ت��ور حممد‬ ‫علي ��ض�ن��اوي‪� ،‬أن��ه "ال مانع م��ن جلوء‬ ‫بع�ض اللبنانيني �إىل الكتابة بالفرن�سية‬ ‫ون�شرها يف البلدان الفرنكفونية‪ ،‬لكن‬ ‫امل�ستغرب �أن يكتب بع�ض اللبنانيني‬ ‫بالفرن�سية م��ن حيث امل �ب��د�أ‪ ،‬حتى �إذا‬ ‫ظ �ه��ر ال �ك �ت��اب ب��ال�ف��رن���س�ي��ة ُع �م��د �إىل‬ ‫تعريبه �أو تكليف دار ن�شر �أو كاتب �آخر‬ ‫بالتعريب‪� ،‬أم�ل ً‬ ‫ا يف �إي�ج��اد جمهور من‬ ‫القراء العرب من لبنانيني �أو �سواهم‪،‬‬ ‫وذلك مرده �إىل ال�شعور بالدونية �أمام‬ ‫الآخر"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف يف ح��دي �ث��ه لـ"اجلزيرة‬ ‫نت" �أن الأم��ة ال�ت��ي تلج�أ �إىل الكتابة‬ ‫بلغة غري لغتها دون ��ض��رورة‪ ،‬هي �أمة‬ ‫ت�شكو العجز والتبعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنها‬ ‫ناق�ضة لرتاثها‪ ،‬ويتوجب على مفكريها‬ ‫وم �� �س ��ؤول �ي �ه��ا ال �ع �م��ل ع �ل��ى �إزال � ��ة هذه‬ ‫التبعية‪ ،‬دون �أن يعني ذل��ك ع��دم تعلم‬ ‫لغة ثانية و�إتقانها كتاب ًة وحمادث ًة"‪.‬‬ ‫�أما املحامي وال�شاعر كرامي �شلق‬ ‫ف�يرى �أن ف��ن الكتابة بلغة م��ا ال ي�أتي‬ ‫اختياراً‪� ،‬إمن��ا نتيجة �إتقان لتلك اللغة‬ ‫واالط�لاع على فكرها و�آداب�ه��ا وتراثها‬ ‫وفنها‪.‬‬

‫وي�ؤكد �شلق يف حديثه لـ"اجلزيرة‬ ‫نت" �أن اللبنانيني بارعون يف اتقانهم‬ ‫�أكرث من لغة؛ النفتاحهم على ثقافات‬ ‫ال �ع��امل ال �سيما الفرن�سية منها منذ‬ ‫�أوائ� � � ��ل ال� �ق ��رن ال �ع �� �ش��ري��ن ويف فرتة‬ ‫االنتداب الفرن�سي؛ العتبارهم اخلاطئ‬ ‫�أن فرن�سا هي "�أمهم احلنون" و�سوف‬ ‫حتميهم من خطر "العثمنة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �شلق‪�" :‬إنني م��ع الكتابة‬ ‫ب ��أي لغة كانت �شرط �أن �أن�ق��ل م�شاعر‬ ‫ومعاناة �أمتي ووطني وديني وانتمائي‬ ‫للغة ال�ضاد‪ ،‬لذا ف�إن اخلطورة احلقيقية‬ ‫تكمن يف ال�ت�ح��دث بل�سانك والتفكري‬ ‫ب�ل���س��ان ق ��وم �آخ ��ري ��ن‪ ،‬ك�م��ا ه��و حا�صل‬ ‫مع بع�ض الأدب��اء وال�شعراء واملفكرين‬ ‫اللبنانيني"‪.‬‬ ‫�أزمة ثقة‪:‬‬ ‫�أزم� � ��ة ال �ث �ق��ة ب��ال �ك��ات��ب اللبناين‬ ‫الفرنكفوين والنظرة االتهامية التي‬ ‫تقذف يف وجه الفرنكفونيني‪ ،‬يرد عليها‬ ‫�أدب��اء هذا التيار بكثري من اال�ستهجان‬ ‫وال ��رف �� ��ض‪ ،‬وه ��و م ��ا ك��ان��ت ت �ع�بر عنه‬ ‫ال�شاعرة اللبنانية الراحلة ناديا تويني‬ ‫(‪ )1983-1935‬بقولها‪" :‬نحن متهمون‬ ‫ب�أننا نتاج جيل ترعرع حتت اال�ستعمار‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي‪ ،‬وب ��أن �ن��ا ��ص�ن�ي�ع��ة مدار�س‬ ‫الإر�ساليات الأجنبية"‪.‬‬ ‫وت��و� �ض��ح ت��وي �ن��ي يف دف��اع �ه��ا عن‬ ‫فرانكفونيتها‪�" :‬إن اعتمادنا الفرن�سية‬

‫كلغة �إب ��داع نتاج اختيار وا ٍع وح��ر‪ ،‬وال‬ ‫يعني قطعاً رف�ضنا لهويتنا اللبنانية‬ ‫وال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ب��ل ع�ل��ى العك�س م��ن ذلك؛‬ ‫فنحن ن�سعى �إىل ب�ل��ورة ه��ذه الهوية‪،‬‬ ‫و�إىل الت�أكيد عليها وتفعيلها عن طريق‬ ‫التعبري عنها باللغة الفرن�سية‪ ،‬التي‬ ‫ت�ؤمن لها و�سيلة لتع ّرف عن نف�سها �أمام‬ ‫ال�شعوب التي يجمعها ع�شق الكلمات‬ ‫ذاتها‪ ،‬التي تدخل يف عالقة �أخذ وعطاء‬ ‫ه��ي يف ال��واق��ع الغاية العميقة م��ن كل‬ ‫ثقافة"‪.‬‬ ‫ولي�س بعيدا ع��ن ذل��ك ع� رّّبر �أمني‬ ‫م �ع �ل��وف ع ��ن ه� ��ذه الأزم � � ��ة‪ ،‬ح�ي�ن فاز‬ ‫بجائزة غونكور ‪�-‬أرفع اجلوائز الأدبية‬ ‫بفرن�سا‪ -‬عن روايته "�صخرة طانيو�س"‬ ‫امللت�صقة ب�ت��اري��خ املجتمع اللبناين يف‬ ‫القرن التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫تعبري عن الذات‪:‬‬ ‫�أما الأديبة والروائية اللبنانية هيام‬ ‫ي��ارد ‪-‬ال�ت��ي ف��ازت بجائزة "فينيك�س"‬ ‫للعام ‪ ،2009‬ومتنح �إم��ا لكاتب لبناين‬ ‫يكتب بالفرن�سية و�إم��ا لكاتب فرن�سي‬ ‫يكون لبنان مو�ضوع كتابه‪ -‬عن كتابها‬ ‫"حتت العري�شة"‪ ،‬فتقول‪" :‬الكتابة هي‬ ‫�أن �أكتب ذاتي‪ ،‬و�أنقل جتربتي ونظرتي‬ ‫للحياة‪� ،‬إىل الق ّراء‪ ،‬ف�أنا يف وعيي �أكتب‬ ‫باللغة الفرن�سية التي �أتقنها‪� ،‬إال �أنني‬ ‫�أت�ن� ّف����س ثقافتي العربية اللبنانية يف‬ ‫الالوعي‪ ،‬ف�أعبرّ عن خمزوين املعي�شي‬

‫من قِبَل عمادة البحث العلميّ والدرا�سات العليا يف اجلامعة الها�شميّة‬

‫�إجازة �أطروحة تناق�ش «الأفعال املزيدة بحرفٍ واحدٍ غري ِّ‬ ‫املتكررة يف القر�آن»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫العلمي والدرا�سات العليا‬ ‫منحت عمادة البحث‬ ‫ّ‬ ‫يف اجلامعة الها�شم ّية بالزرقاء‪ ،‬الطالب نور الدين‬ ‫عبد اجلليل حممد ال �ع��واودة درج��ة املاجي�ستري‬ ‫تخ�ص�ص اللغو ّيات‪ ،‬عن �أطروحته التي حملت‬ ‫يف ّ‬ ‫بحرف واحدٍ غري املتك ِّررة‬ ‫عنوان‪" :‬الأفعال املزيدة‬ ‫ٍ‬ ‫يف القر�آن الكرمي‪ :‬درا�سة حتليل ّية دالل ّية"‪.‬‬ ‫وق ��د ّ‬ ‫مت ��ت م�ن��اق���ش��ة ال��ر��س��ال��ة ي ��وم اخلمي�س‬ ‫امل��واف��ق ‪2011/4/21‬م‪ ،‬يف ق��اع��ة مناق�شة ر�سائل‬ ‫املاج�ستري يف ع�م��ادة البحث العلمي والدرا�سات‬ ‫العليا الكائنة يف اجلامعة الها�شمية‪ ،‬و�أعلن رئي�س‬ ‫جلنة املناق�شة �أ‪.‬د ح�سن مو�سى ال�شاعر يف نهاية‬ ‫املناق�شة منح الباحث درج��ة املاجي�ستري‪ ،‬وتكونت‬ ‫جلنة املناق�شة من كل من‪ :‬الدكتور ح�سن مو�سى‬ ‫(رئي�سا)‪ ،‬والدكتور عبد الكرمي جماهد‬ ‫ال�شاعر‬ ‫ً‬

‫م � ��رداوي (ع �� �ض � ًوا)‪ ،‬وال��دك �ت��ورة خ �ل��ود �إبراهيم‬ ‫العمو�ش (ع�ض ًوا)‪ ،‬والدكتور عودة خليل �أبو عودة‬ ‫(ع�ض ًوا خارج ًّيا) من جامعة العلوم الإ�سالم ّية‬ ‫العامل ّية‪ .‬وت�ن��اول��تْ ه��ذه ال��درا��س��ة الأف�ع��ال املزيدة‬ ‫بحرف غري املتك ّررة يف القر�آن الكرمي بالدرا�سة‬ ‫والتحليل ال��دال ّ‬ ‫يل‪ ،‬هادف ًة �إىل جمع هذه الأفعال‬ ‫بطريقة �إح�صائ ّية مجُ ��دول��ة‪ ،‬وب�ي��ان خ�صو�ص ّية‬ ‫الفعل املُ�ستخدَم يف �سياقه العام‪ ،‬وحماوِل ًة �إظهار‬ ‫امل��زاي��ا الدالل ّية للفعل من حيث ا�ستخدامه دون‬ ‫غ�ي�ره م��ن م�ت�رادف��ات��ه‪ ،‬ك�م��ا ��س�ع��تْ ال��درا� �س��ة �إىل‬ ‫الوقوف على قيمة ال�سياق العام‪ ،‬ال��ذي ُذك��ر فيه‬ ‫الفعل امل��درو���س بغية ب�ي��ان م��زاي��اه ال�ت��ي تط ّلبت‬ ‫اق�ت���ص��ار اال� �س �ت �خ��دام ال� �ق ��ر�آين ل�ل�ف�ع��ل ع�ل��ى هذا‬ ‫ال�سياق حتديدًا‪َ .‬ق ّ�سمتْ الدرا�س ُة الأفعا َل املزيدة‬ ‫بحرف بح�سب �صيغتها ال�صرف ّية �إىل ثالثة �أق�سام‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫كل ق�سم �أُفرِد بالدرا�سة يف ف�صل م�ستقل؛ ف�أَفردتْ‬

‫حممد �سلماوي رئي�سا‬ ‫لكتاب م�صر وجمال التالوي نائباً له‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫مت الإن�ت�ه��اء م��ن ت�شكيل جمل�س �إدارة احتاد‬ ‫كتاب م�صر وذلك خالل اجلل�سة التى عقدت م�ساء‬ ‫�أم�س النتخاب رئي�س االحت��اد ونائبه وال�سكرتري‬ ‫ال �ع��ام و�أم �ي�ن ال �� �ص �ن��دوق‪� ،‬أع�ق�ب�ه��ا جل�سة �أخ��رى‬ ‫الختيار ر�ؤ�ساء ال�شعب واللجان واملقررين‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ن�ت�ي�ج��ة الإن �ت �خ��اب��ات ال �ت��ي عقدها‬ ‫االحت��اد م��ؤخ��راً باختيار الكاتب حممد �سلماوي‬ ‫رئي�سا الحت��اد الكتاب‪ ،‬والدكتور جمال التالوى‬ ‫ً‬ ‫ريا عامًا‪ ،‬والدكتور‬ ‫نائ ًبا له‪ ،‬واملنحى �سرحان �سكرت ً‬ ‫�صالح ال ��راوى �أم�ي� ًن��ا لل�صندوق‪ .‬وانتهت جل�سة‬ ‫ت�شكيل ال �ل �ج��ان ال�ق��ان��ون�ي��ة ب��ان�ت�خ��اب م�صطفى‬ ‫القا�ضى وع��زة ر�شد وح�سن اجل��وخ ملجل�س �إدارة‬ ‫�شئون �صندوق الإعانات واملعا�شات‪ ،‬وانتخاب �أحمد‬ ‫�سويلم وحممد �أبو دومة للجنة القيد‪ ،‬و�أحمد عبد‬ ‫الرازق �أبو العال للجنة التظلمات‪ ،‬وعزت الطريى‬ ‫وربيع مفتاح بهيئة الت�أديب االبتدائية‪ ،‬ومت انتخاب‬ ‫كل من ح�سني القباحى وجابر ب�سيونى ود‪�.‬شريف‬

‫اجل َّيار لهيئة الت�أديب اال�ستثنائية‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ان�ت�خ��اب��ات جل ��ان امل�ج�ل����س كالتايل‪:‬‬ ‫اختيار الدكتور مدحت اجل� َّي��ار للجنة اجلوائز‪،‬‬ ‫وف ��ار� ��س خ���ض��ر ل�ل�ج�ن��ة الإع� �ل ��ام‪ ،‬وج �م �ي��ل عبد‬ ‫ال��رح�م��ن ل�ل�ع�لاق��ات الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬وه��ال��ة البدرى‬ ‫للعالقات ال��دول�ي��ة‪ ،‬وح�سني القباحى للعالقات‬ ‫العربية‪ ،‬ويف جلنة الن�شاط الثقافى اختري حممد‬ ‫عبد احلافظ نا�صف‪ ،‬وتوىل حممد �أبو دومة جلنة‬ ‫الن�شر‪ ،‬وجابر ب�سيونى جلنة الفروع‪ ،‬وعزة ر�شاد‬ ‫للجنة الإن�ت�رن��ت‪ ،‬وال��رع��اي��ة ال�صحية للدكتور‬ ‫عالء عبد الهادى‪ ،‬والدكتور �شريف اجل َّيار للجنة‬ ‫الع�سال للجنة احلريات‪.‬‬ ‫ال�شباب‪ ،‬وزينب َّ‬ ‫و�أ� �س �ف��ر ت���ش�ك�ي��ل ال���ش�ع��ب ع��ن ‪ :‬ن� ��وال مهنا‬ ‫"ال�شعر"‪� ،‬أحمد مر�سى "درا�سات الأدب ال�شعبى"‪،‬‬ ‫ه��ال��ة فهمى "الق�صة والرواية"‪ ،‬د‪��.‬ص��اب��ر عبد‬ ‫ال ��دامي "�شعبة الدرا�سات"‪� ،‬أح�م��د عبد الرازق‬ ‫�أب��و ال�ع�لا "امل�سرح"‪ ،‬رب�ي��ع مفتاح "الرتجمة"‪،‬‬ ‫حممود بطو�ش "الدراما"‪� ،‬أحمد �سويلم "�أدب‬ ‫الأطفال"‪.‬‬

‫الف�صل الأول ل�صيغة ( َ�أف � َع � َل)‪ ،‬وجعلتْ الف�صل‬ ‫خا�صا ب�صيغة ( َف َّع َل)‪ ،‬و�صيغة (فا َع َل) كان‬ ‫الثاين ً‬ ‫لها الف�صل الثالث من ال��درا��س��ة‪ ،‬وك� ُّ�ل ف�صل من‬ ‫ه��ذه ال�ف���ص��ول ال�ث�لاث��ة اح �ت��وى مبحثني؛ الأول‬ ‫مبحث نظري؛ عر�ض فيه الباحث ما �أجمع عليه‬ ‫ال�صرف ّيون من معانٍ �صرف ّية لل�صيغة؛ وذلك كي‬ ‫ال يُك َّرر ذكر املعاين ال�صرف ّية يف التطبيق‪ ،‬فتكون‬ ‫ب��ذل��ك � �ض��ر ًب��ا م��ن احل���ش��و ال ��ذي ال ف��ائ��دة منه‪،‬‬ ‫تطبيقي دال ُّ‬ ‫يل در�س فيه الباحث‬ ‫واملبحث الثاين‬ ‫ٌّ‬ ‫الأف�ع��ال التي ج��اءت على ه��ذه ال�صيغة ال�صرف ّية‬ ‫م��ن وج�ه��ات دالل� ّي��ة م�ت�ع��ددة‪� ،‬ساع ًيا لبيان املزايا‬ ‫الدالل ّية لل�صيغة ال�صرف ّية وكذلك للمادة اللغو ّية‬ ‫ذاتها امل�ستخدمة يف الفعل‪ ،‬وهذا النهج �سارت عليه‬ ‫الدرا�سة يف ف�صولها ك ِّلها‪.‬‬ ‫وت��و�ّ��ص�ل��ت ال��درا� �س��ة م��ع ن�ه��اي��ة ف�صولها �إىل‬ ‫جملة من النتائج �أه ّمها‪َ :‬ق ْ�صدِ ّية القر�آن الكرمي‬

‫�ام��ة‪ ،‬والأف �ع��ال خا�صة‪،‬‬ ‫يف ا�ستخدامه الأل �ف��اظ ع� ّ‬ ‫فالفعل يف موقعه ال �ق��ر�آين يحمل م��زاي��ا جتعله‬ ‫متف ّردا ع��ن بق ّية م�ترادف��ات��ه‪�� ،‬س��واء �أك��ان التف ّرد‬ ‫يف معنى اجلذر اللغوي املت�ش ّكل منه �أم يف ال�صيغة‬ ‫ال�صرف ّية للفعل �أم يف زمانه �أم يف داللة الأ�صوات‬ ‫التي ائتلف منها‪.‬‬ ‫وم��ن النتائج ال�ت��ي �أدرك�ت�ه��ا ال��درا��س��ة كذلك‬ ‫�أنّ عدم تكرار ا�ستخدام الفعل ب�صيغته ال�صرف ّية‬ ‫يف ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي دل�ي��ل وا��ض��ح على خ�صو�ص ّية‬ ‫التعبري بهذا الفعل حتديدًا يف �سياقه ال��ذي ورد‬ ‫فيه؛ وبذلك يكون ع��دم التكرار و�سيل ًة لت�سليط‬ ‫ال�ضوء على الفعل كونه مل يرد يف غري هذا ال�سياق‪،‬‬ ‫فتخ�صي�ص اللفظ ل�سياق م�ع�ّي نّ وع��دم ذك��ره يف‬ ‫غريه من ال�سياقات مياثل ظاهرة التكرار اللغو ّية‪،‬‬ ‫التي تهدف غالبا �إىل التوكيد؛ وذل��ك من حيث‬ ‫جذب اهتمام املتلقي للّفظ من منظور داليل‪.‬‬

‫�إقبال منقطع النظري على م�شاهدة م�سل�سل وادي الذئاب يف اليمن‬ ‫�أخبار العامل‬ ‫حقق امل�سل�سل الرتكي ""وادي الذئاب" جناحاً وا�سعاً‪ ،‬وحظي ب�إعجاب ون�سبة م�شاهدة عالية يف اليمن رغم‬ ‫االنتفا�ضات ال�شعبية العارمة التي ت�شهدها منذ فرتة‪.‬‬ ‫وقال مرا�سل وكالة �أنباء جيهان �أن الإن�سان ال يكاد يخرج �إىل جميع �شوارع العا�صمة اليمنية �صنعاء‪ ،‬حتى‬ ‫يت�صادف بلوحات حتمل �صور �أبطال امل�سل�سل‪ ،‬ال�سيما �صورة املمثل الرتكي ال�شهري "جناتي �شا�شماز" الذي‬ ‫ي�ؤدي دور "بوالط عاملدار" يف امل�سل�سل الذي تعر�ضه قناة دبي حاليا‪ .‬ومن بني ه�ؤالء الذين رفعوا �صور �أبطال‬ ‫امل�سل�سل على لوحات حمالتهم التجارية ال�سيد‪� /‬أمني �آل عفيف �صاحب حمل لبيع املالب�س يف �سوق باب اليمن‬ ‫التاريخي‪ .‬يقول �آل عفيف‪�" :‬أنا مغرم ببطل امل�سل�سل بوالط عاملدار‪ ،‬و�إنني �أقول �إن حمبتنا للم�سل�سل تنبع من‬ ‫حمبتنا لرتكيا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن هذا امل�سل�سل قد تناول بحق مو�ضوعات جديدة مل تتطرق �إليها امل�سل�سالت الرتكية‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬وكانت �سعادتي ال تو�صف و�أن��ا �أ�شاهد تلك امل�شاهد واحل��وارات التي رك��زت على امل�س�ألة الفل�سطينية‬ ‫والعداء الأمريكي الإ�سرائيلي"‪.‬‬

‫عالء الأ�سواين يفوز بجائزة �أف�ضل كاتب عربي للعام احلايل‬

‫�أبو ظبي‪ -‬وكاالت‬ ‫ح�صل الروائي والطبيب امل�صري عالء الأ�سواين على جائزة ال�شاعر الإماراتي‪ ،‬الراحل املجيدي بن ظاهر ك�أف�ضل‬ ‫كاتب عربي للعام احلايل التي متنحها م�ؤ�س�سة "مرتوبولي�س بلو" الكندية للإنتاج الأدب��ي بالتعاون مع هيئة �أبو ظبي‬ ‫للثقافة وال�تراث‪ .‬ووفقاً ل�صحيفة "احلياة"‪ ،‬يقام يف هذا اال�سياق مهرجان �سنوي يتوافد �إليه ع�شرات الك ّتاب والأدباء‬ ‫تخ�صي�ص جائزة �سنوية كربى‬ ‫وال�شعراء من �سائر �أنحاء العامل‪ ،‬وكانت �إدارة املهرجان قررت لأول مرة منذ عام ‪،2007‬‬ ‫َ‬ ‫للأدب العربي‪ ،‬وذلك يف اطار متابعة الن�شاطات الأدبية يف ال�ساحة الكندية والعاملية‪ .‬وبح�سب ال�صحيفة اللندنية‪ ،‬يعد‬ ‫الروائي عالء الأ�سواين هو �أول �أديب م�صري ينال هذه اجلائزة‪ ،‬وقد جرى ت�سليمها له يف حفل نظمته �إدارة املهرجان‪،‬‬ ‫بح�ضور جمع كبري من املثقفني والك ّتاب الكنديني والعرب‪ ،‬تخللها قراءة مقاطع من �أعماله الأدبية باللغتني الفرن�سية‬ ‫والإجنليزية‪ .‬فاز بهذه اجلائزة من قبل �أدباء عرب‪ ،‬منهم الروائي اللبناين �إليا�س خوري‪ ،‬والكاتب ال�سوري زكريا تامر‪،‬‬ ‫وال�شاعر العراقي �سعدي يو�سف‪ ،‬وال�صحافية اللبنانية جمانة حداد‪.‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011-2467( / 3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يو�سف �شوقي حممد نافع‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليه ‪ :‬ا�سماعيل علي ح�سن‬ ‫من�صور‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬را�س العني قرب �شركة املياه‬ ‫حمل عامل امل�ستقبل لالنارة �صاحب املحل‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/18‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي �سعدي حممد عبدالقادر احللو‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫فريـــال �أبـــو ال�سكــر وعائلتهـــا‬ ‫يهنئـــون �شقيقهــا‬

‫درويــ�ش �أبـــو ال�سكـــر‬ ‫وزوجتــه الدكتـورة �صاحلــة خطــاب‬ ‫مبنا�سبة ح�صولها على الدكتوراه بعلم النف�س الرتبوي من اجلامعة‬ ‫الأردنية بدرجة امتياز مع مرتبة ال�شرف‬ ‫�ألف �ألف مربوك‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2011/177 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2011/59 :‬‬ ‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬حممد ابو الغنم‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬ ‫عبداهلل عبدالهادي ح�سن البنا‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪� :‬صايل ال�شوبكي‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليه)‪:‬‬

‫يو�سف فهمي عبدحرز اهلل‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى ومرفقاتها‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى املدنية‬ ‫لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 5348 ( / 1 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫�شركة نقوال وابراهيم �شنودي م�ؤ�س�سة �شنودي للتجارة‬ ‫عمان ‪ /‬ال�صويفية �شارع �صالح علي زكي بناية ‪11‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة رجائي جميل احل�صري ووفاء زيت (رجائي للتموين)‬ ‫‪ -2‬رجائي جميل جري�س احل�صري‬ ‫‪ -3‬فداء جمال حبيب زيت‬ ‫عمان ‪ /‬ال�صويفية �شارع �صالح علي زكي بناية ‪11‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬عمال باحكام امل��ادة (‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية واملادتني‬ ‫(‪ )10/11‬من قانون البينات واملاد (‪ )73‬من القانون املدين واملواد (‪)27‬‬ ‫و(‪�/26‬أ) م��ن ق��ان��ون ال�شركات احلكم ب��ال��زام امل��دع��ى عليهم بالتكافل‬ ‫والت�ضامن ب�أداء مبلغ (‪ )266‬و(‪ )942‬فل�س للمدعية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال باحكام املواد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية وامل��ادة (‪ )46‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليهم‬ ‫بالتكافل والت�ضامن الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )13‬دي�ن��ار و(‪)350‬‬ ‫فل�س ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن ت��اري��خ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعية مبثابة الوجاهي بحق املدعى عليهم قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني «حفظه اهلل ورعاه» املعظم بتاريخ ‪.2011/3/13‬‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/188 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/9 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫�شركة االمتياز لال�ستثمارات‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الق�ضية التنفيذية‬ ‫رق��م �أع�لاه من قبل املحكوم لها ‪� /‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬ ‫احمد ابو �سليم‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة حقوق اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/4340 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/5/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫علي ك�ساب �سليمان �شديفات‬

‫اخط ــار�ص ـ ــادرب�سندالرهن�صادرعن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة �صلح بني كنانة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/339 :‬سندات‬ ‫التاريخ ‪2011/5/9 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫ل�ؤي نايل عيد عقالت‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬جر�ش ‪ -‬جبة ق��رب م�سجد �آل مكتوب‬ ‫وحاليا جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ 1736 :‬لغاية ‪1749‬‬ ‫تاريخه‪ 2010/9/30 :‬لغاية ‪2011/10/30‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 210 :‬دينار مع الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة ا�سماعيل حممود ال�سعيد و�شريكه املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2860( / 3-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مرام حممد علي رحال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫�صفوت احمد عبدال�شيخ ابراهيم‬

‫وعنوانه‪ :‬اليادودة ‪ /‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/3306 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره جنوب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ال��ف دي��ن��ار الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�ستودع ادوية ال�شرق املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2244 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫طارق �شبلي �شبلي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني ‪/‬بعد �سلطة‬ ‫املياه ‪ /‬باجتاه املخيم ‪� /‬شارع خالد بن الوليد‬ ‫‪ /‬عمارة رقم ‪ / 12‬ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬و�صل امانة‬ ‫تاريخه‪2010/11/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 50 :‬دي��ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممود ابراهيم عبدالغني العواملة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1245 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/5/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة ال�شهد لال�ستثمارات الدولية‬ ‫‪ -2‬ا�سامة جرب حممود الف�ضيالت‬

‫خ��ان ال��زب�ي��ب ‪ 53‬دومن ��ا حو�ض‬ ‫‪ 9‬ال� �غ ��ر� ��س واج � �ه ��ة ‪ 250‬مرت‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ع �ي��ون الذيب‬ ‫م�ساحة ‪ 570‬مرت �سكن ج ت�صلح‬ ‫ل�ف�ي�لا وب���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن ارا�� �ض ��ي امل �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �أر���ض اللنب ‪� /‬سكن ريفي‬

‫‪ /‬حو�ض ‪� /15‬أم ال�سمن امل�ساحة‬ ‫‪ 2‬دومن و‪44‬م‪ 2‬ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � � ��ض � �س �ك��ن د من‬ ‫�أرا� � � �ض � ��ي ع� �ط ��ل الر�صيفة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬رجم اجلي�ش م�ساحة‬ ‫الأر�ض ‪322‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع مرج احلمام قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 500‬م�تر تنظيم �سكن‬ ‫ج ج �م �ي��ع اخل � ��دم � ��ات‪ ،‬منطقة‬ ‫ف� �ل ��ل � �ض �م��ن م� ��� �ش ��روع مطلة‬ ‫وك��ا� �ش �ف��ة ل �ل �غ��رب � �ش �م��ال دوار‬ ‫ال��دل��ة من�سوب ب�سيط م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع ق��رب �أم��ان��ة عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1119 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ن�ش�أت الأخر�س‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪�� /‬ش�ف��ا ب ��دران � ��ش‪ .‬اجلامعة‬ ‫التطبيقية خلف كازية ابو �سويلم ا�سكان مازن‬ ‫رم�ضان �شقة ‪3‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/5/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬رائد طه احمد ال�سيد احمد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ -‬ب���رج ال��رب��ان ‪ -‬جم��ه��ول حمل‬ ‫االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2010/6/29 :‬‬ ‫رقمه ‪10708 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4564 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد احمد �سعيد �سليمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ -1‬عمر حممد عبدالكرمي ديارنه‬ ‫‪ -2‬دار الرياع للن�شر والتوزيع‬

‫ع�م��ان ‪� /‬ضاحية ال��ر��ش�ي��د خ�ل��ف جم�م��ع ابو‬ ‫احلاج عمارة رقم ‪18/‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/5/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد‬ ‫من�صور احمد البنا‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 10576 ( / 3 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/1/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة غرب عم ــان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫�شادي عبدالفتاح عبداحلليم احلوراين‬

‫عمان ‪/‬ال�صويفية ‪� -‬ش‪ .‬الوكاالت ‪ -‬جممع احلوراين التجاري ‪ -‬وكيله‬ ‫املحامي حممود هل�سة‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممود احمد علي هل�سة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫يا�سر عز الدين عبدالعظيم اخلطيب التميمي‬

‫عمان ‪� /‬ش‪ .‬اجلامعة ‪ -‬جممع ابو احلاج التجاري ‪ -‬ط‪ - 9‬يعمل يف ال�شركة‬ ‫الدولية للدواء‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬بالن�سبة لل�شق اجل��زائ��ي وعمال باحكام امل��ادة ‪ 177‬من‬ ‫اال��ص��ول اجلزائية ادان��ة امل�شتكى عليه بجرم اعطاء �شيك ال يقابله ر�صيد‬ ‫بحدود امل��ادة ‪ 421‬من قانون العقوبات وعمال باحكام ذات امل��ادة احلكم عليه‬ ‫باحلب�س ملدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -2‬بالن�سبة ل�شق االدعاء باحلق ال�شخ�صي وحيث ان االدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائي وحيث ثبت من خالل البينات املقدمة‬ ‫بهذه الق�ضية التي مل يرد عك�سها �أو ما يناق�ضها ان�شغال ذمة امل�شتكى عليه‬ ‫املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بقيمة االدعاء باحلق ال�شخ�صي تقرر املحكمة‬ ‫عمال باحكام امل��ادة ‪ 278‬من قانون التجارة ال��زام امل�شتكى عليه املدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي بقيمة االدعاء باحلق ال�شخ�صي والبالغ (خم�سة االف) دينار‬ ‫وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (مائتان وخم�سون) دينارا اتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما غيابيا ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض ��ص��در و�أف �ه��م علنا با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني بتاريخ ‪.2011/1/27‬‬

‫ب � � � � ��دران م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 644‬مرت‬ ‫�سكن ب ع�ل��ى � �ش��ارع�ين‪ ،‬مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع اجل�ن��دوي��ل ‪1300‬م‬ ‫ح��و���ض ‪� � 7‬س �ك��ن (ب) ب�أحكام‬ ‫خا�صة ت�صلح لال�سكان �أو فيال‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ن��اع��ور ‪ /‬م �ن��زل م�ستقل للبيع‬ ‫الأر� � ��ض ‪717‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ‪320‬م‪2‬‬ ‫العمر ‪� 4‬سنوات مطلة وم�شرفة‬ ‫بنيت خ�صي�صا للمالك ت�شطيبات‬ ‫�سوبر ديلوك�س حديقة مزروعة‬ ‫‪ +‬ت��ر���س م�ب�ل��ط ‪- 065370575‬‬ ‫‪0797262255 - 0777475114‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪/‬ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب‬

‫وعنوانه‪ :‬املقابلني ‪ -‬ا�سكان ابو الراغب ‪ -‬بناية ‪17‬‬ ‫ط‪4‬‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ 2011/21 :‬قرار‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫تاريخه‪2011/2/16 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3347 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نا�صر‬ ‫راغب تيلخ املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬خلف اجل��م��رك ‪ -‬مقابل حم�لات م�صلح‬ ‫للتخلي�ص‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/1866 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/11/23 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق جنوب عمان املوقرة‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 816.300 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬مراد‬ ‫عوين عيد الربديني وكيله املحامي �صايل ال�شوبكي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫رفيق عبدالرحيم رفيق ابو حجلة‬

‫وعنوانه‪ :‬حراثا ‪ -‬بجانب ديوان �آل عبيدات ‪� -‬شارع‬ ‫احمد قويدر ‪ -‬بيت رقم ‪05‬‬ ‫رقم �سند الرهن‪2005/121 :‬‬ ‫تاريخه‪2005/11/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره دائرة ارا�ضي بني كنانه‬ ‫قيمة الدين‪ )18111.500( :‬دينارا‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل ثالثني يوما تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا االخطار اىل الدائن‪ :‬عمر‬ ‫�سليمان اخللف الب�شر ‪ -‬املبلغ املبني اعاله‪ ،‬و�إذا‬ ‫انق�ضت املدة ومل ت�ؤدي الدين املذكور اعاله‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ���رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك وذلك على‬ ‫ح�ص�صكم يف قطعة االر�ض رقم (‪ )50‬حو�ض‬ ‫رق��م (‪ )30‬الك�ساره ‪ -‬من ارا���ض��ي‪( :‬حرثا)‬ ‫مبوجب �سند الرهن رقم اعاله‪..‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫احمد روحي عبدالكرمي نا�صر‬

‫حممد عبداهلل ابراهيم عي�شه‬

‫جمدي عطاهلل حممود م�صلح‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/408 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/5/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/458 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/5/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/1497 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/5/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬دوار الواحة ‪ -‬بجانب خمابز غيث‬ ‫ اول عمارة من بداية �شارع اجلاردنز الطابق االول‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/134 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/11/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ :‬منع املطالبة بقيمة‬ ‫ال�شيك والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد �صبحي احمد ا�ستانبويل وكياله املحاميان‬ ‫اجمد اجلنديل وفرا�س املعاين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/75 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/1/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011-2408( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امين �سليم خليف ال�شوره‬ ‫ا��س��م امل�شتكى عليه ‪ :‬عبدالرحمن حممود‬ ‫حممد العنابي‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪/‬كلية حطني مقابل خمابز‬ ‫حطني بجانب جممع فراج التجاري جممع‬ ‫��س�ع��د ال�ك�ع��اب�ن��ه حم�ل�ات االق �� �ص��ى لالنارة‬ ‫ا�صحاب املحل‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/17‬ال�ساعة ‪ 9.30‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي �سعدي حممد عبدالقادر احللو‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شمال عم ــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/446 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/5/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ا�شرف بدر ابراهيم حممود ال�شيخ‬

‫وعنوانه‪ :‬مرج احلمام ‪ /‬دوار الدلة ‪ /‬خلف‬ ‫بنك القاهرة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/659 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/11/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3158 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ورث��ة خ�ضر حممد خ�ضر ‪ /‬وكيلهم املحامي عاطف‬ ‫احلرا�سي�س املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/6221 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد خليل علي عقل‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت عدد ‪2‬‬ ‫رقمه‪0615 :‬و ‪1‬‬ ‫تاريخه‪2009/11/5 ، 2009/12/3 :‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬اربعة االف وثالثمائة‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عبداللطيف ابراهيم حممد جن��ار وكيله املحامي‬ ‫حممود العواملة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2006/5 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/5/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عبداهلل كامل حممد العطعوط‬ ‫وعنوانه‪ :‬ام اذينة �شارع الفرات مقابل �صالون �أني�س‬ ‫نعلمك ب�أن الدائن جعفر نذير احمد الر�شيد قد وافق‬ ‫على الت�سوية املعروفة من قبلكم بتاريخ ‪2006/1/15‬‬ ‫بواقع ‪ 25‬دينار ً‬ ‫�شهريا اعتبار ًا من ‪ 2011/5/19‬على‬ ‫�أنه بحالة ا�ستحقاق ق�سط ومل يدفع يف حينه ت�صبح‬ ‫جميع االق�ساط م�ستحقة الدفع حاال وفورا ويجوز‬ ‫طلب احلب�س على املحكوم عليه بعد ذلك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2525 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬سمري حممد م�صطفى‬ ‫عو�ض اهلل‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان – جبل الزهور‪ -‬خلف فندق الكراون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪48/8-6 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/4/5 - 2/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 921 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها املحامي‬ ‫�سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫التاريخ ‪2011/4/5‬‬ ‫رق � ��م ال �ق �� �ض �ي ��ة احل� �ق ��وق� �ي ��ة وت � ��اري � ��خ �� �ص ��دور‬ ‫القرار ‪2011 - 4579 - 1-5‬‬ ‫املدعي‪ :‬نايف عبداللطيف �سعيد االحمد‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫التاريخ ‪2011/4/5‬‬ ‫رق � ��م ال �ق �� �ض �ي ��ة احل� �ق ��وق� �ي ��ة وت � ��اري � ��خ �� �ص ��دور‬ ‫القرار ‪2011 - 4576 - 1-5‬‬ ‫املدعي‪ :‬نايف عبداللطيف �سعيد االحمد‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫فتحي �سمري مهيمن بوادي‬

‫فتحي �سمري مهيمن بوادي‬

‫الرقم الوطني ‪9681019476 :‬‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪� :‬ضاحية احلاج ح�سن ‪ /‬قرب‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية خلف �صالون ر�أفت‬ ‫خال�صة احل�ك��م وم�ن��درج��ات��ه‪ :‬ق��رار وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ي ال ��زام امل�ح�ك��وم ب��دف��ع مبلغ ‪ 750‬دي�ن��ار مع‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية‪.‬‬

‫الرقم الوطني ‪9681019476 :‬‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪� :‬ضاحية احلاج ح�سن ‪ /‬خلف‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية خلف �صالون ر�أفت‬ ‫خال�صة احل�ك��م وم�ن��درج��ات��ه‪ :‬ق��رار وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ي ال ��زام امل�ح�ك��وم ب��دف��ع مبلغ ‪ 500‬دي�ن��ار مع‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2524 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬سمري حممد م�صطفى‬ ‫عو�ض اهلل‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان – جبل الزهور‪ -‬خلف فندق الكراون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪48/8-6 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/4/5 - 2/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 921 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها املحامي‬ ‫�سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2523 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬سمري حممد م�صطفى‬ ‫عو�ض اهلل‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان – جبل الزهور‪ -‬خلف فندق الكراون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪48/8-6 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/4/5 - 2/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 921 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها املحامي‬ ‫�سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬

‫‪7‬‬

‫‪/0795558951‬‬

‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪/‬‬ ‫‪772‬م‪ 2‬على �شارع املع�سكر ال‪20‬م‬ ‫و� �ش ��ارع ج��ان�ب��ي ح��و���ض ‪ 3‬تلعة‬ ‫ع�ي��ال �سليمان ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ت �� �ص �ل��ح م �� �ص �ن��ع كبري‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مم�ي��ز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫م��ارك��ا ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع‬ ‫روم��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجلحرة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‬ ‫واج� �ه ��ة ع �ل��ى �� �ش ��ارع ع� �ب ��دون ‪/‬‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ‪45‬م ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقات‬

‫متفرقــــــــات‬

‫حم��ل ل�لاي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪/‬‬ ‫� �ش��ارع ال��وك��االت م���س��اح��ة املحل‬ ‫‪35‬م‪� 2‬سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور‬ ‫كامل ‪ /‬ي�صلح جلميع الأعمال‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ‪ /‬ب ��أج��رة ��س�ن��وي��ة ‪+‬‬ ‫خلو ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�شقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �ب ��دون � �ش �ق��ة ار�ضية‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 180‬م �ت��ر ‪ 3‬ن ��وم‬ ‫حمامني �صالة وا�سعة مطبخ‬ ‫راك��ب ت��دف��ذة مركزية حديقة‬ ‫‪ 200‬م�ت�ر ب��ارب �ك �ي��و �شالالت‬ ‫م ��دخ ��ل م �� �س �ت �ق��ل ق � ��رب دوار‬ ‫ع�ب��دون ب�سعر مغري م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن� ��زال ال � ��ذراع �شقة‬ ‫ت�سوية م�ساحة ‪120‬مرت حديقة‬ ‫مطبخ راك��ب ك��راج على الداير‬ ‫‪ 3‬ن��وم حمامني �صالة و�صالون‬ ‫خا�ص لل�شقة مقابل خمابز غيث‬ ‫عمر ال�ب�ن��اء ‪�� 8‬س�ن��وات م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------‬‬

‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية‬‫‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‬ ‫‪ /‬امل�صدار �شارع االخنف بن قي�س‬ ‫‪ /‬خ �ل��ف م���س�ت���ش�ف��ى االي �ط��ايل‬ ‫‪ /‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل طابقني‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪800‬م‪ 2‬البناء‬ ‫ع � �ب ��ارة ع ��ن ت �� �س��وي��ة ‪164‬م‪2‬‬ ‫وط ��اب ��ق ار� �ض ��ي ‪264‬م‪ 2‬ارب ��ع‬ ‫واج�ه��ات حجر موقع مميز ‪/‬‬ ‫حجر ‪ /‬تدفئة ‪ /‬املوقع طارق‬ ‫‪ /‬اب��و عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�ل�اي �ج��ار‪ -‬ح ��ي ن� ��زال ‪-‬‬ ‫ال � ��ذراع ال���ش�م��ايل ‪ -‬للعر�سان‬ ‫فقط ‪ -‬امل�ساحة ‪80‬م‪ - 2‬الدفع‬ ‫‪� �� 6‬ش� �ه ��ور م � �ق� ��دم � �اً ت �ل �ف ��ون‪:‬‬ ‫‪0795945312‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪�/‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬اللويبدة ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء ف�ي�لا او منزل‬ ‫م�ستقل على �شكل فيال ب�ضاحية‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ا� �س �ك ��ان املهند�سني‬ ‫البنيات عمي�ش �شارع احلرية خربة‬ ‫��س�ك��ا ف���ض��ل م�ن�ط�ق��ة ف �ل��ل ال يهم‬ ‫امل�ساحة من املالك مبا�شرة بدون‬ ‫تدخل و�سطاء م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫عمرو مو�سى‪ :‬غالبية دول العامل‬ ‫ال تعترب حما�س "�إرهابية"‬ ‫وا�شنطن – وكاالت‬ ‫ق��ال �أم�ين ع��ام جامعة ال��دول العربية عمرو مو�سى �إن غالبية‬ ‫دول ال�ع��امل ال تعد ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (ح�م��ا���س) منظمة‬ ‫"�إرهابية"‪.‬‬ ‫وقال مو�سى يف حوار مع �صحيفة وا�شنطن بو�ست الأمريكية‪:‬‬ ‫"الر�أي القائل ب�أن حما�س تعد منظمة �إرهابية‪ ،‬هي وجهة نظر �أقلية‬ ‫من الدول ولي�س �أغلبية الدول‪ ،‬فكلمة �إرهابي لن تكون و�صمة عار‬ ‫يتخذها البع�ض �ضد حما�س �إىل الأبد"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪� ،‬شدد مو�سى على �أن احل�صار ال��ذي فر�ضته‬ ‫"�إ�سرائيل" على قطاع غزة مل يقبل به ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫ور�أى �أن��ه ك��ان يجب على ن�ظ��ام م�ب��ارك ال�ضغط على اجلانب‬ ‫الإ�سرائيلي من خالل العالقات امل�صرية الإ�سرائيلية يف حماولة من‬ ‫م�صر لو�ضع حد لهذا احل�صار الذي ت�سبب يف معاناة الكثريين من‬ ‫�سكان قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كان يجب �أن ت�ضع م�صر نهاية لهذا احل�صار"‪.‬‬

‫االحتالل يحول الوزير ال�سابق عي�سى‬ ‫اجلعربي لالعتقال الإداري‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أف � ��ادت م �� �ص��ادر ح�ق��وق�ي��ة فل�سطينية �أن ��س�ل�ط��ات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ق��ررت حتويل املهند�س عي�سى اجلعربي وزي��ر احلكم‬ ‫املحلي ال�سابق �إىل االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫وذكرت امل�صادر �أن حمققي االحتالل �أبلغوا املهند�س اجلعربي‬ ‫بقرار التحويل لالعتقال الإداري بحجة وجود "ملف �سري �أمني"‪،‬‬ ‫على خلفية انتمائه حلركة "حما�س"‪.‬‬ ‫ومل حتدد حتى الآن �سلطات االحتالل املدة املطلوبة لالعتقال‬ ‫الإداري متهيدًا لعر�ضه على حمكمة "التثبيت"‪ ،‬وهو قابل للتجديد‬ ‫بفرتة �أق�صاها �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫يذكر �أن قوات االحتالل اعتقلت اجلعربي قبل �أ�سبوع من منزله‬ ‫باخلليل‪ ،‬ونقلته �إىل جهة جمهولة‪.‬‬

‫بحر‪ :‬الت�شريعي �سرياقب‬ ‫تنفيذ اتفاق امل�صاحلة‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫�أك��د النائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي الدكتور �أحمد بحر‬ ‫�أم�س الثالثاء �أن املجل�س �سرياقب بدقة تطبيق اتفاق امل�صاحلة الذي‬ ‫مت توقيعه بني الف�صائل الفل�سطينية يف القاهرة الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أك ��د بحر يف ت�صريح �صحفي و��ص��ل "ال�سبيل" ن�سخه عنه �أن‬ ‫الت�شريعي �سيلعب دو ًرا رياديًا يف دعم امل�صاحلة الوطنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�إ�سناد اجلهود الهادفة �إىل ترتيب البيت الفل�سطيني الداخلي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن كل امل�ؤ�شرات تدل على �صدق النوايا والإرادات لدى‬ ‫خمتلف القوى والأطراف الفل�سطينية لإجناح االتفاق و�سالمة تطبيقه‬ ‫على �أر�ض الواقع خالل املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫ودع��ا فتح وحما�س �إىل التطبيق ال�صادق والتنفيذ الأم�ين لبنود‬ ‫اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬م�ؤكدًا �أن��ه ي�شكل البوابة الرئي�سية لإخ��راج الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية من عنق الزجاجة‪ ،‬و�إعادة االعتبار لها �إقليم ًيا ودول ًيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن االحتالل الإ�سرائيلي والإدارة الأمريكية يعمالن على‬ ‫�إدامة فر�ض احل�صار على ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬الف ًتا �إىل �أنهما يهدفان‬ ‫بذلك �إىل تذويب الق�ضية الوطنية و�إ�ضعافها على خمتلف الأ�صعدة‬ ‫وامل�ستويات‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن امل�صاحلة �سدت كل ذرائ��ع االح�ت�لال‪ ،‬و�أرب�ك��ت ح�ساباته‪،‬‬ ‫ريا �إىل �أن‬ ‫وح�شرته يف الزاوية‪ ،‬وقلبت خمططاته ر� ًأ�سا على عقب‪ ،‬م�ش ً‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية تعي�ش حالة من التخبط يف مواجهة امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن التناق�ضات ب��دت تغزو مواقف االح�ت�لال الداخلية على‬ ‫�أر�ضية وح��دة املوقف الفل�سطيني ال��ذي عربت عنه القوى والأطراف‬ ‫الفل�سطينية خالل احتفال القاهرة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب �� �ض��رورة ح�م��اي��ة االت �ف��اق ك ��إجن��از ا��س�ترات�ي�ج��ي لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني وق�ضيته الوطنية‪ ،‬م�ؤكدًا �أن املرحلة املقبلة تدفع باجتاه‬ ‫توحيد اجلهود والطاقات الفل�سطينية ملقاومة االحتالل‪ ،‬والوقوف يف‬ ‫وجه خمططاته العن�صرية‪ ،‬وااللتفات �إىل الق�ضايا الوطنية الكربى‬ ‫كاال�ستيطان وتهويد القد�س واملقد�سات وب�ن��اء اجل��دار والإف ��راج عن‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫ودعا �إىل العمل واجلد واالجتهاد بتطبيق امل�صاحلة على الأر�ض‬ ‫لبناء ما دم��ره االحتالل‪ ،‬والعمل على �إع��ادة �إعمار قطاع غزة و�إغاثة‬ ‫�أهلها بفعل احل�صار‪� ،‬إ�ضافة �إىل التكاتف وتقدمي كل �أ�شكال الدعم‬ ‫والإ�سناد‪.‬‬

‫قبها لـ«ال�سبيل»‪� :‬أزمة الرواتب مفتعلة وحماولة لإذالل ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أثارت �أزمة ت�أخري �صرف الرواتب للموظفني‬ ‫احلكوميني زوبعة من الأ�سئلة من قبل املواطنني‬ ‫واملراقبني لل�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬حيث وجه العديد‬ ‫منهم �أ�صابع االتهام لرئي�س احلكومة يف ال�ضفة‬ ‫�سالم فيا�ض‪ ،‬بافتعاله �أزمة الرواتب لل�ضغط على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وع�ل��ى ق �ي��ادات حركتي فتح‬ ‫وحما�س اللتان وقعتا اتفاق امل�صاحلة م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وم� ��ع اق� �ت��راب م�ن�ت���ص��ف ال �� �ش �ه��ر‪ ،‬تت�ضارب‬ ‫الأنباء حول عدم �إمكانية حكومة فيا�ض احلالية‬ ‫من توفري ه��ذه ال��روات��ب لهذا ال�شهر �أو الأ�شهر‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ت�ت�ه��م ع ��دد م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫النقابية وال�سيا�سية فيا�ض بوجود �أموال �ضخمة‬ ‫يف خ��زي�ن��ة ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬لكنه مينعها ع��ن املوظفني‬ ‫لل�ضغط على حركتي فتح وحما�س‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أك��د القيادي يف حركة حما�س و�صفي‬ ‫قبها �أن "�أزمة الرواتب �أزمة مفتعلة‪ ،‬وهناك �أ�سباب‬ ‫تدلل على ذلك؛ لأن احلديث الذي كان يدور قبل‬ ‫الإعالن عن امل�صاحلة �أن ال�سلطة جاهزة لإعالن‬ ‫الدولة‪ ،‬فهل يعقل �أن تكون جاهزة لإع�لان دولة‬ ‫وال تكون قادرة على توفري رواتب ملوظفيها؟"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف حديث خا�ص لـ"ال�سبيل"‪" :‬هناك‬ ‫من يحاول يل ذراع حركتي حما�س وفتح وابتزاز‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني يف ل�ق�م��ة عي�شه وحماولة‬ ‫�إذالله‪ ،‬وهذا �أمر معيب جدا‪ ،‬وك�أنه يقول لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني �إن امل���ص��احل��ة م��ع ح�م��ا���س �ستقطع‬ ‫ال��روات��ب‪ ،‬ويدفعهم للإبقاء على حالة االنق�سام‪،‬‬ ‫والأ�� �ص ��ل �أن م��ن �أخ ��ذ ع�ل��ى ع��ات�ق��ه ت��وف�ير حياة‬ ‫منا�سبة للفل�سطينيني وم��ن �ضمنها ال��روات��ب �أن‬ ‫يكون ملتزما بذلك حتت �أي ظرف"‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار حديث ح��ول قبول �أو رف�ض حركة‬ ‫حما�س فيا�ض رئي�سا للحكومة املقبلة �إذا ما ا�ستمرت‬ ‫�أزمة الرواتب‪ ،‬قال‪�" :‬أي �إن�سان يتم التوافق عليه‬ ‫م��ن قبل اجلميع �سيتم اع�ت�م��اده‪ ،‬امل��و��ض��وع لي�س‬ ‫رف����ض �أو ق�ب��ول ف�ي��ا���ض‪ ،‬ل�ك��ن حم ��اوالت االبتزاز‬

‫القيادي يف حركة حما�س و�صفي قبها‬

‫التي ميار�سها البع�ض على ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫مرفو�ضة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬الأمر ي�ترك للحكومة القادمة‪،‬‬ ‫والأ�صل بحركتي فتح وحما�س ال�شريحتني الأكرب‬ ‫يف ال�شعب الفل�سطيني �أن تبد�آ ب�إيجاد حلول بعيدا‬ ‫عن فيا�ض وحكومته"‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على �إمكانية جتنب حركة حما�س‬ ‫تر�شيح ع��دد م��ن ال�شخ�صيات القيادية باحلركة‬ ‫لتجنب �أي ��ض�غ��وط��ات �أو اب �ت��زازات م��ال�ي��ة‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"امل�س�ألة لي�ست ط��رح �شخ�صيات م��ن حما�س‪،‬‬ ‫فالوزراء الذين �سيتم اعتمادهم �سيكونون متوافقا‬ ‫عليهم م��ن اجلميع‪ ،‬ول��ذل��ك فاجلميع �سيتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬ومواجهة �أي �ضغوط قد تتعر�ض لها‬ ‫هذه احلكومة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أ� �ش��ار امل�ح�ل��ل ال�سيا�سي واخلبري‬

‫ب��ال���ش��أن الإ��س��رائ�ي�ل��ي د‪.‬ع��دن��ان �أب��و ع��ام��ر �إىل �أن‬ ‫هناك �أع��دا ًء للم�صاحلة بالداخل‪ ،‬كما لها �أعداء‬ ‫ب��اخل��ارج‪ ،‬وه��م بال �شك مت�ضررون من امل�صاحلة‬ ‫على امل�ستوى ال�شخ�صي واملادي وال�سيا�سي‪ ،‬فمنهم‬ ‫م��ن ي�سعى ل��و��ض��ع ع���ص��ي يف ال��دوال �ي��ب‪ ،‬ل�ك��ن ال‬ ‫ي��وج��د م��ؤ��ش��رات �أن ��س�لام فيا�ض ه��و م��ن افتعل‬ ‫هذه امل�شكلة‪ ،‬فاالنطباع العام هو انقطاع الرواتب‬ ‫واحتجاز "�إ�سرائيل" م�ستحقات ال�سلطة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف حديثه لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن �إعالن‬ ‫الدولة الفل�سطينية يف �أيلول هو �سيا�سي بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬و��س�لام فيا�ض يعطي نف�س م�ساحة من‬ ‫الزمن لي�سجل له �إجناز على امل�ستوى ال�شخ�صي‪،‬‬ ‫ونحن يف احلقيقة بعيدون كل البعد قيام الدولة‪،‬‬ ‫فت�صريحات عبا�س ح��ول قيام ال��دول��ة يف �أيلول‪،‬‬ ‫وامل�صاحلة التي قام بها مع حما�س‪ ،‬خطوة من �أجل‬

‫وزير �صهيوين يدعو �إىل تدعيم اال�ستيطان‬ ‫يف اخلليل باعتبارها «قلب �إ�سرائيل»‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫دع��ا وزي��ر البنية التحتية الإ�سرائيلي‬ ‫ع� ��وزي الن � ��داو �إىل ت��دع �ي��م اال� �س �ت �ي �ط��ان يف‬ ‫ربا �أن املدينة‬ ‫مدينة اخلليل وتعزيزه‪ ،‬معت ً‬ ‫هي مبثابة "القلب لإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ت�ق��ري��ر ب�ث��ه ت�ل�ف��زي��ون القناة‬ ‫ال�سابعة الإ�سرائيلي؛ اعترب النداو �أن مدينة‬ ‫اخل �ل �ي��ل ه��ي "البنية ال�ت�ح�ت�ي��ة احلقيقية‬ ‫لإ�سرائيل" ولي�س امل��اء والطاقة‪ ،‬فيما عرب‬ ‫ع��ن �أ�سفه لعدم قيام امل��دار���س الإ�سرائيلية‬ ‫بتعليم تلك "احلقيقة" ل�ل�أج�ي��ال ال�شابة‬ ‫بالقدر الكايف‪.‬‬ ‫وك ��ان الن� ��داو ق��د ق ��ام م�ط�ل��ع الأ�سبوع‬ ‫احل ��ايل ب��زي��ارة مل��دي�ن��ة اخل�ل�ي��ل وم�ستوطنة‬ ‫"كريات �أربع" املوجودة فيها؛ حيث التقى‬ ‫بقيادات من امل�ستوطنني هناك‪.‬‬ ‫ودع��ا ال��وزي��ر يف احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫�إىل ت��دع�ي��م اال��س�ت�ي�ط��ان يف م��دي�ن��ة اخلليل‬ ‫وتقويته؛ حيث �أ��ش��ار �إىل ��ض��رورة "تنظيم‬ ‫احلمالت ال�سياحية �إىل املدينة‪ ،‬والتثقيف‬ ‫حولها يف البيت واملدر�سة‪ ،‬منذ مرحلة ريا�ض‬ ‫الأطفال‪ ،‬و�أثناء اخلدمة الع�سكرية‪ ،‬وكذلك‬ ‫البناء فيها"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن التغيري يجب �أن ي�ب��د�أ من‬ ‫مدينة اخلليل‪ ،‬التي قال �إنها متثل اجلذور‬

‫امل�سجد الإبراهيمي يف اخلليل‬

‫برا ع��ن رغ�ب�ت��ه يف �أن‬ ‫بالن�سبة ل�ل�ي�ه��ود‪ ،‬م �ع� ً‬ ‫ي�ؤثر ه��ذا التغيري على الأنظمة التعليمية‬ ‫وال�سيا�سية والع�سكرية الإ�سرائيلية‪ ،‬لت�صبح‬ ‫امل��دي �ن��ة ه��ي م��ن ي �ق��ود اجل �م �ي��ع‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف‪:‬‬ ‫"بتغيري القلب‪ ،‬يتبع البقية الح ًقا"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط ��ال ��ب الن� � ��داو رئ �ي ����س احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية بنيامني نتنياهو‪ ،‬بزيارة مدينتي‬ ‫القد�س واخلليل قبل التوجه �إىل وا�شنطن‬ ‫مل�ق��اب�ل��ة ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي ب� ��اراك �أوباما‬

‫(ار�شيفية)‬

‫خ�لال ال�شهر احل ��ايل‪ ،‬وق ��ال‪" :‬يجب عليه‬ ‫�أن ي�ب��د�أ خطابه بالقول �إن��ه ج��اء م��ن �أر�ض‬ ‫حربون و�صهيون‪ ،‬والتف�صيل حول حقنا يف‬ ‫هذه الأر�ض‪ ،‬يجب عليه الت�أكيد على عدالة‬ ‫امل�شروع الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫ُي �� �ش��ار �إىل �أن ال���س�ل�ط��ات الإ�سرائيلية‬ ‫�أع �ل �ن��ت يف ��ش�ب��اط م��ن ع ��ام ‪ 2010‬ع��ن �ضم‬ ‫امل�سجد الإب��راه�ي�م��ي يف اخلليل �إىل قائمة‬ ‫الرتاث اليهودي‪.‬‬

‫يل ذراع "�إ�سرائيل""‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار‪" :‬من امل�ل�اح��ظ يف الآون � ��ة الأخ �ي�رة‬ ‫والت�صريحات التي �أدىل بها الرئي�س عبا�س �أنه‬ ‫قد يعيد النظر يف �إعالن الدولة يف �أيلول �إذا عادت‬ ‫"�إ�سرائيل" �إىل املفاو�ضات‪ ،‬وهذا من �ش�أنه �أن يفجر‬ ‫الأو�ضاع وي�ؤثر على امل�صاحلة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وي��رى �أب��و ع��ام��ر ح��ول �إم�ك��ان�ي��ة �أن تقبل كل‬ ‫من فتح وحما�س ب�سالم فيا�ض رئي�سا للوزراء‪� ،‬أن‬ ‫كل الأمور مفتوحة على م�صراعيها‪ ،‬وال يجب �أن‬ ‫يكون يف الوقت احلايل "فيتو" على �أحد‪ ،‬ممكن �أن‬ ‫يكون عبا�س رئي�سا للوزراء وفيا�ض نائبه يف ال�ضفة‬ ‫وهنية نائبه يف غزة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ر�أى �أ��س�ت��اذ العلوم ال�سيا�سية يف‬ ‫جامعة النجاح الوطنية د‪.‬ع�ب��د ال�ستار قا�سم �أن‬ ‫هذه الأزمة غري مفتعلة‪ ،‬ويقول‪" :‬نحن قبلنا بها‬ ‫عندما قررنا �أن ن�أخذ �أم��واال من ال��دول الغربية‪،‬‬ ‫فمن املعروف �أن الدول الغربية ال تدفع �أمواال �إال‬ ‫�إذا كنا وفق �إرادتهم"‪.‬‬ ‫وي�ضيف يف حديثه لـ"ال�سبيل"‪" :‬قيام الدولة‬ ‫الفل�سطينية لي�س جديدا‪ ،‬فالرئي�س الراحل يا�سر‬ ‫ع��رف��ات منذ ع��ام ‪ 82‬ك��ان يطالب ب��إق��ام��ة الدولة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ومل يكن ي�ستطيع �أن يدفع رواتب‪،‬‬ ‫نحن مل نطور اقت�صادنا منذ ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬ولن‬ ‫نكون ق��ادري��ن على دف��ع روات��ب ملوظفينا" وحول‬ ‫الو�ضع احلايل يقول‪�" :‬إن اخلري القادم هو مقابل‬ ‫الإرادة ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب ع�ب��د ال���س�ت��ار ق��ا��س��م ب ��إع��ادة ترتيب‬ ‫الو�ضع االقت�صادي‪ ،‬وب�ن��اء اقت�صاد ذات��ي لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني ق��ادر على توفري ال��روات��ب‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫"نحن ن�خ���ش��ى ع �ل��ى �أن �ف �� �س �ن��ا وع �ل��ى �أجيالنا‬ ‫القادمة"‪.‬‬ ‫ويرى قا�سم �أن الق�ضية لي�ست متعلقة ب�شخ�ص‬ ‫بذاته بالن�سبة للغرب‪ ،‬فوجود �سالم فيا�ض رئي�سا‬ ‫للوزراء �أو وزيرا للمالية غري مهم بالن�سبة للدول‬ ‫الغربية و"�إ�سرائيل"‪� ،‬إمن��ا ال�سيا�سة التي �سوف‬ ‫ت�سري عليها احلكومة‪.‬‬

‫ت�أجيل انطالق "�أ�سطول احلرية ‪"2‬‬ ‫�إىل �أواخر حزيران‬ ‫باري�س‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االئتالف ال��دويل لقافلة "�أ�سطول احلرية ‪ "2‬املزمع‬ ‫ت�سيريها �إىل قطاع غزة عن ت�أجيل موعد انطالق رحلتهم �إىل‬ ‫�أواخر �شهر حزيران املقبل‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح االئ�ت�لاف خ�لال اجتماع له يف العا�صمة الفرن�سية‬ ‫باري�س الليلة املا�ضية �أنَّ ت�أجيل ت�سيري القافلة ي�أتي لتفادي �إرباك‬ ‫تركيا يف �ضوء االنتخابات العامة املقرر �إجرا�ؤها يف الثاين ع�شر‬ ‫من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�سفن امل�شاركة يف القافلة �ستنطلق من عدة‬ ‫موانئ‪ ،‬مبا فيها ميناء مار�سيليا الفرن�سي‪ ،‬دون الك�شف عن جممل‬ ‫عدد هذه ال�سفن‪.‬‬ ‫وكانت "�إ�سرائيل" قد لوحت ب�إمكانية ا�ستخدام القوة �ضد‬ ‫القافلة بدعوى تعري�ض �أمن "�إ�سرائيل" للخطر‪ ،‬ومت احلديث‬ ‫عن �سيناريوهات عدة‪ ،‬من بينها قتل مت�ضامنني وا�ستخدام زوارق‬ ‫�إ�سرائيلية حتمل �صواريخ يف مهاجمة الأ�سطول‪.‬‬ ‫ورف����ض ائ�ت�لاف "�أ�سطول احل��ري��ة ‪ "2‬ال ��دويل التهديدات‬ ‫الإ�سرائيلية املتوا�صلة بحقه‪ ،‬وطالب االحت��اد الأوروب��ي وجميع‬ ‫احل�ك��وم��ات ال�ت��ي ي���ش��ارك م��واط�ن��ون منها يف الأ� �س �ط��ول‪ ،‬الذين‬ ‫يتجاوز عددهم �ألف �شخ�ص من نحو خم�سني بلدًا‪ ،‬ب�أن يوفروا‬ ‫احلماية لهم من �أي اعتداء �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكانت البحرية الإ�سرائيلية قد اقتحمت �سفينة "مرمرة"‬ ‫الرتكية –التي كانت �ضمن �أ��س�ط��ول احل��ري��ة ‪ -1‬وقتلت ت�سعة‬ ‫�أت ��راك بالر�صا�ص يف ا�شتباكات وقعت يف ‪� 31‬أي��ار ‪ ،2010‬خالل‬ ‫حماولتها ك�سر احل�صار املفرو�ض على قطاع غزة منذ العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي عليه عام ‪.2008‬‬

‫احلمامات الرتكية يف نابل�س‪ ..‬عراقة التاريخ تتحدث عن نف�سها‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ع�ق��ارب ال��زم��ن �ستعود ب��ك حتما ملئات‬ ‫ال�سنني املا�ضية و�أنت تدخل �أحد احلمامات‬ ‫الرتكية يف مدينة نابل�س‪ ،‬فالر�سومات التي‬ ‫تزين جدرانها وبالطها‪ ،‬و�أماكن اجللو�س‬ ‫وقاعات اال�ستقبال واال�ستحمام‪ ،‬وكل �شيء‬ ‫فيها ي�ح��دث��ك ع��ن ع���ص��ور م���ض��ت‪ ،‬و�أنا�س‬ ‫دخلوا تلك الأماكن وع ّمروها‪.‬‬ ‫ت �� �س��ع ح �م��ام��ات ت��رك �ي��ة ب �ن �ي��ت خالل‬ ‫ال�ق��رون املا�ضية على �أر���ض مدينة نابل�س‪،‬‬ ‫توجد معظمها بالبلدة القدمية باملدينة‬ ‫وبالقرب من ينابيع املياه‪� ،‬إال �أن اثنني منها‬ ‫فقط يعمالن حاليا بعد ترميمهما بجهد‬ ‫ذات��ي من العائالت املالكة لتلك احلمامات‬ ‫العريقة‪.‬‬ ‫واحلمامان ال�ل��ذان مت ترميمهما هما‬ ‫ح �م��ام ال���ش�ف��اء ال ��ذي ب �ن��اه �أب �ن��اء �إبراهيم‬ ‫ط��وق��ان ع��ام ‪1235‬ه� �ـ‪1886 -‬م‪ ،‬وتعترب من‬ ‫العائالت الكبرية باملدينة‪ ،‬وحمام ال�سمرة‬ ‫ه��و ح �م��ام ال �� �س �م��رة �أو ال �ه �ن��ا و� �س��ط حارة‬ ‫اليا�سمينة‪ ،‬و�سمي بذلك ب�سبب جماورته‬ ‫حي ال�سامريني‪ ،‬وقد �شيد بالفرتة اململوكية‬ ‫بالقرن التا�سع الهجري‪ ،‬وتعود ملكيته لآل‬ ‫ط��وق��ان‪ ،‬و�أع�ي��د افتتاحه بجهود �شخ�صية‪،‬‬ ‫ويبلغ عمره حوايل ‪� 600‬سنة‪.‬‬ ‫�أم��ا احلمامات اخلم�سة املتبقية فمنها‬ ‫ما حتول ملخازن وحم��ال للتجار‪ ،‬ومنها ما‬ ‫ه��دم بفعل ال ��زالزل �أو االح �ت�لال وعوامل‬ ‫�أخرى �أدت �إىل هدمها واندثارها‪.‬‬ ‫جولة يف احلمام الرتكي‪..‬‬ ‫وك�م��ا ي ��ؤك��د �أ� �ص �ح��اب ت�ل��ك احلمامات‬ ‫ف�إن �سبب ت�سميتها و�شهرتها بـ"احلمامات‬ ‫الرتكية" لي�س لأنها بنيت بالعهد العثماين‪،‬‬ ‫�إال �أنها م�صطلحات �أطلقت من قبل النا�س‬

‫ل�شهرة احلمامات برتكيا‪ ،‬ولكنها حمامات‬ ‫�إ� �س�ل�ام �ي��ة �أو ت��اري �خ �ي��ة م �ن �ه��ا ال ��روم ��اين‬ ‫والإ�سالمي والعثماين الرتكي‪.‬‬ ‫ويتكون احل�م��ام ال�ترك��ي م��ن ع��دد من‬ ‫الأق�سام والغرف املجهزة ال�ستقبال الزبائن‪،‬‬ ‫ك �غ��رف��ة اال� �س �ت �ق �ب��ال وال �ق��اع �ت�ين ال�شتوية‬ ‫وال�صيفية لتغيري مالب�س ال�ضيف‪ ،‬وقاعة‬ ‫ال�ت�ح�م�ي��م وف�ي�ه��ا جم�م��وع��ة م��ن اخل�ل�اوي‬ ‫و�صنابري املياه الباردة وال�ساخنة وهو املكان‬ ‫ال� ��ذي ي���س�ت�ح��م ب��ه ال���ش�خ����ص‪ ،‬وف �ي��ه جرن‬ ‫"وعاء حجري" لتعبئة امل�ي��اه املخ�ص�صة‬ ‫لال�ستحمام‪.‬‬ ‫ويف �أرجاء احلمام تتوزع امل�ساطب التي‬ ‫يجل�س عليها امل�ستحمون‪ ،‬بينما ميتعون‬ ‫ن��اظ��ره��م ب�برك امل�ي��اه ال��وا��س�ع��ة والنوافري‬ ‫التي ت�ضفي على املكان رونقا خا�صا‪.‬‬ ‫ويف غرفة الإقميم وملحقاته يتم جمع‬ ‫املواد القابلة لالحرتاق لإ�شعال النار وتدفئة‬ ‫م �ي��اه احل �م��ام‪ ،‬ح�ي��ث ك ��ان ال�ع��ام�ل��ون بتلك‬ ‫احلمامات قدميا يجمعون القمامة حلرقها‬ ‫داخل الإقميم‪ ،‬لهذا كانت احلمامات قدميا‬ ‫تعترب و�سيلة �أ�سا�سية يف تنظيف املدينة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �� �ض��م احل � �م� ��ام ال �ت�رك� ��ي غرفة‬ ‫التدخني‪ ،‬وفيها وعائان كبريان م�صنوعان‬ ‫م��ن النحا�س مم�ل��وءان ب��امل��اء‪ ،‬ويتم �إ�شعال‬ ‫ال�ن��ار حتتهما‪ ،‬ومت��ري��ر امل�ي��اه ع�بر قنوات‪،‬‬ ‫وت��وزع ق�ن��وات فرعية ع�بر غ��رف التحميم‬ ‫وبداخل احلمام من �أجل ت�سخينه وتدفئته‪.‬‬ ‫�إحياء الرتاث‬ ‫وم��ن داخ ��ل ح�م��ام ال���ش�ف��اء ال�شهري يف‬ ‫مدينة نابل�س‪ ،‬يتحدث حازم مرعي �صاحب‬ ‫احل �م��ام ع��ن ح�ب��ه وع���ش�ق��ه مل�ه�ن�ت��ه النادرة‬ ‫ه��ذه الأي� ��ام‪ ،‬وي �ق��ول‪" :‬منذ ث�لاث�ين عاما‬ ‫�أخ��ذت على عاتقي ترميم ه��ذا املكان الذي‬ ‫ي��ذك��رن��ا مب��ا��ض�ي�ن��ا وت��اري��خ �أج ��دادن ��ا الذي‬

‫يحاول االحتالل �سرقته منا وطم�سه بكل‬ ‫الو�سائل"‪.‬‬ ‫وي�ضيف مرعي يف حديثه لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"هذا احلمام �أغلقه االحتالل ال�صهيوين‬ ‫ع��ام ‪1967‬م من خ�لال �سد �أب��واب��ه بالطوب‪،‬‬ ‫فتعطل �سنوات طويلة‪� ،‬إال �أن حبي لكل �شيء‬ ‫ق��دمي وت��راث��ي خا�صة يف البلدة القدمية‪،‬‬ ‫دفعني لرتميمه بجهد �شخ�صي"‪.‬‬ ‫و�إذا ما ق�صدت حمام ال�شفاء الرتكي‬ ‫العريق بتاريخه‪ ،‬ف�سي�ستقبلك مرعي بالبهو‬ ‫و�ساحة اال�ستقبال التي تتو�سطها البحرة �أو‬ ‫ن��اف��ورة امل�ي��اه‪ ،‬بعدها يتوجه ال�شخ�ص �إىل‬ ‫"امل َ ْ�شلَ ِح اجلواين" حيث يتم تبديل مالب�سه‬ ‫وي��رت��دي لبا�س احل�م��ام �أو م��ا يطلق عليه‬ ‫"الوزرة"‪.‬‬ ‫وبعد �أن ي�ستعد ال�ضيف حلمام من نوع‬ ‫خا�ص‪ ،‬يتوجه �إىل غرف التحميم‪ ،‬وهناك‬ ‫ي���س�ت�ل�ق��ي ع �ل��ى ب �ل�اط ال� �ن ��ار؛ وه ��و بالط‬ ‫�سلطاين ق��دمي حتته ن��ار ذات درج��ة حرارة‬ ‫ع��ال�ي��ة وم�ن��ا��س�ب��ة ل�ل�ج���س��م‪ ،‬وي���س��اع��د على‬ ‫التعرق و�إزال ��ة ال��ده��ون وف�ضالت اجل�سد‪،‬‬ ‫ويتم تلييفه بغرف التحميم �أو اخللوات‪.‬‬ ‫و�إذا �أردت �إك � �م� ��ال م� ��� �ش ��وارك داخ ��ل‬ ‫احل�م��ام لتاريخي‪ ،‬فيمكنك التوجه لغرف‬ ‫ال�ساونا والبخار‪� ،‬أو ملغط�س املياه املعدنية‬ ‫التي ت�ساعد كثريا على ال�شفاء م��ن كثري‬ ‫الأم ��را� ��ض‪ ،‬وب�ع��د ان�ت�ه��ائ��ك م��ن ك��ل ذلك‪..‬‬ ‫تخرج �إىل غرفة ال��راح��ة؛ ال�ستعادة درجة‬ ‫ح � ��رارة ج���س�م��ك ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬و�أن � ��ت ت�شعر‬ ‫بحيوية وانتعا�ش ون�ضارة يف وجهك‪.‬‬ ‫ول�ل�ح�م��ام��ات ال�ترك �ي��ة �أي �� �ض��ا ق�ص�ص‬ ‫�أخ ��رى‪ ..‬حيث تقام فيها حفالت و�سهرات‬ ‫ل�ل�ع��ري����س ل�ي�ل��ة زف��اف��ه‪ ،‬وي��دع��و �أ�صدقاءه‬ ‫و�أق ��ارب ��ه ل�ي���ش��ارك��وه ف��رح�ت��ه يف ج��و تراثي‬ ‫وتاريخي يتخللها ترديد �أغ��اين الأعرا�س‬

‫الرتاثية ‪،‬و�أجواء من املرح تعيد املرء مل�شاهد‬ ‫امل�سل�سالت ال�شامية التاريخية‪.‬‬ ‫للن�ساء �أي�ضا‪..‬‬ ‫وال يقت�صر ارتياد احلمامات الرتكية‬ ‫ع�ل��ى ال��رج��ال ف�ق��ط‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��م تخ�صي�ص‬ ‫ي��وم�ين ب��الأ� �س �ب��وع ل�ل�ن���س��اء‪ ،‬ف �ك �ث�يرات هن‬ ‫ال �ل��وات��ي ي�ق���ص��دن ت�ل��ك الأم ��اك ��ن للعناية‬ ‫بب�شرتهن‪ ،‬حيث تقول رجاء عامر امل�س�ؤولة‬ ‫ع ��ن ح �م��ام ال �� �ش �ف��اء يف الأي� � ��ام املخ�ص�صة‬ ‫للن�ساء �إن ه��ذا املكان منا�سب ج��دا لل�سيدة‬

‫التي حتتاج لوقت من الراحة واال�سرتخاء‬ ‫واالبتعاد قليال عن متاعب الأ�سرة والبيت‬ ‫والعمل‪ ..‬وهو فر�صة جيدة للن�ساء اللواتي‬ ‫يحتجن لعناية طبيعية بب�شرتهن‪.‬‬ ‫وت��و� �ض��ح رج � ��اء �أن احل� �م ��ام الرتكي‬ ‫بتق�سيماته وم�ي��زات��ه كلها مت�ن��ح الإن�سان‬ ‫ف��وائ��د ��ص�ح�ي��ة ج �م��ة‪ ،‬وت �ق��ول‪" :‬القاعات‬ ‫ال �� �ش �ت��وي��ة وال���ص�ي�ف�ي��ة وامل� �ي ��اه ت�ع�م��ل على‬ ‫تن�شيط ال��دورة الدموية وتخلي�ص اجل�سم‬ ‫من الف�ضالت وال�شوائب واجل��راث�ي��م‪ ،‬كما‬

‫�أن �ه��ا ت���س��اع��د اجل �� �س��م ع �ل��ى ال�ت�خ�ل����ص من‬ ‫اليورك �أ�سيد والأمالح"‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ع ��ن احل � � ��رارة ال �ع��ال �ي��ة يف غرف‬ ‫اال� �س �ت �ح �م��ام ف�ت���ش�ير رج � ��اء �إىل �أن هذه‬ ‫احلرارة ت�ساعد اجل�سم على عملية التعرق‬ ‫التي تعترب كلية ثالثة للج�سم‪ ،‬فهي تريح‬ ‫الكلى وتزيد من كفاءتها ون�شاطها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫للم�ساعدة يف معاجلة �أم��را���ض الروماتزم‬ ‫وال �� �ش��د ال�ع���ض�ل��ي وت�خ�ف�ي��ف �آالم االن ��زالق‬ ‫الغ�ضرويف‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫الثوار الليبيون يتقدمون غربا وطرابل�س تتعر�ض لق�صف عنيف‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق ال�ث��وار الليبيون تقدما غرب‬ ‫مدينة م�صراتة اال�سرتاتيجية‪ ،‬فيما‬ ‫�شن حلف �شمال الأطل�سي غارات جديدة‬ ‫على طرابل�س‪ ،‬بعد حوايل ثالثة �أ�شهر‬ ‫ع�ل��ى ب��دء ال �ن��زاع يف ليبيا‪ ،‬ح�ي��ث يهدد‬ ‫النق�ص يف الكثري من القطاعات البالد‬ ‫بال�شلل بح�سب الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫��ش�ن��ت ط ��ائ ��رات احل �ل��ف الأطل�سي‬ ‫�سل�سلة ��ض��رب��ات عنيفة على طرابل�س‬ ‫ليل الإثنني الثالثاء‪ ،‬بعد �ساعات على‬ ‫�سقوط �صاروخني بالقرب من و�سائل‬ ‫�إع �ل�ام ر��س�م�ي��ة ل�ي�ب�ي��ة‪ ،‬ح���س��ب الوكالة‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�شنت الطائرات ب�صورة �إجمالية‬ ‫ثماين �ضربات يف ح��وايل ثالث �ساعات‬ ‫يف ق�صف عنيف �إىل حد غري معهود يف‬ ‫العا�صمة الليبية‪.‬‬ ‫ومل ت� ��رد �أي ح �� �ص �ي �ل��ة لعمليات‬ ‫الق�صف اجلوي خالل الليل‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��دف��ت �إح� ��دى ال� �غ ��ارات على‬ ‫م ��ن ن��اح �ي �ت��ه‪� ،‬أك� � ��د ع �ق �ي��د �سابق‬ ‫الأقل مبنى �سبق وق�صف يف ‪ 30‬ني�سان‪ ،‬يف اجل �ي ����ش ه ��و احل � ��اج حم �م��د املكلف‬ ‫ب�ح���س��ب م��ا �أف� ��اد م���ص��در ر��س�م��ي ليبي‬ ‫�أو� �ض��ح �أن امل�ب�ن��ى ي�ضم م��رك��ز درا�سات‬ ‫للكتاب الأخ�ضر وجمعيات �أهلية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���س��اع��دة امل�ت�ح��دث��ة با�سم‬ ‫احللف الأطل�سي كارمن رومريو‪" :‬نحن‬ ‫م���س�ت�م��رون يف تطبيق اال�سرتاتيجية‬ ‫ن�ف���س�ه��ا‪ ،‬وه ��ي ت�ق���ض��ي بتقلي�ص قدرة‬ ‫نظام ال�ق��ذايف ق��در الإم�ك��ان على �ضرب‬ ‫املدنيني"‪ ،‬م� ��ا مل ت� �ع ��د ق� ��وات� ��ه �إىل‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ثكناتها‪.‬‬ ‫العا�صمة‬ ‫على‬ ‫الليلية‬ ‫الغارات‬ ‫وعن‬ ‫ق ��ال م���ص��در م�لاح��ي يف مطار‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة‪� ،‬أ� �ض��اف��ت روم�ي��رو �أن احللف‬ ‫ال� �ق ��اه ��رة �إن ال �� �س �ل �ط��ات امل�صرية‬ ‫الأطل�سي "�سي�ستمر يف مهاجمة مراكز‬ ‫ع�ل�ق��ت ال� �ق ��رار ال� ��ذي ات �خ��ذت��ه قبل‬ ‫املراقبة وال�ق�ي��ادة الليبية وك��ل املن�ش�آت‬ ‫يومني بح�صول املواطنني الليبيني‬ ‫ال� �ت ��ي مي �ك��ن �أن ي �� �س �ت �خ��دم �ه��ا جي�ش‬ ‫ال ��راغ� �ب�ي�ن يف دخ� � ��ول م �� �ص��ر على‬ ‫القذايف"‪.‬‬ ‫ت�أ�شريات م�سبقة‪.‬‬ ‫ويف غرب ليبيا تقدم الثوار م�سافة‬ ‫وقال امل�صدر‪�" :‬صدرت تعليمات‬ ‫‪ 15‬كلم غرب م�صراتة‪ ،‬ون�صبوا حواجز‪،‬‬ ‫ويقرتبون من الزلينت املدينة التي تعد‬ ‫ب�إلغاء الت�أ�شريات"‪.‬‬ ‫‪� 200‬ألف ن�سمة‪ ،‬الواقعة على بعد حوايل‬ ‫وك��ان م�صدر ر�سمي يف ال�سفارة‬ ‫‪ 150‬كلم من طرابل�س‪.‬‬

‫على م�شارف الزلينت" ال�ت��ي تبعد ‪40‬‬ ‫كلم من م�صراتة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ت �ق��دم ال �ث��وار يظل‬ ‫رهنا بفاعلية ق�صف احللف الأطل�سي‪،‬‬ ‫وقال‪�" :‬إذا قاموا بعملهم‪ ،‬ف�سوف نقوم‬ ‫بعملنا"‪.‬‬ ‫وتوىل احللف الأطل�سي منذ نهاية‬ ‫�آذار قيادة العمليات الع�سكرية يف ليبيا‬ ‫و� �ش��ن خ�ل�ال ��ش�ه��ري��ن �أك�ث�ر م��ن ‪2260‬‬ ‫�ضربة بتفوي�ض من الأمم املتحدة؛ ملنع‬ ‫قوات القذايف من مهاجمة املدنيني‪.‬‬ ‫و� �س �م��ح ال �ت��دخ��ل ب ��وق ��ف الهجوم‬ ‫املكثف للنظام الليبي على ال�شرق الذي‬ ‫ي�سيطر عليه امل �ت �م��ردون‪ ،‬ل�ك��ن النزاع‬ ‫يتعمق منذ ذلك احلني‪ ،‬وي�شتد القتال‬ ‫يف مدينة م�صراتة ال�ساحلية التي تبعد‬ ‫مئتي كيلومرت �شرق طرابل�س‪ ،‬ويف جبال‬ ‫الرببر يف اجلنوب الغربي‪.‬‬ ‫ون �ف��ت امل�ت�ح��دث��ة ب��ا��س��م الأطل�سي‬ ‫�أن ي �ك��ون احل �ل��ف ال� ��ذي ي�ح��ر���ص على‬ ‫ع��دم ال�غ��و���ص يف ال��رم��ال الليبية‪ ،‬بات‬ ‫ب��ال �ع �م �ل �ي��ات ال �ع �� �س �ك��ري��ة ع �ل��ى اجلبهة تكررت االنت�صارات التي حتققت خالل ي�ستهدف قلب نظام القذايف من خالل‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة مل��دي �ن��ة م �� �ص��رات��ة‪" :‬يف حال ال�ساعات الـ‪ 24‬املا�ضية‪ ،‬فالثالثاء �سنكون �ضرب �أه��داف‪ ،‬من دون �أن يتخوف من‬ ‫قتل امل�س�ؤولني الع�سكريني وال�سيا�سييني‬ ‫الذين يرف�ضون اال�ست�سالم‪.‬‬ ‫و�أك��دت روم�يرو‪" :‬متكنا حتى الآن‬ ‫من منع النظام من ح�شد قوات و�أ�سلحة‬ ‫ل�شن هجوم وا�سع النطاق‪ ،‬و�سن�ستمر"‬ ‫يف منعه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪" :‬ال ن�ستهدف �أ�شخا�صا‬ ‫حمددين"‪.‬‬ ‫وبعد حوايل ثالثة �أ�شهر على بدء‬ ‫امل���ص��ري��ة يف ط��راب�ل����س ق��د � �ص��رح يف �أن‪� ‬سلطات‪ ‬اجلوازات‪ ‬امل�صرية‪ ‬قرر‬ ‫وقت �سابق اليوم �أن م�صر �ألغت هذا ت‪� ‬إلزام الليبيني الراغبني يف زيارة ال �ن��زاع يف ليبيا �أط�ل�ق��ت الأمم املتحدة‬ ‫م�صر باحل�صول على ت�أ�شرية دخول حتذيرا يف املجال الإن�ساين‪.‬‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫وقالت م�ساعدة الأمني العام للأمم‬ ‫برقية‬ ‫"جاءت‬ ‫�در‪:‬‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫وق‬ ‫تطبيقا‪ ‬ملبد�أ‪ ‬املعاملة‪ ‬باملثل‪.‬‬ ‫امل �ت �ح��دة ل �ل �� �ش ��ؤون الإن �� �س��ان �ي��ة فالريي‬ ‫الليبيني‬ ‫إلزام‬ ‫�‬ ‫قرار‬ ‫إلغاء‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫م�صر‬ ‫من‬ ‫و�أث� ��ار ق ��رار ف��ر���ض الت�أ�شريات �آم��و���س الإث�ن�ين �أم��ام جمل�س الأم��ن �إن‬ ‫آن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫"منذ‬ ‫�اف‪:‬‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫أ�شرية"‪،‬‬ ‫�‬ ‫بالت‬ ‫ي �� �س �م��ح ل �ل �ي �ب �ي�ين ب� ��ال� ��دخ� ��ول �إىل فزع الليبيني الراغبني يف الفرار من "النزاع وانهيار البنى التحتية يف البالد‬ ‫الأرا�ضي امل�صرية بدون ت�أ�شرية كما النزاع يف بالدهم‪.‬‬ ‫والنق�ص يف الأموال واملحروقات ت�سببت‬ ‫الليبيني‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫آالف‬ ‫�‬ ‫وغ ��ادر ع��دة‬ ‫مب�شاكل خطرية لل�سكان يف ليبيا"‪.‬‬ ‫كان �سابقا"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن "النق�ص ب�شكل عام‬ ‫وك ��ان م�ساعد وزي ��ر اخلارجية بالدهم �إىل م�صر وتون�س منذ بد�أت‬ ‫امل � �� � �ص� ��ري ل � �ل � �� � �ش � ��ؤون القن�صلية يف ‪� 15‬شباط املا�ضي الثورة على نظام ي�شل ال�ب�لاد ب�شكل �سيكون ل��ه انعكا�س‬ ‫خطري على ال�سكان خالل الأ�شهر املقبلة‪،‬‬ ‫حممد‪ ‬عبد احلكم قد �صرح‪ ‬الأحد العقيد معمر القذايف‪.‬‬ ‫خ�صو�صا على املعدمني واملر�ضى"‪.‬‬

‫م�صـر تقـرر �إعفـاء الليبيـني‬ ‫مـن ت�أ�شـرية الــدخول امل�سبقــــة‬

‫الق�ضاء الأمريكي يريد‬ ‫تفتيــ�ش ملفــات الفاتيكـــان‬ ‫�شيكاغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيرتتب على الفاتيكان للمرة الأوىل تقدمي‬ ‫وثائق داخلية �إىل الق�ضاء الأمريكي الذي ي�سعى‬ ‫�إىل درا�سة و�ضعه "كرب عمل" يف ق�ضية كاهن‬ ‫متهم ب��اع �ت��داءات جن�سية ع�ل��ى ط�ف��ل يف والية‬ ‫�أوريغون (�شمال غرب)‪.‬‬ ‫ول �ل �م��رة الأوىل‪ ،‬ق � ��ررت حم �ك �م��ة مدنية‬ ‫�أمريكية �أن تذكر الكر�سي الر�سويل �شاهدا يف‬ ‫هذه الق�ضية التي تعود �إىل ‪.1965‬‬ ‫وق��ال حمامي املدعي جيف �أندر�سن‪�" :‬إنه‬ ‫قرار تاريخي ويف غاية الأهمية"‪ .‬وي�ؤكد املدعي‬ ‫ال ��ذي ال ي��ري��د �أن ت�ك���ش��ف ه��وي�ت��ه �أن ��ه تعر�ض‬ ‫العتداءات جن�سية من قبل الكاهن �أندرو رونان‬ ‫ال ��ذي ورد ا��س�م��ه يف ق���ض��اي��ا ا��س�ت�غ�لال جن�سي‬ ‫للأطفال يف �أيرلندا ثم يف �شيكاغو‪.‬‬ ‫وق��ال �أن��در��س��ن �إن ه��ذا ال�ق��رار "يغري فعال‬ ‫امل�شهد الق�ضائي"‪ ،‬و�أ� �ض ��اف‪" :‬فتحت ثغرة‪.‬‬ ‫�سي�صبح بالإمكان حتميل الفاتيكان امل�سو�ؤلية‪،‬‬ ‫و�سيحا�سب كما مل يحدث من قبل"‪.‬‬ ‫وي�ت�ه��م ال�ضحية ال�ف��ات�ي�ك��ان ب �ع��دم جتريد‬ ‫الكاهن من �صفته الدينية �أو على الأق��ل بعدم‬ ‫معاقبته و�إبعاده منذ االعتداءات الأوىل‪.‬‬ ‫وك ��ان ق��ا���ض �أول يف ه��ذه ال��دع��وى ر�أى �أن‬ ‫الفاتيكان ميكن �أن يالحق ك��رب عمل عن نقل‬ ‫ه ��ذا ال �ك��اه��ن ال ��ذي مت ع�ل��ى م���س�ت��وى الدوائر‬ ‫الأ�سقفية‪ ،‬لكن الفاتيكان ا�ست�أنف القرار �أمام‬ ‫املحكمة العليا‪.‬‬ ‫ويف ح��زي��ران امل��ا� �ض��ي‪ ،‬واف �ق��ت �أع �ل��ى هيئة‬ ‫ق�ضائية �أمريكية على ق��رار القا�ضي‪ ،‬ب��دون �أن‬ ‫تبدي �أي ر�أي يف احل�صانة الدبلوما�سية التي‬ ‫يتمتع بها الفاتيكان‪.‬‬ ‫وب��ا��س�ت��دع��ائ��ه ال�ف��ات�ي�ك��ان ك�شاهد ق�ب��ل بدء‬ ‫املحاكمة‪ ،‬ي�ستفيد قا�ض �أمريكي للمرة الأوىل‬ ‫من هذه الثغرة التي فتحتها املحكمة العليا‪.‬‬ ‫ول�ت�ح�ق�ي��ق ذل� ��ك‪ ،‬ط�ل��ب ال�ق��ا��ض��ي يف والية‬ ‫�أوريغون مايكل مو�سمان من الفاتيكان ت�سليمه‬ ‫قبل ‪ 20‬حزيران معلومات عن القواعد الداخلية‬

‫العالناتكم يف‬ ‫ال�سبيل‬ ‫االت�صال على‬ ‫هواتف‪:‬‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫للكني�سة املتعلقة ب�إدارة الكهنة وتعيينهم ونقلهم‬ ‫وم�س�ؤولياتهم‪ ،‬و�إلقاء احلرم عليهم يف حال ورود‬ ‫�شكاوى �ضدهم يف ق�ضايا اعتداءات جن�سية‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن رف�ض طلبها يف املحكمة‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا‪ ،‬ت�ن��وي الكني�سة الكاثوليكية موا�صلة‬ ‫ج�ه��وده��ا‪ ،‬فهي ت ��ؤك��د �أن ال�ب��اب��ا مي��ار���س �سلطة‬ ‫روح �ي��ة ع �ل��ى ال�ك�ه�ن��ة يف ال �ع��امل ل �ك��ن ال ميكن‬ ‫اع�ت�ب��اره ب ��أي �شكل م��ن الأ��ش�ك��ال رب عمل‪ ،‬و�أي‬ ‫ق�ضية مادية ترجع �إىل الأبر�شيات‪.‬‬ ‫وقال حمامي الفاتيكان الأمريكي جيفري‬ ‫لينا �إن الكني�سة مل تخ�سر الدعوى‪ ،‬وهو ينوي‬ ‫مقاومة بع�ض طلبات الق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن "النقطة الأ� �س��ا� �س �ي��ة يف هذه‬ ‫الق�ضية والوحيدة التي يجب درا�ستها هي هل‬ ‫مي�ك��ن اع�ت�ب��ار الكني�سة ف�ع�لا رب ال�ع�م��ل الذي‬ ‫وظف هذا الرجل عند وقوع احلوداث‪ .‬بر�أينا ال‬ ‫ميكن اعتبار الأمر كذلك"‪.‬‬ ‫ويت�ضمن القانون يف والية �أوريغون تف�سريا‬ ‫وا�سعا ملفهوم العالقة بني رب العمل والعامل‪،‬‬ ‫لكن ال يبدو مرجحا �أن يربح املدعون الق�ضية‪.‬‬ ‫وق ��ال ت���ش��ارل��ز زي ����ش م��دي��ر م��رك��ز �أبحاث‬ ‫الكني�سة يف ج��ام�ع��ة ف�ي�لان��وف��ا الكاثوليكية يف‬ ‫بن�سلفانيا‪�" :‬إذا تو�صلوا �إىل �إثبات وج��ود مثل‬ ‫هذه العالقة بني الكاهن والفاتيكان‪ ،‬ف�سيكون‬ ‫الأمر مدمرا للفاتيكان الذي ميلك موارد �أكرب‬ ‫بكثري من جمرد �أبر�شية"‪.‬‬ ‫ويف ال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة‪ ،‬دم� � ��رت ق�ضايا‬ ‫اعتداءات جن�سية ارتكبها كهنة ثماين �أ�سقفيات‬ ‫يف �أوريغون‪.‬‬ ‫و�سواء ك�سب الق�ضية �أم مل يك�سبها‪� ،‬سيكون‬ ‫املدعي يف هذه الق�ضية قد �سجل �سابقة‪.‬‬ ‫وق ��ال زي ����ش‪" :‬من وج �ه��ة ن�ظ��ر الفاتيكان‬ ‫ف�إن الق�ضية تطرح م�شكلة كبرية"‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫الكر�سي الر�سويل‪" :‬مل يفتح �أب��دا ملفاته لأي‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬وفَتْحُها حتى قليال �سيطرح م�شكلة"‪.‬‬

‫القطريون ينتخبون املجل�س البلدي‬ ‫و�أنظـارهم نحـو جملـ�س ال�شـورى‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدىل الناخبون يف قطر ب�أ�صواتهم �أم�س الثالثاء‬ ‫الختيار �أع�ضاء املجل�س البلدي املركزي‪ ،‬مغتنمني‬ ‫نافذة امل�شاركة الدميقراطية الوحيدة املتاحة لهم‬ ‫يف بلدهم الغني‪ ،‬بانتظار حتقيق ال�سلطات وعدها‬ ‫بتنظيم انتخابات جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ال���س��اع��ة ال�ث��ام�ن��ة بتوقيت ال��دوح��ة‪ ،‬بد�أ‬ ‫الع�شرات يتوافدون �إىل مراكز االق�تراع يف الدوائر‬ ‫ال� �ـ‪ 29‬ال�ت��ي تغطي ق�ط��ر م��ن �شمالها �إىل جنوبها‪،‬‬ ‫وترتكز خ�صو�صا يف العا�صمة حيث تعي�ش الغالبية‬ ‫العظمى من ال�سكان (‪ 85‬يف املئة)‪.‬‬ ‫و�أغلقت �صناديق على �أن تعلن النتائج ليال‪.‬‬ ‫ويف مدر�سة "�أبو بكر ال�صديق" حيث مكتب‬ ‫اق�ت�راع دائ��رة اجل�سرة يف ال��دوح��ة‪ ،‬دخ��ل الناخبون‬ ‫بهدوء من بابني خمتلفني �إىل ملعب املدر�سة الذي‬ ‫زين بالأعالم القطرية وب�صور �أمري البالد ال�شيخ‬ ‫حمد بن خليفة �آل ثاين‪ ،‬وب�شعارات ا�ست�ضافة ك�أ�س‬ ‫العامل يف ‪.2022‬‬ ‫ويقوم املقرتعون امل�سجلون م�سبقا يف القوائم‬ ‫االنتخابية بو�ضع �إ��ش��ارة �إىل جانب ��ص��ورة املر�شح‬ ‫الذي يختارونه‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت الأرق ��ام الر�سمية ال�ت��ي ك�شفت عنها‬ ‫وزارة الداخلية �أن �أك�ثر من ‪� 32‬أل��ف ناخب وناخبة‬ ‫م�سجلني �سيختارون الأع�ضاء الـ‪ 29‬يف املجل�س البلدي‬ ‫من بني مئة ومر�شح واحد‪� ،‬ضمنهم �أربع ن�ساء‪ .‬ويبلغ‬ ‫عدد �سكان قطر حوايل ‪ 1.7‬مليون ن�سمة غالبيتهم‬ ‫ال�ساحقة من الوافدي‪ ،‬وفيما ال توجد �أرقام ر�سمية‬ ‫حول �أعداد املواطنني‪ ،‬ت�شري تقديرات �إىل �أن عددهم‬ ‫يبلغ حواىل مئتي �ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫واالنتخابات البلدية هي الرابعة التي ت�شهدها‬ ‫قطر منذ العام ‪ ،1999‬فيما ال يزال جمل�س ال�شورى‬ ‫معينا من قبل الأمري‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن رئي�س جمل�س‬ ‫ال�شورى حممد بن مبارك اخلليفي قوله �إن "�إجراء‬ ‫االنتخاب الختيار �أع�ضاء املجل�س البلدي املركزي‬ ‫يعد جتربة رائدة بدولة قطر نحو امل�شاركة ال�شعبية‬ ‫يف اختيار �أع�ضاء جمل�س" ال�شورى‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت ناخبة اكتفت بالتعريف عن‬ ‫ا�سمها الأول ميثاء‪�" :‬إنه يوم مهم‪ ،‬ونحن نثبت �أن‬ ‫املراة والرجل معا يف خدمة الوطن"‪.‬‬ ‫وعما �إذا كانت تتمنى �أن تو�سع امل��ر�أة ح�ضورها‬

‫يف امل�ج�ل����س ال �ب �ل��دي‪ ،‬ح �ي��ث حت �ظ��ى ام� � ��ر�أة واح ��دة‬ ‫بالع�ضوية‪� ،‬أجابت‪" :‬الأكف�أ يجب �أن يفوز‪ ،‬املر�أة �أو‬ ‫الرجل‪ ،‬ال يهم"‪.‬‬ ‫�أما �إبراهيم عبدالرحمن الباكر‪ ،‬وهو مهند�س‬ ‫يف اخل�م���س�ي�ن��ات‪ ،‬ف�ق��ال �إن "املجل�س ال�ب�ل��دي لي�س‬ ‫لديه �صالحيات كبرية تلبي طموح املواطن (‪ )..‬ما‬ ‫نتطلع �إليه هو جمل�س بلدي لديه �صالحيات كاملة‬ ‫ي�ستطيع �أن ي�ب��دي ر�أي ��ه يف امل���ش��اري��ع ويف ك��ل �أمور‬ ‫البلد"‪.‬‬ ‫لكن الباكر �شدد على �أن الأهم بالن�سبة لبالده‬ ‫ه��و �أن ي �ك��ون جم�ل����س ال �� �ش��ورى م�ن�ت�خ�ب��ا ويتمتع‬ ‫ب�صالحيات‪.‬‬ ‫وقال يف هذا ال�صدد‪" :‬نتطلع �إىل جمل�س �شورى‬ ‫منتخب‪ ،‬لذلك جئنا ملمار�سة هذا احلق فقط حتى‬ ‫منار�سه‪ ،‬لكننا نتطلع �إىل ما هو �أكرث من ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪�" :‬سنظل ن �ط��ال��ب مب�ج�ل����س �شورى‬ ‫منتخب ميثل الإرادة ال�شعبية‪ ،‬يجب �أن تكون له‬ ‫�صالحيات بحيث يلبي املتطلبات الدميقراطية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب��اك��ر �أن "هناك وعدا" م��ن القيادة‬ ‫بتنظيم انتخابات‪ ،‬كما �أن الد�ستور ين�ص على وجود‬ ‫جمل�س �شورى منتخب‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ن�أمل �أن يح�صل‬ ‫ذلك‪ ،‬خ�صو�صا يف �ضوء الأحداث احلالية وتطلعات‬ ‫ال�شعوب"‪ ،‬يف �إ�� �ش ��ارة �إىل االن �ت �ف��ا� �ض��ات املطالبة‬ ‫بالتغيري يف العامل العربي‪.‬‬ ‫ويف خ�ضم االن�ت�ف��ا��ض��ات ال�ع��رب�ي��ة‪� ،‬أك ��د رئي�س‬ ‫ال��وزراء ال�شيخ حمد بن جا�سم بن جرب �آل ثاين يف‬ ‫�شباط املا�ضي �أن الدوحة تعمل على تنظيم انتخابات‬ ‫جمل�س ال�شورى "يف امل�ستقبل القريب"‪.‬‬ ‫وتبنى جمل�س ال�شورى املعني يف ‪ 2008‬قانونا‬ ‫يفتح الباب �أمام �إج��راء انتخابات ت�شريعية جزئية؛‬ ‫بحيث ي�ت��م ان�ت�خ��اب ثلثي �أع���ض��اء امل�ج�ل����س‪ ،‬ويقوم‬ ‫الأمري بتعيني الثلث الباقي‪.‬‬ ‫ودخ��ل ال�ف��رد م��ن ب�ين الأع�ل��ى يف ال�ع��امل (�أكرث‬ ‫من ‪� 85‬ألف دوالر يف ‪ )2008‬يف قطر الدولة املنتجة‬ ‫للنفط والع�ضو يف منظمة الدولة امل�صدرة للنفط‬ ‫(�أوب��ك) حيث تبلغ ح�صتها من الإنتاج ح��وايل ‪800‬‬ ‫�ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وق �ط��ر وال���س�ع��ودي��ة ه�م��ا ال �ب �ل��دان اخلليجيان‬ ‫الوحيدان اللذان مل ينظما انتخابات برملانية كاملة‬ ‫�أو جزئية‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫قررت مطارات‬ ‫�أمريكا الدولية منع‬ ‫بني ال�سطور‬ ‫‪ 86‬رح �ل��ة ج��وي��ة من‬ ‫دول عربية و�إ�سالمية‬ ‫�إل � �ي � �ه � ��ا يف ال� ��وق� ��ت‬ ‫ال ��راه ��ن‪ ،‬ح �ت��ى �إنها‬ ‫طلبت م��ن ال�شركات‬ ‫العربية والإ�سالمية‬ ‫ت � �ع � �ي�ي��ن ط � �ي� ��اري� ��ن‬ ‫عماد الدبك‬ ‫�أم��ري �ك �ي�ين للطائرات‬ ‫امل ��دن� �ي ��ة؛ ك ��ي تطمئن‬ ‫�إىل ع��دم خطف �أي ط��ائ��رة م��ن قبل ال�ق��اع��دة؛ لأن الطيارين‬ ‫الأمريكيني هم �ضمانة لأمريكا‪ ،‬وقد �سبب ذلك �ضرراً كبرياً‬ ‫للطائرات العربية التي ت�سافر �إىل �أمريكا‪ ،‬بينما زادت الواليات‬ ‫املتحدة من عدد رحالتها �إىل هذه ال��دول؛ للتعوي�ض عن نقل‬ ‫الركاب كافة‪.‬‬ ‫��س�ت�ط��ال��ب �أم��ري �ك��ا دوال ع��رب�ي��ة و�إ� �س�لام �ي��ة ت�سليمها‬ ‫�أ�شخا�صا وردت �أ�سما�ؤهم يف �أجهزة الكومبيوتر يف منزل �أ�سامة‬ ‫بن الدن قبل �أن يقتلوه يف باك�ستان‪ ،‬و�سي�شكل هذا الأمر �إحراجا‬ ‫للدول العربية �إذا ما قامت بت�سلم مواطنيها لأمريكا بدال من‬ ‫حماكمتهم يف بلدانهم‪.‬‬ ‫عممت ال�سفارات الأمريكية يف اخلارج على مواطنيها يف‬ ‫العامل بعدم التجول انفرادياً‪ ،‬و�أخذ احليطة بعد مقتل بن الدن‪،‬‬ ‫وعدم التجول لي ً‬ ‫ال‪ ،‬واالنتباه قبل فتح �أب��واب املنازل‪ ،‬و�إىل من‬ ‫يطرق الباب‪ ،‬و�إعالم ال�سفارة الأمريكية بكل ما يجري معهم‪.‬‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س ال يزال يرى‬ ‫�أن �سالم فيا�ض هو املر�شح الأن�سب لرئا�سة احلكومة االنتقالية‪،‬‬ ‫وذل��ك على ال��رغ��م م��ن �أن��ه �سبق ل�ق��ادة م��ن حركتي "حما�س"‬ ‫و"فتح" �أن �أكدوا �أن هناك توافقا بني اجلانبني على ا�ستبعاده‪.‬‬ ‫عر�ض �أم�ير الكويت �صباح الأحمد ال�صباح على رئي�س‬ ‫الوزراء امل�صري ع�صام �شرف تقدمي م�ساعدة مالية مل�صر �شرط‬ ‫الإفراج عن الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك وجنليه عالء‬ ‫وجمال‪ ،‬كما طلب امللك ال�سعودي عبد اهلل بن عبد العزيز الذي‬ ‫تربطه بالرئي�س مبارك عالقة قوية من امل�شري طنطاوي رئي�س‬ ‫املجل�س الع�سكري احلاكم �إط�لاق �سراح مبارك و�أف��راد عائلته‬ ‫وال�سماح لهم باملغادرة �إىل اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ذكرت قناة اجلزيرة الف�ضائية نقال عن م�صادر فل�سطينية‬ ‫�أن ح��رك��ة ح�م��ا���س واف �ق��ت ع�ل��ى خ�ط��ة �أع��دت �ه��ا م���ص��ر لتبادل‬ ‫الأ��س��رى‪ ،‬من �ش�أنها ت�أمني �إط�لاق �سراح اجلندي الإ�سرائيلي‬ ‫املحتجز جلعاد �شاليط مقابل �إطالق �سراح �أ�سرى فل�سطينيني‬ ‫يف ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫رئي�س وزراء خليجي التقى ��س��را يف �أح��د ف�ن��ادق لندن‬ ‫بنتنياهو رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي �أثناء وج��وده يف العا�صمة‬ ‫الربيطانية‪ ،‬حيث و�صل امل���س��ؤول اخلليجي على م�تن طائرة‬ ‫خا�صة قادما من باري�س‪ ،‬وانتقل فورا ب�سرية تامة �إىل الفندق‬ ‫الذي كان يقيم فيه نتنياهو حتت حرا�سة م�شددة‪ ،‬و�أحيط اللقاء‬ ‫بكتمان تام وبعيدا عن و�سائل الإعالم‪ ،‬وخ�ضعت منطقة اللقاء‬ ‫�إىل �إج ��راءات �أمنية بريطانية م�شددة‪ ،‬وا�ستمر اللقاء حوايل‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬

‫«بو�شهر» تبد�أ العمل ب�شكل حمدود وطهران‬ ‫تعلن ا�ستعداها ال�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ورويرتز‬ ‫قالت �شركة رو�سية بنت حمطة بو�شهر النووية الإيرانية‬ ‫�إن املحطة بد�أت العمل على نطاق حمدود يف خطوة حيوية نحو‬ ‫ت�شغليها ب�شكل عادي‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الإعالم الرو�سية نقال عن �شركة (�أتوم �سرتوي‬ ‫�إك�سبورت) احلكومية �إن املفاعل الواقع قرب اخلليج �أ�صبح «يعمل‬ ‫باحلد الأدنى من الطاقة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن عملية االن�شطار النووي جتري مبفاعل واحد يف‬ ‫بو�شهر وهي �أول حمطة �إيرانية للطاقة النووية وواجهت الكثري‬ ‫من التعطيل منذ بدء البناء يف ال�سبعينات‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو �إي��راين يف جلنة برملانية تتابع بو�شهر �أول �أم�س‬ ‫الإثنني �إن التجارب النهائية جتري حاليا‪ ،‬وقالت وكالة فار�س‬ ‫الإيرانية �إنها �ستبد�أ بتزويد ال�شبكة الوطنية بالكهرباء خالل‬ ‫�شهرين‪ .‬وحثت دول غربية رو�سيا على التخلي عن �صفقتها مع‬ ‫�إيران‪ ،‬التي تبلغ قيمتها مليار دوالر؛ خ�شية �أن ت�ساعد اجلمهورية‬ ‫الإ�سالمية على �صنع �أ�سلحة نووية‪ ،‬لكن اتفاقا يلزم �إيران ب�إعادة‬ ‫الوقود امل�ستنفد �إىل رو�سيا �ساعد على تهدئة مثل تلك املخاوف‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان��ب �آخ ��ر �أع �ل �ن��ت ق �ن��اة ال �ع��امل الإي��ران �ي��ة الناطقة‬ ‫بالعربية �أن �إيران قبلت ر�سميا �أم�س الثالثاء ا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫مع القوى الكربى حول امل�س�ألة النووية‪ ،‬وذلك يف ر�سالة وجهت‬ ‫�إىل وزيرة خارجية االحتاد الأوروبي كاترين �آ�شتون‪.‬‬ ‫وقالت القناة �إن �سفري �إي��ران يف بروك�سل �سلم �صباح �أم�س‬ ‫الثالثاء الرد الإيراين على ر�سالة من �آ�شتون تعر�ض على طهران‬ ‫ا�ستئناف املفاو�ضات مع جمموعة «‪ »1+5‬حول الربنامج النووي‬ ‫الإيراين املثري للجدل‪.‬‬

‫نعي فا�ضل‬ ‫يتقدم‬

‫احلاج �أبو خالد ال�شويكي وعائلته‬ ‫ب�أحر التعازي من �صديقهم‬

‫�إياد اخلطيب «�أبو عمر»‬

‫بوفاة والده‬

‫ن�س�أل اهلل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته ويلهم‬ ‫ذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫� ّإنا هلل و� ّإنا �إليه راجعون‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬

‫طـــارق املومنـــي‬

‫نقيب ال�صحفيني و�أع�ضاء جمل�س النقابة والأ�سرة ال�صحفية كافة‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن‬ ‫الزميل ال�صحفي املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫زعيم عبداهلل حممود العيادي‬ ‫ويتقدمون من �آل الفقيد وذويه جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫داعني املوىل �أن يتغمده بوا�سع رحمته ور�ضوانه و�أن يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫‪10‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫نعـــــــي‬

‫نعـــــــي‬

‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} مِنَ المْ ُ�ؤْ ِم ِن َ‬ ‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا اللهَّ َ َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما بَدَّ ُلوا َت ْب ِدي ًال‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني وجبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫معان‬

‫{‬

‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫ف�ضيلة ال�شيخ في�صل مولوي‬

‫الأمني العام ال�سابق للجماعة الإ�سالمية يف لبنان وع�ضو مكتب الإر�شاد‬ ‫و�أحد مفكري اجلماعة وقيادييها الفاعلني‪ ،‬والذي متيز بفقهه وعمله يف الق�ضاء‪،‬‬ ‫وق�ضى وهو مي�سك مبنهج اجلماعة ومبادئها رغم املعاناة ال�صحية وتقلب الظروف‬ ‫ن�س�أل اهلل �سبحانه وتعاىل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‪ ،‬وعظيم غفرانه‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه و�إخوانه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} مِنَ المْ ُ�ؤْ ِم ِن َ‬ ‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا اللهَّ َ َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما بَدَّ ُلوا َت ْب ِدي ًال‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫حتت�سب عند اهلل تعاىل‬

‫ف�ضيلة ال�شيخ في�صل مولوي‬

‫الأمني العام ال�سابق للجماعة الإ�سالمية يف لبنان وع�ضو مكتب الإر�شاد‬ ‫و�أحد مفكري اجلماعة وقيادييها الفاعلني‪ ،‬والذي متيز بفقهه وعمله يف الق�ضاء‪،‬‬ ‫وق�ضى وهو مي�سك مبنهج اجلماعة ومبادئها رغم املعاناة ال�صحية وتقلب الظروف‬ ‫ن�س�أل اهلل �سبحانه وتعاىل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‪ ،‬وعظيم غفرانه‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫و�أن يلهم �أهله وذويه و�إخوانه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫نعـــــــي‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫اع ًة َو َ‬ ‫« َو ِل ُك ِّل �أُ َّم ٍة �أَ َج ٌل َف�إ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتق ِْد ُمونَ »‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬ ‫حتت�سب‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫عند اهلل تعاىل‬

‫ال�شيخ عادل اخلوالدة �آل خطاب‬ ‫«�أبو �إبراهيم»‬

‫النائب ال�سابق‪ ،‬رجل املواقف امل�شرفة‪ ،‬الغيور على دينه ووطنه‬ ‫ن�س�أل اهلل العلي القدير �أن يتغمده بوا�سع رحمته‪ ،‬وعظيم غفرانه‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/214‬ع)‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬

‫التاريخ ‪2011/5/10 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م ��ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت ��أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-10766‬نوع ميت�سوبي�شي والعائدة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫بي�سالن الكائن احل��زام الدائري بتاريخ‬ ‫‪ 2011/5/17‬ال�ساعة ال��واح��دة ظهر ًا‬ ‫م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫جمهول مكان االقامة حاليا‬ ‫يقت�ضى ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/24‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رق��م �أع�لاه والتي اقامها عليك‬ ‫املدعي ماهر مفلح احمد الزيادات وكيله‬ ‫املحامي فرا�س العريق‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫م�ؤ�س�سة الرواد لأعمال الو�ساطة �أو‬ ‫ا�ستخدام العاملني يف املنازل مالكها‬ ‫�سمري ح�سني ح�سن قويدر‬

‫ماهر خ�ضر حممد حامد‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1988 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منال �صالح مطلق الهباهبه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬دوار ال ��واح ��ة ‪ -‬جم �م��ع اخلفجي‬ ‫مدخل ‪ 3‬ط‪3‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫اجمد م�صطفى عاهد النوباين‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011/1589 (1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة‪/‬ال��ق��ا���ض��ي‪ :‬ب��ي��ان ج��ه��اد �صالح‬ ‫العتيبي‬ ‫ا�سم املدعى عليهم‪:‬‬

‫‪ -1‬نا�صر حممود راتب اجلاعوين‬ ‫‪� -2‬شذى عائ�شه فهمي �سحق‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 1968 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬امنه حممد عبداهلل الربابعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪/‬خلدا ‪ -‬مقابل مفرو�شات ميدا�س ‪-‬‬ ‫عمارة درة عمان �شقة رقم ‪ - 8‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪0795766773‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬خري‬ ‫�صدقي حافظ ادعي�س‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة تنفيذ غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-1181( / 11 - 4 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫هيثم مراد دوهان دوهان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬أم اذينة �شارع عمرة عمارة رقم ‪3‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 25000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫تي�سري حممد برهان يلداين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫اعالن تبليغ اعالم حكم غيابي بالن�شر‬ ‫�صادر عن حمكمة معان ال�شرعية‬

‫التاريخ ‪1432/6/6‬هـ املوافق ‪2011/5/9‬م‬ ‫اىل امل��دع��ى عليه‪ :‬اح�م��د حممد اح�م��د ح�م��اد اح�م��د ‪/‬‬ ‫فل�سطيني اجلن�سية جمهول حمل االقامة ً‬ ‫حاليا يف دولة‬ ‫االم��ارات و�آخ��ر حمل اقامة له الر�صيفة ‪ /‬مقابل ا�سكان‬ ‫طالل دخلة �سجاد انوار مكة منزل عي�سى احلراح�شة‪.‬‬ ‫�أعلمك ب�أنه مت يف الق�ضية رقم ا�سا�س ‪ 2011/40‬مو�ضوعها‬ ‫تفريق للغيبة وال�ضرر واملقامة عليك م��ن قبل زوجتك‬ ‫املدعية �سناء عادل احمد عبدالقادر ‪ /‬وكيلها والدها عادل‬ ‫احمد عبدالقادر بف�سخ عقد ال��زواج اجل��اري بينك وبني‬ ‫املدعية �سناء املذكورة للغيبة وال�ضرر ال�صادر عن حمكمة‬ ‫معان ال�شرعية برقم ‪ 830258‬تاريخ ‪ 2008/7/27‬وانه‬ ‫ال عدة �شرعية على املدعية اعتبارا من تاريخه ادناه حكما‬ ‫غيابيا قابال لالعرتا�ض واال�ستئناف وموقوف النفاذ على‬ ‫ت�صديقه من قبل حمكمة اال�ستئناف ال�شرعية مع ت�ضمينك‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف القانونية وعليه فقد جرى تبليغك ذلك‬ ‫ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫حتريرا يف ‪1432/6/6‬هـ وفق ‪2011/5/9‬م‬ ‫قا�ضي حمكمة معان ال�شرعية‬ ‫عبدالعزيز احلويطات‬

‫{‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ال�سلط‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2008/560 (1-11‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/12/23‬‬ ‫ا�سم طالب التبليغ‪ :‬لبنى طالل حممد عواد وكيلها املحامي‬ ‫فرا�س العريق‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫تركيه �سامل عبد اهلل العبدالالت‬ ‫جمهولة مكان االقامة‬ ‫خال�صة احلكم‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬تخت�ص ال�شريكة تركية �سامل عبداهلل العبدالالت‬ ‫بالقطعة رق��م (‪ )5‬كامال بقيمة م�ستحقة قبل االف��راز‬ ‫(‪ )92331,37‬وقيمة م�ستحقة بعد االفراز (‪ )91700,0‬لها‬ ‫(‪ )631,37‬وعليها �صفر‬ ‫ثانيا‪ :‬اعتبار التقرير االويل واخلتامي وحما�ضر القرعات‬ ‫ومعاملة االفراز النهائية جزء ال يتجز�أ من هذا القرار‬ ‫ثالثا‪ :‬عمال باحكام املادة ‪ 12‬من قانون تق�سيم االموال الغري‬ ‫املنقولة ت�ضمني املدعية واملدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫كل ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجيل‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬عمال باحكام املادة ‪ 166‬من قانون ا�صول املحكاكمات‬ ‫املدنية وبداللة املادة ‪ 46/4‬من قانون نقابة املحامني الزام‬ ‫املدعى عليهم بدفع مبلغ (‪ )500‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعية ووجاهيا اعتباريا بحق املدعى‬ ‫عليهم عادل وجناح وتركية وهند وف�ضة ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليهم عامر وعماد قابال لال�ستئناف �صدر‬ ‫وافهم با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫املعظم يف ‪2010/12/23‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫قراءات‬

‫«�إذا كنتوا‬ ‫حكومة رجّ عوا‬ ‫�شاهني»‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ق�ضية خروج املحكوم بال�سجن خالد �شاهني‬ ‫�إىل لندن‪ ،‬لن تنتهي �إال بح�سم نهائي مللفه‪ ،‬وهذا‬ ‫احل�سم يحتاج �إم��ا �إىل ع��ودت��ه ل�سجنه �أو �إىل‬ ‫اعرتاف احلكومة مب�س�ؤوليتها وبالتايل حما�سبتها‬ ‫ف�سادا ورحيال‪.‬‬ ‫�شاهني �سيبقى عر�ضة للأ�ضواء‪� ،‬سواء تناول‬ ‫طعام الغداء يف مطعم �أو ا�شرتى �سيارة "جاكوار" �أو‬ ‫ت�سوق �أو رم�ش بعينه �أو مت�صرف ب�أموال الأردنيني‪،‬‬ ‫ف�إنه �سيعيد نف�سه للذاكرة‪ ،‬ويعيد احلكومة ملنطق‬ ‫الف�ضيحة وامل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫الدالئل وامل�ؤ�شرات ترجح �أن خالد �شاهني‬ ‫لن يعود �إىل �سجنه يف �سلحوب‪ ،‬فالرجل متورط‬ ‫يف ق�ضايا وعموالت �أخ��رى غري التي حكم فيها‪،‬‬ ‫وعودته تعد �ضربا من الغباء‪" ،‬واللي �ضرب �ضرب‬ ‫واللي �سبق �سبق"‪.‬‬ ‫من جانب �آخر تقول م�صادر ب�أن ودائع ال�سيد‬ ‫�شاهني يف البنوك الأردنية ال تتجاوز �أربعة �آالف‬ ‫دينار‪ ،‬وبيته مرهون للبنوك‪� ،‬إذن‪ ،‬الرجل حويط‬ ‫وقادر وم�سنود بقوة‪ ،‬ومرتب حاله‪.‬‬ ‫وبظني �أن ق�صة ال�ضمانات التي حتدثت عنها‬ ‫احلكومة ما هي �إال لذر الرماد يف العيون‪ ،‬ولإ�سكات‬

‫اجلمهور و�شراء الوقت‪ ،‬فكل حكومة على رحيل‪.‬‬ ‫احلكومة متورطة وحمرجة‪ ،‬فال هي قادرة‬ ‫على �إرج��اع �شاهني‪ ،‬وال هي ق��ادرة على التغطية‬ ‫على غيابه‪ ،‬فالنب�ش يف ه��ذه ال��ورط��ة م�ضمون‬ ‫ال�سرعة والكيفية‪.‬‬ ‫اليوم وبعودة احلديث عن �إجراءات حكومية‬ ‫قد ترفع الأ�سعار‪ ،‬يعود املواطن ليتذكر ومبرارة‬ ‫ق�ضية �شاهني وق�ضايا الف�ساد بعمومها‪.‬‬ ‫ول�سان ح��ال املواطن يقول‪( :‬ي��ا حكومة ال‬ ‫ت�ستزملوا علينا)‪ ،‬فقد فقدمت �شرط ال�ضرورة‬ ‫لال�ستزالم‪ ،‬وهو حمايتكم لفا�سد وف�ساد‪ ،‬واحلل‬ ‫ل��دى امل��واط��ن واق���ع حت��ت ع��ن��وان‪( :‬ال ترفعوا‬ ‫الأ�سعار وا�ستعيدوا �أموالنا من الفا�سدين)‪.‬‬ ‫�شاهني لي�س جنما نتابعه يف ك��ل خطواته‬ ‫وتفا�صيل حياته يف ل��ن��دن‪ ،‬لكنه ع�لام��ة على‬ ‫�إ�شارات ا�ستفهام وطال�سم فا�سدة ال زلنا يف طور‬ ‫حماولة فك �أ�سرارها‪.‬‬ ‫احلكومة �إذا كانت حكومة بحق وحقيق عليها‬ ‫�أن تثبت ذلك‪ ،‬ف�إما �أن ت�ستعيد �سجينها الفراري‪،‬‬ ‫�أو تتحمل م�س�ؤولياتها وترحل وت�ترك لغريها‬ ‫مهمة تنظيف ما اقرتفته بحق الوطن‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ف�سخ الق�ضاء امل�صري العقد امل�برم مع �شركة‬ ‫"�ألوان" ال�سعودية‪ ،‬ومت مبوجبه بيع �شركة عمر‬ ‫�أفندي امل�شهورة اململوكة للقطاع العام يف �إطار برنامج‬ ‫اخل�صخ�صة امل�صرية والذي �أبرمته احلكومة عام‬ ‫‪ 2006‬بقيمة ‪ 99‬مليون دوالر فقط‪ ،‬ومت مبوجب‬ ‫قرار الق�ضاء ا�ستعادة ‪ 90‬يف املئة من �أ�سهم ال�شركة‬ ‫و�إعادتها للقطاع العام �أي لل�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫ف�سخ العقد مت ل��وج��ود ف�ساد فيه وتالعب‬ ‫بالقيمة احلقيقية لل�شركة‪ .‬وكذلك ملا فيه من �إهدار‬ ‫لأم���وال ال�شعب وتخل عنها‪ ،‬وا�ستحواذ لأموالها‬ ‫و�أ�صولها وقيمة ا�سمها التجاري وكثري من اخلروقات‬ ‫الأخرى التي مت عربها هدر املال العام‪.‬‬ ‫الق�ضاء امل�صري انت�صر لل�شعب‪ ،‬وا�ستعاد �أموال‬ ‫له‪ ،‬وقد جند بعد هذا القرار قرارات �أخرى �سيتم‬ ‫مبوجبها ا���س��ت��ع��ادة امل��زي��د م��ن ح��ق��وق امل�صريني‬ ‫التي �أهدرها النظام ال�سابق و�أعوانه الذين يقبع‬ ‫جزء منهم يف �سجن طرة‪ ،‬و�سيلحق بهم غريهم من‬ ‫املرتبحني على ح�ساب ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫برنامج اخل�صخ�صة الأردين ي�شوبه الكثري من‬ ‫اجلدل وال�شكوك فيه‪ ،‬وحتى الآن مل يتم فتح هذا‬ ‫امللف كما ينبغي‪ ،‬رغ��م الك�شف عما وق��ع فيه من‬ ‫خروقات وتنازالت و�أثمان بخ�سة ملقدرات الدولة‬ ‫وال�شعب‪.‬‬

‫عمر �أفندي‬ ‫امل�صرية وفو�سفات‬ ‫الأردنية و�أخواتها‬

‫عليان عليان‬

‫خمطئ من يعتقد ان فلول النظام ال�سابق يف م�صر‪ ،‬من �أع�ضاء‬ ‫احل��زب الوطني املنحل‪ ،‬وزبانيته م��ن رج��ال اع��م��ال فا�سدين‬ ‫وبلطجية م�أجورين‪� ،‬سيغادرون ال�ساحة وي�سلمون بالهزمية‬ ‫النهائية لهم‪ ،‬فهم �سيظلون يعملون للعودة اىل احلكم بيافطات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وخمطئ من يعتقد �أن الواليات املتحدة والكيان ال�صهيوين‬ ‫والعديد من الدول الغربية‪� ،‬ست�سلم باالمر الواقع الثوري اجلديد‬ ‫الذي �أنهى حالة االرتهان والتبعية يف كل من م�صر وتون�س‪ ،‬و�شكل‬ ‫حافز ًا لبقية ال�شعوب العربية‪ ،‬الن تثور �ضد الف�ساد واال�ستبداد‪،‬‬ ‫كون الثورة يف هذا ال�سياق هي يف التحليل النهائي �ضد التبعية‪،‬‬ ‫وت�صب يف �صالح الق�ضايا القومية‪ ،‬ويف املقدمة منها ق�ضية‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وهذه الفلول املوزعة على بقايا احلزب الوطني وعلى جهاز‬ ‫امن الدولة املنحل‪ ،‬ورجال الأعمال الفا�سدين‪ ،‬تلقى كل الدعم‬ ‫من اجلهات الإقليمية والدولية املت�ضررة من الثورة وعلى ر�أ�س‬ ‫هذه اجلهات الواليات املتحدة االمريكية والكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وبع�ض دول اخلليج العربي‪ ،‬التي اخفت �سرقات نظامي مبارك‬ ‫وبن علي يف بنوكها‪ ،‬وحاولت ال�ضغط على ثورة م�صر وابتزاها‬ ‫اقت�صادي ًا‪ ،‬ملنعها من تقدمي مبارك للمحاكمة‪.‬‬ ‫لقد جل�أت قوى الثورة امل�ضادة يف م�صر منذ اللحظة االوىل‬ ‫ل�سقوط نظام مبارك‪ ،‬اىل البحث عن و�سائل لإعادة احلياة اىل‬ ‫النظام البائد‪ ،‬فكانت البداية بت�شكيل حكومة برئا�سة احمد‬ ‫�شفيق احد رجاالت العهد املخلوع‪ ،‬التي ثار عليها ال�شعب يف ميدان‬ ‫التحرير وفر�ض على املجل�س الع�سكري احلاكم ا�سقاطها‪.‬‬ ‫وع��ن��دم��ا ح��اول��ت بع�ض ق��وى ال��ث��ورة امل�����ض��ادة يف املجل�س‬ ‫الع�سكري اجلمع ما بني املا�ضي البائد واحلا�ضر‪ ،‬لإفقاد الثورة‬ ‫جذريتها‪ ،‬ودخلت يف حالة من التباط�ؤ املوحي بالتواط�ؤ نظمت‬ ‫جماهري الثورات ح�شد ًا مليوني ًا �ضاغط ًا العتقال رموز النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬فكان ان ا�ستجاب املجل�س من خالل النائب العام با�صدار‬ ‫اوامر باعتقال رموز النظام ال�سابق امثال حبيب العاديل و�أحمد‬ ‫عز و�أحمد نظيف وغريهم‪.‬‬ ‫كما ا�ستمر ال�ضغط اجلماهريي وحقق مطلبه الرئي�سي‪،‬‬

‫بصراحة‬

‫�أعلنت �إ�سالمها‪ -‬من كني�سة مارمينا‪ ،‬حيث ثبت انك�شاف هذه‬‫الكذبة‪.‬‬ ‫لقد �شكل ح��ادث حماولة اح��راق الكنيي�ستني يف �إمبابة‬ ‫و�إطالق النار املتبادل يف حميطهما‪ ،‬والذي �أودى بحياة ‪� 12‬شخ�ص ًا‬ ‫ن�صفهم من امل�سلمني‪ ،‬والن�صف الآخ��ر من امل�سيحيني و�إ�صابة‬ ‫حوايل ‪� 200‬شخ�ص بجروح‪� ...‬شكل تطور ًا خطري ًا يف برنامج‬ ‫الثورة امل�ضادة‪ ،‬و�أعطى م�ؤ�شر ًا ب�أن بقايا و�أزالم النظام البائد "لن‬ ‫ي�سلموا ب�سهولة‪ ،‬و�سيقاتلون معركتهم الأخرية" على حد تعبري‬ ‫املر�شح الرئا�سي‪ ،‬عبداهلل الأ�شعل‪.‬‬ ‫وتعمل ق��وى الثورة امل�ضادة على توظيف ال�سلفيني "غري‬ ‫اجلهاديني" املوالني للنظام البائد يف �إ�شعال فتنة طائفية بني‬ ‫امل�سلمني واالقباط‪ ،‬حتت مربر وفزاعة انقاذ املت�أ�سلمات‪.‬‬ ‫كما �أنها تعمل على ا�ستغاللهم يف ق�ضية التحري�ض على عدم‬ ‫زيارة �أ�ضرحة االولياء وهدمها‪ ،‬كما ح�صل يف املنوفية م�ؤخراً‪،‬‬ ‫مبا ي�ساهم يف نقل الفتنة بني امل�سلمني انف�سهم‪ ،‬ما دفع العديد من‬ ‫املراقبني اىل الت�سا�ؤل‪ :‬ملاذا مل تتم اثارة ق�ضية زيارة اال�ضرحة‬ ‫يف عهدي ال�سادات ومبارك‪ ،‬طاملا ان املربر هو التحرمي ال�شرعي؟‬ ‫واجلواب ال يحتاج اىل كثري بحث وعناء‪ ،‬ويكمن يف ال�سعي ل�ضرب‬ ‫الن�سيج االجتماعي وخلق حالة من الفو�ضى‪ ،‬تتيح لقوى الثورة‬ ‫امل�ضادة االنق�ضا�ض على الثورة ومنجزاتها‪.‬‬ ‫ما تقدم من خطوات الثورة امل�ضادة‪ ،‬املت�سارعة على الأر�ض‬ ‫دومن��ا رادع‪ ،‬ك�شف عن ه�شا�شة و�ضعف الإج����راءات االمنية‬ ‫املتخذة يف مواجهتها‪� ،‬سواء من قبل املجل�س الع�سكري او من‬ ‫قبل حكومة ع�صام �شرف االنتقالية‪ ،‬وك�شف ان بقايا النظام‬ ‫ال�سابق التي �سفكت دم �أبناء ال�شعب‪ ،‬ال زالت موجودة يف �أجهزة‬ ‫االمن‪ ،‬االمر الذي ي�ستدعي اتخاذ اجراءات قانونية حا�سمة يف‬ ‫مواجهة هذه القوى‪ ،‬وطرد جميع املحافظني املرتبطني باحلزب‬ ‫الوطني املنحل‪ ،‬و�إعادة هيكلة �أجهزة االمن امل�صرية لتطهريها‬ ‫من القتلة واملجرمني‪ ،‬والبحث يف املقرتح الذي �سبق �أن تقدم به‬ ‫ائتالف �شباب الثورة‪ ،‬ب�ش�أن �إقامة جمل�س رئا�سي م�ؤمتن قادر على‬ ‫قيادة املرحلة االنتقالية وحماية الثورة‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫ماجد �أبو دياك‬

‫وائل �أبو هالل‬

‫فل�سطني والثورات العربية‬ ‫مل متيز الثورات العربية بني الأنظمة القمعية‬ ‫�أو املرتبطة بالواليات املتحدة �أو تلك التي حملت‬ ‫�شعار املمانعة لـ"�إ�سرئيل"‪ ،‬وال زال��ت م�سرية تلك‬ ‫الثورات م�شتعلة تنتقل من بلد �إىل �آخر ومن رقعة‬ ‫جغرافية �إىل �أخرى على امتداد العامل العربي‪.‬‬ ‫وقد يت�ساءل البع�ض عما �إذا كانت فل�سطني‬ ‫حا�ضرة يف ال��ث��ورات وت ��أث�ير ه��ذه الأخ�ي�رة على‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية وم�ستقبلها‪.‬‬ ‫واحلقيقة التي ال لب�س فيها �أن االنتفا�ضات‬ ‫الفل�سطينية املتعاقبة وا�ستمرارال�صراع العربي‬ ‫الإ�سرائيلي كان له �أثر بالغ يف اندالع الثورات‪ ،‬حيث‬ ‫كان تفريط الأنظمة بفل�سطني �أو تراخيها على‬ ‫الأقل يف ن�صرة �شعبها الذي يتعر�ض لالحتالل �أحد‬ ‫العوامل املحركة للثورات‪� .‬صحيح �أن ذلك مل يظهر‬ ‫كعامل مبا�شر يف الثورات‪ ،‬ولكن �إ�شعاعات املقاومة‬ ‫الفل�سطينية على حميطها العربي ال ميكن �إنكاره ال‬ ‫�سيما �أن ذلك �أظهر عورة الأنظمة التي كان بع�ضها‬ ‫ميار�س اال�ستبداد بحجة امل�صلحة الوطنية ويقاوم‬ ‫الإ�صالحات بحجة االن�شغال بتداعيات االحتالل‬ ‫ودعم ال�شعب الفل�سطيني!‬ ‫ورغم �أن الثورات غيبت �أنظمة كانت غارقة‬ ‫يف العالقة الآثمة مع "�إ�سرائيل" والت�آمر على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني والأمة العربية‪� ،‬إال �أن بع�ضها‬ ‫ب��د�أ مي�س �أنظمة مار�ست ممانعة من ن��وع ما �ضد‬ ‫�أمريكا و"�إ�سرائيل"‪ ،‬وبات هناك تخوف من �إ�ضعاف‬ ‫دور هذه الأنظمة ل�صالح "�إ�سرائيل" وم�شروعها يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وقد يكون هذا �صحيحا وقتيا‪ ،‬ولكنه لن يكون‬ ‫كذلك على امل��دى املتو�سط ورمب��ا القريب‪ ،‬ف�إما‬ ‫ان تنجح هذه الثورات يف تعديل بنية الأنظمة‬ ‫لتكون دميقراطية وبالتايل ت�ستند هذه الأنظمة‬ ‫�إىل دعم �شعبي حقيقي يف ال�صمود بوجه �أمريكا‬ ‫و"�إ�سرائيل"‪ .‬و�إما �أن تنجح هذه الثورات يف �إحداث‬ ‫تغيري جذري يدمج القوى ال�شعبية يف احلكم؛ ما‬ ‫ي ��ؤدي �إىل زي��ادة الأنظمة املتحررة من املعادلة‬ ‫الأمريكية الإ�سرائيلية يف املنطقة وي ��ؤدي �إىل‬ ‫تغيري حقيقي يقلب موازين القوى يف ال�صراع مع‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ومن هنا ف�إن الثورات التي ا�ستفادت من الثورة‬ ‫الفل�سطينية �أو ت�أثرت بها �ست�صبح عما قريب يف‬ ‫خدمة الق�ضية وم�شروع املقاومة واملمانعة‪.‬‬ ‫ولذلك فلي�س على ال�شعوب العربية وال حركات‬ ‫املقاومة �أن تقلق من هذه الثورات ‪� ،‬إمنا "�إ�سرائيل"‬ ‫وحلفا�ؤها م��ن ال��غ��رب وال��ع��رب ه��م م��ن ي�ستوجب‬ ‫عليهم �أن يقلقوا ويتح�س�سوا مواطئ �أقدامهم‪،‬‬ ‫فربيع الثورات العربية �سيزهر ورمب��ا �أ�سرع مما‬ ‫يتوقع البع�ض رغم الأمل واحل�سرة على ال�شهداء‬ ‫الذين ي�سقطون يف هذا الطريق الوعر‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫الأنطمة امل�ستبدة تع�ض على ال�سلطة بكل نواجذها‬ ‫وال ت�ست�سلم ب�سهولة‪.‬‬

‫في�صل مولوي ‪ ..‬فار�س «احلكمة» الذي ترجّل‬ ‫���ش��ي��خ م��ع � ّم��م «ب��احل��ك��م��ة»؛‬ ‫ه��ذا �أول ما يقفز لذهني عند‬ ‫ذك��ر ا�سمه‪ ،‬حكمة تغلب على‬ ‫ت�صرفاته و�أق��وال��ه‪ ،‬بل لك�أين‬ ‫ب��ه �أح���د �أع��م��دت��ه��ا يف الع�صر‬ ‫احل��دي��ث‪ ،‬وه��ي «احلكمة» التي‬ ‫ترفع �صاحبها ق���در ًا عنداهلل‬ ‫وعند النا�س باذن اهلل‪ ،‬وهكذا‬ ‫ك���ان رح��م��ه اهلل «وم����ن ي���� َؤت‬ ‫احلكمة فقد �أوتي خريا كثريا»‪.‬‬ ‫فال ميكن �أن يكون �أبو عمار‬ ‫رح���م���ه اهلل‪ -‬يف ج��ل�����س��ة �إال‬‫توجهت االنظار اليه ليفتتحها‪،‬‬ ‫�أو ي��رت��ب �أول��وي��ات��ه��ا �أو يبلور‬ ‫نتائجها ب ��أدقّ ما تكون البلورة‬ ‫تعبري ًا عن املق�صود‪ ،‬و�أناقة يف‬ ‫اللغة‪ ،‬و�شمو ً‬ ‫ال يف امل�ضمون‪.‬‬ ‫و�أ�شد ما تكون احلاجة �إليه‬ ‫اذا ا�شتد اخلالف وحمي وطي�س‬ ‫النقا�ش‪ ،‬وعلت الأ�صوات‪ ،‬وبدت‬ ‫الآراء خمتلفة ب�صورة ال ميكن‬ ‫معها االل��ت��ق��اء ف��اذا ب��ه يتقدم‬ ‫ب�صوته الهادئ الوقور ويطرح‬ ‫�صيغة الميلك معها اجلميع –�أو‬ ‫الأغلبية‪� -‬إال الركون �إليها ك�أنها‬ ‫ماء التوافق الذي يطفئ لهيب‬ ‫اخلالف فينظراجلميع يف وجوه‬ ‫بع�ضهم‪ :‬كيف ا�ستلّ هذا ال�شيخ‬ ‫امل��ع � ّم��م �صيغة تر�ضيهم؟ وال‬ ‫ي�ستطيعون التقدمي بني يديها‬ ‫وال م��ن خلفها‪� .‬إن��ه��ا احلكمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يتف�ضل اهلل بها‬ ‫احلكمة التي‬ ‫على من ي�شاء من عباده‪.‬‬ ‫تلك احلكمة التي ج ّمعت‬ ‫ال�شباب الإ���س�لام��ي يف �أوروب���ا‬ ‫–وخربوها‪ -‬ع��ل��ى اخ��ت�لاف‬ ‫م�شاربهم؛ فقد ا�ستطاع ال�شيخ‬ ‫رحمه اهلل خالل فرتة قيادته‬ ‫الحت���اد امل��ن��ط��م��ات اال�سالمية‬ ‫يف �أوروب�����ا (�أك��ب�ر امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإ�سالمية يف ال��ق��ا ّرة) وال��ذي‬ ‫ك��ان له ف�ضل كبري –بعد اهلل‪-‬‬ ‫ب�إن�شائه �أن ي�صهر هذه الثقافات‬ ‫املتعددة يف بوتقة واحدة وفق‬ ‫و�سطية اال�سالم من جهة‪ ،‬ومبا‬ ‫يتنا�سب م��ع البيئة الغربية‬ ‫الأوروب��ي��ة من جهة �أخ���رى‪ ،‬ما‬ ‫�ساهم بتكري�س هوية �إ�سالمية‬ ‫ت�ستطيع ال��ت��ع��اي�����ش م���ع ه��ذه‬

‫البيئة‪.‬‬ ‫وق����د ���س��اه��م رح���م���ه اهلل‬ ‫ب��رف��ق��ة وم��ع��ي��ة رف��ي��ق��ه ال�شيخ‬ ‫يو�سف القر�ضاوي يف الإجابة‬ ‫ك���ث�ي�ر م����ن اال����ش���ك���االت‬ ‫ع����ن‬ ‫ٍ‬ ‫الفقهية والفكرية التي تواجه‬ ‫اجلالية اال�سالمية هناك من‬ ‫خالل تر�سيخ مرجعية املجل�س‬ ‫الأوروبي للإفتاء‪.‬‬ ‫احلكمة �أي�ضا ‪-‬ودائما‪ -‬كانت‬ ‫حادية يف قيادته دفّة اجلماعة‬ ‫الإ�سالمية يف لبنان‪ :‬الطائفي‬ ‫احلزبي املقاوم املتعدد الثقافات‪،‬‬ ‫فبعد ت�أ�سي�سها على يد الدكتور‬ ‫فتحي يكن رحمه اهلل؛ ا�ستطاع‬ ‫بالتعاون مع رفيق دربه الأ�ستاذ‬ ‫�إبراهيم امل�صري و�ضع اجلماعة‬ ‫ب�سيطة املوارد‪ -‬على اخلارطة‬‫ال�سيا�سية اللبنانية املعقدة‪،‬‬ ‫وجعلها رقم ًا �صعب ًا يف املعادلة‬ ‫رئي�سا‬ ‫احلزبية اللبنانية‪ ،‬وممثال ً‬ ‫�إن مل تكن الرئي�س‪ -‬لل�سنة يف‬‫لبنان‪ .‬وم��ن خ�لال ه��ذا املوقع‪،‬‬ ‫وباحلكمة التي حباه اهلل �إياها‬ ‫�أ�صبح مرجعية معنوية ال يبتّ‬ ‫أمر يف ال�ش�أن اللبناين الداخلي‬ ‫� ٌ‬

‫�أ�شهر ما مت خ�صخ�صة �أردني ًا هو ال�شركات الكربى‬ ‫مثل البوتا�س والفو�سفات والكهرباء واالت�صاالت‬ ‫وغريها مما كان يدر دخ ًال على اخلزينة‪ .‬وقد مت‬ ‫بيعها ب�أ�سعار زهيدة ا�ستعادها الذين ا�شرتاها من‬ ‫�أول �سنة ب�أ�ضعاف م�ضاعفة‪ ،‬وهي تدر عليهم حتى‬ ‫الآن الأم��وال الطائلة‪ ،‬التي كانت بالأ�سا�س ملكا‬ ‫لل�شعب‪.‬‬ ‫غري البيع الفا�سد لل�شركات ف�إن الأم��وال التي‬ ‫مت البيع مقابلها جمهولة امل�صري‪ ،‬ومل يك�شف عن‬ ‫م�صريها كما ينبغي حتى الآن‪.‬‬ ‫وما قيل وقت �إقرار اخل�صخ�صة الأردنية عن‬ ‫حدودها ليكون ل�صندوق الأجيال القادمة ما كان‬ ‫�إال جم��رد ذر للرماد بالعيون‪ ،‬يف حني حت��ول �أمر‬ ‫ا�ستخدامها ل�سداد املديونية اخلارجية �إىل نكتة‬ ‫�سمجة بعد �أن ت�ضاعف حجمها وت�ضخمت �إىل �أرقام‬ ‫فلكية بالن�سبة للأردنيني‪.‬‬ ‫�إذا كان الق�ضاء امل�صري ي�ستعيد حقوق ًا لل�شعب‬ ‫مما مت هدره باخل�صخ�صة‪ ،‬ف�إن واجب الأمانة الآن‪،‬‬ ‫والدولة تعاين من �شتى �أنواع العجوزات‪� ،‬أن تقتدي‬ ‫بامل�صريني و�أن ي�صار �إىل حتويل ملفات اخل�صخ�صة‬ ‫ال�ستعادة احلقوق امل��ه��دورة‪� ،‬أو يف �أق��ل الأح��وال‬ ‫احت�ساب حقيقي لقيمة البيوعات كافة واحت�سابها‬ ‫على �أ�سا�س ا�ستمرار تدفق عائد منها �إىل اخلزينة‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫ت�أمالت يف العفو والعافية‬

‫حذار من الثورة امل�ضادة يف م�صر‬ ‫باعتقال كل من الرئي�س مبارك وجنليه جمال وعالء‪ ،‬و�إخ�ضاعهم‬ ‫للتحقيق وتوجيه التهم لهم متهيد ًا ملحاكمتهم عما اقرتفته‬ ‫�أيديهم من جرائم �شتى بحق ال�شعب امل�صري‪ ،‬على مدار حوايل‬ ‫ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وعندما ف�شلت قوى الثورة امل�ضادة يف مترير خططها من خالل‬ ‫املجل�س الع�سكري‪ ،‬ومن خالل حكومة �أحمد �شفيق جل��أت اىل‬ ‫تطوير ا�ستخدام �سالح الفتنة الداخلية الطائفية‪ ،‬بني امل�سلمني‬ ‫والأقباط ب�شكل متالحق‪ ،‬بحيث ال تكاد تنطفئ نار الفتنة يف‬ ‫موقع حتى يتم �إ�شعالها يف موقع �آخر‪.‬‬ ‫لقد جل ��أت ق��وى ال��ث��ورة امل�ضادة �إىل �سالح �إ�شعال الفتنة‬ ‫الداخلية؛ كونه �أخطر �سالح يف مواجهة الثورة‪ ،‬بغية حتقيق‬ ‫اهداف تكتيكية‪ ،‬يف خدمة الهدف اال�سرتاتيجي‪ ،‬اال وهو اعادة‬ ‫احلياة اىل النظام البائد‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذه االه��داف التكتيكية �إ�شغال احلكومة اجلديدة‬ ‫بق�ضايا الفتنة الطائفية ما بني االقباط وامل�سلمني‪ ،‬بد ً‬ ‫ال من �أن‬ ‫تن�شغل يف ق�ضايا البناء الداخلي هذا (او ً‬ ‫ال)‪.‬‬ ‫(وثاني ًا) �ضرب وحدة الن�سيج الإجتماعي لل�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫الذي �شكل �ضمانة لنجاح الثورة‪.‬‬ ‫(وثالث ًا) للحيلولة دون اجناز املرحلة االنتقالية املو�صلة‬ ‫اىل �صندوق االقرتاع‪ ،‬وبناء نظام برملاين رئا�سي ي�ضع حد ًا لنظام‬ ‫الفرد الرئا�سي الفا�سد وامل�ستبد (ورابع ًا) خلق حالة من عدم‬ ‫اال�ستقرار وفقدان الأم��ن لإفقاد الثورة الإلتفاف اجلماهريي‬ ‫حولها‪.‬‬ ‫ومن �أجل حتقيق الأهداف �سالفة الذكر‪ ،‬و�إ�شغال الر�أي العام‬ ‫امل�صري عن ق�ضايا الثورة اجلوهرية‪ ،‬جل�أت قوى الثورة امل�ضادة‬ ‫اىل احراق كني�سة �أطفيح باجليزة‪ ،‬وافتعال ا�شتباكات طائفية‬ ‫بني امل�سلمني والأقباط يف الزبالني باملقطم‪ ،‬ويف �أبو قرقا�ص يف‬ ‫�أملنيا‪ ،‬مت جل�أت اىل ا�شعال فتنة طائفية امتدت اليام يف حمافظة‬ ‫قنا احتجاج ًا مزعوم ًا على تعيني حمافظ قبطي وعطلت حركة‬ ‫القطارات بني القاهرة والوجه القبلي‪ ،‬ثم جل��أت يوم ال�سبت‬ ‫املا�ضي اىل حماولة �إحراق كني�ستي مارمينا وال�سيدة العذراء‪ ،‬يف‬ ‫حي امبابة يف القاهرة‪ ،‬حتت زعم فك احتجاز مواطنة قبطية‬

‫‪11‬‬

‫�إال بالرجوع اليه‪.‬‬ ‫احلركة الإ�سالمية العاملية‬ ‫ن�صيب من حكمته رحمه‬ ‫كان لها‬ ‫ٌ‬ ‫اهلل؛ فال �شك �أن��ه ك��ان الرجل‬ ‫ال��ق��وي يف ق��ي��ادت��ه��ا‪ ،‬ب��ل لعله‬ ‫ك��ان م��ن ال�شخ�صيات ال��ن��ادرة‬ ‫ج��د ًا ال��ذي ر�شح ملن�صب املر�شد‬ ‫العام للإخوان امل�سلمني من غري‬ ‫االخوان امل�صريني (�سبقه بذلك‬ ‫الأ�ستاذ هاين ب�سي�سو الفل�سطيني‬ ‫رحمه اهلل)‪ ،‬وما ذلك �إال للمكانة‬ ‫ال���ت���ي ح��ظ��ي ب��ه��ا ب�ي�ن �أع��ل�ام‬ ‫احلركة ورموزها‪ ،‬وللحكمة التي‬ ‫حتلّى بها ويتطلبها هذا املوقع‬ ‫برمزيته‪.‬‬ ‫�أم��ا فل�سطني؛ ف�ش�أنه معها‬ ‫ول��ه��ا ك��ان عظيم ًا‪ ،‬ال ميكن �أن‬ ‫ت�سبقها يف االهتمام ق�ضية‪ ،‬مل‬ ‫يتغ ّيب ع��ن حمفل ُت��ذك��ر فيه‬ ‫القد�س �أو فل�سطني‪ ،‬مل يتوانَ‬ ‫عن ب��ذل �أي جهد حتى لو كان‬ ‫يف �أقا�صي ال�شرق �أو الغرب من‬ ‫�أجل فل�سطني‪ ،‬احت�ضن امل�شروع‬ ‫الإ�سالمي لفل�سطني بكل قوة‪ ،‬كان‬ ‫�سندا قويا للق�ضية مبقاومتها‬ ‫داخل �أطر احلركة اال�سالمية‬

‫وخارجها‪ ،‬بل كان ممث ً‬ ‫ال معنوي ًا‬ ‫للق�ضية يف كثري من املحافل دون‬ ‫�صفة ر�سمية‪.‬‬ ‫كل هذا وغريه الكثري الكثري‪،‬‬ ‫مما يجب ت�أريخه وتوثيقه من‬ ‫القريبني منه‪ ،‬كان يتم بهدوء‬ ‫حت�س به‪،‬‬ ‫بالغ‪ ،‬ال تكاد ت�سمع �أو ّ‬ ‫و�إمنا ت�شعر ب�أثره بعد �أن يتم‪،‬‬ ‫ف��ت��ق��ول يف نف�سك‪ :‬ج���زى اهلل‬ ‫خ�ير ًا ال�شيخ في�صل ال��ذي كان‬ ‫�سببا يف كذا وكذا من اخلري‪.‬‬ ‫���س�لام عليك �أب���ا ع � ّم��ار يف‬ ‫ال�صاحلني‪� ،‬سالم عليك يف عليني‬ ‫مع النبيني وال�صديقني وال�شهداء‬ ‫باذن اهلل‪� ،‬سالم عليك يف ورثة‬ ‫الأنبياء من العلماء العاملني‪،‬‬ ‫�سالم عليك يف احلكماء الذين‬ ‫اقتب�سوا ن��ورا م��ن حكمة �سيد‬ ‫الأنبياء‪� ،‬سالم عليك مبا �صربت‬ ‫على املر�ض فنعم عقبى الدار‪.‬‬ ‫�س ّيدي مل �أ�ستطع زيارتك يف‬ ‫مر�ضك لأنيّ مل �أحت ّمل ر�ؤيتك‬ ‫ع��اج��زاً‪ ،‬وتغ ّيبت ع��ن وداع��ك‬ ‫الأخ�ير؛ لكن �أملي باهلل رحمة‬ ‫وتف�ضال منه �أن نلتقي يف ظله‬ ‫يوم ال ظل �إال ظلّه‪.‬‬

‫يف امل�ست�شفى تظن من االزدح��ام �أن كل الب�شر مر�ضى‪،‬‬ ‫ف�إذا خرجت من بابه وجدت النا�س ميوجون يف عباب احلياة‪،‬‬ ‫و�سبحانه من جمع املتناق�ضات يف حياتنا داللة على قدرته‪،‬‬ ‫ف�أمات و�أحيا و�أ�ضحك و�أبكى وقب�ض وب�سط لعباده والذين‬ ‫يفهمون عن اهلل يلزمون قربه يف الرخاء وال�شدة‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى تذكرت ملاذا كانت الن�ساء قدميا يلدن يف‬ ‫البيت‪ ،‬والأم��وات يق�ضون يف �أ�سرة بيوتهم؛ لأن ال�سهولة‬ ‫والطبيعية لي�ست ب��ح��اج��ة للتعقيد ول��ل��ه��ال��ة املخيفة‬ ‫للم�ست�شفيات التي تبقى كذلك ولو كانت ق�صورا‪ ،‬ولكننا‬ ‫عقدنا حياتنا ب�أيدينا والوالّدة التي كانت تفز بعد �ساعات‬ ‫من الو�ضع لتقوم ب�أعمالها وك�أن �شيئا مل يكن �أ�صبحت حتتاج‬ ‫�أياما لتنزل عن ال�سرير لتلحق بها عناية �أ�سرية فائقة‬ ‫اىل �أن تقف على رجليها‪ ،‬ولقد قيل �إن املعونة على قدر‬ ‫امل�ؤونة ويف القدمي كانت م�ؤونتهم ثقيلة فكانت معونة اهلل‬ ‫لهم كبرية‪ ،‬ويف �أيامنا فقدنا الربكة و�أ�صبح اعتمادنا على‬ ‫الأ�سباب‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى يتمايز النا�س كما يف دنياهم بظاهر‬ ‫الدرجات والعناية ومهارة الأطباء ونوع الدواء‪ ،‬وال يت�ساوون‬ ‫�أي�ضا عند اهلل‪ ،‬وقد يكون حفظ اهلل لرقيق احلال �أكرث من‬ ‫املتخم بالدنيا‪ ،‬وقد ميوت ال�صحيح ويربئ ال�سقيم‪ ،‬و�صدق‬ ‫ال�شاعر �إذ قال‪:‬‬ ‫هلل يف الآفاق �آيات لعلـــــ‬ ‫ل �أقلها هو ما �إليه هداك‬ ‫قل للطبيب تخطفته يدى الردى‪:‬‬ ‫من يا طبيب بطبه �أرداك؟‬ ‫قل للمري�ض جنا وعوفى بعدما‬ ‫عجزت فنون الطب‪ :‬من عافاك؟‬ ‫بل �إن املر�ض ‪-‬ملن اعترب‪ -‬من مقامات الت�سليم والعبودية‬ ‫املطلقة هلل‪ ،‬فال �أحد ميلك �أن ي�ضر �أو ينفع اال ب�إذنه‪ ،‬وهو‬ ‫�سبحانه كتب الأعمار والأق��دار‪ ،‬وما دام يف العمر ف�سحة‬ ‫فالدنيا تتغري بني ال�ضيق وال�سعة‪ ،‬وق��د نحتمل ال�ضيق‬ ‫انتظارا لل�سعة‪ ،‬و�صدقت �أمثالنا «اللي اله عمر ما ت�ضيمه‬ ‫�شدة‪� ،‬أو �أعطيني عمر وارميني يف البحر»‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى تعلم �أن االبتالء درج��ات‪ ،‬و�أنك �ستالقي‬ ‫�أنا�سا �أعظم منك يف االبتالء و�أقل درجة فتحمد اهلل �أن‬ ‫مر�ضك له عالج و�أنها فرتة �ستنجلي ب��إذن اهلل عن �شفاء‬ ‫و�صحة‪ ،‬وتذكر �أن بع�ض النا�س من �أ�صحاب املر�ض الع�ضال‬ ‫ال ميلكون مثل �أملك فالأطباء �أ�صدروا القرار وال يبقى اال‬ ‫التعلق برحمة اهلل التي و�سعت كل �شيء برغم �أنف الطب‬ ‫وحتليالته‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى تعرف �أنك بعيد عن اهلل‪ ،‬و�أنك قد تكون‬ ‫من الذين يعبدون اهلل على حرف ويلج�ؤون �إليه �سبحانه‬ ‫فقط يف ال�شدائد‪ ،‬ولكنك فقري يف هذا املوطن‪ ،‬وال �أمل لك‬ ‫�سواه فتدعو �آم�لا برحمة ال�صبور ال��ذي ال ي�أخذ عباده‬ ‫باجلريرة وال يهتك �سرتهم وال يقطع حبلهم وال ميل منهم‪،‬‬ ‫وين�صحك ابن القيم فيقول‪« :‬ال ت�س�أم من الوقوف على بابه‬ ‫ولو ط��ردت‪ ،‬وال تقطع االعتذار ولو رددت ف�إن فتح الباب‬ ‫للمقبولني فادخل دخول املتطفلني ومد �إليه يدك‪ ،‬وقل له‬ ‫م�سكني فت�صدق عليه ف�إمنا ال�صدقات للفقراء وامل�ساكني»‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى �ستعرف �أن اهلل يزيد يف ب�سطة العلم‬ ‫للإن�سان رحمة به فيعلمه التخدير حتى يخفف �أمله‪ ،‬ولكنك‬ ‫بعد �أن ت�صحو من التخدير �ستفهم معنى �أن تكون حوا�سك‬ ‫خمدرة عن ال�شعور ور�أ�سك ثقيال كجبل‪ ،‬وقد تعاين من �آثار‬ ‫التخدير �ساعات حتى ت�ستعيد توازنك‪ ،‬ويكون ال�س�ؤال‪ :‬كيف‬ ‫تر�ضى بحالة اخلدر هذه يف واقع حياتك وتر�ضى بتعطيل‬ ‫عقلك عن التفاعل مع احلياة والنا�س لتدور يف �ساقية العمل‬ ‫وحت�صيل لقمة العي�ش املرة من فم الأ�سد؟!‬ ‫يف امل�ست�شفى �ستعلم معنى النعم الظاهرة والباطنة التي‬ ‫تغفل عنها وعن �أداء �شكرها مثل �أن ت�شرب �شربة ماء تقي�س‬ ‫للأطباء �أن ال م�شكلة لديك يف البلع‪ ،‬و ينتظروا ذهابك‬ ‫للحمام حتى يتيقنوا �أن �أمعاءك وجهازك اله�ضمي بخري‪،‬‬ ‫ومت�شي بع�ض خطوات لفح�ص حيوية �أع�ضائك‪ ،‬عندها‬ ‫تبدو ن�صيحة احل�سن الب�صري غاية يف ال�صدق «ال خري‬ ‫يف دنيا وملك ال ي�ساوي �شربة ماء وبولة» وتعلم كم كرمي‬ ‫ربك؛ ير�ضى منك �أن ت�أكل اللقمة وت�شرب ال�شربة فتحمده‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى �ستذكر نعمة الهداية و�أن اهلل �أكرمك‬ ‫بلزوم فرائ�ضه حتى يف عجزك‪ ،‬بينما �أنا�س يغفلون وهم‬ ‫يف كامل عنفوانهم‪� ،‬ستعرف و�أنت ت�صلي بدمائك وجراحك‬ ‫و�أملك ورمبا بطهارة غري تامة �أن ال�صالة روح وعالقة مع اهلل‬ ‫بقدر ما هي �أركان و�أعمال الق�صد منها �أن تكون يف كنف اهلل‬ ‫ورعايته على كل �أحوالك‪ ،‬فاهلل مين عليك بها وال متن عليه‬ ‫يف امل�ست�شفى‪ ،‬ومع كل �أمل �ستبدو الدنيا كلها بنعيمها‬ ‫ملخ�صة يف ال�شفاء‪ ،‬و�أن ال تتوجع وتت�أوه و�ستبدو نعمة‬ ‫ال�صحة �أق�صى طموحاتك‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى �إذا التف حولك الأحباب والأخوة �ستدرك‬ ‫�أن الدنيا ما زالت بخري‪ ،‬و�أن يف حياتك ثروة ال تكال مبيزان‬ ‫وال توزن بقبان‪ ،‬وهي نعمة املحبة يف اهلل و�ست�شعر بدعاء‬ ‫�إخوتك و�أحبابك يت�سارع يف ملكوت ال�سماء كما تت�سارع‬ ‫�أج�سادهم لتحيط بك وتخفف عنك‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفى �ستدرك م��ا �أدرك���ه ال�صحابي ذات يوم‬ ‫فقال‪« :‬واهلل لو عاينت ليلة القدر ما �س�ألت اهلل �إال العفو‬ ‫والعافية»‪.‬‬ ‫عندما تخرج من امل�ست�شفى �ست�شعر ك�أنك ُبعثت اىل‬ ‫احلياة من جديد‪ ،‬و�أن اهلل �أعطاك فر�صة للإح�سان والعمل‪،‬‬ ‫ويا ليتنا نكون فعال من املتعظني‪.‬‬ ‫�شفاكم اهلل!‬


‫�سفينة حتمل �أكيا�س من حبوب الكاكاو يف ميناء �أبيدجان‪ .‬وتوقف ت�صدير‬ ‫الكاكاو من �ساحل العاج الذي هو املنتج الرئي�سي‪ ،‬وذلك ب�سبب العقوبات‬ ‫الدولية �ضد الرئي�س ال�سابق لوران غباغبو‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫البعد الثالث‬

‫‪� 45 - 40‬ألف من ال�شقق حاجة اململكة �سنويا‬

‫حممد عالونة‬

‫متديد الإعفاءات يحفز الطلب على العقارات‬

‫�أم تبكي على‬ ‫�إذاعة «�أمن �إف �إم»‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫دينار‬

‫احلايل‬ ‫‪34.400‬‬ ‫‪30.100‬‬ ‫‪25.800‬‬ ‫‪20.060‬‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪34.34‬‬ ‫‪30.05‬‬ ‫‪25.76‬‬ ‫‪20.03‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫�أعلم �أن هنالك عائالت يف اجلنوب وحتى ال�شرق وميكن يف‬ ‫ال�شمال والغرب "معان‪ ،‬املفرق‪ ،‬ارب��د‪� ،‬شرق عمان"‪ ،‬ال جتد قوت‬ ‫يومها ولديها ب�صي�ص �أمل يطل مع �إ�شراقة كل يوم ب�أنها �ستتمكن‬ ‫م��ن ت��وف�ير ق��وت ع�ي��ال�ه��ا‪ ،‬ب�ج��ان��ب ح�ل��م م�ستمر �أن يتلقى ه�ؤالء‬ ‫خدمات تعليم و�صحة ويكونون �أفرادا طبيعيني‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ذل��ك يحدث يف بلد ال يتجاوز ع��دد �سكانه ال�ستة‬ ‫ماليني ن�سمة غري ال�ضائع ودون الفائ�ض وبعيدا عن الوافدين‪،‬‬ ‫ويفتقر للموارد الطبيعية‪� ،‬إال �أن��ه لأم��ر حم��زن �أن يجوع �أح��د يف‬ ‫بلدنا‪.‬‬ ‫كيف يحدث ه��ذا؟‪ ..‬ت�ساءلت‪ ،‬مع �أين �سقت يف البداية ب�أنني‬ ‫�أعلم‪ ،‬عندما �سمعت امر�أة مطلقة تتحدث عرب �إذاعة "�أمن �إف �أم"‬ ‫وق��د زاره��ا طاقم االذاع��ة يف منزلها‪ ،‬وا�ستوجب الأم��ر ا�ست�ضافة‬ ‫م�س�ؤول من املعونة الوطنية ال��ذي ق��رر �صرف معونة طارئة لأم‬ ‫لديها طفل وتعاين من �أم��را���ض مزمنة‪ ،‬وتتمنى �أن يعي�ش مثل‬ ‫الأطفال الآخرين ويح�صل على التعليم املنا�سب‪.‬‬ ‫املر�أة الفا�ضلة حت�صل على ‪ 60‬دينارا معونة �شهريا‪ ،‬بينما تدفع‬ ‫نحو ‪ 40‬دينار �إيجارا للمنزل‪ ،‬والباقي البالغ ‪ 20‬دينارا تتقا�ضى‬ ‫مثله من زوجها ال�سابق‪� ،‬أي يتبقى لها ‪ 40‬دينارا �شهريا للعي�ش‪،‬‬ ‫وهي ال تخفي �أن �أهل اخلري يقدمون ما هو مقدور عليه‪.‬‬ ‫�أنا �أعلم ومعلوماتي عن عائالت �شبيه مل متنعني من حب�س‬ ‫دموعي و�إن كنت ال ارغب باخلو�ض يف هذه امل�س�ألة‪ ،‬لكن ما قادين‬ ‫ال�ستخدام دم��وع��ي �أن �أ� �س ��أل عمن ال يعلمون م��ن �أ��ص�ح��اب قرار‬ ‫وامل�س�ؤولني‪� ،‬أيحدث هذا يف بالدنا؟‪.‬‬ ‫معروف �أن ا�ستح�ضار لقمة العي�ش يف احللم �أو احلقيقة �أمر‬ ‫�صعب‪ ،‬ومتعارف عليه التفاوت الطبقي على �أ�سا�س النقود ورغد‬ ‫العي�ش‪ ،‬لكن ما ن�ستغربه �أن يجوع �أح��د يف بالدنا‪ ،‬فاجلوع قاتل‪،‬‬ ‫تلك امل��ر�أة �شكت اجل��وع قبل طلب تعليم ابنها وع�لاج �أمرا�ضها‪،‬‬ ‫وبكا�ؤها كان �شاهدا على ذلك‪.‬‬ ‫يف مقابل ذلك امل�شهد غري الوحيد‪ ،‬جند من يتمتع ب�أرزاق اخللق‬ ‫عرب ف�ساد وحم�سوبية ووا�سطة‪ ،‬مع العلم �أن الرازق هو واحد‪ ،‬لكن‬ ‫�أدوات الإف�ساد تفرخت وتف�شت املمار�سات غري املحمودة‪ ،‬ف�إن كان‬ ‫لهذه الأم �شكوى ف�إن طريقها الأ�سا�سي �إىل من يكافحون الف�ساد‬ ‫ومن يرغبون بتحقيق العدالة والتوزيع احلقيقي للرثوات‪.‬‬ ‫دعهم ي�أكلوا ما يرغبون‪ ،‬وي�سرقون‪ ،‬وينهبون‪ ،‬بل نرغب ب�أن‬ ‫يكرث ع��دد الفا�سدين‪ ،‬لكن من احلرمة مبكان �أن يجوع �أح��د يف‬ ‫بالدنا‪ ،‬فاجلوع قاتل وقبل �أن يقتل �صاحبه ف�إن قائمته ال تخلو من‬ ‫م�س�ؤول �أو فا�سد وحتى غني متغدق يتفاخر مبا ح�صل عليه من‬ ‫�أموال ال�ضرائب �أو زيادة الأ�سعار �أو ا�ستحقاق طال الفقراء‪.‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫ب��د�أت يف العقبة �أم����س فعاليات امل�ؤمتر‬ ‫ال� ��دويل ال�ث��ال��ث ل�ل�ت��أم�ين وال�ن�ق��ل البحري‬ ‫حتت عنوان "التحديات القانونية اجلديدة"‬ ‫مب�شاركة دولية وا�سعة وبرعاية رئي�س �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة عي�سى‬ ‫�أيوب‪.‬‬ ‫وق ��ال �أم�ي�ن ع��ام االحت ��اد ال �ع��ام العربي‬ ‫للت�أمني عبد اخلالق ر�ؤوف خليل �إنّ "ن�شاط‬ ‫االحت ��اد ي�ترك��ز ع�ل��ى التن�سيق ب�ين �شركات‬

‫�أع �ل��ن ع�م�لاق ال�برجم�ي��ات االمريكي‬ ‫م��اي�ك��رو��س��وف��ت ال �ث�لاث��اء �أن ��ه �أب ��رم اتفاقا‬ ‫مع موقع �سكايب املتخ�ص�ص باالت�صاالت‬ ‫الهاتفية على االنرتنت ل�شرائه بـ‪ 8,5‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وقال املدير العام ملايكرو�سوفت �ستيف‬ ‫باملر يف بيان‪�« :‬سكايب خدمة مذهلة مولع‬ ‫ب�ه��ا م�لاي�ين ال�ن��ا���س يف ال �ع��امل»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪1.008 :‬‬

‫اليورو‪1.013 :‬‬

‫االسترليني‪1.154 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.560 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫ط��ال��ب ع��دد م��ن املخت�صني يف ال���س��وق العقاري‬ ‫احلكومة ب�ضرورة العمل على زي��ادة نظام احلوافز‬ ‫والإعفاءات على القطاع العقاري‪ ،‬ليتمكن املغرتبون‬ ‫من اال�ستفادة من هذه الإعفاءات‪ ،‬لي�ستمر الن�شاط‬ ‫يف ف�صل ال�صيف‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمعية م�ستثمري قطاع الإ�سكان‬ ‫زهري العمري �إن احلكومة مطالبة بتمديد الفرتة‬ ‫ال��زم�ن�ي��ة ل�ل�ح��واف��ز والإع� �ف ��اءات ال�ت��ي تنتهي يف ‪30‬‬ ‫حزيران املقبل‪ ،‬الفتا �إىل �أن ن�شاط القطاع العقاري‬ ‫مرتبط ب�شكل مبا�شر بنظام احل��واف��ز والإعفاءات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�ن���ش��اط ال ��ذي ح�صل ال �ع��ام امل��ا��ض��ي يف‬ ‫��س��وق ال�ع�ق��ار ك��ان ب�سبب مت��دي��د ال�ع�م��ل باحلوافز‪.‬‬ ‫والذي بدوره �سيعمل على حتفيز �أكرث من ‪ 35‬قطاعا‬ ‫اقت�صاديا ت�ساند القطاع الإ�سكاين ب�شكل مبا�شر‪.‬‬

‫وي�أمل العمري �أن متدد احلكومة هذه الإعفاءات‬ ‫واحلوافز مع حلول ف�صل ال�صيف‪ ،‬خا�صة �أن ن�شاط‬ ‫ال�سوق العقاري مرتبط بالإجراءات التي �ستتخذها‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬م��ن العمل على ا�ستقرار الأ��س�ع��ار وعدم‬ ‫اال�ستمرار يف رفع التكاليف وال�ضرائب على الإن�شاءات‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن ا�ستقرار �أ�سعار احلديد واال�سمنت ي�شجع‬ ‫امل�ستثمرين على �إكمال م�شروعاتهم‪.‬‬ ‫واتفق نقيب املقاولني املهند�س �أحمد الطراونة‬ ‫م��ع م��ا ت �ق��دم ب��ه ال �ع �م��ري ب �� �ض��رورة مت��دي��د العمل‬ ‫باحلوافز والإع �ف��اءات‪ ،‬حتى يتمكن املغرتبون عند‬ ‫عودتهم من اخلارج اال�ستفادة من هذه الإعفاءات‪.‬‬ ‫وتوقع الطراونة �أن يرتفع الطلب على ال�شقق‬ ‫والعقارات مع قدوم مو�سم ال�صيف بن�سبة ‪ 25‬يف املئة‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا م��ع اال��س�ت�ق��رار ال�سيا�سي ال��ذي تتمتع به‬ ‫اململكة‪ ،‬ما يوفر مالذا �آمنا للم�ستثمرين‪.‬‬ ‫و�شهد �شهر �شباط من العام احلايل زيادة يف عدد‬

‫الت�أمني العربية لتغطية ت�أمني امل�شروعات‬ ‫العربية امل�شرتكة كال�ساتل العربي (عرب�سات)‬ ‫و�شركة املالحة العربية‪ ،‬والأحوا�ض اجلافة‪،‬‬ ‫والأ� �س��اط �ي��ل اجل��وي��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ولتحقيق‬ ‫التعاون يف جمال �إعادة الت�أمني بني �شركات‬ ‫ال�ت��أم�ين العربية و��ش��رك��ات �إع ��ادة الت�أمني‪،‬‬ ‫واالحتفاظ ب�أكرب قدر ممكن من الأق�ساط‬ ‫الت�أمينية يف داخل املنطقة العربية"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان��ه "انبثقت ع��ن االحت ��اد �شركة‬ ‫�إع� ��ادة ال �ت ��أم�ين ال�ع��رب�ي��ة ب��ر�أ���س م��ال عربي‬ ‫�أ�سهم فيه عدد كبري من ال�شركات الأع�ضاء‬

‫يف االحتاد‪ ،‬ومت للغاية نف�سها ت�أ�سي�س املجمع‬ ‫العربي لإع��ادة الت�أمني‪ ،‬و�إح��داث رابطة بني‬ ‫�شركات �إعادة الت�أمني العربية"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار �أنّ "االحتاد يعمل على تخفيف‬ ‫االعتماد على �أ�سواق �إع��ادة الت�أمني العاملية‪،‬‬ ‫�إىل جانب دوره يف العمل على تبادل املعلومات‬ ‫واخل�ب�رات ب�ين ال���ش��رك��ات العربية ب�إ�صدار‬ ‫جم�ل��ة االحت ��اد وع�ق��د امل ��ؤمت��رات والندوات‬ ‫العربية والدورات التدريبية لتطوير كفايات‬ ‫اجل �ه��از ال �ف �ن��ي ال �ع��ام��ل يف ق �ط��اع الت�أمني‬ ‫العربي‪.‬‬

‫مايكرو�سوفت ت�شرتي �سكايب بنحو ‪ 8.5‬مليار دوالر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫انطالق �أعمال امل�ؤمتر الدويل للت�أمني والنقل البحري يف العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪115.440‬‬ ‫‪1.508.200‬‬ ‫‪37.860‬‬

‫دوالر‬

‫«م �ع��ا ��س�ن���ص�ن��ع م���س�ت�ق�ب��ل االت� ��� �ص ��االت يف‬ ‫ال��زم��ن احل�ق�ي�ق��ي ل�ك��ي يبقى ال�ن��ا���س على‬ ‫ات�صال ب�سهولة مع عائالتهم وا�صدقائهم‬ ‫وزبائنهم وزمالئهم �أينما كان يف العامل»‪.‬‬ ‫وك��ان ع�م�لاق امل� ��زادات على االنرتنت‬ ‫اي ب��اي تخلى يف ت�شرين الثاين‪ /‬نوفمرب‬ ‫‪ 2009‬عن �سيطرته على �سكايب ملجموعة‬ ‫م�ستثمرين يف �صفقة قدرت حينذاك قيمة‬ ‫�سكايب بـ‪ 2,75‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و� �ص �ي��ف ‪� 2010‬أع �ل ��ن م��وق��ع �سكايب‬

‫عن نيته بالدخول اىل بور�صة نيويورك‪.‬‬ ‫و� �س��رت �شائعات يف ال�صحافة ع��ن �شرائه‬ ‫منذ ذلك احلني خ�صو�صا من قبل �شركة‬ ‫ال �ت �ج �ه �ي��زات امل �ت �خ �� �ص �� �ص��ة باالت�صاالت‬ ‫االمريكية �سي�سكو‪.‬‬ ‫وكان موقع اي باي احتفظ بح�صة ‪30‬‬ ‫يف املئة فيما كان الباقي من ح�صة جمموعة‬ ‫م�ستثمرين على ر�أ�سها �صندوق �سيلفر ليك‬ ‫بارترنز واندري�سن هوروفيتز وكذلك مكتب‬ ‫اال�ستثمار لنظام التقاعد يف كندا‪.‬‬

‫ال�شقق املباعة‪ ،‬وبح�سب الإح�صائيات ال�صادرة عن‬ ‫دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة‪ ،‬فقد بلغ عدد ال�شقق التي مت‬ ‫ت�سجيلها نحو ‪� 1600‬شقة‪ ،‬وهذا العدد مرتفع مقارنة‬ ‫بالأعوام ال�سابقة وخا�صة خالل ‪ ،2009‬و‪ ،2010‬حيث‬ ‫قدرت عدد ال�شقق املباعة بحوايل ‪� 1300‬شقة لنف�س‬ ‫ال�شهر‪ ،‬بزيادة بلغت ‪� 300‬شقة عن الأعوام ال�سابقة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ح �ج��م اال� �س �ت �ث �م��ار يف ق �ط��اع ال�شقق‬ ‫ال�سكنية يقدر ب�ح��وايل ملياري دي�ن��ار �سنويا‪ ،‬فيما‬ ‫ت�شري الدرا�سات �إىل �أن ن�سبة النمو ال�سكاين يف الأردن‬ ‫تبلغ ‪ 2.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتقدر حاجة الأردن من ال�شقق ما بني ‪45 - 40‬‬ ‫�ألف �شقة �سنوياً‪ ،‬وان عدد ال�شقق ال�سكنية التي يتم‬ ‫بيعها ح�سب �إح�صائيات دائ��رة الأرا�ضي هي بخالف‬ ‫ال�شقق والفلل امل�ستقلة والتي يتم جتهيزها من قبل‬ ‫الأف��راد‪ ،‬حيث تقدر بحوايل ‪ 40‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫حجم ال�سوق‪.‬‬

‫كناكرية يفتتح ور�شة �إعداد‬ ‫وثيقة للإنفاق احلكومي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫افتتح �أم�ي�ن ع��ام وزارة امل��ال�ي��ة ع��ز الدين‬ ‫كناكرية بالنيابة عن الوزير حممد �أبو حمور‬ ‫ور� �ش��ة ع�م��ل حت�ضريية ل�ل�ب��دء ب ��إع��داد وثيقة‬ ‫الإط � ��ار ال �ع��ام ل�ل�إن �ف��اق احل �ك��وم��ي وامل�سائلة‬ ‫املالية التي تعنى بربنامج تقييم الإنفاق العام‬ ‫ل �ل��وزارات اخل��دم�ي��ة وع��ن �إل�ي��ة �إع ��داد املوازنة‬ ‫وامل��راق �ب��ة وال�ت��دق�ي��ق ع�ل��ى الإن �ف��اق احلكومي‬ ‫ومن جهة �أخرى تقييم دعم املانحني للخزينة‬ ‫التي نظمتها وزارة املالية بالتعاون مع االحتاد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض خ�ب��راء م ��ن االحت � ��اد الأوروب� � ��ي‬ ‫خ�لال �أع�م��ال الور�شة جت��ارب دولية يف برامج‬ ‫الأنفاق احلكومي م�ؤكدين �أنها تدفع ب�أبعادها‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة والإداري� � ��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة واملالية‬ ‫ال�ت��وج�ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة �إىل تطبيق امل��زي��د من‬ ‫��س�ي��ا��س��ات ال��رق��اب��ة امل��ال�ي��ة ع�ل��ى الأن �ف��اق العام‬ ‫واالنتقال من احلالة النظرية اىل العملية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫البنك العربي الإ�سالمي ي�شارك جمعية‬ ‫املركز الإ�سالمي برعاية يوم الفرح للأيتام‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى البنك العربي الإ�سالمي الدويل برعاية‬ ‫ي��وم الفرح لتكرمي الأي�ت��ام امل�شاركني يف امل�سابقة‬ ‫الإبداعية واملتفوقني درا�سياً عام ‪ 2010‬يف مدينة‬ ‫اجلبيهة الرتويحية ال��ذي تنظمه جمعية املركز‬ ‫الإ�سالمي اخلريية‪ ،‬حيث �شارك يف هذا الن�شاط‬ ‫الذي �أقيم على مدار يومني ‪ 300‬يتيم و‪ 700‬يتيمة‬ ‫الذي ت�ضمن العديد من الفقرات والألعاب وتوزيع‬ ‫وج �ب��ات ال �ط �ع��ام و�أك �ي��ا���س احل �ل��وى ع�ل��ى الأيتام‬

‫املتفوقني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن البنك ال�ع��رب��ي الإ��س�لام��ي الدويل‬ ‫يهدف اىل دعم اجلهود اخلريية التي ت�سعى اىل‬ ‫حتقيق جمتمع متكامل �إجتماعياً ومتالحم �إن�سانياً‬ ‫عن طريق م�شاركته وم�ساهمته يف هذه الفعاليات‬ ‫اخلريية اخلا�صه مبراكز ودور رعاية الأي�ت��ام يف‬ ‫اململكة‪ ،‬وهو جزء من م�س�ؤوليته الإجتماعية التي‬ ‫ي�سعى من خاللها تر�سيخ مفهوم التكافل املجتمعي‬ ‫ال ��ذي يعك�س ن�ظ��رة الإ� �س�ل�ام ال�سمحة للأيتام‪،‬‬ ‫و�إمياناً من البنك بدوره يف �أعمار الأر�ض‪.‬‬

‫�سام�سوجن تدعم الذكرى ال�سنوية‬ ‫لثالثاء عمان التقني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعمت "�سام�سوجن الكرتونيك�س" الذكرى ال�سنوية لثالثاء‬ ‫عمان التقني والتي �أقيمت يف معر�ض زارا‪ ،‬وميثل دعم �سام�سوجن‬ ‫لهذا احلدث التقني املميز‪ ،‬بتقدمي الرعاية والدعم مل�شروع ثالثي‬ ‫الأبعاد‪ ،‬قدمه �أحد الطالب يف الفعالية‪ ،‬كما كان ل�سام�سوجن زاوية‬ ‫عر�ض خا�صة عر�ضت م��ن خالها منتجات �سام�سوجن التقنية‬ ‫ومنتجاتها من �شا�شات الكمبيوتر و�أ جهزة الكمبيوتر املحمولة‪.‬‬ ‫كما ق��ام��ت ب�ت��وزي��ع ه��داي��ا "‪ "Tick Tock‬على النا�س‬ ‫م��ن خ�لال �سحب �أج��رت��ه على �أ�سماء زائ��ري ال��زاوي��ة املخ�ص�صة‬ ‫ل���س��ام���س��وجن يف امل �ع��ر���ض‪ .‬ه ��ذا وم �ن �ح��ت ��س��ام���س��وجن الفر�صة‬ ‫للمتحدثني بتجربة كمبيوترات �سام�سوجن املحمولة‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن فعالية ث�لاث��اء ع�م��ان التقني قد‬ ‫قطعت �شوطا كبريا منذ انطالقتها يف العام املا�ضي ‪ ،2010‬لذلك‬ ‫جاء االحتفال بالذكرى ال�سنوية ال�ستعرا�ض االجن��ازات التقنية‬ ‫التي حققها املجتمع املحلي خ�لال ه��ذه ال�سنة‪ ،‬حيث مت عر�ض‬ ‫البداية الرائعة ل�ـ‪ 50‬م�شروعا تقنيا‪ ،‬من امل�شهد التقني املحلي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل عر�ض التطلعات التي تهدف الفعالية �إىل حتقيقها‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬

‫ت �� �س �ل��م ن ��ائ ��ب م ��دي ��ر ع � ��ام البنك‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي الأردين � �ص��ال��ح ال�شنتري‬ ‫درع �اً تكرميياً م��ن ن��ائ��ب رئي�س جمعية‬ ‫املحافظة على ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي الدكتور‬ ‫حم�م��د امل �ج��ايل‪ ،‬وذل ��ك ت �ق��دي��راً جلهود‬ ‫البنك امل�ستمرة يف دع��م حفظة القر�آن‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال احل�ف��ل التكرميي‬ ‫الذي نظمته اجلمعية مبنا�سبة االحتفال‬ ‫مبرور ع�شرين عاماً على ت�أ�سي�سها‪.‬‬ ‫وقد قدم البنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫خالل االحتفال جوائز نقدية للفائزين‬ ‫م��ن حفظة ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي يف امل�سابقة‬ ‫اخلام�سة ع�شرة حلفظ ال�ق��ر�آن الكرمي‬ ‫وتالوته التي تنظمها جمعية املحافظة‬ ‫على القر�آن الكرمي �سنوياً وعلى م�ستوى‬ ‫اململكة‪ ،‬وت�شمل حفظ القر�آن الكرمي من‬ ‫خم�سة �أج��زاء �إىل حفظه ك��ام�ل ً‬ ‫ا‪ ،‬وذلك‬ ‫يف قاعة ق�صر امل��ؤمت��رات جامعة العلوم‬ ‫التطبيقية‪.‬‬ ‫ودعا �صالح ال�شنتري يف كلمة �ألقاها‬ ‫خ�لال حفل التكرمي �إىل �أهمية خدمة‬ ‫ر��س��ال��ة ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي و�أه �ل��ه وتن�شئة‬ ‫الأج� �ي ��ال يف رح� ��اب ال� �ق ��ر�آن م��ن خالل‬ ‫دع��م وت�شجيع حفظة ك�ت��اب اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن�اً دور ال�ب�ن��ك الإ� �س�ل�ام��ي الأردين‬ ‫ال��ذي يتعدى تعظيم العوائد املالية اىل‬ ‫تعزيز القيم الإ�سالمية وتوثيق �أوا�صر‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة "�أمنية" مبادرتها لتطوير‬ ‫ت�ط�ب�ي�ق��ات ال �ه��وات��ف اخل �ل��وي��ة ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وال �ه��ادف��ة �إىل خ �ل��ق ب�ي�ئ��ة �إبداعية‬ ‫تناف�سية ب�ين م�ط��وري وم�برجم��ي تطبيقات‬ ‫الهواتف اخللوية‪.‬‬ ‫و�صممت "�أمنية" مبادرتها هذه للأفراد‬ ‫م��ن م �ط��وري وم�برجم��ي تطبيقات الهواتف‬ ‫اخل �ل��وي��ة امل �ح�ت�رف�ي�ن‪ ،‬وال � �ه� ��واة‪ ،‬واملبتدئني‬ ‫الراغبني بامل�شاركة‪� ،‬سواء ممن قاموا بتطوير‬

‫الرتابط والرتاحم والتكافل يف املجتمع‪،‬‬ ‫وي�ظ�ه��ر ذل ��ك يف خم�ت�ل��ف �أن���ش�ط�ت��ه من‬ ‫خالل التربعات والقرو�ض احل�سنة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي���س��اه��م ال �ب �ن��ك � �س �ن��وي �اً بدعم‬ ‫ن�شاطات جمعية املحافظة على القر�آن‬

‫ال�ك��رمي منذ ت�أ�سي�سها وخ�ل�ال ع�شرين‬ ‫عاماً التي ت�أتي ان�سجاماً مع ر�سالة البنك‬ ‫بتكرمي الفائزين بحفظ القر�آن الكرمي‬ ‫وتالوته �سنوياً وتقدمي اجلوائز النقدية‬ ‫والعينية للم�سابقات التي يتم تنظيمها يف‬

‫تطبيقات ه��وات��ف خ�ل��وي��ة ب�أنف�سهم‪� ،‬أو على‬ ‫ا� �س �ت �ع��داد ل�ل�ق�ي��ام ب�ت�ط��وي��ر ت�ط�ب�ي�ق��ات تالئم‬ ‫هواتف بالك بريي‪ ،‬و�سام�سوجن‪ ،‬وموتوروال‪،‬‬ ‫ونوكيا‪ ،‬و�سوين �إريك�سون‪ ،‬التي تعمل على �أي‬ ‫من �أنظمة ت�شغيل �أندرويد‪ ،‬و�سمبيان‪ ،‬ووندوز‬ ‫موبايل‪ ،‬وجافا‪ ،‬وغريها‪ ،‬وذلك دون فر�ض �أي‬ ‫قيود على �أماكن وجودهم‪� ،‬أو طبيعة �أعمالهم‪،‬‬ ‫�أو تخ�ص�صاتهم الأكادميية‪.‬‬ ‫ويف م�ع��ر���ض ح��دي�ث��ه ح ��ول ه ��ذه املبادرة‬ ‫الوطنية‪� ،‬أو� �ض��ح الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫"�أمنية" �إيهاب حناوي‪� ،‬أن الهدف من �إطالقها‬

‫يتمحور ح��ول رف��د �صناعة برامج وتطبيقات‬ ‫الهواتف اخللوية باملواهب الواعدة يف جمال‬ ‫التطوير والربجمة‪ ،‬والتطبيقات ذات اجلودة‬ ‫العالية‪ ،‬والتي تالئم احتياجات املجتمع وتفي‬ ‫مبتطلباته‪� ،‬إىل جانب حتفيز الفكر االبتكاري‬ ‫ل ��دى امل�ب�رجم�ي�ن وامل� �ط ��وري ��ن‪ ،‬ون �� �ش��ر ثقافة‬ ‫التميز والإب��داع بينهم‪ ،‬ما من �ش�أنه �أن يحقق‬ ‫لهم انت�شاراً �أك�بر ويفتح �أمامهم �آف��اق�اً �أو�سع‬ ‫للتعاون مع العديد من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫التي �ستتوا�صل معهم‪ ،‬ما �سيعزز من تناف�سية‬ ‫القطاع ب�شكل عام‪.‬‬

‫طالب الأردنية ي�شاركون بدورة تدريبية‬ ‫يف �أكادميية ‪ LG‬لأنظمة التكييف‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ضم ع��دد من ط�لاب اجلامعة الأردنية‬ ‫�إىل دورة تدريبية ع�ق��دت يف �أك��ادمي�ي��ة ‪LG‬‬ ‫لأن�ظ�م��ة التكييف‪ ،‬وا��س�ت�م��رت ي��وم��ا واح ��دا يف‬ ‫م��وق��ع ال���ش��رك��ة يف ع �م��ان‪ ،‬ب�ح���ض��ور و�إ�شراف‬ ‫الدكتور علي بدران نائب عميد كلية الهند�سة‬ ‫ل �ل �� �ش ��ؤون الأك ��ادمي� �ي ��ة اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫للتعرف على تقنية �أنظمة التكييف املركزي‬ ‫"‪."MultiV‬‬ ‫و�أجريت هذه التدريبية بناء على تو�صيات‬ ‫الدكتور علي ب��دران عقب زيارته مع عدد من‬ ‫�أع�ضاء الهيئة التدري�سية من كلية الهند�سة‬ ‫يف اجلامعة الأردن �ي��ة للأكادميية قبل ثالثة‬ ‫�أ�شهر واطالعهم على �إمكانيات الأكادميية وما‬ ‫تقدمه من دورات تدريبية فريدة من نوعها‪.‬‬ ‫وح�ضر الدورة ما يقارب ‪ 30‬طالبا‪ ،‬تفاعلوا‬ ‫م��ع امل �� �س��اق��ات ال �ت��ي مت ط��رح �ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث �أب ��دوا‬ ‫�إعجابهم باملواد التعليمية وب��الأدوات العملية‬

‫امل �ت �ط��ورة ال�ت��ي �أت��اح��ت ل�ه��م امل �ج��ال الكت�ساب‬ ‫اخل�ب��رة ال�ع�م�ل�ي��ة ال �ت��ي ��س�ت��ؤه�ل�ه��م ل ل��إب ��داع‬ ‫بتخ�ص�صاتهم ومبهنهم امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال الدكتور علي بدران‪ ،‬نائب‬ ‫عميد كلية الهند�سة لل�ش�ؤون الإدارية اجلامعة‬

‫الأردنية‪" :‬تعد �أكادميية ‪ LG‬لأنظمة التكييف‬ ‫الأوىل م��ن نوعها يف الأردن ال�ت��ي تتخ�ص�ص‬ ‫بتقدمي دورات تدريبية يف �صناعة التكييف‬ ‫املركزي للطالب واملهند�سني واملتخ�ص�صني يف‬ ‫هذا امليدان"‪.‬‬

‫اململكة ومنها كلية ال�شريعة يف اجلامعة‬ ‫الأردن �ي��ة وامل�سابقة الها�شمية الدولية‬ ‫حلفظ ال�ق��ر�آن الكرمي وتالوته للذكور‬ ‫والإن � ��اث ال �ت��ي تنظمها وزارة الأوق� ��اف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬

‫طالل �أبو غزالة �ضيف‬ ‫على ال�سويد ال�شهر القادم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��دع��وة ر�سمية م��ن املعهد ال�سويدي لل�سيا�سات‬ ‫اخلارجية التابع ل��وزارة اخلارجية ال�سويدية‪ ،‬يحل‬ ‫رج��ل االع�م��ال واالقت�صادي ط�لال اب��و غ��زال��ة �ضيفا‬ ‫على ال�سويد للم�شاركة يف ندوة خا�صة عن اال�ستثمار‬ ‫وم�ستقبله‪ ،‬وعلمت "اراب نيهيرت" ب��أن ا�ستعدادات‬ ‫جتري على اعلى امل�ستويات لرتتيب لقاءات هامة له‪.‬‬

‫(�شركات) ‪ LG‬تطرح تلفاز‬ ‫بالزما ‪ 3D‬يف الأ�سواق‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت �شركة ‪ LG‬الكرتونيك�س‪ ،‬م ��ؤخ��را عن‬ ‫طرحها تلفاز بالزما ‪ 3D‬يف ال�سوق املحلي‪ ،‬التلفاز‬ ‫الأول احل��ائ��ز ع �ل��ى ج��ائ��زة "‪ "3D THX‬على‬ ‫م�ستوى العامل‪ ،‬وهي جائزة عاملية يتم منحها لأجهزة‬ ‫التلفاز العالية يف دقة وو�ضوح وجودة حمتوى ال�صور‬ ‫ثالثية الأبعاد‪.‬‬ ‫ويتيح تلفاز ‪ LG‬ب�لازم��ا ‪ 3D‬متعة م�شاهدة‬ ‫طبيعية فريدة من نوعها‪ ،‬و�صور م�ستوحاة من البيئة‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وذلك الحتوائه على تقنية "انبعاث ال�ضوء‬ ‫الذاتية"‪ ،‬حيث ت�ق��وم اخل�لاي��ا ال�ب�لازم�ي��ة ب�إ�صدار‬ ‫�إ�شعاعات �سريعة لتكوين �صور ثالثية الأبعاد غاية‬ ‫يف الدقة والو�ضوح‪ ،‬ويقدم تلفاز ‪ LG‬بالزما جتربة‬ ‫م�شاهدة ثالثية الأبعاد مريحة ومده�شة‪.‬‬ ‫وت�سمح خا�صية ال�ت�ح��وي��ل م��ن التقنية ثنائية‬ ‫الأب �ع��اد �إىل الثالثية الأب �ع��اد للم�شاهد اال�ستمتاع‬ ‫ب��ال�برام��ج والأف �ل�ام مب�ج��رد تفعيل تقنية التحويل‬ ‫بكل �سهولة وي�سر‪ ،‬كما تتوفر ال�صور الثالثية الأبعاد‬ ‫بع�شرين م�ستوى خمتلفا من حيث امل�ؤثرات الب�صرية‬ ‫ال�صوتية واملوا�صفات املرغوبة‪ .‬وما مييز تلفاز ‪LG‬‬ ‫ب�لازم��ا ‪� 3D‬أي���ض��ا ت��وف�يره م��دى �أو� �س��ع للم�شاهدة‬ ‫والتي متكن الفرد من اال�ستمتاع مب�شاهدة حمتوى‬ ‫ث�لاث��ي الأب �ع��اد م��ن �أي زاوي ��ة ب�ك��ل و� �ض��وح م��ن غري‬ ‫الت�أثري على جودة ال�صورة‪.‬‬

‫جلنة احلوار االقت�صادي تناق�ش‬ ‫تقارير اللجان وت�ستمع اىل �آراء عدد من ال�شباب‬

‫"فاين" حتتفل ب�أطفال خميم احل�سني‬ ‫بالتعاون مع "دار ال�سلوى للدرا�سات"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت �شركة "فاين ل�صناعة الورق ال�صحي" م�ؤخراً بالتعاون‬ ‫مع "دار ال�سلوى للدرا�سات والن�شر" بزيارة جمعية الفتى اليتيم يف‬ ‫خميم احل�سني وتنظيم يوم مفتوح برفقة الأطفال‪.‬‬ ‫وا�ستمع الأطفال خالل احلفل �إىل ق�صة قامت بقراءتها الكاتبة‬ ‫تغريد النجار‪ ،‬ثم �شاركوا مع فريقي �شركة "فاين ل�صناعة الورق‬ ‫ال�صحي" و "دار ال�سلوى" بربنامج تفاعلي ت�ضمن عدداً من الألعاب‬ ‫الرتبوية ال�شيقة مبرافقة �شخ�صيات الق�صة‪.‬‬ ‫وتعليقا على هذه املنا�سبة قال مدير مبيعات وت�سويق االردن يف‬ ‫�شركة "فاين ل�صناعة الورق ال�صحي" ب�سام �صالح‪" :‬ت�سعى �شركة‬ ‫فاين ل�صناعة الورق ال�صحي �إنطالقاً من �شعارها (دائماً معي)‪ ،‬ب�أن‬ ‫حت�ضر يف جميع الن�شاطات التفاعلية التي تقام للأطفال والهادفة‬ ‫منها ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬حيث ن�سعى م��ن خ�لال ه��ذه امل �ب��ادرات املحلية‬ ‫�إىل دع��م ف�ئ��ات املجتمع املختلفة وتوجيههم اىل م��ا فيه فائدتهم‬ ‫ال�شخ�صية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صالح‪" :‬من خالل �شراكتنا مع دار ال�سلوى للدرا�سات‬ ‫والن�شر‪ ،‬نعمل معاً على �إيجاد الفر�ص املختلفة لن�صل �إىل �أكرب عدد‬ ‫من الأطفال وزيادة وعيهم الثقايف من خالل الرتكيز على القراءة‬ ‫وتطوير مهاراتهم الفنية والثقافية ب�شكل عام"‪.‬‬ ‫ومن جانبها قدمت تغريد النجار يف دار ال�سلوى‪ ،‬ال�شكر ل�شركة‬ ‫فاين على الدعم الذي قدمته من خالل تبني هذه الفكرة‪ ،‬و�أ�ضافت‪:‬‬ ‫"لقد �آمنت �شركة فاين باملبادرة التي نقيمها وقد تعاونت معنا �إىل‬ ‫�أق�صى احلدود‪ ،‬حيث قامت ب�إنتاج منتجات م�صممة خ�صي�صاً ت�سمح‬ ‫للأطفال بتجميع �أط��راف املنتج وتكوين دم��ى تزيد م��ن �إبداعهم‬ ‫الفني ال�شخ�صي‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫«�أمنية» تطلق مبادرتها الوطنية‬ ‫لتطويـر تطبيقـات الهـواتف اخللويـة‬

‫االت�صاالت ال�سعودية حت�صد جوائز م�ؤمتر‬ ‫"‪ "TMT‬ال�شرق الأو�سط ‪2011‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�صدت جمموعة االت���ص��االت ال�سعودية ‪-‬بريادتها يف تقدمي‬ ‫خدمات االت�صاالت على م�ستوى املنطقة‪ ،‬وب�إ�سرتاتيجيتها العاملية‬ ‫ل�ل�ن�م��و‪ -‬ج��ائ��زت��ي م ��ؤمت��ر “‪ ”TMT‬ال���ش��رق الأو� �س��ط ال�سنوي‬ ‫للتمويل واال��س�ت�ث�م��ار ‪ 2011‬لأف���ض��ل م�سرية من��و‪ ،‬و�أف���ض��ل م�شغل‬ ‫خلدمات الهاتف املحمول‪ ،‬والتي �أعلن عنها خالل حفل خا�ص �أقيم‬ ‫يوم ‪� 9‬أيار ‪ 2011‬بفندق ريتز كارلتون يف دبي‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل جوائز امل�ؤمتر‪ ،‬ح�صل املهند�س �سعود الدوي�ش‪،‬‬ ‫الرئي�س التنفيذي للمجموعة‪ ،‬على جائزة امل�ؤمتر للإجناز‪ ،‬تقديراً‬ ‫لإ�سهاماته املتميزة يف تطوير �صناعة االت�صاالت مبنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط والقارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ويف معر�ض �شكره للجنة حتكيم جائزة م�ؤمتر "‪� "TMT‬صرح‬ ‫املهند�س �سعود الدوي�ش‪�" :‬أت�سلم هذه اجلائزة بالنيابة عن فريق عمل‬ ‫االت�صاالت ال�سعودية‪ ،‬و�أ�شكرهم جميعاً على جهودهم املخل�صة التي‬ ‫جعلت االت�صاالت ال�سعودية �إحدى �شركات االت�صاالت الأكرث ريادة‬ ‫يف العامل‪ .‬مل نكن لنحقق هذا النجاح الهائل �إال من خالل العمل‬ ‫اجلماعي‪ ،‬واملعرفة التقنية املتعمقة‪ ،‬واخلربات الت�سويقية"‪.‬‬

‫تكرمي البنك الإ�سالمي الأردين جلهوده يف دعم حفظة القر�آن الكرمي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ناق�شت جل�ن��ة احل ��وار االق�ت���ص��ادي برئا�سة‬ ‫وزير ال�صناعة والتجارة رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫ه ��اين امل �ل �ق��ي �أم �� ��س ال �ث�ل�اث��اء ت �ق��اري��ر اللجان‬ ‫ال�ف��رع�ي��ة ال���س�ت��ة ال �ت��ي ت���ش�م��ل ج�م�ي��ع املجاالت‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬حيث دار نقا�ش مو�سع حول خمتلف‬ ‫اجلوانب التي وردت يف التقارير‪ .‬وبهدف تو�سيع‬ ‫دائ��رة امل�شاركة يف احل��وار االقت�صادي ا�ست�ضافت‬ ‫اللجنة �أم����س ع��ددا م��ن ال�شباب وا�ستمعت اىل‬ ‫�آرائ� �ه ��م وم �ق�ترح��ات �ه��م ح ��ول االج � � ��راءات التي‬ ‫ي�ف�تر���ض ات�خ��اذه��ا لتطوير االق�ت���ص��اد الوطني‬ ‫وتعزيز تناف�سيته وحتفيزه على املديني القريب‬ ‫واملتو�سط‪.‬‬ ‫وكان مل�شاركة ال�شباب الدور الفاعل يف اثراء‬ ‫عمل اللجنة من خالل ت�سليطهم ال�ضوء على عدد‬ ‫من الق�ضايا االقت�صادية والتنموية وتطلعاتهم‬ ‫اىل املرحلة املقبلة والتي متثل طموحات ال�شباب‬ ‫االردين يف م�ستقبل �أف�ضل‪.‬‬ ‫و�أع �ط��ى رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ف��ر��ص��ة لل�شباب‬ ‫الب ��داء ارائ �ه��م ومقرتحاتهم ح�ي��ال التو�صيات‬ ‫االولية التي تو�صلت اليها اللجان الفرعية ال�ستة‬ ‫املنبثقة عن جلنة احل��وار االقت�صادي‪ ،‬حيث مت‬

‫�أخ��ذ مالحظاتهم بكل اهتمام وال�ت��ي تعرب عن‬ ‫رغبة حقيقية من قبلهم للم�ساهمة يف اجلهود‬ ‫املبذولة لتحقيق التنمية ال�شاملة وامل�ستدامة يف‬ ‫االردن يف املجاالت كافه ال �سيما االقت�صادية منها‬ ‫ومبا يرتقي مب�ستويات املعي�شة وميكن اململكة من‬ ‫الت�صدي مل�شكلتي الفقر والبطالة‪ .‬و�أكدت اللجنة‬ ‫يف اجتماعها �أهمية النمو امل�ستدام وتفعيل حركة‬ ‫االقت�صاد وزي��ادة االنتاجية وتعظيم اال�ستفادة‬ ‫من اال�سواق اخلارجية كمرتكزات مهمة لتطوير‬ ‫ال��و��ض��ع االق�ت���ص��ادي و� �ض��رورة ال�ت��وزي��ع العادل‬ ‫لعوائد التنمية‪ .‬كما �أك��دت اللجنة ان االقت�صاد‬ ‫ال��وط �ن��ي مي ��ر يف ��ض��ائ�ق��ة ��ص�ع�ب��ة وي �ح �ت��اج اىل‬ ‫اج� � ��راءات ��س��ري�ع��ة مل�ع��اجل�ت�ه��ا‪ .‬وح� ��ددت اللجنة‬ ‫اال�سباب التي �أدت اىل امل�شكلة االقت�صادية التي‬ ‫يعاين منها االردن وعزتها اىل عوامل اقت�صادية‬ ‫حملية واقليمية ودولية؛ االم��ر ال��ذي ي�ستدعي‬ ‫ات �خ��اذ ج�م�ي��ع االج� � ��راءات مل�ع��اجل�ت�ه��ا بال�سرعة‬ ‫املمكنة‪.‬‬ ‫وت�ضمنت تقارير اللجان الفرعية تف�صيال‬ ‫ل ��واق ��ع ال �ق �ط��اع��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة واالج � � ��راءات‬ ‫املطلوب اتخاذها لدعمها وتعزيز تناف�سيتها‪ ،‬حتى‬ ‫تكون لها انعكا�سات ايجابية على جممل الن�شاط‬ ‫االقت�صادي وت�ساهم بفاعلية يف حت�سني االو�ضاع‬

‫املعي�شية وحتد من الفقر والبطالة؛ ا�ضافة اىل‬ ‫حت�سني بيئة االعمال‪ .‬وا�شتملت تقارير اللجان‬ ‫التي متت مناق�شتها من قبل اللجنة تو�صيات‬ ‫تركز على حتفيز الن�شاط االقت�صادي على املدى‬ ‫القريب و�أخ��رى على امل��دى املتو�سط‪ ،‬ودارت يف‬ ‫جمملها حول حتريك عجلة الن�شاط االقت�صادي‬ ‫وتفعيل ال�شراكة بني القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫وك��ذل��ك تفعيل �آل �ي��ات االق�ت���ص��اد االجتماعي‪.‬‬ ‫وتركزت التو�صيات حول تعزيز تناف�سية االردن‬ ‫وتن�شيط ع��دد من القطاعات بخا�صة ال�سياحة‬ ‫والعقار وال�صناعة وغريها وكذلك الرتكيز على‬ ‫االقت�صاد االجتماعي وحتفيز امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫وامل �ت��و� �س �ط��ة وم� �ع ��اجل ��ة م �� �ش �ك�ل�ات التمويل‪.‬‬ ‫وا�ستندت م�شاريع التو�صيات التي تو�صلت اليها‬ ‫اللجان الفرعية وناق�شتها جلنة احلوار على عدد‬ ‫من املعطيات التي �أخ��ذت بعني االعتبار اجلهود‬ ‫املتميزة التي بذلت يف ال�سابق لتطوير الو�ضع‬ ‫االقت�صادي والبناء عليها والتحاور بكل �شفافية‬ ‫حول خمتلف الق�ضايا‪ .‬وخ�لال مناق�شة تقارير‬ ‫اللجان تقدم عدد من اع�ضاء اللجنة مبقرتحات‬ ‫�ست�ضاف اىل تقارير اللجان الفرعية كل بح�سب‬ ‫اخت�صا�صها‪ ،‬حتى يتم االطالع عليها وامل�صادقة‬ ‫عليها يف نهاية �أعمال اللجنة‪.‬‬

‫وق��دم الدكتور عمر ال��رزاز خ�لال االجتماع‬ ‫عر�ضا ح��ول اال�سرتاتيجية الوطنية للت�شغيل‬ ‫والتي متت مناق�شتها من قبل جلنة قطاع القوى‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة وال�ع��ام�ل��ة واالدارة احل�ك��وم�ي��ة والتي‬ ‫ت�ستهدف توفري فر�ص العمل و�إح�لال العمالة‬ ‫املحلية يف جميع املجاالت و�أن�شطة العمل‪ .‬وكانت‬ ‫اللجان �أجرت نقا�شا مو�سعا ومعمقا للآليات التي‬ ‫من �ش�أنها حت�سني االداء االقت�صادي وحتفريه‬ ‫خ�لال ال�ع��ام احل��ايل واالع ��وام املقبلة ومعاجلة‬ ‫امل�شكالت التي يعاين منها مبا ي�ساهم يف حت�سني‬ ‫ظروف املعي�شة وتوفري فر�ص العمل وتعزيز بيئة‬ ‫اال�ستثمار‪.‬‬ ‫و�ستوا�صل اللجنة �أعمالها يوم غد االربعاء‪،‬‬ ‫حيث �ستعقد اللجان الفرعية اجتماعات منف�صلة‬ ‫ل �ق��راءات تقاريرها وتو�صياتها ب�شكل منف�صل‬ ‫ب�شكل نهائي‪ ،‬فيما �ستعقد اللجنة املركزية للجنة‬ ‫احل��وار االقت�صادي اجتماعا بعد ظهر ي��وم غد‬ ‫ل�لاط�لاع ع�ل��ى ال�ت�ق��اري��ر �شبه النهائية للجان‬ ‫وتو�صياتها‪ .‬ومن املرجح �أن تعقد جلنة احلوار‬ ‫االقت�صادي اجتماعا بكامل اع�ضائها وجلانها‬ ‫اجتماعا مو�سعا يوم بعد غد اخلمي�س للمناق�شة‬ ‫النهائية لتقريرها ونتائج �أعمالها وامل�صادقة‬ ‫عليه‪ ،‬وبالتايل رفعه اىل رئا�سة الوزراء‪.‬‬


‫ترجمـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫‪15‬‬

‫مل يكن بن الدن �أيقونة والزمن كاد يتجاوز �أيديولوجيته لكن قتله �أعاد للقاعدة مكانتها ورمبا �أكرث من ال�سابق‬

‫ت�صفيةبنالدنتعك�ستخبط ًا �أخالقيايفال�شرقوالغرب‬ ‫�شتيفاين دوت�سر‬ ‫امل�ست�شارة الأملانية مريكل مبتهجة‪ .‬والرئي�س‬ ‫فولف يهنئ‪ .‬و�أوب��ام��ا يتحدث عن العدالة‪ ،‬وب�ضع‬ ‫مئات من الأمريكيني يهللون �أم��ام ور�شة البناء يف‬ ‫«غ��راون��د زي ��رو»‪ .‬ه��ل ه��ذا ه��و ال�غ��رب ال��ذي يعتقد‬ ‫�أن��ه ي�ستطيع �أن يعطي ال�ع��امل ال�ع��رب��ي درو� �س �اً يف‬ ‫التح�ضر؟‬ ‫مل يكن بن الدن يف العامل العربي يوماً الأيقونة‬ ‫التي كان الغرب يعتقد �أنه يج�سدها‪ .‬لقد كاد الزمن‬ ‫يتجاوز �أيديولوجيته متاماً خ�لال �أج��واء التغيري‬ ‫ال�ت��ي ي�شهدها ال�ع��امل ال�ع��رب��ي يف ال�شهور الأربعة‬ ‫املا�ضية‪ .‬ولكن بقتله دون حكم ق�ضائي ف�إن الواليات‬ ‫املتحدة ُتعيد �صورة القاعدة ال�سائدة يف العامل �إىل‬ ‫مكانتها يف العامل العربي مرة �أخ��رى‪ .‬ورمبا حتتل‬ ‫مكانة �أكرب من ال�سابق‪.‬‬ ‫بالطبع‪ :‬بالن�سبة �إىل كثريين من العرب ف�إن‬ ‫حياة بن الدن ال ت�ساوي كثرياً‪ ،‬متاماً مثلما كانت‬ ‫الر�سائل التي يبثها بالفيديو غري مهمة بالن�سبة‬ ‫لأغلبيتهم‪ .‬هناك مو�ضوعات �أه��م يف ه��ذه الأيام‪.‬‬ ‫غري �أن اللهجة التي يتحدث بها املرء عن بن الدن‬ ‫تغريت منذ مقتله‪.‬‬ ‫ومب�ن��ا��س�ب��ة ال�ق �ت��ل‪� :‬إن �ه��م ي�ت�ك�ل�م��ون يف العامل‬ ‫العربي عن «اغتياله»‪� ،‬أي القتل بدافع �سيا�سي‪� ،‬أو‬ ‫عن «ا�ست�شهاده» �أي عن القتل الذي ُيدخله الفردو�س‬ ‫على الفور‪ .‬ال عجب �إذن �أن يتزايد فج�أة عدد من‬ ‫ي�ط�ل��ق ع�ل��ى ب��ن الدن «ال���ش�ي��خ �أ� �س��ام��ة»‪ .‬يف معظم‬ ‫ال�ب�ل��دان العربية ينم لقب «��ش�ي��خ» ع��ن االح�ت�رام‪.‬‬ ‫ال�شيخ ه��و ال�شخ�ص ال�ع��امل ب��أم��ور ال��دي��ن‪ ،‬ولي�س‬ ‫اخلارج عن الدين الذي ي�ستخدم الإ�سالم لأغرا�ضه‬ ‫ال�سيا�سية والذي يلطخ بالأوحال �سمعته البي�ضاء‪.‬‬ ‫«اهلل يرحمه»!‬ ‫ولكن كيف يكتب ال�صحفي عن مقتل بن الدن‬ ‫ل��و��س��ائ��ل الإع�ل��ام ال�غ��رب�ي��ة ب ��دون �أن ي���س��اوي بني‬ ‫ردود الأفعال العربية الهائلة التنوع؟ هل ي�ست�شهد‬ ‫امل��رء بالتعليقات املن�شورة على �صفحة «اجلزيرة»‬ ‫الإلكرتونية وال�ت��ي جتعل �شعر ال��ر�أ���س يقف؟ مِ ن‬ ‫«اهلل يرحمه»‪ ،‬و�صو ًال �إىل «�إذا كان قد مات بالفعل‬ ‫فكلنا ب��ن الدن»؟ �أم ي�ست�شهد امل ��رء ب ��أق��وال عرب‬ ‫كثريين ي�ق��ول��ون ب��احل��رف ال��واح��د م��ا ي��ود الغرب‬ ‫�سماعه؟ مث ً‬ ‫ال ما جاء يف �صحيفة «الوفد» احلزبية‬ ‫امل�صرية التي ت�صف بن الدن بب�ساطة ب�أنه نقطة‬ ‫�سوداء على الثوب الإ�سالمي‪ ،‬وت�أمل ال�صحيفة �أن‬ ‫يكون هذا الف�صل قد انتهى �إىل غري رجعة‪.‬‬

‫كال املوقفني موجودان‪ ،‬وكالهما موجود بكرثة‪.‬‬ ‫اجلديد هو �أننا ن�سمع تلك الآراء الإيجابية عن بن‬ ‫الدن لي�س فقط ممن تعودنا على �سماعها منهم‪ ،‬بل‬ ‫�أي�ضاً من مواطنني عاديني متو�سطي التدين يرون‬ ‫يف بن الدن منا�ض ً‬ ‫ال يف �سبيل احلق‪ .‬كال‪ ،‬لي�س ب�سبب‬ ‫�ضربات احلادي ع�شر من �سبتمرب‪� /‬أيلول‪ .‬بل ب�سبب‬ ‫انتقاده لعائلة امللك ال�سعودي‪ ،‬وب�سبب ت�ضامنه مع‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية وا�ستغنائه عن ثروة عائلته‪.‬‬ ‫ه ��ذه امل �ج �م��وع��ة ال �ت��ي مل ي�ت��وق�ع�ه��ا امل� ��رء من‬ ‫احلزانى ال تكره الغرب ب�أكمله‪ ،‬كما �أنها ال ت�ساند‬ ‫برعونة ال�ضربات التي ت�ستهدف املدنيني‪ .‬غري �أن‬ ‫�أف��راد هذه املجموعة ُيظهرون حالياً ت�ضامنهم مع‬ ‫�إن�سان منهم ‪-‬وهم هكذا ينظرون �إىل بن الدن‪ُ -‬قتل‬ ‫بوا�سطة وح��دة خا�صة �أر�سلتها دول��ة مل يعد املرء‬ ‫ينتظر منها خرياً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رمبا يقع هذا الكالم موقعا فظيعا على الأذن‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن ب��ن الدن مل ُينظر �إل�ي��ه يف العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي �أب� ��داً ع�ل��ى �أن ��ه م�ف�ك��ر وم�ه�ن��د���س الإره� ��اب‬ ‫الدويل الذي يقتل النا�س بدم بارد‪.‬‬ ‫لقد كان يف عيونهم هو الإن�سان الذي يظهر بني‬ ‫احلني والآخر‪ ،‬طوال �سنوات‪ ،‬على �شا�شة اجلزيرة‪.‬‬ ‫رجل يتحدث ب�صوت ه��ادئ رزي��ن ويتمتع بكاريزما‬ ‫خ��ا��ص��ة‪ ،‬رج��ل ي�ت�ح��دث ل�غ��ة ع��رب�ي��ة ف�صيحة ت�أخذ‬ ‫ب�ألباب كثريين‪ .‬مل ير اجلمهور الغربي من كل ذلك‬ ‫�شيئاً‪ .‬جمرد مقتطف من كالمه ُيذاع هنا �أو هناك‪،‬‬ ‫ُمنتزع م��ن �سياقه حتى ال يثري يف نفو�س ال�سامع‬ ‫�سوى اخلوف‪.‬‬ ‫اختلف العرب حول بن الدن‪ ،‬وانتقدوه‪ ،‬وقارنوه‬ ‫ب�شخ�صيات �أخرى مكروهة‪ .‬غري �أنهم يعرفون �أنه‬ ‫حتدث عن التحول املناخي مثلما تكلم عن ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية للواليات املتحدة‪ .‬و�أن��ه ق��دم ع��دة مرات‬ ‫عرو�ضاً للواليات املتحدة تبدو يف الأ��ص��ل العربي‬ ‫مقنعة متاماً‪.‬‬ ‫�سل�سلة من التناق�ضات‬ ‫وي �ت �ج �ل��ى الآن ك ��ل ال �ت �ج �ل��ي �أن ك �ث�يري��ن من‬ ‫امل�سلمني العرب مل يحددوا �أبداً عالقتهم بابن الدن‬ ‫حتديداً وا�ضحاً‪� :‬إن عدداً غري قليل ما زال يدعي �أن‬ ‫بن الدن كان يعمل ل�صالح جهاز املخابرات الأمريكي‬ ‫(�سي �أي �أي��ه) وب��ال�ت��ايل فهو غ�ير م�ت��ورط ب�صورة‬ ‫�شخ�صية وراء �ضربات احل��ادي ع�شر من �سبتمرب‪/‬‬ ‫�أيلول‪ ،‬غري �أنهم يف الوقت نف�سه‪ ،‬وبعد دقيقة واحدة‬ ‫من قولهم ذلك‪ ،‬يربرون دوافعه الأخالقية للقيام‬ ‫بهذه ال�ضربات حتديداً‪.‬‬ ‫�إنه رد فعل عاطفي‪ ،‬وقلي ً‬ ‫ال ما يكون رداً عقالنياً‪.‬‬

‫خلف رد الفعل ه��ذا ال يكمن م��وق��ف �أخ�لاق��ي‪ ،‬بل‬ ‫خليط من الت�ضامن مع �شخ�ص م�سلم واالنتقائية‬ ‫يف ال��ر�ؤي��ة‪ .‬وف��ق ه��ذه االنتقائية يتم التهوين من‬ ‫جرائم املجموعة التي ينتمي �إليها الفرد‪ ،‬وذلك عرب‬ ‫الإ�شارة �إىل جرائم الآخرين‪.‬‬ ‫�إن ��ه رد ف�ع��ل م�شابه ل��رد ال�ف�ع��ل ال ��ذي يظهره‬ ‫الأمريكيون والأوروبيون عندما يهللون لقتل �إن�سان‬ ‫ب ��دون ح�ك��م ق���ض��ائ��ي‪ ،‬وذل ��ك ع�بر الإ�� �ش ��ارة �إىل �أن‬ ‫املقتول ت�سبب يف قتل �آالف من الأبرياء‪.‬‬ ‫وهكذا َيثبت اخل�صوم �أنهم مت�شابهون‪ :‬لي�س‬ ‫فقط املتعاطفون مع القاعدة هم الذين‪ ،‬يعتربون‬ ‫العنف و�سيلة �سيا�سية ناجعة‪ .‬عديدون من الغرب‬ ‫يتبنون هذا الر�أي‪ ،‬ولكن يف مواقف خمتلفة وغالباً‬ ‫بدون �أن يعرتفوا لأنف�سهم بذلك‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا املعنى ف ��إن مقاطع الفيديو التي يرى‬ ‫فيها امل��رء على اليوتيوب الأمريكيني املهللني هي‬ ‫ن��وع من ر�ؤي��ة ال��ذات‪ .‬الفارق هو �أن الفل�سطينيني‬ ‫هم الذين كانوا يف الغالب يهللون ملقتل م�ستوطنني‬ ‫�إ�سرائيليني‪� .‬إنها ال�صور القادمة من العامل العربي‬ ‫التي يعرفها عديد من مواطني الغرب ويعتربونها‬ ‫عن حق �صوراً ب�شعة‪.‬‬ ‫غري �أن الأج��واء مت�شابهة بني الذين يهتفون‬ ‫«�أمريكا» على �أف�لام الفيديو‪ ،‬و�أول�ئ��ك املتطرفون‬ ‫الإ��س�لام�ي��ون ال��ذي ي�صيحون «اهلل �أك�ب�ر»‪ .‬لي�ست‬ ‫الكلمات هي امل�شكلة‪ ،‬بل ما تثريه من م�شاعر‪.‬‬ ‫الر�ؤية بعني واحدة‬ ‫ك�ل�ا اجل��ان �ب�ين ي���س�ت�ط�ي��ع ب �ك��ل ��س�ه��ول��ة ف�ضح‬ ‫االزدواج �ي��ة يف املعايري الأخ�لاق�ي��ة التي يت�سم بها‬ ‫الطرف الآخ��ر‪ .‬ورمب��ا يكون لدى كل طرف احلق‪،‬‬ ‫غ�ير �أن ��ه ي �ك��ون م �ت��ورط �اً ب�سبب ت��ذب��ذب مواقفه‪،‬‬ ‫ولذلك ال يعود هناك جمال للحديث حول �أن يكون‬ ‫امل��رء على ��ص��واب‪ ،‬ف ��أن تكون على ��ص��واب يفرت�ض‬ ‫�إلقاء القب�ض على بن الدن وحماكمته‪ ،‬و�أن ُي�سمح‬ ‫له بالتكلم‪ ،‬و�أن ُنظهر ماذا تعني دولة القانون‪.‬‬ ‫ع �ن��دئ��ذ ك �ن��ا رمب ��ا � �س �ن �ع��رف م ��ن ه ��و‪ .‬ه ��ل هو‬ ‫متع�صب‪� ،‬أم �إن���س��ان م�ث��ايل ��ض��ل ال�ط��ري��ق؟ �أم �أنه‬ ‫جمرم يقتل النا�س بدم بارد؟ من يعرف احلقيقة!‬ ‫وهكذا تبقى ع��دة �صور يف ال��ر�أ���س‪� ،‬صور للمنا�ضل‬ ‫ال�شاب يف �أفغان�ستان‪ ،‬لرجل بلحية يختلط فيها‬ ‫ال�شعر الأ�سود بالرمادي ويف يده كال�شنيكوف‪ .‬وهو‬ ‫ما يكفي جلعله �أ�سطورة‪ .‬والواليات املتحدة قامت‬ ‫بكل �شيء ممكن حتى تظل هذه ال�صورة حتديداً هي‬ ‫الباقية‪.‬‬ ‫لو كان �أُ�صيب بف�شل كلوي لكان لذلك �أث ٌر كبري‬

‫الأجواء مت�شابهة بني الذين يهتفون «اهلل �أكرب»‬

‫و�أولئك الذي ي�صيحون «�أمريكا» ‪ ..‬امل�شكلة لي�ست‬ ‫يف الكلمات بل ما تثريه من م�شاعر‬

‫الآراء الإيجابية عن بن الدن مل تعد فقط ممن‬ ‫تعودنا على �سماعها منهم بل �أي�ض ًا من‬ ‫مواطنني عاديني متو�سطي التدين‬

‫على القاعدة‪� ،‬إذ حتى العقل املدبر للإرهاب ُي�صاب �شريط �صوتي للقاعدة من عام ‪ .2006‬ومب�ساعدة‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية حتقق له هذا الهدف‪.‬‬ ‫ب�أمرا�ض ال�شيخوخة وميوت‪.‬‬ ‫ولكن ما حدث الآن هو �أن وحدة �أمريكية خا�صة‬ ‫القنطرة ‪/http://ar.qantara.de‬‬ ‫قامت بتقدمي �أكرب جميل ممكن له‪ :‬لقد حتول �إىل‬ ‫�شهيد‪�« .‬س�أموت �إن�ساناً حراً»‪ ،‬هكذا �أكد بن الدن يف‬

‫�أخطاء �أمريكا و�أ�رسار جثمان بن الدن‬

‫دفن جثة ابن الدن‬ ‫يف البحر تدمري‬ ‫متعمد للأدلة‬

‫ُيذكي ال�شكوك‬

‫بوجود �شيء مراد‬ ‫�إخفا�ؤه‬

‫�أالن دير�شويتز*‪ -‬وول �سرتيت جورنال‬ ‫ترجمة �شيماء نعمان‬ ‫بينما ت�صر ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ع�ل��ى ع��دم �إظهار‬ ‫ال���ص��ور الفوتوغرافية ال�ت��ي التقطت جلثمان زعيم‬ ‫تنظيم القاعدة «�أ�سامة بن الدن»‪ ،‬يرى بع�ض املحللني‬ ‫وخ�براء القانون �أن م�بررات الإدارة الأمريكية واهية‬ ‫يف ه��ذا ال�ش�أن و�أن�ه��ا ارتكبت �سل�سلة م��ن الأخ�ط��اء يف‬ ‫التعامل مع جثته‪.‬‬ ‫ويرى «�أالن دير�شويتز»‪ ،‬املحلل ال�سيا�سي و�أ�ستاذ‬ ‫القانون بجامعة هارفارد الأمريكية‪� ،‬أن هذا الت�صرف‬ ‫من قبل الإدارة الأمريكية وكذلك �سرعة �إجراء عملية‬ ‫الدفن ي�شري �إىل �أن هناك ما كانت ترغب وا�شنطن يف‬ ‫�إخفائه‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص م�ق��ال دير�شويتز ال��ذي ن�شرته‬ ‫�صحيفة «وول �سرتيت جورنال» الأمريكية‪:‬‬ ‫�إن ق��رار الرئي�س الأم��ري�ك��ي حجب �صور جثمان‬ ‫«�أ�سامة بن الدن» هو �آخ��ر خط�أ يف م�سل�سل الأخطاء‬ ‫اجل�سيمة يف التعامل مع جثة بن الدن‪ .‬فبالرغم من‬ ‫�أنه يجب �أال يكون هناك �أي �شك يف �أن بن الدن قد مات‬ ‫فعال‪ ،‬ف�إن هناك �شكوك خطرية فيما يتعلق باملالب�سات‬ ‫املحيطة بوفاته‪ .‬هل �أطلقت النريان عليه بدم بارد؟‬ ‫هل �أطلقت من اخللف �أم من الأمام؟ هل رفع يديه يف‬ ‫ا�ست�سالم؟ �أم قاوم ب�ضراوة؟‬ ‫وكان ميكن للكثري من هذه ال�شكوك �أن تزول �إذا‬ ‫ما كان قد مت �إخ�ضاع جثمان بن الدن لتقنيات الفح�ص‬ ‫املعتادة التي ت�ستخدم ب�صورة روتينية يف حاالت القتل‪.‬‬ ‫حيث ك��ان ينبغي �أن تخ�ضع جثته للت�شريح‪ ،‬وكذلك‬ ‫الخ �ت �ب��ارات ال �ط��ب ال���ش��رع��ي ع�ل��ى ي��د ط�ب�ي��ب �شرعي‬ ‫حمنك‪ ،‬ولعملية ت�صوير فوتوغرايف مو�سعة للجروح‬ ‫العميقة وال�سطحية‪ ،‬واختبار الربافني لتتبع �آثار بارود‬

‫الطلقات‪� ،‬إىل غري ذلك من اختبارات الطب ال�شرعي‪.‬‬ ‫وق ��د م�ث��ل دف ��ن ج�ث�ت��ه يف ال�ب�ح��ر ت��دم�ير متعمد‬ ‫للأدلة ذات ال�صلة‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه بطبيعة احلال �أن‬ ‫يُزكي ال�شكوك يف �أنه كان هناك �شيء من املراد �إخفا�ؤه‪.‬‬ ‫بالن�سبة يل لدي ثقة كاملة يف �إي�ضاح الإدارة �أن ال�سبب‬ ‫يف الدفن ال�سريع بالبحر كانت الرغبة يف عدم الإ�ساءة‬ ‫للم�سلمني املتدينني وعدم ت�شييد �ضريح لقاتل ميت‪.‬‬ ‫�إال �أن الكثري من العقالء حول العامل �سوف يت�ساءلون‬ ‫عما �إذا ك��ان ال�ق��رار قد مت بنائه على �أ�سا�س رغبة يف‬ ‫طم�س احلقيقة ب�أكملها �أم ال‪.‬‬ ‫�إن �ن��ي ع�ل��ى م ��دار م��ا ي �ق��رب م��ن ن���ص��ف ق ��رن من‬ ‫متثيلي ملتهمني وج�ه��ت �إليهم تهمة القتل‪ ،‬تو�صلت‬ ‫�إىل �أن �أف�ضل الأدل��ة على كيفية م��وت �شخ�ص ما هو‬ ‫ما يظهره ج�سد املتويف‪ .‬فجثث املوتى غال ًبا ما تتحدث‬ ‫ً‬ ‫غمو�ضا عن ال�شهود الأحياء‪.‬‬ ‫ب�صوت �أعلى و�أو�ضح و�أقل‬ ‫وق��د ك��ان ينبغي حفظ ج�سد ب��ن الدن طاملا ك��ان ذلك‬ ‫�ضرور ًيا جلمع كافة الأدلة ذات ال�صلة‪ ،‬ومن جهة ثانية‬ ‫متطلبات قانون ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويف الواليات املتحدة عندما يكون م�سلم �أو يهودي‬ ‫�ضحية جلرمية قتل‪ ،‬ف�إن االعتبارات الدينية ال ت�ؤثر‬ ‫على املتطلبات املدنية‪ .‬حيث يتم عمو ًما �إر�سال جثثهم‬ ‫�إىل الطبيب ال�شرعي من �أج��ل �إج��راء فح�ص �شامل‪.‬‬ ‫كما �أنه على الرغم من املحظورات الدينية‪ ،‬يتم �إجراء‬ ‫عمليات الت�شريح و�إخراج الأع�ضاء للفح�ص‪ .‬ولذلك ما‬ ‫كان ينبغي عمل �أي ا�ستثناء بالن�سبة جلثة بن الدن‪.‬‬ ‫�إن ق ��رار ال��رئ�ي����س ط�م����س ال��دل�ي��ل الفوتوغرايف‬ ‫املتبقي ه��و �أم��ر مقلق على ع��دة م�ستويات‪� .‬أو ًال‪� ،‬أنه‬ ‫خ��اط��ئ م��ن ال�ن��اح�ي��ة امل��و��ض��وع�ي��ة‪ .‬ف��اجل�م�ه��ور معتاد‬ ‫على ر�ؤي��ة ال�صور الب�صرية جلثث املوتى على �شا�شات‬ ‫التلفزيون ويف الأف�لام‪ .‬و�أي �شخ�ص قد عمل كمحلف‬ ‫�أو كمراقب يف قاعة املحكمة يف ق�ضية قتل قد �شاهد‬

‫جث ًثا ممزقة بالر�صا�صات �أو مثخنة بالطعنات‪ .‬ونحن‬ ‫نا�ضجون مبا يكفي لنحتمل م�شاهدة مثل تلك الأدلة‬ ‫الب�صرية �إذا ما اخرتنا ذل��ك‪ .‬كما �أن��ه لي�س هناك �أي‬ ‫خطر حقيقي من �أن هذه ال�صور الفوتوغرافية �سوف‬ ‫ت�ؤجج م�شاعر امل�سلمني وال�ع��رب �أك�ثر مما فعلت من‬ ‫قبل �صور «�صدام ح�سني»‪.‬‬ ‫�إن الدميقراطيات يتعني فيها �أن يتم ح�سم ال�شكوك‬ ‫دائ ًما ل�صالح الإف�شاء؛ وخا�صة يف امل�سائل التي حتظى‬ ‫بهذا االهتمام واجلدل اجلماهريي الكبري‪ .‬وبالت�أكيد‬ ‫ميلك الكوجنر�س على الأق��ل نف�س ال�صالحية ليقرر‬ ‫ما ينبغي فعله مع ال�صور الفوتوغرافية‪ .‬عالوة على‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ف ��إن ال�صحافة رمب��ا لديها احل��ق يف احل�صول‬ ‫على ه��ذه الأدل��ة ذات ال�صلة الوثيقة ون�شرها كجزء‬ ‫من مهمتها يف توعية اجلمهور‪ .‬و�ستتحدى‪ ،‬بالت�أكيد‪،‬‬ ‫بع�ض و�سائل الإعالم قرار الرئي�س‪ ،‬و�إذا ما فعلوا ف�إنني‬ ‫�آمل �أن ينت�صروا‪.‬‬ ‫وقد ع ّلمنا رئي�س املحكمة العليا «لوي�س برانديز»‬ ‫م�ن��ذ ن�ح��و ق ��رن م��ن ال��زم��ان �أن «� �ض��وء ال���ش�م����س هو‬ ‫�أف�ضل م�ضاد للميكروبات»‪ .‬ولذلك ف��الأدل��ة املتبقية‬ ‫املتعلقة بكيفية مقتل بن الدن ‪-‬والتي تت�ضمن ال�صور‬ ‫الفوتوغرافية ونتائج �أية اختبارات للطب ال�شرعي مت‬ ‫�إج��را�ؤه��ا يف عجالة‪ -‬ينبغي �أن يتم الك�شف عنها �أمام‬ ‫�ضوء �شم�س الإعالن‪.‬‬ ‫مفكرة الإ�سالم‬ ‫‪http://www.islammemo.‬‬ ‫‪cc/Tkarer/Takrer‬‬‫‪html.123806/10/05/Motargam/2011‬‬

‫املوقف اجلديد‬ ‫للفل�سطينيني‬ ‫فران�سي�س فارتز‪ -‬جملة االومانيتيه‬ ‫ترجمة‪ :‬مي�س �ضوماط‪ ،‬باري�س‬ ‫و�أخريا‪� ،‬أتت �أخبار جيدة من فل�سطني! كنا ن�شعر منذ بع�ض الوقت �أن حممود عبا�س قد قرر فيما‬ ‫يبدو ا�ستخال�ص العرب من تفرد القادة الإ�سرائيليني ومن �إذعان البيت الأبي�ض لنتنياهو‪ .‬لقد اتخذ‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية ورئي�س وزرائه �سالم فيا�ض املبادرة ب�شكل جيد فعال‪ ،‬وذلك بخروجهم‬ ‫�أخريا من الو�ضع املذل الذي مل يعد يحتمل‪ .‬فقد فاج�أ الفل�سطينيون اجلميع وو�ضعوا «�إ�سرائيل»‬ ‫و»الرباعية» (الواليات املتحدة‪ ،‬االحتاد الأوروب��ي‪ ،‬رو�سيا و هيئة الأمم املتحدة) �أمام م�س�ؤولياتهم‪.‬‬ ‫وبالفعل‪ ،‬فلقد اتخذ الفل�سطينيون اخليار اال�سرتاتيجي ال�صحيح بتقدمي طلبهم القا�ضي باالعرتاف‬ ‫ال��دويل بالدولة الفل�سطينية يف حدود ‪ 1967‬لبحثه �أم��ام الأمم املتحدة يف �أيلول املقبل‪ .‬وبالإ�ضافة‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬جاء اتفاق «امل�صاحلة» بني حركتي فتح وحما�س غري املتوقع باملرة والهادف لت�شكيل حكومة‬ ‫ان�ت�ق��ال�ي��ة للتح�ضري لإج � ��راء االن �ت �خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫والت�شريعية املقرر �إجرا�ؤها العام املقبل‪.‬‬ ‫كيف �أمكن ملثل تلك النتيجة �أن حت�صل يف حني ما‬ ‫زال��ت اخلالفات عميقة ج��دا بني التيارين الأ�سا�سيني «�إ�رسائيل» منفجرة‬ ‫للحركة الفل�سطينية؟ هاهي ظاهرة جديدة من ظواهر‬ ‫«الربيع العربي» وخ�صو�صا �إح��دى «النتائج اجلديدة‬ ‫من الغ�ضب‬ ‫ل�ساحة ال�ت�ح��ري��ر»‪ .‬يف ‪ 12‬م��ن �آذار املا�ضي ن��زل �شباب‬ ‫غ��زة بكثافة �إىل ال���ش��وارع للمطالبة بتوحيد ال�شعب‬ ‫ونتنياهو ي�ستعد‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬ويف ال�ي��وم ال�ت��ايل‪ ،‬انتهز الرئي�س عبا�س‬ ‫الفر�صة و�أعلن ا�ستعداده للذهاب �إىل غزة «من الغد»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬فان حما�س مل ت�ستطع جتاهل �ضغط ال�شارع‬ ‫لإلقاء خطاب‬ ‫للم�صاحلة‪ .‬فلقد �أبدى زعيمها املقيم يف �سوريا‪ ،‬خالد‬ ‫م�شعل‪ ،‬ا�ستعداده هو �أي�ضا للحوار‪ ،‬وخ�صو�صا ب�سبب‬ ‫انتقامي �أمام‬ ‫الأحداث اجلارية يف �سوريا‪ .‬ومن جهتها ف�إن ال�سلطات‬ ‫امل�صرية اجلديدة تعتزم �أن تظهر قدرتها على حتريك‬ ‫الكونغر�س‬ ‫الأم��ور التي كانت بطريق م�سدود يف عهد مبارك‪ .‬ويف‬ ‫هذا ال�سياق‪ ،‬فان ال�شيء الذي كان م�ستبعدا قد �أ�صبح‬ ‫واقعا‪ .‬وهاهو الأمل يولد من جديد‪.‬‬ ‫الأمريكي‪..‬‬ ‫حذار مع ذلك من اال�ستهانة بال�ضغوطات الهائلة‬ ‫احل��ال�ي��ة ال �ه��ادف��ة �إىل �إف �� �ش��ال اخل �ط��ة‬ ‫الفل�سطينية! واالحتاد الأوروبي‬ ‫ف�ه��اه��ي «�إ� �س��رائ �ي��ل» م�ن�ف�ج��رة م��ن ال�غ���ض��ب‪ ،‬وه ��ا هو‬ ‫نتنياهو ي�ستعد لإلقاء خطاب انتقامي �أمام الكونغر�س‬ ‫مل يتخذ موقفا‬ ‫الأمريكي‪ ،‬بدعوة من احلزب اجلمهوري‪ ،‬ال�شيء الذي‬ ‫لن يزيد يف الت�أثري على موقف اوباما امليال �أ�صال �إىل‬ ‫ع��دم مقاومة ال�ضغوطات يف ه��ذا امل�ج��ال‪ .‬ولقد �أعلن‬ ‫وا�ضحا من‬ ‫�شيمون برييز ر�أيه‪« :‬ال ي�ستطع العامل �أن يدعم �إن�شاء‬ ‫دول��ة جزء من حكومتها تابع ملنظمة �إرهابية»‪ .‬فهو ال‬ ‫امل�صاحلة‬ ‫يهمه �أن يكون قد مت الإع�لان م�سبقا وبو�ضوح عن �أن‬ ‫�أع�ضاء احلكومة الفل�سطينية االنتقالية �سوف يكونون‬ ‫«خ�براء» ال ينتمون �إىل �أي حزب كان‪ .‬وحل�سن احلظ‪،‬‬ ‫فان ا�صواتا �أخرى ترتفع يف «�إ�سرائيل» مل�صلحة دولة فل�سطينية بحدود ‪ 1967‬ومن بينها ‪� 17‬شخ�صية‬ ‫حائزة على «جائزة �إ�سرائيل»‪� ،‬أعلى جائزة ثقافية وعلمية يف البلد‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة �إىل االحتاد الأوروبي‪ ،‬وحتى ال�ساعة التي ت�صدر فيها هذه ال�سطور‪ ،‬فانه مل يتخذ �أي‬ ‫موقف جتاه تلك الق�ضية اجلديدة يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬لنتذكر �سابقة ‪ :2007‬لقد جنح الرئي�س عبا�س‬ ‫يف ت�أ�سي�س حكومة وحدة وطنية بف�ضل املكانة املميزة وال�سمعة احل�سنة ملروان الربغوثي لدى ال�شباب‬ ‫الفل�سطيني والقابع حاليا يف �سجون «�إ�سرائيل»‪ .‬ولقد رف�ض حينها االحتاد الأوروبي االعرتاف بها‬ ‫م�ساهما بذلك يف املنعطف الدراماتيكي الذي �أ�صاب املنطقة‪ .‬فهل يا ترى �سيعرف االحتاد الأوروبي‬ ‫كيف ي�أخذ العرب من هذا اخلط�أ القاتل‪ ،‬و يلعب هذه املرة الدور الذي نتوقعه منه كالعب عاملي كبري‬ ‫مل�صلحة العدالة وال�سالم؟‬ ‫بقلم املعلق ال�سيا�سي والنائب الفخري يف الربملان الأوروبي‪Francis WURTZ :‬‬


‫‪16‬‬

‫مقــــــاالت و�آراء‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫في�صل مولوي يف رحاب اهلل‬ ‫عرفته منذ ما يقرب من �أربعني حو ًال يف عمان‪� ،‬إذ كنت �أراه ي�ص ّلي‬ ‫يف امل�سجد احل�سيني الكبري‪ ،‬ثم يتوجه �إىل مكتب �أخينا الكبري �أبي‬ ‫ماجد حممد عبد الرحمن خليفة ُقبالة امل�سجد املذكور‪ ،‬رحمهما اهلل‬ ‫جميعاً‪ .‬وكنت �أ�سمع �آنذاك �أنه �أحد دعاة احلركة الإ�سالمية الكبار يف‬ ‫القطر ال�شقيق لبنان‪ ،‬بل يف العامل �أجمع‪ ،‬فقد كان لفرتة من الفرتات‬ ‫�أح��د �أع�ضاء املكتب العام للتنظيم العاملي ل�ل�إخ��وان امل�سلمني‪ ،‬و�أحد‬ ‫الرموز الكبار للجماعة الإ�سالمية يف جبل لبنان الأ�ش ّم‪ .‬وكان الرجل‬ ‫إ�سالمي مهيب‪،‬‬ ‫يبدو لطيفاً طيب املع�شر‪ ،‬دمث الأخ�لاق‪ ،‬مع مظه ٍر �‬ ‫ٍ‬ ‫�إذ ك��ان �أح��د العلماء املتخ�ص�صني بال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬والدرا�سات‬ ‫القانونية املتخرجني يف �أكرث من جامعة عربي ٍة وغربية‪.‬‬ ‫والتقيته بعد �سنواتٍ ط��والٍ تناهز الثالثني عاماً لأول م��ر ٍة بعد‬ ‫ذاك الغياب املديد يف بريوت �أواخر الألفية املن�صرمة‪ ،‬وذلك يف م�ؤمتر‬ ‫م�ؤ�س�سة القد�س التي كنت ع�ضواً م�ؤ�س�ساً فيها برئا�سة الدكتور يو�سف‬ ‫القر�ضاوي‪ ،‬حيث كان ال�شيخ مولوي �أحد نوابه يف هذه امل�ؤ�س�سة التي‬ ‫�أن�شئت خلدمة مدينة القد�س وم�ساعدة �أهلها يف �ش�ؤونهم احلياتية‪،‬‬ ‫والعمل بكل الو�سائل املمكنة لتثبيتهم يف �أر�ضهم ودعمهم لهذا الغر�ض‬ ‫مادياً ومعنوياً‪ ،‬وتوفري ما يحتاجون �إليه من ك�سو ٍة وتغذي ٍة وتطبيبٍ‬ ‫وتعليم �أمام حماوالت اليهود الوا�صبة لتهجريهم منها‪� ،‬أو ا�ستيالئهم‬ ‫ٍ‬ ‫عليها بطرقٍ �شيطانية عديدة‪.‬‬ ‫ولد املغفور له ب��إذن اهلل �سنة (‪1941‬م)‪ ،‬مبدينة طرابل�س ال�شام‬ ‫على �سِ يف البحر الأبي�ض املتو�سط ويف الركن ال�شمايل من لبنان‪ ،‬تلك‬ ‫املدينة التي تعد ثاين �أكرب املدن يف ذلك القطر‪ ،‬و�أكرب مدين ٍة للتجمع‬ ‫ال�س ّني فيه‪� ،‬إذ تبلغ ن�سبة �أهل ال�سنة فيها ما يقارب مئ ًة باملئة‪ .‬وقد‬ ‫ت�سنى يل قبل حوايل �سنة وذلك يف ختام امل�ؤمتر قبل الأخري للم�ؤ�س�سة‬ ‫الذي عقد يف بريوت � ْأن �أم ّر بهذه املدينة احلبيبة �أنا وبع�ض الإخوة‪،‬‬ ‫حيث �صلينا اجلمعة يف �أحد م�ساجدها الكبار �سالكني منها �إىل دم�شق‬ ‫طريق حم�ص‪ ،‬وذل��ك �أثناء عودتنا ل�ل�أردن يف رحلة �شائق ًة ا�ستمتعنا‬ ‫فيها بجمال املناطق يف البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫لقد ات�صل ال�شيخ في�صل رحمه اهلل بالعمل الإ�سالمي يف وقتٍ‬ ‫مبكر‪ ،‬ويف �سنّ ال تتجاوز الرابعة ع�شرة من عمره‪ ،‬حيث كان ع�ضواً‬ ‫يف ج�م��اع��ة ع�ب��اد ال��رح�م��ن �أ ّم ح��رك��ة اجل�م��اع��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫�أمينها‪ ،‬ومن بع ُد �أمني اجلماعة الإ�سالمية �سنة(‪1992‬م)‪ ،‬خلفاً للأخ‬ ‫الدكتور فتحي يكن رحمهما اهلل‪ ،‬وجزاهما عنا وع��ن امل�سلمني خري‬ ‫اجل��زاء‪ .‬وحاز ال�شيخ في�صل على �إج��ازاتٍ علمي ٍة متنوع ٍة منها‪� ،‬إجازة‬ ‫يف ال�شريعة الإ�سالمية م��ن جامعة دم�شق‪ ،‬و�أخ��رى يف القانون من‬

‫اجلامعة اللبنانية‪ ،‬وثالثة يف الدرا�سات املعمقة من جامعة ال�سوربون‬ ‫يف باري�س‪ .‬كما و�صل رحمه اهلل �إىل مراكز مرموقة يف حقل العمل‬ ‫الإ�سالمي يف القطر‪ ،‬والدعوة �إىل اهلل يف العامل �أجمع‪ .‬ولقد ا�شتغل‬ ‫قا�ضياً �شرعياً يف لبنان‪ ،‬وحاز على �شهادة قا�ضي �شرف مبرتبة م�ست�شار‬ ‫�سنة (‪2001‬م)‪.‬‬ ‫هذا يف لبنان‪� ،‬أمّا يف اخلارج‪ ،‬وال �سيما يف �أوروبا ويف فرن�سا بالذات‪،‬‬ ‫فقد �أ�س�س رحمه اهلل‪ ،‬االحتاد الإ�سالمي والكلية الأوروبية للدرا�سات‬ ‫الإ�سالمية‪ .‬وغدا مر�شداً دينياً الحتاد املنظمات الإ�سالمية يف فرن�سا‬ ‫و�أوروب��ا منذ �سنة (‪1986‬م) حتى وفاته‪ ،‬وبقي على توا�صلٍ مع �أكرث‬ ‫املراكز الإ�سالمية يف �أوروبا حتى رحيله كذلك‪ .‬وقد �ساهم يف ت�أ�سي�س‬ ‫املجل�س الأوروبي للإفتاء والبحوث يف بريطانيا �سنة (‪1997‬م)‪ ،‬حتت‬ ‫رئا�سة ال�شيخ يو�سف القر�ضاوي‪ ،‬وك��ان نائبه‪ .‬وجل�ه��وده اخل�ّي رّ ة يف‬ ‫خدمة ال��دع��وة يف ال�ب�لاد الأوروب �ي��ة خا�ص ًة‪ ،‬اختارته ال�ن��دوة العاملية‬ ‫لل�شباب الإ�سالمي يف الريا�ض �أثناء �إقامته يف فرن�سا بو�صفه �أح�سن‬ ‫داعي ٍة �إ�سالمي يف �أوروبا ومنحته جائز ًة تقديريه‪.‬‬ ‫ورحل الرج ُل العامل الداعية �إىل جناب ربه‪ ،‬بعد �أن ترك العديد‬ ‫من امل�ؤلفات اجلليلة التي نرجو � ْأن كان قد انتفع بها ‪-‬وال يزال‪� -‬أبناء‬ ‫الأمة الإ�سالمية‪ ،‬لتكون �إن �شاء اهلل‪ ،‬مما يُك َتب يف �صحيفة �أعماله من‬ ‫�أثا ٍر بعد موته‪ ،‬مِ �صداقاً لقوله تعاىل‪�( :‬إ ّنا ُ‬ ‫نحن ُن ْحيِي املَوتى‪ ،‬و َنك ُت ُب‬ ‫ما قدّموا و�آث��ا َر ُه��م‪ ،‬و ُك � َّل �� َ�ش� ْ�ي ٍء � ْأح�ص ْينا ُه يف �إم��ا ٍم ُم� ِب�ينٍ)‪ ،‬ومِ �صداقاً‬ ‫لقوله �صلى اهلل عيه و�سلم‪�( :‬إذا م� َ‬ ‫�ات اب� ُ�ن �آد َم ا ْنقط َع عم ُله �إال من‬ ‫�صالح يدعو له)‪ .‬ومن‬ ‫علم يُن َتفع به‪� ،‬أو ولدٍ‬ ‫ثالثٍ ‪� :‬صدق ٍة جاريةٍ‪� ،‬أو ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ذلك �سل�سل ٌة من كتب الرتبية الإ�سالمية يف خمتلف املراحل املدر�سية‪،‬‬ ‫�إ�ضاف ًة �إىل جمموع ٍة �أخرى من الكتب الق ّيمة مثل‪ :‬موقف الإ�سالم‬ ‫من ّ‬ ‫الرق‪ ،‬والأ�س�س ال�شرعية للعالقات بني امل�سلمني وغري امل�سلمني‪،‬‬ ‫ونظام الت�أمني وموقف ال�شريعة منه‪ ،‬وامل��ر�أة يف الإ��س�لام‪ ،‬واملفاهيم‬ ‫الأ�سا�سية للدعوة الإ�سالمية يف بالد الغرب‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫مر�ض عُ�ضالٍ عانى منه طوي ً‬ ‫ال‪ ،‬وذلك‬ ‫مات ال�شيخ رحمه اهلل‪� ،‬إثر ٍ‬ ‫م�ساء يوم الأحد (‪ 5‬جمادى الآخرة عام ‪1432‬هـ)‪ ،‬املوافق (‪2011/5/8‬م)‪.‬‬ ‫وما زلت �أذكر ونحن يف بريوت يف م�ؤمتر م�ؤ�س�سة القد�س‪ ،‬قبل امل�ؤمتر‬ ‫الأخري يف ال�سودان‪� ،‬أن بع�ض الإخوة تنادوا �أثناء فرتات اال�سرتاحة يف‬ ‫امل�ؤمتر لزيارته يف بيته‪ ،‬لل�سالم عليه واالطمئنان على �صحته‪ ،‬ومع �أنه‬ ‫قد فاتني �شرف هذه الزيارة‪ ،‬واكت�ساب �أجرها‪� ،‬إال �أنني قد دعوت اهلل‬ ‫حب عميق واحرتام كبري لمِ ا‬ ‫�أن يعافيه مما هو فيه‪� ،‬إ ْذ كان له يف نف�سي ٌ‬ ‫ذكرته من �شمائله الكرمية‪ .‬وكم كنت �أعت ّز برتحيبه بي عندما كنت‬

‫ال تكن «بتاع كله»!‬ ‫�ألقاه �أو �أ�سلم عليه �أو �أ�ست�أذنه للحديث يف لقاءات امل�ؤمتر‪ ،‬وكم كان‬ ‫حم ّبباً �إىل نف�سي ندا�ؤه يل رحمه اهلل با�سمي املج ّرد‪� ،‬إذ كان يُ�شعرين‬ ‫هذا بقربي منه‪ ،‬وبعظم منزلة الإخ��وة فيما بيننا‪ ،‬تلك الإخ��وة التي‬ ‫ّ‬ ‫تتخطى ال�شكل ّيات‪ ،‬لتجمعنا برباط الأخ � ّوة الإ�سالمية حتت �شعار‪:‬‬ ‫(� مّإنا امل�ؤمنون �إخو ٌة) و (امل�سلم �أخو امل�سلم)‪.‬‬ ‫لقد علمت بنب�أ وفاته رحمه اهلل‪ ،‬م�سا َء يوم الأح��د املذكور‪ ،‬و�أنا‬ ‫�أ�ستمع �إىل ن�شرة �أخبار ف�ضائية اجلزيرة ال�ساع َة احلادية ع�شرة لي ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ف�أحببت �أن � ّ‬ ‫أ�سطر هذه املقالة ت�أبيناً لروحه الطاهرة‪ ،‬ورث��ا ًء لنف�سه‬ ‫ً‬ ‫ال��زك�ي��ة‪ ،‬ووف ��ا ًء لإخ��وت��ه ال�ع��زي��زة‪ ،‬وح��زن�ا على فقده املُ��مِ ��� ّ�ض‪ ،‬وتعزية‬ ‫لنف�سي �إذ نحن غ�صنان يف دوح��ة م�ؤ�س�سة القد�س املباركة‪ ،‬و�إن كان‬ ‫هو الأكرب رحمه اهلل واملقدّم‪ ،‬كما يجمعني و�إي��اه ا�شرتاكنا يف الندوة‬ ‫العاملية لل�شباب الإ�سالمي يف الريا�ض‪ ،‬و�إن كانت عالقته بها كذلك‬ ‫�أقوى و�أدوم‪ ،‬وقبل ذلك وبعده ما يجمعنا من عالق ِة الأخ ّوة يف اهلل التي‬ ‫ال تعادلها عالقة‪ .‬و�إنني بهذه املنا�سبة لأعزي بالفقيد الكبري نف�سي‬ ‫والإخوة �أع�ضاء م�ؤ�س�سة القد�س‪ ،‬و�إخوانه يف مكتب الإر�شاد‪ ،‬واجلماعة‬ ‫الإ�سالمية يف لبنان وعلى ر�أ�سها �أخونا العزيز �إبراهيم امل�صري‪.‬‬ ‫و�إنني يف ختام هذه الكلمة‪ ،‬لأ�ش ّيع فقيدنا الكبري �إىل مثواه الذي‬ ‫�أدعو اهلل �أن يكون رو�ضة من ريا�ض اجلنة‪ ،‬بهذه الأبيات‪ ،‬هدي ًة لروحه‬ ‫الغالية وجدثه الطهور‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫يافي�صل ُلقِّيتَ َخيرْ اً‬ ‫�أخي‬ ‫الرحمن رب َِّك ذِي ا َ‬ ‫مِ َن‬ ‫جلاللِ‬ ‫ِ‬ ‫َق َ�ض ْيتَ ال ُع ْم َر تعليماً ووَعْ ظاً‬ ‫و�إر�شاداً �إىل � ْأ�سمى اخلِاللِ‬ ‫فيك ُل ْبناناً و�شاماً‬ ‫�أُ َع ِّزي َ‬ ‫و�إخواناً َتنادَوا لل َمعال‬ ‫�أرادُوا ِر ْف َع َة ال ْإ�سال ِم ح ّقاً‬ ‫وح ْك َم َّ‬ ‫ال�شر ِع يف �ش ّتى املَجال‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الغا�صبِ الأ ّفاكِ ُط ّراً‬ ‫وطر َد ِ‬ ‫على َط ْع ِن الأ�سِ َّن ِة وال ِّن�صالِ‬ ‫فـكا ُنوا َزهْ ـ َر َة الأ ْقـوا ِم �إ ِذ مـا‬ ‫�أعـادُوا �سِ يـر َة ال�سـلَفِ الأوالـ ِي‬ ‫ف َنـ ْم واهْ َنـ�أْ �أُ َخ َّي َق ِريـ َر َع ْي ٍـن‬ ‫ِب ُر ْحـبِ ا ُ‬ ‫خل ْلـدِ يا� ْأغلـى ال َغوالِـي‬ ‫و�إ ّنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪ ،‬اللهم ال حترمنا �أجره‪ ،‬وال تفتنا بعده‪،‬‬ ‫واغفر لنا وله‪.‬‬ ‫ناجي ح�سني‬

‫د‪ .‬امدير�س القادري‬

‫ال�شك الواقعي يفر�ض التحذير!‬ ‫كتب الكثريون من املحللني والكتاب العديد من التعليقات‬ ‫والآراء والأفكار‪ ،‬واجتمعوا على �أن �سامر امل�صاحلة انف�ض وانتهى‬ ‫بالتوقيع‪ ،‬وباخلطابات الرئا�سية احلما�سية‪ ،‬واملتفائلة ببداية‬ ‫عهد جديد من التعاون والتفاهم بني فتح وحما�س‪ ،‬وك��ل هذا‬ ‫الأم��ر �سي�ؤدي يف نهاية املطاف �إىل �ضخ دم��اء جديدة يف عروق‬ ‫الق�ضية الوطنية حلمايتها ولإخ��راج�ه��ا من م�ستنقع املخاطر‬ ‫وامل�أزق الذي كانت‪.‬‬ ‫ال خ�ل�اف ح��ول ذل ��ك‪ ،‬ول�ك��ن ينبغي ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى �أن �أهل‬ ‫الق�ضية و�شعبها ينتظرون وعلى �أحر من اجلمر ر�ؤية الرتجمات‬ ‫العملية وهي تنفذ على �أر�ض الواقع انطالقا من �أهميتها ومن‬ ‫�شدة حاجة النا�س �إليها‪ ،‬وهذا �إذا مت الت�سليم جدال ب�أن الطرفني‬ ‫ق��د غ��ادرا دوائ��ر اخل�لاف املنهجي بينهما وا�ستطاعا الو�صول‬ ‫�إىل النقاط امل�شرتكة التي متثلت فيما وقعا عليه و�شهدت على‬ ‫حمتواه بقية الف�صائل والأح��زاب وال�شخ�صيات الوطنية وحتت‬ ‫ظل الرعاية واحلر�ص امل�صري املقدر وامل�شكور‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان التوقيع واالن�ت�ه��اء منه ي�شكل رب��ع امل���س��أل��ة‪ ،‬ف�إن‬ ‫الثالثة الأرب��اع الباقية هي الأخ�ط��ر‪ ،‬وعليها وعلى ما �سينجز‬ ‫منها �سوف تتقرر �شكلية التوقيع من عدمه‪ ،‬ولذلك �سوف ندعو‬ ‫ونبتهل لكي يكون كل ما �شاهدناه و�سمعناه �صادقا ونابعا من‬ ‫نفو�س و�ضمائر ولدت من جديد‪.‬‬ ‫ولكن بح�سب لغة املنطق �سنجد �أن الأم��ور ويف ه��ذا املجال‬ ‫ال ميكن لها �أن ت�ق��وم وتبنى على ق��اع��دة التمنيات الرغائبية‬ ‫وحدها‪ ،‬فالواقع ومعطياته يتطلب احلذر واالنتباه‪ ،‬ولأن الر�ؤية‬ ‫الرومان�سية والعاطفية قد تقتل �صاحبها‪ ،‬وقد تدخله يف الكثري‬ ‫من املتاهات التي مل يكن يتوقعها‪ ،‬خ�صو�صا �إذا ما �أخذنا بعني‬ ‫االعتبار طبيعة "ملف اخلالف" والعمر الزمني ال��ذي جرى‬ ‫عليه‪ ،‬والأح �م��ال الثقيلة ال�ت��ي حملها على ظ�ه��ره و��ص��وال �إىل‬ ‫الأثمان الباهظة وامل�ؤملة التي دفعها �شعبنا الفل�سطيني من حلمه‬ ‫ودمه‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك ف�إن ال�شك الواقعي ولي�س ال�سلبي ي�ستدعي‬ ‫كل هذا احلذر الذي نريد لفت االنتباه �إليه ونحوه‪ ،‬ومع الت�أكيد‬ ‫جم��ددا ب�أننا ال نرغب يف تك�سري املجاديف وال ن�سعى لرجم ما‬ ‫مت التو�صل �إليه يف القاهرة باحلجارة‪ ،‬وال نريد االنتقا�ص من‬ ‫امل�س�ؤولية الوطنية التي دفعت بالقطبني املختلفني �إىل التقابل‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة ال��و��س�ط��ى وم ��د الأي � ��دي ب��ال �ت��ايل ب �ه��دف الت�صافح‬ ‫والت�سامح‪.‬‬ ‫�إن التحذير الذي نتم�سك به قائم على �أ�سا�س بع�ض امل�سائل‬ ‫التي ال ميكن التقليل من �ش�أنها و�أهميتها‪ ،‬و�إدارة الظهر لها تعني‬ ‫�أننا �أ�صبحنا كمن يقفز يف الهواء‪ ،‬ولذلك وب�أعلى درجات الهدوء‬ ‫وامل��و��ض��وع�ي��ة‪ ،‬وان�ط�لاق��ا م��ن ق ��راءة حري�صة للو�ضع الداخلي‬ ‫الفل�سطيني ف�إننا نت�ساءل عن �سر ذلك ال�ضباب ال�سيا�سي الذي‬ ‫خيم على �أج��واء املوقعني يف ال�ق��اه��رة؟ مل��اذا وم��ا ه��ي الأ�سباب؟‬ ‫فع�شرات الأ��س�ئ�ل��ة ال�سيا�سية ق��د تفر�ض نف�سها ولكنها ظلت‬ ‫وللأ�سف بال �إجابات‪ ،‬وهنا تكمن عقد املن�شار الأزلية فيما يخ�ص‬ ‫هذه الق�ضية الوطنية وما تعاين منه �سيا�سيا‪.‬‬ ‫متى ميكن لهذا ال�شعب �أن يعرف ماهية وطبيعة ال�سقف‬ ‫ال�سيا�سي الذي قررت �أن تتبناه قياداته؟ فمنظمة التحرير تعاين‬ ‫م��ن موتها ال���س��ري��ري‪ ،‬وال�سلطة تلهث وراء ��س��راب املفاو�ضات‬ ‫وال�سالم العبثي ودولة �أوباما املوعودة‪ ،‬والف�صائل واحلركات كل‬ ‫له مواله اخلا�ص‪ ،‬واملجل�س الوطني هو يف خرب ك��ان‪ ،‬واملجل�س‬ ‫الت�شريعي منق�سم ومعطل‪ ،‬ودول��ة ��س�لام فيا�ض �سرتحل مع‬ ‫رحيله املتوقع عن رئا�سة الوزارة القادمة‪.‬‬ ‫امل��و��ض��وع ال�ث��اين ال��ذي ي�ستحق التحذير وال�ت���س��ا�ؤل يتعلق‬ ‫ب�ن�ه��ج امل �ق��اوم��ة وم ��ا مي�ك��ن �أن ت�ت�ع��ر���ض ل��ه يف م��رح�ل��ة م��ا بعد‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬فكلنا يعلم �أن الأج�ه��زة الأمنية التابعة ل�سلطة رام‬ ‫اهلل كانت تفت�ش على ال�سكني قبل البندقية عند �أع�ضاء حركة‬ ‫حما�س يف ال�ضفة وذلك مبوجب الأوام��ر ال�صهيونية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�ألي�س من حقنا �أن نخاف على م�صري ل��وازم املقاومة التي باتت‬ ‫موجودة يف قطاع غزة‪ ،‬والتي كان لها الف�ضل يف �إف�شال العدوان‬ ‫الفا�شي والظامل‪� ،‬ألي�س م�شروعا لنا الت�سا�ؤل عن �ضرورة توفري‬ ‫احلماية لل�سالح الفل�سطيني الوطني يف الوقت الذي يعلن فيه‬ ‫رئي�س فل�سطني وال�سلطة واملنظمة وفتح عن قراره بعد ال�سماح‬ ‫النتفا�ضة جديدة ما دام يف مواقعه الرئا�سية‪� ،‬أال ت�ستدعي منا‬ ‫هذه املواقف وال�سيا�سات التي ي�صر على التم�سك بها الرئي�س‬ ‫ب�ضرورة بحث وتق�صىي الآلية التي متت فيها امل�صاحلة معه‬ ‫على هذا ال�صعيد!‪.‬‬ ‫ال�شعب الذي رحب بامل�صاحلة يطمح ويحلم بتحرير وطنه‬ ‫وك�ن����س امل�ح�ت��ل‪ ،‬ه��ذا ه��و الأم� ��ر املف�صلي وال��دي��دن يف ك��ل هذا‬ ‫ال�صراع‪ ،‬وبعك�س ذلك �سيبقى طحن املاء الفل�سطيني والدوران‬ ‫حول ال�ساقية‪ ،‬وبالتايل فكيف ميكن �أن يتحقق هذا التحرير بال‬ ‫�سيا�سة وا�ضحة وبدون مقاومة تفر�ض على هذا العدو �أن ين�صاع‬ ‫�أخريا حلقوق هذا ال�شعب الثابتة وغري القابلة للت�صرف‪.‬‬ ‫�إن احلديث عن هذه امل�صاحلة طويل ومت�شعب وما مت طرحه‬ ‫يف ال�سطور ال�سابقة لي�س �سوى جزء ب�سيط من هذا احلديث‪ ،‬و�إن‬ ‫كان الأهم من هذا كله �سيبقى مرهونا بقدوم اليوم الذي �سوف‬ ‫نت�صالح فيه مع فل�سطني؛ لأننا عندها فقط �سنكون قد بد�أنا‬ ‫معرفة ماذا نريد‪ ،‬واهلل من وراء الق�صد!‬

‫انت�صار الإمرباطوريات �أم هزميتها ؟؟! ‪2 /1‬‬ ‫د�أبت دولة �أم الإره��اب الأمريكية على �صناعة فنون الكذب‪،‬‬ ‫والعمل على ت�سويق �أكاذيبها بكل وقاحة‪ ،‬فمن ت�سويق �شعارات‬ ‫احلرية والدميقراطية وحقوق الإن���س��ان‪� ،‬إىل حماربة الإرهاب‬ ‫وامتالك �أ�سلحة الدمار ال�شامل يف العراق‪� ،‬إىل �سيناريو اغتيال‬ ‫ال���ش�ي��خ �أ� �س��ام��ة ب��ن الدن‪ ،‬ك�خ�ط��وة يف ��س�ي��اق ال��دف��اع ع��ن الأمن‬ ‫الوطني‪ ،‬و�إلقاء جثته يف البحر‪ ،‬بعد اعرتاف الإدارة الأمريكية‬ ‫يف وا�شنطن‪ ،‬ان ال�شيخ ب��ن الدن ك��ان �أع��زل ومل ي�ق��اوم‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يعني �إمكانية �إلقاء القب�ض عليه‪ ،‬وتقدميه �إىل املحاكمة �أمام‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫رواي� � ��ات امل �ت �ع��ددة الأم��ري �ك �ي��ة مل ت �ق �ن��ع ال �ك �ث�يري��ن نتيجة‬ ‫التناق�ضات التي تخبطت بها‪ ،‬وب�سبب اكتنافها على الكثري من‬ ‫الغمو�ض خا�صة ‪ :‬قال املتحدث با�سم البيت الأبي�ض جاي كارين‬ ‫�إن ح��وايل ‪ 25‬م��ن ال�ق��وات اخلا�صة دخ�ل��وا امل�ن��زل قوبلوا بنريان‬ ‫كثيفة ودخلوا معركة طوال العملية التي ا�ستغرقت ‪ 40‬دقيقة‪.‬‬ ‫و�أكد �أوال قتل ابن ال�شيخ بن الدن الذي هجم عليهم على ال�سلم‪،‬‬ ‫و�أخ�يرا وج��دوا ال�شيخ بن الدن يف غرفة النوم حيث كانت معه‬ ‫زوجته يتخذ منها درعا ب�شريا‪ .‬وقتل ال�شيخ بن الدن يف معركة‬ ‫تبادل �إط�لاق ن��ار‪ .‬وبعد ه��ذا ال�سيناريو ق��ال �أوب��ام��ا �إن العملية‬ ‫متت ب�شجاعة وقدرة نادرتني‪.‬‬ ‫ب�ع��د ذل��ك �سمعنا ع��دة ��س�ي�ن��اي��وره��ات ورت��و��ش��ا ل�ه��ذه الق�صة‬ ‫ا لأ�سا�سية‪:‬‬ ‫‪ -1‬مل تكن ه�ن��اك معركة‪ .‬فاملقاومة ال��وح�ي��دة ال�ت��ي تلقتها‬ ‫القوة املهاجمة كانت من مبنى �آخر يف املجمع من �شخ�ص واحد‪.‬‬ ‫�أم��ا املبنى الرئي�سي فلم تكن هناك مقاومة �أب��دا‪ .‬يعني ال ابن‬ ‫قاوم على ال�سلم؛ يعني �أكاذيب تلو �أكاذيب‪.‬‬ ‫ومت ت��أم�ين امل�ج�م��ع ب�سرعة ‪� 4‬إىل ‪ 5‬دق��ائ��ق وب�ق�ي��ة الأربعني‬ ‫دقيقة التي ا�ستغرقتها العملية كانت يف جتميع الأدلة واحلا�سوب‬ ‫والوثائق‪.‬‬ ‫‪ -2‬مل يكن هناك دروع ب�شرية ا�ستخدمها ال�شيخ بن الدن‪.‬‬ ‫وقد نقح الق�صة املتحدث با�سم البيت الأبي�ض جاي كارين‬ ‫وق��ال �إن احلقيقة �إن امل ��ر�أة ه��ي زوج��ة ال�شيخ ب��ن الدن ت�صدت‬ ‫ملهاجمني ف�أ�صابوها يف �ساقها ومل تقتل‪ .‬ثم مت تنقيح الق�صة‬ ‫مرة �أخرى قالوا �إن هذه مل تكن زوجته و�إمنا زوجة م�ساعده‪.‬‬ ‫بعد العملية قيل �إن ابنة ال�شيخ بن الدن وعمرها ‪� 12‬سنة‬ ‫�شهدت العملية وق��ال��ت للقوات الباك�ستانية �إن�ه��م قب�ضوا على‬ ‫وال��ده��ا ث��م �أع��دم��وه‪ ..‬وق��ال م���س��ؤول يف الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة �إن‬ ‫الأوامر كانت بقتل ال�شيخ بن الدن ولي�س اعتقاله‪.‬‬ ‫وق��ال املدعي العام �إيريك هولدر �إن القتل ال�شيخ بن الدن‬ ‫كان دفاعا عن النف�س لأن ابن الدن كان معه �أ�سلحة‪.‬‬ ‫بينما ك�شف م�س�ؤول �آخر قال ل�شبكة �إن بي �سي �إن الأوامر‬ ‫ك��ان��ت تق�ضي بقتله‪ ،‬وه�ك��ذا �أول م��ا دخ�ل��وا ال�غ��رف��ة وك��ان واقفا‬ ‫�أع��زل مبالب�س النوم مت ت�سديد ر�صا�صة �إىل ر�أ�سه و�أخ��رى �إىل‬ ‫�صدره‪.‬‬ ‫تفيد �إح��دى ال��وك��االت من وا�شنطن ب��أن رج� ً‬ ‫لا واح��داً فقط‬ ‫�أطلق النار على القوات الأمريكية‪ .‬ويروي تباعاً �أنه يف "�أوج ليلة‬ ‫الأح��د‪ ،‬اقرتبت ع��دة ط��ائ��رات هيلوكبرت وعلى متنها ‪ 79‬ع�ضواً‬ ‫بفرقة كوماندو�س �أمريكية من مقر �إق��ام��ة ال�شيخ بن الدن يف‬ ‫�أب��وت �أب��اد‪� ،‬شمال �إ�سالم �أب��اد‪ .‬كانت هذه الطائرات قد انطلقت‬ ‫من مكان غري حمدد وطارت على علو منخف�ض لتفادي ك�شفها‬ ‫من قبل الردار‪� ،‬إذ مل تكن باك�ستان قد �أبلغت بهذه احلملة‪.‬‬ ‫طبقا لنيويورك تاميز الفريق كان يتكون من ‪ 79‬عن�صرا من‬ ‫القوات اخلا�صة وكلب واحد‪� .‬أي ‪� 3‬أ�ضعاف ما قيل �سابقا‪.‬‬ ‫قال �أح��د اجل�يران �إن��ه �شاهد مروحية �شنوك ناقلة للجنود‬ ‫حتط يف املجمع وترتفع بعد دقائق‪ .‬وكان امل�س�ؤولون الأمريكان‬ ‫ق��د ق��ال��وا �إن امل��روح�ي��ة �أخ ��ذت ج�ث��ة ال�شيخ ب��ن الدن وج�ث��ة ابنه‬ ‫وتركت بقية الن�ساء والأطفال والرجال يف املنزل؛ لأن املروحيات‬ ‫وكانت ‪ 3‬مل تكن كافية لنقلهم‪ .‬ونحن نعلم ان ال�شنوك تكفي ‪75‬‬ ‫جنديا ومعداتهم‪ ،‬فكيف اذا كان عدد كل امل�شرتكني يف العملية‬ ‫من القوات ‪ 25‬فقط ومل تكف املروحية ال�شنوك نقل بقية جماعة‬ ‫بن الدن؟ الآن القول �إن القوة كان عددها فوق ال�سبعني ولي�س‬ ‫كما قيل �سابقا ‪ ..‬كيف نف�سر هذا التناق�ض؟!!!‬ ‫�إن اجلميع م�سلحون ومدربون وا�ستخدموا عن�صر املفاج�أة؛‬ ‫�أي كان يف �إمكانهم التغلب على رجل مري�ض �أعزل‪ ،‬خا�صة �أنهم‬ ‫م��زودون بتقنيات متفوقة وك��ان��وا يعرفون �أي��ن ال�شيخ ب��ن الدن‬ ‫ويف �أي طابق ومن معه يف املنزل؛ �أي �إنهم عرفوا ال�شيخ بن الدن‬ ‫بدون حرا�سة م�شددة له؛ فلماذا قتلوه؟‪.‬‬ ‫‪ -3‬ق�صة املروحية التي حتطمت و�أح��رق��ت فيما بعد؛ تبني‬ ‫�أنها تقنية متطورة جديدة ح�سب تقرير �إي بي �سي‪� .‬إذن كيف‬ ‫�سقط وحتطمت؟!‬ ‫علما �إن مروحية �شبح ال ت�صدر �صوتا من بني مزايا �أخرى‪،‬‬ ‫وق��د ت��رك��ت منها �أج ��زاء ح�ت��ى ب�ع��د اح�تراق �ه��ا‪ ،‬وي�خ���ش��ى �أن تقع‬ ‫ب�أيدي ال�صينيني مثال وهم �أ�صدقاء الباك�ستانيني‪.‬‬ ‫وق��ال��وا دخ ��ول امل��روح �ي��ات �إىل �أج � ��واء ب��اك���س�ت��ان ال يك�شف‬

‫د‪ .‬علي احلمادي‬

‫ب��ال��ردار!! غري ممكن ل�سببني‪� .:‬أي��ن �ستخزن الذخرية والثاين‬ ‫م��روح�ي��ة امل�ح��رك كيف �ستقام و�ضعها ب��زواي��ا ق��ائ�م��ة‪� ..‬أك�ثر ما‬ ‫ي �ق��درون ع�ل��ى فعله ه��و ط�لا�ؤه��ا مب��ادة رام الم�ت���ص��ا���ص املودات‬ ‫الردراية وت�صميم الهيكل على �شكل زاوية قائمة لي�س �أكرث ‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ال ت�ستخدم املروحيات يف عمليات ‪.sead‬‬ ‫‪ -1‬قالت وا�شنطن �أن قواتها جوبهت مبقاومة و�إن ابن الدن‬ ‫كان ي�ستخدم �سالحاً ر�شا�شاً‪.‬‬ ‫‪ -2‬قالت وا�شنطن �إن هناك ق��وات م��ن املجاهدين يقومون‬ ‫بحرا�سة املبنى‪.‬‬ ‫‪ -3‬قالت وا�شنطن �إن االقتحام ا�ستمر �أربعني دقيقة دون �أي‬ ‫مقاومة‪.‬‬ ‫حتدثت الإدارة الأمريكية �أم الإره��اب عن املكان ال��ذي كان‬ ‫يتح�صن فيه بن الدن وتبادر للذهن ب�أنه �أ�شبه بح�صن ل�صواريخ‬ ‫النووية الأمريكية‪ ،‬ولكن ال�صور والوثائق التي ن�شرت فيما بعد‬ ‫بينت �أنه مكان متوا�ضع ببنائه وبقيمته ال�شرائية‪ .‬وهناك �أ�سئلة‬ ‫تطرح نف�سها ولي�س من ال�سهل العثور على �أج��وب��ة عليها الآن‬ ‫وهي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬ملاذا مت �إطالق النار على ال�شيخ بن الدن طاملا �أنه مل يكن‬ ‫م�سلحاً ؟‬ ‫‪ -2‬ملاذا مل يتم اعتقاله وتقدميه �إىل املحكمة؟‬ ‫‪ -3‬ملاذا مل يتم ن�شر �صور جلثة ال�شيخ بن الدن؟‬ ‫‪ -4‬ملاذا مت الإ�سراع �إىل رمي جثته يف البحر؟ حتت حجج عدم‬ ‫وج��وب �أي دول��ة تقبل ا�ستقبال جثته؟‪ .‬وه��ذا االدع��اء الأمريكي‬ ‫كاذب‪ ،‬وال ميت �إىل احلقيقة ب�صلة‪.‬‬ ‫‪ -5‬ك �ي��ف ��س�ق�ط��ت امل��روح �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة ط��امل��ا حت �� �ص��ل �أي‬ ‫مواجهات؟‬ ‫‪ -6‬ك�ي��ف ك��ان ال���ش�ي��خ ب��ن الدن ي�ت��وا��ص��ل م��ع ق �ي��ادة تنظيمه‬ ‫ويدير عمليات على ال�ساحة الدولية وهو منذ عام ‪ 2005‬ميكث‬ ‫مبدينة �أبت �أباد‪.‬‬ ‫ومنزله ال يوجد به هواتف وال �إن�ترن��ت وال و�سائل ات�صال‬ ‫�أخ ��رى؟‪ .‬يعني ال يعي�ش يف بحبوحة‪ .‬تبني لنا �أن امل�ن��زل الذي‬ ‫ي�سكن فيه ال�شيخ ب��ن الدن ي�ق��در مبليون دوالر و�أن��ه يعي�ش يف‬ ‫رفاهية ولكن ال�صور التي ظهرت من داخل املنزل تنم عن فقر‪.‬‬ ‫ف�أدوات املطبخ مرمية على الأر�ض‪ ،‬والأدوية مو�ضوعة على رف‬ ‫بدون �أبواب وطالء اجلدران مق�شر ومل يكن هناك تكييف هواء‪.‬‬ ‫(ال ات�صاالت وال �إنرتنت) ‪.‬‬ ‫اجلواب املنطقي والوحيد‪� :‬إن البيت مهجور‪ ،‬وي�سكنه �شخ�ص‬ ‫فقري �أو �أك�ثر من واح��د مكلفون بحرا�سته وهكذا ي�ستخدمون‬ ‫�أدوات م�ط�ب��خ ع�ل��ى الأر�� ��ض‪ ..‬ال ��خ‪� .‬إذن الإع�ل�ام دول ��ة الإره ��اب‬ ‫الأمريكية عزفت على �أكاذيب ال ي�صدقها عقل طفل‪.‬‬ ‫‪ -7‬ك�ي��ف ب ��د�أت امل�ع��رك��ة ال�ع��ا��ش��رة وال�ن���ص��ف م���س��اء ومل ت�أت‬ ‫الرابعة فجرا حتى كان قد مت نقله لأفغان�ستان ومت الت�أكد من‬ ‫الدي ان اي والتوجه �إىل عُمان وعر�ضه على الدول ثم نقله �إىل‬ ‫حاملة الطائرات‪ ،‬ثم العثور على �إمام وجماعة يف هذا الوقت من‬ ‫الليل لل�صالة عليه؟!‬ ‫‪ -8‬ثم ال�صورة التي تبني التباين بني احلي وامليت‪ ،‬وعجيب‬ ‫هذا امليت التي طم�ست الطلقة عينيه وتركت �شفتيه م�شدودتان‬ ‫ك�أنه حي يتحدث؟!‬ ‫ق��ال ج��ون ب��ري�ن��ان م�ست�شار الرئي�س الأم�ن��ي �إن�ه��م �شاهدوا‬ ‫العملية �ساعة حدوثها من بدئها �إىل نهايتها‪ .‬ولكن بانيتا رئي�س‬ ‫"�سي �آي �أي" ق��ال ل�شبكة "بي بي ا���س ‪ " PBS‬حاملا دخلت‬ ‫الفرقة املبنى كان هناك وقت من ‪ 25-20‬دقيقة مل ن�شاهد فيه‬ ‫�أي �شيء‪ .‬كنا يف قلق وتوتر"‪.‬‬ ‫من الوا�ضح �أن ال�شيخ بن الدن مل يكن يف امل�شهد‪ .‬لقد مات‬ ‫يف ‪ ،2001‬وما كان �أوباما ومعاونوه ي�شاهدونه هي بع�ض حتركات‬ ‫ف��ري��ق ال�ق��وة اخلا�صة بال�ضبط كما ر�أي�ن��ا فيديو �إن�ق��اذ املجندة‬ ‫ج�سيكا يف بداية غزو العراق‪ .‬رمبا تذكرون �أننا مل ن�شاهد عملية‬ ‫�إنقاذها يف الواقع و�إمنا جمرد هبوط اجلنود وركل �أبواب‪.‬‬ ‫ه��ذه الأ��س�ئ�ل��ة‪ ،‬و�أ��س�ئ�ل��ة ك�ث�يرة ت��دف��ع ب��ال�ع��دي��د م��ن املحللني‬ ‫واملراقبني �إىل التكهن باحتمال �أن يكون ال�شيخ بن الدن قد قتل‬ ‫قبل فرتة طويلة ومت التكتم على ذلك �إىل �أن حانت الفر�صة الآن‬ ‫والتي �أرادت الإدارة الأمريكية �أم الإره��اب ح�سب ر�أي املحللني‬ ‫واملراقبني ا�ستخدامها من �أجل الأهداف التالية‪:‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال��راه��ن ح �ي��ث اق�ت�رب��ت االن �ت �خ��اب��ات يف �أمريكا‪،‬‬ ‫و�أوب��ام��ا يحتاج �إىل دع��م �شعبي النتخابات من �أج��ل رف��ع �شعبية‬ ‫الرئي�س باراك �أوباما بعد �إن و�صلت �إىل �أدنى م�ستوياتها نتيجة‬ ‫عدم متكنه من حتقيق �أي �إجنازات ال على ال�صعيد الداخلي وال‬ ‫على ال�صعيد ال ��دويل‪ .‬ون�ع��رف �أن �شعبية �أوب��ام��ا بعد الإعالن‬ ‫ع��ن مقتل ال�شيخ ب��ن الدن ق��د ارت�ف�ع��ت بن�سبة ‪ 11‬نقطة‪ .‬يريد‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ون �إي�ج��اد خم��رج منا�سب لالن�سحاب م��ن �أفغان�ستان‬ ‫بعد ف�شل قوات الأطل�سي يف الق�ضاء على الإرهاب وبعد �أن تبني‬ ‫�أن ال��رم��ال الأف�غ��ان�ي��ة ب ��د�أت جت��ر ال �ق��وات الأم��ري�ك�ي��ة �إىل حرب‬ ‫ا�ستنزاف �ستدفع وا�شنطن ثمنها‪.‬‬

‫يُروى �أن الإمام البخاري حاول يف �أول �أمره تعلم الفقه‬ ‫والتبحر فيه‪ ،‬فقال له حممد بن احل�سن‪ :‬اذه��ب وا�شتغل‬ ‫بعلم احلديث‪ ،‬عندما ر�آه منا�س ًبا لقدراته و�أليق به و�أقرب‬ ‫�إليه‪ ،‬وقد �أطاعه البخاري ومن ثم �صار على ر�أ�س املحدثني‬ ‫بل و�إمامهم‪.‬‬ ‫من �أج��ل �أن يكون الفرد م�ؤث ًرا فيمن حوله و�صاحب‬ ‫�إنتاج متميز‪ ،‬فال بد �أن يركز على جمال واحد (�أو جماالت‬ ‫ق�ل�ي�ل��ة) وي���س�بر �أغ� � ��واره‪ ،‬وي�ت�م�ك��ن م��ن ج��وان �ب��ه الدقيقة‬ ‫وتفا�صيله املتعددة‪.‬‬ ‫ولذا فمن املهم ‪�-‬إذا �أردت �أن تكون �صاحب ت�أثري‪� -‬أن‬ ‫�وج��ه جميع طاقاتك �إىل نقطة واح ��دة‪ ،‬ث��م تتجه �إليها‬ ‫ت� ِّ‬ ‫مبا�شرة وال تنظر �إىل اليمني �أو ال�شمال‪ ،‬وميكنك �أن حتقق‬ ‫يف الوقت املنا�سب ما رغبت فيه �إذا نظرت �إىل االجتاه الذي‬ ‫ت��رغ��ب ف�ي��ه‪ ،‬و�إذا ا�ستجمعت ك��ل ط��اق��ات��ك ن�ح��و حتقيقه‪،‬‬ ‫وعندما يتم تركيز قدراتك البدنية والعقلية والنف�سية ف�إن‬ ‫طاقاتك يف حل امل�شكالت �سوف تت�ضاعف ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫روي �أن يون�س بن حبيب ك��ان ي�تردد على اخلليل بن‬ ‫�أحمد الفراهيدي ليتعلم منه العرو�ض وال�شعر ف�صعب ذلك‬ ‫عليه‪ ،‬فقال له اخلليل يو ًما‪ :‬من �أي بحر قول ال�شاعر‪:‬‬ ‫�إذا مل ت�ستطع �شي ًئا َفدَعْ ُه‬ ‫وجاوزه �إىل ما ت�ستطيع‬ ‫وملا عجز يون�س بن حبيب عن الإجابة طالبه اخلليل بن‬ ‫�أحمد بتنفيذ ال�شطر الثاين من بيت ال�شعر حمل ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫واعلم �أن الرتكيز هو �أحد الأ�سرار الرئي�سة للنجاح يف‬ ‫احلياة ويف الإقناع‪.‬‬ ‫يُروى �أن حممد بن عبد الرحمن الأوق�ص كان ُع ُن ُقه‬ ‫داخ�ًل�اً يف بدنه‪ ،‬وكان منكباه خارجني ك�أنهما ُز َّج��ان (الزج‬ ‫هو ا َ‬ ‫حلدي َد ُة المْ ُ ْل َت ِ�ص َق ُة يف �أَ ْ�س َفلِ الرمح) فقالت له �أمه‪ :‬يا‬ ‫بني ال ت�ك��ون يف ق��وم �إال كنت امل�ضحوك منه امل�سخور به‬ ‫فعليك بطلب العلم ف�إ ّنه يرفعك‪ ،‬قال‪ :‬فطلب العلم َف ُوليِّ‬ ‫ق�ضاء مكة ع�شرين �سنة‪ ،‬فكان اخل�صم �إذا جل�س بني يديه‬ ‫ُي ْر َع ُد حتى يقوم‪.‬‬ ‫�أم��ا �صالح الدين الأي��وب��ي‪ ،‬فقد جعل له هد ًفا واحدًا‬ ‫وهو حترير امل�سجد الأق�صى‪ -‬فر َّكز عليه‪ ،‬وبذل يف �سبيل‬‫حتقيقه وقته وتفكريه وجهده فا�ستطاع �أن يحققه‪ ،‬ف�أثلج‬ ‫ب��ذل��ك ��ص��در الأم ��ة الإ��س�لام�ي��ة ورف ��ع ب��ه رءو� ��س �أبنائها‪،‬‬ ‫و�أ�صبح مثلاً يُقتدى به ورم ًزا يُتغنى ببطوالته‪ ،‬فرحمه اهلل‬ ‫رحمة وا�سعة‪.‬‬ ‫ويف ع��امل التجارة وامل��ال‪ ،‬حاولت �شركة (‪ )3M‬عمل‬ ‫كل �شيء‪ ،‬ف�أدركت �أن الفر�ص الكبرية ت�ضيع و�سط الزحام‪،‬‬ ‫فطالبت كل ف��رع لل�شركة بالرتكيز على منتجني ميلكان‬ ‫�أف�ضل فر�ص للنجاح‪ ،‬فلما فعلت ذلك انقلبت اخل�سائر �إىل‬ ‫�أرباح‪.‬‬ ‫�أما زيروك�س (‪ )Zerox‬فقد ُذكر �أنها خ�سرت ملياري‬ ‫دوالر ملا تركت الرتكيز ودخلت جمالاً ال جتيده‪ ،‬وهو جمال‬ ‫الكمبيوتر‪.‬‬ ‫أنا�سا يتحدثون عن كل �شيء‪،‬‬ ‫�إننا يف �أحيان كثرية نقابل � ً‬ ‫ويُفتون يف كل �شيء‪ ،‬وهو يوهم نف�سه �أن معلوماته رمبـا ال‬ ‫تقل بحال عما ورد فى املو�سـوعة الربيطانيـة ذاتهـا! وهذا‬ ‫�إن�سان م�سكني ينطبق عليه املثل الإجنليزى‪ :‬امل�شـتغل يف‬ ‫كل الأعمـال �سـيربع يف ال �شيء؛ (‪A Jack-of-all-‬‬ ‫‪.)trades is master of none‬‬ ‫قا�سم الرديني‬

‫االحتالل يدير دفة‬ ‫�سفينة املوت اليومي يف العراق‬ ‫و�أنا �أت�صفح �أر�شيف بع�ض املواقع االلكرتونية للوكاالت‬ ‫�أوقفني التقرير ال�صادر عن مكتب ال�شرطة الفيدرالية‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة (اف ب��ي اي) وال ��ذي �أوردت� ��ه وك��ال��ة (يونايتد‬ ‫بري�س انرت نا�شيونال)‪.‬الذي ي�شري اىل �أن �أ�صحاب �سوابق‬ ‫�إجرامية قد ان�ضموا اىل القوات امل�سلحة الأمريكية و�أن‬ ‫العديد منهم يخدم حاليا يف ال�ع��راق‪ ،‬و�أن ه ��ؤالء الأفراد‬ ‫يتمتعون مبزايا �إجرامية وقد مت تدريبهم على �شتى �صنوف‬ ‫القتل والتدمري‪ ،‬و�أنهم �أع�ضاء ع�صابات الأجرام املنظم يف‬ ‫الطرقات وكذلك الع�صابات التي يركب �أفرادها الدراجات‬ ‫النارية‪ .‬و�أ�ضاف التقرير �أن انخفا�ض م�ستويات انخراط‬ ‫اجلنود اجل��دد ب�سبب ا�ستمرار احل��رب يف العراق �أدى اىل‬ ‫ازدياد �إقبال �أفراد الع�صابات عليه‪.‬‬ ‫لذا ال ن�ستغرب �أن �شاهدنا �أو �سمعنا ب�أن هناك قنا�ص‬ ‫�أمريكي يف �أحد �أحياء بغداد �أو عملية قتل �أو اغت�صاب قام‬ ‫بها جمموعة من اجلنود الأمريكيني �أو حتى هدم الأر�صفة‬ ‫واجلزرات الو�سطية‪.‬‬ ‫وال ن�ستغرب �أي���ض��ا �أن الت�صريحات ال�ت��ي يت�ضمنها‬ ‫التقرير ج��اءت من قبل جهة �أمنية متنفذة‪ ،‬وه��ي مكتب‬ ‫التحقيقات ال�ف�ي��درايل‪ ،‬والغر�ض الإع�لام��ي من ذل��ك هو‬ ‫ت��رك ت�صور ل��دى ال��ر�أي العام داخ��ل ال��والي��ات املتحدة ب�أن‬ ‫هوالء الأفراد ميكن حتقيق منافع لهم يف حال انخراطهم‬ ‫يف اخلدمة الع�سكرية كنوع من الإيهام‪ ،‬ولي�س كما يدعون‬ ‫فعال لأن ما يعك�سه �أمر كهذا داخل العراق يختلف كليا عما‬ ‫هو داخل �أمريكا؛ فهوالء قتلة بطبيعتهم ويجيدون �شتى‬ ‫الأ�ساليب الإجرامية‪ ،‬ال �سيما بعد �أن تلقوا �أنواع التدريبات‬ ‫يف فنون القتل �إن جاز التعبري ولو �ألقينا نظرة متفح�صة‬ ‫على واق��ع ال�شارع العراقي وه��و ي�ضج ب��أن��واع خمتلفة من‬ ‫�أ�ساليب القتل اليومي لت�أكدنا انه ال بد �أن يكون وراء هذا‬ ‫امل�شهد امل�أ�ساوي للحياة يف العراق تخطيط �سبق �أن عد له‬ ‫�إعدادا دقيقا‪.‬‬ ‫فت�أجيج الفتنة الطائفية تارة والقومية تارة �أخرى وما‬ ‫�أحلقها من مظاهر تدمري البنى التحتية لبلدنا وكذلك‬ ‫ت��دم�ير م��راك��ز ال�ف�ك��ر اال� �س�لام��ي واحل �� �ض��اري خ�ير دليل‬ ‫على ذل��ك‪� ،‬أم��ا املعتقالت وال�سجون فحدث وال ح��رج فقد‬ ‫زج��ت ق��وات االح�ت�لال وب�شكل ع�شوائي ب��الآالف من �أبناء‬ ‫ال�شعب يف معتقالت �أن�ش�أت مبوا�صفات �أرادوا من خاللها‬ ‫ترويع ال�سجناء وتعذيبهم ب�أق�سى و�سائل التعذيب‪ .‬وهذا‬ ‫ما ك�شفت عنه تقارير (البنتاغون) وزارة الدفاع االمريكية‬ ‫وتناقلتها ال�صحف ال�صادرة هناك فقد و�صل الأمر �إىل حد‬ ‫�أثار ا�ستهجان املجتمع الدويل واملنظمات الإن�سانية املعنية‬ ‫بحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫�إذن وراء كل فجيعة ت�صيب العراقيني ثمة (احتالل)‬ ‫يخطط وي��دع��م وي�ح��ر���ص ع�ل��ى تغيري (ت�ك�ت�ي�ك��ات��ه) كلما‬ ‫اق�ت���ض��ت � �ض��رورة الأج� �ن ��دة امل�ك�ت�م�ل��ة ب �� �ش��روط ح�ساباتها‬ ‫املتطابقة؛ فهو (العراب) وهو الذي يدير دفة �سفينة املوت‬ ‫اليومي للعراقيني و�سط بحر من الفو�ضى والدمار‪.‬‬ ‫‪Almoad_kasam@yahoo.coo‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬املثنى عبد الفتاح‬

‫‪17‬‬

‫أولويات المسلم المرابط‬ ‫في المرحلة القادمة‬

‫زينة احلياة الدنيا‬

‫حممد �سعيد بكر‬ ‫تعدُّ م�س�ألة ترتيب الأول��وي��ات م��ن �أخطر‬ ‫و�أه ِّم امل�سائل يف حياتنا‪ ،‬فالواحد فينا قد يُنفق‬ ‫من ُجهده ووقته وماله ال�شيء الكثري فيما ال‬ ‫طائل من ورائه‪ ،‬ثم ينظر �إىل نف�سه بعد فرتة‬ ‫من الزمن وق��د �أفل�س من اجلهد وامل��ال وهرِم‬ ‫وا�شتعل ر�أ�سه �شيباً دون �أن يحقق �شيئاً يُذكر‪،‬‬ ‫رغ��م �أن ال�ف��ر���ص ق��د �أت�ي�ح��ت ل��ه م� ��راراً‪ ،‬ولكنَّ‬ ‫حالة الفو�ضى التي عا�شها على م�ستوى ترتيبه‬ ‫لأولويات حياته �أف�ضتْ به �إىل حالة من التيه‪،‬‬ ‫فهو مي�شي ومي�شي ول�ك��ن دون �أن يقطع من‬ ‫امل�سافة نحو هدفه العائم �شيئاً‪..‬‬ ‫وح �ت ��ى ال ن �ظ��ل يف ت �ي � ٍه و�� �ض� �ي ��اع‪ ،‬ولأن �ن ��ا‬ ‫م�س�ؤولون �أمام اهلل تعاىل عن �أعمارنا و�أعمالنا‪،‬‬ ‫ولأن واج��ب الوقت ال ي� َّؤجل‪ ،‬فهو فر�صة تلوح‬ ‫ثم تذهب وت��روح؛ ك��ان ال ب� َّد من االلتفات �إىل‬ ‫ميزان �أولوياتنا‪ ،‬ال �سيما يف املرحلة القادمة‪،‬‬ ‫والتي لع ّلها تختلف يف م�ضمونها و�شكلها عن �أيِّ‬ ‫مرحلة �سابقة‪ ،‬فمن �أبرز �أولويات امل�سلم املرابط‬ ‫على احلقوق والثوابت يف املرحلة القادمة ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬حت�ق�ي��ق ال� � َق� �دْر الأوف� � ��ى م��ن ال�صالح‬ ‫ال��ذات��ي‪ :‬وه��ذا يتطلب جهداً يف تعميق معاين‬ ‫العقيدة املتمثلة يف �أرك��ان الإمي��ان يف النف�س‪،‬‬ ‫وتر�سيخ �أ�صول العبادة املتمثلة يف �أركان الإ�سالم‬ ‫يف احل �ي��اة‪ ،‬وت�ث�ي�ب��ت م �ب��ادئ امل�ع��ام�ل��ة احل�سنة‬ ‫للنا�س‪ُّ ،‬‬ ‫كل ذلك حتى نقرتب من ال�شعار اخلالد‬ ‫ميَايَ‬ ‫يف قوله تعاىل‪ُ } :‬ق ْل �إِ َّن َ�صالتِي َو ُن ُ�سكِي َو حَ ْ‬ ‫ماتِي هلل َر ِّب ا ْل َعالمَ ِنيَ{ (الأنعام‪.)162 :‬‬ ‫َو مَ َ‬ ‫ويحر�س امل�سلم املرابط هذه املعاين بالأذكار‬ ‫الكرمية بُكرة وع�شياً‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬وال َّذا ِك ِرينَ‬ ‫اهلل َكثِرياً َوال َّذا ِك َراتِ �أَ َع َّد اهلل َل ُه ْم َم ْغ ِف َر ًة َو�أَ ْجراً‬ ‫عَظِ يماً{ (الأحزاب‪ ،)35 :‬ثم ي�ستدرك عرثاتها‬ ‫باال�ستغفار الكثري‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬والمْ ُ ْ�س َت ْغ ِف ِرينَ‬ ‫ب ْ أَ‬ ‫ِال ْ�س َحارِ{ (�آل عمران‪.)17 :‬‬ ‫‪ .2‬م�ت��اب�ع��ة خ �ط��وات الإ�� �ص�ل�اح والدعوة‬ ‫والن�صيحة للخلق‪ ،‬والأمر باملعروف والنهي عن‬ ‫املنكر‪ .‬وهذا يتطلب م َّد ج�سور التعاون مع كل‬ ‫�شخ�ص �أو فئة �أو جمموعة �أو جماعة �أو جمعية‬ ‫ت�سعى لإقامة هذا الواجب يف احلياة‪ ،‬دون خوف‬ ‫وال خجل وال ك�سل‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬و ْل َت ُكنْ مِ ْن ُك ْم‬ ‫وف‬ ‫�أُ َّم� � ٌة َي � ْد ُع��و َن ِ�إلىَ الخْ َ �ْيِرْ ِ َو َي� ��أْ ُم� � ُرو َن ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫َو َي ْن َه ْو َن ع َِن المْ ُ ْن َك ِر َو�أُو َلئ َِك هُ ُم المْ ُ ْفل ُِحو َن{ (�آل‬ ‫عمران‪..)104 :‬‬

‫وميكن ا�ستثمار و�سائل االت���ص��ال املبا�شر‬ ‫امل�ل�م��و���س م��ع ال�ن��ا���س‪ ،‬واالق�ت��راب م��ن واقعهم‬ ‫حي‪� ،‬أو التوا�صل االجتماعي الإلكرتوين‬ ‫ب�شكل ٍّ‬ ‫معهم‪ ،‬وال ب�أ�س يف ذلك‪.‬‬ ‫‪ .3‬دع � ��م ك ��ل ج �ه��د خم �ل ����ص ي� �ه ��دف اىل‬ ‫التغيري الإي�ج��اب��ي والإ� �ص�ل�اح ون�شر ال�ن��ور يف‬ ‫احلياة‪ :‬وتعرية كل جهد مناوئ ملثل هذه املعاين‬ ‫والترب�ؤ منه‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬قا َل َر ِّب مِبَا �أَ ْن َع ْمتَ‬ ‫َعلَ َّي َفلَنْ �أَ ُكو َن َظهِرياً ِل ْل ُم ْجرِمِ نيَ{ (الق�ص�ص‪:‬‬ ‫‪ ،)17‬وال�سعي الد�ؤوب نحو تعرية الباطل وف�ضح‬ ‫املف�سدين‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬و َك َذل َِك ُن َف ِّ�ص ُل ْالآياتِ‬ ‫َو ِل َت ْ�س َت ِب َ‬ ‫ني َ�سبِي ُل المْ ُ ْجرِمِ نيَ{ (الأنعام‪.)55 :‬‬ ‫‪ .4‬ال�سعي اجل��اد ل��ر ِّد الأم ��ور �إىل ن�صابها‬ ‫ال�صحيح‪ :‬فالأ�صل �أن�ن��ا م�سلمون نحتكم �إىل‬ ‫و�سنة ر�سوله �صلى اهلل عليه‬ ‫كتاب اهلل تعاىل ُ‬ ‫و�سلم يف �ش�ؤوننا كلها‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪�} :‬أَ َف ُح ْك َم‬ ‫الجْ َ اهِ ل َّية َي ْب ُغو َن َو َمنْ �أَ ْح َ�سنُ مِ نَ اهلل ُح ْكماً ِل َق ْوم‬ ‫يُوق ُنو َن{ (املائدة‪ ،)50 :‬والأ�صل �أننا كم�سلمني؛‬ ‫ري �أمة �أخرجت للنا�س ال ُّ‬ ‫نذل وال نهون‪ ،‬قال‬ ‫خ ُ‬ ‫الَعْ لَ ْو َن �إِنْ‬ ‫تعاىل‪َ } :‬وال َت ِه ُنوا َوال تحَ ْ َز ُنوا َو�أَ ْن ُت ُم ْ أ‬ ‫ُك ْن ُت ْم ُم�ؤْمِ ِننيَ{ (�آل عمران‪ ،)139 :‬والأ�صل �أننا‬ ‫كم�سلمني ال نقبل الت�س ُّلط الغا�صب على رقابنا‪،‬‬ ‫و�أن بالدنا ومقد�ساتنا حتت �سيطرتنا؛ فهذه‬ ‫الأم��ور كلها ظ��اه��رة معلومة لدينا‪ ،‬والواجب‬ ‫علينا كلنا‪� ،‬أفراداً وجماعات؛ �أن نعيدها �سريتها‬ ‫الأوىل‪ ،‬و�أن ال نغفل عنها على طول الزمان‪.‬‬ ‫‪ .5‬اخت�صار جتارب الزمن القريب والبعيد‪،‬‬ ‫والإف � ��ادة م��ن ه��ذا ال�ت��اري��خ امل�ج�م��وع املخت�صر‬ ‫ل�ل�ت��أ��س�ي����س مل��راح��ل �أك �ث�ر �إ� �ش ��راق �اً وب� �ه ��ا ًء ويف‬ ‫امل�ستويات كلها؛ �سيا�سية واقت�صادية وفكرية‬ ‫واجتماعية وروح �ي��ة‪ ،‬وذل��ك حتى ال ُن�ل��دغ من‬ ‫ا ُ‬ ‫جلحر ال��واح��د م��رات كثرية‪� ،‬إذ التاريخ يُعيد‬ ‫نف�سه‪ ،‬وامل�سلم املرابط يتعلم من �أخطاء غريه‪،‬‬ ‫و�إنْ كانت درا�سة التجارب والتاريخ تك ّلف �أوقاتاً‬ ‫ك�ث�يرة لكنها تخت�صر علينا م��راح��ل متقدمة‬ ‫بعون اهلل‪ ،‬قال تعاىل‪َ } :‬و ُك�ّل�اّ ً َن ُق ُّ�ص َعلَ ْي َك مِ نْ‬ ‫�أَ ْن َبا ِء ال ُّر ُ�سلِ مَا ُن َث ِّبتُ ِب ِه ُف�ؤَاد ََك َو َجاء ََك فيِ هَذِ ِه‬ ‫الحْ َ � ُّ�ق َو َم � ْوعِ � َ�ظ � ٌة َو ِذ ْك � � َرى ِل� ْل� ُم��ؤْمِ �نِ�ينَ{ (هود‪:‬‬ ‫‪.)120‬‬ ‫‪ .6‬الإع � ��داد وال�ت�ح���ض�ير ورف ��ع اجلاهزية‬ ‫وال �ع �� �س �ك��رة وال �ت �ج �ي �ي ����ش وح �� �س��ن املرابطة‬ ‫واحل��را� �س��ة ال �� �ص��ادق��ة؛ ل�ب�ن��اء ت��ر��س��ان��ة مادية‬ ‫ومعنوية يف مواجهة املعركة احلتمية بني احلق‬ ‫وال�ب��اط��ل‪ ،‬وب�ين الإ��س�لام والكفر‪ ،‬وبيننا وبني‬ ‫اليهود وال�صليبيني والعلمانيني واملنافقني‪،‬‬

‫وهي معركة و�شيكة ال مي�ضي يوم من �أيامنا �إال‬ ‫ويُقربنا منها خطوات‪ ،‬ومهما بلغ من حر�صنا‬ ‫على ت�أخريها بداعي �أننا ال ن�س�أل اهلل تعاىل لقاء‬ ‫العدو؛ ف�إن العدو يُط ِّمع نف�سه بلقائنا والزحف‬ ‫ن�ح��و دي��ارن��ا‪ ،‬ق��ال �صلى اهلل عليه و��س�ل��م فيما‬ ‫روى عنه البخاري‪( :‬ف�إذا لقيتموهم فا�صربوا‪،‬‬ ‫واعلموا �أن اجلنة حت��ت ظ�لال ال�سيوف)‪ ،‬وال‬ ‫ي ��زال الأق���ص��ى ي�ئ��نُّ وينتظر خم� ِّل���ص�اً‪ ،‬ونحن‬ ‫ن�شيخ ون�ك�بر‪ ،‬ف ��إن مل جناهد ف�لا �أق � َّل م��ن �أن‬ ‫نح�ضر جي ً‬ ‫ُنع َّد للجهاد‪� ،‬أو �أن ِّ‬ ‫ال ق��ويَّ ال�ساعد‬ ‫والزناد‪� ،‬صاحب فكر و َّقاد‪ ،‬وروح تع�شق املوت يف‬ ‫�سبيل اهلل واال�ست�شهاد‪.‬‬ ‫�إن ال�سعي لتحقيق هذه الأولويات ال�شريفة‬ ‫بحلم وال ر�ؤيا نراها يف املنام‪� ،‬إمنا يكون‬ ‫ال يكون ٍ‬ ‫ذلك بالتفكري بعد التفكري‪ ،‬ومب�شاروة الكبري‬ ‫وال���ص�غ�ير‪ ،‬وب��احل��رك��ة وال�ت�ح��ري��ك‪ ،‬وباخلطة‬ ‫وامل �ن �ه �ج �ي��ة‪ ،‬وب ��ال ��دع ��م والإ� � �س � �ن� ��اد‪ ،‬وبالبذل‬ ‫والت�ضحية‪ ،‬وب��احل��ذر واالح �ت �ي��اط‪ ،‬وبال�صرب‬ ‫والثبات‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ن�ح�ت��اج لتحقيق ه ��ذه الأول ��وي ��ات يف‬ ‫حياتنا �إىل ع�م��ل �شعبي و�آخ ��ر ن�خ�ب��وي يف �آنٍ‬ ‫واحد؛ فالعمل ال�شعبي يو ّفر لنا ك َّماً هائ ً‬ ‫ال من‬ ‫ال�ط��اق��ات املتفرقة لن�صهرها يف بوتقة العمل‬ ‫النخبوي املتخ�ص�ص لتعزيز م�شروع اليقظة‬ ‫والنه�ضة الكبري‪.‬‬ ‫�إننا نطلب لت�أ�سي�س هذه الأولويات مزيداً‬ ‫من ال�شعور بامل�س�ؤولية‪� ،‬أفراداً كنا �أو جمموعات‬ ‫وجماعات‪ ،‬فالواحد منا م�س� ٌ‬ ‫ؤول ي��وم القيامة‬ ‫ب�شكل ف ��ردي‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪َ } :‬و ُك � ُّل � ُه � ْم �آ ِت �ي � ِه َي ْو َم‬ ‫ا ْل ِق َيامَة َف ْرداً{ (مرمي‪.)95 :‬‬ ‫�إننا نحتاج بني يدي احلديث عن �أولويات‬ ‫امل���س�ل��م امل ��راب ��ط �إىل ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى �أن هناك‬ ‫م �� �ش � ِّو� �ش��ات وع ��وائ ��ق حت� � ُ‬ ‫�ول دون ب�ل��وغ�ن��ا هذه‬ ‫الأول��وي��ات‪ ،‬و�أن ه��ذه ال�ع��وائ��ق ق��د ُتقعدنا عن‬ ‫امل�سري‪ ،‬و�أن �أعداء هذه الأولويات من �شياطني‬ ‫الإن����س واجل��ن لنا باملر�صاد‪ ،‬ق��ال تعاىل‪ُ } :‬ق ْل‬ ‫اب‬ ‫ُك ٌّل ُمترَ َ ب ٌ‬ ‫ِّ�ص َفترَ َ َّب ُ�صوا َف َ�س َت ْعلَ ُمو َن َمنْ �أَ ْ�ص َح ُ‬ ‫َ‬ ‫ال�سوِيِّ َوم َِن اهْ تدَى{ (طه‪.)135 :‬‬ ‫ال�ص َر ِ‬ ‫ِّ‬ ‫اط َّ‬ ‫فالواجب علينا �أن نعت�صم باهلل تعاىل‪ ،‬و�أن‬ ‫نعزم العزمة‪ ،‬و�أن ال ت�ؤثر فينا اخلطوب‪ ،‬قال‬ ‫ا�س َق ْد‬ ‫ا�س �إِ َّن ال َّن َ‬ ‫تعاىل‪} :‬ا َّل��ذِ ي��نَ َق��ا َل َل ُه ُم ال َّن ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مي��ان�ا َوقالوا‬ ‫َج َم ُعوا َل ُك ْم َفاخْ َ�شوْهُ ْم َف� َزادَهُ � ْم �إِ َ‬ ‫َح ْ�س ُب َنا اهلل َو ِن ْع َم ا ْل َوكِي ُل{ (�آل عمران‪.)173 :‬‬ ‫ورغ ��م �أن ه ��ذه الأول ��وي ��ات م��رت�ب��ة ب�شكل‬ ‫ت�صاعدي ك��ل ي ��ؤدي �إىل الآخ ��ر؛ �إال �أ َّن فر�صاً‬

‫الربملان الأوروبي يرفع احل�صانة‬ ‫عن برونو غولني�ش ب�سبب ت�صريحات معادية للإ�سالم‬ ‫�سرتا�سبورغ ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح��رم امل��ر��ش��ح ال���س��اب��ق ل��رئ��ا��س��ة اجلبهة‬ ‫الوطنية برونو غولني�ش �أم�س الثالثاء من‬ ‫ح�صانته التي يتمتع بها ب�صفته نائبا اوروبيا‪،‬‬ ‫بعد �شكوى تتعلق بـ«التحري�ض على الكراهية‬ ‫ال �ع��رق �ي��ة» ا��س�ت�ه��دف��ت ت���ص��ري�ح��ات معادية‬ ‫للإ�سالم �أدل��ت بها جمموعته ال�سيا�سية يف‬ ‫‪ 2008‬يف املجل�س الإقليمي للرون‪-‬االلب‪.‬‬ ‫وق��د واف ��ق ال�ب�رمل��ان ال ��ذي ع�ق��د جل�سة‬ ‫ع��ام��ة يف � �س�ت�را� �س �ب��ورغ‪ ،‬ب ��أك�ث�ري��ة �ساحقة‬ ‫(‪� 511‬صوتا من �أ�صل ‪� 632‬صوتا) على رفع‬ ‫احل�صانة النيابية ه��ذه‪ .‬واعترب �أن الوقائع‬ ‫التي ميكن ان ت�ؤخذ على غولني�ش ال �صلة‬ ‫لها ب�أن�شطته ال�سيا�سية ب�صفته نائبا �أوروبيا‪،‬‬ ‫لكنها تتعلق فقط «ب�أن�شطته على ال�صعيد‬ ‫االقليمي واملحلي املح�ض»‪.‬‬ ‫وبعد الت�صويت‪ ،‬انتقد غولني�ش برملانا‬ ‫«ب��ائ �� �س��ا» ه��و ع���ض��و ف�ي��ه م�ن��ذ ‪ 1989‬ونوابا‬ ‫«بائ�سني»‪.‬‬ ‫وتتعلق الق�ضية ببيان �صحايف �صدر يف‬ ‫ت�شرين االول ‪ 2008‬ع�ل��ى م��وق��ع جمموعة‬ ‫اجل� �ب� �ه ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة يف جم �ل �� ��س منطقة‬ ‫ال��رون االل��ب‪ ،‬وه��ي املجموعة التي ير�أ�سها‬ ‫غولني�ش‪.‬‬ ‫وقد انتقد البيان «اجتياح اال�سالم وطننا‬ ‫وت��دم�يره ثقافتنا وق�ي�م�ن��ا»‪ .‬وت�ط��رق �أي�ضا‬

‫برونو غولني�ش‬

‫�إىل «ال�سلطة» التي يتمتع بها هذا الدين يف‬ ‫«�ضواحي مدننا وعما قريب يف بالدنا كلها‪،‬‬ ‫مبباركة املحافل (املا�سونية) والي�سار»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال ��راب� �ط ��ة ال ��دول� �ي ��ة ملكافحة‬ ‫العن�صرية وم�ع��اداة ال�سامية رفعت �شكوى‪،‬‬ ‫وفتح حتقيق �ضد جمهول يف كانون الثاين‬ ‫‪ .2009‬ل �ك��ن غ��ول�ن�ي����ش رف ����ض ت�ل�ب�ي��ة دعوة‬ ‫املحققني متذرعا بح�صانته النيابية‪.‬‬ ‫ولدى نقل طلب رفع احل�صانة النيابية‬ ‫اىل ال�ب�رمل ��ان‪ ،‬ا��س�ت�م�ع��ت ال�ل�ج�ن��ة القانونية‬ ‫للربملان االوروب��ي اىل اف��ادة غولني�ش يف ‪26‬‬ ‫كانون الثاين يف بروك�سل‪.‬‬ ‫ول��دى افتتاح ال ��دورة االث�ن�ين‪ ،‬و�إج ��راء‬ ‫الت�صويت �أم ����س ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ط�ل��ب غولني�ش‬ ‫ال �ت �ح��دث م��ن ج��دي��د ح ��ول امل��و� �ض��وع �أم ��ام‬ ‫نظرائه‪ ،‬لكن مل ي�سمح له بالكالم مبوجب‬

‫القانون‪ .‬عندئذ انتظر غولني�ش حتى انتهاء‬ ‫ال�ت���ص��وي��ت ل�ي�ع�بر ع��ن غ�ضبه يف الربملان‪.‬‬ ‫وق��ال �إن «ه��ذا ال�برمل��ان هو كل �شيء ما عدا‬ ‫ب��رمل��ان‪ .‬ال نتحدث فيه‪ ،‬وال يتاح لنا �إجراء‬ ‫نقا�ش‪ .‬وبغ�ض النظر ع��ن �شخ�صي‪ ،‬اخجل‬ ‫من م�ؤ�س�ستنا‪ .‬فهي متم�سكة مبا هو �صحيح‬ ‫�سيا�سيا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬تدافعون عن حقوق االن�سان يف‬ ‫غواتيماال واندوني�سيا ويف كل مكان يف العامل‬ ‫حيث ال تتمتعون ب�أي �سلطة»‪ ،‬ملمحا بذلك‬ ‫�إىل القرارات املتوالية للربملان االوروبي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ل�ك�ن�ك��م ل�ستم ق��ادري��ن على‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ح�ق��وق اح��د اع���ض��ائ�ك��م»‪ ،‬وذلك‬ ‫بينما كان زميله يف الربملان الرئي�س ال�سابق‬ ‫للجبهة الوطنية جان‪-‬ماري لوبن ي�صفق‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت احل �� �ص��ان��ة ال �ن �ي��اب �ي��ة لربونو‬ ‫غولني�ش ب�صفته ن��ائ�ب��ا �أوروب �ي ��ا ق��د رفعت‬ ‫يف ‪ .2005‬وك��ان �آن��ذاك مالحقا بتهمة انكار‬ ‫وج ��ود ج��رائ��م ��ض��د االن���س��ان�ي��ة وال��دع��وة يف‬ ‫ت�شرين االول ‪ 2004‬يف ليون اىل «نقا�ش حر»‬ ‫حول غرف الغاز يف املع�سكرات النازية‪.‬‬ ‫وق��د حكم عليه يف ك��ان��ون ال�ث��اين ‪2007‬‬ ‫بال�سجن ث�ل�اث ��س�ن��وات م��ع وق��ف التنفيذ‬ ‫وبدفع خم�سة االف يورو غرامة‪ ،‬وقد ثبتت‬ ‫هذه العقوبة يف اال�ستئناف يف �شباط ‪.2008‬‬ ‫لكن ه��ذا ال�ق��رار ق��د الغي م��ن قبل حمكمة‬ ‫التمييز يف حزيران ‪.2009‬‬

‫قد تلوح جتعلنا نحرق م�سافات ونقفز قفزات‬ ‫متقدمة‪ ،‬فال �ضري يف ذلك‪ ،‬ومثال ذلك ما يقال‬ ‫يف اجلدلية القائمة بني واجب �إ�صالح النف�س‬ ‫�أو �إ��ص�لاح املجتمع؛ �صحيح �أن واج��ب �إ�صالح‬ ‫النف�س م�ق�دَّم على واج��ب �إ��ص�لاح املجتمعات‪،‬‬ ‫لكن املبادرة يف اهتبال فر�صة الحتْ يف املجتمع‬ ‫لإ�صالحه واجب‪ ،‬حتى ونحن نظن �أننا بع ُد مل‬ ‫ُن ْن ِ�ض ْج م�شروع �صالحنا لذواتنا‪ ،‬والأم��ر على‬ ‫�أهميته �إال �أن��ه يحتاج اىل اح�ت�ي��اط واح�ت�راز‪،‬‬ ‫وكم حت َّو َل �إىل ميدان اجلهاد ٌ‬ ‫رجال بعد دقائق‬ ‫م�ع��دودة م��ن �إ�سالمهم؛ فما �أن�ك��ر عليهم �أحد‬ ‫العجلة‪ ،‬وك��م حت � َّول رج��ال �إىل م�ي��دان الدعوة‬ ‫لقومهم ب�ع��د حل�ظ��ات م��ن اه�ت��دائ�ه��م ال�سبيل‬ ‫ال �ق��ومي‪ ،‬وه ��ذا م��ا ُي �ع��رف با�ستثمار الأح ��داث‬ ‫اجل��اري��ة �أال ت�ضيع علينا ونحن نتفرج عليها‪،‬‬ ‫كما نرى اليوم �أن فر�صة تغيري الأنظمة العفنة‬ ‫تو�شك �أن ت�ضيع من يد بع�ض ال�شوارع العربية‬ ‫يف مو�سم �إ�سقاط كبري له�ؤالء املجرمني‪ ،‬فهل‬ ‫تنتظر ال�شوارع النائمة �أن تاتي عليها فر�صة‬ ‫�أخ� ��رى؟ �أم �أن �ه��ا ال ت ��زال ت�ظ��ن خ ي�راً بالوعود‬ ‫ال�شيطانية من هذه الأنظمة الفا�سدة نحو �أدنى‬ ‫تعديل �أو تغيري يخدرون به النا�س؟!‬ ‫�إن احلديث عن �أولويات امل�سلم املرابط يف‬ ‫املرحلة القادمة يحتاج �إىل ح�سن قراءة للواقع‪،‬‬ ‫م��ع ح���س��ن م�ت��اب�ع��ة ل �ن �ب��وءات ال� �ق ��ر�آن وال�سنة‬ ‫ال�ك��رمي��ة‪ ،‬فالنظرة امل��ادي��ة اخلال�صة مل��ا جرى‬ ‫وي �ج��ري ل��ن جت ��دي ول ��ن ت�ن�ف��ع مل��ا ق��د يحدثه‬ ‫التغيري املفاجئ يف احلياة من �إرب��اك يف خطة‬ ‫ترتيب �أولوياتنا‪ ،‬ومعلوم �أن الزمان الذي نعي�ش‬ ‫هو من �أق��رب الأزمنة �إىل قيام ال�ساعة‪ ،‬فنحن‬ ‫نقرتب �إليها ي��وم�اً بعد ي��وم‪ ،‬وم��ن معاين هذا‬ ‫االق�ت�راب ح�صول مفاج�آت مت�سارعة وكربى‪،‬‬ ‫فالواجب علينا �أن ن�ست�شرف هذه املفاج�آت‪ ،‬و�أن‬ ‫نعيد على �ضوء ال��واق��ع املعا�صر‪ ،‬والثابت من‬ ‫الن�صو�ص ترتيب �أولوياتنا‪ ،‬ولع ّل من �أكرب هذه‬ ‫التغيرُّات التي ينبغي االلتفات �إليها والتح�ضري‬ ‫ل�ه��ا م��ا ��س�ي�ح� ّل ب��ال�ي�ه��ود امل �ج��رم�ين م��ن �شدة‬ ‫وبالء و�إهانة وعقوبة عندما يخرج لهم رجال‬ ‫اهلل تعاىل من امل�ساجد فيتبرّ وا ما عال ه�ؤالء‬ ‫امل�ج��رم��ون ت�ت�ب�يراً‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪�ِ } :‬إنْ �أَ ْح َ�س ْن ُت ْم‬ ‫�أَ ْح َ�س ْن ُت ْم َ أَل ْن ُف�سِ ُك ْم َو ِ�إنْ �أَ َ�س�أْ مُ ْ‬ ‫ت َفلَهَا َف ِ�إ َذا َجا َء وَعْ ُد‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫المْ‬ ‫ُ‬ ‫ْالآخِ � � َر ِة ِل َي ُ�سوءُوا ُو ُج��و َه� ُك� ْم َو ِل َيدْخلوا ْ�سجِ َد‬ ‫َك َما د ََخ ُلو ُه �أَ َّو َل َم َّر ٍة َو ِل ُي َتبرِّ ُ وا مَا َعلَ ْوا َت ْتبِرياً{‬ ‫(الإ�سراء‪.)7 :‬‬

‫�آداب العامل‬

‫نبض الكتب‬

‫يتناولالقر�آنالكرمي عالجاًجامعاًبنياحلياةالدنيا واحلياة‬ ‫الأخرى‪ ،‬ويف عالجه هذا يعطي امل�ؤمن طم�أنين ًة ال ي�شوبها اخلوف‬ ‫وال يقتحم �أ�سوارها املنيعة الوجل‪ ،‬ولنا �أن نطرق باب قوله تعاىل‪:‬‬ ‫}زيِّن للذين كفروا احلياة الدنيا وي�سخرون من الذين �آمنوا‬ ‫وال��ذي��ن اتقوا فوقهم ي��وم القيامة واهلل ي��رزق من ي�شاء بغري‬ ‫ح�ساب{ (البقرة‪ )212 :‬كي نفتح �أعيننا على نورانية الزمن‬ ‫احلقيقي ال��ذي يعي�ش لأجله امل�ؤمن يف ه��ذه احلياة‪ ،‬وه��و يوم‬ ‫القيامة‪ ،‬فحديث الآية عن فريقني اثنني ال ثالث لهما‪ :‬كافر‬ ‫وم ��ؤم��ن‪ ،‬و�إن �أردت ق�سمة �أخ ��رى ف�ق��ل‪ :‬ال�ك��اف��رون و�أعوانهم‬ ‫و�أتباعهم وحمبوهم وم��ن ر�ضي بهم‪ ،‬وامل��ؤم�ن��ون ب�صنفيهم‪:‬‬ ‫الأتقياء وغري الأتقياء‪ ،‬ويف حديث الآي��ة عن هذين الفريقني‬ ‫تر�سم لنا منهجاً تاريخياً و�سلوكاً ب�شرياً ال يتوقف‪ ،‬ب��ل هو‬ ‫دائ��م التدفق ما دام �إمي��ان وال �إمي��ان‪ ،‬ومنبع ه��ذا املنهج وهذا‬ ‫ال�سلوك‪� ،‬أي‪� :‬سلوك ال�ساخر وامل�سخور منه زينة احلياة الدنيا‪،‬‬ ‫وزي�ن��ة احل�ي��اة الدنيا يف ه��ذه الآي��ة م��ا حتويه ه��ذه احل�ي��اة من‬ ‫علو وكرب وغطر�سة‪ ،‬و�إ�شباع لل�شهوات‪ ،‬واتباع للأهواء‪ ،‬وملء‬ ‫للبطون‪ ،‬وت�ضييع ل�ل�ف��روج‪ ،‬ف ��إذا م��ا �سلكها الإن���س��ان؛ فتاه يف‬ ‫�ضاللها‪ ،‬وعمي عن م�صريه‪ ،‬وتن ّكب طريق اخلري‪ ،‬كان كافراً‬ ‫بربه‪ ،‬جاحداً نعمه‪ ،‬معادياً للم�ؤمنني‪ ،‬و�أول لبنة يف بناء اجلحود‬ ‫ما يظهر من ال�سخرية التي �صرحت الآية بها‪ ،‬فهو من تزيني‬ ‫احلياة الدنيا‪ ،‬ف�إقبال من الكافرين عليه‪ ،‬و�إدب��ار من امل�ؤمنني‬ ‫عنه‪ ،‬وبني حركة الإقبال على زينة احلياة الدنيا وحركة الإدبار‬ ‫عنها ت�ب�رز ال�سخرية ال�ت��ي مت�ث��ل ال �� �ش��رارة الأوىل يف تهديد‬ ‫طم�أنينة امل�ؤمنني‪ ،‬وت�ش ّكل ال�سخرية احلجر الأ�سا�س يف بناء‬ ‫ج��دار املفا�صلة بني ذينك الفريقني‪ ،‬وال��ذي يبد�أ هو ال�ساخر‪،‬‬ ‫والذي يقاوم هو امل�سخور منه‪ ،‬ومي�ضي امل�ؤمن يف الت�صدي لهذه‬ ‫ال�سخرية‪ ،‬وهاهنا ال بد من الوقوف على �أمر تن ِّبه عليه الآية‪،‬‬ ‫�أال وهو �أن الكافرين ي�سخرون من امل�ؤمنني يف احلياة الدنيا }‬ ‫وي�سخرون من الذين �آمنوا{‪ ،‬فما موقف امل�سخور منه حيال‬ ‫ال�ساخر؟ هل �سيبقى ثابتاً؟ �أو �أنه �سيتقهقر ويرتاجع وي�ضعف؟‬ ‫اجلواب عن هذا ال�س�ؤال يحدده الواقع‪ ،‬وقد يظن بع�ض النا�س‬ ‫�أن ال�سخرية تقف على �سخرية الأقوال فح�سب‪ ،‬ال‪ ..‬الأمر لي�س‬ ‫كذلك؛ لأننا ال بد �أن نلحظ الآيات القر�آنية يف عر�ضها لتاريخ‬ ‫الدعوة الإ�سالمية؛ فقد بد�أت باال�ستهزاء ثم ال�سخرية‪ ،‬وانتهت‬ ‫بحروب ومعارك طاحنة بني امل�سلمني وامل�شركني‪ ،‬ووجدنا كذلك‬ ‫من يتخلف عن تلك الغزوات‪� .‬إذن ال�سخرية هي البداية التي‬ ‫جتر خلفها جيو�شاً ج��رارة‪ ،‬ال يدحرها �سوى الإمي��ان ال�صادق‬ ‫�ترج��م عنه يف الآي��ة بالتقوى‪ ،‬ولأج��ل ذل��ك �آث��رت الآي��ة ذكر‬ ‫امل ُ َ‬ ‫ال�سخرية دون اال�ستهزاء‪ ،‬تفريقاً بني املادتني‪.‬‬ ‫�أقول‪� :‬إن القر�آن يجيب كذلك عن ال�س�ؤال �آنف الذكر‪ ،‬ويبني‬ ‫بدقة بيانية موقف امل�ؤمنني من ال�سخرية‪ ،‬وذلك يف قوله تعاىل‪:‬‬ ‫}والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة{‪ ،‬وبيان ذلك �أن الآية ذكرت‬ ‫�صفة الإميان �أو ًال‪ ،‬فقالت‪} :‬وي�سخرون من الذين �آمنوا{ ومعنى‬ ‫هذا �أن �سخرية الكافرين تكون من امل�ؤمنني عموماً‪ ،‬ولي�س من‬ ‫امللتزمني ال�صادقني العاملني امل�صلحني املجاهدين فح�سب ‪-‬‬ ‫كما يظن جهلة امل�سلمني اليوم ‪ ،-‬فالكافر عنده امل�ؤمن ‪ -‬و�إن‬ ‫لب�س ال�صليب ‪ -‬حتت �سهام ال�سخرية ال يخرج من تلك الدائرة‬ ‫�إال ب��ارت��داده عن الإ��س�لام‪ ،‬فامل�ؤمنون منهم املتخاذل‪ ،‬ومنهم‬ ‫املتواطئ مع الكافرين‪ ،‬ومنهم ال�ساكت عن قول اخلري‪ ،‬ومنهم‬ ‫النائم يف مغارات الدعة والك�سل‪ ،‬ومنهم من‪...‬؟!!‪ ،‬ومنهم من‬ ‫�صرب و�صابر ورابط واتقى اهلل ف�أفلح فكان من املتقني‪ ،‬ومن كان‬ ‫من املتقني كان فوق الكافرين يوم القيامة‪ ،‬وهذا معنى العدول‬ ‫عن و�صف الإمي��ان �إىل �صفة التقوى‪} ،‬وال��ذي��ن اتقوا فوقهم‬ ‫ي��وم القيامة{‪ ،‬ومل يقل‪ :‬والذين �آمنوا فوقهم ي��وم القيامة‪،‬‬ ‫�إذن لي�س كل م�ؤمن �سيحظى بهذه الف�ضيلة يوم القيامة‪ ،‬و�إمنا‬ ‫يتحلى بها من �صرب و�صمد وثابر واتقى اهلل‪ ،‬ومن تدرج وارتفع‬ ‫حتى بلغ مرتبة التقوى التي ال ينالها �إال �صابر حمت�سب‪.‬‬ ‫يقول �صاحب "التحرير والتنوير" عند هذه الآية يف بيان‬ ‫الق�صد من ذك��ر �صفة التقوى دون �إع��ادة ذك��ر �صفة الإميان‪:‬‬ ‫"لق�صد التنبيه على مزية التقوى‪ ،‬وكونها �سبباً عظيماً يف هذه‬ ‫الفوقية‪ ،‬على ع��ادة ال�ق��ر�آن يف انتهاز فر�ص الهدى والإر�شاد‬ ‫ليفيد ف�ضل امل�ؤمنني على الذين كفروا‪ ،‬وين ّبه امل�ؤمنني على‬ ‫وج��وب التقوى لتكون �سبب تفوقهم على ال��ذي��ن ك�ف��روا يوم‬ ‫القيامة‪ ،‬و�أما امل�ؤمنون غري املتقني فلي�س من غر�ض القر�آن �أن‬ ‫يعب�أ بذكر حالهم ليكونوا دوماً بني �شدة اخلوف وقليل الرجاء‪،‬‬ ‫وهذه عادة القر�آن يف مثل هذا املقام"‪.‬‬ ‫ويبقى �س�ؤال ي�س�أله امل�ؤمنون غري املتقني‪� :‬أي��ن نحن يوم‬ ‫القيامة �إن مل نكن فوق الكافرين كما �صرحت الآية بذكره يف‬ ‫حق املتقني‪ ،‬واجلواب‪� :‬أن امل�ؤمن غري التقي لن يكون له مكانة‬ ‫�شرف كما يكون للم�ؤمن التقي يوم القيامة‪ ،‬ومنزلته ُتعرف يف‬ ‫�أحوال القيامة املت�أخرة من مثل احل�ساب ودخول اجلنة والنار‬ ‫وقبلهما ال�صراط‪ ،‬يقول ابن عا�شور ‪ -‬رحمه اهلل تعاىل ‪" :-‬يف‬ ‫الآي��ة تعري�ض ب��أن غري املتقني ال تظهر مزيتهم ي��وم القيامة‬ ‫و�إمن��ا تظهر بعد ذل��ك‪ ،‬لأن يوم القيامة هو مبد�أ �أي��ام اجلزاء‪،‬‬ ‫فغري املتقني ال يظهر لهم التفوق يومئذ‪ ...‬نعم تظهر مزيتهم‬ ‫بعد انق�ضاء ما ُقدِّر لهم من العذاب على الذنوب"‪.‬‬ ‫�إذن هناك م�ؤمن غري تقي وم�ؤمن تقي‪ ،‬والذي يقف يف وجه‬ ‫ال�سخرية وما ت�صل �إليه من م�ضاعفات على الأر�ض هم امل�ؤمنون‬ ‫الأتقياء‪ ،‬وهم الذين ينالون �شرف الفوقية يوم القيامة؛ لأن‬ ‫منهم النبيني وال�صديقني وال�شهداء وال�صاحلني امل�صلحني‪،‬‬ ‫و�أما بقية امل�ؤمنني ممن مل ي�ش ُرف بالتقوى‪ ،‬ف�سي�أتيه ح�سابه‬ ‫ولو بعد حني‪ ،‬وكما كانوا �أتباعاً يف الدنيا ال ق��رار لهم‪ ،‬هم يف‬ ‫الآخ��رة تبع ل�ه��ؤالء املتقني الذين �سينقذونهم من ن��ار جهنم‬ ‫ومن موتها الذي ال يتناهى‪ ،‬وهذا ال�شرف رزق من اهلل عظيم‬ ‫ال يعي حقيقته‪ ،‬وال يفهم جوهره �إال من �آت��اه اهلل حظاً وافراً‬ ‫من رزق الإمي��ان وعمل ال�صاحلات‪ ،‬ولأج��ل ذلك قال امل��وىل يف‬ ‫نهاية الآية }واهلل يرزق من ي�شاء بغري ح�ساب{؛ لكي ينبه على‬ ‫�أن��ه ٌ‬ ‫رزق من اهلل للم�ؤمنني املتقني دون امل�ؤمنني غري املتقني‪،‬‬ ‫ولي�س هذا من الرزق الذي ي�سعى له جهلة النا�س يف هذه الدنيا‬ ‫الغرور‪ ،‬التي قال فيها النبي �صلوات ربي و�سالمه عليه فيما‬ ‫�أخرجه الإمام �أحمد يف "م�سنده" والبيهقي يف "�شعب الإميان"‬ ‫عن �أم امل�ؤمنني عائ�شة ر�ضي اهلل عنها قالت‪ :‬ق��ال ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬الدُّ نيا دار مَن ال دار له‪ ،‬وم��ال مَن ال‬ ‫مال له‪ ،‬ولها يَجمع من ال َعقْل له"‪ ،‬فمن رزق الفطنة والعقل‬ ‫والفهم واحلذق علم �أن الرزق احلق هو رزق عباد اهلل امل�ؤمنني‬ ‫املتقني‪ ،‬وعلم كذلك �أنه عليه �أن يكون معهم‪ ،‬حراً �أبياً �صابراً‬ ‫ثابتاً �صامداً يف مواجهة كل �ساخر‪ ،‬وعليه كذلك �أن ال يكتفي‬ ‫بالتبعية ال�صامتة يف هذه احلياة الدنيا‪ ،‬بل عليه �أن يعمل بج ٍّد‬ ‫ويقني كي يفوز بهذا ال�شرف العظيم‪ ،‬و�إمنا هي حياة دنيا مَن‬ ‫�آثرها على الآخرة فقد �آثر اخل�سارة على الفوز وبئ�س اخل�سران‬ ‫العظيم‪ ،‬فانظر ي��ا رع��اك اهلل �أيّ ال�صنفني �أح� ّ�ب �إل�ي��ك؟ و�أيّ‬ ‫ال�سبيلني ت�سلك؟ و�إىل �أيّ النهايتني امل�صري؟‬

‫�إنْ كنت عاملاً؛ ف�آداب العامل‪:‬‬ ‫ االحتمال‪.‬‬‫ ولزوم احللم‪.‬‬‫ واجللو�س بالهيبة على �سمت الوقار مع �إطراق الر�أ�س‪.‬‬‫ وترك التكبرّ على جميع العباد �إال على الظلمة؛ زجراً لهم‬‫عن الظلم‪ ،‬و�إيثاراً للتوا�ضع يف املحافل واملجال�س‪.‬‬ ‫ وترك الهزل والدعابة‪.‬‬‫ والرفق باملتعلم‪ ،‬والت�أين باملتعجرف‪.‬‬‫ و�إ�صالح البليد بح�سن الإر�شاد‪ ،‬وترك احلرد عليه‪.‬‬‫ وترك الأنفه من قول‪( :‬ال �أدري)‪.‬‬‫ و�صرف اله ّمة �إىل ال�سائل وتفهّم �س�ؤاله‪.‬‬‫ وق �ب��ول احل �ج��ة‪ ،‬واالن �ق �ي��اد ل�ل�ح��ق‪ ،‬وال��رج��وع �إل �ي��ه عند‬‫الهفوة‪.‬‬ ‫ وم�ن��ع املتعلم ع��ن ك��ل علم ي���ض� ّره‪ ،‬وزج ��ره ع��ن �أن يريد‬‫بالعلم النافع غري وجه اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ و�ص ّد املتعلم عن �أن ي�شتغل بفر�ض الكفاية قبل الفراغ من‬‫فر�ض العني‪ ..‬وفر�ض عينه �إ�صالح ظاهره وباطنه بالتقوى‪.‬‬ ‫ وم�ؤاخذة نف�سه �أوال بالتقوى ليقتدي املتعلم �أو ًال ب�أعماله‪،‬‬‫وي�ستفيد ثانياً من �أقواله‪.‬‬ ‫بداية الهداية‪ ،‬للإمام الغزايل‬


‫‪18‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫�أردوغان يحذر من �أن الأحداث اجلارية �شبيهة مبذابح حماة وحم�ص‬

‫ال‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب�ق��ي اجل�ي����ش ال���س��وري ي�ف��ر���ض �سيطرته على‬ ‫م��دي�ن��ة ب��ان�ي��ا���س (غ ��رب � �س��وري��ا)‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ا�ستمرت‬ ‫حملة االع�ت�ق��االت الوا�سعة �أم����س الثالثاء يف عدة‬ ‫م ��دن � �س��وري��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا دع ��ا ن��ا� �ش �ط��ون �إىل موا�صلة‬ ‫االحتجاجات؛ للمطالبة بالإفراج عن �آالف املعتقلني‬ ‫يف ال�سجون ال�سورية‪.‬‬ ‫ي�أتي ذل��ك فيما تبنى االحت��اد الأوروب��ي ر�سميا‬ ‫عقوبات �ضد �سوريا ت�شمل ‪� 13‬شخ�صية يف مقدمها‬ ‫ماهر الأ�سد �شقيق الرئي�س ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫رام��ي عبد الرحمن �إن "اجلي�ش ي�سيطر بالكامل‬ ‫ع �ل��ى ك��ام��ل �أن� �ح ��اء ب��ان �ي��ا���س‪ ،‬ح �ي��ث ت���س�ت�م��ر حملة‬ ‫اعتقاالت وا�سعة يف هذه املدينة والقرى املجاورة لها‬ ‫كالبي�ضا واملرقب"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د "�أن ق ��وات اجل�ي����ش ت�ت��اب��ع حملتها من‬ ‫�أج��ل القب�ض على ق��ادة االحتجاجات ومنهم �أن�س‬ ‫ال�شغري"‪.‬‬ ‫قال رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‬ ‫تعليقا على االحداث اجلارية يف املدن ال�سورية‪»:‬ان‬ ‫م��ا ي �ج��ري ح��ال�ي��ا يف � �س��وري��ا ب��داي��ة م��رح�ل��ة كالتي‬ ‫حدثت يف حماة وحم�ص» وقال ذلك ام�س الثالثاء‬ ‫يف خطابه الذي القاه م�ؤمتر الأمم املتحدة للدول‬ ‫النامية رف�ضه لالرهاب بكل انواعه‪.‬‬ ‫و�أوق� � ��ف ‪�� 450‬ش�خ���ص��ا خ�ل�ال الأي� � ��ام الثالثة‬ ‫املا�ضية يف بانيا�س منذ �أن بد�أ اجلي�ش بدخول املدينة‬ ‫ال�سبت لقمع حركة االحتجاجات �ضد نظام الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫كما ذكر املر�صد الذي يتخذ من لندن مقرا له يف‬ ‫بيان �أم�س الثالثاء �أن "ال�سلطات الأمنية ال�سورية‬ ‫�شنت يوم الإثنني حملة اعتقاالت يف منطقة ال�سلمية‬ ‫و�سط �سوريا طالت خم�سني نا�شطا �سيا�سيا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد �أن من �أبرز املعتقلني "القيادي‬ ‫يف حزب العمل ال�شيوعي وال�سجني ال�سيا�سي ال�سابق‬ ‫ح�سن زه��رة وجنله‪ ،‬واملعار�ض وال�سجني ال�سيا�سي‬ ‫ال�سابق علي �صرب دروي�ش"‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد �إن "الأجهزة الأم�ن�ي��ة ال�سورية‬ ‫اعتقلت خالل الأ�سابيع املا�ضية �آالف النا�شطني يف‬ ‫�إطار حملتها لقمع و�إنهاء التظاهرات التي انطلقت‬ ‫يف ��س��وري��ا م�ن��ذ ‪� 15‬آذار‪ ،‬وم��ا زال ��ت م�ستمرة حتى‬ ‫الآن"‪.‬‬

‫ودان املر�صد "ب�شدة" ا�ستمرار ال�سلطات الأمنية‬ ‫ال�سورية يف "ممار�سة �سيا�سة االعتقال التع�سفي‬ ‫على الرغم من رفع حالة الطوارئ"‪.‬‬ ‫وحتدث نا�شط حقوقي �آخر طلب عدم الك�شف‬ ‫ع��ن ا�سمه ع��ن "�أنباء ع��ن اع�ت�ق��االت ج��رت يف فجر‬ ‫�أم�س الثالثاء يف الالذقية مرف�أ البالد الأ�سا�سي‪،‬‬ ‫ويف ريف دم�شق‪ ،‬ويف �إدلب"‪ ،‬بدون �إعطاء املزيد من‬ ‫التفا�صيل‪.‬‬ ‫ولفت �إىل "دخول اجلي�ش �إىل القرى املجاورة‬ ‫لدرعا‪ ،‬انخل وجا�سم وال�صنمني �أثناء قيام الأهايل‬ ‫باعت�صامات ليلية"‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه "�سمع �إطالق‬ ‫نار كثيفا يف انخل وجا�سم‪ ،‬على الرغم من �أن هذه‬ ‫البلدات �أ�صدرت بيانات تفيد �أنها مل تطلب دخول‬ ‫اجلي�ش"‪.‬‬ ‫ويف املع�ضمية (ريف دم�شق)‪� ،‬أفاد نا�شط حقوقي‬ ‫�أن "البلدة غائبة عن العامل اخلارجي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "�سيارات الأمن �شوهدت وهي تنقل‬ ‫معتقلني من �أهايل املدينة"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�سلطات‬ ‫"عززت من �سيطرتها‪ ،‬وما زالت قب�ضتها الأمنية‬ ‫م�ستمرة يف كل �أنحاء �سوريا"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ذل��ك‪ ،‬دع��ت �صفحة "الثورة‬ ‫ال�سورية" ع �ل��ى م ��وق ��ع ال �ت��وا� �ص��ل االجتماعي‬ ‫"في�سبوك" �إىل التظاهر ت�ضامنا مع "معتقلي‬ ‫الر�أي وال�ضمري يف ال�سجون ال�سورية"‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪� ،‬أعلن مفتي درع��ا معقل حركة‬ ‫االح�ت�ج��اج ال�ت��ي ت�شهدها �سوريا منذ ‪� 15‬آذار‪� ،‬أنه‬ ‫تراجع عن ا�ستقالته من من�صبه‪ ،‬م�ؤكدا �أنها حدثت‬ ‫حت��ت ال���ض�غ��وط يف �إط� ��ار "م�ؤامرة" ت �ه��دف �إىل‬ ‫"التق�سيم وبث الفتنة والطائفية"‪.‬‬ ‫واعتربت م�ست�شارة للرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫الإثنني يف مقابلة مع �صحيفة "نيويورك تاميز" �أن‬ ‫الأخطر يف الثورة التي ع�صفت ب�سوريا منذ حوايل‬ ‫�شهرين قد مر "و�أ�صبح وراءنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �شعبان �أي���ض��ا يف ه��ذه امل�ق��اب�ل��ة‪" :‬ال‬ ‫ميكن �أن نكون مت�ساحمني مع �أنا�س يقومون بتمرد‬ ‫م�سلح"‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال ال��رئ �ي ����س الإي � � ��راين حممود‬ ‫�أح�م��دي جن��اد �إن �سوريا ميكن �أن "حتل م�شاكلها‬ ‫بنف�سها" بدون تدخل خارجي‪ ،‬على ما ذكرت و�سائل‬ ‫الإعالم الإيرانية �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫ويف ن �ي��وي��ورك‪ ،‬ق��ام��ت دول غ��رب �ي��ة مبحاولة‬ ‫ج��دي��دة حل�م��ل جمل�س الأم ��ن ال ��دويل ع�ل��ى �إدان ��ة‬

‫متظاهرون �سوريون ي�شتبكون مع قوات الأمن يف دم�شق اال�سبوع املا�ضي‬

‫�سوريا ب�سبب قمعها للمتظاهرين املعار�ضني‪ ،‬كما‬ ‫�أفاد دبلوما�سيون‪.‬‬ ‫و�أث��ارت بريطانيا خ�لال اجتماع ملجل�س الأمن‬ ‫الإثنني رف�ض �سوريا ال�سماح لبعثة تقييم �إن�سانية‬ ‫بالدخول �إىل مدينة درعا جنوب �سوريا التي انطلقت‬ ‫منها تظاهرات االحتجاج‪.‬‬ ‫وتقوم دول غربية يف موازاة ذلك بت�سريع حملة‬ ‫ملنع �سوريا من احل�صول على مقعد يف جمل�س حقوق‬ ‫الإن�سان التابع للأمم املتحدة خالل ت�صويت يجري‬ ‫الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أع �ل��ن االحت� ��اد الأوروب� � ��ي يف بيان‬

‫الإثنني �أنه تبنى ر�سميا العقوبات �ضد ‪ 13‬م�س�ؤوال‬ ‫�سوريا‪� ،‬إ�ضافة �إىل احلظر على الأ�سلحة‪ ،‬و�ستدخل‬ ‫حيز التطبيق اعتبارا من الثالثاء‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت اجل��ري��دة الر�سمية ل�لاحت��اد الأوروب��ي‬ ‫التي ن�شرت الثالثاء �أن ماهر الأ�سد ال�شقيق الأ�صغر‬ ‫للرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد يتقدم الئحة من ‪13‬‬ ‫م�س�ؤوال �سوريا فر�ض عليهم االحتاد عقوبات؛ ب�سبب‬ ‫م�شاركتهم يف قمع التظاهرات‪.‬‬ ‫وتن�ص ه��ذه العقوبات على جتميد �أ�صولهم‪،‬‬ ‫ومنعهم من دخول دول االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قالت �صحيفة الوطن ال�سورية‬

‫احلكم ب�سجن وزير ال�سياحة ال�سابق خم�س �سنوات‬

‫جتديد حب�س مبارك وجنليه واعتقال «العقل املدبر» لأحداث �إمبابة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��رر ال�ن��ائ��ب ال�ع��ام امل���ص��ري �أم�س‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء جت��دي��د ح�ب����س م� �ب ��ارك ‪15‬‬ ‫يوما احتياطيا "متهيدا" التخاذ قرار‬ ‫مبحاكمته �أو حفظ التحقيقات معه‪،‬‬ ‫فيما �أعلنت رئا�سة الوزراء القب�ض على‬ ‫"العقل املدبر" للمواجهات الطائفية‬ ‫الدامية التي �أوقعت ‪ 12‬قتيال و�أكرث‬ ‫من مئتي جريح ال�سبت يف حي �إمبابة‬ ‫ال�شعبي‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم النيابة العامة‬ ‫امل�صرية يف ب�ي��ان ن�شر على �صفحتها‬ ‫ع�ل��ى م��وق��ع "في�سبوك" �إن النائب‬ ‫العام امل�صري عبد املجيد حممود "�أمر‬ ‫بحب�س الرئي�س ال�سابق احتياطيا ملدة‬ ‫‪ 15‬يوما تبد�أ من نهاية حب�سه ال�سابق"‬ ‫يف ال �ث��اين ع���ش��ر م��ن ال���ش�ه��ر اجل ��اري‬ ‫"متهيدا للت�صرف يف الق�ضية"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د امل� �ت� �ح ��دث �أن "حمققني‬ ‫م��ن مكتب ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام ع�ب��د املجيد‬ ‫حممود انتقلوا �صباح اليوم (الثالثاء)‬ ‫�إىل م�ست�شفى �شرم ال�شيخ ال�ستكمال‬ ‫ا�ستجواب" الرئي�س ال�سابق يف ح�ضور‬ ‫حماميه يف بع�ض االتهامات املتوافرة‬ ‫يف الأوراق‪ ،‬وانتهت �إىل جتديد حب�سه‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة مت�ه�ي��دا ل�ل�ت���ص��رف يف‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف مكتب النائب العام‬ ‫امل �� �ص��ري �إن الأخ�ي��ر "�سيعلن خالل‬ ‫الأي � ��ام امل�ق�ب�ل��ة ال�ت���ص��رف ال�ن�ه��ائ��ي يف‬ ‫التحقيقات مع مبارك"‪ ،‬وهو ما يعني‬ ‫الإع�ل�ان ع��ن �إح��ال��ة الرئي�س ال�سابق‬ ‫للمحاكمة �أو حفظ التحقيقات‪.‬‬ ‫كما قرر النائب العام حب�س جنلي‬ ‫مبارك‪ ،‬ع�لاء وجمال‪ ،‬احتياطا يف ‪13‬‬

‫وزير العدل امل�صري‬

‫ني�سان املا�ضي وج��دد حب�سهما ملدتني‬ ‫مماثلتني بعد ذلك‪.‬‬ ‫وجت � ��ري ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات م ��ع عالء‬ ‫وج �م ��ال م �ب��ارك ب�ت�ه��م ت�ت�ع�ل��ق كذلك‬ ‫ب��ال �ف �� �س��اد وال� �ت� �ح ��ري� �� ��ض ع� �ل ��ى قتل‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ب ��د�أت قبل عدة‬ ‫�أ�سابيع حماكمة عدد من كبار م�س�ؤويل‬ ‫نظام مبارك‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت حمكمة جنايات اجليزة‬ ‫�أم�س الثالثاء حكما بال�سجن ‪� 5‬سنوات‬ ‫ع �ل��ى وزي� ��ر ال �� �س �ي��اح��ة ال �� �س��اب��ق زهري‬ ‫جرانة بعد �أن دانته بت�سهيل اال�ستيالء‬ ‫على املال العام‪.‬‬

‫وفيما قالت ال�صحف امل�صرية �إن‬ ‫ل��دى ال�ق��وات امل�سلحة معلومات تثبت‬ ‫�أن رموزا من احلزب الوطني الذي كان‬ ‫يحكم يف عهد مبارك �أع��دت خمططا‬ ‫لإ�شعال ن��زاع طائفي وا�سع النطاق يف‬ ‫م�صر‪� ،‬أعلن جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬يف بيان‬ ‫مقت�ضب على �صفحته على "في�سبوك"‬ ‫�أن "وزارة الداخلية �ألقت القب�ض على‬ ‫العقل املدبر الذى خلق �شرارة الت�صادم‬ ‫بني امل�سلمني وامل�سيحيني ب�إمبابة"‪.‬‬ ‫ومل يك�شف ال �ب �ي��ان ه��وي��ة املتهم‬ ‫ب�إ�شعال هذه ال�صدامات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف جمل�س ال ��وزراء �أن "‪14‬‬ ‫�آخرين ممن �شاركوا فى �أحداث الفتنة‬

‫امل�ؤ�سفة مت توقيفهم كذلك"‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ‪� 190‬شخ�صا �سبق �إل �ق��اء القب�ض‬ ‫عليهم و�إحالتهم للنيابة الع�سكرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة امل �� �ص��ري اليوم‬ ‫امل�ستقلة نقال عن "م�صدر ع�سكري"‬ ‫�إن "القوات امل���س�ل�ح��ة ت��و� �ص �ل��ت �إىل‬ ‫معلومات م�ؤكدة تفيد بتخطيط رموز‬ ‫احلزب الوطني املنحل لإدخال م�صر يف‬ ‫حرب �أهلية"‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ج �ل ����س الأع � �ل ��ى للقوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬امل�م���س��ك ب��زم��ام ال�سلطة يف‬ ‫م���ص��ر م�ن��ذ الإط ��اح ��ة مب �ب��ارك يف ‪11‬‬ ‫� �ش �ب��اط امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ق ��د ح ��ذر يف بيانني‬ ‫م�ت�ت��ال�ين ن���ش��ره�م��ا ع�ل��ى م��وق�ع��ه على‬

‫"في�سبوك" م��ن خم��اط��ر االحتقان‬ ‫الطائفي‪.‬‬ ‫وق��ال املجل�س الع�سكري يف بيان‬ ‫ن �� �ش��ره يف الأول م ��ن �أي� � ��ار اجل � ��اري‪:‬‬ ‫"تالحظ زي��ادة وت�يرة االحتقان بني‬ ‫ن�سيج الأم ��ة امل���ص��ري��ة‪ ،‬وه��و م��ا يهدد‬ ‫�أم��ن وا�ستقرار" ال �ب�لاد‪" ،‬وال يخدم‬ ‫�إال �أع��داء الوطن الذين ي�سخرون كل‬ ‫�إمكانياتهم يف �سبيل حتقيق �أمانيهم‬ ‫بانهياره"‪.‬‬ ‫ويف بيان �آخر مت بثه يف الرابع من‬ ‫�أي ��ار‪� ،‬أك��د املجل�س الع�سكري �أن��ه "مت‬ ‫ر�صد ع��دد من ال�صفحات واحل�سابات‬ ‫على "في�سبوك" وعلى بع�ض مواقع‬ ‫الإنرتنت حتر�ض على الفتنة الطائفية‬ ‫وعلى العنف‪ ،‬وتبث �شائعات من �ش�أنها‬ ‫زعزعة ا�ستقرار الوطن وبتتبعها وجد‬ ‫�أنها جمهولة الهوية وتعمل من داخل‬ ‫بع�ض الدول الأجنبية‪ ،‬ولي�س من داخل‬ ‫م�صر حتى ي�صعب اكت�شافها"‪.‬‬ ‫ووا�صل مئات الأقباط اعت�صامهم‬ ‫ال � � ��ذي ب � � � ��د�ؤوه الأح� � � ��د �أم� � � ��ام مبنى‬ ‫التلفزيون امل�صري يف و�سط القاهرة؛‬ ‫للمطالبة مب�ح��اك�م��ة امل �� �س ��ؤول�ين عن‬ ‫االعتداءات على الكنائ�س‪.‬‬ ‫وك��ان ‪� 12‬شخ�صا ق�ت�ل��وا‪ ،‬ن�صفهم‬ ‫م ��ن امل���س�ل�م�ين وال �ن �� �ص��ف الآخ � ��ر من‬ ‫امل�سيحيني‪ ،‬يف املواجهات الطائفية التي‬ ‫�أ�صيب خاللها كذلك �أك�ثر من مئتي‬ ‫��ش�خ����ص‪ ،‬وا� �س �ت �خ��دم ف�ي�ه��ا الر�صا�ص‬ ‫احل ��ي وزج ��اج ��ات امل��ول��وت��وف‪ ،‬وجرت‬ ‫هذه ال�صدامات يف حميط كني�سة مار‬ ‫مينا بحي �إمبابة ال�شعبي‪ ،‬بعد �أن حاول‬ ‫متظاهرون اقتحام الكني�سة �إثر انت�شار‬ ‫�شائعة عن احتجاز م�سيحية اعتنقت‬ ‫الإ�سالم داخلها‪.‬‬

‫�سيدي بوزيد التون�سية‪ ..‬مهد الثورات العربية مل حتقق مغامن تذكر بعد‬ ‫�سيدي بوزيد ‪ -‬رويرتز‬ ‫�شهد �سكان امل��دي�ن��ة التون�سية ال�ت��ي �أ�ضرم‬ ‫فيها بائع متجول النار يف نف�سه يف كانون الأول‬ ‫املا�ضي �سقوط رئي�سني عربيني‪� ،‬إثر موجة من‬ ‫االحتجاجات �أطلقوا �شرارتها الأوىل‪ ،‬لكن مل‬ ‫يطر�أ تغيري يذكر على حياتهم‪.‬‬ ‫وكانت وفاة حممد بوعزيزي البائع املتجول‬ ‫ال��ذي ��ص��ادرت ال�شرطة ب�ضاعته وامل�ي��زان الذي‬ ‫ي�ستخدمه يف عمله مبثابة ال�شرارة التي �أ�شعلت‬ ‫انتفا�ضتني �أطاحتا برئي�سي تون�س وم�صر‪ ،‬وال‬ ‫زالت جتتاح العامل العربي‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن جتري االنتخابات التون�سية‬ ‫يف مت ��وز‪ ،‬ول�ك��ن ��س�ك��ان م�ه��د "الربيع العربي"‬ ‫يقولون �إن��ه مل تتم معاجلة �سوى ع��دد حمدود‬ ‫من امل�شاكل التي دفعتهم للنزول �إىل ال�شوارع‪.‬‬ ‫ح���س��ن م �� �س �ع��ودي (‪ 40‬ع��ام��ا) ب��ائ��ع فاكهة‬

‫ع�م��ل ب �ج��وار ب��وع��زي��زي وي �ق��ول وه��و يبيع املوز‬ ‫والتفاح والربتقال يف مواجهة مبنى حكومي؛‬ ‫ح�ي��ث ان��دل �ع��ت �أوىل ال �ت �ظ��اه��رات‪" :‬ان�ضممت‬ ‫للمظاهرات وت�صديت لل�شرطة‪ ،‬فعلت كل �شيء‪،‬‬ ‫لدي �أربعة �أطفال ولي�س يل منزل‪� ،‬أنا �شخ�صيا‬ ‫�أحتاج م�ساعدة من احلكومة اجلديدة‪ ،‬ولكن مل‬ ‫ت�أت �أي م�ساعدات بعد"‪.‬‬ ‫الفقر وا�ضح يف �سيدي بوزيد‪ ،‬ومتتلئ �شوارع‬ ‫املدينة املتهالكة بالع�شب‪ ،‬وميلأ �سائقو ال�سيارات‬ ‫خ��زان��ات ال�ب�ن��زي��ن م��ن ع �ب��وات بال�ستيكية من‬ ‫�أك�شاك على الطريق‪ ،‬وي�سافر عمال �أمياال ملدينة‬ ‫�صفاق�س الرثية ن�سبيا للعمل هناك‪.‬‬ ‫وق��ال عقبة ن�صريي (‪ 22‬ع��ام��ا) م��ن �سكان‬ ‫�سيدي بوزيد‪" :‬ال�سياحة واالقت�صاد وامل��ال كل‬ ‫ذلك يف ال�شمال‪ ،‬مل ير اجلنوب �أيا من ذلك"‪.‬‬ ‫ومثل غ�يره ي�شكك يف الأح ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫اجل��دي��دة التي ظهرت عقب ف��رار الرئي�س زين‬

‫العابدين بن علي يف يناير كانون الثاين‪ ،‬حيث‬ ‫ت�أ�س�س �أك�ثر من ‪ 50‬حزبا حتى الآن‪ ،‬وال ينوي‬ ‫ن�صريي الإدالء ب�صوته يف االنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نريد ث��ورة ج��دي��دة‪ ،‬مل تتحقق �أي‬ ‫من الأهداف التي و�ضعناها لهذه الثورة"‪.‬‬ ‫وثمة همهمات عدم ر�ضا يف العا�صمة �أي�ضا‪،‬‬ ‫فقد ا�ستخدمت ال�شرطة يف تون�س الغاز امل�سيل‬ ‫للدموع لف�ض احتجاجات دخلت يومها الرابع‬ ‫يوم الأحد املا�ضي‪ ،‬وينتاب املتظاهرون ال�شكوك‬ ‫يف تعهدات احلكومة امل�ؤقتة بن�شر الدميقراطية‪.‬‬ ‫وقال ليفي �صالح مدر�س التاريخ يف �سيدي‬ ‫ب��وزي��د (‪ 42‬ع��ام��ا)‪" :‬نفتقر للثقة يف الأح ��زاب‬ ‫والقيادة ال�سيا�سية‪ ،‬ال يزال ثمة خوف من تدخل‬ ‫�أجنبي و�إمكانية عودة النظام املخلوع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وهو ي�شري ل�شوارع املدينة املتهاكلة‬ ‫�أن ع�لاج ع�ق��ود م��ن الإه �م��ال للمناطق النائية‬ ‫ي���س�ت�غ��رق وق �ت��ا ط��وي�لا‪ ،‬وح �ت��ى يكت�سب النا�س‬

‫اخل �ب��رات ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال�ل�ازم ��ة لإجن � ��اح نظام‬ ‫دميقراطي‪.‬‬ ‫و�أدت االنتفا�ضة لتعرث ال�سياحة و�صناعات‬ ‫�أخرى‪ ،‬ورمبا ي�ستغرق عالج امل�شاكل االقت�صادية‬ ‫التي �أ�شعلت �شرارة الثورة وقتا �أطول‪.‬‬ ‫ولكن م�سعودي بائع الفاكهة ينوي االقرتاع‬ ‫يف انتخابات مت��وز‪ ،‬وي��أم��ل �أن ت�ب��د�أ الأو� �ض��اع يف‬ ‫التح�سن مع �صياغة د�ستور جديد‪.‬‬ ‫ويف الوقت ذات��ه الح تغيري مب�شر؛ �إذ يقول‬ ‫�إن ال�شرطة اعتادت مداهمة امليدان وم�ضايقته‬ ‫وغريه من الباعة اجلائلني ب�سبب املوازين التي‬ ‫ت�ستخدم يف بيع ب�ضاعتهم‪ ،‬و�إجبارهم على دفع‬ ‫غرامات �ضخمة‪ ،‬وتوقف ذلك على الأقل‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬مل تكن ال�شرطة لترتكنا يف حالنا‬ ‫لنعمل يف هذا املكان‪� ،‬أرغمت البائعني على دفع‬ ‫غرامات حتى �أفل�سنا‪ ،‬الآن ال‪� ،‬إن��ه مك�سب كبري‬ ‫لهذه الثورة"‪.‬‬

‫امل�ق��رب��ة م��ن ال�سلطة ن�ق�لا ع��ن م���ص��در م�ط�ل��ع �إن‬ ‫ال���ص�ح��اف�ي��ة دوروث � ��ي ب��ارف �ي��ز ال �ت��ي ت�ع�م��ل يف قناة‬ ‫اجل��زي��رة الف�ضائية ال�ق�ط��ري��ة "غادرت ��س��وري��ا يف‬ ‫الأول من �أيار‪ ،‬دون �أن تك�شف وجهتها النهائية"‪.‬‬ ‫وكانت اجلزيرة قد �أعلنت �أن ال�سلطات ال�سورية‬ ‫�أوق� �ف ��ت ب��ارف �ي��ز م �ن��ذ و� �ص��ول �ه��ا �إىل دم �� �ش��ق يف ‪29‬‬ ‫ني�سان‪.‬‬ ‫وتقول منظمات للدفاع عن حقوق الإن�سان �إن‬ ‫ما بني ‪ 600‬و‪� 700‬شخ�ص قتلوا يف �سوريا منذ اندالع‬ ‫حركة االحتجاج يف ‪� 15‬آذار‪ ،‬فيما اعتقل ثمانية �آالف‬ ‫�آخرين على الأقل‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1924‬ت�أ�سي�س �شركة مر�سيد�س بنز بعد دمج �شركتي غوتليب‬ ‫داميلر وكارل بنز‪.‬‬ ‫‪ -1949‬دولة االحتالل الإ�سرائيلي حت�صل على ع�ضوية الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫‪� -1949‬سيام تغري ا�سمها لي�صبح تايالند‪.‬‬ ‫‪ -1953‬الربملان الإي��راين ي�صادر ممتلكات ال�شاه حممد ر�ضا‬ ‫بهلوي بعد �أيام على �إعالن رئي�س الوزراء حممد م�صدق ت�أميم‬ ‫النفظ‪.‬‬ ‫‪� -1960‬أربعة من رجال املو�ساد يعتقلون امل�س�ؤول النازي ال�سابق‬ ‫�أدول ��ف �إي���ش�م��ان ال��ذي ك��ان يعي�ش با�سم ري �ك��اردو كليمنت يف‬ ‫الأرجنتني‪.‬‬ ‫‪ -1975‬توقيع ات�ف��اق جت��اري للتبادل احل��ر ب�ين "�إ�سرائيل"‬ ‫وال�سوق الأوروبية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫‪ -1976‬وفاة املهند�س املعماري الفنلندي �ألفار �ألتو‪.‬‬ ‫‪ -1978‬طهران ت�شهد �أوىل التظاهرات املعادية ل�سلطة ال�شاه يف‬ ‫�إيران‪.‬‬ ‫‪ -1988‬وفاة اجلا�سو�س الربيطاين كيم فيلبي‪.‬‬ ‫‪ 91 -2003‬يف املئة من الليتوانيني ي�ؤيدون يف ا�ستفتاء االن�ضمام‬ ‫�إىل االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫‪ -2004‬الرئي�س الأمريكي جورج بو�ش يفر�ض عقوبات اقت�صادية‬ ‫على �سوريا‪ ،‬ويتهمها بعرقلة �إر�ساء اال�ستقرار يف العراق‪.‬‬ ‫‪ -2005‬ت�ظ��اه��رات احتجاج يف �شرق وج�ن��وب �شرق �أفغان�ستان‬ ‫بعد معلومات عن تدني�س م�صاحف من قبل جنود االحتالل‬ ‫الأمريكيني يف معتقل غوانتانامو يف كوبا‪.‬‬ ‫‪ -2008‬ال�سودان يقطع عالقاته الدبلوما�سية مع ت�شاد غداة‬ ‫ه�ج��وم ملتمردي دارف ��ور على مدينة �أم درم ��ان‪ ،‬نفت جنامينا‬ ‫تورطها فيه‪.‬‬

‫م�صر ت�شغل �أول حمطة لتوليد الكهرباء‬ ‫بالطاقة ال�شم�سية ال�شهر املقبل‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن وزير الكهرباء والطاقة امل�صري ح�سن يون�س الثالثاء‬ ‫ب��دء الت�شغيل ال�ت�ج��اري لأول حمطة لتوليد الكهرباء بالطاقة‬ ‫ال�شم�سية يف م�صر يف منت�صف حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال يون�س يف بيان �إن "جتارب الأداء لأول حمطة لتوليد‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء ب��ال�ط��اق��ة ال���ش�م���س�ي��ة ��س�ت�ب��د�أ ه ��ذا الأ� �س �ب��وع مبنطقة‬ ‫الكرميات" الواقعة على بعد قرابة ‪ 50‬كيلومرت جنوب القاهرة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ق ��درة امل�ح�ط��ة تبلغ ‪ 140‬م �ي �غ��اوات‪ ،‬م�ضيفا �أنه‬ ‫"بانتهاء هذه التجارب يبد�أ الت�شغيل التجاري للمحطة منت�صف‬ ‫ال�شهر القادم"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��وزي��ر امل���ص��ري �أن "هذا امل���ش��روع �ضمن خطة قطاع‬ ‫الكهرباء والطاقة لتنمية ا�ستغالل الطاقات املتجددة باعتبارها‬ ‫طاقات غري نا�ضبة و�صديقة للبيئة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "التكلفة اال�ستثمارية للمحطة ككل تبلغ حوايل‬ ‫ق��راب��ة م�ل�ي��اري جنية م���ص��ري‪� ،‬أ��س�ه��م م��رف��ق البيئة ال�ع��امل��ي فيها‬ ‫مبنحة تبلغ ‪ 50‬مليون دوالر‪ ،‬وبنك اليابان للتعاون الدويل بقر�ض‬ ‫مي�سر"‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم ال��وزارة هيثم �أب��و العال لل�صحفيني �إن‬ ‫امل���ش��روع �سينتج عند ت�شغيله "طاقة �سنوية ت�ق��در ب�ح��وايل ‪850‬‬ ‫مليون كيلووات‪�/‬ساعة‪ ،‬ما حتقق وف��را يف ا�ستهالك ال��وق��ود مبا‬ ‫يعادل ‪� 10‬آالف طن من النفط‪ ،‬وي�سهم يف احلد من انبعاث حوايل‬ ‫‪� 20‬ألف طن من غاز ثانى �أك�سيد الكربون �سنويا"‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�صر تخطط لإن�شاء عدد من املحطات ال�شم�سية‪،‬‬ ‫منها حمطة قدرتها ‪ 100‬م�ي�غ��اوات مبنطقة ك��وم �أم�ب��و‪ ،‬وه��ي يف‬ ‫مرحلة الإعداد وتدبري التمويل الالزم لها‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫‪19‬‬


‫‪12‬‬ ‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫اعتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫فل�سطينيو الداخل ي�ستذكرون النكبة‪..‬‬ ‫و�أوباما يهنئ «�إ�سرائيل» بذكرى «ت�أ�سي�سها»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أح �ي��ا فل�سطينيو �أرا� �ض��ي الداخل‬ ‫الفل�سطيني ال�ث�لاث��اء ال��ذك��رى الثالثة‬ ‫وال�ستني لنكبة الفل�سطينيني يف م�سرية‬ ‫ت �ق �ل �ي��دي��ة ن �ظ �م��ت حت ��ت � �ش �ع��ار‪" :‬يوم‬ ‫ا�ستقاللكم ي��وم نكبتنا"‪ ،‬يف �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫احتفال "�إ�سرائيل" يف ذات اليوم بذكرى‬ ‫�إعالنها‪.‬‬ ‫ودع��ت جلنة املتابعة العربية العليا‬ ‫يف "�إ�سرائيل" ال�ت��ي ت�ضم الفعاليات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ع��رب �ي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة يف‬ ‫ال ��داخ ��ل‪ ،‬وج�م�ع�ي��ة ال��دف��اع ع��ن حقوق‬ ‫امل�ه�ج��ري��ن يف "�إ�سرائيل" يف ب�ي��ان �إىل‬ ‫�إحياء ذك��رى ي��وم النكبة يف م�سرية �إىل‬ ‫قريتي ال��دام��ون وال��روي����س �شمال عكا‪،‬‬ ‫ود�أب فل�سطينيو ال��داخ��ل ع�ل��ى �إقامة‬ ‫م�سريات "العودة" يف ذكرى النكبة‪.‬‬ ‫ودع� � � ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة يف ال � �ب � �ي� ��ان كل‬ ‫"�أبناء �شعبنا �إىل امل�شاركة الفعالة" يف‬ ‫�إح�ي��اء ال��ذك��رى؛ "�إميانا منا بانتمائنا‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وجت��دي��دا للق�سم والعهد‬ ‫اللذين قطعناهما على �أنف�سنا بالعودة‬ ‫ورف�ض كل البدائل من تعوي�ض وتبديل‬ ‫وتوطني"‪ .‬م��ن جهتها‪ ،‬احتفلت دولة‬ ‫االح �ت�لال ب��ال��ذك��رى ال�ث��ال�ث��ة وال�ستني‬ ‫ملا ت�س ّميه "يوم ا�ستقاللها"‪ ،‬حيث قام‬ ‫م�ئ��ات امل�ستوطنني املتطرفني مب�سرية‬ ‫ا�ستفزازية بحي ال��واد بالبلدة القدمية‬ ‫من القد�س املحتلة‪ ،‬حتت حماية �شرطة‬

‫االحتالل‪ ،‬ورفعوا خالل امل�سرية الأعالم‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وهتفوا بهتافات ا�ستفزازية‪،‬‬ ‫�إىل جانب قيامهم ب�أعمال عربدة وقرع‬ ‫ال�ط�ب��ول وال �ط��رق ع�ل��ى �أب ��واب املحالت‬ ‫املغلقة يف احلي‪ ،‬مما ت�سبب ب�إزعاج �سكان‬ ‫احلي‪ ،‬الأمر الذي �أثار �سخطا �شديدا يف‬ ‫�صفوف املواطنني‪ ،‬ووقعت بع�ض امل�شادات‬ ‫ب�ين امل��واط�ن�ين م��ن جهة وامل�ستوطنني‬ ‫وق��وات االحتالل من جهة �أخ��رى‪ ،‬وقد‬ ‫نا�شد املواطنون املقد�سيون العامل وقف‬ ‫املمار�سات الإ�سرائيلية بكافة �أ�شكالها‪.‬‬ ‫وكان جي�ش االحتالل قد قام ب�إغالق‬ ‫ال�ضفة الغربية اعتبارا من منت�صف ليل‬ ‫ال�سبت الأحد حتى منت�صف ليل الثالثاء‬ ‫الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ت��زام�ن��ا م��ع �إح �ي��اء الذكرى‪،‬‬ ‫كما �أ ّن ��ه خ�لال ه��ذه ال �ف�ترة‪ ،‬مل ي�سمح‬ ‫للفل�سطينيني بالتوجه �إىل "�إ�سرائيل"‬ ‫با�ستثناء احلاالت الإن�سانية والأ�شخا�ص‬ ‫الذين يحتاجون �إىل عالج طبي‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد العاملي هن�أ الرئي�س‬ ‫الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬ليلة الثالثاء‪،‬‬ ‫"�إ�سرائيل"؛ مبنا�سبة ما ي�سمى "يوم‬ ‫ا�ستقاللها"‪ ،‬معتربا �أن قيام "�إ�سرائيل"‬ ‫ه ��و "حلم ي �ت �ح �ق��ق يف وط � ��ن اليهود‬ ‫التاريخي"‪ ،‬م �ك��ررا م��ا ق��ال �ت��ه وزي ��رة‬ ‫اخلارجية الأمريكية هيالري كلينتون‬ ‫بـ"احلديث ع��ن ف�ت�رة م��ن التغيريات‬ ‫امل�ل�م��و��س��ة يف ال���ش��رق الأو� �س ��ط و�شمال‬ ‫�أفريقيا"‪ ،‬و� ّأن "�إ�سرائيل �ستبقى دائما‬ ‫�أقرب احللفاء �إىل الواليات املتحدة"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أ ّن ��ه يعتقد �أ ّن ��ه بالإمكان‬ ‫جعل املنطقة ه��ادئ��ة وم��زده��رة ويحقق‬ ‫�شعوبها تطلعاتهم امل�شروعة‪.‬‬ ‫ويف ح � ��دي� � �ث � ��ه ع� � � ��ن ال� �ق� ��� �ض� �ي ��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬قال �أوباما � ّإن "الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة � �س �ت��وا� �ص��ل ب ��ذل ج �ه��وده��ا مع‬

‫"�إ�سرائيل" وغ�يره��ا يف املنطقة من‬ ‫�أج��ل حماولة التو�صل �إىل �سالم �شامل‬ ‫يقوم على حل الدولتني‪ ،‬واالنتقال �إىل‬ ‫م�ستقبل ��س�لام و�أم ��ن وك��رام��ة ل�شعب‬ ‫"�إ�سرائيل" وكل ال�شعوب يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ويف تهنئته "�إ�سرائيل" �أ�شار �أوباما‬

‫فهمي هويدي‬

‫حترير ما جرى‬

‫اعتذرت يوم االثنني املا�ضي عن التعليق على �أحداث �إمبابة‪،‬‬ ‫وكان ردي على من �س�ألوين �أنني عاجز عن فهم ما جرى ب�سبب‬ ‫نق�ص معلومات الكارثة‪.‬‬ ‫ذلك �أن ال�صحف التي �صدرت �صبيحة ذلك اليوم (‪)5/8‬‬ ‫رك��زت على خ�بر احل��ري��ق دون تفا�صيله‪ .‬فجريدة «الأه ��رام»‬ ‫ذك��رت يف عنوانها الرئي�سي �أن ن��ار التع�صب الطائفي تهدد‬ ‫م�صر‪ .‬وج��ري��دة «ال �� �ش��روق» ق��ال��ت �إن الكني�سة اتهمت فلول‬ ‫احل��زب ال��وط�ن��ي‪ .‬و«امل���ص��ري ال�ي��وم» حتدثت ع��ن �أن التطرف‬ ‫يحرق الثورة‪ .‬وقالت «الوفد» �إنها حرب �أهلية يف �إمبابة‪� .‬أما‬ ‫جريدة «الد�ستور» فقد ذك��رت �أن �شبح ال�سلفية يحرق م�صر‪،‬‬ ‫و�أن «امل��رت��زق��ة والبلطجية واخل��ارج�ين ع��ن ال�ق��ان��ون ارتدوا‬ ‫مالب�س ال�سلفيني و�أحرقوا (كني�ستي) العذراء ومارمينا‪.‬‬ ‫وحتى ظهر االثنني‪ ،‬كانت معلومات من �س�ألتهم �أن ق�صة‬ ‫ال�سيدة «عبري» خمتلقة وال �أ�صل لها‪ ،‬و�أنها كانت جمرد ذريعة‬ ‫للهجوم على الكني�ستني وا�ستدعاء امللف الطائفي �إىل الواجهة‪،‬‬ ‫من خالل التلويح بفزاعة ال�سلفيني الذين حولهم الإعالم �إىل‬ ‫«عفاريت» املرحلة‪.‬‬ ‫هذه ال�صورة بد�أت تتغري م�ساء يوم االثنني‪ ،‬ثم �أ�صبحت‬ ‫�أكرث و�ضوحا �صباح الثالثاء‪� .‬إذ م�ساء االثنني ات�صل بى هاتفيا‬ ‫م��ن �أخ�ب�رين ب ��أن �شخ�صية «ال�سيدة ع�ب�ير» حقيقية ولي�ست‬ ‫وهمية‪ ،‬و�أن يف الأمر ق�صة عاطفية مما يتم تداوله هذه الأيام‪،‬‬ ‫عن �شاب م�سلم وقع يف غرام قبطية من �أ�سيوط‪ ،‬فغريت دينها‪،‬‬ ‫وهربا بعيدا‪ ،‬حيث تزوجا عرفيا‪ ،‬فظل �أخوالها يبحثون عنها‬ ‫حتى خطفوها و�سلموها �إىل الكني�سة‪ ،‬التي احتجزتها يف بيت‬ ‫للمكر�سات يف �إمبابة‪ ،‬وحني علم الزوج امل�سلم بالأمر ذهب �إىل‬ ‫الكني�سة لي�سرتد «زوجته» وكانت تلك بداية انفجار املوقف‪.‬‬ ‫مل �أت�أكد من �صحة هذه املعلومات �إال حني ق��ر�أت �صحف‬ ‫�صباح الثالثاء (‪ ،)5/10‬وك��ان التقرير ال��ذي ن�شره «الأهرام»‬ ‫عن املو�ضوع هو الأوفى‪� .‬إذ �أيد ق�صة الزواج العريف‪ ،‬و�أن الفتاة‬ ‫�أ�شهرت �إ�سالمها يف �شهر فرباير املا�ضي‪ ،‬و�أن حمكمة الأ�سرة يف‬ ‫قوي�سنا نظرت يف �شهر مار�س ق�ضية رفعتها «عبري» للتفريق‬ ‫بينها وب�ين زوج�ه��ا القبطي‪ ،‬ال��ذي واف��ق �أم ��ام املحكمة على‬ ‫طلب التفريق‪ .‬وقد �أجلت املحكمة نظر الق�ضية �إىل ‪ 29‬مايو‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ذكر تقرير «الأهرام» �أي�ضا �أن الزوج توجه �إىل الكني�سة مع‬ ‫�آخرين لي�س�أل عن زوجته‪ ،‬ف�أ�شاع تاجر مقيم بجوار الكني�سة‬ ‫�أن جت�م��ع ال���ش�ب��اب امل���س�ل��م ي���س�ت�ه��دف اق�ت�ح��ام�ه��ا‪ .‬وك ��ان ذلك‬ ‫التاجر (ا�سمه عادل لبيب) �أول من �أطلق الر�صا�ص على تلك‬ ‫املجموعة‪ ،‬و�أنه حر�ض ال�شبان الأقباط على مهاجمة امل�سلمني‪.‬‬ ‫وذك��رت امل�صادر الأمنية �أن التاجر �سبق اتهامه يف ع��ام ‪1992‬‬ ‫بالتحري�ض على العنف �ضد امل�سلمني‪ .‬وك��ان على �صلة قوية‬ ‫باحلزب الوطني املنحل يف �إمبابة‪.‬‬ ‫�صحيفة «امل�صري اليوم» �أ�ضافت �أن االثنني ارتبطا بزواج‬ ‫عريف يف �شهر �سبتمرب املا�ضي‪ ،‬وتركا �أ�سيوط حيث �أقاما يف بنها‪،‬‬ ‫و�أن «الزوج» عاد �إىل بيته يوم ‪ 5‬مار�س فوجد �أن زوجته اختفت‪.‬‬ ‫وات�صل به من �أخ�بره ب�أنها موجودة يف البيت املجاور لكني�سة‬ ‫مار مينا يف �إمبابة‪ ،‬وحني ا�صطحب �آخرين وذهب �إىل الكني�سة‬ ‫ف�إن �صاحب املقهى القبطي كان �أول من �أطلق الر�صا�ص عليهم‪،‬‬ ‫الأمر الذي كان بداية ملعركة ا�ستمرت �أربع �ساعات‪.‬‬ ‫�صحيفة «ال�شروق» ذكرت �أن ع�ضو احلزب الوطني الذي‬ ‫�أ�شارت �إىل ا�سمه باحلرفني (ع‪ .‬ل) ــ هل هو عادل لبيب الذي‬ ‫ت��ورط يف حتري�ض �شباب الأقباط على اال�شتباك مع ال�شباب‬ ‫امل�سلم؟ ــ و�أن��ه �أ�شرف بنف�سه على جتهيز زجاجات املولوتوف‬ ‫وتوزيعها على املجموعة القبطية‪� .‬أ�ضافت «ال�شروق» �أي�ضا �أن‬ ‫جمموعة ال�شبان امل�سلمني تظاهروا �سلميا �أمام الكني�سة‪ ،‬لكنهم‬ ‫فوجئوا بوابل النريان وزجاجات املولوتوف تنهال عليهم‪ .‬يف‬ ‫ح�ين �أن الأق�ب��اط حت��دث��وا ع��ن هجوم ع��دد م��ن امل�سلمني على‬ ‫الكني�سة‪ ،‬كان بينهم �سلفيون‪ .‬وه��ؤالء كانوا يلقون بالأحجار‬ ‫وزج ��اج ��ات امل ��ول ��وت ��وف (مل ي �ت �ح��دث��وا ع ��ن م �� �ص��در �إط �ل�اق‬ ‫الر�صا�ص)‪� .‬أ�ضاف ال�شبان الأق�ب��اط يف التحقيقات �أن بع�ض‬ ‫�أئمة امل�ساجد طلبوا من املتظاهرين امل�سلمني االن�صراف دون‬ ‫جدوى‪ .‬فا�ضطروا (الأقباط) �إىل الدفاع عن �أنف�سهم وجرى‬ ‫ما جرى‪.‬‬ ‫�صحيفة «ال��وف��د» ذك��رت �أن امل�سلمني يف املنطقة املحيطة‬ ‫ف��وج�ئ��وا ب�شاب م�سلم يقف �أم ��ام الكني�سة وي���ص��رخ معلنا �أن‬ ‫زوجته التي �أ�سلمت اختطفت واحتجزت داخل الكني�سة‪ ،‬فالتفوا‬ ‫حوله‪ ،‬لكنهم فوجئوا ب�أن جمموعة من الأقباط �صعدت فوق‬ ‫�أ�سطح املنازل املجاورة و�أطلقت عليهم الر�صا�ص و�ألقت عليهم‬ ‫زجاجات املولوتوف‪ .‬ونقلت ال�صحيفة رواي��ة �أخ��رى معاك�سة‬ ‫قال فيها الأقباط �إن جمموعة من البلطجية اقتحموا الكني�سة‬ ‫ب��دع��وى البحث ع��ن «ع�ب�ير»‪ ،‬ومل ي�ج��دوا مفرا م��ن رد العنف‬ ‫بالعنف دفاعا عن �أنف�سهم وكني�ستهم‪.‬‬ ‫غدًا ب�إذن اهلل نحاول �أن نقر�أ ر�سالة ما جرى‪.‬‬

‫�إىل � ّأن ال��والي��ات املتحدة كانت الدولة‬ ‫الأوىل ال �ت��ي اع�ت�رف��ت بـ"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫ممتدحا ما �أ�سماه "�إجنازات �إ�سرائيل"‬ ‫التي و�صفها بغري العادية منذ قيامها‪،‬‬ ‫وم�ؤكدا � ّأن العالقات �سوف تتعمق بني‬ ‫البلدين‪.‬‬

‫التحذير من �إجراءات ت�صعيدية يف املدار�س املقد�سية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذر رئي�س جلان �أولياء �أمور الطالب يف بع�ض‬ ‫مدار�س القد�س املحتلة التابعة لبلدية االحتالل‬ ‫ب�سام �أبو هليل من ال�شروع يف �إجراءات ت�صعيدية‬ ‫وتعليق الدرا�سة يف حال عدم تراجع البلدية عن‬ ‫ق��راره��ا بتغيري �شعار ال�سلطة الفل�سطينية �إىل‬ ‫�شعار بلدية االحتالل على الكتب الدرا�سية‪.‬‬ ‫وقال �أبو هليل يف ر�سالة بعثها �إىل امل�س�ؤولني‬ ‫يف البلدية‪" :‬بالن�سبة للكتب الدرا�سية وتغيري‬ ‫��ش�ع��ار ال���س�ل�ط��ة �إىل ��ش�ع��ار ب�ل��دي��ة االح �ت�ل�ال يف‬ ‫القد�س هذا الأمر نرف�ضه ً‬ ‫رف�ضا تا ًما؛ لأنّه من‬ ‫حقنا �أن حتمل الكتب التي ندر�سها لأبنائنا �شعار‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬من ح�ق�ن��ا �أي �� ً��ض��ا ت��وف�ير املناخ‬ ‫املنا�سب يف التعليم والتعلم لطالبنا وطالباتنا‬

‫ح�سب قانون هيئة الأمم املتحدة‪ ،‬وعلى الدولة‬ ‫املحتلة توفري جميع القواعد والأ�س�س‪ ،‬ومن حق‬ ‫ال�شعب املحتل �أن يتمتع بخ�صو�صياته وحقوقه‬ ‫امل�شروعة"‪ .‬كما �أ�شار �أبو هليل �إىل �أنّه �سوف تتخذ‬ ‫�إج� ��راءات ت�صعيدية بتوقيف ال��درا��س��ة و�إغالق‬ ‫املدار�س يف حال عدم الرجوع عن تلك اخلطوة‪.‬‬ ‫وي��راف��ق ه��ذه امل�خ��اوف ما ك�شف عنه م�ؤمتر‬ ‫"املناهج والهو ّية" الذي ّ‬ ‫نظمته جمع ّية ال ّثقافة‬ ‫العرب ّية‪ ،‬يف مدينة النا�صرة املحتلة ع��ام ‪،1948‬‬ ‫ع��ن م�ع�ط�ي��ات خ �ط�يرة ح��ول الأخ �ط��اء ال ّلغو ّية‬ ‫والإ� �ش �ك��ال � ّي��ات امل���ض��ام�ي�ن� ّي��ة اجل��وه��ر ّي��ة يف كتب‬ ‫التدري�س امل�ق� ّرة من وزارة امل�ع��ارف الإ�سرائيل ّية‬ ‫لل�صفوف من الثالث �إىل الثامن‪.‬‬ ‫ح�ي��ث �أظ �ه��ر ال�ب�ح��ث ال ��ذي ق ��ام ب��ه الطاقم‬ ‫أكادميي مل�شروع "املناهج والهو ّية"‪ ،‬عن وجود‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫�أكرث من ‪ 16000‬خط�أ لغويّ ‪.‬‬

‫املطران حنا‪ :‬ال�شعب‬ ‫موحد مب�سلميه وم�سيحييه‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد رئي�س �أ�ساقفة �سب�سطية للروم الأرثوذك�س املطران عطاهلل‬ ‫حنا �أن ال�شعب الفل�سطيني مب�سلميه وم�سيحييه وح��دة واحدة‬ ‫بانتمائهم لأر�ض القدا�سة والطهر‪ ،‬وبن�ضالهم وت�ضحياتهم من �أجل‬ ‫حريتها وا�ستقاللها و�إقامة الدولة الفل�سطينية وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى � �ض ��رورة م��واج �ه��ة الإج � � ��راءات االح �ت�لال �ي��ة التي‬ ‫تهدف �إىل �إ�ضفاء الطابع اليهودي على القد�س‪ ،‬بالت�ضييق على‬ ‫�أهلها وحرمانهم من الو�صول �إىل الأماكن املقد�سة بفعل احلواجز‬ ‫والإجراءات العن�صرية‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال حم��ا��ض��رة �أل�ق��اه��ا ال�ث�لاث��اء �أم ��ام ��ض�ب��اط من‬ ‫خمتلف الأجهزة الأمنية خالل دورة عقدتها الإدارة العامة للتدريب‬ ‫يف هيئة التوجيه ال�سيا�سي والوطني بعنوان‪" :‬دور الإعالم ال�سيا�سي‬ ‫يف حتقيق الدولة"‪.‬‬ ‫وق��ال �إنّ "الو�ضع ال��ذي تعي�شه مدينة القد�س ك��ارث��ي‪ ،‬بفعل‬ ‫ال�سيا�سة الإ�سرائيلية الرامية اىل �إفراغها من �أهلها و�إ�ضفاء الطابع‬ ‫اليهودي عليها وال�صبغة الدينية على ال�صراع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ "القد�س هي وجهة امل�ؤمنني وقلب فل�سطني‪ ،‬وت�ستحق‬ ‫من �شعبنا بذل اجلهد للدفاع عن هويتها العربية؛ لأنّ ال دولة دون‬ ‫القد�س‪ ،‬وال �سالم دونها"‪ ،‬م�ؤكدًا �أنّ االحتالل هو م�صدر اال�ضطهاد‬ ‫الوحيد على هذه الأر�ض‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ ال�شعب الفل�سطيني ال يعادي اليهود كونهم يدينون‬ ‫ب��ال�ي�ه��ودي��ة‪ ،‬ب��ل ي�ق��اوم املحتلني ال��ذي��ن ي�ستغلون ال��دي��ن لأغرا�ض‬ ‫�سيا�سية وغ�ير �إن�سانية وعن�صرية‪ ،‬وي�خ��ال�ف��ون تعاليم الديانات‬ ‫ال�سماوية ال�سمحة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنّ ال�شعب الفل�سطيني �ضرب �أروع الأمثلة يف التعاي�ش‬ ‫بني امل�ؤمنني واملوحدين منذ القدم‪ ،‬ودافعوا عن وطنهم وما زالوا‪،‬‬ ‫ووقفوا يف وجه كل الغزاة الذين �أرادوا احتاللها‪ ،‬ويدفعون كل يوم‬ ‫ثمن مت�سكهم بهويتهم العربية الفل�سطينية‪ ،‬ما جعل عدد امل�سيحيني‬ ‫يف فل�سطني يتناق�ص ب�سبب الإجراءات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وذكر املطران عطاهلل حنا �أنّ كافة الكنائ�س يف العامل تقف �إىل‬ ‫جانب احل��ق الفل�سطيني‪ ،‬وترف�ض تلك الإج ��راءات بحق املقد�سات‬ ‫واملواطنني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أنّ الكنائ�س يف فل�سطني ورج��ال الدين امل�سيحيني‬ ‫�أ� �ص��دروا وثيقة وق�ف��ة ح��ق "كايرو�س بالي�ستاين"‪ ،‬م�شابهة للتي‬ ‫�شرحا‬ ‫�صدرت يف جنوب �أفريقا �إ ّب��ان التمييز العن�صري وتت�ضمن ً‬ ‫ملعاناة ال�شعب الفل�سطيني ومت توزيعها على كافة الكنائ�س يف العامل‬ ‫والقت ترحيبًا من قبلها‪.‬‬

‫�إىل جانب ذل��ك ك�شف امل��ؤمت��ر ع��ن منهج ّية‬ ‫وا��ض�ح��ة ل�ت���ش��وي��ه ال�ه��وي��ة ال��وط�ن� ّي��ة والثقاف ّية‬ ‫احل���ض��ار ّي��ة للطالب ال�ع��رب� ّ�ي م��ن خ�ل�ال ارتكاز‬ ‫م �ن��اه��ج ال �ت��اري��خ وامل ��وط ��ن واجل �غ��راف �ي��ة وحتى‬ ‫كتب ال ّلغتني العرب ّية والإجنليز ّية على التاريخ‬ ‫ال� �ي� �ه ��وديّ وال� �ت ��ورات � ّ�ي وال� ��رواي� ��ة ال�صهيون ّية‬ ‫الر�سم ّية‪.‬‬ ‫كما تعمدت مناهج ال��وزارة �إىل الإنكار التا ّم‬ ‫ل��وج��ود ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن� ّ�ي‪ ،‬واح �ت��وائ �ه��ا على‬ ‫وجهة نظرٍ ا�ست�شراق ّية ّ‬ ‫حتط من مكانة احل�ضارة‬ ‫العرب ّية‪.‬‬ ‫وقال الباحث جوين من�صور‪ ،‬من مدينة حيفا‬ ‫ال��ذي راج��ع كتب تدري�س التاريخ لل�صفوف من‬ ‫الثالث حتى الثامن‪� ،‬إنّ هذه الكتب "تر ّكز على‬ ‫تاريخي لليهود بفل�سطني‪ ،‬وتتجاهل‬ ‫وجود توا�صل‬ ‫ّ‬ ‫العربي‬ ‫وتنكر ب�شكل كامل متع ّمد وجود ال�شعب‬ ‫ّ‬

‫مواجهات بني الفل�سطينيني‬ ‫وقوات االحتالل جنوب الأق�صى‬

‫ال�شيخ �صربي يحذر‬ ‫من زيارة ع�ضو كني�ست‬ ‫مييني للأق�صى‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذر رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة الإ�سالمية‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا وخ �ط �ي ��ب االق� ��� �ص ��ى ال�شيخ‬ ‫د‪.‬ع�ك��رم��ة ��ص�بري �أم����س ال�ث�لاث��اء من‬ ‫اقتحام ع�ضو الكني�ست يف حزب الليكود‬ ‫داين دان ��ون امل�سجد الأق���ص��ى املبارك‬ ‫ب��رف�ق��ة الإع�ل�ام ��ي ال���ش�ه�ير يف �شبكة‬ ‫فوك�س نيوز جلني باك‪.‬‬ ‫وق ��ال � �ص�بري �إ ّن م��ا �أع �ل��ن عنه‬ ‫عرب املواقع الإ�سرائيلية خالل عملية‬ ‫االق �ت �ح��ام ل�ع���ض��و ال�ك�ن�ي���س��ت يف حزب‬ ‫الليكود يعترب حتديا وا�ستفزازا مل�شاعر‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬حممال امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫امل�س بامل�سجد‬ ‫للحكومة الإ�سرائيلية يف ّ‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬وطالب ع�ضو الكني�ست‬ ‫يف ح ��زب ال �ل �ي �ك��ود ب � ��أن ي ��أخ ��ذ العظة‬ ‫وال�ع�برة مما ح�صل مع ��ش��ارون �سابقاً‬ ‫ع��ام ‪ .2000‬و�أ ّك��د �أن ه��ذه االقتحامات‬ ‫امل�ستفزة ت�ؤدي �إىل التوتر‪ ،‬كما تنم عن‬ ‫الأطماع اليهودية يف امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل �ب ��ارك‪ ،‬راف �� �ض��ا م�ث��ل ه ��ذه الزيارات‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�بر اع �ت ��دا ًء ع�ل��ى مقد�ساتنا‬ ‫الإ�سالمية‪ .‬كما �أ�شار �أ ّن �إطالق تعبري‬ ‫جبل الهيكل على امل�سجد االق�صى عرب‬ ‫"و�سائل الإع�ل�ام الإ�سرائيلية ي�ؤكد‬ ‫على الأط �م��اع ال�ي�ه��ودي��ة يف امل�سجد"‪،‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أ ّن "املزاعم ال�ي�ه��ودي��ة ب ��أ ّن‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك م �ق��ام على‬ ‫"هيكل �سليمان" م ��زاع ��م وهمية‬ ‫وم��رف��و� �ض��ة ج �م �ل � ًة وت �ف �� �ص �ي� ً‬ ‫لا‪ ،‬و�أ ّن‬ ‫الت�سمية لهذا امل�سجد جاءت بقرا ٍر من‬ ‫رب العاملني من �سبع �سموات‪ ،‬وم�صرح‬ ‫بها يف القر�آن الكرمي منذ خم�سة ع�شر‬ ‫قرناً‪ ،‬و�ستبقى ت�سمية امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل�ب��ارك يف اللوح املحفوظ ويف القر�آن‬ ‫الكرمي �إىل يوم الدين"‪.‬‬

‫الفل�سطيني يف فل�سطني م��ن ناحية تاريخ ّية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومن ناحية ارتباطه بهذه الأر�ض"‪ ،‬وهذه الكتب‬ ‫"ا�ستخدمت‪ ،‬ب�صورة منهج ّية‪ ،‬ت�سميات عرب ّية‬ ‫ب��دال من الت�سميات العرب ّية املعروفة يف ال�سياق‬ ‫ال�ت��اري�خ� ّ�ي؛ فا�سم القد�س غ�ير م�ستعمل وحده‬ ‫�إ ّال مو�صو ًال بـ"�أور�شليم"‪ ،‬و�أحيانا كثرية اال�سم‬ ‫"�أور�شليم" فقط"‪.‬‬ ‫و�أ�شار من�صور �إىل �أنّ هذا‬ ‫التوجه الرتبويّ‬ ‫ّ‬ ‫العربي �إىل فهم و�إدراك‬ ‫ي�ساهم يف توجيه الطالب‬ ‫ّ‬ ‫�أنّ ال�شعب اليهوديّ هو �صاحب الأر�ض‪ ،‬و�أنّ بق ّية‬ ‫ال�شعوب التي م� ّرت يف فل�سطني كانت م�ؤ ّقتة �أو‬ ‫التوجه‪ ،‬يفتقر �إىل‬ ‫عابرة �أو طارئة‪ ،‬كما �أنّ هذا‬ ‫ّ‬ ‫العربي‬ ‫�أبرز �أ�س�س بناء الهو ّية االنتمائ ّية للطالب‬ ‫ّ‬ ‫الفل�سطيني؛ بحيث �إ ّن��ه ال ي��در���س ت��اري�خ��ه‪ ،‬وال‬ ‫ّ‬ ‫يعرف تفا�صيل تاريخه‪ ،‬فيما يعرف تاريخ اليهود‬ ‫بتفا�صيل كثرية وثقيلة على ذاكرته‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن �� �ش �ب��ت م ��واج� �ه ��ات ع �ن �ي �ف��ة ب�ي�ن املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني وق ��وات االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين يف‬ ‫بلدتي ��س�ل��وان جنوبي امل�سجد الأق���ص��ى املبارك‪،‬‬ ‫والعي�سوية و�سط مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر فل�سطينية‪� ،‬أنّ قوات االحتالل‬ ‫�أطلقت واب� ً‬ ‫لا من القنابل الغازية ال�سامة امل�سيلة‬ ‫للدموع جتاه املواطنني ومنازلهم ليلة الثالثاء‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل �إ�صابة العديد منهم بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫ويف االجت��اه ذات��ه‪ ،‬دعت جلنة الدفاع عن حي‬ ‫ال�ب���س�ت��ان امل�ق��د��س��ي ك��اف��ة امل��ؤ��س���س��ات والفعاليات‬ ‫وال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة وامل�سيحية‪� ،‬إىل‬ ‫امل�شاركة يف االعت�صام �أم��ام ب��اب املحكمة املركزية‬ ‫ال�صهيونية يف �شارع �صالح الدين بالقد�س اليوم‬ ‫الأرب �ع��اء‪ ،‬وذل��ك خ�لال جل�سة املحكمة امل�ق��ررة يف‬ ‫�صباحا؛ للبت ب�ش�أن بيوت‬ ‫ال�ساعة احلادية ع�شرة‬ ‫ً‬ ‫حي الب�ستان‪ .‬وق��ررت اللجنة االعت�صام �أم��ام باب‬

‫احتجاجا على الإجراءات‬ ‫املحكمة يف نف�س ال�ساعة؛‬ ‫ً‬ ‫الظاملة بحق �أه��ل الب�ستان و�سلوان خا�صة‪ ،‬و�أهل‬ ‫القد�س عامة‪ ،‬وكانت اللجنة قد �أ�صدرت بيا ًنا �أكدت‬ ‫فيه �أنّ بلدية االحتالل واحلكومة ال�صهيونية ما‬ ‫زالتا تعمالن من �أجل التخل�ص من حي الب�ستان‬ ‫و�سكانه بكل الو�سائل والطرق والآليات‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة �أنّ �سلطات االحتالل ما�ضية يف‬ ‫خمططاتها لهدم �أكرث من ‪ 88‬منز ًال‪ ،‬و�إزالة احلي‪،‬‬ ‫وترحيل وتهجري نحو �ألف وخم�سمئة مواطن عن‬ ‫املنطقة ل�صالح م�شروعات وخمططات تلمودية‬ ‫تخدم �أ�سطورة وخرافة الهيكل املزعوم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��واج �ه��ات ق��د ان��دل �ع��ت الإث �ن�ي�ن بني‬ ‫�شباب فل�سطينيني وق��وات االح�ت�لال ال�صهيوين‬ ‫فى حميط احلاجز الع�سكري قرب مدخل خميم‬ ‫�شعفاط و�ضاحية را�س يف القد�س املحتلة‪ ،‬و�أغلقت‬ ‫ق ��وات االح �ت�ل�ال احل��اج��ز ب�ك�لا االجت��اه�ي�ن �أم ��ام‬ ‫حركة املواطنني وال�سيارات‪ ،‬وا�ستقدمت تعزيزات‬ ‫ع�سكرية‪.‬‬

‫نواب القد�س‪ :‬تلقينا �إ�شعا ًرا ق�ضائ ًّيا‬ ‫للنظر بق�ضية «�سحب هوياتنا»‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد النائب املقد�سي املهدد بالإبعاد �أحمد عطون‬ ‫�أن ��ه ت�ل�ق��ى وال �ن��ائ��ب حم�م��د ط��وط��ح وال��وزي��ر خالد‬ ‫�أبوعرفة �إ�شعا ًرا من املحكمة ال�صهيونية مبوعد ‪17‬‬ ‫�أيار للنظر يف ق�ضية �سحب هوياتهم املقد�سية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال ات �� �ص��ال ه��ات�ف��ي الإث �ن�ي�ن مع‬ ‫احلملة الدولية للإفراج عن النواب املختطفني‪ ،‬حيث‬ ‫عرب النائب عطون عن تخوفه من �شرعنة ق�ضائية‬ ‫لإبعادهم من خالل املحكمة ال�صهيونية‪ ،‬التي قررت‬ ‫�إبعادهم و�سحب هوياتهم منذ انتخابهم يف املجل�س‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مددت حمكمة �صلح االحتالل توقيف الأ�سرية املحررة �سعاد‬ ‫�شيوخي (‪ 25‬عاما) حتى اخلمي�س القادم‪ ،‬علما �أنّه مل يتم توجيه‬ ‫�أي تهمة �ضدّها‪.‬‬ ‫وح�سب م�صادر‪ ،‬ح��اول��ت نيابة االح�ت�لال العامة �أن جتعل‬ ‫جل�سة املحكمة مغلقة‪ ،‬لكن القا�ضي رف����ض ذل��ك‪ ،‬كما طالب‬ ‫املحامي ب�إخراج موكلته من الزنازين حيث تع ّر�ضت على مدار‬ ‫�أيام للتعذيب‪ ،‬ووافق القا�ضي على ذلك‪.‬‬ ‫كما فر�ضت �سلطات االحتالل الإقامة اجلربية على �شقيقها‬ ‫حممد (‪ 14‬عاما)‪ ،‬ملدة ‪ 25‬يوما‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل قد اعتقلت ال�شيوخي قبل �أ�سبوع من‬ ‫منزلها يف حي بطن الهوى ب�سلوان‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ الأ� �س�يرة امل�ح��ررة ال�شيوخي ق�ضت ‪� 18‬شه ًرا‬ ‫اعتقا ًال �إدار ًيا بدون تهمة يف �سجون االحتالل‪ ،‬و�أفرج عنها يف �آب‬ ‫‪.2008‬‬

‫الت�شريعي‪ ،‬ثم اعتقالهم على يد قوات االحتالل عام‬ ‫‪ .2006‬وحذر عطون من دفع املقد�سيني ثمن التقارب‬ ‫الفل�سطيني يف ه��ذه امل��رح�ل��ة‪ ،‬م���ش��ددًا على �ضرورة‬ ‫ال�ت�ح��رك ال�ع��اج��ل لو�ضع ح��د للهجمة ال�صهيونية‬ ‫امل�سعورة �ضد القد�س و�أهلها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل �أ ّن ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال ت���ص��ر على‬ ‫ان�ت�ه��اج �سيا�سة ال�ف��رق��ة �ضد الفل�سطينيني‪ ،‬وتقف‬ ‫ب�صلف وعنجهية يف وج��ه امل�صاحلة و�إع��ادة اللحمة‬ ‫وا�ستعادة القرار الوطني املوحد‪ ،‬وت�ستمر باعتقال‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬خا�صة املمثلني ال�شرعيني من �أع�ضاء‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪ ،‬بينما متدد اعتقال �آخرين‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫االحتالل ميدد توقيف فتاة من �سلوان‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫قمة نارية بني الهالل ال�سعودي‬ ‫والغرافة القطري يف دوري �أبطال �آ�سيا (�صفحـ‪23‬ـة)‬

‫جولة احل�سم بك�أ�س االحتاد الآ�سيوي اليوم‬

‫الفي�صلي �إىل الدور الثاين بعد تعادله مع دهوك العراقي‬ ‫الوحدات يخرج متعادال من موقعته �أمام ال�سويق العماين‬ ‫الفي�صلي (�صفر)‬ ‫دهوك (�صفر)‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪25-24‬ــــــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫انطالق مهرجان ريا�ضي كروي اليوم‬ ‫مب�شاركة فرق من دوري حارات (‪)LG‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مببادرة من م�ؤ�س�سة ال�شباب يحققون التنمية (مظلة �أكادميية ريال مدريد‬ ‫يف عمان) يقام اليوم مهرجان ريا�ضي كروي مب�شاركة ثالثة فرق من فرق دوري‬ ‫حارات (‪ )LG‬لكرة قدم ال�صغار الذي تنظمه وزارة الرتبية والتعليم بال�شراكة مع‬ ‫م�ؤ�س�سة حكمت املرورية بدعم كامل من �شركة (‪.)LG‬‬ ‫املهرجان الذي �سيبد�أ عند ال�ساعة ال�ساد�سة من م�ساء اليوم يف مقر املدر�سة‬ ‫الإجنليزية يت�ضمن �إقامة دوري ك��روي م�صغر مب�شاركة فرق كل من‪ :‬الإمام‬ ‫ال�شافعي واحل�سن بن الهيثم من مديرية تربية عمان الرابعة وفريق الرب�ص‬ ‫من مديرية تربية لواء ب�صريا وهذه متثل حارات دوري (‪ )LG‬لكرة قدم ال�صغار‬ ‫مع فريق ميثل �أكادميية ريال مدريد يف عمان‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا التجمع ال��ذي ي�شرف عليه امل��درب املنتدب من �أكادميية ريال‬ ‫مدريد الأ�سبانية بهدف تنمية وتطوير مهارات امل�شاركني يف دوري (ال جي) من‬ ‫جهة وتوفري فر�ص تناف�سية لهم مع فرق تتمتع مبهارات فنية وبدنية عالية يف‬ ‫جمال كرة القدم‪ .‬ويف ختام املهرجان الذي �سيح�ضره مندوبني عن وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم و�شركة (‪ )LG‬وم�ؤ�س�سة حكمت امل��روري��ة‪� ،‬سيتم تكرمي كافة الطلبة‬ ‫امل�شاركني باملهرجان بت�سليمهم ال�شعارات التذكارية للفريق الإ�سباين‪.‬‬

‫احتاد الفرو�سية يحدد موعد انطالق ال�سباق الدويل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��دد احت��اد الفرو�سية ي��وم ال�سبت املقبل م��وع��دا لل�سباق ال ��دويل االول‬ ‫مل�سافة ‪ 80‬كيلومرتا والت�أهيلي الرابع لفرو�سية القدرة والتحمل مل�سافة ‪ 60‬و‪80‬‬ ‫كيلومرتا‪ .‬وي�شرف احتاد الفرو�سية امللكي االردين وبالتعاون مع نادي ال�سيارات‬ ‫امللكي وجمعية مربي خيول القدرة على �سباق القدرة و التحمل الذي ينطلق يف‬ ‫ال�ساد�سة من �صباح ال�سبت املقبل يف منطقة اجليزة مب�شاركة ‪ 69‬فار�ساً وفار�سة‪،‬‬ ‫علماً �أنه �سيتم الفح�ص البيطري للخيول امل�شاركة �صباح يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬

‫الأردن ي�شارك يف حتكيم‬ ‫بطولة العامل بالري�شة الطائرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تلقى احلكم ال��دويل الأردين �أجم��د ال��دراب�ي��ع دع��وة للم�شاركة يف حتكيم‬ ‫بطولة العامل للفرق املختلطة «ك�أ�س �سيدرمان» للري�شة الطائرة التي �ستجرى‬ ‫خالل الفرتة من ‪� 30-22‬أيار احلايل يف مدينة �شينغداو‪.‬‬ ‫ويعد الدرابيع احلكم العربي الوحيد احلا�صل على ال�شارة الدولية بتحكيم‬ ‫الري�شة ال�ط��ائ��رة‪ ،‬وي�شارك للمرة الثالثة يف حتكيم ب�ط��والت ال�ع��امل بالري�شة‬ ‫ال�ط��ائ��رة‪ ،‬حيث ��ش��ارك يف حتكيم نهائيات بطولة ال�ع��امل لفرق ال��رج��ال «ك�أ�س‬ ‫توما�س» وكذلك يف نهائيات بطولة العامل لفرق ال�سيدات‪.‬‬

‫ال�سانا ديارا ي�أمل يف ترك ريال مدريد‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��دت �صحيفة «ماركا» الإ�سبانية �أم�س الثالثاء �أن العب الو�سط الدويل‬ ‫الفرن�سي ال�سانا دي��ارا ي�أمل يف ترك ري��ال مدريد ثاين ال��دوري اال�سباين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أن ديارا الذي لعب مباريات قليلة هذا املو�سم يرغب يف‬ ‫االنتقال �إىل �صفوف فريق �آخر يف فرتة االنتقاالت ال�صيفية حتى يلعب املزيد‬ ‫من املباريات ل�ضمان اختياره �ضمن ت�شكيلة املنتخب الفرن�سي يف نهائيات ك�أ�س‬ ‫�أوروبا املقررة العام املقبل يف �أوكرانيا وبولندا‪.‬‬ ‫وكتبت ال�صحيفة‪« :‬رغ��م نهاية مو�سم رائعة‪ ،‬ف��إن العب الو�سط يرغب يف‬ ‫تغيري الأج��واء‪ ،‬لأنه ال يرغب يف الغياب عن ك�أ�س �أوروب��ا ‪ ،»2012‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫ال��دويل الفرن�سي ك��ان ه��ذا املو�سم «بديال ل�ـ(الأمل��اين �سامي) خ�ضرية وت�شابي‬ ‫الون�سو»‪ .‬وتابعت �أن دي��ارا يعرف جيدا �أن مهمته �ستكون �أ�صعب النتزاع مركز‬ ‫ا�سا�سي يف ت�شكيلة النادي امللكي املو�سم املقبل خ�صو�صا بعد تعاقد االخ�ير مع‬ ‫�صانع العاب بورو�سيا دورمتوند االملاين الدويل الرتكي نوري �شاهني‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�صحيفة ان دي��ارا ال��ذي اع��رب عن رغبته يف ترك ري��ال مدريد يف‬ ‫فرتة االنتقاالت ال�شتوية االخرية «مل توجه �إليه الدعوة من قبل لوران بالن يف‬ ‫املباريات االخرية للمنتخب الفرن�سي‪ ،‬لكنه يعرف بان مدرب املنتخب يعول عليه‬ ‫اذا لعب ب�صفة م�ستمرة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد يرغب من جهته‬ ‫يف بقاء ديارا مع النادي امللكي‪ ،‬لأنه «بديل يقدم جميع ال�ضمانات»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة اىل ان العديد من االن��دي��ة مهتمة بالتعاقد مع ديارا‬ ‫بينها مان�ش�سرت يونايتد وار�سنال وليفربول يف انكلرتا ويوفنتو�س يف ايطاليا‬ ‫وفرنبغ�شة يف تركيا‪.‬‬

‫الأن�صار اللبناين يبحث عن نقطة الت�أهل‬ ‫�إىل ثاين �أدوار ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي���س�ع��ى االن �� �ص��ار ال �ل �ب �ن��اين اىل‬ ‫العودة من رحلته اىل الهند ببطاقة‬ ‫الت�أهل الثانية عن املجموعة االوىل‪،‬‬ ‫يف ال� ��دور االول م��ن ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫اال�سيوي لكرة القدم اليوم االربعاء‪.‬‬ ‫ويحل االن�صار و�صيف املجموعة‬ ‫(‪ 6‬ن� �ق ��اط) يف اجل ��ول ��ة ال�ساد�سة‬ ‫ع�ل��ى دمي �ب��و ال�ث��ال��ث (‪ 4‬ن �ق��اط)‪ ،‬يف‬ ‫حني ي�ستقبل نا�ساف االوزبكي (‪15‬‬ ‫نقطة) الذي �ضمن �صدارة املجموعة‬ ‫بتحقيقه خم�سة انت�صارات متتالية‪،‬‬ ‫ال �ت�لال اليمني الأخ�ي�ر (‪ 4‬نقاط)‬ ‫الذي فقد �آماله بالت�أهل‪.‬‬ ‫ومي � � ��ر االن � �� � �ص� ��ار يف مرحلة‬ ‫انعدام وزن يف امل�سابقة بعد خ�سارته‬ ‫م�ب��ارات�ين على ال�ت��وايل على ار�ضه‪،‬‬ ‫ام � ��ام ال� �ت�ل�ال ال �ي �م �ن��ي � �ص �ف��ر‪ 2-‬يف‬ ‫اجلولة الرابعة وامام نا�ساف ‪ 4-1‬يف‬ ‫اجلولة اخلام�سة بعدما كان متعادال‬ ‫معه ‪ 1-1‬لغاية الدقيقة االخرية‪.‬‬ ‫وميلك الأن�صار فر�صة الت�أهل‬ ‫ب �ح��ال ف ��وزه او ت�ع��ادل��ه او خ�سارته‬ ‫ب �ف ��ارق ه ��دف وح �ي��د �أم � ��ام خ�صمه‬ ‫الهندي نظرا لفوزه ذهابا ‪�-2‬صفر‬ ‫يف بريوت‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ن�ظ��ام البطولة ين�ص‬ ‫�أن� ��ه ب �ح��ال ت �ع��ادل �أك �ث�ر م��ن فريق‬ ‫ب �ع��دد ال �ن �ق��اط ي �ت��م االح �ت �ك��ام �إىل‬ ‫نتائج امل��واج�ه��ات املبا�شرة‪ ،‬ث��م فارق‬ ‫الأه � � ��داف يف امل ��واج� �ه ��ات املبا�شرة‬ ‫ب�ين ال �ف��رق املعنية (ال ي�ت��م اعتماد‬ ‫الأه ��داف امل�سجلة خ��ارج القواعد)‪،‬‬ ‫ثم عدد الأهداف امل�سجلة يف مباريات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ب�ي�ن ال �ف��رق امل�ع�ن�ي��ة (ال‬ ‫يتم اعتماد االه��داف امل�سجلة خارج‬ ‫ال� �ق ��واع ��د)‪ ،‬ث ��م ف� ��ارق االه� � ��داف يف‬ ‫مباريات املجموعة‪ ،‬ثم عدد الأهداف‬ ‫امل���س�ج�ل��ة يف امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬ث��م ركالت‬ ‫ال�ترج�ي��ح ب �ح��ال ت��واج��د الفريقني‬ ‫املعنيني على ار�ض امللعب‪ ،‬ثم معدل‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات ال���ص�ف��راء واحل �م ��راء يف‬ ‫املجموعة‪ ،‬و�أخريا �سحب القرعة‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي لفريق‬ ‫الأن�صار جمال طه عن �أمله بعبور‬ ‫حمطة دميبو ع�شية املباراة الفا�صلة‬ ‫التي �سي�شهدها ملعب مدينة بونيه‪.‬‬ ‫وق ��ال ط��ه‪« :‬ال ��ش��ك �أن املباراة‬ ‫� �س �ت �ك��ون � �ص �ع �ب��ة رغ � ��م �أن� �ن ��ا منلك‬ ‫فر�صتي ال�ت�ع��ادل �أو ال�ف��وز للت�أهل‪،‬‬ ‫لأن دمي �ب��و ��س�ي�ق��ات��ل ب���ش��را��س��ة عرب‬ ‫فر�صته الوحيدة املتمثلة بالفوز‪ ،‬و�أنا‬ ‫على ثقة ب�أن العبي الأن�صار �سيلبون‬ ‫ال� �ن ��داء‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا ب�ع��دم��ا خ�ضعوا‬ ‫لفرتة تدريب نف�سية بعد اخل�سارة‬ ‫املفاجئة يف الدقائق اخلم�س الأخرية‬ ‫�أمام نا�ساف الأوزبك�ستاين (‪1‬ـ‪ ،)4‬يف‬ ‫بريوت الأ�سبوع الفائت‪ ،‬والتي باتت‬ ‫خلف ظهورهم»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف طه‪�« :‬سننزل �إىل امللعب‬ ‫للمحافظة على نقطة التعادل اوال‪،‬‬ ‫ومن ثم �سن�سعى لإيجاد فر�صة الفوز‬

‫االحتاد ال�سوري بحاجة �إىل نقطة من �ضيفه القاد�سية الكويتي ل�ضمان الت�أهل‬

‫عرب تكتيكات هجومية بناء على �أداء‬ ‫العبي دميبو»‪.‬‬ ‫�أم��ا قائد الفريق نبيل بعلبكي‬ ‫ف �ق��د �أك� ��د ع �ل��ى ب ��ذل ك ��ل م ��ا ميلك‬ ‫الفريق من �إمكانات للت�أهل‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«نحن �أم��ام مرحلة مف�صلية لإثبات‬ ‫جدارتنا باالن�ضمام لنادي االجنازات‪،‬‬ ‫وم�صممون على رفع رايته‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ب �ع��دم��ا مل ن��وف��ق ب� ��إح ��راز �أي لقب‬ ‫حملي يف الدوري والك�أ�س»‪.‬‬ ‫وق��د اكتفى طه ب��إج��راء تدريبة‬ ‫لياقة خفيفة بدنية يف الفندق لفك‬ ‫تعب الرحلة املرهقة‪� ،‬أنهاها بفرتة‬ ‫�سباحة ملدة ‪ 10‬دقائق‪.‬‬ ‫وق ��د ت�خ�ل��ف ع��ن ب�ع�ث��ة الفريق‬ ‫ث�لاث��ة الع �ب�ين ال��س�ب��اب ط��ارئ��ة هم‬ ‫حممد ب��اق��ر يون�س ب��داع��ي املر�ض‪،‬‬ ‫وحم� �م ��ود ك �ج��ك و� �س��ام��ر جدعون‬ ‫الرتباطهم باالمتحانات اجلامعية‪.‬‬ ‫االحتاد والكرامة مهددان‬ ‫باخلروج من الدور الأول‬ ‫وي� �ح� �ت ��اج االحت� � � ��اد وال� �ك ��رام ��ة‬ ‫ال� ��� �س ��وري ��ان اىل ج� �ه ��ود م�ضاعفة‬ ‫حل�ج��ز ب�ط��اق�ت��ي ال �ت ��أه��ل اىل الدور‬ ‫ال �ث��اين ع �ن��دم��ا ي �ح��ل االول �ضيفا‬ ‫على القاد�سية الكويتي وي�ست�ضيف‬ ‫ال�ث��اين ارب�ي��ل ال�ع��راق��ي وذل��ك نظرا‬ ‫ل�صعوبة موقفها يف اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫االخ�يرة من مناف�سات ال��دور االول‬ ‫من امل�سابقة‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك االحت� ��اد ح��ام��ل اللقب‬ ‫(‪ 8‬ن� �ق ��اط) ف��ر� �ص��ة ال� �ت� ��أه ��ل بيده‬ ‫ع��ن املجموعة الثانية حيث يكفيه‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل م ��ع م���ض�ي�ف��ه القاد�سية‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي (‪ 11‬ن�ق�ط��ة) ل�يراف�ق��ه اىل‬ ‫الدور الثاين وهذا بغ�ض النظر عن‬ ‫نتيجة مباراة ال�صقر اليمني (نقطة‬

‫واح��دة) مع �شورتان االوزباك�ستاين‬ ‫(‪ 6‬ن�ق��اط) وال�ت��ي �ستقام يف مدينة‬ ‫حلب ال�سورية‪.‬‬ ‫وتعادل االحتاد �سريفع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 9‬نقاط و�سيت�ساوى حينها مع‬ ‫��ش��ورت��ان يف ح��ال ف��وزه على ال�صقر‬ ‫لكن االحت��اد �سيت�أهل لتفوقه بفارق‬ ‫االه� � ��داف يف حم���ص�ل��ة املواجهتني‬ ‫املبا�شرتني مع �شورتان‪.‬‬ ‫وي � ��ؤك� ��د الع� �ب ��و االحت � � ��اد على‬ ‫� �ص �ع��وب��ة امل ��واج� �ه ��ة م ��ع القاد�سية‬ ‫لكنهم م�صممون اي�ضا على الدفاع‬ ‫ع ��ن ل�ق�ب�ه��م راف� �ع�ي�ن � �ش �ع��ار ممنوع‬ ‫اخل�سارة‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر ان يلعب االحتاد‬ ‫بت�شكلة ت�ضم احلار�س خالد عثمان‬ ‫وجمد حم�صي وعمر حميدي واحمد‬ ‫كال�سي وامين �صالل وحممد فار�س‬ ‫واح � �م� ��د ح � ��اج حم �م ��د وط � ��ه دي� ��اب‬ ‫وال�سنغايل ماديو كوناتي وال�صربي‬ ‫ماريو جوكوفيت�ش‪.‬‬ ‫ويخ�شى � �ش��ورت��ان‪ ،‬ب�ح��ال فوزه‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص �ق��ر‪ ،‬ان ي�غ�ل��ب ع �ل��ى اداء‬ ‫القاد�سية بطل الكويت‪ ،‬طابع عدم‬ ‫اجلدية بعد ان �ضمن ت�أهله‪ ،‬بيد ان‬ ‫حممد اب��راه�ي��م‪ ،‬م��درب «الأ�صفر»‪،‬‬ ‫اكد ان فريقه لطاملا بحث عن الفوز‬ ‫يف مبارياته وانه �سيوا�صل اتباع هذه‬ ‫ال�سيا�سة امام االحتاد‪ ،‬رابع الدوري‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬انطالقا م��ن م�ب��د�أ اللعب‬ ‫النظيف‪.‬‬ ‫و�سيفتقد القاد�سية ال�ي��وم اىل‬ ‫اخل �م��ا� �س��ي ع �م��ر ب��وح �م��د وفي�صل‬ ‫ال�ع�ن��زي وع�ل��ي ال���ش�م��ايل وال�سوري‬ ‫ج �ه��اد احل �� �س�ين ب ��داع ��ي اال�صابة‪،‬‬ ‫و�ضاري ال�سعيد لاليقاف‪ ،‬غري انه‬ ‫ا��س�ت�ع��اد يف امل �ق��اب��ل خ��دم��ات �صالح‬

‫ال�شيخ وطالل العامر وعبد العزيز‬ ‫م�شعان وهو يعي ب�أن التعادل او حتى‬ ‫اخل�سارة بهدف او هدفني �ست�ضمن‬ ‫ل��ه ال �� �ص��دارة وب��ال �ت��ايل ا�ست�ضافة‬ ‫ال � ��دور ث �م��ن ال �ن �ه��ائ��ي ال � ��ذي يقام‬ ‫بطريقة خ��روج املغلوب م��ن مباراة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر ال� �ل� �ق ��اء خ �ي�ر �إع � � ��داد‬ ‫للقاد�سية املتحفز للقاء ال�شباب يف‬ ‫الدور ربع النهائي من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫�أم�ير الكويت يف ‪� 20‬أي��ار اجل��اري يف‬ ‫مباراة ث�أرية لـ»اال�صفر» الذي اق�صي‬ ‫من ال��دور نف�سه لبطولة ك�أ�س ويل‬ ‫العهد الكويتي امام ال�شباب نف�سه‪.‬‬ ‫وال �شك �أن القاد�سية جتاوز خيبة‬ ‫خ���س��ارة النهائي يف امل��و��س��م املا�ضي‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أنه ك�سر حاجز اخلوف من‬ ‫االحتاد ال�سوري بفوزه عليه يف عقر‬ ‫داره ‪�-2‬صفر �ضمن اجلولة الثانية‬ ‫من مناف�سات البطولة القارية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يرتبط ت�أهل الكرامة‬ ‫(‪ 6‬ن�ق��اط) ع��ن املجموعة اخلام�سة‬ ‫ب �� �ض��رورة ف ��وزه ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه اربيل‬ ‫املت�أهل مبكرا (‪ 11‬نقطة) وبتعادل �أو‬ ‫خ�سارة العروبة العماين (‪ 6‬نقاط)‬ ‫�أم� ��ام م�ضيفه ال�ع�ه��د ال�ل�ب�ن��اين (‪3‬‬ ‫نقاط)‪.‬‬ ‫و�سيكون التعادل كافيا للكرامة‬ ‫يف حال تعادله وخ�سارة العروبة‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يلعب الكرامة‬ ‫ب�ت���ش�ك�ي�ل��ة ت���ض��م احل ��ار� ��س م�صعب‬ ‫بلحو�س وب�ل�ال عبد ال ��دامي وان�س‬ ‫اخل ��وج ��ة وي��ا� �س��ر � �ش��اه�ين ونا�صر‬ ‫ال�سباعي وان�س بحو�س وعبد الرزاق‬ ‫احل���س�ين وحم �م��ود م��وا���س ون�صوح‬ ‫نكديل وح�ي��ان احل�م��وي وال�سنغايل‬ ‫ماكيتي ديوب‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫‪23‬‬

‫قمة نارية بني الهالل ال�سعودي والغرافة القطري يف دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي ال �ه�ل�ال ال �� �س �ع��ودي مع‬ ‫ال �غ��راف��ة ال �ق �ط��ري يف ق�م��ة �ساخنة‬ ‫ال� �ي ��وم االرب � �ع ��اء ع �ل��ى ا� �س �ت��اد امللك‬ ‫فهد ال��دويل بالريا�ض يف الريا�ض‬ ‫يف اجل��ول��ة ال���س��اد��س��ة االخ�ي��رة من‬ ‫م�ن��اف���س��ات امل�ج�م��وع��ة االوىل �ضمن‬ ‫ال ��دور االول مل�سابقة دوري ابطال‬ ‫ا�سيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ذات � �ه� ��ا ي�سعى‬ ‫�سيباهان االيراين اىل ت�أكيد �صدارته‬ ‫للمجموعة عندما يحل �ضيفا على‬ ‫اجلزيرة االماراتي‪.‬‬ ‫ويت�صدر �سيباهان ال��ذي �ضمن‬ ‫ت�أهله اىل ال��دور ال�ث��اين‪ ،‬املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 10‬ن�ق��اط ب �ف��ارق الأه ��داف‬ ‫امام الهالل مقابل ‪ 7‬نقاط للغرافة‬ ‫ونقطة واحدة للجزيرة‪.‬‬ ‫وي� �ك� �ف ��ي � �س �ي �ب��اه��ان وال� �ه�ل�ال‬ ‫التعادل حلجز بطاقتي املجموعة اىل‬ ‫ال��دور ثمن النهائي‪ ،‬يف حني يحتاج‬ ‫الغرافة اىل الفوز على الهالل من‬ ‫اجل الظفر باحدى البطاقتني‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ن�ظ��ام البطولة ين�ص‬ ‫ان ��ه ب �ح��ال ت �ع ��ادل �أك�ث��ر م ��ن فريق‬ ‫ب �ع��دد ال �ن �ق��اط ي �ت��م االح �ت �ك ��ام اىل‬ ‫نتائج امل��واج�ه��ات املبا�شرة‪ ،‬ث��م فارق‬ ‫الأه � � ��داف يف امل ��واج� �ه ��ات املبا�شرة‬ ‫ب�ين ال �ف��رق املعنية (ال ي�ت��م اعتماد‬ ‫الأه ��داف امل�سجلة خ��ارج القواعد)‪،‬‬ ‫ثم عدد الأهداف امل�سجلة يف مباريات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ب�ي�ن ال �ف ��رق امل�ع�ن�ي��ة (ال‬ ‫يتم اعتماد الأه��داف امل�سجلة خارج‬ ‫ال� �ق ��واع ��د)‪ ،‬ث ��م ف� ��ارق الأه � � ��داف يف‬ ‫مباريات املجموعة‪ ،‬ثم عدد الأهداف‬ ‫امل���س�ج�ل��ة يف امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬ث��م ركالت‬ ‫ال�ترج �ي��ح ب �ح��ال ت��واج��د الفريقني‬ ‫املعنيني على ار�ض امللعب‪ ،‬ثم معدل‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات ال���ص�ف��راء واحل �م ��راء يف‬ ‫املجموعة‪ ،‬و�أخريا �سحب القرعة‪.‬‬ ‫و�سريمي الهالل بثقله لتحقيق‬ ‫الفوز يف الدربي اخلليجي واعتالء‬ ‫�صدارة املجموعة‪ ،‬وتكرار فوزه على‬ ‫الفريق القطري ‪�-1‬صفر يف اجلولة‬ ‫الثانية‪ ،‬واق�صائه من امل�سابقة بعدما‬ ‫فعلها يف ال�ن���س�خ��ة امل��ا��ض�ي��ة عندما‬ ‫ازاحه من الدور ثمن النهائي بالفوز‬ ‫ع�ل�ي��ه ‪� �-3‬ص �ف��ر ذه ��اب ��ا يف الريا�ض‬ ‫وخ���س��ارت��ه ‪ 4-2‬اي��اب��ا يف ال��دوح��ة يف‬ ‫م �ب��اراة م �ث�يرة ق��د ت�ت�ك��رر احداثها‬ ‫خ�صو�صا وان ال�ضيف ي�أمل يف الت�أهل‬ ‫اىل ال��دور ثمن النهائي وف��وزه على‬ ‫الهالل هو الأمل الوحيد له ملوا�صلة‬ ‫م�شواره بالبطولة‪.‬‬ ‫ويت�سلح الهالل بعاملي الأر�ض‬ ‫واجلمهور للفوز باللقاء‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل ال�ترك�ي��ز وال� ��روح ال�ع��ال�ي��ة التي‬ ‫ي�ت�م�ت��ع ب�ه��ا الع �ب��وه‪ ،‬وا� �س �ل��وب لعبه‬ ‫اجل �م��اع��ي‪ ،‬وت �ب �ق��ى ط��ري �ق��ة اللعب‬ ‫والتكتيك ال��ذي يخو�ض به الفريق‬ ‫امل � �ب� ��اراة ب �ي��د م ��درب ��ه االرجنتيني‬ ‫غابريال كالديرون‪ .‬فاللعب بخم�سة‬ ‫الع�ب�ين يف ال��و��س��ط وم�ه��اج��م وحيد‬ ‫وب ��أرب �ع��ة م��داف�ع�ين ط��ري�ق��ة الهالل‬ ‫امل� �ع� �ت ��ادة ل �ل �ب �ح��ث ع ��ن ال� �ف ��وز وهي‬ ‫الأن���س��ب يف ه��ذه امل �ب��اراة‪ .‬وق��د يلج�أ‬

‫الهالل يكفيه التعادل من �أجل حجز مقعده يف الدور الثاين‬

‫كالديرون اىل اللعب مبهاجمني هما‬ ‫ي��ا��س��ر ال�ق�ح�ط��اين وامل �� �ص��ري �أحمد‬ ‫علي ملف�أجاة خ�صمة‪ ،‬و�إن كان غياب‬ ‫ال�سويدي كري�ستيان فيلهلم�سون عن‬ ‫املباراة مل يت�أكد حتى الآن كونه غاب‬ ‫عن املباريات الأخرية ب�سبب الإ�صابة‬ ‫�إال �أن��ه يبقى ورق��ة رابحة ينتظر �أن‬ ‫ي�شارك حتى يف ال�شوط ال�ث��اين �إذا‬ ‫كان جاهزا ح�سب جمريات املباراة‪.‬‬ ‫و�سيدخل الهالل املباراة بت�شكيلة‬ ‫م�ؤلفة م��ن ح�سن العتيبي وا�سامه‬ ‫هو�ساوي وماجد املر�شدي والكوري‬ ‫اجلنوبي يل بيونغ وعبداهلل الزوري‬ ‫وال ��روم ��اين م�يري��ل رادوي واحمد‬ ‫ال�ف��ري��دي وحم�م��د ال�شلهوب وعبد‬ ‫ال �ع��زي��ز ال��دو� �س��ري ون � ��واف العابد‬ ‫و�أحمد علي ويا�سر القحطاين‪.‬‬ ‫يف امل � �ق ��اب ��ل‪ ،‬ي ��دخ ��ل ال� �غ ��راف ��ة‬ ‫امل�ب��اراة ب�سبع نقاط وي�ح��دوه االمل‬ ‫للفوز للمناف�سة على بطاقة الت�أهل‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وينهج ال�ف��ري��ق طريقة ‪2-4-4‬‬ ‫وت�ك�م��ن ق��وت��ه يف و��س�ط��ه وهجومه‬ ‫وق � ��درة م�ه��اج�م�ي��ه ع �ل��ى الت�سجيل‬ ‫وا� �س �ت �غ�لال الأخ� �ط ��اء‪ .‬وي�ن�ت�ظ��ر �أن‬ ‫يلعب ال�ف��ري��ق بت�شكيلة مكونة من‬ ‫قا�سم برهان وبالل حممد و�إبراهيم‬ ‫ال�غ��امن وح��ام��د ال�شامي وماركوين‬ ‫�أم �ي��رال و�أن� �� ��س م �ب��ارك ومريغني‬ ‫ال��زي��ن وامل �غ��رب��ي ع �ث �م��ان الع�سا�س‬ ‫وم���ش�ع��ل ع �ب��د اهلل وال �ع��اج��ي �أم� ��ارا‬ ‫ديانييه ويون�س حممود يف الهجوم‪.‬‬ ‫ويف ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ي�ب�ح��ث �سيباهان‬ ‫ا�صفهان عن تاكيد �صدارته عندما‬ ‫يحل �ضيفا على اجلزيرة على ا�ستاد‬ ‫حممد بن زايد يف ابوظبي‪.‬‬ ‫وكان �سيباهان �ضمن تاهله اىل‬

‫ال ��دور ال �ث��اين ب�ت�ع��ادل��ه م��ع م�ضيفه‬ ‫ال �ه�ل�ال ‪ 1-1‬يف اجل ��ول ��ة املا�ضية‪،‬‬ ‫يف حي��ن خ ��رج اجل��زي��رة ن�ه��ائ�ي��ا من‬ ‫املناف�سة مع احتالله للمركز االخري‬ ‫بر�صيد نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وت�خ�ت�ل��ف ط �م��وح��ات �سيباهان‬ ‫واجل��زي��رة ال�ي��وم‪ ،‬حيث ي��ري��د االول‬ ‫التم�سك بال�صدارة التي ت�سمح له‬ ‫باللعب على ار�ضه يف ال��دور الثاين‬ ‫ال� ��ذي ي�ن�ط�ل��ق ي��وم��ي ‪ 24‬و‪ 25‬اي��ار‬ ‫احل � ��ايل ح �ي��ث ي �ق��ام ب �ن �ظ��ام خ ��روج‬ ‫املغلوب من مباراة واحدة على ار�ض‬ ‫مت�صدر جمموعته يف ال��دور االول‪،‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي ي�سعى اجلزيرة اىل‬ ‫توديع البطولة باف�ضل طريقة وبفوز‬ ‫�سيكون االول له يف الن�سخة احلالية‪.‬‬ ‫وحقق اجلزيرة نتائج ملفتة حمليا‬ ‫ب�ع��دم��ا اح ��رز ل�ق��ب م�سابقة الك�أ�س‬ ‫ل �ل �م��رة االوىل يف ت��اري �خ��ه وا�صبح‬ ‫على بعد ث�لاث ن�ق��اط م��ن التتويج‬ ‫ب ��ال ��دوري ق�ب��ل خ�م����س م��راح��ل من‬ ‫ختام البطولة‪.‬‬ ‫لكن امل�سرية الناجحة للجزيرة‬ ‫حمليا مل تكن كذلك ا�سيويا‪ ،‬بعدما‬ ‫ف�ضل م��درب��ه ال�برازي�ل��ي اب��ل براغا‬ ‫الذي يتجه لتجديد عقده مع النادي‬ ‫االم� ��ارات� ��ي ل �ل �م��و� �س��م ال ��راب ��ع على‬ ‫التوايل الدفع بال�صف الثاين يف اخر‬ ‫ارب��ع م�ب��اري��ات يف البطولة القارية‬ ‫وذل��ك الراح��ة الالعبني اال�سا�سيني‬ ‫ملواجهات الدوري والك�أ�س‪.‬‬ ‫و�سيفتقد اجل��زي��رة ال�ي��وم عددا‬ ‫ك �ب�يرا م��ن ا��س��ا��س�ي�ي��ه‪ ،‬ح �ي��ث يغيب‬ ‫الربازيلي ريكاردو اوليفريا وعبداهلل‬ ‫م��و� �س��ى ب� �ق ��رار م ��ن امل � ��درب وخالد‬ ‫��س�ب�ي��ل وج �م �ع��ة ع� �ب ��داهلل لاليقاف‬ ‫واالرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي م ��ات� �ي ��ا� ��س دل� �غ ��ادو‬

‫لال�صابة‪.‬‬ ‫وميلك �سيباهان الذي فاز على‬ ‫اجل��زي��رة ‪ 1-5‬ذه��اب��ا توليفة مميزة‬ ‫م ��ن ال�ل�اع �ب�ي�ن ب ��وج ��ود الدوليني‬ ‫احل� ��ار�� ��س م� �ه ��دي رح �م �ت��ي وه� ��ادي‬ ‫عقيلي وال�سنغايل ابراهيما توريه‬ ‫واحمد حم�شيديان هداف الفريق يف‬ ‫البطولة بر�صيد ‪� 3‬أهداف‪.‬‬ ‫مواجهة ثالثية على الت�أهل‬ ‫من املجموعة اخلام�سة‬ ‫وحت �ت ��دم امل �ن��اف �� �س��ة ب�ي�ن ثالثة‬ ‫�أن ��دي ��ة ع �ل��ى ح �ج��ز ب �ط��اق��ة الت�أهل‬ ‫الثانية من املجموعة اخلام�سة ‪.‬‬ ‫وي�ح��ل ت�ي��اجن�ين ت�ي��دا ال�صيني‬ ‫امل�ت���ص��در (‪ 10‬ن �ق��اط) ال ��ذي �ضمن‬ ‫ت�أهله �سابقا على بطل ن�سخة ‪2008‬‬ ‫غ��ام�ب��ا او� �س��اك��ا ال �ي��اب��اين ال �ث��اين (‪7‬‬ ‫ن�ق��اط)‪ ،‬يف ح�ين ي�ست�ضيف جيجيو‬ ‫يونايتد الكوري اجلنوبي الثالث (‪6‬‬ ‫نقاط) ملبورن فيكتوري اال�سرتايل‬ ‫الرابع (‪ 5‬نقاط)‪.‬‬ ‫واع �ت�بر م�ه��اج��م م�ل�ب��ورن روبي‬ ‫كروزي ان فريقه الذي �سيفتقد اىل‬ ‫قائده كيفن مو�سكات بعد امل�سابقة‬ ‫ب�سبب االع� �ت ��زال‪ ،‬ي�ستعد لتحقيق‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ج �ي��دة يف ك ��وري ��ا‪�« :‬سيكون‬ ‫االمتحان يف غاية القوة‪ .‬على جيجو‬ ‫الفوز اي�ضا‪ ،‬لكن انا واثق من حتقيق‬ ‫نتيجة ايجابية هناك»‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر ملبورن يف مبارياته‬ ‫ال�ث�لاث االخ�ي�رة‪ ،‬اذ ح�صد ‪ 5‬نقاط‬ ‫ثمينة �أبقت على اماله بالت�أهل‪.‬‬ ‫رحلة ت�أهل �صعبة للن�صر‬ ‫�إىل طهران‬ ‫ويخو�ض فريق الن�صر ال�سعودي‬ ‫مواجهة �أخ�ي�رة حا�سمة يف اجلولة‬ ‫ال �� �س��اد� �س��ة االخ �ي��رة م��ن مناف�سات‬

‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ع �ن��دم��ا يحل‬ ‫��ض�ي�ف��ا ع �ل��ى اال� �س �ت �ق�لال االي� ��راين‬ ‫اليوم االربعاء على ملعب «�أزادي» يف‬ ‫العا�صمة طهران‪.‬‬ ‫وي � �ت � �� � �ص ��در ال � �� � �س ��د ال� �ق� �ط ��ري‬ ‫الرتتيب بر�صيد ‪ 9‬نقاط بعد خم�س‬ ‫مباريات وهو �ضمن ت�أهله اىل الدور‬ ‫الثاين‪ ،‬يف حني يحتل الن�صر املركز‬ ‫الثاين ب‪ 8‬نقاط واال�ستقالل الثالث‬ ‫ب‪ 5‬نقاط وباختاكور االوزباك�ستاين‬ ‫املركز االخري باربع نقاط‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك �سي�ضمن الن�صر ت�أهله‬ ‫بحال فوزه او تعادله �أمام اال�ستقالل‬ ‫او اخل�سارة بفارق هدف واحد‪ ،‬علما‬ ‫ب��ان م�ب��اراة ال��ذه��اب انتهت مل�صلحة‬ ‫الفريق ال�سعودي ‪.1-2‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ن�ظ��ام البطولة ين�ص‬ ‫ان ��ه ب �ح��ال ت �ع ��ادل �أك�ث��ر م ��ن فريق‬ ‫ب �ع��دد ال �ن �ق��اط ي �ت��م االح �ت �ك ��ام اىل‬ ‫نتائج امل��واج�ه��ات املبا�شرة‪ ،‬ث��م فارق‬ ‫الأه � � ��داف يف امل ��واج� �ه ��ات املبا�شرة‬ ‫ب�ين ال �ف��رق املعنية (ال ي�ت��م اعتماد‬ ‫الأه ��داف امل�سجلة خ��ارج القواعد)‪،‬‬ ‫ثم عدد الأهداف امل�سجلة يف مباريات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ب�ي�ن ال �ف ��رق امل�ع�ن�ي��ة (ال‬ ‫يتم اعتماد الأه��داف امل�سجلة خارج‬ ‫ال� �ق ��واع ��د)‪ ،‬ث ��م ف� ��ارق الأه � � ��داف يف‬ ‫مباريات املجموعة‪ ،‬ثم عدد الأهداف‬ ‫امل���س�ج�ل��ة يف امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬ث��م ركالت‬ ‫ال�ترج �ي��ح ب �ح��ال ت��واج��د الفريقني‬ ‫املعنيني على ار�ض امللعب‪ ،‬ثم معدل‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات ال���ص�ف��راء واحل �م ��راء يف‬ ‫املجموعة‪ ،‬و�أخريا �سحب القرعة‪.‬‬ ‫وف�ضل اجلهاز الطبي يف الن�صر‬ ‫اراح��ة املخ�ضرم ح�سني عبد الغني‬ ‫م�ؤخرا‪ ،‬لكنه �سيكون مكلفا بتوجيه‬ ‫خط الدفاع الذي ي�ضم حممد عيد‬

‫وع �م��ر ه��و� �س��اوي‪ ،‬يف ظ��ل ال�ضغط‬ ‫اجل� �م ��اه�ي�ري ال �ه��ائ��ل ع �ل��ى ملعب‬ ‫«�أزادي»‪.‬‬ ‫و�سيكلف باجلوانب الهجومية‬ ‫ال ��رب ��اع ��ي � �س �ع ��ود ح� �م ��ود وحممد‬ ‫ال�سهالوي وخالد الزيلعي والكويتي‬ ‫بدر املطوع‪.‬‬ ‫وي � ��أم� ��ل ال �ن �� �ص��ر �أن تتوا�صل‬ ‫م �� �س �ت��وي��ات��ه امل �ت �م �ي��زة واخ� ��ره� ��ا يف‬ ‫م��واج �ه��ة ب��اخ �ت��اك��ور ال �ت ��ي توجها‬ ‫ب��رب��اع�ي��ة نظيفة ق��رب�ت��ه ك �ث�يرا من‬ ‫خطف بطاقة الت�أهل‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬سيبحث اال�ستقالل‬ ‫عن الفوز ب�أي طريقة‪ ،‬ويعتمد على‬ ‫ال �ث �ن��ائ��ي ف��ره��اد جم �ي��دي مت�صدر‬ ‫ت��رت�ي��ب ه ��دايف ال�ب�ط��ول��ة والعراقي‬ ‫هوار مال حممد‪ ،‬لكن �أكرث ما يخ�شاه‬ ‫الإ�ستقالل ان تتوا�صل �سقطات خط‬ ‫ال��دف��اع ال�ت��ي كلفت ال�ف��ري��ق خ�سارة‬ ‫ال �ك �ث�ي�ر م ��ن ال� �ن� �ق ��اط وال � �ت ��ي كان‬ ‫اخرها يف مواجهتي باختاكور (‪)2-1‬‬ ‫وال�سد(‪.)2-2‬‬ ‫و�سيعود امل��داف��ع ب�يروز قرباين‬ ‫لت�شكيلة اال�ستقالل بعد غيابه عن‬ ‫مواجهة ال�سد بداعي االيقاف‪.‬‬ ‫ويف املواجهة الثانية على ملعب‬ ‫ب��اخ�ت��اك��ور‪ ،‬ي�خ��و���ض االخ�ي�ر مباراة‬ ‫ه��ام���ش�ي��ة بالن�سبة ال �ي��ه ك��ون��ه فقد‬ ‫االم� ��ل ب��ال �ت ��أه��ل‪ ،‬يف ح�ي�ن �سي�سعى‬ ‫ال�سد بطل ‪ 1989‬اىل حتقيق الفوز‬ ‫ل���ض�م��ان � �ص��دارة جم�م��وع�ت��ه‪ ،‬علما‬ ‫ب��ان م�ب��اراة ال��ذه��اب انتهت مل�صلحة‬ ‫الفريق القطري ‪.1-2‬‬ ‫و�سيغيب ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي يل‬ ‫جونغ‪�-‬سو عن �صفوف ال�سد ب�سبب‬ ‫االيقاف‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ن�ظ��ام البطولة ين�ص‬ ‫على �أن مباريات الدور ثمن النهائي‬ ‫تقام بنظام اخلروج من مباراة واحدة‬ ‫تقام على �أر�ض الفريق الذي ت�صدر‬ ‫جمموعته يف الدور الأول‪.‬‬ ‫العني ي�سعى اىل فوز �شريف‬ ‫�أمام ناغويا‬ ‫وي���س�ع��ى ال �ع�ين االم ��ارات ��ي اىل‬ ‫ف ��وز � �ش��ريف ع �ن��دم��ا ي�ل�ت�ق��ي ناغويا‬ ‫غرامبو�س الياباين اليوم االربعاء يف‬ ‫ا�ستاد طحنون بن حممد يف العني‪.‬‬ ‫و�ضمن ناغويا تاهله اىل الدور‬ ‫الثاين برفقة �سيول الكوري اجلنوبي‬ ‫الذي يحل �ضيفا على هوانغزو غرين‬ ‫تاون ال�صيني اليوم اي�ضا‪.‬‬ ‫وي � �ت � �� � �ص� ��در ن� ��اغ� ��وي� ��ا ت ��رت �ي ��ب‬ ‫املجموعة بر�صيد ‪ 10‬نقاط وبفارق‬ ‫الأه ��داف عن �سيول‪ ،‬يف حني يحتل‬ ‫ه��وان �غ��زو وال �ع�ين امل��رك��زي��ن الثالث‬ ‫والرابع ولكل منهما ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ع�ين خ�سر ام��ام ناغويا‬ ‫�صفر‪ 4-‬ذهابا‪ ،‬ومن املتوقع ان يجد‬ ‫��ص�ع��وب��ة ك �ب�يرة يف ال �ث ��أر خ�صو�صا‬ ‫ان مدربه الربازيلي الك�سندر غالو‬ ‫�سيلج�أ اىل اراحة ابرز العبيه‪ ،‬حيث‬ ‫تنتظره م�ب��اراة ه��ام��ة ام��ام الظفرة‬ ‫االثنني املقبل يف الدوري‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ه ��دد ال� �ع�ي�ن ف �ع �ل �ي��ا خطر‬ ‫ال �ه �ب��وط اىل ال ��درج ��ة االوىل مع‬ ‫احتالله للمركز العا�شر بر�صيد ‪18‬‬ ‫نقطة‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫�ضمن اجلولة الأخرية من الدور الأول لبطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫يف ختام م�شواره بالدور الأول لك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الفي�صلي ي�ضرب موعدا مع نا�ساف الأوزبكي‬ ‫يف الدور الثاين بعد التعادل مع دهوك العراقي‬

‫الوحدات يخرج متعادال من موقعته �أمام ال�سويق العماين‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬

‫ت�أهل فريق النادي الفي�صلي �إىل ثاين‬ ‫�أدوار بطولة ك��أ���س االحت ��اد الآ��س�ي��وي لكرة‬ ‫القدم بعد تعادله مع ده��وك العراقي بدون‬ ‫�أهداف يف املباراة التي جرت م�ساء �أم�س على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل �ضمن اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫والأخ�يرة للبطولة‪ ,‬ورفع الفي�صلي ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 11‬نقطة بالت�ساوي مع دهوك العراقي‬ ‫واجلي�ش ال�سوري‪ ،‬وكانت املواجهة ال�سابقة‬ ‫بني الفريقني �ضمن اجلولة الثانية انتهت‬ ‫بفوز دهوك ‪ 2 - 4‬على �ستاد مدينة دهوك‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل � �ب ��اراة ال �ث��ان �ي��ة ��ض�م��ن ذات‬ ‫املجموعة �أم�س الثالثاء �أي�ضاً فوز اجلي�ش‬ ‫ال�سوري خ��ارج ملعبه على الن�صر الكويتي‬ ‫‪�-4‬صفر على �ستاد �صباح ال�سامل يف الكويت‪.‬‬ ‫وت�صدر دهوك ترتيب املجموعة بر�صيد‬ ‫‪ 11‬نقاط من �ست مباريات وبفارق املواجهات‬ ‫امل�ب��ا��ش��رة �أم� ��ام الفي�صلي ال �ث��اين واجلي�ش‬ ‫الثالث‪ ،‬يف حني بقي ر�صيد الن�صر خالياً من‬ ‫النقاط‪.‬‬ ‫وت� ��� �س ��اوت �أن� ��دي� ��ة ده � ��وك والفي�صلي‬ ‫واجلي�ش يف املواجهات املبا�شرة فيما بينها (‪5‬‬ ‫نقاط لكل منها)‪ ،‬ولكن دهوك ت�أهل لتفوقه‬ ‫يف فارق الأهداف باملواجهات املبا�شرة وبواقع‬ ‫ت�سجيل ‪� 4‬أه��داف مقابل ‪ 3‬يف مرماه (‪،)1+‬‬ ‫يف حني �سجل الفي�صلي ‪� 5‬أه��داف مقابل ‪5‬‬ ‫يف مرماه (‪ ،)0‬و�سجل اجلي�ش هدفني ودخل‬ ‫مرماه ‪.)1-( 3‬‬ ‫ويف ال ��دور ال �ث��اين (دور ال �ـ ‪ )16‬يلتقي‬ ‫ده��وك م��ع ث��اين املجموعة الأوىل‪ ،‬يف حني‬ ‫يلعب الفي�صلي مع نا�ساف الأوزب�ك��ي الذي‬ ‫��ض�م��ن امل��رك��ز الأول يف امل �ج �م��وع��ة الأوىل‬ ‫�أي�ضاً‪.‬‬ ‫يذكر �أن نظام البطولة ين�ص على �أن‬ ‫مباريات الدور الثاين (دور الـ ‪ )16‬تقام على‬ ‫نظام اخلروج‪ ،‬وذلك من مباراة واحدة تقام‬ ‫على �أر�ض الفريق الذي ت�صدر جمموعته يف‬ ‫الدور الأول‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��واج �ه��ات ال���س��اب�ق��ة للفي�صلي‬ ‫�شهدت فوز على اجلي�ش ‪ 0-2‬يف عمان‪ ،‬وعلى‬ ‫الن�صر ‪ 1-2‬يف ع �م��ان‪ ،‬ث��م ‪ 0-1‬يف الكويت‪،‬‬ ‫وتعادله مع اجلي�ش ‪ 1-1‬يف دم�شق‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬فاز دهوك على الن�صر ‪0-1‬‬ ‫يف الكويت‪ ،‬وتعادل مع اجلي�ش ‪ 0-0‬يف دم�شق‪،‬‬ ‫ث��م خ�سر �أم��ام��ه ‪ 1-0‬يف ده ��وك‪ ،‬وف ��از على‬ ‫الن�صر ‪ 0-1‬يف دهوك‪.‬‬ ‫ال�شوط الأول‬ ‫ج��اءت ب��داي��ة ال�شوط الأول ه��ادئ��ة بني‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬خ�صو�صا م��ع ح�سا�سية اللقاء‬ ‫وخ��وف��ا م��ن �أي��ة ه��دف مبكر يربك ح�سابات‬ ‫الفريقني من هنا �أو هناك مع �أف�ضلية ن�سبية‬ ‫للنادي الفي�صلي الذي ا�ستحوذ العبوه على‬ ‫منطقة الو�سط م��ع حم��اوالت العبيه �أن�س‬ ‫حجي وعبد الإله احلناحنة وق�صي �أبو عالية‬ ‫للتوغل نحو مرمى دهوك‪ ،‬لكن دون خطورة‬ ‫كبرية على مرمى ع��دي ط��ال��ب‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫مع تراجع العبي الأخري �إىل مناطقهم‪.‬‬ ‫وج��اء �أول تهديد حقيقي على املرمى‬

‫الفي�صلي ت�أهل �إىل الدور الثاين بفارق املواجهات عن اجلي�ش ال�سوري رغم تعادله مع دهوك العراقي بدون �أهداف‬

‫العراقي عن طريق توغل خليل بني عطية‬ ‫على م�شارف املنطقة ومترير ك��رة �إىل عبد‬ ‫ال�ه��ادي امل�ح��ارم��ة املندفع م��ن اخل�ل��ف الذي‬ ‫�سدد ك��رة قوية �أبعدها ال��دف��اع العراقي مع‬ ‫م �ط��ال �ب��ات الع �ب��ي ال�ف�ي���ص�ل��ي ب��رك �ل��ة جزاء‬ ‫ب�ح�ج��ة مل����س الع��ب ده ��وك ال �ك��رة ب �ي��ده‪ ,‬ويف‬ ‫�أخطر فر�ص ال�شوط كاد خليل بني عطية �أن‬ ‫يفتتح الت�سجيل للنادي الفي�صلي بعدما لعب‬ ‫عر�ضية عبد الإله احلناحنة بطريقة خلفية‪،‬‬ ‫لكن ت�ألق احلار�س عدي طالب حال دون �أن‬ ‫ت�سكن الكرة يف املرمى‪.‬‬ ‫الفي�صلي ف��ر���ض �سيطرته ع�ل��ى �إيقاع‬ ‫اللعب‪ ،‬وك�ث�رت طلعات العبيه نحو مرمى‬ ‫ده ��وك‪ ،‬ح�ي��ث ت��وغ��ل ع�ب��د الإل ��ه احلناحنة‪،‬‬ ‫وم ��رر ك ��رة ن�ح��و �أن ����س ح�ج��ي ال ��ذي ب ��دوره‬ ‫م��رره��ا �إىل خ�ل�ي��ل ب�ن��ي ع�ط�ي��ة ال �ق ��ادم من‬ ‫اخللف لي�سدد كرة قوية ت�صدى لها احلار�س‬ ‫العراقي بح�ضور‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬مل ي�شن ف��ري��ق ده ��وك �أي‬ ‫ه �ج �م��ات خ �ط�ي�رة ع �ل��ى م��رم��ى الفي�صلي‬ ‫با�ستثناء را�سية ع��دن��ان عطية التي تعامل‬ ‫معها العمايرة بثقة‪ ,‬وت�سديدة �أحمد �صالح‬ ‫التي مرت بعيدة عن مرمى الفي�صلي‪.‬‬ ‫وفيما تبقى م��ن وق��ت بقيت ال�سيطرة‬ ‫املطلقة للنادي الفي�صلي الذي امتلك الكرة‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫‪25‬‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�لاع �ب�ين‪ ,‬الأم� ��ر ال ��ذي �أذه� ��ب ع��ن اللقاء‬ ‫ط��اب �ع��ه ال �ه �ج��وم��ي وغ ��اب ��ت اخل� �ط ��ورة عن‬ ‫امل��رم�ي�ين‪ ,‬لينتهي اللقاء بالتعادل ال�سلبي‬ ‫بني الفريقني ويرفع كل منهما �إىل ‪ 11‬نقطة‬ ‫بالت�ساوي مع اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬

‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ب��دا ده ��وك غ�ير ق ��ادر على‬ ‫يف معظم جم��ري��ات ال���ش��وط‪ ،‬وك��ان املم�سك‬ ‫على زم��ام امل �ب��اردة‪ ،‬لكن دون ال��و��ص��ول �إىل جماراة الفي�صلي با�ستثناء ر�أ�سية زيد خلف‬ ‫�شباك دهوك لينتهي ال�شوط الأول بالتعادل الذي كان لها ل�ؤي العمايرة باملر�صاد‪.‬‬ ‫م ��ع م � ��رور ال ��وق ��ت ب� ��دا ال � �ه� ��دوء على‬ ‫ال�سلبي بني الفريقني‪.‬‬ ‫جم��ري��ات اللعب وظ�ه��رت اخل�شونة يف �أداء‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ج��اءت ب��داي��ة ال�شوط ال�ث��اين ق��وي��ة من‬ ‫الفريقني‪ ،‬خ�صو�صا م��ن ال�ن��ادي الفي�صلي‬ ‫ال��ذي ت�ق��دم الع�ب��وه نحو امل�ن��اط��ق الأمامية‬ ‫بغية اف�ت�ت��اح الت�سجيل‪ ،‬حيث ت��وغ��ل ع�صام‬ ‫املبي�ضني داخ ��ل املنطقة وح ��ول ال �ك��رة �إىل‬ ‫خليل بني عطية ال��ذي ب��دوره �سددها قوية‬ ‫لكن ت�ألق احلار�س حال دون دخول الكرة �إىل‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫وك�سابققه الأول بقري الفي�صلي املم�سك‬ ‫على زمام املبادرة الهجومية وح��اول العبوه‬ ‫ال�ت�ق��دم يف �أك�ث�ر م��ن منا�سبة‪ ،‬ح�ي��ث كانت‬ ‫ر�أ�سية ع�صام مبي�ضني تبحث ع��ن متابعة‪،‬‬ ‫لكن ت�أخر خليل بني عطية يف الو�صول �إىل‬ ‫الكرة‪ ،‬كما �أن �أالخري حاول �أن يدك الكرة يف‬ ‫ال�شباك يف منا�سبة ثانية لكن ت�ألق احلار�س‬ ‫عدي طالب �أنقذ املوقف‪ ,‬وانربى �أن�س حجي‬ ‫ل�ضربة ح��رة م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬لكن ت��أل��ق احلار�س‬ ‫العراقي �أنقذ املوقف من جديد‪ ,‬خ�صو�صا‬ ‫ب�ع��د ت�صديه ل�ك��رة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي �أن�ي�را لها‬ ‫احلجي من �ضربه حرة مبا�شرة‪.‬‬ ‫خرب من املوقع الر�سمي لالحتاد الآ�سيوي ي�ؤكد ت�أهل الفي�صلي للدور الثاين‬

‫خ ��رج ال ��وح ��دات م �ت �ع��ادال �أم ��ام‬ ‫ال���س��وي��ق ال�ع�م��اين بنتيجة (‪)1-1‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة ال �ت��ي ج ��رت �أم ����س على‬ ‫م� �ل� �ع ��ب جم � �م ��ع ال� ��� �س� �ي ��ب �ضمن‬ ‫اجل��ول��ة ال���س��اد��س��ة والأخ�ي��رة (دور‬ ‫املجموعات) لبطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وخ�ل��اف� ��ا ل� �ل� �م� �ج ��ري ��ات تقدم‬ ‫ال �� �س��وي��ق ع �ن��د ال��دق �ي �ق��ة «‪ »33‬عن‬ ‫طريق خليل العلوي �إال �أن الوحدات‬ ‫�أدرك ال�ت�ع��ادل م�ت��أخ��را ع��ن طريق‬ ‫مالك الربغوثي يف الدقيقة «‪.»87‬‬ ‫وق��دم ال��وح��دات م �ب��اراة كبرية‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن دف �ع��ه ب �ع��دد من‬ ‫الأوراق ال�ب��دي�ل��ة ال �ت��ي ك��ان��ت عند‬ ‫ح�سن الظن‪� ،‬إال �أن م�شاركة الكابنت‬ ‫ر�أف� ��ت ع�ل��ي �أع �ط��ت ال �ف��ري��ق رونقا‬ ‫خا�صا ومكنته من ال�سيطرة املطلقة‬ ‫ع �ل��ى الأح� � � � ��داث ل �ي �ن �ه��ي الفريق‬ ‫م�شواره ب��ال��دور الأول دون خ�سارة‬ ‫جامعا «‪ »14‬نقطة م��ن «‪ »4‬حاالت‬ ‫فوز وتعادلني‪.‬‬ ‫وراف � � � � ��ق ال � �ك� ��وي� ��ت ال� �ك ��وي� �ت ��ي‬ ‫الوحدات �إىل الدور الثاين بعد فوزه‬ ‫على م�ست�ضيفه الطلبة العراقي‬ ‫ب�ن�ت�ي�ج��ة (‪ )1-2‬ل�ي�رف ��ع ر�صيده‬ ‫�إىل «‪ »10‬نقاط‪ ،‬فيما بقي الطلبة‬ ‫العراقي ثالثا بر�صيد «‪ »5‬نقاط‪.‬‬ ‫وبات الوحدات بانتظار �شورتان‬ ‫الأوزبكي �أو االحتاد ال�سوري للقائه‬ ‫يف مباراة الدور الثاين والتي �ستقام‬ ‫يف ‪ 25‬اجل � ��اري ع �ل��ى ا� �س �ت��اد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫الوحدات (‪ )1‬ال�سويق (‪)1‬‬ ‫ظ�ه��ر ال��وح��دات ب���ص��ورة طيبة‬ ‫م� �ن ��ذ ال � �ب� ��داي� ��ة‪ ،‬وجت� �ل ��ى الع� �ب ��وه‬ ‫«البدالء» يف فر�ض �سيطرتهم على‬ ‫امل �ج��ري��ات‪ ،‬ومل ي �ت ��أث��ر «الأخ�ضر»‬ ‫للغيابات وك��ان��ت الفر�صة �سانحة‬ ‫لبع�ض ال�ع�ن��ا��ص��ر ال �ت��ي غ��اب��ت عن‬ ‫م �� �س��رح امل �� �ش��ارك��ة ل �ت �ك��ون حا�ضرة‬ ‫ب�صفة �أ�سا�سية‪ ،‬وب��د�أ املدير الفني‬ ‫للوحدات الكرواتي دراغ��ان املباراة‬ ‫بت�شكيلة ��ض�م��ت م��ال��ك ��ش�ل�ب�ي��ة يف‬ ‫املرمى و�أمامه الثنائي عبداللطيف‬ ‫ال �ب �ه��داري و�أح �م��د �أب ��و ح�ل�اوة �إىل‬ ‫ج� ��ان� ��ب ظ � �ه�ي��ري اجل � �ن� ��ب رام � ��ي‬ ‫ال��رداي��دة وحم�م��د ال��دم�يري وقاد‬ ‫يحيى جمعة و�أحمد اليا�س منطقة‬ ‫ال �ع �م �ل �ي��ات م���س�ت�م��دي��ن ال �ث �ق��ة من‬ ‫ح�ي��وي��ة م��ال��ك ال�برغ��وث��ي و�أحمد‬ ‫ال���ش�ع�لان ع�ل��ى «الأج �ن �ح��ة» وجنح‬ ‫امل �ه��اج �م�ين ع�ي���س��ى ال �� �س �ب��اح وفهد‬ ‫العتال بالتحرك الإيجابي يف الأمام‪،‬‬ ‫ما ولد فر�صا مبكرة ا�ستهلها العتال‬ ‫بر�أ�سية ارمتى عليها احلار�س فايز‬ ‫الر�شيدي وعاد ال�سباح لي�سدد كرة‬ ‫بعيدة م��رت ب�ج��وار امل��رم��ى قبل �أن‬ ‫ي�خ��رج ال�ع�ت��ال ل�ل�إ��ص��اب��ة ويعو�ضه‬ ‫امل�ه��اج��م حم�م��ود �شلباية‪ ،‬ويف ظل‬ ‫ذل��ك ك��ان ال��وح��دات ي�ت�ق��دم بجر�أة‬ ‫للأمام م�ستغال حالة الرتاخي التي‬

‫الوحدات �صعد للدور الثاين بدون �أي خ�سارة‬

‫�ألقت بظاللها على ال�سويق العماين‬ ‫ليهي�أ �شلباية ك��رة متقنة للمندفع‬ ‫ال��رداي��دة ال��ذي �أطلقها ب�ق��وة‪ ،‬لكن‬ ‫الدفاع �أبعدها لركنية ووجدت كرة‬ ‫الربغوثي الثابتة امل�صري ذاته‪.‬‬ ‫ال���س��وي��ق ال�ع�م��اين ك��ان واقعيا‬ ‫وع ��رف �أن ال ��وح ��دات ل�ي����س بذلك‬ ‫ال���ص�ي��د ال���س�ه��ل ف��ات�خ��ذ �إج � ��راءات‬ ‫وق��ائ �ي��ة دف��اع �ي��ة ه��دف��ت �إىل �إبعاد‬ ‫اخلطر قبل الإنطالق بكرات مرتدة‬ ‫نحو الهجوم وم��ن �أول فر�صة كان‬

‫خ�ل�ي��ل ال �ع �ل��وي ي���س��دد ك ��رة زاحفة‬ ‫ا�ستقرت على ي�سار �شلبية الهدف‬ ‫الأول عند الدقيقة «‪.»33‬‬ ‫وك � ��ان اع �ت �م��اد ال �� �س��وي��ق على‬ ‫حم �� �س��ن � �ص��ال��ح وال �ع �ب��د النوفلي‬ ‫و�إبراهيم مبارك يف جم��اراة العبي‬ ‫ال ��وح ��دات ال��ذي��ن ك��ان��وا الأف�ضل‬ ‫يف جميع ال�ن��واح��ي �إىل �أن النق�ص‬ ‫ال��وح �ي��د ك ��ان يف ت��رج �م��ة الفر�ص‬ ‫�إىل �أه��داف ما حرمهم من تعديل‬ ‫النتيجة يف �أكرث من موقف‪.‬‬

‫تعديل مت�أخر‬ ‫دف ��ع ال ��وح ��دات ب��ورق��ة القائد‬ ‫ر�أف� � ��ت ع �ل��ي ل�ي���س�ك��ب م ��ن خربته‬ ‫الكبرية وي�ضيف قوة �أكرث على �أداء‬ ‫فريقه الذي بقي الطرف الأخطر‪,‬‬ ‫لكن النهايات مل تكن �سعيدة على‬ ‫ال��رغ��م م��ن الفر�ص املبا�شرة التي‬ ‫�أتيحت لـ «الأخ�ضر» وبد�أها ال�سباح‬ ‫ب �ت �� �س��دي��دة ارت� �ط� �م ��ت بالعار�ضة‬ ‫و�أب �ع��ده��ا ال ��دف ��اع ل��رك�ن�ي��ة‪ ،‬وعاند‬ ‫احل��ظ الفريق جم��ددا بعد �أن نفذ‬

‫(اللقطة من مواجهة الذهاب)‬

‫ر�أف��ت كرة ثابتة ارت��دت من القائم‪,‬‬ ‫�إىل جانب الت�ألق الوا�ضح حلار�س‬ ‫ال�سويق فايز الر�شيدي بال�سيطرة‬ ‫ع �ل��ى ال� �ك ��رات ال��ر�أ� �س �ي��ة املتتابعة‬ ‫ملحمود �شلباية‪.‬‬ ‫وا�ستنفد ال��وح��دات تبديالته‬ ‫بدخول الواعد مهند العزة عو�ضا‬ ‫ع��ن رام ��ي ال��رداي��دة ع�ل��ه ي�ستطيع‬ ‫�أن يغري م��ن واق��ع ال��وح��دات �شيئا‬ ‫وظ�ه��ر ن�شاط ال�سباح والربغوثي‬ ‫يف الأوق� � ��ات امل �ت ��أخ��رة م��ن املباراة‬

‫ومت�ك��ن م��ال��ك بعد ط��ول ع�ن��اء من‬ ‫�إدراك التعادل بعد �أن ارتقى للكرة‬ ‫العر�ضية من عي�سى وزرعها بر�أ�سه‬ ‫يف ال�شباك عند الدقيقة «‪.»87‬‬ ‫ب �ع��د ذل� ��ك‪ ،‬ت ��رك ��زت حم ��اوالت‬ ‫الفريقني على ك�سر التعادل وقام‬ ‫ال �� �س��وي��ق ب�ت�ب��دي��ل �أخ �ي�ر خ ��رج من‬ ‫خ�لال��ه احل ��ار� ��س ف��اي��ز الر�شيدي‬ ‫وح� ��ل ع� �ب ��داهلل ال �ع �ل��وي ب� ��دال منه‬ ‫لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي‬ ‫بنتيجة (‪.)1 - 1‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫ويرب ي�سعى للتفوق على زميله فيتل يف‬ ‫التجارب الت�أهيلية ل�سباق �إ�سبانيا للفورميال ‪١‬‬ ‫�سيدين ‪ -‬رويرتز‬ ‫يعتقد اال�سرتايل مارك ويرب �سائق رد بول �أنه بحاجة للفة خالية من‬ ‫الأخطاء للتفوق على زميله الأملاين �سيبا�ستيان فيتل يف التجارب الت�أهيلية‪،‬‬ ‫ومنح نف�سه فر�صة للفوز ب�سباق ج��ائ��زة �إ�سبانيا ال��ك�برى ببطولة العامل‬ ‫للفورموال ‪ 1‬لل�سيارات يف وقت الحق هذا ال�شهر للمرة الثانية على التوايل‪.‬‬ ‫وان��ت��زع فيتل (‪ 23‬عاما) بطل العامل مركز �أول املنطلقني يف �سباقات‬ ‫املو�سم االربعة حتى االن وا�ستغل تفوقه ليحقق ثالثة انت�صارات وينفرد‬ ‫بال�صدارة متقدما بفارق ‪ 34‬نقطة على �أقرب مناف�سيه‪.‬‬ ‫وي���أت��ي وي�بر يف املركز الثالث بالرتتيب العام وراء الربيطاين لوي�س‬ ‫هاميلتون �سائق مكالرين و�صاحب املركز الثاين‪ ،‬و�سجل �أف�ضل زمن للفة‬ ‫ثالث مرات يف �أربعة �سباقات‪ ،‬لكنه ما زال ي�سعى النت�صاره الأول يف ‪.2011‬‬ ‫وانطلق ويرب (‪ 34‬عاما) يف تركيا يوم الأحد املا�ضي من املركز الثاين‪،‬‬ ‫و�أنهى ال�سباق يف نف�س الرتتيب‪ ،‬ويعلم �أن الأمر يتطلب �شيئا مميزا ليتفوق‬ ‫على زميله الأملاين يف بر�شلونة يوم ‪� 22‬أيار اجلاري‪.‬‬ ‫وكتب ويرب يف عموده ب�صحيفة ديلي تليجراف التي ت�صدر يف �سيدين‬ ‫ال��ي��وم ال��ث�لاث��اء «فيتل يف �أف�ضل ح��االت��ه حاليا واالم���ر ي��ع��ود �إيل م��ن �أجل‬ ‫تقلي�ص الفارق‪ .‬من �أجل التفوق على �سيبا�ستيان يف ا�سبانيا يجب ان �أقدم‬ ‫عمال �أف�ضل مما فعلت يف تركيا»‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�« :‬أح��ت��اج �أن �أك��ون قريبا من الكمال ثم خو�ض ف�ترة �أوىل من‬ ‫ال�سباق دون اخطاء �أف�ضل مما فعلت يف تركيا‪ ،‬لأن هذا �سيفتح املجال �أمام‬ ‫املزيد من اخليارات بالنظر اىل اخلطة»‪ .‬ويف اخر ع�شرة �سباقات يف ا�سبانيا‬ ‫كان الفوز من ن�صيب �أول املنطلقني ومن بينها العام املا�ضي عندما تفوق‬ ‫ويرب على فيتل يف التجارب الت�أهيلية ويعتقد ال�سائق اال�سرتايل انه ي�سري يف‬ ‫الطريق ال�صحيح نحو انتزاع انت�صاره االول هذا العام‪.‬‬ ‫وكتب ويرب‪« :‬ح�صلت على املراكز اخلام�س والرابع والثالث والثاين يف‬ ‫اربعة �سباقات هذا العام لذلك النزعة تتجه للطريق ال�صحيح»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬بر�شلونة هي املحطة القادمة وهي حلبة احبها كثريا‪ .‬فزت‬ ‫هناك ال��ع��ام املا�ضي وح�صلت على امل��رك��ز الثالث يف ال��ع��ام ال�سابق وخ�ضنا‬ ‫جولتني جيدتني للتجارب هناك خالل ال�شتاء‪ .‬احتاج فقط ملوا�صلة العمل»‪.‬‬

‫ال�شك يحوم حول م�شاركة دل بوترو يف دورة‬ ‫روالن غارو�س لكرة امل�ضرب ب�سبب الإ�صابة‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحوم ال�شك حول م�شاركة العب كرة امل�ضرب االرجنتيني خوان مارتن‬ ‫دل بوترو يف بطولة فرن�سا املفتوحة‪ ،‬ثاين البطوالت االرب��ع الكربى‪ ،‬على‬ ‫مالعب روالن غارو�س والتي تنطلق يف ‪ 17‬ايار احلايل ب�سبب اال�صابة بتمزق‬ ‫ع�ضلي يف وركه االي�سر‪.‬‬ ‫واو����ض���ح دل ب���وت���رو يف ب��ي��ان ن�����ش��رت��ه ال�����ص��ح��ف االرج��ن��ت��ي��ن��ي��ة‪« :‬نتائج‬ ‫الفحو�صات التي خ�ضعت لها ال�سبت املا�ضي يف بوينو�س اير�س اكدت ا�صابتي‬ ‫بتمزق ع�ضلي بطول ‪ 8‬ميليمرت‪ .‬ال �أعرف كم احتاج من الوقت للعودة اىل‬ ‫املالعب لكن على االرجح اال امتكن من امل�شاركة يف روالن غارو�س»‪ .‬وبد�أ دل‬ ‫بوترو (‪ 22‬عاما) امل�صنف ‪ 31‬عامليا العالج ام�س االثنني‪ ،‬وقال‪�« :‬س�أبذل كل ما‬ ‫يف و�سعي حتى امتكن من التواجد يف باري�س لكني ال اريد ا�ستعجال االمور»‪.‬‬ ‫وكان دل بوترو ان�سحب من الدور ثمن النهائي لدورة مدريد اال�سبوع‬ ‫املا�ضي حيث كان �سيالقي اال�سباين رافايل نادال‪ ،‬وذلك ب�سبب ا�صابة يف وركه‬ ‫االي�سر‪ ،‬واعلن بعدها يف م�ؤمتر �صحايف عودته اىل االرجنتني‪.‬‬

‫احلار�س كرافت ينتقل �إىل هرتا برلني‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي هرتا برلني العائد اىل الدرجة االوىل يف ال��دوري االملاين‬ ‫لكرة القدم �أول من �أم�س االثنني ان حار�س املرمى توما�س كرافت الذي‬ ‫كان قرر يف الثالث من ايار احلايل ترك فريقه بايرن ميونيخ‪� ،‬سين�ضم اىل‬ ‫�صفوف فريق العا�صمة‪ .‬ووق��ع كرافت (‪ 22‬عاما) عقدا ملدة ‪ 4‬اع��وام‪ .‬وقال‬ ‫املدير الريا�ضي لنادي العا�صمة ميكايل بريت�س «نحن �سعداء بنجاحنا يف‬ ‫�ضم توما�س كرافت اىل �صفوف هرتا برلني»‪ .‬ومل يدفع هرتا برلني مقابال‬ ‫للح�صول على خدمات كرافت‪.‬‬ ‫ويف الثالث م��ن �أي���ار احل���ايل‪ ،‬م��دد ب��اي��رن ميونيخ عقد ح��ار���س مرماه‬ ‫املخ�ضرم يورغ بوت حتى عام ‪ ،2012‬فيما قرر كرافت ترك النادي البافاري‪.‬‬ ‫وفقد بوت (‪ 36‬عاما) الذي كان عقده �سينتهي هذا العام‪ ،‬مركزه ا�سا�سيا‬ ‫يف الت�شكيلة يف كانون الثاين املا�ضي ب�شكل مفاجىء حيث قرر املدرب ال�سابق‬ ‫الهولندي لوي�س ف��ان غ��ال تف�ضيل كرافت عليه‪ .‬لكن االخ�ير دف��ع ب�سرعة‬ ‫ثمن اقالة فان غال حيث ا�صبح احتياطيا فيما بات بوت ا�سا�سيا منذ ني�سان‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫ميامي يقرتب من �إق�صاء‬ ‫بو�سطن من ثاين �أدوار البالي �أوف‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ���ص��ب��ح م��ي��ام��ي ه��ي��ت ع��ل��ى بعد‬ ‫خطوة واح���دة م��ن اق�صاء بو�سطن‬ ‫�سلتيك�س و���ص��ي��ف امل��و���س��م املا�ضي‪،‬‬ ‫بعد فوزه عليه ‪ 90-98‬بعد التمديد‬ ‫�أول م��ن �أم�����س االث��ن�ين وت��ق��دم��ه يف‬ ‫ال�سل�سلة ‪� ،1-3‬ضمن ال��دور الثاين‬ ‫من البالي اوف ل��دوري كرة ال�سلة‬ ‫االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫ع��ل��ى م��ل��ع��ب «ت����ي دي غ�����اردن»‬ ‫يف بو�سطن و�أم���ام ‪ 18624‬متفرجا‪،‬‬ ‫�����ض����رب «امل�����ل�����ك» ل����ي��ب�رون جيم�س‬ ‫م�سجال ‪ 35‬نقطة و‪ 14‬متابعة‪ ،‬يف‬ ‫م��ب��اراة جن��ح فيها ال��ث�لاث��ي جيم�س‬ ‫ودواين وايد (‪ 28‬نقطة و‪ 9‬متابعات)‬ ‫وك���ري�������س ب����و�����ش (‪ 20‬ن���ق���ط���ة و‪12‬‬ ‫م��ت��اب��ع��ة) يف ت��ق��دمي م���ب���اراة كبرية‪،‬‬ ‫اذ �سجلوا ‪ 83‬نقطة م��ن �أ���ص��ل ‪،98‬‬ ‫والتقطوا ‪ 35‬متابعة من ‪.45‬‬ ‫وي�������س���ت�������ض���ي���ف ه����ي����ت امل�����ب�����اراة‬ ‫اخلام�سة اليوم االربعاء حيث ميكنه‬ ‫ح�سم الت�أهل‪ ،‬علما بان ثمانية فرق‬ ‫فقط جنحت يف قلب ت���أخ��ره��ا ‪3-1‬‬ ‫وح�سم ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫وق���������ال دوك ري������ف������رز م������درب‬ ‫�سلتيك�س‪���« :‬س��ي��ك��ون ال��و���ض��ع �صعبا‬ ‫(االرب�����ع�����اء)‪ ،‬اذا مل ن��ك��ن جاهزين‬ ‫�سنخ�سر املباراة»‪.‬‬ ‫ويلتقي الفائز يف ال�سل�سلة مع‬ ‫املت�أهل م��ن مواجهة �شيكاغو بولز‬ ‫و�أتالنتا هوك�س (‪.)2-2‬‬ ‫واعترب اريك �سبول�سرتا مدرب‬ ‫هيت الذي تعني عليه دمج الثالثي‬ ‫الرهيب منذ بداية املو�سم‪ ،‬ان فريقه‬ ‫اث��ب��ت ع��م��ل��ه ال�������د�ؤوب خ��ل�ال فرتة‬ ‫الدوري املنتظم التي عانى يف بع�ض‬ ‫فرتاتها‪« :‬مررنا يف كثري من امل�شاكل‬ ‫كي ن�صل اىل مرحلة الثقة ه��ذه يف‬ ‫نهاية املباريات»‪ ،‬لكنه توقع ان يعود‬ ‫بو�سطن بقوة‪« :‬يوم االربعاء �سنعي�ش‬ ‫التحدي الكبري مع جمموعتنا»‪.‬‬ ‫وا����ش���ت���ع���ل���ت ح�������رب ال����رم����ي����ات‬ ‫الثالثية يف نهاية ال��وق��ت اال�صلي‬ ‫ب��ك��رت�ين م���ن دي��ل��ون��ت��ي و���س��ت وراي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ميامي تقدم على بو�سطن بـ ‪ 3‬انت�صارات مقابل واحد‬

‫�أل���ن ل��ي��ت��ق��دم ب��و���س��ط��ن ‪ 81-84‬قبل‬ ‫‪28‬ر‪ 2‬دقيقتني رد عليهما جيم�س‬ ‫معادال قبل ‪ 48‬ثانية‪ ،‬اىل ان خ�سر‬ ‫ليربون الكرة يف اللحظات االخرية‪،‬‬ ‫لكن بو�سطن مل ي�ستفد من الو�ضع‬ ‫لتتعادل االرقام ‪.86-86‬‬ ‫ويف ال�����وق�����ت اال�������ض������ايف‪ ،‬تابع‬ ‫ال��ث�لاث��ي هيمنته واك��ت��ف��ى بو�سطن‬ ‫بت�سجيل ‪ 4‬نقاط فقط‪ ،‬فنجح هيت‬ ‫يف حتقيق ف���وز ث��م�ين ع��ل��ى خ�صمه‬ ‫االخ�ضر‪.‬‬ ‫ول������دى ب���و����س���ط���ن‪��� ،‬س��ج��ل بول‬ ‫ب�ي�ر����س ‪ 27‬ن��ق��ط��ة‪ ،‬وراي �أل�����ن ‪17‬‬ ‫نقطة وكيفن غارنيت ‪ 7‬نقاط و‪10‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫�أم��ا امل��وزع النجم راج��ون روندو‬ ‫ال���ذي لعب ‪ 39‬دقيقة رغ��م ا�صابته‬ ‫القوية يف كوعه‪ ،‬ف�سجل ‪ 10‬نقاط و‪5‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف امل��ن��ط��ق��ة ال���غ���رب���ي���ة‪� ،‬شهد‬ ‫ملعب «فيديك�س فوروم» يف ممفي�س‬

‫�أم�����ام ‪ 18119‬م��ت��ف��رج��ا‪ ،‬ع��ل��ى رغم‬ ‫الفي�ضانات يف نهر مي�سي�سيبي والتي‬ ‫�شردت االالف‪ ،‬مباراة نارية تخللتها‬ ‫ثالثة �أ���ش��واط ا�ضافية‪ ،‬حيث حقق‬ ‫اوك�لاه��وم��ا �سيتي ف���وزا ثمينا على‬ ‫م�ضيفه مم��ف��ي�����س غ��ري��زل��ي��ز ‪-133‬‬ ‫‪ 123‬ليتعادل الفريقان ‪� 2-2‬ضمن‬ ‫ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز‪ ،‬يكون اوكالهوما‬ ‫ق���د ا���س��ت��ع��اد اف�����ض��ل��ي��ة االر������ض وهو‬ ‫ي�����س��ت�����ض��ي��ف امل�����ب�����اراة امل���ق���ب���ل���ة غدا‬ ‫اخل��م��ي�����س‪ .‬وك����ان مم��ف��ي�����س تخطى‬ ‫�سيتي يف الوقت اال���ض��ايف يف املباراة‬ ‫الثالثة قبل يومني‪.‬‬ ‫وهذه املباراة ال�ساد�سة يف تاريخ‬ ‫البالي اوف يف ال��دوري التي ت�شهد‬ ‫ث�لاث��ة ا���ش��واط ا���ض��اف��ي��ة‪ ،‬علما بان‬ ‫مباراة �سلتيك�س ونا�شونالز عام ‪1953‬‬ ‫�شهدت ‪ 4‬ا�شواط ا�ضافية‪.‬‬ ‫وعلى غرار مباريات �أوكالهوما‬ ‫ه����ذا امل���و����س���م‪ ،‬جن���ح ال��ث��ن��ائ��ي كيفن‬

‫دوران����ت �أف�����ض��ل م�سجل يف الدوري‬ ‫ورا���س��ل و���س��ت�بروك يف ق��ي��ادة هجوم‬ ‫�سيتي‪ ،‬ف�سجل االول ‪ 35‬نقطة و‪13‬‬ ‫م��ت��اب��ع��ة بينها ‪ 6‬ن��ق��اط يف ال�شوط‬ ‫اال���ض��ايف الثالث‪ ،‬وال��ث��اين ‪ 40‬نقطة‬ ‫و ‪ 5‬متابعات و‪ 5‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫كما �أ���ض��اف البديل جامي�س هاردن‬ ‫‪ 19‬نقطة و‪ 7‬متابعات و‪ 7‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪.‬‬ ‫وك������ان زاك ران�����دول�����ف اف�ضل‬ ‫م�سجل ل��دى غريزليز ال���ذي اهدر‬ ‫تقدما بلغ ‪ 18‬نقطة‪ ،‬مع ‪ 34‬نقطة‬ ‫و‪ 16‬م��ت��اب��ع��ة‪ ،‬و�أ�����ض����اف اال�سباين‬ ‫مارك غا�سول ‪ 26‬نقطة و‪ 21‬متابعة‪،‬‬ ‫و�أو ج��ي مايو ‪ 18‬نقطة يف ال�شوط‬ ‫االول‪.‬‬ ‫وي����ل����ت����ق����ي ال�����ف�����ائ�����ز م������ن ه����ذه‬ ‫ال�سل�سلة يف نهائي املنطقة الغربية‬ ‫م��ع داال����س مافريك�س ال��ذي �أق�صى‬ ‫لو�س اجنلي�س ليكرز حامل اللقب‬ ‫يف املو�سمني االخريين ‪�-4‬صفر‪.‬‬

‫الأهلي الإماراتي ي�ستغني‬ ‫عن كانافارو كابنت �إيطاليا ال�سابق‬

‫ق���رر جمل�س �إدارة ن���ادي الأه��ل��ي الإماراتي‬ ‫اال�ستغناء عن جميع حمرتفيه وعلي ر�أ�سهم النجم‬ ‫الإيطايل فابيو كانافارو كابنت منتخب ايطاليا‬ ‫ال�سابق والبوركيني �أر�ستيد بان�سي املعار �إىل �أم‬

‫�صالل القطري والربازيلي بنجا �إىل جانب عدم‬ ‫جتديد �إعارة الالعب املغربي كرمي الأحمدي‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة «االحتاد» الإماراتية �أن تكرر‬ ‫الإ�صابات التي تعر�ض لها كانافارو خالل املو�سم‬ ‫احلايل وم�شاركاته القليلة مع الفريق رمبا تكون‬ ‫ال�سبب وراء ق���رار �إدارة الأه��ل��ي باال�ستغناء عن‬

‫خدماته ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ع��دم اقتناعها مب�ستوى‬ ‫بان�سي منذ بع�ض الوقت مما دفعها لإعارته �إىل‬ ‫ن��ادي �أم �صالل‪ .‬وتبحث �إدارة الأه��ل��ي حاليا عن‬ ‫حمرتفني جدد ا�ستعدادا للمو�سم املقبل من �أجل‬ ‫ت��دع��ي��م ���ص��ف��وف ال��ف��ري��ق ب�لاع��ب�ين ق���ادري���ن على‬ ‫تقدمي �إ�ضافة وحت�سني نتائج الفريق‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫ليفربول ي�ستعيد املركز اخلام�س‬ ‫يف الدوري الإنكليزي‬

‫ا�� �س� �ت� �ع ��اد ل� �ي� �ف ��رب ��ول امل ��رك ��ز‬ ‫اخلام�س من توتنهام بفوزه الكبري‬ ‫على م�ضيفه فولهام ‪� 2-5‬أول من‬ ‫�أم����س االث�ن�ين على ملعب «كريفن‬ ‫كوتيدج» يف لندن يف ختام املرحلة‬ ‫ال���س��اد��س��ة وال�ث�لاث�ين م��ن ال ��دوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف� ��ع ل �ي �ف��رب��ول ر� �ص �ي��ده �إىل‬ ‫‪ 58‬ن �ق �ط��ة م �� �ش ��ددا اخل� �ن ��اق على‬ ‫م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي � �ص��اح��ب املركز‬ ‫الرابع امل�ؤهل اىل الدور التمهيدي‬ ‫مل �� �س��اب �ق��ة دوري اب � �ط ��ال �أوروب� � � ��ا‪،‬‬ ‫ح�ي��ث قل�ص ال �ف��ارق بينهما �إىل ‪4‬‬ ‫ن �ق��اط ق �ب��ل م��رح�ل�ت�ين م��ن نهاية‬ ‫املو�سم‪ ،‬علما ب��ان مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ميلك مباراة م�ؤجلة �أم��ام توتنهام‬ ‫� �س �ي �خ��و� �ض �ه��ا غ � ��دا ال� �ث�ل�اث ��اء عن‬ ‫املرحلة الثالثة والثالثني‪ .‬وفر�ض‬ ‫ال��دويل االرجنتيني ماك�سيميليانو‬ ‫رودري �غ �ي��ز ن�ف���س��ه جن �م��ا للمباراة‬ ‫ب �ت �� �س �ج �ي �ل��ه ث�ل�اث �ي��ة ه ��ي الثانية‬ ‫ل��ه يف امل �ب��اري��ات ال �ث�ل�اث االخ�ي�رة‬ ‫ب �ع��د االوىل يف م��رم��ى برمنغهام‬ ‫(‪�-5‬صفر) يف ‪ 23‬ني�سان املا�ضي‪ .‬كما‬ ‫وا�صل الدويل االوروغوياين لوي�س‬ ‫�سواريز ت�ألقه �أي�ضا ب�صنعه هدفني‬ ‫وت�سجيله هدفا‪.‬‬ ‫وم � �ن� ��ح رودري� � �غ� � �ي � ��ز ال� �ت� �ق ��دم‬ ‫ل �ل �ي �ف��رب��ول يف ال �ث��ان �ي��ة الثالثني‬ ‫ع �ن��دم��ا ا� �س �ت �غ��ل ك� ��رة م ��رت ��دة من‬ ‫احلار�س اال�سرتايل مارك �شفارت�سر‬ ‫ب�ع��د مت��ري��رة ل���س��وي��ري��ز فاطلقها‬ ‫قوية بيمناه داخل املرمى‪.‬‬ ‫وعزز رودريغيز تقدم ليفربول‬ ‫بهدف ثان بت�سديدة على الطائر من‬ ‫م�سافة قريبة اثر متريرة عر�ضية‬ ‫رائعة من غلني جون�سون(‪.)7‬‬

‫‪27‬‬

‫ماك�سويل وبويان يعودان ل�صفوف بر�شلونة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تلقى نادي بر�شلونة الإ�سباين لكرة القدم دفعة معنوية قبل لقائه �أمام‬ ‫ليفانتي اليوم الأربعاء �ضمن مناف�سات الدوري الإ�سباين‪ ،‬مع عودة العبيه‬ ‫ماك�سويل وبويان كركيت�ش من الإ�صابة وا�ستعدادهما للم�شاركة يف املباراة‪.‬‬ ‫ويحل بر�شلونة �ضيفاً على ليفانتي ال�ي��وم �ضمن مناف�سات الأ�سبوع‬ ‫ال�ساد�س والثالثني من ال��دوري الإ�سباين وهو مت�صدر لرتتيب البطولة‬ ‫بفارق ثماين نقاط �أمام �أقرب مناف�سيه ريال مدريد‪.‬‬ ‫وال يحتاج بر�شلونة �سوى لنقطة واحدة فقط لتتويجه بلقب امل�سابقة‬ ‫قبل مرحلتني على نهايتها‪� ،‬إم��ا ب��إه��دار ري��ال مدريد لهذه النقطة م�ساء‬ ‫الثالثاء �أمام خيتايف �أو ب�إحرازه هو هذه النقطة بنف�سه �أمام ليفانتي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة «�آ�س» الإ�سبانية مبوقعها على الإنرتنت �إىل �أنه مل يكن‬ ‫من املتوقع عودة كركيت�ش �إىل املالعب قبل نهاية هذا املو�سم بعدما تعر�ض‬ ‫للإ�صابة بقطع جزئي يف �أح��د �أربطة الركبة ال�شهر املا�ضي خ�لال مباراة‬ ‫بر�شلونة �أم��ام �أملرييا ب��ال��دوري الإ�سباين‪ ،‬ولكن املهاجم ال�شاب تعافى من‬ ‫�إ�صابته قبل الوقت املتوقع‪.‬‬ ‫�أما ماك�سويل فقد عاد �إىل تدريبات بر�شلونة �صباح االثنني بعدما ابتعد‬ ‫عن املالعب ملدة �أ�سبوعني ب�سبب م�شكلة يف الفخذ‪.‬‬ ‫وذكرت «�آ�س» �أن قائد الفريق كارل�س بويول يجري نظاماً تدريبياً خا�صاً‬ ‫به �ساعياً ال�ستعادة لياقته البدنية الكاملة ا�ستعداداً لنهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا �أمام مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي يف ‪� 28‬أيار اجلاري‪.‬‬

‫الإ�صابة تبعد غان�سو‬ ‫العب و�سط �سانتو�س الربازيلي‬

‫فرحة كبرية لالعبي ليفربول بالفوز على فولهام ‪2 - 5‬‬

‫و�أ�ضاف الهولندي ديرك كاوت‬ ‫ال�ه��دف الثالث م��ن ت�سديدة قوية‬ ‫من داخ��ل املنطقة �إث��ر متريرة من‬ ‫غ �ل�ين ج��ون �� �س��ون اف �ل �ت��ت م��ن يدي‬ ‫�شفارت�سر وعانقت �شباكه (‪.)16‬‬ ‫و� �ض �غ��ط ف��ول �ه��ام ب �ق��وة مطلع‬ ‫ال���ش��وط ال �ث��اين وجن��ح يف تقلي�ص‬ ‫ال � �ف� ��ارق ع�ب�ر ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي مو�سى‬ ‫دم �ب�ي �ل��ي م ��ن ت �� �س��دي��دة م ��ن داخ ��ل‬

‫املنطقة اث��ر تلقيه ك��رة م��ن بوبي‬ ‫زامورا (‪.)57‬‬ ‫ل �ك��ن رودري �غ �ي ��ز اع� ��اد الفارق‬ ‫اىل ��س��اب��ق ع�ه��ده بت�سجيله هدفه‬ ‫ال�شخ�صي الثالث «هاتريك» والرابع‬ ‫لفريقه بت�سديدة قوية بيمناه من‬ ‫خارج املنطقة �سكنت الزاوية اليمنى‬ ‫البعيدة للحار�س �شفارت�سر (‪.)70‬‬ ‫وع�م��ق � �س��واري��ز ج ��راح فولهام‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بت�سجيله ال�ه��دف اخلام�س عندما‬ ‫تلقى ك��رة يف العمق من الربتغايل‬ ‫راوول م�يري �ل �ي����س ف �ت��وغ��ل داخ ��ل‬ ‫املنطقة وراوغ احل��ار���س �شفارت�سر‬ ‫وتابعها داخل املرمى اخلايل (‪.)75‬‬ ‫وقل�ص �ستيف �سيدويل الفارق‬ ‫بت�سديدة ق��وي��ة م��ن خ��ارج املنطقة‬ ‫��س�ك�ن��ت ال ��زاوي ��ة ال�ي�م�ن��ى البعيدة‬ ‫للحار�س اال�سباين بيبي رينا (‪.)86‬‬

‫يوفنتو�س يفرط بالفوز �أمام كييفو يف الدوري الإيطايل‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فرط يوفنتو�س بفوز يف املتناول عندما تقدم‬ ‫على �ضيفه كييفو ‪�-2‬صفر قبل ان ي�سقط يف فخ‬ ‫التعادل ‪� 2-2‬أول من �أم�س االثنني يف ختام املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة والثالثني من ال��دوري االيطايل لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ومنح النجم املخ�ضرم الي�ساندرو دل بيريو‬ ‫التقدم لل�سيدة العجوز يف الدقيقة ‪ 13‬من ركلة‬ ‫جزاء بعد عرقلة �سيموين بيبي من جينارو �ساردو‪،‬‬ ‫وعزز الي�ساندرو ماتري بهدف ثان يف الدقيقة ‪55‬‬ ‫اثر متريرة من دل بيريو‪ ،‬لكن كييفو قل�ص الفارق‬ ‫بوا�سطة الكولومبي فرناندو اوريبي يف الدقيقة‬ ‫‪ ،68‬وادرك �ساردو التعادل بعد دقيقة واحدة‪.‬‬ ‫�رة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫و� �ض �غ��ط ي��وف �ن �ت��و���س يف ال ��دق ��ائ ��ق اال‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يوفنتو�س فرط بتقدمه بـ ‪� -2‬صفر ليقنع بالتعادل ‪� 2-2‬أمام كييفو‬ ‫بحثا عن الفوز وحرمه القائم من الت�سجيل يف‬ ‫منا�سبتني برده ت�سديدتني جلورجو كيليني (‪� )82‬ضعيفة ابعدها كالوديو ماركيزيو (‪.)83‬‬ ‫املقبل والتي باتت م�ستحيلة وبقي امله الوحيد‬ ‫وع ��زز ي��وف�ن�ت��و���س م��وق�ع��ه يف امل��رك��ز ال�سابع الت�أهل اىل م�سابقة يوروبا ليغ‪ ،‬مقابل ‪ 43‬نقطة‬ ‫ول��وك��ا ط��وين (‪ ،)85‬يف ح�ين اه��در اوري�ب��ا فر�صة‬ ‫الثالث لل�ضيوف عندما خرج جانلويجي بوفون بر�صيد ‪ 57‬نقطة واه��در فر�صة االق�ت�راب اكرث لكييفو الثاين ع�شر والذي �ضمن بقاءه يف الدرجة‬ ‫من عرينه بيد ان املهاجم الكولومبي �سدد كرة من الت�أهل اىل م�سابقة دوري ابطال اوروبا املو�سم االوىل‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يغيب العب الو�سط باولو هرنيكي غان�سو العقل املفكر لنادي �سانتو�س‬ ‫ملدة �ستة �أ�سابيع عن فريقه الذي بات املمثل الوحيد للربازيل يف دور الثمانية‬ ‫لبطولة دوري �أبطال �أمريكا اجلنوبية «كوبا ليربتادوري�س»‪ ،‬ويلتقي اليوم‬ ‫الأربعاء مع �أون�سي كالدا�س الكولومبي يف ذهاب هذا الدور‪.‬‬ ‫و�أكد رودريغو زغيب طبيب فريق �سانتو�س اليوم االثنني �أن غان�سو (‪23‬‬ ‫عاماً) قد تعر�ض لإ�صابة خطرية يف الفخذ الأمين خالل املباراة التي خا�ضها‬ ‫الفريق الأح��د �أم��ام كورينثيانز يف دوري والي��ة �ساو باولو‪ ،‬وقد يتمكن من‬ ‫العودة �إىل املالعب يف ‪ 20‬حزيران‪/‬يونيو املقبل‪� ،‬أي بعد يومني من نهائي‬ ‫ك��أ���س ل�ي�برت��ادوري����س‪ .‬وق��ال الطبيب �إن ال�لاع��ب تلقى اخل�بر وه��و ي�شعر‬ ‫«بالإحباط» ب�سبب خطورة الإ�صابة‪ ،‬الثانية له يف غ�ضون فرتة ق�صرية‪ .‬وكان‬ ‫غان�سو قد عاد �إىل املالعب يوم الثالثاء املا�ضي‪ ،‬بعد غياب دام �سبعة �أ�شهر �إثر‬ ‫خ�ضوعه جلراحة يف الركبة‪.‬‬ ‫ومتثل �إ�صابة الفخذ الأمين‪ ،‬التي تعر�ض لها الالعب يف ال�شوط الأول‬ ‫من مباراة �سانتو�س وكورينثيانز‪ ،‬عائقاً �آخر �أم��ام �آم��ال غان�سو يف االنتقال‬ ‫قريباً �إىل �أوروب��ا‪ ،‬رغم �أن تعاقده مع �سانتو�س‪ ،‬الذي ينتهي يف العام ‪،2015‬‬ ‫يت�ضمن �شرطاً جزائياً لف�سخ التعاقد بقيمة ‪ 50‬مليون يورو يف حالة رحيله‬ ‫�إىل �أحد الأندية الأوروبية‪.‬‬ ‫ورغم ال�صعوبات‪ ،‬بدا �أن انتقال الالعب �إىل �أحد الأندية الإيطالية ‪-‬‬ ‫ميالن على الأرجح ‪� -‬أمراً م�ؤكداً من جانب ال�صحف الريا�ضية الربازيلية‪،‬‬ ‫التي حتدثت �أي�ضاً عن �إمكانية انتقاله �أو ًال �إىل كورينثيانز من �أجل �إعفاء‬ ‫بطل الدوري الإيطايل من �سداد ال�شرط اجلزائي‪.‬‬

‫اتفاقية بني الفيفا واالنرتبول ملكافحة الر�شوة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن االحتاد الدويل لكرة القدم �أول من �أم�س االثنني �أنه وقع اتفاقا‬ ‫مل��دة ‪� 10‬أع ��وام م��ع ال�شرطة ال��دول�ي��ة «االن�ترب��ول» م��ن �أج��ل �إن���ش��اء برنامج‬ ‫تكويني ملكافحة الر�شوة وحتديدا �ضد املراهنات غري ال�شرعية والتالعب‬ ‫بنتائج املباريات‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح بيان لالحتاد ال��دويل �أن الربنامج «ي�ستهدف املراهنات غري‬ ‫قانونية وغري �شرعية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التالعب بنتائج مباريات كرة القدم‪.‬‬ ‫و�سيدفع االحتاد الدويل �إىل الإنرتبول ‪ 4‬ماليني يورو يف ال�سنتني االوليني‬ ‫و‪5‬ر‪ 1‬مليون يورو يف ال�سنوات الثماين املتبقية‪.‬‬ ‫و�سيقوم جناح مبقر الإن�ترب��ول يف �سنغافورة يف طور الت�أ�سي�س حاليا‪،‬‬ ‫خم�ص�صا لهذا الربنامج التكويني «ال�ه��ادف �إىل الوقاية حتى تتم حماية‬ ‫الريا�ضة والالعبني واجلمهور من االحتيال والف�ساد»‪.‬‬ ‫وي�ضمن الربنامج «تكوينا م�ستمرا و�إن���ش��اء منرب تعليمي وعملياتي‬ ‫م�ستمر لكافة امل�س�ؤولني املنخرطني ب�شكل مبا�شر �أو غري مبا�شر يف عامل كرة‬ ‫القدم الدولية �أو الوطنية‪ .‬كما �سيقدم تدريبا �إقليميا وم�شورة فيما يتعلق‬ ‫بالأحداث الكروية العاملية مثل ك�أ�س العامل وك�أ�س العامل للأندية ‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل بطوالت ال�شباب التي ت�شمل الفئتني العمريتني حتت ‪� 17‬سنة وحتت ‪20‬‬ ‫�سنة»‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪� )11‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1588‬‬

‫مدرب املنتخب �أبدى �أ�سفه للت�صريحات العن�صرية التي �أدىل بها‬

‫وزارة الريا�ضة الفرن�سية لن تعاقب بالكار وتدافع عن بالن‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫لن تعاقب وزارة الريا�ضة الفرن�سية املدير الفني‬ ‫الوطني فران�سوا بالكار على خلفية ق�ضية العن�صرية‬ ‫التي تهز كرة القدم الفرن�سية‪ ،‬بح�سب ما �أعلنت �أم�س‬ ‫الثالثاء الوزيرة �شانتال جوانو التي دافعت عن مدرب‬ ‫املنتخب االول لوران بالن‪ ،‬واعتربت �أنه ال ميكن القول‬ ‫�إن الأخري «ي�ؤيد توجهات متييزية»‪.‬‬ ‫وعلقت جوانو على اخلال�صات الأول�ي��ة للتحقيق‬ ‫الذي فتحته وزارتها‪ ،‬يف حني �سيدر�س االحتاد الفرن�سي‬ ‫خال�صات التحقيق الداخلي غدا اخلمي�س‪« :‬ال حقائق‬ ‫ت�شري �إىل ت�أييد لوران بالن لتوجهات متييزية‪ ...‬ي�سعى‬ ‫�إىل �إعادة القيم يف قلب اللعبة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال��وزي��رة‪« :‬ح�ضر ل��وران ب�لان ه��ذا النوع‬ ‫من االجتماعات للمرة الأوىل‪ .‬مل يكن منظما وال قائدا‬ ‫لها‪ .‬تظهر جل�سات اال�ستماع �أن��ه دخ��ل يف النقا�ش ومل‬ ‫يكن لديه �أي م�شروع م�سبق»‪.‬‬ ‫واعتربت الوزيرة �أنه على املجل�س الفدرايل لالحتاد‬ ‫الفرن�سي �أن يقرر «متابعة فران�سوا بالكار ملهامه»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪« :‬ال ي��وج��د �أي م�ستند ق��د ي��وح��ي ب�أي‬ ‫فل�سلفة عرقية �أو متييزية لدى االحتاد الفرن�سي‪ ،‬لكن‬ ‫ع�ب��ارات املدير الفني م�ؤ�سفة‪ .‬يجب �أن يدير النقا�ش‬ ‫مبثالية»‪.‬‬ ‫ور�أت جوانو �أنها �ستقرتح على االحت��اد الفرن�سي‬ ‫«م��راج�ع��ة ح�سابات داخلية ودع�م��ا �إداري� ��ا»‪« :‬ل�ست هنا‬ ‫لتطيري ال��ر�ؤو���س ب ��أي ثمن‪ .‬مو�ضوع ال��ر�ؤو���س يخ�ص‬ ‫االحتاد الفرن�سي لكرة القدم»‪.‬‬ ‫وكان موقع «ميديابار» قد ك�شف عن وجود قرارات‬ ‫داخ��ل اللجنة الوطنية للعبة يف فرن�سا عملت للحد‬ ‫م��ن ن�سبة الالعبني م��ن �أ��ص��ول �إفريقية وعربية مبا‬ ‫ال يتجاوز ن�سبة ‪ 30‬يف املئة‪ ،‬ثم ك�شف عن ر�سوم بيانية‬

‫مدرب املنتخب الفرن�سي املتهم بالعن�صرية لوران بالن‬

‫و�ضعها املدير الفني الوطني امل�س�ؤول عن حتديد �سيا�سة‬ ‫ت��دري��ب النا�شئني‪ ،‬فرون�سوا ب�لاك��ار ال��ذي �أوق��ف على‬ ‫خلفية هذه الق�ضية‪ ،‬يظهر فيها ن�سبة الالعبني ال�سود‬ ‫ومن �أ�صل عربي يف منتخبات النا�شئني التي ترتاوح بني‬ ‫‪ 40‬و‪ 50‬يف املئة‪ ،‬والهدف منها �إقناع االحت��اد الفرن�سي‬ ‫بحجم «امل�شكلة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار تقرير «م�ي��دي��اب��ار» �أن ب�لان ق��ائ��د منتخب‬

‫فرن�سا �سابقا ومدربه احل��ايل واف��ق على ه��ذا التوجه‪،‬‬ ‫وه��و نفى يف ب��ادئ الأم��ر �أن يكون �شارك يف اجتماعات‬ ‫مماثلة‪ ،‬ثم �أقر به �ضمنيا عندما اعتذر عن الكالم الذي‬ ‫�صدر عنه‪ ،‬معتربا �أن بع�ض امل�صطلحات التي ا�ستخدمت‬ ‫خالل اجتماع عمل حول مو�ضوع ح�سا�س �أخرجت من‬ ‫�سياقها الأ�سا�سي‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬يف ما يخ�صني �شخ�صيا‪ ،‬ف�أنا‬ ‫�أ�س�أت �إىل البع�ض‪ ،‬و�أعتذر عن ذلك»‪.‬‬

‫و�أعرب بالن االثنني خالل جل�سة اال�ستماع اليه يف‬ ‫باري�س والتي متت يف �سرية تامة‪ ،‬عن �أ�سفه بخ�صو�ص‬ ‫بع�ض الت�صريحات التي ادىل بها يف االجتماع ال�شهري يف‬ ‫الثامن ت�شرين الثاين املا�ضي بخ�صو�ص ن�سب الالعبني‬ ‫من �أ�صول �أفريقية وعربية لدى الالعبني النا�شئني يف‬ ‫مراكز التدريب‪.‬‬ ‫و�أك ��د م���ص��در م�ق��رب م��ن امل�ل��ف �أن ب�ل�ان مل ينكر‬ ‫«حقيقة املحادثة» يف الثامن من ت�شرين الثاين‪ ،‬و�أعرب‬ ‫عن �أ�سفه لبع�ض الت�صريحات التي �أدىل بها‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن «هذه املحادثة ال تعنيه مبا�شرة»‪.‬‬ ‫وك��ان النجم الفرن�سي ال�سابق زي��ن ال��دي��ن زيدان‬ ‫دافع عن بالن وطالب ببقائه على ر�أ�س اجلهاز الفني‪ ،‬يف‬ ‫ظل احلملة التي يتعر�ض لها �أثر الف�ضيحة العن�صرية‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وع��ن �سكوته ال�ط��وي��ل �أزاء الأزم� ��ة ال�ن��ا��ش�ئ��ة‪ ،‬قال‬ ‫زي� ��دان‪« :‬ب���ص��راح��ة مل �أت��وق��ع �أن ي ��أخ��ذ ال�ن�ق��ا���ش هذا‬ ‫احل �ج��م‪ .‬وع�ن��دم��ا ن��رى ه��ذا اجل �ن��ون‪ ،‬وه ��ذه املوا�ضيع‬ ‫اجلوهرية التي �أث��رت بي يف العمق‪ ،‬ف�ضلت االنتظار‪،‬‬ ‫لكن احلكم �سيء جتاه لوران بالن»‪.‬‬ ‫وكان امل�س�ؤول االعالمي يف املنتخب الفرن�سي نفى‬ ‫ال�سبت ان ي�ك��ون ب�لان ق��د ق��دم ا�ستقالته م��ن تدريب‬ ‫املنتخب االول‪ ،‬كما نفى �صحة املعلومات التي ن�شرها‬ ‫موقع «وي�ست‪-‬فران�س» تعليقا على ف�ضيحة العن�صرية‪.‬‬ ‫وقال فيليب تورنون لوكالة فران�س بر�س‪« :‬حتدثت‬ ‫معه هاتفيا‪ ،‬وتكلمنا عن قدومه اىل باري�س من �أجل‬ ‫جل�سة اال�ستماع‪ ،‬وعن الفرتة التي �ستلي جل�سة اال�ستماع‪،‬‬ ‫لكننا مل نذكر �أبدا هذا املو�ضوع (اال�ستقالة)»‪.‬‬ ‫ون�ق��ل م��وق��ع «وي���س��ت‪-‬ف��ران����س» ع��ن م�صدر قريب‬ ‫من احلكومة الفرن�سية ت�أكيده ان بالن قدم ا�ستقالته‬ ‫لالحتاد الفرن�سي للعبة‪ ،‬معتربا �أن ه��ذا املو�ضوع قد‬ ‫يح�سمه تدخل الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‪.‬‬

‫اخت�صر احتفاالته باللقب ا�ستعدادا للك�أ�س املحلية‬

‫ميالن يطوي �صفحة الدوري الإيطايل بحث ًا عن الثنائية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال ب�سيطاً‬ ‫نظم نادي ميالن حف ً‬ ‫مب �ن��ا� �س �ب��ة ف � � ��وزه ب �ل �ق��ب ال � � ��دوري‬ ‫الإيطايل لكرة القدم للمرة الـ‪ 18‬يف‬ ‫تاريخ النادي والأول منذ عام ‪،2004‬‬ ‫ولكن �سرعان ما حول الفريق �أنظاره‬ ‫ب��اجت��اه ه��دف��ه الأ� �س �م��ى‪ ،‬امل�ت�م�ث��ل يف‬ ‫اجلمع بني ثنائية الدوري والك�أ�س‪.‬‬ ‫وح �� �س��م م �ي�ل�ان ل �ق��ب ال� ��دوري‬ ‫الإي �ط��ايل ي��وم ال�سبت املا�ضي عرب‬ ‫ال �ت �ع��ادل ال���س�ل�ب��ي م ��ع روم � ��ا‪ ،‬قبل‬ ‫جولتني على نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫وبقي فريق ميالن يف روما ليلة‬ ‫امل�ب��اراة لالحتفال قبل �أن ي�ست�أنف‬ ‫ال� �ت ��دري� �ب ��ات ا�� �س� �ت� �ع ��داداً ملواجهة‬ ‫بالريمو على ملعبه يف املربع الذهبي‬ ‫لك�أ�س �إيطاليا‪ .‬والتقى الآالف من‬ ‫م�شجعي م�ي�لان يف � �ش��وارع مدينة‬ ‫ميالنو ويف ب�ي��ازا دوم ��و‪ ،‬ا�ستعداداً‬ ‫لالحتفال احلقيقي ال�سبت املقبل‪،‬‬ ‫عندما يخو�ض الفريق �أخ��ر مباراة‬ ‫له على ملعبه يف ال��دوري الإيطايل‬ ‫هذا املو�سم يف مواجهة كالياري‪.‬‬ ‫وق ��ال ما�سيميليانو اليغري‪،‬‬ ‫امل��دي��ر الفني مل�ي�لان‪�»: ،‬إن �ه��ا �سعادة‬

‫حقيقية‪� ،‬أعتقد �أن��ه جن��اح م�ستحق‬ ‫لأن الالعبني قدموا مو�سماً رائعاً»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ‪»:‬الآن ينبغي علينا �أن‬ ‫ننهي املو�سم ب�أف�ضل طريقة ممكنة‪،‬‬ ‫م��ع اق�ت�راب م �ب��اراة ك ��أ���س �إيطاليا‬ ‫ينبغي علينا على الفور �أن نركز على‬ ‫اللعب ب�شكل جيد يف بالريمو (بعد‬ ‫التعادل ‪ 2/2‬يف مباراة الذهاب)»‪.‬‬ ‫وق ��د ت���ش�ه��د امل� �ب ��اراة النهائية‬ ‫لك�أ�س �إيطاليا التي تقام يف ‪� 29‬أيار‬ ‫اجل� ��اري يف روم� ��ا‪ ،‬م��واج �ه��ة نارية‬ ‫بني ميالن وغرميه التاريخي �إنرت‬ ‫ميالن‪ ،‬الذي تغلب على روما بهدف‬ ‫نظيف يف ذه��اب ال��دور قبل النهائي‬ ‫للبطولة‪.‬‬ ‫وق��دم ما�سيمو م��ورات��ي‪ ،‬رئي�س‬ ‫نادي �إنرت‪ ،‬التهاين �إىل ميالن على‬ ‫ف ��وزه ب�ل�ق��ب ال � ��دوري ي ��وم ال�سبت‪،‬‬ ‫و�أع ��رب ع��ن ر��ض��اه ببقاء ال�ك��أ���س يف‬ ‫م��دي �ن��ة م �ي�لان��و‪ ،‬ب �ع��د ف ��وز فريقه‬ ‫باللقب خم�سة �أعوام متتالية‪.‬‬ ‫ومل يحرز ميالن لقب الدوري‬ ‫منذ ع��ام ‪ 2004‬ول�ك��ن ال�ف��ري��ق ت ّوج‬ ‫ب�ل�ق��ب دوري �أب �ط��ال �أوروب � ��ا عامي‬ ‫‪ 2003‬و‪ ،2007‬ليح�صل ع�ل��ى لقب‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ل�ل�م��رة ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬بفارق‬

‫�أفراح ميالن ت�أجلت �إىل ما بعد مباريات ك�أ�س �إيطاليا‬

‫لقبني خلف ري��ال مدريد الإ�سباين‬ ‫� �ص��اح��ب ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي يف عدد‬ ‫م� ��رات ال �ف��وز ب�ل�ق��ب دوري �أبطال‬ ‫�أوروب ��ا‪ .‬و�صعد �إليغري البالغ من‬ ‫ال �ع �م��ر ‪ 43‬ع��ام �اً مب �ي�لان �إىل دور‬ ‫ال�ستة ع�شر لدوري �أبطال �أوروبا يف‬ ‫املو�سم الأول له مع الفريق‪.‬‬ ‫ون� ��ال �إل �ي �غ��ري �إ�� �ش ��ادة وا�سعة‬ ‫ل �ق��درت��ه ع�ل��ى امل ��زج ب�ي�ن الالعبني‬

‫امل�خ���ض��رم�ين وال ��واف ��دي ��ن اجل ��دد‪،‬‬ ‫و� �ص �ن��اع��ة ف��ري��ق ق ��وي وق � ��ادر على‬ ‫ح�صد الألقاب‪.‬‬ ‫وق ��ال �إل �ي �غ��ري خ�ل�ال برنامج‬ ‫�إذاع ��ي يف «رادي� ��و‪« ، »1‬مل ي��ول��د �أي‬ ‫� �ش �خ ����ص وه� ��و �أ�� �س� �ت ��اذ‪ ،‬ال � �ت� ��درج يف‬ ‫ال�صفوف �أمر �أ�سا�سي لأي مدرب»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬مواجهة ال�صعوبات �أمر‬ ‫مهم وهو �أمر حدث معي كمدرب يف‬

‫ال��دوري��ات غ�ير االح�تراف �ي��ة ‪ ،‬قبل‬ ‫ان �ت �ق��ايل ل �ت��دري��ب ك��ال �ي��اري (قبل‬ ‫عامني)»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن «اخل �ب��رة التي‬ ‫اكت�سبتها يف ميالن هذا العام كانت‬ ‫مذهلة‪ ،‬مع وقوف �أدريانو جالياين‬ ‫(ن��ائ��ب رئ �ي ����س ال� �ن ��ادي) واجلميع‬ ‫بجانبي دائماً»‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن � ��ه «ل �ك ��ي ت �ف ��وز بلقب‬

‫ال � � ��دوري ي�ن�ب�غ��ي �أن ي �ك��ون لديك‬ ‫ال��دف��اع الأف �� �ض��ل‪ ،‬ه��ذا ال يعني �أال‬ ‫ي�ك��ون ل��دي��ك ه�ج��وم ج�ي��د‪ ،‬ول�ك��ن يف‬ ‫الن�صف الثاين من املو�سم‪ ،‬ا�ستقبلت‬ ‫�شباكنا �ستة �أه��داف فقط ‪ ،‬الفريق‬ ‫ب�أكمله قدم امل�ساندة للدفاع»‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ق ��رر �إج� � ��راء تغيريات‬ ‫حمدودة على �صفوف ميالن املو�سم‬ ‫امل�ق�ب��ل م��ع ق ��دوم الفرن�سي فيليب‬ ‫ميك�سي�س من روما لين�ضم يف خط‬ ‫الدفاع بجانب املخ�ضرم �ألي�ساندرو‬ ‫ني�ستا وتياغو �سيلفا وحار�س املرمى‬ ‫كري�ستيان �أبياتي‪.‬‬ ‫ول� � �ع � ��ب ال � �� � �س� ��وي� ��دي زالت � � ��ان‬ ‫�إب��راه �ي �م��وف �ي �ت ����ش وال�ب�رازي� �ل� �ي ��ان‬ ‫ال�ك���س�ن��در ب��ات��و وروب �ي �ن �ي��و بجانب‬ ‫�أن�ط��ون�ي��و كا�سانو دوراً حم��وري �اً يف‬ ‫خ��ط ه �ج��وم ال �ف��ري��ق ‪ ،‬ول �ك��ن رمبا‬ ‫ي �ح �ت��اج م� �ي�ل�ان �إىل ت��دع �ي��م خط‬ ‫و�سطه‪.‬‬ ‫وقد ت�شهد الفرتة املقبلة رحيل‬ ‫الع��ب الو�سط الهولندي كالرن�س‬ ‫�سيدورف وجينارو غاتو�سو ‪ ،‬وكذلك‬ ‫قد يلج�أ �صانع اللعب �أندريا بريلو‬ ‫�إىل الرحيل بعدما ن��درت م�شاركته‬ ‫مع الفريق يف املو�سم احلايل‪.‬‬

عدد الاربعاء 11 ايار 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you