Page 1

‫‪16‬‬

‫فلسطني‪ ..‬هل‬ ‫تذكرون؟!‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫هل يصمت‬ ‫األردنيون بعد اليوم؟‬

‫أيها األردنيون‪..‬ال تدعوا‬ ‫الفساد ينتصر‬

‫‪15‬‬

‫جيفارا وسالطني‬ ‫الدولة املريضة‬

‫جمارك العقبة تحبط عملية تهريب مرجان وأسماك نادرة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أحبطت �أجهزة اجلمارك يف حمافظ العقبة م�ساء �أم�س الأول عملية تهريب عدد من‬ ‫القطع املرجانية والأ�سماك النادرة بالقرب من منطقة وادي عربة‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬فقد ح��اول��ت جمموعة م��ن الأ��ش�خ��ا���ص تهريب الأح �ي��اء البحرية‬ ‫واملرجان عرب �إخفائها ب�أجهزة تهوية كانت حمملة على عدد من الدواب (احلمري) على‬ ‫الطريق ال�صحراوي املحاذي لوادي عربة‪.‬‬ ‫و�صادرت اجلهات الر�سمية كميات كانت عبارة عن �أ�سماك حيد مرجاين ملونة وزنابق‬ ‫بحرية ومرجان من النوعني ال�صلب والرخو وبع�ض الأ�صداف‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 18‬ربيع ثاين ‪ 1433‬هـ ‪� 11‬آذار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1883‬‬

‫االحتالل يصعد عدوانه يف غزة‬ ‫واملقاومة تمطر مستوطناته بالصواريخ‬

‫مصادر نيابية‪ :‬أراض يف عمان الغربية‬ ‫توزع على موظفي الديوان امللكي‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ك �� �ش �ف��ت م� ��� �ص ��ادر ن �ي��اب �ي��ة حت� �ق ��ق يف ملف‬ ‫االعتداءات على �أرا�ضي الدولة عن تفا�صيل توزيع‬ ‫�أرا���ض يف منطقة الكر�سي يف عمان الغربية تزيد‬ ‫م�ساحتها عن ‪ 25‬دومنا على موظفني يف الديوان‬ ‫امللكي خالل عام ‪.2004‬‬ ‫و�أ��ش��ارت امل�صادر �إىل �أن �أمانة عمان الكربى‬ ‫قامت با�ستمالك تلك الأرا�ضي لغايات النفع العام‪،‬‬ ‫وحتويلها �إىل حدائق لتكون متنف�سا للمواطنني‪،‬‬ ‫�إال �أنها حولت تنظيم ه��ذه الأرا��ض��ي �إىل تنظيم‬ ‫�سكن (�أ)‪ ،‬ونقلت ملكيتها �إىل موظفني يف الديوان‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أن ه��ذه الأرا� �ض��ي مت نقل ملكيتها‬ ‫مب��وج��ب ع�ق��ود ب�ي��ع ر�سمية م��وق�ع��ة بينهم وبني‬ ‫�أم �ي�ن ع � ّم��ان ال �ك�ب�رى الأ� �س �ب��ق ن �� �ض��ال احلديد‪،‬‬ ‫وجميع املنتفعني من هذه الأرا�ضي هم موظفون‬

‫يف ال��دي��وان امللكي‪ ،‬وبينهم وزي��ر �سابق ووزي��ر يف‬ ‫احلكومة احلالية‪.‬‬ ‫وحول القيمة املالية لتلك الأرا�ضي‪� ،‬أو�ضحت‬ ‫امل�صادر �أن تلك الأرا�ضي امل�سجلة ب�أ�سماء موظفني‬ ‫كبار م��ن ال��دي��وان امللكي تقدر ب�ح��وايل ‪ 25‬دومنا‬ ‫و��ص�ل��ت قيمتها �إىل �أك�ث�ر م��ن ‪ 25‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫وهناك من املوظفني من قام ببيعها‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص تفوي�ض �أرا��ض��ي ال��دول��ة‪� ،‬أ�شارت‬ ‫امل�صادر �إىل �أن��ه مت تفوي�ض م�شروع دبي كابيتال‬ ‫�أرا�ضي مب�ساحة (‪ )450‬دومنا يف عام ‪ 2008‬بطريقة‬ ‫امل �ب��ادل��ة م��ع �أرا�� �ض ��ي دب�ي�ن ب��واق��ع (‪ )100‬دينار‬ ‫ل�ل��دومن‪ ،‬مع �أن��ه ي�ساوي املاليني يف تلك املناطق‬ ‫وبقرار جمل�س الوزراء رقم ‪.206/3/13/20‬‬ ‫وبخ�صو�ص ��ص�ن��دوق امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‪،‬‬ ‫فقد مت تفوي�ض �أرا�ض مب�ساحة (‪ )1383‬دومنا يف‬ ‫منطقة البحر امليت بقيمة "‪� "8‬آالف دينار‬ ‫بقرار رئا�سة وزراء‬ ‫‪.2006/3/26‬رقم ‪4 ،4125/1/12/59‬‬ ‫وبتاريخ‬

‫روسيا توافق على تسوية لألزمة السورية‬ ‫على أساس قرارات الجامعة العربية‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫غزيون ي�شيعون �شهداءهم الذين �سقطوا �أم�س‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شهد ق�ط��اع غ��زة ال�ي��وم�ين املا�ضيني‬ ‫ت���ص�ع�ي��داً �إ��س��رائ�ي�ل�ي�اً ك �ب�يراً �أوق� ��ع (‪)15‬‬ ‫�شهيداً ونحو (‪ )27‬جريحاً‪ ،‬ودمارا كبرياً‬ ‫يف مم�ت�ل�ك��ات امل��واط �ن�ين ال��ذي��ن �أ�صيبوا‬ ‫بالهلع‪ ،‬وخا�صة الن�ساء والأط �ف��ال‪ ،‬من‬

‫�شدة وكرثة الغارات التي نفذتها طائرات‬ ‫االح� �ت�ل�ال‪ ،‬ح�ي��ث ��ش��ن ج�ي����ش االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أكرث من ‪ 18‬غارة جوية على‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ الت�صعيد الإ��س��رائ�ي�ل��ي م�ساء‬ ‫اجل�م�ع��ة ب��اغ�ت�ي��ال الأم�ي��ن ال �ع��ام للجان‬ ‫املقاومة ال�شعبية زهري القي�سي و�صهره‬

‫توقف محطة توليد الكهرباء يف غزة عن‬ ‫العمل للمرة الثالثة خالل أقل من شهر‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت � �س �ل �ط��ة ال� �ط ��اق ��ة وامل� � � ��وارد‬ ‫الطبيعية الفل�سطينية عن توقف حمطة‬ ‫توليد الكهرباء الوحيدة يف قطاع غزة‪،‬‬ ‫للمرة الثالثة خالل �أقل من �شهر‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�سبب ن�ف��اد �إم � ��دادات ال��وق��ود املحدودة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي كانت ُت�ش ِّغل خ�لال الأي��ام املا�ضية‬ ‫وح��دة واح��دة م��ن �أ��ص��ل �أرب�ع��ة وح��دات يف‬ ‫املحطة‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب � ��ت ال �� �س �ل �ط��ة‪ ،‬يف ب� �ي ��ان لها‬ ‫ت�ل�ق��ت "قد�س بر�س" ن���س�خ��ة ع �ن��ه عن‬ ‫�أ�سفها‪ ‬لتوقف حمطة التوليد الوحيدة‬ ‫يف غ� ��زة "يف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ي �ع ��اين فيه‬

‫ال�شعب الفل�سطيني من ا�ستمرار العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي واال�ستهداف املتوا�صل لأبنائه‬ ‫وكوادره‪ ،‬وبعد �أكرث من �شهر على ا�شتداد‬ ‫�أزمة الوقود يف قطاع غزة والوعود املتكررة‬ ‫بتوريد الوقود وحل الأزمة"‪.‬‬ ‫ويعاين قطاع غزة من �أزمة كبرية يف‬ ‫الكهرباء‪ ،‬حيث ي�صل التيار الكهربائي �ستة‬ ‫�ساعات يف اليوم ال��واح��د‪ ،‬وبذلك �سيزيد‬ ‫عدد‪� ‬أوقات‪ ‬انقطاع التيار الكهربائي‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��دت �سلطة ال�ط��اق��ة امل�س�ؤولني‬ ‫واجل � �ه� ��ات امل �ع �ن �ي��ة ب� ��� �ض ��رورة الإ� � �س� ��راع‬ ‫لتزويد غزة بالوقود الكايف لعمل حمطة‬ ‫ال �ت��ول �ي��د‪ ،‬مب ��ا ي �� �ض �م��ن ا� �س �ت �م��رار عمل‬ ‫املحطة والتخفيف من معاناة املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬

‫«أصدقاء اإلنسان» تدعو الحكومة‬ ‫لإلفراج عن معتقلي حراك الطفيلة‬ ‫فيينا ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫��ت م�ن�ظ�م��ة �أ�� �ص ��دق ��اء الإن�سان‬ ‫ع �ّب رّ‬ ‫الدولية‪ ،‬ومقرها فيينا‪ ،‬عن قلقها‪ ،‬ب�سبب‬ ‫اعتقال ال�سلطات الأردنية �أربعة ن�شطاء يف‬ ‫مدينة الطفيلة يطالبون بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وو�صفت املنظمة احلقوقية‪ ،‬يف بيان‬ ‫�صحفي تلقت "قد�س بر�س" ن�سخة عنه‬ ‫�أن تهمة "�إطالة الل�سان" التي وجهتها‬

‫ال �� �س �ل �ط��ات الأردن � �ي� ��ة ل�ن���ش�ط��اء احل ��راك‬ ‫ال�شعبي الأربعة بـ "الزائفة"‪.‬‬ ‫وطالبت املنظمة احلقوقية الدولية‬ ‫ال�سلطات الأردنية ب�ضرورة معاملة ه�ؤالء‬ ‫املعتقلني "الإ�صالحيني" ح�سب ن�صو�ص‬ ‫القانون‪" ،‬مبا ي�ضمن عدم تعر�ضهم لأي‬ ‫�إي��ذاء ج�سدي �أو �ضغط نف�سي‪ ،‬و�إ�سقاط‬ ‫التهم املوجهة �إليهم‪ ،‬و�إط�ل�اق �سراحهم‬ ‫الفوري‪ ،‬ومتكينهم من العودة لعائالتهم‬ ‫ومنازلهم"‪.‬‬

‫الأ�سري املحرر قبل ‪� 5‬سنوات حممود حنني‬ ‫وال��ذي ينحدر م��ن مدينة نابل�س‪ ،‬حيث‬ ‫مت ا�ستهداف �سيارتهما يف حي تل الهوى‬ ‫مبدينة غ��زة‪ ،‬مما �أدى �إىل ا�ست�شهادهما‬ ‫على الفور‪.‬‬ ‫ويف �أعقاب ردود املقاومة الفل�سطينية‬ ‫ال�ت��ي �أم �ط��رت امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‬

‫ب �ع �� �ش��رات ال� ��� �ص ��واري ��خ‪� � ،‬ش �ن��ت ط ��ائ ��رات‬ ‫االح� �ت�ل�ال ��س�ل���س�ل��ة غ � ��ارات م�ك�ث�ف��ة �أدت‬ ‫�إىل ا��س�ت���ش�ه��اد ‪ 10‬م�ق��اوم�ين م��ن �سرايا‬ ‫القد�س اجلناح الع�سكري حلركة اجلهاد‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وثالثة مواطنني‬ ‫يف غ��ارات متفرقة على عدة‬ ‫‪10‬‬ ‫مناطق يف القطاع‪.‬‬

‫�أع �ل��ن وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س��ي �سريغى‬ ‫الف��روف ونظريه القطري حمد بن جا�سم �آل‬ ‫ثاين يف م�ؤمتر �صحايف م�شرتك �أم�س ال�سبت‬ ‫يف القاهرة �أن رو�سيا واجلامعة العربية اتفقتا‬ ‫على خم�سة �أ��س����س لت�سوية الأزم ��ة ال�سورية‬ ‫م��ن ب�ي�ن�ه��ا ق � ��رارات اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة التي‬ ‫تدعو الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �إىل ترك‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫ويعد هذا املوقف تغريا ذا مغزى يف موقف‬ ‫رو� �س �ي��ا ال �ت��ي ت �ع � ّد ال���س�ن��د ال��رئ�ي���س��ي للنظام‬

‫«الزراعة» تسمح بغزو البطاطا‬ ‫اإلسرائيلية األسواق املحلية‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد عدد من العاملني يف �أ�سواق‬ ‫اخل���ض��ار ت��دف��ق �شحنات البطاطا‬ ‫الإ�سرائيلية جم��دداً على الأ�سواق‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫ال�ت��دف��ق اجل��دي��د ج��اء بكميات‬ ‫كبرية‪ ،‬بعد �أن منحت وزارة الزراعة‬ ‫رخ�ص ا�سترياد لعدد من امل�ستوردين‪،‬‬ ‫فيما ذكرت م�صادر لــ"ال�سبيل" �أنه‬ ‫ج ��رى ا� �س �ت�يراد �أك�ث�ر م��ن ‪ 30‬طنا‬ ‫من البطاطا "اال�سرائيلية"‪ ،‬و‪65‬‬ ‫طناً من دول �أخ��رى يف �شهر كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف وقت ترف�ض فيه‬ ‫وزارة الزراعة املوافقة على �إدخال‬ ‫�شحنات بطاطا ذات موا�صفات جيدة‬ ‫ق��ادم��ة م��ن دول اخل�ل�ي��ج العربي‪،‬‬ ‫�أو حتى ال�سماح ل�شركات اجلنوب‬ ‫الزراعية مبد الأ�سواق ب�إنتاجها‪.‬‬ ‫وط �ل �ب��ت ال� � ��وزارة م��ن �شركات‬ ‫اجل � �ن� ��وب ال� ��زراع � �ي� ��ة ال ��واق� �ع ��ة يف‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال��دي �� �س��ي �إي� �ق ��اف توريد‬ ‫�إنتاجها من البطاطا �إىل الأ�سواق‬ ‫املركزية للخ�ضار والفواكه‪ ،‬وذلك‬ ‫لإت ��اح ��ة امل� �ج ��ال ل �ت �� �ص��ري��ف �إنتاج‬ ‫مناطق الأغوار من هذه املادة‪.‬‬

‫و�أدى �إغراق الأ�سواق �إىل تدين‬ ‫�أ�سعار البطاطا منذ بداية العام‪� ،‬إذ‬ ‫و�صل �سعر ال�صندوق ال��واح��د �إىل‬ ‫دي�ن��ار ون�صف‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أرجعه‬ ‫مزارعون �إىل ارتفاع الإنتاج املحلي‬ ‫م��ن ال���ش��رك��ات ال �ك�ب�رى‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ب� ��ا� � �س � �ت �ي�راد ك� �م� �ي ��ات ك � �ب�ي��رة من‬ ‫«�إ�سرائيل» والدول الأخرى يف وقت‬ ‫ينخف�ض ف�ي��ه ال�ط�ل��ب ع�ل��ى �شراء‬ ‫ذلك املنتج يف املو�سم‪.‬‬ ‫و�أكد مزارعون لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫خ�سائر م��زارع��ي البطاطا �ستفوق‬ ‫م � ��رات ع ��دي ��دة خ �� �س��ائ��ر م ��زارع ��ي‬ ‫البندورة‪ ،‬ب�سبب ارتفاع كلفة الإنتاج‬ ‫يف ال �ب �ط��اط��ا ع �ن �ه��ا يف ال �ب �ن ��دورة‪،‬‬ ‫خا�صة �أثمان تقاوي الإنتاج‪ ،‬مبينني‬ ‫�أن �إغ��راق الأ�سواق يعد عمال يهدد‬ ‫ا�ستقرار م��زارع الأغ ��وار‪ ،‬ويت�سبب‬ ‫يف زي��ادة اخل�سائر التي تلحق بهم‬ ‫كل عام يف مناطق الق�سطل واللنب‬ ‫والرمثا وال�شجرة والأغوار‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��وا ب� � ��إع � ��ادة ال �ن �ظ��ر يف‬ ‫�أ�سلوب ا�سترياد املحا�صيل الزراعية‬ ‫مل�ن��ع ت��زام �ن��ه م��ع م��و��س��م املنتجات‬ ‫الزراعية املحلية‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن دخول البطاطا‬ ‫الإ�سرائيلية ي�ؤثر �سلبا على املزارع‬

‫الأردين ال � � ��ذي ي �ب �ي��ع �صندوق‬ ‫البطاطا ب�سعر �أقل من تكلفته‪ ،‬يف‬ ‫�سيا�سة يعتربها املزارعون ممنهجة‬ ‫لإفال�سهم وزيادة خ�سائرهم بهدف‬ ‫�إبعادهم عن العمل الزراعي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ذكر مدير عام احتاد‬ ‫م� ��زارع� ��ي وادي الأردن حممود‬ ‫ال �ع��وران لـ"ال�سبيل" �أن ا�سترياد‬ ‫البطاطا الإ�سرائيلية وم��ن الدول‬ ‫الأخ� � ��رى ي� ��أت ��ي م ��ع ذروة الإن� �ت ��اج‬ ‫املحلي م��ن حم�صول البطاطا‪ ،‬ما‬ ‫ي ��ؤدي �إىل بيعها ب�أبخ�س الأ�سعار‪،‬‬ ‫رغ��م التكلفة املالية الكبرية التي‬ ‫ت�ترت��ب على امل ��زارع نتيجة ارتفاع‬ ‫�أ�سعار م�ستلزمات الإنتاج الزراعي‬ ‫والقرو�ض وانت�شار بع�ض الأوبئة‪.‬‬ ‫م�صادر وزارة الزراعة �أكدت �أن‬ ‫ال� ��وزارة �أوق �ف��ت ا��س�ت�يراد منتجات‬ ‫ال�ب�ط��اط��ا م��ن الأ� �س��واق اخلارجية‬ ‫ن �ظ��را ل �ت��وف��ر ك �م �ي��ات ك �ب�ي�رة من‬ ‫حم�صولها تغطي احتياجات ال�سوق‬ ‫من الإنتاج املحلي‪.‬‬ ‫الف �ت��ة �إىل �أن ال� � ��وزارة طلبت‬ ‫من مديري الزراعة يف املحافظات‬ ‫والألوية مراقبة الأ�سواق املركزية‬ ‫والتحقق من من�ش�أ البطاطا املورد‬ ‫�إليها‪.‬‬

‫الجميع يريد مقابلة وزيرة التنمية‪ ..‬وإال حرق نفسه‬ ‫نبيل حمران‬ ‫"اجلميع يريد ر�ؤي��ة الوزيرة" �صاح موظف‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ال يف وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة بوجه‬ ‫م��واط��ن رف ����ض ال�ك���ش��ف ع��ن ��س�ب��ب �إ�� �ص ��راره على‬ ‫مقابلة الوزيرة ن�سرين بركات‪.‬‬ ‫املواطن الذي كان يرتدي لبا�سا عربيا خاطب‬ ‫املوظف‪" :‬قل لها �أنّ ال�شيخ (‪ )...‬يريد ر�ؤيتها"‪،‬‬ ‫راف�ضا ت�سليم هويته �إىل املوظف‪.‬‬ ‫الرف�ض �أ�شعل حالة من التوتر‪ ،‬دفعت موظفي‬ ‫ال ��وزارة �إىل الطلب م��ن امل��راج�ع�ين اجللو�س على‬ ‫م �ق��اع��د غ��رف��ة خ��دم��ة اجل �م �ه��ور ح �ت��ى ال� �ب ��تّ يف‬ ‫طلباتهم‪.‬‬ ‫ال�شيخ ال�ستيني رف����ض البقاء �صامتا فرفع‬ ‫ع�ق�يرت��ه جم ��ددا م�ط��ال�ب�ت��ه ب�ل�ق��اء ب��رك��ات‪ ،‬لتثور‬ ‫توجه ال�شيخ‬ ‫عا�صفة من اجلدل مل تهد�أ �إالّ عندما ّ‬ ‫منت�صرا �إىل الطابق الرابع من مبنى الوزارة ملقابلة‬ ‫امل�س�ؤولة الأوىل يف الوزارة‪.‬‬ ‫بينما جل�س على مقاعد االنتظار احلديدية‬ ‫ث�ل�اث��ة م��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ام� ��ر�أت� ��ان ورج � ��ل‪ ،‬وق ��د ث ّبتوا‬ ‫عينوهم على الفتة معلقة على باب الغرفة تقول‬

‫ال�سوري على ال�ساحة ال��دول�ي��ة‪ ،‬وا�ستخدمت‬ ‫حق النق�ض مرتني خالل ال�شهور الأخرية ملنع‬ ‫جمل�س الأمن من �إدانته‪.‬‬ ‫وق��ال الف��روف �إن املناق�شات التي �أجراها‬ ‫مع الوزراء العرب انتهت �إىل اتفاق على خم�س‬ ‫نقاط ه��ي «وق��ف العنف م��ن �أي م�صدر كان‪،‬‬ ‫�إن�شاء �آلية رقابة حمايدة‪ ،‬ال تدخل خارجي‪،‬‬ ‫�إتاحة امل�ساعدات الإن�سانية جلميع ال�سوريني‬ ‫ب� ��دون �إع ��اق ��ة ال��دع��م ال �ك��ام��ل جل �ه��ود املوفد‬ ‫الدويل كويف �أنان �إىل �سوريا ا�ستنادا‬ ‫�إىل املرجعيات ال�ت��ي‬ ‫قبلتها الأمم ‪11‬‬ ‫املتحدة واجلامعة العربية»‪.‬‬

‫فيما ت�شرح مواطنة �سبب قدومها من حمافظة‬ ‫املفرق �إىل عمان ملحاولة مقابلة ال��وزي��رة "ب�أ ّنها‬ ‫حتاول منذ فرتة احل�صول على معونة طارئة لها‬ ‫ولأب�ن��ائ�ه��ا بعد �أن دخ��ل زوج�ه��ا ال�سجن منذ �ستة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬لكن دون جدوى"‪ ،‬وتكمل املواطنة �شكواها‬ ‫ب ��أنّ ك��ل جهة خمت�صة يف حمافظتها تتن�صل من‬ ‫م�ساعدتها و�أبنائها ملقية بالعبء على الآخرين‪.‬‬ ‫معاناة تتكرر مع غالبية مراجعي ال��وزارة‪ ،‬ما‬ ‫يدفعهم �إىل �ش ّد رحالهم �إىل العا�صمة عمان‪ ،‬على‬ ‫�أم��ل �أن تكون "حبال احلكومة" ق�صرية و�أبوابها‬ ‫م�ش ّرعة لتلم�س �شكاوى املواطنني وهمومهم‪.‬‬ ‫وم��ا �أن يدخلوا مبنى ال ��وزارة احلجري حتى‬ ‫ت�ب��د�أ حم��اوالت�ه��م امل�ستميتة للو�صول �إىل مكتب‬ ‫ال ��وزي ��رة‪ ،‬ف�ي�ن�ج�ح��وا م� � ّرة وي�ف���ش�ل��وا م� ��رات‪ ،‬لكن‬ ‫اجلميع يف النهاية يدرك �أنّ الرياح جتري يف �أغلب‬ ‫الأوقات عك�س �سفن �آمال الفقراء و�أحالمهم‪.‬‬ ‫ومع �إدراكهم �أنّ وزارة ت�ضم ‪ 40‬مديرية تنمية‬ ‫و‪ 36‬مكتب تنمية ف�شلت يف ح ّل م�شاكلهم‪ ،‬يلج�ؤون‬ ‫"هدفنا ر�ضاكم"‪ ،‬وهو �أمر كان بعيد املنال بالن�سبة للعام املا�ضي كانوا را�ضني عن �أدائها‪ ،‬كما تقي�سه �إىل و�سائل الإعالم مهددين بحرق �أنف�سهم‪ ،‬لت�سرع‬ ‫منهجيات ج��ائ��زة امل �ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين ل�ل��أداء ع�ن��ده��ا ال� ��وزارة �إىل �إن �ه��اء معاناتهم � �س��واء كانت‬ ‫للمراجعني الثالثة‪.‬‬ ‫حقيقية �أم خمتلقة‪.‬‬ ‫تقول الوزارة �إنّ ‪ 75‬يف املئة من متلقّي خدماتها والتميز احلكومي‪.‬‬

‫القطاع التجاري واملهني ينفذون اعتصام ًا‬ ‫وإضراباً يف ‪ 18‬من الشهر الحالي‬

‫‪18‬‬

‫انطالق سباق االنتخابات الرئاسية األوىل‬ ‫يف مصر بعد سقوط مبارك‬

‫‪12‬‬

‫الفيصلي يحقق فوز ًا صعب ًا على‬ ‫شباب األردن وينفرد بالصدارة‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خا�ضوا االنتخابات حتت مظلة ائتالف «القائمة املوحدة» و�ضمت يف ثنايها «الوحدة ال�شعبية» وم�ستقلني‬

‫اإلسالميون يقرتبون من تثبيت حضورهم القوي يف «املهندسني»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫غدا الإ�سالميون يف نقابة املهند�سني �أقرب �إىل احلفاظ على وجودهم و�سيطرتهم على‬ ‫النقابة‪ ،‬ال �سيما بعد فوزهم ال�ساحق اجلمعة يف �شعبتي الهند�سة املدنية واملناجم والتعدين‪.‬‬ ‫ويخو�ض الإ�سالميون غمار انتخابات النقابة حتت مظلمة «القائمة املوحدة» التي ي�شكّلون‬ ‫ركيزتها‪ ،‬وي�أتلفون مع حزب الوحدة ال�شعبية وم�ستقلني‪.‬‬ ‫"القائمة املوحدة" التي اكت�سحت‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات اجل�م�ع��ة امل��ا��ض�ي��ة وقبلها‬ ‫ب�أ�سبوع كانت اكت�سحت �أي�ضا مقاعد‬ ‫�شعبة الهند�سة الكهربائية وامليكانيكية‬ ‫وم�ق��اع��د ال�ه�ي�ئ��ة امل��رك��زي��ة وجمل�سي‬ ‫ال�شعبة كاملة‪ ،‬كما فازت ب�ست مقاعد‬ ‫من �أ�صل �سبعة يف ال�شعبة املعمارية‪،‬‬ ‫وع���ش��رة مقاعد م��ن �أ��ص��ل �أح��د ع�شر‬ ‫مقعدا يف الهيئة املركزية لل�شعبة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�شعبة‬ ‫الهند�سة الكيماوية �أع�ل�ن��ت ف��وز كل‬ ‫م��ن امل�ه�ن��د��س�ين‪ :‬ن���ض��ال امل ��ر‪ ،‬ن�ضال‬ ‫ال�ب���س�ط��ام��ي‪ ،‬ح �ي��اء ال�ق�ي���س��ي‪� ،‬إقبال‬ ‫الن�سور‪ ،‬حممد �أبو حمور‪ ،‬عبد الفتاح‬ ‫اجل �ل �ج��ويل‪ ،‬وم��اه��ر ج�م�ع��ة مبقاعد‬ ‫جمل�س ال�شعبة‪ ،‬وجميعهم ميثلون‬ ‫القائمة املوحدة‪.‬‬ ‫وع ��ن م �ق��اع��د ال�ه�ي�ئ��ة املركزية‪،‬‬ ‫�أعلنت الهيئة العامة يف وقت �سابق فوز‬ ‫ك��ل م��ن املهند�سني‪ :‬حممد �سوي�سة‪،‬‬ ‫خليل الع�شي‪ ،‬حممد البوريني‪� ،‬إميان‬ ‫العبا�سي‪ ،‬يو�سف اخلياط‪ ،‬رندة تفاحة‬ ‫وخالد ال�شلبي‪.‬‬ ‫وبعد انتخابات �أم�س الأول يكون‬

‫الإ�سالميون و�شركا�ؤهم قد ح�صلوا‬ ‫لـ"قائمتهم املوحدة" على ‪ 39‬مقعداً‬ ‫يف جمال�س ال�شعب الهند�سية ال�ست‪،‬‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 3‬م �ق��اع��د ف �ق��ط ملناف�سيهم‬ ‫"القائمة اخل�ضراء"‪ .‬وتتوزع هذه‬ ‫املقاعد الثالثة على �شعب الهند�سة‬ ‫امل� �ع� �م ��اري ��ة وامل � �ن� ��اج� ��م وال� �ت� �ع ��دي ��ن‬ ‫والهند�سة املدنية‪ ،‬وبذلك يحق لهم‬ ‫تر�شيح نقيب ونائب للنقيب ح�سب‬ ‫قانون النقابة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول م��راق�ب��ون �أنّ الأه ��م من‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة الرت�شيح ه��و وج��ود فر�صة‬ ‫للفوز‪ ،‬م�شريين �إىل �أنّ تلك الفر�صة‬ ‫ت�ك��اد ت�ك��ون م�ع��دوم��ة يف ظ��ل �سيطرة‬ ‫"القائمة املوحدة"‪ ،‬الأمر الذي ين ّبئ‪،‬‬ ‫ح�سب مراقبني‪� ،‬إىل �أنّ الإ�سالميني‬ ‫�سيجددون ب�سط نفوذهم على نقابة‬ ‫املند�سني‪ ،‬وه��م يف طريقهم الختيار‬ ‫جمل�س النقابة والنقيب يف انتخابات‬ ‫امل��رح�ل��ة الأخ�ي�رة امل��زم��ع �إج��را�ؤه��ا يف‬ ‫الرابع من �أيار املقبل‪.‬‬ ‫وف � ��ازت "القائمة املوحدة" يف‬ ‫انتخابات �أم�س الأول بـ(‪ )6‬مقاعد من‬ ‫�أ�صل (‪ )7‬يف �شعبة الهند�سة املدنية‪،‬‬

‫ك �م��ا ف � ��ازت ب � � �ـ(‪ )18‬م �ق �ع��دا بالهيئة‬ ‫املركزية ل�شعبة الهند�سة املدنية من‬ ‫�أ�صل ‪.20‬‬ ‫ووفق نتائج جمل�س �شعبة هند�سة‬ ‫املناجم والتعدين فقد فازت "القائمة‬ ‫املوحدة" ب �ـ(‪ )6‬مقاعد من �أ�صل(‪)7‬‬ ‫مقاعد خم�ص�صة للمجل�س‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أنّ ن�سبة االق �ت�راع يف‬ ‫�شعبة هند�سة املناجم والتعدين بلغت‬ ‫‪ 57‬يف املئة‪ ،‬ممن يحق لهم االقرتاع‪،‬‬ ‫فيما �سجلت انتخابات �شعبة الهند�سة‬ ‫امل��دن�ي��ة ن�سبة جت ��اوزت ال� �ـ‪ 20‬يف املئة‬ ‫ممن يحق لهم االقرتاع‪.‬‬ ‫وت �ن��اف ����س ع �ل��ى م �ق��اع��د جمل�س‬ ‫�شعبة الهند�سة املدنية ‪ 15‬مر�شحاً‪،‬‬ ‫بينهم م��ر��ش�ح��ة واح� ��دة‪ ،‬ع�ل��ى �سبعة‬ ‫�سجل تر�شح ‪ 35‬مر�شحاً‬ ‫مقاعد‪ ،‬فيما ّ‬ ‫بينهم مر�شحتني للتناف�س على مقاعد‬ ‫الهيئة املركزية الع�شرين‪ .‬ويف �شعبة‬ ‫هند�سة املناجم والتعدين تناف�س ‪14‬‬ ‫مر�شحاً على مقاعد جمل�س ال�شعبة‬ ‫ال�سبعة‪ ،‬كما تناف�س �سبعة مر�شحني‬ ‫على مقاعد الهيئة املركزية اخلم�سة‬ ‫املخ�ص�صة لل�شعبة‪.‬‬

‫جممع النقابات املهنية‬

‫إطالق نار وإصابات إثر شجار يف «األردنية»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أ��ص�ي��ب طلبة يف اجل��ام�ع��ة الأردنية‬ ‫يف م�شاجرة اندلعت بني طالب ينتمون‬ ‫لع�شريتني خمتلفتني �أم�س ال�سبت داخل‬ ‫احل ��رم اجل��ام�ع��ي‪ .‬و�أت ��ت ه��ذه امل�شاجرة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة يف �أق ��ل م��ن �أ� �س �ب��وع�ين‪ ،‬عندما‬ ‫�أدى ن�شوب خالف �سابق بني طالبني يف‬ ‫اجلامعة �إثر لعبهم يف الثلج اىل �إطالق‬ ‫�أح ��ده� �م ��ا ال �ع �ي��ار ال� �ن ��اري ع �ل��ى الآخ� ��ر‬ ‫و�إ�صابته يف �إحدى قدميه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال عميد �ش�ؤون الطلبة‬ ‫يف اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة ن��اي��ل ال�شرعة‬ ‫لــ"ال�سبيل"‪� :‬إن ال���ش�ج��ار ال ��ذي وقع‬ ‫ب�ين الطالبني ك��ان م��رده خالفهم على‬ ‫"بنت" يف اجل��ام�ع��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل �أن��ه مت‬ ‫حت��وي��ل ع��دد م��ن ال�ط�لاب امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫ال�شجار اىل التحقيق"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ش��رع��ة �إن اجل��ام�ع��ة وزعت‬ ‫�إع�ل�ان ��ات يف امل �ب��اين وال �ك �ل �ي��ات ب�أ�سماء‬ ‫الطالب امل�شتبه مب�شاركتهم يف ال�شجار‬ ‫ك��ي ي�ت��م حتويلهم اىل جل��ان التحقيق‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن اجل��ام�ع��ة �ستتخذ العقوبات‬ ‫الالزمة بحق من تثبت �إدانته‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫اال�سلحة التي كانت يف حوزة الطلبة يتم‬ ‫تهريبها من خارج اجلامعة‪.‬‬

‫اجلامعة الأردنية‬

‫اىل ذلك �أ�صدرت اجلامعة بيانا قالت‬ ‫ف�ي��ه �إن ال �ه��دوء ع��اد �إىل ح��رم اجلامعة‬ ‫الأردن� �ي ��ة ب�ع��د �أن ان��دل �ع��ت ع���ص��ر �أم�س‬ ‫م�شاجرة طالبية �سرعان ما مت ال�سيطرة‬ ‫عليها من قبل الأمن اجلامعي‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪�" :‬إن خالفا حدث بني‬ ‫طالبني مل تعرف �أ�سبابه احلقيقية بعد‪،‬‬ ‫وتطور بعد م�شاركة �أقارب كل منهما‪ ،‬ما‬

‫�أدى �إىل قيام �أحد الطلبة ب�إطالق �أربع‬ ‫ط�ل�ق��ات م��ن م���س��د���س � �ص��وت يف الهواء‪،‬‬ ‫وفق رواية �شهود عيان‪ ،‬مل ت�سفر عن �أي‬ ‫�إ�صابات"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال‪�" :‬إنه �أك� � � ��دت م� ��� �ص ��ادر يف‬ ‫اجلامعة حتطيم زج��اج ع��دد من املباين‬ ‫يف ك�ل�ي�ت��ي الأع� �م ��ال وال �ع �ل��وم الرتبوية‬ ‫وجم �م��ع ال �ق��اع��ات الإن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬ووق ��وع‬

‫مع تعطل ثالثني م�صدر ًا مائي ًا ل�ضعف قدرتها الت�شغيلية‬

‫محافظات الشمال مهددة بأزمة مياه‬ ‫خانقة يف األشهر املقبلة‬ ‫ا�ستمرار االحتجاجات على اخلرباء الفرن�سيني يف �شركة مياه الريموك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫حذر عدد من املخت�صني من �أن ا�ستمرار اعت�صام‬ ‫موظفي �شركة مياه الريموك‪ /‬ال�شمال منذ ع�شرين‬ ‫يوماً يرتك انعكا�ساً خطرياً جدا على الو�ضع املائي‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬و�سي�صبح حرجا جدا ب�سبب خلل وتعطل‬ ‫�أكرث من ثالثني م�صدرا مائيا يف الإقليم ل�ضعف‬ ‫قدرتها الت�شغيلية‪ ،‬وه��ي امل��رة االوىل التي تتعطل‬ ‫فيها �آبار بهذا العدد‪.‬‬ ‫واقتحم الع�شرات من موظفي ال�شركة مكاتب‬ ‫اخلرباء الفرن�سيني جمددا‪ ،‬وللمرة الثانية خالل‬ ‫�أي��ام م�ع��دودة‪ ،‬ما �أدى اىل �سيادة فو�ضى عارمة يف‬ ‫مبنى ال�شركة ام�س الأول‪.‬‬ ‫وان �� �ض��م امل��وظ �ف��ون م��ن م �ي��اه امل �ف��رق وجر�ش‬ ‫وع �ج �ل��ون وخم�ت�ل��ف امل �ن��اط��ق �إىل م��وق��ع اعت�صام‬ ‫زمالئهم �أمام مبنى مياه بني كنانة �أم�س‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫موا�صلة االعت�صام حلني اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وذكر موظفو �شركة مياه الريموك لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إنهم اعت�صموا منذ ع�شرين يوماً‪ ،‬موكدين نيتهم‬ ‫ت�صعيد �إجراءاتهم االحتجاجية يف حال عدم �إقرار‬ ‫جمل�س ال ��وزراء قريبا ف�سخ عقد ال�شركة و�إنهاء‬ ‫خدمات اخلرباء الفرن�سيني‪ .‬وبح�سب املوظفني ف�إن‬ ‫احتجاجهم ومطالبتهم بطرد اخلرباء الفرن�سيني‬ ‫ج ��اءا م�ت��اخ��ري��ن‪ ،‬متهمني احل�ك��وم��ة باملماطلة يف‬ ‫�إ�صدار قرارها بف�سخ العقد امل�برم بني وزارة املياه‬ ‫وال�شركة الفرن�سية "فيوليا"‪ ،‬رغ��م الك�شف عن‬ ‫خمالفات توجب ف�سخ العقد‪.‬‬ ‫وحذر املوظفون من �أن اعت�صامهم منذ ع�شرين‬ ‫ي��وم �اً ي���ض��ر ب�ح�ق��وق امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ول�ي���س��ت لديهم‬ ‫مطالب �شخ�صية �أو وظيفية‪ ،‬مطالبني وزارة املياه‬ ‫والري بتحقيق مطالبهم‪ ،‬ليتمكنوا من اال�ستعداد‬ ‫والتح�ضري لف�صل ال�صيف املقبل الذي �أ�صبح على‬ ‫الأب� ��واب‪ .‬كما ان�ت�ق��دوا تقا�ضي نحو �سبعة خرباء‬ ‫فرن�سيني ‪� 200‬أل��ف دينار �شهريا مكاف�آت ورواتب‪،‬‬ ‫وف ��ق زع �م �ه��م‪ ،‬يف ال��وق��ت ال� ��ذي حت��د ف�ي��ه نفقات‬ ‫موظفني �أردنيني �آخرى‪.‬‬ ‫وت �ت ��أرج��ح ال �ت �ق��دي��رات ح��ال�ي�اً ح ��ول م�ستقبل‬

‫ال�شركة الفرن�سية‪� ،‬إذ �إن نية احلكومة تتجه نحو‬ ‫�إل �غ��اء عقد �إدارة ال�شركة بعد تو�صية ا�ست�شارية‬ ‫قانونية خا�صة‪.‬‬ ‫وكان وزير املياه والري مو�سى اجلمعاين ن�سب‬ ‫ب�إلغاء عقد �شركة مياه الريموك؛ وذلك بناء على‬ ‫تو�صية قانونية �صادرة عن دائرة ا�ست�شارات قانونية‬ ‫من القطاع اخلا�ص لوجود ثغرات قانونية يف العقد‪،‬‬ ‫الأمر الذي ال يرتب التزامات مالية �أو �إحراجا دوليا‬ ‫للحكومة‪ ،‬كون العقد الأ�صلي فيه مثالب قانونية‬ ‫كبرية‪ .‬ويف الأثناء ترددت �أنباء عن قيام وزير املياه‬ ‫مو�سى اجلمعاين بزيارة عاجلة �إىل فرن�سا للتباحث‬ ‫مع اجلانب الفرن�سي يف �أزمة �شركة "فيوال"‪.‬‬ ‫وت�صل اخل�سائر املرتتبة على احلكومة جراء‬ ‫�إلغاء العقد �إىل نحو مليون دينار‪ ،‬تتحملها خزينة‬ ‫الدولة‪ ،‬كما �أن احلكومة �ستمهل ال�شركة الفرن�سية‬ ‫ف�ت�رة زم�ن�ي��ة لتمكينها م��ن �إن �ه��اء �أم��وره��ا ب�شكل‬ ‫كامل‪ .‬من جهته قال مدير �شركة فيوال الفرن�سية‬ ‫فريدريك فلويري يف ت�صريحات �إعالمية �سابقة �إن‬ ‫مبلغ الثمانية ماليني دينار‪ ،‬لي�س ل�سبعة موظفني‪،‬‬ ‫و�إمنا لعدد من اخلرباء الذين ت�ستعني بهم ال�شركة‬ ‫من اخلارج‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ف�ل��وي��ري �أن ت �ك��ون ل��دى "فيوال" نية‬ ‫لال�ستغناء عن �أي موظف من قطاع ال�شمال‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أن العمل ج��ار على �إع ��ادة الهيكلة‪ ،‬وحت�سني‬ ‫الأداء الإداري وزي��ادة كميات املياه املنتجة وتطوير‬ ‫منظومة العمل وجتديد امل�ضخات العاملة يف الآبار‪،‬‬ ‫مبا يتنا�سب مع طاقتها الإنتاجية و�شراء م�ضخات‬ ‫جديدة وتقليل بدل الفاقد من املياه‪.‬‬ ‫وبني �أن خطة و�ضعت لتح�صيل ‪ 20‬مليون دينار‬ ‫مرتتبة على املواطنني‪ ،‬الفتا اىل ا�ستهالك الأ�صول‬ ‫وامل��راف��ق والبنى التحتية وت��آك��ل العمر الت�شغيلي‬ ‫للبنية التحتية‪ .‬و�أ�شار مدير ال�شركة �إىل �أن ال�شركة‬ ‫تعمل على حت�سني م��راك��ز خ��دم��ات م�ي��اه ال�شمال‬ ‫و�إ�ضافة �أجهزة متطورة لقراءة العدادات‪.‬‬ ‫وت�ب�ل��غ قيمة ع�ط��اء م�ي��اه ال���ش�م��ال ‪ 12‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ت�ساهم احلكومة فيها بــ‪ 8‬ماليني دينار‪ ،‬وبنك‬ ‫الأعمار الأملاين بــ‪ 5‬ماليني‪ ،‬ملدة خم�س �سنوات‪.‬‬

‫�إ��ص��اب��ات طفيفة مت عالجها ب�سرعة يف‬ ‫ع �ي��ادة ال�ط�ل�ب��ة‪ ،‬ب�ع��د �أن ��س�ي�ط��ر الأم ��ن‬ ‫على امل�شاجرة يف زمن قيا�سي حال دون‬ ‫انت�شارها وتو�سعها"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان "�إىل �أن الدرا�سة‬ ‫�سارت كاملعتاد ومل يتم تعليقها‪ ،‬بيد �أن‬ ‫ه��ذه امل�صادر �أك��دت نية اجلامعة �إحالة‬ ‫جميع املتورطني يف امل�شاجرة �إىل جلان‬ ‫حتقيق داخلية لتطبيق بنود نظام ت�أديب‬ ‫الطلبة على كل من يثبت تورطه يف هذه‬ ‫الأحداث‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪�" :‬إن طلبة اجلامعة‬ ‫�أدان � � ��وا �أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف ال �ت��ي ت�شهدها‬ ‫اجلامعات الأردن�ي��ة‪ ،‬داع�ين ال�شباب �إىل‬ ‫التحلي ب��اخل�ل��ق ال��رف�ي��ع وع�ك����س �صورة‬ ‫ح�ضارية ع��ن الطلبة اجلامعيني‪ ،‬بدال‬ ‫م��ن ه ��ذه ال �� �ص��ورة امل���س�ي�ئ��ة �إىل وطننا‬ ‫وتعليمنا العايل الذي ي�سعى جاهدا �إىل‬ ‫تطوير م�ستواه ليلحق ب��رك��ب التعليم‬ ‫العايل يف دول العامل الأول"‪.‬‬ ‫"و�أعرب الطلبة عن �أملهم يف �أن‬ ‫ت�ضع اجلهات املعنية حدا لهذه الظاهرة‪،‬‬ ‫مطالبني بتطبيق �أق�سى العقوبات على‬ ‫كل من يتورط يف �أع�م��ال العنف"‪ ،‬وفق‬ ‫البيان‪.‬‬

‫ملتقى األحزاب السياسية األردنية والقوى‬ ‫الوطنية األردنية لتقديم قانون انتخاب ديمقراطي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أو�� �ص ��ى م�ل�ت�ق��ى الأح� � ��زاب وال� �ق ��وى الوطنية‬ ‫الأردنية الذي نظمه املركز الريادي الأردين حول‬ ‫قانون االنتخاب مب�شاركة ‪ 14‬حزبا �أردنيا مرخ�صا و‪4‬‬ ‫حراكات وم�ؤ�س�سات �سيا�سية وطنية منظمة وم�ؤثرة‬ ‫بـ"تبني قانون انتخابي دميقراطي وع�صري‪ ،‬يعرب‬ ‫عن مكونات ال�شعب الأردين كافة"‪.‬‬ ‫ويعتمد "نظام القوائم الن�سبية املفتوحة على‬ ‫م�ستوى املحافظة‪ ،‬باعتباره نظاما يوفر فر�صة‬ ‫املناف�سة احلرة والعادلة جلميع اجلهات واملجموعات‬ ‫والأف��راد يف املجتمع الأردين للو�صول �إىل املقاعد‬ ‫النيابية املخ�ص�صة للمحافظة"‪.‬‬ ‫ودعا امللتقى �إىل اعتماد "نظام القوائم الن�سبية‬ ‫املغلقة" لقائمة الوطن‪ ،‬على �أن "ال تقل ن�سبتها يف‬ ‫مقاعد جمل�س ال�ن��واب عن ‪ 30‬يف املئة كحد �أدنى‪،‬‬ ‫�شريطة زي��ادة الن�سبة مع تطور احلياة ال�سيا�سية‬ ‫احلزبية يف ال�سنوات املقبلة"‪.‬‬ ‫وحث امل�شاركون يف امللتقى على "املحافظة على‬ ‫الكوتات املخ�ص�صة للمر�أة‪ ،‬وال�شرك�س‪ ،‬وال�شي�شان‪،‬‬ ‫وامل�سيحيني‪ ،‬على �أن تعتمد داخل قوائم املحافظات"‪.‬‬ ‫و�أك��د امللتقى �ضرورة اخل��روج بقانون انتخاب عادل‬ ‫وممثل جلميع مكونات املجتمع الأردين‪ ،‬مبا ي�سمح‬ ‫له �أن ي�ؤ�س�س ملرتكزات احلياة ال�سيا�سية يف اململكة‪.‬‬

‫وحثت الأحزاب احلكومة وجمل�س النواب على‬ ‫الأخذ مبطالب الأحزاب ال�سيا�سية والقوى الوطنية‬ ‫ح�ي��ال ت�شريع ق��ان��ون ان�ت�خ��اب يعيد �إح �ي��اء احلياة‬ ‫ال�سيا�سية احلزبية الفاعلة‪ ،‬وي�ؤ�س�س لدميقراطية‬ ‫متقدمة جت�سد الر�ؤى الوطنية للإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫املرتقب يف اململكة‪.‬‬ ‫وافتتح امللتقى �سامر امل�صري من املركز الريادي‬ ‫الأردين بكلمة �أك��د فيها �أهمية عقد اللقاء يف ظل‬ ‫الأج� ��واء ال�ت��ي وف��ره��ا ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬ويف ظالل‬ ‫ال��ر�ؤي��ة امللكية الإ��ص�لاح�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي يقودها جاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن توافق الأحزاب‬ ‫ح��ول ق��ان��ون االن �ت �خ��اب امل�ق�ب��ل ه��و خ�ط��وة يف بناء‬ ‫الدميقراطية الأردنية"‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امللتقى‪� :‬أح� ��زاب االحت ��اد الوطني‬ ‫الأردين‪ ،‬والإ�صالح‪ ،‬والوطني الد�ستوري‪ ،‬وال�شباب‬ ‫الأردين‪ ،‬واحلياة الأردين‪ ،‬واجلبهة الأردنية املوحدة‪،‬‬ ‫وجبهة العمل الوطني الأردين‪ ،‬والر�سالة‪ ،‬والتجمع‬ ‫الوطني احلر‪ ،‬والعدالة والتنمية‪ ،‬والبعث العربي‬ ‫اال� �ش�ت�راك��ي‪ ،‬واحل��رك��ة ال�ق��وم�ي��ة للدميقراطية‪،‬‬ ‫وال�شعب الدميقراطي الأردين‪ ،‬وح��رك��ة املواطنة‬ ‫وال� �ع ��ودة‪ ،‬وال��وط �ن��ي الأردين‪ ،‬وال �ت �ي��ار الوطني‪،‬‬ ‫وال��وح��دة ال�شعبية‪ ،‬وال�ع��دال��ة واال� �ص�لاح‪ ،‬وحركة‬ ‫دعاء‪ ،‬ف�ضال عن قيادات وطنية و�شعبية‪.‬‬

‫املتنزهون يهجرون املدن فيشكلون تجمعات خطرة على الطرقات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أق �ب��ل ال��رب �ي��ع ب �ع��د �أمطار‬ ‫وث �ل��وج �أ� �ض �ف��ت ع�ل��ى ��ش�ت��اء هذا‬ ‫العام برودة كبرية فما �أن �سطعت‬ ‫ال���ش�م����س ح �ت��ى ب� ��د�أ املواطنون‬ ‫ب��اخل��روج اىل الطبيعة للتنزه‬ ‫والرتويح عن النف�س‪.‬‬ ‫ويف اغلب الأوق��ات ال يبتعد‬ ‫املتنزهون ع��ن املقولة املتوارثة‬ ‫ع�بر الأج �ي��ال "اجلنة ب�لا نا�س‬ ‫م��ا بتندا�س" ل �ي��زدح �م��وا على‬ ‫ال�ط��رق��ات وال �أك�ث�ر تعبريا عن‬ ‫ذل� ��ك �إال م ��ا � �ش �ه��دت��ه غالبية‬ ‫الطرقات ذات اجلذب للمتنزهني‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أماكن تواجد الأ�شجار‬ ‫م ��ن ح �� �ش��ود مل��واط �ن�ي�ن هجروا‬ ‫�ضغط املدينة طلبا للتنزه‪.‬‬ ‫امل�شاهد التي روتها طرقات‬ ‫يوم �أم�س اجلمعة حملت بطياتها‬ ‫غيابا لوعي الأم��ان والطم�أنينة‬ ‫الذي خرج املواطن ين�شده بعيدا‬ ‫ع ��ن ال �� �ض��و� �ض��اء‪ .‬ف�ع�ل��ى جانب‬ ‫ال�شارع ركنوا �سيارتهم‪ ،‬واختاروا‬ ‫جانبها الآخ ��ر مكانا جلل�ستهم‬ ‫وتركوا �أطفالهم يلهون على بعد‬ ‫�أمتار منهم ليرتكوهم لعبة بيد‬ ‫القدر‪.‬‬ ‫امل �ت �ن��زه��ون ال ��ذي ��ن غ� ��ادروا‬ ‫م � �ن� ��ازل � �ه� ��م ط� �ل� �ب ��ا لتخفيف‬ ‫�ضغوطهم اليومية ‪،‬غفل بع�ضهم‬ ‫عن �أبنائه وبع�ضهم �أوكل مهمة‬ ‫ت��وف�ير احل�م��اي��ة لأن��ا���س �آخرين‬ ‫ج��اءوا �أي�ضا للتنزه ‪ ،‬وبع�ضهم‬ ‫ت��رك م�س�ؤوليتهم بعنق �سائق‬ ‫بات ي�سري بطريقة ت�شبه املتاهات‬ ‫ل �ي �ت �م �ك��ن م ��ن اج �ت �ي ��از مواكب‬ ‫ال�سيارات املتوقفة على جنبات‬ ‫ال �ط��رق او ل�ي�ت�ج�ن��ب �أ�شخا�صا‬ ‫ت��رك��وا ك��ل امل �� �س��اح��ات الفارغة‬ ‫"ليتم�شوا" يف منت�صف ال�شارع‬ ‫‪ ،‬وب�ين ه��ذا وذاك تبقى فر�صة‬

‫اك �ت �م��ال ال �ن��زه��ة ب �� �س�لام رهنا‬ ‫بقدرة ال�سائق على توقع جميع‬ ‫�أخ� �ط ��اء امل �ت �ن��زه�ين وال�سائقني‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫�أم����س �شهد م�ن��دوب (برتا)‬ ‫ب �ع ����ض ح � � � ��وادث �� �س�ي�ر خطرة‬ ‫يف م� �ن ��اط ��ق ت� �ع ��ج باملتنزهني‬ ‫ف��ان�ق�ل�ب��ت ف��رح��ة ال �ن��زه��ة لي�س‬ ‫على املت�ضررين فقط بل طالت‬ ‫�آخرين و�سالكي الطريق ‪،‬حوادث‬ ‫ارت �ب �ط��ت ب ��أن��ان �ي��ة � �س��ائ��ق حجز‬ ‫م�سربا ك��ام�لا لطريق ال يت�سع‬ ‫ل���س�ي��ارت�ين �إال ب���ص�ع��وب��ة فبات‬ ‫ي���س�ير ف �ج ��أة وي �ت��وق��ف حلظات‬ ‫�أخ� � ��رى ومل ي�ت��رك للآخرين‬ ‫� �س��وى � �س��وء ال �ت��وق��ع والدخول‬ ‫ب�ح���س�ب��ة ال� �ق ��در �أم � ��ام �سائقني‬ ‫�آخرين او �سيارات �أخرى متوقفة‬ ‫على اجلانب املقابل‪.‬‬ ‫احد ال�سائقني الذي ت�سبب‬ ‫ب �ح��ادث (ن �ت��ج ع�ن��ه ‪� 10‬إ�صابات‬ ‫بك�سور وج ��روح) ب�سبب هروبه‬ ‫اىل امل�سرب الآخ��ر لتجنب �صدم‬ ‫اح��د الأ��ش�خ��ا���ص غ�ير املنتبهني‬ ‫ملركبات ت�سري يف ال�شارع العام‪،‬‬ ‫�أ�� �ش ��ار اىل م �� �س ��ؤول �ي��ة ال�سائق‬ ‫الآخ��ر ال��ذي ك��ان ي�سري ب�سرعة‬ ‫غ� �ي��ر م� �ق� �ب ��ول ��ة ع � �ل� ��ى ط ��ري ��ق‬ ‫ت �ع��ج ب��امل �ت �ن��زه�ين فا�صطدمت‬ ‫�سياراتهما‪ ،‬فيما تنا�سى �آخرون‬ ‫�أنف�سهم وجلو�سهم على جنبات‬ ‫ال�شارع وبد�ؤوا بانتقاد ال�سائقني‬ ‫الذين با�صطدامها حوال جل�سات‬ ‫ال�شواء اىل �سباق لإنقاذ امل�صابني‬ ‫الع�شرة‪.‬‬ ‫اث� � � � � ��أر احل � � � � ��ادث جت � � ��اوزت‬ ‫املت�ضررين وامل�صابني لت�شمل كل‬ ‫من كان قريبا من مكان احلادث‬ ‫ولتلحق �أي�ضا من �سلك الطريق‬ ‫يف تلك اللحظة وب��د�أ املتنزهون‬ ‫بالت�سابق ليحمل احدهم طفال‬ ‫ب�سيارته لأقرب م�ست�شفى و�أخر‬

‫حادث ب�سبب االكتظاظ‬

‫مي���س��ح ال��دم��اء م��ن ع�ل��ى جبني‬ ‫م���ص��اب ‪ ،‬و�آخ ��ر ي�ه��دئ م��ن روع‬ ‫ام ��ر�أة ومي�سح دموعها ‪،‬وكثريا‬ ‫منهم �أب��ى �إال �أن يوقف �سيارته‬ ‫قريبا ج��دا م��ن احل ��ادث �إر�ضاء‬ ‫لف�ضول او لتقدمي واجب الفزعة‬ ‫وامل�شاركة بنقل امل�صابني‪ ،‬فكانت‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة ت�ع�ط��ل ح��رك��ة ال�سري‬ ‫متاما ومل ينقذ الو�ضع �ساعتها‬ ‫�إال تدخل �ضابط امن كان عائدا‬ ‫من واجبه االعتيادي بال�صدفة‬ ‫لتتواىل بعدها �سيارات الإ�سعاف‬ ‫والإنقاذ‪.‬‬ ‫املتابع لكثري من الطرقات‬ ‫املزدحمة �أي��ام اجلمع ي��ؤك��د‪ ،‬ما‬ ‫�شكا منه مواطنون تواجدوا وقت‬ ‫احلادث‪� ،‬إن تلك الطرقات ورغم‬ ‫ازدحامها �صيفا وب�شكل م�ستمر‬ ‫مل تلق حتى الآن اهتماما من‬ ‫اجلهات املعنية‪.‬‬

‫وي�ق��ول م��واط�ن��ون �إن غياب‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ات امل �ن��ا� �س �ب��ة جللو�س‬ ‫امل �ت �ن��زه�ين و�إي� �ق ��اف �سياراتهم‬ ‫جت� �ب ��ره � � ��م ع � � �ل � ��ى اجل � �ل � ��و� � ��س‬ ‫واال� � �ص � �ط � �ف� ��اف ع� �ل ��ى جنبات‬ ‫ال � �ط� ��رق‪ ،‬م �ط��ال �ب�ين ب�ضرورة‬ ‫توفري م�ساحات منا�سبة يف تلك‬ ‫الأم��اك��ن ال �سيما �أم��اك��ن تواجد‬ ‫االحراج والأ�شجار الكثيفة والتي‬ ‫باتت معروفة جيدا للمتابعني‪.‬‬ ‫�إدارة الإع �ل ��ام والتثقيف‬ ‫ال ��وق ��ائ ��ي يف امل ��دي ��ري ��ة العامة‬ ‫للدفاع املدين راهنت بدورها على‬ ‫وع��ي امل��واط��ن يف جت�ن��ب الكثري‬ ‫م��ن احل ��وادث التي ق��د يتعر�ض‬ ‫لها املتنزه و�أ�سرته بحال اختار‬ ‫املكان املنا�سب لنزهته بعيدا عن‬ ‫الأخطار املحدقة‪.‬‬ ‫وت � ��ؤك� ��د امل ��دي ��ري ��ة �أهمية‬ ‫االلتزام بال�سلوك ال�سليم �أثناء‬

‫ال�ت�ن��زه وال��رح�ل�ات ‪ ،‬داع �ي��ة اىل‬ ‫� �ض��رورة االب�ت�ع��اد ع��ن ك��ل م��ا قد‬ ‫يكدر �صفوهم يف مناطق التنزه‬ ‫او املواقع ال�سياحية والأثرية‪.‬‬ ‫و�شددت على املواطنني عدم‬ ‫االق�ت�راب من التجمعات املائية‬ ‫وقنوات املياه اجلارية وال�سدود‬ ‫وال � �ب ��رك وع� � ��دم ال �� �س �ب��اح��ة يف‬ ‫الأم��اك��ن املمنوع ال�سباحة فيها‬ ‫و�ضرورة مراقبة الأطفال وعدم‬ ‫تركهم يغيبون ع��ن الأن �ظ��ار يف‬ ‫�أماكن التنزه‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت �أن اخ �ت �ي��ار املكان‬ ‫املنا�سب ال��ذي يكون �آمناً وقليل‬ ‫الأخ� � �ط � ��ار لأع � �م� ��ار املتنزهني‬ ‫ومم��ار��س��ة رغباتهم وهواياتهم‬ ‫وخ �� �ص��و� �ص �اً �إذا ك ��ان الأط� �ف ��ال‬ ‫�شركاء يف التنزه له الأثر الأكرب‬ ‫ب�ع��دم وق ��وع احل ��وادث �أو تقليل‬ ‫احتمالية وقوعها‪.‬‬ ‫و�أك� � � � � � � ��دت �أن االل� � � �ت � � ��زام‬ ‫مب �ت �ط �ل �ب��ات ال �� �س�لام��ة العامة‬ ‫واتخاذ جميع متطلبات الأمان‬ ‫ه ��و ال���س�ب�ي��ل ال��وح �ي��د لإيقاف‬ ‫احل��وادث التي تهدر الكثري من‬ ‫الأرواح واملمتلكات وال�ت��ي ت�أتى‬ ‫بالغالب نتيجة اال�ستهانة وعدم‬ ‫االكرتاث بالأخطار املحيطة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت اىل �أن ا�صطحاب‬ ‫حقيبة �إ�سعافات �أولية �ضروري‬ ‫يف حاالت حدوث �إ�صابة ب�سيطة‬ ‫�أو غ�ي�ر ب �� �س �ي �ط��ة‪ ،‬م �ن��وه��ة اىل‬ ‫الإ�سعاف الأويل للإ�صابات قد‬ ‫يحد من تفاقم احلالة وازديادها‬ ‫�سوءً‪.‬‬ ‫و�أك ��دت امل��دي��ري��ة �أن احل�س‬ ‫الوقائي العايل املتمثل بااللتزام‬ ‫بالإر�شادات والتوجيهات ال�صادرة‬ ‫ع ��ن امل ��دي ��ري ��ة ال �ع��ام��ة للدفاع‬ ‫امل ��دين ب�ه��ذا ال���ش��أن ه��و ال�سياج‬ ‫املنيع وال��درع ال��واق��ي للمواطن‬ ‫من الوقوع يف �شرك احلوادث‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫‪3‬‬

‫تفوي�ض ‪ 45‬دومنا من �شواطئ البحر امليت ل�شركة بقيمة ‪� 17‬ألف دينار للدومن‬

‫أراض بـ «‪ »25‬مليونا يف «الكرسي» توزع على موظفي‬ ‫الديوان امللكي بينهم وزير حالي‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ك�شفت م�صادر نيابية حتقق يف ملف االعتداءات على �أرا�ضي الدولة عن تفا�صيل توزيع �أرا�ض يف منطقة الكر�سي يف‬ ‫عمان الغربية تزيد م�ساحتها عن ‪ 25‬دومنا على موظفني يف الديوان امللكي خالل عام ‪.2004‬‬ ‫وا�شارت امل�صادر اىل �أن �أمانة عمان الكربى قامت با�ستمالك تلك الأرا�ضي لغايات النفع العام‪ ،‬وحتويلها �إىل حدائق‬ ‫لتكون متنف�سا للمواطنني‪� ،‬إال �أنها حولت تنظيم هذه الأرا�ضي �إىل تنظيم �سكن (�أ)‪ ،‬ونقلت ملكيتها �إىل موظفني يف الديوان‬ ‫امللكي‪.‬‬

‫م��و��ض�ح��ة �أن ه ��ذه الأرا�� �ض ��ي مت نقل‬ ‫ملكيتها مبوجب عقود بيع ر�سمية موقعة‬ ‫بينهم وب�ين �أم�ين ع� ّم��ان ال�ك�برى الأ�سبق‬ ‫ن�ضال احلديد‪ ،‬وجميع املنتفعني من هذه‬ ‫الأرا�ضي هم موظفون يف الديوان امللكي‪،‬‬ ‫وب�ي�ن�ه��م وزي ��ر ��س��اب��ق ووزي� ��ر يف احلكومة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وح��ول القيمة املالية لتلك الأرا�ضي‪،‬‬ ‫�أو�ضحت امل�صادر �أن تلك الأرا�ضي امل�سجلة‬ ‫ب�أ�سماء موظفني كبار من الديوان امللكي‬ ‫ت �ق��در ب �ح��وايل ‪ 25‬دومن ��ا و��ص�ل��ت قيمتها‬ ‫�إىل �أك�ثر من ‪ 25‬مليون دينار وهناك من‬ ‫املوظفني من قام ببيعها‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص تفوي�ض �أرا��ض��ي الدولة‪،‬‬ ‫�أ�شارت امل�صادر اىل �أنه مت تفوي�ض م�شروع‬ ‫دبي كابيتال را�ضي مب�ساحة (‪ )450‬دومنا‬ ‫يف ع��ام ‪ 2008‬بطريقة املبادلة مع �أرا�ضي‬ ‫دب�ين بواقع (‪ )100‬دينار للدومن‪ ،‬مع �أنه‬ ‫ي���س��اوي امل�لاي�ين يف ت�ل��ك امل�ن��اط��ق وبقرار‬ ‫جمل�س الوزراء رقم ‪.206/3/13/20‬‬ ‫ومت ت�ف��وي����ض ��ش��رك��ة "�سرايا البحر‬

‫امليت" �أرا� � �ض� ��ي مب �� �س��اح��ة ‪ 3000‬دومن‪،‬‬ ‫وبقيمة مالية تبلغ نحو ‪ 63‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ومل ي�ت��م تنفيذ ال �ق��رار ال ��ذي ح�م��ل رقم‬ ‫‪.12048/12/59‬‬ ‫ومت تفوي�ض �شركة فندق البحر امليت‬ ‫ال �ع�لاج��ي �أرا� �ض ��ي مب���س��اح��ة (‪ )45‬دومنا‬ ‫م��ن �أرا� �ض��ي ال��دول��ة يف منطقة ال�شاطئ‬ ‫ال�شرقي للبحر امليت‪ ،‬وبقيمة "‪� "17‬ألف‬ ‫دينار بتاريخ ‪ 2004/5/2‬وبقرار من جمل�س‬ ‫الوزراء رقم ‪.24553/1/12/59‬‬ ‫ومت ت�ف��وي����ض "‪ "37‬دومن ��ا م��ن ذات‬ ‫املنطقة اىل �شركة �أي��ام ال�شم�س الدولية‬ ‫بقيمة "‪� "17‬ألف دينار بتاريخ ‪2006/1/19‬‬ ‫بقرار جمل�س الوزراء ‪.720/1/12/59‬‬ ‫وب�خ���ص��و���ص � �ص �ن��دوق امل �ل��ك عبداهلل‬ ‫ال�ث��اين فقد مت تفوي�ض �أرا� ��ض مب�ساحة‬ ‫(‪ )1383‬دومن� � ��ا ب� � ��ذات امل �ن �ط �ق��ة بقيمة‬ ‫"‪� "8‬آالف دينار بقرار رئا�سة وزراء رقم‬ ‫‪ ،4125/1/12/59‬وبتاريخ ‪.2006/3/26‬‬ ‫ومت تفوي�ض ��ص�ن��دوق امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين للتنمية "‪'"286‬دومنا ب�ن��اء على‬

‫طلب ال�صندوق بكتاب رق��م م‪215/2007/‬‬ ‫بقيمة ‪� 8‬آالف دينار‪.‬‬ ‫�إ�ضافة اىل تفوي�ض ال�شركة ال�سعودية‬ ‫الأردن� �ي ��ة "فندق الكمبن�سكي" م�ساحة‬ ‫�أر� ��ض "‪ "70‬دومن ��ا ب�ت��اري��خ ‪،2004/5/14‬‬ ‫وبقيمة "‪� "17‬ألف دينار‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت امل �� �ص��ادر ال�ن�ي��اب�ي��ة �أن ��ه مت‬ ‫تفوي�ض �شركة الأعمال ال�سياحية �سل�سة‬ ‫ف �ن��ادق "ماريوت ال�ب�ح��ر امليت" �أرا�ضي‬ ‫م��ن �أرا�� �ض ��ي ال��دول��ة ع�ل��ى ��ش��اط��ئ البحر‬ ‫امل�ي��ت مب�ساحة (‪ )50‬دومن��ا يف ع��ام ‪1999‬‬ ‫ب���س�ع��ر "‪� "17‬أل� ��ف دي� �ن ��ار‪ ،‬وه� ��ذا القرار‬ ‫التي مت اتخاذه بقرار رئا�سة ال��وزراء رقم‬ ‫‪ ،5291/1/12/59‬وبتاريخ ‪.2000/5/2‬‬ ‫وخ�ل�ال ع��ام ‪ 1999‬مت تفوي�ض (‪)71‬‬ ‫دومنا من �أرا�ضي منطقة ال�شاطئ ال�شرقي‬ ‫للبحر امل�ي��ت لل�شركة ال��وط�ن�ي��ة للفنادق‬ ‫�سل�سلة فنادق "املوفنبك'' وبقيمة "‪"17‬‬ ‫�ألف دينار فقط ‪.‬‬ ‫�إ�ضافة اىل �أنه مت تفوي�ض (‪ )18‬دومنا‬ ‫لزوم التو�سعة لنف�س ال�شركة "املوفنبك"‬

‫يف ع��ام ‪ 2001‬وب�ق��رار م��ن جمل�س الوزراء‬ ‫مت ات �خ��اذه يف ت��اري��خ ‪ 2001/11/12‬رقم‬ ‫‪ 17269/1/12/59‬وب�ق�ي�م��ة "‪� "17‬ألف‬ ‫دينار �أي�ضا‪ ،‬علما ب�أن هذا الأرا�ضي ت�ساوي‬ ‫املاليني‪.‬‬ ‫وح ��ول ق���ض�ي��ة ت�ف��وي����ض ‪ 3000‬دومن‬ ‫م��ن �أرا� �ض��ي منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬ك���ش�ف��ت امل �� �ص��ادر �أن احلكومة‬ ‫فو�ضت هذه الأرا�ضي �إىل �شركة النجوى‬ ‫لال�ستثمارات الزراعية التي متلكها (�س‪،‬‬ ‫م)‪ ،‬مبوجب عقد الفريق الأول فيه (�س‪،‬‬ ‫م)‪ ،‬والفريق الثاين رئي�س الوزراء الأ�سبق‬ ‫ن��ادر الذهبي‪ ،‬ومت توقيع العقد يف اليوم‬ ‫الأخ�ير من عمل حكومته‪ ،‬وقامت �شركة‬ ‫النجوى ببيع جزء من هذه الأرا�ضي‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بق�ضية الأرا�ضي املفو�ضة‬ ‫ل�ل���ش��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة ل �ل��دواج��ن‪� ،‬أو�ضحت‬ ‫امل�صادر �أن احلكومات املتتالية فو�ضت ‪3645‬‬ ‫دومن��ا �إىل ال���ش��رك��ة‪ ،‬على ‪ 5‬م��راح��ل‪ ،‬و�إن‬ ‫ال�شركة مل ت�ستغل الأرا�ضي التي فو�ضت‬ ‫لها �أو ا�ست�أجرتها‪ ،‬وبالتايل كانت احلكومة‬ ‫تفو�ض �أرا� ��ض دون التحقق م��ن ا�ستثمار‬ ‫الأرا�ضي التي مت تفوي�ضها �سابقا‪.‬‬ ‫م �� �ش�يرة اىل �أن م��ال��ك ال �� �ش��رك��ة (م‪،‬‬ ‫غ) ب��اع ه��ذه الأرا� �ض��ي اىل �شركة �أجنبية‬ ‫متخ�ص�صة يف املنتوجات الزراعية ا�سمها‬ ‫"ديل مونتي" ر�أ�سمالها ‪ 30‬مليون دينار‬ ‫وم�سجلة يف ج��زر ك��امي��ان‪ ،‬و�إن ما ميتلكه‬ ‫الأردن �ي��ون يف ه��ذه ال�شركة ي�ع��ادل ن�صف‬ ‫مليون دينار فقط‪.‬‬ ‫جلنة التحقيق النيابية املتعلقة بتدقيق‬ ‫��س�ج�لات دائ ��رة الأرا� �ض��ي وامل���س��اح��ة حول‬

‫ديوان املحاسبة يحقق ‪ 14‬مليون دينار وفرا‬ ‫ماليا للخزينة الشهرين املاضيني‬

‫«العمل اإلسالمي» يدين االعتداء‬ ‫الصهيوني على غزة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان ح � ��زب ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ� � �س �ل�ام� ��ي ب �� �ش ��دة االع � �ت� ��داء‬ ‫ال�صهيوين الوح�شي على غزة‪،‬‬ ‫وت��رح��م ع�ل��ى ال���ش�ه��داء الأب� ��رار‬ ‫ال��ذي��ن ��س�ق�ط��وا م��ن ج ��راء هذا‬ ‫االعتداء‪ ،‬وقال احلزب يف بيان له‬ ‫�أم�س‪" :‬ي�أبى العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫انطالقاً من عقليته العن�صرية‬ ‫ال�سادية‪ ،‬التي ال تقيم وزناً لغري‬ ‫اليهود‪� ،‬إال �أن ي�ضيف يف كل يوم‬ ‫جرمية جديدة ليبقى كيانه كياناً‬ ‫عن�صرياً تو�سعياً‪ ،‬فبعد جرائمه‬ ‫املت�صاعدة بحق امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬واملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية‪ ،‬وا��س�ت�لاب الأر� ��ض‪،‬‬ ‫وت�ه�ج�ير ال���س�ك��ان‪ ،‬والإم �ع��ان يف‬ ‫حم��اول��ة قهر احل��رك��ة الأ�سرية‪،‬‬ ‫�أقدم العدو ال�صهيوين �أم�س على‬ ‫ارت�ك��اب جم��زرة رهيبة يف قطاع‬ ‫غزة‪� ،‬أدت اىل ا�ست�شهاد �ستة من‬ ‫�أب�ط��ال ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬يف‬ ‫مقدمتهم ال�شهيد زهري القي�سي‬ ‫الأم�ي��ن ال �ع��ام ل�ل�ج��ان املقاومة‬ ‫ال�شعبية والقيادي حممود حنني‬ ‫على �إثر غارة جوية غادرة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪�" :‬إننا ونحن‬

‫مقر جبهة العمل الإ�سالمي‬

‫ن�ت�رح��م ع �ل��ى �أرواح ال�شهداء‬ ‫ال �ب��وا� �س��ل‪ ،‬ون �ع��زي �إخ��وان �ه��م يف‬ ‫املقاومة الفل�سطينية‪ ،‬وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني املجاهد‪ ،‬وجماهري‬ ‫الأم� � ��ة ال �ع��رب �ي��ة والإ�سالمية‬ ‫ب��ال���ش�ه��داء الأب �ط��ال‪ ،‬ل�ن��ؤك��د �أن‬ ‫العدو ال�صهيوين ما ك��ان له �أن‬

‫ي�ت�م��ادى يف غطر�سته وعدوانه‬ ‫ل��وال ال��دع��م غ�ير امل�ح��دود الذي‬ ‫تلقاه زعيم الع�صابة الإجرامية‬ ‫نتنياهو ل��دى زي��ارت��ه وا�شنطن‬ ‫م� ��ن الإدارة امل �ت �ح��ال �ف��ة معه‬ ‫واخل��ا� �ض �ع��ة لإم �ل ��اءات اللوبي‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ول ��وال االن�سحاب‬

‫��ش�ب��ه ال �ك��ام��ل ل�ل�ن�ظ��ام الر�سمي‬ ‫العربي ال��ذي مل يبد �أي جدية‬ ‫منذ �سنوات �إزاء ال�شعب املجاهد‬ ‫والق�ضية املقد�سة من الق�ضية‪،‬‬ ‫ول� ��وال ت�خ�ل��ي ب�ع����ض الأط � ��راف‬ ‫الفل�سطينية ع��ن �إ�سرتاتيجية‬ ‫امل � �ق ��اوم ��ة‪ ،‬وح �� �ص��ر خياراتها‬

‫بالتفاو�ض"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ب �ي��ان‪�" :‬إن حزب‬ ‫ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام��ي وهو‬ ‫ي�ت�رح��م ع �ل��ى �أرواح ال�شهداء‪،‬‬ ‫التي �صعدت �إىل العلى را�ضية‬ ‫م��ر� �ض �ي��ة‪ ،‬وي �ح �ي��ي الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية التي �أمطرت العدو‬ ‫ال�صهيوين ب�صواريخها‪ ،‬وتعهدت‬ ‫ب� ��رد م� ��زل� ��زل‪ ،‬ل �ي��دع��و ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني بكل فئاته �إىل و�ضع‬ ‫حد للرتدد واجل��ري وراء �سراب‬ ‫ال�سالم‪ ،‬و�أن ينخرط يف م�شروع‬ ‫املقاومة الذي �أثبت على الدوام‬ ‫�أن��ه امل�شروع الوحيد القادر على‬ ‫جل��م �أط �م��اع ال �ع��دو‪ ،‬واحل ��د من‬ ‫غطر�سته‪.‬‬ ‫كما يطالب النظام الر�سمي‬ ‫ال �ع ��رب ��ي �أن ي� �خ ��رج م ��ن حالة‬ ‫ال�ل�ام� �ب ��االة‪ ،‬وي �� �ض��ع �إمكاناته‬ ‫يف ن���ص��رة ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‬ ‫والق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أه � � � ��اب احل� � ��زب يف بيانه‬ ‫بال�شعوب العربية والإ�سالمية‬ ‫�أن تتم�سك مب��رك��زي��ة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�أال تتخلى عن‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي وق � ��واه‬ ‫املقاومة بالدعم املادي وال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وذلك �أ�ضعف الإميان‪.‬‬

‫عجلون ‪ :‬شكاوى من ارتفاع قيمة فواتري الكهرباء‬ ‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫� �ش �ك��ا ع� ��دد م ��ن م ��واط �ن ��ي حمافظة‬ ‫عجلون من ارتفاع قيمة فواتري الكهرباء‬ ‫ال�شهرية وال�ت��ي زادت ع��ن قيمة معدالت‬ ‫اال�ستهالك االعتيادية‪ ،‬واعتربوا الزيادة‬ ‫التي �أق��رت �أخ�ي�را على ت�سعرية الكهرباء‬ ‫جمحفة وغري عادلة‪.‬‬ ‫ووف � ��ق اح ��د امل��واط �ن�ي�ن ‪،‬ف � ��ان معدل‬ ‫اال�ستهالك ال�شهري يف منزله من الكهرباء‬ ‫مل يتغري لكن الفاتورة �أ�صبحت م�ضاعفة‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫ودع ��ا م��واط��ن �آخ ��ر ��ش��رك��ة الكهرباء‬ ‫�إىل درا� �س��ة �أ� �س �ب��اب ال��زي��ادة ع�ل��ى فواتري‬ ‫امل�ستهلكني ال��ذي��ن �أ��ص�ب�ح��وا ي�ع��ان��ون من‬ ‫ارتفاع القيمة ب�شكل غري منطقي‪.‬‬ ‫وبني �صاحب حمل جتاري �أن ا�ستخدام‬

‫الكهرباء يف حمله كاملعتاد‪،‬بيد �أن االرتفاع‬ ‫الذي طر�أ على قيمة الفواتري بات ال يطاق‬ ‫وي�شكل عبئا كبريا على جتارته‪.‬‬ ‫وقال �صاحب �صالون حالقة �أن الفرتة‬ ‫الأخ�ي�رة �شهدت ارتفاعا كبريا وملحوظا‬ ‫على قيمة فواتري الكهرباء ‪ ،‬علما �أن معدل‬ ‫ا�ستهالك حمله مل يتغري منذ �سنوات‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س احتاد التعاون الإقليمي‬ ‫ملحافظة عجلون الدكتور حممد ال�سيوف‬ ‫ت ��أخ�ي�ر ق� ��راءة ال� �ع ��دادات ع��ن مواعيدها‬ ‫ينعك�س �سلبا على املواطنني ‪،‬داعيا �شركة‬ ‫ك �ه��رب��اء ارب ��د �إىل ال �ت ��أك��د م��ن �صالحية‬ ‫� �س��اع��ات ال �ك �ه��رب��اء خ �� �ص��و� �ص��ا اجل��دي��دة‬ ‫و� �ض��رورة م��راق�ب��ة ال �ق��راءة يف مواعيدها‬ ‫ال�صحيحة ‪.‬‬ ‫كما دع��ا �إىل تطبيق برامج حا�سوبية‬ ‫تكفل �إ�صدار فواتري �ضمن مدة ال تتجاوز‬

‫ال�شهر لتجنب تعر�ض امل�ستهلكني لكلف‬ ‫�إ�ضافية نتيجة الدخول يف �شرائح �أعلى‪.‬‬ ‫وط��ال��ب رئي�س غ��رف��ة جت��ارة عجلون‬ ‫النائب ال�سابق ع��رب ال�صمادي احلكومة‬ ‫ب�إعادة النظر يف التعرفة اجلديدة للكهرباء‬ ‫مل��ا ت�شكله م��ن ع��بء كبري على املواطنني‬ ‫والتجار الذين يرتتب عليهم م�صروفات‬ ‫كبرية جراء الأو�ضاع االقت�صادية ال�صعبة‬ ‫الن قيمة الفواتري �أ�صبحت تت�ضاعف يف‬ ‫ظل حمدودية املوارد‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل��ام� ��ي ل�شركة‬ ‫ك �ه��رب��اء حم��اف �ظ��ة ارب� ��د ه �� �ش��ام حجازي‬ ‫�أن ��س�ب��ب ال ��زي ��ادة ع �ل��ى ق�ي�م��ة الفواتري‬ ‫ال�شهرية التغري ال��ذي ط��ر�أ على النمط‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك��ي ل�ل�م��واط�ن�ين ‪،‬خ���ص��و��ص��ا يف‬ ‫ف�صل ال�شتاء الذي ي�ستخدم فيه املواطنون‬ ‫الأجهزة الكهربائية من مدافىء و�أجهزة‬

‫تكييف بالإ�ضافة �إىل ا�ستخدام �سخان املاء‬ ‫الكهربائي (الكيزر) الذي ي�ستهلك كميات‬ ‫كبرية من الكهرباء‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ح �ج��ازي �أن ا� �س �ت �خ��دام �أجهزة‬ ‫كهربائية خ�لال ف�صل ال�شتاء ي��زي��د من‬ ‫حجم ا�ستهالك الطاقة الكهربائية ب�شكل‬ ‫ك�ب�ير وه��و م��ا يت�سبب ب ��إدخ��ال امل�ستهلك‬ ‫��ض�م��ن ��ش��ري�ح��ة �أع �ل��ى وب��ال �ت��ايل ت�ضاعف‬ ‫قيمة الفاتورة‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�شركة ملتزمة‬ ‫بقراءة العدادات �ضمن مواعيدها املقررة‬ ‫و�أن ال �ت ��أخ�ير ي��وم��ا �أو ي��وم�ين يف �أوق ��ات‬ ‫حم ��دودة ال ي��دخ��ل امل�ستهلك يف �شريحة‬ ‫�أعلى الن الت�أخري ينتج �أحيانا ب�سبب �أيام‬ ‫ال�ع�ط��ل ال�ت��ي ت���ص��ادف عملية ال �ق��راءة يف‬ ‫ن�ه��اي��ة ال���ش�ه��ر رغ ��م �أن اجل �ب��اة يداومون‬ ‫يف اغلب الأوق ��ات خ�لال العطل الر�سمية‬ ‫لتفادي ت�أخري القراءة ‪.‬‬

‫االنتخابات جتري يف ‪ 13‬ني�سان املقبل‬

‫أربعة مرشحني يتنافسون على منصب نقيب املمرضني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أغ �ل �ق��ت ن �ق��اب��ة املمر�ضني‬ ‫�أم�س الأول اجلمعة باب الرت�شح‬ ‫النتخابات النقابة التي �ستجري‬ ‫يف الثالث ع�شر من �شهر ني�سان‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وب �ع��د �أ� �س �ب��وع�ين م��ن فتح‬ ‫باب الرت�شح‪ ،‬بلغ عدد املر�شحني‬

‫ملن�صب النقيب �أربعة مر�شحني‬ ‫هم‪ :‬حممد حتاملة‪ ،‬وخالد �أبو‬ ‫ع��زي��زة‪ ،‬وه��اين الق�ضاة ومنري‬ ‫عقل‪.‬‬ ‫وت��ر��ش��ح لع�ضوية جمل�س‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ع��ن ق �ط��اع القابالت‬ ‫القانونيات �ست ق��اب�لات‪ ،‬فيما‬ ‫مت رف �� ��ض ط �ل��ب ق��اب �ل��ة لكون‬ ‫مم��ار� �س �ت �ه��ا ل�ل�م�ه�ن��ة ت �ق��ل عن‬

‫خم�سة �أع ��وام‪ ،‬خالفا ل�شروط‬ ‫ال�تر� �ش �ي��ح ل�ع���ض��وي��ة املجل�س‪،‬‬ ‫واملر�شحات هن‪ :‬حمده قعنونة‪،‬‬ ‫وف��اط �م��ة ال � �ع� ��ووادة‪ ،‬و�سو�سن‬ ‫ال �ع �ل �ب��ي‪ ،‬وب �ي��ان ع � ��ودة‪ ،‬وف ��داء‬ ‫العداربة وكفاية داود‪.‬‬ ‫وت ��ر�� �ش ��ح ع� ��ن املمر�ضني‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون � �ي�ي��ن ‪ 26‬مم ��ر�� �ض ��ا‬ ‫وممر�ضة‪ ،‬فيما مت رف�ض طلب‬

‫الأرا� �ض��ي املفو�ضة ك��ان��ت �أو��ص��ت بتحويل‬ ‫االرا�ضي التي مت ت�سجيلها با�سم ال�شركة‬ ‫الوطنية ل�ل��دواج��ن يف منطقة القطرانة‬ ‫للحكومة للقيام بالإجراءات الالزمة‪.‬‬ ‫و�أو�صت اللجنة بتحويل ملف املو�ضوع‬ ‫�إىل احل�ك��وم��ة الت�خ��اذ الإج� ��راء القانوين‬ ‫املنا�سب ب���ش��أن��ه‪ ،‬وج ��اءت التو�صية بذلك‬ ‫ب�ع��دم��ا خل�صت اللجنة �إىل �أن الأرا�ضي‬ ‫امل �ف��و� �ض��ة وامل� ��ؤج ��رة مت��ت ل �غ��اي��ات �إقامة‬ ‫م �� �ش��اري��ع ل �ل �� �ش��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة للدواجن‬ ‫وعلى مراحل ما بني عامي ‪ 1994‬و‪،2010‬‬ ‫والح�ظ��ت ا�ستغالال جزئيا لأرا� ��ض وعلى‬ ‫مدار الأعوام املختلفة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�ل�ج�ن��ة يف ت�ق��ري��ره��ا �أ َّن ��ه‬ ‫مل ت�ستغل "الوطنية للدواجن" كامل‬ ‫الأرا�ضي املفو�ضة والبالغ م�ساحتها ‪3645‬‬ ‫دومن��ا و‪ 342‬م�ترا مربعا‪ ،‬و�أو��ص��ت ب�إلغاء‬ ‫التفوي�ض �أو الت�أجري عن امل�ساحات غري‬ ‫امل�ستغلة‪.‬‬ ‫ون ��وه ��ت �إىل �أنَّ احل �ك��وم��ة مل تربر‬ ‫مبوجب ق��راره��ا رق��م ‪� 2007/5/29‬أ�سباب‬ ‫تخفي�ض بدل املثل‪ ،‬والبالغ قدره ‪ %50‬من‬ ‫القيمة املقدرة والبالغة ‪ 500‬دينار للدومن‬ ‫الواحد حيث ال يوجد مربر لذلك‪.‬‬ ‫و�أو� � �ص� ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال �ن �ي��اب �ي��ة كذلك‪،‬‬ ‫ب�إيقاف �أي �إجراءات تتبع الحقا (تفوي�ض‬ ‫�أو غريه) على قطعة الأر�ض امل�ؤجرة رقم ‪1‬‬ ‫وحو�ض رقم ‪ ،1‬والإبقاء على الت�أجري �إىل‬ ‫حني انتهاء مدة العقد مع مراعاة اخت�صار‬ ‫العقد عن امل�ساحة امل�شتغلة فقط‪.‬‬ ‫والح� �ظ ��ت ال �ل �ج �ن��ة ت� ��دين الأ�سعار‬ ‫التي مت مبوجبها التفوي�ض‪ ،‬م��ع العلم‬

‫�أن الأ��س�ع��ار خمتلفة‪ ،‬و�أنَّ الأر� ��ض التي‬ ‫مت ت�ف��وي���ض�ه��ا ت�ق��ع ع�ل��ى ال �� �ش��ارع العام‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إنَّ ال���ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة للدواجن‬ ‫غ�ي�ر م �� �س ��ؤول��ة ع��ن ع�م�ل�ي��ات و�إج� � ��راءات‬ ‫التفوي�ض �أو الت�أجري التي متت على عدة‬ ‫مراحل‪ ،‬كونه م�ستثمرا ول��ه حق الطلب‬ ‫وع�ل��ى احل�ك��وم��ة درا� �س��ة الطلب وتقدير‬ ‫م�شروعيته و�أح�ق�ي�ت��ه‪ .‬ور�أت اللجنة �أنَّ‬ ‫احل�ك��وم��ة خ�ل�ال الأع � ��وام ‪،2005 ،1999‬‬ ‫‪ 2010‬م�س�ؤولة عن التحقق من ا�ستخدام‬ ‫ال �� �ش��رك��ة ل�ل��أرا�� �ض ��ي امل �ف��و� �ض��ة وتقدير‬ ‫�أحقية تلبية طلب ال�شركة‪ ،‬حيث مل تقم‬ ‫احل�ك��وم��ة ب��دوره��ا �آن � ��ذاك‪ ،‬ب��دالل��ة عدم‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ال���ش��رك��ة م ��دار امل��و��ض��وع كافة‬ ‫م�ساحات الأر�ض املفو�ضة �أو امل�ؤجرة‪.‬‬ ‫وب �ل �غ��ت امل �� �س��اح��ة امل �ف��و� �ض��ة لل�شركة‬ ‫الوطنية للدواجن نحو ‪ 3645‬دومنا ومتت‬ ‫عملية ال�ت�ف��وي����ض خ�ل�ال الأع � ��وام ‪،1994‬‬ ‫‪ 2007 ،2005 ،1999‬وق ��ام ��ت احلكومة‬ ‫بتفوي�ض الأرا�ضي لل�شركة لقاء بدل مثل‬ ‫تراوح ما بني ‪ 250-40‬دينارا‪.‬‬ ‫ون� � ��وه ال �ت �ق��ري��ر �إىل �أن� � ��ه ق ��د بلغت‬ ‫امل�ساحات امل��ؤج��رة ‪ 200‬دومن خ�لال العام‬ ‫‪ 2010‬لقاء بدل �إيجار قدره ‪ %8‬من القيمة‬ ‫املقدرة البالغة ‪ 500‬دينار للدومن الواحد‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪�" :‬إنه ب �ت��اري��خ ‪2012/1/25‬‬ ‫مت �إج ��راء الك�شف احل�سي م��ن قبل دائرة‬ ‫الأرا�ضي وامل�ساحة على القطعة املفو�ضة‪،‬‬ ‫وت�ب�ين �أن امل���س��اح��ة امل�ستغلة منها �ضمن‬ ‫غايات ال�شركة ‪ 165‬دومنا و‪ 681‬مرتا مربعا‬ ‫تقريبا‪ ،‬والباقي غري م�ستغل والبالغ ‪783‬‬ ‫دومنا و‪ 143‬مرتا مربعا تقريبا"‪.‬‬

‫م��ر��ش��ح واح ��د ل �ك��ون ممار�سته‬ ‫للمهنة تقل عن خم�سة �أعوام‪،‬‬ ‫وه� ��م‪� :‬أح �م ��د ع �ق��ل‪ ،‬ع �ل��ي بني‬ ‫عي�سى‪ ،‬ن�ضال ال�ن���س��ور‪ ،‬نا�صر‬ ‫ال��روا� �ش��دة‪ ،‬حم�م��د احلوامدة‪،‬‬ ‫ع � �ب� ��داهلل � �ص �ب��اب �ح��ه‪� ،‬سلمان‬ ‫امل �� �س��اع �ي��د‪� � ،‬س �ن��اء ري � ��ان‪ ،‬كامل‬ ‫ال�ع�ج�ل��وين‪ ،‬حم�م��د ال ��رواب ��دة‪،‬‬ ‫� � �س � ��ام � ��ي خ � � � ��وال � � � ��دة‪� ،‬أح � �م � ��د‬

‫احل��وراين‪ ،‬خ�ضر ال�ق��رم‪ ،‬خالد‬ ‫ال �� �ش��رم��ان‪� � ،‬ص �خ��ر احل� �ي ��اري‪،‬‬ ‫حمدي اخلماي�سة‪ ،‬همام عو�ض‪،‬‬ ‫�أمي ��ن احل��زي �ن��ة‪ ،‬ع�ب��د ال ��ر�ؤوف‬ ‫العكايلة‪� ،‬صالح م�ساعدة‪ ،‬عالء‬ ‫ال��دي��ن احل ��اج ع �ب��داهلل‪ ،‬وزهري‬ ‫م�سلم‪ ،‬حممود �أبو �سيف‪� ،‬سعد‬ ‫ال �ت �ع �م��ري‪ ،‬ي��ون ����س القطناين‬ ‫وحممد املومني‪.‬‬

‫مبنى ديوان املحا�سبة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال رئي�س ديوان املحا�سبة م�صطفى الرباري‬ ‫�إن الديوان حقق وفرا ماليا ل�صالح خزينة الدولة‬ ‫خالل ال�شهرين املا�ضيني بلغ ‪ 14‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب�ي�ن يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أن الديوان‬ ‫يتوىل القيام مبهامه الرقابية للمحافظة على‬ ‫املال العام و�صيانته من الهدر وال�ضياع؛ للت�أكد‬ ‫م��ن � �س�لام��ة �إن �ف��اق��ه ب �� �ص��ورة ق��ان��ون �ي��ة وفاعلة‬ ‫و�ضمان اال�ستخدام الأم�ث��ل والأك�ث�ر اقت�صادية‬ ‫وفعالية وكفاءة له‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال��دي��وان حقق وف��را ماليا ل�صالح‬ ‫خزينة ال��دول��ة جت��اوزت ‪ 52‬مليون دي�ن��ار يف عام‬ ‫‪ 2009‬و‪ 49‬مليون دينار عام ‪ 2010‬مقابل ‪ 49‬مليون‬

‫دينار الوفر املايل املتحقق خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه��ذا ال��وف��ر ي�ع��د وف ��را مبا�شرا‬ ‫حقيقيا مبعنى �أن هذه الأموال كانت يف طريقها‬ ‫لل�صرف‪ ،‬و�أوقفها الديوان قبل �أن ت�صرف على‬ ‫الرغم من وج��ود امل�ع��ززات امل�ستندية التي ت�ؤيد‬ ‫هذه القرارات‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب��راري �أن ال �ع��ائ��د ال ��ذي حققه‬ ‫الديوان من خالل الوفر بلغ ‪6‬ر‪ 8‬دينار مقابل كل‬ ‫دينار ينفق على ديوان املحا�سبة من موازنته‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال��دي��وان ي�ق��وم باملحافظة على‬ ‫امل��ال ال�ع��ام م��ن ال�ه��در وال���ض�ي��اع‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫جتفيف منابع الف�ساد ي�شكل ح��اف��زا ل�ك��وادره يف‬ ‫تقدمي �أف�ضل الإجنازات خلدمة بلدنا �سواء على‬ ‫ال�صعيد املايل �أو الإداري‪�.‬ش‬

‫إضراب عام لعمال مصفاة البرتول‬ ‫األربعاء املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫دع��ت النقــابة ال�ع�ـ�ـ��ام��ة للعاملني بالبرتول‬ ‫والكيماويات الأردنية منت�سبيها للإ�ضراب الأربعاء‬ ‫املقبل احتجاجا على ع��دم تلبية �شركة م�صفاة‬ ‫البرتول مطالبهم‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س ال �ن �ق �ـ �ـ��اب��ة ال �ع �ـ �ـ��ام��ة للعاملني‬ ‫بالبرتول والكيماويات الأردن�ي��ة الأم�ين امل�ساعد‬ ‫ل�لاحت��اد العربي للبرتول واملناجم والكيماويات‬ ‫خالد الزيود لـــ"ال�سبيل"‪� :‬إن �إعالن الإ�ضراب جاء‬ ‫بعد "عدم اح�ت�رام مطالبنا العادلة م��ن جمل�س‬ ‫�إدارة ال�شركة‪ ،‬ورده على هذه املطالب والتقليل من‬ ‫�ش�أنها وعدم اال�ستجابة لها"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ن�ق��اب��ة ع�ق��دت اج�ت�م��اع�اً م��ع جمل�س‬ ‫�إدارة م�صفاة البرتول م�ساء الثالثاء املا�ضي‪ ،‬مل‬ ‫يكن مثمراً‪.‬‬ ‫وتتمثل مطالب النقابة ب�صرف مكاف�أة نهاية‬ ‫اخل��دم��ة ب��واق��ع ��ش�ه��ر ع��ن ك��ل ��س�ن��ة م��ن �سنوات‬ ‫اخلدمة‪� ،‬أ�سوة بال�شركات الأخ��رى‪ ،‬وزي��ادة �شاملة‬

‫وعامة لكافة املوظفني مبقدار (‪ )100‬دينار على‬ ‫ال��رات��ب الأ�سا�سي‪ .‬و�إن�شاء نظام �إ�سكان للعاملني‬ ‫بال�شركة �أ�سوة بالأنظمة املعمول بها داخل ال�شركات‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬و�صرف بدل موا�صالت لكافة املوظفني‬ ‫الذين مل ي�ستفيدوا من موا�صالت ال�شركة‪ ،‬و�إعفاء‬ ‫موظفي �إربد من ن�سبة االقتطاع بدل املوا�صالت‪،‬‬ ‫و�شمول املوظفني املتواجدين مبحاذاة طريق �إربد‪-‬‬ ‫امل�صفاة والعك�س ب�أماكن �سكناهم‪.‬‬ ‫وبني الزيود �أن �إدارة ال�شركة "تنا�ست" حجم‬ ‫الأرباح "التي حتققت بجهود عمالنا‪ ،‬والتي كلفت‬ ‫البع�ض منهم حياته"‪ ،‬الفتا اىل �أن النقابة انتظرت‬ ‫حتى ظهرت املوازنة املالية وفقاً لإنتاجية ال�شركة‬ ‫العالية لعام ‪ 2011‬وارتفاع ن�سبة �أرباحها‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أه�م�ي��ة حتقيق مطالب ال�ع�م��ال لتكون‬ ‫ه��دف�اً ع��ام�اً ل��زي��ادة ع��وام��ل اال��س�ت�ق��رار واالنتماء‬ ‫ل�ل���ش��رك��ة‪ ،‬وح��اف��زاً ل�ه��م وراف �ع��ة مل��زي��د م��ن البذل‬ ‫والعطاء والإنتاجية‪ ،‬ولتكون �أي�ضاً جاذبة للكفاءات‪،‬‬ ‫و�سبي ً‬ ‫ال لوقف �أ��س�ب��اب الهجرة ال �ط��اردة للموارد‬ ‫الب�شرية املتميزة‪.‬‬

‫اعتصام احتجاجي على رفع أسعار الكهرباء يف مادبا‬ ‫مادبا ‪ -‬برتا‬ ‫ن�ظ��م جت�م��ع �أب �ن��اء قبيلة ب�ن��ي ح�م�ي��دة �أم ��ام‬ ‫�شركة كهرباء مادبا وقفة احتجاجية على االرتفاع‬ ‫الكبري لفاتورة الكهرباء ‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف الوقفة هتافات �ضد رفع‬

‫�أ�سعار الكهرباء مطالبني بوقف هذه االرتفاعات‬ ‫التي ال يحتملها املواطن الأردين‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ��ش��رك��ة ك�ه��رب��اء م��ادب��ا املهند�س‬ ‫تركي �أب��و ج�سار �أن ال�شركة ال عالقة لها برفع‬ ‫�أ��س�ع��ار الكهرباء وه��ذا ق��رار هيئة تنظيم قطاع‬ ‫الكهرباء باالتفاق مع وزارة الطاقة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫إشهار الحراك الشبابي اإلسالمي للمطالبة باإلصالح‬

‫من �إ�شهار احلراك ال�شبابي‬

‫من حفل الإ�شهار‬

‫ال�سبيل‪ -‬تامر ال�صمادي ومراد املح�ضي‬ ‫جت�م��ع �أك�ث�ر م��ن ‪� � 300‬ش��اب �أم ����س يف‬ ‫�ساحة نادي الريموك مبنطقة النزهة يف‬ ‫عمان‪ ،‬حيث �أ�شهروا كيانا جديدا �أطلقوا‬ ‫ع �ل �ي��ه "احلراك ال �� �ش �ب��اب��ي الإ� �س�ل�ام ��ي‬ ‫الأردين" الذي يهدف وفق القائمني عليه‬ ‫�إىل املطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫وطالب التجمع مبحا�سبة الفا�سدين‪،‬‬

‫وتعديل الد�ستور مبا ي�ضمن عود ال�سلطة‬ ‫ل�ل���ش�ع��ب‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل امل�ط��ال�ب��ة بحكومة‬ ‫ت�شكلها الأغلبية الربملانية‪ ،‬تكون �صاحبة‬ ‫الوالية العامة‪.‬‬ ‫امل �� �ش��ارك��ون وغ��ال�ب�ي�ت�ه��م م��ن �أن�صار‬ ‫جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬اكتفوا برفع‬ ‫علم واحد هو العلم الأردين‪.‬‬ ‫وه �ت �ف��وا ب �� �ش �ع��ارات غ��ا� �ض �ب��ة طالت‬ ‫ب�ن�ق��ده��ا ر�ؤو� �س��ا ك�ب�يرة يف ال��دول��ة‪� ،‬سمع‬

‫منها "�إ�سمع �إ�سمع ي��ا نظام �إح�ن��ا �شباب‬ ‫الإ�سالم"‪ ،‬و"ال �إله �إال اهلل وامل�صلح حبيب‬ ‫اهلل"‪.‬‬ ‫وك � ��ان وا� �ض �ح ��ا م �� �ش��ارك��ة ف �ت �ي��ات يف‬ ‫ال �ع �� �ش��ري �ن��ات م ��ن ال �ع �م��ر ارت ��دي ��ن ال ��زي‬ ‫ال�شرعي‪ ،‬وتو�شحن ب�أغطية ر�سمت عليها‬ ‫�أع �ل��ام ال� �ث ��ورة ال �� �س��وري��ة‪ .‬ف �ي �م��ا �شوهد‬ ‫ت��واج��د �أم �ن��ي الف��ت لأف� ��راد الأم ��ن العام‬ ‫الذين اكتفوا مبراقبة امل�شهد‪.‬‬

‫األردن يشارك يف تمرين جوي يف البحرين‬ ‫املنامة ‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك الأردن يف التمرين اجل��وي امل�شرتك‬ ‫"الربط الأ��س��ا��س��ي ‪ "2012‬ال ��ذي ي�ن�ف��ذه �سالح‬ ‫اجلو امللكي البحريني يف الثامن من ال�شهر املقبل‬ ‫وي�ستمر ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ق��وة دف��اع البحرين يف ب�ي��ان �صحفي‬ ‫�أ��ص��درت��ه �أم����س �أن ��س�لاح اجل��و امللكي البحريني‬ ‫عقد اجتماعا نهائيا للوقوف على اال�ستعدادات‬ ‫ال�ت�ح���ض�يري��ة وال �ت �ه �ي �ئ��ة ل�ل�ت�م��ري��ن واجلاهزية‬ ‫ال�ق�ت��ال�ي��ة امل� ��راد ال��و� �ص��ول �إل �ي �ه��ا م��ن خ�ل�ال هذا‬ ‫التمرين مع الت�أكيد على ت�سخري كافة الإمكانيات‬ ‫لنجاحه‪.‬‬ ‫وح�ضر االجتماع ممثلون عن الدول امل�شاركة‬ ‫وهي الأردن وال�سعودية‪ ،‬والإمارات و�سلطنة عمان‬ ‫‪ ،‬والكويت وم�صر وتركيا والباك�ستان والواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية �إ�ضافة �إىل البحرين‪.‬‬ ‫وي�أتي مترين "الربط الأ�سا�سي ‪� "2012‬ضمن‬

‫اخلطط التدريبية ل�سالح اجلو امللكي البحريني‬ ‫والتي ي�شتمل منها على تنفيذ التمارين امل�شرتكة‬ ‫مع الأ�سلحة اجلوية للدول ال�شقيقة وال�صديقة‪،‬‬ ‫وذلك يف �إطار التعاون الدفاعي والتن�سيق امل�شرتك‬ ‫بني ال�ق��وات اجلوية للدول ال�شقيقة وال�صديقة‬ ‫لتعزيز التعاون يف املحافظة على �أم��ن وا�ستقرار‬ ‫و�سالمة منطقة اخلليج العربي‪.‬‬ ‫وي��رك��ز ه ��ذا ال �ن��وع م��ن ال �ت �م��اري��ن ع�ل��ى رفع‬ ‫ك�ف��اءة ال�ضباط م��ن طيارين وفنيني بالأ�سلحة‬ ‫اجلوية وجميع وحدات الإ�سناد واملناورة بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �إك�ساب امل�شاركني املزيد من اخل�برة امليدانية‬ ‫وال�ق��درة على التخطيط للعمليات اجل��وي��ة التي‬ ‫ت�سهم يف رفع الكفاءة و�صقل اخلربات ب�شكل بارز‪.‬‬ ‫وي�ع��د ه��ذا التمرين الأك�ب�ر حجما يف تاريخ‬ ‫�سل�سة مت��اري��ن "الربط الأ�سا�سي" ال ��ذي يتيح‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة ملختلف ��ص�ن��وف الأ��س�ل�ح��ة اجل��وي��ة �أن‬ ‫ت�شارك مع مثيالتها من جيو�ش ال��دول امل�شاركة‬ ‫فيه‪.‬‬

‫من احل�ضور‬

‫وقال م�صطفى �صقر وهو �أحد قيادات‬ ‫املولود اجلديد خالل كلمة له‪� :‬إن "�إ�شهار‬ ‫احل��راك ال�شبابي الإ��س�لام��ي‪ ،‬ي�سعى �إىل‬ ‫حترير الأردن من زمرة املف�سدين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬تعددت ��ص��ور ال�ف���س��اد يف‬ ‫الأردن وتعمقت جذوره"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬نحن �أم ��ام حم��ك حقيقي يف‬ ‫�إنقاذ البالد من طغمة الف�ساد‪ ،‬وحماربتها‬ ‫كما نعتقد فري�ضة �شرعية"‪.‬‬

‫�أم ��ا م�ن���س��ق احل� ��راك ع�ب��د الرحمن‬ ‫ح �� �س �ن�ين‪ ،‬وه� ��و ال �ن��ا� �ش��ط يف ح��رك��ة ‪24‬‬ ‫�آذار‪ ،‬فقال �إن "مالمح الربيع العربي‬ ‫�إ� �س�ل�ام �ي��ة م �� �ش��رق��ة‪ ،‬و�إن � �ن ��ا يف الأردن‬ ‫م �� �س �ت �م��رون يف ح ��راك� �ن ��ا ح �ت��ى حتقيق‬ ‫الإ�صالح ال�شامل"‪.‬‬ ‫وقال �أي�ضا يف كلمة له خالل الفعالية‪،‬‬ ‫�إن احلراكات الإ�سالمية "لن ت�سعى �إىل‬ ‫التفرد يف �إنتاج وطن حر وطاهر"‪.‬‬

‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أن اخل� �ط ��وة القادمة‬ ‫ل �ل �ح��راك ال �� �ش �ب��اب��ي الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬تتمثل‬ ‫يف ال�ت��وا��ص��ل م��ع اجل�م�ي��ع ورف ��ع �شعارات‬ ‫ت �خ��اط��ب ال� �ه� �م ��وم ال �� �ش �ع �ب �ي��ة وواقعهم‬ ‫املعي�شي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأردن ي�شهد منذ عام‬ ‫احتجاجات مت�صاعدة‪ ،‬تطالب بالإ�صالح‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي واالق �ت �� �ص��ادي واالجتماعي‬ ‫وحماربة الف�ساد‪.‬‬

‫«يدا واحدة» مبادرة أردنية شبابية لدعم الالجئني‬ ‫السوريني يف غور الصايف‬

‫املتطوعون امل�شاركون يف احلملة‬

‫من احلملة‬

‫ي��ذك��ر �أن ه ��ذه احل�م�ل��ة ه��ي الأوىل م��ن ن��وع�ه��ا يف‬ ‫يف منطقة الغور ال�صايف‪.‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬باتري�شيا احلجاوي‬ ‫وعمل �شباب املجموعة على تقدمي امل�ساعدات التي اململكة قد �شارك فيها جمموعة من �شباب اجلامعات من‬ ‫ق��ام��ت جم�م��وع��ة �شبابية ت�ط�ل��ق ع�ل��ى نف�سها "�أنا �شملت �ألب�سة و�أغطية و�أغذية وفحو�صات طبية �أ�سا�سية‪ ،‬خمتلف التخ�ص�صات‪ ،‬تهدف اىل �إحياء الهمة يف نف�س‬ ‫موجود" ب�إطالق حملة بعنوان‪" :‬يدا واحدة"؛ لتقدمي �إ�ضافة اىل تقدمي م�ساعدات نقدية لالجئني يوم �أم�س ال�شباب العرب ب�شكل عام‪ ،‬وتقدمي يد العون والدعم اىل‬ ‫�إخواننا الالجئني ال�سوريني يف االردن‪.‬‬ ‫م�ساعدات مالية وعينية اىل عدد من الالجئني ال�سوريني الأول اجلمعة‪.‬‬

‫عجلون تشهد حركة سياحية‬

‫حملة اتحاد طلبة الجامعة األردنية إلغاثة الشعب السوري‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬صابرين ال�شريدة وهيا العزة‬ ‫توا�صلت حملة احتاد طلبة اجلامعة الأردنية لإغاثة‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬التي ينظمها احت��اد الطلبة بالتعاون‬ ‫مع عمادة �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة منذ ثالثة �أ�سابيع‪،‬‬ ‫مب�شاركة زهاء خم�سمئة متطوع من داخل اجلامعة‪.‬‬ ‫وت�ضمنت احلملة جمع تربعات للأ�شقاء ال�سوريني‬ ‫من خ�لال �إع��داد دفاتر كوبونات با�سم احلملة‪ ،‬و�إعداد‬ ‫ب� ��ازارات خ�يري��ة و�إق��ام��ة �سينما �أف�ل�ام ب��أك�ثر م��ن كلية‬ ‫وعدة احتفاالت‪ ،‬يذهب ريعها دعماً لالجئني ال�سوريني‬ ‫يف اململكة‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل حملة "املليون �شلن" لكل من‬ ‫القطاعات الإن�سانية‪ ,‬العلمية والطبية‪.‬‬ ‫ومت الإث �ن�ي�ن امل��ا��ض��ي ‪� 5‬آذار احل ��ايل ع�م�ل� ّي��ة م�سح‬ ‫ميداين ملنطقة املفرق وتوزيع امل�ساعدات املادية والعينية‬

‫عجلون‬

‫عجلون ‪ -‬برتا‬ ‫�شهدت حمافظة عجلون �أم�س ال�سبت و�أم�س‬ ‫الأول اجل �م �ع��ة‪ ،‬ح��رك��ة ت �ن��زه ن���ش�ط��ة م��ن داخل‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬للتمتع ب�ج�م��ال الطبيعة‬ ‫وجبالها و�أوديتها املنت�شرة يف خمتلف مناطقها‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م�ت��ع امل�ت�ن��زه��ون مب���ش��اه��دة ت��دف��ق املياه‬ ‫و�شالالتها يف �أودي��ة راج��ب وعرجان والطواحني‬ ‫و�أبو حممود يف ال�صف�صافة‪ ،‬ونبع ابو اجلود مثلما‬ ‫��ش�ه��دت ق�ل�ع��ة ع�ج�ل��ون ك��ذل��ك �إق �ب��اال م��ن ال ��زوار‬ ‫واملتنزهني من خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د وادي ال �ط��واح�ي�ن ال� ��ذي ي��رب��ط بني‬ ‫م��دي�ن�ت��ي ع�ج�ل��ون وك �ف��رجن��ة ح��رك��ة ت �ن��زه كبرية‬ ‫للتمتع مبناظر الأ�شجار وامل�ي��اه وط��واح�ين املياه‬ ‫ال �ق��دمي��ة ال �ت��ي ت�ق��ع ع�ل��ى ج��ان�ب��ي ال � ��وادي‪ ،‬فيما‬ ‫�أقبل املتنزهون على وادي راجب و�شالله مل�شاهدة‬ ‫امل�ي��اه املتدفقة وامل�ن��اظ��ر اخل�لاب��ة‪ ،‬باال�ضافة اىل‬

‫وادي ال�صف�صافة ال��ذي يعترب من �أجمل مناطق‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫و�ساعد اجلو الدافئ واللطيف على �إقبال عدد‬ ‫من املواطنني ملمار�سة هوايتهم بحثا عن الغطاء‬ ‫الأخ�ضر والنباتات الربية والطبية مبا ي�سمونه‬ ‫التبقل التي ميثل �أكلها يف هذه الأي��ام رغبة لدى‬ ‫الكثريين‪ ،‬واع�ت��اد ال�سكان يف مناطق متعددة يف‬ ‫مثل هذه الأوق��ات‪ ،‬وبعد �أن جتود ال�سماء ب�أمطار‬ ‫اخلري �أن يجوب الأر�ض للبحث عما �أخرجته لهم‬ ‫من نباتات برية مثل العكوب واللوف واحلمي�ض‬ ‫واخل �ب �ي��زة وال �ف �ط��ر وال �� �س �ل��ق‪ ،‬ح�ي��ث ت���ش�ك��ل هذه‬ ‫النباتات م�صدرا اقت�صاديا لأهايل تلك املنطقة‪.‬‬ ‫وقال مدير �آثار املحافظة الدكتور حممد ابو‬ ‫عبيلة �إن املناطق الأثرية وال�سياحية �شهدت حركة‬ ‫ن�شطة نتيجة الرتفاع درجات احلرارة التي �شهدتها‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة م�ن��ذ ي��وم�ين ب�ه��دف التمتع مب�شاهدة‬ ‫الأماكن ال�سياحية والأثرية والطبيعة اخلالبة‪.‬‬

‫لالجئني بالتعاون مع جمعية املركز الإ�سالمي يف املفرق‪,‬‬ ‫وت�ضمن �أم�س اجلمعة حملة الدعم النف�سي لرفع الروح‬ ‫املعنوية لدى الالجئني مب�شاركة ما يقارب مئة متطوع‬ ‫ومتطوعة من اجلامعة الأردنية‪ ،‬جرى فيها عقد العديد‬ ‫م��ن الفعاليات ل�ل�أط�ف��ال‪ ،‬ال�ت��ي ا�شتملت على كرنفال‬ ‫للأطفال وم�سرح دمى ور�سم على الوجوه‪ ،‬ح�ضرها ما‬ ‫يزيد على الـ‪ 150‬طفل‪.‬‬ ‫كما ت�ض ّمن �أم�س ور�شات عمل توعوية للأمهات‬ ‫بكيفية التعامل مع املرحلة الإنتقالية التي متر بها‬ ‫الأم و�أ�سرتها ب��أق��ل اخل�سائر‪� ،‬شاركت فيها م��ا يزيد‬ ‫على ‪� 200‬أم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تواجد فريق طبي متكامل‬ ‫م��ن ح��وايل ‪ 50‬طبيب وطبيبة م��ن الطلبة والطلبة‬ ‫املقيمني يف امل�ست�شفيات‪� ،‬إ�ضافة �إىل تواجد �صيدلية‪،‬‬ ‫حيث مت �صرف وت�أمني العديد من الأدوي��ة لهم بنا ًء‬

‫على و�صفة الأطباء املخت�صني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الطالبة �صفاء زغ��ول �أح��د امل���س��ؤول�ين عن‬ ‫احل �م �ل��ة‪" :‬احلرية ق�ي�م��ة �إن���س��ان�ي��ة م�ط�ل�ق��ة ل�ي����س لها‬ ‫جن�سية وم��ن ي�ق��ف م��ع ��ص��اح��ب احل��ق ي�ق��ف م�ع��ه مهما‬ ‫كان منطلقه"‪ ،‬و�أردف��ت قائلة‪�" :‬إذا كانت ال��روح متوت‪،‬‬ ‫واجل�سد ميوت فنحن نحاول �أن نوقظ بقايا الإن�سان ّية يف‬ ‫ٌ‬ ‫جميل نتف�ضل به"‪.‬‬ ‫وطننا‪ ,‬وهذا �أقل الواجب ولي�س‬ ‫و�سيعقد ي ��وم ال���س�ب��ت امل�ق�ب��ل ح�ف��ل خ�ي�ري لرجال‬ ‫الأعمال الأردنيني لدعم الأ�شقاء ال�سوريني يف الأردن‪.‬‬ ‫وه ��ذه احل�م�ل��ة م��ا زال ��ت م�ستمرة ب��ا��س�ت�م��رار ثورة‬ ‫الأح � ��رار‪ ,‬وه ��ذه اجل �ه��ود ال �ن�يرة اجل �ب��ارة ال�ت��ي قدّمها‬ ‫الطلبة يف اجلامعة الأردن �ي��ة م��ا ت��زال ت�شق طريقها يف‬ ‫خ�ضم الأح��داث التي مير بها العامل الإ�سالمي‪ ،‬والتي‬ ‫تعبرّ عن �صحوة �شبابية متدفقة دائما‪.‬‬

‫أنشطة منوعة لثانوية البنني يف أكاديمية الرواد الدولية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح���ص��ل ف��ري��ق �أك��ادمي �ي��ة ال � ��رواد الدولية‪/‬‬ ‫ثانوية البنني على املركز الثالث يف بطولة كرة‬ ‫ال�ي��د للمرحلة الأ�سا�سية العليا يف امل �ب��اراة التي‬ ‫�أق�ي�م��ت يف م��دار���س ال�ك�ل�ي��ة العلمية الإ�سالمية‬ ‫�ضمن ت�صفيات التعليم اخل��ا���ص للبطولة‪ ،‬وقد‬ ‫�أ��ش��رف على تدريب فريق املدر�سة الأ�ستاذ �أكرم‬ ‫الزيات‪.‬‬ ‫و� �ض �م��ن ر�ؤي� � ��ة امل� ��دار�� ��س يف ال �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫املجتمع املحلي قام ق�سم الأن�شطة بزيارة ميدانية‬ ‫جل�يران املدر�سة برفقة الأ�ستاذ �إبراهيم عمران‬ ‫وجم �م��وع��ة م ��ن ط�ل�اب ال �� �ص��ف ال �ت��ا� �س��ع وزع ��وا‬ ‫خاللها هدايا لأهايل احلي‪ ،‬والتي كان لها �أطيب‬ ‫الأثر يف نفو�س اجلريان الذين بادروا بالرتحيب‬ ‫وا�ستقبال الطالب يف منازلهم‪.‬‬

‫من تكرمي فريق كرة اليد‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫‪5‬‬

‫خالل لقائه رئي�س و�أع�ضاء كتلة وطن النيابية‬

‫الكيالني‪ :‬األمانة بصدد طرح عطاءات بقيمة ‪ 14‬مليون دينار لتحديث‬ ‫أسطول النظافة وآليات األمانة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫بحث رئي�س و�أع�ضاء كتلة وطن النيابية خالل زيارتهم �أمانة عمان‬ ‫�أم�س ال�سبت مع رئي�س جلنة الأمانة املهند�س عبد احلليم الكيالين‬

‫وب�ي�ن �أن مثل ه��ذه ال �ل �ق��اءات ت�ه��دف اىل‬ ‫خدمة املواطنني من خالل ت�ضافر اجلهود بني‬ ‫النواب وم�س�ؤويل القطاعات اخلدمية بت�سليط‬ ‫ال�ضوء على مطالبهم واحتياجاتهم لتنفيذها‬ ‫وفق الأولويات والإمكانات املتاحة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض نواب الكتلة �أمام رئي�س جلنة‬ ‫الأمانة املطالب املتمثلة بالإعفاء من غرامة‬ ‫�ضريبة امل�سقفات‪ ،‬وفتح �شوارع رئي�سة يف منطقة‬ ‫وادي ال�سري لتكون منافذ بديلة وت�سهم بحل‬ ‫الأزمة املرورية يف املنطقة‪ ،‬وكذلك �إيجاد حلول‬ ‫للواقع امل ��روري يف منطقتي ط��ارق و�صويلح‪،‬‬ ‫وات �خ��اذ الأم��ان��ة خ �ط��وات �إج��رائ �ي��ة لت�شجيع‬

‫اال�ستثمار‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش�م�ل��ت امل �ط��ال��ب ��ص�ي��ان��ة ال�شوارع‪،‬‬ ‫وتعزيز خدمات النظافة والإن��ارة‪ ،‬وتخ�صي�ص‬ ‫قطعة �أر���ض لإق��ام��ة مركز �صحي يف منطقة‬ ‫طارق ومنح �إي�صال اخلدمات وتنظيم اللوحات‬ ‫الإعالنية على الطرق‪ ،‬وو�ضع �أ�س�س وا�ضحة‬ ‫لرتخي�ص �صاالت الأفراح‪.‬‬ ‫وكذلك �إعادة درا�سة تنظيم بع�ض ال�شوارع‬ ‫ب�ين �سكني وجت ��اري‪ .‬وال�ت��وظ�ي��ف وف��ق �أ�س�س‬ ‫عادلة‪ .‬وخدمات النقل العام‪ .‬والت�أمني ال�صحي‬ ‫لعمال الأمانة من �أبناء قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة �أم��ان��ة عمان املهند�س‬

‫عددا من املطالب اخلدمية اخلا�صة بدوائرهم االنتخابية املتعلقة‬ ‫ب�أمانة عمان‪ .‬و�أ�شاد رئي�س الكتلة النائب غازي عليان بجهود كوادر‬ ‫الأمانة يف التعامل مع تداعيات املنخف�ض اجلوي الأخري‪ ،‬والعمل على‬ ‫فتح الطرق والتجاوب مع �شكاوى ومالحظات املواطنني ب�سرعة‪.‬‬ ‫عبد احلليم الكيالين �إن االمانة ب�صدد طرح‬ ‫ع �ط��اءات ب�ق�ي�م��ة ‪ 14‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار لتحديث‬ ‫�أ�سطول النظافة و��ش��راء الآل�ي��ات التي متكن‬ ‫االمانة من التنفيذ الذاتي للكثري من امل�شاريع‬ ‫واخل��دم��ات التي �ستنعك�س ايجايا على واقع‬ ‫املدينة ور�ضى متلقى اخلدمة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن االم��ان��ة �ستعمل خ�لال العام‬ ‫احلايل على تنفيذ البنية التحتية الالزمة من‬ ‫عبارات وجدران ا�ستنادية ل�شارع الكعبة امل�شرفة‬ ‫يف منطقة وادي ال�سري متهيدا لفتحه ب�صورة‬ ‫نهائية‪ .‬وك�شف املهند�س الكيالين �أن االمانة‬ ‫با�شرت من خالل ‪ 13‬ور�شة �صيانة بالعمل على‬

‫بعد منا�شدة مزارعي ومربي الدواجن‬ ‫«الزراعة» تنوي تبسيط إجراءات استرياد األعالف‬ ‫ومادة كسبة فول الصويا يف املراكز الحدودية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د وزي��ر ال��زراع��ة �أح�م��د �آل خ�ط��اب اجلهود‬ ‫التي تبذلها ال��وزارة يف تذليل كافة ال�صعاب التي‬ ‫تواجه مربي ال�ثروة احليوانية من خ�لال ت�أمني‬ ‫كافة م�سلتزمات الإنتاج‪ ،‬خ�صو�صاً مادة العلف‪.‬‬ ‫و�شدد �آل خطاب خالل تر�ؤ�سه اجتماعاً مو�سعاً‬ ‫مل�م�ث�ل��ي م ��زارع ��ي وم��رب��ي ال ��دواج ��ن وم�ستوردي‬ ‫م��ادة العلف على املعنيني من العاملني يف املراكز‬ ‫احلدودية‪ ،‬وخ�صو�صاً مركز جابر‪ ،‬ب�ضرورة ت�سهيل‬ ‫وتب�سيط الإج � ��راءات يف �أخ��ذ العينات للمخترب‪،‬‬ ‫�آخذين بعني االعتبار �ضرورة االلتزام باملوا�صفات‬ ‫الأردنية‪ ،‬ولفت اىل �أهمية تظافر اجلهود والتعاون‬ ‫بني مربي الرثوة احليوانية وم�ستوردي الأعالف؛‬ ‫للتغلب على النق�ص احلا�صل يف م��ادة ك�سبة فول‬ ‫ال�صويا‪ ،‬منوهاً اىل �أن ال��وزارة تقوم باتخاذ كافة‬ ‫الإج� ��راءات ال�لازم��ة لت�أمني امل��واد العلفية‪ ،‬ومن‬ ‫��ض�م�ن�ه��ا م� ��ادة ك���س�ب��ة ف ��ول ال���ص��وي��ا ذات اجل ��ودة‬ ‫العالية‪ ،‬وت�سهيل الإجراءات من ناحية دخولها اىل‬

‫ال�سوق املحلية وحتى و�صولها اىل �صغار املزارعني‪،‬‬ ‫وب�أ�سعار منا�سبة‪� ،‬إال �أن االرتفاع احلا�صل يف �أ�سعار‬ ‫مادة ال�صويا يعود الرتفاع �أ�سعارها عاملياً‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ينعك�س ال�سعر يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وحث �آل خطاب م�ستوردي مادة الأعالف على‬ ‫ت�أمني احتياجات مربي الرثوة احليوانية من مادة‬ ‫ال�صويا من خالل عمليات اال�سترياد‪.‬‬ ‫يذكر �أن مزارعي ومربي الدواجن يف اململكة‬ ‫نا�شدوا الوزير وكافة امل�س�ؤولني يف الوزارة يف وقت‬ ‫�سابق م�ساعدتهم للتغلب على م�شكلة نق�ص مادة‬ ‫ال�صويا من خالل اال�ستماع ملطالبهم املتعلقة بحل‬ ‫هذه امل�شكلة‪ .‬ووعد الوزير بذلك‪.‬‬ ‫ويف نهاية االجتماع �أ�شاد املزارعون وامل�ستوردون‬ ‫ب ��الإج ��راءات ال �ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا ال � ��وزارة امل�ت�م�ث�ل��ة يف‬ ‫عملية تب�سيط الإجراءات و�سرعة �إجناز الفحو�ص‬ ‫املخربية الالزمة‪ ،‬مع الت�أكيد على �أن تكون هذه‬ ‫املادة مطابقة للموا�صفات واملقاي�س الأردنية‪ ،‬علما‬ ‫ب�أن ا�سترياد مادة ال�صويا يتم من منا�شئ موثوقة‪،‬‬ ‫وبنوعية عالية اجلودة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء عدد من املعنيني يف الوزارة‪.‬‬

‫مدار ال�ساعة ويوم اجلمعة على �صيانة احلفر‬ ‫والهبوطات يف املقاطع اخلدمية التي ر�صدتها‬ ‫الأمانة يف �أعقاب املنخف�ض اجلوي االخري‪.‬‬ ‫و�إن الأم ��ان ��ة ب �� �ص��دد خم��اط �ب��ة اجلهات‬ ‫الر�سمية فيما يتعلق بالإعفاء من الغرامات‬ ‫املرتتبة على املواطنني نتيجة ع��دم االلتزام‬ ‫بدفع �ضريبة امل�سقفات لتحفيزهم على دفع‬ ‫املبالغ ال�سابقة‪ .‬ولفت املهند�س الكيالين اىل‬ ‫من لقاء الكيالين والكتلة النيابية‬ ‫�أن االم��ان��ة تعيد النظر حاليا با�سرتاتيجية‬ ‫النقل واملرور لي�صار اىل تنفيذها على مراحل‪ ،‬مب�شاركة نواب الكتلة يف جوالت ميدانية على وح�ضر ال�ل�ق��اء م��دي��ر مدينة ع�م��ان املهند�س‬ ‫وتنعك�س �آثارها االيجابية على خمتلف مناطق املناطق التي ت�ضم دوائرهم االنتخابية لر�صد هيثم جوينات واملدير التنفيذي ل�ش�ؤون املناطق‬ ‫ع �م��ان وك��ذل��ك امل ��واط ��ن‪ .‬ورح� ��ب الكيالين امل �ط��ال��ب واالح �ت �ي��اج��ات ع�ل��ى �أر�� ��ض الواقع‪ .‬املهند�س ح�سن العجارمة‪.‬‬

‫ينتفع منه نحو ‪� 24‬ألف موظف وموظفة‬

‫الكيالني‪« :‬األمانة» بصدد إقرار عالوة مهنية جديدة للعمال بحسب مهامهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك �� �ش��ف رئ �ي ����س جل �ن��ة �أم� ��ان� ��ة عمان‬ ‫الكربى عبد احلليم الكيالين �أن الأمانة‬ ‫ب�صدد �إقرار عالوة مهنية جديدة جلميع‬ ‫العمال‪ ،‬وذلك ح�سب طبيعة مهامهم‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ال� �ك� �ي�ل�اين ح ��ر� ��ص الأم ��ان ��ة‬ ‫ب � ��إدارت � �ه� ��ا احل ��ال �ي ��ة ع �ل��ى ت ��وف�ي�ر كافة‬ ‫ال �ظ��روف امل�لائ�م��ة ل�ل�ع�م��ل‪ ،‬مب��ا ينعك�س‬ ‫�إي �ج��اب �اً ع �ل��ى �أداء امل��وظ �ف�ين باختالف‬ ‫وظائفهم‪ ،‬ويحقق العدل وامل�ساواة بينهم‪،‬‬ ‫لكي يتميزوا يف ت�ق��دمي اخل��دم��ات نوعا‬ ‫وكما‪ .‬و�شدد الكيالين على �ضرورة العمل‬

‫بروح الفريق الواحد بني كوادر امل�ؤ�س�سة‬ ‫خلدمة املدينة ومواطنيها‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق �أك ��د ال�ك�ي�لاين �أن‬ ‫الأمانة قررت منح العمال وامل�ستخدمني‬ ‫العاملني لديها زي��ادة مقطوعة تبلغ ‪20‬‬ ‫دي�ن��ارا على ال��رات��ب الإج �م��ايل‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫�إطار حت�سني �أو�ضاعهم الوظيفية‪.‬‬ ‫وتبلغ التكلفة الإجمالية للزيادة نحو‬ ‫‪ 4‬م�لاي�ين دن�ي��ار �سنويا‪ ،‬بينما ي�ستفيد‬ ‫م�ن�ه��ا زه� ��اء ‪� 18‬أل� ��ف م��وظ��ف وموظفة‬ ‫يعملون بالأجور اليومية‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ال� �ك� �ي�ل�اين �أن � � ��ه وب ��رغ ��م‬ ‫ال�صعوبات املالية التي ترزح حتت وط�أتها‬

‫الأمانة‪� ،‬إال �أن قرار الزيادة ي�أتي يف �سياق‬ ‫ت�ق��دي��ر امل��وظ�ف�ين م��ن ق�ب��ل م�ؤ�س�ستهم‪،‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ال� �ق ��رار ��س�ي�ع�م��ل ب��ه فور‬ ‫�إقراره‪.‬‬ ‫وك��ان��ت النقابة العامة للعاملني يف‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات و�أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى ثمنت‬ ‫توجهات الإدارة العليا يف الأم��ان��ة مبنح‬ ‫ال�ع�م��ال وامل���س�ت�خ��دم�ين زي� ��ادة مقطوعة‬ ‫مب�ب�ل��غ ‪ 20‬دي� �ن ��ارا ع �ل��ى روات �ب �ه��م‪ .‬ونوه‬ ‫نقيب العاملني يف البلديات و�أمانة عمان‬ ‫ال �ك�برى ه�م��ام امل�ع��اي�ط��ة اىل �أن النقابة‬ ‫�ستقف �إىل جانب الإدارة العليا يف 'الأمانة'‬ ‫يف �أي �إجراءات من �ش�أنها حت�سني ظروف‬

‫العاملني يف الأمانة‪.‬‬ ‫من جانبه قال رئي�س جلنة النقابة يف‬ ‫الأمانة عيا�ش كري�شان �إن اللجنة تقدمت‬ ‫مبطالب لل��إدارة العليا يف الأم��ان��ة التي‬ ‫بدورها وعدت بدرا�ستها والتعاطي معها‬ ‫ب�إيجابية وفق الإمكانيات املتاحة‪.‬‬ ‫وي �ع �م��ل يف الأم� ��ان� ��ة زه � ��اء ‪� 24‬أل ��ف‬ ‫موظف وموظفة‪ ،‬مق�سمني على م�صنفني‬ ‫ومقطوع وعمال وعقود و�شراء خدمات‪.‬‬ ‫وكان موظفون طالبوا يف اعت�صامات‬ ‫ن �ف ��ذوه ��ا � �س��اب �ق��ا ب �ت �ح �� �س�ين �أو�ضاعهم‬ ‫املعي�شية‪ ،‬ومنحهم زيادات مالية لتح�سني‬ ‫�أو�ضاعهم‪.‬‬

‫اتحاد نقابات العمال يدرس إنشاء نقابة للمتقاعدين من الضمان االجتماعي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طرح رئي�س احتاد النقابات العمالية‬ ‫مازن املعايطة فكرة �إن�شاء نقابة ملتقاعدي‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬م�ؤكدا �أن وجودها‬ ‫�سيعزز متثيل املتقاعدين يف جمل�س �إدارة‬ ‫ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي ك���ش��ري��ك مبا�شر‬ ‫ومم �ث��ل ل�ل�م�ت�ق��اع��دي��ن‪ .‬وع�ب�ر املعايطة‬ ‫خالل لقائه وفدا من اجلمعية الأردنية‬ ‫ملتقاعدي ال�ضمان االجتماعي عن م�ساندة‬ ‫االحتاد ملطالبهم التي جرى التعبري عنها‬ ‫يف اعت�صام نظمته اجلمعية قبل ع�شرة �أيام‬ ‫تقريبا‪� ،‬أمام مكاتب ال�ضمان االجتماعي‬ ‫يف كافة �أرج��اء اململكة‪ .‬وق��ال املعايطة �إن‬ ‫م�ط��ال��ب اجل�م�ع�ي��ة "م�شروعة"‪ ،‬واع��دا‬ ‫بطرح مطالبها يف اجتماع جمل�س �إدارة‬ ‫ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي امل�ق�ب��ل‪ ،‬واملطالبة‬ ‫بتعجيل التن�سيب بالزيادة املطلوبة على‬ ‫ال ��روات ��ب ال�ت�ق��اع��دي��ة‪ ،‬ب�ح��د �أدن� ��ى قدره‬ ‫ثالثون دينارا على الأق��ل‪ ،‬يف ح��ال كانت‬ ‫الإمكانيات املادية لل�ضمان ال متكنهم من‬ ‫�إدراج مبلغ خم�سني دينارا كزيادة لكافة‬ ‫املتقاعدين‪.‬‬ ‫وناق�ش الطرفان �أهمية �شمول كافة‬

‫متقاعدي ال�ضمان االجتماعي بالعالوه‬ ‫ال�سنوية املقرره‪ ،‬وعدم ا�ستثناء املتقاعدين‬ ‫مبكرا م��ن ه��ذه ال �ع�لاوة‪ ،‬و�إع ��اده النظر‬ ‫ب�آلية احت�سابها‪ ،‬وال�سماح للمتقاعدين‬ ‫مبكرا باجلمع ما بني رواتبهم التقاعدية‬ ‫و�أي مهنة �أخرى تدر لهم دخال‪.‬‬ ‫و�أك��دت اجلمعية �أهمية �إع��ادة ن�سبة‬ ‫اخل�صم املقتطعة من املتقاعدين مبكرا‬ ‫ب�شكل �سنوي‪ .‬وتطبيق الت�أمني ال�صحي‬ ‫للمتقاعدين‪.‬‬ ‫رئي�س اجلمعية حممد عربيات ركز‬ ‫يف م�ع��ر���ض ح��دي�ث��ه ع�ل��ى �أه �م �ي��ة �إيجاد‬ ‫ق ��ان ��ون � �ض �م��ان اج �ت �م��اع��ي "عادل"‪ ،‬ال‬ ‫مي�س باحلقوق املكت�سبة واحل�ف��اظ على‬ ‫دميومة �أموال ال�ضمان وحمايتها من �أي‬ ‫تدخالت‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ع��رب �ي��ات �أن م���ش�ك�ل��ة قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي امل�ؤقت تكمن يف �أن‬ ‫ك��ل م��ن يعمل ب��ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص والعام‬ ‫وال�ق��وات امل�سلحة يخ�ضع لهذا القانون‪،‬‬ ‫ما يعزز �أهمية �أن يكون قانونا عادال يعزز‬ ‫مكا�سب اجلميع‪ ،‬ويحر�ص على احلقوق‬ ‫املكت�سبة للعمال‪ ،‬واملحافظة على �أموال‬ ‫ال�ضمان ودميومتها من خالل الدرا�سات‬

‫احلقيقية والفعلية التي تظهر مواطن‬ ‫اخللل ليتم جتنبها‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د م �ت��اب �ع��ة اجل �م �ع �ي��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫مل �ت �ق��اع��دي ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي منذ‬ ‫ت��أ��س�ي���س�ه��ا ع ��ام ‪ 2009‬م��و� �ض��وع القانون‬ ‫من خ�لال الكتابة للجهات ذات العالقة‬ ‫كم�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي ورئي�س‬ ‫ال��وزراء ال�سابق بهذا املو�ضوع‪ ،‬واملطالبة‬ ‫ب� ��أن ي �ك��ون ق��ان��ون ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫ق��ان��ون��ا متقدما وال ينتق�ص م��ن حقوق‬ ‫ال �ع �م��ال‪ .‬وب�ي�ن �أن ن �ق��اط اخل�ل�اف حول‬ ‫ال�ق��ان��ون تكمن يف امل ��واد ذوات الأرق� ��ام ‪9‬‬ ‫و‪ 14‬و‪ 16‬املتعلقه بت�شكيلة جمل�س �إدارة‬ ‫ال �� �ض �م��ان وجم �ل ����س اال� �س �ت �ث �م��ار وجلنة‬ ‫امل��راق �ب��ة‪� ،‬إذ ت �ط��ال��ب اجل�م�ع�ي��ة بوجود‬ ‫ممثلني لها �أ�سوة بالآخرين‪.‬‬ ‫كذلك تعرت�ض اجلمعية على املاده‬ ‫‪ 85‬الفقرة (د) املتعلقة بعدم جواز اجلمع‬ ‫م��ا ب�ي�ن ال ��رات ��ب ال �ت �ق��اع��دي و�أي مهنة‬ ‫�أحرى تدر دخال‪ ،‬بينما �سمحت لآخرين‬ ‫بالعمل‪ .‬مبينا �أن من تقاعدوا مبكرا مل‬ ‫يتقاعدوا ب�إرادتهم بل نتيجة اخل�صخ�صة‬ ‫والهيكلة والف�صل التع�سفي‪ ،‬و�إن رغبوا‬ ‫بالعمل فلن ي�ج��دوا فر�صة عمل بنف�س‬

‫رواتبهم ال�سابقة على قلة فر�ص العمل‪،‬‬ ‫ك��ون �أن ن�سبة عالية ج��دا ممن تقاعدوا‬ ‫مبكرا رواتبهم دون خط الفقر‪ .‬مطالبا‬ ‫ال�سماح للمتقاعد مبكرا باجلمع ما بني‬ ‫راتبه التقاعدي و�أي مهنة �أخرى تدر له‬ ‫دخال �أ�سوة بالأخرين‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للمادة (‪ )90‬املتعلقة بربط‬ ‫ال ��روات ��ب ال�ت�ق��اع��دي��ة ب �ع�لاوة الت�ضخم‬ ‫ب�سقف ي�صل اىل ‪ 20‬دينارا‪ ،‬بني عربيات‬ ‫�أنه جرى ا�ستثناء املتقاعدين مبكرا من‬ ‫ه��ذه ال��زي��اده‪ ،‬م�ستغربا م��ن ا�ستثنائهم‬ ‫ب ��ال �ق ��ول‪" :‬وك�أن روات �ب �ه ��م ف�ل�ك�ي��ة وال‬ ‫ي�ستحقون الزيادة‪ ،‬ال بل عليهم االنتظار‬ ‫ح�ت��ى ي�صبح ع�م��ر امل�ت�ق��اع��د ��س�ت�ين عاما‬ ‫لت�شمله الزيادة"‪ ،‬ما يعني �أننا منعنا من‬ ‫العمل وها نحن نحرم من الزيادة"‪.‬‬ ‫وتابع �إن املادة املذكورة مل ت�ضع �أي�ضاً‬ ‫حدا �أدنى‪ ،‬كما و�ضعت حدا �أعلى‪ ،‬ما يعني‬ ‫بقاء قيمة الزياده ع�شرين دينارا للأبد‪،‬‬ ‫م��ا اع �ت�بره ع��رب�ي��ات �أم ��را غ�ير من�صف‪،‬‬ ‫مطالبا �أن يتم الن�ص بالقانون على �أن‬ ‫يعاد النظر ب�سقف الزيادة كل عامني على‬ ‫الأق��ل‪ ،‬ومب��ا يتنا�سب مع ارتفاع الأ�سعار‬ ‫امل�ستمر‪.‬‬

‫لتخفي خمالفتها يف تدين �أجور املعلمات‬

‫تزوير العقود أمام الضمان االجتماعي حل تبتكره عدد من مدارس‬ ‫القطاع الخاص يف بعض مناطق اململكة‬

‫ال�سبيل ‪� -‬صابرين �شريدة‬ ‫�أف� ��ادت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة �أن ع� ��دداً م��ن املدار�س‬ ‫اخل��ا��ص��ة يف ب�ع����ض م�ن��اط��ق امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا "�إربد‪،‬‬ ‫والزرقاء وال�ضليل" وبع�ض مناطق العا�صمة عمان‬ ‫تخطت احلد القانوين يف �أجور املعلمات‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �� �ص ��ادر ال �ت��ي حت��دث��ت لــ"ال�سبيل"‬ ‫�إن املعلمات يتقا�ضني روات �ب��ا متندية ج��دا يف هذه‬ ‫املدار�س ال ي�سمح به قانون العمل للعامل الأردين‪،‬‬ ‫وتقوم املدر�سة ب�إخفاء خمالفتها القانونية والظلم‬ ‫ال��ذي يقع على املعلمة ب��إج�ب��ار املعلمة على توقيع‬ ‫العقد بالأجر القانوين امل�سموح به كحد �أدنى لأجور‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين وه��و ‪ 190‬دي �ن��اراً‪ ،‬ب�ع��د رف�ع��ه ع��ن الراتب‬ ‫ال�سابق وق ��دره ‪ 150‬دي �ن��اراً‪ ،‬لكن ال��رات��ب احلقيقي‬ ‫ال��ذي تتقا�ضاه املعلمة يف تلك امل��دار���س ي�تراوح بني‬ ‫(‪ )120 -60‬دينارا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ع�ل�م��ة (م)‪" :‬كنت �أت�ق��ا��ض��ى رات ��ب ‪80‬‬ ‫ديناراً يف مدر�سة يف حمافظة ال��زرق��اء‪ ،‬وقد �أجربت‬ ‫جميع امل�ع�ل�م��ات ع�ل��ى ت��وق�ي��ع ال�ع�ق��د يف ب��داي��ة العام‬ ‫الدرا�سي على ‪ 150‬دينارا �أمام ال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫كعقد �صوري يف حني الراتب اال�سا�سي املتفق عليه‬ ‫هو‪ 80‬دينارا فقط"‪.‬‬ ‫و�أكملت قائلة‪" :‬وحتى ت�سرت املدر�سة جرميتها‪،‬‬ ‫فقد زار مندوبون من ال�ضمان االجتماعي املدر�سة‬ ‫ل�س�ؤال املعلمات عن الرواتب التي يتقا�ضينها‪ ،‬لكن‬ ‫�إدارة امل��در� �س��ة مل ت�سمح للمعلمات ب��ال��دخ��ول اىل‬ ‫مكتب الإدارة‪ ،‬واتفقت مع معلمتني ذات �صلة وثيقة‬ ‫بينهن لل�شهادة �أمام ال�ضمان االجتماعي �أن الراتب‬ ‫الذي يتقا�ضونه هو‪ 150‬دينارا‪ ،‬وقد فعلن"‪.‬‬

‫وتقول املعلمة (���س) العاملة يف حمافظة �إربد‪:‬‬ ‫"معظم امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة يف حم��اف�ظ�ت�ن��ا تقوم‬ ‫ب�إعطاء املعلمة راتبا �أق��ل من احل��د الأدن��ى امل�سموح‬ ‫به من ال�ضمان‪ ،‬ف�أنا كنت �أتقا�ضى راتب ‪ 70‬دينارا‪،‬‬ ‫ووق � ّع��ت يف ب��داي��ة ال�ع��ام ال��درا��س��ي م��ع امل��در��س��ة على‬ ‫راتب ‪ 150‬دينارا �أمام ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وامل�شكلة‬ ‫التي نواجهها �أن عدد املدار�س امللتزمة بالقانون يف‬ ‫�أجور املعلمات قليلة جدا‪ ،‬وحتتاج اىل وا�سطة للعمل‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫وت���ص� ّرح �أخ ��رى‪" :‬خدمت يف مهنة التعليم ‪14‬‬ ‫�سنة‪ ،‬وقدّمت من جهدي ووقتي ما قدمت يف قطاع‬ ‫التعليم اخل��ا���ص‪ ،‬ورات�ب��ي �إىل الآن مل يتجاوز ‪175‬‬ ‫دي�ن��ارا‪ ،‬و�أخ��دم يف املدر�سة التي ما زال��ت فيها من ‪8‬‬ ‫�أعوام لكن �أين املقابل؟!"‪.‬‬ ‫وال تنح�صر امل�شكلة فقط يف تدين الأجور‪ ،‬وخداع‬ ‫املعلمة وظلمها و�أكل حقوقها والتحايل على القانون‬ ‫يف ذل ��ك‪ ،‬ب��ل زاد الأم ��ر اىل ��ض�ي��اع ح�ق��وق املعلمات‪،‬‬ ‫وذل��ك بعدم ت�سجيل املعلمة يف ال�ضمان االجتماعي‬ ‫�أثناء العطلة ال�صيفية‪ ،‬ومنعها من تقا�ضي حقوقها‬ ‫املالية التي هي حق ثابت لها �أم��ام القانون‪ ،‬فتقوم‬ ‫عدد من املدار�س اخلا�صة ب�إجبار املعلمة على تقدمي‬ ‫ا�ستقالتها يف نهاية العام الدرا�سي التي ترغب املدر�سة‬ ‫بتجديد العقد لها لل�سنة القادمة كيال ت�أخذ املعلمة‬ ‫راتب �شهري (‪ ،)7،8‬ولكيال تقوم املدر�سة بدفع قيمة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي لكل معلمة لهذين ال�شهرين‪،‬‬ ‫بل تقوم عدد من املدار�س ب�إجبار املعلمات على دوام‬ ‫�أ��س�ب��وع �إ� �ض��ايف يف ��ش�ه��ر‪ 6‬لإجن ��از عملها وحت�ضريه‬ ‫للعام اجلديد لعدم ا�ستدعائها يف نهاية �شهر ‪ 8‬حتى‬ ‫ال تدفع املدر�سة راتبا لها تتقا�ضاه يف ذلك ال�شهر‪.‬‬

‫وتقول املعلمة (خ)‪" :‬تقوم مدر�ستي التي �أعمل‬ ‫ف�ي�ه��ا ب ��إج �ب��ارن��ا ن�ح��ن امل�ع�ل�م��ات ال��راغ �ب��ات بتجديد‬ ‫العقد لل�سنة ال�ق��ادم��ة بتقدمي ا�ستقاالت جماعية‪،‬‬ ‫وذل��ك حلرماننا من روات��ب العطلة ال�صيفية وعدم‬ ‫دفع املدر�سة لقيمة ال�ضمان االجتماعي عن املعلمة‬ ‫يف هذين ال�شهرين‪ ،‬ث��م تعود املدر�سة لتو ّقع عقداً‬ ‫جديداً معنا يف بدء العام الدرا�سي للمعلمات"‪.‬‬ ‫وعند االلتقاء مبديرة ومالكة �إح��دى املدار�س‪،‬‬ ‫واال�ستف�سار منها ع��ن �أ��س�ب��اب ت��دين �أج��ور املعلمات‬ ‫وخم��ال �ف��ة ال �ق��ان��ون يف ذل ��ك‪� ،‬أج ��اب ��ت‪�" :‬إن البيئة‬ ‫املحيطة باملدر�سة ت�شكل عائقا كبريا لإدارة املدر�سة‪،‬‬ ‫فاختالف امل�ستوى الفكري �أوال ثم االقت�صادي ي�ؤثر‬ ‫على الو�ضع االق�ت���ص��ادي للمدر�سة‪ ،‬وامل�شكلة التي‬ ‫ت�ؤرقنا كمالكني و�إدارة هو مماطلة �أولياء الأمور يف‬ ‫دفع الأق�ساط‪ ،‬وتبلغ ن�سبة �أولياء الأمور املماطلني‬ ‫يف الدفع اىل ‪ %40‬ون�سبة �أولياء الأمور غري الدافعني‬ ‫للأق�ساط ‪� ،%20‬أم��ا امللتزمني بدفع الأق�ساط فهم‬ ‫فقط ‪."%40‬‬ ‫وعند �س�ؤالنا لها عن �أ�سباب املماطلة يف الدفع‬ ‫عند �أول�ي��اء االم��ور �أو ع��دم الدفع �أج��اب��ت‪" :‬امل�شكلة‬ ‫تكمن يف امل�ستوى الفكري لطبيعة املنطقة �أكرث منها‬ ‫م�شكلة اقت�صادية‪ ،‬فويل الأمر الذي مل يدفع ق�سط‬ ‫ابنه يتجاوز م�صروف ابنه اليومي دينار يف اليوم‪،‬‬ ‫ب��رغ��م �أن ��ه يكفيه ‪ 35‬ق��ر��ش��ا �أو ن���ص��ف دي �ن��ار‪ ،‬وهذا‬ ‫ي��دل على ع��دم اك�تراث ع��دد لأول�ي��اء الأم��ور يف دفع‬ ‫الأق�ساط"‪.‬‬ ‫و�أكملت قائلة‪" :‬امل�شكلة �أ�صبحت عائقا وت�سبب‬ ‫عجزاً امليزانية‪ ،‬مما ي�ؤثر على دفع روات��ب املعلمات‪،‬‬ ‫ف�ق��د من � ّر دائ �م��ا ب �ه��ذه امل���ش�ك�ل��ة ون �ق��وم با�ستقرا�ض‬

‫رواتب املعلمات لعدم ت�أخري رواتبهن"‪.‬‬ ‫وع �ن��د اال��س�ت�ف���س��ار ع��ن الإج � ��راء الأم �ن��ي التي‬ ‫ت�ت�خ��ذه امل��در� �س��ة حل��ل امل���ش�ك�ل��ة‪ ،‬وم ��ا ه��ي القوانني‬ ‫املتبعة م��ن الرتبية لتفادي ه��ذه امل�شكلة‪� ،‬أجابت‪:‬‬ ‫"الرتبية متنع جميع املدار�س اخلا�صة باتخاذ �أي‬ ‫عقوبة للطالب‪ ،‬كحجز ملف الطالب �أو منعه من‬ ‫تقدمي االمتحانات وغري ذلك لعدم ا�ستيفاء املدر�سة‬ ‫لأق�ساطها املالية م��ن �أول�ي��اء االم��ور‪ ،‬ومنذ �سنتني‬ ‫�أ�صدرت الرتبية قرارا ب�إعطاء براءة ذمة مالية عند‬ ‫�إنهاء الطالب للعام الدرا�سي‪ ،‬لكن ما الفائدة �إذ ال‬ ‫يتوقف عليها �أي عقوبة من الرتبية للطالب غري‬ ‫ب��ريء ال��ذم��ة م��ال�ي��ا‪ ،‬وع�ن��د م��راج�ع��ة دائ��رة التعليم‬ ‫اخلا�ص لهذه امل�شكلة �أخ�برين امل�س�ؤول يف الدائرة‬ ‫�أن امل�شكلة بني املدر�سة وويل االم��ر‪ ،‬والطالب غري‬ ‫م �� �س ��ؤول ع��ن ذل ��ك‪ ،‬ف�لا ي�ح��ق ل�ل�م��در��س��ة ات �خ��اذ �أي‬ ‫عقوبة بحق الطالب‪ ،‬وتتحمل املدر�سة امل�س�ؤولية يف‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫وت �ك �م��ل‪" :‬عند حم��اول �ت �ن��ا ح �ج��ز م �ل��ف طالب‪،‬‬ ‫و�صلنا تهديد من التعليم اخلا�ص"‪ ،‬متابعة‪�" :‬أنا‬ ‫دكتورة �صيدالنية ولو رجع بي الزمن لن �أكون مالكة‬ ‫ملدر�سة‪ ،‬ولن �أدخل جتربة قطاع التعليم مطلقا"‪.‬‬ ‫وبهذا ال�ش�أن اي�ضا‪ ،‬قال نقيب �أ�صحاب املدار�س‬ ‫اخل��ا� �ص��ة م �ن��ذر ال� ��� �ص ��وراين‪" :‬الأ�صل يف قوانني‬ ‫امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة االل �ت ��زام ب��الأن�ظ�م��ة والقوانني‪،‬‬ ‫وي�ج��ب على امل��دار���س اخل��ا��ص��ة �أال تعطي رات�ب��ا �أقل‬ ‫م��ن احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور ال���ص��ادرة م��ن قبل وزارة‬ ‫ال�ع�م��ل‪ ،‬وامل��دار���س ال�ت��ي جت ��اوزت تعليمات و�أنظمة‬ ‫وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم ووزارة العمل عليها الآن‬ ‫�أن تعيد النظر يف �سيا�ساتها من منطلق تعزيز دور‬

‫املعلم الذي هو بالأ�صل العمود الفقري لأي مدر�سة‬ ‫خا�صة مهما كان حجمها �سواء يف العا�صمة عمان �أو‬ ‫يف �أي حمافظة"‪.‬‬ ‫وع�ن��د ��س��ؤال�ن��ا ع��ن ال��دور ال��ذي ت�ق� ّدم��ه النقابة‬ ‫للحد من املخالفات القانونية من عدد من املدار�س‬ ‫اخل��ا��ص��ة �أج� ��اب‪" :‬االنت�ساب للنقابة م��ن املدار�س‬ ‫اخل��ا��ص��ة اخ�ت�ي��اري ول�ي����س �إج �ب��اري��ا‪ ،‬ف�ع��دد املدار�س‬ ‫املنت�سبة ملجل�س نقباء �أ�صحاب املدار�س اخلا�صة هو‬ ‫‪ 700‬مدر�سة‪ ،‬ودورنا للحد من املخالفات دور توجيهي‬ ‫ولي�س �إلزاميا من خ�لال عقد ن��دوات‪ ،‬وحما�ضرات‬ ‫وغري ذلك"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ب��أن املعلم يف نهاية املطاف من‬ ‫ي��دف��ع ال�ث�م��ن ل��دى ع�م�ل��ه يف م��در� �س��ة خ��ا��ص��ة لعدم‬ ‫ا�ستيفاء املدر�سة �أق�ساطها املالية �أجاب‪" :‬هذه لي�ست‬ ‫حجة للمدر�سة اخلا�صة‪ ،‬فعليها �أن ترتب �أو�ضاعها‬ ‫يف العمل امل�ؤ�س�سي فيجب عليها �أال تقبل طالب غري‬ ‫بريء الذمة ماليا وال تقبله �إال ب�إخالء طرف"‪.‬‬ ‫وتبقى ا�ستفهامات عالقة يف القلب والوجدان‬ ‫يحتار بها العقل لي�صبح ع��اج��زا ع��ن �إي �ج��اد �أي‬ ‫م�بررات لهذا ال��واق��ع الأل�ي��م ال��ذي يعي�شه املعلم‬ ‫ال ��ذي ك ��اد يف ي ��وم م��ن الأي � ��ام �أن ي �ك��ون ر�سو ًال‪،‬‬ ‫فكيف ميكن لهذا الر�سول �أن يكون ر�سوال مبلغا‬ ‫للر�سالة ومربياً لأجيال وهو ما زال �أ�سريا للقمة‬ ‫العي�ش‪.‬‬ ‫تلخ�ص �إح��دى املعلمات املوقف بالقول‪" :‬نحن‬ ‫ن�ق�ب��ل ب��ال�ث�م��ان�ين دي �ن��ارا ون �ت �ج � ّرع الأمل با�ستغالل‬ ‫املدر�سة لنا‪ ،‬لكنها �أف�ضل م��ن ال ��ش��يء‪ ،‬ول��و �أن�ه��ا ال‬ ‫تكفي �شيئا لكنها تكفي �أن ت�ؤمن يل والطفايل �أجرة‬ ‫امل�أوى لنعي�ش فيه لكيال نحتاج �أحدا"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫تعيني حدادين وطوقان ممثلني‬ ‫للحكومة يف مجلس إدارة‬ ‫الفوسفات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ررت جلنة متثيل احلكومة يف ال�شركات واملكونة م��ن وزير‬ ‫املالية رئي�سا وع�ضوية وزير ال�صناعة والتجارة و�أم�ين عام رئا�سة‬ ‫ال ��وزراء تعيني الدكتور منذر ح��دادي��ن والدكتور �صفوان طوقان‬ ‫ممثلني للحكومة يف جمل�س �إدارة �شركة مناجم الفو�سفات الأردنية‬ ‫بد ًال من الدكتور حممد �أبو حمور والدكتور �أحمد م�شاقبة‪.‬‬ ‫ومتنت اللجنة ملجل�س �إدارة �شركة مناجم الفو�سفات الأردنية‬ ‫م��زي��دا م��ن ال�ت��وف�ي��ق يف عملها مب��ا ي�خ��دم ا�سرتاتيجية و�أه ��داف‬ ‫ال�شركة واالقت�صاد الوطني‪.‬‬

‫اعتصام مفتوح ملتقاعدي‬ ‫البوتاس االثنني‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫دع ��ت ال�ل�ج�ن��ة التن�سيقية مل�ت�ق��اع��دي ��ش��رك��ة ال �ب��وت��ا���س كافة‬ ‫املتقاعدين وع��دده��م زه��اء ‪� 450‬شخ�صا للم�شاركة يف االعت�صام‬ ‫املفتوح ال��ذي �سينفذ ب��دءاً من ال�ساعة العا�شرة من �صباح يوم غد‬ ‫االثنني �أمام مقر �إدارة ال�شركة يف عمان؛ وذلك كخطوة ت�صعيدية‬ ‫لل�ضغط على ال�شركة لكي ت�ستجيب ملطالب املتقاعدين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سكرتري اللجنة حممد عبداهلل املحادين �أن اللجوء‬ ‫اىل الت�صعيد ك��ان ب�سبب م��ا �أ�سماه «مماطلة وت�سويف ال�شركة‬ ‫يف تعاملها م��ع م�ط��ال��ب امل�ت�ق��اع��دي��ن املتمثلة بتح�سني رواتبهم‬ ‫التقاعدية و�شمولهم بالت�أمني ال�صحي ومبنح درا�سية البنائهم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ما قال �إنه حق املتقاعدين يف تعوي�ض نهاية اخلدمة‬ ‫ال��ذي ق��ال �إن��ه �أع�ط��ي لهم مب��وج��ب ق��رو���ض يتحمل املتقاعدون‬ ‫فوائدها البنكية‪ ،‬كما ت�شمل املطالب �أي�ضا حق املتقاعدين الذين‬ ‫مل ي�ستكملوا ال�سن القانوين للتقاعد يف ال�ع��ودة �إىل �أعمالهم‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �أن هناك متقاعدين مل يح�صلوا على �أي تعوي�ضات‬ ‫لدى تقاعدهم»‪.‬‬ ‫وب�ين امل�ح��ادي��ن �أن ه�ن��اك ‪ 21‬ق�ضية رفعها امل�ت�ق��اع��دون بحق‬ ‫ال�شركة للق�ضاء وك�سبوها‪ ،‬وهي املتعلقة ب�صندوق االدخ��ار‪ ،‬كما‬ ‫�أن هناك مطالبة وفق املحادين با�سرتجاع مبلغ ‪� 463‬ألف دينار‪،‬‬ ‫هي حق للمتقاعدين‪ ،‬ولكن ال�شركة حجزتها دون وجه حق‪ .‬وفق‬ ‫قوله‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الكيالين يحث مديري املناطق على تب�سيط الإجراءات يف معامالت املواطنني‬

‫األمري رعد يؤكد أهمية التوسع يف تطبيق كودة البناء الخاص باملعوقني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك� ��د الأم �ي��ر رع ��د ب ��ن زيد‬ ‫رئ�ي����س املجل�س الأع �ل��ى ل�ش�ؤون‬ ‫الأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص امل �ع ��وق�ي�ن �أهمية‬ ‫التو�سع يف تطبيق ك��ودة البناء‬ ‫اخلا�ص باملعوقني لت�شمل �أكرب‬ ‫قدر ممكن من املرافق مع �إيالء‬ ‫اجلانب البيئي عناية �أكرب‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال ح�ضوره‬ ‫ج��ان �ب��ا م ��ن ل �ق��اء رئ �ي ����س جلنة‬ ‫�أمانة عمان املهند�س عبد احلليم‬ ‫الكيالين مبدراء املناطق ور�ؤ�ساء‬ ‫الأق�سام الهند�سية والبيئة لبحث‬ ‫تب�سيط الإج��راءات يف معامالت‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫ون �ق��ل الأم�ي��ر رع ��د حتيات‬ ‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ملوظفي‬ ‫الأم��ان��ة‪ ،‬م�شيدا بتجاوب رئي�س‬ ‫جل�ن��ة الأم ��ان ��ة ب�ت�ق��دمي �أف�ضل‬ ‫ال�ت���س�ه�ي�لات ال �ت��ي ت �خ��دم ذوي‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات اخل��ا��ص��ة وحتقيق‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن الإجن� � ��ازات املاثلة‬ ‫للعيان‪ .‬و�شدد على �ضرورة حمل‬ ‫�أمانة امل�س�ؤولية يف تطبيق كودة‬ ‫البناء اخلا�ص يف جميع املرافق‬ ‫م��ن �أر� �ص �ف��ة وح��دائ��ق وو�سائل‬ ‫نقل وم��راك��ز جت��اري��ة‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫تطبيق ذلك يتطلب بذل اجلهد‬ ‫والتعاون من اجلميع‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب� ��أال ي�ت��م م�ن��ح �أي‬ ‫ت��رخ �ي ����ص �أو �إذن �إ� �ش �غ��ال �إذا‬ ‫مل ي �ت��م ت �ط �ب �ي��ق ك � ��ودة البناء‬ ‫اخل� � ��ا�� � ��ص‪ ،‬م � � ��ؤك� � ��دا � � �ض� ��رورة‬ ‫تكثيف اجل �ه��ود ل�ت��وف�ير املزيد‬ ‫م��ن م��واق��ف ال���س�ي��ارات وت�أهيل‬ ‫احلدائق والرتكيز على املراكز‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة ال � �ك �ب�رى لتوفري‬ ‫م ��واق ��ف ودورات م �ي��اه ل ��ذوي‬

‫االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬ ‫من جانبه �شدد رئي�س جلنة‬ ‫�أمانة عمان املهند�س الكيالين‬ ‫خ �ل��ال ال� �ل� �ق ��اء ع �ل ��ى تب�سيط‬ ‫�إج� ��راءات م�ع��ام�لات املواطنني‬ ‫و�إجنازها ب�سرعة واالبتعاد عن‬ ‫البريوقراطية ومبا ال يتعار�ض‬ ‫مع روح القانون‪.‬‬ ‫ودع � � ��ا ال � �ك � �ي �ل�اين م� � ��دراء‬ ‫امل �ن��اط��ق اىل م �ت��اب �ع��ة �شبكات‬ ‫الطرق خالل ت�ساقط الأمطار‪،‬‬ ‫ونقل �أي مالحظات يتم ر�صدها‬ ‫من �إغالقات خلطوط ت�صريف‬ ‫مياه االمطار ووجود حفر‪ ،‬كل‬ ‫داخل حدود منطقته �إىل املركز‬ ‫ليتم التعامل معها‪.‬‬ ‫ون��وه الكيالين للعديد من‬ ‫امل�ل�اح� �ظ ��ات ال� �ت ��ي مت ر�صدها‬ ‫ع�ق��ب ال���ش�ت��وة الأخ�ي��رة ال�ت��ي ال‬ ‫�صلة مبا�شرة لأم��ان��ة عمان بها‬

‫كانهيار ج��دران يف �شقق �سكنية‬ ‫تعود امل�س�ؤولية فيها على املتعهد‬ ‫وامل� �ه� �ن ��د� ��س امل �� �ص �م��م‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫ب��رن��دات ب�شكل غ�ير �سليم مما‬ ‫يهدد �سالمة املواطنني‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �ضرورة التن�سيق مع اجلهات‬ ‫املعنية لتالفيها م�ستقبال‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش��ار اىل عملية ربط‬ ‫م��زاري��ب الأ��س�ط��ح على خطوط‬ ‫ال���ص��رف ال���ص�ح��ي مم��ا يت�سبب‬ ‫ب�ضغط ي�ؤدي اىل ارتفاع �أغطية‬ ‫امل �ن��اه��ل وت��دف��ق امل �ي��اه لالبنية‬ ‫املنخف�ضة‪.‬‬ ‫ووج� ��ه امل �ه �ن��د���س الكيالين‬ ‫م��دراء املناطق لعمل من��وذج يتم‬ ‫ت��وزي �ع��ه ع�ل��ى م��راق �ب��ي الأحياء‬ ‫ير�صدون فيه �أي مالحظة‪ ،‬ثم‬ ‫يتم نقلها اىل املركز مما ي�ساعد‬ ‫يف التعامل معها بكفاءة‪ ،‬والعمل‬ ‫على �أمتتة املعامالت يف املناطق‪.‬‬

‫وك�شف �أن �أمانة عمان �أعدت‬ ‫خطة ا�سرتاتيجية ق�صرية املدى‬ ‫حل��ل م�شكلة الأزم � ��ات املرورية‬ ‫خ�ل��ال ف �� �ص��ل ال �� �ص �ي��ف ال �ق ��ادم‬ ‫والتي تت�سبب بها اىل حد كبري‬ ‫عدم توفر مواقف لل�سيارات من‬ ‫خ�ل�ال ا��س�ت�غ�لال �أرا� � ��ض فارغة‬ ‫للأمانة لعمل مواقف‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان �ب ��ه �أ� � �ش� ��ار مدير‬ ‫م��دي �ن��ة ع �م��ان امل �ه �ن��د���س هيثم‬ ‫ج� ��وي � �ن� ��ات اىل �أن ‪ %36‬من‬ ‫م �ع��ام�ل�ات ت��راخ �ي ����ص االبنية‬ ‫وامل � �ه� ��ن يف امل � �ن ��اط ��ق ه� ��ي من‬ ‫�صالحيات اللجنة املحلية يتم‬ ‫حتويلها اىل اللجنة اللوائية‪،‬‬ ‫داعيا اىل تب�سيط الإجراءات يف‬ ‫هذا اجلانب من خالل تخفي�ض‬ ‫هذه الن�سبة اىل ‪ %20‬مع نهاية‬ ‫العام‪ ،‬والت�سهيل على املواطنني‬ ‫يف �إج ��راءات وتقليل م��دة منح‬

‫من لقاء مدراء مناطق الأمانة والكيالين بح�ضور الأمري رعد‬

‫رخ�ص املهن و�أذونات اال�شغال‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ع��دد م��ن احل�ضور‬ ‫ب�ت�ب���س�ي��ط الإج� � � ��راءات املتعلقة‬ ‫بعمل اللجان املحلية واللوائية‬ ‫وو�� �ض ��ع �أ� �س ����س وا� �ض �ح��ة تنظم‬ ‫عملها ت�ف��ادي��ا حل ��دوث ت�ضارب‬

‫يف ال �ق��رارات ال �� �ص��ادرة‪ ،‬وتوفري‬ ‫كاب�سات نفايات قبل بداية ف�صل‬ ‫ال�صيف لتفادي �أي م�شاكل بيئية‪،‬‬ ‫كما تقدموا بعدد من املقرتحات‬ ‫لدرا�ستها وتنفيذها على �أر�ض‬ ‫الواقع‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫�شراء �آلة ت�صوير رقمية‬

‫الوالد والوالدة والأخوة والأخوات‬ ‫يهنئون ابنتهم و�أختهم‬

‫الدكتورة‪ /‬جنوى بدر قراقي�ش‬ ‫حل�صولها على درجة الدكتوراه يف‬

‫«�أحكام بيت املقد�س»‬ ‫ن�س�أل اهلل عز وجل �أن ينفع بك الإ�سالم وامل�سلمني‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان املوقرة‬ ‫بالق�ضية التنفيذية رقم ‪�/2008/2537‬ص (�إزالة �شيوع)‬

‫�إىل ‪ /‬عاي�ش دروي�ش احمد ال�صرفندي‬ ‫ومفتية دروي�ش احمد ال�صرفندي‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-6553( /3-4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2012/1/9 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬

‫رقم الدعوى‪� )2011-6928( 3-3 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫احمد حافظ را�شد الزاغه‬

‫‪ -1‬فكتـــــور رامــــــــي ن�صــــــــار‬ ‫‪� -2‬شركة جرانادا ل�صناعة ال�سكاكر واحللويات‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي حممد ح�سن قطي�شات – جبل‬ ‫احل�سني – دخلة بنك اال�سكان – مقابل الرتبية والتعليم‬ ‫اخل��ا���ص – جم�م��ع اح�م��د اخل���ص��اون��ة – رق��م الهاتف‪:‬‬ ‫‪0799141584‬‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغه وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�ث�م��ان اب��راه �ي��م م�صطفى‬ ‫�سلمان‬ ‫عمان ‪ /‬مرج احلمام ‪ /‬خلف املركز الأمني عمارة رقم ‪17‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬اما فيما يتعلق باالدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫وحيث �أنه يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائي وحيث‬ ‫ادان��ت املحكمة ارتكاب امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي للجرم امل�سند اليه تقرر املحكمة وعمال باحكام‬ ‫املادة (‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية واملادة ‪ 278‬من‬ ‫قانون التجارة وامل��واد ‪ 167 ،166 ،161‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية وامل ��ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون املحامني الزام‬ ‫امل��دع��ى عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي بقيمة االدع� ��اء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ال�ب��ال�غ��ة (‪ )4000‬دي �ن��ار وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 200‬دينارا اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫قرارا غيابيا عن ال�شق اجلزائي‪.‬‬ ‫ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ع��ن ال���ش��ق احل�ق��وق��ي � �ص��در و�أفهم‬ ‫ع�ل�ن��ا ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�لال��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم (حفظه اهلل) بتاريخ‬ ‫‪.2012/1/9‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية �شارع الرئي�سي مقابل‬ ‫امل�ست�شفى الع�سكري‬ ‫نوع اجلرم‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل �ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت �ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 177‬م��ن ق��ان��ون ا� �ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية ادان��ة امل�شتكى عليه فكتور رام��ي ن�صار بجرم‬ ‫ا�صدار �شيك ال يقابله ر�صيد خالفا الحكام املادة ‪ 421‬من‬ ‫قانون العقوبات مكرر مرتني واحلكم عليه عمال باحكام‬ ‫ذات امل��ادة والقانون باحلب�س مل��دة �سنة واح��دة والر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم عن كل جرم‪.‬‬ ‫وعمال باحكام امل��ادة ‪ 72/1‬م��ن ق��ان��ون العقوبات تنفيذ‬ ‫احدى العقوبات ال�صادرة بحق امل�شتكى عليه فكتور رامي‬ ‫ن�صار لت�صبح العقوبة الواجبة النفاذ بحقه هي احلب�س‬ ‫ملدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪،‬‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم من امل�شتكى عليها �شركة‬ ‫جرانادا ل�صناعة ال�سكاكر واحللويات‪.‬‬ ‫قرار غيابيا بحق امل�شتكى عليه قابال لالعرتا�ض �صدر‬ ‫و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين ابن احل�سني املعظم بتاريخ ‪.2011/12/12‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق دير عال‬

‫حمكمة �صلح حقوق دير عال‬

‫حمكمة �صلح حقوق دير عال‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫ال�ع�ن��وان‪ /‬عمان – جبل احل�سني – ��ش��ارع خالد‬ ‫ب��ن ال��ول�ي��د – ب�ج��ان��ب ك�ل�ي��ة احل���س�ين – حمطة‬ ‫الهالل‪.‬‬ ‫تقرر بالق�ضية التنفيذية رق��م ‪�� �/2008/2537‬ص‬ ‫�إزال ��ة �شيوع �إح��ال��ة قطعية لقطعة الأر� ��ض رقم‬ ‫(‪ )1070‬م��ن احل��و���ض رق��م (‪ )6‬جرنني اجلنوبي‬ ‫م��ن �أرا� �ض��ي م��دي�ن��ة ع�م��ان وم��ا عليها م��ن �أبنية‬ ‫و�أ�شجار و�أ�سوار �إحالة قطعية على املزاود املحكوم‬ ‫ل��ه زي ��اد رم���ض��ان حم�م��د ج��وه��ر‪ ،‬وذل ��ك بالبدل‬ ‫املزاود به من قبله والبالغ مقداره (‪ 41000‬دينار‬ ‫�أردين) م��ن ي��رغ��ب ب��االع�ترا���ض عليه مراجعة‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان خالل ع�شرة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبليغ االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-97(/1-17‬سجل عام‬ ‫الهيئة ال�ق��ا��ض��ي‪ /‬خ �ل��دون ج�ل�ال علي‬ ‫الغنيمات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-95(/1-17‬سجل عام‬ ‫الهيئة ال�ق��ا��ض��ي‪ /‬خ �ل��دون ج�ل�ال علي‬ ‫الغنيمات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-93(/1-17‬سجل عام‬ ‫الهيئة ال�ق��ا��ض��ي‪ /‬خ �ل��دون ج�ل�ال علي‬ ‫الغنيمات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫دير عال ‪ /‬غور كبد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم الأح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/3/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9:00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‬

‫دير عال ‪ /‬غور كبد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم الأح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/3/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9:00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‬

‫دير عال ‪ /‬غور كبد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم الأح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/3/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9:00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫عبداهلل عالء الدين �شريخان حممد‬

‫�شركة كينا للمواد واملعدات الزراعية‬

‫ابراهيم حممد علي ح�سن‬

‫�شركة كينا للمواد واملعدات الزراعية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب عام ال�شركـــــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة‬ ‫�شركـة الأ�سمر للنوفوتيه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )5698‬بتاريخ ‪ 1977/5/21‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫ا�سماعيل حممد علي ح�سن‬

‫�شركة كينا للمواد واملعدات الزراعية‬

‫ارا�ضي‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ت���ص�ل��ح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة من‬ ‫قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض ا�ستثمارية الزرقاء‪/‬‬ ‫ق�ن��اع خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب‪ /‬ال �ي��ادودة ‪/‬‬ ‫امل��وار���س احلمراء م�ساحة االر�ض‬ ‫‪920‬م ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل���س��اح��ة ‪5‬‬ ‫دومن��ات و‪240‬م‪ / 2‬موب�ص ‪ /‬واجهة‬ ‫على �شارع االردن ‪ /‬التنظيم ‪ /‬متعددة‬ ‫اال�ستعماالت ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع م��زرع��ة من��وذج�ي��ة امل�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن ‪ /‬ك ��ام ��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ي��وج��د ا� �ض��اف��ات مم �ي��زة ‪ /‬ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�سياحي ‪ /‬امل��وق��ع �أو‬ ‫ن�صري ‪ /‬قب �شارع االردن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع روم ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬كامل‬ ‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خ�ل��ف االم �ب �� �س��ادور‪ /‬قرب‬ ‫ف �ن ��دق ال �� �ش ��ام ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال�ق��اد��س�ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬

‫ترغب نقابة ال�صحفيني ب�شراء ماكنة ت�صوير رقمية‬ ‫يرجى من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات ذات العالقة والتي ترغب بتقدمي عرو�ضها بيان موا�صفات الآلة‬ ‫كاملة وت�شمل‪� :‬سرعة الت�صوير بالدقيقة وحجم الت�صوير ومدة التحمية والوقت الالزم لأول‬ ‫ن�سخة وبيان حجم التكبري والت�صغري والذاكرة الأ�سا�سية املتوفرة‪ ،‬وو�ضوح ال�صورة والطباعة‬ ‫املتوا�صلة من (‪ )1‬و�أن تكون مزودة مبلقم ورق �أوتوماتيكي �سعة () وملقم جانبي �سعة () وفيها‬ ‫خا�صية الت�صوير على وجهي الورقة كميزة �أ�سا�سية وبيان مدة الكفالة وال�سعر وخدمة ما بعد‬ ‫البيع‪.‬‬ ‫على الراغبني تقدمي العرو�ض مع �صورة عن الكتالوج اىل الزميل مدير النقابة خالل ا�سبوع‬ ‫من تاريخه على العنوان التايل‪ :‬نقابة ال�صحفيني ‪ -‬تالع العلي ‪ -‬خلف مطعم الواحة ‪� -‬شارع‬ ‫ال�ضحاك بن �سفيان بناية رقم (‪)14‬‬ ‫طارق املومني‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬

‫رقم الدعوى‪� )2011-6930( 3-3 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫يو�سف مزيد عبدالكرمي البطاينة‬

‫الرقم الوطني ‪9841033022‬‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ج�ب��ل ال�ن���ص��ر � �ش��ارع ال���س�ك��ايف قرب‬ ‫املتقاعدين الع�سكرين‬ ‫نوع اجلرم‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل �ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت �ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫ع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 177‬م��ن ق��ان��ون ا� �ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية ادان��ة امل�شتكى عليه يو�سف مزيد عبدالكرمي‬ ‫البطاينة ب�ج��رم ا� �ص��دار �شيك ال يقابله ر�صيد خالفا‬ ‫الحكام امل��ادة ‪�/421/1‬أ من قانون العقوبات مكرر �أربع‬ ‫م ��رات واحل �ك��م عليه ع�م�لا ب��اح�ك��ام ذات امل ��ادة باحلب�س‬ ‫ملدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‬ ‫عن كل جرم‪.‬‬ ‫وعمال باحكام املادة ‪ 72‬من قانون العقوبات تقرر املحكمة‬ ‫تنفيذ احدى العقوبات بحق امل�شتكى عليه يو�سف مزيد‬ ‫عبدالكرمي البطاينة لت�صبح العقوبة واجبة النفاذ بحقه‬ ‫ه��ي احلب�س مل��دة �سنة واح ��دة وال��ر��س��وم وال�غ��رام��ة مائة‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫وع�م�لا ب��اح�ك��ام امل ��ادة ‪ 178‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية اع�لان ع��دم م�س�ؤولية امل�شتكى عليها م�ؤ�س�سة‬ ‫روابي دابو للبال�ستيك وجتهيز املطاعم عن اجلرم امل�سند‬ ‫اليها باعتبار انه لي�س له �شخ�صية معنوية م�ستقلة عن‬ ‫�شخ�صية مالكها‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2012-2552( /11-5 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬

‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬زي ��اد ارم��ان��دو حم�م��ود رودول �ف��و ‪ -2‬خالد‬ ‫ارم��ان��دو حم�م��ود رودول �ف��و ‪ -3‬ن��اج��ح ارماندو‬ ‫حم�م��ود رودول �ف��و ‪ -4‬ن��ا��ص��ر ارم��ان��دو حممود‬ ‫رودول�ف��و ‪ -5‬جمال ارم��ان��دو حممود رودولفو‬ ‫‪ -6‬ج��واد ارم��ان��دو حممود رودول�ف��و ‪ -7‬جاوده‬ ‫احمد حممود اخ�ضري ‪ -8‬با�سمه احمد حممود‬ ‫اخ�ضري ‪ -9‬راوي��ه ارم��ان��دو حم�م��ود رودولفو‬ ‫‪ -10‬زهية احل��اج خليل زوان��ه ‪ -11‬لبنى جمال‬ ‫اكرم البظ ‪ -12‬عمار جمال اكرم البظ ‪ -13‬لينا‬ ‫جمال اك��رم البظ ‪ -14‬عامر جمال اك��رم البظ‬ ‫‪ -15‬جمال اكرم احمد البظ‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل عمان امللفوف ال�شرقي �شارع عبداملنعم‬ ‫الرفاعي عمارة ‪36‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬صلح‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ازالة �شيوع والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ تبليغك‬ ‫ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬با�سم ارماندو‬ ‫رودولفو املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫ال�ت���س��وي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‪�� ،‬س�ت�ق��وم دائ ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200076800( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة‪ :‬ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫ف���ادي ع��دن��ان ح�ل�اوه ال�شريك ‪ /‬ال�شركاء يف �شركة ف���ادي ح�لاوه‬ ‫و���س��ام��ر �سهاونه وامل�سجلة يف �سجل ���ش��رك��ات ت�ضامن حت��ت الرقم‬ ‫( ‪ ) 45960‬تاريخ ‪ 1997/4/1‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد‬ ‫قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل يت�ضمن‬ ‫رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2012/3/7‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-3763( /1-3‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2012/1/19 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة املتعددة لأنظمة التدفئة والبناء‬

‫ع �م��ان ‪ /‬تبليغ ال��وك�ي��ل م�ع�ت��ز ع �ب��داهلل الدي�سي‬ ‫عنوانه العبديل‪� /‬شارع �سليمان النابل�سي بجانب‬ ‫ق�صر العدل‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد خليل حممد احلوامدة‬ ‫ب�صفته مالك مل�ؤ�س�سة‬ ‫حممد احلوامدة لتجارة الأخ�شاب‬

‫ع�م��ان ‪ /‬اب��و ع�ل�ن��دا – ا��س�ك��ان امل�ستندة – ب�ج��ان��ب املركز‬ ‫ال�صحي – هاتف رقم ‪064164527‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫احل�ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى عليه حممد خليل حممد احلوامدة‬ ‫ب�صفته مالك مل�ؤ�س�سة حممد احلوامدة لتجارة الأخ�شاب بدفع‬ ‫مبلغ (الفان و�ستة وع�شرون دينارا و‪ 760‬فل�سا) للمدعية‪.‬‬ ‫ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل�صاريف ومبلغ (‪)102‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫املعظم و�أفهم علنا بتاريخ ‪.2012/1/19‬‬

‫منا�سبة ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �س �ك��ن د ‪ /‬ال� ��ذراع‬ ‫الغربي امل�ساحة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر‬ ‫املنا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �س �ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪2‬‬ ‫واجهة على �شارع عبدون ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪45‬م ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق� ��اع خ �ن��ا م ��ن ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬ ‫�شارعني امامي وخلفي ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة‬ ‫‪ 9‬دومن ��ات و‪360‬م‪ 2‬على �شارعني‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫حمكمة �صلح بني عبيد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/533 :‬‬ ‫التاريخ‪2012/3/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل النزهة ‪ /‬ج�سر اال�ستقالل ‪ /‬مهدي‬ ‫لال�ستقالل ‪ /‬وكيله املحامي نادر اجلعربي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان – جبل اللويبدة طلوع‬ ‫االرا�ضي مقابل مركز ابن النفي�س‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/11479 :‬‬ ‫تاريخه‪2008/12/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬نعيم احمد علي‬ ‫الق�ضاة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�صطفى ناجي م�صطفى ابو حيط‬

‫فرا�س حممد فتحي عقاد‬

‫جبل احل�سني ‪� /‬شارع �صفد – عمارة رق��م ‪– 37‬‬ ‫مقابل �أمانة عمان – الطابق ‪3‬‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬لهذا وب�ن��اء على م��ا تقدم تقرر‬ ‫املحكمة وعمال باحكام املادة (‪ )181/1‬من قانون‬ ‫التجارة احلكم ب��ال��زام امل��دع��ى عليه بت�أدية مبلغ‬ ‫(‪ )2160‬دي �ن��ارا ل�ل�م��دع��ي‪ ،‬م��ع ت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف ومبلغ (‪ )130‬دي�ن��ارا ات�ع��اب حماماة‬ ‫وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ اال��س�ت�ح�ق��اق يف‬ ‫‪ 2008/5/30‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي مبثابة الوجاهي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة الها�شمية امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم (حفظه اهلل)‬ ‫يف ‪.2011/12/19‬‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫اعالن بيع عقار‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬

‫الرقم‪ 2011/198 :‬ع التاريخ ‪2012/3/6 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني وعن طريق‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان يف الق�ضية التنفيذية رقم اعاله‬ ‫املتكونة بني املحكوم له �سالمة نايف �سالمة الزريقات‬ ‫واملحكوم عليه مو�سى عبدالكرمي �صالح الزريقات بيع‬ ‫قطعة الأر���ض رق��م (‪ )568‬حو�ض رق��م (‪ )3‬امل�سعده من‬ ‫ارا� �ض��ي ق��ري��ة وادي ال�ع����ش ‪ /‬م��دي��ري��ة ت�سجيل ارا�ضي‬ ‫��ش��رق ع�م��ان وم�ساحتها ح�سب �سند الت�سجيل ‪19705‬‬ ‫مرتا مربعا وتنظيمها مقالع وهي ا�صال منحدرة لكن‬ ‫مت ت�سهيلها على �شكل م�صاطب وه��ي بعيدة عن جميع‬ ‫االبنية واخل��دم��ات ويخدمها طريق مفتوح �شبه معبد‬ ‫وحالته العامة �سيئة وه��ي غ�ير منتظمة ال�شكل وتقع‬ ‫اىل ال�شرق من �شارع وادي القطار الرئي�سي وتبعد عنه‬ ‫حوايل ‪ 1.5‬كلم تقريبا وجميع املنطقة عبارة عن منطقة‬ ‫م �ق��ال��ع‪ ،‬وم �ق��ام ع�ل��ى ق�ط�ع��ة الأر� � ��ض م�ب�ن��ى ي�ت�ك��ون من‬ ‫م�سجد �صغري عبارة عن غرفة واحدة وله مئذنة و�أمامه‬ ‫مظلة وخلفه غرفة حار�س وجميع ت�شطيباتها �شعبية‬ ‫ع��ادي��ة وب�سيطة وم�ساحتهما جميعاً ‪ 33‬م�ت�را مربعا‪،‬‬ ‫وب �ه��ا غ��رف�ت�ين منف�صلتني واح� ��دة ل�ل�ح��ر���س والأخ� ��رى‬ ‫حمامات م�سقوفتني زينكو ت�شطيباتهما �شعبية ب�سيطة‬ ‫وم�ساحتهما جمتمعتني ‪ 20‬مرتا مربعا‪.‬‬ ‫وقد قدر اخلرباء قيمة املرت املربع الواحد للأر�ض مببلغ‬ ‫�ستة دنانري‪.‬‬ ‫ك�م��ا وق ��در اخل�ب�راء قيمة امل�ت�ر امل��رب��ع ال��واح��د للمبنى‬ ‫املتكون من م�سجد والغرفة مببلغ ت�سعني دينار للمرت‪،‬‬ ‫كما وق��در اخل�ب�راء قيمة امل�تر امل��رب��ع ال��واح��د للغرفتني‬ ‫املنف�صلتني مببلغ خم�سني دينارا للمرت املربع الواحد‪،‬‬ ‫وعليه يكون قيمة الأر�ض وما عليها من ان�شاءات وح�سب‬ ‫ت�ق��دي��رات اخل�ب�راء مببلغ م��ائ��ة واث �ن��ان وع���ش��رون الف‬ ‫ومائتا دينار‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة التوجه �إىل دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية �شرق عمان خالل خم�سة ع�شر يوما تلي تاريخ هذا‬ ‫االع�لان م�صطحبا معه ت�أمني ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة‬ ‫والبالغة مائة واثنان وع�شرون الفا ومائتي دينارا علما‬ ‫ب�أن اجور الداللة على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫حممد زكي احمد ا�سماعيل غامن‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني عن طريق هذه الدائرة قطع الأرا�ضي ذوات الأرقام ‪ 67‬و‪ 68‬و‪ 69‬و ‪ 70‬و ‪ 71‬و‪� 12‬أم خروبة‪.‬‬ ‫‪ -1‬قطعة الأر���ض رقم ‪ 67‬م�ستطيلة ال�شكل من الغرب باجتاه ال�شرق يحدها من اجلهة ال�شرقية طريق �سيارات الزرقاء – جر�ش ومن اجلهة‬ ‫اجلنوبية طريق زراعة غري مفتوح وغري معبد �سطح القطعة غري م�ستو حيث �أنه مرتفع من اجلهة الغربية تنحدر باجتاه ال�شرق وهي من النوع‬ ‫املريي و�صفها التنظيمي زراعي واحلد الأدنى امل�سموح به للإفراز هو ‪ 4‬دومنات اخلدمات من ماء وكهرباء متوفرة يف القطعة وعليه ف�إنه مت تقدير‬ ‫قيمة القطعة وما عليها من �أ�شجار و�سلك �شائك بقيمة ‪ 84013.300‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬القطعة رقم ‪ 68‬م�ستطيلة ال�شكل من الغرب باجتاه ال�شرق وي�صلها من اجلهة ال�شرقية طريق زراعي غري مفتوح وغري معبد يربطها بطريق‬ ‫ال�سيارات الزرقاء جر�ش �سطح القطعة غري م�ستو حيث �أنها مرتفعة من اجلهة الغربية تنحدر باجتاه ال�شرق وهي من النوع املريي و�صفة التنظيم‬ ‫زراعي واحلد الأدنى امل�سموح به للإفراز هو ‪ 4‬دومنات اخلدمات من ماء وكهرباء متوفرة بالقطعة وعليه ف�إنه مت تقدير قيمة القطعة وما عليها‬ ‫من �أ�شجار و�سلك �شائك بقيمة ‪ 58350.00‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -3‬القطعة رقم ‪ 69‬م�ستطيلة ال�شكل من الغرب باجتاه ال�شرق يحدها من اجلهة اجلنوبية طريق زراعي مفتوح ومعبد يربطها بطريق ال�سيارات‬ ‫الزرقاء جر�ش �سطح القطعة غري م�ستو حيث �أنها مرتفعة من اجلهة الغربية تنحدر باجتاه ال�شرق وهي من النوع املريي و�صفة التنظيم زراعي‬ ‫واحد الأدن��ى امل�سموح به للإفراز هو ‪ 4‬دومنات اخلدمات من ماء وكهرباء متوفرة بالقطعة وعليه ف�إنه مت تقدير قيمة القطعة وما عليها من‬ ‫�أ�شجار و�سلك �شائك بقيمة ‪ 60780.50‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -4‬القطعة رقم ‪ 70‬م�ستطيلة ال�شكل من الغرب باجتاه ال�شرق يحدها من اجلهة ال�شرقية طريق �سيارات الزرقاء – جر�ش ومن اجلهة ال�شمالية‬ ‫طريق زراع��ي مفتوح وغري معبد ومن اجلهة اجلنوبية طريق زراع��ي مفتوح ومعبد ويوجد �ضمنها بناء من الأ�سمنت مب�ساحة ‪ 108‬مرت مربع‬ ‫وهو م�ستغل �سكن �أر�ضية البناء �أبواب بلدي الأب��واب الرئي�سية من احلديد وال�شبابيك من احلديد مع حماية حديد ت�شطيب الوحدة ال�صحية‬ ‫من النوع املتو�سط �سطح القطعة غري م�ستو حيث �أنها مرتفعة من اجلهة الغربية تنحدر باجتاه ال�شرق وهي من النوع املريي و�صفة التنظيم‬ ‫زراعي واحلد الأدنى امل�سموح به للإفراز هو ‪ 4‬دومنات اخلدمات من ماء وكهرباء متوفرة بالقطعة وعليه مت تقدير قيمة القطعة وما عليها من‬ ‫�أ�شجار و�سلك �شائك بقيمة ‪ 101147‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -5‬والقطع رقم ‪ 67‬و‪ 68‬و‪ 69‬و‪ 70‬مو�ضوع الدعوى حماطة ب�سلك �شائك من جميع اجلهات يبلغ طوله ‪ 829‬مرت وهي ت�شكل مزرعة واحدة �ضمنه‬ ‫‪� 400‬شجرة زيتون �أعمارها �أكرث من ‪� 15‬سنة و�أ�شجار تني عدد ‪ 12‬وكرمة ‪ 8‬لوز عدد ‪ 3‬و�أ�شجار حرجية عدد ‪� 3‬أ�شجار‪.‬‬ ‫‪ -6‬القطعة رقم ‪ 71‬م�ستطيلة ال�شكل من اجلنوب باجتاه ال�شمال يخرتقها طريق زراع��ي غري مفتوح وغري معبد ويحدها من اجلهة الغربية‬ ‫�سيارات الزرقاء – جر�ش ويحدها من اجلهة ال�شرقية طريق ووادي والقطعة من النوع املريي و�صفة التنظيم زراعي واحلد الأدنى امل�سموح به‬ ‫للإفراز ‪ 4‬دومنات ويوجد �ضمنها ما يلي �أ�شجار حم�ضيات عدد ‪ 175‬وزيتون عدد ‪ 35‬و�أ�شجار �صبار عدد ‪ 15‬وا�سكادنيا عدد ‪ 12‬ونخيل عدد ‪ 2‬وتني‬ ‫عدد ‪ 12‬وجميعها مروية من عني ماء طبيعية موجودة �ضمن القطعة وعليه ف�إنه مت تقدير قيمة القطعة وما عليها من �أ�شجار و�سلك �شائك‬ ‫بقيمة ‪ 56331.500‬دينار‪.‬‬ ‫وعليه ف�إن القيمة املادية للقطع اخلم�سة وما عليها من �أ�شجار و�سلك �شائك وغري ذلك = ‪ 360622‬دينار (ثالثمائة و�ستون �ألف و�ستمائة واثنان‬ ‫وع�شرون دينار)‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة وال�شراء مراجعة دائرة تنفيذ املفرق خالل مدة ثالثون يوما تلي تاريخ الن�شر م�صطحبا معه ‪ %10‬من القيمة املقدرة علما‬ ‫ب�أن الر�سوم والداللة والن�شر والطوابع على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ املفرق‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200021281( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة‪ :‬ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫ف���ادي ع��دن��ان فهيم ح�ل�اوه ال�����ش��ري��ك ‪ /‬ال�����ش��رك��اء يف ���ش��رك��ة �أ�سد‬ ‫ق��ب�لاوي و���ش��رك��اه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حت��ت الرقم‬ ‫( ‪ ) 26589‬تاريخ ‪ 1991/8/14‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫وقد قام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعار ًا بالربيد امل�سجل‬ ‫يت�ضمن رغبته باالن�سحاب ب���االرادة املنفردة م��ن ال�شركة بتاريخ‬ ‫‪2012/3/7‬‬ ‫وا�ستناد ًا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة بداية عمان املوقرة‬

‫حمكمة بداية عمان املوقرة‬

‫بالق�ضية التنفيذية رقم ‪�/2008/2537‬ص (�إزالة �شيوع)‬

‫بالق�ضية التنفيذية رقم ‪�/2008/2537‬ص (�إزالة �شيوع)‬

‫�إىل ‪� /‬شاكر حممد حممد حمزه و�سميح‬ ‫حممد حممد ح�م��زه ‪ /‬ح�م��دي حممد‬ ‫احمد جوهر‬

‫�إىل ‪ /‬رفيها جورج عي�سى رفول روفا‬ ‫ال� �ع� �ن ��وان‪ /‬ع �م��ان – ج �ب��ل ال �ل��وي �ب��ده – �شارع‬ ‫البحرتي – بجانب االفغاين‪.‬‬

‫العنوان‪ /‬عمان – جبل احل�سني – �شارع خالد بن‬ ‫الوليد – معر�ض �سيدار لل�ستائر‪.‬‬ ‫تقرر بالق�ضية التنفيذية رق��م ‪�� �/2008/2537‬ص‬ ‫�إزال ��ة �شيوع �إح��ال��ة قطعية لقطعة الأر� ��ض رقم‬ ‫(‪ )1070‬م��ن احل��و���ض رق��م (‪ )6‬جرنني اجلنوبي‬ ‫م��ن �أرا� �ض��ي م��دي�ن��ة ع�م��ان وم��ا عليها م��ن �أبنية‬ ‫و�أ�شجار و�أ�سوار �إحالة قطعية على املزاود املحكوم‬ ‫ل��ه زي ��اد رم���ض��ان حم�م��د ج��وه��ر‪ ،‬وذل ��ك بالبدل‬ ‫املزاود به من قبله والبالغ مقداره (‪ 41000‬دينار‬ ‫�أردين) م��ن ي��رغ��ب ب��االع�ترا���ض عليه مراجعة‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان خالل ع�شرة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبليغ االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫تقرر بالق�ضية التنفيذية رق��م ‪�� �/2008/2537‬ص‬ ‫�إزال ��ة �شيوع �إح��ال��ة قطعية لقطعة الأر� ��ض رقم‬ ‫(‪ )1070‬م��ن احل��و���ض رق��م (‪ )6‬جرنني اجلنوبي‬ ‫م��ن �أرا� �ض��ي م��دي�ن��ة ع�م��ان وم��ا عليها م��ن �أبنية‬ ‫و�أ�شجار و�أ�سوار �إحالة قطعية على املزاود املحكوم‬ ‫ل��ه زي ��اد رم���ض��ان حم�م��د ج��وه��ر‪ ،‬وذل ��ك بالبدل‬ ‫املزاود به من قبله والبالغ مقداره (‪ 41000‬دينار‬ ‫�أردين) م��ن ي��رغ��ب ب��االع�ترا���ض عليه مراجعة‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان خالل ع�شرة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبليغ االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية عمان‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق دير عال‬

‫حمكمة �صلح حقوق دير عال‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬

‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-101(/1-17‬سجل عام‬ ‫الهيئة ال�ق��ا��ض��ي‪ /‬خ �ل��دون ج�ل�ال علي‬ ‫الغنيمات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-99(/1-17‬سجل عام‬ ‫الهيئة ال�ق��ا��ض��ي‪ /‬خ �ل��دون ج�ل�ال علي‬ ‫الغنيمات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫دير عال ‪ /‬غور كبد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم الأح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/3/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9:00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‬

‫دير عال ‪ /‬غور كبد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم الأح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/3/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9:00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫ابراهيم نور حممد حممد‬

‫حممد عامل فقري حممد‬

‫�شركة كينا للمواد واملعدات الزراعية‬

‫�شركة كينا للمواد واملعدات الزراعية‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م�ساحة ‪ 1057‬مرت واجهة ‪ 31‬مرت‬ ‫�سكن �أ ت�صلح مل�شروع ا�سكاين قرب‬ ‫مدار�س الع�صرية ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع‪/‬داب��وق ق��رب ا�شارة‬ ‫الن�سر قطعة ار�ض م�ساحتها ‪1000‬‬ ‫مرت تقع على كريف �سكن �أ خا�ص‬ ‫م�ستوية ب�سعر ‪ 650‬دي�ن��ار للمرت‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ‪ -‬ن� ��اع� ��ور ار�� ��ض‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف ن ��اع ��ور ‪/‬‬ ‫العمرية م�ساحة ‪ 5‬دومن واجهة‬ ‫‪ 120‬مرت على �شارع ‪ 40‬مرت �شارع‬ ‫دار الدواء ‪0788956723‬‬

‫وم�ستعملة ب�أ�سعار ومواقع خمتلفة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫خلدا ‪ /‬ت�لاع ق�صر خلدا م�ساحة‬ ‫‪ 1040‬مرت �سكن �أ واجهة ‪ 25‬مرت‬ ‫على �شارع ‪ 12‬مرت ب�سعر ‪ 400‬الف‬ ‫للقطعة ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫��ش�ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ‪�� /‬ض��اح�ي��ة الر�شيد‬ ‫م���س��اح�ت�ه��ا ‪ 192‬م�ت�ر ط��اب��ق اول‬ ‫ت�شطيبات مم �ت��ازة م�ط�ب��خ راكب‬ ‫ت ��دف ��ذة م��وق��ع ه� ��ادئ ت �ق��ع قرب‬ ‫ال� �ب ��واب ��ة اجل �ن ��وب �ي ��ة للجامعة‬ ‫الأردنية ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ف�ي�لا للبيع يف ��ض��اح�ي��ة الر�شيد‬ ‫حو�ض ‪ 11‬الربكة م�ساحة االر�ض‬ ‫‪ 1080‬م�ت�ر ��س�ك��ن �أ ع �م��ر البناء‬ ‫‪� � 25‬س �ن��ة ب �� �س �ع��ر االر�� � ��ض خلف‬ ‫فندق ال�ضواحي ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ح ��ي ال�ب�رك ��ة خلف‬ ‫ج� ب��ري امل� ��رك� ��زي م �� �س��اح��ة ‪187‬‬

‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �س �ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪2‬‬ ‫واجهة على �شارع عبدون ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪45‬م ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع جرينه غرناطة قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 6‬دومن جميع اخلدمات‬ ‫تنظيم �سكن ب تبعد عن اجلامعة‬ ‫الأمل ��ان �ي ��ة ‪ 2‬ك ��م ت���ص�ل��ح م�شروع‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري ان���ش��اء ��س�ك��ن لطالب‬ ‫والطالبات من املالك مبا�شرة‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض ‪12‬‬ ‫الدبية ثاين منرة من �شارع ال‪100‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب ‪4‬‬ ‫‪0777876/0795558951/655225‬‬ ‫‪0785380657/902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا ‪ -‬خلدا الغربي‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫للبيع ع �م��ارة جت ��اري ع�ل��ى �أر�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع �ب��ارة عن‬ ‫‪ 5‬حم�ل�ات جت��اري��ة ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي و‪�� 6‬ش�ق��ق �سكنية جبل‬ ‫عمان �شارع االم�ير حممد ال�سعر‬

‫منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أو ل�لاي �ج��ار ��ش�ق��ة جتاري‬ ‫ت�سوية ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪/‬‬ ‫او م�ستودع‪ /‬امل�صدار �شارع االحنف‬ ‫بن قي�س‪ /‬خلف م�ست�شفى االيطايل‬ ‫‪ /‬ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة �أر�ضية‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 100‬م�ت�ر ‪ 2‬ن ��وم و�صالة‬ ‫وا� �س �ع��ة وح �م ��ام وم �ط �ب��خ حديقة‬ ‫خ�ل�ف�ي��ة وج��ان �ب �ي��ة وت ��ر� ��س �أمامي‬ ‫مطبخ راك��ب قريبة م��ن اخلدمات‬ ‫مقابل م�سجد الهالل ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ال� � ��ذراع �شقة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 156‬م�ت�ر م��ع رووف ‪3‬‬ ‫ن��وم ‪ 3‬ح�م��ام��ات ��ص��ال��ة و�صالون‬ ‫ت��دف �ئ��ة م ��رك ��زي ��ة م �ط �ب��خ راك ��ب‬ ‫كا�شفة ومطلة خلف م�سجد علي‬ ‫�صقر ويتوفر لدينا �شقق جديدة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫يف‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬اي��دون ‪� /‬شرق جممع عمان‬ ‫اجلديد ‪ -‬بجانب معهد ابن خلدون‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬قرار حتكيم‬ ‫تاريخه‪2007/6/23 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 23352 :‬دينار‬ ‫ت���ض��اف ال�ي�ه��ا م�ب�ل��غ ‪ 735‬دي �ن��ار ر�سوم‬ ‫التنفيذ وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬م�ؤ�س�سة املهند�س‬ ‫حممد ح�سن ابو �صيام للتعهدات املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫فرا�س �شهابات‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-10856( /1-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2011/12/19 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫العالناتكم‬

‫�شركة علي الزعبي و�أوالده للمقاوالت‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/8153 :‬ص‬ ‫التاريخ‪2012/3/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة بداية املفرق بالق�ضية التنفيذية رقم‬ ‫‪ 2008/1325‬واملتكونة بني املحكوم له بوران �أن�س عبدالغني ال�سائق وكيله املحامي ماجد املجايل‬ ‫واملحكوم عليه غ�سان �أحمد ح�سني احلفاة العتيبي و�آخرون‬

‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫‪7‬‬

‫مرت جديدة مل ت�سكن من املالك‬ ‫مبا�شرة تبد�أ اال�سعار من ‪ 120‬الف‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل� ��اد عمارة‬ ‫�سكنية �أو جتارية �أو منزل م�ستقل‬ ‫�أو �شقة ال يهم العمر �أو امل�ساحة‬ ‫يف جبل الأخ�ضر الذراع اليا�سمني‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين ال �ب �ن �ي��ات ال ��زه ��ور مرج‬ ‫احل �م ��ام وامل �ن��اط��ق امل �ح �ي �ط��ة من‬ ‫امل� ��ال� ��ك م �ب ��ا� �ش ��رة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب �أر ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ت�صلح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال� �ن ��اج ��ح‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫مطلوب �شقق فارغة �أو مفرو�شة‬ ‫ل�ل�اي �ج��ار � �ض �م��ن م �ن��اط��ق عمان‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫‪ 27‬جريحاً ودمار كبري يف ممتلكات املواطنني‬

‫‪ 15‬شهيداً يف سلسلة غارات جوية متواصلة على قطاع غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شهد قطاع غزة اليومني املا�ضيني ت�صعيداً �إ�سرائيلياً كبرياً‬ ‫�أوقع (‪� )15‬شهيداً ونحو (‪ )27‬جريحاً‪ ،‬ودمارا كبرياً يف ممتلكات‬ ‫امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن �أ��ص�ي�ب��وا بالهلع‪ ،‬وخ��ا��ص��ة الن�ساء والأطفال‪،‬‬ ‫من �شدة وك�ثرة ال�غ��ارات التي نفذتها ط��ائ��رات االح�ت�لال‪ ،‬حيث‬ ‫�شن جي�ش االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أك�ثر من ‪ 18‬غ��ارة جوية على‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وبد�أ الت�صعيد الإ�سرائيلي م�ساء اجلمعة باغتيال الأمني العام‬ ‫للجان املقاومة ال�شعبية زهري القي�سي و�صهره الأ�سري املحرر قبل‬ ‫‪� 5‬سنوات حممود حنني والذي ينحدر من مدينة نابل�س‪ ،‬حيث مت‬ ‫ا�ستهداف �سيارتهما يف حي تل الهوى مبدينة غزة مما �أدى �إىل‬ ‫ا�ست�شهادهما على الفور‪.‬‬ ‫ويف �أعقاب ردود املقاومة الفل�سطينية التي �أمطرت امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية بع�شرات ال�صواريخ‪� ،‬شنت طائرات االحتالل �سل�سلة‬ ‫غ��ارات مكثفة �أدت �إىل ا�ست�شهاد ‪ 10‬مقاومني من �سرايا القد�س‬ ‫–اجلناح الع�سكري حلركة اجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬وثالثة مواطنني‬ ‫يف غارات متفرقة على عدة مناطق يف القطاع‪.‬‬ ‫ويف تفا�صيل ال �غ��ارات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ف�ق��د ا�ست�شهد ثالثة‬ ‫مقاومني يف ق�صف ا�ستهدفهم يف ح��ي ال�شجاعية �شرق مدينة‬ ‫غزة‪ .‬وهم‪ :‬عبيد ف�ضل الغرابلي (‪ 24‬عاما) وحممد خالد حرارة‬ ‫(‪ 23‬عاما)‪ ،‬وح��ازم عو�ض قريقع يف الع�شرينات من العمر الذي‬ ‫ا�ست�شهد بعد حلظات من و�صوله امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد املقاوم �شادي ال�سيقلي (‪ 27‬عاما) يف غارة ا�ستهدفت‬ ‫جمموعة من املقاومني على جبل الكا�شف �شمال �شرق قطاع غزة‪،‬‬ ‫فيما ا�ست�شهد ثالثة مقاومني �آخ��ري��ن يف غ��ارة ا�ستهدفتهم يف‬ ‫حميط مقر املجل�س الت�شريعي و�سط مدينة غزة وهم‪ :‬فايق �سعد‪،‬‬ ‫ومعت�صم احلجاج‪ ،‬و�أحمد عبد الفتاح احلجاج الذي ا�ست�شهد بعد‬ ‫نحو �ساعتني مت�أثرا بجراحه احلرجة‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت طائرات االحتالل يف �أخ��رى منزال يف بلدة بيت‬ ‫اله�ي��ا �شمال ال�ق�ط��اع‪ ،‬مم��ا �أوق ��ع �شهيدين ه�م��ا‪ :‬حم�م��ود جنم‪،‬‬ ‫وحممد املغازي‪.‬‬ ‫كما ا�ستهدفت ط��ائ��رات االح�ت�لال يف مت��ام ال�ساعة الرابعة‬ ‫والن�صف تقريبا من فجر ال�سبت �سيارة مدنية على �شارع �صالح‬ ‫الدين بدير البلح و�سط القطاع‪ ،‬مما �أدى �إىل ا�ست�شهاد حممد‬ ‫الغمري (‪ 26‬عاما) ووقوع ‪� 4‬إ�صابات و�صفت باملتو�سطة‪.‬‬ ‫ويف غارة �إ�سرائيلية ظهر ال�سبت ا�ستهدفت دراجة نارية مقابل‬ ‫مركز �شرطة عب�سان الكبرية �شرق خانيون�س جنوب قطاع غزة ‪،‬‬ ‫مما ادى اىل ا�ست�شهاد ح�سني برهم الربمي (‪ 51‬عا ًما) ومن�صور‬ ‫�أبو ن�صرية (‪ 20‬عا ًما)‪.‬‬ ‫وبعد ع�صر ال�سبت ا�ستهدف ط�يران االحتالل دراج��ة نارية‬

‫حماس تدعو مصر إلنهاء أزمة‬ ‫الوقود بغزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) ال�سلطات امل�صرية‬ ‫العمل على �إنهاء �أزمة الوقود اخلا�صة بغزة و�إع��ادة الأو�ضاع �إىل ما‬ ‫كانت عليه قبل منعها و�صول الوقود �إىل غزة‪.‬‬ ‫وطالبت احلركة يف بيان للناطق با�سمها �سامي �أبو زهري ظهر‬ ‫�أم�س ال�سبت "جمل�س ال�شعب امل�صري والأحزاب‬ ‫والقوى ال�شعبية وال�شبابية �إىل التحرك العاجل لإنهاء معاناة‬ ‫غزة التي اجتمع عليها ظالم العدوان وظالم احل�صار"‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلركة �أن جمل�س ال�شعب امل�صري وم�صر الثورة �أمام‬ ‫م�سئولية تاريخية لأنه من غري املنا�سب �أن ُت َ�سلم‬ ‫غزة لالحتالل يغرقها يف الظالم والدماء يف ظل ا�ستمرار حالة‬ ‫ال�صمت غري املربر‪.‬‬ ‫وا�شتدت �أزم��ة الوقود يف قطاع غزة منذ نحو �شهر حني منعت‬ ‫ال���س�ل�ط��ات امل���ص��ري��ة ج�ل��ب ال��وق��ود للقطاع ع�بر الأن �ف��اق الأر�ضية‬ ‫املمتدة بني �سيناء والقطاع‪ ،‬وطلبت �إدخاله عرب معرب كرم �أبو �سامل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي وبالت�سعرية ال��دول�ي��ة الأم ��ر ال��ذي رف�ضته احلكومة‬ ‫الفل�سطينية بغزة‪.‬‬

‫االحتالل يرفض نقل جثمان‬ ‫حنني لنابلس‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رف���ض��ت �سلطات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ن�ق��ل ج�ث�م��ان ال�شهيد‬ ‫حممود حنني من قطاع غ��زة �إىل م�سقط ر�أ�سه ببلدة بيت فوريك‬ ‫�شرق نابل�س بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقال مدير الإغاثة الطبية بنابل�س �إن �سلطات االحتالل رف�ضت‬ ‫طلبا ت�ق��دم ب��ه االرت �ب��اط الفل�سطيني بنقل اجل�ث�م��ان �إىل ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف د‪ .‬غ�سان حمدان �أن م�سئول ال�شئون املدنية بال�ضفة‬ ‫ح�سني ال�شيخ �أبلغهم ر�سم ًيا رف�ض االحتالل نقل اجلثمان‪ ،‬الف ًتا �إىل‬ ‫�أن حماولة �أخرى جرت بطلب من الإغاثة الطبية لل�صليب الأحمر‬ ‫للتو�سط ونقل اجلثمان �إال �أن االحتالل رف�ض � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫و�ساد ببلدة بيت فوريك غ�ضب وا�ستياء كبري فيما نظم �أهايل‬ ‫البلدة جنازة ر�سمية م�ساء �أم�س لل�شهيد‪.‬‬ ‫وواري ثرى قطاع غزة بعد ظهر ال�سبت جثمان ال�شهيد النابل�سي‬ ‫يف جنازة �ضخمة‪ ،‬و�شارك فيها كافة الأ�سرى املحررين يف القطاع �إىل‬ ‫جانب م�شاركة اجلماهري الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد حنني ‪-‬وهو �أ�سري حمرر جاء �إىل غزة قبل نحو خم�س‬ ‫�سنوات‪ -‬خ�لال ق�صف طائرات االحتالل ل�سيارة ك��ان ي�ستقلها �إىل‬ ‫جانب الأمني العام لألوية النا�صر �صالح الدين زهري القي�سي على‬ ‫طريق حي تل الهوا جنوب غرب مدينة غزة‪.‬‬

‫القاهرة تطالب االحتالل بوقف‬ ‫غاراته على غزة فوراً‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫دان وزير اخلارجية امل�صري حممد عمرو‪ ،‬الت�صعيد الع�سكري‬ ‫الإ�سرائيلي على قطاع غزة‪ ،‬والذي �أ�سفر عن ا�ست�شهاد خم�سة ع�شر‬ ‫فل�سطين ًيا وجرح �أكرث من ع�شرين �آخرين‪.‬‬ ‫و�أع��رب عمرو‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي له �أم�س ال�سبت‪ ،‬عن انزعاج‬ ‫م�صر الكبري جراء تلك االعتداءات الإ�سرائيلية ‪ ،‬م�ؤكدًا "مطالبة‬ ‫م�صر لإ��س��رائ�ي��ل ب��ال��وق��ف ال �ف��وري ل�ل�غ��ارات ال�ت��ي ت�شنها طائرات‬ ‫االحتالل �ضد الفل�سطينيني يف غزة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزير اخلارجية "م�صر تقوم حال ًيا ببذل اجلهود و�إجراء‬ ‫االت �� �ص��االت ال���ض��روري��ة م��ن �أج ��ل ال��وق��ف ال �ف��وري ل�ه��ذا الت�صعيد‬ ‫الإ�سرائيلي حقنا لدماء الأ�شقاء الفل�سطينيني"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫من جانبهم؛ ق��ال ن��واب من جلنة ال�ش�ؤون العربية يف الربملان‬ ‫امل�صري ‪� ،‬إن اللجنة �سوف تثري الت�صعيد الإ�سرائيلي �ضد غزة مع‬ ‫وزير اخلارجية امل�صرية‪ ،‬و�ستطالب بـ "موقف �أقوى"‪.‬‬

‫ع�شرات الآالف �شيعوا �شهداء الق�صف الإ�سرائيلي‬

‫وموقعني لكتائب الق�سام يف مدينتي غ��زة ورف��ح‪ ،‬مم��ا ادى اىل‬ ‫ا�ست�شهاد مهدي �أبو �شاوي�ش يف الع�شرينات من العمر�أحد عنا�صر‬ ‫�ألوية النا�صر �صالح الدين‪.‬‬ ‫وبعد وقت ق�صري ‪ ،‬ا�ستهدفت الطائرات احلربية موقع بي�سان‬ ‫التابع لكتائب الق�سام �شرق مدينة رفح بثالثة �صواريخ مما �أ�سفر‬ ‫عن �إ�صابة مواطنني من املارة‪.‬‬ ‫وك��ان االح�ت�لال ا�ستهدف موقع ب��در التابع لكتائب الق�سام‬ ‫�شمال غ��رب مدينة غ��زة وال��ذي �أدى لإ�صابة �شاب وفتاة وجرى‬ ‫نقلهما �إىل م�ست�شفى ال�شفاء لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم الإ�سعاف والطوارئ �أده��م �أبو �سلمية �إن‬ ‫‪ 27‬جريحا و�صلوا �إىل م�ست�شفيات قطاع غزة لتلقي العالج من‬

‫�إ��ص��اب��ات خمتلفة‪ ،‬وم��ن ب�ين الإ��ص��اب��ات طفل وال�صحفي م�ؤمن‬ ‫ال�شرايف وزوجته‪ ،‬وبع�ض احلاالت اخلطرية‪.‬‬ ‫وجنت عائلة ال�سويركي ب�أعجوبة من �صاروخ ا�ستطالع �أ�صاب‬ ‫اجلدار الغربي ملنزلها الواقع قرب م�سجد اجلوالين بحي التفاح‬ ‫�شرق مدينة غزة‪ ،‬كما �أ�صيب �أربعة مواطنني بينهم طفل يف غارة‬ ‫ا�ستهدفت خمازن تعود ملنزل عائلة اليمني قرب ملعب الريموك‬ ‫يف �شارع اجلالء و�سط مدينة غزة‪.‬‬ ‫و�أطلقت طائرات االحتالل ثالثة �صواريخ على موقع "�أبو‬ ‫عطايا" التابع للجان امل�ق��اوم��ة ال�شعبية يف مدينة رف��ح جنوب‬ ‫القطاع‪ ،‬كما ا�ستهدفت ب�صاروخني موقع "بدر" التابع لكتائب‬ ‫الق�سام يف حي ال�شيخ عجلني جنوب مدينة غزة‪.‬‬

‫وق���ص�ف��ت ط��ائ��رات االح �ت�ل�ال �أر� �ض��ا خ��ال�ي��ة ق ��رب اجلامعة‬ ‫الأمريكية �شمال غرب مدينة غزة‪ ،‬يف حني �أطلقت طائرة ا�ستطالع‬ ‫�صاروخا على �شارع املن�صورة يف حي ال�شجاعية باملدينة‪.‬‬ ‫ويف �أثناء ت�شييع جثامني �سبعة �شهداء من مدينة غزة �أ�صيب‬ ‫�أرب �ع��ة م��واط�ن�ين م��ن امل���ش��ارك�ين ب�ن�يران االح �ت�لال ق��رب مقربة‬ ‫ال�شهداء �شرق جباليا �شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن بع�ض ال�شباب ر�شقوا ق��وات االحتالل‬ ‫امل�ت�م��رك��زة ق��رب احل ��دود (ح�ي��ث ت�ق��ع م�ق�برة ال���ش�ه��داء) و�أطلق‬ ‫االحتالل النار ما �أدى لإ�صابة الأربعة‪.‬‬ ‫وانطلقت جنازة ت�شييع ‪ 7‬من �شهداء �سرايا القد�س من امل�سجد‬ ‫العمري و�سط غزة �إىل مقربة ال�شهداء بعد �صالة الظهر‪.‬‬

‫«�إ�سرائيل» تفتح املالجئ العامة ومتنع التجمعات‬

‫املقاومة ترد بإطالق عشرات الصواريخ وتصيب‬ ‫‪ 8‬إسرائيليني‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت م�صادر عربية عن �إ�صابة ثمانية‬ ‫�أ�شخا�ص بينهم ثالثة عمال تايلنديني منذ‬ ‫م�ساء اجلمعة ج��راء �سقوط ع�شرات �صواريخ‬ ‫املقاومة على امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ��ص�ح�ي�ف��ة "يديعوت �أحرنوت"‬ ‫العربية �أن حالة �أح��د اجلرحى خطرية فيما‬ ‫�إ�صابة الآخر متو�سطة‪ ،‬وو�صفت جراح البقية‬ ‫بالطفيفة‪ ،‬مو�ضحة �أن�ه��م ن�ق�ل��وا جميعا �إىل‬ ‫م�ست�شفى "�سوروكا" يف ب�ئ��ر ال���س�ب��ع لتلقي‬ ‫العالج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�صاروخا وقذيفة‬ ‫وذك��رت �أن �أكرث من ‪80‬‬ ‫ه��اون �سقطت منذ اجلمعة يف �أن�ح��اء خمتلفة‬ ‫ج�ن��وب��ي ال �ك�ين الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬م�ب�ي�ن��ة �أن �أهم‬ ‫ه��ذه امل�ن��اط��ق ه��ي م��دن بئر ال�سبع وع�سقالن‬ ‫و�أ�سدود‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن العديد من �صواريخ الغراد‬ ‫�سقطت ��ص�ب��اح ال���س�ب��ت يف م��دن �أ� �س��دود وبئر‬ ‫ال�سبع وجان يفنا‪ ،‬زاعمة عدم وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫و�أحلقت ال�صواريخ �أ�ضرار مادية ب�شبكة‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء وب �ع ����ض ال �� �س �ي��ارات وامل� �ب ��اين التي‬ ‫�أ�صابتها ب�صورة مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أق��رت امل�صادر الإ�سرائيلية �أن منظومة‬ ‫ال�ق�ب��ة احل��دي��دي��ة مل تنجح ب��اع�ترا���ض �سوى‬ ‫بع�ض ال���ص��واري��خ ف�ق��ط‪ ،‬فيما دوت �صافرات‬ ‫الإن � ��ذار حم��دث��ة ح��ال��ة م��ن ال�ه�ل��ع يف �صفوف‬ ‫الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫وت �ب �ن��ت ال �ع��دي��د م��ن الأذرع الع�سكرية‬ ‫للف�صائل الفل�سطينية يف ب�ي��ان��ات ع�سكرية‬ ‫ق�صف املواقع الع�سكرية والبلدات الإ�سرائيلية‬ ‫بع�شرات ال�صواريخ وقذائف الهاون‪.‬‬

‫املقاومة الفل�سطينية‬

‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أك� ��دت ك�ت��ائ��ب ال���ش�ه�ي��د عز‬ ‫الدين الق�سام يف بيان �صحفي �أن دماء �شهدائنا‬ ‫التي روت ترب غزة الطاهر لن تذهب هدراً‪.‬‬ ‫وح��ذرت الكتائب �أن��ه "�إزاء ه��ذا اجلنون‬ ‫ال�صهيوين والتغول على الدماء بكل غطر�سة‬ ‫ووق ��اح ��ة‪ ،‬ف � ��إن ج ��رائ ��م ال �ع ��دو ��س�ت�ك��ون لعنة‬ ‫عليه"‪.‬‬ ‫وزفت الكتائب �شهداء �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫الذين ارتقوا منذ ع�صر اجلمعة وعلى ر�أ�سهم‬ ‫ال�شيخ �أبو �إبراهيم القي�سي الأمني العام للجان‬ ‫املقاومة ال�شعبية‪ ،‬وحممود حنني‪.‬‬ ‫بدورها‪� ،‬أكدت �سرايا القد�س �أنها �ستوا�صل‬ ‫تنفيذ �ضرباتها لالحتالل ردًا على هجماته‬ ‫على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم ال�سرايا (�أب��و �أحمد)‬

‫�إن ح��رك�ت��ه �أ��ص�ب�ح��ت ب�ح��ل م��ن ال�ت�ه��دئ��ة مع‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬م�ؤكداً �أن االحتالل �أطلق ر�صا�صة‬ ‫املوت على التهدئة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "املقاومة تعلم ب��وج��ود نية‬ ‫م�سبقة وخطط عملية للهجوم على القطاع"‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن ال�سرايا �ستنفذ العديد من ال�ضربات‬ ‫يرا �إىل‬ ‫و�ستكمل ق�صفها للم�ستوطنات‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫ق���ص��ف ال���س��راي��ا جل �ن��وب ال�ك�ي��ان الإ�سرائيلي‬ ‫ً‬ ‫�صاروخا وقذيفة‪.‬‬ ‫ب�أكرث من ‪70‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ا‪ ،‬دع��ت ك�ت��ائ��ب ال�ن��ا��ص��ر �صالح‬ ‫ال ��دي ��ن ال� � ��ذراع ال �ع �� �س �ك��ري حل��رك��ة املقاومة‬ ‫ال�شعبية ال�سبت كافة الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫للرد على اغتيال االح�ت�لال لن�شطاء املقاومة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ع�ب�ر ت���ش�ك�ي��ل غ��رف��ة عمليات‬ ‫ع�سكرية م�شرتكة‪.‬‬

‫وقالت الكتائب يف بيان �صحفي‪" :‬ندعو‬ ‫لإع�لان حالة النفري العام وتوحيد الطاقات‬ ‫الع�سكرية ع�بر غرفة عمليات م�شرتكة للرد‬ ‫على العدو و�إمطاره بال�صواريخ ليدفع ثمن ما‬ ‫ارتكبه عاج ً‬ ‫ال على املجازر الب�شعة"‪.‬‬ ‫ونعت الكتائب الأمني العام للجان املقاومة‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة زه�ي�ر ال�ق�ي���س��ي‪ ،‬وال���ش�ه�ي��د حممود‬ ‫احل�ن�ن��ي و� �ش �ه��داء ح��رك��ة اجل �ه��اد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن املقاومة �ستزيد �إ��ص��رارًا با�ستهداف‬ ‫قادتها على امل�ضي يف نهج املقاومة والتحرير‪.‬‬ ‫وتفجرت الأو�ضاع يف قطاع غزة اجلمعة يف‬ ‫�أعقاب جرمية االغتيال الني نفذتها طائرات‬ ‫االح�ت�لال وراح �ضحيتها الأم�ين العام للجان‬ ‫امل �ق��اوم��ة ال�شعبية زه�ي�ر ال�ق�ي���س��ي والقيادي‬ ‫بالألوية حممود حنني الذي ينحدر من نابل�س‬ ‫بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويف �أع� �ق ��اب �إط �ل��اق ال �� �ص��واري��خ املكثف‬ ‫ع�ل��ى م�ن��اط��ق غ�ل�اف غ��زة ن���ش��رت م��ا ت�سمى "‬ ‫ق �ي��ادة اجل�ب�ه��ة ال��داخ�ل�ي��ة " ق��ائ�م��ة توجيهات‬ ‫للم�ستوطنني الذين يبعدون حتى ‪ 40‬كلم عن‬ ‫قطاع غزة‪ ,‬ووفقا لهذه التعليمات مينع التجمع‬ ‫لأك�ث�ر م��ن ‪� 500‬شخ�ص يف امل�ن��اط��ق املفتوحة‬ ‫وامل�غ�ل�ق��ة و�إل �غ��اء ال�ف�ع��ال�ي��ات م�ث��ل "املنا�سبات‪,‬‬ ‫امل�سرحيات‪ ,‬كرة القدم‪ ,‬واالجتماعات"‪ ,‬وعند‬ ‫�سماعه �صفارات الإن ��ذار التوجه �إىل املناطق‬ ‫املحمية‪ ,‬والبقاء فيها‪.‬‬ ‫كما الغيت جميع املهرجانات واالحتفاالت‬ ‫بعيد امل�ساخر يف التجمعات ال�سكنية املحيطة‬ ‫بقطاع غزة‪.‬‬ ‫كما اتخذت " قيادة اجلبهة الداخلية "‬ ‫قرارا بفتح املالجئ العامة يف ال�سلطات املحلية‬ ‫يف الأحياء التي توجد فيها مباين غري حم�صنة‬ ‫ولي�س فيها �سقف من الأ�سمنت امل�سلح‪.‬‬

‫خالل اعت�صام �أمام مقر النقابة بغزة‬

‫صحفيون‪ :‬انتخابات النقابة بالضفة غري شرعية‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال �صحفيون اعت�صموا �أمام مقر نقابة‬ ‫ال�صحفيني بقطاع غ��زة �أم����س ال�سبت �إنهم‬ ‫"لن يتعاطوا مع �أي نتائج تفرزها انتخابات‬ ‫النقابة التي جترى يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ولن‬ ‫يعرتفوا ب�أي جمل�س �أو نقيب ينبثق عنها"‪.‬‬ ‫وع � � ّد ال �� �ص �ح �ف �ي��ون ال ��ذي ��ن اعت�صموا‬ ‫احتجاجا على �إجراء انتخابات منفردة برام‬ ‫اهلل‪ ،‬بعد جتاهل دع��وات توحيد النقابة �أنها‬ ‫ف�ضيحة نقابية و�سيا�سية و�أمنية‪ ،‬وال يوجد‬ ‫لها �أي �أ�س�س قانونية �أو مهنية كونها ت�ستثني‬ ‫املئات من ال�صحفيني‪ ،‬حم ّملني اجلهة التي‬ ‫عطلت م �ب��ادرات توحيد النقابة امل�سئولية‬ ‫الكاملة عما �ست�ؤول �إليه الأمور‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صحفي توفيق �سليم يف كلمة‬ ‫الأط� � ��ر ال �ن �ق��اب �ي��ة "�إنّ ك��اف��ة ال�صحفيني‬ ‫مطالبني �أكرث من �أي وقت م�ضى ب�أخذ زمام‬ ‫املبادرة ال�ستعادة وحدتهم وحفظ حقوقهم‬ ‫وكرامتهم‪ ،‬و�صوال جل�سم �صحفي قادر على‬

‫التعامل مع متطلبات املرحلة"‪.‬‬ ‫وح� ّم��ل �سليم اجل�ه��ة املعطلة ملحاوالت‬ ‫ت��وح �ي��د ال �ن �ق��اب��ة امل���س�ئ��ول�ي��ة ال �ك��ام �ل��ة ع ّما‬ ‫�ست�ؤول �إليه الأم��ور ج��راء انتخابات النقابة‬ ‫التي جترى يف رام اهلل‪ ،‬والتي ت�ستثني كافة‬ ‫ال�صحافيني والأطر ال�صحفية يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫ودعا ال�صحفيني لعدم التعاطي مع ما ي�سمى‬ ‫بانتخابات النقابة يف ال�ضفة‪ ،‬كونها لي�س‬ ‫لها �أي �أ�س�س قانونية‪ ،‬ومل ي�شارك فيها الكل‬ ‫ال�صحايف‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ب �� �ض ��رورة �إج � � ��راء انتخابات‬ ‫�صحفية نزيهة على �أ�س�س قانونية �صحيحة‬ ‫ي �� �ش��ارك ف �ي �ه��ا ك ��اف ��ة ال �� �ص �ح �ف �ي�ين يف غزة‬ ‫وال�ضفة والقد�س‪ ،‬وذلك بعد ترتيب اجل�سم‬ ‫ال�صحفي‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬كنا نتمنى على احتاد ال�صحفيني‬ ‫العرب واالحتاد الدويل لل�صحفيني �أن ي�شارك‬ ‫يف توحيد اجل�سم ال�صحفي وا�ستعادة وحدة‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬ولي�س �أن يكون جهة ت�شارك يف‬ ‫تر�سيخ ال�شرخ واالنق�سام يف النقابة"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى �أن� ��ه "لن ي �ت��م االع �ت�راف‬

‫ب��أي جمل�س �أو نقيب ينبثق عن االنتخابات‬ ‫اجل��اري��ة بال�ضفة‪" ،‬لأن م��ا بني على باطل‬ ‫فهو باطل‪ ،‬و�سيظل فاقدا لل�شرعية النقابية‬ ‫مهما تغلف ب�أي �شرعية �أخرى"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بكافة اجلهات التي تبذل جهودا‬ ‫من �أجل ا�ستعادة وحدة ج�سم النقابة وعلى‬ ‫ر�أ�سها �شبكة املنظمات الأهلية‪ ،‬م�ؤكدا التزام‬ ‫ك��اف��ة الأط ��ر ب��وح��دة النقابة وال�صحافيني‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬ق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س منتدى‬ ‫الإع�ل�ام� �ي�ي�ن ال���ص�ح�ف��ي ع �م��اد الإف ��رجن ��ي‬ ‫يف كلمة ع��ن امل��ؤ��س���س��ات ال�صحفية "�إن ما‬ ‫يجري م��ن انتخابات بال�ضفة غ�ير قانوين‬ ‫و�سريف�ضه كافة ال�صحفيني يف ال�ضفة وغزة‬ ‫والقد�س"‪ ،‬حم��ذرا م��ن ت��داع�ي��ات اختطاف‬ ‫النقابة وحتويلها �إىل ج�سم �أمني‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل "ماذا ي�ع�ن��ي ان �ع �ق��اد م�ؤمتر‬ ‫ال�صحفيني اجلمعة بح�ضور �سا�سة و�أمنيني‪،‬‬ ‫وغياب الكل ال�صحفي‪ ،‬وم��اذا يعني �أن يتم‬ ‫تر�شيح �صحفيني بغزة وال�ضفة دون علمهم‪،‬‬ ‫و�أن يتفاج�ؤوا ب�أ�سمائهم �ضمن القوائم"‪.‬‬

‫وتابع "كيف يف�سر ب�أن يتم التجول على‬ ‫بيوت �صحافيني جلرهم للم�شاركة يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫وكيف يف�سر تفاجئ بع�ض ال�صحفيني ب�أن‬ ‫�أحدا قد وقع عنهم؟!"‪.‬‬ ‫وع � ّد �أن م��ا ي�ج��ري يف ال�ضفة الغربية‬ ‫من انتخابات "هي ف�ضيحة نقابية و�أمنية‬ ‫و�سيا�سية بامتياز‪ ،‬و�أن نقابة ال�صحافيني يف‬ ‫ال�ضفة ميكن �أن ت�سمى نقابة �أمنية‪ ،‬لكنها ال‬ ‫ميكن �أن تكون نقابة لل�صحفيني"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن "تاريخ ال���ص�ح��اف��ة لن‬ ‫يرحم من ارتكب جرمية التا�سع من مار�س‬ ‫و�أج��رى هذه االنتخابات وا�ستثنى �أك�ثر من‬ ‫‪� 500‬صحفي‪ ،‬و�أن كافة ال�صحافيني والأحرار‬ ‫�سيقفون �أمام هذه اجلرمية"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ع�ل��ى � �ض ��رورة �إج � ��راء انتخابات‬ ‫وحدوية جتمع الكل ال�صحفي الفل�سطيني‬ ‫بغزة وال�ضفة والقد�س املحتلة دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫ونوه �إىل �أنه �سيتم عقد اجتماعات بني‬ ‫كافة الأطر وامل�ؤ�س�سات ال�صحفية؛ من �أجل‬ ‫تقييم ك��اف��ة اخل �ي��ارات ال�ت��ي ميكن �أن تنقذ‬ ‫النقابة وتوحّدها‪.‬‬

‫االحتالل يقرّ‬ ‫بناء ‪ 55‬وحدة‬ ‫استيطانية‬ ‫جنوب القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال� � � ��ت جل� �ن ��ة الباحثني‬ ‫امل�ي��دان�ي�ين يف م��دي�ن��ة القد�س‬ ‫امل �ح �ت �ل��ة‪� ،‬إن ال �ل �ج �ن��ة املحلية‬ ‫ل�ل�ت�خ�ط�ي��ط وال �ب �ن ��اء التابعة‬ ‫ل ��دول ��ة االح � �ت�ل��ال‪� ،‬أ�� �ص ��درت‬ ‫تراخي�ص بناء خلم�س وخم�سني‬ ‫وح ��دة ا�ستيطانية ج��دي��دة يف‬ ‫امل�ستوطنات املقامة على �أرا�ضي‬ ‫جبل �أبو غنيم جنوبي القد�س‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف� � ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة يف‬ ‫ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي �أم� �� ��س ال�سبت‬ ‫‪" ،‬وفقا للجنة امل�ح�ل�ي��ة ف�إنه‬ ‫��س�ي�ت��م ب �ن��اء ‪ 5‬ب �ن��اي��ات جديدة‬ ‫ت�ضاف �إىل ال�ب�ن��اي��ات القائمة‬ ‫يف م�ستوطنة ج�ب��ل �أب ��و غنيم‬ ‫ك��ل بناية �ستت�ضمن ‪ 11‬وحدة‬ ‫ا�ستيطانية"‪ ،‬م �� �ش�ي ً�رة �إىل‬ ‫�أن "هذه ال �ب �ن��اي��ات اجلديدة‬ ‫ت ��أت ��ي ��ض�م��ن امل �خ �ط��ط ب من‬ ‫م �� �س �ت��وط �ن��ة ج �ب��ل �أب� � ��و غنيم‬ ‫وال��ذي يتيح ب�ن��اء ‪ 4000‬وحدة‬ ‫ا�ستيطانية يف امل�ستوطنة حيث‬ ‫مت حتى الآن بناء قرابة ‪3000‬‬ ‫وحدة منها"‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو اللجنة �أحمد‬ ‫� �ص��ب ل�ب�ن "وزير الداخلية‬ ‫ل�لاح �ت�لال اي �ل��ي اي �� �ش��اي كان‬ ‫ق��د ��ص��ادق نهاية ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫ع �ل��ى امل��رح �ل��ة ج م ��ن خمطط‬ ‫م �� �س �ت��وط �ن��ة ج �ب��ل �أب� � ��و غنيم‬ ‫وال �ت��ي �ست�ضمن �إ� �ض��اف��ة ‪930‬‬ ‫وح ��دة ا�ستيطانية ج��دي��دة يف‬ ‫م�ستوطنة جبل �أبو غنيم"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن وزارة الإ�سكان‬ ‫الإ�سرائيلي كانت قد �أ�صدرت‬ ‫ع� �ط ��اءات ج ��دي ��دة ل �ب �ن��اء ‪247‬‬ ‫وح ��دة يف م�ستوطنة ج�ب��ل �أبو‬ ‫غنيم بداية العام احلايل‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�ل�ال ع �ط��اءات دع��ت من‬ ‫خاللهما وزارة الإ�سكان �شركات‬ ‫امل �ق ��اول ��ة وال �ب �ن ��اء للمناف�سة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫يذكر �أن خمطط م�ستوطنة‬ ‫ج�ب��ل �أب ��و غ�ن�ي��م �أق ��ر يف دوائ ��ر‬ ‫التخطيط والبناء عقب توقيع‬ ‫اتفاق �أو�سلو يف عام ‪ ،1995‬يراد‬ ‫م ��ن خ�ل��ال م��راح �ل��ه الثالث‬ ‫امل �خ �ت �ل �ف��ة ب� �ن ��اء ‪ 7000‬وح ��دة‬ ‫ا�ستيطانية �ستعمل على تعميق‬ ‫ف�صل جنوبي ال�ضفة وحتديدا‬ ‫مدينتي بيت حلم وبيت �ساحور‬ ‫عن مدينة القد�س‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫خ�ل�ال ب�ن��اء امل���س�ت��وط�ن��ات التي‬ ‫تعزز العزل الذي كر�سه اجلدار‬ ‫الفا�صل من خالل عزل القد�س‬ ‫عن حميطها اجلغرايف‪ ،‬وحتى‬ ‫ه ��ذه ال�ل�ح�ظ��ة مت ب �ن��اء قرابة‬ ‫‪ 5000‬وح � ��دة ا� �س �ت �ي �ط��ان �ي��ة يف‬ ‫ه��ذه امل�ستوطنة �ضمن املرحلة‬ ‫الأوىل والثانية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫‪11‬‬

‫روسيا تعدل موقفها وتوافق على تسوية لألزمة السورية‬ ‫على أساس قرارات الجامعة العربية‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن وزير اخلارجية الرو�سي �سريغى الفروف‬ ‫ونظريه القطري حمد بن جا�سم �آل ثاين يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف م�شرتك �أم�س ال�سبت يف القاهرة �أن رو�سيا‬ ‫واجلامعة العربية اتفقتا على خم�سة �أ�س�س لت�سوية‬ ‫الأزم��ة ال�سورية من بينها ق��رارات اجلامعة العربية‬ ‫التي تدعو الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ��س��د �إىل ترك‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وي �ع��د ه ��ذا امل��وق��ف ت �غ�يرا ذا م �غ��زى يف موقف‬ ‫رو�سيا التي تع ّد ال�سند الرئي�سي للنظام ال�سوري على‬ ‫ال�ساحة ال��دول�ي��ة وا�ستخدمت ح��ق النق�ض مرتني‬ ‫خالل ال�شهور الأخرية ملنع جمل�س الأمن من �إدانته‪.‬‬ ‫وق ��ال الف ��روف �إن امل�ن��اق���ش��ات ال�ت��ي �أج��راه��ا مع‬ ‫ال ��وزراء ال�ع��رب انتهت �إىل ات�ف��اق على خم�س نقاط‬ ‫ه��ي "وقف العنف م��ن �أي م�صدر ك��ان‪� ،‬إن���ش��اء �آلية‬ ‫رقابة حمايدة‪ ،‬ال تدخل خارجي‪� ،‬إتاحة امل�ساعدات‬ ‫االن���س��ان�ي��ة جلميع ال���س��وري�ين ب ��دون اع��اق��ة‪ ،‬الدعم‬ ‫الكامل جلهود املوفد ال��دويل ك��ويف ان��ان اىل �سوريا‬ ‫ا�ستنادا اىل املرجعيات ال�ت��ي قبلتها االمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد بن جا�سم هذا االتفاق قائال �إنه‬ ‫"بعد اللقاء (مع وزير اخلارجية الرو�سي) الذي كان‬ ‫�صريحا ومعمقا هناك نقاط مت االتفاق عليها ك�أ�سا�س‬ ‫للحل وه��ي‪ :‬وق��ف العنف م��ن �أي م�صدر ك��ان‪� ،‬آلية‬ ‫رقابة حمايدة‪ ،‬عدم التدخل الأجنبي‪ ،‬اتاحة و�صول‬ ‫امل�ساعدات االن�سانية جلميع ال�سوريني بدون �إعاقة‪،‬‬ ‫الدعم القوي ملهمة �أنان لإطالق حوار بني احلكومة‬ ‫واملعار�ضة ا�ستنادا �إىل املرجعيات التي اعتمدت من‬ ‫قبل االمم املتحدة واجلامعة العربية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل �� �س ��ؤول ال�ق�ط��ري �أن ��ه ي��ري��د "ت�أكيد‬ ‫املرجعيات املعتمدة لكويف ان��ان‪ ،‬وه��ي ق��رار اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة (ال�صادر) يف ‪� 16‬شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫خطة العمل العربية (امل�ع�ت�م��دة) بتاريخ ‪ 2‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ ،2011‬وقرارات اجلامعة العربية يف ‪ 22‬كانون‬ ‫الثاين و‪� 12‬شباط املا�ضيني"‪.‬‬ ‫يذكر �أن رو�سيا كانت �صوتت �ضد قرار اجلمعية‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة ب���ش��أن ��س��وري��ا يف ‪� 16‬شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان املجل�س ال��وزاري للجامعة العربية دعا يف‬ ‫‪ 22‬كانون الثاين املا�ضي الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬ ‫اىل ترك ال�سلطة ب�شكل �ضمني‪� ،‬إذ طالبه بـ "تفوي�ض‬ ‫�صالحياته ك��ام�ل��ة �إىل ن��ائ�ب��ه ل�ل�ت�ع��اون م��ع حكومة‬ ‫وح��دة وطنية" ت�شكل بناء على ح��وار بني احلكومة‬ ‫واملعار�ضة‪.‬‬ ‫وتن�ص خطة اجلامعة العربية التي وافقت عليها‬

‫��س��وري��ا يف ال �ث��اين م��ن ت�شرين ال �ث��اين امل��ا��ض��ي على‬ ‫"وقف كافة �أعمال العنف من �أي م�صدر كان حماية‬ ‫للمواطنني ال�سوريني‪ ،‬الإف��راج عن املعتقلني ب�سبب‬ ‫االحداث الراهنة‪� ،‬إخالء املدن والأحياء ال�سكنية من‬ ‫جميع املظاهر امل�سلحة‪ ،‬فتح امل�ج��ال �أم��ام منظمات‬ ‫ج��ام�ع��ة ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة امل�ع�ن�ي��ة وو� �س��ائ��ل الإع �ل�ام‬ ‫العربية وال��دول�ي��ة للتنقل بحرية يف جميع �أنحاء‬ ‫�سوريا لالطالع على حقيقة الأو�ضاع ور�صد ما يدور‬ ‫فيها من �أحداث"‪.‬‬ ‫وكانت اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة �أ�صدرت‬ ‫يف ال�ساد�س ع�شر م��ن �شباط املا�ضي ق��رارا بغالبية‬ ‫‪� 137‬صوتا مقابل اع�ترا���ض ‪ 12‬ع�ضوا بينها رو�سيا‬ ‫وال�صني‪ ،‬وامتناع ‪ 17‬يدعو احلكومة ال�سورية �إىل‬ ‫وقف هجماتها على املدنيني ويدعم جهود اجلامعة‬ ‫العربية ل�ضمان انتقال دميوقراطي يف �سوريا ويو�صي‬ ‫بتعيني موفد خا�ص للأمم املتحدة �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫ورمبا يفتح املوقف الرو�سي املعدل الباب لالتفاق‬ ‫على قرار ب�ش�أن �سوريا يف جمل�س االمن الدويل‪.‬‬ ‫وك ��ان الف� ��روف ق ��ال ال �ث�لاث��اء امل��ا� �ض��ي �أن لقاء‬

‫القاهرة �سيكون "فر�صة مهمة الجراء حتليل عميق‬ ‫للموقف" واخلروج بـ "�أفكار ميكن بعد ذلك �أن يتم‬ ‫نقلها �إىل املجال الدويل الأو�سع"‪.‬‬ ‫ويف ختام اجتماعهم‪� ،‬أ�صدر الوزراء العرب قرارا‬ ‫يدعو جمل�س الأمن الدويل �إىل "�إ�صدار قرار لوقف‬ ‫العنف يف �سوريا ف��ورا ا�ستنادا �إىل امل �ب��ادرة العربية‬ ‫والقرارات العربية"‪.‬‬ ‫و�أك��د القرار ادان��ة ال��وزراء العرب "لالنتهاكات‬ ‫اخلطرية حلقوق االن�سان يف حق املدنيني ال�سوريني‬ ‫واع�ت�ب��ار جم ��زرة ب��اب��ا ع�م��رو امل�ق�ترف��ة م��ن االجهزة‬ ‫االمنية والع�سكرية ال�سورية �ضد املدنيني جرمية‬ ‫ترقى اىل اجلرائم �ضد االن�سانية"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اجل �ل �� �س��ة االف �ت �ت��اح �ي��ة الج �ت �م��اع وزراء‬ ‫اخلارجية العرب التي دع��ي اىل ح�ضورها الفروف‬ ‫� �ش �ه��دت � �س �ج��اال ب�ي�ن��ه وب�ي�ن وزي � ��ري خ��ارج �ي��ة قطر‬ ‫وال�سعودية‪.‬‬ ‫ففي بداية هذه اجلل�سة القى الفروف كلمة دافع‬ ‫فيها عن موقف بالده من االزم��ة ال�سورية نافيا ان‬ ‫تكون دوافعه �سيا�سية او اقت�صادية‪.‬‬

‫وقال الفروف‪" :‬يقول البع�ض �إن لدينا م�صالح‬ ‫معينة (‪ )..‬ول�ك�ن�ن��ا مل ن���ش��ن ح��رب��ا ا��س�ت�ع�م��اري��ة يف‬ ‫منطقتكم وحجم عالقتنا التجارية مع الدول امل�شار‬ ‫�إليها �أقل من عالقتنا مع دول �أخرى ونحن ال ن�سعى‬ ‫لال�ستفادة االقت�صادية" م��ن امل��وق��ف جت��اه االزمة‬ ‫ال�سورية‪ .‬واعترب ان االولوية االوىل االن هي وقف‬ ‫العنف يف �سوريا "�أيا كان م�صدره"‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إذا اتفقنا جميعا على ذلك فلن نخو�ض‬ ‫يف ق�ضية من يقع عليه اللوم يف الأزمة‪ ،‬ولكن املهمة‬ ‫امللحة هي �إنهاء العنف �أيا كان م�صدره"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د م���ش��روع ال �ق��رار ال�ع��رب��ي‪-‬ال�غ��رب��ي الذي‬ ‫ا�ستخدمت رو��س�ي��ا الفيتو ��ض��ده يف جمل�س الأمن‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن��ه دع��ا �إىل ان�سحاب القوات احلكومية‬ ‫فقط من املدن واالحياء ال�سكنية ومل يطلب ذلك من‬ ‫االطراف االخرى‪.‬‬ ‫و�أكد �أن "هذا النهج مل يكن واقعيا ومن ثم مل‬ ‫تتح له فر�صة التطبيق"‪.‬‬ ‫ومبجرد انتهاء الوزير الرو�سي من القاء كلمته‪،‬‬ ‫ط �ل��ب ب��ن ج��ا� �س��م ال �ت �ح��دث م�ن�ت�ق��دا ب �ح��دة املوقف‬

‫قوات «األسد» تقتل العشرات يف ادلب‬ ‫والجيش الحر يسقط مروحية ويدمر ست دبابات‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك � ��ر ن��ا� �ش �ط��ون �� �س ��وري ��ون �أن ‪36‬‬ ‫�شخ�صا على الأق��ل قتلوا �أم����س ال�سبت‬ ‫معظمهم يف �إدل��ب �شمال ال�ب�لاد معقل‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر‪ ،‬الذي �أكد �إ�سقاط‬ ‫مروحية وتدمري �ست دبابات يف املدينة‬ ‫التي تتعر�ض لأعنف ق�صف منذ ت�شديد‬ ‫احل�صار عليها قبل �أيام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النا�شطون �أن القتلى �سقطوا‬ ‫يف ق�صف مر ّكز من قوات النظام ال�سوري‬ ‫ا�ستهدف مدينتي �إدلب و�سراقب وقرى‬ ‫جبل الزاوية مبحافظة �إدلب‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أف ��اد ن��ا��ش�ط��ون ب���س�ق��وط قتلى‬ ‫وجرحى يف ق�صف من القوات النظامية‬ ‫ا�ستهدف بلدتي داري��ا ومع�ضمية ال�شام‬ ‫بريف دم�شق �صباح �أم�س‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 16‬جنديا من�شقا قرب مدينة‬ ‫ج�سر ال�شغور يف حمافظة ادلب يف كمني‬ ‫ن�صبه اجلي�ش النظامي‪ ،‬بح�سب املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬

‫وذك��ر نا�شطون �أن دب��اب��ات اجلي�ش‬ ‫ال �ن �ظ��ام��ي اق �ت �ح �م��ت جم � ��ددا منطقة‬ ‫اجل�ي��زة ب��درع��ا‪ ،‬و�أن م��درع��ات اقتحمت‬ ‫حي اجلبيلة و�سط مدينة دير الزور‪.‬‬ ‫ويف بلدة تلدو بحم�ص �سقط قتيل‬ ‫وع ��دد م��ن اجل��رح��ى يف ق�صف للجي�ش‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف حم�ص �أي���ض��ا حت��دث نا�شطون‬ ‫عن ق�صف ا�ستهدف �أحياء ع�شرية وكرم‬ ‫�صاح َبه‬ ‫ال��زي�ت��ون وال�شهداء وال��رف��اع��ي َ‬ ‫ن ��زوح ل�ل��أه ��ايل‪ ،‬و�أ� �ض��اف��وا �أن اجلي�ش‬ ‫يطبق احل�صار على حي الرفاعي‪.‬‬ ‫و�سقط ث�لاث��ة قتلى على الأق ��ل يف‬ ‫ق�صف للجي�ش على داريا بريف دم�شق يف‬ ‫ال�ساعات الأوىل من �صباح ال�سبت‪ ،‬كما‬ ‫قال نا�شطون �إن قتلى وجرحى �سقطوا‬ ‫�أي �� �ض��ا �أم ����س يف ق���ص��ف ع�ل��ى مع�ضمية‬ ‫ال���ش��ام‪ .‬ويف م��دي�ن��ة دوم ��ا ب��ري��ف دم�شق‬ ‫�أي�ضا ُ�سجل �إط�لاق نار كثيف وع�شوائي‬ ‫على املنازل‪.‬‬ ‫ويف درع ��ا‪ ،‬ذك��ر ن�شطاء �أن القوات‬

‫احلكومية ق�صفت مناطق حدودية ملنع‬ ‫امل�ع��ار��ض�ين وامل�ن���ش�ق�ين م��ن ال �ف��رار �إىل‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪ ،‬اقتحمت مدرعات‬ ‫حي اجلبيلة و�سط مدينة دير الزور‪ .‬كما‬ ‫�أفاد نا�شطون ب�أن دبابات اجلي�ش ال�سوري‬ ‫النظامي اقتحمت جمددا منطقة اجليزة‬ ‫يف درعا‪ ،‬و�سط �إطالق نار كثيف مع �سماع‬ ‫دوي ع�شرات االنفجارات‪.‬‬ ‫ويف حماة‪ ،‬دوت ع�شرات االنفجارات‬ ‫مبنطقة ال�صابونية والعليليات‪ ،‬تبعها‬ ‫�إط�ل�اق ن��ار كثيف م��ن ح��واج��ز اجلي�ش‬ ‫والأمن على املنازل‪.‬‬ ‫ويف تطور ميداين الف��ت‪ ،‬ق��ال قائد‬ ‫اجل�ي����ش ال���س��وري احل��ر العقيد ريا�ض‬ ‫الأ� �س �ع��د �إن ق��وات��ه ا��س�ت�ط��اع��ت �إ�سقاط‬ ‫مروحية وتدمري �ست دب��اب��ات يف �إدلب‪،‬‬ ‫و�أف� � ��اد ب��ان �� �ش �ق��اق ث�ل�اث�ي�ن ع�ن���ص��را من‬ ‫اجلي�ش ومعهم دباباتان‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬دع��ا �أم�ين �سر املجل�س‬ ‫الع�سكري للجي�ش احل��ر النقيب عمار‬

‫ال ��واوي �إىل ت�صعيد م��ا و�صفه بالعمل‬ ‫الثوري مبنا�سبة الذكرى ال�سنوية الأوىل‬ ‫للثورة ال�سورية يوم ‪� 15‬آذار اجلاري‪.‬‬ ‫وطلب الواوي من اجلاليات العربية‬ ‫والأجنبية مغادرة الأرا�ضي ال�سورية قبل‬ ‫�إغالق املطارات‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وك ��ان ن��ا��ش�ط��ون � �س��وري��ون ق��د بثوا‬ ‫�صورا على مواقع الثورة ال�سورية على‬ ‫الإن�ترن��ت ملظاهرات م�سائية يف العديد‬ ‫م ��ن امل �ن��اط��ق‪ ،‬ب�ي�ن�ه��ا ح ��ي رك� ��ن الدين‬ ‫بدم�شق‪.‬‬ ‫وقد ردد املتظاهرون �شعارات مناوئة‬ ‫للنظام‪ ،‬كما رفعوا الفتات تندد مبوقف‬ ‫املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫ويف ريف دم�شق‪ ،‬بث نا�شطون �صورا‬ ‫ملظاهرة م�سائية‪ ،‬ويف حلب بث نا�شطون‬ ‫�صورا على الإنرتنت ملظاهرة م�سائية‪.‬‬ ‫وقد ردد املتظاهرون هتافات تطالب‬ ‫ب�إ�سقاط النظام واال�ستمرار يف الثورة‬ ‫ح�ت��ى حت�ق�ي��ق ال�ن���ص��ر‪ ،‬ك�م��ا رف �ع��وا علم‬ ‫الثورة والفتات تندد باملجتمع الدويل‪.‬‬

‫الرو�سي‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬هناك اب��ادة ممنهجة من قبل احلكومة‬ ‫ال�سورية يف ظل حديثنا االن عن وقف اطالق النار"‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬بعد ما مت من قتل ال ميكن ان نقبل فقط‬ ‫بوقف اط�لاق النار" و"ال نريد ان يكاف�أ احد بهذه‬ ‫الطريقة"‪ ،‬يف ا�شارة اىل النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هناك قتل ممنهج مت من قبل النظام‬ ‫ل�ل���ش�ع��ب ال�سوري"‪ ،‬واع �ت�ب�ر ان م��ن اط �ل��ق عليهم‬ ‫"النظام ع�صابات م�سلحة هي جمموعات �شكلت يف‬ ‫اال�شهر الثالثة االخ�يرة دفاعا عن النف�س بعد قتل‬ ‫ال�شعب ال�سوري بدم بارد"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نحن نعول على املوقف الرو�سي وتفهمكم‬ ‫لنا وملطالب ال�شعب العربي ب�إيقاف حمام الدم"‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة البدء يف عملية �سيا�سية وفقا‬ ‫لقرارات اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫و�أكد �أنه "ال يكفي بعد كل هذا �أن نتكلم فقط عن‬ ‫وقف فوري لإطالق النار‪ ،‬ولكننا نطالب بوقف فوري‬ ‫(للعنف) وحما�سبة من قاموا بذلك و�إط�لاق �سراح‬ ‫املعتقلني واملوافقة ال�صريحة على اخلطة العربية"‬ ‫من قبل النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وحت ��دث ب�ع��د ذل ��ك وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�سعودي‬ ‫�سعود الفي�صل‪ ،‬فاتهم رو�سيا وال�صني بـ"منح النظام‬ ‫ال�سوري رخ�صة للتمادي يف املمار�سات الوح�شية"‪.‬‬ ‫وقال الفي�صل �إن "املوقف املرتاخي واملتخاذل من‬ ‫قبل الدول التي �أف�شلت قرار جمل�س االمن و�صوتت‬ ‫��ض��د ق ��رار اجل�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة يف م��ا ي�ت�ع�ل��ق بال�ش�أن‬ ‫ال�سوري منح النظام ال�سوري الرخ�صة للتمادي يف‬ ‫املمار�سات الوح�شية �ضد ال�شعب ال�سوري دون �شفقة‬ ‫او رحمة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "بع�ضا ممن ع�بروا عن م�ساندتهم‬ ‫للمبادرة العربية ملعاجلة االزم��ة يف �سوريا اختاروا‬ ‫ان يجه�ضوها ع�ن��دم��ا ج��رى ط��رح�ه��ا ام ��ام جمل�س‬ ‫االمن لت�سجيل موقف اقل ما يقال عنه انه ي�ستهني‬ ‫ب�أرواح ودماء املواطنني االبرياء يف انحاء خمتلفة من‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫وتابع �أن ح�ضور وزير اخلارجية الرو�سي اجتماع‬ ‫ال��وزراء العرب "ينبئ عن اهتمام رو�سيا االحتادية‬ ‫بالو�ضع يف �سوريا‪ ،‬ونرحب به‪ ،‬غري �أننا نتمنى لو �أن‬ ‫هذا االهتمام تتم ترجمته" يف مواقف‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن��ه "ال �سبيل لذلك اال بدعم قرارات‬ ‫جم �ل ����س اجل��ام �ع��ة امل �ت �ع �ل �ق��ة مب �ع��اجل��ة ال��و� �ض��ع يف‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫وي� �ت ��زام ��ن اج �ت �م��اع وزراء اخل ��ارج� �ي ��ة العرب‬ ‫والفروف مع �أول زيارة يقوم بها موفد االمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية كويف انان �إىل دم�شق‪ ،‬حيث التقى‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬

‫قطر تجدد الدعوة إلرسال قوات‬ ‫مشرتكة لسوريا‬

‫حمد بن جا�سم دعا لالعرتاف باملجل�س الوطني ممثال �شرعيا لل�شعب ال�سوري‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫دعا وزير اخلارجية ورئي�س ال��وزراء القطري‬ ‫حمد بن جا�سم بن جرب �آل ثاين يف افتتاح اجتماع‬ ‫وزراء اخلارجية العرب �أم�س بالقاهرة �إىل �إر�سال‬ ‫قوات عربية ودولية �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫وقال بن جا�سم الذي �ألقى خطابه قبل ت�سليم‬ ‫رئا�سة جمل�س وزراء اخلارجية العربي �إىل الكويت‬ ‫�إنه "�آن الأوان للأخذ باملقرتح الداعي �إىل �إر�سال‬ ‫قوات عربية ودولية �إىل �سوريا"‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع ��ا امل �� �س ��ؤول ال �ق �ط��ري �إىل االع�ت�راف‬ ‫باملجل�س الوطني ال�سوري كممثل �شرعي لل�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬م�ؤكدا �أن "زمن ال�سكوت على ما يحدث‬ ‫يف ��س��وري��ا ق��د ان�ت�ه��ى‪ ،‬وال ب��د م��ن تنفيذ ق ��رارات‬ ‫اجلامعة"‪.‬‬ ‫ودع ��ا ب��ن ج��ا��س��م امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة �إىل �أن‬ ‫تكون يف م�ستوى امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقها‪ ،‬و�أن‬ ‫"ت�سمو فوق خالفاتها"‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬التقى مبعوث الأمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية �إىل �سوريا كويف �أن��ان �أم�س يف‬ ‫دم�شق الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد يف لقاء و�صفه‬

‫التلفزيون الر�سمي ال�سوري ب�أنه ات�سم بـ"�أجواء‬ ‫�إيجابية"‪ .‬وكان �أنان قد ناق�ش اخلطوط العري�ضة‬ ‫ملهمته يف دم�شق مع الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫بان كي مون والأمني العام للجامعة العربية نبيل‬ ‫العربي يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وق��ال بان بعد م�ؤمتر عقده عرب الهاتف مع‬ ‫�أن��ان‪" :‬قمت بحثّ كويف �أن��ان بقوة على �ضمان �أن‬ ‫يكون هناك وقف ف��وري لإط�لاق النار"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن��ه بعد وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار يجب �إي �ج��اد "حلول‬ ‫�سيا�سية �شاملة" من خالل احلوار‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يلتقي �أن��ان كذلك ‪-‬خالل زيارته‬ ‫لدم�شق‪ -‬مع املعار�ضة ال�سورية قبل مغادرة البالد‬ ‫اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وم ��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى‪� ،‬أك� ��دت امل�ت�ح��دث��ة با�سم‬ ‫اخلارجية الأمريكية فيكتوريا نوالند �أن امل�س�ؤولني‬ ‫الأمريكيني غري متفائلني ب�ش�أن التو�صل �إىل ن�ص‬ ‫ي�ك��ون م��و��ض��ع ات �ف��اق يف امل�ستقبل داخ ��ل جمل�س‬ ‫الأمن يف ظل املعار�ضة امل�ستمرة لرو�سيا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ن��والن��د �أك ��دت �أن وا��ش�ن�ط��ن و�شركاءها‬ ‫ال �ع��رب �سيوا�صلون ال�ضغط ع�ل��ى مو�سكو حتى‬ ‫تتخلى عن موقفها امل�ؤيد للنظام ال�سوري‪.‬‬

‫عشرة آالف الجئ سوري يف تركيا‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬حممد عقل‬

‫�سوري يحاول �إنقاذ جريح �سقط �أم�س بر�صا�ص قوات النظام يف حي كرم الزيتون بحم�ص‬

‫ارت �ف �ع��ت وت �ي�رة ف ��رار امل��واط �ن�ين ال�سوريني‬ ‫نتيجة ملمار�سات النظام ال�سوري �ضدهم‪ ،‬اىل ارقام‬ ‫مقلقة للجانب الرتكي‪ ،‬حيث و�صل عدد الالجئني‬ ‫اىل والية هاتاي الرتكية احلدودية خالل اليومي‬ ‫املا�ضيني ‪� 234‬شخ�صا‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مرا�سل وك��ال��ة �أن�ب��اء جيهان يف مدينة‬ ‫"هاتاي" التي ت�ضم ‪ 4‬خميمات منف�صلة �أن ثالثة‬ ‫�ضباط �سوريني‪ ,‬اثنان منهم برتبة لواء والثالث‬

‫برتبة مقدم‪ ,‬وع�سكري راب��ع برتبة نائب �ضابط‬ ‫�إجتازوا ليلة �أم�س احلدود ال�سورية وو�صلوا بلدة‬ ‫"ريحانلي" الرتكية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل��را� �س��ل �أن� ��ه مت �إي� � ��واء الالجئني‬ ‫ال�سوريني م�ؤقتا يف خميمات ا�سرتاحة خم�ص�صة‬ ‫ل�ق��واف��ل احل �ج��اج قبيل ت��وزي�ع�ه��م ع�ل��ى املخيمات‬ ‫الأربعة املذكورة‪.‬‬ ‫هذا وقد و�صل عدد ال�سوريني الالجئني �إىل‬ ‫تركيا (با�ستثناء العائدين) منذ �شباط ‪� 2011‬إىل‬ ‫قرابة ‪� 10‬آالف الجئ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫وفاة جريح أصيب بنريان الشرطة‬ ‫يف البحرين‬ ‫دبي ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت حركة "الوفاق"‪ ،‬كربى الأحزاب املعار�ضة يف البحرين‪،‬‬ ‫وف��اة ج��ري��ح يف امل�ست�شفى فجر �أم����س ال�سبت ك��ان �أ�صيب بنريان‬ ‫ال�شرطة قبل ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف بيان �أن "فا�ضل م�يرزا (‪ 22‬عاما) العبيدي من‬ ‫الدراز" تويف بعد "�إ�صابة بليغة بطلق مبا�شر من الأمن يف الر�أ�س"‬ ‫قبل ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫وتابعت‪�" :‬سارع الأطباء يف امل�ست�شفى الدويل �إىل الت�شخي�ص‬ ‫ب�إ�صابته بك�سور يف اجلمجمة (‪ ،)...‬وب�ق��ي و��ض��ع ال���ش��اب حرجا‬ ‫وم�ق�ل�ق��ا ط ��وال ف�ت�رة ع�لاج��ه ب�سبب ق�ل��ة ن�سبة االوك���س�ج�ين من‬ ‫الإ�صابة املبا�شرة"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أ�شادت الوفاق بـ "امل�ستوى الرفيع من الرقي‬ ‫واالن�ضباط وال�سلمية واحل�ضارية" لتظاهرة ��س��ارت اجلمعة يف‬ ‫املنامة‪.‬‬ ‫وو�صفت امل�سرية ب�أنها "�أكرب ح�شد ب�شري يف تاريخ البحرين"‬ ‫م�ؤكدة م�شاركة "مئات الآالف من اجلماهري الوفية املخل�صة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "�أحد �أهم ر�سائل امل�سرية ب�أن املطالبني باحلرية‬ ‫والدميقراطية لي�سوا بال�شرذمة القليلة ولي�سوا بالعابثني و�أ�سلوبهم‬ ‫�سلمي ومطالبهم حمقة"‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪� ،‬أع�ل�ن��ت ال�سلطات يف ب�ي��ان �أن التظاهرة متكنت من‬ ‫االن�ط�لاق مبوجب تعليمات م��ن امللك حمد ب��ن عي�سى ال خليفة‬ ‫لل�سماح للمواطنني بالتعبري بحرية ومن دون عنف‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ان "التظاهرة ك��ان��ت م�ث��اال على التطبيق ال�سليم‬ ‫للدميوقراطية دون امل�س بامل�صالح العامة واخلا�صة"‪.‬‬ ‫وقد �سارت التظاهرة بهدوء‪ ،‬وقال منظموها ان الهدف منها‬ ‫اعادة احياء املطالب املتعلقة باال�صالحات ال�سيا�سية يف اململكة‪.‬‬

‫الشرطة النيجريية تستجوب‬ ‫مشتبه ًا بهم بعد مقتل رهينتني‬ ‫إيطالي وبريطاني‬ ‫كانو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ا�ستجوبت ال�شرطة النيجريية �أم�س ال�سبت العديد من امل�شتبه‬ ‫بهم بينهم العقل املدبر خلطف ايطايل وبريطاين قتال اخلمي�س يف‬ ‫هجوم كان يهدف �إىل حتريرهما‪.‬‬ ‫وقتل الربيطاين كري�ستوفر ماكمانو�س وااليطايل فران�شي�سكو‬ ‫مولينارا‪ ،‬وهما مهند�سان خطفا يف ايار‪ 2011‬يف �شمال غرب نيجرييا‪،‬‬ ‫اخلمي�س خالل عملية للقوات النيجريية بدعم بريطاين‪.‬‬ ‫وحتدثت م�صادر �أمنية نيجريية عن اعتقال ما بني خم�سة‬ ‫وثمانية م�شتبه بهم وقامت ا�ستخبارات ال�شرطة با�ستجوابهم‪.‬‬ ‫و�أف��اد �أحد امل�شبوهني �أن اخلاطفني قتلوا الرهينتني يف منزل‬ ‫كانوا يختبئون فيه يف �سوكوتو (�شمال غرب)‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر �أم �ن��ي‪" :‬اعتقل ثمانية م�شتبه بهم على �صلة‬ ‫باخلطف‪ .‬مت ا�ستجوابهم للح�صول على تفا�صيل كاملة عن الق�ضية‬ ‫برمتها"‪.‬‬ ‫واجلمعة‪� ،‬أك��د م�صدر �أمني �آخ��ر �أن��ه مت الثالثاء اعتقال �أبرز‬ ‫م�شتبه بهما يف عملية اخلطف‪� ،‬أحدهما العقل املدبر �أبو حممد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن معلومات قدمها امل�شتبه بهما الرئي�سيان �أتاحت‬ ‫حتديد مكان الرهينتني يف �سوكوتو‪.‬‬ ‫وكان مئة عن�صر من قوات الأمن معززين ب�شاحنات ع�سكرية‬ ‫ومروحيتني طوقوا �صباح اخلمي�س املنزل يف �سوكوتو‪ ،‬حيث كان‬ ‫يتح�صن اخلاطفون‪ ،‬وفق �شهود حتدثوا عن تبادل لإط�لاق النار‬ ‫ا�ستمر �ساعات عدة‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن رئ�ي����س ال � ��وزراء ال�بري �ط��اين دي�ف�ي��د ك��ام�ي�رون م�ساء‬ ‫اخلمي�س مقتل الرهينتني �إثر عملية كان وافق عليها‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫اخلاطفني قاموا باعدامهما‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أكد الرئي�س النيجريي غودالك جوناثان يف امل�ساء �أن‬ ‫اخلاطفني قتلوا الرهينتني‪.‬‬

‫مقتل ‪ 33‬شخص ًا يف غارات استهدفت مواقع‬ ‫للقاعدة يف اليمن‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف ‪ .‬ب)‬ ‫قتل ما ال يقل عن ‪� 33‬شخ�صا ي�شتبه‬ ‫ب��أن�ه��م م��ن ال �ق��اع��دة‪ ،‬و�أ��ص�ي��ب ع�شرات‬ ‫�آخ� � ��رون ب �ج ��روح خ�ل�ال غ � ��ارات جوية‬ ‫ا�ستهدفت مواقع يف حمافظة البي�ضاء‬ ‫�إىل اجل �ن��وب ال���ش��رق��ي م��ن العا�صمة‬ ‫اليمنية �صنعاء‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن م �� �س ��ؤول��ون حم �ل �ي��ون �أن‬ ‫ال� �غ ��ارات الأوىل م �� �س��اء اجل �م �ع��ة على‬ ‫مواقع التنظيم يف حمافظة البي�ضاء‪،‬‬ ‫و� �س��ط ال �ي �م��ن‪� ،‬أ� �س �ف��رت ع��ن م�ق�ت��ل ‪27‬‬ ‫�شخ�صا و�إ�صابة ‪� 55‬آخرين بجروح‪.‬‬ ‫كما �أك��د م�س�ؤول حملي �آخ��ر مقتل‬ ‫� �س �ت��ة �أ� �ش �خ��ا���ص م ��ن ال� �ق ��اع ��دة خالل‬ ‫غ��ارت�ين للطريان اليمني يف حمافظة‬ ‫ابني اجلنوبية �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وهي املرة الأوىل التي يتدخل فيها‬ ‫ال �ط�يران منذ �سل�سلة هجمات تبنتها‬ ‫القاعدة �ضد اجلي�ش كان �أبرزها مقتل‬ ‫‪ 185‬ج�ن��دي��ا و�إ� �ص��اب��ة م�ئ��ات ب �ج��روح يف‬ ‫الرابع من ال�شهر احلايل يف ابني‪.‬‬ ‫وت�ستهدف غ��ارات يقول �سكان �إنها‬ ‫�أمريكية ب�شكل متكرر عنا�صر القاعدة‬ ‫يف جنوب و�شرق اليمن خ�صو�صا‪.‬‬ ‫وت �� �س �ي �ط��ر ال� �ق ��اع ��دة وان �� �ص��اره��ا‬ ‫منذ �أواخ ��ر �أي ��ار امل��ا��ض��ي على زجنبار‪،‬‬ ‫ك�ب��رى م� ��دن حم��اف �ظ��ة اب�ي��ن وب �ل ��دات‬ ‫اخ��رى‪ .‬وف�ضال ع��ن اجل�ن��وب وال�شرق‪،‬‬ ‫وب��د�أت القاعدة التمدد باجتاه الو�سط‬ ‫وخ�صو�صا حمافظة البي�ضاء يف كانون‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫يذكر �أن ح��وايل �أل�ف��ا م��ن م�سلحي‬ ‫القاعدة �سيطروا منت�صف كانون الثاين‬ ‫على مدينة رداع دون م�ق��اوم��ة‪ ،‬لكنهم‬ ‫ان�سحبوا بعد �أ�سبوعني �إث��ر �ضغوطات‬

‫مار�ستها القبائل‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت اثنتان من الغارات التي‬ ‫بدات التا�سعة م�ساء اجلمعة وتوا�صلت‬ ‫لثالث �ساعات حمافظة البي�ضاء‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د امل�س�ؤولني يف املحافظة‬ ‫راف���ض��ا ذك��ر ا��س�م��ه �إن القتلى ال�سبعة‬ ‫وال � �ع � �� � �ش� ��ري� ��ن واجل � � ��رح � � ��ى ه� � ��م من‬ ‫"املن�ضوين اجلدد يف املنطقة فاج�أتهم‬ ‫الغارات‪ ،‬بينما كانوا يتناولون الع�شاء يف‬ ‫خميمات للتدريب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الغارات ا�ستهدفت منازل‬ ‫حم �م��د وع �ل��ي احل �م �ي �ق��اين م ��ن وادي‬ ‫املخنق‪ ،‬وهي منطقة جبلية‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��دت م� ��� �ص ��ادر �أم� �ن� �ي ��ة �أخ � ��رى‬ ‫احل�صيلة‪ ،‬مو�ضحة �أن الغارات ا�ستهدفت‬ ‫م��واق��ع يف امل�خ�ن��ق وال��دوق��ي واملمدود‪،‬‬ ‫وهي ثالث قرى تقع �إىل غرب البي�ضاء‬ ‫كربى مدن املحافظة التي حتمل اال�سم‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أح��د ال�سكان وج��ود "خميم‬ ‫تدريب تابع للقاعدة يف وادي املخنق"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "عددا م��ن امل�سلحني‬ ‫و�� �ص� �ل ��وا ع �ل��ى م �ت�ن �� �س� �ي ��ارات برفقة‬ ‫�شاحنتني حمملتني ا�سلحة و�صناديق‬ ‫ذخ�ي�رة وجت�م�ع��وا ب�شكل ع�ل�ن��ي لتادية‬ ‫�صالة اجلمعة يف وادي املخنق"‪.‬‬ ‫وح�سب امل�صدر‪ ،‬ف�إن املنطقة ت�شهد‬ ‫ن�شاطا لعنا�صر ال�ق��اع��دة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ال�ط�يران احل��رب��ي حلق بكثافة بعد‬ ‫ال�غ��ارات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن القاعدة منعت‬ ‫ال��دخ��ول �إىل املنطقة ال�ت��ي ا�ستهدفها‬ ‫الق�صف‪.‬‬ ‫ويقول �سكان �إن طائرات �أمريكية‬ ‫�شنت الغارات‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ع ��ائ�ل�ات ع� ��دة ن��زح��ت عن‬ ‫وادي املخنق يف الأيام الأخرية �إىل قرى‬

‫اليمنيون ينقلون �أحد �ضحايا الهجوم‬

‫جماورة �إثر تعزيز القاعدة لوجودها يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وفقا مل�صادر متطابقة‪.‬‬ ‫ورغ� � ��م ت� ��أك� �ي ��د م� ��� �ص ��ادر ع � ��دة �أن‬ ‫ال� �غ ��ارات ت���ش�ن�ه��ا ط ��ائ ��رات �أم��ري �ك �ي��ة ال‬ ‫ت� ��زال وا� �ش �ن �ط��ن ت �ل �ت��زم ال �� �ص �م��ت‪ ،‬لكن‬ ‫الوثائق الدبلوما�سية التي �سربها موقع‬ ‫ويكيليك�س ا�شارت اىل ذلك‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة "وا�شنطن بو�ست"‬ ‫ذك��رت ان ال��والي��ات املتحدة تقوم ببناء‬ ‫ق ��واع ��د ج ��دي ��دة ل �ل �ط��ائ��رات م ��ن دون‬ ‫طيار بغية ا�ستهداف القاعدة يف اليمن‬ ‫وال�صومال‪.‬‬

‫وبعد هجوم القاعدة على اجلي�ش يف‬ ‫الرابع من �آذار احلايل‪� ،‬أعادت وا�شنطن‬ ‫�إىل الأذهان �أنها تتعاون ب�شكل وا�سع مع‬ ‫ال�ي�م��ن يف حم��ارب��ة الإره � ��اب‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫ان�ه��ا ت�ن��وي موا�صلة ذل��ك م��ع الرئي�س‬ ‫االنتقايل هادي من�صور عبد ربه‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أعلنت م�صادر قبلية مقتل‬ ‫م�سلحني ي�شتبه ب��أن�ه�م��ا م��ن القاعدة‬ ‫�أث�ن��اء حماولتهما و�ضع متفجرة قرب‬ ‫�أحد املراكز التابعة مل�سلحني مناه�ضني‬ ‫من القبائل يف ابني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن احلادث وقع قرب بلدة‬

‫الشباب اإلسالميون يهاجمون مواقع للقوات األثيوبية يف الصومال‬ ‫مقدي�شو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�شنت حركة ال�شباب الإ�سالمية �صباح �أم����س ال�سبت هجوم‬ ‫وا�سع النطاق على مواقع خلفية للجي�ش الأثيوبي يف جنوب غرب‬ ‫ال���ص��وم��ال‪ ،‬و�أك ��د م���س��ؤول��ون ع�سكريون ل��دى ال�ط��رف�ين و�شهود‬ ‫عيان هذه الهجمات‪.‬‬ ‫وقال �أحد ه�ؤالء ال�شهود ابوقار معلم يارو‪" :‬كانت املعارك يف‬ ‫�ضواحي قرية يوركوت االكرث عنفا منذ دخلت القوات الأثيوبية‬ ‫ال�صومال" يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫لكن امل�س�ؤولني ل��دى الطرفني قدموا حم�صالت متناق�ضة‬ ‫عن املعارك‪� ،‬إال �أنهم �أ�شاروا �إىل كثافة املواجهات التي ا�ستمرت‬ ‫ثالث �ساعات‪ ،‬كما ذكر �شهود م�ستقلون‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح �صحفي‪ ،‬ق��ال ال�شيخ حممد �أب��و فاطمة القائد‬ ‫الكبري يف حركة ال�شباب يف القطاع‪� ،‬إن "املقاتلني املجاهدين قاموا‬ ‫ب�أهم عملية توغل ع�سكري �ضد املواقع املعادية يف يوركوت"‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف امل���س��ؤول الإ��س�لام��ي يف ات�صال هاتفي م��ن مقدي�شو‬ ‫"�أرغمنا العدو على مغادرة ثالث ثكنات مهمة م�ؤقتا وقتلنا �أكرث‬ ‫من �أربعني من جنوده"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد خلف ادن امل�س�ؤول ال�صومايل امل�ؤيد للحكومة‬ ‫ال��ذي مت االت���ص��ال ب��ه هاتفيا م��ن ب�ي��داوة‪� ،‬أن ال�شباب "هاجموا‬ ‫ي��ورك��وت ه��ذا ال�صباح ال�سبت‪ ،‬وق�ت��ل ع��دد كبري منهم يف معارك‬ ‫عنيفة (‪ .)...‬وهذه املعارك توقفت ومني (اال�سالميون) بخ�سائر‬ ‫فادحة"‪.‬‬ ‫وقد هاجم املقاتلون ال�شباب مواقع اثيوبية يف قرية يوركوت‬ ‫ال�صغرية القريبة من لوق الواقعة ا�سرتاتيجيا على الطريق التي‬ ‫تربط احلدود بني ال�صومال واثيوبيا يف بيداوة‪ ،‬املعقل اال�سالمي‬ ‫ال�سابق يف جنوب ال�صومال الذي �سيطرت عليه القوات االثيوبية‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وهذا الهجوم يدل على اال�سرتاتيجية اجلديدة لال�سالميني‬ ‫الذين يلج�أون �إىل حرب الع�صابات يف هجماتهم‪ ،‬وخ�صو�صا �ضد‬

‫امل��واق��ع اخللفية لأع��دائ�ه��م بعد �أن ا�ضطروا يف الأ�شهر الأخرية‬ ‫�إىل مغادرة العديد من معاقلهم يف مقدي�شو وبلدوين‪ ،‬ثم بيداوة‬ ‫�أمام قوة النريان التي تتمتع بها القوات الدولية التي تقاتلهم‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا‪ ،‬ف ��إن ي��ورك��وت ال�ت��ي تقع يف منطقة م�ع��روف��ة تفر�ض‬ ‫ال �ق��وات االث�ي��وب�ي��ة الأم ��ن ف�ي�ه��ا‪ ،‬ت�ت�ح��ول �إىل م��وق��ع رئي�سي على‬ ‫طريق متوين القوات الأثيوبية التي ت�سيطر على بيداوة اليوم‪.‬‬ ‫ويف �آب املا�ضي‪� ،‬أرغمت قوة تابعة لالحتاد االفريقي م�ؤلفة‬ ‫م��ن ج �ن��ود �أوغ �ن��دي�ين وب��ورون��دي�ي�ن الإ� �س�لام �ي�ين ال���ش�ب��اب على‬ ‫م�غ��ادرة مقدي�شو‪ ،‬بينما دخ��ل م�ئ��ات �آالف اجل�ن��ود الكينيني �إىل‬ ‫جنوب ال�صومال يف منت�صف ت�شرين الأول ل�صد ال�شباب‪ ،‬ودخلت‬ ‫بعدهم يف ال�شهر التايل قوات �أثيوبية‪.‬‬ ‫وه ��ذه ال�ه�ج�م��ات ق�ل���ص��ت ��س�ي�ط��رة الإ� �س�لام �ي�ين ال���ش�ب��اب يف‬ ‫جنوب وو��س��ط ال�صومال بعد �أن ك��ان��وا ي�سيطرون �سيطرة �شبه‬ ‫كاملة‪ ،‬يف بلد ي�شهد حربا �أهلية ويعاين من غياب �سلطة مركزية‬ ‫منذ ‪.1991‬‬

‫انطالق سباق االنتخابات الرئاسية االوىل يف مصر بعد سقوط مبارك‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫انطلق �أم�س ال�سبت ر�سميا �سباق االنتخابات الرئا�سية‬ ‫االوىل بعد �سقوط الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك حتت‬ ‫�ضغط ث��ورة �شعبية يف �شباط ‪ ،2011‬وذل��ك مع فتح باب‬ ‫الرت�شيح لهذه االنتخابات التي �ستجرى جولتها االوىل‬ ‫يف ‪ 23‬و‪ 24‬ايار املقبل‪.‬‬ ‫وق ��د اع �ل��ن ع ��دد ك�ب�ير م��ن ال���ش�خ���ص�ي��ات م��ن كافة‬ ‫االطياف ال�سيا�سية‪ ،‬من اق�صى اليمني اىل اق�صى الي�سار‪،‬‬ ‫عزمهم الرت�شح لهذه االنتخابات الرئا�سية التي ي�شرتط‬ ‫القانون ان يح�صل املتقدم اليها على دعم ‪ 30‬نائبا منتخبا‬ ‫يف جمل�س ال�شعب على االقل او على ت�أييد ‪ 30‬الف ناخب‬ ‫من ‪ 15‬حمافظة خمتلفة‪.‬‬ ‫ومن ابرز املر�شحني احلاليني للرئا�سة االمني العام‬ ‫ال�سابق للجامعة العربية عمرو مو�سى واخر رئي�س للوزراء‬ ‫يف عهد مبارك احمد �شفيق ووزير االعالم اال�سبق من�صور‬ ‫ح�سن والقيادي ال�سابق يف جماعة االخوان امل�سلمني عبد‬ ‫املنعم اب��و الفتوح والقيادي النا�صري حمدين �صباحي‬ ‫وامل�ح��ام��ي اال��س�لام��ي �سليم ال�ع��وا ا��ض��اف��ة اىل احلقوقي‬ ‫الي�ساري ال�شاب خالد علي‪.‬‬ ‫اعلن اجلمعة النائب ابو عز احلريري عزمه الرت�شح‬ ‫ر�سميا لهذه االنتخابات التي يرتدد اي�ضا ان اللواء عمر‬ ‫�سليمان‪ ،‬املدير العام ال�سابق للمخابرات العامة امل�صرية‬ ‫�سري�شح نف�سه لها‪.‬‬ ‫ومن�صور ح�سن (‪� 75‬سنة) رئي�س املجل�س اال�ست�شاري‬ ‫الذي �شكله املجل�س الع�سكري قبل ثالثة ا�شهر‪.‬‬ ‫و�صباح ال�سبت كان الفريق �أحمد �شفيق‪� ،‬أول من تقدم‬ ‫لتقدمي طلب تر�شحه ر�سميا كما ذكر املوقع االلكرتوين‬

‫ل�صحيفة امل�صري اليوم‪.‬‬ ‫و�أك��د �شفيق‪ ،‬عقب قيامه ب�سحب ا�ستمارة الرت�شيح‬ ‫من مقر اللجنة الق�ضائية العليا امل�شرفة على االنتخابات‬ ‫يف ال�ق��اه��رة‪ ،‬ان امل�شرفني على حملته االنتخابية بد�أوا‬ ‫بالفعل ف��ى جمع ال�ت��وك�ي�لات م��ن امل��ؤي��دي��ن ل��ه‪ ،‬دون ان‬ ‫ي�ستبعد يف الوقت نف�سه ح�صوله على ت�أييد ‪ 30‬ع�ضوا من‬ ‫نواب جمل�سي ال�شعب وال�شورى‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال امل�ست�شار ح��امت بجاتو‪ ،‬الأم�ين العام‬ ‫للجنة العليا النتخابات الرئا�سة‪� ،‬إن��ه مت ت�سليم مناذج‬ ‫توكيالت املر�شحني للرئا�سة �إىل ف��روع ال�شهر العقاري‬ ‫على م�ستوى اجلمهورية‪ ،‬الثالثاء‪.‬‬ ‫فى ال�سياق نف�سه‪ ،‬ا�ستمر ت�سجيل امل�صريني باخلارج‬ ‫فى قاعدة بيانات اللجنة العليا النتخابات الرئا�سة‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أطلقت اللجنة موقعها الر�سمي على �شبكة الإنرتنت‬ ‫يوم ‪ 3‬اذار اجلارى‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت اللجنة على امل��وق��ع �أن امل�صريني باخلارج‬ ‫ال��ذي��ن �سجلوا بياناتهم ف��ى االن�ت�خ��اب��ات ال�برمل��ان�ي��ة لن‬ ‫يحتاجوا �إىل الت�سجيل جمددا �إال فى حالة االنتقال من‬ ‫دولة لأخرى‪.‬‬ ‫و��س��وف يغلق ب��اب الرت�شيح النتخابات الرئا�سة يف‬ ‫الثامن من ني�سان املقبل على ان تعلن القائمة النهائية‬ ‫للمر�شحني يف ‪ 26‬ني�سان بعد ات��اح��ة الفر�صة لتقدمي‬ ‫طعون على املر�شحني‪.‬‬ ‫وت��ات��ي ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات خ�ل�ال امل��رح�ل��ة االنتقالية‬ ‫امل�ضطربة ال�ت��ي ا�صبح فيها اجلي�ش ه��دف��ا لالنتقادات‬ ‫واالت �ه��ام��ات ب��ان�ت�ه��اج نف�س ال���س�ي��ا��س��ات القمعية لنظام‬ ‫مبارك وبالرغبة يف احلفاظ على امتيازاته االقت�صادية‬ ‫وخ�صو�صا عدم خ�ضوع ميزانيته لرقابة برملانية‪.‬‬

‫بع�ض املر�شحني بعد ت�سجيل �أ�سمائهم يف جلنة االنتخابات‬

‫قادة طالبان بغوانتانامو يوافقون على التوجه إىل قطر‬ ‫كابول ‪ -‬وكاالت‬ ‫واف ��ق خم�سة م��ن ك�ب��ار معتقلي ح��رك��ة ط��ال�ب��ان يف‬ ‫�سجن غوانتانامو الأمريكي على التوجه �إىل دولة قطر‬ ‫يف ح��ال الإف ��راج عنهم‪ ،‬وق��ال��ت م�صادر �أفغانية ر�سمية‬ ‫�إن خطوة كهذه من �ش�أنها �أن ت�سهم يف تقدم التفاو�ض‬ ‫ب�ين احل��رك��ة وحكومة الرئي�س الأف �غ��اين حامد كرزاي‬ ‫برعاية الواليات املتحدة‪ .‬ي�أتي بينما �أعلن عن زيارة وزير‬ ‫خارجية �أفغان�ستان �إىل قطر عقب الإع�لان عن التوجه‬ ‫نحو افتتاح مكتب لطالبان يف الدوحة‪.‬‬ ‫وق��ال �أمي��ل في�ضي الناطق با�سم الرئي�س الأفغاين‬ ‫�إن خم�سة م��ن ك �ب��ار ق ��ادة ط��ال�ب��ان امل�ع�ت�ق�ل�ين يف �سجن‬ ‫غوانتانامو واف�ق��وا على نقلهم �إىل العا�صمة القطرية‬ ‫فور الإفراج عنهم‪.‬‬

‫مودية‪.‬‬ ‫ويف �صنعاء‪ ،‬وافقت اجلهات املعنية‬ ‫ع�ل��ى تغيري م��دي��ر �أك��ادمي �ي��ة ال�شرطة‬ ‫املتهم ب�أنه مقرب من الرئي�س ال�سابق‬ ‫ع �ل��ي ع �ب��د اهلل � �ص��ال��ح ب �ع��د تظاهرات‬ ‫مل ت� �خ ��ل م� ��ن ع� �ن ��ف ن �ظ �م ��وه ��ا بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وق � ��د جت �م ��ع ال � �ط �ل�اب يف مباين‬ ‫االك��ادمي �ي��ة ف�ق��ام��ت وح� ��دات مكافحة‬ ‫ال���ش�غ��ب ب ��إب �ع��اده��م ف��ان�ت�ق�ل��وا �إىل مقر‬ ‫ال��رئ�ي����س ع�ب��د رب ��ه‪ ،‬ح�ي��ث ح�صلوا على‬ ‫مطلبهم‪.‬‬

‫و�أكد الناطق �أن خطوة كهذه �ست�سهم يف دفع عملية‬ ‫ال�سالم الأف�غ��ان�ي��ة �إىل الأم ��ام‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل التفاو�ض‬ ‫الذي ت�شجع عليه وا�شنطن بني طالبان وحكومة كرزاي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف في�ضي "ن�أمل �أن ه��ذا �سيكون خطوة �إيجابية‬ ‫باجتاه جهود ال�سالم"‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة رويرتز �أن من بني ال�سجناء اخلم�سة‬ ‫الذين قد ينقلون اىل قطر حممد ف�ضل‪ ،‬وه��و معتقل‬ ‫"�شديد اخلطورة" قيل �إنه م�س�ؤول عن قتل الآالف من‬ ‫ال�شيعة الأفغان يف الفرتة بني عامي ‪ 1998‬و‪.2001‬‬ ‫ومن بينهم �أي�ضا نور اهلل ن��وري وهو قائد ع�سكري‬ ‫كبري �سابق‪ ،‬وعبد احل��ق واث��ق نائب وزي��ر اال�ستخبارات‬ ‫الأ�سبق‪ ،‬وخري اهلل خري خوا وهو وزير داخلية �سابق‪.‬‬ ‫وك��ان وف��د م��ن احلكومة الأفغانية ق��د زار املعتقل‬ ‫الع�سكري الأمريكي يف خليج غوانتانامو الأ�سبوع املا�ضي‬

‫للح�صول على موافقة خم�سة معتقلني من طالبان قد‬ ‫ينقلون قريبا �إىل قطر‪ .‬وقالت م�صادر على دراي��ة بهذا‬ ‫الأم ��ر �إن ال��وف��د ال ��ذي زار م��رك��ز االع �ت �ق��ال ب�ك��وب��ا يوم‬ ‫االثنني املا�ضي‪� ،‬ضم �إبراهيم �سبني زاده كبري م�ست�شاري‬ ‫كرزاي لل�سيا�سة اخلارجية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حكومية يف العا�صمة كابل �إن �سبني‬ ‫زاده وم�س�ؤول الأم��ن الأفغاين البارز �شهيد عبديل زارا‬ ‫الواليات املتحدة الأ�سبوع املا�ضي‪ .‬وق��ال البيت الأبي�ض‬ ‫�إن وزارة الدفاع الأمريكية رف�ضت التعقيب على زيارة‬ ‫غوانتانامو‪.‬‬ ‫وطالبت حكومة كرزاي ب�أن يعطي الأع�ضاء اخلم�سة‬ ‫ال �ب��ارزون يف حكومة ط��ال�ب��ان ال�سابقة موافقتهم قبل‬ ‫نقلهم �إىل قطر‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ن �ق��ل ه� � ��ؤالء امل�ع�ت�ق�ل�ين ��ض�م��ن ��س�ل���س�ل��ة من‬

‫�إج��راءات ت�ستهدف �إظهار ح�سن النية‪ ،‬بحيث �إذا متكن‬ ‫دبلوما�سيون �أمريكيون من التغلب على العقبات املتبقية‪،‬‬ ‫تبد�أ �أول مفاو�ضات �سيا�سية جوهرية ب�ش�أن ال�صراع يف‬ ‫�أفغان�ستان منذ الإطاحة بحكومة طالبان عام ‪ 2001‬يف‬ ‫الغزو الذي قادته الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وبعد ع��ام من الك�شف عن م�ب��ادرة حكومة الرئي�س‬ ‫ب��اراك �أوباما لل�سالم‪ ،‬ف�إنها رمبا تطرح قريبا للواليات‬ ‫املتحدة فر�صة للو�ساطة يف نهاية لل�صراع الذي بد�أ ردا‬ ‫على هجمات ‪� 11‬أيلول ‪ 2001‬وا�ستمر ملدة عقد من الزمن‬ ‫بتكاليف مالية وب�شرية باهظة‪.‬‬ ‫وتطرح طالبان �شرطا م�سبقا لكل تفاو�ض الإفرا َج‬ ‫عن عنا�صرهم املحتجزين يف �سجن غوانتانامو الأمريكي‬ ‫يف كوبا‪ .‬لكن وا�شنطن تريد منهم التخلي عن العنف قبل‬ ‫�أن جتري �أي مفاو�ضات معهم‪.‬‬

‫آالف املعارضني‬ ‫يشاركون يف‬ ‫تظاهرة احتجاج‬ ‫على بوتني‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫تظاهر �آالف من �أن�صار املعار�ضة‬ ‫ال��رو� �س �ي��ة �أم� �� ��س ال �� �س �ب��ت يف و�سط‬ ‫مو�سكو للتنديد بعمليات التزوير يف‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية ال�ت��ي �أجريت‬ ‫يف ال��راب��ع م��ن �آذار‪ ،‬واالت� �ف ��اق على‬ ‫اخلطوات الالحقة لهذه التحرك‪.‬‬ ‫وق ��د ت��راج��ع ع ��دد امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫التظاهرة باملقارنة مع ع�شرات �آالف‬ ‫الأ�شخا�ص الذين �شاركوا يف تظاهرات‬ ‫�سابقة نظمت يف مو�سكو م��ن كانون‬ ‫الأول �إىل ��ش�ب��اط‪ ،‬يف �إط ��ار احتجاج‬ ‫غري م�سبوق �ضد ال�سلطة‪.‬‬ ‫وفيما تقول املعار�ضة �إن ‪� 25‬ألفا‬ ‫م��ن �أن���ص��اره��ا ��ش��ارك��وا يف التظاهرة‪،‬‬ ‫ت�ؤكد ال�شرطة �أن ثمانية �آالف �شخ�ص‬ ‫توافدوا �إىل ج��ادة ارب��ات اجلديدة يف‬ ‫و�سط مو�سكو‪� ،‬أما زعيم جبهة الي�سار‬ ‫(م �ع��ار� �ض��ة) � �س�يرغ��ي اودالت�سوف‬ ‫فتحدث عن ‪� 30‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ورف��ع املتظاهرون يافطات تندد‬ ‫ب�ف�لادمي�ير ب��وت�ين و�إع�ل��ام خمتلف‬ ‫احل ��رك ��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ت��ي ت�ؤلف‬ ‫حتالف املعار�ضة‪.‬‬ ‫وق��ال ف�لادمي�ير ري�ج�ك��وف احد‬ ‫قادة احلركة �إن "هذه ال�سلطة لي�ست‬ ‫� �ش��رع �ي��ة وه ��ي خائفة"‪ .‬و�أ�� �ض ��اف‪:‬‬ ‫"مطالبنا وا�ضحة‪� :‬إ�صالح �سيا�سي‬ ‫وق �� �ض��اء م���س�ت�ق��ل‪ ،‬ووق� ��ف الرقابة‪،‬‬ ‫وانتخابات م�سبقة"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب �ل��دي��ة م��و� �س �ك��و �أعطت‬ ‫موافقتها على جتمع ‪� 50‬ألف �شخ�ص‪،‬‬ ‫وا�ستنفر �أكرث من ‪� 2500‬شرطي‪.‬‬ ‫وعمد املتظاهرون �إىل التنديد‬ ‫ب �ع �م �ل �ي��ات ال �ت ��زوي ��ر يف االنتخابات‬ ‫ال ��رئ ��ا� �س �ي ��ة ال� �ت ��ي ف � ��از ب �ه ��ا بوتني‬ ‫بـ ‪ %63.6‬من الأ�صوات‪ ،‬و�إىل االتفاق‬ ‫على خطة ملوا�صلة هذا التحرك‪ ،‬كما‬ ‫يقول املنظمون‪.‬‬ ‫وق��د ت��و��ص��ل ال�ت�ح��ال��ف املعار�ض‬ ‫لبوتني‪ ،‬امل�ؤلف من حركات �سيا�سية‬ ‫واجتماعية �إىل جمع ع�شرات �آالف‬ ‫اال�� �ش� �خ ��ا� ��ص م � � ��رارا م �ن��ذ انطالق‬ ‫احلركة االحتجاجية بعد االنتخابات‬ ‫النيابية يف ال��راب��ع م��ن ك��ان��ون الأول‬ ‫املا�ضي‪ ،‬والتي فاز بها حزب فالدميري‬ ‫بوتني "رو�سيا املوحدة"‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫زيادة مساجد أمريكا‪ ..‬دالالت وتداعيات‬

‫إيران وسبل املواجهة‬ ‫بيار رازو ‪« -‬لو فيغارو» الفرن�سية‬

‫را�شيل زول ‪�« -‬سو�سيتي جورنال»‬ ‫رغ��م االح�ت�ج��اج��ات ال�ت��ي تلت �أح ��داث ‪� 11‬أي �ل��ول م�ستهدفة امل�ساجد‪،‬‬ ‫�أظهرت درا�سة ا�ستق�صائية حديثة تزايد �أعداد امل�ساجد واملراكز الإ�سالمية‬ ‫يف الواليات املتحدة الأمريكية خالل العقد الأخري‪ ،‬حيث بلغت حوايل ‪2106‬‬ ‫مقارنة بـ ‪ 1209‬يف عام ‪ ,2000‬و‪ 962‬مركزا يف عام ‪� ,1994‬أن�شئ ربعها يف الفرتة‬ ‫بني عامي ‪ 2000‬و‪ ,2011‬يف الوقت الذي كانت يواجه فيه امل�سلمون تدقيقا‬ ‫وت�ضييقا �شديدا من قبل امل�س�ؤولني احلكوميني والر�أي العام املت�شكك‪.‬‬ ‫يف عام ‪ ,2010‬اندلعت احتجاجات مناه�ضة لبناء مركز �إ�سالمي بالقرب‬ ‫من منطقة «ال�صفر»‪ ،‬كما حتركت تظاهرات كبرية يف تين�سي وكاليفورنيا‬ ‫وغريها من الواليات الأمريكية‪ ,‬على خلفية اجلدل الوا�سع حول الإ�سالم‬ ‫والت�شدد واحلرية الدينية‪ ,‬ورغم ذلك حدثت هذه الزيادة التي يقول عنها‬ ‫الأ�ستاذ يف جامعة كنتاكي وامل�ؤلف الرئي�س للدرا�سة �إح�سان باجبي‪�« :‬إنّ‬ ‫هذه االكت�شافات تظهر �أنّ امل�سلمني ي�صنعون �أماكن لأنف�سهم رغم رد الفعل‬ ‫العنيف»‪ ,‬م�ضيفا‪�« :‬إنّ هذا التزايد ي�شري �إىل �أنّ املجتمع امل�سلم ال�صحي‬ ‫يندمج ب�شكل جيد يف �أمريكا‪ ,‬و�أعتقد �أنّ هذه �أف�ضل ر�سالة ميكننا �إر�سالها‬ ‫للعامل والعامل الإ�سالمي خا�صة»‪.‬‬ ‫وقد اعتمد التقرير ال��ذي حمل عنوان «م�ساجد �أمريكا ‪ ,»2011‬على‬ ‫القوائم الربيدية واملواقع الإلكرتونية ومقابالت مع حوايل ‪ 524‬من �أئمة‬ ‫امل�ساجد‪ .‬وع� ّرف الباحثون (امل�سجد) على �أ ّن��ه منظمة �إ�سالمية ت�ستوعب‬ ‫امل�صلني‪ ,‬وت�سمح مبمار�سة الأن�شطة الإ�سالمية وغريها داخل مبناها‪ ,‬وقد‬ ‫ت�ضم م�ست�شفيات ومدار�س‪ ,‬ف�ضال عن ف�صول‪ ،‬ورابطة للطالب امل�سلمني يف‬ ‫الكليات واجلامعات‪.‬‬ ‫وبح�سب الدرا�سة‪ ,‬توجد الأغلبية ال�ساحقة من امل�ساجد يف املدن‪� ,‬إ ّال �أنّ‬ ‫عدد امل�ساجد التي �أن�شئت يف ال�ضواحي بد�أت تتزايد من ‪ 16‬يف املئة يف عام‬ ‫‪� 2000‬إىل ‪ 28‬يف املئة يف عام ‪ ,2011‬وقد اكت�شفت الدرا�سة كذلك �أنّ املنطقة‬ ‫ال�شمالية ال�شرقية كانت متتلك من قبل �أكرب عدد من امل�ساجد‪ ,‬لكن املراكز‬ ‫الإ�سالمية ترتكز يف الوقت الراهن يف اجلنوب والغرب‪ ,‬وما زالت مدينة‬ ‫نيويورك ت�ست�ضيف �أك�بر عدد من املراكز الإ�سالمية‪ ،‬ويبلغ عددها ‪,257‬‬ ‫تليها كاليفورنيا ‪ ,246‬ثم تك�سا�س ‪� ,166‬أما فلوريدا فتحتل املرتبة الرابعة‬ ‫بـ ‪ ,118‬وه��ذا التغيري نابع من النمط العام حلركة ال�سكان �إىل اجلنوب‬ ‫والغرب‪.‬‬ ‫�أم��ا ع��ن الرتكيبة العرقية ل��رواد امل�ساجد وامل��راك��ز الإ�سالمية‪ ,‬فقد‬ ‫وجدت الدرا�سة �أ ّنه ال يوجد تغيري ب�شكل كبري منذ عام ‪ ,2000‬حيث مي ّثل‬ ‫اجلنوب �آ�سيويني ثلثهم‪ ,‬بينما مي ّثل كل من العرب والأفارقة الأمريكان‬ ‫الربع‪ .‬والحظ باجبي‪ ،‬الباحث الرئي�سي للدرا�سة‪ ،‬زي��ادة طفيفة يف ن�سبة‬ ‫امل�سلمني من غرب �أفريقيا وال�صومال‪ ,‬كما �أنّ تد ُّفق الالجئني العراقيني‬ ‫والإي��ران �ي�ين يف الت�سعينيات وراء زي ��ادة ع��دد امل�ساجد ال�شيعية‪ ,‬كما �أنّ‬ ‫ال�شيعيني ال مي ّثلون �سوى ن�سبة ب�سيطة للغاية من امل�سلمني الأمريكان‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ بناء هذه امل�ساجد كان بتمويل من بع�ض ال�سعوديني وبع�ض‬ ‫م�سلمي دول العامل العربي‪ ،‬وذلك بعد بدء توافد امل�سلمني ب�أعداد غفرية يف‬ ‫ال�ستينيات‪ ،‬وتغيرُّ الهجرة الأمريكية حتى �أ�صبحت املجتمعات الإ�سالمية‬ ‫الأمريكية ت�ضم العديد من الأثرياء امل�سلمني الذين يتربعون بتمويل بناء‬ ‫امل�ساجد واملراكز الإ�سالمية من تلقاء �أنف�سهم‪.‬‬ ‫وح�سب التقديرات ف ��إنّ العدد الكلي للم�سلمني الأمريكان �أ�صبحوا‬ ‫م�س�ألة خالفية حيث ي�سعى امل�سلمون لأن يكون لهم دور يف احلياة العامة‪,‬‬ ‫حيث �أنّ الإح�صاء يف الواليات املتحدة ال ي�س�أل عن الدين‪ ,‬بيد �أنّ ا�ستطالعا‬ ‫�أج��راه مركز بيو �أج��رى العام املا�ضي قدّرهم بحوايل ‪ 2.75‬مليون م�سلم‪،‬‬ ‫�أو ‪ 1‬يف املئة من ال�سكان‪ ,‬لكن هذا اال�ستطالع مماثل لكثري من الدرا�سات‬ ‫اال�ستق�صائية التي �أجريت من قبل‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أنّ الدكتور �إح�سان باجبي يف تقرير له عام ‪ 2000‬قدّر‬ ‫�أعداد امل�سلمني ب�أكرث من ‪ 7‬مليون م�سلم‪ ،‬وهو الرقم الذي �أثار جدال وا�سعا‪,‬‬ ‫ويف تقريره الأخ�ير مل يذكر باجبي ع��ددا حم��ددا لل�سكان لكنه ظل ي�ؤكد‬ ‫على تقديره ال�سابق ب ��أنّ ال��والي��ات املتحد الأمريكية موطن لأك�ثر من ‪7‬‬ ‫مليون م�سلم‪.‬‬ ‫وقد ا�ستقرت التقارير �إىل �أنّ املتحولني �إىل الإ�سالم �سنويا يقدَّرون‬ ‫بحوايل ‪� 15‬شخ�صا‪ ,‬وقد قفز الالتينيون من ن�سبة ‪ 7‬يف املئة يف عام ‪2000‬‬

‫مدينة نيويورك ت�ست�ضيف �أكرب‬ ‫عدد من املراكز الإ�سالمية تليها‬ ‫كاليفورنيا ثم تك�سا�س‬ ‫�إىل ‪ 12‬يف املئة يف عام ‪ ,2011‬بينما �شهدت ن�سبة املتحولني �إىل الإ�سالم من‬ ‫البي�ض انخفا�ضا طفيفا‪ ,‬ويف درا�سات مماثلة لتلك التي �أجراها مركز بيو‬ ‫للدرا�سات اال�ستق�صائية قال جميع امل�شاركني تقريبا �أ ّنهم يدعمون اندماج‬ ‫وم�شاركة امل�سلمني يف احلياة االجتماعية وال�سيا�سية الأمريكية‪.‬‬ ‫الإ�سالم اليوم‬

‫‪13‬‬

‫يتعينّ حتليل طريقة عمل النظام‬ ‫الإي ��راين للت�أثري فيه ت��أث�يراً جمدياً‪.‬‬ ‫ي���ش�ب��ه ال��و� �ض��ع يف اخل �ل �ي��ج ذاك الذي‬ ‫� �س��اد ع��ام��ي ‪ 1987‬و‪ 1988‬ع�ن��د نهاية‬ ‫احلرب العراقية‪-‬الإيرانية‪ .‬كان ينبغي‬ ‫يف ت�ل��ك احل�ق�ب��ة �إق �ن��اع ط �ه��ران بو�ضع‬ ‫ح��د ل�ل�أع�م��ال ال�ع��دائ�ي��ة ح�ي��ال بغداد‪،‬‬ ‫ووق��ف �إط�لاق �صواريخها على الكويت‬ ‫واالمتناع عن �إعاقة النقل البحري‪.‬‬ ‫وينبغي اليوم �إقناع �إي��ران بالعودة‬ ‫�إىل ط ��اول ��ة امل �ف��او� �ض��ات وت �ع � ُّه��د عدم‬ ‫ت�صنيع قنبلة ن��ووي��ة‪ .‬ول�ب�ل��وغ الهدف‬ ‫ه� ��ذا‪ ،‬م��ن امل �ف �ي��د ال� �ع ��ودة �إىل املا�ضي‬ ‫ودر���س �سلوك ال�سلطة الإيرانية �أثناء‬ ‫احل ��رب م��ع ال �ع��راق (‪.)1988 - 1980‬‬ ‫تت�سم املقاربة هذه مبيزة ال��دوام‪ ،‬حيث‬ ‫مل يتغيرّ النظام الإي ��راين ج��ذري�اً‪ ،‬مل‬ ‫يعد علي خامنئي رئي�ساً للجمهورية‬ ‫ب��ل ه��و م��ر��ش��د‪ ،‬وب�ع��دم��ا �شغل ها�شمي‬ ‫رف�سنجاين �أعلى املنا�صب‪ ،‬ما زال قادراً‬ ‫على حت��ري��ك بع�ض اخل �ي��وط‪ ،‬وي�ش ّكل‬ ‫حممد خامتي وحم�سن ر�ضائي جزءاً‬ ‫م ��ن امل �� �ش �ه��د ال� �ع ��ام؛ �أ ّم � ��ا م�ي�ر ح�سني‬ ‫م��و��س��وي وم �ه��دي ك��روب��ي‪ ،‬وع�ل��ى رغم‬ ‫وج��وده�م��ا قيد الإق��ام��ة اجل�بري��ة‪ ،‬فلم‬ ‫ي�ت�خ� ّل�ي��ا ع��ن ط�م��وح�ه�م��ا �إىل ممار�سة‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وبالن�سبة �إىل الأ��ص�غ��ر �سناً‪،‬‬ ‫(م �ث��ل حم �م��ود �أح� �م ��دي جن� ��اد وعلي‬ ‫الري�ج��اين)‪ ،‬فقد تركت احل��رب �آثارها‬ ‫ال�ع�م�ي�ق��ة ل��دي �ه��م‪ ،‬ع �ل��ى ن �ح��و ميكنهم‬ ‫م��ن ا��س�ت�خ�لا���ص خم�سة درو� ��س يجوز‬ ‫تطبيقها يف الأزم��ة الإيرانية احلالية‪،‬‬ ‫ال��در���س الأول �أ ّن ال�سلطة الإيرانية‬ ‫عقالنية متاماً وبراغماتية وتفهم فهماً‬ ‫عميقاً معاين موازين القوى واالبتزاز‪،‬‬ ‫ومل ت�ت��وق��ف ع��ن ال�ت�ع�ب�ير ع��ن فهمها‬ ‫ه��ذه امل �ع��اين �أم ��ام ال �ع��راق وال�سعودية‬ ‫والواليات املتحدة واالحتاد ال�سوفياتي‪،‬‬ ‫وحتى �أم��ام تركيا يف تلك احلقبة‪ .‬ومل‬ ‫يكف �آية اهلل اخلميني عن تكرار عبارة‪:‬‬ ‫«ينبغي تعليق املبادئ الدينية من �أجل‬ ‫حماية النظام»‪.‬‬ ‫ال��در���س ال �ث��اين‪ ،‬ي�ستخدم النظام‬ ‫الإي��راين ا�ستخداماً منتظماً التوترات‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ل �غ��اي��ات داخ �ل �ي��ة م��ن �أجل‬ ‫ت�ع��زي��ز ن �ف��وذ ج�ه��ة ع�ل��ى �أخ � ��رى‪ .‬وح ّل‬ ‫االحتكاك بني خامنئي و�أحمدي جناد‬ ‫مكان االحتكاك بني خامنئي ومنتظري‪،‬‬ ‫لكن منطق اال�ستيالء على ال�سلطة ظل‬ ‫هو ذاته‪.‬‬ ‫ال��در���س ال �ث��ال��ث‪ ،‬ي�ت�ل� ّ�خ����ص يف �أ ّن‬ ‫ال�سلطة يف �إيران بخيلة جداً‪ ،‬وتعلم �أ ّن‬ ‫غالبية ال��دول م�ستعدة ل�شراء النفط‬ ‫الإي � ��راين ب��ل لبيعها ال �� �س�لاح كذلك‪،‬‬

‫ول �ك��ن ال دول � ��ة م���س�ت�ع��دة لإقرا�ضها‬ ‫املال‪ .‬وعانت �إي��ران معاناة مريرة �أثناء‬ ‫احلرب ب�سبب انهيار �سعر برميل النفط‬ ‫وان �خ �ف��ا���ض ق�ي�م��ة ال � ��دوالر �أك�ث��ر من‬ ‫الهجمات على ناقالتها النفطية‪ .‬ومل‬ ‫يوقف رف�سنجاين الأعمال العدائية �إ ّال‬ ‫بعدما فرغت خزائن الأم��وال‪ .‬بعبارات‬ ‫�أخ� � ��رى‪ ،‬احل� ��رب االق �ت �� �ص��ادي��ة جتدي‬ ‫م��ع �إي ��ران‪ ،‬ول��و ك ّنا نتكلم ال�ي��وم بحذر‬ ‫على «عقوبات اقت�صادية»‪ ،‬ولكن �شرط‬ ‫اال�ستعداد لتجفيف االقت�صاد الإيراين‬ ‫جتفيفاً حقيقياً م��ع م��ا ينطوي عليه‬ ‫م��ن خ�ط��ر الت�سبب يف م�ع��ان��اة لل�شعب‬ ‫الإي ��راين‪ .‬يلي ذل��ك‪ ،‬راب�ع�اً‪� ،‬أ ّن النظام‬ ‫الإي��راين لن ي�ست�سلم �إ ّال عندما يت�أكد‬ ‫م��ن �أ ّن خ�صمه و��ص��ل �إىل ح��د �إحلاق‬ ‫�أمل �شديد به‪ ،‬من الناحيتني الع�سكرية‬ ‫واالقت�صادية‪ .‬لهذا ال�سبب‪ ،‬ينبغي �أن‬ ‫نعزز قدرتنا الع�سكرية‪ ،‬دون �أن ن�ضطر‬ ‫�إىل ا�ستخدامها حكماً‪ ،‬و�إق�ن��اع النظام‬ ‫الإي � � ��راين ب ��أن �ن��ا م �� �س �ت �ع��دون لتوجيه‬ ‫��ض��رب��ة‪ ،‬ول�ك��ن لي�س حيث ينتظرها �أو‬ ‫على النحو ال��ذي يتم ّناه ليعيد �صوغ‬ ‫تالحمه الوطني‪ ،‬يف الوقت الذي ت�صبح‬ ‫�شرعيته �شديدة ال�ضعف‪.‬‬ ‫�أخ�ي��راً‪ ،‬مي��ار���س ال�ن�ظ��ام الإي ��راين‬ ‫احل ��رب غ�ير امل�ت�ن��اظ��رة ول��ن ي�ت�ردد يف‬ ‫توجيه ال�ضربة الأوىل ملباغتة اخل�صم‪.‬‬ ‫و�أث �ن ��اء احل ��رب ال �ع��راق �ي��ة‪ -‬الإيرانية‬ ‫مل ي�تردد النظام الإي��راين يف ممار�سة‬ ‫اخلطف والهجمات التي �ش ّنها «حزب‬ ‫اهلل» و»اجل� �ه ��اد الإ� �س�ل�ام ��ي»‪ ،‬ويف زرع‬ ‫الأل�غ��ام و�إط�لاق ال�صواريخ يف اخلليج‪،‬‬ ‫وال ميكن ا�ستبعاد قيامه بالأعمال هذه‬

‫اليوم‪� ،‬إذا اعترب �أ ّنها تخدم م�صاحله‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��دول ال�ت��ي تتم ّنى اح�ت��واء هذا‬ ‫النظام اال�ستعداد للعمل‪ ،‬متى ظهر �أ ّن‬ ‫ذل��ك � �ض��روري � �ض��رورة مطلقة‪ .‬ولكن‬ ‫لي�س ع�بر جبهة مبا�شرة‪ ،‬ع�بر ق�صف‬ ‫الأرا� �ض��ي الإي��ران �ي��ة‪ ،‬لأن ذل��ك �سيفيد‬ ‫املر�شد والرئي�س يف لعبتهما‪ ،‬بل �ضربة‬ ‫على نحو غري متناظر ت�صيب م�صالح‬ ‫ال �ن �ظ��ام ب�ح�ي��ث ت���س�ب��ب ل��ه �أق �� �ص��ى �أمل‬ ‫ممكن (خ�صو�صاً يف حمفظة نقوده)‪،‬‬ ‫وحيث ال ينتظر‪.‬‬ ‫اجل�ن�رال ك��ول��ن ب ��اول امل �� �س ��ؤول يف‬ ‫جمل�س الأم��ن القومي يف عامي ‪1987‬‬ ‫و‪� 1988‬أث� �ن ��اء ح �ك��م ال��رئ �ي ����س رونالد‬ ‫ريغان‪� ،‬سحب من التداول كل فكرة عن‬ ‫توجيه �ضربة �إىل الأرا��ض��ي الإيرانية‪،‬‬ ‫مل �ن��ع ت���ص�ع�ي��د غ�ي�ر ق��اب��ل لل�سيطرة‪.‬‬ ‫لكنه مل ي�تردد يف املقابل‪ ،‬يف مهاجمة‬ ‫املن�صات النفطية البحرية ويف �إغراق‬ ‫ال�سفن احلربية الإيرانية التي �ضبطت‬ ‫وهي تعرقل النقل البحري‪ ،‬بل �إ ّنه ق ِبل‬ ‫حت �دّي خ��و���ض م�ع��رك��ة ج��وي��ة وبحرية‬ ‫انتهت بتحقيقه التفوق‪ ،‬ما ترك النظام‬ ‫الإيراين عاجزاً عن الدفاع عن ناقالته‬ ‫النفطية‪ ،‬وب��إق�ن��اع ه��ذا النظام بعزمنا‬ ‫وع�بر اال�ستعداد للعمل بطريقة غري‬ ‫م�ت�ن��اظ��رة وذك �ي��ة وغ�ي�ر م�ت��وق�ع��ة‪ ،‬ولو‬ ‫ب��ال�ق��وة �إذا ل��زم الأم ��ر حلمله ع�ل��ى �أن‬ ‫يكون �أكرث عقالنية‪ ،‬و�إ ّال علينا القبول‪،‬‬ ‫�آج� ً‬ ‫لا �أم عاج ًال‪ ،‬بلعبة االبتزاز النووي‬ ‫املعقدة مع طهران‪.‬‬ ‫*باحث يف كلية الدفاع التابعة‬ ‫حللف �شمال الأطل�سي «الناتو» يف‬ ‫روما‪.‬‬

‫احلياة اللندنية‬

‫‪http://islamtoday.net/albasheer/‬‬ ‫‪htm.164314-artshow-15‬‬

‫‪http://www.daralhayat.com/portalarticlendah/371153‬‬

‫�إ�صدارات مركز درا�سات ال�شرق الأو�سط‬

‫كتاب «التحـول الرتكـي تجاه املنطقة العربية»‬

‫�صدر حديثاً عن مركز درا�سات ال�شرق‬ ‫الأو� � �س ��ط‪/‬الأردن ك�ت��اب «ال�ت�ح�ـ��ول الرتكـي‬ ‫جت� ��اه امل �ن �ط �ق��ة ال �ع��رب �ي��ة» � �ض �م��ن �سل�سلة‬ ‫الدرا�سات‪ ،‬يحمل الت�سل�سل (درا��س��ات ‪،)60‬‬ ‫وه��و درا� �س��ة � �ش��ارك يف �إع ��داده ��ا جمموعة‬ ‫م��ن الباحثني و�أ� �س��ات��ذة ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية‬ ‫واملتخ�ص�صني يف ال�ش�أن الرتكي من الأردن‬ ‫وتركيا وم�صر‪.‬‬ ‫جاء الكتاب لتوجيه النظر �إىل تركيا من‬ ‫قبل العامل العربي وانتظار دورها يف �أحداثه‬ ‫وحت��والت��ه‪ ،‬فقد �أظ�ه��ر ال�ك�ت��اب ال�ت�ح��ول يف‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الرتكية منذ تويل حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية ذي اجل��ذور الإ�سالمية‬ ‫��س��دة احل�ك��م ع��ام ‪ ،2002‬حيث �شهدت منذ‬ ‫ذلك احلني حتوال ب��ارزا وقويا يف �سيا�ستها‬ ‫اخل��ارج�ي��ة وم��وق�ف�ه��ا جت��اه الأح� ��داث التي‬ ‫مت��ر بها امل�ن��اط��ق امل �ج��اورة لرتكيا عموما‪،‬‬ ‫واملنطقة العربية ولق�ضيتها الفل�سطينية‬ ‫ع�ل��ى وج ��ه اخل �� �ص��و���ص‪ ،‬مم��ا ي���ش�ك��ل نقطة‬ ‫ارتكاز جديدة للعالقات الرتكية – العربية‬ ‫تنعك�س ع�ل��ى الأم� ��ن ال �ق��وم��ي والعالقات‬ ‫الدولية والإقليمية لكل منهما‪.‬‬ ‫ت��و ّزع��ت ال��درا� �س��ة ع�ل��ى ث�لاث��ة ف�صول‬ ‫ومتهيد‪ ،‬ذكر التمهيد «ال�سيا�سة اخلارجية‬

‫ال�ت�رك �ي��ة‪ ،‬ن �ظ��رة م��ن ال ��داخ ��ل» ع� ��ددا من‬ ‫الآل�ي��ات التي تتبعها تركيا بغر�ض حتقيق‬ ‫�أه��داف ال�سيا�سة اخلارجية يف �ضوء ر�ؤيتها‬ ‫اجل ��دي ��دة‪ ،‬ك��ال �ت��وج��ه ن �ح��و دم ��ج الق�ضايا‬ ‫اخلارجية معا يف �إطار واحد متكامل وتبنيها‬ ‫ل���س�ي��ا��س��ة امل �� �س��اف��ة امل �ت �� �س��اوي��ة م��ع اجلميع‬ ‫و�سيا�سة ت�صفري امل�شاكل‪.‬‬ ‫وقدّم الف�صل الأول «ال�سيا�سة الرتكية‬ ‫جتاه التحوالت ال�سيا�سة يف املنطقة العربية»‬ ‫م �ب��اح��ث ث�ل�اث ��ة‪ ،‬ج� ��اء الأول «ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية الرتكية والعامل العربي» لي�ؤكد‬ ‫ت�ن��ام��ي ق��وة ال�سيا�سة اخل��ارج �ي��ة الرتكية‬ ‫جت ��اه ال �ع��امل ال �ع��رب��ي م��ن خ�ل�ال مواقف‬ ‫قوية ع��دة تناولها املبحث‪ ،‬ومنها امل�شاركة‬ ‫يف امل ��ؤمت ��رات ال�ع��رب�ي��ة وحت���ص�ي��ل ع�ضوية‬ ‫مراقبة يف اجلامعة العربية‪ ،‬ويرى املبحث‬ ‫ال �ث��اين «ت��رك �ي��ا وال �ت �ح��والت ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف‬ ‫املنطقة العربية» ب�أنّ بداية التحول الرتكي‬ ‫يف الق�ضايا العربية ج��اء مع و�صول حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية �إىل احل�ك��م‪ ،‬و�أنّ الأمر‬ ‫ي �ب��دو يف ��ش�ك�ل��ه رع ��اي ��ة ت��رك �ي��ة للم�صالح‬ ‫العربية يف ثوب �إ�سالمي جديد‪� ،‬أما املبحث‬ ‫ال�ث��ال��ث «ال�ن�م��وذج ال�ترك��ي وال�ع��رب م��ا بعد‬ ‫الثورات» فقد ناق�ش االهتمام البالغ الذي‬

‫حظي ب��ه احل��زب الفتي م��ن قبل املراقبني‬ ‫وامل�خ�ت���ص�ين والإع�ل�ام �ي�ي�ن ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الإقليمي والدويل‪.‬‬ ‫ويف الف�صل الثاين «امل��وق��ف الأمريكي‬ ‫والإ�سرائيلي م��ن التحول ال�ترك��ي» تناول‬ ‫املبحث الأول «ال�سيا�سة الرتكية و�أمريكا يف‬ ‫ظل التحوالت ال�سيا�سية العربية» العديد‬ ‫م��ن ال�ت�غ�يرات ال�ت��ي ط ��ر�أت ع�ل��ى ال�سيا�سة‬ ‫ال�ترك �ي��ة ق�ب��ل ال �ث ��ورات ال�ع��رب�ي��ة ت�ك�م��ن يف‬ ‫تركيبة تركيا اجلغرافية والتوجه اجلديد‬ ‫لر�ؤية �سا�ستها اجلدد‪ ،‬مما �أثر على م�صالح‬ ‫الواليات املتحدة يف م�ساحات وا�سعة تناولها‬ ‫املبحث‪ ،‬كما خل�ص املبحث الثاين «الر�ؤية‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ل �ل �ت �ح��ول ال�ت�رك ��ي» �إىل �أنّ‬ ‫«�إ�سرائيل» تدرك جيدا حقيقة حاجتها �إىل‬ ‫عالقاتها مع تركيا‪ ،‬و�أنّ �أيّ تدهور �إ�ضايف‬ ‫يف ه��ذه العالقات من �ش�أنه �أن يزيد عزلة‬ ‫«�إ�سرائيل» الدولية ب�شكل جوهري‪.‬‬ ‫ويختتم ال�ك�ت��اب ب�ع��ر���ض وث��ائ��ق متثلّ‬ ‫�أه��م الت�صريحات الرتكية الر�سمية حول‬ ‫التحوالت ال�سيا�سية يف املنطقة العربية يف‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫كتاب «املصالحة الفلسطينية ‪..2011‬‬ ‫ما بعد التوقيع»‬ ‫�صدر حديثاً عن مركز درا�سات ال�شرق الأو�سط‪/‬الأردن كتاب‬ ‫«امل�صاحلة الفل�سطينية ‪..2011‬م ��ا بعد التوقيع» �ضمن �سل�سلة‬ ‫�شهرية ال�شرق الأو�سط رقم (‪ ،)20‬وهو نتاج حلقة نقا�شية عقدها‬ ‫املركز �سابقا يف مقره يف العا�صمة الأردن�ي��ة ع� ّم��ان‪ ،‬و��ش��ارك فيها‬ ‫نخبة من الأكادمييني والباحثني ال�سيا�سيني املتخ�ص�صني يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫مت� ّي��ز ال�ك�ت��اب بتقدميه م��ادة ت�ش ّكل ر�ؤي ��ة وم��وق�ف��ا يخدمان‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية ويحققان م�صالح ال�شعب الفل�سطيني العليا‪،‬‬ ‫حيث ان�شغلت الأو� �س��اط الفل�سطينية والعربية طويال مب�س�ألة‬ ‫امل�صاحلة ب�ين �أه��م ف�صيلني فل�سطينيني حركتي فتح وحما�س‪،‬‬ ‫ورغم ف�شل املحاوالت العديدة لتحقيق امل�صاحلة‪ ،‬لأ�سباب عديدة‬ ‫منها ع��دم االت�ف��اق على برنامج �سيا�سي واح��د‪� ،‬إ ّال �أ ّن�ه��ا م��ا زالت‬ ‫تعترب مطلبا وطنيا ملحا وال بد من حتقيقه يف النهاية‪.‬‬ ‫يتناول الكتاب يف ثالثة ف�صول رئي�سة‪� ،‬أ�شار الأول «الواقع‬ ‫وامل�ضمون ال�سيا�سي التفاق امل�صاحلة‪ :‬التحديات والفر�ص» �إىل‬ ‫الظروف التي �أدّت �إىل �إمتام امل�صاحلة يف �صيف عام ‪ ،2011‬وف�شل‬ ‫امل�سار التفاو�ضي الذي تقوده ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬و�أهمها الواقع‬ ‫اجلديد التي فر�ضته الثورات العربية على الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س‪ ،‬خا�صة يف ظ��ل انهيار نظام ح�سني م�ب��ارك الذي‬ ‫احت�ضن ال�سلطة الفل�سطينية م��دة طويلة‪� ،‬أم��ا بالن�سبة حلركة‬

‫حما�س فر�أى هذا الف�صل �أنّ �أهم العوامل التي دفعتها لتوقيع‬ ‫امل�صاحلة هو ا�ستمرار احل�صار اخلانق على قطاع غزة وتعطيل‬ ‫م�شاريع �إعادة الإعمار فيه وغريها‪ ،‬وا�ستبعد هذا الف�صل ا�ستمرار‬ ‫االتفاق بني ٍّ‬ ‫كل من حركة حما�س وفتح وخ�صو�صا يف ظل هيمنة‬ ‫�أمنية و�سيا�سية ومالية �إ�سرائيلية على ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�أما الف�صل الثاين يف الكتاب «املوقف الأمريكي والدويل من‬ ‫امل�صاحلة و�أثره على جناحها» فناق�ش املوقف الأمريكي والدويل‬ ‫من امل�صاحلة‪ ،‬وما تراه الواليات املتحدة من �أنّ االتفاق �سيعطي‬ ‫م�شروعية للتحركات الفل�سطينية دوليا لت�أمني اع�تراف هيئة‬ ‫الأمم املتحدة بدولة فل�سطني ال��ذي كان يف �شهر �أيلول ‪،2011‬‬ ‫ويف واقع احلال ف�إ ّن ذلك جعل الواليات املتحدة ت�سعى �إىل �إف�شال‬ ‫امل�صاحلة �أو تفريغها من م�ضمونها لأنها ترى �أ ّن االتفاق يجب �أن ال‬ ‫يتم يف ظل املواقف التي تتبناها حركة حما�س‪ ،‬وخا�صة مع ا�ستجابة‬ ‫حركة فتح لل�ضغوط الأمريكية‪ ،‬كما ناق�ش هذا الف�صل �أثر الثورات‬ ‫العربية على التعامل الأمريكي مع الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وحتدث الف�صل الثالث «�سيناريوهات ما بعد امل�صاحلة وخيارات‬ ‫الطرفني يف التعامل معها» تف�صيال عن �سيناريوهات �أربعة ملا بعد‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬ورجح حتقق �سيناريوهات ثالثة منها على حتقق �أحدها‪،‬‬ ‫لأنه يبدو الأ�ضعف لوجهة نظر معينة تناولها الكتاب‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-2749( /1-2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2011/12/13 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عطا كمال عطا جويحان‬

‫عمان ‪ /‬الزهور �شقق ربوة الزهور‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬معن عبدالرحيم جويحان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد �سعيد ح�سني العب�سي‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة ا�ستاذ امللك عبداهلل عمارة‬ ‫رقم ‪36‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‬ ‫ال��زام املدعى عليه باملبلغ املدعى به والبالغ‬ ‫(‪ )520‬دينار‪.‬‬ ‫ال� ��زام امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ب��ال��ر� �س��وم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )26‬دينار اتعاب حماماة والر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫ا�ستحقاق الكمبيالة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق امل��دع��ى عليه قابال لال�ستئناف �صدر‬ ‫و�أف �ه��م ع�ل�ن��ا ب��ا��س��م ��ص��اح��ب اجل�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل ورعاه‬ ‫بتاريخ ‪.2011/12/13‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫التنفيذ دائرة تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-657( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬احمد عبدالرحمن احمد عالمه‬ ‫‪ -2‬با�سل عبدالرحمن احمد عالمه‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع �م��ان ‪� � /‬ص��وي �ل��ح ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي – م�ق��اب��ل ال�ب�ن��ك التجاري‬ ‫م�ؤ�س�سة عالمة التجارية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/2/19 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 750 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬نبيل احمد حممد‬ ‫�أبو دبور املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 2908 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبد ح�سن جروا�ش‬

‫ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة املنطقة ال�صناعة‬ ‫قرب حمالت الكعابنه لقطع ال�سيارات‬ ‫(بداللة املدعي)‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/3/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد خري �سامل ح�سن العتال‬ ‫و�آخرون‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫التنفيذ حمكمة تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-374( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سمري ن�صر حممد الدرد�ساوي‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� /‬أم احل�ي�ران مقابل‬ ‫مدر�سة �أم احلريان الثانوية للبنات‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2659/2011‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 49.969 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬خ��ال��د حممود‬ ‫حممد ال�شلبي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للم�ست�أنف �ضده‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة ا�ستئناف عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-27880(/7-45‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬هيئة و�شاح الو�شاح «حقوق»‬ ‫ا�سم امل�ست�أنف �ضده وعنوانه‪:‬‬

‫فتحي يو�سف توفيق القمحاوي‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ع�ن��وان��ه ‪ /‬ح��ي ال��رواب��ي حنوطيا‬ ‫�شارع ح�سن العطار قرب احلجاوي للتموين‬ ‫بناية رقم ‪22‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك اخل �م �ي �� ��س امل� ��واف� ��ق‬ ‫‪ 2012/3/22‬ال �� �س ��اع ��ة‪ 9:00 :‬ل �ل �ن �ظ��ر يف‬ ‫اال�ستئناف املقدم من امل�ست�أنف‪:‬‬

‫فايز حممود عبدالقادر �سويدان‬

‫ويف حال تخلفكم عن احل�ضور ت�سري عليكم‬ ‫االح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫قراءات‬

‫أيها‬ ‫األردنيون‪..‬ال‬ ‫تدعوا الفساد‬ ‫ينتصر‬

‫في دائرة ا لحدث‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫هل �سيكتفي الأردنيون بالتغ ّني فقط بدموع‬ ‫النائب �أحمد ال�شقران التي انهمرت غيظا على‬ ‫�سقوط م���ش��روع مكافحة الف�ساد داخ��ل �أروقة‬ ‫الربملان الأردين؟!‬ ‫هذا ال�س�ؤال ال بد له من �إجابة‪ ،‬فبعد ما كان‬ ‫من تربئة النواب للفا�سدين‪ ،‬ثبت ف�ساد النظام‬ ‫وت��واط ��ؤ م��ؤ��س���س��ات��ه‪ ،‬وت ��أك��د �أنّ ق�صة حماربة‬ ‫الف�ساد م��ا ه��ي �إ ّال م�سرحية ممجوجة تقودها‬ ‫م��رج�ع�ي��ات ع�ل�ي��ا لإل �ه��اء ال � ��ر�أي ال �ع��ام ولك�سب‬ ‫معركة الوقت وا َ‬ ‫جللَد‪.‬‬ ‫ال�ل���ص��و���ص يف ب�ي��وت�ه��م ي�ت�ن� ّع�م��ون ب�أموال‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬وق��د ت���س� ّرب��ت لنفو�سهم طم�أنينة‬ ‫ك�ب�يرة بعد م��ا ت��اب�ع��وا ق��درت�ه��م على ال�ت��أث�ير يف‬ ‫مركز القرار و�آلياته واجتاهاته‪.‬‬ ‫م�ع��ادل��ة معيبة‪ ،‬ال ميكن �أن ت�صمد كثريا‬ ‫بفعل طبيعة الأ�شياء‪ ،‬خذ مثال �أح��رار الطفيلة‬ ‫ي�سجنون وت�ك� ّب��ل �أي��دي�ه��م ب��الأغ�ل�ال‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫الوقت "يتربطع احلرامية" يف امليادين وعليا‬ ‫الأماكن‪.‬‬ ‫م��ن ال��ذي ي��دي��ر ه��ذا امل�شهد الرتاجيدي؟‬ ‫نريد �إجابات‪ ،‬من هم حماة الف�ساد يف الدولة؟ �أم‬ ‫�أنّ الدولة كلها فا�سدة من �صغريها لكبريها؟‬ ‫�أ ّيها الأردنيون‪ ،‬ال تدعوا الف�ساد ينت�صر‪ ،‬وال‬ ‫تركنوا مل�ؤ�س�سات بنيت �أ�صال على الف�ساد‪ ،‬فمن‬ ‫كان يظن �أنّ جمل�س التزوير والدوائر الوهمية‬ ‫�شعبان عبد الرحمن*‬

‫من غرائب «املحكمة الجنائية»!‬ ‫بينما ت�شهد �سوريا جمزرة ت�شيب لها الولدان‪ ،‬ويقف‬ ‫العامل من هولها على �أطرافه‪ ،‬يلتفت �إىل "الأمم املتحدة"‬ ‫و"املحكمة اجلنائية الدولية" لفعل ��ش��يء‪� ،‬إذا بال�سيد‬ ‫"مورينو �أوكامبو"‪ ،‬امل��دع��ي ال�ع��ام للمحكمة اجلنائية‬ ‫الدولية‪ ،‬يفاجئ العامل يوم الأول من �آذار اجلاري بالإعالن‬ ‫عن مذكرة اعتقال بحق وزي��ر الدفاع ال�سوداين اجلرنال‬ ‫"عبد الرحيم حممد ح�سني"‪ ،‬متهماً �إياه بارتكاب جرائم‬ ‫حرب يف �إقليم دارفور ال�سوداين يف الفرتة من �آب ‪� 2003‬إىل‬ ‫�آذار ‪ ،2004‬واليوم‪ ،‬كما يتابع العامل‪ ،‬ف��إنّ املوقف هادئ يف‬ ‫درافور منذ �سقوط نظام "القذايف" الداعم الأكرب حلركات‬ ‫التمرد هناك‪ ،‬ثم ت�شتت حركات التمرد الكربى‪ .‬وكان الأوىل‬ ‫ب"�أوكامبو" �أن ي�سهم يف دع��م ه��ذا ال�ه��دوء واال�ستقرار‬ ‫ب��د ًال من �إ�شعال املوقف‪ ،‬ويت�سبب ب�إعالنه هذا يف تفجري‬ ‫الأو�ضاع من جديد‪ ،‬لكن يبدو �أنّ الرجل م�صاب بحالة من‬ ‫"ا َ‬ ‫حلوَل" ال�سيا�سي ب�ش�أن ما يجري يف ال�ساحة الدولية‪َ .‬منْ‬ ‫الأَ ْوىل اليوم مبذكرة اعتقال من "�أوكامبو"‪ ،‬وزير الدفاع‬ ‫ال�سوداين‪� ،‬أم نظام "ب�شار الأ�سد" ال��ذي يقتل على مدار‬ ‫عام كامل �شعباً ب�أكمله؟! لكن "�أوكامبو" ع َّود العامل على‬ ‫لفت االنتباه عن جرائم �إبادة �شعوب ب�أكلمها بلفت االنتباه‬ ‫�إىل ال�سودان‪ ،‬فبينما كان الرئي�س الأمريكي "جورج بو�ش"‬ ‫االبن يقوم بعملية �إبادة لل�شعبني العراقي والأفغاين عرب‬ ‫احتالل دم��وي خمالف لكل الأع ��راف وال�شرائع الدولية‬ ‫وال�سماوية‪ ،‬فاج�أ "�أوكامبو" العامل بالإعالن عن مذكرة‬ ‫اعتقال بحق الرئي�س ال�سوداين "عمر الب�شري"‪ ،‬متهماً‬ ‫�إي��اه بارتكاب جرائم حرب يف دارف��ور‪ .‬بالطبع مل تتحرك‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية قيد �أمنلة ب�ش�أن جرائم احلرب‬ ‫التي وقعت يف العراق و�أفغان�ستان وغ��زة؛ لأن املجرم هنا‬ ‫هو الواليات املتحدة والكيان ال�صهيوين‪ ،‬ومل تتحرك نحو‬ ‫ج َّزار دم�شق؛ لأ ّنه ما زال هناك �أمل �صهيوين �أمريكي يف‬ ‫بقائه حار�ساً للحدود ال�سورية مع الكيان الغا�صب‪ .‬نظا ٌم مل‬ ‫يطلق "طوبة" من مقالع على قوات االحتالل يف اجلوالن‬ ‫منذ احتاللها عام ‪ ،1967‬هل ي�أتي نظام �أف�ضل منه للكيان‬ ‫ال�صهيوين؟! امل�س�ألة يف ا�ستهداف "�أوكامبو" لل�سودان‬ ‫لي�س انت�صاراً حلقوق الإن�سان يف دارف��ور �أب��داً‪ ،‬ولكنه جاء‬ ‫يف �إطار خمطط �أمريكي غربي لإ�ضعاف ال�سودان ومتزيقه‬ ‫ثم اال�ستحواذ عليه وعلى ثرواته‪ ،‬وقد متت اخلطوة الأوىل‬ ‫بتمزيق ال�سودان �إىل دولتني‪ ،‬وما زالت حماوالت التمزيق‬ ‫�سارية‪ ،‬وتفعيل ق�ضية دارف��ور بل و�إ�شعالها �سرياً يف هذا‬ ‫االجت��اه‪ .‬لو كان الغرب و�أمريكا واملنظمات الدولية التي‬ ‫تخدِّم على �سيا�ساتها ت�سعى لال�ستقرار والوئام يف الدول‪،‬‬ ‫لألقت بثقلها لدعم مفاو�ضات ال�سالم يف دارفور‪ ،‬ولقدّمت‬ ‫م���س��اع��دات�ه��ا الإن���س��ان�ي��ة والإغ��اث �ي��ة وال�ت�ن�م��وي��ة خال�صة‬ ‫لتح�سني الو�ضع امل�تردي هناك‪ ،‬ولكنها ا ّتخذت حتى من‬ ‫تلك امل�ساعدات غطا ًء للتج�س�س وممار�سة التن�صري على‬ ‫�شعب م�سلم مئة يف امل �ئ��ة! وي�ج��در ب��ي هنا �أن �أع ��ود �إىل‬ ‫التذكري بق�ضية �إن�سانية وقعت ب�ش�أن �سرقة �أط�ف��ال من‬ ‫دارفور يف ت�شاد‪ ،‬حيث مت �ضبط واحدة من �أخطر عمليات‬ ‫االجت��ار يف �أطفال دارف��ور �أو ت�شاد‪( ،‬املهم �أ ّنهم م�سلمون)‪،‬‬ ‫ومن �أول الق�صة حتى نهايتها تابعنا حالة اال�ستخفاف بنا‬ ‫كعرب وم�سلمني وب�أطفالنا‪ ،‬وكيف ت�صبح اجلرمية �أمراً‬ ‫طبيعياً �إذا كان اجلاين غربياً واملجني عليه م�سلماً‪ ،‬وكيف‬ ‫يتح ّول املجرم �إىل �شريف ي�ستحق التقدير واالهتمام‪ ،‬بينما‬ ‫املجني عليه ُي�ترك لي�أكل نف�سه كمداً وغيظاً! اجلرمية‬ ‫وا�ضحة ومتكاملة الأركان‪ ،‬فبينما كانت الطائرة امل�ست�أجرة‬ ‫م��ن قبل منظمة "�أر�ش دو زوي" الفرن�سية العاملة يف‬ ‫دارف��ور حتت �شعار العمل الإغاثي‪ ،‬ت�ستعد للإقالع وعلى‬ ‫متنها ‪� 103‬أط �ف��ال م��ن دارف� ��ور مت بيعهم بالفعل لأ�سر‬ ‫م��ن فرن�سا وبلجيكا‪( ،‬مقابل م��ن ‪ 8600 - 4000‬دوالر)‪،‬‬ ‫انك�شف �أم��ر العملية ومت �ضبط اجل��رمي��ة والقب�ض على‬ ‫اخلاطفني‪ ،‬وهم ثالثة من ال�صحفيني الفرن�سيني‪ ،‬و�ستة‬ ‫من العاملني باملنظمة‪ ،‬و�سبعة �إ�سبان هم طاقم الطائرة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لطيار بلجيكي‪ ،‬واثنني من ت�شاد‪ .‬يومها حت ّركت‬ ‫ال��دول��ة الفرن�سية ممثلة يف رئي�سها "�ساركوزي" الذي‬ ‫مل يجد مفراً من االع�ت�راف باجلرمية‪ ،‬ومل ي�تردد وهو‬ ‫يطالب علناً ٍّ‬ ‫بحل "يحفظ ماء الوجه"‪ ،‬ثم و�صوله فج�أة‬ ‫�إىل ت�شاد لي�صطحب املجرمني يف طائرته اخلا�صة‪ ،‬م�سمياً‬ ‫"اجلرمية" ب"املغامرة امل�ؤ�سفة"‪ ،‬واع�ت�رف الق�ضاة‬ ‫الت�شاديون ب�أ ّنهم وقعوا حتت �ضغوط �سيا�سية قوية من‬ ‫قمة الدولة الت�شادية! وهكذا انتهى الأمر‪ ،‬و�أُ�سدل ال�ستار‬ ‫على جرمية متكاملة الأركان‪ ،‬ومل يتم التحقيق يف الق�ضية‬ ‫يف فرن�سا كما وعد "�ساركوزي"‪ ،‬بل �إنّ املو�ضوع مل يتذكره‬ ‫الكثريون‪ ،‬ف�أين اح�ترام القانون؟! والأنكى �أنّ ال�سلطات‬ ‫الفرن�سية كانت تعلم بتفا�صيل تلك اجل��رمي��ة قبل عدة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬وفق ما ك�شفته املعلومات‪� .‬إنّ هذه احلادثة تف�ضح‬ ‫كل ال�شعارات والتحركات واخلطب وامل�ؤمترات التي ترعاها‬ ‫فرن�سا بالتعاون مع وا�شنطن‪ ،‬ويتم من خاللها احلديث‬ ‫بكثافة عن حقوق الإن�سان يف دارفور‪ ،‬وتنطلق منها �صواريخ‬ ‫الإدانة والتهديد واالبتزاز للحكومة ال�سودانية ب�صفتها‪ ،‬يف‬ ‫عرفهم‪ ،‬تنتهك حق الإن�سان هناك‪ ،‬فمن ي�صدّق فرن�سا‪ ،‬بل‬ ‫الغرب جميعاً‪� ،‬إذا تباكوا على حقوق الإن�سان يف بالدنا؟!‬ ‫�إ ّنهم يريدون �إخالء دارفور‪ ،‬بل وبالدنا كلها �إن ا�ستطاعوا‪،‬‬ ‫لتقع بني �أنيابهم ومن ثم يتاجرون بكل �شيء فيها‪.‬‬ ‫* كاتب م�صري‪ ،‬ومدير حترير جملة املجتمع‬ ‫الكويتية‬

‫�سيحارب ف���س��ادا ويحمي وط�ن��ا فقد خ��اب ظ ّنه‬ ‫و�سقط �سعيه‪.‬‬ ‫م �ع��ادل��ة �أي �� �ض��ا م���ض�ح�ك��ة‪ ،‬ي �� �ص � ّوت النواب‬ ‫على ب��راءة �شخو�ص �أداروا مرحلة نهب الأردن‪،‬‬ ‫وب�ع��ده��ا ي�ق��وم��وا بجمع ت��واق�ي��ع لإ��س�ق��اط وزير‬ ‫الإعالم لأ ّنه �ص ّرح منتقدا للمجل�س‪.‬‬ ‫�أ ّي �ه��ا ال �ن��ا���س‪� ،‬أ ّي �ت �ه��ا احل ��راك ��ات‪ ،‬ال مترروا‬ ‫امل�سرحية‪ ،‬وعليكم �أن تف ّعلوا �أدوات ال�ضغط �إىل‬ ‫�أق���ص��ى م��دى‪ ،‬و�أن ت�ع�ي��دوا ق ��راءة حقيقة �إرادة‬ ‫النظام وادّعائه بالذهاب نحو الإ�صالح‪.‬‬ ‫ال��ر�أي العام م�صدوم‪ ،‬لكن هل يكفي جمرد‬ ‫ال�شعور بذلك‪ ،‬هل يكفي التذمر ولعن ما جرى‬ ‫و�شتم فاتورة الكهرباء وت�صويت الفو�سفات‪ ،‬هل‬ ‫يكفي �أم �أ ّنها جمرد ردود �أفعال ح�سبها الفا�سدون‬ ‫وقدروها تقديرا؟!‬ ‫ال�شارع هو احل��ل‪ ،‬نعم هو احل��ل‪ ،‬فلن تفهم‬ ‫جم �� �س��ات ال �ن �ظ��ام ب �ع��د ال �ي��وم �إ ّال ل �غ��ة ال�شارع‬ ‫والتظاهر‪ ،‬فقد ظ ّنوا �أنّ الأردن�ي�ين يعانون من‬ ‫مر�ض "النوم العام"‪ ،‬وعلينا �أن نثبت لهم عك�س‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�أمن البلد يف خطر‪ ،‬وال�سبب �أنّ الفا�سدين‬ ‫م ّروا حتى الآن ب�سالم‪ ،‬يريدون م�ساحمة مرحلة‬ ‫بيعت فيها �أ�صولنا املحلية وت�ضاعفت املديونية‬ ‫مرات ثالث‪ ،‬فهل �سنقبل �أم �أننا لن ندعهم مي ّروا‬ ‫�إالّ مبحا�سبة وا�سرتداد الوطن؟‬

‫على المأل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫الفر�صة املتاحة �أم��ام احلكومة لتكون مميزة‬ ‫وتاريخية مل تتح لأيّ من حكومات اململكة الرابعة‬ ‫و�أمام رئي�سها عون اخل�صاونة حلظة انعطاف وطني‪،‬‬ ‫�إذا ما ا�ستغ ّلها جيداً و�أح�سن �إدارتها وتوجيهها ف�إ ّنه‬ ‫�سي�ضيف ا�سمه �أي���ض�اً �إىل ج��ان��ب ر�ؤ� �س��اء ال ��وزراء‬ ‫الكبار ممن يعتربهم ال�شعب رموزاً وطنية‪ ،‬ولي�س‬ ‫�أمامه وقت طويل ليت�أ ّنى ويختار‪ ،‬و�إن �أراد �أن يحدد‬ ‫االجتاه‪ ،‬فعليه �أن يفعل فوراً و�أن يبد�أ‪.‬‬ ‫املطروح على مكتب الرئي�س وا�ضح وحمدد وال‬ ‫يقبل �أكرث من فهم وتف�سري واحد‪.‬‬ ‫وع� �ن ��وان ��ه الأ�� �س ��ا�� �س ��ي ال �ت �غ �ي�ير ع �ل��ى قاعدة‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬لالنتقال �إىل مرحلة جديدة يف م�سرية‬ ‫بناء الدولة‪.‬‬ ‫و�إن �أراد رئ�ي����س ال� ��وزراء �أن ي�ك��ون ه��و الآخر‬ ‫عنواناً من عناوين املرحلة‪ ،‬وبقدر وطني لتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية التاريخية‪ ،‬فلي�س �أمامه �سوى �أن يعلن‬ ‫قراره باالنحياز احلقيقي �إىل جانب ال�شعب‪ ،‬ولي�س‬ ‫لأيٍّ من الأجهزة وامل�ؤ�س�سات التي ما زالت تتحكم‬ ‫مبقادير الأمور‪.‬‬ ‫ي�ستطيع رئي�س الوزراء �أن يتقدّم بدل اخلطوة‬ ‫�ألف خطوة دفعة واح��دة لو�ضع حد نهائي للف�ساد‬ ‫ومنعه‪ ،‬وب�إمكانه ا�ستعادة الأموال املنهوبة‪ ،‬وهي ال‬ ‫حتتاج �إىل ع� ّراف للو�صول �إليها‪ ،‬وي�ستطيع وقف‬ ‫الهدر‪ ،‬وحتديد �أوجه ال�صرف لكافة اجلهات التي‬ ‫م��ا زال��ت تنفق دون ح�ساب وب�لا �أيّ رق��اب��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�صعيد امل��ايل واالقت�صادي ه��ذا‪ ،‬ب�إمكانه الكثري‪،‬‬

‫جيفارا‬ ‫وسالطني‬ ‫الدولة‬ ‫املريضة‬

‫تحليل‬

‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫أين مكمن الخطأ يف قضية التمويل؟‬ ‫"الغمو�ض �أك�ثر م��ن الو�ضوح"‪ ،‬و"املجهول �أكرب‬ ‫من املعلوم"‪ ،‬و"امل�سكوت عنه �أ�ضعاف املنطوق به"‪ ،‬هذا‬ ‫هو ما �آل �إليه حال ق�ضية التمويل الأجنبي املتهم فيها‬ ‫‪� 43‬شخ�صاً م��ن بينهم �أج��ان��ب �أمريكيني و�أوروب �ي�ين‪ .‬ال‬ ‫يعرف �أحد على وجه الدقة ملاذا ت�صاعدت ر�سميا و�شعبياً‬ ‫ب�سرعة فائقة و�أ�ضحت ق�ضية "كرامة وطنية"‪ ،‬كما ال‬ ‫يعرف �أحد ملاذا تراجعت‪ ،‬ر�سميا على الأق��ل‪ ،‬وحتوّلت يف‬ ‫ر�أي بع�ض رج��ال القانون �إىل "جنحة" ال ت�ستحق كل‬ ‫هذه ال�ضجة‪ ،‬وملاذا �أ�صبحت يف ر�أي �آخرين "�صفقة" يف‬ ‫م�صلحة م�صر! بعدما علم الر�أي العام بقرار �إلغاء حظر‬ ‫ال�سفر عن املتهمني الأج��ان��ب و�سفرهم فعال من م�صر‬ ‫على منت طائرة �أمريكية يوم �أول مار�س اجلاري‪.‬‬ ‫�صحيح �أ ّن��ه قد ّ‬ ‫تتك�شف بع�ض الأب�ع��اد اجلنائية يف‬ ‫الق�ضية عندما ي�صدر فيها حكم م��ن حمكمة جنايات‬ ‫تنحت هيئة‬ ‫القاهرة التي �أحيلت �إليها الق�ضية بعد �أن ّ‬ ‫حمكمة �سابقة عن نظرها يف نهاية �شباط املا�ضي؛ �إ ّال‬ ‫�أنّ ج��ذور ه��ذه الق�ضية‪ ،‬و�أ�شباهها من ق�ضايا التمويل‬ ‫الأج�ن�ب��ي‪� ،‬ستظل غ��ائ��رة غ�ير ظ��اه��رة؛ م��ا مل نف ّت�ش عن‬ ‫�أ�صولها التاريخية ونك�شفها‪ ،‬ونتع ّرف على عللها الكامنة‬ ‫ونعاجلها‪.‬‬ ‫كلمة ال�سر يف هذه الق�ضية هي "التمويل الأجنبي"‪،‬‬ ‫فالتهمة التي مت ّثل قا�سماً م�شرتكا بني جميع املتهمني يف‬ ‫الق�ضية بح�سب قرار �إحالتهم ملحكمة اجلنايات هي �أ ّنهم‬ ‫"ا�ستلموا وقبلوا مبا�شرة �أموا ًال من هيئة �أجنبية خارج‬ ‫م�صر"‪" ،‬و�أ�س�سوا و�أداروا بغري ترخي�ص من احلكومة‬ ‫امل�صرية فروعاً ملنظمة �أجنبية ذات �صفة دولية"‪ ،‬وح�سب‬ ‫ق��رار االت�ه��ام �أي�ضاً ف ��إنّ تلقّي التمويل وت�أ�سي�س و�إدارة‬ ‫ف��روع ملنظمات �أجنبية كان هو "�سبيل ارتكاب اجلرمية‬ ‫املن�صو�ص عليها يف املادة ‪( 98‬ج) ‪ 1‬من قانون العقوبات"‪.‬‬ ‫لكن م��ا ال�ع�ق��وب��ات ال�ت��ي ت�ض ّمنتها امل ��ادة ‪( 98‬ج) ‪1‬‬ ‫عقوبات؟ هذه املادة تن�ص على الآتي‪:‬‬ ‫"كل م ��ن �أن �� �ش��ا �أو �أ� �س ����س �أو ن� ّ�ظ��م �أو �أدار يف‬ ‫اجلمهورية امل�صرية م��ن غ�ير ترخي�ص م��ن احلكومة‪،‬‬ ‫ج�م�ع�ي��ات �أو ه �ي �ئ��ات �أو �أن �ظ �م��ة م��ن �أيّ ن ��وع ك ��ان ذات‬ ‫��ص�ف��ة دول �ي��ة �أو ف��روع��ا ل �ه��ا ي �ع��اق��ب ب��احل�ب����س م ��دة ال‬ ‫تزيد على �ستة �أ�شهر �أو بغرامة ال تتجاوز خم�سمئة جنيه‪،‬‬ ‫وي�ضاعف احلد الأق�صى للعقوبة �إذا كان الرتخي�ص بناء‬ ‫على بيانات ك��اذب��ة‪ ،‬ويعاقب باحلب�س م��دة ال تزيد على‬ ‫ثالثة �أ�شهر �أو بغرامة ال تزيد على ثالثمئة جنيه كل‬ ‫من ان�ضم �إىل اجلمعيات �أو الهيئات �أو الأنظمة املذكورة‪،‬‬ ‫وكذلك كل م�صري مقيم يف اجلمهورية امل�صرية ان�ضم �أو‬ ‫ا�شرتك ب��أيّ �صورة من غري ترخي�ص من احلكومة �إىل‬ ‫ت�شكيالت مما ذكر يكون مقرها يف اخلارج"‪.‬‬ ‫�ستة �أ��ش�ه��ر ح�ب����س‪� ،‬أو غ��رام��ة خم�سمئة ج�ن�ي��ه‪� ،‬أو‬ ‫�أق��ل من ذل��ك! ه��ذا كل ما هنالك يف ن�ص امل��ادة ‪98‬ج ‪1/‬‬ ‫ع�ق��وب��ات ال �ت��ي ط��ال��ب ق��ا��ض�ي��ا التحقيق بتوقيعها على‬ ‫املتهمني‪ .‬ول�ن��ا �أن نت�ساءل‪ :‬ه��ل اجل��رائ��م ال�ت��ي ارتكبها‬ ‫املتهمون تدخل فقط حتت طائلة ه��ذه امل��ادة من قانون‬

‫العقوبات؟ وهل تكفي هذه العقوبة لردع �أ�شخا�ص قدموا‬ ‫للعدالة باتهامات ق��ال ق��رار �إحالتهم للجنايات ب�أ ّنها‬ ‫ت�شمل "تنفيذ العديد من برامج التدريب ال�سيا�سي غري‬ ‫املرخّ �ص به‪ ،‬و�إج��راء البحوث والدرا�سات و�إع��داد وتنفيذ‬ ‫ا�ستطالعات ال��ر�أي وور���ش العمل وال ��دورات التدريبية‬ ‫لبع�ض الأحزاب والقوي ال�سيا�سية ودعمها �إعالميا حل�شد‬ ‫الناخبني ل�صاحلها‪ ،‬و�إع��داد تقارير بنتائج مبا�شرة ذلك‬ ‫الن�شاط مب�صر و�إر�سالها للمركز الرئي�سي ملنظمة املعهد‬ ‫اجلمهوري الدويل بالواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬ومتويل‬ ‫العديد من الأ�شخا�ص الطبيعيني واملنظمات والكيانات‬ ‫غ�ير املرخ�ص لها بالعمل امل��دين �أو الأه�ل��ي‪ ،‬وك��ان ذلك‬ ‫بغري ترخي�ص م��ن احلكومة امل�صرية مب��ا يخل ب�سيادة‬ ‫الدولة امل�صرية نتيجة مبا�شرة ذلك الن�شاط‪ ،‬وما يقدم يف‬ ‫�سبيل ممار�سته يف م�صر من متويل �أجنبي غري م�شروع‪,‬‬ ‫وذلك كله على النحو املبينّ تف�صيال بالتحقيقات"‪.‬‬ ‫هل يعقل �أن تكون االتهامات من هذه النوعية التي‬ ‫"تخل ب�سيادة الدولة"‪ ،‬كما قال قرار االتهام‪ ،‬ثم يكون‬ ‫اجل ��زاء امل�ط�ل��وب ه��و امل ��ادة ‪( 98‬ج) ‪ 1‬ال�ت��ي تعاقب ب�ستة‬ ‫�أ�شهر حب�س �أو خم�سمئة جنيه م�صري؟ وهل تكفي مثل‬ ‫هذه العقوبة ل�صيانة "�سيادة الدولة" من اخللل وردع‬ ‫املتهمني ال��ذي��ن �أث ��اروا ك��ل ه��ذه العوا�صف م��ن الغ�ضب‬ ‫والقلق والنقد والتنديد وع ّر�ضوا م�صالح م�صر وعالقتها‬ ‫الدولية للخطر؟‬ ‫�أمِ ��ن املعقول �أو املقبول �أن تكون العقوبة املطلوبة‬ ‫على تلك االتهامات املا�سة ب�سيادة الدولة امل�صرية �أقل من‬ ‫عقوبة "تخريب زرائب املوا�شي" التي ن�صت عليها املادة‬ ‫‪ 354‬من قانون العقوبات‪ ،‬وهي "احلب�س مدة ال تزيد عن‬ ‫�سنة وغرامة ال تزيد عن مئتي جنيه"؟‬ ‫نحن ال نناق�ش ن�صو�ص قانون العقوبات‪ ،‬وال نتناول‬ ‫�أع �م��ال ال�ق���ض��اء‪ ،‬و� مّإن� ��ا ف�ق��ط ن�ت���س��اءل م��ع املت�سائلني‪.‬‬ ‫وباملنا�سبة هناك يف قانون العقوبات كثري من املواد التي‬ ‫حتتاج �إىل املناق�شة والتعديل للعلل د�ستورية وواقعية‬ ‫كثرية‪ ،‬ومنها مثال مادة ‪�( 98‬أ) مكرر‪ ،‬وهي مادة فارعة‬ ‫ال�ط��ول تتحدث ع��ن عقوبة "بال�سجن وغ��رام��ة ال تقل‬ ‫ع��ن م�ئ��ة جنيه وال جت ��اوز �أل ��ف جنيه ل�ك��ل م��ن �أن���ش��أ �أو‬ ‫ّ‬ ‫نظم �أو �أدار جمعية �أو هيئة �أو منظمة �أو جماعة يكون‬ ‫الغر�ض منها ال��دع��وة ب ��أيّ و�سيلة �إىل مناه�ضة املبادئ‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ال �ت��ي ي �ق��وم عليها ن �ظ��ام احل �ك��م اال�شرتاكي‬ ‫يف ال��دول��ة‪� ،‬أو احل�ض على كراهيتها �أو االزدراء بها �أو‬ ‫الدعوة �ضد حتالف قوى ال�شعب العاملة‪�..،‬إلخ‪ ".‬وبقاء‬ ‫هذه امل��ادة ومثيالتها التي تت�ضمن الن�ص على "احلكم‬ ‫اال�شرتاكي"‪ ،‬و"حتالف ق��وى ال�شعب العامل" وغري‬ ‫ذل��ك من م�ف��ردات اخلم�سينيات وال�ستينيات من القرن‬ ‫املا�ضي �أمر يثري ما هو �أكرث من الغ�ضب واحلرية‪ ،‬ويكاد‬ ‫يكون مزحة ثقيلة الظل يف عامل الت�شريعات‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ما هنالك من تناق�ض ظاهر يف تلك الن�صو�ص مع د�ستور‬ ‫‪ ،1971‬ومع الإع�لان الد�ستوري املعمول به حالياً؛ حيث‬ ‫ج ��رى ح ��ذف ك��ل م��ا مي��ت ل�لا��ش�تراك�ي��ة وق ��وى ال�شعب‬

‫العامل ب�صلة مبوجب التعديل الد�ستوري يف �آذار �سنة‬ ‫‪ ،2007‬وه��و ما ا�ستمر عليه الإع�ل�ان الد�ستوري القائم‬ ‫خالل هذه املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫ثم بعد كل هذا وذاك‪ ،‬هل مثل تلك العقوبة املتوقعة‪،‬‬ ‫ال ال��واق �ع��ة‪ ،‬جت�ع��ل امل���س��ؤول�ين يف الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة ال‬ ‫يغم�ض لهم جفن‪ ،‬وال يهد�أ لهم بال قبل �أن يروا جميع‬ ‫املتهمني الأجانب �أحرار طلقاء‪ ،‬ودون �أن ميثلوا �ساعة من‬ ‫نهار يف قف�ص االتهام �أمام قا�ضي املحكمة؛ حيث رف�ضوا‬ ‫ج�م�ي�ع�اً ح���ض��ور اجل�ل���س��ة ال��وح �ي��دة ال �ت��ي ع�ق��دت�ه��ا هيئة‬ ‫املحكمة برئا�سة امل�ست�شار حممد �شكري قبل التنحي عن‬ ‫نظر الق�ضية‪.‬‬ ‫هل من املمكن قانوناً �إعادة تكييف الق�ضية واملطالبة‬ ‫بتطبيق امل��ادة ‪ 77‬عقوبات عليها‪ ،‬كما ذه��ب بع�ض رجال‬ ‫القانون؟ وهذه املادة تن�ص على �أ ّنه "يعاقب بالإعدام كل‬ ‫من ارتكب عمداً فع ً‬ ‫ال ي�ؤدي �إىل امل�سا�س با�ستقالل البالد‬ ‫�أو وحدتها �أو �سالمة �أرا�ضيها؟"‬ ‫�أي ��ن مكمن اخل �ط ��أ؟ ه��ل اخل �ط ��أ يكمن يف تراخي‬ ‫ال���س�ل�ط��ات احل�ك��وم�ي��ة ع��ن تطبيق ال �ق��ان��ون ب�ح��زم على‬ ‫�أول�ئ��ك املتهمني‪ ،‬وتركهم لفرتات طويلة دون حما�سبة‬ ‫�أو توقيف؟ �ألمَ يكن م��ن الأوف��ق القب�ض على املتهمني‬ ‫وترحيلهم من م�صر و�إغ�لاق ه��ذا امللف بتوجيه �صفعة‬ ‫معنوية للإدارة الأمريكية‪ ،‬هي �أغلى و�أثمن من الكفالة‬ ‫التي دفعها املتهمون مقابل �إلغاء حظر �سفرهم؟ هذا هو‬ ‫�س�ؤال ال�سواد الأعظم من امل�صريني الذي مل يجب عليه‬ ‫�أحد من امل�س�ؤولني �إجابة مقنعة‪.‬‬ ‫احل�ك��وم��ة �أج��اب��ت ب�ع��دم م�س�ؤوليتها ع��ن ��ش��يء مما‬ ‫ح��دث على ل�سان وزرائ �ه��ا املعنيني‪ ،‬واملجل�س الع�سكري‬ ‫ب ��دوره نف�ض ي��ده؛ م ��ؤك��داً �أنّ ك��ل م��ا ج��رى يف الق�ضية‬ ‫"�ش�أن ق�ضائي بحت"‪� .‬أما الق�ضاة �أنف�سهم فقد مار�سوا‬ ‫عملية "االن�سالخ املتبادل" من �أيّ م�س�ؤولية عما جرى‬ ‫يف هذه الق�ضية وتداعياتها‪ .‬والنتيجة الوحيدة الوا�ضحة‬ ‫هي �أنّ ال�سواد الأعظم من امل�صريني بات يف حرية بالغة‬ ‫وال يعرف �أين مكمن اخلط�أ على وجه الدقة‪.‬‬ ‫�أغلب الظن �أنّ العا�صفة التي �أثارتها هذه الق�ضية‬ ‫�سوف ت�ستمر‪ ،‬وتت�صاعد يف امل�ستقبل‪ ،‬ولن يفلح يف تهدئتها‬ ‫ق ��رار حم�ك�م��ة اجل �ن��اي��ات ي ��وم اخل�م�ي����س ‪� 8‬آذار اجل ��اري‬ ‫بت�أجيل النظر فيها �إىل ي��وم ‪ 10‬ني�سان املقبل ك��ي يتم‬ ‫"ف�ض الأحراز‪ ،‬وتكليف النيابة العامة ب�ضبط و�إح�ضار‬ ‫باقي املتهمني"‪ .‬فف�ض الأح��راز مهمة �سهلة ومي�سورة‪،‬‬ ‫ولكن "�ضبط و�إح�ضار باقي املتهمني" فم�س�ألة لي�ست‬ ‫واق�ع�ي��ة بعد �أن غ��ادر املتهمون الأج��ان��ب م�صر‪ ،‬وق��د ال‬ ‫يثمر مثل هذا القرار احلكيم من املحكمة �إ ّال عن �إ�ضافة‬ ‫ال معقول �آخر �إىل جملة الالمعقوليات التي طفحت بها‬ ‫ه��ذه الق�ضية‪ .‬نتم ّنى �أن تتمكن "النيابة العامة" التي‬ ‫كلفتها املحكمة ب�أداء مهمة �ضبط و�إح�ضار باقي املتهمني‬ ‫الذين ف��روا خ��ارج م�صر‪ ،‬و�ساعتها قد نتبينّ �أي��ن مكمن‬ ‫اخلط�أ ومن امل�س�ؤول عنه‪.‬‬

‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫ما أقل الثورات وما أكثر الخيبات!‬ ‫ك�ث�يراً م��ا ن�سمع املقولة ال�شهرية‪�" :‬إنّ م��ن ينجز‬ ‫ن�صف ثورة كمن يحفر قربه بيديه"‪ ،‬وغالباً ما ي�سوقون‬ ‫تلك املقولة للت�أكيد على �أنّ الثورات التي تندلع يجب‬ ‫�أن ال تتوقف �أبداً حتى تنجز كامل �أهدافها‪ ،‬لأن الثورة‪،‬‬ ‫بر�أي املنا�ضل التاريخي ال�شهري ت�شي جيفارا "كالدراجة‪،‬‬ ‫�إذا تو ّقفت �سقطت"‪ .‬لكن لي�س �صحيحاً �أي�ضاً �أنّ كل‬ ‫ال �ث��ورات تنتهي باالنت�صار‪ ،‬حتى ل��و ا�ستمرت ل�سنوات‬ ‫و�سنوات‪ ،‬فهناك الكثري من الثورات العربية التي ف�شلت‬ ‫رغم الت�ضحيات الكبرية التي قدّمتها قرباناً من �أجل‬ ‫التحرر من الظلم والطغيان‪ ،‬فالن�ضال الثوري ال يحقق‬ ‫مبتغاه يف �أح�ي��ان كثرية ل�سبب �أو لآخ��ر‪ .‬وبالرغم من‬ ‫�إط�لاق الرئي�س الأم�يرك��ي ب��اراك �أوب��ام��ا �صفة "الربيع‬ ‫العربي" على الثورات العربية‪� ،‬إ ّال �أنّ الربيع مل يزهر‬ ‫ب�شكل طبيعي عملياً �إ ّال يف بلدين عربيني فقط ال غري‪،‬‬ ‫�أال وهما تون�س وم�صر لأ�سباب مل تتوفر يف بقية الدول‬ ‫العربية كاليمن وليبيا و�سوريا والبحرين‪ .‬وبالتايل علينا‬ ‫�أن ن�سلم‪ ،‬بناء على النتائج املختلفة التي خ ّلفتها الثورات‬ ‫العربية‪ ،‬ب�أنّ الرياح قد جتري مبا ال ت�شتهيه �سفن الثوار‬ ‫يف كثري من الأح�ي��ان‪ .‬ولنا يف التاريخ احلديث العديد‬ ‫من الأمثلة التي ال ن�سوقها هنا لتحبيط وتثبيط الهمم‪،‬‬ ‫بل لأخ��ذ العربة من جت��ارب املا�ضي التي انتهت نهايات‬ ‫م�أ�ساوية فا�شلة‪.‬‬ ‫ملاذا ن�سينا �أو تنا�سينا �أنّ ال�شعب اجلزائري قام على‬ ‫مدى عقد الت�سعينيات من القرن املا�ضي بثورة �شعبية‬ ‫عظيمة من �أجل التحرر من ربقة جرناالت القتل والظلم‬ ‫والف�ساد والإف���س��اد ال��ذي��ن ح � ّول��وا ال�ب�لاد �إىل م��ا ي�شبه‬ ‫املزرعة اخلا�صة‪ .‬ك ّلنا يتذ ّكر كيف بد�أت الثورة اجلزائرية‬ ‫�سلمية نتيجة انقالب النظام احلاكم وقتها على نتائج‬ ‫االنتخابات التي فاز فيها الإ�سالميون ب�شكل �ساحق‪ ،‬فما‬ ‫كان من الإ�سالميني ومعهم غالبية ال�شعب اجلزائري‬ ‫�إ ّال �أن ه ّبوا ه ّبة رجل واحد لي�س للمطالبة فقط ب�إقرار‬ ‫النتائج‪ ،‬بل للتخل�ص من نظام الطغيان الع�سكري الذي‬ ‫حكمهم منذ اال�ستقالل‪ .‬وقد ا�ستطاع ال�شعب اجلزائري‬ ‫الثائر وقتها �أن ينت�صر يف ال�شوارع لفرتة من الزمن‪،‬‬ ‫لكن �سرعان م��ا ا�ستعادت امل�ؤ�س�سة الع�سكرية احلاكمة‬ ‫زمام املبادرة‪ ،‬وراحت ت�ضرب الثورة يف ال�صميم لتحوّلها‬ ‫بعد ع�شر �سنوات �إىل هباء منثور‪ ،‬خا�صة و�أ ّنه كلما طال‬ ‫�أم��د الثورة �ضاق ال�شعب ذرع �اً بها وبنتائجها الوخيمة‬ ‫على حياته اجتماعياً واقت�صادياً‪.‬‬ ‫عندما ر�أى ج�نراالت اجلزائر �أنّ الثورة ميكن �أن‬ ‫تهدد عرينهم فع ً‬ ‫ال‪ ،‬ب��د�ؤوا يلج�ؤون �إىل كل الأ�ساليب‬ ‫ال �ق��ذرة ل�ت�ف��ري��غ ال �ث��ورة م��ن حم�ت��واه��ا وت���ص��وي��ره��ا يف‬ ‫ع �ي��ون ال���ش�ع��ب �إىل ع �م��ل �إره ��اب ��ي‪ ،‬وذل� ��ك م��ن خالل‬ ‫حتويلها �إىل �سل�سلة م��ن �أع�م��ال العنف والتفجريات‪.‬‬

‫وكي ي�ضربوا احلركة الإ�سالمية ذات ال�شعبية العالية‬ ‫وق�ت�ه��ا خ�ل�ق��وا ج�م��اع��ات �إ��س�لام�ي��ة �أخ ��رى واخرتقوها‬ ‫ا�ستخباراتياً وجعلوها تعيث دم��اراً وخ��راب�اً يف البالد‪،‬‬ ‫وذل��ك ك��ي يجعلوا ال�شعب املتعاطف م��ع الإ�سالميني‬ ‫ال�ث��ائ��ري��ن يكفر ب��ال�ث��ورة‪ .‬وي�شري ب��اح�ث��ون جزائريون‬ ‫م��ن خ�ل�ال ك�ت��ب ك �ث�يرة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة ك�ت��اب "�سنوات الدم‬ ‫يف اجلزائر" �إىل �أنّ اال�ستخبارات واجلي�ش اجلزائري‬ ‫ك��ان يعمل مع جماعات الإره��اب على تفجري الأماكن‬ ‫العامة وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬ثم يل�صق التهمة بالثوار‬ ‫كي يف�شل ثورتهم وي�ؤلب ال�شعب عليهم‪ ،‬وقد جنحت‬ ‫امل�ؤ�س�سة احلاكمة يف �إخماد الثورة ال�شعبية بكل الو�سائل‬ ‫وال �ط��رق ال �ق��ذرة‪ ،‬خا�صة و�أنّ ال�غ��رب مل يكن يف ذلك‬ ‫الوقت يح ّبذ و�صول الإ�سالميني �إىل ال�سلطة حتى عن‬ ‫طريق �صناديق االقرتاع‪ .‬ومت االلتفاف على االنتفا�ضة‬ ‫ال�شعبية ب��إ��ص�لاح��ات ه��زي�ل��ة للغاية مل مت����س جوهر‬ ‫املطالب التي رفعها اجلزائريون يف ثورتهم‪ ،‬ال بل �إنّ‬ ‫النظام اجلزائري ا�ستطاع �أن يغيرّ وجه الثورة ال�شعبية‬ ‫التي ا�ستمرت عقداً كام ً‬ ‫ال وراح �ضحيتها �أكرث من مئتي‬ ‫�أل��ف قتيل وم�ئ��ات �أل��وف املفقودين وامل�شردين �إىل ما‬ ‫�سماها بـ"الع�شرية ال�سوداء"‪ ،‬وذل��ك �إمعاناً يف ت�شويه‬ ‫الثورة و�إحباط الثوار‪ .‬ولو نظرنا �إىل ما حققته الثورة‬ ‫اجلزائرية لوجدنا �أنّها مل حتقق �شيئاً‪ ،‬فجرناالت الأرز‬ ‫والقمح والنفط ما زالوا يحكمون قب�ضتهم على احلياة‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية يف البالد حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫ويف ن�ف����س ال� �ف�ت�رة ال �ت��ي ان �ط �ل �ق��ت ف�ي�ه��ا الثورة‬ ‫اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬ه� ّ�ب ال�شعب ال�ع��راق��ي يف انتفا�ضة عارمة‬ ‫�شملت وقتها �أربع ع�شرة حمافظة من �أ�صل ثمان ع�شرة‬ ‫حمافظة عراقية‪ ،‬وقد ا�ستطاع الثوار العراقيون وقتها‬ ‫�إ�سقاط احلكم املحلي يف معظم املحافظات‪ ،‬لكن نظام‬ ‫الرئي�س �صدام ح�سني وقتها ا�ستطاع بقوته الع�سكرية‬ ‫ال�ضاربة �أن يق�ضي على الثورة بارتكاب جم��ازر يندى‬ ‫لها اجلبني لوح�شيتها وهمجيتها‪ .‬وقد حتجج النظام‬ ‫وقتها ب�أنّها مل تكن ث��ورة �شعبية بقدر ما كانت حركة‬ ‫دعمتها �إي ��ران‪ ،‬وه��ذا طبعاً ك�لام ف ��ارغ‪ ،‬فكل الأنظمة‬ ‫حتاول ت�شويه الثورات التي تقوم �ضدها وت�ص ّورها على‬ ‫�أنّها م�ؤامرات خارجية‪ .‬ويروي بع�ض العراقيني الذين‬ ‫�شاركوا يف ث��ورة ‪� 1991‬أنّهم كانوا يقفزون فوق اجلثث‬ ‫واللحوم الب�شرية املتناثرة على الطرق وال�شوارع كي‬ ‫يتجنّبوا الدو�س عليها‪ .‬وال نن�س �أنّ الأمريكان وقتها‬ ‫ّ‬ ‫غ�ضوا الطرف عن قمع النظام العراقي للثورة‪ ،‬ال بل‬ ‫كانوا ي�سهلون الأج��واء للطائرات العراقية كي تق�صف‬ ‫ال �ث��وار‪ .‬وب�ع��د مت ّكنه م��ن �إخ �م��اد ال �ث��ورة ال�شعبية على‬ ‫نظامه‪ ،‬حكم الرئي�س العراقي الراحل �صدام ح�سني ملدة‬ ‫ثالثة ع�شر عاماً حتى �أزاح��ه الأمريكان بغزو ع�سكري‬

‫‪15‬‬

‫كبري عام ‪.2003‬‬ ‫وقبل �سنوات فقط ث��ار �إقليم دارف ��ور يف ال�سودان‬ ‫للمطالبة بحقوقه امله�ضومة وامل�ساواة مع بقية �أرجاء‬ ‫البالد‪ ،‬فما كان من النظام ال�سوداين �إ ّال �أن جنّد جي�شه‬ ‫و�ش ّبيحته املعروفني باجلنجاويد كي يعيثوا قت ً‬ ‫ال ودماراً‬ ‫يف دارف��ور‪ ،‬ف�أحرقوا مئات القرى وقتلوا مئات الألوف‬ ‫م��ن امل��دن�ي�ين‪ ،‬وب�ق��ي ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وداين يف احل�ك��م حتى‬ ‫هذه اللحظة‪ ،‬والعقاب الوحيد ال��ذي تلقّاه من الأ�سرة‬ ‫الدولية اتهامه بارتكاب جرائم بحق الإن�سانية‪ ،‬مما جعل‬ ‫حمكمة اجلنايات الدولية تالحقه دولياً‪ .‬لكن مع ذلك‪،‬‬ ‫فلم يعرها الب�شري �أيّ اهتمام‪ ،‬بدليل �أ ّن��ه يجوب العامل‬ ‫رغماً عن �أنف املحكمة والأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ب�ع�ب��ارة �أخ ��رى‪ ،‬ف� ��إنّ �أيّ ن�ظ��ام ي�ستطيع �أن يواجه‬ ‫ال�شعب فيما لو ثار �ضده‪ ،‬وذلك بت�سليط جي�شه و�أجهزة‬ ‫�أم�ن��ه عليه ب�سهولة فائقة ويق�ضي على ث��ورت��ه‪ .‬ولوال‬ ‫تدخل حلف الناتو يف ليبيا لكان ال�ق��ذايف حاكماً حتى‬ ‫الآن حتى لو على �أنقا�ض امل��دن الليبية‪ .‬بعبارة �أخرى‪،‬‬ ‫ف�إنّ الذي حرر ليبيا من الطغيان لي�س ثوار الأر�ض‪ ،‬بل‬ ‫ط��ائ��رات الأطل�سي التي ل��واله��ا ل�سحقت ق��وات القذايف‬ ‫الثوار ودمرت املدن فوق ر�ؤو�سهم‪.‬‬ ‫وبالرغم من �أنّ الثورة ال�سورية امتدت من �أق�صى‬ ‫اجلنوب �إىل �أق�صى ال�شمال �إ ّال �أ ّنها بعد عام على اندالعها‬ ‫ما زالت تراوح مكانها‪ ،‬لأن النظام يف �سوريا‪ ،‬كما يف ليبيا‪،‬‬ ‫قرر ا�ستخدام كامل قوته الع�سكرية والأمنية لإخمادها‪.‬‬ ‫ول ��و ظ��ل الأم� ��ر ع�ل��ى ح��ال��ه يف � �س��وري��ا لأ� �ص �ب��ح م�صري‬ ‫الثورة ال�سورية كم�صري الثورتني اجلزائرية والعراقية‪،‬‬ ‫فالثورات ال�سلمية ال ميكن �أن تنجح يف بلدان قرر حكامها‬ ‫البقاء يف ال�سلطة حتى على جماجم ال�شعب‪ .‬طبعاً ال‬ ‫نقول هذا الكالم كدعوة للتدخل الدويل يف �سوريا‪ ،‬معاذ‬ ‫اهلل‪ ،‬فالغرب لي�س جمعيات خ�يري��ة‪ ،‬وك��ل �شيء بثمنه‪.‬‬ ‫وكل ما يتمنّاه املرء ل�سوريا �أن تنتهي �أزمتها على الأقل‬ ‫على الطريقة اليمنية ب�أقل اخل�سائر‪ ،‬مع العلم �أنّ الثورة‬ ‫اليمنية دخلت التاريخ لي�س كثورة حقيقية‪ ،‬بل ك�صفقة‬ ‫مف�ضوحة بدليل �أنّ الرئي�س اجلديد ف��از ب �ـ‪ 99‬فا�صلة‬ ‫‪ 98‬من �أ�صوات ال�شعب‪� ،‬أيّ �أنّ حليمة ع��ادت �إىل عادتها‬ ‫القدمية‪ ،‬وك��أ ّن��ك ي��ا ب��و زي��د م��ا غ��زي��ت‪ .‬وم��ع ذل��ك نقول‬ ‫جمربين‪" :‬مل ال‪ ،‬فما ال يدرك كله ال يرتك ج ّله"‪.‬‬ ‫�أكرر ثانية �أنّ الكالم �أعاله لي�س لتثبيط الهمم‪ ،‬بل‬ ‫للتحذير والتنبيه و�أخ��ذ العرب من جت��ارب املا�ضي‪ ،‬فما‬ ‫�أكرث العرب وما �أقل االعتبار!‬ ‫‪falcasim@gmail.com‬‬

‫ولي�س مطلوباً منه �أن يكون جيفارا الأردن‪ ،‬و� مّإنا‬ ‫ثورياً مب�ستوى طموحات ال�شعب الذي ين�شد حياة‬ ‫كرمية وعدالة‪.‬‬ ‫وهو �أي�ضاً �أم��ام ا�ستحقاق تغيريات جذرية يف‬ ‫بنية نظام احلكم‪ ،‬ويدرك مطالب احلراك الن�شيط‬ ‫يف ال�شارع‪ ،‬وذاك ال�صامت حتى الآن‪ ،‬ولي�س �أمامه‬ ‫ل�ي�ك��ون ع�ل��ى ق��در امل���س��ؤول�ي��ة ��س��وى �أخ ��ذ املطالب‬ ‫الإ�صالحية ب�أق�صى درجة يف االهتمام والتقدم بها‬ ‫خطوات �سريعة‪ ،‬و�أن يعلن �شراكته التامة بالتغيري‪،‬‬ ‫عن قناعة ولي�س كونه مفرو�ضاً �أو �ضاغطاً‪.‬‬ ‫ال بد و�أنّ رئي�س الوزراء قد تابع ن�شاطات �أول‬ ‫�أم�س اجلمعة‪ ،‬وكيف �أ ّنها مندفعة با�ضطراد نحو‬ ‫حتقيق �أهدافها و�أ ّنها َّ‬ ‫مر�شحة بال�ضرورة للتقدم‬ ‫�أكرث وفر�ض �إرادتها باملح�صلة النهائية‪.‬‬ ‫وعلى هذا الأ�سا�س والقدر‪ ،‬ف�إنّ ب�إمكانه التوفري‬ ‫على الأردن والأردنيني اجلهد والوقت والكلف‪ ،‬و�أن‬ ‫يبادر من فوره يف �إعالن فتح ور�شة التغيري‪ ،‬والبدء‬ ‫احلقيقي بها‪� ،‬إذ �أنّ ما يقوم به حتى الآن‪ ،‬ال يغدو‬ ‫�أكرث من كونه تخ ُّبط‪ ،‬ويف �أكرث الأحيان ردود فعل‬ ‫على �أمر هنا و�آخر هناك‪ ،‬وب�إمكانه �أن ي�ستمر هكذا‬ ‫حتى حلظة تغيريه ه��و‪ ،‬وه��ي يف جممل الأحوال‬ ‫ا�ستحقاق ق��ادم‪ ،‬والأج ��در �أن يختاره على �أ�سا�س‬ ‫الفر�صة املتاحة �أمامه‪ ،‬وهي تاريخية‪ ،‬وقد يكون‬ ‫عربها جيفارا الأردن ح�ق�اً‪� ،‬أو �آخ��ر رم��وز الدولة‬ ‫املري�ضة وال�سالطني ال�صغار‪.‬‬

‫من هنا نبدأ‬

‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫هل يصمت‬ ‫األردنيون بعد اليوم؟‬ ‫مي � ّر الأردن يف مرحلة دقيقة‪ ،‬رمب��ا ي�صلح �أن يكون‬ ‫عنوانها "مرحلة الي�أ�س من الإ�صالح"‪ ،‬فاملواطن الذي‬ ‫خرج يف كل ال�شوارع الأردنية احتجاجاً على الف�ساد ورف�ضاً‬ ‫ال�ستمرارية �أدواته وذرائعه ومطالبا بالإ�صالح �أ�صبح اليوم‬ ‫بعد �سل�سلة من اخل��ذالن مررها جمل�س النواب الأردين‪،‬‬ ‫ويعتقد �أ ّال تكون "�صفقة ف�ساد خ�صخ�صة الفو�سفات" �آخر‬ ‫الأحزان يف هذا امل�سل�سل البائ�س‪.‬‬ ‫خا�صة �إذا ما ا�ستح�ضرنا �سل�سلة ال�ق��رارات النيابية‬ ‫اخل��ذالن�ي��ة و�سل�سلة امل��واق��ف ال�ت��ي تب ّناها ع��دد كبري من‬ ‫ال�ن��واب يف دع��م عمليات القمع و��ض��رب احل��راك ال�شعبي‪،‬‬ ‫واملحاوالت املتكررة من قبل قوى نيابية لإجها�ض احلراك‬ ‫وال �ت �ح��ري ����ض ع �ل��ى الإ� �ص�ل�اح �ي�ي�ن وح �م��اي��ة الفا�سدين‬ ‫والبلطجية و�أ�صحاب ال�سوابق ممن مت��ادوا باالعتداءات‬ ‫على الإ�صالحيني‪ ،‬وغريها من املواقف املخزية‪ ،‬ف�إننا �أمام‬ ‫جمل�س نيابي فريد من نوعه يف تاريخ ال�شعوب!‬ ‫وح�ب��ذا ل��و ك��ان املجل�س النيابي وح��ده املت�سلط على‬ ‫رقاب الأردنيني‪ ،‬بل لقد تكاثرت اجلهات التي تراهن على‬ ‫امتحان ال�شعب الأردين يف كرامته واحتماليته و�صربه‪،‬‬ ‫وال�ت��ي بلغت يف احتقارها ل�ه��ذا ال�شعب �أب�ع��د م��دى‪ ،‬فهم‬ ‫يتعاطون معنا باعتبارنا جمموعة من الدهماء حت ّركها‬ ‫الغرائز وت�ش ّلها الع�صا والأ�صوات الناعقة!‬ ‫الو�ضع الأردين يحت�شد مبلفات ف�ساد ت�صل �إىل جلان‬ ‫حتقيق نيابية �سرعان ما تطوى‪ ،‬و�أخ��رى حتال �إىل هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬قليل منها �أح�ي��ل �إىل النيابية العامة‪،‬‬ ‫كما يحت�شد مبلفات مت�ضخمة بكل �أ�شكال الف�ساد املايل‬ ‫والإداري والأخ�لاق��ي‪ .‬هناك عطائات و�أم��وال �ضاعت ومت‬ ‫الت�صرف بها خارج �إطار النظام القانوين‪ ،‬لدينا ا�ستغالل‬ ‫ب�شع للوظيفة العامة‪ ،‬لدينا فنون خمتلفة لل�سرقة‪ ،‬بل‬ ‫هناك �إب��داع��ات يف و�سائلها متييز وحم�سوبية وتعيينات‬ ‫ع�شوائية‪ ،‬روات��ب ب��دون ك��ادر وخم�ص�صات ال �شرعية لها‪،‬‬ ‫ه��در غري م�سبوق للموارد والأم ��وال‪ ،‬مديونية ال نح�سد‬ ‫عليها‪ ،‬وفوق هذا وذاك انتخابات مز ّورة بكل �أ�شكال وو�سائل‬ ‫التجاوزات‪ ،‬جاءتنا مبجال�س نيابية باتت جزءاً من منظومة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وباتت وظيفتها تنح�صر يف لفلفة امللفات اخلطرية‪،‬‬ ‫ومترير �صفقات الف�ساد والتغطية على املف�سدين!‬ ‫منذ عام وال�شارع الأردين يف حالة غليان مت�صاعدة‪،‬‬ ‫هناك ح��راك��ات تتلوها ح��راك��ات‪ ،‬وه�ن��اك حكومات تتواىل‬ ‫وتت�ش ّكل وف��ق ق��واع��د ال�ك��وت��ات‪ ،‬حكومات ت��أت��ي على وعد‬ ‫الإ��ص�لاح ولكن الإ��ص�لاح ملا ي ��أتِ بعد‪ ،‬وال يتوقع �أن ي�أتي‬ ‫طاملا بقي ن�سق �صناعة القرار و�آلية �إدارة الدولة مفتقداً‬ ‫لكل معايري النزاهة والعدالة واحلنكة واحلكم الر�شيد‪.‬‬ ‫لقد ج� ّف��ت الأق�ل�ام وب�ح��ت الأ� �ص��وات ومل��أت نداءات‬ ‫الأردن �ي�ن الآف ��اق وبلغت ال�ق�ل��وب احل�ن��اج��ر‪ ،‬وه��م يعلنون‬ ‫�سخطهم ورف���ض�ه��م ب�ك��ل ال�ل�غ��ات ل�ط��ري�ق��ة ال�ت�ع��اط��ي مع‬ ‫الأردن �ي�ي�ن ع�ل��ى اع�ت�ب��ار �أ ّن �ه��م قطيع مي�ك��ن لأيّ غ�ب��ي �أن‬ ‫يقودهم‪.‬‬ ‫�إنّ كل ممار�سات ال�سلطة ال�سيا�سية يف الأردن تعبرّ‬ ‫ب�صدق عن �أنّ هذه ال�سلطة بكل تعبرياتها ال تعري الحرتام‬ ‫الأردنيني وكرامتهم وزن�اً‪ ،‬بل �إنّ كل ال�سلوكيات الر�سمية‬ ‫تعبرّ عن احتقار فظيع لذكائهم‪ ،‬فالرهانات م�ستمرة على‬ ‫�سكوتهم‪ ،‬بل وعلى جهلهم‪ ،‬بل فوق هذا ب�أ ّنهم �شعب �أ�صم‬ ‫�أخر�س ومنزوع الإح�سا�س ب�إن�سانيته!‬ ‫ن�صبوا ع�ل��ى رق��اب�ن��ا جم�م��وع��ات ال�ب��اع��ة وال�سما�سرة‬ ‫والل�صو�ص‪ ،‬بد�أوا ب�سرقة �سلطاتنا‪ ،‬دا�سوا على الد�ستور بكل‬ ‫ما ا�شتمله من حقوق و�سلطات وواجبات‪ ،‬وتوارثونا كابراً‬ ‫عن كابر‪ ،‬وعاملونا على اعتبار �أننا ج��زء من ممتلكاتهم‬ ‫التافهة‪.‬‬ ‫رف �ع��وا ب��وج�ه�ن��ا ك��ل ال�ق�ب���ض��ات الأم �ن �ي��ة احلديدية‪،‬‬ ‫و�أحكموا هذه القب�ضات على كل الرقاب‪ ،‬بل راحوا يعدّون‬ ‫على الأردنيني �أنفا�سهم بالليل والنهار بال�سر والعالنية‪.‬‬ ‫��ص��ادروا حقنا يف التعبري و�أخ��ر��س��وا الأ��ص��وات احلرة‬ ‫وك�سروا الأقالم النظيفة‪ ،‬و�س ّلطوا علينا نفر من البلطجية‪،‬‬ ‫وتركوا كتائب الفا�سدين واملرتزقة تعيث ف�ساداً وتخريباً‪،‬‬ ‫حتى و�صل اخل��راب ال�ضمائر‪ ،‬و�أط�ل�ق��وا العنان لثلة من‬ ‫املط ّبلني و�أ��ص�ح��اب الأق�ل�ام امل ��أج��ورة للتطبيل والتزيني‬ ‫لب�سطاء النا�س ب ��أنّ تنقيط بع�ض احل�ق��وق ال�صغرية يف‬ ‫حلوق اجلوعى والغالبى من الأردنيني � مّإنا هي مكرمات‬ ‫وهبات يقدّمها ل�صو�ص ال�سلطة منة وتف�ض ً‬ ‫ال‪ ،‬ومن هناك‬ ‫ا�ستطالت �أيديهم و�أل�سنتهم وجيوبهم ومتددت حتى نالت‬ ‫من كافة مقدرات الأردنيني‪ ،‬واليوم ها هم الأردنيني بدون‬ ‫�سلطة‪ ،‬فال ث��روات وال م�ؤ�س�سات وال دول��ة وال حقوق وال‬ ‫خ�ي��ارات‪ ،‬ب��ل وال م�ستقبل‪ .‬لقد و�صلت �أح��وال�ن��ا �إىل درك‬ ‫�سحيق م��ن الف�ساد‪� ،‬إذ مت�أ�س�س و�أ�صبح ل��ه رواده وجنده‬ ‫وحرا�سه و�أدوات ��ه الت�شريعية حتى فتك بكل الأ��ش�ي��اء مل‬ ‫يرتك لنا �شيء نعتز به‪.‬‬ ‫• فهل ي�صمت الأردنيون بعد اليوم؟‬ ‫• �أال يكفيهم �أرب �ع��ة ع�ق��ود م��ن ال�غ�ي��اب وال�صمت‬ ‫واالنحناء؟‬ ‫• �أما �آن الأوان للكرامة املهدورة �أن تنتف�ض؟‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫القضاء الربيطاني يعيد لليبيا منز ًال‬

‫فهمي هويدي‬

‫فخماً ألحد أبناء القذايف يف لندن‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعاد الق�ضاء الربيطاين اجلمعة �إىل الدولة الليبية منزال يف‬ ‫لندن يبلغ �سعره ‪ 10‬ماليني جنيه �إ�سرتليني (‪ 12‬مليون يورو)‬ ‫ميلكه ال�ساعدي القذايف جنل الزعيم الليبي ال�سابق معمر القذايف‪.‬‬ ‫و�أ���ص��درت املحكمة العليا يف لندن حكما �أم��رت مبوجبه �شركة‬ ‫كابيتانا �سيز ليميتد التي تتخذ من اجلزر العذراء الربيطانية مقرا‬ ‫وميلكها ال�ساعدي القذايف‪ ،‬بنقل ملكية هذا املنزل يف وينيننغتون‬ ‫كلوذ الفخم �شمال لندن �إىل ليبيا‪.‬‬ ‫واعترب القا�ضي �أن عملية �شراء هذا املنزل متت "بطريقة غري‬ ‫�سوية وغ�ير قانونية"‪ ،‬ف�أعطى بذلك احل��ق للمحامي ع��ن ليبيا‬ ‫غريغوري ميت�شل الذي ي�ؤكد �أن كابيتانا �سيز ليميتد ا�شرتت املنزل‬ ‫يف �أيار ‪ 2009‬ب�أموال عامة‪.‬‬ ‫وكان ال�ساعدي القذايف (‪ 38‬عاما)‪ ،‬العب كرة القدم‪ ،‬جل�أ يف ‪11‬‬ ‫�أيلول �إىل النيجر‪ .‬وتالحقه ال�سلطات الليبية اجلديدة‪.‬‬ ‫ورحبت منظمة غلوبال ويتن�س غري احلكومية ملكافحة الف�ساد‬ ‫بهذا "احلكم البالغ الأهمية"‪.‬‬ ‫وقال روبرت باملر الع�ضو يف املنظمة يف بيان �إن "ال�شعب الليبي‬ ‫ي�ستحق �أن ي�ستعيد امل��ال ال��ذي �سرقه م�ستبد و�أبنا�ؤه"‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"نظرا �إىل امل��ل��ي��ارات التي و�ضعها جانبا امل�ستبدون املخلوعون‬ ‫و�أ�صدقا�ؤهم يف بريطانيا و�سواها‪ ،‬ن�أمل يف �أن يكون هذا احلكم الأول‬ ‫يف �سل�سلة �أحكام كثرية"‪.‬‬

‫فلسطني‪:‬‬ ‫هل تذكرون؟!‬

‫يوم اجلمعة املا�ضي (‪� )3/9‬شنت �إ�سرائيل غارتني على‬ ‫قطاع غزة �أ�سفرتا عن قتل �أربعة فل�سطينيني بينهم الأمني‬ ‫العام للجان املقاومة ال�شعبية ال�شيخ زه�ير القي�سي (�أبو‬ ‫�إبراهيم)‪ ،‬وهو خرب مل �أجد له �أثرا يف ال�صحف امل�صرية التي‬ ‫�صدرت يف اليوم التايل (�أم�س ال�سبت)‪ .‬ومل يكن التجاهل‬ ‫متعمدا يف الأغلب‪ ،‬لأن �صحف القاهرة بدت منكفئة على‬ ‫ال��داخ��ل‪ .‬وم�شغولة باالنتخابات الرئا�سية امل�صرية التي‬ ‫احتلت امل�ساحة الأك�بر من اهتمامها‪� .‬أم��ا حظوظ ال�ش�أن‬ ‫اخلارجي فقد كان الرتكيز فيها من�صبا على متابعة �أخبار‬ ‫االنتفا�ضة ال�شعبية يف �سوريا‪ ،‬وتطورات العالقة املتوترة‬ ‫بني �إيران وكل من الواليات املتحدة الأمريكية و�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫املالحظة لي�ست جديدة‪ ،‬ولكنها تكررت خالل الأ�شهر‬ ‫املا�ضية على نحو ي�سلط ال�ضوء على حقيقتني مهمتني‪:‬‬ ‫الأوىل �أن االهتمام بق�ضية فل�سطني تراجع ب�شكل ملمو�س‬ ‫يف العامل العربي‪ ،‬وهو هدف ظلت ت�سعى �إليه �إ�سرائيل على‬ ‫الأق��ل منذ توقيع اتفاقية ال�سالم مع م�صر يف عام ‪،1979‬‬ ‫بل قبل ذلك �أي�ضا‪ ،‬منذ �أ َّ‬ ‫حلت على اعتبار امللف الفل�سطيني‬ ‫جمرد م�شكلة «داخلية» بني الإ�سرائيليني والفل�سطينيني‪،‬‬ ‫ولي�ست هما عربيا وال ت��ه��دي��دا ل�ل�أم��ن ال��ق��وم��ى العربي‪،‬‬ ‫الأم���ر ال���ذي «ن�����س��خ» ال��ف��ك��رة ال��ت��ي ���س��ادت حينا م��ن الدهر‬ ‫داع��ي��ة �إىل اع��ت��ب��ار الق�ضية الفل�سطينية مبثابة «ق�ضية‬ ‫العرب املركزية»‪ .‬لكن �أجواء ما بعد توقيع اتفاقية ال�سالم‬ ‫ا�ستنطقت �أ�صواتا �شجعت االنكفاء على الداخل وان�سحاب‬ ‫م�صر من امل�شهد العربي‪ .‬وا�ستخدمت يف ذلك �شعارا خبيثا‬ ‫متثل يف عبارة «م�صر �أوال»‪ .‬ومتثل اخلبث يف الإيحاء ب�أن‬ ‫م�صر حني خا�ضت حربها �ضد �إ�سرائيل ف�إنها كانت تدافع‬ ‫عن الفل�سطينيني ولي�س عن �أمنها القومي‪ ،‬بالتايل ف�إنها‬ ‫�ضحت من �أجل غريها ولي�س من �أجل خريها‪ ،‬وكان ذلك‬ ‫على ح�ساب رفاهية ال�شعب امل�صري وت�سبب يف تدهور �أو�ضاع‬ ‫ال��ب�لاد الداخلية‪ ،‬وه��و ال�شعار ال��ذي انك�شف �أخ�ي�را‪ ،‬حني‬ ‫مار�ست م�صر عزلتها عن الق�ضية وعن حميطها العربي‬ ‫ط��وال ثالثني ع��ام��ا‪ ،‬مل تطلق ر�صا�صة ومل تخ�ض حربا‬ ‫من �أج��ل الآخرين‪ ،‬وكانت النتيجة �أنها �صغرت وتراجعت‬ ‫وا�ستمر تدهور �أو�ضاعها‪ ،‬الأمر الذي ا�ستفز ال�شعب امل�صري‬ ‫ودفعه �إىل الثورة يف يناير من العام املا�ضي (‪.)2011‬‬ ‫مل يقف الأم���ر عند ذل��ك احل��د‪ ،‬و�إمن���ا عمدت الأبواق‬ ‫الإ�سرائيلية والأمريكية ‪-‬وبع�ض العربية للأ�سف‪� -‬إىل‬ ‫�إق��ن��اع امل�صريني وال��ع��رب ب���أن اخلطر ال��ذي يتهددهم حقا‬ ‫لي�س �إ���س��رائ��ي��ل‪ ،‬و�إمن���ا م�����ص��دره �إي����ران‪ .‬وق��د جنحت تلك‬ ‫اخل��ط��ة ح��ت��ى ق���ر�أن���ا ت��ع��ل��ي��ق��ات ���ص��ري��ح��ة يف ب��ع�����ض و�سائل‬ ‫الإع�لام العربي وقعت يف الفخ‪ .‬وانتهى بنا الأم��ر �إىل �أننا‬ ‫�أ�صبحنا نعرب عن القلق امل�شروع النووي الإيراين و�أهدافه‬ ‫الع�سكرية املحتملة‪ ،‬يف حني نغ�ض الطرف وال نبدي قلقا‬ ‫يذكر الت�سلح النووي الإ�سرائيلي‪ ،‬الذي ت�أكدت �شواهده وال‬ ‫ت�شوبه �أية ظنون كما هو يف احلالة الإيرانية‪.‬‬ ‫خالل ال�سنة الأخرية طفت على ال�سطح �أحداث الربيع‬ ‫ال��ع��رب��ي‪ ،‬التي ه��زت ال��ع��امل العربي وقلبت �أول��وي��ات��ه ر�أ�سا‬ ‫على عقب‪ .‬الأم���ر ال��ذي �ضاعف م��ن توجيه االهتمام �إىل‬ ‫�شئون الداخل‪ ،‬بقدر ما �ضاعف من االن�صراف عن جممل‬ ‫ال�ش�أن اخلارجي‪ ،‬وكانت ق�ضية فل�سطني من �ضحايا ذلك‬ ‫التحول‪.‬‬ ‫احلقيقة الثانية املهمة �أن �إ�سرائيل مل ت�ضيع وقتا وهي‬ ‫تر�صد االبتعاد التدريجي يف العامل العربى عن «الق�ضية»‬ ‫وتزايد الرتكيز على ال�ش�أن الداخلي داخل كل قطر عربي‪،‬‬ ‫و�إمن��ا �ضاعفت من جهود ت�صفية الق�ضية و�إغ�لاق ملفها‬ ‫عرب م�ساع عدة‪ .‬ف�أ�سرعت من معدالت اال�ستيطان وكثفت‬ ‫من �إجراءات التهويد الذي كانت القد�س هدفا �أ�سا�سيا له‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت التقارير م���ؤخ��را ع��ن الرتكيز على مدينة عكا‪،‬‬ ‫و�إىل جانب هذا وذاك ف�إنها مل تتوقف عن ا�ستهداف عنا�صر‬ ‫املقاومة يف غزة وال�ضفة الغربية‪( .‬للعلم‪ :‬ا�ستمرت غارات‬ ‫�إ�سرائيل �أم�س على غزة وارتفع عدد القتلى �إىل ‪� 12‬شهيدا)‬ ‫وكان وال يزال التن�سيق الأمني بني �أجهزة ال�سلطة يف رام‬ ‫اهلل وبني الأجهزة الأمنية الإ�سرائيلية خري معني لها على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫�صحيح �أن �إ�سرائيل لي�ست �سعيدة بالتحوالت احلا�صلة‬ ‫يف العامل العربي التي �أدت �إىل �سقوط بع�ض «�أ�صدقائها»‬ ‫مما �أث��ر على «كنزها اال�سرتاتيجي»‪� ،‬إال �أنها مل تكف عن‬ ‫ممار�سة اال�ستقواء‪� ،‬سواء بتعزيز م�صادر قوتها �أو بال�ضغط‬ ‫لإ�ضعاف الأط��راف التي تتوج�س منها (�إي��ران مثال)‪ .‬ويف‬ ‫تقريرها اال�سرتاتيجي للعام الأخ�ي�ر مراهنة على بطء‬ ‫التحول الدميقراطي يف العامل العربي‪ ،‬و�شكوك حذرة من‬ ‫تداعيات يقظة ال�شعوب العربية وا�ستعادتها ل�صوتها وبع�ض‬ ‫عافيتها‪.‬‬ ‫لقد حتدثت ال�صحف العربية �أخ�ي�را ع��ن �أن �أغلبية‬ ‫الإ�سرائيليني ن�سوا �أن هناك ق�ضية ا�سمها فل�سطني‪ ،‬وهم‬ ‫حمقون يف ذلك ورمبا كانوا معذورين‪ .‬و�أخ�شى �أن يحدث‬ ‫ذلك عندنا �أي�ضا‪ ،‬رغم �أنه ال عذر لنا‪ ،‬لأننا بذلك نفرط يف‬ ‫�أهم مقومات �أمن م�صر القومي‪.‬‬

‫اتهام أمريكي بإرسال تهديدات ألعضاء الكونغرس‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬سي ان ان)‬ ‫قالت وزارة العدل الأمريكية �إنه مت توجيه اتهامات‬ ‫لرجل عمره ‪ 39‬عاماً‪ ،‬فيما يت�صل ب�إر�سال الع�شرات من‬ ‫ر�سائل تهديد حتتوي على م�سحوق مريب‪� ،‬إىل مكاتب‬ ‫�أع�ضاء الكونغر�س‪ ،‬وو�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شرطة الكونغر�س �إن��ه��ا اعتقلت كري�ستوفر‬ ‫يل كارل�سون يف منزله يف بورتالند‪ ،‬بوالية �أوريغون‪ ،‬ومت‬ ‫اتهامه ب�إر�سال ما يقرب من ‪ 100‬ر�سالة تهديد حتتوي‬ ‫على م�سحوق �أبي�ض‪ ،‬مل يكن �أي منها حقيقياً‪.‬‬ ‫ويواجه كارل�سون اتهامات ب�إر�سال تهديدات بالربيد‬ ‫لأحد �أع�ضاء الكونغر�س‪ ،‬و�إر�سال ر�سائل تهديد با�ستخدام‬ ‫�سالح بيولوجي �ضد ع�ضو يف جمل�س ال�شيوخ الأمريكي‪،‬‬ ‫ومن املقرر �أن ي�ستدعى للمثول �أمام قا�ض يوم االثنني‪.‬‬ ‫و�شملت قائمة �أع�����ض��اء الكونغر�س ال��ذي��ن و�صلتهم‬ ‫الر�سائل‪ ،‬رئي�س جمل�س النواب ج��ون بويرن‪ ،‬وال�سناتور‬ ‫باربرا ميكول�سكي‪ ،‬وفقاً لقرار االتهام‪.‬‬ ‫وبينما التهديدات عرب الهاتف‪ ،‬والتي تتعر�ض لها‬ ‫مكاتب الكونغر�س �شائعة ن�سبياً‪� ،‬إال �أن االحتياطات �ضد‬ ‫هجوم كيماوي حمتمل زادت بعد الر�سائل التي حتتوي على‬ ‫م�سحوق "اجلمرة اخلبيثة" التي �أر�سلت �إىل الكونغر�س‪،‬‬ ‫و�أ�سفرت عن مقتل خم�سة �أ�شخا�ص يف عام ‪.2001‬‬

‫الجامعات والكليات الحكومية بالضفة‬ ‫تدخل يف إضراب مفتوح‬

‫أول سيارة تصنع يف السعودية تعمل‬ ‫بالطاقة الشمسية‬

‫اخلليل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫عن موقع (العربية نت)‬ ‫ابتكر فريق "�سراج" التابع جلامعة امللك فهد‬ ‫يف الظهران �سيارة تعمل بالطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫وا�ستغ َرقـَتْ � ُ‬ ‫أعمال جتميع ال�سيارة التي �أطلق‬ ‫عليها ا�سم "وهج"‪ ،‬نح َو �أح�� َد ع�ش َر �شهراً‪� .‬شاركَ‬ ‫يف ت�صميمِ ها وت�صنيعـ ِها اث��ن��ان وع�����ش��رو َن طالباً‬ ‫يدر�سون يف اجلامعة‪.‬‬ ‫وقد متكن الطالب من ت�سجيلـ ِها �ضمنَ‬ ‫قوائم‬ ‫ِ‬

‫املنظم ِة العاملي ِة الأمريكية املعتمد ِة يف �إ�صدا ِر �أرقا ِم‬ ‫هياكل ال�سيارات‪ ،‬ك�أولِ �سيار ٍة ُت�صن ُع يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫ول�ضمان ج���ود ِة "وهج" ق��ا َم ف��ري ُ��ق "�سراج"‬ ‫بامل�شارك ِة بها �ضمنَ �سباق حت��دّي فيوليا الدويل‬ ‫ل�������س���ي���اراتِ ال���ط���اق��� ِة ال�����ش��م�����س��ي��ة ال�����ذي �أق����ي���� َم يف‬ ‫�أ�سرتاليا‪.‬‬ ‫توظيف املوار ِد الطبيعي ِة َوقوداً‬ ‫ُ‬ ‫�إىل ذلك جا َء‬ ‫ا���س��ت��خ��دمَ�� ُه ال��ف��ري ُ��ق يف اب��ت��ك��ا ِره��م امل�صنفِ �ضمنَ‬ ‫�أ�صدقاء البيئة‪ ،‬لي�ضيفَ لهم اجنازاً جديداً‪.‬‬

‫�أع���ل���ن ال���ع���ام���ل���ون يف اجل���ام���ع���ات والكليات‬ ‫احلكومية الفل�سطينية‪ ‬يف ال�ضفة الغربية عن‬ ‫ال��دخ��ول يف �إ���ض��راب �شامل ومفتوح‪ ،‬اع��ت��ب��ا ًرا من‬ ‫احتجاجا على ع��دم اال�ستجابة ملطلبهم‬ ‫ال��ي��وم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ب��ت��ح�����س�ين روات����ب����ه����م‪ ،‬مب����ا ي���ك���اف���ئ ن���ظ���رائ���ه���م يف‬ ‫اجل��ام��ع��ات الفل�سطينية ال��ع��ام��ة ال��ت��ي ال تتبع‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫و�أك��د عبداملح�سن القوا�سمي‪ ،‬الناطق با�سم‬ ‫احتاد العاملني يف اجلامعات والكليات احلكومية‬

‫دراسة‪ :‬عقار الهلوسة يفيد في عالج اإلدمان على الكحول‬

‫طائرة تنحرف عن املدرج لدى‬ ‫هبوطها يف جربة‬

‫عن موقع (بي بي �سي)‬

‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكرت وكالة الأنباء التون�سية �أن طائرة ايربا�ص �آي ‪ 320‬ل�شركة‬ ‫اخلطوط اجلوية التون�سية كانت تقوم برحلة بني باري�س‪-‬املن�ستري‪-‬‬ ‫جربة وعلى متنها ‪ 67‬م�سافرا انحرفت عن امل��درج ل��دى الهبوط‬ ‫�صباح �أم�س ب�سبب عا�صفة �شديدة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �شركة اخلطوط اجلوية التون�سية �أن امل�سافرين (‪18‬‬ ‫فرن�سيا وبرتغايل واحد و‪ 48‬تون�سيا)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أفراد الطاقم‬ ‫الثمانية‪ ،‬قد جنوا من احلادث‪ ،‬م�شرية �إىل �أن عنا�صر الأطفاء قد‬ ‫�أجلوهم من الطائرة‪ ،‬ومل ي�سجل وقوع �أ�ضرار مادية‪.‬‬ ‫وقد وقع احلادث لدى هبوط الطائرة �صباح �أم�س‪.‬‬ ‫و�أغلق مطار جربة يف انتظار تنظيف امل��درج وحت�سن الأحوال‬ ‫اجلوية‪.‬‬

‫ب�ين حتليل ل��درا���س��ات وب��ح��وث �أج��ري��ت خ�لال ال�ستينيات من‬ ‫القرن املا�ضي ان جرعة واح��دة من عقار الهلو�سة "ال ا���س دي"‬ ‫ت�ساعد مدمني الكحول على التخل�ص من ادمانهم‪.‬‬ ‫ورك�������زت ت���ل���ك ال����درا�����س����ة ال��ت��ح��ل��ي��ل��ي��ة‪ ،‬امل���ن�������ش���ورة يف دوري�����ة‬ ‫"�سايكوفارماكولوجي" العلمية‪ ،‬على معطيات ومعلومات من‬ ‫�ست جتارب واختبارات �أجريت على �أكرث من ‪ 500‬مري�ض يف تلك‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫وا�ستنتجت الدرا�سة ان هناك "فائدة كبرية" لتلك اجلرعة‬ ‫من عقار الهلو�سة على مدمني الكحول‪ ،‬والتي ظل اثرها عليهم‬ ‫بعد ذلك بعدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن عقار �أو خمدر "�أل ا�س دي" يعد واحدا من اقوى‬ ‫عقاقري الهلو�سة املعروفة يف ال��ع��امل‪ ،‬وي�صنف يف بريطانيا بانه‬

‫خمدر من ال�صنف االول‪ ،‬او االخطر‪.‬‬ ‫ويبدو �أن عمل هذا العقار يتمثل يف �إعاقته لنوع من املكونات‬ ‫الكيماوية يف ال��دم��اغ ا�سمه "�سريوتونني"‪ ،‬ال���ذي يتحكم بعدة‬ ‫فعاليات منها الوعي وال�سلوك واجلوع والتحوالت املزاجية‪.‬‬ ‫وق��ام باحثون من اجلامعة الرنويجية للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫بتحليل ودرا�سة بحوث �سابقة تعود اىل االعوام ‪ 1966‬و ‪.1970‬‬ ‫وخ�ل�ال ت��ل��ك ال��ت��ج��ارب ك���ان امل��ت��ط��وع��ون ي�����ش��ارك��ون يف برامج‬ ‫معاجلتهم من الإدمان على الكحول‪ ،‬و�أعطي بع�ضهم جرعة واحدة‬ ‫من عقار "�أل ا�س دي" ترتاوح بني ‪� 210‬إىل ‪ 800‬مايكروغرام‪.‬‬ ‫وكان نتيجة ذلك ابتعاد من تعاطاها عن الكحول لنحو �ستة‬ ‫ا�شهر‪ ،‬اال ان ت�أثري العقار اختفى بعد �سنة‪ ،‬ام��ا من تناول منهم‬ ‫العقار فقد �سجلوا حتوال عن تعطي الكحول‪.‬‬ ‫ويقول م�ؤلفا الدرا�سة تريي كريب�س وبال اوريان يوهان�سون‬ ‫ان "جرعة واحدة من عقار "ال ا�س دي" لها ت�أثري قوي �ضد ا�ساءة‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫لـ "قد�س بر�س" �أن االحت��اد ق��رر خو�ض �إ�ضراب‬ ‫�شامل ومفتوح يبد�أ الأحد‪" ،‬بعد تعنت احلكومة‬ ‫بال�ضفة عن تلبية مطالبهم منذ �ستة �سنوات"‪.‬‬ ‫ول���ف���ت ال��ن��ظ��ر �إىل �أن ب��ع�����ض امل���در����س�ي�ن يف‬ ‫اجل���ام���ع���ات احل��ك��وم��ي��ة ي��ت��ق��ا���ض��ون روات������ب تقل‬ ‫بت�سعمائة �شيكل (‪ 240‬دوالر) ع��ن امل��در���س�ين يف‬ ‫املدار�س االبتدائية‪.‬‬ ‫و����ش���دد ال��ق��وا���س��م��ي ع��ل��ى ����ض���رورة "معاجلة‬ ‫ظاهرة العزوف والهروب لدى الكفاءات والكوادر‬ ‫العلمية نحو قطاع اجلامعات العامة‪ ،‬مما �سي�ؤدي‬ ‫اىل تدهو كبري يف اجلامعات احلكومية"‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫تعاطي الكحول"‪.‬‬ ‫وقاال ان اعطاء جرعات منتظمة من هذا العقار رمبا ي�ؤيدي‬ ‫اىل فائدة متوا�صلة وم�ستمرة �ضد االدمان على الكحول‪.‬‬ ‫وا�ضافا انهما ال يفهمان‪ ،‬مع توفر االدلة العلمية التي ت�شري‬ ‫اىل ق��وة ف��ائ��دة عقار "�أل ا���س دي" على ادم���ان ال��ك��ح��ول‪ ،‬مل��اذا مت‬ ‫جتاهلها منذ تلك الفرتة‪.‬‬ ‫يذكر ان الربوفي�سور دايفيد ن��وت‪ ،‬ال��ذي اقيل م��ن من�صبه‬ ‫م�ست�شارا للحكومة الربيطانية يف ���ش���ؤون امل��خ��درات‪ ،‬ك��ان دع��ا يف‬ ‫منا�سبات �سابقة اىل التخفيف من �شدة القوانني املتعلقة بحظر‬ ‫امل��خ��درات امل��م��ن��وع��ة‪ ،‬ودع���ا اي�ضا اىل ال��ق��ي��ام مب��زي��د م��ن البحوث‬ ‫والدرا�سات يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وق���ال ن���وت‪" :‬عالج االدم����ان على ال��ك��ح��ول يتطلب تغيريات‬ ‫كبرية يف الطريقة التي ننظر بها اىل انف�سنا‪ ،‬وهذا ما يفعله عقار‬ ‫"�أل ا�س دي"‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫حكمان باإلعدام يف قضية اعتداء مراكش‬ ‫الرباط ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫االحد ‪ 18‬ربيع الثاين ‪ 1433‬هـ ‪� 11 -‬آذار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1883‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫القذايف أخفى أسلحة يف سفارات‬ ‫ليبية يف أنحاء العالم‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكالت‬ ‫ك�شف م�س�ؤول رفيع يف احلكومة الليبية �أن‬ ‫�إدارة الزعيم ال��راح��ل معمر ال�ق��ذايف كانت تدير‬ ‫برناجماً �سرياً لإخفاء �أ�سلحة يف �سفارات ليبية‬ ‫حول العامل‪ ،‬ومنها م�سد�سات وقنابل يدوية ومواد‬ ‫ل�صنع القنابل نقلت �إىل ال���س�ف��ارات با�ستخدام‬ ‫احلقائب الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫وق ��د ي �ك��ون ال �ه��دف م��ن وراء �إر�� �س ��ال هذه‬ ‫الأ�سلحة ه��و ا�ستخدامها يف اغ�ت�ي��ال معار�ضني‬ ‫ل�ي�ب�ي�ين يف اخل � ��ارج �أو يف ع�م�ل�ي��ات � �ض��د ال ��دول‬ ‫امل�ست�ضيفة لل�سفارات‪.‬‬ ‫وقال حممد عبد العزيز‪ ،‬نائب وزير اخلارجية‬ ‫الليبي‪� ،‬إن نطاق ه��ذا ال�برن��ام��ج يتك�شف للمرة‬ ‫الأوىل بعد �أن تولت القيادة اجلديدة ال�سيطرة‬ ‫على ال�سفارات الليبية يف اخل��ارج لتكت�شف وجود‬ ‫الأ�سلحة‪.‬‬ ‫وك�شف عبد العزيز �أن م�س�ؤولني يف حكومة‬ ‫ال �ق��ذايف �شحنوا الأ��س�ل�ح��ة �إىل كثري م��ن الدول‬ ‫يف �إف��ري�ق�ي��ا و�آ� �س �ي��ا و�أوروب� � ��ا‪ ،‬لكنه �أك ��د �أال �أحد‬ ‫يعرف ال�ه��دف م��ن ذل��ك‪ ،‬وم��ا �إذا كانت الأ�سلحة‬ ‫كانت �ست�ستخدم يف التعامل مع م�شكالت معينة‬ ‫تتعلق بالدول امل�ضيفة �أو �ضد مواطنني ليبيني‬ ‫متواجدين يف اخلارج‪.‬‬ ‫ت�صدير العنف‬ ‫ويذكر �أن القذايف قد اتهم م��راراً على مدار‬ ‫�سنوات حكمه الذي امتد ‪ 42‬عاماً‪ ،‬بت�صدير العنف‪،‬‬ ‫وكان تفجري طائرة �أمريكية عام ‪ 1988‬فوق بلدة‬ ‫لوكربي اال�سكتلندية وقتل ال�شرطية الربيطانية‬ ‫�إيفون فلت�شر عام ‪ 1984‬بالر�صا�ص �أمام ال�سفارة‬ ‫الليبية يف لندن من بني �أبرز الق�ضايا‪.‬‬ ‫وم���س��ؤول��و ن�ظ��ام ال �ق��ذايف ك��ان��وا يحتفظون‬ ‫ب�أ�سلحة يف ال�سفارات حتى العام املا�ضي‪ ،‬ما قد‬ ‫ي�شري �إىل �أن الزعيم الراحل كان ال يزال يخطط‬

‫البقعة الشمسية يف‬ ‫سماء السعودية زاد‬ ‫حجمها سبع مرات عن‬ ‫حجم األرض‬

‫لعمليات قتل يف اخل��ارج حتى بعد �أن نبذ العنف‬ ‫يف الت�سعينات وا�ستعاد العالقات الدبلوما�سية مع‬ ‫الدول الغربية‪.‬‬ ‫وعلى مدار الأ�شهر ال�ستة املن�صرمة وبعد �أن‬ ‫فقد امل��وال��ون للقذايف �سيطرتهم على ال�سفارات‬ ‫الليبية ترددت �أنباء عن اكت�شاف �أ�سلحة يف البعثات‬ ‫يف كل من اليونان وم�صر واملغرب‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ت �ق��اري��ر �إع�لام �ي��ة حم�ل�ي��ة �إىل �أن‬ ‫الأ�سلحة التي عرث عليها يف ال�سفارة الليبية يف‬ ‫�أث�ي�ن��ا يف �شباط �شملت ‪ 30‬م�سد�ساً وبندقيتني‬ ‫ن�صف �آل�ي�ت�ين‪ ،‬و‪ 15‬ك�ي�ل��وج��رام�اً م��ن املتفجرات‬ ‫البال�ستيكية‪ ،‬و�أجهزة تفجري‪ ،‬وقنبلتني يدويتني‪،‬‬ ‫وكوامت �صوت و�أدوات تن�صت‪.‬‬ ‫ال �أ�سلحة كيماوية‬ ‫كما قالت �صحيفة مغربية �إن الأ�سلحة التي‬ ‫عرث عليها يف ال�سفارة يف الرباط ت�ضمنت عربتني‬ ‫ملغومتني وقذائف �صاروخية‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ن��ائ��ب وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ل�ي�ب��ي �أن‬ ‫م��ا �أع�ل��ن عنه حتى الآن لي�س �سوى "قمة جبل‬ ‫جليدي"‪ ،‬لكنه اع�ت�رف �أن ��ه لي�س مب �ق��دوره �أن‬ ‫يقدم قائمة ب�أ�سماء ال��دول التي مت فيها تخزين‬ ‫�أ�سلحة يف ال�سفارات الليبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد العزيز �أنه ال يعتقد �أنه مت العثور‬ ‫على �أ�سلحة يف �سفارة ليبيا يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫لكنه قال �إنه مت اكت�شاف �أ�سلحة يف �سفارات دول‬ ‫ع�ضوه يف االحتاد الأوروبي غري اليونان‪ ،‬وكذلك‬ ‫يف دول يف قارات �أخرى‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الأ�سلحة املكت�شفة ت�شمل م�سد�سات‬ ‫وقنابل ومواد كيماوية لت�صنيع �أن��واع معينة من‬ ‫القنابل اليدوية‪ ،‬لكنها لي�ست �أ�سلحة كيماوية‪.‬‬ ‫وك�شف عبد العزيز �أن ال�سفارات التي وجدت‬ ‫فيها �أ�سلحة تتفاو�ض حالياً مع ال��دول امل�ضيفة‬ ‫لها ب�ش�أن ترتيبات لت�سليم الأ�سلحة �أو �إعادتها‬ ‫بطرق �شرعية �إىل ليبيا‪.‬‬

‫�صادق رئي�س حمكمة مكافحة الإرهاب يف املغرب على حكم الإعدام ال�صادر بحق عادل العثماين املتهم‬ ‫الرئي�سي يف االعتداء الدامي الذي وقع يف مراك�ش (جنوب) يف ني�سان ‪ ،2011‬كما حكم بالإعدام على �شريكه‬ ‫الرئي�سي حكيم داه الذي كان حمكوما بال�سجن امل�ؤبد‪ .‬وقررت املحكمة �أي�ضا ت�شديد عقوبات ال�سجن من‬ ‫�ست �إىل ع�شر �سنوات بحق �ستة متهمني �آخرين وثبتت عقوبة ال�سجن ل�سنتني بحق املتهم التا�سع‪.‬‬ ‫وكان مدعي عام املحكمة طلب الأربعاء املا�ضي «تثبيت» حكم الإعدام ال�صادر يف ت�شرين الأول املا�ضي‬ ‫بحق عادل العثماين املتهم الرئي�سي يف اعتداء مراك�ش الذي �أوقع ‪ 17‬قتيال يف ني�سان‪ 2011‬بينهم فرن�سيون‬ ‫و�سوي�سريون‪ ،‬كما طلب «تثبيت حكم ال�سجن امل�ؤبد» بحق حكيم داه‪.‬‬ ‫ويف مرافعته طلب املدعي ت�شديد حكم الدرجة الأوىل ال�صادر يف ‪ 28‬ت�شرين الأول بحق �سبعة �شركاء‬ ‫�آخرين يف ذلك االعتداء‪.‬‬

‫إرغام بيبسي وكوكا كوال على تغيري‬ ‫مكونات مسرطنة‬

‫كاليفورنيا ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا� �ض �ط��رت ال �� �ش��رك �ت��ان الأك �ث��ر � �ش �ه��رة يف جمال‬ ‫ت�صنيع امل�شروبات الغازية‪" ،‬بيب�سي" و"كوكاكوال"‪،‬‬ ‫�إىل ت �غ �ي�ي�ر امل� �ك ��ون ��ات ال� �ت ��ي ت �ع �ط��ي ال � �ل� ��ون البني‬ ‫الغامق‪ ،‬بعد �أن ح��ددت والي��ة كاليفورنيا ن�سبة مادة‬ ‫الـ"كار�سينوجينز" امل�سموح بها‪ ،‬بعد تقارير �أكدت �أن‬ ‫هذه املادة ت�سبب �سرطانات خمتلفة‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقرير ال��ذي ن�شر على جملة التامي‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪� ،‬أن��ه وف��ور ��ص��دور ال �ق��رار مبنع الأ�صباغ‬ ‫امل�ستخدمة‪ ،‬وال�ت��ي حت�ت��وي على امل�ل��ون��ات امل�سرطنة‪،‬‬ ‫��س��ارع��ت ك��ل م��ن �شركتي بيب�سي وك��وك��اك��وال‪ ،‬اللتان‬ ‫ت�سيطران على ‪ %90‬من �سوق امل�شروبات الغازية يف‬ ‫ال �ع��امل‪� ،‬إىل �إ� �ص��دار ب�ي��ان��ات ت��ؤك��د ال�ت��زام�ه��ا بالقرار‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ونقل التقرير على ل�سان �إحدى املمثالت عن �شركة‬ ‫كوكا ك��وال‪ ،‬دي��ان��ا ق��ارزا‪ ،‬قولها‪" :‬طلبنا م��ن مزودي‬ ‫�أ�صباغ الكاراميل والأ��ص�ب��اغ الأخ��رى امل�ستخدمة يف‬ ‫منتجاتنا‪ ،‬م��راع��اة القانون اجل��دي��د‪ ،‬و�إي�ج��اد بدائل‪،‬‬ ‫وه��و ما مت بالفعل"‪ ،‬طبقاً ملا ورد مبوقع الـ"�سي �إن‬ ‫�إن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ق��ارز �أن التعديالت اجلديدة لن ت�ؤثر‬

‫على طعم منتجاتنا‪ ،‬ولن ي�شعر الفرد بالفرق نهائياً‪.‬‬ ‫ت ��أت��ي ه ��ذه اخل �ط��وة ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة ت �ق��دمي مركز‬ ‫� �ش ��ؤون ال���ص�ح��ة وال �� �س�لام��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬م��ذك��رة لإدارة‬ ‫ال �غ��ذاء وال ��دواء‪ ،‬م��دع��وم��ة بنتائج الأب �ح��اث ال�ت��ي مت‬ ‫ال�ت��و��ص��ل �إل �ي �ه��ا‪ ،‬وال �ت��ي ت���ش�ير ج�ل�ي�اً �إىل �أن ال�صبغ‬ ‫الكيماوية التي ت�ستخدم لتلوين املنتجات املختلفة‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها امل�ستخدمة يف كربى �شركات امل�شروبات‬ ‫الغازية‪ ،‬ت�سبب �سرطانات خمتلفة‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال �� �ص��دد‪� ،‬أك � ��دت درا�� �س ��ة �أم��ري �ك �ي��ة �أن‬ ‫امل �� �ش��روب��ات ال �غ��ازي��ة حت �م��ل خم��اط��ر �أك �ب�ر مم��ا كان‬ ‫البع�ض يت�صور‪� ،‬إذ انها �إىل جانب م�ساهمتها يف زيادة‬ ‫ال�سمنة وال�سكري‪ ،‬ف�إن بع�ض مكوناتها وحتديداً املواد‬ ‫امللونة ‪ ،‬قد تزيد من خطر الإ�صابة بال�سرطان‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ال��درا� �س��ة ال �ت��ي �أ� �ش��رف عليها "مركز‬ ‫العلوم لل�صالح العام" التابع للجان حماية امل�ستهلك‬ ‫الأمريكية‪� ،‬أن��ه من املمكن اعتبار ملونات الكراميل‪،‬‬ ‫التي ت�ستخدم يف �أنواع �شهرية من امل�شروبات الغازية‬ ‫من املواد امل�سرطنة‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك� ��د م �ي �� �ش��ال ج��اك��وب �� �س��ون مدير‬ ‫امل��رك��ز‪� ،‬أن م�ل��ون��ات ال�ك��رام�ي��ل تنتج ع�بر ط�ب��خ مزيج‬ ‫م��ن ��س�ك��ر ال ��ذرة والأم��ون �ي��ا حت��ت ��ض�غ��ط ��ش��دي��د ويف‬ ‫ظل ح��رارة مرتفعة‪ ،‬وق��د ثبت �أن ه��ذه العملية تنتج‬

‫م��ادة "ميثيليميدازول ‪ "2‬و"ميثيليميدازول ‪،"4‬‬ ‫وق��د اثبتت االخ�ت�ب��ارات على �أنهما ميكن �أن تت�سببا‬ ‫ب�سرطان الكبد والرئة لفئران املخترب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ج��اك��وب���س��ون "�صحيح �أن ه��ذا اخلطر‬ ‫حمدود‪ ،‬ولكنه ملحوظ‪ ،‬واملنظمات احلكومية مل تقم‬ ‫ب�أي عمل ملواجهته"‪.‬‬ ‫وت�شري الأنظمة ال�صحية يف والية كاليفورنيا مث ً‬ ‫ال‬ ‫�إىل �أن م��ادة "ميثيليميدازول ‪ "4‬هي من امل��واد التي‬ ‫يجب �أال ي�ستهلك املرء منها �أكرث من ‪ 16‬ميكروجرام‬ ‫يومياً‪ ،‬و�إال ف�إن فر�ص �إ�صابته بال�سرطان قد تتزايد‪،‬‬ ‫يف حني ان كل عبوة من عبوات املياه الغازية العادية‬ ‫حتتوي على ‪ 130‬ميكروجرام من هذه املادة‪.‬‬ ‫وطالب جاكوب�سون‪ ،‬و�ضع حتذيرات على عبوات‬ ‫امل�ي��اه ال�غ��ازي��ة‪� ،‬أو حظر ا��س�ت�خ��دام امل ��ادة يف �صناعات‬ ‫املواد الغذائية وامل�شروبات‪.‬‬ ‫�إج �ب��ار بيب�سي وك��وك��اك��وال ع�ل��ى ت�غ�ي�ير مكونات‬ ‫م�سرطنة‪.‬‬ ‫ولكن جمعية منتجي امل�شروبات التي ت�ضم كربى‬ ‫�شركات ال�صودا واملياه الغازية‪ ،‬ردت بنفي وجود عالقة‬ ‫بني "ميثيليميدازول ‪ "4‬ومر�ض ال�سرطان‪ ،‬واعتربت‬ ‫التقرير ال��ذي �أورده "مركز العلوم لل�صالح العام"‬ ‫جمرد "و�سيلة �إ�ضافية لإخافة امل�ستهلكني"‪.‬‬

‫مرت األرض يف مكة األغلى عاملياً بسعر ‪ 147‬ألف دوالر‬

‫جدة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت اجلمعية الفلكية بجدة‪� ،‬أن‬ ‫املتابعة اليومية للبقعة ال�شم�سية يف‬ ‫�سماء ال�سعودية وال�ت��ي مت اكت�شافها‬ ‫الأ��س�ب��وع املا�ضي ال ت��زال تعرب �سطح‬ ‫ال �� �ش �م ����س‪ ،‬وق� ��د زاد ح�ج�م�ه��ا ب�شكل‬ ‫دراماتيكي م��ن �أرب��ع م��رات �إىل �سبع‬ ‫مرات حجم الأر�ض‪.‬‬ ‫وذك��رت اجلمعية يف بيان لها‪� ،‬أن‬ ‫عمليه ر��ص��د ه��ذه البقعة م��ن خالل‬ ‫ال �ت �ل �� �س �ك��وب��ات ال���ش�م���س�ي��ة �أو عملية‬ ‫الإ� �س �ق��اط �أ��ص�ب��ح يف غ��اي��ة الو�ضوح‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل �أن �ه��ا الآن �أ� �ص �ب �ح��ت يف‬ ‫مواجهة الكرة الأر�ضية‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد ال�ب�ي��ان‪� ،‬أن ��ه م�ن��ذ اكت�شاف‬ ‫ه��ذه البقعة حدثت �أرب�ع��ة انفجارات‬ ‫قوية �أح��ده��ا انفجار م��ن ن��وع "اك�س‬ ‫‪ "5‬والذي حدث يوم الأربعاء املا�ضي‪،‬‬ ‫ويحتمل �أن يكون هناك ن�شاط يلحق‬ ‫ذلك وفق م�ؤ�شرات املجال املغناط�سي‬ ‫للبقعة‪ ،‬طبقاً مل��ا ورد بوكالة "�أنباء‬ ‫ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال� �ب� �ي ��ان ال � ��ذي تناقلته‬ ‫ال�صحف ال�سعودية ال�ي��وم‪� ،‬أن��ه حتى‬ ‫الآن ت�سببت ه��ذه البقعة ال�شم�سية‬ ‫يف ق��ذف ك�ت��ل اهليجية �إىل الف�ضاء‬ ‫و�صلت �إىل املجال املغناطي�سي للكرة‬ ‫الأر�ضية‪ ،‬ما �أدى �إىل حدوث عا�صفة‬ ‫جيومغناطي�سية ن�ت��ج عنها عرو�ض‬ ‫ل�ل���ش�ف��ق ال �ق �ط �ب��ي يف غ��اي��ة اجلمال‬ ‫وال � ��روع � ��ة مت ر�� �ص ��ده ��ا يف املناطق‬ ‫الواقعة يف الدائرة القطبية ال�شمالية‬ ‫فقط وال ميكن ر�صدها يف اململكة‪ ،‬وما‬ ‫ت��زال الفر�صة مهي�أة يف تلك املناطق‬ ‫مل�شاهدة هذه الظاهرة من جديد‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��درت جهات ر�سمية �سعر مرت الأر���ض يف املناطق‬ ‫املحيطة باحلرم ال�شريف يف مكة املكرمة بنحو ‪� 550‬ألف‬ ‫ري��ال‪ ،‬نحو ‪� 147‬أل��ف دوالر‪ ،‬وه��و ما يجعله �أغلى �سعر‬ ‫للمرت املربع على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وك�شف الدكتور �أ�سامة البار �أمني العا�صمة املقد�سة‬ ‫�أن �أعلى �سعر تقدير للعقارات يف مكة املكرمة‪ ،‬كان يف‬ ‫م�شروع تو�سعة خادم احلرمني ال�شريفني للحرم املكي‬

‫ال�شريف‪ ،‬و�أن ��ه اقت�صر على ع�ق��ارات حم��ددة وقريبة‬ ‫جدا من امل�سجد احلرام‪ ،‬حيث بلغ �سعرها التقدير ‪550‬‬ ‫�ألف ريال للمرت املربع‪ ،‬مبا يعادل ‪� 18‬ألف دوالر للقدم‬ ‫املربعة‪ ،‬وهو من �أعلى الأ�سعار على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن نحو ‪ 20‬مليار ري��ال‪ ،‬مت ر�صدها لتنفيذ‬ ‫املرحلة الأوىل ل�شبكة القطارات "املرتو" داخ��ل مكة‬ ‫املكرمة‪ ،‬مو�ضحاً �أن العمل جا ٍر يف الوقت احلايل على‬ ‫ال��درا��س��ة التف�صيلية‪ ،‬وال�ت��ي بعد انتهائها يف ف�ترة ‪6‬‬ ‫�أ�شهر �ستبد�أ �إجراءات التعاقد لتنفيذ امل�شروع‪.‬‬ ‫وق� � ��در ال � �ب� ��ار‪ ،‬يف ح� � ��وار �أج� ��رت� ��ه م �ع��ه �صحيفة‬

‫االقت�صادية حجم اال�ستثمارات ال�ت��ي م��ن املتوقع �أن‬ ‫جتذبها مكة املكرمة خالل العامني املقبلني بنحو ‪200‬‬ ‫مليار ريال‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن امل�شاريع احلكومية واخلا�صة منها‬ ‫يف مكة امل�ك��رم��ة‪ ،‬واجل ��اري تنفيذها يف ال��وق��ت احلايل‬ ‫هي م�شاريع جبارة‪ ،‬و�أن امل�ؤ�شرات ت��دل على �أن حجم‬ ‫اال�ستثمار فيها يفوق ‪ 100‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ب��ار‪" :‬م�شروع امللك عبد اهلل لإع�م��ار مكة‬ ‫املكرمة ه��و م�شروع متميز وغ�ير م�سبوق‪ ،‬ذل��ك لأنه‬ ‫�سي�ضمن تنفيذ حزمة من امل�شاريع ت�سهم يف رفع البنية‬

‫التحتية ملدينة مكة امل�ك��رم��ة يف م��دة زمنية حمددة‪،‬‬ ‫وبتمويل مبا�شر من وزارة املالية وخارج �إطار امليزانيات‬ ‫املعتمدة للإدارات احلكومية ذات العالقة"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن امل�شاريع يف مكة ال يوجد فيها تعرث مبعنى‬ ‫التعرث‪ ،‬حتى يف م�شاريع التطوير الكبرية‪ ،‬الفتاً �إىل‬ ‫�أن ما �أ�صابها هو ما �أ�صاب القطاع العقاري من نك�سة‬ ‫نتيجة ل�ل�أزم��ة امل��ال�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ح�صلت يف �أواخ ��ر ‪2008‬‬ ‫ومطلع عام ‪ ،2009‬والتي نتيجة لها كانت هناك �أزمة‬ ‫لدى املطورين‪ ،‬فيما يتعلق بال�سيولة وكان هناك تعرث‬ ‫م�ؤقت‪.‬‬


‫رجل ينظر �إىل �شا�شة م�ؤ�شر يف بور�صة �أثينا‪.‬‬ ‫ومني االقت�صاد اليوناين باملزيد من الرتاجع بعد �أحداث ال�شغب احتجاجا‬ ‫على خطة التق�شف الأوروبية بح�سب �صندوق النقد‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫تجارة عمان تقيم ورشة عمل‬ ‫حول "الفرص االستثمارية‬ ‫يف رومانيا"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت غرفة جتارة عمان بالتعاون مع ال�سفارة الرومانية لدى‬ ‫اململكة ور�شة تعريفية بالبيئة والفر�ص االقت�صادية يف رومانيا‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إي�ضاح تعليمات ال�ت��أ��ش�ير ِة (‪)Visa regulations‬‬ ‫ومن ثم الإجابة على كل اال�ستف�سارات املمكنة‪ .‬وذلك من �صباح يوم‬ ‫اخلمي�س يف مقر الغرفة‪.‬‬ ‫ويف كلمته رحب رئي�س غرفة جتارة عمان العني ريا�ض ال�صيفي‬ ‫وال�سفري الروماين لدى اململكة بوجدان فيليك وال�سادة احل�ضور‪،‬‬ ‫معربن عن جزيل ال�شكر لل�سفارة على ما بذلوه من جهود وتن�سيق‬ ‫لعقد هذه الور�شة يف الغرفة‪ ،‬متطلعني �إىل مزيد من هذه الأن�شطة‬ ‫والفعاليات ما بني الغرفة وال�سفارة ملا فيه خري وم�صلحة اقت�صادنا‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وبني ال�صيفي �ألأهمية التي تكمن من وراء انعقاد هذه الور�شة‪،‬‬ ‫كونها ت�شكل فر�صة كبرية وحقيقية وخطوة مهمة باالجتاه ال�صحيح‬ ‫لزيادة حجم التجارة واال�ستثمار بني البلدين‪ ،‬حيث ق��ال‪� :‬أننا يف‬ ‫القطاع اخلا�ص الأردين نبذل كل ما يف و�سعنا للإ�سهام يف تن�شيط‬ ‫االقت�صاد حملياً ويف بناء ج�سور التعاون مع الأ�صدقاء والأ�شقاء يف‬ ‫رومانيا لتحقيق امل�صالح امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه �أع ��رب ب��وج��دان فيليب ال�سفري ال��روم��اين لدى‬ ‫اململكة يف الأردن بجزيل ال�شكر �إىل رئي�س و�أع�ضاء غرفة جتارة‬ ‫عمان والعاملني فيها‪ ،‬حيث نّبي حر�ص ال�سفارة ورغبتها بالرتويج‬ ‫لأ�سواقهم ومنتجاتهم يف جميع املجاالت والقطاعات‪ ،‬م�ؤكدا على‬ ‫اهتمام بالده باال�ستثمار يف اململكة‪ ،‬مو�ضحاً �أن الكثري من املنتجات‬ ‫وال�سلع يف الأردن تلبي جرءاً كبرياً من احتياجات ال�سوق الروماين‪،‬‬ ‫مبديا اهتمام بالده بال�صادرات الأردنية‪.‬‬

‫صندوق النقد يقرتح قرض ًا جديد ًا‬ ‫بقيمة ‪ 28‬مليار يورو لليونان‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت املديرة العامة ل�صندوق النقد الدويل كري�ستني الغارد‬ ‫�أن �إدارة ال�صندوق �ستقرتح على الدول الأع�ضاء �أن تقدم امل�ؤ�س�سة‬ ‫قر�ضا جديدا ب‪ 28‬مليار يورو لليونان‪.‬‬ ‫وهذا املبلغ الذي ما زال يتعني مناق�شته خالل اجتماع جمل�س‬ ‫�إدارة �صندوق النقد ال��دويل اخلمي�س‪ ،‬يفوق مبلغ ‪ 23‬مليار يورو‬ ‫الذي كان مطروحا حتى اليوم‪.‬‬ ‫و��ص��رح��ت الغ ��ارد يف ب�ي��ان "لقد �أج��ري��ت ال�ي��وم م���ش��اورات مع‬ ‫جمل�س �إدارة �صندوق النقد ال��دويل‪ ،‬وانطالقا من هنا‪ ،‬ووفقا ملا‬ ‫جرى التفاو�ض عليه مع احلكومة اليونانية‪ ،‬لدي النية بالتو�صية‬ ‫باتفاق ب‪ 28‬مليار يورو ما يعادل حوايل ‪ 36.7‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويعتزم �صندوق النقد ال��دويل ا�ستبدال قر�ض منحه يف �أيار‬ ‫‪ 2010‬ب‪ 30‬مليار يورو بينها ‪ 10‬مليارات تقريبا ال تزال متوجبة‪.‬‬ ‫و�سيتم الإبقاء على هذه القيمة املتبقية يف القر�ض اجلديد‪.‬‬ ‫وي �ن��درج ال�ق��ر���ض اجل��دي��د يف �إط ��ار ال�ق��رو���ض امل��وج�ه��ة للدول‬ ‫املتعرثة اقت�صاديا‪ .‬و�ستقرتح الغارد �أن يتم دفع القر�ض على �أربع‬ ‫�سنوات وت�سديده �ضمن فرتة �أق�صاها ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت الغ��ارد �إىل �أن "حجم وم��دة دع��م ال�صندوق يظهران‬ ‫ت�صميمنا على �إبقاء التزامنا"‪.‬‬ ‫وح�صلت اليونان اجلمعة من دائنها على اكرب جدولة للديون‬ ‫يف التاريخ يفرت�ض �أن ت�ؤدي �إىل �شطب ‪ 100‬مليار يورو على الأقل‬ ‫من الديون املرتتبة على �أثينا‪ .‬وي�شكل جناح هذه العملية �شرطا‬ ‫الزما للح�صول على القر�ض اجلديد ل�صندوق النقد الدويل‪.‬‬

‫ارتفاع أسعار وكميات املنتجني‬ ‫الصناعيني ‪ 9.3‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني ال�صناعيني بن�سبة ‪9.3‬‬ ‫يف املئة ل�شهر كانون الثاين املا�ضي مقارنة مع ال�شهر ذاته من عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة �إن ه��ذا االرت �ف��اع ن�ت��ج عن‬ ‫زي��ادة �أ�سعار ال�صناعات التحويلية بن�سبة ‪ 7.7‬يف املئة وال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية بن�سبة ‪ 15‬باملئة و�أ�سعار الكهرباء بن�سبة ‪ 12.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا �أ�سعار املنتجني ال�صناعيني ل�شهر كانون الثاين من عام‬ ‫‪ 2012‬مقارنة ب�شهر ك��ان��ون الأول م��ن ع��ام ‪ ،2011‬فقد انخف�ضت‬ ‫بن�سبة ‪ 0.7‬يف املئة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �أ�سعار �سلع املجموعة الرئي�سية "املنتجات النفطية‬ ‫املكررة" �ساهمت مبا م�ق��داره ‪ 64.1‬يف املئة من جممل ال��زي��ادة يف‬ ‫�أ�سعار �شهر كانون الثاين املا�ضي عما كانت عليه يف نف�س ال�شهر‬ ‫م��ن ع��ام ‪ ،2011‬بينما �ساهم الن�شاط الفرعي "ا�ستخراج املعادن‬ ‫الكيميائية والأ�سمدة" مبا ن�سبته ‪ 25.7‬يف املئة من جممل الزيادة‬ ‫للفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أ��ش��ارت دائ��رة الإح�صاءات العامة �إىل ارتفاع‬ ‫الرقم القيا�سي لكميات الإنتاج ال�صناعي ل�شهر كانون الثاين من‬ ‫العام احلايل بن�سبة ‪ 5.8‬يف املئة باملقارنة مع ال�شهر ذاته من عام ‪2011‬‬ ‫مدفوعا بارتفاع كميات �إنتاج ال�صناعات التحويلية وكميات �إنتاج‬ ‫الكهرباء مقابل انخفا�ض كميات �إنتاج ال�صناعات اال�ستخراجية‪.‬‬

‫القطاع التجاري واملهني ينفذون اعتصام ًا‬ ‫وإضراباً يف ‪ 18‬من الشهر الحالي‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.64‬‬ ‫‪35.56‬‬ ‫‪30.48‬‬ ‫‪23.69‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪40.64‬‬ ‫‪35.56‬‬ ‫‪30.48‬‬ ‫‪23.69‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪123.780‬‬ ‫‪ 1781.400‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 35.610‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.709 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪0.933 :‬‬

‫االسترليني‪1.1132 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5668 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.194‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫الجمارك تحبط‬ ‫عملية تهريب‬ ‫مخدرات يف املدورة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ق��رر ممثلو ال�ق�ط��اع��ات ال�ت�ج��اري��ة وامل�ه�ن�ي��ة تنفيذ‬ ‫اعت�صامهم املقرر يف ‪ 18‬من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى رف����ض احل�ك��وم��ة �إع� ��ادة ال�ن�ظ��ر يف ق��ان��ون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين وتعديل تعرفة �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع عقد �أم�س يف غرفة جتارة‬ ‫الأردن ��ض��م ممثلي ال�ق�ط��اع��ات ال�ت�ج��اري��ة وامل�ه�ن�ي��ة يف‬ ‫الغرفة‪ ،‬بح�ضور رئي�س الغرفة نائل الكباريتي ونقيب‬ ‫املهند�سني عبد اهلل ع�ب�ي��دات‪ ،‬ونقيب امل�ق��اول�ين �أحمد‬ ‫الطروانة‪.‬‬ ‫و�أك ��د ن��ائ��ل ال�ك�ب��اري�ت��ي �أن امل���س��اع��ي ال�ت��ي ق��ام��ت به‬ ‫الغرفة مع احلكومة مل تفلح يف ثني احلكومة عن �إعادة‬ ‫النظر يف قانون املالكني وامل�ست�أجرين الذي ت�ضرر منه‬ ‫العديد من �أ�صحاب املحال التجارية‪.‬‬ ‫وب�ين �أن لقاءه مع رئي�س ال��وزراء ووزي��ر ال�صناعة‬ ‫والتجارة �سامي قموه مل تثني احلكومة عن القرارات‬ ‫ال �ت��ي اع �ت�بره��ا ت�ضعف م��ن ن���ش��اط ال �ق �ط��اع التجاري‬ ‫وت�ساهم يف الت�أثري ب�شكل �سلبي على احلركة التجارية‪.‬‬ ‫كما اتفق احل�ضور على القيام بحمالت �إعالمية‬ ‫ت�ساعد على تن�شيط االعت�صام املقرر �أمام جمل�س النواب‬ ‫يف ال �ث��ام��ن ع���ش��ر م��ن ال���ش�ه��ر احل� ��ايل‪ ،‬وت���ش�ك�ي��ل جلنة‬

‫مركزية للتجمعات ون�شر بيان للدعوة للإ�ضراب با�سم‬ ‫القطاع التجاري‪.‬‬ ‫وقال نقيب املهند�سني عبد اهلل عبيدات �أن الظروف‬ ‫التي مير بها االقت�صاد الوطني �صعبة وان احلكومة مل‬ ‫تلتفت �إىل تلك الأو�ضاع بل عملت على م�ضاعفتها برفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء على كافة ال�شرائح ومل ي�ستثن منهم‬ ‫املواطنون �أ�صحاب الدخل املحدود‪ ،‬كما عمدت على �إقرار‬ ‫قانون املالكني وامل�ست�أجرين على الرغم من املالحظات‬ ‫التي وردت حول القانون‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن النقابات املهنية ت��أث��رت ب�شكل كبري يف‬ ‫رفع �أ�سعار الكهرباء‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�أثر املكاتب الهند�سية‬ ‫بقانون املالكني وامل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات �أن �شح املوارد والطاقة ي�ؤرق احلكومة‬ ‫وان عدم وجود نظرة م�ستقبلية لدى احلكومات ال�سابقة‬ ‫واحلالية لأمن الطاقة والبحث عن م�صادر بديلة دفع‬ ‫�إىل تفاقم �أزمة الطاقة وبالتايل ارتفاع �أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫من جانبه طالب نقيب املقاولني �أحمد الطروانة‬ ‫بتوحيد اجل�ه��ود ب�ين ال�ق�ط��اع��ات ال�ت�ج��اري��ة والنقابات‬ ‫املهنية وذلك بعد ف�شل ال�شراكة بني احلكومة والقطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬مبينا �أن القطاع اخلا�ص ت�أثر بارتفاع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء وعمل على تعوي�ض التكاليف املرتفعة برفع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع‪ ،‬وان احلكومة �أقرت جمموعة من القوانني‬

‫والت�شريعات دون الت�شاور مع القطاعات التجارية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب مت�صل‪� ،‬أك ��دت ن�ق��اب��ة �أ��ص�ح��اب املخابز‬ ‫ت ��أج �ي��ل الإ�� �ض ��راب ال ��ذي ك ��ان م �ن��وي ع �ق��ده ي ��وم �أم�س‬ ‫ال�سبت احتجاجا على تعرفة الكهرباء وقانون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين وم�شاكل العاملني يف املخابز‪.‬‬ ‫وبينت النقابة ان��ه يف ح��ال ع��دم التو�صل �إىل حل‬ ‫للم�شاكل احلالية ف�أن النقابة �ستعمل على دعوة الهيئة‬ ‫العامة وتنفيذ االعت�صام والإ�ضراب باالتفاق مع القطاع‬ ‫التجاري وغرفة جتارة الأردن للمطالبة ب�إعادة النظر يف‬ ‫الق�ضايا التي مت�س عمل املخابز‪.‬‬ ‫ق��ال نقيب �أ�صحاب املخابز عبد الإل��ه احلموي �إن‬ ‫النقابة تعتزم تنفيذ �إ�ضراب يوم ‪� 18‬آذار احلايل‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على عدم تلبية وزارة ال�صناعة والتجارة ملطالبها‪.‬‬ ‫وب�ين احلموي �أن املقرتحات التي قدمتها الوزارة‬ ‫والقا�ضية بتخفي�ض �أ�سعار الطحني امل��دع��وم بواقع ‪5‬‬ ‫دنانري ليباع للمخابز بـ ‪ 55‬بدال من ‪ 60‬دينارا‪" ،‬ال تلبي‬ ‫طموحات �أ�صحاب املخابز"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املخابز تتكبد خ�سائر يومية جراء ارتفاع‬ ‫كلف �إنتاج اخلبز امل��دع��وم‪ ،‬خ�صو�صا بعد ارتفاع تعرفة‬ ‫الكهرباء و�سريان قانون املالكني وامل�ست�أجرين‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال��وزارة مل تعدل �أ�سعار اخلبز العربي منذ العام‬ ‫‪.1998‬‬

‫�أح� �ب ��ط م��وظ �ف��و اجل �م ��ارك‬ ‫وب��ال�ت�ع��اون م��ع الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫العاملة يف مركز جمرك املدورة‬ ‫عملية تهريب خم��درات م��ن نوع‬ ‫(كبتاجون)‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ع ��ام اجلمارك‬ ‫غالب ال�صرايرة �أن كمية احلبوب‬ ‫امل�ضبوطة بلغت ‪ 35‬كيلوغراما‬ ‫وت�ق��در كميتها ح��وايل ‪� 210‬آالف‬ ‫ح �ب��ة ومت ال �ع �ث��ور ع�ل�ي�ه��ا �أث �ن��اء‬ ‫التفتي�ش ال��دق �ي��ق داخ ��ل حافلة‬ ‫حتتوي على �أمتعة م�سافرين �إىل‬ ‫دولة عربية جماورة‪ ،‬حيث وجدت‬ ‫خمب�أة يف خمب�أ �سري مت �إعداده‬ ‫خ�صي�صا لهذه الغاية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف مت تنظيم "�ضبط‬ ‫ت�سليم �أ�صويل" بالكمية وت�سليمها‬ ‫م��ع �أ� �ص �ح��اب ال �ع�لاق��ة للجهات‬ ‫املعنية ذات االخت�صا�ص يف مركز‬ ‫ح��دود امل��دورة التخاذ الإج ��راءات‬ ‫القانونية الالزمة بحقهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ال���ص��راي��رة باجلهود‬ ‫امل � �ب � ��ذول � ��ة م � ��ن ق� �ب ��ل موظفي‬ ‫اجل � �م� ��ارك والأج� � �ه � ��زة الأمنية‬ ‫املتعاملة م��ع اجل�م��ارك يف جميع‬ ‫مواقعهم �أمام من ت�سول له نف�سه‬ ‫�إدخال مثل هذه الآفة اخلطرية‪.‬‬

‫منحة كويتية لتمويل �شراء �سيارات ا�سعاف وم�ستلزماتها‬

‫«التخطيط» تتسلم منحة يابانية بقيمة ‪ 3.2‬مليون دينار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عبد الفتاح‬

‫وقعت وزارة التخطيط والتعاون الدويل التوقيع‬ ‫مذكرات تبادل بني مع احلكومة اليابانية‪ ،‬حيث تقدم‬ ‫مبوجبها احلكومة اليابانية للمكلة منحة بقيمة ‪250‬‬ ‫مليون ين ياباين ما يعادل ح��وايل ‪ 3.22‬مليون دوالر‬ ‫�أمريكي �ضمن برنامج امل�ساعدات اليابانية اجلديد‪،‬‬ ‫الذي �أطلقته احلكومة اليابانية م�ؤخراً‪.‬‬ ‫ووق ��ع ع�ل��ى امل ��ذك ��رات ن�ي��اب��ة ع��ن احل �ك��وم��ة وزير‬ ‫التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل جعفر عبد ح�سان وعن‬ ‫احلكومة اليابانية ال�سفري الياباين يف عمان جونيت�شي‬ ‫كو�سوجه‪.‬‬ ‫وقال وزير التخطيط والتعاون الدويل بان توقيع‬

‫ه��ذه امل��ذك��رات ب�ين احلكومتني ي��أت��ي يف �إط ��ار ال�سعي‬ ‫امل�ستمر لتعزيز وت�ط��وي��ر �أف ��اق ال�ت�ع��اون ال�ث�ن��ائ��ي مع‬ ‫اليابان يف ع��دد م��ن امل�ج��االت ذات االهتمام امل�شرتك‪،‬‬ ‫حيث �سيتم ا�ستخدام �أم��وال هذه املنحة ل�شراء �أجهزة‬ ‫وخ��دم��ات لدعم جهود احلكومة الأردن �ي��ة يف جماالت‬ ‫التنمية وت�شمل معدات طبية ومعدات ملعاهد التدريب‬ ‫املهني وغريها‪.‬‬ ‫و�سيتم التوقيع على منحة ثانية مطلع ني�سان‬ ‫ال �ق��ادم بقيمة ‪ 7‬م�ل�ي��ون دوالر �أم��ري �ك��ي ح�ي��ث �سيتم‬ ‫تقدميها من خالل الوكالة اليابانية للتعاون الدويل‬ ‫(جايكا)‪ ،‬لتنفيذ م�شروع تعزيز الإج��راءات الأمنية يف‬ ‫مركز حدود الكرامة �ضمن برنامج امل�ساعدات اليابانية‬ ‫للحماية الأمنية‪.‬‬

‫و�أع��رب الدكتور ح�سان عن �شكر وتقدير حكومة‬ ‫و��ش�ع��ب اململكة الأردن �ي ��ة الها�شمية حل�ك��وم��ة و�شعب‬ ‫اليابان على هذه املنحة وعلى امل�ساعدات التي تقدمها‬ ‫اليابان للأردن م�شرياً �إىل �أهمية الدعم املايل والفني‬ ‫املتوا�صل ال��ذي قدمته اليابان لل��أردن عرب ال�سنوات‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة وال ��ذي ��س��اه��م يف دع��م اجل �ه��ود ال�ت��ي تبذلها‬ ‫اململكة يف حتقيق النمو والتنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك� ��د ال���س�ف�ير ال �ي��اب��اين جونيت�شي‬ ‫كو�سوجه ال�ت��زام حكومة ب�لاده على موا�صلة تقدمي‬ ‫الدعم املايل والفني املطلوب للمملكة ويف �شتى املجاالت‬ ‫ذات االهتمام امل�شرتك‪ ،‬ومبا ي�ساهم يف تطوير وتعزيز‬ ‫العالقات الثنائية بني البلدين ال�صديقني‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫ال�سيد كو�سوجه �أن اليابان ت�ساهم يف دعم اجلهود التي‬

‫ينفذها الأردن حالياً يف جمال الإ�صالحات االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية م�شيداً ب ��الأردن ك�ن�م��وذج ي�ح�ت��ذي ب��ه يف‬ ‫املنطقة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬وق��ع ال��وزي��ر ح���س��ان ن�ي��اب��ة عن‬ ‫احلكومة اتفاقية منحة مع ال�صندوق العربي للإمناء‬ ‫االقت�صادي واالجتماعي بقيمة ‪� 500‬ألف دينار كويتي‬ ‫ما يعادل ‪ 1.8‬مليون دوالر لتمويل �شراء �سيارات �إ�سعاف‬ ‫وم�ستلزماتها‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة يف بيان �أ�صدرته �أم�س ال�سبت �أن‬ ‫امل�شروع �سيعمل على حت�سني واقع اخلدمات ال�صحية‬ ‫املقدمة من قبل وزارة ال�صحة �إىل املواطنني يف خمتلف‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬

‫منتجات اللحوم والدواجن واإليجارات تسهم يف رفع‬ ‫التضخم ‪ 3.5‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ارت �ف��ع م�ت��و��س��ط �أ� �س �ع��ار امل���س�ت�ه�ل��ك "الت�ضخم"‬ ‫ال�تراك�م��ي لنهاية �شباط مب�ع��دل ‪ 3.5‬يف امل�ئ��ة مقارنة‬ ‫مع ارت�ف��اع ن�سبته ‪ 4.4‬يف املئة للفرتة ذاتها من العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت دائرة الإح�صاءات العامة يف بيان �أ�صدرته‬ ‫�أم�س ال�سبت‪� ،‬إن �أبرز املجموعات ال�سلعية التي �ساهمت‬ ‫يف هذا االرتفاع جمموعة اللحوم والدواجن والإيجارات‬ ‫والأل� �ب ��ان ومنتجاتها وال�ب�ي����ض وامل�لاب ����س والأحذية‬ ‫وال �ع �ن��اي��ة ال���ش�خ���ص�ي��ة ف�ي�م��ا ك��ان��ت امل �ج �م��وع��ات التي‬ ‫انخف�ضت �أ�سعارها اخل�ضروات واحل�ب��وب ومنتجاتها‬ ‫والفواكه‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل ارتفاع متو�سط �أ�سعار امل�ستهلك بحوايل‬ ‫‪ 3.6‬يف املئة ل�شهر �شباط ‪ 2012‬مقارنة بال�شهر ذاته من‬ ‫عام ‪ 2011‬فيما انخف�ض متو�سط �أ�سعار امل�ستهلك ل�شهر‬ ‫�شباط بن�سبة ‪ 0.3‬يف املئة مقارنة مع �شهر كانون الثاين‬ ‫الذي �سبقه‪.‬‬ ‫ومن �أبرز املجموعات ال�سلعية التي �ساهمت يف هذا‬ ‫االرتفاع كل من جمموعة "اللحوم والدواجن" بن�سبة‬ ‫‪ 8.9‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "الألبان ومنتجاتها والبي�ض"‬ ‫بن�سبة ‪ 15.9‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "االيجارات" بن�سبة‬ ‫‪ 4.2‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "العناية ال�شخ�صية" بن�سبة‬

‫‪ 10.9‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "املالب�س واالحذية" بن�سبة‬ ‫‪ 6.6‬يف املئة‪ .‬يف حني انخف�ضت �أ�سعار املجموعات ال�سلعية‬ ‫التالية‪ :‬جمموعة "احلبوب ومنتجاتها" بن�سبة ‪ 2.1‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬وجمموعة "اخل�ضروات" بن�سبة ‪ 15.8‬يف املئة‪،‬‬ ‫وجمموعة "الفواكه" بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومن �أبرز املجموعات ال�سلعية التي �ساهمت يف هذا‬ ‫االنخفا�ض جمموعة "اخل�ضروات" التي انخف�ضت‬ ‫�أ� �س �ع��اره��ا بن�سبة ‪ 9.1‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم �م��وع��ة "اللحوم‬ ‫والدواجن" التي انخف�ضت �أ�سعارها بن�سبة ‪ 1.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫وجمموعة "ال�شاي وال�بن والكاكاو" التي انخف�ضت‬ ‫�أ��س�ع��اره��ا بن�سبة ‪ 1.3‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وجم�م��وع��ة "اال�سماك‬ ‫ومنتجات البحر" التي انخف�ضت �أ�سعارها بن�سبة ‪1.2‬‬ ‫يف املئة‪ .‬يف حني كان من �أبرز املجموعات ال�سلعية التي‬ ‫ارتفعت �أ�سعارها جمموعة "العناية الطبية" بن�سبة‬ ‫‪ 2.5‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "العناية ال�شخ�صية" بن�سبة‬ ‫‪ 1.6‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "الألبان ومنتجاتها والبي�ض"‬ ‫بن�سبة ‪ 1.1‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة "مواد النظافة املنزلية"‬ ‫بن�سبة ‪0.3‬يف املئة‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذه الأرقام حم�سوبة ب�أ�سا�س عام ‪،2006‬‬ ‫وجتمع �أ�سعار اخل�ضار والفواكه واللحوم والدواجن‬ ‫ح�ي��ث ت�ق��وم دائ ��رة الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة بجمع بيانات‬ ‫الأ��س�ع��ار ب�شكل �شهري م��ن خ�لال عينة ت�شمل ‪ 3786‬والذهب �أرب��ع م��رات يف ال�شهر بواقع مرة �أ�سبوعيا‪ ،‬يف‬ ‫حم�لا جت��اري��ا‪ ،‬م��وزع��ة على ك��اف��ة حم��اف�ظ��ات اململكة‪ ،‬حني جتمع �أ�سعار ال�سلع الأخرى مرة واحدة يف ال�شهر‪.‬‬ ‫ولغايات احت�ساب الرقم القيا�سي‪ ،‬تقوم الدائرة‬ ‫يجمع منها �أ�سعار ‪� 851‬سلعة متثل �سلة امل�ستهلك‪.‬‬

‫با�ستخدام �أوزان لل�سلع املختلفة ا��س�ت�ن��ادا �إىل نتائج‬ ‫م�سح ن�ف�ق��ات ودخ ��ل الأ� �س��رة ل�ع��ام ‪ ،2006‬ح�ي��ث جتمع‬ ‫كافة الأ�سعار مثقلة ب�أوزانها ال�شتقاق الرقم القيا�سي‬ ‫با�ستخدام معادلة ال�سبري‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫رغم ت�أجيل «املخابز» للإ�ضراب‪..‬‬

‫مواطنون يصطفون طوابري لشراء الخبز‬

‫‪19‬‬

‫موديز تعترب أن اليونان تخلفت عن سداد ديونها‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتربت وكالة الت�صنيف االئتماين موديز �أن‬ ‫اليونان تخلفت عن �سداد ديونها‪ ،‬يف حني حافظت‬ ‫على درج��ة الت�صنيف "�سي" ال�ت��ي منحتها لها‬ ‫بداية �آذار‪ ،‬وهي �أدنى درجة على مقيا�سها‪.‬‬ ‫و�أعلنت الوكالة يف بيان "�أن تبادل الديون‬ ‫ميثل بح�سب حت��دي��د م��ودي��ز ‪ +‬ت�ب��ادال �إلزاميا‪+‬‬ ‫وبالتايل فانه تخلف عن �سداد الديون"‪.‬‬ ‫وح�صلت �أثينا اجلمعة على موافقة غالبية‬ ‫اجلهات الدائنة يف القطاع اخلا�ص على �شطب‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬مليار ي��ورو م��ن ال��دي��ون املرتتبة‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬و�إط �ل ��اق ال �ع �م��ل ب �ب �ن��ود ت �ل��زم الأقلية‬ ‫ب��االن �� �ض �م��ام �إىل ال �ع �م �ل �ي��ة‪ .‬وق ��ال ��ت م ��ودي ��ز �أن‬ ‫"التبادل ي��ؤدي �أوال �إىل �سندات ذات قيمة اقل‬

‫ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ال���س�ن��دات الأ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬وان للتبادل‬ ‫ثانيا مفعوال ي�سمح لليونان بتفادي التخلف عن‬ ‫ال�سداد م�ستقبال"‪.‬‬ ‫ومت تخفي�ض درج ��ة ت�صنيف ال �ي��ون��ان �إىل‬ ‫"�سي" يف ال�ث��اين م��ن �آذار‪ .‬وع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫الرتاجع الكبري يف عبء الديون اليونانية‪ ،‬فان‬ ‫الوكالة مل تعط �أي تو�ضيح ب�شان الوترية التي‬ ‫مي�ك��ن مبوجبها �أن تعيد رف��ع درج ��ة ت�صنيفها‬ ‫املايل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت موديز �أنها "�ستعيد درا�سة ت�صنيف‬ ‫ال �ي��ون��ان يف ال��وق��ت امل�ن��ا��س��ب لتقييم انعكا�سات‬ ‫التبادل على ا�ستمرارية عبء الديون اليونانية‪،‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه انعكا�سات عوامل �أخرى مالئمة‬ ‫مبا فيها اح�ترام اليونان للإجراءات التي متثل‬ ‫�شرطا لدعم دويل ولآفاق النمو لديها"‪.‬‬

‫أدوية الحكمة ترعى املؤتمر العاملي الثاني ألمراض الدم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بع�ض املخابز امتنعت عن البيع‬

‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫ا�صطف مواطنون يف طوابري �أمام‬ ‫ع��دد من خمابز يف خمتلف املحافظات‬ ‫ل�شراء وتكدي�س اخلبز بالرغم من قرار‬ ‫نقابة �أ�صحاب املخابز تعليق الإ�ضراب‬ ‫�إىل الثامن ع�شر م��ن ال�شهر اجلاري‪،‬‬ ‫وذل��ك لإعطاء فر�صة ل��وزارة ال�صناعة‬ ‫وال �ت �ج��ارة ل��درا� �س��ة ال�ك�ل��ف الت�شغيلية‬ ‫لأ�سعار اخلبز‪.‬‬ ‫قرار ت�أجيل املخابز للإ�ضراب الذي‬ ‫ك��ان م��ن امل��زم��ع تنفيذه �أم ����س ال�سبت‬ ‫مل ي�ث��ن امل��واط �ن�ين م��ن ال�ت�ه��اف��ت على‬ ‫امل�خ��اب��ز ل���ش��راء م��ا يكفي حاجتهم من‬ ‫اخل�ب��ز وتكدي�س كميات �أخ ��رى خ�شيه‬ ‫انقطاعه‪.‬‬ ‫املواطن خالد اجلمل تفاج�أ بطابور‬ ‫طويل ي�صل �إىل خ��ارج �أح��د املخابز يف‬ ‫مدينة الر�صيفة‪ ،‬ما ا�ضطره �إىل �شراء‬ ‫خ �ب��ز ت �ن��ور ع��و� �ض��ا ع��ن اخل �ب��ز العادي‬ ‫تالفيا لالزدحام والوقوف يف الطابور‬ ‫الطويل‪.‬‬

‫وينوي اجلمل الذهاب �إىل املخبز يف‬ ‫اليوم التايل مبكرا وذلك بعدما رء�آه من‬ ‫تهافت من قبل املواطنني على املخابز‪،‬‬ ‫كما ويعتزم ��ش��راء كمية م�ضاعفة من‬ ‫تلك التي اعتاد على ابتياعها م�سبقا‪.‬‬ ‫وبالرغم من ت�أكيد نقابة �أ�صحاب‬ ‫امل�خ��اب��ز �أن تعليق الإ�� �ض ��راب ج��اء ملنع‬ ‫ح ��دوث �أزم� ��ة يف امل�م�ل�ك��ة �إزاء �إ�ضراب‬ ‫امل �خ��اب��ز ع��ن ��ص�ن��اع��ة اخل �ب��ز‪ ،‬و�إمهال‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة درا�سة الكلف‬ ‫الت�شغيلية لأ�سعار اخلبز‪� ،‬إال �أن العديد‬ ‫م��ن ال�شكاوي و�صلت لـ"ال�سبيل" من‬ ‫ام �ت �ن��اع ب�ع����ض امل �خ��اب��ز ع��ن ب�ي��ع اخلبز‬ ‫وخا�صة يف الأحياء ال�شعبية‪.‬‬ ‫ففي منطقة البقعة ا�شتكي احلاج‬ ‫�أب��و ح�سني من امتناع املخابز عن بيعه‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪� 3‬أرغ �ف��ة م��ن اخل �ب��ز‪ ،‬بحجة‬ ‫�أنهم م�ضربني‪.‬‬ ‫ي� � �ت � ��اب � ��ع �أب � � � � ��و ح � �� � �س �ي�ن ح ��دي� �ث ��ه‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪" :‬ذهبت �أح � ��د خمابز‬ ‫املنطقة �صباح يوم اجلمعة املا�ضية ل�شراء‬ ‫اخل �ب��ز واخل � ��روج م��ع ع��ائ�ل�ت��ي لل�شواء‬

‫فرف�ض ب��ائ��ع اخل�ب��ز �أن يعطيني �أكرث‬ ‫من ‪� 3‬أرغفة متحججا بالإ�ضراب"‪.‬‬ ‫ويتابع‪ ":‬ذه �ب��ت �إىل خم �ب��ز ثان‬ ‫وثالث وتفاج�أت بامتناع كل اخلبازين‬ ‫عن البيع"‪.‬‬ ‫ووج��ه �أح��د املواطنني ال��ذي رف�ض‬ ‫ن�شر ا�سمه ر�سالة مزدوجة �إىل احلكومة‬ ‫ون�ق��اب��ة �أ� �ص �ح��اب امل�خ��اب��ز ي�ق��ول فيها‪:‬‬ ‫"رغيف اخلبز حق للجميع فالرجاء‬ ‫من احلكومة �إن�صاف �أ�صحاب املخابز‬ ‫ب ��زي ��ادة دع ��م ال �ط �ح�ين ��ش��ري�ط��ة �أن ال‬ ‫يرتتب عليه �أي زيادة على �أ�سعار اخلبز‬ ‫لأن الو�ضع ال يحتمل رفع �أ�سعار اخلبز‬ ‫وال حتى فل�س واحد"‪.‬‬ ‫وي �ت��اب��ع‪" :‬ارحموا ال �ن��ا���س بكفي‬ ‫�إ��ض��راب��ات خلي النا�س تعي�ش وم��ا بدنا‬ ‫م�شاكل‪ ،‬ال يجوز �أن ي�ضرب كل مواطن‬ ‫ع �ن��د �أي م���ش�ك�ل��ة ت�ت�ع�ل��ق ب�ع�م�ل��ه‪ ،‬فمن‬ ‫الأحرى �أن نرثي لغة احلوار"‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن احل��اج��ة �أم ي�ع�ق��وب قررت‬ ‫حت���ض�ير اخل �ب��ز يف م �ن��زل �ه��ا ب ��دال من‬ ‫اال�صطفاف على ط��واب�ير اخل�ب��ز‪ ،‬على‬

‫حد قولها‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �غ��رب��ت ق �ي��ام امل��واط �ن�ي�ن منذ‬ ‫ال�صباح الباكر بالتهافت على املخابز‬ ‫وتخزين كميات كبرية من اخلبز خوفا‬ ‫م��ن ا� �س �ت �م��رار ال �ت��وق��ف ع��ن ال �ع �م��ل يف‬ ‫الوقت الذي قررت فيه �إعداد وحت�ضري‬ ‫اخلبز يف املنزل‪.‬‬ ‫ورف �� �ض��ت ن�ق��اب��ة �أ� �ص �ح��اب املخابز‬ ‫ع ��ر� ��ض احل� �ك ��وم ��ة ب �ت �خ �ف �ي ����ض �سعر‬ ‫الطحني املدعوم ‪ 4‬دنانري لكل طن‪.‬‬ ‫واج �ت �م��ع جم �ل ����س ال �ن �ق��اب��ة ع�صر‬ ‫اخل�م�ي����س امل��ا� �ض��ي وط��ال��ب بتخفي�ض‬ ‫ال�سعر �إىل ‪ 15‬دينارا للطن‪ ،‬كبادرة ح�سن‬ ‫نية وحل و�سط بني النقابة واحلكومة‪،‬‬ ‫بعد �أن كان مطلبهم تخفي�ض ال�سعر ‪21‬‬ ‫دينارا للطن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫اق�ترح��ت على نقابة املخابز تخفي�ض‬ ‫�سعر الطحني امل��دع��وم بواقع ‪ 4‬دنانري‬ ‫للطن ليباع ب�ـ ‪ 56‬دي �ن��ارا ب��دال م��ن ‪60‬‬ ‫دي �ن��ارا‪ ،‬بينما تقول احلكومة �أن كلفة‬ ‫الطن الواحد ت�صل �إىل ‪ 290‬دينارا‪.‬‬

‫«تجار املواد الغذائية»‪ :‬فروق األسعار بني‬ ‫«االستهالكية» واألسواق ال تتجاوز ‪ 5‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت النقابة ال�ع��ام��ة لتجار املواد‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة ب��وق��ف م ��ا و��ص�ف�ت��ه “ت�ضليل‬ ‫جمهور امل�ستهلكني‪ ،‬فيما يتعلق بالفروقات‬ ‫ال �� �س �ع��ري��ة لأ� �س �ع��ار امل � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة بني‬ ‫امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات اال� �س �ت �ه�ل�اك �ي��ة والأ�� � �س � ��واق‬ ‫املحلية”‪.‬‬ ‫و�أك ��دت النقابة يف بيان لها �أم����س �أن‬ ‫الفروقات ال�سعرية بني �أ�سعار امل�ؤ�س�سات‬ ‫اال�ستهالكية وال���س��وق املحلية ال تتجاوز‬ ‫ال�ـ ‪ 5‬يف املئة يف حدها الأعلى بالرغم من‬ ‫�أنها مدعومة من قبل احلكومة و مثبتة‬ ‫بالأرقام و الوثائق الر�سمية‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن كبار م�ستوردي ال�سلع الأ�سا�سية‪�،‬أع�ضاء‬ ‫النقابة‪ ،‬ه��م م��ن ي�ق��وم��ون ب�ت��وري��د جميع‬ ‫ال�سلع الأ�سا�سية للم�ؤ�س�سات اال�ستهالكية‬ ‫املدنية والع�سكرية ‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن ت���ص��ري�ح��ات بع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني الر�سميني ب��أن �أ�سعار البيع يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات اال�ستهالكية املدنية والع�سكرية‬ ‫تقل عن م�ستوياتها يف ال�سوق املحلية بن�سب‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 30‬يف املئة �أمر يجانب احلقيقة‬ ‫وي�ضلل امل�ستهلكني وامل�س�ؤولني معا‪.‬‬ ‫كما �أك��دت �أن الأرق ��ام املتوفرة لديها‬

‫عن تكاليف ا�سترياد املواد الغذائية و�أ�سعار‬ ‫توريدها للم�ؤ�س�سات اال�ستهالكية تك�شف‬ ‫عن دعم و بالتايل خ�سائر �سنوية تبلغ �أكرث‬ ‫من ‪ 5‬ماليني دينار‪ ،‬حيث يلتزم املوردين‬ ‫ب�أ�سعار ثابتة م��ع امل�ؤ�س�سات رغ��م ارتفاع‬ ‫الأ�سعار العاملية بن�سب كبرية‪.‬‬ ‫و�أب��دت النقابة ا�ستغرابها من “قيام‬ ‫بع�ض امل�س�ؤولني بت�ضليل جهات ر�سمية‬ ‫رفيعة امل�ستوى بالقول لها �أن الأ�سعار يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات اال�ستهالكية املدنية والع�سكرية‬ ‫تقل بـ‪ 30‬يف املئة عن �أ�سعار البيع يف ال�سوق‬ ‫املحلية بالرغم من وجود بع�ض امل�س�ؤولني‬ ‫يف الفريق االقت�صادي ع��ام ‪ 2008‬و ‪2009‬‬ ‫و ‪ 2010‬وه��م على دراي��ة كاملة مبا ق��ام به‬ ‫التجار من دعم و توفري ال�سلع ب�شكل عام و‬ ‫خ�صو�صاً يف �شهر رم�ضان وذلك عن طريق‬ ‫النقابة”‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أك� ��د ال �ن��اط��ق ب��ا� �س��م امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال�ستهالكية نبيل نبيه �أن امل�ؤ�س�سة ملتزمة‬ ‫ب�سيا�سة الت�سعري املتبعة منذ خم�س �سنوات‬ ‫والتي تق�ضي بوجود ف��روق بالأ�سعار بني‬ ‫امل�ؤ�س�سة والأ��س��واق املحلية بن�سب ترتاوح‬ ‫ما بني ‪ 15-10‬يف املئة‪.‬‬ ‫ونفى �أن تكون امل�ؤ�س�سة قد قامت �أو‬ ‫تقوم ب�أي عملية ت�ضليل للمواطنني‪.‬‬

‫برن�س جورج ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ت�بر ال��رئ �ي ����س الأم�ي�رك ��ي ب ��اراك‬ ‫�أوب��ام��ا �أن االق�ت���ص��اد الأم�ي�رك��ي �أ�صبح‬ ‫"�أكرث قوة" بعد ن�شر �أرق��ام الوظيفة‬ ‫ال �ت��ي �أ� �ش ��ارت �إىل ا��س�ت�ح��داث ‪� 227‬ألف‬ ‫فر�صة عمل يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا "�سن�ستعيد ازدهارنا‪.‬‬ ‫و� �س �ن �ف �ع��ل م ��ا ي �ج��ب ع �ل �ي �ن��ا و�سنخلق‬ ‫اق �ت �� �ص��ادا ي�ب�ن��ى لي�ستمر" وذل� ��ك بعد‬ ‫زي��ارة مل�صنع تابع ملجموعة رول��ز روي�س‬ ‫ينتج مكونات حمركات طائرات يف والية‬ ‫فريجينيا (��ش��رق)‪ .‬وكانت ه��ذه الوالية‬ ‫احلا�سمة قد �صوتت لأوب��ام��ا ع��ام ‪2008‬‬ ‫لكنها ت�ت��أرج��ح ع��ام��ة ب�ين اجلمهوريني‬ ‫والدميقراطيني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف �أوب � ��ام � ��ا يف �إط � � ��ار حملة‬ ‫�إع��ادة انتخابه يف ت�شرين ال�ث��اين املقبل‬ ‫"�سنجعل من هذا القرن قرنا �أمريكيا‬

‫«إل جي» تكشف عن اسرتاتيجية جديدة‬ ‫لتصميم الهواتف املتحركة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تتخذ �شركة "�إل جي �إلكرتونيك�س" خطوتها‬ ‫الأبرز �ضمن ا�سرتاتيجيتها الرامية �إىل احلفاظ‬ ‫على �صدارتها يف قطاع الهواتف املتحركة‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال �إط�لاق�ه��ا لهوية الت�صميم اجلديدة‪،‬‬ ‫والتي حتمل ا�سم ‪� ،L-Style‬أثناء فعاليات امل�ؤمتر‬ ‫العاملي للجوال ‪.2012‬‬ ‫ويت�ضمن ج��وه��ر ه��وي��ة ‪ L-Style‬اجلديدة‬ ‫ت�صميماً ب ��ارزاً ذا تفا�صيل دقيقة مت� ّي��ز �أجهزة‬ ‫الهواتف املتحركة من "�إل جي" عن غريها‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي يعك�س فيه الت�صميم ملحة من املا�ضي‬ ‫م��ن خ�لال الإ� �ش��ارة �إىل جمموعة م��ن املوديالت‬ ‫ال�سابقة التي حققت جناحاً باهراً‪ ،‬ومنها هواتف‬ ‫جم�م��وع��ة ‪ Black Label‬ك�ه��ات�ف��ي ‪Chocolate‬‬ ‫و ‪.Shine‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق ق��ال ال��دك�ت��ور جونغ‪�-‬سوك‬ ‫ب� ��ارك‪ ،‬ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ورئ�ي����س ��ش��رك��ة "�إل‬ ‫ج��ي ل�لات���ص��االت املتنقلة"‪ ":‬يعترب الت�صميم‬ ‫من �أهم العوامل التي تدفع العمالء �إىل اختيار‬ ‫ه��ات��ف متحرك م�ع�ّي�نّ دون غ�ي�ره‪ .‬وفيما يتعلق‬ ‫بالهواتف الذكية ف�إننا غالباً ما ن��ويل اهتمامنا‬

‫العملي للت�صميم‪ ،‬ولكن الهوية اجلديدة‬ ‫للجانب‬ ‫ّ‬ ‫‪ L-Style‬ت �ع��ود ب �ن��ا �إىل اجل� � ��ذور‪ ،‬ح �ي��ث كانت‬ ‫ال���ش��رك��ة ت��ر ّك��ز ع�ل��ى ك ��ون امل�ن�ت��ج م�لائ �م �اً متاماً‬ ‫لأ��س�ل��وب حياة العمالء"‪ .‬وت�ق��وم فل�سفة هوية‬ ‫‪ L-Style‬للت�صميم على خم�سة عنا�صر جمالية‪،‬‬ ‫وهي ال�شكل الع�صري املربع للمزيد من الراحة‬ ‫عند الإم�ساك باجلهاز‪ ،‬واحلد من �سماكة اجلهاز‬ ‫ملظهر �أك�ثر نحافة وج�م��ا ًال �إىل جانب الرتتيب‬ ‫ال�سل�س للمفاتيح‪ ،‬ان�سجام التباين يف الت�صميم‬ ‫ب��ا� �س �ت �خ��دام الأج� � ��زاء امل �ع��دن �ي��ة ب ��درج ��ات لونية‬ ‫خمتلفة وانتها ًء بال�شكل اجلذاب امللفت لالهتمام‬ ‫بنحافته‪.‬‬ ‫تعك�س الهواتف الذكية املقرر �إطالقها خالل‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال �ع��امل��ي ل �ل �ج��وال ‪ 2012‬ه��وي��ة ‪L-Style‬‬ ‫اجلديدة‪ ،‬فيما �سي�شهد �شهر �آذار املقبل �إطالق �أول‬ ‫تلك الهواتف‪ ،‬وهو جهاز ‪ Optimus L3‬ب�شا�شة‬ ‫قيا�س ‪ 3.2‬بو�صة يف �أوروب��ا‪ ،‬يليه �إطالق جهازين‬ ‫�آخ��ري��ن خ�لال الن�صف الأول م��ن ال�ع��ام يعمالن‬ ‫ب �ن �ظ��ام ال�ت���ش�غ�ي��ل ‪Ice Cream 4.0 Android‬‬ ‫‪ :Sandwich‬وه�م��ا ج�ه��از ‪ 5 Optimus L‬الذي‬ ‫يبلغ قيا�س �شا�شته ‪ 4‬بو�صة وج�ه��از ‪Optimus‬‬ ‫‪ L7‬ب�شا�شة قيا�س ‪ 4.3‬بو�صة‪.‬‬

‫آليات الفارج اإلسمنت تعمل خالل العاصفة الثلجية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ر��ص�اً منها على ال��وف��اء ب��وع��وده��ا بخدمة‬ ‫املجتمع امل�ح� ّل��ي وخ��ا��ص��ة يف امل�ن��اط��ق ال�ت��ي تعمل‬ ‫فيها‪� ،‬أقامت �شركة "الفارج الإ�سمنت الأردنية"‬ ‫حملة طوارئ يف الفحي�ص وماح�ص خالل يومي‬ ‫الأربعاء ‪� 29‬شباط واخلمي�س ‪� 1‬آذار ‪ 2012‬اللذان‬ ‫�شهدا عوا�صف ثلجية يف اململكة‪ .‬وهدفت احلملة‬ ‫�إىل احلد بقدر الإمكان من احتمالية وقوع حوادث‬ ‫الطرق‪ ،‬وجاءت التزاماً من ال�شركة بت�أمني �سبل‬ ‫ال�سالمة العامة للمواطنني وخدمتهم يف تلك‬

‫ال �ظ��روف اال��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ك��ون ال���س�لام��ة ت ��أت��ي يف‬ ‫مقدمة �أولوياتها‪.‬‬ ‫وت�ض ّمنت احلملة فتح الطرق املغلقة ب�سبب‬ ‫الثلوج داخل الفحي�ص وماح�ص وعلى مدخليهما‪،‬‬ ‫وم�ساعدة املواطنني للو�صول �إىل بيوتهم وتقدمي‬ ‫امل�ساعدة لغرف الطوارئ يف البلديتني‪ .‬ومت �أي�ضاً‬ ‫فتح الطرق داخل منطقة م�صنع الفحي�ص وفتح‬ ‫بع�ض ممرات املياه داخل امل�صانع والتي كانت قد‬ ‫�� ُ�س�دّت نتيجة لرتاكم الثلوج‪ ،‬وذل��ك حفاظاً على‬ ‫ا��س�ت�م��راري��ة الإن �ت��اج وال�ع�م��ل يف ال���ش��رك��ة لتلبية‬ ‫احتياجات الزبائن‪.‬‬

‫راديسون بلو تاال باي يرعى ماراثون من البحر‬ ‫امليت إىل األحمر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫مواد غذائية‬

‫أوباما يرى أن االقتصاد أصبح «أكثر قوة»‬ ‫يف ضوء أرقام الوظيفة‬ ‫جديدا"‪ .‬وكانت وزارة العمل �أعلنت يف‬ ‫وقت �سابق �أن �شهر �شباط املا�ضي �شهد‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ت��وظ�ي��ف م�ك�ث�ف��ة‪� .‬إال �أن هذه‬ ‫العمليات مل تكن كافية خلف�ض معدل‬ ‫البطالة الذي بقى على �أدنى م�ستوى له‬ ‫منذ ثالث �سنوات وهو ‪ 8.3‬يف املئة ح�سب‬ ‫هذه الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أوب��ام��ا �أن "االقت�صاد يزداد‬ ‫قوة‪ .‬عندما �أقوم بزيارة �أماكن مثل هذه‬ ‫ا�شعر بالثقة يف الأيام املقبلة"‪.‬‬ ‫�شهدت ال��والي��ات املتحدة يف �شباط‬ ‫املا�ضي عمليات توظيف مكثفة �إال �أنها‬ ‫مل تكن كافية خلف�ض م�ع��دل البطالة‬ ‫ال ��ذي ب�ق��ي ع�ل��ى �أدن ��ى م�ستوى ل��ه منذ‬ ‫ثالث �سنوات وفقا لأرقام ر�سمية ن�شرت‬ ‫اجلمعة يف وا�شنطن‪ .‬وقد مت توفري ‪227‬‬ ‫�ألف فر�صة عمل هذا ال�شهر كما �أو�ضح‬ ‫التقرير ال�سنوي لوزارة العمل الذي جاء‬ ‫ب�شكل عام �أف�ضل مما توقعه املحللون‪.‬‬

‫رع ��ت ��ش��رك��ة �أدوي � ��ة احل�ك�م��ة مم�ث�ل��ة بق�سم‬ ‫الأورام امل�ؤمتر العلمي الثاين جلمعية �أمرا�ض‬ ‫ال ��دم الأردن� �ي ��ة‪ ،‬ال ��ذي ع�ق��د م ��ؤخ��را يف الأردن‪،‬‬ ‫بح�ضور عدد كبري من �أطباء �إمرا�ض ال��دم من‬ ‫الدول العربية ال�شقيقة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام����ش امل� ��ؤمت ��ر‪ ،‬ول �ل �م��رة الأوىل يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪ ,‬مت عر�ض‬ ‫�أحدث الدرا�سات والبيانات عن دواء بريوفي�سني‬ ‫ل �ع�ل�اج م��ر���ض � �س��رط��ان ال �ق ��ول ��ون وامل�ستقيم‬ ‫ال��ذي تنتجه �شركة اي�ترن��ا زينتاري�س الأملانية‬ ‫بالتعاون مع �شركة �أدوي��ة احلكمة وذل��ك خالل‬

‫الندوة علمية التي �أقامتها �شركة �أدوية احلكمة‬ ‫وحتدث فيها الرئي�س واملدير التنفيذي ل�شركة‬ ‫ايرتنا زينتاري�س الأملانية الدكتور الربفي�سور‬ ‫يورجن �إجن��ل و الربوفي�سور علي �شم�س الدين‬ ‫كمتحدث زائر من م�ست�شفى اجلامعة الأمريكية‬ ‫يف بريوت‪.‬‬ ‫وب ��ال �ت �ع ��اون م ��ع م���س�ت���ش�ف��ى امل �ل ��ك في�صل‬ ‫ال�ت�خ���ص���ص��ي وم ��رك ��ز الأب � �ح� ��اث يف ال�سعودية‬ ‫وبالتن�سيق مع اجلمعية اللبنانية لعلم الأورام‪.‬‬ ‫وق��ام��ت �شركة �أدوي ��ة احلكمة بعقد ندوات‬ ‫علمية يف الريا�ض و ب�يروت و ذل��ك ع��ن �أحدث‬ ‫الدرا�سات والبيانات عن دواء بريوفي�سني لعالج‬ ‫مر�ض �سرطان القولون وامل�ستقيم‪.‬‬

‫وي�شري الكثري من االقت�صاديني �إىل‬ ‫�أن هذا الثبات ملعدل البطالة ي�شكل مع‬ ‫ذلك نب�أ �سارا لأنه ينجم عن زيادة يف حجم‬ ‫القوى العاملة من بني العاطلني الذين‬ ‫ب ��د�أوا يبحثون ع��ن عمل وال��ذي��ن كانوا‬ ‫حتى الآن م�ستبعدين من الإح�صائيات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار حمللو مكتب ن��وم��ورا لل�سم�سرة‬ ‫�إىل �أن "ذلك ي��دل على �أن الأ�شخا�ص‬ ‫الذين يبحثون على عمل بات لديهم ثقة‬ ‫اكرب يف �إمكانية ح�صولهم على عمل"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ال �ب �ي��ت الأب �ي ����ض �أن هذه‬ ‫الأرق� ��ام ت ��ؤك��د �أن االق�ت���ص��اد الأمريكي‬ ‫ي�سري "يف طريق التعايف" قبل اقل من‬ ‫ثمانية �أ�شهر من االنتخابات الرئا�سية‬ ‫املقررة يف ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وا�ستنادا �إىل الإح�صائيات احلكومية‬ ‫مت ت��وف�ير ‪ 3,8‬مليون فر�صة عمل منذ‬ ‫بدء انتعا�ش �سوق الوظيفة عام ‪ 2010‬بعد‬ ‫فقد ‪ 11.8‬مليون وظيفة خالل الأزمة‪.‬‬

‫رع��ى منتجع رادي �� �س��ون ب�ل��و ت��اال ب�ي��ه فريق‬ ‫قرية الغويبة الذي �شارك يف �سباق ماراثون "من‬ ‫البحر امليت �إىل البحر الأحمر"‪ ،‬ال��ذي انطلقت‬ ‫فعالياته يف الفرتة بني ‪ 1‬و‪� 2‬آذار احل��ايل‪ ،‬ابتدا ًء‬ ‫من البحر امليت‪ ،‬وحتى البحر الأحمر‪.‬‬ ‫متثل دع��م املنتجع ب��رع��اي��ة �أع���ض��اء الفريق‬ ‫امل�شارك من قرية الغويبة ال��ذي بلغ عددهم ‪12‬‬ ‫م�شاركا‪ ،‬وتوفري كافة االمكانات والأدوات الالزمة‬ ‫خالل مرحلة ال�سباق‪ ،‬حيث حقق الفريق املرتبة‬ ‫الثانية بعد مناف�سته ‪ 25‬فريقا‪ .‬وتنطلق مبادرة‬ ‫منتجع رادي�سون بلو من اميانه العميق ب�أهمية‬ ‫تطوير املهارات الريا�ضية والت�شجيع على امل�شاركة‬ ‫يف مثل هذه ال�سباقات التي حتمل �أهدافا ريا�ضية‬ ‫واجتماعية يف �آنٍ واح��د‪ ،‬ف�ضال عن امل�ساهمة يف‬

‫دع��م املجتمع املحلي ‪ ،‬وه��ي يف النهاية ج��زء من‬ ‫امل�س�ؤولية املهنية والتي يعترب منتجع رادي�سون‬ ‫بلو تاال بيه العقبة من روادها‪.‬‬ ‫و�أع��رب مدير ع��ام منتجع رادي�سون بلو تاال‬ ‫بيه العقبة‪ ،‬باتريك كاميليا‪ ،‬عن �سعادته بامل�ساهمة‬ ‫يف دع��م ه��ذا احل��دث‪ ،‬و�أ��ش��ار �إىل �أن املنتجع ي�ضع‬ ‫على عاتقه م�س�ؤولية امل�شاركة يف برامج امل�س�ؤولية‬ ‫املهنية ‪ ،‬خا�صة تلك التي ت�شجع على الن�شاطات‬ ‫الريا�ضية واالجتماعية ملا لها من نتائج ايجابية‬ ‫ت �ع��ود ع �ل��ى ك��اف��ة ف �ئ��ات امل �ج �ت �م��ع‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة فئة‬ ‫ال�شباب"‪.‬‬ ‫وقال كاميليا‪" ،‬ت�أتي رعايتنا لفريق الغويبة‬ ‫ج��زء م��ن خطتنا ل�ي�ك��ون ل�ن��ا ب�صمة وا��ض�ح��ة يف‬ ‫املجتمع ال��ذي نعمل ب��ه‪ .‬وب�ه��ذه املنا�سبة‪� ،‬أود �أن‬ ‫�أبارك للفريق فوزه باملرتبة الثانية وحتقيقه �أدا ًء‬ ‫مذهال خالل مناف�سته مع الفرق الأخرى"‪.‬‬

‫«املطار الدولي» ترحب بالصقر امللكي‬ ‫يف مطار امللكة علياء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع�ل�ن��ت جم�م��وع��ة امل �ط��ار ال � ��دويل‪ ،‬ال�شركة‬ ‫الأردن� �ي ��ة امل �� �س ��ؤول��ة ع��ن �إع � ��ادة ت ��أه �ي��ل وتو�سعة‬ ‫وت�شغيل مطار امللكة علياء ال��دويل م��ؤخ��را‪ ،‬عن‬ ‫ا��ض��اف��ة ��ش��رك��ة ال�صقر امل�ل�ك��ي ل�ل�ط�يران‪ ،‬ل�شبكة‬ ‫خطوط مطار امللكة علياء الدويل ولأول مرة‪.‬‬ ‫و�ست�سري ال�صقر امللكي رحالتها اىل عدد من‬ ‫الوجهات الإقليمية مبا فيها رحالت ا�سبوعية اىل‬ ‫جدة والنجف واملو�صل و�أبو ظبي‪.‬‬ ‫وق��د اطلقت �شركة ال�صقر امللكي للطريان‬ ‫رحالتها يف عام ‪ 2009‬ان�سجاما مع ر�ؤية جاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين لإن�شاء �شركة طريان وطنية‬ ‫ث��ان�ي��ة داع �م��ة خل��دم��ات ال �ط�ي�ران ال�ت��ي يقدمها‬ ‫الناقل الوطني �شركة خطوط ال�ط�يران امللكية‬

‫الأردن� �ي ��ة‪ .‬وت��وا� �ص��ل ال���ص�ق��ر امل�ل�ك��ي اال�ضطالع‬ ‫مبهمتها بينما تقوم بتحديث وتطوير خدماتها‬ ‫وجتديد �أ�سطولها من الطائرات وتو�سيع �شبكة‬ ‫خطوطها‪ ،‬حيث انها تغطي حاليا �شبكة من �سبع‬ ‫وجهات‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط� ��ار‪ ،‬ع�ل��ق كيلد ب�ن�غ��ر‪ ،‬الرئي�س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي مل �ج �م��وع��ة امل� �ط ��ار ال� � ��دويل‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫"�إنه توقيت جيد لرنحب ب�شركة ال�صقر امللكي‬ ‫للطريان يف مطار امللكة علياء الدويل‪� .‬إن �إطالق‬ ‫ه��ذه اخلدمة اجلديدة مينح امل�سافرين خيارات‬ ‫�أو�سع لل�سفر وي�ضيف خلدمات الطريان املتوفرة‪،‬‬ ‫حيث ت�أتي �إ�ضافة �شركة ال�صقر امللكي للطريان‬ ‫ل�شبكة خطوط مطارامللكة علياء الدويل متما�شية‬ ‫مع هدفنا لتعزيز روابط النقل بني عمان ووجهات‬ ‫اقليمية وعاملية رئي�سية"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫ال�شاعر والإعالمي الفل�سطيني �سامي مهنا‪:‬‬

‫املقاومة ليست مقاومة االحتالل فقط‪ ..‬وإنما‬ ‫مقاومة االختالل يف املوازين كافة‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬ ‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫القروش والكروش‪!!..‬‬ ‫حممد �أبو عزّ ة‬

‫�أجرى اللقاء‪ :‬وحيد تاجا‬ ‫�شاعر وكاتب فل�سطيني‪ ،‬ولد يف قرية (البقيعة) اجلليلية –�إىل ال�شمال ال�شرقي من مدينة‬ ‫عكا‪ ،‬وتبعد عنها حوايل ‪ 18‬كم– و�صفها ال�شاعر الكبري(توفيق زياد) ب�أنها (بلد ال�شعراء) لكرثة‬ ‫املبدعني فيها‪ ،‬وق��د احتلها ال�صهاينة ع��ام ‪ 1948‬وال ت��زال ت��رزح حتت نريهم‪ ..‬وه��و رئي�س ا ّ‬ ‫حتاد‬ ‫الك ّتاب العرب الفل�سطينيني يف الداخل‪( ،‬ت�شكل هذا االحتاد يف حيفا م�ؤخرا لتجميع �أدباء الداخل‬ ‫الفل�سطيني)‪� ..‬أ�صدر ثالث جمموعات �شعرية والرابعة �ست�صدر قريباً‪.‬‬ ‫م�ؤلفاته‪� :‬أ�صع ُد و�سل ّمي من نار‪� ،‬أنتِ معي‪� ،‬أ�شع ُل الدنيا ق�صيدة‪.‬‬ ‫ُترجِ متْ ل ُه ق�صائد عديدة �إىل االجنليز ّية والفرن�س ّية والعرب ّية‪.‬‬ ‫يع ّد ويقدّم الربنامج الأدبي والثقايف «كلمات» يف �إذاعة ال�شم�س العربية التي تبث من مدينة‬ ‫النا�صرة‪ ..‬وفيه ي�ست�ضيف ك ّتا ًبا و�أدبا ًء متم ّيزين من املحيط �إىل اخلليج‪.‬‬ ‫يحرر الزاوية الأدبية والثقافية يف موقع عرب الـ ‪ ..48‬ومعه كان هذا احلوار‪:‬‬ ‫هل ميكن �إعطا�ؤنا ملحة عن البدايات‪..‬‬ ‫ومبن ت�أثرت من ال�شعراء‪..‬؟‬ ‫ �أح�ب�ب��ت ال�شعر منذ طفولتي‪ ،‬وكتبت يف �سن‬‫مبكرٍ ‪� ،‬إال �أنني فهمت يف بداية الع�شرينيات من عمري‬ ‫مدى تركيب وتعقيد هذا امل�ضمار‪ ،‬فقررت �أن �أجل�س يف‬ ‫ظ ّل ال�صمت مُك ِّر ً�سا نف�سي للقراءة والت�أمل والتجربة‪،‬‬ ‫وع��دت بعد ب�ضع �سنوات للكتابة والن�شر‪ ،‬و�أ�صدرت‬ ‫جمموعتي الأوىل «�أ�صعد و�س ّلمي من نار» عام ‪.1998‬‬ ‫وك �ن��ت ح�ت��ى ذل ��ك ال��وق��ت ق��د ق� ��ر�أت للكثري من‬ ‫ال�شعراء املعا�صرين والقدامى‪ ،‬من العرب وغريهم‪،‬‬ ‫ع��دا النقد والأب �ح��اث الأك��ادمي �ي��ة‪ ،‬وال �ق��راءة املك ّثفة‬ ‫واملتنوعة ل�ل�أدب والفل�سفة وعلم النف�س واالجتماع‬ ‫والفكر والديانات وغريها‪ .‬وبالن�سبة لل�شعر ال �أعرف‬ ‫�إن كنت قد ت�أثرت ب�شاعر معني‪� ،‬أم �أنني ت�أث ّرتُ بتداخل‬ ‫وتباين وتنوع جتارب عديدة ومدار�س متنوعة‪.‬‬ ‫ثنائية الإع�لام��ي ال��ن��اج��ح‪ ..‬وال�شاعر‬ ‫املبدع‪ ..‬كيف كان ت�أثري كل منها على الآخر عند‬ ‫�سامي مهنا‪..‬؟‬ ‫ �أو ًال �شك ًرا لك لهذا التقييم‪ ،‬ال ّ‬‫�شك �أن هنالك‬ ‫�أدوات ت�خ��دم ال�شاعر والإع�لام��ي م� ًع��ا‪ ،‬ومنها اللغة‬ ‫العامة‪،‬‬ ‫املتخ�ص�صة وال�ث�ق��اف��ة‬ ‫وال�ت�ع�ب�ير‪ ،‬وامل �ع��رف��ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والإع�ل��ام وب��الأخ ����ص الإع �ل�ام الأدب� ��ي ال ��ذي يتط ّلب‬ ‫املواكبة واالط�لاع والتو�سع يف الثقافة واملعرفة وهذا‬ ‫يفيد ال�شاعر‪ ،‬وال�شاعر يحتاج �إىل نف�س الأدوات التي‬ ‫تفيده ك�إعالمي‪ ،‬و�أعتقد �أن هذا الأم��ر وا�ضح‪ ،‬ولكن‬ ‫الإعالمي يكت�سب مهارات تفيده جدًا ك�شاعرٍ وكاتب‪،‬‬ ‫ومنها تطوير لغة التعبري‪ ،‬واحلوار‪ ،‬ومهارة التوا�صل‬ ‫املبا�شر مع املحاورين وغري املبا�شر مع اجلمهور‪ ،‬و�إمنا‬ ‫رغم تكامل املجالني‪ ،‬الإعالمي يف املجال الأدبي يجب‬ ‫�أن يكون �أو ًال كات ًبا �أو �شاع ًرا �أو �أكادمي ًيا يف جمال الأدب‪،‬‬ ‫لأن هذا النوع من الإعالم يحتاج �إىل التخ�ص�ص‪.‬‬ ‫هناك عناية خا�صة باللغة ومفرداتها يف‬ ‫ق�صائدك‪ ..‬وك�أن اللغة غاية بحد ذاتها؟‬ ‫ اللغة هي املادة اخلام‪ ،‬التي يك ّون منها ال�شاعر‬‫ق�صيدته‪ ،‬وه��ذا ينطبق على جميع �أن��واع الكتابة‪� ،‬إال‬ ‫�أن اللغة عند ال�شعراء ترتفع �إىل �أق�صى جمالياتها‪،‬‬ ‫ومن هذا املنطلق ف�إ َّن للمادة اخلام ت�أثري على ال�شكل‬ ‫النهائي‪ ،‬وت�ؤثر ب�شكل كبري يف امل�ضمون‪ ،‬لأن اللغة هي‬ ‫جت�سد التفكري وامل�شاعر‪ ،‬وكلما كانت اللغة �أبلغ و�أعمق‬ ‫ّ‬ ‫روح��ا و�شك ً‬ ‫ال‪ ،‬لذلك على ال�شاعر‬ ‫ك ّلما ارتقت الفكرة ً‬ ‫ب�شكل خا�ص �أن يتعمق يف اللغة ب�أ�صولها وتطورها‬ ‫ٍ‬ ‫ك�شرط‬ ‫ومفرداتها ونحوها و�صرفها وبالغتها وفقهها‪،‬‬ ‫أ�سا�سي يف عملية تطوير �أدواته ال�شعرية‪.‬‬ ‫� ٍّ‬ ‫ال�صور ال�شعرية يف ق�صائدك يالحظ فيها‬ ‫التكثيف الوا�ضح للطبيعة يف ظل غياب املكان‬ ‫عنها‪..‬؟‬ ‫ غياب املكان والزمان يتجلى يف ال�شعر �أكرث من‬‫أدبي �آخر‪ ،‬والتكثيف كما التلميح هو‬ ‫جتليه يف �أي جن�س � ٍّ‬ ‫من �شروط الق�صيدة الناجحة‪ ،‬التي ال حتتمل الإطناب‪،‬‬ ‫والتكثيف الوا�ضح للطبيعة يف ظل غياب املكان عنها‬ ‫الذكي يُدخل الق�صيدة يف طور‬ ‫كما �أ�شرتَ يف �س�ؤالك‬ ‫ِّ‬ ‫تعميق املح�سو�س ب��دل حم��اك��ات��ه و��ش��رح��ه وتف�سريه‪،‬‬ ‫وهذا مما يطمح �إليه الإبداع احلقيقي‪.‬‬ ‫يرى �أح��د النقاد �أن ال�شاعر �سامي مهنا‬ ‫ا�ستوعب م�س�ألة احلداثة ب�شكل عميق وهو ما‬

‫انعك�س على �شعره وخا�صة يف ديوانه الثالث‬ ‫(� ُ‬ ‫أ�شعل الدنيا ق�صيدة)‪ ..‬ما قولك؟‬ ‫ �أو ًال ا�سمح يل �أن � ّ‬‫أو�ضح �أن احلداثة م�صطلح‬ ‫�إبداعي ولي�س زمني‪ ،‬وهنالك خلط بني املعنى احلقيقي‬ ‫للحداثة وبني االتهام ال�سائد لهذا التيار الذي رافق‬ ‫ال�شعر منذ فجر التاريخ با�سترياد الأ�شكال واملعاين‪،‬‬ ‫والتخلي عن تراث ال�شعر العربي و�أ�صالته‪ ،‬ومن هنا‬ ‫نبع االلتبا�س‪ ،‬رغم �أن هنالك الع�شرات من ال�شعراء‬ ‫والنقاد والباحثني الذين كتبوا الكثري عن الأمر‪� ،‬إال �أن‬ ‫عدم تعمق الكثريين حتى من ال�شعراء والنقاد بق�ضايا‬ ‫احلداثة املتفجرة عن الأ�صالة داخل جمال موروثها‬ ‫اللغوي وخارجه‪ ،‬يبقي املو�ضوع غري حم�سوم‪.‬‬ ‫لفتني توظيفك للأ�سطورة يف العديد من‬ ‫ال�صمت» ثم «طائر‬ ‫ق�صائدك «�أتيت �إيلّ» «ن�شيد ّ‬ ‫العطر»‪..‬؟‬ ‫ ا�ستخدام الأ�سطورة قائم يف ال�شعر منذ �آالف‬‫ال�سنني‪ ،‬وم�سخ الكائنات �أو التحوالت (امليتامورفوز�س)‬ ‫لل�شاعر ال��روم��اين �أوف �ي��د ال��ذي ع��ا���ش يف امل��ائ��ة التي‬ ‫تو�سطها ميالد امل�سيح مثال هام ال�ستخدام الأ�سطورة‪،‬‬ ‫و��ش�ع��ر م��ا ب�ع��د احل��داث��ة يف ال �غ��رب ي �ع��ود ال�ستخدام‬ ‫الأ�سطورة‪ ،‬كونها ت�ش ّكل حالة عميقة يف تكون الوعي‬ ‫الإن �� �س��اين‪ ،‬وت�ف��اع�ل��ه م��ع نف�سه وال� �ك ��ون‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل جمالياتها التي ال ت�شيخ �أب� �دًا‪ ،‬ول��ذل��ك ت�ستهوي‬ ‫الأ�سطورة ال�شعراء منذ فجر التاريخ‪ ،‬و�ستبقى‪ .‬وم ّرة‬ ‫�أخرى ا�ستخدام الأ�سطورة و�أي ن�ص قائم‪ ،‬لي�س بالأمر‬ ‫ح�سا �إبداع ًيا‬ ‫ال�سهل‪ ،‬وعلى ال�شاعر والكاتب �أن ميتلك ً‬ ‫عال ًيا‪ ،‬كي ي�ستطيع �أن ي�ستخدم هذه الن�صو�ص‪ ،‬لت�ش ّكل‬ ‫ا�شراق ًة تدعم وتقوي ن�صه‪ ،‬وال ت�أتي عب ًئا وعالة على‬ ‫الن�ص الأ�صلي‪.‬‬ ‫�أي�����ض��ا يف �شعرك طغيان وا���ض��ح للفكر‬ ‫والفل�سفة‪..‬؟‬ ‫ �إذا �سبحت الق�صيدة يف بحر خال�ص من اخليال‬‫البحت‪ ،‬تتحول �إىل هالمية‪ ،‬و�إذا م�شت يف دروب الفكر‬ ‫والفل�سفة اخلال�صة ت�صبح ثقيلة جافة وتفقد �شروط‬ ‫رونقها‪ ،‬ورغم �أن يل ق�صائد وال �سيما اجلديدة منها‬ ‫متيل �إىل �أحد ال�ضفتني �أي اخليال �أو الفكر‪� ،‬إال �أنني‬ ‫�أحاول دائ ًما خلق التوازن بينهما‪.‬‬ ‫تكتب ال�شعر العمودي كما تكتب ال�شعر‬ ‫احلديث‪� ..‬أي��ن جتد نف�سك‪ ..‬وما ال��ذي يحدد‬ ‫�شكل الق�صيدة عندك؟‬ ‫ ي�ستهويني ال�شعر العمودي وال�شعر القدمي كما‬‫ي�ستهويني احلديث‪ ،‬ال�شرط قائم يف قيمة الق�صيدة‬ ‫ال ب�شكلها �أو زمانها‪ ،‬وه��ذا ي�ؤثر يف كتابتي‪ ،‬ف�أحيا ًنا‬ ‫�أج��د نف�سي �أكتب الق�صيدة العمودية «والكال�سيكية»‬ ‫�إىل جانب كتابتي الأكرث ك ًّما‪ ،‬وهي الق�صيدة احلديثة‬ ‫�شك ً‬ ‫ال وم�ضمو ًنا‪.‬‬ ‫على ال�صعيد الإبداعي‪ ،‬هل تعترب وجودك‬ ‫يف �أرا�ضي الـ‪ 48‬ميزة‪� ..‬أم �أنه حرمك من ميزة‬ ‫ما؟‬ ‫ ال �أعتقد �أنها ميزة‪� ،‬إنه واق ٌع مر ّك ٌب �إىل درجة‬‫كبرية‪ ،‬فهل ي�ستطيع �أحد �أن يفهم كيف يعي�ش الإن�سان‬ ‫يوم ًيا‪ ،‬حتت وط�أة التناق�ضات؟ ف ّكر معي يف الأمر‪� ،‬أنا‬ ‫عربي وفل�سطيني‪� ،‬أنتمي �إىل تاريخي وثقافتي وتراثي‬ ‫ولغتي ب�أق�صى م�شاعري و�أعمق �أفكاري وكامل وجودي‪،‬‬ ‫واقع يتناق�ض مع هذا الوجود‪ ،‬ويحاول نفي‬ ‫و�أعي�ش يف ٍ‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫ه��ذا الفكر و�إل �غ��اء ه��ذه امل�شاعر‪ ،‬تخيل �أن��ك ت�ضطر‬ ‫بالتعامل اليومي ال�ع��ادي م��ع نقي�ضك‪ ،‬ال��ذي ميلك‬ ‫مقاليد ال�سيادة على �أر��ض��ك وظ��روف��ك وم�ستقبلك‪،‬‬ ‫وتخ ّيل القوى النف�سية وقوة االنتماء والثقة واحلب‬ ‫التي يحتاجها الفل�سطيني كي ي�ستطيع التوفيق بني‬ ‫انتمائه وبني تفا�صيل حياته اليومية‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخ��رى نحن غري متواجدين يف قلب‬ ‫احل�ي��اة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ل�سنا يف ال�ق��اه��رة وال يف ب�ي�روت‪� ،‬أو‬ ‫دم�شق‪� ،‬أو غريها‪ ،‬وبالتايل‪ ،‬غال ًبا ال ن�ستطيع التفاعل‬ ‫املبا�شر مع الأو��س��اط الأدب�ي��ة ب�شكل مبا�شر‪ ،‬وهنالك‬ ‫للأ�سف فئات ال تزال تقاطعنا بحجة (التطبيع)‪ ،‬رغم‬ ‫�أن الفئات العربية الواعية ترف�ض هذه الفكرة جملة‬ ‫وتف�صي ً‬ ‫ال‪ ،‬و�أود �أن �أن��وه كما نوهت �سابقًا يف لقاءات‬ ‫�صحافية م��ع �صحف يف ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪� ،‬أن القوى‬ ‫الوطنية يف الداخل‪ ،‬هي من �أ�شد املحاربني للتطبيع‪،‬‬ ‫و�أن م��ن يتم�سك بغري ح��ق بهذه الفكرة بتعامله مع‬ ‫فل�سطينيي الـ ‪ ،48‬يخدم الفكر ال�صهيوين الذي يحاول‬ ‫منذ النكبة �سلخنا عن �شعبنا و�أمتنا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن وج ��ودن ��ا يف �أر�� � ��ض ف�ل���س�ط�ين التاريخية‬ ‫�صامدين متم�سكني بهويتنا الفل�سطينية والعربية‬ ‫وحفاظنا على لغتنا وانتمائنا‪ ،‬هي بحد ذاتها ميزة‪،‬‬ ‫�ستتذكرها الأجيال‪.‬‬ ‫وامل �ي��زة ال�ث�ق��اف�ي��ة والإب��داع �ي��ة امل�شتقة م��ن هذه‬ ‫احلالة‪� ،‬أثبتت نف�سها منذ بدايات الرعيل الأول من‬ ‫�شعراء املقاومة الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وكيف ترى امل�شهد ال�شعري الفل�سطيني‬ ‫يف الداخل‪ ..‬و�أين هو من حيث امل�ضمون والفنية‬ ‫من ال�شعر يف ال�ضفة والقطاع �أو يف ال�شتات‪..‬؟‬ ‫ �أرى �أن امل�شهد ال�شعري الفل�سطيني يف الداخل‪،‬‬‫لي�س ب�ع�ي�دًا ع��ن �أي م�شهد �آخ ��ر يف ال �ع��امل العربي‪،‬‬ ‫ه�ن��ال��ك �أ� �س �م��اء وح� ��االت ه��ام��ة‪ ،‬وه �ن��ال��ك الو�سطية‬ ‫املنت�شرة والتي ت��ر ّوج نتاج فئتها كونها ت�ش ّكل ال�سواد‬ ‫الأك�بر على ال�ساحة‪ ،‬وهنالك ال�صنف ال��رديء‪ ،‬وهذا‬ ‫ه��و احل ��ال يف ك��ل م �ك��ان‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أن ��ه ه�ن��ال��ك مالمح‬ ‫جتديد عند اجليل اجلديد‪ ،‬وال �أق�صد جيل ال�شباب‬ ‫فقط‪ ،‬فقد �سيطرت موجة تقليد الرعيل الأول الذي‬ ‫حظي ب�شهرة عربية وع��امل�ي��ة‪ ،‬بوعي وبغري وع��ي من‬ ‫قبل الكثريين على امل�ستوى الفل�سطيني عامة وبني‬ ‫ال�شعراء الفل�سطينيني يف الداخل خا�ص ًة‪ ،‬لكننا ن�شهد‬ ‫�أن بوادر اال�ستقالل والتجديد‪ ،‬تبدو الآن وا�ضحة عند‬ ‫الفئة الواعية‪ ،‬التي ترف�ض االجرتار والتقليد‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫�أن املبدعني من �شعراء اجليل اجلديد‪ ،‬ا�ستفادوا من‬ ‫الإرث الكبري الذي تركه كبار ال�شعراء الفل�سطينيني‬ ‫وال�ع��رب والعامليني‪ ،‬وا�ستطاعوا ه�ضم تلك التجارب‬ ‫ال�ك�ب�يرة‪ ،‬حم��اول�ين االخ�ت�لاف عنها بقدر اال�ستفادة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫لكن النق�ص الكبري يف احلركة الأدبية العامة يف‬

‫الفنان �سهيل �سمري عبد اللطيف �سامل‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫الفنان الت�شكيلي الفل�سطيني «�سهيل �سمري عبد اللطيف �سامل»‬ ‫من مواليد غ��زة ع��ام ‪ ،1974‬حا�صل على �شهادة بكالوريو�س تربية‬ ‫فنية من جامعة الأق�صى مبدينة غزة ‪ ،1999‬عمل بعد تخرجه يف‬ ‫حقل تدري�س الفنون يف مدر�سة دير الالتني بغزة‪ ،‬وجامعة الأق�صى‪،‬‬ ‫خ�ضع لعدة دورات تخ�ص�صية م��ا قبل وبعد درا��س�ت��ه اجلامعية يف‬ ‫ميادين �أ�سا�سيات الت�صميم الفني‪ ،‬وفنون ر�سوم الأطفال‪ ،‬وامللتيميديا‬ ‫متعددة الو�سائط‪ ،‬وا�شتغل م�شر ًفا وم�صمم �سينوغرافيا يف عدة‬ ‫برامج تلفزيونية‪� ،‬أقام معر�ضني �شخ�صيني وثماين ع�شرة م�شاركة‬ ‫جماعية‪ ،‬داخل فل�سطني والوطن العربي و�أوربا‪.‬‬ ‫لوحاته الت�صويرية مل ُتغادر خمدعها التقني‪ ،‬وبقيت تراوح يف‬ ‫م�ساحتها احلرة الطلقة فوق خاماته املفتوحة على الأ�شكال الهند�سية‪،‬‬ ‫تعك�س ر�ؤاه احل�سية واالنفعالية املُعربة عن مدى الت�صاقه بهموم‬ ‫�شعبه‪ ،‬و�إح�سا�سه باملواطنة والوطن الفل�سطيني املُ�ستلب واملحا�صر‪،‬‬ ‫جتد يف جتاربه بح ًثا دائ� ًم��ا عن نب�ش زواي��ا ر�ؤي��ة ب�صرية‪ ،‬ومناحي‬ ‫�سرد تقني‪ ،‬مُعرب عنا مبلوناتها الرئي�سية (الأحمر‪ ،‬ال�صفر‪ ،‬الأزرق‪،‬‬ ‫الأبي�ض‪ ،‬والأ�سود) وتدريجاتها امل�شتقة‪ ،‬كف�سحة جمالية ومعاي�شة‬ ‫ن�ضالية‪ُ ،‬تعارك جموح املوهبة وت�ستنه�ض مفاعيل اخلربة الأكادميية‬ ‫وال�شخ�صية‪ ،‬وحركة اليد املتمكنة يف و�ضع ب�صماتها املرئية املت�سللة‬ ‫بروح الق�صيدة الب�صرية املنثورة فوق �سطوح خاماته‪.‬‬ ‫�صور وان�ف�ع��االت �إن�سانية و�شكلية‪ ،‬متناغمة وم�ساحة الوجع‬ ‫الفل�سطيني امل ُ�ق �ي��م‪ ،‬ت��دخ��ل يف م�تن امل ��أ� �س��اة وم��وا� �ض��ع الأمل بلغة‬ ‫ت�شكيلية عابثة‪ ،‬فيها ك�شف عن رمزية احلالة يف معلقات القهر التي‬ ‫يُخلفها العدوان ال�صهيوين ما بني فرتة و�أُخ��رى‪ ،‬و�آث��اره امل�شهودة‬ ‫للعيان ال�سيما جدار املوت والف�صل العن�صري‪ ،‬الذي فاق يف فظاظته‬ ‫جميع الأعراف الآدمية‪ ،‬واحلدود الأخالقية التي عرفتها املعمورة‪.‬‬

‫الداخل‪ ،‬تكمن يف غياب النقد‪ ،‬رغم وجود بع�ض النقاد‪،‬‬ ‫�إال �أن احل��رك��ة ال�ن�ق��دي��ة يف ال��داخ��ل ت�شكو م��ن وهن‬ ‫مزمن منذ فرتة طويلة‪.‬‬ ‫وم��ن ناحية �أخ��رى علينا �أن ال نن�سى �أن��ه هنالك‬ ‫من �شعراء الرعيل الأول‪ ،‬من ال يزال على قيد احلياة‬ ‫والعطاء‪ ،‬ومنهم �سميح القا�سم وحنا �أب��و حنا و�أحمد‬ ‫ح�سني و�آخ��رون‪ ،‬وهنالك � ً‬ ‫أي�ضا �شعراء لهم �ش�أن من‬ ‫�أبناء الأجيال الالحقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ك ّتاب الق�صة‪،‬‬ ‫وللتلخي�ص �أعتقد �أن امل�شهد ال�شعري جيدٌ‪ ،‬لكن يحتاج‬ ‫�أك�ثر لت�سليط الأ��ض��واء‪ ،‬وبالن�سبة للم�شهد ال�شعري‬ ‫الفل�سطيني يف ال ‪ 67‬وال�شتات‪� ،‬أعتقد �أنها ت�شبه حلدٍ‬ ‫بعيد احلالة يف ال��داخ��ل‪� ،‬إال �أن احلالة العامة هناك‬ ‫ب�ألف خري‪ ،‬هناك �أ�سما ٌء هامة من كل الأجيال‪ ،‬واجليل‬ ‫اجلديد يحلق �إىل م�سافات عديدة‪ ،‬و�ستربز مع الوقت‬ ‫�أ�سما ٌء هامة‪.‬‬ ‫املقاومة يف ر�أي��ي ال�شخ�صي‪ ،‬هي لي�ست مقاومة‬ ‫االحتالل (باحلاء) فح�سب‪ ،‬بل مقاومة االختالل يف‬ ‫م��وازي��ن ال�ع��دل واجل �م��ال واحل��ري��ة وال�ت�ق��دم والتنور‬ ‫وامل �� �س��اواة‪ ،‬مم��ا يو�سع مفهوم امل�ق��اوم��ة وي�خ��رج��ه من‬ ‫ال�سيا�سي املبا�شر الذي �سيطر من منطلق حاجة ما�سة‬ ‫يف مرحلة تاريخية معينة‪� ،‬إىل ف�ضاء �أرح��ب‪ .‬و�أعتقد‬ ‫�أن حتليق حممود دروي�ش يف الأفق الإن�ساين الأرحب‬ ‫وخ��ا��ص��ة يف م��رح�ل�ت��ه الأخ�ي��رة ه��و م�ق��اوم��ة مبعناها‬ ‫ال�شمويل‪ ،‬وهذا يخدم الق�ضية الفل�سطينية كما يخدم‬ ‫معظم ق�ضايا الإن �� �س��ان‪ ،‬ال��ذي ال ي�ستطيع املقاومة‬ ‫باملعنى الإيديولوجي �إن مل يتفوق على نقي�ضه حت�ض ًرا‬ ‫و�إن�ساني ًة‪ ...‬وبلقاء �إذاع��ي �أجريته مع �سميح القا�سم‪،‬‬ ‫يف �إذاع��ة ال�شم�س‪ ،‬ق��ال معق ًبا على �شعر املقاومة‪� ،‬أنه‬ ‫ب��ات يرف�ض التعريف الإي��دي��ول��وج��ي ال�ضيق ملفهوم‬ ‫املقاومة‪.‬‬ ‫�أما احتاد الكتاب الفل�سطينيني يف �أرا�ضي ‪ 48‬فال‬ ‫ي��زال ج��دي�دًا‪� ،‬إال �أن��ه ق��ام منذ �سنة �أي منذ ت�أ�سي�سه‬ ‫بن�شاطات عديدة ومتنوعة‪ ،‬ونحن ّ‬ ‫نح�ضر الآن للم�ؤمتر‬ ‫الأول ل�لاحت��اد ال��ذي �سينعقد يف �شهر �آذار احلايل‪،‬‬ ‫وه�ن��ال��ك خ �ط��وات ج ��ادة ل�ت��وط�ي��د ال �ع�لاق��ات املبتورة‬ ‫جزئ ًيا مع العامل العربي‪ ،‬وق��د ب��د�أ االحت��اد مب�شاركة‬ ‫مع االحتاد العام للأدباء والكتاب الفل�سطينيني يف رام‬ ‫اهلل‪ ،‬ووزارة الثقافة الفل�سطينية وم�ؤ�س�سات �أخرى‪،‬‬ ‫بر�سم خطة توحيد اخلريطة الثقافية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫يف كل �أماكن تواجد ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وهنالك �أفكار‬ ‫ك�ب�يرة ُت��در���س م��ن قبل ج�ه��ات ه��ام��ة‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أن من‬ ‫�أهم �أهداف احتاد الكتاب يف املرحلة الراهنة‪ ،‬هو �إعادة‬ ‫ربط الأدب واحلالة الثقافية يف الداخل الفل�سطيني‬ ‫بجذورها و�آفاقها الفل�سطينية والعربية‪ ،‬عن طريق‬ ‫خ�ط��وات عملية تتجاوز ال�شعارات ال�ع��ام��ة‪ .‬وبالطبع‬ ‫هنالك ب��رام��ج ك�ث�يرة‪ ،‬ون�ح��ن نعمل م��ا بو�سعنا رغم‬ ‫�صعوبة الأمر‪.‬‬

‫لوحات تتلم�س ف�صول املعاناة وال�شجون امل��وروث��ة‪ُ ،‬تثري ح�سا�سية‬ ‫الفنان وم��درك��ات��ه وكيانه ال�شخ�صي االنفعايل وال��وج��ودي‪ ،‬لكونه‬ ‫فنا ًنا م�سكو ًنا باملخيم‪ ،‬ومهمو ًما بتفا�صيله العلنية واخلفية‪ُ ،‬ت�شكل‬

‫رم��وزه و�شخو�صه املتوارية زاده الب�صري املحبب‪ ،‬وجماله احليوي‬ ‫يف �إنعا�ش ذاكرته امل�شحونة �أبداً‪ ،‬مبعاناة �أهله و�صمود �شعبه‪ ،‬ودوره‬ ‫كفنان و�إن�سان مُقاوم على جبهة الثقافة الب�صرية‪.‬‬ ‫وما لوحاته الت�صويرية املعرو�ضة يف معر�ضه ال�شخ�صي الذي‬ ‫حمل عنوان «ج��دار»‪� ،‬إال �أك�بر دالل��ة ح�سية ور�ؤي��ة �إن�سانية مُعربة‬ ‫عن حقيقة الواقع وتداعياته اليومية‪ .‬البيوت وامل��زارع واحلواكري‬ ‫الفل�سطينية ُم َق َّطعة الأو�صال يف لوحاته‪ ،‬يُبدد وحدتها اجلغرافية‬ ‫جدار الف�صل العن�صري‪ ،‬وك�أنها قدر �صهيوين مفرو�ض على الأر�ض‬ ‫وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ي�صوغ رم��وزه وعنا�صر مفرداته الت�شكيلية‬ ‫وف��ق اجت��اه��ات فنية مُعا�صرة‪ ،‬ت�ستقوي بالتجريد �أ�سلوباً للتعبري‬ ‫والتو�صيل‪ ،‬جتريد قائم على املوازنة ما بني كتل وم�ساحات لونية‬ ‫ُمتجاورة ومتقابلة‪ ،‬تر�سم الواقع بلغتها الت�شكيلية اخلا�صة‪ ،‬ت�شد‬ ‫عني املتلقي �إىل درجات اللون الدافئة واحلارة‪ ،‬وعالقتها مع امللونات‬ ‫الهادئة والباردة‪ ،‬غنائية �شكلية من نوع جديد‪.‬‬ ‫اجلغرافيا وحيز املكان هو العنوان العري�ض ملجموع جتلياته‬ ‫الو�صفية‪ ،‬وحا�ضنة �أ�ساليبه التقنية التعبريية التجريدية‪ ،‬كم�ؤتلف‬ ‫ف��ري��د ير�صف فيها جم��ون ر�ؤاه الت�شكيلية ع�بر م�ل��ون��ات الأحمر‬ ‫والأ�صفر والأزرق وما بينها من متواليات لونية‪ ،‬متوافقة ومتعار�ضة‬ ‫حدة وح�سا�سية يف كثري من الأحيان‪ ،‬وهي �أكرث التوليفات التقنية‬ ‫ب��روزاً يف العديد من لوحاته‪ .‬يجود فيها برق�ص ملوناته املتحركة‬ ‫د�سامة و�شفافية بخطوط وم�ساحات‪ ،‬يق�ص فيها م�ضاجع احلكاية‬ ‫الفل�سطينية ب��رم��زي��ة مك�شوفة ع�ل��ى ال�ت��أم��ل وال �ق��راءة الب�صرية‬ ‫املت�أنية‪� .‬شخو�صه الآدمية غائبة عن لوحاته‪ ،‬يرتك العنان للجدران‬ ‫واخللفيات ومتواليات الرق�ص احل��رك��ي امل ُ�ل��ون‪ ،‬حرية يف الو�صف‬ ‫ال�شكلي وال�ت�ع�ب�ير ع��ن ب�ك��ائ�ي��ات امل �ن��ازل و�أزق ��ة امل ��دن الفل�سطينية‬ ‫واملخيم‪ .‬ير�صف مكوناته يف خ�صو�صية الت�أليف واالختيار لعنا�صر‬ ‫ب�صرية يجد فيه ذاته ومتعته وكفاحه على جبهة الثقافة‪.‬‬

‫ي��وم الأرب �ع��اء ال�سابع م��ن م��ار���س (�آذار) احل��ايل‪ ،‬تناقلت بع�ض‬ ‫وكاالت الأنباء خرباً عن مغامر بولندي �أو بولوين –ي�صح الوجهان‪-‬‬ ‫ا�سمه (يان لي�سوو�سكي)‪� ،‬أم�ضى ما يقرب من �أربعني �ساعة يف عر�ض‬ ‫البحر الأحمر‪ ،‬ي�صارع �أ�سماك القر�ش التي حا�صرته‪ ،‬قبل �أن تقوم‬ ‫طواقم الإنقاذ ال�سعودية بانت�شاله من البحر �ساملاً‪.‬‬ ‫وقالت الوكاالت �أن (يان) �أو (�إيان) �أو (جان) �أو (�إيفان) –اال�سم‬ ‫نف�سه‪ -‬ك��ان يحاول قطع البحر الأح�م��ر من ال�ساحل ال�سعودي �إىل‬ ‫ال�ساحل امل�صري بوا�سطة التزلج ال�شراعي‪ ،‬وامل�سافة بني ال�ساحلني‬ ‫ت�صل �إىل حوايل مئتي كيلومرتاً‪.‬‬ ‫وبح�سب املغامر البولوين –الذي �سبق له �أن جنح يف اجتياز بحر‬ ‫(البلطيق) �شمال �أملانيا‪ -‬ف��إن الرياح توقفت عندما و�صل �إىل ثلثي‬ ‫امل�سافة ب�ين ال�ساحلني‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل �سقوط املغامر يف البحر‪ ،‬مما‬ ‫ا�ضطره �إىل طلب النجدة التي مل ت�صله �إال بعد ما يقرب من �أربعني‬ ‫�ساعة‪ ،‬ك��ان خاللها ي�صارع �أ�سماك القر�ش التي �أحاطت به حماولة‬ ‫التهامه‪ ،‬وزعم �أنه طعن بع�ض الأ�سماك يف عيونها وغال�صمها‪.‬‬ ‫امل�صاعب التي واجهت البولوين‪ ،‬ذكرتنا بالرواية الرائعة (ال�شيخ‬ ‫والبحر) التي ي�سرد فيها م�ؤلفها (�أرن�ست همنغواي) جتربة ال�صياد‬ ‫العجوز (�سانتياغو) الذي الزمه احلظ طيلة �أربعة وثمانني يوما مل‬ ‫ي�صطد خاللها �سمكة واحدة‪ ،‬ثم عاد �إليه يف اليوم اخلام�س والثمانني‪،‬‬ ‫والتقطت �صنارته ال�سمكة (م��ارل�ين)‪ ،‬والتي بلغ من �ضخامتها �أنها‬ ‫ظلت ت�سحب ق��ارب��ه مل��دة ي��وم�ين وليلتني‪ ،‬ك��ان (�سانتياغو) خاللها‬ ‫يتم�سك باخليط الثخني الذي جتذبه ال�سمكة‪.‬‬ ‫ويف ال�ي��وم الثالث ا�ستطاع العجوز ج��ذب ال�سمكة �إىل القارب‪،‬‬ ‫و�أج�ه��ز عليها بحربونه‪ ،‬ثم ربطها على ط��ول ال�ق��ارب‪ ،‬ون�شر �شراعه‬ ‫ال�صغري ل�ي�ب��د�أ رح�ل��ة ال �ع��ودة �إىل ب��ر الأم ��ان‪ ،‬ول�ك��ن �أ��س�م��اك القر�ش‬ ‫ال�شرهة هاجمت ال�صيد‪ ،‬فيما كان ال�شيخ يقاومها بالهراوة واحلربون‬ ‫واملجدافني‪.‬‬ ‫وح�ين ينجح يف الو�صول �إىل ال�شاطئ‪ ،‬يكون حل��م ال�سمكة قد‬ ‫اختفى يف ب�ط��ون �أ��س�م��اك ال�ق��ر���ش‪ ،‬وال يجد �أم��ام��ه منها �إال الر�أ�س‬ ‫والهيكل العظمي والذيل‪ ،‬فيعود �إىل كوخه ال�صغري منهك القوى‪.‬‬ ‫ومنذ نيف و�ستني عاماً و�أهلنا يف فل�سطني يطلبون النجدة لإنقاذ‬ ‫حلم الوطن الذي تنه�شه (القرو�ش) ال�صهيونية‪ ،‬والتي ال ترتك حتى‬ ‫الهيكل العظمي والذيل‪.‬‬ ‫م��ع �أن فل�سطيننا ل�ي���س��ت ��س�م�ك��ة (م ��ارل�ي�ن) �أو �أي ن ��وع �آخ ��ر‪،‬‬ ‫و(قد�سنا) �سرة الكون التي طاملا قال عنها �أ�صحاب (الكرو�ش) �إن دونها‬ ‫ح ّز احلالقيم‪.‬‬ ‫لقد ا�ستجابوا لنداء املغامر البولوين‪ ،‬لكن نداء اال�ستغاثة الذي‬ ‫�أطلقته فل�سطني والقد�س مل يجد من يلبيه‪.‬‬ ‫لقد ح ّزوا حالقيم قد�سنا وغزتنا‪ ،‬وانتهكوا كل الأعراف واملواثيق‬ ‫والقوانني‪ ،‬وقتلوا واعتقلوا وج��وع��وا وفر�ضوا التعتيم وال�صقيع يف‬ ‫كل ال�شتاءات ال�ستة املا�ضية‪ ،‬ونه�شت القرو�ش والثعالب والذئاب من‬ ‫حلمنا‪..‬‬ ‫فيا �أبا الطيب قم �ص ّح النواطري‪ ،‬وكل من مل يعرف اخليل وال‬ ‫الليل‪..‬‬ ‫قم قبل �أن يتذكروا �أنهم قتلوك‪ ،‬لكنك ن�سيت �أن متوت!!‪.‬‬

‫جديد (دار م�ؤ�س�سة فل�سطني‬ ‫للثقافة) بدم�شق‬ ‫ي�ق��ع ه ��ذا الكتاب‬ ‫يف ‪� � 253‬ص �ف �ح��ة من‬ ‫ق�سمه‬ ‫القطع العادي‪ّ ،‬‬ ‫م� ��ؤل� �ف ��ه �إىل ثالثة‬ ‫ع �� �ش��ر ف �� �ص�ل ً�ا‪ ،‬تتبع‬ ‫م � ��ن خ�ل�ال� �ه ��ا �أه � ��م‬ ‫امل ��و� � �ض ��وع ��ات التي‬ ‫�أف � � ��رزه � � ��ا اح � �ت �ل�ال‬ ‫ال� �ق ��د� ��س يف عامي‬ ‫‪- 1948‬ال� ��� �ش� �ط ��ر‬ ‫الغربي‪ -‬وعام ‪1967‬‬ ‫ال�شطر ال�شرقي‪-‬‬‫ور� � � � �ص � � � ��د ب� �ع� �� ��ض‬ ‫ال �ظ��واه��ر الفنية‬ ‫ا�س‬ ‫م‬ ‫املتعلقة بالق�صيدة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫احلديث كتاب‬ ‫‪:‬‬ ‫كتبت‬ ‫العربية التي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا�سم امل ‪ -‬درا�س قد�‬ ‫س‬ ‫(من‬ ‫ع��ن ال�ق��د���س‬ ‫يف‬ ‫�‬ ‫ؤ‬ ‫ة‬ ‫م �ث��ل ا�ستخدام ب النا�شر‪ :‬دلف‪ :‬د‪ .‬يو حتليلية ال�شع‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫عربي‬ ‫ال � � � � � � �ل � � � � � ��ون يف الطلتعاون معر م�ؤ�س�سة سف ح‬ ‫ط‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫بعة ا م�ؤ�س فل�سط ي‬ ‫ال � � � �� � � � �ص� � � ��ورة‬ ‫لأوىل‪� 33 :‬سة القد� ني ل‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫ق‬ ‫ال � �� � �ش � �ع� ��ري� ��ة‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫‪4‬‬ ‫س‬ ‫‪1‬هـ ‪ 2-‬الدولي ة ‪-‬‬ ‫ودالل � � � � � � ��ة ال� �ب� �ن ��ى‬ ‫‪201‬م‪ .‬ة‬ ‫ال� �ل� �غ ��وي ��ة امل �� �س �ت �خ ��دم ��ة يف‬ ‫التعبري عن املو�ضوع املقد�سي)‪.‬‬ ‫وقد بد�أ امل�ؤلف الكتاب بتمهيد يدر�س �صورة‬ ‫القد�س يف ال�ت�راث ال�شعري ال�ق��دمي‪ ،‬و��ص��و ًال �إىل ع�صر‬ ‫النه�ضة (حتى يتمكن القارئ من �إدراك عمق العالقة بني ال�شاعر‬ ‫العربي وقد�سه ال�شريف منذ �أقدم الع�صور)‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقدمي ال��ذي كتبه الدكتور �أ�سامة الأ�شقر ‪-‬املدير‬ ‫العام مل�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‪:-‬‬ ‫(لطاملا كانت القد�س م�صدراً من م�صادر الإلهام يف تاريخنا‬ ‫ال �ق��دمي وال��و��س�ي��ط وامل�ع��ا��ص��ر‪ ،‬و�إذا قمنا بتخ�صي�ص ال�ب�ح��ث يف‬ ‫م�ساحات القلوب لدى املتكلمني بالل�سان العربي‪ ،‬ف�سنجد للقد�س‬ ‫ح�ضورها ال�لاف��ت ومكانها ال�ب��ارز‪ ،‬و�شواهد ذاك وا�سعة‪ ،‬ولذلك‬ ‫انتخب لها الدكتور يو�سف حطيني ‪-‬وهو الباحث اخلبري‪ -‬الذي‬ ‫جمع تلك ال�شواهد الثمينة من بني الكنوز املرتاكمة‪ ،‬وب�سط فيها‬ ‫ال��ر�أي والتحليل والنظر‪� ،‬سالكاً يف ذل��ك منهج البحث الأكادميي‬ ‫املو�ضوعي)‪.‬‬ ‫الكتاب درا�سة حتليلية مهمة‪ ،‬ت�سد حيزاً يف املكتبة الفل�سطينية‬ ‫عموماً واملقد�سية على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫‪21‬‬


‫نقل الحارس الجزائري شاوشي‬ ‫إىل املستشفى‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ُنقل احلار�س اجلزائري الدويل فوزي �شاو�شي حار�س نادي مولودية اجلزائر لكرة‬ ‫القدم �أم�س ال�سبت �إىل امل�ست�شفى بعدما عاودته الآالم يف اجلهاز اله�ضمي‪.‬‬ ‫وكان �شاو�شي تعر�ض الأ�سبوع املا�ضي �إىل م�ضاعفات مماثلة‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف نادي مولودية اجلزائر لوكالة الأنباء الأملانية (د‪.‬ب‪�.‬أ) �أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫�إن اجلهاز الطبي املُعالج يف م�ست�شفى «عني متو�شنت»‪ ،‬قرر �إبقاء �شاو�شي حتت املراقبة‬ ‫الطبية خوفاً من حدوث م�ضاعفات �أخرى‪ ،‬رغم �أن الفحو�صات الأولية مل تك�شف عن‬ ‫�أي تعقيدات‪.‬‬ ‫وغ��اب �شاو�شي ع��ن امل��واج�ه��ة ال�ت��ي جمعت فريقه م��ول��ودي��ة مب�ضيفه وداد‬ ‫تلم�سان �ضمن دور ال�ستة ع�شر من م�سابقة ك�أ�س اجلزائر �أم�س ال�سبت‪.‬‬

‫الدوري الإنكيزي‬

‫بداية موفقة لدي ماتيو مع تشلسي ومعاناة‬ ‫ليفربول تتواصل‬

‫الهيئة العامة التحاد اإلعالم الرياضي‬ ‫تصادق على التقريرين اإلداري واملالي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صادقت الهيئة العامة لإحتاد الإعالم الريا�ضي على التقريرين‬ ‫الإداري واملايل للعام ‪ ، 2011‬يف االجتماع ال�سنوي العادي الذي عقد‬ ‫ظهر �أم�س يف بيت �شباب عمان بح�ضور (‪ )58‬ع�ضوا من �أ�صل (‪)85‬‬ ‫م�سددين لر�سوم اال�شرتاك عن العامني ‪ 2010‬و‪.2011‬‬ ‫وبد�أ االجتماع الذي ح�ضره مندوب اللجنة الأوملبية الأردنية‬ ‫ال�سيد �إبراهيم احلليق بكلمة للزميل حممد جميل عبد القادر‬ ‫رئي�س الإحت ��اد رح��ب خاللها ب��ال��زم�لاء احل��ا��ض��ري��ن م��ن �أع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة ‪ ،‬قبل �أن تتم امل�صادقة على حم�ضر االجتماع ال�سابق‬ ‫للهيئة العامة الذي عقد يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الزميل عبد القادر اجلهود التي بذلها جمل�س �إدارة‬ ‫الإحت��اد لتحقيق الأه��داف املن�شودة وحر�صه على التوا�صل الدائم‬ ‫مع جميع الزمالء ب��روح الفريق ال��واح��د‪ ،‬و�أك��د �أن احت��اد الإعالم‬ ‫الريا�ضي تربطه عالقات طيبة ومتميزة مع �أ�سرة اللجنة الأوملبية‬ ‫الأردنية وعلى ر�أ�سها الأمري في�صل بن احل�سني‪ ،‬وباقي االحتادات‬ ‫الريا�ضية والتي �ساهمت يف دفع م�سرية االحتاد �إىل الأمام‪.‬‬ ‫كما قدم الزميل اجمد املجايل �أمني عام االحتاد �شرحاً وافيا‬ ‫للتقرير الإداري واب ��رز ن�شاطات االحت ��اد على �صعيد املوفدين‬ ‫الإعالميني مع املنتخبات الوطنية ووفود اللجنة االوملبية وت�شكيل‬ ‫اللجان الإعالمية وم�شاركة االحت��اد يف ن�شاطات الإحت��اد العربي‬ ‫والأ�سيوي والدويل لل�صحافة الريا�ضية‪.‬‬ ‫وتناول االجتماع يف نقا�ش مفتوح مع رئي�س االحت��اد والأمني‬ ‫العام العديد من الق�ضايا املطروحة والتي تهدف �إىل تفعيل دور‬ ‫�أع�ضاء الهيئة العامة ب�صورة �أف�ضل يف امل�ستقبل‪ ،‬والأخ ��ذ بعني‬ ‫االعتبار بع�ض املقرتحات الهامة يف االجتماع القادم ملجل�س �إدارة‬ ‫االحتاد‪.‬‬

‫اللجنة العليا لجائزة امللك للياقة‬ ‫البدنية تناقش إطالق الدورة السابعة‬

‫فرحة كبرية لالعبي ت�شل�سي بالفوز‬

‫لند ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق االيطايل روبرتو دي ماتيو بداية جيدة‬ ‫مع ت�شل�سي يف الدوري االنكليزي لكرة القدم وذلك‬ ‫بعدما قاده للفوز على �ضيفه �ستوك �سيتي ‪�-1‬صفر‬ ‫�أم�س ال�سبت يف املرحلة الثامنة والع�شرين‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ت�شل�سي م�ب��ارات��ه االوىل يف الدوري‬ ‫بقيادة دي ماتيو ال��ذي رق��ي من من�صب م�ساعد‬ ‫املدرب اىل املدرب املوقت للفريق خلفا للربتغايل‬ ‫ان ��دري ف�ي��ا���ش‪-‬ب��وا���ش ال��ذي اق�ي��ل م��ن من�صبه يف‬ ‫نهاية اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي بعد اخل���س��ارة ام��ام و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون �صفر‪ ،1-‬وقد جنح االيطايل يف‬ ‫قيادة الفريق اىل ف��وزه الثالث فقط يف مبارياته‬ ‫الت�سع االخ�ي�رة يف خمتلف امل���س��اب�ق��ات ليتح�ضر‬ ‫ب�شكل جيد ملباراة الأربعاء املقبل مع �ضيفه نابويل‬ ‫االيطايل يف اياب الدوري الثاين من م�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا (خ�سر ذهابا ‪.)3-1‬‬ ‫وك��ان��ت م�ب��اراة الأم����س االخ�ت�ب��ار ال�ث��اين لدى‬ ‫ماتيو ال��ذي داف��ع ع��ن �أل ��وان ت�شل�سي ب�ين ‪1996‬‬ ‫و‪ ،2002‬مع ال�ـ «ب�ل��وز»‪ ،‬لأن مباراته الأوىل معهم‬ ‫كمدرب كانت الثالثاء املا�ضي يف م�سابقة الك�أ�س‬ ‫عندما قادهم �إىل ال��دور ربع النهائي بالفوز على‬

‫برمنغهام من ال��درج��ة الأوىل ‪�-2‬صفر يف مباراة‬ ‫م �ع��ادة‪ ،‬علما �أن الإ� �ش��راف على ال�ف��ري��ق اللندين‬ ‫ه��و التجربة التدريبية الثالثة ل�لاع��ب الت�سيو‬ ‫واملنتخب الإيطايل �سابقا‪� ،‬إذ �أ�شرف على الفريقني‬ ‫االنكليزيني الآخرين ميلتون كيني�س دونز (‪-2008‬‬ ‫‪ )2009‬وو��س��ت بروميت�ش البيون (‪)2011-2009‬‬ ‫ال��ذي �صعد �إىل ال��دوري املمتاز يف مو�سمه الأول‬ ‫معه قبل �أن يقيله يف اخلام�س من �شباط ‪2011‬‬ ‫ب�سبب فوزه مبباراة واحدة من �أ�صل ‪ 10‬خالل تلك‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫و�سيطر ت�شل�سي الذي ا�ستعاد خدمات مدافعه‬ ‫وقائده جون تريي بعد تعافيه من �إ�صابة يف ركبته‬ ‫�أبعدته عن املالعب منذ �أواخر كانون الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫مت��ام��ا ع�ل��ى جم��ري��ات ال���ش��وط الأول م��ن اللقاء‬ ‫وح�صل على عدد كبري من الفر�ص‪ ،‬لكن العبيه‬ ‫ع�ج��زوا ع��ن ه��ز �شباك احل��ار���س البو�سني ا�سمري‬ ‫بيغوفيت�ش رغم تفوقهم العددي منذ الدقيقة ‪25‬‬ ‫بعد ط��رد اجلامايكي ري�ك��اردو فولر لدو�سه على‬ ‫املدافع ال�صربي براني�سالف ايفانوفيت�ش الذي كان‬ ‫�صاحب اخطر فر�صة يف الن�صف االول من اللقاء‬ ‫لكن العار�ضة نابت عن حار�س ال�ضيوف وحرمت‬ ‫الفريق اللندين من افتتاح الت�سجيل (‪.)41‬‬

‫ووا�صل ت�شل�سي تفوقه يف ال�شوط الثاين دون‬ ‫ان يتمكن م��ن اي �ج��اد ط��ري�ق��ه اىل ال���ش�ب��اك حتى‬ ‫الدقيقة ‪ 68‬عندما متكن ديدييه دروغبا من هز‬ ‫�شباك ال�ضيوف بعدما و�صلته الكرة من اال�سباين‬ ‫خ��وان ماتا ال��ذي دخ��ل يف ال�شوط االول ب��دال من‬ ‫ال�برت�غ��ايل راوول مرييلي�ش‪ ،‬ف�سيطر عليها ثم‬ ‫تالعب باملدافعني يف م�ساحة �ضيقة جدا قبل ان‬ ‫ي�سدد يف ال�شباك‪ ،‬راف�ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪ 100‬هدف‬ ‫يف ال ��دوري امل�م�ت��از ور��ص�ي��د فريقه اىل ‪ 49‬نقطة‬ ‫يف امل��رك��ز اخل��ام����س ب �ف��ارق االه ��داف ع��ن ار�سنال‬ ‫الرابع الذي يختتم املرحلة غد االثنني امام �ضيفه‬ ‫نيوكا�سل‪.‬‬ ‫وعلى «�ستاديوم اوف الي��ت»‪ ،‬توا�صل معاناة‬ ‫ليفربول ال��ذي ف�شل يف حتقيق ال�ف��وز للمرحلة‬ ‫الرابعة على التوايل وذلك ب�سقوطه امام م�ضيفه‬ ‫�سندرالند بهدف وحيد �سجله الدمناركي نيكال�س‬ ‫ب�ن��دت�نر يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،56‬م�ل�ح�ق��ا ب�ف��ري��ق امل ��درب‬ ‫اال��س�ك�ت�ل�ن��دي ك�ي�ن��ي دال�غ�ل�ي����ش ه��زمي �ت��ه الثالثة‬ ‫على التوايل والثامنة هذا املو�سم ما يجعل امال‬ ‫«احل�م��ر» باملناف�سة على املركز ال��راب��ع امل��ؤه��ل اىل‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا املو�سم املقبل �شبه م�ستحيلة‬ ‫كونه يتخلف حاليا بفارق ‪ 10‬نقاط عن ار�سنال‬

‫وت�شل�سي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «ف �ي�لا ب � ��ارك»‪ ،‬ا��س�ت�ع��اد ا�ستون‬ ‫فيال نغمة االنت�صارات التي غابت عنه يف املراحل‬ ‫اخلم�س االخ�يرة وذل��ك بفوزه على �ضيفه العنيد‬ ‫ف��ول�ه��ام ب�ه��دف ق��ات��ل �سجله النم�سوي اندريا�س‬ ‫وميان يف الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ل ب��ول �ت��ون ع �ل��ى ث�لاث��ة ن �ق��اط ثمينة‬ ‫ل�صراعه من اجل البقاء يف دوري اال�ضواء وذلك‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه اجل��ري��ح اي���ض��ا ك��وي�ن��ز بارك‬ ‫رينجرز بهدفني ل��دارن براتلي (‪ )37‬والكرواتي‬ ‫اي�ف��ان كال�سنيت�ش (‪ ،)85‬مقابل ه��دف للفرن�سي‬ ‫جربيل �سي�سيه (‪.)48‬‬ ‫وح��ذا بالكبرين روف��رز ح��ذو بولتون وحقق‬ ‫بدوره فوزا ثمينا خارج قواعده مع احد مناف�سيه‬ ‫على البقاء يف الدوري املمتاز ولفرهامبتون بهدفني‬ ‫�سجلهما الكندي ديفيد هويلت (‪ 42‬و‪.)69‬‬ ‫وي�ل�ع��ب الح�ق��ا ت��وت�ن�ه��ام ال�ث��ال��ث م��ع م�ضيفه‬ ‫اي�ف��رت��ون‪ ،‬على ان يلتقي ال�ي��وم االح��د مان�ش�سرت‬ ‫��س�ي�ت��ي امل �ت �� �ص��در م��ع م���ض�ي�ف��ه ��س��وان���س��ي �سيتي‪،‬‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب وثاين الرتتيب‬ ‫مع و�ست بروميت�ش البيون‪ ،‬ونوريت�ش �سيتي مع‬ ‫ويغان اثلتيك‪.‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫فوز عريض لبايرن ميونيخ ونقطة واحدة لبوروسيا‬ ‫مونشنغالدباخ‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق بايرن ميونيخ فوزا كبريا على‬ ‫�ضيفه هوفنهامي ‪ ،1-7‬واكتفى بورو�سيا‬ ‫م��ون �� �ش �ن �غ�لادب��اخ ب�ن�ق�ط��ة واح � ��دة من‬ ‫تعادله �سلبا مع �ضيفه فرايبورغ �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة اخلام�سة والع�شرين‬ ‫من الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف��ع ب��اي��رن ميونيخ ر�صيده اىل‬ ‫‪ 51‬نقطة يف امل��رك��ز ال �ث��اين م�ق��اب��ل ‪48‬‬ ‫لبورو�سيا مون�شنغالدباخ‪ ،‬وق��د ت�شكل‬ ‫هذه املرحلة نقطة االنطالق احلقيقية‬ ‫يف ال �� �ص��راع ع�ل��ى ال�ل�ق��ب ب�ي�ن الفريق‬ ‫البافاري وبورو�سيا دورمتوند املت�صدر‬ ‫(‪ 55‬نقطة) وحامل اللقب الذي حل يف‬ ‫�ساعة مت�أخرة من م�ساء االم�س �ضيفا‬ ‫على اوغ�سبورغ الوافد اجلديد‪ ،‬وبداية‬ ‫لرتاجع مون�شنغالدباخ وخ��روج��ه من‬ ‫ه��ذا ال�سباق لالكتفاء ب��أح��د املركزين‬ ‫الثالث وال��راب��ع امل�ؤهلني للم�شاركة يف‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب اليانز‬ ‫ارينا يف ميونيخ‪ ،‬ح�سم الفريق البافاري‬ ‫نتيجة اللقاء يف ال�شوط االوىل بعد ان‬

‫�سجل خما�سية نظيفية يف ‪ 35‬دقيقة اي‬ ‫مبعدل هدف واحد كل ‪ 5‬دقائق افتتحها‬ ‫م��اري��و غ��وم�ي��ز يف ال��دق�ي�ق��ة اخلام�سة‬ ‫متاما بعدما و�صلته كرة داخل املنطقة‬ ‫تابعها بيمناه يف �شباك طوم �شتاركه‪.‬‬ ‫وارتكب املدافع مارفن كومرب خط�أ‬ ‫��ض��د ف�ي�ل�ي��ب الم يف امل�ن�ط�ق��ة املحرمة‬ ‫فاحت�سبت ركلة جزاء نفذها الهولندي‬ ‫اريني روبن بنجاح هدفا ثانيا (‪.)12‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ط� ��وين ك ��رو� ��س الهدف‬ ‫الثالث اث��ر ك��رة م��ن الفرن�سي فرانك‬ ‫ريبريي اطلقها قوية من خارج املنطقة‬ ‫ا�ستقرت على ي�سار �شتاركه (‪.)18‬‬ ‫وع � � ��زز روب � � ��ن ب ��ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي وال ��راب ��ع ل �ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫يعد ك��رة يف العمق من ريبريي تابعها‬ ‫بي�سراه (‪.)29‬‬ ‫وب�صم م��اري��و غوميز على هدفه‬ ‫ال �ث��اين واخل��ام ����س ل�ل�ف��ري��ق البافاري‬ ‫عندما ت��اب��ع ب��ر�أ��س��ه ك��رة عر�ضية من‬ ‫ريبريي اي�ضا (‪.)35‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال �ث ��اين‪ ،‬ب�ك��ر بايرن‬ ‫ميونيخ يف ا�ضافة الهدف ال�ساد�س هو‬ ‫الثالث ال�شخ�صي لغوميز م��ن �ضربة‬

‫ر�أ�س اي�ضا اثر ركينة نفذها روبن (‪)48‬‬ ‫رافعا ر�صيده ال�شخ�صي اىل ‪ 21‬هدفا‬ ‫وانفرد ب�صدارة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫وج� ��اء دور ري �ب�ي�ري ال� ��ذي �ساهم‬ ‫يف ت�سجيل ‪ 3‬اه��داف‪ ،‬لي�سجل ال�سابع‬ ‫مب�ؤازرة من اريني روبن (‪.)58‬‬ ‫وق��دم الربازيلي لوي�س غو�ستافو‪،‬‬ ‫الع ��ب و� �س��ط ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ‪ ،‬هدية‬ ‫ل�ه��وف�ن�ه��امي بت�سجيله ه��دف ال�شرف‬ ‫الذي عجز عنه عندما حول الكرة خط�أ‬ ‫اىل مرمى فريقه (‪.)85‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اراة ال �ث��ان �ي��ة ع �ل��ى ملعب‬ ‫بورو�سيا بارك‪ ،‬ف�شل مون�شنغالدباخ يف‬ ‫زي��ارة �شباك �ضيفه ولو مرة واح��دة يف‬ ‫لقاء متكافىء اجماال يف �شوطه االول‪،‬‬ ‫و�سيطرة من امل�ضيف يف الن�صف االول‬ ‫من ال�شوط الثاين‪ ،‬ومن جانب ال�ضيف‬ ‫يف ال�ن���ص��ف االخ �ي�ر م�ن��ه وك� ��اد يحول‬ ‫النتيجة مل�صلحته‪.‬‬ ‫وتغلب فولف�سبورغ على �ضيفه باير‬ ‫ليفركوزن و�صيف بطل املو�سم املا�ضي‬ ‫وخام�س الرتتيب احلايل ‪ ،2-3‬بعد ان‬ ‫ك��ان االخ�ير ار�سل يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫ر�سالة عميقة ومتعددة املعاين بفوزه‬

‫على بايرن ميونيخ ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وف��اج ��أ ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن م�ضيفه‬ ‫ب �ه��دف م �ب �ك��ر ح �م��ل ت��وق �ي��ع �ستيفان‬ ‫كي�سلينغ ب�ع��د ان ق��اد ان��دري��ه �شورله‬ ‫هجمة وم ��رر ال �ك��رة اىل زم�ي�ل��ه داخل‬ ‫املنطقة فاودعها ال�شباك (‪.)3‬‬ ‫ومل ي �ت ��أث��ر ف��ول �ف �� �س �ب��ورغ كثريا‬ ‫بالهدف‪ ،‬و�ضغط بكثافة على منطقة‬ ‫ال �ف��ري��ق ال ��زائ ��ر ف � ��ادرك ال �ت �ع��ادل عن‬ ‫طريق باتريك هيلم�س ال��ذي ا�ستثمر‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة ال �ي��اب��اين م��اك��وت��و ها�سيبي‬ ‫واودع �ه��ا ب��ر�أ� �س��ه ال���س��وي���س��ري دييغوة‬ ‫بيناليو (‪.)32‬‬ ‫وم �ن��ح ال � ��دويل االي� � ��راين ا�شكان‬ ‫دي �ج��اغ��اه ال �ت �ق��دم ال� �ص �ح��اب االر� ��ض‬ ‫بت�سجيله ال�ه��دف ال�ث��اين بعد ان تابع‬ ‫من زاوية �صعبة ر�أ�سية الكرواتي ماريو‬ ‫ماندزوكيت�ش (‪.)45‬‬ ‫و�صعب امل��داف��ع ال ��دويل الت�شيكي‬ ‫م� �ي� ��� �ش ��ال ك ��ال ��دي� �ت� �� ��ش امل � �ه � �م ��ة على‬ ‫ف��ري�ق��ه ع�ن��دم��ا اه ��دى ال �ه��دف الثالث‬ ‫لفولف�سبورغ بت�س�شجيله خط�أ يف مرماه‬ ‫(‪.)61‬‬ ‫وت�سبب ه��دف كالديت�ش بخ�سارة‬

‫ف��ري�ق��ه وال� ��ذي ل ��واله لأدرك التعادل‬ ‫ب�ع��د �أن �سجل ل��ه ال���س��وي���س��ري ايرين‬ ‫ديرديوك الهدف الثاين يف الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع من �ضربة ر�أ�س اثر ركلة حرة‬ ‫نفذها االوروغوياين غونزالو كا�سرتو‬ ‫(‪.)1+90‬‬ ‫وفاز ماينت�س على �ضيفه نورمربغ‬ ‫‪ 1-2‬ب�ع��د ان ت �ق��دم يف ال �� �ش��وط االول‬ ‫ب�ه��دف�ين ن�ظ�ي�ف�ين �سجلهما نيكوالي‬ ‫م��ول��ر بت�سديدة م��ن داخ��ل املنطقة يف‬ ‫الدقيقة االوىل‪ ،‬وامل�صري حممد زيدان‬ ‫من ركلة حرة (‪.)22‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬قل�ص دانيال‬ ‫دي� � � ��دايف ال� � �ف � ��ارق م �� �س �ت �غ�لا مت ��ري ��رة‬ ‫ال�سوي�سري الربت بونياكي (‪.)64‬‬ ‫وفاز كولن على �ضيفه هرتا برلني‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر �سجله ك��ري���س�ت�ي��ان كليمن�س‬ ‫م�ستفيدا من متريرة ال�سلوفيني مي�سو‬ ‫بري�سكو (‪.)36‬‬ ‫وك��ان��ت امل��رح�ل��ة اف�ت�ت�ح��ت اجلمعة‬ ‫بتعادل �سلبي ب�ين �شتوتغارت و�ضيفه‬ ‫كايزر�سالوترن‪ ،‬وتختتم اليوم فيلتقي‬ ‫فريدر برمين مع هانوفر‪ ،‬و�شالكه مع‬ ‫هامبورغ‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تناق�ش اللجنة العليا جلائزة امللك عبداهلل الثاين للياقة البدنية‬ ‫حت�ضريات �إطالق الدورة ال�سابعة من اجلائزة التي تنظمها وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم بال�شراكة مع اجلمعية امللكية للتوعية ال�صحية‬ ‫وذلك خالل االجتماع الذي �سيعقد عند ال�ساعة العا�شرة من �صباح‬ ‫اليوم برئا�سة وزير الرتبية والتعليم الدكتور عيد دحيات وبح�ضور‬ ‫رئي�س جمل�س �أدارة اجلمعية الدكتور رامي فراج و�أع�ضاء اللجنة‪.‬‬ ‫االجتماع الذي �سيعقد يف مقر وزارة الرتبية والتعليم �سيتم‬ ‫فيه االطالع على �إعداد الطلبة امل�شاركني �إ�ضافة اىل البدء يف تنفيذ‬ ‫اجلائزة التي ت�ستهدف هذا العام م�شاركة حوايل (‪� )600‬ألف طالب‬ ‫وطالبة ممن ترتاوح �أعمارهم ما بني (‪� )17-9‬سنة ميثلون مدار�س‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم والثقافة الع�سكرية والتعليم اخلا�ص ووكالة‬ ‫الغوث الدولية‪.‬‬ ‫يذكر �أن االختبارات البعدية والتي تلي االختبارات القبلية‪ ،‬من‬ ‫املقرر �أن تقام الفرتة من (‪ )20‬من ال�شهر اجلاري ولغاية يوم (‪)20‬‬ ‫من �شهر ني�سان املقبل تليها االختبارات التحكيمية النهائية التي‬ ‫على �أ�سا�سها �ستعتمد اللجنة العليا للجائزة النتائج و�إعالنها ر�سميا‬ ‫قبل �إقامة احلفل اخلتامي لتكرمي الفائزين والفائزات‪ ،‬فيما من‬ ‫املقرر �أن تعقد دورات حتكيمية للعاملني يف �إدارة اجلائزة يف خمتلف‬ ‫�أقاليم اململكة خالل ال�شهر اجلاري بهدف تنمية وتعزيز مهاراتهم‬ ‫التحكيمية ل�ضمان �سري االختبارات البعدية والتحكيمية النهائية‬ ‫وفق �أعلى معايري ال�شفافية والنزاهة‪.‬‬ ‫وج��اءت جائزة امللك للياقة البدنية مببادرة من جاللة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪ ،‬لت�شكل واح��دا من �أه��م امل�شروعات التي التقطتها‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم و�شريكها اال�سرتاتيجي اجلمعية امللكية‬ ‫للتوعية ال�صحية‪ ،‬لتكون م�شروعا �إمنائيا بحجم ال��وط��ن �سواء‬ ‫على امل�ستوى الأفقي من حيث زيادة عدد الطلبة امل�شاركني �أو على‬ ‫امل�ستوى العامودي من حيث الك�شف املبكر عن املواهب والقدرات‬ ‫يف الأل �ع��اب الريا�ضية اجلماعية منها وال�ف��ردي��ة على ح��د �سواء‪،‬‬ ‫وذلك من خالل �إقامة املع�سكرات التدريبية املتخ�ص�صة للمتفوقني‬ ‫واملتفوقات احلا�صلني على امل�ستوى الذهبي‪.‬‬

‫يمدِد عقد‬ ‫بنفيكا‬ ‫ّ‬ ‫غارسيا ألربع سنوات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل��ن ف��ري��ق بنفيكا ال�برت �غ��ايل‪ ،‬ع�بر م��وق�ع��ه ال��ر��س�م��ي على‬ ‫الإنرتنت اجلمعة‪ ،‬عن جتديد عقد متو�سط ميدانه الإ�سباين خايف‬ ‫غار�سيا حتى عام ‪.2018‬‬ ‫وي��أت��ي متديد عقد ال�لاع��ب الإ��س�ب��اين ليقطع الطريق �أمام‬ ‫الفرق الأوروبية الكربى التي كانت ت�سعى للتعاقد معه‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي وميالن الإي�ط��ايل وبايرن ميونيخ‬ ‫الأملاين‪.‬‬ ‫وبعد التجديد �ص َّرح الالعب‪�« :‬أ�شكر �إدارة بنفيكا واجلماهري‬ ‫على الثقة بي‪� ،‬أريد اال�ستمرار هنا والفوز بالألقاب‪� ،‬أريد �أن �أنحت‬ ‫م�سرية تاريخية مع الفريق»‪.‬‬ ‫يُذكر �أن غار�سيا (‪ 25‬عاماً)‪ ،‬ال��ذي ان�ضم لبنفيكا عام ‪،2009‬‬ ‫خريج مدر�سة ريال مدريد‪ ،‬لكنه مل ينل فر�صته مع الفريق لوجود‬ ‫العديد من النجوم يف ال�ن��ادي امللكي‪ ،‬وق��د تق َّم�ص زي �أو�سا�سونا‬ ‫مو�سم ‪.2008-2007‬‬

‫اختفاء املالكم التايالندي بواكاو‬ ‫يف ظروف غامضة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك� ��رت ت �ق��اري��ر ��ص�ح�ف�ي��ة �أم� �� ��س ال �� �س �ب��ت‪� ،‬أن جن ��م املالكمة‬ ‫التايالندي بواكاو بور براموك ُفقد �أثره منذ �أوائل �آذار اجلاري‪،‬‬ ‫مما �أجرب مدير �أعماله على �إلغاء مباراة ا�ستعرا�ضية كان من املقرر‬ ‫�أن ي�شارك فيها يف اليابان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �آخ ��ر م��رة ��ش��وه��د فيها ب��واك��او‪ ،‬وه��و ي �غ��ادر م�ن��زل��ه يف‬ ‫�أول �آذار‪ ،‬ومل ي�سمع عنه �أي �أنباء منذ ذلك احلني‪ ،‬ح�سبما ذكرت‬ ‫�صحفية «ذي ني�شن»‪.‬‬ ‫وق��ال براموك رو�شاناتان مدير �أعمال ب��واك��او‪� ،‬إن��ه ي�شتبه يف‬ ‫�إمكانية اختفاء املالكم لأ�سباب �شخ�صية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫‪23‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫مرسيليا يواصل مسلسل هزائمه‬

‫التنافس على أشده بني ليكرز وكليربز‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل مر�سيليا بطل املو�سم قبل املا�ضي وو�صيف بطل املو�سم‬ ‫الفائت م�سل�سل هزائمه و�سقط امام م�ضيفه اجاك�سيو �صفر‪1-‬‬ ‫�أول من �أم�س اجلمعة يف افتتاح املرحلة ال�سابعة والع�شرين من‬ ‫الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل بنجامني اندريه الهدف يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وهي اخل�سارة الرابعة على التوايل ملر�سيليا بعد �سقوطه امام‬ ‫م�ضيفه بري�ست و�ضيفه تولوز بنتيجة واحدة �صفر‪ ،1-‬وم�ضيفه‬ ‫ايفيان ال��واف��د اجل��دي��د اىل دوري اال� �ض��واء ��ص�ف��ر‪ ،2-‬والثامنة‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬كما انها املباراة ال�ساد�سة على التوايل التي يف�شل‬ ‫فيها الفريق يف حتقيق الفوز بعد تعادله مع �ضيفيه ليون ‪2-2‬‬ ‫وفالن�سيان ‪.1-1‬‬ ‫وجتمد ر�صيد مر�سيليا عند ‪ 39‬نقطة وبقي يف املركز الثامن‪،‬‬ ‫فيما رفع اجاك�سيو ر�صيده اىل ‪ 29‬نقطة وانتقل موقتا اىل املركز‬ ‫الثالث ع�شر‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبدو التناف�س على �أ�شده‬ ‫ب�ي�ن اجل ��اري ��ن ل��و���س اجنلي�س‬ ‫كليربز ول��و���س اجنلي�س ليكرز‬ ‫على ��ص��دارة جمموعة الهادئ‬ ‫بعد فوز الأول على �سان انطونيو‬ ‫�سبريز ‪ ،108-120‬والثاين على‬ ‫ميني�سوتا مت�بروول �ف��ز ‪-105‬‬ ‫‪� 102‬أول م��ن �أم����س اجلمعة يف‬ ‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫رف ��ع ك�ل�ي�برز ر� �ص �ي��ده �إىل‬ ‫‪ 23‬ف ��وزا م�ق��اب��ل ‪ 15‬خ���س��ارة يف‬ ‫�صدارة املجموعة‪ ،‬بفارق ب�سيط‬ ‫ج ��دا �أم � ��ام ل �ي �ك��رز ال� ��ذي حقق‬ ‫ف��وزه ال��راب��ع والع�شرين يف ‪40‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة الأوىل‪ ،‬تعملق‬ ‫جن�م��ا ل��و���س اجن�ل�ي����س كليربز‬ ‫ك ��ري �� ��س ب � ��ول وم � ��و وليام�س‬ ‫ف�سجل االول ‪ 36‬نقطة مع ‪11‬‬ ‫مت��ري��رة ح��ا��س�م��ة‪ ،‬وال �ث��اين ‪33‬‬ ‫ن �ق �ط��ة ل �ي �ق��ودا ف��ري�ق�ه�م��ا �إىل‬ ‫الفوز على �سان انطونيو ‪-120‬‬ ‫‪.108‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬سجل للخا�سر‬ ‫م��ان��و ج�ي�ن��وب�ي�ل��ي (‪ 22‬نقطة)‬ ‫وغ ��اري نيل (‪ )18‬وت�ي��م دنكان‬ ‫(‪ )17‬وداين غرين (‪.)16‬‬ ‫اخل�سارة هي الثالثة ع�شرة‬ ‫ل�سان انطونيو مقابل ‪ 26‬فوزا‬ ‫حيث يحتفظ ب�صدارة جمموعة‬ ‫اجلنوب الغربي‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ت�ألق‬ ‫ك��ال �ع��ادة جن��م ل��و���س اجنلي�س‬ ‫ليكرز كوبي براينت بت�سجيله‬ ‫‪ 34‬ن�ق�ط��ة ل �ي �ق��ود ف��ري �ق��ه �إىل‬ ‫ف��وز �صعب ب�ف��ارق ث�لاث نقاط‬ ‫فقط ‪ .102-105‬وجنح براينت‬ ‫بت�سجيل ارب ��ع رم �ي��ات ح��رة يف‬ ‫ال� �ث ��واين ال � �ـ ‪ 16‬االخ� �ي��رة من‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫الفوز هو الثامن ع�شر على‬ ‫التوايل لليكرز على ميني�سوتا‪.‬‬ ‫�سجل لليكرز �أي�ضا اندرو‬ ‫ب��اي�ن��وم ‪ 26‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ومليني�سوتا‬ ‫ن�ي�ك��وال بيتكوفيت�ش ‪ 25‬نقطة‬ ‫مع ‪ 13‬متابعة وديريك وليام�س‬ ‫‪ 22‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي ف � ��وز ل �ي �ك��رز بعد‬

‫تقرر‬ ‫لجنة االنضباط الفرنسية ِّ‬ ‫إيقاف أوالس ملدة شهر‬

‫خ� ��� �س ��ارت�ي�ن �أم � � � ��ام دي �ت�روي� ��ت‬ ‫بي�ستونز ووا��ش�ن�ط��ن وي ��زاردز‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ع�ل��ق ب��راي �ن��ت ع�ل��ى ذلك‬ ‫ق ��ائ�ل�ا‪« :‬يف ك ��ل م � ��رة نخ�سر‬ ‫م �ب��ارات�ين متتاليتني ننتف�ض‬ ‫ون�ح�ق��ق ال �ف��وز خ�صو�صا على‬ ‫ار�ضنا»‪.‬‬ ‫وع ��زز ف�ي�لادل�ف�ي��ا �سفنتي‬ ‫��س�ي�ك���س��رز � �ص��دارت��ه ملجموعة‬ ‫االطل�سي بفوزه على يوتا جاز‬ ‫‪ 91-104‬راف�ع��ا ر�صيده اىل ‪24‬‬

‫فوزا مقابل ‪ 17‬خ�سارة‪ ،‬وملحقا‬ ‫مبناف�سه اخل�سارة الع�شرين يف‬ ‫‪ 39‬م �ب��اراة ح�ي��ث يحتل املركز‬ ‫ال ��راب ��ع يف جم �م��وع��ة ال�شمال‬ ‫الغربي‪.‬‬ ‫�سجل لفيالدلفيا ك��ل من‬ ‫ت��ادو���س يونغ ولوي�س وليام�س‬ ‫‪ 21‬نقطة‪ ،‬وايفان تورنر وجرو‬ ‫ه��ول �ي��داي ‪ 16‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬وليوتا‬ ‫ب��ول ميل�ساب ‪ 15‬نقطة م��ع ‪9‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وكل من �آل جيفر�سون‬

‫وديريك فيفرز ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫واب� � �ق � ��ى ب ��و�� �س� �ط ��ن ث ��اين‬ ‫املجموعة ذات�ه��ا ال�ضغط على‬ ‫ف� �ي�ل�ادف� �ي ��ا ب �ت �ح �ق �ي �ق��ه ال� �ف ��وز‬ ‫احلادي والع�شرين يف ‪ 39‬مباراة‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب ب��ورت�لان��د ترايل‬ ‫باليزرز ‪.86-104‬‬ ‫ب ��رز م��ن ال �ف��ائ��ز راي الن‬ ‫وب��ول بري�س و�سجل كل منهما‬ ‫‪ 22‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬وم� ��ن اخل ��ا� �س ��ر ال‬ ‫م��ارك��و���س ال��دري��دج و�سجل ‪22‬‬

‫نقطة اي�ضا‪ .‬ولقي اوكالهوما‬ ‫�ستي مت�صدر جمموعة ال�شمال‬ ‫الغربي خ�سارته التا�سعة وكانت‬ ‫ام��ام كلفيالند ك��اف��ال�ي�يرز‪-90‬‬ ‫‪.96‬‬ ‫ك � ��ان ان� �ط ��ون جامي�سون‬ ‫االب � ��رز يف � �ص �ف��وف كليفالند‬ ‫ب ��ر�� �ص� �ي ��د ‪ 21‬ن� �ق� �ط ��ة م� � ��ع ‪8‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وكيفن دورانت ورا�سل‬ ‫و�ستربوك االف�ضل الوكالهوما‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 23‬و‪ 19‬ن �ق �ط��ة على‬

‫التوايل‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬فاز‬ ‫نيوجريزي نت�س على ت�شارلوت‬ ‫ب��وب�ك��ات����س ‪ ،74-83‬وديرتويت‬ ‫بي�ستونز على ات�لان�ت��ا هوك�س‬ ‫‪ ،85-86‬وميلووكي باك�س على‬ ‫ن �ي ��وي ��ورك ن�ي�ك����س ‪،114-119‬‬ ‫ودنفر ناغت�س على نيو اورليانز‬ ‫‪ ،97-110‬و��س��اك��رام�ن�ت��و كينغز‬ ‫ع�ل��ى داال�� ��س م��اف��ري�ك����س ‪-110‬‬ ‫‪.97‬‬

‫مواجهات قوية يف كأس الرابطة اإلماراتية اليوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قررت جلنة االن�ضباط التابعة للرابطة الفرن�سية املحرتفة‬ ‫لكرة القدم‪� ،‬إيقاف رئي�س نادي ليون ومالكه جون مي�شيل �أوال�س‬ ‫مل��دة ��ش�ه��ر‪ ،‬وح��رم��ان��ه م��ن اجل�ل��و���س ع�ل��ى م�ق��اع��د ال �ب��دالء ومن‬ ‫ال��دخ��ول �إىل ح�ج��رات املالب�س وم��ن ممار�سة �أي ن�شاط ر�سمي‬ ‫ريا�ضي طيلة فرتة العقوبة‪.‬‬ ‫تهجم �أوال���س على احلكم‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه العقوبة على خلفية ُّ‬ ‫ف��ري��دي فوتريل مبا�شرة بعد نهاية اللقاء‪ ،‬ال��ذي جمع فريقه‬ ‫وج��ه رئي�س ليون انتقادات‬ ‫ب�ضيفه باري�س �سان جريمان‪ ،‬حيث َّ‬ ‫الذعة ل�صاحب الزي الأ�سود واتهمه بالت�أثري على نتيجة املباراة‪.‬‬ ‫وتعود تفا�صيل احلادثة �إىل نهاية لقاء ليون وباري�س �سان‬ ‫تو�صل ن��ادي العا�صمة الفرن�سية �إىل حتقيق‬ ‫ج�يرم��ان‪ ،‬عندما َّ‬ ‫هدف التعادل يف الدقيقة الأخرية من �أنفا�س املباراة عن طريق‬ ‫املهاجم غيوم هوارو‪ ،‬مما �أثار حفيظة رئي�س ليون و�إطاره الفني‬ ‫والإداري وجعلهم يدخلون يف نقا�ش حاد مع احلكم‪.‬‬ ‫ولن تقف الأمور عند هذا احلد‪ ،‬فقد ت�س ّلَط عقوبات �أخرى‬ ‫على ليون اجلريح‪ ،‬الذي غادر م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا �أمام‬ ‫احل�صان الأ��س��ود لأجم��د الك�ؤو�س الأوروب �ي��ة ه��ذا املو�سم �أبويل‬ ‫نيقو�سيا القرب�صي‪ ،‬حيث ق��ررت جلنة االن�ضباط ا�ستدعاء ٍّ‬ ‫كل‬ ‫من مدرب الفريق رميي غارد واملعد البدين روبار ديفارن يوم ‪22‬‬ ‫�آذار اجلاري لال�ستماع �إليهما والنظر يف حقيقة تهجمهما على‬ ‫حكم املباراة‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن ليون يحتل املركز ال�سابع يف ترتيب الدوري الفرن�سي‬ ‫ِ‬ ‫املت�صدّر باري�س‬ ‫لكرة القدم بر�صيد ‪ 40‬نقطة بفارق ‪ 15‬نقطة عن‬ ‫�سان جريمان‪.‬‬

‫الجزيرة الرياضية تواصل‬ ‫نجاحاتها داخل فرنسا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف � ��ادت �صحيفة «ل�ي�ك�ي��ب» ال�ف��رن���س�ي��ة �أن ق �ن��ات� ّ�ي اجلزيرة‬ ‫الريا�ضية وكنال بلو�س‪ ،‬تو�صال �إىل اتفاق ر�سمي مع م�ؤ�س�سة «ام‬ ‫بي �سيلفا» بخ�صو�ص النقل التلفزي لكل من الدوري الإيطايل‬ ‫والأملاين داخل فرن�سا‪.‬‬ ‫وين�ص االتفاق املُربم على تقا�سم النقل التلفزي للكالت�شيو‬ ‫والبوند�سليغا بني القناتني ملدة ثالث �سنوات‪ ،‬على �أن تدفع كل‬ ‫باقة مبلغاً ق َدّرته ال�صحيفة الفرن�سية بـ‪ 22‬مليون يورو لل�سنة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫و�ستتمكن اجلزيرة الريا�ضية مبوجب هذا االتفاق من نقل‬ ‫مباراتني من ال��دوري الإي�ط��ايل‪ ،‬الأوىل ع�شية ال�سبت والثانية‬ ‫م�ساء الأحد‪.‬‬ ‫�أما بخ�صو�ص الدوري الأملاين‪ ،‬مت التوافق حول التناوب بني‬ ‫القناة الربتقالية وكنال بلو�س على نقل مباراة قمة الأ�سبوع‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن اجلزيرة الريا�ضية ح�صلت على حقوق بث جميع‬ ‫مباريات يوروبا ليغ داخ��ل فرن�سا لثالثة موا�سم متتالية‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �ضمنت نقل ‪ 8‬مباريات ح�صرية م��ن ك��ل جولة م��ن الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل برامج تتناول �أخبار الدوري‬ ‫وكوالي�سه لأربعة موا�سم‪.‬‬

‫فوز كبري لنابولي يضعه يف‬ ‫املركز الرابع يف الدوري اإليطالي‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه ال�شباب اختبارا �صعبا يف‬ ‫حملة الدفاع عن لقبه عندما يحل‬ ‫�ضيفا ع�ل��ى اجل��زي��رة ال �ي��وم االحد‬ ‫يف اب��وظ �ب��ي يف ن���ص��ف ن�ه��ائ��ي ك�أ�س‬ ‫الرابطة لكرة القدم يف االم��ارات‪ ،‬يف‬ ‫حني جتمع املباراة الثانية االهلي مع‬ ‫الو�صل يف «دربي» دبي‪.‬‬ ‫يقام الدور ن�صف النهائي من دور‬ ‫واح��د على ار���ض بطلي املجموعتني‬ ‫االوىل والثانية اي اجلزيرة واالهلي‬ ‫يف الدور االول‪ ،‬وتقام املباراة النهائية‬ ‫على ملعب حمايد يف ‪ 26‬ايار املقبل‪.‬‬ ‫ي�سعى ال�شباب للت�أهل اىل املباراة‬ ‫النهائية وحماولة انقاذ مو�سمه بعد‬ ‫خروجه من م�سابقة الك�أ�س على يد‬ ‫اجلزيرة نف�سه بعد وقت ا�ضايف ‪،4-2‬‬ ‫و�صعوبة مناف�سته على لقب الدوري‬ ‫م��ع احتالله امل��رك��ز ال��راب��ع ب�ف��ارق ‪9‬‬ ‫نقاط عن العني املت�صدر‪.‬‬

‫ميلك ال�شباب الرغبة الكبرية‬ ‫ل �ل �ف��وز ع �ل��ى اجل ��زي ��رة ال� �ي ��وم‪ ،‬لكن‬ ‫ع �ل �ي��ه جت � ��اوز ��س�ل�ب�ي�ت��ه الهجومية‬ ‫التي ظهرت يف مباراته االخرية مع‬ ‫ال�غ��راف��ة ال�ق�ط��ري �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة الرابعة لدوري ابطال ا�سيا‬ ‫والتي انتهت بالتعادل ال�سلبي بعدما‬ ‫اهدر مهاجموه الكثري من الفر�ص‬ ‫ال�سهلة‪.‬‬ ‫تكمن ق��وة ال�شباب‪ ،‬ال��ذي ي�أمل‬ ‫بتكرار ف��وزه على اجلزيرة كما فعل‬ ‫يف ذه��اب ال��دوري (‪ ،)2-3‬بت�شكيلته‬ ‫املتفاهمة التي ت�ضم اكرث من العب‬ ‫مم �ي��ز ب �ق �ي��ادة ال ��رب ��اع ��ي االجنبي‬ ‫امل�ؤلف من الثنائي الربازيلي جوزيل‬ ‫��س�ي��او وك �ي �ي��زا وال�ت���ش�ي�ل��ي كارلو�س‬ ‫فيالنويفا واالوزبك�ستاين عزيز بيك‬ ‫حيدروف‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان ��ص�ف��وف ال �ف��ري��ق ت�ضم‬ ‫اي�ضا الدوليني عي�سى عبيد ووليد‬ ‫عبا�س وعادل عبداهلل‪ ،‬الذين ي�شكلون‬

‫مع احلار�س ا�سماعيل ربيع وحممود‬ ‫قا�سم نواة الت�شكيلة اال�سا�سية التي‬ ‫�سيدفع بها امل��درب الربازيلي باولو‬ ‫بوناميغو يف املباراة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ي �خ��و���ض اجلزيرة‬ ‫م�ب��ارات��ه االوىل حت��ت ق�ي��ادة مدربه‬ ‫اجل��دي��د ال�ب�رازي �ل��ي ك��اي��و جونيور‬ ‫ال��ذي ح��ل بديال للبلجيكي فرانك‬ ‫فريكوترن املقال من من�صبه‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ادارة اجل ��زي ��رة اعلنت‬ ‫اقالة فريكوترن بعد �ساعات من فوز‬ ‫الفريق على نا�ساف االوزبك�ستاين‬ ‫‪ 2-4‬االربعاء املا�ضي �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة االوىل لدوري ابطال ا�سيا‪،‬‬ ‫ب�سبب «ع��دم التجان�س ب�ين املدرب‬ ‫البلجيكي والالعبني»‪.‬‬ ‫يطمح اجلزيرة اىل تخطي عقبة‬ ‫ال�شباب من اجل منح الفريق اجلرعة‬ ‫امل �ع �ن��وي��ة امل �ط �ل��وب��ة ق �ب��ل ا�ستئناف‬ ‫مبارياته يف ال ��دوري‪ ،‬معتمدا على‬ ‫ق��وت��ه ال �ه �ج��وم �ي��ة ال �� �ض��ارب��ة التي‬

‫ت�ضم الربازيليني ريكاردو اوليفريا‬ ‫وجادير باري واالرجنتيني ماتيا�س‬ ‫دال� � �غ � ��ادو ال� � ��ذي ا�� �س� �ت� �ع ��اد يف لقاء‬ ‫نا�ساف م�ستواه املعهود بعدما كان‬ ‫وراء االه��داف االرب�ع��ة التي �سجلها‬ ‫فريقه‪.‬‬ ‫يفتقد اجلزيرة ابراهميا دياكيه‬ ‫ل�ل�اي� �ق ��اف‪ ،‬ل �ك��ن امل � � ��درب جونيور‬ ‫ميكنه االعتماد على عبداهلل قا�سم‬ ‫واال�� �س�ت�رايل ل��وك��ا���س ن �ي��ل وجمعة‬ ‫ع� �ب ��داهلل وع� �ب ��داهلل م��و� �س��ى وخالد‬ ‫�سبيل و�سبيت خاطر وكلهم ا�صحاب‬ ‫جتربة وا�سعة من اجل حتقيق طموح‬ ‫الت�أهل اىل النهائي‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬يريد االهلي‬ ‫فك عقدته مع الو�صل ال��ذي هزمه‬ ‫يف �آخ��ر �ست مباريات اقيمت بينهما‬ ‫يف كافة امل�سابقات‪.‬‬ ‫مل يعد ميلك االهلي �سوى ك�أ�س‬ ‫الرابطة النقاذ مو�سمه‪ ،‬لذلك فانه‬ ‫ي�سعى بقيادة مدربه اال�سباين كيكي‬

‫ف �ل��وري ����س ب �ك��ل ق��وت��ه الح � ��راز لقب‬ ‫امل�سابقة الوحيدة املتوفرة له‪.‬‬ ‫يعتمد االه �ل��ي ع�ل��ى الربازيلي‬ ‫ادي�ن��ال��دو غرافيتي ه��داف امل�سابقة‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬هدفا والت�شيلي لوي�س‬ ‫خيمنيز وال�ل�ب�ن��اين ي��و��س��ف حممد‬ ‫والكامريوين ات�شيلي اميانا‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل الدوليني ب�شري �سعيد وا�سماعيل‬ ‫احلمادي وماجد ح�سن‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ي���س�ع��ى ال��و� �ص��ل ال ��ذي‬ ‫ي ��درب ��ه اال�� �س� �ط ��ورة االرجنتينية‬ ‫دييغو مارادونا لت�أكيد �سطوته على‬ ‫االهلي والت�أهل اىل النهائي‪ ،‬معتمدا‬ ‫على االوروغ��وي��اين خ��وان اوليفريا‬ ‫واالي� � ��راين حم�م��د ر� �ض��ا خلعتربي‬ ‫واحلار�س الدويل ماجد نا�صر‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون م���ش��ارك��ة االرجنتيني‬ ‫م��اري��ان��و دون� ��دا م�ن��ذ ب��داي��ة املباراة‬ ‫مو�ضع ال�شك بعد ابالله م�ؤخرا من‬ ‫اال��ص��اب��ة‪ ،‬وم��ن املتوقع ان يدفع به‬ ‫مارادونا يف ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق نابويل ف��وزا كبريا على �ضيفه كالياري ‪ 3-6‬نقله اىل‬ ‫امل��رك��ز ال��راب��ع موقتا �أول م��ن �أم����س اجلمعة يف افتتاح ال�سابعة‬ ‫والع�شرين من الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب �ستاديو �سان ب��اول��و‪ ،‬اطبق ن��اب��ويل اخل�ن��اق على‬ ‫�ضيفه منذ الدقائق االوىل وافتتح الت�سجيل بعد مرور ‪ 10‬دقائق‬ ‫اثر متابعته لكرة و�صلته داخل املنطقة من ال�سوي�سري غوكهان‬ ‫اينلر‪.‬‬ ‫وعزز املخ�ضرم باولو كانافارو تقدم ا�صحاب االر�ض بالهدف‬ ‫الثاين اثر عر�ضية رفعها االرجنتيني ايزيكييل الفيتزي من ركلة‬ ‫حرة تابعها االول بر�أ�سه يف ال�شباك (‪.)19‬‬ ‫ووج��ه امل��داف��ع داف�ي��دي ا�ستوري ال�ضربة القا�ضية لفريقه‬ ‫عندما اهدى نابويل هدفا جمانيا ثالثا بت�سجيله خط�أ يف مرماه‬ ‫(‪.)30‬‬ ‫وقل�ص االرجنتيني خواكني الريفي الفارق من �ضربة ر�أ�س‬ ‫بعدما تابع كرة و�صلته من دانييلي كونتي من ركلة حرة (‪)37‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ت�ع��ر���ض الف�ي�ت��زي ل�لاع��اق��ة م��ن قبل‬ ‫ميكيلي كانيني فك�سب ركلة ج��زاء نفذها بنف�سه واح��رز منها‬ ‫الهدف الرابع (‪.)56‬‬ ‫و�أ� �ض��اف االوروغ��وي��اين وال�تر كارغانو اخلام�س م�ستفيدا‬ ‫من متريرة مواطنه ادين�سون كافان (‪ )70‬قبل ان ي�سجل الريفي‬ ‫الهدف الثاين لل�ضيوف مب�ساعدة الكولومبي فيكتور ايباربو‬ ‫(‪.)77‬‬ ‫واختتم كري�ستيان ماجيو مهرجان نابويل بالهدف ال�ساد�س‬ ‫بعد ان ا�ستثمر متريرة من املقدوين غوران بانديف (‪ ،)84‬لكن‬ ‫الريفي اكمل بر�أ�سه الذهبية ثالثيته يف الوقت بدل ال�ضائع من‬ ‫�ضربة ر�أ�س ثالثة (‪.)2+90‬‬ ‫ورفع نابويل ر�صيده اىل ‪ 46‬نقطة وتقدم بفارق االهداف على‬ ‫اودينيزي الذي يحل �ضيفا على نوفارا الوافد اجلديد االحد‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬حقق انرت ميالن فوزا مت�أخرا على �ضيفه‬ ‫كييفو ‪��-2‬ص�ف��ر وان �ق��ذ االرج�ن�ت�ي�ن�ي��ان وال�ت�ر ��ص��ام��وي��ل ودييغو‬ ‫ميليتو جم��ددا ر�أ� ��س امل ��درب ك�لاودي��و ران �ي�يري امل��و��ض��وع حتت‬ ‫املجهر بت�سجيلهما الهدفني يف ال��دق��ائ��ق ال�ث�لاث االخ�ي�رة من‬ ‫�ضربتي ر�أ�س‪.‬‬ ‫و�سجل امل��داف��ع ال��دويل ال�سابق �صامويل الهدف االول اثر‬ ‫ركنية نفذها الهولندي وي�سلي �شنايدر وتابعها بر�أ�سه يف ال�شباك‬ ‫(‪ ،)87‬وا�ضاف ميليتو الثاين من متابعة ر�أ�سية اي�ضا لكرة عر�ضية‬ ‫ار�سلها مواطنه االخر خافيري زانيتي (‪.)90‬‬ ‫وهو الفوز االول النرت ميالن يف مبارياته الثماين االخرية‬ ‫بعد ‪ 7‬هزائم وتعادل واحد‪.‬‬ ‫وانتقل ان�تر ميالن اىل املركز ال�ساد�س موقتا بر�صيد ‪38‬‬ ‫نقطة‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )11‬آذار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1883‬‬

‫�ضمن اجلولة ‪ 16‬من دوري املحرتفني‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫الفيصلي يحقق فوز ًا صعب ًا على شباب األردن‬ ‫وينفرد بالصدارة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫حقق فريق النادي الفي�صلي فوزا‬ ‫�صعبا على نظريه �شباب الأردن ‪�-1‬صفر‬ ‫يف امل�ب��ارة ال�ت��ي ج��رت م�ساء �أم����س على‬ ‫ا��س�ت��اد امل�ل��ك عبد اهلل ال�ث��اين مبنطقة‬ ‫القوي�سمة �ضمن اجلولة ‪ 16‬من دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬و�سجل للفي�صلي‪،‬‬ ‫يو�سف النرب (خط ْا يف مرماه) د‪،34‬‬ ‫يذكر �أن اللقاء نقل من ا�ستاد عمان‬ ‫الدويل �إىل ا�ستاد امللك عبد اهلل مبنطقة‬ ‫القوي�سمة بقرار اللجنة الت�أديبية ل�سوء‬ ‫�سلوك جماهري الفي�صلي‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن الفي�صلي التقى‬ ‫� �ش �ب��اب الأردن ه ��ذا امل��و� �س��م يف خم�س‬ ‫م �ن��ا� �س �ب��ات �آخ ��ره ��ا م��واج �ه��ة الأم �� ��س‪،‬‬ ‫وج�م�ي�ع�ه��ا ان�ت�ه��ت مل�صلحة الفي�صلي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ف��از يف ن�ه��ائ��ي درع االحت ��اد ‪،2-1‬‬ ‫ويف ن�صف ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س الأردن ذهابا‬ ‫‪ 1-2‬و�إيابا ‪ ،2-3‬وف��از يف ذه��اب الدوري‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬وك��رر ف��وزه �أم����س يف مواجه‬ ‫الإياب ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ل�يرف��ع الفي�صلي ر��ص�ي��ده �إىل ‪38‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ويبقى ر�صيد �شباب الأردن عند‬ ‫‪ 21‬نقطة باملركز اخلام�س‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪)1‬‬ ‫�شباب الأردن (�صفر)‬ ‫مل تطل فرتة ج�س النب�ض طويال‬ ‫ب�ين الفريقني‪ ،‬خ�صو�صا م��ع حتركات‬ ‫الالعبني م��ن هنا وه�ن��اك‪ ،‬وحماوالت‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى و� �س��ط امل� �ي ��دان‪ ،‬لتبد�أ‬ ‫التهديدات باكرا عن طريق الفي�صلي‬ ‫عن طريق ح�سونة ال�شيخ ال��ذي ا�ستلم‬ ‫كرة �ساقطة من خلف املدافعني �أر�سلها‬ ‫و�سيم ال �ب��زور‪ ،‬لكن دف��اع ال�شباب عاد‬ ‫و�أب �ع ��د اخل �ط ��ورة يف ال��وق��ت املنا�سب‪،‬‬ ‫لي�أتي الدور على عبد الهادي املحارمة‬ ‫الذي ا�ستلم كرة عر�ضية داخل منطقة‬ ‫اجل��زاء وهيئها لنف�سه لي�سددها نحو‬ ‫املرمى‪ ،‬لكن احلار�س معتز يا�سن �أبعد‬ ‫اخلطورة عن مرماه‪.‬‬ ‫�شباب الأردن ب ��دوره مل يكن �أقل‬ ‫خطورة‪ ،‬فهدد العبوه مرمى الفي�صلي‬

‫من مباراة الفي�صلي و�شباب الأردن‬

‫بالعديد من الكارات كان �أخطرها بينية‬ ‫حممد احل�م��وي �إىل ك��اب��االجن��و الذي‬ ‫واج ��ه احل��ار���س ل� ��ؤي ال�ع�م��اي��رة و�سدد‬ ‫الكرة نحو املرمى‪ ،‬لكن العمايرة �أبعدها‬ ‫حل���س��اب رك �ن �ي��ة‪ ،‬وم ��ن ب �ع��ده ت�سديدة‬ ‫�أح �م��د ال�ع�ي���س��اوي ال �ت��ي م��رت خطرية‬ ‫بجوار القائم‪ ،‬قبل �أن يقود كاباالجنو‬ ‫هجمة مرتد ليدخل �إىل منطقة اجلزاء‬ ‫وي�سدد ك��رة ق��وي��ة م��رت م��ن �أم��ام خط‬ ‫امل��رم��ى دون �أن جت��د متابعة م��ن قبل‬ ‫الع�ب��ي ال�شباب ولتجد طريقها خارج‬ ‫اخل�شابات الثالث‪.‬‬ ‫مع م��رور الوقت‪ ،‬فر�ض الفي�صلي‬ ‫�أف�ضليته امليدانية عل جمريات اللعب‪،‬‬ ‫و�أم�سك العبوه بزمام املبادرة الهجومية‬ ‫وحاولوا افتتاح النتيجة يف عدة منا�سبات‬ ‫و�سط تراجع �شبابي غري مربر لري�سل‬

‫رائ ��د ال �ن��واط�ير ك ��رة ع��ر��ض�ي��ة باجتاه‬ ‫املهاجم عبد الهادي املحارمة لرتتطم‬ ‫ال �ك��رة ب��امل��داف��ع ي��و��س��ف ال �ن�بر ولتغري‬ ‫اجت��اه�ه��ا نحو امل��رم��ى ولت�ستقر داخل‬ ‫ال�شباك‪ ،‬معلنة الهدف الأول والتقدم‬ ‫للفي�صلي يف الدقيقة ‪.34‬‬ ‫ب �ع��د ال �ه��دف ح� ��اول الع �ب��و �شباب‬ ‫الأردن ال�ت�ق��دم نحو م��رم��ى العمايرة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ت ��راج ��ع الع� �ب ��ي ال �ف �ي �� �ص �ل��ي �إىل‬ ‫مناطقهم و�إغالق املنافذ الدفاعية �أبعد‬ ‫اخلطورة باكرا عن املرمى ليبد�أ العبو‬ ‫ال���ش�ب��اب بتنفيذ ال�ت���س��دي��دات البعيدة‬ ‫عن املرمى التي مل ت�شكل خطورة على‬ ‫املرمى‪ ،‬ولينتهي ال�شوط الأول بتقدم‬ ‫الفي�صلي ‪� -1‬صفر‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫مل تكن بداية ال�شوط الثاين مثالية‬

‫ك�سابقه‪ ،‬و�إمنا انح�سرت جمريات اللعب‬ ‫يف و�سط امليدان‪.‬‬ ‫وبدا وا�ضحا تخوف الفريقني من‬ ‫الإفراط بالهجمات من هنا وهناك قد‬ ‫تنهي املباراة باكرا‪.‬‬ ‫ومل ي�شهد ن���ص��ف ال���س��اع��ة الأول‬ ‫من ال�شوط �أي فر�ص تذكر با�ستثناء‬ ‫ت���س��دي��دة ع�ب��د ال �ه��ادي امل �ح��ارم��ة التي‬ ‫م ��رت ب�ج��ان��ب ال �ق��ائ��م الأي �� �س��ر ل�شباب‬ ‫الأردن وت�سديدة حممد احل�م��وي من‬ ‫�ضربة حرة مبا�شرة علت عار�ضة ل�ؤي‬ ‫العمايرة‪.‬‬ ‫الدقائق الأخ�يرة �شهدت انتفا�ضة‬ ‫م ��ن ق �ب��ل ال �ف��ري �ق�ي�ن‪ ،‬خ �� �ص��و� �ص��ا من‬ ‫جانب الفي�صلي ال��ذي عاد �إىل هوايته‬ ‫الهجومية‪ ،‬ف�سدد ب�ه��اء عبد الرحمن‬ ‫ك��رة من على م�شارف املنطقة ت�صدى‬

‫منتخب النشامى‪ ..‬ورحلة‬ ‫الكبار يف الطريق إىل الربازيل‬

‫ل �ه��ا احل ��ار� ��س م�ع�ت��ز ي��ا� �س�ين بح�ضور‬ ‫قبل �أن ي�سدد عبد الإله احلناحنة كرة‬ ‫قوية من خ��ارج املنطقة ليت�ألق يا�سني‬ ‫ب�إبعادها حل�ساب ركنية‪ ،‬ولي�أتي الدور‬ ‫ع �ل��ى خ �ل �ي��ل ب �ن��ي ع �ط �ي��ة ال � ��ذي واج ��ه‬ ‫احل��ار���س‪ ،‬و�سدد ك��رة بعيدة عن املرمى‬ ‫وليكمل عبد ال�ه��ادي املحارمة �سل�سلة‬ ‫الفر�ص ال�ضائعة للفي�صلي بت�سديدة‬ ‫�صاروخية من داخ��ل املنطقة ارتطمت‬ ‫بالقائم الأمي��ن ملرمى يا�سني ولتتابع‬ ‫م�سريها خارج املرمى‪ ،‬ليعود احلناحنة‬ ‫وي�سدد كرة قوية �أم�سكها احلار�س على‬ ‫دفعتني‪ ،‬فيما خطف خليل بني عطية‬ ‫ال�ك��رة م��ن الع�ب��ي ال�شباب وت��وغ��ل من‬ ‫منت�صف امللعب ولري�سل كرة بينية �إىل‬ ‫رائ��د ال�ن��واط�ير ال��ذي واج��ه احلار�س‪،‬‬ ‫و�� �س ��دد ك ��رة ع �ل��ى مي�ي�ن ي��ا� �س�ين لتمر‬ ‫خ�ط�يرة ب �ج��وار ال�ق��ائ��م الأي���س��ر ملرمى‬ ‫ال�شباب‪ ،‬فيما �أب��ت ك��رة ع�لاء مطالقة‬ ‫�أن تعانق ال�شباك حينما �أر�سلها ن�صف‬ ‫دائ ��رة ن�ح��و امل��رم��ى ل�ت�ت�ج��اوز احلار�س‬ ‫واملتحفز ح�سونة ال�شيخ لتتابع طريقها‬ ‫خ��ارج اخل�شبات الثالث لينتهي اللقاء‬ ‫ب �ف��وز ��ص�ع��ب وث �م�ين للفي�صلي �أع ��اده‬ ‫منفردا بال�صدارة بـ ‪ 38‬نقطة متقدما‬ ‫على الرمثا الثاين بـ ‪ 35‬نقطة‪.‬‬ ‫م�ث��ل ال�ف�ي���ص�ل��ي‪ :‬ل� ��ؤي العمايرة‪،‬‬ ‫و�سيم ال �ب��زور‪ ،‬ع�لاء مطالقة (ع�صام‬ ‫امل�ب�ي���ض�ين)‪� ،‬أب��راه �ي��م ال ��زواه ��رة‪ ،‬عبد‬ ‫الإل � � � ��ه احل� �ن ��اح� �ن ��ة‪،‬حم� �م ��د خمي�س‪،‬‬ ‫ح�سونة ال�شيخ‪ ،‬خليل بني عطية‪ ،‬رائد‬ ‫ال �ن��واط�ي�ر‪ ،‬ب �ه��اء ع�ب��د ال��رح �م��ن‪ ،‬عبد‬ ‫الهادي املحارمة‪.‬‬ ‫مثل �شباب الأردن‪ :‬معتز يا�سني‪،‬‬ ‫ع ��دي زه� � ��ران‪� ،‬أح �م��د حم �م��د (�أحمد‬ ‫ع � ��ودة)‪ ،‬حم�م��د �أب� ��و ع��ري���ض��ة‪ ،‬يو�سف‬ ‫ال �ن�بر‪� ،‬أن ����س ج �ب��ارات‪ ،‬نبيل �أب ��و علي‪،‬‬ ‫�أحمد العي�ساوي(عدي خ�ضر)‪ ،‬ماهر‬ ‫اجلدع (�أحمد نوفل)‪ ،‬حممد احلموي‪،‬‬ ‫كاباالجنو‪.‬‬ ‫�أدار اللقاء‪� :‬سليمان دلقم لل�ساحة‬ ‫و�ساعده كل من �أحمد م�ؤن�س وحممد‬ ‫الروابدة ومراد الزواهرة حكما رابعا‪.‬‬

‫للوهلة الأوىل تبدو النتيجة التي �آلت �إليها قرعة الدور‬ ‫الرابع واحلا�سم من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل «مونديال ال�برازي��ل ‪ »2014‬والتي �سحبت �أم�س‬ ‫الأول يف ك��واالمل�ب��ور‪ ..‬تبدو نتيجة ه��ذه القرعة مفزعة‪ ،‬بل‬ ‫وحم�ب�ط��ة ل�ف��ري�ق�ن��ا ال��وط�ن��ي «م�ن�ت�خ��ب ال�ن���ش��ام��ى»‪ ،‬وكذلك‬ ‫ملنتخبي العراق و�سلطنة عمان ال�شقيقني‪.‬‬ ‫قرعة كواالملبور كانت قا�سية على ه��ذا الثالوث العربي‬ ‫و�أوقعته يف جمموعة �أقل ما ميكن �أن يقال عنها �إنها املجموعة‬ ‫احلديدية التي مل تكن منتخبات (الع�شرة الكبار) �أن تكون‬ ‫فيها على اعتبار �أنها جمموعة ت�ضم كذلك اثنني من �أقوى‬ ‫املنتخبات العاملية‪� ..‬أ�سرتاليا �صاحبة الت�صنيف الأعلى بني‬ ‫املنتخبات الع�شرة املت�أهلة «م�صنفة ‪ 20‬عاملياً»‪ ،‬واليابان «بطلة‬ ‫�آ�سيا وامل�صنفة ‪ 33‬عاملياً»‪.‬‬ ‫لن ندعي �أن املجموعة الأخرى التي �ضمت كوريا اجلنوبية‬ ‫و�إي��ران و�أوزبك�ستان وقطر ولبنان جمموعة �سهلة طريقها‬ ‫ممهدة �إىل مونديال ال�برازي��ل‪ ،‬فاملنتخب ال�ك��وري اجلنوبي‬ ‫«�صاحبة �أف�ضل �إجناز �آ�سيوي يف نهائيات ك�أ�س العامل عندما‬ ‫بلغت ن�صف نهائي مونديال ‪ 2002‬الذي ا�ست�ضافته مع اليابان‪،‬‬ ‫وه��ذا املنتخب ال�ك��وري اجلنوبي هو �صاحب الرقم القيا�سي‬ ‫�آ�سيوياً يف متثيل ال�ق��ارة العمالقة يف نهائيات ك��أ���س العامل‬ ‫حمافظاً على ظهوره يف نهائيات ك�أ�س العامل منذ �أك�ثر من‬ ‫ال عن �أنه يحتل حالياً التن�صيف الثاين �آ�سيوياً‬ ‫ربع قرن‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ً‬ ‫والـ‪ 30‬عاملياً‪ ،‬واملنتخب الإيراين «املن�صف ‪ 51‬عامليا يعترب قوة‬ ‫كروية م�ؤثرة‪.‬‬ ‫�أم��ا املنتخب الأوزب�ك��ي ال��ذي بلغ ن�صف نهائي ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫يف الدوحة مطلع العام املا�ضي يف الدوحة على ح�ساب فريقنا‬ ‫الوطني‪ ..‬يحتل حالياً الت�صنيف ‪ 67‬عاملياً‪ ،‬وهو الذي �أ�سقط‬ ‫اليابان ذهاباً و�إي��اب�اً يف ال��دور الثالث من ت�صفيات مونديال‬ ‫الربازيل‪� ،‬أما املتنخب القطري امل�صنف ‪ 88‬عاملياً فقد بلغ دور‬ ‫الع�شرة الكبار دون �أن يعرف طعماً للخ�سارة يف ‪ 6‬مباريات‪..‬‬ ‫يف حني ي�سجل ملنتخب لبنان «امل�صنف ‪ 124‬عاملياً» ت�أهله لدور‬ ‫الع�شرة الكبار على ح�ساب الكويت والإم � ��ارات‪ ..‬وه��و الذي‬ ‫�أ�سقط يف بريوت منتخب كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫يف دور الع�شرة الكبار لي�ست هناك جمموعة �سهلة و�أخرى‬ ‫م�ستحيلة املهمة القادمة �ستكون �شاقة على املنتخبات الع�شرة‪..‬‬ ‫ومن يريد املناف�سة على واحدة من بطاقات �آ�سيا �إىل الربازيل‬ ‫عليه �أن يتوقع مواجهة الكبار ويت�أهب للفوز عليها‪.‬‬ ‫الراية البي�ضاء «راي��ة اال�ست�سالم» ينبغي على املنتخبات‬ ‫العربية اخلمي�س �أال ترفعها‪ ،‬ب��ل عليها اال��س�ت�ع��داد مبكراً‬ ‫والإمي��ان بقدراتها والتم�سك حتى �آخر حلظة بحظوظها مل‬ ‫تعد هناك على امل�ستوى الآ�سيوي قوة كروية ال تقهر �أ�سرتاليا‬ ‫على �سبيل املثال �سقطت يف الدور الثالث �أمام �سلطنة عمان‪..‬‬ ‫وكوريا اجلنوبية �سقطت �أمام لبنان و�أوزبك�ستان �سقطت �أمام‬ ‫كوريا ال�شمالية‪ ..‬و�إي��ران نزفت (‪ )6‬نقاط من ر�صيدها بـ‪3‬‬ ‫تعادالت مع قطر والبحرين‪.‬‬ ‫فريقنا الوطني عليه الآن قبول التحدي ال�صعب‪ ..‬وعليه‬ ‫�أن يربهن �أن ت�أهله على ح�ساب ال�صني و�سنغافوره مل يكن‬ ‫ب�ضربة حظ‪ ..‬وعليه �أال يفرط بفر�صة ذهبية �سانحة وبلحظة‬ ‫تاريخية قد نحتاج ل�سنوات طويلة �أخرى حتى تتكرر‪.‬‬ ‫جت��ارب�ن��ا ال�سابقة م��ع ال�ي��اب��ان وال �ع��راق و�سلطنة عمان‬ ‫تربهن على قدرتنا يف رفع �شعار املناف�سة‪.‬‬ ‫جدول مباريات منتخب الن�شامى يبدو مريحاً وحمفزاً‪..‬‬ ‫فاملباراه الأوىل ن�ست�ضيف فيها �أ�سود الرافدين يف عمان مطلع‬ ‫حزيران املقبل‪ ..‬والفرتة تبدو كافية لإع��داد مثايل لتجاوز‬ ‫اجل��ول��ة الأوىل واكت�ساب دف�ع��ة معنوية ك�ب�يرة قبل اجلولة‬ ‫الثانية التي نحل فيها �ضيوفاً على اليابان قبل ا�ست�ضافة‬ ‫ا�سرتاليا خالل �أيلول املقبل‪.‬‬ ‫نعم الفرتة الزمنية الفا�صلة بني مباراتنا مع العراق يف‬ ‫عمان ومباراتنا مع اليابان يف طوكيو تبدو ق�صرية للغاية‪..‬‬ ‫خم�سة �أي��ام فقط ف�ترة �ضئيلة‪ ..‬وه��ذا ما يقلقنا‪ ..‬ويدفعنا‬ ‫ملنا�شدة احتاد الكرة التخاذ ما يلزم من ترتيبات لو�ضع طائرة‬ ‫خا�صة لنقل الن�شامى م��ن عمان �إىل طوكيو يف �أ��س��رع وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬ ‫�إع��داد منتخب الن�شامى للمرحلة احلا�سمة‪ ..‬م�س�ؤولية‬ ‫وطنية‪ ،‬وهي لي�ست مهمة احتاد الكرة منفرداً‪ ..‬بل م�س�ؤولية‬ ‫ال��وط��ن ب ��أ� �س��ره‪ ..‬علينا �أن ن��وف��ر للن�شامى دع�م�اً ا�ستثنائياً‬ ‫وم�ؤازرة جماعية وم�ساندة �إعالمية غري م�سبوقة‪.‬‬ ‫احتاد الكرة وكل اجلهات املعنية عليها واجب اال�ستعداد‬ ‫كذلك ال�ستقبال منتخبات العراق واليابان و�أ�سرتاليا و�سلطنة‬ ‫ع�م��ان‪ ..‬وت��وف�ير مالعب ال�ت��دري��ب وف�ن��ادق الإق��ام��ة واملراكز‬ ‫الإعالمية املنا�سبة ال�ستقبال ع�شرات‪ ،‬بل مئات من الإعالميني‬ ‫وكذلك امل�شجعني ووفود االحتادين الآ�سيوي والدويل‪.‬‬ ‫باخت�صار علينا �أن نكون يف م�ستوى هذا احلدث الكبري‪..‬‬ ‫وعلينا متابعة الطريق �إىل الربازيل‪ ..‬بجد ومثابرة وبطموح‬ ‫م�ب�رر وم �� �ش��روع‪ ..‬وب�ث�ق��ة ال�ت�ع��ام��ل م��ع امل�ن��ا��س�ب��ات الكبرية‪..‬‬ ‫منتخب الن�شامى عودنا �أن يكون كبرياً مع الكبار‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫بييلسا قائد بيلباو للتأ ُّلق‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫جنح املدرب الأرجنتيني مار�سيلو‬ ‫بييل�سا يف قيادة فريقه �أتلتيك بيلباو‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪� ،‬إىل الت�أ ُّلق يف‬ ‫جميع امل���س��اب�ق��ات ال�ت��ي � �ش��ارك فيها‬ ‫ه� ��ذا امل ��و� �س ��م‪ ،‬ل �ع��ل �آخ ��ره ��ا حتقيق‬ ‫فوز تاريخي يف ذه��اب دور الـ ‪ 16‬من‬ ‫ال � ��دوري الأوروب� � � ��ي‪ ،‬ع �ل��ى العمالق‬ ‫م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د الإن �ك �ل �ي��زي يف‬ ‫معقله «الأولد ترافورد» (‪.)3-2‬‬ ‫و�أع �ط��ى ال���ض�ي��وف الإ� �س �ب��ان يف‬ ‫ه ��ذه امل� �ب ��اراة در� �س �اً تكتيكياً للفرق‬ ‫التي تزور امللعب الإنكليزي ال�شهري‬ ‫وه��ي تكت�سي باحلذر واخل��وف‪ ،‬فقد‬ ‫ل �ع �ب��وا ب���ش�ج��اع��ة ه�ج��وم�ي��ة وت� ��وازن‬ ‫ب��دين وم�ه��اري‪ ،‬وجنحوا يف تعوي�ض‬ ‫ت ��أخ��ره��م ب �ه��دف‪� ،‬إىل ت� �ق� � ُدّم‪ ،‬ق ّلَما‬ ‫يحدث على ال�شياطني بـ ‪ ،1-3‬ولوال‬ ‫�ضربة اجل ��زاء‪ ،‬ال�ت��ي منحها احلكم‬ ‫الأملاين فلوريان ميري (غري املوفق)‬ ‫و�سجل منها الأخري هدف‬ ‫لليونايتد‪َّ ،‬‬ ‫تقلي�ص الفارق‪ ،‬لكانت بطاقة الت� ُّأهل‬ ‫�إىل ال��دور ربع النهائي �أق��رب بن�سبة‬ ‫�أك�بر �إىل العبي امل��درب الأرجنتيني‪،‬‬ ‫م��ع �أن ال �ع��ودة ل��روين ورف��اق��ه تبدو‬ ‫�صعبة جداً يف ملعب «�سان مامي�س»‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ي �ت �� �س��ع ل� �ـ ‪ 55.500‬متفرج‪،‬‬ ‫فمناف�سهم مل ي�خ���س��ر ع�ل��ى ملعبه‬ ‫حم�ل�ي�اً م�ن��ذ ‪ 12‬م �ب��اراة م�ت�ت��ال�ي��ة يف‬ ‫جميع امل�سابقات‪ ،‬وكانت �آخر خ�سارة‬ ‫ل��ه يف ‪ 2011/11/27‬م��ع غرناطة يف‬ ‫ال��دوري‪ ،‬وهي الهزمية الثانية فقط‬ ‫ع�ل��ى �أر� �ض��ه �إ� �ض��اف��ة ل��ري��ال بيتي�س‪،‬‬ ‫وال�ساد�سة ب�شكل عام يف الدوري حتى‬ ‫الآن‪ ،‬رغم ت�شديد املدرب على العبيه‬ ‫ب�أنه «ال ت��زال �أمامنا مباراة لنلعبها‬ ‫وم��ا حققناه يف الذهاب لن يكون له‬ ‫قيمة �إال بالفوز يف الإي��اب اخلمي�س‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫طموحات ال تنتهي‬ ‫رغ� � ��م م ��رك ��ز ب �ي �ل �ب��او امل ُ� �م� �ت ��از‪،‬‬ ‫ك�خ��ام����س ال�ترت �ي��ب وب� �ف ��ارق نقطة‬ ‫واحدة فقط عن ليفانتي‪ ،‬وهو �أف�ضل‬ ‫مركز له منذ ما ال يقل عن ‪ 15‬عاماً‪،‬‬ ‫�إال �أن الفريق الـ»با�سكي» يطمح ملا‬ ‫هو �أبعد من امل�شاركة مرة جديدة يف‬ ‫الـ»يورباليغ»‪ ،‬فبعد مرور ‪ 25‬مرحلة‬ ‫من ال�ـ «ليغا»‪ ،‬وحتقيق الفوز بت�سع‬ ‫منا�سبات منها‪ ،‬يمُ � ِّن��ي �أب�ن��اء بييل�سا‬ ‫النف�س بانتزاع بطاقة ال��دخ��ول �إىل‬ ‫امل��رب��ع ال��ذه�ب��ي‪ ،‬لي�ضمنوا م�شاركة‪،‬‬

‫املدرب الأرجنتيني مار�سيلو بييل�سا‬

‫غ ��اب ��ت ع �ن �ه��م ط ��وي�ل� ً‬ ‫ا يف امل�سابقة‬ ‫الأوروب �ي��ة الأع ��رق ل�ل�أن��دي��ة (دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا)‪.‬‬ ‫لكن عليهم �أو ًال �أن يتخل�صوا من‬ ‫ال �ت �ع��ادالت ال�ت��ي بلغت ع���ش��رة‪ ،‬ثاين‬ ‫�أكرب ر�صيد يف التعادالت بعد را�سينغ‬ ‫�سانتندير (‪.)12‬‬ ‫عراقة يف الك�أ�س‬ ‫مل ي �ك �ت� ِ�ف ال � � ��دويل فريناندو‬ ‫لورينتي ورفاقه بالو�صول �إىل مركز‬ ‫ممُ � � َّي ��ز يف ال � � ��دوري‪ ،‬ح �ت��ى الآن‪ ،‬بل‬ ‫ذهبوا بعيداً يف م�سابقة ك�أ�س امللك‪،‬‬ ‫و�ضربوا موعداً يف نهائي امل�سابقة مع‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬وذلك ا�ستمراراً لعراقتهم‬ ‫يف ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة ال�ت��ي مي�ل�ك��ون بها‬ ‫ثاين �أف�ضل ر�صيد (‪ 24‬بطولة) بعد‬ ‫بر�شلونة (‪.)25‬‬ ‫وك� ��ان ب�ي�ل�ب��او ق��د �أزاح مفاج�أة‬ ‫الك�أ�س لهذا املو�سم نادي مرياندي�س‬ ‫بفوزه عليه ذهاباً (‪ )1-2‬و�إياباً (‪،)2-6‬‬ ‫يف الدور ن�صف النهائي‪ ،‬بعد تخطي‬ ‫ري ��ال م��اي��ورك��ا‪ ،‬وال�ب��ا��س�ي�ت��ي‪ ،‬وراي ��و‬ ‫�أوف �ي �ي��دو يف �أدوار ��س��اب�ق��ة‪ ،‬لينتظر‬ ‫ال�ن��ادي الكتالوين‪ ،‬يف �إع ��ادة لنهائي‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬ال��ذي خ�سره �أتلتيك ‪4-1‬‬ ‫على ملعب «امل�ستايا» يف فالن�سيا‪.‬‬

‫النزعة القومية‬ ‫ومن املعروف عن �أتلتيك النزعة‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي مت � ِّي��زه ع��ن �أقرانه‬ ‫يف �إ�سبانيا ويف معظم �أن�ح��اء القارة‬ ‫العجوز‪ ،‬حيث ال ي�ضم بني �صفوفه‬ ‫�أي العب من خارج �أقليم الـ»با�سك»‪،‬‬ ‫وال ُيعترب املدافع الدويل الفنزويلي‬ ‫فريناندو �أموريبيتا �أجنبياً‪ ،‬فبالرغم‬ ‫من والدت��ه يف العا�صمة الفنزويلية‬ ‫«كاركا�س»‪ ،‬من �أبوين �إ�سبانيني‪� ،‬إال‬ ‫�أن��ه ا�ستقر بعمر ال�سنتني يف �إقليم‬ ‫ال �ب��ا� �س��ك‪ ،‬وك � ��ان ق ��د اخ� �ت ��ار متثيل‬ ‫منتخب فنزويال دولياً‪ .‬بعد م�شاركته‬ ‫مع منتخب �إ�سبانيا حتت ‪ 19‬عاماً‪.‬‬ ‫وا�ستطاع �أموريبيتا َحجز مكان‬ ‫�أ��س��ا��س��ي ل��ه م�ن��ذ ع��ام ‪ ،2006‬و�سجل‬ ‫ثالثة �أهداف هذا املو�سم‪.‬‬ ‫جنوم لي�سوا يف الظل‬ ‫وال ميكن التطرق لكتيبة بيلباو‬ ‫دون الإ�شارة �أو ًال �إىل مهاجم منتخب‬ ‫�إ� �س �ب��ان �ي��ا ف�ي�رن��ان��دو ل��وري �ن �ت��ي (‪26‬‬ ‫عاماً)‪� ،‬صاحب الـ ‪ 13‬هدفاً يف الدوري‪،‬‬ ‫وم�ت���ص� ِ�دّر قائمة ه��دايف ال�ك��أ���س هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬بر�صيد ‪� 5‬أهداف‪.‬‬ ‫و ُي�ع��د لورينتي م��ن �أب ��رز هدايف‬ ‫ال �ـ»ل �ي �غ��ا» خ���ص��و��ص�اً يف الت�سديدات‬

‫ال��ر�أ� �س �ي��ة امل ُ�ت �ق �ن��ة‪ .‬مم��ا ح ��دا بنادي‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول الإن �ك �ل �ي��زي خم��اط �ب��ة ود‬ ‫الالعب ذي القامة الطويلة يف �أكرث‬ ‫من منا�سبة‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة للورينتي‪ ،‬ت�ضم ت�شكيلة‬ ‫بييل�سا العباً مهارياً �شاباً بد�أ ا�سمه‬ ‫ي�تردد ك�ث�يراً يف امل�لاع��ب الإ�سبانية‬ ‫ه��ذا املو�سم‪ ،‬وه��و �إيكر مونيان (‪19‬‬ ‫ع��ام �اً)‪ ،‬ال��ذي �ساهم ب�شكل كبري يف‬ ‫اج�ت�ي��از فريقه لعقبة لوكوموتيف‬ ‫م��و��س�ك��و‪ ،‬يف ال ��دور ‪ 32‬م��ن ال ��دوري‬ ‫الأوروب� � � ��ي‪� ،‬إث� ��ر ت���س�ج�ي�ل��ه ه��دف �اً يف‬ ‫م �ب��اراة ال��ذه��اب‪ ،‬ال�ت��ي ان�ت�ه��ت بفوز‬ ‫الفريق الرو�سي ‪ ،1-2‬وه��دف الفوز‬ ‫الوحيد يف مباراة العودة على ملعب‬ ‫«�سان مامي�س» (‪ .)0-1‬مما ا�ستدعى‬ ‫م��درب املنتخب الإ��س�ب��اين في�سنتي‬ ‫دي��ل بو�سكي بتوجيه ال��دع��وة ل��ه يف‬ ‫مباراة فنزويال الودية‪ ،‬والتي انتهت‬ ‫ب �ف��وز «امل ��ات ��دور» بخما�سية نظيفة‬ ‫نهاية �شهر �شباط امل��ا��ض��ي‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ي �ت ��أ َّل��ق ال�ف�ت��ى ال�ب��ا��س�ك��ي يف املباراة‬ ‫الأخ�يرة �ضد مان�ش�سرت ويو ِّقع على‬ ‫الهدف الثالث‪.‬‬ ‫وال مي �ك��ن �إغ� �ف ��ال دور غايزكا‬ ‫ت��وك�يرو كبديل مم�ت��از للورينتي �أو‬

‫مهاجم م�ساند يع ّد الكرات لزمالئه‬ ‫يف منطقة العمليات‪.‬‬ ‫بييل�سا مطلوب يف لندن‬ ‫رف�ض بييل�سا م��ؤخ��راً‪� ،‬إغراءات‬ ‫الرو�سي روم��ان ابراموفيت�ش رئي�س‬ ‫ن ��ادي ت�شل�سي الإن �ك �ل �ي��زي لتدريب‬ ‫ال� �ـ»ب� �ل ��وز»‪ ،‬وف �ق �اً مل��ا ذك��رت��ه تقارير‬ ‫�إخبارية‪ ،‬ليزيد احرتام الرجل لدى‬ ‫العبيه وجمهور الفريق‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ت �ع �ي�ي�ن م � � ��درب ت�شيلي‬ ‫والأرج �ن �ت�ي�ن ��س��اب�ق�اً كتنفيذ لوعد‬ ‫خو�سو �أوروت �ي��ا رئي�س ن��ادي �أتلتيك‬ ‫ب�ي�ل�ب��او‪ ،‬ال� ��ذي ف ��از مبن�صبه �صيف‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وخَ لفَ بييل�سا (‪ 56‬عاماً) زميله‬ ‫خواكني كابارو�س‪ ،‬الذي قاد الفريق‬ ‫للمركز ال�ساد�س يف ال ��دوري‪ ،‬ولعل‬ ‫ت�صريح امل ��درب اجل��دي��د يف ال�صيف‬ ‫ب�أن يحول بيلباو �إىل فريق «بطولة»‪،‬‬ ‫ي �ب ��دو واق� �ع� �ي� �اً ب��ال �ن �ظ��ر �إىل نتائج‬ ‫الفريق يف امل�سابقات الثالث‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫للأ�سلوب الناجع يف ال�سيطرة على‬ ‫خط و�سط امللعب وحما�صرة املناف�س‬ ‫يف و��س��ط ملعبه‪ ،‬واال� �س �ت �ح��واذ على‬ ‫ال�ك��رة معظم ال��وق��ت وال�تراب��ط بني‬ ‫اخلطوط‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫فينغر واثق من بقاء فان بريسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫عرب الفرن�سي �أر�سني فينغر املدير الفني لآر�سنال الإنكليزي‬ ‫ع��ن رف�ضه القاطع التفريط يف جن��م الفريق وه��داف��ه الهولندي‬ ‫روبن فان بري�سي حتت �أي ظرف ل�صالح مان�ش�سرت �سيتي الراغب‬ ‫ب�شدة يف �ضم الالعب خالل �سوق االنتقاالت ال�صيفية املقبلة‪.‬‬ ‫و�أك ��د فينغر �أن ف��ان بري�سي ب��اق يف ال�ف��ري��ق‪ ،‬ول��ن ي �غ��ادره يف‬ ‫ال�صيف القادم‪ ،‬و�أنه واثق من رغبة الهولندي يف موا�صلة امل�شوار‬ ‫مع كتيبة «املدفعجية»‪.‬‬ ‫وكان الإيطايل روبرتو مان�شيني مدرب مان�ش�سرت �سيتي مت�صدر‬ ‫الدوري الإنكليزي لكرة القدم قد �أملح �إىل نيته �ضم مهاجم املنتخب‬ ‫الهولندي �إىل فريقه لين�سج على منوال زمالئه ال�سابقني كولو‬ ‫توريه‪� ,‬إميانويل �أديبايور‪ ,‬غاييل كلي�شي و�سمري ن�صري م�ؤخراً‪.‬‬ ‫ووجه فينغر حتذيراً �شديد اللهجة ملان�شيني بعد �إعالن الأخري‬ ‫عن نيته التعاقد مع روبن فان بري�سي هداف «املدفعجية» قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫«لن نبيع �أي العب لل�سيتي‪ ,‬وال لأي فريق �آخ��ر‪� .‬سنعمل كل ما يف‬ ‫و�سعنا للإحتفاظ بفان بري�سي»‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاحد 11 اذار 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية