Issuu on Google+

‫العني األمريكية على سوريا‬ ‫واإلسرائيلية على األردن‬

‫محاوالت االلتفاف‬ ‫على الثورة‬

‫‪11‬‬

‫بعد كشف املستور آن يا سلطة‬ ‫أوسلو أن ترحلي‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫الثالثاء عطلة رسمية بمناسبة ذكرى املولد النبوي‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫قرر رئي�س ال��وزراء الدكتور معروف البخيت تعطيل ال��وزارات والدوائر‬ ‫الر�سمية وامل�ؤ�س�سات والهيئات العامة يوم الثالثاء املقبل املوافق للخام�س ع�شر‬ ‫من ال�شهر احلايل الواقع يف ‪ 12‬ربيع الأول �سنة ‪ 1432‬هجرية احتفاء بذكرى‬ ‫املولد النبوي ال�شريف‪.‬‬ ‫و�إحياء لهذه الذكرى العطرة طلب رئي�س الوزراء يف بالغ ر�سمي �أ�صدره �أم�س‬ ‫من جميع الوزارات والدوائر الر�سمية وامل�ؤ�س�سات والهيئات العامة الإ�سهام يف‬ ‫�إبراز هذه املنا�سبة اجلليلة و�إظهارها مبا يليق بها‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 8‬ربيع الأول ‪ 1432‬هـ ‪� 11 -‬شباط ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1499‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫مبارك يفوض سليمان ‪ ..‬والشعب يرد ‪ :‬ارحل‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ث���ار امل��ت��ظ��اه��رون امل�����ص��ري��ون يف م��ي��دان‬ ‫التحرير م�ساء �أم�����س غ�ضبا‪ ،‬ل��ع��دم �إع�لان‬ ‫الرئي�س ح�سني مبارك تنحيه ال��ف��وري عن‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وطالبوا اجلي�ش باالن�ضمام �إليهم يف‬ ‫ثورتهم‪.‬‬ ‫وقام املئات من املحتجني بخلع �أحذيتهم‬ ‫و�إلقائها على ال�شا�شة التي ظهر عليها مبارك‪،‬‬ ‫وهو يلقي خطابه فيما �أخذت اجلموع تهتف‪:‬‬ ‫"ي�سقط مبارك! ارحل‪ ،‬ارحل" و"على الق�صر‬ ‫رايحني �شهداء باملاليني"‪.‬‬ ‫ودع���ا �آخ����رون �إىل ا���ض��راب ع��ام ف��وري‪،‬‬ ‫وطلبوا من اجلي�ش ال��ذي ن�شر �أع��دادا كبرية‬ ‫من القوات والدبابات حول امليدان‪" :‬يا جي�ش‬ ‫م�صر اختار الآن‪ ..‬ال�شعب او النظام"‪.‬‬ ‫وق��د �أع��ل��ن الرئي�س امل�صري يف خطابه‬ ‫تفوي�ض �صالحياته �إىل نائبه عمر �سليمان‪،‬‬ ‫وفق �أحكام الد�ستور‪ ،‬دون �أن يعلن تنحيه عن‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫وط���ال���ب امل��ت��ظ��اه��رون ب��رح��ي��ل ال��ل��واء‬ ‫عمر �سليمان نائب مبارك ال��ذي دعاهم �إىل‬ ‫العودة �إىل منازلهم‪ ،‬يف كلمة �ألقاها‪ ،‬بعد �أن‬ ‫اعلن الرئي�س مبارك �أن��ه فو�ضه �صالحياته‬ ‫الرئا�سية‪.‬‬ ‫ويف �سياق ردود الفعل الأولية للخطاب لوح‬ ‫املحتجون يف ميدان التحرير ب�أحذيتهم تعبريا‬ ‫عن خيبة �أملهم جتاه اخلطاب‪ ،‬وهم يهتفون‪:‬‬ ‫"ي�سقط ي�سقط ح�سني مبارك" معربين عن‬ ‫الغ�ضب من عدم تنحيه‪.‬‬ ‫وكرر مبارك القول ب�أنه لن يرت�شح خلو�ض‬ ‫االنتخابات القادمة التي جت��رى يف �أيلول‪،‬‬ ‫وقال �إن احلوار مع املعار�ضة �أدى �إىل توافق‬ ‫مبدئي على حل الأزمة‪.‬‬ ‫وقال مبارك �إن م�صر تتجه �إىل نقل �سلمي‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن���ه يثق يف ���ص��دق مطالب‬ ‫املحتجني ون��واي��اه��م‪ ،‬لكنه �شدد على رف�ضه‬ ‫لإمالءات القوى اخلارجية على بالده‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف م��ب��ارك �أن����ه ي�شعر ب�����آالم من‬

‫فقدوا ذويهم يف االحتجاجات‪ ،‬و�أن��ه ملتزم‬ ‫باال�ستجابة ملطالب الأم��ة‪ .‬وتابع �أن �أولئك‬ ‫الذين توفوا وال��ذي��ن ح��ددت الأمم املتحدة‬ ‫عددهم بنحو ‪� 300‬شخ�ص مل ميوتوا هباء‪.‬‬ ‫وه�����ذه ث���ال���ث ك��ل��م��ة مل���ب���ارك م��ن��ذ ب��دء‬ ‫االنتفا�ضة يوم ‪ 25‬من كانون الثاين‪.‬‬ ‫وك���رد فعل غ��رب��ي �أع��ل��ن امل��ت��ح��دث با�سم‬ ‫البيت االبي�ض روب���رت غيب�س �أن الرئي�س‬ ‫ب���اراك اوب��ام��ا �سيجتمع مب�ست�شاريه لالمن‬ ‫القومي بعد خطاب مبارك الذي �أعلن فيه �أنه‬ ‫باق يف ال�سلطة حتى �أيلول‪.‬‬ ‫وقال نبيل عبد الفتاح من مركز االهرام‬ ‫ل��ل��درا���س��ات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية �إن‬ ‫اجتماع اجلي�ش دون مبارك‪ ،‬وهو القائد االعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة يعني �أن اجلي�ش ا�ستوىل على‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�سادت �أجواء حما�سية م�شوبة بالرتقب‬ ‫بني املتظاهرين يف ميدان التحرير بعد �إعالن‬ ‫اجلي�ش اخلمي�س ت�أييده "املطالب امل�شروعة‬ ‫لل�شعب" فيما مل ي�سجل �أي حت��رك للقوات‬

‫املتمركزة حول امليدان‪.‬‬ ‫و�أع��ل��ن اجلي�ش امل�����ص��ري قبل ذل��ك فيما‬ ‫�أ�سماه "البيان رقم‪ "1‬للمجل�س االعلي للقوات‬ ‫امل�سلحة "ت�أييده" ملطالب ال�شعب "امل�شروعة"‬ ‫و�أن��ه "يبحث ما ميكن اتخاذه من �إج��راءات‪،‬‬ ‫للحفاظ على الوطن ومكت�سباته وطموحات‬ ‫�شعب م�صر العظيم"‪.‬‬ ‫ومبوجب الد�ستور امل�صري الراهن‪ ،‬ف�إنه يف‬ ‫حالة تنحي رئي�س اجلمهورية يتوىل الرئا�سة‬ ‫ب�شكل م�ؤقت رئي�س جمل�س ال�شعب على �أن‬ ‫جترى انتخابات رئا�سية جديدة يف غ�ضون ‪60‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫من جانبه �أعلن الرئي�س االمريكي باراك‬ ‫�أوباما اخلمي�س �أن "العامل ي�شهد حاليا كتابة‬ ‫تاريخ جديد يف م�صر"‪.‬‬ ‫وكان مدير وكالة اال�ستخبارات املركزية‬ ‫الأمريكية (�سي �آي اي��ه) ليون بانيتا قال‬ ‫خ�لال جل�سة ا�ستماع يف ال��ك��ون��غ��ر���س‪" :‬من‬ ‫املرجح جدا" �أن يبادر الرئي�س امل�صري �إىل‬ ‫التنحي م�ساء الليلة‪.‬‬

‫متظاهرون يرفعون �أحذيتهم بعد خطاب مبارك‬

‫وكانت وكالة اال�ستخبارات االمريكية‬ ‫ق��ال��ت �إن ن��ائ��ب ال��رئ��ي�����س ع��م��ر �سليمان هو‬ ‫"البديل املرجح" يف حال ترك الرئي�س امل�صري‬ ‫ال�سلطة‪� ،‬أي �إنها رجحت �سيناريو تفوي�ض‬ ‫ال�صالحيات لعمر �سليمان‪.‬‬ ‫و�أعلن جيم�س �شتاينربغ الرجل الثاين يف‬ ‫اخلارجية الأمريكية يف �إعالن �أمام الكونغر�س‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬أن الواليات املتحدة �ستعمل مبا ال‬ ‫ي�سمح لال�ضطرابات يف م�صر �أن ت�سبب "خطرا‬ ‫جديدا على "�إ�سرائيل" واملنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�" :‬إننا ملتزمون بالت�أكد من �أن‬ ‫التغريات ال�سيا�سية على ح��دود "�إ�سرائيل"‬ ‫ال ت�سبب اخ��ط��ارا ج��دي��دة على "�إ�سرائيل"‬ ‫واملنطقة"‪.‬‬ ‫و�أك����د رئ��ي�����س ال�����وزراء ال��ي��ون��اين ج��ورج‬ ‫ب��اب��ان��دري��و اخلمي�س �أن املعار�ضة امل�صرية‬ ‫ت�ؤكد التزامها باتفاقات ال�سالم املوقعة مع‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق���ال �أم���ام جمموعة م��ن ممثلني احت��اد‬ ‫للمنظمات اليهودية االمريكية يف �أثينا‪:‬‬ ‫"هذا لي�س يف �صالح "�إ�سرائيل" فقط بل يف‬ ‫�صالح م�صر‪� .‬أعتقد �أن بامكانكم �أن تثقوا‬ ‫بان االحتاد االوروب��ي �سيدعم االلتزام بهذا‬ ‫االتفاق"‪.‬‬ ‫وك��ررت بريطانيا دعوتها اخلمي�س اىل‬ ‫تغيري �سيا�سي "عاجل يف م�صر"‪.‬‬ ‫ويوا�صل املتظاهرون منذ ‪ 25‬كانون الثاين‬ ‫املا�ضي حركة احتجاج غري م�سبوقة للمطالبة‬ ‫برحيل الرئي�س امل�صري ات�سعت يف اليومني‬ ‫االخريين �إىل تظاهرات و�إ�ضرابات للموظفني‬ ‫والعمال تطالب بتح�سني �شروط عملهم‪.‬‬ ‫وكتب ال�شاب وائل غنيم‪ ،‬خبري االنرتنت‬ ‫الذي ا�صبح رمزا لـ"ثورة ‪ 25‬يناير" يف م�صر‪،‬‬ ‫اخلمي�س على موقع تويرت "مي�شن اكومبلي�شد"‬ ‫�أو "املهمة �أجنزت"‪.‬‬ ‫وك��ان وائ��ل غنيم ك�شف �أن��ه ه��و �صاحب‬ ‫���ص��ف��ح��ة "كلنا خ��ال��د �سعيد" ع��ل��ى موقع‬ ‫ال��ف��ي�����س��ب��وك‪ ،‬وال��ت��ي �أط��ل��ق��ت م��ع ح��رك��ة ‪6‬‬ ‫ابريل �شرارة حركة االحتجاج ال�شعبي غري‬ ‫امل�سبوقة‪.‬‬

‫الديوان امللكي يرد على ادعاءات الوكالة الفرنسية حول بيان الـ«‪»36‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدر الديوان امللكي الها�شمي �أم�س البيان‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫يف ال�����س��اد���س وال��ت��ا���س��ع م��ن �شهر �شباط‬ ‫‪ ،2011‬ن�شر مكتب وكالة الأنباء الفرن�سية يف‬ ‫الأردن "تقريرين �إخباريني" ت�ضمنا اتهامات‬ ‫خطرية‪ ،‬ملفقة وال �أ�سا�س لها من ال�صحة �ضد‬ ‫جاللة امللكة رانيا العبداهلل وعائلة جاللتها‪،‬‬ ‫عائلة اليا�سني‪.‬‬ ‫وقد اعتمدت هذه "التقارير الإخبارية"‬ ‫ب�شكل كبري على بيان كان �أ�صدره ‪� 36‬شخ�صا‬ ‫�أردني ًا‪ ،‬قدمتهم مديرة مكتب وكالة ال�صحافة‬ ‫الفرن�سية يف عمان ال�سيدة رندة حبيب على‬ ‫�أن��ه��م "كبار �شيوخ الع�شائر"‪ ،‬موحية �أنهم‬

‫ميثلون الع�شائر الأردنية‪.‬‬ ‫ول����و ق��ام��ت ال�����س��ي��دة ح��ب��ي��ب بتق�صي‬ ‫احل��ق��ي��ق��ة‪ ،‬ل��وج��دت �أن الأ���ش��خ��ا���ص الذين‬ ‫�أ�صدروا البيان لي�سوا قادة و�شيوخ الع�شائر‬ ‫التي ينتمون �إليها‪ ،‬وال ميثلون ع�شرات الآالف‬ ‫من �أبناء هذه الع�شائر العريقة؛ التي لطاملا‬ ‫كر�ست نف�سها ملا فيه خري اململكة الأردنية‬ ‫الها�شمية‪.‬‬ ‫واح��ت��وى "التقرير الإخباري"‪ ،‬ال��ذي‬ ‫كتبته ال�سيدة حبيب وبثته وكالة الأنباء‬ ‫الفرن�سية يف التا�سع من �شهر �شباط اجلاري‪،‬‬ ‫اتهامات خطرية عارية متاما عن ال�صحة �ضد‬ ‫جاللة امللكة رانيا العبداهلل وعائلة اليا�سني‪.‬‬ ‫وب��الإ���ض��اف��ة �إىل م��زاع��م �أخ���رى باطلة‬ ‫ال �أ�سا�س لها م��ن ال�صحة‪ ،‬زع��م "التقرير"‬

‫�أن �أرا�ضي وم��زارع تعود ملكيتها �إىل ال�شعب‬ ‫الأردين �أع��ط��ي��ت لعائلة ج�لال��ت��ه��ا‪ ،‬عائلة‬ ‫اليا�سني‪ .‬ورغم �أن ال�سجل العقاري هو �سجل‬ ‫عام يف الأردن‪ ،‬مل تقم ال�سيدة حبيب بالتحقق‬ ‫من هذه املزاعم‪.‬‬ ‫كما اقتب�ست ال�سيدة حبيب �شائعات عن‬ ‫�أن مكتب جاللتها �ساعد �أك�ثر م��ن ‪� 78‬ألف‬ ‫فل�سطيني يف احل�صول على اجلن�سية الأردنية‪.‬‬ ‫وهذا �أي�ض ًا اتهام باطل‪.‬‬ ‫وك��ان حريا بال�سيدة حبيب الت�أكد من‬ ‫دقة هذه ال�شائعات من وزارة الداخلية التي‬ ‫كانت �ست�ؤكد حقائقها و�سجالتها عدم �صحة‬ ‫هذه االدعاءات وبطالنها باملطلق‪.‬‬ ‫ويف ���ض��وء ذل���ك‪ ،‬ك���ان ال���دي���وان امللكي‬ ‫الها�شمي ال��ي��وم بعث ر���س��ال��ة �إىل الرئي�س‬

‫التنفيذي لوكالة ال�صحافة الفرن�سية‪� ،‬سلمتها‬ ‫ملقر الوكالة يف باري�س ال�سفرية الأردنية يف‬ ‫فرن�سا‪� ،‬شجبت ب�شدة هذه االتهامات الباطلة‬ ‫واملحر�ضة �ضد جاللة امللكة رانيا العبداهلل‪.‬‬ ‫واعرت�ض ال��دي��وان امللكي الها�شمي على‬ ‫وجه التحديد على �أن "التقارير" التي بثتها‬ ‫الوكالة مبنية على �شائعات و�أق��اوي��ل‪ ،‬وال‬ ‫ت�سند �إىل �أية حقائق‪.‬‬ ‫كما اعرت�ض الديوان امللكي الها�شمي على‬ ‫ع��دم قيام ال�سيدة حبيب بتق�صي احلقائق‬ ‫ح��ول االتهامات واالدع���اءات الباطلة التي‬ ‫�أوردت��ه��ا يف "تقاريرها"‪ .‬وقد �أبلغ الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي وكالة ال�صحافة الفرن�سية‬ ‫احتفاظه بحقه يف اتخاذ �إجراءات ق�ضائية‬ ‫�ضد الوكالة‪ ،‬و�ضد ال�سيدة رندة حبيب‪.‬‬

‫األجهزة الرسمية تتمكن من سحب الباخرة‬ ‫«بنغاز» إىل ميناء الفوسفات‬ ‫‪2‬‬

‫مزارعو األغوار يلقون أطنان البندورة يف‬ ‫الشارع ويغلقون طريق عمان العقبة ‪3‬‬

‫اإلخوان املسلمون يف مصر‪ :‬نرفض الدولة‬ ‫الدينية ألنها ضد اإلسالم‬ ‫‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫مندوبا عن امللك‬

‫الأمري عا�صم بن نايف يقدم تعازي امللك‬ ‫بوفاة الدكتور ف�ضل ح�سن عبا�س‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫م�ن��دوب��ا ع��ن امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬ق��دم الأم�ي�ر عا�صم بن‬ ‫نايف تعازي وموا�ساة امللك �إىل �آل عبا�س الكرام بوفاة فقيدهم‬ ‫ف�ضيلة الدكتور ف�ضل ح�سن عبا�س‪ ،‬الذي انتقل �إىل رحمته تعاىل‬ ‫يوم �أم�س الأول الأرب�ع��اء‪ ،‬بعد حياة حافلة بالعطاء والإجن��از يف‬ ‫ميادين العلم وخدمة الدين الإ�سالمي‪ ،‬و�إب��راز �صورته القائمة‬ ‫على الو�سطية واالعتدال‪.‬‬

‫وزير الطاقة يطمئن على‬ ‫النظام الكهربائي يف اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار وزير الطاقة والرثوة املعدنية الدكتور خالد طوقان �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬مركز املراقبة والتحكم بالنظام الكهربائي للوقوف‬ ‫على �سالمة النظام الكهربائي يف اململكة‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الزيارة لالطمئنان على كفاءة النظام الكهربائي‬ ‫خالل هذه املرحلة التي توقف فيها تزويد اململكة بالغاز الطبيعي‬ ‫امل�صري‪ ،‬واعتماد املحطات الكهربائية على الوقود البديل‪ ،‬وقود‬ ‫الفيول اويل والديزل لتوليد الكهرباء‪.‬‬ ‫و�أب� ��دى ال��دك�ت��ور ط��وق��ان ارت�ي��اح��ه ل�ل��إج ��راءات امل�ت�خ��ذة يف‬ ‫القطاع الكهربائي لتجاوز هذه املرحلة‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة ا�ستمرار‬ ‫املحافظة على �أمن النظام الكهربائي وجاهزية حمطات توليد‬ ‫الطاقة الكهربائية ملواجهة الأحمال عليها‪.‬‬

‫�أبو بكر‪ :‬العربة يف جناح‬ ‫احلكومة بال�سيا�سات التي تنتهجها‬ ‫ال�سبيل – عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫�أك� ��د ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي جل �م��اع��ة الإخ � ��وان‬ ‫امل�سلمني جميل �أبو بكر �أن العربة يف جناح احلكومة‬ ‫يعتمد ع�ل��ى �إجن ��از ال��وع��ود‪ ،‬وتطبيق ال�سيا�سات‬ ‫املعلنة‪ ،‬بغ�ض النظر عن الأ�سماء والأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و ب�ك��ر �إن ال�ط��ري�ق��ة ال�ت��ي مت ت�شكيل‬ ‫احلكومة من خاللها هي الطريقة ذاتها التي مت‬ ‫ت�شكيل حكومات �سابقة على �أ�سا�سها‪ ،‬ومل تختلف‬ ‫كثريا‪ ،‬لكنه يف الوقت ذات��ه �أ�شار �إىل �أن العربة يف‬ ‫احل�ك��م ع�ل��ى جن��اح احل�ك��وم��ة يعتمد ع�ل��ى تطبيق‬

‫ال��وع��ود‪ ،‬وال�سيا�سات ال�ت��ي تنتهجها‪ ،‬ولي�س على‬ ‫الأ�شخا�ص الذين ت�ضمهم‪.‬‬ ‫ومل ُيخْ ِف "تفاج�ؤه" من بع�ض الأ�سماء التي‬ ‫�ضمتها الت�شكيلة احلكومية اجلديدة‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أنه‬ ‫كان "يتوقع �أن تكون هناك �شخ�صيات �أخرى غري‬ ‫املكلفة"‪ ،‬وت��اب��ع‪ :‬لكن تعامل احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫معها ب�ق��در م��ا ي�ك��ون برناجمها وا��ض�ح��ا‪ ،‬ويحقق‬ ‫طموحات ال�شعب الأردين‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن م�ع�ي��ار ال �ن �ج��اح ي�ت�م�ث��ل يف "حتقيق‬ ‫مطالب ال�شعب الأردين على �أر���ض الواقع‪� ،‬ضمن‬ ‫برنامج زمني"‪ ،‬راف�ضا احلديث عن املدة الزمنية‬ ‫لذلك ال�برن��ام��ج‪ ،‬وق��ال‪" :‬نحن مل نحدد الوقت‪،‬‬

‫لكن ك�ث�يرا م��ن امل�ل�ف��ات ال حت�ت��اج �إىل وق��ت طويل‬ ‫لإجن��ازه��ا‪ ،‬ونحن ال نتحدث عن م�شروع متكامل‬ ‫ي�ح�ت��اج �إىل ��س�ن�ين‪ ،‬ب��ل �إج� � ��راءات مي�ك��ن اتخاذها‬ ‫ب�سرعة"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أب��و بكر �إىل �أن احلاجة �أ�ضحت ملحة‬ ‫�إىل قانون انتخاب ع�صري يعتمد القائمة الن�سبية‪،‬‬ ‫وانتخابات نيابية مبكرة تفرز جمل�سا نيابيا قادرا‬ ‫ع�ل��ى م��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات ال �ت��ي مت��ر ب�ه��ا البالد‪،‬‬ ‫ويحقق طموحات الأردنيني‪ ،‬كما �أن احلاجة ملحة‬ ‫�إىل �إطالق احلريات العامة‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة حت�سني‬ ‫الأو�ضاع املعي�شية للمواطنني‪.‬‬

‫تعيني الزميل فهد اخليطان‬ ‫رئي�سا لتحرير العرب اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قررت �إدارة �شركة املجموعة الوطنية لال�ستثمار الإعالمي‬ ‫��ص��اح�ب��ة ام�ت�ي��از �صحيفة ال �ع��رب ال �ي��وم‪ ،‬ت�ع�ي�ين ال��زم�ي��ل فهد‬ ‫اخليطان رئي�سا لتحرير ال�صحيفة اعتبار من �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫وذلك خلفا للزميل طاهر العدوان الذي �صدرت الإرادة امللكية‬ ‫بتعيينه وزي��ر دول��ة ل���ش��ؤون الإع�ل�ام واالت �� �ص��ال يف احلكومة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س هيئة امل��دي��ري��ن يف �شركة املجموعة الوطنية‬ ‫لال�ستثمار االعالمي هاين ف��راج �أن اختيار الزميل اخليطان‬ ‫رئي�سا للتحرير ج��اء ل�ك�ف��اءت��ه ومهنيته ال�ع��ال�ي��ة و�سمعته يف‬ ‫الأو��س��اط ال�صحافية وال�شعبية التي ترى فيه كاتبا مرموقا‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل كونه واك��ب �إ��ص��دار ال�صحيفة منذ �إ��ص��داره��ا عام‬ ‫‪ ،1997‬وت��درج يف العمل داخ��ل ال�صحيفة �إىل �أن و�صل من�صب‬ ‫رئي�س التحرير‪.‬‬ ‫و�شكر الزميل رئي�س التحرير اجلديد فهد اخليطان لإدارة‬ ‫ال�شركة ق��رار تعيينه‪ ،‬متعهدا بامل�ضي قدما يف املحافظة على‬ ‫م�سرية ال�صحيفة التي ر�سمها بكل اقتدارالزميل طاهر العدوان‪،‬‬ ‫والعمل بكل جد على تطويرها وتقدمي �أداء يتالءم مع املرحلة‬ ‫اجلديدة التي تعي�شها البالد‪.‬‬ ‫والزميل اخليطان من مواليد الكرك ‪ ،1965‬وهو خريج كلية‬ ‫ال�صحافة واالعالم من جامعة الريموك العام ‪.1989‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫الأجهزة الر�سمية تتمكن من �سحب الباخرة «بنغاز» �إىل ميناء الفو�سفات‬

‫هروب جماعي لأطباء‬ ‫االخت�صا�ص من ال�صحة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أكدت نقابة الأطباء �أنها ت�سعى �إىل ترتيب لقاء عاجل مع‬ ‫وزير ال�صحة اجلديد يا�سني احل�سبان ملنع ما ا�سمته التدهور‬ ‫يف �أو� �ض��اع �أط �ب��اء ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ ،‬وال �ه��روب اجل�م��اع��ي لأطباء‬ ‫االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة �أط �ب��اء ال�ق�ط��اع ال�ع��ام يف نقابة الأطباء‬ ‫حممد العبادي لـ»ال�سبيل» �إن االعت�صامات التي جرت يوم �أم�س‬ ‫واليوم الذي �سبقه‪ ،‬وعلى الرغم من عدم توافق غالبية جمل�س‬ ‫النقابة على ا�ستمرارها‪� ،‬إال �أنها ت�أتي يف �سياق الظلم الواقع على‬ ‫الأطباء‪.‬‬ ‫وحذر العبادي من تراجع ن�سبة الكفاءات الطبية التي باتت‬ ‫تن�سحب م��ن ال�ق�ط��اع ال�ع��ام �إىل ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص نتيجة تدين‬ ‫الرواتب بل انعدامها‪ ،‬كا�شفا عن ت�سرب ما يزيد عن ‪ 65‬طبيبا من‬ ‫اخت�صا�ص اجللدية خالل وقت ق�صري‪ ،‬وم�ؤكدا يف الوقت نف�سه‬ ‫وجود نق�ص حاد يف اطباء اجللدية حتديدا‪ ،‬و�أطباء االخت�صا�ص‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وك�شف العبادي الذي ير�أ�س ق�سم االمرا�ض اجللدية يف وزارة‬ ‫ال�صحة �أن امل�ست�شفيات التعليمة باتت تعاين من فقدانها الأطباء‬ ‫املدربني الأ�ساتذة اجلامعني الذين هرب العديد منهم �إىل دول‬ ‫اخلليج و�أوروبا‪ ،‬الأمر الذي ي�شكل خطورة على دار�سي الطب يف‬ ‫اجلامعات احلكومية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن وزارة ال�صحة متتلك �إىل الآن �أق��ل م��ن ‪35‬‬ ‫طبيبا باخت�صا�ص اجللدية يتوزعون على معظم مناطق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكدت م�صادر نقابية عاملة يف القطاع العام تقدمي‬ ‫ما يزيد عن ‪ 390‬طبيب اخت�صا�ص ا�ستقاالتهم يف �أقل من عام‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار العبادي �إىل �أن رات��ب طبيب االخت�صا�ص ال يتجاوز‬ ‫الـ‪ 600‬دينار عند تعيينه‪ ،‬يف الوقت الذي يطلب منه فيه الك�شف‬ ‫على ع�شرات احلاالت يوميا‪.‬‬ ‫وكان عدد من �أطباء م�ست�شفى الب�شري نفذوا �أم�س اعت�صاما‬ ‫من العا�شرة �صباحا ولغاية الثانية ع�شرة ظهرا تلبية لدعوة‬ ‫نقابة الأطباء للتوقف الثاين عن العمل‪.‬‬ ‫ويف �إرب ��د‪ ،‬ن�ف��ذ �أط �ب��اء يعملون يف م�ست�شفيات الأمرية‬ ‫ب�سمة التعليمي والأم�يرة رحمة التعليمي والأم�يرة بديعة‬ ‫التعليمي والعيادات اخلارجية �أم�س اعت�صاما ملدة �ساعتني‬ ‫احتجاجا على تعر�ضهم لالعتداءات املتكررة من قبل مرافقي‬ ‫املر�ضى‪ ،‬ومطالبتهم وزارة ال�صحة تنفيذ النظام اخلا�ص‬ ‫املتعلق ب�أطباء وزارة ال�صحة بح�ضور ع�ضوي نقابة الأطباء‬ ‫نا�صر ال�شوملي‪ ،‬ورائف فار�س‪ ،‬و�أع�ضاء النقابة الفرعية يف‬ ‫حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت��وق��ف الأط � �ب� ��اء ال �ع��ام �ل��ون يف م���س�ت���ش�ف��ى الكرك‬ ‫احلكومي‪ ،‬وم�ست�شفى ال�صايف احلكومي‪ ،‬واملراكز ال�صحية يف‬ ‫خمتلف مناطق حمافظة الكرك �أم�س ملدة �ساعتني عن العمل‬ ‫احتجاجا على االع �ت��داءات ال�ت��ي يتعر�ض لها الأط �ب��اء �أثناء‬ ‫�أدائ�ه��م عملهم يف امل�ست�شفيات‪ ،‬وع��دم تطبيق ال��وزارة النظام‬ ‫اخلا�ص لرواتبهم‪.‬‬ ‫ويف ال�سلط‪ ،‬توقف الأطباء يف م�ست�شفى ال�سلط عن العمل‬ ‫�أم�س‪ ،‬ما عدا اق�سام الطوارئ والوالدة والقلب التي بقيت تعمل‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا التوقف من اجل اتخاذ اج��راءات عملية حلماية‬ ‫االطباء اثناء قيامهم بواجبهم وحفظ كرامتهم وتطبيق القانون‬ ‫بحق املعتدين على اجل�سم الطبي‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫الباخرة بنغاز‬

‫«لإثبات روح ال�شفافية واحلر�ص على النزاهة»‬

‫«احتاد العمال» يطلب من ديوان‬ ‫املحا�سبة التفتي�ش على �أمواله وموجوداته‬ ‫ال�سبيل ــ ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلب احت��اد نقابات العمال يف ر�سالة وجهها‬ ‫�إىل رئي�س الوزراء معروف البخيت الإيعاز لديوان‬ ‫املحا�سبة بالتفتي�ش ع�ل��ى �أم� ��وال االحت ��اد العام‪،‬‬ ‫بح�سب رئي�س االحتاد مازن املعايطة‪.‬‬ ‫وقال املعايطة لـ"ال�سبيل" �إن املكتب التنفيذي‬ ‫ل�لاحت��اد رك��ز خ�لال اجتماعه ال�ي��وم على توجيه‬ ‫الر�سالة �إىل رئي�س الوزراء؛ ليكون االحتاد يف من�أى‬ ‫عن ال�شبهات‪ ،‬ولإثبات روح ال�شفافية التي انتهجتها‬ ‫احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ه��ذا ال�ت�ح��رك ب�ع��د �أن ط��ال�ب��ت نقابة‬ ‫العاملني يف املناجم والتعدين الأردن �ي��ة بت�شكيل‬ ‫جلنة حتقيق م��ن هيئة مكافحة الف�ساد وديوان‬ ‫املحا�سبة للتحقيق يف ه��در �أم ��وال االحت ��اد العام‬ ‫لنقابات العمال يف الأردن‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬وقبل يومني م��ن االعت�صام‬ ‫املقرر يوم ال�سبت‪ ،‬تفاعلت اخلالفات بني �أع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة لنقابة املناجم والتعدين حول الدعوة‬ ‫�إىل اعت�صام �أم��ام احت��اد العمال الأ��س�ب��وع القادم‪،‬‬ ‫بدعوة من النقابة‪.‬‬ ‫ووقع املئات من عمال املناجم مذكرات جماعية‬ ‫و�صلت �إىل "ال�سبيل" ن�سخ عنها‪ ،‬ي ��ؤك��دون فيها‬

‫وق��وف �ه��م ��ض��د ه ��ذا االع �ت ���ص��ام يف ه ��ذا التوقيت‪،‬‬ ‫م�ؤكدين وقوفهم �ضده؛ ملا يحمله ‪-‬بح�سب البيان‪-‬‬ ‫م��ن �إ� �ض��رار بامل�صلحة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وخ�شية دخول‬ ‫املت�سللني و�أ� �ص �ح��اب الأج �ن��دات اخل��ا��ص��ة وامل� ��آرب‬ ‫ال�شخ�صية ف �ي��ه‪ ،‬ب �ه��دف ا��س�ت�غ�لال ه ��ذا التجمع‬ ‫للت�شوي�ش و�إحداث ال�شغب‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ال �ع �م��ال يف ال �ب �ي��ان �إىل ح ��ل امل�شاكل‬ ‫ال�شخ�صية بعيدا عن العمال وامل�صالح الوطنية؛‬ ‫لأن ما حدث يف االحتاد "بعيد عن �أعني النقابة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن اخل�صومة بني رئي�س النقابة‬ ‫واحتاد النقابات العمالية ت�أتي ب�سبب قيام جمموعة‬ ‫من مر�شحي نقابة املناجم والتعدين بالطعن يف‬ ‫انتخابات النقابة التي جرت م�ؤخرا لدى حمكمة‬ ‫العدل العليا‪ ،‬وطلبت �إث��ره املحكمة املوقرة بع�ض‬ ‫جمريات الوقائع والوثائق عما جرى باالنتخابات‪،‬‬ ‫مم��ا �أث��ار غ�ضب النقيب النائب خالد الفناط�سة‬ ‫فقام بهذه احلملة‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪ ،‬ويف خ�ضم اخل�لاف املحتدم‬ ‫بني �أع�ضاء الهيئة العامة واحتاد العمال قال رئي�س‬ ‫نقابة املناجم والتعدين النائب خالد الفناط�سة يف‬ ‫بيان �آخر ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة �إن الهيئة‬ ‫الإدارية لنقابة العاملني يف املناجم والتعدين قررت‬ ‫بالإجماع دعوة الهيئة العامة وجميع عمال الوطن‬

‫ال���ش��رف��اء للت�ضامن معهم يف االع�ت���ص��ام‪ ،‬ودعوة‬ ‫جميع م�ؤ�س�سات املجتمع املدين من نواب ونقابات‬ ‫مهنية وعمالية وجمعيات وح�ق��وق الإن���س��ان وكل‬ ‫�أردين غيور و�شريف للم�شاركة قي االعت�صام �أمام‬ ‫مبنى االحتاد العام‪.‬‬ ‫وه ��دد ب �ي��ان ال�ن�ق��اب��ة ب��ال�ل�ج��وء �إىل �إج� ��راءات‬ ‫ت�صعيديه منها الإ� �ض��راب ع��ن ال�ع�م��ل تدريجيا‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل �إ�ضراب �شامل قد ي�شل احلركة العمالية‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س احت��اد العمال م��ازن املعايطة قد‬ ‫�أر� �س��ل م��ذك��رة �إىل رئي�س جمل�س ال �ن��واب في�صل‬ ‫الفايز ق��ال فيها‪" :‬نود �إع�لام دولتكم �أن النائب‬ ‫خ��ال��د الفناط�سة �أ� �ص��در بيانا وزع ��ه على و�سائل‬ ‫الإعالم وامل�س�ؤولني‪ ،‬هاجم به االحتاد العام لنقابات‬ ‫العمال من خالل الكثري من املزاعم واالفرتاءات‬ ‫والإ� �س��اءة والت�شهري �ضد االحت ��اد و�أع���ض��ائ��ه من‬ ‫النقابات العمالية وعددها �ست ع�شرة نقابة‪ ،‬مما‬ ‫ا�ستدعى املكتب التنفيذي لالحتاد الذي ي�ضم كافة‬ ‫ر�ؤ�ساء النقابات العمالية �أن يتخذ ق��رارا بت�شكيل‬ ‫جلنة حتقيق‪ ،‬عمال ب��أح�ك��ام امل��ادة ‪ 24‬م��ن النظام‬ ‫الداخلي لالحتاد؛ للتحقيق يف املزاعم التي وردت‬ ‫يف البيان‪ ،‬واتخاذ القرار املنا�سب"‪.‬‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫متكنت قاطرات �شركة العقبة للخدمات البحرية اليوم‬ ‫من قطر الباخرة "بنغاز" و�سحبها �إىل ميناء الفو�سفات‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا النجاح �إثر ت�شكيل جلنة برئا�سة رئي�س �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة حممد �صقر وعدد من‬ ‫ممثلي امليناء وال�سلطات البحرية والأج�ه��زة الر�سمية يف‬ ‫حمافظة العقبة‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن رئ�ي����س �سلطة منطقة ال�ع�ق�ب��ة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة �أم�س ملندوبي ال�صحف اليومية يف العقبة‪� ،‬إنهاء‬ ‫ق�ضية الباخرة بنغاز اجلانحة على �شاطئ العقبة ال�شمايل‬ ‫منذ فرتة‪ ،‬جراء تعر�ضها لأمواج عاتية جرفتها من البحر‬ ‫�إىل ال�شاطئ‪ ،‬و�أدت �إىل غو�ص �أجزاء منها يف الرمال‪.‬‬ ‫وق��ال �صقر �إن عمليات �إع��ادة قطر الباخرة اجلانحة‬ ‫متت ب�ك��وادر �أردن�ي��ة خال�صة‪ ،‬مدربة وم�ؤهلة للتعامل مع‬ ‫هذه احل��وادث‪ ،‬دون اال�ستعانة ب�أي خربات �أجنبية خا�صة‪،‬‬ ‫مع �أخذ حماذير عدة بعدم الإ�ضرار بالبيئة �أثناء عمليات‬ ‫اجلر والقطر بعني االعتبار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الباخرة �سيتم �إر�سا�ؤها يف منطقة ر�صيف‬ ‫الفو�سفات القدمي على ال�شاطئ اجلنوبي ملدينة العقبة‪.‬‬ ‫وثمن رئي�س ال�سلطة دور كافة اجلهات التي �أ�شرفت‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�م�ل�ي��ة م�ن��ذ ب��دئ �ه��ا‪ ،‬وم�ن�ه��ا ��ش��رك��ة م�ي�ن��اء العقبة‬ ‫للخدمات البحرية‪ ،‬وال�سلطة البحرية‪ ،‬ومتنزه العقبة‬ ‫البحري‪ ،‬وم�ؤ�س�سة املوانئ‪ ،‬و�شركة ال�شويكيني التي نفذت‬ ‫علميات احلفر على ال�شاطئ لتحريك الباخرة من املكان‬ ‫الذي علقت به‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الباخرة بنغاز كانت تر�سو منذ �أربع �سنوات‬ ‫يف عر�ض البحر قبل �أن جترفها الرياح �إىل ال�شاطئ‪ ،‬كما‬ ‫تعر�ضت حلريق �شب على متنها �أودى بحياة �أربعة جنود من‬ ‫القوة البحرية الأردنية‪.‬‬

‫اعت�صام جماهريي‬ ‫�أمام ال�سفارة امل�صرية اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫توا�صل القوى احلزبية وال�شعبية والنقابية يف‬ ‫البالد دعمها لـ"ثورة" ال�شعب امل�صري‪ ،‬وت�ضامنها‬ ‫م ��ع امل �ع �ت �� �ص �م�ين يف م� �ي ��دان ال �ت �ح��ري��ر يف القاهرة‬ ‫املطالبني بـ"�إ�سقاط النظام امل�صرية وحماكمته"‪.‬‬ ‫و�أكد ع�ضو املكتب التنفيذي حلزب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي �أن احلركة الإ�سالمية �ستنظم اليوم بعد‬ ‫� �ص�لاة اجل�م�ع��ة اع�ت���ص��ام��ا �أم� ��ام ال �� �س �ف��ارة امل�صرية‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املعت�صمني �سينطلقون يف م�سرية من‬ ‫م�سجد �صالح الدين (ق��رب مبنى رئا�سة الوزراء)‪،‬‬ ‫اجلمعة بعد ال�صالة‪ ،‬و�ستتوجه �إىل ال�سفارة امل�صرية‬ ‫لتنظيم اعت�صام هناك‪ ،‬دعما لـ"ثورة ال�شعب امل�صري‬ ‫على الظلم واال�ستبداد"‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ال �ع �� �ض��اي �ل��ة �أب� �ن ��اء ال �� �ش �ع��ب الأردين �إىل‬ ‫"امل�شاركة الفاعلة يف االعت�صام‪ ،‬وح�شد اجلماهري‬ ‫دعما لثورة ال�شعب امل�صري"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ن�ظ�م��ت اعت�صاما‬ ‫الأرب� �ع ��اء وق �ب �ل �ه��ا اجل �م �ع��ة امل��ا� �ض �ي��ة �أم � ��ام ال�سفارة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬كما اعت�صم ع�شرات النقابيني واملواطنني‬ ‫�أم � ��ام م �ق��ر ال �� �س �ف��ارة امل �� �ص��ري��ة الأ�� �س� �ب ��وع املا�ضي‪،‬‬ ‫للت�ضامن مع مطالب ال�شعب امل�صري واملعت�صمني‬ ‫يف ميدان التحرير بالقاهرة‪.‬‬ ‫وي �ع��د االع �ت �� �ص��ام امل �ن��وي ت�ن�ظ�ي�م��ه ال �ي��وم �ضمن‬ ‫�سل�سة من الفعاليات‪ ،‬التي تدعم ال�شعب امل�صري يف‬ ‫ثورته‪� ،‬ضد الظلم واال�ستبداد‪.‬‬

‫درا�سة تك�شف عن احلاجة لدرا�سات معمقة‬ ‫حول اجتاهــات املجتــمع نحو جرائم ال�شــرف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ت�ك���ش��ف درا�� �س ��ة م�ت�خ���ص���ص��ة عن‬ ‫احل ��اج ��ة لإج � � ��راء درا� � �س� ��ات و�أب� �ح ��اث‬ ‫معمقة حول اجتاهات املجتمع الأردين‬ ‫ن�ح��و ج��رائ��م ال���ش��رف م��ن وج�ه��ة نظر‬ ‫ال �ف �ئ��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن �إع� ��داد‬ ‫قاعدة بيانات حولها؛ ل�سد النق�ص يف‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات والإح �� �ص��اءات الدقيقة عن‬ ‫حاالت جرائم ال�شرف يف الأردن‪ ،‬وو�ضع‬ ‫اال�سرتاتيجيات واخلطط ا�ستنادا �إىل‬ ‫الدرا�سات‪.‬‬ ‫وت �ل �ف��ت درا� � �س� ��ة ج � ��اءت بعنوان‪:‬‬ ‫"االجتاهات االج�ت�م��اع�ي��ة والثقافية‬ ‫وعالقتها بجرائم القتل بدافع احلفاظ‬ ‫على ال�شرف"‪� ،‬إىل �أن طبيعة البناء‬ ‫االج�ت�م��اع��ي للمجتمع الأردين �ساعد‬ ‫يف ت�سيي�س القوانني كما تريد‪ ،‬كما هو‬ ‫احل��ال يف ن�صو�ص القوانني اجلنائية‬ ‫التي متيز بني املر�أة والرجل يف عقوبة‬ ‫القتل بدافع ال�شرف‪.‬‬

‫وت �ق��ول ال��درا� �س��ة‪�" :‬إن م��ن �أهم‬ ‫املظاهر االجتماعية امللت�صقة باملر�أة‬ ‫يف املجتمع الأردين القتل على خلفية‬ ‫ال�شرف‪ ،‬ويق�صد به‪�" :‬أن تقيم الفتاة �أو‬ ‫املر�أة عالقة برجل خارج �إطار الزوجية‪،‬‬ ‫وال ي�ع�ت�بر ال ��رج ��ل ال� ��ذي ي�ق�ي��م هذه‬ ‫العالقة خم�لا بال�شرف؛ لأن مفهوم‬ ‫ال�شرف وفق هذا التعريف ال يطبق �إال‬ ‫على املر�أة"‪.‬‬ ‫ت�ق��ري��ر التنمية ال�ب���ش��ري��ة للأمم‬ ‫املتحدة لعام ‪� 2009‬أ�شار �إىل �أن �ضحايا‬ ‫(جرائم ال�شرف) يف العامل �سنويا هو‬ ‫‪ 5000‬ام��ر�أة؛ ويف الأردن‪ ،‬ت�شري الأرقام‬ ‫الر�سمية �إىل وق��وع ‪� 15‬إىل ‪ 20‬جرمية‬ ‫قتل �سنويا؛ ويف اجل��وار‪ ،‬ي�شري تقرير‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة الإن�سانية‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ‪� 2009‬إىل �أن ع ��دد جرائم‬ ‫ال�شرف (الإح�صائيات املتاحة) يف م�صر‬ ‫ك ��ان ‪ 52‬ج��رمي��ة يف ال �ع��ام ‪ ،1995‬ويف‬ ‫ال�ع��راق ‪ 34‬جرمية يف العام ‪ ،2007‬ويف‬ ‫الأردن ‪ 28‬جرمية يف ال�ع��ام ‪ ،2005‬ويف‬

‫لبنان ‪ 12‬جرمية يف العام ‪.1998‬‬ ‫ووفق الدرا�سة ف�إن املوروث ال�شعبي‬ ‫يعد �أحد الروافد املهمة يف حتديد بنية‬ ‫الثقافة ال�سائدة يف املجتمع؛ "�إذ يك�شف‬ ‫ل�ن��ا ع��ن نف�سية وخ�صائ�ص ال�شعوب‪،‬‬ ‫وي�ساعد على فهم احلالة االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية واالقت�صادية ل�ل�أمم‪ ،‬كما‬ ‫يعترب �أداة �ضبط ود�ستورا للحكم على‬ ‫�سلوك ومعايري الغري"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي النظام االقت�صادي كغريه‬ ‫م ��ن الأن �ظ �م��ة االج �ت �م��اع �ي��ة الأخ� ��رى‬ ‫لفر�ض �سيطرته و�سيادته على حياة‬ ‫ا��ل � � ��ر�أة‪ ،‬ب�ت�ث�ب�ي��ت ع�ل�اق ��ات ال� �ق ��وة غري‬ ‫امل�ت�ك��اف�ئ��ة ب�ين امل� ��ر�أة وال ��رج ��ل‪ ،‬مانحا‬ ‫ال��رج��ل ح��ق ملكية الأ��س��رة و�سيادتها؛‬ ‫لكونه –كما قال بار�سونز‪ -‬هو الوحيد‬ ‫ال � ��ذي ي �ق��وم ب��الإ� �س �ه��ام االقت�صادي‬ ‫للأ�سرة‪ ،‬وبذلك يعد الدور االقت�صادي‬ ‫للزوجة دورا ثانويا مهمال‪.‬‬ ‫وتخل�ص الدرا�سة لال�ستنتاج ب�أن‬ ‫املجتمعات التي ي�سودها نظام تق�سيم‬

‫العمل القائم على �أ�سا�س اجلن�س‪ ،‬التي‬ ‫تعمل فيها امل� ��ر�أة �إىل ج��ان��ب الرجل‪،‬‬ ‫ت��وف��ر ل�ه��ا ال �ق��در ن�ف���س��ه م��ن ال�سلطة‬ ‫واحلرية والتحكم بالعمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫التوزيع العادل يف الرثوة وامللكية‪.‬‬ ‫وت�ضيف ب�أن التحول يف املجتمعات‬ ‫�أف��رز ل�ل�م��ر�أة ع��ددا م��ن امل�شكالت على‬ ‫�صعيد احل�ي��اة الأ��س��ري��ة‪ ،‬فقد ارتفعت‬ ‫ن���س�ب��ة ال� �ط�ل�اق ب���س�ب��ب خ � ��روج امل � ��ر�أة‬ ‫للعمل‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى � �ص �ع �ي��د ال � �ن � �ظ ��ام ال ��دي �ن ��ي‬ ‫ت� ��ؤك ��د ال ��درا�� �س ��ة �أن غ��ال �ب �ي��ة �سكان‬ ‫امل �ج �ت �م��ع الأردين ي��دي �ن��ون بالدين‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ويعدونه م�صدرا ل�سلوكهم‬ ‫ول �ع�ل�اق��ات �ه��م‪ ،‬ك �م��ا ي �� �س �ت �م��دون منه‬ ‫�أح�ك��ام�ه��م وت���ش��ري�ع��ات�ه��م‪ ،‬وق��د �أو�صى‬ ‫الإ�سالم باملر�أة خريا‪ ،‬ف�ساواها بالرجل‬ ‫يف احلقوق والواجبات‪ ،‬وجعلها �إن�سانا‬ ‫مكرما يف الدنيا والآخ��رة‪ ،‬و�أو�صى بها‬ ‫خريا‪.‬‬ ‫�أما يف حمور الأ�سباب االجتماعية‬

‫والثقافية يف ارت�ك��اب ج��رائ��م ال�شرف‪،‬‬ ‫فتعرتف الدرا�سة ب�أنه ال يوجد �سبب‬ ‫واح� ��د م�ب��ا��ش��ر حل� ��دوث ال �ع �ن��ف؛ كون‬ ‫ح��دوث��ه ي�ع�ت�م��د ع�ل��ى ع��وام��ل متعددة‬ ‫ت�ت�ف��اع��ل وت �ع��زز بع�ضها ب�ع���ض��ا‪ ،‬لينتج‬ ‫عنها العنف �ضد املر�أة‪.‬‬ ‫ب� �ي ��د �أن ال� �ب ��اح� �ث�ي�ن يف العنف‬ ‫يعتقدون بغياب دور الأ�سرة يف التن�شئة‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬و��ض�ع��ف دور م�ؤ�س�سات‬ ‫ال �� �ض �ب��ط االج� �ت� �م ��اع ��ي يف ال ��رق ��اب ��ة‬ ‫والتوجيه‪� ،‬إ�ضافة ل�ضعف الوازع الديني‬ ‫والأخالقي‪ ،‬ك�أ�سباب للعنف والقتل‪.‬‬ ‫وي�ضاف وفقا للدرا�سة �إىل جملة‬ ‫الأ�سباب ال�سابقة �أ�سباب تتعلق مب�شاكل‬ ‫�أ�سرية‪ ،‬وم��واق��ف تقليدية يف املجتمع‪،‬‬ ‫القابلة لعدم االت��زان يف القوة والنفوذ‬ ‫بني الرجل وامل��ر�أة‪ ،‬ف�ضال عن املواقف‬ ‫املنت�شرة ال�ت��ي تنظر للعنف ع�ل��ى �أنه‬ ‫من��ط ��ش��رع��ي م�ق�ب��ول ي�ق��وم ب��ه الرجل‬ ‫لتفريغ الإح �ب ��اط‪ ،‬وال�غ���ض��ب‪ ،‬وخيبة‬ ‫الأمل‪� ،‬أو حلل م�شاكله ال�شخ�صية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫‪ 257‬فر�صة عمل يف الزرقاء‬

‫طالبوا بفتح باب الت�صدير �إىل اخلارج بعد �أن بلغت خ�سائرهم �أكرث من ‪ 20‬مليون دينار‬

‫«مزارعو الأغوار» يلقون �أطنان البندورة‬ ‫يف ال�شارع ويغلقون طريق عمان العقبة‬

‫ال�سبيل ــ ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أف������رغ م���ئ���ات امل����زارع��ي�ن ال��غ��ا���ض��ب�ين يف‬ ‫الأغ�������وار اجل��ن��وب��ي��ة ك��م��ي��ات م���ن البندورة‬ ‫يف ال��ط��ري��ق ال��وا���ص��ل ب�ي�ن ع��م��ان والعقبة‪،‬‬ ‫كما �أغ��ل��ق��وا ال��ط��ري��ق مبركباتهم للأ�سبوع‬ ‫ال��ث��اين على ال��ت��وايل‪ ،‬فيما ك�شف �أم�ين عام‬ ‫وزارة الزراعة را�ضي الطراونة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إجراء الوزير �سمري احلبا�شنة ات�صاالت مع‬ ‫م�س�ؤولني كبار يف احلكومة العراقية بغية‬ ‫فتح باب الت�صدير �إىل بالد الرافدين‪،‬‬ ‫و�شارك نحو �ألفي م��زارع يف االعت�صام‪،‬‬ ‫�ألقوا خالله نحو ‪� 10‬أطنان من البندورة يف‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫وح���ول رج���ال ال�سري ح��رك��ة ال�سري من‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة ال��ت��اب��ع��ة مل��ح��اف��ظ��ة ال���ك���رك باجتاه‬ ‫الطفيلة‪ ،‬لتي�سري مرور املواطنني‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫املر�ضى منهم وحاالت الطوارئ‪.‬‬ ‫وق���ال ال��ن��اط��ق ب��ا���س��م امل���زارع�ي�ن‪ ،‬امل���زارع‬ ‫ع��اي��د ال���روا����ش���دة لـ"ال�سبيل" �إن خ�سائر‬ ‫املزارعني بلغت يف الأ�سابيع القليلة املا�ضية‬ ‫نحو ع�شرين مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال��روا���ش��دة �أن ���ص��راخ املزارعني‬ ‫يعلو نتيجة ت��دين �أ�سعار البندورة‪ ،‬وازدياد‬ ‫خ�سائرهم �إث��ر و���ص��ول الأ���س��ع��ار يف الأ�سواق‬ ‫امل��ح��ل��ي��ة �إىل ح����دود م��ت��دن��ي��ة‪ ،‬وب��ات��ت بك�سة‬ ‫البندورة تباع ب�أقل من �سعر التكلفة؛ �إذ يُباع‬ ‫ال�صندوق بـ‪ 20‬قر�شا يف ال�سوق املركزي‪ ،‬بينما‬ ‫تبلغ كلفته �أكرث من دينار و‪ 20‬قر�شا‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن على امل��زارع�ين التزامات‬ ‫م��ال��ي��ة وق���رو����ض���ا ل��ب��ع�����ض اجل���ه���ات املانحة‬ ‫للإقرا�ض الزراعي‪ ،‬و�إىل جهات �أخرى‪ ،‬قائال‬ ‫�إن ع��دد من امل��زارع�ين ينوون بيع �أرا�ضيهم‬ ‫لت�سديد ما عليهم من �أق�ساط ودفعات‪.‬‬ ‫و�أجمع مزارعون يف حديثهم لـ"ال�سبيل"‬ ‫ع��ل��ى �أن احل���ل �إمن���ا يكمن يف ف��ت��ح الأ�سواق‬ ‫اخلارجية لت�صريف الإنتاج �إىل دول اخلليج‬ ‫ال��ع��رب��ي وال���ع���راق و�أوروب������ا؛ لإن��ق��اذ القطاع‬ ‫الزراعي من االنهيار‪.‬‬ ‫وذك���روا �أن امل��زارع�ين تكبدوا خ�سائر يف‬ ‫ب��داي��ة امل��و���س��م؛ نتيجة �إ���ص��اب��ة حم�صولهم‬ ‫مبر�ض "البيا�ض الدقيقي"‪ ،‬يف وقت و�صل‬ ‫فيه �إنتاجهم �إىل �أدنى م�ستوياته منذ �أعوام‪.‬‬ ‫وك��ان امل���زارع �شتيوي اجل��ع��ارات قد قال‬ ‫لـ"ال�سبيل" يف وقت �سابق �إن مزارعي الأغوار‬ ‫اجل��ن��وب��ي��ة ي��ط��ال��ب��ون ب��ت��ك��ث��ي��ف االت�صاالت‬ ‫م��ع اجل��ان��ب ال��ع��راق��ي؛ لإع���ادة فتح الأ�سواق‬ ‫العراقية للمنتجات الزراعية؛ ك��ون ال�سوق‬ ‫العراقية ت�ستوعب كميات كبرية من فائ�ض‬

‫}‬

‫مزارعو الأغوار �أعادوا �أم�س �إلقاء �إنتاجهم يف ال�شوارع‬

‫حم�صول ال��ب��ن��دورة‪ ،‬الأم���ر ال���ذي �سيح�سن‬ ‫�أ�سعار هذا املح�صول‪.‬‬ ‫وطالب اجلعارات وزارة الزراعة بتنظيم‬ ‫ال���ع���روة ال�����ش��ت��وي��ة؛ م��ن خ�ل�ال �إي���ج���اد منط‬ ‫زراعي لتجنب االختناقات الت�سويقية‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪ ،‬ك�شف �أم�ين ع��ام وزارة‬ ‫ال��زراع��ة را�ضي الطراونة �أن وزي��ر الزراعة‬ ‫�سمري احلبا�شنة �أجرى ات�صاالت مكثفة مع‬ ‫اجلانب العراقي لت�سهيل وزي��ادة ال�صادرات‬ ‫الأردن����ي����ة م���ن ال���ب���ن���دورة‪ ،‬وث���م���ة م�ؤ�شرات‬ ‫�إي��ج��اب��ي��ة‪ ،‬و�أ����ش���ار �إىل ل��ق��ائ��ه م��ع املزارعني‪،‬‬ ‫وا�ستمع �إىل وجهات نظرهم‪.‬‬ ‫وق���ال ال��ط��راون��ة �إن احل��ك��وم��ة مهتمة‬ ‫بحل م�شاكل املزارعني يف �أقرب وقت ممكن‪.‬‬ ‫وتقدر كميات الت�صدير اليومية بثالثة‬ ‫�آالف طن‪ ،‬يف حني �أن الفائ�ض يناهز ‪1000‬‬ ‫طن يوميا‪ ،‬مما �أدى �إىل هبوط الأ�سعار‪.‬‬ ‫وك���ان ق���رار وق���ف الت�صدير �إىل بع�ض‬ ‫الأ�سواق اخلارجية‪ ،‬خ�صو�صا العراق وتدين‬ ‫�أ�سعار البندورة �أثار احتجاج املزارعني الذين‬ ‫هددوا بالتوقف عن القطاف‪.‬‬ ‫وج����اء ه����ذا ال��ت��وج��ه خ��ل�ال اجتماعات‬ ‫عقدت خالل الأيام املا�ضية بح�ضور ع�شرات‬ ‫امل��زارع�ين‪ ،‬ج��رى فيها التباحث يف مو�ضوع‬ ‫انهيار �أ�سعار البندورة‪ ،‬وبحث ال�سبل الكفيلة‬ ‫برفع هذه الأ�سعار‪.‬‬ ‫وقال املزارعون �إن هذه اخل�سارة تراكمت‬ ‫فوق خ�سائر �أخرى يف الأعوام املا�ضية‪ ،‬ولهذا‬ ‫جاء قرار �إلقاء الإنتاج يف ال�شوارع �أو الأ�سواق‬ ‫املركزية؛ �إذ �إن توريده �إىل الأ�سواق يف عمان‬ ‫يحقق خ�����س��ائ��ر ك��ب�يرة عليهم ك����أج���ور نقل‪،‬‬ ‫ف�ضال عن كون مردود الإنتاج ال يكفي ل�سداد‬

‫�أج����رة ال��ع��ام��ل�ين و�أث���م���ان امل��ي��اه واملحروقات‬ ‫والأ�سمدة والبذور‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق���ال م��دي��ر احت���اد املزارعني‬ ‫حم��م��ود ال����ع����وران �إن م���ن ال�������ض���روري دعم‬ ‫امل���زارع�ي�ن وف��ت��ح �أ����س���واق ت�����ص��دي��ري��ة ل��ه��م يف‬ ‫خمتلف دول اخلليج العربي والعراق‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف املوا�سم التي ت�شهد انخفا�ض الأ�سعار‪.‬‬ ‫وان��ت��ق��د ال����ع����وران ف���ر����ض �أم���ان���ة عمان‬ ‫ر�سوماً بواقع ‪ 10‬دنانري على طن اخل�ضار‪،‬‬ ‫و‪ 15‬دي���ن���ارا ع��ل��ى ط���ن ال���ف���واك���ه؛ ك���ون ذلك‬ ‫ي�ضيف �أعباء على املزارعني‪.‬‬ ‫ووعد ب�أن يتابع احتاد املزارعني املو�ضوع‬ ‫مع اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ����رى‪ ،‬ق���درت م�����ص��ادر وزارة‬ ‫ال��زراع��ة �أن ال��ع��راق ك��ان ي�ستورد يف ال�سابق‬ ‫م��ا ب�ين ‪� 70‬إىل ‪� 100‬أل��ف ط��ن م��ن البندورة‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫وتوقعت م�صادر الوزارة يف وقت �سابق �أن‬ ‫ي���ؤدي القرار العراقي بوقف اال�سترياد �إىل‬ ‫خف�ض �أ�سعارها يف ال�سوق املحلية؛ نتيجة‬ ‫زيادة الكميات املعرو�ضة‪.‬‬ ‫يذكر �أن تف�شي دودة "توتا �أب�سولوتا"‬ ‫يف م���زارع ال��ب��ن��دورة �أدى �إىل �إت�ل�اف كميات‬ ‫كبرية من املح�صول‪ ،‬ما �أ�سهم برتاجع كميات‬ ‫طرحها يف ال�سوق املحلية‪ ،‬ورفع �أ�سعارها �إىل‬ ‫م�ستويات عالية و�صلت �إىل دي��ن��ار ون�صف‬ ‫للكيلو �أحيانا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�ساحة الأرا�ضي الزراعية‬ ‫امل�ستغلة يف الأغوار اجلنوبية تقارب ‪� 35‬ألف‬ ‫دومن‪ ،‬ت�شكل م�ساحة حم�صول البندورة منها‬ ‫‪ 90‬يف املئة‪ ،‬والباقي خ�ضار خمتلفة‪ ،‬و�أ�شجار‬ ‫موز‪ ،‬وحم�ضيات‪.‬‬

‫وقال مدير ت�شغيل الزرقاء مازن كرامية‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫�إن فر�ص العمل ت�شمل وظائف عمال �إنتاج‬ ‫�أع��ل��ن��ت م��دي��ري��ة ت�شغيل ال��زرق��اء �أم�س ونظافة‪ ،‬ومرا�سلني‪ ،‬وعامالت نظافة وانتاج‪،‬‬ ‫اخلمي�س توفر ‪ 257‬فر�صة عمل يف خمتلف وم��ع��ل��م��ي ع��ل��وم وع��ل��وم ار�����ض واح���ي���اء ولغة‬ ‫امل�ؤ�س�سات العاملة يف املحافظة‪.‬‬ ‫عربية وتربية مهنية و�سواقني من الفئات‬

‫حتديد ‪� 19‬آذار املقبل موعدا لإجراء‬ ‫انتخابات فرعية ملجل�س النواب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حدد جمل�س ال��وزراء يوم التا�سع ع�شر من �آذار املقبل موعداً لإجراء‬ ‫االنتخابات الفرعية ملجل�س النواب مللء املقعد ال�شاغر يف الدائرة الفرعية‬ ‫الرابعة للدائرة الأوىل يف حمافظة العا�صمة‪.‬‬ ‫وجاء قرار املجل�س بناء على �صدور الإرادة امللكية يف ال�سابع والع�شرين‬ ‫من �شهر كانون الثاين املا�ضي ب�إجراء االنتخابات الفرعية‪ ،‬عم ً‬ ‫ال ب�أحكام‬ ‫املادة ال�سابعة من القانون امل�ؤقت رقم ‪ 9‬ل�سنة ‪ 2010‬قانون االنتخاب ملجل�س‬ ‫النواب‪ .‬وتن�ص املادة على �أ ّنه‪" :‬بعد �أن ي�صدر امللك �أمره ب�إجراء االنتخابات‬ ‫ملجل�س النواب مبقت�ضى �أحكام الفقرة(‪ )1‬من امل��ادة (‪ )34‬من الد�ستور‬ ‫يتخذ جمل�س ال��وزراء قراراً بتحديد تاريخ االقرتاع يعلنه رئي�س الوزراء‬ ‫وين�شر يف اجلريدة الر�سمية"‪.‬‬ ‫وكان املقعد امل�سلم للدائرة الفرعية الرابعة يف الدائرة الأوىل ملحافظة‬ ‫العا�صمة قد �شغر بوفاة النائب املرحوم را�شد الرباي�سة‪ ،‬الذي وافته املنية‬ ‫عقب فوزه باالنتخابات النيابية عن دائرته‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر رئي�س جمل�س ال��ن��واب في�صل الفايز دع��وة املجل�س‬ ‫لالنعقاد يف متام ال�ساعة الرابعة من م�ساء يوم الأحد املقبل؛‬ ‫ال�ستكمال البحث يف ج��دول �أع��م��ال اجلل�سة الثانية ع�شرة‪،‬‬ ‫املتعلقة مبا يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬الردود على الأ�سئلة‪ ،‬اعتبارا من ال�س�ؤال رقم (‪.)40‬‬ ‫ث��ان��ي��ا‪ :‬م��ل��ح��ق ج���دول �أع���م���ال اجل��ل�����س��ة ال��ث��ان��ي��ة ع�شرة‪،‬‬ ‫امل��ت�����ض��م��ن‪ :‬ق�����رارات جل��ن��ة ال��ط��ع��ون ال��ث��ال��ث��ة‪ ،‬وق�����رار جلنة‬ ‫اخل����دم����ات ال���ع���ام���ة وال�����س��ي��اح��ة والآث��������ار رق����م (‪ )3‬تاريخ‬ ‫‪ 2011/1/9‬املت�ضمن القانون امل�ؤقت رقم (‪ )33‬ل�سنة ‪،2010‬‬ ‫وقانون النقل العام للركاب والقانون امل�ؤقت رقم (‪ )51‬ل�سنة‬ ‫‪ 2007‬قانون تنظيم النقل العام للركاب �ضمن حدود �أمانة‬ ‫عمان الكربى‪.‬‬

‫نعـــــــي عالـــم فا�ضــــل‬

‫}‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫{‬ ‫�صدق اهلل العظيم‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني ‪ /‬الكــرك‬ ‫حتت�سب عند اهلل تعاىل‬

‫العامل اجلليل الأ�ستاذ الدكتور ال�شيخ‬

‫ف�ضـــل ح�ســــن عبــــا�س‬

‫مف�سر القر�آن‪ ..‬ومربي الأجيال‪ ..‬و�أ�ستاذ التف�سري وعلــوم القر�آن الكريــم‬ ‫يف كليـــة ال�شريعـة يف اجلامعة الأردنية‬

‫�سائلـــــني العلـــي القديـــر �أن يتغمده بوا�ســع رحمتــــه وعظيـــــم غفرانـــــــه‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫نعـــــــي عالـــم فا�ضــــل‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫�صدق اهلل العظيم‬

‫الرابعة واخلام�سة وال�ساد�سة‪ ،‬و�سكرتاريا‪،‬‬ ‫وم�شرف خمترب ت�صميم داخ��ل��ي‪ ،‬وم�شرف‬ ‫خمترب متري�ض‪ ،‬وفنيي �صيانة ميكانيكية‪،‬‬ ‫وحم��ا���س��ب��ة دب���ل���وم ب���خ�ب�رة ث��ل�اث �سنوات‪،‬‬ ‫و�سكرترية تنفيذية‪ ،‬ومندوبي مبيعات‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س النواب يدعو‬ ‫املجل�س لالنعقاد م�ساء الأحد‬

‫نعـــــــي عالـــم فا�ضــــل‬

‫{‬

‫‪3‬‬

‫}‬

‫�صدق اهلل العظيم‬

‫{‬

‫جماعــة الإخـــوان امل�سلمــني ‪ /‬الطفيلة‬ ‫وحزب جبهة العمل الإ�سالمي ‪ /‬الطفيلة‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني ‪ /‬النزهة‬ ‫حتت�سب عند اهلل تعاىل‬

‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫العامل اجلليل الأ�ستاذ الدكتور ال�شيخ‬

‫ف�ضـــل ح�ســــن عبــــا�س‬

‫العامل اجلليل الأ�ستاذ الدكتور ال�شيخ‬

‫ف�ضـــل ح�ســــن عبــــا�س‬

‫مف�سر القر�آن‪ ..‬ومربي الأجيال‪ ..‬و�أ�ستاذ التف�سري وعلــوم القر�آن الكريــم‬ ‫يف كليـــة ال�شريعـة يف اجلامعة الأردنية‬

‫مف�سر القر�آن‪ ..‬ومربي الأجيال‪ ..‬و�أ�ستاذ التف�سري وعلــوم القر�آن الكريــم‬ ‫يف كليـــة ال�شريعـة يف اجلامعة الأردنية‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫}‬

‫�سائلـــــني العلـــي القديـــر �أن يتغمده بوا�ســع رحمتــــه وعظيـــــم غفرانـــــــه‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫�سائلـــــني العلـــي القديـــر �أن يتغمده بوا�ســع رحمتــــه وعظيـــــم غفرانـــــــه‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫نعـــــــي عالـــم فا�ضــــل‬

‫نعـــــــي عالـــم فا�ضــــل‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫�صدق اهلل العظيم‬

‫{‬

‫بقلوب موقنة مب�شيئة اهلل وحكمه وم�ؤمنة بق�ضائه وقدره‪ ،‬تتقدم‬

‫احلركــــة الإ�سالميــــة‬

‫يف الداخل الفل�سطيني بكافة �أبنائها وم�ؤ�س�ساتها‬

‫�إىل الأمة العربية والإ�سالمية ب�أ�صدق م�شاعر التعزية الأخوية‬ ‫وبخال�ص املوا�ساة القلبية بوفاة العامل العامل‪ ،‬والفقيه الفا�ضل‪ ،‬والداعية احلليم‬ ‫واملربي احلكيم ف�ضيلة ال�شيخ الكبري ابن قرية �صفورية املهجرة‬

‫الدكتــور ف�ضــل ح�ســـن عبـــا�س‬ ‫رحمـــه اهلل‬

‫الذي ق�ضى �سني عمره يف خدمة الدعوة �إىل اهلل و�أحد العلماء املعدودين‬ ‫يف علوم التف�سري وعلوم اللغة والبالغة‬ ‫داعني املوىل عز وجل �أن يتغمد روح الفقيد بوا�سع رحمته وي�سكنه ف�سيح جناته وينزل �سكينته‬ ‫وطم�أنينته على قلوب �أهله وذويه ويلهمهم جميل ال�صرب وال�سلوان‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫احلاج �أحمد توفيق ال�سيد‬ ‫وعائلته و�أن�سبا�ؤه‬ ‫ينعون مبزيد من احلزن والأ�سى فقيد الأمتني العربية والإ�سالمية‬

‫ف�ضيلة العالمة الأ�ستاذ‬

‫الدكتــور ف�ضــل ح�ســـن عبـــا�س‬ ‫رحمـــه اهلل‬

‫ويتقدمون من زوجته و�أبنائه وبناته و�أن�سبائهم والعامل �أجمع‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر العزاء واملوا�ساة‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته وي�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫ويلهم �أهله وذويه ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫عراقي يبيع مواد غذائية يف ك�شك و�سط بغداد‪ .‬وفر�ضت ال�سلطات العراقية‬ ‫ر�سوما جمركية على جمموعة من ال�سلع وفقا لقانون جديد‪ ،‬وهو �ساري املفعول‬ ‫يف ‪� 6‬آذار لتحل حمل جمموعة متنوعة من الأنظمة ال�سابقة‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫الذهب يوا�صل الهبوط‬ ‫بعد بيانات البطالة الأمريكية‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫وا� �ص��ل ال��ذه��ب ال�ه�ب��وط �أم ����س اخلمي�س ب�ع��د ب�ي��ان��ات البطالة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة اال�سبوعية ال�ت��ي ر�سمت ��ص��ورة م�شرقة ل�سوق العمل‪،‬‬ ‫ما ع��زز ال��دوالر والأ�سهم‪ ،‬و�أدى �إىل تراجع �أ�صول تعد م�لاذا �آمنا‬ ‫للم�ستثمرين‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت بيانات وزارة العمل الأمريكية �أن الطلبات اجلديدة‬ ‫للح�صول على �إعانة البطالة احلكومية تراجعت ‪� 36‬ألفا �إىل ‪383‬‬ ‫�ألفا بعد تعديل الحت�ساب العوامل املو�سمية‪ ،‬وهو �أدنى م�ستوى منذ‬ ‫�أوائل متوز ‪.2008‬‬ ‫وهبط الذهب يف املعامالت الفورية نحو ‪ 0.87‬باملئة عن االغالق‬ ‫ال�سابق‪ ،‬لي�صل �إىل �أدن��ى م�ستوى يف اجلل�سة عند ‪ 1350.99‬دوالر‬ ‫للأون�صة‪.‬‬

‫تراجع التداول الأ�سبوعي ‪ 34.2‬يف املئة‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫بور�صة عمان تنهي تداوالت الأ�سبوع على انخفا�ض‬

‫تراجع �أرباح �إعمار‬ ‫العقارية بدبي ‪ 62‬يف املئة‬ ‫دبي ‪ -‬رويرتز‬ ‫�سجلت ��ش��رك��ة "�إعمار" ال�ع�ق��اري��ة ب��دب��ي ال�ت��ي ب�ن��ت �أع �ل��ى برج‬ ‫يف العامل انخفا�ضا بلغ ‪ 62‬يف املئة يف �أرب��اح الربع الأخ�ير من العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬مت�ضررة من خم�ص�صات خف�ض القيمة املتعلقة بوحدات‬ ‫تابعة‪ ،‬وجاءت النتائج دون توقعات املحللني‪.‬‬ ‫وهبط �صايف الأرب��اح يف الربع الأخري من ‪� 2010‬إىل ‪ 274‬مليون‬ ‫درهم "‪ 74.60‬مليون دوالر" منخف�ضا من ‪ 720.12‬مليون درهم يف‬ ‫الفرتة نف�سها من ‪.2009‬‬ ‫وجاء �صايف الأرباح دون متو�سط توقعات �أربعة حمللني ا�ستطلعت‬ ‫رويرتز �آراءهم عند ‪ 593.25‬مليون درهم "‪ 161.5‬مليون دوالر"‪.‬‬ ‫و�أغلق �سهم �إعمار �أكرب �شركة تطوير عقاري يف دولة االمارات‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬من حيث القيمة ال�سوقية منخف�ضا ‪ 1.2‬يف املئة قبل‬ ‫�إعالن النتائج‪.‬‬ ‫وجنبت ال�شركة خم�ص�صات خلف�ض القيمة وتغطية اخل�سائر‬ ‫بلغت ‪ 417‬مليون دره��م يف ال��رب��ع الأخ�ي�ر تتعلق بوحداتها املالية‬ ‫وعملياتها املتوقفة‪ ،‬ومل تذكر مزيدا من التفا�صيل‪.‬‬ ‫و�سلمت �إعمار ‪ 3500‬وحدة يف االم��ارات والعامل يف ‪ ،2010‬مبا يف‬ ‫ذلك ما يزيد على ‪ 770‬وحدة يف برج خليفة و‪ 420‬وحدة يف اال�سواق‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫اجلنيه امل�صري يرتاجع‬ ‫بعد تدخل البنك املركزي‬ ‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال متعاملون �إن اجلنيه امل�صري تراجع �أم�س اخلمي�س‪ ،‬لكن‬ ‫كثريا من البنوك حتجم عن �شراء الدوالر بكميات كبرية بعد تدخل‬ ‫البنك املركزي يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال متعامل ببنك يف القاهرة‪" :‬التعامالت بطيئة جدا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن البنوك اململوكة للدولة تبيع الدوالر لدعم اجلنيه‪.‬‬ ‫واتخذ اجلنيه م�سارا هبوطيا منذ اندالع احتجاجات �سيا�سية يف‬ ‫‪ 25‬كانون الثاين‪ ،‬ويتوقع كثري من املتعاملني واملحللني مزيدا من‬ ‫اخل�سائر‪.‬‬ ‫وقدر حمللون يف بنك "يو بي ا�س" اخل�سائر املحتملة مبا ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 25‬يف املئة خالل �شهر‪.‬‬ ‫وج ��رى ت ��داول اجل�ن�ي��ه ع�ن��د ‪ 5.887‬جنيه ل �ل��دوالر بانخفا�ض‬ ‫طفيف عن م�ستواه يف �إغ�لاق �أم�س البالغ ‪ 5.8775‬جنيه‪ ،‬لكنه فوق‬ ‫�أدنى م�ستوى له يف �ست �سنوات البالغ ‪ 5.96‬جنيه الذي �سجله قبل‬ ‫تدخل البنك املركزي يوم الثالثا��‬ ‫وق��ال البنك امل��رك��زي �أم�س �إن��ه م�ستعد للتدخل جم��ددا ب�شكل‬ ‫مبا�شر يف �سوق العملة �إذا اقت�ضى الأمر‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ع��ام�ل��ون �إن ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ت��دخ��ل دون ال�ل�ج��وء �إىل‬ ‫االحتياطيات الأجنبية‪ ،‬وقدر متعامل حجم التدخل "مبا ال يقل عن‬ ‫مليار دوالر وال يزيد على ‪ 1.6‬مليار دوالر"‪.‬‬ ‫وعزز التدخل العملة امل�صرية مبا ي�صل �إىل ‪ 1.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقدر متعامل حجم التداول يف �سوق ال�صرف بني البنوك �أم�س‬ ‫الأرب�ع��اء عند ح��وايل ‪ 300‬مليون دوالر‪ ،‬انخفا�ضا من ‪� 1.6‬إىل ‪1.7‬‬ ‫مليار دوالر يوم الأح��د ومليار دوالر يوم االثنني قبل تدخل البنك‬ ‫املركزي‪.‬‬ ‫ويقدر املتعاملون حجم التداول يف الأوق��ات الطبيعية عند ‪300‬‬ ‫�إىل ‪ 400‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يعلن البنك املركزي �أم�س نتائج مزاد لأذون خزانة‬ ‫بقيمة ‪ 3.5‬مليار جنيه لأجل ‪ 182‬يوما‪ ،‬وهو املزاد الثاين منذ اندالع‬ ‫االحتجاجات ال�سيا�سية التي �أجربت البنوك على الإغالق مدة خم�سة‬ ‫�أيام يف الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪30.93‬‬ ‫‪27.08‬‬ ‫‪23.02‬‬ ‫‪18.04‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪102.180 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1357.200 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪29.790 :‬‬

‫توقيع خم�س اتفاقيات‬ ‫بني البحرين وتركمان�ستان‬ ‫املنامة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق�ع��ت مملكة البحرين وتركمان�ستان �أم����س خم�س اتفاقيات‬ ‫ل�ل�ت�ع��اون ال�ث�ن��ائ��ي‪ ،‬ع�ل��ى ه��ام����ش ال ��زي ��ارة ال �ت��ي ي �ق��وم ب�ه��ا الرئي�س‬ ‫الرتكماين قربان قويل بريدي حممدوف للمنامة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة انباء البحرين عن الرئي�س الرتكماين الذي بد�أ‬ ‫االرب�ع��اء زيارته للمنامة‪ ،‬قوله‪" :‬من �أه��م اه��داف ه��ذه ال��زي��ارة هو‬ ‫تطوير التعاون مع مملكة البحرين يف جمال النفط والغاز" وكذلك‬ ‫"تبادل اخلربات والتعاون امل�شرتك �إ�ضافة اىل تطوير التعاون يف‬ ‫املجاالت الزراعية وال�صناعية والثقافية" م�ضيفا ان تركمان�ستان‬ ‫متلك راب��ع اع�ل��ى احتياطيات للغاز يف ال�ع��امل بعد اي ��ران ورو�سيا‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫ووق ��ع ال �ب �ل��دان خ�م����س ات�ف��اق�ي��ات وم��ذك��رات ت�ف��اه��م يف ميدان‬ ‫الت�شاور الثنائي بني وزراتي خارجية البلدين ومذكرة تفاهم للتعاون‬ ‫االقت�صادي والتجاري والفني‪ ،‬واتفاقيتني لتجنب االزدواج ال�ضريبي‬ ‫ومنع التهرب امل��ايل بالن�سبة �إىل ال�ضرائب على ال��دخ��ل‪ ،‬و�أخريا‬ ‫اتفاقية ت�شجيع وحماية اال�ستثمار بني البلدين‪.‬‬

‫دينار‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.98‬‬ ‫‪27.18‬‬ ‫‪23.24‬‬ ‫‪18.07‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.960 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.501 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.191 :‬جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل �أم�س‬ ‫اخلمي�س ح ��وايل ‪ 11.8‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫وع ��دد الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 18‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 5,024‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ�� �س� �ع ��ار‪ ،‬فقد‬ ‫ان �خ �ف ����ض ال� ��رق� ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ال �ع��ام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل‬ ‫‪ 2367.51‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ب��ان�خ�ف��ا���ض ن�سبته‬ ‫‪ 0.65‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات‬ ‫امل�ت��داول��ة ل�ه��ذا ال�ي��وم وال�ب��ال��غ عددها‬ ‫‪� 159‬شركة م��ع �إغ�لاق��ات�ه��ا ال�سابقة‪،‬‬ ‫ف�ق��د �أظ �ه ��رت ‪�� 29‬ش��رك��ة ارت �ف��اع �اً يف‬ ‫�أ��س�ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬و‪�� 89‬ش��رك��ة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ال�ت��داول الأ�سبوعي‬

‫بلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف‬ ‫بور�صة عمان خ�لال الفرتة من ‪2-6‬‬ ‫حتى ‪ 2-10‬ح��وايل ‪ 10.8‬مليون دينار‬ ‫مقارنة مع ‪ 16.5‬مليون دينار للأ�سبوع‬ ‫ال�سابق وبن�سبة انخفا�ض ‪ 34.2‬يف املئة‪،‬‬ ‫وقد بلغ حجم التداول الإجمايل لهذا‬ ‫الأ� �س �ب��وع ح ��وايل ‪ 54.1‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫مقارنة مع ‪ 82.3‬مليون دينار لال�سبوع‬ ‫ال�سابق‪� .‬أما عدد الأ�سهم املتداولة التي‬ ‫�سجلتها البور�صة خالل هذا الأ�سبوع‬ ‫فقد بلغ ‪ 78.1‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من‬ ‫خالل ‪ 24975‬عقداً‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ع �ل��ى م �� �س �ت��وى القطاعي‪،‬‬ ‫فقد انخف�ض ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 1.22‬يف امل �ئ ��ة‪،‬‬ ‫وان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي القطاع‬ ‫امل��ايل بن�سبة ‪ 0.55‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة‬

‫‪ 0.07‬يف املئة‪� .‬أما بالن�سبة للقطاعات‬ ‫الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع اخلدمات التعليمية‪ ،‬والطباعة‬ ‫وال�ت�غ�ل�ي��ف‪ ،‬وال���ص�ن��اع��ات الكيماوية‪،‬‬ ‫وال� �ف� �ن ��ادق وال �� �س �ي��اح��ة‪ ،‬واخل ��دم ��ات‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬والأدوي� � � � ��ة وال�صناعات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬وال �� �ص �ن��اع��ات الهند�سية‬ ‫واالن�شائية على التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫ل�ق�ط��اع ��ص�ن��اع��ات ال� ��ورق والكرتون‪،‬‬ ‫وال�صناعات الكهربائية‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ،‬واخلدمات املالية‬ ‫املتنوعة‪ ،‬وال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫وال �ت �ع��دي �ن �ي��ة‪ ،‬وال �ت �ب ��غ وال�سجائر‪،‬‬ ‫وال� �ع� �ق ��ارات‪ ،‬واخل ��دم ��ات التجارية‪،‬‬ ‫والنقل‪ ،‬والت�أمني‪ ،‬والطاقة واملنافع‪،‬‬ ‫والإعالم‪ ،‬والبنوك‪ ،‬و�صناعات املالب�س‬ ‫واجللود والن�سيج على التوايل‪.‬‬

‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش��رك��ات اخلم�س‬ ‫الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‬ ‫دل �ت��ا ل�ل�ت��أم�ين بن�سبة ‪ 4.97‬يف املئة‪،‬‬ ‫وكهرباء حمافظة اربد بن�سبة ‪ 4.95‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬واملوارد ال�صناعية الأردنية بن�سبة‬ ‫‪ 4.88‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وال�صناعية التجارية‬ ‫الزراعية‪ /‬االنتاج بن�سبة ‪ 4.41‬يف املئة‪،‬‬ ‫والعربية الدولية للفنادق بن�سبة ‪3.76‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ال �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك�ث�ر‬ ‫ان �خ �ف��ا� �ض �اً يف �أ� �س �ع��ار �أ� �س �ه �م �ه��ا فهي‬ ‫اجل �ن��وب ل�صناعة ال�ف�لات��ر بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال�ب�ط��اق��ات ال�ع��امل�ي��ة بن�سبة‬ ‫‪ 5.00‬يف املئة‪ ،‬و�أبعاد الأردن والإمارات‬ ‫لال�ستثمار التجاري بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪،‬‬ ‫وم�صانع اال�سمنت الأردن�ي��ة بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬والأردن�ي��ة ل�صناعات ال�صوف‬ ‫ال�صخري بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪.‬‬

‫تراجع �إنتاج‬ ‫امل�صانع الربيطانية‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظهرت بيانات ر�سمية �أم�س اخلمي�س‬ ‫ت��راج �ع��ا م�ف��اج�ئ��ا ل �ن��اجت ق �ط��اع ال�صناعات‬ ‫التحويلية الربيطاين يف كانون الأول‪ ،‬لكن‬ ‫قفزة يف انتاج الطاقة نتيجة برودة الطق�س‬ ‫ت�شري �إىل ارتفاع اجمايل الناجت ال�صناعي‬ ‫وف�ق��ا للتوقعات‪ .‬وق��ال مكتب االح�صاءات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة �إن ن ��اجت ال���ص�ن��اع��ات التحويلية‬ ‫انخف�ض ‪ 0.1‬يف املئة يف كانون الثاين‪ ،‬بعدما‬ ‫من��ا ‪ 0.4‬يف امل�ئ��ة يف ت���ش��ري��ن ال �ث��اين‪ .‬وكان‬ ‫حمللون توقعوا منوا بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ك�ت��ب �إن ��ه ال ي��وج��د دل�ي��ل كبري‬ ‫ع�ل��ى ت ��أث��ر الأرق � ��ام ب�ه�ط��ول ك�ث�ي��ف للثلوج‬ ‫�أثناء ال�شهر �سوى على املرافق واملواد اخلام‬ ‫امل�ستخدمة يف قطاع البناء‪.‬‬ ‫لكن م��ؤ��ش��ر ال�ن��اجت ال�صناعي الأو�سع‬ ‫نطاقا ارتفع ‪ 0.5‬يف املئة وفقا للتوقعات‪.‬‬

‫امل�ستثمرون الكويتيون يرتقبون بقلق انفراج الأزمة يف م�صر‬ ‫الكويت ‪ -‬رويرتز‬ ‫يرتقب امل�ستثمرون الكويتيون بقلق انفراج الأزمة‬ ‫يف م�صر بعد م��رور ‪ 17‬يوما على ان��دالع�ه��ا‪ ،‬وا�ضعني‬ ‫ن���ص��ب �أع�ي�ن�ه��م م��ا ل��دي�ه��م م��ن ا��س�ت�ث�م��ارات يف م�صر‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ت ��أث�ير م��ا ي�ح��دث ه�ن��اك ع�ل��ى بور�صة‬ ‫ال�ك��وي��ت ال�ت��ي ت��راج�ع��ت �أك�ث�ر م��ن ث�لاث��ة يف امل�ئ��ة منذ‬ ‫تفجر االحتجاجات يف ‪ 25‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫وق��در رئي�س جمل�س �إدارة غرفة جت��ارة و�صناعة‬ ‫ال �ك��وي��ت ع �ل��ى ال� �غ ��امن‪ ،‬يف ت���ص��ري��ح ل ��روي�ت�رز‪ ،‬حجم‬ ‫اال�ستثمارات الكويتية يف م�صر مبا يرتاوح بني ‪ 10‬و‪15‬‬ ‫مليار دوالر موزعة على عدة قطاعات خمتلفة‪� ،‬أهمها‬ ‫ال�سياحة واخل��دم��ات ب��اال��ض��اف��ة للقطاعني الزراعي‬ ‫وال�صناعي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �غ��امن �إن اال��س�ت�ث�م��ارات الكويتية ت�أثرت‬ ‫بالأحداث يف م�صر �ش�أن غريها من اال�ستثمارت هناك‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ج��راء الهبوط احل��اد ال��ذي �أ�صاب البور�صة‬ ‫امل���ص��ري��ة ث��م �إغ�لاق �ه��ا ف�ت�رة ط��وي �ل��ة‪ .‬ومل ي�خ����ض يف‬ ‫تفا�صيل ع��ن ح�ج��م ت ��أث��ر اال��س�ت�ث�م��ارات ال�ك��وي�ت�ي��ة يف‬ ‫م�صر‪ .‬و�أع��رب الغامن عن ثقته يف �أن اال�ستثمارات يف‬

‫م�صر �آمنة‪ ،‬و�أن الت�أثري احلايل "م�ؤقت"‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أي‬ ‫نظام �أو حكومة جديدة يف م�صر �ستكون حري�صة على‬ ‫ت�شجيع اال�ستثمارات‪ ،‬ال �سيما �أن م�صر يف �أم�س احلاجة‬ ‫لال�ستثمارات الأجنبية والعربية ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س اجلمعية الكويتية ل�ل�م�ت��داول�ين يف‬ ‫الأ�سواق املالية حممد الطراح �إن اال�ستثمارات الكويتية‬ ‫يف م�صر مركزة يف قطاعات ال�سياحة والفنادق والعقار‬ ‫والأغذية‪ ،‬وهذه القطاعات تتميز باالحتفاظ ب�أ�صولها‬ ‫حتى ل��و ت��راج�ع��ت ع��ائ��دات�ه��ا مرحليا؛ لأن "الأ�صول‬ ‫مت��ر���ض وال متوت‪ ".‬و�أك ��د ال �ط��راح �أن اال�ستثمارات‬ ‫ال�سياحية ب�شكل خا�ص‪� ،‬سواء يف �شرم ال�شيخ �أو بورت‬ ‫غ��ال��ب‪�� ،‬س��وف ت�ت��أث��ر نتيجة ت��راج��ع ال�ع��ائ��دات و�ضعف‬ ‫ال�سياحة يف م�صر يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫وخف�ض بع�ض املحللني بالفعل توقعاتهم للنمو‬ ‫االقت�صادي يف م�صر؛ �إذ تكبد تلك اال�ضطرابات اقت�صاد‬ ‫ال�ب�لاد خ�سائر ال تقل ع��ن ‪ 310‬م�لاي�ين دوالر يوميا‬ ‫بح�سب تقديرات للبنك ال�سعودي الفرن�سي‪.‬‬ ‫و�أك��د �سليمان ال�سهلي رئي�س جمل�س ادارة �شركة‬ ‫ال�ساحل للتنمية واال�ستثمار �أن �أي م�ستثمر كويتي‬ ‫يراقب ما يحدث يف م�صر عن قرب وبقلق‪.‬‬

‫وقال‪" :‬رغم مرور �أكرث من �أ�سبوعني �إال �أن الر�ؤية‬ ‫غري وا�ضحة‪ ،‬وم��ا هو وا�ضح هو ع��دم وج��ود ا�ستقرار‪،‬‬ ‫وهذا يلقي بظالله على امل�ستثمرين؛ ما زالت ال�صورة‬ ‫�ضبابية‪ .‬كل م�ستثمر يجب �أن يقف ويتابع"‪.‬‬ ‫وتوقع املحلل االقت�صادي �أحمد ال�ضبع �أن تكون‬ ‫خ�سائر امل�ستثمرين الكويتيني ال��ذي��ن �سيخرجون يف‬ ‫ال��وق��ت احل��ايل م��ن م�صر �ضخمة‪ ،‬ب�سبب االنخفا�ض‬ ‫الكبري يف قيم الأ�صول �سواء الثابتة املتنوعة �أو الأ�سهم‬ ‫املدرجة يف بور�صة م�صر‪ ،‬بعد تراجعها بنحو ‪ 15.7‬يف‬ ‫املئة قبل وقف التداول فيها‪.‬‬ ‫وف�سر ال�ضبع ذلك ب�أن امل�ستثمرين "�سي�ضطرون‬ ‫للبيع ب��أق��ل م��ن القيم ال�سوقية ال�ع��ادل��ة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫خ�سائرهم يف فروق حتويل العملة ب�سبب تراجع قيمة‬ ‫اجلنيه �أمام الدوالر والدينار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�ستثمر طويل الأجل �سيجد �صعوبة‬ ‫بالغة يف اخلروج حاليا‪ ،‬ورمبا لن يفكر يف ذلك و�سيت�أثر‬ ‫بكل ما يجري يف م�صر �سلبا و�إيجابا‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ال�ضبع نكو�ص احلكومة امل�صرية عن‬ ‫ق��رارات �ه��ا وت�ع�ه��دات�ه��ا جت ��اه اال� �س �ت �ث �م��ارات الكويتية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن اال�ستثمارات الكويتية والأجنبية يف م�صر‬

‫حممية بقوانني �ضمانات وحوافز اال�ستثمار امل�صرية‬ ‫وات �ف��اق��ات دول �ي��ة حل�م��اي��ة وت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار ومنع‬ ‫االزدواج ال�ضريبي‪.‬‬ ‫وتوقع ال�ضبع �أن ت�شهد م�ؤ�شرات �أداء االقت�صاد‬ ‫امل�صري تراجعا يف ‪ ،2011‬خ�صو�صا �إذا ما ا�ستمرت حالة‬ ‫عدم احل�سم‪.‬‬ ‫وقال �إن من املرجح هبوط معدالت النمو املتوقعة‬ ‫من ‪ 5.3‬يف املئة �إىل ‪ 3.7‬يف املئة واال�ستثمارات الأجنبية‬ ‫املبا�شرة املتوقعة من ‪ 10‬مليارات �إىل ‪ 6.5‬مليار دوالر‪ ،‬ال‬ ‫�سيما بعد قيام بع�ض م�ؤ�س�سات التقييم ال�سيادي العاملية‬ ‫بخف�ض ت�صنيف م�صر‪ ،‬وذلك �إ�ضافة �إىل تراجع متوقع‬ ‫لل�صادرات بن�سبة ‪ 5‬يف املئة وهبوط عائدات ال�سياحة‬ ‫ال�سنوية البالغة نحو ‪ 13‬مليار دوالر بن�سبة تزيد عن‬ ‫الن�صف وا��س�ت�ن��زاف ج��زء م��ن االح�ت�ي��اط�ي��ات الدولية‬ ‫البالغة ‪ 36‬مليار دوالر يف الدفاع عن اجلنيه‪.‬‬ ‫وقال ميثم ال�شخ�ص مدير ا�ستثمار يف �شركة بيت‬ ‫اال�ستثمار العاملي "جلوبل" �إن ما يحدث يف م�صر تت�أثر‬ ‫به �أ�سواق العامل ولي�س بور�صة الكويت فقط‪ .‬مبينا �أن‬ ‫الت�أثري النف�سي هو �أمر م�ؤكد بغ�ض النظر عن حجم‬ ‫اال�ستثمارات الكويتية يف م�صر‪.‬‬

‫ازدهار ال�سلع الفاخرة يف الإمارات من ال�شوكوالته �إىل ال�ساعات‬

‫دبي ‪ -‬رويرتز‬

‫يئن الفقراء يف ال�شرق الأو�سط حتت وط�أة البطالة‬ ‫وارتفاع �أ�سعار الغذاء التي تهز احلكومات حتى النخاع‪.‬‬ ‫لكن يف دبي عاد االقبال على املنتجات الفاخرة من‬ ‫ال�شوكوالته التي يبلغ ثمن القطعة منها ‪ 272‬دوالرا �إىل‬ ‫�أجهزة الهاتف املحمول املر�صعة بالأحجار الكرمية من‬ ‫ت�صميم ماركة "ديور" بعد �أن �أ�ضر تباط�ؤ اقت�صادي‬ ‫ب�إنفاق امل�ستهلكني يف الإمارة‪.‬‬ ‫وكانت �أزم��ة ديون دبي والأزم��ة املالية العاملية قد‬ ‫حدتا من اقبال م�شرتي املنتجات الفاخرة يف الإمارات‪،‬‬ ‫لكن دبي املركز املايل وال�سياحي يف اخلليج تعمل على‬ ‫ا�ستعادة مكانتها كعا�صمة املنتجات الفاخرة يف العامل‪.‬‬ ‫فافتتح متجر �شوكوبولوجي لل�شوكوالته ‪-‬الذي‬ ‫يقول �إن��ه يبيع �أغلى قطع من حلوى ال�شوكوالته يف‬ ‫ال�ع��امل با�سم "ال م��ادالن او تروف" ب�سعر �أل��ف درهم‬ ‫"‪ 272‬دوالرا" للقطعة‪ -‬مقهى ومتجرا لل�شوكوالته يف‬ ‫دبي يف كانون الأول املا�ضي‪ ،‬ويعتزم بالفعل فتح متجر‬ ‫ومقهى �آخر يف ابوظبي‪.‬‬ ‫وقالت مديرته كري�ستل م��وك‪ ،‬وه��ي جتل�س على‬ ‫مقعد وثري من املخمل الأحمر الداكن املذهب‪" :‬الطلب‬ ‫على املنتجات الفاخرة ي�ت��زاي��د‪ ..‬ال�سيولة تتدفق من‬ ‫جديد و�أ�صبح م��ن املقبول ب��درج��ة �أك�بر االن�ف��اق على‬ ‫الأغذية الفاخرة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دب��ي امل�شهورة بفنادقها الفاخرة وجزرها‬

‫ال�صناعية على �شكل نخيل هي ثاين �أكرث مدن العامل‬ ‫ج��ذب��ا للمت�سوقني يف ‪ 2009‬ب�ع��د ل�ن��دن وق�ب��ل باري�س‬ ‫ونيويورك‪ ،‬وفقا مل�سح �أجرته �شركة "�سي بي" ريت�شارد‬ ‫�إلي�س اال�ست�شارية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م �ت��اج��ر ال �ت �ج��زئ��ة يف دب ��ي � �ش �ه��دت تراجعا‬ ‫يف مبيعاتها بن�سبة ‪ 45‬يف امل�ئ��ة يف ذل��ك ال �ع��ام‪ ،‬عندما‬ ‫ت�ضررت دب��ي ب�شدة من الأزم��ة املالية العاملية وانهيار‬ ‫�سوق العقارات‪.‬‬ ‫وب��د�أت مبيعات التجزئة يف االنتعا�ش البطيء يف‬ ‫عام ‪.2010‬‬ ‫وتقول متاجر جتزئة وحمللون �إن الركود العاملي‬ ‫�أدى �إىل تراجع عر�ض املنتجات الفاخرة يف املتاجر قبل‬ ‫�أن ت�ع��ود �إىل طبيعتها م��دع��وم��ة بطلب الأغ�ن�ي��اء من‬ ‫مواطني الإمارات وعودة ال�سائحني من رو�سيا وال�صني‬ ‫والهند‪.‬‬ ‫و�سجل ن�شاط الأعمال يف القطاع اخلا�ص بالإمارات‬ ‫�أعلى م�ستوياته يف ‪� 18‬شهرا يف كانون الثاين‪ ،‬مع ارتفاع‬ ‫الطلب على اخلدمات واملنتجات غري النفطية‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت م � ��وك م� ��دي� ��رة م �ت �ج��ر ال� ��� �ش ��وك ��والت ��ه‪:‬‬ ‫"الإماراتيون يع�شقون احللوى‪ ،‬عمالئي �أغلبهم من‬ ‫�صفوة املواطنني‪ .‬العديد من ال�شيوخ"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬صالون ال�شخ�صيات املهمة خم�ص�ص‬ ‫لهم للحفاظ على اخل�صو�صية"‪.‬‬ ‫وعر�ض مول الإم��ارات �أحد �أكرب املراكز التجارية‬ ‫يف الإم� � � ��ارة ‪ 40‬ع�ل�ام ��ة جت ��اري ��ة ف ��اخ ��رة ج ��دي ��دة يف‬

‫�أي�ل��ول املا�ضي‪ ،‬وتوقعت �شركة كولريز انرتنا�شيونال‬ ‫لال�ست�شارات العقارية ارت�ف��اع��ا بن�سبة ‪ 30‬يف امل�ئ��ة يف‬ ‫�أ�سعار امل�ساحات يف املراكز التجارية يف دب��ي يف الفرتة‬ ‫من ‪� 2010‬إىل ‪.2013‬‬ ‫وم�ن��ذ اف�ت�ت��اح متجر ال�شوكوالته �شوكوبولوجي‬ ‫ي��وم ‪ 12‬ك��ان��ون الأول ب��اع اثنني م��ن قطع ال�شوكوالته‬ ‫التي تعد بالطلب ب�سعر ‪ 272‬دوالرا للقطعة املطعمة‬ ‫ب�شوكوالته داك�ن��ة م��ن االك ��وادور وحم��اط��ة بقطع من‬ ‫الفطر الفرن�سي الفاخر‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د امل��ارة من ام��ام املتجر‪ ،‬وه��و م��ات ايجي‬ ‫املتعامل ال�سابق يف �سوق ال�صرف ويعمل طيارا الآن‪:‬‬ ‫"�أعمل ل ��دى ��ش��رك��ة ط �ي�ران دول �ي��ة ون�ح���ص��ل على‬ ‫ال�شوكوالته جم��ان��ا‪ .‬النا�س هنا ي�شرتون الكثري من‬ ‫اال�شياء بال معنى"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن لي�ست ال���ش��وك��والت��ه ف�ق��ط ه��ي ال�ت��ي حتظى‬ ‫باقبال متزايد‪ .‬فتبيع جمموعة ريفويل يف دب��ي التي‬ ‫متلك �سوات�ش ح�صة فيها �ساعات فاخرة و�أجهزة هاتف‬ ‫من ت�صميم بيت ازياء ديور مر�صعة بالأحجار الكرمية‬ ‫وحقائب فاخرة من اجللد الطبيعي‪ .‬وتتوقع ارتفاع‬ ‫املبيعات بني ‪ 15‬و‪ 20‬يف املئة يف ‪.2011‬‬ ‫وقال ابراهام كو�شي املدير العام يف ريفويل �إنه باع‬ ‫ب�ضع قطع من �ساعات فاخرة ثمن الواحدة ‪ 440‬الف‬ ‫دوالر يف الأ�شهر القليلة املا�ضية بارتفاع عن مبيعاته‬ ‫منها يف الفرتة نف�سها قبل عام‪.‬‬ ‫وقال لرويرتز‪�" :‬أغلب العمالء من اال�سر الرثية‬

‫يف الإمارات وزوار من ال�شرق االق�صى وال�صني"‪.‬‬ ‫ويقول املحللون �إن انفاق امل�ستهلكني ارتفع قليال‬ ‫يف �أعقاب الأزمة املالية و�أزمة ديون دبي مدعوما �أ�سا�سا‬ ‫بعودة ال�سياح‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� �ه ��دي م �ط ��ر رئ �ي �� ��س ال� �ب� �ح ��وث وكبري‬ ‫االقت�صاديني يف �سي ايه بي ام لال�ستثمار يف ابوظبي‪:‬‬ ‫"الإماراتيون �أ�صبحوا مرة �أخرى قادرين على انفاق‬ ‫املزيد‪ .‬املغرتبون الذين بقوا هنا اطم�أنوا على وظائفهم‬ ‫بدرجة ما‪ ،‬ف�أ�صبح ب�إمكانهم انفاق املزيد الآن"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إنه ت��راج��ع يف م�ع��دل االدخ� ��ار وارتفاع‬ ‫يف االن �ف��اق يف الإم� ��ارات ��س��واء م��ن ج��ان��ب املحليني او‬ ‫املغرتبني‪ ،‬لكن العامل الرئي�سي ه��و ال�سياح‪� .‬شهدنا‬ ‫ارتفاعا يف �أعداد الوا�صلني �إىل مطارات دبي ومعدالت‬ ‫اال�شغال يف الفنادق"‪.‬‬ ‫وقالت �سوذبي للمزادات �إنها تعتزم زيادة التزامها‬ ‫ب��امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬م���ش�يرة �إىل ت��وق��ع ازده � ��ار جت ��ارة الفنون‬ ‫م��ع ت��زاي��د اه�ت�م��ام �أ��س��ر ب ��ارزة بح�ضور م ��زادات �أقرب‬ ‫لديارها‪.‬‬ ‫وقالت روك�سان زاند مديرة قطاع ال�شرق االو�سط‬ ‫يف ��س��وذب��ي‪�" :‬شيوخ اال��س��ر احل��اك�م��ة ي�ب��دون اهتماما‬ ‫ك �ب�يرا؛ �إن �ه��م يلعبون دورا ك�ب�يرا يف ال�ت�ط��ور الثقايف‬ ‫والفني خا�صة فيما يتعلق باملعرو�ضات الفاخرة‪� .‬إنهم‬ ‫ن�شطون للغاية على �ساحة ال�شراء"‪.‬‬ ‫و�أقامت �سوذبي بالفعل مزادين لالعمال الفنية يف‬ ‫اخلليج يف ‪ 2009‬و‪ 2010‬كالهما يف قطر‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫حركة ترجمة الأدب العربي‬ ‫�إىل قرّاء الهند‬

‫بقلم‪� :‬شاهجهان مادامبات ح�سن‬ ‫�أ� �ش��ار ب��اح��ث ه�ن��دي ‪-‬يف ورق��ة بحثية ق��دم��ت يف ندوة‬ ‫العربي "العرب يتجهون �شرقا" بالكويت يف كانون الثاين‬ ‫‪� -2011‬إىل �أن عدد الكتب املرتجمة من العربية و�إليها بعد‬ ‫ا�ستقالل الهند يبلغ ‪ 294‬كتاباً يف خمتلف املو�ضوعات‪.‬‬ ‫وق��ال علي الطنطاوي ع��ن الهند يف �إح��دى مقاالته‬ ‫حتت عنوان "الفردو�س املفقود يف �شبه القارة الهندية"‪:‬‬ ‫"ولئن كان فردو�س يف الأندل�س‪ ،‬فلنا الفردو�س الأكرب يف‬ ‫�شبه القارة الهندية"‪.‬‬ ‫ولي�س الطنطاوي مبالغا فيما قاله؛ فقد �سجل التاريخ‬ ‫�صفحات م�شرقة من احل�ضارة الإ�سالمية على �أر�ض الهند‬ ‫زه��اء ع�شرة ق��رون‪ .‬ويف هذه احلقبة الطويلة كان اهتمام‬ ‫امل�سلمني الهنود بالثقافة العربية والإ��س�لام�ي��ة عظيما‪،‬‬ ‫وا�ستطاعوا تقدمي �إ�سهامات جليلة يف م�ضمار الدرا�سات‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ .‬وه��ذا ال يهمنا يف ه��ذا املقام‪ ،‬بل ما‬ ‫يهمنا ه��و عناية ال�ه�ن��ود بنقل ال�ت�راث ال�ع��رب��ي �إىل �شتى‬ ‫لغاتهم‪.‬‬ ‫مما ال �شك فيه �أن �أكرب اهتمام امل�سلمني كان برتجمة‬ ‫ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي وتف�سريه �إىل اللغات الهندية؛ فتفيدنا‬ ‫امل���ص��ادر امل��وث��وق بها �أن ع��دد ت��راج��م ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي �إىل‬ ‫اللغات الهندية تربو على مئتي ‪ 200‬ترجمة وتف�سري؛ منها‬ ‫فقط �إىل اللغة الأردية ‪ 50‬ترجمة‪.‬‬ ‫كما اعتنى الهنود برتجمة الأح��ادي��ث ال�شريفة �إىل‬ ‫اللغات الهندية‪ ،‬وحظيت الأردية بن�صيب الأ�سد فيها؛ حيث‬ ‫يتجاوز عدد ترجمات الأحاديث فيها عن ‪ 70‬ترجمة ما بني‬ ‫�صغرية وكبرية‪� ،‬إىل جانب الفنون الإ�سالمية الأخرى مثل‬ ‫الفقه و�أ�صول الدين والت�صوف وغريها‪ ،‬فنقل الهنود �أُ َّمات‬ ‫الكتب يف الفقه وال�شريعة الإ�سالمية �إىل لغاتهم املختلفة‪.‬‬ ‫�أم ��ا فيما يتعلق برتجمة الكتب الأدب �ي��ة يف املا�ضي‪،‬‬ ‫ف��أه��م الكتب امل�ترج�م��ة ه��ي‪" :‬مقامات احلريري" التي‬ ‫قام برتجمتها �إىل الأردي��ة و�شرحها مولوي �أوح��د الدين‬ ‫ال�ب�ل�غ��رام��ي‪ ،‬وم��ول��وي رو� �ش��ن ع�ل��ي اجل��ون �ب��وري‪ ،‬واملفتي‬ ‫�إ�سماعيل بن وجيه الدين امل��ر�آدب��ادي وغ�يره��م‪ ،‬و"ديوان‬ ‫املتنبي" الذي ترجمه و�شرحه بالأردية مولوي ذو الفقار‬ ‫ع�ل��ي ال��دي��وب �ن��دي‪ ،‬وحم �م��د ب��ن �أح �م��د ال �ط��وك��ي‪ ،‬وح�سن‬ ‫جيد وغريهم‪ ،‬و"ديوان احلما�سة" الذي ترجمه و�شرحه‬ ‫مولوي ذو الفقار علي الديوبندي‪ ،‬وال�شيخ في�ض احل�سن‬ ‫ال�سهارنبوري وغريهما‪ ،‬و"املعلقات ال�سبع" التي ترجمها‬ ‫و�شرحها بالأردية �أكرث من واحد على ر�أ�سهم في�ض احل�سن‬ ‫ال�سهارنبوري‪ ،‬وق�صيدة "بانت �سعاد"‪ ،‬وق�صيدة "الربدة"‬ ‫للبو�صريي اللتان تتوافر لهما ترجمات و��ش��روح عديدة‬ ‫مقبولة جداً يف الهند‪.‬‬ ‫ويف ف��ن ال �ت��اري��خ‪ ،‬ن�ق��ل ال �ه �ن��ود �إىل ال �ل �غ��ات الهندية‬ ‫"مذكرات رحلة اب��ن بطوطة"‪ ،‬و"ابن جبري"‪ ،‬و"ابن‬ ‫خلدون"‪ ،‬و"تاريخ الطربي"‪ ،‬و"ابن الأثري"‪ ،‬و"ف�صو�ص‬ ‫احلكم"‪ ،‬و"حكمة الإ�شراق"‪ ،‬و"امللل والنحل" وغريها‬ ‫الكثري من �أمات الكتب يف التاريخ والطب‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن بع�ض اجلمعيات وامل��ؤ��س���س��ات ق��ام��ت بدور‬ ‫عظيم يف نقل ال�ت�راث ال�ع��رب��ي �إىل ال�ل�غ��ات الهندية قبل‬ ‫ا��س�ت�ق�لال ال�ه�ن��د يف ع��ام ‪1947‬؛ وم�ن�ه��ا كلية ف ��ورت وليم‬ ‫(ت�أ�س�ست عام ‪.)1800‬‬ ‫ومن �أهم الكتب التي قامت بنقلها �إىل اللغات الهندية‬ ‫ه��ي‪" :‬ف�صو�ص احلكم"‪ ،‬و"�ألف ليلة وليلة"‪ ،‬و"هداية‬ ‫الإ�سالم"‪ ،‬و"لوامع الإ�شراق يف مكارم الأخالق"‪ ،‬و"�إخوان‬ ‫ال�صفا"‪ .‬كما ق��ام��ت دار الرتجمة العثمانية بحيدر�آباد‬ ‫(ت�أ�س�ست ع��ام ‪ )1917‬ب��دور كبري يف نقل العلوم والفنون‬ ‫من اللغة العربية �إىل اللغة الأردية؛ وفاء ب�ضرورة طالب‬ ‫املدار�س واجلامعات من املقررات الدرا�سية يف �شتى العلوم‬ ‫باللغة الأردي��ة‪ ،‬لأن الأردي��ة كانت لغة التعليم الر�سمية يف‬ ‫والية حيدر�آباد امل�سلمة قبل اال�ستقالل‪.‬‬ ‫وق��ام��ت امل��ؤ��س���س��ة ب�ت�ك��وي��ن جل�ن��ة م�ك��ون��ة م��ن الأدب� ��اء‬ ‫واملرتجمني املهرة لنقل الكتب من اللغات املختلفة على‬ ‫ر�أ�سها اللغة العربية �إىل الأردي��ة وجنحت خ�لال ثالثني‬ ‫�سنة يف ترجمة وطبع ‪ 356‬كتاباً‪� ،‬إىل جانب تكوينها جمل�سا‬ ‫لو�ضع امل�صطلحات العلمية والفنية يف اللغة الأردية‪ ،‬الذي‬ ‫تك َّون من ‪ 5‬جلان فرعية هي‪ :‬جلنة للطبيعيات والكيماوية‬ ‫والريا�ضيات‪ ،‬وجلنة الفنون للفل�سفة والعلوم املعمارية‬ ‫والتاريخ واجلغرافية‪ ،‬وجلنة لعلوم االحياء‪ ،‬وجلنة للطب‬ ‫وجلنة للهند�سة‪.‬‬ ‫ومن �أهم الكتب التي تناولتها هذه امل�ؤ�س�سة للرتجمة‬ ‫�إىل الأردية "امللل والنحل"‪ ،‬و"الإحاطة يف �أخبار غرناطة"‬ ‫ل�ل��وزي��ر ل�سان ال��دي��ن ب��ن اخل�ط�ي��ب‪ ،‬و"التاريخ الكامل"‬ ‫الب��ن الأث�ي�ر‪ ،‬و"تاريخ اليعقوبي"‪ ،‬و"تاريخ الطربي"‪،‬‬ ‫و"الطبقات الكربى" للواقدي‪ ،‬و"فتوح البلدان" لأحمد‬ ‫بن يحي بن جابر البغدادي‪ ،‬وكتاب "الوزراء" لل�صابي‪،‬‬ ‫و"املباحث ال�شرقية" للرازي‪ ،‬و"مروج الذهب" للم�سعودي‪،‬‬ ‫و"نفح الطيب" لل�شيخ �أبو العبا�س املقري‪.‬‬ ‫وبعد ا�ستقالل الهند عام ‪� 1947‬ضعفت العناية بنقل‬ ‫الرتاث العربي �إىل اللغات الهندية لأ�سباب كثرية ال جمال‬ ‫ل��ذك��ره��ا ه�ن��ا‪� ،‬إال �أن ال �ع��دد الكبري م��ن امل��دار���س الدينية‬ ‫القائمة يف ط��ول ال�ب�لاد وعر�ضها و�أك�ث�ر م��ن ‪ 40‬جامعة‬ ‫حكومية يوجد بها ق�سم للغة العربية العربية و�آدابها اعتنت‬ ‫بنقل الت��راث العربي �إىل اللغات الهندية‪� ،‬إال �أن �أغلبية‬ ‫الكتب العربية املرتجمة تتعلق باملوا�ضيع الدينية والدعوة‬ ‫الإ�سالمية با�ستثناء بع�ض الكتب الأدبية‪ ،‬وهي على �سبيل‬ ‫املثال ال على �سبيل احل�صر "�أنا" لعبا�س حممود العقاد‪،‬‬ ‫التي نقلها �إىل الأردية مقتدى ح�سن الأزهري‪ ،‬و"حكايات‬ ‫حارتنا" لنجيب حم�ف��وط ال�ت��ي نقلها �إىل الأردي� ��ة عبد‬ ‫احلق �شجاعت علي‪ ،‬كما قام الأخري بنقل ق�صائد ال�شعراء‬ ‫العرب من �أمثال‪ :‬حممود دروي�ش‪ ،‬وفوزي الأ�سمر‪ ،‬وتوفيق‬ ‫فيا�ض‪ ،‬وحنا �إب��راه�ي��م‪ ،‬وغريهم �إىل الأردي ��ة‪ ،‬وق��ام �أ�سلم‬ ‫الإ��ص�لاح��ي برتجمة م�سرحيات "�شهرزاد"‪ ،‬و"�سليمان‬ ‫احلكيم"‪ ،‬و"�أهل الكهف" لتوفيق احلكيم �إىل الأردي ��ة‪،‬‬ ‫وت��رج��م حكيم �سيد عبد ال�ب��اق��ي ��س�ط��اري "الأيام" لطه‬ ‫ح�سني �إىل الأردية‪.‬‬ ‫ق�ص�صا كاملة �إىل الأردية‪،‬‬ ‫وترجم بدر الدين احلافظ‬ ‫ً‬ ‫كما ترجم حبيب �أ�شعر دهلوي "جمدولني" للمنفلوطي‬ ‫�إىل الأردية‪.‬‬ ‫عن "ميدل اي�ست"‬

‫‪5‬‬

‫برر ا�ستقالته بـ«�أ�سباب �صحية»‬

‫ا�ستقالة وزير الثقافة امل�رصي اجلديد‬

‫بعد موجة غ�ضب بني املثقفني العرب‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستقال وزير الثقافة امل�صري اجلديد جابر‬ ‫ع�صفور الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي‪ ،‬ب�ع��د ع���ش��رة �أي ��ام من‬ ‫توليه امل�س�ؤولية يف ال ��وزارة ال�ت��ي ت�شكلت عقب‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات املطالبة ب��إ��س�ق��اط ن�ظ��ام الرئي�س‬ ‫ح�سني مبارك‪ ،‬مربراً ا�ستقالته "ب�أ�سباب �صحية"‪،‬‬ ‫ي�أتي ذلك بعدما �أثار ت�سلمه مقاليد الوزارة موجة‬ ‫ا�ستنكار وغ�ضب بني املثقفني العرب‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية ع��ن جابر‬ ‫ع���ص�ف��ور ق��ول��ه "�إن اال��س�ت�ق��ال��ة ج ��اءت لأ�سباب‬ ‫�صحية" دون �أن يف�صح ع��ن التفا�صيل‪ ،‬و�أكد‬ ‫م�صدر مقرب م��ن ال��وزي��ر امل�ستقيل �أن ع�صفور‬ ‫قد بعث من منزله ا�ستقالته �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫امل�صري �أحمد �شفيق‪ ،‬و�أن ن�ص اال�ستقالة ت�ضمن‬ ‫عدة �أ�سباب �سيك�شف عنها يف وقت الحق‪.‬‬ ‫وق ��ال م���س��ؤول رف�ي��ع ب� ��وزارة ال�ث�ق��اف��ة‪�" :‬إن‬ ‫ع�صفور ا�ستقال لأ��س�ب��اب �صحية"‪ ،‬لكن موقع‬ ‫�صحيفة الأه � ��رام الإل� �ك�ت�روين ن�ق��ل ع��ن �أحمد‬ ‫�صربي �أبو الفتوح حمامي الوزير امل�ستقيل قوله‪:‬‬ ‫"�إن ع�صفور عندما قبل من�صب وزير الثقافة‬ ‫كان ذلك على اعتبار �أن ال��وزارة �ستكون حكومة‬ ‫�إن�ق��اذ وط�ن��ي‪ ،‬لكن عندما اكت�شف العك�س وعلم‬ ‫�أنها حكومة يف ظل حكم النظام احلايل للرئي�س‬ ‫مبارك‪ ،‬ا�ضطر لتقدمي ا�ستقالته"‪.‬‬ ‫وك ��ان ع ��دد م��ن امل�ث�ق�ف�ين امل���ص��ري�ين ق ��رروا‬ ‫تنظيم وق�ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة �أم ����س اخل�م�ي����س �أمام‬ ‫املجل�س الأعلى للثقافة؛ ا�ستنكارا ملوقف ع�صفور‬ ‫الذي و�صفوا قبوله للوزارة ب�أنه "�سقوط مثقف‬ ‫م�صري"‪.‬‬ ‫وكان مثقفون م�صريون وعرب �أدان��وا قبول‬ ‫ع�صفور تويل وزارة الثقافة يف نظام قالوا "�إنه‬ ‫غ�ير ��ش��رع��ي‪ ،‬وي�ترن��ح حت��ت ��ض��رب��ات امل�صريني‬ ‫الثائرين"‪ ،‬ال��ذي��ن ق�ت��ل م�ن�ه��م �أك�ث�ر م��ن ‪،300‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل جرح الآالف منذ تفجر االحتجاجات‬ ‫قبل ‪ 16‬يوماً‪.‬‬ ‫ففي يوم �إعالن الت�شكيل الوزاري اجلديد يف‬ ‫‪ 31‬كانون الثاين املا�ضي‪� ،‬أ�صدر مثقفون م�صريون‬ ‫يف اخل� ��ارج ب�ي��ان�اً �أدان � ��وا ف�ي��ه "املوقف املخزي"‬ ‫لع�صفور لقبوله ت��ويل حقيبة وزارة الثقافة يف‬ ‫نظام لفظه ال�شعب بكل �أطيافه‪ ،‬فيما يرف�ض هذا‬ ‫النظام التخلي عن ال�سلطة وي�ستخدم كل و�سائل‬ ‫الرتويع "القذرة للت�شبث بها"‪.‬‬ ‫�أ���س��ت��اذة الأدب ب��ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية مريال الطحاوي‪:‬‬ ‫وا�س ُتطلعت �آراء املثقفني العرب حلظة تويل‬ ‫ع���ص�ف��ور حقيبة ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬و�أج �م �ع��ت غالبيتهم‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى ع�ل��ى م��وق��ف الإدان � ��ة؛ ف��أ��س�ت��اذة الأدب‬ ‫بالواليات املتحدة الأمريكية الروائية امل�صرية‬ ‫مريال الطحاوي‪ ،‬حتدثت لـ"اجلزيرة نت" بنربة‬ ‫حادة غا�ضبة عن الو�ضع ب�شكل عام وعن خطوة‬ ‫ع�صفور ب�شكل خا�ص‪ ،‬وق��ال��ت‪�" :‬إن ث��ورة �شباب‬ ‫م�صر �أ�سقطت ك��ل الأق�ن�ع��ة يف ال�ف��ن وال�سيا�سة‬ ‫والثقافة"‪.‬‬ ‫ويف دع � ��وة � �ص��ري �ح��ة ل �ه��ا ن��ا� �ش��دت �صاحبة‬ ‫"بروكلني هايت�س" ك��ل امل�ث�ق�ف�ين امل�صريني‬ ‫والعرب "�أن يعلنوا معي (�أننا) ترب�أنا من حقائب‬

‫ر�أى البع�ض يف جابر ع�صفور مثقف ًا تنويري ًا لكن قبوله حلقيبة وزارية بدد ذلك‬

‫الدم والف�ساد‪ ..‬حقائب ال��وزارة التي تز ّيف �إرادة‬ ‫ال�شعب"‪.‬‬ ‫وزي��ر الثقافة ال�سوري ال�سابق ريا�ض‬ ‫نع�سان �آ��ا‪:‬‬ ‫يف حني‪� ،‬أعرب وزير الثقافة ال�سوري ال�سابق‬ ‫ريا�ض نع�سان �آغا عن ا�ستغرابه ال�شديد ملا قام به‬ ‫ع�صفور؛ من خالل "م�ساندة نظام �آيل لل�سقوط‬ ‫طرده ال�شعب"‪ ،‬متابعاً لـ"اجلزيرة نت"‪�" :‬أعجب‬ ‫كيف ي�صافح مبارك ودم��اء �شباب م�صر ما تزال‬ ‫تنزف‪� ،‬أرجو من جابر �أن ي�ستقيل قبل �أن يقيله‬ ‫ال���ش�ع��ب رغ �م��ا ع �ن��ه؛ ف ��ال ��وزارة ك�ل�ه��ا ب��ات��ت غري‬ ‫�شرعية بعد اال�ستفتاء ال�ضخم ال��ذي ي�ه��در يف‬ ‫ال�شارع امل�صري (ال�شعب يريد تغيري النظام)‪،‬‬ ‫واملثقف ال ينحاز �إال �إىل �شعبه"‪.‬‬ ‫الروائية امل�صرية ر�ضوى عا�شور‪:‬‬ ‫�أم ��ا خ�ي�ب��ة �أم ��ل ال��روائ �ي��ة امل���ص��ري��ة ر�ضوى‬ ‫ع��ا��ش��ور فما ك��ان��ت لتختفي و��س��ط اقتناعها ب�أن‬ ‫هناك "ما هو �أه��م من جابر ع�صفور و�أحالمه‬ ‫ال���ص�غ�يرة‪ ،‬وه��م امل�لاي�ين م��ن امل���ص��ري�ين الذين‬ ‫يتظاهرون ويرفعون �أ�صواتهم لإ�سقاط النظام‪،‬‬ ‫ال��ذي �أف�ق��ره��م و�أه��ان�ه��م و�آمل �ه��م بقمعه وف�ساده‬ ‫و�سيا�ساته الداخلية واخلارجية"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل��ت � �ص��اح �ب��ة "ثالثية غرناطة"‬ ‫بح�سرة‪" :‬كيف يقبل مثقف ج��اد ‪-‬مهما كانت‬ ‫توجهاته ال�سيا�سية‪� -‬أن يدعم هذا املجرم (ح�سني‬ ‫م�ب��ارك)؟ كيف يقبل �أن يقف �ضد �شعبه وثورة‬ ‫هذا ال�شعب؟ هذه �سقطة ال تغتفر‪ ،‬كنت �أمتنى �أال‬ ‫يقع فيها جابر ع�صفور"‪.‬‬ ‫الروائي الأردين �إليا�س فركوح‪:‬‬ ‫�أما الروائي والنا�شر الأردين �إليا�س فركوح‬ ‫فقال يف مقالة له بـ"اجلزيرة نت"‪�" :‬إن ع�صفور‬ ‫بقبوله الوزارة ي�سبب لنا ال�شعور بفجيعتنا به؛ �إذ‬ ‫�إنه يف قبوله االن�ضمام وزيرا يف حكومة اللحظات‬ ‫الأخ�ي�رة لنظا ٍم يتهاوى ب ��إرادة ال�شعب امل�صري‪،‬‬

‫يكون قد راهنَ على �أنفا�س الوح�ش الأخرية وبا َع‬ ‫روحه لل�شيطان وبال طائل"‪.‬‬ ‫الروائي �إبراهيم �أ�صالن‪:‬‬ ‫وو�صف الروائي �إبراهيم �أ�صالن ‪-‬يف تقرير‬ ‫�أعدته ال�صحفية �سمرية �سليمان ل�شبكة الإعالم‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة (حم �ي��ط)‪ -‬ق �ب��ول ج��اب��ر ع���ص�ف��ور هذا‬ ‫املن�صب بالرداءة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إن قرار ع�صفور يفتقد‬ ‫للحنكة والذكاء؛ لأنه يعلم �أن وزارته مرحلية لن‬ ‫ت�ستمر طوي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أ��ص�لان �أن ع�صفور ك��ان يحلم ب�أن‬ ‫ي�صري وزي��راً‪ ،‬ولكنه يخطيء حينما يقبل وزارة‬ ‫ال يقبلها ال�شارع الذي ثار من �أجل تغيري النظام‬ ‫ب�أكمله ولي�س ال ��وزراء‪ ،‬ذاه�ب�اً �إىل �أن��ه لعب دوراً‬ ‫طوي ً‬ ‫ال يف تزيني وجتميل وجه النظام‪ ،‬ولهذا كان‬ ‫من الطبيعي �أن يتم اختياره للوزارة اجلديدة‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أ��ص�لان �أن ال ��وزارة اجل��دي��دة جمرد‬ ‫ا�ستن�ساخ من احلكومة التي �سبقتها‪ ،‬وع�صفور‬ ‫بقبوله ه��ذا املن�صب ت��رك ان�ط�ب��اع�اً �سيئاً لدى‬ ‫مثقفي م�صر والعامل الذين ارتبطوا با�سمه‪.‬‬ ‫وح��ول دع��اوى البع�ض لإلغاء وزارة الثقافة‬ ‫على غ��رار دول متقدمة ق��ال �أ��ص�لان‪" :‬الثقافة‬ ‫��ص�ن��اع��ة ث�ق�ي�ل��ة‪ ،‬وال ي��وج��د ل��دي�ن��ا مب�صر قطاع‬ ‫خا�ص �أو م�ؤ�س�سات ت�ستطيع القيام مبهام الوزارة‬ ‫كدعم امل�سرح �أو ال�سينما �سوى م�ؤ�س�سة �ساوير�س‪،‬‬ ‫وم ��ن ث��م ف��وج��ود وزارة ل�ل�ث�ق��اف��ة يف م �ث��ل هذه‬ ‫ال�ب�ل��دان املعلقة ب�ين ال�سماء والأر� ��ض –يق�صد‬ ‫دول العامل الثالث‪ -‬ذات فائدة كبرية‪ ،‬خا�صة �إذا‬ ‫كانت وزارات م�ستنرية وتعمل عرب مفهوم ي�سعى‬ ‫بالفعل لإ�شاعة احلاجة الثقافية للبلد‪.‬‬ ‫وامل �� �ش �ك �ل��ة ‪-‬ب � � ��ر�أي �أ� � �ص �ل�ان‪� -‬أن الأ�سماء‬ ‫املطروحة لتويل ال ��وزارة ه��ي الأ��س�م��اء املكر�سة‪،‬‬ ‫لكن م��ن امل ��ؤك��د �أن م�صر بها م��ن ال �ك��وادر التي‬ ‫ت�صلح لكل املنا�صب‪.‬‬ ‫الروائي والكاتب ال�صحفي عزت القمحاوي‪:‬‬

‫ثورات العامل العربي يف عدد جملة «الكلمة» اجلديد‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫�صدر م��ؤخ��راً ع��دد �شهر �شباط ‪2011‬‬ ‫من جملة "الكلمة" الإلكرتونية ال�شهرية‬ ‫ال �ت��ي ي��ر�أ���س حت��ري��ره��ا ال��دك �ت��ور �صربي‬ ‫حافظ‪ ،‬وق��د خَ �ص�صت املجلة ملفاً خا�صاً‬ ‫ل �ل �ث��ورة ال�ت��ون���س�ي��ة ح�م��ل ع �ن ��وان‪" :‬ثورة‬ ‫تون�س‪ ..‬طاقة �أمل يف الأفق امل�سدود"‪.‬‬ ‫وح��ر� �ص��ت امل �ج �ل��ة ع �ل��ى ج �م��ع بع�ض‬ ‫�أ�� �ص ��داء ه ��ذا احل� ��دث ال �ت��اري �خ��ي الكبري‬ ‫الذي حدث يف تون�س؛ لكي يكون جزءاً من‬ ‫الذاكرة الثقافية والتاريخية يف �آن واحد‪،‬‬ ‫وت ��أط�يراً ل�سياق احل��دث ال�سيا�سي الذي‬ ‫مرت به والأفق الذي فتحته ثورة الغ�ضب‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫يف ب��اب درا� �س��ات‪ ،‬ق��دم ال�ن��اق��د �صربي‬ ‫ح��اف��ظ ب �ح �ث �اً ي���س�ت�ق���ص��ي "فجر الثورة‬ ‫العربية م�صر بعد تون�س"‪ ،‬م���ش�يراً �إىل‬ ‫�أن ما ي��دور يف م�صر الآن ومنذ اخلام�س‬ ‫والع�شرين من ال�شهر نف�سه ال يقل �أهمية‬ ‫عما ج��رى يف ال�ث��ورة الفرن�سية‪ ،‬بل ميكن‬ ‫وم ��ن ق� ��راءة م��و��س�ع��ة ل�ل�ت��اري��خ ‪-‬ع �ل��ى حد‬ ‫ق��ول��ه‪ -‬ال �ق��ول �إن زخ ��م ال �ث��ورة ال�شعبية‬ ‫امل�صرية قد جاء يف �أعقاب الثورة ال�شعبية‬ ‫التون�سية �أ�شد عرامة و�أكرث �أهمية‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ول ح ��اف ��ظ يف درا� � �س � �ت� ��ه‪�" :‬إذا‬ ‫م��ا �أخ��ذن��ا ال �ظ��روف وال���س�ي��اق��ات ك�ل�ه��ا يف‬ ‫احل�سبان‪� ،‬سنجد �أن ما يدور الآن يف العامل‬ ‫العربي بدءاً بتون�س وا�ستمراراً مب�صر‪ ،‬هو‬ ‫فجر ث��ورة مفتوحة وث��ورة �شعبية كبرية‬ ‫ب��أي معيار من املعايري‪ ،‬وب ��أي مقارنة مع‬ ‫ال �ث��ورات ال �ك�برى م��ن ال �ث��ورة الأمريكية‬ ‫حتى الثورة الفرن�سية"‪.‬‬ ‫يف باب درا�سات �أي�ضاً توا�صل الباحثة‬ ‫ال�سودانية خديجة �صفوت يف الق�سم الثالث‬ ‫من درا�ستها ‪-‬املعنونة بـ"�سفر تكوين حمن‬ ‫ال���س��ودان الالمتناهية"‪� -‬سعيها احلثيث‬ ‫لإع��ادة ترتيب الأح ��داث ال�سودانية‪ ،‬فيما‬ ‫ت �ت��وق��ف ال �ب��اح �ث��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة ل�ي�ل��ى نقوال‬ ‫الرحباين من خ�لال درا��س��ة مت�أنية حول‬ ‫املحكمة الدولية اخلا�صة بلبنان‪ ،‬ممُ َ و�ضعة‬ ‫�إي��اه��ا يف �سياقها ال�سيا�سي ال �ع��ام‪ ،‬بينما‬ ‫كتب الباحث اجلزائري �إ�سماعيل مهنانة‬ ‫ع��ن "الإلهي وامل �ق��د���س وال ��دي ��ن يف فكر‬ ‫هيدغر"‪.‬‬

‫يف ح�ي�ن حت� ��اول ال �ب��اح �ث��ة التون�سية‬ ‫فوزية ال�شطي حتديد مفهوم اال�شرتاكية‬ ‫يف فكر البعث‪ ،‬منذ �أعمال "مي�شيل عفلق"‬ ‫و� �ص��و ًال �إىل ر��ص��ده��ا ال�ن�ق��دي لتناق�ضات‬ ‫املفهوم و�إ�شكالياته‪ ،‬لكن الباحث علي حرت‬ ‫يقارب �أ�سئلة املفاو�ضات ال�صعبة للتذكري‬ ‫بالثوابت الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وطبيعة‬ ‫ال���ص��راع ال��وج��ودي ب�ين الأيديولوجيتني‬ ‫العربية وال�صهيونية‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ب��اب �شعر‪ ،‬فتقرتح "الكلمة"‬ ‫ت��رج�م��ة ح��دي�ث��ة وج��دي��دة ل��دي��وان �شعري‬ ‫ج��دي��د ب�ع�ن��وان "الراعي العا�شق و�أ�شعار‬ ‫متفككة" ل �ل �� �ش��اع��ر ال�ب�رت� �غ ��ايل الكبري‬ ‫فريناندو بي�سوا‪ ،‬قدمها ال�شاعر املغربي‬ ‫عبد اللطيف الإدري�سي‪ ،‬كما يهدي ال�شاعر‬ ‫العربي ال�شهري �سعدي يو�سف لفجر الثورة‬ ‫العربية ق�صيدة "م�صر البهية �أُمنا جاءت‬ ‫اىل ال�ساحة"‪.‬‬ ‫وقدمت املجلة ق�صيدة ال�شاعر امل�صري‬ ‫ح�سن طلب "�أر�سم �صليباً كالهالل"‪ ،‬كما‬ ‫�ضم ال�ع��دد ق�صائد ال�شعراء‪ :‬املغربي بن‬ ‫ي��ون����س م��اج��ن‪ ،‬وامل �� �ص��ري ال�ب�ه��اء ح�سني‪،‬‬ ‫والتون�سي حممد علي القار�صي‪.‬‬ ‫واح �ت �ف��ى ب ��اب ال �� �س��رد ب�ن����ص الروائي‬ ‫العراقي ع��واد علي "ع�شاق �أرابخا"‪ ،‬من‬ ‫ث�لاث �ي��ة "احلب واالحتالل" للروائي‬ ‫العراقي وج��وه �أراب�خ��ا‪ ،‬كما يكتب القا�ص‬ ‫الفل�سطيني املتوكل ط��ه ق�ص�صا ق�صرية‬ ‫ج��داً‪� ،‬إىل جانب ن�صو�ص‪ :‬العراقي باقر‬

‫جا�سم حممد‪ ،‬وامل���ص��ري �أ��ش��رف ال�صباغ‪،‬‬ ‫واملغربي �إدري����س خ��ايل‪ ،‬وامل�صري العربي‬ ‫عبد الوهاب‪.‬‬ ‫ويف باب النقد كتب الناقد اجلزائري‬ ‫�أح�م��د بلحوت‪ ،‬وير�صد الناقد الفرن�سي‬ ‫"تودوروف" الأخ � � �ط� � ��ار ال � �ت ��ي تهدد‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ي �ت �ت �ب��ع الناقد‬ ‫امل�صري حممد �سمري عبد ال�سالم "�أغنية‬ ‫كونية للأثر اجلمايل" مبحرا يف عوامل‬ ‫ال� ��روائ� ��ي امل �� �ص��ري "�إدوارد اخلراط"‪،‬‬ ‫ويكتب الناقد ال�سعودي عبداهلل بن �أحمد‬ ‫الفيفي عن "الدميقراطية املو�شومة"‪� ،‬أما‬ ‫الباحث العراقي عالء الالمي فريكز على‬ ‫بواكري �أعمال املفكر الراحل ن�صر �أبو زيد‪،‬‬ ‫ويرى الباحث الفل�سطيني م�أمون �شحادة‬ ‫�أن ت�أجيج الرابطة الدينية ت�ؤدي ب�أمريكا‬ ‫�إىل انق�سامات وان�شطارات اجتماعية‪.‬‬ ‫ويف "باب عالمات"‪ ،‬ق��دم��ت املجلة‬ ‫ف�ص ً‬ ‫ال حمل عنوان "مطلب �شرح احلرية‬ ‫باملعنى املتعارف"‪ ،‬من كتاب "�أقوم امل�سالك‬ ‫يف م �ع��رف��ة �أح � � ��وال املمالك" للم�صلح‬ ‫ال�سيا�سي خ�ير ال��دي��ن التون�سي‪ .‬وين�شر‬ ‫"باب مواجهات" ح � ��واراً م��و��س�ع�اً حول‬ ‫امل��و��س��وع��ة اجل��دي��دة لل�سرد ال�ع��رب��ي التي‬ ‫� �ص��درت ح��دي�ث��ا للناقد ال�ع��راق��ي ال�شهري‬ ‫ع�ب��داهلل اب��راه�ي��م‪ .‬ويفتتح امل�ب��دع املغربي‬ ‫املغرتب حمودان عبد الواحد "باب كتب"‬ ‫بقراءة لـ"م�أ�ساة ديالوار" الأفغاين املظلوم‪،‬‬ ‫ويقدم الناقد حممد التفراوتي مراجعة‬ ‫ل �ك �ت��اب "الفقه وال �ف �ل �� �س �ف��ة يف اخلطاب‬ ‫الر�شدي"‪ ،‬ويوا�صل الناقد عبد الرحيم‬ ‫م � ��ؤذن حم ��اورت ��ه م��ع ن���ص��و���ص ق�ص�صية‬ ‫ح��دي�ث��ة‪ ،‬وي�ت��وق��ف يف احللقة الثانية عند‬ ‫جمموعة القا�ص �سعيد �أح�ب��اط "ال �أرى‬ ‫وجوها"‪ ،‬فيما ير�صد الباحث ال���سوري علي‬ ‫بدوان "التوزيع الفل�سطيني يف �سوريا"‪ ،‬يف‬ ‫حني يك�شف الناقد داع�س �أب��و ك�شك ر�ؤية‬ ‫�إبداعية فل�سطينية �شعرية‪ ،‬ويختتم الناقد‬ ‫�سليمان احلقيوي باب كتب بقراءة لدالالت‬ ‫تتويج فيلم "خزانة الأمل" بالأو�سكار‪.‬‬ ‫ه� ��ذا �إىل ج ��ان ��ب م ��ا ت �ق��دم��ه املجلة‬ ‫م��ن ر�سائل وتقارير و"�أن�شطة ثقافية"‪،‬‬ ‫تغطيان راه��ن الو�ضع الثقايف يف الوطن‬ ‫العربي‪.‬‬

‫من جهته‪� ،‬أو�ضح الروائي والكاتب ال�صحفي‬ ‫ع��زت ال�ق�م�ح��اوي لـ"حميط" �أن ت��وىل ع�صفور‬ ‫ال��وزارة يف هذه الظروف �أمر م�ؤ�سف‪ ،‬م�ؤكداً �أنه‬ ‫ط��وال ع�م��ره يعمل يف �صفوف ال�ن�ظ��ام‪ ،‬لكنه يف‬ ‫حلظة كهذه كان ال بد �أن ينتبه �أن النظام يقف‬ ‫يف م�ك��ان وال�شعب يف م�ك��ان �آخ ��ر‪ ،‬وق��د اخ�ت��ار ما‬ ‫يناه�ض �إرادة النا�س‪.‬‬ ‫وت�ساءل القمحاوي‪" :‬ملاذا مل يعتذر ع�صفور‬ ‫عن املن�صب لأعذار حقيقية مثل مر�ضه‪ ،‬ويعفي‬ ‫نف�سه من احلرج يف نف�س الوقت؟"‪ ،‬منوهاً ب�أننا‬ ‫يف مرحلة مكا�شفة عن النوايا والتوجهات مل تبد�أ‬ ‫فقط يف اخلام�س والع�شرين من يناير‪ ،‬بل بد�أت‬ ‫قبل هذا التاريخ ب�ستة �أ�شهر على الأقل‪.‬‬ ‫حيث يزيني الإج��رام والنهب ال�سريع الذي‬ ‫قال عنه القمحاوي يف مقال له‪" :‬هناك طريقة‬ ‫ل�سرقة الأوطان‪ ،‬لكنكم تت�صرفون كمجموعة من‬ ‫قطاع الطرق اعرت�ضوا طريق �شاحنة ويريدون‬ ‫�إفراغها ب�أ�سرع ما ميكن‪ ،‬هذا التوح�ش ي�سانده‬ ‫الأم��ن‪ ،‬وهكذا مت فرز املثقفني‪ ،‬ومعرفة �إىل �أي‬ ‫املع�سكرات ينتمي كل منهم‪ ،‬هل يدافع عن الف�ساد‬ ‫�أم عن ال�شعب؟"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف القمحاوي‪" :‬بد�أ ع�صفور م�شواره‬ ‫ك�ن��اق��د الم ��ع‪ ،‬وان�ت�ه��ى ك�ك��ات��ب ال ي�ت��وق��ف النا�س‬ ‫كثريا �أمام ما يقوله"‪.‬‬ ‫فعلى املثقف �أن يدرك �أن هذا النظام "الرخو‬ ‫الإ�سفنجي" ‪-‬وفق تعبري القمحاوي‪ -‬كان يبحث‬ ‫عن و�سيلة المت�صا�ص ال�صدمة‪ ،‬و�إر�ضاء ال�شارع‬ ‫ع�بر تغيري ال��وج��وه‪ ،‬ولكن ه��ا ه��و ال�شعب يثبت‬ ‫وعيه ال�سيا�سي وي�ستمر يف حنقه وثورته‪ ،‬من �أجل‬ ‫ال‪�" :‬أمل يكن كافياً‬ ‫تغيري النظام ب�أكمله‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫لع�صفور ما �شاهده بعينه من �ضرب املتظاهرين‬ ‫بالر�صا�ص احلي؟!"‪.‬‬ ‫وي�ضيف القمحاوي‪�" :‬إن وزارة الثقافة لي�ست‬ ‫م�شكلتنا الأوىل الآن؛ فالأولوية املطلقة للتغيري‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي يقود لأي تغيري �آخ��ر‪ ،‬والثقافة‬ ‫هي عمل املجتمعات امل�ستقرة ولي�ست امل�ضطربة‪،‬‬ ‫ونحن ك�شعب ن�ستحق وزارة ثقافة حقيقية‪ ،‬ال �أن‬ ‫تكون �إح��دى �أدوات ال�ضبط مثل الأم��ن املركزي‬ ‫وال�صحف القومية والتلفزيون"‪.‬‬ ‫ويعرب القمحاوي عن متنيه ب�أن يدير وزارة‬ ‫الثقافة فيما بعد وزي��ر �سيا�سي ال وزي��ر مبدع‬ ‫كاتب �أو روائي؛ حتى يتحلى باملو�ضوعية الكاملة‬ ‫ويتحرر من امل�صالح ال�شخ�صية التي قد تتحكم‬ ‫يف الإق�صاء �أو التقريب‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��الإ� �ش��ار �أن ال��دك�ت��ور ج��اب��ر ع�صفور‬ ‫توىل وزارة الثقافة بعد فاروق ح�سني ‪-‬الذي �شغل‬ ‫املن�صب ‪ 23‬عاماً‪ -‬وك��ان ع�صفور رجله الأول؛ �إذ‬ ‫��ش�غ��ل م�ن���ص��ب الأم�ي��ن ال �ع��ام للمجل�س الأعلى‬ ‫للثقافة‪ ،‬ثم ت��وىل من�صب مدير املركز القومي‬ ‫للرتجمة‪.‬‬ ‫وع �� �ص �ف��ور ‪-‬ال � ��ذي ول ��د يف امل �ح �ل��ة الكربى‬ ‫يف ‪� 25‬آذار ل�ع��ام ‪ -1944‬ك��ات��ب وم�ف�ك��ر م�صري‪،‬‬ ‫ورئي�س املجل�س القومي للرتجمة‪ ،‬وك��ان �أميناً‬ ‫عاما للمجل�س الأع�ل��ى للثقافة‪ ،‬وه��و حائز على‬ ‫درج��ة ال��دك�ت��وراة م��ن ق�سم اللغة العربية بكلية‬ ‫�آداب جامعة القاهرة مبرتبة ال�شرف الأوىل عام‬ ‫‪.1973‬‬

‫املراحل التاريخية للمقاومة‬ ‫الفل�سطينية خالل ‪ 130‬عاماً‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫� � �ص� ��در ع � ��ن دار الن�شر‬ ‫ال�ب�ري �ط ��ان �ي ��ة ب �ل ��وت ��و بوك�س‬ ‫كتاب جديد بعنوان "املقاومة‬ ‫ال�شعبية يف فل�سطني‪ ..‬تاريخ‬ ‫م��ن الأم ��ل والتمكني" مل�ؤلفه‬ ‫م� ��ازن ق�م���ص�ي��ة‪ ،‬وي �ق��ع يف ‪290‬‬ ‫�صفحة من القطع املتو�سط‪.‬‬ ‫وي�ستعر�ض امل�ؤلف يف كتابه‬ ‫امل��راح��ل التاريخية للمقاومة‬ ‫الفل�سطينية املناه�ضة للأفكار‬ ‫واجل��رائ��م ال�صهيونية خالل‬ ‫‪ 130‬عاماً‪ ،‬منذ احلكم العثماين‬ ‫حتى الوقت احلا�ضر‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ع��ر��ض��ه وترجمته‬ ‫ل �ل �ك �ت��اب‪ ،‬ك �ت��ب ع� �ب ��داهلل ميزر‬ ‫ب���ص�ح�ي�ف��ة اخل �ل �ي��ج‪" :‬يتناول‬ ‫امل� � � ��ؤل � � ��ف ت� � ��اري� � ��خ امل � �ق� ��اوم� ��ة‬ ‫الفل�سطينية ال�شعبية بالو�سائل‬ ‫كا ّفة‪ :‬ال�سلمية منها واجلهادية‬ ‫ال �ت��ي ج ��اءت ك � ��ردّات ف�ع��ل على‬ ‫وح�شية ال�ك�ي��ان ال�صهيوين يف‬ ‫التعامل مع �أبناء فل�سطني"‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال ف �� �ص��ول الكتاب‪،‬‬ ‫ي�صحبناامل�ؤلف�إىلطفولتهالتي‬ ‫عاي�ش فيها نك�سة ‪ ،1967‬وعن‬ ‫ن�ضال ومقاومة الفل�سطينيني‬ ‫داخ��ل اخل��ط الأخ���ض��ر مل��دة ‪19‬‬ ‫ع��ام �اً يف ��ص�م��ت حت��ت النظام‬ ‫ال�صهيوين ال��وح���ش��ي‪ ،‬و�صو ًال‬ ‫�إىل ان � �ف � �ج� ��ار ال � �ت � �ظ ��اه ��رات‬ ‫الكبرية يف غزة عام ‪ 1970‬التي‬ ‫�أخ ��اف ��ت اجل �ي ����ش الإ�سرائيلي‬ ‫ب�سبب �أع� ��داد امل �� �ش��ارك�ين‪ ،‬ومت‬ ‫حينها �إر�سال اجل�نرال ال�سفاح‬ ‫"�أرئيل �شارون" لقمع املقاومة‬ ‫ب��ال��و��س��ائ��ل ال��وح���ش�ي��ة‪ ،‬وينتقل‬ ‫الكتاب بنا �إىل التغيريات التي‬ ‫جلبتها حرب ‪.1973‬‬ ‫وحت ��ت ع �ن��وان "انتفا�ضة‬ ‫احلجارة" يف الف�صل احلادي‬ ‫ع�شر‪ ،‬يذكر الكاتب �أن اجتياح‬ ‫"�إ�سرائيل" للبنان ع��ام ‪1982‬‬ ‫ل �ع��ب دوراً م �ه �م �اً يف التمهيد‬

‫لل��ان �ت �ف��ا� �ض��ة‪ ،‬و�أن االنتقال‬ ‫الالحق لأفراد منظمة التحرير‬ ‫�إىل ت��ون����س ��س��اع��د ع�ل��ى �إنهاء‬ ‫الأ�سطورة القائلة‪�" :‬إن التح ّرر‬ ‫ميكن �أن ي�أتي من اخلارج"‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب امل �� �ص��در نف�سه‪،‬‬ ‫ي �ت �ح��دث امل� ��ؤل ��ف ع ��ن م�ؤمتر‬ ‫م� ��دري� ��د وامل� �ف ��او�� �ض ��ات لأج� ��ل‬ ‫ال���س�لام ع��ام ‪ ،1991‬وحتديات‬ ‫املقاومة ال�شعبية بعد اتفاقية‬ ‫�أو� � �س � �ل� ��و؛ ذل � ��ك �أن اتفاقية‬ ‫�أو� �س �ل��و �أف� ��رزت �سلطة توقعت‬ ‫�أن ت�ضعف امل �ق��اوم��ة‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫الكفاح الوطني حينها معقداً‪،‬‬ ‫وج ��اءت امل�ق��اوم��ة امل�سلحة من‬ ‫"حما�س" التي نفذت احلالة‬ ‫اال�ست�شهادية الأوىل بعد ارتكاب‬ ‫جم � � ��زرة امل �� �ص �ل�ي�ن يف احل� ��رم‬ ‫الإب ��راه� �ي� �م ��ي يف اخل �ل �ي��ل من‬ ‫قبل �أح��د امل�ستوطنني وا�سمه‬ ‫جولد�شتامي‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي� �ت� �ط ��رق للحديث‬ ‫ع��ن ان�ت�ف��ا��ض��ة الأق �� �ص��ى التي‬ ‫ان��دل �ع��ت يف ع� ��ام ‪ 2000‬عقب‬ ‫زي ��ارة "�شارون" اال�ستفزازية‬ ‫للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن م�ؤلف‬ ‫ال� �ك� �ت ��اب �أ� � �س � �ت� ��اذ ج ��ام� �ع ��ي يف‬ ‫ج��ام�ع�ت��ي ب�ي��ت حل��م وبريزيت‪،‬‬ ‫ويعمل كنا�شط مع العديد من‬ ‫منظمات املجتمع املدين‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫‪7‬‬

‫جبل من العلم هوا‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫الآالف ي�شيعون‬ ‫عالمة التف�سري ف�ضل عبا�س‬

‫امل�سجد مل يت�سع للم�صلني الذين ح�ضروا لأداء �صالة اجلنازة (عد�سة ال�سبيل)‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شيع �آالف املواطنني اليوم جنازة ال�شيخ العالمة الدكتور ف�ضل‬ ‫عبا�س �إىل مثواه الأخري يف مقربة �سحاب‪ ،‬بعد �أن �أدَّوا �صالة اجلنازة‬ ‫بعد ظهر �أم�س على الفقيد يف م�سجد الزميلي بع ّمان‪.‬‬ ‫وت�سابق العلماء وامل�شايخ على �إلقاء الكلمات التي تعبرّ عن بالغ‬ ‫حزنهم بفقدان عالمة الأمة‪.‬‬ ‫وق��ال املر�شد ال�ع��ام جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني ال��دك�ت��ور همام‬ ‫�سعيد يف كلمة �ألقاها قبيل �صالة اجلنازة‪� ،‬إن اجلماعة قيادات و�أفراداً‬ ‫يع ّزون الأمة بفقيدها الكبري ف�ضل عبا�س �أحد �أبرز علماء اجلماعة‪.‬‬ ‫وقال قا�ضي الق�ضاة الدكتور �أحمد هليل بعد �أن بكى بكا ًء �شديداً‬ ‫يف امل�سجد‪� ،‬إن ال�شيخ جهد يف تربيته و«�صب عليه العلم �صباً» وختم‬ ‫كلمته بالدعاء لل�شيخ بالرحمة والغفران‪.‬‬ ‫والتحق وفد فل�سطني باجلنازة و�أح�ضروا معهم تراباً من الأر�ض‬ ‫املقد�سة‪ ،‬و�شيئاً من امل��اء من النبع ال��ذي ك��ان ي�شرب منه ال�شيخ يف‬ ‫�صغره وو�ضعوه يف قربه‪.‬‬ ‫و�شارك يف اجلنازة م�ص ّلو م�سجد الزميلي الذين و�صفوه بفقيد‬ ‫امل�سجد‪ ،‬الذي لطاملا �ألقى فيه الدرو�س واملواعظ والعرب‪.‬‬ ‫وقال الكثري من احل�ضور لـ«ال�سبيل» �إن وجه الفقيد كان ي�شرق‬ ‫بالنور ويت�ضح على فمه عالمة االبت�سامة ال�شفافة‪.‬‬

‫نواب ووزير القد�س يعزون‬ ‫بوفاة العامل ال�شيخ ف�ضل عبا�س‬

‫نواب مهدَّ دون بالإبعاد عن القد�س يعزون بال�شيخ ف�ضل عبا�س‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وجه النواب املقد�سيون والوزير ال�سابق املهددون بالإبعاد‪ ،‬برقية‬ ‫ّ‬ ‫تعزية للعاملني العربي والإ�سالمي بوفاة العامل اجلليل ال�شيخ ف�ضل‬ ‫ح�سن عبا�س �أ�ستاذ العلوم ال�شرعية واللغوية ال�سابق يف اجلامعات‬ ‫الأردن �ي��ة واخلليجية‪ ،‬و��ص��اح��ب ال���ش��روح العلمية الثمينة‪ ،‬ورائد‬ ‫الرتبية والإ�صالح منذ �سنوات ال�ستينيات من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫ومرب‬ ‫و�أعربوا عن حزنهم العميق لفقدان "عامل ومف�سر ولغوي ّ‬ ‫قدير" تخرج على يديه �أل��وف الطلبة الذين يقومون اليوم ب�أدوار‬ ‫"متقدمة يف �إن�شاء اجليل ال�صالح يف بالد العرب وامل�سلمني"‪.‬‬ ‫وج��اء يف برقية ال�ن��واب ال��ذي��ن ال ي��زال��ون معت�صمني يف مقر‬ ‫ال�صليب الأح�م��ر لليوم ‪ 225‬على ال�ت��وايل‪" :‬نعزي عائلة الفقيد‬ ‫و�أق��رب��اءه وعموم احلركة الإ�سالمية العاملية بفقدان هذا العامل‬ ‫اجلليل‪ ،‬ون�س�أل اهلل تعاىل �أن مينّ عليه بالدرجات العال التي وعد‬ ‫بها �أه��ل العلم والإ��ص�لاح وب�صحبة النبي الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬و�أنْ يع ّو�ض العرب وامل�سلمني من يخلف �شيخنا العامل يف‬ ‫يي�سر لهم من ي�شحذ‬ ‫ت�أدية ر�سالة العلم والرتبية والتغيري‪ ،‬و�أن ّ‬ ‫الهمم ويعمل على حترير بلدة (�صفوريا) التي ولد فيها الفقيد‬ ‫وك ��ان ي ��أم��ل �أن ي��دف��ن ف�ي�ه��ا‪ ،‬وحت��ري��ر ع�م��وم فل�سطني ال�ت��ي ّ‬ ‫ظل‬ ‫يدعو رحمه اهلل �إىل وج��وب العمل ال�ستعادتها من يد االحتالل‬ ‫ال�صهيوين البغي�ض"‪.‬‬

‫متظاهرو التحرير‬ ‫يطالبون �شيخ الأزهر باال�ستقالة‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��رون يف م�ي��دان التحرير بو�سط ال�ق��اه��رة �شيخ‬ ‫الأزهر الدكتور �أحمد الطيب‪ ،‬برتك من�صبه‪ ،‬لالحتجاج على �أعمال‬ ‫العنف التي مار�سها نظام الرئي�س ح�سني مبارك �ضد �أبناء ال�شعب‪.‬‬ ‫وقال �شباب ثورة ‪ 25‬يناير يف بيان لهم‪« :‬ف�ضيلة الإمام الأكرب‪،‬‬ ‫ا�سمح لنا من مقام البنوة‪� ،‬أن ن�ضع ي��دك الكرمية على حقيقة ما‬ ‫يجري من �أحداث على �أر�ض وطننا العزيز»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪« :‬هناك يا �صاحب الف�ضيلة فئة باغية‪ ،‬توغل يف‬ ‫دماء �أبناء �شعبنا امل�ساملني بغري حق‪ ،‬و�أنتم �أوىل النا�س مبعرفة قوله‬ ‫تعاىل‪�( :‬أنه من قتل نف�سا بغري نف�س �أو ف�ساد يف الأر�ض فك�أمنا قتل‬ ‫النا�س جميعا»‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة «ال���ش��روق» فقد ق��ال ال�شباب ل�شيخ الأزهر‪:‬‬ ‫احتجاجا على �سيا�سات نظام‬ ‫«ننا�شدكم �أن تغادر من�صبكم اجلليل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يقتل �أبناء ال�شعب وبناته الذين خرجوا من ديارهم ال يريدون �سوى‬ ‫الإ�صالح»‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪« :‬نح�سبكم يا ف�ضيلة الإم��ام من الذين ي�ستمعون‬ ‫القول فيتبعون �أح�سنه‪ ،‬ولتكن لكم يف �شيوخنا الإجالء القدامى �أ�سوة‬ ‫ح�سنه‪ ،‬ونذكركم مبواقف �شيوخنا على مدار الع�صور‪ ،‬الذين واجهوا‬ ‫بكل حزم وعزم طوفان الطغاة‪ ،‬فلتكن لكم يف ه�ؤالء �أ�سوة ح�سنه لأننا‬ ‫نراهن على نقاء معدنكم وطيب �أ�صلكم»‪.‬‬

‫د‪ .‬جمال �أبو ح�سان‬ ‫املوت حق‪ ،‬وال ي�ستطيع الإن�سان �أن ينكره‪ ،‬لكن‬ ‫�سرعة ال�صدمة قد تن�سي الإن�سان ما هو �أو�ضح من‬ ‫ال�شم�س يف رابعة النهار‪.‬‬ ‫وهكذا كان معي �أول ما �سمعت خرب وفاة �شيخي‬ ‫ف�ضل عبا�س‪ ،‬فمن هول ال�صدمة مل �أ�ستطع �أن �أنب�س‬ ‫ببنت �شفة ومل �أدر ما �أقول ومل �أعرف ما �أ�صنع‪.‬‬ ‫�شيخي و�أ�ستاذي ف�ضل عبا�س كان بيننا‪..‬‬ ‫كان �شغلنا ال�شاغل‪ ،‬وفج�أة ال جنده‪.‬‬ ‫م ��اذا �أت�ك�ل��م ال �ي��وم؟ وه��ل للمكلوم كالم؟‬ ‫وه��ل تقدر الثكلى �أن تبوح مب��ا يف �صدرها �إال‬ ‫بالبكاء؟‬ ‫بكيت على �شيخي‪ ،‬ولو �أعلم �أن البكاء ي�صنع‬ ‫يل �شيئا ما قطعته‪.‬‬ ‫بكيت على ف�ضل بدمع عيني‬ ‫فما نفع البكـــاء وال النحيب‬ ‫�شيخي ف�ضل عبا�س ك��ان يل يف العلم �أباً‬ ‫و�أم �اً‪ ،‬و�أخ �اً و�أختاً‪ ،‬وج��اراً و�صديقاً‪ ،‬كان يل كل‬ ‫�شيء يف العلم والأدب؟ كان �شغلي ال�شاغل‪ ،‬فما‬ ‫ع�ساي �أقول اليوم؟‬ ‫�إن�ن��ا نفقد ال�ي��وم ج�ب� ً‬ ‫لا عظيماً م��ن جبال‬ ‫العلم‪ ،‬فهل يعو�ض اهلل تعاىل امل�سلمني بفقده؟‬ ‫ذاك رجاء ال منلك �سواه مع ما يجب �أن نقوم به‬ ‫من واجب تع َّل َق ب�أعناقنا بوفاته‪.‬‬ ‫لقد ك��ان �شيخنا ال�ع�لام��ة م�ث��ا ًال يف اجلد‬ ‫واالج �ت �ه��اد‪ ،‬ال ي�ك��ل وال مي ��ل؛ �آم�ل�ا �أن يقدم‬ ‫للإ�سالم و�أهله كل ما يقدر عليه‪.‬‬ ‫لن �أحتدث اليوم كثرياً �سوى �أن �أقف ثالث‬ ‫وق�ف��ات ال ب��د �أن �أذ ّك ��ر بهن الإخ ��وة والأخ ��وات‬ ‫الذين يقر�أون هذا الكالم �أو ي�سمعونه‪.‬‬ ‫�أوىل هذه الق�ضايا‪ :‬اجلر�أة يف احلق‪..‬‬ ‫ف �ق��د ك ��ان رح �م��ه اهلل ج��ري �ئ �اً يف احل ��ق ال‬ ‫يخ�شى يف اهلل لومة الئم‪ .‬وما علمته هاب �أحدا‬ ‫يف �سبيل �إعالن احلق كائنا من يكون‪ ،‬وال علمته‬ ‫منذ عرفته �أو منذ ب��د�أت �صلتي العلمية به يف‬ ‫�سنة ‪1983‬م؛ ما علمته داهن �أحداً �أو مالأ �أحداً‬ ‫�أمام احلق‪ .‬لقد كان يف �صفته هذه ‪ -‬رحمه اهلل‬ ‫تعاىل ‪ -‬من��وذج�اً لكل من عرفه �أو �سمع عنه‪.‬‬ ‫ف ��أي��ن ي�ق��ف اجل�ب�ن��اء ال��ذي��ن ي�ه��اب��ون ال�صغري‬

‫وال�ك�ب�ير يف �سبيل ل�ع��اع��ة م��ن ل�ع��اع��ات الدنيا‬ ‫الفانية‪ ،‬وكثريا ما يفوتهم ما يرغبون فيكونون‬ ‫ممن باع دينه بدنيا غريه؛ فال حافظ على دين‬ ‫وال ك�سب دنيا‪ .‬وما �أكرث ه�ؤالء يف دنيانا‪.‬‬ ‫�إن ه��ذا الأمن� ��وذج ال��ذي ع��ا���ش بيننا دهرا‬ ‫طويال �شاهدناه وعرفناه ليحفز كل ذي دين‬ ‫ع�ل��ى �أن ي�ك��ون احل��ق رائ ��دا ل��ه ف�لا ي��ر��ض��ى به‬ ‫بدي ً‬ ‫ال َمهْما كانت البدائل‪.‬‬ ‫و�أما الق�ضية الثانية‪ :‬فهي الوفاء‪..‬‬ ‫فلقد ك��ان واهلل �شيخي وفياً لأ�شياخه‪ ،‬ما‬ ‫�سمعته قط عاب �أ�ستاذا له‪ ،‬بل كان دائم الثناء‬ ‫ويرتحم‬ ‫على �أ�ساتذته‪ ،‬وف� ّي�اً لهم‪ ،‬يدعو لهم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عليهم‪ ،‬ولرمبا يبكي عندما يذكر بع�ضا منهم‬ ‫ممن كان له �أثر كبري على حياته‪ .‬وهذه واهلل‬ ‫م��ن �سمات العلماء ال��رب��ان�ي�ين ال��ذي��ن نح�سب‬ ‫�شيخنا رحمه اهلل تعاىل منهم‪.‬‬ ‫ومل يقت�صر �شيخنا رحمه اهلل على الوفاء‬ ‫لأ�شياخه‪ ،‬بل كان وفياً لتالمذته‪ ،‬فحني تكون‬ ‫يح�س جنابته ال‬ ‫بينه وبني تلميذ �صلة عندما ّ‬ ‫ميلك �إال �أن ي�س�أل عنه ويتفقد �أحواله‪ ،‬وال �أذكر‬ ‫�أين غبت عنه يوماً واحداً �إال ك ّلمني يف الهاتف‪،‬‬ ‫�أو �أمر من ي�س�أل عني وي�ستخرب �أحوايل‪ ،‬وكنت‬ ‫م�ث�ل�م��ا ك ��ان غ�ي�ري ي �ك�بر ف �ي��ه ه ��ذه اخل�صلة‬ ‫العظيمة التي تن ّم عن نبل وخلق كرمي‪.‬‬ ‫لقد تخرج على يدي الأ�ستاذ طلبة يف �شرق‬ ‫الأردن وغ��رب�ه��ا ويف ال �ع��امل الإ� �س�لام��ي �أي�ضا‬ ‫من م�شرقه �إىل مغربه‪ .‬و َل ُك ْم �أن تت�ساءلوا كم‬ ‫من ه ��ؤالء الطلبة من ح��ذق عن �أ�ستاذه �صفة‬ ‫الوفاء؟‬ ‫لقد كان يحدثني �شيخي كثرياً عما يجده‬ ‫يف نف�سه يف هذا الباب‪ ،‬ولو كان املقام غري هذا‬ ‫املقام حلدثتكم حديثاً عجباً‪ ،‬ولع ّلي �أرج��ع �إىل‬

‫هذا احلديث يف مكان �آخر �أو منا�سبة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أم��ا الق�ضية الثالثة‪ :‬فهي احلر�ص على‬ ‫العلم والت�أليف حتى �آخر رمق‪..‬‬ ‫كان �شيخي رحمه اهلل تعاىل مثال اجلد يف‬ ‫البحث والتنقيب عن امل�سائل‪ ،‬ومل يكن يكتف مبا‬ ‫قاله املتقدمون‪ ،‬بل يحر�ص كل احلر�ص على �أن‬ ‫ي�أتي باجلديد النافع مهما ك ّلفه الثمن‪..‬‬ ‫ك��ان معنيا رحمه اهلل بتنقيح م�سائل علم‬ ‫التف�سري وما يتعلق بالقر�آن الكرمي حتى �آخر‬ ‫يوم يف حياته‪.‬‬ ‫فقبل �أن ي�سافر بليلة واح ��دة ات���ص��ل بي‬ ‫ي�س�ألني عن جمموعة من الكتب لأنه كان معنيا‬ ‫بت�أليف كتاب عن مت�شابه القر�آن الكرمي‪ ،‬فكان‬ ‫يحب �أن يجمع كل ما كتب حول املو�ضوع لئال‬ ‫تكون كتابته تكراراً ملا �سبق‪.‬‬ ‫رحمه اهلل‪ ..‬كان ال ي�شغله �شيء �أو ال يحب‬ ‫�أن ي�شغله �شيء عن العلم وطلبه وهو رحمه اهلل‬ ‫يف هذا ال�سن‪ ،‬و�إين كلما تذكرت هذا �أو ذكرته‬ ‫تعجبت ممن حويل من الطالب الذين �أ�صابهم‬ ‫�إع�ي��اء �شديد م��ن ق ��راءة ك�ت��اب �أو كتابني‪ ،‬و�إذا‬ ‫طلبت م��ن �أح��ده��م �أن يحقّق �أو ي�ح� ّرر م�س�ألة‬ ‫جتمعت ح��ول��ه �أع ��ذار الدنيا كلها وج��اءك بها‬ ‫ي�سعى‪.‬‬ ‫�أقول هذا و�أنا �أرجو ل�شيخي ح�سن اخلامتة‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪ :‬مَ ْ‬ ‫ن يا �شيخي قرير العني ب�إذن اهلل فال‬ ‫نامت �أعني الك�ساىل واجلبناء‪.‬‬ ‫مل يكن �شيخي �شخ�صاً واحداً‪ ،‬بل كان �أمة‬ ‫يف العلم والف�ضل وال�ك��رم‪ ،‬و�أن��ا �أذك��ر ه��ذا وفا ًء‬ ‫وت�ق��دي��راً‪ .‬و�إذا ك��ان ال�ن��ا���س يف ال�ق��دمي مل��ا تويف‬ ‫قي�س بن عا�صم املنقري قال �شاعرهم‪:‬‬ ‫وما كان قي�س هلكه هلك واحد‬ ‫ولكنه بنيــــــــــــان قـــــــــــوم ته ّدمـــــــا‬

‫ف�إين �أقول اليوم‪:‬‬ ‫وما كان ف�ضل هلكه هلك واحد‬ ‫ولكنــــــــه بنيــــــــــان �أمــــــة تهدمـــــــــا‬ ‫رحمك اهلل يا �شيخي رحمة وا�سعة‪ ،‬وجمعك‬ ‫مع النبيني وال�صديقني وال�شهداء وال�صاحلني‬ ‫يف م�ستقر رحمته‪.‬‬ ‫وقد تقاطرت َعلَ ّي هواتف العزاء من �أ�صقاع‬ ‫الدنيا‪ ،‬وح ّملني �أ�صحابها م�س�ؤولية عظيمة‬ ‫ب �ع��دك ي��ا ��ش�ي�خ��ي‪ ،‬و�إين لأرج � ��و اهلل الكرمي‬ ‫الذي �أوجدك نعمة للإ�سالم و�أهله �أن يعو�ضنا‬ ‫بفقدك خرياً‪.‬‬ ‫و�إين �أع� � � ��دك و�أن� � � ��ت ب �ي�ن ي � ��دي �أرح � ��م‬ ‫الراحمني �أن �أكون تلميذك الويف كما عهدتني‬ ‫كذلك و�أن��ت بني ظهرانينا‪ ،‬و�س�أحمل رايتك‬ ‫ولن �أتخلف عنها‪ ،‬ولئن بقيت لأن�ش�أنّ اجليل‬ ‫الذي كنت ت�سعى �إليه‪ ،‬ولأبذلنّ طاقتي وقوتي‬ ‫�أن �أوجد يف التالميذ ما تقر عينك به؛ خدم ًة‬ ‫ل �ه��ذا ال��دي��ن ال�ع�ظ�ي��م‪ ،‬ووف� ��ا ًء ل��ك وتقديراً‪،‬‬ ‫ولأكوننّ بعدك من امل�سرورين الذين يجلبون‬ ‫لك احل�سنات التي ال تنقطع بعون اهلل الكرمي‪،‬‬ ‫ول�ي�ك��ون��ن يف الأردن وغ�يره��ا م��ن التالميذ‬ ‫الأف ��ذاذ الذين �أب��ذل يف �صناعتهم ما تقر به‬ ‫عينك‪.‬‬ ‫رحمك اهلل يا �شيخي رحمة وا�سعة‪ ،‬و�أقول‪:‬‬ ‫واهلل لو علمت �أن البكاء عليك يغيرّ �شيئاً من‬ ‫َقدَر اهلل ما تركت عيني �إال باكية بدموع �ساخنة‬ ‫عليك‪..‬‬ ‫��س�لام اهلل عليك يف اخل��ال��دي��ن‪ ،‬و�إن ��ا على‬ ‫فراقك ملحزونون وال نقول �إال ما ير�ضي ربنا‪،‬‬ ‫ف�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬ ‫تلميذك ال��ويف ال��ذي ل��ن ين�ساك م��ا دامت‬ ‫عينه تطرف‪..‬‬

‫تو�ضيح‪ ..‬حتى يعلم من ال يعلم‬ ‫د‪ .‬حممد �أبو فار�س‬ ‫لقد لفت نظري املقال املتعلق بعبا�س حممود العقاد يف زاوية فكر‬ ‫�إ�سالمي ‪ -‬التنوير والإ�صالح املن�شور يف عدد "ال�سبيل" يوم الأربعاء‬ ‫‪ 2011/2/9‬ال�صفحة ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬وذ ّك� ��رين ال�ت�ع��ري��ف ب��ه �أن ��ه ا�شتهر‬ ‫مب�ساجالته الفكرية مع الأديب م�صطفى �صادق الرافعي‪ ،‬وكان �سيد‬ ‫قطب يقف يف �صفه‪.‬‬ ‫و�إزاء هذا �أقول‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن العقاد مل ي�ص ِّل هلل ركعة يف حياته وملا �سئل عن عدم �صالته‬ ‫قال‪ :‬هذه ال�صالة للجهلة والعوام وهو لي�س منهم‪.‬‬ ‫‪ -2‬كان يعقد ندوته الأدبية الأ�سبوعية يوم اجلمعة و�أثناء �صالة‬ ‫اجلمعة‪ ،‬وملا طلب منه بع�ض ال�شباب احلري�صني على �أداء فري�ضة‬ ‫اجلمعة �أن ال يكون موعد الندوة �أثناء �صالة اجلمعة حتى يتم ّكنوا‬ ‫من ح�ضورها‪ ،‬رف�ض ذلك بعناد و�أ�صر �أن تكون �أثناء �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫‪ -3‬كتب مقا ًال يذكر الإمام ح�سن البنا ب�أن �أ�صله يهودي‪ ،‬حمتجاً‬ ‫�أن �أب ��اه ك��ان يعمل �ساعاتياً‪ ،‬وه��ي �صنعة دقيقة ال ي�شتغل بها �إال‬ ‫اليهود‪.‬‬ ‫‪ -4‬قول الكاتب يف تعريفه للعقاد ب�أنه ا�شتهر ب�سجاالته الفكرية‬ ‫مع الأديب م�صطفى �صادق الرافعي‪.‬‬ ‫لقد كان الرافعي رحمه اهلل ير�أ�س يف زمانه مدر�سة �إ�سالمية‬ ‫�أدبية وثقافية فكرية وينافح يف مقاالته عن الإ�سالم‪ ،‬و�ألف كتباً من‬ ‫�أهمها حتت راية القر�آن ومل يكن العقاد كذلك‪.‬‬ ‫‪ -5‬قول الكاتب‪ :‬وكان �سيد قطب يقف يف �صفه‪ .‬قد يفهم القارئ‬ ‫�أنه من مدر�سة العقاد غري الإ�سالمية عا�ش ومات على ذلك‪ .‬واحلق‬ ‫�أن الأ�ستاذ �سيد قطب مل يكن �صاحب مدر�سة �إ�سالمية يف الوقت‬ ‫الذي كان يف جبهة العقاد غري الإ�سالمية اجلاهلية‪ .‬وهو يقول عن‬ ‫هذه الفرتة فرتة اجلاهلية من حياته وبعدها هداه اهلل �إىل الإ�سالم‬

‫ق��ال الإم���ام ال�شافعي ‪ :‬املِ���راء يف الدِّ ين‬ ‫ُي َق ّ�سي القلب‪ ،‬ويورث ال�ضغائن‪.‬‬

‫و�أ�صبح داعية �إ�سالمياً و�صاحب مدر�سة دعوية �إ�سالمية تغيريية‬ ‫تدعو �إىل تغيري الأنظمة اجلاهلية و�إقامة النظام الإ�سالمي مكانها‪،‬‬ ‫وحكم عليه بالإعدام لإ�صراره على فكرته هذه التي بثها يف كتبه يف‬ ‫ظالل القر�آن ويف معامل يف الطريق‪ ،‬ويف هذا الدين‪ ،‬وامل�ستقبل لهذا‬ ‫الدين‪ ،‬و�أ�صبح له مكانة مرموقة يف جماعة الإخوان امل�سلمني وحُ كم‬ ‫عليه ب��الإع��دام لتبنيه يف كتبه ويف مقاالته التغيري ب�إيجاد طالئع‬ ‫البعث الإ�سالمي والقاعدة الإ�سالمية ال�صلبة‪ ،‬والتجمع احلركي‬ ‫الع�ضوي‪.‬‬ ‫‪� -6‬إن ال�ق��ارئ لكتاب يف ظ�لال ال �ق��ر�آن ‪ -‬تف�سري ��س��ورة ه��ود ‪-‬‬ ‫والتعقيب على ق�صة ن��وح؛ يجد �أن اال�ستاذ �سيد قطب رحمه اهلل‬ ‫قد ح��ذر من انحراف العقاد العقدي يف كتابه اهلل بعد �أن ذك��ر �أول‬ ‫عقيدة نزلت على الأر�ض عقيدة التوحيد الإميان باهلل احلق مع �آدم‬ ‫عليه ال�سالم ولقنها لبنيه‪ ،‬ومبرور الزمن كان يطر�أ ال�شرك فيبعث‬ ‫اهلل الر�سل لريد الب�شرية من ال�شرك الطارئ �إىل التوحيد الأ�صيل‪،‬‬ ‫ف�أر�سل اهلل نوحاً عليه ال�سالم لريد الب�شرية من ال�شرك الطارئ �إىل‬ ‫عقيدة التوحيد‪ ،‬وكان كل ر�سول يدعو �إىل نبذ ال�شرك والإميان باهلل‬ ‫وتوحيده وعبادته‪.‬‬ ‫ولي�س كما يقول علماء الأديان املقارنة ب�أن الإن�سان بد�أت عقيدته‬ ‫بتعدد الآل �ه��ة فعبد ال�شم�س وال�ق�م��ر وال�ن�ج��وم وغ�يره��ا ث��م ارتقى‬ ‫�إىل التثنية ثم ارتقى �إىل عبادة �إله واح��د‪ .‬قال رحمه اهلل‪« :‬ينزلق‬ ‫بع�ض من يكتبون عن الإ�سالم مدافعني‪ ،‬فيتابعون تلك النظريات‬ ‫التي يقررها الباحثون يف تاريخ الأدي��ان وفق ذلك املنهج املوجه به‬ ‫من حيث ال ي�شعرون‪ ،‬وبينما هم يدافعون عن الإ�سالم متحم�سني‬ ‫يحطمون �أ�صل االعتقاد الإ�سالمي ال��ذي يقرره القر�آن الكرمي يف‬ ‫و�ضوح حا�سم‪ ،‬وي�ضرب على هذا املنهج املنحرف منوذجاً هو كتاب اهلل‬ ‫للعقاد‪.‬‬

‫قال عمرو بن قي�س‪� :‬إياكم والبطنة؛ ف�إنها‬ ‫تق�سي القلب‪.‬‬ ‫ّ‬

‫يقول الأ��س�ت��اذ رحمه اهلل‪� " :‬إن�ن��ا هنا ‪ -‬يف ظ�لال ال �ق��ر�آن ‪ -‬ال‬ ‫نناق�ش الأخطاء واملزالق يف الكتابات التي تكتب عن الإ�سالم‪ ..‬ولكننا‬ ‫نلم بنموذج واح��د‪ ،‬نعر�ضه يف مواجهة املنهج القر�آين والتقديرات‬ ‫القر�آنية يف ه��ذه الق�ضية‪ .‬كتب الأ��س�ت��اذ العقاد يف كتابه (اهلل) يف‬ ‫ف�ضل �أهل العقيدة‪( :‬ترقى الإن�سان يف العقائد كما ترقى يف العلوم‬ ‫وال�صناعات‪ .‬فكانت عقائده الأوىل م�ساوية حلياته الأوىل‪ ،‬وكذلك‬ ‫كانت علومه و�صناعاته‪ ،‬فلي�ست �أوائ��ل العلم وال�صناعة ب�أرقى من‬ ‫�أوائ��ل الديانات والعبادات‪ ،‬ولي�ست عنا�صر احلقيقة يف واح��دة منها‬ ‫ب�أوفر من عنا�صر احلقيقة يف الأخرى)"‪.‬‬ ‫وينقل �صفحات من كتاب (اهلل) يو�ضح فيه االنحراف‪ ،‬ويقول‬ ‫الأ�ستاذ �سيد رحمه اهلل‪" :‬ووا�ضح �سواء من ر�أي الكاتب نف�سه �أو‬ ‫مما نقله ملخ�صاً من �آراء علماء الدين املقارن �أن الب�شر هم الذين‬ ‫ين�شئون عقائدهم ب�أنف�سهم‪ ،‬ومن ثم تظهر فيها �أطوارهم العقلية‬ ‫والعلمية واحل�ضارية وال�سيا�سية‪ ،‬و�أن التطور من التعدد �إىل التثنية‬ ‫�إىل التوحيد تطور زمني مطرد على الإجمال‪.‬‬ ‫وهذا و�ضح من اجلملة الأوىل يف تقدمي امل�ؤلف لكتابه‪( :‬مو�ضوع‬ ‫هذا الكتاب ن�ش�أة العقيدة الإلهية منذ �أن اتخذ الإن�سان رباً �إىل �أن‬ ‫عرف اهلل الأحد‪ ،‬واهتدى �إىل نزاهة التوحيد)"‪.‬‬ ‫يقول �سيد بعد ك�لام العقاد ه��ذا‪« :‬وال��ذي ال �شك فيه �أن اهلل‬ ‫�سبحانه ي�ق��رر يف كتابه ال�ك��رمي ت�ق��ري��راً وا��ض�ح�اً ج��ازم�اً �شيئاً �آخر‬ ‫غري ما يقرر �صاحب كتاب (اهلل) مت�أثراً فيه مبنهج علماء الأديان‬ ‫املقارنة"‪ .‬وي�ق��ول‪" :‬ولعل ه��ذه اللمحة يف ال�ظ�لال تك�شف لنا عن‬ ‫م��دى اخلطورة يف تلقي مفهوماتنا الإ�سالمية ‪ -‬يف �أي جانب من‬ ‫جوانبها ‪ -‬عن م�صدر غري �إ�سالمي‪ ،‬كما تك�شف لنا عن مدى تغلغل‬ ‫مناهج الفكر الغربية ومقرراتها يف �أذهان الذين يعي�شون على هذه‬ ‫املناهج واملقررات وي�ستقون منها"‪.‬‬

‫ق��ال اب��ن الق ِّيم‪� :‬أبعد القلوب عن اهلل؛‬ ‫القلب القا�سي‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫منها فندق �شيربد ومدر�سة‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1920‬ع�صبة الأمم تعقد �أول اجتماع لها يف لندن تقرر‬ ‫فيه �إن�شاء حمكمة دولية للعدل‪.‬‬ ‫‪� -1925‬أول حركة مت��رد ل�ل�أك��راد يف تركيا بقيادة �سعيد‬ ‫بريان الذي �أ�سرته القوات الرتكية‪.‬‬ ‫‪ -1926‬احلكومة ت�ؤمم ممتلكات الكني�سة يف املك�سيك‪.‬‬ ‫‪ -1929‬توقيع اتفاق بني دول��ة الفاتيكان ومو�سوليني يف‬ ‫ق�صر التران ين�ص على �ضمان �إيطاليا ل�سيادة الفاتيكان بعد‬ ‫�ستة عقود من التوتر بني اجلانبني‪.‬‬ ‫‪ - 1945‬اختتام م�ؤمتر يالطا بني رئي�س الواليات املتحدة‬ ‫فرانكلني روزف�ل��ت ورئي�س وزراء بريطانيا ون�ستون ت�شر�شل‬ ‫وزعيم احل��زب ال�شيوعي ال�سوفياتي ورئي�س ال��وزراء جوزيف‬ ‫�ستالني لتقا�سم النفوذ يف العامل بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ -1954‬احلكومة ال�سعودية متنح رجل الأعمال اليوناين‬ ‫�أر�سطو اونا�سي�س حق نقل النفط ال�سعودي‪.‬‬ ‫‪ - 1984‬اجلي�ش العراقي يطلق �صواريخ على مدينة ديزفول‬ ‫الإيرانية ويوقع ع�شرات القتلى واجلرحى يف �إطار احلرب التي‬ ‫ا�شتعلت بني البلدين ‪.1980‬‬ ‫‪ - 1985‬توقيع اتفاق �أردين فل�سطيني ي�شمل الدعوة لإقامة‬ ‫كونفدرالية وعقد م�ؤمتر دويل لل�سالم‪.‬‬ ‫‪� - 1986‬إيران تبد�أ الهجوم يف عملية "فجر ‪� "8‬ضد العراق‬ ‫يف �إطار احلرب امل�ستمرة بينهما‪.‬‬ ‫‪ - 1987‬بدء العمل بد�ستور الفلبني اجلديد‪.‬‬ ‫‪ -1990‬الإفراج عن نل�سون مانديال بعد ‪ 27‬عاما �أم�ضاها يف‬ ‫ال�سجن بجنوب افريقيا‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬العراق يطلق �صاروخني من ط��راز "�سكود" على‬ ‫"�إ�سرائيل" تلحق �أ�ضراراً مادية خالل حرب اخلليج الثانية‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬االحتالل اعتقل �أكرث من‬ ‫‪� 12‬ألف فل�سطينية منذ ‪1967‬‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أف��ادت دائ��رة الإح�صاء ب��وزارة الأ�سرى واملحررين يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �أن ال�سلطات الإ�سرائيلية اعتقلت ما يزيد عن ‪� 12‬ألف‬ ‫مواطنة فل�سطينية منذ بدء احتالل بقية الأرا�ضي الفل�سطينية يف‬ ‫عام ‪ 1967‬حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبد النا�صر فروانة‪ ،‬رئي�س الدائرة والأ�سري ال�سابق‪� ،‬أن‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يحتجز حالياً نحو ‪� 35‬أ�سرية فل�سطينية يف‬ ‫�سجني “ه�شارون” و”الدامون”‪ ،‬يف حني تقبع الأ�سرية الوحيدة‬ ‫من قطاع غ��زة‪ ،‬وف��اء الب�س‪ ،‬يف العزل االن�ف��رادي ب�سجن الرملة‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االح �ت�لال ق��د اعتقلت ق��راب��ة ‪ 850‬فل�سطينية‬ ‫يف الفرتة ما بني انتفا�ضة الأق�صى ع��ام ‪ 2000‬حتى العام ‪2011‬‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫فيما لفت الباحث‬ ‫املخت�ص ب�ش�ؤون الأ�سرى �إىل �أن ال�سلطات‬ ‫ّ‬ ‫الإ�سرائيلية ال تف ّرق يف معاملتها �أو ظ��روف اعتقالها للأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني من حيث جن�سهم �أو فئاتهم العمرية �أو مكانتهم‬ ‫االجتماعية وال�سيا�سية �أو �أو�ضاعهم ال�صحية والإن�سانية‪ ،‬بل �إنها‬ ‫مت��ار���س كافة �صنوف التعذيب النف�سية واجل�سدية بحق جميع‬ ‫الأ�سرى على اختالف �أعمارهم وتردّي �أو�ضاعهم ال�صح ّية‪.‬‬ ‫و�أف��اد فروانة �أن الأ��س�يرات يتعر�ضنّ ملا يتعر�ض له الأ�سرى‬ ‫الذكور يف معتقالت االحتالل‪ ،‬من تعذيب وعزل انفرادي و�إهانة‬ ‫واعتداء ج�سدي‪ ،‬ويف بع�ض الأحيان التحر�ش‪.‬‬

‫االحتالل يخ�ص�ص ‪ 1.6‬مليون دوالر‬ ‫لرت�سيخ "�شرعية �إ�سرائيل"‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق� ّررت احلكومة الإ�سرائيلية تخ�صي�ص ميزانية قدرها �ستة‬ ‫ماليني �شيكل (�أي ما يعادل مليون و�ستمائة �ألف دوالر)‪ ،‬لغايات‬ ‫دعم "احلمالت الإعالمية" املعنية بتح�سني �صورة الدولة العربية‬ ‫و�شرح ر�ؤيتها ال�سيا�سية عرب و�سائل الإعالم الإلكرتوين‪ ،‬ال �س ّيما‬ ‫�شبكات التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ان�ط�لاق�اً م��ن �أهميتها البالغة يف‬ ‫الت�أثري على الر�أي العام العاملي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �أن القرار الذي ّ‬ ‫مت اتخاذه‬ ‫بنا ًء على تو�صيات م�ؤمتر "هرت�سليا" ل�ش�ؤون "الأمن القومي"‬ ‫الإ�سرائيلي ي�أتي يف ظل "ال�صراع الإلكرتوين" الذي يدور حول‬ ‫م�س�ألة "عدم �شرعية �إ�سرائيل" والأهمية الكربى التي حتتلها‪.‬‬ ‫وبينّ املتحدّث با�سم جي�ش االحتالل‪� ،‬آيف بنياهو‪� ،‬أنه �سي�صار‬ ‫�إىل تخ�صي�ص ميزانية �سنوية مبقدار مليون و�ستمائة �ألف دوالر‬ ‫بعد امل���صادقة عليها‪ ،‬لدعم "املنظومة الإعالمية" يف جمال �شبكات‬ ‫االت�صال االجتماعية الإلكرتونية "ب�شكل كامل"‪.‬‬

‫االحتالل هدم (‪ )27‬منزال ومن�ش�أة فل�سطينية خالل ال�شهر املا�ضي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ش��ار ت�ق��ري��ر � �ص��ادر ع��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان �إىل‬ ‫ت�صاعد يف وت�يرة هدم املنازل واملن�ش�آت‬ ‫الفل�سطينية من قبل �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلية خالل الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫ور� � �ص� ��د ال� �ت� �ق ��ري ��ر ال � � ��ذي و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة عنه‪ ،‬تدمري قوات‬ ‫االحتالل ع�شرات املن�ش�آت الفل�سطينية؛‬ ‫لي�صل جم�م��وع م��ا ه��دم�ت��ه اجلرافات‬ ‫الإ�سرائيلية م��ا يزيد ع��ن (‪ )27‬منزال‬ ‫وم�ن���ش��أة يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة ومناطق‬ ‫ال �ن �ق��ب والأغ� � � ��وار وف �ن��دق��ا يف مدينة‬ ‫ال�ق��د���س وم��در� �س��ة تعليمية يف مدينة‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح التقرير �أن عمليات الهدم‬ ‫ط��ال��ت ق��رى ع��دة منها ق��ري�ت��ا "رخمه‬ ‫وك�سيفه" يف النقب الغربي حيث �سوت‬ ‫بع�ض بيوتها ومن�ش�آتها وحمالتها مع‬ ‫الأر�ض‪ ،‬كما حدث يف قرى "العراقيب"‬ ‫يف ال�ن�ق��ب وق��ري��ة "الفار�سية" قرب‬ ‫ط��وب��ا���س �سابقاً وم��ا نتج ع��ن ذل��ك من‬ ‫ت���ش��ري��د م �ئ��ات امل��واط �ن�ين وت��رك�ت�ه��م يف‬ ‫العراء‪.‬‬ ‫حجج واهية‬ ‫وغ ��ال � �ب ��ا م � ��ا ت� � �ت � ��ذرع ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية بحجج �شتى لتربير هدم‬

‫امل�ن��ازل الفل�سطينية التي منها الهدم‬ ‫لأ�سباب �أمنية ك�أن يتهم االحتالل �أحد‬ ‫�ساكني امل�ن��زل بقيامه بن�شاطات مت�س‬ ‫�أم��ن وا�ستقرار املنطقة (ح�سب وجهة‬ ‫النظر الإ�سرائيلية) كما فعلت خالل‬

‫االنتفا�ضتني الفل�سطينيتني �سابقا‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع �ت�بر ع� ��دم احل �� �ص��ول على‬ ‫تراخي�ص للبناء �أحد �أبرز احلجج التي‬ ‫ت�سوقها �سلطات االحتالل لهدم املنازل‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت�ت�ع�م��د دوائ � ��ر ال�ت�ن�ظ�ي��م �إغ�ل�اق‬

‫�أب��واب�ه��ا يف وج��ه امل��واط��ن الفل�سطيني‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل �أن عملية احل���ص��ول على‬ ‫ترخي�ص بناء هي عملية �صعبة ومعقدة‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ي � �ت� ��ذرع االح � �ت �ل��ال لتربير‬

‫وزارة العدل يف غزة‪ :‬حتديد حكومة فيا�ض‬ ‫موعد االنتخابات املحلية غري د�ستوري‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك � � � ��دت وزارة ال� � �ع � ��دل يف احل �ك ��وم ��ة‬ ‫الفل�سطينية بغزة بطالن الدعوة لالنتخابات‬ ‫البلدية التي �أعلنت عنها حكومة فيا�ض يف‬ ‫ال�صيف القادم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوزارة يف بيان لها �أن بطالن‬ ‫ه��ذه ال��دع��وة ل�لان�ت�خ��اب��ات ن��اب��ع م��ن كونها‬ ‫� �ص��ادرة ع��ن ح�ك��وم��ة و�صفتها ب��أن�ه��ا "غري‬ ‫�شرعية"‪ ،‬وتتعار�ض م��ع ن�صو�ص القانون‬ ‫الأ�سا�سي وقانون انتخابات الهيئات املحلية‬ ‫رق��م (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2005‬وت�ع��دي�لات��ه‪ ،.‬معتربة‬ ‫ذلك ب�أنه خطوة تهدف من خاللها حكومة‬ ‫ف�ي��ا���ض �إىل ت�ع��زي��ز االن�ق���س��ام الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وحم��اول��ة ا�ستح�ضار جمال�س بلدية فاقدة‬ ‫لل�شرعية حتت غطاء االنتخابات‪.‬‬

‫وت�ساءلت احلكومة "كيف ميكن حلكومة‬ ‫غري �شرعية ونظام قمعي ا�ستبدادي �أن يرعى‬ ‫انتخابات دميقراطية لالنتخابات املحلية؟‬ ‫ع �ل �م �اً ب � ��أن ه ��ذه احل �ك��وم��ة غ�ي�ر ال�شرعية‬ ‫�أق��دم��ت فيما م�ضى ع�ل��ى �إق���ص��اء املجال�س‬ ‫املحلية املنتخبة بانتخابات دميقراطية نزيهة‬ ‫بال�ضفة املحتلة �شهد لها العامل‪ ،‬وا�ستبدلت‬ ‫هذه املجال�س مبجال�س معينة حم�سوبة على‬ ‫تيار �سيا�سي بعينه‪ ،‬فكيف ميكن الت�صديق‬ ‫بعد ذلك �أن هذه احلكومة ميكن لها �أن ت�سمح‬ ‫للمعار�ضني مبمار�سة حقهم يف االنتخاب‬ ‫والرت�شيح‪ ،‬وم��ا ال��ذي ي�ضمن فيما لو متت‬ ‫ه��ذه االنتخابات و�أف ��رزت جمال�س منتخبه‬ ‫معار�ضة يف ال�ل��ون ال�سيا�سي �أن ت�سمح لها‬ ‫هذه احلكومة مبمار�سة �صالحياتها بعدما‬ ‫�أقدمت عليه من �إق�صاء جمال�س منتخبه؟"‪،‬‬

‫ودعت وزارة العدل ال�شعب الفل�سطيني كافة‬ ‫ملقاطعة هذه االنتخابات‪ ،‬وعدم التعامل معها‬ ‫واعتبارها ك ��أن مل تكن‪ ،‬منا�شدة الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية كافة رف�ض هذه الدعوة وعدم‬ ‫التعاطي معها والوقوف بوجه حكومة فيا�ض‬ ‫باعتبارها تتنافى مع الد�ستور والقانون‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت ال ��وزارة و��س��ائ��ل الإع�ل�ام كافة‬ ‫لف�ضح حكومة فيا�ض‪ ،‬وعدم التعاطي معها‬ ‫وتعريتها �إعالميا بو�صفها "�سلطة الأمر‬ ‫ال ��واق ��ع يف ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة ب��ل مغت�صبة‬ ‫لل�سلطة فيها"‪ ،‬على حد تعبريها‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��دت ال � ��وزارة امل��ؤ��س���س��ات الدولية‬ ‫واحلقوقية كافة للتدخل العاجل والفوري‬ ‫لوقف ومنع �إجراء هذه االنتخابات ملخالفتها‬ ‫ال �ق��ان��ون الأ� �س��ا� �س��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وقانون‬ ‫انتخابات الهيئات املحلية املطبق‪.‬‬

‫نواب حما�س بنابل�س‪« :‬تفكيك االحتالل لبع�ض احلواجز‬ ‫الع�سكرية يقابله بناء مئات الوحدات اال�ستيطانية يف القد�س»‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د ال�ن��واب الإ��س�لام�ي��ون يف حمافظة‬ ‫نابل�س �ضرورة التنبه ملخططات االحتالل‬ ‫التو�سعية الكربى‪ ،‬مت�سرتا بغطاء تقدمي‬ ‫الت�سهيالت وتفكيك احل��واج��ز لتنفيذها‬ ‫بعيدا عن الأنظار‪.‬‬ ‫جاء كالم النواب تعقيبا على زيارة نحو‬ ‫�ألف مغت�صب �صهيوين الليلة املا�ضية قرب‬ ‫يو�سف يف مدينة نابل�س يتقدمهم ثالثة‬ ‫وزراء حتت حماية �أجهزة ال�سلطة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ما �صرح به م�س�ؤولون يف ال�سلطة �أم�س‬ ‫اخلمي�س عن نية االحتالل تفكيك حاجزي‬

‫حوارة وبيت فوريك الع�سكري قرب مدينة‬ ‫نابل�س‪.‬‬ ‫ولفت النواب يف بيان و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة ع�ن��ه �إىل �إم�ك��ان�ي��ة �إع ��ادة االحتالل‬ ‫لنقاط التفتي�ش واحلواجز يف �أي وقت‪ ،‬ويف‬ ‫�أي مكان فيما ي�سمى احلواجز الطيارة التي‬ ‫من �ش�أنها تعطيل حياة املواطن الفل�سطيني‬ ‫وتقطيع �أو��ص��ال م��دن ال�ضفة عن بع�ضها‬ ‫البع�ض‪� ،‬إ�ضافة �إىل توغالته اليومية يف‬ ‫م��دن ال�ضفة‪ .‬معتربين اقتحام االحتالل‬ ‫ل�ق�بر ي��و��س��ف ال�ل�ي�ل��ة مب��راف�ق��ه �شخ�صيات‬ ‫رفيعة ووزراء �سابقة خطرية لها ما بعدها‬ ‫تنذر بنوايا ا�ستيطانية خبيثة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال �ن ��واب ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‬

‫للتنبه للخطر الأعظم ال��ذي يتفاقم يوما‬ ‫بعد يوم وي�ضرب يف �أعماق املدن الفل�سطينية‬ ‫وخا�صة مدينة القد�س واملتمثل يف الت�سارع‬ ‫اجل�ن��وين ل��وت�يرة اال�ستيطان الإ�سرائيلي‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف بيان ال�ن��واب‪" :‬تفكيك حاجز‬ ‫ع���س�ك��ري ه �ن��ا وه �ن��اك ي�ق��اب�ل��ه ب �ن��اء مئات‬ ‫ال��وح��دات اال�ستيطانية واالح�ت�لال يحاول‬ ‫�أن ي�شيح ب�أعني الفل�سطينيني والعامل عن‬ ‫جرائمه الكربى مبثل هذه الإجراءات التي‬ ‫يف حقيقتها تعترب التفافا وتورية ملزيد من‬ ‫التغول يف الأرا��ض��ي الفل�سطينية وابتزازا‬ ‫ملزيد من التنازالت الفل�سطينية على طاولة‬ ‫املفاو�ضات"‪.‬‬

‫�سيا�ساته ب��أن املناطق التي تقام عليها‬ ‫ه ��ذه الأب �ن �ي��ة ه��ي م�ن��اط��ق وق ��رى غري‬ ‫م �ع�ت�رف ب �ه ��ا‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ايل ف� � ��إن البناء‬ ‫فيها يعد غ�ير ق��ان��وين وال ي�ستند �إىل‬ ‫ال�شرعية كما هو احلال يف مناطق النقب‬ ‫والأغ��وار‪ ،‬وت�أتي هذه االنتهاكات �ضمن‬ ‫�سيا�سة االح �ت�لال التهجريية ل�سكان‬ ‫امل ��دن الفل�سطينية وال �سيما املدينة‬ ‫املقد�سة التي هدم االحتالل فيها �أربعة‬ ‫م �ن��ازل‪ ،‬وذل ��ك ب �ه��دف ال�ت���ض�ي�ي��ق على‬ ‫�سكانها ودف�ع�ه��م �إىل تركها وهجرتها‬ ‫وت��و��س�ي��ع الأح �ي��اء اال�ستيطانية فيها‪،‬‬ ‫كما هدمت فندق "�شبريد" يف املدينة‬ ‫حيث ت�سعى دولة االحتالل لإقامة حي‬ ‫ا�ستيطاين جديد يف املنطقة التي يقام‬ ‫عليها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ع�شرات الإخطارات‬ ‫بالهدم ال�ت��ي ت��وزع على �سكان املناطق‬ ‫الفل�سطينية من قبل �سلطات االحتالل‬ ‫متهيد لهدمها يوميا‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر �أن ج � ��راف � ��ات االح � �ت �ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي و�آلياته هدمت العديد من‬ ‫امل �ن��ازل وامل�ن���ش��آت وامل �ب��اين خ�ل�ال �شهر‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬فقد هدمت (‪)7‬‬ ‫منازل �أخرى يف ال�ضفة الغربية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ذل��ك فقد ه��دم��ت ق��وات االحتالل‬ ‫م��در��س��ة دق�ي��ق يف ق��ري��ة "دقيق" قرب‬ ‫اخلليل‪ ،‬ف�ضال عن هدم ع�شرات املحال‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة وال�برك���س��ات ال�سكنية و�آبار‬ ‫املياه‪.‬‬

‫االحتالل يفرج عن املحا�ضر‬ ‫اجلامعي حممد ال�صليبي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف��رج��ت �سلطات االح�ت�لال م�ساء �أم�س عن املحا�ضر يف كليتي‬ ‫ال�شريعة والقانون يف جامعة النجاح الوطنية حممد علي ال�صليبي‬ ‫املحا�ضر‪ ،‬بعد اعتقال �إداري ا�ستمر (‪� 14‬شهرا)‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان‬ ‫اح �م��د ال�ب�ي�ت��اوي يف ب �ي��ان و� �ص��ل "ال�سبيل" ن�سخة ع�ن��ه �أن قوات‬ ‫االحتالل كانت قد اعتقلت الدكتور ال�صليبي عن اجل�سر الإ�سرائيلي‬ ‫بتاريخ ‪ 2009/12/13‬بعد �أدائ��ه فري�ضة احلج وم�شاركته يف �إحدى‬ ‫امل�ؤمترات العلمية منتدبا عن جامعة النجاح الوطنية‪ ،‬ثم مت حتويله‬ ‫�إىل االعتقال الإداري دون توجيه �أي تهمة بحقه‪.‬‬ ‫ويعترب ال�صليبي (‪ 62‬عاماً) �أحد الأكادمييني الذين �ساهموا يف‬ ‫ت�أ�سي�س كلية ال�شريعة يف جامعة النجاح ومعروف مبكانته العلمية‪،‬‬ ‫حيث قدّم ع�شرات الأبحاث وامل�ؤلفات التي �أثرت املكتبة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ه��ذا ع��دا ع��ن م�شاركاته املختلفة يف ع���ش��رات امل ��ؤمت��رات والندوات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وكان ال�صليبي قد ح�صل على �شهادة البكالوريو�س يف ال�شريعة‬ ‫م��ن اجلامعة الأردن �ي��ة واملاج�ستري م��ن جامعة الأزه��ر والدكتوراه‬ ‫من جامعة امللك في�صل بال�سعودية‪ ،‬وتتلمذ على �أيدي كبار امل�شايخ‬ ‫والدعاة يف العامل العربي والإ�سالمي‪.‬‬

‫«را�صد» تطالب ب�إعادة النظر يف «�إهانة‬ ‫الأونروا» لالجئني الفل�سطينيني يف لبنان‬ ‫بريوت‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫طالبت منظمة حقوقية فل�سطينية املجتمع ال��دويل بـ»�إعادة‬ ‫النظر» يف ال�سيا�سة «املهينة» التي تنتهجها وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني «الأونروا»‪ ،‬وذلك على �ضوء قيامها بتقلي�ص‬ ‫�سل�سلة خدماتها امل�ق� ّدم��ة مل�ئ��ات �آالف ال�لاج�ئ�ين يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬يف ظل‬ ‫حرمانهم من كامل حقوقهم املدنية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت اجلمعية الفل�سطينية حلقوق الإن�سان «را��ص��د» ما‬ ‫و�صفته بـ»التقاع�س» و»التجاوزات املهينة» التي تقدم الوكالة الأممية‬ ‫على ال�ق�ي��ام ب�ه��ا‪ ،‬حيث �أن�ه��ا تلج�أ �إىل التقلي�ص «امل�ق���ص��ود» حلجم‬ ‫خدماتها وم�ساعداتها املقدّمة لالجئني يف لبنان‪ ،‬ال �س ّيما يف جمال‬ ‫ال�صحة‪ ،‬كما قالت‪ .‬و�أو�ضحت يف بيان لها ام�س اخلمي�س �أن «الأونروا»‬ ‫تتك ّفل بتغطية ما ن�سبته ع�شرة �إىل ثالثني يف املئة فقط من نفقات‬ ‫العالج لالجئني‪ ،‬وع��ن طريق «الوا�سطة»‪ ،‬على حد قولها‪ ،‬كما �أن‬ ‫«الأون ��روا» يف بع�ض الأح�ي��ان قد ال تعرتف بتغطية بع�ض احلاالت‬ ‫املر�ضية امل�ستع�صية بذريعة �أن هذه الأمرا�ض غري مدرجة �ضمن �آلية‬ ‫عمل الوكالة ال�صحية‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬

‫حمللـون‪ :‬احلكـام العـرب ي�ستخدمـون‬ ‫�سيا�سـة الع�صـا واجلـزرة الجتثـاث الغ�ضـب ال�شعـبي‬ ‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫رمب��ا ك���س��رت االن�ت�ف��ا��ض�ت��ان ال�شعبيتان يف تون�س‬ ‫وم�صر قالب الر�ضوخ العربي حلكام م�ستبدين فا�سدين‬ ‫ال تتم حما�سبتهم غ�ير �أن معظمهم ال ي��زال مت�شبثا‬ ‫بال�سلطة‪.‬‬ ‫وف� ّر الرئي�س التون�سي ال�سابق زي��ن العابدين بن‬ ‫علي بعد �أن رف�ض جي�شه قمع املحتجني‪ ،‬لكن البالد ما‬ ‫زالت �أبعد ما تكون عن اال�ستقرار وحتقيق الدميقراطية‬ ‫غري امل�ضمون‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال��رئ�ي����س امل���ص��ري ح�سني م �ب��ارك ف�أجربته‬ ‫االحتجاجات املناه�ضة له على تقدمي بع�ض التنازالت‬ ‫املذهلة غري �أن��ه مل ير�ضخ ملطالب املعار�ضة بالتنحي‬ ‫بعد �أن حكم البالد ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫وي�شعر دعاة التغيري الدميقراطي يف م�صر بالقلق‬ ‫من �أن الع�سكريني الذين ي�شغلون منا�صب رفيعة رمبا‬ ‫ينهكون املتظاهرين ويعملون على �شرذمتهم قبل �أن‬ ‫ي�ستعيدوا النظام ال�شمويل‪.‬‬ ‫لكن ال بد �أن احلكام العرب �أي�ضا غري مرتاحني‬ ‫ب�سبب ال�شعور بالتمكني ال��ذي ت�سرب اىل �أب�ع��د من‬ ‫ميدان التحرير بو�سط القاهرة‪.‬‬ ‫وقال �شادي حامد من مركز بروكينجز بالدوحة‪:‬‬ ‫"ال�سد انفجر �سواء جنحت الثورة امل�صرية �أم ال"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬الآن يعلم العرب يف �أنحاء املنطقة �أن‬ ‫لديهم القوة لتحدي �أنظمتهم‪ .‬الأم��ر متعلق بالقوة‬

‫العددية ومتى ت�صل االحتجاجات اىل كتلة حرجة ال‬ ‫ي�ستطيع النظام �أن يفعل الكثري ل�صد هذا بفعالية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف" "كل ن �ظ��ام الآن ��س�ي�ع�ي����ش يف خوف‬ ‫م��ن ال �ث��ورة ال�ق��ادم��ة‪ .‬ا��س�ت�ق��رار ه��ذه الأن�ظ�م��ة مل يعد‬ ‫م�ضمونا"‪.‬‬ ‫و�سرياقب حكام عرب عن كثب ال�صراعني يف تون�س‬ ‫وم�صر بت�صميم على منع �أو تقوي�ض التحديات لأنظمة‬ ‫حكمهم التي تقوم على الأمن‪.‬‬ ‫وم �� �س ��أل��ة م ��ا �إذا ك ��ان ��وا ي �� �س �ت��وع �ب��ون ال ��درو� ��س‬ ‫ال�صحيحة‪.‬‬ ‫وقال م�صطفى العاين املحلل الأمني مبركز اخلليج‬ ‫ل�ل�أب�ح��اث يف دب��ي‪" :‬رمبا يتعلمون لكنهم مذعورون‬ ‫�أي�ضا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ال ي�ستطيعون تف�سري كيف ميكن �أن‬ ‫ينهار نظامان �أمنيان مثل تون�س وم�صر‪ ..‬يف ظل تغيري‬ ‫و�سائل �إعالم والءها ب�سرعة وبعد �أن نف�ض الأمريكيون‬ ‫والأوروبيون �أيديهم"‪.‬‬ ‫و�سارع الكثري من الزعماء العرب من املغرب اىل‬ ‫اليمن لتهدئة الغ�ضب ال�شعبي من امل�شاكل االقت�صادية‬ ‫ووف��روا امل��ال للفقراء‪ ،‬وتراجعوا عن خف�ض الدعم و‬ ‫رفعوا الرواتب‪.‬‬ ‫ويف بع�ض احلاالت قدموا تنازالت �سيا�سية اي�ضا‪.‬‬ ‫ووعد الرئي�س اليمني علي عبداهلل �صالح بالتنحي‬ ‫يف ع��ام ‪ .2013‬وتعهد الرئي�س اجل��زائ��ري عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة برفع حالة ال�ط��وارئ املعلنة منذ ‪ 18‬عاما‪،‬‬

‫و�إج ��راء �إ��ص�لاح��ات �سيا�سية‪ .‬حتى يف ال�ع��راق �صاحب‬ ‫الدميقراطية النا�شئة تعهد رئي�س الوزراء نوري املالكي‬ ‫ب�أال يتوىل هذا املن�صب لفرتة ثالثة‪.‬‬ ‫وم��ن الوا�ضح �أن الزعماء العرب حري�صون على‬ ‫جتنب الأ��ض��رار التي �أحلقتها االحتجاجات ال�شعبية‬ ‫ب���س��رع��ة ب��ال��رئ�ي���س�ين ب��ن ع�ل��ي وم �ب��ارك ال �ل��ذي��ن كانا‬ ‫يحكمان �سيطرتهما على احلكم دون �أي م�ؤ�شر على‬ ‫تعر�ض هذه ال�سيطرة للتحدي‪.‬‬ ‫غري �أن الإ�صالحات اجلزئية والر�شى االقت�صادية‬ ‫امل ��ؤق �ت��ة رمب ��ا ال ت �ك��ون ك��اف�ي��ة لتخفيف ح ��دة غ�ضب‬ ‫�شعوبهم التي �ضاقت ذرع��ا بعقود من القمع واجلمود‬ ‫و�سوء الأحوال املعي�شية‪.‬‬ ‫وبالطبع تختلف ك��ل دول��ة عربية ع��ن الأخ ��رى‪.‬‬ ‫وتتنوع الأ��س�ب��اب ال�ت��ي ذك��رت لتف�سري مل��اذا ق��د تواجه‬ ‫االحتجاجات �صعوبة للتقدم يف بع�ض العوا�صم مثل‬ ‫ع��دم وج��ود م�ي��ادي��ن ع��ام��ة ك�برى يف اجل��زائ��ر �أو عادة‬ ‫م�ضغ القات عند �أبناء �صنعاء‪.‬‬ ‫ل�ك��ن مل ي�ت��وق��ع �أح ��د تقريبا �إ��س�ق��اط ب��ن ع�ل��ي �أو‬ ‫اال�ضطرابات يف م�صر‪ ،‬وبالتايل ف�إنه ال يوجد حاكم‬ ‫ع��رب��ي مب��أم��ن با�ستثناء رمب��ا ح�ك��ام دول اخلليج ذات‬ ‫الكثافة ال�سكانية املنخف�ضة‪.‬‬ ‫وقال بيرت هارلينج وهو حملل باملجموعة الدولية‬ ‫مل�ع��اجل��ة الأزم � ��ات م�ق�ي��م يف دم �� �ش��ق‪" :‬مع ت�ن�ح�ي��ة كل‬ ‫اخل�صو�صيات جانبا تعك�س الأح��داث يف تون�س وم�صر‬ ‫�شعورا منت�شرا على نطاق وا�سع بال�س�أم حيال الأنظمة‬

‫التي مل تظهر اهتماما يذكر باحلكم‪ ،‬وتعاين من ف�ساد‬ ‫بالغ والتي كبحت كل �شيء لفرتة طويلة جدا"‪.‬‬ ‫وعند ��س��ؤال��ه مل��اذا مل ي�ستجب ال�سوريون حلملة‬ ‫على م��وق��ع في�سبوك للتوا�صل االجتماعي م��ن �أجل‬ ‫"�أيام للغ�ضب" يف بالدهم الأ�سبوع املا�ضي قال �إن �أحد‬ ‫العوامل هو ع��ادة عند �أبناء دم�شق هي االنتظار حتى‬ ‫يروا اىل �أين �ست�صل الأمور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هناك �شعور متزايد ب�أن امل�صريني �أخذوا‬ ‫على عاتقهم التعبري عن غ�ضب م�شرتك و�أن الر�سالة‬ ‫�ست�سمع وراء حدود م�صر‪ ،‬و�أن �صفحة قد طويت بالفعل‬ ‫فلماذا يجازفون بك�شف �أنف�سهم؟"‪.‬‬ ‫وق��د يدفع من يتحدون احلكومات العربية ثمنا‬ ‫غاليا‪ .‬ومتزج حكومات كثرية بني التنازالت والإجراءات‬ ‫الأمنية ال�صارمة الحتواء �أو منع التجمهر‪.‬‬ ‫وق��ال��ت � �س��ارة ل�ي��ا وي�ت���س��ون م��دي��رة ق���س��م ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط و�شمال افريقيا يف منظمة هيومان رايت�س‬ ‫ووت�ش الأربعاء‪�" :‬صور االنتفا�ضتني يف تون�س وم�صر‬ ‫�سحرت اجلماهري العربية لكنها �أرعبت حكامها"‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إن ال�سلطات يف ال�ضفة والغربية‬ ‫وغزة و�سوريا والإم��ارات وال�سعودية واليمن وال�سودان‬ ‫والبحرين فرقت االحتجاجات التي نظمت يف الآونة‬ ‫الأخرية بالعنف �أو �ألقت القب�ض على منظميها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وي �ت �� �س��ون‪" :‬ردوا ب ��امل ��زي ��ج امل �ع �ت ��اد من‬ ‫ال�ق�م��ع وال�ت�روي ��ع الج �ت�ث��اث �أي ب��راع��م �أو� �س��ع نطاقا‬ ‫للدميقراطية"‪.‬‬

‫وي�برع الكثري م��ن احل�ك��ام ال�ع��رب يف �أ�سلوب فرق‬ ‫ت�سد‪ ،‬وو�ضع الف�صائل والقبائل والطوائف املختلفة يف‬ ‫مواجهة بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫ورمب��ا ي�أمل الزعماء امل�صريون الذين يتحدثون‬ ‫عن احلوار تارة ويحذرون من الفو�ضى تارة �أخرى يف‬ ‫ا�ستعادة زمام املبادرة ب�إحداث انق�سامات بني معار�ضيهم‬ ‫وقلب الر�أي العام �ضد املتظاهرين‪.‬‬ ‫وق��ال حممد امل�صري من مركز الأردن للدرا�سات‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة �إن ال�ن��ا���س يف م�صر وال ��دول العربية‬ ‫الأخرى اعتادوا هذه الأ�ساليب ولن ير�ضوا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إنهم ي��درك��ون م��ا ي �ح��اول ال�ن�ظ��ام �أن‬ ‫يفعله وه��و جم��رد �إج��راء تغيريات �شكلية اىل �أن متر‬ ‫العا�صفة"‪ ،‬م�شريا اىل �أن نتائج الثورة يف م�صر �ستكون‬ ‫حا�سمة بالن�سبة لآمال الإ�صالح يف �أماكن �أخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬اذا ح��اف��ظ ال�ن�ظ��ام امل���ص��ري ع�ل��ى نف�سه‬ ‫ف�سيكون ه��ذا جناحا كبريا جلميع الأنظمة العربية‪.‬‬ ‫��س�ي�ع��ودون اىل �أ� �ش �ك��ال م�ت�ق��دم��ة م��ن ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫ال�ساحة العامة واىل �أ�ساليبهم القدمية"‪.‬‬ ‫وقال حامد من مركز بروكينجز �إن احلكام العرب‬ ‫يخطئون اذا ظنوا �أن امل�شاكل االقت�صادية وحدها هي‬ ‫التي حترك الثوران يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يعتقدون �أن بو�سعهم تفكيك �أو جتنب‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات ب�ه��ذه الإج � ��راءات االق�ت���ص��ادي��ة امل�ؤقتة‪.‬‬ ‫لكن هناك �إدراك ��ا متزايدا ب��أن��ه يجب تنفيذ املطالب‬ ‫ال�سيا�سية اي�ضا"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫‪9‬‬

‫الإخوان امل�سلمون يف م�صر‪ :‬نرف�ض الدولة الدينية لأنها �ضد الإ�سالم‬ ‫القاهرة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد الإخوان امل�سلمون �أنهم لي�سوا طال ًبا لل�سلطة‪،‬‬ ‫ولي�س لديهم يف ال�ف�ترة ال�ق��ادم��ة مر�شح للرئا�سة‪،‬‬ ‫و�أن �ه��م ي��ري��دون احل��ري��ة وال�ع��دال��ة لل�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫و�أنهم على اال�ستعداد التام للنهو�ض بالوطن العزيز‬ ‫وامل�شاركة الفعالة يف �إخراجه من �أزمته الراهنة‪.‬‬ ‫و�أك��د الإخ��وان يف امل��ؤمت��ر ال�صحفي ال��ذي عقده‬ ‫امل�ت�ح��دث��ون الإع�ل�ام �ي��ون ب�ع��د ظ�ه��ر ال �ي��وم (�أم�س)‬ ‫مبق ِّر �أم��ان��ة الكتلة الربملانية ل�ل�إخ��وان امل�سلمني يف‬ ‫منيل الرو�ضة �أن احلوار مع النظام مل يبد�أ بعد‪ ،‬و�أن‬ ‫اجلل�سة الأوىل مع نائب الرئي�س عمر �سليمان مل تكن‬ ‫حوا ًرا مبفهومه ال�صحيح ولكنها كانت مبثابة خطوة‬ ‫لتد�شني احلوار‪.‬‬ ‫و�أك ��د د‪ .‬حم�م��د م��ر��س��ي‪ ،‬ع�ضو مكتب الإر�شاد‬ ‫واملتحدث الإعالمي با�سم اجلماعة �أن الإخوان لي�سوا‬ ‫ط�لا ًب��ا لل�سلطة‪ ،‬وه ��ذا م �ب��د�أ �أ��ص�ي��ل ل��دى الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وقد �أك��دوا عليه م��را ًرا وتكرا ًرا‪ ،‬وهو منهج‬ ‫مو�ضحا �أن الإخوان يريدون‬ ‫مل يتغري بتغري الأو�ضاع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�أن يخدموا ال�شعب امل�صري العظيم ويتعاونوا مع ك ِّل‬ ‫�أطيافه يف النهو�ض بالوطن العزيز‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ما حدث من حوار مع نائب الرئي�س‬ ‫والإخوان لي�س حوا ًرا؛ لأن عمر �سليمان نف�سه يعرتف‬ ‫مو�ضحا �أن‬ ‫�أن��ه لي�س لديه �سلطة و�إمن��ا يدير �أزم��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الإخوان مل يبخلوا بن�صائحهم يف احلوار حل ِّل الأزمة‬ ‫ال��راه�ن��ة م��ن �أج��ل اخل ��روج م��ن تلك الأزم ��ة حتى ال‬ ‫ينفرط العقد‪.‬‬ ‫وجدد الدكتور مر�سي ت�أكيد الإخوان �أن مطلبهم‬ ‫الأ�سا�سي هو رحيل الرئي�س مبارك وتغيري النظام‪،‬‬ ‫يرا �إىل �أن ال�ت�ظ��اه��ر ح��قٌّ كفله ال��د��س�ت��ور‪ ،‬و�أن‬ ‫م���ش� ً‬ ‫م�ط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��ري��ن ه��ي نف�س م�ط��ال��ب الإخ� ��وان‪،‬‬ ‫م��و��ض� ً�ح��ا �أن الإخ � ��وان مل ي �ق��ودوا ه ��ذه املظاهرات‬ ‫و�إمن��ا م�شاركون فيها مثل غريهم من فئات ال�شعب‬ ‫امل�صري ال��ذي �أ�سقط ال�شرعية عن النظام احلاكم‪،‬‬ ‫ولذلك ف�إنه يجب اال�ستجابة ملطالب هذه ال�شرعية‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال��دك�ت��ور مر�سي ل��و ًم��ا ل�ل�ق��وات امل�سلحة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫مو�ضحا �أنهم مثل باقي ال�شعب يقدر دورها يف حماية‬ ‫ً‬ ‫م�صر وت�أمينها خ��ارج� ًّي��ا‪ ،‬كما �أن�ه��ا حتمي مظاهرة‬ ‫التحرير‪ ،‬ولكن يف باقي القاهرة وخمتلف املحافظات‬ ‫الأم��ر يختلف؛ حيث يتم اعتقال امل�ئ��ات م��ن الذين‬ ‫�أرادوا االن���ض�م��ام مل�ظ��اه��رة م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬ويتم‬ ‫�سجنهم يف مع�سكرات تابعة للجي�ش‪ ،‬وت�ق��وم جهات‬ ‫ال نعرفها ب��االع�ت��داء عليهم‪ ،‬كما ك��ان يحدث داخل‬ ‫مو�ضحا �أن هناك من يحاول‬ ‫مقارات �أم��ن ال��دول��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�أن يع ِّكر �صفو العالقة بني ال�شعب واجلي�ش‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف�إننا نرجو من القوات امل�سلحة �صاحبة اليد البي�ضاء‬ ‫�أن تنحاز لل�شعب وتتبع من يقوم بهذه الت�صرفات‪.‬‬

‫احلكومة االنتقالية‬ ‫و�أك��د د‪ .‬مر�سي �أن هناك حدي ًثا متوا�ص ً‬ ‫ال عن‬ ‫احلكومة االنتقالية‪ ،‬وهل �سي�شارك الإخ��وان فيها �أم‬ ‫ال؟ والإجابة التي �سبق و�أن �أكدها الإخوان �أن امل�شاركة‬ ‫يف ال�سلطة لي�ست مطل ًبا ل�ل�إخ��وان‪ ،‬و�أن مطلبنا هو‬ ‫حتقيق ما يريده املتظاهرون يف ميدان التحرير‪ ،‬وهو‬ ‫�إ��ص�لاح �شامل للحياة ال�سيا�سية‪ ،‬بك ِّل م�شتمالتها‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا دعم الإخوان للجمعية الوطنية للتغيري؛ حيث‬ ‫كان الإخ��وان م�ؤ�س�سني فيها‪ ،‬كما �أنهم م�شاركون يف‬ ‫الربملان ال�شعبي‪ ،‬وكل الكيانات التي ت�أ�س�س من هذا‬ ‫الكيان الكبري‪.‬‬ ‫ويف ردِّه ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ع��ن ج� ��دوى احل � ��وار قال‬ ‫الدكتور ع�صام العريان ع�ضو مكتب الإر�شاد واملتحدث‬ ‫الإعالمي با�سم الإخوان‪� :‬إننا ذهبنا �إىل احلوار لو�ضع‬ ‫امل�ط��ال��ب ال�شعبية على ط��اول��ة امل���س��ؤول�ين ع��ن �إدارة‬ ‫الأزم ��ة‪ ،‬والت�أكيد على �أن ال�ث��ورة ال�شعبية �أ�سقطت‬ ‫ال �ن �ظ��ام؛ م��ا ي�ت�ط�ل��ب ال �ب �ح��ث ع��ن �آل �ي ��ات لالنتقال‬ ‫ال�سلمي لل�سلطة يف م�صر‪ ،‬وانتقد العريان ما زعمه‬ ‫البع�ض ب�أن م�صر غري جاهزة للدميقراطية‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫�أن ما حدث يف ميدان التحرير هو �أف�ضل رد على هذه‬ ‫ريا �إىل �أن الإخ ��وان لي�س لهم مطالب‬ ‫امل��زاع��م‪ ،‬م�ش ً‬ ‫خا�صة بهم‪ ،‬و�أنهم مثل باقي ال�شعب امل�صري يطالبون‬ ‫باحلرية والعدالة والعدل‪.‬‬ ‫االنقالب‬ ‫وحول �س�ؤال عما طرحه عمر �سليمان ب�أن الو�ضع‬ ‫يف م�صر �إما احل��وار �أو االنقالب قال د‪ .‬حممد �سعد‬ ‫الكتاتني ع�ضو مكتب الإر��ش��اد واملتحدث الإعالمي‬ ‫با�سم اجلماعة �إن ال�شعب امل�صري كله ي�ستفيد من‬ ‫احلرية والدميقراطية و�أن الإخوان عندما �شاركوا يف‬ ‫احلوار �أكدوا مطالب ال�شعب امل�صري‪ ،‬وعدم االعتداء‬ ‫على املتظاهرين‪ ،‬وم�شاركة كل الأطراف‪ ،‬ويكون هناك‬ ‫متثيل لل�شباب‪ ،‬و�أن يكون احلوار جيدًا ومثم ًرا‪ ،‬كما‬ ‫حملنا مطالب ال�شعب امل�صري ب�إ�سقاط النظام‪ ،‬وحل‬ ‫جمل�سي ال�شعب وال�شورى وتعديل امل��واد الد�ستورية‬ ‫امل�شبوهة‪ ،‬والإفراج الفوري عن كل املعتقلني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف د‪ .‬الكتاتني �أن الإخوان دخلوا احلوار لنقل‬ ‫مطالب ال�شعب وتفعيلها عمل ًّيا و�أك��دوا �أن امل�شاركني‬ ‫يف احل��وار لهم احل��ق يف تعليق ع�ضويتهم يف احلوار‬ ‫�إذا ر�أوا ع��دم اجلدية‪ ،‬كما �أنهم �أرادوا و�ضع عناوين‬ ‫رئي�سية يقوم عليها احلوار فيما بعد‪ ،‬كما �أن الإخوان‬ ‫يرف�ضون �أي نربة تهديد للمتظاهرين الذين فر�ضوا‬ ‫�شرعية جديدة يجب �أن حترتم و�أكد �أن املتظاهرين‬ ‫م�ستمرون مهما كانت التهديدات‪.‬‬ ‫و�أكد د‪ .‬ع�صام العريان �أن الإخوان مل تتخل عن‬ ‫املطلب الرئي�سي‪ ،‬وهو تنحي الرئي�س وخروجه من‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�أك��د د‪ .‬حممد مر�سي �أن ال�شعب عقد جمعيته‬

‫امللك ال�سعودي يتعهد بدعم مبارك‬ ‫ماليـا �إذا �أوقفـت �أمريـكا امل�ساعـدات‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت �صحيفة تاميز الربيطانية ام�س اخلمي�س �إن‬ ‫امللك ال�سعودي ع�ب��داهلل ق��ال للرئي�س االم��ري�ك��ي باراك‬ ‫�أوباما �إن بالده �ستدعم الرئي�س امل�صري ح�سني مبارك‬ ‫�إذا ما �أوقفت ال��والي��ات املتحدة امل�ساعدات التي تقدمها‬ ‫مل�صر‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة نقال عن م�صدر كبري يف الريا�ض‬ ‫قوله �إن عبداهلل �أبلغ �أوباما يف مكاملة هاتفية يوم ‪ 29‬يناير‬ ‫ك��ان��ون ال�ث��اين ب ��أال يهني م�ب��ارك ال��ذي يتعر�ض ل�ضغط‬ ‫م��ن حمتجني م�صريني يطالبون بتنحيه ع��ن ال�سلطة‬ ‫على الفور‪ .‬وتذبذب موقف االدارة االمريكية بني ت�أييد‬ ‫احل�ك��وم��ة امل�صرية ال�ت��ي ت�ساند وا�شنطن يف حماربتها‬ ‫لال�سالميني ودعم امل�صريني الذين يحتجون منذ ا�سابيع‬ ‫للمطالبة ب�إ�سقاط مبارك ونظامه‪.‬‬ ‫وترعى الواليات املتحدة حتالفها مع م�صر منذ زمن‬ ‫طويل ومتنح القاهرة م�ساعدات مبليارات ال��دوالرات يف‬ ‫�إط��ار �سعيها للت�أثري يف ��ش��ؤون منطقة يكافح زعما�ؤها‬ ‫الح �ت��واء غ�ضب �شعوبهم‪ .‬ومل ت�صل ال��والي��ات املتحدة‬ ‫اىل حد مطالبة مبارك (‪ 82‬عاما) بالتنحي على الفور‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س امل�صري ق��د ق��ال اال�سبوع املا�ضي �إن��ه لن‬ ‫ير�شح نف�سه يف انتخابات الرئا�سة املقبلة �أي �أنه �سيبقى‬

‫يف ال�سلطة ح�ت��ى �أي �ل��ول‪ .‬وق ��ال ال�ب�ي��ت االب�ي����ض ي��وم ‪28‬‬ ‫ك��ان��ون ال�ث��اين �إن ال��والي��ات املتحدة �سرتاجع امل�ساعدات‬ ‫التي تقدمها مل�صر التي ت�صل �إىل ‪ 1.5‬مليار دوالر‪ .‬و�صرح‬ ‫م�س�ؤولون يف وقت الحق ب�أنه مل يتقرر �إجراء مراجعة من‬ ‫هذا النوع يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق �أعلن البيت االبي�ض ان الرئي�س االمريكي‬ ‫�أ�شار االربعاء اىل �ضرورة ح�صول عملية انتقالية �سيا�سية‬ ‫مهمة ودائ�م��ة يف م�صر وذل��ك خ�لال ات�صال هاتفي مع‬ ‫امللك ال�سعودي‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان �أن "الرئي�س حتدث اليوم (االربعاء)‬ ‫م��ع ال �ع��اه��ل ال �� �س �ع��ودي امل �ل��ك ع �ب��داهلل ح ��ول ال��و� �ض��ع يف‬ ‫م�صر"‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن "الرئي�س �أ� �ش��ار اىل اهمية اتخاذ‬ ‫اج��راءات فورية من اج��ل عملية انتقالية منظمة تكون‬ ‫مهمة ودائ �م��ة و�شرعية وت�ت�ج��اوب م��ع تطلعات ال�شعب‬ ‫امل�صري"‪ .‬و�أو��ض��ح �أن "الرئي�س (اوب��ام��ا) ج��دد الت�أكيد‬ ‫اي�ضا على ال�ت��زام ال��والي��ات املتحدة على امل��دى الطويل‬ ‫بال�سالم والأمن يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وك��ال��ة االن �ب��اء ال���س�ع��ودي��ة �أ� �ش��ارت االربعاء‬ ‫اىل االت �� �ص��ال ال�ه��ات�ف��ي ب�ين امل�ل��ك ال���س�ع��ودي والرئي�س‬ ‫االمريكي‪.‬‬ ‫وهو ثاين ات�صال هاتفي منذ ‪ 29‬كانون الثاين بني‬ ‫امللك ال�سعودي والرئي�س االمريكي حول م�صر‪.‬‬

‫مو�سى‪ :‬ال خطر من حتول م�صر �إىل دولة �إ�سالمية‬ ‫باري�س‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال الأم�ي�ن ال �ع��ام جل��ام�ع��ة ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة عمرو‬ ‫مو�سى �إنه "ال يوجد خطر من �أن تتحول م�صر �إىل دولة‬ ‫�إ�سالمية ب�سبب قوة الإخوان امل�سلمني"‪ ،‬وا�ص ًفا الأحداث‬ ‫التي ت�شهدها م�صر بـ"الثورة"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد م��و��س��ى يف ت���ص��ري��ح ل�صحيفة "لوموند"‬ ‫الفرن�سية ام�س اخلمي�س‪ ،‬على �أن��ه ال ميكن العودة �إىل‬ ‫الوراء‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال ‪�:‬إن "خطر حتول م�صر �إىل دولة �إ�سالمية‬ ‫ب�سبب ق��وة الإخ ��وان امل�سلمني كما تخ�شى بع�ض الدول‬ ‫الغربية غري موجود"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه يدرك جيدًا وجود‬ ‫ه��ذه اجلدلية عند ال��دول الغربية‪ ،‬ويقلقها ل��درج��ة �أن‬ ‫"بع�ض مفكريهم وامل �� �س ��ؤول�ين ال�سيا�سيني جاهزون‬

‫للت�ضحية بالدميقراطية با�سم اخل��وف م��ن الدين"‪،‬‬ ‫م��و� �ض� ً�ح��ا �أن ه ��ذا ال�ت�ح�ل�ي��ل "خاطئ وه� ��ذه ال�سيا�سة‬ ‫�سيئة"‪ .‬وو��ص��ف مو�سى الأح ��داث يف م�صر بـ"الثورة"‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن "م�صر بعد ‪ 25‬كانون الثاين خمتلفة عن م�صر‬ ‫قبل ذل��ك التاريخ‪ ،‬و�إن �أ��ص��وات ال�شعب ارتفعت بو�ضوح‬ ‫و�شجاعة كبرية"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنه مل يعد بالإمكان تفادي التغيري‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�شباب امل�صري الذي تدعمه ك ّل الأجيال يقول �أ�شيا ًء مل‬ ‫يجر�ؤ �أحد على قولها منذ عقود‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬االحتجاجات امل�ستمرة يف م�صر توجه‬ ‫ر�سالة قوية جدًا �إىل الدول العربية و�سائر العامل لأنها‬ ‫لي�ست مرتبطة بالدين �أو ب��أي جمموعة ديني��‪ ،‬انظروا‬ ‫�إىل املتظاهرين‪ ،‬من بينهم م�سلمون وم�سيحيون"‪.‬‬

‫اجلزائريون ي�ؤكدون �أنهم يريدون التغيري ال الفو�ضى‬ ‫اجلزائر‪ -‬رويرتز‬ ‫ي�ع�ت�ق��د ال�ك�ث�ير م��ن اجل��زائ��ري�ي�ن �أن بالدهم‬ ‫بحاجة �إىل وجوه جديدة على ر�أ�س ال�سلطة لإعادة‬ ‫الأم ��ل وت��وف�ير ف��ر���ص ال�ع�م��ل ل�ك��ن ي�ج��ب �أن يكون‬ ‫التغيري �سل�سا لأنهم ال ي�ستطيعون مواجهة املزيد‬ ‫م��ن اال� �ض �ط��راب��ات ب�ع��د � �س �ن��وات م��ن ال �� �ص��راع مع‬ ‫املت�شددين الإ�سالميني الذي �أودى بحياة ‪� 200‬ألف‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬ ‫وتابع اجلزائريون بانبهار االنتفا�ضتني يف م�صر‬ ‫وتون�س‪ ،‬وت�ق��ول جماعات معار�ضة �إن�ه��ا �ستتحدى‬ ‫احل �ظ��ر ال ��ذي ت�ف��ر��ض��ه ال���ش��رط��ة وت�ن�ظ��م م�سرية‬ ‫احتجاجية يف العا�صمة يوم ال�سبت م�ستلهمة هاتني‬ ‫االنتفا�ضتني ال�شعبيتني‪.‬‬

‫ل�ك��ن ح�ت��ى الآن ال ت��وج��د اال م ��ؤ� �ش��رات قليلة‬ ‫على �أن االحتجاج املزمع‪ -‬الذي ينظمه ائتالف من‬ ‫جماعات املجتمع امل��دين وبع�ض �أع���ض��اء النقابات‬ ‫العمالية والأحزاب ال�سيا�سية ال�صغرية‪ -‬خلب �ألباب‬ ‫النا�س يف ال�شوارع‪ .‬وقالت عائ�شة �شيخون (‪ 48‬عاما)‬ ‫وهي موظفة مبكتب بريد يف و�سط اجلزائر "التغيري‬ ‫نعم‪ .‬الفو�ضى ال"‪ .‬وتابعت قائلة لرويرتز‪" :‬يجب‬ ‫�أال نن�سى �سنوات الدم والدموع يف الت�سعينيات حني‬ ‫كان املئات يقتلون ويذبحون يوميا"‪.‬‬ ‫وغرقت اجلزائر يف الفو�ضى عام ‪ 1992‬بعد �أن‬ ‫�ألغت احلكومة انتخابات ت�شريعية كان من املرجح‬ ‫�أن يفوز بها حزب �إ�سالمي �أ�صويل‪ .‬وت�شري تقديرات‬ ‫م�ستقلة اىل �أن ‪� 200‬أل��ف �شخ�ص قتلوا يف �أعمال‬ ‫العنف التي تلت هذا‪.‬‬

‫د‪ .‬الكتاتني‪ :‬حملنا مطالب‬ ‫املتظاهرين يف «التحرير»‬ ‫على مائدة احلوار‬

‫د‪ .‬مر�سي‪ :‬احلديث عن‬ ‫�أ�صابع خارجية �إهانة‬ ‫لـ‪ 80‬مليون م�صري‬

‫العمومية يف ال�شارع وهو الذي ميلك الإرادة الآن وهو االحتالل الذي مل ينفذ �أ ًّيا من بنود معاهدة ال�سالم‪،‬‬ ‫ال��ذي �أ�سقط النظام بكل مفرداته‪ ،‬وعلى النظام �أن مطال ًبا الإعالم الغربي احلديث عن الطرفني بنف�س‬ ‫يتعامل مع ال�شعب بهذه ال�صورة‪ ،‬وعليه �أن ي�ستجيب امل�سافة‪.‬‬ ‫لإرادة الأمة و�أال ي�صر على العناد‪.‬‬ ‫خماوف غربية‬ ‫ويف رده على �س�ؤال عن تخوف الغرب من �سيطرة‬ ‫ان�ضباط‬ ‫و�أك��د د‪ .‬العريان �أن م��ا يحدث م��ن النظام الآن الإ�سالم قال د‪ .‬ع�صام العريان �إن املخاوف الغربية من‬ ‫ي�ؤكد �أن��ه تربى على االن�ضباط واالن�صياع ل�شخ�ص الإ�سالم كالم م��ردود عليه و�أن��ه ال يخدم �إال امل�شروع‬ ‫الرئي�س ال��ذي يعاند وي�صر على عناده وال يريد �أن ال�صهيوين‪ ،‬خا�صة �أن الإ�سالم ي�ؤمن بحرية املعتقدات‬ ‫ي�ستجيب لإرادة الأمة رغم �أنه منزوع ال�سلطة الآن‪ ،‬وال يريد من �أحد �أن يفر�ض على �أحد معتقداته‪ ،‬كما‬ ‫وت�ساءل كيف ال ن�ضحي ب�شخ�ص يف مقابل ‪ 80‬مليون �أن الإ�سالم يتعاون مع كل احل�ضارات وال�شعوب ومن‬ ‫�أهم قيم الإ�سالم احلرية وامل�ساواة والعدالة والتعاون‪،‬‬ ‫م�صري يريد احلياة بحرية‪.‬‬ ‫مو�ضحا �أن الإخوان �ضد الدولة الدينية لأن الإ�سالم‬ ‫وفيما يتعلق مبوقف الإخوان من معاهدة ال�سالم‬ ‫ً‬ ‫املربمة مع الكيان ال�صهيوين بعد رحيل النظام‪� ،‬أكد �ضدها‪ ،‬بينما ه��م م��ع ال��دول��ة املدنية ذات املرجعية‬ ‫د‪ .‬مر�سي �أن م�صر دول��ة ك�ب�يرة‪ ،‬ولديها م�ؤ�س�سات‪ ،‬الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالت�صريحات الإي��ران�ي��ة والغربية‬ ‫وبرملان وبعد �أن يكون الربملان منتخبا ب�إرادة ال�شعب‬ ‫وله حق ت�شكيل احلكومة‪ ،‬و�إ�سقاطها ف�إنه هو الذي ب��دع��م ال �ث��ورة امل���ص��ري��ة‪ ،‬ق��ال د‪ .‬م��ر��س��ي �إن الإخ ��وان‬ ‫يحدد االتفاقيات واملعاهدات اخلارجية والتي �ستكون لي�سوا م�س�ؤولني ع��ن الت�صريحات اخلارجية �سواء‬ ‫وف � ًق��ا ل�ل ��إرادة ال�سيا�سية‪ ،‬وان�ت�ق��د ال��دك �ت��ور مر�سي من �إي��ران �أو لبنان �أو غريها وال يريدون �أن يتدخل‬ ‫اخلوف الغربي على م�صري الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وعدم �أحد يف �ش�ؤون م�صر الداخلية‪ ،‬و�أكد �أن الثورة امل�صرية‬ ‫حديثهم عما يتعر�ض له ال�شعب الفل�سطيني على يد املباركة هي ثورة �شعبية م�صرية خال�صة وال ي�ستطيع‬

‫د‪ .‬العريان‪ :‬مبارك يريد‬ ‫الت�ضحية بال�شعب من �أجل‬ ‫بقائه يف ال�سلطة‬ ‫�أحد �أن ين�سب الف�ضل لنف�سه يف القيام بها‪.‬‬ ‫ون�ق��ل ال��دك�ت��ور حممد البلتاجي ��ص��ورة ميدان‬ ‫ريا �إىل �أن الثورة امل�صرية ثورة �شعبية‪،‬‬ ‫التحرير‪ ،‬م�ش ً‬ ‫وه��ي ث��ورة ال�شعب امل�صري كله م�سلميه وم�سيحييه‬ ‫�شبابه وفتياته وكل الأطياف �شاركت يف تلك الثورة‬ ‫امل�ب��ارك��ة‪ ،‬ولي�س الإخ ��وان فقط و�أن ال�ث��ورة ه��ي ثورة‬ ‫م�صرية خال�صة و�شريفة و�أن املوجودين يف التحرير‬ ‫هم �شعب م�صر وهم �أ�صحاب احلق يف مطالبهم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب ��الإج ��راءات ال�ق��ادم��ة ال�ت��ي ميكن‬ ‫ات�خ��اذه��ا ل��رح�ي��ل ال�ن�ظ��ام ق��ال د‪ .‬م��ر��س��ي �إن ��ه لي�ست‬ ‫هناك �أمور معينة و�آليات حمددة لإجبار النظام على‬ ‫الدخول يف حوار جدي‪ ،‬ولي�س الأمر بالهني لأن هذا‬ ‫النظام الفا�سد متغلغل يف احل�ي��اة ال�سيا�سية‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�شعب الذي �أ�سقط النظام قادر على دفعه للرحيل‬ ‫من خالل ال�صرب وال�صمود والتم�سك مبوقفه‪.‬‬ ‫وح ��ول � �س ��ؤال ب � ��أن "حما�س" ه��ي ال �ت��ي قامت‬ ‫بالثورة امل�صرية ق��ال د‪ .‬مر�سي �إن ما ي��ردده اجلهاز‬ ‫الإعالمي والأمني للنظام �إ�ساءة بالغة مل�صر‪ ،‬ولأكرث‬ ‫من ‪ 80‬مليون م�صري �أعلنوا رف�ضهم ه��ذا النظام‪،‬‬ ‫وقال مت�سائ ً‬ ‫ال‪ :‬كيف للمحا�صرين يف غزة �أو غريهم‬ ‫�أن يحركوا ‪ 80‬مليون م�صري؟‬

‫ميدان التحرير �أو «املدينة الفا�ضلة»‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صبح ميدان التحرير �أقرب اىل "مدينة فا�ضلة"‬ ‫خالية من معظم الظواهر ال�سلبية التي يعاين منها‬ ‫املجتمع امل�صري‪ ،‬خالفا ملا يجري خارج هذه ال�ساحة‬ ‫التي حتولت رمزا للثورة ال�شعبية يف م�صر‪.‬‬ ‫فرغم جتمع الآالف من جميع الفئات واالعمار‬ ‫يف هذا املربع ال�صغري مل ت�سجل حالة حتر�ش واحدة‬ ‫بالفتيات امل�شاركات يف التظاهرات وال �سرقة او فقدان‬ ‫�أي �شيء مهما خف وزنه وغال ثمنه‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن اجلميع ان�صهر يف بوتقة واح ��دة ال‬ ‫مطلب لها �سوى احلرية والدميوقراطية والعدالة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وهي الأهداف التي يرون �أنها ال ميكن‬ ‫ان تتحقق اال ب��ال��رح�ي��ل ال �ف��وري للرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وي���س��ود الإح���س��ا���س التلقائي بامل�س�ؤولية وروح‬ ‫امل���س��اواة‪ ،‬حيث يتحاور الطبيب واملهند�س �أو حتى‬ ‫رج��ل االع �م��ال م��ع ال�ع��ام��ل الب�سيط او ال�ع��اط��ل عن‬ ‫العمل و�شبان و�شابات املجتمع املخملي مع �أقرانهم‬ ‫االكرث توا�ضعا‪.‬‬ ‫كما يلتقي امل�سلمون من �أع�ضاء جماعة االخوان‬ ‫امل�سلمني مع االقباط يف �أج��واء من الت�سامح وقبول‬ ‫االخ��ر ال تتخللها نظرة تعايل م��ن ه��ذا ال�ط��رف او‬ ‫نظرة ا�ستهجان من الآخر‪.‬‬ ‫وتقول كرمية املوظفة الثالثينة‪" :‬منذ يومني‬ ‫ن�سيت حقيبة يدي يف امليدان وعندما تذكرت وعدت‬

‫للبحث عنها بعد خم�س �ساعات وجدتها يف مكانها‬ ‫دون �أن ينق�ص منها �شيء"‪.‬‬ ‫خ��ال��د م���ص��ور ��ص�ح��ايف ي �ق��ول‪�" :‬صديقي فقد‬ ‫هاتفه البالك بريي لكن �سرعان ما وج��ده يف ق�سم‬ ‫املفقودات"‪ ،‬حيث توجد يف ك��ل منطقة م��ن امليدان‬ ‫طاولة ر�صت عليها املفقودات من هواتف حممولة‬ ‫وحمافظ نقود وقطع حلي وا�شياء اقل قيمة‪.‬‬ ‫من جانبها تقول الطالبة ن�سرين‪" :‬الكل هنا‬ ‫يعاملني ك�أخت لهم‪ .‬ورغ��م ال��زح��ام مل يتحر�ش بي‬ ‫احد او حتى يغازلني"‪.‬‬ ‫�أم��ا ن��ادي��ن وه��ي فتاة غ�ير حمجبة بالقرب من‬ ‫ام� ��ر�أة منقبة ت �ق��ول "مل ا��ش�ع��ر ب��اي ن �ظ��رة ن�ق��د او‬ ‫ا�ستنكار‪ .‬الكل هنا يقبل االخر كما هو"‪.‬‬ ‫واكرث ما يلفت الوافد اىل امليدان هو االن�ضباط‬ ‫ال�شديد وروح التكافل حيث يقوم املتظاهرون بتق�سيم‬ ‫انف�سهم اىل جمموعات تتوزع عليها املهام‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذه املهام تنظيم امل�ي��دان وجمع القمامة‬ ‫وتفتي�ش ال��داخ�ل�ين م��ن ان��اث وذك ��ور والتحقق من‬ ‫هوياتهم ا�ضافة اىل ار�شاد املوجودين اىل االماكن‬ ‫التي يريدونها او توجيه نداءات للبحث عن املفقودين‬ ‫وخا�صة االطفال‪.‬‬ ‫ويبدو ان هذه ال�سلوكيات ب��د�أت تنعك�س ايجابا‬ ‫على املجتمع كله حيث ا�صبح ب��االم�ك��ان االن ر�ؤية‬ ‫��ض��اب��ط م� ��رور ي�ب�ت���س��م ل���س��ائ��ق � �س �ي��ارة ب���س�ي��ط وهو‬ ‫ي�سمح له باملرور او قائد �سيارة خا�صة يدعو اخرين‬ ‫الي�صالهم يف طريقه بعد بدء �سريان حظر التجول‪.‬‬

‫وع �ل��ى م��وق��ع ف�ي���س�ب��وك ن �� �ش��رت ر� �س��ال��ة يقول‬ ‫�صاحبها انه ذهب لتجديد رخ�صة القيادة يف نقطة‬ ‫مرور مدينة طنطا و�سط الدلتا‪ ،‬وعندما عر�ض على‬ ‫املوظف ع�شرة جنيهات لت�سهيل مهمته رف�ض املوظف‬ ‫ب��إب��اء قائال ان "االمور تغريت بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫وانتهى عهد الف�ساد"‪.‬‬ ‫وت�ع�ل�ي�ق��ا ع �ل��ى ذل ��ك اع �ت�ب�ر ال�ط�ب�ي��ب النف�سي‬ ‫ال��دك�ت��ور اح�م��د عكا�شة ان "امل�صري حت��ت النظام‬ ‫القهري ويف ظ��ل ق��ان��ون ال�ط��وارئ �شخ�ص خائف ال‬ ‫يعمل‪ ،‬منافق‪ ،‬لكنه حني ت��ذوق طعم احلرية بد�أت‬ ‫االخالق تتغري"‪.‬‬ ‫واو�ضح يف ت�صريح ل�صحيفة االهرام احلكومية‬ ‫"اذا كان املجتمع فا�سدا ف�إن االغلبية تت�سم بالف�ساد‬ ‫ام��ا يف ظل احلرية ف ��إن قيما مثل حتمل امل�س�ؤولية‬ ‫واالن�ضباط واتقان العمل وحب التعاون وامل�ساعدة‬ ‫وجتاوز الذات تبد�أ يف التجلي"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬خالل اال�سابيع الثالثة املا�ضية حدث‬ ‫تغري تام يف �سمات ال�شخ�صية امل�صرية حتى اننا مل‬ ‫ن�سمع خالل الفرتة املا�ضية عن هو�س كرة قدم ك�أمنا‬ ‫كانت ملهاة لن�سيان القمع والكبت"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان "الثورة اوج��دت اح�س���سا بالكرامة‬ ‫والعزة لدى امل�صريني و�ألغت اخلديعة الكربى التي‬ ‫كنا نعي�شها يف ظل نظام بد�أت تت�ساقط رموزه"‪.‬‬ ‫وت�شهد م�صر منذ اكرث من ‪ 15‬يوما ثورة �شعبية‬ ‫غري م�سبوقة تطالب برحيل الرئي�س ح�سني مبارك‬ ‫فورا‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫صور‬

‫�إىل خالد‬ ‫ح�سنني‪:‬‬ ‫ليحفظك اهلل‬ ‫�أينما كنت‬

‫على المأل‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫���ش��اب لطيف ح�سن الأخ��ل�اق تعلو وجهه‬ ‫ابت�سامة‪ ،‬م��ي��ال للم�صاحلة وال��رف��ق وال��وف��اق‬ ‫وال��ت��ع��اون‪� ،‬إذا عرفته احرتمته و�أحببته ومل‬ ‫تتكلف يف عالقتك م��ع��ه‪ ،‬يحب العمل الهادئ‬ ‫والدعوة بالتي هي �أح�سن والتدرج يف الإ�صالح‪،‬‬ ‫ونبذ العنف والتطرف وتعظيم �أمر الدماء‪ ،‬وهو‬ ‫يتحرك يف احلياة ويف الدعوة من خالل علمه �أن‬ ‫الإن�سان يقاد من قلبه ولي�س من رقبته‪ ،‬ومن ثم‬ ‫كان احلوار والإقناع والدفع بالتي هي �أح�سن هو‬ ‫طريقه يف احلياة‪ .‬عمله �أكادميي نظيف‪ ،‬ودعوته‬ ‫بالكلمة الطيبة التي ين�شرها يف اجلرائد واملواقع‬ ‫العنكبوتية‪ ،‬ومل يعرف عنه العنف �أو الدعوة‬ ‫�إليه �أو الرتحيب به �أو املوافقة عليه‪.‬‬ ‫وباملقابل ف�إن الدولة ال�سعودية هي جزيرة‬ ‫التوحيد ومهبط الوحي‪ ،‬والقائمة على احلرمني‬ ‫�أمي���ا ق��ي��ام‪ ،‬وتعتني بامل�سجدين وتو�سيعهما‬ ‫وخدمتهما والعناية بالزائرين العابدين من‬ ‫احلجاج واملعتمرين‪ ،‬وق��د مكثت فيها يف نهاية‬ ‫الثمانينيات وب��داي��ة الت�سعينيات‪ ،‬ف�أعجبتني‬ ‫كرثة امل�ساجد‪ ،‬و�إغالق جميع املحالت التجارية‬ ‫يف اململكة يف وقت ال�صالة‪ ،‬ورج��ال هيئة الأمر‬ ‫باملعروف الذين يتحركون ويبذلون جهودا طيبة‬ ‫وزي الن�ساء ال�ساتر يف جميع �شوارع‬ ‫يف اخل�ير‪ّ ،‬‬ ‫اململكة‪ ،‬وطبعة ال��ق��ر�آن الأنيقة اخل�ضراء من‬ ‫مطبعة امللك فهد والتي ن�شرت امل�صاحف يف جميع‬ ‫بالد العامل‪.‬‬ ‫وعندما علمت بخرب القب�ض على خالد ح�سنني‬ ‫يف مطار جدة‪ ،‬و�أخذه والتكتم عليه ك�أنه جمرم‪،‬‬

‫د‪ .‬حممد �أبو فار�س‬

‫تعجبت وا�ستغربت‪ ،‬فال �أظ��ن �أن ه��ذا الت�صرف‬ ‫العنيف يعجب احلكماء والعقالء من امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫بل �أظن �أنه ي�سيء ل�سمعة اململكة القارة و�صورتها‬ ‫امل�شرقة‪ ،‬وكان بالإمكان الت�صرف بحكمة وتعقل‪،‬‬ ‫فخالد ح�سنني لي�س من رعايا اململكة‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫عليه ثمة مالحظات من الأمن ال�سعودي �إن ُوجد‬ ‫ه��ن��اك ظ��ن��ون و���ش��ك��وك‪ ،‬ف����إن الت�صرف احلكيم‬ ‫يقت�ضي عدم ال�سماح له بدخول اململكة‪ ،‬والطلب‬ ‫منه ال��ع��ودة من حيث �أت��ى‪ ،‬ومعاملته ك�شخ�ص‬ ‫غري مرغوب فيه‪� .‬أما القب�ض عليه بهذه ال�صورة‬ ‫العنيفة و�إخفاء مكانه والتكتم عليه‪ ،‬ف�أظن �أن‬ ‫ه��ذا الت�صرف غ�ير حكيم وي�سيء ل��والة الأم��ر‬ ‫ومكانة اململكة التي يكن لها امل�سلمون يف امل�شارق‬ ‫واملغارب كل احرتام وتوقري‪.‬‬ ‫يف اخلتام ن�س�أل اهلل �أن يحفظ خالدا �أينما‬ ‫ك��ان وي��داف��ع عنه ويجعل ل��ه م��ن لدنه �سلطانا‬ ‫ن�صريا‪ ،‬و�أن يطلق �سراحه ويعجل بالإفراج عنه‪.‬‬ ‫ثم نتوجه �إىل خ��ادم احلرمني وم��ن حوله‬ ‫من الأمراء‪ ،‬طالبني �إحقاق احلق و�إقامة العدل‬ ‫و�إطالق �سراح هذا ال�شخ�ص امللتزم الربيء والذي‬ ‫اختار احلكمة واللطف والأخالق احل�سنة �شعارا‬ ‫ومنهاجا له‪ ،‬و�إعادته لأهله الذين يعي�شون هذه‬ ‫الأيام يف قلق وخوف ورجاء ودعاء وابتهال منذ‬ ‫جاءهم نب�أ اعتقال ابنهم والتعمية عن مكان‬ ‫وجوده‪.‬‬ ‫ق��ال بع�ض ال�صاحلني ما معناه‪( :‬يجب �أن‬ ‫تخاف ممن ال ن�صري له �إال اهلل!) ونعم املوىل ونعم‬ ‫الن�صري‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫تو�ضيح حتى يعلم من ال يعلم‬ ‫لقد لفت نظري املقال املتعلق بعبا�س حممود العقاد يف زاوية‬ ‫فكر �إ�سالمي ‪-‬التنوير والإ�صالح املن�شور يف عدد ال�سبيل يوم‬ ‫الأربعاء ‪ 2011 /2 /9‬ال�صفحة ال�سابعة‪ -‬وذكرين التعريف‬ ‫به �أنه ا�شتهر مب�ساجالته الفكرية مع الأديب م�صطفى �صادق‬ ‫الرفاعي‪ ،‬وكان �سيد قطب يقف يف �صفه‪.‬‬ ‫و�إزاء هذا �أقول‪:‬‬ ‫‪� -1‬إن العقاد مل ي�صل هلل ركعة يف حياته‪ ،‬وملا �سئل عن عدم‬ ‫�صالته قال‪ :‬هذه ال�صالة للجهلة والعوام‪ .‬وهو لي�س منهم‪.‬‬ ‫‪ -2‬كان يعقد ندوته الأدبية اال�سبوعية يوم اجلمعة �أثناء‬ ‫�صالة اجلمعة‪ ،‬وملا طلب منه بع�ض ال�شباب احلري�صني على �أداء‬ ‫فري�ضة اجلمعة‪� ،‬أن ال يكون موعد الندوة �أثناء �صالة اجلمعة‬ ‫حتى يتمكنوا من ح�ضورها‪ ،‬فرف�ض ذلك بعناد و�أ�صر �أن تكون‬ ‫�أثناء �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫‪ -3‬كتب مقا ًال يذكر الإم��ام ح�سن البنا ب�أن �أ�صله يهودي‪،‬‬ ‫حمتج ًا �أن �أباه كان يعمل �ساعاتي ًا‪ ،‬وهي �صنعة دقيقة ال ي�شتغل‬ ‫بها �إال اليهود‪.‬‬ ‫‪ -4‬قول الكاتب يف تعريفه للعقاد ب�أنه ا�شتهر ب�سجاالته‬ ‫الفكرية مع الأديب م�صطفى �صادق الرافعي‪.‬‬ ‫لقد كان الرافعي رحمه اهلل ير�أ�س يف زمانه مدر�سة ا�سالمية‬ ‫�أدبية وثقافية فكرية وينافح يف مقاالته عن الإ�سالم و�ألف كتب ًا‬ ‫من �أهمها "حتت راية القر�آن" ومل يكن العقاد كذلك‪.‬‬ ‫‪ -5‬قول الكاتب‪ :‬وكان �سيد قطب يقف يف �صفه‪ .‬قد يفهم‬ ‫القارئ �أنه من مدر�سة العقاد غري الإ�سالمية عا�ش ومات على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫واحلق �أن اال�ستاذ �سيد قطب مل يكن �صاحب مدر�سة �إ�سالمية‬ ‫يف الوقت الذي كان يف جبهة العقاد غري الإ�سالمية اجلاهلية‪.‬‬ ‫وهو يقول عن هذه الفرتة فرتة اجلاهلية من حياته‪ ،‬وبعدها‬ ‫هداه اهلل �إىل الإ�سالم و�أ�صبح داعية �إ�سالمي ًا و�صاحب مدر�سة‬ ‫دعوية �إ�سالمية تغيريية تدعو �إىل تغيري الأنظمة اجلاهلية‬ ‫و�إقامة النظام الإ�سالمي مكانها‪ .‬وحكم عليه بالإعدام لإ�صراره‬ ‫على فكرته هذه التي بثها يف كتبه "يف ظالل القر�آن" ويف "معامل‬ ‫يف الطريق"‪ ،‬ويف "هذا الدين"‪ ،‬و"امل�ستقبل لهذا الدين"‪.‬‬ ‫و�أ�صبح له مكانة مرموقة يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وحكم عليه ب��الإع��دام لتبنيه يف كتبه ويف مقاالته التغيري‬ ‫ب�إيجاد طالئع البعث الإ�سالمي‪� ،‬أو القاعدة الإ�سالمية ال�صلبة‪،‬‬ ‫�أو التجمع‪.‬‬ ‫‪� -6‬إن القارئ لكتاب "يف ظالل القر�آن" ‪-‬تف�سري �سورة هود‬ ‫والتعقيب على ق�صة نوح‪-‬؛ يجد �أن اال�ستاذ �سيد قطب رحمه‬ ‫اهلل قد حذر من انحراف العقاد العقدي يف كتابه اهلل‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ذكر �أول عقيدة نزلت على الأر�ض عقيدة التوحيد الإميان باهلل‬ ‫احلق مع �آدم عليه ال�سالم ولقنها لبنيه‪ .‬ومبرور الزمن كان يطر�أ‬ ‫ال�شرك فيبعث اهلل الر�سول لريد الب�شرية من ال�شرك الطارئ �إىل‬ ‫التوحيد الأ�صيل‪ ،‬ف�أر�سل اهلل نوح ًا عليه ال�سالم لريد الب�شرية‬ ‫من ال�شرك الطارئ �إىل عقيدة التوحيد‪ ،‬وكان كل ر�سول يدعو‬ ‫�إىل نبذ ال�شرك والإميان باهلل وتوحيده وعبادته‪.‬‬ ‫ولي�س كما يقول علماء الأديان املقارنة ب�أن الإن�سان بد�أت‬ ‫عقيدته بتعدد الآلهة فعبد ال�شم�س والقمر والنجوم وغريها ثم‬ ‫ارتقى �إىل التثنية ثم ارتقى �إىل عبادة �آله واحد‪ .‬قال رحمه‬ ‫اهلل‪« :‬ينزلق بع�ض من يكتبون عن الإ�سالم مدافعني‪ ،‬فيتابعون‬ ‫تلك النظريات التي يقررها الباحثون يف تاريخ الأدي��ان‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك املنهج املوجه به من حيث ال ي�شعرون» وبينما هم يدافعون‬ ‫عن الإ�سالم متحم�سني يحطمون �أ�صل االعتقاد الإ�سالمي الذي‬ ‫يقرره القر�آن الكرمي يف و�ضوح حا�سم وي�ضرب على هذا املنهج‬ ‫املنحرف منوذج ًا هو كتاب اهلل للعقاد‪.‬‬ ‫يقول الأ�ستاذ رحمه اهلل‪ :‬ومع �أننا هنا ‪"-‬يف ظالل القر�آن"‪-‬‬ ‫ال نناق�ش الأخطاء واملزالق يف الكتابات التي تكتب عن الإ�سالم‪..‬‬ ‫ولكننا نلم بنموذج واح��د‪ ،‬نعر�ضه يف مواجهة النهج القر�آين‬ ‫والتقديرات القر�آنية‪ ،‬يف هذه الق�ضية كتب الأ�ستاذ العقاد يف‬ ‫كتابه «اهلل» يف ف�ضل �أهل العقيدة "ترقى الإن�سان يف العقائد‬ ‫كما ترقى يف العلوم وال�صناعات"‪ .‬فكانت عقائده الأوىل م�ساوية‬ ‫حلياته الأوىل‪ ،‬وكذلك كانت علومه و�صناعاته‪ ،‬فلي�ست �أوائل‬ ‫العلم وال�صناعة ب�أرقى من �أوائل الديانات والعبادات‪ ،‬ولي�ست‬ ‫عنا�صر احلقيقة يف واحدة منها ب�أوفر من عنا�صر احلقيقة يف‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وينقل �صفحات من كتاب اهلل يو�ضح فيه االنحراف ويقول‬ ‫الأ�ستاذ �سيد رحمه اهلل‪« :‬ووا�ضح �سواء من ر�أي الكاتب نف�سه‬ ‫�أو مما نقله ملخ�ص ًا من �آراء علماء الدين املقارن �أن الب�شر هم‬ ‫الذين ين�ش�ؤون عقائدهم ب�أنف�سهم‪ ،‬ومن ثم تظهر فيها �أطوارهم‬ ‫العقلية والعلمية واحل�ضارية وال�سيا�سية‪ ،‬و�أن التطور من التعدد‬ ‫�إىل التثنية �إىل التوحيد تطور زمني مطرد على االجمال‪ .‬وهذا‬ ‫�أو�ضح من اجلملة الأوىل يف تقدمي امل�ؤلف لكتابه‪« :‬مو�ضوع هذا‬ ‫الكتاب ن�ش�أة العقيدة الإلهية منذ �أن اتخذ الإن�سان رب ًا �إىل �أن‬ ‫عرف اهلل الأحد‪ ،‬واهتدى �إىل نزاهة التوحيد»‪.‬‬ ‫يقول �سيد ‪-‬بعد كالم العقاد هذا‪« :-‬والذي ال �شك فيه �أن‬ ‫اهلل �سبحانه يقرر يف كتابه الكرمي تقرير ًا وا�ضح ًا جازم ًا �شيئ ًا‬ ‫�آخر غري ما يقرر �صاحب كتاب «اهلل» مت�أثر ًا فيه مبنهج علماء‬ ‫الأديان املقارنة»‪ .‬ويقول‪ :‬ولعل هذه امللحمة يف الظالل تك�شف‬ ‫لنا عن مدى اخلطورة يف تلقي مفهوماتنا الإ�سالمية ‪-‬يف �أي‬ ‫جانب من جوانبها‪ -‬عن م�صدر غري �إ�سالمي‪ ،‬كما تك�شف لنا عن‬ ‫مدى تغلغل مناهج الفكر الغربية ومقرراتها يف �أذه��ان الذين‬ ‫يعي�شون على هذه املناهج واملقررات وي�ستقون منها‪.‬‬

‫العني‬ ‫الأمريكية‬ ‫على �سوريا‬ ‫والإ�سرائيلية‬ ‫على الأردن‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫بعد هزمية ح��زي��ران ع��ام ‪ 1967‬عمدت‬ ‫الأنظمة العربية لفر�ض ح��االت الطوارئ‬ ‫والأحكام العرفية بحجة اال�ستعداد للمعركة‪،‬‬ ‫وهو �أمر كر�س الت�سلط والقمع والتجرب ولي�س‬ ‫لل�سعي اجلاد ال�ستعادة �أي حق �أو انت�صار للرد‬ ‫على الهزمية‪ ،‬كما �أن حرب ‪ 1973‬مل حتقق‬ ‫�إال �أقل القليل‪� ،‬إذ بقيت �سيناء حمتلة ومثلها‬ ‫اجل��والن‪ ،‬وقد تك�شف زيف ادع��اءات الن�صر‬ ‫والتحرير مع االن��ح��راف نحو مفاو�ضات مع‬ ‫العدو الإ�سرائيلي وم�سل�سالت االعرتاف به �سر ًا‬ ‫وعلن ًا‪ ،‬وقد مت ذلك على ظهر ال�شعوب املقهورة‬ ‫رغ��م �إرادت��ه��ا‪� ،‬إذ بقيت قابعة حت��ت �سيوف‬ ‫و�سياط الإدعاءات الأمنية‪ ،‬ومطاردة املقاومني‬ ‫واع��ت��ق��ال��ه��م‪� ،‬إىل �أن حت���ول الأم����ر لق�ص�ص‬ ‫الإرهاب التي خلطت بينه وبني مبادئ املقاومة‬ ‫والتحرير‪ ،‬وكذلك �إىل حتول �ساحات الأنظمة‬ ‫�إىل مالعب مك�شوفة للمو�ساد الإ�سرائيلي حتت‬ ‫يافطات التعاون الأمني ومكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫لقد ا�ستفادت الأنظمة من حالة ما كان‬ ‫ي�سمى دول املواجهة‪ ،‬وال�صمود والت�صدي‪،‬‬ ‫وال��ط��وق‪ ،‬وح�صلت على �أو���ض��اع ا�ستثنائية‪،‬‬ ‫ودعم مايل خليجي‪ ،‬و�سالح �سوفياتي‪ ،‬مكنها‬ ‫م��ن ال�سيطرة وت��ط��وي��ر �أج��ه��زت��ه��ا الأمنية‬ ‫واال�ستخبارية‪ ،‬التي ا�ستغل �أكرثها بعك�س ما‬ ‫هو مقرر لها‪� ،‬إذ تك�شف الأمر يف املح�صلة عن‬ ‫ا�ستقرارها باحلكم ولي�س �أكرث من ذلك‪ ،‬مقابل‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫حماوالت االلتفاف على الثورة‬ ‫‪ -1‬مفاج�آت وتدارك‪.‬‬ ‫ف���وج���ئ ال���ع���امل ع���ام���ة وال���غ���رب على‬ ‫اخل�����ص��و���ص ب��ث��ورة ت��ون�����س‪ ،‬وف��وج��ئ��وا �أك�ثر‬ ‫بزوال بن علي �صديق الغرب �أو عميل الغرب‬ ‫و�إ�سرائيل بهذه ال�سرعة اخلاطفة‪ .‬ثم كانت‬ ‫املفاج�أة ال�صاعقة الثانية‪ ،‬اندالع نار الثورة‬ ‫بل نورها يف م�صر‪ ،‬وهي �أخطر بكثري من تون�س‪.‬‬ ‫�أو ًال لدورها القيادي الطليعي –خري ًا و�شر ًا‪-‬‬ ‫يف الأم��ة‪ .‬والتفاقيات الإذع���ان مع الكيان‪،‬‬ ‫وغري ذلك من االعتبارات‪ ..‬فتدارك الغرب‬ ‫نف�سه‪ ،‬وا�ستدرك الغرب نف�سه‪ ،‬فلئن �سقط‬ ‫نظام مبارك‪ ،‬ليكونن لهذا ال�سقوط مفاعيل‬ ‫هائلة تفوق الت�سونامي الذي �ضرب �آ�سيا قبل‬ ‫�سنوات‪ .‬وال ي�ستطيع الغرب �أن يتبنى ب�شكل‬ ‫�سافر �سافل الدكتاتوريات يف العامل والعامل‬ ‫العربي خا�صة‪ ،‬فقام يتكلم بل�سان (غمغمة‬ ‫وغري مبني)‪ ،‬ويف ال�سر يتكلم لغة �أخرى بل�سان‬ ‫�آخر مبني‪ .‬فهو يح�ض مبارك على التنحي يف‬ ‫امل�ل�أ‪ ،‬و�إذا خلوا �إىل �شياطينهم قالوا لهم ال‬ ‫تتزحزحوا ونحن معكم‪� .‬إن اخل�سارة بفقد‬ ‫هذا النظام ال تعو�ض واخلدمات التي قدمها‬ ‫ال تقدر بثمن؛ فحرب الإ�سالم وح�صار غزة‬ ‫وت�ضليل العقول ومتييع املناهج وتعهري الفن‬ ‫و‪ ..‬م��ا ال يح�صى م��ن التخريب املنظم يف‬ ‫البالد‪ ،‬كل ذل��ك يجعلهم يت�شبثون بالنظام‬ ‫وال ي�سمحون ب�سقوطه‪ .‬ولذلك �صرح مبعوث‬ ‫العناية الأوبامية �أنه يجب �أن يبقى مبارك‬ ‫يف ال�سلطة حتى يكون هو ال��ذي يتوىل نقل‬ ‫ال�صالحيات �إىل من بعده‪� .‬أو التداول ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة بتعبريهم الذي يعني نقل الكرة من‬ ‫عميل �إىل عميل‪ .‬ولي�س نقل ال�سلطة بثورة!‬ ‫و�صرح �أحد قادة �أمريكا املت�صهينني ب�أنه ال‬ ‫يجوز التخلي عن املبارك كما مت التخلي عن‬ ‫الزين‪ ..‬و�إال اتخذت ديدن ًا يف العامل العربي‪.‬‬ ‫ويبدو �أن و�صيته نفذت‪� .‬أعتى الطغاة كان‬ ‫يتم �إ�سقاطه يف ربع زمن مبارك‪ ،‬و�أقل من ربع‬ ‫ال�ضحايا الذين �سفك دم��اءه��م‪ ،‬زي��ادة على‬ ‫حوادث الده�س التي متثل ح�ضي�ض احل�ضي�ض‬ ‫يف �سوء معاملة ال�شعوب‪.‬‬ ‫ومع كل ال�ضحايا‪ ،‬ومع طول الزمن‪ ،‬ومع‬ ‫زخ��م التجمعات والتجمهرات التي ا�ستطاع‬ ‫ال�شباب �أن يح�شدوها‪ ،‬وم��ع كل ت�صريحات‬ ‫العامل ب�ضرورة التغيري‪ ،‬ف�إنه مل يحدث �شيء‪.‬‬ ‫هل ت�صدقون �أن �أمريكا "ال متون" على‬ ‫"امل�أفون"؟ اجلواب بالقطع ال‪� .‬إنها متون على‬ ‫�أبعد من ه��ذا‪ ،‬ولكنه التخاذل املتعمد الذي‬ ‫يتم �إخراجه ب�صورة العجز الأمريكي‪ ..‬متى‬ ‫�شا�ؤوا طبع ًا‪.‬‬ ‫�إن الدهاقنة ال�صهاينة والأمريكان هم‬ ‫ال��ذي��ن ي��دي��رون املعركة �ضد ال�شباب‪ ،‬وهم‬ ‫الذين يخططون‪ .‬فخبري الثورات واالنتفا�ضات‬ ‫ال�صهيوين �أعلن عن وج��وده يف م�صر ولي�س‬ ‫�سر ًا‪.‬‬ ‫وم����ن ���ض��م��ن خ��ط��ط��ه��م ال�شيطانية‪..‬‬ ‫املفاو�ضات‪ .‬فمجرد �أن طرحت املفاو�ضات‬ ‫انق�سم النا�س ب�إزائها‪ ،‬فكانت خطة جهنمية‬ ‫لتق�سيم ال�����ص��ف ال���ث���وري‪ ،‬وتفتيت وح��دة‬

‫ال�شباب‪ ،‬وبدء ترا�شق فيما بينهم‪ .‬وقد كان‬ ‫ينبغي التنبه للمقا�صد‪� .‬أم��ا التفاو�ض مع‬ ‫�سليمان فكالتفاو�ض الفل�سطيني الإ�سرائيلي!‬ ‫وعلى �أي �شيء التفاو�ض �إذا كان �سليمان‬ ‫يعلن منذ البدء‪ :‬الرئي�س خط �أحمر! ماذا‬ ‫بقي ليتفاو�ض عليه‪.‬‬ ‫ثم كانت حم��اوالت تفتيت وح��دة الأمة‬ ‫وتكريه ال�شعب للجي�ش واجلي�ش لل�شعب‪.‬‬ ‫ف��ب��د�أت ق��ي��ادات اجلي�ش تفاو�ض ال�شباب‪.‬‬ ‫والأ����ص���ل �أن ت�ت�رك امل���ن���اورات والأالع��ي��ب‬ ‫لل�سيا�سيني و�ستنتهي الأم���ور‪ ،‬فيما �أرى‪� ،‬أن‬ ‫ي�صطدم اجلي�ش مع ال�شعب لتح�صل القطيعة‬ ‫التي ال يرحب بها �أحد‪ .‬ففي �سبيل �أن يظل‬ ‫واح��د يف موقعه خلدمة "�إ�سرائيل" يجري‬ ‫متزيق وطن و�أمة و�إ�ضعاف عرى‪ .‬و�آخر �سهم‬ ‫ميكن �أن ي��رم��ى ب��ه ه��و ت��دم�ير �سند الأم���ة‪:‬‬ ‫اجلي�ش‪ .‬فكيف ينت�صر جي�ش يف معركة مع‬ ‫عدو �إذا فقد ثقة �شعبه به؟‬ ‫‪ -2‬دور "�إ�سرائيل" التحري�ضي‬ ‫ح��اول ال�صهاينة املجرمون �أن يظهروا‬ ‫للعامل �أنهم يكتفون باملراقبة‪ .‬وق��ال رئي�س‬ ‫وزرائهم‪ :‬علينا �أن نراقب ما يجري باهتمام‬ ‫و�ضبط نف�س‪ .‬ولكنهم يف الواقع ويف حقيقة‬ ‫الأمر منغم�سون يف احلدث �إىل الأذقان‪ .‬فكل‬ ‫ما يف م�صر جرت برجمته لعيونهم ولتحقيق‬ ‫م�صاحلهم‪ ،‬ال يند عن ذلك �شيء‪ .‬فهل يت�صور‬ ‫�أح��د �أن ه����ؤالء املجرمني‪ ،‬وق��د دم��رت قوة‬ ‫العامل العربي ل�صاحلهم‪ ،‬ولعب نظام م�صر‬ ‫دور ًا خطري ًا يف ذلك‪ ،‬هل يعقل �أن يروه ي�سقط‬ ‫وهم يتفرجون‪ .‬هذا ما ال يكون‪ .‬نظام م�صر ال‬ ‫نح�صي حما�سنه التي عر�ضها على بني �صهيون‪،‬‬ ‫فمن دمر العراق �سنة ‪ ،90‬ومن ح�شد العرب‬ ‫لذلك؟ ومن كان وراء حرب ‪2003‬؟ ومن تواط�أ‬ ‫يف ح��رب غ��زة؟ وم��ن زرع اجل���دار الفوالذي‬ ‫ب�أربع مئة مليون دوالر؟ ومن ومن؟ �أهذا نظام‬ ‫ي�سكت ال�صهاينة على ترنحه؟ �إن زواله بدء‬ ‫نهاية "�إ�سرائيل"! فيجب الدفاع عنه ب�شكل‬ ‫م�ستميت‪ ،‬و�إذا �آل �إىل �أحد �آخ��ر‪ ،‬فيجب �أال‬ ‫يكون �إال �إىل عمر �سليمان �أو ِمن َمن جنده بنو‬ ‫�صهيون ممن يحر�س دولتهم ويحر�س م�صاحلهم‬ ‫ويحر�ص عليهم!‬ ‫فمن �أول يوم �شبه ال�صهاينة ثورة ال�شباب‬ ‫يف م�صر بثورة �إيران! لينفروا ال�شارع والعامل‬ ‫من بعد من ه��ذه ال��ث��ورة فقد ج��رت �شيطنة‬ ‫�إيران من قبل‪.‬‬ ‫�أم��ا دور املو�ساد‪ ،‬فال �أ�شك حلظة �أنهم‬ ‫مقيمون يف غرفة عمليات قمع ه��ذه الثورة‬ ‫ال�شعبية‪ .‬والأ�سلحة والقنابل ال�سامة‪ ،‬فقد‬

‫افق جديد‬

‫زودوا بها النظام‪� .‬إن �إدارة ال�صراع مع ال�شباب‬ ‫لعبت فيه �أيدي ه�ؤالء املجرمني ودها�ؤهم‪.‬‬ ‫وق��د د�أب ال�صهاينة على التنبيه �إىل‬ ‫خطر جماعة الإخ��وان على م�صالح الغرب‪،‬‬ ‫ود�أب��وا على و�صف الثورة ب�أن وراءها حركة‬ ‫الإخوان‪ ،‬وهو ما ردده النظام امل�صري‪.‬‬ ‫‪ -3‬موقف �أمريكا‪.‬‬ ‫ال ت��خ��رج م��واق��ف �أم��ري��ك��ا ع��ن مواقف‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ .‬فاملهم لأمريكا مهم لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫والنظام يف م�صر يعمل للجهتني‪ ،‬وهو بالتايل‬ ‫يهم اجلهتني‪ ،‬وال نبالغ �إذا قلنا �إن مواقف‬ ‫�أمريكا تابعة لـ"�إ�سرائيل"‪ .‬وه��ذا جزء من‬ ‫العلو الكبري‪ ،‬الذي عاله ه��ؤالء املجرمون يف‬ ‫هذه احلقبة‪.‬‬ ‫وقفت �أمريكا موقف ًا مراوغ ًا ال مت�سك منه‬ ‫�شيئ ًا‪ ،‬وال يتبني منه اخليط الأبي�ض من اخليط‬ ‫الأ�سود‪ ،‬ولكن كالم هالمي مطاط يف�سر ب�أكرث‬ ‫من وجه‪ ،‬وال ميثل �شيئ ًا‪ ،‬وال م�ضمون له‪.‬‬ ‫ث��م ج��اء تخبط وا���ض��ط��راب يف مواقف‬ ‫�أكرث من طرف‪ ،‬مما ي�ؤ�شر على انق�سام‪� ،‬أو رمبا‬ ‫ترتيب‪ ،‬وتوزيع �أدوار‪ ،‬لئال ت�أخذ منهم �شيئ ًا‪.‬‬ ‫فال يظهرون مبظهر من يتخلون عن حلفائهم‪،‬‬ ‫فيفقد باقي العمالء الثقة يف �سادتهم‪ .‬وحتى‬ ‫ال يظهروا مبظهر من ي�ساند الدكتاتوريات يف‬ ‫العامل والعامل العربي بخا�صة‪ ..‬فهم يف موقف‬ ‫ال يح�سدون عليه‪ .‬ثم كملها وكحلها وزنر الذي‬ ‫قالت الإندبندنت �إنه يعمل يف �شركة تقدم‬ ‫خدمات للحكومة امل�صرية (وافهمها بقى!)‬ ‫(يعني بالك ووت��ر �أخ��رى!) كملها حني قال‬ ‫مبارك يجب �أن يظل يف ال�سلطة حتى يكون‬ ‫هو من يقوم بعملية التبديل ال�سلمي لل�سلطة‪.‬‬ ‫(وخلي بالك من التداول ال�سلمي!)‪.‬‬ ‫ملخ�ص ما �أريد قوله‪� .‬إن �شباب م�صر اليوم‬ ‫يف مواجهة حيتان العامل ومتا�سيحه ودهاقنته‬ ‫و�شياطينه من قوى ال�صهاينة والأمريكان‪،‬‬ ‫ومن �شايعهم من خونة العربان‪ .‬كل ذلك املكر‬ ‫والكيد ليتم االلتفاف على الثورة‪ .‬ويجري‬ ‫جر تدريجي للجي�ش �إىل معمعة اال�شتباك مع‬ ‫الثوار‪ ،‬وحتول نف�سي متدرج يف مواقف اجلند‬ ‫وال�ضباط نحو الثائرين‪.‬‬ ‫ويجري التفاف خطري من خالل حماولة‬ ‫�شق �صف الثوار عن طريق التفاو�ض‪ .‬وكنت‬ ‫�أمتنى �أال يقبل �أحد التفاو�ض‪ ،‬والتما�سك �أهم‬ ‫من كل مكا�سب متوهمة من التفاو�ض‪.‬‬ ‫وحم��اول��ة ا���س��ت��دراج �أخ����رى م��ن خالل‬ ‫التفاو�ض �أن يخو�ضوا مع املفاو�ضني معركة‬ ‫ح��ول النقاط التف�صيلية ليبتعدوا بك عن‬ ‫الهدف املحوري وهو �إزاحة النظام ال �شخ�ص‬ ‫مبارك فقط‪.‬‬ ‫وك��ان رد ال�شباب ذك��ي� ًا ح�ين ق��ال��وا‪ :‬لن‬ ‫نبحث يف تعديل م��واد لأن د�ستوركم �سقط‬ ‫بالثورة‪.‬‬ ‫هذه الثورة ثورة كاملة يجب �أن يحافظ‬ ‫على زخمها‪ ،‬واحلكماء احلقيقيون من ميدونها‬ ‫بامل�شورة وال��ر�أي واال�ست�شعار ال من يلتفون‬ ‫حولها �أو يحاولون جتيريها �أو يتواط�ؤون مع‬ ‫نظام يريد االلتفاف على الثورة‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫تعبنا يا �شيخ ومل تتعب‬ ‫ك��ان��ت ب��داي��ة تفتحنا ع��ل��ى ال��دي��ن‪،‬‬ ‫رغبة وحبا وطواعية وفهما‪ ،‬ال جمرد‬ ‫تبعية ورثناها عن �آبائنا كما نرث �أ�سماءنا‬ ‫و�أموالنا‪ ،‬ويف م�سجد الزميلي ووراء ال�شيخ‬ ‫ف�ضل عبا�س كانت ���إحدى حمطات التحول‪.‬‬ ‫وراءه �إم��ام��ا يف ذل��ك امل�سجد عرفنا‬ ‫وت��ذوق��ن��ا م��ع��اين ال�����ص�لاة واالع��ت��ك��اف‬ ‫وال�صحبة ال�صاحلة وال�صرب وجماهدة‬ ‫النف�س‪.‬‬ ‫ك��ان ال�شيخ ي�ؤمنا يف �صالة الرتاويح‬ ‫ع�شرين ركعة‪ ،‬مل يق�صر ومل يبدل منذ‬ ‫عرفناه يف الإط��ال��ة والإج���ادة على �سنة‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ي�سبح �إذا قر�أ‬ ‫الت�سبيح‪ ،‬ويحمد عند احلمد‪ ،‬ويتعوذ عند‬ ‫ورود اال�ستعاذة‪ ،‬يرفع ال�صوت احتفاال‬ ‫عند ذك��ر اجل��ن��ة فيجعلك ت�شعر ك�أنك‬ ‫ت�ستفتح �أبوابها‪ ،‬ويخف�ض �إ�شفاقا عند ذكر‬ ‫النار ورجاء لعفو اهلل‪ ،‬ورمبا �صلى ون�سي من‬ ‫ي�ؤمهم ك�أنه يف عامل مناجاة خا�ص بينه‬ ‫وبني ربه‪.‬‬ ‫كم كانت حتدثنا �أنف�سنا ونحن �شباب‬

‫باجللو�س بعد دق��ائ��ق م��ن ال��ق��راءة وكم‬ ‫فعلنا‪ ،‬وهو ما زال واقفا على الرغم من كرب‬ ‫�سنه ووهن عظمه‪.‬‬ ‫ك��ان رح��م��ه اهلل يعتقد �أن ال�صالة‬ ‫م��در���س��ة‪ ،‬ول��ك��ل �شيخ ط��ري��ق��ة‪ ،‬وطريقة‬ ‫ال�شيخ ف�ضل عبا�س كانت تفريغ النف�س‬ ‫من ال�شواغل حتى تقيم الأرك���ان بقلبك‬ ‫قبل ج�سمك حتى تنهل من فتوح اهلل الذي‬ ‫فر�ض ال�صالة يف ال�سماوات وترد بروحك‬ ‫�إىل تلك املعايل كلما وقفت بني يديه‪.‬‬ ‫بعد �صالة القيام وال�سحور والفجر‬ ‫مل تكن مدر�سة ال�شيخ ف�ضل عبا�س ترتكنا‬ ‫�أو تغلق دوننا الأب���واب وال ك��ان املعلمون‬ ‫ين�صرفون‪ ،‬بل كانت غرفة اجللو�س يف بيته‬ ‫ت�ؤوينا فرنمتي على �أول كر�سي �أو كنبة‬ ‫تالقينا‪ ،‬وبنات الف�ضل اللواتي ن�ش�أن يف‬ ‫مدر�سة �أبيهن يدثرننا كالأمهات احلانيات‪،‬‬ ‫ولكن ما هي �إال �ساعات‪ ،‬وك��ان ال بد من‬ ‫النهو�ض الإجباري �إىل املدر�سة فرم�ضان‬ ‫لي�س �شهر التكا�سل والك�ساىل‪ ،‬وعبادة اهلل‬ ‫متد بالقوة وتفتح الذهن للعلم‪ ،‬وهكذا‬

‫‪11‬‬

‫كنا نتوجه كاجلنود برفقة معلماتنا بنات‬ ‫ال�شيخ ف�ضل �إىل امل��در���س��ة‪ ،‬ويبقى ذلك‬ ‫ال��راب��ط بيننا وبينه يف �شخ�ص بناته‬ ‫اللواتي نهلن من علمه وعلمننا كيف نحب‬ ‫العربية الف�صحى وندر�س التاريخ ونكتب‬ ‫الأبحاث‪.‬‬ ‫قيل‪" :‬من العظماء م��ن ي�شعر املرء‬ ‫بح�ضرته �أنه �صغري‪ ،‬ولكن العظيم بحق هو‬ ‫من ي�شعر اجلميع يف ح�ضرته �أنهم عظماء"‬ ‫وهكذا كان �شيخنا يعاملنا ككبار ونحن مل‬ ‫نبلغ الع�شرين‪ ،‬ويحدثنا بحميمية ودفء‬ ‫الأب على الهاتف‪ ،‬وي�س�أل ع��ن �أخبارنا‬ ‫و�أهلنا كما لو كنا �أ�صدقاء طفولة‪.‬‬ ‫يف وجود الأ�ستاذ الدكتور ف�ضل عبا�س‬ ‫و�أمثاله كنا ن�شعر باالطمئنان �أن للعلم‬ ‫�شيوخه وللحق رجاله‪ ،‬و�أن اهلل يحفظنا‬ ‫ويعفو عن ذنوبنا بوجود ال�صاحلني‬ ‫رح��م��ك اهلل ي���ا �أب���ان���ا و�أج�����رى لك‬ ‫احل�سنات يف �إث��رك‪ ،‬و�أبقى بيتك مفتوحا‬ ‫بوافر العلم و�صالح العمل‪.‬‬

‫�إلغاء �أمر املواجهة والت�صدي‪ ،‬ومل يعد هناك‬ ‫�صمود‪ ،‬وال طوق يحيط بالعدو‪ ،‬وال ا�ستعدادات‬ ‫لأي معركة �إال مع ال�شعوب‪ ،‬ومبا ي�سمى مبحاربة‬ ‫الإره��اب وق�ص�ص القاعدة‪ ،‬وهي الآن لي�ست‬ ‫مقنعة لأحد‪.‬‬ ‫مل تعد هناك ق�ضية كبرية تختفي وراءها‬ ‫الأنظمة‪ ،‬وما عاد بالإمكان �صمت اجلماهري‬ ‫و�صربها يف غيابها‪ ،‬وه��ذا ما يحركها الآن‪.‬‬ ‫وهي لن تقف عند حدود تون�س وم�صر‪ ،‬و�إمنا‬ ‫مر�شحة لالت�ساع‪ ،‬وق��د تطال اجلميع دون‬ ‫ا�ستثناء‪.‬‬ ‫�أمريكا ال تبدي قلق ًا من حترك ال�شعوب‬ ‫و�أك��ث��ر م���ن ذل����ك ت���دع���ي دع��م��ه��ا لتحقيق‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬غري �أن �أكرث ما بذهنها �أن تدخل‬ ‫�سوريا �إىل الدائرة وهذا هدف �إ�سرائيلي يراد‬ ‫منه تفكيك التحالف مع طهران وح��زب اهلل‬ ‫وحركة حما�س لال�ستفراد بعد ذلك ب�إيران‪.‬‬ ‫ت�ستطيع �سوريا ا�ستباق التطورات‪ ،‬فهي و�إن‬ ‫كانت متتلك ق�ضية كربى‪ ،‬ويف حالة �صراع مع‬ ‫العدو الإ�سرائيلي‪� ،‬إال �أن ذلك ال يلغي حاجتها‬ ‫لإ�صالحات تعزز و�ضعها ويحقق التفاف ًا �شام ً‬ ‫ال‬ ‫نحو ق�ضيتها‪ ،‬وم��ن �أج���ل م��واج��ه��ة امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين ال�ستبدال النظام فيها‪.‬‬ ‫�أما غريها‪ ،‬فلي�س �أقل ا�ستهداف ًا من �سوريا‪،‬‬ ‫ونحن على القائمة لتمرير م�شاريع ترحيل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫بعد ك�شف امل�ستور �آن يا‬ ‫�سلطة �أو�سلو �أن ترحلي‬ ‫‪3 /1‬‬ ‫�ضد التيار!!‬ ‫يجدف الإن�سان ّ‬ ‫�أكرر القول‪ :‬ما �أ�صعب �أن ّ‬ ‫هب �إع�صار مد ّمر على تون�س اخل�ضراء فاقتلع‬ ‫قبيل �شهر ّ‬ ‫�أعلى الأ�شجار؛ لأنها مل تكن الأعمق جت��ذر ًا كما كان‬ ‫يظن الكثريون‪ ،‬ومل يكن �سهال على كل �صاحب فكر وقلم‬ ‫ّ‬ ‫�أن يكتب يف غري هذا املو�ضوع!! وخالل هذا الأ�سبوع من‬ ‫هب على �شعب فل�سطني بركان رافقته‬ ‫ال�سبت �إىل ال�سبت ّ‬ ‫�أمواج ت�سونامي عاتية رمبا تدمر كل بقايا �سلطة �أو�سلو‬ ‫يف رام اهلل‪ ،،‬حيث ن�شرت ف�ضائية اجلزيرة امل�ستور من‬ ‫تنازالت تلك ال�سلطة عن معظم الثوابت الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها املقد�سات وع��ودة الالجئني �إىل ديارهم‬ ‫ال�سليبة‪ ،‬والإف��راج عن �آالف الأ�سرى‪ ..‬كان ذلك يوم‬ ‫ال�سبت املا�ضي ‪ 22‬يناير (كانون الثاين) اجلاري‪ ،‬ف�إذا‬ ‫بزلزال مدمر فاق كل احل��دود والتوقعات يرافق هذا‬ ‫الربكان الفل�سطيني منقطع النظري يجتاح كلّ الكيان‬ ‫امل�صري من �أق�صاه �إىل �أق�صاه‪ ،‬ويف كل االجتاهات من‬ ‫القاهرة قلب م�صر العروبة والإ�سالم �إىل �سيناء والأق�صر‬ ‫والإ�سكندرية وال�سوي�س والإ�سماعيلية ودمياط وكفر‬ ‫الدوار واملن�صورة؛ لي�صل �صدى ارتداداته �إىل دنيا الأمة‬ ‫العربية ومن بعدها �إىل �أمريكا و�أوروبا!!‬ ‫كل ذل��ك ح��دث خ�لال ه��ذا الأ���س��ب��وع‪ ،‬واهلل وحده‬ ‫الأعلم مبا �سيحدث اليوم وغ��دا وما بعد غد يف م�صر‬ ‫قلب الأمة العربية‪ ..‬فكيف ميكننا �أن نكتب عن بركان‬ ‫فل�سطني الذي هزّ �أركان �سلطة �أو�سلو وك�شف كلّ عوراتها‬ ‫�أمام �شعب فل�سطني املقهور املغلوب على �أمره يف ظل هذه‬ ‫ال�سلطة التي فر�ضتها عليه قوى عاملية وعربية ال قدرة‬ ‫له على مواجهتها‪ ،‬حيث �صنعتها من عدم وح�صنتها مبا‬ ‫ي�سمى ال�شرعية الدولية‪ ،‬و�أمدتها بكل عنا�صر البقاء‬ ‫من دعم مايل و�آخر ع�سكري وبال حدود!! كيف ميكننا‬ ‫التحدث عن هذا الربكان الفل�سطيني امل�سمى بك�شف‬ ‫امل�ستور يف ظل هذه الأحداث واملتغريات املتالحقة خالل‬ ‫هذا الأ�سبوع الأ�سطوري الذي يجتاح الأمة العربية؟!‬ ‫دعونا نتحدث بداية عن ك�شف امل�ستور يف فل�سطني!!‬ ‫فامل�صيبة ال��ك�برى التي حلت ب�شعب فل�سطني ه��ي �أن‬ ‫يقوم رئي�س انتهت مدة واليته الد�ستورية منذ �أكرث‬ ‫من عام بتعيني �شخ�ص ال جذور له يف العمل ال�سيا�سي‬ ‫الفل�سطيني وه��و حديث التجربة يف م��ي��دان الثورة‬ ‫الفل�سطينية ليكون م�س�ؤوال عن ملف املفاو�ضات مع العدو‬ ‫اليهودي اخلبيث الذي اغت�صب كل فل�سطني‪ ،‬ثم ابتكر له‬ ‫لقبا �أو م�سمى جديد ًا مل يكن له وجود يف نظام منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية التي �أ�س�سها املجاهد الفل�سطيني‬ ‫الكبري �أحمد ال�شقريي يف �شهر مايو‪� /‬أيار عام ‪1964‬م‬ ‫مبدينة القد�س ال�شريف‪ ،‬بدعم من قادة الأمة العربية‬ ‫وبح�ضور وم�شاركة حوايل �أربع مئة �شخ�صية ن�ضالية‬ ‫وطنية فل�سطينية‪ ..‬ذلك امل�سمى هو دائرة املفاو�ضات‬ ‫الفل�سطينية كانت تنا�ضل من �أجل حترير فل�سطني حتت‬ ‫�شعار وهدف "ثورة ثورة حتى الن�صر " وال مفاو�ضات وال‬ ‫حوار مع اليهود الغا�صبني‪.‬‬ ‫ف���إذا بالرئي�س املنتهية �شرعيته حممود عبا�س‬ ‫�أح��د ق��ادة حركة فتح الثورية يبتدع ه��ذه الدائرة‪،‬‬ ‫ويعهد برئا�ستها �إىل �صائب عريقات الأكادميي حديث‬ ‫التجربة بالعمل ال�سيا�سي والثوري الفل�سطيني‪ ،‬من بعد‬ ‫�إق�صاء املنا�ضل املحنك الدكتور حيدر عبدال�شايف ووفاة‬ ‫م�ساعده وخليفته املنا�ضل في�صل احل�سيني‪.‬‬ ‫و�إذا بهذا ال�سيا�سي اجلديد �صائب عريقات ي�صبح‬ ‫رئي�سا لدائرة املفاو�ضات يف منظمة التحرير دون �أن‬ ‫يكون للمجل�س الوطني كلمة يف ميالد ه��ذه الدائرة‬ ‫وال حتى يف متابعتها وتقييم ن�شاطاتها‪ ،‬و�إذا ب�صاحبنا‬ ‫اجلديد عريقات يتحفنا كما يتحف و�سائل الإعالم‬ ‫العربية والعاملية بحركاته امل�سرحية املثرية للغرابة‪.‬‬ ‫ويوما بعد يوم كان يفي�ض علينا مبا تعلمه من مفردات‬ ‫تتعلق باملفاو�ضات‪ ،‬وك ��أن رح��م فل�سطني قد عقم فال‬ ‫�أحد ي�ساعده �أو يحل حملّه وهو وحده الذي يتحدث‬ ‫با�سم فل�سطني يتنازل عن ذلك ويطالب مبا يريد ويقول‬ ‫لل�صهاينة اليهود‪:‬‬ ‫�أنا �شعب فل�سطني‪ ،‬وفل�سطني �أنا‪ ،‬ومني وحدي ميكنكم‬ ‫�أخذ املزيد!‬


‫‪12‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫‪225‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫«من القد�س ال�شريف �إىل ميدان التحرير» م�ؤمتر �صحفي ت�ضامنا مع ال�شعب امل�صري‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د رئي�س احل��رك��ة اال�سالمية يف‬ ‫الداخل الفل�سطيني ال�شيخ رائد �صالح‬ ‫�أن��ه �آن الأوان لال�ستجابة ملطالب ثورة‬ ‫��ش�ع��ب م���ص��ر احل��ال �ي��ة‪ ،‬واالت� �ف ��اق على‬ ‫قيادة وطنية م�صرية حرة �أ�صيلة نابعة‬ ‫من �ضمري ال�شعب امل�صري تقود البالد‬ ‫م�ؤقتا‪ ،‬و�إع��ادة ترتيب الأج��واء يف م�صر‬ ‫لإج� ��راء ان�ت�خ��اب��ات ح��رة ن��زي�ه��ة جت�سد‬ ‫�إرادة ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫كما دعا كل �أحرار العامل اال�سالمي‬ ‫وال�ع��رب��ي واجل��ال�ي��ات امل�سلمة يف �أوروبا‬ ‫وام ��ري� �ك ��ا اىل �أن ي �� �س��ارع��وا لرتتيب‬ ‫اع�ت���ص��ام��ات ح���ض��اري��ة ق��رب ال�سفارات‬ ‫امل�صرية بكل ال�ع��امل حتى ت�ك��ون ورقة‬ ‫� �ض �غ��ط م ��ن �أج � ��ل ال �ت �ع �ج �ي��ل ال� �ف ��وري‬ ‫باال�ستجابة ملطالب ثورة ال�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫لأنها متثل نب�ض الأمل امل�سلم والعربي‬ ‫والفل�سطيني‪ ،‬ومت�ث��ل �إ� �ش��راق��ة الأمل‬ ‫اال�سالمي والعربي والفل�سطيني‪.‬‬ ‫أييد‬ ‫�‬ ‫لت‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال م ��ؤمت ��ر‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح يتحدث يف امل�ؤمتر‬ ‫الأه � � ��ل يف م �� �ص��ر‪ ،‬ودع� �م ��ا ل �ه��م لنيل‬ ‫حريتهم وحقوقهم الذي نظمته القوى االمب�سادور بالقد�س �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫يجري يف م�صر وتون�س‪ ،‬ويختموا �صالة‬ ‫كما دعا ال�شيخ رائد �صالح العاملني اجل �م �ع��ة ب �� �ص�لاة اجل� �ن ��ازة ع �ل��ى �أرواح‬ ‫الوطنية والإ�سالمية يف القد�س ال�شريف‬ ‫والداخل الفل�سطيني بعنوان "القد�س اال��س�لام��ي وال�ع��رب��ي اىل �أن يخ�ص�صوا ال�شهداء يف تون�س وم�صر‪.‬‬ ‫ال�شريف �إىل ميدان التحرير"‪ ،‬يف فندق خ �ط��ب اجل �م �ع��ة يف ك ��ل امل �� �س��اج��د عما‬ ‫وق ��د �أ� �ش��اد ال���ش�ي��خ مب���ص��ر قائال‪:‬‬

‫"م�صر ه��ي ال �ت��ي ��ص�ن�ع��ت االنت�صار‬ ‫يف م�ع��رك��ة ع�ي�ن ج ��ال ��وت‪ ،‬وال �ت��ي قادت‬ ‫التحرير الكبري لفل�سطني يومها من‬ ‫االحتالل الترتي‪ ".‬و�أ�ضاف‪" :‬ال�شعب‬

‫مواجهات �سلوان املتقطّعة ت�ستمر يف الت�صاعد‬

‫امل �� �ص��ري ه��م �أب� �ط ��ال ال �ع �ب��ور يف حرب‬ ‫رم�ضان الذين قدموا ال�شهداء انت�صارا‬ ‫لفل�سطني وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وهم‬ ‫�أ�صحاب الدور الكبري ال�شعبي حتى الآن‬ ‫لن�صرة فل�سطني بكل جراحها‪� ،‬إن كان‬ ‫يف ق�ضية ح�صار غزة �أو يف جوع ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة‪� ،‬أو ك ��ان يف ��س�ع��ي االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي لتهويد ال�ق��د���س‪ ،‬ويف هدم‬ ‫امل�سجد الأق�صى"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �� �ش �ي��خ � �ص�ل�اح �أن ال�شعب‬ ‫امل �� �ص��ري يف ث��ورت��ه ال �ت��ي ت��دخ��ل اليوم‬ ‫ال�سابع ع�شر‪ ،‬ي�صر على ا�ستعادة عدالته‬ ‫وك��رام �ت��ه وح��ري �ت��ه‪ ،‬وم �ك��ان��ة م���ص��ر �أم‬ ‫الدنيا حقيقة وتاريخا وح�ضارة حا�ضرا‬ ‫وم�ستقبال للعمق العربي واال�سالمي‬ ‫للم�أ�ساة الفل�سطينية‪ ،‬ك��ذل��ك جتديد‬ ‫دوره ال�ت��اري�خ��ي لأن ال�ق��د���س اجلريح‬ ‫ينت�صر وينتظر دور م�صر‪ ،‬ولأن امل�سجد‬ ‫الأق�صى الأ�سري ينتظر دور م�صر الذي‬ ‫كان فيما م�ضى من التاريخ‪".‬‬ ‫وحيا ال�شعب امل�صري بكل مركباته‬ ‫احل� � ��رة الأ�� �ص� �ي� �ل ��ة ال� �ت ��ي مت �ث��ل نب�ض‬ ‫ال�شعب امل���ص��ري وال �ف �ق��راء وال�سجناء‬ ‫و�ساكني املقابر وامل�شردين يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫واملطاردين يف كل الدنيا‪ ،‬وكل املركبات‬ ‫احل ��رة رج ��اال ون���س��اء و��ش�ب��اب��ا و�أطفاال‬ ‫مب�سلميهم وم�سيحييهم‪.‬‬

‫�سالمة يحذّر من العواقب الوخيمة للهجمة ال�صهيونية على القد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر خطيب امل�سجد الأق�صى املبارك النائب‬ ‫الأول لرئي�س الهيئة الإ�سالمية العليا بالقد�س‬ ‫الدكتور يو�سف جمعة �سالمة �أم�س اخلمي�س قرار‬ ‫جلنة التخطيط والبناء الإ�سرائيلية بامل�صادقة‬ ‫على بناء مئتي وح��دة ا�ستيطانية يف ح��ي ال�شيخ‬ ‫جراح‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ��س�لام��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي �أن املخطط‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��اين ه��و �أح ��د امل�خ�ط�ط��ات ال�ع��دي��دة التي‬ ‫تخطط اجلمعيات اال�ستيطانية لإقامتها داخل‬ ‫املدينة املقد�سة‪ ،‬بهدف تعزيز الوجود اال�ستيطاين‬

‫داخ� ��ل الأح� �ي ��اء ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ف �ي �ه��ا‪ ،‬ح �ي��ث �سبق‬ ‫ل�سلطات االحتالل �أن قامت قبل �أيام ب�إ�صدار �أمر‬ ‫احرتازي باال�ستيالء على �أرا�ض وقفية يف القد�س‬ ‫ت�ضم م�سجداً وعقارات متعددة ت�سمى �أر�ض �أوقاف‬ ‫ال�شيخ اليمللي‪.‬‬ ‫و� �ش��دد � �س�لام��ة ع �ل��ى �أن ��س�ل�ط��ات االحتالل‬ ‫ال�صهيوين تعمد �إىل خطة ا�ستيطانية لتزييف‬ ‫امل���ش�ه��د احل �� �ض��اري وال �ت��اري �خ��ي يف ال �ق��د���س‪ ،‬كما‬ ‫ت�ق��وم يف نف�س ال��وق��ت بخطة ا�ستيطانية موازية‬ ‫على الأر���ض ب�إقامة �آالف ال��وح��دات اال�ستيطانية‬ ‫يف حماولة لتزييف امل�شهد الدميوغرايف بالقد�س‬ ‫ل�صالح اليهود‪.‬‬

‫كما ا�ستنكر ال�شيخ �سالمة الإج� ��راءات التي‬ ‫تعتزم �شرطة االحتالل اتخاذها للحد من �صوت‬ ‫الأذان يف م�ساجد القد�س املحتلة بحجة �أن �صوت‬ ‫الأذان يت�سبب يف �إزعاج امل�ستوطنني‪ ،‬مبيناً �أن الأذان‬ ‫�شعرية من �شعائر الإ�سالم فهو يُعلم النا�س بدخول‬ ‫وق��ت ال���ص�لاة‪ ،‬ودخ ��ول ال��وق��ت ��ش��رط م��ن �شروط‬ ‫�صحة ال�صالة‪.‬‬ ‫وندد �سالمة بالدعوة العن�صرية ال�صادرة عن‬ ‫احل��اخ��ام الأك�ب�ر مل�ستوطنة "كريات �أربع" دوف‬ ‫ليئور‪ ،‬واملت�ضمنة وج��وب اال�ستعداد لبناء الهيكل‬ ‫املزعوم مكان امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال �� �ش �ي��خ � �س�لام��ة �أن ه� ��ذه الإج � � ��راءات‬

‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ت�ت�ن��اف��ى م ��ع ال �� �ش��رائ��ع ال�سماوية‬ ‫والقوانني الدولية الكفيلة بحرية العبادة و�ضرورة‬ ‫املحافظة على الأماكن املقد�سة وعدم امل�سا�س بها‪،‬‬ ‫علماً ب�أن امل�سلمني عرب تاريخهم امل�شرق مل يعتدوا‬ ‫على كني�س �أو كني�سة‪.‬‬ ‫ووجه �سالمة نداء ا�ستغاثة للأمتني العربية‬ ‫والإ�سالمية ب�ضرورة االنتباه للأخطار املحدقة‬ ‫باملدينة املقد�سة وقلبها امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫ووج��وب العمل على ن�صرتها و�إن�ق��اذه��ا قبل فوات‬ ‫الأوان‪ ،‬وك��ذل��ك � �ض��رورة دع��م ال�سكان املقد�سيني‬ ‫يف �شتى املجاالت كي يبقوا مرابطني فوق �أر�ضهم‬ ‫املباركة‪.‬‬

‫�سلطات االحتالل ت�صدر �أمرا باال�ستيالء على �سطح عمارة يف �سلوان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ� �ص��درت �سلطات االح�ت�لال ال�صهيوين �أمرا‬ ‫باال�ستيالء على �سطع ع�م��ارة �سكنية مكونة من‬ ‫م�سجد‪ ،‬وت�سكن فيه �سبع عائالت مقد�سية‪ ،‬وتقع‬ ‫يف احلارة الو�سطى يف �سلوان‪ ،‬وذلك حتى اخلام�س‬ ‫من �آب لهذا العام‪ ،‬وقد �أمهل �سكان العمارة �أربعة‬ ‫ع�شر ي��وم��ا لال�ستئناف م��ن ت��اري��خ ال���س��اد���س من‬ ‫�شباط احلايل‪ ،‬ومبوجب القرار مينع الأهايل من‬ ‫ال�صعود اىل �سطح العمارة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال ق ��د ات �خ ��ذت �سطح‬ ‫العمارة ثكنة ع�سكرية لها منذ ع��دة �شهور‪ ،‬وبعد‬ ‫زيارة وزير الأمن الداخلي ل�سلوان‪ ،‬بحجة احلفاظ‬ ‫على �أم��ن امل�ستوطنني‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل زي ��ادة حدة‬ ‫امل��واج �ه��ات يف ال �ف�ت�رة الأخ �ي��رة ب���س�ب��ب م�ضايقة‬ ‫اجلنود ل�سكان العمارة و�أهايل املنطقة‪ ،‬كان �إحداها‬ ‫حتر�ش �أحد اجلنود بامر�أة من احلي‪ ،‬ودفعت هذه‬ ‫امل�ضايقات �سكان املبنى للتوجه للمحكمة لإنزال‬

‫اجل �ن��ود ع��ن امل�ب�ن��ى فحولتهم املحكمة �إىل وزارة‬ ‫الأمن التي �سارعت باتخاذ قرار با�ستمرار احتالل‬ ‫�سطح املبنى‪.‬‬ ‫ويف ح��دي��ث ل��ر� �ش��دي �أب� ��و رم� ��وز �أح� ��د �سكان‬ ‫ال�ع�م��ارة ق��ال‪" :‬لقد مت ت�سليمنا ال�ق��رار بهمجية‬ ‫وتوعد ووعيد بالت�صعيد �ضدنا وبطريقة التعامل‬ ‫معنا‪ ،‬وب�إح�ضار جنود جدد �أكرث ا�ستفزازا‪ ،‬ومبنعنا‬ ‫من ال�صعود �إىل ال�سطح لت�صليح البنية التحتية‬ ‫كال�سخانات ال�شم�سية وخزانات املياه والقط التلفاز‬ ‫�إال بعد التن�سيق مع ال�ضابط وبعد ذلك يتم التعامل‬ ‫معنا بطريقة ا�ستفزازية و�إذاللية‪ ،‬هذا عدا الكالم‬ ‫ال��ذي ن�سمعه م��ن اجل�ن��ود ال��ذي ي�ترك��ز يف حمور‬ ‫كالم ال�ضابط "�إذا م�ش عاجبك ارحل""‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو رموز‪�" :‬إننا باقون يف بيوتنا رغم‬ ‫كل هذه امل�ضايقات و�أملنا باهلل �أوال ثم بامل�ؤ�س�سات‬ ‫املدنية واجلهات الر�سمية ثانيا ونحن مرابطون‬ ‫�إىل �أن ي�أتي الفرج القريب ب�إذن اهلل"‪.‬‬

‫�أكد وزير �ش�ؤون القد�س ال�سابق‬ ‫خ��ال��د �أب��وع��رف��ة يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أن ال�ع��ا��ص�ف��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ت��ي متر‬ ‫ب �ه��ا امل �ن �ط �ق��ة وان �ط �ل �ق��ت م��ن تون�س‬ ‫وحت ��ول ��ت يف م �� �ص��ر �إىل �إع� ��� �ص ��ار ال‬ ‫يبدو �أنّ االحتالل تعلم من درو�سها‬ ‫��ش�ي�ئ�اً‪ ،‬ه��و ي�ظ��ن �أن��ه يف م �ن ��أى عنها‪،‬‬ ‫وي�ح���س��ب ن�ف���س��ه م �� �ش��اه��داً ل�شريط‬ ‫ت �ل �ف��زي��وين ق� ��دمي ل �ي ����س �إال‪ ،‬ومنذ‬ ‫ب��د�أت اجل�م��اه�ير العربية يف تطبيق‬ ‫"�سيناريو االنتفا�ضات الفل�سطينية"‬ ‫ان�ط�لاق�اً م��ن ت��ون����س‪� ،‬شنت �سلطات‬ ‫االح�ت�لال ف�صال �إج��رام�ي��ا م��د ّوي��ا يف‬ ‫مدينة القد�س‪ ،‬ت�ضمن ‪ 130‬اعتداء‬ ‫بارزاً خالل �شهر كانون الثاين فقط‪،‬‬ ‫بدءا من �شمال املدينة‪ ،‬حيث �شرعت‬ ‫يف خم�ط�ط��ات �إل �غ��اء م �ط��ار القد�س‬ ‫وحتويله �إىل م�شروعات ا�ستيطانية‪،‬‬ ‫ان �ت �ه��اء مب �� �ص��ادرة م �ئ��ات الدومنات‬ ‫م��ن �أرا�� �ض ��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين جنوب‬ ‫املدينة ما بني بلدة �صور باهر وجبل‬ ‫�أب��وغ�ن�ي��م وذل��ك ل�شق ط��ري��ق يو�صل‬ ‫�إىل م�ستوطنة "هارحوماة" التي‬ ‫تقبع على قمة اجلبل وحميطه‪.‬‬

‫�أبو عرفة‬

‫و�أ�ضاف �أب��و عرفة انه ومن �أجل‬ ‫مت ��ام امل �ح��ا� �ص��رة ل �ب �ل��دة � �ص��ور باهر‬ ‫وخنقها �شرعت ال�سلطات مب�صادرة‬ ‫م �ئ��ات ال ��دومن ��ات م��ن ال � ��وادي فيما‬ ‫بينها وبني قرية �إمل�سون لإقامة ‪150‬‬ ‫وحدة ا�ستيطانية ولف�صل البلدة عن‬ ‫باقي املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫وت �ط��رق �أب ��و ع��رف��ة �إىل ع�شائر‬ ‫ال�صراعية التابعة ل�ع��رب اجلهالني‬

‫جنوب �شرق القد�س يف منطقة وادي‬ ‫�أب��و ه�ن��دي ب�ين �أب��و دي����س والعيزرية‬ ‫وال� ��� �س ��واح ��رة ال� �ت ��ي مل ت �� �س �ل��م من‬ ‫بط�ش االحتالل وعنجهيته‪ ،‬وي�شمل‬ ‫االعتداء هدماً لربك�سات احليوانات‬ ‫ال� �ت ��ي مت �ل �ك �ه��ا م� ��ن خ� �ي ��ول و�أغ � �ن� ��ام‬ ‫ودواج� � � ��ن‪ ،‬ب �ق �� �ص��د ت �ف��ري��غ املنطقة‬ ‫م ��ن ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين وا�ستبدالهم‬ ‫مب��ا �أ�سمته �سلطات االح �ت�لال طوق‬

‫واملقد�سات‪ ،‬لذلك تقوم باال�ستعداد‬ ‫واالحتياط للجم امل�ساجد ومكربات‬ ‫ال� ��� �ص ��وت ال� �ت ��ي ب ��ات ��ت �إح � � ��دى �آخ ��ر‬ ‫�أن � ��واع الأ� �س �ل �ح��ة ال �ت��ي ي��داف��ع فيها‬ ���الفل�سطينيون عن �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫ويف ختام ت�صريحه �أ ّكد �أبو عرفة‬ ‫�أن بيت امل�ق��د���س ال زال��ت على فوهة‬ ‫ب��رك��ان وت �ق�ترب ي��وم �اً ب�ع��د ي��وم من‬ ‫ال���س��اع��ة الأخ �ي�رة م��ن زم��ن القنبلة‬ ‫املوقوتة‪ ،‬و�آخ��ر �إ��ش��ارات ذل��ك ما دعا‬ ‫�إليه الإرهابي دوف ليئور من �ضرورة‬ ‫قتل غري اليهود واال�ستعجال بتدمري‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى لإت��اح��ة الفر�صة‬ ‫ل�ب�ن��اء ال�ه�ي�ك��ل امل ��زع ��وم‪ .‬ن��اه�ي��ك عن‬ ‫م�شروع اال�ستيطان الأخري يف ال�شيخ‬ ‫جراح الذي �سيحرم مئات املقد�سيني‬ ‫من منازلهم و�سيت�سبب يف هجرتهم‪.‬‬ ‫وع ��ن ن �ظ��رت��ه امل���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة اىل ما‬ ‫�ست�ؤول �إليه الأمور يف القد�س والعامل‬ ‫العربي فقد �صرح ابو عرفة بالقول‪:‬‬ ‫"�أعتقد �أ ّن ��ه م��ا دام االحتالل‬ ‫ي �غ �م ����ض ع �ي �ن �ي��ه ع� ��ن م�ستجدات‬ ‫ال �� �س��اح��ة الإق �ل �ي �م �ي��ة ف�ل�ا ي�ستبعد‬ ‫�أن ت �� �ش �ه��د �أر� � � ��ض الإ�� � �س � ��راء ثالث‬ ‫االنتفا�ضات فل�سطينيا وعربيا‪ ،‬لأن‬ ‫االح �ت�لال ك�ع��ادت��ه �آخ��ر م��ن �سيتعلم‬ ‫الدر�س"‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫االحتالل يخطط لإقامة‬ ‫جممعات جتارية بقلب القد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ص��ادق رئي�س بلدية االح �ت�لال ال�صهيوين ملدينة القد�س‬ ‫املحتلة نري بركات الأرب�ع��اء على خمطط حديث العهد لإقامة‬ ‫جممع بنايات جتارية وتربوية ثقافية �ضخمة يف موقع ما ي�سمى‬ ‫�إ�سرائيل ًيا «كريات هلي�ؤوم» وهو «نا�شيونال �سيتي» يف قلب املدينة‪،‬‬ ‫يقع بني اخلط الفا�صل بني البلدة القدمية وغربي القد�س‪.‬‬ ‫وبح�سب الإذاعة اال�سرائيلية العامة‪ ،‬من املُقرر �أن ي�ضم هذا‬ ‫املجمع ‪ 15‬دارا لل�سينما وحماال جتارية راقية متتد على م�ساحة‬ ‫تزيد عن ‪� 4‬آالف مرت مربع‪.‬‬ ‫وق��ال ب��رك��ات يف معر�ض تعقيبه على امل��و��ض��وع‪� :‬إن «مدينة‬ ‫القد�س ت�شهد يف العامني الأخريين تطورا ثقافيا تربويا كبريا‬ ‫مل ي�سبق له مثيل من ذي قبل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن البلدية تقوم بتوفري‬ ‫امل��وارد والإم�ك��ان��ات ال�لازم��ة جلعل القد�س مدينة ثقافية تكرث‬ ‫فيها املحالت الرتفيهية لتجذب �أب�ن��اء ال�شبيبة �إليها وال�سياح‬ ‫ورجال الأعمال‪ .‬وي�أتي ذلك بالتزامن مع بد�أ بلدية القد�س ذاتها‬ ‫مبخططني ا�ستيطانيني يف حي ال�شيخ ج��راح‪ ،‬اللذين �سيقاما‬ ‫على �أنقا�ض منازل يقطنها فل�سطينيون مقد�سيون‪ ،‬حيث �ستعمد‬ ‫البلدية على طردهم لهذه الغاية‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف��اد عدد من �سكان حي ال�شيخ جراح و�سط القد�س املحتلة‬ ‫�أم�س اخلمي�س �أن اليهود املتطرفني الذين يقيمون يف املنازل‬ ‫الفل�سطينية يف املنطقة التي ا�ستولوا عليها قبل �أك�ثر من عام‬ ‫وحولوها �إىل ب ��ؤر ا�ستيطانية متطرفة يعتدون ب�شكل منتظم‬ ‫على ال�سكان وي�ضيقون عليهم‪ .‬يف الوقت نف�سه‪ ،‬ه��ددت �شرطة‬ ‫االحتالل ال�شبان الذين اعتقلتهم قبل يومني على خلفية �شكوى‬ ‫تقدم بها يهودي متطرف بتعر�ضه العتداء وهمي من قبل ه�ؤالء‬ ‫ال�شبان‪ ،‬ب�إبعادهم عن احلي واعتقالهم لفرتات طويلة‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات االحتالل �أفرجت الأربعاء عن عدد من �شبان‬ ‫احل��ي بعد اعتقالهم والتحقيق معهم ط��وال الليل وحرمانهم‬ ‫من النوم بتهمة االعتداء على يهودي متطرف يف احل��ي‪ ،‬بينما‬ ‫�أو�ضح ال�شبان املفرج عنهم �أنّ يهود ًيا متطر ًفا يقيم يف �أحد املنازل‬ ‫الفل�سطينية التي مت اال�ستيالء عليها م�ؤخ ًرا بحي ال�شيخ جراح‬ ‫اقرتب منهم وبد�أ بحركات م�سرحية وبهلوانية وزعم بعدها �أنه‬ ‫تعر�ض العتداء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وة م��ن ��ش��رط��ة وح��ر���س ح ��دود االح �ت�ل�ال داهمت‬ ‫تلك الليلة عددا من منازل احلي اعتقلت خاللها ال�شبان‪ :‬عبد‬ ‫الن�شا�شيبي‪ ،‬ونا�صر �صيام‪ ،‬وحامت ف��روخ‪ ،‬وكاظم املظفر و�شادي‬ ‫املحت�سب‪ ،‬ومت اقتيادهم �إىل مركز التوقيف والتحقيق املعروف‬ ‫بق�سم امل�سكوبية غرب القد�س املحتلة‪.‬‬

‫�أبوعرفة‪ :‬القد�س على فوهة بركان وال �أ�ستبعد انتفا�ضة ثالثة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م��ا زال ��ت امل��واج �ه��ات املتقطعة ق��ائ�م��ة ع�ل��ى حم ��اور �سلوان‬ ‫القريبة م��ن ال �ب ��ؤر اال�ستيطانية ال�ت��ي ت�سيطر عليها جمعية‬ ‫"العاد" اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫كانت املواجهات قد اندلعت على �أث��ر االعتقاالت التع�سفية‬ ‫وده ����س الطفلة ح�ن�ين غ �ن��امي‪ ،‬م��ن ق�ب��ل ��س�ي��ارة ج�ي��ب ع�سكرية‬ ‫الأرب�ع��اء‪ ،‬ح�سب و�صف �أح��د املواطنني من �سكان العني الفوقا‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت���ش�ه��د م��واج �ه��ات ع�ن�ي�ف��ة م�ن��ذ ع ��دة اي� ��ام‪ ،‬وق ��د ا�شتدت‬ ‫املواجهات يف املنطقة منذ �إع�لان �سلطات االحتالل ال�صهيوين‬ ‫نيتها دع��م امل�ستوطنني ب�إقامة متحف للرتاث اليهودي يف هذا‬ ‫احلي الفل�سطيني الفقري املهمل‪.‬‬ ‫ي�ق��ول �أب ��و حم�م��د‪ 70 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬م��ن ��س�ك��ان امل�ن�ط�ق��ة‪" :‬يعترب‬ ‫�صرف ماليني الدوالرات ملتحف كهذا بحد ذاته ا�ستفزازا �صارخا‬ ‫للإن�سانية"‪ ،‬وي�ضيف‪" :‬يف الوقت الذي ال ت�صل املياه والكهرباء‬ ‫لبيوت الكثري من الفل�سطينيني يعمل الإ�سرائيليون على بعد‬ ‫ب�ضع مرتات من �أجل �إقامة متحف خا�ضع لأجندة امل�ستوطنني‬ ‫الذين يعلنون تهويد �سلوان هدفاً خلططهم"‪.‬‬ ‫وال ت ��زال � �س �ل��وان ت�شهد ت��واج��دا ع���س�ك��ري��ا مكثفا للقوات‬ ‫الإ�سرائيلية خ�صو�صاً بعد تنفيذها لعمليات االعتقال‪ ،‬ومتركزت‬ ‫على مدخل القرية يف وادي الربابة ووادي حلوة وعلى �أطراف‬ ‫ح��ي ال�ب���س�ت��ان‪ .‬وق��د ان��دل�ع��ت امل��واج �ه��ات يف ��س�ل��وان ب�ين ال�شبان‬ ‫الفل�سطينيني والقوات الإ�سرائيلية التي ا�ستخدمت قنابل الغاز‬ ‫وال�صوت والر�صا�ص املطاطي �ضد الفل�سطينيني يف القرية‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ الطفلة املقد�سية حنني غنامي‪ 15 ،‬عاما‪� ،‬أ�صيبت‬ ‫بجروح متو�سطة بعد �أن قامت �آلية تابعة لل�شرطة ال�صهيونية‬ ‫بده�سها يف �سلوان‪.‬‬

‫املتطرفون يهددون �سكان ال�شيخ‬ ‫جراح وال�شرطة تالحق �شبان احلي‬

‫جنود االحتالل يتخذون من �سطح العمارة ثكنة ع�سكرية‬

‫ال�شرق اال�ستيطاين‪.‬‬ ‫و�أم��ا عن �أخطر االع �ت��داءات من‬ ‫وجهة نظر ال��وزي��ر �أب��و ع��رف��ة‪ ،‬فكان‬ ‫�إع�ل�ان �سلطات االح�ت�لال ع��ن نيتها‬ ‫للتحكم ب�آلية �إعالن الأذان لل�صلوات‬ ‫يف كافة م�ساجد املدينة املقد�سة مبا يف‬ ‫ذلك امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل ربط جميع امل�ساجد بجهاز‬ ‫حتكم واح��د‪ ،‬مما يعني �أن ال�سلطات‬ ‫�ستبث الأذان وقتما تريد ومتنعه متى‬ ‫ت�شاء‪ ،‬وي�ضيف‪":‬هذا الأمر اخلطري‬ ‫الذي كنا قد حذرنا منه منذ انتهاج‬ ‫االح �ت�لال ه��ذه ال�سيا�سة يف م�سجد‬ ‫خ�ل�ي��ل ال��رح �م��ن يف م��دي �ن��ة اخلليل‪،‬‬ ‫وقلنا �إن هذا �سين�سحب على امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى وب�ق�ي��ة امل���س��اج��د ب�ح�ج��ة �أن‬ ‫�صوت الأذان وخا�صة يف وق��ت �صالة‬ ‫الفجر يزعج "جرياننا امل�ستوطنني"‪،‬‬ ‫وك��ررن��ا ال�ت�ح��ذي��ر ع�ن��دم��ا ق ��ام وزير‬ ‫الأوق � ��اف يف ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‬ ‫مبنع الأذان يف امل�ساجد القريبة من‬ ‫م�ستوطنات ال�ضفة الغربية‪ ،‬وقلنا‬ ‫�إن االحتالل �سينتهج هذه ال�سيا�سة‬ ‫بدعوى �أن الفل�سطينيني قد �سبقوه‬ ‫�إليها‪ .‬لكن الذي نخ�شاه �أنّ ال�سلطات‬ ‫ت�ستعد لف�صول جديدة و�شر�سة من‬ ‫االع� �ت ��داءات ��ض��د امل��دي �ن��ة والأه� ��ايل‬

‫نواب ووزير القد�س يعزون‬ ‫بوفاة العامل ال�شيخ ف�ضل عبا�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وج��ه النواب املقد�سيون وال��وزي��ر ال�سابق امل�ه��ددون بالإبعاد‬ ‫ّ‬ ‫برقية تعزية للعاملني العربي والإ�سالمي بوفاة العامل اجلليل‬ ‫ال�شيخ ف�ضل ح�سن عبا�س �أ�ستاذ العلوم ال�شرعية واللغوية ال�سابق‬ ‫يف اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة واخلليجية‪ ،‬و�صاحب ال���ش��روح العلمية‬ ‫الثمينة ورائ��د الرتبية والإ� �ص�لاح منذ �سنوات ال�ستينيات من‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أع��رب ال�ن��واب عن حزنهم العميق لفقدان «ع��امل ومف�سر‬ ‫�رب قدير» تخرج من بني يديه �أل��وف الطلبة الذين‬ ‫ولغوي وم� ّ‬ ‫يقومون اليوم ب��أدوار «متقدمة يف �إن�شاء اجليل ال�صالح يف بالد‬ ‫العرب وامل�سلمني»‪.‬‬ ‫وج��اء يف برقية النواب الذين ال يزالون معت�صمني يف مقر‬ ‫ال�صليب الأحمر لليوم ‪ 225‬على التوايل‪« :‬نعزي عائلة الفقيد‬ ‫و�أقرباءه وعموم احلركة الإ�سالمية العاملية بفقدان هذا العامل‬ ‫اجلليل‪ ،‬ون�س�أل اهلل تعاىل �أن مينّ عليه بالدرجات العال التي وعد‬ ‫بها �أهل العلم والإ�صالح وب�صحبة النبي الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬و�أنْ يع ّو�ض العرب وامل�سلمني من يخلف �شيخنا العامل يف‬ ‫يي�سر لهم من ي�شحذ‬ ‫ت�أدية ر�سالة العلم والرتبية والتغيري‪ ،‬و�أن ّ‬ ‫الهمم ويعمل على حترير بلدة «�صفوريا» التي ولد فيها الفقيد‬ ‫وك��ان ي��أم��ل �أن يدفن فيها‪ ،‬وحت��ري��ر عموم فل�سطني التي ظ ّل‬ ‫يدعو رحمه اهلل �إىل وجوب العمل ال�ستعادتها من يد االحتالل‬ ‫ال�صهيوين البغي�ض»‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫لوب ي�ستهل حملة الدفاع‬ ‫عن لقب بطولة العامل للراليات من ال�سويد‬ ‫(�صفحـ ‪19‬ـة)‬

‫يف يوم املباريات الدولية الودية‬

‫فرن�سا تهزم الربازيل بهدف بنزمية‬ ‫و�أملانيا تف�شل يف فك العقدة الإيطالية‬

‫مي�سي قاد‬ ‫الأرجنتني للفوز‬ ‫على الربتغال‬ ‫‪( 1-2‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫التفا�صيل �صفـــ ‪17+16‬ـــحة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫تعيني �أ�سماء حكام‬ ‫املرحلة ‪ 13‬من دوري املحرتفني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت دائ��رة احل�ك��ام يف احت��اد ك��رة ال�ق��دم �أم����س اخلمي�س �أ�سماء حكام‬ ‫مباريات الأ�سبوع الثالث ع�شر لدوري املنا�صري للمحرتفني التي تنطلق يوم‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫وفيما يلي �أ�سماء احلكام‪:‬‬ ‫ال���س�ب��ت‪ - :‬الأه �ل��ي وال�ع��رب��ي ع�ل��ى ملعب ال �ب�ت�راء‪ ،‬ال���س��اع��ة ‪ ، 3‬احلكم‬ ‫عبدالرزاق اللوزي وي�ساعده وليد �أبوح�شي�ش و�إبراهيم العمو�ش و�أ�شرف‬ ‫اخلاليلة رابعا واملراقب ح�سني �سليمان‪.‬‬ ‫ اجلزيرة وكفر�سوم على �ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة ‪ ،5‬احلكم حممد‬‫العبادي وي�ساعده حممد عادل وحممود ظاهر و�أدهم خمادمة رابعا واملراقب‬ ‫فهد ها�شم‪.‬‬ ‫ احل�سني والبقعة على �ستاد احل�سن‪ ،‬ال�ساعة ‪ ،5‬احلكم �سليمان دلقم‬‫وي�ساعده حممد بكار و�أمين عبيدات وح�سام ال�شرعة رابعا واملراقب م�أمون‬ ‫عالونة‪.‬‬ ‫الأح��د ‪ 13‬احل��ايل‪ - :‬الرمثا و�شباب الأردن على ملعب الأم�ير ها�شم‪،‬‬ ‫ال�ساعة ‪ ،3‬احلكم نا�صر دروي����ش وي�ساعده عي�سى ع�م��اوي و�أح�م��د م�ؤن�س‬ ‫ومهند عقيالن رابعا واملراقب �أيوب �أحمد‪.‬‬ ‫ من�شية بني ح�سن والفي�صلي على �ستاد الأم�ي�ر حممد‪ ،‬ال�ساعة ‪،5‬‬‫احلكم حممد عرفة وي�ساعده فواز نعيمات و�سمري غنام وطارق دردور رابعا‬ ‫واملراقب �سليمان �أبو الهيجاء‪.‬‬ ‫ الريموك والوحدات على �ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة ‪ ،5‬احلكم حممد‬‫�أبولوم وي�ساعده يو�سف �إدري�س ومنذر عقيالن وعمر املعاين رابعا واملراقب‬ ‫�إ�سماعيل احلايف‪.‬‬

‫احتاد الكرة يكلف عكوبة بتويل‬ ‫من�صب نائب مدير دائرة التطوير‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫كلف احت��اد ك��رة ال�ق��دم امل ��درب ال��وط�ن��ي وم�ساعد امل��دي��ر الفني ملراكز‬ ‫الأمري علي للواعدين‪ ،‬الكابنت زياد عكوبة بالقيام ب�أعمال نائب مدير دائرة‬ ‫التدريب والتطوير والتي ير�أ�سها املحا�ضر الآ�سيوي الكابنت نهاد �صوفار‪،‬‬ ‫وذلك اعتبارا من ‪� 8‬شباط اجلاري‪ .‬وبد�أ عكوبة م�سريته التدريبية عام ‪2001‬‬ ‫مدربا لنادي القاد�سية الذي لعب له �سابقا‪ ،‬ثم حت ّول لتدريب فريق الريموك‬ ‫يف العام ‪ ،2003‬ثم قاد فريق اجلزيرة يف الفرتة من ‪ 2005‬وحتى ‪.2007‬‬ ‫ونظرا خلربته التدريبية‪ ،‬فقد ب��د�أ الإ��ش��راف على مراكز الأم�ير علي‬ ‫للواعدين يف االحتاد منذ عام ‪ ،2008‬ومع تو�سيع قاعدتها يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫�أ�صبح م�ساعدا للمدير الفني جوناثن هيل ملراكز الواعدين‪ ،‬كما عمل العام‬ ‫املا�ضي مديرا ملنتخب النا�شئني حتت ‪ 16‬عاما والذي �شارك يف بطولة �آ�سيا يف‬ ‫�أوزبك�ستان‪ .‬ح�صل عكوبة على كافة ال�شهادات التدريبية للم�ستويات الثالث‬ ‫(‪ ،)A,B,C‬كما عمل م�ساعد للمحا�ضر الآ�سيوي نهاد �صوفار يف �أربع دورات‬ ‫�آ�سيوية للمدربني ولكافة امل�ستويات‪.‬‬

‫�أزمة الأن�صار املادية تلقي‬ ‫بظاللها على الدوري اللبناين‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تطغى الأو�ضاع املادية ال�صعبة التي يعاين منها الأن�صار على مباريات‬ ‫املرحلة الرابعة ع�شرة من بطولة لبنان لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سيفتتح االن�صار الرابع (‪ 25‬نقطة) هذه املرحلة غدا اجلمعة عندما‬ ‫يحل �ضيفا على �شباب ال�ساحل الثامن (‪ 11‬نقطة) على ملعب مدينة كميل‬ ‫�شمعون الريا�ضية يف بريوت‪.‬‬ ‫كما ان عددا ال ب�أ�س به من العبي الفريق قاطعوا التمارين ب�سبب عدم‬ ‫قب�ض رواتبهم‪.‬‬ ‫ويدخل �شباب ال�ساحل املباراة وعينه على النقاط الثالث التي تبعده‬ ‫عن منطقة خطر الهبوط اىل الدرجة الثانية من خالل ا�ستغالل ظروف‬ ‫خ�صمه‪ ،‬و�سيغيب عنه �ساعد دفاعه حممد �صادق ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف العهد املت�صدر وح��ام��ل اللقب (‪ 32‬نقطة) االح��د املقبل‬ ‫الت�ضامن �صور العا�شر (‪ 10‬نقاط) على ملعب مدينة كميل �شمعون �أي�ضا‬ ‫يف لقاء م��ن املفرت�ض �أن يكون �سهال على االول ال��ذي يتطلع لرفع عدد‬ ‫انت�صاراته املتتالية اىل ثمانية‪.‬‬ ‫و�سي�ستعيد العهد يف هذه املباراة جنمه ومت�صدر ترتيب هدايف البطولة‬ ‫ح�سن معتوق (‪ 10‬اهداف) بعد ابالله من اال�صابة التي �أدت اىل غيابه اال�سبوع‬ ‫املا�ضي عن املباراة التي فاز بها فريقه على ال�شباب الغازية (‪�-2‬صفر)‪.‬‬

‫دورة الأمري في�صل الأوملبية اخلام�سة للنا�شئني‬

‫«عمان الرابعة» تت�صدر الرتتيب‬ ‫العام مليداليات مناف�سات اليوم الأول‬ ‫العقبة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صدرت مديرية تربية عمان‬ ‫الرابعة الرتتيب العام للميداليات‬ ‫م��ع ن�ه��اي��ة م�ن��اف���س��ات ال �ي��وم الأول‬ ‫م��ن دورة الأم�ي�ر في�صل الأوملبية‬ ‫اخلام�سة للنا�شئني ال�ت��ي تنظمها‬ ‫وزارة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م واحت ��اد‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة امل��در��س�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫اللجنة الأوملبية وتقام هذا العام يف‬ ‫مدينة العقبة‪.‬‬ ‫ع� � �م � ��ان ال � ��راب� � �ع � ��ة ت� ��� �ص ��درت‬ ‫الرتتيب العام بر�صيد (‪ )5‬ذهبيات‬ ‫وف�ضيتني‪ ،‬فيما حل التعليم اخلا�ص‬ ‫يف املركز الثاين بر�صيد (‪ )3‬ذهبيات‬ ‫وف�ضيتي‪،‬ن وعمان الثالثة باملركز‬ ‫الثالث بر�صيد ذهبيتني وف�ضيتني‬ ‫وبرونزية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جمل�س �إدارة احتاد‬ ‫الكرة د‪.‬ع�صام جمعة يرافقه املدير‬ ‫الفني للمنتخبات الوطنية الكابنت‬ ‫ع�ب��د احل�م�ي��د ال��و��س�ي�م��ي ق��د تابعا‬ ‫مناف�سات الكرة الطائرة ال�شاطئية‬ ‫بهدف ا�ستك�شاف املواهب والقدرات‪،‬‬ ‫مت� �ه� �ي ��دا ل �� �ض �م �ه��ا �إىل �صفوف‬ ‫منتخبات الفئات العمرية وجاءت‬ ‫نتائج �أم�س على النحو التايل‪:‬‬ ‫ك� � � � ��رة ال � � �ط � � ��اول � � ��ة ‪ :‬ف � � ��ردي‬ ‫ال �ط��ال �ب��ات‪ -‬ف� ��ازت ب��امل��رك��ز الأول‬ ‫وامليدالية الذهبية �سوار ابومين‪/‬‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م اخل � ��ا� � ��ص وج � �ل� ��ت ج ��ود‬ ‫ع �� �س��اف‪ /‬ع� �م ��ان ال �ث��ان �ي��ة باملركز‬ ‫الثاين و�شذى ابوريا‪ /‬اربد االوىل‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ ،‬ويف م�سابقة ال��زوج��ي فازت‬ ‫غ ��زل ال �ف��اخ��وري وت �ي �م��اء يو�سف‪/‬‬ ‫التعليم اخلا�ص باملركز الأول‪ ،‬نور‬ ‫ابراهيم ووفاء ها�شم‪ /‬عمان االوىل‬ ‫ثانيا‪ ،‬االء با�سم وحنني زي��اد‪ /‬اربد‬ ‫االوىل ث��ال�ث��ا‪ ،‬ويف م�سابقة الفرق‬ ‫ف��از التعليم اخل��ا���ص باملركز الأول‬ ‫وعمان الرابعة ثانيا و الكرك باملركز‬ ‫الثالث‪ ،‬وا�شرف على البطولة احلكم‬ ‫الدويل حممد ابوحويلة‪.‬‬ ‫ال�ط��ائ��رة ال�شاطئية‪ /‬طالب‪-‬‬ ‫امل��رك��ز الأول ارب��د ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬الثاين‬ ‫الطفيلة والثقافة الع�سكرية باملركز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫ال�ط��ال�ب��ات‪ -‬ع�ين البا�شا اوال‪،‬‬ ‫التعليم اخل��ا���ص ث��ان�ي��ا والطفيلة‬ ‫ب ��امل ��رك ��ز ال� �ث ��ال ��ث‪ ،‬وا� � �ش � ��رف على‬ ‫البطولة نايف الع�شو�ش‪.‬‬ ‫الري�شة الطائرة‪ :‬فردي باملركز‬ ‫االول وامل �ي��دال �ي��ة ال��ذه�ب�ي��ة احمد‬ ‫ال��وق �ف��ي‪ /‬ج ��ر� ��ش‪ ،‬ال� �ث ��اين حممد‬ ‫عليان ‪ /‬ال�سلط وان�س عبد احلميد‪/‬‬ ‫ارب� � ��د االوىل‪ ،‬زوج� � ��ي ال� �ط�ل�اب‪:‬‬ ‫االول حممد توفيق واح�م��د علي‪/‬‬ ‫ج��ر���ش‪ ،‬ال �ث��اين ب �ه��اء رات ��ب وعمر‬ ‫حمد‪ /‬ال�سلط‪ ،‬الثالث عبد احلكيم‬ ‫ال�شمري وعبد الرحمن احل�سيني‪،‬‬

‫لقطة من حفل االفتتاح الذي جرى �أول من �أم�س‬

‫اما فريق الطالبات‪ ،‬فقد فازت‬ ‫باملركز االول مديرية تربية عمان‬ ‫االوىل‪ .‬وج ��ر� ��ش ب��امل��رك��ز الثاين‬ ‫وثالثا املفرق‪ ،‬وا�شرف على البطولة‬ ‫علي القراعة‪.‬‬ ‫ال���ش�ط��رجن‪/‬ط�لاب‪ :‬اخلاطف‬ ‫ف ��ازت ع�م��ان ال�ث��ال�ث��ة امل��رك��ز االول‪،‬‬ ‫ع�م��ان ال��راب�ع��ة ثانيا وارب ��د االوىل‬ ‫ب��امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ف ��ردي ‪ :‬اح�م��د ابو‬ ‫غ��رب�ي��ة‪ /‬ارب ��د االوىل اوال‪ ،‬يو�سف‬ ‫اب ��و خ �ل��ف‪ /‬ع �م��ان ال �ث��ال �ث��ة ثانيا‪،‬‬ ‫وم �ث �ن��ى ال �ف �ق�ي�ر‪ /‬ب �� �ص�ي�را ثالثا‪،‬‬ ‫للطالبات‪ :‬االول عمان الرابعة‪ ،‬ثم‬ ‫الرمثا والر�صيفة باملركز الثالث‪،‬‬ ‫وبالفردي ب�شرى ال�شعيبي‪ /‬عمان‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة اوال‪ ،‬ال �ث��ان �ي��ة يا�سمني‬ ‫اب ��وغ� �ن� �م ��ي ‪ /‬ال �ت �ع �ل �ي��م اخل ��ا� ��ص‬ ‫والثالثة تقى‪ /‬القرارعة ‪ /‬الطفيلة‪،‬‬ ‫ال�شطرجن ال�سريع ‪ /‬الطالب‪ :‬فرقي‬ ‫املركز االول عمان الرابعة ثم عمان‬ ‫الثالثة ثانيا وباملركز الثالث اربد‬ ‫االوىل وبالفردي يو�سف ابو خلف‪/‬‬ ‫عمان الثالثة باملركز الأول ثم احمد‬ ‫ابوغربية‪ /‬اربد االوىل ثانيا‪ ،‬وثالثا‬ ‫ب�ه��اء ال���ض�م��ور‪ /‬ال �ك��رك‪ ،‬ط��ال�ب��ات ‪:‬‬ ‫عمان الرابعة باملركز االول ‪ ،‬الرمثا‬ ‫ث��ان �ي��ا ث ��م ع �م��ان ال �ث��ال �ث��ة باملركز‬ ‫ال�ث��ال��ث‪ ،‬ف��ردي‪ :‬ب�شرى ال�شعيبي‪/‬‬ ‫ع�م��ان ال��راب�ع��ة اوال‪ ،‬اي��ة عبداهلل‪/‬‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ث��ان�ي��ا و م ��روة حم�م��د ‪/‬‬ ‫ارب� ��د الأوىل ث��ال �ث��ا‪ ،‬وا� �ش ��رف على‬ ‫البطولة د‪.‬عبد ال�سالم ال�شناق‪.‬‬ ‫خما�سي كرة القدم‪ /‬الطالب‪:‬‬ ‫عمان الثالثة على عمان الأوىل ‪2/4‬‬ ‫ارب��د الأوىل على الطفيلة ‪،2 /11‬‬

‫الطالبات‪ :‬اربد ال��وىل على الأغوار‬ ‫اجلنوبية ‪ ،1/5‬التعليم اخلا�ص على‬ ‫عمان الأوىل ‪ ،0/2‬وتتوا�صل اليوم‬ ‫مناف�سات على النحو التايل‪.‬‬ ‫خما�سي كرة القدم‬ ‫�ضمن مناف�سات ف��رق الطالب‬ ‫ت�ل�ت�ق��ي ارب� ��د الأوىل م��ع الطفيلة‬ ‫ال �� �س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة وال �ن �� �ص��ف على‬ ‫امل �ل �ع��ب اخل ��ارج ��ي مل��در� �س��ة الأم�ي�ر‬ ‫في�صل الأول تليها م �ب��اراة عمان‬ ‫الثالثة واربد الأوىل‪.‬‬ ‫ويف م�سابقة ال�ط��ال�ب��ات يلتقي‬ ‫التعليم اخل��ا���ص م��ع ارب ��د الأوىل‬ ‫وعمان الأوىل مع الأغوار اجلنوبية‬ ‫وت �ق��ام امل �ب��اري��ات ال���س��اع��ة الواحدة‬ ‫ظهرا على مالعب مدر�سة االحتاد‪.‬‬ ‫الطائرة ال�شاطئية‬ ‫�ضمن م�سابقة الطالب تلتقي‬ ‫ف��رق كل م��ن‪ :‬عني البا�شا مع اربد‬ ‫والطفيلة مع الثقافة الع�سكرية‪ ،‬ويف‬ ‫م�سابقة الطالبات يلتقي كل من‪:‬‬ ‫الطفيلة مع التعليم اخلا�ص وعني‬ ‫ال�ب��ا��ش��ا م��ع ارب ��د الأوىل وذل ��ك يف‬ ‫ختام فعاليات امل�سابقة وللجن�سني‪،‬‬ ‫وتقام املباريات وحفل تتويج الفرق‬ ‫الفائزة باملتنزه البحري‪.‬‬ ‫كرة الطاولة‬ ‫ت �ق ��ام امل �ن��اف �� �س��ات ع �ل��ى نظام‬ ‫الدوري من مرحلة واحدة ويتناف�س‬ ‫ع �ل��ى ل�ق�ب�ه��ا يف ف � ��ردي ال� �ط�ل�اب ‪:‬‬ ‫قتيبة اجلعافرة‪ /‬الكرك ‪ ،‬عبداهلل‬ ‫ال� �ع� �م ��ري‪ ،‬زي� � ��اد ع ��زي ��ز‪ /‬التعليم‬ ‫اخل ��ا� ��ص و ي��ون ����س ل �ط �ف��ي‪ /‬عمان‬ ‫ال��راب �ع��ة‪ ،‬فيما يتناف�س ع�ل��ى لقب‬ ‫م���س��اب�ق��ة ال��زوج��ي ك��ل م ��ن‪ :‬م�ؤيد‬

‫و�أيهم العمري‪ /‬بني كنانة‪ ،‬حممد‬ ‫وبهاء حميمات‪ /‬الكرك‪ ،‬يحيي عبد‬ ‫الفتاح و�أيوب جابر‪ /‬عمان الرابعة‪،‬‬ ‫غ�ي��ث دروي �� ��ش وحم �م��د �إبراهيم‪/‬‬ ‫التعليم اخلا�ص ‪ ،‬وبفرق الطالبات‪:‬‬ ‫اربد الثانية‪ ،‬الطفيلة‪ ،‬عمان الأوىل‬ ‫والتعليم اخلا�ص‪.‬‬ ‫الري�شة الطائرة‬ ‫يتناف�س ب��دوري ف��رق الطالب‬ ‫كل من ال�سلط‪ ،‬جر�ش‪ ،‬اربد الأوىل‬ ‫والطفيلة وبدوري زوجي الطالبات‬ ‫دانيا اخلليلي وروان �سامر‪ /‬عمان‬ ‫الأوىل‪� � ،‬س �ج��ى حم� �م ��د وم�ل��اك‬ ‫�� �س ��ام ��ي‪ /‬ج ��ر� ��ش‪ ،‬والء النعيمي‬ ‫ومت � ��اري زك� ��ي‪ /‬امل �ف��رق ر�ؤى عمر‬ ‫و�أن��وار �سامل ‪ /‬الطفيلة‪ ،‬ويف فردي‬ ‫الطالبات دموع وائل ‪ /‬عمان الأوىل‪،‬‬ ‫حنني ال��ودي��ان‪ /‬التعليم اخل��ا���ص ‪،‬‬ ‫�سرى املن�سي‪ /‬ارب��د الأوىل وعرين‬ ‫�صالح‪ /‬الطفيلة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت�ن�ط�ل��ق ال �ي��وم مناف�سات‬ ‫�ألعاب القوى‪.‬‬ ‫�ألعاب القوى‬ ‫يتناف�س املت�أهلون ع��ن الأدوار‬ ‫ال�ت�م�ه�ي��دي��ة �إىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات والتي‬ ‫�ستجري مبدر�ستي الأم�ي�ر في�صل‬ ‫الأول وم ��در�� �س ��ة الأم� �ي ��ر حمزة‬ ‫بفعاليات ‪ 400‬م ‪ 3000 ،‬م‪100 ،‬م‪،‬‬ ‫‪800‬م‪ 200 ،‬م‪ 400×4 ،‬م ‪،1500 ،‬‬ ‫‪ ،100×4‬ال ��وث ��ب ال� �ع ��ايل‪ ،‬الوثب‬ ‫الثالثي ‪ ،‬اجل�ل��ة‪ ،‬ال�ق��ر���ص‪ ،‬الوثب‬ ‫الطويل‪ ،‬رمي الرمح‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��ارك يف ك ��ل م �� �س��اب �ق��ة ‪6‬‬ ‫ط�ل�اب مي�ث�ل��ون خمتلف مديريات‬ ‫الرتبية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫الهالل يتطلع للمحافظة على فارق‬ ‫النقاط اخلم�س يف الدوري ال�سعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ت�ط�ل��ع ال �ه�ل�ال ح��ام��ل اللقب‬ ‫واملت�صدر للحفاظ على فارق النقاط‬ ‫اخلم�س ال��ذي يف�صله عن مالحقه‬ ‫االحت � ��اد وذل� ��ك ع �ن��دم��ا ي�ست�ضيف‬ ‫ال ��وح ��دة غ ��دا ال �� �س �ب��ت ع �ل��ى ملعب‬ ‫ا�ستاد امللك فهد الدويل بالريا�ض يف‬ ‫املرحلة ال�سابعة ع�شرة من الدوري‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويدخل الهالل امل�ب��اراة وه��و يف‬ ‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 35‬نقطة جمعها‬ ‫م��ن ‪ 10‬انت�صارات وت �ع��ادل‪ ،‬كما انه‬ ‫ميلك م�ب��اراة م�ؤجلة يف ح��ال فوزه‬ ‫ب �ه��ا ��س�ي�خ�ط��و خ �ط ��وة ه ��ام ��ة نحو‬ ‫االحتفاظ باللقب‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يتمكن الهالل‬ ‫م��ن ت�خ�ط��ي ع�ق�ب��ة ال��وح��دة بقيادة‬ ‫مدربه املحنك الأرجنتيني غابريل‬ ‫ك��ال��دي��رون وب�ف���ض��ل وج ��ود كوكبة‬ ‫م� ��ن ال�ل�اع� �ب�ي�ن امل �م �ي��زي��ن �أم� �ث ��ال‬ ‫�أ�� �س ��ام ��ة ه ��و�� �س ��اوي وخ ��ال ��د عزيز‬ ‫وحممد ال�شلهوب ويا�سر القحطاين‬ ‫وال�سويدي كري�ستيان فيلهلم�سون‬ ‫والروماين مرييل رادوي‪.‬‬ ‫ومن املحتمل ان يدفع كالديرون‬ ‫باملهاجم امل�صري احمد علي‪ ،‬املنتقل‬ ‫حديثا من الإ�سماعيلي‪ ،‬منذ البداية‬ ‫بعد ان ا�شركه يف ال�شوط الثاين امام‬ ‫االحتاد (�صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫يف املقابل يدخل الوحدة املباراة‬ ‫وه��و يف امل��رك��ز ال�ت��ا��س��ع بر�صيد ‪16‬‬ ‫ن�ق�ط��ة وي�ت�ط�ل��ع �إىل حت�ق�ي��ق الفوز‬

‫و�إحل ��اق اخل���س��ارة الأوىل مب�ضيفه‬ ‫م��ن اج��ل االق�ت��راب م��ن رك��ب فرق‬ ‫املقدمة‪.‬‬ ‫وبدوره‪ ،‬يتواجه االحتاد ال�سبت‬ ‫اي�ضا مع م�ضيفه احلزم‪ ،‬وهو يدخل‬ ‫امل� �ب ��اراة ب��اح�ث��ا ع��ن ال �ف��وز وار�ضاء‬ ‫ج �م��اه�ي�ره ب �ع��د ت �ع��ادل��ه يف اخ� ��ر ‪9‬‬ ‫مباريات‪ ،‬وك��ان اخرها ام��ام الهالل‬ ‫املت�صدر مما افقده ال�صدارة‪.‬‬ ‫والفر�صة مواتية ام��ام االحتاد‬ ‫لتعديل و��ض�ع��ه با�ستغالل ظروف‬

‫احل � ��زم وحت �ق �ي��ق ال� �ف ��وز لت�ضييق‬ ‫اخل� �ن ��اق ع �ل��ى ال� �ه�ل�ال وموا�صلة‬ ‫مناف�سته على اللقب‪.‬‬ ‫و�سيفتقد االحتاد جلهود العب‬ ‫خط الو�سط العماين احمد حديد‬ ‫اليقافه ب�سبب جمعه ثالث بطاقات‬ ‫�صفراء‬ ‫ويف اق� ��وى م��واج �ه��ات املرحلة‬ ‫يلتقي الن�صر وال�شباب على �ستاد‬ ‫امللك فهد الدويل‪ ،‬ويبحث الفريقان‬ ‫عن مالحقة ثنائي ال�صدارة‪ ،‬حيث‬

‫ي�ح�ت��ل االول ح��ال�ي��ا امل��رك��ز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 29‬نقطة‪ ،‬فيما يحتل الثاين‬ ‫املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫ومير الن�صر يف فرتة �صعبة يف‬ ‫ظل غياب ابرز عنا�صره عبدالرحمن‬ ‫ال�ق�ح�ط��اين ل��وف��اة وال��دت��ه و�سعود‬ ‫حمود وخالد الزيلعي لاليقاف‪.‬‬ ‫ام � � ��ام ال� ��� �ش� �ب ��اب ف �ي �� �س �ع��ى اىل‬ ‫تعوي�ض خ��روج��ه امل��ري��ر م��ن الدور‬ ‫االول ل �ك ��أ���س ويل ال �ع �ه��د ع �ل��ى يد‬ ‫الرائد‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ش �ك��ل ت � ��واج � ��د امل �ه ��اج ��م‬ ‫الغيني احل�سن كيتا ق��وة �ضاربة يف‬ ‫خ��ط م�ق��دم��ة ال���ش�ب��اب ك��ون��ه يتمتع‬ ‫بال�سرعة ويجيد التعامل اجليد مع‬ ‫امل��داف �ع�ين يف ظ��ل اخل�ب�رة الكبرية‬ ‫التي ميتلكها يف البطوالت االوروبية‬ ‫التي كان اخرها احرتافه يف مايوركا‬ ‫اال�سباين‪.‬‬ ‫وي� �ف� �ت� �ق ��د ال� ��� �ش� �ب ��اب ل� �ل ��دويل‬ ‫احمد عطيف اح��د اه��م ال��رك��ائ��ز يف‬ ‫الت�شكيلة ورمبا يحل مكانه عبدامللك‬ ‫اخليربي‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫ال�ي��وم اجلمعة االه�ل��ي الثامن (‪20‬‬ ‫نقطة) مع جنران الثالث ع�شر (‪14‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬واالتفاق الرابع (‪ 29‬نقطة)‬ ‫مع م�ضيفه الفي�صلي ال�ساد�س (‪23‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬والرائد ال�سابع (‪ 22‬نقطة)‬ ‫مع الفتح احلادي ع�شر (‪ 15‬نقطة)‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ال���س�ب��ت اي���ض��ا التعاون‬ ‫ال � �ث � ��اين ع �� �ش ��ر (‪ 14‬ن� �ق� �ط ��ة) مع‬ ‫القاد�سية العا�شر (‪ 15‬نقطة)‪.‬‬

‫الغرافة وخلويا يتناف�سان على �صدارة الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ستكمل ال�ي��وم اجلمعة م�ب��اري��ات املرحلة‬ ‫الثالثة ع�شرة من الدوري القطري لكرة القدم‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ق��د انطلقت االث�ن�ين امل��ا��ض��ي بفوز‬ ‫ال�سد على ال�سيلية ‪ 2-3‬وت�شهد تناف�سا مثريا‬ ‫على ال���ص��دارة يف قمة ال�غ��راف��ة وخل��وي��ا اليوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫واقيمت مباراة ال�سد وال�سيلية يف وقت مبكر‬ ‫ب�سبب ارت �ب��اط االول ب�ل�ق��اء االحت ��اد ال�سوري‬ ‫ال�سبت املقبل يف ال��دوح��ة يف ال��دور التمهيدي‬ ‫لدوري ابطال ا�سيا‪.‬‬ ‫ويلعب ال�سبت االهلي مع الريان والوكرة مع‬ ‫ام �صالل‪ ،‬واالحد قطر مع اخلور واخلريطيات‬ ‫مع العربي‪.‬‬ ‫وتتجه االنظار اىل لقاء القمة الذي يجمع‬ ‫الغرافة حامل اللقب مع خلويا املت�صدر والذي‬ ‫قد يغري هوية ال�صدارة ب�صعود الغرافة اليها‬ ‫للمرة االوىل هذا املو�سم‪.‬‬ ‫امل � �ب � ��اراة ت �ع��د االق � � ��وى واال�� �ص� �ع ��ب نظرا‬ ‫للمناف�سة القوية بني الفريقني ولرغبة خلويا‬ ‫يف ال��دف��اع عن �سمعته التي اكت�سبها يف الق�سم‬ ‫االول م��ن خ�ل�ال ان�ت���ص��ارات��ه امل��دوي��ة‪ ،‬واي�ضا‬ ‫لرغبته يف ال �ث ��أر م��ن ال�غ��راف��ة ال ��ذي احل��ق به‬ ‫اخل�سارة الوحيدة حتى االن يف ‪ 12‬مباراة‪.‬‬

‫وم��ا يزيد م��ن ق��وة اللقاء اكتمال �صفوف‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬ف�ت�ترك��ز ق��وة ال�غ��راف��ة يف مهاجمه‬ ‫العراقي يون�س حممود والعاجي ام��ارا دياين‬ ‫الع ��ب ال��ري��ان ال �� �س��اب��ق‪ ،‬ف�ي�م��ا ت�ترك��ز خطورة‬ ‫الثنائي العاجي ب�ك��اري ك��وين وارون ��ا اداندين‬ ‫بجانب امل�ه��اج��م االوزب �ك��ي ج��ا��س��وروف وقائده‬ ‫ومدافعه املغربي عبد ال�سالم وادو الذي توعد‬ ‫الغرافة بالث�أر من اخل�سارة االوىل‪.‬‬ ‫ويت�صدر خل��وي��ا بر�صيد ‪ 29‬نقطة بفارق‬ ‫نقطة امام الغرافة‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال � ��ذي ي�ت�رق ��ب ف �ي��ه العربي‬ ‫ل�ق��اءه ال�صعب م��ع اخل��ري�ط�ي��ات‪ ،‬ف��ان��ه �سيكون‬ ‫من�شغال ب�ل�ق��اء ال�ق�م��ة ك��ون��ه امل���س�ت�ف�ي��د االول‬ ‫من النتيجة مهما كانت‪ ،‬لكنه �سيكون مطالبا‬ ‫يف ال �ب��داي��ة بتخطي مناف�سه ال���ص�ع��ب يف ظل‬ ‫الظروف ال�صعبة التي مير بها بغياب حمرتفه‬ ‫االرجنتيني بي�سكو الت�شي لاليقاف خا�صة وانه‬ ‫ميثل احد اهم االوراق الرابحة‪.‬‬ ‫وخالفا لذلك‪ ،‬تبدو �صفوف اخلريطيات‬ ‫مكتملة وهو ي�سعى لال�ستفادة من غياب بي�سكو‬ ‫الت���ش��ي لتعوي�ض ت�ع��ادل��ه ال�سلبي يف املرحلة‬ ‫املا�ضية مع قطر‪.‬‬ ‫يحتل ال�ع��رب��ي امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بر�صيد ‪27‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 14‬للخريطيات ال�سابع‪.‬‬ ‫ويامل قطر واخلور يف حتقيق الفوز االول‬

‫يف املرحلة الثانية بغ�ض النظر ع��ن ه��دف كل‬ ‫منهما‪ .‬وقع قطر يف التعادل مع اخلريطيات يف‬ ‫املرحلة املا�ضية وفقد نقطتني ثمينني‪ ،‬وخ�سر‬ ‫اخلور على ملعبه وبني جماهريه امام الوكرة‪.‬‬ ‫وال ي��زال قطر ي�أمل يف ال�ع��ودة للمناف�سة‪،‬‬ ‫وي �ك��اف��ح اخل� ��ور م ��ن اج ��ل االب �ت �ع��اد ع ��ن �شبح‬ ‫الهبوط الذي ا�صبح يطارده بقوة بعد اخل�سارة‬ ‫امام الوكرة وتراجعه اىل املركز قبل االخري‪.‬‬ ‫وتبدو الفر�صة متاحة امام الريان لتعوي�ض‬ ‫الفوز الذي �ضاع منه يف املرحلة املا�ضية بخروجه‬ ‫متعادال امام ال�سد بعد ان كان متقدما ومتفوقا‬ ‫على مناف�سه‪ ،‬وكفة الريان هي االرج��ح خا�صة‬ ‫وان االه �ل��ي ال ي ��زال يعي�ش يف م�ع��ان��ات��ه وعدم‬ ‫قدرته على حتقيق الفوز حتى االن‪.‬‬ ‫ويف واح ��دة م��ن امل�ب��اري��ات ال�صعبة‪ ،‬يلتقي‬ ‫ال��وك��رة املنتع�ش ب�ف��وزه الثمني على اخل��ور مع‬ ‫ام �صالل اجلريج بخ�سارة امام العربي اطاحت‬ ‫مبدربه الهولندي تني كات‪.‬‬ ‫ي�سعى ال��وك��رة مبحرتفيه اجل��دد العراقي‬ ‫ن���ش��أت اك ��رم وامل�غ��رب��ي ان ��ور دي�ب��ا اىل موا�صلة‬ ‫االنت�صارات وموا�صلة االبتعاد عن القاع و�شبح‬ ‫ال�ه�ب��وط‪ ،‬بينما ي�ح��اول ام ��ص�لال حت��ت قيادة‬ ‫م��درب��ه ال�ق��دمي اجل��دي��د امل�غ��رب��ي ح�سن حرمة‬ ‫اهلل اىل ال�ع��ودة لالنت�صارات واللحاق بفر�صة‬ ‫الو�صول اىل املربع الذهبي‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫اختبار �سهل ن�سبيا للعروبة يف الدوري العماين‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخو�ض العروبة املت�صدر اختبارا �سهال ن�سبيا عندما يواجه اهلي �سداب‬ ‫اليوم اجلمعة يف املرحلة الثالثة ع�شرة من الدوري العماين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع ان ال يواجه العروبة �صعوبة يف تخطي مناف�سه يف هذه‬ ‫املرحلة كون االخري ي�صارع من اجل جتنب الهبوط‪.‬‬ ‫ويت�صدر العروبة الرتتيب بفارق نقطة فقط عن مالحقه ال�سويق الذي‬ ‫يخو�ض بدوره مباراة �سهلة امام م�ضيفه �صحم متذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اري��ات االخ ��رى‪ ،‬يلعب ال�شباب (‪ 12‬نقطة) م��ع النه�ضة (‪،)17‬‬ ‫والن�صر (‪ )13‬مع ظفار (‪ )17‬يف درب��ي حمافظة ظفار‪ ،‬وم�سقط (‪ )15‬مع‬ ‫م�ضيفه الطليعة (‪ ،)12‬وعمان (‪ )17‬مع �صاللة (‪.)16‬‬

‫�أكرم �سلمان مدربا لدهوك‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سي�ستلم مدرب املنتخب العراقي ال�سابق اكرم احمد �سلمان اال�شراف على‬ ‫دهوك حامل لقب الدوري املحلي خلفا لبا�سم قا�سم الذي اقيل من من�صبه‬ ‫ل�سوء النتائج واخرها اخل�سارة امام ال�شرطة (�صفر‪ .)1-‬وذكر مدير الفريق‬ ‫�صبحي كامل ان "املدرب اكرم �سلمان �سيبدا مهمته يف االيام القليلة املقبلة‪،‬‬ ‫ونامل ان ي�ستعيد الفريق توازنه بعهدته ولدينا نا ثقة كبرية بامكاناته"‪.‬‬ ‫ويحتل دهوك املركز ال�سابع يف ترتيب املجموعة االوىل وهو االمر الذي‬ ‫اثار حفيظة ادارة النادي التي تعمل على تامني كل عوامل الدعم لفريقها يف‬ ‫م�شاركته يف كا�س االحتاد اال�سيوي‪.‬‬ ‫يذكر ان اكرم �سلمان يعترب من املدربني العراقني املتميزين وقاد منتخب‬ ‫بالده يف منا�سبات وبطوالت عديدة اخرها خليجي ‪ 18‬يف ابو ظبي‪ ،‬كما قاد‬ ‫اربيل اىل لقب امل�سابقة املحلية مرتني‪.‬‬

‫الزوراء �أمام مهمة �صعبة يف الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون الزوراء مت�صدر املجموعة الثانية امام مهمة �صعبة عندما يواجه‬ ‫م�ضيفه امليناء اليوم اجلمعة يف املرحلة احلادية ع�شرة من بطولة العراق‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وترتدي املباراة اهمية كربى للفريقني‪ ،‬ففي الوقت ال��ذي ي�سعى فيه‬ ‫الزوراء اىل االحتفاظ بال�صدارة واالبتعاد عن مطارديه بفوز منتظر‪ ،‬يطمح‬ ‫مناف�سه وم�ضيفه لال�ستفادة من م�ؤازرة ان�صاره واف�ضلية ملعبه لتح�سني‪.‬‬ ‫وت�شهد لقاءات الفريقني على امتداد املوا�سم ال�سابقة نوعا من التحدي‬ ‫واالث��ارة كون ال��زوراء احد اقطاب العا�صمة ومناف�سه امليناء عميد االندية‬ ‫اجلنوبية يف البالد واحد اخل�صوم التقليديني‪.‬‬ ‫ويدخل الزوراء مباراته بر�صيد ‪ 23‬نقطة‪ ،‬فيما ميلك امليناء ‪ 20‬نقطة يف‬ ‫املركزاخلام�س خلف اجلوية وكربالء �صاحبي املركزين الثالث والرابع على‬ ‫التوايل وبفارق االهداف‪.‬‬ ‫وب� ��دوره ي��واج��ه الطلبة ال���س��اد���س مهمة مم��اث�ل��ة ع�ل��ى ملعب م�ضيفه‬ ‫الديوانية‪ ،‬وهو يدرك يدرك ان املباراة لن تكون �سهلة على االطالق خ�صو�صا‬ ‫بعد اقالة مدربه يحيى علوان ل�سوء النتائج‪.‬‬ ‫و�سيجد اجلوية الثالث (‪ 20‬نقطة) الطريق �سالكة امامه باجتاه فوز‬ ‫متوقع على ح�ساب �ضيفه احل�سنني احلادي ع�شر (‪ 7‬نقاط) يف مباراة ميتلك‬ ‫فيها �صاحب االر���ض ك��ل ع��وام��ل التفوق التي ترجح كفته للظفر بنقاط‬ ‫املباراة كاملة‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات يلعب امل�صايف مع بغداد‪ ،‬والهندية مع نفط مي�سان‪،‬‬ ‫ونفط اجلنوب مع النا�صرية‪.‬‬ ‫ويختتم النجف وكربالء مباريات املجموعة الثانية عندما يتقابالن‬ ‫على ملعب االول غدا ال�سبت دون جمهور نظرا حل�سا�سية لقاءاتهما‪ ،‬ما دفع‬ ‫بلجنة امل�سابقات يف االحتاد العراقي لكرة القدم اىل ابعاد اللقاء عن الظروف‬ ‫املت�شجنة واقامته بعيدا عن جمهور الطرفني‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل‪ ،‬يخو�ض زاخو املت�صدر مواجهة �صعبة على ملعب‬ ‫م�ضيفه الكرخ غدا ال�سبت يف مباراة يبحث فيها الفريقان عن الفوز وحده‬ ‫من اجل االبتعاد يف ال�صدارة او تقلي�ص الفارق‪.‬‬ ‫ويدخل زاخو اللقاء وهو ميلك ‪ 23‬نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 15‬نقطة ملناف�سه الكرخ‬ ‫�صاحب املركز الثالث‪.‬‬ ‫ويف ال�ي��وم ذات��ه يقابل ال�صناعة على ار��ض��ه دي��اىل يف لقاء ي�ح��اول فيه‬ ‫الطرفان خطف نقاطه الكاملة لتح�سني املواقع‪.‬‬ ‫كما ينتظر ال�شرطة املنت�شي بفوزين على التوايل‪ ،‬مواجهة �صعبة امام‬ ‫الكهرباء بعد غد االحد‪.‬‬ ‫ويرى الكهرباء يف هذه املواجهة فر�صة لتعديل م�ساره وحت�سني مركزه‬ ‫الثامن (‪ 12‬نقطة)‪.‬‬ ‫وي�سعى اربيل اىل التعوي�ض خ�سارته يف املرحلة ال�سابقة امام ال�شرطة‪،‬‬ ‫وذلك عندما يقابل النفط على ملعب االخري‪ .‬ويلتقي اجلي�ش مع �سامراء‪،‬‬ ‫ودهوك مع املو�صل‪ ،‬والبي�شمركة مع الرمادي االحد اي�ضا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫‪17‬‬

‫يف يوم املباريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات الدولية الودية‬

‫ف��رن�����س��ا ت���ه���زم ال��ب��رازي�����ل ب���ه���دف ب��ن��زمي��ة‬

‫و�أمل���ان���ي���ا ت��ف�����ش��ل يف ف���ك ال��ع��ق��دة الإي��ط��ال��ي��ة‬

‫م����ي���������س����ي مي�����ن�����ح ال�������ف�������وز ل��ل���أرج�����ن�����ت��ي��ن ع�����ل�����ى ال��ب��رت�����غ�����ال‬

‫ف�������������وز ب�������������ش������ق الأن���������ف�������������������س لأب������������ط������������ال ال�������ع�������امل‬

‫الربازيل ف�شلت جمددا يف فك العقدة الفرن�سية وخ�سرت �صفر ‪1 -‬‬

‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تغلبت فرن�سا على الربازيل التي لعبت ‪ 50‬دقيقة‬ ‫بع�شرة العبني ‪�-1‬صفر يف املباراة الدولية الودية يف كرة‬ ‫القدم التي اقيمت م�ساء �أول من �أم�س االرب�ع��اء على‬ ‫�ستاد دو فران�س‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ك ��رمي ب�ن��زمي��ة ه ��دف امل� �ب ��اراة ال��وح �ي��د يف‬ ‫الدقيقة ‪.54‬‬ ‫وك� ��ان ه ��ذا امل �ل �ع��ب ��ش�ه��د حل �ظ��ة امل �ج��د للمنتخب‬ ‫الفرن�سي الذي توج باللقب العاملي عام ‪ 1998‬بفوزه على‬ ‫الربازيل بالذات ‪�-3‬صفر يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان ف��رن���س��ا ج ��ددت ف��وزه��ا ع�ل��ى ال�ب�رازي ��ل يف‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل ع��ام ‪ 2006‬يف ال��دور رب��ع النهائي‬ ‫بهدف لتيريي هرني‪.‬‬ ‫وب��ات املنتخب ال�برازي�ل��ي ث��اين �ضحية م��ن العيار‬ ‫الثقيل ي�سقط امام الديوك الذين تغلبوا على انكلرتا‬ ‫‪ 1-2‬يف عقر دار االخرية يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫كما ان اخل�سارة هي الثانية للربازيل على التوايل‬ ‫بعد �سقوطها ام��ام االرجنتني �صفر‪ 1-‬يف مباراة ودية‬ ‫اي�ضا اقيمت يف الدوحة يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وب��د�أ املنتخب الربازيلي املباراة ب�شكل جيد و�سط‬ ‫ارتباك يف خط الدفاع الفرن�سي‪ ،‬لكن الفر�صة االوىل‬ ‫ك��ان��ت ال��ص�ح��اب االر�� ��ض ع�ن��دم��ا م��رر ي ��وان غوركوف‬ ‫كرة بينية رائعة باجتاه كرمي بنزمية ال��ذي ان�سل بني‬ ‫م��داف�ع�ين واط�ل��ق ك��رة م��رة اىل ج��ان��ب ال�ق��ائ��م االمين‬ ‫الربازيلي (‪.)8‬‬ ‫ومرر لوكا�س ليفي الكرة امامية باجتاه باتو الذي‬ ‫هرب من رقابة عادل رامي واطلق كرة من خارج املنطقة‬ ‫خارج اخل�شبات الثالث (‪.)13‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ثم �سنحت فر�صة مماثلة امام روبينيو لكنه اطاحها‬ ‫فوق العار�ضة اي�ضا (‪.)35‬‬ ‫وطرد اندر�سون هرناني�س ملخا�شنته بنزمية وذلك‬ ‫يف اول م�ب��اراة دولية يخو�ضها يف الدقيقة ‪ ،41‬فاكمل‬ ‫فريقه املباراة بع�شرة العبني‪.‬‬ ‫و�ضغط املنتخب الفرن�سي يف مطلع ال�شوط الثاين‬ ‫امال يف ا�ستغالل النق�ص العددي يف �صفوف مناف�سه‪،‬‬ ‫فكان ل��ه م��ا اراد عندما ق��ام جريميي مينيز مبجهود‬ ‫فردي على اجلهة اليمنى متخطيا مدافعني برازيليني‬ ‫ق�ب��ل ان مي ��رر ب��اجت��اه ب�ن��زمي��ة امل�ترب����ص ام ��ام املرمى‬ ‫فتابعها ب�سهولة داخل ال�شباك (‪.)54‬‬ ‫واطبق املنتخب الفرن�سي على نظريه الربازيلي‪،‬‬ ‫و�سنحت فر�صتان اخريان لبنزمية ت�صدى لهما احلار�س‬ ‫جوليز �سيزار االوىل من كرة ر�أ�سية (‪ ،)58‬واخرى من‬ ‫ت�سديدة زاحفة (‪.)60‬‬ ‫ث��م ه ��د�أ اي �ق��اع ال�ل�ع��ب مت��ام��ا واج� ��رى ك��ل مدرب‬ ‫تب��يالته الثالثة من دون ان تتغري النتيجة‪.‬‬ ‫فوز ب�شق النف�س لأبطال العامل‬ ‫تابع املنتخب اال�سباين معاناته وانتزع ف��وزا ب�شق‬ ‫ال�ن�ف����س م��ن �ضيفته ك��ول��وم�ب�ي��ا ‪� �-1‬ص �ف��ر ع�ل��ى ملعب‬ ‫�سانتياغو برنابيو يف مدريد وامام نحو ‪ 70‬الف متفرج‬ ‫يف مباراة كرة القدم الدولية الودية �ضمن ا�ستعدادات‬ ‫االوىل لت�صفيات ك�أ�س اوروبا املقررة نهائيات يف بولندا‬ ‫واوكرانيا عام ‪.2012‬‬ ‫ولو فر�ض املنطق نف�سه خلرجت ا�سبانيا منهزمة‬ ‫الن كولومبيا ح�صلت على ‪ 3‬فر�ص حقيقية للت�سجيل‬ ‫مقابل واح��دة لال�سبان رده��ا القائم ملهاجم بر�شلونة‬ ‫داف �ي��د ف�ي��ا ق�ب��ل ان ي�ن�ج��ح م�ه��اج��م م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي داف �ي��د �سيلفا يف ت�سجيل ه ��دف ال �ف��وز يف‬

‫املاتادور الإ�سباين ما زال يعاين يف املباريات الودية رغم الفوز ال�صعب على كولومبيا ‪� - 1‬صفر‬

‫الدقيقة ‪.86‬‬ ‫ووا� �ص��ل اال� �س �ب��ان ال��ذي��ن ي �ت �� �ص��درون ع��ن ج ��دارة‬ ‫جمموعتهم يف ت�صفيات ك ��أ���س اوروب � ��ا‪ ،‬م�ع��ان��ات�ه��م يف‬ ‫املباريات الدولية الودية بخ�سارتني وتعادل واحد‪.‬‬ ‫وك��ادت كولومبيا تفتتح الت�سجيل يف الدقيقة ‪13‬‬ ‫من ان�ف��راد الغيار بيد ان ايكر كا�سيا�س انقذ املوقف‪،‬‬ ‫ورد فيا بعد دقيقتني اث��ر تلقيه متريرة من اندري�س‬ ‫انيي�ستا ف�سددها يف القائم وارت��دت اليه لكنه �سددها‬ ‫فوق اخل�شبات الثالث‪.‬‬ ‫و�سنحت فر�صة ذهبية للمهاجم االي�سر لكولومبيا‬ ‫ارم�يرو الذي �شكل متاعب كبرية لال�سبان‪ ،‬حيث راوغ‬ ‫راوول البيول و�سريجيو بو�سكت�س ثم انفرد بكا�سيا�س‬ ‫و�سدد الك بي�سراه خارج اخل�شبات الثالث (‪.)1+45‬‬ ‫وكانت كولومبيا االخطر يف ال�شوط الثاين وكادت‬ ‫تهز ال�شباك عرب كوادرادو (‪ )64‬وهوغو روداليغا(‪.)83‬‬ ‫وخطف �سيلفا هدف الفوز لال�سبان يف الدقيقة ‪86‬‬ ‫اثر متريرة من مهاجم ا�شبيلية خي�سو�س نافا�س‪.‬‬ ‫�أملانيا تف�شل جمددا يف فك العقدة الإيطالية‬ ‫وا�صلت املانيا ف�شلها يف فك العقدة االيطالية عندما‬ ‫�سقطت يف فخ التعادل امامها ‪ 1-1‬يف مباراة دولية ودية‬ ‫يف كرة القدم اقيمت على ملعب «�سيغنال ايدونا بارك»‬ ‫يف دورمتوند‪.‬‬ ‫وهو التعادل التا�سع يف تاريخ مواجهات املنتخبني‬ ‫وتتفوق ايطاليا بر�صيد ‪ 14‬ف��وزا مقابل ‪ 7‬انت�صارات‬ ‫لل»مان�شافت»‪.‬‬ ‫وي�ل�ه��ث امل�ن�ت�خ��ب االمل� ��اين وراء ف� ��وزه االول على‬ ‫نظريه االيطايل منذ حزيران ‪ ،1995‬وهو ف�شل الأربعاء‬ ‫يف رد االعتبار خل�سارته على امللعب ذات��ه ام��ام ايطاليا‬ ‫�صفر‪ 2-‬يف ن�صف نهائي مونديال املانيا ‪ 2006‬عندما‬

‫توج ال�ضيوف بلقبه‪.‬‬ ‫وع��ان��ى امل�ن�ت�خ��ب االمل� ��اين االم��ري��ن ام ��ام ايطاليا‬ ‫املتجددة بقيادة مدربه ت�شيزاري برانديلي ال�ساعي اىل‬ ‫حمو كارثة مونديال ‪ 2010‬عندما ودع من الدور االول‪.‬‬ ‫ولعبت ايطاليا دون م��رك��ب نق�ص وك ��ادت تفتتح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقتني ‪ 7‬و‪ 11‬على التوايل عرب مهاجم‬ ‫انرت ميالن اجلديد جامباولو باتزيني و�صانع العاب‬ ‫م�ي�لان اجل��دي��د انطونيو كا�سانو العائد اىل �صفوف‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ب�ع��د غ �ي��اب م�ن��ذ ت���ش��ري��ن االول امل��ا� �ض��ي اثر‬ ‫ا�ستبعاده من �صفوف فريقه ال�سابق �سمبدوريا ل�شتمه‬ ‫رئي�س النادي‪.‬‬ ‫لكن املنتخب االيطايل الذي كان يخو�ض مباراته‬ ‫ال�سابعة با�شراف برانديلي واالوىل �ضد منتخب من‬ ‫العيار الثقيل‪ ،‬تلقى هدفا م��ن القنا�ص مريو�سالف‬ ‫كلوزه يف الدقيقة ‪ 16‬اثر متريرة عر�ضية من زميله يف‬ ‫بايرن ميونيخ توما�س مولر رافعا ر�صيده اىل ‪ 59‬هدفا‬ ‫يف ‪ 106‬مباريات دولية‪.‬‬ ‫وبات كلوزه الذي يالزم مقاعد البدالء مع فريقه‬ ‫ال �ب��اف��اري خ�لاف��ا لو�ضعه م��ع امل��ان���ش��اف��ت‪ ،‬ع�ل��ى ب�ع��د ‪9‬‬ ‫اه ��داف م��ن ال��رق��م القيا�سي املحلي يف ع��دد االهداف‬ ‫الدولية واملوجود بحوزه غريد مولر‪.‬‬ ‫واه ��در ك �ل��وزه ف��ر��ص��ة ال�ت�ع��زي��ز ب�ع��د دقيقتني اثر‬ ‫ان �ف��راد ب��احل��ار���س جانلويجي ب��وف��ون‪ ،‬ال��وح�ي��د �ضمن‬ ‫ت�شكيلة ايطاليا املتوج باللقب العاملي عام ‪ ،2006‬بيد ان‬ ‫احلار�س االيطايل ت�ألق يف الت�صدي ملحاولته‪.‬‬ ‫وك��اد الع��ب و�سط روم��ا دانييلي دي رو��س��ي يدرك‬ ‫ال �ت �ع��ادل م��ن ت���س��دي��دة ع�ل��ى ال�ط��اي��ر ب�ي��د ان احلار�س‬ ‫مانويل نوير ابعدها ب�صعوبة (‪ ،)36‬ثم توغل كا�سانو‬ ‫داخل املنطقة وتالعب باملدافع بري مريتي�ساكر وتعر�ض‬

‫املنتخب الإيطايل قارع الأملان و�أجربه على التعادل‬

‫للعرقلة دون ان يحت�سب احلكم ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن خ��روج كا�سانو وباتزيني مطلع‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬بقيت خطورة ايطاليا قوية وكاد رو�سي‬ ‫(‪ )54‬وماركو بورييلو (‪ )67‬يدركان التعادل‪.‬‬ ‫وت��اث��رت املانيا ب�خ��روج فيليب الم وك �ل��وزه‪ ،‬واثمر‬ ‫�ضغط الطليان هدف التعادل عرب رو�سي (‪.)81‬‬ ‫هولندا توا�صل انت�صاراتها‬ ‫بفوز كبري على النم�سا‬ ‫وا�صلت هولندا انت�صاراتها املتتالية بفوزها الكبري‬ ‫على �ضيفتها النم�سا ‪ 1-3‬يف ايندهوفن يف مباراة كرة‬ ‫القدم الدولية الودية �ضمن ا�ستعداداتهما لت�صفيات‬ ‫ك�أ�س اوروب��ا امل�ق��ررة نهائيات يف بولندا واوك��ران�ي��ا عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ومل جتد هولندا و�صيفة بطلة العامل اي �صعوبة‬ ‫حل�سم موقعتها امام النم�سا وحققت فوزها ال�ساد�س على‬ ‫التوايل منذ تعادلها مبنتخبها الرديف مع اوكرانيا ‪1-1‬‬ ‫يف ‪� 11‬آب املا�ضي يف اول مباراة لها عقب خ�سارتها نهائي‬ ‫العر�س العاملي امام ا�سبانيا �صفر‪ 1-‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫وتعملقت هولندا يف الت�صفيات ال�ق��اري��ة وحققت‬ ‫‪ 4‬انت�صارات متتالية حتى االن تت�صدر بها املجموعة‬ ‫اخلام�سة ام��ام ال�سويد وامل �ج��ر‪ ،‬كما ان�ه��ا تغلبت على‬ ‫تركيا ‪�-1‬صفر وديا يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وم�ن��ح ��ص��ان��ع ال �ع��اب ان�ت�ر م�ي�لان وي�سلي �سنايدر‬ ‫التقدم لهولندا التي غاب عنها مهاجم ار�سنال االنكليزي‬ ‫روب ��ن ف��ان ب�ير��س��ي والع ��ب و��س��ط ار� �س �ن��ال االنكليزي‬ ‫رافايل فان در فارت ب�سبب اال�صابة‪ ،‬يف الدقيقة ‪ 28‬اثر‬ ‫متريرة من ثيو يان�سن‪ ،‬وعزز مهاجم �شالكه االملاين يان‬ ‫كال�س هونتيالر بالهدف الثاين مطلع ال�شوط الثاين‬ ‫(‪ )48‬ب�ضربة ر�أ�سية اثر متريرة من يان بيرتز‪ ،‬وح�صل‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املنتخب الربتقايل على ركلة جزاء انربى لها مهاجم‬ ‫ليفربول االنكليزي ديرك كاوت بنجاح م�سجال الهدف‬ ‫الثالث (‪.)71‬‬ ‫و� �س �ج��ل م �ه��اج��م ف �ي��ردر ب��رمي��ن االمل � ��اين ماركو‬ ‫ارنوتوفيت�ش هدف ال�شرف لل�ضيوف يف الدقيقة ‪ 84‬من‬ ‫ركلة جزاء‪.‬‬ ‫ثنائي ا�ستون فيال يقود �إنكلرتا‬ ‫�إىل فوز معنوي على الدمنارك‬ ‫ق��اد ث�ن��ائ��ي ا��س�ت��ون ف�ي�لا داري ��ن ب�ن��ت وا��ش�ل��ي يونغ‬ ‫منتخب انكلرتا اىل ف��وز معنوي على ال��دمن��ارك ‪1-2‬‬ ‫يف املباراة الدولية الودية يف كرة القدم التي اقيمت يف‬ ‫كوبنهاغن‪.‬‬ ‫و�سجل بنت (‪ )10‬ويونغ (‪ )68‬هديف انكلرتا‪ ،‬ودانيال‬ ‫اغر (‪.)8‬‬ ‫وا��س�ت�ع��اد امل�ن�ت�خ��ب االن�ك�ل�ي��زي ن�غ�م��ة االنت�صارات‬ ‫بعد خ�سارته على ار�ضه مع فرن�سا ‪ 2-1‬ودي��ا‪ ،‬وتعادله‬ ‫مع مونتينيغرو �صفر‪�-‬صفر يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س اوروب��ا امل�ق��ررة يف بولندا واوك��ران�ي��ا عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وغ��اب قائد منتخب انكلرتا ري��و فرديناند بداعي‬ ‫اال��ص��اب��ة‪ ،‬وك��ذل��ك احل��ال بالن�سبة اىل نائبه يف حمل‬ ‫ال�شارة �ستيفن جريارد‪ ،‬فنال فرانك المبارد هذا ال�شرف‬ ‫للمرة االوىل يف م�سريته الدولية‪.‬‬ ‫وجاءت املباراة مفتوحة من قبل املنتخبني و�سرعان‬ ‫ما افتتح مدافع ليفربول اغر التهديف م�ستغال متريرة‬ ‫عر�ضية فار�سلها بر�أ�سه بعيدا عن احلار�س جو هارت‬ ‫(‪.)8‬‬ ‫لكن الرد االنكليزي مل يت�أخر الن بنت ادرك العادل‬ ‫بعد دقيقتني اثر جمهود فردي من اجلناح ال�سريع ثيو‬

‫مي�سي قاد الأرجنتني للفوز على الربتغال بت�سجيله الهدف الثاين يف الثواين الأخرية من اللقاء‬

‫والكوت ليتابعها من م�سافة ق�صرية داخل ال�شباك‪.‬‬ ‫ويف منت�صف ال�شوط الثاين جنح يونغ ال��ذي نزل‬ ‫احتياطيا يف ترجيح كفة املنتخب االنكليزي بت�سجيله‬ ‫هدف الفوز م�ستغال متريرة عر�ضية من غلني جون�سون‬ ‫(‪ .)68‬والهدف هو االول ليونغ على ال�صعيد الدويل يف‬ ‫‪ 12‬مباراة‪.‬‬ ‫مي�سي مينح الفوز للأرجنتني على الربتغال‬ ‫�سجل جنم بر�شلونة ركلة جزاء يف الدقيقة االخرية‬ ‫ليمنح فريقه الفوز على الربتغال ‪ 1-2‬يف مباراة دولية‬ ‫ودية اقيمت بينهما يف جنيف‪.‬‬ ‫و�سجل انخل دي ماريا (‪ )14‬وليونيل مي�سي (‪90‬‬ ‫من ركلة جزاء) هديف االرجنتني‪ ،‬وكري�ستيانو رونالدو‬ ‫(‪ )21‬هدف الربتغال‪.‬‬ ‫وكانت املباراة مواجهة بني مي�سي ورونالدو حتديدا‬ ‫وك�لاه�م��ا ي�ت��أل��ق ب�شكل الف��ت يف ال ��دوري اال��س�ب��اين يف‬ ‫�صفوف بر�شلونة وريال مدريد على التوايل ويتقا�سمان‬ ‫�صدارة ترتيب الهدافني بر�صيد ‪ 24‬هدفا‪.‬‬ ‫جاءت املباراة مفتوحة بني فريقني يعتمدان ا�سلوبا‬ ‫هجوميا وكاد مي�سي يفعلها يف الدقيقة ال�سابعة ب�ضربة‬ ‫ر�أ�سية مرت فوق العار�ضة‪.‬‬ ‫واف�ت�ت�ح��ت االرج �ن �ت�ين‪ ،‬ال �ت��ي غ ��اب ع�ن�ه��ا مهاجما‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي كارلو�س تيفيز وانرت ميالن‬ ‫االي �ط��ايل دي�ي�غ��و ميليتو ب�سبب اال� �ص��اب��ة الت�سجيل‬ ‫يف الدقيقة ‪ 14‬اث��ر جمهود ف��ردي رائ��ع لنجم النادي‬ ‫الكاتالوين مي�سي الذي تالعب بثالثة مدافعني برونو‬ ‫الفي�ش وروالندو وجواو برييرا ومرر كرة على طبق من‬ ‫ذهب اىل دي ماريا داخل املنطقة فانطلق مهاجم النادي‬ ‫امللكي ب�سرعة كبرية ولكزها بحرفنة على ي�سار احلار�س‬ ‫ادواردو‪.‬‬

‫وكاد مي�سي ي�ضيف الهدف الثاين بعد لعبة م�شرتكة‬ ‫مع بانيغا بيد ان احلار�س ادواردو ت�صدى له باملر�صاد‪.‬‬ ‫ومل يت�أخر ا�صحاب االر�ض يف ادراك التعادل عرب جنم‬ ‫ال�ن��ادي امللكي كري�ستيانو رون��ا����دو عندما ا�ستغل كرة‬ ‫عر�ضية من جواو موتينيو امام املرمى ارتطمت بر�أ�س‬ ‫مهاجم فريدر برمين هوغو امليدا فتابعها بيمناه داخل‬ ‫املرمى (‪.)21‬‬ ‫وك��اد رون��ال��دو ي�ضيف الهدف الثاين من ت�سديدة‬ ‫قوية من خارج املنطقة ارتطمت بقدم املدافع غابريال‬ ‫ميليتو ومرت بجوار القائم االي�سر ب�سنتمرتات قليلة‬ ‫اىل ركنية مل تثمر (‪.)24‬‬ ‫وتابع رون��ال��دو ت�ألقه وك��ان قريبا من هز ال�شباك‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن �ي��ة يف ‪ 3‬م �ن��ا� �س �ب��ات ق �ب��ل ان ي�ت�رك مكانه‬ ‫لداين يف الدقيقة ‪ ،66‬واهدر امليدا فر�صة منح التقدم‬ ‫ال�صحاب االر�ض ب�ضربة ر�أ�سية اثر متريرة عر�ضية من‬ ‫رونالدو اطاح بها فوق املرمى (‪ ،)46‬وفعل االمر ذاته يف‬ ‫منا�سبتني (‪ 49‬و‪.)59‬‬ ‫وكاد مي�سي مينح التقدم لالرجنتني من ركلة حرة‬ ‫مبا�شرة ابعدها ادواردو ب�صعوبة اىل ركنية (‪ ،)55‬ثم‬ ‫انربى اىل ركلة حرة باجتاه ر�أ�س خافيري با�ستوري بيد‬ ‫ان العار�ضة حرمته من هز ال�شباك (‪.)85‬‬ ‫ومنح مي�سي الفوز لالرجنتني يف الدقيقة االخرية‬ ‫من ركلة جزاء اثر عرقلة خوان مانويل مارتينيز‪ ،‬بديل‬ ‫الفيتزي‪ ،‬داخل املنطقة من املدافع فابيو كوينرتاو‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة الثانية على ال�ت��وايل التي ي�سجل فيها‬ ‫مي�سي ال��ذي �صام ع��ن التهديف يف العر�س العاملي يف‬ ‫جنوب افريقيا‪ ،‬ه��دف الفوز ملنتخب ب�لاده بعد هدفه‬ ‫القاتل يف مرمى الربازيل (‪�-1‬صفر) وديا يف الدوحة يف‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫برانديلي ي�شيد‬ ‫بـ«�أف�ضل �أداء» للمنتخب الإيطايل‬ ‫دورمتون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�شاد مدرب املنتخب االيطايل ت�شيزاري برانديلي باالداء الذي قدمه‬ ‫«االزوري» امام م�ضيفه االملاين (‪ )1-1‬يف املباراة الودية التي احت�ضنها‬ ‫ملعب «�سيغنال ايدونا بارك» يف دورمتوند‪.‬‬ ‫وف�شل املنتخب االملاين الذي قدم عرو�ضا مميزة يف مونديال جنوب‬ ‫افريقيا ‪ 2010‬خالفا لنظريه االيطايل ال��ذي تنازل عن اللقب العاملي‬ ‫بعدما ودع من الدور االول‪ ،‬يف فك عقدته امام «االزوري» وحتقيق فوزه‬ ‫االول عليه منذ حزيران ‪ 1995‬ورد اعتباره منه بعد خ�سارته امامه على‬ ‫امللعب ذات��ه �صفر‪ 2-‬يف ن�صف نهائي مونديال املانيا ‪ 2006‬عندما توج‬ ‫ال�ضيوف بلقبه‪.‬‬ ‫«كانت مباراة جيدة لفريقي»‪ ،‬هذا ما قاله برانديلي ال��ذي ا�ستلم‬ ‫من�صبه بعد مونديال جنوب افريقيا خلفا ملارت�شيلو ليبي‪ ،‬م�ضيفا «انه‬ ‫اف�ضل اداء منذ ان توليت من�صبي‪ .‬لعبنا �ضد احد اف�ضل املنتخبات يف‬ ‫العامل وقدمنا اداء جيدا»‪.‬‬ ‫ووا��ص��ل «حاولنا منذ البداية ان ن�ضعهم حتت ال�ضغط وت�سجيل‬ ‫هدف مبكر»‪ ،‬معرتفا ان فريقه مل ي�صل اىل م�ستوى مناف�سه االملاين‬ ‫حتى االن لكنه ا�صبح قريبا منه‪.‬‬ ‫وو�ضع مهاجم بايرن ميونيخ مريو�سالف كلوزه ال»مان�شافت» يف‬ ‫املقدمة منذ الدقيقة ‪ ،16‬رافعا ر�صيده اىل ‪ 59‬هدفا يف ‪ 106‬مباريات‬ ‫دولية لي�صبح على بعد هدفني من �صاحب الرقم القيا�سي من حيث‬ ‫عدد االهداف امل�سجلة مع ال»مان�شافت» والذي ميلكه غورد مولر (‪68‬‬ ‫هدفا)‪.‬‬ ‫لكن مهاجم فياريال اال�سباين جو�سيبي رو�سي ادرك التعادل قبل‬ ‫ت�سع دقائق على نهاية اللقاء الذي حتدث عنه مدرب املانيا يواكيم لوف‬ ‫قائال «كانت مباراة دولية ممتعة من الفريقني‪ ،‬مل نتمكن من املحافظة‬ ‫على االي�ق��اع ذات��ه خ�لال الدقائق الت�سعني‪ .‬اه��درن��ا فر�صا يف ال�شوط‬ ‫الثاين من اجل التقدم ‪�-2‬صفر»‪.‬‬ ‫وتابع لوف «الهدف (االيطايل) كان من الطراز الرفيع وجاء من‬ ‫مهاجم جيد جدا»‪.‬‬ ‫اما العب و�سط املانيا وبايرن ميونيخ با�ستيان �شفاين�شتايغر فقال‬ ‫ب��دوره‪« :‬ك��ان من امل�ؤ�سف اننا مل نتمكن من ت�سجيل ه��دف ث��ان‪ .‬كانت‬ ‫املواجهة �صعبة يف ار�ضية امللعب‪ ،‬نحن نحاول ال�سيطرة على املباراة من‬ ‫خالل قدراتنا الفنية لكن االمر مل ينجح (يف هذا اللقاء)‪ ،‬لكنني واثق‬ ‫من قدرتنا على الفوز على ايطاليا مرة اخرى يف امل�ستقبل»‪.‬‬

‫�إ�سبانيا تفك «نح�س»‬ ‫املباريات الودية لكنها مل تقنع‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعربت ال�صحف اال�سبانية ال�صادرة �أم�س اخلمي�س عن ارتياحها‬ ‫لتمكن منتخب بالدها من فك «نح�س» املباريات الودية من خالل تغلبه‬ ‫على �ضيفه الكولومبي (‪�-1‬صفر) �أول من �أم�س االربعاء يف مدريد‪ ،‬لكنها‬ ‫انتقدت االداء املتوا�ضع الذي ظهر به ابطال العامل واوروبا‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة «ا�س» يف �صفحتها االوىل‪« :‬دافيد �سيلفا ح�سم مباراة‬ ‫كانت كولومبيا ت�ستحق ال�ف��وز ب�ه��ا»‪ ،‬يف ا��ش��ارة منها اىل ه��دف املباراة‬ ‫الوحيد الذي �سجله العب مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي قبل ‪ 4‬دقائق على‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫اما «ماركا» فاعتربت بدورها ان �سيلفا ح�سم املواجهة مل�صلحة منتخب‬ ‫ب�لاده لكن دون ان يق�صي الت�شكيك بو�ضع االخ�ير‪ ،‬م�ضيفة «هدفه يف‬ ‫الدقائق االخرية منح ا�سبانيا فوزها الودي االول منذ ان و�ضعت جنمة‬ ‫على �صدرها»‪ ،‬يف ا�شارة منها اىل النجمة التي و�ضعت على القمي�ص بعد‬ ‫الفوز مبونديال جنوب افريقيا ‪.2010‬‬ ‫ووا��ص�ل��ت «ل�ق��د حققت ذل��ك (ال �ف��وز) دون ان ت �ل �م��ع‪...‬دون ر�شاقة‬ ‫وبكرة قدم رتيبة من ال�سهل قراءتها‪ ،‬با�ستثناء (العب الو�سط اندري�س)‬ ‫انيي�ستا»‪.‬‬ ‫وكانت ا�سبانيا تلقت هزميتني وديتني ثقيلتني منذ تتويجها بلقبها‬ ‫العاملي االول وذل��ك على يد االرجنتني (‪ )4-1‬والربتغال (�صفر‪،)4-‬‬ ‫ا�ضافة اىل تعادلها م��ع املك�سيك (‪ )1-1‬لكنها تت�صدر جمموعتها يف‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س اوروب��ا بعد فوزها بجميع مبارياتها حتى‬ ‫االن‪.‬‬ ‫وعلقت �صحيفة «موندو ديبورتيفو» الكاتالونية على اداء «ال فوريا‬ ‫روخا» يف مباراة ام�س‪ ،‬قائلة‪« :‬ا�سبانيا تفوز ب�صعوبة و�سيلفا يفك نح�س‬ ‫ما بعد ك�أ�س العامل‪ .‬ا�سبانيا و�ضعت اخريا نهاية للعنة‪ ،‬لكنها احتاجت‬ ‫اىل معونة اهلل من اجل الفوز ومل يكن بامكانها ان حتتفل باالنت�صار‬ ‫قبل الدقيقة ‪.»85‬‬

‫داال�س يوا�صل انت�صاراته وكليفالند يدخل التاريخ‬ ‫بهزائمه املتتالية يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا� � �ص� ��ل داال�� � � ��س مافريك�س‬ ‫عرو�ضه املميزة هذا املو�سم وحقق‬ ‫ف��وزه العا�شر على التوايل بتغلبه‬ ‫ع �ل��ى � �س��اك��رام �ن �ت��و ك �ي �ن �غ��ز ‪-102‬‬ ‫‪ ،100‬فيما توا�صل م�سل�سل هزائم‬ ‫ك�ل�ي�ف�لان��د ك��اف��ال �ي�يرز ب�سقوطه‬ ‫للمرة ال�ساد�سة والع�شرين على‬ ‫ال�ت��وايل بخ�سارته ام��ام ديرتويت‬ ‫بي�ستونز ‪� 103-94‬أول م��ن �أم�س‬ ‫االرب�ع��اء �ضمن مناف�سات الدوري‬ ‫االم �ي�رك ��ي ل �ل �م �ح�ترف�ين يف كرة‬ ‫ال�سلة‪.‬‬ ‫على ملعب «ارك��و ارينا» وامام‬ ‫‪ 12311‬متفرجا‪ ،‬قاد البورتوريكي‬ ‫خ��و��س�ي��ه ف��اري��ا داال�� ��س اىل ح�سم‬ ‫مواجهته مع م�ضيفه �ساكرامنتو‬ ‫‪ 100-102‬وحت�ق�ي��ق ف ��وزه العا�شر‬ ‫على التوايل وال�سابع والثالثني يف‬ ‫‪ 52‬مباراة‪ ،‬وذلك بت�سجيله ‪ 15‬من‬ ‫نقاطه الع�شرين يف الربع االخري‪،‬‬ ‫اي اك�ثر م��ن ن�صف ن�ق��اط فريقه‬ ‫(‪ 28‬ن �ق �ط��ة) خ�ل��ال ه� ��ذا الربع‬ ‫احلا�سم‪.‬‬ ‫وارت �ق��ى اجل �ن��اح اىل م�ستوى‬ ‫امل�س�ؤولية وا�ستلم زم��ام املبادرة يف‬ ‫هذه املباراة‪ ،‬معو�ضا غياب النجم‬ ‫االملاين ديرك نوفيت�سكي عن اجواء‬ ‫اللقاء ب�سبب معاناته من ا�صابة يف‬ ‫مع�صمه ما دفعه لالكتفاء بع�شر‬ ‫ن�ق��اط طيلة اللقاء (‪ 4‬ت�سديدات‬ ‫ناجحة من ا�صل ‪ 14‬حماولة)‪.‬‬ ‫ومل يكن �ساكرامنتو خ�صما‬ ‫� �س �ه�ل�ا ع �ل ��ى االط � �ل ��اق اذ تقدم‬ ‫معظم فرتات الربع االول وح�سمه‬ ‫مل�صلحته ‪ ،20-28‬قبل ان ي�ضرب‬ ‫داال�س يف الثاين بت�سجيله ‪ 19‬نقطة‬ ‫متتالية م�ق��اب��ل ‪ 4‬ف�ق��ط مل�ضيفه‪،‬‬ ‫بينها ثالثيتان م��ن �صانع العابه‬ ‫امل�خ���ض��رم ج�ي���س��ون ك �ي��د‪ ،‬ليتقدم‬ ‫يف ن�ه��اي�ت��ه ‪ 47-56‬ب�ع��دم��ا ح�سمه‬ ‫مل�صلحته ‪.19-36‬‬ ‫وا�ستعاد الفريق ال��ذي متلكه‬ ‫عائلة معلوف‪ ،‬اللبنانية اال�صل‪،‬‬ ‫زم � ��ام امل � �ب� ��ادرة جم � ��ددا يف الربع‬ ‫الثالث وقل�ص الفارق يف نهايته اىل‬ ‫نقطة واحدة فقط ‪ ،74-73‬ثم بقي‬ ‫قريبا م��ن �ضيفه يف ال��رب��ع االخر‬ ‫حتى الدقيقتني االخريتني عندما‬ ‫جن��ح ج�ي���س��ون ت�ي�ري ب�ث�لاث�ي��ة ثم‬ ‫ا�ضاف باريا اخ��رى ليبتعد داال�س‬ ‫‪ 95-100‬يف اخ��ر ‪31‬ر‪ 1‬دقيقة‪ ،‬ثم‬ ‫ح��اف��ظ على ه��ذه االف�ضلية حتى‬ ‫�صافرة النهاية‪ ،‬ملحقا ب�صاحب‬ ‫االر� � � ��ض ه��زمي �ت��ه ال ��راب� �ع ��ة على‬ ‫التوايل وال�سابعة والثالثني هذا‬ ‫املو�سم من ا�صل ‪ 42‬مباراة‪.‬‬ ‫وك��ان ت�يري اف�ضل امل�سجلني‬ ‫يف � �ص �ف��وف داال�� � ��س ب��ر� �ص �ي��د ‪22‬‬ ‫نقطة وا� �ض��اف كيد ‪ 14‬نقطة مع‬ ‫‪ 8‬م�ت��اب�ع��ات و‪ 5‬مت��ري��رات حا�سمة‬ ‫وتاي�سون ت�شاندلر ‪ 13‬نقطة‪.‬‬

‫كليفالند �سقط للمرة ال�ساد�سة والع�شرين على التوايل بخ�سارته �أمام ديرتويت بي�ستونز‬

‫ام ��ا م ��ن ن��اح �ي��ة �ساكرامنتو‬ ‫فكان �صامويل داالمبري االف�ضل‬ ‫بر�صيد ‪ 20‬نقطة �سجلها يف حوايل‬ ‫‪ 20‬دق �ي �ق��ة ف �ق��ط وب �ي �ن �ه��ا ‪ 12‬يف‬ ‫الربع االخري‪ ،‬وا�ضاف دمياركو�س‬ ‫ك��ازي�ن����س ال ��ذي ط ��رد م��ن املباراة‬ ‫الرتكابه خط�أين فنيني‪ 19 ،‬نقطة‬ ‫مع ‪ 15‬متابعة وتايريك ايفانز ‪16‬‬ ‫نقطة مع ‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وعلى «كويكن لونز ارينا» وامام‬ ‫‪ 19475‬م�ت�ف��رج��ا‪ ،‬ع�م��ق ديرتويت‬ ‫جراح م�ضيفه كليفالند واحلق به‬ ‫الهزمية ال�ساد�سة والع�شرين على‬ ‫التوايل بالفوز عليه ‪.94-103‬‬ ‫وا��ص�ب��ح كليفالند بخ�سارته‬ ‫اجل��دي��دة �صاحب ا��س��و�أ �سجل من‬ ‫ناحية ال�ه��زائ��م املتتالية يف تاريخ‬ ‫الريا�ضات اجلماعية يف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة م���ش��ارك��ة م��ع ف��ري��ق كرة‬ ‫القدم االمريكية تامبا باي باكانريز‬ ‫(‪ ،)1977‬ب �ع��د ان ا� �ص �ب��ح االح ��د‬ ‫املا�ضي �صاحب الرقم القيا�سي يف‬ ‫الدوري من حيث الهزائم املتتالية‬ ‫(‪ )23‬والذي كان ي���شاركه فانكوفر‬ ‫غ��ري��زل�ي��ز (م��و��س��م ‪)1996-1995‬‬ ‫ودنفر ناغت�س (‪.)1998-1997‬‬ ‫ومل ي � ��ذق ك �ل �ي �ف�ل�ان��د ال� ��ذي‬ ‫ت�أثر كثريا برحيل جنمه ليربون‬ ‫ج�ي�م����س اىل م �ي��ام��ي ه �ي��ت‪ ،‬طعم‬ ‫ال�ف��وز يف ‪ 18‬ك��ان��ون االول املا�ضي‬ ‫وه��و �سقط �أول م��ن �أم ����س للمرة‬ ‫ال �� �س��اد� �س��ة وال �ث�ل�اث�ي�ن م ��ن ا�صل‬ ‫مبارياته ال‪ 37‬االخرية‪ ،‬واخلام�سة‬ ‫واالربعني من ا�صل ‪ 53‬مباراة حتى‬ ‫االن‪.‬‬ ‫وك� ��ان رودين � �س �ت��وك اف�ضل‬

‫العبي ديرويت بت�سجيله ‪ 22‬نقطة‪،‬‬ ‫ك�م��ا ��س��اه��م وي��ل ب��اي�ن��وم وت�شاريل‬ ‫فيالنويفا بالفوز الع�شرين لفريق‬ ‫والي � ��ة م�ي���ش�ي�غ�ين م ��ن ا�� �ص ��ل ‪55‬‬ ‫م �ب��اراة بت�سجيل االول ‪ 17‬نقطة‬ ‫مع ‪ 7‬متريرات حا�سمة والثاين ‪13‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫اما من ناحية امل�ضيف اجلريح‪،‬‬ ‫ف �ك��ان ان �ط��ان ج�ي�م���س��ون االف�ضل‬ ‫ب‪ 22‬نقطة مع ‪ 7‬متابعات وا�ضاف‬ ‫رامي��ون �سي�شينز ‪ 20‬نقطة مع ‪12‬‬ ‫متريرة حا�سمة و‪ 6‬متابعات‪ ،‬وجاي‬ ‫ج ��اي ه�ي�ك���س��ون ‪ 18‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪15‬‬ ‫متابعة و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ملعب «ار ك�ن��دا �سنرت»‬ ‫وام ��ام ‪ 15867‬متفرجا‪ ،‬ع��زز �سان‬ ‫انتونيو �سبريز �صدارته للمنطقة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة وال�ترت �ي��ب ال �ع��ام وحقق‬ ‫فوزه الرابع على التوايل واخلام�س‬ ‫ع�شر يف اخر ‪ 17‬مباراة بفوزه على‬ ‫م�ضيفه ت��ورون �ت��و راب �ت ��ورز ‪-111‬‬ ‫‪.100‬‬ ‫وي ��دي ��ن ف��ري��ق امل � ��درب غريغ‬ ‫بوبوفيت�ش بفوزه الرابع واالربعني‬ ‫من ا�صل ‪ 52‬مباراة حتى االن اىل‬ ‫دي�ج��وان بلري ال��ذي �سجل ‪ 16‬من‬ ‫نقاطه ال‪ 28‬يف الربع االخري‪ ،‬كما‬ ‫ا�ضاف ‪ 11‬متابعة‪.‬‬ ‫و�ساهم جورج هيل بهذا الفوز‬ ‫اي�ضا بت�سجيله ‪ 18‬نقطة وا�ضاف‬ ‫ك��ل م��ن �صانع االل �ع��اب الفرن�سي‬ ‫ت��وين ب��ارك��ر والع��ب االرت �ك��از تيم‬ ‫دن �ك��ان ‪ 16‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 8‬متريرات‬ ‫ح��ا��س�م��ة ل�ل��اول و‪ 7‬م �ت��اب �ع��ات و‪6‬‬ ‫متريرات حا�سمة للثاين‪.‬‬ ‫ام��ا من ناحية تورونتو الذي‬

‫مني بهزميته التا�سعة والثالثني‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬فكان االيطايل اندريا‬ ‫بارنياين االف�ضل بر�صيد ‪ 29‬نقطة‬ ‫وا� �ض��اف دمي��ا دي� ��روزان ‪ 25‬نقطة‬ ‫دون ان ي�ج�ن�ب��ا ال �ف��ري��ق الكندي‬ ‫هزميته اخلام�سة ع�شرة يف اخر ‪16‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى م �ل �ع��ب «وي� �ل ��ز فارغو‬ ‫� �س �ن�تر» وام � ��ام ‪ 12091‬متفرجا‪،‬‬ ‫ق��اد الع��ب االرت �ك��از امل�م�ي��ز دوايت‬ ‫هاورد اورالندو ماجيك للفوز على‬ ‫م�ضيفه فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز‬ ‫ل�ل�م��رة اخل��ام���س��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل يف‬ ‫عقر دار االخري وبنتيجة ‪.95-99‬‬ ‫و��س�ج��ل ه� ��اورد ‪ 30‬ن�ق�ط��ة مع‬ ‫‪ 17‬م�ت��اب�ع��ة‪ ،‬وااله ��م م��ن ذل��ك انه‬ ‫جنح يف ترجمة ثالث رميات حرة‬ ‫يف ال��وق��ت ال�ق��ات��ل م��ن ال�ل�ق��اء مع‬ ‫�سلة ا�ستعرا�ضية‪ ،‬ملحقا ب�صاحب‬ ‫االر�ض هزميته الثامنة والع�شرين‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م وال��راب �ع��ة ع���ش��رة من‬ ‫ا�صل مواجهاته ال‪ 16‬االخرية مع‬ ‫اورالن� ��دو وذل ��ك رغ��م ج�ه��ود لوي‬ ‫وليام�س وان��دري ايغوداال اللذين‬ ‫�سجال ‪ 23‬و‪ 21‬نقطة على التوايل‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اري ��ات االخ� � ��رى‪ ،‬فاز‬ ‫وا�شنطن وي ��زاردز على ميلووكي‬ ‫ب ��اك �� ��س ‪ ،85-100‬ون� �ي ��وج�ي�رزي‬ ‫نت�س على نيو اورل�ي��ان��ز هورنت�س‬ ‫‪ 101-103‬بعد التمديد‪ ،‬وانديانا‬ ‫ب�ي���س��رز ع�ل��ى ت���ش��ارل��وت بوبكات�س‬ ‫‪ ،103-104‬ولو�س اجنلي�س كليربز‬ ‫ع�ل��ى ن�ي��وي��ورك نيك�س ‪،108-116‬‬ ‫و�شيكاغو بولز على يوتا جاز ‪-91‬‬ ‫‪ ،86‬وغ��ول��دن �ستايت ووري��رز على‬ ‫دنفر ناغت�س ‪.114-116‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫‪19‬‬

‫لوب يبد�أ حملة الدفاع عن لقب بطولة‬ ‫العامل للراليات و�سط و�سط حتديات التعديالت‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبد�أ الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب‬ ‫حملة الدفاع عن اللقب الذي توج به‬ ‫يف املوا�سم ال�سبعة الأخ�يرة انطالقا‬ ‫من رايل ال�سويد الذي يعطي �إ�شارة‬ ‫ان���ط�ل�اق م��و���س��م ‪ 2011‬م���ن بطولة‬ ‫ال���ع���امل ل��ل��رال��ي��ات و���س��ط تعديالت‬ ‫ه��ام��ة ت�شكل حت��دي��ا الب���ن االلزا�س‬ ‫ولطموحه يف موا�صلة هيمنته‪.‬‬ ‫ك���ان امل��و���س��م امل��ا���ض��ي «روتينيا»‬ ‫ب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل��وب اذ خ���رج الفرن�سي‬ ‫جمدداً منت�صراً ومكر�ساً نف�سه امللك‬ ‫الذي يحتكر العر�ش والذي ال يوجد‬ ‫يف ق��ام��و���س��ه م��ع��ن��ى مل��ف��ه��وم ت����داول‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫ك����� ّر������س ل�������وب ن���ف�������س���ه جم�����ددا‬ ‫الأ���س��ط��ورة ال��ت��ي تتوا�صل ف�صولها‬ ‫دون �أن مي��وت بطلها ب��ل �أن���ه يخرج‬ ‫دائ��م��ا منت�صراً‪ ،‬م��ا �سبب الإحباط‬ ‫ملناف�سيه القريبني منهم‪� ،‬أي زميله‬ ‫ال�سابق الإ�سباين داين �سوردو املنتقل‬ ‫�إىل م��ي��ن��ي ك���وب���ر‪ ،‬وزم��ي��ل��ه احل���ايل‬ ‫و���س��ائ��ق ���س��ي�تروي��ن ج��ون��ي��ور املو�سم‬ ‫املا�ضي مواطنه �سيبا�ستيان اوجيه‪،‬‬ ‫والبعيدين منهم‪� ،‬أي �سائقي فورد‬ ‫الفنلنديني مريكو هريفونن وياري‬ ‫ماتي التفاال‪.‬‬ ‫لكن لوب �أحرز هذه املرة اللقب‬ ‫ال�����س��اب��ع يف م�����س�يرت��ه الأ�سطورية‬ ‫ب�أف�ضل طريقة ممكنة لأن التتويج‬ ‫ج��اء يف م�سقط ر�أ���س��ه وب�ين �أه��ل��ه يف‬ ‫االل��زا���س وقبل مرحلتني على ختام‬ ‫امل��و���س��م ب��ع��دم��ا �أح�����رز امل���رك���ز الأ ّول‬ ‫يف رايل فرن�سا �أم���ام زميله �سوردو‬ ‫والرنوجي برت �سولربغ امل�شارك على‬ ‫منت �سيرتوين خا�صة‪.‬‬ ‫وك����ان ل����وب ب��ح��اج��ة �إىل الفوز‬ ‫ب��امل��رك��ز الأول ب�ين ج��م��اه�يره وعلى‬ ‫�أر�ضه �أو �أن يح�صل على �سبع نقاط‬ ‫�أك�ث�ر م��ن م��واط��ن��ه اوج��ي��ي��ه ليح�سم‬ ‫البطولة مل�صلحته‪ ،‬ف�أ�سعفه احلظ‬ ‫لأن الأخ�ي�ر تعر�ض لك�سر يف جهاز‬ ‫تعليق �سيارته لينهي الرايل يف املركز‬ ‫ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وخ������رج ل�����وب م����ن رايل ب��ل�اده‬ ‫ويف جعبته ‪ 226‬نقطة م��ق��اب��ل ‪166‬‬ ‫الوجييه �أي ب��ف��ارق ‪ 60‬نقطة‪ ،‬ومبا‬ ‫�أن الفائز بال�سباق يح�صل على ‪25‬‬ ‫نقطة فكان من امل�ستحيل على الثاين‬ ‫�أن يلحق مبواطنه الذي فر�ض نف�سه‬ ‫جمددا �أف�ضل �سائق يف تاريخ بطولة‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وق���د ي��ع��ت��ق��د ال��ب��ع�����ض �أن ح�سم‬ ‫اللقب قد يقلل من عزمية لوب‪ ،‬لكن‬ ‫البطل الفرن�سي �أحرز املركز الأول يف‬ ‫ال�سباق التايل على طرقات كاتالونية‬ ‫ث��م اخ��ت��ت��م امل��و���س��م ب���أف�����ض��ل طريقة‬ ‫ممكنة بعدما �أح��رز املركز الأول يف‬ ‫رايل بريطانيا‪ ،‬حمققا فوزه الثالث‬ ‫على ال��ت��وايل يف وي��ل��ز وال��ث��ام��ن هذا‬ ‫املو�سم والثاين وال�ستني يف م�سريته‬

‫الفرن�سي �سبي�ستيان لوب توج باللقب العاملي ‪ 7‬مرات متتالية‬

‫التي دخلت �سجل �أ�ساطري الراليات‬ ‫ع���ام ‪ 2008‬ع��ن��دم��ا �أ���ص��ب��ح الفرن�سي‬ ‫�أول ���س��ائ��ق ي��ت��وج ب��ال��ل��ق��ب ‪ 5‬مرات‬ ‫ع��ل��ى ال���ت���وايل م��ت��ف��وق��ا ح��ي��ن��ه��ا على‬ ‫الفنلندي «الطائر» طومي ماكينن‬ ‫ال����ذي ك���ان ال�����س��ائ��ق ال��وح��ي��د املتوج‬ ‫باللقب ‪ 4‬مرات على التوايل (‪1996‬‬ ‫و‪ 1997‬و‪ 1998‬و‪ )1999‬ع��ل��ى منت‬ ‫ميت�سوبي�شي الن�سر‪ ،‬وعلى الفنلندي‬ ‫االخر يوها كانكونن الذي توج بطال‬ ‫للعامل يف ‪ 4‬منا�سبات (‪ 1986‬و‪1987‬‬ ‫و‪ 1991‬و‪� ،)1993‬أح��رز اللقب العاملي‬ ‫املو�سم املا�ضي يف هذا الرايل‪.‬‬ ‫ويدخل لوب انطالقا من اليوم‬ ‫اجل���م���ع���ة م���رح���ل���ة ج����دي����دة حافلة‬ ‫بالتحديات وذلك يف ظل التغيريات‬ ‫خ�صو�صا اعتماد فريقه �سيرتوين‬ ‫�سيارة «دي ا�س ‪ »3‬بدال من «�سي ‪»4‬‬ ‫و�ضم مواطنه ومناف�سه اوجييه �إىل‬ ‫الفريق الر�سمي لل�شركة الفرن�سية‬ ‫بدال من �سوردو‪.‬‬ ‫ويتوقع مدير فريق �سيرتوين‬ ‫اول��ي��ف��ي��ي��ه كيزنيل �أن ي��ك��ون مو�سم‬ ‫‪� 2011‬ساخنا على �صعيد املناف�سة‪،‬‬ ‫لأن «ل����وب م��ت��ح��م�����س لإح������راز لقب‬ ‫ثامن‪ ،‬كما �سي�سعى اوجييه لتثبيت‬ ‫ق��دم��ي��ه ب��ع��دم��ا اث��ب��ت ج���دارت���ه على‬ ‫خمتلف امل�سارات خ�صو�صا انه ميلك‬ ‫�إرادة رائعة للفوز‪ ،‬وبالتايل �سيكون‬ ‫ال�������ص���راع داخ�����ل ���س��ي�تروي��ن �شبيها‬ ‫ب��امل��واج��ه��ات ال��ث��ن��ائ��ي��ة ال��ت��ي عا�شها‬

‫ال�ب�رازي���ل���ي ال���راح���ل اي���رت���ون �سينا‬ ‫وال��ف��رن�����س��ي ال���ن ب��رو���س��ت يف فريق‬ ‫ماكالرين» �أواخ���ر ثمانينات القرن‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ومل يحتفل ل��وب طويال بلقبه‬ ‫العاملي ال�سابع‪� ،‬إذ ���س��ارع �إىل �إكمال‬ ‫ب��رن��ام��ج جت���ارب ���س��ي��ارة «دي �سي ‪»3‬‬ ‫ال��ت��ي ���س��ي��ق��وده��ا ه���ذا امل��و���س��م لأنها‬ ‫����س���ي���ارة ت��خ��ت��ل��ف ك��ل��ي��ا ع����ن �سلفها‬ ‫وعلى البطل الفرن�سي الت�أقلم مع‬ ‫ال��ت��غ��ي�يرات ال��ع��دي��دة وم��ن��ه��ا اعتماد‬ ‫عجالت مي�شالن بدال من برييللي‪،‬‬ ‫وحم��رك��ات �سعة ‪ 1.6‬ليرت ب��دال من‬ ‫ليرتين‪.‬‬ ‫وق���د ا���س��ت��ه��ل ال�����س��ائ��ق ال�صاعد‬ ‫م��و���س��م ‪ 2009‬يف ف���ري���ق �سيرتوين‬ ‫ج��ون��ي��ور‪ ،‬ل��ك��ن��ه ���س��ج��ل ت��ط��ورا الفتا‬ ‫خالل املو�سم‪ .‬فبعد ف��وزه �أم��ام لوب‬ ‫يف الربتغال خالل ���أيار‪/‬مايو املا�ضي‪،‬‬ ‫ق���رر ك��ي��زن��ي��ل ت��رف��ي��ع��ه �إىل الفريق‬ ‫الأول‪ .‬ويف فنلندا‪ ،‬حل اوجييه ثانيا‬ ‫خ��ل��ف ي���اري م��ات��ي الت��ف��اال (ف����ورد)‪،‬‬ ‫فيما اكتفى لوب باملركز الثالث‪ .‬كما‬ ‫�أحرز رايل اليابان (ايلول) وقنع لوب‬ ‫باملركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وع��ل��ى رغ����م ع���ودت���ه للمناف�سة‬ ‫���ض��م��ن ف���ري���ق ���س��ي�تروي��ن جونيور‬ ‫يف االل���زا����س‪ ،‬اظ��ه��ر اوج��ي��ي��ه تقدما‬ ‫ملحوظا‪.‬‬ ‫وال يبدو ل��وب متفاجئا بتطور‬ ‫مناف�سه املقبل‪ ،‬ويتعامل مع املوقف‬

‫امل�ستجد بواقعية كاملة‪ ،‬فحني «يفوز‬ ‫علي لن اخجل‪ ،‬فقد بقيت ‪� 7‬سنوات‬ ‫�أفوز على الآخرين‪ .‬ولو دامت لغريك‬ ‫ملا و�صلت �إليك»‪.‬‬ ‫وي���رد اوج��ي��ي��ه ال��ت��ح��ي��ة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫انه �سينطلق يف مو�سم ‪ 2011‬بطموح‬ ‫كبري‪« ،‬وبعدما �أظهرت مقدرتي على‬ ‫امل�سارات الرتابية �آن الأوان لأبرهن‬ ‫ذل����ك ع��ل��ى الإ���س��ف��ل��ت وخ���ل���ف مقود‬ ‫�سيارة مماثلة للتي يقودها البطل»‪.‬‬ ‫وب������دا ل�����وب ح������ذرا يف تقييمه‬ ‫ل��ل��م��و���س��م اجل����دي����د خ�����ص��و���ص��ا انه‬ ‫ي�ستهل حملة ال��دف��اع ع��ن لقبه من‬ ‫ال�سويد‪ ،‬الرايل الذي توج بلقبه مرة‬ ‫واح�����دة ف��ق��ط ع���ام ‪ ،2004‬وه���و قال‬ ‫ب��ه��ذا ال�����ص��دد «�أن����ا دائ��م��ا ح���ذر لأين‬ ‫ل�ست من الأ�شخا�ص الذي يتحدثون‬ ‫عن قيامهم ب�أمر ما وثم ال يتمكنون‬ ‫من املحافظة على وعدهم‪� .‬آم��ل �أن‬ ‫�أبد�أ م�شواري بزخم املوا�سم املا�ضية‪،‬‬ ‫ول��ي�����س م���ن امل��م��ك��ن �أن ي���ك���ون لدي‬ ‫هدف �آخر �سوى ال�صراع على اللقب‪.‬‬ ‫�س�أخو�ض الراليات الواحد تلو الآخر‬ ‫م��ع �سيارة ج��دي��دة وق��وان�ين جديدة‬ ‫وزميل جديد‪ ،‬وبالتايل هناك العديد‬ ‫من التعديالت»‪.‬‬ ‫وعن ال�سيارة اجلديدة «دي ا�س‬ ‫‪ »3‬ق��ال ل��وب ب�أنها تنا�سبه رغ��م انه‬ ‫يحتاج �إىل جمهود اك�بر يف قيادتها‬ ‫من ذلك الذي كان يبذله على منت‬ ‫«�سي ‪ ،»4‬لكنه �سعيد بالتجارب التي‬

‫خا�ضها على متنها‪.‬‬ ‫ولن يكون لوب ال�سائق الوحيد‬ ‫الذي يخترب تعديالت عديدة‪ ،‬بل �أن‬ ‫مناف�سيه املحتملني هريفونن‪ ،‬بطل‬ ‫رايل ال�سويد املو�سم املا�ضي‪ ،‬والتفاال‬ ‫�سيخو�ضان املو�سم على منت �سيارة‬ ‫جديدة هي فورد فيي�ستا ار ا�س التي‬ ‫�ستحل بدال من فوكو�س‪.‬‬ ‫كما �سي�شهد املو�سم اجلديد عودة‬ ‫املاركة الربيطانية الأ�سطورية ميني‬ ‫ك��وب��ر �إىل ال��ب��ط��ول��ة ل��ك��ن ه���ذه املرة‬ ‫حتت لواء بي ام دبليو الأملانية التي‬ ‫ا�شرتت ال�شركة منذ عدة �أعوام‪.‬‬ ‫وتعاقدت ميني مع �سودرو الذي‬ ‫�سيقود �إىل جانب الربيطاين كري�س‬ ‫م��ي��ك��ي وحت���ت �إ����ش���راف «ب���رودراي���ف»‬ ‫وم�����دي�����ره�����ا ال��ب��ري�����ط�����اين ديفيد‬ ‫ريت�شاردز‪.‬‬ ‫وكانت ميني كوبر من ابرز الفرق‬ ‫امل�شاركة يف بطولة العامل للراليات‬ ‫خ�ل�ال ال�ستينات ح��ي��ث �أح����رزت مع‬ ‫���س��ي��ارت��ه��ا «ك��وب��ر ا�����س» رايل مونتي‬ ‫كارلو الأ�سطوري يف ثالث منا�سبات‬ ‫�أع�������وام ‪ 1964‬و‪ 1965‬و‪� ،1967‬إىل‬ ‫جانب راليات اكروبولي�س وبريطانيا‬ ‫وفنلندا واوروبا عام ‪.1965‬‬ ‫و����س���ت�������ش���ارك م��ي��ن��ي ب�سيارتها‬ ‫«ك���اون�ت�رمي���ان دب��ل��ي��و ار ����س���ي» يف ‪6‬‬ ‫مراحل من ا�صل ‪ 13‬مرحلة مقررة‬ ‫امل���و����س���م احل�������ايل‪ ،‬ع���ل���ى �أن ت�سجل‬ ‫عودتها الكاملة �إىل ع��امل الراليات‬

‫عام ‪.2012‬‬ ‫ومو�سم ‪ 2011‬يتميز بتعديالت‬ ‫ع��دي��دة ه��ام��ة �إىل ج��ان��ب تخفي�ض‬ ‫�سعة املحرك من ‪� 2000‬سم مكعب �إىل‬ ‫‪� 1600‬سم مكعب م��ع �شاحن هوائي‬ ‫«توربو»‪ ،‬حيث �ستقوم �شركتا مي�شلني‬ ‫الفرن�سية ودم��اك ال�صينية بتزويد‬ ‫ال�سيارات بالإطارات بعد انتهاء عقد‬ ‫برييلي االيطالية وحتولها لتزويد‬ ‫���س��ي��ارات ب��ط��ول��ة ال��ع��امل للفورموال‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫�أم������ا ال���ت���ع���دي���ل ال�����ب�����ارز الآخ�����ر‬ ‫ف��ي��ت��م��ث��ل مب��ن��ح ال���ف���ائ���ز يف املرحلة‬ ‫اخلا�صة الأخرية من كل رايل والتي‬ ‫�ستكون منقولة مبا�شرة على الهواء‪،‬‬ ‫‪ 3‬ن��ق��اط فيما يح�صل ال��ث��اين فيها‬ ‫على نقطتني والثالث على نقطة‪.‬‬ ‫و�����س����ي����ب����د�أ ال����ت����ح����دي اجل���دي���د‬ ‫اع����ت����ب����ارا م����ن ال����ي����وم اخل���م���ي�������س يف‬ ‫املرحلة اال�ستعرا�ضية يف كارل�شتاد‬ ‫والتي تبلغ م�سافتها ‪ 1.9‬كلم‪ ،‬على‬ ‫�أن تنطلق املناف�سات الفعلية اليوم‬ ‫اجلمعة ب�ست م��راح��ل خا�صة متتد‬ ‫مل�سافة ‪ 129.34‬كلم‪ ،‬على ي�شهد يوم‬ ‫ال�سبت ‪ 9‬م��راح��ل خا�صة (‪127.50‬‬ ‫كلم) م�سافتها‪.‬‬ ‫وي���خ���ت���ت���م ال��������رايل االفتتاحي‬ ‫الأح����د ب�����س��ت م��راح��ل خ��ا���ص��ة متتد‬ ‫مل�سافة ‪ 92.26‬كلم من ا�صل ‪ 351‬كلم‬ ‫موزعة على �أربعة �أيام وعلى طرقات‬ ‫تغطيها الثلوج‪.‬‬ ‫و���س��ي��ك��ون ال���رب���اع���ي الفنلندي‬ ‫ه�ي�رف���ون���ن والت�����ف�����اال ب���ط���ل ‪2008‬‬ ‫وال�نروج��ي برت �سولربغ بطل ‪2005‬‬ ‫(�سيرتوين خا�صة) و�شقيقه هينني‬ ‫(�شتوبارت ف��ورد) من اب��رز مناف�سي‬ ‫ل����وب ال�����س��اع��ي �إىل �إح�������راز ال����رايل‬ ‫ال�شتوي الرابع له بعد ال�سويد عام‬ ‫‪ 2004‬وفنلندا عام ‪ 2008‬والرنوج عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫الفائزون يف رايل ال�سويد‬ ‫يف الأعوام الع�شرة الأخرية‬ ‫‪ :2009‬ال����ف����ن����ل����ن����دي م�ي�رك���و‬ ‫هريفونن (فورد فوكو�س)‬ ‫‪ :2008‬ال��ف��ن��ل��ن��دي ي����اري ماتي‬ ‫التفاال (فورد فوكو�س)‬ ‫‪ :2006‬ال���ف���ن���ل���ن���دي ماركو�س‬ ‫غرونهومل (فورد فوكو�س)‬ ‫‪ :2005‬ال�نروج��ي ب�تر �سولربغ‬ ‫(�سوبارو امربيزا)‬ ‫‪ :2004‬ال��ف��رن�����س��ي �سيبا�ستيان‬ ‫لوب (�سيرتوين ك�سارا)‬ ‫‪ :2003‬ال���ف���ن���ل���ن���دي ماركو�س‬ ‫غرونهومل (بيجو ‪)206‬‬ ‫‪ :2002‬ال���ف���ن���ل���ن���دي ماركو�س‬ ‫غرونهومل (بيجو ‪)206‬‬ ‫‪ :2001‬الفنلندي هاري روفانبريا‬ ‫(بيجو ‪)206‬‬ ‫‪ :2000‬ال���ف���ن���ل���ن���دي ماركو�س‬ ‫غرونهومل (بيجو ‪)206‬‬ ‫‪ :1999‬الفنلندي طومي ماكينن‬ ‫(ميت�سوبي�شي الن�سر)‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )11‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1499‬‬

‫ريال مدريد النادي الأغنى‬ ‫فـي العـامل للعـام ال�سـاد�س علـى التوالـي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف ت�ق��ري��ر ن���ش��رت��ه م�ؤ�س�سة‬ ‫ديلويت الربيطانية املتخ�ص�صة يف‬ ‫اال�ست�شارات ال�ضريبية وامل��ال�ي��ة �أن‬ ‫ري ��ال م��دري��د اال��س�ب��اين ه��و النادي‬ ‫ال �ك ��روي الأغ �ن ��ى يف ال �ع��امل بعدما‬ ‫و�صلت ع��ائ��دات��ه �إىل ‪ 438.6‬مليون‬ ‫يورو خالل مو�سم ‪.2010-2009‬‬ ‫وهذه املرة ال�ساد�سة على التوايل‬ ‫التي ينال فيها ري��ال مدريد «لقب»‬ ‫النادي الأغنى يف العامل‪ ،‬وذلك بعدما‬ ‫تفوق على غرميه التقليدي بر�شلونة‬ ‫(‪ 398.1‬م�ل�ي��ون ي ��ورو) ومان�ش�سرت‬ ‫يونايتد االنكليزي (‪ )349.8‬وبايرن‬ ‫م�ي��ون�ي��خ الأمل � ��اين (‪ )223‬وار�سنال‬ ‫(‪ )274.1‬وت���ش�ل���س��ي االنكليزيني‬ ‫(‪ )255.9‬وميالن االيطايل (‪)235.8‬‬ ‫ول �ي �ف��رب��ول االن �ك �ل �ي��زي (‪)225.3‬‬ ‫و�إن�ت�ر ميالن (‪ )224.8‬ويوفنتو�س‬ ‫االيطاليني (‪.)205‬‬ ‫وكانت الأندية الع�شرين الأوىل‬ ‫م��ن ال�ب�ط��والت اخلم�س ال�ك�برى يف‬ ‫ال�ق��ارة العجوز‪ :‬انكلرتا (‪� 7‬أندية)‬ ‫وايطاليا (‪ )4‬و�أملانيا (‪ )4‬وا�سبانيا‬ ‫(‪� ،)3‬إ��ض��اف��ة �إىل فرن�سا (‪ )2‬التي‬

‫ريال مدريد و�صلت عائداته �إىل ‪ 438.6‬مليون يورو خالل مو�سم ‪2010-2009‬‬

‫اح �ت��ل ف��ري �ق��اه��ا ل �ي��ون ومر�سيليا‬ ‫املركزين الرابع ع�شر (‪ 146.1‬مليون‬ ‫يورو) واخلام�س ع�شر (‪ )141.1‬على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ومل ي�ط��ر�أ �أي تعديل على �أ ّول‬ ‫خم�سة م��راك��ز م�ق��ارن��ة م��ع ت�صنيف‬

‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬لكن التغيري الأهم‬ ‫ك � ��ان ب��ال �ن �� �س �ب��ة مل��ان �� �ش �� �س�تر �سيتي‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي ال ��ذي ��ص�ع��د م��ن املركز‬ ‫الع�شرين �إىل احل��ادي ع�شر بعدما‬ ‫بلغت عائداته ‪ 152.8‬مليون يورو‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 102.2‬يف الت�صنيف ال�سابق‪.‬‬

‫وجتاوز جمموع عائدات الأندية‬ ‫الع�شرين الأوىل للمرة الأوىل حاجز‬ ‫الأربعة مليارات يورو (‪ 4.3‬مليارات)‬ ‫ب �ع��دم��ا ارت � �ف� ��ع جم �م��ل عائداتها‬ ‫بن�سبة ‪ 8‬باملئة مقارنة مع الت�صنيف‬ ‫ال�سابق‪.‬‬

‫الأن�صار اللبناين ين�سحب من ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬ ‫�أع �ل ��ن ن� ��ادي الأن �� �ص ��ار اللبناين‬ ‫ان���س�ح��اب��ه م��ن ب�ط��ول��ة ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬خ�لال م�ؤمتر‬ ‫�صحفي لرئي�س جمل�س الأمناء كرمي‬ ‫دياب‪ ،‬وذلك ب�سبب الأزمة املادية التي‬ ‫يعاين منها النادي‪.‬‬ ‫و�� � �ش � ��رح دي� � � ��اب م � ��ع �أم� �ي� ��ن �سر‬ ‫ال�ن��ادي نبيل �سنو الأ��س�ب��اب التي �أدت‬ ‫لالن�سحاب‪ ،‬فتال �سنو ب�ي��ان�اً ت�ضمن‬ ‫امل �ب��ررات الف �ت �اً ل�ل�ازم��ة امل��ال �ي��ة التي‬ ‫يعاين منها بطل لبنان ‪ 13‬مرة‪.‬‬ ‫وق��ال �سنو يف البيان‪« :‬ان �أهمية‬ ‫امل�شاركة يف ا�ستحقاق ق��اري ه��و حلم‬ ‫وام �ن �ي��ة ل �ل �ن��ادي وال�ل�اع ��ب ع �ل��ى حد‬ ‫�سواء‪ ،‬وكنا ن�أمل ولكن االم��ال تتبخر‬ ‫عندما ت�صطدم بالواقع االل�ي��م التي‬ ‫تعي�شه الريا�ضة اللبنانية ب�شكل عام‬ ‫ب�غ�ي��اب ال�ت�م��وي��ل وان� �ع ��دام االي � ��رادات‬ ‫وجت����اه��ل امل�س�ؤولني وام��ام ه��ذا االمر‬ ‫ك ��ان ال ب��د ل �ن��ا م��ن ات �خ��اذ ق� ��رار فيه‬ ‫الكثري من االمل وفيه جر�أة تتحلى بها‬ ‫قيادة النادي‪ ،‬ف�أوىل لنا ان ننكب على‬ ‫دف��ع م�ستحقات ال�لاع�ب�ين والفنيني‬ ‫وان �ق��اذه��م م��ن او� �ض��اع �ه��م احلياتية‬ ‫ونقف اىل جانبهم على ان ن�صرف هذه‬ ‫االم ��وال يف ح��ال ت��وف��ره��ا يف م�شاركة‬ ‫قارية»‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أ� �ش��ار دي��اب �إىل �أن رئي�س‬ ‫اجلمهورية اللبنانية مي�شال �سليمان‬ ‫جتاوب مع بيان رابطة جمهور النادي‬ ‫حني نا�شدته مل�ساعدة الفريق‪ ،‬و�أحال‬

‫رئي�س جمل�س الأمناء كرمي دياب و �أمني �سر النادي نبيل �سنو خالل امل�ؤمتر ال�صحفي �أم�س‬

‫ال��رئ �ي ����س الأم � ��ر �إىل وزي � ��ر ال�شباب‬ ‫والريا�ضة يف حكومة ت�صريف الأعمال‬ ‫علي عبد اللـه‪ ،‬وكان النادي قد ار�سل‬ ‫ق �ب ��ل ح� � ��وايل � �ش �ه��ري��ن ك� �ت ��اب طلب‬ ‫م���س��اع��دة م��ن ال� ��وزارة دون ان نتلقى‬ ‫�أي ج��واب‪ ،‬كما ار�سل النادي كتاباً اىل‬ ‫اللجنة الأومل�ب�ي��ة اللبنانية التي ردت‬ ‫ب�أن الأمر لي�س من اخت�صا�صها»‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س��اع��دة ال �ن��ادي م��ن قبل‬ ‫رئي�س حكومة ت�صريف الأعمال �سعد‬ ‫احلريري قال دياب‪« :‬تلقينا م�ساعدات‬ ‫ك �ب�ي�رة م ��ن �آل احل� ��ري� ��ري ل�سنوات‬ ‫طويلة لكن يف ف�ترة �أق��ل م��ن �سنتني‬ ‫مل نتلق اي م�ساعدة كما وان الرئي�س‬ ‫احل ��ري ��ري غ�ي�ر جم�ب�ر ع �ل��ى الدفع‬ ‫ل�ل�ن��ادي ا��ض��اف��ة اىل ان��ه حري�ص على‬ ‫كل االندية اللبنانية ويف كافة االلعاب‬ ‫وخ�ير دليل هو م�ساعدة منتخب كرة‬

‫ال�سلة للذهاب اىل ك�أ�س العامل التي‬ ‫جرت ال�صيف الفائت يف تركيا‪ ،‬كما ان‬ ‫احل��ري��ري ق��دم ك�ث�يراً ل�ن��ادي االن�صار‬ ‫ك ��ذل ��ك جم �ل ����س االم � �ن� ��اء والرئي�س‬ ‫الفخري �سليم دياب»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر دي��اب �أن ه�ن��اك تق�صرياً‬ ‫م��ن ال� ��وزارة واالحت ��اد ال�ل�ب�ن��اين لكرة‬ ‫ال�ق��دم ق��ائ�ل ً‬ ‫ا «لي�س لدينا م�شكلة مع‬ ‫ا� �ش �خ��ا���ص يف االحت � ��اد ل �ك��ن تركيبته‬ ‫خاطئة وم��دم��رة للعبة وك��أن�ه��م غري‬ ‫معنيني ل��ذا ينبغي و��ض��ع خطة عمل‬ ‫للنهو�ض باللعبة ال�شعبية الأوىل يف‬ ‫لبنان»‪.‬‬ ‫وك�شف دي��اب عن ميزانية النادي‬ ‫ب ��أن �ه��ا ب�ل�غ��ت يف امل��و� �س��م احل� ��ايل ‪700‬‬ ‫�أل��ف دوالر م�ضيفاً «اي��رادات اجلمهور‬ ‫وعائدات النقل التلفزيوين واالعالنات‬ ‫ال تغطي ن�سبة قليلة جدا حيث ان كلفة‬

‫اللعبة �أ��ض�ح��ت باهظة وه��ذه املعاناة‬ ‫ت�سري على جميع الأندية اللبنانية»‪.‬‬ ‫وح ��ول م��و��ض��وع ال�ع�ق��وب��ات التي‬ ‫يفر�ضها االحتاد الآ�سيوي على االندية‬ ‫املن�سحبة م��ن امل�سابقات ك�شف دياب‬ ‫ب ��أن ال�ن��ادي �سيتقدم بطلب ا�سرتحام‬ ‫م��ن االحت ��اد ال �ق��اري ن �ظ��راً للظروف‬ ‫ال�صعبة يف الريا�ضة اللبنانية وكرة‬ ‫القدم على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬كما نفى‬ ‫غ�ي��اب ال�لاع�ب�ين ع��ن مت��اري��ن الفريق‬ ‫يف الأي��ام القليلة املا�ضية ب�سبب عدم‬ ‫قب�ض م�ستحقاتهم‪.‬‬ ‫وختم دياب كالمه قائ ً‬ ‫ال‪« :‬واجهنا‬ ‫��ض��ائ�ق��ة م��ال�ي��ة يف ال���س�ن��وات اخلم�س‬ ‫االخ�ي��رة اال ان ال �ف��ري��ق ح���ص��ل على‬ ‫عدة القاب لدى الفريق االول والفئات‬ ‫العمرية الن ن��ادي االن�صار ال يتوقف‬ ‫و�ستدفع جميع م�ستحقات الالعبني‬ ‫وفق جدولة معينة»‪.‬‬ ‫و�شارك الأن�صار يف م�سابقة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ��س�ي��وي م��رت�ين يف العامني‬ ‫‪ 2007‬و‪ 2008‬ح�ي��ث خ ��رج م��ن ال ��دور‬ ‫الأول‪ .‬وكانت قرعة الن�سخة احلالية‬ ‫ق��د �أوق �ع �ت��ه يف امل�ج�م��وع��ة الأوىل اىل‬ ‫جانب نا�ساف كار�شي الأوزباك�ستاين‬ ‫والتالل اليمني واخلا�سر من املجموعة‬ ‫الغربية للدور التمهيدي مل�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫و�ستنح�صر امل���ش��ارك��ة اللبنانية‬ ‫يف ن��ادي ال�ع�ه��د‪ ،‬بطل ال ��دوري‪ ،‬الذي‬ ‫يلعب يف املجموعة الرابعة اىل جانب‬ ‫ال �ك��رام��ة ال �� �س��وري و�أرب� �ي ��ل العراقي‬ ‫والعروبة العماين‪.‬‬

‫ت�أهل اجلزيرة والأهلي والعني والوحدة‬ ‫�إىل ربع نهائي ك�أ�س الإمارات‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل اجل��زي��رة اىل رب��ع نهائي م�سابقة ك�أ�س االم ��ارات لكرة القدم‬ ‫بعد فوزه ال�صعب على الن�صر ‪� 1-2‬أول من �أم�س االربعاء يف الدور ال�ستة‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫وابقى اجلزيرة على اماله باحراز الثنائية حيث يت�صدر اي�ضا ترتيب‬ ‫الدوري بفارق ‪ 7‬نقاط عن اقرب مناف�سيه بني يا�س‪.‬‬ ‫وافتتح اجلزيرة الت�سجيل عرب ابراهميا دياكيه اثر تلقيه كرة من‬ ‫الربازيلي جادير ب��اري �سددها من ف��وق احلار�س عبداهلل مو�سى الذي‬ ‫خرج ملالقاته دون جدوى (‪.)12‬‬ ‫وادرك الن�صر التعادل بعد توغل من عبداهلل احمد ليعرقله جمعة‬ ‫ع�ب��داهلل ويحت�سب احل�ك��م رك�ل��ة ج��زاء �سددها بنجاح الغيني ا�سماعيل‬ ‫بانغورا (‪.)67‬‬ ‫وكاد الن�صر يتقدم يف منا�سبتني‪ ،‬لكن حار�س اجلزيرة علي خ�صيف‬ ‫ابعد كرة الربازيلي رودريغو كاريكا برباعة (‪ ،)74‬قبل ان يت�ألق يف �صد‬ ‫كرة لبانغورا اثر انفراده ب�شكل تام (‪.)77‬‬ ‫وانتظر اجلزيرة حتى الدقيقة ‪ 90‬ليحقق الفوز بعدما مل�س مدافع‬ ‫الن�صر �سعيد مبارك الكرة بيده اثر ت�سديدة االرجنتيني ماتيا�س دلغادو‬ ‫ليحت�سب احلكم ركلة جزاء �سددها دياكيه بنجاح ‪.‬‬ ‫وقاد الربازيلي فرناندو بيانو فريقه الوحدة لفوز كبري على عجمان‬ ‫(درجة اوىل) ‪.1-5‬‬ ‫و�سجل بيانو اربعة اهداف للوحدة (‪ 6‬من ركلة جزاء و‪ 9‬و‪ 20‬و‪)31‬‬ ‫وا�ضاف حممد ال�شحي اخلام�س (‪ ،)77‬يف حني �سجل التوغويل حممد‬ ‫عبدالقادر هدف عجمان الوحيد (‪.)26‬‬ ‫وف��از االه�ل��ي على الظفرة بهدف نظيف �سجله ال�برازي�ل��ي اندريه‬ ‫لو�سيانو بنغا يف الدقيقة ‪ 89‬من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫و�شهدت املباراة طرد العب االهلي في�صل خليل يف الدقيقة ‪.90‬‬ ‫ومل يجد العني اي �صعوبة تذكر يف تخطي م�سايف (درج��ة اوىل)‬ ‫بثالثة اه��داف �سجلها علي الوهيبي (‪ )16‬والعاجي جمعة �سعيد (‪)32‬‬ ‫وهداف عبداهلل (‪.)81‬‬

‫اختبار �صعب للكرامة‬ ‫�أمام ال�شرطة يف الدوري ال�سوري‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ل�ق��اء ال�ك��رام��ة املت�صدر م��ع �ضيفه ال�شرطة ال�ث��ال��ث اليوم‬ ‫اجلمعة يف واجهة مباريات املرحلة احلادية ع�شرة من بطولة �سوريا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ويلتقي يف العا�صمة الوحدة مع الوثبة‪ ،‬ويف الالذقية ت�شرين مع‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬ويف احل�سكة اجلزيرة مع امية‪ ،‬ويف حماة النواعري مع حطني‪.‬‬ ‫وتختتم امل��رح�ل��ة غ��دا ال�سبت يف دم���ش��ق ب�ل�ق��اء �صاحبي املركزين‬ ‫االخريين املجد و�ضيفه الطليعة‪.‬‬ ‫وت�أجل لقاء االحت��اد و�ضيفه الفتوة اىل اجل غري م�سمى الرتباط‬ ‫االحت��اد بلقاء ال�سد القطري غ��دا ال�سبت يف ال��دور التمهيدي لدوري‬ ‫ابطال ا�سيا‪.‬‬ ‫ويتطلع الكرامة املت�صدر (‪ 22‬نقطة) اىل االبتعاد وحتييد �ضيفه‬ ‫ال���ش��رط��ة ال�ث��ال��ث (‪ 17‬ن�ق�ط��ة) ع��ن دائ ��رة ال �� �ص��راع يف م��واج�ه��ة �صعبة‬ ‫ومتكافئة لتقارب م�ستوى الطرفني مع اف�ضلية ن�سبية للم�ضيف ب�سبب‬ ‫عاملي االر�ض واجلمهور‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ف��ارق ال�ترت�ي��ب ب�ين ال��وح��دة ال�ث��اين (‪18‬نقطة)‬ ‫و�ضيفه الوثبة الثاين ع�شر (‪ 12‬نقطة)‪ ،‬اال ان امل�ب��اراة لن تكون �سهلة‬ ‫على امل�ضيف ا�ستنادا اىل مواجهاتهما ال�سابقة ول�ق��وة ال�ضيف الذي‬ ‫�سيخو�ض املباراة بقيادة مدربه اجلديد هيثم جطل ال��ذي خلف املدرب‬ ‫املقال الربازيلي ا�سبينوزا‪.‬‬ ‫ويبحث ت�شرين احل��ادي ع�شر (‪ 12‬نقطة) عن تعوي�ض �سقوطه يف‬ ‫ار�ضه املرحلة املا�ضية امام الكرامة‪ ،‬وذلك عندما يواجه اجلي�ش حامل‬ ‫اللقب وال�سابع (‪ 13‬نقطة) يف مباراة متكافئة ومفتوحة باحتماالتها‪.‬‬ ‫ويخو�ض اجلزيرة العا�شر (‪ 12‬نقطة) مباراة متكافئة مع �ضيفه امية‬ ‫ال�ساد�س (‪ 14‬نقطة)‪ ،‬وان كان امل�ضيف يتمتع باف�ضلية �سالحي االر�ض‬ ‫واجلمهور مما يرجح كفته لتجاوز �ضيفه‪.‬‬ ‫واذا فر�ض املنطق نف�سه‪ ،‬فمن املتوقع ان ينجح ال�ن��واع�ير الرابع‬ ‫(‪ 15‬نقطة) يف جتاوز �ضيفه حطني التا�سع (‪ 13‬نقطة) للفوارق الفنية‬ ‫بينهما‪ .‬و�ستكون كافة االحتماالت مفتوحة بلقاء املجد الثالث ع�شر (‪8‬‬ ‫نقاط) و�ضيفه الطليعة الرابع ع�شر االخري (‪ 8‬نقاط) لتقارب م�ستوى‬ ‫الطرفني‪.‬‬


عدد الجمعة 11 شباط 2011