Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫الحراك اإلصالحي‬ ‫إىل أين؟!‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫مرحى لحراك أئمة‬ ‫املساجد ومؤذنيها‬

‫اإلخوان لن يتخ ّلوا‬ ‫عن الحراكات‬

‫‪15‬‬

‫سفارات واعتصامات‬

‫تأجيل البت بقرار رفع الحد األدنى لألجور إىل الخميس‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عقدت اللجنة الثالثية املمثلة للعمال و�أ�صحاب العمل واحلكومة �أم�س االثنني اجتماعا‬ ‫لدرا�سة رفع احلد الأدنى للأجور والبالغ حاليا ‪ 150‬دينارا‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام وزارة العمل الدكتور خليف اخلوالدة‪�« :‬إن اللجنة الثالثية در�ست رفع‬ ‫احلد الأدنى للأجور‪ ،‬و�إنها �ستعقد يوم اخلمي�س املقبل اجتماعا �آخر للبت يف املو�ضوع»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه مت ت�أجيل البت يف املو�ضوع بناء على طلب �أع�ضاء من اللجنة حلني عر�ض‬ ‫املقرتحات على جمال�س الإدارة املعنية‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 13‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 11 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1737‬‬

‫البخيت يتعهد بعدم مشاركة العسكريني يف االنتخابات البلدية رغم سماح القانون‬ ‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع��ل��ن م�����س��ؤول يف املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل يف ليبيا �أم�س‬ ‫�أن���ه ق��رر االع��ت�راف باملجل�س‬ ‫ال��وط��ن��ي ال�������س���وري امل��ع��ار���ض‬ ‫و�إغ�ل�اق ال�سفارة ال�سورية يف‬ ‫طرابل�س‪.‬‬ ‫وق��ال مو�سى الكوين ع�ضو‬ ‫املجل�س االنتقايل خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحايف يف طرابل�س �إن «املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل يف ليبيا قرر‬ ‫يف اج��ت��م��اع ال��ي��وم االع�ت�راف‬ ‫باملجل�س الوطني يف �سوريا‪ ،‬وقرر‬ ‫�أي�ضا غلق ال�سفارة ال�سورية يف‬ ‫ليبيا»‪.‬‬ ‫ورف���������ض ال����ك����وين‪ ،‬ممثل‬ ‫الطوارق يف املجل�س‪ ،‬الرد على‬ ‫ا�ستف�سارات ال�صحافيني حول‬ ‫هذا املو�ضوع‪ ،‬مكتفيا ب�إعالنه‬ ‫املقت�ضب‪.‬‬ ‫كما رحب االحتاد الأوروبي‬ ‫�أم�س بت�أ�سي�س املجل�س الوطني‬ ‫ال�����س��وري ال���ذي ي�ضم غالبية‬ ‫ح���رك���ات امل��ع��ار���ض��ة للرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬

‫ليبيا تعرتف باملجلس الوطني السوري وتغلق السفارة السورية‬ ‫"إخوان مصر"‪ :‬أحداث القاهرة تعرب‬ ‫عن رغبة داخلية وخارجية يف إجهاض الثورة‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت جماعة الإخوان امل�سلمني يف م�صر‪� ،‬إن �أحداث العنف‬ ‫ال��دام��ي التي �شهدتها القاهرة م�ساء الأح��د تقطع ب ��أن هذه‬ ‫الأحداث "لي�ست وليدة م�شكلة كني�سة �أ�سوان بقدر ما هي رغبة‬ ‫من جهات داخلية وخارجية تبغي �إجها�ض ال��ث��ورة و�إعاقة‬ ‫م�سريتها نحو احلرية والعدل والدميقراطية‪ ،‬ولو �أدى الأمر �إىل‬ ‫حرب �أهلية بني �أخوة الوطن والدم والتاريخ‪ ،‬كما �صرح البع�ض‬ ‫بغري مواربة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بيان �صحفي �صدر �أم�س عن مكتب الإر���ش��اد العام‬ ‫للجماعة‪� ،‬أن "املطالب امل�شروعة لها قنواتها ولها طريقتها ولها‬ ‫وقتها الذي ينا�سبها‪ ،‬وال�شعب امل�صري كله له مطالبه امل�شروعة‬ ‫ولي�س الإخوة الأقباط فقط‪ ،‬ويقينا لي�س هذا هو الوقت املنا�سب‬ ‫للمطالبة بها‪ ،‬فاحلكومة احلالية حكومة م�ؤقتة والظروف‬ ‫العامة غري طبيعية‪ ،‬وحتى لو �صدرت مرا�سيم بقوانني ف�سوف‬ ‫يعاد النظر فيها فور ت�شكيل الربملان املنتخب"‪.‬‬ ‫ورف�ضت اجلماعة م��ا ن�سب �إىل ه��ي�لاري كلينتون وزي��رة‬ ‫اخلارجية الأمريكية‪ ،‬من عر�ضها امل�ساعدة بقوات �أمريكية‬ ‫حلماية الكنائ�س واملناطق احليوية يف م�صر‪ ،‬واع��ت�برت �أن‬ ‫"هذا العر�ض امل�شبوه حماولة �صريحة الحتالل م�صر احتالال‬ ‫مبا�شرا"‪.‬‬ ‫وطالب "�إخوان" م�صر يف بيانهم بالذهاب �إىل االنتخابات‬ ‫"و�إجرائها وفق جدول زمني منا�سب تتفق عليه القوى الوطنية‬ ‫للتعجيل بنقل ال�سلطة وحتمل امل�سئولية وع��ودة اال�ستقرار‬ ‫ب�إيجابياته العديدة‪ ،‬و�سرعة �إ�صدار قانون العزل ال�سيا�سي لكل‬ ‫من �أف�سد احلياة ال�سيا�سية حتى جننب البالد البلطجة والفو�ضى‬ ‫خ�صو�صا �إبان �إجراء االنتخابات"‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫دعوات إىل محاكمة قضاة محكمة‬ ‫أمن الدولة‬

‫‪3‬‬

‫شركات املقاوالت املحلية مهددة‬ ‫باإلفالس التام‬

‫‪7‬‬

‫نقابة الصحفيني تثمن قرار إدارة صحيفة السبيل رفع عالوة املهنة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ث ّمن جمل�س نقابة ال�صحفيني قرار‬ ‫�إدارة �صحيفة ال�سبيل رفع عالوة املهنة‬ ‫للزمالء �أع�ضاء النقابة العاملني يف‬ ‫ال�صحيفة �إىل ‪ 100‬دينار اعتبارا من‬ ‫بداية العام املقبل‪.‬‬ ‫وق���ال نقيب ال�صحفيني الزميل‬ ‫طارق املومني �إن القرار ي�أتي ا�ستجابة‬ ‫ملطالب النقابة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها رفع عالوة‬ ‫املهنة‪ ،‬وتو�سيع مظلة الت�أمني ال�صحي‪،‬‬ ‫و�إي���ج���اد ك���ادر وظ��ي��ف��ي و���س��ل��م روات���ب‬

‫للعاملني يف ال�صحف‪ ،‬مبينا �أن قرار‬ ‫�صحيفة ال�سبيل ي�أتي يف �سياق قرارات‬ ‫وخ��ط��وات اتخذتها �إدارة ال�صحيفة‬ ‫لتح�سني امل�ستوى املعي�شي واال�ستقرار‬ ‫الوظيفي للزمالء العاملني لديها‪.‬‬ ‫وع��ل��ى �صعيد �آخ����ر‪ ،‬دان جمل�س‬ ‫ال��ن��ق��اب��ة الإ����س���اءة ال��ت��ي ت��ع��ر���ض لها‬ ‫ال��زم�لاء يف موقع خ�برين الإلكرتوين‬ ‫م��ن النائب حممد ال�شوابكة ب�صورة‬ ‫غري مربرة‪ ،‬الأمر الذي اعتربه املجل�س‬ ‫خ��روج��ا ع��ل��ى ال��ق��واع��د والأ����ص���ول يف‬ ‫التعامل م��ع ال��زم�لاء‪ ،‬مطالبا النائب‬

‫ال�شوابكة االعتذار للزمالء يف موقع‬ ‫خ��ب�رين ال���ذي���ن ي��ت��م��ت��ع��ون باملهنية‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫و�أك����د املجل�س يف جل�سته التي‬ ‫عقدها �أم�س االثنني برئا�سة نقيب‬ ‫ال�صحفيني عدم تهاونه يف الت�صدي‬ ‫لالنتهاكات والإ�ساءات التي يتعر�ض‬ ‫لها ال�صحفيون من �أي جهة كانت �أو‬ ‫م�صدر كان‪ ،‬م�شددا على �ضرورة تقدمي‬ ‫الت�سهيالت لل�صحفيني لأداء واجبهم‬ ‫املهني ور�سالتهم يف �إط��ار امل�س�ؤولية‬ ‫الأدبية والقانونية‪.‬‬

‫‪ 60‬سيدة يشرعن بتقديم استقاالتهن‬ ‫من تجمع لجان املرأة‬

‫‪7‬‬

‫السعودية تحظر التعامل مع شركة أردنية وردت مادة «إسرائيلية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أوق��ف��ت ال�سعودية التعامل مع‬ ‫�شركة �أردنية �أع��ادت ت�صدير منتج‬ ‫"�إ�سرائيلي" �إليها‪.‬‬ ‫�صحيفة عكاظ قالت �أم�����س �إن‬ ‫ال�سلطات ال�سعودية حظرت التعامل‬ ‫مع �شركة �أردنية خمت�صة يف �صناعة‬ ‫الأ�سمدة الكيماوية الزراعية‪� ،‬إثر‬ ‫ا�ستريادها مادة حم�ض الفو�سفوريك‬

‫م��ن "�إ�سرائيل"‪ ،‬وم���ن ث��م �إع���ادة ج��اء بعدما تلقت ال����وزارة خطابا‬ ‫من قبل م�ساعد مدير عام اجلمارك‬ ‫ت�صديرها �إىل ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقالت امل�صلحة العامة للجمارك لل�ش�ؤون اجلمركية يت�ضمن �ضبط‬ ‫ال�سعودية �إن �إجراء ال�شركة خمالفة ف��رق الرقابة واملفت�شني املخت�صني‬ ‫�صريحة لتعليمات و�أنظمة تن�ص على ل��دي��ه��م ب���أح��د امل��ن��اف��ذ اجلمركية‬ ‫عدم دخول املنتجات "الإ�سرائيلية" مادة حم�ض الفو�سفوريك م�ستوردة‬ ‫من "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�أ���ض��اف امل�صدر �أن‬ ‫�إىل الأ�سواق ال�سعودية‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت ال�����ص��ح��ي��ف��ة ع��ن م�صدر وزير التجارة وال�صناعة ال�سعـــودي‬ ‫مطلع يف وزارة التجارة وال�صناعة خاطب اجلهات العليا ال�ست�صدار قرار‬ ‫ال�سعودية ت�أكيده �أن ق��رار احلظر ب�إيقاف ن�شاط ال�شركة يف البالد‪.‬‬

‫خيبة أمل تصيب املتعطشني لزيارة بيت اهلل الحرام‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫مل تدرك �أم حممد �أن ما جمعته طوال‬ ‫الأع���وام املا�ضية لأداء فري�ضة احل��ج لن‬ ‫ي�ساعدها يف اخل��روج العام احل��ايل لزيارة‬ ‫ب��ي��ت اهلل احل����رام‪ ،‬وب��خ��ا���ص��ة ب��ع��د خيبة‬ ‫�أم��ل �أ�صابتها عندما علمت ب�أنباء �إلغاء‬ ‫ت�صاريح احلج هذا العام ملواليد عامي ‪1948‬‬ ‫و‪.1947‬‬ ‫�أم حممد التي ق�ضت من عمرها ‪� 63‬سنة‪،‬‬ ‫وا�ستعدت لأداء فري�ضة احل��ج بتوفري ما‬ ‫حتتاجه من �أموال تقول‪�" :‬إن فر�صة زيارة‬ ‫بيت اهلل احلرام من املمكن �أال تعود يف الأيام‬ ‫القادمة مع تقدمي يف ال�سن"‪ .‬فهي ت�سعى‬ ‫منذ �سنوات على طرق �أبواب وزارة الأوقاف؛‬ ‫ملنحها فر�صة �أداء فري�ضة احلج‪.‬‬ ‫وح��ال كثريين كحال �أم حممد‪� ،‬إذ �إن‬ ‫�سماع اخلرب الذي يتحدث عن �إلغاء ‪2450‬‬ ‫ت�صريح حج‪ ،‬كان له �أثر �سلبي على الكثري من‬ ‫املواطنني الذين ينوون الذهاب لأداء منا�سك‬ ‫توفر ت�أ�شريات من ال�سلطات ال�سعودية‪ ،‬حيث‬ ‫احلج العام احلايل‪.‬‬ ‫لكن وزارة الأوقاف �أعلمت �شركات احلج متنح وزارة احلج ال�سعودية الأردن ح�صة تبلغ‬ ‫هذا العام ب�إلغاء ‪ 2450‬ت�صريح حج؛ لعدم ‪� 7‬آالف ت�أ�شرية‪� ،‬إال �أن وزارة الأوق��اف كانت‬

‫والنقل‪ ،‬من جهة �أخرى‪ ،‬نتج عنه �إرباك لدى‬ ‫حجاج هذا العام من مواليد عامي ‪1948‬‬ ‫و‪.1947‬‬ ‫خيبة الأم���ل ال��ت��ي �أ���ص��اب��ت قا�صدي‬ ‫البيت العتيق لأداء املنا�سك مت�س �شريحة‬ ‫كبرية من املواطنني؛ فاحلاج �أبو عمر حتدث‬ ‫عن فر�صة ذهابه �إىل احلج هذا العام‪ ،‬وال‬ ‫�سيما �أن��ه من مواليد عام ‪ ،1947‬يقول �إنه‬ ‫َع��ل��م م��ن خ�لال مراجعته وزارة الأوق���اف‬ ‫للت�أكد من توفر الت�أ�شريات لهذا العام‪� ،‬أن‬ ‫ثمة م�شكلة بالت�أ�شريات �ستتم معاجلتها مع‬ ‫ال�سلطات ال�سعودية‪.‬‬ ‫وتتحدث �شركات ال�سياحة ع��ن توزيع‬ ‫م��ا يقرب ‪ 1200‬ت�أ�شرية ح��ج ملوظفني كبار‬ ‫يف احلكومة‪ ،‬و‪ 552‬ت�أ�شرية لإداري���ي وزارة‬ ‫الأوقاف‪� ،‬إىل جانب ‪ 115‬ت�أ�شرية تذهب �إىل‬ ‫الواعظات و�أزواجهن‪.‬‬ ‫وي�أمل احلجاج ب�إيجاد حل �سريع مل�شكلة‬ ‫الت�أ�شريات قبيل انطالق �أول قافلة متجهة‬ ‫للديار املقد�سة يف ‪ 18‬م��ن ال�شهر احل��ايل‪،‬‬ ‫قد �أ�صدرت ‪� 10‬آالف ت�صريح حج؛ ما يعني راجني يف الوقت ذاته وزارة الأوقاف �أن تعمد‬ ‫حرمان ‪� 3‬آالف مواطن تقريب ًا من احلج من �إىل طلب ت�أ�شريات �إ�ضافية من �ش�أنها حل‬ ‫جهة‪ ،‬و�إحلاق خ�سائر ب�شركات احلج والعمرة امل�شكلة‪.‬‬

‫املستوطنون يواصلون هجماتهم على املزارعني‬ ‫ويحرقون عشرات الدونمات يف نابلس‬

‫‪10‬‬

‫الثوار مصممون على السيطرة سريعا‬ ‫على سرت ويتعثرون يف بني وليد‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫رئيس الوزراء يلتقي «تحضريية األئمة» قبل نهاية‬ ‫األسبوع الحالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أك��د رئي�س اللجنة التح�ضريية لنقابة العاملني يف امل�ساجد ع�صام‬ ‫العمري لـ»ال�سبيل» �أن لقاء �سيعقد نهاية الأ�سبوع احلايل مع رئي�س الوزراء‬ ‫معروف البخيت يف دار الرئا�سة‪.‬‬ ‫ورجح العمري �أن يكون اللقاء اخلمي�س املقبل‪ ،‬بناء على ات�صال تلقاه‬ ‫من موظفي مكتب الرئي�س‪ .‬ويهدف اللقاء لعر�ض ر�ؤية الأئمة ومطالبهم‬ ‫وعلى ر�أ�سها �إن�شاء نقابة للعاملني يف وزارة الأوقاف‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة نظمت الأ�سبوع املا�ضي اعت�صاما �أمام رئا�سة الوزراء هو‬ ‫الأول من نوعه للأئمة‪� ،‬شارك فيه املئات من العاملني يف وزارة الأوقاف‪،‬‬ ‫معلنني مطالبهم التي من �ش�أنها �أن ترفع من �سوية خطيب امل�سجد و�إمامه‬ ‫وم�ؤذنه‪ ،‬وحت�سني �أو�ضاعهم املعي�شية والوظيفية‪.‬‬ ‫�أئمة يعت�صمون �أمام الرئا�سة للمطالبة بنقابة (�أر�شيفية)‬

‫ومل ي�ت�م�ك��ن امل�ع�ت���ص�م��ون م ��ن مقابلة‬ ‫البخيت‪ ،‬رغم �أنهم دعوا �إىل مقابلته يف دار‬ ‫الرئا�سة �أثناء االعت�صام‪ ،‬وملا دخلوا وجوده‬ ‫ق��د غ ��ادر م�ك�ت�ب��ه‪ ،‬ب�ح���س��ب الأئ� �م ��ة‪ .‬و�أب ��دى‬ ‫ال �ع �م��ري "عتبه" ع�ل��ى ال�ب�خ�ي��ت ال ��ذي مل‬ ‫ي�ستبقلهم وهو يعلم مبوعد االعت�صام قبل‬ ‫�شهرين من تنفيذه‪.‬‬ ‫وك�شف العمري لــ"ال�سبيل" ا�ستعداد‬ ‫الأئ �م��ة الت�خ��اذ خ�ط��وات ت�صعيدية؛ �إذا مل‬ ‫ي��ف رئ�ي����س ال� ��وزراء ب��وع��ده مقابلة اللجنة‬ ‫اخلمي�س املقبل‪ .‬قائال‪�" :‬سنعلن عن خطتنا‬ ‫ل�ل�ت���ص�ع�ي��د �إذا مت ت�ه�م�ي����ش ال�ل�ج�ن��ة وع��دم‬ ‫حتقيق مطالبها‪ ،‬وعلى ر�أ�سها �إن�شاء النقابة‬

‫التي �سيحقق الأئمة من خاللها مطالبهم‬ ‫بت�أمني العي�ش الكرمي‪ ،‬ورفع الظلم عنهم"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أن ال �ل �ج��ان ال �ف��رع �ي��ة يف‬ ‫املناطق تنعقد با�ستمرار‪ ،‬وت�ستعد للمرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬التي �سيكون عنوانها ا�ستخدام خطبة‬ ‫اجلمعة و�سيلة للت�صعيد‪ ،‬وتنفيذ اعت�صامات‬ ‫�أم��ام مديريات الأوق��اف يف املحافظات‪ .‬كما‬ ‫�ستتم الكتابة والتوا�صل مع و�سائل الإعالم‬ ‫للحديث عن �أو��ض��اع الأئ�م��ة وال��وع��اظ‪ ،‬وما‬ ‫و�صلوا �إليه من"�ضنك وظلم" يف اململكة‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت �إىل �أن اخل� �ط� �ب ��اء والأئ � �م� ��ة‬ ‫مي �ل �ك��ون ال �ت ��أث�ي�ر ع �ل��ى م �ئ��ات الآالف من‬ ‫امل�صلني وم��رت��ادي امل�ساجد يف اململكة‪ ،‬وهم‬

‫ق��ادرون على ح�شد الدعم والت�أييد ال�شعبي‬ ‫ملطالبهم‪.‬‬ ‫و�أكد �أن جلنة الفتوى والبحث العلمي‬ ‫التابعة للجنة التح�ضريية‪ ،‬تعكف على �إعداد‬ ‫خطب جمعة م��وح��دة يف جميع حمافظات‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ت �خ��دم ر� �س��ال��ة ال �ل �ج �ن��ة املركزية‬ ‫و�أهداف حراك العاملني يف امل�ساجد‪.‬‬ ‫وكان وزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة عبد ال��رح�ي��م ال�ع�ك��ور �أع�ل��ن �أنه‬ ‫�سيتم تنفيذ ق��رار جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬ب�صرف‬ ‫ع�لاوة العاملني يف وزارة الأوق��اف وه��ي ‪90‬‬ ‫يف املئة من الراتب الأ�سا�سي مع راتب �شهر‬ ‫ت�شرين الأول احلايل‪.‬‬

‫«املهندسني» تحيي ذكرى تحرير القدس‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫بو�سرت احلملة‬

‫�أح�ي��ت جل�ن��ة "مهند�سون م��ن �أجل‬ ‫القد�س" ال �ت��اب �ع��ة ل�ن�ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫وملتقى القد�س الثقايف ذك��رى حترير‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن ملدينة ال�ق��د���س وامل�سجد‬ ‫الأق � �� � �ص� ��ى ب � ��إ� � �ص� ��دار ب ��و�� �س�ت�ر خا�ص‬ ‫باملنا�سبة‪.‬‬ ‫وح�م��ل ال�ب��و��س�تر ال ��ذي وزع ��ت منه‬ ‫�آالف ال�ن���س��خ و� �ص��در ب��رع��اي��ة ع ��دد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإعالمية ون��ادي املهند�سني‬ ‫عنوان "حرر خطاك‪ ..‬حترر القد�س"‪.‬‬ ‫يذكر �أن نقابة املهند�سني وملتقى‬ ‫ال �ق��د���س ال �ث �ق��ايف ي �ت �ح �� �ض��ران لإقامة‬ ‫م� �ه ��رج ��ان خ �ط��اب��ي و�إن � �� � �ش� ��ادي �ضخم‬ ‫بهذه املنا�سبة �سيعلن عنه خالل الأيام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وت�ق��وم جلنة "مهند�سون م��ن �أجل‬ ‫القد�س" بتبني عدد من م�شاريع ترميم‬ ‫املنازل وامل�شاريع داخ��ل البلدة القدمية‬ ‫يف مدينة القد�س؛ دعماً ل�صمود �أبنائها‬ ‫وتعزيزاً للتواجد العربي والإ�سالمي يف‬ ‫املدينة يف مواجهة املد التهويدي‪.‬‬

‫قوى وفعاليات شبابية وشعبية تعلن‬ ‫عن جمعة «وحدتنا سبيلنا لإلصالح»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أع�ل��ن ع��دد م��ن ال�ق��وى واحل��راك��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية يف ب�ي��ان � �ص��ادر عنها �أم ����س ع��ن نيتها‬ ‫تنظيم ع��دد من الفعاليات وامل�سريات يف خمتلف‬ ‫مدن اململكة وذلك يوم اجلمعة ‪ 2011/10/14‬حتت‬ ‫�شعار "جمعة وحدتنا �سبيلنا للإ�صالح”‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب�ي��ان اىل �أن ه��ذه الفعاليات ت�أتي‬ ‫"من ب��اب غريتنا وحر�صنا على وطننا الأبي‬ ‫العزيز‪ ،‬ولكي نكون �سداً منيعاً �أمام كل حماوالت‬ ‫ال �ن �ظ��ام ل�ك���س��ر ��ص�ف��وف�ن��ا ب�ب�ل�ط�ج�ي�ت��ه و�أق�ل�ام ��ه‬ ‫امل�أجورة ومبادراته ال�شكلية وبع�ض امل�شبوهني يف‬ ‫ال�شارع التي �ستذهب جميعها بتوحدنا غثا ًء كغثاء‬ ‫ال�سيل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ب �ي��ان �أن االردن مي ��ر مبرحلة‬ ‫ع�صيبة‪ ،‬ومنها "حماوالت النظام �ضرب حراكنا‬ ‫امل�شروع للتغري مب�شاريع �صغرية يدعي كذباً وزوراً‬ ‫�أنها دميقراطية"‪ ،‬معتربا �أن تلك امل�شاريع لي�ست‬

‫�سوى حم��اول��ة لإجها�ض احل��راك و"�أن العملية‬ ‫ال�سيا�سية ال مي�ك��ن �أن تنطلي ع�ل��ى �شعبنا وال‬ ‫ميكن �أن متر علينا ونحن يف وحدة من مطالبنا‬ ‫و�صفوفنا‪ ،"..‬م�ؤكداً �أن االردن "�أمان ٌة يف �أعناقنا‬ ‫ل��ن تفرقنا ن��زع��ات �شخ�صية �أو مكا�سب جانبية‬ ‫فكلنا فداء للوطن والوطن لنا جميعاً"‪.‬‬ ‫و�شارك يف الدعوة كل من جتمع �أبناء جر�ش‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح وال�ل�ج��ان ال�شعبية يف ال�ك��رك ‪ ،‬حراك‬ ‫ذيبان‪ ،‬احلراك ال�شعبي يف ال�شمال ‪ ،‬حراك العقبة‬ ‫‪ ،‬ائتالف الإ�صالح والتغيري‪ -‬معان ‪ ،‬حراك م�أدبا‪،‬‬ ‫ح��راك �أح ��رار ال�سلط ‪� ،‬شباب م��ن اج��ل الأردن ‪-‬‬ ‫ح��راك ال��زرق��اء ‪ ،‬تن�سيقية احل��راك��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية للإ�صالح ‪ ،‬احل��راك ال�شبابي الأردين‬ ‫‪ ،‬احل� ��راك ال���ش�ب��اب��ي وال���ش�ع�ب��ي يف ع �م��ان ‪ ،‬جلنة‬ ‫�أح��رار الطفيلة ‪� ،‬شباب الرمثا ‪ ،‬جتمع ال�شوبك‬ ‫للإ�صالح ‪� ،‬شباب حي الطفايلة ‪ ،‬حراك "ذيبان‬ ‫العز والكرامة"‬

‫اجتماع الهيئة العامة لــ «نقابيو‬ ‫اإلصالح» االثنني املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫دع��ا املكتب التنفيذي لتجمع "نقابيون من‬ ‫�أج��ل الإ�صالح" �أع���ض��اء الهيئة العامة للتجمع‬ ‫�إىل ح�ضور االجتماع املو�سع الذي �سيعقد االثنني‬ ‫املقبل يف جممع النقابات املهنية ‪/‬ال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ال �ن��اط��ق الإع�ل��ام� ��ي ب��ا� �س��م التجمع‬ ‫املهند�س مي�سرة مل�ص �أن املكتب التنفيذي �سيقدم‬ ‫الج�ت�م��اع الهيئة ال�ع��ام��ة ت�ق��ري��را ع��ن ��س�ير عمل‬

‫التجمع منذ ت�أ�سي�سه يف نهاية �شهر اي��ار املا�ضي‬ ‫وك��ذل��ك �سيقدم خ�ل�ال االج�ت�م��اع م�ق�ترح لر�ؤية‬ ‫التجمع الإ�صالحية العتمادها م��ن قبل الهيئة‬ ‫العامة عالوة على انتخاب املكتب التنفيذي الدائم‬ ‫للتجمع‪.‬‬ ‫ودعا مل�ص جميع اع�ضاء التجمع �إىل احل�ضور‬ ‫بكثافة لإق��رار اخلطوات والو�سائل الواجب على‬ ‫ال�ت�ج�م��ع ات�ب��اع�ه��ا لتكري�س م���س�يرة اال� �ص�ل�اح يف‬ ‫البالد بعد م�ضي مرحلة ت�أ�سي�س هذا التجمع‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف يف ت�صريح �صحايف الأح��د انه‬ ‫�سيتم �صرف هذه العالوة ب�أثر رجعي اعتبارا‬ ‫م��ن الثالث م��ن ال�شهر املا�ضي وه��و موعد‬ ‫�إقرار جمل�س الوزراء لهذه الزيادة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ثمن العمري ق��رار احلكومة‬ ‫�صرف ال�ع�لاوة‪ ،‬م�ستدركا ان ه��ذه العالوة‬ ‫ال ت�ك�ف��ي‪ ،‬ب��ل ن��ري��د �أن ي �ك��ون رات ��ب الإم ��ام‬ ‫وال��واع��ظ م���س��اوي��ا ل��روات��ب ال�ق���ض��اة‪ ،‬حتى‬ ‫يتفرغوا للدعوة �إىل اهلل و�إ�صالح املجتمع‪.‬‬ ‫وك ��ان �أئ �م��ة ت�ع��ر��ض��وا �إب ��ان اعت�صامهم‬ ‫الأخ �ي��ر �أم � ��ام رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ل�ضغوطات‬ ‫�أمنية‪ ،‬و�أخرى وظيفية مار�سها عليهم مدراء‬ ‫الأوقاف يف املحافظات‪ ،‬بح�سب ع�ضو اللجنة‬

‫التح�ضريية ورئ�ي����س جلنة �أئ�م��ة حمافظة‬ ‫الكرك ال�شيخ عو�ض املعايطة‪.‬‬ ‫ولفت املعايطة �إىل �أن �أئمة يف حمافظة‬ ‫الزرقاء هددوا بالنقل من م�ساجدهم على �إثر‬ ‫منا�صرتهم للجنة التح�ضريية واالن�ضواء‬ ‫حتتها‪� ،‬إال �أن �ضغطا مار�سته اللجنة حال‬ ‫دون ذل ��ك‪ .‬ويف ل ��واء ال �ك ��ورة مت ا�ستدعاء‬ ‫�أحد الأئمة �إىل املت�صرفية على خلفية عقد‬ ‫اجتماع يف بيته (التابع للم�سجد) لأع�ضاء‬ ‫اللجنة التح�ضريية و�أئمة �آخ��ري��ن‪ ،‬و�أجرب‬ ‫على توقيع تعهد ب ��أال يعقد يف بيته (�سكن‬ ‫امل�سجد) �أي اج�ت�م��اع خم��ال��ف ل�ل��دول��ة‪ ،‬ومت‬ ‫توقيعه على تعهد بقيمة (‪� )5‬آالف دينار‪،‬‬

‫ودف ��ع غ��رام��ة م��ال�ي��ة مب� �ق ��دار(‪ )15‬دينارا‪،‬‬ ‫بح�سب املعايطة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الطفيلة خاطبت مديرية‬ ‫الأوق� � ��اف �أح� ��د الأئ� �م ��ة وم�ن�ع�ت��ه ب ��أم��ر من‬ ‫الأجهزة الأمنية �أن ينظم اجتماعا للأئمة يف‬ ‫بيته (�سكن امل�سجد)‪ ،‬حتت طائلة امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫فعدل �أع�ضاء اللجنة التح�ضريية من عقد‬ ‫االجتماع يف بيته وعقدوه يف مكان �آخر‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��درك امل�ع��اي�ط��ة ق��ائ�لا‪� :‬إن الأي ��ام‬ ‫القليلة املا�ضية �شهدت تال�شي اال�ستدعاءات‬ ‫وامل���ض��اي�ق��ات‪ ،‬ال �سيما و�أن رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫معروف البخيت وع�� مبقابلة �أع�ضاء اللجنة‬ ‫التح�ضريية لنقابة العاملني يف امل�ساجد‪.‬‬

‫أحزاب‬ ‫قيادات التجمع الأردين للإنقاذ ترتك الباب مواربا �أمام القوى ال�سيا�سية‬

‫ائتالف حزبي يتبنى محاربة الفساد وبناء اقتصاد اجتماعي‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت �� �س �ت �ع��د �أرب� � �ع � ��ة �أح � � � ��زاب و�سطية‬ ‫"الوطني الد�ستوري‪ ،‬واحلياة‪ ،‬واجلبهة‬ ‫الأردن �ي��ة امل��وح��دة‪ ،‬والو�سط الإ�سالمي"‬ ‫لإ� �ش �ه��ار ت�ك�ت��ل �إ� �ص�لاح��ي ال���س�ب��ت املقبل‬ ‫ي�ضمها جمتمعة م��ع احتفاظ ك��ل حزب‬ ‫ب�خ���ص��و��ص�ي�ت��ه ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة يف املرحلة‬ ‫الأوىل‪ ،‬و�سط �إمكانية النظر يف اندماجها‬ ‫حتت مظلة حزب �سيا�سي واحد على الأمد‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫وتلتقي الأح��زاب الأربعة امل�ؤتلفة يف‬ ‫التجمع الأردين ل�ل�إن�ق��اذ ح��ول برنامج‬ ‫تف�صيلي ي�شمل كافة اجلوانب ال�سيا�سية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫الأم�ين العام للحزب الوطني الد�ستوري‬ ‫ال��دك�ت��ور �أح�م��د ال���ش�ن��اق‪ ،‬يف �إط ��اره العام‬ ‫حم ��ارب ��ة ال �ف �� �س��اد ال� �ع ��اب ��ر للحكومات‬ ‫املتعاقبة‪ ،‬وتغيري النهج االقت�صادي بحيث‬ ‫ي�صبح ذا بعد اجتماعي‪ .‬يف �إ�شارة منه اىل‬ ‫بناء اقت�صاد اجتماعي ي�ضمن للمواطنني‬ ‫كرامة العي�ش‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال �� �ش �ن��اق لــ"ال�سبيل" �إن‬ ‫ب��رن��ام��ج ال�ت�ج�م��ع يت�ضمن �إط� ��ارا عمليا‬ ‫ملحاربة الف�ساد‪ ،‬من خالل حتديد �آليات‬ ‫و�أدوات وو�ضع حلول مل�شاكل يعاين منها‬ ‫ال��واق��ع الأردين ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫واالجتماعي‪.‬‬ ‫وي�ت�ف��ق الأم�ي�ن ال �ع��ام حل��زب احلياة‬ ‫الأردين ط��اه��ر ع �م��رو ال � ��ذي ك� ��ان من‬ ‫املبادرين لطرح فكرة �إن�شاء جتمع ي�ضم‬ ‫�أح��زاب��ا �سيا�سية مع ال�شناق على �ضرورة‬ ‫ت���ص��وي��ب م���س��ار احل��ال��ة االق�ت���ص��ادي��ة يف‬ ‫البالد وحماربة الف�ساد وتغيري الوجوه‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة غ�ي�ر امل �ق �ب��ول��ة يف ال�شارع‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب العمل لإع ��ادة ثقة املواطنني‬ ‫مب ��ؤ� �س �� �س��ات ال� ��دول� ��ة م ��ن ج� �ه ��ة‪ ،‬وبني‬ ‫احلكومة واملواطن وفق �إجراءات ملمو�سة‬ ‫من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫يو�ضح عمرو لــ"ال�سبيل" �أن التجمع‬ ‫يف مرحلته الأوىل يتبنى برناجما يهدف‬ ‫�إىل تغيري نظرة املواطنني �إىل الأحزاب‬

‫طاهر عمرو‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شناق‬

‫ال�سيا�سية باعتبارها تنطلق م��ن نظرة‬ ‫فردية وترتبط ب�شخ�ص الأمني العام �إىل‬ ‫كونها �أح��زاب براجمية و�صاحبة �أفكار؛‬ ‫لك�سب ثقة املواطن‪.‬‬ ‫وكان التجمع الأردين للإنقاذ "حتت‬ ‫الت�أ�سي�س"‪ ،‬ي��ر�أ��س��ه �أم�ي�ن ع��ام "اجلبهة‬ ‫الأردن �ي��ة امل��وح��دة �أجم��د امل�ج��ايل‪� ،‬أك��د يف‬ ‫بيان االن�ط�لاق��ة‪� ،‬أن � �ض��رورات الإ�صالح‬ ‫ب��ات��ت م�سلمة وث��اب�ت��ا م��ن ث��واب��ت الدولة‬ ‫ب�ع��د �أن اكت�شف اجل�م�ي��ع احل��اج��ة امللحة‬ ‫لها‪ ،‬لكنها ما تزال ع�صفا ذهنيا غري قابل‬ ‫للتطبيق لأ�سباب غري مفهومة‪.‬‬ ‫وي�ن�ظ��ر �إىل الإ� �ص�ل�اح ع�ل��ى �أن ��ه نوع‬ ‫م��ن االرت �ق��اء اجلمعي ال��ذي يف مفهومه‬ ‫جم �م��وع��ة م��ن ال �ق �ي��م وامل� �ب ��ادئ تقودها‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة امل �ك �ل �ف��ة مب ��وج ��ب الد�ستور‬ ‫والتكليف امللكي ب�شكل ين�سجم مع املطالب‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة ل �ل��و� �ص��ول �إىل ت�غ�ي�ير يرتقي‬ ‫باملجتمع وق��وان�ي�ن��ه و�أدائ � ��ه و�أ�شخا�صه‬ ‫�إىل حالة جديدة تتماهى مع ال�ضرورات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وت �ع��زز م��ن ق ��درة ال��وط��ن على‬ ‫البقاء والإع�ل�اء وال�ق��درة على الثبات يف‬ ‫وجه املتغريات‪.‬‬ ‫ويف ت �ف �� �س�ي�ره لأ� � �س � �ب� ��اب ت�أ�سي�س‬ ‫التجمع‪ ،‬ب نّ�ّي� ال�شناق �أن طبيعة املرحلة‬ ‫التاريخية التي متر بها البالد‪ ،‬وتفا�صيل‬

‫الإ� �ص�لاح��ات وب�خ��ا��ص��ة ال��د��س�ت��وري��ة �إىل‬ ‫جانب �إق��رار قانوين االنتخابات النيابية‬ ‫والأح� � ��زاب ت���س�ت�ل��زم ت�ك��ات��ف ج �ه��ود كافة‬ ‫القوى والفعاليات ال�سيا�سية وتوحيدها‬ ‫� �ض �م��ن �إط� � ��ار وط� �ن ��ي ك �م �ق��دم��ة ملرحلة‬ ‫�سيا�سية جديدة ت�شكل فيها االنتخابات‬ ‫البلدية ال�ت��ي طالبنا بت�أجيل موعدها‪،‬‬ ‫االخ�ت�ب��ار الأول للعملية الدميقراطية‬ ‫القائمة بال�ضرورة على �ضمان �شفافية‬ ‫ونزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ن��اق ي � ��ؤك ��د احل ��اج ��ة لت�أجيل‬ ‫االنتخابات البلدية‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال انتخابات‬ ‫م��ع ح��ال��ة الفو�ضى"‪ ،‬مطالبا يف الوقت‬ ‫ذاته �إعادة النظر يف دمج وف�صل البلديات‪،‬‬ ‫و�إن�شاء هيئة م�ستقلة للإ�شراف عليها؛‬ ‫ل�ضمان نزاهتها و�إجرائها ب�شفافية‪.‬‬ ‫وبح�سب التجمع الأردين للإنقاذ‪،‬‬ ‫ف� � � ��إن �إع� �ل� ��ان احل� �ك ��وم ��ة ال� �ت ��وج ��ه �إىل‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ب �ل��دي��ة ب� ��� �ص ��ورة مليئة‬ ‫ب��ال�ف��و��ض��ى والإمي � � ��اءات غ�ي�ر املفهومة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ما جرى بخ�صو�ص املادة ‪ 23‬يف‬ ‫قانون مكافحة الف�ساد‪� ،‬إخراجا و�إقرارا‪،‬‬ ‫وم��ا �أث��ارت��ه م��ن غ�ضب يف ال���ش��ارع العام‪،‬‬ ‫وف ��وق ذل ��ك ع �� �ش��رات الأخ� �ط ��اء الأخ ��رى‬ ‫يجعلنا نعتقد ج��ازم�ين �أن احلكومة قد‬ ‫ا�ستنفذت ر�صيدها متاما‪ ،‬و�أن�ه��ا مل تعد‬

‫قادرة على تقدمي �أي �إ�ضافة و�أنها لي�ست‬ ‫م�ؤهلة �إال �إىل مزيد من الأخطاء وتفاقم‬ ‫الأو�ضاع و�إ�ضاعة الوقت‪.‬‬ ‫وترك التجمع الأردين للإنقاذ الباب‬ ‫م��وارب��ا �أم ��ام ك��ل راغ ��ب ب��االن���ض�م��ام �إىل‬ ‫�صفوفه م��ن فعاليات �سيا�سية وحربية‬ ‫ون�ق��اب�ي��ة واج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وف��ق ع �م��رو‪ ،‬لكن‬ ‫�شريطة االلتزام بالربنامج امل�شرتك الذي‬ ‫ي�ؤمن ب�أهمية جتنب ال�سقوط يف الهاوية‬ ‫عرب �إقرار �آليات وقائية حتول دون انزالق‬ ‫البالد يف م�سالك غري مرغوبة‪.‬‬ ‫ت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني ت�ستعيد‬ ‫املبادرة مطلبا للتجمع ي�ستوجب �أن تكون‬ ‫قوية وبعيدة عن الوجوه التي بات ال�شارع‬ ‫ال ي��ري��ده��ا‪ ،‬ومتتلك ال�ق��درة على العمل‬ ‫ب�شفافية وجر�أة‪ ،‬والقدرة على فهم نب�ض‬ ‫ال�شارع وا�ستيعاب املتغريات الكبرية على‬ ‫ال�ساحتني الإقليمية والدولية‪ ،‬لتم�ضي‬ ‫يف م�سرية �إ�صالح حقيقي بعيدا عن التلك�ؤ‬ ‫والرتدد والتربيرات‪.‬‬ ‫ب� �ي ��د �أن ال� ��� �ش� �ن ��اق ي �ع �ت�ب�ر ق ��ان ��ون‬ ‫االنتخابات النيابية مبثابة قانون احل�سم‬ ‫يف احلياة ال�سيا�سية ال �سيما �أن املرحلة‬ ‫ال�ق��ادم��ة ت�شكل مرحلة �سيا�سية جديدة‬ ‫يف ظل ظروف م�صريية تتعر�ض لها دول‬ ‫عربية‪ ،‬وحت��دي��ات خارجية وداخلية متر‬ ‫بها اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن التجمع الأردين للإنقاذ‬ ‫يطمح لإيجاد حياة �سيا�سية فاعلة يكون‬ ‫فيها للأحزاب دور يف �صنع القرار‪ ،‬مذكرا‬ ‫ب�أن باب احلوار �سيبقى مفتوحا مع كافة‬ ‫ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة مب�خ�ت�ل��ف م�شاربها‬ ‫الفكرية‪ ،‬لأن�ن��ا نريد التقدم �إىل الأمام‬ ‫ودفع م�سرية الإ�صالح قدما‪.‬‬ ‫وي�ت���س��اءل م��راق�ب��ون لل�ش�أن احلزبي‬ ‫م ��دى �إم �ك��ان �ي��ة جن ��اح ال�ت�ج�م��ع الأردين‬ ‫ل�ل�إن �ق��اذ يف ال �ت �ح��ول �إىل ح ��زب �سيا�سي‬ ‫تن�صهر فيه الأح��زاب ال�سيا�سية الأربعة‬ ‫امل�ؤتلفة؟‪ ،‬بعد �أن "توافقت على �ضرورة‬ ‫الإ�صالح واحلفاظ على الوطن بالطرق‬ ‫ال�سلمية واحل��وار بعيدا عن الت�صعيد يف‬ ‫امليادين"‪ ،‬يقول عمرو‪.‬‬

‫سائقو الشاحنات يعلقون اعتصامهم بعد التوصل‬ ‫إىل اتفاقية مع هيئة تنظيم قطاع النقل‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ع �ل��ق ��س��ائ�ق��و ال �� �ش��اح �ن��ات الأهلية‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�م��ل ع�ل��ى ن�ق��ل احل ��اوي ��ات من‬ ‫العقبة �إىل عمان اعت�صامهم �أم�س بعد‬ ‫االت�ف��اق مع هيئة تنظيم قطاع النقل‬ ‫العام على مطالبهم املتمثلة بال�سماح‬ ‫ل�شركات النقل بتحميل �شاحناتهم‪.‬‬

‫وك� ��ان ال �� �س��ائ �ق��ون ق ��د �أغ �ل �ق��وا يف‬ ‫�ساعة مت�أخرة من �أم�س الأول ال�شارع‬ ‫الرئي�س الوا�صل بني العقبة وعمان‪،‬‬ ‫و�أقدموا على تك�سري بع�ض ال�شاحنات‬ ‫ال �ن��اق �ل��ة يف � �س��اح��ة ال��را� �ش��دي��ة ومنع‬ ‫�أخ � ��رى م��ن ال�ت�ح�م�ي��ل وال �ت �ن��زي��ل من‬ ‫م�ي�ن��اء احل��اوي��ات‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تك�سري‬ ‫و�إغ�ل�اق مكاتب بع�ض ��ش��رك��ات النقل‬ ‫اح �ت �ج��اج �اً ع�ل��ى ع ��دم حت�م�ي��ل �شركات‬

‫النقل ال�شاحنات الفردية‪ ،‬كما اعرت�ض‬ ‫ع�شرات ال�سائقني ال�شاحنات القادمة‬ ‫من عمان يف �ساحة الرا�شدية ومنعوها‬ ‫م��ن دخ��ول املنطقة اخلا�صة‪ ،‬و�أغلقوا‬ ‫معابر ال��دخ��ول واخل��روج عند �أك�شاك‬ ‫�شركة نافذ للحلول اللوج�ستية وهي‬ ‫ال���ش��رك��ة امل���س��ؤول��ة ع��ن تنظيم دخول‬ ‫وخروج ال�شاحنات‪.‬‬ ‫وات � �ف� ��ق ال� ��� �س ��ائ� �ق ��ون بح�ضور‬

‫م � �ن� ��دوب وزارة ال� �ن� �ق ��ل يف �ساحة‬ ‫ال��را� �ش��دي��ة داوود ال �� �س��واع�ير على‬ ‫ات� �خ ��اذ ال �ه �ي �ئ��ة �إج � � � ��راءات حازمة‬ ‫وعقوبات بحق �شركات النقل التي‬ ‫ت �ت �ع �م��د ع � ��دم حت �م �ي��ل ال�شاحنات‬ ‫الأه� �ل� �ي ��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل مراقبة‬ ‫الأح �م��ال واع�م��ال ال�شاحنات للحد‬ ‫م ��ن جت � ��اوز �� �ش ��رك ��ات ال �ن �ق��ل فيما‬ ‫يخ�ص حتميل ال�شاحنات الأردنية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫االنتخابات البلدية‬

‫البخيت يتعهد للنواب بعدم مشاركة العسكريني‬ ‫يف االنتخابات البلدية‬

‫البخيت يرت�أ�س االجتماع‬

‫ال�سبيل ‪ -‬امين ف�ضيالت‬ ‫تعهد رئي�س الوزراء معروف البخيت امام النواب بعدم م�شرتكة اي‬ ‫فرد من تفرتد القوات امل�سلحة يف االنتخابات البلدية املزمع اجراءها‬ ‫رئي�س ال��وزراء تختتم ام�س لقاءاته‬ ‫ب � �ن ��واب حم ��اف� �ظ ��ات اجل � �ن ��وب بح�ضور‬ ‫ال �ن��ائ��ب االول ل��رئ�ي����س جم�ل����س النواب‬ ‫ع��اط��ف ال �ط��راون��ة وال�ل�ج�ن��ة التوجيهية‬ ‫العليا لالنتخابات البلدية خمتتما بذلك‬ ‫لقاءاته مع جميع اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫التي هدفت اىل الت�شاور ب�شان االنتخابات‬ ‫البلدية والنظام االنتخابي املقرتح ‪.‬‬ ‫وا�شار البخيت اىل ان احلكومة ارتات‬ ‫االلتقاء بالنواب ب�شكل مناطقي الف�ساح‬

‫امل�ج��ال ام��ام جمموعات ال�ن��واب للنقا�ش‬ ‫ب�شكل او� �س��ع ح��ول االن�ت�خ��اب��ات البلدية‬ ‫والنظام االنتخابي امل�ق�ترح ومالحظات‬ ‫احلكومة ب�شانه مبديا تقدير احلكومة‬ ‫جل �ه��ود جم�ل����س ال� �ن ��واب يف دع ��م جهود‬ ‫وم�سرية اال�صالح ‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال� � ��وزراء ان احلكومة‬ ‫اكدت انها �ستجري االنتخابات البلدية يف‬ ‫موعدها الذي �سيتم االع�لان عنه خالل‬ ‫جل�سة جمل�س الوزراء غدا مثلما التزمت‬

‫يف ال�شهر االخري من العام احلايل‪ .‬وجاء تعهد البخيت للنواب بالرغم‬ ‫من ان قانون االنتخابات البلدية ال مينع الع�سكريني من ممار�سة حقهم‬ ‫يف انتخاب ممثليهم يف البلديات‪ ،‬وهو ما ت�شرت اليه �سابقا وزير البلديات‬ ‫حازم ق�شوع ب�أن قوات امل�سلحة �ست�شارك يف الإنتخابات‪.‬‬ ‫بدرا�سة جميع الطلبات املتعلقة بدمج او‬ ‫ف�صل او ا�ستحداث بلديات ‪.‬‬ ‫واك� ��د ان اجل� ��دل ال� ��ذي اث�ي�ر حول‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة وم �ط��ال��ب النا�س‬ ‫ب �ه��ذا ال �� �ش��ان ا� �س �ه��م ب���ش�ك��ل اي �ج��اب��ي يف‬ ‫توفري كم كبري من االف�ك��ار واملعلومات‬ ‫ب�شان ر�ؤيتهم مل�ستقبل العمل البلدي يف‬ ‫مناطقهم مثلما ا�سهم يف زي ��ادة اعداد‬ ‫امل���س�ج�ل�ين ل�لان �ت �خ��اب��ات ال� ��ذي زاد عن‬ ‫املليون مواطن حتى م�ساء ام�س االحد‬

‫معربا ع��ن اع�ت�ق��اده ب��ان��ه �ستكون هناك‬ ‫م�شاركة وا�سعة وقوية يف االنتخابات‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ال �ب �خ �ي��ت ع� �ل ��ى ان جميع‬ ‫االجراءات املتعلقة باالنتخابات البلدية‬ ‫ت �� �س�ير ب �� �س�لا� �س��ة وي �� �س��ر حت ��ت ا�شراف‬ ‫الق�ضاة متوقعا زي��ادة اع��داد امل�سجلني‬ ‫عقب االعالن املتوقع غدا عن ا�ستحداث‬ ‫ب�ل��دي��ات ج��دي��دة الف�ت��ا اىل ان احلكومة‬ ‫ت��در���س امكانية متديد ف�ترة الت�سجيل‬ ‫ال�سبوع ا�ضايف ‪.‬‬

‫يقرتح معايري ال�ستحداث البلديات اجلديدة‬

‫التحالف املدني‪ :‬قانون البلديات يعزز من صالحيات‬ ‫الحكومة على حساب املجالس‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫دع � � ��ا ال � �ت � �ح� ��ال� ��ف امل � � � ��دين ل ��ر� �ص ��د‬ ‫االنتخابات البلدية يف بيان �أم����س حول‬ ‫ف �� �ص��ل ال �ب �ل��دي��ات وا� �س �ت �ح��داث بلديات‬ ‫جديدة اىل اعتماد معايري مو�ضوعية يف‬ ‫ا�ستحداث البلديات اجلديدة وذلك لأجل‬ ‫احلفاظ على دميومة البلديات واحلفاظ‬ ‫على قدرتها يف ت�أدية اخلدمات للمواطن‬ ‫�أخ��ذاً بعني االعتبار احلفاظ على تو�سيع‬ ‫ق ��اع ��دة امل �� �ش��ارك��ة‪ .‬و�أك� � ��د ال �ت �ح��ال��ف �أن‬ ‫ا�ستحداث املزيد من البلديات حتت ت�أثري‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات وامل���ص��ال��ح ال�ف�ئ��وي��ة �سوف‬ ‫ي� � ��ؤدي �إىل ح� ��دوث خ �ل��ل ك �ب�ير يف عمل‬ ‫البلديات على املدى البعيد‪.‬‬ ‫واق�ت��رح ال�ت�ح��ال��ف �أن ت���ش�ك��ل جلنة‬ ‫م��ن جمل�س ال� ��وزراء ت�ضم وزراء املالية‬ ‫والتخطيط والبلديات والداخلية لأجل‬ ‫درا�� �س ��ة �أو� � �ض� ��اع ال �ب �ل��دي��ات امل�ستحدثة‬ ‫وف�ق�اً الخت�صا�صهم وت��داخ��ل العمل بني‬ ‫وزرائهم تراعي الأ�س�س التالية‪ :‬الأ�سا�س‬ ‫امل �ن �ط �ق��ي ل� ��� �ض ��رورة ه � ��ذه التعديالت‬ ‫والآثار الإيجابية �أو ال�سلبية على تقدمي‬ ‫اخل��دم��ات للمواطنني‪ ،‬وحتليل �أث��ر هذه‬ ‫التعديالت على اال�ستدامة االقت�صادية‬ ‫للبلدية‪ .‬و�إثبات �أن هذه التعديالت متت‬

‫وف�ق��ا مل�ب��د�أ ال�لام��رك��زي��ة وتو�سيع قاعدة‬ ‫امل�شاركة وب�أنه �سوف يكون لها �أثر ايجابي‬ ‫على تنفيذ االخت�صا�صات البلدية‪ .‬وخطة‬ ‫تق�سيم املمتلكات واحل�ق��وق والإج ��راءات‬ ‫وال ��دي ��ون واالل� �ت ��زام ��ات‪ .‬وخ �ط��ة �إع� ��ادة‬ ‫ت��وزي��ع ط��اق��م م��وظ�ف��ي ال �ب �ل��دي��ات الذي‬ ‫�سيتم تعينه يف البلدية اجلديدة‪ .‬وتقدمي‬

‫عري�ضة موثقة وم�صدقة ت�شتمل على‬ ‫�أ� �س �م��اء امل��واط �ن�ي�ن امل�ق�ي�م�ين يف منطقة‬ ‫معينة �أو املناطق التي تت�ألف منها البلدية‬ ‫اجل ��دي ��دة‪ .‬م��ع �إي �� �ض��اح ح ��دود البلديات‬ ‫اجلديدة وح�صر عدد �سكانها‪.‬‬ ‫ويذكر التحالف �أن قانون البلديات‬ ‫مل يحقق هدف الالمركزية املبنية على‬

‫تو�سيع ق��اع��دة امل�شاركة ب��ل على العك�س‬ ‫ف ��إن ه��ذا ال�ق��ان��ون ب ��إط��اره احل ��ايل يعزز‬ ‫م��ن ��ص�لاح�ي��ات احل�ك��وم��ة امل��رك��زي��ة على‬ ‫ح�ساب املجال�س البلدية والتي يفرت�ض‬ ‫�أن متتلك ال�صالحيات الأو�سع يف ال�ش�ؤون‬ ‫املحلية كونها منتخبة‪.‬‬ ‫وي ��رى ال�ت�ح��ال��ف �أن �إن �� �ش��اء بلديات‬ ‫جديدة وفقاً لهذه الآلية غري املو�ضوعية‬ ‫قد ت�سبب يف حدوث �إرباك كبري يف امل�شهد‬ ‫االنتخابي وكذلك خلق حالة من اال�ستياء‬ ‫ل��دى امل��واط�ن�ين لأن�ه��ا �أث��رت ب�شكل كبري‬ ‫ع�ل��ى عملية الت�سجيل يف ب��داي��ة عملية‬ ‫انتخابات البلدية‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ير ال �ت �ح��ال��ف �إىل �أن امل � ��ادة ‪5‬‬ ‫م��ن ال�ق��ان��ون ت��رك��ت دون �أ��س����س وا�ضحة‬ ‫ال�ستحداث ب�ل��دي��ات ج��دي��دة ع�ل�اوة على‬ ‫ذل��ك ف��إن�ه��ا �ست�شكل ع��ائ�ق�اً ك �ب�يراً لعمل‬ ‫ال�لام��رك��زي��ة م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن هذه‬ ‫املادة مت و�ضعها دون �أي م�شاورات م�سبقة‬ ‫م��ع اجل �ه��ات ال�ف��اع�ل��ة يف امل�ج�ت�م��ع ودون‬ ‫ال�ق�ي��ام ب ��أي حتليل مف�صل وم�ستفي�ض‬ ‫لنقاط القوة وال�ضعف لهذه املادة‪ ،‬ولهذا‬ ‫ف��إن التحالف امل��دين يدعو احلكومة اىل‬ ‫�إع ��ادة طرحها للنقا�ش م��ع اجل�ه��ات ذات‬ ‫العالقة يف �أقرب وقت‪.‬‬

‫قضاء‬

‫دعوات إىل محاكمة قضاة «أمن الدولة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�شن نا�شطون �أم�س الأول هجوما الذعا على حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬معتربين‬ ‫بقاءها انتهاكا وا�ضحا ل�سيادة القانون‪ ،‬وحق املتهم بالدفاع عن نف�سه‪.‬‬ ‫املعار�ضة البارزة توجان الفي�صل دعت �إىل حماكمة الق�ضاة العاملني يف‬ ‫امل�ت�ح��دث الأب� ��رز يف ال �ن��دوة الكاتب‬ ‫واملحلل ال�سيا�سي الدكتور حممد �أبو رمان‬ ‫�سلط ال�ضوء على ما �أ�سماها االنتهاكات‬ ‫بحق �أع�ضاء من التيار ال�سلفي اجلهادي‬ ‫الذين يحاكمون حاليا �أمام ق�ضاة "�أمن‬ ‫الدولة"‪.‬‬ ‫وع�بر �أب��و رم��ان عن �شعوره "بالأمل‬ ‫وامل � ��رارة نتيجة ال�ظ�ل��م ال ��ذي وق ��ع على‬ ‫�أ�شخا�ص اتهموا ب�إثارة ال�شغب يف الزرقاء‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن الأذى النف�سي وامل��ادي الذي‬ ‫تعر�ضت له عائالتهم"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ق�ضية ال��زرق��اء وق��ع فيها‬ ‫�إرهاب فكري و�إعالمي من قبل ال�سلطة‪،‬‬ ‫بعد �أن �أ�صرت على روايتها التي كذبها‬ ‫��ش�ه��ود ال �ع �ي��ان وم �ق��اط��ع ال�ف�ي��دي��و على‬ ‫م��وق��ع ي��وت�ي��وب ال���ش�ه�ير‪ ،‬ح�ي��ث �أظهرت‬ ‫ت�ل��ك امل�ق��اط��ع ق �ي��ادات ال�سلفية تتعاون‬ ‫مع الأم��ن لتهدئة الأج��واء‪ ،‬بعد �أن قام‬ ‫البلطجية ب��االع �ت��داء ع�ل��ى اعت�صامها‬ ‫ال�سلمي"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬هنالك ‪� 150‬سجينا‬

‫ي �ح��اك �م��ون يف ال�ق���ض�ي��ة ��ض�م��ن �شروط‬ ‫قا�سية‪ .‬ه ��ؤالء ال�سلفيون يدفعون ثمن‬ ‫�إعالنهم �إدان��ة العنف‪� .‬أما الدولة فيبدو‬ ‫�أنها ال تريد لهم الرتاجع عن مواقفهم‬ ‫ال���س��اب�ق��ة وال ��دخ ��ول يف م �� �س��ار العملية‬ ‫ال�سلمية"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪� ،‬أك��د �أب��و رم��ان �أن‬ ‫ال��دول��ة رف���ض��ت يف وق ��ت ��س��اب��ق وثيقة‬ ‫�أ�صدرها منظر التيار اجلهادي ال�سجني‬ ‫�أب��و حممد املقد�سي‪ ،‬يعلن فيها براءته‬ ‫م ��ن ال �ع �ن��ف ع �ل��ى الأر�� � � ��ض الأردن � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫داع�ي��ا م��ؤي��دي��ه �إىل االن �خ��راط بالعمل‬ ‫ال�سلمي‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬االختالف ال� �ف� �ك ��ري مع‬ ‫ال �� �س �ل �ف �ي�ين ال ي �ب �ي��ح ل �ل��دول��ة التعامل‬ ‫معهم بالطرق املهينة‪ ،‬فكرامة املواطن‬ ‫مقد�سة"‪ ،‬قائال‪�" :‬إن اجلهات التنفيذية‬ ‫ان�ت�ه�ك��ت ح��ري��ة امل�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬و�أخ�ضعتهم‬ ‫للتعذيب �أثناء االعتقال والتحقيق"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن م��ا �أث� ��ار ال���س�ل�ف�ي�ين هو‬ ‫اعتداء "البلطجية" عليهم‪ ،‬و�شتم الذات‬

‫املحكمة املذكورة‪ ،‬بتهمة الإ�ساءة ل�سمعة الق�ضاء‪ ،‬على حد و�صفها‪.‬‬ ‫وقالت الفي�صل خالل ندوة نظمتها جلنة احلريات يف جممع النقابات‬ ‫املهنية بعنوان «حمكمة �أمن الدولة‪ ..‬ق�ضايا و�أحكام»‪�« :‬إن الفرج ق ّرب‪.‬‬ ‫�سنعمل على حماكمة جميع الفا�سدين الذين نهبوا خ�يرات البلد‪ ،‬بقوة‬ ‫احل�صانة التي يتمتعون بها»‪.‬‬ ‫الإلهية‪ ،‬مت�سائال‪�" :‬أين الطرف الآخر‬ ‫ال� ��ذي مل ت���س�ت��دع��ه امل �ح �ك �م��ة؟ �أي� ��ن هم‬ ‫البلطجية ال��ذي��ن اع �ت��دوا على اعت�صام‬ ‫�سلمي؟ و�أي ��ن ه��م ��ش�ه��ود ال�ع�ي��ان الذين‬ ‫كانوا متواجدين باملكان"‪.‬‬ ‫وذه��ب �أب��و رم��ان �إىل ح��د ال�ق��ول �إن‬ ‫ب�ع����ض ال�سلفيني ي�ح��اك�م��ون بالق�ضية‪،‬‬ ‫رغم عدم م�شاركتهم باالعت�صام‪ ،‬وا�صفا‬ ‫الق�ضية املذكورة ب�أنها "�سيا�سية بامتياز"‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا تعد �سابقة خ�ط�يرة ت�ضر ب�صورة‬ ‫البالد داخليا وخارجيا‪.‬‬ ‫وي�ح��اك��م �أع���ض��اء ال�ت�ي��ار على خلفية‬ ‫مواجهات مدينة الزرقاء يف ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫التي جرح خاللها بع�ض �أن�صارهم وعدد‬ ‫من رجال الأمن‪.‬‬ ‫وجه للموقوفني‬ ‫وكان االدع��اء العام ّ‬ ‫تهم القيام ب�أعمال �إره��اب�ي��ة‪ ،‬والتجمهر‬ ‫غ�ي�ر امل �� �ش��روع‪ ،‬وال �ق �ي��ام ب ��أع �م��ال �شغب‪،‬‬ ‫و�إثارة النعرات الطائفية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬هاجم النا�شط املعار�ض‬ ‫ري��ا���ض النواي�سة �إن���ش��اء حمكمة �أمن‬

‫ال ��دول ��ة‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن �ه��ا ت���ش�ك��ل اعتداء‬ ‫�صارخا على املحاكم املدنية‪.‬‬ ‫وق��ال يف كلمة ل��ه �أم ��ام احل���ض��ور �إن‬ ‫"العدل �أ�سا�س امللك‪ ،‬واالقتناع باملواطنة‬ ‫�سي�ؤدي �إىل الت�شريع ال�صحيح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الد�ستور يكفل للمواطن‬ ‫�أن ميثل �أم��ام املحاكم ال�ع��ادي��ة يف جميع‬ ‫اجل� ��رائ� ��م‪ ،‬وب� �ق ��اء �أم � ��ن ال ��دول ��ة يخرق‬ ‫الن�صو�ص ال�صريحة للد�ستور"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ن��دوة النقابات �شهدت‬ ‫ح� ��� �ض ��ورا الف� �ت ��ا لأع� ��� �ض ��اء "ال�سلفية‬ ‫اجلهادية"‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ح�ضور زوجات‬ ‫و�أطفال املعتقلني‪.‬‬ ‫كما �شهدت ال�ن��دوة مداخلة و�صفت‬ ‫ب��أن�ه��ا ��س��اخ�ن��ة ل�ل�ق�ي��ادي يف ال�ت�ي��ار و�سام‬ ‫العمو�ش امل�ع��روف بـ"�أبو عبيدة"‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال �إن "احلكومة ترف�ض توجهنا �إىل‬ ‫�سلمية الدعوة"‪ ،‬مو�ضحا �أن الدولة ترى‬ ‫يف ت�ي��اره "بئر النفط الكبري ال��ذي يدر‬ ‫املاليني عليها من اخل��ارج‪ ،‬كلما اعتقلت‬ ‫مزيدا من �أع�ضائه"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫«املجلس العالي» يبحث اليوم دستورية‬ ‫وضع وزيري الثقافة واملياه يف الحكومة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫قال رئي�س جمل�س االعيان طاهر امل�صري ان‬ ‫املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور �سيعقد جل�سة‬ ‫ت�شاورية اليوم ملناق�شة مو�ضوع تخلي وزيرين‬ ‫عن جن�سيتهما االجنبية‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صري ال��ذي ي��ر�أ���س املجل�س العايل‬ ‫لتف�سري ال��د��س�ت��ور �إن احل�ك��وم��ة وج�ه��ت �س�ؤاال‬ ‫للمجل�س العايل لتف�سري الد�ستور حول الو�ضع‬ ‫الد�ستوري للوزيرين جري�س �سماوي وحممد‬ ‫النجار عقب تخليهما عن اجلن�سية االجنبية‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صري �إىل �أن املجل�س العايل لتف�سري‬ ‫الد�ستور �سيبحث ال�س�ؤال يف اجلل�سة الت�شاورية‪،‬‬ ‫�إال �أنه قد ال يتخذ قرارا نهائيا حول ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة وج �ه��ت � �س ��ؤاال �أم ����س �إىل‬ ‫رئي�س جمل�س االعيان طاهر امل�صري ت�س�أل فيه‬ ‫املجل�س ال�ع��ايل لتف�سري ال��د��س�ت��ور ح��ول الر�أي‬

‫الد�ستوري لتخلي كل من وزير الثقافة جري�س‬ ‫�سماوي ووزير املياه حممد النجار عن جن�سيتهما‬ ‫االج�ن�ب�ي��ة وه ��ل ب�ق��ا�ؤه�م��ا يف احل�ك��وم��ة خمالف‬ ‫للد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صري �أن قرار املجل�س العايل لتق�سري‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ح ��ول ال� � ��وزراء ي�ن�ط�ب��ق ع �ل��ى النواب‬ ‫مزدوجي اجلن�سية‪ ،‬مو�ضحا �أن �أع�ضاء جمل�س‬ ‫االعيان الذين يحملون جن�سية �أجنبية ا�ستقالوا‬ ‫من املجل�س‪.‬‬ ‫وك��ان خم�س �أع�ي��ان ق��دم��وا ا�ستقاالتهم من‬ ‫جمل�س االعيان التزاما بالد�ستور‪ ،‬فيما كان كل‬ ‫من وزي��ر الثقافة جري�س �سماوي‪ ،‬ووزي��ر املياه‬ ‫حم�م��د ال�ن�ج��ار ق ��ررا ال�ت�خ�ل��ي ع��ن جن�سيتيهما‬ ‫االجنبية‪.‬‬ ‫ويذكر �أن املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور ال‬ ‫يزال يعمل ويكت�سب ال�شرعية الد�ستورية حلني‬ ‫�إن�شاء املحكمة الد�ستورية‪.‬‬

‫‪ 45‬نائبا يشهرون أول «ائتالف» لتقاسم‬ ‫رئاسة املجلس واملكتب الدائم واللجان‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�شهد جمل�س النواب �أم�س �إ�شهار �أول ائتالف‬ ‫نيابي يف جمل�س النواب ال�ساد�س ع�شر ي�ضم ‪40‬‬ ‫نائبا‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ع��ن االئ �ت�لاف ال��ذي ي�ضم �أرب ��ع كتل‬ ‫هي العمل الدميقراطي‪ ،‬ال�شعب‪ ،‬التيار الوطني‪،‬‬ ‫اجلبهة الأردن �ي��ة امل��وح��دة عقب اج�ت�م��اع للنواب‬ ‫امل�شاركني يف االئتالف‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت م �� �ص��ادر ن�ي��اب�ي��ة �إىل �أن االئتالف‬ ‫الربملاين اجلديد يهدف �إىل احل�صول على ح�صة‬ ‫�أك�بر و�أو��س��ع يف املكتب ال��دائ��م واللجان الدائمة‪،‬‬ ‫بينما �أبقى االئ�ت�لاف الباب مفتوحا �أم��ام جميع‬ ‫�أع�ضائه النتخاب من يريدون من بني املر�شحني‬ ‫لرئا�سة املجل�س النائب عاطف الطراونة والنائب‬ ‫عبد الكرمي الدغمي‪.‬‬ ‫و�أ�صدر النواب الذين �شكلوا االئتالف بيانا‬ ‫ق��ال��وا ف�ي��ه‪" :‬اتفق �أع �� �ض��اء ال�ك�ت��ل االرب �ع��ة على‬

‫ت�شكيل ائ �ت�ل�اف ن�ي��اب��ي ي �ه��دف يف م�ك��ون��ات��ه �إىل‬ ‫تعزيز م�سرية العمل النيابي وال��دور الد�ستوري‬ ‫للمجل�س‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى رف��ع ��س��وي��ة الأداء ومبا‬ ‫ين�سجم وم�صلحة الوطن واملواطنني الأردنيني‬ ‫الأعزاء»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ال �ب �ي��ان‪" :‬ناق�ش ال� �ن ��واب نقا�شا‬ ‫دميقراطيا ومعمقا م�سرية العمل النيابي للمجل�س‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬وحتاوروا مطوال يف م�سرية الوطن‬ ‫وما ي�شهده الأردن من حراك‪ ،‬وكذلك التحديات‬ ‫ال �ت��ي ي��واج�ه�ه��ا ال��وط��ن يف امل �ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية"‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�ن��واب �أن غايات االئ�ت�لاف بعيدة عن‬ ‫الأج �ن��دات اخل��ا��ص��ة‪� ،‬أو حتقيق مكا�سب كتلوية‬ ‫فردية‪ ،‬و�سيعمل االئتالف على التعاون مع الكتل‬ ‫الأخ��رى والزمالء امل�ستقلني يف املجل�س لتحقيق‬ ‫الغايات التي �شكل من �أجلها‪ ،‬ونعاهد اهلل والوطن‬ ‫وجاللة القائد �أن نعمل بكل جد ملا فيه امل�صلحة‬ ‫العامة العليا لوطننا العزيز‪.‬‬

‫توصية نيابية بإحالة ملف «الباص‬ ‫السريع» للقضاء من خالل الحكومة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أو�صت جلنة التحقق النيابية الرابعة املتعلقة‬ ‫ب�أمانة عمان ب�إحالة ملف م�شروع البا�ص ال�سريع‬ ‫اىل رئي�س جمل�س النواب لإحالته اىل احلكومة‬ ‫لإجراء املقت�ضى القانوين ب�إحالته للق�ضاء و�إعالم‬ ‫املجل�س بذلك‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ال�ل�ج�ن��ة �أن� ��ه "بعد ان اط �ل �ع��ت على‬ ‫التقرير الفني ال��ذي �أع��دت��ه اللجنة احلكومية‬ ‫امل���ش�ك�ل��ة ب��رئ��ا��س��ة وزي ��ر الأ� �ش �غ��ال ال �ع��ام��ة وعلى‬ ‫تقريري ديوان املحا�سبة ودائرة التدقيق الداخلي‬ ‫يف الأمانة فقد قررت �إحالة هذا امللف اىل رئا�سة‬ ‫جمل�س ال �ن��واب لإح��ال �ت��ه اىل احل�ك��وم��ة لإج ��راء‬ ‫املقت�ضى القانوين"‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف االجتماع ال��ذي عقدته اللجنة‬ ‫ام ����س ب��رئ��ا� �س��ة ال �ن��ائ��ب اح �م��د ال �ع �ت��وم وح�ضور‬ ‫مقررها النائب احمد الهمي�سات والنواب ممدوح‬ ‫العبادي وهدى �أبو رمان وعبد اجلليل ال�سليمات‬ ‫وعبد الرحمن احلناقطة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النائب العتوم عقب اللقاء ان اللجنة‬ ‫كانت يف وقت �سابق طالبت احلكومة ب�إيقاف العمل‬ ‫مب���ش��روع ال�ب��ا���ص ال���س��ري��ع وت�شكيل جل�ن��ة فنية‬ ‫لدرا�سة هذا امل�شروع من جوانبه املختلفة و�إعداد‬ ‫تقرير فني بهذا اخل�صو�ص وتقدميه اىل اللجنة‪،‬‬ ‫مبينا �أن اللجنة ب�ع��د �أن اط�ل�ع��ت ع�ل��ى التقرير‬ ‫ال�ف�ن��ي ال ��ذي �أع��دت��ه اللجنة احل�ك��وم�ي��ة امل�شكلة‬ ‫برئا�سة وزير الأ�شغال العامة وعلى تقريري ديوان‬ ‫املحا�سبة ودائرة التدقيق الداخلي يف الأمانة فقد‬ ‫قررت �إحالة هذا امللف اىل رئا�سة جمل�س النواب‬ ‫لإحالته اىل احلكومة لإجراء املقت�ضى القانوين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العتوم �أن اللجنة �ستوا�صل مناق�شة‬ ‫وبحث الق�ضايا وال�شكاوى املحالة �إليها مناق�شة‬ ‫معمقة و�ست�ستمع اىل �آراء ومالحظات اخلرباء‬ ‫واملخت�صني لتتمكن م��ن ات �خ��اذ ال �ق��رار املنا�سب‬ ‫وال���ص��ائ��ب‪ ،‬م ��ؤك��دا ان اللجنة �ستحيل �أي ملف‬

‫جتد ان فيه �شبهة ف�ساد للجهات املخت�صة لإجراء‬ ‫املقت�ضى القانوين‪.‬‬ ‫وزي ��ر الأ� �ش �غ��ال ال�ع��ام��ة والإ� �س �ك��ان املهند�س‬ ‫ي�ح�ي��ي ال�ك���س�ب��ي رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة ال�ف�ن�ي��ة املكلفة‬ ‫بدرا�سة م�شروع البا�ص ال�سريع �أ�شار اىل "عدم‬ ‫�إمكانية تنفيذ امل�شروع"‪ ،‬مو�ضحا ان اللجنة رفعت‬ ‫تقريرها النهائي اىل رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الك�سبي يف ت�صريحات �صحفية قبل‬ ‫�أيام ان عدم �إمكانية اال�ستمرار يف تنفيذ امل�شروع‬ ‫يرجع لعدة �أ�سباب منها الأزم��ة املرورية اخلانقة‬ ‫حل��رك��ة ال�سري يف املنطقة وع��دم درا� �س��ة املنطقة‬ ‫اجل�غ��راف�ي��ة بال�شكل ال�صحيح ك��ون ه��ذا اخلط‬ ‫لي�س مت�صال و�إمنا �سيكون هناك تقطع يف �سريه‪،‬‬ ‫وبالتايل ف�إن اخلط مل يعد �سريعا ومل يعد يفي‬ ‫بالغر�ض الذي �أقيم من اجله‪.‬‬ ‫و�أرج ��ع الك�سبي ف�شل امل���ش��روع ل�ع��دم �إكمال‬ ‫�أمانة عمان الدرا�سات التف�صيلية لإقامة مثل هذا‬ ‫اخلط بني الأحياء ال�سكنية والتجارية‪ ،‬مقدرا ان‬ ‫القيمة الفعلية لإقامة هذا امل�شروع بهذه الطريقة‬ ‫اخلاطئة �سوف تزيد �أ�ضعافا م�ضاعفة عن املبلغ‬ ‫املطروح‪ ،‬ما يرتب عبئا ماليا على خزينة الدولة‪.‬‬ ‫يذكر ان الكلفة املقدرة مل�شروع البا�ص ال�سريع‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 173‬مليون دينار‪ ،‬ومت تخ�صي�ص مبلغ‬ ‫مليوين دينار لأع�م��ال الت�صميم‪ ،‬وبع�ض الأمور‬ ‫اللوج�ستية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "ال�سبيل" ن���ش��رت ��س��اب�ق��ا التقرير‬ ‫ال�ف�ن��ي ال ��ذي �أ� �ص��درت��ه ال�ل�ج�ن��ة املتخ�ص�صة من‬ ‫نقابة املقاولني ونقابة املهند�سني ووزارات الزراعة‬ ‫وال�ب�ي�ئ��ة وال �ن �ق��ل وج��ام�ع�ت�ين ح�ك��وم�ي�ت�ين ب�ش�أن‬ ‫"البا�ص ال�سريع" عن التو�صية بـتعليق امل�شروع‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر ت �ق��ري��ر ال �ل �ج �ن��ة �أن� � ��ه ي �ف �� �ض��ل عمل‬ ‫ت��دق�ي��ق هند�سي وم� ��روري ع�ل��ى ك��اف��ة الدرا�سات‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ل�ل�ت��أك��د م��ن ال��و��ض��ع ال�ف�ن��ي وذل ��ك من‬ ‫خالل"م�ست�ش��ر مروري متخ�ص�ص و�إ�شراك نقابة‬ ‫املهند�سني وجهات �أخرى بذلك"‪.‬‬

‫‪ 3‬أصوات لكل ناخب بانتخابات مجلس أمانة عمان الكربى‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال رئي�س جلنة االنتخاب ملناطق امانة عمان‬ ‫الكربى القا�ضي قا�سم املومني ان �آلية االنتخاب‬ ‫لأع�ضاء جمل�س امانة عمان �ستكون وفقا للدوائر‬ ‫االنتخابية التي خ�ص�ص لكل منها ثالثة مقاعد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ب�إمكان الناخب الت�صويت لثالثة‬ ‫م��ر��ش�ح�ين ف �ق��ط ب�غ����ض ال �ن �ظ��ر ع��ن التق�سيمة‬ ‫الإدارية داخل الدائرة االنتخابية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫الفائزين بع�ضوية جمل�س الأم��ان��ة عن الدائرة‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة � �س �ي �ك��ون��ون �أول ث�ل�اث��ة مر�شحني‬ ‫ي�ح���ص�ل��ون ع �ل��ى �أع �ل��ى جم �م��وع �أ�� �ص ��وات �ضمن‬ ‫الدائرة االنتخابية‪.‬‬ ‫وكان جمل�س الوزراء قد قرر تق�سيم مناطق‬ ‫ام��ان��ة ع�م��ان اىل ث�م��اين دوائ ��ر انتخابية‪ ،‬وذلك‬ ‫عقب ف�صل �ست مناطق ا�ستحدث لها بلديات‬ ‫م�ستقلة وح��دد لكل م��ن ال��دوائ��ر ثالثة ممثلني‬ ‫منتخبني‪.‬‬ ‫ووفقا لقرار جمل�س ال��وزراء‪ ،‬كانت الدوائر‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ك��ال �ت��ايل‪ :‬الأوىل وت���ض��م منطقتي‬ ‫ماركا والن�صر‪ ،‬والثانية ت�ضم ر�أ���س العني وبدر‬ ‫(ن� � ��زال) وال�ي�رم ��وك وال �ث��ال �ث��ة ت���ض��م العبديل‬ ‫وزه ��ران وامل��دي�ن��ة‪ ،‬وال��راب�ع��ة القوي�سمة وخريبة‬ ‫ال�سوق واملقابلني‪ ،‬فيما ت�ضم اخلام�سة منطقتي‬

‫�صويلح وتالع العلي‪.‬‬ ‫وت���ض��م ال��دائ��رة ال���س��اد��س��ة ك�لا م��ن مناطق‬ ‫اجلبيهة و�أبو ن�صري و�شفا بدران‪ ،‬وال�سابعة مرج‬ ‫احل �م��ام ووادي ال���س�ير وب ��در اجل��دي��دة‪ ،‬يف حني‬ ‫�ضمت ال��دائ��رة الثامنة كال من منطقتي طارق‬ ‫وب�سمان‪ .‬و�أ�شار القرار �إىل �أن عدد �أع�ضاء جمل�س‬ ‫امانة عمان املنتخبني �سي�صل اىل ‪ 24‬ع�ضوا‪ ،‬فيما‬ ‫خ�ص�ص القرار �ستة مقاعد للكوتا تفوز فيها اعلى‬ ‫�ست مر�شحات من حيث اال��ص��وات على م�ستوى‬ ‫الدوائر االنتخابية الثماين‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 15‬ع�ضوا‬ ‫من �ضمنهم امني عمان �سيتم تعيينهم من قبل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وب�ين القا�ضي امل��وم�ن��ي �أن �أع ��داد امل�سجلني‬ ‫لالنتخابات البلدية املقبلة ال يدخل بح�سابات‬ ‫الت�أجيل �أو التمديد لفرتة الت�سجيل‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن القانون يتيح �إج��راء االنتخابات بغ�ض النظر‬ ‫عن عدد امل�سجلني‪ ،‬يف حني ن�ص على ن�سبة معينة‬ ‫للم�شاركني باالقرتاع من جمموع امل�سجلني‪.‬‬ ‫وق��ال �إن عدد جلان االنتخاب �ضمن مناطق‬ ‫امانة عمان و�صل لنحو ‪ 45‬جلنة‪ ،‬فيما و�صل عدد‬ ‫مراكز الت�سجيل اىل ‪ 35‬مركزا‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد امل�سجلني يف ال��دوائ��ر االنتخابية‬ ‫لأم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى ح�ت��ى م���س��اء ام����س االحد‬ ‫حوايل ‪� 185‬ألف مواطن‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫حراك‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫النقيب اعتربها دعاية انتخابية‬

‫أطباء أسنان يعتصمون لتجاهل مجلس النقابة طبيبا معتقال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫انتقد عدد كبري من �أطباء الأ�سنان ما �أ�سموه جتاهل النقابة لزميلهم هيثم‬ ‫�أبو �شعرية املحتجز من قبل الأجهزة الأمنية على خلفية �أحداث الزرقاء‪.‬‬ ‫و�أكد الأطباء خالل اعت�صام نفذوه �أمام جممع النقابات املهنية مطالبتهم‬ ‫الإفراج عن زميلهم و�أن ت�أخذ النقابة دورها يف تقدمي امل�ساعدة له ولأ�سرته‬ ‫التي باتت تعاين جراء غياب املعيل الوحيد لها‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد نقيب اطباء اال�سنان عازم قدومي �أن النقابة مل تق�صر يف‬ ‫يدورها جتاه اي زميل‪ ،‬م�شريا اىل ان النقابة خاطبت وزير الداخلية �أكرث‬ ‫من مرة‪ ،‬كما مت الطلب من امللك الإفراج عن املعتقلني ال�سيا�سيني من �أ�صحاب‬ ‫الر�أي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القدومي لـ"ال�سبيل" �أن جمل�س‬ ‫ال��ن��ق��اب��ة ال ي�ستطيع ���ص��رف رات����ب تقاعدي‬ ‫للزميل �أب���و ���ش��ع�يرة‪� ،‬إال بعد �أن يتم حتديد‬ ‫م��وع��د اع��ت��ق��ال��ه م��ن ق��ب��ل اجل��ه��ات املخت�صة‪،‬‬ ‫وذل���ك ا�ستنادا اىل ال��ن��ظ��ام ال��داخ��ل��ي للنقابة‬ ‫ال���ذي يحدد م��ب��ادئ ال�����ص��رف‪ .‬م�شريا اىل ان‬ ‫النقابة قامت بجمع م�ساعدة لأ�سرة الزميل‬ ‫مراعاة لظروفها االن�سانية‪.‬‬ ‫ونبه القدومي اىل ان الزميل معتقل منذ‬ ‫�ستة ا�شهر‪ ،‬مت�سائال عن �سر �إ���ص��رار زمالئه‬ ‫االعت�صام دون ال��رج��وع اىل جمل�س النقابة‬ ‫ال���ذي خ��اط��ب وزارة الداخلية �أك�ث�ر م��ن مرة‬ ‫بخ�صو�صه‪.‬‬ ‫واتهم القدومي بع�ض الأطباء با�ستغالل‬ ‫االم����ر ل��غ��اي��ات ان��ت��خ��اب��ي��ة‪ ،‬مت�سائال ع��ن �سر‬ ‫ت�ضخيم املو�ضوع الآن‪ ،‬ال��ذي ك��ان ح��دث �إبان‬ ‫ف�ت�رة املجل�س ال�����س��اب��ق‪ .‬وك���ان االط��ب��اء قالوا‬

‫يف عري�ضة �سلموها للنقيب‪" :‬م�ضت �ستة‬ ‫�أ���ش��ه��ر ع��ل��ى م��ع��ان��اة زم��ي��ل��ن��ا ال���دك���ت���ور هيثم‬ ‫�أحمد �أبو �شعرية واحتجازه من قبل الأجهزة‬ ‫الأمنية على خلفية اعت�صام ال��زرق��اء وغيابه‬ ‫عن �أ�سرته املكونة من زوج��ة وطفل يبلغ من‬ ‫العمر �أربع �سنني‪ ،‬وال نزال ن�شعر نحن زمالء‬ ‫هيثم بامل�س�ؤولية الأخالقية والإن�سانية جتاه‬ ‫ق�ضيته‪ ،‬كون زميلنا معتقال بتهمة امل�شاركة يف‬ ‫اعت�صام‪ ،‬وهي ق�ضية ذات طابع �سيا�سي"‪.‬‬ ‫وطالب االطباء ب�أن تقوم النقابة بدورها‬ ‫احلقيقي و�أن تتحمل م�س�ؤوليتها العملية جتاه‬ ‫الزميل‪ ،‬ب�أن تطالب ب�إطالق �سراحه الفوري‬ ‫وب�شكل �صريح‪ ،‬وذلك باالت�صال بوزير الداخلية‬ ‫وم��ق��اب��ل��ت��ه و���ش��رح م��وق��ف ال��ن��ق��اب��ة والزمالء‬ ‫من �أج��ل �إط�لاق �سراح الزميل وتوجيه كتاب‬ ‫يطالب ب�شكل وا�ضح بالإفراج عنه‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫الزميل يحاكم اليوم �أمام حمكمة �أمن الدولة‬

‫املعت�صمون‬

‫وهي حمكمة غري د�ستورية‪ ،‬وال يجوز حماكمة‬ ‫الزميل �أمامها‪ ،‬لأنه طبيب ومدين وال يجوز‬ ‫�أن يقف �أمام حمكمة ع�سكرية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال��ع��ري�����ض��ة ان����ه يف ح����ال مل تتم‬ ‫اال���س��ت��ج��اب��ة �إىل امل��ط��ال��ب ب���الإف���راج الفوري‬ ‫عن الزميل‪ ،‬فعلى النقابة ان تتبنى الق�ضية‬

‫�شككت يف قدرة احلكومة على قيادة االنتخابات البلدية‬

‫«الوطنية لإلصالح» تحذر من فقدان األمل‬ ‫يف اإلصالح‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذرت اجلبهة الوطنية للإ�صالح مما‬ ‫و�صفته "من ف��ق��دان الأم���ل يف الإ�صالح"‪،‬‬ ‫وط��ال��ب��ت يف ب��ي��ان �أ���ص��درت��ه �أم�����س بـ"اتخاذ‬ ‫خطوات عاجلة ت�سهم يف �إيجاد مناخ �سيا�سي‬ ‫يبدد حالة االحتقان ال�سيا�سي التي ت�شهدها‬ ‫ال��ب�لاد‪ ،‬وي�����س��اع��د ع��ل��ى وق���ف ح��ال��ة الرتدي‬ ‫االق��ت�����ص��ادي‪ ،‬وي�����ض��ع ح���داً لفو�ضى الإدارة‬ ‫والعبث الت�شريعي وتناق�ض ال��ق��رارات التي‬ ‫تدفع بالأو�ضاع �إىل احلافة"‬ ‫واعتربت اجلبهة ما قالت �إنه " �إ�صرار‬ ‫احل��ك��وم��ة ع��ل��ى دف���ع ق��ان��ون ه��ي��ئ��ة مكافحة‬

‫الف�ساد املعدل �إىل الدورة اال�ستثنائية ملجل�س‬ ‫النواب‪ ،‬وممار�سة كل �أنواع ال�ضغوط والتدخل‬ ‫والإغراءات لتمرير املادة (‪� )23‬سيئة الذكر‪،‬‬ ‫دلي ً‬ ‫ال على انعدام النية للإ�صالح وم�ؤ�شراً‬ ‫ال تخطئه العني ب���أن ه��ذه احلكومة عاجزة‬ ‫متاماً عن ق��راءة حقائق الأو���ض��اع يف البالد‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن فهمها"‪.‬‬ ‫وو�صفت اجلبهة الإج���راءات احلكومية‬ ‫املتعلقة باالنتخابات البلدية ب�أنها تك�شف‬ ‫"حجم االرت��ب��اك واخل��ل��ل يف �إدارة �ش�ؤون‬ ‫احل��ك��م وات��خ��اذ ال���ق���رار‪ ،‬وم���ا �سيرتتب على‬ ‫ذل���ك م��ن �أع���ب���اء م��ال��ي��ة ثقيلة ع��ل��ى خزينة‬ ‫ال���دول���ة‪ ،‬ف��� ً‬ ‫��ض�لا ع��ن ت��ف��اق��م ح��ال��ة الت�شرذم‬

‫التي تزداد يوماً بعد يوم‪ ،‬ومتعن يف ت�سميم‬ ‫ال���ع�ل�اق���ات االج��ت��م��اع��ي��ة ب�ي�ن امل���واط���ن�ي�ن يف‬ ‫معظم املناطق"‪.‬‬ ‫و�شددت اجلبهة على �أن اخلال�ص من‬ ‫"امل�أزق" الذي تعي�شه البلد هو "حكومة‬ ‫�إن���ق���اذ وط���ن���ي ت����ؤم���ن ب���الإ����ص�ل�اح ومتتلك‬ ‫�إرادة ال��ت��غ��ي�ير‪ ،‬وت�سعى �إىل االن��ف��ت��اح على‬ ‫جميع مكونات املجتمع الأردين بقد ٍر عالٍ‬ ‫م��ن امل�س�ؤولية‪ ،‬وت�لاق��ي مطالب الإ�صالح‬ ‫اجلادة يف منت�صف الطريق‪ ،‬وت�ضع اخلطط‬ ‫وال�ب�رام���ج ل��ل��خ��روج م���ن احل���ال���ة الراهنة‬ ‫ب���أق��ل اخل�سائر وال��و���ص��ول ب��ال��ب�لاد �إىل بر‬ ‫الأمان"‪.‬‬

‫من خ�لال برنامج ت�صعيدي بكافة الو�سائل‬ ‫ال�سلمية‪ ،‬وتعمل على عقد م�ؤمترات �صحفية‬ ‫ت�شرح من خاللها ق�ضيته‪ ،‬حتى يعلم الر�أي‬ ‫ال���ع���ام �أن ال��ن��ق��اب��ة ال ت����زال ت��ق��ف �إىل جانب‬ ‫منت�سبيها وتطالب بحريتهم وت��ب��د�أ النقابة‬ ‫بعمل اعت�صامات تطالب ب�إطالق �سراحه‪.‬‬

‫مؤمرات‬ ‫اعتماد برنامج املؤتمر الدولي الرابع للفكر‬ ‫التنويري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ر�أ���س الأم�ي�ن ال��ع��ام للمجل�س الأعلى‬ ‫ل��ل�����ش��ب��اب ال��دك��ت��ور ����س���اري ح���م���دان اجتماع‬ ‫اللجنة العليا للم�ؤمتر الدويل الرابع للفكر‬ ‫التنويري‪ ،‬الذي �سيقام برعاية رئي�س الوزراء‬ ‫د‪.‬معروف البخيت‪ ،‬حتت عنوان "دور ال�شباب‬ ‫يف الإ���ص�لاح �ضمانة ل�ل�أم��ن واال�ستقرار"‪،‬‬ ‫يوم الأحد املقبل يف املركز الثقايف امللكي‪.‬‬

‫حوادث‬ ‫مقتل �شاب طعنا يف �إربد وم�صرع‬ ‫هنديني حاوال الت�سلل �إىل �سورية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫حت���ق���ق اجل�����ه�����ات امل���خ���ت�������ص���ة يف م���دي���ن���ة �إرب������د‬ ‫مبالب�سات مقتل �شاب يف مقتبل العمر طعنا ليلة‬ ‫��لأحد‪.‬‬ ‫ال��ن��اط��ق الإع�ل�ام���ي ب��ا���س��م الأم����ن ال��ع��ام املقدم‬ ‫حممد اخلطيب قال �إن ال�شاب �أ�سعف �إىل م�ست�شفى‬ ‫ابن النفي�س جنوبي مدينة �إربد‪ ،‬لكنه فارق احلياة‬ ‫نتيجة تعر�ضه لعدة طعنات ب�أداة حادة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬ش ّرح �أطباء مركز طب �شرعي الزرقاء‬ ‫�أم�س جثتي �شابني هنديني لقيا م�صرعهما �أثناء‬ ‫حماولتهما قطع احل���دود ب��اجت��اه �سورية بطريقة‬ ‫غري م�شروعة بح�سب م�صدر مطلع‪.‬‬ ‫امل�����ص��در ق��ال �إن دوري���ة حل��ر���س احل���دود �أطلقت‬ ‫النار يف حمافظة املفرق على الهنديني الأح��د بعد‬ ‫رف�ضهما اال�ستجابة لنداءاتها بالتوقف ف�أ�صابت‬ ‫�أح��ده��م��ا ب��ر�أ���س��ه وت���ويف ع��ل��ى ال���ف���ور‪ ،‬ف��ي��م��ا �أ�صابت‬ ‫ال��ث��اين ب�����ص��دره‪� ،‬إذ نقل على �إث��ره��ا �إىل م�ست�شفى‬ ‫املفرق احلكومي لكنه ما لبث �أن فارق احلياة نتيجة‬ ‫�إ�صابته بنزيف دموي حاد نقل بعد ذلك �إىل مركز‬ ‫طب �شرعي الزرقاء يف م�س�شتفى الأم�ير في�صل يف‬ ‫منطقة ياجوز مبحافظة الزرقاء‪.‬‬

‫القب�ض على خم�سة مطلوبني «خطريين‬ ‫جدا» يف حملة �أمنية م�ستمرة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أع��ل��ن��ت ال�����ش��رط��ة ع���ن �إل��ق��ائ��ه��ا ال��ق��ب�����ض على‬ ‫خم�سة مطلوبني م�صنفني «خطريين جدا» �ضمن‬ ‫�إطار حملة �أمنية بد�أتها الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫املكتب الإع�لام��ي يف مديرية الأم��ن العام قال‬ ‫�إن الفرق الأمنية متكنت يف �أوقات و�أماكن خمتلفة‬ ‫م��ن �إل��ق��اء القب�ض على خم�سة �أ�شخا�ص خطرين‬ ‫جدا‪� ،‬أبدى بع�ضهم منهم مقاومة �شديدة ف�أطلقوا‬ ‫النار على الفرق الأمنية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع يف ب��ي��ان �أن دق���ة امل��ع��ل��وم��ات واحلرفية‬ ‫ال�شرطية وخطط مدرو�سة و�ضعت قبل مداهمة‬ ‫�أم��اك��ن يتواجد فيها املطلوبون �أث��م��رت ع��ن �إلقاء‬ ‫ال��ق��ب�����ض ع��ل��ي��ه��م دون وق����وع �إ����ص���اب���ات ب�ي�ن رجال‬ ‫ال�شرطة واملطلوبني �أو املواطنني املتواجدين قرب‬ ‫�أم���اك���ن ال��ع��م��ل��ي��ات‪ .‬وامل��ق��ب��و���ض ع��ل��ي��ه��م مطلوبون‬ ‫ع��ل��ى خ��ل��ف��ي��ة ق�����ض��اي��ا ق��ت��ل و���س��ل��ب م�����س��ل��ح واجت����ار‬ ‫ب��امل��خ��درات �إىل جانب اخلطف اجلنائي ومقاومة‬ ‫رج��ال الأم���ن ال��ع��ام‪ .‬و�أ���ش��ار املكتب الإع�لام��ي �إىل‬

‫وطالب االطباء النقيب وجمل�س النقابة‬ ‫بالعمل على زيارة الطبيب يف معتقله للوقوف‬ ‫ع��ل��ى ح��ي��ث��ي��ات اع��ت��ق��ال��ه و���س���ؤال��ه ع��ن ظروف‬ ‫اع��ت��ق��ال��ه وع���ن و���ض��ع��ه ال�����ص��ح��ي‪ ،‬ك��ون��ه يعاين‬ ‫من مر�ض مزمن‪ ،‬يحتاج لنقله �إىل م�ست�شفى‬ ‫ملتابعته من قبل �إخت�صا�صيني خ�صو�صا انه‬

‫خا�ضع للت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫كما طالبوا ب�صرف م�ستحقات الطبيب‬ ‫التقاعدية لأ�سرته وب�شكل عاجل‪ ،‬بح�سب املادة‬ ‫‪ 33‬فقرة �أ م��ن نظام التقاعد‪� ،‬إذ �إن الزميل‬ ‫ال ي���زال معتقال منذ ‪ 2011-04-15‬بق�ضية‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬

‫ح����م����دان ����ش���دد خ��ل��ال االج���ت���م���اع على‬ ‫ق���ي���ام ك���ل جل��ن��ة ب���الأع���م���ال امل���وك���ل���ة �إليها‬ ‫بدقة‪ ،‬مبا ي�ضمن ا�ست�ضافة متميزة تهيئ‬ ‫الظروف لإدارة احل���وارات بال�شكل املطلوب‬ ‫ب�ين امل��ت��ح��دث�ين وامل�����ش��ارك�ين ال��ذي��ن يتوقع‬ ‫�أن ي�صل ع��دده��م �إىل ‪� 900‬شاب و�شابة من‬ ‫�أع�ضاء املراكز والأندية والهيئات ال�شبابية‬ ‫واجل��ام��ع��ات الر�سمية واخل��ا���ص��ة والأح���زاب‬ ‫والقطاعات الأهلية‪ ،‬ووف��ود من دول متثل‬ ‫اجلزائر‪ ،‬ال�صومال‪ ،‬اليمن‪ ،‬العراق‪ ،‬باك�ستان‪،‬‬

‫�أفغان�ستان‪ ،‬موريتانيا‪� ،‬إىل جانب وف��د من‬ ‫كرد�ستان العراق‪.‬‬ ‫والتقى حمدان مع �أع�ضاء جلنة �إدارة‬ ‫احلوارات التي �ستنظم بعد كل جل�سة حوارية‪،‬‬ ‫والتي �سيعمل �أع�ضا�ؤها كمي�سرين حللقات‬ ‫النقا�ش للم�شاركني ال�شباب‪ ،‬والتي �سيتم من‬ ‫خاللها و�ضع جملة من النقاط التي تتعلق‬ ‫مبو�ضوع اجلل�سة‪ ،‬واخلروج بالتو�صيات التي‬ ‫�سيتم جمعها يف نهاية امل�ؤمتر للخروج منها‬ ‫بالتو�صيات النهائية‪.‬‬

‫قضية‬ ‫�أن «احلملة الأمنية التي بد�أت م�ساء االثنني قبل‬ ‫املا�ضي م�ستمرة حلني حتقق الغاية التي �أطلقت‬ ‫لأجلها‪ ،‬م�شددا �أن «�أي �شخ�ص مهما كان تاريخه‬ ‫الإجرامي ع�صيا عنها»‪� ،‬إذ �سبق �أن �أعلنت مديرية‬ ‫الأمن العام �أنها �ست�ستمر بتنفيذ احلملة الأمنية‬ ‫بهدف �إلقاء القب�ض على جميع املطلوبني ملختلف‬ ‫اجلهات الأمنية والق�ضائية‪ ،‬مهما كانت طلباتهم‪.‬‬ ‫وبني املكتب الإعالمي �أنه منذ بدء احلملة الأمنية‬ ‫���شُ ��ك��ل��ت ف����رق خ��ا���ص��ة م���درب���ة وم����ؤه���ل���ة م���ن �إدارة‬ ‫البحث اجلنائي لتتبع الأ�شخا�ص اخلطرين جدا‬ ‫وامل�����س��ل��ح�ين ل��و���ض��ع اخل��ط��ط وال��ك��م��ائ��ن الالزمة‬ ‫لإلقاء القب�ض عليهم يف الوقت املنا�سب دون وقوع‬ ‫�إ�صابات نتيجة �إلقاء القب�ض عليهم»‪.‬‬ ‫وكانت احلملة الأمنية �أ�سفرت عن �إلقاء القب�ض‬ ‫على ‪ 153‬مطلوبا جلهات ق�ضائية و�أمنية‪ ،‬و�ضبط‬ ‫‪ 21‬م��رك��ب��ة معمما عنها بع�ضها ب�صفة «م�سروق‬ ‫والبع�ض الآخر مطلوب جلهات ق�ضائية»‪.‬‬ ‫و�أه����اب����ت م���دي���ري���ة الأم������ن ال���ع���ام باملواطنني‬ ‫التعاون مع رجال الأمن يف تنفيذ واجبهم الهادف‬ ‫لب�سط الأم��ن والأم��ان يف �أنحاء اململكة‪ ،‬وم�ساعدة‬ ‫اجلهات الق�ضائية يف الف�صل يف الدعاوى امل�سجلة‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫ودعت املديرية جميع املواطنني امل�سجل بحقهم‬ ‫ط��ل��ب��ات ق�����ض��ائ��ي��ة ب��امل��ب��ادرة �إىل م��راج��ع��ة اجلهات‬ ‫املعنية بذلك وت�سديد طلباتهم‪ ،‬وخا�صة الب�سيطة‬ ‫م��ن��ه��ا ال��ت��ي ال ت�����س��ت��وج��ب ���س��وى امل��راج��ع��ة‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫الطلب لكيال يعر�ضوا �أنف�سهم لإجراءات قانونية‬ ‫طويلة ت�ستنفذ جهدهم وجهد رجال الأمن العام‪.‬‬ ‫ودعت مديرية الأمن العام املواطنني الراغبني‬ ‫باال�ستف�سار عن طلباتهم واجلهات الطالبة لهم‪،‬‬ ‫وات����خ����اذ الإج�������راء ال����واج����ب ات����خ����اذه ل��ك��ف طلبه‪،‬‬ ‫االت�صال مع �إدارة التنفيذ الق�ضائي على الأرقام (‬ ‫‪)5608186 - 5608185 -5608184 – 5608183‬‬

‫وفاة ثالثينية بالكرك يف حادث‬ ‫�سري على طريق �أدر‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫توفيت �أم�س الثالثينية منى بطر�س حجازين‬ ‫و�أ���ص��ي��ب ثالثة �أ�شخا�ص �آخ��ري��ن يف ح��ادث تدهو‬ ‫���س��ي��ارة ع��ل��ى ط��ري��ق �أدر‪ ،‬فيما �أ���ص��ي��ب يف احلادث‬ ‫ث�ل�اث���ة �أ����ش���خ���ا����ص �آخ����ري����ن و����ص���ف���ت �إ�صاباتهم‬ ‫باملتو�سطة‪.‬‬ ‫وك���ل���ف م���دع���ي ع����ام ال���ك���رك ال���ق���ا����ض���ي منور‬ ‫ال�����ص��راي��رة م��دي��ر م��رك��ز ط��ب ���ش��رع��ي اجل��ن��وب يف‬ ‫الكرك الدكتور اعو�ض الطراونة بت�شريح اجلثة‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ت��ب�ين �أن ال���وف���اة جن��م��ت ع��ن ت��ه��ت��ك �أح�شاء‬ ‫ال�صدر وحدوث نزف دموي حاد‪.‬‬

‫وفاتان نتيجة ت�صادم «تريال»‬ ‫و«بكب» يف املفرق‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف �شخ�صان ف��ج��ر �أم�����س يف ح���ادث ت�صادم‬ ‫وقع يف حمافظة املفرق‪ .‬احلادث وقع بني «تريال»‬ ‫حتمل لوحة عراقية و»بكب» على طريق الكرامة‬ ‫يف املفرق‪ ،‬و�أدى اىل وفاة �شخ�صني و�إ�صابة ثالث‬ ‫بجروح بح�سب م�صادر الدفاع املدين‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪��� ،‬ص��رح ال��ن��اط��ق الإع�ل�ام���ي للدفاع‬ ‫املدين العقيد فريد ال�شرع �أن كوادر دفاع املدين‬ ‫�أ�سعفت امل�صاب �إىل م�ست�شفى الروي�شد احلكومي‪،‬‬ ‫وحالته العامة متو�سطة وحررت كذلك الوفاتني‬ ‫ب��ا���س��ت��خ��دام م��ع��دات �إن��ق��اذ خ��ا���ص��ة و�أخ��ل��ت��ه��م��ا �إىل‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك‪� ،‬أ���ص��ي��ب ع�����ش��رون ���ش��خ�����ص��ا نتيجة‬ ‫ح���وداث �سري وق��ع��ت يف ع��دة مناطق م��ن اململكة‪،‬‬ ‫�إذ �أدى ت��ده��ور م��رك��ب��ة يف م��ن��ط��ق��ة ر�أ�����س النقب‬ ‫مب��ح��اف��ظ��ة م���ع���ان �إىل �إ����ص���اب���ة �أرب���ع���ة �أ�شخا�ص‬ ‫بجروح ور�ضو�ض �أ�سعفتهم ك��وادر الدفاع املدين‬ ‫�إىل م�ست�شفى معان احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ���ص��ي��ب ث�لاث��ة �أ���ش��خ��ا���ص ب��ج��روح ور�ضو�ض‬ ‫نتيجة ت�صادم مركبتني يف بلدة االكيدر مبحافظة‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫ف���رق ال���دف���اع امل����دين �أ���س��ع��ف��ت امل�����ص��اب�ين �إىل‬ ‫م�����س��ت�����ش��ف��ى ال��رم��ث��ا احل��ك��وم��ي وح��ال��ت��ه��م العامة‬ ‫متو�سطة‪ ،‬بينما �أدى ت��ده��ور مركبة يف منطقة‬ ‫امل��ح��ط��ة مبحافظة ال��ع��ا���ص��م��ة �إىل �إ���ص��اب��ة ثالثة‬ ‫�أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫كوادر دفاع مدين �شرق عمان �أ�سعفت امل�صابني‬ ‫�إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪ ،‬فيما �أ�صيب خم�سة �أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض بعد تعر�ضهم حلادث ده�س يف منطقة‬ ‫اجلوفة بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ك����وادر ال��دف��اع امل���دين �أ���س��ع��ف��ت امل�����ص��اب�ين �إىل‬ ‫م�ست�شفى ال��ب�����ش�ير احل��ك��وم��ي وح��ال��ت��ه��م العامة‬ ‫م��ت��و���س��ط��ة‪ ،‬بينما �أدى ت�����ص��ادم ب�ين م��رك��ب��ت�ين يف‬ ‫منطقة الها�شمية مبحافظة الزرقاء �إىل �إ�صابة‬ ‫خم�سة �أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫ف���رق ال���دف���اع امل����دين �أ���س��ع��ف��ت امل�����ص��اب�ين �إىل‬ ‫م�ست�شفى ال�����زرق���اء احل��ك��وم��ي وح��ال��ت��ه��م العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع املدين تعاملت الأحد مع‬ ‫‪ 115‬ح��ادث��ا خمتلفا نتج عنها ‪� 82‬إ���ص��اب��ة يف حني‬ ‫تعاملت مع ‪ 308‬حاالت مر�ضية‪.‬‬

‫الزرقاء ‪� -‬إح�سان التميمي‬ ‫يحمل امل�سري على الطريق الوا�صل‬ ‫بني قرية �صروت التابعة لبلدية بريين‬ ‫اجلديدة وطريق الزرقاء جر�ش خطورة‬ ‫لل�سائقني و�سكان القرية على حد �سواء‪،‬‬ ‫ب�سبب وجود �أكرث من ‪ 13‬منعطفا حادا‬ ‫ت�����س��ب��ب ب��ال��ع��دي��د م��ن احل�����وادث املميتة‬ ‫بح�سب مواطنني‪.‬‬ ‫وي�����ش�ير امل��واط��ن��ون �إىل ان الطريق‬ ‫م���ن م�����س��رب واح����د وي��ح��ت��اج �إىل �إع����ادة‬ ‫ت�صميم وت��و���س��ع��ة ب�سبب �ضيقه وكرثة‬ ‫منعطفاته‪.‬‬ ‫ي������ؤك�����د اح����م����د ال���������ص����ال����ح‪ -‬طالب‬ ‫جامعي‪� -‬أنه بالرغم من �أهمية الطريق‬ ‫ب���اع���ت���ب���اره ط���ري���ق���ا ن����اف����ذا وي�������ص���ل بني‬ ‫ثالث حمافظات‪� ،‬إال انه ا�ستطاع خالل‬ ‫ال�����س��ن��وات امل��ا���ض��ي��ة �أن ي��ح�����ص��د ع�شرات‬ ‫الأرواح ورمب��ا املئات من امل��ارة على هذا‬ ‫الطريق الذي ارتبط ا�سمه باملوت لكرثة‬ ‫م��ا ���ش��ه��د م��ن ح����وادث مم��ي��ت��ة وم�شاهد‬ ‫م�أ�ساوية متتالية نظرا لرداءته وكرثة‬ ‫ما يعانيه من ت�صدعات وت�شققات وكرثة‬ ‫احل��ف��ر املنت�شرة ع��ل��ى ام��ت��داده وارتفاع‬ ‫بع�ض طبقات الإ�سفلت عن بع�ضها مما‬ ‫كان �سببا يف وقوع الكثري من احلوادث‪،‬‬ ‫وي�شري ال�صالح �إىل ان �آث��ار ال�شيخوخة‬ ‫ظهرت مبكرا على الطريق بالرغم من‬ ‫امل����دة ال��زم��ن��ي��ة ال��ق�����ص�يرة ال��ت��ي م�ضت‬ ‫على ا���ص�لاح��ه‪ ،‬فيما ال ت��زال مطالبات‬ ‫ال�سكان متتالية ب�ضرورة �إع��ادة �إن�شائه‬ ‫وقفا للنزيف امل�ستمر الذي �أودى بحياة‬ ‫الكثري من الأبرياء‪.‬‬ ‫����س���ام���ر حم����م����د‪-‬م����وظ����ف‪� -‬أك������د ان‬ ‫���س��وء ال��ط��ري��ق ت�����س��ب��ب ب���ح���وادث عديدة‬ ‫�أودت ب��ح��ي��اة م��واط��ن�ين ال���س��ي��م��ا الذين‬ ‫ي�ستخدمون الطريق دون معرفة م�سبقة‬ ‫ب��امل��ن��ع��ط��ف��ات‪ ،‬داع��ي��ا اجل��ه��ات امل��ع��ن��ي��ة يف‬ ‫املحافظة �إىل "العمل على تطوير بنية‬ ‫الطريق‪ ،‬وتو�سعته مبا يحد من خطورة‬ ‫املنعطفات"‪.‬‬ ‫ال��ط��ال��ب��ة ر���ش��ا �سليم �أ���ش��ارت �إىل ان‬ ‫ال����ذه����اب �إىل اجل���ام���ع���ة ع�ب�ر الطريق‬ ‫م����ع����ان����اة ي���وم���ي���ة ح���ي���ث ان������ه الطريق‬ ‫ال���وح���ي���د امل�������ؤدي جل��ام��ع��ت��ه��ا اخلا�صة‪،‬‬ ‫ولفتت �إىل ترافق بع�ض املنعطفات مع‬ ‫م���ن���ح���درات ت��ت��ط��ل��ب م���ه���ارة ع��ال��ي��ة من‬ ‫ال�سائقني‪ ،‬ت�ؤكد ر�شا ان اخلطورة تزداد‬ ‫يف ف�صل ال�شتاء ب�سبب طبيعة املنطقة‬ ‫اجلغرافية‪ ،‬وي�ستهجن امل��واط��ن مو�سى‬

‫عماد �صمت اجلهات املعنية حيال تكرار‬ ‫احل���وادث املميتة على ال��ط��ري��ق‪� ،‬آخرها‬ ‫العام املا�ضي‪� ،‬إذ �سبب وفاة طالبني �إبان‬ ‫تخرجهم يف اجلامعة"‪ .‬وبني �أن �ضيق‬ ‫ال��ط��ري��ق يف منت�صف ال��ب��ل��دة‪ ،‬ووقوعه‬ ‫على مرتفع ح��اد ن�سبيا‪ ،‬ووج��ود منازل‬ ‫م���أه��ول��ة ع��ل��ى ج��ان��ب��ي ال��ط��ري��ق‪ ،‬زاد من‬ ‫م��ع��ان��اة م��رت��ادي��ه‪ ،‬خ�����ص��و���ص��ا لل�سيارات‬ ‫ذات الأح���م���ال ال��ث��ق��ي��ل��ة‪ ،‬وال��ت��ي تت�سبب‬ ‫برفع وترية الذعر عند �أ�صحاب املنازل‬ ‫امل��ن��ت�����ش��رة ع��ل��ى ج��ان��ب��ي��ه‪ ،‬وي��ط��ال��ب منر‬ ‫ب��ت��و���س��ع��ة ال���ط���ري���ق و�إع��������ادة ت�صميمه‬ ‫لينا�سب الطبيعة اجلغرافية للمنطقة‪.‬‬ ‫وي��ل��ف��ت �إىل ان وج���ود ‪ 13‬منعطفا على‬ ‫الطريق ال��ذي يربط ���ص��روت م��ع �شارع‬ ‫ال���زرق���اء ج��ر���ش ح��ت��ى م��ث��ل��ث �أم املكمان‬ ‫بطول �ستة كيلومرتات‪ ،‬وي�شري املواطن‬ ‫�سمري عودة احد �سكان املنطقة �إىل كرثة‬ ‫ان��ت�����ش��ار ال��ت�����ص��دع��ات واحل���ف���ري���ات على‬ ‫ط��ول الطريق‪ ،‬حيث ق��لّ �أن ي�سري عابر‬ ‫الطريق م�سافة مت�صلة دون �أن تظهر له‬ ‫حفرة مفاجئة �أو ت�صدعات يف الطبقة‬ ‫الإ�سفلتية ق��د تت�سبب ب��ح��ادث ���س�ير �أو‬ ‫ت��ع��ر���ض امل��رك��ب��ات ل��ل��ك��ث�ير م���ن امل�شاكل‬ ‫الفنية الأمر الذي ي�سبب متاعب �أخرى‬ ‫�إىل جانب املعاناة واخل�سائر املادية‪.‬‬ ‫وروت امل��واط��ن��ة ���س��اره خ��ال��د حادثة‬ ‫وق��ع��ت قبل �شهرين عندما ك��ان��ت تقود‬ ‫م��رك��ب��ت��ه��ا ع���ل���ى ال���ط���ري���ق ح���ي���ث حالت‬ ‫ال��ع��ن��اي��ة الإل��ه��ي��ة دون ت��ده��ور �سيارتها‬ ‫ب�����س��ب��ب ت��ف��اج��ئ��ه��ا ب��ح��ف��ره ع��م��ي��ق��ة �أثناء‬ ‫انعطافها م��ا �أدى �إىل اخ��ت�لال املركبة‬ ‫قبل ان ت��ع��اود ال�سيطرة عليها‪ ،‬وبينت‬ ‫ان خطورة الطريق الذي بات "م�صيدة‬ ‫مميتة" ت��ك��م��ن يف ���ض��ي��ق��ه وانعطافاته‬ ‫امل��ف��اج��ئ��ة وان����ع����دام الإن�������ارة �إىل جانب‬ ‫احل��ف��ر وال��ت�����ش��ق��ق��ات جت��ع��ل م��ن��ه "ب�ؤرة‬ ‫م����روري����ة �����س����وداء‪ .‬م�����ص��در يف مديرية‬ ‫�أ�شغال الزرقاء �أو�ضح �أن "الطريق لي�س‬ ‫م��ن اخ��ت�����ص��ا���ص الأ���ش��غ��ال �إال ان���ه �أ�شار‬ ‫�إىل "خماطبة وزارة الأ���ش��غ��ال‪ ،‬بهدف‬ ‫�إدخال الطريق �ضمن اخت�صا�ص الوزارة‬ ‫ليت�سنى متابعته وحت�سينه"‪.‬‬ ‫و�أك��د "بدء امل��دي��ري��ة بتنفيذ �أعمال‬ ‫ت��و���س��ع��ة ح����رم ال���ط���ري���ق ب���ج���دول زمني‬ ‫�سينتهي خ�لال ال��ع��ام احلايل"‪ .‬بحيث‬ ‫يتم التخل�ص م��ن ك��اف��ة ال��ب���ؤر اخلطرة‬ ‫ع��ل��ى ال���ط���ري���ق‪ ،‬وت���رك���ي���ب ال�شواخ�ص‬ ‫املرورية الالزمة"‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫‪5‬‬

‫رصد‬ ‫بح�ضور الدرك والأمن العام‬

‫«الزراعة» تسمح بتصدير مفتوح لألغنام إىل دول الخليج العربي‬ ‫بعد احتجاج مربي املاشية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ق� � ّرر وزي ��ر ال��زراع��ة �سمري احلبا�شنة‬ ‫�إعادة فتح ت�صدير الأغنام من وزن ‪ 40‬كيلو‬ ‫ف�م��ا ف��وق �إىل الأ�� �س ��واق اخلليجية ب�شكل‬ ‫مفتوح‪ ،‬و�إلغاء قرار تقنني ت�صديرها‪.‬‬ ‫وعقد احلبا�شنة اجتماعا عا�صفا �أم�س‬ ‫مع املئات من مربي املا�شية القادمني من‬ ‫خمتلف املحافظات للتعبري عن احتجاجهم‬ ‫على قرار تقنني الت�صدير مببنى الوزارة‪،‬‬ ‫بح�ضور ق ��وات م��ن ال ��درك والأم� ��ن العام‬ ‫خوفا من تطور الأمور‪.‬‬

‫من لقاء وزير الزراعة مع مربي املا�شية‬

‫وقال �أحد ممثلي املربني حمودة اخلاليلة �إن مربي‬ ‫املا�شية يف خمتلف مناطق اململكة يطالبون ب�إلغاء قرار‬ ‫تقنني الت�صدير‪ ،‬كون املربني يعولون على الت�صدير‬ ‫يف ه��ذا املو�سم لتعوي�ض خ�سائرهم‪ ،‬خا�صة وهناك‬ ‫التزامات وقرو�ض عليهم‪ ،‬الفتا �إىل �أن �سوء الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية مل��رب��ي املا�شية وت��راك��م ال��دي��ون وموا�سم‬ ‫اجلفاف �أثرت عليهم‪ .‬و�أ�شار مربو ما�شية �إىل �ضعف‬ ‫اجت��اه املواطنني �إىل الأ�ضاحي البلدية ب�سبب ارتفاع‬ ‫ا�سعارها‪ ،‬و�ضعف قدرتهم ال�شرائية‪ ،‬الأمر الذي حدا‬ ‫بالكثري من املواطنني اىل التخلي عن �شراء الأ�ضاحي‬ ‫البلدية يف عيد الأ�ضحى خالل ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫وذك��ر ه ��ؤالء �أن ا�سترياد احلكومة بديال للحوم‬ ‫البلدية �سيهبط ب�أ�سعارها يف ال�سوق املحلية بالأعياد‪،‬‬

‫م�شريا �إىل �أن فتح باب ا�سترياد الأغنام من �سورية‪،‬‬ ‫ل�ق��رب ج��ودة حلومها م��ن اللحوم البلدية وعر�ضها‬ ‫ب��أ��س�ع��ار م�ت��دن�ي��ة ي�ج�بر جت ��ار ال�ل�ح��وم ال�ب�ل��دي��ة على‬ ‫تخفي�ض الأ�سعار ويحفز املواطنني على الإقبال على‬ ‫�شرائها‪.‬‬ ‫وقالوا �إن االرت�ف��اع يف �أ�سعار اللحوم البلدية يف‬ ‫ال���س��وق املحلية ن��اجت ع��ن االرت �ف��اع يف تكاليف تربية‬ ‫الأغ �ن��ام‪ ،‬وال ع�لاق��ة للكميات امل���ص��درة م��ن الأغنام‬ ‫بارتفاع �أ�سعار اللحوم البلدية‪ ،‬ومل ت�ؤثر على �أ�سعار‬ ‫اللحوم البلدية وهذه الكميات ذات موا�صفات خا�صة‬ ‫ب�شروط الت�صدير‪ .‬ب��دوره ق��ال احلبا�شنة �إن الوزارة‬ ‫ا�ستجابت لطلب مربى املا�شية‪ ،‬م��ؤك��دا �أن الت�صدير‬ ‫ل��ن ي ��ؤث��ر ع�ل��ى ارت �ف��اع الأ� �ض��اح��ي يف الأ�� �س ��واق‪ ،‬كون‬

‫ا�ستهالك الأ�سواق املحلية من الأ�ضاحي يناهز الــ‪100‬‬ ‫�ألف يف العيد‪ ،‬علما ب�أن الت�صدير بلغ خالل ال�شهرين‬ ‫املا�ضيني ح��وايل ‪� 35‬أل��ف ر�أ� ��س‪ .‬و�أك ��د احلبا�شنة �أن‬ ‫ك�م�ي��ات ال�ت���ص��دي��ر ب�ق�ي��ت حم� ��دودة ح�ت��ى ق ��دوم عيد‬ ‫اال�ضحى‪ ،‬وهي فرتة �أ�سبوعني فقط‪ ،‬خا�صة مع وجود‬ ‫عوائق يف الفحو�صات و�شروط الت�صدير وحمدودية‬ ‫عدد ال�شاحنات‪ ،‬وهي ‪� 27‬شاحنة فقط‪.‬‬ ‫وقال وزير الزراعة �إن �إعادة الت�صدير املفتوح دون‬ ‫رخ�ص م�سبقة �إىل اخل��ارج �سي�ؤدي �إىل �إل�غ��اء ال�سوق‬ ‫ال���س��وداء التي ا�ستقطبت البع�ض م��ن التجارة بهذه‬ ‫الت�صاريح‪ .‬وقال �إن جمموع اخل��راف واالغنام احلية‬ ‫التي مت ت�صديرها اىل اململكة العربية ال�سعودية منذ‬ ‫ب��داي��ة ال�ع��ام احل��ايل بلغت (‪� )260‬أل��ف ر�أ� ��س‪ ،‬و�ساهم‬

‫ت�صديرها يف تخفيف االع�ب��اء املالية على املزارعني‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪�" :‬إن الكميات التي �سمح بت�صديرها‪ ،‬لن ت�ؤثر‬ ‫على �أ�سعار املا�شية يف ال�سوق املحلية"‪.‬‬ ‫وزاد �أن ال��وزارة �سمحت لبع�ض املربني بت�صدير‬ ‫امل��وا��ش��ي اىل ال�سعودية لتعوي�ض خ�سائرهم‪ ،‬جراء‬ ‫ارت �ف��اع �أ� �س �ع��ار ك�ل��ف ال�ترب�ي��ة ول�ت�ح�ق�ي��ق ع��ائ��د مايل‬ ‫ي�ساعدهم على البقاء يف ه��ذه املهنة‪ ،‬ك��ون الأ�سواق‬ ‫التقليدية امل�ستوردة من اخل��راف والأغ�ن��ام الأردنية‬ ‫تتطلب �أوزان��ا ثقيلة‪ ،‬وهي ت�ساعد على حتقيق عوائد‬ ‫ربحية جمزية ملربي الرثوة احليوانية‪.‬‬ ‫وب نّ‬ ‫�ّي� ت��وف��ر ال �ب��دائ��ل ل��دى امل��واط �ن�ين وب�أ�سعار‬ ‫منا�سبة بعد ا�سترياد وزارة الزراعة ‪� 60‬ألف جدى �سوري‬ ‫ومنح رخ�ص ا�سترياد متعددة ال�سترياد نحو (‪)3325‬‬

‫«الزراعة» ترفض مجددا إدخال شحنة الذرة‬ ‫على الباخرة سوار يف ميناء العقبة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫جدد وزير الزراعة �سمري احلبا�شنة‬ ‫رف �� �ض��ه �إدخ � � ��ال � �ش �ح �ن��ة الأع � �ل ��اف من‬ ‫ال�ب��اخ��رة "�سوار" ال�ه�ن��دي��ة ال��را��س�ي��ة يف‬ ‫ميناء العقبة‪ ،‬واملحملة مبادة الذرة‪ ،‬حتت‬ ‫�أي ظ��رف ك��ان‪ ،‬بعد ت�أكيد الفرق الفنية‬ ‫ع��دم �صالحيتها لال�ستهالك احليواين‬ ‫وع� ��دم ال �� �س �م��اح ب ��أخ��ذ ع �ي �ن��ات جديدة‪.‬‬ ‫و�أع �ل ��ن احل�ب��ا��ش�ن��ة �أن ق � ��رارات اللجان‬ ‫الفنية املخت�صة فيما يتعلق ب�ش�أن ال�سماح‬ ‫ب ��إدخ��ال م��ا يتم ا��س�ت�يراده م��ن املنتجات‬ ‫الزراعية �أو عدمه يف ال�سياقني احليواين‬ ‫والنباتي‪� ،‬سيتم الأخذ بها ب�شكل قطعي‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ال��وزارة �ستبد�أ بو�ضع‬ ‫ال� �ت� �ج ��ار امل �خ��ال �ف�ي�ن ل� ��� �ش ��روط رخ�صة‬ ‫اال� �س �ت�يراد امل�م�ن��وح��ة ل �ه��م‪ ،‬ولأك �ث�ر من‬ ‫م��رت�ين متتاليتني �ضمن قائمة �سوداء‬ ‫�سيجري العمل على �إع��داده��ا‪ ،‬و�سيمنع‬ ‫ه�ؤالء من احل�صول على رخ�ص ا�سترياد‬ ‫ج��دي��دة لأي م�ن�ت��ج زراع� ��ي ك��ان ب�صورة‬ ‫نهائية‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ذل��ك يف �إط ��ار خم��ال�ف��ات عدة‬ ‫ر�صدتها ال�ف��رق الفنية التابعة لوزارة‬ ‫الزراعة بينت جلوء جتار لإدخال �شحنات‬ ‫غ�ي�ر � �ص��احل��ة ل�لا� �س �ت �ه�لاك احليواين‬ ‫�أو ال �ب �� �ش��ري لأك�ث��ر م ��ن م� ��رة‪ ،‬م ��ا دفع‬ ‫باحلبا�شنة �إىل و��ض��ع �إج� ��راءات جديدة‬

‫و� �ص��ارم��ة ت�خ�ت����ص ب�ع�م�ل�ي��ات اال�سترياد‬ ‫والت�صدير و�إجازة دخول الب�ضائع‪.‬‬ ‫ومن بني تلك الإجراءات منح رخ�ص‬ ‫ا� �س �ت�يراد �أو ت���ص��دي��ر م��ن ق�ب��ل الإدارات‬ ‫املخت�صة �إال بعد عر�ض الطلب على اللجنة‬ ‫الفنية‪ ،‬ل�ضمان �سالمة العمل واتخاذ‬ ‫القرار وفق �أ�س�س �إدارية وفنية �صحيحة‪،‬‬ ‫ع�ل��ى �أال حت��ول �أي م�ع��ام�ل��ة اىل الوزير‬ ‫او الأم�ين العام ب��دون �أن تكون قد مرت‬ ‫يف م�سارها الفني والإداري‪ ،‬وا�ستكملت‬ ‫متطلبات اتخاذ القرار ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫و�أك��د احلبا�شنة �إج��راء الفحو�صات‬ ‫املخربية للمنتجات الزراعية امل�ستوردة‬ ‫وامل�صدرة مل��رة واح��دة‪� ،‬إذ ت�ؤخذ العينات‬ ‫بح�ضور �أ�صحاب العالقة �أو من ميثلهم‪،‬‬ ‫وب�ل�ج��ان ال يقل ع��دده��ا ع��ن ‪� 4‬أ�شخا�ص‬ ‫ي�شكلها الأم�ين العام ومل��رة واح��دة لتلك‬ ‫الغاية‪.‬‬ ‫وتنتهي تلك اللجنة بانتهاء املهمة‬ ‫ال �ت��ي �أوك �ل��ت ال �ي �ه��ا‪ ،‬ب�ع��د �أن ت �ق��وم على‬ ‫�إر�سال العينات امل�أخوذة عرب �أرقام كما هو‬ ‫معمول به ب��دون �أن يف�صح عن مالكها‪،‬‬ ‫و�أن ت ��وزع ع�ل��ى امل �خ �ت�برات امل�خ�ت�ل�ف��ة يف‬ ‫ال� ��وزارة �أو اجلمعية العلمية امللكية �أو‬ ‫دائرة املوا�صفات واملقايي�س‪ ،‬مع اال�ستعانة‬ ‫مبختربات اجلامعات‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قررت وزارة الزراعة‬ ‫�إح ��ال ��ة ع �ط��اء � �ص�لاح �ي��ات ن �ق��ل عينات‬

‫املنتجات الزراعية التي يتم ا�ستريادها‬ ‫�سواء �أكانت مربدة �أم عادية‪ ،‬من املراكز‬ ‫احلدودية واملختربات التابعة �إىل �شركة‬ ‫حم�ل�ي��ة‪ ،‬ب �ه��دف احل �ف��اظ عليها �سليمة‬ ‫ودون تلف‪ ،‬عرب �سرعة �إجنازها‪.‬‬ ‫وت� �ه ��دف ت �ل��ك الإج � � � ��راءات �إىل �أن‬ ‫تكون القرارات من خالل اللجان الفنية‬ ‫املتخ�ص�صة ليكون القرار جماعيا بعيدا‬ ‫عن االن�ف��راد يف اتخاذ ق��رار قد يكون له‬ ‫بعد �سلبي على اال�سترياد او الت�صدير �أو‬ ‫�صحة االن�سان‪ ،‬كما �أن اللجنة املتخ�ص�صة‬ ‫م ��رج �ع �ي ��ة لأي ج� �ه ��ة � �س �ت �ت �ق��دم ب � ��أي‬ ‫مالحظات �أو تظلمات‪ ،‬علما �أن الفر�ص‬ ‫متاحة للتظلم من خالل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وك ��ان ف��ري��ق ف�ن��ي يف وزارة الزراعة‬ ‫العامل على �أر���ض املعرب ال�شمايل طلب‬ ‫�إع��ادة �شحنة ال��ذرة التابعة لباخرة �سوار‬ ‫الحتوائها على ح���ش��رات ح�ي��ة‪ ،‬و�أعفان‪،‬‬ ‫ون�سبة تك�سر غري مطابقة للموا�صفات‬ ‫وامل�ق��اي�ي����س الأردن �ي ��ة‪ ،‬م��ا دف��ع مبحافظ‬ ‫العقبة علي ال�شرعة‪� ،‬إىل �إغ�ل�اق �سائر‬ ‫ع�ن��اب��ر ال �ب��اخ��رة‪ ،‬والإي� �ع ��از �إىل اجلهات‬ ‫الأم �ن �ي��ة وامل�ع�ن�ي��ة مب��راق�ب�ت�ه��ا‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫ع ��دم حت��رك �ه��ا م��ن م �ك��ان �ه��ا‪ ،‬ب �ع��د ثبوت‬ ‫ع ��دم ��ص�لاح� ّي��ة ح�م��ول�ت�ه��ا لال�ستهالك‬ ‫احليواين‪ .‬لكن �صاحب ال�شحنة �أكد �أنه‬ ‫ق��ام ب��إج��راء فحو�صات ل�شحنة ال��ذرة يف‬ ‫اجلمعية العلمية امللكية �أكدت �صالحية‬

‫الذرة‪ ،‬الفتا اىل �أنه يطلب تبخري ال�شحنة‬ ‫يف الباخرة‪ ،‬حتى ال يتعر�ض اىل خ�سائر‬ ‫م��ن ��ش��رك��ة ال �ت ��أم�ين وخ��وف��ا ع�ل��ى تلوث‬ ‫املنطقة من انت�شار ال�سو�س والعفن‪.‬‬ ‫ولكن حمافظ العقبة قال �إنّ �صاحب‬ ‫ال �� �ش �ح �ن��ة ح �ج��ز ع �ل��ى ال �ب ��اخ ��رة بكامل‬ ‫حمولتها‪ ،‬ب�ق��رار ب��داي��ة حمكمة العقبة‬ ‫ل�ضمان حقوقه‪ ،‬فيما ن�سّ ب مدير جمرك‬ ‫العقبة ب�إعادة ت�صدير احلمولة �إىل بلد‬ ‫املن�ش�أ‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن الباخرة (�سوار) تر�سو‬ ‫حاليا على بعد ‪ 1052‬مرتا عن الر�صيف‬ ‫يف منطقة انتظار ال�سفن‪ ،‬ولن يُ�سمح لها‬ ‫�إط�لاق �اً بالقطر �إىل الر�صيف‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أنّ الباخرة التي حتمل ‪� 18‬ألف طن‪،‬‬ ‫ُرف����ض دخ��ول�ه��ا �إىل امل�ي�ن��اء‪ ،‬نتيجة عدم‬ ‫مطابقة حمولتها للموا�صفات القيا�سية‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل وج ��ود حم ��اوالت مت��ت يف‬ ‫ال���س��اب��ق ل�ت�م��ري��ر ��ش�ح�ن��ات ذرة خمالفة‬ ‫ل�ل�م��وا��ص�ف��ات‪ ،‬منها ال�ب��اخ��رة "هيلينا"‬ ‫التي كانت حتمل على متنها ‪� 25‬ألف طن‬ ‫م��ن ال ��ذرة غ�ير ال���ص��احل��ة لال�ستهالك‬ ‫احل� �ي ��واين‪ ،‬و ّ‬ ‫مت �إع � ��ادة ت���ص��دي��ره��ا �إىل‬ ‫ت��رك �ي��ا‪ ،‬ب �ع��د ت�غ�ي�ير ا� �س��م ال �ب��اخ��رة من‬ ‫"هيلينا" �إىل "متارا"‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫الباخرة "ك�شمري"‪ ،‬التي كانت حتمل ‪5‬‬ ‫�آالف و‪ 200‬طن‪ ،‬و ّ‬ ‫مت��ت �إع��ادة ت�صديرها‬ ‫�إىل بلد املن�ش�أ‪.‬‬

‫األراضي الزراعية يف وادي األردن مهددة بعدم‬ ‫التعقيم لنقص غاز الربوميد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت� ��در�� ��س وزارة ال � ��زراع � ��ة ال�سماح‬ ‫ل�ل�م��ؤ��س���س��ة ال �ت �ع��اون �ي��ة ب �ح��ث �إمكانية‬ ‫حتويل رخ�ص ا�سترياد ‪ 20‬طنا من غاز‬ ‫"الربوميد ميثيل" من �شركات املبيدات‬ ‫ل�صاحلها‪ ،‬لي�صار من بعد ذلك اىل منح‬ ‫الكميات لالحتاد من �أجل توزيعها على‬ ‫امل��زارع�ين‪ ،‬دون احلاجة �إىل التعامل مع‬ ‫ال�شركات م�ستقبال‪ .‬ي��أت��ي ذل��ك بعد �أن‬ ‫ح��ذر رئي�س احت��اد مزارعي وادي الأردن‬ ‫عدنان اخلدام من �أن كثريا من االرا�ضي‬ ‫يف الأغ��وار مهددة بعدم التعقيم‪ ،‬ب�سبب‬ ‫االفتقار اىل كميات كافية من هذه املادة‬ ‫يف مناطق الأغوار‪.‬‬ ‫و�أم �ه �ل��ت وزارة ال ��زراع ��ة جت ��ار غاز‬ ‫"الربوميد ميثيل" �أ�سبوعا ملنح احتاد‬ ‫مزارعي وادي غ��ور الأردن ن�سبا حمددة‬ ‫م��ن الكميات ال�ت��ي يتم ا��س�ت�يراده��ا‪ ،‬من‬ ‫�أج��ل ا�ستخدامها يف تعقيم الرتبة‪ ،‬قبل‬ ‫ع�م�ل�ي��ة زراع �ت �ه��ا ب��امل�ح��ا��ص�ي��ل املختلفة‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ذل ��ك ع �ق��ب اج �ت �م��اع��ات مو�سعة‬ ‫جرت ما بني الوزارة وال�شركات واالحتاد‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي بهذا ال�صدد‪.‬‬

‫و�أك � � ��د �أم �ي��ن ع� ��ام ال � � � ��وزارة را�ضي‬ ‫ال� �ط ��روان ��ة خل��ال �ه��ا �أن � ��ه يف ح� ��ال عدم‬ ‫ا�ستجابة التجار ملطالب الوزارة القا�ضية‬ ‫ب�إدخال االحتاد �شريكا معهم‪ ،‬وتخ�صي�ص‬ ‫كميات من تلك املادة لتزوديها املزارعني‪،‬‬ ‫ف��إن��ه �سيتم منح كافة م��ا يتم ا�سترياده‬ ‫ل �� �ص��احل �ه��م �إىل االحت� � � � ��اد‪ .‬و�أك� � � ��د �أن‬ ‫االهتمام باملزارعني وتلبية متطلباتهم‬ ‫واحتياجاتهم فيما بتعلق ب�إنتاج املحا�صيل‬ ‫الزراعية يعد من �أولويات وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ف� ��إن ��ه مت ال �ط �ل��ب م ��ن �أ�صحاب‬ ‫ال�شركات االلتزام مببد�أ دعم املزارع‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ت�ل��ك اخل �ط��وة ع�ق��ب �شكاوى‬ ‫متتالية ت�ق��دم بها احت��اد م��زارع��ي وادي‬ ‫غور الأردن حول "احتكار" �أربع �شركات‬ ‫مل � ��ادة "بروميد امليثيل"‪ ،‬وب �ي �ع �ه��ا يف‬ ‫الأ�سواق املحلية ب�سعر يقارب الـ‪ 600‬دينار‬ ‫للأ�سطوانة الواحدة‪� ،‬أي ما يعادل الـ‪12‬‬ ‫�أل��ف دينار للطن الواحد‪ ،‬بح�سب رئي�س‬ ‫االحتاد عدنان خدام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خدام لـ"ال�سبيل" �أن االحتاد‬ ‫وجه مذكرة يف مطلع �شهر ني�سان املا�ضي‬ ‫�إىل وزارة ال�ب�ي�ئ��ة وال ��زراع ��ة ملطالبتهم‬ ‫ال�ت��دخ��ل ب��وق��ف عمليات االح�ت�ك��ار التي‬

‫يقوم بها امل�ستوردون املت�ضمنة عدم منح‬ ‫املزارعني ح�صتهم من الغاز امل�ستخدم يف‬ ‫عمليات تعقيم الرتبة التي ال تتجاوز الـ‪8‬‬ ‫�أطنان‪.‬‬ ‫وم� ��ادة ب��روم �ي��د امل�ي�ث�ي��ل ع �ب��ارة عن‬ ‫م��رك��ب ع���ض��وي ع ��دمي ال��رائ �ح��ة وا�سع‬ ‫االن�ت���ش��ار ينتج م��ن �أم�ل�اح ال �ب�روم‪ ،‬وله‬ ‫ا��س�ت�خ��دام��ات ع��دي��دة كتبخري الب�ضائع‬ ‫القابلة للتلف متا�شيا مع معايري احلجر‬ ‫ال�صحي النباتي‪ ،‬وتبخري املباين و�صوامع‬ ‫احل �ب��وب‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ا�ستخداماته‬ ‫كمعقم للرتبة الزراعية‪.‬‬ ‫ول � �ف � ��ت خ � � � ��دام �إىل �أن ال� �ك ��وت ��ة‬ ‫املخ�ص�صة ل��وزارة ال��زراع��ة م��ن ا�سترياد‬ ‫م ��ادة ال �غ��از ت�ب�ل��غ ن�ح��و ‪ 44‬ط �ن��ا‪ ،‬تذهب‬ ‫جميعها لل�شركات الأربع التي مت منحها‬ ‫�صالحيات اال�سترياد وبيع تلك امل��ادة يف‬ ‫الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫واعترب �أن ا�ستخدام الغاز يف عمليات‬ ‫تعقيم ال�ترب��ة �أث�ب��ت جن��اح��ه يف حماربة‬ ‫الآف � � ��ات ال ��زراع� �ي ��ة‪ ،‬وه� ��و م ��ن البدائل‬ ‫التي فر�ضتها اتفاقية فينا وبروتوكول‬ ‫م ��ون�ت�ري ��ال حل �م��اي��ة ط �ب �ق��ة الأوزون‪،‬‬ ‫املتمثلة بالتعقيم ال�شم�سي والتعقيم‬

‫احليوي والتطعيم‪ ،‬التي ت�ساهم يف تقليل‬ ‫ا�ستخدام املياه يف قطاع الزراعة املروية‪،‬‬ ‫وزي � ��ادة الإن� �ت ��اج وحت���س�ين ن��وع�ي��ة املنتج‬ ‫الزراعي‪.‬‬ ‫على �أن نقيب جت��ار ومنتجي املواد‬ ‫الزراعية حممود طبي�شة �أبدى ا�ستعداد‬ ‫�أ�صحاب ال�شركات لتزويد احتاد املزارعني‬ ‫يف الأغوار بكافة الكميات التي يحتاجونها‬ ‫من مادة الربوميد ميثيل‪ ،‬مبا يخدمهم‬ ‫يف جمال التنمية الزراعية‪ ،‬وفق الأ�سعار‬ ‫املتداولة يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ع��دم وج ��ود �أي خ�لاف��ات بني‬ ‫التجار وامل��زارع�ين يف ه��ذا ال�ش�أن‪� ،‬إذ �إنه‬ ‫مت ع�ق��د اج�ت�م��اع م��و��س��ع معهم يف وزارة‬ ‫الزراعة م�ؤخرا‪ ،‬مت خالله التداول بهذا‬ ‫ال�ش�أن والتو�صل �إىل اتفاق موحد يحقق‬ ‫امل�صلحة امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وك��ان الأردن ومبوجب توقيعه على‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ف�ي�ن��ا وب ��روت ��وك ��ول مونرتيال‬ ‫اع�ت�م��د ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وط�ن�ي��ة للتخل�ص‬ ‫التدريجي م��ن امل ��واد امل�ستنزفة لطبقة‬ ‫الأوزون بحلول عام ‪ ،2010‬مبا فيها مادة‬ ‫الهالونات امل�ستخدمة يف قطاع ال�سالمة‬ ‫العامة و�إطفاء احلرائق‪.‬‬

‫�أل��ف ر�أ���س من الأغ�ن��ام احلية املخ�ص�صة للذبح‪ ،‬ومن‬ ‫منا�شئ متنوعة من رومانيا‪ ،‬وا�سرتاليا‪ ،‬وال�سودان‪،‬‬ ‫واالرغ��واي‪ ،‬وجورجيا‪ ،‬ومولدافيا‪ ،‬و�أذربيجان‪ ،‬وذلك‬ ‫ملواجهة الطلب املتزايد على اخلراف والأغنام تزامنا‬ ‫مع قرب حلول عيد الأ�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن كميات الأغ�ن��ام املذبوحة يف ال�سوق‬ ‫املحلية ال�ع��ام املا�ضي بلغت ‪ 1.5‬مليون ذبيحة‪ ،‬وهي‬ ‫ك�م�ي��ة ت�ك�ف��ي اح�ت�ي��اج��ات ال�ط�ل��ب يف ال �� �س��وق املحلية‪،‬‬ ‫وت�صدير ‪� 60‬أل��ف ر�أ���س ال ي��ؤث��ر على �أ��س�ع��ار الأغنام‬ ‫وال�ل�ح��وم البلدية يف ال���س��وق املحلية‪ ،‬و��س��ط توقعات‬ ‫ال�ستقرار �أ�سعار الأ�ضاحي البلدية يف عيد الأ�ضحى‬ ‫املبارك بني (‪ )300-270‬دينار للأ�ضحية الواحدة‪ ،‬ذات‬ ‫الوزن ما بني (‪ )60 -50‬كيلوغراما‪.‬‬

‫صحة‬ ‫وزير الصحة‪ :‬توفري تأمني صحي لكل وافد إىل اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��د اللطيف‬ ‫وريكات �ضرورة توفري ت�أمني �صحي لكل وافد اىل‬ ‫اململكة‪ ،‬ال �سيما العامالت يف املنازل‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫��ض�م��ان ت��وف�ير ال��رع��اي��ة الطبية ال�ت��ي يحتاجها‬ ‫الوافد طيلة وج��وده يف اململكة بطريقة ان�سانية‬ ‫ت�ضمن كرامته وت�صون حقوقه‪.‬‬ ‫ال� ��وزي� ��ر وري � �ك� ��ات ال � ��ذي ن��اق ����ش �أم� �� ��س مع‬ ‫ال�سفري االندوني�سي لدى اململكة زين البحر نور‬ ‫جت��دي��د م��ذك��رة التفاهم ال�صحي ب�ين البلدين‪،‬‬ ‫رحب بتوفري املعايري ال�صحية للعمالة الوافدة‬ ‫وال�شروط ال�صحية للعامالت‪.‬‬ ‫كما بحث ال��وزي��ر وال�سفري نتائج االجتماع‬ ‫االول واالجتماع الثاين للجنة الفنية امل�شرتكة‪،‬‬ ‫والنتائج التي ترتبت على هذين االجتماعني ال‬

‫�سيما مبا يتعلق باالتفاق على املعايري ال�صحية‬ ‫اخلا�صة بالعامالت قبل دخولهن اململكة ل�ضمان‬ ‫م�صداقية هذه الفحو�صات والت�أكد من خلوهن‬ ‫من الأمرا�ض املعدية‪.‬‬ ‫وناق�شا اي�ضا مو�ضوع ت�شكيل فريق عمل من‬ ‫وزارت��ي ال�صحة يف البلدين جتتمع ب�شكل دوري‬ ‫ملناق�شة بنود مذكرة التعاون وامل�سائل التي ينبغي‬ ‫الرتكيز عليها او معاجلتها على �ضوء امل�ستجدات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬ومبا يخدم م�صلحة الطرفني‪.‬‬ ‫و�شكر ال�سفري وزارة ال�صحة على الرعاية‬ ‫الطبية التي تقدمها للعامالت االندوني�سيات‪،‬‬ ‫م���ش�يرا اىل ت��وج��ه احل�ك��وم��ة االن��دون�ي���س�ي��ة اىل‬ ‫ا� �س �ت �ح��داث وظ �ي �ف��ة م �ل �ح��ق ط �ب��ي يف ال�سفارة‬ ‫االندوني�سية ملتابعة ال�ش�ؤون ال�صحية للعامالت‬ ‫االن��دون �ي �� �س �ي��ات وب��ال �ت �ع��اون م��ع وزارة ال�صحة‬ ‫االردنية‪.‬‬

‫«سالمة قلبك»‪ :‬زيادة الوعي لدى املواطنني من شأنه‬ ‫أن يقلل اإلصابة باألمراض غري السارية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مراد املح�ضي‬ ‫خرجت درا�سة �أجريت �ضمن فعاليات احلملة‬ ‫التوعوية "�سالمة قلبك" للوقاية م��ن �أمرا�ض‬ ‫القلب والأوعية الدموية‪ ،‬ب�ضرورة تنفيذ احلمالت‬ ‫امل��وج�ه��ة ل��زي��ادة ال��وع��ي وامل�ع��رف��ة ل��دى املواطنني‪،‬‬ ‫والرتكيز على �أهمية الك�شف املبكر عن ال�سكري‬ ‫و�ضغط ال��دم والكولي�ستريول وعالجها يف الوقت‬ ‫امل �ن��ا� �س��ب وب� ��� �ص ��ورة م�ن�ت�ظ�م��ة ��ص�ح�ي�ح��ة لتاليف‬ ‫امل���ض��اع�ف��ات وامل ��وت امل�ب�ك��ر‪ ،‬ح�ي��ث تفيد الدرا�سات‬ ‫ب��إم�ك��ان�ي��ة ال��وق��اي��ة م��ن ح ��وايل ‪ %80‬م��ن الوفيات‬ ‫املبكرة ب�سبب �أم��را���ض القلب وال�سكتة الدماغية‬ ‫و‪ %80‬من ال�سكري النوع الثاين يف حال اكت�شافها‬ ‫ومعاجلتها مبكرا‪.‬‬ ‫وج��اء ذل��ك �ضمن �إع�ل�ان وزارة ال�صحة �أم�س‬ ‫(االث� �ن�ي�ن) ن�ت��ائ��ج ال��درا� �س��ة ال �ت��ي �أج ��ري ��ت �ضمن‬ ‫فعاليات احلملة التوعوية "�سالمة قلبك" للوقاية‬ ‫م��ن �أم��را���ض القلب والأوع �ي��ة ال��دم��وي��ة‪ ،‬وال�ت��ي مت‬ ‫تنفيذها وبالتعاون مع �شركة �أ�سرتا زينكا‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �إطار التعاون مع القطاع اخلا�ص لتعزيز ال�صحة‬ ‫ل�ل�م��واط�ن�ين وحت�ق�ي��ق امل �� �ش��ارك��ة ال�ف�ع��ال��ة وخدمة‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد بح�ضور‬ ‫عدد من �أطباء وزارة ال�صحة و القائمون على تنفيذ‬ ‫احل �م�لات ال �ت��وع��وي��ة‪ ،‬ال��دك �ت��ور حم�م��د الطراونة‬ ‫مدير مديرية الأم��را���ض غري ال�سارية‪ ،‬الدكتورة‬ ‫مي�سر زنداح رئي�سة ق�سم الوقاية من �أمرا�ض القلب‬ ‫والأوعية الدموية‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ع��ر���ض م��دي��ر م��دي��ري��ة الأم� ��را�� ��ض غري‬ ‫ال �� �س��اري��ة‪/‬ال��دك �ت��ور حم�م��د ال �ط��راون��ة �أه ��م نتائج‬ ‫الدرا�سة‪ ،‬التي مت فيها قيا�س مدى املعرفة والوعي‬ ‫ل��دى امل��واط�ن�ين م��ن خ�ل�ال ا��س�ت�ب��ان��ة؛ �إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�إج��راء القيا�سات كقيا�س �ضغط ال��دم والفحو�صات‬ ‫املخربية كفح�ص ن�سبة الكول�ستريول وال�سكري يف‬ ‫الدم للم�شاركني يف احلملة من املواطنني‪.‬‬ ‫وبني الطراونة �أن حملة �سالمة قلبك تهدف‬ ‫�إىل رف ��ع م���س�ت��وى امل �ع��رف��ة وال��وع��ي ال���ص�ح��ي بني‬ ‫امل��واط �ن�ين ب ��أم��را���ض ال�ق�ل��ب والأوع� �ي ��ة الدموية‬ ‫وخطورتها و�سبل ال��وق��اي��ة منها‪ ،‬و�أه�م�ي��ة الك�شف‬ ‫املبكر الرتفاع �ضغط الدم والكول�سرتول وال�سكري‪،‬‬

‫�إىل ج��ان��ب حتفيز امل��واط�ن�ين على �أهمية ممار�سة‬ ‫�أمناط احلياة ال�صحية ال�سليمة‪ ،‬مثل االمتناع عن‬ ‫التدخني‪ ،‬تناول الغذاء ال�صحي ال�سليم‪ ،‬ممار�سة‬ ‫الأن�شطة البدنية بانتظام‪.‬‬ ‫ج��اءت ه��ذه احلملة بح�سب الطراونة‪ ،‬نتيجة‬ ‫لإمي��ان القائمني عليها ب ��أن ال��وق��اي��ة م��ن �أمرا�ض‬ ‫القلب والأوعية الدموية يف الأردن �أ�صبحت �ضرورة‬ ‫ملحة ومتطلبات �أ�سا�سية لتحقيق ال�صحة للجميع‪،‬‬ ‫خا�صة �أن اجلميع �أ�صبح يدرك الآن �أن الو�صول لهذا‬ ‫الهدف يقع علي م�س�ؤولية كل فرد يف املجتمع‪ ،‬نظرا‬ ‫لأن زي��ادة �أو خف�ض معدل انت�شار ه��ذه الأمرا�ض‬ ‫يعتمد علي الوقاية من عوامل اخلطر امل�سببة لها‬ ‫ك��ارت�ف��اع �ضغط ال��دم وال�سكري والكولي�ستريول‪،‬‬ ‫و�أت �ب��اع �أمن��اط احل�ي��اة ال�صحية واالكت�شاف املبكر‬ ‫لهذه العوامل وعالجها يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫�أظ �ه ��رت ال�ن�ت��ائ��ج �أن ح ��وايل ث�ل��ث امل�شاركني‬ ‫(‪ )%34.5‬لديهم �أحد �أف��راد الأ�سرة م�صاب مبر�ض‬ ‫يف القلب‪ ،‬وحوايل ن�صف امل�شاركني (‪ )%52.3‬لديهم‬ ‫�أقارب يعانون من ال�سكري‪.‬‬ ‫وب�ل��غ م�ع��دل انت�شار �ضغط ال��دم ‪ %39‬جلميع‬ ‫امل�شاركني يف احلملة كما �أظهرت النتائج‪� ،‬أن �أكرث‬ ‫م��ن ‪ %90‬م��ن امل��واط�ن�ين ي�ع��رف��ون ب�خ�ط��ورة ارتفاع‬ ‫�ضغط ال��دم وال�سكري والكولي�ستريول؛ بالت�سبب‬ ‫ب��الإ��ص��اب��ة ب��أم��را���ض ال�ق�ل��ب‪ ،‬ول�ك��ن ه��ذا ال ينطبق‬ ‫على ممار�ساتهم للوقاية من هذه الأمرا�ض حيث‬ ‫�أن ن�سبة كبرية منهم (‪ )%41.8‬مل يقوموا بقيا�س‬ ‫�ضغط الدم خالل ال�سنة املا�ضية‪ ،‬و�أكرث من ن�صف‬ ‫امل�شاركني (‪ )%52.7‬مل يقوموا بفح�ص �سكر الدم‬ ‫خالل ال�سنة املا�ضية‪ ،‬بينما حوايل ثلثا امل�شاركني‬ ‫(‪ )%70.4‬مل ي�ق��وم��وا بفح�ص الكولي�ستريول يف‬ ‫ال��دم خ�لال ال�سنة املا�ضية‪ ،‬علما ب��أن��ة بعد �أجراء‬ ‫القيا�سات والفحو�صات املخربية ملن يعتقدون ب�أنهم‬ ‫غري م�صابني تبني �أن ‪ %29‬م�صابني ب�ضغط الدم‬ ‫و‪ %25‬لديهم ارتفاع الكولي�ستريول‪ .‬و‪ %11‬م�صابني‬ ‫بال�سكري‪.‬‬ ‫وبلغت ن�سبة من لديهم ثالثة عوامل خطورة‬ ‫لأمرا�ض القلب (ارتفاع ���غط الدم و�سكري وارتفاع‬ ‫يف الدهنيات) ‪� ،%6‬أم��ا معدل انت�شار التدخني فهو‬ ‫مرتفع حيث �أن ح��وايل ‪ %47‬من الذكور مدخنون‬ ‫و‪ %12.5‬من الإناث مدخنات‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫البخيت يلتقي مدير عام الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫التقى رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت‬ ‫يف مكتبه بدار رئا�سة ال��وزراء �أم�س االثنني املدير‬ ‫العام للوكالة الدولية للطاقة الذريه يوكيا �أمانو‬ ‫الذي يزور اململكة حاليا‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء ت�ق��دي��ره ل�ه��ذه الزيارة‬ ‫وم�ت��اب�ع��ة امل �� �ش��روع الأردين ال� �س �ت �خ��دام الطاقة‬ ‫النوويه للأغرا�ض ال�سلمية‪ ،‬م�شددا على �أهميته‬ ‫يف �إيجاد م��وارد متجددة بديلة للطاقة النفطية‬ ‫التي يفتقر �إليها الأردن وي�ستوردها من اخلارج‬ ‫وت�شكل عبئا اقت�صاديا ك�ب�يرا‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أهمية‬ ‫امل�ساعدة وال�ت�ع��اون ال��ذي تبديه الوكالة للأردن‬ ‫لال�ستمرار يف تنفيذ هذا امل�شروع الذي �سي�ستخدم‬ ‫لأهداف �سلمية �أخرى ت�ساهم يف التنمية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال�ب�خ�ي��ت ع �ل��ى ال� �ت ��زام الأردن بكافة‬ ‫االتفاقيات الثنائية املوقعة مع الوكالة والدول‬ ‫االخ ��رى يف ه��ذا امل �ج��ال وت��رح�ي�ب��ه ب�ك��اف��ة ا�شكال‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫وع�ب�ر رئ �ي ����س ال � � ��وزراء خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ال ��ذي‬ ‫ح�ضره وزي��ر الطاقة وال�ث�روة املعدنية الدكتور‬ ‫خالد طوقان عن تعازيه ب�ضحايا ح��ادث حمطة‬ ‫فوكو�شيما النووية يف اليابان‪.‬‬

‫من جهته‪� ،‬أعرب املدير العام للوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية يوكيا �أمانو عن �شكره على التعزية‬ ‫ب�ضحايا حادث حمطة فوكو�شيما النووية‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن ال�سبب احلقيقي وراء احلادثة كان �أمواج‬ ‫ت�سونامي ولي�س ال��زالزل بحد ذاتها‪ ،‬م�ؤكدا بهذا‬ ‫ال�صدد �أن تكنولوجيا االم��ان النووي ق��ادرة على‬ ‫حتمل كافة �أنواع الزالزل‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ت�ق��دي��ره ل�ت�ج��اوب الأردن وم�ساعدته‬ ‫ل�ل��وك��ال��ة يف ف�ه��م م���ش��روع�ه��ا ال��س�ت�خ��دام الطاقة‬ ‫ال �ن��ووي��ة ل�ل�اغ��را���ض ال���س�ل�م�ي��ة واالط� �ل��اع على‬ ‫مكوناته‪.‬‬ ‫و��ش��دد يوكيا �أم��ان��و على �أن ام�ت�لاك الطاقة‬ ‫ال�ن��ووي��ة ال�سلمية ه��و ح��ق ل�ك��ل دول ��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل‬ ‫�أن الأم��ان هو من �أه��م معايريها‪ ،‬م�شيدا بالتزام‬ ‫االردن بكافة معايري الأم ��ان وال�سالمة وجميع‬ ‫ال�ضمانات التي ت�ضعها الوكالة الدولية ل�ضمان‬ ‫جناح �أي برنامج نووي‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أه�م�ي��ة ا��س�ت�خ��دام ال�ت�ق�ن�ي��ات اجلديدة‬ ‫ل�ل�ط��اق��ة ال��ذري��ة يف م�ع��اجل��ة م��ر��ض��ى ال�سرطان‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه زار مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬مبديا‬ ‫�إع�ج��اب��ه بالتقدم يف ال �ع�لاج‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن مركز‬ ‫احل���س�ين لل�سرطان ي�ع��د م��رك��ز مت�ي��ز يف منطقة‬ ‫ال�شرق االو�سط‪.‬‬

‫نائب رئيس مجلس الوزراء البحريني يبحث‬ ‫التعاون مع السفري األردني‬ ‫املنامة ‪ -‬برتا‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ل ن ��ائ ��ب رئ �ي ����س جم �ل ����س ال � � ��وزراء‬ ‫البحريني ال�شيخ حممد ب��ن م�ب��ارك �آل خليفة‬ ‫مبكتبه �أم�س االثنني ال�سفري االردين يف املنامة‬ ‫حممد �سراج‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال ال�ل�ق��اء ا�ستعرا�ض العالقات‬ ‫الأخوية التي تربط االردن بالبحرين وما ت�شهده‬

‫م��ن ت �ط��ور ومن� ��اء ع�ل��ى ك��اف��ة الأ� �ص �ع��دة يف ظل‬ ‫توجيهات امللك عبداهلل الثاين واخيه امللك حمد‬ ‫بن عي�سى‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ب �ح��ث ع� ��دد م ��ن ال �ق �� �ض��اي��ا مو�ضع‬ ‫االه �ت �م��ام امل���ش�ترك ل�ل�ب�ل��دي��ن ال�شقيقني و�آخ ��ر‬ ‫التطورات وامل�ستجدات الراهنة يف املنطقة‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �إطار الت�شاور والتن�سيق القائم بني البلدين يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪.‬‬

‫رئيس املكتب التنفيذي للمجلس االنتقالي الليبي‬ ‫يزور الجرحى الليبيني يف مسشتشفى اإلسراء‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ا�ستقبل مدير عام وكالة الطاقة الذرية الدولية‬

‫امللك يؤكد دعم األردن إلجراءات وكالة‬ ‫الطاقة الذرية لتأمني التزود بالوقود النووي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل‬ ‫الثاين �أم�س االثنني مدير‬ ‫عام وكالة الطاقة الذرية‬ ‫الدولية (‪ )IAEA‬يوكيا‬ ‫ام��ان��و يف اج��ت��م��اع جرى‬ ‫خ�ل�ال���ه ب��ح��ث جم���االت‬ ‫ال���ت���ع���اون ب�ي�ن الأردن‬ ‫وال���وك���ال���ة‪ ،‬م�ستعر�ضا‬ ‫اجلهود والربامج الأردنية‬ ‫الهادفة �إىل اال�ستفادة‬ ‫م���ن ال��ط��اق��ة ال��ن��ووي��ة‬ ‫للأغرا�ض ال�سلمية‪.‬‬ ‫امللك يتحدث ملدير عام وكالة الطاقة‬

‫وعرب امللك عن تقديره للتعاون القائم‬ ‫مع الوكالة الدولية واحلر�ص على تطويره‬ ‫م���س�ت�ق�ب�لا‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا يف جم� ��االت الأم ��ن‬ ‫وال�سالمة النووية‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأردن يدعم‬ ‫الآل�ي��ات والإج� ��راءات التي تتبعها الوكالة‬ ‫لت�أمني التزود بالوقود النووي‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ل��ك ح��ر���ص الأردن ع �ل��ى �أن‬ ‫يكون منوذجا يف ا�ستخدام الطاقة النووية‬ ‫للأغرا�ض ال�سلمية وااللتزام بتطبيق �أعلى‬ ‫مقايي�س ال�سالمة‪ ،‬فيما يخ�ص الربنامج‬ ‫ال� �ن ��ووي الأردين‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن الأردن‬ ‫يتعامل ب�ج��دي��ة ت��ام��ة م��ع ال�ع�بر امل�ستقاة‬ ‫من حادثة فوكو�شيما‪ ،‬وي�ؤيد �إل��زام جميع‬

‫الدول الأع�ضاء يف الوكالة الدولية مبعايري‬ ‫ال�سالمة النووية‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب امل �ل��ك ع ��ن دع �م��ه للمنتدى‬ ‫اخلا�ص ب�إقامة منطقة خالية من ال�سالح‬ ‫النووي يف ال�شرق الأو�سط وال��ذي �سيعقد‬ ‫خ�لال �شهر ت�شرين الثاين املقبل‪ ،‬م�شريا‬ ‫يف ه��ذا ال�سياق �إىل �أن الف�شل يف حتقيق‬ ‫ه��ذا امل�سعى �سيعيق جهود حتقيق ال�سالم‬ ‫والأمن والتطور االقت�صادي يف املنطقة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أث�ن��ى ام��ان��و على التعاون‬ ‫مع الأردن وعلى التزام اململكة اجلاد بكافة‬ ‫م�ع��اي�ير الأم� ��ان وال �� �س�لام��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا يخ�ص‬ ‫ب��رن��اجم�ه��ا ال �ن��ووي ل�ل�أغ��را���ض ال�سلمية‬

‫وبجميع الإج ��راءات التي ت�ضعها الوكالة‬ ‫الدولية ل�ضمان جن��اح �أي برنامج نووي‪،‬‬ ‫معتربا �أن الأردن �شريك فاعل يف جمل�س‬ ‫حمافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫بو�صفه نائبا لرئي�س املجل�س‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ام��ان��و �إىل �أن درا�� �س ��ات وكالة‬ ‫الطاقة الذرية الدولية تظهر �أن املفاعالت‬ ‫ال �ن��ووي��ة يف ال �ع��امل وال �ت��ي ي���ص��ل عددها‬ ‫الآن‪ 432‬مفاعال �سرتتفع م��ن‪� 90‬إىل ‪350‬‬ ‫م�ف��اع�لا ج��دي��دا‪ .‬وق ��ال �إن وك��ال��ة الطاقة‬ ‫الذرية على ثقة بنجاح التجربة الأردنية يف‬ ‫جمال ا�ستخدام الطاقة النووية للأغرا�ض‬ ‫ال�سلمية والتنموية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن زيارته‬

‫ل� �ل� ��أردن �أت ��اح ��ت ل ��ه ال �ف��ر� �ص��ة لالطالع‬ ‫ع��ن كثب على اخل �ط��وات الأردن �ي��ة يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬كما �أتاحت له الفر�صة لزيارة مركز‬ ‫احل �� �س�ين ل�ل���س��رط��ان ال� ��ذي ي �ق��وم بجهود‬ ‫متميزة على م�ستوى املنطقة يف مكافحة‬ ‫ومعاجلة الأمرا�ض ال�سرطانية‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي الدكتور خالد الكركي وم�ست�شار‬ ‫امل �ل��ك ل �� �ش ��ؤون الإع�ل��ام واالت �� �ص��ال �أجمد‬ ‫الع�ضايلة ووزي��ر الطاقة وال�ثروة املعدنية‬ ‫ال��دك�ت��ور خ��ال��د ط��وق��ان وال�سفري الأردين‬ ‫لدى النم�سا مكرم القي�سي‪ ،‬والوفد املرافق‬ ‫المانو‪.‬‬

‫محاكم‬ ‫رئي�س املحكمة‪ :‬وعدتكم بالتكفيل و�أنا عند وعدي‬

‫شهود النيابة يؤكدون وجود طرف ثالث يف أحداث الزرقاء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬

‫حممود جربيل ونائل م�صاحلة �أثناء تفقد اجلرحى‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبل م�ست�شفى الإ� �س��راء ي��وم �أم����س االول‬ ‫الدكتور حممود جربيل رئي�س املكتب التنفيذي‬ ‫للمجل�س االنتقايل الليبي‪ ،‬يرافقه كل من وزير‬ ‫ال�صحة الأردين الدكتور عبد اللطيف الوريكات‬ ‫وال�سفري الليبي بالأردن الدكتور حممد الربغثي‬ ‫ورئ�ي����س جل�ن��ة متابعة �أو� �ض��اع اجل��رح��ى ب ��الأردن‬ ‫ال��دك �ت��ور ع �ل��ي ب ��ن ج �ل �ي��ل‪ ,‬ح �ي��ث ق ��ام ��وا بتفقد‬ ‫اجلرحى وامل�صابني الليبني ممن يتلقون العالج‬ ‫بامل�ست�شفيات الأردنية‪ ،‬وقد �أبدو �إعجابهم مب�ستوى‬ ‫اخل��دم��ات وال��رع��اي��ة ال�صحية املقدمه للجرحى‬

‫وامل���ص��اب�ين‪ .‬وق��د �أك ��د ج�بري��ل �أن ��ه مت تخ�صي�ص‬ ‫مبلغ ‪ 400‬مليون دوالر لعالج اجلرحى وامل�صابني‬ ‫ب��اخل��ارج‪ ،‬ويجدر بالذكر �أن املجل�س الوطني قد‬ ‫اعتمد الأردن من بني الدول الرئي�سة وامل�ستهدفة‬ ‫ب��إر��س��ال امل�صابني واجل��رح��ى اليها لتلقي العالج‬ ‫تقديراً ملواقف وجهود جاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫وحكومته و�شعبه ن�ظ��راً مل��ا يتمتع ب��ه الأردن من‬ ‫�سمعة ممتازة يف جمال اخلدمات الطبية‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ج��ول�ت��ه ال �ت��ي ا��س�ت�ت�غ��رق��ت حوايل‬ ‫ثالث �ساعات قدم املدير العام الدكتور نائل زيدان‬ ‫امل�صاحلة درع امل�ست�شفى تقديراً لدولته على هذه‬ ‫الزيارة الكرمية للم�ست�شفى‪.‬‬

‫مليون و‪ 119‬ألفا عدد املسجلني لالنتخابات‬ ‫البلدية حتى مساء أمس‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب �ل��غ ع ��دد امل���س�ج�ل�ين ل�لان �ت �خ��اب��ات البلدية‬ ‫مبختلف حمافظات اململكة مبا فيها مناطق امانة‬ ‫عمان الكربى وحتى نهاية اليوم العا�شر (�أم�س)‬ ‫للت�سجيل حوايل مليون و‪ 119‬الف مواطن‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال �ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة واالع�ل��ام يف‬ ‫وزارة ال���ش��ؤون البلدية �سمري ال��رق��اد ان االرقام‬ ‫ال �ت��ي ت�ع��ام�ل��ت م�ع�ه��ا غ��رف��ة ال�ع�م�ل�ي��ات املركزية‬ ‫ب ��ال ��وزارة و��ص�ل��ت ل�ن�ح��و ‪787‬ر‪ 911‬ال ��ف مواطن‬ ‫�سجلوا لالنتخابات يف خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال��رق��اد اىل ال�ت�ع��ام��ل م��ع ال�ع��دي��د من‬

‫ت�سا�ؤالت ر�ؤ��س��اء اللجان ح��ول عمليات الت�سجيل‬ ‫‪ ،‬وح��ل ع��دد من ال�صعوبات التي واجهتهم خالل‬ ‫عمليات الت�سجيل يف مراكزهم‪.‬‬ ‫من جانبه ‪ ،‬ا�شار رئي�س جلنة االنتخاب ملناطق‬ ‫امانة عمان الكربى القا�ضي قا�سم املومني اىل ان‬ ‫عدد امل�سجلني �ضمن مناطق امانة عمان الكربى‬ ‫و�صل لنحو ‪ 207‬االف حتى م�ساء اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار امل��وم �ن��ي اىل حت �� �س��ن االق� �ب ��ال على‬ ‫الت�سجيل خ�لال االي ��ام االخ�ي�رة م�ق��ارن��ة بااليام‬ ‫االوىل لفرتة الت�سجيل‪.‬‬ ‫وت�ستمر فرتة ت�سجيل املواطنني لالنتخابات‬ ‫اىل التا�سع ع�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬

‫ورشة إقليمية عن املؤشرات الجغرافية‬ ‫للمنتجات الزراعية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تناق�ش ور� �ش��ة ع�م��ل اقليمية تنظمها وزارة‬ ‫ال��زراع��ة بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫الدويل �أم�س االثنني املفاهيم اخلا�صة بامل�ؤ�شرات‬ ‫اجل �غ��راف �ي��ة وح �م��اي��ة ا� �ص��ل امل �ن �ت �ج��ات الزراعية‬ ‫والعالمة التجارية‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �ع��ر���ض ال ��ور�� �ش ��ة ال� �ت ��ي ت �� �س �ت �م��ر مدة‬ ‫يومني الت�شريعات الأوروب�ي��ة اخلا�صة بامل�ؤ�شرات‬ ‫اجلغرافية وت�سليط ال�ضوء على �أهمية تطبيقها‬ ‫حلماية �أ�صل املنتجات الزراعية وتبادل اخلربات‬ ‫يف جم��ال تطبيق مفهموم امل��ؤ��ش��رات اجلغرافية‬ ‫للمنتجات الزراعية‪.‬‬ ‫وي�ح��ا��ض��ر خ�لال�ه��ا خ�ب�راء م��ن دول االحت��اد‬

‫الأوروب� � � ��ي م ��ن ذوي اخل �ب��رة واالخ �ت �� �ص��ا���ص يف‬ ‫جمال امل�ؤ�شرات اجلغرافية‪،‬فيما يتعلق باملنتجات‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ة‪ ،‬م ��ن ال�ب�رت �غ��ال وا� �س �ب��ان �ي��ا و فرن�سا‬ ‫و�سلوفينيا و�إيطاليا‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك يف ال��ور� �ش��ة ال �ت��ي اف �ت �ت��ح اعمالها‬ ‫م�ست�شار وزير الزراعة ل�ش�ؤون ال�ثروة احليوانية‬ ‫الدكتور نا�صر احلوامدة خرباء من وزارة الزراعة‬ ‫وامل ��رك ��ز ال��وط �ن��ي ل�ل�ب�ح��ث والإر� � �ش� ��اد ال ��زراع ��ي‪،‬‬ ‫ووزارة ال�صناعة والتجارة‪ ،‬وم�ؤ�س�سة املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س‪ ،‬ونقابة املهند�سني الزراعيني واحتاد‬ ‫امل��زارع�ين واجلمعية الأردن �ي��ة مل�صدري منتجات‬ ‫الزيتون ا�ضافة اىل جمعية التمور الأردنية‪.‬‬ ‫ومتول الور�شة من قبل املفو�ضية الأوروبية‪،‬‬ ‫من خالل �أداة التبادل التقني والفني (تايك�س)‪.‬‬

‫يف منت�صف جل�سة حماكمة ال�سلفيني يف �سجن‬ ‫املوقر �أم�س‪ ،‬يتقدم طفل �صغري ال يتجاوز عمره‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬ويخاطب املدعي العام ب�براءة‪« :‬ملاذا‬ ‫حب�ستم ه�ؤالء؟»‪ ،‬ثم يتوجه �إىل رئي�س املحكمة‬ ‫�أحمد القطارنة قائ ًال‪« :‬يا قا�ضي طلّعلي �أبوي»‪.‬‬ ‫هذا الطفل الذي يقول �إن ا�سم �أبيه م�أمون؛‬ ‫دفعه فراق والده ملدة �ستة �شهور �إىل اخلروج عن‬ ‫�صمته‪ ،‬واملطالبة بتكفيل ويل �أمره‪ ،‬الذي ما زال‬ ‫رئي�س املحكمة ي�ؤكد �أنه وعدٌ قطعه على نف�سه‬ ‫و�سينفذه يوم ًا ما‪.‬‬

‫جانب من اعت�صام ال�سلفيني يف الزرقاء (�أر�شيفية)‬

‫يف ب ��داي ��ة اجل �ل �� �س��ة؛ ارتفع‬ ‫�صوت القيادي ال�سلفي اجلهادي‬ ‫�أب ��و حم�م��د ال �ط �ح��اوي بالقول‪:‬‬ ‫"نفذت �إدارة �سجن املوقر قرار‬ ‫رئي�س املحكمة بنقلنا �إىل �سجن‬ ‫املوقر ‪ ،1‬ولكنها تقوم حالياً بنقلنا‬ ‫�إىل الزنازين االنفرادية يف املوقر‬ ‫‪ ،2‬و�آخرهم الدكتور �أمين البلوي‬ ‫ومن دون �إبداء الأ�سباب"‪.‬‬ ‫و�أج �م��ع ��ش�ه��ود ال�ن�ي��اب��ة على‬ ‫وج��ود ط��رف ثالث غري ال�شرطة‬ ‫وال�سلفيني‪ ،‬ق��ام ب��االح�ت�ك��اك مع‬ ‫املعت�صمني يف �أحداث الزرقاء‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع �� �ض��و ه �ي �ئ��ة ال ��دف ��اع‬ ‫م��اج��د ال �ل �ف �ت��اوي ل �ـ "ال�سبيل"‬ ‫�إن ال�شهود �أك��دوا وج��ود مدنيني‬ ‫ك��ان��وا يهتفون ب���ش�ع��ارات ُو�صفت‬ ‫ب ��ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وي� ��رف � �ع� ��ون �صور‬ ‫امل�ل��ك‪ ،‬وق��ام��وا بر�شق املعت�صمني‬

‫ال�سلفيني باحلجارة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال���ش�ه��ود ‪ -‬وهم‬ ‫جميعاً من �أفراد الأجهزة الأمنية‬ ‫ �أك��دوا تلقيهم تعليمات بحماية‬‫املعت�صمني من مدنيني‪ ،‬ما ي�شري‬ ‫�إىل وج� ��ود م �ع �ل��وم��ات باحتمال‬ ‫ت �ع��ر���ض امل�ع�ت���ص�م�ين لالعتداء‪،‬‬ ‫م �� �ش�يراً �إىل �أن ال���ش��رط��ة قامت‬ ‫ب��إب�ع��اد ه� ��ؤالء "البلطجية" عن‬ ‫مكان االعت�صام ع��دة م��رات ومن‬ ‫عدة جهات‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ال � �ل � �ف � �ت ��اوي‪" :‬ذكر‬ ‫ال�شهود �أن ترا�شقاً ح�صل عند دوار‬ ‫املع�سكرات حيث وقعت اال�شتباكات‬ ‫من عدة �أطراف‪ ،‬م�ؤكدين �أن ق�سماً‬ ‫غادر مكان االعت�صام لتناول طعام‬ ‫الغداء‪ ،‬بينما كان الق�سم الآخر يف‬ ‫طريقهم �إىل م�ك��ان الوليمة‪ ،‬ما‬ ‫ي��دل ع�ل��ى ع��دم نيتهم لالعتداء‬

‫على �أحد"‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ك ��ا ال � �ق � �ي� ��ادي ال�سلفي‬ ‫اجلهادي الدكتور �سعد احلنيطي‬ ‫م ��ن حم��اك �م��ة ‪ 105‬م ��ن �أع�ضاء‬ ‫التيار يف "كرادور �صغري"‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"املكان غري جمهز للمحاكمة"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف �أن "الأ�صل يف‬ ‫ال �� �ش �ب��اب ال ��ذي ��ن ي �ق �ف��ون خلف‬ ‫ال �ق �� �ض �ب��ان �أن� �ه ��م �أب � ��ري � ��اء حتى‬ ‫تثبت �إدانتهم"‪ ،‬مطالباً بتكفيل‬ ‫امل�ت�ه�م�ين‪ ،‬وق� ��ال‪�" :‬إذا �أردن � ��ا �أن‬ ‫ن�ستمع �إىل ‪� 200‬شاهد ف�ست�ستمر‬ ‫املحاكمة ل�سنتني �أو ثالث"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع‪" :‬نحن جن � ��زم �أن‬ ‫بع�ض املتهمني مل يكن موجوداً‬ ‫يف ال ��زرق ��اء �أ� � �ص �ل� ً‬ ‫ا‪ ،‬ف� �ب� ��أي ذنب‬ ‫ي� �ح ��اك� �م ��ون؟ ومل � � � ��اذا ال حت�ضر‬ ‫املحكمة ال�شهود الرئي�سيني حتى‬ ‫ي�ت��م ال�ت��أك��د م��ن وج ��ود ه� ��ؤالء يف‬

‫ال��زرق��اء‪ ،‬ليت�سنى الإف ��راج عنهم‬ ‫يف �أ�� �س ��رع وق ��ت يف ح ��ال مت نفي‬ ‫تواجدهم يف االعت�صام"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه؛ ق� � ��ال املتهم‬ ‫�سليمان بي�سح �إنه مل يكن موجوداً‬ ‫يف اع�ت���ص��ام ال ��زرق ��اء‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن‬ ‫"كل يوم مير من هذه املحاكمة‬ ‫يوقع ظلماً على كثريين خ�صو�صاً‬ ‫ال ��ذي ��ن مل ي �ت ��واج ��دوا �أ�� �ص�ل ً�ا يف‬ ‫االعت�صام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار بي�سح امل �ع��روف ب�أبي‬ ‫�أح �م��د ال �ط�ب�ري‪� ،‬إىل ا�شتباكات‬ ‫وق �ع��ت ب�ي�ن م�ع�ت���ص�م�ين ورج� ��ال‬ ‫�أم��ن يف عمان والطفيلة وجر�ش‬ ‫وغ�ي�ره ��ا‪ ،‬م �ت �� �س��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬ملاذا تتم‬ ‫حم��اك�م��ة ال���س�ل�ف�ي�ين اجلهاديني‬ ‫بالذات؟"‪.‬‬ ‫وخ� ��اط� ��ب رئ� �ي� �� ��س املحكمة‬ ‫بالقول‪" :‬وعدتنا بتكفيلنا فلماذا‬

‫ال ت �ف��ي بوعدك؟"‪ ،‬ف� ��رد عليه‬ ‫القطارنة قائ ً‬ ‫ال‪" :‬وهل تراجعت‬ ‫ع ��ن وع � ��دي؟ امل �ح �ك �م��ة وعدتكم‬ ‫بالتكفيل وهي عند وعدها"‪.‬‬ ‫وم� �ث ��ل �أم � � ��ام حم �ك �م��ة �أم ��ن‬ ‫ال � ��دول � ��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة ‪ 105‬من‬ ‫املنتمني لل�سلفية اجلهادية الذين‬ ‫اع�ت�ق�ل��وا ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة مواجهات‬ ‫مدينة الزرقاء يف ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ُج� ��رح خ�لال �ه��ا رج� ��ال �أمن‬ ‫ومنتمون للتيار‪.‬‬ ‫ووج� � � � � � ��ه االدع� � � � � � � ��اء ال� � �ع � ��ام‬ ‫ّ‬ ‫للموقوفني تهم ال�ق�ي��ام ب�أعمال‬ ‫�إرهابية‪ ،‬والتجمهر غري امل�شروع‪،‬‬ ‫وال �ق �ي��ام ب ��أع �م��ال ��ش�غ��ب‪ ،‬و�إث� ��ارة‬ ‫النعرات الطائفية‪.‬‬ ‫ويف ختام اجلل�سة؛ قرر رئي�س‬ ‫املحكمة عقد اجلل�سة القادمة يف‬ ‫يوم االثنني القادم‪.‬‬

‫انطالق فعاليات «ألني لست عادية» يف أكاديمية الرواد الدولية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عكرمة عبد احلميد‬ ‫ب��رع��اي��ة امل��دي��ر ال �ع��ام لأك��ادمي �ي��ة ال� ��رواد ال��دول �ي��ة‪� ،‬أق ��ام ق�سم‬ ‫الن�شاط يف ثانوية البنات ب��ازاراً خريياً لدعم م�شروعه الرتبوي‬ ‫الوطني بعنوان (لأين ل�ست عادية)‪ .‬و�أك��دت م�س�ؤولة الن�شاط يف‬ ‫ثانوية البنات على خ�صو�صية ال�ب��ازار لهذا ال�ع��ام‪ ،‬قائلة‪" :‬متيز‬ ‫البازار عن �سابقيه ب�أركانه املتنوعة اجلديدة‪ ،‬واعتماده على جهد‬ ‫�أخواتنا يف ق�سم الن�شاط اللواتي قمن بالتح�ضري للم�شروع والبيع‬ ‫ف�ي��ه‪ ،‬وغ�يره��ن م��ن املعلمات وال�ع��ام�لات ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م�ساعدة‬ ‫الطالبات"‪.‬‬ ‫وحاز البازار على �إعجاب الطالبات‪� ،‬إذ ا�شتمل على �أركان متنوعة‬ ‫حمببة لهن هي‪ :‬الطعام (البوظة والبو�شار ونافورة ال�شوكوالته‬ ‫والتبولة والكيك‪ )..‬والإك�س�سوارات‪ ،‬وطباعة ال�صور‪ ،‬والر�سم على‬ ‫الوجه‪ ،‬و�ألعاب حا�سوبية‪ ،‬والت�صوير الفوتوغرايف‪ .‬يذكر �أن هذا‬ ‫البازار ي�أتي �ضمن فعاليات ق�سم الن�شاط لهذا العام‪ ،‬دعما مل�شروع‬ ‫(لأين ل�ست عادية) الذي يهدف �إىل حتقيق حلم فقري‪ ،‬وتنمية روح‬ ‫اخل�ير والعطاء عند الطالبات لوطننا ال�غ��ايل‪ ،‬وك��ان ه��ذا البازار‬ ‫اخلريي �أول فعاليات هذا امل�شروع‪.‬‬

‫من البازار‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫رصد‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫‪7‬‬

‫احتجاجا على التجاوزات الإدارية فيها و«�أبو ال�سمن» تنفي وترد على االتهامات‬

‫أكثر من ‪ 60‬سيدة يشرعن بتقديم استقاالتهن من تجمع‬ ‫لجان املرأة يف الجنوب والشمال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫علمت «ال�سبيل» �أن �أكرث من �ستني �سيدة من جنوب و�شمال العا�صمة عمان‬ ‫�شرعن يف تقدمي ا�ستقاالتهن من ع�ضوية جتمع جلان املر�أة الوطني االردين‪،‬‬ ‫احتجاجا على ما �أ�سموه بــ»الف�ساد الإداري» يف التجمع‪ ،‬بيد �أن �أمني �سر‬ ‫التجمع ال�سيدة مي �أبو ال�سمن نفت لـ»ال�سبيل» العديد من التهم املوجهة من‬ ‫وق��ال��ت املن�سقة املنتخبة لتجمع جل��ان امل ��ر�أة الوطني‬ ‫الأردين لق�صبة عجلون و�أمينة ال�صندوق وع�ضو الهيئة‬ ‫ال�ع��ام��ة فيه منتهى �سالمة ع�ب�ي��دات لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إنها‬ ‫ا�ضطرت اىل تقدمي ا�ستقالتها عقب عدة حماوالت لإ�صالح‬ ‫التجاوزات يف التجمع ب�شكله العام"‪.‬‬ ‫وت ��اب �ع ��ت‪" :‬حاولت و� �ض��ع ح ��د ل�ت�ه�م�ي����ش ال�سيدات‬ ‫املنت�سبات للتجمع وممثالتهن املنتخبات‪ ،‬وانتهاك حقوقهن‬ ‫وم�صادرتها من قبل التجمع مبركزه الرئي�س‪ ،‬قبل وبعد‬ ‫انتخابي كمن�سقة‪ ،‬وج ��راء الهجمات ال�ت��ي �شنت علي من‬ ‫قبل التجمع ب�شكل مبا�شر وغري مبا�شر لقويل كلمة احلق‪،‬‬ ‫وتو�صلي �إىل �أن هذه املحاوالت لن جتدي نفعاً"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�" :‬أرف�ض �أن �أكون ممثلة مل�ؤ�س�سة تقوم بانتهاك‬ ‫حقوق املر�أة ويلتحف فيها البع�ض بعباءة �سمو الأمرية ب�سمة‬ ‫التي طاملا عملت على متكني املر�أة الأردنية‪.‬‬ ‫وقالت �إن التجمع بيت لكل الأردنيات‪ ،‬وللأ�سف عملت‬ ‫بع�ض املتنفذات يف التجمع كحاجز فا�صل بيننا وبني �سمو‬ ‫الأم�ي�رة‪ ،‬لذلك ق��ررت �أن �أو��ص��ل �صوتي ل�سموها و�إر�ضاء‬ ‫��ص��وت ال�ضمري واحل ��ق يف داخ �ل��ي ب�ت�ق��دمي ا�ستقالتي من‬ ‫من�صبي"‪.‬‬ ‫م��ن جهتها قالت ع�ضو الهيئة الإداري ��ة لتجمع جلان‬ ‫امل��ر�أة يف حمافظة الطفيلة هيام العدينات لــ"ال�سبيل" �إن‬ ‫�أكرث من �ستني من ال�سيدات الأع�ضاء يف التجمع وقعن على‬ ‫عري�ضة اال�ستقالة لتقدميها للإدارة العامة‪ ،‬طلبا للم�سارعة‬ ‫يف اال�صالحات االداري��ة للتجمع‪ ،‬ورف�ضا النتهاكات حقوق‬ ‫املر�أة فيه‪.‬‬ ‫ح�صلت يف ال��دورة ال�سابقة‬ ‫و�أ��ش��ارت العدينات اىل �أنها ّ‬ ‫على و�صل ‪ 60‬للم�شاركة يف انتخابات اللجان‪ ،‬غري �أن �أمينة‬ ‫�سر التجمع �سمحت لع�شرة �أع�ضاء بامل�شاركة يف الت�صويت‬ ‫ومنعت الــ‪� 50‬سيدة الأخريات بحجة �أنهن مل يقدمن طلب‬ ‫االن�ت���س��اب‪ ،‬م��دع�ي��ة �أن االم�ي�ن��ة عينت االع �� �ض��اء ب��دال من‬ ‫انتخابهن يف تلك الدورة‪.‬‬ ‫وح�صلت "ال�سبيل" على ن�ص ا�ستقالة ال�سيدات‪� ،‬إذ جاء‬ ‫فيها ما يلي‪" :‬بنا ًء على ما جاء يف ن�ص املادة اخلام�سة من‬ ‫النظام الأ�سا�سي للتجمع‪( :‬يلتزم التجمع بقواعد العمل‬ ‫الدميقراطي والعلني يف �إدارته �إىل �آخر الفقرة)‪ ،‬وبناء على‬ ‫ما تقدم قام التجمع بالتجاوزات التالية‪:‬‬ ‫‪.1‬عدم وجود قوائم معلنة للناخبني يف التجمع‪.‬‬ ‫‪.2‬املركزية والبريوقراطية الإداري��ة واملالية يف التجمع‬ ‫وتعامله مع املحافظات ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫‪.3‬تعيني �أع�ضاء للت�أثري على نتيجة االنتخابات لفرز‬ ‫مر�شح معني ب�ن��اء على ات�ف��اق م�سبق يف من�صب املقررات‬ ‫اللواتي يكن جزءا يف املجل�س الأعلى‪.‬‬ ‫‪.4‬ت �ع �ي�ين ع ��دد مم��اث��ل م��ن ال �� �س �ي��دات ل �ع��دد املقررات‬ ‫املنتخبات من املحافظات يف املجل�س الأعلى‪.‬‬ ‫‪.5‬عدم علنية التعليمات اخلا�صة ب�إدارة التجمع وجل�سات‬ ‫املجل�س الأعلى واحتكار معرفة القوانني والأنظمة الداخلية‬ ‫وعدم ن�شرها وتو�ضيحها خا�صة ما يتعلق منها باالنتخابات‬ ‫ل�ضمان فوز مر�شحني معينني‪.‬‬ ‫‪.6‬الإع �ل��ان ع��ن م��وع��د االن�ت�خ��اب��ات ق�ب��ل ي��وم�ين فقط‬ ‫من تاريخها باجلرائد اليومية وعدم تبليغ االع�ضاء �سواء‬ ‫باالت�صال الهاتفي �أو بالربيد‪.‬‬

‫قبل الأع�ضاء لإدارة التجمع‪.‬‬ ‫كما قدم عدد من �سيدات حمافظة معان �شكوى «�شفوية»‪ ،‬وهن ب�صدد‬ ‫حتريرها ب�شكل ر�سمي �ضد �إدارة جتمع جلان املر�أة اىل املركز الوطني حلقوق‬ ‫االن�سان م�ؤخراً‪ ،‬احتجاجا على ما �أ�سموه بـ»انتهاك حقوق املر�أة االردنية»‬ ‫من قبل �إدارة التجمع‪ ،‬بح�سب ما قالت م�صادر مطلعة لـ»ال�سبيل» يف املركز‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫‪.7‬قيام التجمع ب�إجراء تعديالت على النظام الأ�سا�سي‬ ‫دون الأخذ ب�آراء الأع�ضاء ومن�سقات املناطق واللجان امل�ساندة‬ ‫و�أع�ضاء الهيئة العامة (مل يتم الإعالن عنها بعد)‪.‬‬ ‫وقالت ال�سيدات يف اال�ستقالة �إن��ه بنا ًء على ما ج��اء يف‬ ‫امل ��ادة ال��راب�ع��ة م��ن النظام الأ��س��ا��س��ي للتجمع وال�ت��ي ن�صت‬ ‫على‪:‬‬ ‫(يهدف التجمع �إىل النهو�ض باملر�أة الأردنية يف املجاالت‬ ‫ال�سيا�سية والت�شريعية والرتبوية وال�صحية واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية والبيئية‪� ...‬إىل �آخر الفقرة)‪.‬‬ ‫وبناء على ما تقدم‪ ،‬قام التجمع بالتجاوزات التاليه‪:‬‬ ‫‪.1‬ع ��دم ق�ي��ام التجمع بتحقيق ه��ذه االه ��داف بعدالة‬ ‫وتوزيع الفر�ص ب�شكل عادل على املحافظات‪.‬‬ ‫‪.2‬تفر�ض �أمينة ال�سر مركزية عالية متنع من خاللها‬ ‫املن�سقات م��ن امل�ساهمة يف حتقيق ه��ذه الأه� ��داف وتنتقد‬ ‫وحتا�سب م��ن ي�ح��اول امل�شاركة يف تعزيزها وتقيد ن�شاطه‬ ‫وتعرقله‪ ،‬خا�صه يف املحافظات بحجة املركزية املعقدة‪.‬‬ ‫‪.3‬يعمل التجمع على تهمي�ش ال�سيدات يف املحافظات‬ ‫والأري ��اف وذل��ك من خ�لال تعيني ع�ضوات مياثل عددهن‬ ‫ع��دد امل �ق��ررات املنتخبات يف املحافظات يف املجل�س الأعلى‬ ‫فجميع ع�ضوات املجل�س الأع�ل��ى املعينات من عمان فقط‪،‬‬ ‫ويحظني ب�أف�ضلية و�سلطة على املقررات املنتخبات ويقمن‬ ‫بتجاوزات يف تعاملهن مع ال�سيدات الن�شيطات يف املحافظات‬ ‫و�صلت يف بع�ض املواقف �إىل الإ��س��اءة‪ ،‬ويف ه��ذا �سوء توزيع‬ ‫وا�ستعمال لل�سلطة‪.‬‬ ‫‪.4‬ق�ي��ام بع�ض الع�ضوات املعينات بالتطاول وتهمي�ش‬ ‫ال�سيدات الرائدات يف جمتمعاتهن املحلية وفر�ض �سلطتهن‬ ‫ع�ل��ى امل�ح��اف�ظ��ات رغ��م غيابهن ب�شكل ك��ام��ل ع��ن ال�ع�م��ل يف‬ ‫امليدان (يوجد مثال موثق لذلك)‪.‬‬ ‫وجاء كذلك يف ن�ص اال�ستقالة �أنه بنا ًء على ما جاء يف‬ ‫امل��ادة الثامنة الفقرة الثانية من النظام اال�سا�سي للتجمع‬ ‫التي ن�صت على‪:‬‬ ‫(تنعقد الهيئة العامة العادية م��رة كل �سنة يف املوعد‬ ‫ال��ذي ي�ق��رره املجل�س الأع�ل��ى وجت��ري ال��دع��وة �إىل اجتماع‬ ‫الهيئة العامة من قبل رئي�سة املجل�س الأعلى للتجمع ح�سب‬ ‫القانون بكتب تر�سل بالربيد �إىل الأع�ضاء وب�إعالن ين�شر يف‬ ‫�صفحتني يوميتني على الأقل قبل �أ�سبوع من تاريخه)‪.‬‬ ‫وب�ن��اء على م��ا ت�ق��دم ق��ام التجمع ب��ارت�ك��اب التجاوزات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪.1‬مل يتم الدعوة �إىل �إنعقاد الهيئة العامة العادية ومل‬ ‫ي�صلني �أو ي�صل �أي ع�ضو توا�صلت معهن بهذا اخل�صو�ص‬ ‫كتابا بالربيد منذ ت�أ�سي�س التجمع‪.‬‬ ‫‪.2‬ا�ستبعاد م�شاركة �أع�ضاء الهيئة العامة و�أع�ضاء اللجان‬ ‫امل�ساندة واملن�سقات للمناطق يف الت�صويت لإق��رار ومناق�شة‬ ‫التقارير املالية والإدارية للتجمع وم�شروع امليزانية ال�سنوي‬ ‫لل�سنة القادمة واملوافقة على تعيني مدققي احل�سابات‪.‬‬ ‫وذكرت اال�ستقالة �أنه بنا ًء على ما جاء يف املادة الثالثة‬ ‫ع�شرة من النظام الأ�سا�سي للتجمع التي ن�صت على‪:‬‬ ‫(تتوىل �أمينة ال�صندوق ا�ستالم املبالغ التي ترد للتجمع‬ ‫مبوجب اي�صاالت �صادرة عن التجمع خمتومة موقعة منها‬ ‫و�إي��داع املبالغ يف امل�صرف �أو امل�صارف التي يحددها املجل�س‬ ‫الأع �ل��ى والإ� �ش��راف على ��ص��رف �سلفة ال���ص�ن��دوق النقدية‬

‫للنفقات النرثية والإ� �ش��راف على حفظ امل�ستندات املالية‬ ‫ودف�تر احل�سابات اخلا�صة بالتجمع وعر�ضها على املجل�س‬ ‫الأعلى والتوقيع مع رئي�سة املجل�س الأعلى على امل�ستندات‬ ‫املالية املختلفة واملعامالت املالية اخلا�صة بالتجمع)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت عبيدات �إن��ه "بكونها �أمينة �صندوق مل تتول‬ ‫ا�ستالم املبالغ التي وردت للتجمع م��ؤخ��راً م��ن ا�شرتاكات‬ ‫الع�ضوات وجتديد اال�شرتاكات وال االي�صاالت‪ ،‬ومل �أ�ستلم‬ ‫�أي �سلفة مالية‪ ،‬ومل �أ�ستلم امل�ستندات وال�سجالت املالية‬ ‫ودفاتر احل�سابات اخلا�صة للتجمع‪ ،‬مما علق قيامي مبهامي‬ ‫الر�سمية‪ ،‬اذ طالبت املقررة عدة مرات بت�سليمي هذه امللفات‬ ‫والو�صوالت والوثائق ومل تفعل‪ ،‬وتهربت بعدم ال��رد على‬ ‫ات�صاالتي �أو ب�أعذار‪ ،‬و�أعلمت �أمينة �سر التجمع ومل تتخذ‬ ‫�أي �إج��راء‪ ،‬مع العلم ب�أن هذه الأم��ور كان يجب �أن �أ�ستلمها‬ ‫قبل خم�سة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫ولفتت االع�ضاء اىل �أنه بنا ًء على ما جاء يف املادة التا�سعة‬ ‫ع�شرة من النظام الأ�سا�سي للتجمع الفقرة (ب) والتي تن�ص‬ ‫على‪:‬‬ ‫(ت���س�ل��م ل�ك��ل ع���ض��و ب�ط��اق��ة ع���ض��وي��ة حت�م��ل �صورتها‬ ‫ال�شخ�صية و�أي بيانات مالئمة �أخ��رى خمتومة وموقعة‬ ‫ح�سب الأ�صول)‪ ،‬وبناء على ما تقدم قام التجمع بالتجاوزات‬ ‫التاليه‪ :‬ه��ذا مل يح�صل ومل يتم تزويد الأع�ضاء ببطاقة‬ ‫الع�ضوية‪ ،‬ومل يتم التزام وتطبيق التجمع بقواعد و�أنظمة‬ ‫احلاكمية الر�شيدة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت ال���س�ي��دات يف ا��س�ت�ق��االت�ه��ن ع��دم ق �ي��ام التجمع‬ ‫ب�إي�صال "�شكوانا اجلماعية ل�سمو الأمرية وعدم الرد عليها‬ ‫وعدم الرد على �إت�صاالتنا الهاتفية من قبل امينة ال�سر"‪.‬‬ ‫واىل ذلك قالت عبيدات‪" :‬عقب مهاجمتي وحماوالت‬ ‫لإج � ��راء حت�ق�ي��ق م�ع��ي م��ن ق�ب��ل ال�ت�ج�م��ع لأين ن�ظ�م��ت مع‬ ‫املن�سقات زيارة ملجل�س النواب �إلتقينا فيها مع رئي�س املجل�س‬ ‫في�صل ال �ف��اي��ز وب�ع����ض ال �ن��واب ل�ل�ت�ح��دث ب�ه�م��وم التجمع‬ ‫واملطالبة مبقابلة �سمو االمرية ب�سمة بنت طالل املعظمة‪،‬‬ ‫والتن�سيق لدعم التجمع مب�شاريع م�ستقبلية تخدم ال�سيدات‬ ‫يف التجمع وامل��ر�أة يف عجلون‪ ،‬وهذا يتنافى مع متكني املر�أة‬ ‫وحرية تعبريها عن ر�أيها‪ ،‬ويقاوم �إرادة ال�سيدات يف حت�سني‬ ‫واقع التجمع والتمكني مبجاالته املختلفة"‪.‬‬ ‫وختمت‪" :‬نتيجة كل هذا وغريه من االمور التي اطلعت‬ ‫عليها ونقلت �إيل وال�ت��ي ال �أ�ستطيع �إ��ش�ه��اره��ا �أو ال�سكوت‬ ‫عنها ق��ررت تقدمي �إ�ستقالتي من من�صب امينة ال�صندوق‬ ‫ومن�سقة ق�صبة عجلون املنتخبة وع�ضوية التجمع لأين لن‬ ‫�أقبل �أن �أك��ون يف �صف من ي�ستغل امل��ر�أة الأردن�ي��ة ويهم�ش‬ ‫دورها وي�صادر حقوقها مبا ينعك�س �سلباً على م�صلحة هذا‬ ‫ال��وط��ن ال��ذي ه��و ب�أم�س احل��اج��ه مل��ن ��بني"‪ .‬وم��ن جانبها‬ ‫�أعربت ابو ال�سمن عن احرتامها لغرية ال�سيدات على العمل‬ ‫العام االردين‪ ،‬وق��درت لهن حر�صهن على االرت�ق��اء به من‬ ‫خالل توجيه النقد له‪ ،‬وقالت �إن ما �سبق طرحه ما هو �إال‬ ‫م�ؤ�شر على وجود التناف�س بني �صفوف االردنيات يف العمل‬ ‫التطوعي‪.‬‬ ‫وردت ابو ال�سمن على العديد من املثالب التي ذكرتها‬ ‫ال�سيدات اللواتي ي�شرعن يف تقدمي ا�ستقاالتهن‪ ،‬قائلة انه‬ ‫بالن�سبة لعدم �صدور قوائم انتخابية‪ ،‬فما تقدم ذك��ره كان‬ ‫�صحيحا‪ ،‬فلم ُت�صدر قوائم انتخابية‪ ،‬غري انه من املعروف‬

‫ان كل من كانت حتمل و�صال ماليا باالنت�ساب للتجمع تعترب‬ ‫ممن يحق لهن االنتخاب‪ ،‬مو�ضحة ان النائب العام هي من‬ ‫تولت اال��ش��راف على االنتخابات‪ ،‬و�أك��دت القا�ضية املتابعة‬ ‫لعملية الت�صويت يف حينه ان االج��راءات االنتخابية �سليمة‬ ‫ال حتمل اي جتاوزات‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يخ�ص م��ا ت�ق��دم��ت ب��ه ��س�ي��دات الطفيلة ب�ش�أن‬ ‫منعهن م��ن الت�صويت‪ ،‬او��ض�ح��ت اب��و ال�سمن ان��ه ح�ضرت‬ ‫مندوبة ع��ن ‪� 60‬سيدة اىل ف��رع التجمع يف ع�م��ان‪ ،‬وقطعت‬ ‫و�صوالت دون تقدمي طلب االنت�ساب‪ ،‬م�شرية اىل �أن االدارة‬ ‫حينها ارتكبت خمالفة وقطعت الو�صوالت دون ا�ستالم طلب‬ ‫االنت�ساب منهن على ان يتم تعبئة طلب االنت�ساب من قبلهن‬ ‫فيما بعد وت�سليمها للمقر‪ ،‬غري ان ذلك مل يحدث‪ ،‬وبالتايل‬ ‫منعن من الت�صويت لعدم حوزتهن على طلب االنت�ساب رغم‬ ‫ح�صولهن على الو�صوالت املالبة لأن اال�شرتاك ال يعرتف به‬ ‫من خالل تقدمي االنت�ساب وفق اللوائح‪ .‬وعن ذِكر ال�سيدات‬ ‫ان املجل�س االعلى قام بالتعيني وع��دم االلتزام باالنتخاب‪،‬‬ ‫قالت اب��و ال�سمن ان اللوائح ت�شري اىل ان��ه يحق للمجل�س‬ ‫االعلى تعيني ‪ 12‬ع�ضوا‪ ،‬وانتخاب ‪� 12‬سيدة اخ��رى‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫انه مت االعالن عن موعد االنتخابات يف اربع �صحف ر�سمية‬ ‫قبل نحو ا�سبوعني من تاريخ عقد االنتخابات‪ ،‬اىل جانب‬ ‫�إر�سال ر�سائل ن�صية على الهواتف النقالة لل�سيدات االع�ضاء‬ ‫لإعالمهن مبوعد االنتخابات‪.‬‬ ‫وعن عدم عقد الهيئات العامة الذي اعتربته االع�ضاء‬ ‫جت��اوزا اداري ��ا‪ ،‬قالت مل يكن هنالك م�ستجدات ت�ستدعي‬ ‫عقد اجتماع للهيئات العامة‪ ،‬وحينما كان ي�ستدعي االمر‬ ‫ذلك كانت توجه دعوات للم�شاركة يف لقاءات الهيئة العامة‪.‬‬ ‫ومبا يتعلق بعدم ا�ستالم امينة �صندوق عجلون مهامها منذ‬ ‫انتهاء االنتخابات اىل الوقت احلايل اي منذ نحو �ستة �شهور‪،‬‬ ‫م��ا ا�ستدعاها اىل ت�ق��دمي ا�ستقالتها او�ضحت اب��و ال�سمن‬ ‫ان ام�ي�ن��ة ال���ص�ن��دوق ملقى ع�ل��ى عاتقها ج�م��ع التربعات‪،‬‬ ‫وا��س�ت�ح��داث االن�شطة ال�ت��ي ت��دع��م م��ن خاللها ال�صندوق‪،‬‬ ‫الفتة ان ال�صندوق يف عجلون يواجه �شحا يف املوارد‪ .‬وتابعت‬ ‫ان عبيدات ارتكبت خمالفة ت�ستحق على اثرها اال�ستجواب‬ ‫اذ ا�ستخدمت و�سيلة النقل العامة للتجمع دون احل�صول‬ ‫على اذن ب�ش�أن ذلك التحرك‪ ،‬وتوجهت بها مع جمموعة من‬ ‫ال�سيدات اىل العا�صمة عمان للقاء رئي�س املجل�س النيابي‬ ‫اىل جانب عدد من النواب‪ ،‬م�ؤكدة انها �ستتحمل تبعات ما‬ ‫قامت به‪ .‬وبالن�سبة لبطاقات الع�ضوية اكدت ان التجمع مل‬ ‫ي�صرف بالفعل بطاقات ع�ضوية لالع�ضاء اال ملن تقدمن‬ ‫بطلب تلك الهويات‪ ،‬نظرا لكرثة عدد املنت�سبات من خمتلف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬االم��ر ال��ذي ي�شكل اع�ب��اء ا�ضافية يف ح��ال مت‬ ‫ت�سليم تلك الهويات لأك�ثر م��ن ‪ 127‬ال��ف منت�سبة لتجمع‬ ‫جلان املر�أة‪.‬‬

‫�سيدات معان‬ ‫توجهن‬ ‫ب�شكوى‬ ‫�شفوية للمركز‬ ‫الوطني‬ ‫حلقوق‬ ‫الإن�سان و�أبو‬ ‫ال�سمن �أعربت‬ ‫عن احرتامها‬ ‫لغرية‬ ‫ال�سيدات على‬ ‫العمل العام‬ ‫الأردين‬

‫نفذنا م�شاريع كربى ومل يدفعوا م�ستحقاتنا‬

‫شركات املقاوالت املحلية مهددة باإلفالس التام وتسريح آالف‬ ‫املهندسني والفنيني والعمال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫ح��ذر نقيب امل�ق��اول�ين �أح �م��د الطراونة‬ ‫م��ن �أن كثريا م��ن �شركات امل �ق��اوالت املحلية‬ ‫� �س �ت �ب��د�أ ع �م �ل �ي��ات ت �� �س��ري��ح ج �م��اع �ي��ة لعمال‬ ‫وفنيني ومهند�سني يف ال�ف�ترة املقبلة‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ا�ستنفذت بع�ض �شركات امل�ق��اوالت جميع‬ ‫قدراتها املالية يف م�شاريع �ضخمة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن املقاولني لن ي�ستطيعوا البقاء يف الأ�سواق‬ ‫�أكرث من ‪� 6‬شهور‪ ،‬و�أن ‪� 5‬شركات تعد من �أكرب‬ ‫��ش��رك��ات امل �ق��اوالت �ستعلن �إف�لا��س�ه��ا قريبا‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ط��راون��ة يف ح��دي��ث لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫تخ�صي�ص احلكومة مبلغ ‪ 12‬مليون دينار يف‬ ‫ملحق املوازنة لت�سديد م�ستحقات املقاولني‬ ‫التي تزيد عن ‪ 120‬مليون دينار ا�ستهتار كبري‬ ‫بهذا القطاع احليوي‪ ،‬وال تفي بن�سبة واحد يف‬ ‫املائة مل�ستحقات املقاولني‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل ن�ق�ي��ب امل �ق��اول�ي�ن ع ��ن م�صري‬

‫امل���س��اع��دات ال�ت��ي و�صلت الأردن‪ ،‬ال�ت��ي زادت‬ ‫ق�ي�م�ت�ه��ا ع��ن م �ل �ي��ار دي �ن��ار "وذهب �أغلبها‬ ‫لت�سديد الديون‪ ،‬متهما احلكومة ب�سوء �إدارة‬ ‫هذه امل�ساعدات"‪ .‬وا�ستطرد قائال‪" :‬كان من‬ ‫امل�ف��رو���ض �أن يخ�ص�ص ج��زء كبري م��ن هذه‬ ‫امل�ساعدات لإنعا�ش االقت�صاد وبخا�صة قطاع‬ ‫املقاوالت الذي ي�شغل �أكرث من ‪ 140‬مهنة ت�ضم‬ ‫اكرث من ‪ %25‬من العمالة الأردنية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اىل العاملني يف م�صانع احلديد واخلر�سانة‬ ‫والأملنيوم‪ .‬واعترب �أن هناك م��ؤام��رة �شر�سة‬ ‫لتدمري قطاع املقاوالت والإن�شاءات‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض م�ستحقات امل �ق��اول�ين على‬ ‫خم�ت�ل��ف ال � � ��وزارات‪ ،‬ق��ائ�ل ً�ا �إن "م�ستحقات‬ ‫م�شروع العقبة ال��درة �أك�ثر من ‪ 12‬مليونا"‪،‬‬ ‫بينما "توقف العمل يف طريق عمان التنموي‬ ‫بعد ان ج ��اوزت م�ستحقاته ال� �ـ‪ 12‬مليونا‪"،‬‬ ‫كما �أن دائ��رة الأح��وال املدنية مت ت�سليمها يف‬ ‫موعدها واملتبقي من م�ستحقاتها ‪ 4‬ماليني‬

‫نقيب املقاولني �أحمد الطراونة‬

‫دي �ن��ار‪ ،‬و"ديوان اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬ومعظم‬ ‫حماكم اململكة �سلمت وال ت��زال م�ستحقاتها‬ ‫عالقة‪ ،‬كذلك احل��ال بالن�سبة ملبنى املجل�س‬ ‫الأع �ل��ى لل�شباب وم�ب�ن��ى امل��دي�ن��ة الريا�ضية‬ ‫اللذين مل يجر العمل فيهما لأنهما متعرثان‬ ‫ماليا‪ .‬وتابع قائال‪ :‬طريق احل�سا– الطفيلة‬ ‫مت �إن���ش��ا�ؤه وت�سليمه كما �أم��ر امللك عبداهلل‬ ‫الثاين خ�لال ‪ 90‬يوما‪ ،‬وال ت��زال م�ستحقاته‬ ‫ع��ال�ق��ة‪ ،‬وي�ع�ت�بر ه��ذا امل �� �ش��روع م��ن امل�شاريع‬ ‫التنموية ال�سريعة‪ ،‬وقد �صرح وزير اال�شغال‬ ‫�أن تكلفة ه��ذا امل�شروع ‪ 5،4‬ماليني بينما مت‬ ‫تنفيذه بكلفة ‪ 3‬م�لاي�ين‪ ،‬ف�ضال ع��ن طريق‬ ‫الق�صر‪ -‬ر�أ�س املوجب الذي ال تزال م�ستحقاته‬ ‫عالقة‪ ،‬كما هو احلال بالن�سبة مل�ستحقات مركز‬ ‫العمري التي تناهز الـ‪ 6‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن وزارة الأ�شغال العامة ال زالت‬ ‫تدفع للم�شاريع املنجزة منذ �أعوام‪ ،‬وقد مرت‬ ‫حقبة من الزمن وهذه الوزارة ال يوجد لديها‬ ‫خم�ص�صات‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن �أن امل���ش��اري��ع التي‬ ‫�أوكلت �إليهم (املقاولني) جميعها نفذت على‬ ‫�أكمل وجه و�سلمت يف موعدها املحدد‪.‬‬ ‫ونوه النقيب اىل �أن حجم امل�شاريع �آخذ‬ ‫يف التناق�ص خالل العامني الأخريين بن�سبة‬ ‫ترتاوح بني ‪ %80 – %75‬ما يعني �أن الرتاجع‬ ‫و�صل اىل ما قيمته ‪ 3‬مليارات و‪ 70‬مليونا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال �ط��راون��ة‪" :‬لقد رف�ع�ن��ا كتبا‬ ‫ر��س�م�ي��ة �إىل دول ��ة رئ�ي����س احل �ك��وم��ة بحجم‬ ‫امل�ط��ال�ب��ات امل�ستحقة للمقاولني ال�ت��ي يزيد‬ ‫جمموعها ع��ن ‪ 120‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬وح�صلنا‬ ‫ع�ل��ى وع ��د ق��اط��ع م�ن��ه ب�ت���س��دي��د ج ��زء كبري‬ ‫منها‪ ،‬غ�ير �أن�ن��ا وم��ع ��ص��دور ملحق املوازنة‬ ‫الذي �أجنز مع بدء التح�ضري العداد موازنة‬ ‫ال�ع��ام ال�ق��ادم ‪� 2012‬صدمنا باملبلغ ال��ذي مت‬ ‫تخ�صي�صه والبالغ ‪ 12‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬والذي‬ ‫ي�شكل ‪ %10‬من جمموع امل�ستحقات‪ ،‬ما �أدى‬ ‫اىل ارب��اك املقاولني و�سيدفعنا اىل الت�صعيد‬ ‫بطرق وبو�سائل غري م�سبوقة‪.‬‬

‫و�أ�� �ش ��ار ال �ط��راون��ة �إىل �أن التوجهات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة احل�ك��وم�ي��ة ب�خ���ص��و���ص قطاع‬ ‫الإن �� �ش��اءات م��ن ��ش��أن�ه��ا �إغ �ل�اق ال�ع��دي��د من‬ ‫�شركات الإن�شاءات‪ ،‬الفتا �إىل �أن حجم العمل‬ ‫لقطاع املقاوالت والإن�شاءات للعام احلايل بلغ‬ ‫‪ 755‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬مقارنة م��ع ‪ 3،4‬مليارات‬

‫دي �ن��ار ل�ل�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬و�أك ��د �أن ح�ج��م العمل‬ ‫للقطاع مع احلكومة بلغ العام احل��ايل ‪417‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع العام املا�ضي‪ ،‬اذ بلغ‬ ‫‪ 1،9‬مليار دي�ن��ار‪ ،‬فيما بلغ حجم العمل مع‬ ‫القطاع اخل��ا���ص ‪ 338‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬مقارنة‬ ‫مع مليار ون�صف املليار للعام املا�ضي‪ ،‬ناهيك‬

‫عن �أن �إلغاء خم�ص�صات م�شروعات املقاوالت‬ ‫من موازنة احلكومة العام املا�ضي‪� ،‬أثر �سلبا‬ ‫ع�ل��ى ال�ع��ام�ل�ين ب�ه��ذا ال�ق�ط��اع م��ن املقاولني‬ ‫وال�ق�ط��اع��ات الأخ� ��رى‪ ،‬و�أدى �إىل ح��ال��ة من‬ ‫الك�ساد‪ ،‬معربا عن قلقه من تكرار التجربة يف‬ ‫موازنة احلكومة للعام املقبل‪.‬‬

‫نعي فا�ضلة‬ ‫�آل اجلوابرة و�آل عبد الرحيم‬ ‫ال�شيخ �سميح اجلوابرة و�أبنا�ؤه مب�صر والدكتور قطب‬ ‫وعلي وقتيبة وعمر وطارق ومالك‬ ‫�سكينة وخولة و�سفانة و�سمية‬ ‫ينعون مبزيد من الإميان بق�ضاء اهلل وقدره الزوجة والوالدة‬

‫فاطمة طاهر عبد الرحيم‬ ‫تقبل التعازي يف منزل زوجها �أبو مظفر يف الر�صيفة ‪ -‬حي القاد�سية بني‬ ‫م�سجد الفاروق وم�سجد املهتدي خلف رو�ضة نور احلرم‬ ‫لالت�صال‪ - 0796007004 :‬طارق اجلوابرة‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة �صلح �سحاب‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2121 ( / 1-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صفناز حممد هالل احلايك‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة احمد ال�سيد عو�ض و�شريكه‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/632 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2011/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ع�م��ان‪ /‬الها�شمي ال�شمايل ‪ -‬خلف خمفر الها�شمي‬ ‫ال�ق��دمي ‪ -‬بجانب كني�سة ال��روم الكاثوليك ‪ -‬مقابل‬ ‫م�سجد التكروري ‪� -‬شارع الزهراء‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2011/10/18‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪ :‬عبدالرحمن امني عبداللطيف‬ ‫عمر ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته املفو�ض بالتوقيع عن‬ ‫ون�شات بيت املقد�س وكيله املحامي حمزة عبدالهادي‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ -‬ا�سكان امل�ستندة ‪ -‬ال�شارع الرئي�سي‬ ‫ م�ستودعات ‪ً LG‬‬‫�سابقا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬سند رهن عديل‬ ‫تاريخه‪2011/2/28 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬ترخي�ص جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 20000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ل�ؤي جعفر عكرمة �أبو غليون وكيله املحامي موفق‬ ‫اخلري�شة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2473 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/5/30‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�سعد يو�سف خلف اخلاليلة‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2249 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خليل حممود خليل ر�ضوان‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة جبل احلديد ‪ -‬بجانب جامع احلديد‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب�ع��اء املوافق ‪2011/10/19‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة ف�ضل من�صور بلبل و�شركاه‬ ‫�صاحبة اال��س��م ال�ت�ج��اري م�ؤ�س�سة ال��دي��رة التجارية‬ ‫املفو�ض بالتوقيع عنها ال�شريك ف�ضل من�صور بلبل‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�شركة عي�سى ابراهيم و�شركاه‬

‫عمان‪�/‬سحاب ‪ -‬املدينة ال�صناعية ‪ -‬م�صنع عمرة للملح‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬علي اخلطيب و�أحمد الطهراوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ن�ضال عبداملعطي عبدالفتاح خنفر‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع مادبا ‪ -‬بجانب البنك العربي ‪� -‬سوق خنفر‬ ‫التجاريــة‬

‫نبيل عبداهلل حممد وادي‬

‫عنوانه‪ :‬املقابلني ‪ -‬مقابل ال�ساحوري‬

‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬عمال باحكام امل��ادة (‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية‬ ‫وامل��واد (‪ 185‬و‪ )262‬من قانون التجارة االردين رقم (‪ )12‬ل�سنة ‪ 1966‬الزام‬ ‫املدعى عليهما باملبلغ املدعى به والبالغ (‪ )2000‬دينار تدفع للمدعي بالتكافل‬ ‫والت�ضامن‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام املادة (‪ )167‬من قانون ا�صول املدنية واملادة (‪ )263‬من قانون‬ ‫التجارة الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل بالفائدة القانونية اعتبارا‬ ‫من تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باحكام املواد (‪ 161‬و‪ 164‬و‪ )166‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫واملادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني الزام املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن‬ ‫بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )100‬دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعي وتثبت‬ ‫احلجز التحفظي‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ووج��اه�ي��ا اع�ت�ب��اري��ا ب�ح��ق امل��دع��ى عليه االول‬ ‫ومبثابة الوجاهي بحق امل��دع��ى عليه ال�ث��اين قابال لال�ستئناف �صدر علنا‬ ‫با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫بتاريخ ‪2011/5/30‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1950( / 3-7‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداحلميد ال�سحيمات‬ ‫ا� �س ��م امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه (امل ��دع ��ى ع �ل �ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي)‪:‬‬

‫�سالمة ابراهيم �صالح ابورومي‬

‫العمر‪� 36 :‬سنة‬ ‫العنوان‪� :‬سحاب ‪� /‬سحاب ‪ /‬ا�سكان امل�ستندة قرب‬ ‫م�سجد امل�ستندة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم ال� �ث �ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/10/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق العام‬ ‫وم�شتكي(املدعي باحلق ال�شخ�صي)‪ :‬امين فهمي‬ ‫حممد حمدان ‪ /‬وكيله املحامي موفق اخلري�شة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 229 ( / 2-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عمر حممود احمد عذاربة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬آمنة �سامل حممود ابو دق�ش ب�صفتها ال�شخ�صية‬ ‫و�صفتها احد ورثة املرحوم زراع �سلمان ابو دعاب�س‬ ‫‪ -2‬تقوى زراع �سلمان ابو دعاب�س ب�صفتها ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفتها احد ورثة املرحوم زراع ابو دعاب�س‬ ‫‪ -3‬بتول زراع �سلمان ابو دعاب�س ب�صفتها ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفتها احد ورثة املرحوم زراع �سلمان ابو دعاب�س‬ ‫‪ -4‬عائ�شة علي عرفات ابو جعفر ب�صفتها ال�شخ�صية وب�صفتها‬ ‫احد ورثة املرحوم زراع �سلمان ابو دعاب�س وب�صفتها الو�صي‬ ‫ال�شرعي عن القا�صر عثمان زراع �سلمان ابو دعاب�س‬ ‫‪ -5‬عائ�شة علي عرفات ابو جعفر ب�صفتها ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفتها احد ورثة املرحوم زراع �سلمان ابو دعاب�س‬ ‫‪ -6‬عائ�شة علي عرفات ابو جعفر ب�صفتها ال�شخ�صية وب�صفتها‬ ‫اح��د ورث��ة امل��رح��وم زراع �سلمان زراع اب��و دع��اب����س وب�صفتها‬ ‫الو�صي ال�شرعي عن القا�صر امين زراع �سلمان ابو دعاب�س‬ ‫عمــــان‪� /‬شـــــارع احلرية بجانب البنك االردين الكويتي‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االح��د امل��واف��ق ‪2011/10/16‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها‬ ‫عليك املدعي‪� :‬شركة ف�ضل من�صور بلبل و�شركاه‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف اليا�سمني‬ ‫م � �� � �س� ��اح� ��ة ‪ 553‬م �ت ��ر على‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن م��وق��ع مم �ي��ز �سكن‬ ‫ج م�ك�ت��ب اجل ��وه ��رة العقاري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫الك�سار على ��ش��ارع�ين �أمامي‬ ‫‪16‬م وخ� �ل� �ف ��ي ‪16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع ك�ب�ير ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع �أر� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �س �ك��ن ج ‪527‬م‪2‬‬

‫ال��زه��ور �ضاحية احل ��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار� � � � ��ض ا� �س �ت �ث �م ��اري ��ة‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬ ‫ع �ل��ى ث�ل��اث � � �ش ��وارع امل�ساحة‬ ‫‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ن� ��اج � �ح� ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫م��ن �أرا� �ض ��ي امل �ف��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪ /‬مزرعة‬ ‫احلالبات امل�ساحة ‪ 20‬دومن‬ ‫م �ن �ه��ا ‪ 3‬دومن� � � ��ات ون�صف‬

‫جت � ��اري م �ع��ار���ض والباقي‬ ‫� �س �ك��ن ج ت� �ق ��ع ع� �ل ��ى ث�ل�اث‬ ‫�� � �ش � ��وارع م� �ق ��اب ��ل املنطقة‬ ‫احل � � � ��رة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثماري‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة من‬ ‫قلعة الرب�ض‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫دومن و‪97‬م‪1097( 2‬م‪/ )2‬‬ ‫ن��اع��ور ‪ /‬رب ��وة ع�م��ان ‪ /‬وادي‬ ‫الكربى‪ /‬قرب �شارع ال�سالم‪/‬‬ ‫منطقة ف�ل��ل ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫‪800‬م‪ 2‬م�ق��ام عليها ب�ن��اء عظم‬ ‫ح� ��وايل ‪250‬م‪ 2‬واج �ه��ة حجر‬

‫نعــــي فا�ضــــــل‬

‫الإدارة العامة لريا�ض ومدار�س‬ ‫جمعية امل��كز الإ�سالمي اخلريية ‪/‬الزرقاء‬ ‫مدر�سة الفاروق الثانوية‬

‫يتقدم �أع�ضاء الهيئة التدري�سية والإدارية وكافة املوظفني‬ ‫والطالب‪ ،‬من ابنهم وزميلهم الطالب ليث عريقات وعموم �آل‬ ‫عريقات ب�أحر م�شاعر احلزن والأ�سى بفقيدهم‬

‫موسى إبراهيم عريقات‬ ‫( أبو إبراهيم)‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫وان يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/5218 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/10/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن صادر عن وزارة الصحة‬ ‫إعالن رقم (‪)2011/7‬‬ ‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ل�شراء ما يلي‪-:‬‬ ‫ا�سم املادة وموا�صفاتها‬

‫الرقــــم‬ ‫‪7‬‬

‫الرقــــم‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪Piperacillin + Tazobactam‬‬ ‫)‪(Quantity 2000 vials‬‬

‫‪8‬‬

‫‪Simvastatin 20mg‬‬ ‫)حبة ‪(Quantity 1320000‬‬

‫‪3‬‬

‫‪Ceflazidime inj lg‬‬ ‫)‪(Quantity 150000 vials‬‬

‫‪9‬‬

‫‪Valsartan 160mg‬‬ ‫)حبة ‪(Quantity 100000‬‬

‫‪4‬‬

‫‪Candisartan 16 mg‬‬ ‫)حبة ‪(Quantity 150000‬‬

‫‪10‬‬

‫‪Midazolam 15mg‬‬ ‫)‪(Quantity 5400 Amp‬‬

‫‪5‬‬

‫‪Bisoprolol 10mg‬‬ ‫)حبة ‪(Quantity 300000‬‬

‫‪11‬‬

‫‪Hyoscine butyl bromide 20mg/ml‬‬ ‫)‪(Quantity 60000 Amp‬‬

‫‪6‬‬

‫‪Losartan 50mg‬‬ ‫)حبة ‪(Quantity 480000‬‬

‫‪12‬‬

‫‪Bisoprolol 5mg‬‬ ‫)حبة ‪(Quantity 900000‬‬

‫‪Oxaliplatin 50mg‬‬ ‫)‪(Quantity 300 vials‬‬

‫‪Atrovastatin 20mg‬‬ ‫)حبة ‪(Quantity 1000000‬‬

‫ذلك وفق ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تو�ضع العرو�ض يف ال�صندوق املخ�ص�ص لها بحيث تكون كل مادة بعر�ض مغلق منف�صل مبني عليه ا�سم املادة ورقهما وا�سم املناق�ص‪.‬‬ ‫‪� -2‬آخر موعد لتقدمي العرو�ض ال�ساعة احلادية ع�شر �صباحا من يوم االثنني املوافق ‪.2011/10/17‬‬ ‫‪ -3‬يلتزم املناق�ص بتقدمي كفالة دخول بقيمة ‪ ٪3‬من قيمة عر�ضه عند تقدمي العر�ض‪.‬‬ ‫‪� -4‬أجور االعالن على من تر�سو عليه املناق�صة مهما تكررت‪.‬‬ ‫‪ -5‬تعطى الأولوية للأ�سرع يف التوريد‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق لوزارة ال�صحة �إلغاء املناق�صة كاملة �أو �أي جزء منها دون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫‪ -7‬يتم ا�ستالم املوا�صفات وال�شروط من مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫‪ -8‬تودع العرو�ض للمواد ذوات الأرقام (‪ 1‬و‪ 2‬و‪ 3‬و‪ 4‬و‪ 5‬و‪ 6‬و‪ 7‬و‪ 8‬و‪ )9‬يف ال�صندوق رقم (‪ )2‬يف مديرية امل�شرتيات والتزويد‬ ‫‪ -9‬تودع العرو�ض للمواد ذوات الأرقام (‪ )12 ،11 ،10‬يف ال�صندوق رقم (‪ )1‬يف مديرية امل�شرتيات والتزويد‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باال�شرتاك يف املناق�صة مراجعة مديرية امل�شرتيات والتزويد ‪ /‬ياجوز ‪ /‬بجانب مديرية �أمن لواء‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬لال�ستف�سار االت�صال على هاتف رقم ‪ )05/3757092( :‬فرعي ‪.171 ،182‬‬ ‫وزير ال�صحة‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور عبداللطيف وريكات‬

‫حممد ال�سيد عبداهلل ال�سيد‬ ‫م�صري اجلن�سية‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد نوري �سلمان حممد نوري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن ال �ب �ن �ي��ات‬ ‫اليا�سمني قطعة ارا�ض م�ساحة‬ ‫‪500‬م�تر تنظيم �سكن ج جميع‬ ‫اخلدمات مربعة ال�شكل �شوارع‬ ‫معبدة ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب� ��واق� ��ع خم �ت �ل �ف��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪--------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف �أم زوتينة م�ساحة ‪706‬‬ ‫مرت على ‪� 3‬شوارع موقع مميزة مكتب‬ ‫اجل ��وه ��رة ال �ع �ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬

‫ا�سم املادة وموا�صفاتها‬

‫ار� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف ال ��راب � �ي ��ة‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 770‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب‬ ‫م�ق��اب��ل ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫م �ك �ت��ب اجل � ��وه � ��رة ال �ع �ق ��اري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫متفرقــــــــــــــات‬ ‫متفرقــــات‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع م � ��زرع � ��ة من ��وذج �ي ��ة‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪ 12‬دومن ‪ /‬كامل‬ ‫اخل��دم��ات ‪ /‬ي��وج��د ا�ضافات‬ ‫مم�ي��زة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬امل � ��وق � ��ع اب ��و‬ ‫ن���ص�ير ‪ /‬ق��رب � �ش��ارع االردن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م��زرع��ة تبعد ع��ن ع�م��ان ‪95‬كم‬ ‫ذات �إطاللة على فل�سطني ‪12‬‬ ‫دومن م�شجرة مثمرة مع منزل‬ ‫ري�ف��ي ‪155‬م ‪ +‬برك�س ‪ +‬غرفة‬ ‫ح��ار���س ‪ +‬ب �ئ��ري��ن م ��اء وا�صل‬ ‫جميع اخلدمات ميكن املبادلة‬ ‫‪0797262255‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫ح��ي ن ��زال ال � ��ذراع ��ش�ق��ة طابق‬ ‫اول م���س��اح��ة ‪ 145‬م�تر ‪ 3‬نوم‬ ‫ح� �م ��ام�ي�ن �� �ص ��ال ��ة و�� �ص ��ال ��ون‬ ‫مطبخ راكب جرانيت الأملنيوم‬ ‫برندة ويتوفر لدينا ب�ضاحية‬ ‫اليا�سمني �شقق دفعة و�أق�ساط‬ ‫ع��ن طريق امل��ال��ك ب��دون بنوك‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد م�ساحة‬ ‫‪ 256‬م�ت�ر خ �ل��ف ��س�ك��ن اميمة‬ ‫ت�شطيبات مم�ي��زة ج��اك��وزي ‪+‬‬ ‫� �س�يرام �ي��ك ا� �س �ب��اين الطابق‬ ‫االول موقع مميزة ‪ 4‬نوم مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل‬

‫ع �م ��ان �� �ش ��ارع الأم �ي ��ر حممد‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫للبيع حي ن��زال منزل م�ستقل‬ ‫م �ك��ون م ��ن ط��اب �ق�ين م�ساحة‬ ‫الأر� � � � � ��ض ‪ 570‬م �ت��ر ال� �ب� �ن ��اء‬ ‫ط��اب��ق ‪ 100‬م�ت�ر وروف عظم‬ ‫‪ 50‬م�تر مي�ك��ن ب�ن��اء ‪ 3‬طوابق‬ ‫واج �ه ��ة ح �ج��ر م �ق��اب��ل خمابز‬ ‫برجو�س ب�سعر معقول م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب ارا��ض��ي �سكنية �ضمن‬ ‫م� �ن ��اط ��ق ع � �م� ��ان م � ��ن امل ��ال ��ك‬ ‫مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬ال � � ��ذراع ‪ /‬امل �ق��اب �ل�ي�ن �شارع‬ ‫احلرية ‪ /‬ومناطق �أخرى جيدة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬الذراع‬ ‫من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫مطلوب موظف �أو موظفة‬ ‫بن�سبة �أو بامل�شاركة (بدون‬ ‫رات� � ��ب) ول� ��و ب� � ��دوام جزئي‬ ‫مل �ك �ت��ب ع � �ق� ��اري وخ� ��دم� ��ات‬ ‫جتارية يف عمان الغربية ذو‬ ‫خ�ب�رة وم ��ن ��س�ك��ان املنطقة‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل ��اد �شقق‬ ‫منازل منازل بحي نزال الذراع‬ ‫الأخ �� �ض��ر ال�ي��ا��س�م�ين البنيات‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن ال� ��زه� ��ور واملناطق‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ال ي �ه��م امل �� �س��اح��ة �أو‬ ‫ال �ع �م��ر م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪9‬‬ ‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫ال������ق������راء الأع����������������زاء‪ ..‬ن�������س���ت���ق���ب���ل م�������ش���اه���دات���ك���م امل����وث����ق����ة ع��ب��ر ه�������ذه ال�����ص��ف��ح��ة‬ ‫مشاهدات زائر ملستشفى الزرقاء الحكومي‬ ‫"ما يف م�شكلة �أ�ص ً‬ ‫ال نحن �سننتقل للمبنى اجلديد"‪..‬عبارة‬ ‫ترافقك يف ح ِّلك َوتِرحالك يف م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‪ ،‬فمن‬ ‫متابعة حركة القادمني واملغادرين من و�إىل امل�ست�شفى‪ ،‬ومالحقة‬ ‫�أنفا�سهم املتقطعة‪ ،‬والدماء التي ت�سيل على اجلنبني‪ ،‬و�صو ًال �إىل‬ ‫املغادرين ب�سخط‪ ،‬بوجوه يعلوها ال�سواد‪ ،‬والكلمات النابية تخرج‬ ‫من هنا وهناك‪ ،‬فال تكاد تدخل �أو تخرج �إ ّال وتخرتق �أذنيك مثل‬ ‫هذه العبارات‪ ،‬والتي قد تكون خاد�شة للحياء يف �أغلب الأحيان‪ ،‬من‬ ‫الإ�ستقبال (هذا �إن كان هناك ا�ستقبال)‪ ،‬مروراً بالطوارئ (التي‬ ‫ت�شاهد فيها العجب العجاب)‪ ،‬و�أظنني كدت �أختنق مبجرد املرور‬ ‫بها (وهي املمر الرئي�سي للمراجعني املارين �إىل �أ�سرة املر�ضى)‪،‬‬ ‫مما دعاين لأخت�صر على نف�سي هذه املناظر والروائح ف�أدخل من‬ ‫الباب اجلانبي متح ّم ً‬ ‫ال رائحة املجاري‪ ،‬وا�ضعاً �أنفي بني �أ�صبعني‬ ‫رامياً ر�أ�سي �إىل الأر�ض َ‬ ‫(خجِ ال �أن يراين �أحد املارين من هنا)‪.‬‬ ‫حدثت نف�سي مغادرا‪ :‬هل �أنا هنا يف م�ست�شفى لعالج املر�ضى!‬ ‫لن �أطيل كثرياً ف�أنا �س�أتابع معكم بال�صورة والكلمة م�شاهداتي‬ ‫التي باتت معروفة للجميع‪ ،‬و�أحت� ّم��ل امل�س�ؤولية الكاملة عن كل‬ ‫م��ا �أخ� ّ�ط��ه ه�ن��ا‪ ،‬فتوقيعي و�إمي�ي�ل��ي حا�ضرين يف الأ��س�ف��ل ملتابعة‬ ‫مالحظاتكم وتعقيباتكم فابقوا معنا‪.‬‬ ‫يف انتظار جاهزيته‪� ..‬سنة‪�..‬سنتني‪..‬ثالثة‬ ‫ا�ستهالك للمر�ضى على �أ�سرة كانت مالءاتها بي�ضاء (مثل‬ ‫البفتة)‪� ،‬أر�ضيات ت�شتكي �إىل اهلل �سوء احلفر‪ ،‬ج��دران ا�ست�شرى‬ ‫الطحلب فيها ّ‬ ‫ورط ��ب �أط��راف�ه��ا‪� ،‬أك�ي��ا���س القمامة غ ّلفت �سال ًال‬ ‫بال�ستيكية‪ ،‬ال �أع ��رف ه��ل ه��ي م�ل��ون��ة ه�ك��ذا م��ن ب��اب �أن تعطي‬

‫الفرحة والبهجة للمري�ض‪� ،‬أم �أنّ املري�ض هو من ي�أتي بها معه من‬ ‫باب امل�ساعدة للم�ست�شفى‪ ،‬لهذا تعددت �ألوانها‪ ،‬تنظر فرتى على‬ ‫�أطرافها ما ال ن�ستطيع و�صفه (احرتاماً للذوق العام)‪.‬‬ ‫�أكيا�س البول هناك‪ ،‬بقايا مري�ض خرج وبقيت خملفاته تواكب‬ ‫زيارتنا التي ا�ستمرت ل�ساعتني متتاليتني وال رقيب‪( ،‬واحلمد هلل‬ ‫عندما �أتينا يف اليوم التايل مل تكن هناك)!‬ ‫�أح��د املر�ضى يف الغرفة نف�سها التي تت�سع ل�ستة �أ��س� ّرة كان‬ ‫على ال�سرير بجانب النافذة (فري�ست كال�س)‪ ،‬م�ست�أن�س بالذباب‬ ‫وخم ّلفاته على النافذة املجاورة ل�سريره!‬ ‫(وما زلنا يف انتظار املبنى اجلديد)‬ ‫خرجت �إىل اخل��ارج ال�ستن�شاق بع�ض الهواء النظيف‪ ،‬رفعت‬ ‫ر�أ��س��ي فكان ر�أ���س امل��روح��ة مقطوعاً! اخرتقت القاعة �أبحث عن‬ ‫منفذ‪� ،‬أمللم �أنفا�سي‪ ،‬تهالكت على �أول مقعد قابلني‪ ،‬فلم �أ�سمع‬ ‫ل���ص��وت ي�ن��ادي�ن��ي‪" :‬ال جت�ل����س ف��امل�ق�ع��د غ�ير ��ص��ال��ح لال�ستعمال‬ ‫الب�شري"‪ .‬ج��اء الإن��ذار مت�أخراً ول��وال رحمة رب��ي‪ ،‬وبع�ض القوة‬ ‫يف يدي لكنت جلي�ساً لأخي على �سرير (ال�شفاء)!‪ .‬نظرت �إىل من‬ ‫حويل مت�أففاً ل�ضحكاتهم و�صوت �آخر‪" :‬تعي�ش وتوكل غريها"‪،‬‬ ‫فاخرتت الوقوف �أنف�ض عن نف�سي الغبار‪ ،‬وقع نظري هناك على‬ ‫بويلر التدفئة وقد تق ّرح ج�سده وعاله ال�صديد! ارتفعت وترية‬ ‫ال�ضغط واعتلت‪ ،‬فلم يعد ر�أ��س��ي يحتمل‪� ،‬ضغطت بقوة على زر‬ ‫امل�صعد‪ ،‬فح�ضر( بعد وقت ال ب�أ�س به)‪ ،‬و�أثناء االنتظار ر�أيت لوحة‬ ‫امل�صعد وقد نزع عنها حجابها (م�ستغرباً ناظرا ملن حويل)!‬ ‫ال عليك (بق ّلك �إ ّنه �أبو غ�ضب ُك�سِ َرت �شا�شة جواله فا�ستعارها‬

‫�آثار الدماء على �شر�شف احد اال�سرة‬

‫لو �سمحت‪� :‬أكمل العبارة‬

‫عمر بدور‬ ‫لريكبها بدال من ال�شا�شة)‪.‬‬ ‫بع�ض املمر�ضات تلب�س مراييل‪ ،‬كانت على ذمة الراوي بي�ضاء‬ ‫فا�صف ّرت وتل ّونت على الأكمام باللون البني والأحمر‪ ،‬وعلى ذمة‬ ‫نف�س الراوي الذي مل ي�سمح يل بالت�صوير متعل ً‬ ‫ال (هاي �أعرا�ض‬ ‫نا�س) �أنّ "الوزارة ال ت�صرف للممر�ضات �إ ّال مريول واحد يف ال�سنة‬ ‫مما ي�ضطرهن للعمل طوال الأ�سبوع وهن يلب�سنه!!"‬ ‫(وما زلنا يف انتظار املبنى اجلديد)‬ ‫�أثناء تقدمي الطعام لأخ��ي و�ضعت ي��دي على طاولة الطعام‬ ‫لأ�سحبها قريباً منه فكان �أن ا�صطدمت يدي مب�سمار ناتئ (خد�ش‬ ‫ب�سيط يا خوي وبيعدّي)‪.‬‬ ‫يف اليوم التايل و�أثناء عودتي و�أخي من غرفة العمليات دخلنا‬ ‫�صالة فيها ‪� ٦‬أ��س� ّرة وك��ان اجلميع يحمل �سيجارته بني �أ�صابعه‪،‬‬ ‫املري�ض والزائر والعزامي �ش ّغالة ومعك ولعة!‬ ‫ك��ان اجل � ّو يعبق ب��ال��دخ��ان‪ ،‬فقلت للممر�ض م��ا ه��ذا املنظر‪،‬‬ ‫الكل يدخن و(ه��اي م�ش م�ست�شفى)! فقال يل‪" :‬لي�ش �أخ��وك ما‬ ‫بدخن؟!‪ ،‬قوم اطلع على �سريرك بال دلع" (خماطباً �أخي)‪.‬‬ ‫�أحد املر�ضى كان يدخن وينف�ض رماد �سيجارته على الأر�ض‪،‬‬ ‫وينفخ يف وج��وه�ن��ا‪ ،‬وعندما �أن�ه��ى �سيجارته و�ضعها على جانب‬ ‫ال�سرير واقفة �شاخمة وخرج مودعاً‪�..‬سالمات �شباب!!‬ ‫(وما زلنا يف انتظار املبنى اجلديد)‬ ‫‪omarbdoor@gmail.com‬‬

‫اكيا�س البول ملقاة على االر�ض‬

‫رقية الق�ضاة‬

‫النهر يعرفنا إذا جئنا معا‬ ‫حت��د ّث��ك النف�س ح�ين ت�سري على �ضفاف نهر الأردن‬ ‫الأليف احلنون‪ ،‬ب�أ ّنك ل�ست �سوى طائر يتم ّنى الت�أرجح ما‬ ‫بني �ضفتي النهر‪ ،‬تلتقط احلب هنا وتلتقط الزهر هناك‪،‬‬ ‫وت�سري يف قلبك مباهج الربيع‪ ،‬ومت� ّد يديك حاملا بحبات‬ ‫ال�ل��وز الأخ���ض��ر‪ ،‬تلك ال�ت��ي ت�ت�راءى ل��ك على ذل��ك الغ�صن‬ ‫وتتن�سم نفح العبري القادم من مرج ابن‬ ‫القريب القريب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عامر يختلط بعبق ب�ساتني عجلون‪ ،‬فتتماوج �أم��ام عينيك‬ ‫الر�ؤى العابقة ب�ألف عطر وعطر‪ ،‬وت�سمع �صوت ما�ض قريب‬ ‫حني كان الفالحون يحملون خرياتهم من ال�ضفة ال�شرقية‪،‬‬ ‫فيقطعون النهر اللطيف �إىل ال�ضفة الأخ ��رى‪� ،‬إىل حيفا‬ ‫ونابل�س وي �ع��ودون وق��د عبقت �أحمالهم ب�شذى الربتقال‪،‬‬ ‫وك ّلهم فرح �إذ مت ّكنوا من ال�صالة يف الأق�صى هذا النهار �أو‬ ‫ذاك‪� .‬أول النهار الغدو و�آخره الرواح‪ ،‬وت�ستيقظ من حلمك‬ ‫البهيج على الفتة متنعك من التقدم �أكرث‪ ،‬وتعود حتمل يف‬ ‫حناياك احلزينة �ألف قهر �ألف نار‪.‬‬ ‫مدّي يديك �إ ّ‬ ‫يل يا حيفا‪ ،‬خذي كما اعتدت الثمار‪ ،‬ال�سور‬ ‫ظل الليل‪ ،‬ي�ؤذن بالزوال �أمام �آفاق النهار‪ ،‬يا قد�س فاتتني‬ ‫�صالة ال�صبح ثم الظهر ثم الع�صر‪ ،‬يا قد�سا �إلآم االنتظار‪،‬‬ ‫�أوق��د غ��دون��ا �ضفتني ب�لا ات���ص��ال‪� ،‬أو قطعت او�صالنا �إربا‬ ‫ب�سيف االحتالل؟ تلك هي احلكايات التي ك ّنا ن�سمعها من‬ ‫الكبار‪ ،‬وهم يروون حكاية اجل�سد الواحد‪ ،‬والروح الواحدة‪،‬‬ ‫ال نريد �أن ن�سمع غريها‪ ،‬ال نقبل �أن نتب ّنى غريها‪ ،‬النريد‬ ‫�أن نحلم بغريها‪� ،‬إ ّنها حكاية �ضفتي نهر الأردن‪ ،‬الدم الدم‬ ‫والهدم الهدم‪ ،‬اجلهاد واحد والراية واحدة وامل�صري واحد‪.‬‬ ‫�سر معي لو �شئت على �ضفة النهر ال�شريان‪ ،‬وا�سمع نداءه‬ ‫املليء بال�شجن‪� ،‬إ ّنه يعرفنا �إذا جئناه معا‪ ،‬ويرف�ضنا لو جئناه‬ ‫ف��رادى‪� ،‬إ ّن��ه يعرف كال م ّنا ب�أخيه‪� ،‬سر على �ضفاف الأردن‪،‬‬ ‫و�أطبق عينيك على �صورة جناحيه الأخ�ضرين‪ ،‬وح ّلق معهما‬ ‫يف ف�ضاء الأخوة الرحيب‪ ،‬وحيثما ترتاح عينيك على �ضفتي‬ ‫النهر �شريان احلياة ورواء الود‪ ،‬عطر الأر�ض املروية بعطر‬ ‫النهر ال�سل�سبيل‪ ،‬وال ميكنك �أبدا �أن مت ّيز بني الن�سائم‪ ،‬وال‬ ‫بني الفرا�شات التي تعرب ال�ضفتني‪ ،‬وال بني تلك البالبل ملّا‬ ‫ّ‬ ‫حتط على عاليات الغ�صون‪.‬‬ ‫وكل الذي ت�ستطيع العيون اجتالءه‪ ،‬وك ّل الذي ميكن‬ ‫للنف�س �أن تت�أمل يف غاية االنبهار مداه البعيد‪ ،‬هو النهر ذاك‬ ‫الوريد‪ ،‬هو الإخ�ضرار على �ضفتيه‪ ،‬هو االمتزاج الطبيعي‬ ‫للرئتني ما �إذا تنف�ستا عطر زهر البنف�سج واللوز‪ ،‬حني تنوء‬ ‫ب�أحمالها �أغ�صن اللوز وه��ي ت�ضيء بنور ال�ب�راءة‪ ،‬فالزهر‬ ‫�أبي�ض كالثلج حني مي ّد رداء النقاء على الأر�ض‪ ،‬ثم يفي�ض‬ ‫ن��دى وع �ط��اء‪ ،‬وال�شم�س ت�ف��رد ذات ال ��رداء البهيج‪ ،‬لتدفئ‬ ‫�أبناءها بال�شعاع احلنون‪ ،‬لتب�سط فوق ذرى ال�ضفتني املحبة‪،‬‬ ‫تذ ّكرنا �أننا تو�أمني ولدنا معا‪� ،‬أخوين ن�ش�أنا معا‪ ،‬وجرحني‬ ‫ملّ��ا طع ّنا نزفنا معا‪ ،‬و�إ ّن��ا �إىل �أب��د الآب��دي��ن �سنبقى نح ّلق يف‬ ‫�أفق الأمنيات ونر�سم درب ال�صمود ونرفع �سيف الإباء معا‪،‬‬ ‫توحدنا القد�س م�سرى الر�سول‪ ،‬وترفدنا بالبطولة حتيي‬ ‫ّ‬ ‫بنا العزم‪.‬‬ ‫تلك القالع التي �أ�شرفت �شاهقات البناء‪ ،‬وظ ّلت على‬ ‫امتداد الليايل الطوال ت�ؤ ّذن للن�صر‪ ،‬متلأنا باحلنني تذ ّكرنا‬ ‫�أنّ �صوت االذان �إذا ما تردد يف القد�س‪ ،‬عجلون خلف امل�ؤذن‬ ‫تلهج بالذكر وهي تردد �صوت الأذان‪ ،‬و�أنّ النفري بغزة يالم�س‬ ‫توحد منذ ابتداء اخلليقة‪ ،‬والدمعات‬ ‫عمان‪ ،‬فاجلرح جرح ّ‬ ‫التقت‪� ،‬ش ّكلت غيمة فوق �أكناف بيت املقد�س‪� ،‬أ�سقت رباها‪،‬‬ ‫وم �دّت لها من وري��د الأب��اة قناة‪ ،‬تغذي �شرايينها بالأمل‪،‬‬ ‫وتت�صل ال�سحب امل�م�ط��رات رج ��اال وغ�ي�ث��ا ون���ص��را بالنهر‪،‬‬ ‫فالنهر موعدنا للحياة‪ ،‬وموعدنا للتوحد‪ .‬لتقاتلن اليهود‬ ‫�أنتم �شرقي النهر وهم غربيه حتى يقول ال�شجر واحلجر يا‬ ‫(م�سلم ياعبد اهلل) هذا يهودي ورائي تعال فاقتله‪.‬‬ ‫دعد ريا�ض �شرمي‬

‫بويلر التدفئة ي�شتكي اىل اهلل‬

‫لوحة امل�صعد وقد نزع عنها حجابها‬

‫كان هنا مروحة‬

‫دولة بحجم كرسي!‬ ‫قالوا يل‪� :‬سنطالب ب"دولة"‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬عهدته "وطن" حلمت بتقبيل ثراه الطاهر مذ نعومة‬ ‫�أظفاري‪..‬‬ ‫َ‬ ‫عهدته "وطن" كلما م ّر يوم "بالبعد"‪"..‬كب"‬ ‫عهدته "وطن"‪ ،‬ف�أخربوين بربكم‪..‬ما الذي ا�ستجد!!‬ ‫كيف بات "وطني" بني ليلة و�ضحاها‪"..‬دولة �صغرية بحجم‬ ‫�صانعها!!"‬ ‫�أجابوين‪� :‬ستكون دولة‪..‬تت�سع وتت�سع للكثريين‪..‬‬ ‫بيد �أننا بحثنا لك عن مت�سع فيها‪..‬ف�ضاقت‬ ‫ال مت�سع لك‪..‬وال لآبائك‪..‬وال لأحبابك‪..‬وال لأقرانك‪..‬‬ ‫عذرا‪..‬ف�أنتم خارج ح�ساباتنا‪..‬وخمططاتنا‪..‬‬ ‫�أال ت ّبت �أيديكم‪..‬وهل لكم فيها مت�سع!‬ ‫قالوا‪� :‬أجل‪..‬بل ول�سوانا‪..‬ال تت�سع‪..‬‬ ‫�إذا‪..‬هي "دولة" بحجم كر�سي ي�ضم �شرذمة باعوا الق�ضية!‬ ‫هي "دولة" �سميت با�سم "وطني" زورا وبهتانا‪..‬‬ ‫بل وت�ض ّمه ناق�صا "نتفة �صغرية" �أعطوها جلرياننا اليهود‪..‬‬ ‫�أو لي�س ر��س��ول�ن��ا ال �ك��رمي _��ص�ل��ى اهلل عليه و��س�ل��م _ �أو�صانا‬ ‫باجلار!!‬ ‫�أو�آ�آ�آ�آ�آ�آه يا وطني املمزق‪...‬‬ ‫�سكبت دمعة �أمل‪..‬تك�سوها مرارة‪..‬ملطخة بالآ�آ�آ�آ�آه‪..‬‬ ‫�أال هل ا�شفقتم على قلب �صغري‪..‬مل يبق من �أحالمه �سوى‬ ‫"فل�سطني"‬ ‫�أخربين بربك يا من تدعى "عبا�س"‬

‫�أين �أذهب بحلم �أر�سم �سيناريوهاته يف الليلة �آالف املرات‪..‬‬ ‫حلم �أراين فيه �أع ّلم �أبني ر�سم خارطة لـ"فل�سطني من النهر‬ ‫�إىل البحر"‪"..‬فل�سطني‪..‬كل فل�سطني"‬ ‫�أ�أعلمه �أن مي ّزقها �إىل �أ�شالء‪..‬كما م ّزقتها �أنت!‬ ‫كيف يل �أن �أ�ستثني مما ر�سم "خليال" لطاملا حلمت بالعودة‬ ‫�إىل رباها!!‬ ‫�أخربين بربك‪�..‬أين �أذهب "بعكا‪..‬وحيفا‪..‬ويافا‪!"..‬‬ ‫كيف يل �أن �أجتاوز "بئر ال�سبع‪..‬وبي�سان‪"..‬‬ ‫�أن �أع ّلمه �أن ال "قد�س" لنا!!‬ ‫�أ�أر� �س �م �ه��ا ل��ه ك��ام�ل��ة "كما يف حلمي" ث��م �أح���ض��ر "مق�صا"‬ ‫بق�ص "نابل�س‪..‬والبرية‪ ..‬وطولكرم‪!"..‬‬ ‫وا�ستئذنه كي �أ�شوهها ّ‬ ‫وكل تلك الأرا�ضي التي قدّمتها قربانا لنتنياهو‪..‬وت�صدّقت بها‬ ‫لبني �صهيون!‬ ‫كيف يل �أن احتملها خيبتي؛ �إن ك��ان ذا حلم �أوا��س��ي به �آهي‬ ‫حينما يت�سلل الي�أ�س �إىل جويف‪ ،‬لأقنع نف�سي ب�أ ّنه "لرمبا" بقيت‬ ‫فل�سطني �أ�سرية حتى ي�أتي ذاك الزمن الذي �أع ّلم به �أبنائي ر�سم‬ ‫خريطة لفل�سطني قبل ر�ؤيتها‪ ..‬و�أُعِ دّهم لتحريرها!!‬ ‫ف ��أخ�برين ب��رب��ك‪..‬ك�ي��ف يل �أن �أئ ��د حلما وردي ��ا �أ��ص� ّل��ي فيه‬ ‫و�أبنائي يف امل�سجد الأق�صى وفل�سطني حرة مل يبق لبني �صهيون‬ ‫فيها �أدنى بقية‪..‬‬ ‫تبا لك؛ و�أدت �أحالم "عودتي وجلوئي!"‬ ‫�أوما علمت ب�أ ّنك �ست�س�أل من رب اخلالئق �أجمعني "ب�أيّ ذنب‬ ‫قتلت"! �أم �أنّ "عر�شك الوهمي" �أن�ساك يوم احل�ساب!‬

‫الظلم الطبقي‬

‫احد جدران امل�ست�شفى‬

‫ن�سيبة �سعيد العزة‬ ‫�أال يا وجع �أيامي ويا حبيبة قلبي "فل�سطني" ال تدمعي وال‬ ‫تتوجعي‬ ‫ط�ف�ل�ت��ك ال���ص�غ�يرة مل ت�ت�ق��ن �أب �ج��دي��ات ال���س�ي��ا��س��ة ب�ع��د وال‬ ‫مناوراتهم اخلبيثة‪ ،‬بيد �أ ّنها تعرف يقينا �أننا "عائدون" مثلما‬ ‫ال�شم�س تبزغ كل �صباح‪..‬‬ ‫طفلة ك��ان��ت �أوىل ح��روف�ه��ا م��ذ نطقت‪" :‬من ب��اع ��ش�برا من‬ ‫بالدي بعته وبال ثمن"‪ ،‬فكيف لها �أن تخ�شى زمرة ممن ال يتقنون‬ ‫�سوى هز الر�ؤو�س لأ�سيادهم‪..‬‬ ‫ولو �أ ّنهم ا�سرتاحوا‪..‬لأراحوا‪..‬‬ ‫نحن قوم يا حبيبة �إن قطعنا عهدا وفينا‪..‬‬ ‫رب خيارنا الأوحد‪..‬‬ ‫و�إن �أق�سمنا كان ال ّ‬ ‫ف�أق�سم لك يا غالية‪�..‬أنّ الأق�صى �سريى النور و�أن فل�سطني‬ ‫�ستعود‬ ‫�أال فلتطمئني ف�إ ّنا عائدون؛ لنكلل قلبك بفرح ال ينتهي‪..‬‬ ‫�س�أعود غاليتي لت�صبح �أحالمي واقعا‪..‬‬ ‫�س�أعود غاليتي‪..‬لأق ّبل ثراك الطاهر‪..‬‬ ‫�س�أعود لت�صبح دمعة ح��زين دمعة ف��رح تن�سكب على وجنتي‬ ‫على �أعتاب قد�سك الطاهر‪..‬‬ ‫نعم‪�..‬أرى غدا وفيه قلبك احلنون يحت�ضنني‪..‬‬ ‫وفيه ب�سمة الأعياد التي حرمناها على م ّر �أع��وام عديدة يف‬ ‫بعدنا عنك‪..‬‬ ‫و�إنّ غدا لناظره قريب‪..‬‬

‫منذ �أع��وام قليلة ب��د�أت تطالعنا ال�صحف بخرب مزعج قبيح‬ ‫ودخيل على جمتمعنا املحافظ‪ ،‬تق�شع ّر له الأبدان ويرف�ضه العقل‬ ‫والوجدان‪ ،‬وال زالت م�سامعنا من حني لآخر تهت ّز ل�سماعه رف�ضا‬ ‫وا�ستنكارا ملا فيه من اعتداء و�إ�ساءة وحتقري للنف�س الب�شرية التي‬ ‫كرمها اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬وه��و العثور على لقطاء يف حاويات‬ ‫القمامة وغ�يره��ا؛ مما �أدى بنا جميعا �إىل ازدراء �أول�ئ��ك الذين‬ ‫�أقدموا على تلك الفعلة امل�شينة والذين غالبا ما ينتمون �إىل فئة‬ ‫اجلهلة والب�سطاء وال�سذج من امل�ستخدمني وغريهم‪.‬‬ ‫لكنّ كثريا م ّنا غافل عن �أنّ اخلطيئة لي�ست حكرا على فئة‬ ‫دون �أخرى �أو على م�ستوى اجتماعي وتعليمي وثقايف واقت�صادي‬ ‫دون غريه‪.‬‬ ‫�صحيح �أنّ اخلطيئة واح��دة مبقايي�س ال�شرع بغ�ض النظر‬ ‫عن ظروف وقوعها وم�ستوى مرتكبيها‪� ،‬إ ّال �أ ّنها يف واقعنا الظامل‬ ‫�صنفني‪:‬‬ ‫�أولهما‪ :‬اخلطيئة الع�شوائية غري مدرو�سة الأبعاد والعواقب‬ ‫ومرتكبوها غالبا من فئة اجلهلة وال�سذج من �ضعاف النفو�س‬ ‫والإمي��ان‪ ،‬والتي غالبا ما تكون دوافعها احلرمان ب�ش ّتى �أ�شكاله‪،‬‬ ‫تلك هي التي يت ّم ف�ضحها والت�شهري بها على م�ستوى املجتمع‪.‬‬ ‫وثانيهما‪ :‬اخلطيئة ّ‬ ‫املنظمة واملربجمة واملدرو�سة ومرتكبوها‬ ‫على م�ستوى من الثقافة واملعرفة‪ ،‬ولديهم من الإمكانات املختلفة‬ ‫م��ا يجعلهم ع�ل��ى درج ��ة م��ن احل�ي�ط��ة واحل ��ذر يف تنظيم و�إدارة‬ ‫خطيئتهم ت�ل��ك‪ ،‬واحل � ّد م��ن نتائجها ال�سلبية وامل�شينة �أو حتى‬ ‫ا��س�ت��دراك وم�ع��اجل��ة م��ا ق��د ي�تر ّت��ب عليها م��ن نتائج تدينهم �أو‬ ‫تف�ضحهم‪.‬‬ ‫هكذا هو حال الدنيا والتي �أبرز �شعاراتها "الظلم"‪ ،‬فالفقري‬ ‫والب�سيط وال�ضعيف واجل��اه��ل وامل �ح��روم وامل�ضطهد وامل�ق�ه��ور‪..‬‬ ‫مف�ضوح! �أما املقتدر والقوي (�أق�صد مبعايري الدنيا الظاملة) من‬ ‫�أب�ن��اء املجتمع املخملي وغ�يره ممن ي�ص ّنف نف�سه حتت �أ�صحاب‬ ‫املكانة االجتماعية املرموقة من �ضعاف الإمي��ان والنفو�س‪ ،‬ممن‬ ‫�أف�سده املال �أو اجلاه �أو الفراغ �أو الرفاهية الزائدة‪..‬فم�ستور! ذاك‬ ‫الذي ميار�س خطيئته يف النور ويف ظروف مهي�أة وذات �أجواء مثرية‬ ‫و�شاعرية ولي�س يف الظالم ويف �أماكن حقرية (غرفة حار�س مببنى‬ ‫�أو حتت مطلع درج) وب�أجواء ي�سودها الرعب واخلوف والتوتر‪.‬‬ ‫وبالرغم من ت�ساوي ال�صنفني �شرعا يف اخلطيئة �إ ّال �أنّ خطيئة‬ ‫�أف��راد ال�صنف الأول من وجهة نظر الظلم الطبقي تندرج حتت‬ ‫بند الرذيلة وال�سقوط‪ ،‬لذا يكون نتاج خطيئتهم �أطفال احلاويات!‬ ‫بينما �أف��راد ال�صنف ال�ث��اين فتندرج خطيئتهم حت��ت بند رتو�ش‬ ‫وكماليات و�إك�س�سوارات املكانة االجتماعية املرموقة وم�ستلزماتها!‬ ‫ل��ذا يكون نتاج خطيئتهم املتعة الهابطة غالبا �أو االي��دز �أحيانا‬ ‫قليلة‪ ،‬ذلك العقاب الر ّباين الدنيوي العادل واملبدئي‪.‬‬ ‫ومما ال �شك فيه �أنّ املو�ضوع خطري ويحتاج �إىل درا�سات �شاملة‬ ‫ومع ّمقة من كافة اجلوانب والأبعاد من خالل التعاون والتن�سيق‬ ‫من قبل كافة الأطراف املعنية‪ ،‬لو�ضع الأ�صبع على اجلرح ووقف‬ ‫هذا النزيف‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫استشهاد مقاوم يف قصف‬ ‫إسرائيلي على شمال غزة‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انت�شلت طواقم الإ�سعاف جثمان مواطن ا�ست�شهد ظهر �أم�س‬ ‫االثنني يف ق�صف �إ�سرائيلي ا�ستهدفه يف �شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م اللجنة العليا ل�ل�إ��س�ع��اف وال �ط��وارئ يف‬ ‫القطاع �أده��م �أبو �سلمية قال �إن الطواقم الطبية حتاول التن�سيق‬ ‫ع�بر ال�صليب الأح�م��ر ملعاينة امل�ك��ان امل�ستهدف‪ ،‬ق��رب ح��اج��ز بيت‬ ‫حانون "�إيريز" �شمال القطاع‪.‬‬ ‫وق��ال��ت كتائب امل�ق��اوم��ة الوطنية اجل�ن��اح الع�سكري للجبهة‬ ‫الدميقراطية �إن ال�شهيد هو �أحمد �سامل العزايزة �أح��د كوادرها‪،‬‬ ‫وا�ستهدفت طائرة ا�ستطالع �إ�سرائيلية �أثناء ت�أديته ملهمة جهادية‪.‬‬ ‫وتعهدت الكتائب يف بالغ ع�سكري مبوا�صلة درب ال�شهيد البطل‬ ‫حتى حتقيق كامل احلقوق الوطنية‪ ،‬و�أك��دت �أن خيار املقاومة هو‬ ‫�سبيلنا لنيل حقوقنا الوطنية‪ ،‬معاهدة جماهري �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫على اال�ستمرار يف نهج املقاومة وت�صعيدها �ضد ق��وات االحتالل‬ ‫حتى رحيله عن �أر�ضنا الفل�سطينية‪.‬‬ ‫لكن قوات االحتالل زعمت عدم م�س�ؤوليتها عن احلادث‪ ،‬مدعية‬ ‫�أنها ر�صدت فل�سطينيني يقرتبان من ال�سياج الفا�صل‪ ،‬وحاوال زرع‬ ‫عبوة فانفجرت بهما و�أدت �إىل مقتل �أحدهما‪ ،‬وفق ما �أوردت �إذاعة‬ ‫�صوت "�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫املئات يشيعون رفات الشهيد‬ ‫حافظ أبو زنط بعد ‪ 36‬عام ًا من‬ ‫احتجازه‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ارك امل�ئ��ات م��ن املواطنني الفل�سطينيني‪� ،‬أم����س االث�ن�ين‪ ،‬يف‬ ‫مرا�سم ت�شييع رفات ال�شهيد حافظ �أبو زنط يف مدينة نابل�س‪ ،‬الذي‬ ‫ا�ست�شهد خالل عملية ع�سكرية يف العام ‪.1976‬‬ ‫وانطلق م��وك��ب الت�شييع م��ن �أم ��ام م�ست�شفى رفيديا باجتاه‬ ‫ميدان ال�شهداء‪ ،‬حيث متت ال�صالة عليه و�إلقاء العديد من الكلمات‬ ‫التي اك��دت على �ضرورة موا�صلة اجلهود ال�سرتداد جثامني كافة‬ ‫ال�شهداء املحتجزين يف مقابر الأرقام الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن ب�ين امل�شاركني يف الت�شييع ال�ن��واب الإ��س�لام�ي��ون يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ن��اب�ل����س‪ :‬ي��ا��س��ر من�صور وم�ن��ى من�صور وال���ش�ي��خ حامد‬ ‫البيتاوي‪ ،‬وح�سني البوريني‪.‬‬ ‫و�أع��رب ال�ن��واب عن فخرهم واع�ت��زازه��م بال�شهداء على مدار‬ ‫�سنوات الن�ضال الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم �سيبقون �أحياء حا�ضرين‬ ‫يف ذاك ��رة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�إن اح�ت�ج��زت جثامني الكثريين‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�شهيد �أبو زنط كان قد ا�ست�شهد �إثر عملية ع�سكرية‬ ‫نفذها مع جمموعة من ال�شبان‪ ،‬وهما ال�شهيدان م�شهور العاروري‬ ‫وخالد �أبو زياد بتاريخ ‪ 1976 /5 /18‬يف منطقة اجلفتلك بالأغوار‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬انتقا ًما لل�شهيدة الطالبة لينا النابل�سي‪ ،‬التي قتلتها‬ ‫ق��وات االح�ت�لال يف مدينة نابل�س يف العام نف�سه‪ ،‬وبقيت جثامني‬ ‫ال�شهداء الثالثة حمتجزة ط��وال ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬ومت يف العام‬ ‫املا�ضي االفراج عن رفات ال�شهيد العاروري‪.‬‬

‫‪ 420‬أسريا فلسطينيا يف معتقل‬ ‫"جلبوع" يبدؤون إضرابا مفتوحا‬ ‫عن الطعام‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن الأ�سرى الفل�سطينيون يف معتقل "جلبوع" الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�أنهم قرروا خو�ض الإ�ضراب املفتوح عن الطعام من اليوم الثالثاء‪،‬‬ ‫وذلك يف ظل رف�ض �سلطات ال�سجون اال�ستجابة ملطالب الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح وزي ��ر الأ� �س��رى يف احل�ك��وم��ة الفل�سطينية ب ��رام اهلل‬ ‫عي�سى قراقع‪ ،‬يف بيان �صحفي �أم�س االثنني‪� ،‬أن الأ�سرى يف معتقل‬ ‫ريا‪� ،‬شكلوا جلنة ن�ضالية من خمتلف‬ ‫"جلبوع"‪ ،‬وعددهم ‪� 420‬أ�س ً‬ ‫ريا �إىل �أن‬ ‫الف�صائل تكون متابعة ل�ت�ط��ورات ه��ذا الإ� �ض��راب‪ .‬م�ش ً‬ ‫هذه اللجنة "م�شكلة من ل�ؤي عودة عن "اجلبهة ال�شعبية"‪ ،‬وعلي‬ ‫امل�سلماين عن "فتح"‪ ،‬وجهاد اغبارية عن "اجلهاد الإ�سالمي"‪،‬‬ ‫و�أبو علي العبا�سي من حركة "حما�س"‪.‬‬ ‫إعالن صادر عن مراقب عام الشركات‬ ‫ا�ستنادا لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم(‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ‪ ،‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة‬ ‫ب�أن الهيئة العامة �شركة الزر العاجي لاللب�سة وامل�سجلة ك�شركة‬ ‫حم��دودة امل�س�ؤولية حتت ال��رق��م (‪ )15062‬بتاريخ ‪ 2007/10/4‬قد‬ ‫ق��ررت باجتماعها غري ال�ع��ادي املنعقد بتاريخ ‪ 2011/9/23‬املوافقة‬ ‫على ت�صفية ال�شرك�� ت�صفية اختيارية وتعني املحامي �شادي نعيم‬ ‫ال�صواحلة م�صفيا لل�شركة ‪ ،‬وان عنوان امل�صفي هو ‪:‬‬ ‫عمان – ال�شمي�ساين‬ ‫‪� 12‬شارع معروف الر�صا�صي‬ ‫�ص‪.‬ب (‪ )941202‬عمان (‪ )11194‬االردن‬ ‫تلفون (‪)5654444‬‬ ‫فاك�س (‪)5653333‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬ ‫نعي فاضلة‬

‫موظفو جمعية املركز اال�سالمي اخلريية‬ ‫مركز الر�صيفة‬ ‫ي�شاطرون �آل اجلوابرة م�صابهم بوفاة‬ ‫املرحومة ب�إذن اهلل‬

‫احلاجة فاطمة طاهر‬ ‫ام مظفر اجلوابرة‬

‫عمة الأ�ستاذ حمزة القدومي‬ ‫مدير املركز‬ ‫�سائلني املوىل �سبحانه ان يتغمدها بوا�سع‬ ‫رحمته وي�سكنها ف�سيح جناته‬ ‫ويلهم �أهلها وذويها ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫قوات االحتالل تقتحم مدينتي طولكرم وجنني وتقيم نقاط تفتي�ش فجائية‬

‫املستوطنون يواصلون هجماتهم على املزارعني‬ ‫ويحرقون عشرات الدونمات يف نابلس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫هاجم ع��دد من امل�ستوطنني املتطرفني املزارعني‬ ‫من قرية عزموط �شرق نابل�س بال�ضفة الغربية املحتلة‪،‬‬ ‫واعتدوا على عدد منهم بال�ضرب‪ ،‬و�أ�ضرم امل�ستوطنون‬ ‫النار يف ع�شرات الدومنات من �أ�شجار الزيتون بقرية‬ ‫عورتا‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان من قرية عزموط �أم�س االثنني‬ ‫�إن "جمموعات ك �ب�ي�رة م ��ن امل �� �س �ت��وط �ن�ين هاجمت‬ ‫امل��زارع�ين الذين دخلوا حقولهم لقطف الزيتون بعد‬ ‫�إجراء التن�سيق الالزم مع االحتالل‪ ،‬واعتدت على عدد‬ ‫منهم بال�ضرب قبل �أن يتجمع الأه��ايل وي�صدوا هذه‬ ‫الهجمات"‪.‬‬ ‫وذك��ر امل��واط�ن��ون �أن ال��و��ض��ع يف املنطقة القريبة‬ ‫من القرية ي�شهد ت�صعيداً خطرياً من قبل م�ستوطني‬ ‫"�ألون موريه"‪ ،‬و�أن قوات االحتالل مل تعد قادرة على‬ ‫�ضبط الأم� ��ور‪ ،‬فيما ت��دف��ق م�ستوطنون �آخ ��رون �إىل‬ ‫املنطقة‪ ،‬وال زالت املواجهات م�ستمرة‪.‬‬ ‫ويف قرية عورتا جنوب نابل�س �أ�ضرم م�ستوطنون‬ ‫م�ساء الأح ��د ال�ن��ار يف ع���ش��رات ال��دومن��ات م��ن �أ�شجار‬ ‫الزيتون‪.‬‬ ‫وذكر الدفاع املدين يف بيان �صحفي �أم�س االثنني‬ ‫�أن احلريق اندلع يف �أ�شجار الزيتون بالقرية نتيجة‬ ‫اعتداء امل�ستوطنني عليها‪ ،‬حيث هرعت طواقم الدفاع‬ ‫املدين ملحا�صرة النريان يف �أكرث من ‪ 20‬دومنا مزروعة‬ ‫ب�أ�شجار الزيتون‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬بعد ع ��دة � �س��اع��ات م��ن ال�ع�م��ل املتو�صل‬ ‫مت�ك�ن��ت ال �ط��واق��م م��ن �إخ �م��اد احل��ري��ق وحما�صرته‪،‬‬ ‫�إ�ضافة الحرتاق مركبة مدنية لأحد ال�صحفيني كانت‬ ‫يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ال�ط��واق��م عملت على ع��زل املناطق‬ ‫امل�شتعلة وح�صر النريان يف الأ�شجار املحرتقة وحماية‬ ‫الأ��ش�ج��ار القريبة واحل��د م��ن و��ص��ول �أل�سنة النريان‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪� ،‬أخمدت طواقم الدفاع املدين يف خميم‬ ‫جنني وق��ري��ة فقوعه ال�ن�يران التي ن�شبت يف �أحرا�ش‬ ‫ق��ري��ة ع�ق��اب��ا وب�ع����ض م��ن �أج ��زاء �أرا� �ض��ي امل��واط�ن�ين يف‬ ‫حمافظة طوبا�س‪.‬‬ ‫و�أفاد الدفاع املدين �أن الطواقم يف جنني وطوبا�س‬ ‫حا�صرت و�أخمدت النريان يف �أكرث من ‪ 50‬دومنا مزروعة‬ ‫ب�أ�شجار الزيتون والأ�شجار احلرجية واللوزية‪.‬‬ ‫يذكر �أنه منذ الأيام الأوىل ملو�سم قطف الزيتون يف‬ ‫ال�ضفة الغربية ت�صاعدت وترية االعتداءات املتكررة من‬ ‫قبل امل�ستوطنني على املزارعني الفل�سطينيني يف ريف‬ ‫نابل�س ومزروعاتهم‪.‬‬ ‫و�شهد ي��وم الأح ��د م��واج�ه��ات عنيفة ب�ين قطعان‬

‫حما�س‪ :‬هجمات امل�ستوطنني تنفذه بغطاء كامل من جي�ش االحتالل‬

‫امل�ستوطنني حت��ت ح�م��اي��ة ج�ن��ود االح �ت�لال م��ن جهة‬ ‫واملزارعني الذين حاولوا الدفاع عن �أنف�سهم من جهة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل م�س�ؤول ملف اال�ستيطان يف �شمال ال�ضفة‬ ‫غ�سان دغل�س قد �أعلن �أنه مت ت�أجيل جني ثمار الزيتون‬ ‫يف قريتي عورتا ويانون؛ ب�سبب ت�صاعد وترية اعتداءات‬ ‫امل�ستوطنني يف مو�سم قطف الزيتون هذا العام‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن اجل��ان��ب الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أب �ل��غ االرتباط‬ ‫الع�سكري الفل�سطيني �أنه مت ت�أجيل موعد جمع ثمار‬ ‫ال��زي�ت��ون حتى ت��اري��خ احل ��ادي والع�شرين م��ن ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬وذلك حتى يتم ال�سيطرة واحلفاظ على �أرواح‬ ‫املواطنني من اع�ت��داءات حمتملة قد ترتكب من قبل‬ ‫امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫ويف �� �ش� ��أن م �ت �� �ص��ل‪ ،‬اق �ت �ح �م��ت ق � ��وات االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أم ����س م��دي�ن��ة ط��ول�ك��رم‪ ،‬و�أق��ام��ت نقاط‬ ‫تفتي�ش فجائية يف �أك�ثر من حم��ور ودققت يف هويات‬ ‫الركاب دون اعتقاالت‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش�ه��ود ع �ي��ان �إن "خم�س �آل �ي��ات ع�سكرية‬ ‫يرافقها �ضابط خمابرات �إ�سرائيلي متركزت يف حميط‬

‫جامعة فل�سطني التقنية "خ�ضوري" و�شرعت يف �إقامة‬ ‫نقطة تفتي�ش قرب مدخل اجلامعة ودققت يف هويات‬ ‫الطلبة واملارين من ال�شباب"‪.‬‬ ‫وذكر ال�شهود �أن �ضابط املخابرات كان ي�ستجوب‬ ‫ال�شباب من املارة ويوقفهم لبع�ض الوقت قبل �أن يطلق‬ ‫�سراحهم‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬توغلت قوات االحتالل يف ذات الوقت‬ ‫يف ق��ري��ة كفر زي�ب��اد ج�ن��وب ط��ول�ك��رم‪ ،‬و�أق��ام��ت حاجزا‬ ‫مفاجئا على مدخلها و�شرعت يف تفتي�ش املواطنني‬ ‫وا�ستجوابهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت م�صادر حملية �إىل �أن ق��وات االحتالل‬ ‫داهمت �ضاحية �شويكة جنوب املدينة وقطعت الطريق‪،‬‬ ‫و�أقامت حاج ًزا مفاجئا لأكرث من �ساعة قبل �أن تغادر‬ ‫املنطقة دون اعتقاالت‪.‬‬ ‫كما اقتحمت ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي فجر‬ ‫االثنني عدة قرى يف حمافظة جنني‪ ،‬وجابت �شوارعها‬ ‫ون�صبت الكمائن وقامت ب�أعمال مت�شيط طوال �ساعات‬ ‫الليل‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر حملية �أن قوات االحتالل اقتحمت‬

‫ق��رى رم��ان��ة وال�ط�ي�ب��ة غ��رب ج�ن�ين‪ ،‬وان�ت���ش��ر اجلنود‬ ‫ب�ين ك��روم ال��زي�ت��ون كما ن�صبت ح��اج��زا ع�سكريا بني‬ ‫القريتني‪.‬‬ ‫واق�ت�ح�م��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال ق��ري�ت��ي م��رك��ة ودير‬ ‫غ��زال��ة ج�ن��وب ��ش��رق ج�ن�ين‪ ،‬فيما ق��ام اجل�ن��ود ب�أعمال‬ ‫مت�شيط يف الأماكن املفتوحة حتى �ساعات ال�صباح‪.‬‬ ‫يف � �س �ي��اق �آخ � ��ر‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت ق� ��وات االح �ت�ل�ال فجر‬ ‫االث �ن�ين‪ ،‬ع��ددا م��ن الفتية بعد م��داه�م��ة منازلهم يف‬ ‫خميم العروب �شمال حمافظة اخلليل بال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أدان ��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ب�شدة "االعتداءات العن�صرية"‪ ،‬التي تقوم‬ ‫بها ال�شرطة الإ�سرائيلية وامل�ستوطنون اليهود‪� ،‬ضد‬ ‫امل��واط�ن�ين الفل�سطينيني يف م��دن ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وح ّملت احل��رك��ة‪ ،‬يف بيان �صحفي‪� ،‬سلطات االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي امل���س��ؤول�ي��ة ال�ك��ام�ل��ة ع��ن ت��داع �ي��ات هذه‬ ‫االع�ت��داءات العن�صرية �ضد املواطنني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫معتربة ذلك ب�أنه "ت�صعيد خطري‪ ،‬يتم تنفيذه بغطاء‬ ‫كامل من قبل جي�ش االحتالل"‪.‬‬

‫م�س�ؤول بالأمن الوقائي يهدد �شقيق معتقل‪�« :‬س�أ�ستدعيك ال�ستالم جثة �أخيك»‬

‫"حماس" تتهم أمن السلطة باعتقال ستة من‬ ‫أنصارها وتمديد اعتقال ‪ 15‬آخرين‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اتهمت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪� ،‬أجهزة‬ ‫�أم��ن ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬باعتقال �ستة من �أن�صارها‪،‬‬ ‫بينهم معل ٌم قالت �إنه تعر�ض لل�ضرب املربح �أمام طالبه‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احل��رك��ة‪ ،‬يف بيان �صحفي �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫�أن الأجهزة الأمنية يف حمافظة اخلليل‪ ،‬اعتقلت الطالب‬ ‫اجلامعي معاذ عبده الهيموين بعد عودته من اجلامعة‪،‬‬ ‫وقامت مب�صادرة بع�ض الأوراق والكتب الدرا�سية اخلا�صة‬ ‫به‪ ،‬كما قاموا باالعتداء على �شقيقه الأكرب عند مداهمة‬ ‫منزل العائلة يف املدينة‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأ�ستاذ ماهر‬ ‫�شاللدة وه��و م��ن �سكان بلدة �سعري‪ ،‬يف �سيا�سة جديدة‬ ‫تنتهجها ال�سلطة جت��اه املعلمني الفل�سطينيني‪ ،‬وقامت‬ ‫باعتقاله بعد انتهاء الدوام املدر�سي"‪.‬‬ ‫ويف حمافظة نابل�س؛ اعتقل جهاز "الأمن الوقائي"‬ ‫احلاج �صالح اقطي�شات (‪ 50‬عامًا)‪ ،‬و�أ�شارت "حما�س" �إىل‬

‫�أنه مت الإفراج عنه بعد تدهور حالته ال�صحية‪ ،‬ونقله �إىل‬ ‫امل�ست�شفى لتلقي العالج‪ ،‬الف ًتا النظر �إىل �أن اجلهاز كان‬ ‫قد اعتقل جنل احلاج قطي�شات وزوج ابنته قبل �أن يفرج‬ ‫عن جنله الحقا‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ارت �إىل قيام اجلهاز نف�سه باعتقال ال�شاب‬ ‫�أ�سيد عامر بعد اقتحام منزله يف مدينة نابل�س وتفتي�شه‬ ‫تفتي�شاً دقيقاً‪ ،‬وهو يعاين من برت �ساقه نتيجة انفجار‬ ‫عبو ٍة نا�سف ٍة يف عام ‪ .2000‬يف حني مت يف جنني ا�ستدعاء‬ ‫املواطن �أحمد نعريات‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى؛ ذك� ��رت "حما�س" �أن حمكمة‬ ‫ع�سكرية تابعة لأج�ه��زة �أم��ن ال�سلطة يف نابل�س مددت‬ ‫ريا حمر ًرا من �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫اعتقال خم�سة ع�شر �أ�س ً‬ ‫ُع��رف منهم ال�صحفيون حممد منى وحممد ع�صيدة‪،‬‬ ‫وال�ط��ال��ب يا�سر م�ن��اع‪ ،‬م��وج�ه� ًة لهم تهمة "التحري�ض‬ ‫و�إثارة الفتنة"‪.‬‬ ‫ويف � �ش ��أن م�ت���ص��ل‪ ،‬ه ��دد م �� �س ��ؤول يف ج �ه��از الأم ��ن‬ ‫الوقائي التابع لل�سلطة مبدينة رام اهلل بال�ضفة الغربية‬

‫املحتلة مواط ًنا با�ستدعائه ال�ستالم جثة �شقيقه املعتقل‬ ‫�إذا مل يقنعه باالعرتاف بالتهمة املوجهة �إليه‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن (�شقيق املعتقل يف �سجن الأمن‬ ‫ال��وق��ائ��ي يف رام اهلل ع�ب��د ال ��رازق خ�صيب ‪ 32‬ع��ا ًم��ا) �إن‬ ‫م�س�ؤوال �أمنيا من اجلهاز ع ّرف بنف�سه ب�أنه (�أب��و عدي)‬ ‫وادعى �أنه مدير دائرة التحقيق من الأمن الوقائي‪ ،‬طلب‬ ‫منه القدوم للمقر الكائن يف املنطقة ال�صناعية يف بيتونيا‬ ‫لإقناع �شقيقه باالعرتاف‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬عندما و� �ص �ل��ت �إىل ب��واب��ة امل �ق��ر كان‬ ���ب��ان�ت�ظ��اري‪ ،‬وط�ل��ب م�ن��ي ال��دخ��ول‪ ،‬و�إق �ن��اع �شقيقي عبد‬ ‫الرازق ب�أن يعرتف بالتهمة املوجهة له دون �أن يف�صح عن‬ ‫تلك التهمة‪ ،‬وعندما رف�ض عبد الرازق االعرتاف قال يل‬ ‫امل�سئول الأمني‪�( :‬إن �شاء اهلل يف املرة الثانية �أ�ستدعيك‬ ‫ال�ستالم جثته)"‪.‬‬ ‫وح�سب بيان للمركز الفل�سطيني حلقوق الإن�سان‬ ‫االث�ن�ين‪ ،‬ف ��إن جهاز الأم��ن الوقائي يف حمافظة رام اهلل‬ ‫والبرية اعتقل خ�صيب من قرية ع��ارورة‪� ،‬شمايل مدينة‬

‫رام اهلل‪ ،‬وذل��ك بعد ‪� 3‬أي��ام م��ن الإف ��راج عنه م��ن �سجون‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي بعد ق�ضائه ‪� 16‬شهرا يف التحقيق‬ ‫واالعتقال الإداري‪.‬‬ ‫و�أفاد عبد الرحمن خ�صيب لباحث املركز الفل�سطيني‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان �أن��ه بعد �أن �أج ��رى ات���ص��االت ب�ن��واب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪ ،‬و�أبلغهم بحالة اعتقال �شقيقه‪ ،‬تلقى‬ ‫ث�ل�اث م�ك��امل��ات ت�ه��دي��د ب��االع�ت�ق��ال والإي � ��ذاء ع�ل��ى هاتفه‬ ‫النقال �إذا وا�صل ات�صاالته‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬طالب النواب الإ�سالميون يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة ب�إطالق �سراح املعتقلني ال�سيا�سيني لدى‬ ‫�أجهزة الأمن التابعة لل�سلطة الفل�سطينية‪" ،‬حتى يت�سنى‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني �أن يعي�ش ويتفاعل مع حالة الأ�سرى‬ ‫امل�أ�ساوية يف �سجون االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أك��د النواب يف بيان �صحفي‪ ،‬على "�ضرورة �إغالق‬ ‫ملف االعتقال ال�سيا�سي يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬حتى يكون‬ ‫لفعاليات الت�ضامن مع �أ��س��رى �سجون االح�ت�لال الثقل‬ ‫الكامل واجلدوى"‪.‬‬

‫يف ت�صريحات خا�صة بـ«ال�سبيل» مدير الإح�صاء بوزارة الأ�سرى الفل�سطينية‬

‫فروانة‪ 96 :‬يف املائة من األسرى تعرضوا للتعذيب يف سجون االحتالل‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف مدير دائرة الإح�صاء بوزارة الأ�سرى واملحررين‬ ‫الفل�سطينية عبد النا�صر فروانة �أن ‪ 96‬يف املئة من الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني يف �سجون االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي تعر�ضوا‬ ‫للتعذيب على �أيدي �سلطات االحتالل �أثناء التحقيق‪.‬‬ ‫وقال فراونة يف مقابلة خا�صة ب�صحيفة "ال�سبيل"‪�" :‬إن‬ ‫‪ 76‬يف املئة من الأ�سرى تعر�ضوا لل�شبح‪ ،‬و‪ 93‬يف املئة تعر�ضوا‬ ‫للوقوف لفرتات طويلة‪ ،‬و‪ 97‬يف املئة تعر�ضوا للحرمان من‬ ‫النوم و‪ 96‬يف املئة تعر�ضوا لل�ضرب‪� ،‬إىل جانب �أن ‪� 136‬أ�سريا‬ ‫يعانون �أو�ضاعا �صحية �سيئة‪ ،‬فمنهم من يعاين من �أمرا�ض‬ ‫القلب والغ�ضروف واملفا�صل و�ضعف النظر"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ف��راون��ة‪�" :‬إىل جانب الأو��ض��اع ال�صحية التي‬ ‫يعانيها الأ� �س��رى الفل�سطينيني يف �سجون االح�ت�لال فقد‬ ‫�أدت عمليات التعذيب �أثناء فرتات التحقيق مع الأ�سرى �إىل‬ ‫ا�ست�شهاد عدد منهم‪ ،‬حيث بلغ عددهم ‪� 198‬أ�سريا كان �آخرهم‬ ‫ال�شهيد رائد �أبو حماد الذي ا�ست�شهد يف ني�سان املا�ضي وهو‬ ‫يف العزل االنفرادي يف �سجن جمدو الع�سكري"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ف��راون��ة‪�" :‬إذا دققنا يف قائمة �شهداء احلركة‬ ‫الأ��س�يرة (‪� 198‬أ��س�يرا)‪� ،‬سنجد �أن �سبب ا�ست�شهادهم يعود‬ ‫لثالثة �أ��س�ب��اب رئي�سية ه��ي‪ :‬التعذيب‪ ،‬والإه �م��ال الطبي‪،‬‬ ‫والقتل العمد بعد االعتقال‪ ،‬وهناك بع�ض احلاالت القليلة‬ ‫من الذين ا�ست�شهدوا بر�صا�ص حرا�س املعتقل املدججني‬ ‫بال�سالح‪ ،‬على �سبيل املثال حالتي ال�شهيدين �أ�سعد ال�شوا‬ ‫وب�سام ال�صمودي اللذين ا�ست�شهدا بتاريخ ‪ 1988 /8 /16‬يف‬ ‫معتقل النقب ال�صحراوي"‪.‬‬

‫يبد�أ املعتقل يف العد التنازيل النتهاء هذه املحنة‪ ،‬حتى يطل‬ ‫ال�سجان حامال معه ق��رار التمديد لفرتة اعتقال جديدة‬ ‫ملرة �أو مرتني �أو ثالث وتزيد‪ ،‬دون �أن يعر�ض املعتقل على‬ ‫حمكمة �أو ي�س�أل عن تهمة معينة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ف��راون��ة‪" :‬يبلغ ع��دد الأ� �س��رى الإداري �ي��ن يف‬ ‫�سجون االحتالل حوايل ‪� 1000‬أ�سري‪� ،‬أي ما ن�سبته ‪ 12‬يف املئة‬ ‫من �إجمايل عدد املعتقلني‪ ،‬موزعني على عدد من ال�سجون‬ ‫�أهمها �سجني (النقب وجمدو)‪ ،‬وي�ضم �سجن النقب لوحده‬ ‫(‪ 90‬يف املئة) من الأ�سرى الإداري�ين‪ ،‬حيث يعد �أكرب جتمع‬ ‫لأ� �س��رى االع�ت�ق��ال الإداري يف فل�سطني‪ ،‬ح�ي��ث ي�ضم بني‬ ‫�أ�سواره وجدرانه الأ�سمنتية قرابة (‪� )850‬أ�سريا يقبعون يف‬ ‫ال�سجن مدة طويلة دون تهمة �أو ق�ضية �أو �أدلة‪.‬‬ ‫وع��ن الإ� �ض��راب ال ��ذي ��ش��رع ب��ه ع��دد م��ن الأ� �س��رى يف‬ ‫�سجون االحتالل منذ �أيام قال فراونة‪" :‬بلغ عدد الأ�سرى‬ ‫امل�ضربني عن الطعام منذ ‪ 13‬يوما حتى الآن ح��وايل ‪600‬‬ ‫‪� 136‬أ�سريا يف �سجون االحتالل يعانون �أو�ضاعا �صحية �سيئة �أ��س�ير غالبيتهم م��ن �أ��س��رى اجلبهة ال�شعبية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الأ� �س��رى يف زن��ازي��ن ال �ع��زل وك��ذل��ك ال�ع��دي��د م��ن الأ�سرى‬ ‫و�أ�شار فراونة �إىل �أن هناك الع�شرات من الأ�سرى الذين حمكومة و‪ 40‬موقوفة يف انتظار املحاكمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن امل��ر��ض��ى وال�ق��دام��ى‪ ،‬فيما ي�ق��وم ب��اق��ي الأ� �س��رى بالإ�ضراب‬ ‫ا�ست�شهدوا بعد حت��ري��ره��م ب�ف�ترة قليلة نتيجة �إ�صابتهم العدد الكلي للأ�سرى يبلغ حاليا ‪� 6500‬أ�سري منهم ‪ 5571‬عن الطعام ‪� 3‬أي��ام من كل �أ�سبوع كخطوة ت�ضامنية ودعم‬ ‫ب��الأم��را���ض امل��زم �ن��ة واخل �ط�ي�رة داخ ��ل ال �� �س �ج��ون‪" ،‬حيث �أ��س�يرا من ال�ضفة الغربية‪ ،‬و‪ 632‬من منطقة قطاع غزة‪ ،‬للأ�سرى املعلنني عن الإ�ضراب املفتوح"‪.‬‬ ‫ا�ست�شهد ‪� 41‬أ� �س�يرا نتيجة الإه �م��ال ال�ط�ب��ي‪ ،‬و‪ 98‬نتيجة و‪� 121‬أ�سريا من الداخل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ف��راون��ة‪" :‬الأ�سرى ي�ه��دف��ون م��ن وراء هذا‬ ‫التعذيب"‪.‬‬ ‫وحت��دث ف��راون��ة ع��ن �سيا�سة االعتقال الإداري الذي الإ�ضراب �إىل حتقيق عدة �أهداف‪ ،‬من بينها فتح املجال �أمام‬ ‫وع��ن الأ� �س��رى الأط �ف��ال ك�شف ف��راون��ة �أن ‪ 484‬طفال مت��ار� �س��ه � �س �ل �ط��ات االح� �ت�ل�ال ب �ح��ق امل� �ئ ��ات م ��ن الأ�� �س ��رى �إدارة ال�سجون اجللو�س مع الأ��س��رى واال�ستماع ملطالبهم‬ ‫فل�سطينيا ال زالوا رهن االعتقال‪ ،‬بينهم ‪ 43‬طفال معتقلون حيث ق��ال‪" :‬االعتقال الإداري م��ن �أك�ث�ر الأ��س��ال�ي��ب التي ومفاو�ضتهم‪ ،‬وكذلك حتقيق �أكرب قدر من الت�ضامن معهم‬ ‫�إداريا (دون تهمة)‪ ،‬و‪ 326‬طفال موقوفون بانتظار املحاكمة‪ ،‬ت�ستخدمها �سلطات االحتالل لزيادة املعاناة والت�ضييق على من قبل اجلماهري املحلية والدولية وامل�ؤ�س�سات احلقوقية‬ ‫و‪ 115‬حمكومون‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪� 68‬أ��س�يرة منهن ‪� 28‬أ�سرية الأ�سرى وذويهم‪ ،‬فما �أن تنتهي مدة االعتقال الإداري حتى و�إي�صال ر�سالتهم �إىل العامل"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫‪11‬‬

‫اجلي�ش ال�سوري يوا�صل ق�صف حم�ص باملدفعية وارتفاع قتلى الأحد اىل ‪31‬‬

‫االتحاد األوروبي يرحب بتأسيس املجلس الوطني للمعارضة السورية‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫رحب االحت��اد الأوروب��ي �أم�س بت�أ�سي�س املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫الذي ي�ضم غالبية حركات املعار�ضة للرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك غداة حتذير �أطلقته �سوريا من �أنها �ستتتخذ «�إجراءات‬ ‫م�شددة» �ضد الدول التي �ستعرتف باملجل�س‪.‬‬ ‫وج ��اء يف �إع�ل��ان � �ص��ادر ع��ن وزراء اخل��ارج �ي��ة الأوروب� �ي�ي�ن �إثر‬ ‫اجتماعهم يف لوك�سمبورغ �أم�س �أن االحت��اد الأوروب��ي «ي�شيد بجهود‬ ‫ال�شعب ال�سوري لو�ضع برنامج (للمعار�ضة) موحد ويدعو املجموعة‬ ‫الدولية اىل القيام باملثل»‪.‬‬ ‫واعترب الإعالن «�أن ت�أ�سي�س املجل�س الوطني ال�سوري ي�شكل خطوة‬ ‫�إيجابية»‪.‬‬ ‫ويرحب االوروب�ي��ون خ�صو�صا بالتزام املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫بالدعوة �إىل الالعنف والدفاع عن «القيم الدميوقراطية»‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د االع�لان جم��ددا على ��ض��رورة تخلي الرئي�س اال�سد عن‬ ‫ال�سلطة «الف�ساح املجال امام العملية االنتقالية»‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �أفاد نا�شطون بارتفاع عدد القتلى الذين �سقطوا‬ ‫ب�سوريا الأحد يف حوادث �إطالق نار وتدخالت �أمنية �ضد املتظاهرين‬ ‫املطالبني ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ ،‬يف حني وا�صل اجلي�ش‬ ‫ال�سوري عملياته الع�سكرية يف مدينة حم�ص و�سط البالد �ضد ما تقول‬ ‫ال�سلطات �إنها "جماعات �إرهابية م�سلحة" ام�س االثنني ‪.‬‬ ‫فقد ذك��ر املر�صد ال�سوري حلقوق الإن���س��ان –ومقره العا�صمة‬ ‫الربيطانية لندن‪� -‬إن عدد القتلى يف �سوريا الأحد ارتفع �إىل ‪ 31‬على‬ ‫الأقل‪ ،‬بينهم ‪ 17‬من �أفراد اجلي�ش‪ ،‬م�ؤكدا �أن ن�صف القتلى �سقطوا يف‬ ‫حم�ص‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املر�صد �أن من بني حوادث �إطالق النار التي �سقط فيها‬ ‫قتلى‪ ،‬قتاال جرى بني قوات اجلي�ش ال�سوري و�أخرى من�شقة عنها يف‬ ‫مدينة حم�ص‪.‬‬ ‫و��س�ق��ط قتلى الأح ��د ‪-‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م��دي�ن��ة ح�م����ص‪ -‬يف دوما‬ ‫وال�ضمري والزبداين وحر�ستا بريف دم�شق‪ ،‬وداعل بريف درعا جنوب‬ ‫البالد‪ ،‬وطرطو�س وحماة واحل�سكة والالذقية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احتاد تن�سيقيات الثورة ال�سورية �أن عددا كبريا من قوات‬ ‫اجلي�ش ان�شقت عنه يف ج�سر ال�شغور مبحافظة �إدل��ب‪ ،‬و�أن ا�شتباكات‬ ‫تدور بني القوات املوالية واملن�شقة‪ ،‬م�شريا �إىل �أنباء عن �سقوط قتلى‬ ‫وجرحى‪.‬‬ ‫ووا�صل اجلي�ش ال�سوري حملة ع�سكرية ي�شنها يف حم�ص �ضد ما‬ ‫ت�سميها ال�سلطات ال�سورية "جماعات �إرهابية م�سلحة"‪ .‬وبث نا�شطون‬ ‫معار�ضون للنظام ال���س��وري على الإن�ترن��ت ��ص��ورا ق��ال��وا �إن�ه��ا لآثار‬ ‫الق�صف على �أحياء يف حم�ص‪.‬‬ ‫وذكرت جلان التن�سيق املحلية �أن قوات من اجلي�ش والأمن دخلت‬ ‫�إىل �أحياء البيا�ضة واخلالدية مع ال�ساعات الأوىل من �صباح اليوم‬

‫مظاهرات يف القام�شلي بعد اغتيال املعار�ض الكردي م�شعل متو‬

‫ب��أع��داد كبرية ج��دا ترافقها م��درع��ات انت�شرت يف ال�شوارع‪ ،‬مع قطع‬ ‫للماء والكهرباء واالت�صاالت اخللوية والأر�ضية‪.‬‬ ‫ويقول النا�شطون �إن الق�صف �شمل �أي�ضا �أحياء باب ال�سباع و�سوق‬ ‫كرم الزيتون‪ ،‬والنازحني وباب ال�سباع والقرابي�ص والور�شة وتدمر‪.‬‬ ‫وكانت مناطق خمتلفة يف مدينة حم�ص قد تعر�ضت م�ساء �أم�س‬ ‫لق�صف عنيف‪ ،‬ح�سب ما �أفاد به نا�شطون معار�ضون‪ ،‬وقالوا �إن اجلي�ش‬ ‫ا�ستخدم �أ�سلحة ثقيلة‪.‬‬ ‫وذك��ر احت��اد تن�سيقيات ال�ث��ورة ال�سورية �أن غ��ازا �ساما انت�شر يف‬ ‫مدينة حم�ص‪ ،‬ومت ت�شخي�صه على �أن��ه غ��از ك�بري��ت الهيدروجني‪،‬‬ ‫وقال �إن "�أغلب الظن �أن هذا الغاز ت�سرب من من�ش�أة نفطية �أو �أنبوب‬ ‫نفط"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت امل �ظ��اه��رات امل�ط��ال�ب��ة ب��إ��س�ق��اط ال�ن�ظ��ام و��س��ط حملة‬

‫مفتي سوريا يهدد أمريكا وأوروبا‬ ‫بعمليات انتحارية على أراضيهم‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫هدد مفتي �سوريا �أحمد ح�سون �أوروبا و�أمريكا‬ ‫بعمليات انتحارية يقوم بتنفيذها ا�شخا�ص موجودون‬ ‫بالفعل على �أرا�ضيهم يف حال تعر�ض �سوريا لأي‬ ‫ق�صف �أو اعتداء‪.‬‬ ‫وق � ��ال ح �� �س��ون يف م �ق �ط��ع ف �ي��دي��و مت ب �ث��ه على‬ ‫ال �ي��وت �ي��وب‪" :‬مع ان �ط�لاق �أول ق��ذي�ف��ة � �ص��وب لبنان‬ ‫و��س��وري��ا �سينطلق ك��ل واح��د م��ن �أبنائهما وبناتهما‪،‬‬ ‫ليكونوا ا�ست�شهاديني على �أر�ض �أوروبا وفل�سطني"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ح���س��ون‪�" :‬أقولها لكل �أوروب� ��ا و�أقولها‬ ‫لأمريكا �سنعد ا�ست�شهاديني هم الآن عندكم �إن ق�صفتم‬ ‫��س��وري��ا �أو ق�صفتم ل�ب�ن��ان‪ ،‬فبعد ال�ي��وم ال�ع�ين بالعني‬ ‫وال�سن بال�سن والبادئ �أظلم‪ ،‬و�أنتم من ظلمتمونا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مفتي �سوريا‪�" :‬سنقول لكل عربي ولكل‬ ‫�إن�ساين ال تعتقدوا �أن من �سيقوم باال�ست�شهاد يف �أرا�ضي‬ ‫فرن�سا وبريطانيا و�أمريكا �سيكونون عربا وم�سلمني‬ ‫بل �سيكون حممد درة جديد و�سيكونون كل ال�صادقني‬ ‫اجلدد"‬ ‫ويف خ�ت��ام كلمته ا�ستجدى ح�سون ال�غ��رب لعدم‬ ‫االقرتاب من الرتاب ال�سوري قائال‪" :‬ال تقرتبوا من‬ ‫بالدنا �أرجوكم �أرجوكم فبالدنا �أر�ض النور �أرادها اهلل‬ ‫لت�شرق على العامل‪ ،‬فمن �أر�ضنا ومن دم�شق الأمويني‬ ‫حملنا ح�ضارة ابن ر�شد التي جعلت �أوروب��ا ت�ستيقظ‬ ‫ومن بغداد جعلنا ال�شرق ي�شرق"‪.‬‬ ‫ك��ان �سارية ح�سون االب��ن الأ��ص�غ��ر ملفتي �سوريا‪،‬‬

‫ال �ب ��ال ��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪� � 22‬س �ن��ة "قد ت� ��ويف يف مطلع‬ ‫ال�شهر اجل��اري �إث��ر �إ�صابته بر�صا�صتني بني ال�صدر‬ ‫واخلا�صرة"‪ ،‬نقل بعدها �إىل م�ست�شفى مبدينة �إدلب‪،‬‬ ‫مع �أنها تبعد ‪ 40‬كلم عن مدينة حلب‪ ،‬حيث يقيم مع‬ ‫عائلته‪ ،‬ح�سب ما �أف��اد مقرب من عائلته لـ"العربية‪.‬‬ ‫نت"‪.‬‬ ‫وذكر املق ّرب من العائلة �أن �سيارة مرت "ب�سرعة‬ ‫جنونية" ق��ري�ب��ا م��ن ��س��اري��ة ال ��ذي ك��ان ي�ت�ح��دث �إىل‬ ‫�أ� �س �ت��اذه يف اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وه ��و ال��دك �ت��ور حم�م��د العمر‪،‬‬ ‫ح�ين كانا يتحدثان على الر�صيف‪ ،‬ف�أطلق م��ن فيها‬ ‫الر�صا�ص من ر�شا�ش �أوتوماتيكي وهو ي�صرخ بعبارة‬ ‫غري مفهومة باالبن الأ�صغر للمفتي‪" ،‬ف�أ�صيب �أي�ضا‬ ‫�أ�ستاذ اجلامعة وفارق احلياة يف احلال"‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وج��رى احل��ادث يف وقت كان فيه مفتي �سوريا يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬التي انتقل �إليها من حلب يف زيارة عمل خا�صة‪،‬‬ ‫لكنه �أ�سرع بالعودة حني �أخربه ابنه البكر‪ ،‬ال�شيخ �أديب‪،‬‬ ‫باحلادث الذي �ضربت �أجهزة الأمن على موقعه طوقا‬ ‫�أمنيا‪ ،‬واعتقلت عددا من الطالب وبع�ض من يقيمون‬ ‫يف اجل��وار للتحقيق‪ ،‬وف��ق م��ا ذك��ر امل�ق��رب ال��ذي طلب‬ ‫عدم ذكر ا�سمه‪.‬ح�سب موقع العربية نت‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �سبب نقل �سارية ح�سون �إىل م�ست�شفى‬ ‫مبدينة �إدل��ب‪ ،‬ولي�س حلب‪ ،‬يعود �إىل قرب امل�ست�شفى‬ ‫من جامعة �إيبال‪ ،‬ومن املكان الذي وقعت فيه حماولة‬ ‫االغ �ت �ي��ال‪" ،‬ونقله �إىل �أح ��د م�ست�شفيات ح�ل��ب قد‬ ‫ي�ستغرق �أك�ثر من ‪ 45‬دقيقة و�سط ما قد يحدث من‬ ‫هيجان"‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬

‫العراق يدرس عدة خيارات ملا بعد‬ ‫االنسحاب األمريكي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قال م�س�ؤول عراقي رفيع ام�س االثنني �إن بغداد‬ ‫تدر�س خيارات متعددة ب�ش�أن م�ستقبل وجود االمريكي‬ ‫يف ال�ع��راق‪ ،‬ت�ت�راوح م��ن تكليف ه��ذه ال�ق��وات مبهمات‬ ‫حمدودة و�صوال اىل �صرف النظر عن تكليفها مبهام‬ ‫تدريب القوات العراقية‪.‬‬ ‫وقال االمني العام ملجل�س الوزراء علي العالق ان‬ ‫"الواليات املتحدة ت�صر على منح ح�صانة ملدربيها‪،‬‬ ‫فيما ي�ؤكد العراق على عدم منحها"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬هناك ع� ��دد م ��ن اخل � �ي� ��ارات متت‬ ‫مراجعتها"‪ ،‬م�شريا اىل انه "قد ال يكون هناك مهمة‬ ‫تدريب ا�صال"‪.‬‬ ‫وت�أتي ت�صريحات العالق يف الوقت ال��ذي ت�شدد‬ ‫فيه وا�شنطن على ت��وف�ير ح�صانة قانونية لقواتها‬ ‫التي �ستعمل يف العراق بعد نهاية العام احلايل‪ ،‬فيما‬ ‫�صرح القادة ال�سيا�سيون العراقيون انه لي�س هناك ما‬ ‫يربر اعطاءهم مثل هكذا ح�صانة‪.‬‬ ‫وحول ال�سيناريو االكرث احتمالية الذي يتوقعه‬

‫العالق‪ ،‬قال‪" :‬قد تبقى قوات امريكية يف البالد‪ ،‬لكن‬ ‫�ستكون حمدودة جدا"‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال��دف��اع االم��ري�ك��ي ل�ي��ون بانيتا‪ ،‬قال‬ ‫اخلمي�س �إن اي قوة امريكية تبقى يف العراق بعد ‪،2011‬‬ ‫عندما تغادر كل القوات املحتلة وفقا لبنود االتفاقية‬ ‫االمنية‪ ،‬تتطلب ح�صانة قانونية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل م�ؤمتر �صحايف يف بروك�سل‪�" :‬أي‬ ‫نوع من الوجود االمريكي يحتاج اىل ان نحمي ونوفر‬ ‫ح�صانة منا�سبة جلنودنا"‪.‬‬ ‫وك���ش�ف��ت ت���ص��ري�ح��ات وزي� ��ر ال ��دف ��اع االمريكي‬ ‫نقطة خ�لاف �شائكة حيال الو�ضع القانوين للقوات‬ ‫االمريكية املحتلة التي قد تعرقل املفاو�ضات اجلارية‬ ‫حاليا ب�شان امل�ستقبل املمكن للقوات االمريكية املحتلة‬ ‫بعد عام ‪.2011‬‬ ‫وك��ان ال�ق��ادة ال�سيا�سيون يف ال�ع��راق اعلنوا بعد‬ ‫اج �ت �م��اع ع �ق��د يف م �ن��زل رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة جالل‬ ‫طالباين اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬ان هناك حاجة لتدريب‬ ‫القوات و�شراء معدات ع�سكرية‪.‬‬

‫قوات الحكومة الصومالية تسيطر على موقع مهم يف مقديشو‬

‫مقدي�شو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت احلكومة ال�صومالية ان ال�ق��وات املوالية‬ ‫لها ا�ستولت ام�س االثنني على �أح��د معاقل امل�سلحني‬ ‫اال�سالميني من حركة ال�شباب يف العا�صمة مقدي�شو‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل �ك��وم��ة يف ب �ي��ان ان "قوات احلكومة‬ ‫االنتقالية وقوة االحتاد االفريقي (امي�صوم) �سيطرت‬ ‫على م�صنع �سابق" وكذلك على عدة مواقع اخرى كان‬ ‫ي�سيطر عليها ال�شباب يف �شمال �شرق العا�صمة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع البيان ان احلكومة ال�صومالية تعلن عن‬ ‫هذا التقدم "فيما بد�أت العمليات لل�سيطرة على املمر‬

‫ال�شمايل ملقدي�شو وطرد املتطرفني املرتبطني بالقاعدة‬ ‫خارج املدينة"‪.‬‬ ‫و�أط �ل �ق��ت ال �ق��وات امل��وال �ي��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة االنتقالية‬ ‫ال�صومالية ال�سبت هجوما يهدف اىل اال�ستيالء على‬ ‫�آخ��ر معاقل ال�شباب منذ ان�سحابهم يف مطلع �آب من‬ ‫غالبية املواقع التي كانوا ي�سيطرون عليها يف مقدي�شو‪.‬‬ ‫و�سيطرت ال�ق��وات املوالية للحكومة �صباح ام�س‬ ‫االث �ن�ين ع�ل��ى م�صنع ��س��اب��ق يف مقدي�شو ي�ع��د "مركز‬ ‫عمليات �أ�سا�سيا" لل�شباب وعلى �شقني ا�سا�سيني من‬ ‫ط��رق��ات وح��اج��ر ب�ل��د ال���س��اب��ق وم �ف�ترق ط��رق��ات �آخر‪،‬‬ ‫وكذلك على حي غالغاالتو يف �شمال �شرق مقدي�شو‪.‬‬

‫مداهمات واعتقاالت �شملت �أطفاال‪ ،‬وذلك يف احتجاجات �أطلق عليها‬ ‫النا�شطون "�أحد م�شعل متو" تنديدا مبقتل النا�شط الكردي البارز‬ ‫يوم اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت جلان التن�سيق املحلية يف دوما بريف دم�شق �إن �أكرث من‬ ‫خم�سني �ألف متظاهر �شاركوا يف ت�شييع جنازات متظاهرين قتلوا يوم‬ ‫ال�سبت‪ ،‬و�شملت املظاهرات عدة مدن �أخ��رى بريف دم�شق وحمافظة‬ ‫درعا وحم�ص وحلب وبع�ض مدن حمافظة �إدلب �شمال غرب البالد‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل القام�شلي وعامودا مبحافظة احل�سكة‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى دع��ا العقيد املن�شق عن اجلي�ش ال�سوري ريا�ض‬ ‫الأ�سعد –الذي ان�شق يف متوز املا�ضي‪� -‬إىل م�ساعدات ع�سكرية وت�سليح‬ ‫"اجلي�ش ال�سوري احلر" من �أجل �إ�سقاط نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف مقابلة مع �صحيفة "حرية" الرتكية يف عددها ال�صادر‬

‫اليوم �أنه يرف�ض �أي تدخل ع�سكري خارجي يف �سوريا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إذا �ساعدنا املجتمع ال��دويل فنحن ق ��ادرون على ذلك‬ ‫(�إ�سقاط النظام)‪ ،‬لكننا متيقنون �أن ال�صراع �سيكون �أكرث �صعوبة بدون‬ ‫توفري �أ�سلحة"‪.‬‬ ‫م��ن جهته اع�ل��ن وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س��ي �سريغي الف ��روف يف‬ ‫مقابلة ن�شرت ام�س االث�ن�ين ان مو�سكو وبكني م�ستعدتان القرتاح‬ ‫م�شروع قرار يف جمل�س االمن حول �سوريا يكون "اكرث توازنا" من‬ ‫الن�سخة التي عر�ضها الغرب على الت�صويت‪ ،‬وتدين العنف من جهتي‬ ‫النظام واملعار�ضة‪.‬‬ ‫وج ��اءت تعليقات الف ��روف فيما ا�ستقبل مبعوث الكرملني اىل‬ ‫افريقيا ميخائيل مارغيلوف يف مو�سكو وف��دا �سوريا برئا�سة قدري‬ ‫جميل ممثل "اجلبهة ال�شعبية للتحرير والتغيري يف �سوريا" الذي‬ ‫يعترب من "املعار�ضة املعتدلة"‪.‬‬ ‫وكانت رو�سيا وال�صني �أثارتا اال�سبوع املا�ضي ا�ستياء الغرب عرب‬ ‫ا�ستخدام حق النق�ض �ضد م�شروع قرار يدين نظام اال�سد‪ ،‬حتى بعد ان‬ ‫ا�سقطت منه كلمة "عقوبات" يف حماولة لتبديد معار�ضة رو�سيا‪.‬‬ ‫وقال الفروف ملجلة بروفايل‪" :‬نقرتح اعتماد م�شروع قرار متوازن‬ ‫يدين العنف من اجلانبني"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬يف الوقت نف�سه يجب ان نطلب‬ ‫من اال�سد موا�صلة اال�صالحات التي بد�أها"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬اىل جانب ذلك يجب ان ن�شجع املعار�ضة ال�سورية على‬ ‫اجللو�س اىل طاولة املفاو�ضات وحم��اول��ة التو�صل اىل ات�ف��اق‪ .‬نحن‬ ‫م�ستعدون مع �شركائنا ال�صينيني لعر�ض مثل م�شروع القرار هذا"‪.‬‬ ‫وعرب وزير اخلارجية الرو�سي عن قلقه‪ ،‬لأن الن�ص الذي عر�ضه‬ ‫الغرب ميكن ان ميهد الطريق امام فر�ض حظر كامل على اال�سلحة‬ ‫على �سوريا حليفة رو�سيا التقليدية يف ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نذكر كيف ان حظرا فر�ض بالن�سبة لليبيا‪ ،‬كما نحن‬ ‫م��درك��ون ل�ق��درة �شركائنا على ت�سليح اح��د الطرفني يف ال�ن��زاع رغم‬ ‫احلظر"‪ .‬وكانت رو�سيا امتنعت يف اذار عن الت�صويت على ق��رار يف‬ ‫جمل�س االم��ن ح��ول ليبيا اج��از التحرك الع�سكري وم��ن ث��م اتهمت‬ ‫الغرب با�ستغالل ح�سن نية مو�سكو‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر قالت ف��ارف��ارا ب��ال املتحدثة با�سم مارغيلوف ان‬ ‫الوفد ال�سوري التقى امل�س�ؤول الرو�سي يف مو�سكو‪.‬‬ ‫وق��ال مارغيلوف كما نقلت عنه وكالة ايتار تا�س ان "موقفهم‬ ‫بخ�صو�ص اال��ص�لاح��ات يف �سوريا معتدل‪ ،‬ان��ه تيار �سلمي ملعار�ضي‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مارغيلوف خالل اللقاء‪" :‬نحن م�ستعدون لتنظيم طاولة‬ ‫م�ستديرة لكي يتمكن ممثلو املعار�ضة وال�سلطة من االتفاق يف مو�سكو‬ ‫او يف مكان �آخر"‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلارجية الرو�سية ان وفدا ثانيا من املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري ال��ذي ا�س�س يف ا�سطنبول ينتظر ان يح�ضر اىل مو�سكو يف‬ ‫ت�شرين االول‪ ،‬لكن احد ممثلي املجل�س يف رو�سيا قال انه مل يتم توجيه‬ ‫اي دعوة ر�سمية لهم‪.‬‬

‫�شرف و�شنودة ي�ؤكدان وجود مند�سني بني املتظاهرين‬

‫إجماع مصري على استنكار أحداث ماسبريو والجيش يفتح تحقيقا‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫كلف املجل�س االعلى للقوات امل�سلحة امل�صرية الذي يتوىل قيادة‬ ‫البالد منذ خلع الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك يف �شباط املا�ضي‬ ‫االثنني احلكومة ب�سرعة �إجراء حتقيق يف اعمال العنف التي اوقعت‬ ‫االحد اكرث من ‪ 24‬قتيال‪.‬‬ ‫وقال اجلي�ش يف بيان قر�أه التلفزيون‪" :‬قرر املجل�س تكليف‪ ‬مج‬ ‫ل�س‪ ‬الوزراء‪ ‬ب�سرعة‪ ‬ت�شكيل‪ ‬جلنة‪ ‬لتق�صي‪ ‬احلقائق‪ ‬للوقوف‪ ‬على‪ ‬ما‪ ‬ت‬ ‫م‪ ‬من‪ ‬احداث‪ ‬التخاذ‪ ‬كافة‪ ‬االجراءات‪ ‬القانونية‪ ‬الرادعة‪ ‬حيال‪ ‬كل‪ ‬‬ ‫من‪ ‬يثبت‪ ‬تورطه‪ ‬فى‪ ‬تلك‪ ‬االحداث‪ ‬باال�شرتاك‪� ‬أو‪ ‬التحري�ض"‪.‬‬ ‫و�صدر ه��ذا البيان اث��ر اجتماع ط��ارئ للمجل�س‪ ‬الأعلى‪ ‬للقوا‬ ‫ت‪ ‬امل�سلحة‪" ‬لبحث‪ ‬تداعيات‪� ‬أحداث‪ ‬ما�سبريو" االك�ثر دموية منذ‬ ‫اطاحة مبارك يف ‪� 11‬شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أرجع اجلي�ش ال�سبب يف هذه االحداث اىل حماوالت البع�ض‬ ‫هدم ركائز الدولة و�إ�شاعة الفو�ضى‪ ،‬م�ؤكدا انه �سيتخذ االجراءات‬ ‫الالزمة العادة االمن‪.‬‬ ‫وت��وال��ت ردود ال�ف�ع��ل ع�ل��ى اح ��داث ال�ع�ن��ف ال�ت��ي ج��رت االحد‬ ‫ب�سبب هدم ال�سلطات امل�صرية كني�سة غري مرخ�صة‪ ،‬انتقد املتحدث‬ ‫با�سم جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف م�صر حممود �سيد غزالن ب�شدة‬ ‫امل��واج�ه��ات ال�ت��ي �شهدتها �ساحة م��ا��س�ب�يرو‪ ،‬وو�صفها ب��أن�ه��ا "جزء‬ ‫من م��ؤام��رة تخدم بقايا نظام مبارك املنحل وحتقق �أه��داف قوى‬ ‫اال�ستعمار اجلديد"‪.‬‬ ‫وقارن غزالن بني مواجهات "ما�سبريو" وبني معركة حدثت‬ ‫ب�ين م���ص��ري و�أح� ��د �أب �ن��اء الأق �ل �ي��ات ت�سببت يف م �ق��دم اال�ستعمار‬ ‫الإجنليزي مل�صر‪ ،‬وق��ال‪" :‬ال �شك �أن ما جرى يف ما�سبريو م�ؤامرة‬ ‫بكل ما حتمله الكلمة من معنى‪ ،‬وحديث وزيرة اخلارجية الأمريكية‬ ‫عن ا�ستعداد وا�شنطن لإر��س��ال ق��وات حلماية الكنائ�س ي�ؤكد ذلك‪،‬‬ ‫وه ��و ح��دي��ث ي��ذك��رن��ا مب�ع��رك��ة ق��دمي��ة ح��دث��ت ب�ين م���ص��ري و�أح ��د‬ ‫�أبناء الأقليات ت�سببت يف �إر�سال بريطانيا لقوات �إىل م�صر حلماية‬ ‫الأقليات"‪.‬‬ ‫من جهته قال البابا �شنودة الثالث بابا اال�سكندرية وبطريرك‬ ‫الكرازة املرق�سية ام�س االثنني ان "غرباء اند�سوا" يف م�سرية االقباط‬ ‫هم الذي ا�شعلوا املواجهات التي جرت بني ه�ؤالء املتظاهرين وقوات‬ ‫االمن‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان للمجمع املقد�س للكني�سة القبطية االرثوذوك�سية‬ ‫ال��ذي عقد ام�س االثنني برئا�سة البابا �شنودة‪ ،‬اوردت��ه وكالة انباء‬ ‫ال�شرق االو�سط امل�صرية‪ ،‬ان البابا "املح اىل ان غرباء اند�سوا على‬ ‫امل�سرية وارتكبوا هذه اجلرائم التى �أل�صقت باالقباط"‪.‬‬

‫�أحداث م�صر تطورت ب�شكل مفاجئ بعد التظاهر ب�سبب هدم كني�سة غري مرخ�صة‬

‫و�أعلن اجلي�ش امل�صري عودة الهدوء �إىل القاهرة‪ ،‬يف وقت حذر‬ ‫فيه رئي�س الوزراء ع�صام �شرف من "م�ؤامرة خطرية تهدد البالد"‪.‬‬ ‫و�أك��د قائد ال�شرطة الع�سكرية اللواء حمدي بدين �أن الهدوء‬ ‫عاد �إىل القاهرة‪ ،‬و�أن الو�ضع يف ال�شوارع م�ستقر وهادئ‪ .‬ومت فر�ض‬ ‫حظر للتجول يف و�سط العا�صمة امل�صرية بني ال�ساعة الثانية �صباحا‬ ‫وال�سابعة �صباحا بالتوقيت املحلي‪.‬‬ ‫وكثفت ق��وات الأم��ن امل�صرية وج��وده��ا ح��ول امل�ق��ار احلكومية‬ ‫والربملان واملتحف امل�صري‪ ،‬وفر�ض اجلي�ش حظر جتول على و�سط‬ ‫القاهرة وميدان التحرير الذي كان مركز االحتجاجات التي �أطاحت‬ ‫بالرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وقال وزير العدل امل�صري امل�ست�شار حممد عبد العزيز اجلندي‬ ‫�إن النيابة الع�سكرية هي �ستتوىل التحقيق يف الأحداث الدامية‪.‬‬ ‫وب ��رر ذل ��ك ب� ��أن الأح � ��داث "وقعت يف م�ن�ط�ق��ة ت�ع��د م�سرحاً‬ ‫للقوات امل�سلحة‪ ،‬وبالتايل ف�إن النيابة الع�سكرية هي اجلهة املنوط‬ ‫بها التحقيق وف��ق القانون رق��م ‪ 25‬ل�سنة ‪ 1966‬اخل��ا���ص بالأحكام‬ ‫الع�سكرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اجل�ن��دي �إىل �أن ق��رار رئي�س املجل�س الأع �ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة امل�شري حممد ح�سني طنطاوي ع��دم �إح��ال��ة املدنيني �إىل‬

‫حماكم ع�سكرية ل��ن ي�سري على تلك الأح ��داث‪ ،‬وذل��ك ال�ستخدام‬ ‫املتورطني فيها الأ�سلحة النارية �ضد �أفراد القوات امل�سلحة واملدنيني‬ ‫العزل‪.‬‬ ‫من جهته قال رئي�س ال��وزراء ع�صام �شرف �إن "هذه الأحداث‬ ‫�أعادتنا �إىل الوراء بدال من �أن ت�أخذنا �إىل الأمام لبناء دولة ع�صرية‬ ‫على قواعد دميقراطية �سليمة"‪.‬‬ ‫و�شدد �شرف يف كلمة وجهها لل�شعب امل�صري من داخ��ل مبنى‬ ‫احت��اد الإذاع��ة والتلفزيون يف وق��ت مبكر من �صباح ال�ي��وم‪ ،‬على �أن‬ ‫"�أخطر ما يهدد �أمن الوطن هو العبث مبلف الوحدة الوطنية‪،‬‬ ‫وحم��اول��ة الوقيعة ب�ين اجلي�ش وال�شعب"‪ ،‬م��ؤك��دا �أن ال��دول��ة لن‬ ‫ت�ست�سلم ملثل هذه امل�ؤامرات اخلبيثة‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار ردود الفعل اي�ضا‪� ،‬أع��رب��ت املنظمة العربية حلقوق‬ ‫الإن�سان عن �إدانتها ال�شديدة للأحداث‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف بيان لها "يثري قلق املنظمة البالغ الت�صريحات‬ ‫الأولية مل�س�ؤويل احلكومة والتي عملوا فيها على الربط بني هذه‬ ‫الأح��داث وبني م�ؤامرات خارجية وداخلية لتفتيت ال�صف الوطني‬ ‫وتعطيل العملية ال�سيا�سية‪ ،‬والتي تراها املنظمة حماولة للتن�صل‬ ‫من امل�س�ؤولية‪ ،‬وت�شكل تراخياً يف مواجهة هذه الكارثة"‪.‬‬

‫ع�شرات اجلريحات يف اعتداء موالني ل�صالح على تظاهرة ن�سائية بتعز‬

‫آالف املحتجني يتظاهرون يف صنعاء كـ«رسالة» إىل مجلس االمن‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر ع�شرات االف اليمنيني ام����س االث�ن�ين يف �صنعاء‬ ‫لتوجيه "ر�سالة" اىل جمل�س االمن الذي يفرت�ض ان يت�سلم‬ ‫تقريرا خا�صا حول اليمن من املبعوث االممي جمال بن عمر‪،‬‬ ‫فيما �أ�صيبت �أربعون امر�أة بجروح عندما قام منا�صرون للرئي�س‬ ‫علي عبداهلل �صالح مبهاجمة تظاهرة ن�سائية م�ساء الأح��د يف‬ ‫مدينة تعز‪ ،‬ح�سبما �أفاد م�صدر من املنظمني ام�س االثنني‪.‬‬ ‫وانطلقت اجلموع من �ساحة التغيري بالقرب من جامعة‬ ‫�صنعاء باجتاه ميدان التحرير‪ ،‬حيث يعت�صم املوالون للنظام‪،‬‬ ‫اال ان طوقا امنيا م�شددا فر�ضته القوات املوالية لعلي عبداهلل‬ ‫�صالح اج�ب�رت املتظاهرين على تغيري م�سارهم وال �ع��ودة اىل‬ ‫�ساحة التغيري‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�م��د ال�ع���س��ل ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة االع�لام �ي��ة ل�شباب‬ ‫"الثورة ال�شعبية ال�سلمية"‪" :‬ان هذه التظاهرة ر�سالة اىل‬ ‫جمل�س االمن" الذي من املتوقع ان يح�صل على تقرير املوفد‬ ‫االممي جمال بن عمر حول اليمن‪.‬‬ ‫وذكر الع�سل انه يتعني على جمل�س االمن "ان ي�ضغط على‬ ‫�صالح وبقايا نظامه لريحلوا"‪.‬‬

‫وردد امل�ت�ظ��اه��رون ��ش�ع��ارات مثل "يا ع��امل لي�ش ال�سكوت‬ ‫وال�شعب اليمني ميوت"‪ ،‬و"لن نرتدد مهما �صار‪� ،‬سنواجه كل‬ ‫االخطار"‪ ،‬فيما ردد �آخرون "يا �صنعاء ثوري ثوري نحو الق�صر‬ ‫اجلمهوري"‪.‬‬ ‫كما مت رفع �شعارات م�ؤيدة للنا�شطة توكل كرمان حائزة‬ ‫جائزة نوبل لل�سالم‪.‬‬ ‫ويف ت�ع��ز خ��رج��ت ال�ن���س��اء يف ال�ت�ظ��اه��رة ل�لاح�ت�ف��ال بفوز‬ ‫اليمنية توكل كرمان بجائزة نوبل لل�سالم‪.‬‬ ‫وقال م�صدر من منظمي التظاهرة �إن "بلطجية الرئي�س‬ ‫�صالح هاجموا باحلجارة والزجاجات الفارغة املتظاهرات‪ ،‬ما‬ ‫�أ�سفر عن �إ�صابة �أربعني متظاهرة بجروح"‪.‬‬ ‫وقد �أكد هذه احل�صيلة م�صدر طبي‪.‬‬ ‫وق�ت��ل ج�ن��دي ميني م��ن ل��واء من�شق ع��ن النظام و�أ�صيب‬ ‫ث�لاث��ة �آخ ��رون م��ن ل��واء م��وال م�ساء الأح ��د يف ا�شتباكات مع‬ ‫م�سلحي تنظيم القاعدة يف �ضواحي مدينة زجنبار مبحافظة‬ ‫ابني اجلنوبية‪ ،‬وفق ما افاد م�صدر ع�سكري ميداين‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر ان جنديا من اللواء ‪ 119‬املن�شق قتل بر�صا�ص‬ ‫قنا�صة يف منطقة الكود جنوب غرب زجنبار حيث ترابط وحدات‬ ‫اجلي�ش املن�شقة‪.‬‬

‫و�أو��ض��ح امل�صدر ان ثالثة جنود من ال�ل��واء ‪ 25‬ميكانيكي‬ ‫(غ�ي�ر من�شق) �أ��ص�ي�ب��وا ب��دوره��م ب �ج��روح نتيجة ق�صف نفذه‬ ‫م�سلحو القاعدة بقذائف الهاون على مواقع اللواء‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر ع�سكرية �أن وح ��دات اجلي�ش ال�ت��ي كانت‬ ‫ت�سيطر على االحياء ال�شرقية وال�شمالية لزجنبار‪ ،‬ومنها حي‬ ‫باجدار الذي �شهد معارك عنيفة‪ ،‬ان�سحبت اىل مقر اللواء ‪25���‬ ‫ميكانيكي و�إىل ملعب الوحدة الواقعني �شرق املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال اح��د �سكان ح��ي ب��اج��دار ان "اجلي�ش ان�سحب من‬ ‫احلي وعنا�صر القاعدة يفر�ضون �سيطرتهم على املدينة‪ ،‬حيث‬ ‫يقومون مبنع املدنيني من دخول املدينة لتفقد منازلهم"‪.‬‬ ‫وذك��ر �آخ��ر ان م�سلحي ال�ق��اع��دة ق��ام��وا بخطف مدنيني‬ ‫اثنني من �سكان منطقة الكود بتهمة التخابر مع ال�سلطات ومت‬ ‫اقتيادهما اىل جهة غري معلومة‪.‬‬ ‫وت�شن قوات اجلي�ش اليمني منذ ا�شهر معارك طاحنة مع‬ ‫تنظيم القاعدة الذي عزز وج��وده ب�شكل كبري يف جنوب اليمن‬ ‫خالل اال�شهر االخرية‪ ،‬ال �سيما يف حمافظة ابني التي ي�سيطر‬ ‫على عدة مدن فيها‪ ،‬وا�ستفاد التنظيم من �ضعف وتفكك الدولة‬ ‫املركزية اليمنية التي يواجه ر�أ�سها علي عبداهلل �صالح حركة‬ ‫احتجاجية وا�سعة مطالبة ب�إ�سقاطه‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫الثوار مصممون على السيطرة سريعا على سرت ويتعثرون يف بني وليد‬ ‫�سرت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ي �ب��دي ال� �ث ��وار ال �ل �ي �ب �ي��ون ت���ص�م�ي�م�ه��م على‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ��س��ري�ع��ا ع�ل��ى ك��ل م��دي�ن��ة ��س��رت املعقل‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي الخ��ر ال �ق��وات امل��وال �ي��ة للعقيد معمر‬ ‫القذايف‪ ،‬بعدما �سيطرت االحد على جامعة املدينة‬ ‫ومركز واغادوغو للم�ؤمترات‪.‬‬ ‫و�صباح ام�س االثنني على اجلبهة ال�شمالية‬ ‫ال�شرقية حيث ي�سيطر النظام اجلديد على ق�سم‬ ‫كبري م��ن ال��واج�ه��ة البحرية‪ ،‬ت�ق��دم ع�شرات من‬ ‫م�ق��ات�ل��ي امل�ج�ل����س ال��وط�ن��ي االن �ت �ق��ايل ب��دع��م من‬ ‫دب��اب��ات ب�سهولة نحو اجل�ن��وب م�سافة كيلومرت‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ل�ك��ن م �ع��ارك ع�ن�ي�ف��ة ��س�ج�ل��ت ام ����س االثنني‬ ‫ظ�ه��را‪ ،‬فيما ك��ان��ت ق��وات ال�ن�ظ��ام اجل��دي��د تتقدم‬ ‫غربا نحو و�سط املدينة‪.‬‬ ‫وتتقدم القوات منزال بعد منزل وهي تتعر�ض‬ ‫لر�صا�ص القنا�صة فيما ترد م�ستخدمة قاذفات‬ ‫�صواريخ وا�سلحة خفيفة‪.‬‬ ‫وق��ال مقاتل م��ن ال �ث��وار‪" :‬نحن م�صممون‬

‫فقدان جواز �سفر‬

‫�أعلن �أنا‬

‫مرمي حممود حممد اخلاروف‬ ‫�أردن���ي���ة اجل��ن�����س��ي��ة ‪ /‬عن‬ ‫فقدان جواز �سفري الأردين‬ ‫وال��ذي �أجهل رقمه وتاريخ‬ ‫����ص���دوره ارج����و مم���ن يعرث‬ ‫عليه ت�سليمه �إىل �أق��رب‬ ‫مركز �أمني �أو االت�صال على‬ ‫‪ 0788210557‬وله جزيل‬ ‫ال�شكر‪.‬‬

‫على ال�سيطرة على �سرت اليوم" (االثنني) فيما‬ ‫اك��د القومندان ط��ارق دري�سا ان ق��وات��ه ا�صبحت‬ ‫االن "على م�سافة اق��ل من ‪ 1,5‬كلم من ال�ساحة‬ ‫املركزية"‪.‬‬ ‫ويف حميط تلك املنطقة تبدو املنازل مدمرة‬ ‫ف�ي�م��ا ان �ت �� �ش��رت � �س �ي��ارات حم��روق��ة او خمرتقة‬ ‫بالر�صا�ص يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫ويف ج�ن��وب غ��رب ه��ذه امل��دي�ن��ة ال��واق�ع��ة على‬ ‫بعد ‪ 360‬كلم �شرق طرابل�س وبالقرب من مركز‬ ‫واغ� ��ادوغ� ��و ل �ل �م ��ؤمت��رات‪ ،‬ق��ام��ت ق� ��وات املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل بق�صف مواقع القذايف بدبابات‬ ‫و� �ص��واري��خ م���ض��ادة ل�ل��دب��اب��ات م��ن م��وق��ع مرتفع‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫وقال احد املقاتلني ويدعى ابراهيم مليتان‪:‬‬ ‫"نق�صف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك �سنتوجه �سريا‬ ‫على االق��دام ويف �شاحناتنا"‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬ست�سيل‬ ‫الدماء حني �سنتوجه اىل هناك النهم ال يريدون‬ ‫اال�ست�سالم"‪.‬‬ ‫واالح��د حققت ق��وات النظام الليبي اجلديد‬ ‫تقدما ك�ب�يرا ع�بر �سيطرتها على جامعة �سرت‬

‫اخطار بيع �أموال غري منقولة‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة �سحاب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/ 298 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/10/9 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬حنني حممد عودة الدبايبة‬ ‫‪ -2‬طه خلف علي حم�سن‬ ‫وعنوانه‪� :‬سحاب‪ /‬خ�شافية �سحاب ‪ -‬مقابل امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال�ستهالكية الع�سكرية‬ ‫حيث �أن املحكوم ل��ه‪ /‬ال��دائ��ن حممد احمد علي‬ ‫الردايدة‬ ‫قد قام بطرح اعالم احلكم ‪ /‬ال�سند التنفيذي رقم‬ ‫(‪ )622‬ال�صادر بتاريخ ‪ 2011/2/23‬للتنفيذ لدى‬ ‫هذه الدائرة وال��ذي يق�ضي بالزامكم بدفع مبلغ‬ ‫ازالة ال�شيوع على قطعة االر�ض من ارا�ضي اجلرون‬ ‫ال�سماالت‬ ‫لذا اخطركم ب�ضرورة دفع هذا املبلغ خالل �سبعة‬ ‫ايام تلي تاريخ تبليغكم هذا االخطار و�إال �سي�صار‬ ‫اىل بيع قطعة االر����ض رق��م (‪ )10‬ح��و���ض (‪)4‬‬ ‫م�ساحتها واملحجوزة حل�ساب هذه الدعوى‪ ،‬وذلك‬ ‫وفق احكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫غالب ال�شطرات‬

‫ومركز واغادوغو يف جنوب �سرت‪ ،‬وهما معقالن‬ ‫للموالني للقذايف‪.‬‬ ‫و�إىل الغرب‪ ،‬متكن مقاتلو املجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل من ال�سيطرة على ق�صر القذايف وعلى‬ ‫م�ست�شفى ابن �سيناء االكرب يف املدينة‪.‬‬ ‫ومل تتوفر �أي ح�صيلة كاملة على الفور‪ ،‬لكن‬ ‫بح�سب موظفي م�ست�شفى ميداين يف غرب �سرت‬ ‫ف�إن ‪ 13‬مقاتال من قوات املجل�س قتلوا و�أ�صيب ‪90‬‬ ‫االحد‪.‬‬ ‫و�أوق�ع��ت امل�ع��ارك اجلمعة وال�سبت ‪ 18‬قتيال‬ ‫يف �صفوف ق��وات املجل�س االنتقايل وح��واىل ‪300‬‬ ‫جريح على اجلبهة الغربية فقط‪.‬‬ ‫ويف بني وليد املعقل االخر للموالني للقذايف‬ ‫ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 170‬ك�ل��م ج�ن��وب غ��رب ط��راب�ل����س‪ ،‬قتل‬ ‫‪ 17‬مقاتال من ق��وات املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫وجرح خم�سون �آخرون يف معارك كما افاد م�س�ؤول‬ ‫ع�سكري يف املجل�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س غ��رف��ة ال �ع �م �ل �ي��ات يف املجل�س‬ ‫ال��وط �ن��ي االن �ت �ق��ايل يف ط��راب �ل ����س � �س��امل غيث‪:‬‬ ‫"خ�سرنا ‪ 17‬مقاتال يف معارك عنيفة االحد" يف‬

‫بني وليد احد �آخر معاقل القذايف على بعد ‪170‬‬ ‫كلم جنوب �شرق طرابل�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "قواتنا ان�سحبت يف وقت مت�أخر‬ ‫من ليل االح��د من املطار (ال��ذي كانت �سيطرت‬ ‫عليه قبل �ساعات من ذلك) ومن مواقع متقدمة‬ ‫يف املدينة كانت قد �سيطرت عليها‪ ،‬ولكنه ان�سحاب‬ ‫تكتيكي"‪.‬‬ ‫وتابع القيادي الع�سكري‪" :‬تلقينا تعزيزات‬ ‫م ��ن ط��راب �ل ����س وج �ب��ل ن �ف��و� �س��ة (غ � ��رب) و�سوف‬ ‫ن�ست�أنف الهجوم"‪.‬‬ ‫وكان قائد قوات جبهة جبل نفو�سة يف املجل�س‬ ‫ال��وط�ن��ي االن�ت�ق��ايل مو�سى يون�س ق��ال ان قواته‬ ‫�سيطرت على مطار بني وليد وتخو�ض مواجهات‬ ‫عنيفة على بعد كيلومرت واحد من و�سط املدينة‪.‬‬ ‫ويقع املطار يف جنوب غرب بني وليد‪ ،‬املدينة‬ ‫ال��واق�ع��ة يف ال���ص�ح��راء ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 170‬كيلومرتا‬ ‫جنوب �شرق طرابل�س‪.‬‬ ‫ويعتقد قادة املجل�س ان �سيف اال�سالم القذايف‬ ‫م��وج��ود يف بني ول�ي��د ورمب��ا ي�ك��ون فيها القذايف‬ ‫نف�سه‪.‬‬

‫الثوار يكثفون جهودهم حل�سم املعارك ب�سرت‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫‪13‬‬

‫األردن‪ :‬هل يخيم الهدوء على الجبهة الشرقية؟‬ ‫ديفيد �شينكر‪ -‬معهد وا�شنطن ل�سيا�سات ال�شرق االدنى‬ ‫يف الوقت ال��ذي ُت�س ًلط فيه الأ��ض��واء على طلب الفل�سطينيني من‬ ‫الأمم املتحدة �إقامة دولة وعلى مذبحة املتظاهرين امل�ستمرة يف �سوريا‪ ،‬مت‬ ‫توجيه القليل من االهتمام �إىل الأردن حيث كان الربملان يناق�ش وي�صوت‬ ‫على اث�ن�ين و�أرب �ع�ين ت�غ�ي�يراً م�ق�ترح�اً لد�ستور اململكة م��ن ع��ام ‪.1952‬‬ ‫وم�شروع الإ�صالح هو حماولة من قبل امللك عبد اهلل ال�ستباق ذلك النوع‬ ‫من االحتجاجات التي �أ�سقطت نظامي احلكم يف م�صر وتون�س‪ .‬وبينما‬ ‫جاءت التعديالت الد�ستورية املقرتحة من قبل الق�صر امللكي غري كافية‬ ‫حتى الآن لإنهاء االحتجاجات الأ�سبوعية امل�ستمرة �إال �أن مزيجاً من تلك‬ ‫امل�ب��ادرة الإ�صالحية واملنافع املالية التي �ست�صاحب ع�ضوية الأردن يف‬ ‫«جمل�س التعاون اخلليجي» رمبا �سي�ساعد على ا�ستقرار اململكة وتعزيز‬ ‫النظام الها�شمي‪.‬‬ ‫التعديالت املقرتحة‬ ‫يف �شباط‪/‬فرباير و�آذار‪/‬م��ار���س‪� ،‬شهد الأردن مظاهرات حا�شدة يف‬ ‫مناطق تقطنها �أغلبية من �أبناء ال�ضفة ال�شرقية �أو مواطنون معروف‬ ‫عنهم تقليدياً ب�أنهم �أك�ثر وال ًء للنظام امللكي‪ .‬ومب��ا �أن املظاهرات �أتت‬ ‫مبا�شرة يف �أعقاب االنتفا�ضتني التون�سية وامل�صرية‪ ،‬كان رد امللك عبد‬ ‫اهلل �سريعاً حيث �أقال احلكومة وا�ستبدل رئي�س الوزراء من ذوي املهارات‬ ‫العالية واملقرب من رجال الأعمال �سمري الرفاعي‪ ،‬باللواء الركن املتقاعد‬ ‫والدبلوما�سي و�صانع ال�سالم معروف البخيت وهو مواطن من ال�ضفة‬ ‫ال�شرقية ينحدر من قبيلة «العبابيد» البارزة‪ .‬ويف حزيران‪/‬يونيو‪� ،‬أعلن‬ ‫امللك عن «ر�ؤيته الإ�صالحية لأردن امل�ستقبل» وهي الأجندة التي قال �إنها‬ ‫�ست�شمل تغيريات د�ستورية وانتخابية‪ .‬وقد �أن�ش�أ «اللجنة امللكية ملراجعة‬ ‫الد�ستور» وكلفها باقرتاح تعديالت على امليثاق‪.‬‬ ‫ويف ‪� 14‬آب‪�/‬أغ�سط�س وافق امللك على التعديالت املقرتحة‪ .‬ومن بني‬ ‫التو�صيات الأكرث �أهمية هي ت�أ�سي�س «حمكمة د�ستورية» وجلنة انتخابات‬ ‫م�ستقلة‪ .‬وقد �شملت التعديالت املقرتحة �أي�ضاً تخفي�ض �سن �أع�ضاء‬ ‫الربملان من ثالثني �إىل خم�س وع�شرين عاماً ونقل الرقابة االنتخابية‬ ‫من الربملان �إىل الق�ضاء وحظر �إ�صدار ت�شريع من قبل جمل�س الوزراء‬ ‫(عند ح��ل ال�برمل��ان‪ ،‬على �سبيل امل�ث��ال) وتقييد ق��درة امللك على رف�ض‬ ‫الت�شريع‪ .‬ومن املثري لالهتمام‪� ،‬أنه مل مت اعتماد تلك التغيريات‪ ،‬ف�إنها‬ ‫�ست�ستثني املواطنني الأردنيني ذوي اجلن�سية املزدوجة من �شغل منا�صب‬ ‫يف الربملان �أو احلكومة‪ ،‬وهو التعديل الذي ميكن �أن يكون له ت�أثري كبري‬ ‫على ت�شكيلة الربملانات امل�ستقبلية‪ ،‬وال ي�ؤثر بال�ضرورة على املواطنني‬ ‫الأردنيني ذوي الأ�صول الفل�سطينية‪ ،‬بل على الأردنيني الذين يحملون‬ ‫جوازات �سفر غربية‪.‬‬ ‫وق��د متيزت وثيقة الإ��ص�لاح لي�س فقط بتو�صياتها بل �أي�ضاً مبا‬ ‫�أغفلته‪ .‬فعلى �سبيل املثال‪ ،‬مل ت�شمل التعديالت املقرتحة حل حماكم‬ ‫�أم��ن ال��دول��ة �أو تقييد �سلطة امل�ل��ك يف تعيني �أع���ض��اء جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وباملثل‪ ،‬مل تن�ص على ت�شكيل احلكومات املقبلة ب�أغلبيات برملانية بد ًال‬ ‫من املمار�سة احلالية املتمثلة بالتعيني امللكي‪.‬‬ ‫النقاد الإ�سالميون‬ ‫على الرغم من �أن الإ�صالحات مقيدة يف مداها‪ ،‬فمع ذلك يراها‬ ‫غالبية الأردنيني على ما يبدو ب�أنها خطوة �إيجابية �إىل حد ما‪ .‬ورمبا‬

‫مل يكون مفاجئاً �أن يكون الإ�سالميون هم النقاد الأ�سا�سيون‪ .‬فقد كانت‬ ‫املطالبة ب��أن تكون الأغلبيات الربملانية هي التي حتدد �شكل احلكومة‬ ‫قد ت�صدرت قائمة �شكاواهم‪ .‬ويف الواقع‪ ،‬ووفقاً للأمني العام لـ جماعة‬ ‫«الإخ ��وان امل�سلمني» يف الأردن حمزة من�صور‪ ،‬ف ��إن جميع التعديالت‬ ‫الأخ��رى �سوف «تفقد قيمتها» �إذا بقيت امل��ادة ‪ 35‬التي حت��دد دور امللك‬ ‫يف تعيني و�إق��ال��ة احلكومات كما ه��ي‪� .‬أو كما ق��ال رئي�س «جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي» يف جماعة «الإخوان» زكي بني ار�شيد‪« :‬يجب �أن تكون ال�سلطة‬ ‫التنفيذية يف �أيدي ال�شعب‪ ،‬ويجب �أن تت�شكل احلكومات من خالل �أغلبية‬ ‫برملانية»‪.‬‬ ‫وقد كان الإ�سالميون م�ستائني �أي�ضاً من التوجه الذي ي�سري فيه‬ ‫«احل��وار الوطني» احلايل الذي تقاطعه «جبهة العمل الإ�سالمي» التي‬ ‫عانت ملا يقرب من ع�شرين عاماً وفقاً لقانون من عام ‪( 1993‬املعدل يف‬ ‫عام ‪ )2010‬الذي ح ّول العملية االنتخابية يف الأردن من �صيغة «مقاعد‬ ‫عِ دة و�أ�صوات عِ دة» �إىل �صيغة «مقاعد عِ دة و�صوت واحد»‪ ،‬وهو التغيري‬ ‫ال��ذي �أج�ب�ر امل�صوتني الأردن �ي�ين على االخ�ت�ي��ار ب�ين انتمائهم القبلي‬ ‫و�آرائهم ال�سيا�سية‪ ،‬ما �أ�ضعف ب�شدة �أداء الإ�سالميني يف �صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫ولتح�سني فر�صها تطالب «جبهة العمل الإ�سالمي» �سن «قانون انتخابي‬ ‫حديث‪ ».‬ووفقاً لبيان �صدر يف ‪� 19‬أيلول‪�/‬سبتمرب‪ ،‬من �ش�أن قانون كهذا‬ ‫�أن ي�شمل انتخاب ن�صف الربملان بقائمة وطنية والن�صف الآخر ب�أغلبية‬ ‫ب�سيطة على م�ستوى املنطقة‪ .‬وتدعو «جبهة العمل الإ�سالمي» كذلك �إىل‬ ‫�إعادة تق�سيم املناطق ب�أكملها لتفادي تق�سيمها عن طريق الغ�ش ل�صالح‬ ‫جماعات معينة والذي �أفاد تاريخياً �سكان ال�ضفة ال�شرقية على ح�ساب‬ ‫الفل�سطينيني والأردنيني الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وبطبيعة احلال لن يتم �إقرار جميع التعديالت‪ ،‬فقد رف�ض الربملان‬ ‫بالفعل اق�تراح �اً بتخفي�ض احل��د الأدن ��ى ل�سن امل ُ���ش��رع�ين �إىل خم�سة‬ ‫وع�شرين عاماً‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪ ،‬من امل�ؤكد �أن يتجاهل النظام امللكي‬ ‫بع�ض الطلبات لإجراء �إ�صالحات انتخابية حقيقية يف هذا الوقت‪.‬‬ ‫ا�ستمرار التحديات االقت�صادية بغ�ض النظر عن رد الفعل الإيجابي‬ ‫ب�صورة عامة على التعديالت‪ ،‬قد ال تكون �أج�ن��دة الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫للملك كافية لإر�ضاء وتهدئة املتظاهرين‪ .‬ويعود ذلك �إىل ارتباط الكثري‬ ‫من التهييج ال�شعبي الذي يحفز االحتجاجات بعوامل اقت�صادية وخا�صة‬ ‫تف�شي البطالة وارتفاع �أ�سعار ال�سلع الغذائية‪.‬‬ ‫ومل يكن االقت�صاد الأردين قط قوياً ب�شكل خا�ص‪ ،‬لكن تكلفة املزيج‬ ‫من االرتفاع احلاد يف �أ�سعار ال�سلع وعدم اال�ستقرار يف املنطقة الناجم عن‬ ‫االنتفا�ضات يف بلدان �أخ��رى‪ ،‬كانت باهظة‪ .‬ويف الأ�شهر اخلم�سة الأوىل‬ ‫من عام ‪ 2011‬وحده �شهدت اململكة انخفا�ضاً يف معدالت اال�ستثمار بن�سبة‬ ‫ال عن انخفا�ض كبري يف ال�سياحة من الدول الغربية‪ .‬ووفقاً‬ ‫‪ 60‬باملئة ف�ض ً‬ ‫لوكالة اال�ستخبارات املركزية الأمريكية بلغ معدل البطالة غري الر�سمي‬ ‫يف الأردن ‪ 30‬باملائة حتى قبل كانون الثاين‪/‬يناير‪.‬‬ ‫وب��الإ��ض��اف��ة �إىل املُ�ضي ق��دم�اً يف الإ��ص�لاح��ات ال�سيا�سية ا�ستجاب‬ ‫امللك ملظاهرات �شباط‪ /‬فرباير ب�إعالنه عن تخ�صي�ص مبلغ قدره ‪650‬‬ ‫مليون دوالر كنفقات طوارئ اجتماعية‪ .‬وعلى الرغم من �أن هذا العجز‬ ‫يف امل�صروفات قد قل�ص من �شدة االحتجاجات �إىل حد ما‪� ،‬إال �أنه لي�س‬ ‫ح ً‬ ‫ال طويل امل��دى‪ .‬و َم َثلهم مثل التون�سيني وامل�صريني يجد الأردنيون‬ ‫�أنف�سهم يف ظروف اقت�صادية بائ�سة على نحو متزايد وهو املوقف الذي‬

‫التقدم على الصعيدين االقتصادي‬ ‫والسياسي يساعد على تحصني‬ ‫األردن من عدم االستقرار الذي‬ ‫يجتاح املنطقة‬ ‫ظهر ب�صورة �أكرث م�أ�ساوية يف ‪� 10‬أيلول‪�/‬سبتمرب عندما قام بائع متجول‬ ‫يف حمافظة املفرق عمره ‪ 29‬عاماً بتقليد التون�سي حممد البوعزيزي‪،‬‬ ‫ف�أ�ضرم النار يف نف�سه عندما �أزالت ال�شرطة املن�صة التي كان يبيع عليها‬ ‫اخل�ضراوات‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ف�إن امل�شهد القامت لالقت�صاد الأردين قد ملع بع�ض ال�شيء‬ ‫يف �أي��ار‪/‬م��اي��و عندما دُعيت اململكة لت�صبح ع�ضواً يف «جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي» وه��و التطور ال��ذي يب�شر بجلب �إغ��اث��ة كبرية لهذه الدولة‬ ‫املبتالة‪ .‬وبالفعل‪ ،‬قدمت ال�سعودية منحة ق��دره��ا ‪ 400‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ووفقاً لل�صحيفة الأردنية اليومية «العرب اليوم»‪ ،‬تعهد «جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي» مبنح ملياري دوالر كل عام خالل ال�سنوات اخلم�س القادمة‪،‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع وزراء خارجية الدول الأع�ضاء يف «املجل�س» يف ‪11‬‬ ‫�أيلول‪� /‬سبتمرب‪ .‬وكما �أو�ضح املعلق الأردين �سالمة الديراوي م�ؤخراً‪،‬‬ ‫«لوال املنح املالية من اململكة العربية ال�سعودية ملا كان هناك �أ�ص ً‬ ‫ال اقت�صاد‬ ‫للأردن هذا العام»‪ .‬وعالوة على ذلك‪� ،‬شهدت الأردن منذ كانون الثاين‪/‬‬ ‫يناير زي��ادة بن�سبة ‪ 26‬باملئة يف ع��دد ال�سياح من دول «جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي»‪ .‬ورمبا الأهم من ذلك‪ ،‬ت�أمل عمان �أن ت�ساعد ع�ضوية «جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي» على ح�صول املزيد من الأردنيني على فر�ص عمل يف‬ ‫اخلليج ما �سيخف�ض من معدل البطالة يف اململكة ويزيد التحويالت‬ ‫املالية التي ت�شكل حالياً ‪ 13‬باملئة من الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫اخلال�صة‬ ‫ما زال الأردن يواجه جمموعة وا�سعة من التحديات‪ .‬ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية لكن من خالل ن�شاطه على جبهة الإ�صالح ال�سيا�سي و�ضع‬ ‫النظام امللكي نف�سه ‪-‬ح�سب كالم امللك عبد اهلل‪« -‬يف معرتك الن�شاط» يف‬ ‫الوقت الراهن‪ .‬ووفقاً ال�ستطالع �أجراه «مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫يف اجلامعة الأردنية» يف �أيلول‪�/‬سبتمرب‪ ،‬يَعترب ‪ 72‬باملئة من الأردنيني‬ ‫ال��ذي��ن ه��م ع�ل��ى دراي ��ة ب��ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة ب ��أن ه��ذه التعديالت‬ ‫ت�شكل خ�ط��وة �إيجابية �إىل الأم ��ام‪ .‬و�سيكون ع�لاج امل�ح��ن االقت�صادية‬ ‫املُزمنة للمملكة �أكرث �صعوبة‪ .‬ولو مت الوفاء بتعهدات «جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي» ف�سوف ت�ساعد امل�ساعدات املالية ال�سخية �أي�ضاً على التخفيف‬ ‫من حدة الأزمة‪.‬‬ ‫�إن �إحدى النقاط ال�سلبية املحتملة لهذا االن�ضمام الو�شيك للأردن‬ ‫�إىل «جمل�س التعاون اخلليجي» رمبا تكون ال�ضغط الذي �سيالزم امللك‬ ‫عبد اهلل من �أجل اتخاذ موقف �أكرث ت�شدداً ‪-‬على الأق��ل خطابياً‪ -‬نحو‬ ‫«�إ�سرائيل» مبا يتوافق مع املوقف ال�سعودي‪ .‬ويف الواقع‪� ،‬إن املالحظات‬

‫ال�لاذع��ة على نحو غ�ير معهود‪ ،‬التي �أدىل بها امللك يف ال�شهر املا�ضي‬ ‫ووجهها �إىل «�إ��س��رائ�ي��ل» رمب��ا تعك�س بالفعل ه��ذا احل ��راك‪ .‬وم��ع ذلك‪،‬‬ ‫فبغ�ض النظر عن التغيري يف النربة‪ ،‬ف�إن الأردن لي�ست ن�سخة �أخرى من‬ ‫م�صر التي تبنت فيها ال�سيا�سة ال�شعبوية خطاً يزدري معاهدة ال�سالم‬ ‫مع «�إ�سرائيل» منذ بداية الثورة‪ .‬وما زال امللك عبد اهلل ملتزماً علنياً‬ ‫باملعاهدة الأردنية مع الدولة اليهودية‪.‬‬ ‫وعموماً‪ ،‬ي�ساعد التقدم على ال�صعيدين االقت�صادي وال�سيا�سي على‬ ‫حت�صني النظام امللكي من عدم اال�ستقرار ال��ذي يجتاح املنطقة حالياً‪.‬‬ ‫وبالطبع‪� ،‬إن تقدم الفل�سطينيني للح�صول على ع�ضوية الأمم املتحدة‬ ‫رمبا ي�ستحث العنف عرب النهر يف ال�ضفة الغربية مع �أ�صداء حمتملة‬ ‫لهذا العنف يف اململكة‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬يبدو �أن امللك عبد اهلل قد تو�صل حالياً‬ ‫�إىل �صيغة ل�ضمان اال�ستقرار وت�أمني اململكة‪.‬‬ ‫دي�ف�ي��د �شينكر ه��و م��دي��ر ب��رن��ام��ج ال���س�ي��ا��س��ات ال�ع��رب�ي��ة يف معهد‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://arabic.washingtoninstitute.org/‬‬ ‫‪templateC05.php?CID=3169&portal=ar‬‬

‫تخطت ّ‬ ‫�إنّه املاراثون الالمتناهي نف�سه‪ ..‬فك ّلما ّ‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية مرحلة يبقى دوما �شرط �أو تنازل تقدمه‬

‫غد ًا دولة فلسطينية‪ ..‬تأجيل دائم للغد‬ ‫�آالن غري�ش‬ ‫مفارقة زينون‬ ‫من يتذ ّكر �أنّ الواليات املتحدة كانت قد ت��ردّدت يف عام ‪ 1948‬يف‬ ‫االع�تراف بدولة �إ�سرائيل؟ يف حني ال ت��ردّد �أب��داً يف ‪ 2011‬يف عرقلة‬ ‫ان�ضمام الدولة الفل�سطين ّية �إىل الأمم املتحدة‪ .‬يهدف ا�ستخدام حقّ‬ ‫ي�شجعه االحتاد الأوروب� ّ�ي يف الواقع‪ ،‬م ّرة �أخرى‪،‬‬ ‫النق�ض هذا‪ ،‬الذي ّ‬ ‫�إىل ت�أجيل القرار والرهان على ا�ستئناف املفاو�ضات الثنائ ّية‪ ،‬التي �أتى‬ ‫ف�شلها �أ�ص ً‬ ‫ال من احتقار «�إ�سرائيل» للقانون الدويل‪.‬‬ ‫منذ الع�صور القدمية‪� ،‬ش ّكلت املفارقة التي �صاغها الفيل�سوف‬ ‫اليوناين زي�ن��ون الإي�ل��ي هاج�ساً ل��دى علماء املنطق‪ :‬ه��ل ك��ان �أخيل‬ ‫«�صاحب الأرجل الر�شيقة» ليفوز بال�سباق يف حال منح �سلحفا ًة م�سافة‬ ‫تقدّم عليه مبئة مرت؟ كان جواب زينون هو النفي‪ ،‬لأنّ بطل الإلياذة‬ ‫لن يتم ّكن �أبداً من ال ّلحاق بها‪ :‬يف الواقع‪� ،‬سيع ّو�ض �أ ّو ًال ن�صف الفارق‪،‬‬ ‫ومن ث ّم ن�صف الن�صف‪ ،‬وهل ّم جرى �إىل ما ال نهاية‪ ،‬دون �إلغاء فارق‬ ‫امل�سافة بالكامل بينهما �أبداً‪.‬‬ ‫�إ ّنه املاراثون الالمتناهي نف�سه الذي تخو�ضه ّ‬ ‫منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية يف �سعيها لإن�شاء دولة‪ .‬فك ّلما ّ‬ ‫تخطت مرحلة ما‪ ،‬يبدو لها‬ ‫فيها �أ ّنها تقرتب من حتقيق الهدف‪ � ،‬مّإنا يبقى �أمامها اجتياز ن�صف‬ ‫امل�سافة‪ ،‬هناك �شرط �أخ�ير يجب عليها مل�ؤه‪� ،‬أو تنازل نهائي عليها‬ ‫املوافقة عليه‪ .‬يف عام ‪� ،1999‬ص ّرحت ّ‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫ب�أ ّنها �ستعلن عن قيام الدولة الفل�سطينية عقب ف�تر ٍة انتقالية من‬ ‫ن�صت عليها اتفاقيات‬ ‫«احلكم الذاتي» يف ال�ض ّفة الغربية وقطاع غ ّزة‪ّ ،‬‬ ‫�أو� �س �ل��و ع ��ام ‪ .1993‬م��ار��س��ت ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة واالحت� ��اد الأوروب� ��ي‬ ‫ال�ضغوط‪ ،‬ومقابل الت�أجيل‪� ،‬ص ّرح االحتاد يف ق ّمة انعقدت يف برلني يف‬ ‫�آذار‪ /‬مار�س ‪« ،1999‬ا�ستعداده للنظر يف االعرتاف بدول ٍة فل�سطينية»‪.‬‬ ‫يف �آذار‪ /‬مار�س ‪� ،2002‬أعلن جمل�س الأمن التابع للأمم امل ّتحدة‬ ‫مت�سكه بت�ص ّوره ملنطق ٍة توجد فيها دولتان جنباً �إىل جنب‪�« :‬إ�سرائيل»‬ ‫ّ‬ ‫وفل�سطني‪ .‬ويف العام ال�ت��ايل‪ ،‬ن�شرت املجموعة الرباعية (الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬رو�سيا والأمم املتحدة) «خارطة طريق»‬ ‫تن�ص على �إن�شاء دول ٍة فل�سطينية قبل نهاية ‪.2005‬‬ ‫ّ‬ ‫وبعد جتميد املفاو�ضات‪ ،‬دعا الرئي�س جورج والكر بو�ش يف ت�شرين‬ ‫الثاين‪/‬نوفمرب ‪ 2007‬يف �آنابولي�س لعقد �إحدى تلك االجتماعات ذات‬ ‫إعالمي الكبري التي يح ّبذها «املجتمع الدويل»‪ ،‬التي جمعت‬ ‫الطابع ال‬ ‫ّ‬ ‫�أوروبا‪ ،‬ورو�سيا‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬وم�صر‪ ،‬والفل�سطينيني والإ�سرائيليني جنباً‬ ‫اىل جنب‪ .‬وقد �صدر ببيان يتو ّقع بلوغ نهاية املطاف �أخرياً مع انتهاء‬ ‫ع��ام ‪ .2008‬ويف ‪� 23‬أيلول‪�/‬سبتمرب ‪ ،2010‬يف خطابه �أم��ام اجلمعية‬ ‫العمومية للأمم املتحدة‪ ،‬عبرّ الرئي�س باراك �أوباما عن �أمله بر�ؤية‬ ‫فل�سطني تلتحق ّ‬ ‫باملنظمة يف �أيلول‪�/‬سبتمرب ‪ .2011‬وبعد عام �أعلن �أ ّنه‬ ‫�سي�ستخدم حقّه بالنق�ض ملعار�ضة هذا االنت�ساب‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �ت��اري��خ ال �ط��وي��ل م��ن ال ��وع ��ود امل �ن �ك��وث��ة ه��و ال� ��ذي �أرغ ��م‬ ‫التوجه مبا�شرة �إىل ّ‬ ‫منظمة الأمم املتحدة‬ ‫الإدارة الفل�سطينية على‬ ‫ّ‬ ‫�شروط م�سبقة»‪� ،‬أي �ضمن‬ ‫واالن�سحاب من املفاو�ضات الثنائية «دون‬ ‫ٍ‬ ‫�إطار ميرح فيه الثعلب «احل ّر» داخل خ ّم الدجاج «احل ّر»‪ .‬وهي تعرتف‬ ‫بالتايل‪ ،‬واقعياً‪ ،‬بف�شل ا�سرتاتيجيتها ال�سابقة‪.‬‬ ‫يف ع��ام ‪ ،1969‬عقب الهزمية العربية يف حزيران‪/‬يونيو ‪1967‬‬ ‫�سيطرت حركات الفدائيني امل�س ّلحة على منظمة التحرير الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وتخ ّل�صت من الإدارة ال�سابقة التي ف�شلت حني ا�صط ّفت جلهة الأنظمة‬ ‫التوجه اجلديد ملنظمة التحرير الفل�سطينية على‬ ‫العربية‪ .‬اعتمد‬ ‫ّ‬ ‫ثالث ركائز‪ :‬الكفاح امل�س ّلح‪ ،‬الذي كان ي�ش ّكل حينها الو�سيلة ّ‬ ‫املف�ضلة‬ ‫فيما ك��ان ي�س ّمى بالعامل الثالث‪ ،‬حيث ك��ان الأم��ر يتط ّلب‪ ،‬بح�سب‬ ‫�إرني�ستو ت�شي غيفارا‪« ،‬خلق فيتنام واحدة‪ ،‬اثنتني‪ ،‬ثالثة‪ ،‬عدّة منها»؛‬ ‫وحت��ري��ر فل�سطني بكاملها (وب��ال�ت��ايل تدمري البنى ال�صهيونية يف‬ ‫«�إ�سرائيل»)‪ ،‬و�إن�شاء دولة دميوقراطية يتعاي�ش فيها امل�سلمون واليهود‬ ‫وامل�سيح ّيون؛ وا�ستقاللية القرار الفل�سطيني (خ�صو�صاً �إزاء الأنظمة‬ ‫العربية)‪.‬‬ ‫كان النجاح الأ�سا�سي الذي حقّقته منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫تو�صلها جلمع كا ّفة الفل�سطينيني حتت رايتها ‪-‬من املهند�س الذي‬ ‫هو ّ‬ ‫يعمل يف الكويت و�صو ًال �إىل ف ّ‬ ‫الح اخلليل‪ ،‬م��روراً بالالجئ املقيم يف‬ ‫الوطني والتعبري‬ ‫مع�سكر برج الرباجنة يف لبنان‪ ،-‬وتعزيز ت�آزرهم‬ ‫ّ‬ ‫عن رغبتهم باال�ستقالل‪ .‬يف املقابل‪� ،‬إن ف�شل �صراعها امل�س ّلح‪ ،‬ورف�ض‬ ‫املجموع الأك�ب�ر للإ�سرائيليني تب ّني حلم ال��دول��ة الدميوقراطية‪،‬‬

‫وح ّتى رف�ض حلفاء ّ‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية‪ ،‬خ�صو�صاً �أولئك‬ ‫ّ‬ ‫املنتمني �إىل «املع�سكر اال�شرتاكي»‪ ،‬القبول بتدمري «�إ�سرائيل»‪ ،‬كل ذلك‬ ‫�سيجعلها تدخل اللعبة الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫�سبق �أن حقّقت الإدارة الفل�سطينية �إجن� ��ازات ع��دي��دة يف هذا‬ ‫امل�ج��ال‪ :‬فهي مل تكتفِ ب��إع��ادة فل�سطني �إىل اخل��ارط��ة ال�سيا�سية‪� ،‬إذ‬ ‫مل يعد م�صري الفل�سطينيني هو جم ّرد م�شكلة «الجئني»‪ ،‬بل �أ�صبح‬ ‫يرتبط بحقّ ال�شعب يف تقرير م�صريه‪ ،‬بل ح�صلت على اعرتاف الدول‬ ‫العربية بها على �أ ّنها «املمثل ال�شرعي الوحيد لل�شعب الفل�سطيني»‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ّ ،1974‬‬ ‫املنت�صر يف نيويورك‬ ‫مت ا�ستقبال يا�سر عرفات ا�ستقبال ِ‬ ‫يف اجلمعية العمومية للأمم امل ّتحدة‪ ،‬التي �أ�صبحت ّ‬ ‫منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية ع�ضواً مراقباً فيها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكنّ تلك الإجن ��ازات كانت ت�صطدم دوم �ا بالعائقني نف�سهما‪:‬‬ ‫«�إ�سرائيل» والواليات املتحدة‪ ،‬ال ّلتان كانتا ترف�ضا التحاور مع ّ‬ ‫«منظمة‬ ‫�إره��اب �ي��ة»‪ .‬و�سيتط ّلب الأم��ر �أع��وام �اً ك�ث�يرة وم���س��اوم��ات ال متناهية‬ ‫وخ�صو�صاً اندالع انتفا�ضة احلجارة يف كانون الأول‪ /‬دي�سمرب ‪،1987‬‬ ‫لكي يبدو اال�ستمرار على الو�ضع الراهن بالن�سبة للجميع خطرياً‪،‬‬ ‫ولكي تظهر‪ ،‬يف «�إ�سرائيل» ح ّتى‪� ،‬أ�صوات م�ؤيدة لت�سوية‪ .‬هكذا‪ ،‬ويف‬ ‫ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب ‪� ،1988‬أع�ل��ن املجل�س الوطني الفل�سطيني‬ ‫والدة الدولة الفل�سطينية‪ ،‬وواف��ق على ّ‬ ‫خطة تق�سيم فل�سطني التي‬ ‫�ص ّوتت عليها اجلمعية العمومية للأمم املتحدة يف ‪ 29‬ت�شرين الثاين‪/‬‬ ‫نوفمرب ‪.1947‬‬ ‫التوجهات �أم��ام اجلمعية العمومية‬ ‫�أ ّك��د يا�سر عرفات على هذه‬ ‫ّ‬ ‫للأمم املتحدة يف جنيف‪ ،‬التي اجتمعت يف ‪ 13‬كانون الأول‪/‬دي�سمرب‬ ‫‪� .1988‬إ ّال �أنّ وا�شنطن مل تكن را��ض�ي��ة‪ .‬وب�ع��د �أ��س�ب��وع‪ ،‬ق��ر�أ القائد‬ ‫ن�صت عليه احلكومة الأم��ري�ك�ي��ة‪ -‬ي��ؤ ّك��د فيه‬‫الفل�سطيني �إع�لان �اً ّ‬ ‫عدوله عن الإرهاب‪ ،‬ويوافق على القرار ‪ 242‬ال�صادر عن جمل�س الأمن‬ ‫للأمم املتحدة ويعرتف بـ»�إ�سرائيل»‪ .‬بدا ك�أنّ �صفحة قد طويت‪ ،‬و�أنّ‬ ‫�صفحة �أخرى قد ُفتحت مع اتفاقيات �أو�سلو وامل�صافحة بني عرفات‬ ‫و�إ�سحاق رابني‪ ،‬يف ‪� 13‬أيلول‪� /‬سبتمرب ‪ ،1993‬على �شرفة البيت الأبي�ض‬ ‫حتت العني ال�ساهرة للرئي�س بيل كلينتون‪.‬‬ ‫تغيري يف اال�سرتاتيج ّية‬ ‫بعد ثماين ع�شرة �سنة‪ ،‬ا ّت�ضح ب ��أنّ الوجهة التي ان�خ��رط فيها‬ ‫عرفات ونظرا�ؤه هي عبارة عن طريق م�سدود‪ .‬مل يت ّم �إر�ساء �أيّ �سيادة‬ ‫فل�سطينية يف ال�ض ّفة الغربية والقد�س‪ .‬ث ّم ارتفع عدد امل�ستوطنني يف‬ ‫ال�ض ّفة الغربية من ‪ 100 000‬يف عام ‪� 1993‬إىل ‪ 300 000‬حالياً‪ ،‬يف حني‬ ‫ارتفع عدد امل�ستوطنني يف القد�س من ‪� 150 000‬إىل ‪ .200 000‬االقت�صاد‬ ‫خمنوق والتقارير حول النم ّو االقت�صادي املفاجئ الذي ت�شهده هذه‬ ‫الأرا� �ض��ي تغفل ع��ن ذك��ر انخفا�ض ال�ن��اجت امل�ح� ّل��ي الإج �م��ايل للفرد‬ ‫الواحد ع ّما كان عليه الأم��ر يف العام ‪ ،2000‬وب��أن �شريحة اجتماعية‬ ‫�ض ّيقة ت�ستفيد من هذا الو�ضع و�إن كانت ال�سلطة الفل�سطينية تتعاون‬ ‫بفعالية مع الغزاة الإ�سرائيليني ملحاربة «الإره��اب»‪ ،‬فهي قد فر�ضت‬ ‫�أي�ضاً �سلطة �شمولية تذ ّكر بتلك التي يعتمدها اجلريان العرب‪.‬‬ ‫عاقب الناخبون الفل�سطينيون هذا الف�شل من خالل الت�صويت‬ ‫حلما�س يف كانون الثاين‪ /‬يناير ‪ ،2006‬قبل �أن يُ�صادر الن�صر منهم‬ ‫من قبل «املجتمع ال��دويل» املتحالف مع ال�سيد حممود ع ّبا�س‪ .‬لكن‬ ‫حما�س مل تتم ّكن‪� ،‬أكرث من منظمة التحرير‪ ،‬من تقدمي ا�سرتاتيجية‬ ‫معقولة بالن�سبة للفل�سطينيني‪ .‬هي تدّعي انتماءها �إىل الكفاح امل�س ّلح‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ ح�صيلتها يف هذا املجال‪ ،‬بالن�سبة �إىل منظمات الفدائيني بعد‬ ‫عام ‪� ،1967‬ضئيل للغاية‪ .‬وقد فر�ضت‪ ،‬منذ �أكرث من �سنتني‪ ،‬على كا ّفة‬ ‫ّ‬ ‫املنظمات الفل�سطينية يف غ ّزة‪ ،‬وقف �إطالق النار مع «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫�أ ّما بالن�سبة ل�شمولية النظام ال�سيا�سي فهي تناف�س‬ ‫ال�سيد ع ّبا�س على الأمر‪.‬‬ ‫متم�سكتان‬ ‫كانت هذه الأزم��ة مر�شحة لأن ت��دوم‪ ،‬ففتح وحما�س‬ ‫ّ‬ ‫كلتاهما ب�أغ�صان ال�سلطة‪ .‬لكن اليقظة العربية اجلديدة قد غيرّ ت‬ ‫املعطيات‪ .‬ف�سقوط النظامني التون�سي وامل�صري �أ ّو ًال‪ ،‬وت�شدّد تركيا‬ ‫جتاه «�إ�سرائيل» ثانياً‪ ،‬قد �أ�ضعفت وا�شنطن وتل �أبيب‪ ،‬لتحرم بالتايل‬ ‫حليف مه ّم‪ ،‬هو الرئي�س ح�سني مبارك؛ ويف حني‬ ‫ال�سيد ع ّبا�س من‬ ‫ٍ‬ ‫ت�س ّببت االنتفا�ضة يف �سوريا بزعزعة حما�س‪ .‬ث � ّم تفاقمت اخليبة‬ ‫�إزاء الرئي�س باراك �أوباما‪ ،‬العاجز عن ممار�سة ال�ضغط على حليفه‬ ‫بنيامني ناتانياهو (رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي)‪ .‬هل لديه على الأق ّل‬ ‫الن ّية لذلك‪ ،‬وهو على بعد �سنة من االنتخابات الرئا�سية التي ي ّت�ضح‬ ‫ب�أن نتائجها لي�ست �أكيدة كما هو متو ّقع؟‬

‫تربهن التجربة أنّه ال يمكن للفلسطينيني أن يخرجوا من املأزق‬ ‫الالمتناهي إذا لم يخلقوا ميزان قوى يرتكز على الثورات العربية‬ ‫عن �إدارة مُدانة ب�شدّة‪ ،‬ال �س ّيما �أ ّنه يعلم �أ ّنه‪� ،‬أياً كانت نتيجة الت�صويت‪،‬‬ ‫�سي�ستم ّر يف ال�ي��وم ال�ت��ايل ب��ال��رزوح حت��ت االح �ت�لال‪ ،‬ح� ّت��ى �إن كانت‬ ‫التهديدات الإ�سرائيلية �أو الأمريكية قليلة امل�صداقية؛ �إذ من �ش�أنها‬ ‫أمني‬ ‫�أن ت�ضعف حماورهم الفل�سطيني الوحيد وتعري�ض التعاون ال ّ‬ ‫للخطر‪ ،‬وهو الذي يخدم متاماً م�صالح تل �أبيب‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬سي�ضعف ا�ستخدام ح��قّ النق�ض م��ن قبل وا�شنطن‬ ‫ت�أثري الواليات املتحدة يف املنطقة؛ وقد �سمعنا الأمري تركي الفي�صل‪،‬‬ ‫ال�سفري ال�سعودي ال�سابق يف وا�شنطن‪ ،‬ي�ؤ ّكد على �أن ا�ستخدام هذا‬ ‫احلقّ �سي�ساهم يف تدهور العالقات التاريخية بني الريا�ض ووا�شنطن‬ ‫(الأمر الذي ال يخلو من بع�ض املبالغة)‪.‬‬ ‫�إن موقع الدولة املراقبة‪ ،‬الذي ي�شابه املوقع الذي �شغلته �سوي�سرا‬ ‫ح ّتى عام ‪� ،2002‬سيفتح الطريق �أم��ام انت�ساب فل�سطني �إىل حمكمة‬ ‫ال�ع��دل ال��دول�ي��ة وحمكمة اجل ��زاء ال��دول�ي��ة �إن ك��ان ل �ق��رارات الأوىل‬ ‫عواقب حمدودة (�إذ �سبق �أن �أدانت يف عام ‪ 2004‬بناء اجلدار من قبل‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬دون ا�ستتبا ٍع للمو�ضوع)‪ ،‬ف�إنّ الثانية تقدّم �إمكانيات ملالحقة‬ ‫م�س�ؤولني‪ ،‬و�ض ّباط‪ ،‬وجنود‪ ،‬وم�ستوطنني �إ�سرائيليني (يتم ّتع بع�ضهم‬ ‫بجوازات �سفر فرن�سية و�أوروبية) بتهمة ارتكاب «جرائم حرب»‪ ،‬وح ّتى‬ ‫�إع��ادة طرح م�س�ألة اال�ستيطان؛ لأنه‪ ،‬بح�سب قوانني حمكمة اجلزاء‬ ‫الدولية‪ ،‬جرمية حرب‪ .‬لهذا ال�سبب ربمّ ا طلب نيكوال �ساركوزي من‬ ‫الفل�سطينيني �أن يتخ ّلوا عن هذا احل��قّ ! كما �أ�شار �إليهم �أن يعودوا‬ ‫�إىل املفاو�ضات بدون �شروط (ما تطلبه «�إ�سرائيل»)‪ ،‬واعداً فقط �أ ّنها‬ ‫�ست�صل �إىل نتيجة خالل �سنة واحدة؛ لكن دون تو�ضيح ماذا �سيح�صل‬ ‫مت ّ‬ ‫�إذا ما ّ‬ ‫تخطي هذه املهلة‪ ،‬كما العادة مع ك ّل الوعود الأخرى‪.‬‬ ‫تربهن التجربة �أ ّنه ال ميكن للفل�سطينيني �أن يخرجوا من هذا‬ ‫امل ��أزق �إذا مل يخلقوا م�ي��زان ق��وى خمتلفا‪� .‬سيتم ّكنون م��ن ذل��ك �إذا‬ ‫ما ارتكزوا على الثورات العربية وح�صلوا على عقوبات �ضد الطرف‬ ‫الوحيد الذي يرف�ض القانون الدويل‪ ،‬وهو «�إ�سرائيل»‪.‬‬

‫على ال�ساحة الإ�سرائيلية‪ ،‬وبالرغم من التظاهرات التي تعار�ض‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ن�ي��ول�ي�برايل‪ ،‬ت���ش��ارك غ��ال�ب�ي��ة ال���س� ّك��ان ال��ذي��ن ت� � ��أ ّذوا من‬ ‫االنتفا�ضة الثانية وت�أ ّثروا بدعاية قادتهم‪ ،‬احلكومة يف ت�ص ّلبها‪ ،‬ويكاد‬ ‫ال�سيد ناتانياهو ي�صبح �شخ�صي ًة معتدل ًة مقارنة ب��وزي��ره لل�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية �آفيغدور ليربمان‪ّ � .‬أما ال�سيدة �شيلي يا�شيموفيت�ش‪ ،‬النائبة‬ ‫والقائدة اجلديدة للحزب الع ّمايل فقد �ص ّرحت م�ؤخّ راً ب�أنّ م�شروع‬ ‫اال�ستيطان لي�س «خطيئة وال ج��رم�اً»؛ لأن العماليني �أنف�سهم هم‬ ‫الذين �أطلقوه (وهذا �صحيح) و�أ ّنه بالتايل «توافقي بالكامل»‪.‬‬ ‫هكذا الح��ظ ال�سيد ه�نري �سيغمان‪ ،‬امل��دي��ر ال�سابق للكونغر�س‬ ‫احلجة‬ ‫اليهودي‪-‬الأمريكي‪ ،‬مع ّلقاً على تلك الت�صاريح‪« :‬لن�ضع جانباً ّ‬ ‫الغريبة القائلة ب�أنّ التوافق بني ال�سارقني ي�ش ّرع ال�سرقة‪� .‬إذا ما قام‬ ‫الع ّمالي ّون بالدفاع عن هذه املواقف يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬كيف ميكن االعتقاد‬ ‫ب�إمكانية ظهور �أدنى �إمكانية لإحالل ال�سالم؟»‬ ‫م�ستتب يف‬ ‫ومل �سريف�ض الإ�سرائيليون الو�ضع الراهن؟ النظام‬ ‫ّ‬ ‫ال�ض ّفة الغربية‪ ،‬خ�صو�صاً بف�ضل التعاون الفل�سطيني‪ .‬وال يرت ّتب‬ ‫على العزلة الدولية الإ�سرائيلية عواقب كثرية‪ ،‬طاملا ت�ستم ّر الواليات‬ ‫ويو�سع االمتيازات‬ ‫امل ّتحدة بدعمها‪ ،‬وطاملا يحافظ االتحّ اد الأوروب��ي ّ‬ ‫املخ�ص�صة لهذه الدولة؛ هكذا ّ‬ ‫مت‬ ‫التجارية واالقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫ّ‬ ‫قبول «�إ�سرائيل» للت ّو كع�ضو مراقب يف مركز الدرا�سات حول الأبحاث‬ ‫ال�ن��ووي��ة (‪ ،)CERN‬ملكاف�أتها دون ��ش� ّ�ك على برناجمها النووي‬ ‫الع�سكري‪ .‬يف حني‪ ،‬لوال العقوبات الدولية واالنعزال املتزايد‪ ،‬ولوال‬ ‫حت ّرك �سكان الداخل ب�شكل قوي‪ ،‬ولو تط ّلب الأمر فقط التعويل على‬ ‫�إرادة املجتمع الأبي�ض‪ ،‬مل تكن جنوب �إفريقيا �ستتخ ّل�ص �أبداً من نظام‬ ‫التمييز العن�صري‪.‬‬ ‫هكذا ف ��إن عجز منظمة التحرير الفل�سطينية ع��ن حتقيق �أيّ‬ ‫نتيجة من خالل املفاو�ضات وحدها‪ ،‬والتغيرّ ات التي �شهدتها ال�ساحة‬ ‫العربية قد دفعتا ال�سيد ع ّبا�س �إىل طرح الق�ض ّية �أمام ّ‬ ‫منظمة الأمم‬ ‫املتحدة‪ .‬لكن ال زال من ال�صعب قيا�س معنى هذا التدويل‪ .‬هل هو‬ ‫ينبئ بتغيري يف اال�سرتاتيجية؟ �أم �أنّ الأمر جم ّرد ا�ستعادة للمفاو�ضات‬ ‫الليموند ديبلوماتيك‬ ‫ب�شروط �أف�ضل قلي ً‬ ‫ال من ذي قبل؟‬ ‫ٍ‬ ‫‪http://www.mondiploar.com/article3662.html‬‬ ‫يبقى ال�شعب الفل�سطيني م�ش ّككاً للغاية �إزاء املبادرات التي ت�صدر‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫معارضات شعرية‬ ‫معارضة لقصيدة أحمد شوقي‬ ‫ولى»‬ ‫«رمضان َّ‬ ‫�شعر‪� :‬صربي ال�صربي‬ ‫رم� � ��� � �ض � ��ا ُن َولىَّ ف � � � ��ا ْن � �َب� � رَ�ر َْت �أ� � ْ��ش � ��وا ِق � ��ي‬ ‫َت � �ب � � ِك � ��ي ال � �� � �ص � �ي� ��ا َم ب � � ��أدم � � ��ع الأح � � � � � ��داقِ‬ ‫ر ال � �� � �ش � �ه� ��ور ت ��رك �ت �ن ��ا‬ ‫وت � � �ق � � ��ول ي � � ��ا خ � �ي � � َ‬ ‫وم� � ��� � �ض� � �ي � � َ�ت يف ه � � �ج � � � ٍر ل� � �ن � ��ا وف � � � � � ��راقِ‬ ‫ق � ��د ُك � � �ن � � َ�ت ف� �ي� �ن ��ا وارحت � � � �ل � � � َ�ت ف � �م ��ن لنا‬ ‫ب � �ع� ��د ال � ��رح� � �ي � ��ل �إىل م � � � ��دى الآف � � � � � ��اقِ‬ ‫ف� �ل� ��أن � � ��ت ِح� � � � � ��بٌّ ل � �ل � �ق � �ل� ��وب � �َ�س � � َك � � ْن � �ت � �ه ��ا‬ ‫و َق � � � َ�ط� � � �ن � � ��ت ف � �ي � �ن � ��ا روح � � � �ن� � � ��ا وم� � � ��آق � � ��ي‬ ‫لمَ َّ� � � � � ��ا �أت � � � �ي � � � � َ�ت �إىل ال � �ب� ��ر ِّي � � � ��ة � � �س ��اط � �ع � �اً‬ ‫ب � ��ال� � �ن � ��ور ع� � � � � َّم الأر�� � � � � � � ��ض ب � � ��الإ�� � � �ش � � ��راقِ‬ ‫ج� � � ��اء ال� � � َه� � �ن � ��ا حَ � � � � � َّل ال � � �ه� � ��دى ب �ح �ي��ات �ن��ا‬ ‫ن � � �ل � � �ق � � َ‬ ‫�اك ي � � ��ا � � �ش � �ه� ��ر ال � � � ُّت � � �ق � ��ى ب � �ع � �ن� ��اقِ‬ ‫َ‬ ‫ح� � �ق� � �اً َف � � �رِحْ � � �ن� � ��ا ب� ��ال � �� � �ص � �ي� ��ا ِم و�� � ��ش � � � ْه � � � ِر ِه‬ ‫لمَ َّ� � � � � � � � � ��ا �أت� � � � � � ��ان� � � � � � ��ا ه� � � ��اه � � � �ن� � � ��ا ب� � �ت �ل��اق � ��ي‬ ‫�� ُ��ص � � ْم � �ن� � َ‬ ‫�اك َن � � � ْرج� � ��و رَحْ � � �م � � � ًة ِم� � � � ْ�ن َر ِّب � �ن� ��ا‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫و َم � � � �ك � � � �ث � � � َ�ت ف � �ي � �ن� ��ا ن � � � ْرت � � �ق� � ��ي مب � ��راق � ��ي‬ ‫ُق � � � ْم � � �ن � � َ‬ ‫�اك َن � � ْه � �ف� ��و ل� �ل� �ع� �ط ��اي ��ا �أَ ْق � � � َب � � �لَ� � � ْ�ت‬ ‫ِم � � � � � � ْ�ن َر ِّب� � � � �ن � � � ��ا امل ُ� � �ت� � �ف� � �� �ِّ ��ض � ��ل ال � � � � � � � � �رَّزاقِ‬ ‫ف � �ي � � َ�ك اه � �ت ��دي � �ن ��ا ب� ��ال � �ه� ��داي� ��ة وال� ��� �ص� �ف ��ا‬ ‫ب� � ��� � �ص �ل��اح ق � � �ل � � � ٍ�ب ُم � � � � � ْغ � � � � ��ر ٍم ُم � �� � �ش � �ت � ��اقِ‬ ‫وب� � � � � ��ك ال � �ت � �ق � �ي � �ن � ��ا ذك� � � � � ��ري� � � � � � ٍ�ات ع� � ��ذب � � � ًة‬ ‫ْ‬ ‫يف (ب� � � � � � � ��در) يف م � � � � ��اء ل� � �ه � ��ا َرق � � � � � � � � ��راقِ‬ ‫يف ف� �ت ��ح (م� � �ك � ��ة) واحل � �ب � �ي� ��بُ ب� �ه ��ا ُي � � �رَى‬ ‫�أف � � � � � � � � ��واج ن � � ��ا� � � ��س �أ� � � �س � � �ل � � �م � ��ت ل� �ل� �ب ��اق ��ي‬ ‫ف� �ي ��ك ا�� �س� �ت� �ف ��دن ��ا م � ��ن ع � �ق � ��و ٍد �أُجْ � � � ِم� � �لَ � � ْ�ت‬ ‫يف ل� � � �ي� � � �ل � � ��ة ق � � � � � ��دري � � � � � ��ة الأرزاقِ‬ ‫ب � ��ال � �ع � �� � �ش � ��ر ُق � � �م � � �ن � ��اه � ��ا ل� � � � � � ��ربٍّ واح � � � � � � ٍد‬ ‫�� � � �ص� � � �م � � ��دٍ ع� � � �ظ� � � �ي� � � � ٍم ق � � � � � � � � � ��اد ٍر خ � � �ل � � � َّ�اقِ‬ ‫ورَحَ � � � � � ْل� � � � � َ�ت ع � �ن� ��ا ي� � ��ا � � �ص � �ي � ��ا ُم َت� � � َر ْك� � � َت� � � َن � ��ا‬ ‫َن � � ْب � �ك � �ي� ��ك َن� � � � � � � � ْذرف �أدم � � � � � ��ع الأ� � � � �ش � � � ��واقِ‬ ‫رم� � � ��� � � �ض � � ��ا ُن ولىَّ وان � � �ت � � �ه� � ��ت �أي � � � ��ا ُم� � � � � ُه‬ ‫َّ‬ ‫ل � � �ك � � �ن� � ��ه يف ُم� � � � � ْه� � � � �ج � � � ��ة ال � � � �ع � � � �� � � ��ش � � ��اقِ‬ ‫َي � ��حْ � � �ي � ��ا ب � �ن� ��ا ب � ��ال� � ��� � �ص � ��احل � � ِ�ات َت � � ��أ َّل � � � َق� � ��ت‬ ‫ط � � � � ��ول امل� � � � � � ��دى مب � � � � �ك � � � ��ار ِم الأخ � � � �ل� � � ��اقِ‬ ‫وي� �ع� �ي� �� ��ش ف� �ي� �ن ��ا ب ��ال� �ف� ��� �ض ��ائ ��ل وال� ��� �س� �ن ��ا‬ ‫ب � �� � �ض � �ي � ��اء ن � � � � ��ور ُم� � � �� � �ْ ��ش � � ��رق ُم � �ت �ل��اق � ��ي‬ ‫ب� ��ال � �� � �ص� ��احل�ي��ن ب � �� � �ش ��وق � �ه ��م وه� �ي ��ام� �ه ��م‬ ‫وب � � � � ��وده � � � � ��م يف ب � � �ه � � �م � ��ة ال� � � �� � �َّ ��س� � � � َّب � � ��اقِ‬ ‫م � �ه � �م� ��ا َت � � � َب� � ��اع� � ��د ل � �ل � �� � �ص � �ي� ��ا ِم ِر َك � � � ��ا َب � � � � � ُه‬ ‫� � �َ ��س � � � � َن � � � َ�ظ � � � ُّ�ل يف حُ � � � � � � � ٍ�ب ل � � � ��ه ووف � � � � � � ��اقِ‬ ‫�وب ويف ال � ُّن � َه ��ى‬ ‫رم � �� � �ض ��ا ُن ب � � ��اقٍ يف ال � �ق � �ل � ِ‬ ‫َي� ��حْ � �ي� ��ا ِب� � � � � � �رُو ُح ال � �ق � �ل� � ِ�ب ‪ ..‬ب� ��الأع � �م� ��اقِ‬ ‫�� � �س� � ��أظ � � ُّ�ل �أ� � � �ش � � ��دو ل� �ل� ��� �ص� �ي ��ا ِم و� � َ��ش � � � ْه � � � ِر ِه‬ ‫� � ِ��ش� � � ْع � ��راً ُي � � ��� � َ��ش � � �ر ُِّف ب� ��ال � �ه� ��دى �أوراق � � � � ��ي‬ ‫� � � �س � � ��أظ � � � ُّ�ل �أم � � � � � � � ��د ُح ب � � ��ال � � �ق � � ��وايف دائ � � �م � � �اً‬ ‫رم� � ��� � �ض � ��ا َن � � �ش � �ه � � َر اخل � �ي � � ِر والإغ � � � � � � ��داقِ‬ ‫و�أق� � � � � � � ��و ُل ي� � ��ا رُو َح ال � � � � � ُف � � � � ��ؤا ِد تحَ ِ � � َّي � �ت� ��ي‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ل � � � � َ�ك ي � � ��ا ح� �ب� �ي� �ب ��ي يف �أجَ � � � � � � � � �ل � � �س � �ي� ��اقِ‬ ‫� � �س � �ن � �ظ � ُّ�ل َن� � � ْرت� � �ق � ��ب ال � �ف � �� � �ض � ��ا َء َل � � َع � � َّل � �ن ��ا‬ ‫ً‬ ‫َن� � � ْل� � �ق � ��ى ِه � �َل � ��اَ َل� � � � � َ�ك ق� � � ��ادم � � � �ا مب � �� � �س� ��اقِ‬ ‫ي � ��ا َم� � � � ْ�ن �� �َ�س � � َق � � ْي� � َ�ت حَ � � َي� ��ا َت � � َن� ��ا و ُق � � ُل� ��و َب � � َن� ��ا‬ ‫�أرواحَ � � � � � � � َن� � � � � � ��ا و ُع� � � � ُق � � ��و َل� � � �ن � � ��ا مب� ��� �س ��اق ��ي‬ ‫رم � � �� � � �ض � ��ا ُن ولىَّ ي� � ��ا ِرف � � � � � � ��ا ُق جَ َ‬ ‫ت� � � � َّه � � ��زوا‬ ‫َ‬ ‫ل � � �ل � � �� � � َّ��س �ْي ��رِْ يف در ِْب ل � � � ��ه ب� � �ل� � �ح � ��اقِ‬ ‫�اح� � ِن ��ا‬ ‫َن � � ْرع� ��ى ال � � ُع � � ُه� ��و َد ب �� �ص ��د ِق � ِن ��ا و� َ��ص�ل ِ‬ ‫ْ‬ ‫ب � � �ف �ل ��ا ِح ِح � � � �ف � � � ِ�ظ ال � � � َع � � � ْه � � � ِد وامل� � �ي� � �ث � ��اقِ‬ ‫ه � �ي� ��ا ج � �م � �ي � �ع � �اً ل � �ل � �ب � �ق� ��ا ِء ع � �ل� ��ى ال � � ُّت � � َق� ��ى‬ ‫َ‬ ‫ي� � ��ا �إخ � � ��وت � � ��ي ي� � ��ا � ُ��ص ��حْ � �ب� �ت ��ي و ِرف � � ��اق � � ��ي‬ ‫رم� � ��� � �ض � ��ا ُن َولىَّ ف� ��ا�� ْ��س � � ِق � � َن� ��ا يف ع �ي ��دن ��ا‬ ‫م� � � � � � ��ا ًء ُزال ًال ط� � � � ��اه� � � � ��راً ي � � � ��ا � � �س ��اق ��ي‬ ‫ف ��ال �ع �ي � ُد جَ � � � ��ا َء ب � � ِف � � ْ�ط � � ِر ِه حَ � � � ْل � ��وى الهنا‬ ‫َت � � � � ْزه � � � ��و ل� � �ن � ��ا يف �أج � � � �م � � � ��لِ الأط � � � �ب � � � ��اقِ‬ ‫�� �س� �ن� ��� �ص ��و ُم ب � �ع ��د ال � �ع � �ي ��د � � ِ��س � � َّت � �اً �أق � �ب � �ل � َ�ت‬ ‫ِم� � � � � � ْ�ن �� � �ش� � �ه� � � ِر � � � � �ش � � � ��والٍ �أت� � � � � ��ت ب� � � � � ��رواقِ‬ ‫ف �ب �ه��ا �� �ص� �ي ��ا ُم ال � � � َّد ْه � � � ِر َق� � � ��ا َل املُ�صطفى‬ ‫َم� � � � ْ�ن َط� � � � ��ا َر ل�ل��أق� ��� �ص ��ى ِب � � َ�ظ� � � ْه� � � ِر ب � � ��راقِ‬ ‫� �َ��ص� � � َّل � ��ى الإل � � � � � ��ه ع � �ل� ��ى احل � �ب � �ي� ��ب و�آل � � � � � ِه‬ ‫ط� � � ��ه امل ُ � � �� � � َ��ش � � � َّف � � ��ع ط� � � ��اه � � � � ُر الأع � � � � � � � � ��راقِ‬

‫كالم العرب‬ ‫‪" -1‬غريب احلديث" للخطابي‬

‫قال بع�ضهم‪ :‬قول النا�س‪ :‬تعال؛ مبعنى �أقبل‪� ،‬إمن��ا هو‬ ‫تفاعل من العلو‪� ،‬أي ارتفع‪.‬‬ ‫وق��ال ال �ف��راء‪ :‬ث��م َك� رُ‬ ‫ُث� ا�ستعماله حتى جعلوه مبنزلة‬ ‫�أقبل‪.‬‬

‫‪" -2‬الزاهر فى معانى كلمات النا�س" لأبي بكر‬ ‫حممد بن القا�سم الأنباري‬

‫وقولهم‪ :‬تعا َل يا رج� ُل‪ ،‬قال �أبو بكر‪ :‬قال الفراء‪� :‬أ�صل‬ ‫تعال تفاعل من العلو؛ �أي ارتفع‪.‬‬ ‫ثم �أكث��روا ا�ستعماله حتى جعلوه مبنزلة �أق�ب��ل؛ ف�صار‬ ‫الرجل يقول وهو يف املو�ضع املنخف�ض للذي هو على املكان‬ ‫املرتفع‪ :‬تعال‪ ،‬يريد �أقبل‪.‬‬ ‫و�أما (تعال) فهو مفتوح الآخر يف جميع �أحواله من غري‬ ‫ا�ستثناء‪ ،‬فيقال للرجلني‪ :‬تعا َليا‪ ،‬وللرجال‪ :‬تعا َل ْوا (بفتح‬ ‫ال�ل�ام)‪ ،‬وللمر�أة‪ :‬ت�ع�اليَ ْ (بفتح ال�ل�ام)‪ ،‬وللمر�أتني‪ :‬تعا َليا‪،‬‬ ‫وللن�سوة‪ :‬تعا َلينْ ‪.‬‬ ‫و�إذا قيل للرجل‪ :‬تعال‪ ،‬ف�أراد �أن يقول‪ :‬ال �أفعل‪ ،‬قال‪ :‬ال‬ ‫�أتعاىل‪ ،‬على مثال ال �أتقا�ضى‪.‬‬ ‫وعلى ذلك قال اهلل تعاىل‪( :‬قل تعا َلوا �أتل)‪ ،‬وقال تعاىل‪:‬‬ ‫(ف�ت�ع��ا َل�ْي�نْ َ �أم�ت�ع�ك��ن)‪ ،‬وق��ول��ه‪( :‬ت �ع��ا َل � ْوا �إىل ك�ل�م��ة)‪ ،‬وقوله‪:‬‬ ‫(تعا َلوا �إىل ما �أن��زل اهلل)‪ .‬ومن ثم َّ‬ ‫خط�أوا َم��نْ ق��ال‪ :‬تعاليِ‬ ‫�أقا�سمك الهموم (بك�سر الالم)‪.‬‬

‫‪" -3‬ال�صاحبي يف فقه اللغة" البن فار�س‬

‫يقال‪� :‬إنها �أم ٌر؛ �أي َت ْ‬ ‫فاعل من َعلَ ْو ُت‪" ،‬ف�إذا � َ‬ ‫أمرت قلت‪:‬‬ ‫َتعا َل كما تقول‪َ :‬ت َ‬ ‫قا�ض‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ق��ال��وا‪ :‬وك�ثرت يف ال�ك�لام حتى ��ص��ارت مبنزلة " َهل َّم"‪،‬‬ ‫حَتَّى يقال ملن هو فيِ عُلوّ‪ :‬تَعالَ و�أنتّ تُرِيدُ‪ :‬اهبطْ‪.‬‬

‫خالل حديثه عن كتابه «بني الطب وال�سيا�سة» يف دائرة املكتبة الوطنية‬

‫حمزة‪ :‬أضمن مقاالتي بعض مذكراتي ال ألكمل بها سريتي‬ ‫بل ليضيء عتمة الطريق‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫�أكد وزير ال�صحة الأ�سبق الدكتور زيد حمزة �أن �سيل الذكريات ال ينقطع‬ ‫�إال بانق�ضاء الأجل‪ ،‬و�أن الدرو�س امل�ستقاة من جتارب الدهر و�صروفه ميكن‬ ‫لها �أن تنفع الآخرين‪ ،‬منوهاً ب�أنه ُي�ض ِّمن مذكراته يف مقاالته الأ�سبوعية‬ ‫ال ليكمل بها �سريته‪ ،‬بل لي�ضيء بع�ض عتمة الطريق‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��ح ح�م��زة م���س��اء الأح ��د امل��ا��ض��ي يف حم��ا��ض��رة ل��ه ب��دائ��رة املكتبة‬ ‫الوطنية ‪�-‬ضمن ن�شاط كتاب الأ�سبوع‪ -‬حتدث فيها عن كتابه «بني الطب‬ ‫وال�سيا�سة»‪� ،‬أنه حاول التقاط �أجزاء بارزة من �شريط طويل ي�صور وقائع‬ ‫كان م�شاركاً فيها �أو �شاهداً عليها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن حماولته �أن يلقي ال�ضوء على‬ ‫جوانب جرى فيما م�ضى التعتيم عليها‪ ،‬بق�صد �أو بال ق�صد‪.‬‬ ‫وذك��ر ح�م��زة �أن��ه مل يخطر ببايل‬ ‫ي��وم �اً �أن ��ه �سيكتب م��ذك��رات��ه‪ ،‬ل��وال �أنه‬ ‫ا��س�ت�ج��اب �أ� �ص��دق��ائ��ه‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أنه‬ ‫ح��اول يف م��ذك��رات��ه �أن يعر�ض مالمح‬ ‫م ��ن احل� �ي ��اة يف الأردن م �ن��ذ م ��ا قبل‬ ‫احل��رب العاملية الثانية؛ �إذ يف بع�ضها‬ ‫كما يقول‪�َ -‬شقاء ال يجوز �إخفا�ؤه‪ ،‬ويف‬‫بع�ضها الآخر ازدهار من الظلم �إنكاره‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمزة‪" :‬لكم حاولت �أن اتذكر‬ ‫ما ميكن �أن يكون ذا نفع‪ ،‬لأولئك الذين‬ ‫ي �ت �� �ص��دون ل�ل�ع�م��ل ال �ع��ام �أو ت �ت��اح لهم‬ ‫فر�صة خدمة هذا الوطن يف �أي موقع‪،‬‬ ‫و�أرجو �أن �أكون قد وفقت يف حماوالتي‬ ‫تلك ب�أمانة و�صدق‪ ،‬من دون تبجح �أو‬

‫منة على احد‪ ،‬ومن دون ادعاء بطوالت‬ ‫م�صطنعة �أو �إجنازات وهمية"‪.‬‬ ‫وت�ساءل حمزة عما �إذا قد كان قد‬ ‫�أ��س�ه��م ب�ه��ذا ال�سجل الق�صري ‪-‬يق�صد‬ ‫كتابه‪ -‬يف �إغناء املكتبة املحلية الأردنية‪،‬‬ ‫و�إ��ض��اف��ة لبنة �أخ��رى يف رك��ن متوا�ضع‬ ‫من تاريخ الأردن‪ ،‬دومنا متلق �أو نفاق‪،‬‬ ‫وبغري تزويق خادع �أو حتايل على الواقع‬ ‫واحلقيقة‪ ،‬م�ؤكداً �أنه ما زال م�ؤمناً ُك َّل‬ ‫االميان باملقولة التي ال ينفك ُيرددها‪،‬‬ ‫ومفادها‪�" :‬إنني مهما قدمت لوطني‪،‬‬ ‫ف�س�أبقى مديناً ل��ه حتى �آخ��ر ي��وم من‬ ‫عمري"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ح�م��زة يف امل�ح��ا��ض��رة ‪-‬التي‬

‫جانب من املحا�ضرة والأ�شخا�ص من اليمني هم‪ :‬هاين احلوراين‪ ،‬والدكتور زيد حمزة‬

‫�أدارها وقدمه فيها هاين احلوراين‪� -‬إىل‬ ‫�أنه لو �أراد ذات يوم ا�ستكمال ما يبدو له‬ ‫�أن��ه غاب عن مذكراته‪ ،‬مُن ِّبهاً على �أنه‬ ‫بقوله هذا يق�صد �أن لديه �أوراقاً خمب�أة‬ ‫يتحني ف��ر��ص��ة م��وات�ي��ة للك�شف عنها‪،‬‬ ‫ب��ل لأن ه�ن��اك �أح ��داث �اً ق��د ي�ك��ون غفل‬ ‫عن ذك��ره��ا‪ .‬وي��رى حمزة �أن��ه ي�برز هنا‬ ‫��س��ؤالن؛ الأول‪" :‬ملاذا الطبعة الثانية‬ ‫�إذن؟"‪ ،‬جميباً‪" :‬لأن الأوىل نفدت وما‬ ‫يزال الطلب على الكتاب م�ستمراً‪ ،‬كما‬ ‫�أن عدم عر�ضها للبيع يف الأ�سواق حال‬

‫دون احل�صول عليها‪ ،‬من قبل العديد‬ ‫من القراء الذين �أحلو بال�س�ؤال عنها‪،‬‬ ‫رمب��ا �سمعوا عنها مم��ن اط�ل��ع عليها‪،‬‬ ‫وبحثوا عنها ل�شرائها من املكتبات فلم‬ ‫يجدوها؛ لذلك كله خاطبت �أمني عمان‬ ‫ال �ك�برى‪ ،‬ف��واف��ق ع�ل��ى �إع� ��ادة طباعتها‬ ‫وطرحها هذه املرة للبيع"‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�س�ؤال الثاين ‪-‬وف��ق حمزة‪:-‬‬ ‫"هل وج ��د م�ن��ذ ال�ط�ب�ع��ة الأوىل ما‬ ‫ي�ستحق الإ� �ض��اف��ة �إىل مذكراتي؟"‪،‬‬ ‫ويجيب‪" :‬بالطبع‪ ،‬هناك دائماً جديد‬

‫مسرحية تتناول مجمل صراعات الكاتب‬ ‫على املستوى الداخلي‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ناق�شت امل�سرحية املونودرامية املو�سومة‬ ‫بـ"لغز الرواية"‪ ،‬التي عر�ضت م�ساء الأحد‬ ‫املا�ضي يف نادي �أ�سرة القلم الثقايف يف الزرقاء‬ ‫�أزم��ة املبدع واملثقف‪ ،‬و�سلطت ال�ضوء على‬ ‫جانب من هواج�س الكاتب و�صراعاته‪.‬‬ ‫وامل�سرحية ‪-‬التي �ألفها وج�سدها الفنان‬ ‫جم��دي �أب��و جن��م‪ -‬دخلت �إىل ع��امل الكاتب‬ ‫م�ب��رزة جم �م��ل � �ص��راع��ات��ه ع �ل��ى امل�ستوى‬ ‫ال��داخ�ل��ي‪ ،‬مبواجهة تعقيدات حياته التي‬ ‫يكتنفها الأمل يف ك�ث�ير م��ن الأح �ي��ان من‬ ‫جهة‪ ،‬و�صراعاته مع قيم املجتمع ال�سلبية‬

‫ال�ت��ي حت��اول التقليل م��ن ��ش��أن الإبداعات‬ ‫وتهمي�شها من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أب � ��رزت امل���س��رح�ي��ة ‪-‬ك��ذل��ك‪ -‬املعاناة‬ ‫التي يعي�شها كاتب رواي��ة مل تكتمل بعد؛‬ ‫حيث يعي�ش �أزم��ة داخلية مقيتة‪ ،‬تتج�سد‬ ‫يف ع��ودة ذكريات طفولته القا�سية وامل�ؤملة‪،‬‬ ‫فت�أتي �صورة الأب املت�سلط ب�ضربه املتوا�صل‬ ‫للطفل واال��س�ت�ب��داد ال ��ذي مي��ار��س��ه عليه‪،‬‬ ‫لتقتحم ح�ي��اة ال�ك��ات��ب م��ن ج��دي��د‪� ،‬إال �أنه‬ ‫يقتل اخلوف والقلق الذي �أثر عليه طوال‬ ‫حياته‬ ‫وي�ت�ج��اوزه ‪ ،‬وجن��ح الفنان �أب��و جن��م يف‬ ‫خلق ح��ال��ة م��ن التماهي والت�شاركية بني‬

‫ر�سالة امل�سرحية واجلمهور املتابع‪.‬‬ ‫وق��ال امل�خ��رج ب�سام امل���ص��ري لـ"برتا"‬ ‫�إن الفنان الأردين مبدع وي�ستطيع تقدمي‬ ‫الكثري‪ ،‬والو�صول �إىل م�ستويات متقدمة يف‬ ‫الفنون والإبداع يف الأردن والوطن العربي‪،‬‬ ‫مبيناً �أن الأعمال البدوية الأردنية حققت‬ ‫جناحاً فريداً‪ ،‬ومل ت�ستطع �أي دولة عربية‬ ‫مناف�سة هذه الأعمال ذات امل�ستوى املتميز‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أننا نخ�سر �سنويا الكثري من‬ ‫امل�ب��دع�ين وامل��وه��وب�ين يف ج�م�ي��ع احلقول؛‬ ‫ب�سبب ع��دم ال��وق��وف �إىل جانبهم‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن العمل الثقايف يجب �أن يبنى على‬ ‫�أ�س�س منهجية وبرامج وا�ضحة‪.‬‬

‫يف ح �ي��اة ال �ن��ا���س‪ ،‬و�أن � ��ا م�ن�ه��م ح �ت��ى يف‬ ‫ه ��ذه ال �� �س��ن امل �ت �ق��دم��ة‪ ،‬ل �ك��ن ام�� �ه��م �أن‬ ‫يكون اجل��دي��د متعلقاً باحلياة العامة‬ ‫ال ال�شخ�صية"‪ .‬وا�ستطرد حمزة ب�أنه‬ ‫زم�لاءه يف اجلمعية الوطنية االردنية‬ ‫مل�ك��اف�ح��ة ال �ت��دخ�ين ب��رئ��ا��س��ة اجلمعية‬ ‫قد كرموه يف �آب من عام ‪2009‬؛ الأمر‬ ‫ال ��ذي َح� َّم�ل��ه م���س��ؤول�ي��ة �أدب �ي��ة ثقيلة‪،‬‬ ‫يف ظ��روف ت ��زداد فيها ن�سبة املدخنني‬ ‫واملدخنات ب�شكل مقلق يف الفئة العمرية‬ ‫ال�شبابية‪.‬‬

‫عرض مسرحية «الصعود‬ ‫إىل الهاوية» يف إربد‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫نظمت مديرية ثقافة �إربد‬ ‫بالتعاون مع مديرية تربية �إربد‬‫الأوىل‪ -‬على خ�شبة م�سرح مدر�سة‬ ‫و�صفي التل الثانوية للبنني �أم�س‬ ‫االث�ن�ين م�سرحية حملت عنوان‬ ‫"ال�صعود اىل الهاوية"‪ .‬وتقدم‬ ‫امل �� �س��رح �ي��ة ‪-‬وه � ��ي م ��ن ت�أليف‬ ‫الكاتب يو�سف العموري‪ ،‬و�إخراج‬ ‫امل �خ��رج حم�م��د اجل �ب��ور‪ -‬ر�سائل‬ ‫تربوية وتعليمية لفئة ال�شباب‬ ‫حول �أهمية اال�ستماع للن�صيحة‪،‬‬ ‫و�أخ ��ذ امل��وع�ظ��ة م��ن ك�ب��ار ال�سن‪،‬‬

‫ك�م��ا ت�ت�ح��دث ع��ن �آف ��ة املخدرات‬ ‫و�أ�ضرارها ال�صحية واالجتماعية‬ ‫وال�ن�ف���س�ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة على‬ ‫املجتمع؛ من خالل عر�ض جتارب‬ ‫واقعية لبع�ض احلاالت‪.‬‬ ‫وامل� ��� �س ��رح� �ي ��ة م� ��ن بطولة‬ ‫ال � �ف � �ن� ��ان‪ :‬ت �ي �� �س�ي�ر ال�ب�ري� �ج ��ي‪،‬‬ ‫وحم � �م� ��ود ال� �ب� �ي� �ط ��ار‪ ،‬و�أح � �م� ��د‬ ‫النمر‪ ،‬ويزيد قطي�شات‪ ،‬و�أ�شرف‬ ‫الأ�شهب‪ ،‬ووليد الربيجي‪.‬‬ ‫وح�ضر امل�سرحية جمموعة‬ ‫م��ن طلبة امل��در� �س��ة وط�ل�اب من‬ ‫م ��دار� ��س خم�ت�ل�ف��ة يف حمافظة‬ ‫�إربد‪.‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫إطالق الدورة الثامنة ملهرجان الجواهري‬ ‫الثامن يف بغداد‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن الناطق الر�سمي با�سم االحت��اد العام‬ ‫ل�ل�أدب��اء وال�ك�ت��اب يف ال�ع��راق �أن م��وع��د انطالق‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات م �ه��رج��ان "اجلواهري" يف دورت� ��ه‬ ‫الثامنة‪� ،‬سيكون يف ‪ 13‬من ت�شرين الأول اجلاري‬ ‫يف ب �غ��داد‪ ،‬ومب���ش��ارك��ة ق��راب��ة م��ائ�ت��ي �أدي ��ب من‬ ‫خمتلف الأجيال واملحافظات والقوميات‪.‬‬ ‫وقال �إبراهيم اخلياط‪�" :‬إن موعد انطالق‬ ‫فعاليات مهرجان "اجلواهري" يف دورته الثامنة‪،‬‬ ‫التي حتمل ا�سم "دورة ال�شاعر عبداهلل كوران"‬ ‫�سيكون �صبيحة اخلمي�س املقبل‪ ،‬امل�صادف ‪ 13‬من‬ ‫ت�شرين الأول اجلاري يف بغداد‪ ،‬ومب�شاركة قرابة‬ ‫مائتي �أدي��ب من خمتلف الأج�ي��ال واملحافظات‬ ‫والقوميات‪ ،‬وحت��ت �شعار "�أبداً �أج��وب م�شارقا‬ ‫ومغاربا"‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬ستكون جل�سة االفتتاح يف‬ ‫امل�سرح الوطني‪ ،‬وتت�ضمن كلمة االحت��اد يلقيها‬ ‫رئي�سه الناقد فا�ضل ثامر‪ ،‬وق�صيدة للجواهري‬

‫يلقيها الفنان عبد ال�ستار الب�صري‪ ،‬ولوحات‬ ‫ت�ؤديها الفرقة القومية للفنون ال�شعبية‪ ،‬مع‬ ‫ق ��راءات �شعرية لنخبة م��ن الأ��س�م��اء املعروفة‪،‬‬ ‫منها؛ حممد ح�سني �آل يا�سني‪ ،‬وموفق حممد‪،‬‬ ‫وكاظم احلجاج‪ ،‬وعبد الكرمي كا�صد"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر اخل� �ي ��اط �أن اجل �ل �� �س��ات �ستتوا�صل‬ ‫ل �ث�لاث��ة �أي � ��ام م�ت�ت��ال�ي��ة‪ ،‬وت�ت���ض�م��ن ف���ض�لا عن‬ ‫ال�ق��راءات ال�شعرية املتنوعة جل�سات نقدية عن‬ ‫�أدب امل�ك��ون��ات‪ ،‬وع��ن الأدب الن�سوي يف العراق‪،‬‬ ‫وعن تداخل الأجنا�س الأدبية والفنية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن "املهرجان وككل �سنة يعاين‬ ‫من معوقات مالية لإقامته بال�شكل الذي يليق‬ ‫باجلواهري وباالحتاد وبالعراق"‪.‬‬ ‫يذكر �أن احت��اد الأدب��اء قد �أطلق مهرجانه‬ ‫ه��ذا ب�ع��د اح �ت�لال ال �ع��راق‪ ،‬ح�ي��ث ع�ق��دت دورته‬ ‫الأوىل يف مت��وز ‪ ،2004‬ومل ي�ستطع من �إقامته‬ ‫ل�سنة واحدة فقط؛ ب�سبب احلرب الطائفية التي‬ ‫عمت‪.‬‬

‫هيئة أبو ظبي للثقافة تشارك بمعرض‬ ‫فرانكفورت للكتاب‬ ‫�أبوظبي ‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫ت���ش��ارك هيئة �أب��وظ�ب��ي للثقافة والرتاث‬ ‫يف ال ��دورة اجل��دي��دة م��ن معر�ض فرانكفورت‬ ‫للكتاب‪ ،‬ال�ت��ي ت�ق��ام خ�لال ال�ف�ترة م��ا ب�ين ‪12‬‬ ‫و‪ 16‬من �شهر ت�شرين الأول احل��ايل يف مدينة‬ ‫فرانكفورت ب�أملانيا‪.‬‬ ‫حيث تعر�ض الهيئة لأح ��دث �إ�صداراتها‬ ‫امل�ؤلفة واملرتجمة‪ ،‬من خالل م�شاريع �صناعة‬ ‫ال�ك�ت��اب ال �ت��ي �أط�ل�ق�ت�ه��ا‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن الرتويج‬ ‫ل�ل��دورة القادمة من معر�ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب �آذار القادم ‪.2012‬‬ ‫وي � �� � �ش� ��ارك يف ج � �ن� ��اح ال �ه �ي �ئ ��ة مبعر�ض‬ ‫ف��ران �ك �ف��ورت ك ��ل م ��ن دار ال �ك �ت��ب الوطنية‪،‬‬ ‫وم�شروع قلم لدعم املواهب الإماراتية ال�شابة‪،‬‬ ‫وج��ائ��زة ال�شيخ زاي��د للكتاب‪ ،‬وك��ذل��ك م�شروع‬ ‫"كلمة" الرائد للرتجمة �إىل العربية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن �شركة "كتاب" املنظمة ملعر�ض �أبوظبي‬ ‫الدويل للكتاب‪.‬‬ ‫و�ستت�ضمن م�شاركة ج��ائ��زة ال�شيخ زايد‬ ‫للكتاب ن��دوة ثقافية ‪-‬ع�ل��ى هام�ش املعر�ض‪-‬‬

‫بعنوان "�أهمية جائزة ال�شيخ زايد للكتاب و�أثرها‬ ‫على �صناعة الكتاب العاملية"‪ ،‬و�ستجمع الندوة‬ ‫�أ�سماء مميزة من الئحة الفائزين باجلائزة يف‬ ‫الدورات املا�ضية‪ ،‬منهم �إبراهيم الكوين الأديب‬ ‫والروائي من ليبيا الفائز بجائزة "ال�شيخ زايد‬ ‫للكتاب" عن فرع الآداب ‪ ،2008‬والأديب نا�صر‬ ‫الظاهري من دولة الإم��ارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫و�سيدير احلوار الأ�ستاذ هارمتوت فاندريت�ش‪،‬‬ ‫املرتجم الأملاين املعروف‪.‬‬ ‫و� �س��وف ت �ق��ام ال �ن��دوة يف م��رك��ز ال�سيا�سة‬ ‫والأدب والرتجمة يف مدينة فرانكفورت ال�سبت‬ ‫املوافق ‪ 15‬ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫ويعر�ض م�شروع "كلمة" للرتجمة لأكرث‬ ‫من ‪ 500‬من �إ�صداراته املرتجمة للغة العربية‬ ‫عن خمتلف الثقافات واللغات العاملية‪ ،‬ومنها‬ ‫الأملانية والإجنليزية والفرن�سية والإيطالية‬ ‫والكورية‪ ،‬التي ت�شمل خمتلف العلوم والآداب‬ ‫والإ�� �ص ��دارات اخل��ا��ص��ة ب��الأط �ف��ال والنا�شئة‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن متابعة التباحث م��ع ع��دد م��ن دور‬ ‫الن�شر العاملية؛ بهدف موا�صلة ترجمة �أحدث‬ ‫الإ�صدارات‪.‬‬

‫إخوان مصر يؤجلون مشاريعهم الفنية‬ ‫للتحضري لالنتخابات‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكالة ال�شرق الأو�سط‬ ‫قالت جماعة الإخوان امل�سلمني يف م�صر �إنها‬ ‫جمدت ن�شاطها الفني املرتقب؛ ب�سبب ان�شغالها‬ ‫بالتح�ضري لالنتخابات الربملانية التي تنطلق‬ ‫نهاية ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �ق �ي��ادي الإخ� � ��واين حم���س��ن را�ضي‬ ‫وه� ��و ب��رمل��اين � �س��اب��ق وم��دي��ر � �ش��رك��ة للإنتاج‬‫الفني والإعالمي‪� -‬أن اجلماعة مل ترتاجع عن‬ ‫م�شاريعها الفنية التي تت�ضمن عدة �أعمال درامية‬ ‫وم�سرحية‪ ،‬لكنها �أرج�أتها ب�سبب ان�شغال �أع�ضاء‬ ‫اجلماعة ومكاتبها بالتح�ضري لالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن��ه ال جديد فيما يتعلق مب�سل�سل‬

‫"الإمام ح�سن البنا"‪ ،‬ال��ذي �أعلنت اجلماعة‬ ‫عقب الثورة �أنها ت�ستعد لإنتاجه‪ ،‬فيما يبدو �أنه‬ ‫رد على م�سل�سل "اجلماعة" ال��ذي كتبه وحيد‬ ‫حامد وعر�ض العام املا�ضي‪ ،‬واع�ت�بره الإخوان‬ ‫حماولة لت�شويه تاريخ م�ؤ�س�سها ال�شيخ ح�سن‬ ‫البنا‪.‬‬ ‫وك��ان �إع�لان اجلماعة عزمها دخ��ول جمال‬ ‫الإنتاج الفني بعد الثورة‪ ،‬قد �أث��ار جدال وا�سعا‬ ‫حول طبيعة املو�ضوعات التي �ستقدمها وطريقة‬ ‫معاجلتها الفنية‪ ،‬خا�صة يف ظل احلديث امل�ستمر‬ ‫ع��ن حم��اوالت مراجعة �ضوابط الإن �ت��اج الفني‬ ‫يف م�صر بعد ال �ث��ورة؛ مب��ا ال يخالف القواعد‬ ‫ال�شرعية‪.‬‬

‫سرقة لوحات شهرية من املتحف الفرنسي‬ ‫ورميها بالقمامة‬ ‫باري�س ‪ -‬لو�س �أجنلو�س تاميز‬ ‫ق��ال رج��ل متهم ب�سرقة و�إخ �ف��اء لوحات‬ ‫ثمينة من متحف باري�س للفن احلديث‪� ،‬إنه‬ ‫ويف حلظة ذعر رمى لوحات تعترب من �أيقونات‬ ‫الفن احلديث يف القمامة‪.‬‬ ‫وكانت لوحات من ر�سم فنانني كبار هم‪:‬‬ ‫بيكا�سو‪ ،‬وج��ورج ب��راك‪ ،‬و�أميديو موديلياين‪،‬‬ ‫وهرني ماتي�س‪ ،‬وفرناند ليجي قد �سرقت من‬ ‫املتحف يف �أح��د �أي��ام �أي��ار ‪ ،2010‬عندما كانت‬ ‫�أج �ه��زة امل��راق�ب��ة يف امل�ت�ح��ف متعطلة‪ ،‬وتقدر‬ ‫قيمة امل���س��روق��ات ب�ح��وايل ‪ 134‬مليون دوالر‬ ‫�أمريكي‪.‬‬ ‫وت�ع�تري القائمني على املتحف وحمبي‬ ‫الفن يف فرن�سا والعامل خماوف كبرية من �أن‬ ‫تكون اللوحات قد دم��رت‪ ،‬عندما جرى جمع‬ ‫ال�ق�م��ام��ة م��ن احل��اوي��ات ال�ت��ي رم�ي��ت يف �أحد‬ ‫�شوارع باري�س‪.‬‬ ‫وق ��د وج �ه��ت �أ� �ص��اب��ع االت �ه��ام �إىل ثالثة‬ ‫م���ش�ت�ب�ه�ين؛ الأول ف �ن��ي ت���ص�ل�ي�ح��ات وعمره‬ ‫‪ ،34‬وع ّرفته �صحيفة لو ج��ورن��ال دي مون�ش‬ ‫الفرن�سية با�سم جوناثان ب��ي‪ ،‬والثاين مالك‬ ‫حمل حتف عمره ‪ 56‬عاما‪ ،‬متهم بالتحري�ض‬ ‫على ال�سرقة‪ ،‬والثالث �صربي عمره ‪ 43‬ي�شتهر‬ ‫با�سم "الرجل العنكبوت"‪.‬‬ ‫وطبقا لتقرير ال�صحيفة الفرن�سية‪ ،‬ف�إن‬

‫الرجل العنكبوت دخل وهو ملثم �إىل املتحف‬ ‫ويف ن�ي�ت��ه ��س��رق��ة ل��وح��ة واح� ��دة وال �ه��رب بها‬ ‫بعيدا؛ ليتالفى رج��ال الأم��ن الذين كان من‬ ‫املفرت�ض �أن يهرعوا ل�سماعهم �صوت �صفارة‬ ‫الإنذار حال حتريك �أي لوحة من مكانها‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ع�ن��دم��ا ر�أى ال �� �س��ارق �أن �صفارات‬ ‫الإنذار مل تنطلق ظل يتجول يف املتحف �ساعة‬ ‫ك��ام�ل��ة � �س��رق خ�لال�ه��ا خم�س ل��وح��ات‪ ،‬وغادر‬ ‫املكان ب�سيارته دون �أن يلحظه �أحد‪.‬‬ ‫فجر احلادث دعوات لإعادة تقييم �إجراءات‬ ‫الأمن باملتحف الفرن�سي‪ ،‬خا�صة بعد اكت�شاف‬ ‫�أن �أجهزة املراقبة كانت معطلة �شهرا كامال‪،‬‬ ‫قبل احلادث ومل يتنبه �إليها �أحد‪.‬‬ ‫وب� ��د�أت خ�ي��وط ��س��رق��ة ال�ل��وح��ات اخلم�س‬ ‫تتك�شف ع�ن��دم��ا �أل �ق��ي القب�ض ع�ل��ى �صاحب‬ ‫حم����ل التحف‪ ،‬وال�شخ�ص ال�صربي "الرجل‬ ‫العنكبوت" للتحقيق معهم يف ق�ضايا �أخرى‪.‬‬ ‫وخ�لال التحقيق ورد ا�سم ج��ون��اث��ان بي‪،‬‬ ‫وا�ستدعي للتحقيق و�أخلي �سبيله بعد ذلك‪،‬‬ ‫ول�ك�ن��ه ك��ان ق��د متلكه ال��ذع��ر‪ ،‬وت�خ�ل����ص من‬ ‫اللوحات امل�سروقة برميها يف مكب للقمامة‪.‬‬ ‫ويف �أي� �ل ��ول امل��ا� �ض��ي �أل �ق��ي ال�ق�ب����ض على‬ ‫ال�ث�لاث��ة يف ق�ضية �سرقة ال�ل��وح��ات اخلم�س‪،‬‬ ‫و�أنكر �صاحب حمل التحف �أنه حر�ض �أو �أمر‬ ‫ب�سرقة اللوحات‪ ،‬ولكنه �أقر ب�أن اللوحات جلبت‬ ‫له بعد �سرقتها و�أعطاها جلوناثان بي‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫قراءات‬

‫اإلخوان لن‬ ‫يتخ ّلوا عن‬ ‫الحراكات‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫م�ن��ذ ال �ب��داي��ة ك��ان الإخ � ��وان وا� �ض �ح��ون‪ ،‬فقد‬ ‫�أعلنوا �أ ّنهم مع ال�شعب وحراكه املطالب بالإ�صالح‪،‬‬ ‫ال يتقدّموا عليه ولن يت� ّأخروا عنه‪.‬‬ ‫رغ��م ذل��ك يطلع علينا ب�ين الفينة والأخرى‬ ‫البع�ض لي�شكك ويزعم �أنّ حركة الأخوان قد تعقد‬ ‫�صفقة ما مع ال�سلطات تكون على ح�ساب ال�شارع‬ ‫الذي يكت�سب اليوم قوة غري معهودة‪.‬‬ ‫و�أظنني يف هذه الأثناء �أكرث ما �أكون مطمئنا‬ ‫ب�أنّ الإخوان لن يكونوا �إ ّال مع ال�شعب حتى ي�سرت ّد‬ ‫�سلطته‪ ،‬ف�سري الأحداث منذ بدء احلراك يثبت �أنّ‬ ‫ين�صب اللحظة‬ ‫�إجماعا داخل الأخوان غري م�سبوق‬ ‫ّ‬ ‫على ثوابت ال مداهنة فيها وال مواربة‪.‬‬ ‫حجج ه�ؤالء واهية وغري دقيقة‪ ،‬فهم ي ّتهمون‬ ‫االخ��وان باالنح�سار‪ ،‬وعدم القدرة على التح�شيد‪،‬‬ ‫وبالتايل اللجوء �إىل ال�صفقات‪ ،‬ولع ّلي �س�أطلعهم‬ ‫ع�ل��ى م�ع�ل��وم��ة ح���س��اب�ي��ة ب�سيطة ق��د ت �ب��دد بع�ض‬ ‫�أوهامهم‪.‬‬ ‫ع��دد امل�ساجد يف الأردن (‪ ،)5008‬فيما هناك‬ ‫(‪ )1770‬م�سجد حت��ت الإن �� �ش��اء‪ ،‬حتت�ضن عمان‬ ‫العا�صمة �أكرب عدد من امل�ساجد (‪ ،)1337‬ثم مدينة‬ ‫�إربد (‪ ،)513‬فالزرقاء (‪ ،)405‬ولك �أن تعلم �أنّ يف‬ ‫كل م�سجد تنظيم �أخ��واين ال يق ّل عن ع�شرة وقد‬ ‫ي�صل لأكرث من مائة‪ ،‬و�س�أترك احل�ساب للقارىء‬ ‫الكرمي‪.‬‬

‫على المأل‬

‫ث��م ي�ط� ّل علينا ه� ��ؤالء ل�ي�ق��ول��وا �أنّ الإخ ��وان‬ ‫يرفعون برناجما ليرباليا حقوقيا‪ ،‬وي�ستبعدون‬ ‫امل���س��أل�ت�ين ال��وط�ن�ي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة ن�ه��ائ�ي��ا‪ ،‬ولع ّل‬ ‫يف ه��ذا القول حم�ض اف�تراء‪ ،‬ورمب��ا جهل‪ ،‬ورمبا‬ ‫حمولة �أيدولوجية ت�ش ّوه الآخر وتنفيه‪.‬‬ ‫الإخ � � ��وان ال� �ي ��وم ي �� �ض �ع��ون ث�ق�ل�ه��م خ �ل��ف كل‬ ‫ال�ب�رام��ج احل�ق��وق�ي��ة ال��د��س�ت��وري��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة من‬ ‫ج��ان��ب‪ ،‬وال�ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة وحم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫وا�ستعادة القطاع العام من جانب �آخ��ر‪ ،‬كما �أ ّنهم‬ ‫يقدّمون خطابا وطنيا جامعا ميكن البناء عليه‬ ‫وتخلي�ص امل�شهد من ال�شوفينية الإقليمية التي‬ ‫ي�ص ّر عليها البع�ض‪.‬‬ ‫دعونا نرتك الأحقاد وال�صور امل�سبقة جانبا‪،‬‬ ‫ودع��ون��ا نن�صف الأخ� ��وان ال��ذي��ن ي�ق�ط��رون اليوم‬ ‫�صدقا وع��دم ان�ت�ه��ازي��ة‪ ،‬ول�ع� ّل��ي قلتها م ��رارا ب�أنّ‬ ‫احل��راك��ات باتت ت�ؤ ّثر يف خطاب الإخ ��وان‪ ،‬كما �أنّ‬ ‫الإخوان ي�ؤ ّثرون يف خطاب احلراكات‪ ،‬وهذا تزاوج‬ ‫ال طالق فيه �إ ّال بتحقق الأهداف امل�شرتكة‪.‬‬ ‫االخ� ��وان لي�سوا ��ض��د احل ��وار م��ع املرجعيات‬ ‫العليا‪ ،‬لك ّنهم يف حوارهم �إن ح��دث وبانت معامله‪،‬‬ ‫�سيحملون مطالب ال�شارع كافة‪ ،‬ولعل يف موقفهم‬ ‫الأخ�ير من جزرة "جمعية املركز" ما يثبت �أ ّنهم‬ ‫غري قابلني لالبتزاز وال للم�ساومة‪ ،‬لذا اطمئنوا‬ ‫ووا�صلوا ال�سري‪.‬‬

‫سفارات‬ ‫واعتصامات‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫الأردن�ي��ون املعار�ضون للنظام يف �سوريا يعت�صمون‬ ‫�أمام ال�سفارة ال�سورية للتعبري عن احتجاجهم‪� ،‬أما الذين‬ ‫يقفون من الأردنيني �إىل جانب النظام ال�سوري ف�إ ّنهم‬ ‫ّ‬ ‫ينظمون اعت�صاماتهم �أمام ال�سفارة الرتكية‪.‬‬ ‫الأم� � ��ر ع �ل��ى م ��ا ه ��و ع �ل �ي��ه ي��دف��ع ل �ت��و� �س �ي��ع دائ� ��رة‬ ‫االع�ت���ص��ام��ات �أم� ��ام ال �� �س �ف��ارات م��ن كل��ا ال �ف��ري �ق�ين‪� ،‬إذ‬ ‫ي�صح م��ن واج��ب الأول االعت�صام �أم��ام �سفارتي رو�سيا‬ ‫وال�صني ب�سبب دعمهما للنظام ال�سوري‪ ،‬يف حني ي�صبح‬ ‫مباحاً للثاين االعت�صام �أم��ام �سفارات �أمريكا‪ ،‬وفرن�سا‪،‬‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬لأ ّنهم �ضده‪.‬‬ ‫وقد جند �أنف�سنا بعد ذلك يف مواجهة احتجاجات‬ ‫على �سفارات الأردن يف كل هذه ال��دول‪ ،‬ومثل هذا الأمر‬ ‫لن يكون مبقدور نا�صر جودة مواجهته‪� ،‬إذ �سي�صله رداً‬ ‫فحواه البادئ �أظلم‪.‬‬ ‫الذين يعت�صمون �أمام ال�سفارة ال�سورية يقولون �أنّ‬ ‫ذلك من �أجل ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وهم على هذا احل��ال‪ ،‬ال‬ ‫جتوز مالحقتهم‪ ،‬وال منعهم‪ ،‬فال�شعب ال�سوري �شامي‬ ‫عربي كما هو الأردين والفل�سطيني واللبناين‪� ،‬أي �أ ّنهم‬ ‫�أبناء طينة واحدة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��ذي��ن يت�ضامنون م��ع النظام ال�سوري ولي�س‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ففي �أم��ره��م م��ا يثري الريبة �إذ كيف يعقل �أن‬ ‫يت�ضامن �أردين مع حاكم عربي‪� ،‬أيا كان هذا احلاكم‪ ،‬وما‬ ‫الذي ينتظره ه�ؤالء من احلكام عموماً‪.‬‬ ‫املتابعة تك�شف �أنّ �أمريكا وبريطانيا وفرن�سا يدعمون‬ ‫حركة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وم��ع ه ��ؤالء احلجم الأك�بر من‬ ‫املعار�ضات العربية‪ ،‬وخ�صو�صاً منها الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬فهل‬ ‫ميكن القول �أنّ هذا ان�سجام طبيعي‪� ،‬أو �أ ّنه تبادل م�صالح‬

‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫يف حني نرى رو�سيا وال�صني وبع�ض الدول الالتينية‬ ‫يقفون �إىل جانب النظام‪ ،‬ومع ه�ؤالء املجموعات البعثية‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬و�أخ��رى عربية‪ ،‬ممن يتبعون البعث ال�سوري‪،‬‬ ‫وج�ل��ي احل ��ال �أنّ ال�ب�ع�ث�ي�ين‪ ،‬وم��ن ه��م م�ستفيدون من‬ ‫نظام البعث � مّإنا يبتغون م�صاحلهم القائمة على �أ�سا�س‬ ‫ا�ستمرار البعث ال�سوري‪.‬‬ ‫تقف كوبا‪ ،‬ومعها فنزويال �إىل جانب الرئي�س ب�شار‬ ‫وكانتا قبل ذلك تقفان �إىل جانب القذايف‪ ،‬وذلك انطالقاً‬ ‫من العداء لأمريكا‪ ،‬وهما على هذا الأ�سا�س انطلقتا على‬ ‫�أ�سا�س مبدئي ميكن تفهّمه‪ ،‬لكن هل ميكن اعتبار موقفي‬ ‫رو�سيا وال�صني على ذات ال�سوية‪.‬‬ ‫ال��ذي��ن وق �ف��وا �إىل ج��ان��ب ال�شعب الليبي ب ��الأردن‬ ‫هم �أنف�سهم الذين يقفون �إىل جانب ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫لكن خرج من �صفوفهم الذين يتظاهرون �أمام ال�سفارة‬ ‫الرتكية‪ ،‬فكيف ي�ستوي مثل هذا احلال‪.‬‬ ‫الذين يقفون �ضد النظام ال�سوري �سيم�ضون حتى‬ ‫النهاية بالأمر‪� ،‬أما الذين معه فلن يكونوا كذلك‪ ،‬وهذا‬ ‫ما ح�صل باحلالة الليبية‪.‬‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن ت�ق��ف �إىل ج��ان��ب ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي عندما‬ ‫ينطلق‪ ،‬وه��ي تريد �سرقته بالكامل بعد ذل��ك‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫يحدث الآن يف م�صر وتون�س‪ ،‬و�سيكون نف�سه يف �سوريا‬ ‫وليبيا واليمن‪ ،‬فما العمل؟!‬ ‫لي�س احلل �أبداً �أمام ال�سفارات‪ ،‬و� مّإنا بال�سعي لإعادة‬ ‫ال�سلطات العربية �إىل ال�شعوب العربية‪ ،‬ولي�س ذلك عرب‬ ‫�أمريكا وال رو�سيا‪.‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫مرحى لحراك أئمة‬ ‫املساجد ومؤذنيها‬ ‫ك ��ان الف �ت��ا ل�ل�ن�ظ��ر االع �ت �� �ص��ام ال� ��ذي ق ��ام ب ��ه �أئمة‬ ‫وم�ؤذنون يوم االثنني (‪� )10/3‬أمام رئا�سة الوزراء‪ ،‬والذي‬ ‫طالبوا فيه برفع قب�ضة الأجهزة الأمنية عن "م�ضامني‬ ‫خطبة اجلمعة"‪ ،‬وال�ت��وق��ف ع��ن الت�ضييق على الأئمة‪،‬‬ ‫وه��دد الأئمة خ�لال اعت�صامهم باعتماد خطب "نارية"‬ ‫لف�ضح الفا�سدين ب�أ�سمائهم على املنابر ردا على جتاهل‬ ‫احلكومة ملطالبهم‪ ،‬واملطالبة بتح�سني �أو�ضاعهم املعي�شية‬ ‫والوظيفية‪.‬‬ ‫من املالحظ �أنّ قطاع الأئ�م��ة وامل ��ؤذن�ين‪ ،‬غلب عليه‬ ‫ال��رك��ون �إىل ال�سكون‪ ،‬واحل��ر���ص ال�شديد على الوظيفة‪،‬‬ ‫واالن���ص�ي��اع ال�ت��ام للتعليمات والتوجيهات‪ ،‬ف ��أن يتح ّرك‬ ‫الأئ�م��ة وامل ��ؤذن��ون‪ ،‬ه��ذا يعني يف �أب��رز دالالت��ه‪� ،‬أنّ الربيع‬ ‫العربي �أح��دث اهتزازات قوية‪ ،‬و�أ ّث��رت �أحداثه وحراكاته‬ ‫حتى يف �أك�ث�ر الأو� �س��اط �سكونا وخ �م��وال‪� ،‬أال وه��و قطاع‬ ‫الوعظ والإر� �ش��اد‪ ،‬حيث ج��اءت مطالب الأئمة وامل�ؤذنني‬ ‫ر�سالية وحقوقية‪ ،‬ففي جانبها الر�سايل مت ّثلت مطالباتهم‬ ‫بتطبيق ال���ش��ري�ع��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ويف اجل��ان��ب احلقوقي‬ ‫ج��اءت مطالبهم لتطالب بحرية الكلمة على املنابر ويف‬ ‫امل�ساجد‪ ،‬بتحريرها من قب�ضة الأجهزة الأمنية‪ ،‬وحت�سني‬ ‫�أو�ضاعهم املعي�شية‪ ،‬والتحقيق يف �شبه الف�ساد القائمة يف‬ ‫وزارة الأوقاف‪.‬‬ ‫ق�ط��اع ال��وع��ظ والإر�� �ش ��اد ل��ه دور ه��ام وخ �ط�ير‪ ،‬فهو‬ ‫يعنى بالعمل على مناطق البنى التحتية (غري املرئية) يف‬ ‫النف�س الب�شرية‪ ،‬وهو ي�شتغل على �إ�صالح داخل الإن�سان‬ ‫وب��اط�ن��ه‪ ،‬مبعنى �إع ��داد الإن���س��ان �إع ��دادا فكريا و�إميانيا‬ ‫و��س�ل��وك�ي��ا‪ ،‬بطريقة ت�ت��واف��ق م��ع التعاليم والأخالقيات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وهذا مق�صد كبري ونبيل‪ ،‬وعلى درجة بالغة‬ ‫م��ن الأه�م�ي��ة‪ ،‬فم�شاريع الإ� �ص�لاح ينبغي �أن ت�ق��وم على‬ ‫�إ�صالح الت�شريعات والقوانني والهياكل امل�ؤ�س�سية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫تنه�ض به امل�ؤ�س�سات الد�ستورية يف البالد‪� ،‬أم��ا ما يتعلق‬ ‫ب�إ�صالح النف�س الإن�سانية‪ ،‬و�إعدادها �إع��دادا ينتج �إن�سانا‬ ‫��ص��احل��ا‪ ،‬فهو م��ا ينبغي �أن ت�ق��وم ب��ه م�ؤ�س�سات التوجيه‬ ‫والإر�شاد الديني‪ ،‬وعلى ر�أ�سها م�ؤ�س�سة امل�سجد‪.‬‬ ‫هذا املق�صد يتطلب ت�أهيل و�إعداد القائمني على هذا‬ ‫القطاع‪ ،‬ليقوموا بواجبهم على �أكمل وجه‪ ،‬وكذلك �إطالق‬ ‫حرياتهم‪ ،‬وع��دم التدخل يف �ش�ؤون عملهم‪ ،‬فكيف يقوى‬ ‫الإم��ام واخلطيب وامل��در���س يف امل�ساجد على �أن يقول ما‬ ‫يعتقد �أ ّنه حق وواجب وهو يتخ ّوف على وظيفته وو�ضعه‬ ‫ال��وظ�ي�ف��ي‪ ،‬وك �ي��ف ي�ت�م� ّك�ن��ون م��ن �أداء واج �ب �ه��م الديني‬ ‫وال��وط�ن��ي وه��م م�سكنون ب��اخل��وف وال��ذع��ر م��ن امل�ساءلة‬ ‫الأمنية ال�صارمة‪� ،‬أمام هذا الواقع ف�إ ّنهم يختارون جانب‬ ‫ال�سالمة‪ ،‬والبعد الكامل عما م��ن �ش�أنه �أن يدخلهم يف‬ ‫م�ساءالت وا�ستجوابات توقعهم يف دوائ��ر احل��رج‪ ،‬ومتلي‬ ‫عليهم ح��ال��ة م��ن اخل ��وف ال ��دائ ��م‪ ،‬وال�ت�ح��� ّ�س��ب امل�ستمر‬ ‫للحرمان من الوظيفة و�إمتيازاتها‪ ،‬هذا كله يقع يف دائرة‬ ‫مطالبة الأئمة وامل�ؤذنني برفع قب�ضة الأجهزة الأمنية عن‬ ‫م�ضامني ومو�ضوعات خطبة اجلمعة‪ ،‬و�إعطائهم احلرية‬ ‫ال�ك��ام�ل��ة يف �أداء ع�م�ل�ه��م‪ ،‬م��ن ح�ي��ث اخ�ت�ي��ار مو�ضوعات‬ ‫وع�ن��اوي��ن خطب اجلمعة‪ ،‬ومتتعهم بحرية الكلمة على‬ ‫امل�ن��اب��ر‪ ،‬وع��دم الإم�ل�اء عليهم مب��ا يقولونه ويتحدثون‬ ‫ب��ه‪ ،‬فهم ي�ستطعيون االختيار والأداء مبح�ض حريتهم‬ ‫الكاملة‪ ،‬وم�س�ؤوليتهم الدينية والوطنية التي تفر�ض‬ ‫عليهم �أداء واجبهم مبا ينفع البالد والعباد‪.‬‬ ‫وكذلك ف��إنّ الأئمة واخلطباء واملدر�سني وامل�ؤذنني‪،‬‬ ‫ي�ضطلعون بواجب ر�سايل كبري‪ ،‬وهو العمل على تطبيق‬ ‫ال���ش��ري�ع��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬و�إ� �ش��اع��ة �أح �ك��ام �ه��ا وتعاليمها‬ ‫و�أخالقياتها الر�شيدة يف املجتمع‪ ،‬فهم الذين يناط بهم‬ ‫العمل اجلاد واملثابر لتحقيق هذا املق�صد الكبري والهام‪،‬‬ ‫وهو يتطلب منهم تكثيف اجلهود‪ ،‬وخماطبة كل اجلهات‬ ‫املعنية‪ ،‬لإ�شاعة ر�سالتهم وتر�سيخها يف املجتمع‪ ،‬وحثّ عامة‬ ‫امل�سلمني لين�ض ّموا �إليهم يف مطالبهم الر�سالية تلك‪.‬‬ ‫�أما املطالبة بتح�سني �أو�ضاعهم الوظيفية واملعي�شية‪،‬‬ ‫فهي مطالب عادلة وم�شروعة‪ ،‬فمن حق العاملني يف قطاع‬ ‫الوعظ والإر�شاد‪� ،‬أن يكون عندهم من الدخل ما يكفيهم‬ ‫وعائالتهم مبا يتالءم مع االرتفاع الدائم لتكاليف احلياة‬ ‫املعي�شية‪ ،‬و�أن يعطوا من احلقوق ما يعطى لباقي زمالئهم‬ ‫م��ن موظفي ال��دول��ة‪ ،‬فلي�سوا ب��أق��ل م��ن غ�يره��م‪ ،‬ب��ل �إنّ‬ ‫ه��ذه الفئة م��ن امل��وظ�ف�ين‪ ،‬تقع عليها م�س�ؤوليات كبرية‬ ‫وج�سيمة‪ ،‬فمن حقهم على الدولة واملجتمع �أن تو ّفر لهم‬ ‫كل م�سلتزمات احلياة الكرمية ومتطلباتها‪ ،‬فلي�س من‬ ‫الالئق �أن تكون منازل كثري من الأئمة وامل�ؤذنني بجوار‬ ‫دورات املياه و�أماكن الو�ضوء‪ ،‬فهم �أرفع مكانة و�أج ّل �ش�أنا‬ ‫من �أن يكون حالهم كذلك‪.‬‬ ‫كثري من م�ساجدنا ت�شكو حالة من الك�سل الوعظي‪،‬‬ ‫وال�تراخ��ي التعليمي‪ ،‬فهي م��ن اجلمعة �إىل اجلمعة‪ ،‬ال‬ ‫تكاد ت�سمع فيها در�سا وال موعظة‪ ،‬وال تعقد فيها حلقة‬ ‫علمية تعليمية‪ ،‬فلماذا ال يُ�شجع الأئمة بتقدمي حوافز‬ ‫للمجتهدين واملجدين منهم‪ ،‬للقيام على عمارة امل�ساجد‬ ‫بالأعمال ال�صاحلة والتعليم والوعظ والإر��ش��اد‪ ،‬ف��إذا ما‬ ‫كانت هنالك حوافز ت�شجيعية‪ ،‬ف�إنّ حال امل�ساجد والقائمني‬ ‫عليها �سيختلف اختالفا كبريا‪ ،‬فمن حق الأئمة وامل�ؤذنني‬ ‫�أن يطالبوا بتحقيق مطالبهم الر�سالية واحلقوقية‪ ،‬ومن‬ ‫واجب احلكومات واملجتمع العمل على حتقيق و�إجناز ما‬ ‫ميكن �إجنازه منها‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫فلسطني والطريق القصري لبلوغ التحرير!‬ ‫احتاج ال�شعب الفل�سطيني �إىل قرابة عقدين من الزمن ليكت�شف وعلى‬ ‫�أر���ض الواقع ب��أنّ املفاو�ضات‪ ،‬واملراهنة على ال�سالم وما كان يرافقها من‬ ‫جهود �سيا�سية دبلوما�سية قد ذهبت �أدراج الرياح‪ ،‬فهذا العدو ال يزال يزداد‬ ‫�إ��ص��رارا وم��ع �إ�شراقة كل �صباح على رف�ض الإع�ت�راف بحدود الرابع من‬ ‫ويتبجح قادته على �أ ّنهم ال ميلكون �أرا�ض لتقدميها للطرف‬ ‫حزيران ‪،67‬‬ ‫ّ‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وعليه فالإ�ستيطان �سوف يتوا�صل ول��ن يتوقف حتى يتم‬ ‫الإجهاز على �أو�سع م�ساحات �أخرى جديدة عرب الإ�ستيالء عليها وبالقوة‬ ‫من �أ�صحابها ال�شرعيني‪.‬‬ ‫الآن يقوم الطرف الفل�سطيني املنخرط يف هذه العملية ال�سيا�سية‬ ‫العبثية برت ّقب ما �سوف ت�سفر عنه «هجمة» �أيلول وا�ستحقاقها‪ ،‬والتي‬ ‫��ش�ه��دت تتويجها ب��اخل�ط��اب ال ��ذي �أل �ق��اه رئ�ي����س املنظمة وال�سلطة �أمام‬ ‫اجلمعية العمومية للأمم املتحدة‪ ،‬والذي متحور حول املطالبة بالع�ضوية‬ ‫الكاملة لدولة فل�سطني‪ ،‬وعلى �أمل �أن يكون يف ذلك ما يك�سر اجلمود الذي‬ ‫انتهت �إليه جهود التفاو�ض‪ ،‬والتي �أعلن هذا الطرف �أ ّنه ال يرف�ض العودة‬ ‫�إليها‪ ،‬و�أ ّنه ال ي�سعى لرفع «ال�شرعية» عن الكيان ال�صهيوين‪ ،‬و� مّإنا ي�شرتط‬ ‫وقف الن�شاطات الإ�ستيطانية وحتديد مرجعية دولية �ضامنة مل�سارها وما‬ ‫ميكن �أن يتمخّ �ض عنها من نتائج‪.‬‬ ‫�إنطالقا من معرفتنا بعدونا فنحن �أقرب �إىل التم�سك بالر�أي الذي‬ ‫يدلل على �أنّ الف�شل ال��ذي انتهت �إليه كل اجلهود التي نبعت من اتفاق‬ ‫�أو�سلو ال�سيء‪ ،‬هو �أي�ضا ما ينتظر �أيلول وكل املراهنات التي قامت عليه‪،‬‬ ‫ف�أيلول وكل �شهور ال�سنة الباقية مر�شّ حة للإ�صطدام ب�صخرة الف�شل التي‬ ‫ال يرتدد عدونا ال�صهيوين على و�ضعها يف بداية كل طريق ميكن �أن ي�ؤدي‬ ‫�إىل انفراج ولو ب�سيط‪ ،‬لأ ّنها �ستلحق �أذى و�ضرر بالأهداف الإ�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫وباملطامع الت�آمرية القريبة والبعيدة املدى التي يخطط لها ويحلم بها‪.‬‬

‫وع�ل�ي��ه ففل�سطني الق�ضية وامل ��أ� �س��اة ال�ت��ي ي��رف����ض ال �ع��امل الوقوف‬ ‫ال�صادق والقوي �إىل جانب عدالتها‪� ،‬أ�صبحت وللأ�سف مع ّلقة على �ش ّماعة‬ ‫ه��ذه اجل�ه��ود ال�سيا�سية والدبلوما�سية وال�ت��ي غالبا م��ا يكون ع��دون��ا هو‬ ‫الرابح وامل�ستفيد منها‪ ،‬وه��ا هي ال�سنوات مت�ضي بال حترير‪ ،‬وب�لا دولة‬ ‫حتى على �أقل من ربع م�ساحتها التاريخية التي مت اغت�صابها‪ ،‬ف�إىل متى‬ ‫�سوف ي�ستمر هذا احلال؟ و�إىل متى �سيبقى �شعبنا يدفع ثمن هذا الإنحياز‬ ‫ال��دويل الأعمى ال��ذي يوا�صل الوقوف مع القاتل املجرم بل ومي �دّه بكل‬ ‫الإحتياجات الالزمة للإمعان الب�شع يف ارتكاب كل ما يتناق�ض وحقوق‬ ‫الإن�سان يف العي�ش واحلياة؟!‪.‬‬ ‫فل�سطني ق�ضية ال�ع��رب وامل�سلمني الأوىل تعي�ش واق��ع االحتالل‪،‬‬ ‫واالحتالل لن ينتهي �إ ّال مب�شروع حترير‪ ،‬وه��ذا التحرير لن يتحقق �إ ّال‬ ‫عرب �إ�سرتاتيجية يخدمها ويقودها نهج تكتيكي �صحيح‪ ،‬هذا ما �أثبتته كل‬ ‫ال�شعوب التي قاومت وقاتلت حمت ّليها حتى يتم طردهم من �أج��ل الفوز‬ ‫الفعلي باحلرية والإ�ستقالل وحق تقرير امل�صري‪.‬‬ ‫وعليه وبعد البناء على ما �سبق و�إنطالقا من كل التفا�صيل الكامنة‬ ‫يف املو�ضوعي وال��ذات��ي‪ ،‬ال�ل��ذان ي�شكالن اجلناحان ال���ض��روري��ان لتحليق‬ ‫كل ث��ورة نحو �أهدافها‪ ،‬ف�إننا ن��رى ب ��أنّ بارقة الأم��ل الفل�سطينية مع ّلقة‬ ‫�أوال وعا�شرا يف العودة اجل��ادة وال�صادقة �إىل الكفاح امل�سلح ومن قبل كل‬ ‫الف�صائل الوطنية التي ال تزال تعلن عن مت�سكها الإ�سرتاتيجي باملقاومة‬ ‫نهجا وطريقا يف�ضي نحو التحرير الفعلي والناجز‪ ،‬وها هي غزة احلرة‬ ‫التي لي�ست �سوى حمافظة من حمافظات الوطن الفل�سطيني ميكن �أن‬ ‫تتحول يف �أي��ة حلظة �إىل قاعدة‪ ،‬و�إىل عمق جيوع�سكري الزم و�ضروري‬ ‫لهذه العودة‪.‬‬ ‫هذا هو الواجب الفل�سطيني الذي يجب النهو�ض به‪ ،‬و�إعادة الإعتبار‬

‫�إل �ي��ه‪ ،‬وب�ع��د �أن تتوفر ل��ه ك��ل �أ��ش�ك��ال احل�م��اي��ة ال�سيا�سية‪ ،‬والتنظيمية‪،‬‬ ‫وامل�ي��دان�ي��ة الع�سكرية ال�ت��ي ال ب��د �أن ي�ك��ون ال�شعب واجل�م��اه�ير جاهزين‬ ‫ليكونوا احلا�ضنة ال�ت��ي �ستتوىل ت��وف�ير ك��ل متطلبات ال��دع��م والإ�سناد‬ ‫والتوا�صل له‪ ،‬هذه الوالدة التي ال بد �أن ت�أتي من رحم املعاناة الفل�سطينية‬ ‫من امل�ؤكد �أ ّنها �ستلقى كامل االحت�ضان العربي والإ�سالمي خ�صو�صا ونحن‬ ‫نعي�ش يف هذه املرحلة الإنتقالية من �أحداث االنتفا�ضة والغليان ال�شعبي‬ ‫الذي بات يعرف بالربيع العربي وبكل ما له وما عليه وحتى هذه اللحظة‬ ‫امل�صريية التي مت ّر بها الأمة جمعاء‪.‬‬ ‫التاريخ يقول �أنّ الأنظمة وجيو�شها التي تقاع�ست وف�شلت يف �إنقاذ‬ ‫فل�سطني �سنة ‪ ،48‬ودفعت ثمنا باهظا لنك�سة ح��زي��ران ‪ ،67‬والتي حتقق‬ ‫لها حتطيم خ��ط ب��ارل�ي��ف والإن�ت���ص��ار اجل��زئ��ي يف ح��رب رم���ض��ان ‪ ،73‬كل‬ ‫ذلك يجعلنا ن�ؤ ّكد �أنّ هذا الزلزال الذي نتج عن الربيع العربي ال بد و�أن‬ ‫ينتهي �إىل �أنظمة جديدة ومتقدمة على كل الأ�صعدة عن تلك التي �سادت‬ ‫يف املا�ضي املندثر‪ ،‬هذه الأنظمة ال ميكن �أن نتوقع منها التهاون بواجبها‬ ‫اجتاه م�شروع التحرير الوطني الفل�سطيني والذي ال بد �أن ت�ش ّكل �أرا�ضي‬ ‫‪ 67‬مرحلته الأوىل لأنّ يف ذلك ما قد ميحو قليال من عار الهزائم التي‬ ‫حلقت بها‪.‬‬ ‫ه��ذا ه��و املحك ال��ذي يجب �أن تخترب على �صعيده وم��ن جديد كل‬ ‫الربامج التي تتبناها الف�صائل الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬وهذا و�إن ح�صل ف�إ ّنه‬ ‫�سيلقى يف انتظاره و�ضعا عربيا و�إ�سالميا مل يكن ليخطر على بال �أحد‪ ،‬هذا‬ ‫هو الطريق الق�صري الذي �سيجرب العامل على �أن يتغري‪ ،‬وهذا هو الطريق‬ ‫الق�صري ال��ذي �سيفر�ض على امل�شروع ال�صهيوين �أن ي�تراج��ع ويندحر‪،‬‬ ‫وكمرحلة �أوىل على طريق حتريرها وعودتها كاملة من النهر و�إىل البحر‪،‬‬ ‫وبعك�س ذلك فلننتظر عقودا �أخرى من الدبلوما�سية العبثية!‪.‬‬

‫عبد اللطيف القر�شي‬

‫تململ يف تل أبيب!‬ ‫�أقام الع�شرات من قادة ونا�شطي حزب التجمع الوطني الدميقراطي �أمنون لفكني �شاحك �أنّ م�صلحة "�إ�سرائيل" تقت�ضي توجها عك�سيا لتوجه‬ ‫تظاهرة يف تل �أبيب‪ .‬ورفع املتظاهرون عدة �شعارات‪ ,‬بينها "�أمريكا دمية احلكومة ال�ي��وم‪ .‬و�أ��ض��اف �أنّ �سيا�سة نتنياهو تقود لي�س فقط �إىل عزلة‬ ‫�إ�سرائيلية"‪" ،‬نعم لفل�سطني‪..‬ال للفيتو الأمريكي"‪�" ،‬أمريكا‪�..‬سقط �سيا�سية دولية‪ ,‬بل �إىل انت�شار احلقد والكراهية يف العامل وتلحق �ضررا يف‬ ‫ال�ق�ن��اع ع��ن القناع"‪" ،‬لي�سقط احل�صن الأخ�ي�ر لال�ستعمار يف العامل" عالقات "�إ�سرائيل" ب�أقرب �أ�صدقائها يف العامل‪.‬‬ ‫و"ال للتنازل ع��ن ح��ق ال�ع��ودة مهما ط��ال الزمن"‪ .‬وق��ال رئي�س التجمع‬ ‫ودع��ا العميد يف االحتياط رون ب��ن ي�شاي الناطق الر�سمي الأ�سبق‬ ‫وا��ص��ل ط��ه �أنّ ه��ذه التظاهرة ه��ي ب��داي��ة ن�شاط احل��رك��ة الوطنية ممثلة بل�سان اجلي�ش اال�سرائيلي‪� ,‬إىل تعامل �إيجابي مع م�شروع �أبو مازن (رئي�س‬ ‫بالتجمع �ضد ال�سيا�سة الأمريكية الإ�سرائيلية الراف�ضة لقيام الدولة ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س) ل�لاع�تراف بالدولة الفل�سطينية‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة وعا�صمتها ال�ق��د���س‪ .‬و�أ� �ض��اف "نحن نعتقد �أنّ معتربا �إياه "خطوة كا�سرة للجليد‪ ,‬من �ش�أنها �أن تخدم م�ستقبل الن�ضال‬ ‫التوجه �إىل الأمم املتحدة خطوة يف االجتاه ال�صحيح‪,‬‬ ‫ونتوجه �إىل القيادة الفل�سطيني ولكنّها �ستخدم وب�شكل مفاجئ �إ�سرائيل والواليات املتحدة على‬ ‫ّ‬ ‫الفل�سطينية باال�ستمرار يف هذا االجتاه لأنّ ذلك يزيد من عزلة �إ�سرائيل املدى البعيد‪ ,‬رغم اهتزاز �صورتيهما يف املدى الق�صري"‪ .‬ودعا بن ي�شاي‬ ‫ويف�ضح �سيا�ستها الراف�ضة لل�سالم العادل‪ ,‬كما يف�ضح ال�سيا�سة الأمريكية حكومة "�إ�سرائيل" للخروج من اخلندق والتح ّلي ب�شجاعة للخروج من‬ ‫املعادية ملطالب �شعبنا الفل�سطيني يف نيل حقوقه‪ ,‬ويف الوقت الذي تدّعي الطريق امل�سدود والعزلة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫فيها دعمها للربيع العربي ف�إ ّنها تف�ضح نف�سها عندما يتعلق الأمر بحقوق‬ ‫وقال الرئي�س الأ�سبق جلهاز املخابرات العامة (ال�شاباك) يف "�إ�سرائيل"‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫عامي ايلون �أنّ على نتنياهو �أن يفاجئ العامل وي�ص ّوت يف الأمم املتحدة‬ ‫ووج��ه عدد من كبار ق��ادة اجلي�ش واملخابرات اال�سرائيلية ال�سابقني ل�صالح االقرتاح بقبول فل�سطني ع�ضوا كامال يف املنظمة الدولية‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫ّ‬ ‫دعوة لرئي�س احلكومة نتنياهو لتغيري �سيا�سته‪ ،‬ويوجد بينهم من طالبه �أيلون‪ ,‬الذي �شغل من�صب قائد �سالح البحرية يف اجلي�ش اال�سرائيلي‪� ,‬أ ّنه‬ ‫ب ��أن ي�ب��ادر ه��و نف�سه لأن ت�ك��ون "�إ�سرائيل" �أول دول��ة ت�ع�ترف بالدولة قلق جدا من عجز احلكومة الإ�سرائيلية عن التعاطي مع الهزات الأر�ضية‬ ‫الفل�سطينية يف الأمم املتحدة‪ .‬فقال رئي�س �أركان اجلي�ش الأ�سبق اجلرنال ال�سيا�سية املحيطة بها‪" :‬فنحن يف عزلة �سيا�سية غري م�سبوقة‪ ,‬امل�سرية‬

‫ال�سيا�سية ج��ام��دة‪ ,‬الفل�سطينيون يتوجهون �إىل الأمم امل�ت�ح��دة‪ ,‬الدول‬ ‫العربية ت�شهد ثورات وتغريات هائلة‪ ,‬هذا كله يحتاج �إىل مبادرة �سيا�سية‬ ‫من �إ�سرائيل‪ .‬علينا �أن ن�ص ّوت ل�صالح امل�شروع الفل�سطيني ونعلن ا�ستعدادنا‬ ‫ملبا�شرة مفاو�ضات معهم على خط احلدود بني الدولتني‪ .‬وعلينا �أن نعلن‬ ‫�أننا م�ستعدون ل�سحب امل�ستوطنني من امل�ستوطنات القابعة يف قلب ال�ضفة‬ ‫الغربية والإبقاء فقط على امل�ستوطنات التي ن ّتفق مع الفل�سطينيني على‬ ‫�أن تكون جزءا من �إ�سرائيل يف �إطار تبادل الأرا�ضي"‪.‬‬ ‫وا ّت�ه��م �أي�ل��ون ال�ق��ادة ال�سيا�سيني يف احلكومات الإ�سرائيلية الأخرية‬ ‫ب�أ ّنهم يخدعون امل�ستوطنني اليهود وال يقولون لهم احلقيقة امل��رة‪ ,‬ب�أنّ‬ ‫م�شروعهم اال�ستيطاين و�صل �إىل نهايته‪" ،‬فحدود الدولة الفل�سطينية‬ ‫�سوف مت ّر ب�شكل �أو ب�آخر على اخلط الأخ�ضر (ح��دود ‪ ,)1967‬مع بع�ض‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ال�ط�ف�ي�ف��ة‪ .‬وه ��ذا يعني �أنّ عليهم �أن ي �ع��ودوا �إىل �إ�سرائيل‬ ‫ويهجروا امل�ستوطنات‪� .‬أعرف �أنّ هذا �صعب عليهم‪ ,‬ولكن هذا هو احلال‪.‬‬ ‫الدولة �أر�سلتهم يف مهمة وتريدهم اليوم �أن يعودوا منها‪ .‬من يريد منهم‬ ‫البقاء يف مكانه‪ ,‬عليه �أن يدرك �أ ّنه �سي�صبح مواطنا يف الدولة الفل�سطينية‬ ‫ويقبل قوانينها"‪.‬‬ ‫‪Qabdallatif@yahoo.com‬‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫نتنياهو يجسد الشخصية اليهودية بخصائصها الحقيقية‬ ‫ا�ستمعت �إىل خطاب نتنياهو وه��و باملنا�سبة ل��ه م��ن ا�سمه النّ�صيب‬ ‫�ام��ة‪ ،‬وحر�صي على اال�ستماع نابع من‬ ‫من�صة اجلمعية ال�ع� ّ‬ ‫الأوف ��ر‪ ،‬على ّ‬ ‫الرغبة يف املقارنة بني خ�صائ�ص ال�شخ�ص ّية اليهودية كما ر�سمها القر�آن‬ ‫الكرمي وبني خ�صائ�ص هذه ال�شخ�ص ّية على �أر�ض الواقع كما �ص ّورها �أكرث‬ ‫الإ�سرائيليني متثي ً‬ ‫ال لها‪ ،‬وكانت النتيجة �أنّ ال ّتالزم وال ّتطابق وال ّتكامل‬ ‫كان كام ً‬ ‫ال‪ ،‬مكر وخداع وغطر�سة وا�ستعالء و�إتقان للتمثيل وتدوير الأدوار‪،‬‬ ‫ومبا �أنّ هذه ال�صفات كانت وراء �إخفاقات اليهود يف كافة مراحل تاريخهم‪،‬‬ ‫فهي تن ّبئ ب�إخفاقهم الأخري وخروجهم من دائرة التاريخ واجلغرافيا‪.‬‬ ‫ك��ان رئي�س وزراء الكيان ممث ً‬ ‫ال ب��ارع�اً يتقن ف��نّ التالعب باحلقائق‬ ‫وامل�ع�ل��وم��ات والأل �ف ��اظ م��ع ق ��درة ف��ائ�ق��ة ع�ل��ى �إ��س�ن��اده��ا ب�ح��رك��ات اجل�سد‬ ‫والأطراف ونربات ال�صوت‪ ،‬ويبدو �أ ّنه تد ّرب على ذلك مط ّو ًال ليتمكن من‬ ‫الو�صول �إىل نتيجة م��ؤداه��ا �أنّ الفل�سطيني معتدٍ وغا�صب وحمت ّل و�أنّ‬ ‫ومغت�صب احلقوق‪.‬‬ ‫اليهودي �ضح ّية ومعتدى عليه‬ ‫َ‬ ‫فهل جنح يف مهمته تلك‪ ،‬ك ّ‬ ‫ال �إنه مل ينجح ولن ينجح ل�سبب ب�سيط‬ ‫وهو �أ ّنه نف�سه يف قرارة نف�سه غري مقتنع بكل ما ذكر فهل يعقل �أن يقنع‬ ‫غريه‪.‬‬ ‫وم��ن �أراد �أن ي�ستوثق من ذل��ك فليطالع تعقيبات ال�صحف العربية‬

‫على هذا اخلطاب بعد �إلقاءه‪.‬‬ ‫تباكى على م�صري كيانه واخل�ط��ر امل�ح��دق ب��ه م��ن ك��ل جانب ل�ضيق‬ ‫م�ساحته وانك�شاف عمقه وح��دوده مما ي�ستدعي جهوداً غري عادية لأمنه‬ ‫وح�ف��ظ ح ��دوده وتعوي�ض النق�ص ال��ذي ي�شعر ب��ه‪ ،‬ول��و ا�ستدعى الأمر‬ ‫الزحف على احل��دود امل�ج��اورة لتعوي�ض ما ي�شكو منه من نق�ص وعيب‪.‬‬ ‫لكنّه مل يذكر الع ّلة وراء هذه الت�ش ّوهات يف هذا الكيان و�أ ّنها نتجت �أ�ص ً‬ ‫ال‬ ‫لأنّ الكيان منهوب وم�سروق‪ ،‬وال ميكن ل�شيء منهوب وم�سروق �أن يكون‬ ‫طبيعياً وميتلك كل مق ّومات احلياة‪� ،‬إ ّال �إذا عاد لأ�صله وتخ ّل�ص من �سارقيه‬ ‫وناهبيه‪.‬‬ ‫ح ّذر رئي�س الكيان من اخلطر احلقيقي الذي يهدّد كيانه بل والعامل‬ ‫�أجمع وهو خطر الإ�سالم املتط ّرف مذ ّكراً مبا ح�صل للربجني الأمريك ّيني‬ ‫وما حدث من تفجريات يف لندن ومدريد وغريها‪ ،‬و�أنّ دولة الكيان مت ّثل‬ ‫خط الدفاع الأول �أمام خطر الإ�سالم املتط ّرف حلماية العامل الغربي‪.‬‬ ‫وظنّ �أنّ النا�س مل يقر�ؤوا ما كتبه �أ�صحاب ال�ضمائر احل ّية والفكر‬ ‫احل ّر من الأمريكيني الأحرار الذين حت ّرروا من �سطوة الإرهاب ال�صهيوين‬ ‫على ك��ل م��ا ه��و �إع�ل�ام و�سيا�سة واقت�صاد غ��رب��ي‪ ،‬وم��ا كتبوه ع��ن حقيقة‬ ‫تلك التفجريات بعد حتليل دقيق ومتحي�ص �شامل لكثري من املعلومات‬

‫وال��وق��وف عند العديد من املعطيات خرجوا بنتيجة م��ؤ ّك��دة‪ ،‬م��ؤدّاه��ا �أنّ‬ ‫العقل املد ّبر لتلك الهجمات هو بالت�أكيد عقل يهودي بغ�ض النّظر ع ّمن‬ ‫م ّول ون ّفذ‪ ،‬ولو ت�ساءلنا عن امل�ستفيد من تلك الأحداث فلن جتد غري دولة‬ ‫الكيان م�ستفيد‪.‬‬ ‫ت��و ّق��ف رئي�س ال�ك�ي��ان م�ط��و ًال عند زع�م��ه م��أ��س��اة �إن���س��ان� ّي��ة‪� ،‬إذ عر�ض‬ ‫بطريقة تراجيدية حادثة �أ�سر اجلندي الإ�سرائيلي(�شاليط) يف قطاع‬ ‫غزة وملدة خم�س �سنوات وتباكى وحاول �أن يبكي غري ‪ ،‬متجاه ً‬ ‫ال عن خبث‬ ‫ودهاء �آالف الفل�سطينيني �شباباً وكهو ًال‪ ،‬ن�ساءاً و�أطفا ًال الذين ز ّج بهم يف‬ ‫معتقالته بظروف خارجة عن طاقة الب�شر‪ ،‬مع �أنّ ه�ؤالء مل يتم �أ�سرهم‬ ‫يف �ساحة معركة بل مت اختطافهم من بيوتهم‪ ،‬بينما �شاليطه ّ‬ ‫مت �أ�سره من‬ ‫على ظهر دبابة �إ�سرائيلية وهي تقتحم حدود غ ّزة‪.‬‬ ‫مل يكن هذه ك ّله م�ستغرباً من م�س�ؤول الكيان فنحن نعرفهم من خالل‬ ‫كتاب ربنا كما نعرف �أبناءنا‪ ،‬ولكنّ امل�ستغرب وامل�ستقبح �أن ي�سمح له بعر�ض‬ ‫من�صة م� ّؤ�س�سة عاملية دون �إ�سكات �أو �إخرا�س �أو ر ّد‬ ‫هذيانه ومغالطاته على ّ‬ ‫على افرتاءاته من قِبل م�س�ؤول فل�سطيني �أو عربي �أو �إ�سالمي �أو واحد من‬ ‫الطبيعي للر ّد وهو ال�شعوب‬ ‫�أحرار العامل‪ ،‬لكن الر ّد قادم من �صاحب احلق‬ ‫ّ‬ ‫الثائرة وما �ستفرزه يف قابل الأيام‪.‬‬

‫د‪.‬حممد �أحمد جميعان‬

‫جمعة مباركة‪..‬‬ ‫كل جمعة مت ّر على الأم��ة هذه الأي��ام لها طعم خمتلف‪ ،‬ونكهة عبقة‬ ‫مميزة‪ ،‬لها بوح مل ن�شهده من قبل على مدى �أجيال عربت‪ ،‬و�شهد كنا نحلم‬ ‫به ونتغنى له‪ ،‬و�إذ به حقيقة ماثلة �أمام عيوننا وبني ظهرانينا‪.‬‬ ‫قيل عنه رب�ي��ع ولكنه �أك�ب�ر م��ن ذل��ك‪ ،‬وق�ي��ل عنه ث��ورة ولكنه �أعظم‬ ‫وجت�سدت يف توافق‬ ‫م��ن ذل��ك‪� ،‬إ ّن�ه��ا باخت�صار �إرادة �أم��ة حت ّملت و��ص�برت‬ ‫ّ‬ ‫غري مربمج يف عمق العقل الباطن وق��واه ال�شبابية ال�شعبية‪ .‬بعيدا عن‬ ‫دكاكني املعار�ضات الديكورية امل�صطنعة وعنعناتها املمجوجة‪ ،‬حتركت قواه‬

‫وثارت لتطيح بالظلم والظاملني ولتقطع دابر الفا�سدين وناهبي الأوطان‬ ‫و�أذنابهم‪..‬‬ ‫جمعة حت��اك��ي جمعة‪ ،‬وجمعة تخاطب جمعة‪� ،‬صعودا نحو حتقيق‬ ‫الهدف‪ ،‬ونزوال نحو هاوية الظامل والفا�سد وامل�ستبد‪ ،‬من جمعة الب�شرى‬ ‫�إىل جمعة احل�سم وما بينهما من جمع التذكري والعتب والغ�ضب‪ ،‬ولكنها‬ ‫تذهب �أدراج الرياح على حائط التجرب والتكبرّ والنهب‪ ،‬ليكون القدر يف‬ ‫انتظار التحرر وال�سقوط‪ ،‬لريتفع معه كابو�س الظلم والطغيان‪..‬‬

‫جمعة الثوار الذين �آمنوا بربهم‪ ،‬وازدادوا �إميانا مع عمق �أقدامهم‬ ‫وا�ستعدادهم للت�ضحية‪ ،‬يف م�شهد نبذوا فيه الزعامة والعنرتيات‪ ،‬و�آثروا‬ ‫فيه طعم احلرية والتوا�ضع وحتقيق مر�ضاة اهلل وعزة الأوطان‪..‬‬ ‫نعم يف كل جمعة ننتظر اجلديد الذي يعيد للأمة جمدها وع ّزتها‪..‬‬ ‫جمعة مباركة مكللة بالن�صر دائما‪.‬‬ ‫‪drmjumian@gmail.com‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫فرج �شلهوب‬

‫ بع�ض رم��وز "املجل�س الوطني‬‫ال�سوري" ال ��ذي �أع �ل��ن ع��ن ت�شكيله‬ ‫م� ��ؤخ ��را مل ي���س�ت�ط�ي�ع��وا ح �ت��ى الآن‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى م��واف �ق��ة �أي مرجع‬ ‫ر�سمي م�صري ملقابلته‪.‬‬

‫ ات�سعت الهوة بني هيئة التن�سيق الوطنية للتغيري الوطني‬‫الدميقراطي‪ ،‬التي ت�ضم يف �صفوفها جتمعات و�أح��زاب�اً �سورية‬ ‫معار�ضة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �شخ�صيات وطنية �أخرى‪ ،‬واملجل�س الوطني‬ ‫الذي �أُعلن ت�أ�سي�سه يف �إ�سطنبول‪ ،‬على خلفية اخلالف يف املوقف‬ ‫من اال�ستعانة باخلارج وخماطره على الو�ضع ال�سوري‪.‬‬

‫ �أجرى م�س�ؤولون كبار يف جهاز املخابرات امل�صري م�ؤخرا‬‫ات�صاالت م��ع ق��ادة الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬جل�س النب�ض حول‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة اح�ت���ض��ان ال �ق��اه��رة �سل�سلة م��ن ال �ل �ق��اءات ب�ين ممثلي‬ ‫الف�صائل للتباحث ح��ول تطبيق اتفاق امل�صاحلة ال��ذي ُوق��ع يف‬ ‫القاهرة قبل ‪� 4‬أ�شهر‪.‬‬

‫ م��دي��ر ��ش��رك��ة "�أمبال" الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال�ت��ي تت�سلم الغاز‬‫امل�صري لبيعه ل�شركة الكهرباء الإ�سرائيلية يعتزم‪ ،‬بجانب �شركة‬ ‫الكهرباء الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ال�ب��دء يف �أوىل اخل �ط��وات القانونية يف‬ ‫م�شوار التحكيم الدويل �ضد احلكومة امل�صرية و�شركة ‪EMG‬‬ ‫للغاز بدعم من احلكومة الإ�سرائيلية ب�سبب توقف الغاز امل�صري‬ ‫والإخالل ب�شروط العقد‪ ،‬م�ؤكدا وقوف حكومة تل �أبيب يف اتخاذ‬ ‫كل الإجراءات الالزمة حلماية ن�سبة �شركته من الغاز امل�صري‪.‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ ب�سرية ت��ام��ة‪ ،‬ق��ام وف��د �أم�ن��ي �إ�سرائيلي ب��زي��ارة خاطفة‬‫للقاهرة‪ ،‬ا�ستغرقت عدة �ساعات‪ ،‬دون �أن ت�صدر ت�صريحات ر�سمية‬ ‫ع��ن امل�س�ؤولني امل�صريني ب�ش�أن تفا�صيل ه��ذه ال��زي��ارة‪ .‬وو�صل‬ ‫الوفد املكون من ثالثة �أفراد‪� ،‬إىل مطار القاهرة على منت طائرة‬ ‫خا�صة‪ ،‬ومت �إخ��راج�ه��م ع��ن طريق ب��اب ‪ 27‬ب��د ًال م��ن �صالة كبار‬ ‫الزوار‪ ،‬وكان يف انتظارهم باملهبط ‪� 7‬سيارات خا�صة قامت بنقلهم‬ ‫�إىل اخلارج مبا�شرة من دون املرور على منطقة اجلوازات‪.‬‬

‫ حت�س ًبا لتعرث الدعم التي تعهدت ال�سعودية والإم ��ارات‬‫بتقدميه مل�صر‪ ،‬جترى م�شاورات مكثفة بني القاهرة ووا�شنطن‪،‬‬ ‫لبحث �إمكانية تقدمي الواليات املتحدة معونة �إىل م�صر ترتاوح‬ ‫ب�ين ‪� 3‬إىل ‪ 4‬م �ل �ي��ارات دوالر ع�ل��ى هيئة م�ن��ح وق��رو���ض بفائدة‬ ‫خمف�ضة و�شروط �سداد مي�سرة‪.‬‬

‫احل ��راك ال�شعبي امل�ط��ال��ب بالتغيري‬ ‫�أو الإ�صالح يف ت�صاعد‪ ،‬و�سقف اخلطاب‪،‬‬ ‫عند البع�ض‪ ،‬ب��ات يتجاوز خطوطا طاملا‬ ‫اعتربت ح�م��راء‪ ،‬و�أحيانا بلغة تخلو من‬ ‫ال�سيا�سة وحتديد الهدف والغاية‪ ،‬اللهم‬ ‫�إ ّال ال���ش�ت�ي�م��ة وال� �ن ��زوع ل�ل�ظ�ه��ور‪ ،‬وحني‬ ‫يجتمع ه��ذا م��ع مع�ضلة م�ستفحلة مل‬ ‫جتد لها حال بعد نحو ثمانية �شهور من‬ ‫احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬ون�ق���ص��د ات �ف��اق قوى‬ ‫احلراك على م�ضامني حمددة للمطالب‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬ف�إنّ ال�صورة ال تدعو للكثري‬ ‫م��ن ال �ت �ف��ا�ؤل‪ ،‬ورمب� ��ا ا� �س �ت �ف��اد معار�ضو‬ ‫الإ�صالح من هذا الت�شتت وهذه الفو�ضى‪،‬‬ ‫يف �إجها�ض احل��راك �أو تعويقه �أو حرفه‬ ‫عن م�ساره‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من قناعتنا التي كتبناها‬ ‫�أك �ث�ر م��ن م ��رة يف ه ��ذه ال ��زاوي ��ة‪ ،‬وبلغة‬ ‫جارحة �أحيانا‪..‬‬ ‫* �إنّ الإ��ص�لاح ال�سيا�سي يف املنطقة‬ ‫العربية غدا ممرا �إجباريا‪ ،‬ال ي�سع نظاما‬ ‫عربيا �أن ميتنع عن ولوجه‪ ،‬واال�ستجابة‬ ‫ال�ستحقاقات التغيري واح �ت�رام الإرادة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫* و�إنّ الع�صر هو ع�صر ال�شعوب وال‬ ‫م�ك��ان للنظم ال�شمولية ط��ال ال��زم��ان �أو‬ ‫ق�صر‪.‬‬ ‫* و�إنّ ال �ن �ظ��م ال �ع��رب �ي��ة ج�م�ي�ع��ا ال‬ ‫ي�خ�ت�ل��ف ب�ع���ض�ه��ا ع��ن ب�ع����ض يف املمانعة‬ ‫ورف����ض الإ� �ص�لاح‪ ،‬و�أ ّن�ه��ا ت�ستجيب فقط‬ ‫حتت ال�ضغط‪.‬‬ ‫* و�إنّ النظم العربية تعي�ش ال�ضغط‬ ‫لي�س فقط بفعل احلراك ال�شعبي املحلي‪،‬‬ ‫ول�ك��ن �أي���ض��ا بفعل ت��داع�ي��ات التغيري يف‬ ‫الإقليم‪ ،‬فما يجري يف م�صر و�سوريا ي�ؤثر‬ ‫على الأردن‪ ،‬متاما مثلما يقلق العربية‬ ‫ال�سعودية ما يجري يف اليمن والبحرين‪،‬‬ ‫حتى �إن ظ ّل ال�شارع ال�سعودي �ساكنا‪.‬‬ ‫* و�إنّ ال �ن �ظ��م ال �ع��رب �ي��ة ج�م�ي�ع��ا مت‬ ‫الإم���س��اك بها يف حالة تل ّب�س‪ ،‬م��ن غياب‬ ‫ال�شرعية وامل�شروعية‪ ،‬والإغ��راق يف حالة‬ ‫م��ن الف�ساد واال��س�ت�ب��داد‪ ،‬وت�خ� ّل��ف �آليات‬ ‫العمل ال�سيا�سي و�إدارة احلكم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ك��ل ت�ل��ك القناعات‬ ‫ال�ت��ي قلناها ورددن ��اه ��ا‪ ،‬وال ن ��زال ن�ؤمن‬ ‫بها ون��ردده��ا‪� ،‬إ ّال �أنّ احل��راك ال�شعبي يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ب�سبب م��ن الفو�ضى ال�سيا�سية‬ ‫وامليدانية التي يثريها البع�ض‪ ،‬بات يطرح‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫الحراك‬ ‫اإلصالحي‬ ‫إىل أين؟!‬ ‫من الأ�سئلة �أكرث مما يثري من التفا�ؤل‪.‬‬ ‫وما مل يبد�أ اال�ستدراك �سريعا فقد جند‬ ‫�أن�ف���س�ن��ا‪ ،‬م��ع ك��ل الأمل‪� ،‬أم ��ام واح ��دة من‬ ‫نتيجتني‪..‬‬ ‫ �إجها�ض امل�سعى الإ�صالحي و�ضرب‬‫قدرته على حتقيق غاياته‪.‬‬ ‫ انتاج حالة تغيري‪ ،‬هي �أقرب للفو�ضى‬‫والأزمة منها للإ�صالح واال�ستقرار‪.‬‬ ‫وم��ن امل��ؤ��س��ف �أن جن��د ب�ع��د ك��ل هذه‬ ‫ال�شهور م��ن احل ��راك ال�شعبي‪� ،‬أنّ جزءاً‬ ‫مهما وم�ؤثرا من قوى احلراك‪ ،‬والأعلى‬ ‫��ص��وت��ا �أح �ي��ان��ا‪ ،‬م��ا ت ��زال غ�ير ق ��ادرة على‬ ‫ب�ن��اء ر�ؤي ��ة �إ��ص�لاح�ي��ة حقيقية تخاطب‬ ‫املجموع الوطني‪ ،‬وعلى العك�س من ذلك‬ ‫ت�صدر عنها ت�صريحات وبيانات تثري من‬ ‫املخاوف والهواج�س �أكرث مما تبعث على‬ ‫االطمئنان والتوافق‪ .‬و�إذا كان هذا اجلزء‬ ‫مل يقتنع بعد‪ ،‬ب�ضرورة �أن يكون خطابه‬ ‫وطنيا �شامال‪ ،‬ويكتفي مبخاطبة �شريحة‬ ‫م ��ن امل ��واط� �ن�ي�ن دون �أخ� � � ��رى‪ ،‬ويجري‬ ‫مقاربة تثري املخاوف جتاه تعريف مفردة‬ ‫املواطنة‪ ،‬ويطرح ر�ؤي��ة حدية جت��اه ر�أ�س‬ ‫النظام‪ ،‬ال على قاعدة «�إ�صالحية» ولكن‬ ‫على �أ�سا�س «�أحقية من يحكم»‪ .‬ف�إنّ ال�شق‬ ‫الآخ � ��ر م��ن احل � ��راك الإ� �ص�ل�اح��ي الذي‬ ‫متثله ق��وى ون�خ��ب �سيا�سية‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫طروحاته وا�ضحة‪ ،‬فيما يخ�ص املطالب‬ ‫الإ�صالحية ولغة اخلطاب الوطنية‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أ ّنه مل يفطن بعد �إىل �ضرورة العمل على‬ ‫بناء توافق وطني‪ ،‬حول م�ضامني الر�ؤية‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬وم��ن �ضمنها ح�سم املوقف‬ ‫جت ��اه م �ف��ردة امل��واط �ن��ة‪ ،‬وال �� �ش��راك��ة بني‬ ‫كل الأردن�ي�ين‪ ،‬على قاعدة �سليمة حتقق‬ ‫ال� �ت ��وازن‪ ،‬وجت� ��ذب اجل �م �ي��ع لالنخراط‬ ‫ب�ف�ع��ال�ي��ة يف احل� ��راك الإ� �ص�ل�اح��ي‪ ،‬على‬ ‫ق��اع��دة وط�ن�ي��ة ت ��ؤث��ر ال�ب�ن��اء ع�ل��ى الهدم‬ ‫والإ�صالح على اخلراب‪.‬‬ ‫ول�ن�ت���س��اءل‪ :‬ه��ل ك��ل م��ن يتظاهرون‬ ‫يف ع�م��ان وامل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬متفقون على �أنّ‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املطالب الإ�صالحية ترتكز يف الو�صول‬ ‫لتفعيل ال �ق��اع��دة ال��د��س�ت��وري��ة «ال�شعب‬ ‫م�صدر ال���س�ل�ط��ات»‪ ،‬وم��ا يعنيه ه��ذا من‬ ‫قانون انتخاب ع��ادل‪ ،‬وانتخابات �شفافة‬ ‫وجمل�س نيابي �صاحب والية كاملة على‬ ‫احلكومة‪ ،‬وال والي��ة لل�سلطة التنفيذية‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬و�إق � � � ��رار ح ��ق ت � � ��داول ال�سلطة‪،‬‬ ‫واح�ت��رام ح��ق ال�ت�ع�ب�ير وح��ري��ة الإع�ل�ام‬ ‫وت �ك��وي��ن الأح � � ��زاب‪ ،‬ون �ب��ذ ال�ت�م�ي�ي��ز بني‬ ‫امل��واط�ن�ين واح �ت�رام وان �ف��اذ القانون؟!!‬ ‫ه��ل ه��ذه امل���س��ائ��ل م��و��ض��ع ات �ف��اق؟! وهل‬ ‫ثمة اتفاق على تعريف «ال�شعب» وبالتايل‬ ‫ترجمة مفهوم «ال�شعب م�صدر ال�سلطة»؟!‬ ‫هذه ق�ضايا لي�ست عابرة‪ ،‬ويف الوقت ذاته‬ ‫لي�ست غائبة ون�ح��ن م��ن ن�سلط ال�ضوء‬ ‫عليها‪ ،‬ولكنها تكاد تكون جوهر برنامج‬ ‫ق ��وى ف��اع �ل��ة ��ض�م��ن احل � ��راك ال�شعبي‪،‬‬ ‫وجت��اه��ر مب��واق��ف حا�سمة جتاهها‪ ،‬تثري‬ ‫خم ��اوف ق��اع��دة وا� �س �ع��ة م��ن املواطنني‪،‬‬ ‫ونظن �أ ّن��ه ب��دون ح�سم هذين الأمرين‪،‬‬ ‫ف� � ��إنّ ف��ر���ص ت��و��س�ي��ع وت�ف�ع�ي��ل احل� ��راك‪،‬‬ ‫و�صوال الجناز الإ�صالح والتغيري‪� ،‬ستظل‬ ‫مو�ضع ت�سا�ؤل و�شك كبري‪ ،‬والأخطر �أنّ‬ ‫جناح التغيري على هذه اخللفية من غياب‬ ‫االتفاق والتفاهم‪ ،‬لن يف�ضي لال�ستقرار‪،‬‬ ‫ب��ل ل�ل�م��زي��د م��ن ال�ت��وت��ر ودف ��ع الأو�ضاع‬ ‫للفو�ضى!!‬ ‫ال �ق��وى الإ� �ص�ل�اح �ي��ة ويف طليعتها‬ ‫احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬م�ع�ن�ي��ة �أن تعلن‬ ‫موقفها من هذه الق�ضية ب�صورة وا�ضحة‬ ‫و��ص��ري�ح��ة‪ ،‬وم�ط��ال���ب��ة �أي���ض��ا �أن تتحرك‬ ‫دون �إبطاء لإر�ساء قاعدة عمل �إ�صالحية‪،‬‬ ‫مو�ضع تفهم وتفاهم ب�ين الكل الوطني‬ ‫الأردين‪ ،‬ف��اخل���ش�ي��ة �أنّ ال�ب�ع����ض يريد‬ ‫التغيري لدوافع تاريخية وجغرافية‪ ،‬بينما‬ ‫هو مل يبلور بعد ر�ؤية �إ�صالحية حقيقية‪،‬‬ ‫على امل�ستوى الذاتي وال امل�ستوى الوطني‪.‬‬ ‫واالل �ت �ق��اء ب�ين ط��ريف احل ��راك ال�شعبي‪،‬‬ ‫الإ�صالحي والتاريخي‪ ،‬يخ�شى �أن يكون‪،‬‬ ‫و�سيلة لتحقيق غ��اي��ات غ�ير �إ�صالحية‬ ‫لطرف‪ ،‬ال يوافقه عليها �شريكه الآخر يف‬ ‫احلراك‪ ،‬ما يقت�ضي امل�سارعة يف املكا�شفة‬ ‫وبناء ال��ر�ؤي��ة امل�شرتكة‪ ،‬وحتديد و�سائل‬ ‫و�آليات العمل املنا�سبة للو�صول لتحقيق‬ ‫ال �غ��اي��ة الإ� �ص�ل�اح �ي��ة‪ ،‬وجت �ن �ي��ب الوطن‬ ‫الأردين فو�ضى التدافعات غ�ير العاقلة‬ ‫وغري البناءة‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫انخفاض على درجات الحرارة اليوم وأمطار‬ ‫متوقعة غدا‬

‫الثالثاء ‪ 13‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 11 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫العدد ‪1737‬‬

‫منح جائزة نوبل يف االقتصاد‬ ‫إىل باحثني أمريكيني‬ ‫�ستوكهومل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫منحت جائزة نوبل يف االقت�صاد لعام ‪2011‬‬ ‫�أم�س اىل الباحثني االمريكيني يف االقت�صاد‬ ‫ال�ك�ل��ي ت��وم��ا���س ج��ي ��س��ارج�ن��ت وكري�ستوفر‬ ‫�سيمز‪ ،‬كما اعلنت جلنة نوبل‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة ان الباحثني اللذين فازا‬ ‫باجلائزة لهذا العام "طورا طرقا لالجابة‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ئ �ل��ة ح� ��ول ال �ع�ل�اق��ة ال���س�ب�ب�ي��ة بني‬ ‫ال�سيا�سة االقت�صادية واملتغريات يف االقت�صاد‬ ‫الكلي مثل اجمايل الناجت املحلي والت�ضخم‬ ‫والبطالة واال�ستثمارات"‪.‬‬ ‫وق� ��د ع �م��ل � �س��ارج �ن��ت ع �ل��ى االقت�صاد‬ ‫ال �ك �ل��ي ال �ه �ي �ك �ل��ي ال � ��ذي مي �ك��ن ا�ستخدامه‬ ‫لتحليل ال�ت�غ�يرات ال��دائ�م��ة على ال�سيا�سات‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة ان "هذه الطريقة ميكن‬ ‫تطبيقها على درا�سة عالقات االقت�صاد الكلي‬ ‫عندما تعدل العائالت وال�شركات توقعاتها‬ ‫مبا يتما�شى مع التطورات االقت�صادية"‪.‬‬ ‫اما طريقة �سيمز فانها ت�ستند اىل مبد�أ‬ ‫االن�ح��دار ال��ذات��ي وتظهر كيف ان االقت�صاد‬ ‫ي �ت��اث��ر ب��ال �ت �غ�ي�رات امل ��ؤق �ت ��ة يف ال�سيا�سات‬ ‫االقت�صادية وغ�ير ذل��ك من العوامل" مثل‬ ‫رفع البنك املركزي ملعدالت الفائدة"‪.‬‬

‫ورغم ان الرجلني عمال ب�شكل منف�صل‪،‬‬ ‫اال ان عملهما كان متكامال "وتبناه الباحثون‬ ‫و��ص�ن��اع ال���س�ي��ا��س��ة يف ان �ح��اء ال �ع��امل ك�م��ا �أن‬ ‫(طرقهما) هي ادوات �ضرورية يف حتليالت‬ ‫االقت�صاد الكلي"‪ ،‬ح�سب اللجنة‪.‬‬ ‫و�سارجنت امل��ول��ود ع��ام ‪ ،1943‬ه��و ا�ستاذ‬ ‫يف االقت�صاد واالع�م��ال يف جامعة نيويورك‪،‬‬ ‫بينما �سيمز (‪ 68‬عاما) هو ا�ستاذ يف االقت�صاد‬ ‫والعلوم امل�صرفية يف جامعة برن�ستون‪.‬‬ ‫وجائزة نوبل لالقت�صاد هي واح��دة من‬ ‫�ست جوائز نوبل مل تكن موجودة يف الو�صية‬ ‫التي و�ضعها م�ؤ�س�س نوبل ال�سويدي الفرد‬ ‫نوبل يف عام ‪.1895‬‬ ‫وق��د ا�س�س ه��ذه اجل��ائ��زة ب��ال��ذات البنك‬ ‫ال �� �س��وي��دي امل ��رك ��زي يف ع ��ام ‪ 1968‬احتفاال‬ ‫بثالثة قرون على تا�سي�سه‪ ،‬ومت توزيعها اول‬ ‫مرة ‪ .1969‬وتبلغ قيمة اجلائزة ‪ 10‬ماليني‬ ‫ك��رون��ور � �س��وي��دي‪ ،‬ن�ح��و ‪ 1.08‬م�ل�ي��ون يورو‬ ‫بتمويل من البنك ال�سويدي امل��رك��زي‪ ،‬على‬ ‫عك�س اجلوائز االخرى التي ميولها �صندوق‬ ‫نوبل‪.‬‬ ‫و�سيت�سلم جميع احلائزين على جوائز‬ ‫نوبل لهذا العام جوائزهم يف حفل يف او�سلو‬ ‫و��س�ت��وك�ه��ومل يف ال�ع��ا��ش��ر م��ن ك��ان��ون االول‬ ‫امل�صادف لتاريخ وفاة الفرد نوبل‪.‬‬

‫تحذير «االسرائيليني» من السفر‬ ‫إىل سيناء يف عيد املظالت‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ن�صح مكتب مكافحة االرهاب اال�سرائيلي‬ ‫�أم�س اال�سرائيليني بعدم الذهاب اىل �صحراء‬ ‫�سيناء يف م�صر لق�ضاء عطلة عيد املظالت‬ ‫(ال�سكوت) اليهودي املقبل‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن امل�ك�ت��ب ان��ه "يف‬ ‫�ضوء حلول عيد املظلة يكرر مكتب مكافحة‬ ‫االرهاب حتذيره من ال�سفر اىل �سيناء ويو�صي‬ ‫بعدم ال�سفر هناك"‪ ،‬داعيا جميع اال�سرائيليني‬ ‫املوجودين هناك اىل "مغادرة املنطقة فورا"‬ ‫والعودة اىل "ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وت �ع��د امل �ن �ت �ج �ع��ات ال��واق �ع��ة ع �ل��ى البحر‬

‫االح�م��ر يف �سيناء م��ن االم��اك��ن املف�ضلة لدى‬ ‫اال�سرائيليني لق�ضاء العطالت‪.‬‬ ‫وتدهور االمن يف �سيناء بعد �سقوط نظام‬ ‫الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني م�ب��ارك اثر‬ ‫ث��ورة �شعبية مم��ا دف��ع اجلي�ش الر� �س��ال قوات‬ ‫هناك البقاء الو�ضع حتت ال�سيطرة‪.‬‬ ‫وق��ام م�سلحون بتفجري خط الغاز الذي‬ ‫ي� ��زود ا� �س��رائ �ي��ل ب��ال �غ��از امل �� �ص��ري � �س��ت مرات‬ ‫على االق��ل يف الثمانية ا�شهر املا�ضية و�شنت‬ ‫جمموعة م�سلحة دخلت ا�سرائيل عرب �سيناء‬ ‫يف �شهر اب ثالث هجمات ادت اىل مقتل ثمانية‬ ‫ا�سرائيليني‪ .‬وي�ب��دا عيد امل�ظ�لات (ال�سكوت)‬ ‫م�ساء االربعاء وي�ستمر ال�سبوع واحد‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫الكتابة على الجدران‪ ..‬صفحات‬ ‫عمالقة من اآلمال واآلالم والسذاجة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫حم�م��د ال�سعيد ان�ت�ه��ى م��ن ب�ن��اء بيته‬ ‫�أخري بعد �أن حر�ص على �أن يكون ذا منظر‬ ‫جميل‪ ،‬ولكن ما بدد فرحة ال�سعيد كتابات‬ ‫وخ��رب���ش��ات ع�ل��ى ج ��دار بيته ق��ام بكتابتها‬ ‫بع�ض الأ��ش�خ��ا���ص ال�ط��ائ���ش�ين‪ ،‬ك�م��ا يقول‬ ‫لـ«ال�سبيل»‪.‬‬ ‫ي�ضيف ال�سعيد �إن الكتابة على اجلدران‬ ‫ت ��ؤرق �أ�صحاب امل�ن��ازل لأنها �إ��س��اءة لهم‪ ،‬ال‬ ‫تثري ا�شمئزازهم وح�سب‪ ،‬بل حتى املارين يف‬ ‫الطريق ب�سبب ت�شويهها للمنازل اجلميلة‬ ‫التي رمبا خ�سر �أ�صحابها يف بنائها وطالئها‬ ‫بالألوان اجلميلة مئات الدنانري‪.‬‬

‫�أبيات �شعرية‪� ،‬أ�سماء نوادي‬ ‫ريا�ضية و�شعارات و�أرقام هواتف‪،‬‬ ‫�أو ع �ن��اوي��ن خل ��دم ��ات معينة‪،‬‬ ‫بجانب �أ�سماء فتيات‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �ألفاظ بذيئة منها ما كتب‬ ‫ب��ال��ر���ش وال�ط�ب��ا��ش�ير وم�ن�ه��ا ما‬ ‫كتب بالأقالم والفر�ش العري�ضة‬ ‫ع�ل��ى ج ��دران امل �ن��ازل واملن�ش�آت‪،‬‬ ‫لت�صبح من قبل البع�ض �ساحة‬ ‫للحوار والردود‪.‬‬ ‫م� �ئ ��ات امل � ��دار� � ��س واملعاهد‬ ‫واملنازل واملن�ش�آت باتت جدرانها‬ ‫�صفحات عمالقة يكتب عليها‬ ‫�آالم و�آم � ��ال وط �م��وح��ات وحتى‬ ‫تفاهات و��س��ذاج��ات الطائ�شني‪،‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن �أن ه �ن��اك العديد‬ ‫من العبارات والأبيات ال�شعرية‬ ‫واحل � �ك� ��م اجل� �م� �ي� �ل ��ة وامل� �ف� �ي ��دة‬ ‫�إال �أن �ه��ا ت�ب�ق��ى ظ��اه��رة �سلبية‬ ‫و�أف� �ع ��اال م���ش�ي�ن��ة ان �ت �� �ش��رت بني‬

‫صورة وتعليق‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫ج��زي��رة ت��راب �ي��ة يف و� �س��ط ال �� �ش��ارع ت��رك �ه��ا �أحد‬ ‫املتعهدين يف �ضاحية الر�شيد مقابل الكلية العلمية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة اليوم الثالثاء ويكون الطق�س معتدال يف املناطق‬ ‫اجلبلية وحاراً ن�سبياً يف املناطق ال�صحراوية واالغوار مع ظهور ال�سحب املتو�سطة والعالية ‪.‬‬ ‫وح�سب دائرة االر�صاد اجلوية تتكاثر الغيوم املنخف�ضة تدريجيا يف �ساعات الليل لي�صبح‬ ‫اجلو غائما جزئيا ويحتمل �سقوط زخات متفرقة من املطر ب�إذن اهلل يف �شمال اململكة وتكون‬ ‫الرياح جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا مثرية للغبار وبخا�صة يف جنوب و�شرقي‬ ‫اململكة تتحول يف �ساعات امل�ساء �إىل �شمالية غربية‪.‬‬

‫الإ�سالمية‪� ،‬أ�صبحت فخاً لل�سيارات املارة يف ال�شارع‪،‬‬ ‫خا�صة يف �ساعات الليل‪ ،‬علما ب�أنها تقع على طرف‬ ‫منحنى‪ ،‬ما �أدى �إىل وقوع عدة حوادث �سري‪ ..‬فمتى‬ ‫تتحرك �أمانة عمان الكربى؟!‬

‫عامة ال�شباب بل �أ�صبحت متثل‬ ‫منحدرا �سلوكيا �سيئا‪.‬‬ ‫م ��و�� �س ��ى خ� �ل� �ي ��ل‪ -‬م� �ن ��دوب‬ ‫مبيعات‪ -‬يرى �أن هذا الت�صرف‬ ‫الطائ�ش‪ ،‬نتيجة العامل النف�سي‬ ‫واالنفعايل لل�شاب وه��و الدافع‬ ‫�إىل مثل ه��ذا التعبري املغلوط‬ ‫وغري الالئق‪ ،‬منوها �إىل �أن هذا‬ ‫مل ي ��أت م��ن ف ��راغ‪ ،‬ب��ل ق��د تكون‬ ‫ع ��ادة ن �� �ش ��أت م�ع��ه م�ن��ذ ال�صغر‬ ‫والتي مل توجه توجيهاً �سليماً‬ ‫ف��أ��ص�ب�ح��ت م�ك��ون�اً م��ن مكونات‬ ‫�شخ�صيته‪.‬‬ ‫يعتقد �أن هذا الفعل اعتداء‬ ‫على �أمالك الغري واملرافق العامة‬ ‫ب��دون وج��ه ح��ق‪ ،‬ك��ذل��ك ت�شويه‬ ‫للمنظر احل �� �ض��اري واجلمايل‬ ‫وخد�ش للحياء واف�ساد الأخالق‬ ‫من خالل عبارات الفاح�ش من‬ ‫القول وال�ساقط من الكالم‪.‬‬

‫ي��دع��و خ�ل�ي��ل �إىل معاجلة‬ ‫هذه الظاهرة عن طريق املنابر‬ ‫ال��دع��وي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة وا�ستغالل‬ ‫الدور الرتبوي للأهل يف البيت‬ ‫واملعلمني يف املدر�سة‪.‬‬ ‫�أن�س جميل ‪-‬موظف‪ -‬لديه‬ ‫اقرتاح ي�ساعد ه�ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ح �ب��ون ال �ك �ت��اب��ة على‬ ‫اجل� � ��دران‪ ،‬ف�ه��و ي��دع��و الأمانة‬ ‫لو�ضع لوحة كبرية يف الأماكن‬ ‫العامة ليكتب عليها ه�ؤالء بدال‬ ‫من ج��دران املنازل للتقليل من‬ ‫هذه الظاهرة امل�ؤ�سفة‪.‬‬ ‫ي�ت��ذك��ر �أن ��ه ��ش��اه��د يف �أحد‬ ‫الأيام دهانا جميال لأحد الأبنية‪،‬‬ ‫ل �ك �ن��ه م �� �ش��وه��ا ب �ك �ت��اب��ة عبارة‬ ‫"مربوك الدهان اجلديد"‪.‬‬ ‫ي �ف �ي��د ب � � ��أن ع �ل��ى الأم� ��ان� ��ة‬ ‫ال �ق �ي��ام ب�ح�م�ل��ة لإزال � ��ة الكتابة‬ ‫ع�ل��ى اجل� ��دران‪ ،‬وت��وع�ي����ة النا�س‬

‫ب�ضرر هذا الفعل والتحذير من‬ ‫ارتكابه‪.‬‬ ‫ي � �� � �ش ��دد ج� �م� �ي ��ل ع � �ل ��ى �أن‬ ‫ل�ل�ج�ه��ات امل�خ�ت���ص��ة دورا كبريا‬ ‫يف درا�سة �أ�سباب هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال�ت�رب ��وي�ي�ن واملعلمني‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ة ك� �ب�ي�رة يف توعية‬ ‫ال �ط�لاب وتنبيههم‪ ،‬وال ين�سى‬ ‫اجلهات الأمنية ومراقبتها لهذا‬ ‫ال�سلوك اخلاطئ‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه امل�شكلة حاول‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ال�ب��اح�ث�ين �صناعة‬ ‫م ��واد ط�ل�اء م���ض��ادة للر�سم �أو‬ ‫الكتابة عليها‪ ،‬حتى قام الدكتور‬ ‫يف اجل��ام�ع��ة ال��وط�ن�ي��ة امل�ستقلة‬ ‫ب��امل�ك���س�ي��ك ف�ي�ك�ت��ور ك��ا��س�ت�ن��و يف‬ ‫ب�أبحاث و�صلت �إىل م��ادة طالء‬ ‫غري قابلة للكتابة عليها‪.‬‬ ‫ع �م��ر ��س�ل�ه��ب ط��ال��ب ي�ؤكد‬ ‫�أن ه��ذا ال�سلوك نابع من فراغ‪،‬‬

‫ي��رف ����ض �أن ي �ك��ون ه ��ذا الفعل‬ ‫تعبريا عن ما يجول يف النف�س‪،‬‬ ‫ف �ه��و ي� ��رى �أن� �ن ��ا ن �ع �ي ����ش ع�صر‬ ‫الفي�س بوك والإنرتنت وتويرت‬ ‫وه��ي �أماكن ممكن التعبري من‬ ‫خ�لال�ه��ا ع��ن ك��ل م��ا ن��ري��د‪ .‬لذا‬ ‫ي�صنف �أن ه��ذا ال�سلوك �ضمن‬ ‫ق �ل��ة الأدب وع � ��دم الإح�سا�س‬ ‫بامل�س�ؤولية‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫كانت الكتابة على اجلدران‬ ‫يف الع�صور القدمية مظهرا من‬ ‫مظاهر احل���ض��ارة‪ ،‬فقد ظهرت‬ ‫الكتابة على الكهوف واجلدران‬ ‫لت�صبح م��ن ال��دالئ��ل الأ�سا�سية‬ ‫واملهمة التي ا�ستدل بها علماء‬ ‫الآث ��ار على ال�ت��اري��خ الإن�ساين‪،‬‬ ‫�أما اليوم فالكتابة على اجلدران‬ ‫�أم� � � � ��ر غ� �ي��ر ح � �� � �ض � ��اري وغ �ي�ر‬ ‫مقبول بوجود و�سائل متطورة‬ ‫وحديثة‪.‬‬


‫علم االحتاد االوروبي يرفرف بالقرب من علم اليونان يف �أثينا‪.‬‬ ‫وبد�أت �أزمة الديون تطارد‪ ،‬وايرلندا والربتغال وايطاليا‬ ‫وا�سبانيا‪ ،‬مما يهدد ب�إغراق امل�شروع اليورو‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫مطلوب حلول‬ ‫طارئة يف االقتصاد‬

‫الحكومة تجدد العمل بقرار تسوية املبالغ‬ ‫املستحقة على املكلفني بالضريبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جتد احلكومة هذه األيام نفسها في موقف ال حتسد عليه بعد‬ ‫أن بلغت الضغوط االقتصادية أن تصل ملرحلة االنفجار‪ ،‬من عجز‬ ‫موازنة وتفاقم للدين العام وتضاعف الفاتورة النفطية وارتفاع دعم‬ ‫السلع‪.‬‬

‫ت�شي املعلومات ب���أنّ ع��ددا من امل�س�ؤولني ين�صحون باتخاذ‬ ‫قرار حا�سم وجريء مبا يتعلق بدعم ال�سلع املتوقع �أن يبلغ مع‬ ‫نهاية العام ‪ 1.5‬مليار دي��ن��ار‪ ،‬على النقي�ض يح ّذر �آخ���رون من‬ ‫مي�س ال�سلع الغذائية‪.‬‬ ‫تداعيات �أي قرار ّ‬ ‫نعلم �أنّ هنالك �ضغوط غري طبيعية‪ ،‬فكما تقدّر احلكومة‬ ‫ف�إنّ كلفة �سعر كيلو اخلبز ‪ 42‬قر�شا يف حني يباع بـ‪ 16‬قر�شا‪ ،‬وطنّ‬ ‫الأع�لاف ‪ 235‬دينارا يف حني يباع بـ ‪ 175‬دينارا‪ ،‬ومرت املياه ‪85‬‬ ‫فل�سا ويباع بـ‪ 56‬فل�سا‪ ،‬وكيلو واط الكهرباء ب‪ 120‬فل�سا ويباع بـ‪56‬‬ ‫فل�سا‪ ،‬فيما تبلغ قيمة �أ�سطوانة الغاز املنزيل ‪ 11‬دينارا وتباع بـ‬ ‫‪ 6.5‬دينار‪ ،‬ودعم مادتي الكاز والبنزين بن�سبة ‪ 17‬يف املائة‪.‬‬ ‫�إذا ما العمل؟ دعم مطلوب و�أزمة مالية حقيقية ما ي�ستدعي‬ ‫حال طارئا ي��وازن املعادلة‪ ،‬يف ظل احتجاجات �شعبية ال متكن‬ ‫احلكومة من اتخاذ �إجراء �إزاء الدعم و�إ ّال �ستفتح النار من جميع‬ ‫اجلهات‪.‬‬ ‫يف ال�سابق ك ّنا ندافع عن �إزال���ة الدعم مقابل زي���ادات على‬ ‫ال��روات��ب �أو توفري بطاقات ذك��ي��ة‪ ،‬و�إن كانت الفكرة الثانية ال‬ ‫ميكن تطبيقها لأ�سباب فنية‪ ،‬ذلك الدفاع بحجة احلفاظ على‬ ‫الوافدين وال�سياح الذين لن يتمتعوا بالدعم مثل �أهل البلد‪.‬‬ ‫الإمارات �أخريا و�ستحذو حذوها دول �أخرى‪� ،‬أعلنت عن ن ّيتها‬ ‫�إزالة الدعم عن امل�شتقات النفطية وربطها بالأ�سعار العاملية مع‬ ‫حزمة �ضرائب جديدة‪ ،‬لك ّنها ت�ستثني مواطنيها من هذا الأمر‬ ‫من خالل �آلية مقرتحة‪ ،‬وهي دولة نفطية‪.‬‬ ‫الأزم���ة املالية ال��ت��ي نعي�شها و�ستظهر كارثيتها م��ع نهاية‬ ‫العام احل��ايل يف حال بقيت الأم��ور كما هي‪ ،‬حتتاج لقرار �صارم‬ ‫وبالطبع �سيكون ا�ضطراري‪ ،‬ومبو�ضع �س�ؤال ما الذي مينع من‬ ‫تدوير دعم ال�سلع ل�صالح رواتب موظفي القطاع العام‪ ،‬على �أن‬ ‫يكون هنالك �آلية وا�ضحة ب�أن ينعك�س نف�س الدعم على القطاع‬ ‫اخلا�ص‪� ،‬آنذاك ميكن اخلروج من �أزمة �آنية كانت حترم اخلزينة‬ ‫من �إيرادات دعم الوافدين والزوار وال�سياح‪.‬‬ ‫التنظري هنا عن �أهمية النظام الر�أ�سمايل‪ ،‬والفل�سفة هناك‬ ‫حول جدوى النظام اال�شرتاكي‪ ،‬و�شرح تفا�صيل حول الإقت�صاد‬ ‫الإجتماعي مل تعد لها جدوى يف ظل معمعة اقت�صادية ومالية‬ ‫يعي�شها العامل و�أفرزت ارتباكات غري م�سبوقة يف �أ�سواق العمالت‬ ‫والأ�سهم والنفط‪.‬‬ ‫مطلوب نظام و�سطي عادل يكفل للفقراء و�أ�صحاب الدخول‬ ‫املتو�سطة حقهم يف الأ�سا�سيات من �سلع جيدة ب�أ�سعار معقولة‬ ‫وخ��دم��ات �صحية وتعليمية وينقذ امل��وازن��ة من حالها املرتدي‪،‬‬ ‫بعد ذلك ميكن و�ضع برنامج اقت�صادي وطني بعيد املدى لإعادة‬ ‫النظر ب�شكل �شامل بال�سيا�سة االقت�صادية التي اتبعتها احلكومات‬ ‫امل��ت��ع��اق��ب��ة‪ ،‬و�إن مل ن�����س��ت��درك الأم����ر الآن ���س��ن��واج��ه الأ���ص��ع��ب يف‬ ‫امل�ستقبل القريب‪.‬‬

‫ق��ال وزي��ر املالية حممد �أب��و حمور‬ ‫�أنّ جمل�س ال�����وزراء ق���رر امل��واف��ق��ة على‬ ‫جتديد العمل ب��ق��راري جمل�س الوزراء‬ ‫رق��م (‪ )613‬ت��اري��خ ‪ ،2011/4/12‬ورقم‬ ‫(‪ )1525‬تاريخ ‪ ،2011/7/12‬واملتعلقني‬ ‫بت�سوية املبالغ امل�ستحقة على املكلفني‬ ‫لدائرة �ضريبة الدخل واملبيعات‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ �أب���و ح��م��ور �أنّ جت��دي��د العمل‬ ‫ب���ق���رارات جم��ل�����س ال������وزراء ج���اء بهدف‬ ‫متكني املكلفني الذين مل يتمكنوا من‬ ‫ت�سديد املطالبات امل�ستحقة عليهم نظرا‬ ‫ل��ظ��روف��ه��م امل��ادي��ة خ�ل�ال ف�ت�رة �سريان‬ ‫العمل بهذه القرارات‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح ال���وزي���ر �أنّ ق����رار جمل�س‬ ‫الوزراء رقم (‪ )2270‬تاريخ ‪2011/10/4‬‬ ‫ت�������ض��� ّم���ن �إع�����ف�����اء امل���ك���ل���ف�ي�ن م����ن كامل‬ ‫ال����غ����رام����ات وال����ف����وائ����د ال���ت���ي ت�ستحق‬ ‫على املطالبة عند ت�سديد كامل �أ�صل‬ ‫املطالبة و�إع��ف��اء املكلفني ال��ذي��ن قاموا‬ ‫بت�سديد �أ�صل املطالبة امل�ستحقة عليهم‬ ‫وتعليق الغرامات �أو كانت �أ�صل املطالبة‬ ‫امل�ستحقة عليهم غ���رام���ات ف��ق��ط‪ ،‬ومل‬ ‫ي��ت��م ���ش��م��ول��ه��م ب���ق���رار جم��ل�����س ال�����وزراء‬ ‫رق����م (‪ )613‬ت���اري���خ ‪ 2011/4/12‬من‬ ‫ن�سبة ‪ 75‬يف املئة من الغرامات والفوائد‬ ‫�شريطة ت�سديد ‪ 25‬يف املئة من الغرامات‬ ‫والفوائد امل�ستحقة عليهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ هذا القرار �سي�ساهم‬ ‫يف تخفيف الأعباء املالية املرتتبة على‬ ‫امل��ك��ل��ف�ين م��ن ���س��ن��وات ���س��اب��ق��ة م��ن جهة‬ ‫وت�����س��دي��د ق���ي���ود ه����ذه امل��ط��ال��ب��ات لدى‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات من جهة‬ ‫�أخ����رى‪ ،‬وتخفيف ال��ع��بء الإداري على‬ ‫دائ��رة �ضريبة الدخل واملبيعات وتعزيز‬ ‫الثقة بني وزارة املالية واملكلفني بدفع‬

‫الإ�سراع يف مراجعة الدائرة لال�ستفادة‬ ‫ال�ضرائب والر�سوم‪.‬‬ ‫وطلب �أبو حمور من املكلفني الذين م��ن متديد العمل ب��الإع��ف��اءات املحددة‬ ‫ت�ستحق عليهم م��ط��ال��ب��ات �أو غرامات بقرارات جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫لدائرة �ضريبة الدخل واملبيعات �ضرورة‬

‫�أعلن وزير مالية لوك�سمبورغ لوك فرايدن �أم�س‬ ‫االثنني �أنّ جمموعة م�ستثمرين من الأ�سرة احلاكمة‬ ‫يف قطر �ست�شرتي م�صرف "ديك�سيا بيل" للتجزئة‬ ‫و�إدارة الأ�صول‪ ،‬وهو فرع بنك ديك�سيا يف لوك�سمبورغ‬ ‫الذي مي ّر ب�أزمة حادة‪.‬‬ ‫وقال الوزير لل�صحافيني �أنّ "عائلة من جمموعة‬ ‫مالية يف قطر م�ستعدة ل�شراء امل�صرف"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنّهم �أف��راد من الأ�سرة احلاكمة يف دول��ة قطر التي‬ ‫�أعلنت يف وقت �سابق من �أم�س االثنني �شراء م�صرف‬ ‫"كي بي ال" لوك�سمبورغ اخلا�ص التابع ملجموعة‬ ‫"كي بي �سي" البلجيكية بقيمة ‪ 1.05‬مليار يورو‪،‬‬ ‫حيث ع ّلق فرايدن‪" :‬هذا �أمر جيد بالن�سبة لل�ساحة‬

‫املالية لأنّ امل�صرفني يتكامالن"‪.‬‬ ‫وخ�لال ال�سنوات املا�ضية �أ�صبحت لوك�سمبورغ‬ ‫مركزا ماليا وم�صرفيا مهما يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ومل ي��ك�����ش��ف ال���وزي���ر ع���ن ق��ي��م��ة ال�����ص��ف��ق��ة التي‬ ‫�سي�ستحوذ فيها امل�ستثمرون القطريون على فرع‬ ‫ديك�سيا‪� ،‬إال �أنّه �أ�شار �إىل �أنّ دولة لوك�سمبورغ �ستكون‬ ‫لها ح�صة "�أقلية" يف امل�صرف بقيمة ‪ 150‬مليون‬ ‫ي���ورو‪ ،‬و�أ���ض��اف �أنّ "�إجناز ال�صفقة �سيتم يف نهاية‬ ‫�شهر ت�شرين الأول اجلاري"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الوزير �أنّ ا�ستحواذ القطريني على فرع‬ ‫ديك�سيا لن يتم بنف�س الطريقة التي �ستتبع يف عملية‬ ‫بيع م�صرف "كي بي ال"‪ ،‬حيث �أنّ الأخري �ست�شرتيه‬ ‫"بري�سيجون كابيتال"‪ ،‬وه���ي ���ش��رك��ة م�سجلة يف‬ ‫لوك�سمبورغ مت ّثل م�صالح جهة ا�ستثمارية يف دولة‬

‫امل�ضاربة يف الأ�سعار بني التجار‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ‬ ‫اجلمعية �ستبحث ذلك مع اجلهات ذات العالقة‬ ‫كوزارة ال�صناعة والتجارة على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أب���و ���ص��وف��ة �أنّ م���ادة الإ���س��م��ن��ت يف‬ ‫ال�سوق املحلي متوفرة بكميات كبرية تكفي حاجة‬ ‫اال�ستهالك نظرا لوفرة الإنتاج لدى امل�صانع‪.‬‬ ‫وذك����ر �أنّ اجل��م��ع��ي��ة ال��ت��ي ت���أ���س�����س��ت حديثا‬ ‫تهدف �إىل ت�سهيل عملية احل�صول على مادة‬ ‫الإ�سمنت للتجار وامل��واط��ن�ين ب�أ�سعار مناف�سة‬ ‫وجودة عالية‪.‬‬

‫تبد�أ �أعمالها اليوم يف بغداد‬

‫"اللجنة األردنية العراقية" تبحث تسهيل دخول‬ ‫املنتجات األردنية السوق العراقي‬

‫تعقد اللجنة التجارية الأردن��ي��ة العراقية‬ ‫امل�شرتكة اليوم اجتماعاتها يف بغداد برئا�سة وزير‬ ‫ال�صناعة وال��ت��ج��ارة د‪.‬ه���اين امللقي ووزي���ر املالية‬ ‫العراقي د‪.‬رافع العي�ساوي ومب�شاركة ممثلني عن‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص يف كال البلدين‪.‬‬ ‫وق���ال���ت الأم���ي��ن ال���ع���ام م��ه��ا ع��ل��ي �أ ّن هذه‬ ‫االجتماعات ت�أتي ملتابعة املوا�ضيع التي مت طرحها‬ ‫وت��ن��اول��ه��ا خ�ل�ال زي����ارة رئ��ي�����س ال������وزراء معروف‬ ‫البخيت �إىل بغداد م�ؤخرا‪ ،‬بهدف تعزيز التعاون‬ ‫االق��ت�����ص��ادي ب�ي�ن ال��ب��ل��دي��ن ال�����ش��ق��ي��ق�ين يف كافة‬ ‫املجاالت بخا�صة التجارية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ضافت علي يف بيان �صحفي �أم�س �أن اللجنة‬ ‫�ستبحث �أي�ضا ال�صعوبات التي تعرت�ض التبادل‬ ‫التجاري بني البلدين‪ ،‬والتي تقدّم بها القطاع‬ ‫اخلا�ص الأردين‪ ،‬وكذلك بحث الآل��ي��ات الكفيلة‬ ‫بت�سهيل دخ����ول امل��ن��ت��ج��ات الأردن���ي���ة �إىل ال�سوق‬ ‫ال��ع��راق��ي وخ��ا���ص��ة اخل�����ض��ار وال���ف���واك���ة‪ ،‬وتفعيل‬ ‫الربنامج التنفيذي ملذكرة التفاهم املوقعة بتاريخ‬ ‫‪ 2010-7-27‬بني م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫الأردن��ي��ة واجل��ه��از امل��رك��زي للتقيي�س وال�سيطرة‬ ‫النوعية يف ال��ع��راق امل��وق��ع ب��ت��اري��خ ‪,2011-9-15‬‬ ‫متهيداً الت��خ��اذ الإج�����راءات ال�لازم��ة لالعرتاف‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.944 :‬‬

‫االسترليني‪1.196 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.54 8 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.19 2 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.11 7:‬‬

‫الجمارك‬ ‫تضبط سجائر‬ ‫مهربة‬

‫اجتماع "املستقبل لتجار اإلسمنت" يناقش استيفاء‬ ‫الضريبة‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬

‫‪106.920‬‬ ‫‪ 1660.500‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.040‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫لوك�سمبورغ ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫املتبادل ب�شهادات املطابقة‪ ،‬وبحث مو�ضوع �إلزام‬ ‫ال�صادرات الأردنية من ال�سلع واملنتجات باحل�صول‬ ‫على �شهادة مطابقة من طرف ثالث‪.‬‬ ‫ويف جم���ال ال�صناعة تبحث اللجنة تبادل‬ ‫اخلربات املتعلقة يف كيفية دعم ال�صناعة وخا�صة‬ ‫دعم امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‪ ،‬وفكرة الرتابط ال�صناعي‬ ‫واال���س��ت��ف��ادة م��ن اخل��ب�رات اال���س��ت�����ش��اري��ة وتبادل‬ ‫املعلومات بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬والت�أكيد على �أهمية‬ ‫ت�شجيع وت�سهيل امل�شاركة يف املعار�ض التجارية‬ ‫وال�صناعية والرتويجية ال��دول��ي��ة واملتخ�ص�صة‬ ‫ال���ت���ي ت���ق���ام يف ك�ل�ا ال��ب��ل��دي��ن‪ ،‬ب���ه���دف التعريف‬ ‫باملنتجات الوطنية‪ ,‬مع تقدمي كافة الت�سهيالت‬ ‫الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫كما �سيتم التباحث ح��ول ت��ب��ادل املعلومات‬ ‫املتعلقة بال�سوقني الأردين وال��ع��راق��ي وبرامج‬ ‫امل���ع���ار����ض امل���ق���ام���ة يف ك�ل�ا ال��ب��ل��دي��ن والقوانني‬ ‫والأنظمة واللوائح والقرارات التي ّ‬ ‫تنظم عملية‬ ‫اال����س���ت�ي�راد وال��ت�����ص��دي��ر وال���ر����س���وم وال�ضرائب‬ ‫غري اجلمركية و�أي��ة تعديالت تطر�أ عليها عند‬ ‫���ص��دوره��ا‪ ،‬وذل���ك م��ن خ�ل�ال ن��ق��اط االت�����ص��ال يف‬ ‫م��رك��ز امل��ع��ل��وم��ات ال��ت��ج��اري��ة يف وزارة التجارة‬ ‫العراقية ونقطة ال��ت��ج��ارة يف امل�ؤ�س�سة الأردنية‬ ‫لتطوير امل�شاريع االقت�صادية‪.‬‬ ‫وفيما يتع ّلق باجلمارك �سيتم متابعة �آخر‬ ‫امل�ستجدات ب�ش�أن م�شروع اتفاقية التعاون الإداري‬

‫الحالي‬ ‫دينار‬ ‫ع���ي���ار ‪37.93 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪33.21 21‬‬ ‫عيار ‪28.45 18‬‬ ‫عيار ‪22.12 14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.62‬‬ ‫‪32.93‬‬ ‫‪28.22‬‬ ‫‪21.94‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫مستثمرون قطريون يشرتون فرع مصرف «ديكسيا» لوكسمبورغ‬

‫جتار الإ�سمنت ح�سب م�سحوبات كل منهم من‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مادة الإ�سمنت‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �أب���و ���ص��وف��ة �إىل �أنّ املجل�س ناق�ش‬ ‫ناق�ش جمل�س �إدراة جمعية امل�ستقبل لتجار‬ ‫اال���س��م��ن��ت يف اج��ت��م��اع��ه �أم�������س االث���ن�ي�ن ق�ضية ت�أ�سي�س �صندوق لدعم التجار رّ‬ ‫املتعثين و�آخر‬ ‫ا�ستيفاء �ضريبة الدخل واملبيعات والق�ضايا التي لتعليم �أبناء �أ�صحاب ال�شركات �أع�ضاء اجلمعية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة ملناق�شة مو�ضوع العمالة ودور اجلمعية‬ ‫ته ّم جتار الإ�سمنت‪.‬‬ ‫وق����ال رئ��ي�����س اجل��م��ع��ي��ة حم��م��د غ����ازي �أبو يف حل امل�شكلة بالتن�سيق مع وزارة العمل خا�صة‬ ‫���ص��وف��ة يف ت�صريح �أنّ جمل�س �إدارة اجلمعية مع ع��زوف العمالة املحلية عن العمل يف مهنة‬ ‫�سيطلب ل��ق��اء ق��ري��ب��ا م��ع م��دي��ر ع���ام ال�ضريبة املناولة‪.‬‬ ‫وب��ّي�نّ �أنّ امل��ج��ل�����س ن��اق�����ش �أي�����ض��ا مو�ضوع‬ ‫للبحث يف �إمكانية ا�ستيفاء �ضريبة مقطوعة من‬

‫الذهب محليًا‬

‫امل��ت��ب��ادل يف جم���ال ال�����ش���ؤون اجل��م��رك��ي��ة ال��ت��ي مت‬ ‫ت�سليمها للجانب العراقي‪ ،‬و�آليات تفعيل عملية‬ ‫ال��رب��ط االل��ك�تروين ب�ين م��رك��ز ج��م��رك الكرامة‬ ‫الأردين وجمرك طريبيل العراقي‪.‬‬ ‫ويف جم���ال ال��ن��ق��ل �سيتم م��ت��اب��ع��ة تو�صيات‬ ‫ال��ل��ج��ن��ة امل�����ش�ترك��ة لت�سهيل ال��ن��ق��ل وال��ت��ج��ارة يف‬ ‫اجتماعها الثالث املنعقد يف عمان خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 18‬حتى ‪ ،2011-9-19‬خ�صو�صاً ما يتعلق يف‬ ‫جمال النقل وبحث مو�ضوع زيادة عدد الرحالت‬ ‫اجلوية بني البلدين‪ ،‬و�إزال��ة كافة املعوقات التي‬ ‫ت��واج��ه كافة الناقالت الوطنية يف ت�شغيلها من‬ ‫و�إىل العراق‪ ،‬وبحث �إمكانية التوقيع على ال�صيغة‬ ‫النهائية على مذكرة التفاهم لتبادل االعرتاف‬ ‫ب�����ش��ه��ادات الأه��ل��ي��ة ال��ب��ح��ري��ة‪ ،‬وال��ت��ي مت توقيعها‬ ‫ب��الأح��رف الأوىل خ�لال االجتماع الثالث للجنة‬ ‫امل�شرتكة لت�سهيل النقل وال��ت��ج��ارة ب�ين الأردن‬ ‫والعراق وتبادل اخلربات ال�سككية بني املوظفني‬ ‫العاملني يف قطاع ال�سكك من كال البلدين‪.‬‬ ‫و�ستبحث اللجنة مو�ضوع ا�ستكمال اجلانب‬ ‫العراقي �إج���راءات امل�صادقة على اتفاقية �إقامة‬ ‫منطقة جتارة حرة بني البلدين واملوقعة يف �أيلول‬ ‫‪ ،2009‬حتى تدخل حيز التنفيذ بال�سرعة املمكنة‬ ‫ومتابعة امل�ستجدات ب�ش�أن م�شاريع االتفاقيات‬ ‫االقت�صادية املنوي �إبرامها‪ ،‬ومن �أهمها م�شروع‬ ‫اتفاقية حماية وت�شجيع اال�ستثمارات‪.‬‬

‫ق��ط��ر‪ ،‬وم���ن ب�ي�ن امل�����س��اه��م�ين ف��ي��ه��ا رئ��ي�����س ال�����وزراء‬ ‫ال��ق��ط��ري ال�����ش��ي��خ ح��م��د ب��ن ج��ا���س��م �آل ث����اين‪ ،‬ولكن‬ ‫ف��راي��دن �أو���ض��ح �أنّ �أ���س��رة �آل ث��اين احلاكمة يف قطر‬ ‫تقف خلف كال العمليتني‪.‬‬ ‫ويندرج بيع فرع ديك�سيا يف �إط��ار عملية تفكيك‬ ‫جمموعة ديك�سيا الفرن�سية‪-‬البلجيكية‪� ،‬أوىل �ضحايا‬ ‫�����ص خ��ط��ة تفكيك هذه‬ ‫�أزم����ة ال��دي��ن يف �أوروب�����ا‪ ،‬وت��ن ّ‬ ‫املجموعة املالية على �أن ت�ستحوذ بلجيكا على كامل‬ ‫ف��رع م�صرف ديك�سيا البلجيكي وقيمته ‪ 4‬مليارات‬ ‫ي��ورو‪ ،‬يف حني �ست�ؤ�س�س ال��دول��ة الفرن�سية م�صرفا‬ ‫خم�ص�صا للهيئات املحلية ي�شرتك يف ملكيته كل‬ ‫من "ال بانك بو�ستال" و�صندوق الودائع "�سيه ديه‬ ‫�سيه"‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�ضبطت مديرية اجلمارك‬ ‫يف مديرية مكافحة التهريب‬ ‫�أم�����س االث��ن�ين ‪" 5570‬كروز"‬ ‫�سجائر مهربة كانت خمب�أة يف‬ ‫�أحد املنازل بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وق�������ال�������ت اجل��������م��������ارك يف‬ ‫بيان �صحايف �أم�����س‪� ،‬أ ّن���ه توفر‬ ‫م����ع����ل����وم����ات ل�������دى م���دي���ري���ة‬ ‫امل����ك����اف����ح����ة مب�����ك�����ان تخزين‬ ‫امل���ه���رب���ات ح��ي��ث ج����رت عملية‬ ‫ال��ت��ف��ت��ي�����ش و���ض��ب��ط املهربات‬ ‫ومت ت��ن��ظ��ي��م ق�����ض��ي��ة جمركية‬ ‫ب���ه���ا‪ ،‬وب���ل���غ���ت ق��ي��م��ة الر�سوم‬ ‫وال�����غ�����رام�����ات امل��ت�رت����ب����ة على‬ ‫املهربات ‪� 75‬ألف دينار‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار البيان �إىل حر�ص‬ ‫�أج���ه���زة اجل���م���ارك يف خمتلف‬ ‫م����واق����ع����ه����ا ع����ل����ى م���ك���اف���ح���ة‬ ‫ال��ت��ه��ري��ب ب�����ش��ت��ى �أن���واع���ه من‬ ‫خ�ل�ال م���ا ي��ت��م��ت��ع ب���ه موظفو‬ ‫الدائرة من كفاءة يف الت�صدي‬ ‫للتهريب وحر�صهم ال���د�ؤوب‬ ‫على القيام بواجبهم على �أكمل‬ ‫وج���ه للمحافظة ع��ل��ى الأمن‬ ‫االق��ت�����ص��ادي واالج��ت��م��اع��ي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫يف درا�سة �أعدّتها «حماية امل�ستهلك»‬

‫ارتفاع أسعار ‪ 18‬سلعة وانخفاض ‪ 4‬أخرى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أظ����ه����رت ن��ت��ائ��ج درا�����س����ة ميدانية‬ ‫�أجرتها كوادر اجلمعية الوطنية حلماية‬ ‫امل�ستهلك �شملت ق��راءة �أ�سعار ‪� 96‬سلعة‬ ‫خ��ل��ال ال����ف��ت�رة م����ا ب��ي�ن ‪2011/9/10‬‬ ‫ولغاية ‪ 2011/10/10‬ارت��ف��اع �أ�سعار ‪18‬‬ ‫�سلعة بن�سبة ‪ 16.3‬يف املائة‪ ،‬وانخفا�ض‬ ‫�أ�سعار ‪� 4‬سلع بن�سبة ‪ 18.8‬يف املائة وثبات‬ ‫�أ�سعار ‪.74‬‬ ‫ووف��ق��ا للدرا�سة �سجلت �أ���س��ع��ار ‪18‬‬ ‫�سلعة ارت��ف��اع��ا وم���ن �أه���م ت��ل��ك ال�سلع‪،‬‬ ‫البندورة بن�سبة ‪ 42.8‬يف املائة‪ ،‬الب�صل‬ ‫النا�شف بن�سبة ‪ 14.2‬يف املائة‪ ،‬الفا�صوليا‬ ‫اخل�����ض��راء بن�سبة ‪ 33‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬الفلفل‬ ‫احللو واحلار بن�سبة ‪ 25‬يف املائة‪ ،‬الزهرة‬ ‫واجل���زر بن�سبة ‪ 15‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬وال�سبانخ‬ ‫بن�سبة ‪ 20‬يف املائة‪ ،‬الليمون البلدي ‪ 13‬يف‬ ‫املائة‪ ،‬املوز امل�ستورد ‪ 20‬يف املائة‪ ،‬البي�ض‬ ‫‪ 15‬يف املائة‪ ،‬فريكة ‪ 14‬يف املائة‪ ،‬لنب رايب‬ ‫‪500‬غم ‪ 7.6‬يف املائة‪ ،‬لنب طيبة وزن كيلو‬ ‫واحد بن�سبة ‪ 4.3‬يف املائة‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أظ���ه���رت ال���درا����س���ة انخفا�ض‬ ‫�أ�سعار ‪� 4‬سلع بن�سبة ‪ 18.8‬يف املائة‪ ،‬وهي‬ ‫البطاطا بن�سبة ‪ 30.7‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬اخليار‬ ‫بن�سبة ‪ 23‬يف املائة‪ ،‬دجاج النتافات ‪ 5.7‬يف‬ ‫املائة‪ ،‬الدجاج الطازج ذبح امل�سلخ ‪15.5‬‬ ‫يف املائة‪.‬‬ ‫وم�����ن �أب�������رز ال�����س��ل��ع ال���ت���ي �شهدت‬ ‫ارت��ف��اع��ا بح�سب الأرق�����ام امل��رف��ق��ة فقد‬ ‫�سجلت �أ�سعار الألبان ارتفاعا ملحوظا‪،‬‬ ‫الأم���ر ال��ذي دع��ت "حماية امل�ستهلك"‬ ‫يف �سياقه وزارة ال�صناعة والتجارة �إىل‬ ‫���ض��رورة ت�شكيل جلنة حمايدة لدرا�سة‬ ‫�أ�سعار الأل��ب��ان وكلف الإن��ت��اج وهوام�ش‬ ‫الأرب���اح لو�ضع ح�� ّد للتغول على جيوب‬ ‫املواطنني‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫أحداث ماسبريو تعصف بالبورصة‬ ‫ومشرتيات املصريني تقلص الخسائر‬

‫ارتفاع أسعار املنتجني الزراعيني‬ ‫بنسبة ‪ 1.5‬يف املائة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أظ� �ه ��رت ب �ي��ان��ات دائ � ��رة الإح� ��� �ص ��اءات‬ ‫العامة ارت�ف��اع ال��رق��م القيا�سي الرتاكمي‬ ‫لأ�سعار املنتجني الزراعيني بن�سبة ‪ 1.5‬يف‬ ‫امل�ئ��ة لنهاية �آب م��ن ال�ع��ام احل��ايل مقارنة‬ ‫ب��ال�ف�ترة ذات �ه��ا م��ن ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ب�إعتماد‬ ‫‪ 2007‬ك�سنة ا�سا�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت االح �� �ص��اءات يف ب�ي��ان ا�صدرته‬ ‫اليوم االثنني‪� ،‬إن الرقم القيا�سي الرتاكمي‬ ‫بلغ ‪ 106.6‬نقطة العام احل��ايل مقارنة مع‬ ‫‪ 105‬نقاط للفرتة ذاتها من عام‪.2010‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ان االرت � �ف� ��اع ن �ت��ج ع ��ن زي� ��ادة‬ ‫�أ�سعار حما�صيل الفلفل احللو والباذجنان‬ ‫وال�ف��ا��ص��ول�ي��ا واخل �ي��ار وال �ك��و� �س��ا وتراجع‬ ‫ا�سعار حما�صيل ال�ب�ن��دورة وامل��وز والفلفل‬ ‫احلار والزهرة‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ارت ب� �ي ��ان ��ات الإح � �� � �ص� ��اءات �إىل‬ ‫انخفا�ض الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني‬ ‫الزراعيني بن�سبة ‪ 15.9‬يف املئة ل�شهر �آب من‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل مقارنة م��ع ال�شهر ذات��ه من‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ع�صفت �أح ��داث ما�سبريو مب��ؤ��ش��رات البور�صة خالل‬ ‫تعامالت �أم�س االثنني‪ ،‬و�شهدت جميع امل�ؤ�شرات تراجعات‬ ‫ح��ادة خ�لال بداية التعامالت‪ ،‬و�صلت قيمة اخل�سائر فيها‬ ‫لأكرث من ‪ 10‬مليارات جنيه من ر�أ�س املال ال�سوقى للأ�سهم‪،‬‬ ‫ث��م م��ا لبثت �أن ا�ستوعبت ال�ب��ور��ص��ة الأزم ��ة وحت�سن �أداء‬ ‫امل ��ؤ� �ش��رات م��دع��وم��ة بعمليات � �ش��راء م��ن ق�ب��ل امل�ستثمرين‬ ‫امل�صريني‪ ،‬وتقل�صت اخل�سائر �إىل الن�صف تقريبا فى نهاية‬ ‫التعامالت لت�صل �إىل ‪ 5.3‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫و�أوق�ف��ت البور�صة امل�صرية ال�ت��داول ن�صف �ساعة على‬ ‫نحو ‪� 50‬سهما خالل الدقائق الأوىل من املعامالت لهبوطها‬ ‫�أكرث من خم�سة يف املائة‪.‬‬ ‫وتوقع عبد الرحمن لبيب‪ ،‬حملل فني‪� ،‬أن يعود االرتفاع‬ ‫لل�سوق ب�شكل �سريع بعد امت�صا�صه لأزم��ة ما�سبريو منذ‬ ‫الن�صف ال�ث��ان��ى جلل�سة االث �ن�ين‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الرتاجع‬ ‫ال�ك�ب�ير ال ��ذى ��ش�ه��ده ال���س��وق ��ص�ب��اح االث �ن�ين‪ ،‬ك��ان متوقعا‬ ‫وم�ؤقتا فى الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ل�ب�ي��ب �إىل �أن ق ��درة ال �ب��ور� �ص��ة ع�ل��ى ا�ستيعاب‬ ‫الأح ��داث ال�سيئة حت�سنت ك�ث�يرا‪� ،‬إال �أن امل�شكلة الرئي�سية‬ ‫الآن هي نق�ص ال�سيولة وهى امل�شكلة التى ينبغى النظر �إليها‬ ‫ب�شكل �أكرث جدية �إىل جانب عودة اال�ستقرار الأمني‪.‬‬ ‫وا�ستحوذ امل�ستثمرون امل�صريون على ‪ 73.85‬يف املئة‪،‬‬ ‫وح�ق�ق��وا �صافى ��ش��راء بقيمة ‪ 3.6‬مليون جنيه‪ ،‬ف��ى حني‬ ‫ا�ستحوذ الأج��ان��ب على ‪ 21.23‬يف املئة‪ ،‬وحققوا �صافى بيع‬ ‫بقيمة ‪� 434‬أل��ف جنيه‪ ،‬ومثل العرب نحو ‪ 4.92‬يف املئة من‬ ‫التعامالت وحققوا �صافى بيع بقيمة ‪ 3.2‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫وان�خ�ف����ض امل��ؤ��ش��ر الرئي�سي بن�سبة ‪ 5.14‬ب��امل��ائ��ة �إىل‬ ‫‪ 3821.5‬نقطة‪ ،‬م�سجال �أكرب انخفا�ض منذ �آذار املا�ضي عند‬ ‫ا�ستئناف التداول يف ال�سوق عقب توقف ا�ستمر �سبعة �أيام‬ ‫ب�سبب ثورة "‪ 25‬يناير" وذلك قبل �أن يق ّل�ص خ�سائره �إىل‬ ‫‪ 3.5‬يف املائة‪.‬‬ ‫وا�شتبك م�سيحيون مع ال�شرطة الع�سكرية االثنني مما‬ ‫�أ�سفر عن مقتل ما ال يقل عن ‪� 24‬شخ�صا يف القاهرة وتقرر‬ ‫عقد اجتماع طارىء ملجل�س الوزراء‪.‬‬

‫حمتجون يفرون من قنابل غاز م�سيلة للدموع خالل احتجاجات يف القاهرة م�ساء الأحد‬

‫وه��وت �أ�سهم �أورا��س�ك��وم تليكوم ع�شرة يف امل��ائ��ة‪ ،‬طلعت‬ ‫م�صطفى ‪ 9.8‬يف املائة‪ ،‬بامل هيلز ‪ 9.5‬يف املائة‪ ،‬حديد عز ‪7.5‬‬ ‫يف املائة‪ ،‬القلعة ‪ 6.7‬يف املائة والبنك التجاري ‪ 5.8‬يف املائة يف‬ ‫بداية املعامالت قبل �أن تق ّل�ص خ�سائرها الحقا �إىل �أقل من‬ ‫ثالثة يف املائة‪.‬‬ ‫وق��ال الع�ضو املنتدب ل�شركة بايونريز لإدارة �صناديق‬ ‫اال�ستثمار حم�سن ع��ادل‪" :‬ما ح��دث ال�ي��وم طبيعي نتيجة‬ ‫ا�شتباكات الأم�س‪ .‬للأ�سف ال يوجد اهتمام بالبور�صة من‬ ‫جانب الدولة‪ ،‬لقد تركها اجلميع تواجه ال�ضغوط امل�ستمرة‬ ‫��س��واء على امل�ستوى الأم�ن��ي �أو االقت�صادي �أو ال�سيا�سي"‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬البد من العمل على �إ�صالح ال�سوق وزي��ادة عدد‬ ‫�أدواته اال�ستثمارية لزيادة ال�سيولة"‪.‬‬ ‫وتعاين البور�صة امل�صرية من �ضعف التداوالت وانعدام‬

‫املح ّفزات بال�سوق وتخ ّوف املتعاملني من �ضخ �سيولة جديدة‬ ‫و�سط عدم و�ضوح الر�ؤية ال�سيا�سية واالقت�صادية امل�ستقبلية‬ ‫مل�صر من بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير التي دفعت الرئي�س امل�صري‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك للتخلي عن احلكم‪.‬‬ ‫ويحاول املنظمون ب�سوق امل��ال ت�ضميد ج��راح البور�صة‬ ‫من خ�لال درا��س��ة ط��رح �آل�ي��ات جديدة ت�ساعد على تن�شيط‬ ‫ال�سيولة والتداوالت بال�سوق مثل �إعادة �آلية ال�شراء والبيع‬ ‫يف ذات اجلل�سة (‪ T‬زائ��د ‪ )0‬وا�ستحداث �آل�ي��ة ال���ش��راء‪ ،‬ثم‬ ‫البيع يف اجلل�سة التالية (‪ T‬زائد ‪ )1‬وتعديل معايري ال�شراء‬ ‫بالهام�ش لت�ض ّم عدد �أكرب من ال�شركات يزيد عن ‪� 83‬شركة‪.‬‬ ‫يذكر � ّأن امل�ؤ�شر الرئي�سي للبور�صة هوى �أكرث من ‪46‬‬ ‫باملائة منذ بداية العام‪ ،‬وفقدت الأ�سهم ‪ 186‬مليار جنيه من‬ ‫قيمتها ال�سوقية‪.‬‬

‫األمم املتحدة‪ :‬أسعار الغذاء قد تصبح أكثر تذبذبا يف‬ ‫السنوات القادمة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك رئي�س غرفة جتارة عمان ريا�ض‬ ‫ال�صيفي يف �أع �م��ال م ��ؤمت��ر ال�ق�م��ة الثاين‬ ‫"ملدن الغد" ال� ��ذي ان�ع�ق��د يف العا�صمة‬ ‫ال �ق �ط��ري��ة خ�ل�ال ي��وم��ي ‪ 4‬و‪ 5‬م��ن ال�شهر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬برعاية وزارة البلدية والتخطيط‬ ‫العمراين يف دولة قطر‪.‬‬ ‫وب�ح��ث امل ��ؤمت��ر كيفية �إ� �ض �ف��اء الطابع‬ ‫الإن �� �س��اين ع�ل��ى م��دن ال�غ��د وحت�ق�ي��ق تنمية‬ ‫م�ستدامة فيها‪� ،‬إىل جانب مناق�شة �أف�ضل‬ ‫اخلدمات واحللول املبتكرة للتحديات التي‬

‫قالت الأمم املتحدة يف تقرير �سنوي عن تزعزع الأمن‬ ‫الغذائي ن�شر �أم�س االثنني �أنّ من املرجح �أن ت�صبح �أ�سعار‬ ‫ال �غ��ذاء �أك�ث�ر تقلبا يف ال���س�ن��وات ال�ق��ادم��ة مم��ا ي��زي��د خطر‬ ‫معاناة مزيد من الفقراء من اجلوع يف الدول التي تعتمد‬ ‫على الواردات‪.‬‬ ‫وبلغت م�ؤ�شرات �أ�سعار الغذاء العاملية م�ستويات قيا�سية‬ ‫يف �شباط‪� ،‬إذ �ش ّكلت �أح��د العوامل وراء االنتفا�ضات التي‬ ‫اج�ت��اح��ت �شمال �إف��ري�ق�ي��ا وال���ش��رق الأو� �س��ط وال�ت��ي عرفت‬ ‫حت�سنت الأ�سعار‪،‬‬ ‫با�سم "الربيع العربي"‪ .‬ومنذ ذلك احلني ّ‬ ‫لكن تقرير املنظمة الدولية يقول �أنّ االرتباك االقت�صادي‬ ‫وانخفا�ض احتياطيات احلبوب وال�صالت الأوثق بني �أ�سواق‬ ‫الطاقة والزراعة وتزايد خماطر �أح��وال الطق�س‪ ،‬جميعها‬ ‫يرجح �أن ت�سبب ت�أرجحا �أعنف يف الأ�سعار م�ستقبال‪.‬‬ ‫عوامل ّ‬ ‫وقالت منظمة الأمم املتحدة للأغذية والزراعة وبرنامج‬ ‫الأغ��ذي��ة العاملي وال�صندوق ال��دويل للتنمية ال��زراع�ي��ة يف‬ ‫يتج�سد‬ ‫التقرير امل�شرتك �أنّ "تذبذب �أ�سعار الغذاء ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫يرجح �أن ي�ستمر ورمبا يزيد"‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫يف �أ�سعار مرتفعة ّ‬ ‫"الطلب من امل�ستهلكني يف االقت�صادات التي تنمو ب�سرعة‬ ‫�سيزيد‪ ..‬وال�سكان يتزايدون و�سي�سبب املزيد من النمو يف‬ ‫الوقود احليوي (�إزالة املحا�صيل الغذائية) مطالب �إ�ضافية‬ ‫على نظام الغذاء"‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير �أنّ امل��زارع�ين وامل�ستهلكني ال�ف�ق��راء يف‬ ‫الدول ال�صغرية التي تعتمد على الواردات خا�صة يف �إفريقيا‬ ‫�سيكونون �أكرث عر�ضة لنق�ص الغذاء نتيجة لهذا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ الت�أرجح يف الأ�سعار على املدى الق�صري له‬ ‫�آث��ار على امل��دى الطويل على التنمية‪ ،‬كما يحرم الأطفال‬ ‫ال�صغار يف املناطق املع ّر�ضة للت�أ ّثر من مغذيات �أ�سا�سية مما‬

‫�أع�ل�ن��ت جمعية ��س�ك��ان ح��ي ج�ب��ل عمان‬ ‫القدمي "جارا"‪ ،‬اجلهة القائمة على تنظيم‬ ‫�سوق ج��ارا‪ ،‬عن اختتام فعاليات ال�سوق يوم‬ ‫اجلمعة ‪ 14‬ت�شرين �أول بعد م��ا حققه من‬ ‫جن��اح متميز‪ ،‬حيث و ّف��ر متنف�ساً ح�ضارياً‬ ‫للأردنيني وال�سياح على حد �سواء يف موقعه‬ ‫امل�ع��روف يف منطقة جبل عمان‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫امل�شاركون فيه بعر�ض منتجاتهم املتنوعة‬ ‫والفريدة من حتف‪� ،‬أثاث‪ ،‬فخاريات‪ ،‬لوحات‬ ‫فنية‪ ،‬حرف يدوية‪ ،‬الإك�س�سوارات امل�صنوعة‬ ‫يدوياً‪ ،‬الر�سومات وغريها و�صو ًال �إىل بع�ض‬ ‫ال�صور والقطع النادرة ذات القيمة التاريخية‬ ‫الكبرية‪.‬‬ ‫وق��د حت �دّث رئي�س جمعية �سكان جبل‬ ‫عمان بالإنابة خ�ضر القوا�س قائ ً‬ ‫ال‪" :‬لقد‬ ‫ك ��ان � �س��وق ج� ��ارا ه ��ذا ال �ع��ام ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫ال �ت��وق �ع��ات وامل � ��أم� ��ول‪ ،‬و�إن� �ن ��ا ف� �خ ��ورون مبا‬ ‫قدمناه من ترفيه وتراث وفائدة وا�ستمتاع‬ ‫ل�ضيوفنا وخا�صة ال�ع��ائ�لات‪ .‬وم��ا ك��ان هذا‬ ‫االجن��از ليتحقق ل��وال ت�ع��اون كافة اجلهات‬ ‫املعنية مع جمعية �سكان جبل عمان‪ ،‬و�أنتهز‬ ‫ه��ذه الفر�صة لأت��وج��ه �إليها بعظيم ال�شكر‬ ‫والتقدير ويف طليعتها �أمانة عمان الكربى‬ ‫و�إدارة ال���س�ير امل��رك��زي��ة والأم� ��ن ال �ع��ام �إىل‬ ‫جانب �سكان املنطقة الكرام"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬كما �أنّ ال�ت�م�ي��ز ه ��ذا العام‬ ‫ل�سوق جارا ما كان ليكون بدون دعم اجلهات‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫جت� ��ري جم �م��وع��ة امل� �ط ��ار ال � � ��دويل وامللكية‬ ‫الأردن �ي��ة ي��وم غ��د الأرب �ع��اء مت��ري��ن ط ��وارئ وهمي‬ ‫حلادث طائرة يف مطار امللكة علياء الدويل بالتعاون‬ ‫مع خمتلف اجلهات العاملة يف املطار‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه اخل�ط��وة يف �إط��ار �سعي املجموعة‬ ‫وامللكية الأردنية املتوا�صل لت�أهيل العاملني يف مطار‬ ‫امللكة علياء الدويل وتدريبهم على مواجهة خمتلف‬ ‫حاالت الطوارئ التي ميكن التع ّر�ض لها والت�صرف‬ ‫على الوجه الأمثل خاللها‪ ،‬كما يتما�شى التمرين‬ ‫م��ع ق��وان�ين و�سيا�سات املنظمة ال��دول�ي��ة للطريان‬ ‫املدين وقانون الطريان املدين الأردين الذي يح ّتم‬

‫عقد مثل هذه التمرينات ملا تنطوي عليه من فوائد‬ ‫كبرية تنعك�س �إيجابياً على توفري م�ستويات �أعلى‬ ‫م��ن ال�سالمة والأم ��ان للم�سافرين والعاملني يف‬ ‫جمال الطريان على حد �سواء‪.‬‬ ‫وتتب ّنى كل من جمموعة املطار الدويل وامللكية‬ ‫الأردنية خطة طوارئ عملية متكاملة للتعامل مع‬ ‫احلاالت الطارئة‪ ،‬ومبا يتنا�سب مع كافة متطلبات‬ ‫ال�سالمة التي تفر�ضها املنظمات الدولية املعنية‬ ‫ب�ش�ؤون الطريان حملياً وعاملياً‪.‬‬ ‫وت�ؤ ّكد جمموعة املطار الدويل وامللكية الأردنية‬ ‫على �أنّ التمرين ال ينطوي على �أيّ خماطر‪ ،‬ولن‬ ‫ي�ؤخّر �أيّاً من مواعيد رحالت امل�سافرين‪.‬‬

‫الذهب يرتفع ‪ 1.5‬يف املئة بفضل اتفاق أملاني فرنسي‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفع �سعر الذهب �أم�س االثنني مدعوما‬ ‫برتاجع ال��دوالر مقابل اليورو اثر تعهد املانيا‬ ‫وفرن�سا ب�صياغة خطة الع ��ادة ر�سملة بنوك‬ ‫منطقة ال �ي��ورو بينما ا�ستمر ح��ذر املتعاملني‬ ‫حلني ن�شر املزيد من التفا�صيل عن اخلطة‬ ‫وقالت امل�ست�شارة االملانية اجنيال مريكل‬ ‫وال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي ن�ي�ك��وال � �س��ارك��وزي عقب‬ ‫حمادثاتهما يوم االحد انهما ي�سعيان للتو�صل‬ ‫حل��ل م�ستدام مل�شاكل دي��ون ال�ي��ون��ان واالتفاق‬ ‫على كيفية اعادة ر�سملة البنوك االوروبية‬ ‫و�ساهمت االنباء يف ارتفاع اال�سهم االوروبية‬ ‫وال�ي��ورو لكن امل�ستثمرين ظلوا حذرين ب�ش�أن‬ ‫االق�ب��ال على ��ش��راء �أ��ص��ول ي��رون ان�ه��ا تنطوي‬ ‫على خماطرة �أكرب دون االطالع على تفا�صيل‬

‫ملمو�سة للخطة‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية ‪1.5‬‬ ‫يف املئة اىل ‪ 1661.74‬دوالر لالون�صة وت�شهد‬ ‫�أ�سعار املعدن النفي�سة تقلبا منذ ان هوت بن�سبة‬ ‫ت�صل اىل ‪ 20‬يف امل�ئ��ة يف اي�ل��ول م��ن امل�ستويات‬ ‫القيا�سية التي �سجلتها �أوائل ال�شهر نف�سه‪.‬‬ ‫و�صعدت العقود االجلة للذهب االمريكي‬ ‫ت�سليم كانون االول ‪ 28.60‬دوالر اىل ‪1664.40‬‬ ‫دوالر لالوقية‪.‬‬ ‫وا�ستفادت املعادن النفي�سة االخ��رى �أي�ضا‬ ‫من �ضعف الدوالر اذ ارتفعت الف�ضة ‪ 3.1‬يف املئة‬ ‫اىل ‪ 32.12‬دوالر لالوقية‪.‬‬ ‫و�صعد البالتني ‪ 1.9‬يف املئة اىل ‪1516.49‬‬ ‫دوالر لالوقية بينما زاد البالديوم ‪ 4.6‬يف املئة‬ ‫اىل ‪ 609.72‬دوالر لالوقية‪.‬‬

‫تواجه مدن اليوم‪.‬‬ ‫وق � � ��ام ع� �ل ��ى ه ��ام� �� ��ش ال� �ق� �م ��ة معر�ض‬ ‫لل�شركات وامل��و ّردي��ن وم��زودي احللول الذي‬ ‫عر�ض �أف�ضل احللول واخلدمات املبتكرة يف‬ ‫جمال البنية التحتية وبناء املدن ذات الطابع‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ج �ل �� �س��ات ال �ق �م��ة ال �ك �ث�ير من‬ ‫ال �ع��رو���ض ح ��ول م���ش��اري��ع ال�ب�ن�ي��ة التحتية‬ ‫يف خم �ت �ل��ف ال �ق �ط��اع��ات ك �م �� �ش��اري��ع النقل‬ ‫واملوا�صالت‪ ،‬الكهرباء‪ ،‬املاء‪ ،‬الربط ال�شبكي‪،‬‬ ‫احل� ��دائ� ��ق‪ ،‬امل � ��دن اخل �� �ض ��راء وغ�ي�ره ��ا من‬ ‫امل�شاريع‪.‬‬

‫الجمعة آخر أيام سوق جارا ‪2011‬‬

‫روما‪ -‬رويرتز‬

‫�أ�سعار الغذاء املرتفعة �شكّلت �أحد العوامل وراء االنتفا�ضات التي اجتاحت ال�شرق الأو�سط‬ ‫ي�ؤدي �إىل خف�ض قدرتهم على ك�سب قوتهم م�ستقبال ويزيد من يعانون من اجلوع �إىل نحو ‪ 600‬مليون �شخ�ص بحلول‬ ‫عام ‪ 2015‬مقابل ‪ 1.02‬مليار عام ‪.2009‬‬ ‫احتمال �أن يظلوا فقراء‪.‬‬ ‫ووجد التقرير �أنّ دوال كثرية يف �إفريقيا ومناطق �أخرى‬ ‫ويف ع��ام ‪ 2010‬قالت الأمم املتحدة �أنّ العدد انخف�ض‬ ‫تعتمد على الواردات‪ ،‬مازالت تعاين من م�شاكل ب�سبب �أزمتي للمرة الأوىل منذ ‪ 15‬عاما �إىل ‪ 925‬مليونا‪.‬‬ ‫الغذاء واالقت�صاد العامليتني يف ‪.2008-2006‬‬ ‫لكن املنظمة الدولية مل تعدّل الرقم ال�سنوي يف �أحدث‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ الأزم��ات مثل املجاعة احلالية يف منطقة تقرير قائلة �أ ّنها تراجع املنهج ال��ذي تتبعه وتريد توفري‬ ‫القرن الإفريقي تتحدى هدف الأمم املتحدة بخف�ض عدد املعلومات املحدّثة يف حينها‪.‬‬

‫وك��ان��ت �أب ��رز املحا�صيل ال�ت��ي �ساهمت‬ ‫باالنخفا�ض تراجع �أ�سعار ال�شمام واخليار‬ ‫والفلفل احللو والدراق والفا�صوليا والزهرة‬ ‫وال�ب���ص��ل اجل ��اف وال �ب��اذجن��ان والبندورة‬ ‫والفلفل احلار والكو�سا واملوز مقابل ارتفاع‬ ‫�أ�سعار حما�صيل اجلوافة والعنب والباميا‬ ‫وامللوخية والتفاح‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد ال�شهري‪ ،‬ارتفع الرقم‬ ‫القيا�سي لأ�سعار املنتجني الزراعيني ل�شهر‬ ‫�آب ‪ 2011‬مقارنة مع �شهر متوز الذي �سبقه‬ ‫بن�سبة ‪ 2.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫يذكر �أن دائرة الإح�صاءات العامة تقوم‬ ‫بجمع بيانات الأ�سعار الزراعية ب�شكل �شهري‬ ‫من خالل عينة ت�شمل ‪ 1141‬حيازة زراعية‬ ‫مم�ث�ل��ه ل �ل��واق��ع وت �غ �ط��ي ك�ل� ً‬ ‫ا م��ن مناطق‬ ‫الأغ��وار واملناطق املرتفعة نظراً الختالف‬ ‫الأمن� � ��اط ال��زراع �ي��ة يف ك��ل م�ن�ه�م��ا وذلك‬ ‫با�ستخدام ا�ستمارة خا�صة ل�ه��ذا الغر�ض‬ ‫وب��ا� �س �ت �خ��دام م �ع��ادل��ة ال��س�ب�ير ال�ستخراج‬ ‫الرقم القيا�سي‪ ،‬واعتماد �سنة ‪ 2007‬ك�سنة‬ ‫�أ�سا�س‪.‬‬

‫«تجارة عمان» تشارك يف مؤتمر‬ ‫القمة الثاني لـ«مدن الغد»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫«املطار الدولي» و»امللكية األردنية» تجريان تمرين‬ ‫طوارئ وهمي‬

‫‪19‬‬

‫الراعية التي نث ّمن لها م�ساهمتها يف هذا‬ ‫ال �ن �ج��اح وب��الأخ ����ص ��ش��رك��ة "�أمنية" التي‬ ‫قامت م�شكورة بتقدمي الرعاية البالتينية‪،‬‬ ‫كما قامت عدة جهات بتقدمي الرعاية ل�سوق‬ ‫ج��ارا ان�سجاماً م��ع غ��اي��ات ه��ذه اجل�ه��ات يف‬ ‫ت�سليط ال���ض��وء ع�ل��ى �أه�م�ي��ة ع � ّم��ان و�إرثها‬ ‫احل�ضاري‪.‬‬ ‫وكانت �شركة �أمنية قد قدمت الرعاية‬ ‫البالتينية هذا العام ل�سوق جارا كما �شاركت‬ ‫�ضمن ال�سوق يف العديد من الفعاليات التي‬ ‫تنا�سب خمتلف ال�ف�ئ��ات العمرية والأذواق‬ ‫وت �ت �م��ا� �ش��ى م ��ع الأج � � ��واء ال �ع��ام��ة لل�سوق‪،‬‬ ‫وخا�صة فيما يتعلق برتفيه الأط �ف��ال‪ ،‬كما‬ ‫�أقامت العديد من الفقرات الفنية لعازفني‬ ‫م �ن �ف��ردي��ن ع �ل��ى �آالت ت��راث �ي��ة وح�ضارية‪،‬‬ ‫وقدمت للزوار العديد من الهدايا واجلوائز‬ ‫القيمة‪.‬‬ ‫ه��ذا ويتميز ��س��وق ج��ارا بتنوع مرافقه‬ ‫ل�ت�ت�لاءم م��ع �شتى الأذواق وك��اف��ة الأعمار‪،‬‬ ‫ح �ي��ث مت ت ��وف�ي�ر زاوي � � ��ة ل�ل��أط� �ف ��ال حتت‬ ‫عنوان "�أطفال جارا" للعب وامل��رح وم�سرح‬ ‫للأطفال وزوايا للر�سم على الوجوه لإ�ضفاء‬ ‫ال�ب�ه�ج��ة وال �� �س��رور ع �ل��ى زوار ال �� �س��وق من‬ ‫الأطفال‪ .‬كما يقدم ال�سوق يف �أوقات حمددة‬ ‫ح�ف�لات مو�سيقية على م�ستوى رف�ي��ع من‬ ‫ال�ف��ن وال�ت�م� ّي��ز وع��رو���ض اخل ��داع الب�صري‬ ‫وال�ف�ع��ال�ي��ات امل���س��رح�ي��ة ال �ت��ي ت�ع��ر���ض كلها‬ ‫على م�سرح ج��ارا يف �أج ��واء عائلية عمانية‬ ‫م�ضيافة‪.‬‬

‫دول البلقان تأمل يف التقدم بشكل طفيف نحو االنضمام اىل‬ ‫االتحاد االوروبي‬ ‫بلغراد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت ��أم��ل دول غ��رب ال�ب�ل�ق��ان يف حتقيق خ �ط��وات �صغرية‬ ‫على طريق ان�ضمامها اىل االحت��اد االوروب ��ي عندما تن�شر‬ ‫املفو�ضية االوروبية تقرير التقدم االربعاء‪ ،‬بعدما ا�صبح من‬ ‫الوا�ضح ان تو�سيع االحتاد �سيكون عملية بطيئة للغاية‪.‬‬ ‫وم��ع ا�ستمرار االزم��ة االقت�صادية يف اوروب��ا‪ ،‬انخف�ض‬ ‫الدعم لتو�سيع االحتاد االوروبي يف معظم دول البلقان رغم‬ ‫ان غالبيتها توافق ب�شكل عام على انه ال يوجد بديل لهذه‬ ‫اخلطوة‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان حت�صل مونتينيغرو و�صربيا على بع�ض‬ ‫االخ�ب��ار اجل�ي��دة اذ يتوقع ان تو�صي املفو�ضية ب��ان ت�صبح‬ ‫بلغراد مر�شحة لدخول االحت��اد‪ .‬اما بالن�سبة لبودغوريت�سا‬ ‫امل��ر��ش�ح��ة م�ن��ذ ك��ان��ون االول ‪ ،2010‬ف��ان�ه��ا ت�ت��وق��ع ال �ب��دء يف‬ ‫حمادثات االن�ضمام‪.‬‬ ‫و��س�ت�ج�ن��ي ��ص��رب�ي��ا ف��وائ��د اع �ت �ق��ال اخ ��ر ف��اري��ن اثنني‬ ‫وت�سليمهما ملحكمة جرائم احلرب الدولية يف وقت �سابق من‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫اال ان ام��ال بلغراد بان تتمكن من حتديد موعد لبدء‬ ‫حم��ادث��ات االن�ضمام تبخرت بعد اال�ضطرابات امل��ؤخ��رة يف‬ ‫�شمال كو�سوفو وقرارها حظر م�سرية للمثليني‪.‬‬ ‫وتظهر ت�سريبات لتقرير التقييم ان املفو�ضية �ستطالب‬ ‫�صربيا بان "تظهر توجها بناء اكرث" ب�شان كو�سوفو التي ال‬ ‫تعرتف بلغراد باعالن ا�ستقاللها يف ‪.2008‬‬ ‫وب ��د�أت �صربيا وكو�سوفو حم��ادث��ات بو�ساطة االحتاد‬ ‫االوروبي يف وقت �سابق من هذا العام حلل م�شاكل عملية‪ .‬اال‬ ‫ان بلغراد اخرت احلوار ب�سبب اعمال العنف يف �شمال كو�سوفو‬ ‫وقالت انها لن تعود اىل املحادثات اال بعد حل امل�سالة‪.‬‬

‫وقد ي�ضر هذا التوجه ببلغراد عندما تقرر دول االحتاد‬ ‫االوروبي ب�شان و�ضع الرت�شيح يف وقت الحق من هذا العام‪.‬‬ ‫وق��د او��ض�ح��ت امل��ان�ي��ا ان�ه��ا تعتقد ان تطبيق ال�ع�لاق��ات مع‬ ‫كو�سوفو هي احدى ال�شروط‪.‬‬ ‫وتتوقع مقدونيا ال�ت��ي مت ق�ب��ول تر�شيحها للع�ضوية‬ ‫يف ‪ ،2005‬ان تو�صي املفو�ضية بفتح جل�سة حمادثات للمرة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ي��ون��ان ت���س�ب�ب��ت يف ت�ع�ط�ي��ل ه ��ذه املحادثات‬ ‫با�ستمرار ب�سبب خ�لاف م�ستمر ح��ول اال�سم بني مقدونيا‬ ‫واثينا‪ .‬ومل تفلح و�ساطة االحتاد االوروبي حتى االن‪ ،‬كما ال‬ ‫يوجد م�ؤ�شر على ان هذه امل�سالة �ستحل قريبا‪.‬‬ ‫اما البو�سنة والبانيا اللتان تعانيان من ازمات �سيا�سية‬ ‫طويلة �شلت تطبيق اال��ص�لاح��ات ال�ت��ي ط��ال��ب بها االحتاد‬ ‫االوروبي‪ ،‬فهما ال حتلمان بان يكون التقرير يف �صاحلهما‪.‬‬ ‫وقال لطفي دروي�شي من الفرع االلباين ملكتب ال�شفافية‬ ‫الدولية "�سيكون من ال�صعب احل�صول على انباء جيدة من‬ ‫بروك�سل"‪.‬‬ ‫وال� �ع ��ام امل��ا� �ض��ي رف �� �ض��ت امل �ف��و� �ض �ي��ة م �� �س��اع��ي تريانا‬ ‫لالن�ضمام اىل االحتاد ودعت القوى ال�سيا�سية يف البانيا على‬ ‫حل االزمة"‪.‬‬ ‫واعرب دبلوما�سي غربي يف تريانا عن ا�سفه الن البالد‬ ‫"لي�ست لديها ثقافة التوافق والت�سوية"‪.‬‬ ‫ويتوقع حمللون و�سيا�سيون بو�سنيون تقريرا �سلبيا جدا‬ ‫من املفو�ضية مع دخول �ساراييفو العام الثاين دون حكومة‬ ‫مركزية ب�سبب اخلالفات ال�سيا�سية بني االتنيات املختلفة‪.‬‬ ‫وقال هاليد غنياك رئي�س اللجنة الربملانية املتخ�ص�صة‬ ‫يف االندماج مع اوروب��ا ان "البو�سنة تتخلف عن جميع دول‬ ‫غرب البلقان يف االندماج مع اوروبا"‪.‬‬

‫وي�ب��دو ان كو�سوفو ه��ي ال��دول��ة ال��وح�ي��دة االك�ثر بعدا‬ ‫عن االن�ضمام اىل االحتاد بعد البو�سنة‪ .‬ومل تعرتف خم�س‬ ‫م��ن ال��دول االع���ض��اء يف االحت��اد االوروب ��ي اع�ل�ان كو�سوفو‬ ‫اال� �س �ت �ق�لال ع��ن ��ص��رب�ي��ا‪ ،‬مم��ا ي �ح��ول دون ام�ك��ان�ي��ة تقدم‬ ‫بري�شتينا بطلب للع�ضوية‪.‬‬ ‫واف�ضل ما ميكن ان تامل فيه كو�سوفو هو تو�صية من‬ ‫املفو�ضية برفع قيود تا�شريات ال�سفر (الفيزا)‪ .‬ويف الوقت‬ ‫احل��ايل فان �سكان كو�سوفو هم الوحيدون يف غرب البلقان‬ ‫الذين يحتاجون اىل تا�شريات للتنقل يف جمال �شينغن الذي‬ ‫يغطي ‪ 25‬بلدا‪.‬‬ ‫و�ستح�صل ك��روات �ي��ا اك�ث�ر دول غ��رب ال�ب�ل�ق��ان تاهال‪،‬‬ ‫على اخ��ر تقرير تقدم لها االرب�ع��اء بعدما انهت حمادثات‬ ‫االن�ضمام يف حزيران‪/‬يونيو من هذا العام بعد �ست �سنوات‬ ‫من املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر ان تن�ضم اىل االحت��اد االوروب ��ي منت�صف‬ ‫‪ 2013‬حيث �ستكون ث��اين جمهورية يوغو�سالفية �سابقة‬ ‫تدخل االحتاد االوروبي بعد �سلوفينيا‪.‬‬ ‫ولكن بعد ان�ضمام كرواتيا‪ ،‬يعتقد املحللون ان ان�ضمام‬ ‫اي دول ��ة اخ ��رى م��ن دول ال�ب�ل�ق��ان ل��ن ي�ت��م اال ب�ع��د �سنوات‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫واكد ايفان فيفودا الدبلوما�سي واملحلل ال�صربي الذي‬ ‫يعمل حاليا يف "جريمان مار�شال فند" وهو معهد امريكي‬ ‫لل�سيا�سة العامة‪ ،‬ان��ه حتى اخل�ط��وات ال�صغرية اىل االمام‬ ‫مهمة للغاية‪.‬‬ ‫و��ص��رح لفران�س ب��ر���س ان "احلفاظ على ال��زخ��م (يف‬ ‫التقدم باجتاه االحتاد االوروبي) حتى لو تقدمنا مليمرتات‬ ‫قليلة‪ ،‬ه��و ام��ر مهم ج��دا للذين يدفعون م��ن اج��ل تطبيق‬ ‫اال�صالحات"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫�صباح جديد‬


‫إصدار جدول مباريات دور الـ‪ ١٦‬لكأس األردن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدرت دائ��رة امل�سابقات باحتاد كرة القدم اجل��دول الزمني ملباريات دور ال��ـ‪ 16‬من‬ ‫بطولة ك�أ�س الأردن التي كانت قرعتها �أجريت �أم�س الأول‪.‬‬ ‫الفريقا‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫اليوم‬

‫امللعب‬

‫ال�ساعة‬

‫�شباب احل�سني‬

‫×‬

‫كفر�سوم‬

‫ال�سبت‪10/15‬‬

‫الأمري حممد‬

‫‪7.00‬‬

‫البقعة‬

‫×‬

‫الريموك‬

‫ال�سبت‪10/15‬‬

‫ال�سلط‬

‫‪7.00‬‬

‫ذات را�س‬

‫×‬

‫�شباب االردن‬

‫الأحد ‪10/16‬‬

‫البرتاء‬

‫‪7.00‬‬

‫العربي‬

‫×‬

‫ال�صريح‬

‫الأحد ‪10/16‬‬

‫الأمري ها�شم‬

‫‪7.00‬‬

‫اجلليل‬

‫×‬

‫اجلزيرة‬

‫الأحد ‪10/16‬‬

‫بلدية اربد‬

‫‪3.45‬‬

‫الطرة‬

‫×‬

‫املن�شية‬

‫االثنني‪10/17‬‬

‫بلدية اربد‬

‫‪3.45‬‬

‫الرمثا‬

‫×‬

‫الفي�صلي‬

‫الوحدات‬

‫×‬

‫عني كارم‬

‫الأمري ها�شم‬ ‫االثنني‪10/17‬‬ ‫حتدد الحق ًا‬

‫‪7.00‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫مواجهات حاسمة يف ختام تصفيات أمم أوروبا ‪2012‬‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��خ��ت��ت��م ال����ي����وم ال����ث��ل�اث����اء دور‬ ‫امل���ج���م���وع���ات م����ن ت�������ص���ف���ي���ات ك����أ����س‬ ‫�أوروب����ا ‪ 2012‬ل��ك��رة ال��ق��دم امل��ق��ررة يف‬ ‫بولندا و�أوك��ران��ي��ا ب�إقامة ‪ 22‬مباراة‬ ‫يف ت�������س���ع جم����م����وع����ات‪ ،‬ح���ي���ث ت�ب�رز‬ ‫ع���دد م���ن امل���واج���ه���ات ال��ه��ام��ة والتي‬ ‫�ستح�سم م�صري املنتخبات املت�أهلة‬ ‫�إىل ال��ن��ه��ائ��ي��ات م��ب��ا���ش��رة بالإ�ضافة‬ ‫ل��ل��م��ن��ت��خ��ب��ات ال���ت���ي ���س��ت��ح��ج��ز املركز‬ ‫الثاين يف املجموعات لت�صعد بدورها‬ ‫�إىل امللحق النهائي‪ ،‬علماً ب�أن �أف�ضل‬ ‫منتخب حا�صل على املركز الثاين يف‬ ‫املجموعات الت�سع �سيت�أهل مبا�شرة‬ ‫�إىل النهائيات‪.‬‬ ‫وك���ان���ت �أب�����رز م��ن��ت��خ��ب��ات القارة‬ ‫���ض��م��ن��ت ت���أه��ل��ه��ا‪ ،‬ع��ل��ى غ�����رار �أملانيا‬ ‫و�إي��ط��ال��ي��ا وا���س��ب��ان��ي��ا ح��ام��ل��ة اللقب‬ ‫وه��ول��ن��دا وان��ك��ل�ترا‪ ،‬و�ستعرف اليوم‬ ‫هوية خم�سة منتخبات مت�أهلة‪� ،‬أما‬ ‫املنتخبات التي حتتل املركز الثاين يف‬ ‫املجموعات الأخ��رى‪ ،‬فتخو�ض يف ما‬ ‫بينها امللحق‪ ،‬حيث �ستجرى القرعة‬ ‫املحددة له اخلمي�س يف كراكوفيا‪ ،‬على‬ ‫�أن تقام مباريات ال��ذه��اب يف ‪ 11‬و‪12‬‬ ‫ت�شرين الثاين والإياب يف ‪ 15‬منه‪.‬‬ ‫فرن�سا تخ�شى فخ البو�سنة‬ ‫يف امل���ج���م���وع���ة ال����راب����ع����ة‪ ،‬ت�أمل‬ ‫ف��رن�����س��ا ب��ط��ل��ة ‪ 1984‬و‪ 2000‬تخطي‬ ‫عقبة �ضيفتها البو�سنة يف باري�س‪،‬‬ ‫علماً ب���أن��ه يكفيها ال��ت��ع��ادل ل�ضمان‬ ‫املركز الأول‪� ،‬إذ تت�صدر مع ‪ 20‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 19‬للبو�سنة‪.‬‬ ‫وك���ان ف��ري��ق امل���درب ل���وران بالن‬ ‫تغلب ذه��اب��اً على املنتخب البو�سني‬ ‫يف �سارييفو بهدفني لكرمي بنزمية‬ ‫وفلوران مالودا‪.‬‬ ‫وحتى بحال خ�سارتها‪ ،‬ف�إن فرن�سا‬ ‫�ضمنت خو�ض امللحق بعد فوزها على‬ ‫البانيا ‪�-3‬صفر اجلمعة امل��ا���ض��ي‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �سحقت البو�سنة لوك�سمبورغ‬ ‫‪�-5‬صفر‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ع��ل م��داف��ع ف��رن�����س��ا املغربي‬ ‫الأ�صل عادل رامي احلرب الكالمية‬ ‫ق��ب��ل امل���ب���اراة ال��ت��ي ي��ت��وق��ع �أن يتوجه‬ ‫‪� 12‬أل���ف م�شجع بو�سني �إىل باري�س‬ ‫ملتابعتها‪ ،‬عندما و�صف �صانع الألعاب‬ ‫مرياليم بيانيت�ش ب�أنه «طفل يبكي‬ ‫وال يجيد �سوى الوقوع على الأر�ض»‪،‬‬ ‫ل��ك��ن��ه اع��ت�بر �أن م��ه��اج��م مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي الإن��ك��ل��ي��زي �آدي����ن دج��ي��ك��و هو‬ ‫«اخل���ط���ر ال���رق���م واح�����د» يف ت�شكيلة‬ ‫املدرب �صفوت �سوزيت�ش‪.‬‬

‫الربتغال تواجه خطر عدم الت�أهل يف مواجهتها �أمام الدمنارك‬

‫وف�����ض��ل ب��ي��ان��ي��ت�����ش (‪ 21‬عاماً)‬ ‫املنتقل �إىل روما االيطايل بعد ثالثة‬ ‫موا�سم مع ليون عدم الرد بعنف‪« :‬مل‬ ‫�أكن �أب��داً على عالقة �سيئة مع عادل‬ ‫رام���ي‪ .‬ق��د �أك���ون الع��ب��اً يحب اللعب‬ ‫قلي ً‬ ‫ال مع احلكم‪ .‬هذا كل �شيء‪ ،‬لكني‬ ‫ل�ست العباً �سيئاً»‪.‬‬ ‫وب���ع���د ‪���� 15‬ش���ه���راً ع��ل��ى �أزمتهم‬ ‫يف ك���أ���س ال��ع��امل يف ج��ن��وب �أفريقيا‪،‬‬ ‫ي����أم���ل «ال�������زرق» يف ب��ل��وغ النهائيات‬ ‫للمرة ال�ساد�سة على ال��ت��وايل‪ .‬لكن‬ ‫احل��ذر م��وج��ود‪ ،‬لأن فرن�سا كانت يف‬ ‫و�ضعية مماثلة عام ‪ 1993‬يف ت�صفيات‬ ‫مونديال ‪ ،1994‬وخ�سرت مباراتيها‬ ‫الأخريتني على �أر�ضها‪.‬‬ ‫و�سيغيب عن املنتخب الفرن�سي‬ ‫ع��دة الع��ب�ين �أ�سا�سيني �أم��ث��ال كرمي‬ ‫بنزمية وف��ران��ك ري��ب�يري‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ق����د ي����ع����ود ب��ل��ان الع���ت���م���اد �أ�سلوب‬ ‫كال�سيكي ‪ 1-3-2-4‬لي�سيطر على‬ ‫خط الو�سط‪.‬‬

‫م�صري الربتغال على املحك‬ ‫ويف امل��ج��م��وع��ة ال��ث��ام��ن��ة‪ ،‬تعي�ش‬ ‫الربتغال خطر عدم خو�ض النهائيات‪،‬‬ ‫ع���ن���دم���ا حت�����ل ع���ل���ى ال������دمن������ارك يف‬ ‫كوبنهاغن‪ ،‬يف حني تلعب الرنويج مع‬ ‫قرب�ص يف �أو�سلو‪ .‬وتت�صدر الربتغال‬ ‫الرتتيب مع ‪ 16‬نقطة بالت�ساوي مع‬ ‫ال���دمن���ارك‪ ،‬ع��ل��م��اً ب���ان الأوىل فازت‬ ‫ذه��اب��اً ‪ 1-3‬يف ب��ورت��و‪ ،‬يف ح�ين حتتل‬ ‫الرنويج املركز الثالث مع ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫وي���ك���ف���ي ال����ت����ع����ادل ك�����ي تت�أهل‬ ‫ال�ب�رت���غ���ال م���ع جن��م��ه��ا كري�ستيانو‬ ‫رونالدو‪ ،‬وذلك بعد بدايتها الكارثية‬ ‫يف الت�صفيات والتي دفع ثمنها املدرب‬ ‫كارلو�س كريو�ش ب�إقالته‪.‬‬ ‫و�ضمنت ال��دمن��ارك التي تتفوق‬ ‫على ال�نروي��ج يف امل��واج��ه��ات املبا�شرة‬ ‫(‪ 1-1‬و‪�����-2‬ص����ف����ر) اح����ت��ل�ال املركز‬ ‫الثاين‪ ،‬لكن �إذا �أرادت ح�سم ال�صدارة‬ ‫يف م�صلحتها والت�أهل مبا�شرة يتعني‬ ‫عليها التغلب على الربتغال‪ .‬ويف حال‬

‫حت���ق���ق ه�����ذا الأم��������ر‪ ،‬ف�������إن الأخ���ي��رة‬ ‫���س��ت��ك��ون يف و����ض���ع ح�����رج‪ ،‬ذل����ك لأن‬ ‫خ�سارتها وفوز الرنويج على قرب�ص‬ ‫�سيجعلها ترتاجع �إىل املركز الثالث‬ ‫واخل����روج نهائيا م��ن امل��ن��اف�����س��ة‪ ،‬لأن‬ ‫املنتخب ال�سكندينايف يتفوق عليها يف‬ ‫املواجهات املبا�شرة‪.‬‬ ‫يف امل���ق���اب���ل‪ ،‬ويف ح����ال ع����دم فوز‬ ‫ال�����س��وي��د ع��ل��ى ه��ول��ن��دا يف املجموعة‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬ف���إن ث��اين ه��ذه املجموعة‬ ‫ق��د ي��ت���أه��ل ك���أف�����ض��ل منتخب يحتل‬ ‫املركز الثاين‪.‬‬ ‫وع����ل����ى رغ������م ت�������ص���وي���ب امل������درب‬ ‫اجل���دي���د ب���اول���و ب��ن��ت��و ���س��ك��ة الفريق‬ ‫الأي��ب�يري‪� ،‬إال �أن دف��اع الربتغال بدا‬ ‫ه�شا يف اللقاء الأخ�ير �أم��ام �أي�سلندا‬ ‫(‪ .)3-5‬وقال بنتو‪« :‬ال اخطط للتعادل‬ ‫�أو اخل�سارة‪ .‬تخو�ض الربتغال املباراة‬ ‫مع احتمالني لل�صدارة‪ ،‬لكن �أولويتنا‬ ‫هي الفوز»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�شرف على الدمنارك‬

‫فرن�سا بحاجة �إىل التعادل �أمام البو�سنة ل�ضمان الت�أهل‬

‫املدرب مورتن اول�سن (‪ 62‬عاما و‪102‬‬ ‫م��ب��اراة دول��ي��ة)‪ ،‬ال��ذي ق��اد ب�لاده �إىل‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 2002‬و‪ 2010‬وك�أ�س �أوروبا‬ ‫‪ 2004‬يف ‪ 11‬عاماً على ر�أ���س منتخب‬ ‫ال����دمن����ارك‪ ،‬وه����و ك����ان �أع���ل���ن �سابقا‬ ‫ان��ه �سي�ضع ح��دا مل�سريته بعد انتهاء‬ ‫الت�صفيات بحال ف�شل يف الت�أهل‪.‬‬ ‫مواجهة نارية بني �أيرلندا‬ ‫و�أرمينيا‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪ ،‬تبدو رو�سيا‬ ‫(‪ 20‬نقطة) واثقة من الت�أهل عندما‬ ‫ت�ستقبل �أندورا التي مل خ�سرت جميع‬ ‫مبارياتها يف مو�سكو‪ ،‬يف ح�ين يبدو‬ ‫ال�����ص��راع ���ش��ر���س��اً ع��ل��ى امل��رك��ز الثاين‬ ‫ب�ين جمهورية اي��رل��ن��دا (‪ 18‬نقطة)‬ ‫وارم��ي��ن��ي��ا (‪ 17‬ن��ق��ط��ة) ال��ت��ي حتقق‬ ‫�أف�ضل م�شوار لها يف تاريخ الت�صفيات‪،‬‬ ‫عندما يتواجه املنتخبان يف دبلن‪.‬‬ ‫و�أ�صر م��درب جمهورية �أيرلندا‬ ‫الإي��������ط��������ايل امل����خ���������ض����رم ج����وف����اين‬ ‫ت��راب��ات��وين (‪ 72‬ع��ام��ا) ع��ل��ى تفادي‬

‫ال���ت���ف���ا�ؤل امل���ف���رط‪« :‬ي���ح�ت�رف العبو‬ ‫�أرم��ي��ن��ي��ا يف ب���ط���والت ك��ب�رى‪ .‬علينا‬ ‫اللعب بذهنية كاملة وتركيز �شامل‪،‬‬ ‫وتفادي الأخطاء ال�سخيفة»‪.‬‬ ‫ويحوم ال�شك حول م�شاركة قائد‬ ‫ايرلندا روب��ي كني (‪ 51‬هدفا دولياً)‬ ‫لإ�صابته يف فخذه‪.‬‬ ‫وبعد فوزها الكبري على كرواتيا‪،‬‬ ‫ت��ب��دو ال��ي��ون��ان بطلة ‪ 2004‬يف و�ضع‬ ‫م���ري���ح ل���ل���ت����أه���ل‪ ،‬ع��ن��دم��ا حت���ل على‬ ‫ج��ورج��ي��ا وه���ي يف ���ص��دارة املجموعة‬ ‫ال�ساد�سة مع ‪ 21‬نقطة وه��ي بحاجة‬ ‫فقط للتعادل‪ ،‬يف حني تلعب كرواتيا‬ ‫(‪ 19‬ن��ق��ط��ة) ال���ت���ي ���ض��م��ن��ت خو�ض‬ ‫امل��ل��ح��ق ب���ح���ال ت�����ص��در ال���ي���ون���ان مع‬ ‫�ضيفتها التفيا يف رييكا‪.‬‬ ‫ل��ك��ن يف ح���ال ف���وز ك��روات��ي��ا على‬ ‫الت��ف��ي��ا‪ ،‬ت�ستطيع الأوىل �أن حت�سم‬ ‫�أف�ضل مركز ثاين يف م�صلحتها �شرط‬ ‫�أال ت��ف��وز ال�����س��وي��د ع��ل��ى ه��ول��ن��دا‪ ،‬وال‬ ‫تنتهي م��ب��اراة ال��دمن��ارك والربتغال‬

‫األرجنتني تسعى لفوزها الثاني‬ ‫يف تصفيات مونديال ‪ 2014‬عرب بوابة فنزويال‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبحث الرت�سانة االرجنتينية عن‬ ‫حتقيق ف��وزه��ا ال��ث��اين على ال��ت��وايل يف‬ ‫ت�صفيات امريكا اجلنوبية امل�ؤهلة لك�أ�س‬ ‫ال��ع��امل ل��ك��رة ال��ق��دم ال��ت��ي ت�ست�ضيفها‬ ‫الربازيل عام ‪ ،2014‬عندما حتل �ضيفة‬ ‫على فنزويال اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫فبعد فوزها املدوي على ت�شيلي ‪1-4‬‬ ‫بثالثية ملهاجم ري��ال مدريد اال�سباين‬ ‫غ���ون���زال���و ه��ي��غ��واي��ن وه����دف راب����ع من‬ ‫ليونيل مي�سي جن��م بر�شلونة واف�ضل‬ ‫العب يف العامل يف العامني االخريين‪،‬‬ ‫حتل االرجنتني �ضيفتة على فنزويال‬ ‫ال��ت��ي خ�سرت ام���ام االك�����وادور ‪�-2‬صفر‬ ‫افتتاحا‪.‬‬ ‫والول م������رة ق�����د مت���ث���ل ام�ي�رك���ا‬ ‫اجل��ن��وب��ي��ة ال���ت���ي ت�����ض��م ‪ 10‬منتخبات‬ ‫ف��ق��ط‪ ،‬ب�ستة م��ق��اع��د يف اول مونديال‬ ‫حتت�ضنه منذ ع��ام ‪( 1978‬االرجنتني)‬ ‫وه��ي ا���ض��اف��ة اىل ال�برازي��ل املنظمة‪4 ،‬‬ ‫بطاقات بطريقة الت�أهل املبا�شر‪ ،‬فيما‬ ‫يلعب �صاحب امل��رك��ز اخل��ام�����س ملحقا‬ ‫من ذهاب واياب مع رابع �آ�سيا‪ .‬وتتناف�س‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب��ات الت�سعة ع��ل��ى م���دى �سنتني‬ ‫تقريبا م��ن اج��ل ال��ف��وز ب�شرف متثيل‬ ‫القارة‪.‬‬ ‫و�����ض����رب الع����ب����و م��ن��ت��خ��ب «ال���ب���ي‬ ‫�سيلي�ستي» ب��ق��وة يف ال��ل��ق��اء االول‪ ،‬يف‬ ‫حم���اول���ة ل��ن�����س��ي��ان خ��ي��ب��ة ك��وب��ا امريكا‬ ‫االخ�يرة عندما بلغوا على ار�ضهم ربع‬ ‫النهائي ف��ق��ط‪ ،‬ليدفع امل���درب ال�سابق‬ ‫�سريخيو باتي�ستا الثمن ويحل بدال منه‬ ‫اليخاندرو �سابيال‪.‬‬ ‫وج��اء اداء مي�سي الرائع يف املباراة‬ ‫االخ����ي���رة‪ ،‬ل��ي�����ض��ع ح�����دا مل���ق���ول���ة ف�شل‬ ‫الالعب مع منتخب بالده مقابل النجاح‬

‫بعد فوزها على ت�شيلي الأرجنتني ت�سعى لت�أكيد تفوقها عرب بوابة فنزويال‬

‫اال�سطوري له مع فريقه بر�شلونة بطل‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫وق��������ال ����س���اب���ي�ل�ا‪« :‬ه��������ذا ال���ه���دف‬ ‫�سيكون مهما لليونيل لو�ضع حد لهذه‬ ‫املقولة»‪.‬‬ ‫وب����اال�����ض����اف����ة اىل م���ه���م���ة ق���ي���ادة‬ ‫االرج���ن���ت�ي�ن ب��ط��ل��ة ‪ 1978‬و‪ 1986‬اىل‬ ‫نهائيات ‪ ،2014‬يتعني على �سابيال الذي‬ ‫قاد ا�ستوديانتي�س اىل لقب بطل اندية‬ ‫امريكا اجلنوبية منذ عامني‪ ،‬ا�ستعادة‬ ‫ه��ي��ب��ة م��ن��ت��خ��ب االرج���ن���ت�ي�ن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫اىل جانب جاره الربازيلي بطل العامل‬ ‫خم�س مرات‪.‬‬ ‫فمنذ احرازها كوبا امريكا ‪،1993‬‬ ‫ت���واىل �سبعة م��درب�ين ع��ل��ى ر�أ�����س بالد‬

‫التانغو بدون تذوق طعم االلقاب‪.‬‬ ‫و���ص��ح��ي��ح ان ف��ن��زوي�لا �سقطت يف‬ ‫مهمتها االوىل ام����ام االك������وادور وهي‬ ‫املنتخب الوحيد من امريكا اجلنوبية‬ ‫ال���ذي مل ي�����ش��ارك يف النهائيات‪ ،‬اال ان‬ ‫اجل��م��ه��ور االرج��ن��ت��ي��ن��ي ال ي���زال يتذكر‬ ‫و�صولها اىل ن�صف نهائي بطولة كوبا‬ ‫امريكا االخرية الول مرة يف تاريخها‪.‬‬ ‫وي����ع����ود اىل ت�����ش��ك��ي��ل��ة االرجنتني‬ ‫م���ارت���ن دمي��ي��ك��ل��ي�����س ب��ع��د اب�ل�ال���ه من‬ ‫اال���ص��اب��ة وخافيري ما�سكريانو العائد‬ ‫من االيقاف‪.‬‬ ‫وف��������ازت االرج����ن����ت��ي�ن يف اخ������ر ‪18‬‬ ‫م��واج��ه��ة على ف��ن��زوي�لا‪ ،‬اذ �سجلت ‪71‬‬ ‫ه��دف��ا وتلقت �شباكها ‪ 9‬اه���داف فقط‪،‬‬

‫وكان اكرب فوز لها ‪�-11‬صفر يف �سانتا يف‬ ‫عام ‪.1975‬‬ ‫ويف اع�����ادة ل��ن��ه��ائ��ي ك��وب��ا امريكا‪،‬‬ ‫حتل االوروغواي البطلة على و�صيفتها‬ ‫ال��ب��ارغ��واي يف ا�سون�سيون‪ ،‬بعد فوزها‬ ‫على بوليفيا ‪ 2-4‬و�سقوط الباراغواي‬ ‫املفاجىء امام البريو ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وح��ذر مهاجم االوروغ����واي دييغو‬ ‫ف��ورالن ان امتحان الباراغواي �سيكون‬ ‫اال�صعب يف الت�صفيات‪�« :‬سيلعبون على‬ ‫ار���ض��ه��م‪ ،‬ونعلم ان��ه��م ميلكون العبون‬ ‫ج���ي���دي���ن‪ ،‬ل����ذا ���س��ت��ك��ون امل��ه��م��ة �صعبة‬ ‫علينا»‪.‬‬ ‫وق���رر م���درب االوروغ�����واي �أو�سكار‬ ‫تاباريز امل�شاركة بنف�س الت�شكيلة التي‬

‫خ��ا���ض ب��ه��ا امل���ب���اراة �أم�����ام ب��ول��ي��ف��ي��ا مع‬ ‫تعديل خطة اللعب لت�صبح ذات �صبغة‬ ‫�أك�ث�ر ه��ج��وم��ا‪ ،‬ح�سبما �أف�����ادت و�سائل‬ ‫االعالم املحلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت و�سائل الإعالم ان تاباريز‬ ‫�سيغري طريقة اللعب م��ن ‪� 3-4-3‬إىل‬ ‫‪ 2-4-4‬بحيث يرتاجع �إدين�سون كافاين‬ ‫مهاجم نابويل االيطايل قليال لين�ضم‬ ‫�إىل العبي خط الو�سط مع اال�ستمرار‬ ‫يف معاونة ر�أ�سي احلربة لوي�س �سواريز‬ ‫ودييغو فورالن‪.‬‬ ‫وا������ض�����اف م���ه���اج���م ان���ت��ر ميالن‬ ‫االيطايل الذي يحتاج لهدف واحد كي‬ ‫ي�صبح اف�ضل هداف يف تاريخ املنتخب‪:‬‬ ‫«دائ���م���ا ت��ك��ون امل��واج��ه��ة ق��وي��ة �ضدهم‪،‬‬ ‫وال��ل��ق��اء يف ا���س��ون�����س��ي��ون ل���ن ي�����ش��ذ عن‬ ‫القاعدة»‪.‬‬ ‫وتبحث البريو عن حتقيق فوزها‬ ‫ال��ث��اين على ال��ت��وايل عندما حت��ل على‬ ‫ت�شيلي يف �سانتياغو‪ ،‬يف ح�ين ت�ستقبل‬ ‫بوليفيا خ�صمتها كولومبيا يف الباز‪.‬‬ ‫و�أكد راداميل فالكاو غار�سيا مهاجم‬ ‫كولومبيا الأحد �أنه يتقبل قرار املدير‬ ‫الفني ليونيل �ألفاريز بعدم و�ضعه يف‬ ‫الت�شكيل الأ�سا�سي ملباراة بوليفيا‪.‬‬ ‫��وقع اختيار �ألفاريز على تيوفيلو‬ ‫غوترييز مهاجم را�سينغ الأرجنتيني‬ ‫للم�شاركة �أ�سا�سيا يف امل��ب��اراة ب��دال من‬ ‫هداف �أتلتيكو مدريد الأ�سباين‪.‬‬ ‫وقال غار�سيا عقب تدريب الفريق‬ ‫يف بوغوتا «�إنها ق��رارات يتعلق اتخاذها‬ ‫باملدرب وعلينا قبولها‪ ،‬بالت�أكيد يريد‬ ‫اجل��م��ي��ع ال��ل��ع��ب دوم�����ا‪ ،‬ل��ك��ن ‪ 11‬فقط‬ ‫ميكنهم امل�شاركة»‪.‬‬ ‫وغابت كولومبيا عن اجلولة الأوىل‬ ‫من الت�صفيات التي تقام مب�شاركة ت�سعة‬ ‫منتخبات‪.‬‬

‫ب��ال��ت��ع��ادل‪ ،‬وال ت��خ�����س��ر رو���س��ي��ا �أم���ام‬ ‫�أندورا‪.‬‬ ‫�صراع تركي بلجيكي‬ ‫على بطاقة امللحق‬ ‫ويف املجموعة الأوىل‪ ،‬التي �ضمنت‬ ‫�أملانيا �صدارتها بعد ت�سعة انت�صارات‬ ‫كاملة‪� ،‬ستكون بلجيكا الثانية (‪15‬‬ ‫ن��ق��ط��ة) �أم����ام مهمة �شبه م�ستحيلة‬ ‫للحفاظ على مركزها‪� ،‬إذ حتل على‬ ‫�أملانيا يف دو�سلدورف يف غياب النجم‬ ‫ال�����ش��اب م���اري���و غ���وت���زه ال����ذي �أراح����ه‬ ‫املدرب يواكيم لوف‪ ،‬يف وقت تخو�ض‬ ‫تركيا الثالثة مباراة �سهلة على الورق‬ ‫�أمام جارتها �أذربيجان يف ا�سطنبول‪.‬‬ ‫وي��ت��ع�ين ع��ل��ى بلجيكا �أن تعادل‬ ‫نتيجة تركيا �أو حتقق نتيجة �أف�ضل‬ ‫منها للت�أهل‪.‬‬ ‫�أ�ستونيا ترتقب مواجهة‬ ‫�صربيا و�سلوفينيا‬ ‫وب��ع��د تعادلها م��ع �إي��ط��ال��ي��ا ‪1-1‬‬ ‫يف املجموعة الثالثة‪ ،‬ت�ستعد �صربيا‬ ‫ال���ث���ال���ث���ة (‪ 15‬ن����ق����ط) ل���ل���ف���وز على‬ ‫�سلوفينيا ال��راب��ع��ة (‪ 11‬ن��ق��ط��ة) كي‬ ‫تتخطى ا�ستونيا الثانية (‪ 16‬نقطة)‬ ‫التي �أنهت الت�صفيات‪.‬‬ ‫ويف امل��ج��م��وع��ة اخل��ام�����س��ة‪ ،‬التي‬ ‫هيمنت عليها هولندا ب��اح��رازه��ا ‪27‬‬ ‫نقطة من ا�صل ‪ 27‬وامتالكها �أقوى‬ ‫ه��ج��وم يف ال��ت�����ص��ف��ي��ات (‪ 35‬هدفاً)‪،‬‬ ‫يحل املنتخب الربتقايل على ال�سويد‬ ‫الثانية (‪ 21‬نقطة) التي ت�أمل حتقيق‬ ‫ال���ف���وز ك���ي ت��خ��ط��ف ب��ط��اق��ة الت�أهل‬ ‫املبا�شرة ك�أف�ضل و�صيفة‪.‬‬ ‫ويغيب عن ال�سويد‪ ،‬التي خ�سرت‬ ‫ذهاباً ‪ 1-4‬يف �أم�سرتدام العام املا�ضي‪،‬‬ ‫جن���م���ه���ا زالت��������ان ابراهيموفيت�ش‬ ‫اليقافه بعد نيله بطاقة �صفراء يف‬ ‫مواجهة فنلندا االخرية‪.‬‬ ‫وق�������ال م�������درب ال�������س���وي���د اري����ك‬ ‫هامرين‪« :‬يف غياب زالتان‪� ،‬سن�ضطر‬ ‫للعب بطريقة خمتلفة‪ ،‬لكن املخطط‬ ‫الرئي�س لن يتغري �أمام هولندا»‪.‬‬ ‫ويف امل��ج��م��وع��ة ال��ت��ا���س��ع��ة التي‬ ‫�ضمنت �إ�سبانيا بطلة العامل وحاملة‬ ‫ال��ل��ق��ب ���ص��دارت��ه��ا‪ ،‬ي��ت�����ص��ارع منتخبا‬ ‫ا���س��ك��ت��ل��ن��دا (‪ 11‬ن��ق��ط��ة) وجمهورية‬ ‫ت�شيكيا (‪ 10‬نقاط) على املركز الثاين‪،‬‬ ‫�إذ حتل الأوىل على ا�سبانيا يف مباراة‬ ‫�صعبة للغاية يف اليكانتي‪ ،‬والثانية‬ ‫على ليتوانيا ال��راب��ع��ة (‪ 5‬ن��ق��اط) يف‬ ‫كاونا�س‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ال�سابعة‪� ،‬ضمنت‬ ‫انكلرتا بطاقة الت�أهل ومونتينيغرو‬ ‫خو�ض امللحق‪.‬‬

‫ت�صفيات ك�أ�س العامل‪� :‬آ�سيا‬ ‫‪� 2:30‬سنغافورة * الأردن‬ ‫‪� 10:00‬صباحا)‪ :‬كوريا ال�شمالية * �أزبك�ستان‬ ‫‪�( 11:30‬صباحا) �أ�سرتاليا * عمان‬ ‫‪ 1:45‬اليابان * طاجيك�ستان‬ ‫‪ 2:00‬كوريا اجلنوبية * الإمارات‬ ‫‪ 2:00‬تايالند * ال�سعودية‬ ‫‪� 3:00‬إندوني�سيا * قطر‬ ‫‪ 3:15‬ال�صني * العراق‬ ‫‪ 5:00‬لبنان * الكويت‬ ‫‪� 7:00‬إيران * البحرين‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س الأمم الأوروبية‬ ‫‪ 7:00‬كازاخ�ستان * النم�سا‬ ‫‪� 8:00‬أملانيا * بلجيكا‬ ‫‪ 8:00‬تركيا * �إذربيجان‬ ‫‪ 8:00‬كرواتيا * التفيا‬ ‫‪ 8:00‬جورجيا * اليونان‬ ‫‪� 8:45‬إيرلندا * �أرمينيا‬ ‫‪ 8:45‬مقدونيا * �سلوفاكيا‬ ‫‪ 8:45‬رو�سيا * �أندورا‬ ‫‪ 9:00‬مولدوفا * �سان مارينو‬ ‫‪ 9:05‬بلغاريا * ويلز‬ ‫‪ 9:15‬الدامنارك * الربتغال‬ ‫‪ 9:15‬الرنويج * قرب�ص‬ ‫‪ 9:15‬ال�سويد * هولندا‬ ‫‪� 9:15‬سوي�سرا * اجلبل الأ�سود‬ ‫‪ 9:45‬ليتوانيا * الت�شيك‬ ‫‪� 9:45‬أ�سبانيا * �إ�سكوتلندا‬ ‫‪� 9:45‬إيطاليا * �إيرلندا ال�شمالية‬ ‫‪ 10:00‬فرن�سا * البو�سنة والهر�سك‬ ‫‪� 10:00‬ألبانيا * رومانيا‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل‪� :‬أمريكا اجلنوبية‬ ‫‪ 11:00‬بوليفيا * كوملبيا‬ ‫‪�( 1:45‬صباح الأربعاء) ت�شيلي * بريو‬ ‫‪�( 1:45‬صباح الأربعاء) باراغواي * �أوروغواي‬ ‫‪�( 3:50‬صباح الأربعاء) فنزويال * الأرجنتني‬ ‫نهائي ك�أ�س م�صر‬ ‫‪ 8:00‬الزمالك* �إنبي‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫جولة ثالثة مفصلية يف تصفيات آسيا املؤهلة ملونديال ‪2014‬‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد اجل��ول��ة الثالثة م��ن الت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة امل �ق��ررة اليوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ت�شهد مباريات مف�صلية لبع�ض املنتخبات العربية �إن �أرادت‬ ‫الإب �ق��اء على �أم��ل ال�ت��أه��ل ل�ل��دور احل��ا��س��م ق��ائ�م�اً‪ ،‬خ�صو�صاً املنتخب‬ ‫الإم��ارات��ي ال��ذي يحل �ضيفاً على كوريا اجلنوبية باحثاً عن فوز �أ ّول‬ ‫وكذلك ال�سعودي ال�ساعي بدوره خلطف �أ ّول ثالث نقاط حني يزور‬ ‫مناف�سه ال�ت��اي�ل�ن��دي‪ ،‬والأم ��ر نف�سه ينطبق ع�ل��ى ع�م��ان يف مواجهة‬ ‫م�ضيفتها �أ�سرتاليا القوية يف حني ي�سعى العراقي لت�صحيح امل�سار‬ ‫وقن�ص التنني ال�صيني يف دياره‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اري��ات الأخ ��رى‪ ،‬تبدو املناف�سات على �صفيح �ساخن‪ ،‬ففي‬ ‫ب�يروت ي�ستقبل املنتخب اللبناين «املنتف�ض ب�أ�سلحة فن ّية نوع ّية»‬ ‫نظريه الكويتي املتم ّيز ومن الأكرث تطوراً �إقليمياً يف الوقت الراهن‬ ‫وم��ن الأ��س�م��اء ال�صعبة ج��داً ق��اري�اً وع�ين ك��ل م��ن الطرفني على فوز‬ ‫ي�سهّل امل�شوار يف املراحل الباقية‪ ،‬وحتل البحرين �ضيفة على �إيران‬ ‫يف مهمة �صعبة لال�ستئثار بال�صدارة التي يت�شاطرها الفريقان‪ ،‬فيما‬ ‫ي�سعى القطري خلطف �أول ثالث نقاط بعد تعادلني حني تدور الكرة‬ ‫يف العا�صمة الأندوني�سية جاكرتا‪ ،‬وي�سعى الأردن ال�صاعد بقوة لفوز‬ ‫ثالث يف م�شواره ل�سنغافورة يق ّربه كثرياً من �إجناز تاريخي‪.‬‬ ‫املجموعة الأوىل‬ ‫يحل منتخبا الأردن والعراق لكرة القدم �ضيفني على نظرييهما‬ ‫ال�سنغافوري وال�صيني ال�ث�لاث��اء يف اجل��ول��ة الثالثة م��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة الأوىل �ضمن الدور الثالث للت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫ك�أ�س العامل يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫يت�صدر الأردن ترتيب املجموعة بر�صيد ‪ 6‬نقاط‪ ،‬وت�أتي ال�صني‬ ‫ثانية بر�صيد ‪ 3‬نقاط بفارق الأهداف �أمام العراق‪ ،‬و�سنغافورة �أخرية‬ ‫من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫ال�صني ‪ -‬العراق‬ ‫يف املباراة الثانية‪ ،‬ي�سعى املنتخب العراقي ونظريه ال�صيني �إىل‬ ‫�إنقاذ م�شوارهما يف الت�صفيات عندما يلتقيان يف مدينة �شينزن‪.‬‬ ‫يبحث امل�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي يف ه��ذه امل �ب��اراة ال�ت��ي تكت�سب �صبغة‬ ‫م�صريية له وملناف�سه عن فر�ص للبقاء يف دائرة ال�صراع على خطف‬ ‫�إحدى بطاقتي الت�أهل بعد خ�سارتهما �أمام املنتخب الأردين‪.‬‬ ‫يذكر �أن املنتخبني العراقي وال�صيني التقيا ‪ 13‬مرة‪ ،‬ففاز العراق‬ ‫يف ‪ 5‬مباريات وخ�سر يف ‪ ،6‬وتعادال مرتني‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال�برازي�ل��ي زي�ك��و م��درب املنتخب ال�ع��راق��ي م�ب��اراة اليوم‬ ‫«حم�ط��ة ه��ام��ة وم ��ؤث��رة يف م���س�يرة امل�ن�ت�خ��ب يف رح�ل��ة الت�صفيات»‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬عليناً �أن نخرج منها بفوز وبغري ذلك �سيتعقد املوقف ونحن‬ ‫ال نريد ح�صول ذلك‪ ،‬لدينا ثقة كبرية بالالعبني‪ ،‬فهم �سيقاتلون من‬ ‫�أجل االنت�صار‪ ،‬لأننا ال نتحمل غري ذلك»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬م��ا ي��زي��د م��ن ��ص�ع��وب��ة ال�ل�ق��اء وي��زي��د م��ن �سخونته �أن‬ ‫الطرفني ي�سعيان لغر�ض واحد هو الفوز‪ ،‬لقد �أ�صبح املنتخب العراقي‬ ‫�إزاء مفرتق طرق ونريد �أن نذهب يف االجتاه ال�صحيح»‪.‬‬ ‫و�أعرب زيكو عن ثقته باجتياز احلاجز ال�صيني رغم عدم ا�ستكمال‬ ‫التح�ضريات اخلا�صة ب��امل�ب��اراة‪�« :‬أعتقد ب ��أن العبي منتخب العراق‬ ‫قادرون حتقيق الفوز على الرغم من �أن بع�ضهم وخ�صو�صا الأ�سا�سيني‬ ‫التحقوا بالتدريبات منذ عدة �أيام‪ ،‬هناك ‪ 7‬العبني رئي�سيي�سن و�صلوا‬ ‫�إىل املع�سكر قبل �أربعة �أي��ام لكن ذلك ال مينع من التفكري والرتكيز‬ ‫على الفوز»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬مل ن�ستطع �إجراء �أي مباراة ودية خالل املع�سكر الأخري‬ ‫ب�سبب عدم اكتمال عدد الالعبني نتيجة ت�أخرهم مع �أنديتهم التي‬ ‫يحرتفون فيها»‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�شاد قائد املنتخب العراقي يون�س حممود بزمالئه‬ ‫وقدرتهم على عبور احلاجز ال�صيني بقوله‪« :‬منتخبنا لي�س �سه ً‬ ‫ال‬ ‫وزمالئي �سيقاتلون يف كل حلظة من املباراة لتحقيق الفوز والعودة‬ ‫بثالث نقاط لي�ست ثمينة بل هي الثامن يف م�شوار الت�صفيات»‪.‬‬ ‫هذا و�أبدى االحتاد العراقي لكرة القدم امتعا�ضه من تعمد نظريه‬ ‫ال�صيني عدم تخ�صي�ص �أماكن للم�شجعني العراقيني يف ملعب املباراة‬ ‫مبدينة �شينزن ح�سب �أمني �سر االحتاد طارق احمد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أح�م��د‪« :‬االحت ��اد حت��رك يف ه��ذا ال���ش��أن م��ن اج��ل ت�أمني‬ ‫�أماكن خا�صة للجمهور العراقي الذي �سي�ؤازر منتخبه»‪.‬‬ ‫كما اتهم رئي�س الوفد العراقي �شرار حيدر االحتاد ال�صيني بتعمده‬ ‫بعدم تقدمي الت�سهيالت منذ و�صول املنتخب �إىل �شينزن يف ‪ 30‬من‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وقال حيدر‪« :‬االحتاد ال�صيني مار�س �ضغوطات نف�سية‬ ‫و�أ�ساليب �ضد منتخبنا من اجل الت�أثري على معنويات الالعبني»‪.‬‬ ‫املجموعة الثانية‬ ‫ي�أمل املنتخب اللبناين يف موا�صلة مفاج�آته عندما ي�ست�ضيف‬ ‫نظريه الكويتي الثالثاء على ملعب مدينة كميل �شمعون الريا�ضية يف‬ ‫بريوت �ضمن اجلولة الثالثة من مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫تت�صدر ك��وري��ا اجلنوبية ال�ترت�ي��ب بر�صيد �أرب ��ع ن�ق��اط‪ ،‬بفارق‬ ‫الأ����داف �أم��ام الكويت‪ ،‬وي�أتي لبنان ثالثا بثالث نقاط‪ ،‬ثم الإمارات‬ ‫رابعة و�أخرية من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫لبنان ‪ -‬الكويت‬ ‫ك��ان «منتخب الأرز» مني بخ�سارة قا�سية يف امل�ب��اراة الأوىل �أمام‬ ‫م�ضيفه الكوري اجلنوبي �صفر‪ 6-‬قبل �أن يتفوق على نف�سه وي�سقط‬ ‫�ضيفه الإماراتي ‪ 1-3‬يف بريوت‪.‬‬ ‫تبدل حال املنتخب اللبناين يف الآونة الأخرية بعدما �أ�سند احتاد‬ ‫العال ببواطن الكرة‬ ‫كرة القدم مهمة التدريب �إىل الأملاين ثيو بوكري مِ‬ ‫العربية ال �سيما اخلليجية واللبنانية على وجه اخل�صو�ص بعدما قاد‬ ‫املنتخب اللبناين لأول مرة عام ‪.2001‬‬ ‫وح��ل بوكري خلفاً لإميل ر�ستم ال��ذي �أو�صل املنتخب �إىل الدور‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وف��ور ت�سلمه امل�ه�م��ة‪� ،‬أح ��دث ب��وك�ير ت�غ�ي�يرات ع��دة يف الت�شكيلة‬ ‫وا�ستعاد خدمات عدد من الالعبني كانوا مبتعدين يف الفرتة ال�سابقة‬ ‫عن متثيل املنتخب ال �سيما املحرتفني وهم ر�ضا عنرت العب و�سط‬ ‫��ش��ان��دون��غ ل�ي��ون�ي�ن��غ ال���ص�ي�ن��ي وامل�ح�ت�م��ل ان�ت�ق��ال��ه �إىل �إح� ��دى ال��دول‬ ‫اخلليجية‪ ،‬واملدافع يو�سف حممد املنتقل من كولن الأملاين �إىل الأهلي‬ ‫الإماراتي‪ ،‬واملهاجم حممد غدار املنتقل �إىل اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫و�ستكون م �ب��اراة ال�ي��وم مبثابة ام�ت�ح��ان للبنانيني وف��ر��ص��ة لرد‬ ‫اعتبارهم بعدما تلقوا خ�سارة قا�سية �أم��ام «الأزرق» �صفر‪ 6-‬يف متوز‬ ‫املا�ضي يف بريوت يف مباراة ودية مل ت�صل �إىل خامتتها ال�سعيدة ب�سبب‬ ‫توقف املباراة يف الدقيقة ‪ 82‬على خلفية �إ�شكال وقع بني الالعبني �أدى‬ ‫�إىل تدخل القوات الأمنية و�إطالق النار يف الهواء‪.‬‬ ‫يعول بوكري على املحرتفني اخلم�سة وه��م بالإ�ضافة �إىل عنرت‬ ‫وحممد وغدار‪ ،‬املدافع رامز ديوب العب ماغواي يف ميامنار‪ ،‬وح�سن‬ ‫معتوق الذي انتقل قبل �أ�سبوعني �إىل عجمان الإماراتي و�أبدع يف �أوىل‬ ‫مبارياته معه‪ ،‬كذلك يعتمد على جمموعة من الالعبني وه��م زياد‬ ‫ال�صمد يف حرا�سة املرمى وبالل جنارين وحممد باقر يون�س لين�ضما‬ ‫�إىل ديوب و»دودو» يف خط الدفاع‪� ،‬إ�ضافة �إىل خيارين �آخرين يف هذا‬ ‫اخلط بوجود عبا�س كنعان ووليد �إ�سماعيل‪ ،‬و�سيعهد يف مركز االرتكاز‬ ‫على ال�شاب «ال�شر�س» هيثم فاعور �أو حممد �شم�ص‪.‬‬ ‫ويتمثل خط الو�سط بعبا�س �أحمد عطوي �صانع �ألعاب النجمة‬ ‫وع�ن�تر وع�ل��ى الأط� ��راف غ��دار وم�ع�ت��وق‪ ،‬و�أم��ام�ه��م امل�ه��اج��م ال�صريح‬ ‫حممود العلي �أو �أكرم املغربي الذي يجيد الألعاب الهوائية‪.‬‬ ‫كما ي�ضم املنتخب نخبة من الالعبني االحتياطيني اجليدين ويف‬ ‫مقدمهم ال�شاب حممد حيدر والعب الو�سط احمد زريق‪.‬‬ ‫واعترب بوكري �أن املنتخب اللبناين «ق��ادر على الفوز و�أن الكفة‬ ‫متوازنة بني املنتخبني»‪ ،‬ودعا الالعبني «�إىل تقدمي ما لديهم لتحقيق‬ ‫الفوز واال�ستفادة من عاملي الأر�ض واجلمهور»‪.‬‬ ‫وعن عمله يف املنتخب ر�أى بوكري �أن الالعب اللبناين «تنق�صه‬ ‫عقلية االحرتاف والتي يف حال وجدت لأ�صبح املنتخب من منتخبات‬ ‫النخبة �آ�سيويا»‪.‬‬ ‫وقام االحتاد اللبناين يف الفرتة املا�ضية بحملة لت�شجيع اجلمهور‬

‫على ارت�ي��اد امل��درج��ات وم�ساندة املنتخب‪ ،‬ويغيب اجلمهور منذ مدة‬ ‫طويلة عن متابعة الن�شاط الكروي يف لبنان ب�سبب الأو�ضاع الأمنية‬ ‫التي مر فيها البلد منذ ‪ ،2005‬علماً �أن اجلمهور اللبناين ح�ضر ب�أعداد‬ ‫جيدة يف مباراة الإم��ارات وم�ل�أ الق�سم املخ�ص�ص ال��ذي كان مفتوحاً‬ ‫�أمامه‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار رئي�س االحت��اد اللبناين ال�سيد ها�شم حيدر �إىل �أن هذه‬ ‫احلملة الرتويجية كان ال بد منها ل�شد �أزر الالعبني‪ ،‬وق��ال‪« :‬مل�سنا‬ ‫ه��ذا الأم��ر يف امل�ب��اراة ال�سابقة مع الإم ��ارات‪ ،‬حيث ك��ان اجلمهور هو‬ ‫الالعب رق��م واح��د �إذ �أن دوره ك��ان فاعال وب��ارزا و�أ�سا�سياً يف حتقيق‬ ‫الفوز‪� ،‬إذ �أن الت�شجيع احل�ضاري بث احلما�س لدى الالعبني و�أعطاهم‬ ‫دفعاً معنوياً كبريا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬مل يكن هذا الأم��ر غافال عن االحت��اد فركزنا اجلهود‬ ‫حل� ّ�ث اجلمهور على م�ساندة املنتخب يف ه��ذه امل�ب��اراة وامل�ب��اراة املقبلة‬ ‫�ضد كوريا اجلنوبية ولذلك كان ال بد من حملة ترويجية»‪ ،‬وا�ستطرد‬ ‫بالقول‪�« :‬سين�سحب ه��ذا الأم��ر على مباريات ال��دوري والتي جتري‬ ‫خلف �أبواب مو�صدة»‪.‬‬ ‫ويف اجلانب الكويتي‪ ،‬ف��إن الأزرق تغلب على م�ضيفه الإماراتي‬ ‫‪ 2-3‬يف اللقاء الأول ثم تعادل و�ضيفه الكوري ‪ 1-1‬يف اجلولة الثانية‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املباراة �شبه م�صريية للكويتيني لأن الفوز �سيبعدهم‬ ‫يف املركز الثاين واخل�سارة تدخلهم يف حلبة ال�صراع مع لبنان ورمبا‬ ‫الإمارات يف حال عودته من كوريا بنتيجة ايجابية‪.‬‬ ‫وكان املدرب ال�صربي غوران توفيدزيت�ش قد كثف متارين الفريق‬ ‫منذ و�صوله الأربعاء املا�ضي �إىل بريوت‪.‬‬ ‫ي�ع��د املنتخب ال�ك��وي�ت��ي م��ن امل�ن�ت�خ�ب��ات ال �ب��ارزة ع�ل��ى ال�ساحتني‬ ‫اخلليجية والعربية والأكرث تط ّور ومن القوى الآ�سيوية‪� ،‬إذ فاز بلقبي‬ ‫ك�أ�س اخلليج وغرب �آ�سيا العام املا�ضي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنه مير بفرتة من‬ ‫اال�ستقرار الإداري والفني وميلك العبني يتمتعون بفنيات ومهارات‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫يعول توفيدزيت�ش على جمموعة م��ن العبي ال ��دوري الكويتي‬ ‫كاحلار�س نواف اخلالدي واملدافعني م�ساعد ندا وح�سني فا�ضل وفهد‬ ‫عو�ض وع��ام��ر املعتوق وفهد ال�ع�ن��زي‪ ،‬والع�ب��ي الو�سط عزيز امل�شعل‬ ‫وطالل العامر وجراح العتيقي‪ ،‬واملهاجمني بدر املطوع ويو�سف نا�صر‪،‬‬ ‫فيما �سيفتقد جهود وليد علي امل��وق��وف لنيله �إن��ذاري��ن يف املباراتني‬ ‫ال�سابقتني وحمد العنزي ويعقوب الطاهر لإ�صابتهما‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س االحت��اد الكويتي ال�شيخ طالل الفهد قد و�صل �إىل‬ ‫بريوت على ر�أ�س وفد ر�سمي من �أع�ضاء االحتاد ور�ؤ�ساء ت�سعة �أندية‬ ‫حل�ضور املباراة‪.‬‬ ‫تواجه املنتخبان اللبناين والكويتي ‪ 15‬مرة‪ ،‬فكانت الغلبة للكويتي‬ ‫‪ 7‬مرات مقابل خم�س للبنان‪.‬‬ ‫كوريا اجلنوبية ‪ -‬الإمارات‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪ ،‬يحل منتخب الإم ��ارات �ضيفا على نظريه‬ ‫الكوري اجلنوبي يف �سوون �ساعيا يف الوقت ذاته �إىل عدم فقدان الفر�صة‬ ‫نهائيا بالبقاء يف دائرة املناف�سة حلجز �إحدى بطاقتي الت�أهل‪.‬‬ ‫وال بديل ملنتخب الإمارات عن العودة بنتيجة ايجابية لأن خ�سارة‬ ‫ثالثة على التوايل بعد �سقوطه �أمام الكويت على �أر�ضه ‪ 3-2‬ثم �أمام‬ ‫لبنان يف بريوت ‪ 3-1‬تعني �أنه �سيفقد الفر�صة يف متابعة م�شواره نحو‬ ‫الدور الرابع‪.‬‬ ‫ودفع مدرب املنتخب الإماراتي‪ ،‬ال�سلوفيني �سرتي�شكو كاتانيت�ش‪،‬‬ ‫الثمن يف ليلة املباراة مع لبنان مبا�شرة �إذ �أقيل من من�صبه و�أ�سندت‬ ‫املهمة الحقا �إىل عبداهلل م�سفر‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح م�سفر «تنتظرنا م�ب��اراة م��ن العيار الثقيل �أم��ام كوريا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬املهمة �صعبة �أم��ام منتخب الإم ��ارات �إذ يتذيل املجموعة‬ ‫بدون ر�صيد‪ ،‬ويف املقابل ف�إن الفارق مع املركز الأول هو ‪ 4‬نقاط لذلك‬ ‫فان فر�صة التعوي�ض ما زالت قائمة ح�سابيا و�سنتم�سك بها حتى �آخر‬ ‫حلظة»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬مباراتنا مع كوريا اجلنوبية �ستحدد �إىل حد بعيد فر�صتنا‬ ‫يف املناف�سة على �إحدى بطاقتي املجموعة امل�ؤهلة �إىل الدور احلا�سم‪،‬‬ ‫ودورن ��ا حاليا يرتكز على ح��ث الالعبني بتقدمي �أف�ضل م��ا عندهم‬ ‫وجتاوز ما ح�صل يف املرحلة املا�ضية»‪.‬‬ ‫املجموعة الثالثة‬ ‫�ستكون مهمة منتخب اليابان لكرة القدم العودة �إىل نغمة الفوز‬ ‫عندما ي�ست�ضيف طاجيك�ستان الثالثاء يف اجلولة الثالثة من مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫وجتمع املباراة الثانية كوريا ال�شمالية مع اوزبك�ستان‪.‬‬ ‫تتقا�سم اليابان واوزبك�ستان �صدارة املجموعة ب�أربع نقاط لكل‬ ‫منها‪ ،‬وت�أتي كوريا ال�شمالية ثالثة بثالث نقاط‪ ،‬وطاجيك�ستان �أخرية‬ ‫من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫اليابان ‪ -‬طاجيك�ستان‬ ‫كانت اليابان افتتحت م�شوارها يف الت�صفيات بفوز على كوريا‬ ‫ال�شمالية ‪�-1‬صفر‪ ،‬قبل �أن تتعادل مع اوزبك�ستان ‪ ،1-1‬يف حني لقيت‬ ‫طاجيك�ستان خ�سارتني �أم��ام اوزبك�ستان وك��وري��ا ال�شمالية بنتيجة‬ ‫واحدة �صفر‪.1-‬‬ ‫وي�سعى الإي�ط��ايل الربتو زاك�ي�روين م��درب منتخب اليابان �إىل‬ ‫�إع��ادة االنتظام والفعالية �أكرث �إىل ت�شكيلته بعد عرو�ض عادية غري‬ ‫مقنعة �أمام منتخبات اقل منها م�ستوى خ�صو�صا عقب فوزه ال�صعب‬

‫على نظريه الفيتنامي ‪�-1‬صفر اجلمعة املا�ضية يف م�ب��اراة �إعدادية‬ ‫للجولة الثالثة‪.‬‬ ‫منتخب ال �ي��اب��ان م��ا ي ��زال ي�ف��ر���ض �سطوته �أ��س�ي��وي��ا يف الأع ��وام‬ ‫الأخ�يرة‪ ،‬فقد ا�ستهل العام اجلاري بفوزه بلقب بطل ك�أ�س �آ�سيا التي‬ ‫�أقيمت يف قطر يف كانون الثاين بتغلبه على نظريه اال�سرتايل ‪�-1‬صفر‬ ‫يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫ف�ضال عن �أن��ه ي�سعى بقوة �إىل بلوغ نهائيات ك�أ�س العامل للمرة‬ ‫اخلام�سة على التوايل‪ ،‬وكان و�صل �إىل ال��دور الثاين على �أر�ضه عام‬ ‫‪ ،2002‬واىل ثمن النهائي يف جنوب �أفريقيا العام املا�ضي قبل �أن ي�سقط‬ ‫�أم��ام البارغواي بركالت الرتجيح ‪ 5-3‬بعد تعادلهما �سلبا يف الوقت‬ ‫الأ�صلي والإ�ضايف‪.‬‬ ‫يعود �إىل الت�شكيلة اليابانية مدافع �إنرت ميالن يوتو ناغاتومو‬ ‫الذي غاب عن املباراتني الأوليني ب�سبب �إ�صابة يف كتفه تعر�ض لها يف‬ ‫مباراة لفريقه مع رينجرز اال�سكتلندي يف متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ستمر غياب �صانع �ألعاب �س�سكا مو�سكو الرو�سي كي�سوكي هوندا‬ ‫(‪ 25‬عاما) الذي ما يزال يتعافى من عملية جراحية يف ركبته‪.‬‬ ‫و�أ�صيب هوندا يف ركبته اليمنى يف مباراة يف الدوري الرو�سي �ضد‬ ‫�سبارتا مو�سكو يف �آب املا�ضي‪ .‬وقال زاكريوين‪« :‬هوندا العب مهم ولكننا‬ ‫ن�ستعيد الآن خدمات ناغاتومو الذي مل ي�شارك �أمام كوريا ال�شمالية‬ ‫واوزبك�ستان»‪ ،‬م�ضيفا «�سن�سعى �إىل �إيجاد التوازن يف الت�شكيلة‪ ،‬وهذا‬ ‫عملي ب�أن �أجد الطريقة ال�ستخراج الأف�ضل من الالعبني»‪.‬‬ ‫يذكر �أن منتخب طاجيك�ستان يخو�ض مناف�سات ال��دور الثالث‬ ‫بدال من �سوريا املبعدة من قبل الفيفا‪.‬‬ ‫واعترب االحتاد الدويل منتخب �سوريا خا�سرا مباراتيه مع منتخب‬ ‫طاجيك�ستان قانونا �صفر‪� 3-‬ضمن ال��دور التمهيدي من الت�صفيات‬ ‫لإ��ش��راك��ه ال�لاع��ب ج��ورج م��راد ال���س��وري الأ��ص��ل ال�سويدي اجلن�سية‬ ‫والذي �سبق له ولعب ملنتخب ال�سويد عام ‪.2005‬‬ ‫كوريا ال�شمالية ‪� -‬أوزبك�ستان‬ ‫�أم��ا منتخب اوزبك�ستان‪ ،‬في�سعى للعودة من بيونغ يانغ بنتيجة‬ ‫ايجابية تبقيه �شريكا م��ع اليابان يف ال���ص��دارة م��ا �سيعزز فر�صه يف‬ ‫املناف�سة على �إحدى بطاقتي الت�أهل �إىل الدور احلا�سم‪.‬‬ ‫�شاركت كوريا ال�شمالية يف نهائيات ك�أ�س العامل للمرة الثانية يف‬ ‫تاريخها عندما خا�ضت غمار مونديال جنوب �أفريقيا ‪ ،2010‬يف حني ما‬ ‫تزال �أوزبك�ستان عن الت�أهل �إىل هذا املحفل العاملي للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫املجموعة الرابعة‬ ‫يرفع املنتخب ال�سعودي لكرة القدم �شعاراً وا�ضحاً هو الفوز على‬ ‫م�ضيفه ونظريه التايالندي الثالثاء يف اجلولة الثالثة من مناف�سات‬ ‫املجموعة الرابعة‪ .‬وحتل عمان �ضيفة على ا�سرتاليا يف املباراة الثانية‬ ‫�ضمن املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫تت�صدر ا��س�ترال�ي��ا ترتيب املجموعة بر�صيد �ست ن�ق��اط‪ ،‬تليها‬ ‫تايالند بثالث نقاط‪ ،‬مقابل نقطة لكل من ال�سعودية وعمان‪.‬‬ ‫تايلندا ‪ -‬ال�سعودية‬ ‫مل تكن بداية املنتخب ال�سعودي يف ال��دور الثالث جيدة بتعادله‬ ‫مع نظريه العماين يف م�سقط �صفر‪�-‬صفر يف اجلولة الأوىل قبل �أن‬ ‫يخ�سر �أم��ام م�ضيفه اال��س�ترايل ‪ 2-1‬يف الثانية‪ ،‬يف حني �أن تايالند‬ ‫التي �سقطت ب�صعوبة �أمام ا�سرتاليا ‪ ،2-1‬ا�ستعادت توازنها بالفوز على‬ ‫عمان ب�سهولة ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وال �شك �أن مدرب املنتخب ال�سعودي‪ ،‬الهولندي فرانك رايكارد‪،‬‬ ‫قد �شاهد �شريط مباراة تايالند وعمان �أك�ثر من م��رة والح��ظ قوة‬ ‫املنتخب التايالندي على �أر�ضه وبني جمهوره‪.‬‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة ال��ودي��ة ل �ـ»الأخ �� �ض��ر» م��ع منتخب اندوني�سيا مل تكن‬ ‫مطمئنة بعد �أن انتهت بتعادل �سلبي اجلمعة املا�ضي‪ ،‬ولذلك يتعني على‬ ‫رايكارد و�ضع اخلطة املنا�سبة ملباراة تايالند لأن العودة بغري الفوز قد‬ ‫يعقد مهمة املنتخب ال�سعودي يف املناف�سة على �إحدى بطاقتي الت�أهل‬ ‫�إىل الدور الرابع واحلا�سم‪.‬‬ ‫يذكر �أن منتخب ال�سعودية م ّثل عرب �آ�سيا يف املونديال �أربع مرات‬ ‫بني ‪ 1994‬و‪ ،2006‬وخ�سر يف الت�صفيات املا�ضية امل�ؤهلة �إىل مونديال‬ ‫جنوب �أفريقيا ‪� 2010‬أمام نظريه البحريني يف امللحق الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وقد �أع��اد ريكارد قائد فريق احت��اد جدة حممد نور �إىل �صفوف‬ ‫«الأخ�ضر» بعد مطالبات متزايدة ح�صلت اثر ح�صول املنتخب على‬ ‫نقطة واح��دة فقط م��ن مباراتية م��ع عمان و�أ��س�ترال�ي��ا‪ ،‬وع��اد �أي�ضا‬ ‫ع�ب��داهلل �شهيل وحم�م��د عيد وع�ب��د ال�ع��زي��ز ال��دو��س��ري بعد جاهزية‬ ‫الثالثي من الناحية الطبية‪� ،‬إ�ضافة �إىل كامل املو�سى‪.‬‬ ‫ومت ا�ستبعاد يو�سف ال�سامل وحممد ال�سهالوي و�إبراهيم غالب‬ ‫وحمد املنت�شري‪.‬‬ ‫وا�ستدعى رايكارد �إىل الت�شكيلة كال من‪ :‬ح�سن العتيبي ووليد‬ ‫عبداهلل وح�سني �شيعان ويا�سر امل�سيليم حلرا�سة املرمى‪ ،‬وح�سن معاذ‬ ‫و�أ��س��ام��ة امل��ول��د و�أ��س��ام��ة هو�ساوي وع�ب��داهلل ال��زوري وع�ب��داهلل �شهيل‬ ‫ورا�شد الرهيب وماجد املر�شدي وحممد عيد وكامل املو�سى للدفاع‪،‬‬ ‫و�سعود كريري ومعتز املو�سى و�أحمد عطيف و�أحمد الفريدي وتي�سري‬ ‫اجل��ا��س��م ون ��واف ال�ع��اب��د وع�ب��د ال�ع��زي��ز ال��دو��س��ري وحم�م��د ال�شلهوب‬ ‫وحممد نور ويحيى ال�شهري للو�سط‪ ،‬ونا�صر ال�شمراين ونايف هزازي‬ ‫ويا�سر القحطاين للهجوم‪.‬‬ ‫�أ�سرتاليا ‪ -‬عمان‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪ ،‬يتعني على الفرن�سي ب��ول لوغوين مدرب‬

‫منتخب عمان و�ضع اخلطة املنا�سبة لعدم تلقي اخل�سارة الثالثة على‬ ‫التوايل خ�صو�صا انه يواجه منتخبا ا�سرتاليا قويا ي�سري بخطى ثابتة‬ ‫�إىل الدور احلا�سم‪.‬‬ ‫املنتخب الأ��س�ترايل حقق فوزين على تايالند ‪ 1-2‬وال�سعودية‬ ‫‪ ،1-3‬وفوزه اليوم يقربه �أكرث من حجز بطاقته‪.‬‬ ‫�أم��ا املنتخب العماين ال��ذي جمع نقطة م��ن تعادله م��ع نظريه‬ ‫ال�سعودي �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬فقد لقي خ�سارة ثقيلة �أمام تايالند �صفر‪،3-‬‬ ‫وخ�سارته ال�ي��وم ت�ضعه خ��ارج دائ��رة املر�شحني للت�أهل م��ن الناحية‬ ‫النظرية‪.‬‬ ‫املجموعة اخلام�سة‬ ‫يخو�ض منتخب البحرين مواجهة قوية مع م�ضيفه الإيراين‬ ‫على ملعب ازادي يف طهران الثالثاء يف اجلولة الثالثة من مناف�سات‬ ‫الدور الثالث‪.‬‬ ‫ويحل املنتخب القطري �ضيفا على نظريه االندوني�سي اليوم‬ ‫�أي�ضا يف املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫تت�صدر �إيران الرتتيب بر�صيد �أربع نقاط‪ ،‬بفارق الأهداف �أمام‬ ‫البحرين‪ ،‬وت�أتي قطر ثالثة بنقطتني‪ ،‬واندوني�سيا �أخ�يرة من دون‬ ‫ر�صيد‪.‬‬ ‫تعادلت البحرين مع قطر �صفر‪�-‬صفر يف اجلولة الأوىل‪ ،‬ثم فازت‬ ‫على اندوني�سيا ‪�-2‬صفر يف الثانية‪� ،‬أما �إيران‪ ،‬فتغلبت على اندوني�سيا‬ ‫‪�-3‬صفر قبل �أن تتعادل مع قطر يف الدوحة ‪.1-1‬‬ ‫�إيران ‪ -‬البحرين‬ ‫غادرت بعثة املنتخب البحريني �إىل طهران �أم�س مبرافقة طاقم‬ ‫�أم�ن��ي م��ن قبل وزارة الداخلية البحرينية ل�ضمان اجل��ان��ب الأمني‬ ‫للوفد‪ ،‬خا�صة و�أن املباراة حتمل يف طياتها �أبعادا �سيا�سية بني البلدين‬ ‫على خلفية الأح��داث ال�سيا�سية التي متر بها البحرين منذ �شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س االحت��اد البحريني ال�شيخ علي بن خليفة �آل‬ ‫خليفة يف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‪« :‬مباراتنا مع �إيران تعد الأهم‬ ‫والأ�صعب يف هذه املرحلة‪ ،‬كون الفريق الإيراين من الفرق القوية على‬ ‫امل�ستوى القاري ملا ميلك من جنوم والعبني حمرتفني»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ن�ق��اط امل �ب��اراة هامة وال�ف��وز �سي�ضع الفريق يف �صدارة‬ ‫املجموعة م��ع ختام رحلة ال��ذه��اب‪ ،‬و�سي�سعى ك��ل فريق �إىل اخلروج‬ ‫مت�صدرا للمجموعة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ل��دي�ن��ا ال�ث�ق��ة يف اجل�ه��ازي��ن ال�ف�ن��ي والإداري وجميع‬ ‫الالعبني‪ ،‬الفريق ا�ستعد للقاء من خالل التدريبات املحلية وخو�ض‬ ‫مع�سكر داخ�ل��ي قبل ال�سفر �إىل ط�ه��ران‪ ،‬ون��أم��ل �أن يوفق الالعبون‬ ‫ويخرجوا بنتيجة ايجابية‪ ،‬ون��درك �أن املباراة �صعبة وهي تقام على‬ ‫�أر�ض منتخب �إيران وو�سط جماهريه»‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى «اجل��ان��ب الأم �ن��ي ل�ل��وف��د وال�لاع�ب�ين امل��وج��ودي��ن يف‬ ‫ط �ه��ران»‪ ،‬و�أ� �ش��ار �إىل «ال�ت�ط�م�ي�ن��ات الأم�ن�ي��ة ال�ت��ي �أك��ده��ا االحت ��ادان‬ ‫الآ�سيوي والدويل»‪ ،‬م�ضيفا يف هذا ال�صدد «لدينا جتربة �أمنية �سابقة‬ ‫يف طهران ع��ام ‪ ،2005‬ولدينا الثقة يف االحت��ادي��ن الآ�سيوي والدويل‬ ‫واالحتاد الإيراين لتوفري اجلانب الأمني للفريق والوفد»‪.‬‬ ‫وك��ان م��درب منتخب ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬االن�ك�ل�ي��زي بيرت ج��ون تايلور‪،‬‬ ‫اعتمد ‪ 24‬العبا لقائمة املنتخب التي �شهدت ا�ستبعاد حممد �ساملني‬ ‫لعدم اكتمال جهوزيته البدنية عقب عودته من الإ�صابة‪.‬‬ ‫والالعبون هم‪� :‬سيد حممد جعفر وعبا�س �أحمد وحمد الدو�سري‬ ‫حلرا�سة امل��رم��ى‪ ،‬وع�ب��داهلل امل��رزوق��ي و�صالح عبداحلميد و�إبراهيم‬ ‫العبيديل وداوود �سعد وحممد ح�سني وح�سني بابا وفهد احلردان‬ ‫وح�م��د راك��ع وح���س��ان جميل وحم�م��د دع�ي��ج و�سلمان عي�سى وفوزي‬ ‫عاي�ش ورا�شد احلوطي ووليد احليام وعبداهلل عمر و�سيد �ضياء �سعيد‬ ‫وحممد الطيب وحممود عبدالرحمن و�إ�سماعيل عبداللطيف وحمد‬ ‫في�صل ال�شيخ و�سامي احلو�سني‪.‬‬ ‫اندوني�سيا ‪ -‬قطر‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬يرفع املنتخبان القطري واالندوني�سي �شعار‬ ‫ال بديل عن الفوز‪ ،‬بعد �أن اكتفى الأول بتعادلني‪ ،‬يف حني خ�سر الثاين‬ ‫مرتني‪.‬‬ ‫يخو�ض املنتخب القطري املباراة بغياب ‪ 5‬من العبيه الأ�سا�سيني‬ ‫هم احلار�س قا�سم برهان ويو�سف احمد ر�أ�س احلربة للإ�صابة‪ ،‬وحامد‬ ‫ا�سماعيل للإنذار الثاين‪ ،‬والعبا الو�سط لوران�س وفابيو ال�ستبعادهما‬ ‫من قبل املدرب الربازيلي �سيبا�ستياو الزاروين لرتاجع م�ستواهما‪.‬‬ ‫املنتخب االندوني�سي يخو�ض امل�ب��اراة الثانية على ال�ت��وايل على‬ ‫�أر�ضه وبني جماهريه الغا�ضبة والتي مل تكن را�ضية عن �أدائ��ه �أمام‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن وق ��ذف ال�لاع�ب�ين ب��امل�ف��رق�ع��ات م��ا �أدى �إىل ت��وق��ف املباراة‬ ‫لدقائق‪.‬‬ ‫�أق ��ام املنتخب القطري مع�سكرا يف ماليزيا مل��دة ‪� 5‬أي ��ام ت�ضمن‬ ‫جتربة ودية مع فريق ماي بنك املاليزي حقق فيها فوزا كا�سحا ‪-12‬‬ ‫�صفر‪ ،‬وكانت التجربة على حد ق��ول الزاروين فر�صة للوقوف على‬ ‫حالة الالعبني �أكرث منها مباراة ودية‪.‬‬ ‫و�صل املنتخب القطري �إىل جاكرتا يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء‬ ‫الأحد ب�سبب الأمطار الغزيرة التي ت�سببت يف ت�أخر �إقالع طائرته من‬ ‫ماليزيا‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬خا�ض املنتخب االندوني�سي م�ب��اراة ودي��ة مع نظريه‬ ‫ال�سعودي انتهت بالتعادل ال�سلبي اجلمعة املا�ضي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫املغرب والسودان آخر املتأهلني إىل‬ ‫نهائيات أمم إفريقيا ‪٢٠١٢‬‬

‫الزمالك يبحث عن تكرار نجاحه‬ ‫أمام انبي يف نهائي كأس مصر‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يبحث الزمالك عن حتقيق لقب جديد عندما يلتقي انبي يف‬ ‫نهائي م�سابقة ك�أ�س م�صر لكرة القدم على ا�ستاد القاهرة الدويل‬ ‫اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وي�سعى الفريق االبي�ض اىل اح��راز لقبه الثاين منذ ‪ 2008‬يف‬ ‫م�سابقة الك�أ�س التي احرزها على ح�ساب انبي اي�ضا‪.‬‬ ‫وت��أه��ل الزمالك اىل النهائي بفوزه على حر�س احل��دود ‪1-2‬‬ ‫يف دور االربعة اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬يف حني تغلب انبي على املقاولني‬ ‫العرب بركالت الرتجيح ‪ 8-9‬بعد تعادلهما ‪.2-2‬‬ ‫والتقى الفريقان ‪ 20‬مرة منذ �صعود انبي للدرجة االوىل عام‬ ‫‪ 18 ،2002‬منها يف بطولة الدوري‪ ،‬ففاز الزمالك ‪ 12‬مرة وتعادال ‪7‬‬ ‫مرات‪ ،‬وفاز انبي يف لقاء وحيد‪ .‬كما التقى الفريقان يف ك�أ�س م�صر‬ ‫مرتني فكانت الغلبة للزمالك عامي ‪ 2006‬و‪ 2008‬بنتيجة ‪.1-2‬‬ ‫ووا�صل مدرب الزمالك ح�سن �شحاتة ا�ستبعاده ملهاجم الفريق‬ ‫�أحمد ح�سام «ميدو» لعدم اجلاهزية‪ ،‬كما خرج الثنائي �سعيد قطة‬ ‫وال�صاعد حممد �إبراهيم من القائمة لأ�سباب فنية‪ ،‬و�ضم مهاجم‬ ‫الفريق اجلديد البنيني رزاق �أوموتوي�سى لقائمة الفريق‪.‬‬ ‫و�أكد خمتار خمتار املدير الفني لفريق �إنبي �أن مباراة الزمالك‬ ‫هي اال�صعب يف م�شواره الكروي‪ ،‬وطالب العبيه ب�أخذ الأمور ب�شكل‬ ‫طبيعي ومل يحدث �أي تغيري يف طريقة الإ�ستعداد للقاء‪.‬‬ ‫�أما يف ما يخ�ص الأزمة مع �إ�سالم عو�ض على خلفية �إنقطاعه‬ ‫عن تدريبات الفريق لل�ضغط على النادي البرتويل للموافقة على‬ ‫�إنتقاله لنادي الزمالك ف�أكد خمتار �أنه بعد اجلل�سة مع الالعب‪،‬‬ ‫فقد �إنتهت الأزم��ة و�إنتظم معهم يف التدريبات اجلماعية للفريق‬ ‫ا�ستعدادا ملواجهة الزمالك‪.‬‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح � �ج� ��ز م �ن �ت �خ �ب ��ا امل � �غ� ��رب‬ ‫وال �� �س��ودان اخ��ر بطاقتني نحو‬ ‫نهائيات ك�أ�س �أمم افريقيا لكرة‬ ‫القدم املقررة يف الغابون وغينيا‬ ‫اال�ستوائية بني ‪ 21‬كانون الثاين‬ ‫و‪�� 12‬ش�ب��اط ‪ ،2012‬ب�ع��د تغلب‬ ‫االول على �ضيفه التنزاين ‪1-3‬‬ ‫وف ��وز اجل��زائ��ر ع�ل��ى جمهورية‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا ال��و��س�ط��ى ‪��-2‬ص�ف��ر يف‬ ‫اجلولة ال�ساد�سة االخرية �ضمن‬ ‫املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫و�أن � �ه� ��ى امل� �غ ��رب ت�صفيات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال ��راب �ع ��ة يف املركز‬ ‫االول بر�صيد ‪ 11‬نقطة م��ن ‪6‬‬ ‫م�ب��اري��ات‪ ،‬مقابل ‪ 8‬ن�ق��اط لكل‬ ‫من جمهورية �إفريقيا الو�سطى‬ ‫واجل� � ��زائ� � ��ر‪ ،‬يف ح�ي��ن تذيلت‬ ‫تنزانيااملجموعة مع ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫وج� � � ��اء ت� � ��أه � ��ل ال � �� � �س� ��ودان‬ ‫ب�صقته ث ��اين �أف �� �ض��ل منتخب‬ ‫احتل املركز الثاين (املجموعة‬ ‫التا�سعة)‪ ،‬بعد ليبيا التي ت�أهلت‬ ‫يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬يف مراك�ش‬ ‫و�أم� ��ام ‪� 45‬أل ��ف م�ت�ف��رج‪� ،‬سجل‬ ‫م � ��روان ال �� �ش �م��اخ (‪ )20‬وع ��ادل‬ ‫تعرابت (‪ )69‬ومبارك بو�صوفة‬ ‫(‪ )90‬اه��داف املغرب‪ ،‬وموري�س‬ ‫(‪ )40‬هدف تنزانيا‪ ،‬ويف الثانية‪،‬‬ ‫��س�ج��ل ح���س��ن ي �ب��دة (‪ )2‬وف� ��ؤاد‬ ‫قادير (‪ )30‬هديف اجلزائر‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال م� � � � � ��درب امل� � �غ � ��رب‬ ‫البلجيكي اري��ك غرييت�س بعد‬ ‫امل � �ب� ��اراة‪« :‬مل ي �ك��ن احل ��ظ اىل‬ ‫ج��ان �ب �ن��ا‪ ،‬ك ��ان ب��ام�ك��ان�ن��ا الفوز‬ ‫ب� �ف ��ارق ‪ 5‬او ‪ 6‬اه � � � ��داف»‪ ،‬اما‬ ‫الالعب ح�سني خرجة‪ ،‬فاعترب‬ ‫ان املنتخب املغربي ق��دم «لعبا‬ ‫جميال»‪.‬‬ ‫واح �ت �� �ش��د �آالف املغاربة‬ ‫ل�ل�اح� �ت� �ف ��ال ب � �ت � ��أه� ��ل «ا� � �س� ��ود‬ ‫االط� �ل� �� ��س» اىل ال �ن �ه��ائ �ي��ات يف‬ ‫عدة مدن مغربية‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫مراك�ش والرباط‪.‬‬ ‫وك��ان��ت غينيا اال�ستوائية‬ ‫والغابون اول املنتخبات املت�أهلة‬ ‫اىل ال �ن �ه��ائ �ي��ات دون ان تلعب‬ ‫ك��ون�ه��ا ال�ب�ل��د امل���ض�ي��ف للعر�س‬ ‫ال �ق��اري‪ ،‬ث��م حلقت بها ك��ل من‬ ‫ان �غ ��وال وب��وت �� �س��وان��ا وبوركينا‬ ‫ف��ا� �س��و و� �س ��اح ��ل ال� �ع ��اج وغانا‬ ‫وغينيا وليبيا وم��ايل والنيجر‬ ‫وال�سنغال وتون�س وزامبيا‪ ،‬قبل‬ ‫ان�ضمام املغرب وال�سودان‪.‬‬

‫غارسيا لوبيز يتأهل إىل ثاني‬ ‫أدوار دورة شنغهاي‬

‫املنتخب املغربي‬

‫ويف مقابل الفرحة الكبرية‬ ‫للمت�أهلني‪ ،‬كانت اخليبة اكرب‬ ‫يف ك��ل م��ن ال �ك��ام�يرون وم�صر‬ ‫بطلة الن�سخات الثالث االخرية‬ ‫ال �ل �ت�ين ف �� �ش��ل م�ن�ت�خ�ب��اه�م��ا يف‬ ‫االرتقاء اىل م�ستوى �سمعتهما‬ ‫فلم تعد «اال�سود غري املرو�ضة»‬ ‫خم �ي �ف��ة يف ال � �ق� ��ارة ال�سمراء‬ ‫ك�م��ا ف�ق��د «ال �ف��راع �ن��ة» هيبتهم‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫وت�ق��ام ق��رع��ة النهائيات يف‬ ‫‪ 29‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫عالمة كاملة ل�ساحل العاج‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ان �ه��ى املنتخب‬ ‫العاجي ال��ذي �ضمن ت�أهله اىل‬ ‫النهائيات‪ ،‬الت�صفيات بعالمة‬ ‫كاملة بعدما تغلب على �ضيفه‬ ‫البوروندي ‪ 1-2‬اليوم االحد يف‬ ‫اجل��ول��ة ال�ساد�سة االخ�ي�رة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثامنة‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ك��ول��و ت ��وري (‪)70‬‬ ‫وي��اي��ا ت��وري (‪ )90‬ه��ديف �ساحل‬ ‫ال �ع��اج‪ ،‬ودوغ� ��اري ندابا�شينزي‬ ‫(‪ )77‬هدف بوروندي‪.‬‬ ‫وهذا الفوز ال�ساد�س ل�ساحل‬

‫ال� �ع ��اج م ��ن ا� �ص��ل ‪ 6‬مباريات‪،‬‬ ‫فرفعت ر�صيدها اىل ‪ 18‬نقطة‬ ‫يف ال �� �ص��دارة ب �ف��ارق ‪ 12‬نقطة‬ ‫ع��ن روان� ��دا ال�ت��ي تغلبت اليوم‬ ‫على بنني بهدف مليدي كاغريي‬ ‫(‪ ،)6‬و‪ 13‬عن كل من بوروندي‬ ‫وبنني‪.‬‬ ‫جنوب افريقيا تعرت�ض‬ ‫على حرمان منتخبها‬ ‫من الت�أهل‬ ‫ت � �ق� ��دم االحت � � � ��اد اجل� �ن ��وب‬ ‫افريقي لكرة القدم با�ستئناف‬ ‫اىل االحت � ��اد االف��ري �ق��ي للعبة‬ ‫ال � � ��ذي م �ن ��ح ال �ن �ي �ج��ر بطاقة‬ ‫الت�أهل ع��ن املجموعة ال�سابعة‬ ‫اىل النهائيات‪.‬‬ ‫وكان العبو منتخب جنوب‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا اح�ت�ف�ل��وا الأح ��د وبعد‬ ‫تعادلهم مع �سرياليون �صفر‪-‬‬ ‫� �ص �ف��ر يف اجل ��ول ��ة ال�ساد�سة‬ ‫االخ �ي��رة م��ن ال�ت���ص�ف�ي��ات ظنا‬ ‫منهم بان بطاقة هذه املجموعة‬ ‫اىل ال �ن �ه��ائ �ي��ات م ��ن ن�صيبهم‬ ‫ب�ف���ض��ل ف� ��ارق االه� � ��داف (‪)+2‬‬ ‫ال � ��ذي ي�ف���ص�ل�ه��م ع ��ن النيجر‬

‫(‪ )-2‬او حتى بفارق املواجهتني‬ ‫املبا�شرتني بني املنتخبني حيث‬ ‫ف � ��ازت ج �ن ��وب اف��ري �ق �ي��ا ذهابا‬ ‫‪�-2‬صفر وخ�سرت ايابا ‪.2-1‬‬ ‫لكن االحتاد االفريقي منح‬ ‫البطاقة اىل النيجر ا�ستنادا اىل‬ ‫قاعدة تعادل اكرث من منتخبني‬ ‫بعدد النقاط‪ ،‬وهذه كانت حال‬ ‫ه��ذه املجموعة الن �سرياليون‬ ‫متلك اي�ضا ‪ 9‬نقاط‪,‬‬ ‫وا�ستنادا اىل هذه القاعدة‬ ‫ف� ��ان ت� �ع ��ادل ال �ن �ي �ج��ر وجنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا و�� �س�ي�رال� �ي ��ون بعدد‬ ‫النقاط دف��ع االحت��اد االفريقي‬ ‫اىل اع�ت�م��اد ع��دد ال�ن�ق��اط التي‬ ‫ح�صلت عليها املنتخبات الثالثة‬ ‫من مواجهاتها املبا�شرة‪ ،‬فكانت‬ ‫الغلبة للنيجر التي ح�صدت ‪6‬‬ ‫نقاط من مبارياتها االرب��ع مع‬ ‫مناف�ستيها (‪ 3‬نقاط من جنوب‬ ‫افريقيا بالفوز عليها ‪�-2‬صفر‬ ‫و‪ 3‬نقاط من �سرياليون بالفوز‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ‪ ،)1-3‬م �ق��اب��ل ‪ 5‬نقاط‬ ‫جل �ن��وب اف��ري �ق �ي��ا (ث�ل�اث��ة من‬ ‫ف��وزه��ا ع �ل��ى ال�ن�ي�ج��ر ‪�-2‬صفر‬

‫ون� �ق� �ط� �ت ��ان م� ��ن ت� �ع ��ادل� �ه ��ا مع‬ ‫�سرياليون �صفر‪�-‬صفر و�صفر‪-‬‬ ‫��ص�ف��ر) و‪ 5‬ن �ق��اط ل�سرياليون‬ ‫(نقطتان من تعادلها مع جنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا م��رت�ي�ن وث�ل�اث ��ة من‬ ‫فوزها على النيجر ‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫وقال احتاد جنوب افريقيا‬ ‫يف ب�ي��ان��ه‪« :‬ع�ل�م�ن��ا ب��ان االحتاد‬ ‫االف��ري �ق��ي اع �ل��ن ب ��ان النيجر‬ ‫ق� ��د ت� ��أه� �ل ��ت ع� ��ن جمموعتنا‬ ‫رغ� ��م ت �� �ص��در ج �ن ��وب افريقيا‬ ‫ل �ل �م �ج �م ��وع ��ة ب �ف �� �ض ��ل ف � ��ارق‬ ‫االه� ��داف وه��و امل�ع�ي��ار املعرتف‬ ‫بها عامليا يف ح��ال الف�صل بني‬ ‫منتخبني متعادلني م��ن حيث‬ ‫النقاط»‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدرب جنوب افريقيا‬ ‫ب�ي�ت���س��و م��و� �س �ي �م��اين ب��ان��ه جل�أ‬ ‫يف ال���ش��وط ال �ث��اين م��ن مباراة‬ ‫فريقه مع �سرياليون اىل تعديل‬ ‫تكتيكي دفاعي الن��ه اعترب بان‬ ‫التعادل كافيا للت�أهل خ�صو�صا‬ ‫بعدما علم بتخلف النيجر امام‬ ‫م�صر ��ص�ف��ر‪ ،3-‬وه��ي النتيجة‬ ‫التي انتهت عليها هذه املباراة‪.‬‬

‫ومل يكن مو�سيماين على‬ ‫دراي��ة بالو�ضع احلقيقي خالل‬ ‫امل ��ؤمت��ر ال�صحايف ال��ذي عقده‬ ‫ب�ع��د ال �ل �ق��اء ل�ك��ن ال�صحافيني‬ ‫املحليني طم�أنوه بت�أهل بالده‬ ‫اىل النهائيات‪ ،‬وهو قال‪« :‬لن�سمع‬ ‫ما �سيقوله االحت��اد االفريقي‪.‬‬ ‫هل ت�أهلنا؟ م��اذا تعتقدون؟ اذا‬ ‫ت�أهلنا فانا �سعيد جدا‪ .‬ال اعلم‬ ‫(حقيقة الو�ضع)»‪.‬‬ ‫وم� ��ا �أن ع �ل��م مو�سيماين‬ ‫ب�ق��رار االحت ��اد االف��ري�ق��ي حتى‬ ‫انتقد االخ�ي�ر‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫م ��ن ال �� �ص �ع��ب ع �ل��ى املنتخبات‬ ‫ان تلعب على ال�صعيد القاري‬ ‫ب���س�ب��ب ال�ت�خ�ط�ي��ط املتوا�ضع‪،‬‬ ‫وا��ص�ف��ا ك��رة ال �ق��دم يف افريقيا‬ ‫بـ«االدغال»‪.‬‬ ‫وب��دا احت��اد جنوب افريقيا‬ ‫واث� �ق ��ا م ��ن ان� ��ه مي �ل��ك ق�ضية‬ ‫راب � �ح� ��ة‪ ،‬وق � ��د ط � �م � ��أن رئي�سه‬ ‫كري�سنت نيماتانداين الالعبني‬ ‫بانه �سيقاتل م��ن اج��ل ال�سماح‬ ‫ملنتخب «بافانا بافانا» بامل�شاركة‬ ‫يف النهائيات‪.‬‬

‫من كابوس الكامريون ومصر إىل الحلم الليبي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ات�سمت الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫اىل ك�أ�س امم افريقيا ‪ 2012‬التي‬ ‫حتت�ضنها غ�ي�ن�ي��ا اال�ستوائية‬ ‫وال� �ك ��ام�ي�رون ب�ي�ن ‪ 21‬كانون‬ ‫ال �ث��اين و‪� � 12‬ش �ب��اط املقبلني‪،‬‬ ‫مب �ف��اج ��آت م��ن ال �ع �ي��ار الثقيل‬ ‫وب �ح �ل��م مل ي �ك��ن يف ح�سابات‬ ‫التحول اىل حقيقة‪.‬‬ ‫ك��ان��ت غ�ي�ن�ي��ا اال�ستوائية‬ ‫والغابون اول املنتخبات املت�أهلة‬ ‫اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات دون ان تلعب‬ ‫ك��ون�ه��ا ال�ب�ل��د امل���ض�ي��ف للعر�س‬ ‫ال�ق��اري‪ ،‬ث��م حلقت بها ك��ل من‬ ‫ان �غ��وال وب��وت �� �س��وان��ا وبوركينا‬ ‫ف��ا� �س��و و� �س��اح��ل ال� �ع ��اج وغانا‬ ‫وغينيا وليبيا وم��ايل والنيجر‬ ‫وال���سنغال وتون�س وزامبيا‪.‬‬ ‫وخ� �ط ��ف �آخ � � ��ر بطاقتان‬ ‫الكتمال عقد املنتخبات الـ ‪،16‬‬ ‫االوىل ك��ان��ت م��ن ن�صيب بطل‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال��راب�ع��ة ال�ت��ي ت�ضم‬ ‫املغرب (‪ 11‬نقطة)‪ ،‬فيما كانت‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة م ��ن ن �� �ص �ي��ب �أف�ضل‬ ‫و�صيف من �أ�صل اثنني (الأول‬ ‫كان املنتخب الليبي)‪ ،‬والثانية‬ ‫ج ��ائ ��ت م ��ن ن �� �ص �ي��ب املنتخب‬ ‫ال�سوداين‪.‬‬ ‫وامل �ف��اج ��أة الأب � ��رز يف هذه‬ ‫الت�صفيات متثلت بت�أهل ليبيا‬ ‫�إىل النهائيات التي تقام قرعتها‬ ‫يف ‪ 29‬ال�شهر احلايل‪ ،‬وذلك رغم‬ ‫�أن �صوت الر�صا�ص والقذائف‬ ‫م ��ا زال يف �أج� � ��واء ال �ب�ل�اد وال‬ ‫�سيما �سرت‪� ،‬آخر معاقل الزعيم‬ ‫املخلوع معمر القذايف‪.‬‬ ‫اغ�ت�ب�ط��ت ل�ي�ب�ي��ا اجلديدة‬ ‫لت�أهل منتخبها �إىل النهائيات‬ ‫ك ��أف �� �ض��ل و� �ص �ي��ف (املجموعة‬ ‫الثالثة)‪ ،‬وذلك رغم ا�ضطراره‬ ‫اىل خ��و���ض امل �ب��اري��ات املقررة‬ ‫على ار�ضه خ��ارج البالد �إال �أن‬ ‫ذلك مل مينعه من بلوغ العر�س‬ ‫القاري للمرة الثالثة بعد عامي‬ ‫‪ 1982‬و‪.2006‬‬

‫‪23‬‬

‫املنتخب الليبي حقق �إجنازا تاريخيا رغم الأحداث التي جتتاح البالد‬

‫وك� ��ان� ��ت ال� �ف ��رح ��ة عارمة‬ ‫�أي �� �ض��ا يف ال�ن�ي�ج��ر ب�ع��د �أن بلغ‬ ‫م�ن�ت�خ�ب�ه��ا ال �ن �ه��ائ �ي��ات للمرة‬ ‫االوىل يف ت��اري �خ��ه‪ ،‬ك �م��ا حال‬ ‫بوت�سوانا وغينيا اال�ستوائية‪،‬‬ ‫لكن االخ�يرة مل تخ�ض م�شقة‬ ‫املباريات‪ ،‬بل ت�أهلت لأنها البلد‬ ‫امل�ضيف‪.‬‬ ‫ويف مقابل الفرحة الكبرية‬ ‫يف ليبيا والنيجر وبوت�سوانا‪،‬‬ ‫ك��ان��ت اخل�ي�ب��ة �أك�ب�ر يف ك��ل من‬ ‫ال� � �ك � ��ام �ي��رون وم� ��� �ص ��ر بطلة‬ ‫ال �ن �� �س �خ��ات ال� �ث�ل�اث االخ �ي��رة‬ ‫ال �ل �ت�ين ف �� �ش��ل م�ن�ت�خ�ب��اه�م��ا يف‬ ‫االرتقاء اىل م�ستوى �سمعتهما‬ ‫فلم تعد «اال�سود غري املرو�ضة»‬ ‫خم �ي �ف��ة يف ال� �ق ��ارة ال�سمراء‪،‬‬

‫ك�م��ا ف�ق��د «ال�ف��راع�ن��ة» هيبتهم‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫و� �ص��ل الأم � ��ر بامل�صريني‬ ‫الذي فر�ضوا نف�سهم الأف�ضل يف‬ ‫تاريخ البطولة (توجوا باللقب‬ ‫‪ 7‬م ��رات)‪� ،‬إىل �إ� �ش��راك العبني‬ ‫�شبان يف امل�ب��ارات�ين الأخريتني‬ ‫ب�ه��دف حت�ضريهم للت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة لأوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫ومل ت �ك��ن ح� ��ال نيجرييا‬ ‫�أف � �� � �ض ��ل م � ��ن «الأ�� � � �س � � ��ود غري‬ ‫املرو�ضة» و«الفراعنة»‪� ،‬إذ ف�شلت‬ ‫«ن�سورها املمتازة» التي توجت‬ ‫باللقب عامي ‪ 1980‬و‪ ،1994‬يف‬ ‫ب�ل��وغ النهائيات للمرة الأوىل‬ ‫منذ ‪.1998‬‬ ‫ومل تنته الت�صفيات دون‬

‫ج� ��دل ل �ط��امل��ا � �ص �ب��غ البطولة‬ ‫االفريقية نتيجة الغمو�ض يف‬ ‫القوانني والقواعد‪� ،‬إذ ا�ضطر‬ ‫االحت��اد اجلنوب �إفريقي لكرة‬ ‫القدم �إىل التقدم با�ستئناف �إىل‬ ‫االحت��اد الإفريقي للعبة الذي‬ ‫م �ن��ح ال�ن�ي�ج��ر ب �ط��اق��ة الت�أهل‬ ‫ع��ن امل �ج �م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة على‬ ‫ح���س��اب «ب��اف��ان��ا ب��اف��ان��ا» الذين‬ ‫احتفلوا �أم ����س‪ ،‬وب�ع��د تعادلهم‬ ‫م��ع �سرياليون �صفر‪�-‬صفر يف‬ ‫اجلولة ال�ساد�سة الأخ�ي�رة من‬ ‫الت�صفيات ظنا منهم ب�أن بطاقة‬ ‫ه��ذه املجموعة �إىل النهائيات‬ ‫م ��ن ن �� �ص �ي �ب �ه��م ب �ف �� �ض��ل ف ��ارق‬ ‫االه��داف (‪ )+2‬ال��ذي يف�صلهم‬ ‫عن النيجر (‪� )-2‬أو حتى بفارق‬

‫امل��واج �ه �ت�ي�ن امل �ب��ا� �ش��رت�ين بني‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب�ين‪ ،‬ح�ي��ث ف ��ازت جنوب‬ ‫افريقيا ذهابا ‪�-2‬صفر وخ�سرت‬ ‫ايابا ‪.2-1‬‬ ‫لكن االحتاد االفريقي منح‬ ‫ال�ب�ط��اق��ة اىل النيجر ا�ستنادا‬ ‫�إىل ق ��اع ��دة ت� �ع ��ادل �أك �ث��ر من‬ ‫منتخبني بعدد النقاط‪ ،‬وهذه‬ ‫ك��ان��ت ح��ال ه��ذه املجموعة الن‬ ‫�سرياليون متلك �أي�ضا ‪ 9‬نقاط‪،‬‬ ‫وا�ستنادا اىل هذه القاعدة‬ ‫ف� ��ان ت� �ع ��ادل ال �ن �ي �ج��ر وجنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا و�� �س�ي�رال� �ي ��ون بعدد‬ ‫النقاط دفع االحت��اد االفريقي‬ ‫اىل اع�ت�م��اد ع��دد ال�ن�ق��اط التي‬ ‫ح�صلت عليها املنتخبات الثالثة‬ ‫من مواجهاتها املبا�شرة‪ ،‬فكانت‬

‫الغلبة للنيجر التي ح�صدت ‪6‬‬ ‫نقاط من مبارياتها االربع مع‬ ‫مناف�ستيها (‪ 3‬نقاط من جنوب‬ ‫افريقيا بالفوز عليها ‪�-2‬صفر‬ ‫و‪ 3‬نقاط من �سرياليون بالفوز‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ‪ ،)1-3‬م�ق��اب��ل ‪ 5‬نقاط‬ ‫جل �ن��وب اف��ري �ق�ي��ا (ث�ل�اث��ة من‬ ‫ف��وزه��ا ع�ل��ى ال�ن�ي�ج��ر ‪�-2‬صفر‬ ‫ون �ق �ط �ت ��ان م� ��ن ت �ع ��ادل �ه ��ا مع‬ ‫�سرياليون �صفر‪�-‬صفر و�صفر‪-‬‬ ‫��ص�ف��ر) و‪ 5‬ن �ق��اط ل�سرياليون‬ ‫(نقطتان من تعادلها مع جنوب‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا م��رت�ي�ن وث�ل�اث ��ة من‬ ‫فوزها على النيجر ‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫وقال احتاد جنوب افريقيا‬ ‫يف ب�ي��ان��ه‪« :‬علمنا ب��ان االحتاد‬ ‫االف��ري �ق��ي اع �ل��ن ب ��ان النيجر‬ ‫ق� ��د ت� ��أه� �ل ��ت ع� ��ن جمموعتنا‬ ‫رغ� ��م ت �� �ص��در ج �ن��وب افريقيا‬ ‫ل �ل �م �ج �م ��وع ��ة ب �ف �� �ض ��ل ف � ��ارق‬ ‫االه ��داف وه��و امل�ع�ي��ار املعرتف‬ ‫بها عامليا يف ح��ال الف�صل بني‬ ‫منتخبني متعادلني م��ن حيث‬ ‫النقاط»‪.‬‬ ‫كما ان ت�أهل بوركينا فا�سو‬ ‫اىل النهائيات لي�س م�ضمونا الن‬ ‫االحت��اد االفريقي فتح حتقيقا‬ ‫ب �ع��د اع�ت�را� ��ض ن��ام �ي �ب �ي��ا على‬ ‫�شرعية ا�شراك هرييف زينغي يف‬ ‫م�ب��اراة الفريقني يف املجموعة‬ ‫ال�ساد�سة الن هذا املدافع يحمل‬ ‫اجلن�سية الكامريونية‪.‬‬ ‫وب � �ع � �ي� ��دا ع� � ��ن اخل� �ي� �ب ��ات‬ ‫وامل � �� � �ش� ��اك� ��ل وال� � �ل� � �غ � ��ط‪ ،‬ف � � ��إن‬ ‫منتخبات م�ث��ل غ��ان��ا‪ ،‬الفائزة‬ ‫باللقب اربع مرات والتي ت�ضم‬ ‫يف �صفوفها الع�ب�ين م��ن طراز‬ ‫�� �س ��ويل م ��ون� �ت ��اري وا�� �س ��ام ��واه‬ ‫ج �ي��ان وان � ��دري اي� ��وو‪ ،‬و�ساحل‬ ‫ال �ع��اج وجن�م�ه��ا ال�ك�ب�ير ديديه‬ ‫دروغ�ب��ا‪ ،‬وال�سنغال مع املاكينة‬ ‫التهديفية مو�سى �سو ورفيقه‬ ‫ب��اب �ي ����س � �س �ي �� �س �ي��ه‪ ،‬ل ��ن تفوت‬ ‫امل��وع��د و��س�ت�ك��ون م �ت��واج��دة يف‬ ‫العر�س ال�ق��اري م��ع تر�ساناتها‬ ‫االوروبية‪.‬‬

‫بكني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ الإ�سباين غيريمو غار�سيا لوبيز ال��دور الثاين من دورة‬ ‫�شنغهاي ال�صينية الدولية لكرة امل�ضرب البالغة قيمة جوائزها ‪3‬‬ ‫ماليني و‪ 240‬الف دوالر بفوزه على الهندي �سومديف ديفارمان‬ ‫‪ 4-6‬و‪� 3-6‬أم�س االثنني‪.‬‬ ‫ويلتقي غار�سيا لوبيز يف الدور املقبل مع مواطنه رافايل نادال‬ ‫الذي اعفي من الدور االول‪.‬‬ ‫وبلغ ال��دور الثاين اي�ضا‪ ،‬االرجنتيني دافيد نالبنديان بفوزه‬ ‫على الالتفي ارن�ست�س غولبي�س ‪ 5-7‬و‪ ،4-6‬والبلغاري غريغور‬ ‫دمي�ي�تروف ب�ف��وزه على ال�ترك��ي مر�سيل ال�ه��ان ‪ 6-2‬و‪ 1-6‬و‪،4-6‬‬ ‫واال��س�ترايل ب��رن��ارد طوميت�ش بفوزه على اجلنوب افريقي كفني‬ ‫ان��در� �س��ون ‪ )5-7( 6-7‬و‪ )7-4( 7-6‬و‪ ،3-6‬واال� �س �ب��اين الربت‬ ‫مونتاني�س ب�ف��وزه على الكازاخ�ستاين ميخائيل كوكو�شكني ‪2-6‬‬ ‫و‪ 7-5‬و‪ ،)5-7( 6-7‬واال�سرتايل ماتيو اب��دن بفوزه على اال�سباين‬ ‫بابلو اندوخار ‪ 4-6‬و‪ .4-6‬وكان الربيطاين اندي مواري احرز العام‬ ‫املا�ضي لقب �شنغهاي ثامن ال ��دورات ال�ك�برى التي متنح الفائز‬ ‫بلقبها ‪ 1000‬نقطة‪ ،‬بفوزه ال�سهل على ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫الثالث ‪ 3-6‬و‪ 2-6‬يف النهائي‪.‬‬

‫دورة األلعاب الخليجية األوىل‬ ‫تنطلق اليوم‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه الأنظار اىل البحرين اليوم الثالثاء التي ت�شهد انطالق‬ ‫دورة االل�ع��اب الريا�ضية االوىل ل��دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫والتي ت�ستمر حتى ‪ 22‬ت�شرين االول اجل��اري‪ ،‬وي�شارك فيها نحو‬ ‫‪ 1500‬ريا�ضي‪.‬‬ ‫حتظى ال��دورة برعاية ملك مملكة البحرين حمد بن عي�سى‬ ‫�آل خليفة حفل االفتتاح الذي يتوقع �أن ي�شهد احتفالية �ضخمة يف‬ ‫ا�ستاد البحرين الوطني بالرفاع‪.‬‬ ‫تت�ضمن الدورة ‪ 10‬م�سابقات ريا�ضية هي كرة القدم وكرة اليد‬ ‫وك��رة ال�سلة والكرة الطائرة و�ألعاب القوى والبولينغ وال�سباحة‬ ‫وال� ��دراج� ��ات ال �ه��وائ �ي��ة وك� ��رة ال �ط��اول��ة ل�ل���س�ي��دات وك� ��رة الهدف‬ ‫للمكفوفني‪.‬‬ ‫يذكر �أن البحرين نالت اي�ضا �شرف ا�ست�ضافة الن�سخة الأوىل‬ ‫من مناف�سات دورة ك�أ�س اخلليج لكرة القدم عام ‪.1970‬‬ ‫تنطلق منا�سات كرة اليد اليوم باقامة ثالث مباريات جتمع‬ ‫الكويت مع البحرين‪ ،‬عمان مع قطر‪ ،‬واالمارات مع ال�سعودية‪.‬‬ ‫تنطلق م�ن��اف���س��ات ك��رة ال �ق��دم اخل�م�ي����س امل�ق�ب��ل‪ ،‬وق��د وزعت‬ ‫املنتخبات ال�ستة على جمموعتني الأوىل �ضمت البحرين وعمان‬ ‫وقطر‪ ،‬والثانية ال�سعودية واالمارات والكويت‪.‬‬ ‫و�ست�شارك �أغلب املنتخبات بفرقها الرديفة �أو الأوملبية نظرا‬ ‫الرتباط منتخباتها االوىل بالت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة ملونديال‬ ‫الربازيل عام ‪ .2014‬و�أك��د رئي�س اللجنة التنفيذية للدورة ال�شيخ‬ ‫خالد بن عبداهلل �آل خليفة «ا�ستعداد البحرين ال�ست�ضافة الدورة‬ ‫وتوفري كافة عوامل التميز �أمامها لتمهد الطريق �أم��ام الن�سخة‬ ‫الثانية من ال��دورة»‪ ،‬م�شريا �أن اللجنة التنفيذية للدورة «�أطلقت‬ ‫العنان جلميع جلانها العاملة من اجل التح�ضري املبكر ال�ست�ضافة‬ ‫اململكة لهذا التجمع اخلليجي»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ن��ري��د �أن نثبت للجميع �أن البحرين ت�ستحق الثقة‬ ‫اخلليجية ب�إ�سناد ��ش��رف تنظيم الن�سخة الأوىل ل ��دورة الألعاب‬ ‫الريا�ضية اخلليجية‪ ،‬وقد قبلنا هذا التحدي منذ اللحظة الأوىل‪،‬‬ ‫لأننا واثقون من ق��درات كوادرنا وخرباتهم املرتاكمة‪ ،‬وال نتطلع‬ ‫�إىل النجاح فقط الن التميز �سيكون همنا الأك�بر يف تنظيم هذا‬ ‫احلدث اخلليجي املنتظر»‪.‬‬ ‫وك�شف النقاب عن �أن اللجن�� التنفيذية «ت�سعى �إىل تنظيم دورة‬ ‫مغايرة عن ال��دورات التي ا�ست�ضافتها اململكة يف ال�سنوات املا�ضية‬ ‫وذلك من خالل تقدمي الأفكار الباهرة وح�شد الطاقات الكبرية‬ ‫التي تتمتع بها الكوادر البحرينية التي باتت متتلك خربة كبرية يف‬ ‫جمال تنظيم البطوالت»‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�شيخ خالد ب��ن ع�ب��داهلل �أن «�إق��ام��ة ال ��دورة على ار�ض‬ ‫مملكة البحرين يكت�سب �أهمية متزايدة كونها تقام للمرة الأوىل‬ ‫يف وق��ت ت�سري فيه الريا�ضة اخلليجية بخطى ثابتة على طريق‬ ‫التطور والتقدم بف�ضل االهتمام امللحوظ ال��ذي حتظى ب��ه هذه‬ ‫الألعاب يف دول جمل�س التعاون»‪ ،‬معربا عن �أمله «مب�شاهدة عرو�ض‬ ‫فنية متميزة تعك�س امل�ستوى املتطور للريا�ضة اخلليجية ومتهد‬ ‫الطريق �أمام انطالقة واعدة لها من خالل �صقل مهارات ومواهب‬ ‫الالعبني امل�شاركني وزيادة خمزون اخلربة لديهم ليكونوا قادرين‬ ‫على الظهور امل�شرف يف خمتلف ال�ب�ط��والت الإقليمية والقارية‬ ‫والدولية املقبلة»‪.‬‬ ‫وقد ك�شفت اللجنة املنظمة للدورة (البحرين ‪ )11‬عن امليداليات‬ ‫ال��ذه�ب�ي��ة وال�ف���ض�ي��ة وال�برون��زي��ة ال�ت��ي ��س�ت��وزع ع�ل��ى الريا�ضيني‬ ‫الفائزين باملراكز الثالثة الأوىل يف خمتلف امل�سابقات‪.‬‬ ‫ي�ت���ص��در ال��وج��ه الأم ��ام ��ي ل�ل�م�ي��دال�ي��ات ��ش�ع��ار دورة الألعاب‬ ‫الريا�ضية الأوىل لدول جمل�س التعاون حماطا بحلقات مت�شابكة‬ ‫ترمز اىل حلقات ال�شعار االوملبي‪ ،‬ويت�ضمن الوجه اخللفي �شعار‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫هذا وتختتم �شعلة الدورة اخلليجية م�سريتها اليوم مع مرورها‬ ‫باملحافظة اجلنوبية قبل �أن ت�صل �إىل حمطتها الأخرية وهي ا�ستاد‬ ‫البحرين الوطني مقر افتتاح الدورة‪.‬‬ ‫يت�ضمن ب��رن��ام��ج ال�شعلة امل ��رور ب‪ 30‬حم�ط��ة يف املحافظات‬ ‫اخلم�س‪ ،‬وقد بد�أت م�سريتها من العا�صمة املنامة وحتديدا من باب‬ ‫البحرين �أحد �أبرز معامل العا�صمة‪ ،‬ثم انتقلت �إىل حمافظة املحرق‪،‬‬ ‫ثم املحافظة ال�شمالية فالو�سطى‪ ،‬و�أخريا املحافظة اجلنوبية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )11‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1737‬‬

‫الأمري علي والرئي�س ال�سنغافوري يتابعان اللقاء‬

‫اللجنة املشرتكة بني «األعلى للشباب»‬ ‫واتحاد الكرة تعقد جلستها األوىل اليوم‬

‫منتخبنا الوطني يبحث عن الفوز أمام‬ ‫سنغافورة اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعقد اللجنة امل�شرتكة ب�ين املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب‪ ،‬واحتاد‬ ‫ك��رة القدم جل�ستها الأوىل يف التا�سعة والن�صف من �صباح اليوم‬ ‫مبقر احتاد كرة القدم بح�ضور د‪�.‬ساري حمدان �أمني عام املجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب‪ ،‬وخليل ال�سامل �أمني عام احتاد كرة القدم‪ ،‬والكابنت‬ ‫حممود اجلوهري م�ست�شار رئي�س االحت��اد‪ ،‬واملهند�س حازم عد�س‬ ‫م�ساعد امي��ن ع��ام املجل�س لل�ش�ؤون الهند�سية‪ ،‬وجميل اخلزاعلة‬ ‫م�س�ؤول وحدة �ش�ؤون املالعب باحتاد كرة القدم‪ ،‬وعو�ض �شعيبات‬ ‫مدير دائرة امل�سابقات باحتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وج��اء ت�شكيل اللجنة بعد اللقاء املو�سع ال��ذي عقد باملجل�س‬ ‫الأع�ل��ى لل�شباب الأ��س�ب��وع املا�ضي برئا�سة �أح�م��د امل���ص��اروة رئي�س‬ ‫املجل�س الأعلى لل�شباب وحممد عليان نائب رئي�س االحت��اد والتي‬ ‫مت خاللها بحث �آلية تنفيذ متطلبات الأندية واملالعب التي كان‬ ‫الأمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد الدويل �أو�صى بتنفيذها‬ ‫بعد جولته التي �شملت ‪ 31‬ناديا مبختلف مناطق اململكة‪ ،‬وانتهت‬ ‫بتقرير مف�صل حول احتياجات تطوير كرة القدم التي رفعت �إىل‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫م��ن جهة ث��ان�ي��ة‪ ،‬رح��ب احت��اد ك��رة ال�ق��دم ب��إق��ام��ة دورة �أمناء‬ ‫�سر احت ��ادات ك��رة ال�ق��دم ملنطقة غ��رب �آ��س�ي��ا ال�ت��ي ينظمها مكتب‬ ‫التطوير ‪-‬فيفا‪ -‬يف عمان خالل الفرتة من ‪ 23‬وحتى ‪ 25‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجلل�سة التن�سيقية التي عقدت مبقر احتاد كرة‬ ‫القدم‪ ،‬وجمعت املهند�س ماجد العبوة نائب مدير مكتب التطوير‬ ‫وخليل ال�سامل �أمني عام احتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫وميثل االحتاد يف الدورة كل من ال�سامل ومهند حمادين مدير‬ ‫دائرة الت�سويق وعالء احلويطات مدير دائرة احلا�سوب‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يخاطب نظريه القطري‬ ‫لتسهيل مهمة منتخب الشباب يف الدوحة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خاطب احتاد كرة القدم نظريه القطري �أم�س لت�سهيل مهمة‬ ‫منتخب ال�شباب ب�إقامة معك�سر تدريبي ي�سبق م�شاركته بت�صفيات‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب‪ ،‬حيث ينتظر �أن تغادر بعثة املنتخب �إىل الدوحة‬ ‫يوم ‪ 20‬من ال�شهر اجل��اري لإقامة املعك�سر التدريبي ال��ذي ي�سبق‬ ‫م�شاركته الهامة بالت�صفيات التي �ستبد�أ يوم ‪ 25‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫ويلعب منتخب ال�شباب يف املجموعة الثانية من الت�صفيات �إىل‬ ‫جانب منتخبات قطر ‪ ,‬الكويت ‪ ,‬البحرين و بوتان وطجك�ستان‪،‬‬ ‫حيث يت�أهل الأول والثاين �إىل نهائيات البطولة‪.‬‬ ‫وحدد اجلهاز الفني بقيادة الكابنت جمال �أبو عابد الربنامج‬ ‫التدريبي للمنتخب خالل فرتة وجوده يف الدوحة‪.‬‬ ‫وخاطب االحتاد كذلك وزارة اخلارجية لإبالغ ال�سفارة االردنية‬ ‫يف الدوحة مبوعد و�صول بعثة املنتخب م�ساء يوم ‪ 20‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫م��ن جهة ث��ان�ي��ة‪ ،‬و��ص��ل اىل ع�م��ان ام����س االول بعثة املنتخب‬ ‫ال�ع��راق��ي لل�شباب‪ ،‬وذل��ك للقاء منتخبنا يف م�ب��ارات�ين يف املرحلة‬ ‫االخ�يرة من ا�ستعدادات املنتخب للت�صفيات اال�سيوية‪ ،‬حيث تقام‬ ‫االوىل ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة وال�ن���ص��ف م���س��اء ع�ل��ى ملعب البرتاء‪،‬‬ ‫والثانية يوم ال�ساعة الرابعة والن�صف من بعد ظهر يوم اخلمي�س‬ ‫على �ستاد امللك عبد اهلل‪.‬‬

‫م�صافحة ودية بني املدير الفني ملنتخبنا الوطني واملدير الفني للمنتخب ال�سنغافوري على هام�ش امل�ؤمتر ال�صحايف �أم�س (ت�صوير جهاد النجار)‬

‫�سنغافورة ‪ -‬عبداحلافظ الهروط‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫يخو�ض املنتخب الوطني واملنتخب‬ ‫ال �� �س �ن �غ��اف��وري ال� �ي ��وم ع �ن��د الثانية‬ ‫والن�صف بتوقيت عمان مباراة الذهاب‬ ‫وعلى �ستاد جاالن بي�سار‪ ،‬وذلك يف �إطار‬ ‫م�ن��اف���س��ات امل�ج�م��وع��ة الأوىل امل�ؤهلة‬ ‫لت�صفيات ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫وي �ح �� �ض��ر امل� � �ب � ��اراة الأم� �ي ��ر علي‬ ‫ب��ن احل���س�ين رئ�ي����س احت ��اد ك��رة القدم‬ ‫والرئي�س ال�سنغافوري توين تن‪.‬‬ ‫وتابع �أم�س الأم�ير علي التدريب‬ ‫الأخ�ي�ر للمنتخب‪ ،‬حيث التقى املدير‬ ‫ال�ف�ن��ي ع��دن��ان ح�م��د وال�لاع �ب�ين قبل‬ ‫وبعد انتهاء احل�صة التدريبية‪ ،‬حيث‬ ‫اط �م ��أن ع�ل��ى �أح��وال �ه��م‪ ،‬وط��ال�ب�ه��م �أن‬ ‫يكونوا يف «همة عالية» خلو�ض املباراة‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل املنتخب ال��وط�ن��ي املباراة‬ ‫بر�صيد ‪ 6‬ن�ق��اط م��ن م�ب��ارات�ين‪ ،‬فيما‬ ‫ي �خ��و���ض ن �ظ�ي�ره ال �� �س �ن �غ��اف��وري‪ ،‬وهو‬ ‫خايل الوفا�ض‪ ،‬حيث يت�صدر املجموعة‪،‬‬ ‫ويليه منتخبا العراق وال�صني اللذان‬ ‫يلتقيان اليوم يف بكني بر�صيد ‪ 3‬نقاط‬ ‫لكل منهما‪.‬‬ ‫وعودة �إىل التح�ضريات التي �سبقت‬ ‫املباراة‪ ،‬فقد تعدت حدود «الر�صد عن‬ ‫بعد» �أو ك�شف الأوراق علناً‪ ،‬بعدما قدم‬ ‫«الن�شامى» من تايلند بتعادل ودي مع‬ ‫املنتخب التايلندي (‪ ،)0-0‬قابله فوز‬ ‫للمنتخب ال���س�ن�غ��اف��وري ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫الفلبيني (‪ )0-2‬لتت�ضاعف التح�ضريات‬ ‫على �ستاد جاالن بي�سار املغطى بالع�شب‬ ‫اال�صطناعي‪ ،‬رغم ما تخبئه �سنغافورة‬ ‫اخلالبة يف �أح�شائها من «جنائن» الدنيا‬ ‫و�ساحات ممتدة بالع�شب الطبيعي على‬ ‫الأر�ض وتواجدها على املاء !‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ال� ��ذي يالزمه‬

‫وف��د �إعالمي �أردين وعربي وق��ف على‬ ‫تلك التح�ضريات يف الوقت الذي تعذر‬ ‫على ممثلي و�سائل الإع�ل�ام م�شاهدة‬ ‫املنتخب ال�سنغافوري‪ ،‬حتى مع انتهاء‬ ‫الوجبة التدريبية امل�سائية التي ت�أخر‬ ‫فيها مدرب احلرا�س مع حار�س املرمى‪،‬‬ ‫�إذ مل ي�سمح ل�ل�إع�لام�ي�ين الأردنيني‬ ‫دخ��ول ال�ستاد قبل م�غ��ادرت��ه �آخ��ر فرد‬ ‫من �أع�ضاء املنتخب‪.‬‬ ‫ومن خالل امل�شاهدات للتدريبات‬ ‫ال �ت��ي �أج ��راه ��ا اجل �ه��از ال �ف �ن��ي بقيادة‬ ‫ع� ��دن� ��ان ح �م ��د خ ��رج �ن ��ا ك�إعالميني‬ ‫بانطباعات �أبرزها‪:‬‬ ‫ اجل ��اه ��زي ��ة ال �ف �ن �ي��ة والبدنية‬‫وال �ن �ف �� �س �ي��ة جل �م �ي��ع ال�ل�اع� �ب�ي�ن دون‬ ‫ا�ستثناء‪ ،‬ورمبا ال ي�سعف الوقت م�شاركة‬ ‫عامر ذي��ب بالت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬رغم‬ ‫�أنه �شارك يف التدريبات ال�سابقة‪.‬‬ ‫ ال�لاع�ب��ون ع��ازم��ون ع�ل��ى الفوز‬‫«بعون اهلل» العتبارات تتعلق باملنتخب‬ ‫كمت�صدر للمجموعة مع قناعتهم �أن‬ ‫امل�ب��اراة لي�ست �سهلة‪ ،‬و�أن «م��ن م�أمنه‬ ‫ي�ؤتى احلذر»‪ ،‬كما �أن العودة �إىل عمان‬ ‫يجب �أن تكون ظافرة مب�شيئة اهلل‪.‬‬ ‫ ت ��أك��د مل��ن ت��اب��ع «ال �ن �� �ش��ام��ى» �أن‬‫التعليمات التي وجهها اجلهاز الفني‬ ‫لالعبني تعليمات ��ص��ارم��ة‪ ،‬وال تقبل‬ ‫ال �ت �ه ��اون �أو الإف� � � ��راط ب��ال �ث �ق��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫الرتكيز يف جميع اخلطوط مبن فيهم‬ ‫حرا�س املرمى يجب �أن يكون حا�ضراً‪.‬‬ ‫ تنفيذ «بنود» اخلطة بحذافريها‪،‬‬‫واال� �س �ت �ع��داد ال���س��ري��ع لتنفيذ خطط‬ ‫ب��دي�ل��ة ح���س��ب جم��ري��ات امل� �ب ��اراة‪ ،‬وما‬ ‫�سينفذه املنتخب ال�سنغافوري الذي‬ ‫يجد يف ه��ذه امل�ب��اراة الفر�صة الأخرية‬ ‫للمناف�سة‪ ،‬باعتباره ال�ط��رف الوحيد‬ ‫ال��ذي ال ميلك ر��ص�ي��داً‪ ،‬و�أن ال�ف��وز ال‬ ‫غ �ن��ى ع �ن��ه‪ ،‬وه ��و ال���ض�م��ان��ة الوحيدة‬

‫خل �ل��ط الأوراق ال �ت��ي ك ��ان للمنتخب‬ ‫الوطني واملنتخبني العراقي وال�صيني‬ ‫ن�صيب فيها من حيث النقاط (الأردن‬ ‫‪ ،6‬والعراق ‪ ،3‬وال�صني ‪.)3‬‬ ‫حرب نف�سية‬ ‫ولت�أكيد ال�ف��وز‪ ،‬ف ��إن ام����دي��ر الفني‬ ‫ع��دن��ان ح �م��د‪ ،‬وامل � ��درب ال�سنغافوري‬ ‫�سندر مورتي وجدا يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫وم��ن خ�ل�ال رده �م��ا ع�ل��ى ا�ستف�سارات‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي�ين ف��ر��ص��ة ل �ت �ب��ادل الهجوم‬ ‫والهجوم امل�ضاد‪ ،‬يف �إ��ش��ارة �إىل «حرب‬ ‫نف�سية» �شاركهما فيها كابنت املنتخب‬ ‫الوطني حامت عقل وديل وندر �سنج‪.‬‬ ‫«ال �ه �ج��وم» ال ��ذي ق ��اده ح�م��د قال‬ ‫فيه �إن املباراة مهمة جداً للمنتخبني‪،‬‬ ‫و�أملنا بالفوز ال يتوقف على �صدارتنا‬ ‫املجموعة ب�ق��در م��ا ميتلكه الالعبون‬ ‫م��ن ق ��درات ال�ت�ف��وق يف ظ��ل اجلاهزية‬ ‫ال�ت��ي تو�صلنا ل�ه��ا‪ ،‬ولأن االم ��ل كبري‬ ‫لالنتقال �إىل ال��دور ال��راب��ع ال��ذي هو‬ ‫هدفنا الأك�بر وحلم اجلمهور الأردين‬ ‫الذي ينتظرنا‪.‬‬ ‫ومل يقلل حمد من قدرات املنتخب‬ ‫ال�سنغافوري ال��ذي يلعب على �أر�ضه‬ ‫و�أمام جمهوره‪ ،‬رغم �أن �سعة اال�ستاد ال‬ ‫تتعدى ‪� 4‬آالف متفرج‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫املباراة �صعبة على الطرفني‪ ،‬وم�ؤكداً‬ ‫�أن �أر� �ض �ي��ة امل �ل �ع��ب ل��ن ت �ك��ون عائقاً‪،‬‬ ‫وخ�صائ�صها تنعك�س على املنتخبني‪.‬‬ ‫وا�ستبعد املدير الفني للمنتخب �أن‬ ‫ت�شكل ال�صدارة �ضغطاً على الالعبني‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الأم�ير علي ي�شكل �سنداً‬ ‫لالعبني يف دعمه ومتابعته وح�ضوره‬ ‫لقاءات املنتخب‪ ،‬وهو �شكل من �أ�شكال‬ ‫ث �ق��ة الأم� �ي��ر ب �ه��م‪ ،‬و�أن� �ه ��م ع �ل��ى قدر‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة الوطنية يف متثيل الأردن‬ ‫يف مثل هذه املحافل التي يطغى عليها‬ ‫ال���ش�ع��ور ال��وط �ن��ي وال � ��روح الريا�ضية‬

‫العالية وتعزيز ثقافة الفوز يف نفو�س‬ ‫العبينا‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال � �س �ن��در مورتي‬ ‫املباراة بالن�سبة لنا مفرتق طرق والفوز‬ ‫ه��و ال�ن�ت�ي�ج��ة ال��وح �ي��دة ال �ت��ي تعيدنا‬ ‫�إىل املناف�سة‪ ،‬و�أن��ا مت�أكد �أن املنتخب‬ ‫ال�سنغافوري �سيحقق ذلك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أعلم �أن املنتخب الأردين‬ ‫ميتلك عنا�صر ج �ي��دة‪ ،‬ول��ه ح�ساباته‬ ‫كمت�صدر‪ ،‬و�أح��رز الفوز على منتخبني‬ ‫خ�سرنا �أمامهما‪ ،‬ولهذا ي�أتي �إ�صرارنا‬ ‫على ت�سجيل الفوز‪ ،‬و�أ�ؤك��د �أن العبينا‬ ‫ق� ��ادرون ع�ل��ى �إع��ادت �ن��ا للمناف�سة دون‬ ‫النظر �إىل نتيجة املنتخبني العراقي‬ ‫وال�صيني يف مباراتهما غداً (اليوم)»‪.‬‬ ‫وك ��ان ح��امت ع�ق��ل �أك ��د ع�ل��ى الفوز‬ ‫امل �ط �ل��وب م��ن امل�ن�ت�خ��ب ق��ائ�ل ً�ا‪« :‬نحن‬ ‫م�صممون على النتيجة التي جئنا من‬ ‫�أجلها‪ ،‬رغم �أن املباراة لي�ست م�صريية‬ ‫لنا‪ ،‬ولكننا باملقابل �سنقدم عر�ضاً جيداً‬ ‫ي�ضيف ال �ن �ق��اط ك��ام�ل��ة �إىل ر�صيدنا‬ ‫للحفاظ على ال�صدارة»‪.‬‬ ‫وقال ديل وندر �سنج‪« :‬لقد حققنا‬ ‫ال �ف��وز ع �ل��ى ال�ف�ل�ب�ين ‪ 0-2‬يف امل �ب��اراة‬ ‫الودية‪ ،‬وهي نتيجة �أعطتنا م�ؤ�شراً على‬ ‫جاهزيتنا ملواجهة املنتخب الأردين»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪« :‬امل � �ب ��اراة م�ه�م��ة ل �ن��ا يف‬ ‫ح�ساباتها �أك�ثر من الأردن‪ ،‬وزمالئي‬ ‫لديهم الإم �ك��ان��ات ال�ت��ي حتقق الفوز‪،‬‬ ‫ف �ق��د خ���س��رن��ا ب���ص�ع��وب��ة �أم � ��ام العراق‬ ‫وال�صني‪ ،‬والأم��ر ال يحتمل �أن نخ�سر‬ ‫مرة ثالثة‪ ،‬لأنها تعني اخلروج املبكر»‪.‬‬ ‫وك ��ان اج �ت �م��اع ف�ن��ي ��س�ب��ق امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي ح�ضره عن املنتخب الوطني‬ ‫املدير الإداري �أ�سامة ط�لال‪ ،‬واملن�سق‬ ‫الإع�لام��ي ل ��ؤي ال�ع�ب��ادي‪ ،‬حيث تناول‬ ‫االج�ت�م��اع التعليمات الفنية اخلا�صة‬ ‫ب��امل �ب��اراة وحت��دي��د مالب�س املنتخبني‪،‬‬

‫وع �ل �ي��ه � �س�ي�رت��دي امل �ن �ت �خ��ب الوطني‬ ‫اللبا�س الأب�ي����ض‪ ،‬و��س�يرت��دي املنتخب‬ ‫ال�سنغافوري اللبا�س الأحمر‪.‬‬ ‫الت�شكيلة املنتظرة‬ ‫للمنتخب الوطني‬ ‫ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع‪ ،‬ح ��امت ع �ق��ل‪ ،‬ب�شار‬ ‫بني يا�سني‪ ،‬ان�س بني يا�سني‪� ،‬سليمان‬ ‫ال �� �س �ل �م��ان‪ ،‬خ �ل �ي��ل ب �ن��ي عطية‪،‬بهاء‬ ‫عبدالرحمن‪� ،‬شادي ابو ه�شه�ش‪ ،‬ح�سن‬ ‫ع �ب��دال �ف �ت��اح‪ ،‬ع ��دي ال �� �ص �ي �ف��ي‪� ،‬أحمد‬ ‫هايل‪.‬‬ ‫ويدير اللقاء‪ :‬طاقم كوري بقيادة‬ ‫ت�شوي ميوجن ي�ساعده ج��اجن جوجنو‬ ‫ويل ��س��اجن وك�ي��م ��س��اجن راب�ع�اً ويراقب‬ ‫املباراة ما نريال ا�سالم من بنجالد�ش‪.‬‬ ‫الزميل اجلبور واال�ستديو‬ ‫التحليلي للجزيرة‬ ‫وال �ت �ح��ق م��دي��ر م �ك �ت��ب اجلزيرة‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف ع �م��ان ال��زم �ي��ل حممد‬ ‫اجل �ب��ور ب��ال��وف��د االع�لام��ي للمنتخب‬ ‫الوطني‪ ،‬حيث �سيقوم ب�إعداد مقابالت‬ ‫قبل وبعد املباراة وعلى الهواء مبا�شرة‪،‬‬ ‫حيث �ستقوم قناة اجل��زي��رة اىل جانب‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون االردين ب�ن�ق�ل�ه��ا وال� ��ذي‬ ‫اعتباراً من الواحدة ظهراً وعلى امتداد‬ ‫خم�س �ساعات تغطية خا�صة للحدث‬ ‫م��ن خ�لال اال�ستيديو الرئي�سي الذي‬ ‫يديره الزميل ماجد العدوان والتعليق‬ ‫املبا�شر ب�صوت ال��زم�ي��ل ب�سام املجايل‬ ‫وال ��رب ��ط امل �ب��ا� �ش��ر م ��ع م�ل�ع��ب امل� �ب ��اراة‬ ‫م��ن خ�لال موفد الإذاع ��ة والتلفزيون‬ ‫الزميل حممد ق��دري ح�سن وامل�صور‬ ‫حممد خلف‪ ،‬وعر�ض لقطات مقابالت‬ ‫اجريت يف تايلند و�سنغافورة‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل ق �ي��ام ق �ن��اة ر�ؤي � ��ا ب� ��إع ��داد تقارير‬ ‫خا�صة عن املنتخب والبث الحقاً‪ ،‬حيث‬ ‫يتواجد لهذه املهمة االعالمية الزمل‬ ‫ا�سالم برقاوي وامل�صور فادي الرحمي‪.‬‬

‫دائرة الحكام تعلن أسماء الحكام‬ ‫املرشحني للقائمة الدولية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت دائ��رة احل�ك��ام يف احت��اد لكرة ال�ق��دم ع��ن قائمة احلكام‬ ‫املر�شحني للقائمة الدولية للمو�سم ‪.2013-2012‬‬ ‫وح�سب مدير الدائرة �سامل حممود ‪� ،‬شهدت قائمة حكام ال�ساحة‬ ‫التي ت�ضم �ستة حكام تعديال واح��دا بخروج حممد العبادي من‬ ‫القائمة‪ ،‬ودخول حممد عرفة مكانه‪ ،‬فيما �شهدت قائمة امل�ساعدين‬ ‫التي ت�ضم ثمانية حكام خروج كل من فواز نعيمات لظروف �صحية‪،‬‬ ‫وحممد عادل بحكم العمر ‪ ،‬ليدخل مكانهما حممود ظاهر وحممد‬ ‫الروابدة‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة اخلما�سي �أربعة حكام طر�أ عليها تعديل بخروج‬ ‫عماد �شرمي وخليل عبد الفتاح ودخ��ول �أ��ش��رف اخلاليلة وح�سام‬ ‫ال�شرعة‪.‬‬ ‫واح�ت�ف�ظ��ت احل�ك�م��ة ه�ب��ة ال�ع��اب��د ل�ل�ع��ام ال �ث��اين ع�ل��ى التوايل‬ ‫مبركزها كحكم م�ساعد يف قائمة ال�سيدات وجاءت قائمة الرت�شيح‬ ‫كالتايل ‪:‬‬ ‫ ال���س��اح��ة‪ :‬ن��ا��ص��ر دروي ����ش‪ ،‬حم�م��د �أب ��و ل ��وم‪� ،‬سليمان دلقم‪،‬‬‫عبدالرازق اللوزي‪ ،‬مراد زواهرة‪ ،‬حممد عرفة‪.‬‬ ‫ح�شي�ش‪� ،‬أحمد م�ؤن�س‪ ،‬حممد بكار‪ ،‬حممد الروابدة‪ ،‬وحممود‬ ‫ظاهر‪.‬‬ ‫ال�سيدات‪ :‬هبة العابد‪.‬‬ ‫اخل�م��ا��س��ي‪ :‬ح�سني خ�لاي�ل��ة‪ ،‬حممد ح�ج��ات‪� ،‬أ� �ش��رف خاليلة‪،‬‬ ‫ح�سام ال�شرعة‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلكام اجلدد على القائمة اجتازوا االختبارات الطبية‬ ‫والبدنية املخ�ص�ص لغايات الرت�شيح الدويل‪ ،‬بالإ�ضافة حل�صولهم‬ ‫على �أعلى العالمات خالل �إدارتهم املباريات املوكلة �إليهم‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬عاد مدير دائرة احلكام �سامل حممود وع�ضو‬ ‫جلنة احلكام فتحي العرباتي من اليابان بعد م�شاركتهما يف دورة‬ ‫�إعداد املحا�ضرين والتي �أقيمت ب�إ�شراف االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وا�شتملت ال ��دورة على حم��ا��ض��رات نظرية وعملية متقدمة‬ ‫للم�شاركني باللغة االجنليزية ق��دم��ت ك��ل م��ا ه��و ج��دي��د يف عامل‬ ‫املحا�ضرات التي تخ�ص املجال التحكيمي‪ ،‬ويف اخلتام ت�سلم امل�شاركني‬ ‫ال�شهادات املعتمدة من االحتاد الياباين‪.‬‬

‫منتخب الكرة‪ ..‬اغتنام الفرصة ضرورة‬ ‫أمام سنغافورة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�أعتقد �أن الفر�صة �ستكون �سانحة‬ ‫�أم� ��ام امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ل �ك��رة القدم‪،‬‬ ‫وهو يواجه م�ضيفه ال�سنغافوري ظهر‬ ‫اليوم يف ال��دور الثالث من الت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال الربازيل‬ ‫ال�ع��ودة م��ن هناك بنتيجة طيبة تعزز‬ ‫من حظوظه يف بلوغ مرحلة احل�سم‪.‬‬ ‫امل� �ب ��اراة ��ص�ع�ب��ة و��س�ه�ل��ة يف نف�س‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬ه��ذا الأم��ر رمب��ا يعقد املوقف‬ ‫قليال ق�ب��ل �أن ي ��أت��ي ال �ف��رج ويقتن�ص‬ ‫«ال �ن �� �ش��ام��ى» ن �ق��اط امل� �ب ��اراة ك��ام�ل��ة �أو‬ ‫ي�خ��رج��وا م�ت�ع��ادل�ين ع�ل��ى �أق ��ل تقدير‬ ‫ح �ت��ى ت� �ب ��د�أ م �ه �م��ة ال�ت�ح���ض�ير للقاء‬ ‫املنتخب ذاته يف عمان‪.‬‬

‫اخل�سارة لي�ست يف احل�سابات‪ ،‬حتى‬ ‫وك��رة ال�ق��دم حتمل يف طياتها عن�صر‬ ‫املفاج�أة‪ ،‬لأن هذا املنتخب �سقط �أمام‬ ‫مناف�سينا على بطاقة الت�أهل ال�صني‬ ‫والعراق‪ ،‬ذلك ال يعني �أننا قادرون على‬ ‫الفوز ب�سهولة مطلقة‪ ،‬لكننا واثقون‬ ‫من �إمكانات العبينا وقدرتهم على �أداء‬ ‫�أدواره��م املطلوبة على �أكمل وجه من‬ ‫خ�لال امل�ب��اري��ات ال�سابقة ال�ت��ي �أثبتوا‬ ‫فيها �أنهم �أهل للم�س�ؤولية‪.‬‬ ‫مل�ست من خالل الت�صريحات التي‬ ‫�أدىل ب�ه��ا اجل �ه��از ال�ف�ن��ي والالعبون‬ ‫حما�سا كبريا ن�ش�أ نتيجة الثقة التي‬ ‫ح�صل عليها منتخب الكرة بعد الظهور‬ ‫القوى يف نهائيات �أمم �آ�سيا وت�صفيات‬ ‫ك�أ�س العامل‪ ،‬و�أملنا بهمة «الن�شامى»‬

‫جت��اوز حمطة الت�صفيات ب��أي طريقة‬ ‫وحت �ق �ي��ق الإجن � � ��از يف ال ��و�� �ص ��ول �إىل‬ ‫الربازيل‪ ،‬وهذا حلم لي�س بعيد املنال‪،‬‬ ‫حيث بات منتخبنا من ال�صفوة يف �آ�سيا‬ ‫�إن مل ي�ك��ن الأف �� �ض��ل يف ه��ذه املرحلة‬ ‫حتديدا‪.‬‬ ‫ال�ي��وم �سيكون منتظرا م��ن جميع‬ ‫الأردن � �ي �ي�ن‪ ،‬ك�ي��ف ال وم�ن�ت�خ��ب الكرة‬ ‫يخو�ض معرتكا تناف�سيا مهما‪ ،‬ومباراة‬ ‫م �ف �� �ص �ل �ي��ة رمب � ��ا ت �� �س��اه��م يف حتديد‬ ‫م�صريه قبل لقاءات الإياب‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�أن الرتكيز الذهني والبدين يف �أعلى‬ ‫م�ستوياته‪ ،‬وه��ذا ميهد الطريق نحو‬ ‫ت�سجيل انت�صار ج��دي��د وب�ق��اء عالمة‬ ‫النقاط كاملة ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫م�ع���س�ك��ر م �ف �ي��د �أق ��ام ��ه املنتخب‬

‫يف ب��ان �ك��وك وف �ي��ه خ ��رج م �ت �ع��ادال دون‬ ‫�أه � ��داف �أم� ��ام م�ن�ت�خ��ب ت��اي�ل�ن��د خالل‬ ‫مباراة �شهدت نق�صا كبريا يف �صفوف‬ ‫الالعبني بعد �إراح ��ة جن��وم الوحدات‬ ‫نتيجة مباراتهم الآ�سيوية �أمام نا�ساف‬ ‫الأوزبكي‪.‬‬ ‫اال�ستفادة من اللقاء كان �إيجابيا‬ ‫بالن�سبة للجهاز الفني الذي اطلع عن‬ ‫ك�ث��ب ع�ل��ى ك��اف��ة م���س�ت��وي��ات الالعبني‬ ‫ال��ذي��ن مل ي �� �ش��ارك��وا خ�ل�ال املباريات‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة وراق � ��ب حت��رك��ات �ه��م بهدف‬ ‫�إدخالهم يف احل�سابات الفنية‪.‬‬ ‫ع�م��وم��ا‪ ،‬ي�شعر ال���ش��ارع الريا�ضي‬ ‫الأردين ك��ام�لا �أن ه��ذا املنتخب قادر‬ ‫على حتقيق رغباته تبعا لعوامل �سابقة‬ ‫كانت حا�ضرة بقوة يبقى يف مقدمتها‬

‫ع� ��ودة امل �ن �ت �خ��ب احل� ��ايل �إىل الع�صر‬ ‫ال��ذه �ب��ي ع�ب�ر م��راح��ل م �ت �ع��ددة حتت‬ ‫�إ� �ش��راف اجل�ه��از الفني احل��ايل بقيادة‬ ‫ال �ع��راق��ي ع��دن��ان ح �م��د‪ ،‬ح�ي��ث �ساهم‬ ‫الثبات التدريبي يف حتقيق تلك امليزة‪.‬‬ ‫ت ��دري� �ب ��ات امل �ن �ت �خ��ب الأخ� �ي ��رة يف‬ ‫� �س �ن �غ ��اف ��ورة � �ش �ه ��دت م �� �ش ��ارك ��ة جنم‬ ‫الوحدات ح�سن عبد الفتاح بعد حالة‬ ‫اللغط الكبرية ال�ت��ي �أ��ص��اب��ت ت�أخريه‬ ‫ع ��ن ب �ع �ث��ة امل �ن �ت �خ��ب ال ��وط �ن ��ي خالل‬ ‫مع�سكره الإع� ��دادي‪ ،‬علما �أن م�صادر‬ ‫مقربة من الالعب �أ�شارت لـ«ال�سبيل»‬ ‫�أن «ال�شاطر» عا�ش حالة م��ن الرعب‬ ‫خ�ل�ال رح�ل�ت��ه الأخ�ي��رة م��ع الوحدات‬ ‫وتنقله جوا ما بني «‪ »8‬طائرات ذهابا‬ ‫و�إيابا‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫قطيشات يشارك يف ندوة‬ ‫املحاضرين الدوليني لقارة آسيا‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش��ارك �أح �م��د ق�ط�ي���ش��ات م��دي��ر ال ��دائ ��رة ال�ف�ن�ي��ة واملنتخبات‬ ‫ب��احت��اد ك��رة ال�ق��دم واملحا�ضر ال��دويل يف االحت��اد ال��دويل يف ندوة‬ ‫املحا�ضرين الدوليني لقارة �آ�سيا والتي �أقيمت يف ماليزيا خالل‬ ‫الفرتة من الأول وحتى اخلام�س من ال�شهر اجلاري والتي �أ�شرف‬ ‫عليها املحا�ضر الدويل ال�سيد يورغ نقر مدير التدريب والتطوير‬ ‫يف االحتاد الدويل لكرة القدم واملحا�ضر الدويل ونت�سور جون من‬ ‫االحتاد الفيفا‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال ��دورة مت ا�ستعرا�ض م��ا مت �إجن ��ازه وعمله م��ن قبل‬ ‫امل�ح��ا��ض��ري��ن يف ال �ف�ترة ال���س��اب�ق��ة ال �ت��ي ت�ل��ت ال � ��دورات التدريبية‬ ‫املتالحقة التي ح�صل عليها املحا�ضرون‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ال� ��دورة‪ ،‬مت �إق� ��رار ال�ت��و��ص�ي��ات مب��ا ي�ع��زز م��ن عمل‬ ‫املحا�ضرين من خالل تبادل الر�أي واخلربات فيما بينهم‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الثلاثاء 11 تشرين اول 2011