Page 1

‫االثنني ‪ 2‬ذي القعدة ‪ 1431‬هـ ‪ 11 -‬ت�شرين الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪17‬‬

‫عدوى «الفي�س‬ ‫بوك والتويرت»‬ ‫تنتقل من‬ ‫احلكومة‬ ‫للمر�شحني ‪5‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫العدد ‪ 250 1380‬فل�س‬

‫ملاذا مل يعد �أحد‬ ‫يهتم بالتنظيم‬ ‫الدويل‬ ‫للإخوان‬ ‫امل�سلمني ‪15‬‬

‫م�شاركون يح�ضون‬ ‫على التن�سيق بني‬ ‫امل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫وتكري�س الرتجمة‬ ‫امل�ؤ� ِّصلة للمعرفة ‪6‬‬

‫‪ 16‬ب�������ان ك�����ي م�������ون م����وظ����ف �أم����ري����ك����ي ‪ ..‬م� � � � �ن � �ي� ��ر �� � �ش� � �ف� � �ي � ��ق‬ ‫‪ 12‬حم��������ن��������ة م���������������ص�������ر الأخ�������������������رى ‪ ..‬ف � � �ه � � �م� � ��ي ه � � ��وي � � ��دي‬ ‫‪ 12‬حم�����اول�����ة ل���ل���ت�������ص���دي���ق ال ت���ن���ج���ح! ‪ ..‬ف�� � � � � � ��رج �� � �ش� � �ل� � �ه � ��وب‬

‫حكومة نتنياهو تقر ق�سم الوالء لـ «دولة يهودية»‬

‫غزة‬

‫�أق��رت حكومة االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أم�س الأحد م�شروع‬ ‫قانون لتعديل قانون املواطنة‬ ‫العن�صري ال��ذي طرحه وزير‬ ‫اخلارجية الإ�سرائيلي �أفيغدور‬ ‫ليربمان بدعم ومباركة رئي�س‬ ‫الوزراء بنيامني نتنياهو وذلك‬ ‫ب��أغ��ل��ب��ي��ة ‪ 22‬وزي����را مقابل‬ ‫ثمانية وزراء‪.‬‬ ‫وبح�سب املوقع االلكرتوين‬ ‫ل�صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫ال���ع�ب�ري���ة‪ ،‬ي��ن�����ص ال��ت��ع��دي��ل‬ ‫اجل��دي��د ع��ل��ى �إرغ����ام ك��ل من‬ ‫يطالب باحل�صول على اجلن�سية‬ ‫اال�سرائيلية ب�����أداء الق�سم‬ ‫على ال��والء "لدولة �إ�سرائيل‬ ‫اليهودية الدميقراطية"‪.‬‬ ‫ول��ق��ي م�����ش��روع التعديل‬ ‫العن�صري معار�ضة وزراء حزب‬ ‫ال��ع��م��ل ال����ذي ه��و ���ش��ري��ك يف‬ ‫االئتالف الإ�سرائيلي احلاكم‪،‬‬ ‫وم����ن ب��ي��ن��ه��م وزي�����ر اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي �إيهود باراك‪.‬‬ ‫وق�������ال ن���ت���ن���ي���اه���و‪� :‬إن‬ ‫"م�شروع التعديل يتوافق وروح‬ ‫ال�صهيونيــــــة والدميقراطية‪،‬‬ ‫و�أن «�إ���س��رائ��ي��ل» ه��ي دول��ة‬ ‫يهودية ودميقراطية‪.‬‬

‫‪ 373‬يتقدمون بطلبات تر�شّح يف اليوم الأول‬ ‫�أمين ف�ضيالت و�أحمد برقاوي‬ ‫تقدم ‪ 373‬مر�شحا بطلبات تر�شحهم‬ ‫لالنتخابات النيابية ال��ق��ادم��ة‪ ،‬كانت‬ ‫ح�صة ال�سيدات منها ‪� 49‬سيدة‪ ،‬وكفيفان‬ ‫تقدما للرت�شح يف حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫وح��ل��ت العا�صمة ع��م��ان بدوائرها‬

‫�أحمد رجب‬ ‫افتتح امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين �أم�����س اعمال‬ ‫منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت ملنطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال افريقيا (مينا) ‪،2010‬‬ ‫الذي تقام فعالياته بال�شراكة مع جمعية �شركات‬ ‫تقنية املعلومات «ان��ت��اج» ووزارة االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬يف جممع امللك ح�سني‬ ‫للأعمال بعمان‪ ،‬وتختتم اعماله م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫و�أك���د امللك خ�لال افتتاحه املنتدى ان ما‬ ‫حققته �صناعة تكنولوجيا املعلومات يف الأردن‪،‬‬ ‫تعترب اجنازات جاءت يف ظل حتديات اقت�صادية‬ ‫و�سيا�سية حادة ي�شهدها العامل‪ ،‬م�ؤكدا ان قطاع‬ ‫االت�صاالت ي�ساهم مبا قيمته ‪ 14‬يف املئة من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل يف اململكة‪.‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫امللك يلقي كلمة خالل افتتاح املنتدى‬

‫�أبو بكر‪ :‬كل من يخالف قرار الإخوان‬ ‫باملقاطعة �سيحال �إىل املحاكم التنظيمية‬ ‫عمان‬

‫خيمة انتخابية لأحد املر�شحني‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫�سرت‬

‫االنتخابية ال�سبع‪� ،‬إ�ضافة �إىل دائرة‬ ‫بدو الو�سط يف املرتبة الأوىل التي �سجل‬ ‫فيها ‪ 81‬مر�شحا بينهم ‪ 5‬ن�ساء‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ���ر وبح�سب �أح���زاب‬ ‫�سيا�سية م�شاركة‪��� ،‬س��واء التي �أعلنت‬ ‫�أ�سماء مر�شحيها �أو مل تك�شف عنها بعد‪،‬‬ ‫ف ��إن ع��دد املر�شحني الذين �سيخو�ضون‬

‫االن��ت��خ��اب��ات ال��ن��ي��اب��ي��ة ���ض��م��ن ق��وائ��م‬ ‫الأح����زاب ي��ت��ج��اوز ‪ 110‬مر�شحني‪ ،‬يف‬ ‫ظ��ل ح��دي��ث بع�ض ال��ق��ي��ادات احلزبية‬ ‫ع��ن م��ر���ش��ح�ين �آث�����روا خ��و���ض املعركة‬ ‫االنتخابية با�سم الع�شرية‪ ،‬على �أن يتم‬ ‫الك�شف عن هويتهم يف حال بلوغهم قبة‬ ‫الربملان‪.‬‬

‫امللك يفتتح �أعمال منتدى تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت يف ال�شرق الأو�سط و�شمـال �إفريقيا‬

‫قلق عربي من ت�أثري اال�ستفتاء‬ ‫يف ال�سودان على اال�ستقرار‬

‫�أعرب االمني العام للجامعة العربية عمرو‬ ‫مو�سى ام�س االح��د عن خ�شيته من ان ي�ؤدي‬ ‫اخلالف على اال�ستفتاء اخلا�ص بتقرير م�صري‬ ‫اجلنوب بني اجلنوبيني وال�سلطات ال�سودانية‬ ‫يف اخلرطوم اىل زعزعة االمن واال�ستقرار يف‬ ‫افريقيا وال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫ويف هذه االوقات اتهم الرئي�س ال�سوداين‬ ‫ع��م��ر ح�سن الب�شري امل��ت��م��ردي��ن اجلنوبيني‬ ‫ال�سابقني بالرتاجع عن بنود اتفاقية لل�سالم‪،‬‬ ‫وح���ذر م��ن خطر تفجر ���ص��راع �أ���س��و�أ اذا مل‬ ‫يتو�صل اجل��ان��ب��ان لت�سوية اخل�لاف��ات قبل‬ ‫اجراء ا�ستفتاء هناك ب�ش�أن انف�صال اجلنوب‪.‬‬

‫وقال مو�سى يف كلمته امام القمة العربية‬ ‫االفريقية املنعقدة يف �سرت ان��ه يخ�شى من‬ ‫"ت�أثري اال�ستفتاء على االمن واال�ستقرار يف‬ ‫منطقة وا�سعة من افريقيا وال�شرق االو�سط"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع االم�ي�ن ال��ع��ام للجامعة العربية‬ ‫ان ال��ع��م��ل ج���ار "مع اال���ش��ق��اء ال�سودانيني‬ ‫حلــــل امل�سائل العالقة ملا قبل اال�ستفتاء وما‬ ‫بعــــده"‪.‬‬ ‫و�شدد على "االعداد اجليد لهذا اال�ستفتاء‬ ‫لن�ضمن م�سرية �سليمة له"‪ .‬وطالب ب�أن يكون‬ ‫ه��ذا اال�ستفتاء «نزيها و�شفافا حتى يعك�س‬ ‫ارادة �سكان جنوب ال�سودان ومنطقة ابيي»‬ ‫الغنية بالنفط واملتنازع عليها بني ال�شمال‬ ‫واجلنوب‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫«جند اهلل» ت�ؤكد خطف موظف لديه‬ ‫معلومات ح�سا�سة من موقع نووي �إيراين‬ ‫طهران‬ ‫�أعلنت جماعة جند اهلل امل�سلحة انها خطفت‬ ‫موظفا يعمل يف موقع نووي ايراين وهددت بن�شر‬ ‫املعلومات التي انتزعتها منه يف ح��ال مل يتم‬ ‫االفراج عن �سجنائها‪.‬‬ ‫و�أع��ل��ن��ت ج��م��اع��ة ج��ن��د اهلل م�س�ؤوليتها‬ ‫عن عملية اخلطف م�ساء ال�سبت على موقعها‬ ‫االلكرتوين‪ .‬و�أكدت ال�سلطات االيرانية عملية‬ ‫اخلطف لكنها قللت من اهميتها‪.‬‬ ‫وبح�سب اجلماعة‪ ،‬فان املوظف املخطوف‬ ‫يدعى امري ح�سني �شرياين ويعمل يف موقع نووي‬ ‫يف ا�صفهان‪.‬‬

‫وقالت اجلماعة ان "�شرياين ميلك معلومات‬ ‫مهمة خ�صو�صا حول خ�براء نوويني ايرانيني‪.‬‬ ‫وان ن�شر هذه املعلومات �سي�ضر كثريا بالنظام‬ ‫االيراين"‪ ،‬من دون حتديد تاريخ خطفه‪.‬‬ ‫وت��ط��ال��ب ج��م��اع��ة ج��ن��د اهلل ط��ه��ران‬ ‫ب��االف��راج ع��ن اك�ثر م��ن ‪ 200‬م��ن اع�ضائها‬ ‫و�سجنائها ال�سيا�سيني مقابل عدم ن�شر هذه‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وحذرت من انه يف حال مل يفرج عن ال�سجناء‬ ‫"خالل ا�سبوع" فانها "�ستن�شر املعلومات التي‬ ‫ح�صلت عليها من امري ح�سني �شرياين ما ي�سمح‬ ‫للعامل اجمع مبعرفة االن�شطة النووية ال�سرية‬ ‫للنظام االيراين ب�شكل اف�ضل"‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 3‬ــة‬

‫الإفراج عن طلبة‬ ‫اجلامعة الأردنية املعتقلني‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي وطارق النعيمات‬ ‫�أفرجت الأجهزة الأمنية يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء �أول‬ ‫�أم�س عن طالب اجلامعة الأردنية بعد احتجازهم �أثناء وجودهم‬ ‫مبزرعة خا�صة يف حمافظة مادبا‪.‬‬ ‫وقال الأمني العام للحزب حمزة من�صور لـ"ال�سبيل" �إن اعتقال‬ ‫الأجهزة الأمنية للطلبة �إجراء "غري حكيم‪ ،‬وال يهيئ لأجواء‬ ‫منا�سبة للإ�صالح ال�سيا�سي يف البالد"‪ .‬واعترب �أن حقوق املواطنة‬ ‫تقت�ضي "حرية املواطنني ب ��أن يلتقوا مع بع�ضهم‪ ،‬ويتزاوروا‪،‬‬ ‫ويقيموا الفعاليات"‪ .‬داعيا �إىل احلفاظ على "احلريات العامة‪،‬‬ ‫وو�ضع حد لالعتداء عليها"‪.‬‬ ‫وكانت مرتبات من �شرطة حمافظة مادبا قد داهمت مزرعة‬ ‫منت�صف ليلة اجلمعة‪ ،‬واعتقلت نحو ‪ 40‬طالبا من اجلامعة‬ ‫الأردنية كانوا متواجدين هناك‪ ،‬وفق رئي�س اللجنة املركزية‬ ‫للقطاع ال�شبابي يف احلزب غيث الق�ضاة‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه مت الإفراج‬ ‫عنهم جميعا منت�صف ليلة ال�سبت‪ ،‬على دفعتني‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫�أك���د �أم�ي�ن ال�سر ال��ع��ام جلماعة الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني جميل �أبو بكر �أن احلركة الإ�سالمية‬ ‫لن ت�سمح لأحد من �أبنائها بالرت�شح لالنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة‪ .‬و�أ�شار يف ت�صريح له �أم�س �إىل‬ ‫�أن كل من يخالف قرارها مبقاطعة االنتخابات‬ ‫�سيحال �إىل املحاكم التنظيمية‪ .‬ونفى �أبو بكر‬

‫�صحة تر�شح ع�ضو املكتب التنفيذي الدكتور‬ ‫عبداحلميد الق�ضاة ملجل�س النواب‪ ،‬الفت ًا �إىل �أنه‬ ‫تناهى �إىل م�سامع قيادة اجلماعة �أن اثنني من‬ ‫منت�سبيها هما �أحمد م�صطفى الق�ضاة‪ ،‬ومداهلل‬ ‫الطراونة تر�شحا لالنتخابات‪ .‬ون��وه يف هذا‬ ‫ال�صدد �إىل �أنه �إذا ما ت�أكد ذلك ف�سيحاالن �إىل‬ ‫املحاكم املخت�صة‪.‬‬

‫�سي �أربعني �سيارة‬ ‫«�شريان احلياة» ُت رِّ‬ ‫باجتاه ميناء الالذقية‪ ..‬وال رد م�صر ًّيا‬

‫حمزة حيمور‬

‫قال املدير التنفيذي لقافلة �شريان احلياة‬ ‫كيفن �أوفندند �إن القافلة �ست�سري اليوم الإثنني‬ ‫‪� 40‬سيارة جزائرية باجتاه ميناء الالذقية‪ ،‬يف‬ ‫خطوة و�صفت بالت�صعيدية‪ ،‬يف ظل ت�أخر الرد‬ ‫امل�صري ب�ش�أن دخول القافلة �إىل غزة‪.‬‬ ‫ونا�شد كيفن خالل م�ؤمتر �صحفي عقد �أم�س‬ ‫يف مكان �إقامة الوفود امل�شاركة‪ ،‬يف مع�سكر طالئع‬ ‫البعث بالالذقية ال�سلطات امل�صرية بال�سماح‬ ‫لهم بالدخول �إىل غزة‪ ،‬وب�أال يطول مكوثهم يف‬ ‫الالذقية‪.‬‬ ‫من جهته؛ قال الناطق با�سم القافلة زاهر‬ ‫برياوي �إن القافلة �أنهت ا�ستعداداتها لالنطالق‬

‫من ميناء الالذقية ال�سوري �إىل ميناء العري�ش‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫وق���ال ب�ي�راوي �إن القافلة ج��اه��زة متا ًما‬ ‫للإبحار؛ حيث مت االنتهاء من عملية فرز و�ضبط‬ ‫وتغليف امل�ساعدات الطبية والإن�سانية التي‬ ‫ان�ضمت للقافلة يف �سورية‪.‬‬ ‫و�أع����رب ب��ي�راوي ع��ن خ�شيته م��ن ت�أخر‬ ‫ال�سلطات امل�صرية يف �إعطاء ال�ضوء الأخ�ضر‬ ‫للقافلة بالإبحار‪ ،‬وق��ال �إن ذل��ك �سي�ؤدي �إىل‬ ‫انت�شار ال�شعور بالإحباط يف �أو�ساط املت�ضامنني‬ ‫الدوليني املرافقني للقافلة‪ ،‬الأم���ر ال��ذي قد‬ ‫ي�ؤدي �إىل العودة �إىل املربع الأول‪ ،‬وجر القافلة‬ ‫و�أع�ضائها �إىل �أج��واء اخلالف مع م�صر‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي "نحر�ص على عدم ح�صوله"‪.‬‬

‫"العقبة اخلا�صة" تقطع‬ ‫الكهرباء عن املنطقة الرابعة‬

‫رائد �صبحي‬

‫بح�سب مذكرة وقعها عدد من �سكان املنطقة الرابعة يف العقبة‬ ‫ف�إن امل�س�ؤولني يف "�سلطة العقبة اخلا�صة" قطعوا التيار الكهربائي‬ ‫عن املنطقة الرابعة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تهديد ال�سكان بقوات الدرك‬ ‫لإجبارهم على �إخالء املنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستغرب املواطنون يف املذكرة تعوي�ض القاطنني يف منطقة‬ ‫أرا�ض و�شقق �سكنية لهم‪ ،‬الأمر‬ ‫ال�شاللة ب�شكل ٍ‬ ‫جمز وتخ�صي�ص � ٍ‬ ‫الذي مل يتم معهم؛ �إذ يعر�ض عليهم امل�س�ؤولون قطع �أرا�� ٍ�ض يف‬ ‫احلادي ع�شر‪ ،‬وهم ال ي�ستطيعون البناء عليها؛ نظرا لأنهم من‬ ‫�أ�صحاب الدخول املتدنية‪.‬‬ ‫وي�ستهجن بع�ض القاطنني يف املنطقة ال��راب��ع��ة �أثناء‬ ‫مراجعتهم لبع�ض امل�س�ؤولني �أن معظم الأرا�ضي التي يقطنون عليها‬ ‫مت تخ�صي�صها لغريهم‪ ،‬علم ًا �أنه مل تتم �إزالة امل�ساكن بعد‪ ،‬كما‬ ‫طالب الأهايل بفتح ملف �أرا�ضي التو�صية يف مدينة العقبة‪.‬‬

‫‪282‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫�سَلطة الأردنيني بال بندورة‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫"مقاطعة البندورة حمليا" قرار‬ ‫خرجت ب��ه ع��ائ�لات �أردن��ي��ة‪ ،‬الرتفاع‬ ‫�أثمانها �إىل �أ�سعار فلكية‪ .‬ويبدو �أن‬ ‫القرار مل يقت�صر على "فقراء الوطن"‪،‬‬ ‫بل تعداه �إىل �أبناء الطبقة املي�سورة‪،‬‬ ‫بح�سب مواطنني حتدثوا لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫ي�ؤكد �صالح علي‪ ،‬طبيب يعمل يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪� ،‬أنه مل يدخل البندورة‬ ‫�إىل بيته منذ ارتفاع �أ�سعارها‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"املواطن يتحمل م�����س��ؤول��ي��ة كبرية‬ ‫ب�شرائه تلك الثمرة"‪.‬‬ ‫وتقول رميا �أبو احلاج ربة منزل‪:‬‬ ‫"قررت �أن���ا وزوج���ي اال�ستغناء عن‬

‫البندورة‪ ،‬مكتفني بتجهيز �سلطة اخليار‬ ‫على املائدة"‪.‬‬ ‫وال تختلف رحمة �صبيحي مع �أبو‬ ‫احلاج‪ ،‬مو�ضحة �أنها توقفت عن حت�ضري‬ ‫ال�سلطات املعهودة‪ ،‬واالكتفاء بتجهيز‬ ‫�سلطة اخليار باللنب‪.‬‬ ‫ويرجع دروي�ش حميدان بذاكرته‬ ‫�إىل الوراء‪ ،‬حينما كان ي�شرتي �سحارة‬ ‫البندورة بدينار‪ ،‬قائال‪" :‬على احلكومة‬ ‫�أن تخاف اهلل باملواطن‪ ،‬فال يعقل �أن‬ ‫يرتفع �سعر كيلو البندورة �إىل ‪175‬‬ ‫قر�شا‪ ،‬يف وق��ت مل يتجاوز �سعرها يف‬ ‫�أوقات �سابقة ‪ 30‬قر�شا!"‪.‬‬ ‫ويبلغ �سعر كيلو ال��ب��ن��دورة عادة‬ ‫بني ع�شرين وخم�سني قر�شا يف خمتلف‬

‫�أي��ام ال�سنة‪ .‬وت��رى وزارة الزراعة �أن‬ ‫امل�شكلة احلالية ناجمة عن انخفا�ض‬ ‫�إنتاج البندورة ب�شكل حاد؛ جراء موجة‬ ‫احلر غري امل�سبوقة التي �ضربت الأردن‬ ‫واملنطقة‪ ،‬وح�شرة احلفار التي ق�ضت‬ ‫على حم�صول ال��ب��ن��دورة يف كثري من‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وي���ح��� ّم���ل امل���واط���ن���ون احل��ك��وم��ة‬ ‫م�س�ؤولية االرت��ف��اع امل��ذك��ور‪ ،‬مطالبني‬ ‫مبزيد من الرقابة على الباعة "الكبار"‪،‬‬ ‫و�إيجاد حلول جذرية‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املواطن �أحمد اخلاليلة �أن‬ ‫�صحن "ال�سلطة" بات حمرما على كثري‬ ‫من الأردنيني‪ .‬ويقول‪�" :‬أنا �أبو �سبعة‬ ‫�أب��ن��اء‪ ،‬ونتيجة االرت��ف��اع املتكرر‪ ،‬ف�إن‬

‫ج��اط ال�سلطة ال��ذي حت�ضره زوجتي‬ ‫لأبنائي‪� ،‬أ�صبح يتعدى �أربعة دنانري"‪.‬‬ ‫�أم��ا احل��اج��ة زينب ح��م��دان فرتى‬ ‫�أن ما يجري "�أمر ال يطاق"‪ .‬وت�ضيف‪:‬‬ ‫"�أ�سعار اخل�ضار يف ال��ع�لايل‪ ،‬و�صحن‬ ‫ال�سلطة بالن�سبة لعائلتي بد�أ يتجاوز‬ ‫ثالثة دنانري"‪.‬‬ ‫ويلفت حممد البوريني بائع خ�ضار‪،‬‬ ‫�إىل �أن �إقبال املواطنني على ال�شراء �آخذ‬ ‫باالنخفا�ض‪ ،‬نتيجة الرفع املتكرر الذي‬ ‫يطر�أ على الأ�سعار‪ ،‬حممال امل�س�ؤولية‬ ‫كما قال لـ"حيتان ال�سوق الكبار"‪ .‬ي�شار‬ ‫�إىل �أن �سعر كيلو البندورة يف الأ�سواق‬ ‫املحلية خالل الأ�سبوعني املا�ضيني‪ ،‬بد�أ‬ ‫يتجاوز ‪ 1.75‬دينار‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫�شركة كب�سة زر‬ ‫للمواقع االلكرتونية‬

‫اسم الفائز‪:‬‬ ‫ابراهيم خليفة‬ ‫الجائزة‪ :‬موقع الكتروني‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫امللك يجري مباحثات مع رئي�سة فنلندا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أج� ��رى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س الأح ��د‪،‬‬ ‫ورئي�سة جمهورية فنلندا تاريا هالونني مباحثات‬ ‫ركزت على �سبل تطوير العالقات الثنائية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �آخر التطورات يف املنطقة‪ ،‬وخ�صو�صا املتعلقة‬ ‫ب��اجل �ه��ود امل �ب��ذول��ة حل ��ل ال �� �ص��راع الفل�سطيني‬ ‫الإ�سرائيلي وحتقيق ال�سالم ال�شامل يف املنطقة‪.‬‬ ‫وب �ح��ث امل �ل��ك وال��رئ �ي �� �س��ة ه��ال��ون�ي�ن‪ ،‬يف لقاء‬ ‫ثنائي تبعه اجتماع مو�سع ح�ضره كبار امل�س�ؤولني‬ ‫من اجلانبني‪ ،‬العالقات بني البلدين‪ ،‬حيث �أكدا‬ ‫احلر�ص على تطوير عالقات التعاون الثنائي يف‬ ‫خمتلف املجاالت‪ ،‬خ�صو�صا يف امليادين االقت�صادية‬ ‫وال �ت �ج��اري��ة واال� �س �ت �ث �م��اري��ة وال �ط��اق��ة املتجددة‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت وال�سياحة‪.‬‬ ‫و�أكد الزعيمان �أن هناك �آفاقا وا�سعة لتطوير‬ ‫ال �ت �ع��اون ال ��ذي �سينعك�س �إي �ج��اب��ا ع�ل��ى البلدين‪،‬‬ ‫واتفقا على �أن يتابع امل�س�ؤولون يف البلدين درا�سة‬ ‫اخلطوات العملية الالزمة لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب امل �ل��ك ع��ن �أم �ل��ه يف �أن ت���س�ه��م زي ��ارة‬ ‫ال��رئ�ي���س��ة ه��ال��ون�ين ال��ر��س�م�ي��ة �إىل امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬التي‬ ‫بد�أتها �أول �أم����س وت�ستمر ثالثة �أي ��ام‪ ،‬يف تعميق‬ ‫وتقوية العالقات بني البلدين والنهو�ض بها يف‬ ‫امليادين كافة‪ ،‬مب�شاركة القطاع اخلا�ص الأردين‬ ‫والفنلندي‪.‬‬ ‫وت�ن��اول��ت م�ب��اح�ث��ات امل�ل��ك م��ع رئي�سة فنلندا‬ ‫كذلك تطورات الأو�ضاع يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫حيث ا�ستعر�ض امل�ل��ك �آخ��ر ال�ت�ط��ورات يف اجلهود‬ ‫املبذولة لتحقيق ال�سالم واال�ستقرار يف املنطقة‪،‬‬ ‫والذي ي�شكل حل ال�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‬ ‫على �أ�سا�س حل الدولتني‪ ،‬الذي ي�ضمن قيام الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة والقابلة للحياة على الرتاب‬ ‫الوطني الفل�سطيني‪ ،‬والتي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل‬ ‫جانب "�إ�سرائيل"‪� ،‬شرطه الأ�سا�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك �أه�م�ي��ة دور االحت ��اد الأوروب � ��ي يف‬ ‫دع��م جهود حتقيق ال�سالم‪ ،‬و�إزال ��ة العقبات التي‬ ‫تعرت�ض امل�ف��او��ض��ات املبا�شرة ب�ين الفل�سطينيني‬ ‫والإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين‪ ،‬خ�صو�صا ب �ن��اء امل���س�ت��وط�ن��ات يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وح�ضر املباحثات عن اجلانب الأردين رئي�س‬ ‫ال ��وزراء �سمري ال��رف��اع��ي‪ ،‬ورئي�س ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي ن��ا��ص��ر ال �ل��وزي‪ ،‬وم�ست�شار امل�ل��ك �أمين‬ ‫ال�صفدي‪ ،‬ووزي��رة الدولة ل�ش�ؤون جمل�س الوزراء‬

‫�سهري ال�ع�ل��ي وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة ب��ال��وك��ال��ة‪ ،‬ووزير‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة ع��ام��ر احل ��دي ��دي‪ ،‬ووزي� ��رة‬ ‫ال�سياحة والآثار �سوزان عفانة‪ ،‬رئي�سة بعثة ال�شرف‬ ‫املرافقة للرئي�سة الفنلندية‪ ،‬وال�سفري الأردين غري‬ ‫املقيم لدى فنلندا عي�سى �أيوب‪.‬‬ ‫وح�ضرها عن اجلانب الفنلندي وزير ال�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية الك�ساندر �ستوب‪ ،‬و�سفري فنلندا لدى‬ ‫الأردن ه��اري ماكي رينيكا‪ ،‬وع��دد من م�ست�شاري‬ ‫ال��رئ�ي���س��ة ه��ال��ون�ين وك �ب��ار امل �� �س ��ؤول�ي�ن يف وزارة‬ ‫اخلارجية الفنلندية‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر ال �� �ش ��ؤون اخل��ارج �ي��ة الفنلندي‬ ‫الك�ساندر ��س�ت��وب‪�" :‬إن زي ��ارة الرئي�سة هالونني‬ ‫�إىل الأردن مهمة للبلدين اللذين يت�شابهان يف‬ ‫ال �ظ��روف وامل��واق��ف ال��داع �م��ة لعملية ال���س�لام يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط وال�ش�ؤون العاملية"‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال وزي� ��ر ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫املهند�س عامر احلديدي �إن فنلندا دولة ع�ضو يف‬ ‫االحتاد الأوروب��ي‪ ،‬وتعترب مرتبطة ب��الأردن �ضمن‬ ‫اتفاقية ال���ش��راك��ة الأوروب �ي��ة املتو�سطية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن حجم التبادل التجاري ال زال دون م�ستوى‬ ‫ال �ط �م��وح‪ ،‬وي�ح�ت��اج �إىل تفعيل ات�ف��اق�ي��ة ال�شراكة‬ ‫لتح�سني عالقات التبادل التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل تطلع الأردن �إىل التعاون واال�ستفادة‬ ‫من اخلربة الفنلندية يف جمال الطاقة املتجددة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل التعاون يف جمال تكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫وتعريب بع�ض املناهج املدر�سية التي مت ت�صميمها‬ ‫يف فنلندا‪.‬‬ ‫ويرتبط البلدان بعدد م��ن االتفاقيات منها‬ ‫اتفاقية ال�شراكة مع االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬واتفاقية‬ ‫التعاون االقت�صادي‪� ،‬إىل جانب اتفاقية الت�شجيع‬ ‫واحلماية املتبادلة لال�ستثمارات‪.‬‬ ‫ومييل امل�ي��زان التجاري ل�صالح فنلندا‪ ،‬ففي‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ��ص��در الأردن �إىل فنلندا م��ا قيمته‬ ‫ح��وايل مليوين دي�ن��ار ع��ام ‪ 2009‬ا�ستورد منها ما‬ ‫قيمته ‪ 54‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وتعترب منتجات �صناعة الأغ��ذي��ة واملنتجات‬ ‫امل �ع��دن �ي��ة وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة وامل�شغوالت‬ ‫احلجرية واخلزف والتحف الفنية �أبرز ال�صادرات‬ ‫الأردنية �إىل فنلندا‪ ،‬بينما تت�صدر املنتجات الغذائية‬ ‫وال�صناعات الكيماوية واجللود وخامات وعجائن‬ ‫ال� ��ورق وامل� �ع ��ادن والآالت والأج� �ه ��زة الكهربائية‬ ‫والطبية �أبرز امل�ستوردات الأردنية منها‪.‬‬

‫الرفاعي يلتقي رئي�سة جمهورية فنلندا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عقد رئي�س ال ��وزراء �سمري الرفاعي ورئي�سة‬ ‫جمهورية فنلندا ت��اري��ا ه��ال��ون�ين اجتماعا �أم�س‬ ‫تركز على العالقات الثنائية بني البلدين‪ ،‬و�سبل‬ ‫دعمها وتطويرها يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء �أن ال�ع�لاق��ات الأردنية‬ ‫الفنلدنية ع�لاق��ات م�ت�م�ي��زة‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى رغبة‬ ‫الأردن يف تعزيزها‪� ،‬سواء على امل�ستوى الثنائي �أو‬ ‫من خالل منظومة االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اللقاء ال��ذي تبعه م��أدب��ة غداء‬ ‫�أقامها رئي�س ال��وزراء تكرميا لرئي�سة جمهورية‬ ‫فنلندا وال��وف��د امل��راف��ق‪ ،‬ح�ضره ع��دد م��ن الوزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني من اجلانبني‪ ،‬ا�ستعرا�ض �سبل تعزيز‬ ‫ال �ت �ع��اون ب�ين ال�ب�ل��دي��ن يف امل �ج��االت االقت�صادية‬ ‫والتجارية وال�سياحية‪.‬‬ ‫و�أكد الرفاعي بهذا ال�صدد �أن امليزان التجاري‬

‫بني الأردن وفنلندا ال زال دون م�ستوى الطموحات‪،‬‬ ‫وال يعك�س الإمكانات املتوفرة لدى البلدين‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أهمية العمل على تن�شيط احلركة التجارية‬ ‫بني البلدين‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض رئي�س ال ��وزراء فر�ص اال�ستثمار‬ ‫امل �ت��اح��ة يف امل�م�ل�ك��ة وامل� �ن ��اخ اال� �س �ت �ث �م��اري املحفز‬ ‫ال�ستقطاب اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪� ،‬أك ��دت رئي�سة جمهورية فنلندا‬ ‫على االحرتام واملكانة التي يحظى بها الأردن على‬ ‫امل�ستوى الدويل‪ ،‬وخا�صة يف �أوروبا‪.‬‬ ‫و�أ�شادت مب�ستوى العالقات التي تربط الأردن‬ ‫واالحتاد الأوروبي‪ ،‬خا�صة يف �ضوء املفاو�ضات التي‬ ‫�أج��راه��ا الأردن للح�صول على الو�ضع املتقدم يف‬ ‫عالقته مع االحتاد‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذا يعك�س االحرتام‬ ‫ال��ذي يحظى ب��ه الأردن وال�ع�لاق��ات املتميزة التي‬ ‫تربطه مع االحتاد‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء يلتقي نائب الرئي�س‬ ‫التنفيذي ملجموعة �سي�سكو العاملية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ال�ت�ق��ى رئ�ي����س ال � ��وزراء ��س�م�ير الرفاعي‬ ‫ع�ل��ى ه��ام����ش م�ن�ت��دى تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إف��ري�ق�ي��ا ال��ذي اف�ت�ت��ح حت��ت ال��رع��اي��ة امللكية‬ ‫�أم�س الأحد نائب الرئي�س التنفيذي ملجموعة‬ ‫�سي�سكو العاملية تاي يوو‪.‬‬ ‫وتركز احلديث خالل اللقاء الذي ح�ضره‬ ‫وزي� ��را ال���ص�ح��ة ن��اي��ف ال �ف��اي��ز واالت�صاالت‬

‫وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات م ��روان جمعة‪ ،‬على‬ ‫��س�ب��ل الإف� � ��ادة م��ن خ �ب�رات امل �ج �م��وع��ة التي‬ ‫حت�ظ��ى ب�شهرة ع��امل�ي��ة يف جم��ال تكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات جل�ه��ة ح��و��س�ب��ة خ��دم��ات الرعاية‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة يف الأردن ب��امل���ش��ارك��ة م��ع مبادرة‬ ‫(حكيم) التي �أطلقها امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫حل��و��س�ب��ة ال �ق �ط��اع‪ ،‬ح �ي��ث ت �ع �ت��زم املجموعة‬ ‫ت ��أ� �س �ي ����س وح � ��دة ت �ن �ف �ي��ذي��ة ل �ن �ق��ل اخل �ب�رات‬ ‫والتكنولوجيا الالزمة لتدريب ورفع كفاءة‬ ‫الكوادر الأردنية‪.‬‬

‫�أكد �أنها تقوم على تبادل الدعم ال�سيا�سي يف املحافل الدولية والإقليمية‬

‫وزير اخلارجية‪ :‬الأردن يويل �أهمية‬ ‫كبرية لل�شراكة العربية الإفريقية‬ ‫�سرت ‪ -‬برتا‬ ‫نقل وزير اخلارجية نا�صر جودة رئي�س الوفد‬ ‫الأردين امل���ش��ارك يف ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة الإفريقة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة يف م��دي�ن��ة ��س��رت الليبية �أم ����س حتيات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين �إىل رئي�س القمة الرئي�س‬ ‫الليبي معمر القذايف‪ ،‬و�إىل قادة الدول العربية‬ ‫والإفريقية‪ ،‬ومتنياته للقمة بالنجاح واخلروج‬ ‫ب �ق��رارات ت�ع��زز ال�ع�لاق��ات ال�ع��رب�ي��ة الإفريقية‪،‬‬ ‫وخدمة امل�صالح امل�شرتكة للطرفني‪.‬‬ ‫و�أك ��د وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة يف كلمته يف القمة‬ ‫�إيالء الأردن بقيادة امللك عبداهلل الثاين �أهمية‬ ‫كبرية لل�شراكة الإفريقية العربية ودعمه لها‪،‬‬ ‫وما ت�ضمنته من �أهداف ومبادئ �سامية نبيلة‪،‬‬ ‫وجم � ��االت ال �� �ش��راك��ة امل �ت �ع��ددة ال �ت��ي احتوتها‪،‬‬ ‫والآل� �ي ��ات ال �ت��ي و��ض�ع��ت لتنفيذ ه��ذه الربامج‬ ‫والأهداف‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه ال�شراكة كانت هاديا ونربا�سا‬ ‫لنا لتبني �إع�لان �سرت ال��ذي �سي�صدر عن هذه‬ ‫القمة امل�ب��ارك��ة‪ ،‬ليعك�س عزمنا و�إ��ص��رارن��ا على‬ ‫تقوية وتطوير عالقات التعاون وال�شراكة فيما‬ ‫بيننا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬تنعقد قمتنا هذه يف ظل �أجواء‬

‫مفعمة بالأمل والتفا�ؤل لبداية مرحلة جديدة‬ ‫يف ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون وال���ش��راك��ة ب�ين اجلانبني‪،‬‬ ‫العربي والإفريقي‪ ،‬ويف الذاكرة هناك تطلعات‬ ‫و�آم��ال عري�ضة للبناء على القوا�سم امل�شرتكة‬ ‫التي جتمع وال تفرق‪ ،‬عاقدين العزم للبناء على‬ ‫م��ا حت�ق��ق م��ن م�ن�ج��زات مل �ع��اودة ال���ش��راك��ة بيننا‬ ‫على �أ�س�س �سليمة ورا�سخة‪ ،‬ت�ستلهم ما يجمعنا‬ ‫من روابط تاريخية‪ ،‬و�صالت اجلوار والقربى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ه��ذه ال��ر�ؤي��ة ت�ستند �إىل �أن‬ ‫هناك كثريا م��ن امل�صالح امل�شرتكة واملتداخلة‬ ‫ب�ي�ن�ن��ا‪ ،‬ي�ن�ب�غ��ي �أن ن�ضعها ن���ص��ب �أع�ي�ن�ن��ا لبناء‬ ‫ا�سرتاتيجية ت�شاركية قوية ورا�سخة وم�ستدامة‬ ‫ت��رب��ط ال� �ق ��ارة الإف��ري �ق �ي��ة ب��ال �ع��امل العربي‪،‬‬ ‫ت �ق��وم ع�ل��ى �أ� �س ����س االح �ت��رام امل �ت �ب��ادل وتعظيم‬ ‫الإيجابيات‪ ،‬وتبادل الدعم ال�سيا�سي يف املحافل‬ ‫الدولية والإقليمية خلدمة م�صاحلنا امل�شرتكة‪،‬‬ ‫واالرتقاء �إىل تطلعات و�آمال �شعوبنا‪.‬‬ ‫وعرب عن ال�شكر �إىل دولة الكويت ال�شقيقة‬ ‫ال�ست�ضافتها للقمة العربية‪-‬الإفريقية املقبلة‪،‬‬ ‫حيث يعك�س هذا االلتزام مدى اهتمام اجلانب‬ ‫العربي بالتعاون مع �أخوتنا يف القارة الإفريقية‪،‬‬ ‫وحر�صنا على امل�ضي قدما يف ه��ذه ال�شراكة ملا‬ ‫فيه خري �أمتينا العربية والإفريقية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪ 80‬مر�شحا ح�صلوا على ت�صريح املوافقة للدعاية‬

‫بدء التفتي�ش على مظاهر الدعاية االنتخابية يف العا�صمة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫ب��ا��ش��رت ف��رق �أم��ان��ة ع�م��ان امليدانية‬ ‫جوالتها التفتي�شية على خمتلف ميادين‬ ‫و� �ش��وارع العا�صمة؛ للت�أكد م��ن االلتزام‬ ‫ب�شروط وتعليمات الدعاية االنتخابية‪،‬‬ ‫واحل �� �ص��ول ع �ل��ى ت���ص��ري��ح امل��واف �ق��ة من‬ ‫الأمانة‪.‬‬ ‫الأمانة �أكدت �أنها لن ت�سمح مبظاهر‬ ‫ال��دع��اي��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة غ�ي�ر امل��رخ���ص��ة يف‬ ‫�� �ش ��وارع ال�ع��ا��ص�م��ة لأي م��ن املر�شحني‪،‬‬ ‫بالتزامن مع انتهاء فرتة الت�سجيل‪ ،‬وذلك‬ ‫ع�بر تكثيف ج��والت املفت�شني امليدانية‪،‬‬ ‫واتخاذ الإجراء الالزم �ضد املخالفني‪.‬‬ ‫م��دي��ر دائ ��رة امل �ه��ن والإع�ل�ان ��ات يف‬ ‫الأمانة فالح ال�شمري قال �إن حوايل ‪80‬‬ ‫مر�شحا ح�صلوا على ت�صريح املوافقة‬ ‫ل �ل ��دع ��اي ��ة االن� �ت� �خ ��اب� �ي ��ة‪ ،‬ب �ع ��د تقدمي‬ ‫�شيك بقيمة ‪� 4000‬آالف دينار‪� ،‬أو نقدا‬ ‫ب��ال��دائ��رة امل��ال�ي��ة ك�ت��أم�ي�ن��ات‪ ،‬والتوقيع‬ ‫على �إقرار وتعهد حل�سن تنفيذ الدعاية‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ح��ال ت�ق��دمي��ه ط�ل��ب براءة‬ ‫الذمة املالية‪.‬‬ ‫و�أه� ��اب� ��ت �أم ��ان ��ة ع �م��ان باملر�شحني‬ ‫�ضرورة املبادرة للح�صول على موافقتها‬ ‫لغايات الدعاية االنتخابية‪ ،‬جتنبا لعمليات‬ ‫الإزالة من قبل فرق �أمانة عمان امليدانية‬ ‫مبوجب تعليمات الدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال���ش�م��ري �أن ��ه ي�ج��ري تبليغ‬ ‫املر�شحني غ�ير احلا�صلني على موافقة‬ ‫ب �� �ض��رورة امل �ب��ادرة للح�صول عليها قبل‬ ‫�إزالتها من قبل الفرق امليدانية مع انتهاء‬ ‫فرتة الت�سجيل‪.‬‬ ‫وكانت الأمانة قد با�شرت منذ الثالثاء‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب��ا� �س �ت �ق �ب��ال ط �ل �ب��ات املر�شحني‬ ‫ل �ل �ح �� �ص��ول ع �ل��ى ت �� �ص��اري��ح (امل ��واف� �ق ��ة )‬ ‫للدعاية االنتخابية النيابية لعام ‪،2010‬‬

‫الدعوة لت�أمني طلبة «الها�شمية»‬ ‫بخدمة نقل مريحة و�آمنة‬ ‫الزرقاء – �إح�سان التميمي‬ ‫�أك � ��دت رئ�ي���س��ة اجل��ام �ع��ة الها�شمية‬ ‫ال��دك�ت��ورة روي��دا املعايطة ��ض��رورة ت�أمني‬ ‫طلبة اجلامعة البالغ عددهم حوايل (‪)19‬‬ ‫�أل��ف طالب وطالبة بخدمة نقل مريحة‬ ‫و�آمنة‪ ،‬حتافظ على �أوقاتهم‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت خ�ل��ال ل �ق��ائ �ه��ا مب ��دي ��ر عام‬ ‫هيئة تنظيم النقل الربي املهند�س جميل‬ ‫جماهد وعدد من م�س�ؤويل الهيئة‪� ،‬أهمية‬ ‫ت���ض��اف��ر ج �ه��ود ك��اف��ة اجل �ه��ات امل�س�ؤولة‬ ‫والطلبة‪ ،‬و�أن تتحمل كل جهة م�س�ؤولياتها‬ ‫لإيجاد حلول جذرية مل�شكلة املوا�صالت‪.‬‬ ‫وات �ف ��ق اجل��ان �ب��ان ع �ل��ى و� �ض��ع خطة‬ ‫تنظيمية منا�سبة للم�ساهمة يف حل م�شكلة‬ ‫املوا�صالت التي يعاين منها طلبة اجلامعة‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال �آل �ي��ات و�إج� � ��راءات‪ ،‬تتمثل يف‪:‬‬ ‫تعزيز بع�ض اخلطوط بحافالت �إ�ضافية‬ ‫ح �� �س��ب احل ��اج ��ة‪ ،‬و�إم �ك��ان �ي��ة زي � ��ادة عدد‬ ‫احل��اف�ل�ات خ��ا��ص��ة يف بع�ض املحافظات‪،‬‬ ‫و�إح �ل��ال ح��اف�لات ذات ��س�ع��ات (مقاعد)‬ ‫�أكرب‪ ،‬وحتديد مواعيد االنطالق والعودة‬ ‫والإعالن عنها للطلبة‪.‬‬

‫نتائج انتخابات‬ ‫نادي معلمي الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫�أعلن مندوب وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫من�صور ال�ع�ب��ادي امل�شرف على انتخابات‬ ‫ن��ادي معلمي الطفيلة م�ساء �أم�س الأول‬ ‫ن�ت��ائ��ج ال� ��دورة التكميلية ل �ن��ادي معلمي‬ ‫ال �ط �ف �ي �ل��ة‪ ،‬ال �ت��ي � �ش ��ارك ف�ي�ه��ا �أك�ث��ر من‬ ‫�أرب�ع�م�ئ��ة معلم ومعلمة يف م�ق��ر النادي‪،‬‬ ‫وكانت النتائج على النحو الآتي‪:‬‬ ‫ح �م��زة امل ��راي ��ات ‪� � 270‬ص��وت��ا‪ ،‬وبالل‬ ‫املحا�سنة ‪� 255‬صوتا‪ ،‬وعبد الوهاب احلجاج‬ ‫‪� 241‬صوتا‪ ،‬وخالد القراقرة ‪� 211‬صوتا‪،‬‬ ‫وثائر ال�سقرات ‪� 142‬صوتا‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير النادي عبد اهلل احلجاج‬ ‫�أن ال��وزارة �ستقوم بتعيني �أرب�ع��ة �أع�ضاء‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة للمنتخبني‪ ،‬لي�صبح عدد �أع�ضاء‬ ‫النادي ت�سعة �أع�ضاء لدورة تكميلية‪ ،‬بعد‬ ‫�أن مت حل الهيئة الإداري��ة خ�لال الأ�شهر‬ ‫املا�ضية قبل اكتمال مدتها القانونية‪.‬‬

‫جائزة «متيز الفرقة الك�شفية»‬ ‫لأكادميية الرواد الدولية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح���ص�ل��ت ال �ف��رق��ة ال�ك���ش�ف�ي��ة ملدر�سة‬ ‫ال�ب�ن�ين الأ��س��ا��س�ي��ة يف �أك��ادمي �ي��ة ال ��رواد‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة ع �ل��ى ج ��ائ ��زة «مت �ي ��ز الفرقة‬ ‫الك�شفية»‪ ،‬وبذلك توجت يف املركز الثاين‬ ‫على م�ستوى التعليم اخلا�ص يف حمافظة‬ ‫العا�صمة ك�أف�ضل فرقة ك�شفية‪.‬‬ ‫ومت ال�ت�ك��رمي �ضمن اج�ت�م��اع خا�ص‬ ‫ع �ق��دت��ه م ��دي ��ري ��ة ال�ت�رب� �ي ��ة والتعليم‬ ‫اخلا�ص يف حمافظة العا�صمة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫م��دي��ر ال�ت�ع�ل�ي��م اخل��ا���ص ال��دك �ت��ور فايز‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر �أن �أك��ادمي�ي��ة الرواد‬ ‫ت�ع�ن��ى ب��ال�ع�م��ل ال�ك���ش�ف��ي‪ ،‬ح�ي��ث تخ�ص�ص‬ ‫يف ك��ل ع��ام ع ��ددا م��ن الأن��دي��ة الطالبية‬ ‫الك�شفية‪ ،‬ال�ت��ي ت��زود �أع���ض��اءه��ا بالعديد‬ ‫من املعارف واملهارات الك�شفية عن طريق‬ ‫املخيمات واملحا�ضرات الك�شفية والزيارات‬ ‫امليدانية والتطبيقات العملية‪.‬‬

‫من مظاهر الدعاية االنتخابية (ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي)‬

‫وف��ق امل�ه�ن��د���س ال���ش�م��ري‪ ،‬ومت تزويدهم‬ ‫بن�سخة من التعليمات وال�شروط اخلا�صة‬ ‫بالدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الإقرار والتعهد ن�ص على‬ ‫�إلزام املر�شحني ب�ضرورة التقيد وااللتزام‬ ‫ب�شروط الدعاية االنتخابية التي �أقرتها‬ ‫�أم��ان��ة ع�م��ان‪ ،‬وب ��إزال��ة يافطات احلمالت‬ ‫الدعائية خالل ‪ 14‬يوما من تاريخ انتهاء‬ ‫االنتخابات‪ .‬وخالفا لذلك يحق للأمانة‬ ‫م�صادرة مبلغ الت�أمني‪ ،‬و�إزالة اليافطات‪،‬‬ ‫وال�ع��ودة على �أ�صحابها بتكاليف الإزالة‪،‬‬ ‫م���ض��اف��ا �إل �ي �ه��ا ‪ %25‬ن�ف�ق��ات �إداري � ��ة دون‬ ‫احل��اج��ة �إىل �إن ��ذار �أو �إخ �ط��ار‪ ،‬ودون �أي‬ ‫اعرتا�ض �أو مطالبة من قبل املر�شح‪.‬‬ ‫وتابع �أن املر�شح ميكنه ا�ستعادة املبلغ‬ ‫بعد انتهاء احلملة االنتخابية‪� ،‬شريطة‬ ‫االلتزام الكامل بكافة ال�شروط والإقرار‬ ‫وال�ت�ع�ه��د‪ ،‬وب�ي�ن �أن ال��دائ��رة ع�م�ل��ت على‬ ‫تزويد مديريات املناطق �أوال ب�أول ب�أ�سماء‬ ‫امل��ر� �ش �ح�ي�ن احل��ا� �ص �ل�ي�ن ع �ل��ى ت�صاريح‬ ‫الدعاية االنتخابية‪.‬‬

‫وك��ان��ت الأم ��ان ��ة ق��د �أع �ل �ن��ت يف وقت‬ ‫�سابق عن ال�شروط والتعليمات اخلا�صة‬ ‫بالدعاية االنتخابية ا�ستنادا للمادة (‪)6‬‬ ‫فقرة (�أ) رقم (‪ )3‬من تعليمات ترخي�ص‬ ‫و�سائل الدعاية والإع�لان رقم (‪ )1‬ل�سنة‬ ‫‪.2006‬‬ ‫ومنعت ا�ستخدام �أي نوع من املل�صقات‬ ‫ب�صورة نهائية‪ ،‬وحددت املوا�صفات الفنية‬ ‫لليافطات ب ��أن تكون م�صنوعة م��ن مادة‬ ‫خفيفة الوزن بحيث ال ت�شكل خطرا على‬ ‫ال�سالمة العامة‪ ،‬و�أن يتم تثبيتها ب�إحكام‬ ‫ع�ل��ى ج ��دار امل�ب�ن��ى والأع� �م ��دة‪ ،‬م��ع توفر‬ ‫متطلبات ال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫و� �س �م �ح��ت ال �ت �ع �ل �ي �م��ات للمر�شحني‬ ‫بعمل لوحات على الدواوير والتقاطعات‬ ‫والإ�� �ش ��ارات ال�ضوئية وامل �ي��ادي��ن‪ ،‬وو�ضع‬ ‫ال�صور اخلا�صة بهم‪ ،‬والأ�سماء والبيانات‬ ‫االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬م��ع ا�� �ش�ت�راط ع ��دم �إعاقة‬ ‫ح��رك��ة امل ��رور ل�ل�م���ش��اة‪� ،‬أو ح�ج��ب الر�ؤيا‬ ‫�أم��ام املركبات والإ� �ش��ارات ال�ضوئية‪ ،‬و�أال‬ ‫يتجاوز ارتفاعها ‪1.5‬م‪ ،‬وعر�ضها ‪1‬م‪ ،‬وعلى‬

‫الوجهني‪ ،‬وب�شكل ‪.stand‬‬ ‫ونبهت �إىل عدم و�ضع �أي يافطة على‬ ‫الأبنية بطريقة ت�شوه �أو تخفي العنا�صر‬ ‫املعمارية لها‪ ،‬و�أال تتجاوز م�ساحة اليافطة‬ ‫‪� 5‬أمتار مربعة‪ ،‬و�أال تقل امل�سافة الر�أ�سية‬ ‫ب�ين �أ��س�ف��ل اليافطة و�سطح ال���ش��ارع عن‬ ‫‪4.5‬م‪ ،‬با�ستثناء اليافطات التي ال متتد‬ ‫فوق �شارع‪� ،‬أو عدم مرور املركبات �أو امل�شاة‬ ‫من حتتها‪.‬‬ ‫ومنعت التعليمات ا�ستخدام �أي نوع‬ ‫من اليافطات امل�ضاءة‪ ،‬وو�ضع �أي يافطة‬ ‫ب�شكل ي� ��ؤدي �إىل ح�ج��ب ال��ر�ؤي��ا ع��ن �أي‬ ‫الفتة قائمة مرخ�صة‪.‬‬ ‫و�شددت التعليمات على املر�شح القيام‬ ‫ب��إزال��ة اليافطات اخلا�صة به خ�لال مدة‬ ‫�أ��س�ب��وع�ين م��ن ت��اري��خ ان�ت�ه��اء االنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬ليتم على �أ��س��ا��س��ه �إع ��ادة املبلغ‬ ‫�أو ال�شيك مب��واف�ق��ة ن��ائ��ب م��دي��ر املدينة‬ ‫للخدمات العامة يف الأم��ان��ة‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫الك�شف احل�سي من قبل املناطق املعنية ب�أن‬ ‫املر�شح قد �أزال اليافطات اخلا�صة به‪.‬‬ ‫وت �ه �ي��ب �أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان باملر�شحني‬ ‫االل�ت��زام بال�شروط والتعليمات اخلا�صة‬ ‫بالدعاية االنتخابية املحددة‪� ،‬إ�ضافة لأي‬ ‫�شروط �إ�ضافية حتددها وزارة الداخلية‪/‬‬ ‫حمافظة العا�صمة‪ ،‬بخ�صو�ص احلملة‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫م� ��ن اجل� ��دي� ��ر ب ��ال ��ذك ��ر �أن ق ��ان ��ون‬ ‫االن�ت�خ��اب يحظر على امل��ر��ش��ح ا�ستخدام‬ ‫و� �س��ائ��ل ال ��دع ��اي ��ة يف ال� ��� �ش ��وارع العامة‬ ‫والأبنية التـي ت�شغلها ال��وزارات والدوائر‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�سمية العامة �أو اخلا�ضعة‬ ‫لإ� � �ش ��راف احل �ك��وم��ة‪ ،‬ك �م��ا ي �ح �ظ��ر عليه‬ ‫�إل�صاقها على اجل��دران و�أع�م��دة الهاتف‬ ‫وال �ك �ه��رب��اء والأم� �ل ��اك ال �ع��ام��ة‪� ،‬إال ما‬ ‫يخ�ص�صه جمل�س �أم��ان��ة ع�م��ان الكربى‬ ‫واملجال�س البلدية من �أماكن لها‪.‬‬

‫«الوطني حلقوق الإن�سان» ينتقد جتاهل‬ ‫«الإدارة االنتخابية» ن�شر �أ�سماء املر�شحني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫انتقد املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫ما و�صفه بـ»جتاهل الإدارة االنتخابية»‬ ‫الل �ت��زام �ه��ا امل�ع�ل��ن امل�ت�ع�ل��ق ب�ن���ش��ر �أ�سماء‬ ‫امل��ر� �ش �ح�ين يف ال� ��دوائ� ��ر ال �ف��رع �ي��ة على‬ ‫موقعها الإل �ك�تروين‪ ،‬ف�ضال ع��ن امتناع‬ ‫ال�ل�ج��ان امل��رك��زي��ة ع��ن ت��زوي��د املر�شحني‬ ‫ب ��أ� �س �م��اء الأ� �ش �خ��ا���ص ال ��ذي ��ن �سبقوهم‬ ‫بالرت�شح يف الدوائر الفرعية‪.‬‬ ‫وج� � ��دد امل ��رك ��ز م �ط��ال �ب��ات��ه ل� � ��وزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة وال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا لالنتخابات‬ ‫ب���ض��رورة اح�ت�رام م�ب��د�أ علنية الرت�شح‪،‬‬ ‫وال �� �س �م��اح ل �ط��ال �ب��ي ال�ت�ر� �ش��ح وجمهور‬ ‫الناخبني باالطالع على �أ�سماء املر�شحني‬ ‫يف ال� ��دوائ� ��ر ال �ف��رع �ي��ة؛ ب��و� �ص �ف �ه��ا حقا‬

‫للمر�شحني يف معرفة مناف�سيهم يف ذات‬ ‫الدائرة‪.‬‬ ‫وعلق املركز يف بيان �صحفي �أ�صدره‬ ‫م�ساء �أم����س‪ ،‬على �أن م��ا �سبقت الإ�شارة‬ ‫�إل�ي��ه يعد خطوة ��ض��روري��ة ل�ضمان متام‬ ‫عملية ت�سجيل املر�شحني بطريقة نزيهة‬ ‫و�شفافة‪ ،‬ما يعزز ثقة الناخبني بالعملية‬ ‫االنتخابية وب�إدارتها يف حال اطالعهم على‬ ‫�أ�سماء املر�شحني يف دوائرهم االنتخابية‬ ‫��ض�م��ن ال��وق��ت امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬ومب ��ا ي�ت�ف��ق مع‬ ‫املعايري الدولية لنـزاهة و�شفافية العملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫ولفت املركز يف بيانه �إىل �أن ال�سرية‬ ‫امل� �ف ��رط ��ة وع� � ��دم الإع � �ل ��ان ع ��ن �أ�سماء‬ ‫املر�شحني يف الدوائر الفرعية‪ ،‬قد ي�ؤدي‬ ‫�إىل نتائج تتنافى مع االنتخابات احلرة‬

‫وال �� �ش �ف��اف��ة؛ ك�خ�ل��و ب�ع����ض ال ��دوائ ��ر من‬ ‫املر�شحني �أو املناف�سني‪ ،‬وه��و م��ا يتنافى‬ ‫مع مبادئ امل�ساواة والعدالة والإن�صاف‬ ‫التي يجب �أن ترافق العملية االنتخابية‬ ‫بكافة مراحلها‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ب �ي��ان امل ��رك ��ز ع �ل��ى �ضرورة‬ ‫الإ� �س��راع يف ن�شر ج ��داول الناخبني بعد‬ ‫اك�ت���س��اب�ه��ا ال��درج��ة ال�ق�ط�ع�ي��ة؛ ليت�سنى‬ ‫جلمهور الناخبني واملر�شحني االطالع‬ ‫عليها‪ ،‬والت�أكد من �سالمتها؛ �إذ �إن عدم‬ ‫ن�شر اجل� ��داول ب�صفتها النهائية يفقد‬ ‫الإدارة االنتخابية امل�صداقية وال�شفافية‬ ‫التي ح�صلت عليها نتيجة ن�شر جداول‬ ‫الناخبني الأولية و�أ�سماء املعرت�ض عليهم‬ ‫لدى دائرة الأحوال املدنية والطعون التي‬ ‫ن�شرت عليها‪.‬‬

‫حجاوي‪� :‬أماكن التدليك ال تنقل عدوى الفريو�س‪ ..‬و«الداخلية» تتحدث عن �إجراءات عقابية بحق املخالفني‬

‫«ال�صحة»‪ :‬الرقابة على مراكز امل�ساج لي�ست‬ ‫من �صالحياتنا وال تداول لـ«الإيدز» يف تلك الأماكن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ق � ��ال م ��دي ��ر ال�ب�رن ��ام ��ج الوطني‬ ‫ملكافحة الإي��دز الدكتور ب�سام حجاوي‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أم � ��� ��س‪� ،‬إن � ��ه ل �ي ����س من‬ ‫�صالحيات وزارة ال�صحة الرقابة على‬ ‫مراكز امل�ساج‪.‬‬ ‫و�أك ��د ح �ج��اوي �أن ت�ل��ك امل��راك��ز ال‬ ‫تعترب بيئة لنقل فريو�س نق�ص املناعة‬ ‫امل �ك �ت �� �س �ب��ة "الإيدز"؛ ل �ك��ون �ه��ا تقدم‬ ‫خ��دم��ات ع�لاج�ي��ة‪ ،‬وف��ق م��ا ه��و م�صرح‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص املخالفات التي ترتكب‬ ‫داخ��ل بع�ض م��راك��ز امل���س��اج يف اململكة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي تنتج عنها ع�لاق��ات جن�سية غري‬ ‫��س��وي��ة‪ ،‬ق��ال ح �ج��اوي‪" :‬اجلهة املعنية‬ ‫ب��ال��رق��اب��ة ع �ل��ى امل ��راك ��ز امل ��ذك ��ورة وما‬ ‫يجري فيها م��ن خمالفات �إن حدثت‪،‬‬ ‫هي وزارة الداخلية"‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص اخل �ط��ة ال �ت��ي تعمل‬ ‫ال� � ��وزارة ع �ل��ى �إجن ��ازه ��ا‪ ،‬مل �ع��رف��ة �أكرث‬ ‫الأم ��اك ��ن ع��ر� �ض��ة ل� �ت ��داول الفريو�س‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬رد ح �ج��اوي ب��ال �ق��ول‪�" :‬إن‬ ‫ال���ص�ح��ة م��ا��ض�ي��ة يف ال�ك���ش��ف ع��ن تلك‬ ‫الأم��اك��ن‪ ،‬لكن مراكز امل�ساج ال ت�صنف‬ ‫�ضمن مناطق اخلطر‪."..‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل‪ ،‬دع ��ت ور� �ش��ة توعوية‬ ‫ع�ق��دت�ه��ا ال � ��وزارة يف ال�ع�ق�ب��ة �أول �أم�س‬ ‫وح�ضرها ع��دد من الفعاليات ال�شعبية‬ ‫والإع�لام �ي��ة‪� ،‬إىل ف��ر���ض ال��رق��اب��ة على‬ ‫م��راك��ز امل�ساج‪ ،‬ور�أت �أن اخلطر املذكور‬ ‫ي�ك�م��ن يف ك�ث�رة ارت� �ي ��اد ت �ل��ك الأم ��اك ��ن‬ ‫م��ن قبل ال�سياح الأج��ان��ب والوافدين‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل عمل فتيات �أجنبيات يف‬ ‫تلك املهنة‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق �أك ��د م���ص��در مطلع يف‬ ‫وزارة الداخلية‪� ،‬إغ�لاق �أي مركز م�ساج‬ ‫ي �ث �ب��ت خم��ال �ف �ت��ه ل �ت �ع �ل �ي �م��ات القانون‬ ‫اخلا�ص بتلك املراكز‪ .‬و�أكد امل�صدر الذي‬ ‫ف�ضل عدم الك�شف عن ا�سمه وجود تعاون‬ ‫مطلق ب�ين "ال�صحة" و"الداخلية"‪،‬‬

‫لتحقيق امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار امل �� �ص��در �إىل �أن مديرية‬ ‫امل �ه��ن وت��رخ�ي����ص امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال�صحية‬ ‫يف وزارة ال �� �ص �ح��ة‪ ،‬ت �ق��وم ب��رف��ع كتب‬ ‫مل�س�ؤويل التنفيذ يف وزارة الداخلية بحق‬ ‫امل��راك��ز املخالفة‪ ،‬بعد حتديد عناوينها‬ ‫واملخالفات التي ترتكبها‪.‬‬ ‫وت �ت �خ��وف ج �ه��ات ع ��دة يف اململكة‪،‬‬ ‫من ت�سبب مراكز م�ساج معروفة بنقل‬ ‫ع� ��دوى الإي� � ��دز ب�ي�ن م��رت��ادي �ه��ا‪ ،‬نظرا‬ ‫العتماد بع�ضها يف جلب ال��زب��ائ��ن على‬ ‫ممار�سة �أعمال منافية ل�ل�آداب العامة‪.‬‬ ‫وق ��د ت��زاي��د ب���ش�ك��ل غ�ي�ر م���س�ب��وق عدد‬ ‫مراكز امل�ساج والتدليك يف عمان‪ .‬وذلك‬ ‫عرب �إعالنات مكثفة ومتزايدة تتحدث‬ ‫تارة عن طبيعة اخلدمات التي تقدمها‪،‬‬ ‫وعن حاجتها لفتيات متخ�ص�صات تارة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وكانت م�ؤ�س�سات جمتمع م��دين يف‬ ‫حمافظة العقبة‪ ،‬دعت وزارة ال�صحة �إىل‬ ‫تكثيف رقابتها على ب��رك ال�سباحة يف‬ ‫املدينة‪ ،‬خوفا من انت�شار فريو�س نق�ص‬ ‫املناعة املكت�سبة "الإيدز"‪.‬‬ ‫و�أكدت خماطبة لعدد من امل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫�أن برك ال�سباحة يف الفنادق‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م��راك��ز امل���س��اج‪ ،‬تعترب بيئة خ�صبة‬ ‫لنقل امل��ر���ض امل��ذك��ور‪ ،‬يف ح��ال مل يكن‬ ‫هناك رقابة حثيثة من قبل الوزارة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الربنامج الوطني طلب‬ ‫م ��ؤخ��را م��ن منظمة ال���ص�ح��ة العاملية‪،‬‬ ‫�إر�� � �س � ��ال خ �ب�ي�ر � �ص �ح��ي يف الأم� ��را�� ��ض‬ ‫املنقولة جن�سيا للمملكة‪ ،‬بهدف حتليل‬ ‫درا�سة وطنية تطرقت لعوامل االختطار‬ ‫املتعلقة مبر�ض الإيدز‪.‬‬ ‫و�أكد حجاوي يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪ ،‬انتهاء الربنامج من تنفيذ‬ ‫درا�� �س ��ة وط �ن �ي��ة ��ش�م�ل��ت ج�م�ي��ع مناطق‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ل �ت �ح��دي��د ع ��وام ��ل االختطار‬ ‫املتعلقة بالفريو�س‪ ،‬والك�شف عن املناطق‬ ‫ذات االختطار العايل‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح م� ��دي� ��ر ال�ب��رن� ��ام� ��ج �أن‬

‫"اال�سرتاتيجية الوطنية ملكافحة الإيدز‬ ‫للأعوام ‪� ،2014-2010‬سيتم بنا�ؤها من‬ ‫خالل نتائج حتليل الدرا�سة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ح �ج��اوي �إىل �أن الدرا�سة‬ ‫امل��ذك��ورة نفذت من خ�لال ا�ستبانات مت‬ ‫توزيعها على العينات امل�ستهدفة‪� ،‬ضمت‬ ‫جميع املتغريات املتعلقة باملر�ض‪ ،‬بهدف‬ ‫ال � �ق� ��راءة اجل ��دي ��ة وال �ت �ح �ل �ي��ل العميق‬ ‫املعتمد على �أ�س�س علمية‪.‬‬ ‫وكانت ال��وزارة قد ع ّينت ‪� 40‬ضابط‬ ‫ارت �ب��اط ب� ��دوام م�ستمر يف اجلامعات‪،‬‬ ‫ل �ت��زوي��د ال�ط�ل�ب��ة ب��امل �ع �ل��وم��ات العلمية‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة وا� �س �ت �ق �ب��ال ا�ستف�ساراتهم‪،‬‬ ‫لتمكينهم م��ن جت�ن��ب ان�ت�ق��ال فريو�س‬ ‫"الإيدز"‪ ،‬الذي ميكن تفاديه بالتوعية‬ ‫وال �ت �ث �ق �ي��ف ب� �ط ��رق ان� �ت� �ق ��ال امل ��ر� ��ض‪،‬‬ ‫وان �ع �ك��ا� �س��ات��ه ال�ن�ف���س�ي��ة واالجتماعية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ع�ل��ى امل �� �ص��اب‪ ،‬وب�صورة‬ ‫حت ��ول دون حت��وي��ل ح �ي��اة ال �� �ش��اب �إىل‬ ‫"جحيم"‪.‬‬ ‫كما كان ال�سبب الرئي�س للإ�صابات‬ ‫بالإيدز‪ ،‬بح�سب تقرير الر�صد الوبائي‬ ‫ال�صادر عن مديرية الأمرا�ض ال�سارية‪،‬‬ ‫امل �م��ار� �س��ات اجل�ن���س�ي��ة غ�ي�ر امل�شروعة‪،‬‬ ‫ت�لاه��ا ن�ق��ل ال ��دم وم���ش�ت�ق��ات��ه‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫�أ�سباب غري معروفة‪ ،‬وامل �خ��درات‪ ،‬ومن‬ ‫الأم للجنني‪.‬‬ ‫وترى وزارة ال�صحة �أن الأردن يعد‬ ‫م��ن ال��دول التي حافظت على معدالت‬ ‫انت�شار "منخف�ضة" للإ�صابة بالإيدز‪،‬‬ ‫وعملت على احلد من انت�شاره‪ ،‬وتخفيف‬ ‫�آثاره على املر�ضى وذويهم‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د ح �ج��اوي �أن م�ع��دل انت�شار‬ ‫الإي ��دز يف اململكة "منخف�ض"‪ ،‬وتبلغ‬ ‫الن�سبة �إ�صابة واح��دة لكل ع�شرة �آالف‬ ‫مواطن‪ ،‬م�شريا �إىل �أن منظمات الأمم‬ ‫املتحدة ت�ؤكد �أهمية ا�ستمرارية الر�صد‬ ‫والتوا�صل م��ع املجتمع امل��دين‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫برامج توعوية عن الإيدز‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫الرفاعي يرت�أ�س اجتماعا للجنة التوجيهية العليا لالنتخابات‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أك��د رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي‬ ‫جل�م�ي��ع اجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة باالنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة �� �ض ��رورة اال� �س �ت �م��رار يف نهج‬ ‫احل �ي��ادي��ة ال �ت��ام��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع جميع‬ ‫مراحل العملية االنتخابية‪ ،‬وااللتزام‬ ‫بتطبيق ال �ق��ان��ون يف امل��راح��ل القادمة‬ ‫للعملية التي ت�شمل الرت�شيح واالقرتاع‬ ‫والفرز و�إعالن النتائج‪.‬‬ ‫و�أعاد رئي�س ال��وزراء الت�أكيد خالل‬ ‫ت��ر�ؤ� �س��ه اج �ت �م��اع��ا ل�ل�ج�ن��ة التوجيهية‬ ‫العليا لالنتخابات النيابية يف دار رئا�سة‬ ‫ال� ��وزراء ��ص�ب��اح �أم����س الأح ��د بالتزامن‬ ‫م��ع ب��دء عملية الرت�شيح لالنتخابات‪،‬‬ ‫التزام احلكومة باتخاذ كافة الإجراءات‬ ‫ال�لازم��ة لإج ��راء االن�ت�خ��اب��ات النيابية‬

‫املقبلة‪ ،‬وفق �أحكام القانون الذي �سيطبق‬ ‫على اجلميع بكل �شفافية وحيادية‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ال��رف��اع��ي �أن امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة هي م�شاركة‬ ‫يف �صناعة امل�ستقبل‪ ،‬ف�ضال ع��ن كونها‬ ‫واج� �ب ��ا وط �ن �ي��ا وا� �س �ت �ح �ق��اق��ا د�ستوريا‬ ‫يفر�ض على جميع الأردنيني والأردنيات‬ ‫م�شاركة فاعلة فيها‪ ،‬مبا ي�سهم يف �إفراز‬ ‫جمل�س ن��واب ق��وي يكون ممثال لكافة‬ ‫�شرائح املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �أك� � � ��د رئ� �ي� �� ��س ال � � � � � ��وزراء �أن‬ ‫االنتخابات النيابية تعد خطوة مهمة‬ ‫على طريق الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وتعزيز‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ودعم م�شاركة املواطنني‬ ‫يف ع�م�ل�ي��ة ��ص�ن��ع ال� �ق ��رار ال� ��ذي يخ�ص‬ ‫حياتهم وم�ستقبلهم‪.‬‬ ‫وا�ستمعت اللجنة �إىل �إيجاز قدمه‬

‫نائب رئي�س الوزراء وزير الداخلية نايف‬ ‫القا�ضي حول الإج��راءات التي اتخذتها‬ ‫ال ��وزارة على �صعيد الإج ��رءات املتعلقة‬ ‫بعملية الرت�شيح لالنتخابات التي بد�أت‬ ‫�أم�س وملدة ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وق � � ��دم ال� �ق ��ا�� �ض ��ي �إي � � �ج� � ��ازا ح ��ول‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادات ال � ��وزارة واجل �ه��ات املعنية‬ ‫ل� �ل� �م ��راح ��ل ال � �ق� ��ادم� ��ة م � ��ن العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك جتهيز مراكز‬ ‫االق� �ت ��راع وال � �ف� ��رز‪ ،‬وت� ��أه� �ي ��ل ال� �ك ��وادر‬ ‫الب�شرية‪ ،‬وعملية ال��رب��ط الإلكرتوين‬ ‫وخمتلف الرتتيبات الإدارية الأخرى‪.‬‬ ‫وناق�شت اللجنة عددا من الق�ضايا‬ ‫الفنية والإع�لام�ي��ة ال�ه��ادف��ة �إىل زيادة‬ ‫ال�ت��وع�ي��ة ب ��الإج ��راءات املتعلقة بجميع‬ ‫مراحل العملية االنتخابية‪.‬‬

‫خيمة انتخابية لآحد املر�شحني‬

‫االنتخابات للمر�شح �أو من ينوب عنه"‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت "برتا" ع � ��ن حم ��اف ��ظ‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة �سمري مبي�ضني �أن طلبات‬ ‫الرت�شح قيد الدرا�سة من قبل اللجنة‬ ‫امل��رك��زي��ة ق��ان��ون�ي��ا‪ ،‬و�ست�صدر قراراتها‬ ‫الحقا مبوجب قانون االنتخاب ملجل�س‬ ‫ال�ن��واب‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عملية الرت�شح‬ ‫�سارت بي�سر‪ ،‬وكانت �إج��راءات الت�سجيل‬ ‫الإدارية �سهلة ومي�سرة؛ �إذ دخل اجلميع‬ ‫و�أخ ��ذوا �أرق��ام��ا مت�سل�سلة‪ ،‬ومت تدقيق‬ ‫�أو��ض��اع�ه��م‪ ،‬وت�سلموا �إ� �ش �ع��ارات بت�سلم‬ ‫طلباتهم‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي)‬

‫ويف حم��اف �ظ��ة ع �ج �ل��ون ت �ق ��دم ‪23‬‬ ‫م��ر� �ش �ح��ا يف دائ��رت �ي �ه��ا الأوىل (ل� ��واء‬ ‫الق�صبة) والثانية (لواء كفرجنة)‪.‬‬ ‫ويف حمافظة العقبة �سجل ثالثة‬ ‫مر�شحني حتى نهاية الدوام الر�سمي‪.‬‬ ‫ويف حم ��اف� �ظ ��ة امل� � �ف � ��رق ت � �ق� ��دم ‪9‬‬ ‫مر�شحني عن دائرة بدو ال�شمال‪ ،‬بينهم‬ ‫‪ 4‬ن�ساء بطلبات تر�شح للجنة املركزية‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬يف حني تقدم ‪ 3‬مر�شحني‬ ‫يف دائرة ق�صبة املفرق‪.‬‬ ‫ويف حم ��اف� �ظ ��ة م � �ع� ��ان ب� �ل ��غ ع ��دد‬ ‫املر�شحني يف الداوئر االنتخابية الثالث‬

‫املعارك االنتخابية بد�أت مبكرا مع متزيق الفتات‬ ‫للمر�شحني‪ ،‬حيث الحظ مواطنون قيام بع�ض �أن�صار‬ ‫املر�شحني بتمزيق الفتات ملر�شحني �آخ��ري��ن يف بع�ض‬ ‫دوائر عمان‪.‬‬

‫مر�شحون ف�ضلوا ع��دم الت�سجيل وت ��أخ�يره �إىل‬ ‫ال�ل�ح�ظ��ة الأخ �ي�رة ال�ستي�ضاح اخل��ارط��ة االنتخابية‪،‬‬ ‫و�أين �سيتوجه املر�شحون "احليتان"‪ ،‬و�أي دائرة فرعية‬ ‫�سيختارون‪.‬‬ ‫م�ن��دوب��ا ع��ن رئ�ي����س ال� ��وزراء ي��رع��ى وزي ��ر العمل‬ ‫�سمري مراد امل�ؤمتر ال�سابع الحتاد النقابات العمالية‬ ‫يف �صباح اليوم بفندق كروان بالزا‪.‬‬

‫الرفاعي يرت�أ�س االجتماع‬

‫‪ 373‬يتقدمون بطلبات تر� ُّشح خالل اليوم الأول بينهم ‪� 49‬سيدة وكفيفان‬ ‫تقدم ‪ 373‬مر�شحا بطلبات تر�شحهم‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ال �ق��ادم��ة‪ ،‬كانت‬ ‫ح�صة ال�سيدات منها ‪� 49‬سيدة‪ ،‬وكفيفان‬ ‫تقدما للرت�شح يف حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫وح�ل��ت العا�صمة ع�م��ان بدوائرها‬ ‫االنتخابية ال�سبع‪� ،‬إ�ضافة اىل دائرة بدو‬ ‫ال��و��س��ط يف امل��رت�ب��ة الأوىل ال�ت��ي �سجل‬ ‫فيها ‪ 81‬مر�شحا بينهم ‪ 5‬ن�ساء‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذاته‪ ،‬جدد وزير الداخلية‬ ‫نايف القا�ضي رف�ض الأردن �أي و�صاية‬ ‫�أو رعاية لإج��راء االنتخابات‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن "الأردن ب�ل��د ذو � �س �ي��ادة‪ ،‬و�أجرينا‬ ‫عدة انتخابات خالل ال�سنوات املا�ضية‪،‬‬ ‫ولدينا قوانني انتخابية‪ ،‬وال نحتاج �إىل‬ ‫رعاية دولية �أو و�صاية من �أحد لإجراء‬ ‫االنتخابات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل زي��ارة تفقدية �أم�س‬ ‫مل�ح��اف�ظ��ة ال�ب�ل�ق��اء اط �ل��ع خ�لال�ه��ا على‬ ‫�إجراءات ت�سجيل املر�شحني لالنتخابات‬ ‫�أن "الأردنيني يعتزون بوطنهم وبلدهم‬ ‫املتما�سك"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ق��ا��ض��ي �إن "احلكومة لن‬ ‫ت���س�م��ح ب �ت �ج��اوز ال �ق��ان��ون يف العملية‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة �أو �إعاقتها"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل‬ ‫�أن ا"لد�ستور الأردين ح ��دد مراقبة‬

‫أخبـار و خفـايا‬

‫حديث يدور حول �صفقة �سيعقدها �أحد "حيتان"‬ ‫ال ��دائ ��رة ال �ث��ال �ث��ة م��ع م��ر� �ش��ح �آخ ��ر ب��ال��دائ��رة نف�سها‬ ‫الن�سحاب الأخري ل�صالح الأول الذي ت�ضرر من جراء‬ ‫عمليات الطعون بالأ�صوات املنقولة‪.‬‬

‫القا�ضي ي�ؤكد �أن الأردن بلد ذو �سيادة ويرف�ض �أي رقابة خارجية‬

‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت وبرتا‬

‫‪3‬‬

‫يف حمافظة معان ودائ��رة ب��دو اجلنوب‬ ‫‪ 17‬م�تر� �ش �ح��ا‪ ،‬ت ��وزع ��وا ب ��واق ��ع �أربعة‬ ‫للدائرة االنتخابية الأوىل يف املحافظة‪،‬‬ ‫وت�ضم ق�صبة م�ع��ان‪ ،‬وخم�سة للدائرة‬ ‫االنتخابية الثانية وت�ضم لواء ال�شوبك‪،‬‬ ‫واث �ن�ي�ن ل �ل��دائ��رة االن �ت �خ��اب �ي��ة الثالثة‬ ‫وت�ضم ل��واء ال�ب�ترا‪ ،‬و�ستة ل��دائ��رة بدو‬ ‫اجلنوب امل�ستقلة‪.‬‬ ‫ويف حم ��اف� �ظ ��ة م� ��ادب� ��ا ت � �ق ��دم ‪29‬‬ ‫م�تر��ش�ح��ا وم�تر��ش�ح��ة م��ن الدائرتني‬ ‫االنتخابيتني ق�صبة مادبا ولواء ذيبان‪،‬‬ ‫منهم ‪ 19‬مر�شحا ع��ن ال��دائ��رة الأوىل‬ ‫ال �ت��ي خ���ص����ص ل �ه��ا ق ��ان ��ون االنتخاب‬ ‫ث�لاث��ة م �ق��اع��د‪� ،‬أح��ده��ا م���س�ي�ح��ي‪ ،‬من‬ ‫بينهم ث�لاث �سيدات‪ ،‬يف ح�ين تقدم ‪11‬‬ ‫مرت�شحا عن الدائرة الثانية لواء ذيبان‬ ‫التي خ�ص�ص لها مقعد واحد‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الطفيلة �أعلن رئي�س‬ ‫اللجنة املركزية لالنتخابات حمافظها‬ ‫�سليم الرواحنة �أن عدد طالبي الرت�شح‬ ‫لع�ضوية جمل�س النواب ال�ساد�س ع�شر‬ ‫يف ال��دائ��رت�ي�ن الأوىل وال �ث��ان �ي��ة ب�ل��غ ‪9‬‬ ‫مر�شحني‪ ،‬بينهم �أربع �سيدات‪.‬‬ ‫ويف حمافظة البلقاء قدم ‪ 36‬طلبا‬ ‫ل�ل�تر��ش��ح‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 32‬ط�ل�ب��ا ل �ل��ذك��ور‪ ،‬و‪4‬‬ ‫لإناث‪ ،‬وفقا للمحافظ فواز ار�شيدات‪.‬‬ ‫ويف الزرقاء بلغ عدد املتقدمني ‪36‬‬ ‫مر�شحا للدوائر الأرب��ع‪ ،‬عدد ال�سيدات‬

‫املتقدمات للرت�شح بلغ ‪� 6‬سيدات‪.‬‬ ‫ويف حم ��اف� �ظ ��ة �إرب� � � � ��د ب� �ل ��غ ع ��دد‬ ‫املرت�شحني يف دوائرها الت�سع ‪ 70‬بينهم‬ ‫كفيفان و�ست �سيدات‪ ،‬ت��وزع املر�شحون‬ ‫ع�ل��ى ق�صبة �إرب ��د‪ ،‬ول�ه��ا خم�س مقاعد‬ ‫ف��رع �ي��ة‪ 6 ،‬م�تر��ش�ح�ين‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة بني‬ ‫عبيد ‪ ،11‬وال�ث��ال�ث��ة امل ��زار ال���ش�م��ايل ‪،7‬‬ ‫والرابعة لواء الرمثا ‪ ،6‬واخلام�سة بني‬ ‫ك�ن��ان��ة ‪ ،4‬وال���س��اد��س��ة ل ��واء ال �ك��ورة ‪،17‬‬ ‫وال�سابعة الأغ��وار ال�شمالية‪ ،4‬والثامنة‬ ‫لواء الطيبة ‪ ،7‬والتا�سعة لواء الو�سطية‬ ‫‪ 8‬مر�شحني‪.‬‬ ‫ويف ال� �ك ��رك ب �ل��غ ع� ��دد املر�شحني‬ ‫‪ 50‬م��ر��ش�ح��ا‪ ،‬م��وزع�ين ع�ل��ى ��س��ت دوائر‬ ‫ان�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬يتناف�سون ع�ل��ى ‪ 10‬مقاعد‬ ‫نيابية‪ ،‬من بينهم ‪ 8‬ن�ساء‪ ،‬منها مقعدان‬ ‫م�سيحيان‪.‬‬ ‫ويف حمافظة جر�ش بلغ عدد طلبات‬ ‫الرت�شح ‪ 7‬طلبات‪ ،‬وفقا لرئي�س جلنة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات امل��رك��زي��ة امل�ح��اف��ظ رابحة‬ ‫الدبا�س‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ال�ت���س�ج�ي��ل للرت�شح‬ ‫لالنتخابات ي�ستمر ثالثة �أي��ام هي ‪10‬‬ ‫و‪ 11‬و‪ 12‬ت�شرين الأول احل��ايل‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ن�شر الأ��س�م��اء وال��دوائ��ر م��ن قبل وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة يف ح ��ال اك�ت���س��اب�ه��ا ال�صفة‬ ‫القطعية‪.‬‬

‫ب�ح���س��ب �أرق � ��ام دائ� ��رة الإح �� �ص ��اءات ال �ع��ام��ة على‬ ‫موقعها الإل �ك�تروين ف ��إن ‪ 35‬باملائة م��ن ال�ع��ائ�لات يف‬ ‫امل��دن ت�ستخدم املياه ال�صحية‪ ،‬بينما بلغت الن�سبة يف‬ ‫القرى ‪ 15‬باملائة‪.‬‬ ‫وج��دت درا�سة قامت بها مفو�ضية الأمم املتحدة‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ل �� �ش ��ؤون ال�لاج �ئ�ين ع�ل��ى احل� ��دود ب�ين العراق‬ ‫والأردن‪ ،‬و�شملت �أكرث من ‪� 350‬أ�سرة‪� ،‬أن الأ�سر العراقية‬ ‫املقيمة يف الأردن ترف�ض العودة للعراق ب�صورة دائمة‬ ‫لأ�سباب متعددة‪ ،‬من بينها عدم اال�ستقرار ال�سيا�سي يف‬ ‫بالدهم‪ ،‬والأو�ضاع الأمنية املرتدية‪.‬‬

‫دقيقة جمانية على التلفزيون الأردين‬ ‫لكل مرت�شح لعر�ض برناجمه االنتخابي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب�ن��اء على تعليمات رئي�س ال ��وزراء ي�ب��د�أ التلفزيون الأردين‬ ‫بت�سجيل ل �ق��اءات مل ��دة دق�ي�ق��ة جم��ان�ي��ة م��ع ك��ل م�تر��ش��ح لعر�ض‬ ‫برناجمه االنتخابي‪.‬‬ ‫و�سيتم الت�سجيل يف مركز كل حمافظة من التا�سعة �صباحا‬ ‫وح �ت��ى ال�ث��ام�ن��ة م���س��اء بالتن�سيق م��ع ر�ؤ�� �س ��اء ال �ل �ج��ان املركزية‬ ‫لالنتخابات يف املحافظات‪ ،‬وعلى النحو التايل‪:‬‬ ‫ي��وم ‪ 10-14‬حم��اف�ظ��ة �إرب� ��د‪ /‬حم��اف�ظ��ة ع�ج�ل��ون‪ /‬حمافظة‬ ‫جر�ش‪ /‬حمافظة املفرق‪ /‬بدو ال�شمال‪.‬‬ ‫ي��وم ‪ 10-15‬حمافظة العقبة‪ /‬حمافظة ال �ك��رك‪ /‬حمافظة‬ ‫الطفيلة‪ /‬حمافظة معان‪ /‬بدو اجلنوب‪.‬‬ ‫ي��وم ‪ 10-16‬حمافظة ال��زرق��اء‪ /‬حمافظة البلقاء‪ /‬حمافظة‬ ‫مادبا‪ /‬بدو الو�سط‪.‬‬ ‫يوم ‪ 10-17‬حمافظة العا�صمة بدوائرها االنتخابية كافة‪.‬‬

‫�أغلبهم �أثرياء ومقاولون وجتار ووزراء �سابقون يتوقع �أن ينفقوا (‪ )55‬مليون دينار‬

‫الفتات املر�شحني تغزو �ساحات عمان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ا�ستفاق �سكان العا�صمة عمان �صباح‬ ‫�أم�س على �آالف الفتات القما�ش واللوحات‬ ‫الإع�ل�ان� �ي ��ة ل�ل�م��ر��ش�ح�ين لالنتخابات‪،‬‬ ‫مت�ضمنة �شعارات مكافحة الفقر والبطالة‪،‬‬ ‫واملناداة بالعدل وامل�ساواة‪ ،‬وزيادة الرواتب‬ ‫للموظفني‪ ،‬وحتقيق مبد�أ تكاف�ؤ الفر�ص‪،‬‬ ‫وحماربة الف�ساد والبطالة‪.‬‬ ‫وا��ض�ط��ر �أن���ص��ار ع���ش��رات املر�شحني‬ ‫�إىل ح�ج��ز ب�ع����ض امل��واق��ع الإ�سرتاجتية‬ ‫يف دوار ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وامل��دي�ن��ة الريا�ضية‪،‬‬ ‫و� �ش��ارع اال��س�ت�ق�لال‪ ،‬وع �ب��دون‪ ،‬و�صويلح‪،‬‬ ‫والوحدات؛ لتوزيع املل�صقات عليها‪.‬‬ ‫ورفعت الالفتات واملل�صقات �أي�ضا على‬

‫ج��دران بع�ض الأب�ن�ي��ة وامل�ح��ال التجارية‬ ‫و��س�ط��وح ال �ع �م��ارات ال�ك�ب�يرة والرئي�سية‬ ‫يف العا�صمة‪ ،‬ومل ت�سلم حتى ال�شواخ�ص‬ ‫املرورية من حمى الإعالنات االنتخابية‪،‬‬ ‫الأم� � ��ر ال � ��ذي ي �� �س �ب��ب �إرب� ��اك� ��ا و�إزع� ��اج� ��ا‬ ‫لل�سائقني واملتدربني على حد �سواء‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى امل��ر� �ش �ح��ون وع ��دده ��م ‪،900‬‬ ‫دفعوا ‪� 450‬ألف دينار ر�سوم تر�شح خلزينة‬ ‫الدولة‪� ،‬إىل ا�ستقطاب �أ�صوات الناخبني‪،‬‬ ‫عرب حماولتهم �إقناع مليونني و�أربعمائة‬ ‫�أل� ��ف م ��واط ��ن‪ ،‬ي�ع�ي����ش �أغ�ل�ب�ه��م �أو�ضاعا‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة م�ت�ردي ��ة‪ ،‬مب �م��ار� �س��ة حقهم‬ ‫االنتخابي‪.‬‬ ‫وق��اب��ل �آالف امل��واط �ن�ين الالفتات‬ ‫ب�لام�ب��اال ٍة ��ش��دي��دة‪ ،‬باعتبارها "لزوم ما‬

‫ال يلزم"‪ ،‬م�ؤكدين �أن �شعارات املر�شحني‬ ‫م�ستهلكة‪ ،‬ال جديد فيها‪ ،‬قد أ�ك��ل الدهر‬ ‫عليها و�شرب‪.‬‬ ‫و��س��اه��م ب��دء احل�م�ل��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة يف‬ ‫�إ��س�ع��اد ع��دد م��ن ال�ق�ط��اع��ات ال�ت�ج��اري��ة يف‬ ‫هذه "امل�شم�شية" التي ت�شهد �ضخ املاليني‬ ‫�إىل جيوب اخلطاطني‪ ،‬وحم�لات ت�أجري‬ ‫الكرا�سي‪ ،‬واملطاعم‪ ،‬و�سائقي ال�سيارات‪،‬‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك‪ ،‬ي �ط��ال��ب م ��واط� �ن ��ون يف‬ ‫ال �ع��ا� �ص �م��ة ب � �� � �ض ��رورة و�� �ض ��ع �ضوابط‬ ‫وىليات جديدة حتكم الإعالن والدعاية‬ ‫االنتخابية اخلا�صة بحمالت املر�شحني‬ ‫ال��ذي��ن ي��روم��ون امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة‪،‬‬

‫كالفتات القما�ش‪ ،‬كونها �سهلة الإزالة‬ ‫وال��رف��ع‪ ،‬والآرم��ات املعدنية‪ ،‬وغريها من‬ ‫الأ�ساليب احلديثة التي ال ت�سبب ت�شويهًا‬ ‫للوجه احل�ضاري الداخلي ملدينة عمان‪،‬‬ ‫ب�ع�ي��دا ع��ن ا��س�ت�خ��دام ال �ط�لاء �أو الغراء‬ ‫لل�صق ال�صور‪ ،‬وتثبيت الالفتات الورقية‬ ‫واخل���ش�ب�ي��ة ع�ل��ى �أوج ��ه امل �ح��ال والدوائر‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ب���ش�ك��ل ي �� �س��يء مل�ظ�ه��ر املدينة‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وي �ق��ول م��ر��ش�ح��ون لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫توقعات الإن�ف��اق على احلملة االنتخابية‬ ‫رمبا ت�صل �إىل �أكرث من ‪ 55‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ك��ون �أغلب من يخو�ضها وزراء �سابقون‪،‬‬ ‫و�أث� ��ري� ��اء‪ ،‬وم� �ق ��اول ��ون‪ ،‬ورج � ��ال �أع �م ��ال‪،‬‬ ‫و�أ�صحاب �شركات‪.‬‬

‫املر�شحون بد�ؤوا دعاياتهم االنتخابية‬

‫(ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي)‬

‫‪ 15‬حزبا �سيا�سيا م�شاركا من �أ�صل ‪18‬‬

‫�أكرث من ‪ 110‬مر�شحني �ضمن قوائم الأحزاب لالنتخابات بينهم ثالثة من «املعار�ضة»‬ ‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬ ‫دخلت العملية االنتخابية مرحلة متقدمة‬ ‫مع فتح باب الرت�شح �أم��ام الراغبني بخو�ض‬ ‫االنتخابات النيابية‪ ،‬و�سط م�شاركة حزبية‬ ‫مغايرة للمرات ال�سابقة من جهة‪ ،‬ومقاطعة‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬وذراعها ال�سيا�سي حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي‪ ،‬وكذلك حزب الوحدة‬ ‫ال�شعبية ال��دمي�ق��راط��ي "وحدة"‪ ،‬وفعاليات‬ ‫�سيا�سية واجتماعية من جهة �أخ��رى‪ ،‬وذلك‬ ‫لقناعتها ب�ع��دم ج��دوى امل�شاركة �أو �إمكانية‬ ‫�إح� � ��داث الإ� � �ص �ل�اح امل �ط �ل��وب يف ظ ��ل قانون‬ ‫انتخابي يقوم على مبد�أ "ال�صوت الواحد"‪،‬‬ ‫م�ضافا �إليه "الدوائر الوهمية"‪.‬‬ ‫امل �� �ش �ه��د االن �ت �خ��اب��ي م ��ع ب� ��دء الدعاية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ال يخلو م��ن مر�شحني ميثلون‬ ‫�أحزابا �سيا�سية تبنت خيار امل�شاركة‪ ،‬من خالل‬ ‫الإع�لان عن قوائم �ضمت مر�شحني حزبيني‬ ‫�إىل جانب م�ستقلني �أحيانا‪.‬‬ ‫ففي مقابل حزبي "العمل الإ�سالمي"‬ ‫و"وحدة" املقاطعني لالنتخابات النيابية‪،‬‬ ‫ق ��رر ‪ 15‬ح��زب��ا م��ن �أ� �ص��ل ‪ 18‬ح��زب��ا �سيا�سيا‬ ‫مرخ�صا امل���ش��ارك��ة‪� ،‬إم��ا وف��ق قائمة منفردة‪،‬‬ ‫�أو ائ�ت�لاف�ي��ة جت�م��ع ب�ين �أح� ��زاب ال�ت�ق��ت على‬ ‫ال�برن��ام��ج االن�ت�خ��اب��ي‪ ،‬فيما اك�ت�ف��ى "البعث‬ ‫العربي" �أحد �أحزاب املعار�ضة ال�سبعة امل�شارك َة‬ ‫انتخابا‪ ،‬وعدم تر�شيح �أيٍّ من �أع�ضائه‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب �أح� � ��زاب ��س�ي��ا��س�ي��ة م�شاركة‪،‬‬ ‫��س��واء ال�ت��ي �أع�ل�ن��ت أ���س�م��اء مر�شحيها �أو مل‬ ‫تك�شف عنها بعد‪ ،‬ف�إن عدد املر�شحني الذين‬ ‫��س�ي�خ��و��ض��ون االن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة �ضمن‬

‫ق��وائ��م الأح ��زاب يتجاوز ‪ 110‬مر�شحني من‬ ‫"املعار�ضة واملواالة"‪ ،‬يف ظل حديث بع�ض‬ ‫القيادات احلزبية عن مر�شحني �آثروا خو�ض‬ ‫املعركة االنتخابية با�سم الع�شرية‪ ،‬على �أن‬ ‫يتم الك�شف عن هويتهم يف حال بلوغهم قبة‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫الأح � ��زاب امل �� �ش��ارك��ة ال �ت��ي ت��وزع��ت بني‬ ‫"املعار�ضة (‪� 4‬أحزاب)‪ ،‬واملواالة (‪ 12‬حزبا)"‬ ‫ت��واج��ه ح �� �ض��ورا ق��وي��ا م��ن ق�ب��ل مر�شحني‬ ‫ع �� �ش��ائ��ري�ين‪ ،‬الأم� ��ر ال� ��ذي مل مي�ن�ع�ه��ا من‬ ‫خ��و���ض االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ب��ال��رغ��م من‬ ‫توا�ضع �إمكاناتها املادية‪ ،‬وعزوف املواطنني‬ ‫ع ��ن االن � �خ� ��راط ب � ��الأح � ��زاب‪ ،‬ن��اه �ي��ك عن‬ ‫ت ��دين ف��ر���ص امل��ر� �ش��ح احل��زب��ي بالو�صول‬ ‫�إىل ال�برمل��ان‪ ،‬ح�سبما �أظ�ه��رت ا�ستطالعات‬ ‫الر�أي‪.‬‬ ‫ف � ��أح� ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة "البعث العربي‬ ‫اال�شرتاكي‪ ،‬وال�شعب الدميقراطي‪ ،‬وال�شيوعي‪،‬‬ ‫واحلركة القومية للدميقراطية املبا�شرة"‪،‬‬ ‫ت�خ��و���ض االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة حت��ت م�سمى‬ ‫القائمة الوطنية الدميقراطية‪ ،‬وت�شكلت من‬ ‫‪ 3‬مر�شحني ح��زب�ي�ين‪ ،‬و‪ 4‬م�ستقلني يلتقون‬ ‫على نف�س الربنامج االنتخابي‪.‬‬ ‫و�ضمت قائمة ائتالف املعار�ضة‪ ،‬عبلة �أبو‬ ‫علبة من حزب ال�شعب الدميقراطي "ح�شد"‬ ‫عن الدائرة الأوىل يف عمان‪ ،‬ود‪ .‬رجائي نفاع‬ ‫م��ن ح ��زب ال �ب �ع��ث اال� �ش�ت�راك��ي ع��ن الدائرة‬ ‫الثالثة يف عمان‪ ،‬ومعني بقاعني من احلزب‬ ‫ال�شيوعي عن الدائرة الأوىل يف الكرك‪.‬‬ ‫�أما امل�ستقلون فهم‪ ،‬املحامية فاطمة ق�صاد‬ ‫عن الدائرة الأوىل يف الزرقاء‪ ،‬وحممد فيحان‬

‫الفايز عن دائرة بدو الو�سط‪ ،‬وكمال املحي�سن‬ ‫عن الدائرة الثانية يف عمان‪ ،‬وعدنان الأ�سمر‬ ‫عن الدائرة الرابعة يف البلقاء‪.‬‬ ‫وبخالف القائمة الوطنية الدميقراطية‬ ‫ال �ت��ي ت �� �ض��م ث�ل�اث��ة م��ر� �ش �ح�ين م ��ن �أح � ��زاب‬ ‫امل� �ع ��ار�� �ض ��ة‪ ،‬ي �ظ �ه��ر �أن م ��ا ي ��زي ��د ع ��ن ‪100‬‬ ‫مر�شح ميثلون �أح��زاب امل ��واالة‪ ،‬كما ي�صنفها‬ ‫مراقبون‪.‬‬ ‫ف��امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي للتن�سيق احلزبي‪،‬‬ ‫ائ�ت�لاف خم�سة �أح ��زاب و�سطية‪" :‬الوطني‬ ‫ال ��د�� �س� �ت ��وري‪ ،‬ودع � � ��اء‪ ،‬وال � ��رف � ��اه‪ ،‬واحل ��ري ��ة‬ ‫وامل�ساواة‪ ،‬والعدالة والتنمية" �ضمت قائمته‬ ‫�سبعة مر�شحني‪ ،‬وه��م د‪�.‬أح �م��د ال�شناق من‬ ‫احلزب الوطني الد�ستوري عن الدائرة الأوىل‬

‫يف �إرب��د‪ ،‬ويحيى البطو�ش من حزب العدالة‬ ‫والتنمية عن العقبة‪ ،‬وب�شارة خ�ضر بقلة من‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ع��ن ع�م��ان الثالثة‪،‬‬ ‫وحم �م��د ال �� �ش��وم �ل��ي م ��ن ح ��زب ال ��رف ��اه عن‬ ‫ال��دائ��رة الأوىل يف ال��زرق��اء‪ ،‬وف��وزي القباوي‬ ‫م��ن ح ��زب ال ��رف ��اه ع��ن ال ��دائ ��رة ال �ث��ان �ي��ة يف‬ ‫الزرقاء‪ ،‬و�سهاد العطيات من حزب دعاء عن‬ ‫الدائرة الرابعة‪ /‬ل��واء الر�صيفة‪ ،‬وحمد �أبو‬ ‫زيد من حزب احلرية وامل�ساواة عن الدائرة‬ ‫الرابعة يف عمان‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �خ��و���ض ح� ��زب ال �ت �ي ��ار الوطني‬ ‫االنتخابات النيابية بقائمة ت�ضم ‪ 38‬مر�شحا‪،‬‬ ‫وهم را�شد الرباي�سة وح�سن �صايف عن عمان‬ ‫الأوىل‪ ،‬وحم �م��د ال��ذوي��ب وول �ي��د �أب ��و عواد‬

‫ع��ن ع�م��ان ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وم ��روان �سلطان وغازي‬ ‫م�شرب�ش عن عمان الثالثة‪ ،‬و�أحمد العدوان‪،‬‬ ‫وف��وز ال�ف��ار���س ع��ن ع�م��ان اخل��ام���س��ة‪ ،‬ونعامي‬ ‫العجارمة عن عمان ال�سابعة‪.‬‬ ‫و� �ش �م �ل��ت ع ��ن ال ��زرق ��اء ك�ل�ا م ��ن حممد‬ ‫م��و��س��ى ال �غ��وي��ري‪ ،‬وك ��رمي �سليم العو�ضات‪،‬‬ ‫وحممد الق�سو�س‪ ،‬ومو�سى ر�شيد اخلاليلة‪،‬‬ ‫وحمود الزواهرة‪ ،‬وروىل �أمني جمعة‪ ،‬وجمال‬ ‫العلوي‪ ،‬وفاطمة احلجاوي‪.‬‬ ‫وعن �إربد كال من يون�س اجلمرة‪ ،‬وراجي‬ ‫ح ��داد‪ ،‬وع���ص��ر ال���ش��رم��ان‪ ،‬وح�سني ال�شياب‪،‬‬ ‫ووح�ي��د ال�ط��وال�ب��ة‪ ،‬وح��امت عبد ال�ك��رمي بني‬ ‫حمد‪ ،‬وعن العقبة حممد البدري‪ ،‬و�إن�صاف‬ ‫اخل��وال��دة عن الطفيلة‪ ،‬وحمدية احلمايدة‪،‬‬ ‫وجمعة ال�شعار عن الكرك‪ ،‬وفار�س جميعان‪،‬‬ ‫و�سليمان �أبو غيث عن مادبا‪ ،‬وها�شم الدبا�س‪،‬‬ ‫وب�سام املنا�صري‪ ،‬وحممود العدوان‪ ،‬و�إ�سماعيل‬ ‫ال�ع��وام�ل��ة ع��ن ال�ب�ل�ق��اء‪ ،‬و�إب��راه �ي��م احل�سبان‬ ‫عن املفرق‪ ،‬و�أحمد العتوم عن جر�ش‪ ،‬ور�ضا‬ ‫ح��داد عن عجلون‪ ،‬وحاب�س �شبيب يف البادية‬ ‫ال �� �ش �م��ال �ي��ة‪ ،‬وع �ب��د اهلل اجل � ��ازي يف البادية‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫لكن القائمة االئتالفية حلزبي الو�سط‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي وال��ر� �س��ال��ة‪�� ،‬ض�م��ت ‪ 21‬مر�شحا‪،‬‬ ‫منهم ‪ 12‬مر�شحا لـ"الو�سط الإ�سالمي"‪ ،‬و‪9‬‬ ‫مر�شحني عن حزب الر�سالة‪.‬‬ ‫�أم��ا مر�شحو "الو�سط الإ��س�لام��ي فهم‪،‬‬ ‫يحيى الرباي�سة الدعجة ع��ن عمان الأوىل‪،‬‬ ‫ويحيى ال�سعودي عن عمان الثانية‪ ،‬و�أحمد‬ ‫املليفي عن عمان الرابعة‪ ،‬ود‪ .‬ماهرة جويحان‬ ‫ع��ن ع�م��ان اخلام�سة‪ ،‬وع�ب��د يو�سف الثوابية‬

‫ع��ن ع�م��ان ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬وف��ري��ال ال���ص�م��ادي عن‬ ‫عجلون الأوىل‪ ،‬و�ضيف اهلل القالب العمو�ش‬ ‫ع��ن ال��زرق��اء الأوىل‪ ،‬وم��و��س��ى ال��زواه��رة عن‬ ‫الزرقاء الثانية‪ ،‬ود‪ .‬حممد احلاج عن الزرقاء‬ ‫الرابعة‪/‬لواء الر�صيفة‪ ،‬و�أ�سماء الرواحنة عن‬ ‫مادبا الثانية‪ ،‬وخولة اخلوالدة عن جر�ش‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫علي ال�شطي عن البلقاء‪.‬‬ ‫�أم��ا مر�شحو "الر�سالة" ف�ك��ان��وا حامد‬ ‫النبابتة عن عمان الأوىل‪ ،‬ومهدي طومار عن‬ ‫ع�م��ان الأوىل‪ ،‬وي��و��س��ف ال�ع�ج��وري ع��ن عمان‬ ‫الثانية‪ ،‬و��ض��رار الرفاعي عن عمان الثالثة‪،‬‬ ‫وخالد العزة عن عمان الرابعة‪ ،‬وعبداهلل خليل‬ ‫ت�صلق ع��ن ع�م��ان اخل��ام���س��ة‪ ،‬وج ��ودت حربي‬ ‫م��رق��ة ع��ن ع�م��ان ال���س��اد��س��ة‪ ،‬و�أ��س�ع��د غرايبة‬ ‫عن عجلون الأوىل‪ ،‬و�سامية احلرا�سي�س عن‬ ‫الطفيلة‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين الأح ��زاب ال�سيا�سية امل�شاركة‪،‬‬ ‫"اجلبهة الأردنية املوحدة" الذي مل يعلن‬ ‫ع��ن م��ر��ش�ح�ي��ه �إىل الآن‪ ،‬وب�ح���س��ب م��ا ذكر‬ ‫ع�ضو املكتب التنفيذي للحزب �سامي �شرمي‬ ‫لـ"ال�سبيل" يف وق ��ت � �س��اب��ق‪ ،‬ف � ��إن احل ��زب‬ ‫�سيخو�ض االن�ت�خ��اب��ات النيابية وف��ق قائمة‬ ‫ت�ضم ‪ 40‬مر�شحا‪ ،‬يتوزعون ب�ين �شخ�صيات‬ ‫حزبية وم�ستقلني ع�شائريني‪.‬‬ ‫وال يختلف حال حزبي احلياة والوطني‬ ‫الأردين امل�شاركني يف االنتخابات عن "اجلبهة‬ ‫الأردن �ي��ة املوحدة" م��ن ناحية ع��دم الإعالن‬ ‫عن مر�شحيهم‪ ،‬على الرغم من ولوج العملية‬ ‫االنتخابية مرحلة الرت�شح وال��دع��اي��ة التي‬ ‫ت�سبق ي��وم االق�ت��راع يف ال�ت��ا��س��ع م��ن ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫من�صور‪ :‬اعتقال الطالب اعتداء على احلريات‬

‫الإفراج عن طلبة «الأردنية» املعتقلني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي وطارق النعيمات‬ ‫�أف��رج��ت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫من م�ساء �أول �أم�س عن طالب اجلامعة الأردنية‬ ‫بعد احتجازهم �أثناء وجودهم مبزرعة خا�صة يف‬ ‫حمافظة مادبا‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم�ي�ن ال �ع��ام ل�ل�ح��زب ح�م��زة من�صور‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن اعتقال الأجهزة الأمنية للطلبة‬ ‫�إج ��راء "غري ح�ك�ي��م‪ ،‬وال يهيئ لأج ��واء منا�سبة‬ ‫للإ�صالح ال�سيا�سي يف البالد"‪ .‬واعترب �أن حقوق‬ ‫املواطنة تقت�ضي "حرية املواطنني ب�أن يلتقوا مع‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬وي�ت��زاوروا‪ ،‬ويقيموا الفعاليات"‪ .‬داعيا‬ ‫�إىل احلفاظ على "احلريات العامة‪ ،‬وو�ضع حد‬ ‫لالعتداء عليها"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد م �ن �� �ص��ور ع �ل��ى � � �ض� ��رورة "حماربة‬ ‫ال�ف��ا��س��دي��ن‪ ،‬وم�لاح�ق��ة ال��داع�ي�ن �إىل االنحالل‬ ‫اخللقي"‪ .‬وطالب "بو�ضع حد للمنفلتني الذين‬ ‫يعبثون ب��أم��ن البالد"‪ .‬م�ستنكرا "غ�ض النظر‬ ‫ع��ن ه� � ��ؤالء‪ ،‬وم�لاح �ق��ة ط�ل�اب ج��ام�ع�ي�ين �أثناء‬ ‫ن�شاط ترفيهي"‪.‬‬ ‫وكان مرتبات من �شرطة حمافظة مادبا قد‬ ‫داهمت مزرعة منت�صف ليلة اجلمعة‪ ،‬واعتقلت‬ ‫ن �ح��و ‪ 40‬ط��ال �ب��ا م ��ن اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة كانوا‬ ‫متواجدين ه�ن��اك‪ ،‬وف��ق رئي�س اللجنة املركزية‬ ‫للقطاع ال�شبابي يف احلزب غيث الق�ضاة‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن��ه مت الإف ��راج عنهم جميعا منت�صف ليلة‬ ‫ال�سبت‪ ،‬على دفعتني‪.‬‬ ‫وح� � ��ول ت �ف��ا� �ص �ي��ل ع �م �ل �ي��ة االع� �ت� �ق ��ال بني‬ ‫ال�ق���ض��اة لـ"ال�سبيل" �أن ال �ط�لاب ت��وج�ه��وا مع‬ ‫�أح��د �أ�ساتذتهم يف اجلامعة �إىل مزرعة ميتلكها‬ ‫ب�ه��دف تنظيم فعالية ترفيهية م�ساء اخلمي�س‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬وبعد و�صولهم م��ار��س��وا �أل�ع��اب��ا ريا�ضية‬ ‫ك�شد احلبل‪ ،‬و�ألعابا �أخ��رى‪ .‬وبعد تناولهم طعام‬ ‫الع�شاء‪ ،‬داهمتهم قوة �أمنية من �شرطة املحافظة‬ ‫منت�صف ال�ل�ي��ل وه��م ن��ائ�م��ون‪ ،‬ث��م اق�ت��ادت�ه��م �إىل‬ ‫مديرية �شرطة مادبا‪ ،‬ومنها �إىل دائرة خمابرات‬ ‫املحافظة‪.‬‬

‫م�ن���ص��ور ب�ي�ن �أن� ��ه �أج� ��رى ات �� �ص��االت مكثفة‬ ‫ال�سبت مع رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‪ ،‬وطالب‬ ‫ب ��الإف ��راج ال �ف��وري ع�ن�ه��م‪ ،‬و�أ� �ش��ار �إىل �أن جهات‬ ‫حكومية اعرت�ضت على احلبال التي كانت بحوزة‬ ‫ال �ط�ل�اب‪ ،‬ف�ب�ين ل�ه��ا �أن "الطالب ي�ستخدمون‬ ‫احلبال ب�ألعاب ترفيهية (ك�شد احلبل)"‪ ،‬بح�سب‬ ‫من�صور‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للق�ضاة ف ��إن اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة قامت‬ ‫بالتحقيق معهم ع��ن �أ��س�ب��اب وج��وده��م‪ ،‬وكيفية‬ ‫جتمعهم‪ ،‬والأن�شطة التي قاموا بها‪ .‬الفتا �إىل �أن‬ ‫الأجهزة االمنية ح�صرت عناوين �سكنى الطالب‬ ‫كل على حدة‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد الق�ضاة �إقدام تلك الأجهزة على‬ ‫"معاودة اعتقال الطالب فرديا‪ ،‬خ�صو�صا �أنهم‬ ‫يف ج��ام�ع��ة واح ��دة‪ ،‬ومت ج�م��ع م�ع�ل��وم��ات مف�صلة‬ ‫عنهم"‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة املركزية للقطاع ال�شبابي يف‬ ‫ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي ق��د �أ��ص��درت بيانا‬ ‫�أم ����س دع��ت ف�ي��ه �إىل "حما�سبة امل���س��ؤول�ين عما‬ ‫و�صفته بـ"ال�سابقة اخل�ط�يرة يف ت��اري��خ الأردن‬ ‫ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت اللجنة �إق��دام الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫على اعتقال الطالب "غري املربر يف ظل احلديث‬ ‫الدائم من قبل رئي�س احلكومة عن �إ�شاعة �أجواء‬ ‫احل��ري��ة والدميقراطية م��ع اق�ت�راب االنتخابات‬ ‫النيابية"‪ .‬ولفتت �إىل �أن �أق��وال احلكومة ب�ش�أن‬ ‫احل ��ري ��ات "جمرد ادع� � ��اءات ال �أ� �س��ا���س ل �ه��ا من‬ ‫ال�صحة"‪.‬‬ ‫وذه��ب القطاع ال�شبابي �إىل اعتبار حديث‬ ‫احلكومة "جمرد ك�لام و�أق��وال عامة ال ت�ستند‬ ‫�إىل ال��واق��ع يف �شيء"‪ ،‬م��ؤك��داً �أن احلكومة "ما‬ ‫زال� ��ت ت���س�ير يف ن �ه��ج ال�ت���ض�ي�ي��ق ع �ل��ى احلريات‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬ومنها ح��ري��ة الطلبة وال���ش�ب��اب الذين‬ ‫ه��م ع�م��اد ال�ت�غ�ي�ير وع �م��اد العملية االنتخابية‬ ‫القادمة"‪.‬‬

‫�صديق يقتل �صديقه مب�شرط يف املفرق‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ألقى بحث جنائي حمافظة املفرق القب�ض على‬ ‫�شاب قتل �صديقه فجر الأح��د‪� ،‬إث��ر ن�شوب خالف‬ ‫بينهما بح�سب الناطق الإعالمي با�سم الأمن العام‬ ‫املقدم حممد اخلطيب‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل ف�إن خالفا ن�شب بني �صديقني‬ ‫كانا ي�ستقالن "بكب" ال�ساعة اخلام�سة من �صباح‬

‫الأح��د يف مدينة املفرق‪� ،‬سرعان ما احتد اخلالف‬ ‫بينهما‪ ،‬فنزال م��ن البكب ملتابعة ال�شجار‪ ،‬ف�أقدم‬ ‫�أح��ده �م��ا ع�ل��ى � �ض��رب ��ص��دي�ق��ه بـ"م�شرط" على‬ ‫رقبته‪ ،‬ف�أ�صابه بجراح بالغة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اخل�ط�ي��ب �أن امل �غ��دور ��ص�ع��د ف ��ورا �إىل‬ ‫ال�ب�ك��ب حم ��اوال ال �ه��رب لإ��س�ع��اف نف�سه‪ ،‬لكنه مل‬ ‫ي�ستطع ال�سيطرة عليه‪ ،‬فا�صطدم ب�شجرة‪ ،‬وتوقف‬ ‫عن احلركة على �إثر ذلك‪ ،‬حيث تبينت وفاته‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بعد هدم عدد من بيوتهم وقطع التيار الكهربائي عن منازلهم‬

‫�سكان الرابعة ينا�شدون امللك التدخل‬ ‫لإن�صافهم وفتح ملف �أرا�ضي التو�صية يف العقبة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ن��ا� �ش��د ال �ع��دي��د م ��ن �سكان‬ ‫منطقة ال��راب�ع��ة امل�ل��ك عبد اهلل‬ ‫ال � �ث� ��اين ال� �ت ��دخ ��ل لإن�صافهم‬ ‫م��ن ت�غ��ول ال�سلطات التنفيذية‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف م��ذك��رة رفعت‬ ‫�إىل ال ��دي ��وان امل �ل �ك��ي‪ ،‬وح�صلت‬ ‫"ال�سبيل" على ن�سخة منها‪.‬‬ ‫وبح�سب املذكرة التي وقعها‬ ‫العديد م��ن �سكان املنطقة ف�إن‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ي�ن يف ال �ع �ق �ب��ة قطعوا‬ ‫ال�ت�ي��ار ال�ك�ه��رب��ائ��ي ع��ن املنطقة‬ ‫ال��راب�ع��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل تهديد‬ ‫ال�سكان بقوات الدرك لإجبارهم‬ ‫على �إخالء املنطقة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �غ��رب امل ��واط �ن ��ون يف‬ ‫امل��ذك��رة ت�ع��وي����ض ال�ق��اط�ن�ين يف‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش�لال��ة ب���ش�ك��ل جم ٍز‬ ‫وتخ�صي�ص �أرا�� ٍ�ض و�شقق �سكنية‬ ‫لهم‪ ،‬الأمر الذي مل يتم معهم؛‬ ‫�إذ يعر�ض عليهم امل�س�ؤولون قطع‬ ‫�أرا� � ٍ�ض يف احل��ادي ع�شر‪ ،‬وه��م ال‬ ‫ي�ستطيعون البناء عليها؛ نظرا‬

‫من �آثار الهدم‬

‫لأن� �ه ��م م ��ن �أ� �ص �ح ��اب الدخول‬ ‫املتدنية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط ��ال ��ب ب �ع ����ض �سكان‬ ‫املنطقة ببيعهم الأرا� �ض ��ي بعد‬ ‫تطويرها‪ ،‬مربرين �أنهم يقطنون‬ ‫يف املنطقة منذ ع�شرات ال�سنني‪.‬‬ ‫و�أكد العديد من القاطنني‬ ‫� �ض��رورة �إن �� �ص��اف �ه��م‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫�إع � � � ��ادة ا� �س �ت �م�ل�اك �أرا� �ض �ي �ه ��م‬ ‫املقامة عليها منازلهم‪ ،‬وت�سجيل‬

‫قطع الأرا� ��ض ب�أ�سمائهم وعدم‬ ‫تخ�صي�صها لآخرين من �أ�صحاب‬ ‫الأموال‪ ،‬م�ؤكدين يف ذات الوقت‬ ‫�أن�ه��م على �أمت اال��س�ت�ع��داد لهدم‬ ‫منازلهم و�إعادة بنائها يف مكانها‬ ‫يف حال حتقيق هذا املطلب‪.‬‬ ‫وي�ستهجن بع�ض القاطنني‬ ‫يف امل� �ن� �ط� �ق ��ة ال� ��راب � �ع� ��ة �أث � �ن� ��اء‬ ‫مراجعتهم لبع�ض امل�س�ؤولني �أن‬ ‫معظم الأرا�ضي القاطنني عليها‬

‫مت تخ�صي�صها ل�غ�يره��م‪ ،‬علماً‬ ‫�أن ��ه مل ت�ت��م �إزال ��ة امل���س��اك��ن‪ ،‬كما‬ ‫طالب الأهايل بفتح ملف �أرا�ضي‬ ‫ال �ت��و� �ص �ي��ة يف م��دي �ن��ة العقبة‪،‬‬ ‫تق�ص للحقائق؛‬ ‫وت�شكيل جلنة ٍّ‬ ‫ل �ل �ن �ظ ��ر ب� �ن� ��� �ش ��اط ��ات ال� �ل� �ج ��ان‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬ون�شر �أ�سماء �أ�صحاب‬ ‫احل� �ق ��وق‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ن�شر‬ ‫ك���ش��وف��ات ال �ت��وا� �ص��ي بال�صحف‬ ‫لإطالع اجلميع عليها‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫وج� � ��ود جت� � � ��اوزات ك� �ث�ي�رة بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وي�برر امل�س�ؤولون يف العقبة‬ ‫ع �م �ل �ي��ات ال � �ه ��دم ب� ��أن� �ه ��ا �إزال� � ��ة‬ ‫اع �ت��داءات على �أرا� �ض��ي الدولة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حم��اول��ة حت�سني‬ ‫ب �ي �ئ��ة اخل � ��دم � ��ات يف املنطقة‪،‬‬ ‫وت��وف�ي�ر ب�ن�ي��ة حت�ت�ي��ة منا�سبة‪،‬‬ ‫متهيدا لتطوير املنطقة برمتها‬ ‫مب��ا ي�ن���س�ج��م وال �ن �م��و ال�سكاين‬ ‫الذي ت�شهده‪.‬‬ ‫ويقول حمافظ العقبة زيد‬ ‫زري�ق��ات يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫لو�سائل الإعالم يف العقبة‪�" :‬إنه‬

‫مت منح �أ�صحاب تلك املخالفات‬ ‫�أك�ث�ر م��ن مهلة لإزال ��ة املن�ش�آت‬ ‫املقامة على �أر�ض الدولة"‪.‬‬ ‫م�ؤكداً �أن جلنة برئا�سة �أحد‬ ‫الق�ضاة من وزارة العدل �ستبت‬ ‫بكافة الطلبات التعوي�ضية من‬ ‫ق�ب��ل امل��واط�ن�ين امل��ال�ك�ين لبع�ض‬ ‫تلك املن�ش�آت‪ ،‬الفتا �إىل �أن التنفيذ‬ ‫بد�أ ب�إزالة حوايل ‪ 132‬خمالفة يف‬ ‫املنطقة ال�سكنية الرابعة‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن املنطقة‬ ‫ال�سكنية ال��راب �ع��ة ال �ت��ي ت�ق��ع يف‬ ‫قلب مدينة العقبة‪ ،‬من الأحياء‬ ‫ال�سكنية القدمية ج��دا‪ ،‬وتعاين‬ ‫م� ��ن ن �ق ����ص ك� �ب�ي�ر يف خ ��دم ��ات‬ ‫البنية التحتية‪ ،‬كما �أنها تعاين‬ ‫من ع�شوائية البناء‪ ،‬فيما تت�سم‬ ‫املنطقة بنمو �سكاين كبري بعد‬ ‫ارتفاع �إيجارات البيوت وال�شقق‬ ‫يف خم �ت �ل ��ف �أرج � � � � ��اء العقبة‪،‬‬ ‫وحت � ��ول امل �ن �ط �ق��ة ال ��راب �ع ��ة �إىل‬ ‫منطقة �سكنية �شعبية لتدين‬ ‫الإي �ج��ارات فيها‪ ،‬وغياب الكثري‬ ‫من اخلدمات‪.‬‬

‫خ�ضر‪ :‬معظم اقرتاحاتنا على «الأحوال ال�شخ�صية»‬ ‫حظـيت بقــبول دائــرة قــا�ضــي الق�ضـــــاة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�أج� ��واء م��ن االرت �ي��اح وال �ت �ف��ا�ؤل ت�سود‬ ‫�أو�ساط منظمات ن�سائية؛ ب�سبب ما ت�صفه‬ ‫بـ"الإجناز" املحمود على �صعيد التعديالت‬ ‫الأخ �ي�رة ال�ت��ي �أق ��رت على م���ش��روع قانون‬ ‫الأحوال ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫الإج �م��اع ع�ل��ى ال�ق��ان��ون ال ��ذي ينتظر‬ ‫الإق ��رار م��ن جمل�س ال�ن��واب ال�ق��ادم‪ ،‬ي�ؤكد‬ ‫بح�سب الأمني العام للجنة الوطنية ل�ش�ؤون‬ ‫املر�أة �أ�سمى خ�ضر عدم تناق�ض القانون مع‬ ‫الأحكام ال�شرعية و�إن�صاف املر�أة‪.‬‬ ‫خ�ضر �أ� �ش��ارت خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي‬

‫عقد �أم�س ملناق�شة تعديالت القانون‪� ،‬إىل‬ ‫�أن امل�سار الت�شاركي لإق��رار القانون جعله‬ ‫مقبوال يف �أو��س��اط املجتمع؛ فهو حم�صلة‬ ‫توافق اجتماعي ي�ؤمل بعده احل�صول على‬ ‫توافق برملاين‪.‬‬ ‫ت �ع��دي�لات ال �ق��ان��ون ال �ت��ي �أو� �ص��ت بها‬ ‫اللجنة حظيت يف جزئها الأكرب على قبول‬ ‫دائ��رة قا�ضي الق�ضاة‪ ،‬بح�سب خ�ضر‪ ،‬التي‬ ‫�أ�شارت �إىل �أن القانون ارتفع عدد مواده من‬ ‫‪ 187‬م��ادة اىل ‪ 323‬م��ادة نظمت م�سائل مل‬ ‫تكن مف�صلة �أو منظمة يف القانون ال�سابق‪،‬‬ ‫م�شددة على ع�صرية القانون وعدم تناق�ضه‬ ‫مع �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬

‫وم ��ن �أب � ��رز ال �ت �ع��دي�لات ال �ت��ي طالت‬ ‫القانون �صندوق ت�سليف النفقة‪ ،‬والتخارج‬ ‫يف امل ��واري ��ث‪ ،‬وال��و� �ص �ي��ة ال��واج �ب��ة لأبناء‬ ‫االبن املتوفى يف حياة �أبيه "ذكورا و�إناثا"‪،‬‬ ‫وال�ت���ش��دي��د يف زواج ال �ق��ا� �ص��رات‪ ،‬وال� ��زواج‬ ‫املكرر‪ ،‬واالفتداء "حق املر�أة يف خلع زوجها‬ ‫�سابقا"‪ ،‬وم�شاهدة الطفل‪ ،‬و�سن احل�ضانة‪،‬‬ ‫و�إثبات الن�سب‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بت�أ�سي�س �صندوق لت�سليف‬ ‫النفقة �شددت خ�ضر على �أهمية التعديل‬ ‫ال ��ذي مل ي�ك��ن مم�ك�ن��ا �إال ب �ق��ان��ون ولي�س‬ ‫ب �ن �ظ��ام؛ ح�ي��ث ي���ض�م��ن ال �� �ص �ن��دوق تنفيذ‬ ‫حكم النفقة الذي يتعذر �أو يتعرث تنفيذه‬

‫يف �أح ��وال ع��دة‪ .‬وط��ال��ت التعديالت �أي�ضا‬ ‫م��ا درج ع�ل��ى ت�سميته بـ"اخللع"؛ حيث‬ ‫ا�ستبدل امل�صطلح بـ"االفتداء" دون تغيري‬ ‫يذكر على ن�ص املادة‪ .‬ولفتت خ�ضر �إىل �أن‬ ‫القانون يحيل ع��ددا من امل��واد �إىل �أنظمة‬ ‫وتعليمات‪ ،‬ي�ؤمل �إق��راره��ا خ�لال �شهر من‬ ‫دخول القانون حيز النفاذ‪.‬‬ ‫امل�ح��ام�ي��ة ف��اط�م��ة ال��دب��ا���س ع���ض��و يف‬ ‫الفريق القانوين مل�شروع القانون �أ�شارت �إىل‬ ‫�أن القانون راعى مطالب احلركة الن�سائية‬ ‫التي تعاين واقع املحاكم‪ ،‬الفتة �إىل عدد من‬ ‫الإيجابيات والثغرات التي غطاها م�شروع‬ ‫القانون اجلديد‪.‬‬

‫يف حوار مع مدير جمعية العفاف اخلريية حول القانون امل�ؤقت للأحوال ال�شخ�صية (‪)2‬‬

‫�سرحان‪ :‬القانون مل يلغ اخللع وو�ضعه حتت م�سمى االفتداء حتى لو مل يوافق الزوج‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫�أك ��د م��دي��ر ع��ام جمعية ال�ع�ف��اف اخل�يري��ة مفيد‬ ‫ال�سرحان يف حوار �أجرته "ال�سبيل" معه يوم �أم�س �أن‬ ‫قانون الأح��وال ال�شخ�صية امل�ؤقت ال��ذي �أق��ره جمل�س‬ ‫الوزراء م�ؤخرا يت�ضمن تغيريات جوهرية عن امل�سودة‬ ‫التي طرحتها دائرة قا�ضي الق�ضاة التي القت ت�أييدا‬ ‫من قبل عدد من الأو�ساط الإ�سالمية مبا فيها جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي وحزب الو�سط الإ�سالمي‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬وجهت "ال�سبيل" عددا من الأ�سئلة ملدير‬ ‫جمعية العفاف لإي���ض��اح التغيريات اجل��وه��ري��ة التي‬ ‫طر�أت على القانون‪.‬‬

‫* بداية‪ ،‬ملاذا كل هذا االهتمام بقانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية؟‬

‫ قانون الأح ��وال ال�شخ�صية من �أه��م القوانني‪،‬‬‫وه��و مي�س جميع الأف� ��راد ويف ك��ل امل��راح��ل العمرية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أنه ينظم العالقات بني �أفراد الأ�سرة وبني‬ ‫ال��زوج�ين‪ ،‬وي�ح�ت��اج �إل�ي��ه اجلميع قبل ال ��زواج و�أثناء‬ ‫احلياة الزوجية وبعد ال��زواج‪ ،‬وم��ن خالله يتم و�ضع‬ ‫ال�ضوابط لإنهاء احلياة الزوجية‪.‬‬ ‫ونحن نقول دائماً �إن الأ�سرة هي اللبنة الأ�سا�سية يف‬ ‫بناء املجتمع‪ ،‬وهي حافظة الهوية الإ�سالمية‪ ،‬واملعقل‬ ‫الأول للتن�شئة االج�ت�م��اع�ي��ة وح���ص��ن ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬وهي‬ ‫العن�صر الفعال يف التنمية وتطوير البنية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية وال�سكانية‪� .‬إن �أي جمتمع يريد �أن ينه�ض‬ ‫بنف�سه‪ ،‬و�أي �أم��ة تريد �أن يكون لها مكانة بني الأمم‬ ‫يجب �أن تهتم بالأ�سرة وحتافظ عليها‪.‬‬ ‫ولقد �أدرك �أعداء الأمة �أهمية الأ�سرة‪ ،‬وعملوا وما‬ ‫يزالون على �إ�ضعافها وتفكيكها‪ ،‬و�إثارة ال�صراعات بني‬ ‫�أفرادها‪ ،‬فكانت امل�ؤمترات الدولية التي و�ضعت قوانني‬ ‫وات �ف��اق �ي��ات ت ��أخ��ذ ��ص�ف��ة الإل� � ��زام‪ ،‬وت�ترج��م كقوانني‬ ‫حملية‪ ،‬ومن هذه االتفاقيات ما عُرف باتفاقية الق�ضاء‬ ‫على جميع �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة (�سيداو) وغريها‪,‬‬ ‫وهي تدّعي �إن�صاف املر�أة‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخ��ر‪ ،‬ف��إن القوانني ق��ادرة على تغيري‬ ‫ثقافة ال�شعوب‪ ،‬وه��و م��ا ي��راد ل�ل�أج�ي��ال ال�ق��ادم��ة من‬ ‫االبتعاد عن الثقافة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وال � � ��دول ال �ت��ي ع��دل��ت ق��وان �ي �ن �ه��ا ل �ت �ت �ط��اب��ق مع‬ ‫االتفاقيات الدولية‪ ،‬وبالتحديد مع اتفاقية �سيداو‪،‬‬ ‫ح��دث��ت ل��دي �ه��ا ت �غ �ي�يرات جم�ت�م�ع�ي��ة م�ل�م��و��س��ة‪ .‬ففي‬ ‫امل�غ��رب على �سبيل امل �ث��ال‪ ،‬ر��ص��دت الإح���ص��ائ�ي��ات منذ‬ ‫تغري مدونة الأح��وال ال�شخ�صية عام ‪�( 2004‬أي تغري‬ ‫قانون الأحوال ال�شخ�صية املغربي) ارتفاعاً وا�ضحاً يف‬ ‫ن�سبة العنو�سة‪ ،‬وارتفاعاً كبري يف ن�سبة الفتيات اللواتي‬ ‫ي��زوج��ن �أنف�سهن ب�أنف�سهن‪( ،‬ح�ي��ث مت رف��ع الوالية‬ ‫على الفتاة البكر الر�شيد يف الزواج)‪ ،‬وتبع ذلك ارتفاع‬ ‫وا�ضح يف ن�سب اللجوء ل��دور �إي��واء الأم�ه��ات العازبات‬ ‫(�أمهات حملن �سفاحاً) حتت �ضغوط �شديدة من قبل‬ ‫هيئة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫امل���س��أل��ة �أن��ه ُي ��راد للمجتمعات الإ��س�لام�ي��ة �أن‬ ‫ت�صبح ��ص��ورة طبق الأ� �ص��ل لكثري م��ن املجتمعات‬ ‫الغربية التي تت�صف بالتحلل الأخالقي والقيمي‪،‬‬ ‫وا�ضمحالل م�ؤ�س�سة الأ�سرة الطبيعة‪ ،‬لتحل حملها‬ ‫�أ�شكال �شاذة وغريبة عن املجتمعات الب�شرية التي‬

‫ال متت للأ�سرة ب�صلة‪.‬‬ ‫ف�أ�شكال الأ�سرة التي تتحدث عنها املواثيق الدولية‬ ‫ال تقت�صر على الرجل وامل��ر�أة اللذان يرتبطان بعقد‬ ‫�شرعي‪ ،‬بل �إن املطلوب هو �إنهاء �أي رابط �شرعي بني‬ ‫الأزواج‪ ،‬لذا جند من يطالب مبا ي�سمى بالزواج املدين‪،‬‬ ‫ومن هنا ال بد من الت�أكيد على �أن تعريف الزواج يجب‬ ‫�أن يت�ضمن كلمة �شرعي بعد كلمة العقد للت�أكيد على‬ ‫�أن عقد ال��زواج وم��ا ينتج عنه ه��و على �صلة مبا�شرة‬ ‫ودائمة ب�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫كما �أريد �أن �أ�شري �إىل �أن رفع الأردن للتحفظ عن‬ ‫املادة (‪ )15‬من اتفاقية �سيداو‪ ،‬وعدم الرتاجع عن هذا‬ ‫القرار‪ ،‬بالرغم من �صدور فتوى من جمل�س الإفتاء‬ ‫وال �ب �ح��وث وال��درا� �س��ات الإ� �س�لام �ي��ة ب�ت�ع��ار���ض بع�ض‬ ‫بنود ه��ذه االتفاقية مع ال�شريعة الإ�سالمية زاد من‬ ‫املخاوف‪ .‬وعلى رغم الإقرار ب�ضرورة مراجعة القوانني‬ ‫�ضمن ال�ضوابط ال�شرعية دون ا�ستجابة لل�ضغوطات‬ ‫والإم�لاءات اخلارجية‪ ،‬و�إن جاءت املطالبة من بع�ض‬ ‫م��ا ي�سمى باملنظمات الن�سائية وال�ت��ي يعرف اجلميع‬ ‫م�صادر متويلها ودوافعها‪.‬‬

‫* وم� ��اذا ع��ن ف �ك��رة ت�ع��دي��ل ق��ان��ون الأح� ��وال‬ ‫ال�شخ�صية الأردين؟‬

‫ �أري��د �أن �أث�ن��ي على ال��دور الكبري ال��ذي ق��ام به‬‫�سماحة قا�ضي الق�ضاة والق�ضاة ال�شرعيون والعلماء‬ ‫الأف��ا� �ض��ل وع �ل��ى امل�ن�ه�ج�ي��ة ال �ت��ي ات �ب �ع��ت‪ .‬فللق�ضاء‬ ‫ال�شرعي دور كبري يف املحافظة على الأ�سرة وا�ستقرار‬ ‫املجتمع‪ ،‬وال�ق��ان��ون �أر��س��ل �إىل دي��وان الت�شريع‪ ،‬و�إىل‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء‪ ،‬ومت �إج ��راء ت�غ�ي�يرات ج��وه��ري��ة على‬ ‫بع�ض بنوده‪.‬‬ ‫وه��ذه لي�ست �أول مرة يعدل فيها قانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬فقد عدل بقانون م�ؤقت عام (‪ ،)2001‬وهو‬ ‫م��ا ع��رف �آن ��ذاك بقانون اخل�ل��ع‪ ،‬ومت رف��ع �سن الزواج‬ ‫�إىل (‪ )18‬عاماً‪ ،‬وبالرغم من املعار�ضة ال�شديدة لهذا‬ ‫ال�ق��ان��ون ورف���ض��ه م��ن جمل�س ال �ن��واب �إال �أن��ه م��ا زال‬ ‫قائماً‪ ،‬وكان املربر للتعديل �أنه يحقق م�صلحة الأ�سرة‪،‬‬ ‫وه ��و م�ط�ل��ب امل�ن�ظ�م��ات ال�ن���س��ائ�ي��ة‪ ،‬ووج ��د م��ن خالل‬ ‫التطبيق غري ذلك‪.‬‬ ‫�أق � ��ول اب� �ت ��دا ًء �إن ال �ق��ان��ون امل� ��ؤق ��ت ه��و خمالفة‬ ‫للد�ستور‪ ،‬و�أي تربير ي�ساق لفر�ض قانون م�ؤقت هو‬ ‫غري منطقي‪ ،‬ف��الآن اال�ستعدادات يف نهايتها لإجراء‬ ‫انتخابات نيابة‪ ،‬ومع ذلك يتم �إ�صدار قانون م�ؤقت‪� ،‬أال‬ ‫ميكن االنتظار ملدة �شهرين �أو ثالثة؟ هذا بحد ذاته‬ ‫�أم��ر يثري ال��ري�ب��ة‪ ،‬وبغ�ض النظر ع��ن طبيعة تكوين‬ ‫جمل�س النواب القادم‪.‬‬ ‫فالقانون امل�ؤقت ميكن �أن يكون مرفو�ضاً ويعمل‬ ‫به مدى احلياة‪ ،‬فالقوانني يجب �أن ت�أخذ مداها الكايف‬ ‫يف احلوار والنقا�ش ومتر مبراحلها الد�ستورية‪.‬‬ ‫�صحيح �أن م���س��ودة ق��ان��ون الأح � ��وال ال�شخ�صية‬ ‫لعام (‪ )2001‬طرحت للحوار والنقا�ش‪ ،‬وهذه �إيجابية‬ ‫ت�سجل لدائرة قا�ضي الق�ضاة‪ ،‬لكن الق�ضية الأهم هي‬ ‫نتائج احل��وار ومن يقرر امل�صلحة‪ ،‬خ�صو�صاً يف قانون‬ ‫هام مثل قانون الأح��وال ال�شخ�صية‪ ،‬و�أن��ا هنا �أحتدث‬ ‫عن البعد االجتماعي للقانون‪ ،‬وه��ي نقطة �أ�سا�سية‪،‬‬ ‫فاالجتهادات الفقهية حترتم‪ ،‬ولكن البعد االجتماعي‬ ‫و�أث��ر القانون والإح��اط��ة الكلية مب��ا ي��راد ملجتمعاتنا‬

‫مفيد �سرحان‬

‫و�أ�سرنا ال يقل �أهمية‪.‬‬ ‫و�أري ��د �أن �أ� �ض��رب م �ث��ا ًال‪ :‬م�ن��دوب الأردن الدائم‬ ‫لدى الأمم املتحدة يعترب �أن (من �أبرز �إجنازات الأردن‬ ‫�إلغا�ؤه م�ؤخراً لتحفظه على الفقرة (‪ )4‬من املادة (‪)15‬‬ ‫من اتفاقية �سيداو املتعلقة بحق املر�أة يف التنقل وال�سفر‬ ‫بحرية‪ ،‬مما �سيمنح املر�أة مزيدا ًمن احلرية يف حتركها‬ ‫وحقها يف اختيار �سكنها)‪ ،‬يف حني جاء يف ن�ص فتوى‬ ‫جمل�س الإفتاء (‪...‬ولهذا ف�إن كل ما خالف ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية مما جاء يف معاهدة �سيداو حرام‪ ،‬وال يجوز‬ ‫العمل به‪ ،‬مثل حرية الزوجة يف �أن ت�سكن وت�سافر كما‬ ‫ت�شاء‪ ،‬لأن هذا يلغي معنى الأ�سرة الذي حر�صت عليه‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪.)...‬‬

‫* لنتحدث بالتف�صيل عن مواد قانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية ال��ذي �أُق � ّر م�ؤخر ًا‪ ،‬فقد طالبتم �سابق ًا‬ ‫بعدم الت�شدد يف منع زواج م��ن ه��م دون الثامنة‬ ‫ع�شرة‪ ،‬كيف ترى القانون يف هذا املجال؟‬

‫ ال بد من الإ��ش��ارة �إىل ق�ضية يف غاية الأهمية‪،‬‬‫وللأ�سف مل ينتبه �إليها كثريون‪ ،‬وهي وجود اختالف‬ ‫جوهري يف عدد من مواد القانون الذي �أق��ره جمل�س‬ ‫الوزراء عن م�سودة القانون التي عر�ضتها دائرة قا�ضي‬ ‫الق�ضاة �سابقاً‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد حدوث تعديالت جوهرية‬ ‫على امل�سودة بعد �إر�سالها �إىل ديوان الت�شريع وجمل�س‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬ا�ستجابة لل�ضغوطات التي قامت بها بع�ض‬ ‫املنظمات الن�سوية ال�ت��ي ن�صبت نف�سها و�صية لي�س‬ ‫فقط على امل��ر�أة‪ ،‬بل على الأ�سرة واملجتمع‪ ،‬و�أن��ا �أفرق‬ ‫بني م�ؤ�س�سات وطنية التمويل والتوجه‪ ،‬وبني م�ؤ�س�سات‬ ‫ذات متويل �أجنبي م�شروط‪ ،‬وبني االجتهادات والآراء‬ ‫النابعة من احلر�ص على م�صلحة الأ�سرة‪.‬‬ ‫امل�سودة التي طرحتها دائ��رة قا�ضي الق�ضاة ويف‬ ‫امل ��ادة العا�شرة منها‪ ،‬ج��اء فيها‪" :‬ي�شرتط يف �أهلية‬ ‫ال��زواج �أن يكون اخلاطب واملخطوبة عاقلني‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫كل منهما ال�سنة الثامنة ع�شرة من عمره‪� ،‬إال �أنه يجوز‬

‫للقا�ضي �أن ي��أذن ب��زواج من �أكمل اخلام�سة ع�شرة �إذا‬ ‫كان يف زواجه م�صلحة حتدد �أ�س�سها مبقت�ضى تعليمات‬ ‫ي�صدرها قا�ضي الق�ضاة لهذه الغاية)‪.‬‬ ‫�أما يف القانون امل�ؤقت الذي �أقره جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫فقد مت جتزئة هذه املادة �إىل فقرتني‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬ي���ش�ترط يف �أه�ل�ي��ة ال� ��زواج �أن ي�ك��ون اخلاطب‬ ‫واملخطوبة عاقلني‪ ،‬و�أن يتم كل منهما ثمانية ع�شرة‬ ‫�سنة �شم�سية من عمره‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬على ال��رغ��م مم��ا ورد يف الفقرة (�أ) م��ن هذه‬ ‫املادة يجوز للقا�ضي ومبوافقة قا�ضي الق�ضاة �أن ي�أذن‬ ‫يف حاالت خا�صة بزواج من �أكمل اخلام�سة ع�شرة �سنة‬ ‫�شم�سية من عمره‪ ،‬وفقاً لتعليمات ي�صدرها لهذه الغاية‬ ‫�إذا كان يف زواجه �ضرورة تقت�ضيها امل�صلحة‪.‬‬ ‫وهنا �أورد جمموعة من املالحظات‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف�صل امل��ادة �إىل فقرتني �أك � ّد على �أن الأ�صل‬ ‫الذي ي�صعب جتاوزه هو الزواج يف �سن الثامنة ع�شرة‪.‬‬ ‫‪� -2‬إن هذا الف�صل خطوة لإلغاء هذا اال�ستثناء‪ ،‬يف‬ ‫حني �إن البلوغ والكفاءة هو الأ�صل يف الزواج‪.‬‬ ‫‪ -3‬رب��ط امل��واف�ق��ة على زواج م��ن �أك�م��ل اخلام�سة‬ ‫ع�شرة من عمره بوجود �ضرورة تقت�ضيها امل�صلحة"‪،‬‬ ‫يف حني �أن امل�سودة كانت تن�ص على (‪�...‬إذا كان يف زواجه‬ ‫م�صلحة ظاهرة متحققة‪ ،‬ومفهوم ال�ضرورة هنا ماذا‬ ‫يعني؟! فهل تعني عدم وج��ود خيار �آخ��ر غري الزواج‪،‬‬ ‫�أو م�شكلة ال حل ظاهرياً لها �إال ب��ال��زواج؟ وه��ل يُراد‬ ‫و�صم م��ن ي�ت��زوج يف �سن �أق��ل م��ن (‪ )18‬ع��ام�اً بو�صمة‬ ‫معينة اجتماعية �أو �أخالقية؟ يف حني �أن ال��زواج حق‬ ‫للإن�سان‪ ،‬ثم ما هي تلك امل�صلحة؟ وما �شروطها؟ وهل‬ ‫هي م�صلحة مادية �أم معنوية رغ��م �أن جم��رد الزواج‬ ‫يف حد ذاته يحقق م�صلحة �شرعية مطلوبة للطرفني‬ ‫وهي الإعفاف؟‬ ‫‪ -4‬ن�صت املادة العا�شرة على اعتماد ال�سنة ال�شم�سية‬ ‫يف ح�ساب العمر عند الزواج‪ ،‬يف حني �أن املادة (‪ )322‬من‬ ‫القانون عرفت املراد بال�سنة هي ال�سنة القمرية‪ ،‬ما مل‬ ‫ين�ص فيه على غري ذلك‪ ،‬وهذا اال�ستثناء (�أي اعتماد‬ ‫ال�سنة ال�شم�سية) مل يرد �إال عند حتديد �سن الزواج‪،‬‬ ‫حتى لو خالف ذلك ما مت التعارف عليه وحتى لو �صمم‬ ‫قانون خا�ص بذلك‪ ،‬فهل يجوز �أن يكون باغي العفاف‬ ‫حما�سبا على اليوم وال�شهر؟ ملاذا كل هذا الت�ضييق؟‬ ‫‪ -5‬نزع حق املوافقة على زواج من �أكمل اخلام�سة‬ ‫ع�شرة من القا�ضي‪ ،‬وا�شرتاط موافقة قا�ضي الق�ضاة‪،‬‬ ‫يف ح�ين �أن القا�ضي ل��ه �صالحية ال�ط�لاق والتفريق‬ ‫واالفتداء (اخللع) وغريها من �صالحيات‪� .‬ألي�س ذلك‬ ‫م��زي��داً م��ن تنفري النا�س م��ن ه��ذا ال ��زواج؟ فالقا�ضي‬ ‫ميلك حق املوافقة على قرار هدم الأ�سرة و�إنهاء احلياة‬ ‫الزوجية‪ ،‬لكنه ال ميلك حق املوافقة على تزويج من‬ ‫�أمت اخلام�سة ع�شرة من عمره وبكامل �إرادته وحريته‬ ‫وموافقة ويل �أم��ره‪ ،‬وك�أنه مقدم على جرمية نكراء‪.‬‬ ‫ملاذا كل هذا الت�شديد يف الزواج؟‬ ‫وه �ن��ا ن ��ؤك��د ع�ل��ى م��ا ذك��رن��اه ع�ن��د ط ��رح م�شروع‬ ‫القانون‪ ،‬وما �أكده �أكرث من مرة �سماحة قا�ضي الق�ضاة‬ ‫والق�ضاة الأفا�ضل من �أن��ه ال يوجد لدينا ق�ضية ما‬ ‫ي�سمى (الزواج املبكر)‪.‬‬ ‫والإح�صاءات الر�سمية ت�شري �إىل �أن ن�سبة ب�سيطة‬ ‫من ال�شباب والفتيات يتزوجون يف �سن �أقل من (‪)18‬‬

‫ع��ام�اً‪ .‬كما �أن الإح���ص��اءات �أ� �ش��ارت �أي�ضاً �إىل �أن هذه‬ ‫الفئة هم الأقل من حيث ن�سب الطالق‪ ،‬مما ي�ؤكد عدم‬ ‫وجود م�شكلة ابتداءً‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير دائ��رة قا�ضي الق�ضاة‪ ،‬ف ��إن عدد‬ ‫عقود الزواج امل�سجلة يف عام ‪ 2010‬لفتات تقل �أعمارهن‬ ‫عن (‪ )18‬عاماً بلغت (‪ )5349‬عقداً من �أ�صل (‪)64738‬‬ ‫ع �ق��داً �سجلت يف امل�م�ل�ك��ة‪� ،‬أي �أن ن�سبة ع�ق��ود ال ��زواج‬ ‫امل�سجلة ملن تقل �أعمارهن عن (‪ )18‬عاماً ال تزيد عن‬ ‫‪ 8.2‬يف املئة من جمموع عقود الزواج‪.‬‬ ‫�إن واقع احلال ي�شري �إىل �أنه عادة ما يتم ت�سجيل‬ ‫تاريخ عقد الزواج‪ ،‬وال يتم ت�سجيل تاريخ الزواج نف�سه‪،‬‬ ‫وت�شري الإح�صائيات �إىل �أن ما يقارب من ن�صف من‬ ‫يعقدون قرانهم ال يتزوجون �إال بعد مرور عام �أو �أكرث‬ ‫مبعنى �أن ن�سبة ‪ 4‬يف املئة من حاالت الزواج تتم يف �سن‬ ‫�أقل من (‪ )18‬عاماً‪.‬‬ ‫و�أن ما يثار من �أغلبية حاالت ال��زواج هذه تنتهي‬ ‫بالطالق غري �صحيح‪� ،‬إذ �إن املحاكم ال�شرعية �سجلت‬ ‫يف عام ‪ )259( 2009‬حالة طالق يف �سن �أقل من (‪)18‬‬ ‫عاماً من �أ�صل (‪ )2939‬حالة طالق من زواج عام ‪،2009‬‬ ‫�أي بن�سبة ‪ 0.88‬يف املئة‪ ،‬وهي ن�سبة ب�سيطة‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫�أن ن�سب الطالق يف الفئة العمرية �أقل من (‪ )18‬هي‬ ‫من �أقل الن�سب‪.‬‬ ‫ويعاين املجتمع الأردين من ارت�ف��اع �سن الزواج‪،‬‬ ‫ولي�س من ما ي�سمى بالزواج املبكر‪ ،‬ويف درا�سة جلمعية‬ ‫العفاف اخلريية بينت �أن متو�سط �سن الزواج بالن�سبة‬ ‫للذكور يقارب (‪� )29.5‬سنة‪ ،‬وبالن�سبة للإناث ي�صل �إىل‬ ‫(‪� )26.5‬سنة‪ ،‬فيما �أ�شارت الدرا�سة �إىل وجود ما يقارب‬ ‫من مئة �ألف فتاة �أعمارهن جتاوزت الثالثني عاماً ومل‬ ‫ي�سبق لهن الزواج‪.‬‬ ‫والفتاة حتى و�إن كانت يف �سن �أق��ل من ‪ 18‬عاماً‪،‬‬ ‫فيمكن �أن تقوم برتبية �أطفالها والعناية بهم‪ ،‬لأن‬ ‫ال�ترب�ي��ة تكت�سب ب��امل�م��ار��س��ة وم ��ا ل��دي�ه��ا م��ن خربات‬ ‫اجتماعية اكت�سبتها من بيئتها‪ ،‬فالفتاة التي تتزوج‬ ‫يف �سن مبكرة يكون لديها اال�ستعداد النف�سي لتحمل‬ ‫م�س�ؤولية الأم��وم��ة وال�ترب�ي��ة‪ ،‬وت�ك��ون مت�شوقة لهذا‬ ‫احل� ��دث‪ ،‬وع �م��ر الأم ل�ي����س م�ق�ي��ا��س��ا ل�ن�ج��اح تربيتها‬ ‫لأوالده��ا‪ .‬و�إن كانت الفتاة غري قادرة على الرتبية �أو‬ ‫غري م�ستعدة لذلك‪ ،‬فيمكن ت�أجيل احلمل‪.‬‬ ‫كما �أن ال��درا��س��ات العلمية وح�ت��ى الغربية منها‬ ‫�أكدت �أن ال �أ�ضرار �صحية على املر�أة التي تتزوج وتنجب‬ ‫يف �سن �أقل من (‪ )18‬عاماً‪ ،‬وكل ذلك ي�ؤكد �أن ال م�شكلة‬ ‫لدينا يف زواج م��ن ه��م �أق��ل م��ن (‪ )18‬ع��ام �اً‪ ،‬و�أ�شارت‬ ‫�إحدى الدرا�سات �أن احلمل يف �سن مبكرة مينع الإ�صابة‬ ‫ب�سرطان الثدي‪ .‬يف حني �أو�ضحت درا��س��ات �أخ��رى �أن‬ ‫ت�أخر احلمل والإجناب للمر�أة (ت�أخر �سن الزواج يزيد‬ ‫م�شاكل احلمل‪ ،‬مثل ت�سمم احلمل‪ ،‬وارتفاع �ضغط الدم‬ ‫ال�شديد الذي ي�ؤثر على الكلى‪ ،‬كما يزيد يف احتمالية‬ ‫�إ�صابة املواليد مبتالزمة دارون والبالهة املنغولية‪،‬‬ ‫و�أف�ضل �سن للإجناب هو (‪ )25-16‬للمولود الأول‪.‬‬ ‫و�أثبتت الدرا�سات �أنه ال يوجد زيادة يف م�ضاعفات‬ ‫احلمل عند الن�ساء الالتي ت�تراوح �أعمارهن بني ‪-15‬‬ ‫‪� 19‬سنة‪ ،‬فيما تعرب ن�سبة اخل�صوبة (�أي احلمل) خالل‬ ‫فرتة الزواج عند الفتيات يف �سن مبكرة تفوق الفتيات‬ ‫يف الأعمار الأخرى‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪5‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫و�صفقات لتوزيع بع�ض الدوائر بني الأقوياء‬

‫املر�شحون يقبلون على ت�سجيل �أ�سمائهم يف حمافظة العا�صمة‬

‫ان�صار املر�شحني ينتظرون خارج املحافظة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت��داف��ع امل�ئ��ات م��ن املر�شحني م��ن خمتلف �أنحاء‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة م �ن��ذ � �س��اع��ات ال �ف �ج��ر الأوىل �إىل مبنى‬ ‫حمافظة العا�صمة يف اململكة؛ للت�سجيل النتخابات‬ ‫جمل�س ال �ن��واب ال���س��اد���س ع�شر ال ��ذي يفتح �أبوابه‬ ‫ال�ستقبال ‪ 120‬نائبا‪ ،‬من بينهم ‪� 12‬سيدة اعتبارا من‬ ‫التا�سع من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ويف حني ف�ضل الع�شرات من املر�شحني االنتظار‬ ‫حتى ال�ساعات الأخ�يرة من يوم الثالثاء �آخ��ر موعد‬ ‫للت�سجيل‪ ،‬واختيار الدوائر التى �سيخو�ضون املعركة‬ ‫االنتخابية فيها‪.‬‬ ‫و��ص�ب��اح �أم ����س ح�ضر م��ر��ش�ح��ون م��ع امل �ئ��ات من‬ ‫�أن�صارهم مع �صالة الفجر حلجز ال��دور‪ ،‬وجتمعوا‬

‫يف ال�ساحات املجاورة ملبنى املحافظة يف انتظار موعد‬ ‫بدء الدوام‪.‬‬ ‫ول� �ه ��ذه ال� �غ ��اي ��ة �أق� ��ام� ��ت حم��اف �ظ��ة العا�صمة‬ ‫"�صيوانا" فخماً داخل مبنى املحافظة‪ ،‬مع تقدمي‬ ‫ال�ضيافة م��ن "القهوة ال�سادة"؛ ال�ستقبال طلبات‬ ‫الرت�شح من املر�شحني على الطاوالت‪ ،‬وكان الإقبال‬ ‫ع�ل��ى الت�سجيل �ضعيفاً؛ �إذ ك��ان��ت �أغ �ل��ب امل�ق��اع��د يف‬ ‫ال�صيوان خالية‪.‬‬ ‫ور�صدت "ال�سبيل" قوائم الأ�سماء‪ ،‬ومع تواجد‬ ‫ق ��راب ��ة ‪ 22‬م��ر� �ش �ح��ا راغ� �ب ��ا يف ال�ت�ر� �ش��ح مبحافظة‬ ‫العا�صمة‪ ،‬فقد �سجل الدكتور حممد الع�شا الدوامية‬ ‫يف ال ��دائ ��رة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ومم� ��دوح ال �ع �ب��ادي يف الدائرة‬ ‫الثالثة‪� /‬أ (الأول)‪ ،‬فيما �سجل خليل عطية يف الدائرة‬ ‫الأوىل‪� /‬أ (الأول)‪ ،‬و�سجل خ��ال��د رم���ض��ان ع��واد يف‬

‫بالتزامن مع بدء مرحلة ت�سجيل املر�شحني لالنتخابات‬

‫طلبة االجتاه الإ�سالمي‪ :‬نقاطع االنتخابات‬ ‫لأن جمل�س النواب فقد مكانته وتغلغل فيه الف�ساد‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫وزع طلبة االجت ��اه اال��س�لام��ي يف اجلامعات‬ ‫الأردن � �ي� ��ة �أم� �� ��س ب �ي��ان��ا ي��دع��و ال �ط �ل �ب��ة ملقاطعة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ال �ت��ي ب� ��د�أت �أه ��م مراحلها‬ ‫ام�س‪ ،‬متمثلة بتقدمي املر�شحني طلبات تر�شحهم‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫و�أرج� � � ��ع ال �ط �ل �ب��ة � �س �ب��ب دع ��وت� �ه ��م ملقاطعة‬ ‫االنتخابات �إىل �أن "جمل�س ال�ن��واب فقد مكانته‬ ‫احلقيقية ودوره ال��د��س�ت��وري‪ ،‬ومت تهمي�ش �إرادة‬ ‫ال���ش�ع��ب الأردين يف امل�ج��ال����س ال���س��اب�ق��ة م�ن��ذ عام‬ ‫‪1993‬م‪ ،‬وغ��اب��ت ال��رق��اب��ة احلقيقية ع�ل��ى �أعمال‬ ‫احلكومة وقراراتها"‪.‬‬ ‫م�ضيفني �أن ذلك "جعل الف�ساد ي�ست�شري يف‬ ‫كافة م�ؤ�س�ساتنا‪ ،‬و�أ�صبح الف�ساد م�ؤ�س�سة قوية‪،‬‬ ‫حتبط �أي حماولة للإ�صالح �أو التقدم"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ال �ب �ي��ان �أب� � ��رز الأ�� �س� �ب ��اب التي‬ ‫دع��ت ال�شباب للمقاطعة على ال�صعد ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية والعلمية واملجتمعية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ب �ي��ان �أن "املديونية وال �ع �ج��ز يف‬ ‫املوازنة وامليزان التجاري بلع مدًى غري م�سبوق‪،‬‬ ‫وغابت الربامج االقت�صادية احلقيقية القادرة على‬ ‫النهو�ض باقت�صادنا الذي �أرهقه الف�ساد‪ ،‬وال يخفى‬ ‫علينا جميعاً احلال املرتدي من الفقر املدقع الذي‬ ‫و�صل �إىل كل قرية ومدينة وحمافظة وخميم‪ ،‬وما‬ ‫كان لو�ضعنا االقت�صادي �أن يرتدى �إىل هذا الدرك‬ ‫ل��و ك��ان لنا جمل�س نيابي ي�ع��رف دوره‪ ،‬وميار�س‬ ‫م�س�ؤولياته"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أنه على ال�صعيد العلمي يف‬ ‫اجلامعات "ما زال��ت جامعاتنا تفتقر �إىل الر�ؤية‬ ‫العلمية‪ ،‬وتعاين من ت�سرب للأدمغة والكفاءات‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة واخل �ب��رات ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬وت �ك��اد ت�غ�ي��ب عنها‬ ‫ال��درا� �س��ات والأب �ح��اث اجل ��ادة‪ ،‬وتعي�ش ع��زل��ة عن‬ ‫املجتمع"‪.‬‬ ‫مو�ضحني �أن "ال�سيا�سة الر�سمية تقف وراء‬ ‫ه ��ذا ال��واق��ع ال ��ذي ال تخطئه ال �ع�ين‪ ،‬م��ن غياب‬ ‫امل �ع��اي�ير امل��و��ض��وع�ي��ة يف ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات والرتقيات‪،‬‬ ‫وهيمنة الأجهزة الأمنية على اجلامعات"‪.‬‬ ‫م���ش�يري��ن �إىل �أن ��ه "تتم م �� �ص��ادرة احلقوق‬

‫�أمام مبنى املحافظة‬

‫ال��دائ��رة الثالثة‪ /‬ب (ال �ث��اين)‪ ،‬و�سجل عبد الرحيم‬ ‫البقاعي يف الثالثة‪ /‬ج (الثالث) وم��ن �أب��رز الأ�سماء‬ ‫التي �سجلت �أي�ضا ع��ودة القوا�س‪ ،‬وغ��ازي م�شرب�ش‪،‬‬ ‫ورمي ب��دران‪ ،‬وجناتي حياتي ال�شخ�شري‪ ،‬يف الدائرة‬ ‫الثالثة‪ /‬ب‪.‬‬ ‫ويف الأث� �ن ��اء وا� �ص �ل��ت دوائ � ��ر الأح � � ��وال املدنية‬ ‫واجلوازات‪ ،‬ومديريات املالية يف املحافظات‪ ،‬واملحاكم‪،‬‬ ‫تزويد املر�شحني بالوثائق الالزمة لقبول الرت�شح‪،‬‬ ‫وا�ستيفاء ال��ر��س��وم م��ن مر�شحني ي��رغ�ب��ون بخو�ض‬ ‫االنتخابات النيابية القادمة؛ لت�سجيل �أ�سمائهم يف‬ ‫�سجالت املر�شحني لالنتخابات النيابية‪ ،‬م��ع اليوم‬ ‫الثاين للت�سجيل يف كافة مناطق اململكة ودوائرها‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أ�شارت م�صادر املر�شحني �إىل �أن‬ ‫احلكومة �أك��دت لهم �أن��ه لن يتم الإع�لان عن �أ�سماء‬

‫�أثناء عملية الت�سجيل‬

‫امل��ر��ش�ح�ين يف ال ��دوائ ��ر ال�ف��رع�ي��ة ق�ب��ل ان �ت �ه��اء فرتة‬ ‫ت�سجيل الرت�شيحات‪ ،‬مبوجب القانون الذي ال يلزم‬ ‫احلاكم الإداري بالإعالن عن �أ�سماء املر�شحني قبل‬ ‫انتهاء فرتة الت�سجيل‪ ،‬ما يعني �أن املر�شح لن يكون‬ ‫مبقدوره معرفة من �سجل معه يف الدائرة الفرعية‬ ‫�إال بعد انتهاء فرتة ت�سجيل الرت�شيحات؛ لكي ال يتم‬ ‫توزيع الدوائر بني الأقوياء يف �صفقات �سرية‪.‬‬ ‫وم��ع ب��دء عملية الت�سجيل ل�ل�تر��ش��ح لع�ضوية‬ ‫جمل�س النواب التي بد�أت �أم�س‪ ،‬وت�ستمر ثالثة �أيام‪،‬‬ ‫ف�إن حتديد املر�شح للدائرة الفرعية االنتخابية �أ�صبح‬ ‫م�س�ألة ت�ؤرق املر�شحني؛ لأن اختيار الدائرة الفرعية‬ ‫ي�شكل خطوة مهمة‪ ،‬حتى ال يلتقي الأقوياء يف دائرة‬ ‫فرعية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن قانون االنتخاب امل�ؤقت ي�شرتط على‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫املر�شح �إح�ضار �شهادة �إثبات جن�سية مبدة ال تقل عن‬ ‫ع�شر �سنوات‪� ،‬إ�ضافة �إىل �شهادة تثبت �أن��ه م�سجل يف‬ ‫�أحد جداول الناخبني‪ ،‬وو�صلٍ ما ٍّ‬ ‫يل قيمته ‪ 500‬دينار‬ ‫م��ن م��دي��ري��ة امل��ال�ي��ة يف �أي حم��اف�ظ��ة‪ ،‬و��ش�ه��ادة عدم‬ ‫حمكومية‪.‬‬ ‫وت��وق��ع م�س�ؤول �سابق‪ ،‬ومر�شح ح��ايل‪� ،‬أن هدف‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ن ع��دم الإع �ل�ان ع��ن �أ� �س �م��اء املر�شحني‬ ‫يف ال��دوائ��ر الفرعية ه��و ع��دم متكني املر�شحني من‬ ‫معرفة النواب ال�سابقني الذين لهم قواعد انتخابية‬ ‫بنزولهم فيها؛ لأن ذل��ك ق��د يعني �أن الآخ��ري��ن لن‬ ‫ير�شحوا �أنف�سهم �أم��ام �صاحب اجلماهريية‪ ،‬مما قد‬ ‫ي�ؤدي �إىل فوز مر�شحني بالتزكية‪ ،‬الأمر الذي ي�ساهم‬ ‫يف �إ�ضعاف التناف�س االنتخابي وال�ق��وة ال�صوتية يف‬ ‫تلك الدائرة‪ ،‬و�سي�ؤثر على ن�سب االقرتاع‪.‬‬

‫عدوى «الفي�س بوك والتويرت» تنتقل‬ ‫من احلكومة للمر�شحني‪« ...‬والقما�ش» �سيد املوقف‬

‫الطالبية �صباح م�ساء‪ ،‬ويتم ف�صل الطلبة و�إنذارهم ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫يف معظم اجلامعات بنا ًء على قرار �أمني من خارج‬ ‫با�شرت جلان عمل وم�ؤازرة‬ ‫�أ�سوار اجلامعة‪ ،‬ويتم حتويل طلبة اجلامعات �إىل‬ ‫املكاتب الأمنية خ��ارج اجلامعة‪ ،‬ملجرد ا�شرتاكهم املر�شحني لالنتخابات النيابية‬ ‫يف اعت�صام �سلمي �أو م�سرية طالبية �سلمية‪� ،‬أو ‪ 2010‬ب��ال��دع��اي��ة االنتخابية‬ ‫التعبري عن ر�أيهم يف �أي ق�ضية طالبية‪ ،‬وما كان ب�شكل ر��س�م��ي منت�صف الليلة‬ ‫لهذا ال��واق��ع �أن يتكر�س ل��و ك��ان يف بلدنا جمل�س املا�ضية‪ ،‬حيث �أ�صبح املواطنون‬ ‫نيابي يب�سط رقابته على �أداء الأجهزة التنفيذية‪ ،‬والأجواء قد تغريت‪.‬‬ ‫واحتاد عام لطلبتنا يت�صدى ل�سيا�سة الظلم الواقع‬ ‫ف ��ازدان ��ت ال �� �ش��وارع ب�صور‬ ‫عليهم"‪.‬‬ ‫ببدء‬ ‫إيذانا‬ ‫�‬ ‫املر�شحني‬ ‫ويافطات‬ ‫�صفحة رئي�س الوزراء على موقع «الفي�س بوك»‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن "املدخل الوحيد للإ�صالح العر�س االنتخابي‪ ،‬والتناف�س‬ ‫االن � �ت � �خ� ��اب � �ي� ��ة‪ ،‬ت � ��وج � ��ه ه� ��ذه فيها املر�شح �صوره يف منا�سبات‬ ‫الوطني هو الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬فال �سبيل للإ�صالح ال �� �ش��ري��ف ل �ل��و� �ص��ول �إىل قبة‬ ‫ال���ص�ف�ح��ات دع � ��وات للناخبني عديدة‪ ،‬وحتميل فيديو خلطبه‬ ‫يف ظل تغلغل الف�ساد وم�أ�س�سته‪ ،‬والإ��ص�لاح يبد�أ الربملان‪.‬‬ ‫م��ن م���ش��ارك��ة ال�شعب وق ��واه ال�سيا�سية الفاعلة‬ ‫حتثهم على الت�صويت ل�صالح يف فعاليات �شعبية‪ ،‬وم�شاركاته‬ ‫و�سائل الدعاية االنتخابية‬ ‫بنواب قادرين على متثيل ال�شعب الأردين متثي ً‬ ‫ب��رن��ام��ج امل��ر� �ش��ح‪ .‬وحت�م��ل هذه يف رعاية الأي�ت��ام واالحتفاالت‪،‬‬ ‫ال ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ت��وزع��ت ع�ل��ى كافة‬ ‫الد�ستورية‬ ‫حقيقياً‪ ،‬وقادرين على القيام مبهامهم‬ ‫ال �� �ص �ف �ح ��ات � � �ص� ��ورة املر�شح وح� �ت ��ى امل� �ب ��اري ��ات الريا�ضية‬ ‫امل � ��واق � ��ع احل �� �س��ا� �س��ة واملهمة‬ ‫فرز‬ ‫مت‬ ‫إذا‬ ‫�‬ ‫إال‬ ‫والرقابية والت�شريعية‪ ،‬ولن يتم ذلك �‬ ‫وت ��و�� �ض� �ي� �ح ��ا ل � �ل� ��دائ� ��رة التي امل�ت�ع��ددة‪ .‬ال��دع��اي��ة االنتخابية‬ ‫للمر�شحني‪ ،‬ب ��دءا م��ن �أعمدة‬ ‫واملدخل‬ ‫وبراجمية‪،‬‬ ‫جمل�س نواب على �أ�س�س فكرية‬ ‫ميثلها‪ ،‬وع�ل��ى م��ن ي��ود �إعالن على مواقع التفاعل يتوقع �أن‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬وت�ق��اط�ع��ات الطرق‪،‬‬ ‫ودميقراطي‬ ‫�ري‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�إىل ذل ��ك ق��ان��ون ان �ت �خ�‬ ‫ت�أييده اال��ش�تراك يف ال�صفحة تلعب دورا ذا �أهمية ال ي�ستهان‬ ‫�ابن���عس�ب��ي‪ ،‬وي�ف�ع��ل احلياة وال�ساحات العامة‪ ،‬والدواوير‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ي�ع�ت�م��د ن �ظ��ام ال�ت�م�ث�ي��ل‬ ‫لكتابة مطالبه وكذلك �أفكاره ب��ه يف ح�سم نتائج االنتخابات‬ ‫ال نيابية حقيقية امل�ه�م��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬وخمتلف‬ ‫احلزبية وال�سيا�سية‪ ،‬وينتج كت ً‬ ‫للمر�شح‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عبارات املقبلة‪ ،‬حيث �إن هذه احلمالت‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫براجمية"‪.‬‬ ‫الت�أييد واملدح‪� ،‬إىل جانب قائمة ت�ت�م�ي��ز ب�خ���ص��ائ����ص ت�ن�ف��رد بها‬ ‫الدعاية االنتخابية احلالية‬ ‫م ��ؤك��دي��ن �أن "التهديد امل�ستمر م��ن العدو‬ ‫امل� ��ؤي ��دي ��ن ل �ل �م��ر� �ش��ح‪ ،‬وفقرة لتعطيها الأف�ضلية على باقي‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ال ��ذي ال يخفي �أط�م��اع��ه التو�سعية ت���ش�ه��د ت �ط��ورات ع ��دة‪� ،‬أبرزها‬ ‫"�ألبوم �صوري" ال �ت��ي ي�ضع طرق الرتويج التقليدية‪.‬‬ ‫على ح�ساب الأردن‪ ،‬ي�ستدعي وجود جمل�س نيابي ا� �س �ت �خ��دام ال�ت�ق�ن�ي��ات احلديثة‬ ‫يحظى بثقة ال�شعب‪ ،‬ومي��ار���س دوره الت�شريعي‬ ‫والرقابي‪ ،‬وي�سهم يف ح�شد الطاقات للت�صدي لهذا‬ ‫رغم �إعالن الرتبية جاهزيتها ال�ستقبال العام الدرا�سي اجلديد‬ ‫امل�شروع املعادي"‪ .‬وختم البيان بالإ�شارة �إىل �أن‬ ‫"م�ؤ�س�ساتنا الر�سمية ما زالت تدار يف كثري من‬ ‫الأحيان ب�أ�سلوب �شللي يعتمد املح�سوبية والعالقات‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح �أ��ص�ح��اب ال���ش��رك��ات ور�ؤو� ��س‬ ‫الأم��وال هم الذين يديرون امل�ؤ�س�سات‬ ‫يت�سبب ب�إ�صابة الطلبة بالأمرا�ض‪� ،‬إال �أن احلكومية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ت�سبب بال�ضغط الإجن �ل �ي��زي��ة ج��اء م �ت ��أخ��را ب�ع��د انق�ضاء‬ ‫والوزارات‪ ،‬ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫املجموعة‬ ‫هي‬ ‫و�أ�صبحت جمموعة "وادي عربة"‬ ‫ثالثة �أ�سابيع على بداية العام الدرا�سي‪،‬‬ ‫املعلمة طلبت من التلميذ �أن يح�ضر له ال�شديد عليها‪.‬‬ ‫ت�شاء‬ ‫ما‬ ‫وتفر�ض‬ ‫التي تدير الوطن وتدير الف�ساد‪،‬‬ ‫ولفت �إىل �أن هناك مدار�س ا�ستقبلت الأم� � ��ر ال � ��ذي دف� ��ع امل �ع �ل �م�ين �إىل �شرح‬ ‫ي �ف�ت�ر���ش ط �ل��اب �إح � � ��دى امل ��دار� ��س والده درجا خا�صا به!! وفق امل�صادر‪.‬‬ ‫وهذا‬ ‫ومكت�سباتها‪،‬‬ ‫من قوانني حلماية م�صاحلها‬ ‫وت�شهد الغرف ال�صفية يف العديد من من ‪� 200‬إىل ‪ 300‬طالب جديد مع بداية ال��درو���س بال كتب‪ ،‬وك��ان من ال�ضروري‬ ‫نيابي ي�ستطيع �أن يقول االبتدائية احلكومية الأر���ض يف الغرف‬ ‫يزيد احلاجة �إىل جمل�س‬ ‫ال�صفية ال�ت��ي ال ت ��زال ب ��دون �أدراج بعد املدار�س احلكومية اكتظاظا ج��راء كرثة العام الدرا�سي‪ ،‬ما يعني الت�أثري ال�سلبي تواجدها بني �أي��دي الطلبة‪ ،‬خا�صة ملادة‬ ‫الذين‬ ‫الفا�سدين‬ ‫يحا�سب‬ ‫(ال) بقوة وج��ر�أة‪ ،‬و�أن‬ ‫"ح�سا�سة" كاللغة الإجنليزية‪.‬‬ ‫مرور نحو �شهر على بدء العام الدرا�سي‪ ،‬الطالب فيها‪ ،‬فيما يفوق عدد الطالب يف على القدرة اال�ستيعابية لتلك املدار�س‪.‬‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫مبد‬ ‫حتقيق‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫عاثوا يف الأر�ض ف�ساداً‪،‬‬ ‫وتعيد م���ص��ادر ت��رب��وي��ة �سبب ت�أخر‬ ‫و�أك ��د امل���ص��در �أن��ه يف ال��وق��ت احلايل‬ ‫�أو ب�سبب اكتظاظ ال�صفوف وع��دم توفر تلك الغرف ‪ 65‬طالبا لل�صفوف الأ�سا�سية‬ ‫الفر�ص"‪.‬‬ ‫العدالة وتكاف�ؤ‬ ‫م��ا ي�ك�ف��ي م��ن الأدراج جل�ل��و��س�ه��م‪ ،‬وفق وامل �ت��و� �س �ط��ة‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ي �ب �ل��غ ع� ��دد طالب ن��ادرا ما تتوفر غ��رف �صفية‪ ،‬يكون فيها ا�� �س� �ت�ل�ام ال � �ط �ل�اب ل �ك �ت��ب م� � ��ادة اللغة‬ ‫التوجيهي يف الغرف ال�صفية يف مدار�س ع� ��دد ال� �ط�ل�اب يف امل��رح �ل��ة االبتدائية الإجن�ل�ي��زي��ة �إىل نق�ص �أع ��داد الكتب يف‬ ‫م�صادر لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫�أحد �أولئك الطالب‪ ،‬وهو ابن قيادي ح �ك��وم �ي��ة يف ب �ع ����ض م �ن��اط��ق حمافظة واملتو�سطة والثانوية �أقل من ‪ 50‬طالبا‪ ،‬م�ستودعات وزارة الرتبية؛ نظرا النتقال‬ ‫مو�ضحا �أن ق�ل��ة ع��دد الأب�ن�ي��ة املدر�سية ال � �ط �ل�اب م ��ن امل � ��دار� � ��س اخل ��ا�� �ص ��ة �إىل‬ ‫ح��زب��ي ب� ��ارز‪ ،‬رج ��ا معلمته �أن ت���ض��ع له الزرقاء ‪ 55‬طالبا‪.‬‬ ‫�إىل ذلك قالت م�صادر تربوية تعمل يلعب دورا كبريا يف حالة االكتظاظ تلك‪ ،‬احلكومية‪ ،‬وهو ما فاق توقعات امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫ول��زم�لائ��ه "ح�صرية" يجل�سون عليها‬ ‫بدال من اجللو�س على الأر���ض �إىل حني يف جم ��ال الإ� � �ش� ��راف يف وزارة الرتبية �إىل جانب نق�ص عدد املعلمني واملعلمات‪ .‬ومت ت�أمني الكتب للطالب قبل ثالثة �أيام‬ ‫من جانب �آخ��ر �أك��د معلمون لل�صف من تاريخ كتابة هذه ال�سطور‪ ،‬حيث بات‬ ‫والتعليم يف ت�صريح �سابق لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫ت�ؤمن الوزارة الأدراج للمدر�سة‪.‬‬ ‫وتزداد معاناة �أولئك الطالب مع بدء تردي الو�ضع االقت�صادي للأهايل دفعهم ال�ث��ام��ن يف بع�ض امل��دار���س احلكومية يف الأم ��ر حت��ت ال�سيطرة‪ ،‬بح�سب امل�صادر‬ ‫تنظمها الهيئة ل�ست من ال�شركات املحلية لزيارة حرارة الطق�س باالنخفا�ض‪ ،‬الأمر الذي لنقل �أبنائهم من امل��دار���س اخلا�صة �إىل العا�صمة ع�م��ان �أن ا��س�ت�لام ك�ت��ب اللغة ذاتها‪.‬‬ ‫ذات املعر�ض خالل الأ�سبوعني املقبلني‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ع �ف��ان��ة ع��ر� �ض��ا م �ط��وال ح ��ول واقع‬ ‫ال�سياحة يف الأردن‪ ،‬مبينة الأهمية التي يتمع بها‬ ‫الأردن باحت�ضانه لي�س فقط للمواقع ال�سياحية‬ ‫والأث��ري��ة فح�سب‪ ،‬و�إمن ��ا غ�ن��اه ب��امل��واق��ع الدينية‪،‬‬ ‫جديد من املراكز والوحدات التي يحتاجها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫كاملغط�س الذي حظي بزيارة قدا�سة البابا يوحنا‬ ‫امل��ر��ض��ى بعد ح�صوله على خم�س �شهادات‬ ‫الأمني‪ ،‬ويخدم مناطق ط��ارق‪ ،‬و�شفا‬ ‫بول�س الثاين‪ ،‬وقدا�سة البابا بندكت ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ق� ��ال م��دي��ر ع� ��ام م���س�ت���ش�ف��ى اجلامعة دول�ي��ة ووطنية يف ج��ودة اخل��دم��ات الطبية‬ ‫بدران‪ ،‬واجلبيهة‪ ،‬و�أبو ن�صري‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك امل��واق��ع الطبيعية كالبحر امل�ي��ت ووادي‬ ‫�أم��ا املوقع الرابع ف�شارع عائ�شة الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور ع�ب��دال�ك��رمي الق�ضاة �إن والتعليمية وال�صحية و�ضعته يف م�صاف‬ ‫ت�ب��د�أ �أم��ان��ة عمان ال�سبت املقبل‬ ‫رم امل��ر��ش��ح ل�ي�ك��ون �ضمن ق��ائ�م��ة ال�ت�راث العاملي‪،‬‬ ‫�إىل جانب املحميات الطبيعية املنت�شرة يف ربوع با�ستقبال طلبات التجار باحل�صول بنت �أب��ي بكر ـ ال�شركة القرب�صية‪ ،‬الطاقة اال�ستيعابية للم�ست�شفى زادت العام امل�ست�شفيات العاملية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال ��دك� �ت ��ور ال �ق �� �ض��اة �أن عدد‬ ‫ع�ل��ى ح�ظ��ائ��ر ل�ب�ي��ع وذب ��ح الأ�ضاحي وي �خ��دم م �ن��اط��ق ال�ي�رم ��وك‪ ،‬ور�أ�� ��س احلايل لت�صل �إىل �أكرث من ‪� 600‬سرير‪.‬‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫العني‪ ،‬وبدر‪ ،‬وزهران‪ ،‬واخلام�س قرب‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ع�ب�ر ال��وزي��ر ال�ب�رازي �ل��ي باريتو داخل حدودها‪.‬‬ ‫و�أ�شار يف ت�صريح لوكالة الأنباء (برتا) مراجعي العيادات اخلارجية بلغ �أك�ثر من‬ ‫بح�ضور �سفري ال�برازي��ل يف ع�م��ان ف�يرن��ان��دو دي‬ ‫وي�ستمر تقدمي الطلبات حتى ‪ 20‬حدائق امللك عبد الثاين يف املقابلني‪� ،‬أم�س الأح��د �إىل �أن هذه الزيادة يف الطاقة ‪� 300‬أل ��ف م��ري����ض وع ��دد ح ��االت الطوارئ‬ ‫أم‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫وح�سبان‪،‬‬ ‫ناعور‪،‬‬ ‫مناطق‬ ‫ويخدم‬ ‫منطقة‬ ‫‪27‬‬ ‫يف‬ ‫�ك‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫وذ‬ ‫�ايل‪،‬‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫ا‬ ‫ال�شهر‬ ‫بتحفيز‬ ‫�أب��ري��و وال��وف��د امل��راف��ق ع��ن اهتمام ب�لاده‬ ‫اال�ستيعابية ج��اءت بعد ا�ستحداث عدد من و�صل �إىل ح��وايل ‪� 70‬ألفا‪ ،‬وع��دد الدخوالت‬ ‫والريموك‪.‬‬ ‫واملقابلني‪،‬‬ ‫ق�صري‪،‬‬ ‫ت�سعة‬ ‫أمانة‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫وحددت‬ ‫أمانة‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫تابعة‬ ‫إيجاد‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫ال�سياح الربازيليني لزيارة الأردن‪ ،‬داعيا �‬ ‫الوحدات واملراكز املتخ�ص�صة‪ ،‬ومنها مركز ‪� 30‬ألفا‪ ،‬ومراجعي عيادات طب الأ��س��رة ‪31‬‬ ‫ـ(‪)60‬‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ارع‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�اد‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫وا‬ ‫أول‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫عليها‪،‬‬ ‫احلظائر‬ ‫إن�شاء‬ ‫ل‬ ‫مواقع‬ ‫اال�ستفادة‬ ‫خطوط طريان مبا�شرة بني البلدين �أو‬ ‫ق��رب امل��رك��ز الأم�ن��ي‪ ،‬وي�خ��دم مناطق القلب للخدمات العالجية‪ ،‬مبينا �أنه تقرر �ألفا‪ ،‬وعدد مراجعي عيادات الأطفال العامة‬ ‫من اخلطوط الرتكية والإماراتية يف هذا املجال‪�� ،‬ش��ارع ال�شهيد و�صفي ال�ت��ل‪ ،‬ويخدم‬ ‫الفتا �إىل �أن الربازيل ت�ضم �سبعة ماليني �شخ�ص مناطق تالع العلي‪ ،‬و�صويلح‪ ،‬ووادي خ��ري �ب��ة ال �� �س��وق‪ ،‬وج� � ��اوا‪ ،‬واجل �ي ��زة‪ ،‬زي��ادة ع��دد حا�ضنات املواليد اجل��دد �إىل ‪� 17 45‬ألف طفل‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه �أج��ري��ت يف العام املا�ضي �أكرث‬ ‫م��ن �أ� �ص��ول ع��رب�ي��ة ��ش��ام�ي��ة ت��واق��ون ل��زي��ارة هذه ال �� �س�ي�ر‪ ،‬وب � ��در اجل� ��دي� ��دة‪ ،‬وال �ث ��اين وامل��وق��ع ال���س��اب��ع ��س�ح��اب ب�ع��د املقربة حا�ضنة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن م�ست�شفى اجل��ام�ع��ة يعالج من ‪� 16‬ألف عملية جراحية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫املنطقة‪ .‬وح�ضر اللقاء �أم�ين ع��ام ال��وزراة عي�سى تقاطع �شارع حممد �ضياء احل��ق مع الإ�سالمية‪ ،‬ويخدم �سحاب‪ ،‬واملوقر‪،‬‬ ‫ق�م��وه‪ ،‬وم��دي��ر ع��ام هيئة تن�شيط قطاع ال�سياحة �شارع ال�شهيد‪ ،‬ويخدم مناطق ب�سمان‪ ،‬واملوقع التا�سع �سوق احلالل اجلديد حوايل ن�صف مليون مراجع �سنوياً من خالل ن�سبة الإ�شغال خالل العام ‪ 2009‬بلغت ‪ 66‬يف‬ ‫نايف الفايز‪ ،‬ومدير دائ��رة الآث��ار العامة الدكتور والعبديل‪ ،‬وطارق‪ ،‬واملدينة‪ .‬والثالث يف املا�ضونة‪ ،‬وي�خ��دم منطقتي �أحد‪ ،‬التخ�ص�صات العامة والفرعية والدقيقة‪ ،‬املئة‪ ،‬وكانت ن�سبة الإ�شغال وفق الإح�صائية‬ ‫زياد ال�سعد‪.‬‬ ‫م�ق��اب��ل منطقة �شفا ب ��دران واملركز والقوي�سمة‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل توجه امل�ست�شفى ال�ستحداث عدد ن�صف ال�سنوية للعام احلايل ‪ 69‬يف املئة‪.‬‬ ‫يف الدعاية االنتخابية‪ ،‬خا�صة‬ ‫ال�شبكةالعنكبوتية"الإنرتنت"‪،‬‬ ‫وامل��واق��ع االجتماعية "الفي�س‬ ‫بوك والتويرت ور�سائل الربيد‬ ‫الإلكرتوين‪ ،"...‬وب � ��د�أ ذلك‬ ‫مبكرا يف ه��ذه االنتخابات من‬ ‫قبل عدد ب�سيط من املر�شحني‪،‬‬ ‫وبد�أ يتو�سع يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫وي�ب��دو ‪-‬ح�سب مراقبني‪-‬‬ ‫�أن ع��دوى ا�ستخدام مثل هذه‬ ‫املواقع االجتماعية التوا�صلية‬ ‫ق ��د ان �ت �ق �ل��ت ل�ل�م��ر��ش�ح�ين من‬ ‫�أطراف حكومية‪ ،‬ممثلة برئي�س‬ ‫ال ��وزراء �سمري ال��رف��اع��ي الذي‬ ‫ي�ت��وا��ص��ل م��ع � �ش��رائ��ح املجتمع‬ ‫املختلفة م��ن خ�ل�ال �صفحاته‬ ‫اخلا�صة على التويرت والفي�س‬ ‫بوك‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ثلة من الوزراء‬ ‫ال��ذي��ن ي�ستخدمون م�ث��ل هذه‬ ‫امل��واق��ع ال �ت��ي �أ��ص�ب�ح��ت �شائعة‬ ‫اال� �س �ت �خ��دام‪� .‬أب ��رز �إيجابيات‬ ‫ا��س�ت�خ��دام امل��واق��ع االجتماعية‬ ‫ع �ل��ى � �ش �ب �ك��ة الإن �ت��رن � ��ت �أنها‬

‫بتكلفة مالية ب�سيطة‪ ،‬ووا�سعة‬ ‫االنت�شار‪ ،‬و�سريعة اال�ستجابة‪،‬‬ ‫و� �س �ه �ل��ة ال �ت ��وا� �ص ��ل‪ ،‬ل �ك �ن �ه��ا يف‬ ‫املقابل غري متاحة لكافة �شرائح‬ ‫املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة �أن ن���س�ب��ة انت�شار‬ ‫الإن�ت�رن��ت يف ب �ي��وت الأردنيني‬ ‫ت �ت ��راوح ب�ي�ن ‪ 15‬و‪ 20‬باملائة‬ ‫يف �أح���س��ن ح��االت�ه��ا‪ ،‬مم��ا يعني‬ ‫ل� �ل� �م ��ر�� �ش� �ح�ي�ن �أن ال ��دع ��اي ��ة‬ ‫الإلكرتونية حم��ددة ب�شريحة‬ ‫�أردنية �ضيقة‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل ت �ب �ق��ى و�سائل‬ ‫ال ��دع ��اي ��ة ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة الأك�ث��ر‬ ‫ا� �س �ت �خ��دم��ا‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يافطات‬ ‫ال �ق �م��ا���ش‪ ،‬وال �� �ص��ور الورقية‪،‬‬ ‫وال �ب ��رو� � � �ش� � ��ورات‪ ،‬وي ��اف� �ط ��ات‬ ‫ال �ف �ل �ك ����س ال� �ت ��ي ان� �ت� ��� �ش ��رت يف‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ‪ ،2007‬وغ�يره��ا من‬ ‫و�سائل الدعاية‪.‬‬ ‫مر�شحون �أن�ش�ؤوا �صفحات‬ ‫خ ��ا�� �ص ��ة ب� �ه ��م ع �ب��ر ال�شبكة‬ ‫ال �ع �ن �ك �ب��وت �ي��ة الإل� �ك�ت�رون� �ي ��ة‬ ‫ل � �ل� ��إع � �ل ��ان ع� � ��ن ب ��راجم � �ه ��م‬

‫طالب يفرت�شون الأر�ض يف مدر�ستهم ب�سبب االكتظاظ وت�أخر ت�سلم الأدراج‬

‫وزيرة ال�سياحة‪ :‬زيادة ال�سياح الربازيليني‬ ‫للأردن بن�سبة ‪ 111‬يف املئة لهذا العام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحثت وزي��رة ال�سياحة والآث��ار �سوزان عفانة‬ ‫�أم�س الأحد مع نظريها الربازيلي لوي�س ادواردو‬ ‫باريتو والوفد املرافق جملة من الق�ضايا املتعلقة‬ ‫بال�سياحة التي تهم البلدين‪.‬‬ ‫وقالت عفانة خ�لال اللقاء ال��ذي مت يف قاعة‬ ‫مركز برية الأردن �إن هذه الزيارة ت�أتي على خلفية‬ ‫ال��زي��ارة التي ق��ام بها امللك عبداهلل الثاين وامللكة‬ ‫ران �ي��ا �إىل ال�ب�رازي��ل يف �أواخ� ��ر ع��ام ‪ ،2008‬والتي‬ ‫متخ�ضت عنها تو�صيات بت�شجيع وحتفيز ال�سياحة‬ ‫بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن احللقات التلفزيونية التي عر�ضت‬ ‫يف الربازيل‪ ،‬و�صورت م�شاهدها يف الأردن‪ ،‬وتابعها‬ ‫�أك�ثر من ‪ 100‬مليون م�شاهد كان لها �أك�بر الأثر‬ ‫يف �إيجاد الرغبة لدى ال�سائح الربازيلي يف زيارة‬ ‫الأردن‪ ،‬م�شرية �إىل �أن عدد ال�سياح من الربازيل‬ ‫لل�شهور الثمانية الأوىل لهذا العام زاد بن�سبة ‪111‬‬ ‫يف املئة عن العام املن�صرم الذي و�صل فيه العدد �إىل‬ ‫‪� 5‬آالف �سائح‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أن الزيارات التي نظمتها‬ ‫يف وقت �سابق هيئة تنظيم قطاع ال�سياحة لثالث‬ ‫م��ن ال�شركات ال�سياحية املحلية ل��زي��ارة معر�ض‬ ‫ب��رازي�ل��ي ��س�ي��اح��ي‪� ،‬ساهمت يف ت�شجيع ال�سياحة‬ ‫بني البلدين‪ ،‬الفتة �إىل �أن هناك زي��ارات مماثلة‬

‫تقدمي طلبات �إن�شاء‬ ‫«حظائر الأ�ضاحي» يف عمان ال�سبت‬

‫زيادة عدد الأ�سرة يف م�ست�شفى اجلامعة الأردنية �إىل ‪602‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫�أهم برامج قناة «احلوار»‬

‫الف�ضائية بتوقيت الأردن‬

‫«جولة ال�صحافة»‪ ..‬ي�أتيكم يف متام ال�ساعة ‪16:00‬‬ ‫«�أ�ضواء على الأحداث»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪19:00‬‬ ‫«الر�أي احلر»‪ ..‬ي�أتيكم يف متام ال�ساعة ‪20:00‬‬

‫يف اجلل�سة الأوىل لأعمال ندوة «الثقافة العربية‪ ..‬امل�ستقبل والتحديات» مب�ؤ�س�سة عبداحلميد �شومان‬

‫م�شاركون يح�ضون على التن�سيق بني امل�ؤ�س�سات‬ ‫الثقافية وتكري�س الرتجمة امل�ؤ� ِّصلة للمعرفة‬

‫«مراجعات»‪ ..‬ي�أتيكم يف متام ال�ساعة ‪21:00‬‬ ‫«كل يوم»‪ ..‬ي�أتيكم يف متام ال�ساعة ‪22:00‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫الرتجمة �إىل العربية‪..‬‬ ‫انحبا�س بعد َق ْطر‬ ‫ٌ‬

‫تتج�سد �أهمية الرتجمة يف كونها و�سيلة ملد اجل�سور بني‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫روائي‬ ‫ن�ص‬ ‫لنقل‬ ‫يجنح‬ ‫ال‬ ‫رتجم‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫إذ‬ ‫�‬ ‫العامل؛‬ ‫ثقافات‬ ‫ٍّ �شعريٍّ‬ ‫ٍّ‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل ثقافة ال�شعب وح�ضارته �أي�ضا‪ً.‬‬ ‫ال��دك �ت��ور �أب ��و ب�ك��ر ي��و��س��ف ‪-‬ال� ��ذي ي�صنف ك ��أح��د �أع�ل�ام‬ ‫ال�ترج �م��ة م��ن ال��رو��س�ي��ة �إىل ال�ع��رب�ي��ة‪� -‬أ� �ش��ار �إىل �أن حقل‬ ‫الرتجمة العربية مير اليوم يف طور “انح�سار كبري” مقارنة‬ ‫مبا كانت عليه من وف��رة زمن االحت��اد ال�سوفيتي‪ ،‬كا�شفاً �أنه‬ ‫وعقب �سقوط االحت��اد عام ‪� 1991‬أ�ضحت الرتجمات العربية‬ ‫عن الرو�سية حم�ض عملية فردية‪.‬‬ ‫ذلك �أن داري الن�شر اللتني كانتا تقدمان للقارئ العربي‬ ‫امل�ؤلفات الرو�سية (دار التقدم‪ ،‬ودار رادوغ��ا) قد �أ َفلَتا ب�أفول‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫على �أ َّن �أول عهد ترجمة الأدب الرو�سي �إىل اللغة العربية‬ ‫كان عن اللغات الإجنليزية والفرن�سية‪َ ،‬ب ْيد �أنه ويف منت�صف‬ ‫�ستينيات القرن الفائت باتت امل�ؤ َّلفات ترتجم من الرو�سية �إىل‬ ‫العربية مبا�شرة؛ وال �سيما عقب تخ ُّرج جمموعة كبرية من‬ ‫الطلبة العرب الذين در�سوا يف االحتاد ال�سوفيتي‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫نظرة �أبني‬ ‫“جميل ‪..”2009‬‬ ‫�إىل الفن الإ�سالمي‬ ‫يحت�ضن متحف ال�شارقة للح�ضارة الإ�سالمية حتى ‪24‬‬ ‫ت�شرين الأول اجلاري يف لندن‪ ،‬معر�ض الفنون املتجوِّل حتت‬ ‫عنوان “جائزة جميل ‪ ”2009‬الذي يُعد نافذة جديدة لفهم‬ ‫احل�ضارة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وي ��زخ ��ر امل �ع��ر���ض ‪-‬ال� � ��ذي ن �ظ �م��ه م �ت �ح��ف “فيكتوريا‬ ‫و�ألربت”‪ -‬مبجموعة وا�سعة من اللوحات الفنية املعا�صرة‬ ‫والتحف النادرة والثمينة التي تعود �إىل ق��رون خلت‪ ،‬مُربزة‬ ‫روعة وت�ألق الفن الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وكان املتحف قد �أطلق جائزة “جميل ‪ ”2009‬بدعم من‬ ‫م�ؤ�س�سة عبداللطيف جميل خل��دم��ة امل�ج�ت�م��ع؛ �إذ اجلائزة‬ ‫ت��ؤول يف نهاية املطاف �إىل فنان مت َّكن من �إظهار غنى الفن‬ ‫الإ�سالمي ب�أ�سلوب معا�صر يف عمله الفني‪.‬‬

‫ال�صراع دائرٌ بني‬ ‫ِّ‬ ‫الثقافات ال احل�ضارات‬

‫جزيرة رود�س اليونانية‬

‫ي�ؤكد مفكرون و�سي�سولوجيون عرب «�أف��ذاذ» �أنْ ال �صراع‬ ‫بني احل�ضارات‪ ،‬و�إمنا ال�صراع دائر بني الثقافات‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من ذلك؛ ف�إنه ما انفكت نخبة غربية عن القول‪�“ :‬إننا �إزاء‬ ‫�صراع بني احل�ضارات يف عامل �صاخب بالتناق�ضات”‪.‬‬ ‫�إذ هم يذهبون �إىل �أن العامل يعي�ش متغريات متالحقة‬ ‫�أف ��رزت حت��دي��ات و� �ص��راع��ات يف خمتلف امل �ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬و�أخ�ط��ره��ا التحديات الفكرية‬ ‫والثقافية‪.‬‬ ‫وعليه؛ فقد الت�أمت م�ؤخراً �أعمال “املنتدى العاملي حلوار‬ ‫احل�ضارات” ال��ذي ي َّتخذ م��ن ج��زي��رة “رود�س” اليونانية‬ ‫ط��اول��ة نقا�ش ل��ه ك��ل دورة‪ ،‬ويُجمع امل���ش��ارك��ون فيه على حق‬ ‫االخ�ت�لاف والتعددية وواج��ب امل�ساواة‪ ،‬مُقتفني �أث��ر م�ساحة‬ ‫م�شرتكة لالنطالق منها �صوب حوار منتج وبناء‪.‬‬

‫“احلفر” ال�صيني‪ ..‬تاريخ عتيق‬ ‫خلقته الطوبوغرافيا‬ ‫ِّ‬ ‫لفن احلفر ال�صيني تاريخ عريق؛ �إذ ال�صينيون عرفوا‬ ‫منذ عتيق التاريخ �أعمال احلفر على اخل�شب املطبوع بالألوان‬ ‫املائية لعيد الربيع‪� ،‬إىل جانب الر�سم على اجلليد والثلج‪.‬‬ ‫فنظرة طوبوغرافية (علم يخت�ص يف متثيل كل تفا�صيل‬ ‫ال�ظ��واه��ر الطبيعية �أو اال�صطناعية ملنطقة م��ا على �سطع‬ ‫الأر���ض ب�أ�شكال ور��س��وم��ات مم�ي��زة) �شاملة �إىل ال�صني ُتعلل‬ ‫من�ش�أ عراقة ه��ذا الفن؛ ذل��ك �أن �سماء �شمايل ال�صني �شتا ًء‬ ‫تغ�ص بالثلوج‪ ،‬فيما اجلليد يلتحف الأر���ض لل�سنة كلها‪� ،‬أما‬ ‫جنوبي نهر اليانغت�سي ف َم�شاهد الثلوج البديعة تبعث ال مراء‬ ‫على حمد اخل��ال��ق‪ ،‬وعليه حملت ه��ذه ال�ظ��روف اجلغرافية‬ ‫برمتها على تبوئ اجلليد ر�أ�س �أعمال الر�سم ال�صينية‪.‬‬

‫اجلل�سة الأوىل ناق�شت ثالثة عناوين هي‪«:‬الرتجمة وت�أ�صيل املعرفة» و«�أزمة املوروث الثقايف وانعكا�ساتها» و«الثقافة وق�ضايا املر�أة»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫�شدد الدكتور خ�يري دوم��ة �أم����س الأح��د على‬ ‫�أهمية الرتجمة التي تف�ضي �إىل ت�أ�سي�س املعرفة‪،‬‬ ‫مو�ضحاً يف ورق�ت��ه املعنونة بـ"الرتجمة وت�أ�صيل‬ ‫املعرفة"‪ ،‬وج��اءت يف �إط��ار �أع�م��ال ن��دوة "الثقافة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ :‬امل�ستقبل والتحديات"‪ ،‬ال�ت��ي تنظمها‬ ‫م�ؤ�س�سة عبداحلميد �شومان بالتعاون مع م�ؤ�س�سة‬ ‫�سلطان ب��ن علي العوي�س الثقافية‪� ،‬أن الرتجمة‬ ‫ط��وال تاريخها ما برحت تطري بجناحني اثنني؛‬ ‫هما‪ :‬املبادرات الفردية‪ ،‬واجلهود امل�ؤ�س�سية‪.‬‬ ‫وذهب دومة من م�صر يف اجلل�سة الأوىل ‪-‬التي‬ ‫تر�أ�سها د‪.‬حم�م��د �شاهني وحفلت ب� ��أوراق ثالثة‪-‬‬ ‫�إىل �أن ��ه ويف ح��ال ت��وف��ر ملجتمعاتنا التفكري عرب‬ ‫االن�ط�لاق داخ�ل�ي�اً وذات �ي �اً مم��ا حت�ت��اج �إل�ي��ه �سيغدو‬ ‫ن�شاط الرتجمة بجناحيه مفيداً وم�سهماً يف ت�أ�صيل‬ ‫املعرفة‪ ،‬م�ستطرداً ب��أن مهمة م�ؤ�س�سات الرتجمة‬

‫النا�شئة تتمثل يف �أن ت�ترك ل�ل�أف��راد مبادراتهم‬ ‫اخل�ل�اق��ة‪ ،‬و�أن ت�ستوعب ه��ذه امل� �ب ��ادرات يف �إطار‬ ‫ر�ؤيتها الأو�سع‪ .‬وزاد‪" :‬وهي ر�ؤي��ة ي�صح �أن ي�سهم‬ ‫املجتمع كله يف مناق�شتها ويف �صياغتها النهائية‪ ،‬ثم‬ ‫يف عمليات تطويرها مبا ي�ستجيب للمتغريات"‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ت �ط��رق د‪.‬ع �ب��دال �ع��زي��ز ال���س�ب�ي��ل من‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة يف ال��ورق��ة ال�ث��ان�ي��ة �إىل �أزم ��ة امل ��وروث‬ ‫الثقايف وانعكا�ساتها على املثقف وامل�ؤ�س�سة وال�سلطة‪،‬‬ ‫م�سلطاً ال�ضوء على حال ال�شعر يف الع�صر اجلاهلي‬ ‫من حيث كونه الأداة الإعالمية الأق��وى ح�ضوراً‬ ‫وت�أثرياً‪ ،‬وكيف حتول ال�شاعر �إىل �إعالمي‪.‬‬ ‫وح ��ث ال���س�ب�ي��ل ع �ل��ى �� �ض ��رورة ال�ت�ن���س�ي��ق بني‬ ‫امل�ؤ�س�سات الثقافية‪ ،‬الفتاً �إىل �أن امل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين ميكن لها �أن تلعب الدور‬ ‫الإيجابي الأكرب‪ ،‬لي�س يف حماية املثقف من ال�سلطة‬ ‫فح�سب‪ ،‬و�إمنا من �أجل العمل الإيجابي امل�ؤثر على‬ ‫امل�ستوى القومي‪.‬‬

‫و�أ�شار ال�سبيل �إىل �أن ال�سلطة مهمومة بالأمن‬ ‫ع�ل��ى ك��اف��ة م�ستوياته و�أ��ش�ك��ال��ه‪ ،‬م�ع�ت�براً �أن ذلك‬ ‫ه��اج����س ي�ك�بر م��ع ال��زم��ن وم��ع م��زي��د م��ن الوعي‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬بينما امل�ؤ�س�سات الثقافية ‪-‬بح�سب ر�أيه‪-‬‬ ‫فال هاج�س لديها �سوى تقدمي عمل ثقايف م�ؤثر‬ ‫يتطلع �إليه املواطن العربي الذي فقد الثقة غالباً‬ ‫يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬يتعني �أن ن �ط��رح ال�ع�م��ل امل�ؤ�س�سي‬ ‫الثقايف العربي؛ من خ�لال �إن�شاء مزيد من هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن العمل على �إيجاد �صيغ عمل‬ ‫م�شرتكة بينها ميكنها �أن تعمل على فر�ض واقع‬ ‫ثقايف �أف�ضل"‪.‬‬ ‫�أما الورقة الثالثة فناق�شت فيها د‪.‬هالة ف�ؤاد‬ ‫واقع "الثقافة وق�ضايا املر�أة"‪.‬‬ ‫�أم�ي�ن ع��ام م�ؤ�س�سة الفكر ال�ع��رب��ي د‪�.‬سليمان‬ ‫عبداملنعم تناول يف اجلل�سة اخلتامية للندوة ‪-‬التي‬ ‫عُقدت يف م�ؤ�س�سة عبداحلميد �شومان بعمان‪� -‬سبل‬

‫النهو�ض ب�سيا�سات وا�سرتاتيجيات التنمية الثقافية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬مبيناً �أن القمة الثقافية العربية هي‬ ‫مقرتح على غرار القمة االقت�صادية التي عقدت يف‬ ‫الكويت قبل عامني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن��ه ج��رى تنظيم اجتماع متهيدي‬ ‫للقمة يف جامعة الدول العربية �شاركت به كل من‪:‬‬ ‫م�ؤ�س�سة الفكر العربي‪ ،‬واملنظمة العربية للرتبية‬ ‫والثقافة وال�ع�ل��وم‪ ،‬وممثلني ع��ن احت ��ادات الكتاب‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫على �أن��ه ق��د عُهد �إىل تلك امل�ؤ�س�سات حتديد‬ ‫الأولويات التي ميكن �أن تطرح يف القمة‪ ،‬وال �سيما‬ ‫تلك التي مت حتديدها م��ن خ�لال ا�ستطالع ر�أي‬ ‫�شمل العديد م��ن املثقفني و�أج�م��ع امل�شاركونفيها‬ ‫ع�ل��ى ق���ض��اي��ا ع ��دة؛ �أه �م �ه��ا‪ :‬دع��م ال�ل�غ��ة العربية‪،‬‬ ‫وح �م��اي��ة امل�ل�ك�ي��ة ال �ف �ك��ري��ة‪ ،‬وال�ت�رج �م��ة‪ ،‬وق�ضايا‬ ‫الأطفال وال�شباب‪ ،‬وحوار احل�ضارات‪.‬‬

‫�أدىل فيها ثلة من الأدباء الأردنيني والعرب بدلوهم‬

‫يف اجتماعها الأول‬

‫�إزاحة ال�ستار عن العدد الأول من �صحيفة‬

‫جلنة «مدينة الثقافة الأردنية لعام ‪»2011‬‬

‫"قاب قو�سني" الثقافية الإلكرتونية‬

‫تعاين جتارب املدن ال�سابقة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫� �ص��در �أم ����س الأح� ��د ال �ع��دد الأول م��ن "قاب‬ ‫قو�سني"؛ وهي �صحيفة ثقافية �إلكرتونية ُتعنى‬ ‫بالآداب والفنون‪ ،‬ويتوىل رئا�سة حتريرها الكاتب‬ ‫وال�ق��ا���ص حم�م��ود ال��رمي��اوي‪ ،‬فيما ي�ت��وىل �أمانة‬ ‫حتريرها الكاتب ال�صحايف حممود منري‪.‬‬ ‫وي�شتمل �إ�صدار ال�صحيفة الأول على تقارير‬ ‫ون�صو�ص ومقاالت لكوكبة من املبدعني والأدباء‬ ‫الأردن �ي�ي�ن وال �ع��رب؛ م��ن بينهم ال���ش�ع��راء‪ :‬فوزي‬ ‫كرمي‪ ،‬وفايز �صباغ‪ ،‬ويو�سف �أبو لوز‪ ،‬وطاهر ريا�ض‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال�ق��ا��ص�ين‪� :‬سعيد ال �ك �ف��راوي‪ ،‬و�سعود‬ ‫ق�ب�ي�لات‪ ،‬وج �م��ال ن��اج��ي‪ ،‬وخ�ل�ي��ل ق�ن��دي��ل‪ ،‬وهدية‬ ‫ح�سني‪ ،‬وزياد خدا�ش‪ ،‬وحممد ا�شويكة‪ ،‬وم�صطفى‬ ‫النفي�سي‪ ،‬و�أحمد النعيمي‪ ،‬وه�شام الب�ستاين‪.‬‬ ‫و��ض��م ال �ع��دد الأول منها ت�ق��اري��ر ع��دة كتبها‬ ‫كل م��ن‪ :‬الناقد املغربي حممد معت�صم‪ ،‬والناقد‬ ‫ال�سينمائي ناجح ح�سن‪ ،‬والكاتب ال�صحايف حممود‬ ‫منري‪ ،‬والكاتبة ال�سورية غالية قباين‪ ،‬حتدثت عن‬

‫فوز البريويف "ماريو فارغا�س يو�سا" بجائزة نوبل‬ ‫لل��آداب لعام ‪ ،2010‬وع��ن مظفر ال�ن��واب وعزلته‪،‬‬ ‫والكاتب ال�شبح الذي يختفي وراء بع�ض الأ�سماء‬ ‫الأدبية الالمعة‪ ،‬ناهيك عن بورتريه عن القا�ص‬ ‫املغربي �إدري�س اخلوري‪ ،‬وفيلم "ال�شراك�سة" ملحيي‬ ‫الدين قندور‪.‬‬ ‫ويف امل� �ق ��االت‪ ،‬ت���ض�م��ن ال �ع��دد الأول كتابات‬ ‫للروائي والناقد املغربي �شعيب حليفي‪ ،‬والقا�ص‬ ‫الفل�سطيني حم�م��ود ��ش�ق�ير‪ ،‬وال��روائ��ي والناقد‬ ‫ال �ع��راق��ي ع ��واد ع �ل��ي‪ ،‬وال���ش��اع��ر ال �� �س��وري لقمان‬ ‫ديركي‪ ،‬والناقد فخري �صالح‪ ،‬والروائية والكاتبة‬ ‫العراقية لطفية الدليمي‪ ،‬والناقد وال�شاعر خالد‬ ‫اجلرب‪ ،‬والقا�ص واملرتجم �إياد ن�صار‪.‬‬ ‫كما ت�شتمل ال�صحيفة ‪-‬التي ي�أتي �صدورها‬ ‫لت�سد ف��راغ �اً وت���ض�ي��ف ج��دي��داً يف جم��ال الن�شر‬ ‫ال �ث �ق ��ايف الإل� � �ك �ت��روين‪ -‬ع �ل��ى ج ��ال�ي�ري للفنان‬ ‫الت�شكيلي ع���ص��ام ط�ن�ط��اوي ي�ضم خم �ت��ارات من‬ ‫�آخر �إبداعاته مع ن�ص للفنان‪� ،‬إىل جانب عدد من‬ ‫الأخبار واملتابعات‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اط �ل �ع��ت جل �ن��ة اخ �ت �ي��ار "مدينة الثقافة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ل �ع��ام ‪ "2011‬يف اج �ت �م��اع �ه��ا الأول‬ ‫ال��ذي ع�ق��دت��ه م���س��اء �أم ����س الأول ال�سبت على‬ ‫جت ��ارب امل ��دن ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬وال ��س�ي�م��ا ت�ل��ك التي‬ ‫اختريت �ضمن م�شروع مدن الثقافة الأردنية‪،‬‬ ‫و�أب� ��رز ن �ق��اط ال �ق��وة وال���ض�ع��ف خ�ل�ال مراحل‬ ‫احتفالياتها‪.‬‬ ‫واط� �ل� �ع ��ت ‪�-‬إىل ج ��ان ��ب م� ��ا ت � �ق� ��دم‪ -‬على‬ ‫التعليمات اجلديدة املعمول بها لغايات تنفيذ‬ ‫امل�شروع ومعايري االختيار‪ ،‬عامدة �إىل حتليل‬ ‫امللفات املقدمة من املدن املتناف�سة على م�شروع‬ ‫امل� ��دن ال �ث �ق��اف �ي��ة ل �ل �ع��ام امل �ق �ب��ل؛ وه� ��ي‪ :‬معان‪،‬‬ ‫وعجلون‪ ،‬وم�أدبا‪.‬‬ ‫وقررت اللجنة خالل االجتماع ‪-‬الذي عقد‬ ‫برئا�سة رئي�سها عقل بلتاجي‪ -‬الطلب من املدن‬ ‫تعزيز هذه امللفات وتزويدها مبعلومات �أوفى‪،‬‬

‫حول منجزاتها و�شخ�صياتها الوطنية وميزاتها‬ ‫وخ�صائ�صها الن�سبية والتناف�سية‪ ،‬عالوة على‬ ‫براجمها الثقافية املتوقعة يف حال فوزها‪.‬‬ ‫واتفقت اللجنة على رب��ط برنامج املدينة‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة ب ��ال� �ظ ��روف امل �ح �ل �ي��ة والإقليمية‪،‬‬ ‫وال�ترك�ي��ز يف ب��راجم�ه��ا على ال�ه��وي��ة الوطنية‪،‬‬ ‫وت �ع��زي��ز امل �ن �ت��ج امل �ح �ل��ي وت ��روي �ج ��ه خارجياً؛‬ ‫بحيث تت�ضمن ب��رام��ج امل��دي�ن��ة فعاليات متثل‬ ‫اخل�صو�صية الثقافية واالجتماعية والتاريخية‬ ‫للمدن والأرياف والبوادي واملخيمات الأردنية‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن تو�سيع قاعدة التعاون مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإع�لام�ي��ة وال�سياحية لتعزيز ال���ش��راك��ة بني‬ ‫الثقايف والإعالمي وال�سياحي‪.‬‬ ‫وت�ضم اللجنة يف ع�ضويتها ك ً‬ ‫ال من‪ :‬ال�شاعر‬ ‫حيدر حم�م��ود‪ ،‬ومي�شيل حمارنة‪ ،‬وم��دي��ر عام‬ ‫هيئة تن�شيط ال�سياحة نايف الفايز‪ ،‬و�أمني عام‬ ‫وزارة الثقافة ال�شاعر جري�س �سماوي‪ ،‬ومدير‬ ‫الهيئات الثقافية يف الوزارة غ�سان طن�ش‪.‬‬

‫يف م�ؤمتر «النقد الأدبي الأردين» مبركز امللك عبداهلل الثاين الثقايف‬

‫رئي�س جمعية النقاد الأردنيني‪ :‬طر�أت تيارات‬ ‫نقدية فاعلة تركت �أثراً يف احلركة الثقافية‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو�ضح رئي�س جمعية النقاد الأردنيني الكاتب‬ ‫فخري �صالح �أن ثمة كثرياً من املتغريات املهمة‬ ‫خ�لال ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪ ،‬ذل��ك �أن��ه طر�أت‬ ‫مفاهيم وتيارات فكرية نقدية فاعلة خلفت �آثاراً‬ ‫بارزة يف احلركة الثقافية والنقدية‪.‬‬ ‫و��س�ل��ط ��ص��ال��ح ‪-‬يف كلمته مب ��ؤمت��ر «النقد‬ ‫الأدب��ي الأردين» ال��ذي نظمته اجلمعية يف مركز‬ ‫امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين الثقايف ب��ال��زرق��اء‪ -‬ال�ضوء‬ ‫على التغريات ال�سيا�سية التي طر�أت على العامل‬

‫واملنطقة العربية‪ ،‬ومنها الأردن‪ ،‬التي �أثرت على‬ ‫ت �ي��ارات ال�ن�ق��د‪ ،‬ف���ض�ل ً‬ ‫ا ع��ن ت �غ�يرات ع�ل��ى �صعيد‬ ‫العوملة والفكر النظري والعالقات االجتماعية‬ ‫بني الب�شر‪ ،‬مبيناً �أن الثقافة غري منف�صلة عن‬ ‫عامل ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫من�سق اللجنة العليا لـ»الزرقاء مدينة الثقافة‬ ‫الأردن �ي��ة ل�ع��ام ‪ »2010‬ال�شاعر ع�ب��داهلل ر�ضوان‪،‬‬ ‫تناول م�شروع املدن الثقافية يف الأردن الذي يعد‬ ‫م��ن امل���ش��روع��ات ال��رائ��دة على امل�ستوى العربي‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أهميته من اجلانب الإبداعي والثقايف‬ ‫يف امل ��دن‪ ،‬م��ن ح�ي��ث تفعيل الأن���ش�ط��ة واحل ��راك‬

‫الثقايف وتوزيع مكت�سبات التنمية‪.‬‬ ‫وك�شف ر�ضوان يف امل�ؤمتر ‪-‬الذي جاء �ضمن‬ ‫فعاليات «ال��زرق��اء مدينة الثقافة الأردن�ي��ة لعام‬ ‫‪ -»2010‬عن �أن حمافظة الزرقاء نظمت حتى الآن‬ ‫نحو ‪ 420‬ن�شاطاً وفعالية �شملت جميع مناطقها‪،‬‬ ‫م���ش�يراً �إىل «م��و��س��وع��ة ال��زرق��اء ال �ك�برى» التي‬ ‫�ست�صدر قريباً ب�إ�شراف جامعة الزرقاء اخلا�صة‪،‬‬ ‫�إىل جانب درا�سة وتوثيق احلياة الأدبية يف الزرقاء‬ ‫بالتعاون مع اجلامعة الها�شمية‪ ،‬و�إطالق امل�ؤمتر‬ ‫الثقايف العام ال�شهر املقبل للحديث عن ن�شاطات‬ ‫ومنجزات الزرقاء‪.‬‬

‫وا�شتمل امل�ؤمتر ‪-‬الذي ح�ضره مدير الثقافة‬ ‫ن�ع�ي��م ح ��دادي ��ن‪ ،‬وع� ��دد م��ن ال �ك � َّت��اب وال�شعراء‬ ‫والنقاد‪ -‬على ثالث جل�سات ُقدمت خاللها �أوراق‬ ‫نقدية ث�لاث؛ ه��ي‪« :‬النقد وامل��ؤث��رات ال�سيا�سية‬ ‫والفكرية» لل�شاعر والناقد عبداهلل ر�ضوان ب�إدارة‬ ‫الدكتور غ�سان عبداخلالق‪ ،‬و»النقد الأكادميي‬ ‫بني اجلمود واملواكبة» للدكتور عبا�س عبداحلليم‬ ‫عبا�س وال��دك�ت��ور م��ازن ع�صفور ب� ��إدارة الدكتور‬ ‫�صالح �أب��و �أ�صبع‪ ،‬بينما بحثت اجلل�سة الأخرية‬ ‫يف «النقد وال�صحافة الثقافية» للدكتور يحيى‬ ‫عبابنة وموفق ملكاوي ب�إدارة فخري �صالح‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫نعـــــــــــي‬

‫ينعى مدير الأمن العام‬ ‫وجميع منت�سبي الأمن العام‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى‬

‫ال�شرطي نا�صر حممد �سامل‬ ‫والذي انتقل �إىل رحمته تعاىل �إثر «حادث �سري م�ؤ�سف»‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم ذويه جميل ال�صرب وال�سلوان‬

‫� ّإنا هلل و� ّإنا �إليه راجعون‬ ‫نعي فا�ضل‬

‫يتقدم احلاج عماد جواد ال�شرقاوي‬ ‫و�أوالده الرباء و�صبا وربا وهبة‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر العزاء واملوا�ساة‬

‫لزوجته و�أم �أوالده فاطمة العبا�سي‬ ‫وذلك لوفاة والدها الأ�ستاذ الفا�ضل‬

‫«حممد �أمني» ا�سحق العبا�سي‬ ‫«�أبــــو ا�سحــــاق»‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته و�أن ي�سكنه‬ ‫ف�سيح جنانه و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن ال�سيد فادي عبداجلبار ا�سماعيل علو�ش ال�شريك يف �شركة القرناوي وعلو�ش وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات الت�ضامن‬ ‫حتت الرقم ( ‪ ) 99607‬تاريخ ‪ 2010/10/5‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة وقد قام بابالغ �شريكه يف ال�شركة ا�شعار ًا‬ ‫بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2010/10/10‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من اليوم التايل‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-10955( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عمر علي م�سعود خري�سات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬ماهر عبداحلميد‬ ‫ابراهيم ال�صو�ص‬ ‫ع �م ��ان ‪� �� /‬ش ��ارع ال �ه��ا� �ش �م��ي � �س ��وق عمان‬ ‫التجاري ط‪2‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/13‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪� � :‬ش��رك��ة اب �ع ��اد ل�ت���ص��وي��ر الوثائق‬ ‫واملخططات الهند�سية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-10956( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رباع الكيالين‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬ماهر عبداحلميد‬ ‫ابراهيم ال�صو�ص‬ ‫ع �م ��ان ‪� �� /‬ش ��ارع ال �ه��ا� �ش �م��ي � �س ��وق عمان‬ ‫التجاري ط‪2‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/13‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪� � :‬ش��رك��ة اب �ع ��اد ل�ت���ص��وي��ر الوثائق‬ ‫واملخططات الهند�سية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-10953( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اميان الرو�سان‬ ‫ا�� �س� ��م امل� ��دع� ��ى ع �ل �ي ��ه وع � �ن� ��وان� ��ه‪ :‬حممد‬ ‫عبدالرحمن م�صطفى ال�صمادعة‬ ‫ع �م��ان ‪� �� /‬ش ��ارع ال �ه��ا� �ش �م��ي � �س��وف عمان‬ ‫التجاري ط‪2‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/13‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪� � :‬ش��رك��ة اب �ع ��اد ل�ت���ص��وي��ر الوثائق‬ ‫واملخططات الهند�سية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫للبيع‪ :‬ال�ب�ح��ر امل�ي��ت‪ :‬قطعة ار� ��ض م�ساحة‬ ‫‪950‬م �سهلة م�ستوية مطلة على البحر امليت‬ ‫ب�سعر معقول م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف خ�ل��دا م �� �س��اح��ة‪934‬م مقابل‬ ‫البنك العربي وقرب حديقة زها واجهة ‪36‬م‬ ‫ب�سعر مميز ‪5355365 - 0797720567‬‬

‫‪------------------------------------‬‬

‫قطعة ار���ض ‪ 420‬م�تر للبيع ط�برب��ور ‪ -‬ابو‬ ‫عليا احل��و���ض امل ��دورة ‪ 5‬رق��م القطعة ‪2624‬‬ ‫ه��ات��ف ‪ 0799881243 - 0785005868‬من‬ ‫املالك مبا�شرة‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة ‪ :‬قطعة ار� ��ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخل��ط ال��دويل عمان ‪ -‬بغداد‬ ‫ب��ال �ق��رب م��ن م���ص�ن��ع �أل �ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال���ص�ن��اع�ي��ة اجل��دي��دة يف اخلالدية‬ ‫وم��رخ ����ص ب �ه��ا حم �ط��ة حم ��روق ��ات واجهة‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال� ��دويل ‪152‬م و� �ش��ارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري �أو لإن �� �ش��اء م���ص�ن��ع وم ��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫امل �ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر� ��ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخل��ال��دي��ة مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات املتعددة بعد ج�سر ال�ضليل مبا�شرة‬ ‫على �شارعني وجميع اخلدمات وا�صلة �شرق‬ ‫اخل��ط الرئي�سي بحوايل ‪300‬م تقريباً ومن‬ ‫املالك مبا�شرة وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة‬ ‫يف اخلالدية ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م يف �شفا‬ ‫ب��دران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية الع�سكرية‬

‫وعدة قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران‬ ‫و�أبو ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ‪527‬م‪� � 2‬س �ك��ن ج ‪ /‬ال ��زه ��ور‬ ‫امل ��وق ��ع مم �ي��ز ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض زراعية ت�صلح لبناء فيال ومزرعة‬ ‫ال�سلط حو�ض اجليعة (ال���س��رو) امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومن��ات و‪477‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �أر���ض �سكن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان الروابي‬ ‫‪ /‬ال�ع�ين امل�ع�م��ري��ة ‪ /‬امل �ف��رق ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ارا� �ض��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة امل �ف��رق ح��و���ض ‪3‬‬ ‫الأ��ص�ف��ر امل�ساحة ع���ش��رات الأ��س�ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض جت ��اري ال���ش�م�ي���س��اين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق ال�شام‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا الونانات‬ ‫ق��رب م�صنع روم��وا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4000 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬جهاد حلمي‬ ‫ف�ضل كتانه‬ ‫وعنوانه‪ :‬اجلبيهة ‪ -‬حي الزيتون ‪ -‬عمارة رقم (‪)74‬‬ ‫الطابق االول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/5927 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/6/8 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬مبلغ ‪109533.200‬‬ ‫دينار ومبلغ ‪500‬دينار اتعاب حماماة والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة جمموعة اال�ستثمارات اخلليجية املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (دراي الأكابر) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم‬ ‫(‪ )143617‬با�سم (معتز مو�سى عبداهلل الدرادكة) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (عبدالكرمي ح�سن علي‬ ‫الدبو�ش) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-10957( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبنى علي بركات االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬ماهر عبداحلميد‬ ‫ابراهيم ال�صو�ص‬ ‫ع �م ��ان ‪� �� /‬ش ��ارع ال �ه��ا� �ش �م��ي � �س ��وق عمان‬ ‫التجاري ط‪2‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/13‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫امل ��دع ��ي‪� � :‬ش��رك��ة اب �ع ��اد ل�ت���ص��وي��ر الوثائق‬ ‫واملخططات الهند�سية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫واج�ه��ة على ��ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع عدة قطع �سكن ب من �أرا�ضي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪2‬‬ ‫اال�سعار منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫ب�ي��ع ق���س��م م�ن�ه��ا م�ط�ل��ة ‪ -‬وم��رت�ف�ع��ة على‬ ‫ع ��دة �� �ش ��وارع ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات متوفرة‬ ‫ب�ج��ان��ب ن ��ادي ال�ف��رو��س�ي��ة ل�ل�ج��ادي��ن فقط‬ ‫‪0796237893‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق �ط �ع��ة ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع م �� �س��اح �ت �ه��ا ‪642‬م ‪-‬‬ ‫الزرقاء ‪ -‬حي البرتاوي اجلنوبي ‪ -‬منطقة‬ ‫ب �ي��وت م�ستقلة ‪�� /‬س�ك��ن ج الأر�� ��ض مرتفعة‬ ‫‪0796720728‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ��ص��احل�ي��ة ال �ع��اب��د ‪-‬‬ ‫م�ساحة ‪ 249‬مرت مربع املالك ‪0796422466‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب� �ق ��رب ال� ��دف� ��اع امل � ��دين ب �� �س �ع��ر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ق�ط�ع��ة �أر� � ��ض جت� ��اري ‪992‬م‪ 2‬ع �ل��ى ال�شارع‬ ‫ال� ��رئ � �ي � �� � �س� ��ي‪ -‬ط �ب ��رب� � ��ور ب� ��� �س� �ع ��ر م� �غ ��ري‬ ‫‪0796957000‬‬

‫للبيع ار� ��ض ��س�ك��ن ج امل���س��اح��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫عمان‪ /‬ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪ 2‬على‬ ‫��ش��ارع ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫� ارا�ضي‬

‫‪7‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-10203( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ان�صاف �سمري �شحده ابو مياله‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ -1 :‬خليل ابراهيم‬ ‫عنيزان ابو حطب ‪ -2‬حممد ابراهيم عنيزان‬ ‫اب ��و ح�ط��ب ‪ -3‬خ��ال��د اب��راه �ي��م ع �ن �ي��زان ابو‬ ‫حطب‬ ‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني خلف م�ست�شفى الأمل‬ ‫بناية رقم ‪11‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/20‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪� :‬شركة القوافل ال�صناعية الزراعية‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-19196( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد حمود عبداهلل الطراونه‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه‪ :‬خ��ال��د عبدالرحمن‬ ‫حممد مهيار‬ ‫العمر‪� 48 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬العبديل بجانب فندق توليدو‬ ‫� �ش��رك��ة خ��ال��د م �ه �ي��ار و� �ش��رك��اه ع�ب�ر ال �ق ��ارات‬ ‫لل�سياحة وال�سفر‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫�شركة الت�صميم احلديثة النظمة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫ي�ســــــــر‬

‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي وحزب الوحدة ال�شعبية‬ ‫دعوتكم حل�ضور الندوة القيمة بعنوان‪:‬‬

‫«ملاذا نقاطع االنتخابات النيابية القادمة»‬ ‫يتحـــدث بالنــــــدوة‪:‬‬

‫�سعادة الدكتور �سعيد ذياب‬ ‫�أمني عام حزب الوحدة ال�شعبية‬

‫ع�ضو املكتب التنفيذي حلزب اجلبهة‬

‫وذلك يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف م�ساء ‪ -‬يوم االثنني املوفق ‪2010/10/11‬‬ ‫يف قاعة حزب جبهة العمل الإ�سالمي ‪ -‬الزرقاء ‪ -‬الغويرية ‪� -‬آخر خط ال�سرفي�س‬ ‫مكان خا�ص لل�سيدات‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-13918( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬تي�سري حمدان �سمريان بني خالد‬ ‫ا� �س��م امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه‪ -1 :‬ع�م��ر حم�م��د فخري‬ ‫ع� �ب ��دال� �ه ��ادي ‪ -2‬امي� ��ن زك ��ري ��ا عبداملجيد‬ ‫اله�شلمون‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬حي ن��زال ‪ -‬ال��ذراع الغربي ‪-‬‬ ‫بجانب علي �صقر ‪ -‬رقم الهاتف‪0788628325 :‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم الأح � � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2010/10/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة املدار لتجارة الورق �شركة ذات‬ ‫م�س�ؤولية حمدودة‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة‬ ‫للمدعى عليه بالن�شر‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأم�يرة ب�سمة ب�سعر‬ ‫‪ 500‬دينار للمرت �سكن (ب) خا�ص ‪0796957000‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫قطعة �أر�ض جتاري ‪ 1‬دومن طلوع عني غزال‬ ‫– طرببور ‪0795215123‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫من ارا�ضي املفرق قرية عني واملعمرية حو�ض‬ ‫ت�ل�ع��ة ق��ا��س��م ا��س�ك��ان ع�م��ون م�ساحتها ‪623‬م‬ ‫ب�سعر منا�سب ج��داً وم�غ��ري وب�سبب ال�سفر‬ ‫هاتف ‪0795196002‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قع خنا من‬ ‫ارا��ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪-----------------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪3‬‬ ‫امل�شقل ل��وح��ة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن��ات و‪360‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫فلل‬ ‫فـــــــــــلل‬ ‫فيال طابقني �سوبر ديلوك�س كل طابق ‪350‬م‬ ‫االر�ضي ‪700‬م �شارع مكة قرب دوار الكيلو‬ ‫الطابق الأر�ضي جاهز لل�سكن ‪ 4‬نوم �صالة ‪/‬‬ ‫�صالون ‪ /‬مطبخ راكب وا�سع تدفئة ‪ +‬بالط‬ ‫ايطايل بلكونة مع قرميد ‪ +‬حديقة ال�سعر‬ ‫‪ 369000‬الف دينار ت‪0797262255 :‬‬

‫ق �ط��ع ا��س�ت�ث�م��اري�ـ�ـ�ـ�ـ��ة يف امل��ا� �ض��ون��ة حو�ض‬ ‫ال �غ �ب ��اوي ب��ال �ق��رب م ��ن �� �ش ��ارع الأرب� �ع�ي�ن‬ ‫‪0796957000‬‬

‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫ق �ط �ع��ة �أر�� � ��ض يف ت�ل��اع ال �ع �ل��ي م �ط �ل��ة على‬

‫�شقة للبيع يف ��ش��ارع اجل��اردن��ز ق��رب م�سجد‬

‫‪------------------------------------‬‬

‫�شقة للبيع �أو لاليجار يف ال�شمي�ساين قرب‬ ‫ال�سيفوي م�ساحة ‪ 140‬م طابق ثالث بدون‬ ‫م�صعد مقابل �شقق فندقية �شذى من املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0797720567 - 0777720567‬‬

‫‪-----------------------------------‬‬

‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين ��ش�ق��ة م���س��اح��ة ‪115‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫وح�م��ام�ين و��ص��ال��ة و��ص��ال��ون مطبخ وبرندة‬ ‫جديدة مل ت�سكن معفى من الر�سوم ممكن‬ ‫دف �ع��ة وال �ب��اق��ي �أق �� �س��اط ع��ن ط��ري��ق املالك‬ ‫مبا�شرة ب��دون و�ساطة بنوك ويتوفر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية هاتف ‪0796649666 - 4399967‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع‪� :‬ضاحية ال�ي��ا��س�م�ين‪ :‬م�ن��زل م�ستقل‬ ‫م�ساحة االر�ض ‪344‬م م�ساحة البناء ‪170‬م‪4 ،‬‬ ‫واجهات حجر بئر ماء ‪ 3‬نوم ما�سرت حمامني‬ ‫ب ��رن ��دة � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون ت��دف �ئ��ة مركزية‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع‪ :‬ح��ي ن � ��زال‪ :‬ال � ��ذراع ��ش�ق��ة ط��اب��ق �أو‬ ‫ل م �� �س��اح��ة ‪130‬م‪ 3 ،‬ن ��وم ح �م��ام�ين �صالة‬ ‫و� �ص ��ال ��ون � �س �ف��ره م �ط �ب��خ راك � ��ب دي� �ك ��ورات‬ ‫حماية خلف البنك اال�سالمي ب�سعر مغري‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫‪� 4‬شقق �سوبر ديلوك�س ‪150‬م خلف اال�ستقالل‬ ‫م��ول �سعر ال�شقة يبد�أ من ‪ 36.000‬وينتهي‬ ‫ب��االر��ض�ي��ة ‪ 44.000‬ال ��ف ‪ 3‬ن ��وم ‪ 3 ،‬ح �م��ام ‪،‬‬ ‫ما�سرت‪� ،‬صالة‪�� ،‬ص��ال��ون‪ ،‬مطبخ‪ ،‬ت��ر���س‪ ،‬بئر‬ ‫ماء‪ ،‬كراج‪ ،‬و�سط اخلدمات ‪0785150089‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫املنذران‪ -1 :‬جمال نهار حممد العدوان ‪ -2‬خالد نهار حممد العدوان‬ ‫وكيلهما املحامي فالح ال�سكارنة ‪ /‬عمان‬ ‫املنذر اليهم‪ -1 :‬عبداملبني عبداحلميد زيتون ‪ -2‬ع�صام طاهر عيد زيتون‬ ‫عنوانهما‪� :‬شارع املدينة املنورة ‪ /‬مقابل معر�ض قر�ش لل�سيارات ‪ /‬جممع العدوان التجاري ‪�/‬أ�صحاب‬ ‫مطاعم بلو باي‬ ‫الوقائع‪ - :‬يعلم املنذر اليهم ب�أنهم م�ست�أجرين ثالث حمالت جتارية مبوجب عقد �إيجار خطي م�ؤرخ‬ ‫بتاريخ ‪ 2002/5/13‬وينتهي بتاريخ ‪ 2010/12/31‬ب�أجرة �سنوية ثمانية ع�شر �ألف دينار �أردين تدفع على‬ ‫ق�سطني يف جممع العدوان التجاري الواقع على قطعة الأر�ض رقم ‪ 802‬حو�ض ‪� 7‬أم ال�ضباع وال يرغبا‬ ‫املنذرين بتجديد العقد لذا ف�إننا نخطرك برد امل�أجور و�إخ�لاءه وت�سليمه خالياً من ال�شواغل بتاريخ‬ ‫انتهاء العقد بتاريخ ‪ 2010/12/31‬للم�ؤجر ودفع املبالغ التي �سوف ت�ستحق عن الفرتة من ‪2010/11/13‬‬ ‫اىل ‪� 2010/12/31‬أي (‪ )48‬يوماً وت�ساوي �أجرتها ‪ 2373‬دينار‪.‬‬ ‫لذا ف�إنني �أنذركم‪ ،‬برد وت�سليم امل�أجور بتاريخ ‪ 2010/12/31‬ودفع املبلغ املذكور �أعاله بتاريخ ا�ستحقاقه‬ ‫اىل مكتبي �أو اىل موكلي وخ�لاف ذل��ك �سوف �أك��ون م�ضطراً للجوء اىل الق�ضاء ال��س�ترداد امل�أجور‬ ‫ولتح�صيل املبلغ املذكور و�إقامة الدعوى الالزمة من �إخالء ومنع معار�ضة وغريها م�ضافاً �إليه الر�سوم‬ ‫والنفقات و�أتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫�آم ً�لا ح�سن جتاوبك وع��دم ا�ضطرارنا ل�سلوك ما �سلف جتنباً لنف�سك نفقات ا�ضافية وال��دخ��ول يف‬ ‫متاهات قانونية ال نرى لها مربراً‬ ‫وكيل املنذرين ‪ /‬املحامي فالح ال�سكارنه‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬

‫رقم الدعوى‪� )2010/1613( 1 - 2 :‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد حممد علي املحارب‬ ‫املطلوب تبليغه وع�ن��وان��ه‪� :‬سعيد ع�ب��داهلل �سعيد‬ ‫ال�صيفي‬ ‫عمان ‪ -‬املنارة قرب م�سجد �أبو القا�سم البوريني ‪-‬‬ ‫منزل رقم ‪144‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق ‪2010/10/19‬‬ ‫ً‬ ‫�صباحا وذلك لتبليغ وتفهم �صيغة‬ ‫ال�ساعة التا�سعة‬ ‫اليمني احلا�سمة‪« :‬اق�سم ب��اهلل العظيم ب�أنني �أنا‬ ‫املدعى عليه �سعيد عبداهلل ال�سعيد ال�صيفي ب�أن ذمتي‬ ‫غري م�شغولة للمدعي مو�سى فايز فليح النجادا مببلغ‬ ‫‪ 1610‬دنانري وال �أقل من ذلك وال �أكرث واهلل على ما‬ ‫�أقول �شهيد»‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4846 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬خالد �سامل‬ ‫حممد الفيومي‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك ‪59‬‬ ‫تاريخه‪2010/3/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬خم�سة االف وخم�سمائة‬ ‫دينار اردين والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�ضياء جن��م حممد �سالمة و‪ .‬م �سهل ال��دب��اغ املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/3604 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪� :‬شاهر ف ��ؤاد‬ ‫عبداهلل عتال‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان جبل احل�سني ‪� -‬شارع خالد بن الوليد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/5515 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 2722.300 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف ‪ +‬اتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬هيثم‬ ‫عبدالغفور �صربي ح�سن علي و‪ .‬م احمد احلوامده‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫حمكمة تنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5083 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ :‬عماد احمد‬ ‫ح�سن و�شاح‬ ‫وعنوانه‪ :‬الوحدات ‪ /‬دخلة ر�شاد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬خم�سة االف دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫رم�ضان ح�سن ر�صر�ص و‪ .‬م‪ .‬معت�صم �صالح املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب) ب�سعر‬ ‫جيد ‪0795215123‬‬

‫�إنذار‬ ‫موجه بوا�سطة كاتب عدل حمكمة �شمال عمان املحرتم‬ ‫رقم االنذار العديل ‪2010/15713 :‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-10870( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبنى علي بركات االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ -1 :‬خالد �سالمة‬ ‫فليحان ال��ري��االت ‪ -2‬رمي ح�سان عبدالقادر‬ ‫�شاهني‬ ‫ع �م ��ان ‪� �� /‬ش ��ارع ال �ه��ا� �ش �م��ي � �س ��وق عمان‬ ‫التجاري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/20‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬نبيل مو�سى ابراهيم احلميدات‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ال�ط�ب��اع م�ساحة ‪140‬م مفرو�شة ط��اب��ق �أول‬ ‫بفر�ش جيد و�سعر منا�سب من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0797720567 - 0777720567‬‬

‫�أمني عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي ال�سابق‬

‫عواد الزيود‬ ‫يديــــر النــــدوة‪ :‬الأ�ستاذ‬ ‫حممد ّ‬ ‫ّ‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010-11992( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ان�صاف �سمري �شحده ابو مياله‬ ‫ا� �س��م امل��دع��ى ع�ل�ي��ه وع �ن��وان��ه‪ :‬ول �ي��د ح�سني‬ ‫مو�سى الهل�سة‬ ‫ع �م ��ان ‪� �� /‬ش ��ارع ال �ه��ا� �ش �م��ي � �س ��وق عمان‬ ‫التجاري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/13‬ال���س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد حممود حممد القي�سي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف الوقت املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى عليه‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-19332( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬أماين عبدالرحيم مطلق املجايل‬ ‫ا��س��م امل�شتكى ع�ل�ي��ه‪ :‬وائ ��ل ي��و��س��ف �سليمان‬ ‫ال�شهوان‬ ‫املهنة �صاحب حمل انو�س‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪/‬و��س��ط البلد ��ش��ارع ب�سمان‬ ‫فوق حلويات لبنان‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2010/10/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي �سمري يعقوب �سابا ال�شايب‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫�سعادة الأ�ستاذ زكي بني ار�شيد‬

‫(‬

‫�صادر عن حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫التاريخ ‪2010/8/18‬‬ ‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪2010/4/28 2010/2050‬‬ ‫املدعي‪ :‬عالء �إبراهيم عبدالقادر ابو فار�س‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ :‬حممود احمد عبداهلل عبداهلل‬ ‫ع�ن��وان املطلوب تبليغه‪ :‬العبديل ‪ -‬بناية طريان‬ ‫اخلليج الرواد للن�شر والتوزيع‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬الزامه مببلغ (‪)750‬‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4988 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪� :‬سعيد جميل‬ ‫�سعيد الزغري‬ ‫وعنوانه‪:‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيكات‬ ‫تاريخه‪ 1/15 :‬و‪ 2/28‬و‪ 3/15‬و ‪2010/1/24‬‬ ‫حمل �صدوره البنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3758 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ط��ارق بكر مو�سى روب��ي وكيله م‪ .‬احمد ابو غويلة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫) دينــــــار‬

‫�شقة �سوبر ديلوك�س ‪200‬م موقع راقي وهادئ‬ ‫ديكورات حديثة بالط ا�سباين ‪ 3‬نوم‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬بلوكنة ‪ ،‬تدفئة ‪ ،‬ومكيفات‪،‬‬ ‫باالثاث الفاخر �أو بدون ال�سعر ‪ 85.000‬الف‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬

‫للبيع عمارة على ار�ض ‪500‬م‪ 2‬مقام عليها بناء‬ ‫ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة كل طابق ‪220‬م‪2‬‬ ‫م�ساحة ال��روف ‪120‬م‪ / 2‬املوقع وادي �صقرة‬ ‫قريبة من ال�شارع الرئي�سي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫�شقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة ‪ /‬العي�ص‪/‬‬ ‫حي احل��اووز‪ /‬م�ساحتها ‪ 260‬م ‪ /‬على قطعة‬ ‫�أر� � ��ض دومن ون �� �ص��ف ‪ /‬م �� �ش �ج��رة‪ /‬واجهة‬ ‫‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب ‪ /‬م��ن امل�ل��ك مبا�شرة‬ ‫‪0795718561 /0776456557‬‬

‫�شقة ‪130‬م �سوبر ديلوك�س جديدة اجلاردنز‬ ‫م�ق��اب��ل ال �� �س�يرك ‪ 3‬ن ��وم‪ 2 ،‬ح �م��ام‪ ،‬ما�سرت‪،‬‬ ‫�صالة‪ ،‬مطبخ‪ ،‬بلكونة‪ ،‬بالط ارخ��ام‪ ،‬تدفئة‪،‬‬ ‫م�صعد‪ ،‬كراجات ال�سعر النهائي ‪ 46.000‬الف‬ ‫للمراجعة ‪0777475114‬‬

‫�شقة للبيع امل��وق��ع �ضاحية ال��ر��ش�ي��د قريبة‬ ‫م��ن ��س�ك��ن �أم �ي �م��ة امل���س��اح��ة (‪127‬م) ت�شمل‬ ‫(‪ )3‬ن��وم �صالة كبرية مطبخ راك��ب بلكون ‪-‬‬ ‫م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة ممتازة‬ ‫ال�سعر (‪� )48‬ألف للمراجعة ‪- 0788567623‬‬ ‫‪0796643296‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع �شقتني ثالث ورابع م�ساحة كل �شقة ‪202‬م‬ ‫تدفئة ‪ /‬تربيد ‪ /‬بئر ماء م�ستقل ‪� /‬سوبر ديلوك�س‬ ‫ال�ه��ا��ش�م��ي ال���ش�م��ايل خ�ل��ف ح�ل��وي��ات العنبتاوي‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل ع �ل��ى �أر� � ��ض ‪800‬م‪2‬‬ ‫ع �ب ��دون ال �� �ش �م��ايل ‪ /‬ال �� �ش��رق��ي ق��ري �ب��ة من‬ ‫م�شروع الأب ��راج ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة كل‬ ‫طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت ��اري ت���س��وي��ة ث��ان�ي��ة ‪76‬م‪/ 2‬‬ ‫ت���ص�ل��ح م���ش�غ��ل وم���س�ت��ودع ‪ /‬امل �� �ص��دار �شارع‬ ‫االحنف بن قي�س ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث ‪-‬‬ ‫طريق اجلامعة الأردن �ي��ة ‪ -‬وم��رج احل�م��ام ‪-‬‬ ‫�شارع الأم�ير حممد ‪� -‬ضمن م�شروع ن�سائم‬ ‫اخل�ير ت‪/ 0795029741 / 0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪� -‬ضمن م�شروع‬‫ن �� �س��ائ��م اخل�ي��ر ‪ -‬خ �ل��ف م �ف��رو� �ش��ات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء حديث‬ ‫م ��رج احل �م��ام ‪ -‬ق ��رب دوار ال��دل��ة ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ‪ -‬خلف مفرو�شات لبنى‬ ‫م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من املالك ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741 -‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة ار� �ض �ي��ة ‪190‬م‪ 2‬ط��اب��ق �أر�ضي‬ ‫�سوبر ديلوك�س تدفئة ‪ /‬ت�بري��د ‪ /‬لويج�س‬ ‫خلف م�شاغل الأم ��ن ال�ع��ام ق��رب م�ست�شفى‬ ‫امل �ل �ك��ة ع �ل �ي��اء ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫� �ش �ق��ة ل�ل�ب�ي��ع م �ف��رو� �ش��ة يف ال ��راب �ي ��ة ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد ‪ -‬كراج‬ ‫ تكييف ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪ -‬ف��ر���ش ف��اخ��ر ‪ -‬ال�سعر‬‫بعد املعاينة من املالك مبا�شرة وعدم تدخل‬ ‫الو�سطاء ‪0796473958‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية‬ ‫‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل �� �س��اح��ة ع ��ن ‪220‬م م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب �أرا� � �ض� ��ي ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�ن��اج��ح‪ /‬يف�ضل م��ن املالك‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫م� �ط� �ل ��وب م � �ن� ��ازل و�� �ش� �ق ��ق وع � �م� ��ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬

‫‪---------------------------------‬‬

‫مطلوب �شقة �أر�ضية �سوبر ديلوك�س يف عمان‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة �أك�ث�ر م��ن ‪200‬م م��ع ح��دي�ق��ة ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0777475114‬‬ ‫‪--------------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء �شقق م�ن��ازل ع�م��ارات بحي‬ ‫ن ��زال ال � ��ذراع‪ ،‬امل �ق��اب �ل�ين‪ ،‬ال ��زه ��ور‪ ،‬البنيات‬ ‫وامل� �ن ��اط ��ق امل �ح �ي �ط��ة م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ع��رم��وط��ي ال�ع�ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫املقاومة الفل�سطينية تت�صدى‬ ‫لتوغل قوة �إ�سرائيلية �شمال غزة‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ت�صدت املقاومة الفل�سطينية الليلة املا�ضية لتوغل قوة �إ�سرائيلية‬ ‫ع�سكرية �شمال قطاع غزة وذلك ب�إطالق قذيفتي "هاون"‪ .‬و�أعلنت‬ ‫"�ألوية النا�صر �صالح الدين" اجلناح الع�سكري للجان املقاومة‬ ‫ال�شعبية �أن �إحدى جمموعاتها ق�صفت الليلة املا�ضية قوة �إ�سرائيلية‬ ‫خا�صة متوغلة �شمال ب�ل��دة بيت اله�ي��ا �شمال ق�ط��اع غ��زة‪ .‬وقالت‬ ‫الألوية يف بيان لها ‪� ‬أن �إحدى جمموعاتها من وحدة املدفعية �أطلقت‬ ‫قذيفتي ه��اون "عيار ‪ 100‬ملم" جت��اه ق��وة �إ�سرائيلية خا�صة كانت‬ ‫تتوغل بالقرب من "بورة �أو �سمرة" �شمال بيت الهيا و�أجربتها على‬ ‫الرتاجع‪.‬‬

‫والدة �أحد املعتقلني لدى ال�سلطة‬ ‫بال�ضفة ت�صاب بالعمى حزنا عليه‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيبت وال��دة املعتقل ل��دى الأج�ه��زة الأمنية بال�ضفة الغربية‬ ‫ب�لال عو�ض �أب��و ع�صبة بجلطة يف ال��دم��اغ �أدت لإ�صابتها بالعمى‪،‬‬ ‫وذلك بعد ر�ؤيتها ابنها بالل يف امل�ست�شفى بحالة �صحية �صعبة‪.‬‬ ‫و�أك��دت م�صادر مقربة من عائلة املعتقل �أن��ه مت نقل ب�لال �إىل‬ ‫امل�ست�شفى نتيجة التعذيب والأو� �ض��اع ال�صعبة التي يعي�شها داخل‬ ‫�سجون ال�سلطة �إىل جانب املئات من �أن�صار احلركة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬اتهمت حركة حما�س الأج�ه��زة الأمنية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية باعتقال �أرب�ع��ة م��ن �أن���ص��اره��ا �أم����س يف حمافظات �سلفيت‬ ‫ونابل�س وقلقيلية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت احلركة يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه �أن الأجهزة‬ ‫الأمنية يف اخلليل وا�صلت اعتقال ع��دد من �أ��س��رة ال�شهيد م�أمون‬ ‫النت�شة‪ ،‬وهم �شقيقاه معت�صم ومالك املعتقالن لدى جهاز الوقائي‪،‬‬ ‫و�شقيقه جعفر ل��دى جهاز املخابرات و�أب�ن��اء عمومته �صالح يا�سر‬ ‫النت�شة ووهيب وهما معتقالن ل��دى املخابرات � ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬كما وا�صلت‬ ‫اعتقال وال��د و�شقيق زوج��ة ال�شهيد القائد يف كتائب الق�سام ن�ش�أت‬ ‫الكرمي منذ قرابة الأربعني يو ًما‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �سلفيت �شمال ال�ضفة‪ ،‬اعتقلت الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫ع�ل�ام م��رع��ي م��ن ق��ري��ة ق ��راوة ب�ن��ي ح���س��ان والأ� �س�ي�ر امل �ح��رر مهند‬ ‫مديني من جماعني‪ ،‬ويف قلقيلية اعتقلت الأجهزة الأمنية الأ�سري‬ ‫املحرر رفيق نوفل بعد مداهمة منزله يف املدينة‪ ،‬وهو طالب جامعي‬ ‫ومعتقل �سابق عدة مرات‪.‬‬

‫االحتالل ي�شدد �إجراءاته‬ ‫على حواجز نابل�س‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش��ددت ق��وات االح�ت�لال ال�صهيوين �أم����س م��ن �إج��راءات�ه��ا حول‬ ‫مدينة نابل�س املحتلة �شمال ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان لـ”ال�سبيل” �أن قوات االحتالل �أغلقت حاجز‬ ‫حوارة جنوب املدينة ومنعت حركة املرور يف كال االجتاهني (الدخول‬ ‫واخلروج من املدينة)‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شهود �إىل �أن قوات االحتالل �أوقفت �سيارة �إ�سعاف على‬ ‫حاجز عورتا �شرق املدينة دون معرفة الأ�سباب‪ ،‬و�أدت الت�شديدات‬ ‫الإ�سرائيلية على احلواجز �إىل عرقلة حركة امل��رور وازدح��ام مئات‬ ‫املركبات يف كال االجتاهني‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود عيان �أن اجلنود ال�صهاينة ا�ستنفروا على احلواجز‬ ‫دون �أن يكون هناك �أي مواجهات‪ ،‬ودون معرفة الأ�سباب‪ ،‬ومل يبلغ‬ ‫عن اعتقاالت‪.‬‬ ‫وحت�ي��ط مبدينة نابل�س ع��دد م��ن احل��واج��ز الإ�سرائيلية التي‬ ‫تف�صل ب�ين امل��دي�ن��ة وم��ا يحيط بها م��ن ق��رى‪ ،‬حيث ينكل اجلنود‬ ‫باملواطنني �أثناء عبورهم من خالل تلك احلواجز‪ ،‬بينما يتم اعتقال‬ ‫العديد من املواطنني �أثناء مرورهم منها‪.‬‬

‫ا�ستنكار وا�سع القتحام االحتالل‬ ‫منزل النائب النت�شة‬ ‫ال�ضفة الغربية– ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر النواب الإ�سالميون ما قامت به ق��وات االحتالل بحق‬ ‫النائب حممد جمال النت�شة‪ ،‬و�أكدوا �أن مثل هذه الإجراءات لن تنال‬ ‫من عزميتهم ولن تثنيهم عن �أداء واجبهم الذي انتخبوا لأجله‪.‬‬ ‫و�شدد النواب يف ت�صريح �صحفي لهم على �أن ما قام ويقوم به‬ ‫االحتالل هو حماوالت يائ�سة �أثبتت ف�شلها يف �إبعاد النواب عن �أبناء‬ ‫�شعبهم و�سلخهم ع��ن ق�ضاياهم العادلة التي انتخبوا و�ضحوا يف‬ ‫�سبيلها‪ .‬من جانبها ا�ستنكرت احلملة الدولية للإفراج عن النواب‬ ‫املختطفني مداهمة االح�ت�لال الليلة املا�ضية ملنزل النائب املحرر‬ ‫منذ ق��راب��ة ال�شهر حممد ج�م��ال النت�شة وت�سليمه تبليغا ملقابلة‬ ‫املخابرات التابعة له‪ .‬واعتربت احلملة الدولية ما يقوم به االحتالل‬ ‫هو حماولة وا�ضحة ومك�شوفة لثني النواب عن عملهم وتهديدهم‬ ‫باالعتقال جمددًا يف حال قاموا مبهامهم الربملانية املنوطة بهم‪ ،‬وهو‬ ‫�أم��ر ال �أخالقي يرف�ضه النواب الذين انتخبوا عرب انتخابات حرة‬ ‫ونزيهة‪.‬‬

‫منا�شدة للإفراج عن �أكادميي‬ ‫فل�سطيني معتقل �إداريا‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نا�شد مركز �أحرار لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان امل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولية ومنظمات حقوق الإن�سان ب�ضرورة التدخل من �أجل الإفراج‬ ‫عن الدكتور حممد علي ال�صليبي (‪ 62‬عاماً) الذي يقبع حتت نري‬ ‫االعتقال الإداري من تاريخ ‪ 2009/12/13‬من دون توجيه �أي تهمه‬ ‫له‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر امل��رك��ز احل �ق��وق��ي ف� � ��ؤاد اخل �ف ����ش يف ب �ي��ان و�صل‬ ‫“ال�سبيل” ن�سخة عنه‪� ،‬أن ال�صليبي �أحد الأكادمييني الفل�سطينيني‬ ‫املعروفني على م�ستوى الوطن و�أحد �أركان كلية ال�شريعة يف جامعة‬ ‫النجاح ومعروف بعلمه ومكانته الأكادميية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن الأ� �س�ير ال�صليبي يحمل ��ش�ه��ادة البكالوريو�س يف‬ ‫ال�شريعة م��ن اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة وامل��اج���س�ت�ير م��ن ج��ام�ع��ة الأزه ��ر‬ ‫والدكتوراه من جامعة امللك في�صل بال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اخلف�ش �أن اع�ت�ق��ال ال�صليبي ال��ذي يعترب م��ن �أكرب‬ ‫الأ�سرى يف �سجون االحتالل مت �أثناء عودته من رحلة احلج حيث مت‬ ‫توقيفه هو وزوجته �أثناء العودة ومت ت�أخريهم حتى منت�صف الليل‬ ‫وبعدها مت اعتقاله وترك زوجته وحدها‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن ال��دك�ت��ور ال�صليبي م�ت��واج��د يف �سجن جم��دو يف ظل‬ ‫ظ��روف قا�سية و�صعبة ب��ال��ذات �أن��ه كبري يف ال�سن ويعاين من عدة‬ ‫�أم��را���ض وق��د مت جتديد اعتقاله الإداري ب�ست �شهور ج��دي��دة بعد‬ ‫انتهاء ال�ست �شهور الأوىل‪.‬‬

‫حمـا�س‪ :‬قانون «يهودية الدولة» عن�صري بامتياز‬

‫حكومة نتنياهو تقر ق�سم الوالء لـ «دولة يهودية»‬ ‫حم������ل������ل������ون ‪ :‬ال��������ق��������ان��������ون ي����������أت���������ي مت�������ه�������ي�������د ًا ل�������ط�������رد ال�������������س������ك������ان ال������ع������رب‬ ‫غزة_ عال عطااهلل‬ ‫�أق ��رت حكومة االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أم�س‬ ‫الأح ��د م���ش��روع ق��ان��ون ل�ت�ع��دي��ل ق��ان��ون املواطنة‬ ‫العن�صري الذي طرحه وزير اخلارجية الإ�سرائيلي‬ ‫افغيدور ليربمان بدعم ومباركة رئي�س الوزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو وذل��ك ب�أغلبية ‪ 22‬وزي��را مقابل‬ ‫ثمانية وزراء‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب امل� ��وق� ��ع االل� � �ك �ت��روين ل�صحيفة‬ ‫"يديعوت �أحرونوت" العربية‪ ،‬ين�ص التعديل‬ ‫اجلديد على �إرغام كل من يطالب باحل�صول على‬ ‫اجلن�سية اال�سرائيلية ب� ��أداء الق�سم على الوالء‬ ‫"لدولة �إ�سرائيل اليهودية الدميوقراطية"‪.‬‬ ‫ولقي م�شروع التعديل العن�صري معار�ضة‬ ‫وزراء ح��زب العمل ال��ذي هو �شريك يف االئتالف‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي احل��اك��م‪ ،‬وم��ن بينهم وزي��ر اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي �أيهود باراك‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س احلكومة الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫ن�ت�ن�ي��اه��و‪� :‬إن "م�شروع ال�ت�ع��دي��ل ي�ت��واف��ق وروح‬ ‫ال�صهيونية والدميوقراطية‪ ،‬و�أن �إ�سرائيل هي‬ ‫دول��ة يهودية ودمي��وق��راط�ي��ة‪ ،‬وه��ذا �سر وجودها‬ ‫وثباتها"‪ ،‬م�شددًا على �أن كل من "ي�سعى لالن�ضمام‬ ‫والعي�ش يف �إ�سرائيل �أن يعرتف بذلك"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ق��ال وزي��ر اخلارجية ومقدم امل�شروع‬ ‫افغيدور ليربمان‪" :‬ننظر ببالغ الأهمية �إىل هذا‬ ‫التعديل‪ ،‬ولكن ن�ؤكد انه ورغم �إقراره‪ ،‬فان م�سرية‬ ‫م�ع��اجل��ة م��و� �ض��وع ال� ��والء لإ� �س��رائ �ي��ل ل��ن تنتهي‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫وما زال القانون بحاجة �إىل املرور يف القراءة‬ ‫التمهيدية ثم الأوىل والثانية والثالثة يف الكني�ست‬ ‫بغية خروجه �إىل حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫وت �ك �م��ن خ �ط��ورة ال �ت �ع��دي��ل امل ��ذك ��ور يف تلك‬ ‫اجلملة الق�صرية التي �أ�ضيفت عليه التي تعرتف‬ ‫�أن "�إ�سرائيل دول ��ة ي �ه��ودي��ة ودميوقراطية"‪،‬‬ ‫وه��ي ال�ت��ي �ستلزم ك��ل م��ن ي�ح��اول نيل اجلن�سية‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة ب��اخل���ض��وع ل�لاح�ت�لال واالع�ت�راف‬ ‫بيهودية الدولة‪ ،‬والقبول بالعي�ش املنقو�ص دون‬ ‫حقوق تذكر‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �ه��دف ال� �ق ��ان ��ون اجل ��دي ��د ع �ل��ى وجه‬ ‫اخل �� �ص��و���ص ك ��ل م ��ن ي �ط��ال��ب ب �ل��م ال �� �ش �م��ل من‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين امل� �ت ��زوج�ي�ن م ��ن فل�سطينيات‬ ‫حا�صالت على اجلن�سية اال�سرائيلية �إىل جانب‬ ‫ح��ق ال �ع��ودة‪ ،‬وال�شعب الفل�سطيني ب��ال��داخ��ل من‬ ‫خ�لال تقلي�ص حقوقه و�سلب حريته‪ ،‬وحماولة‬ ‫�إق�صائه وت�شويهه‪.‬‬ ‫وي�أتي القانون �ضمن �سل�سة قوانني عن�صرية‬ ‫ت�سعى حكومة االح �ت�لال اليمينية م��ن خاللها‬ ‫�إىل ال�ضغط على فل�سطينيي الداخل‪ ،‬والرتويج‬ ‫مل�صطلح يهودية الدولة‪.‬‬ ‫ويفتح التعديل اجلديد الأب��واب �أمام �أع�ضاء‬ ‫الكني�ست امل�ت�ط��رف�ين امل�ترب���ص�ين‪ ،‬ح�ي��ث ي�سمح‬ ‫لهم بتقدمي م�شاريع ق��وان�ين عن�صرية جديدة‬ ‫ال��س�ت�ه��داف الفل�سطينيني يف ال��داخ��ل‪ ،‬وه��ذا ما‬

‫رئي�س احلكومة اال�سرائيلية بنيامني نتنياهو‬

‫�أكده ت�صريح وزير الداخلية ايلي ي�شاي الذي دعا‬ ‫�إىل ت�شريع قانون يق�ضي ب�سحب جن�سية كل من‬ ‫يدان بعدم "الوالء لإ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وي��رى حمـللون وم��راق�ب��ون فل�سطينيون �أن‬ ‫ح�ك��وم��ة ب�ن�ي��ام�ين نتنياهو ت�سعى ب�ه��ذا امل�شروع‬ ‫�إىل �ضرب �أك�ثر م��ن ع�صفور يف حجرٍ واح��د ويف‬ ‫مقدمتها �إر�ضاء حزب اليمني املتطرف "�إ�سرائيل‬ ‫بيتنا" ب �ق �ي��ادة "�أفيغدور ليربمان" يف حال‬ ‫قررت احلكـومة جتديد قرار جتميد اال�ستيطان‬ ‫والبدء بجولة جديدة من املفاو�ضات مع اجلانب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�سيح�صل من يريد الهجرة �إىل "�إ�سرائيل" من‬ ‫ال�ي�ه��ود ب�شكل تلقائي ع�ل��ى اجلن�سية و�أم ��ا غري‬ ‫اليهود فيجب عليهم �أداء مي�ين ال��والء "لدولة‬ ‫�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫"يف حال اتخذت احلكومة الإ�سرائيلية قراراً‬ ‫بتجميد اال�ستيطان لأ�شهرٍ �إ�ضافية فلن يعار�ض‬ ‫ل�ي�برم��ان ف�ل�ق��د مت��ت تر�ضيته ‪ ،"...‬ه�ك�ـ��ذا بد�أ‬ ‫اخلبري يف ال�ش�أن الإ�سرائيلي "�أنطوان �شلحت"‬ ‫حديثه لـ"ال�سبيل" الذي تابع قائ ً‬ ‫ال‪" :‬هذا القانون‬ ‫وامل�شروع كان ليربمان من �أ�شد امل�ؤيدين له بل هو‬ ‫من ق��ام بطرحه وبالتايل اليوم يحاول نتنياهو‬ ‫�إر�ضاءه والقيام مبا ي�شبه ال�صفقة يف �أن ي�صمت‬ ‫ليربمان �أمام �أي قرارات تتخذها احلكومة خا�صة‬ ‫فيما يتعلق باملفاو�ضات مع الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وم�ت�ـ��واف�ق�اً م��ع �شلحت �أك�ـ��د املحلل والكاتب‬ ‫ال�سيا�سي "م�صطفى ال�صـ ّواف" �أن نتنياهو جنح‬ ‫يف احل�صول على �سكوت ليربمان على قرار متوقع‬ ‫لتجميد اال��س�ت�ي�ط��ان وف �ق �اً ل�ل��رغ�ب��ة الأمريكية‬

‫غ�ير �أن ال �� �ص��واف يف ح��دي�ث��ه لـ"ال�سبيل" ر�أى‬ ‫م��ا ه��و �أخ�ط��ر م��ن �صفقة ب�ين الرجلني و�أ�ضاف‬ ‫ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬هذا ال�ق��ان��ون العن�صري ميثل �سيا�سة‬ ‫�إق�صاء و�إمعان يف تعذيب كل فل�سطيني يقيم يف‬ ‫�أرا�ضي الـ"‪ .."48‬تعديل اجلن�سية هذه املرة ي�أتي‬ ‫لنزع �شرعية املواطنني العرب والق�ضاء على �أي‬ ‫امتيازات �أو مكانة لـهم"‪.‬‬ ‫ور�أى ال �� �ص��واف �أن �إدارة �أوب ��ام ��ا كغريها‬ ‫م��ن الإدارات ال�سابقـة معنية ب��أم��ن "�إ�سرائيل"‬ ‫وحت�ق�ي��ق ر�ؤي �ت �ه��ا وخمططـاتها وه��ي �ستمنحها‬ ‫الفر�صة والدعم الكامل لتطبيق يهودية الدولة‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق��د �شكل ط��رح م�سودة القانون قلقا كبريا‬ ‫لدى القيادات الفل�سطينية داخل �أرا�ضي الـ‪،"48‬‬ ‫و�أعلنت "املبادرة العليا ملتابعة �ش�ؤون الفل�سطينيني‬ ‫يف الداخل"‪� ،‬أنها تعمل على حت�صيل ورقة موقف‬ ‫ي�ت��م ت�ق��دمي�ه��ا �إىل امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل واجلامعة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية ل��رف����ض هذا‬ ‫التحرك‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري� ٍ�ح ��ص�ح�ف��ي ق ��ال ال �ن��ائ��ب العربي‬ ‫يف الكني�ست "جمال زحالقة" �إن ه��ذه حماولة‬ ‫�إ�سرائيلية جديدة لو�ضع عراقيل �إ�ضافية �أمام مل‬ ‫�شمل العائالت الفل�سطينية على طريف الأرا�ضي‬ ‫ريا �إىل وجود �آالف العائالت التي‬ ‫املحتلة ‪ ،48‬م�ش ً‬ ‫مزقتها ال�ق��وان�ين الإ�سرائيلية العن�صرية التي‬ ‫تف�صل ال��زوج ع��ن ال��زوج��ة والأب �ن��اء وال�ب�ن��ات عن‬ ‫والدهم �أو والدتهم‪.‬‬ ‫ولفت �إىل وج��ود الآالف م��ن ال��ذي��ن قدموا‬ ‫طل ًبا للح�صول على �إقامة ومواطنة للعي�ش مع‬ ‫عائالهم داخ��ل الأرا��ض��ي املحتلة‪ ،‬ولكن ال�شرط‬

‫تقرير �صحفي‪ :‬تواط�ؤ غربي لطم�س �آثار قتلة املبحوح‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫ن���ش��رت ��ص�ح�ي�ف��ة "وول ��س�تري��ت جورنال"‬ ‫الأمريكية �أم�س حتقي ًقا مو�س ًعا ب�ش�أن ما و�صلت‬ ‫�إل �ي��ه ج �ه��ود ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ح ��ول ج��رمي��ة اغتيال‬ ‫القيادي يف كتائب الق�سام حممود املبحوح يف دبي يف‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪ .‬و�أ�شار حتقيق ال�صحيفة �إىل‬ ‫�أن كل امل�شتبه بهم يف اجلرمية يحملون جوازات‬ ‫�سفر �أوروبية مزورة‪ ،‬ما عدا بريطانيا يحمل جواز‬ ‫�صحيحا با�سم كري�ستوفر لوكود (‪ 62‬عامًا)‪.‬‬ ‫�سفر‬ ‫ً‬ ‫وذكرت �أن الهاتف اخلليوي للوكود فتح م�ؤخ ًرا‬ ‫يف فرن�سا‪ ،‬وعرثت ال�سلطات الأمنية على عنوانه يف‬ ‫لندن‪ ،‬واكت�شفت �أنه يف عام ‪ 1994‬غيرّ الرجل ا�سمه‬ ‫من ايهودا ل�ستغ الذي ولد يف ا�سكتلندا من �أبوين‬ ‫يهوديني من فل�سطني �أي��ام االنتداب الربيطاين‪،‬‬ ‫لي�صبح ا�سمه كري�ستوفر لوكود‪.‬‬ ‫ه��ذه اخل�ي��وط ال�ت��ي تو�صل �إل�ي�ه��ا املحققون‬ ‫�أثارت الأمل يف العثور على واحد من الذين ن�سقوا‬

‫عملية اغتيال املبحوح‪� ،‬أو على الأق��ل العثور على‬ ‫دليل يثبت اتهامات بتورط املو�ساد "الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫لكن ه��ذه اخل�ي��وط ت�لا��ش��ت‪ -‬ح�سبما ذكرت‬ ‫ال�صحيفة‪ -‬التي �أ�شارت �إىل �أن �شرطة لندن راقبت‬ ‫مقر �إق��ام��ة ل��وك��ود يف العا�صمة الربيطانية من‬ ‫دون �أن يظهر‪ .‬كما مل يعرث على ما يقود �إليه يف‬ ‫فرن�سا‪ .‬وقالت‪� :‬إن "املحققني الدوليني ينتابهم‬ ‫الإح�ب��اط‪ ،‬وباتوا على �شك يف احتمال اعتقال �أي‬ ‫م�شتبه �أو ال�ع�ث��ور على دل�ي��ل ق��اط��ع ي��ؤك��د تورط‬ ‫املو�ساد"‪ .‬ونقلت ال�صحيفة عن حمققني قولهم‬ ‫�إنه رغم الكلمات احلادة التي �صدرت من حكومات‬ ‫ع��دة تعر�ضت ج��وازات�ه��ا ل�ل�ت��زوي��ر‪ ،‬ف ��إن ال�سيا�سة‬ ‫رمبا عرقلت التعاون املطلوب من حكومات تدعم‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ .‬ويعتقد املحققون الدوليون الذين‬ ‫يعملون على فر�ضية "�إ�سرائيل" وراء اجلرمية‪� ،‬أن‬ ‫امل�شتبه بهم رمبا يكونون قد عادوا �إىل الكيان‪ ،‬حيث‬ ‫�سيكونون يف م�أمن من �أي دعوى ال�سرتدادهم على‬ ‫خلفية اجلرمية‪ .‬يذكر �أن هناك م�شتبهني �آخرين‬

‫��س��اف��را ب �ج��وازي �سفر م��زوري��ن‪ ،‬ي�ب��دو �أن�ه�م��ا ف ّرا‬ ‫�إىل الواليات املتحدة بعد وقت ق�صري من ارتكاب‬ ‫جرمية اغتيال املبحوح‪ .‬وظهرت تفا�صيل جوازي‬ ‫�سفرهما يف نظام بيانات �إدارة احل��دود والهجرة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ال�ن�ظ��ام يحتفظ بقوائم‬ ‫م�سبقة لركاب الرحالت الدولية ويقارنها بقوائم‬ ‫املطلوبني‪ .‬وقد �أ ّم��ل املحققون العثور على هذين‬ ‫ال�شخ�صني‪ ،‬لكن وزارة الأم��ن الداخلي الأمريكي‬ ‫قالت �إنها مل تعرث على �أي �سجالت للم�شتبه بهما‬ ‫االثنني يف �أنظمتها وقواعد بياناتها‪.‬‬ ‫ويف �أملانيا اتهم املدعون يف كولونيا �إ�سرائيل ًيا‬ ‫بتهمة التج�س�س واال��ش�تراك يف القتل‪ ،‬وا�سرتدت‬ ‫النيابة الأمل��ان�ي��ة ال��رج��ل م��ن ب��ول�ن��دا على خلفية‬ ‫تهمة �أدنى وهي تزوير م�ستند ر�سمي‪.‬‬ ‫ويف �آب املا�ضي �أم��رت حمكمة �أملانية ب�إطالق‬ ‫� �س��راح امل �ت �ه��م ب��ال �ك �ف��ال��ة‪ ،‬وط� ��ار ع �ل��ى ال �ف��ور �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬ما �سيجعل من ال�صعوبة ا�سرتداده‬ ‫من الكيان على خلفية اتهامات بالتج�س�س‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلديد يغلق الباب �أمامهم بالكامل‪.‬‬ ‫ون � ��وه زح��ال �ق��ة �إىل �أن ال �ق��ان��ون ي�ستثني‬ ‫احلا�صلني على اجلن�سية عرب "قانون العودة"‪،‬‬ ‫�أي �أن� ��ه ال ي �ف��ر���ض ع �ل��ى ال �ي �ه��ود �إع �ل��ان ال ��والء‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" ك��دول��ة ي �ه��ودي��ة‪ ،‬ح�ت��ى ال يحجم‬ ‫�أي ي�ه��ودي ع��ن ال�ق��دوم �إليها ب�سبب ع��دم �إميانه‬ ‫بال�صهيونية‪ ،‬وا�ستدرك بقوله‪" :‬القانون موجه‬ ‫�ضد العرب لكونهم عربا"‪.‬‬ ‫ويطالب نتنياهو الفل�سطينيني باالعرتاف‬ ‫ب ��أن "�إ�سرائيل" دول��ة يهودية يف �إط��ار �أي اتفاق‬ ‫�سالم يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه ر�أى امل�ح�ل��ل ال���س�ي��ا��س��ي "�أمين‬ ‫يو�سف" �أن هذا امل�شروع يعني �إنهاء احلديث عن‬ ‫عودة الالجئني �إىل مناطق ‪ 48‬لأن دولتهم يجب �أن‬ ‫تكون يهودية وقال يو�سف لـ"ال�سبيل" �إن احلديث‬ ‫عن دول��ة "�إ�سرائيل" اليـهودية يعني �شطب حق‬ ‫العودة للفل�سطينيني وتنكر وا�ضح لقرارات الأمم‬ ‫املتحدة وتهجري �سكان ال��داخ��ل الفل�سطيني من‬ ‫�أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه �ت �ه��ا اع � �ت�ب��رت ح ��رك ��ة امل� �ق ��اوم ��ة‬ ‫الإ�سالمية حما�س اق�تراح االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫بتعديل قانون اجلن�سية الإ�سرائيلية ي�شكل انتها ًكا‬ ‫ريا حلقوق ال�شعب الفل�سطيني و�سعي لطم�س‬ ‫خط ً‬ ‫معامل هويته وعن�صر ًيا بامتياز‪.‬‬ ‫وق��ال ف��وزي ب��ره��وم امل�ت�ح��دث با�سم احلركة‬ ‫يف ت�صريح و��ص��ل "ال�سبيل" ن�سخة ع�ن��ه‪�" :‬إن‬ ‫يرا على الوجود‬ ‫ه��ذا التعديل ي�شكل خ�ط� ًرا ك�ب� ً‬ ‫الفل�سطيني على الأر� ��ض‪ ،‬وي��ؤك��د م�ضي حكومة‬ ‫االح �ت�ل�ال يف حت��دى ك��اف��ة الأع � ��راف والقوانني‬ ‫الدولية"‪.‬‬

‫م�ستوطنون ي�ش ِّيدون‬ ‫ب�ؤرة ا�ستيطانية جديدة بال�ضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بد�أ الع�شرات من امل�ستوطنني �صباح �أم�س العمل على بناء ب�ؤرة‬ ‫ا�ستيطانية ج��دي��دة على �أرا��ض��ي املواطنني يف بلدة اخل�ضر جنوب‬ ‫بيت حلم بال�ضفة الغربية‪ ،‬و�أف��ادت م�صادر حملية لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫اجلرافات الإ�سرائيلية بد�أت بالعمل منذ �ساعات ال�صباح‪ ،‬حيث قامت‬ ‫بتجريف الأرا�ضي وو�ضع �أ�سا�سات لبناء عدد من الوحدات ال�سكنية‬ ‫للم�ستوطنني‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف ظل الت�سارع الهي�ستريي للم�ستوطنني يف التو�سع‬ ‫اال�ستيطاين على ح�ساب �أرا��ض��ي املواطنني الفل�سطينيني منذ �أن‬ ‫انتهى قبل �أ�سبوعني القرار اال�سرائيلي بتجميد الن�شاط اال�ستيطاين‬ ‫يف ال�ضفة الغربية با�ستثناء مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫يف غ���ض��ون ذل ��ك‪ ،‬اعتقلت ق ��وات االح �ت�لال اال��س��رائ�ي�ل��ي �سبعة‬ ‫مواطنني فجر ام�س من خمتلف حمافظات ال�ضفة الغربية خالل‬ ‫حملة اعتقاالت ومداهمات‪ ،‬كما وزعت قوات االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫بالغات ملقابلة جهاز خمابراتها على العديد من املواطنني يف �ضواحي‬ ‫مدينة اخلليل وبلدة بيت كاحل �شمال املحافظة‪.‬‬

‫منـاف�س جديـد �أحـالهم �إىل التقـاعد‪ ..‬البـطالة تُهـدد حميـر غـزة‬ ‫غزة‪� -‬شيماء م�صطفى‬ ‫م��ا �أن ان�ط�ل��ق ��ص��وت احل �م��ار م�ع�ل�ن�اً ح�ضوره‬ ‫ب�ق��وة يف احل �ظ�ي�رة‪ ..‬ح�ت��ى رد عليه ب ��ذات ال�صوت‬ ‫وال�سيمفونية زميله بالبيت املجاور م�ؤازراً له و�شاداً‬ ‫على يده‪ ..‬هذان ال�صوتان كانا الفتيل الذي �أ�شعل‬ ‫غ�ضب "رنا" ال�ت��ي ه��زت �أرك ��ان البيت ب�صراخها‬ ‫وا�ستنكراها لتلك الأ�صوات اجلديدة اخلارجة من‬ ‫كل حدبٍ و�صوب التي ا�ستوطنت احلي وباتت �سمته‬ ‫البارزة و�أحد معامله‪.‬‬ ‫�روف ك��ال�ث�ل��ج ردت عليها‬ ‫وب �ه��دو ٍء ��ش��دي��د وح� � ٍ‬ ‫��ش�ق�ي�ق�ت�ه��ا "�سمر"‪�" :‬أمل ت �ع��ريف ال �� �س��ر ب �ع��د يا‬ ‫ع��زي��زت��ي؟ ف�ك��اف��ة "احلمري" يف امل�ن�ط�ق��ة �أحيلوا‬ ‫على التقاعد‪ ..‬وبرحوا �أ�سرى حظائرهم ي�أكلون‬ ‫وي�شربون ويزعجون �أمثالك"‪.‬‬ ‫وانت�شر حدث "�إحالة احلمري على التقاعد"‬ ‫كاله�شيم ب�ين الأه��ايل بقطاع غ��زة‪ ،‬وب��ات خربهم‬ ‫العاجل يف كافة الأروق��ة واملجال�س بعد �أن �أزاحت‬ ‫عربة "التوك توك" احلمار جانباً وخطفت منه‬ ‫الأ�ضواء‪.‬‬ ‫و"التوك توك" ه��و ع��رب��ة ثالثية العجالت‬

‫ل�ه��ا م�ق��دم��ة دراج ��ة ن��اري��ة مت�صلة مب�ق�ط��ورة ذات‬ ‫عجلني‪ ،‬وب��ات ي�ستخدمها �أه��ايل القطاع كو�سيلة‬ ‫م��وا��ص�لات مريحة وغ�ير مكلفة لنقل ب�ضائعهم‬ ‫واحتياجاتهم‪ ،‬م�ستغنني ع��ن خ��دم��ات "احلمار"‬ ‫الذي ر�سم اخلارطة املرورية ل�شوارع غزة على مدار‬ ‫ع�شرات الأعوام‪.‬‬ ‫الأيام دول‬ ‫وبطرفة �شديدة تناول الغزيون اخلرب فمنهم‬ ‫من قال �أن "نقابة احلمري رفعت عري�ضة للبلدية‬ ‫ل�ل�ب��ت ب�ش�أنهم"‪ ..‬و�آخ � ��رون ي��ذي �ع��ون �أن "جلنة‬ ‫احلمري تطالب حكومتي غ��زة وال�ضفة بالتوحد‬ ‫خلف�ض �أ��س�ع��ار العلف"‪ ..‬غ�ير �أن احل ��دث الأهم‬ ‫"�أن حمري القطاع رفعوا �شكوى ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫مطالبني بلجنة �أممية لتق�صي احلقائق"‪.‬‬ ‫وه��و ي�ن�ظ��ف ع��رب��ة "التوك توك" ويغ�سلها‬ ‫بال�صابون قال ال�شاب "فادي ح�سني" لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"تلك العربة �أتنقل بها يف ك��ل م�ك��ان يف الأزقة‬ ‫ال�ضيقة وال�شوارع العري�ضة‪ ..‬يف الليل والنهار‪..‬‬ ‫حتت املطر وال�شم�س احلارقة‪� ..‬أناف�س بها �سيارات‬ ‫الدفع الرباعي‪ ..‬و�أنظفها ك�أنها "بي �أم دبليو �أو‬ ‫مر�سيد�س"‪.‬‬ ‫وعند �س�ؤالنا له هل انتهى زمن احلمار بدون‬

‫رجعه؟ ب�سخرية الذعة �أجاب‪" :‬الأيام دول و�أعتقد‬ ‫�أن احلمري الآن تندب حظها وتبكي على الأطالل‪..‬‬ ‫وتذرف الدموع متذكرة جمدها وال�سنني اخلوايل‪..‬‬ ‫ورمب ��ا ت��دع��و ع�ل��ى جت��ار "التوك توك" وك��ل من‬ ‫ي�شرتيها ب ��أن يُ�صاب مب��ات��ور معطوب �أو خمالفة‬ ‫مرورية"‪.‬‬ ‫ملتقطاً ط��رف احلديث علق �صديقه "�سامر‬ ‫�أيوب" ق��ائ�ل ً‬ ‫ا‪�" :‬إن �أغ�ل��ب �أ�صحاب ع��رب��ات الكارو‬ ‫ي�ف�ك��رون ج��دي �اً ب���ش��راء "توك توك" واال�ستغناء‬ ‫عن احلمار القابع باحلظرية فقط للأكل و�إزعاج‬ ‫اجلريان"‪.‬‬ ‫يرحم �أيام زمان‬ ‫ويف �سوق اخل�ضار و�سط مدينة غزة ا�صطفت‬ ‫عربات "التوك توك" منت�صبة القامة �إىل جانب‬ ‫"عربات الكارو" التي يجرها حمار متحدية قدراتها‬ ‫على �إي�صال الزبائن ب�أ�سرع وقت بدون �صوتٍ مزعج‬ ‫�أو ال�شكوى والتذمر من ثقل احلمولة‪.‬‬ ‫وه��و ي�ضع ي��ده على خ��ده جل�س "�أبو عماد"‬ ‫ينتظر �أح ��د املت�سوقني ليقله �إىل م�ن��زل��ه وينقل‬ ‫ب�ضاعته‪ ،‬غري �أنه �أم�ضى ن�صف النهار دون �أن يربح‬ ‫مكانه‪ ،‬وب�ن�برات التذمر ق��ال‪�" :‬أ�صبحنا عاطلني‬ ‫عن العمل وم�صرينا جمهول‪ ..‬فال �أحد ي�ستخدمنا‬

‫ب�ن�ق��ل �أي � �ش��يء وك��ل ال�ط�ل��ب ع�ل��ى ال �ت��وك توك"‪،‬‬ ‫وا�ستدرك ب�أ�سف‪" :‬اهلل يرحم �أيام زمان"‪.‬‬ ‫وبينما ك��ان "�أبو عماد" ي�ت��أف��ف م��ن خفوت‬ ‫�ضوء "عربة احلمار" و�إحالتها على املعا�ش‪ ،‬حثه‬ ‫جاره "�أبو خالد" �أن يحذو حذوه وي�ستبدل الكارو‬ ‫بـ"توك توك" خلفتها و�سرعتها وكرثة زبائنها‪.‬‬ ‫وه��و يهم ب��رك��وب عربته م�غ��ادراً ال�سوق لنقل‬ ‫ب�ضاعة �أحد املت�سوقني قال �أبو خالد‪�" :‬إنه ا�شرتى‬ ‫"التوك توك" منذ �شهر لأنه �أي�سر و�أوفر ويخت�صر‬ ‫ال��وق��ت ل�سرعته ال�ه��ائ�ل��ة ف�ه��و ي�ضاهي ال�سيارات‬ ‫احلديثة بال�شوارع"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه ينجز العمل الذي كان يقوم به‬ ‫�سابقاً خ�لال ‪�� 8‬س��اع��ات ب�ساعتني ف�ق��ط‪ ،‬واحلمار‬ ‫يكلفني م��ا ب�ين ‪ 20‬و‪� 30‬شيك ً‬ ‫ال (‪� 6‬إىل ‪ 9‬دوالر)‬ ‫يومياً لإطعامه‪ ،‬بينما الوقود ال يتعدى ‪� 10‬شواكل‬ ‫(‪ 3‬دوالر)‪.‬‬ ‫ويتم جلب عربات "التوك توك" عن طريق‬ ‫الأنفاق املنت�شرة على احل��دود بني غزة والأرا�ضي‬ ‫امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬و ُت �ن �ق��ل ب���ش�ك��ل ق �ط��ع م�ن�ف���ص�ل��ة ويعيد‬ ‫جتميعها فنيون من القطاع‪ ،‬وي�ت�راوح ثمنها بني‬ ‫‪ 1200‬دوالر و‪ 1800‬دوالر‪ ،‬ت�ب�ع�اً حل�ج�م�ه��ا وقوة‬ ‫حمركها ون�سبة ا�ستيعابها للوقود‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫مو�سى والب�شري يحذران من ت�أثري اال�ستفتاء يف ال�سودان على اال�ستقرار‬ ‫�سرت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعرب االمني العام للجامعة العربية‬ ‫عمرو مو�سى ام�س االح��د ع��ن خ�شيته‬ ‫م��ن ان ي� ��ؤدي اخل�ل�اف على اال�ستفتاء‬ ‫اخل��ا���ص ب�ت�ق��ري��ر م���ص�ير اجل �ن��وب بني‬ ‫اجل�ن��وب�ي�ين وال���س�ل�ط��ات ال���س��ودان�ي��ة يف‬ ‫اخلرطوم اىل زعزعة االمن واال�ستقرار‬ ‫يف افريقيا وال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذه االوق � ��ات ات �ه��م الرئي�س‬ ‫ال�سوداين عمر ح�سن الب�شري املتمردين‬ ‫اجلنوبيني ال�سابقني بالرتاجع عن بنود‬ ‫اتفاقية لل�سالم‪ ،‬وحذر من خطر تفجر‬ ‫� �ص��راع �أ� �س��و�أ اذا مل يتو�صل اجلانبان‬ ‫لت�سوية اخلالفات قبل اج��راء ا�ستفتاء‬ ‫هناك ب�ش�أن انف�صال اجلنوب‪.‬‬ ‫وق��ال مو�سى يف كلمته ام��ام القمة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة االف��ري�ق�ي��ة امل�ن�ع�ق��دة يف �سرت‬ ‫ان��ه يخ�شى من "ت�أثري اال�ستفتاء على‬ ‫االمن واال�ستقرار يف منطقة وا�سعة من‬ ‫افريقيا وال�شرق االو�سط"‪.‬‬ ‫وتابع االمني العام للجامعة العربية‬ ‫ان العمل جار "مع اال�شقاء ال�سودانيني‬ ‫حلل امل�سائل العالقة ملا قبل اال�ستفتاء‬ ‫وما بعده"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على "االعداد اجل�ي��د لهذا‬ ‫اال�ستفتاء لن�ضمن م�سرية �سليمة له"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب ��أن ي�ك��ون ه��ذا اال�ستفتاء‬ ‫"نزيها و�شفافا حتى يعك�س ارادة �سكان‬ ‫جنوب ال�سودان ومنطقة ابيي" الغنية‬

‫�سودانيون يتظاهرون دعما للوحدة يف اخلرطوم‬

‫ب��ال�ن�ف��ط وامل �ت �ن��ازع عليها ب�ين ال�شمال‬ ‫واجلنوب‪.‬‬ ‫وختم مو�سى قائال "نبغي ال�سالم‬ ‫يف ال �� �س��ودان �أك � ��ان ��س�ي�ب�ق��ى حت��ت علم‬ ‫واح��د ام �سيكون هناك �شمال وجنوب"‬ ‫منف�صلني‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� �ع�ل�اق ��ات ب�ي�ن ال�شمال‬ ‫واجلنوب يف ال�سودان توترت قبل ثالثة‬ ‫ا�شهر م��ن اال�ستفتاء امل�ق��رر يف التا�سع‬

‫من كانون الثاين الذي �سيختار خالله‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ون ‪-‬مب ��ن ف�ي�ه��م امل�ق�ي�م��ون يف‬ ‫�شمال البالد وال�شتات‪ -‬بني البقاء �ضمن‬ ‫�سودان موحد او انف�صال اجلنوب‪.‬‬ ‫وزادت الت�صريحات التي �أدىل بها‬ ‫الب�شري املخاطر يف اط��ار حرب كالمية‬ ‫م �ت �� �ص��اع��دة ب�ي�ن اخل ��رط ��وم واحلركة‬ ‫ال�شعبية لتحرير ال�سودان املهيمنة يف‬ ‫جنوب ال���س��ودان بعد خم�سة اع��وام من‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ان �ه��اء اجل��ان�ب�ين ح��رب��ا اه�ل�ي��ة ا�ستمرت‬ ‫ع���ش��رات ال�سنني باتفاقية اب��رم��ت عام‬ ‫‪.2005‬‬ ‫ومل يتبق ��س��وى ث�لاث��ة ا�شهر على‬ ‫امل��وع��د امل �ق��رر الج ��راء اال��س�ت�ف�ت��اء على‬ ‫ا�ستقالل اجل�ن��وب الغني بالنفط وهو‬ ‫ا�ستفتاء يعطى احلق ل�سكان اجلنوب كي‬ ‫ي�ق��رروا �إم��ا اع�لان اال�ستقالل وام��ا ان‬ ‫يظلوا جزءا من ال�سودان‪.‬‬

‫وقال الب�شري يف �سرت �إنه ي�أ�سف لأن‬ ‫زعيم احلركة ال�شعبية لتحرير ال�سودان‬ ‫ورئي�س حكومة ج�ن��وب ال���س��ودان �سلفا‬ ‫كري او�ضح علنا نية االنف�صال‪.‬‬ ‫وقالت وكالة االنباء ال�سودانية �إن‬ ‫هذا يتناق�ض وبنود اتفاق ال�سالم املربم‬ ‫ع��ام ‪ 2005‬وال ��ذي ن�ص على ان��ه يتعني‬ ‫على ال�شماليني واجل�ن��وب�ي�ين حماولة‬ ‫جعل الوحدة امرا ذي جاذبية بالن�سبة‬ ‫للجنوبيني قبل اجراء اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫وق��ال الب�شري �إن��ه ال ي��زال ملتزما‬ ‫ب��اج��راء اال��س�ت�ف�ت��اء �إال ان��ه يتعني على‬ ‫اجلانبني اوال ت�سوية خالفاتهما ب�ش�أن‬ ‫تر�سيم احلدود وكيفية اقت�سام عائدات‬ ‫النفط والديون واملياه‪.‬‬ ‫وحت � � ��دث ال �ب �� �ش�ي�ر ف �ي �م��ا اختتم‬ ‫م �ن��دوب��ون م��ن جم�ل����س الأم� ��ن الدويل‬ ‫زيارة لل�سودان تهدف اىل حث اجلانبني‬ ‫على �إج��راء اال�ستفتاء يف موعده جتنبا‬ ‫لن�شوب حرب �أهلية‪.‬‬ ‫وق��د ي ��ؤدي جت��دد ال���ص��راع يف اكرب‬ ‫دول��ة افريقية اىل ام �ت��داده اىل الدول‬ ‫الت�سع املتاخمة لل�سودان وه��ي اريرتيا‬ ‫واث�ي��وب�ي��ا وكينيا واوغ �ن��دا وجمهورية‬ ‫ال �ك��وجن��و ال��دمي �ق��راط �ي��ة وجمهورية‬ ‫افريقيا الو�سطى وت�شاد وليبيا وم�صر‪.‬‬ ‫و�أك ��دت احل��رك��ة ال�شعبية لتحرير‬ ‫ال�سودان �إنه يجب اال ي�ستغل عدم �إحراز‬ ‫تقدم يف املحادثات كمربر لإرجاء املوعد‬ ‫امل �ق��رر ل�ب��دء اال��س�ت�ف�ت��اء يف ال�ت��ا��س��ع من‬ ‫كانون الثاين ‪.2011‬‬

‫ت�ساءل ملاذا ي�صر القا�ضي دانيال بلمار على �أال ي�سلم ن�ص �شهاداتهم؟‬

‫ن�صر اهلل يتهم املحكمة الدولية بحماية «�شهود الزور» يف ق�ضية احلريري‬ ‫بريوت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهم االم�ين العام حل��زب اهلل ح�سن ن�صر اهلل‬ ‫اول ام����س ال�سبت املحكمة ال��دول�ي��ة املكلفة النظر‬ ‫يف اغتيال رئي�س ال ��وزراء اال�سبق رف�ي��ق احلريري‬ ‫بحماية "�شهود الزور" يف الق�ضية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن���ص��ر اهلل ع�ب�ر ��ش��ا��ش��ة خ�ل�ال احتفال‬ ‫بيئي "ملاذا ي�صر (املدعي العام يف املحكمة الدولية‬ ‫القا�ضي دانيال) بلمار على اال ي�سلم �شهادات �شهود‬ ‫الزور؟"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "ملاذا هذا اال�صرار على حماية �شهود‬ ‫الزور من قبل ال�سيد بلمار واالمم املتحدة (‪ )...‬نحن‬ ‫كنا نطالب مبحاكمتهم ولكنهم اليوم يحمونهم"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان "قانون املحكمة مت و�ضعه بطريقة‬ ‫حتمي �شهود الزور"‪.‬‬ ‫ويف ايلول‪ ،‬اعلن قا�ضي االج��راءات التمهيدية‬ ‫دان �ي��ال ف��ران���س�ين يف امل�ح�ك�م��ة اخل��ا��ص��ة ب�ل�ب�ن��ان ان‬ ‫املحكمة هي �صاحبة احلق يف البت بطلب املدير العام‬ ‫ال�سابق لالمن العام اللواء جميل ال�سيد االطالع‬ ‫على م�ستندات لدى هذه املحكمة تتعلق بـ"�شهادات‬ ‫زور" يقول انها �أدت اىل �سجنه مع م�س�ؤولني امنيني‬ ‫�آخرين ملدة اربع �سنوات‪.‬‬ ‫وق��د ا�ست�أنف بلمار يف ما بعد ق��رار فران�سني‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برا ان ل�ي����س ل�ل�م�ح�ك�م��ة ��ص�لاح�ي��ة ال �ن �ظ��ر يف‬

‫طلب ال�سيد‪ .‬وي�شهد لبنان ت�صعيدا �سيا�سيا منذ‬ ‫ا�سابيع بني فريق رئي�س احلكومة �سعد احلريري‬ ‫ومعار�ضيهم وعلى ر�أ�سهم حزب اهلل حول املحكمة‬ ‫اخلا�صة بلبنان التي ان�ش�أتها االمم املتحدة العام‬ ‫‪ 2007‬ملحاكمة قتلة احل��ري��ري ال��ذي اغتيل مع ‪22‬‬ ‫�شخ�صا اخرين يف بريوت يف ‪� 14‬شباط ‪.2005‬‬ ‫ويف مت��وز ‪ ،2010‬ت��وق��ع ن�صر اهلل ان يت�ضمن‬ ‫ال �ق��رار ال�ظ�ن��ي املنتظر � �ص��دوره ع��ن امل��دع��ي العام‬ ‫اتهاما اىل حزب اهلل‪.‬‬ ‫ويقول احلزب ان �شهود زور �أدلوا ب�إفادات كاذبة‬ ‫ام ��ام جل�ن��ة التحقيق و��س��اه�م��وا يف ت��وج�ي��ه ا�صابع‬ ‫االت �ه��ام اىل ��س��وري��ا وح��زب اهلل‪ ،‬وي�ط��ال��ب الق�ضاء‬ ‫اللبناين مبقا�ضاتهم‪.‬‬ ‫واعترب ن�صر اهلل اي�ضا ان هناك "مماطلة يف‬ ‫امل��و��ض��وع داخ��ل احلكومة" اللبنانية‪ .‬وط��ال��ب ب�أن‬ ‫"يبت مو�ضوع �شهود الزور ويحول اىل الق�ضاء يف‬ ‫جل�سة واحدة يوم الثالثاء املقبل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��در الق�ضاء ال���س��وري م ��ؤخ��را ‪ 33‬مذكرة‬ ‫ت��وق�ي��ف غ�ي��اب�ي��ة يف ح��ق ل�ب�ن��ان�ي�ين وع ��رب واجانب‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن�صراهلل خالل القاء كلمته يوم ال�سبت‬ ‫بينهم ق�ضاة و�ضباط و�سيا�سيون واعالميون بناء‬ ‫على دعوى تقدم بها اللواء جميل ال�سيد وادعى فيها نفذت اجلرمية"‪ ،‬م�شريا اىل "املعطيات والقرائن" املحكمة لإ��ص��دار ق��رار ظني يتهم اف��رادا من حزب‬ ‫التي �سبق ان عر�ضها حول هذه امل�س�ألة‪ ،‬وقال انها اهلل"‪ ،‬داع �ي��ا اىل "الت�ضامن مل �ن��ع ه ��ذا املخطط‬ ‫عليهم لتورطهم يف ق�ضية "�شهود الزور"‪.‬‬ ‫اجل��دي��د ال��ذي ي�ستهدف ظ��اه��رة �شريفة يف العامل‬ ‫وانتقد ن�صر اهلل "عدم قيام التحقيق الدويل ت�شري اىل تورط الدولة العربية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى ان "هناك �إرادة دول �ي��ة ت�ستخدم العربي"‪.‬‬ ‫بالعمل على فر�ضية ان ت�ك��ون ا��س��رائ�ي��ل ه��ي التي‬

‫هيالري كلينتون تقوم بجولة‬ ‫يف البلقان الثالثاء واالربعاء‬ ‫وا�شنطن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتوجه وزي��رة اخلارجية االمريكية هيالري كلينتون الثالثاء‬ ‫واالربعاء اىل منطقة البلقان التي ت�شهد تغريات �سيا�سية كبرية على‬ ‫امل م�ساعدتها على جتاوز خالفاتها من اجل االندماج يف اوروبا‪.‬‬ ‫ويف �ساراييفو وبلغراد وبري�شتينا �سرتكز الوزيرة االمريكية على‬ ‫«دعم الواليات املتحدة» لتطور دول «تتطلع اىل ع�ضوية م�شروعة يف‬ ‫املجموعتني االوروبية واالوروبية االطل�سية» كما قال فيليب غوردون‬ ‫م�ساعدها املكلف ب�ش�ؤون اوروبا قبل الزيارة‪.‬‬ ‫و�ست�صل الوزيرة م�ساء اليوم االثنني اىل �ساراييفو بعد ا�سبوع‬ ‫م��ن االنتخابات الرئا�سية اجلماعية يف البو�سنة‪ .‬و�ستلتقي هناك‬ ‫الثالثاء الرئا�سة املنتهية واليتها وكذلك ميلوراد دوديك وبكر عزت‬ ‫بيغوفيت�ش الع�ضوان اجلديدان ال�صربي وامل�سلم يف رئا�سة البو�سنة‪.‬‬ ‫وي��رى املحلل �سانيل هو�سكيت�ش ان زي��ارة هيالري كلينتون اىل‬ ‫البو�سنة تدل على «ن�شاط امريكي مكثف خالل �سنة او �سنتني» يف‬ ‫هذه الدولة التي تتطلع اىل الوحدة‪.‬‬ ‫وقد مد عزت بيغوفيت�ش يده اىل الطرف ال�صربي ودعا اال�سبوع‬ ‫املا�ضي ادارة اوباما اىل»انهاء م�شروعها» يف البو�سنة اي وم�ساعدة‬ ‫البالد على ادارة نف�سها بدون و�صاية دولية‪.‬‬ ‫وقال غوردن ان كلينتون تنوي دعوة خمتلف مكونات الكيان‪ ،‬اي‬ ‫ال�صرب والكروات وامل�سلمني‪ ،‬اىل التعاون للم�ساعدة على «االندماج‬ ‫االوروبي الذي يعترب م�ستقبل البو�سنة الوحيد»‪.‬‬ ‫و�ستتوجه بعد ذلك اىل بلغراد حيث جتري حمادثات خ�صو�صا‬ ‫م��ع ال��رئ�ي����س ال���ص��رب��ي ب��وري����س ت��ادي�ت����ش ال ��ذي اع �ل��ن م ��ؤخ��را فتح‬ ‫مفاو�ضات بني �صربيا وكو�سوفو برعاية االحتاد االوروبي‪.‬‬

‫خالل لقائه بال�سفري الأمريكي اجلديد يف �صنعاء‬

‫اليمن ي�ؤكد قتل الع�شرات‬ ‫و�أ�سر املئات خالل مالحقة عنا�صر القاعدة‬

‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬

‫�أع �ل��ن وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ال�ي�م�ن��ي مطهر‬ ‫امل�صري ام�س الأحد عن قتل ع�شرات العنا�صر‬ ‫من تنظيم القاعدة و�أ�سر املئات‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫لقائه بال�سفري الأمريكي اجلديد يف �صنعاء‬ ‫جريالد فري�ستني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد امل���ص��ري خ�ل�ال ال�ل�ق��اء بالتعاون‬ ‫ب�ين الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة اليمنية والأمريكية‪،‬‬ ‫وبالدعم ال��ذي تقدمه وا�شنطن ل�صنعاء يف‬ ‫املجاالت كافة‪ ،‬متمنياً �أن ي�شهد هذا التعاون‬ ‫املزيد من التطورات يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ون��اق����ش امل �� �س ��ؤول ال�ي�م�ن��ي م��ع فري�سنت‬ ‫ال�ن�ج��اح��ات م��ا و�صفتها ال���س�ل�ط��ات اليمنية‬

‫بالنجاحات التي حققتها الأجهزة الأمنية يف‬ ‫كافة املجاالت ومنها جمال مكافحة الإرهاب‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً �أن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة قتلت ع�شرات‬ ‫الإرهابيني يف حمالت املداهمة طالت عنا�صر‬ ‫القاعدة و�أ�سرت املئات منهم‪.‬‬ ‫وج � ��رى خ�ل��ال ال �ل �ق ��اء ب �ح��ث التعاون‬ ‫وال�ت�ن���س�ي��ق الأم� �ن ��ي ب�ي�ن ال �ي �م��ن وال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة الأمريكية و�سبل تعزيزها وتطويرها‬ ‫يف كافة املجاالت‪� ،‬سيما يف ما يتعلق بالتعاون‬ ‫يف مكافحة الإره��اب والت�أهيل يف جمال خفر‬ ‫ال �� �س��واح��ل‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ب �ح��ث ع ��دد من‬ ‫الق�ضايا واملجاالت ذات العالقة‪.‬‬ ‫من جانبه قال ال�سفري الأمريكي اجلديد‬ ‫�إن �سفارة الواليات املتحدة يف �صنعاء �أن�ش�أت‬

‫ال�شرطة امل�صرية حتتجز ع�شرة‬ ‫من �أع�ضاء جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫املن�صورة‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت م�صادر يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف م�صر �إن ال�شرطة‬ ‫�ألقت القب�ض ام�س الأحد على ع�شرة �أع�ضاء يف اجلماعة مبحافظة‬ ‫الدقهلية يف وادي النيل بعد ي��وم م��ن �إع�ل�ان اجل�م��اع��ة اعتزامها‬ ‫املناف�سة على �أكرث من ‪ 150‬مقعدا يف جمل�س ال�شعب يف االنتخابات‬ ‫التي �ستجرى ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر �إخ��واين يف مدينة املن�صورة عا�صمة املحافظة �إن‬ ‫ال�شرطة احتجزت �سبعة من العنا�صر الن�شيطة يف احلملة االنتخابية‬ ‫للجماعة خالل مداهمات لبيوتهم يف الفجر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن القوات داهمت بيوت ثالثة �آخرين بعد ذلك ب�ساعات‬ ‫و�ألقت القب�ض عليهم‪.‬‬ ‫وتابع �أن ال�شرطة �صادرت �أجهزة كمبيوتر وكتبا ميلكها املقبو�ض‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وتتوقع اجلماعة وحمللون ت�صاعد احتجاز العنا�صر الن�شيطة‬ ‫يف احلملة االنتخابية للجماعة كلما اقرتب موعد االقرتاع‪.‬‬ ‫ومنذ انتخابات جمل�س ال�شعب لعام ‪� 2005‬ألقت ال�شرطة القب�ض‬ ‫على �ألوف من �أع�ضاء اجلماعة لفرتات امتدت �شهورا للبع�ض دون‬ ‫حماكمة‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة ال�سبت �إنها �ستناف�س على ‪ 30‬باملئة من مقاعد‬ ‫جمل�س ال�شعب‪.‬‬ ‫ويتكون جمل�س ال�شعب من ‪ 454‬مقعدا �ست�ضاف �إليها هذا العام‬ ‫ح�صة تتناف�س عليها الن�ساء عددها ‪ 64‬مقعدا‪.‬‬ ‫ويعني مبارك ع�شرة من �أع�ضاء املجل�س‪.‬‬ ‫وجماعة الإخوان امل�سلمني حمظورة منذ عام ‪.1954‬‬ ‫ويخو�ض �أع�ضاء اجلماعة االنتخابات العامة م�ستقلني تفاديا‬ ‫للحظر‪.‬‬ ‫ويف انتخابات عام ‪ 2005‬ح�صلت اجلماعة على نحو ‪ 20‬باملئة من‬ ‫مقاعد جمل�س ال�شعب‪.‬‬

‫حتركات �إ�سرائيلية على طول حدود‬ ‫"مزارع �شبعا" اللبنانية‬ ‫بريوت‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��ادت الوكالة الوطنية للإعالم اللبنانية عن حتركات مكثفة‬ ‫يف الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية جلي�ش الإحتالل الإ�سرائيلي على طول خط‬ ‫التما�س يف القطاع ال�شرقي‪ ،‬وبخا�صة عند مزارع �شبعا املحتلة‪ ،‬متثل‬ ‫بدوريات راجلة واخ��رى مدرعة‪ ،‬ا�ضافة اىل ح�شود �آلية على جبهة‬ ‫امل ��زارع‪ ،‬يف ظ��ل حتليق مكثف ل�ط��ائ��رات اال�ستطالع م��ن دون طيار‬ ‫ا�ضافة اىل املروحيات يف اجواء املزارع وفوق القرى اللبنانية املحررة‬ ‫املحاذية‪.‬‬ ‫ه��ذا واج �ت��ازت عند ح��وايل التا�سعة والن�صف م��ن �صباح ام�س‬ ‫االح ��د ق��وة م���ش��اة ا�سرائيلية م��دع�م��ة ب�سيارتي ج�ي��ب ن��وع هامر‪،‬‬ ‫اخلط الأزرق الوهمي الذي ي�شطر بلدة الغجر املحتلة اىل �شطرين‪،‬‬ ‫وتوغلت مل�سافة حوايل ‪ 300‬مرت داخل اجلزء اللبناين املحتل‪ ،‬بحيث‬ ‫عملت عنا�صر الدورية على مراقبة وا�ستطالع نبع الوزاين وحميطه‬ ‫على مدى حوايل ن�صف �ساعة‪ ،‬تراجعت بعدها الدورية باجتاه املوقع‬ ‫الإ�سرائيلي املحاذي عند املدخل ال�شرقي للبلدة‪.‬‬ ‫ويف اجلانب اللبناين كثفت قوات اليونيفيل واجلي�ش اللبناين‬ ‫من دورياتهما على طول اخلط الأزرق‪ ،‬انطالقا من حمور الوزاين‬ ‫حتى مرتفعات كفر�شوبا وج�ب��ل ��س��دان��ة م ��رورا مب��زرع�ت��ي ب�سطرة‬ ‫واملجيدية‪.‬‬

‫الكويت تعلن القب�ض على خم�سة‬ ‫�صيادين عراقيني يف مياهها الإقليمية‬ ‫الكويت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت وزارة الداخلية الكويتية ام�س االحد �إلقاء القب�ض على‬ ‫خم�سة �صيادين عراقيني يف املياه االقليمية الكويتية‪ ،‬ح�سبما افادت‬ ‫وكالة االنباء الر�سمية "كونا"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال ��وزارة "قيام �أجهزتها ب��اع�ترا���ض ه��دف�ين (زورقني)‬ ‫داخل املياه االقليمية الكويتية‪ ،‬و�إلقاء القب�ض على من فيهما‪ ،‬وتبني‬ ‫�أنهم خم�س ا�شخا�ص عراقيني كانوا ي�صطادون ‪ ...‬ومت اتخاذ االجراء‬ ‫الالزم بحقهم"‪.‬‬ ‫ومل ي�شر ب�ي��ان ال��داخ�ل�ي��ة الكويتية اىل ت��اري��خ وامل �ك��ان املحدد‬ ‫العرتا�ض ال�صيادين‪.‬‬

‫ال�سفري العراقي يعود ملبا�شره مهامه يف دم�شق‬ ‫دم�شق‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫با�شر ال�سفري العراقي يف �سوريا ع�لاء ح�سني اجل��وادي االحد‬ ‫مهامه يف دم�شق بعد ان مت ا�ستدعائه م��ن ب�غ��داد اث��ر ان ��داع ازمة‬ ‫دبلوما�سية بني البلدين يف اب ‪.2009‬‬ ‫و�صرح م�صدر دبلوما�سي عراقي ان "ال�سفري العراقي عاد م�ساء‬ ‫ام�س اىل دم�شق وبا�شر مهامه ام�س االحد" بعد انقطاع الكرث من‬ ‫عام‪.‬‬ ‫ورف�ض الدبلوما�سي العراقي االدالء ب��اي ت�صريح ح��ول عودة‬ ‫ال�سفري العراقي اىل �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت العراق و�سوريا اتفقتا يف �شهر ايلول املا�ضي على انهاء‬ ‫ازم��ة دبلوما�سية ح��ادة ب��اع��ادة �سفريي البلدين اىل مقر عملهما‬ ‫بعد اك�ثر من ع��ام على ا�ستدعائهما‪ ،‬اث��ر توتر جنم عن موجة من‬ ‫التفجريات هزت بغداد �صيف العام ‪.2009‬‬ ‫واندلعت ازمة دبلوما�سية اواخر �آب ‪ 2009‬بني العراق و�سوريا مت‬ ‫ا�ستدعاء �سفرييهما‪.‬‬

‫وا�شنطن �ست�سعى �إىل حت�سني‬ ‫العالقات الع�سكرية مع بكني‬

‫«هيومن رايت�س» تدعو لبنان اىل‬ ‫«عدم �إعمال عقوبة الإعدام»‬ ‫بريوت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعت منظمة هيومن رايت�س ووت�ش ام�س االحد احلكومة اللبنانية‬ ‫اىل «عدم اعمال عقوبة االعدام» ورف�ض الدعوات التي تطالب باعدام‬ ‫اال�شخا�ص املدانني بالتج�س�س ل�صالح االحتالل اال�سرائيلي الذين‬ ‫اوقفوا يف العامني املا�ضيني‪.‬‬ ‫وقال ندمي حوري‪ ،‬مدير مكتب هيومن رايت�س ووت�ش يف بريوت‬ ‫«عاد احلديث عن تنفيذ عقوبة االعدام بعدما كان لبنان على و�شك‬ ‫مناق�شة حظرها»‪.‬‬ ‫وا�ضاف حوري «يف ال�سابق كان هناك حملة نا�شطة جدا اللغاء‬ ‫عقوبة االعدام‪ .‬على احلكومة اللبنانية �أن تقاوم دعوات ال�سيا�سيني‬ ‫املتزايدة ال�ستئناف عمليات الإعدام خ�صو�صا بحق اال�شخا�ص املدانني‬ ‫بالتج�س�س‪ ،‬و�أن تعمل بدال من ذلك على الغاء هذه املمار�سة»‪.‬‬

‫ق�سما يف ال�سفارة مهمته تقدمي امل�ساعدات‬ ‫ل �ل��أج � �ه� ��زة الأم � �ن � �ي� ��ة يف جم� � ��ال مكافحة‬ ‫املخدرات‪.‬‬ ‫و�أب� ��دى ا��س�ت�ع��داد ح�ك��وم��ة ب�ل�اده تقدمي‬ ‫امل� ��زي� ��د م� ��ن ال� ��دع� ��م يف اجل� ��ان� ��ب الت�أهيل‬ ‫والتدريب‪.‬‬ ‫وق ��ال ف�يرا��س�ت�ين �إن ال�ي�م��ن �أ��ص�ب��ح من‬ ‫ال�شركاء الأ�سا�سني يف جمال مكافحة الإرهاب‬ ‫على م�ستوى املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن �صنعاء ووا�شنطن نفذتا‬ ‫حمالت مالحقة ا�ستهدفت عنا�صر مفرت�ضني‬ ‫من تنظيم القاعدة �أدت اىل قتل وجرح املئات‬ ‫م �ن��ذ �أح� � ��داث احل � ��ادي ع���ش��ر م ��ن �سبتمرب‪،‬‬ ‫وا�ستخدم يف بع�ضها الطريان االمريكي‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫متهمون باالنتماء للقاعدة اثناء حماكمتهم يف �صنعاء‬

‫هانوي‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب م�س�ؤولون امريكيون ام�س االحد ان لقاء وزيري الدفاع‬ ‫االمريكي وال�صيني اليوم االثنني يف هانوي يتيح لوا�شنطن فر�صة‬ ‫لتح�سني عالقاتها الع�سكرية اله�شة مع بكني ولبدء ح��وار "اكرث‬ ‫م�صداقية"‪.‬‬ ‫واملحادثات التي �سيجريها وزير الدفاع االمريكي روبرت غيت�س‬ ‫مع وزير الدفاع ال�صيني ليانغ غوانغلي على هام�ش اجتماع رابطة‬ ‫دول جنوب �شرق ا�سيا (ا�سيان) هي االوىل يف غ�ضون عام بني ابرز‬ ‫م���س��ؤول�ين ع�سكريني يف ال�ب�ل��دي��ن وت�شكل اخ��ر حم��اول��ة للواليات‬ ‫املتحدة لبدء حوار حول االمن مع بكني‪.‬‬ ‫اال ان ال��وزي��ري��ن ال ي�ت��وق�ع��ان ن�ت��ائ��ج ك �ب�يرة م��ن ه ��ذا اللقاء‪،‬‬ ‫معتربين ان��ه يعترب‪ ،‬قبل اي ��ش��يء اخ��ر‪ ،‬مرحلة يف م�سرية اكرث‬ ‫ات�ساعا وح�سا�سية‪ ،‬وتتطلب وقتا العطاء نتائج‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫العرب والأفارقة يطلقون �شراكة ا�سرتاتيجية و�سط قلق على الأو�ضاع يف ال�سودان‬ ‫�سرت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أطلق القادة العرب واالفارقة الذين اجتمعوا يف‬ ‫قمة م�شرتكة يف �سرت ام�س االحد �شراكة ا�سرتاتيجية‬ ‫ت�شمل ميادين �سيا�سية واقت�صادية واجتماعية‪ ،‬و�سط‬ ‫اج��واء من القلق على االو�ضاع يف ال�سودان ال��ذي كان‬ ‫حا�ضرا يف كلمات غالبية امل�شاركني‪.‬‬ ‫و�أق� � � ��رت ال �ق �م��ة ال �ع��رب �ي��ة االف ��ري �ق �ي ��ة الثانية‬ ‫"ا�سرتاتيجية ال�شراكة االفريقية العربية وم�شروع‬ ‫خ�ط��ة ال�ع�م��ل االف��ري�ق��ي‪-‬ال�ع��رب�ي��ة امل���ش�ترك (‪-2011‬‬ ‫‪ ،")2016‬كما �أ�صدرت "اعالن �سرت" الذي �ضم ابرز‬ ‫مواقف املجموعتني العربية واالفريقية من ق�ضايا‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫ك�م��ا اق ��رت ال�ق�م��ة ع�ق��د ال�ق�م��ة ال�ث��ال�ث��ة العربية‬ ‫االفريقية عام ‪ 2013‬يف الكويت‪.‬‬ ‫وح��ددت اال�سرتاتيجية مبادئها بـ"احرتام �سيادة‬ ‫جميع الدول و�سالمة ارا�ضيها وا�ستقاللها واالمتناع‬ ‫عن التدخل بال�ش�ؤون الداخلية (‪ )...‬و�سيادة القانون‬ ‫وامل�ساواة بني اجلن�سني اجتماعيا و�سيا�سيا واقت�صاديا‬ ‫التزاما مببادىء واهداف املنظمتني"‪.‬‬ ‫اما اهدافها فهي "العمل على تطوير خطط عمل‬ ‫متو�سطة امل��دى على نحو متتال واق��ام��ة �آل�ي��ة فعالة‬ ‫للتنفيذ واملتابعة"‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة اىل جم� ��االت ال �ت �ع��اون ت ��راوح ��ت بني‬ ‫"التعاون ال�سيا�سي من خالل رفع جميع م�ستويات‬ ‫احل��وار ال�سيا�سي" وال�ت�ع��اون "يف مقاومة االحتالل‬ ‫ومكافحة االرهاب واجلرمية العابرة للحدود واالجتار‬ ‫بالب�شر واملخدرات والقر�صنة واالجت��ار غري ال�شرعي‬ ‫باال�سلحة" ا�ضافة اىل التعاون يف املجاالت االقت�صادية‬ ‫واملالية والتجارية‪ ،‬وت�شجيع اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫كما تقرر يف اطار "�آليات التنفيذ" ان تعقد القمة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة االف��ري�ق�ي��ة ك��ل ث�ل�اث ��س�ن��وات ب��ال�ت�ن��اوب بني‬ ‫ال�ب�ل��دان العربية واالف��ري�ق�ي��ة على ان يعقد املجل�س‬ ‫امل�شرتك لوزراء اخلارجية كل ‪� 18‬شهرا‪.‬‬ ‫ام ��ا اع�ل�ان � �س��رت ف�ل��م ي �خ��رج ع��ن اط ��ار املواقف‬ ‫املعروفة و�أهم ما جاء فيه "الت�أكيد على اهمية تبادل‬ ‫اخل�برات يف جمال حل النزاعات بالو�سائل ال�سلمية"‬ ‫وال �ت ��أك �ي��د "على اه �م �ي��ة ت���ض��اف��ر اجل �ه ��ود العربية‬ ‫واالفريقية الح��داث ا�صالح �شامل وج��وه��ري لالمم‬ ‫املتحدة"‪.‬‬

‫القمة العربية االفريقية يف �سرت �أم�س‬

‫ك�م��ا � �ش��دد االع �ل�ان ع�ل��ى "ادانة االره� ��اب بكافة‬ ‫ا�شكاله ومظاهره والدعوة اىل عقد م�ؤمتر دويل حتت‬ ‫مظلة االمم املتحدة لدار�سة جرمية االره��اب وو�ضع‬ ‫تعريف لها والتفرقة ب�ين االره ��اب وح��ق ال�شعوب يف‬ ‫مقاومة االح�ت�لال ورف�ض رب��ط االره��اب ب��اي قومية‬ ‫او دي��ن والتعبري ع��ن امل�ساندة لتجرمي دف��ع الفدية‬ ‫للتنظيمات االرهابية لكونها اح��د امل�صادر الرئي�سية‬ ‫لتمويل االرهاب"‪.‬‬ ‫ول�ل��دالل��ة على امل �خ��اوف م��ن ت �ط��ورات ال��و��ض��ع يف‬ ‫ال�سودان ا�صدرت القمة قرارا منف�صال عن الو�ضع يف‬ ‫هذا البلد ت�ضمن "ت�أكيدا على احرتام �سيادة ال�سودان‬ ‫ووحدة ارا�ضيه"‪.‬‬

‫العثور على �أرفع م�س�ؤول كوري �شمايل‬ ‫من�شق ميتا داخل منزله يف �سيول‬ ‫�سيول‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرث على هوانغ جانغ‪-‬يوب �أرف��ع م�س�ؤول كوري �شمايل فر من‬ ‫ب�لاده ميتا داخ��ل منزله يف كوريا اجلنوبية ام�س االح��د كما اعلنت‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫و�أكد متحدث با�سم �شرطة �سيول وفاة هوانغ (‪ 87‬عاما) لكن بدون‬ ‫اعطاء تفا�صيل‪ ،‬بعدما كانت حمطة "واي تي ان" �أ�شارت اىل وفاته‪.‬‬ ‫وحتدثت تقارير اعالمية عن وفاة ناجمة عن ا�سباب طبيعية‪.‬‬ ‫وكانت "واي تي ان" ذك��رت نقال عن م�صادر ا�ستخباراتية ان‬ ‫هوانغ جانغ‪-‬يوب وجد ميتا داخ��ل حمام منزله‪ ،‬اثر تعر�ضه لنوبة‬ ‫قلبية كما يبدو‪.‬‬ ‫اال ان املحطة ا�شارت اىل ان اجهزة اال�ستخبارات حتقق يف فر�ضية‬ ‫ان يكون هوانغ‪ ،‬وهو من ا�شد منتقدي النظام الكوري ال�شمايل‪ ،‬قد‬ ‫اغتيل‪ .‬و�شغل هوانغ �سابقا من�صب �سكرتري حزب العمال احلاكم يف‬ ‫بيونغ يانغ برئا�سة الزعيم احلايل كيم جونغ‪-‬ايل (‪ 68‬عاما)‪ ،‬قبل ان‬ ‫يفر من بالده العام ‪ 1997‬خالل زيارة اىل ال�صني‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1285‬مقتل ‪ 180‬يهوديا يف منطقة ميونيخ االملانية على يد‬ ‫م�سيحيني مت�شددين‪.‬‬ ‫‪ - 1922‬مكتب التحقيقات الفيدرايل الأمريكي "�إف بي �آي"‬ ‫يعني �أول امر�أة يف وظيفة حمققة خا�صة وكانت تدعى �أال�سكا‬ ‫ديفيد�سون‪.‬‬ ‫‪ - 1945‬ب��دء احل��رب الأهلية ال�صينية التي انتهت ع��ام ‪1949‬‬ ‫ب��ان�ت���ص��ار ال���ش�ي��وع�ي�ين ال��ذي��ن ي�ق��وده��م م ��او ت���س��ي ت��ون��غ على‬ ‫"الوطنيني" الذين يقودهم ت�شيانغ كاي ت�شيك وقيام دولة‬ ‫ال�صني الوطنية يف جزيرة فرموزا ‪/‬تايوان‪ /‬بينما وقع الوطن‬ ‫الأم يف قب�ضة احلكم ال�شيوعي‪.‬‬ ‫‪ -1951‬بداية تظاهرات �شعبية �ضد الربيطانيني يف م�صر انتهت‬ ‫مبواجهات بني جنود اجلانبني يف منطقة ال�سوي�س‪.‬‬ ‫‪ -1955‬ان�ضمام ايران اىل حلف بغداد‪.‬‬ ‫‪� - 1970‬إعالن ا�ستقالل جزر فيجي‪.‬‬ ‫‪ - 1977‬اغتيال رئي�س اليمن ال�شمايل �إب��راه�ي��م احل�م��دي يف‬ ‫انقالب يحمل احمد ح�سني الغ�شمي اىل ال�سلطة‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬اغتيال مدير اللجنة العربية الأمريكية ملكافحة التمييز‬ ‫�إ�سكندر عودة يف انفجار قنبلة وجرح خم�سة �أ�شخا�ص �آخرين‪.‬‬ ‫‪� 200 - 1987‬أل ��ف ��ش��اذ ي�ت�ظ��اه��رون يف العا�صمة الأمريكية‬ ‫وا�شنطن مطالبني بحقوق مدنية خا�صة بهم‪.‬‬ ‫‪ -1991‬جلنة الدولة التي ا�س�ست قبل �شهر توافق على حل جهاز‬ ‫اال�ستخبارات ال�سوفياتي (كي جي بي)‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬م�ق�ت��ل وج ��رح ‪ 23‬ج�ن��دي��ا �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ا يف ه �ج��وم نفذه‬ ‫ا�ست�شهادي ب�شاحنة يف "تل �أبيب"‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬جمل�س الأمن الدويل ي�ضع خطة طويلة الأمد ملراقبة‬ ‫ن�شاط العراق يف جمال الت�سلح غري التقليدي‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وج ��اء يف ال �ق��رار "الت�أكيد ع�ل��ى اح �ت�رام �سيادة‬ ‫ال�سودان وا�ستقالله ووحدة ارا�ضيه ودعم كامل امل�ساعي‬ ‫الرامية اىل حتقيق ال�سالم يف ربوعه" وال��دع��وة اىل‬ ‫اجراء اال�ستفتاء ب�ش�أن م�صري جنوب ال�سودان ومنطقة‬ ‫ابيي "يف املوعد املحدد بعيدا عن كل ا�شكال ال�ضغوط‬ ‫وحت��ت رقابة افريقية وعربية ودولية ل�ضمان نزاهة‬ ‫وحرية و�شفافية اال�ستفتاءين"‪.‬‬ ‫ومل يتم االتفاق على ار�سال وفد من القمة ي�ضم‬ ‫خم�سة من القادة العرب واالفارقة كما اقرتح الرئي�س‬ ‫ال�سنغايل ع�ب��داهلل واد‪ ،‬ومت��ت اال�ستعا�ضة ع��ن ذلك‬ ‫بـ"تكليف رئي�س مفو�ضية االحت��اد االفريقي واالمني‬ ‫ال�ع��ام للجامعة العربية موا�صلة التعاون والتن�سيق‬

‫ملتابعة كافة امل�ستجدات"‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س امل�صري ح�سني مبارك افتتح اعمال‬ ‫القمة العربية االفريقية الثانية بعد م��رور ‪� 33‬سنة‬ ‫على عقد القمة العربية االفريقية االوىل يف القاهرة‬ ‫عام ‪.1977‬‬ ‫ودعا مبارك يف كلمته اىل "تطوير التعاون لي�صبح‬ ‫بحق �شراكة افريقية عربية فاعلة وفقا ال�سرتاتيجية‬ ‫�شاملة" حم��ذرا م��ن حت��ول ال���ص��راع يف دارف ��ور �شرق‬ ‫ال�سودان اىل "�صراع بني افريقيا والعرب"‪.‬‬ ‫و�سلم مبارك بعدما انهى كلمته رئا�سة اجلل�سة اىل‬ ‫الزعيم الليبي معمر القذايف الذي ركز يف كلمته على‬ ‫الو�ضع يف ال�سودان وخ�صو�صا على خماطر انف�صال‬

‫اجلنوب عن ال�شمال‪.‬‬ ‫واعترب ان هذا العمل يف حال ح�صوله "�سيجعل‬ ‫من جنوب ال�سودان ب�ؤرة لت�شجيع االنف�صال يف افريقيا‬ ‫ور�سم خريطة جديدة" يف القارة ال�سمراء‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال��زع�ي��م الليبي "ان ان�ف���ص��ال ال�سودان‬ ‫�سيت�سبب بعدوى وننبه اىل هذا االمر اخلطري واملفزع‬ ‫الذي لن يكون النهاية بل البداية و�ستمتد العدوى اىل‬ ‫دول عربية"‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ق��دم الزعيم الليبي اع�ت��ذارا من‬ ‫القادة االفارقة على ممار�سة بع�ض العرب االغنياء يف‬ ‫املا�ضي جتارة الرقيق التي كان االفارقة �ضحاياها‪.‬‬ ‫وقال "اقدم با�سم العرب وخا�صة االغنياء منهم‬ ‫اعتذارا �شديدا على ت�صرفاتهم املخجلة جتاه االفارقة‬ ‫حيث ا�شرتوا االطفال وا�ستعبدوهم وتاجروا بالرقيق‬ ‫ب�شكل م�شني ونحن نخجل من هذه املمار�سات"‪.‬‬ ‫وقال االمني العام للجامعة العربية عمرو مو�سى‬ ‫يف االط ��ار نف�سه ان��ه يخ�شى م��ن "ت�أثري اال�ستفتاء‬ ‫على االمن واال�ستقرار يف منطقة وا�سعة من افريقيا‬ ‫وال�شرق االو�سط"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "نبغي ال�سالم يف ال�سودان �أك��ان �سيبقى‬ ‫حت��ت ع�ل��م واح ��د ام ��س�ي�ك��ون ه �ن��اك ��ش�م��ال وجنوب"‬ ‫منف�صالن‪.‬‬ ‫�أم��ا رئي�س مفو�ضية االحت��اد االفريقي جان بينغ‬ ‫فدعا يف كلمته ال��دول العربية الغنية اىل اال�ستثمار‬ ‫يف القارة ال�سمراء وامل�ساهمة بالتايل يف اخراجها من‬ ‫"التهمي�ش االقت�صادي" الذي تعاين منه‪.‬‬ ‫وت�ط��رق بينغ اىل اال�ستفتاء يف ج�ن��وب ال�سودان‬ ‫ومنطقة ابيي معتربا ان االو� �ض��اع يف ه��ذا البلد "ال‬ ‫تزال م�صدر قلق ب�سبب الو�ضع املعقد خالل مرحلة ما‬ ‫قبل وما بعد اال�ستفتاء يف جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫و�شدد امري الكويت ال�شيخ �صباح االحمد ال�صباح‬ ‫الذي اعلن ان بالده �ست�ست�ضيف اعمال القمة العربية‬ ‫االف��ري�ق�ي��ة املقبلة ع��ام ‪ ،2013‬على � �ض��رورة "ال�سعي‬ ‫لتحقيق ا�ستقرار دائم يف ال�سودان ال�شقيق" مو�ضحا‬ ‫ان بالده �سرتعى م�ؤمترا العمار �شرق ال�سودان‪.‬‬ ‫وذك��ر ب��ال��دور االمن��ائ��ي ال��ذي يقوم ب��ه ال�صندوق‬ ‫الكويتي للتنمية االقت�صادية العربية "الذي ا�ستفاد‬ ‫منه حتى االن ما يزيد على املئة دول��ة ومببلغ جتاوز‬ ‫ال‪ 14,5‬مليار دوالر ح�صلت على الن�صيب االكرب منها‬ ‫‪ 40‬دولة من دول جنوب ال�صحراء االفريقية"‪.‬‬

‫�ستن�شر معلومات الأن�شطة النووية ال�سرية «خالل �أ�سبوع» يف حال مل يفرج عن ال�سجناء‬

‫«جند اهلل» ت�ؤكد خطف موظف لديه معلومات ح�سا�سة من موقع نووي �إيراين‬ ‫طهران‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت جماعة جند اهلل امل�سلحة انها خطفت‬ ‫موظفا يعمل يف موقع نووي ايراين وهددت بن�شر‬ ‫املعلومات التي انتزعتها منه يف حال مل يتم االفراج‬ ‫عن �سجنائها‪.‬‬ ‫و�أعلنت جماعة جند اهلل م�س�ؤوليتها عن عملية‬ ‫اخلطف م�ساء ال�سبت على موقعها االلكرتوين‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال�سلطات االي��ران �ي��ة عملية اخلطف‬ ‫لكنها قللت من اهميتها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب اجل �م��اع��ة‪ ،‬ف ��ان امل��وظ��ف املخطوف‬ ‫يدعى امري ح�سني �شرياين ويعمل يف موقع نووي‬ ‫يف ا�صفهان (و�سط)‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة ان "�شرياين ميلك معلومات‬ ‫مهمة خ�صو�صا ح��ول خ�ب�راء ن��ووي�ين ايرانيني‪.‬‬ ‫وان ن�شر ه��ذه امل�ع�ل��وم��ات �سي�ضر ك�ث�يرا بالنظام‬ ‫االيراين"‪ ،‬من دون حتديد تاريخ خطفه‪.‬‬ ‫وتطالب جماعة جند اهلل طهران باالفراج عن‬ ‫اكرث من ‪ 200‬من اع�ضائها و�سجنائها ال�سيا�سيني‬ ‫مقابل عدم ن�شر هذه املعلومات‪.‬‬ ‫وحذرت من انه يف حال مل يفرج عن ال�سجناء‬ ‫"خالل ا�سبوع" فانها "�ستن�شر املعلومات التي‬ ‫ح�صلت عليها من امري ح�سني �شرياين ما ي�سمح‬

‫مفاعل بو�شهر النووي الذي تقول جماعة جند اهلل انها متلك معلومات ح�سا�سة‬

‫للعامل اجمع مبعرفة االن�شطة النووية ال�سرية‬ ‫للنظام االيراين ب�شكل اف�ضل"‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "فرهنغ اي ا�شتي" االيرانية‬ ‫االحد عن متحدث با�سم املنظمة االيرانية للطاقة‬ ‫الذرية حميد خادم قائم ت�أكيده لعملية اخلطف‪،‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ل�ك�ن��ه اع �ت�بر ان "لها ط��اب�ع��ا �شخ�صيا وه ��ي غري‬ ‫مرتبطة بامللف النووي"‪.‬‬ ‫و�أك��د ان �شرياين "عمل �سائقا لفرتة ق�صرية‬ ‫يف احدى ال�شركات املتعاقدة" مع املنظمة االيرانية‬ ‫للطاقة الذرية وانه مل يعد يعمل حل�سابها‪.‬‬

‫و�أكد مدعي عام ا�صفهان غالم ر�ضا ان�صاري‬ ‫عملية اخلطف مو�ضحا انها "مرتبطة بخالف‬ ‫مايل مع كارتل املخدرات يف �سي�ستان بلو�ش�ستان"‪.‬‬ ‫و�أعلنت جند اهلل التي ت�ؤكد انها تنا�ضل من‬ ‫اج��ل حقوق االقلية ال�سنية‪ ،‬م�س�ؤوليتها عن عدة‬ ‫ه�ج�م��ات �أوق ��ع �آخ��ره��ا ‪ 28‬ق�ت�ي�لا واك�ث�ر م��ن ‪250‬‬ ‫ج��ري�ح��ا يف ‪ 17‬مت��وز يف زه ��دان عا�صمة �سي�ستان‬ ‫بلو�ش�ستان‪.‬‬ ‫و�أع � ��دم زع�ي�م�ه��ا ال�ت��اري�خ��ي ع�ب��د امل �ل��ك ريغي‬ ‫�شنقا يف حزيران بعد �أن �أ�صدرت حمكمة طهران‬ ‫ال �ث��وري��ة ه��ذا احل �ك��م ب�ح�ق��ه بتهمة ان��ه "حمارب‬ ‫وم��ن الفا�سدين على االر� ��ض الرت�ك��اب��ه ‪ 79‬عمال‬ ‫اجراميا"‪.‬‬ ‫و�أعلنت جماعة جند اهلل م�س�ؤوليتها عن هذه‬ ‫العملية يف ح�ين ق��ال��ت اي ��ران اجل�م�ع��ة ان الدول‬ ‫الغربية جت�س�ست على ان�شطتها النووية من خالل‬ ‫موظفني يف ال��وك��ال��ة االي��ران �ي��ة للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ط�ه��ران انها ات�خ��ذت ت��داب�ير للح�ؤول دون‬ ‫تكرار ذلك من خالل حت�سني رواتب موظفيها‪.‬‬ ‫وت�ت�ه��م ال� ��دول ال�غ��رب�ي��ة اي� ��ران ب��ال���س�ع��ي اىل‬ ‫ام� �ت�ل�اك ال �� �س�ل�اح ال � ��ذري خ �� �ص��و� �ص��ا م ��ن خالل‬ ‫تخ�صيب ال�ي��وران�ي��وم حت��ت غ�ط��اء ب��رن��ام��ج نووي‬ ‫مدين وهو ما تنفيه طهران‪.‬‬

‫انتخاب الرئي�س الأفغاين الأ�سبق برهان الدين رباين للتفاو�ض مع طالبان‬

‫مقتل جنديني �أطل�سيني يف انفجار لغم يف جنوب �أفغان�ستان‬ ‫كابول‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل جنديان من القوات االحتالل‬ ‫ال��دول �ي��ة ام ����س االح ��د يف ان�ف �ج��ار لغم‬ ‫يدوي ال�صنع‪ ،‬وهو ال�سالح املف�ضل لدى‬ ‫حركة طالبان‪ ،‬يف جنوب افغان�ستان‪ ،‬كما‬ ‫اعلنت قيادة االطل�سي‪.‬‬ ‫ومل ي�ك���ش��ف احل �ل��ف ع ��ن جن�سية‬ ‫اجلنديني‪.‬‬ ‫وي�أتي مقتل اجلنديني غداة مقتل‬ ‫ارب� �ع ��ة ج �ن��ود حم�ت�ل�ي�ين اي �ط��ال �ي�ين يف‬ ‫كمني بينما كانوا عائدين من مهمة يف‬ ‫وادي غولي�ستان يف والي��ة فرح (جنوب‬ ‫غرب)‪.‬‬ ‫ومبقتل اجلنديني‪ ،‬يرتفع اىل ‪574‬‬ ‫ع��دد اجل�ن��ود املحتلني االج��ان��ب الذين‬ ‫قتلوا منذ بداية ال�سنة‪ ،‬بح�سب ح�صيلة‬ ‫و�ضعتها الوكالة الفران�سية ا�ستنادا اىل‬ ‫موقع الكرتوين م�ستقل‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون اك�ثر م��ن ت�سعة ا�شهر‬ ‫بقليل‪ ،‬ت�صبح ‪ 2010‬ال�سنة االكرث دموية‬ ‫بالن�سبة اىل القوات الدولية املحتلة‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ع��ام ‪ 2009‬م��ع �سقوط ‪521‬‬ ‫قتيال‪ ،‬مثل ب�ف��ارق كبري ال�ع��ام االكرث‬ ‫دم��وي��ة بالن�سبة اىل ال �ق��وات الدولية‬ ‫املحتلة التي تواجه منذ اكرث من ثالثة‬ ‫اع ��وام ك�ث��اف��ة ك�ب�يرة يف عمليات حركة‬ ‫طالبان الع�سكرية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد اخ��ر انتخب الرئي�س‬

‫االف�غ��اين اال�سبق ب��ره��ان ال��دي��ن رباين‬ ‫رئ�ي���س��ا ملجل�س ال���س�ل��م اجل��دي��د املكلف‬ ‫اق��ام��ة ات���ص��االت م��ع ط��ال�ب��ان‪ ،‬وايجاد‬ ‫حلول النهاء احلرب‪.‬‬ ‫وي�شكل ان�شاء جمل�س ال�سلم احدى‬ ‫اه��م م�ب��ادرات الرئي�س االف�غ��اين حميد‬ ‫كرزاي لبدء حوار مع قيادة طالبان التي‬ ‫ت�سعى لالطاحة بنظامه‪.‬‬ ‫وكان مت اقرار م�شروع ان�شاء املجل�س‬ ‫يف ح ��زي ��ران خ �ل�ال اج �ت �م��اع "جريغا‬ ‫�سالم" يف كابول‪ ،‬وظهر املجل�س الذي‬ ‫ي�ضم ‪ 68‬ع�ضوا‪ ،‬ر�سميا اخلمي�س‪.‬‬ ‫وانتخب رباين رئي�سا له يف اجتماعه‬ ‫الثاين ام�س االحد‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال�ق���ص��ر ال��رئ��ا��س��ي يف بيان‬ ‫"اثناء الدورة الثانية التي �شارك فيها‬ ‫الرئي�س حميد ك��رزاي‪ ،‬انتخب اال�ستاذ‬ ‫ب��ره��ان ال��دي��ن رب��اين ب��االج�م��اع رئي�سا‬ ‫للمجل�س"‪.‬‬ ‫وك ��ان رب ��اين ي �ق��ود �سبعة ف�صائل‬ ‫م� �ق ��اوم ��ة ل� �ل� �ق ��وات ال �� �س��وف �ي��ات �ي��ة يف‬ ‫ثمانينيات القرن املا�ضي ومت اختياره‬ ‫رئي�سا للبالد اثر االطاحة بنجيب اهلل‬ ‫يف ‪ 1992‬لفرتة انتقالية من �ستة ا�شهر‪.‬‬ ‫وط��ردت ح��رك��ة طالبان رب��اين من‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة يف ‪ ،1996‬واع �ت�بر اث��ر ذلك‬ ‫"رئي�س (افغان�ستان) يف املنفى" ومل‬ ‫ي�ك��ن ن �ظ��ام ط��ال �ب��ان ي�ح�ظ��ى باعرتاف‬ ‫االمم املتحدة‪.‬‬

‫جنازة اجلنود االيطاليني الذين قتلوا يف افغان�ستان �أول من �أم�س‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مقتل �سبعة باك�ستانيني ب�ضربة �صاروخية �أمريكية بدون طيار‬ ‫مريان�شاه‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون امنيون مقتل �سبعة‬ ‫ا��ش�خ��ا���ص يف ��ض��رب��ة ��ص��اروخ�ي��ة نفذتها‬ ‫طائرة امريكية ب��دون طيار ام�س االحد‬ ‫ع�ل��ى م�ن�ط�ق��ة يف وزي��ر� �س �ت��ان ال�شمالية‬ ‫القبلية يف باك�ستان‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت ال�ضربة معقل نا�شطني‬ ‫على حافة طريق يف اقليم �شيوا على بعد‬ ‫‪ 40‬ك�ل��م ��ش�م��ال ��ش��رق م�يران���ش��اه‪ ،‬كربى‬

‫مدن املنطقة على ما او�ضحت امل�صادر‪.‬‬ ‫واو�ضح م�س�ؤول امني يف بي�شاور ان‬ ‫"�سبعة نا�شطني على االقل قتلوا" يف هذا‬ ‫الهجوم بطائرة امريكية و"جرح ثالثة‬ ‫اخرون" معدال ح�صيلة �سابقة حتدثت‬ ‫عن �سقوط اربعة قتلى‪.‬‬ ‫و�أك��د م���ص��دران قريبان م��ن �أجهزة‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات يف م�يران �� �ش��اه احل�صيلة‬ ‫االخ �ي��رة‪ .‬وه ��ذه �أح� ��دث غ ��ارة امريكية‬ ‫ت���س�ت�ه��دف ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة يف املناطق‬

‫القبلية احل��دودي��ة مع افغان�ستان �شمال‬ ‫غرب البالد‪ ،‬التي ي�شتبه انه يجري فيها‬ ‫االعداد لهجمات على املدن االوروبية‪.‬‬ ‫وق ��د ق �ت��ل م�ط�ل��ع اال� �س �ب��وع خم�سة‬ ‫ا�سالميني �أمل��ان يف �شمال غ��رب باك�ستان‬ ‫ب�ضربة �شنتها اي�ضا طائرة امريكية بدون‬ ‫طيار‪ .‬و�أح�صت ال�سلطات الباك�ستانية ‪27‬‬ ‫هجوما �شنه طائرات امريكية منذ الثالث‬ ‫من ايلول وا�سفرت عن �سقوط ‪ 150‬قتيال‬ ‫يف تلك املنطقة احلدودية مع افغان�ستان‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫يوم باهت‪..‬‬ ‫قتلته الدوائر‬ ‫الوهمية‬ ‫وغياب‬ ‫الإ�سالميني‬

‫خالفا ملا عهدناه يف ال��دورات‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬جاء اليوم الأول للرت�شح‬ ‫والدعاية االنتخابية باهتا �ضعيفا‬ ‫ي��ح��م��ل ت����رددا غ��ري��ب ال��وج��ه��ة‪،‬‬ ‫فمظاهر االندفاع التي توقعناها‬ ‫من املر�شحني مل تكن على الدرجة‬ ‫املقبولة واملنتظرة‪.‬‬ ‫يف هذه الأج���واء‪ ،‬ومع قناعة‬ ‫املر�شحني والناخبني على ال�سواء‪،‬‬ ‫ب ��أن جمل�س ال��ن��واب قد انحدر يف‬ ‫هويته امل�ؤ�س�سية �إىل �أغ��را���ض‬ ‫وه��وي��ة خمالفة وم��ع��ان��دة ل��دوره‬ ‫ال��د���س��ت��وري املبني على الرقابة‬ ‫والت�شريع‪ ،‬جند �أن الأجواء العامة‬ ‫ل��ل��دع��اي��ة ول�ل�إق��ب��ال ت��ب��دو على‬ ‫ا�ستحياء‪ ،‬فال�شعارات مل تعد تقنع‬ ‫املواطن‪ ،‬واملبالغة فيها لن تبتعد‬ ‫عن كونها كاريكاتري �أحمق ال يتقن‬ ‫الو�صف‪.‬‬ ‫يف ظ��ل�ال ه����ذه احل���ال���ة من‬ ‫الإح���ب���اط ال��ع��ام‪ ،‬تظهر �أ�سباب‬ ‫�أخ����رى‪� ،‬ساهمت و�ست�ساهم كل‬ ‫ح�سب وزنها يف �صناعة هذا الرف�ض‬ ‫وال�تردد ال��ذي �أ�صاب اليوم الأول‬ ‫وال���ذي �سي�صيب جممل العملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫من ه��ذه ال��دواع��ي التي ب ّهتت‬ ‫امل�شهد‪ ،‬غياب احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫فجمهور احل��رك��ة نوعي م��ن حيث‬ ‫التنظيم والدعاية واحلركة‪ ،‬كما‬ ‫�أن مر�شحي احلركة بحكم كفاءتهم‬ ‫وانتمائهم‪ ،‬كفيلون ب�إحداث تناق�ض‬ ‫�سريع مع املناف�سني ومع احلكومة‪،‬‬ ‫ما يعطي الأجواء االنتخابية دفعة‬ ‫نا�شطة من التفاعل واحلراك‪.‬‬

‫على اجل��ان��ب الآخ����ر‪ ،‬ج��اءت‬ ‫ال����دوائ����ر ال���وه���م���ي���ة‪ ،‬لت�ضرب‬ ‫االنتخابات وحما�ستها يف ال�صميم‪،‬‬ ‫فالتكتم ال���ذي �أق��رت��ه احلكومة‬ ‫على �أ�سماء املر�شحني حلني انتهاء‬ ‫الرت�شيح‪ ،‬جعل املر�شحني ي�ؤخرون‬ ‫دع��اي��ت��ه��م االن��ت��خ��اب��ي��ة �إىل حني‬ ‫ح�سمهم ال��دائ��رة التي �سيقررون‬ ‫الرت�شيح فيها‪ ،‬والتي �ستكون جزءا‬ ‫من دعايتهم‪.‬‬ ‫�أم���ا الأق���وي���اء م��ن املر�شحني‬ ‫(احل��ي��ت��ان)‪ ،‬فبعد ان��ف��راده��م يف‬ ‫دوائر افرتا�ضية حددوها ب�أنف�سهم‬ ‫وباالتفاق فيما بينهم‪� ،‬أ�صبحوا‬ ‫مب���ن����أى ع���ن ب���ذل اجل��ه��د الكبري‬ ‫يف ال��دع��اي��ة وال��ب��ذخ وامل�صروف‪،‬‬ ‫فالنتيجة ح�سمت وه��ي اق��رب ما‬ ‫تكون �إىل لعبة التزكية‪.‬‬ ‫ع��ل��ى ك��ل ح���ال‪ ،‬االنتخابات‬ ‫�ستزداد �سخونة مع مرور الأيام يف‬ ‫دوائ��ر بعينها‪ ،‬لكنها �أي�ضا‪ ،‬وبفعل‬ ‫حماقات القانون‪� ،‬ستزداد برودة‬ ‫يف بع�ض املناطق الأخ���رى‪ ،‬وهذه‬ ‫امل��ع��ادل��ة �ستكون مب��ث��اب��ة املقتل‬ ‫املو�ضوعي لن�سبة االنتخاب املهدور‬ ‫رقمها بغري هذه الظروف‪.‬‬ ‫ل�سنا �شديدي الرغبة بهذه‬ ‫النبوءة الرتاجيدية لالنتخابات‬ ‫احلالية‪ ،‬لكن امل�ؤ�شرات التي تبد�أ‬ ‫من غياب الإ�سالميني وجمهورهم‬ ‫ع��ن االن��ت��خ��اب��ات‪ ،‬وتنتهي بعيوب‬ ‫القانون التي بد�أت بالتمظهر‪ ،‬تدل‬ ‫على �أننا ب�صدد انتخابات باهته لن‬ ‫تز ّينها �أبواق التهويل وال حماوالت‬ ‫الرتقيع‪.‬‬

‫حتى ال تغرق‬ ‫عمان من زخات‬ ‫مطر‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫هطول الأمطار يف ف�صل ال�شتاء لن يكون دائم ًا على قدر‬ ‫توقعات ورغبة امل�س�ؤولني الذين يركنون �إىل قلتها وعدم‬ ‫ا�ستمرارها �أوقات ًا طويلة‪ ،‬و�أن ما حتدثه من �أ�ضرار و�إرباكات‬ ‫ميكن حتملها وا�ستيعابها باعتبارها ال تدوم �أكرث من �ساعة �أو‬ ‫�ساعتني‪ ،‬تنتهي بعدها امل�س�ؤوليات‪� ،‬إىل �أن تتكرر بذات احلجم‬ ‫مع كل زخة مطر طوال ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫�أمني �أ�سبق لعمان قال يف منا�سبة‪� ،‬إن عمان مدينة �صيفية‪،‬‬ ‫ولي�ست معدة من �أجل ال�شتاء‪ ،‬و�إنه ال فائدة من �إعدادها له‪،‬‬ ‫طاملا �أن ال�شعب ي�ستطيع حتمل هطول زخات املطر كلما فا�ضت‬ ‫ال�شوارع �أو غرقت مناطق ل�ساعة �أو �ساعتني‪.‬‬ ‫هذا املنطق الأعوج هو الذي ما زال �سائداً‪ ،‬بداللة زخات‬ ‫املطر التي هطلت �أم�س الأول يف العا�صمة عمان ومدينة �إربد‬ ‫و�أحدثت ما اعتاد عليه النا�س من م�شاهد للطني والوحل يف‬ ‫ال�شوارع واجنرافها للمناطق املنخف�ضة‪ ،‬واظهار للعيوب يف‬ ‫�إن�شاء ال�شوارع ومناهل ت�صريف املياه‪ ،‬وغري ذلك من الأ�ضرار‬ ‫والإرباكات‪ ،‬التي تبد�أ حدتها بالرتاجع تدريجي ًا مع توقف‬ ‫الزخة املطرية‪.‬‬ ‫�إن ا�ستمرار خطط اال�ستعداد ملواجهة ف�صل ال�شتاء على‬ ‫ما هي عليه منذ �سنوات تعبري حقيقي عن مدى اال�ستهتار‬ ‫وقلة االكرتاث عن امل�س�ؤولني‪ ،‬ومن جهة �أخرى عن االفتقار‬ ‫للحيلة والو�سيلة يف املعاجلة الإ�سرتاتيجية والدائمة‪ .‬ولي�س‬ ‫خافي ًا على ه�ؤالء �أنه لي�س يف كل مرة ت�سلم اجلرة‪ .‬كما يقال‪،‬‬ ‫و�إنه �إذا ما ا�ستمر هطول املطر مدة �ساعة واحدة فقط‪ ،‬ف�إن‬ ‫الكارثة �ستكون حمققة دون ريب‪ ،‬طاملا �أن ع�شرة دقائق فعلت‬ ‫ما فعلته يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫زختان من املطر يف عمان‪ ،‬مل تدم الواحدة منها �أكرث من‬ ‫خم�سة دقائق‪ ،‬ما �أدى اىل في�ضانات يف ال�شوارع واجنراف‬ ‫لالتربة واحل�صى وال��رم��ل فيها‪ .‬وجتمع ل�ل�أوح��ال يف كل‬ ‫املناطق املنخف�ضة‪ .‬ويف �صباح يوم الأحد كان منظر ال�شوارع‬ ‫حمزن ًا ومثري ًا للهلع من حجم العيوب فيها‪ .‬ففي كثري منها‬ ‫جرف الأ�سفلت نف�سه ملا فيه من غ�ش‪.‬‬ ‫لقد كان مدخل اجلامعة الأردنية اجلنوبي غارق ًا بالوحل‬ ‫والطني وكان الدخول واخلروج منه مغامرة وخماطرة تنال‬ ‫من املالب�س والكتب‪ .‬ف ��إذا كان الأم��ر على هذا امل�ستوى من‬ ‫اال�ستعداد واملعاجلة باجلامعة الأردنية فكيف هو احلال يف‬

‫تحليل‬

‫�صالح النعامي‬

‫ا�ستقبال �أ�شكنازي ودي�سكن يف رام اهلل وم�ستقبل احلوار الفل�سطيني!!‬

‫ا�شكنازي‬

‫فج�أة مع اقرتاب موعد انعقاد اجلولة الثانية من‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬تراجع من�سوب التفا�ؤل ب�أن ت�سفر‬ ‫ه��ذه اجلولة عن انطالقة تف�ضي �إىل �إنهاء حالة‬ ‫الإنق�سام الداخلي التي �أتت على الأخ�ضر والياب�س‪.‬‬ ‫ال ميكن للمرء �أن يتجاهل خطورة وح�سا�سية الق�ضايا‬ ‫التي يفرت�ض �أن تتم مناق�شتها خالل هذه اجلولة‪،‬‬ ‫�سيما امللف الأمني ال�شائك ال��ذي يتكون ب��دوره من‬ ‫ق�ضايا بالغة التعقيد‪ ،‬وعلى ر�أ�سها ما ب��ات يعرف‬ ‫بـ"ال�شراكة الأمنية"‪ ،‬والتي تعني نزع �سيطرة حركة‬ ‫فتح عن الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية وتخلي‬ ‫حركة حما�س عن ال�سيطرة املطلقة على الأجهزة‬ ‫الأمنية يف قطاع غ��زة‪ .‬و�إن كنا قد نوهنا يف مقال‬ ‫�سابق �إىل �أن حتقيق ال�شراكة الأمنية هو من �سابع‬ ‫امل�ستحيالت‪ ،‬حتديد ًا يف ال�ضفة الغربية وذلك لأن‬ ‫"�إ�سرائيل" –بب�ساطة– لن ت�سمح حلركة حما�س ب�أي‬ ‫وجود يف �أي جهاز �أمني فل�سطيني يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫وهي احلركة التي تتعر�ض �إىل حرب اجتثاث وا�ضحة‬ ‫املعامل‪ .‬و�إن كان امل��رء ي��درك امل�سوغات التي تدفع‬ ‫"�إ�سرائيل" لعدم ال�سماح لأن�صار حما�س بالوجود‬ ‫يف الأج��ه��زة الأمنية الفل�سطينية‪ ،‬ف ��إن ال��ذي يثري‬ ‫اال�ستهجان هو �أن ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وحتديد ًا‬ ‫حكومة �سالم فيا�ض تعطي كل امل�ؤ�شرات التي ت�ؤكد‬ ‫�أنها غري معنية ب�إحداث �أي تغيري يف املعادلة الأمنية‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ولعل �أو�ضح امل�ؤ�شرات التي �أ�صابت كرامة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف ال�صميم هي قيام الأجهزة الأمنية‬ ‫التابعة لل�سلطة يف ال�ضفة الغربية بتوجيه دعوة‬ ‫ر�سمية لرئي�س هيئة �أركان اجلي�ش الإ�سرائيلي جابي‬ ‫�إ�شكنازي لزيارة مدينة بيت حلم‪ .‬الناطقون با�سم‬ ‫هذه الأجهزة عدوا الزيارة �سياحية وال حتمل بعد ًا‬ ‫�أمني ًا �أو �سيا�سي ًا‪ ،‬لكن الناطق با�سم اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫�أحرج قيادة ال�سلطة عندما �أعلن ب�شكل ال لب�س فيه‬ ‫�أن الزيارة ت�أتي بهدف الإطالع على "عمق التن�سيق‬ ‫الأمني بني الأجهزة الأمنية التابعة لل�سلطة واجلي�ش‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي يف حربهما امل�����ش�ترك��ة ع��ل��ى حركات‬ ‫الإرهاب"‪ .‬بالطبع ال يحتاج املرء �أن يتقن فن قراءة‬ ‫الفنجان‪ ،‬حتى يدرك �أن املق�صود هو �ضرب حركات‬

‫دي�سكن‬

‫املقاومة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها حركة حما�س التي هي ال�شريك‬ ‫الرئي�س حلركة فتح يف حوارات دم�شق‪ ،‬وهو باملنا�سبة‬ ‫ما حدا ب�إقليم بيت حلم يف حركة فتح �أن ي�صدر بيان ًا‬ ‫�شديد اللهجة ينتقد فيه الأ�شخا�ص امل�س�ؤولني عن‬ ‫دعوة ا�شكنازي‪� .‬إن هذه الإ�شارة الفاقعة تدلل ب�شكل‬ ‫ال يقبل الت�أويل �أنه ال �أمل �أن ت�ؤدي لقاءات دم�شق‬ ‫�إىل اخرتاق يف جهود امل�صاحلة‪ ،‬وهي باملنا�سبة تن�ضم‬ ‫�إىل م�ؤ�شرات �سلبية �أخ��رى‪ ،‬منها ا�ست�ضافة رئي�س‬ ‫جهاز املخابرات الداخلية الإ�سرائيلي يوفال دي�سكني‬ ‫الذي يو�صف مبهند�س عمليات الت�صفية �ضد املقاومني‬ ‫من قبل الأجهزة الأمنية يف مدينة جنني يوما كامال‪،‬‬ ‫حيث كان الهدف املعلن من الزيارة هو �أي�ض ًا االطالع‬ ‫على ما تقوم به الأجهزة الأمنية التابعة لل�سلطة من‬ ‫جهود يف تعقب املقاومني‪.‬‬ ‫وال داعي هنا للتذكري بقيام قيادة جهاز حر�س‬ ‫الرئا�سة التابع لعبا�س بدعوة اجلرنال �آيف مزراحي‬ ‫قائد املنطقة الو�سطى يف اجلي�ش الإ�سرائيلي بح�ضور‬ ‫امل��ن��اورات التي نظمها اجلهاز يف رام اهلل قبل عدة‬ ‫�أ�شهر‪ .‬ومن امل�ؤ�شرات املحبطة هو ق��رارات املحاكم‬ ‫الع�سكرية التابعة لل�سلطة يف كل ما يتعلق ب�إ�صدار‬ ‫�أحكام ال�سجن العالية �ضد قادة ون�شطاء "كتائب عز‬ ‫الدين الق�سام"‪ ،‬اجلناح الع�سكري حلركة حما�س‪.‬‬ ‫ف�أي ر�سالة تود ال�سلطة نقلها لل�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫الوقت الذي ت�صدر فيه حكم ًا بال�سجن ع�شرين عام ًا‬ ‫على القيادي الق�سامي عالء ذياب‪ ،‬وعلى نا�شط �آخر‬ ‫حكم ًا بال�سجن اثني ع�شر عاما وعلى زوجته عاما‪،‬‬ ‫ه��ذا يف الوقت ال��ذي يعي�ش الفل�سطينيون �صدمة‬ ‫عملية اغتيال ال�شهيد ن�ش�أت الكرمي القيادي يف‬ ‫"كتائب الق�سام"‪ ،‬على �أي��دي ق��وات االحتالل يف‬ ‫مدينة اخلليل‪ ،‬يف الوقت الذي يقوم فيه امل�ستوطنون‬ ‫بدع�س �أطفال القد�س‪ ،‬على خلفية عمليات حرق‬ ‫امل�ساجد وامل�صاحف يف ال�ضفة الغربية م��ن قبل‬ ‫امل�ستوطنني‪ ،‬الذين �أفتى حاخاماتهم بتكثيف مظاهر‬ ‫النيل من ر�سول الإ�سالم حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ؤ�سف �أن بنحا�س فالن�شتاين رئي�س جمل�س‬ ‫م�ستوطنات يف ال�ضفة الغربية قد �أثنى على دور‬ ‫الأجهزة الأمنية التابعة لل�سلطة يف حت�سني م�ستوى‬

‫‪11‬‬

‫الأمن ال�شخ�صي للم�ستوطنني‪.‬‬ ‫�إن رف�ض "�إ�سرائيل" �أي وجود �أمني حلما�س يف‬ ‫ال�ضفة الغربية ال ينبع فقط من خماوف تل ابيب‬ ‫الأمنية من هذه احلركة‪ ،‬بل لأن "�إ�سرائيل" ترف�ض‬ ‫امل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية؛ لأن حتقيقها ينذر‬ ‫بخ�سارة "�إ�سرائيل" �أه��م اجن��از حققته من حالة‬ ‫االنق�سام‪ ،‬وهو و�ضع حد للوحدة ال�سيا�سية لكل من‬ ‫ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪ .‬يف نف�س الوقت ف�إن بقاء‬ ‫حالة االنق�سام الفل�سطيني الداخلي على حالها مينح‬ ‫"�إ�سرائيل" هام�ش مرونة كبري وي�سمح لها برف�ض‬ ‫التقدم يف �أي خطوة على �صعيد املفاو�ضات املبا�شرة‬ ‫مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬حيث �إن نتنياهو ميكنه القول دائم ًا‬ ‫�إنه ال ميكنه التو�صل لت�سوية مع عبا�س‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أن الأخري ال ميثل جميع الفل�سطينيني‪ ،‬ب�سبب وقوع‬ ‫ق��ط��اع غ��زة حت��ت �سيطرة ح��م��ا���س‪ .‬وي��ذه��ب وزي��ر‬ ‫خارجيته �أفيغدور ليربمان �إىل �أبعد من ذلك عندما‬ ‫ا�شرتط جمرد موا�صلة املفاو�ضات مع ال�سلطة ب�أن‬ ‫ي�ستعيد عبا�س �سيطرته على قطاع غزة‪ ،‬حيث من‬ ‫الوا�ضح �أن طرح هذا ال�شرط تعجيزي يهدف بدرجة‬ ‫�أوىل �إىل نقل ال��ك��رة مللعب ال�سلطة التي �ستكون‬ ‫مطالبة دائم ًا ب�سل�سلة النهائية من اال�شرتاطات‪.‬‬ ‫�إن ما تقدم يدلل على �أن خط�أً ج�سيم ًا يرتكب‬ ‫يف ح��ال جتاهل احللقة املفقودة واملهمة التي كان‬ ‫يتوجب تركيز االهتمام عليها‪ ،‬وهي‪ :‬التو�صل التفاق‬ ‫على برنامج قوا�سم م�شرتكة يت�ضمن احلد الأدنى من‬ ‫التوافقات الوطنية املطلوبة والتي بدونها �سيتفجر‬ ‫كل اتفاق م�صاحلة م�ستقبلي‪.‬‬ ‫ولعل �أه��م ق�ضيتني يتوجب التوافق ب�ش�أنهما‪:‬‬ ‫املقاومة‪ ،‬واملفاو�ضات؛ ولي�س املطلوب بكل ت�أكيد‬ ‫�أن تتبنى حركة حما�س مواقف فتح من الت�سوية‬ ‫واملقاومة والعك�س �صحيح‪ ،‬لكن يف املقابل ال منا�ص‬ ‫من حتقيق احلد الأدنى من التفاهمات ب�ش�أن هاتني‬ ‫الق�ضيتني‪ ،‬لأنه من دون هذا التوافق �ستظل عوامل‬ ‫تفجري الو�ضع الفل�سطنيي الداخلي قائمة وقابلة‬ ‫لال�شتعال عند �أول اختبار‪.‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه‪ :‬هل هذا املطلب‬ ‫قابل للتنفيذ يف ظل الواقع احلايل؟‪.‬‬

‫باقي املرافق‪.‬‬ ‫لقد تبني �أن �إن�شاء العمارات يف عمان مفتقر ل�شروط‬ ‫املحافظة على النظافة وال�سالمة العامة‪ ،‬حيث �إن زخات‬ ‫املطر جرفت من مواقعها رما ًال وطين ًا‪ ،‬كان هو �أكرث ما ا�ستقر‬ ‫يف ال�شوارع‪ ،‬وهو ما زال على حاله بانتظار �آليات الأمانة‬ ‫لإزالته على ح�ساب املواطنني‪ ،‬ولي�س من ح�ساب املتعهدين‪.‬‬ ‫�إن م�شاهد الفي�ضانات الأخ�ي�رة يف �أندوني�سيا والهند‬ ‫والفلبني والباك�ستان التي �أودت بحياة الع�شرات و�شردت‬ ‫الآالف ماثلة يف ذهن الذين تابعوا �أخبارها‪ ،‬وهي مل مي�ض‬ ‫عليها �سوى �أ�سابيع‪ ،‬وك��ان الأج��در �أن تكون در�س ًا لنا حتى‬ ‫ن�ستفيد‪ .‬لو �أن املطر يهطل م�ستمر ًا مدة �ساعة واح��دة يف‬ ‫عمان‪ ،‬ف�إن حالنا لن يكون �أح�سن مما كان عليه يف تلك الدول‪،‬‬ ‫ورمبا يكون من ال�سوء الذي ي�صل �إىل درجة الكارثة الكربى‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا �أن جغرافيا عمان هي جبال ووديان مت�شابكة‪ ،‬غري �أن‬ ‫ال ا�ستعدادات من �أي نوع لهذا االحتمال رغم قوة حدوثه‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان احل��ال كما ك��ان عليه ي��وم �أم�س ج��راء ع�شرة‬ ‫دقائق مطر‪ ،‬فلنا �أن نتخيل كيف �سيكون عليه عندما ي�ستمر‬ ‫�أكرث‪.‬‬ ‫الذين يتعر�ضون ملخاطر ال�شتاء هم عامة النا�س من‬ ‫الفقراء والب�سطاء ولي�س �أولئك الذين يقطنون يف بيوت‬ ‫وم�ساكن م�ؤهلة‪ ،‬ويف مناطق حتظى بخدمات �سوبر ديلوك�س‪.‬‬ ‫ومل يجر قط انقاذ �أو �شفط مياه من هذه الأماكن‪ ،‬و�إمنا فقط‬ ‫من مناطق الفقراء والب�سطاء ويف مثل هذا احلال لي�س جمرد‬ ‫ا�ستهتار بحياة ه�ؤالء املواطنني‪ ،‬و�إمنا اعتداء عليها اي�ض ًا‪.‬‬ ‫ما زال الوقت متاح ًا لإ���ص�لاح خطط مواجهة ال�شتاء‬ ‫واال�ستعداد له‪ .‬وال ينبغي دفن الر�ؤو�س بالرمال �أكرث مما‬ ‫م�ضى عليها حتى الآن‪ .‬ويف حال تعر�ض النا�س ملخاطر حقيقية‬ ‫وكبرية ب�سبب �سوء اال�ستعداد ف�إن املحا�سبة وحدها لن تكون‬ ‫جمدية‪ ،‬بعد �أن تكون الف�أ�س قد دبت بالر�أ�س‪ ،‬والأجدر قبل‬ ‫ذلك وبداية‪ ،‬هو باالنطالق نحو العمل الفعلي واحلقيقي‬ ‫لإنقاذ و�إ�صالح ما ميكن معاجلته‪ ،‬واال�ستمرار بعد ذلك نحو‬ ‫حلول نهائية‪ ،‬ولدى �أمانة عمان امل�س�ؤولية مبا�شرة عن كل‬ ‫ذلك الإمكانيات وامل�ؤهالت لالنطالق فع ًال‪ ،‬ولي�س اال�ستمرار‬ ‫يف �صيانة ماتورات وم�ضخات ال�شفط‪ ،‬وت�سليك املجاري التي‬ ‫تنغلق بعد كل �شتوة‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫و�صية طبيبة ن�سائية‬ ‫"ادعي لها بالزوج ال�صالح" هذا ما كانت‬ ‫ت��ردده الطبيبة الن�سائية على �صديقتي‪،‬‬ ‫وهي تعاين �آالم الطلق التي ال يخرج معها‬ ‫�سوى ال�صراخ وزفرات الوجع الذي‪ ،‬كلما زاد‬ ‫زاد تذكري الطبيبة ب��ذات الدعاء؛ �أم�لا �أن‬ ‫يكون هذا املقام الع�سري الذي تكاد فيه روح‬ ‫الأم تخرج من ج�سدها لتعطي ب�أمر اهلل حياة‬ ‫لروح جديدة مقام ا�ستجابة وحتقيق‪.‬‬ ‫قد تبدو غريبة ومبكرة و�صية الطبيبة‬ ‫لأم اجلنني الأن��ث��ى التي مل��ا تخرج بعد من‬ ‫الرحم ومل تر نور الدنيا ومل تعد من الب�شر‪،‬‬ ‫و�ستم�ضي �سنني لي�ست بالقليلة قبل �أن يكون‬ ‫هناك جمال لتحقق الدعاء!! وملاذا الدعاء‬ ‫بالزوج ال�صالح ولي�س �أي �شيء �آخر من عطايا‬ ‫الدنيا ونعم اهلل؟‬ ‫ملاذا ويف هذه اللحظة احلا�سمة واجلنني‬ ‫الأنثى تنتظر الولوج �إىل الدنيا ب�أول نظرة‬ ‫و�أول �صرخة و�أول دمعة و�أول ح�ضن؟‬ ‫ه��ل �أدرك�����ت الطبيبة معنى احلديث‬ ‫ال�شريف‪�" :‬إن �أحدكم يجمع خلقه يف بطن‬ ‫�أمه �أربعني يوم ًا نطفة‪ ،‬ثم يكون علقة مثل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ثم يكون م�ضغة مثل ذل��ك‪ ،‬ثم ير�سل‬ ‫�إليه امللك فينفخ فيه ال��روح‪ ،‬وي�ؤمر ب�أربع‬ ‫كلمات‪ :‬بكتب رزق��ه‪ ،‬و�أجله‪ ،‬وعمله‪ ،‬و�شقي‬ ‫�أو �سعيد" وعلمت �أن الزوج ال�صالح من �أحد‬ ‫�أه��م �أ�سباب ال�سعادة‪ ،‬و�أن �صالحه يحفظ‬ ‫بقية النعم من رزق واجل وعمل‪ ،‬بينما الزوج‬ ‫ال�سيئ ي�ض ّيق الرزق والدنيا يف العني وميني‬ ‫النف�س بانق�ضاء الأجل �أو الزواج خروجا من‬ ‫الكرب العظيم؟‬ ‫ويع�ضد هذا املفهوم يف �أن الزوج ال�صالح‬ ‫من خري نعم الدنيا �أحاديث �أخرى منها "ما‬ ‫ا�ستفاد امل��ؤم��ن بعد تقوى اهلل خ�يرا له من‬ ‫زوجة �صاحلة" و"الدنيا متاع وخري متاعها‬ ‫املر�أة ال�صاحلة"‪� .‬صحيح �أن اخلطاب للرجل‬ ‫هنا‪ ،‬ولكنه للمر�أة بذات الأهمية فالعالقة‬ ‫تبادلية واخلري ت�شاركي‪ ،‬كما جعل الإ�سالم‬ ‫ال��زواج ن�صف الدين كامال فقال ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إذا ت���زوج العبد‬ ‫فقد كمل ن�صف الدين فليتق اهلل يف الن�صف‬ ‫الباقي"‪ ،‬وك��ان من �شدة �صالح بع�ض �أزواج‬ ‫ال�صحابة �أن رغبت زوجاتهن يف �صحبتهن يف‬ ‫الدنيا والآخ��رة فدعت �أم ال��درداء‪" :‬اللهم‬ ‫انك �أكرمتني ب�صحبة �أبي الدرداء يف الدنيا‬ ‫من غري �أن �أ�س�ألك؛ فال حترمنيها يف اجلنة‬ ‫و�أن��ا �أ�س�ألك" بينما يكون البع�ض فتنة ال‬ ‫ي�صلح معه اال �أبغ�ض احل�لال وتكون امل��ر�أة‬ ‫الرابحة والناجية ولو �ألب�سها املجتمع الذنب‬ ‫من غري جرم!‬ ‫ولكن املبد�أ مع و�ضوحه يف �أهمية الزوج‬ ‫ال�صالح‪� ،‬إال �أن التطبيق واملعرو�ض يف واقع‬ ‫احلياة يجعل االختيار �صعبا‪ ،‬و�أراد الر�سول‬ ‫�أن ي�سهل علينا الأمور فجعل الأ�سبقية للدين‬ ‫واخللق‪ ،‬ويف هذه ال تكفي ممار�سة العبادات‪،‬‬

‫فالرجل قد ي�صلي ويقوم بالفرائ�ض ثم ال‬ ‫يحرتم زوجته وال يح�سن �إليها وال يعاملها‬ ‫بالرفق وال يحر�ص على نفعها واالرتقاء بها!‬ ‫وقد ينعته املجتمع بالتدين وهو ال يراعي‬ ‫حرمة امل��ر�أة وعواطفها ويعاملها كالبهيمة‬ ‫التي ا�شرتاها ب�صك زواج؟ وعندما ال تكفي‬ ‫العبادات و�شهادة النا�س بح�سن الظاهر فماذا‬ ‫يدل على النا�س و�أحوالهم وبواطنهم؟ كم‬ ‫يبدو الدعاء بالزوج ال�صالح �سهال وحمببا‪،‬‬ ‫وقد كان ذلك قبل �أن تف�سد ذمة النا�س ويكون‬ ‫التملق والتزين وحتى الكذب مدخلهم على‬ ‫الإن��اث ليتك�شف بعد اخلطبة وال��زواج ما ال‬ ‫يحمد عقباه والك�سر الأكرب من ن�صيب الأنثى؛‬ ‫لذا كان الدعاء لها بالتوفيق �أوجب و�ألزم‪،‬‬ ‫فالزواج لي�ست جتربة �أو لعبة �إما ت�صيب و�إما‬ ‫تخيب لأنها �إن خابت فنتائجها ك�سر للمر�أة‬ ‫وك�سور يف �أ�سرتني وك�سر يف املجتمع عندما‬ ‫يتعادى �أفراده وتتغري نفو�سهم‪.‬‬ ‫واك��ت�����ش��اف الأخ��ل�اق ي��ح��ت��اج اىل مدة‬ ‫وتعامل‪ ،‬ولكن ماذا عن حكم ال�شرع واخلطبة‬ ‫دون عقد‪ ،‬وه��ذه حتتاج اىل ر�أي الفقهاء‬ ‫ودرا�سة �أحوال املجتمع التي تبني �أن الطالق‬ ‫وال��ط�لاق قبل ال��دخ��ول خا�صة يف ازدي���اد‬ ‫مطرد؟ هل من املمكن التمهل يف عقد القر�آن‪،‬‬ ‫رغبة يف التعارف ب�شكل اعمق ب�ضوابط يف‬ ‫ال�سلوك وال��دخ��ول واخل��روج وع��دم اخللوة‬ ‫�أو الك�شف حتى نتجنب م�شكلة الطالق قبل‬ ‫الزواج التي تعد طالقا على �أي حال وتبقى‬ ‫الأنثى بالذات حتمل �أوزراها و�صفتها؟‬ ‫وم���اذا ع��ن ال��ك��ف��اءة االجتماعية بني‬ ‫الزوج والزوجة والت�شابه يف ظروف املعي�شة؟‬ ‫�ألي�ست هذه �أي�ضا من ال�صالح مبعناه العام‬ ‫الذي يعني على التوافق واالن�سجام؟‬ ‫الزوج ال�صالح مع ح�سن دينه وخلقه هو‬ ‫من يجعل من نف�سه ‪-‬كما قال هومريو�س‪� -‬أبا‬ ‫و�أخا و�أما لزوجته؛ لأن التي تركت كل ه�ؤالء‬ ‫من �أجله ت�ستحق �أن جتد فيه كل �أقاربها‬ ‫وبنف�س عواطفهم ومروءتهم‪ ،‬واملطالب لي�ست‬ ‫رومان�سية وال م�ستحيلة وال غريبة عن ديننا‬ ‫وثقافتنا‪� ،‬إنها جتليات املودة والرحمة التي‬ ‫جعلت �أ�سا�س الزواج وهو تقدمي املرء لنف�سه‬ ‫يف �شخ�ص زوج��ت��ه‪ ،‬ف��ال��ك��رمي م��ن �أكرمهن‬ ‫واللئيم من �أهانهن‬ ‫هي الئحة طويلة ولكن الزمن ال�صعب‬ ‫جعل التف�صيل مهما لعل اهلل يحفظ لنا‬ ‫بناتنا فلذات �أكبادنا‪ ،‬فيكون زواجهن فرحا‬ ‫وامتدادا وع�ضدا يف الدنيا و�أمال بلقاء �أعظم‬ ‫يف اجلنة؛ فقد ق��ال �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يو�صي وي�صرب وي�ضرب امل��ث��ل م��ن ���ش��رع من‬ ‫قبلنا "�إن اهلل يو�صيكم بالن�ساء خري ًا ف�إنهن‬ ‫�أمهاتكم‪ ،‬وبناتكم‪ ،‬وخاالتكم‪� ،‬إن الرجل‬ ‫من �أهل الكتاب يتزوج املر�أة وما يعلق يداها‬ ‫اخليط ؛ فما يرغب واحد منهما عن �صاحبه‬ ‫حتى ميوت هرماً"‪.‬‬

‫حممد عاي�ش‬

‫ال فرق بني «اجلامعة» و «االحتاد»‬ ‫ما الفرق بني اجلامعة العربية واالحت��اد‬ ‫ال��ع��رب��ي �إذا ك��ان��ت م��ك��ون��ات ك�لا اجل�سمني هي‬ ‫ذاتها؟‬ ‫ماذا يعني �أن يبحث القادة العرب ت�أ�سي�س‬ ‫«احتاد عربي» �إذا كانوا غري متحدين‪ ،‬وال ينوون‬ ‫حتقيق الوحدة‪ ،‬وهم �أنف�سهم يقفون عائق ًا �أمام‬ ‫�أي م�شروع وحدوي عربي؟‬ ‫هل ميكن لالحتاد العربي الذي �أ�صبح االن‬ ‫مو�ضوع «خ�لاف»‪ ..‬هل ميكن له �أن يوحد كلمة‬ ‫العرب ومواقفهم؟‬ ‫ه��ل �سيتم على الأق���ل ال��غ��اء الت�أ�شريات‬ ‫واحل��واج��ز اجلمركية واحل��دودي��ة بني الدول‬ ‫العربية �إذا قام «االحتاد العربي»؟‬ ‫اجلامعة العربية كانت وما زال��ت و�ستظل‬ ‫فا�شلة‪ ،‬وم��رد ف�شل ه��ذه اجلامعة �أنها تكر�س‬

‫حالة الت�شرذم العربي والفرقة‪ ،‬وتقف حائ ًال‬ ‫�أم��ام �أي م�شروع لتوحيد ال�صف العربي‪ ،‬وهذا‬ ‫ما نفهمه من كونها «تريد املحافظة على �سيادة‬ ‫الدول الأع�ضاء»‪ ،‬مبعنى �أنه ال يجوز لأي دولة‬ ‫�أن تتحد م��ع االخ���رى‪ ،‬و�أن على ك��ل دول��ة �أن‬ ‫حتتفظ باحلدود املر�سومة يف م�ؤمتر «�سايك�س‬ ‫بيكو» ال�شهري �سيئ الذكر‪.‬‬ ‫ال ن���رى �أي ف���رق ب�ين اجل��ام��ع��ة العربية‬ ‫واالحت��اد العربي‪ ،‬ما دام العرب مل يجدوا ما‬ ‫يتفقون عليه �سوى �أنهم متفقون على االختالف‬ ‫يف ك��ل ق�ضاياهم‪ ،‬كما �أن م��ك��ون��ات «االحت���اد‬ ‫العربي» هي ذاتها مكونات اجلامعة العربية‪،‬‬ ‫وامل��ب��ادئ التي �سيقوم عليها هي نف�س املبادئ‬ ‫ال�سابقة‪� ،‬أي �إن اجلديد الوحيد يف الأم��ر هو‬ ‫الت�سمية لي�س �أكرث!‬


‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫وجهة نظر‬

‫فهمي هويدي‬

‫حماولة‬ ‫للت�صديق‬ ‫ال تنجح!‬

‫حمنة م�صر‬ ‫الأخرى‬ ‫�صدق �أو ال ت�صدق‪ :‬يف م�صر ميوت �سنويا ‪� 90‬ألف �شخ�ص‬ ‫ب�سبب الإ�صابة ب�أمرا�ض ذات �صلة بتلوث املياه‪ .‬ومن ه�ؤالء‬ ‫‪� 17‬أل��ف طفل‪ .‬كما �أن ‪ 15‬مليون طن من القمامة تلقى كل‬ ‫�سنة يف املجاري املائية‪ ،‬مما ي��ؤدي �إىل وج��ود نحو ‪ 9‬ماليني‬ ‫طن قمامة ت�سبح يف البيئة املحيطة بنا‪� ،‬إ�ضافة �إىل مليوين‬ ‫ط��ن م��ن احل�م��أة ـ ن��اجت ال�صرف ال�صحي ـ ي�صعب التخل�ص‬ ‫منها‪ .‬وهذه يعادلها ‪ 2.8‬بليون مرت مكعب من املخلفات ت�صل‬ ‫�إىل املجاري املائية �سنويا‪ .‬و�إىل جانب ذلك فهناك ‪ 31‬مليون‬ ‫مواطن م�صري يعي�شون يف ‪� 4‬آالف قرية بال خدمات لل�صرف‬ ‫ال�صحي‪ .‬كما �أن ‪ 5‬ماليني طن من املخلفات ال�صناعية ال‬ ‫جت��د لها طريقا �سوى امل�ج��اري امل��ائ�ي��ة‪ ،‬منها ‪� 150‬أل��ف طن‬ ‫ت�صنف بح�سبانها «�ضارة جدا»‪.‬‬ ‫هذه الأرقام ن�شرتها جريدة «ال�شروق» يف عدد ‪� 28‬سبتمرب‬ ‫املا�ضي‪ .‬من�سوبة �إىل مدير �إدارة التوجيه املائي يف حمافظة‬ ‫الفيوم الأ�ستاذة جنوى اخل�شاب‪ ،‬التي ذكرت �أثناء ور�شة العمل‬ ‫التي �أقيمت هناك �أنها ا�ستندت يف املعلومات التي �أوردتها �إىل‬ ‫تقارير منظمة ال�صحة العاملية‪.‬‬ ‫يحتاج امل��رء �إىل بع�ض ال��وق��ت لكي ي�ستوعب ال�صدمة‪،‬‬ ‫ويت�أكد من �أن املعلومات �صحيحة‪ ،‬و�أنها ت�صف بلدا ينت�سب‬ ‫�إىل ال�ق��رن ال��واح��د والع�شرين‪ ،‬و�أن ذل��ك البلد ل��ه ح�ضارة‬ ‫وتاريخ ويتباهى �أهله ب�أنه لي�س بلدا عاديا ولكنه «�أم الدنيا»‪،‬‬ ‫امل��رح�ل��ة التالية بعد اال�ستيعاب تثري ال���س��ؤال ال �ت��ايل‪� :‬إىل‬ ‫�أي �شريحة يف املجتمع امل�صري ينتمي �أولئك الت�سعني �ألفا‬ ‫ومعهم ال�سبعة ع�شر �ألف طفل‪ ،‬الذين ميوتون كل عام ب�سبب‬ ‫تلوث املياه‪ ،‬و�أين يوجد الـ‪ 31‬مليونا الذين يعي�شون يف قرى‬ ‫حمرومة من ال�صرف ال�صحي؟‬ ‫و�أنت مغم�ض العينني‪ ،‬ودون �أن تبذل �أي جهد يف التحقيق‬ ‫وال�ت�ح��ري‪�� ،‬س��وف ت�ستنتج �أن ه� ��ؤالء ه��م �سكان الأق��ال�ي��م يف‬ ‫الوجهني البحري والقبلي‪ .‬لي�س فقط لأن ذل��ك ل��و حدث‬ ‫يف القاهرة �أو حتى اال�سكندرية لقامت الدنيا ومل تقعد وملا‬ ‫توقف �ضجيج الإعالم و�صياح �أهل «البندر»‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأن‬ ‫ال�صحف ن�شرت قبل �أ�شهر قليلة تقارير عدة حول اختالط‬ ‫املياه باملجاري يف بع�ض حمافظات الوجه البحري وال�صعيد‬ ‫(القليوبية وحلوان) �سواء كانت املياه لل�شرب �أو للري‪ .‬وهو ما‬ ‫يعني �أن اخلرب لي�س جديدا يف �أ�صله‪ ،‬ولكن اجلديد ين�صب‬ ‫على نطاق الكارثة ومدى عموم البلوى‪.‬‬ ‫لن نبالغ �إذا قلنا �إن املعلومات التي ذكرت يف ملتقى الفيوم‬ ‫تر�سم �صورة لبع�ض مالمح م�صر الأخرى‪ ،‬البعيدة عن العني‬ ‫وم��ن ث��م البعيدة ع��ن القلب كما ن�ق��ول يف تعبرينا الدارج‪.‬‬ ‫وامل�شكلة �أن هذه «الأخ��رى» هي م�صر احلقيقية‪ ،‬التي جنت‬ ‫عليها م�صر التليفزيونية ف�أق�صتها وحجبت عنها ال�ضوء‪.‬‬ ‫و�أبقت عليها �صورة بال �صوت وح�ضورا هو �صنو الغياب‪.‬‬ ‫ت�سوغ لنا هذه اخللفية �أن ن�ستطرد مت�سائلني هل م�شكلة‬ ‫م�صر الأخ ��رى تنح�صر يف تلوث امل�ي��اه فيها وحرمانها من‬ ‫خدمات ال�صرف ال�صحي‪� ،‬أم �أن ذلك �أحد �أوجه امل�شكلة التي‬ ‫تتمثل �أ�سا�سا يف تدهور الأ�ؤ�ضاع املعي�شية وانهيار اخلدمات‬ ‫فيها بوجه عام؟‬ ‫لن نكون متع�سفني �إذا قلنا �إن ثمة �إهماال مروعا للأقاليم‬ ‫يف م�صر‪ ،‬و�أن تدهور �أو�ضاع اخلدمات يف تلك الأقاليم ي�شكل‬ ‫ظ��اه��رة ع��ام��ة ي�ع��اين منها اجل�م�ي��ع‪ .‬ول�ل�أ��س��ف ف� ��إن و�سائل‬ ‫الإعالم امل�صرية حني ح�صرت اهتمامها يف القاهرة وال�سلطة‬ ‫املتمركزة فيها‪ ،‬ومل تعد تخرج منها �إال على �سبيل اال�ستثناء‪،‬‬ ‫ف��إن�ه��ا غيبت الأق��ال �ي��م وهم�شتها‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ��س��اع��د على‬ ‫�إق�صائها والتعتيم على ما يجري فيها‪.‬‬ ‫حينما ي�ح��رم ‪ 31‬مليون م�صري م��ن خ��دم��ات ال�صرف‬ ‫ال�صحي‪ ،‬ف��إن�ن��ا ال ن�ستطيع �أن نتوقع لهم حظا ي��ذك��ر من‬ ‫التعليم �أو الرعاية ال�صحية �أو احلقوق املدنية الأخرى‪ .‬و�إذا‬ ‫�أ�ضفنا �إىل ذل��ك ا�ست�شراء الف�ساد وتغول الأق��وي��اء و�سطوة‬ ‫�أجهزة الأمن‪ ،‬ف�إن ذلك ي�صور لك حمنة �أهل م�صر الأخرى‪.‬‬ ‫التقيت بع�ض �أه��ل بلدة «ف��اق��و���س» مبحافظة ال�شرقية‬ ‫الذين حدثوين عن ن�صيب بلدتهم من املحنة‪ ،‬و�سمعت منهم‬ ‫ما �سبق �أن �سمعته من �أهلنا يف «قوي�سنا» مبحافظة املنوفية‪.‬‬ ‫ومل يختلف ه��ذا وذاك يف م�ضمونه عما �أتلقاه م��ن ر�سائل‬ ‫و�شكاوي يبعث بها الغيورون والنا�شطون يف ال�صعيد‪ ،‬وخل�صت‬ ‫م��ن ك��ل ذل��ك �إىل �أن��ه ط��امل��ا �أن امل�سئولني ال يحا�سبون على‬ ‫�أدائهم‪ ،‬وطاملا ظل النا�س �ساكتني على املر‪ ،‬امتثاال �أو خوفا‪،‬‬ ‫فال �أمل يف اخلروج من املحنة �أو حتى �إيقاف التدهور‪ ،‬وتلك‬ ‫لعمري لي�ست م�شكلة م�صر الأخرى وحدها‪ ،‬ولكنها م�شكلة‬ ‫م�صر كلها‪.‬‬

‫�أج� � � � �ه � � � ��زة الأم� � � � ��ن‬ ‫بني ال�سطور‬ ‫الإ�سرائيلية تبحث حالياً عن‬ ‫"�شخ�صية ع�سكرية كبرية"‬ ‫من حركة "حما�س" زعمت‬ ‫�أن� �ه ��ا و� �ص �ل��ت �إىل ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة �أخ�ي��را ق��ادم��ة من‬ ‫� � �س� ��وري� ��ة‪ .‬ول� �ف� �ت ��ت �إىل �أن‬ ‫"عمليات البحث ترتكز الآن على �شخ�صية مركزية ع�سكرية"‪،‬‬ ‫هي التي توجه العمل الع�سكري حلما�س يف ال�ضفة‪ ،‬مبا فيه �إعادة‬ ‫هيكلة الأجهزة الع�سكرية للحركة"‪.‬‬ ‫ك�شف م�سح قامت به مفو�ضية الأمم املتحدة العليا ل�ش�ؤون‬ ‫الالجئني �أن غالبية الالجئني العراقيني الذين يعي�شون يف �سوريا‬ ‫يحجمون عن العودة ب�شكل دائم �إىل وطنهم ب�سبب عدم اال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سي بالعراق‪ ،‬والأو�ضاع الأمنية املرتدية‪ ،‬والفر�ص التعليمية‬ ‫الفقرية ونق�ص امل�ساكن‪.‬‬ ‫الأ�سبوع الأخري يف الأزم��ة العراقية عاد ي�صب يف م�صلحة‬ ‫ن��وري املالكي‪ ،‬مع تراجع فر�ص ع��ادل عبد املهدي و�إي��اد عالوي‪،‬‬ ‫بعدما ق��رر االئ�ت�لاف ال�شيعي �إع��ادة تر�شيحه لوالية ثانية‪ .‬هذا‬ ‫التوجه دفع وفداً من "العراقية" لزيارة دم�شق ومقابلة الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬من اجل التخفيف من التدخالت الإيرانية يف القرار‬ ‫ال�شيعي العراقي‪.‬‬

‫�أح��اول �أن �أ�صدق واح��دا من �أمرين‪ ،‬ولكن املحاولة‬ ‫ال تنجح‪.‬‬ ‫الأول ‪� :‬أن �سلطة رام اهلل ميكن �أن ت�شرب حليب‬ ‫ال�سباع‪ ،‬وتقول لنتنياهو‪ ،‬ومن ورائه الإدارة الأمريكية‪،‬‬ ‫�إن �ه��ا ل��ن ت �ع��ود ل �ل �م �ف��او� �ض��ات‪ ،‬ب �ع��د ع���ش��ري��ن ع��ام��ا من‬ ‫التفاو�ض العابث‪� ،‬إذا مل تكن مت�أكدة من �أن املفاو�ضات‬ ‫�ستف�ضي �إىل ان�سحاب �شامل ل�لاح�ت�لال م��ن ال�ضفة‪،‬‬ ‫و�إق��ام��ة دول��ة فل�سطينية غ�ير منقو�صة ال�سيادة‪ ،‬وحل‬ ‫ق�ضية الالجئني‪ ،‬و�ضمن �سقف زمني ال يتجاوز العامني‪،‬‬ ‫كما يف اخلطة االمريكية!! (�ألي�س ه��ذه مفردات احلد‬ ‫الأدن��ى للحل ال�سيا�سي الذي تعر�ضه منظمة التحرير‪،‬‬ ‫وتزعم �أنها ال تقبل ما هو دونه)‪.‬‬ ‫�أحت ��دى �أن تفعلها �سلطة رام اهلل‪ ،‬فت�صدر �إعالنا‬ ‫�صريحا بهذا‪ ،‬وتقف خلفه ب�صدق‪ ،‬وال نريد بالطبع �أن‬ ‫تكرب حجرها‪ ،‬فتقول ما هو �أكرث مما تزعم انه برناجمها‬ ‫الوطني!!‬ ‫�أما حكاية حل ال�سلطة والتهديد بذلك من قبل �أبي‬ ‫م��ازن‪ ،‬فحكاية �شبيهة باملوقف من م�غ��ادرة املفاو�ضات‪،‬‬ ‫م��ن حيث افتقادها للجدية‪ ،‬وعجز �سلطة رام اهلل عن‬ ‫فعلها‪ ،‬ول��ن تخرج ع��ن �سياقات اال�ستقالة‪ ،‬التي يهدد‬ ‫بها �أبو مازن عندما يت�ضخم "اخلازوق" الذي يعده له‬ ‫الإ�سرائيليون‪ ،‬هل ن�سيتم ا�ستقالة الرئي�س املدوية قبل‬ ‫عام‪ ،‬من يتذكرها‪ ،‬ومن ي�صدق تهديدات جديدة على ذات‬ ‫ال�شاكلة!!‬ ‫وال�ي��وم تعود حليمة ال�سلطة �إىل عادتها القدمية‪،‬‬ ‫ت�سريبات وت�سريبات م�ضادة‪ ،‬حول ا�ستقالة القيادة وحل‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬و�أربع خيارات ذرية يهدد بها �أبو مازن‪ ،‬والويل‬ ‫وال�ث�ب��ور‪ ،‬لوا�شنطن وت��ل �أب�ي��ب �إذا مل تتداركا �أمرهما‪،‬‬ ‫فالرئي�س �سيحزم حقائبه ويرحل‪ ،‬لي�س مهما �إىل اين‪..‬‬ ‫و�إذا ما ك��ان ه��ذا ال�سلوك م�س�ؤوال �أو منتجا‪ ،‬فاملهم �أن‬ ‫هذه كلمة ال�سر لتفكيك ال�سلطة (!!) حيث ان قيادة فتح‬ ‫مت�ضامنة يف عدم طرح البديل‪ ،‬ولتقلع تل ابيب �شوكها‬ ‫بيدها (!!)‪.‬‬ ‫ترى هل �سيذهب �أبو مازن والقيادة الفتحاوية �إىل‬ ‫�إط�ل�اق م�ق��اوم��ة م�سلحة للتحرير‪ ،‬وال �ع��ودة للبدايات‬ ‫والطلقة االوىل؟! و�إذا مل يكن الأم��ر كذلك فماذا هم‬ ‫ف��اع�ل��ون؟! �إط�ل�اق م�ق��اوم��ة ن�صف م�سلحة �أو مقاومة‬ ‫�شعبية �أو �سلمية‪ ..‬ماذا بال�ضبط يعتزمون؟!!!‬ ‫�أري ��د �أن ا� �ص��دق ف�لا �أ��س�ت�ط�ي��ع‪ ،‬غ�ير �أن اخلطابات‬ ‫الذابلة لأب��ي م��ازن وحلفه العربي‪ ،‬يعيدنا للواقع‪ ،‬فما‬ ‫يجري لي�س �إال حتر�شا ت�سمح به �شروط اللعبة‪ ،‬واخلالف‬ ‫على جتميد �شهرين �أم ثالثة‪ ،‬ال يف�سد للود ق�ضية‪ ،‬بل‬ ‫اال�ستيطان برمته ال ي��رق��ى ليكون ملفا متفجرا على‬ ‫النحو الذي يبالغ به البع�ض‪ ،‬وح�سب مذكرة اخلارجية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬فالأزمة نتاج �سيا�سة �أمريكية �أ�صعدت �أبا‬ ‫مازن على ال�شجرة‪ ،‬حيث �إن املفاو�ضات كانت على الدوام‪،‬‬ ‫وخالل عقدين ت�سري جنبا �إىل جنب مع اال�ستيطان‪ ،‬ومل‬ ‫تنخ�سف االر�ض‪ ..‬فلماذا الآن بربكم؟!‬ ‫الثاين‪� :‬أن احلالة العربية ال زالت قادرة على اتخاذ‬ ‫ق ��رار‪� ،‬أو ال�ت�ل��وي��ح ب�ت�ه��دي��د ول��و م��ن ن��وع احل ��رد‪ ،‬ولكن‬ ‫ب�صدق وجدية‪ ،‬ولي�س متثيال �أو متويها‪.‬ولكن لال�سف‬ ‫يخونني الت�صديق مرة ثانية‪ ،‬ويت�ضخم ال�شك والكفران‬ ‫والتكذيب‪.‬‬ ‫ف��احل��ال واح��د‪ ،‬وط�ين �سلطة رام اهلل بكل بالياها‬ ‫من ه��ذه الطني العربية‪ ،‬فالأ�صل يف ال�سلوك الر�سمي‬ ‫التمثيل والتدلي�س على ال�شعوب‪ ،‬ولي�س اتخاذ قرار‪ ،‬مهما‬ ‫كان متدنيا يف م�ستواه وجدواه‪ ،‬ذلك �أن احلالة العربية‬ ‫ال�غ��ال�ب��ة‪ ،‬ك�م��ا ح��ال �سلطة رام اهلل‪ ،‬مم���س��وك��ة �أمريكيا‬ ‫من خناقها‪ ،‬وه��ي ت��دور وف��ق �أج�ن��دة �أمريكية وحتديدا‬ ‫يف امل��و� �ض��وع الفل�سطيني‪ ،‬وم��ا مي����س امل���ص��ال��ح والأم ��ن‬ ‫الأمريكي‪ ،‬فال مراهنة على �أن ت�أتي بجديد‪ ،‬وال �أن تكون‬ ‫حا�ضنة خلطوة جادة ميكن �أن تتخذها �سلطة رام اهلل‪..‬‬ ‫ما يعني �أن امل�شكلة مزدوجة‪ ،‬رام اهلل عاجزة ولن تخرج‬ ‫من جلدها وال عن ال�سياق املر�سوم لها‪ ،‬ولو فعلت ‪-‬وهذا‬ ‫رابع امل�ستحيالت‪ ،‬بعد الغول والعنقاء واخلل الويف‪ -‬فلن‬ ‫جتد حا�ضنة عربية ت�سندها‪ ،‬بل �ستجد عرب �أمريكا‪ ،‬وهم‬ ‫للأ�سف كثري‪ ،‬يدفعونها دفعا للخ�ضوع والعودة للمر�سوم‬ ‫واملق�سوم‪ ،‬وحتت طائلة التهديد والتثبيط‪ ،‬ورمبا ممار�سة‬ ‫احل�صار املايل وال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬و�إال بربكم ما هي‬ ‫جناية حما�س وغ��زة‪ ،‬لي�شارك عرب االعتدال يف عقابها‬ ‫وح�صارها‪ ،‬وبنكاية ت�صاغرت �أمامها نكاية االحتالل!!‬ ‫لال�سف �إن احلالة الر�سمية العربية والفل�سطينية‬ ‫ب�صورتها ال��راه�ن��ة‪ ،‬غ�ير مهيئة للوقوف �صحيحا‪ ،‬وال‬ ‫اتخاذ مواقف تاريخية وال حتى ربع تاريخية‪ ،‬وق�صارى‬ ‫امل�أمول �أن ال تبيعنا للأعداء عظما دون حلم‪ ،‬وان ال تكون‬ ‫يف �صف الكافرين علينا‪ ،‬وان ال يكون ب�أ�سها �ضدنا دون‬ ‫خجل �أو مواربة !!‬ ‫ويف الوقت الذي تر�سم من حولنا ومن فوقنا وحتتنا‪،‬‬ ‫خطوط العر�ض والطول مل�ستقبل املنطقة‪ ،‬وت�برز قوى‬ ‫م�ق�ت��درة ت�ع��رف م��اذا ت��ري��د وت�صمم على نيله‪ ،‬يتحرك‬ ‫ال �ع��رب��ان ال��ر��س�م�ي��ون وف ��ق ح��رك��ة ب�ن��دول�ي��ة م�ضبوطة‬ ‫�أمريكيا‪ ،‬دون �أم��ل يف حتويل �أو تغيري‪ ،‬اللهم �إال النزر‬ ‫الي�سري!!‬ ‫ويف ه��ذا لنفطن‪ ،‬لي�س فل�سطني وحدها التي تقف‬ ‫م�صلوبة على امل��ذب��ح‪ ،‬ولكن ب�لاد ال�ع��رب �أوط ��اين‪ ،‬التي‬ ‫ت�ستلب �إرادتها وثرواتها‪ ،‬وتتحول بفعل �سيا�سات التبعية‬ ‫والعجز وغياب التخطيط والدميوقراطية‪� ،‬إىل حدائق‬ ‫خلفية يف �صراع الكبار �إقليميا ودوليا!!‬

‫ك�شف م�س�ؤول �إ�سرائيلي �أن عمالء �أفارقة يعملون حل�ساب‬ ‫املو�ساد الإ�سرائيلي يف عدة دول �إفريقية من بينها �إريرتيا و�إثيوبيا‬ ‫وموريتانيا وال�صومال و�إقليم دارفور يف ال�سودان‪ ،‬يقومون ب�إغراء‬ ‫من ذاق منهم الفقر‪ ،‬للهجرة لـ «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫خالل االت�صاالت املكثفة التي جرت يف نيويورك على هام�ش‬ ‫دورة اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪ ،‬اقرتحت الإدارة الأمريكية‬ ‫على ال�سلطة الفل�سطينية و"�إ�سرائيل" فتح قناة ات�صال �سرية‬ ‫ال ت�ت��أث��ر بالعوامل والأج� ��واء املحيطة‪ ،‬ت��أخ��ذ على عاتقها �إدارة‬ ‫االت�صاالت على �أعلى امل�ستويات بني "�إ�سرائيل" وال�سلطة‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون االت�صاالت عرب هذه القناة هادئة و�صامتة وب�سرية تامة‪.‬‬ ‫ت�صريحات الزعيم ال�شيعي عمار احلكيم القائلة �إن «حقوق‬ ‫ال�شيعة يف ال �ع��راق ال حتفظ �إال بحفظ ح�ق��وق ال�سنة»‪� ،‬أحدثت‬ ‫ارتياحاً يف الأو�ساط العربية مع ت�سارع امل�ساعي الهادفة �إىل ت�شكيل‬ ‫حكومة ائتالفية انطالقاً من التحالف بني رئي�س الوزراء احلايل‬ ‫نوري املالكي والأحزاب الكردية‪.‬‬ ‫العالقات الدولية ال�ب��اردة وال�سيا�سية املتوترة (منذ ‪30‬‬ ‫ع��ام�اً) بني م�صر و�إي��ران تعززت يف الأ�سبوع الفائت عندما �أعلن‬ ‫ع��ن افتتاح خ��ط ج��وي مبا�شر ي�شمل ‪ 28‬رحلة �أ�سبوعيا متبادلة‬ ‫بني القاهرة وطهران‪ .‬وميكن �أن يقال �إن االتفاق يعرب عن حاجة‬ ‫م�شرتكة م�صرية ـــ �إيرانية �إىل حتييد اخلالفات ال�سيا�سية احلادة‬ ‫عن امل�سائل الإن�سانية �أو االقت�صادية‪.‬‬

‫�إعدام �أربعة �أ�شخا�ص �شنقا �أدينوا‬ ‫بتهريب املخدرات يف �إيران‬ ‫طهران‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت وكالة �أنباء فار�س �أن �أربعة �أ�شخا�ص بينهم امر�أة �أدينوا‬ ‫بتهريب املخدرات‪� ،‬أعدموا �شنقا �أم�س الأحد يف �سجن زجنان �شمال‬ ‫غرب �إيران‪.‬‬ ‫ون�ف��ذت الأح�ك��ام يف ال�سجن الرئي�سي يف املدينة‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫قالت الوكالة من دون �أن تعطي مزيدا من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع اىل ‪ 129‬على الأق��ل ع��دد �أحكام الإع��دام التي‬ ‫نفذتها اجلمهورية اال�سالمية منذ مطلع العام بح�سب ح�صيلة‬ ‫�أع��دت �ه��ا وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س ا��س�ت�ن��ادا اىل م�ع�ط�ي��ات ال�صحافة‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 2009‬بلغ ع��دد املحكومني ال��ذي��ن �أعدمتهم �إي ��ران ‪270‬‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬ ‫وين�ص قانون العقوبات الإيراين على االعدام يف جرائم القتل‬ ‫واالغت�صاب وال�سطو امل�سلح وجتارة املخدرات والزنى‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫فرج �شلهوب‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫البعد الثالث‬

‫توقيع ‪ 7‬اتفاقيات �شراكة وتعاون خالل اعمال املنتدى‬

‫حممد عالونة‬

‫ما بعد‬ ‫االنتخابات‬ ‫بعك�س ما تناقلته و�سائل �إعالم حمدودة بوجود تهافت على‬ ‫ت�سجيل املر�شحني لالنتخابات‪ ،‬فقد كان يوما باهتا من حيث‬ ‫الإقبال‪ ،‬حتى �أن م�س�ؤويل حمالت �إعالنية لعدد من املر�شحني‬ ‫جزموا �أن الإقبال �أم�س كان �ضعيفا‪.‬‬ ‫ل�ست م��ن مقاطعي االنتخابات و�إن كنت مل �أنتخب قط‬ ‫ولن‪ ...‬كون ذلك ا�ستحقاقا مهما فقط يف حال اكتملت عنا�صره‬ ‫الأ�سا�سية م��ن ق��ان��ون جيد �إىل مر�شحني �أ�صحاب خ�برات يف‬ ‫ال�ش�ؤون العامة‪ ،‬اقت�صادية �أم �سيا�سية حتى اجتماعية و�صوال‬ ‫ملقرتعني واعني يختارون الأف�ضل والأن�سب للم�صلحة العامة‬ ‫بعيدا عن اخلا�صة‪.‬‬ ‫يف ظل موجات املقاطعة والدعوات امل�ستمرة التي ما زالت‬ ‫ت�ؤكد رغبتها بقانون ع�صري وم�شاركة دميقراطية حقيقية‪،‬‬ ‫نتمنى �أن متر ه��ذه االنتخابات على خري و�إن كانت امل�ؤ�شرات‬ ‫الأول �ي��ة ت��دع��م ب�ل��ورة جمل�س �ضعيف ق��وام��ه ن��واب توجهاتهم‬ ‫معروفة خدماتية وع�شائرية‪.‬‬ ‫بيد �أن الرغبة ب�إنهاء هذا امل�سل�سل وجود حالة ترقب وجمود‬ ‫التي خيمت على مناحي احلياة كافة‪ ،‬فتجاهل وا�ضح ملتطلبات‬ ‫النا�س من مراقبة �أ�سعار ال�سلع �إىل �شتاء مقبل قد يحمل يف‬ ‫طياته ارتفاع جديد لأ�سعار امل�شتقات النفطية ب�سبب االجتاه‬ ‫ال�صعودي لأ�سعار النفط عامليا‪.‬‬ ‫النواب املقبلون من�شغلون الآن به�سترييا انتخابية تخفي‬ ‫وراءه��ا كثريا من امل�سائل املهمة‪ ،‬وبخا�صة مع انعقاد املجل�س‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ف�ه�ن��ال��ك ق��وان�ين ح���س��ا��س��ة �سيتم ط��رح�ه��ا م��ن قبل‬ ‫احلكومة احلالية �إن بقيت �أو واحدة �أخرى جديدة‪.‬‬ ‫ت�ل��ك ال�ق��وان�ين ت�ت�ع��دى �أ��س�ع��ار ال�سلع وت�ت�ج��اوز البندورة‬ ‫واخل �ي��ار‪ ،‬ق��وان�ين مرتبطة ب�ت�غ�يرات �إقليمية ج��ذري��ة تفر�ض‬ ‫معطيات قد تكون غري مقبولة لدى �شريحة كربى‪ ،‬لكنها يف‬ ‫النهاية حم�سومة وال بد منها‪.‬‬ ‫على ذلك‪ ،‬يجب على النواب املقبلني مناق�شتها بتفا�صيلها‬ ‫وحيثياتها كونها �ستحدد م�صائر وت��ر��س��م خطوطا عري�ضة‬ ‫للحياة ال�سيا�سية واالجتماعية يف البالد‪� ،‬آن��ذاك غري مطلوب‬ ‫من النواب امل��رور عليها ب�سهولة‪ ،‬وكما كان االعرتا�ض �شديدا‬ ‫على قانون انتخاب م�سلوق ف�إن الكرة الآن مبلعب النواب لعدم‬ ‫املوافقة على قوانني جديدة دون درا�ستها بجدية‪ ،‬وهنا تنتفي‬ ‫تلك املطالبات كافة �إن �أفرز املجل�س نوابا �ضعفاء‪.‬‬ ‫عملية ال�سالم واملفاو�ضات غري املبا�شرة و�أوراق العالقات‬ ‫العربية "الإ�سرائيلية" لن تكون بعيدة عن تلك القوانني‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يعرف باحلظ العاثر‪� ،‬إذ ت�أتي املقاطعة واجلدل امل�ستفي�ض‬ ‫لالنتخابات وو�سط توقعات ب�ضعف مقبل‪ ،‬ت�أتي تلك املعطيات‬ ‫التي �ستكون الأك�ث�ر ح�سا�سية والأوىل على ال�ساحة منذ ‪60‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫‪malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت� �ك� �ن ��ت ال � � ��دائ � � ��رة ال� �ف� �ن� �ي ��ة يف‬ ‫م��ؤ��س���س��ة امل��وا��ص�ف��ات وامل�ق��اي�ي����س من‬ ‫�إجراء عمليات معايرة لـ ‪ 4042‬عدادا‬ ‫مل �� �ض �خ��ات حم �ط��ات ب �ي��ع املحروقات‬ ‫املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة وذلك‬ ‫م��ن خ�ل�ال اجل� ��والت امل �ي��دان �ي��ة التي‬ ‫قامت هذه الكوادر الفنية خالل �شهر‬ ‫�أيلول‪� ،‬إ�ضافة للتحقق من معايرة ‪67‬‬ ‫عدادا خا�صة ب�صهاريج نقل الوقود‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا مت �ك �ن��ت ك� � � ��وادر امل�ؤ�س�سة‬ ‫م��ن م�ع��اي��رة ‪ 1513‬ع ��دادا للمركبات‬ ‫العمومية "التاك�سي" وم�ع��اي��رة ‪40‬‬ ‫ا�سطوانة غاز من خالل ‪ 4‬م�ستودعات‬ ‫للغاز مت التفتي�ش عليها‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن م��ؤ��س���س��ة املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س تقوم �أي�ضا مبعايرة بع�ض‬ ‫الأجهزة الطبية ك�أجهزة قيا�س �ضغط‬ ‫ال ��دم واحل � ��رارة ح�ي��ث ج ��رى وخالل‬ ‫ن �ف ����س ال� �ف�ت�رة م �ع��اي��رة ‪ 199‬جهازا‬ ‫ل �ق �ي��ا���س � �ض �غ��ط ال� ��دم و ‪ 126‬جهازا‬ ‫لقيا�س احلرارة‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت خ �ل�ال ال� �ف�ت�رة معايرة‬ ‫‪ 53‬ميزانا وقبانا ار�ضيا ت�ستخدم يف‬ ‫املحال التجارية وم�ستودعات التجار‬ ‫وال�شركات‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م � ��دي � ��ر ع � � ��ام م ��ؤ� �س �� �س ��ة‬ ‫امل ��وا�� �ص� �ف ��ات وامل� �ق ��اي� �ي� �� ��س ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫ي��ا��س�ين اخل �ي��اط ب ��ان امل��ؤ��س���س��ة تتبع‬ ‫منهجية خا�صة ل�ل��زي��ارات واجلوالت‬ ‫امل �ي��دان �ي��ة ح�ي��ث ي�ت��م �إع � ��داد اخلطط‬ ‫واال�سرتاتيجيات والأه��داف املتوخاة‬ ‫م ��ن ه ��ذه اجل � ��والت امل �ي��دان �ي��ة وعلى‬ ‫مدار العام‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف اخل �ي��اط ب ��ان امل�ؤ�س�سة‬ ‫تقوم بجوالت فجائية تفتي�شية على‬ ‫الأ�� �س ��واق وحم �ط��ات ب�ي��ع املحروقات‬ ‫وامل �ح ��ال ال �ت �ج��اري��ة حت�ق�ي�ق�اً للهدف‬ ‫الذي ت�سعى �إليه امل�ؤ�س�سة وهو حماية‬ ‫مكت�سبات ال��وط��ن وامل��واط��ن على حد‬ ‫�سواء‪.‬‬

‫امللك يفتتح �أعمال منتدى تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت يف ال�شرق الأو�سط و�شمـال �أفريقيا‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫افتتح امللك عبداهلل الثاين �أم�س اعمال منتدى‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت ملنطقة ال�شرق‬ ‫الأو� �س ��ط و� �ش �م��ال اف��ري�ق�ي��ا (م �ي �ن��ا) ‪ ،2010‬الذي‬ ‫تقام فعالياته بال�شراكة مع جمعية �شركات تقنية‬ ‫املعلومات "انتاج" ووزارة االت�صاالت و تكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬يف جممع امللك ح�سني للأعمال بعمان‪،‬‬ ‫وتختتم اعماله م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل�ل��ك خ�لال االفتتاحية ان م��ا حققته‬ ‫�صناعة تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات يف الأردن‪ ،‬تعترب‬ ‫اجنازات جاءت يف ظل حتديات اقت�صادية و�سيا�سية‬ ‫حادة ي�شهدها العامل‪ ،‬م�ؤكدا ان قطاع االت�صاالت‬ ‫ي�ساهم مب��ا قيمته ‪ 14‬يف امل�ئ��ة م��ن ال�ن��اجت املحلي‬ ‫الإجمايل يف اململكة‪.‬‬ ‫وب �ي�ن امللك‪":‬ان ق �ب��ل ع �� �ش��ر � �س �ن��وات كانت‬ ‫ال�شركات ال��ري��ادي��ة يف مرحلة ال�ب��داي��ة‪ ،‬و�شركات‬ ‫�أخ ��رى بيننا مل ت�ك��ن م��وج��ودة �أم ��ا ال �ي��وم‪ ،‬فلدى‬ ‫الأردن �صناعة لتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬ ‫تقدر قيمتها بنحو ‪ 2.2‬مليار دوالر‪ ،‬وتتمتع مبركز‬ ‫حملي و�إقليمي دويل اخذ باالت�ساع"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ل��ك خ�ل�ال كلمته يف امل�ن�ت��دى الذي‬ ‫يعقد حتت �شعار "حتديات االم�س‪ ،‬فر�ص الغد"‪،‬‬ ‫ان امل��واه��ب اجل��دي��دة ال�ت��ي تتدفق م��ن اجلامعات‬ ‫وبال�شراكات اجلديدة يف الأردن ويف اخلارج ت�سهم‬ ‫يف حتقيق مزيد من النجاح‪ ،‬م�شريا �إىل ان ن�سبة‬ ‫العاملني يف قطاع تكنولوجيا املعلومات ي�شكل ما‬ ‫ن�سبته واحد يف املئة من القوى العاملة يف اململكة‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل �ل��ك �إىل م���س�ت��وى ج��دي��د م��ن العمل‬ ‫امل �� �ش�ترك ال ��ذي ي�ستفيد م��ن ب �ن��اء ال �ت �ع��اون بني‬ ‫موارد وخربات احلكومة وقطاع الأعمال والتعليم‬ ‫والإعالم من �أجل البناء على مواطن القوة‪.‬‬ ‫وقال وزير االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫مروان جمعه ان االردن قطع �شوطا طويال يف قطاع‬ ‫تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬و�أ�صبحت منتجاته وخدماته‬ ‫تغذي التنمية املحلية والإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وا�ضاف جمعه انه طوال العقد املا�ضي متكن‬ ‫الأردن من احتالل مكانة �إقليمية عالية كمركز‬ ‫لتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت يف املنطقة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ا� �س �ت �� �ض��اف الأردن م �ن �ت��دى تكنولوجيا‬

‫امل �ع �ل��وم��ات يف ال�ب�ح��ر امل �ي��ت يف �آذار ‪ 2000‬بهدف‬ ‫الرتكيز على الفر�ص الكبرية املتاحة يف الأردن‬ ‫للم�ستثمرين الدوليني �ضمن قطاع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬واخلطط املحددة لتطوير‬ ‫ذلك القطاع يف اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال ان��ه بف�ضل م��ا يتمتع ب��ه الأردن يف هذا‬ ‫املجال من قوة على �صعيد �شركات القطاع اخلا�ص‬ ‫والبنية التحتية عالية امل�ستوى‪� ،‬أ�صبح بالإمكان‬ ‫ت�ط��وي��ر ��ص�ن��اع��ة ت�ن��اف���س�ي��ة يف جم ��ال تكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت يف الأردن وحتقيق قفزة‬ ‫نوعية يف هذا املجال‪ .‬وا�شار اىل ان قطاع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت���ص��االت ي�ساهم يف �أك�ثر من ‪ 14‬يف‬ ‫املئة من الناجت املحلي الإج�م��ايل ويوفر ما يزيد‬ ‫على ‪� 80‬ألف فر�صة عمل يف هذا املجال‪.‬‬ ‫من جانب �آخر قال رئي�س جمعية �إنتاج �أمين‬ ‫مزاهرة �إن املنتدى هو احلدث الهام الذي يجتمع‬ ‫فيه قادة �صناعة تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬ ‫لبحث �سبل ال �ت �ع��اون وحت��دي��د جم ��االت التنمية‬ ‫والتقدم‪.‬‬ ‫وب�ين مزاهرة ان��ه �سيتم خ�لال الأي��ام القليلة‬ ‫القادمة بلورة الفر�ص الإقليمية يف منطقتنا التي‬ ‫ت�ساهم يف ت�شكيل م�ستقبل تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت واخلدمات امل�ستندة عليها‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫قطاع تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت يعترب �أحد‬ ‫امل�ج��االت الرئي�سة يف الأردن حيث عملت اجلهات‬ ‫املعنية يدا بيد لتطوير ال�سيا�سات والت�شريعات يف‬ ‫هذا القطاع وتنفيذ برامج بناء القدرات و�أن�شطة‬ ‫الت�سويق والرتويج حمليا و�إقليميا وعامليا �إ�ضافة‬ ‫�إىل تزويد �أع�ضائها البارزين من قطاع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت���ص��االت بخدمات قيمة �ساعدتها‬ ‫على النمو واالزدهار‪.‬‬ ‫وي�ع��د امل�ن�ت��دى ال��ذي ي�ق��ام ع�ل��ى ن�ط��اق وا�سع‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬احل��دث الرائد لقطاعات تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت���ص��االت واخل��دم��ات امل�ستندة على‬ ‫ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات واالت� ��� �ص ��االت‪ .‬و�سيقدم‬ ‫ل�ه��ذا ال�ع��ام �أك�ثر م��ن ‪ 70‬متحدثا ب��ارزا �إقليميا‬ ‫ودول �ي��ا م��ن م��ؤ��س���س��ات خ��ا��ص��ة وع��ام��ة رائ� ��دة يف‬ ‫جمال �صناعة تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬ ‫وخدماتها من جميع �أنحاء العامل ‪ ،‬يجتمعون يف‬ ‫عمان لبحث �أكرث الق�ضايا املتعلقة بهذه ال�صناعة‬

‫امللك يلقي كلمة خالل افتتاح املنتدى‬

‫�إحلاحا يف املنطقة‪.‬‬ ‫ه��ذا وتخللت �أع�م��ال املنتدى يف ال�ي��وم الأول‬ ‫توقيع ‪ 7‬اتفاقيات �شراكة بني عدد من اجلامعات‬ ‫احلكومية وبني �شركات التكنولوجيا العاملية وكان‬ ‫منها توقيع جامعة الأم�يرة �سمية للتكنولوجيا‪،‬‬ ‫اتفاقية تعاون مع �شركة �سينوب�سي�س للربجميات‬ ‫وامللكية الفكرية‪ ،‬ويهدف هذا التعاون �إىل تثقيف‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة الأردن� �ي�ي�ن يف جم ��ال ت���ص�م�ي��م الدوائر‬ ‫املتكاملة‪ ،‬كما وقعت �شركة �سينوب�سي�س ال�شركة‬ ‫الرائدة عامليا يف جمال الربجميات مذكرة تفاهم‬

‫نتج عن تراجع �أ�سعار ال�صناعات التحويلية واال�ستخراجية‬

‫«املوا�صفات» تتحقق من ‪4042‬‬ ‫عدادا يف حمطات املحروقات‬

‫موظف يف �شركة للتبادل التجارة اخلارجية مير �أمام جدار يعر�ض �سعر الني‬ ‫الياباين مقابل الدوالر االمريكي يف طوكيو‪ ،‬ووافق جمل�س الوزراء الياباين‬ ‫على �ضخ ميزانية �إ�ضافية لدعم االقت�صاد الذي يعاين من ارتفاع الني‪.‬‬

‫انخفا�ض �أ�سعار املنتجني ال�صناعيني‬ ‫‪ 4.6‬يف املئة نهاية �آب من العام احلايل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان �خ �ف ����ض ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لأ�سعار‬ ‫املنتجني ال�صناعيني بن�سبة ‪ 4.6‬يف املئة‬ ‫لنهاية �آب م��ن ال �ع��ام احل ��ايل م�ق��ارن��ة مع‬ ‫انخفا�ض ن�سبته ‪ 0.2‬يف املئة للفرتة ذاتها‬ ‫م��ن ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ك�م��ا �إنخف�ضت �أ�سعار‬ ‫املنتجني ال�صناعيني بن�سبة ‪ 0.2‬يف املئة‬ ‫ل�شهر �آب من العام احل��ايل مقارنة ب�شهر‬ ‫متوز الذي �سبقه نتيجة النخفا�ض �أ�سعار‬ ‫ال�صناعات الإ�ستخراجية و�أ�سعار الكهرباء‬ ‫مقابل ارتفاع �أ�سعار ال�صناعات التحويلية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت دائ� � ��رة االح� ��� �ص ��اءات العامة‬ ‫يف ب�ي��ان �أم ����س االح ��د ان الإن�خ�ف��ا���ض نتج‬ ‫ع��ن ت��راج��ع �أ��س�ع��ار ال�صناعات التحويلية‪،‬‬ ‫وال�صناعات الإ�ستخراجية مقابل ارتفاع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫�أما �أ�سعار املنتجني ال�صناعيني ل�شهر‬ ‫�آب من العام احلايل فقد �إنخف�ضت بن�سبة‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة اي�ضا مقارنه ب�شهر �آب من العام‬ ‫املا�ضي نتيجة لإنخفا�ض �أ�سعار ال�صناعات‬ ‫الإ� �س �ت �خ��راج �ي��ة م �ق��اب��ل ارت � �ف� ��اع �أ�سعار‬ ‫ال�صناعات التحويلية و�أ�سعار الكهرباء‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان �أ� �س �ع��ار ��س�ل��ع املجموعة‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة "�صنع الأ�� �س� �م ��دة وامل ��رك �ب ��ات‬ ‫الآزوتية" ق��د �ساهمت مب��ا م �ق��داره ‪204‬‬ ‫يف امل �ئ��ة ت�ق��ري�ب��ا م��ن جم �م��ل الإنخفا�ض‬ ‫لل�شهور الثمانية املا�ضية من العام احلايل‬ ‫مقارنة مع ذات الفرتة من عام‪ 2009‬بينما‬ ‫�ساهم الن�شاط الفرعي "ا�ستخراج املعادن‬ ‫الكيميائية والأ�سمدة" مبا ن�سبته ‪ 84.7‬يف‬ ‫املئة من جممل الإنخفا�ض للفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫ه��ذا وانخف�ض ال��رق��م القيا�سي العام‬ ‫لكميات الإن �ت��اج ال�صناعي لنهاية �آب من‬

‫م��ع جامعة العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬وال�ت��ي تهدف‬ ‫�إىل �إن�شاء برنامج تعليمي م�شرتك يف تخ�ص�ص‬ ‫�أمتتة الت�صميم الإلكرتوين‪ ،‬حيث �ستوفر جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا تعليما متقدما يف تخ�ص�ص‬ ‫�أمتتة الت�صميم االلكرتوين‪.‬‬ ‫هذا ونقلت �شركة مايكرو�سفت خالل املنتدى‬ ‫عن انتقال مكاتبها �إىل جممع الأعمال‪ ،‬واعلنت‬ ‫��ش��رك��ة ات ����ش ب��ي ع��ن اط�ل�اق م��رك��ز ال �ك �ف��اءات يف‬ ‫مكاتبها اجلديده يف جممع امللك ح�سني للأعمال‬ ‫بعمان‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪30.62‬‬ ‫‪26.81‬‬ ‫‪22.97‬‬ ‫‪17.88‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.64‬‬ ‫‪26.82‬‬ ‫‪22.98‬‬ ‫‪17.87‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪84.030‬‬ ‫‪1345.300‬‬ ‫‪23.105‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.702 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.975 :‬‬

‫االسترليني‪1.121 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.476 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.122 :‬‬

‫"االت�صاالت" تطلق مبادرة ال�صحة‬ ‫الأردنية مع �سي�سكو العاملية‬

‫انخفا�ض الرقم القيا�سي العام لكميات الإنتاج ال�صناعي بن�سبة ‪ 4.5‬يف املئة‬

‫ال�ع��ام احل��ايل بن�سبة ‪ 4.5‬يف امل�ئ��ة مقارنة‬ ‫ب�تراج��ع ن�سبته ‪ 1.3‬يف املئة للفرتة ذاتها‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة االح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة يف‬ ‫ت�ق��ري��ره��ا ال���ش�ه��ري ح ��ول ك�م�ي��ات االنتاج‬ ‫ال�صناعي ان ال�تراج��ع نتج ع��ن انخفا�ض‬ ‫كميات �إنتاج ال�صناعات التحويلية وكميات‬ ‫�إن �ت��اج ال�ك�ه��رب��اء م��ع ارت �ف��اع ك�م�ي��ات �إنتاج‬

‫ال�صناعات الإ�ستخراجية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ت �ق��ري��ر �إىل ارت� �ف ��اع الرقم‬ ‫القيا�سي العام ل�شهر �آب من العام احلايل‬ ‫بن�سبة ‪ 2.7‬يف املئة مقارنة مع �شهر متوز‬ ‫الذي �سبقه‪ .‬ونتج النمو عن ارتفاع كميات‬ ‫�إنتاج ال�صناعات التحويلية بن�سبة ‪ 1.6‬يف‬ ‫امل�ئ��ة وكميات الإن �ت��اج يف ق�ط��اع ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية وكميات �إنتاج الكهرباء‪.‬‬

‫وبني التقرير انخفا�ض الرقم القيا�سي‬ ‫لكميات الإنتاج ال�صناعي ل�شهر �آب من هذا‬ ‫العام بن�سبة ‪ 1.6‬يف املئة مقارنة مع ال�شهر‬ ‫ذات ��ه م��ن ع��ام ‪ .2009‬ون�ت��ج ه��ذا الرتاجع‬ ‫ب�سبب انخفا�ض كميات �إن�ت��اج ال�صناعات‬ ‫ال�ت�ح��وي�ل�ي��ة م�ق��اب��ل ارت �ف ��اع ك�م�ي��ات �إنتاج‬ ‫ال�صناعات الإ��س�ت�خ��راج�ي��ة وك�م�ي��ات �إنتاج‬ ‫الكهرباء‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت وزارتا االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫وال �� �ص �ح��ة ب��ال �� �ش��راك��ة م��ع � �ش��رك��ة ��س�ي���س�ك��و مبادرة‬ ‫"ال�صحة الأردنية" على هام�ش منتدى تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا‪.‬‬ ‫وت�ع��د م �ب��ادرة ال�صحة االردن �ي��ة م �ب��ادرة وطنية‬ ‫بال�شراكة احلقيقية بني القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫من �أجل حت�سني اخلدمات ال�صحية احلالية والهادفة‬ ‫�إىل اال�ستخدام الأمثل لتكنولوجيا املعلومات يف نظام‬ ‫الرعاية ال�صحية يف الأردن با�ستخدام �أحدث �أ�ساليب‬ ‫تقنية امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت يف خمتلف املجاالت‬ ‫ال�صحية ب�ه��دف حت�سني نوعية اخل��دم��ات املقدمة‬ ‫للمواطنني ودعم �صحتهم وتعزيز النمو االقت�صادي‬ ‫امل�ستدام يف اململكة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫�أبو خ�ضر لل�سيارات الوكيل احل�صري واملوزّع املعتمد اجلديد لـ ‪BMW‬‬

‫جمموعة «‪ »BMW‬تعيد �إطالق عملياتها يف الأردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعادت جمموعة "‪"BMW‬‬ ‫ال � �� � �ش ��رق الأو� � � �س� � ��ط و� �ش ��رك ��ة‬ ‫�أب� ��و خ���ض��ر ل �ل �� �س �ي��ارات‪ ،‬وكيل‬ ‫املجموعة احل�صري وموزّعها‬ ‫امل� �ع� �ت� �م ��د‪� ،‬إط� � �ل� ��اق عمليات‬ ‫املجموعة يف الأردن‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫الإع�لان عن افتتاح مركز ق ّمة‬ ‫يف احل ��داث ��ة خل��دم��ة م ��ا بعد‬ ‫البيع و�صالة عر�ض جديدة يف‬ ‫ع ّمان‪ .‬وهذه املن�ش�آت التي مت ّثل‬ ‫�ام�اً‪ ،‬تعلن انطالق‬ ‫ا�ستثماراً ه� ّ‬ ‫ع�ه��د ج��دي��د وم �� �ش � ّوق لعالمة‬ ‫‪ BMW‬ال �ت �ج��اري��ة �سيبلغ بها‬ ‫م�ستويات جديدة يف اململكة‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د �إع�ل��ان � �ه� ��ا وك� �ي�ل�اً‬ ‫ح �� �ص��ري �اً وم � ��و ّزع� � �اً معتمداً‬ ‫مل�ج�م��وع��ة ‪ BMW‬يف الأردن‬ ‫ال�شهر امل��ا��ض��ي‪� ،‬س ّلطت �شركة‬ ‫�أب ��و خ���ض��ر ل�ل���س�ي��ارات ال�ضوء‬ ‫ع�ل��ى ال�ت��زام�ه��ا جت��اه العالمة‬ ‫التجارية يف م�ؤمتر �صحايف عُقد‬ ‫يف ف�ن��دق ف��ور �سيزنز‪ ،‬ح�ضره‬ ‫�شخ�صيات ب ��ارزة ن��ذك��ر منهم‬ ‫غ��رامي غ��ري��ف‪ ،‬ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫لأ� �س��واق ال��وك�ل�اء احل�صريني‬ ‫مل� �ج� �م ��وع ��ة ‪Group AG‬‬

‫جانب من امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫‪.BMW‬‬

‫وق��د ا��س�ت�ث�م��رت جمموعة‬ ‫�أب � ��و خ �� �ض��ر يف م �ن �� �ش ��أة عاملية‬ ‫امل�ستوى لتقدمي كامل الدعم‬ ‫لعمالء ‪ BMW‬وقد بد�أ العمل‬ ‫فيها ال�ي��وم‪ .‬وتقع ه��ذه املن�ش�أة‬ ‫يف ب� �ي ��ادر وادي ال �� �س�ي�ر‪ ،‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫مت �� �ش ��راء ال �ع �ق ��ار م ��ن وكيل‬ ‫‪ BMW‬ال�سابق و ّ‬ ‫مت حتديثها‬

‫جتارة عمان ت�شارك يف منتدى‬ ‫الأعمال العربي الرتكي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شاركت غرفة جت��ارة عمان يف منتدى الأعمال العربي الرتكي‬ ‫ال��ذي نظمته جمعية "م�سياد" الرتكية خالل الفرتة من ‪� 4‬إىل ‪9‬‬ ‫من �شهر ت�شرين �أول اجلاري يف مدينة ا�سطنبول الرتكية‪ ،‬بح�ضور‬ ‫�أكرث من خم�سة �آالف م�شارك من كافة الدول العربية وخمتلف بلدان‬ ‫العامل‪ .‬حيث �شارك يف هذا املنتدى االقت�صادي نحو ‪ 350‬م�شاركاً من‬ ‫التجار وامل�ستثمرين ورجال الأعمال الأردنيني‪ ،‬كما ح�ضر املنتدى ما‬ ‫يزيد عن �أربعني وزيراً من خمتلف دول العامل‪.‬‬ ‫وناق�ش املنتدى العديد من حماور و�سبل و�آفاق التعاون والتن�سيق‬ ‫االقت�صادي واال�ستثماري بني الدول العربية وتركيا وخمتلف بلدان‬ ‫العامل‪ ،‬حيث �أكد امل�شاركون يف املنتدى على �ضرورة العمل وبذل مزيد‬ ‫من اجلهود لتعزيز �أوا�صر التعاون االقت�صادي وزيادة حجم املبادالت‬ ‫التجارية من خالل تذليل ال�صعوبات ومد ج�سور العالقات وجت�سري‬ ‫فجوات االت�صال بني فعاليات القطاع اخلا�ص يف �شتى البلدان ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬

‫"�أُمنية" الراعي الذهبي ملنتدى‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات (مينا)‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة "�أمنية" عن رعايتها الذهبية ملنتدى االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات ملنطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط و��ش�م��ال �أفريقيا‪،‬‬ ‫والذي �سيعقد حتت رعاية امللك عبداهلل الثاين ‪ ،‬يف جممع الأعمال‬ ‫يف عمان‪،‬‬ ‫ويحمل امللتقى هذا العام عنوان "حتديات الأم�س‪ ،‬فر�ص الغد"‪،‬‬ ‫وتنظمه كل من جمعية �شركات االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫"�إنتاج" ووزارة االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات الأردنية‪.‬‬ ‫وتعليقاً على م�شاركة �أُمنية يف امللتقى‪ ،‬حتدث الرئي�س التنفيذي‬ ‫لل�شركة‪� ،‬إي�ه��اب ح� ّن��اوي ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬نعتز برعاية ه��ذا امللتقى الق ّيم‬ ‫وال��ذي يدل على مكانة الأردن كمركز �إقليمي ل�صناعة االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ويتميز ه��ذا ال �ع��ام ب�شموله دول ال�شرق‬ ‫ويو�سع‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا مما يغني من جتربة امل�شاركني فيه ّ‬ ‫من املوا�ضيع التي يتناولها املنتدى‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف حناوي‪" :‬نتطلع �إىل النجاح الذي �سيحققه املنتدى هذا‬ ‫العام ليبني على �إجنازات الدورات ال�سابقة‪ ،‬وليكون مبثابة انطالقة‬ ‫مل�سرية تتحقق فيها تطلعات القائمني على القطاع يف الأردن ويف‬ ‫املنطقة ككل‪".‬‬

‫"‪ "DAMA MAX‬الراعي الف�ضي ملنتدى‬ ‫تكنولوجيا املعلومات يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة ‪� ،DAMAMAX‬إح��دى ال�شركات الرائدة‬ ‫يف جم ��ال ت��وف�ير خ��دم��ات االت �� �ص��االت وح �ل��ول ال�ن�ط��اق العري�ض‪،‬‬ ‫م�ؤخرا �أنها الراعي الف�ضي ملنتدى ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‬ ‫لالت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال املدير التنفيذي ل�شركة ‪،DAMA MAX‬‬ ‫�إي��اد �أب��و خ��رم��ا‪" ،‬نحن ف�خ��ورون ب ��أن نكون ال��راع��ي الف�ضي ملنتدى‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا لالت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫الذي يعد الأهم على م�ستوى املنطقة يف جمال تكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫والذي �سيكون له ت�أثري فعال على العديد من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫وينعك�س �إيجا ًبا على ال�صناعة واملنطقة ككل"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال���س�ي��د �أب ��و خ��رم��ا ح��ر���ص ��ش��رك��ة ‪DAMAMAX‬‬ ‫ع�ل��ى امل �� �ش��ارك��ة يف ال��رع��اي��ة ال�ف���ض�ي��ة ل �ه��ذا امل �ن �ت��دى‪ ،‬م��و��ض�ح��ا �أن‬ ‫"‪� DAMAMAX‬ست�ستعر�ض خالل م�شاركتها يف املنتدى �أبرز‬ ‫الإجنازات التي حققتها خالل الفرتة الزمنية الق�صرية من عملها‪،‬‬ ‫وجملة اخلدمات الرائدة التي تقدمها يف ال�سوق الأردين"‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ‪ DAMAMAX‬الأردن‪ ،‬واح ��دة م��ن ال�شركات‬ ‫الرائدة يف جمال توفري خدمات االت�صاالت وحلول النطاق العري�ض‬ ‫ب�شكل �أب�سط من ذي قبـــل‪ ،‬حيث تقوم بتوفيـــر خدمـــات حلول النطاق‬ ‫العري�ض الكاملة لل�شركات ب�شكل �أ�سا�سي لت�صبح واحدة من �أعمدة‬ ‫املزودين الأ�سا�سيني يف الأردن خلدمــــة الألياف ال�ضوئية من خالل‬ ‫حلول النطاق العري�ض‪.‬‬

‫وجت�ه�ي��زه��ا ب ��أح��دث اخلدمات‬ ‫الآل �ي��ة وت�ق�ن�ي��ات الت�شخي�ص‪.‬‬ ‫وي� ��� �ض� � ّم م ��رك ��ز اخل� ��دم� ��ة ‪26‬‬ ‫ال ّ‬ ‫م�شغ ً‬ ‫تغطي املجاالت التالية‪:‬‬ ‫�إدارة القطع‪ ،‬و�إدارة اال�ستقبال‬ ‫وم�ست�شاري ال���ص�ي��ان��ة‪ ،‬و�إدارة‬ ‫الكفالة‪ ،‬والت�شخي�ص امليكانيكي‬ ‫وال�ك�ه��رب��ائ��ي‪ ،‬وور� �ش��ة للحدادة‬ ‫والطالء‪ ،‬وخدمة ّ‬ ‫اخلط ال�سريع‬

‫وه ��و م �ف �ه��وم م �� �ص � ّم��م لإجن ��از‬ ‫م�ت�ط� ّل�ب��ات اخل��دم��ة ال�سريعة‬ ‫ملختلف طرازات ‪ BMW‬يف زمن‬ ‫ال يتعدّى ال�ساعتني‪.‬‬ ‫املتخ�ص�ص‬ ‫� ّأما فريق العمل‬ ‫ّ‬ ‫يف خدمة ما بعد البيع فقد ّ‬ ‫مت‬ ‫اختياره ملا يحمل يف جعبته من‬ ‫خربة �سابقة يف اخلدمة ومعرفة‬ ‫متط ّلبات القطع لعالمة ‪BMW‬‬

‫ال�ت�ج��اري��ة‪ .‬ذل��ك و�سيت ّم تعزيز‬ ‫مهارات الفريق بف�ضل الدورات‬ ‫ال�ت��دري�ب�ي��ة امل�ن�ت�ظ�م��ة م��ن ِق َبل‬ ‫ف��ري��ق ال �ت��دري��ب الإق �ل �ي �م��ي يف‬ ‫جم�م��وع��ة ‪ BMW‬ف���ض� ً‬ ‫لا على‬ ‫التدريب خالل العمل‪.‬‬ ‫وت��رح�ي�ب�اً بان�ضمام �شركة‬ ‫�أب��و خ�ضر لل�سيارات �إىل �شبكة‬ ‫جم� �م ��وع ��ة ‪ ،BMW‬ق � ��ال ِف ��ل‬ ‫هورتون‪ ،‬املدير الإداري ملجموعة‬ ‫‪ BMW‬ال�شرق الأو�سط‪" :‬لقد‬ ‫ا��س�ت�ث�م��رن��ا ال�ك�ث�ير م��ن الوقت‬ ‫واملوارد يف عملية اختيار �شريك‬ ‫الأع� � �م � ��ال الأف � �� � �ض ��ل لعالمة‬ ‫‪ BMW‬ال�ت�ج��اري��ة‪ .‬وك � ّن��ا دائماً‬ ‫ح ��ري �� �ص�ي�ن ع� �ل ��ى �أن يتم ّتع‬ ‫�شريكنا اجل��دي��د ب�سجل ناجح‬ ‫ون��ا��ص��ع‪ ،‬و�أن ي ��درك يف الوقت‬ ‫عينه املتط ّلبات الالزمة لتقدمي‬ ‫خ ��دم ��ة م� ��ن ال � �ط� ��راز الأول‪.‬‬ ‫ون�ؤمن ب�أنّ الإدارة املهنية التي‬ ‫ت�ت�م� ّت��ع ب �ه��ا � �ش��رك��ة �أب� ��و خ�ضر‬ ‫ح�سها‬ ‫ل�ل���س�ي��ارات‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ّ‬ ‫املهني للأعمال والتزامها جتاه‬ ‫خ��دم��ة ال�ع�م�لاء ُيعترب �إ�ضافة‬ ‫ق ّيمة �إىل �شبكة وكالء ‪BMW‬‬ ‫وي � �ع � �زّز ح �� �ض��ورن��ا يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط"‪.‬‬

‫على هام�ش منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت ملنطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا (مينا)‬

‫ت�أ�سي�س مركز للحو�سبة ال�سحابية بني «�آي بي �إم»‬ ‫وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية‬ ‫و�آي بي �إم اتفاقية يقوم الأخ�ير مبوجبها بتزويد‬ ‫اجلامعة بالتكنولوجيا واخلدمات الالزمة لت�أ�سي�س‬ ‫مركز متيز جديد لالبتكار العلمي واخل��دم��ي يف‬ ‫مقر اجلامعة مبدينة اربد يف �شمال اململكة‪.‬‬ ‫كما �سيقدم امل��رك��ز اجل��دي��د امل ��وارد التعليمية‬ ‫واخل�برات التقنيِة للطالب بالإعتماد على البنية‬ ‫الهيكلية للحو�سبة ال�سحابية؛ وهو النظام الأول‬ ‫م��ن ن��وع��ه يف منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ .‬و�سيقوم‬ ‫م�ست�شارو �آي بي �إم �أي�ضاً بدعم اجلامعة من خالل‬ ‫تطوير املناهج وت�ق��دمي اخل�ب�رات يف جم��ال �إدارة‬ ‫وهند�سة علوم اخلدمات‪.‬‬ ‫وعلق وزير الإت�صاالت و تكنولوجيا املعلومات‬ ‫مروان جمعة‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬سيعزز التعاون بني جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا الأردن �ي��ة و�آي ب��ي �إم خا�صة‬ ‫فيما يتعلق ببناء ال �ق��درات ون�ق��ل امل�ع��رف��ة‪ ،‬موقع‬ ‫الأردن التناف�سي ب�شكل �أكرب وذلك كمدخل لل�شرق‬ ‫الأو� �س��ط و��ش�م��ال �أف��ري�ق�ي��ا وح�ت��ى �أب�ع��د م��ن ذلك‪.‬‬ ‫و�إن�ن��ا نثمن ب�شدة ن�شاطات �آي ب��ي �إم احلديثة يف‬ ‫الأردن ونتطلع قدماً لإقامة عالقة عميقة ومفيدة‬ ‫للطرفني يف امل�ستقبل القريب"‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ال �ع �ل��وم والتكنولوجيا‬ ‫الأردن� �ي ��ة وج �ي��ه ع��وي ����س‪" : ،‬لدى الأردن هدف‬

‫«���س��اي��ب�����س» ت��خ��ت��ت��م م�����ش��ارك��ت��ه��ا يف ور���ش��ة‬ ‫«ال����ع����زل وال����ده����ان����ات امل��ن��زل��ي��ة احل��دي��ث��ة»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ �ت �ت �م��ت �� �ش ��رك ��ة ده � ��ان � ��ات �سايب�س‬ ‫الأردن �ي ��ة "‪ "SIPES‬م�شاركتها يف ور�شة‬ ‫ال �ع �م��ل ال �ت ��ي ن�ظ�م�ت�ه��ا ع �ل��ى م � ��دار ثالثة‬ ‫�أي ��ام ن�ق��اب��ة املهند�سني الأردن �ي�ي�ن ب�إ�شراف‬ ‫�شعبة الهند�سة الكيماوية وجلنة الت�أهيل‬ ‫والت�صنيف الكيماوية حتت عنوان "العزل‬ ‫وال��ده��ان��ات امل�ن��زل�ي��ة احلديثة" ح�ي��ث نظم‬ ‫على هام�ش الور�شة �أي�ضاً معر�ض للدهانات‬ ‫امل �ن��زل �ي��ة �أق� �ي ��م يف ذات ال� �ف�ت�رة يف جممع‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وكان نقيب املهند�سني‪ ،‬عبداهلل عبيدات‬ ‫ق��د افتتح ور��ش��ة العمل ال�ت��ي ��ش��ارك��ت فيها‬ ‫� �ش��رك��ة ده ��ان ��ات ��س��اي�ب����س الأردن � �ي� ��ة بورقة‬ ‫عمل بعنوان "دهانات املعادن" دع��ت �إليها‬ ‫جم �م��وع��ة ك �بي��رة م��ن مم�ث�ل�ي�ه��ا ووكالئها‬ ‫وموزعيها للم�شاركة يف فعاليات الور�شة‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على م�شاركته يف ور�شة العمل‪،‬‬ ‫�أ�شار �أحد وكالء �شركة �سايب�س �إىل �أن عقد‬ ‫مثل هذه اللقاءات التفاعلية مي ّكن الوكالء‬ ‫وامل��وزع�ي�ن ل��ده��ان��ات �سايب�س م��ن التعرف‬ ‫مبا�شرة على �أح��دث املنتجات املطروحة يف‬ ‫ال���س��وق الأردن �ي��ة و�آخ ��ر امل��وا��ص�ف��ات العاملية‬ ‫وال�ف�ن�ي��ة وط ��رق ال�ت�ع��ام��ل معها ع�ل��ى �أر�ض‬ ‫الواقع‪� ،‬إ�ضافة لكونها فر�صة لتبادل وجهات‬ ‫النظر حول متطلبات امل�ستهلك الأردين من‬ ‫�أنواع الدهانات املختلفة وم�ستلزماتها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال امل�ه�ن��د���س ر��س�ت��م �أبو‬

‫فريق �سايب�س خالل م�شاركته يف ور�شة العمل‬

‫ع��رق��وب‪ ،‬م��دي��ر ال�ت���س��وي��ق ال�ف�ن��ي يف �شركة‬ ‫��س��اي�ب����س‪ ،‬وامل�ح��ا��ض��ر خ�ل�ال ال��ور� �ش��ة‪�" :‬إن‬ ‫عقد ور�شة العمل جاء لعر�ض �أح��دث �أنواع‬ ‫ال��ده��ان��ات امل���س�ت�خ��دم��ة ل �ل �م �ع��ادن و�أف�ضل‬ ‫الطرق املطبقة يف ر�شها �أو دهانها بالفر�شاة‬ ‫بهدف املحافظة على بريقها وغناها على‬ ‫امل��دى الطويل‪ ،‬وبذلك ف ��إن �شركة �سايب�س‬ ‫ت�سعى دائماً لإبقاء جميع وكالئها وموزعيها‬

‫على اطالع دائم ب�أحدث امل�ستجدات العاملية‬ ‫يف هذا املجال"‪.‬‬ ‫وجت��در الإ� �ش��ارة �إىل �أن �شركة دهانات‬ ‫�سايب�س الأردن� �ي ��ة ت��أ��س���س��ت يف ال �ع��ام ‪1976‬‬ ‫وكانت من بني �أوائل امل�صانع املتخ�ص�صة يف‬ ‫�صناعة الدهانات‪ .‬ومنذ ت�أ�سي�سها‪ ،‬اختارت‬ ‫ال�شركة �أداء دور فاعل يف املجتمع الأردين‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن �ه��ا ح�ظ�ي��ت ب�ت�ق��دي��ر ك�ب�ير يف ال�سوق‬

‫ا�سرتاتيجي ب�أن ي�صبح اقت�صاد الدولة يعتمد على‬ ‫املعرفة وم�صدر مرموق عاملياً ملنتجات وخدمات‬ ‫تكنولوجيا املعلومات والإت�صاالت من خالل تطوير‬ ‫وتعزيز �أهم الأ�صول لديه �أال وهو ال�شعب الأردين"‬ ‫و�أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إن اتفاقيتنا مع �آي بي �إم هو جزء‬ ‫هام من الو�صول �إىل هذه الر�ؤية من خالل تقوية‬ ‫موقعنا كم�ؤ�س�سة رائدة للتعليم الفني"‪.‬‬ ‫وح�سب ��ش��روط الإت�ف��اق�ي��ة‪� ،‬ستقوم �آي ب��ي �إم‬ ‫بتن�سيق امل���ش��روع وم���س��اع��دة اجل��ام�ع��ة يف تطوير‬ ‫منهج جديد يف امل�ج��االت التكنولوجية الرئي�سية‬ ‫مثل الت�صميم املتنا�سب مع اخلدمة و�إدارة ن�شاطات‬ ‫الأعمال وحتليالت الأعمال واحلو�سبة ال�سحابية‪.‬‬ ‫و�ست�ستخدم �آي ب��ي �إم خ�برات�ه��ا يف ه��ذه املجاالت‬ ‫وم �ه��ارات �ه��ا يف ال�ب�ح��ث وال�ت�ط��وي��ر يف خمترباتها‬ ‫للم�ساعدة يف تطوير املوارد التعليمية و�إجراء ور�ش‬ ‫عمل ودورات تدريبية وبرامج تدريب‪.‬‬ ‫وق��ال ع�م��رو رف�ع��ت‪ ،‬م��دي��ر ع��ام �شركة �آي بي‬ ‫�إم لل�شرق الأو� �س��ط‪�" :‬ست�ساعد �آي ب��ي �إم جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا الأردنية يف تعزيز بع�ض من‬ ‫�أهم التقنيات املتقدمة لتزويد الباحثني والطالب‬ ‫مبن�صة قوية للإبتكار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال‪" :‬من خالل عملنا مع جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا الأردن�ي��ة‪� ،‬سن�ساهم يف و�ضع‬ ‫الأردن يف املوقع املالئم ملواجهة الق�ضايا الهامة‬ ‫لبناء كوكب �أكرث ذكاءاً"‪.‬‬

‫"مايكرو�سوفت الأردن" تنتقل �إىل‬ ‫مكاتبها اجلديدة يف جممّع الأعمال‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت ��ش��رك��ة م��اي�ك��رو��س��وف��ت الأردن خ�ل�ال ف�ع��ال�ي��ات منتدى‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات ملنطقة ال�شرق الأو��س��ط و�شمال‬ ‫�إفريقيا (مينا) املقام يف ع ّمان‪ ،‬عن انتقالها �إىل مكاتبها اجلديدة‬ ‫يف جممع الأع �م��ال‪ ،‬وه��و منطقة تطوير ذات ج��ودة عالية يف قلب‬ ‫العا�صمة‪ .‬و�سيبد�أ فريق عمل مايكرو�سوفت الأردن عمله يف املكاتب‬ ‫اجلديدة اعتباراً من �شهر كانون الأول القادم ويتكون هذا الفريق من‬ ‫حوايل ‪ 40‬موظفاً من املتوقع رفع عددهم خالل العام القادم‪.‬‬ ‫وعن هذه اخلطوة حتدث معايل وزير االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات م ��روان جمعة ق��ائ�لا‪ " :‬ي�ستقطب جممع امل�ل��ك ح�سني‬ ‫للأعمال اهتمام العديد م��ن ك�برى ال�شركات املحلية والإقليمية‬ ‫وال��دول�ي��ة وذل��ك ن�ظ��راً مل��ا ميتلكه م��ن امل��زاي��ا ال�ع��دي��دة ال�ت��ي تخدم‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال���ش��رك��ات يف ك��اف��ة ال�ق�ط��اع��ات م��ن �صحة وتكنولوجيا‬ ‫معلومات وات�صاالت و�إعالم وتعليم وغريها‪.‬‬ ‫وحتدث مدير عام مايكرو�سوفت ملنطقة �شمال افريقيا و�شرق‬ ‫املتو�سط وباك�ستان �سيد ح�شي�ش قائال‪ " :‬تلعب مايكرو�سوفت الأردن‬ ‫دوراً بالغ الأهمية كبوابة ملايكرو�سوفت يف املنطقة‪ ،‬فهي تخطو خطى‬ ‫وا�سعة لتكون بوابة ا�سرتاتيجية لتكنولوجيا املعلومات يف املنطقة‬ ‫ومب��ا يتما�شى ور�ؤي��ة اململكة يف تطوير قطاع تكنولوجيا املعلومات‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫من جهتها حتدثت مدير عام مايكرو�سوفت الأردن رىل العموري‬ ‫قائلة‪" :‬ت�سعى مايكرو�سوفت �إىل تو�سيع �أعمالها يف اململكة وقد جاءت‬ ‫خطوة االنتقال �إىل املكاتب اجلديدة والأكرب حجماً يف جممع امللك‬ ‫ح�سني للأعمال ان�سجاماً مع هذا الهدف‪ ،‬مما �سيمكننا بالتايل من‬ ‫رفع حجم م�ساهمتنا يف تطوير ودعم قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات املحلي وامل�ساهمة يف �إن�شاء اقت�صاد برجمي حملي من خالل‬ ‫تقدمي كل دعم ممكن للحكومة الأردنية يف حتقيق �أهدافها املر�سومة‬ ‫لتطوير القطاع والعمل يف ذات احلني على م�ساعدة �شتى القطاعات‬ ‫وال�شركات على تعزيز فاعليتها و�إنتاجيتها وتناف�سيتها مما �سي�صب‬ ‫يف نهاية املطاف يف بناء اقت�صاد متني وحيوي يف اململكة"‪.‬‬

‫نيـ�سـان تطـلـق �ســيــارة «‪ »Patrol‬اجلــديــدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت � �ش��رك��ة ب���س�ط��ام��ي و � �ص��اح��ب ال �ت �ج��اري��ة الوكالء‬ ‫احل�صريون ل�شركة ني�سان يف الأردن‪ ،‬عن و�صول �سيارة ني�سان‬ ‫‪ Patrol‬اجلديدة و التي �سوف تعر�ض يف معر�ض �شارع مكة‪.‬‬ ‫وعادت ني�سان بطراز جديد �أفاد من تاريخها العريق‪ ،‬ولكنه‬ ‫ت�صميم يحمل اجتاهات متطورة عززها الداخل اجلديد الذي‬ ‫يوحي بالراحة والرفاهية يف �آن واحد‪ ،‬و مبحركات ‪ V8‬القوية‬ ‫واجلديدة‪ ،‬مع نظام النقل الأوتوماتيكي ذي ال�سرعات ال�سبع‪،‬‬ ‫ونظام الدفع الرباعي احلديث‪ .‬ني�سان ‪ Patrol‬اجلديدة‪،‬‬ ‫تتفوق بال �شك على نظرياتها‪ ،‬ب�سمات العظمة والريادة والراحة‬ ‫التي حتملها‪ ،‬مع املزيج الذكي من التقنيات التي من �ش�أنها �أن‬ ‫جتعل القيادة متعة ال ت�ضاهى‪.‬‬ ‫وقد �صرح الرئي�س التنفيذي ل�شركة ب�سطامي و �صاحب‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ع �م��اد ب�سطامي‪":‬انني ��س�ع�ي��د ج ��دا ان ي�شاركني‬ ‫ه��ذه اللحظات ال��رائ�ع��ة‪ ،‬زبائننا االوف �ي��اء و املخل�صون الذين‬ ‫انتظروا بفارغ ال�صرب ر�ؤية الدفعة اجلديدة من �سيارات ن�سيان‬ ‫‪ Patrol‬بت�صميمها و �سعتها اجلديدين "‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره ان �شركة ب�سطامي و �صاحب التجارية‬ ‫جمهزة بكافة الت�سهيالت والقوى العاملة املاهرة و املحرتفة‬ ‫ال�لازم��ة لتوفري خدمات مبعايري عاملية عالية امل�ستوى‪ .‬كما‬ ‫ان �شركة ب�سطامي و �صاحب التي تعمل كفريق عمل واحد مع‬ ‫ني�سان‪ ،‬متثل معلما بارزا وهاما بني �أ�سواق البيع بالتجزئة يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬


‫درا�ســــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫‪15‬‬

‫باحث �أمريكي‪ :‬التنظيم الدويل للإخوان امل�سلمني موجود ولكنه ال يعني ال�شيء الكثري‬

‫ملاذا مل يعد �أحد يهتم بالتنظيم الدويل للإخوان امل�سلمني‬ ‫‪-----------‬‬

‫�أنها لي�ست مت�صلبة على الطراز ال�ستاليني‬ ‫�إنها ت�شبه �إىل حد كبري اال�شرتاكية الدولية‬ ‫امليزة التنظيمية املرنة ت�شكل كال من‬

‫‪-----------‬‬

‫‪-----------‬‬

‫‪-----------‬‬

‫حركة الإخوان امل�سلمني لي�ست مافيا كما‬

‫‪-----------‬‬

‫‪-----------‬‬

‫ب�ك�ث�ير م��ن ا مل�ب��ا ل�غ��ة ي�ت�ن��اول ا ل�ب��ا ح�ث��ون ا ل�غ��ر ب�ي��ون و ح�ت��ى ا ل�ع��رب م���س��أ ل��ة ا ل�ت�ن�ظ�ي��م الدويل‬ ‫ل�ل�إ خ��وان امل�سلمني‪ ،‬ويف حماولة للإجابة عن بع�ض ا لأ�سئلة التي تتعلق بهذا التنظيم يقع‬ ‫ا ل�ك�ث�ير م��ن ه ��ؤالء ا ل�ك�ت��اب يف ك�ث�ير م��ن ا لأ خ�ط��اء وا مل�ب��ا ل�غ��ات‪ ،‬و ل�ع��ل ال�سبب ي��ر ج��ع �إىل طبيعة‬ ‫ا مل���س�م��ى ا ل��ذي ي�ت�ع��ا م�ل��ون م�ع��ه «ا ل�ت�ن�ظ�ي��م ا ل��دويل» ا لأ م��ر ا ل��ذي ي��د ف��ع ا ل�ب��ا ح�ث�ين وا ل�ك�ت��اب �إىل‬ ‫االعتماد على التكهنات والظنون‪ ،‬يف حماولة منهم لتو�صيف العالقة التي تربط االخوان‬ ‫ا مل���س�ل�م�ين يف �أ ن �ح��اء ا ل �ع��امل‪ ،‬ويف ه��ذا اال ط��ار ي�ق��دم ا ل�ب��ا ح��ث ن��ا ث��ان ب��راون و ه��و �أ ��س�ت��اذ العلوم‬ ‫ال�سيا�سية وال�ش�ؤون الدولية يف جامعة جورج تاون وع�ضو مركز ودرو ويل�سون للباحثني‪ ،‬ر �ؤية‬ ‫�أ ك�ثر ت��واز ن��ا وو ��ض��و ح��ا يف درا ��س�ت��ة ا ل�ت��ي ن�شرتها جملة «‪ »foreign policy‬حت��ت عنوان‬ ‫«‪Irrelevance of the International Muslim Brotherhood‬‬ ‫‪ « the‬كا�شفا حجم املبالغة والتهويل التي يتم من خاللها التعامل معه باعتباره مل يرتق‬ ‫�إىل ا مل���س�ت��وى ا ل�ت�ن�ظ�ي�م��ي‪ ،‬ح�ي��ث ي���ص��ف ا ل�ع�لا ق��ة ب�ين �أ ب �ن��اء ا حل��ر ك��ة يف �أ ن �ح��اء ا ل�ع��امل بالقول‪:‬‬ ‫« �إنها متثل �إطار عمل ملجموعة مرتبطة ب�شكل �ضعيف وحركات مت�شابهة �أيديولوجيا تعرف‬ ‫بع�ضها البع�ض وتتبادل الق�ص�ص وا خل�برات يف االجتماعات العابرة و ه��ي م�شرتكة ب�سعادة‬ ‫ب�أيديولوجية دولية»‪.‬‬

‫‪-----------‬‬

‫�رس نفوذ الإخوان امل�سلمني وم�صدر الغمو�ض‬ ‫الذي يحيط باحلركة‬

‫‪-----------‬‬

‫بقلم‪ :‬ناثان براون‪ -‬فورين بولي�سي‬ ‫بعد فرتة وجيزة على انتخاب حممد بديع مر�شدا عام جلماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني يف م�صر وللتنظيم ال��دويل –من خالل عملية‬ ‫معقدة وعلنية ب�شكل غري عادي‪ -‬فقد ت�شاركت يف غداء مع بع�ض‬ ‫قادة الإخوان امل�سلمني يف دولة عربية �أخرى‪ ،‬كانت معظم املحادثة‬ ‫باللغة الإجن�ل�ي��زي��ة‪ ،‬ولكنها ك��ان��ت تتحول يف بع�ض الأح �ي��ان �إىل‬ ‫العربية (خ�صو�صا عندما كان قادة الإخوان يتحدثون مع بع�ضهم‬ ‫البع�ض)‪ ،‬وق��د �س�ألني �أحدهم باللغة الإجنليزية‪« :‬ن��اث��ان‪ ،‬ما هو‬ ‫ت�صورك عما يحدث داخ��ل جماعة الإخ ��وان امل�سلمني يف م�صر؟»‬ ‫وقبل �أن �أجيب‪� ،‬س�ألني قائد �آخر باللغة العربية‪« :‬من هو املر�شد‬ ‫العام اجلديد؟» ال �أحد منهما كان ي�ستطيع تذكر ذلك فقد هم�ست‬ ‫با�سم بديع‪ .‬مل يالحظني �أح��د يف بداية الأم��ر‪ ،‬ولهذا فقد كررت‬ ‫اال�سم‪ ،‬وعند هذه النقطة‪� ،‬أجاب �أحدهم ب�صورة مبهمة للآخرين‪:‬‬ ‫«نعم �أعتقد �أن ا�سمه حممد �شيء ما»‪.‬‬ ‫كيف ميكن �أن تكون جماعة منظمة ومن�ضبطة دوليا عندما‬ ‫يعاين �أتباعها ال�ستذكار ا�سم زعيمهم الأكرب؟ يف املقابالت ال�صحفية‬ ‫وال �ل �ق��اءات ال�شخ�صية وامل� ��واد امل���ص�م�م��ة لأع���ض��ائ�ه��ا ي���ش�ير قادة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني يف العديد من ال��دول العربية ب�صورة حمرتمة‬ ‫�إىل الطريقة التي تقوم بها جماعة الإخ ��وان امل�سلمني بالأمور‪،‬‬ ‫ولكنهم ال ي�شريون �إىل �سلطة �أو حتى �إىل وجود املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وب�شكل متزايد‪ ،‬ف�إن الوعي باحلركات الإ�سالمية يف الغرب قد قاد‬ ‫�إىل �شيء من احلديث املظلم حول جماعة الإخ��وان امل�سلمني التي‬ ‫تقوم بتقدمي غطاء جلميع �أنواع الن�شاطات التب�شريية وال�سيا�سية‬ ‫وحتى العنيفة‪ ،‬من �صميم العامل العربي يقال ب�أن خمالب الإخوان‬ ‫امل�سلمني ت�صل من �أو�سلو �إىل مدينة �أوكالهوما‪.‬‬ ‫لقد �أج��ري��ت ع��ددا م��ن الأب �ح��اث ح��ول الإخ� ��وان امل�سلمني يف‬ ‫�أوروب��ا وال��والي��ات املتحدة‪ ،‬ولكنني قمت بدرا�ستها يف العديد من‬ ‫ال��دول العربية حيث تعترب اجلماعة الأق��وى والأك�ثر ن�شاطا‪ ،‬هل‬ ‫هناك �أمر مثل هذا التنظيم الدويل عندما تقوم جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني بتوحيد ه��ذه ال �ف��روع؟ نعم‪ .‬ولكن احلقيقة �أن جماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني الدولية ال ت�ساوي الكثري‪ ،‬ولرمبا كانت احلقيقة‬ ‫الأغرب هي �أنه يبدو �أنه من غري املهم �أن جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫الدولية غري مهمة‪.‬‬ ‫ه�ن��اك جماعة �إخ ��وان م�سلمني دول�ي��ة‪� .‬إن العديد م��ن فروع‬ ‫اجلماعة توجد يف العديد من املجتمعات‪ :‬وك��ل من ه��ذه الفروع‬ ‫يقوده «مراقب عام»‪ .‬ومعظم الفروع هم �أع�ضاء يف التنظيم الدويل‬ ‫وهم يخ�ضعون لقيادة املر�شد العام وهو عادة يكون زعيما للجماعة‬ ‫الدولية (التنظيم امل�صري عادة ما ي�شار �إليه يف الدول الأخرى ب�أنه‬ ‫التنظيم الأم)‪� .‬إن املنظمة الدولية غام�ضة �إىل حد ما‪� :‬إننا ال نعرف‬ ‫الكثري حول العمليات الداخلية‪ ،‬وع��ادة ما نعرف عن اجتماعاتها‬ ‫و�أعمالها عندما يتم اتخاذ قرار علني‪.‬‬ ‫�إن هناك القليل من احلركات التي ت�ستلهم ب�شكل وا�ضح من‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني (يف «�إ�سرائيل» والكويت وال�ع��راق و�أندوني�سيا‬ ‫على �سبيل املثال) والتي ال تعرتف ب�شراكة مفتوحة مع التنظيم‬ ‫الدويل؛ وهناك بع�ض الأفرع ممن لديها عالقات ر�سمية ال تعرتف‬ ‫بها ب�شكل مفتوح وكل احلركات لديها عالقات غري ر�سمية‪ .‬وهناك‬ ‫منظمات �أخ��رى م��وازي��ة للتنظيم ال��دويل –مثل املنتدى الدويل‬ ‫للربملانيني الإ�سالميني‪ -‬وال��ذي يرتبط ب�صورة غري ر�سمية مع‬ ‫جماعة الإخ� ��وان امل�سلمني‪ ،‬ويعمل م��ن اج��ل جمع �أع���ض��اء فروع‬ ‫اجلماعة واحلركات امل�شابهة للإخوان يف دول متعددة‪.‬‬ ‫ولكن ملاذا ال تهم مثل هذه املنظمة الدولية؟ لأنه لي�س لديها‬ ‫(وعلى الأرجح ال ت�ستطيع) الكثري من الأمور‪� .‬أوال‪ ،‬املنظمة بطيئة‬ ‫اال�ستجابة‪ .‬يف القليل من املنا�سبات دعيت حل�سم امل�سائل التنظيمية‬ ‫ال�صعبة كما �أنها ال تعمل ب�صورة فعالة �أو ن�شيطة‪ .‬على �سبيل املثال‪،‬‬ ‫يف عام ‪ 1989‬جرى هناك نزاع فيما بني �أع�ضاء الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫يف الأردن حول ما �إذا كان يتوجب عليهم قبول الدعوة لالن�ضمام‬ ‫�إىل احلكومة‪.‬‬ ‫وقد ثبت �أن املو�ضوع معقد‪ ،‬وقد حاول املتنازعون رفع الأمر‬ ‫�إىل التنظيم ال��دويل‪ .‬وق��د ج��اءت الإج��اب��ة مت�أخرة ج��دا‪ ،‬واحتوت‬ ‫على الكثري من الغمو�ض ال��ذي مل ي�ساعد على حل الق�ضية‪ .‬يف‬ ‫عام ‪� 2007‬سعى خالد م�شعل �إىل تثبيت حركة حما�س كع�ضو فعال‬ ‫يف التنظيم ال��دويل‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�شعال نزاع تنظيمي معقد داخل‬ ‫اجلماعة الأردنية‪( .‬تعد حما�س جزءا من جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وترتبط من وجهة نظر الإخوان امل�سلمني الدوليني‬ ‫ب�صورة ر�سمية‪ ،‬وق��د بقيت بع�ض ال��رواب��ط الرمزية ب�ين حما�س‬ ‫والإخوان الأردنيني كنتيجة لهذا الأمر)‪.‬‬ ‫�إن �أح��د ال��رك��ائ��ز الرئي�سة لل�صراع ت��رك��زت على م��ا �سيحدث‬ ‫ل�ل�إخ��وان امل�سلمني الفل�سطينيني والأردن �ي�ي�ن يف اخلليج (وهم‬ ‫م�صدر مهم للتمويل‪ ،‬ولكن الإخ��وان يف اخلليج ي�شكلون جماعة‬ ‫تقوم ب�إر�سال ممثلني عنها �إىل الهيئات الأردنية للجماعة‪ ،‬والتي‬ ‫متيل ب��االجت��اه الفل�سطيني)‪ .‬بعد ث�لاث �سنوات على ذل��ك‪ ،‬ف�إن‬ ‫الق�ضية ال زالت عالقة‪.‬‬ ‫ثانيا‪� ،‬إن التنظيم ال��دويل لي�س بطيئا فقط‪ ،‬ب��ل �إن��ه خا�ضع‬ ‫لل�سيطرة امل�صرية‪� .‬إن قادته دائما من امل�صريني‪ ،‬والإخوان امل�صريون‬ ‫مل يوافقوا على فكرة انتخاب غري امل�صريني يف التنظيم‪� .‬إن انتخاب‬ ‫ب��دي��ع ق��د مت مب��واف�ق��ة التنظيم امل���ص��ري‪ ،‬ول�ك��ن ك��ان ه�ن��اك بع�ض‬ ‫التذمر ح��ول ال�شكل ال��ذي �سارت به العملية‪� .‬إن معظم الأع�ضاء‬ ‫يوافقون على �أن التنظيم الأم �سوف يكون له دور قيادي حتما‪ ،‬ولكن‬ ‫العديد �أي�ضا يجدون �أن القادة امل�صريني مهتمون بال�ش�ؤون امل�صرية‬ ‫�أكرث من اهتمامهم بال�ش�ؤون الدولية‪ .‬كما �أن املناخ الأمني يف م�صر‬ ‫يعيق قادة اجلماعة من �أن يكونوا �أكرث ن�شاطا دوليا‪� ،‬إن العديد من‬

‫حممد بديع املر�شد العام جلماعة الإخوان امل�سلمني يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫قادة التنظيم امل�صريني ممنوعون من ال�سفر خارج البالد‪.‬‬ ‫و�أخ�يرا‪ ،‬ف�إن العديد من فروع اجلماعة قد طوروا �أخالقيات‬ ‫االحرتام املتبادل‪ :‬لقد تبنوا وب�سرعة فكرة �أنه يتوجب �أن يت�صرف‬ ‫كل فرع من فروع اجلماعة بالطريقة التي يراها منا�سبة للظروف‬ ‫املحلية‪� .‬إن الفروع املختلفة ت�شاور بع�ضها البع�ض‪ ،‬ولكنهم �أحرار‬ ‫يف رف�ض الن�صيحة التي تلقوها‪ .‬لقد ا�شرتك احل��زب الإ�سالمي‬ ‫العراقي يف العملية ال�سيا�سية املدعومة من قبل الواليات املتحدة يف‬ ‫الوقت الذي رف�ضت فيه جماعة الإخوان امل�سلمني الأردنية التوا�صل‬ ‫مع امل�س�ؤولني الأمريكان؛ لأنها الدولة التي حتتل العراق‪ .‬وبوعي‬ ‫للمواقف املتعار�ضة‪ ،‬ف�إن قادة اجلماعتني اتفقوا على �أن اليتفقوا‪.‬‬ ‫لقد ن�صحت حما�س من قبل كل من القادة امل�صريني والأردنيني‬ ‫على �أن ال ت��دخ��ل ب�ق��وة يف انتخابات ‪ 2006‬ال�برمل��ان�ي��ة‪« .‬امل�شاركة‪،‬‬ ‫ولي�ست الهيمنة» (وتعني العمل ولي�س الن�صر الكلي) كانت هي‬ ‫ال�صيغة التي طرحت �آنذاك عليهم‪ .‬لقد �أ�صغوا �إىل ن�صف الر�سالة‬ ‫الأوىل (العمل) ولكن لي�س الثانية (الن�صر الكلي)‪ .‬على خالف‬ ‫رفاقهم الأردنيني وامل�صريني الذين يحتلون �أقلية يف املقاعد‪ ،‬فقد‬ ‫قدموا الئحة كاملة ملقاعد الربملان؛ ما مكنهم من حتقيق املفاج�أة‬ ‫املتمثلة يف االنت�صار الطائ�ش (يف نظر بع�ض قادة الإخوان يف �أماكن‬ ‫�أخرى)‪.‬‬ ‫�إن االح�ت�رام املتبادل قد و�صل �إىل ح��دود �أب�ع��د‪ :‬جميع فروع‬ ‫الإخ ��وان متفقة على امل�ب��د�أ ال�ع��ام املتمثل يف �أن�ه��م ��س��وف يعملون‬ ‫للتغري بطريقة �سلمية فقط‪ .‬واال�ستثناء هو �أن املقاومة العنيفة‬ ‫ل�لاح�ت�لال تعد م���ش��روع��ة‪ .‬عندما يتم اح�ت�لال دول��ة متى تكون‬ ‫امل�ق��اوم��ة م�شروعة؟ �إن ه��ذا الأم��ر ي�ترك لتقدير ال�ف��رع املوجود‬ ‫ه�ن��اك‪� .‬إن حما�س حتظى بت�أييد عاملي ملقاومتها العنيفة‪ ،‬ولكن‬ ‫�أع�ضاء الإخ��وان �أو�ضحوا ب�أن الأمر مرتوك حلما�س لتقرير متى‬ ‫وكيف ت�ستخدم العنف‪.‬‬ ‫ول �ك��ن �أال ي���س�ع��ى ال�ت�ن�ظ�ي��م ال �ع��امل��ي لإع � ��ادة �إح �ي ��اء اخلالفة‬ ‫الإ�سالمية؟ ح�سن‪� ،‬إن هناك بالت�أكيد بع�ض الوثائق التاريخية‬ ‫القدمية توحي مبثل هذا الهدف البعيد‪ ،‬ولكن هناك �أدل��ة قليلة‬ ‫ثمينة ب ��أن امل��و��ض��وع يحتل الكثري م��ن تفكري ال�ق�ي��ادات احلالية‪،‬‬ ‫حيث يركزون اهتمامهم على �أو�ضاعهم الداخلية‪� .‬إذا كان التنظيم‬ ‫ال ��دويل ه��و اجل��رث��وم��ة ال�ت��ي ت�سعى ل�ع��امل �إ��س�لام��ي م��وح��د‪ ،‬ف�إن‬ ‫الع�ضوية فيه قد تكون �أقل مما هي عليه الآن‪ .‬على �سبيبل املثال‪،‬‬ ‫ف ��إن �أع���ض��اء اجلماعة الفل�سطينيني امل�ستقرين ب�شكل م��ؤق��ت يف‬ ‫اخلليج قد يعاملون يف دول اخلليج على �أنهم �أع�ضاء حمليون يف‬ ‫اجلماعة‪� .‬إن هذا النوع من التداخل التنظيمي حدث يف الغالب يف‬ ‫بداية تاريخ اجلماعة‪ ،‬ولكنه خفت تدريجيا يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬

‫�إن فروع اجلماعة تقدم لبع�ضها (يف القليل من الأحيان) الدعم‪،‬‬ ‫ولكن الع�ضوية يف التنظيم ال��دويل بالكاد يتم التعامل معها على‬ ‫�أنها ع�ضوية يف حركة دولية مفردة‪.‬‬ ‫وبناء على ه��ذا ف��إن التنظيم ال��دويل موجود‪ ،‬ولكنه ال يعني‬ ‫ال�شيء الكثري‪ .‬ولكن هنا ن�أتي �إىل �أمر �أكرث بعدا‪ :‬قد ال يكون مهما‬ ‫ب�أن ال يكون التنظيم الدويل مهما‪.‬‬ ‫�إن احلركات التابعة جلماعة الإخ��وان امل�سلمني‪� ،‬سواء �أكانت‬ ‫تبعية ر�سمية �أم ال‪ ،‬و�سواء ر�ضيت بالقيادة امل�صرية �أم كانت م�ستقلة‬ ‫متاما ال زال��ت تظهر خا�صيتني جتعل من التن�سيق الر�سمي �أمرا‬ ‫غري مهم‪ ،‬وقد يكون عك�سي النتائج �أي�ضا‪.‬‬ ‫�أوال‪ ،‬ال�ف��روع املختلفة ال ت��واج��ه م�شكلة يف ات�ب��اع من��وذج عام‪،‬‬ ‫ولكن هذا يعود �إىل �أن النموذج عام ج��دا‪ ،‬وميكن �أن يطبق ب�شكل‬ ‫خمتلف ب�أو�ضاع خمتلفة‪� .‬إن الأع�ضاء عادة ال يعودون �إىل �سلطة‬ ‫التنظيم الدويل �أو �إىل املر�شد العام احلايل‪ ،‬ولكنهم ي�شريون ب�شكل‬ ‫منتظم �إىل منوذج الإخوان (املنهج) و�إىل تفكري ح�سن البنا‪ .‬و�أفكار‬ ‫البنا بدورها ال ت�شكل فل�سفة جتريدية‪ ،‬ولكنه ميثل جمموعة من‬ ‫التقنيات التنظيمية وخطابات ملهمة ومنهجا عاما ي�ضع �أهمية‬ ‫وتركيزا كبريا على العمل االجتماعي‪.‬‬ ‫م��ن املفرت�ض �أن يعمل �أع���ض��اء الإخ ��وان وحركاتهم ل�صالح‬ ‫الإ�صالح على جميع امل�ستويات ال�شخ�صية واالجتماعية وال�سيا�سية‬ ‫والدينية‪� .‬إنهم لي�سوا �شكال من �أ�شكال املجتمع املنغلق من الرهبان‪،‬‬ ‫ولكنهم يعملون من �أجل بناء ال�شخ�ص والأ�سرة واملجتمعات الأف�ضل‬ ‫اعتمادا على تعاليم الإ��س�لام‪� .‬إن ه��ذا النموذج م��رن ولكنه يدفع‬ ‫الإخوان �إىل العامل اخلارجي‪� .‬إنه يلهم الفروع والأع�ضاء من �أجل‬ ‫الدخول يف ال�سيا�سية و�إدارة املكاتب وت�شكيل اجلمعيات اخلريية‬ ‫واحلديث بروية مع غري الأع�ضاء والت�صرف كنموذج يحتذى يف‬ ‫الأحياء ال�سكنية وال�شروع يف حت�سني الذات وامل�شاركة يف جمموعات‬ ‫الدرا�سة ودعم الق�ضايا الإ�سالمية‪ .‬وبالنظر �إىل املجموعة الوا�سعة‬ ‫من الن�شاطات التي تقوم بها فروع اجلماعة – وبالنظر �إىل حقيقة‬ ‫�أن بع�ض هذه الن�شاطات ال يتم القيام بها حتت ا�سم الإخوان‪ -‬ف�إنه‬ ‫من ال�صعب متييز �أين و�صل الإخوان امل�سلمون ب�شكل تنظيمي و�أين‬ ‫انتهوا‪� .‬إن �أع�ضاء الإخوان امل�سلمني عادة ما ينخرطون يف م�شاريع‬ ‫ا�ست�ضافة وم�ست�شفيات ومدار�س و�أندية وجمعيات‪ ،‬ولكن ال يكون‬ ‫وا�ضحا دائما مدى اقرتاب هذه املنظمات من حركة الإخوان‪ .‬هذه‬ ‫امليزة التنظيمية ت�شكل كال من �سر نفوذ الإخوان امل�سلمني وم�صدر‬ ‫الت�شوي�ش والغمو�ض الذي يحيط باحلركة‪.‬‬ ‫ال�سبب ال�ث��اين مل�ح��دودي��ة التنظيم ال��دويل الر�سمي‪ ،‬ه��و �أن‬ ‫�أع�ضاء الإخوان يعرفون بع�ضهم دون احلاجة �إليه‪ .‬قد يكون من‬

‫(ار�شيفية)‬

‫ال�صعب معرفة �أين يبد�أ كل فرع من فروع الإخ��وان و�أي��ن ينتهي‪،‬‬ ‫ولكن ب�شكل عام ف�إنه من الوا�ضح لأع�ضاء احلركة من يتبع النموذج‬ ‫العام ومن ال يقوم بذلك‪ .‬ا�س�أل �أحد قيادات الإخوان امل�سلمني الذي‬ ‫ميثل حركة الإخوان يف الكويت‪ ،‬و�سوف حت�صل على �إجابة وا�ضحة‬ ‫(على الرغم من �أن احلركة الكويتية قد قطعت روابطها الر�سمية‬ ‫مع التنظيم الدويل قبل عقدين من الزمان)‪.‬‬ ‫على امل�ستوى العاملي‪ ،‬ف�إن حركة الإخوان امل�سلمني لي�ست مافيا‪.‬‬ ‫كما �أنها لي�ست مت�صلبة على الطراز ال�ستاليني‪� .‬إنها متثل �إىل حد‬ ‫كبري اال�شرتاكية الدولية يف الوقت احلايل‪� :‬إنها متثل �إطار عمل‬ ‫ملجموعة مرتبطة ب�شكل �ضعيف وح��رك��ات مت�شابهة �أيديولوجيا‬ ‫تعرف بع�ضها البع�ض‪ ،‬وتتبادل الق�ص�ص واخلربات يف االجتماعات‬ ‫ال�ع��اب��رة‪ ،‬وه��ي م�شرتكة ب�سعادة ب�أيدلوجية دول�ي��ة دون �إعطائها‬ ‫�أولوية كبرية‪� .‬إن هناك كل ما يدعو �إىل االهتمام بفروع الإخوان‬ ‫املتنوعة والكثرية‪ ،‬ولكن لي�س هناك �أي �سبب يدعو �إىل اخلوف منها‬ ‫على �أنها �شبكة دولية تهدد العامل‪.‬‬ ‫*ناثان ب��راون‪� :‬أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية وال�شئون الدولية يف‬ ‫جامعة جورج تاون وع�ضو مركز ودرو ويل�سون للباحثني‪.‬‬

‫لي�س هناك �سبب يدعو‬ ‫�إىل اعتبار فروع الإخوان‬ ‫الدولية �شبكة تهدد‬ ‫العامل‬

‫جميع فروع الإخوان متفقة‬

‫على املبد�أ العام املتمثل‬ ‫يف �أنهم �سوف يعملون‬

‫للتغيري بطرق �سلمية فقط‬ ‫ترجمة مركز ال�شرق للدرا�سات احل�ضارية ‪http://www.‬‬ ‫‪asharqalarabi.org.uk/mu-sa/sahafa-1753.htm‬‬


‫‪16‬‬

‫�آراء ومقــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫م‪ .‬جمال �أحمد راتب ‪ /‬الالذقية‬

‫�أمطار ال�سماء واختبار‬ ‫الب�أ�س ال�شرياين‬ ‫داهمتنا العا�صفة الرعدية‪ ،‬هكذا دون �إن��ذار‪ ،‬مبجرد‬ ‫انتهاء �صالة الفجر من يوم اجلمعة ‪ 2010 /10 /8‬وبدء‬ ‫ق���راءة �أوراد ال�صباح التي تتلو ال�صالة‪� ،‬إذ ب��رق الربق‬ ‫رب ماء قد ُ�صبت �صب ًا‪.‬‬ ‫وجلجلت ال�سماء وانهمر املطر ك�أن قِ َ‬ ‫نحن حديثو عهد بقراءة مالمح الطق�س يف �شمال �سوريا‪ ،‬لكن‬ ‫لن ينفع التربير‪ ،‬انتف�ض ال�شباب من على فر�شهم يف العراء‬ ‫خارج ال�سكنات‪ ،‬واختلط النائم بالنائم وبد�أت مهمة �إدخال‬ ‫الأ�سرة والفر�ش �إىل داخل الغرف‪.‬‬ ‫ثوانٍ معدودة وبد�أت �صافرات الإ�سعاف تدوي يف �أرجاء‬ ‫املع�سكر‪ ،‬املطر يتهدد املواد الإغاثية‪ .‬كان الوفد الأوروبي‬ ‫قد تق�صد �أن يرتك بع�ض امل�ستلزمات والأدوي��ة يف �إحدى‬ ‫ال�ساحات حتت مظالت من ال�شادر حمكمة ال�صنع‪ ،‬هدفه من‬ ‫ذلك املباهاة مبا جمع من تربعات من �أوروبا كلها لكي نراها‬ ‫فتذوب �أعيننا غرية وح�سرة ون�سجل له هدف ال�سبق‪ ،‬وما‬ ‫علم ه�ؤالء "ال�شقران" �أن ب�ضاعتنا �أي�ض ًا كبرية كبرية‪ ،‬لكننا‬ ‫حفظناها يف حافالتنا خوف ًا من �شر حا�سد �إذا ح�سد‪ .‬النتيجة‬ ‫�أن ب�ضاعتنا بقيت باحلفظ وال�صون وب�ضاعتهم كادت ت�صلها‬ ‫مياه ال�سماء لوال لطف اهلل �أو ًال ثم ال َهبـّة العربية من امل�شرق‬ ‫واملغرب‪.‬‬ ‫�ش ّمر اجلميع عن �أقدامهم و�أ�صبحوا يقفزون قفز ًا فوق‬ ‫�صفحة املياه املتجمعة‪ ،‬كالطائر ال��ذي يهم بالطريان‪ ،‬مل‬ ‫منيز كهولنا من �شبابنا‪ ،‬كلهم يفرت�سون امل�ستلزمات افرتا�س ًا‬ ‫فيحملونها بر�شاقة وينقلونها عرب طوابري الأيدي وال�سواعد‬ ‫املتو�ضئة املمتدة �إىل حيث الأمان‪.‬‬ ‫يخيـّل �إ ّ‬ ‫يل �أنّ هذا املطر كان بفعل فاعل‪ ،‬نعم‪ ،‬فقد رفع‬ ‫ُ‬ ‫�شيخنا اجلليل �أبو حممد ن�شوان‪ ،‬عميد قوافل �شريان احلياة‪،‬‬ ‫رفع يديه عدة مرات خالل �صالة التهجد‪ ،‬لعله دعا َ‬ ‫اهلل ب�أن‬ ‫ي�سق َينا الغيث وال يجعلنا من القانطني‪ ،‬يا �شيخ اتق اهلل‪� ،‬إن‬ ‫كنت م�ستجاب الدعاء فاد ُع لنا ب�شيء �آخر‪ ،‬مثل �أن يزوج اهلل‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬هذا ال�شاب دقيق اجل�سم الذي خرج معنا وقطع‬ ‫عمليات البحث عن عرو�س امل�ستقبل!‬ ‫العمل م�ستمر‪ ،‬واجل��زائ��ري��ون �أغ�ضبهم �صنيع �أحد‬ ‫يوجه لهم عتاب ًا‬ ‫الأوروبيون (مل �أعرف جن�سيته) �إذ �أراد �أن ّ‬ ‫من نو ٍع خا�ص‪ ،‬حيث كان يحمل ال�صناديق الكرتونية ويتجاوز‬ ‫خطوط النقل الب�شرية وهو يومئ لهم �أن ا�ستعجلوا‪ ،‬هذا مل‬ ‫يرق لأبناء و�أحفاد ابن بادي�س‪ ،‬من �أنت حتى ّ‬ ‫تن�شطنا؟!‬ ‫واهلل لو ر�أينا �أنّ من اخلري �أن نحمل �سيارة امل�ساعدات كلها‬ ‫على �أكتافنا لفعلنا ف�أنت ال تعرفنا‪� .‬أر�أيتم كيف يتناف�س �أهل‬ ‫الب�أ�س؟‬ ‫ت��زداد الأمطار هطو ًال و�صب ًا فوق ر�ؤو�سنا‪ ،‬ونفرغ من‬ ‫�إخالء الب�ضائع املهددة‪ ،‬فتنطلق احلناجر بالتكبري وال�صدح‬ ‫بالن�شيد اجلليل‪" :‬لبيك �إ�سالم البطولة كلنا نفدي احلمى"‪.‬‬ ‫انتهى امل�شهد‪ ،‬وطوينا �صفحة ه��ذا االختبار الرباين‬ ‫بنجاح‪ ،‬ب�أ�سنا كاحلديد‪ ،‬ال بل يزيد‪.‬‬ ‫موفد نقابة املهند�سني الزراعيني يف قافلة �شريان‬ ‫احلياة ‪5‬‬

‫د ‪ .‬امدير�س القادري‬

‫ملاذا �سكت املطبعون؟!‬ ‫منذ �سنوات انربت جمموعة من الكتاب‪،‬‬ ‫و�أخ��ذت على عاتقها �أن تخو�ض معركة‬ ‫الدفاع عن ال�سالم والتفاو�ض واالعتدال‪،‬‬ ‫ولأن احل��ي��اة علمتنا �أن��ه ال توجد �أب��دا‬ ‫خدمات بال �أثمان فمن الطبيعي �أن ال يكون‬ ‫هذا اجلهد من هذه الفئة بال ثمن‪.‬‬ ‫ل�سالح الكلمة والإعالم دور مهم وكبري‬ ‫يف خلق وتكوين الر�أي العام وو�ضعه على‬ ‫الطريق ال�صحيح من خالل الإ�ضاءة التي‬ ‫يتم ت�سليطها على هذا العنوان �أو ذاك‪،‬‬ ‫بهدف الدفع به �إىل الأمام �أو �إعادته �إىل‬ ‫ال���وراء‪ ،‬وه��ذا الأم��ر يدفعنا �إىل �ضرورة‬ ‫التوقف �أمام نهج هذه الفئة التي ال هدف‬ ‫لها �سوى �أن تبيع الغايل بكل ما هو رخي�ص‬ ‫وحتت غطاء احلرية والدميوقراطية‪.‬‬ ‫ه��ذه ال�سطور لي�ست بغر�ض اجلدل‬ ‫البيزنطي‪ ،‬و�إن كانت تقوم على قاعدة‬ ‫احرتام وتقدير الر�أي والر�أي الآخر‪ ،‬لكن‬ ‫احلقيقة لي�ست كذلك؛ فهناك وللأ�سف‬ ‫مقاالت م�أجورة من �أقالم م�شبوهة ال ي�أتي‬ ‫م��ن وراء حتليالتها �سوى الأذى وحرف‬ ‫الق�ضايا عن م�سارها ال�صحيح‪ ،‬ولذلك ال‬ ‫بد من تعريتها حتى ال يرتك لها امليدان‬ ‫لت�صول وجت��ول وح��ده��ا‪ ،‬فالإي�صال ولو‬ ‫الن�سبي للحقيقة واملعرفة مهم و�ضروري‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �إذا م��ا تعلق الأم���ر بالق�ضايا‬ ‫الوطنية التي على �صلة مب�صالح وم�ستقبل‬ ‫ال�شعوب وال��دول‪� ،‬إن ف�ساد هذه الفئة من‬ ‫خ�لال ال�سموم التي تبثها مل يعد حكرا‬ ‫على الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬فاملكيال عندهم‬ ‫ال يتغري من العا�صمة بغداد و�صوال �إىل‬ ‫العا�صمة الأفغانية كابول‪.‬‬ ‫وح��ت��ى ال ن��ت�����ش��ع��ب ك��ث�يرا يف ال���رد‬ ‫والتفنيد اخ�ترن��ا امل�ستجدات الأخ�ي�رة‬ ‫لل�ش�أن الفل�سطيني ومنها �سكوتهم على‬ ‫م��ا ج��اء يف تقرير ال�سيد «ن��اث��ان ث��رال»‬ ‫املن�شور يف جملة «ن��ي��وي��ورك ريفيو �أوف‬ ‫بوك�س» وحمل عنوان «فيا�ض رجل �أمريكا‬ ‫يف فل�سطني وير�أ�س حكومة فا�سدة وغري‬ ‫منتخبة!»‪.‬‬ ‫الأمريكان �أنف�سهم يف ه��ذه امل��رة هم‬ ‫من تناول الو�ضع الداخلي حلكومة فيا�ض‪،‬‬ ‫وهم الذين حتدثوا عن الأمن واالقت�صاد‬

‫وعرى التعاون الوثيق مع م�ؤ�س�سات الكيان‬ ‫ال�صهيوين وخ�صو�صا الأمنية والع�سكرية‬ ‫منها‪ ،‬ملاذا فعلوا ذلك؟ وهل كانوا قا�صدين‬ ‫�أم �أنها الت�سريبات التي تتميز بها �سيا�ساتهم‬ ‫والتي ي�صعب �أحيانا منعها؟! الأه��م من‬ ‫تقدمي الإجابة عن هذه الأ�سئلة يكمن يف‬ ‫طرح ال�س�ؤال الأهم املتعلق بذلك ال�سكوت‬ ‫والتغا�ضي ال��ذي جل�أ �إليه الفريق امل�ؤيد‬ ‫لل�سالم وال�سلطة وحكومة فيا�ض‪ ،‬وك�أن‬ ‫الأمر ال يعنيهم هذه املرة‪ ،‬فهل �أ�صابتهم‬ ‫ال�صدمة والده�شة جراء ق�ساوة املعلومات‬ ‫التي ن�شرها التقرير؟ هل �شعروا باحلرج‬ ‫وبالتايل اختاروا الهروب حتى يتجنبوا‬ ‫الوقوع يف مطبات كتابة التعقيب والتعليق‬ ‫على املو�ضوع الذي ت�سابقت و�سائل الإعالم‬ ‫لن�شره على �صدر �صفحاتها الأوىل!!‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن قوة املعلومات التي عر�ضها‬ ‫التقرير هزمت جميع و�سائل الدفاع التي‬ ‫ميتلكها �أ�صحاب هذه الكتابات املطبعة مع‬ ‫العدو ال�صهيوين و�سالمه الكاذب‪ ،‬وتذكروا‬ ‫�أن ال�سكوت من ذهب‪ ،‬لقد كانت �أقالم �أع�ضاء‬ ‫هذا الفريق املنت�شرين وللأ�سف يف كل زوايا‬ ‫وطرقات الوطن العربي متطرنا بوابل من‬ ‫حتليالت �ضرورات ال�سالم الواقعي حتى‬ ‫اليوم الأخري الذي �سبق ن�شر هذا التقرير‪،‬‬ ‫ولكننا بحثنا عنهم بعد ذلك فلم جند لهم‬ ‫�أث��را‪ ،‬وال ت��زال �أعمدتهم خالية بعد �أن‬ ‫�أ�صاب اجلفاف �أقالمهم وابتلعوا �أل�سنتهم‪،‬‬ ‫فاحليلة والو�سيلة خانتهم كثريا �أمام هذا‬ ‫امل�أزق الذي �أوقعهم فيه هذا التقرير‪.‬‬ ‫لن نن�سى لهم �أبدا ما كتبوه عن جولة‬ ‫املفاو�ضات اجلديدة التي انطلقت يف بداية‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬و�ضحكنا كثريا للخال�صة‬ ‫التي و�ضعوها لتربير الف�شل الذي انتهت‬ ‫�إليه جولة التفاو�ض هذه‪ ،‬وتاليا ال بد من‬ ‫ا�ستعرا�ض باقة من �أقوالهم بهدف التذكري‬ ‫لي�س �إال‪.‬‬ ‫لقد قالوا �إن الف�شل اجلديد �إمنا ي�شكل‬ ‫انت�صارا لالعتدال العربي والفل�سطيني‪،‬‬ ‫و�ساعد على خلق املزيد من �أجواء التعرية‬ ‫للموقف «الإ�سرائيلي»‪ ،‬وطالبوا الرئي�س‬ ‫�أب���و م���ازن �أن ال ي��ح��زن م��ن ذل��ك الف�شل‬ ‫ال��ذي �سببه التعنت ال�صهيوين‪ ،‬وطالبوه‬

‫ال�سعيد من وعظ بغريه‬ ‫�أن ي�ستمر يف مرونته لأننا نك�سب ب�سببها‬ ‫امل��زي��د م��ن التعاطف وال��ت��أي��ي��د والتفهم‬ ‫عند غالبية دول العامل‪ ،‬ثم ذهبوا بعيدا‬ ‫فاعتربوا �أن خيبة الأمل التي �أ�صيبت بها‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية �إمنا هي مبثابة انت�صار‬ ‫للدبلوما�سية العربية والفل�سطينية لأنها‬ ‫�أح��رج��ت ال��ع��دو ك��ث�يرا‪ ،‬وب��ال��ت��ايل يجب‬ ‫موا�صلة هذا الطريق الرتاكمي حتى لو‬ ‫ف�شلت املفاو�ضات م��رات وم���رات‪ ،‬فنحن‬ ‫نك�سب دعم العامل لنا‪ ،‬وهذا �سي�ساعد على‬ ‫عمل متغريات ل�صالح ق�ضيتنا يف العمق‬ ‫«الإ�سرائيلي»‪.‬‬ ‫كما اعتربوا �أن غياب موافقة امل�ؤ�س�سة‬ ‫الفل�سطينية على خطوة امل�شاركة ال يجب‬ ‫�أن ي�شكل خلل يف امل�سار الوطني واالئتالف‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي يقود املنظمة‪ ،‬وراح��وا‬ ‫يهللون ويطبلون للقاء الذي مت بني الأحمد‬ ‫وم�شعل يف دم�شق‪ ،‬لأن��ه خلق �أج���واء من‬ ‫الطم�أنينة �أ�ضعفت وقللت من �أهمية قرار‬ ‫ال�شعبية بتجميد م�شاركتها يف اجتماعات‬ ‫اللجنة التنفيذية‪.‬‬ ‫قالوا �إن ال�سبب الأول والأخري الذي‬ ‫�شجع التمادي ال�صهيوين على موا�صلة‬ ‫اال�ستيطان �إمن��ا يعود للعمليات العنيفة‬ ‫اال�ست�شهادية التي قامت بها قوى التطرف‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وع��ل��ي��ه ي��ج��ب �أن ت�سكت‬ ‫جميع الأ�صوات التي حتتج على موا�صلة‬ ‫امل��ف��او���ض��ات وليعلم اجلميع �أن الغايات‬ ‫والأهداف ال�سيا�سية الفل�سطينية ال ميكن‬ ‫�أن تتحقق �إال باملفاو�ضات التي �أ�صبحت‬ ‫ت��راك��م �إجن�����ازات ع��ج��زت ع��ن حتقيقها‬ ‫التجربة الكفاحية الع�سكرية للمنظمة‬ ‫وف�صائلها منذ انطالقتها و�إىل اليوم‪.‬‬ ‫�إن هذا الهبوط املذل واملخجل الذي‬ ‫وقعت فيه هذه الأق�لام ومن يقف خلفها‬ ‫يدلل على �أن املكارم والهدايا متلأ �سماء‬ ‫املنطقة‪ ،‬ولكن على هذا الفريق الذي �ضيع‬ ‫قدا�سة و�شرف الكلمة �أن يعلم ب�أن اليوم‬ ‫ال��ذي �سيت�سع فيه الرتق على الراتق يف‬ ‫اق�ت�راب‪ ،‬وليعلم ه����ؤالء امل ��أج��ورون �أنهم‬ ‫�سوف يتو�سلون قريبا للح�صول على ورقة‬ ‫ت��وت تغطي ع��ورات��ه��م ول��ك��ن ه��ي��ه��ات �أن‬ ‫يجدوها!!‪.‬‬

‫منري �شفيق‬

‫بان كي مون موظف �أمريكي‬

‫املحامي �أنور �صواحلة‬

‫�شفافية �سوداء‬ ‫�شكرا للحكومة على نزاهتها و�شفافيتها وم�صداقيتها‪،‬‬ ‫�شكرا للناطق الر�سمي ال�سيد �سميح املعايطة فقد �أجهد نف�سه‬ ‫باالجابة عن كل اال�سئلة التى طرحت عليه بكل دبلوما�سية‬ ‫وحنكة وفطنة‪ ،‬حتى مل يبق يف القانون ثغرة اال �شرحها‬ ‫وب�ين ا�سلوب التعامل معها‪ ،‬فقد مت ن�شر ا�سماء املقرتعني‬ ‫على موقع ال��وزارة واماكن اقرتاعهم‪ ،‬ثم �سمح للمعرت�ضني‬ ‫�أن يراجعوا املحاكم وتقدمي اعرتا�ضاتهم على املهجرين من‬ ‫منطقة اىل اخرى‪ ،‬و�أعاد �آالف اال�سماء �إىل دوائرهم‪ .‬وكل‬ ‫ذلك مت حتت �سمع ونظر كل املواطنني‪ ،‬حتى ظننا انه �سيعلن‬ ‫ا�سماء الناجحني ملجل�س ‪ ،2010‬وبخا�صة عندما قرر خم�سة‬ ‫من االعيان اال�ستقالة من املجل�س والتوجه للنيابة‪.‬‬ ‫�س�ؤال واحد مل يجب عنه احلكام الإداريون‪ ،‬وال ال�سيد‬ ‫املعايطه وال الداخلية بطريقة مبا�شرة ووا�ضحة‪� ،‬أال وهو‪:‬‬ ‫هل �سيتم الإعالن �أوال ب�أول عمن ي�سجل يف الدوائر الفرعية‬ ‫(الوهمية) ‪�-‬أو �سموها ما �شئتم‪ -‬وبالرغم من ان كافة �شرائح‬ ‫املجتمع املدين �صدقت انه �سيتم االعالن عن الأ�سماء اوال‬ ‫ب�أول‪� ،‬إال ان ذلك تغري و�أ�صبح الأمر �سرا من ا�سرار الدولة‬ ‫االمنية‪ ،‬علما �أن �أي��ا من املر�شحني ال ينتمي حل��زب غري‬ ‫مرخ�ص �أو ينتمي جلماعة حمظورة‪ ،‬وال �أجد �سببا لإخفاء‬ ‫الأ�سماء ما دام �أن كل مواطن �سينتخب املر�شح الذي يريد من‬ ‫ابناء جلدته‪ ،‬ولن ينتخب مر�شح وطن؛ الن الوطن لي�س له يد‬ ‫وال ر�صيد وال يوزع طرود اخلري‪ .‬وهذه اخلطوة من احلكومة‬ ‫ت�سجل لها ويباركها الفقراء ماديا وعقليا‪ ،‬وهم يتمنون ان‬ ‫جتري االنتخابات �شهريا لي�صلهم �أكرب عدد من طرود اخلري‪،‬‬ ‫ولكن يبدو �أن احلكومة ب�إغفالها الإف�صاح عن نواياها حول‬ ‫جدوى الدوائر الفرعية للمر�شحني كانت ترتب�ص باملو�سرين‬ ‫م��ن املر�شحني خل��دم��ه ال��ف��ق��راء وت�����ش�تري ذمم املر�شحني‬ ‫ب�إعالمهم بالدائرة التي ي�سجلون بها‪ ،‬وبذلك ف�إن �شفافية‬ ‫احلكومة رغم ات�ساعها اال �أن بها نقطة �سوداء تخفي وراءها‬ ‫�سيناريو خطريا جدا �سيجعل م�صداقيتها يف مهب الريح‪.‬‬ ‫وكنت يف تعليق يل �أ�ضعه بني قو�سني قلت‪( :‬من ي�شرح‬ ‫القانون ا�س�أل معايل وزي��ر التنمية ال�سيا�سية متى وكيف‬ ‫ا�سجل يف دائرة وهمية ب�صفتي مر�شحن‪ ،‬ولن�أخذ اربد مثال‬ ‫على ذل��ك‪ ،‬بني ه��اين �إذا اجمعوا على مر�شح فلهم مقعد‪،‬‬ ‫البطاينة اذا اجمعوا على مر�شح فلهم مقعد‪ ،‬خميم اربد‬ ‫اذا اجمع على مر�شح او اثنني فلهم ذل��ك‪ ،‬والباقي �سيدي‬ ‫الوزير عندك‪ .‬واالن �سيدي متى ي�سجل املر�شح وكيف يختار‬ ‫الدائرة اذا مل يعلم من �شغل الدوائر الباقية‪ ،‬واذا حتالف‬ ‫النواب ال�سابقون وهذه معجزة فماذا �سيكون م�صري الباقني‬ ‫(�شو ر�أيك نعمل كوتا ون�سميها كوتا الفراطة))‪ .‬و�أ�ضيف هنا‬ ‫واالحتمال ريا�ضيا وارد‪� -‬أن احدى الدوائر الفرعية مل‬‫ي�سجل فيها احد من املر�شحني‪ ،‬فهل �ستعينه احلكومة �أو انها‬ ‫�سرت�شد احدهم لي�سجل فيها تالفيا لوقوع هذا االحتمال‪.‬‬ ‫هذا ال�سيناريو االول‪� ،‬أما الثاين ول�شدة نزاهة احلكومة‬ ‫وموظفيها والتزامهم بالق�سم ف�إن املر�شحني ‪-‬ما عدا بع�ضهم‪-‬‬ ‫�سينتظر حتى اللحظة االخرية من يوم االنتخاب وقبل نهاية‬ ‫الدوام بدقائق �سيهرعون للت�سجيل‪ ،‬و�سيتعارك بع�ضهم على‬ ‫ال��دور فيتم ت�سجيل بع�ضهم وينتهي ال��دوام‪ ،‬وعندها ماذا‬ ‫يفعل الباقون‪ ،‬وماذا �ستفعل احلكومة‪� .‬أما الدوائر التي فيها‬ ‫مقعد واحد فلها ق�صة اخرى‪.‬‬ ‫�سيدي كنت قد �أعلنت �أنني مر�شح يف دائرة اربد االوىل‪،‬‬ ‫وبعد ت�صريحاتكم النارية ورجوعكم عن ت�صريحاتكم‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬فانني اعلن اعتذاري للوطن وملن فكر بانتخابي‪،‬‬ ‫و�أ�شكر احلكومة على اجنازاتها املنقو�صة املدرو�سة‪ ،‬ودمتم‬ ‫�ساملني‪.‬‬ ‫‪a_f_sawalha@yahoo.co‬‬

‫اللواء الركن املتقاعد �أحمد املحارمة‬

‫قبل حرب ‪ 48‬كانت هناك خما�ضات ع�سرية لوالدة‬ ‫ال���دول���ة ا لإح�لال��ي��ة اجل���دي���دة " �إ�سرائيل"‪ ،‬موطئ‬ ‫ق��دم اال�ستعمار الغربي يف الوطن العربي‪ ،‬ك��ان ذلك‬ ‫خالل احلكم العثماين‪ ،‬وخلفه اال�ستعمار الربيطاين‬ ‫والفرن�سي‪ ،‬وما رافق تلك احلقبة من لغط كثري �أ�صاب‬ ‫ا لأردن و �أب��ن��اءه ال��ذي��ن ت��ن��ادوا ل��ل��دف��اع ع��ن فل�سطني‬ ‫وقد�سها امل�شرفة‪ ،‬الكثري من ال�شك واالتهام قيل فيه ما‬ ‫قيل عن الت�آمر على حقوق ال�شعب الفل�سطيني العربي‬ ‫ال�شقيق‪ ،‬ونحو ذلك من �سيل التهم التي ما زلنا ن�سمعها‬ ‫حتى وقتنا هذا‪ ،‬رغم كل الت�ضحيات التي قدمها رجال‬ ‫�داء للقد�س‬ ‫ا لأردن م��ن املنا�ضلني واجلي�ش العربي ف� ً‬ ‫وفل�سطني وما نزال‪ ،‬وهذا واجب قومي نفتخر به‪ ،‬وال‬ ‫منن به على �أحد‪ ،‬وهو فر�ض �شرعي‪.‬‬ ‫فكيف لنا �أن ن�أخذ العربة والدر�س مما خال‪ ،‬لنجعل‬ ‫ه��ذا ال��در���س وال��ع�برة مل�صلحة ال�����ش��ع��ب الفل�سطيني‬ ‫وق�����ض��ي��ت��ه ال��ع��ادل��ة وال��ت��ي مت��ر ه���ذه ا لأي����ام ب�أحلك‬ ‫ف�ترات تاريخها م��ع ع��دو متغطر�س وم��ت��ج�بر‪ ،‬زودت��ه‬ ‫القوى اال�ستعمارية بكل �أدوات القهر والقتل والدمار‬ ‫(و �أم��ددن��اك��م ب ��أم��وال وب��ن�ين وجعلناكم �أك�ثر نفري اً)‬ ‫وندر �أ يف نف�س الوقت كل �شك وريبة من �صدور القوم‪،‬‬ ‫ونخرج ا لأردنيني من �أي اتهام يعرتي موقفهم القومي‬ ‫ال�صادق وا لأمني‪ ،‬اليوم وغد اً‪.‬‬ ‫هذا يتم �إذا �أخذنا املوقف الفل�سطيني الراهن وما‬ ‫يعتوره م��ن انق�سام وتناف�س واج��ت��ه��ادات ح��ول احلل‬ ‫ال�سلمي‪ .‬وكذلك املوقف ا لإ�سرائيلي املتزمت والراف�ض‬ ‫لأي��ة حقوق عربية فل�سطينية‪ ،‬باعتبار �أن فل�سطني‬ ‫م��ل��ك " �إ�سرائيل" ال ت��ن��ازل ع��ن �أي ج��زء م��ن �أر�ضها‬ ‫للفل�سطينيني ا لأغراب واملحتلني‪ ،‬وغاية املحادثات هي‬ ‫التفاو�ض من �أجل التفاو�ض‪ .‬وعربي ًا فالبحث عن �أي‬ ‫حل هو املق�صد‪ ،‬ودولي ًا فلـ" �إ�سرائيل" �أن تنال ما ت�شاء‬ ‫وقتما ت�شاء‪.‬‬ ‫�أردني ًا �أمام هذا الو�ضع احلالك الظلمة واملعروف‬ ‫النتائج‪ ،‬ملاذا نعود �إىل املربع ا لأول من الريبة وال�شك‬ ‫واالت��ه��ام ب��ن��واي��ان��ا و �أف��ع��ال��ن��ا؟! للتو�سط والو�ساطة‬ ‫ودعم هذا الطرف دون ذاك وجنعل من �أنف�سنا مكان ًا‬ ‫للغمز وال��ل��م��ز‪ ،‬ون��ح��ن ن��ع��ل��م �أن ال ف��ائ��دة م��ط��ل��ق� ًا من‬ ‫ه��ذه املباحثات املبا�شرة وغ�ير املبا�شرة‪ ،‬ونحن نرى‬ ‫كيف ترتاجع ا لإدارة ا لأمريكية بكل قواها وكذلك‬ ‫ا لأوروبية والرباعية �أمام عجرفة �سا�سة " �إ�سرائيل"‬ ‫ومطالبهم الت�صاعدية التعجيزية ال��ت��ي ل��ن ترتك‬ ‫للفل�سطينيني �إن الحقوهم‪� ،‬أي �أمل ب�إن�شاء دولة‪ ،‬حيث‬ ‫لن يكون لها مكان بعد �سنني من املحادثات لتعي�ش جنب ًا‬ ‫�إىل جنب مع " �إ�سرائيل"‪ ،‬فامل�ستوطنات ت�سمن‪ ،‬والقد�س‬ ‫تتال�شى‪ ،‬والطرد ي�ستمر لي�س فقط لأه��ل ال�ضفة بل‬ ‫رمب��ا �سيلحق بهم من بعدهم ع��رب ‪ ،48‬و �إذ ًا ما معنى‬ ‫االعرتاف املطلوب بدولة يهودية لإ�سرائيل؟!‬ ‫�أهذا يقنعنا �أن نكون يف موقف قومي وا�ضح وقوي‬ ‫لدعم ال�شعب الفل�سطيني كافة لنيل حقه امل�شروع‬ ‫على ترابه الوطني وعا�صمته القد�س‪ ،‬وال ندخل يف‬ ‫ت�شييع اجلنازة‪ ،‬نلطم اخلدود ومنزق اجليوب على وطن‬ ‫ا�ست�شهد‪ ،‬فا�ست�شهاد ال�ضفة هو �إدخ��ال ا لأردن غرفة‬ ‫املعاجلة احلثيثة‪ ،‬التي يجب �أن ال حت��دث‪ ،‬فالوقاية‬ ‫خري من ال��ع�لاج‪ ،‬ولن�أخذ على عاتقنا �صراحة ودون‬ ‫م��راوغ��ة‪ ،‬وبكل �شفافية وح��زم‪ ،‬كل ا لإج���راءات التي‬ ‫ت�ضمن امل�صلحة ا لأردن��ي��ة و���س�لام��ة ال��وط��ن‪ ،‬وبنف�س‬ ‫ال��وق��ت �سالمة امل�صلحة الفل�سطينية ودعمها بقوة‬ ‫للثبات على �أر�ضها وحتقيق الن�صر بطرد االحتالل‪.‬‬

‫حممد رحال‪ /‬ال�سويد‬

‫تاريخ م�شرق لل�شيخ‬ ‫را�شد اخلزاعي‬

‫ما زال �أمني عام هيئة الأمم املتحدة‬ ‫بان كي مون مواظب ًا على �أن يكون موظف ًا يف‬ ‫خ�ضع مهمات‬ ‫وزارة اخلارجية الأمريكية‪ُ ،‬ي ِ‬ ‫الأم�ي�ن ال��ع��ام ل�ل�أمم املتحدة لل�سيا�سات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ولي�س ملا يقت�ضيه ميثاق هيئة‬ ‫الأمم املتحدة‪� ،‬أو الدور املنوط به يف اتخاذ‬ ‫موقف متوازن‪ ،‬يعبرّ عن الإرادة العا ّمة‬ ‫ملجموع �أع�ضاء هيئة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫الدالئل كثرية من مواقفه يف كل ما‬ ‫يتعلق ب��اجل��رائ��م ال��ت��ي يرتكبها الكيان‬ ‫ال�صهيوين بحق ال�شعب الفل�سطيني لي�ست‬ ‫جرائم احل��رب وال��ع��دوان فح�سب‪ ،‬و�إمنا‬ ‫التو�سع باال�ستيطان وتكري�س‬ ‫�أي�ض ًا جرائم‬ ‫ّ‬ ‫االح���ت�ل�ال‪ .‬ف��امل��وق��ف ال���ذي ي��ت��خ��ذه من‬ ‫ح�صار قطاع غزة بالرغم من ت�صريحاته‬ ‫امللتب�سة ح���ول ���ض��رورة رف���ع احل�صار‪،‬‬ ‫تذهب عملي ًا �إىل تغطية احل�صار والت�سترّ‬ ‫تعر�ض ل��ه القطاع‬ ‫على ال��ع��دوان ال��ذي ّ‬ ‫يف ‪ .2009 /2008‬وهو ما ينطبق �أي�ض ًا‬ ‫على موقفه من تغطية �سيا�سات حكومة‬ ‫نتنياهو وو�ضعه �إجراءات جمل�س الأمن يف‬ ‫خدمة ال�سيا�سات الأمريكية‪ -‬ال�صهيونية‪.‬‬ ‫يف الأ���س��ب��وع امل��ا���ض��ي وح���ده حت� ّ�رك‬ ‫بان كي مون لدعم ال�سيا�سات الأمريكية‬ ‫لتحريك املحكمة الدولية �ضد لبنان من‬ ‫جهة‪ ،‬ول�ضمان تق�سيم ال�سودان من جهة‬ ‫�أخرى‪ ،‬فبالن�سبة �إىل الأول فيعني �إدخال‬ ‫لبنان يف �أزمة داخلية عميقة و�أكرث‪� .‬أما‬ ‫بالن�سبة �إىل الثاين‪ ،‬وهو الأخطر يف هذه‬ ‫املرحلة الراهنة‪ ،‬فقد ترجمه ب�إر�سال‬ ‫وف��د من جمل�س الأم��ن على ر�أ�سه �سفرية‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية �سوزان راي�س‬ ‫و�سفري اململكة املتحدة مارك ليال غرانت‪،‬‬ ‫وقد تبينّ �أن الهدف هو الت�أكيد على دعم‬ ‫�أمانة الأمم املتحدة لال�ستفتاء الذاهب‬ ‫�إىل تق�سيم ال�سودان‪.‬‬ ‫ولهذا كانت املحطة الأوىل للوفد يف‬ ‫جنوبي ال�سودان للحث على �ضرورة �إجراء‬

‫الإ�ستفتاء �سواء �أ ّ‬ ‫مت بالتوافق �أم جاء‬ ‫من جهة واح��دة‪ ،‬وه��ي حكومة �سلفاكري‬ ‫ميارديت‪ .‬فاملهم �أن يجري اال�ستفتاء يف‬ ‫موعده‪ ،‬و ُيعطي ال�شرعية لف�صل اجلنوب‬ ‫ع��ن ال�شمال ولإق��ام��ة دول��ة م�ستقلة يف‬ ‫اجلنوب �ضمن احلدود التي حتدّ دها هي مبا‬ ‫يلتهم �أبيي كلها‪ ،‬ويحرم �سكانها الأ�صليني‬ ‫من الت�صويت على اال�ستفتاء اخلا�ص بها‬ ‫وهي قبائل امل�سريية العربية‪.‬‬ ‫ل���ق���د حل����ظ ال���زع���ي���م ال�������س���وداين‬ ‫املعار�ض ال�صادق املهدي‪ ،‬ولي�س الرئي�س‬ ‫ال�سوداين عمر الب�شري فقط‪� ،‬أن ما جاء‬ ‫الوفد الأمريكي‪-‬الربيطاين‪ ،‬عملي ًا با�سم‬ ‫ب��ان ك��ي م��ون‪ ،‬لفعله ه��و الت�شديد على‬ ‫ال�شكل �أي �إج��راء اال�ستفتاء مبوعده‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وبغ�ض النظر عن نزاهته‪ ،‬ونتائجه على‬ ‫م�ستقبل ال�سودان و�صو ًال �إىل ما ميكن �أن‬ ‫يرتتب من ان��دالع ح��روب �أهلية ب�سبب‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫امل�ؤامرة وا�ضحة هنا‪ ،‬وم�شاركة �أمني‬ ‫عام الأمم املتحدّ ة بها وا�ضحة و�ضوح ًا‪.‬‬ ‫وهي تق�سيم ال�سودان بف�صل جنوبه عن‬ ‫�شماله‪.‬‬ ‫فمن ال يحب ا�ستخدام عبارة م�ؤامرة‬ ‫فلي�ستخدم بد ًال منها عبارة اخلطط �أو‬ ‫الإ�سرتاتيجية الأمريكية‪-‬ال�صهيونية‬ ‫�إزاء ال�سودان‪ .‬ولكن لي�س مبقدوره �أن‬ ‫ينكر هذه احلقيقة ال�ساطعة‪ ،‬وهي �أن‬ ‫�إدارة �أوباما و�أوباما �شخ�صي ًا م�صم ّمان‬ ‫على ف�صل جنوب ال�سودان عن �شماله‬ ‫ودعم هذا الف�صل بكل ال�سبل‪.‬‬ ‫وعندما حت��رك ال��وف��د «�إي����اه» بعد‬ ‫ان��ت��ه��اء مهمته يف ط��م ��أن��ة انف�صاليي‬ ‫ملتمردي‬ ‫اجلنوب اجتّ ه نحو دارفور ليقول ّ‬ ‫دارف��ور‪ :‬ال تتعجلوا �سوف ي�أتي م�شروع‬ ‫انف�صالكم وب��ن��اء دول���ة م�ستقلة لكم‬ ‫الحق ًا‪ .‬وذلك بعد �أن نثبت ف�صل اجلنوب‬ ‫عن ال�شمال ون�ؤكد على قيام دولته التي‬

‫�ستكون داعمة النف�صالكم �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫فاملخطط �أبعد من �أن يقت�صر على‬ ‫جت��زئ��ة ال�����س��ودان �إىل ج��ن��وب و�شمال‬ ‫و�إمنا �إىل �شرق وغرب �أي�ض ًا‪ ،‬فالتجزئة‬ ‫ح�ين ت�ضرب يف بلد م� ّوح��د تنتهي �إىل‬ ‫ت�����ش��ظ وجت���زئ���ات‪ .‬وه���و م���ا ا�ستهدف‬ ‫م�شروع ال�شرق الأو�سط الكبري م�شروع‬ ‫دوي�لات الف�سيف�ساء التي تت� ّأ�س�س على‬ ‫قواعد �أقلية �إثنية وعرقية �أو طائفية‬ ‫وحتى جهوية �أو على ما �شئت من �ألوان‬ ‫التجزئة وبهذا متحي الهو ّية العربية‪-‬‬ ‫الإ�سالمية عن البالد العربية ومن تركيا‬ ‫و�إيران وباك�ستان و�أفغان�ستان‪ .‬فم�شروع‬ ‫ال��ت��ج��زيء �شامل ول��ن يقت�صر على ما‬ ‫حدث ويحدث يف العراق �أو ال�سودان‪.‬‬ ‫ول���ه���ذا ع��ل��ى ك���ل ال�����دول العربية‬ ‫تتح�س�س‬ ‫والإ�سالمية بال ا�ستثناء �أن‬ ‫ّ‬ ‫على ر�أ�سها وح��دوده��ا ووح��دة �شعبها‪.‬‬ ‫فمن يجزّ ئ العراق ف�إن عينه على جواره‬ ‫م��ن ك��ل اجل��ه��ات‪ ،‬وم��ن ي��ج��زّ ئ ال�سودان‬ ‫ف�إن عينه على م�صر جتزيئ ًا وانق�سامات‬ ‫داخ��ل��ي��ة‪ .‬وب��ه��ذا ت�صبح دول���ة الكيان‬ ‫ال�صهيوين جزء ًا من منطقة حت ّولت �إىل‬ ‫منطقة جغرافية ف�سيف�سائية بال هو ّية‬ ‫جامعة‪ ،‬ثم ي�صبح مبقدورها �أن ت�شارك‬ ‫�أمريكا يف ال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫فما ج��رى يف ال��ع��راق بعد احتالله‬ ‫جرمية‪ ،‬وما يجري يف ال�سودان جرمية‬ ‫ومن َي ُهون عليه ذلك‪� ،‬أو يه ّون منه‪ ،‬وتق ِّلل‬ ‫من �ش�أنه �أو من يد ُفن ر�أ�سه يف الرمال‬ ‫ف��ال��ري��ح ال�سموم ال��ت��ي ت��ه� ّ�ب م��ن البيت‬ ‫الأب��ي�����ض ق��ادم��ة �إىل ب��ل��ده‪ ،‬ول��ن ت�شفع‬ ‫له عالقاته الإ�سرتاتيجية ب�أمريكا �أو‬ ‫تنازالته للكيان ال�صهيوين‪ ،‬بل �إن تلك‬ ‫ال��ع�لاق��ات وال��ت��ن��ازالت ت�شجع خمطط‬ ‫ال�شرق الأو���س��ط الف�سيف�سائي الكبري‪.‬‬ ‫ول��ن ينجو �إ ّال م��ن ق���اوم وم��ان��ع ووق��ف‬ ‫�شجاعاً يف وجه �أمريكا وال�صهيونية‪.‬‬

‫ال �أح��د يف عاملنا العربي والإ�سالمي يجهل عمالق‬ ‫اجلهاد يف فل�سطني ال�شيخ املجاهد ال�شهيد عز الدين‬ ‫الق�سام‪ ،‬ال��ذي ت��رك بلدته يف ال�شمال ال�سوري جبلة‬ ‫متوجها �إىل ار���ض ال��رب��اط ال��دائ��م يف فل�سطني‪ ،‬والتي‬ ‫ارتبطت ع�ضويا بوحدة جغرافية واحدة �ضمن ما كان‬ ‫ي�سمى بالد ال�شام والتي وحدها اهلل وق�سمها �سايك�س‬ ‫وبيكو‪.‬‬ ‫وهذا املجاهد العظيم والذي روى بدمائه الطاهرة‬ ‫تراب فل�سطني مل يكن لينال هذا املجد وال�شرف العظيم‪،‬‬ ‫لوال �أن هي�أ اهلل له يف عجلون ا لأردنية جماهدا عظيما‬ ‫يعد من قامات امتنا املجيدة وهو الأم�ير ال�شيخ را�شد‬ ‫اخلزاعي الفريحات‪ ،‬الذي حاول �أزالم التق�سيم ورواد‬ ‫التطبيع �أن يطم�سوا ت��اري��خ ه��ذه ال�شخ�صية املجيدة‬ ‫وورائها كان �أبناء عجلون‪.‬‬ ‫ال�شيخ الق�سام رحمه اهلل حاول ا�ستجرار العون ممن‬ ‫كان حوله من اجل وقف حمالت اال�ستيطان ولكن دون‬ ‫جدوى‪ ،‬فقد كانت طبول اال�ستعمار هي من حكمت بالدنا‬ ‫يف تلك الفرتات �إىل جانب االنتداب الربيطاين الذي‬ ‫�أراد ت�سليم ار���ض فل�سطني مفرو�شة �إىل دع��اة الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وحينها نه�ض فار�س الفريحات و�أمريها و�شيخ‬ ‫عجلون ورجلها و �أم��د الق�سام ورج��ال��ه باملال وال�سالح‬ ‫وامل�أمن‪ ،‬وا�ستقبلت جرود عجلون الثوار وكانت مع �أهلها‬ ‫فرا�شا وغطاء لبذور الثورة الالهبة يف �أر�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫مل ي��ك��ن ج��ه��اد ال�����ش��ي��خ را���ش��د ف��ق��ط م��ن اج���ل دعم‬ ‫وم�ساندة ثورة ال�شيخ الق�سام‪ ،‬و �إمنا كانت حياته �سل�سلة‬ ‫من تاريخ طويل جلهاده امتدت فيها �أي��ادي��ه البي�ضاء‬ ‫�إىل مد يد العون للثورة يف ليبيا‪ ،‬بل �إنه كان يف �أعقاب‬ ‫الفتنة بني امل�سيحيني وامل�سلمني وكان من �أهم �أ�سبابها‬ ‫التدخل الفرن�سي يف جبل لبنان‪ ،‬فكان من �أكرب املدافعني‬ ‫واملحامني عن امل�سيحيني يف بالد ال�شام وله يف ذلك �أياد‬ ‫بي�ضاء وه��و ت��اري��خ يعرفه امل�سيحيون يف ج��ن��وب بالد‬ ‫ال�شام ويقدرونه‪ ،‬ومعه يذكرون حما�سن ال�شيخ الذي‬ ‫ح��اول �أذن���اب م��ن بقي م��ن اال�ستعمار �أن مي�سحوه فال‬ ‫يبقى هناك من مناف�س على التاريخ الوطني امل�شرف‬ ‫لأبناء الأردن وم�ساهمتهم يف م�سريات اجلهاد الطويلة‬ ‫ومناه�ضة االحتالل بكل �أ�صنافه‪.‬‬ ‫ولقد �آملني بالواقع �أن يكون هناك على ار�ض فل�سطني‬ ‫كتائب ت�سمى بكتائب الق�سام رحمه اهلل‪ ،‬وال يوجد‬ ‫كتيبة واح��دة با�سم ال�شيخ املجاهد را�شد اخلزاعي‪،‬‬ ‫و�إين واثق متاما ب�أنه لو كان الق�سام نف�سه حيا ملا تواين‬ ‫عن تكرمي رفيق دربه بت�سمية بع�ض الكتائب املجاهدة‬ ‫با�سمه وه��و �شرف ي�ستحقه ه��ذا املجاهد ال��ذي عا�ش‬ ‫من اجل فل�سطني ووحدة بالد ال�شام �أكرث من مئة عام‪،‬‬ ‫فرحمة اهلل على هذا ال�شيخ املجاهد وجعله علما من‬ ‫�أعالم املقاومة وغفر له وادخله يف وا�سع ر�ضوانه‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫‪17‬‬

‫مجالس إيمانية‬

‫حوار مع النف�س حول �صالة الفجر‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫جلنة البحوث والإفتاء ال�سعودية ت�صدر‬ ‫بيانا للدفاع عن �أم امل�ؤمنني عائ�شة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�صدرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء يف اململكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة ب�ي��ان��ا ل�ل��دف��اع ع��ن �أم امل��ؤم�ن�ين عائ�شة بنت‬ ‫ال�صديق ر�ضي اهلل عنها‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان �صادر عن اللجنة �أول �أم�س‪�" :‬إن من �أ�صول‬ ‫اعتقاد �أهل ال�سنة واجلماعة وجوب حمبة �صحابة ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم وتوقريهم والرت�ضي عنهم (‪ )...‬ومن معتقد �أهل‬ ‫ال�سنة واجلماعة �أن املرء ال يرب�أ من النفاق �إال ب�سالمة املعتقد يف‬ ‫ال�صحابة و�آل البيت"‪.‬‬ ‫وتابع البيان �أن "من �أ��ص��ول اعتقاد �أه��ل ال�سنة واجلماعة‬ ‫كذلك وجوب حمبة �آل بيت النبي عليه ال�صالة وال�سالم ومعرفة‬ ‫حقهم وتنزيلهم املنزلة الالئقة بهم فهم و�صية ر�سول اهلل كما‬ ‫ثبت بذلك اخل�بر م��ن قوله عليه ال�صالة وال���س�لام يف �صحيح‬ ‫م�سلم‪�( :‬أذكركم اهلل يف �أهل بيتي ثالثاً)"‪ ،‬مبيناً بني �أنه "ال �شك‬ ‫�أن �أزواجه وذريته عليه ال�صالة وال�سالم من �أهل بيته"‪.‬‬ ‫وخل�ص البيان �إىل �أن "�سب �صحابة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أو التعر�ض لعر�ضه عليه ال�صالة وال�سالم بقذف �أزواجه‬ ‫جرم عظيم وخ�صو�صاً ال�صديقة بنت ال�صديق وهي امل�بر�أة من‬ ‫فوق �سبع �سماوات"‪.‬‬

‫حر�س �أزهر الزقازيق «يركل» طالبتني‬ ‫وينزع حجابيهما لرف�ضهما التفتي�ش‬ ‫القاهرة ‪� -‬إخوان �أون الين‬ ‫�أُ�صيبت �أم�س طالبة يف كلية الدرا�سات الإ�سالمية بجامعة‬ ‫الأزه��ر‪/‬ف��رع الزقازيق‪ ،‬بنزيف ح��اد يف امل��خ‪ ،‬فيما �أُ�صيبت طالبة‬ ‫�أخ��رى بك�سر يف القدم‪ ،‬بعد اعتداء �أح��د �أف��راد احلر�س عليهما‪،‬‬ ‫وركلهما عند بوابة الكلية‪ ،‬بعد رف�ضهما التفتي�ش الذاتي‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫مت نقل الطالبتني �إىل �إحدى امل�ست�شفيات لإجراء الفحو�ص‪،‬‬ ‫والقيام بالإ�سعافات الطبية الالزمة‪ ،‬فيما تظاهر مئات الطالبات‬ ‫ب�ساحة الكلية‪ ،‬وجتمهر عدد كبري من طالب �أزهر الزقازيق �أمام‬ ‫البوابات؛ للمطالبة بتحقيق عاجل مع احلر�س‪.‬‬ ‫و�أكد �شهود عيان �أن حر�س اجلامعة ا�ستوقف الطالبة �سمية‬ ‫�أ�شرف عند دخولها من باب الكلية‪ ،‬وطلب تفتي�شها ذاتياً‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي رف�ضته الطالبة ب�شدة‪ ،‬فقام �أحد �أف��راد احلر�س باالعتداء‬ ‫عليها ونزع حجابها �أمام عموم الطالبات‪ ،‬قبل �أن يركلها بقدمه‬ ‫بوح�شية؛ ما ت�سبب يف �إ�صابات كبرية لها‪.‬‬ ‫وح��ا� �ص��رت ق� ��وات الأم� ��ن امل ��رك ��زي م�ق��ر اجل��ام �ع��ة بكثافة‪،‬‬ ‫وا��س�ت�خ��دم��ت خ��راط�ي��م امل �ي��اه ل�ت�ف��ري��ق ال �ط�لاب ال�ث��ائ��ري��ن �ضد‬ ‫االع�ت��داءات واالنتهاكات املتكررة من احلر�س‪ ،‬مرددين هتافات‬ ‫م�ن��ددة بالتدخل الأم�ن��ي يف احل�ي��اة الطالبية‪ ،‬منها‪« :‬ي��ا حرية‬ ‫فينك فينك‪� ..‬أم��ن الدولة ما بينا وبينك»‪ ،‬و«ح�سبنا اهلل ونعم‬ ‫الوكيل يف الظاملني»‪.‬‬

‫اعتقال ثمانية �أ�شخا�ص خالل تظاهرة‬ ‫مناه�ضة للم�سلمني يف بريطانيا‬ ‫لندن ‪�( -‬أ ف ب)‬ ‫اعتقلت ال�شرطة الربيطانية �أول �أم�س ثمانية �أ�شخا�ص يف‬ ‫مدينة لي�ش�سرت يف و�سط انكلرتا يف �أعقاب �صدامات بني م�شاركني‬ ‫يف مظاهرة مناه�ضة للم�سلمني نظمها اليمني املتطرف وقوات‬ ‫مكافحة ال�شغب �أدت �إىل �سقوط عدد من اجلرحى‪ ،‬على ما �أعلنت‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫واندلعت �أعمال العنف‪ ،‬التي ر�شق خاللها متظاهرون قوات‬ ‫الأم��ن باحلجارة و�أطلقوا عليهم قنابل دخانية‪ ،‬عندما حاولت‬ ‫ال�شرطة ف�صل نحو �ألف متظاهر من الرابطة االنكليزية للدفاع‬ ‫(جماعة ميينية متطرفة مناه�ضة للم�سلمني) ونحو ‪� 700‬آخرين‬ ‫م��ن م ��ؤي��دي االحت ��اد ��ض��د ال�ف��ا��ش�ي��ة‪ ،‬وف��ق م��ا �أو� �ض �ح��ت �شرطة‬ ‫لي�ش�سرت‪.‬‬ ‫ونظمت الرابطة االنكليزية للدفاع خ�لال الأ�شهر املا�ضية‬ ‫عدداً من املظاهرات الراف�ضة للن�شاط الإ�سالمي يف بريطانيا‪.‬‬ ‫كما �أح��رق��ت الرابطة ن�سخاً م��ن ال�ق��ر�آن يف مناطق ب�شمال‬ ‫انكلرتا يف ذكرى هجمات ‪� 11‬أيلول‪.‬‬

‫�أحمد را�ضي‬ ‫يبد�أ النهار كل يوم بحمد اهلل على املنحة والفر�صة اجلديدة يف‬ ‫م ِّد عمري لأزيد على �أعمايل اجل ّيدة �شيئاً �أع ّو�ض فيه كل التق�صري‬ ‫الفائت‪.‬‬ ‫ثم �أول ما يخطر على البال بعدها التع ّوذ باهلل من ال�شيطان‬ ‫الرجيم و�أعوانه العاملني معه �إن�ساً وجناً‪ ..‬حيث ب ْتنا نراهم يف كل‬ ‫مكان هذه الأيام‪.‬‬ ‫حقاً؛ ملاذا ب ْتنا نفتقد �أ�صحاب الدين وااللتزام هذه الأيام؟ ملاذا‬ ‫�صرنا نرى ال�ساحة حتوي �ساهني غافلني‪� ،‬أو �أ�صحاب �سوء تع ّمدوا‬ ‫�أن نرى احلرام كل يوم لن�ألفه؟‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫�أفتقد �أ�صحاب الأخالق و"اللحى" ف�أجدهم اخ َتلوا يف امل�صليات‬ ‫يف مكان كاجلامعة‪ ،‬ثم �أراه��م زهدوا يف الأماكن العامة؛ فال تكاد‬ ‫ترى �أحدهم يف الأ�سواق وال�ساحات وكل الأماكن الأخ��رى‪ ..‬ل�ست‬ ‫�أظنني �أبالغ‪� ..‬إنني فع ً‬ ‫ال �أبحث عن �أ�صحاب الدين ال�صحيح‪ ،‬ممن‬ ‫حمل الر�سالة ب�صدق وم�ضى �إليها‪ ..‬هناك الكثري منهم لكنهم‬

‫نبض الكتب‬

‫وقفة للتأمل‬

‫الفوائد‪ ،‬للإمام ابن القيم رحمه اهلل‬

‫تد ُّينك‪ ..‬نحن بحاجة �إليه �أي�ض ًا‬

‫حقوق الأبناء على الآباء‬

‫�أحمد �شاهني‬ ‫‪ -1‬حماية الأوالد من كل ما ي�ض ّرهم يف الدنيا‬ ‫والآخ��رة‪� ،‬سواء كان ال�ضرر يف الدين‪� ،‬أو اجل�سم‪� ،‬أو‬ ‫العقل‪� ،‬أو النف�س‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ُقوا‬ ‫ا�س َوالحْ ِ َجا َر ُة{‪.‬‬ ‫�أَن ُف َ�س ُك ْم َو�أَهْ لِي ُك ْم َنا ًرا َو ُقو ُدهَا ال َّن ُ‬ ‫‪ -2‬ح�سن اختيار الأم‪ :‬فهي متكث مع الأوالد �أكرث‬ ‫من الأب‪ ،‬ودورها يف الرتبية �أكرب من الأب‪ ،‬ف�إذا كانت‬ ‫الأم �صاحلة انعك�س �صالحها على �أوالده��ا‪ ،‬والعك�س‪ ،‬و�صالح‬ ‫الأم ي�ك��ون بتدينها‪ ،‬و�أدب �ه��ا‪ ،‬و�أخ�لاق �ه��ا‪ ،‬وال�ت��زام�ه��ا باحل�شمة‬ ‫والف�ضيلة‪ ،‬وح�سن تعاملها م��ع زوج�ه��ا و�أوالده ��ا‪ ،‬ق��ال تعاىل‪:‬‬ ‫ال�صالحِ ِ َ‬ ‫ني مِ نْ عِ َبا ِد ُك ْم َو�إِمَا ِئ ُك ْم{‪.‬‬ ‫نكحوا الأَيَامَى مِ ْن ُك ْم َو َّ‬ ‫} َو�أَ ُ‬ ‫‪ -3‬ت�سميته ب�أح�سن الأ�سماء‪ :‬فيختار الوالدان ا�س ًما يحبه‬ ‫الطفل‪ ،‬وي�ألفه النا�س‪ ،‬وغال ًبا ما يكون لال�سم انعكا�س على‬ ‫�شخ�صية الولد‪� ،‬سل ًبا و�إيجا ًبا‪ ،‬وا�سمه يالزمه طوال حياته‪ ،‬بل‬ ‫يتذكره النا�س به بعد موته‪ ،‬وينادى به يوم القيامة‪.‬‬ ‫ويف احلديث‪�" :‬إن خري �أ�سمائكم احلارث وهمام"‪.‬‬ ‫‪ -4‬حتفيظه �شي ًئا من القر�آن‪ :‬فالتعليم يف ال�صغر كالنق�ش‬ ‫على احلجر‪ ،‬وذاكرة الطفل �صفحة بي�ضاء‪ ،‬في�ستحب �أن ت�ستفتح‬ ‫بحفظ كالم اهلل تعاىل القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫‪ -5‬تن�شئة ال�ط�ف��ل ع�ل��ى ح��ب ال��دي��ن‪ ،‬وت�ع�ظ�ي��م �أحكامه‪:‬‬ ‫وخ��ا��ص� ًة الفرائ�ض والأرك� ��ان‪ ،‬م��ن ال�صالة وال�صيام وح�ضور‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬وارت �ي��اد امل���س��اج��د‪ ،‬والآداب الإ��س�لام�ي��ة م��ن احرتام‬ ‫العلماء‪ ،‬والكبار‪ ،‬واملعلمني‪ ،‬وم�ساعدة الآخرين من ال�ضعفاء‪،‬‬ ‫واملحتاجني‪.‬‬ ‫ويف احلديث‪�" :‬إن اهلل ي�س�أل كل راع عما ا�سرتعاه‪ ،‬حفظ �أم‬ ‫�ضيع‪ ،‬حتى ي�س�أل الرجل عن �أهل بيته"‪.‬‬

‫مع الأ�سف احتكروا بع�ض الأماكن‪ ،‬جل�سوا وعا�شوا فيها‪ ،‬وتركوا‬ ‫باقي الأماكن ت�ض ّج باحلرام واملعا�صي و�سفا�سف الأمور دومنا حمل‬ ‫للم�س�ؤولية جتاه ذلك‪.‬‬ ‫يك�سر بع�ضه)؟‬ ‫هل ترانا �أو "تراهم" يتب ّنون ق��ول‪( :‬ف��خّ ��ار ّ‬ ‫�أ َومل يقل اهلل عز وجل‪} :‬وتعاونوا على الرب والتقوى{؟ �أمل يخرب‬ ‫احلبيب عليه ال�صالة وال�سالم �أن من يخالط النا�س وي�صرب على‬ ‫�أذاهم خري من الذي ال يخالطهم ويتح ّمل ما يلقى منهم؟‬ ‫وهناك الكثري من الأمثلة كلها جاءت فقط لتذ ِّكر ب�أنِ اب َق يف‬ ‫جمتمعك مع النا�س حولك وال ترتكهم‪ ،‬فهم لو بدوا بعيدين �أو‬ ‫"�سيئني" ف�إنهم رمبا يكونون يف احلقيقة لي�سوا كذلك‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬لي�ست مك�شوفة الر�أ�س "كافرة" وال من خالطت ال�شباب‬ ‫ومازح ْتهم لي�س للخري �سبيل �إىل قلبها‪ ..‬ولي�س من ع�صى �أن يكون‬ ‫َ‬ ‫بال�ضرورة فعل املع�صية بحب و�إعجاب‪ ،‬بل لعله �أخط�أ ثم ندم وبحث‬ ‫و�ص ْم َته باملع�صية فرت ّفعتَ‬ ‫عنك لت�أخذ بيده‪ ،‬لكنك خذلته عندما َ‬ ‫عن احلديث �إليه‪.‬‬ ‫�أرجوك يا �أخي! يا َمنْ َمنّ اهلل عليك بنعمة الهداية واملعرفة!‬

‫التعلق مب�شاهدة املباريات‬

‫ركن الفتوى‬

‫ل�ي����س ل�ل�ع�ب��د � �ش��يء �أن �ف��ع م��ن ال �� �ص��دق م��ع رب ��ه يف جميع‬ ‫�أم ��وره م��ع ��ص��دق ال�ع��زمي��ة‪ ،‬في�صدقه يف ع��زم��ه ويف فعله‪ ،‬قال‬ ‫ال ْم� � ُر َف�لَ� ْو � َ��ص� َد ُق��وا اللهَّ َ َل� َك��ا َن َخ�ْيارْ اً َّل ُه ْم{‬ ‫تعاىل‪َ } :‬ف� ��إِ َذا َع � َز َم ْ َ أ‬ ‫(حممد‪..)21 :‬‬ ‫ف�سعادته يف �صدق العزمية و�صدق الفعال‪..‬‬ ‫ف�صدق العزمية جمعها وجزمها وع��دم ال�ت�ردد فيها؛ بل‬ ‫تكون عزمية ال ي�شوبها تردًّد وال َتلَ ُّوم‪.‬‬ ‫ف�إذا �صدقت عزميته بقي عليه �صدق الفعل‪ :‬وهو ا�ستفراغ‬ ‫الو�سع وبذل اجلهد فيه‪ ،‬و�أن ال يتخ َّلف عنه ب�شيء من ظاهره‬ ‫وباطنه‪ ،‬فعزمية ال�صدق متنعه من �ضعف الإرادة والهمة‪ ،‬و�صدق‬ ‫الفعل مينعه من الك�سل والفتور‪.‬‬ ‫ومن �صدق اهلل يف جميع �أموره؛ َ�ص َن َع اهلل له فوق ما ي�صنع‬ ‫لغريه‪..‬‬ ‫وه��ذا ال���ص��دق معنى يلتئم م��ن �صحة الإخ�لا���ص و�صدق‬ ‫التوكل‪ ،‬ف�أ�صدق النا�س من �صح �إخال�صه وتوكله‪.‬‬

‫قلتُ ‪ :‬لأن ر��س��و َل اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫قا َل‪" :‬ثالثة كلهم �ضامن على اهلل‪� ،‬إن عا�ش رُزق‬ ‫و ُكفي‪ ،‬و�إن مات �أدخله اهلل اجلنة‪ .‬ومن خرج �إىل‬ ‫امل�سجد فهو �ضامن على اهلل‪ "...‬احلديث‪ ،‬رواه �أبو‬ ‫داود وابن حبان يف �صحيحه و�صححه الألباين‪.‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬ما بيدي حيلة‪.‬‬ ‫قلتُ ‪� :‬أفت�ضمنني يل الرباءة من النار؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬من �أين لك هذا �أي�ضا؟‬ ‫قلتُ ‪ :‬لأن ر��س��و َل اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق ��ال‪" :‬من ��ص� ّل��ى هلل �أرب �ع�ي�ن ي��وم �اً يف جماعة‪،‬‬ ‫ي��درك التكبرية الأوىل‪ُ ،‬كتب له ب��راءت��ان؛ براءة‬ ‫م��ن ال�ن��ار‪ ،‬وب ��راءة م��ن النفاق"‪ .‬رواه الرتمذي‬ ‫وح�سنه الألباين‪.‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬ال!‬ ‫قلتُ ‪� :‬أفت�ضمنني يل ُن ُز ًال يف اجلنة؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬هات ما عندك!‬ ‫قلتُ ‪ :‬لأن ر��س��و َل اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬

‫ق��ا َل‪" :‬من غ��دا �إىل امل�سجد �أو راح؛ �أع��د اهلل له‬ ‫يف اجلنة ُن � ُز ًال ك ّلما غ��دا �أو راح"‪ .‬رواه البخاري‬ ‫وم�سلم‪.‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬كال!!‬ ‫قلتُ ‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"ال يتو�ض�أ �أحدكم‪ ،‬ف ُي ْح�سن و�ضوءه في�سبغه‪ ،‬ثم‬ ‫ي�أتي امل�سجد ال يريد �إال ال�صالة؛ �إال ّ‬ ‫تب�ش�ش اهلل‬ ‫�إليه كما ّ‬ ‫يتب�ش�ش �أهل الغائب بطلعته"‪ .‬رواه ابن‬ ‫خزمية و�صححه الألباين‪.‬‬ ‫ق�ل��تُ ‪ :‬وم��ا قولك يف ه��ذا �أي���ض�اً؟ �أفتقدرين‬ ‫عليه؟‬ ‫َ‬ ‫قالتْ ‪� :‬سبحان اهلل‪� .‬أتهز�أ بي؟ بالطبع ال!‬ ‫قلتُ ‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"�صالة الرجل يف اجلماعة ت�ضعف على �صالته يف‬ ‫بيته ويف �سوقه خم�ساً وع�شرين درجة‪ ،‬وذلك �أنه‬ ‫�إذا تو�ض�أ ف�أح�سن الو�ضوء‪ ،‬ثم خرج �إىل امل�سجد‪،‬‬ ‫ال ي ُْخرجه �إال ال�صالة‪ ،‬مل ي َْخ ُط خطوة �إال رُفعت‬

‫له بها درج��ة‪ ،‬وحُ � َّ�ط عنه بها خطيئة‪ ،‬ف��إذا �ص ّلى‬ ‫مل ت��زل املالئكة ت�صلي عليه ما دام يف م�صاله‪:‬‬ ‫(ال�ل�ه��م ��ص� ِّل عليه‪ .‬اللهم ارح �م��ه)‪ ،‬وال ي��زال يف‬ ‫�صالة ما انتظر ال�صالة"‪ .‬رواه البخاري وم�سلم‬ ‫وغريهما باخت�صار و�إطالة‪.‬‬ ‫قلتُ ‪� :‬أفت�ضمنني يل ذلك كله؟‬ ‫قا َلتْ ‪� :‬أعطني �شيئاً �أطيقه‪ ،‬و�أقدر عليه!!‬ ‫قلتُ ‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫�إن �أث �ق��ل ��ص�لاة ع�ل��ى امل�ن��اف�ق�ين؛ ��ص�لاة الع�شاء‬ ‫و�صالة الفجر‪ .‬ول��و يعلمون ما فيهما لأتوهما‬ ‫ولو حَ ْبواً‪ .‬ولقد هممتُ �أن �آم��ر بال�صالة ف ُتقام‪،‬‬ ‫ث��م �آم��ر رج� ً‬ ‫لا في�صلي بالنا�س‪ ،‬ث��م �أنطلق معي‬ ‫برجال معهم حزم من حطب �إىل قوم ال ي�شهدون‬ ‫ال���ص�لاة‪ ،‬ف ��أح��رق عليهم بيوتهم بالنار" رواه‬ ‫البخاري وم�سلم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق��ا َل��تْ نف�سي‪ :‬غ�ل� ْب�ت� ِن��ي! ق � ْم �إىل �صالتك‪،‬‬ ‫يرحمك اهلل‪.‬‬

‫�أجابت عليها‪ :‬دائرة الإفتاء الأردنية‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬أن��ا �شاب عمري ‪� 16‬سنة‪ ،‬لكني متعلق‬ ‫ب���ش��دة مب���ش��اه��دة م�ب��اري��ات ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وم��ع ذل��ك ‪-‬‬ ‫واحل�م��د هلل ‪ -‬حمافظ على �صالتي يف وقتها‪ ،‬فهل‬ ‫هذا حالل �أم حرام؟‬ ‫اجلواب‪ :‬نظن �أن اجل��واب على �س�ؤالك ‪� -‬أخانا‬ ‫ال�سائل ‪ -‬م�ستق ٌّر يف قلبك وعقلك‪� ،‬إذ ال ب��د �أن��ك تت�ساءل عن‬ ‫اجلدوى من هذا التع ّلق ال�شديد مب�شاهدة مباريات كرة القدم‪،‬‬ ‫و�إىل �أي مطاف �سينتهي بك الأمر‪ ،‬و�أنت تعلم �أن هذا التع ّلق ال‬ ‫يزيدك علماً وال عم ً‬ ‫ال‪ ،‬وال ديناً وال خ ُلقاً‪ ،‬بل وال ما ًال وال مهارة‬ ‫تتزود بها يف م�ستقبل �أيامك‪ ،‬يف حني �أن اهلل عز وجل قد �أنعم‬ ‫علينا ب�أعمارنا التي هي حمطات م�ع��دودة‪ ،‬و�أنفا�س حم�سوبة‪،‬‬ ‫�إذا ذهب منها نف�س واحد مل يرجع �إىل يوم القيامة‪ ،‬و�سي�س�ألنا‬ ‫عنها يوم القيامة‪ ،‬ف�إن مل منلأها باخلري والفائدة كانت علينا‬ ‫ح�سرة وندامة يوم القيامة‪ ،‬يقول النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫مل�ساً مل يَذك ُروا اهلل فيه ومل ي َُ�ص ّلوا على نب ِّيهم‬ ‫ل�س َقو ٌم جَ ْ‬ ‫(ما َج َ‬ ‫�إال ك��ان عليهم ِت � َر ًة ‪ -‬يعني ح�سرة ‪ )-‬رواه الرتمذي يف ال�سنن‬ ‫(رقم‪.)3380/‬‬ ‫وبنا ًء على ذلك؛ ف�إنه ُي ْك َر ُه جلو�سك على م�شاهدة املباريات‬ ‫�ساعات طويلة‪ ،‬وخا�صة �إذا �أ ّث��ر ذل��ك على درا�ستك �أو �أدى �إىل‬ ‫تع ّلقك مبتابعة القنوات الريا�ضية‪ ،‬وال نح ِّرم عليك امل�شاهدة ‪-‬‬ ‫�إذا َخلَتْ من املناظر املح َّرمة ‪.-‬‬ ‫ولكننا ندعوك �إىل االعتدال يف �ش�أنك كله‪ ،‬و�إ�شغال نف�سك‬ ‫بتطوير ق��درات��ك‪ ،‬وتنمية م�ه��ارات��ك‪ ،‬وامل�شاركة الفاعلة يف كل‬ ‫�أعمال اخلري يف املجتمع‪ .‬واهلل املوفق‪.‬‬

‫�أرجوك �أن ال حترمنا �أجرك‪ ،‬وال حترمنا اخلري الذي عندك‪..‬‬ ‫�إننا نحب �أن ن��راك؛ لأننا نتفاءل بر�ؤية وجهك‪ ..‬وتذ َّك ْر �أنه‬ ‫عندما ي�سقط �أحدنا ويعلم �أن ال ملج�أ من اهلل �إال �إليه؛ �سيحتاج‬ ‫�أحداً مثلك ير�شده ويدرجه على اخلطوة الأوىل يف الطريق‪ ،‬فال‬ ‫حتب�س نف�سك فتمنعها الأجر ومتنعنا معها اخلري الكثري‪.‬‬ ‫واعلم حقاً �أنك مبجرد �أن مت َّد يدك �سيتم�سك بها الكثري منا‪،‬‬ ‫لي�س لأنك متميز يف طريقتك‪ ،‬بل لأن ما تدعو �إليه هو املتميز‪ ،‬لأن‬ ‫ما بحثنا عنه يف احل��رام واملعا�صي ومل جنده ر�أينا �سناه ون��وره يف‬ ‫التم�سك به وبك‪.‬‬ ‫ثنايا ما تتكلم به‪ ،‬فلم ن َر ب ّداً من ُّ‬ ‫ً‬ ‫لذلك؛ نرجوك �أن ال حتتب�س عنا م�ؤْثِرا خلوتك وم�صحفك‪ ،‬فمع‬ ‫ما فيهما من خري ف�إن اخلري موجود يف تنوير الطريق لأحدنا‪..‬‬ ‫وت��ذ َّك��ر "لأنْ يهدي اهلل بك رج� ً‬ ‫لا واح��داً خري لك من ُح ْمر‬ ‫ال َّن َعم"‪ ،‬و"لأن �أم�شي يف حاجة �أخي �أحب �إيل من اعتكاف كذا وكذا‬ ‫يف امل�سجد"‪ ،‬فال حت�سب �أن الوقت مي�ضي ويفوتك اخلري‪ ،‬بل واهلل‬ ‫يف هذا كل اخلري‪ ،‬مع جتديد النية والإخال�ص فيها وح�سب‪.‬‬ ‫اللهم اهدنا فيمن هديت واحلمد هلل رب العاملني‬

‫التوبة متحو ما قبلها‬

‫خاطــــــرة‬

‫�أ�صدق النا�س‬

‫قا َلتْ يل وهي حتاورين‪ :‬هال بقيت يف البيت‬ ‫م�ست�أن�ساً؟‬ ‫قلتُ ‪ :‬الفجر قريب‪.‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬ال عليك‪� ،‬ص ِّل يف البيت‪.‬‬ ‫قلتُ ‪ :‬ح�سناً‪ ،‬لكِ ما �أردتِ ‪� ،‬إن َ�ض ِم ْنتِ يل‪...‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬وما �أ�ضمن لك؟‬ ‫قلتُ ‪� :‬أت�ضمنني يل �أجر احلا ّج امل ُ ْحرم؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬مِ َ‬ ‫ول؟‬ ‫َ‬ ‫قلتُ ‪ :‬لأن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق��ا َل‪" :‬م َْن َخ � َر َج مِ � ْ�ن َب� ْي� ِت� ِه ُم� َت� َ�ط� ِّه� ًرا �إِ ىَل �صَ ال ٍة‬ ‫َم ْك ُتو َبةٍ؛ َف��أَ ْج� ُر ُه َك��أَ ْج� ِر ا َ‬ ‫حل��ا ِّج امل ُ ْح ِر ِم"‪ .‬رواه �أبو‬ ‫داود وح�سنه الألباين‪.‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬ال �أ�ستطيع ذلك‪.‬‬ ‫قلتُ ‪� :‬أت�ضمنني يل �أن يُغفر يل ذنبي؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬وما ذاك؟‬ ‫قلتُ ‪ :‬لأن ر��س��و َل اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق��ا َل‪" :‬من تو�ض�أ ف�أ�سبغ الو�ضوء‪ ،‬ثم م�شى �إىل‬ ‫�صالة مكتوبة ف�صالها مع الإمام؛ ُغفر له ذنبه"‪.‬‬ ‫و�صححه الألباين‪.‬‬ ‫رواه ابن خزمية ّ‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬ما �أقدر على ذلك‪.‬‬ ‫قلتُ ‪� :‬أفت�ضمنني يل �أج َر قيام الليل كام ً‬ ‫ال؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬كيف ذاك؟‬ ‫قلتُ ‪ :‬لأن ر��س��و َل اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق��ا َل‪" :‬من �ص ّلى الع�شاء يف جماعة؛ فك�أمنا قام‬ ‫ن�صف الليل‪ .‬ومن �ص ّلى ال�صبح يف جماعة‪ ،‬فك�أمنا‬ ‫�صلى الليل كله"‪ .‬رواه م�سلم‪.‬‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬ال واهلل‪.‬‬ ‫قلتُ ‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"من �صلى ال�صبح يف جماعة‪ ،‬فهو يف ذمة اهلل"‪.‬‬ ‫رواه ابن ماجه و�صححه الألباين‪.‬‬ ‫قلتُ ‪ :‬واهلل لو ك��ان ه��ذا فقط فيها لكفاين‪.‬‬ ‫�أفت�ضمنني يل ذلك؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬ال‪ ،‬وما ينبغي يل‪.‬‬ ‫قلتُ ‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫"ليب�شر امل�شا�ؤون يف الظلم �إىل امل�ساجد بالنور‬ ‫التام يوم القيامة"‪ .‬رواه ابن ماجه وابن خزمية‬ ‫يف ��ص�ح�ي�ح��ه وال �ل �ف��ظ ل ��ه واحل ��اك ��م و�صححه‬ ‫الألباين‪.‬‬ ‫قلتُ ‪ :‬وما قولك يف هذا؟ �أت�ضمنني يل النور‬ ‫التام يوم القيامة؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬يا هذا‪ ،‬ومن �أنا كي �أ�ضمن ذاك؟!‬ ‫قلتُ ‪� :‬أفت�ضمنني رزقي يف الدنيا‪ ،‬واجلنة يف‬ ‫الآخرة؟‬ ‫قا َلتْ ‪ :‬هاه؟‬

‫ال�شيخ حممد املنجد‬ ‫قد يقول قائل‪� :‬أريد �أن �أتوب‪ ،‬ولكن ماذا ي�ضمن يل مغفرة اهلل‬ ‫�إذا تبت‪ ،‬و�أنا راغب يف �سلوك طريق اال�ستقامة ولكن يداخلني �شعور‬ ‫بالرتدد‪ ،‬ولو �أين �أعلم �أن اهلل يغفر يل لتبت؟!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أنا�س قبلك‬ ‫ف�أقول له‪ :‬ما داخلك من هذه امل�شاعر داخل نفو�س � ٍ‬ ‫من �صحابة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ولو ت�أملت يف هذه الرواية بيقني؛ لزال ما يف نف�سك ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫روى الإم ��ام م�سلم رح�م��ه اهلل ق�صة �إ� �س�لام ع�م��رو ب��ن العا�ص‬ ‫ر�ضي اهلل عنه وفيها‪ .." :‬فلما جعل اهلل الإ�سالم يف قلبي �أتيت النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم فقلت‪ :‬اب�سط ميينك فلأبايعك‪ ،‬فب�سط ميينه‪،‬‬ ‫فقب�ضت يدي‪ ،‬قال‪" :‬ما لك يا عمرو؟" قلت‪� :‬أردت �أن �أ�شرتط‪ .‬قال‪:‬‬ ‫"ت�شرتط مباذا؟"‪ ،‬قلت‪� :‬أن يُغفر يل‪ .‬قال‪�" :‬أما علمت يا عمرو �أن‬ ‫الإ�سالم يهدم ما كان قبله‪ ،‬و�أن الهجرة تهدم ما كان قبلها‪ ،‬و�أن احلج‬ ‫يهدم ما كان قبله؟)‪.‬‬ ‫وق��ال ت�ع��اىل‪} :‬ق��ل ي��ا ع�ب��ادي ال��ذي��ن �أ��س��رف��وا على �أنف�سهم ال‬ ‫تقنطوا من رحمة اهلل �إن اهلل يغفر الذنوب جميعاً �إن��ه هو الغفور‬ ‫الرحيم"‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫�أ�سرة و�صحة وجمتمع‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫عني‬ ‫على املنتديات‬

‫الإعجاب بالأبناء‬

‫مـــو َّدة‬

‫�إعداد‪ :‬عائ�شة جمعة‬ ‫@‪aishaadnan‬‬ ‫‪alsabeel.net‬‬

‫ا�ست�شارة‬

‫عدم التوا�صل‬

‫يتكافل امل�سلمون ويتعاونون يف �شتى مناحي احلياة ليبقى ح�صن املجتمع منيعاً ما فيه ثغرات ونحن يف ركن اال�ست�شارات نفتح قلوبنا لال�ستماع �إىل ما �أهمكم من �أمور‬ ‫حياتية فالهموم ميكن تقا�سمها كما ميكن �إر�شاد �صاحبها للخلو�ص منها ونحن معكم مب�شورتنا ودعواتنا لكم ‪ ،‬واهلل يرعاكم ‪.‬‬ ‫االفرتا�ضي (عامل ال�شبكة العنكبوتية)‪ .‬من �أكلمها �سواء �أكانت ج��ادة �أو هزلية‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫ال �أعلم ملاذا‪ ،‬وهذا ي�شعرين بالوحدة �ساعديني زادك اهلل رف��ع��ة يف الدنيا‬ ‫عمري ‪ ،24‬و�أع��اين من قلة التوا�صل‬ ‫من الآخرين على �أر�ض الواقع‪ ،‬ويف العامل واحلزن بالرغم من �أين �أ�سري على وترية والآخرة‪.‬‬ ‫ح ّياك اهلل �أختي وي�سر لك من املعارف‬ ‫وال�صديقات ما ي�شد من �أزرك ‪ ،‬ويدفعك‬ ‫�إىل دروب اخلري‪ ،‬ويعينك عليه ‪.‬‬ ‫�إن التوا�صل مع النا�س يف عامل الواقع‬ ‫وال��ع��امل االف�ترا���ض��ي ل��ه �سبل وق��وان�ين �إذا‬ ‫عرفناها تي�سر �سبل التوا�صل ‪ ،‬وق��ام على‬ ‫�أ���س��ا���س ���س��ل��ي��م وه���و م���ه���ارة ت����أت���ي ب��ع��د علم‬ ‫وممار�سة للتوا�صل على وعي ‪.‬‬ ‫ن��ب��د�أ يف ع���امل ال��واق��ع ح��ي��ث يلعب دور‬ ‫م��ه��م ك ٌ���ل م���ن امل��ظ��ه��ر احل�����س��ن م��ن نظافة‬ ‫وابت�سامة وحتية واهتمام بالآخر وال�سمعة‬ ‫احل�����س��ن��ة وامل����رك����ز االج���ت���م���اع���ي واحلر�ص‬ ‫على م�شاعر الآخرين واح�ترام �شخو�صهم‬ ‫و�آرائهم ورغباتهم ‪.‬‬ ‫كما �أن �إقبالنا على الآخرين من قلوبنا‬ ‫نحمل لهم بني جوانحنا حب اخلري و�سبل‬ ‫ال��ت��ع��اون وال��ت���آزر والتعاطف ل��ه �أك�بر الأثر‬ ‫يف قلوبهم وقدمياً قيل ( من القلب للقلب‬ ‫ر�سول ) فالر�سائل الإيجابية التي نحملها‬ ‫نحو الآخ��ر تقرب بني النفو�س ‪ ،‬واحلقيقة‬ ‫�أن ل��ك��ل ���ش��خ�����ص ن��ع��رف��ه ج���وان���ب �إيجابية‬ ‫ترغب يف التوا�صل معه كما �أن الب�شر �أمناط‬ ‫ولكل منط نوع من التعامل ‪.‬‬

‫�إن ح��ف��ظ غ��ي��ب��ة م���ن ن���ع���رف �سبب‬ ‫لإدام��������ة ال���ت���وا����ص���ل ‪ ،‬وك����ذل����ك احلر�ص‬ ‫على امل�شاعر وال��وق��وف �إىل جانبهم عند‬ ‫امل�صاعب والفرح لفرحهم وموا�ساتهم عند‬ ‫امل�صائب واحلر�ص على حب اخلري لهم ‪،‬‬ ‫وحتمل الأذى منهم ‪ ،‬والقدرة على ال�صفح‬ ‫عنهم ‪.‬‬ ‫�أم��ا يف العامل االفرتا�ضي فالتوا�صل‬ ‫ينبغي �أن ي�شتمل على حذر لأننا ال نعرف‬ ‫حقيقة م��ن نخاطب ‪ ،‬وعلينا �أال نتجاوز‬ ‫ح��دود التوا�صل الر�سمي ال��ذي ال يخلف‬ ‫�أ�سفاً وال ندماً �إذا انتهى التوا�صل ‪.‬‬ ‫�أخ��ت��ي الكرمية لي�س مطلوباً منا �أن‬ ‫نلقى القبول عند كل النا�س لكن كما يقال (‬ ‫الطيور على �أ�شكالها تقع ) حاويل التعامل‬ ‫مع من هن مثلك يف ال�سلوك والفكر ‪.‬‬ ‫وف��ق��ك اهلل حل�سن التوا�صل وابدئي‬ ‫ب��ال��ت��ع��ام��ل وال��ت��وا���ص��ل م��ع �أف�����راد �أ�سرتك‬ ‫ف�إذا جنحت فحاويل التوا�صل مع الأقارب‬ ‫واجل�����ارات ف�����إذا جن��ح��ت ف�����س��وف تنجحني‬ ‫يف ال��ت��وا���ص��ل م��ع الآخ���ري���ن ح��ي��ث ترتاكم‬ ‫اخلربات والنجاح يتلوه جناح ‪.‬‬

‫درد�شات‪ ..‬بني جيلني‬ ‫هذه الدرد�شة تتناول كل مرة مو�ضوع ًا من وجهة نظر جيلني جيل م�ضى عليه حقبة من الزمن ‪ ،‬وجيل يف مقتبل العمر لرنى‬ ‫نب اجل�سور بني الأجيال عرب الدرد�شة واحلوار وقد متت الدرد�شة عرب امل�سنجر وننقلها لكم كما متت دون‬ ‫وجهة نظر كل جيل ولن ِ‬ ‫�سابق حت�ضري لنطل عرب و�سائل الدرد�شة على �أفكار كل جيل ‪.‬‬

‫ال��درد���ش��ة ال��ي��وم م��ع �إح���دى قريباتي امل��غ�ترب��ات يف‬ ‫�أ�سرتاليا وهي �أن�سام جمعة متزوجة و�أم لثالثة �أطفال‬ ‫ومعها بكالوريو�س �أدب �أنكليزي‪.‬‬ ‫م��و���ض��وع ال��درد���ش��ة ال��ي��وم ع��ن الأم���وم���ة‪ ،‬وال�سعي‬ ‫لتحقيقها مهما كانت ال�صعاب ‪.‬‬ ‫�أن�سام‪ :‬ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫عائ�شة‪ :‬وعليكم ال�سالم ورحمة اهلل وبركاته‬ ‫�أن�����س��ام‪� :‬أن��ا الآن انتهيت م��ن ق���راءة ر�سالتك التي‬ ‫تدعونني فيها �إىل الدرد�شة ‪ ،‬ولقد �أعجبتني الفكرة ‪،‬‬ ‫هل لديك مو�ضوع حمدد ؟‬ ‫عائ�شة‪ :‬نعم مو�ضوع الدرد�شة معك عن الأمومة‬ ‫و�سعينا لتحقيقها وال�صعوبات التي نتحداها‬ ‫�أن�����س��ام ‪ :‬ي��ا ���س�لام ك��م �أج��ي��د التحدث يف مثل هذا‬ ‫الكالم !‬ ‫عائ�شة ‪ :‬من الطبعي �أن تكون فكرة وجود �أطفال‬ ‫عند ك��ل م��ن تفكر يف ب��ن��اء �أ���س��رة لكن بع�ضنا _ و�أنا‬ ‫واح��دة منهم _ يحب الأط��ف��ال وي�أن�س يف مالعبتهم‬ ‫والتحدث معهم‬ ‫ً‬ ‫وك��ن��ت كلما وج���دت ط��ف�لا حملته ف��ك��ان��ت الن�سوة‬ ‫يقلن ‪� :‬إن �شاء اهلل يكون عندك ( دزينة ) منهم ‪ ،‬ف�أفرح‬ ‫لدعائهم ‪ ،‬ولكن منذ املولود الأول رجوت اهلل �أال تكون‬ ‫دع��وات��ه��م تلك م�ستجابة ‪ ،‬م��ا �أ���س��ه��ل �أن جت��دي طف ً‬ ‫ال‬ ‫�أطعمته �أمه ونظفته ومل يبق �إال مالعبته �أ ّما ما وراء‬ ‫ذل��ك م��ن تعب ون�صب و�سهر ف��ذل��ك �ستار م�سدول ال‬ ‫تعرفه �إال من �أجنبت وتعبت يف رعاية طفلها ‪ ،‬وبقيت‬ ‫�أ���س�يرة ل��ه ال تتحرك �إال وه��و معها ‪ ،‬فكيف �إذا تواىل‬ ‫جميء الأطفال ‪ ،‬وت�ضاعف االن�شغال ‪ ،‬وكانت الأ�سرة يف‬ ‫غربة ومن�أى عن الأهل ‪ ،‬فعندها تزيد املعاناة ‪ ،‬فما هي‬ ‫جتربتك يف الأمومة يا �أن�سام ؟‬ ‫�أن�سام ‪ :‬كل حياة يعي�شها زوجان يكون فيها نوع من‬ ‫الأم���ل يف جم��يء �أط��ف��ال ه��م ثمرة احل��ب وق��ط��اف هذا‬ ‫االلتقاء ‪ ،‬لكنني بقيت ثماين �سنوات �أنتظر احلمل ‪،‬‬

‫و�أنا وزوجي نحاول ما ا�ستطعنا ا�ست�شارة الأطباء ‪ ،‬وكان‬ ‫ت�شخي�ص كل واحد منهم يختلف عن الآخر بل كان كل‬ ‫واحد منهم يرتكك بحال يختلف عن الآخر لكن �أكرث‬ ‫من طبيب �أحبطني لقد قالوا يل ‪� :‬أمامك طريق واحد‬ ‫هو �أن تكفلي يتيماً وتربيه ‪ .‬و�أو�شكت �أن��ا وزوج��ي على‬ ‫حتقيق ه��ذا الأم��ر لكن الطب كل ي��وم يتقدم ‪ ،‬ويقدم‬ ‫حلو ًال لأمور كانت م�ستع�صية ‪ ،‬لقد كان عندي �أمل �أن‬ ‫�أحقق �أمومتي يف عمل عملية طفل �أنابيب ‪ ،‬ورزقت‬ ‫بعد العملية بابنتي �سارة ‪ ،‬وذهبت بها �إىل �أحد الأطباء‬ ‫الذين �أحبطوين بكالمهم كي يعلم �أن �إرادة اهلل �أكرب‬ ‫من تقدير الأطباء فما كان من الطبيب �إال �أن اعتذر‬ ‫يل ‪.‬‬ ‫عائ�شة ‪ :‬م��ا �شعورك حينما مت احلمل بعد فرتة‬ ‫ثماين �سنوات من االنتظار ؟‬ ‫�أن�����س��ام‪ :‬فرحت ك��ث�يراً ف��رح��اً ال �أ�ستطيع و�صفه ‪،‬‬ ‫هذا الفرح هون علي الوهن الذي ي�صيب املر�أة احلامل‬ ‫علي �آالم ال��والدة على �أم��ل ر�ؤي��ة املولودة ‪� ،‬إن‬ ‫‪ ،‬و�سهّل ّ‬ ‫اللحظة التي �سلموين فيها �سارة لأتلم�سها و�أح�ضنها‬ ‫ك��ان��ت حلظة م��ن �أج��م��ل �أح����داث حياتي وب��ع��د م���رور ‪6‬‬ ‫�سنني �أحببت �أن��ا وزوج���ي �أن نعيد ال��ك��رة بعمل عملية‬ ‫�أخرى �أكرمني اهلل فيها بتو�أم بنت و�صبي وهذا �أفرحني‬ ‫كثرياً مع �أن��ه �أتعبني ‪ ،‬وك��ان من املتوقع ح��دوث والدة‬ ‫مبكرة ‪ ،‬وبقيت لفرتة يف امل�شفى ومت��م اهلل على خري‬ ‫وقد �أ�سعدنا هذا احلدث ‪.‬‬ ‫عائ�شة‪ :‬بني �سارة و�أختها و�أخيها فرتة طويلة �إذا‬ ‫قي�ست بالفروق العمرية بني �أطفايل ‪ ،‬لقد واليت بني‬ ‫احلمل والوالدة فكانت الفروق العمرية بينهم ق�صرية‬ ‫‪ ،‬ومما خفف عليهم �شعور الغرية �أن �أباهم كان يهتم‬ ‫ب��الأك�بر‪ ،‬ويرتكني مع امل��ول��ود �أت��ف��رغ �إليه فكيف كان‬ ‫حال �سارة ؟‬ ‫�أن�سام‪� :‬سارة �أتت بعد �سني انتظار وكنت مت�شوقة‬ ‫ملجيئها متفرغة لها لقد كان دوام �أبيها طوي ً‬ ‫ال ‪ ،‬ووقتي‬

‫أق�ص عليها الق�ص�ص ‪� ،‬أالعبها ‪،‬‬ ‫معظمه لها ‪� ،‬أعلمها ‪ّ � ،‬‬ ‫�آن�س بها ‪ ،‬وت�أن�س بي ‪ ،‬وت�سعد مبا �أقدمه لها ‪ ،‬وت�ستفيد‬ ‫من كل ذلك ‪.‬‬ ‫عائ�شة ‪ :‬هل ظهرت غرية �سارة وا�ضحة ؟‬ ‫�أن�سام ‪ :‬لقد راعينا م�شاعرها منذ ف�ترة احلمل ‪،‬‬ ‫وحني كرب �أخوها و�أختها و�أ�صبحا يتحركان ويلعبان ‪،‬‬ ‫ونحن فرحون بذلك ‪ ،‬ومن�شغلون بهم بدت غرية �سارة‬ ‫حيث كان ان�شغالنا على ح�ساب االهتمام بها‬ ‫عائ�شة ‪� :‬أمل تلعبهم وت�ساعدك يف ذلك‬ ‫�أن�سام ‪ :‬هي تف�ضل اللعب مع من هم يف مثل عمرها‬ ‫‪ ،‬ولكن اللعبة التي جتيدها معهما هي لعبة املدر�سة‬ ‫حيث جتعل نف�سها معلمة وهما طالبان ‪.‬‬ ‫ع��ائ�����ش��ة ه����ل ت��ل��ح��ظ�ين غ�ي�رت���ه���ا م����ن ك�ل�ام���ه���ا �أو‬ ‫ت�صرفاتها ؟‬ ‫�أن�سام ‪ :‬هي تعرب بالكالم فلو لعبناهما تقول ‪ :‬جاء‬ ‫دوري ‪ ،‬ول��و حملناهما تقول ‪ :‬دوري الآن ‪ ..‬كثرياً ما‬ ‫�أق��ول ليت معي يف الغربة �أحد ي�ساعدين على الت�سوق‬ ‫بطفلي‬ ‫وتدبري املنزل وتو�صيل �سارة وتدري�سها والعناية‬ ‫ّ‬ ‫�أولي�س هذا حال ابنتك مع �أوالدها يف غربتها ؟‬ ‫عائ�شة‪ :‬بلى لقد ر�أيتها تعنى بدرا�ستهم النظامية‬ ‫�إ�ضافة �إىل اهتمامها بتدري�سهم مواد املدر�سة العربية‬ ‫يف عطلة نهاية اال�سبوع ‪.‬‬ ‫كان اهلل يف عون كل �أم ترعى �أطفالها حق الرعاية‬ ‫وخ��ا���ص��ة م��ن ه��ن يف ال��غ��رب��ة ح��ي��ث ت�����ض��اف �إىل معاناة‬ ‫الرتبية معاناة الغربة ‪.‬‬ ‫�أن�سام ‪ :‬و�أنا �أعتني بتدري�س ابنتي املواد العربية �إىل‬ ‫جانب ما ت�أخذه من درا�سة يف بالد الغربة ‪.‬‬ ‫عائ�شة‪ :‬متنياتي ل��ك بالتوفيق وال��ق��وة وال�سعادة‬ ‫و�إىل اللقاء‬ ‫�أن�سام‪� :‬إىل اللقاء‪.‬‬

‫ت��دور يف املنتديات ح���وارات هي ع�صارة العقول ولباب النقول‪ ،‬وه��ا نحن نفتح نافذة على‬ ‫املنتديات لرنى تلك احلوارات ‪.‬‬ ‫اجتماعي ‪ ،‬يتم فيه تبادل ال�سالم والتح ّية وال�س�ؤال عن الأحوال‪.‬‬ ‫عائ�شة‪ :‬عندما يتم لقاء‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وبعد قليل يتخذ احلديث منحى خا�صا قد يكون عن املال �أو الأعمال �أو الأوالد ‪.‬‬ ‫وحوارنا اليوم عن الإعجاب بالأبناء ‪ ....‬ذك��وراً �أو �إناثاً ما الأم��ور التي يتباهى فيها الآباء‬ ‫والأمهات ب�أبنائهم ؟‬ ‫هل الإكثار من ذكر الأبناء والبنات في�ض من العاطفة ؟‬ ‫هل هذا التباهي يكمل نق�صاً يف �شخ�صية الوالدين ؟ �أم يعترب زينة مكملة ؟‬ ‫متى يحق للآباء التباهي ؟ وهل من الإن�صاف ذكر م�ساوئ الأبناء والت�شكي من �سلوكياتهم‬ ‫�أمام الآخرين ؟‬ ‫وهل ّ‬ ‫يدل هذا على ن�ضوب العاطفة ؟‬ ‫�أ�سئلة �أمتنى �أن �أجد �أجوبة لها عند كل قارئ ‪ ،‬فكونوا معنا ‪.‬‬ ‫م�ســك‪ :‬ما الأمور التي يتباهى فيها الآباء والأمهات ب�أبنائهم ؟‬ ‫التفوق الدرا�سي ‪ ,‬الأخالق احل�سنة ‪ ,‬طاعة الأبناء لهم ‪ ,‬ح�سن الت�صرف ‪ ,‬والأم تتباهي احيانا‬ ‫بح�سن وبهاء �أبنتها وو�سامة ابنها كذلك خ�صو�صاً يف الأو�ساط العائلية ‪.‬‬ ‫هل الإكثار من ذكر الأبناء والبنات في�ض من العاطفة ؟‬ ‫هذا اجلانب يختلف باختالف تفكري الوالدين ‪..‬‬ ‫فبع�ضهم كما ذكرتي في�ض من العاطفة ‪..‬‬ ‫وبع�ضهم ال يذكر �أبناءه خوفاً عليهم من العني ‪..‬‬ ‫هل هذا التباهي يكمل نق�صاً يف �شخ�صية الوالدين ؟ �أم يعترب زينة مكملة ؟‬ ‫قد يكمل نق�صاً يف بع�ض الأحيان ‪ ,‬و�أحياناً يكون غري ًة و�أحياناً ذكر ما تف�ضل اهلل به عليهما‬ ‫من نعمة الأوالد ‪...‬‬ ‫متى يحق للآباء التباهي ؟‬ ‫رمبا يف جمال املناف�سة ال�شريفة قد يكون التباهي حمموداً ‪..‬‬ ‫والتباهي لوكان عن تكرب وغطر�سة قد تعقبه �أحزان !‬ ‫واملق�صد �أنه من اجليد �أن يكون للتباهي �ضابط ال يخرج �إىل حد الغرور مبا عليه الأبناء ‪.‬‬ ‫وهل من الإن�صاف ذكر م�ساوئ الأبناء والت�شكي من �سلوكياتهم �أمام الآخرين ؟‬ ‫رمبا ي�صلح للبع�ض وال ي�صلح لآخرين ‪..‬‬ ‫قد تذكر م�ساوئ ابنك من �أجل اال�ست�شارة وتذكر الأم كذلك م�سا�ؤى �أبنتها ملن تثق بهم من‬ ‫باب الن�صح للتعامل معها ‪ ..‬وهكذا ‪..‬‬ ‫وذكر امل�ساوئ عند كل احد لي�س من املنا�سب ‪.‬‬ ‫عائ�شة‪ :‬كالم �شامل ووجهة نظر �صحيحة‬ ‫‪� ‬أ�شكرك �أخي الكرمي على ما تف�ضلت به ‪ ،‬ففيه فائدة كبرية ‪.‬‬ ‫فجر الأمل‪ :‬جزاكِ اهلل خري اجلزاء يا عائ�شة‪ ،‬ما الأمور التي يتباهى فيها الآباء والأمهات‬ ‫ب�أبنائهم ؟‬ ‫كل الأمهات اللواتي �أعرفهن يتباهني بجمال اللب�س �أوالأن��اق��ة ‪ ،‬و�أك�ثر ما يغيظني عندما‬ ‫تكون االبنة �أواالبن ال ميلك �أي جمال‪ ،‬ثم تتباهى به الأم وت�س�أل كل احل�ضور عن ابنتها والويل‬ ‫ملن يقول‪ :‬ابنكِ غري جميل �أوابنتكِ غري جميلة ‪.‬‬ ‫هل الإكثار من ذكر الأبناء والبنات في�ض من العاطفة ؟ من وجهة نظري ال ‪.‬‬ ‫و�إمنا هوعدم ثقة بالنف�س �أومبا رزقهم اهلل من �أبناء ‪.‬‬ ‫هل هذا التباهي يكمل نق�صاً يف �شخ�صية الوالدين ؟ �أم يعترب زينة مكملة ؟ ال يكمل �أي نق�ص‬ ‫بل يزيد النق�ص ‪.‬‬ ‫متى يحق ل�ل�آب��اء التباهي ؟ يحق لهم �إذا ك��ان اجلميع ي�شهد لهذا االب��ن �أول��ه��ذه االبنة‬ ‫بالتم ّيز‪.‬‬ ‫�أما جم ّرد تفتيح العيون على الأبناء فمن وجهة نظري �أنه ال ينبغي ‪ .‬لأن ت�صرفات الأطفال‬ ‫تكون ظاهرة والكل ي�شاهدها فال حاجة لإبرازها والتباهي بها �أمام الكل ‪.‬‬ ‫وهل من الإن�صاف ذكر م�ساوئ الأبناء والت�شكي من �سلوكياتهم �أمام الآخرين ؟‬ ‫�إذا كان من �أجل البحث عن حل للم�شكلة فالأمر جميل‬ ‫�أما جم ّرد الرببرة والكالم الذي ال نفع منه فالأوىل �أن ال تظهر هذه العيوب‬ ‫وهل ّ‬ ‫يدل هذا على ن�ضوب العاطفة ؟‬ ‫�إذا كنتِ تق�صدين الت�شكي ‪..‬‬ ‫فال يدب عليه هذا الأمر ‪ ،‬لكن �أحياناً ت�ضيق ال�سبل وتبور احليل‬ ‫بالآباء والأمهات‬ ‫في�ضطرون لل�شكوى لغريهم ‪.‬‬ ‫عائ�شة‪ :‬ح ّياك اهلل �أختي فجر الأمل ‪ ‬ال �شك �أن مالحظتك للأمهات ‪ ،‬ومقارنة هذا بالواقع‬ ‫الذي ترينه �أمدك بهذه الآراء ال�صائبة ‪ . .‬جزاك اهلل خرياً ‪ ،‬ورزقك الذرية الطيبة ال�صاحلة ‪.‬‬ ‫فجر الأمل‪ :‬اللهم �آمني‪ ،‬جزاكِ اهلل خري يا عائ�شة ‪.‬‬ ‫ول��د ال�سيح‪ :‬ب��ارك اهلل فيكم ‪ ...‬ردودي قريبة ج��داً ( �إن مل تكن هي بعينها ) من رد الأخ‬ ‫الفا�ضل م�سك ‪ ..‬وجزاكم اهلل خريا ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عائ�شة‪ :‬ح ّياك اهلل �أخانا ولد ال�سيح‪ .‬حقا �إن االخ م�سك �أفا�ض باحلديث ووفاه حقه ‪ ،‬وذكر‬ ‫كثرياً من اجلوانب ‪.‬‬ ‫يكفي املو�ضوع مرورك الكرمي ‪.‬‬ ‫عائ�شة‪� :‬إعجاب الأهل بذكاء الطفل‪ ،‬يراقب الوالدان ت�صرفات طفلهما ‪ ،‬و�إذا مل�سا منه ما‬ ‫مي ّيزه عمن هم يف �س ّنه ‪ ،‬فرحا �أ�شد الفرح ‪ ،‬لأنه ميتلك تفوقاً بناحية ما ‪ .‬ومثال ذلك ‪� :‬إذا م�شى‬ ‫يف �سن مبكرة ‪� ،‬أوحكى قبل غريه ‪� ،‬أوحفظ ما مل ي�ستطعه �أقرانه ‪.‬‬ ‫وهذا يحدث يف كل بيت ‪ ،‬ولكن تعرفنا على �أنواع الذكاء يجعلنا �أكرث تفا�ؤ ًال ب�أبنائنا ‪.‬والذكاء‬ ‫ح�سب تعريف علماء االجتماع ثمانية ‪ .‬نحن ال نكاد نركز �إال على �سرعة احلفظ �أوالقدرة العددية‬ ‫‪ ،‬علماً ب�أن هناك الذكاء احلركي والعاطفي والب�صري وال�سمعي ‪ .‬ومعرفة �أنواع الذكاءات جتعل‬ ‫نظرتنا �إىل �أبنائنا �أكرث �إيجابية ‪ ،‬ومتكننا من م�ساعدتهم على تنمية الذكاء الذي عندهم ‪ .‬وميكن‬ ‫تقوية �أنواع الذكاء الثمانية لدى الطفل بت�سخري نوع الذكاء الأبرز عنده ‪ ،‬و�إليكم املثال ‪:‬‬ ‫طفل ميتلك قدرة عددية ولي�ست لديه قدرة على ت�أمل الطبيعة ‪ ،‬وال يكاد ينتبه �إليها ‪ ،‬عندها‬ ‫ن�ستخدم القدرة العددية يف تقوية الأخرى ب�أن نقول له كم عدد الأ�شجار يف هذه احلديقة ؟ وهكذا‬ ‫�أمامنا عمل جاد لتطوير القدرات العقلية عند الأطفال ‪.‬‬ ‫عائ�شة‪ :‬ماذا يحدث لو�أطلنا احلديث عن جمال بناتنا وو�سامة �أوالدنا‪ ،‬هذه امل�شكلة قائمة يف‬ ‫الأ�سر ‪ ،‬نفرح باجلمال وتعجبنا الو�سامة ‪ ،‬ونكرث التحدث عنهما ‪ ،‬فنزرع يف نف�س الأبناء �أن هذا‬ ‫مقيا�س للتفا�ضل ‪.‬‬ ‫ومعروف �أن هذا الأم��ر ال يعطي للإن�سان جناحاً ‪ ،‬ولكي ننقل هذا املفهوم ‪ ،‬علينا �أن نتبع‬ ‫�إعجابنا مبالحظات حتث الأبناء على تطوير �صفات عندهم ب�إمكانهم االجتهاد بها ‪.‬‬ ‫�أم��ا الرتكيز على �صفتي اجلمال والو�سامة جتعل الفتاة حت��اول �إب���راز ه��ذا اجلمال ونيل‬ ‫�إعجاب الآخرين به ‪ ،‬وجتعل ال�شاب والفتاة مغرورين مبا حباهما اهلل ‪ .‬هذا ف�ض ً‬ ‫ال عن تفاوت‬ ‫الأبناء يف هذا املقيا�س ‪ ،‬فتن�ش�أ عندهم عقد نف�سية ي�سببها بالدرجة الأوىل الوالدان وبالدرجة‬ ‫الثانية ‪ :‬كالم النا�س ‪.‬‬ ‫النا�س الذين ي�صرحون دون مباالة بالأجمل من الأوالد ‪ ،‬ويرتكون اجلميل �أكرث غ��روراً ‪،‬‬ ‫والأقل جما ًال حاقداً على الأول مرتبكاً ماذا يفعل ؟‬ ‫م�ســك‪ :‬للأ�سف القنوات الف�ضائية من م�سل�سالت مدبلجة وم�سل�سالت عربية ! بالدرجة‬ ‫الأوىل لعبت يف عقول البنات وا�ستخفت بهن ا�ستخفافا ‪..‬حتى �أ�صبحت الفتاة تتعقد من نف�سها‬ ‫�إن مل تكن مثل تلك املمثلة ! وبالتايل فقد يكون دور الأباء والأمهات يف هذا اجلانب يعد �ضعيفا‬ ‫مبقابل �إالعالم ‪..‬وحدث وال حرج عن تباهي البنات بهذا الأمر يف املدار�س واجلامعات!‬ ‫واهلل امل�ستعان ‪..‬‬ ‫واجلمال احلقيقي هوجمال الأدب والأخالق فقد تكمل هذه اجلوانب اجلمال املتوا�ضع للفتاة‬ ‫بينما ف�سادها يف�سد جمال الفاتنة ! وال قيمة له واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫عائ�شة‪:‬لفتة واقع ّية من �أخينا م�سك لكن تعزيز جوانب اخرى يهتم بها الأه��ل ويعطونها‬ ‫اولوية يجعل الفرد يف الأ�سرة معتزاً مبا حباه اهلل مطوراً �إياه ‪.‬‬ ‫ومقولتك �أخي م�سك دورها الآن كبري لأن رب البيت كثرياً ما يقف منبهراً معرباً عن ر�أيه‬ ‫بهذ اجلمال ‪ ،‬فتتعقد الزوجة والأبناء ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فجر الأم����ل‪� :‬أح�����س��ن��تِ ي��ا عائ�شة‪ ،‬ك�لام��ك �صحيح فيما يتعلق ب���إظ��ه��ار الإع��ج��اب بال�شكل‬ ‫والو�سامة‪ ،‬وهذا الأمر ر�أيته بعيني ‪ ،‬وكيف تقارن ال�صغرية بني نف�سها وبني الأخريات وتتبعها‬ ‫بعبارات ال�سخرية ‪..‬‬ ‫بال�سمنة ‪� ،‬أوبلون ال�شعر ونوعه وت�سريحة ال�شعر و�شكل املالب�س و�ألوانها ‪..‬‬ ‫مثل التعـيـيـر ُ‬ ‫يحدث هذا من ال�صغريات الالتي مل تتجاوز �أعمارهن اخلم�س �سنوات ‪.‬‬ ‫وهذا الأمر يغيظ الأخرى التي بدورها متار�س دور العنف مع تلك التي �سخرتْ منها �أوتذرف‬ ‫دموعها ُحزناً مما قيل عنها ‪ .‬و�أخرى �صغرية تلزم ال�صمت وتبقى بجانب والدتها ال تفارقها �أبداً‬ ‫واهلل امل�ستعان ‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫«قر�ش»‬ ‫مواجهات مبحيط مبنى عائلة ّ‬ ‫بالقد�س بعد �إلقاء م�ستوطنني �أثاث العائلة باخلارج‬

‫‪106‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫منظمة التعاون الدويل ترف�ض ادعاءات‬ ‫دولة االحتالل ب�أن القد�س عا�صمة لها‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أث� � ��ارت ت���ص��ري�ح��ات وزي� ��ر ال���س�ي��اح��ة ال�صهيوين" �ستا�س‬ ‫مي�سيزنيكوف" التي اعترب فيها �أن اختيار القد�س لعقد م�ؤمتر‬ ‫منظمة التعاون والتنمية االقت�صادية مينح املدينة �صفة عا�صمة‬ ‫للكيان ال�غ��ا��ص��ب غ�ضب امل�ن�ظ�م��ة‪ .‬وك ��ان ال��وزي��ر وه��و م��ن حزب‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل بيتنا اليميني‪ ،‬ق��ال يف مقابلة م��ع �صحيفة ه�آرت�س‬ ‫ال�صهيونية الثالثاء �إن اختيار القد�س لعقد م�ؤمتر عاملي حول‬ ‫ال�سياحة ي�شكل �إق� ��راراً ب ��أن الكيان ال�صهيوين دول��ة عا�صمتها‬ ‫املعرتف بها هي القد�س‪.‬‬ ‫و�صححت ال� ��وزارة ال�سبت يف ب�ي��ان ل�ه��ا ه��ذه الت�صريحات‪،‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الوزير اعترب فقط �أن ما من �سبب لعقد امل�ؤمتر يف‬ ‫تل �أبيب‪.‬‬ ‫واحتجت منظمة التعاون والتنمية االقت�صادية عرب �أمينها‬ ‫العام �أنغيل غوريا اخلمي�س بر�سالة وجهها �إىل رئي�س الوزراء‬ ‫ال�صهيوين بنيامني نتانياهو‪ ،‬حذره فيها من �أن ت�صريحات من‬ ‫ه��ذا القبيل قد جتعل عقد اجتماعات �أخ��رى يف دول��ة االحتالل‬ ‫�أكرث �صعوبة‪.‬‬

‫جولة م�شبوهة لعدد من كبار �ضباط خمابرات‬ ‫االحتالل يف املُ�صلى املرواين بالأق�صى املبارك‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان��دل�ع��ت م��واج �ه��ات عنيفة ب�ين املواطنني‪،‬‬ ‫وخا�صة من عائلة ق ّر�ش‪ ،‬وم�ستوطنني وعنا�صر‬ ‫م��ن ��ش��رط��ة االح� �ت�ل�ال‪ ،‬مب�ح�ي��ط م�ب�ن��ى عائلة‬ ‫ق� ّر���ش ب�ح��ارة ال�سعدية يف البلدة القدمية من‬ ‫القد�س املحتلة‪ .‬وقال �شهود عيان �إن املواجهات‬ ‫اندلعت حينما �أقدمت جمموعة من امل�ستوطنني‬ ‫املتمركزة داخل مبنى �آل ق ّر�ش يف حارة ال�سعدية‪،‬‬

‫حلل‬

‫(ا‬

‫خطوة لتفعيل �إحياء ق�ضية القد�س يف نفو�س الأمة العربية والإ�سالمية‬

‫ال�سرية الذاتية للكاتب‪:‬‬ ‫يحمل الكاتب عزمي �أبو عليان �شهادة املاج�ستري‬ ‫يف ال�ت��اري��خ الإ� �س�لام��ي م�ن��ذ ع��ام ‪ .1987‬وق��د عمل‬ ‫معلماً للتاريخ يف م��دار���س وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫للمرحلة ال�ث��ان��وي��ة وم�ن���س�ق�اً ل�ل�أن���ش�ط��ة يف املركز‬ ‫الريادي للطلبة املتفوقني يف الزرقاء �إىل �أن تقاعد‬ ‫عام ‪ ،2000‬ويعمل حالياً مدر�ساً يف مدر�سة الفاروق‬ ‫الثانوية يف الزرقاء‪.‬‬ ‫�صدر للكاتب ‪� 3‬إ�صدارات‪:‬‬ ‫‪ .1‬ال �ق��د���س ب�ي�ن االح� �ت�ل�ال وال �ت �ح��ري��ر عرب‬ ‫الع�صور القدمية والو�سطى واحلديثة ( ‪ 3000‬ق‪.‬م‬ ‫– ‪ ) 1967‬الذي �صدر عام ‪.1993‬‬ ‫‪" .2‬م�سرية اجلهاد الإ�سالمي �ضد ال�صليبيني‬ ‫يف عهد املماليك" ال���ص��ادر ع��ن دار النفائ�س عام‬ ‫‪1994‬‬ ‫‪ .3‬التق�سيمات الإدارية (‪)1952 –1921‬‬ ‫ول ��ه ال�ع��دي��د م��ن الأب �ح ��اث املتخ�ص�صة حول‬ ‫القد�س التي ن�شر بع�ضها يف �صحيفة ال�سبيل‪.‬‬ ‫ب��د�أ ال�ك��ات��ب يف الإع� ��داد لكتابه اجل��دي��د الذي‬ ‫يحمل عنوان "معامل القد�س احل�ضارية و�سيا�سة‬ ‫التهويد ال�صهيونية – التاريخ امل�صور" بداية العام‬ ‫‪� 2005‬إىل �أن �أجنز الكتاب يف �أوا�سط عام ‪ 2010‬بعد‬ ‫خم�س �سنوات من الإع��داد لهذا الكتاب‪ ،‬وقد �أجيز‬ ‫من قبل دائ��رة املكتبة الوطنية بتاريخ ‪2010/8/8‬‬ ‫حت��ت رق ��م �إي � ��داع ‪ ،2010/8/2907‬وه ��و الآن قيد‬ ‫الطباعة‪ ،‬ويقع الكتاب يف (‪� )1958‬صفحة مق�سمة‬ ‫على خم�سة �أبواب بحيث جعل كل باب كجزء م�ستقل‬ ‫يف جملد‪.‬‬ ‫ويف ح ��وار م��ع "ال�سبيل" �أو� �ض��ح ال�ك��ات��ب �أبو‬ ‫عليان �أن��ه جعل ري��ع ه��ذا ال�ك�ت��اب وق�ف�اً هلل تعاىل‪،‬‬ ‫وينفق منا�صفة بني امل�سجد الأق�صى املبارك وتكية‬ ‫"خا�صكي �سلطان" يف القد�س التي تقدم وجبات‬ ‫طعام يومية لفقراء القد�س وزوارها‪.‬‬ ‫وح��ول هدفه من ه��ذا الكتاب ي�شري �أب��و عليان‬ ‫�إىل �أنه ي�سعى من خالله �إىل ر�ضا اهلل عز وجل‪ ،‬ثم‬

‫الو‬

‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬

‫تفعيل �إحياء ق�ضية القد�س يف نفو�س الأمة العربية‬ ‫والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وحول ما مييز هذا الكتاب عن الكثري من الكتب‬ ‫التي �سبقت �أن تناولت ق�ضية القد�س‪� ،‬أ�شار �أبو عليان‬ ‫�إىل �أن هذا الكتاب يعتمد اعتمادا كبرياً على ال�صور‬ ‫املبا�شرة احلية‪� ،‬إذ �إنه يواكب احلدث وتطوراته فيما‬ ‫يتعلق مب�سل�سل التهويد يف القد�س ال��ذي ب��د�أ منذ‬ ‫عام ‪ 1948‬يف القد�س الغربية‪ ،‬وت�ضاعف بعد احتالل‬ ‫ال�ق��د���س ال�شرقية ع��ام ‪� ،1967‬إ��ض��اف��ة �إىل اعتماد‬ ‫الكتاب على الكثري م��ن الوثائق امل�صورة اخلا�صة‬ ‫بق�ضية القد�س وفل�سطني‪.‬‬ ‫وح��ول امل�صادر التي اعتمد عليها الكتاب �أ�شار‬ ‫الكاتب �إىل �أنه اعتمد على الكثري من �أمهات الكتب‬ ‫املواكبة لق�ضية القد�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل اعتماده ب�شكل‬ ‫كبري على م�صادر ال�شبكة االل�ك�ترون�ي��ة وبخا�صة‬ ‫الأف�ل�ام الوثائقية املتعلقة بالقد�س واحلفريات‬ ‫حتت امل�سجد الأق�صى املبارك ويف حميطه‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل اعتماده على بع�ض املجالت املتخ�ص�صة بالقد�س‬ ‫�إىل جانب �صحيفة ال�سبيل التي �أ�شار الكاتب �إىل‬ ‫�أنها �شكلت �إحدى امل�صادر الهامة له نظراً للم�ساحة‬ ‫التي تخ�ص�صها "ال�سبيل" على �صفحاتها لق�ضية‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار ابو عليان �إىل �أن الكثري من �أبناء ال�شعب‬ ‫الأردين الكرمي عربوا له عن دعمهم لهذا الكتاب‪،‬‬ ‫وتبنيه وت���س��وي��ق ف�ك��رت��ه م��ن خ�ل�ال تنظيم حملة‬ ‫لدعم الكتاب لتحقيق هدفه ب�إحياء ق�ضية القد�س‬ ‫يف ن�ف��و���س الأم � ��ة‪ ،‬ح�ي��ث ب ��ادر ال�ك�ث�ير م��ن الأف� ��راد‬ ‫وامل�ؤ�س�سات بحجز ن�سخ من الكتاب الذي ال يزال قيد‬ ‫الطباعة واملخ�ص�ص ريعه وقفا ملدينة القد�س‪.‬‬ ‫وق� ��د ع�ّب��رّ ال �ك ��ات ��ب ع ��ن ام �ت �ن��ان��ه ل�صحيفة‬ ‫"ال�سبيل" ودعمها لهذا الكتاب عرب �صفحاتها التي‬ ‫تخ�ص�ص �صفحة يومية لق�ضية القد�س واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�ستعر�ض "ال�سيبل" هذا الكتاب على ‪ 5‬حلقات‬ ‫بحيث تتناول كل حلقة عر�ضا موجزا لكل باب من‬ ‫�أبواب الكتاب‪:‬‬ ‫ال �ب��اب الأول‪" :‬القد�س ع�ب�ر ال�ع���ص��ور حتى‬

‫قة ا‬

‫«معامل القد�س احل�ضارية و�سيا�سة التهويد‬ ‫ال�صهيونية التاريخ امل�صور»‬

‫ىل)‬

‫بحث علمي‬ ‫وموثق‬ ‫للباحث‬ ‫عزمي �أبو عليان‬

‫التي احتلته قبل نحو �شهرين مب�ساندة قوات‬ ‫االحتالل‪ ،‬و�سيطرت على معظم �أجزائه‪ ،‬ب�إخراج‬ ‫ما تبقى من �أثاث للعائلة املقد�سية خارج املبنى؛‬ ‫الأم��ر الذي ا�ستفز عائلة ق ّر�ش‪ ،‬خا�صة �أن هذه‬ ‫االع �ت��داءات مت��ت ب��وج��ود عنا�صر م��ن ال�شرطة‬ ‫وح��ر���س ح��دود االح�ت�لال‪ .‬وان�ضم للعائلة عدد‬ ‫من املواطنني من �سكان املنطقة‪ ،‬فيما �شرعت‬ ‫عنا�صر م��ن �شرطة االح �ت�لال ب ��إغ�لاق حميط‬ ‫املبنى وم�ن��ع ت��دف��ق املقد�سيني‪ .‬وحت ��اول عائلة‬

‫قر�ش منع ا�ستمرار املتطرفني ب�إخراج ما تبقى‬ ‫م��ن �أث��اث‪ ،‬يف ح�ين �أك��د م��ازن ق� ّر���ش‪ ،‬وه��و االبن‬ ‫الأكرب للعائلة‪� ،‬أن ما ح�صل اليوم يعترب خطوة‬ ‫متقدمة وحا�سمة يف و�ضع اليد نهائيا وب�شكل‬ ‫كامل وت��ام على العقار دون انتظار ما �ستق�ضي‬ ‫به حماكم االحتالل التي تنظر بق�ضية العقار‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن العقار ال��ذي ت�شغله عائلة ق ّر�ش منذ‬ ‫ع�شرات ال�سنوات كبري ويتكون من ثالث طبقات‬ ‫وم��ن نحو ‪ 17‬غ��رف��ة وك��ان ي�ستخدم قبل العام‬

‫‪1967‬م مدر�سة‪ ،‬وكانت جمموعة من امل�ستوطنني‬ ‫اق �ت �ح �م �ت��ه ق �ب��ل �أك �ث��ر م ��ن � �ش �ه��ري��ن وح ��اول ��ت‬ ‫ال�سيطرة عليه بالكامل �إال �أن مواجهات عنيفة‬ ‫اندلعت حينها يف حميط املبنى وبحارة ال�سعدية‬ ‫وتدخلت حينها �شرطة وحر�س حدود االحتالل‬ ‫و�أبقت املتطرفني يف املبنى ي�سيطرون على معظم‬ ‫�أج��زائ��ه‪ ،‬فيما ق�ضت �إح ��دى حم��اك��م االحتالل‬ ‫بعدم �إخراج ما تبقى من �أثاث للعائلة حلني البت‬ ‫باملو�ضوع‪.‬‬

‫احتاد الكنائ�س العاملي يزور خيمة‬ ‫اعت�صام النواب والوزير ال�سابق‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار م�ساء �أم�س وفد من احتاد الكنائ�س العاملي خيمة اعت�صام‬ ‫النواب حيث التقوا بالنائبني �أحمد عطون وحممد طوطح‪.‬‬ ‫ورغم برودة الطق�س وهطول املطر �إال �أن ذلك مل مينع النواب‬ ‫من االلتقاء بالوفد يف �ساحة مقر ال�صليب الأحمر‪ ،‬وقد تناول‬ ‫النواب ق�ضية الإبعاد و�أطلعوا الوفد على ال�صعوبات التي يعانونها‬ ‫وعائالتهم‪ ،‬م�ؤكدين يف الوقت ذاته على ثباتهم وعزميتهم التي‬ ‫ي�ستمدونها من �أهلهم و�شعبهم و�أنهم م�ستمرون يف اعت�صامهم‬ ‫حتى يعودوا لبيوتهم‪.‬‬ ‫م��ن جانبهم ع�بر �أع���ض��اء ال��وف��د ال��ذي��ن مي�ث�ل��ون ع��دة دول‬ ‫�أوروب�ي��ة عن رف�ضهم وا�ستنكارهم ملا تقوم به �سلطات االحتالل‬ ‫بحق النواب املنتخبني من قبل �شعبهم‪ ،‬معربني عن �أملهم يف �أن‬ ‫يعود النواب �إىل �أهلهم‪.‬‬ ‫كذلك تطرق ال�ن��واب �إىل العالقة الإن�سانية الرائعة التي‬ ‫جتمع بني امل�سلمني وامل�سيحيني يف الأر���ض املقد�سة‪ ،‬وت�ضامنهم‬ ‫مع بع�ضهم البع�ض يف وج��ه االحتالل ال�صهيوين ال��ذي يعتدي‬ ‫على املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية على ال�سواء‪.‬‬

‫قطار �سريع عرب �أنفاق وج�سور يربط‬ ‫القد�س بـ "تل �أبيب"‬

‫م�ؤلف الكتاب‬

‫غالف الكتاب‬

‫االح� �ت�ل�ال ال �ي �ه ��ودي ال �� �ص �ه �ي��وين‪ 3000 :‬ق‪.‬م–‬ ‫‪1967‬م"‪.‬‬ ‫وق��د ت�ن��اول الكاتب يف بابه الأول �أب ��راز عروبة‬ ‫القد�س منذ عهد العموريني واليبو�سيني الكنعانيني‪،‬‬ ‫و�أ�سقط فيه ادع��اءات اليهود يف القد�س من التوراة‬ ‫ال �ت��ي ب�ي�ن �أي��دي �ه��م ح �ي��ث ي �ت��م ع��ر���ض ال �ع��دي��د من‬ ‫ن�صو�ص ال �ت��وراة ال�ت��ي ت�شري اىل �أن ال�ق��د���س كانت‬ ‫ت�سمى م��دي�ن��ة ال�ي�ب��و��س�ي�ين‪ ،‬ك�م��ا ت �ن��اول ف�ي��ه الدول‬ ‫التي حكمت القد�س عرب ع�صورها القدمية كالنفوذ‬ ‫ال�سيا�سي امل�صري واالحتالل العرباين ثم البابلي‪،‬‬ ‫ثم الفار�سي‪ ،‬ثم اليوناين‪ ،‬ثم الروماين‪ ،‬ثم الفار�سي‬ ‫الثاين‪ ،‬ثم الروماين الثاين‪ ،‬ثم الفار�سي الثالث‪ ،‬ثم‬ ‫الروماين (البيزنطي) الثالث‪ .‬كما �أبرز الكاتب‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ق��د���س يف ال�ع�ه��د الإ� �س�لام��ي العظيم منذ‬ ‫فتحها عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه �صلحاً‪� ،‬إىل �أن‬ ‫تعر�ضت لالحتالل ال�صليبي ثم حتريرها من قبل‬

‫�صالح الدين الأيوبي‪ ،‬وانتقال احلكم �إىل املماليك ثم‬ ‫العثمانيني‪ .‬وا�ستعر�ض الكاتب االحتالل الربيطاين‬ ‫للقد�س وما �آل �إليه الأمر من قيام الكيان اليهودي‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين ع �ل��ى م��ا ن���س�ب�ت��ه ‪ %77,71‬م��ن الأر�� ��ض‬ ‫الفل�سطينية يف �أع �ق��اب ح��رب ع��ام ‪1948‬م‪ ،‬وكذلك‬ ‫م��ا �آل��ت �إل�ي��ه ال�ق��د���س م��ن اح�ت�لال ال�ك�ي��ان اليهودي‬ ‫ال�صهيوين ما ن�سبته ‪ %84،13‬من املدينة التي عرفت‬ ‫بالقد�س الغربية‪ ،‬وتهجري �أهايل حوايل �أربعني قرية‬ ‫فل�سطينية م��ن ق��رى ال�ق��د���س‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تهجري‬ ‫ال�سكان من القد�س الغربية‪ ،‬وقيام منط جديد من‬ ‫احلياة مل ي�ألفه ال�شعب الفل�سطيني من قبل وهو‬ ‫جمتمع املخيمات يف كل من ال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غزة و�شرقي الأردن و�سوريا ولبنان‪ .‬و�إجهاز الكيان‬ ‫اليهودي ال�صهيوين على القد�س ال�شرقية يف �أعقاب‬ ‫حرب عام ‪1967‬م‪ .‬وقيام املزيد من املخيمات لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف كل من �شرقي الأردن و�سوريا ولبنان‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحم الأح ��د (‪� )10-10‬أرب �ع��ة م��ن ك�ب��ار �ضباط املخابرات‬ ‫امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك من جهة بوابة املغاربة‪ ،‬وتنفيذ جولة‬ ‫م�شبوهة باملُ�صلى امل ��رواين و��س��ط ح��را��س��اتٍ ُم �ع � ّززة م��ن �شرطة‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫و�أك��د حرا�س امل�سجد الأق�صى �أن ما �أث��ار ال�شكوك وال�شبهات‬ ‫ح��ول ه��ذه اجل��ول��ة ه��و خ��روج �ضباط االح�ت�لال م��ن املُ�صلى‪ ،‬ثم‬ ‫وبعد �أقل من ن�صف �ساعة عادوا واقتحموا املُ�صلى املرواين و�أجروا‬ ‫فيه معينات مل يتمكن حرا�س الأق�صى من الوقوف على حقيقتها‬ ‫ب�سبب منعهم م��ن قبل �شرطة االح�ت�لال االق�ت�راب م��ن اجلولة‬ ‫حت��ت طائلة ال�ع�ق��اب واالع�ت�ق��ال والإب �ع��اد ع��ن الأق���ص��ى لفرتات‬ ‫تتجدد تلقائياً‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�شرت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" ال�صهيونية �صور �أوىل‬ ‫حلفر �أنفاق القطار ال�سريع يف خط "تل �أبيب" ‪ -‬القد�س‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إنه من املتوقع ا�ستكمال امل�شروع عام ‪2015‬م‪،‬‬ ‫و�ستتمكن ال�ق�ط��ارات م��ن قطع امل�سافة ب�ين املدينتني خ�لال ‪28‬‬ ‫دقيقة فقط‪.‬‬ ‫وتبلغ تكلفة هذا امل�شروع حوايل �سبعة مليارات �شاقل‪ .‬و�ستمر‬ ‫القطارات عرب مطار اللد وم�ستوطنة "موديعني" يف طريقها �إىل‬ ‫مدخل مدينة القد�س‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫م�ؤمتر �صحفي للأمري علي م�ساء اليوم‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫(�صفحـ‪28‬ـة)‬

‫خ�سارة مزدوجة للجزائر وم�صر‪� ..‬أمام جمهورية‬ ‫�أفريقيا الو�سطى والنيجر يف ت�صفيات �أمم �أفريقيا‬

‫خيبة �أمل مزدوجة للمنتخبني امل�صري واجلزائري‬

‫التفا�صيل �صفـــ‪25+24‬ــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫ت�شاهدون اليوم‬ ‫مباريات دولية ودية‬

‫حتركات �سرية يف عوا�صم خليجية الختيار مناف�س البن همام‬

‫‪ 7:45‬ال�سعودية ‪ -‬الأوملبي * تون�س ‪ -‬الأوملبي‬ ‫‪ 9:45‬الربازيل * �أوكرانيا ‪-‬‬

‫ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب ‪2010‬‬

‫‪�( 9:30‬صباحا) ال�صني * كوريا ال�شمالية‬ ‫‪�( 9:30‬صباحا) اليابان * كوريا اجلنوبية‬ ‫‪� 1:00‬أزبك�ستان * ال�سعودية‬ ‫‪� 1:00‬أ�سرتاليا * الإمارات‬

‫جميع املباريات ح�سب التوقيت املحلي‬

‫اختتام فعاليات املخيم الريا�ضي الأول‬ ‫لدائرة املرافق الريا�ضية والرتفيهية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى امل�ست�شار لل�ش�ؤون الريا�ضية ماهر التل حفل اختتام فعاليات‬ ‫املخيم الريا�ضي االول لدائرة املرافق الريا�ضية والرتفيهية ( �صغارنا )‬ ‫الذي �أقيم يف موقع خميم بالأردن بنكرب يف متنزه عمان القومي مندوباً‬ ‫ع��ن نائب مدير املدينة لل�ش�ؤون الثقافية واالجتماعية والريا�ضية‬ ‫م‪ .‬هيثم جوينات‪ .‬و قام التل بتوزيع الك�ؤو�س وامليداليات على الفرق‬ ‫الفائزة ‪.‬‬ ‫وقال مدير دائرة املرافق الريا�ضية والرتفيهية م‪ .‬نا�صر البطاينة‬ ‫�أن ه��ذا املخيم االول �ضمن احل��واف��ز الت�شجيعية التي تقدم لواعدي‬ ‫امانة عمان لدائرة املرافق الريا�ضية والرتفيهية ‪.‬‬ ‫و�سيتم اقامة هذا املخيم دوريا على مدار االعام ب�إ�شراف كوادرها‬ ‫الريا�ضية من ذوي اخلربه يف هذا املجال ‪.‬‬

‫االحتاد الريا�ضي الع�سكري ي�شارك يف‬ ‫البطولة العربية الع�سكرية االوىل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك االحت��اد الريا�ضي الع�سكري االردين يف البطولة العربية‬ ‫الع�سكرية االوىل التي �ستعقد اعتبارا م��ن �أم����س حتى الع�شرين من‬ ‫ال�شهر احلايل يف �سوريا مب�شاركة ع�شرين دولة عربية ‪.‬‬ ‫وفتتحت البطولة برعاية الرئي�س ال���س��وري ب�شار اال��س��د م�ساء‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك االردن يف ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة ب�ستة ال �ع��اب ه��ي ‪ :‬م�سابقة‬ ‫اخلما�سي الع�سكري العاب القوى ‪,‬الرماية ‪ ،‬القفز احل��ر باملظالت ‪،‬‬ ‫املالكمة والتايكواندو‪.‬‬

‫النائب العام امل�صري يخلي �سبيل‬ ‫م�شجعي الرتجي‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صدر النائب العام امل�ست�شار يف م�صر عبد املجيد حممود قرارا‬ ‫باخالء �سبيل امل�شجعني التون�سيني الـ‪ 14‬الذين اعتقلوا يف نهاية اال�سبوع‬ ‫املا�ضي بتهمة القيام باعمال �شغب خالل مباراة فريقهم الرتجي مع‬ ‫م�ضيفه االهلي امل�صري يف دوري ابطال افريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�أمر النائب العام برتحيل امل�شجعني اىل تون�س لتمكني ال�سلطات‬ ‫التون�سية من اتخاذ االجراءات القانونية بحقهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �إخالء‬ ‫�سبيل امل�شجعني املتهمني حتقق ب�سبب ال�ع�لاق��ات ال��ودي��ة ب�ين م�صر‬ ‫وتون�س على جميع امل�ستويات وكافة اال�صعدة‪ ،‬ولتجنب �أن تنال تلك‬ ‫االحداث الفردية من �صفو العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫وكانت النيابة العامة وجهت �إىل امل�شجعني ع��ددا من االتهامات‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا الإت �ل��اف امل�ت�ع�م��د وال �ت �ع��دي ب��ال���ض��رب ال ��ذي ن�ت��ج ع�ن��ه عاهات‬ ‫م�ستدمية لعدد من ال�ضباط واملجندين‪ ،‬وات�لاف ع��دد من املمتلكات‬ ‫العامة واخلا�صة على نحو ي�ضر باملال العام‪ ،‬واطالق مفرقعات والعاب‬ ‫نارية ممنوعة‪.‬‬ ‫يذكر ان االهلي فاز يف تلك املباراة التي كانت يف ذهاب الدور ن�صف‬ ‫النهائي من امل�سابقة االفريقية بنتيجة ‪ ،1-2‬و�ستقام مباراة االياب يف ‪16‬‬ ‫ت�شرين االول احلايل يف تون�س‪.‬‬ ‫ويكفي الرتجي الفوز بهدف وحيد حلجز بطاقته اىل دور االربعة‪،‬‬ ‫فيما يتعني على االهلي حامل الرقم القيا�سي يف عدد االلقاب يف امل�سابقة‬ ‫(‪ 6‬القاب) العودة بنتيجة التعادل او الفوز او اخل�سارة بفارق هدف واحد‬ ‫مع ت�سجيله اكرث من مرة‪.‬‬

‫احمد الفهد‬

‫ابن همام‬

‫ه��و ال�شيخ �أح�م��د الفهد ال��ذي يتوىل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رئا�سة املجل�س الأوملبي الآ�سيوي"‪.‬‬ ‫وتابعت نقال عن م�صادر"�سي�سعى‬ ‫ذك��ر م��وق��ع "العربية‪.‬نت" على‬ ‫االنرتنت من م�صادر قال انها موثوقة ال�ت�ك�ت��ل �إىل احل �� �ص��ول ع �ل��ى من�صب‬ ‫"�أن حتركات على م�ستوى ع��الٍ من رئي�س االحتاد الآ�سيوي ونائب رئي�س‬ ‫ال���س��ري��ة جت��ري يف ع��وا��ص��م خليجية‬ ‫وعربية الختيار مر�شح ملواجهة رئي�س‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم حممد‬ ‫بن همام يف االنتخابات التي �ستجرى‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف ال�ساد�س من كانون الثاين املقبل يف‬ ‫العا�صمة القطرية الدوحة"‪.‬‬ ‫نفى حممد بن همام رئي�س االحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫لقناة‬ ‫�روين‬ ‫و�أك� ��د امل��وق��ع االل� �ك�ت‬ ‫ال�ق��دم ال�شائعات ال�ت��ي تتحدث ع��ن احتمال ان�ضمام‬ ‫الياباين‬ ‫االحتاد‬ ‫العربية ‪�" :‬أن رئي�س‬ ‫نيوزلندا �إىل �أ�سرة االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫جوجني �أوغورا زار البحرين ملدة يوم‬ ‫وق� ��ال ب��ن ه �م��ام ع �ل��ى ه��ام ����ش م ��ؤمت��ر القيادات‬ ‫واحد قبل �أربعة �أ�سابيع لعقد اجتماع‬ ‫الريا�ضية يف ل�ن��دن‪ :‬ه��ذا الأم ��ر مل ي�ط��رح م��ن قبل‪،‬‬ ‫مع عدد من ال�شخ�صيات اخلليجية يف‬ ‫وكذلك مل يت�صل بنا �أي طرف من االحتاد النيوزلندي‬ ‫�أحد فنادق العا�صمة املنامة"‪.‬‬ ‫للعبة بخ�صو�ص هذا‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د امل ��وق ��ع "من م �� �ص��ادر �إن‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬أعتقد �أن �أوقيانو�سيا تعمل ب�شكل جاد‬ ‫�ضمان‬ ‫الهدف من التحركات ال�سرية‬ ‫من �أجل تطوير واقع كرة القدم لديهم‪� ..‬إنهم يقومون‬ ‫من‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى �أك�ب�ر ع��دد مم�‬ ‫بعمل جيد يف �أوقيانو�سيا على امل�ستوى الداخلي وينبغي‬ ‫ال�شخ�صية‬ ‫الأ�صوات قبل �إعالن تر�شيح‬ ‫�أن يوا�صلوا ذلك العمل‪.‬‬ ‫ر�سمياً‪ ،‬وتوقعت �أن يكون اال�سم الأكرث‬ ‫ويف ذات الوقت �أعرب بن همام عن ر�ضاه من ت�أثري‬ ‫ترجيحاً ملناف�سة القطري اب��ن همام‬

‫االحت ��اد ال ��دويل ع��ن �آ� �س �ي��ا‪ ،‬واملقاعد‬ ‫الأربعة لنيابة رئا�سة االحتاد"‪.‬‬ ‫ومن املقرر �إجراء انتخابات رئا�سة‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي يف الدوحة قبل يوم‬ ‫واح ��د م��ن ان �ط�ل�اق ك ��أ���س �أمم �آ�سيا‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫‪ .2011‬و�إ�ضافة �إىل االنتخابات رئا�سة‬ ‫االحت��اد‪� ،‬ستجرى انتخابات لعدد من‬ ‫املنا�صب وم��ن بينها ع�ضوية اللجنة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ل�ل�احت��اد ال � ��دويل للعبة‬ ‫(فيفا)‪.‬‬

‫بن همام ينفي �شائعات ان�ضمام نيوزلندا �إىل االحتاد الآ�سيوي‬ ‫ان�ضمام �أ�سرتاليا �إىل �أ��س��رة االحت��اد الآ��س�ي��وي لكرة‬ ‫القدم منذ عام ‪.2006‬‬ ‫وك�شف ب��ن ه�م��ام‪ :‬الو�ضع ج��اء مبنفعة متبادلة‬ ‫لكل من االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم و�أ�سرتاليا منذ‬ ‫انتقالهم �إلينا‪ ..‬ما قدمته �أ�سرتاليا متثل مب�ستوى‬ ‫عالٍ من االحرتاف �سواء داخل �أو خارج امللعب‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪ :‬من جانبهم فقد جنح الأ�سرتاليون يف‬ ‫�إع��ادة اكت�شاف قدرتهم على التناف�س وال�شعور مبتعة‬ ‫ك��رة ال�ق��دم م��ن خ�لال اللعب م��ن العديد م��ن الفرق‬ ‫الآ�سيوية اجليدة‪� ..‬سارت الأمور ب�شكل جيد بالن�سبة‬ ‫لأ��س�ترال�ي��ا‪ .‬فمن خ�لال اللعب يف �آ�سيا ح�صلوا على‬ ‫فر�صة خو�ض امل��زي��د م��ن امل�ب��اري��ات وح�صل اجلمهور‬ ‫ع�ل��ى امل��زي��د م��ن امل �ب��اري��ات للت�شجيع وال �ت �ف��اع��ل مع‬ ‫املنتخب الوطني‪.‬‬

‫خماوف من م�شاركة عراقية متوا�ضعة يف الأ�سياد‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارغ � �م ��ت خم� � ��اوف ال �ت �ع��ر���ض اىل‬ ‫نتائج كارثية بع�ض املنتخبات العراقية‬ ‫اىل االع � �ت� ��ذار ع ��ن ع� ��دم امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫دورة االل�ع��اب اال�سيوية يف غ��وان��غ زهو‬ ‫ال�صينينة من ‪12‬اىل ‪ 27‬ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫فبعد اعتذار املنتخب االوملبي عن‬ ‫ع��دم امل���ش��ارك��ة يف م�سابقة ك��رة القدم‬ ‫ال�سباب فنية تتعلق باالعداد ثم منتخب‬ ‫ك ��رة ال���س�ل��ة‪ ،‬ج ��اء ال� ��دور ع�ل��ى منتخب‬ ‫رف��ع االث�ق��ال ال��ذي تعول عليه اللجنة‬ ‫االومل �ب �ي��ة لتحقيق ن�ت��ائ��ج ط�ي�ب��ة حيث‬ ‫اعلن عدم جاهزية م�شاركته‪.‬‬

‫وب� �ع ��د ت ��راج ��ع ث�ل�اث ��ة منتخبات‬ ‫ع��ن امل���ش��ارك��ة يف ا��س�ي��اد ‪ 2010‬ب��ات عدد‬ ‫االل �ع��اب ال �ت��ي ��س�ي���ش��ارك ف�ي�ه��ا العراق‬ ‫‪ 12‬ه��ي املالكمة والتجذيف والبليارد‬ ‫وامل �� �ص��ارع��ة واجل � ��ودو وال� �ع ��اب القوى‬ ‫والري�شة الطائرة واال�سكوا�ش واجلمباز‬ ‫والكاراتيه وال�سباحة وال�شطرنح‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر رئ�ي����س االحت� ��اد العراقي‬ ‫ل��رف��ع االث�ق��ال �صالح ك��اظ��م ان تراجع‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ب�ل��اده ع ��ن امل �� �ش��ارك��ة "يعود‬ ‫ال�سباب فنية حيث من ال�صعب احل�صول‬ ‫على نتائج جيدة نتيجة تدين م�ستويات‬ ‫بع�ض الرباعني"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف "قررنا ع� ��دم املجازفة‬ ‫وامل�شاركة وكانت بطولة العامل االخرية‬

‫يف تركيا م�ؤ�شرا فنيا واقعيا والنتائج‬ ‫فيها كانت �سلبية"‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬قال ع�ضو املكتب‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي للجنة االومل �ب �ي��ة العراقية‬ ‫وامينها امل��ايل �سمري املو�سوي لفران�س‬ ‫بر�س ان " تراجع بع�ض املنتخبات عن‬ ‫امل�شاركة �سبب لنا اح��راج��ا كبريا لدى‬ ‫املجل�س االومل �ب��ي اال��س�ي��وي وغ�ي�ره من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الريا�ضية القارية"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف "بعد ان تكفلت اللجنة‬ ‫االوملبية بتغطية كل م�ستلزمات امل�شاركة‬ ‫واالع ��داد والتح�ضري فوجئنا برتاجع‬ ‫بع�ض املنتخبات واع�ت��ذار رف��ع االثقال‬ ‫هو املفاج�أة احلقيقية بعد ما كنا نعول‬ ‫على هذا املنتخب كثريا يف اال�سياد"‪.‬‬

‫يذكر ان ح�صاد العراق للميداليات‬ ‫يف دورات االلعاب اال�سيوية بد�أ منذ دورة‬ ‫ط�ه��ران ع��ام ‪ 1974‬عندما حقق ذهبية‬ ‫واحدة وبرونزيتني يف العاب القوى‪ ،‬ثم‬ ‫خرج بخم�س ميداليات يف دورة بانكوك‬ ‫‪ 1978‬ب�ي�ن�ه��ا ذه �ب �ي �ت��ان‪ ،‬ويف نيودلهي‬ ‫حقق ذهبيتني احداهما يف م�سابقة كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫اف���ض��ل ح���ص�ي�ل��ة ل �ل �ع��راق ك��ان��ت يف‬ ‫دورة االلعاب اال�سيوية يف �سيول ‪1986‬‬ ‫بح�صوله على ث�م��اين م�ي��دال�ي��ات‪� ،‬ست‬ ‫ف���ض�ي��ات وب��رون��زي �ت��ان‪ ،‬واخ ��ر ميدالية‬ ‫ح���ص��ل ع�ل�ي�ه��ا ال �ع ��راق ك��ان��ت يف ا�سياد‬ ‫ال��دوح��ة ‪ 2006‬ب�ح���ص��ول منتخب كرة‬ ‫القدم على الف�ضية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫ت�صفيات ك�أ�س اوروبا ‪2012‬‬

‫فرن�سا تهزم رومانيا وتت�صدر جمموعتها‬

‫‪23‬‬

‫اجلزيرة الريا�ضية �ستبث مباريات منتخبات‬ ‫عرب �أفريقيا على القنوات املفتوحة‬ ‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن املدير العام لقنوات اجلزيرة الريا�ضية نا�صر بن غامن اخلليفي‪،‬‬ ‫�أنه �سيتم بث جمموعة من مباريات الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل بطولة ك�أ�س �أمم‬ ‫�أفريقيا لكرة القدم املقرر �إقامتها يف غينيا اال�ستوائية والغابون يف العام‬ ‫‪ ،2012‬على القناة املفتوحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلليفي يف بيان �صحايف �إىل �أن مباريات غانا وال�سودان‪ ،‬جمهورية‬ ‫�أفريقيا الو�سطى واجلزائر‪ ،‬وتوغو وتون�س‪.‬‬ ‫�ستنقل على القناة املفتوحة‪ ،‬وذل��ك بعد مفاو�ضات حثيثة مع اجلهة‬ ‫املعنية بحقوق البث التلفزيوين‪.‬‬ ‫وتابع البيان «ت�أتي هذه اخلطوة �ضمن �سيا�سة اجلزيرة الريا�ضية يف‬ ‫التوا�صل مع اجلمهور العربي وهي لن ت�ألو جهدا لإي�صال الريا�ضة �إىل كل‬ ‫منزل عربي»‪.‬‬ ‫وختم اخلليفي قائال «ال ن�سعى اىل حتقيق مكا�سب مادية‪ ،‬و�إمنا نريد �أن‬ ‫ي�شاركنا اجلميع باملتعة الريا�ضية»‪.‬‬

‫تعادل الواليات املتحدة وبولندا ودياً‬

‫�شيكاغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعادلت الواليات املتحدة مع �ضيفتها بولندا ‪� 2-2‬أول من �أم�س ال�سبت يف‬ ‫مباراة دولية ودية لكرة القدم اقيمت بينهما يف �شيكاغو‪.‬‬ ‫�سجل جوزي التيدور (‪ )13‬واغو�شي اونييو (‪ )52‬هديف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وادم ماتو�شيك (‪ )30‬وجاكوب بال�شيكوف�سكي (‪ )73‬هديف بولندا‪.‬‬ ‫وتلتقي بولندا مع االكوادور يف مونرتيال‪ ،‬يف حني تلعب الواليات املتحدة‬ ‫مع كولومبيا يف فيالدلفيا الثالثاء‪.‬‬ ‫فرن�سا عانت الأمرين قبل الفوز على رومانيا‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �ض��رب��ت ف��رن �� �س��ا ع�صفورين‬ ‫بحجر واح��د بفوزها على رومانيا‬ ‫‪� �-2‬ص �ف��ر يف امل� �ب ��اراة ال �ت��ي اقيمت‬ ‫بينهما يف ب��اري����س م���س��اء �أول من‬ ‫�أم����س ال�سبت وت�صدرها املجموعة‬ ‫الرابعة م��ن ت�صفيات ك��أ���س اوروبا‬ ‫‪.2012‬‬ ‫و�سجل لويك رميي (‪ )83‬ويوان‬ ‫غوركوف (‪ )3+ 90‬الهدفني‪.‬‬

‫ورفع النتخب الفرن�سي ر�صيده‬ ‫يف �صدارة املجموعة اىل ‪ 6‬نقاط من‬ ‫ثالث مباريات متقدما على البانيا‬ ‫وبيالرو�سيا بفارق نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ب��ان �ي��ا ت� �ع ��ادل ��ت مع‬ ‫ال �ب��و� �س �ن��ة ‪ ،1-1‬يف ح�ي�ن �سقطت‬ ‫بيالرو�سيا يف ف��خ التعادل ال�سلبي‬ ‫مع لوك�سمبورغ املغمورة‪.‬‬ ‫وك��ان منتخب ال��دي��وك ا�ستهل‬ ‫م���ش��وار الت�صفيات ب��أ��س��وا طريقة‬ ‫ممكنة اثر �سقوطه على ار�ضه امام‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بيالرو�سيا �صفر‪ ،1-‬لكنه عاد وفاز‬ ‫على البو�سنة بهدفني نظيفني‪ ،‬ثم‬ ‫ك��رر النتيجة ذات �ه��ا ع�ل��ى رومانيا‬ ‫م�ساء ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��دم املنتخب الفرن�سي احد‬ ‫اف�ضل عرو�ضه يف االون��ة االخرية‬ ‫و�سيطر على جمريات اللعب طوال‬ ‫الدقائق الت�سعني وجنح التبديلني‬ ‫اللذين اجراهما املدرب لوران بالن‬ ‫يف ترجيح كفة الفريق عندما �سجل‬ ‫لويك رميي الهدف االول اثر تلقيه‬

‫ك��رة ام��ام�ي��ة ط��وي�ل��ة م��ن ال��و ديارا‬ ‫ف���س��ار ب�ه��ا ب���ض��ع خ �ط��وات ق�ب��ل ان‬ ‫ي�سدد يف الزاوية البعيدة للحار�س‬ ‫ال ��روم ��اين (‪ ،)83‬ق�ب��ل ان ي�ضيف‬ ‫غ��ورك��وف ال �ه��دف ال �ث��اين واملباراة‬ ‫تلفظ انفا�سها االخرية بعد جمهود‬ ‫ف� ��ردي رائ� ��ع ل�لاح�ت�ي��اط��ي الثالث‬ ‫دمييرتي باييه‪.‬‬ ‫وال �ف��وز ه��و االول فرن�سا على‬ ‫ملعبها منذ ت�شرين االول املا�ضي‬ ‫�ضد النم�سا ‪.1-3‬‬

‫رياح التغيري تهب بقوة على منتخب فرن�سا‬

‫باري�س ‪ -‬رويرتز‬

‫ق �ب��ل �أرب� �ع ��ة �أ� �ش �ه��ر ك ��ان م�ن�ت�خ��ب فرن�سا‬ ‫�أ�ضحوكة للعامل بعد خروجه املهني من ك�أ�س‬ ‫العامل الأخ�يرة لكرة القدم يف جنوب افريقيا‬ ‫لكنه ع��اد �إىل احل �ي��اة يف ت�صفيات ك ��أ���س �أمم‬ ‫اوروبا ‪.2012‬‬ ‫ويت�صدر منتخب فرن�سا الذي خرج ب�شكل‬ ‫حمبط من ك�أ�س العامل بعد طرد نيكوال انيلكا‬ ‫م��ن املع�سكر ب�سبب اه��ان�ت��ه ل�ل�م��درب ال�سابق‬ ‫رميون دومينيك املجموعة الرابعة يف ت�صفيات‬ ‫اوروبا بعد الفوز ‪�- 2‬صفر على رومانيا ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��ال ل ��وران ب�لان م��درب فرن�سا اجلديد‬ ‫لل�صحفيني بعد �أول ف��وز ل�ب�لاده على ا�ستاد‬ ‫ف��رن �� �س��ا م �ن��ذ ن �ح��و ع� ��ام "نحن ن �خ �ل��ق �شيئا‬ ‫جديدا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "نريد ا�ستثمار هذه الطاقة لأننا‬ ‫�سنمر بلحظات �صعبة لكن يف ال��وق��ت احلايل‬ ‫يوجد الكثري من ال�سعادة"‪.‬‬

‫ورغ��م م�ع��ان��اة فرن�سا خ�لال ف�ترة طويلة‬ ‫من ال�شوط الأول �أم��ام رومانيا تلقى الفريق‬ ‫م�ساندة كبرية من اجلماهري و�سجل الفريق‬ ‫هدفيه يف اخر ع�شر دقائق عن طريق بديلني‪.‬‬ ‫ومرر القائد الو ديارا كرة نحو لويك رميي‬ ‫الع��ب اوملبيك مر�سيليا ال��ذي �سدد الكرة من‬ ‫داخ��ل منطقة اجل��زاء يف املرمى بعد م�شاركته‬ ‫كبديل ملاتيو فالبوينا‪.‬‬ ‫وت ��وغ ��ل ال �ب��دي��ل دمي� �ي�ت�ري ب��اي �ي��ه داخ ��ل‬ ‫منطقة اجل ��زاء ث��م لعب ك��رة عر�ضية حولها‬ ‫البديل يوان جوركوف داخل املرمى‪.‬‬ ‫وقال فلوران مالودا "هناك تغيري كبري"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد دي��ارا ال��ذي ت��أل��ق يف مركز الو�سط‬ ‫امل ��داف ��ع ب� ��دور ب�ل�ان يف ه ��ذه ال �� �ص �ح��وة وقال‬ ‫لل�صحفيني "نعم هناك ت��أث�ير ل�ل��وران بالن‪.‬‬ ‫هناك ت�شكيلة �شابة واجلميع ي�شارك‪".‬‬ ‫وت��رك �سمري ن�صري الع��ب ار�سنال الذي‬ ‫ك��ان م�ستبعدا م��ن ت�شكيلة دومينيك يف ك�أ�س‬ ‫العامل �أثرا طيبا يف مركز الو�سط املهاجم وقال‬

‫"احب اللعب يف هذا املركز وبد�أت م�شواري يف‬ ‫و�سط امللعب"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "رغم اين ال �ع��ب ع �ل��ى اجلناح‬ ‫الأمي��ن يف ار�سنال ف��ان اللعب يف و�سط امللعب‬ ‫ينا�سبني"‪.‬‬ ‫وكان من ال�سهل �أن يي�أ�س العبو فرن�سا حتت‬ ‫ق�ي��ادة دومينيك عند مواجهة مناف�س متكتل‬ ‫دفاعيا لكن ذلك مل يحدث �أمام رومانيا‪.‬‬ ‫وق ��ال دي ��ارا "حتلينا بال�صرب و�أت ��ى ذلك‬ ‫بثماره"‪.‬‬ ‫وهذه �أول مرة يحقق فيها منتخب فرن�سا‬ ‫امل�صنف ‪ 27‬ع��امل�ي��ا ف ��وزه ال �ث��اين ع�ل��ى التوايل‬ ‫منذ تغلبه على النم�سا وايرلندا نهاية العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال ديارا "يجب ان نوا�صل الفوز و�سيقلل‬ ‫ذلك من ال�ضغط على الفريق‪ .‬نريد ان تكون‬ ‫فرن�سا م��ن �ضمن ك�ب��ار املنتخبات وي�ج��ب �أال‬ ‫نكتفي مبا حتقق ونوا�صل الفوز‪ .‬يجب �أن نعتاد‬ ‫على الفوز"‪.‬‬

‫نادال يحرز لقب دورة طوكيو‬ ‫لكرة امل�ضرب‬

‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز اال�سباين رافايل نادال امل�صنف �أ ّول لقب بطل دورة طوكيو الدولية‬ ‫يف كرة امل�ضرب البالغة قيمة جوائزها ‪ 1.1‬مليون دوالر بفوزه على الفرن�سي‬ ‫غايل مونفي�س اخلام�س ‪ 1-6‬و‪� 5-7‬أم�س الأحد يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫اللقب ه��و ال�سابع ل �ن��ادال ه��ذا امل��و��س��م (بينها ث�لاث��ة على ال �ت��وايل يف‬ ‫بطوالت الغراند �سالم الأربع الكربى‪ ،‬روالن غارو�س الفرن�سية ووميبلدون‬ ‫االنكليزية وفال�شينغ ميدوز الأمريكية)‪ ،‬والثالث والأربعون يف م�سريته‪.‬‬ ‫وهي الدورة الثانية التي ي�شارك فيها نادال بعد �إحرازه بطولة فال�شينغ‬ ‫م�ي��دوز للمرة الأوىل‪� ،‬إذ ك��ان �سقط الأ��س�ب��وع املا�ضي يف ن�صف نهائي دورة‬ ‫بانكوك �أمام مواطنه غيريمو غار�سيا‪-‬لوبيز‪.‬‬ ‫مل يواجه اال�سباين �صعوبة كبرية يف ح�سم املباراة فك�سر �إر�سال مونفي�س‬ ‫مرتني يف املجموعة الأوىل و�أنهاها ‪ 1-6‬قبل �أن يرفع الأخري الإيقاع يف الثانية‬ ‫فا�ستمر التعادل حتى ‪ 5-5‬قبل �أن يك�سر نادال الإر�سال يف الوقت املنا�سب يف‬ ‫ال�شوط احلادي ع�شر منهيا املجموعة ‪ 5-7‬واملباراة يف �ساعة و‪ 16‬دقيقة‪.‬‬

‫ان�سحاب �سريينا وليام�س من دورة‬ ‫لينت�س لكرة امل�ضرب‬ ‫فيينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلنت االمريكية �سريينا وليام�س ان�سحابها من دورة لينت�س النم�سوية‬ ‫الدولية امل�ق��ررة اليوم االث�ن�ين‪ ،‬لعدم تعافيها من العملية اجلراحية التي‬ ‫خ�ضعت لها يف قدمها ب�سبب اال�صابة التي تعر�ضت لها يف متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت �سريينا التي �ستخ�سر اليوم االثنني املركز االول يف الت�صنيف‬ ‫العاملي ل�صالح الدمناركية ك��ارول�ين فوزنياكي‪ ،‬اعلنت اجلمعة املا�ضية يف‬ ‫موقعها على �شبكة االنرتنت انها تلقت «ال�ضوء االخ�ضر» من طبيبها للعودة‬ ‫اىل امل�لاع��ب وامل�شاركة يف ال ��دورة النم�سوية‪ ،‬بيد ان املنظمني اعلنوا بان‬ ‫م�شاركتها الغيت ب�سبب «م�شكل بدين» تعر�ضت له يف تدريباتها االخرية قبل‬ ‫ال�سفر اىل النم�سا وال��ذي على �ضوئه ن�صحها طبيبها بعدم اللعب يف دورة‬ ‫لينت�س‪.‬‬ ‫وكانت �سريينا وليام�س ا�صيبت بجروح يف قدمها بعدما دا�ست على زجاج‬ ‫مك�سور يف احد املطاعم وذلك بعد ايام معدودة على تتويجها بلقب بطولة‬ ‫وميبلدون الربيطانية‪ ،‬ثالث البطوالت االربع الكربى‪ ،‬يف متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت وليام�س الفائزة بـ ‪ 13‬لقبا يف بطوالت الغراند �سالم‪ ،‬ان�سحبت من‬ ‫دورتي طوكيو وال�صني لل�سبب ذاته‪.‬‬ ‫ومل يحدد حتى االن اي موعد لعودة �سريينا اىل املالعب يف حني ان‬ ‫بطولة املا�سرتز �ستقام يف اواخر ت�شرين االول احلايل يف الدوحة‪.‬‬


‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫ميداليتان برونزيتان للأردن‬ ‫ببطولة �أوكرانيا للم�صارعة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ن��ال العبا منتخبنا للم�صارعة يحيى �أب��و طبيخ وه��اين املرايف‬ ‫�أم�س االح��د‪ ،‬ميداليتني برونزيتني يف مناف�سات بطولة اوكرانيا‬ ‫الدولية للم�صارعة‪.‬‬ ‫ووفقا لرئي�س الوفد ع�ضو جمل�س ادارة احتاد امل�صارعة املهند�س‬ ‫عبدالر�ؤوف الروابدة فقد متكن �أب��و طبيخ من التغلب على العب‬ ‫من فنلندا ‪�-2‬صفر‪ ,‬وخ�سر امام العب من اوكرانيا يف طريقه للنزال‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫فيما تغلب امل��رايف على الع��ب اوك��راين‪��-2‬ص�ف��ر‪ ،‬وخ�سر يف ربع‬ ‫النهائي ليظفر بالربونزية‪.‬‬

‫ت‬ ‫�أ �صف‬ ‫فريق يات‬ ‫يا ‪� 12‬أمم‬ ‫‪20‬‬

‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫خ�س��ارة مزدوج��ة للجزائ��ر‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫‪25‬‬

‫وم�ص��ر‪� ..‬أم��ام جمهوري��ة �أفريقي��ا الو�س��طى والنيج��ر‬

‫الفار�س من�صور يظفر بلقب‬ ‫اجلولة الثالثة لبطولة اخلريف‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ظفر الفار�س احمد من�صور على ج��واده (م�ل�اك) �ضمن فئة‬ ‫الكبار بلقب اجلولة الثالثة لبطولة اخلريف للجولة الثانية على‬ ‫التوايل يف البطولة التي جرت �أول من �أم�س على ميدان نادي اجلواد‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وف��ق بيان �صدر عن املنظمني للبطولة �أم�س االح��د فقد حل‬ ‫الفار�س ال��واع��د �صبحي ال�سعدي على ج��واده (ما�سة) على الفئة‬ ‫الثانية‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي تتوا�صل جهود العاملني يف ن��ادي اجلواد‬ ‫االعداد ال�ست�ضافة بطولة الدوري العربي امل�ؤهلة لك�أ�س العامل‪.‬‬

‫الأمطار ت�ؤجل املباراتني النهائيتني‬ ‫لدورة بكني لكرة امل�ضرب �إىل اليوم‬ ‫منتخب اجلزائر‬

‫عوا�صم ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫دورة بكني لكرة امل�ضرب‬

‫بكني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلنت اللجنة املنظمة ل ��دورة بكني ال��دول�ي��ة ل�ك��رة امل�ضرب‬ ‫ت�أجيل املباراتني النهائيتني للرجال وال�سيدات اىل اليوم االثنني‬ ‫ب�سبب املطر‪.‬‬ ‫وت���س�ب�ب��ت االم �ط��ار ال �غ��زي��رة يف ت ��أخ�ير ن�ه��ائ��ي ال��رج��ال بني‬ ‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف اول وحامل اللقب واال�سباين‬ ‫داف�ي��د ف�يرر الثامن الك�ثر م��ن �ساعتني قبل ان ينطلق والربعة‬ ‫ا�شواط فقط بعدما ع��ادت االمطار لتوقف املباراة والنتيجة ‪1-3‬‬ ‫ل�صالح ال�صربي‪.‬‬ ‫وق ��ررت اللجنة املنظمة اي�ضا ت��أج�ي��ل نهائي ال���س�ي��دات بني‬ ‫الدمناركية كارولني فوزنياكي االوىل والرو�سية فريا زفوناريفا‬ ‫الثانية اىل اليوم اي�ضا‪.‬‬

‫تابع منتخب جمهورية افريقيا‬ ‫ال��و� �س �ط��ى م �ف��اج ��آت��ه وان � �ت� ��زع ف ��وزا‬ ‫م �� �س �ت �ح �ق��ا م� ��ن ن� �ظ�ي�ره اجل� ��زائ� ��ري‬ ‫‪� �-2‬ص �ف��ر �أم ����س االح� ��د يف ب��ان �غ��ي يف‬ ‫خ�ت��ام اجل��ول��ة الثانية م��ن مناف�سات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال��راب �ع��ة ��ض�م��ن ت�صفيات‬ ‫ك��أ���س امم افريقيا امل�ق��ررة نهائياتها‬ ‫يف ال�غ��اب��ون وغينيا اال��س�ت��وائ�ي��ة عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وكان منتخب جمهورية افريقيا‬ ‫ال��و��س�ط��ى ف�ج��ر م �ف��اج ��أة م��ن العيار‬ ‫ال�ث�ق�ي��ل ب��ان�ت��زاع��ه ت �ع��ادال ثمينا من‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ه امل �غ ��رب ��ي � �ص �ف��ر‪� �-‬ص �ف��ر يف‬ ‫اجل��ول��ة االوىل‪ ،‬فارتفعت معنوياته‬ ‫وجن��ح يف االط��اح��ة ب��اجل��زائ��ر ممثلة‬ ‫ال �ع��رب ال��وح �ي��دة يف ن �ه��ائ �ي��ات ك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل االخ�ي��رة يف ج �ن��وب افريقيا‬ ‫بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫وت �� �ص ��درت ج �م �ه��وري��ة افريقيا‬ ‫الو�سطى ترتيب املجموعة بر�صيد‬ ‫‪ 4‬نقاط بفارق االه��داف ام��ام املغرب‬ ‫الذي كان تغلب على م�ضيفته تنزانيا‬ ‫‪� �-1‬ص �ف ��ر ام� �� ��س ال �� �س �ب��ت يف افتتاح‬ ‫اجلولة‪.‬‬ ‫اما اجلزائر رابعة العر�س القاري‬ ‫االخ�ي�ر يف ان �غ��وال‪ ،‬فتابعت نتائجها‬ ‫املخيبة بعد �سقوظها يف فخ التعادل‬ ‫ام��ام �ضيفتها تنزانيا ‪ 1-1‬يف اجلولة‬

‫االوىل‪ ،‬ومنيت بخ�سارتها االوىل يف‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ات واالوىل يف اول مباراة‬ ‫ر�سمية بقيادة مدربها اجل��دي��د عبد‬ ‫احل ��ق ب��ن ��ش�ي�خ��ة ال� ��ذي خ �ل��ف رابح‬ ‫��س�ع��دان امل�ستقيل م��ن من�صبه عقب‬ ‫التعرث امام تنزانيا‪.‬‬ ‫وباتت اجلزائر مطالبة بتدارك‬ ‫املوقف يف املباريات االربع املتبقية لها‬ ‫يف الت�صفيات يف مقدمتها مباراتيها‬ ‫ال���س��اخ�ن�ت�ين ام� ��ام ج��اره��ا امل �غ��رب يف‬ ‫اجل��ول �ت�ين ال�ث��ال�ث��ة وال��راب �ع��ة يف ‪25‬‬ ‫او ‪ 26‬او ‪� 27‬آذار يف اجل��زائ��ر و‪ 4‬او ‪5‬‬ ‫ح ��زي ��ران يف امل� �غ ��رب‪ .‬ام ��ا جمهورية‬ ‫افريقيا الو�سطى ف�ستالقي تنزانيا‬ ‫يف التاريخ ذاته يف دار ال�سالم وبانغي‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وك��ان بامكان جمهورية افريقيا‬ ‫الو�سطى ال�ف��وز باكرث م��ن الهدفني‬ ‫ب��ال�ن�ظ��ر اىل ال�ف��ر���ص ال�ك�ث�يرة التي‬ ‫�سنحت ام ��ام مهاجميها يف �شوطي‬ ‫املباراة ب�سبب توا�ضع اداء اجلزائريني‬ ‫وحت ��دي ��دا خ �ط��ي ال��و� �س��ط وال ��دف ��اع‪،‬‬ ‫ول��وال ت�ألق احل��ار���س راي�س مبوحلي‬ ‫لكانت النتيجة ثقيلة‪.‬‬ ‫و�أه��در رفيق جبور فر�صتني ملنح‬ ‫التقدم للجزائر مبعدل واحدة يف كل‬ ‫�شوط‪.‬‬ ‫وبدا جليا ت�أثر املنتخب اجلزائري‬ ‫ب �غ �ي��اب ‪ 5‬الع �ب�ي�ن ا��س��ا��س�ي�ين ب�سبب‬ ‫اال� �ص��اب��ة وه ��م ك ��رمي زي� ��اين ورفيق‬

‫حلي�ش وكرمي مطمور وريا�ض بودبوز‬ ‫وعدالن قديورة‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ح ال� �ب ��دي ��ل م ��وم ��ي هيلري‬ ‫التقدم ال�صحاب االر�ض من ت�سديدة‬ ‫قوية زاحفة ا�سكنها ال��زاوي��ة اليمنى‬ ‫ال �ب �ع �ي��دة ل �ل �ح��ار���س راي ����س مبوحلي‬ ‫(‪ ،)82‬ثم ع��ززوا تقدمهم بهدف ثان‬ ‫ع�ن��دم��ا ك�سر ت�ي�يري اوالي م�صيدة‬ ‫الت�سلل وتوغل داخل املنطقة قبل ان‬ ‫يطلق كرة قوية بيمناه داخ��ل مرمى‬ ‫مبوحلي (‪.)86‬‬ ‫النيجر يعمق جراح م�صر‬ ‫ع �م��ق م �ن �ت �خ��ب ال �ن �ي �ج��ر ج� ��راح‬ ‫املنتخب امل�صري حامل اللقب عندما‬ ‫تغلب عليه ‪�-1‬صفر �أم����س يف نيامي‬ ‫يف اجل��ول��ة الثانية �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة ال�سابعة‪.‬‬ ‫و�سجل مو�سى امازوا هدف املباراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪ 38‬عندما انتزع‬ ‫ال �ك��رة م��ن م��داف��ع ال��زم��ال��ك حممد‬ ‫عبد ال�شايف وتوغل داخل املنطقة قبل‬ ‫ان يطلق كرة قوية زاحفة على ي�سار‬ ‫احلار�س ع�صام احل�ضري‪.‬‬ ‫وهي اخل�سارة االوىل للفراعنة يف‬ ‫الت�صفيات بعد تعادلهم املخيب على‬ ‫ار�ضهم امام �سرياليون ‪ 1-1‬يف اجلولة‬ ‫االوىل وبالتايل ا�صبح موقفهم �صعبا‬ ‫حيث يحتلون املركز االخ�ير بر�صيد‬ ‫نقطة واح ��دة‪ .‬ام��ا النيجر فحققت‬ ‫ف��وزه��ا االول بعد اخل���س��ارة �صفر‪2-‬‬

‫منتخب م�صر‬

‫امام جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫ومل ي �ظ �ه��ر امل �ن �ت �خ��ب امل�صري‬ ‫مب�ستواه املعهود خ�صو�صا يف ال�شوط‬ ‫االول الذي فر�ض فيه ا�صحاب االر�ض‬ ‫اف�ضليتهم وكانوا قاب قو�سني او ادنى‬ ‫من الت�سجيل يف اكرث من منا�سبة‪.‬‬ ‫ودفع ح�سن �شحاتة مبحمد ف�ضل‬ ‫وول �ي��د ��س�ل�ي�م��ان يف ال �� �ش��وط الثاين‬ ‫م�ك��ان اح�م��د ع�ل��ي وح���س��ام غ��ايل من‬ ‫اج��ل ادراك ال�ت�ع��ادل على االق��ل لكن‬ ‫دون جدوى‪.‬‬ ‫وخا�ض امل�صرييون املباراة يف غياب‬ ‫قائدهم احمد ح�سن و�سيد معو�ض‬ ‫وح�سني عبد ربه وحممد ناجي جدو‬ ‫وعماد متعب ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫تعادل زميبابوي والر�أ�س‬ ‫ت �ع��ادل��ت زمي �ب��اب��وي م��ع الر�أ�س‬ ‫االخ���ض��ر ��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر �أم ����س االحد‬ ‫يف ه��راري �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وكانت مايل تغلبت على ليبرييا‬ ‫‪ 1-2‬ال�سبت يف افتتاح اجلولة‪.‬‬ ‫وهو التعادل الثاين على التوايل‬ ‫ل��زمي�ب��اب��وي ب�ع��د االول م��ع ليبرييا‬ ‫فرفعت ر�صيدها اىل نقطتني‪ ،‬فيما‬ ‫ع ��ززت ال ��ر�أ� ��س االخ���ض��ر م��وق�ع�ه��ا يف‬ ‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 4‬نقاط بفارق نقطة‬ ‫واحدة امام مايل‪ .‬اما ليبرييا فتحتل‬ ‫املركز االخري بر�صيد نقطة واحدة‪.‬‬ ‫انغوال ت�ستعيد توازنها على‬

‫ح�ساب غينيا بي�ساو‬ ‫ا�� �س� �ت� �ع ��ادت ان � �غ� ��وال ت ��وازن� �ه ��ا‬ ‫بفوزها على �ضيفتها غينيا بي�ساو‬ ‫‪�-1‬صفر �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫العا�شرة‪.‬‬ ‫و�� � � �س� � � �ج � � ��ل ف � �ي � �ل � �ي � �� � �س �ب�رت� ��و‬ ‫"جيلربتو" ام��ارال هدف املباراة‬ ‫ال��وح�ي��د يف الدقيقة ‪ 22‬م��ن ركلة‬ ‫ج��زاء‪ ،‬مانحا ب�لاده نقاط املباراة‬ ‫الثالث فعو�ضت بالتايل خ�سارتها‬ ‫ال�ق��ا��س�ي��ة يف اجل��ول��ة االوىل امام‬ ‫اوغندا بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وت �� �ص��درت اوغ �ن��دا املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 4‬ن�ق��اط بعد تعادلها مع‬ ‫كينيا �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬وب�ف��ارق نقطة‬ ‫ع��ن ك��ل م��ن ان�غ��وال وغينيا بي�ساو‬ ‫التي ف��ازت يف اجلولة االوىل على‬ ‫كينيا (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫خ�سارة رواندا امام بنني‬ ‫وخ�سرت روان��دا ام��ام �ضيفتها‬ ‫ب �ن�ين � �ص �ف��ر‪�� 3-‬ض�م��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة الثامنة‪.‬‬ ‫وهذه اخل�سارة الثانية لرواندا‬ ‫بعد ان تلقت ثالثية نظيفة اي�ضا‬ ‫امام �ساحل العاج يف اجلولة االوىل‪،‬‬ ‫فيما حققت بنني فوزها االول بعد‬ ‫ان تعادلت مع بوروندي ‪.1-1‬‬ ‫ورف� �ع ��ت ب �ن�ي�ن ر� �ص �ي��ده��ا اىل‬ ‫‪ 4‬ن �ق��اط يف امل��رك��ز ال �ث��اين بفارق‬ ‫نقطتني عن �ساحل العاج‪.‬‬ ‫الكامريون ت�سقط يف فخ‬

‫التعادل‬ ‫واك �ت �ف��ت ال �ك��ام�ي�رون بنقطة‬ ‫واح��دة م��ن مباراتها م��ع �ضيفتها‬ ‫جمهورية الكونغو بالتعادل معها‬ ‫‪�� 1-1‬ض�م��ن م�ن��اف���س��ات املجموعة‬ ‫اخلام�سة‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل اي ��ري ��ك نكولوكوتا‬ ‫(‪ 54‬خط�أ يف مرمى فريقه) هدف‬ ‫ال �ك ��ام�ي�رون‪ ،‬واي� ��ف دي �ب��ا ايلونغا‬ ‫(‪ )36‬هدف جمهورية الكونغو‪.‬‬ ‫وك ��ان منتخب "اال�سود غري‬ ‫املرو�ضة" الطامح اىل لقب قاري‬ ‫خام�س بعد ‪ 1984‬و‪ 1988‬و‪2000‬‬ ‫و‪ 2002‬وال� � � ��ذي خ� � ��رج م� ��ن رب ��ع‬ ‫النهائي ن�سخة ‪ 2010‬يف انغوال على‬ ‫يد نظريه امل�صري البطل‪ ،‬ا�ستهل‬ ‫م�شواره يف الت�صفيات بالفوز على‬ ‫موري�شيو�س خارج قواعده ‪.1-3‬‬ ‫ورف �ع��ت ال �ك��ام�يرون ر�صيدها‬ ‫اىل ‪ 4‬نقاط‪ ،‬يف حني نالت جمهورية‬ ‫الكونغو نقطتها االوىل النها كانت‬ ‫خ �� �س��رت يف اجل ��ول ��ة االوىل على‬ ‫ار�ضها امام ال�سنغال ‪.4-2‬‬ ‫خ�سارة جزر القمر امام‬ ‫موزمبيق‬ ‫وخ �� �س��ر م�ن�ت�خ��ب ج ��زر القمر‬ ‫ام ��ام �ضيفه امل��وزم�ب�ي�ق��ي �صفر‪1-‬‬ ‫��ض�م��ن م��ن م �ن��اف �� �س��ات املجموعة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫و�سجل جوزمار ما�شي�س (‪)90‬‬ ‫هدف املباراة الوحيد‪ ،‬مانحا بالده‬

‫ف��وزه��ا االول ب�ع��د ان ت �ع��ادل��ت يف‬ ‫اجل��ول��ة االوىل ام��ام ليبيا �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫تعادل كينيا واوغندا‬ ‫وت �ع��ادل امل�ن�ت�خ��ب ال�ك�ي�ن��ي مغ‬ ‫��ض�ي�ف��ه االوغ � �ن� ��دي �صفر‪�-‬صفر‬ ‫��ض�م��ن م��ن م �ن��اف �� �س��ات املجموعة‬ ‫العا�شرة‪.‬‬ ‫وكانت كينيا ا�ستهلت م�شوارها‬ ‫ب ��اخل� ��� �س ��ارة ام� � ��ام غ �ي �ن �ي��ا بي�ساو‬ ‫��ص�ف��ر‪ ،1-‬فيما ف��ازت اوغ�ن��دا على‬ ‫انغوال ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫واب �ت �ع��دت اوغ �ن��دا ب��ال �ت��ايل يف‬ ‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 4‬نقاط وبفارق‬ ‫نقطة عن غينيا بي�ساو التي حتل‬ ‫الحقا �ضيفة على انغوال‪.‬‬ ‫الفوز االول ملاالوي‬ ‫وي �ت ��أه��ل اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات بطل‬ ‫امل� �ج� �م ��وع ��ات وث � � ��اين املجموعة‬ ‫احل��ادي��ة ع�شرة ا�ضافة اىل اف�ضل‬ ‫منتخبني يف املركز الثاين والبلدان‬ ‫امل�ضيفان‪.‬‬ ‫تعادل زميبابوي والر�أ�س‬ ‫تعادلت زميبابوي مع الر�أ�س‬ ‫االخ� ��� �ض ��ر � �ص �ف��ر‪� �-‬ص �ف��ر ال� �ي ��وم‬ ‫االح��د يف ه��راري �ضمن مناف�سات‬ ‫املجموعة االوىل للت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫اىل ك�أ�س افريقيا ‪.2012‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت م� � ��ايل ت �غ �ل �ب��ت على‬ ‫ل �ي �ب�يري��ا ‪ 1-2‬ال �� �س �ب��ت يف افتتاح‬ ‫اجلولة‪.‬‬

‫وه � ��و ال� �ت� �ع ��ادل ال � �ث� ��اين على‬ ‫ال� �ت ��وايل ل��زمي �ب��اب��وي ب �ع��د االول‬ ‫م ��ع ل �ي �ب�يري��ا ف��رف �ع��ت ر�صيدها‬ ‫اىل نقطتني‪ ،‬فيما ع��ززت الر�أ�س‬ ‫االخ �� �ض��ر م��وق �ع �ه��ا يف ال�صدارة‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 4‬ن� �ق ��اط ب� �ف ��ارق نقطة‬ ‫واح � ��دة ام� ��ام م� ��ايل‪ .‬ام ��ا ليبرييا‬ ‫ف �ت �ح �ت��ل امل ��رك ��ز االخ �ي��ر بر�صيد‬ ‫نقطة واحدة‪.‬‬ ‫انغوال ت�ستعيد توازنها على‬ ‫ح�ساب غينيا بي�ساو‬ ‫ا�� �س� �ت� �ع ��ادت ان � �غ� ��وال ت ��وازن� �ه ��ا‬ ‫بفوزها على �ضيفتها غينيا بي�ساو‬ ‫‪�-1‬صفر �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫العا�شرة‪.‬‬ ‫و�� � � �س� � � �ج � � ��ل ف � �ي � �ل � �ي � �� � �س �ب�رت� ��و‬ ‫"جيلربتو" ام��ارال هدف املباراة‬ ‫ال��وح�ي��د يف الدقيقة ‪ 22‬م��ن ركلة‬ ‫ج��زاء‪ ،‬مانحا ب�لاده نقاط املباراة‬ ‫الثالث فعو�ضت بالتايل خ�سارتها‬ ‫ال�ق��ا��س�ي��ة يف اجل��ول��ة االوىل امام‬ ‫اوغندا بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وت �� �ص��درت اوغ �ن��دا املجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 4‬ن�ق��اط بعد تعادلها مع‬ ‫كينيا �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬وب�ف��ارق نقطة‬ ‫ع��ن ك��ل م��ن ان�غ��وال وغينيا بي�ساو‬ ‫التي ف��ازت يف اجلولة االوىل على‬ ‫كينيا (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫خ�سارة رواندا امام بنني‬ ‫وخ�سرت روان��دا ام��ام �ضيفتها‬ ‫ب �ن�ين � �ص �ف��ر‪�� 3-‬ض�م��ن مناف�سات‬

‫املجموعة الثامنة‪.‬‬ ‫وهذه اخل�سارة الثانية لرواندا‬ ‫بعد ان تلقت ثالثية نظيفة اي�ضا‬ ‫امام �ساحل العاج يف اجلولة االوىل‪،‬‬ ‫فيما حققت بنني فوزها االول بعد‬ ‫ان تعادلت مع بوروندي ‪.1-1‬‬ ‫ورف� �ع ��ت ب �ن�ي�ن ر� �ص �ي��ده��ا اىل‬ ‫‪ 4‬ن �ق��اط يف امل��رك��ز ال �ث��اين بفارق‬ ‫نقطتني عن �ساحل العاج‪.‬‬ ‫الكامريون ت�سقط يف فخ‬ ‫التعادل‬ ‫واك �ت �ف��ت ال �ك��ام�ي�رون بنقطة‬ ‫واح��دة م��ن مباراتها م��ع �ضيفتها‬ ‫جمهورية الكونغو بالتعادل معها‬ ‫‪�� 1-1‬ض�م��ن م�ن��اف���س��ات املجموعة‬ ‫اخلام�سة‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل اي ��ري ��ك نكولوكوتا‬ ‫(‪ 54‬خط�أ يف مرمى فريقه) هدف‬ ‫ال �ك ��ام�ي�رون‪ ،‬واي� ��ف دي �ب��ا ايلونغا‬ ‫(‪ )36‬هدف جمهورية الكونغو‪.‬‬ ‫وك ��ان منتخب "اال�سود غري‬ ‫املرو�ضة" الطامح اىل لقب قاري‬ ‫خام�س بعد ‪ 1984‬و‪ 1988‬و‪2000‬‬ ‫و‪ 2002‬وال� � � ��ذي خ� � ��رج م� ��ن رب ��ع‬ ‫النهائي ن�سخة ‪ 2010‬يف انغوال على‬ ‫يد نظريه امل�صري البطل‪ ،‬ا�ستهل‬ ‫م�شواره يف الت�صفيات بالفوز على‬ ‫موري�شيو�س خارج قواعده ‪.1-3‬‬ ‫ورف �ع��ت ال �ك��ام�يرون ر�صيدها‬ ‫اىل ‪ 4‬نقاط‪ ،‬يف حني نالت جمهورية‬ ‫الكونغو نقطتها االوىل النها كانت‬

‫خ �� �س��رت يف اجل ��ول ��ة االوىل على‬ ‫ار�ضها امام ال�سنغال ‪.4-2‬‬ ‫خ�سارة جزر القمر امام‬ ‫موزمبيق‬ ‫وخ �� �س��ر م�ن�ت�خ��ب ج ��زر القمر‬ ‫ام ��ام �ضيفه امل��وزم�ب�ي�ق��ي �صفر‪1-‬‬ ‫��ض�م��ن م��ن م �ن��اف �� �س��ات املجموعة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫و�سجل جوزمار ما�شي�س (‪)90‬‬ ‫هدف املباراة الوحيد‪ ،‬مانحا بالده‬ ‫ف��وزه��ا االول ب�ع��د ان ت �ع��ادل��ت يف‬ ‫اجل��ول��ة االوىل ام��ام ليبيا �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫تعادل كينيا واوغندا‬ ‫وت �ع��ادل امل�ن�ت�خ��ب ال�ك�ي�ن��ي مغ‬ ‫��ض�ي�ف��ه االوغ � �ن� ��دي �صفر‪�-‬صفر‬ ‫��ض�م��ن م��ن م �ن��اف �� �س��ات املجموعة‬ ‫العا�شرة‪.‬‬ ‫وكانت كينيا ا�ستهلت م�شوارها‬ ‫ب ��اخل� ��� �س ��ارة ام� � ��ام غ �ي �ن �ي��ا بي�ساو‬ ‫��ص�ف��ر‪ ،1-‬فيما ف��ازت اوغ�ن��دا على‬ ‫انغوال ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫واب �ت �ع��دت اوغ �ن��دا ب��ال �ت��ايل يف‬ ‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 4‬نقاط وبفارق‬ ‫نقطة عن غينيا بي�ساو التي حتل‬ ‫الحقا �ضيفة على انغوال‪.‬‬ ‫وي �ت ��أه��ل اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات بطل‬ ‫امل� �ج� �م ��وع ��ات وث � � ��اين املجموعة‬ ‫احل��ادي��ة ع�شرة ا�ضافة اىل اف�ضل‬ ‫منتخبني يف املركز الثاين والبلدان‬ ‫امل�ضيفان‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫�آمال با�ستمرار حلبة �سوزوكا‬ ‫يف �سباقات «فورموال وان»‬ ‫�سوزوكا ‪ -‬رويرتز‬ ‫ي�أمل امل�س�ؤولون على حلبة �سوزوكا اليابانية �أن يبقى اعتماد احللبة‬ ‫يف ا�ست�ضافة �سباق جائزة اليابان الكربى �ضمن بطولة العامل ل�سباقات‬ ‫فورموال وان لل�سيارات بعد عام ‪ 2011‬حتى يف ظل ت�ضا�ؤل م�شاركة البالد‬ ‫يف البطولة‪.‬‬ ‫وقال ايتارو يامادا مدير ريا�ضات املحركات ب�شركة موبيليتيالند اململوكة‬ ‫ل�شركة هوندا لل�سيارات يف مقابلة مع رويرتز "الأمر ال يزال رهن النقا�ش‬ ‫لكننا نود اال�ستمرار"‪.‬‬ ‫وينتهي عقد موبيليتيالند مع بريين ايكل�ستون مالك احلقوق التجارية‬ ‫لفورموال وان يف ‪ 2011‬وتقل�ص عدد امل�شجعني الذين ي�شاهدون �سباق اليابان‬ ‫من ‪� 150‬ألف م�شجع يف ‪� 2006‬إىل ما يتوقع �أن يكون ‪� 100‬ألف متفرج يف �سباق‬ ‫اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وان�سحبت فرق تويوتا وهوندا و�سوبر اغ��وري من فورموال وان ب�سبب‬ ‫الأزم ��ة املالية العاملية كما �ستغادر �شركة بريدج�ستون التي ت��زود الفرق‬ ‫بالإطارات البطولة بنهاية املو�سم اجلاري‪.‬‬ ‫وهناك �سائقان يابانيان فقط ي�شاركان يف فورموال وان وهما كاموي‬ ‫كوبايا�شي بفريق �ساوبر و�ساكون ياماموتو الذي يربز دعمه املايل �أكرث من‬ ‫موهبته مع فريق ات�شارتي‪.‬‬ ‫وقال يامادا "لقد كانت بيئة �صعبة لعامني (�صدمة ليمان) �أثرت على‬ ‫امل�شجعني والفرق" يف �إ�شارة �إىل انهيار م�صرف ليمان براذرز الأمريكي يف‬ ‫‪ 2008‬وهو ما �أدى �إىل ن�شوب الأزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "رغم الظروف االقت�صادية �إال �أن هدفنا الأ�سا�سي هو زيادة عدد‬ ‫املتفرجني و�أن نعود �إىل ‪� 150‬ألف متفرج"‪.‬‬

‫لورنزو بطال للعامل بعد تتويجه‬ ‫بطال جلائزة ماليزيا الكربى‬ ‫�سيبانغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��وج اال�سباين خورخي ل��ورن��زو (ه��ون��دا) بطال للعامل للموتو جي بي‬ ‫بحلوله ثالثا يف �سباق جائزة جائزة ماليزيا الكربى على حلبة �سيبانغ �أم�س‬ ‫االحد �ضمن بطولة العامل للدراجات النارية‪.‬‬ ‫وف��از االي�ط��ايل فالنتينو رو��س��ي (ي��ام��اه��ا) باملركز االول لل�سباق امام‬ ‫�سائقي هوندا مواطنه اندريا دوفيت�سيوزو ولورنزو‪.‬‬ ‫ان�ه��ى رو� �س��ي ال���س�ب��اق يف ‪ 41, 03, 448‬دق�ي�ق��ة‪ ،‬ب �ف��ارق ‪ 0, 224‬ث امام‬ ‫دوفيت�سيوزو و‪ 6, 035‬ث امام لورنزو‪.‬‬ ‫ورفع لورنزو ر�صيده اىل ‪ 313‬نقطة‪ ،‬بفارق كبري امام اال�سباين االخر‬ ‫وزميله يف الفريق داين بدروزا الذي ميلك ‪ 228‬نقطة‪ ،‬يف حني ارتقى رو�سي‬ ‫اىل املركز الثالث وله ‪ 181‬نقطة‪.‬‬ ‫وت��وج اال��س�ب��اين ط��وين ال�ي��ا���س (م��وري��اك��ي) بطال لفئة م��وت��و ‪600( 2‬‬ ‫�سم مكعب) بحلوله رابعا يف ال�سباق ال��ذي اح��رزه االيطايل رولفو روبرتو‬ ‫(�سوتر)‪.‬‬ ‫انهى روبرتو ال�سباق بزمن قدره ‪ 41, 09, 412‬دقيقة‪ ،‬متقدما على اليك�س‬ ‫دي اجنلي�س من �سان مارينو بفارق ‪040‬ر‪ 0‬ث‪ ،‬واالي�ط��ايل ان��دري��ا ايانوين‬ ‫بفلرق ‪ 5, 915‬ث‪ ،‬يف حني جاء اليا�س رابعا بفارق ‪ 6, 322‬ث‪.‬‬ ‫ورفع اليا�س ر�صيده يف ال�صدارة اىل ‪ 262‬نقطة‪ ،‬بفارق كبري عن اقرب‬ ‫مناف�سيه اال�سباين جوليان �سيمون الذي جتمد ر�صيده عند ‪ 168‬نقطة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ي��ا���س "انني ب�ط��ل ل�ل�ع��امل‪ ،‬ان�ه��ا حل�ظ��ات رائ �ع��ة يل وان ��ا �سعيد‬ ‫جدا"‪.‬‬ ‫وبات طوين اليا�س (‪ 27‬عاما) اول بطل لفئة موتو ‪ 2‬التي بد�أ العمل بها‬ ‫هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويف فئة ‪� 125‬سم مكعب‪ ،‬انتزع اال�سباين م��ارك ماركيز (درب��ي) املركز‬ ‫االول يف ترتيب بطولة العامل من مواطنه نيكوال�س تريول (ابريليا) بعد ان‬ ‫احرز املركز االول اليوم‪.‬‬ ‫انهى ماركيز ال�سباق يف ‪ 40, 29, 035‬دقيقة‪ ،‬متقدما على مواطنه االخر‬ ‫وزميله يف الفريق بول ا�سبارغارو بفارق ‪ 2, 341‬ث‪ ،‬يف حني جاء تريول ثالثا‬ ‫بفارق ‪ 3, 656‬ث‪.‬‬ ‫ورفع ماركيز ر�صيده يف الرتتيب العام للبطولة اىل ‪ 247‬نقطة‪ ،‬متقدما‬ ‫بثالث نقاط على تريول‪ ،‬وبات ر�صيد ا�سبارغارو الثالث ‪ 235‬نقطة‪.‬‬

‫فيتيل يفر�ض �سيطرته على‬ ‫جائزة اليابان ل�سباقات فورموال واحد‬ ‫�سوزوكا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز الأملاين �سيبا�ستيان فيتيل‬ ‫(رد بول‪-‬رينو) املركز الأول يف �سباق‬ ‫ج ��ائ ��زة ال �ي ��اب ��ان ال� �ك�ب�رى‪ ،‬املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة م��ن بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد‪� ،‬أم�س الأحد‬ ‫على حلبة �سوزوكي‪.‬‬ ‫ت� � �ق � ��دم ف� �ي� �ت� �ي ��ل ع � �ل� ��ى زم �ي �ل ��ه‬ ‫ال�ن�م���س��اوي م ��ارك وي�ب�ر والإ�سباين‬ ‫فرناندو الون�سو (فرياري)‪.‬‬ ‫�أحرز الأملاين �سيبا�ستيان فيتيل‬ ‫(رد بول‪-‬رينو) املركز الأول يف �سباق‬ ‫ج ��ائ ��زة ال �ي ��اب ��ان ال� �ك�ب�رى‪ ،‬املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة م��ن بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد‪� ،‬أم�س الأحد‬ ‫على حلبة �سوزوكي‪.‬‬ ‫ت� � �ق � ��دم ف� �ي� �ت� �ي ��ل ع � �ل� ��ى زم �ي �ل ��ه‬ ‫ال�ن�م���س��اوي م ��ارك وي�ب�ر والإ�سباين‬ ‫فرناندو الون�سو (فرياري)‪.‬‬ ‫ق �ط��ع ف�ي�ت�ي��ل م �� �س��اف��ة ال�سباق‬ ‫ال�ب��ال�غ��ة ‪ 307.471‬ك�ل��م ب��زم��ن قدره‬ ‫‪�1.30.27.323‬ساعة‪� ،‬أي مبعدل �سرعة‬ ‫و�سطي بلغ ‪203.949‬ك�ل��م يف ال�ساعة‪،‬‬ ‫ب�ف��ارق �أق��ل م��ن ثانية (‪ )0.905‬عن‬ ‫ويرب‪ ،‬و‪ 2.721‬ث عن الون�سو‪.‬‬ ‫وج � � � � ��اء � � �س� ��ائ � �ق� ��ا م� ��اك�ل��اري� ��ن‬ ‫مر�سيد�س الربيطاين جن�سون باتون‬ ‫(بفارق‪ 13.522‬ث) ولوي�س هاميلتون‬ ‫(‪ 39.595‬ث) يف امل��رك��زي��ن الرابع‬ ‫واخلام�س على التوايل‪.‬‬ ‫مناف�سة �شر�سة‬ ‫وان�ح���ص��رت املناف�سة على لقب‬ ‫بطل العامل بن�سبة كبرية بني �سائقي‬ ‫رد ب ��ول و�أل��ون �� �س��و‪ ،‬ف�ق��د رف ��ع ويرب‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 220‬نقطة يف ال�صدارة‪،‬‬ ‫�أمام الون�سو وفيتيل ولكل منهما ‪206‬‬ ‫نقاط‪.‬‬

‫فيتيل فر�ض �سيطرته على جائزة اليابان‬

‫وت��راج��ع ه��ام�ي�ل�ت��ون اىل املركز‬ ‫ال ��راب ��ع خ �ل��ف ف�ي�ت�ي��ل رغ� ��م ارتفاع‬ ‫ر��ص�ي��ده اىل ‪ 192‬نقطة‪ .‬هاميلتون‬ ‫كان يف طريقه لإنهاء ال�سباق يف املركز‬ ‫ال��راب��ع ل�ك��ن ع�ط�لا ط ��ر�أ ع�ل��ى علبة‬ ‫تغيري ال�سرعات يف اللفات الأخرية‬ ‫�أدى �إىل تراجعه �إىل اخلام�س‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ال � �ت � �ج ��ارب الر�سمية‬ ‫لل�سباق ت��أج�ل��ت اىل ��ص�ب��اح الأم�س‬ ‫ب�سبب الأمطار الغزيرة التي هطلت‬ ‫على حلبة ��س��وزوك��ا ام����س ح�سب ما‬ ‫�أع� �ل ��ن االحت � ��اد ال � ��دويل لل�سيارات‬ ‫"فيا"‪.‬‬ ‫ومت �إرج � ��اء ال �ت �ج��ارب ‪ 3‬مرات‬ ‫قبل ت�أجيلها �إىل �أم�س �إث��ر �شالالت‬ ‫م��ن الأم� �ط ��ار ج�ع�ل��ت ال �ق �ي��ادة �شبه‬ ‫م�ستحيلة ع�ل��ى احل�ل�ب��ة‪� ،‬إذ �أ�شارت‬ ‫التوقعات �إىل ع��دم حت�سن الأحوال‬ ‫اجل��وي��ة ك��ي ي �ت��م ت�ن�ظ�ي��م التجارب‬ ‫ال�سبت‪.‬‬

‫ف�ي�ت�ي��ل ك ��ان �أول امل�ن�ط�ل�ق�ين يف‬ ‫ال�سباق بعد �أن �أح ��رز امل��رك��ز الأول‬ ‫يف ال�ت�ج��ارب �أم ��ام وي�بر والبولندي‬ ‫روب��رت كوبيت�سا (ري�ن��و) والإ�سباين‬ ‫فرناندو �ألون�سو (فرياري)‪.‬‬ ‫انطالقة مثرية‬ ‫� � �ش � �ه� ��د ال � �� � �س � �ب� ��اق ان � �ط �ل�اق� ��ة‬ ‫�صاروخية ترافقت مع حوادث كثرية‬ ‫منذ اللحظات االوىل �أدت �إىل خروج‬ ‫ال�برازي�ل��ي فيليبي ما�سا (فرياري)‬ ‫وال��رو� �س��ي ف�ي�ت��ايل ب�ت�روف (رينو)‬ ‫والإي � �ط� ��ايل ف �ي �ت��ان �ت��ون �ي��و ليوتزي‬ ‫(فور�س �إنديا‪-‬مر�سيدي�س)‪.‬‬ ‫ت��دخ�ل��ت ��س�ي��ارة الأم� ��ان وبقيت‬ ‫ح�ت��ى ال�ل�ف��ة ال���س��اب�ع��ة ق�ب��ل ان ت�أذن‬ ‫با�ستكمال ال�سباق حيث بقي فيتيل‬ ‫يف املركز الأول �أمام ويرب‪ ،‬بعد خروج‬ ‫كوبيت�سا م��ن ال�ل�ف��ة ال��راب�ع��ة �أي�ضاً‬ ‫ب�سبب م�شكلة يف �إط� ��ارات �سيارته‪،‬‬ ‫علما ب�أنه ك��ان حقق انطالقة قوية‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جداً باالنتقال من املركز الثاين �إىل‬ ‫الثالث �أمام ويرب‪.‬‬ ‫�أخ ��ذ فيتيل ووي�ب�ر يف االبتعاد‬ ‫ت��دري�ج�ي�اً ع��ن ال�سائقني الآخرين‪،‬‬ ‫وب �ق �ي��ت الأم� � � ��ور ع �ل��ى ح��ال �ه��ا بني‬ ‫املت�صدرين �إىل �أن دخ��ل فيتيل �إىل‬ ‫غرفة ال�صيانة يف اللفة ‪ ،25‬فانتقل‬ ‫املركز الأول لويرب لكن لي�س لوقت‬ ‫طويل �إذ دخل بدوره يف اللفة التالية‬ ‫وخرج ثالثاً خلف الربيطاين جن�سون‬ ‫باتون وفيتيل‪.‬‬ ‫ان �ت �ق �ل��ت ال� ��� �ص ��دارة �إىل باتون‬ ‫حتى اللفة ‪ 39‬حني دخل �إىل املر�آب‬ ‫وخرج يف املركز اخلام�س خلف فيتيل‬ ‫ووي�بر و�ألون�سو وهاميلتون الأربعة‬ ‫الأوىل على التوايل‪ .‬بقيت ال�صدارة‬ ‫على حالها يف ال�ل�ف��ات الأخ�ي�رة من‬ ‫دون �ضغوط كبرية على �سائقي رد‬ ‫بول اللذين �أنهيا ال�سباق بهدوء الن‬ ‫�ألون�سو كان مقتنعا باملركز الثالث‪.‬‬

‫العطية يتوج بلقب رايل �سوريا الدويل‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫العطية بطل رايل �سوريا‬

‫ت��وج ال�سائق ال�ق�ط��ري نا�صر العطية‬ ‫بطال لرايل �سوريا الدويل‪ ،‬املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫من بطولة ال�شرق االو�سط للراليات‪ ،‬بعد‬ ‫انهى اليوم الثاين االخ�ير يف املركز االول‬ ‫�أول م��ن �أم����س ال�سبت يف �صيدنايا �شمايل‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫وب��ات العطية اول �سائق يحرز املركز‬ ‫االول يف رايل �سوريا اربع مرات بعد ان فاز‬ ‫باللقب اعوام ‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪ ،2008‬متفوقا‬ ‫بذلك على اجناز االماراتي حممد بن �سليم‬ ‫الذي فاز باللقب ثالث مرات متتالية اعوام‬ ‫‪ 2002‬و‪ 2001‬و‪.2002‬‬ ‫وجاء فوز العطية بفارق مريح بعد ان‬ ‫قطع امل�سافة االجمالية وق��دره��ا ‪ 251‬كلم‬ ‫(وكاالت) بزمن قدره ‪� 2, 51, 21, 2‬ساعة‪.‬‬

‫وجاء االماراتي ال�شيخ عبداهلل القا�سمي‬ ‫يف املركز الثاين (‪� 3, 3, 44, 6‬س)‪ ،‬فيما حل‬ ‫القطري االخر م�سفر املري مت�صدر بطولة‬ ‫ال�شرق االو�سط حتى االن يف املركز الثالث‬ ‫(‪.) 3, 4, 31, 6‬‬ ‫و� �ش �ه��دت م �ن��اف �� �س��ات ال �� �س �ب��ت االخ�ي�ر‬ ‫ان���س�ح��اب ال �� �س��وري هيثم ال�ي��و��س�ف��ي الذي‬ ‫حل ثانيا يف مناف�سات اليوم االول‪ ،‬بعد ان‬ ‫تعر�ضت �سيارته لعطل ميكانيكي يف املرحلة‬ ‫االخرية من ال�سباق‪.‬‬ ‫ويف ال�ترت �ي��ب ال �ع��ام ل�ب�ط��ول��ة ال�شرق‬ ‫االو�سط حافظ م�سفر املري على �صدارته‬ ‫بر�صيد ‪ 36‬نقطة‪ ،‬وتاله العطية بر�صيد ‪26‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ثم القا�سمي ب‪ 21‬نقطة‪ ،‬وال�سعودي‬ ‫ي��زي��د ال��راج �ح��ي ب‪ 20‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬واالماراتي‬ ‫خالد القا�سمي ب‪ 20‬نقطة‪ ،‬والقطري خالد‬ ‫ال�سويدي �ساد�سا بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫‪27‬‬

‫بداية املو�سم يف الدوري الإيطايل لي�ست وردية النرت ميالن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد فوز انرت ميالن بثالثيته التاريخية‬ ‫يف املو�سم املا�ضي ب�إحراز �ألقاب دوري وك�أ�س‬ ‫�إيطاليا ودوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا‪ ،‬ج��اء توقف‬ ‫م�سابقات الأن��دي��ة يف �أوروب� ��ا ه��ذا الأ�سبوع‬ ‫ب���س�ب��ب ج��ول �ت��ي امل �ب��اري��ات ال��دول �ي��ة ليمنح‬ ‫الفريق فر�صة جيدة لإع��ادة ترتيب �أوراقه‬ ‫وت�ن�ظ�ي��م ��ص�ف��وف��ه م��ن �أج ��ل ا��س�ت�ع��ادة نغمة‬ ‫االنت�صارات‪.‬‬ ‫وخ��رج ان�تر ميالن بنقطة واح��دة وبال‬ ‫�أه��داف يف �آخ��ر مباراتني خا�ضهما بالدوري‬ ‫الإيطايل هذا املو�سم بعد‬ ‫�أن مني الفريق بالهزمية �صفر‪� 1/‬أمام‬ ‫روم��ا كما �سقط يف ف��خ التعادل ال�سلبي مع‬ ‫يوفنتو�س ‪.‬‬ ‫وب�ل��غ ر��ص�ي��د ان�ت�ر ‪ 11‬نقطة ف�ق��ط من‬ ‫املباريات ال�ست التي خا�ضها يف امل�سابقة هذا‬ ‫املو�سم ليحتل الفريق امل��رك��ز ال�ث��اين بفارق‬ ‫الأه��داف فقط �أم��ام نابويل وميالن وبفارق‬ ‫نقطتني خلف الت�سيو املت�صدر بينما يبلغ‬ ‫ر�صيد يوفنتو�س ثماين نقاط مقابل خم�س‬ ‫نقاط فقط لروما‪.‬‬ ‫وما زال انرت هو املر�شح بقوة للفوز بلقب‬ ‫الدوري الإيطايل هذا املو�سم ولكن التغيريات‬ ‫التي �أجراها مديره الفني اجلديد الأ�سباين‬ ‫رافاييل بينيتيز تبدو وك�أنها �أ�ضعفت قوة‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ت��ي ظ�ه��رت ب�ق�ي��ادة امل��دي��ر الفني‬ ‫ال�سابق الربتغايل جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫وا�ستفاد املهاجم الكامريوين بالت�أكيد‬ ‫م��ن وج ��ود بينيتيز ال ��ذي م�ن�ح��ه الفر�صة‬ ‫للتعبري ب�شكل تام عن �إمكانياته الهجومية‬

‫�إنرتميالن �صاحب الثالثية التاريخية يف املو�سم املا�ضي‬

‫والتي و�ضحت من ت�سجيله ‪ 11‬هدفا يف ع�شر‬ ‫مباريات خا�ضها مع الفريق هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل ‪ ،‬مل يظهر زم�ي�ل��ه املهاجم‬ ‫الأرجنتيني دييجو ميليتو بال�شكل املطلوب‬ ‫حيث �سجل هدفني فقط للفريق يف املو�سم‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وقال بينيتيز بعد التعادل مع يوفنتو�س‬ ‫�إنه ي�شعر بال�سعادة "لأن الفريق �أدى واجبه‬ ‫�أم��ام فريق قوي"‪ .‬و�أ� �ض��اف "كان ب�إمكاننا‬

‫حتقيق الفوز"‪.‬‬ ‫ومل يعلن ما�سيمو موراتي رئي�س النادي‬ ‫ع��ن �شكوى كبرية م��ن ت��راج��ع م�ستوى �أداء‬ ‫ونتائج الفريق رغم �أنه كان يتوقع الفوز على‬ ‫روما الذي يعاين من �سوء النتائج يف املو�سم‬ ‫احل ��ايل ‪ ،‬وك ��ان ي ��ود �أي �� �ض��ا ح���ص��د النقاط‬ ‫الثالث للمباراة �أمام يوفنتو�س يف ميالنو‪.‬‬ ‫وق��ال م��ورات��ي "كل من املباراتني كانت‬ ‫م �ث�ي�رة‪ ..‬الأم ��ر يتعلق ف�ق��ط ب��ال �ق��درة على‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫ت�سجيل الأهداف"‪.‬‬ ‫كما �أ�صبحت الإ�صابات م�شكلة جديدة‬ ‫ع��ان��ى م�ن�ه��ا بينيتيز م ��ؤخ��را ح�ي��ث يتطلع‬ ‫امل � ��درب الأ� �س �ب��اين ال� �س �ت �ع��ادة ج �ه��ود جنمه‬ ‫خافيري زانيتي قائد الفريق ومدافعه والرت‬ ‫�صامويل والع��ب خ��ط الو�سط تياجو موتا‬ ‫واملهاجم جوران بانديف‪.‬‬ ‫والأكرث خطرا وت�أثريا يف �صفوف الفريق‬ ‫كان افتقاد بع�ض الالعبني للنظام وااللتزام‬

‫روين‪ :‬انتظروا بيكهام مدربًا لإنكلرتا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ّ‬ ‫ر�شح واين روين قائد هجوم مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي�ت��د الإن �ك �ل �ي��زي‪�� ،‬ص��ان��ع �أل �ع��اب لو�س‬ ‫�أجنيلي�س غاالك�سي الأمريكي دافيد بيكهام‬ ‫ل �ت��ويل م�ن���ص��ب امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي للمنتخب‬ ‫الإنكليزي م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ومل يتزامل روين وبيكهام عندما كان‬ ‫الأخ�ي�ر يف مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬لأن دافيد‬ ‫رح��ل ع��ن "�أولد ترافورد" ع��ام ‪ ،2003‬يف‬ ‫ح�ين ت�ع��اق��د ال �ن��ادي م��ع روين ع��ام ‪،2004‬‬ ‫لكنهما ت��زام�لا يف املنتخب الإن�ك�ل�ي��زي يف‬ ‫منا�سباتٍ عدة‪.‬‬ ‫وح��رم الإي �ط��ايل فابيو كابيللو املدير‬ ‫الفني احلايل للمنتخب الإنكليزي بيكهام‬ ‫من �أمل امل�شاركات الدولية‪� ،‬إذ قال يف وقت‬ ‫�سابق �إنه لن يعتمد عليه يو ًما ما يف منتخب‬ ‫"الأ�سود الثالثة" ب�سبب "تقدم �سنه (‪35‬‬ ‫عا ًما) وتراجع لياقته البدنية والفنية"‪.‬‬ ‫لكن روين ‪ -‬مهاجم �إيفرتون ال�سابق ‪-‬‬ ‫يتمنى �أن يعود بيكهام �إىل املنتخب كمدير‬ ‫فني‪� ،‬إذ �أن تعاقد كابيللو مع االحتاد املحلي‬ ‫للعبة ينتهي ب�ع��د ك ��أ���س الأمم الأوروبية‬ ‫(يورو ‪ )2012‬التي تقام ال�صيف بعد املقبل‬ ‫يف �أوكرانيا وبولندا‪.‬‬

‫مر�شحا‬ ‫بيكهام لي�س‬ ‫ً‬ ‫وال ت�شري التكهنات احلالية �إىل �إمكانية‬ ‫�أن يقود بيكهام منتخب بالده لعدة �أ�سباب‪،‬‬ ‫على ر�أ��س�ه��ا �أن��ه م ��ازال مي��ار���س ك��رة القدم‬ ‫يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة م��ع ل��و���س �أجنيلي�س‬ ‫غ��االك �� �س��ي‪ ،‬ك �م��ا �أن� ��ه ال مي�ت�ل��ك اخل�ب�رات‬ ‫ميتلكها م��دي��رون ف�ن�ي��ون خم���ض��رم��ون يف‬ ‫ب�ل�اده مثل �ستيف ب��رو���س وه ��اري ريدناب‬ ‫و�سام �أالردي�س‪.‬‬ ‫وقال روين يف ت�صريحات ملوقع "توك‬ ‫�سبورت" الريا�ضي ُن�شرت الأحد‪�" :‬أرى �أن‬ ‫بيكهام ب�إمكانه القيام بهذه املهمة ال�صعبة‬ ‫ب�شكل جيد‪ ،‬و�أت��وق��ع �أن يقوم بهذا العمل‬ ‫يو ًما ما"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لدى داف �ي��د خ�ب�رة ك�ب�يرة يف‬ ‫مالعب كرة القدم‪ ،‬اكت�سبها من مان�ش�سرت‬ ‫وريال مدريد الإ�سباين وميالن الإيطايل‪،‬‬ ‫وي �ج��ب �أن ي �ت��م ا� �س �ت �غ�لال ه ��ذه اخل �ب�رة‪.‬‬ ‫�أن ��ا واث ��ق م��ن �أن ��ه ��س�ي�ك��ون م ��درب �إنكلرتا‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬نفى روين (‪ 24‬عا ًما)‬ ‫اهتمامه بتويل هذا املن�صب بعد اعتزال كرة‬ ‫القدم‪� ،‬إذ �أ��ض��اف‪" :‬ال �أعتقد �أنني �س�أكون‬ ‫املدير الفني ملنتخب ب�لادي‪ .‬ال �أري��د ذلك‬ ‫من الأ�سا�س"‪.‬‬

‫واين روين‬

‫يف امللعب حيث انتقدوا وهاجموا االختيارات‬ ‫اخلططية والفنية للمدرب بينيتيز‪.‬‬ ‫وك � ��ان �آخ � ��ر م �ن �ت �ق��دي��ه ه ��و الع� ��ب خط‬ ‫الو�سط الغاين علي �سوالي مونتاري الذي‬ ‫غ��ادر اال�ستاد بعدما علم بعدم م�شاركته يف‬ ‫ت�شكيل ال�ف��ري��ق �أم ��ام يوفنتو�س‪ .‬وب�ع��ده��ا ‪،‬‬ ‫�صرح الالعب �إىل و�سائل الإع�لام ب�أنه كان‬ ‫على ا�ستعداد مل�غ��ادرة اال�ستاد يف حالة عدم‬ ‫الدفع به يف املباراة‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ذل ��ك ‪ ،‬ه ��دد امل ��داف ��ع ال ��روم ��اين‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان ت�شيفو م��درب��ه بينيتيز برتك‬ ‫امللعب خالل لقاء روما مع انرت حيث �أعلن‬ ‫الالعب عن �شكواه من اخلطط التي يتبعها‬ ‫املدرب الأ�سباين يف دفاع الفريق‪.‬‬ ‫كما �أع��رب امل��داف��ع الربازيلي دوجال�س‬ ‫مايكون عن انتقاده لبينيتيز ب�سبب ا�ستبداله‬ ‫يف مباراة الفريق �أمام يوفنتو�س‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار م�صدر بالنادي ‪ ،‬رف�ض الك�شف‬ ‫عن ا�سمه ‪� ،‬إىل �أن ال�سبب وراء ترنح انرت يف‬ ‫املو�سم احلايل هو �أن بينيتيز ال ميلك القدرة‬ ‫ع�ل��ى ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى جن��وم ال�ف��ري��ق بعك�س‬ ‫م��ا ك��ان عليه احل ��ال حت��ت ق �ي��ادة "مرو�ض‬ ‫الأ�سود" م��وري�ن�ي��و �إ��ض��اف��ة �إىل �أن تعط�ش‬ ‫الفريق لالنت�صارات والألقاب لي�س كما كان‬ ‫عليه يف املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وج � � ��اءت ب ��ارق ��ة الأم � � ��ل ل �ل �ف��ري��ق هذا‬ ‫الأ�سبوع من هولندا بعدما �أعلن جنم خط‬ ‫و�سطه الهولندي وي�سلي �شنايدر �أنه �سيجدد‬ ‫عقده مع الفريق حتى ‪ 2015‬ونفى ما تردد‬ ‫يف الآون ��ة االخ�ي�رة ع��ن �إمكانية رحيله عن‬ ‫��ص�ف��وف ال�ف��ري��ق وع��ودت��ه �إىل ري ��ال مدريد‬ ‫الأ�سباين‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1380‬‬

‫م�ؤمتر �صحفي للأمري علي م�ساء اليوم للحديث عن تر�شحه‬ ‫نائبا لرئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫يعقد االمري علي بن احل�سني رئي�س االحتاد الأردين وغرب‬ ‫�آ�سيا لكرة ال�ق��دم ال�ساعة ال�سابعة م��ن م�ساء ال�ي��وم م�ؤمترا‬ ‫�صحفيا‪ ،‬يف قاعة امل�ؤمترات يف مقر احتاد الكرة‪ ،‬للحديث حول‬ ‫تر�شحه نائب رئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم (الفيفا)‪.‬‬ ‫وك��ان الأم�ي�ر علي �أع�ل��ن ي��وم اخلمي�س املا�ضي �أن��ه ينوي‬ ‫الرت�شح للمن�صب ممث ً‬ ‫ال عن قارة �آ�سيا‪.‬‬ ‫يذكر �أن االمري ينوي الك�شف عن �أفكار جديدة تهدف �إىل‬ ‫جتديد وتن�شيط متثيل �آ�سيا يف االحتاد الدويل عندما قال‪:‬‬ ‫"�إنني �أتطلع �إىل امل�ساعدة يف �إحداث تغيري على متثيل �آ�سيا يف‬ ‫الفيفا‪ ،‬و�أ�سعى �إىل امل�ساعدة يف حتقيق تطلعات ع�شرات املاليني‬ ‫من معجبي الريا�ضة ال�شبان يف املنطقة‪ ،‬والذين يريدون �أن‬ ‫ي��روا العبيهم الآ�سيويني وه��م يحتلون مكانهم امل�ستحق يف‬ ‫ميدان كرة القدم العاملية"‪.‬‬ ‫ولتحقيق ذلك‪ ،‬يقول الأمري �إنه ملتزم بالبحث يف جميع‬ ‫�أنحاء املنطقة عن �أف�ضل الأفكار من �أجل حت�سني مكانة القارة‬ ‫الآ�سيوية يف داخل الفيفا‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا ال�تر��ش�ي��ح‪ ،‬ي�ك��ون الأم�ي�ر ع�ل��ي واح� ��داً م��ن �أ�صغر‬ ‫املر�شحني �سناً يف تاريخ الفيفا‪ ،‬وهو يحمل معه ح�صيلة �أكرث‬ ‫من عقد من املنجزات يف كرة القدم‪ ،‬وتاريخاً يف توحيد الفرق‬ ‫الوطنية‪ ،‬مت�سامياً بها فوق ال�سيا�سات الإقليمية‪.‬‬ ‫ويف ع ��ام‪� ،2001‬أ�س�س الأم�ير علي احت��اد غ��رب �آ�سيا لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬بحيث �ضاعف بذلك ع��دد الأع���ض��اء‪ ،‬ووح��د احتادات‬ ‫كرة القدم يف املنطقة‪ ،‬ونظم وو�سع البطوالت الدولية للرجال‬

‫والن�ساء على حد‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫ويف ظ� � ��ل‬ ‫ق� � �ي � ��ادت � ��ه‪ ،‬ارت� �ف ��ع‬ ‫ت��رت �ي��ب ف��ري��ق كرة‬ ‫ال � � �ق� � ��دم ال� �ن� ��� �س ��ائ ��ي‬ ‫الأردين ب� ��� �ش� �ك ��ل‬ ‫درام��ات �ي �ك��ي يف ترتيب‬ ‫الفيفا لفرق الن�ساء‪ .‬مثلما‬ ‫رك��ز �سمو الأم�ي�ر علي على �ضخ‬ ‫دماء جديدة يف فرق ال�شباب الأردنية‪،‬‬ ‫وعمل على تعزيز انت�شار مراكز ك��رة القدم‬ ‫امل�ج�ت�م�ع�ي��ة ع�ب�ر امل�م�ل�ك��ة م��ن �أج� ��ل ت�ع��زي��ز القيم‬ ‫التوحيدية والرتبوية والثقافية التي متثلها كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل االم�ي�ر ع �ل��ي‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل �شغفه‬ ‫بالريا�ضة‪ ،‬خربة �أكرث من ع�شرة �أعوام يف ال�ساحة‬ ‫الدولية‪ ،‬وكذلك �شبكة فريدة من ال�صالت على‬ ‫م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وق � ��د �أك �� �س �ب �ت��ه ن ��زاه� �ت ��ه ع�ل�اق ��ة وثيقة‬ ‫مب���س��ؤويل ك��رة ال�ق��دم ال��دول�ي�ين‪ ،‬ويف جميع‬ ‫الالعبني يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وبعد الت�شاور مع عدد من احتادات كرة‬ ‫القدم الآ�سيوية‪ ،‬تلقى الأمري دعماً كبرياً‬ ‫لنيته الرت�شح ملن�صب نائب رئي�س الفيفا‪.‬‬

‫كلوزه يلمح �إىل ترك بايرن ميونيخ‬

‫دافيدنكو يواجه �صعوبة كبرية لالحتفاظ‬ ‫بلقب دورة �شنغهاي لكرة امل�ضرب‬ ‫�شنغهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أمل ��ح م�ه��اج��م منتخب �أمل��ان �ي��ا ل �ك��رة القدم‬ ‫م�يرو��س�لاف ك�ل��وزه �إىل �أن��ه ق��د ي�ترك فريقه‬ ‫بايرن ميونيخ بطل البوند�سليغه الذي ينتهي‬ ‫عقده معه يف حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وق � ��ال ك� �ل ��وزه يف ت �� �ص��ري��ح اىل �صحيفة‬ ‫"بيلد" املحلية‪�":‬أنا منفتح على اي عر�ض‬ ‫�سواء بالتجديد مع بايرن ميونيخ او بتغيري‬ ‫الفريق"‪ ،‬م�ضيفا "�أرى نف�سي العب مع فريق‬ ‫�آخر يف البوند�سليغه"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "املهم ب��ال�ن���س�ب��ة يل ان اب �ق��ى يف‬ ‫��ص�ف��وف امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬لأن ه��ديف ال�ل�ع��ب يف ك�أ�س‬ ‫�أوروبا ‪."2012‬‬

‫وغالبا مع يفاو�ض بايرن ميونيخ الالعبني‬ ‫الذين تنتهي عقودهم يف �آخ��ر املو�سم يف فرتة‬ ‫العطلة ال�شتوية يف كانون الثاين‪.‬‬ ‫وي��وا��ص��ل ك�ل��وزه ت�ألقه م��ع منتخب بالده‬ ‫حيث �سجل ل��ه ه��دف�ين يف امل �ب��اراة �ضد تركيا‬ ‫(‪� �-3‬ص �ف��ر) �أول م��ن �أم ����س �ضمن الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة اىل ك�أ�س اوروب��ا املقررة فعام ‪ 2012‬يف‬ ‫�أوكرانيا وبولندا‪ ،‬فرفع ر�صيده اىل ‪ 57‬هدفا‬ ‫يف ‪ 104‬مباراة دولية‪ ،‬متخطيا ا�سطورة الكرة‬ ‫الأمل��ان �ي��ة ف��ران�ت����س ب�ك�ن�ب��اور ال ��ذي خ��ا���ض ‪103‬‬ ‫م�ب��اري��ات دول�ي��ة يف م�سريته امل�ظ�ف��رة‪ ،‬بيد ان‬ ‫كلوزه ال يزال بعيدا عن الرقم القيا�سي املحلي‬ ‫امل���س�ج��ل ب��ا��س��م ل��وث��ار م��ات�ي��و���س (‪ 150‬مباراة‬ ‫دولية)‪.‬‬

‫يواجه الرو�سي نيكوالي دافيدنكو‬ ‫امل�صنف �ساد�سا �صعوبة كبرية يف �سعيه‬ ‫لالحتفاظ بلقبه ب��دال ل��دورة �شنغهاي‬ ‫ال�صينية الدولية لكرة امل�ضرب‪ ،‬احدى‬ ‫دورات امل��ا� �س�ت�رز ال �ك�ب�رى ال �ت��ي متنح‬ ‫الفائز بلقبها ‪ 1000‬نقطة‪.‬‬ ‫وك � � ��ان داف� �ي ��دن� �ك ��و ت � ��وج ب� �ط�ل�ا يف‬ ‫�شنغهاي يف ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ب �ف��وزه على‬ ‫اال�سباين رافايل نادال ‪ )3-7( 6-7‬و‪3-6‬‬ ‫يف املباراة النهائية‪ ،‬قبل ان ينهي املو�سم‬ ‫على اكمل وجه باحراز بطولة املا�سرتز‬ ‫التي جتمع الثمانية االوائل يف العامل‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال��رو� �س��ي ان ��ه ي �� �ش��ارك يف‬ ‫ال��دورة من دون �ضغوط الن��ه ال يعتقد‬ ‫ب ��أن��ه �سيت�أهل اىل ب�ط��ول��ة امل��ا��س�ترز يف‬ ‫لندن "ولذلك �سا�ستمتع ب�آخر دورتني‬ ‫ا� �ش��ارك فيهما ه��ذا ال �ع��ام ق�ب��ل ان ابد�أ‬ ‫ف�ت�رة ال��راح��ة م�ب�ك��را ق�ب��ل اال�ستعداد‬ ‫للمو�سم املقبل يف كانون االول"‪.‬‬

‫الرو�سي نيكوالي دافيدنكو‬

‫وت��راج��ع م�ستوى دافيدنكو كثريا‬ ‫هذا العام بعد ان ابتعد عدة ا�شهر ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫وي��أم��ل ن��ادال االول ب��اح��راز اللقب‬ ‫ه��ذه امل ��رة ل�ك��ي ي��رف��ع ع��دد ال�ق��اب��ه اىل‬ ‫ثمانية هذا املو�سم‪ ،‬واىل ‪ 44‬يف م�سريته‬ ‫االحرتافية‪.‬‬ ‫وكان نادال توج بطال لدورة طوكيو‬

‫اليوم بالذات بفوزه على الفرن�سي غايل‬ ‫مونفي�س ‪ 1-6‬و‪ 5-7‬اليوم‪.‬‬ ‫�صنف ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬ ‫ثانيا‪ ،‬ام��ام ال�سوي�سري روج�ي��ه فيدرر‬ ‫والربيطاين اندي موراي‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ال� � � ��دورة ال � �ي� ��وم‪ ،‬ففاز‬ ‫اال�� �س� �ب ��اين ال �ب ��رت م��ون �ت��ان �ي ����س على‬ ‫م��واط �ن��ه ط��وم��ي روب ��ري ��دو ‪ 3-6‬و‪6-7‬‬ ‫(‪ ،)4-7‬على ان يلتقي يف املباراة الثانية‬ ‫املقررة يف الربنامج االوكراين الك�سندر‬ ‫دول�غ��وب��ول��وف م��ع اال��س�ب��اين نيكوال�س‬ ‫املاغرو‪.‬‬ ‫ امل�صنفون الثمانية االوائل‪:‬‬‫‪ -1‬اال�سباين رافايل نادال‬ ‫‪ -2‬ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش‬ ‫‪ -3‬ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫‪ -4‬الربيطاين اندي موراي‬ ‫‪ -5‬ال�سويدي روبن �سودرلينغ‬ ‫‪ -6‬الرو�سي نيكوالي دافيدنكو‬ ‫‪ -7‬الت�شيكي توما�س برديت�ش‬ ‫‪ -8‬الرو�سي ميخائيل يوجني‬

عدد الاثنين 11 تشرين اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you