Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫ماذا بعد لقاء رؤساء‬ ‫الوزارات السابقني؟‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫سحابات الخريف يف‬ ‫املشرق‬

‫احذروا البوعزيزية‬

‫‪15‬‬

‫الحكومة تدعو الشعب‬ ‫إىل مكاتبها‬

‫«حماية حقوق املستأجرين» تطالب بوقف املادة ‪ 2‬من «املالكني واملستأجرين»‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫طالبت اللجنة الأردنية حلماية حقوق امل�ست�أجرين بتدخل امللك لإيقاف املادة الثانية من قانون‬ ‫املالكني وامل�ست�أجرين "لعدم و�ضوحها‪ ،‬وع��دم ق��درة ال�شارع وامل�شرع واملحاكم على ال�سيطرة على‬ ‫تطبيقات املادة منذ الأيام الأوىل من بداية العام"‪ ،‬وتتناول املادة ق�ضية تعديل الإيجار باالتفاق بني‬ ‫املالك وامل�ست�أجر‪ ،‬و�إذا مل يتفقا يلج�أا للق�ضاء لتقرر بدل الإج��ارة مبا يتنا�سب و�أج��ر املثل يف موقع‬ ‫العقار‪ .‬وقال رئي�س اللجنة عا�صم �شرارة يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة منه �إن املالكني بد�أوا يطالبون‬ ‫امل�ست�أجر مببالغ طائلة دون مراعاة �أجرة بدل املثل‪.‬‬ ‫وطالب �شرارة رئي�س الوزراء باالطالع على الو�ضع عن كثب يف امليدان "ليقف على حقيقة الأمر‬ ‫وخطورته"‪.‬‬ ‫الأربعاء ‪� 17‬صفر ‪ 1433‬هـ ‪ 11 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1823‬‬

‫املعارضـــة ترد على األســـد‬ ‫وتطالب برفع امللف إىل مجلس األمن‬

‫الكيالني ألمانة عمان وفريز للبنك‬ ‫املركزي وطاش لألوراق املالية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ق��رر جمل�س ال� ��وزراء يف جل�سته ال�ت��ي عقدها‬ ‫م�ساء �أم�س تعيني زياد فريز حمافظا للبنك املركزي‪،‬‬ ‫وحممد طا�ش رئي�سا لهيئة الأوراق املالية‪ .‬كما قرر‬ ‫املجل�س تعيني عبد احلليم الكيالين رئي�سا للجنة‬ ‫�أمانة عمان الكربى و�إنهاء خدمات عمار غرايبة‪.‬‬ ‫ك�م��ا واف ��ق امل�ج�ل����س ع�ل��ى ع��دد م��ن التو�صيات‬ ‫املقدمة من جلنة التنمية االقت�صادية املنبثقة عن‬ ‫جمل�س جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫ومن �أب��رز التو�صيات متديد العمل على �إعفاء‬ ‫جت��ار التجزئة الذين تزيد مبيعاتهم عن ‪� 50‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬وتقل عن ‪� 75‬ألف دينار من الت�سجيل يف �شبكة‬ ‫مكلفي ال�ضريبة العامة على املبيعات حتى تاريخ‬ ‫‪.2012 /12 /31‬‬ ‫وق ��رر املجل�س �إح��ال��ة التعليمات امل�ق��دم��ة من‬ ‫وزارة امل��ال �ي��ة وامل �ع��دل��ة ل�ت�ع�ل�ي�م��ات ع �ل��اوة غالء‬

‫املعي�شة للمتقاعدين ل�سنة ‪ 2012‬والتي و�ضعت يف‬ ‫ظ��ل التوجيهات امللكية ال�سامية لتح�سني رواتب‬ ‫امل�ت�ق��اع��دي��ن الع�سكريني وامل��دن�ي�ين وورث �ت �ه��م‪ ،‬اىل‬ ‫ديوان الت�شريع والر�أي للت�أكد من مراعاتها لقانوين‬ ‫التقاعد امل ��دين والع�سكري علما ب ��أن تكلفة هذه‬ ‫التعديالت �ستبلغ نحو ‪ 105‬ماليني دينار ت�صرف‬ ‫على م��دار ‪�� 3‬س�ن��وات‪ .‬و�أق ��ر املجل�س ق��ان��ون��ا معدال‬ ‫لقانون الدفاع املدين ل�سنة ‪.2011‬‬ ‫ك�م��ا �أق� ��ر امل�ج�ل����س ن �ظ��ام ت���ش�ك�ي�لات ال � ��وزارات‬ ‫وال��دوائ��ر احلكومية وم�شروع ت�شكيالت الوحدات‬ ‫احلكومية لل�سنة املالية ‪ ،2011‬مع الإبقاء على قرار‬ ‫جمل�س ال��وزراء اال�سبق بوقف التعيينات وا�ستثناء‬ ‫وزارتي الرتبية والتعليم وال�صحة منه‪.‬‬ ‫كما ق��رر املجل�س �أن ت�ق��وم ال� ��وزارات املختلفة‬ ‫بتقدمي احتياجاتها امللحة من التعيينات ليتم البت‬ ‫بها من قبل جمل�س ال��وزراء كل على حده وبح�سب‬ ‫الأولويات وتوفر املوارد املالية‪.‬‬

‫غانتز‪ :‬إسرائيل يجب أن تستعد الستقبال‬ ‫الجئني علويني سوريني يف هضبة الجوالن‬

‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الجئون �سوريون يف عمان يتابعون خطاب الأ�سد‬

‫اتهم برهان غليون‪ ،‬رئي�س املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري‪ ،‬التكتل الأب��رز لقوى‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬ال��رئ�ي����س ال�سوري‬ ‫ب�شار الأ�سد ب�أنه قام عرب خطابه الأخري‬ ‫بـ«قطع �أي فر�صة ملبادرة عربية �أو غري‬ ‫ع��رب �ي��ة»‪ ،‬واع �ت�ب�ر �أن ال �� �ش �ع��ب مل يكن‬ ‫ينتظر منه غ�ير التنحي‪ ،‬ودع��ا العرب‬ ‫�إىل حت��وي��ل امل�ل��ف ال���س��وري �إىل جمل�س‬ ‫الأمن بعد مواقف الأ�سد التي اعتربها‬

‫ت�ؤكد رف�ضه املبادرة‪.‬‬ ‫وقال غليون‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي عقده‬ ‫يف مدينة ا�سطنبول الرتكية‪ ،‬التي جتري‬ ‫فيها فعاليات م�ؤمتر جديد للمعار�ضة‪:‬‬ ‫«ال��رد الوحيد على ه��ذا اخل�ط��اب‪ ،‬الذي‬ ‫ي�شكل مزيداً من الرثثرة و�إنكار الواقع‬ ‫والهلو�سة الإ��ص�لاح�ي��ة والت�ضليل‪ ،‬هو‬ ‫ا�ستمرار الثورة‪».‬‬ ‫واعترب غليون �أن خطاب الأ�سد يجب‬

‫معلمو معان يضربون عن تصحيح «التوجيهي»‬ ‫اليوم احتجاجا على تجاهل الوزراء تعديل العالوة‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫�أع� �ل ��ن م �ع �ل �م��و حم��اف �ظ��ة معان‬ ‫مب �خ �ت �ل��ف م��دي��ري��ات �ه��ا يف ال�شوبك‬ ‫والبادية والبرتا من خالل حديثهم‬ ‫لــ"ال�سبيل" الإ��ض��راب عن ت�صحيح‬ ‫�أوراق ام �ت �ح��ان��ات ال �ث��ان��وي��ة العامة‬ ‫ابتداء من اليوم االربعاء؛ احتجاجا‬ ‫ع� �ل ��ى جت� ��اه� ��ل احل � �ك� ��وم� ��ة ملطالب‬ ‫امل �ع �ل �م�ين ب ��ال�ت�راج ��ع ع ��ن تخفي�ض‬ ‫ع�ل�اوة ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬م��ا مل ي �ط��ر�أ قرار‬

‫ي�ؤكد تنفيذ مطالب املعلمني‪.‬‬ ‫وترقب املعلمون يف كافة حمافظات‬ ‫اململكة ما �سي�سفر عنه اجتماع رئا�سة‬ ‫ال ��وزراء �أم�س الثالثاء ال��ذي انتهى يف‬ ‫وقت مت�أخر دون �صدور �أي قرار ب�ش�أن‬ ‫عالوة التعليم‪ .‬وتنوي اللجنة الوطنية‬ ‫لإع ��ادة �إح �ي��اء النقابة االج�ت�م��اع ظهر‬ ‫اليوم االربعاء لإقرار الإ�ضراب يف حال‬ ‫ت�أكد لها �أن احلكومة جتاهلت مطالبهم‬ ‫التي وع��د وزي��ر الرتبية بعر�ضها على‬ ‫الرئا�سة والبت ب�ش�أنها يوم �أم�س‪.‬‬

‫تعيني سفري إسرائيلي لجنوب السودان‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اختارت وزارة اخلارجية اال�سرائيلية‬ ‫�أم�س الدبلوما�سي حاييم كورين ليكون‬ ‫اول �سفري لـ"ا�سرائيل" يف دول��ة جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان‪ .‬وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م ال ��وزارة‬

‫يغال باملور ان حاييم كورين الذي يتحدث‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وي�ت�ق��ن ع ��دة ل�ه�ج��ات �سودانية‬ ‫�سيكون �سفريا متنقال‪ ،‬مقره يف القد�س‬ ‫املحتلة‪ .‬وقام رئي�س جنوب ال�سودان �سالفا‬ ‫كري يف ‪ 20‬كانون االول بزيارة ق�صرية اىل‬ ‫"ا�سرائيل" بعيدا عن اال�ضواء‪.‬‬

‫�أن يدفع العرب للوقوف مع الثورة وطلب‬ ‫احلماية الدولية ورفع امللف �إىل جمل�س‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫ور�أى غ�ل�ي��ون �أن ال��رئ�ي����س ال�سوري‬ ‫«ات�ه��م ال�ع��رب بال�ضلوع يف م ��ؤام��رة ومل‬ ‫يتطرق ل�ل�م�ب��ادرة ال�ع��رب�ي��ة‪ »،‬واع�ت�بر �أن‬ ‫خطابه ك��ان موجها �ضد العمل العربي‬ ‫واجل��ام �ع��ة ال �ت��ي اع �ت�ب�ر �أن� �ه ��ا «مل تعد‬ ‫ع��رب �ي��ة‪ »،‬م���ض�ي�ف�اً‪« :‬ب� ��ات م��ن الوا�ضح‬

‫متاماً �أن النظام ال�سوري يرف�ض املبادرة‬ ‫العربية‪».‬‬ ‫و�أكد غليون �أن املجل�س الوطني «مل‬ ‫يرهن كل �أوراق��ه بيد اجلامعة العربية‪»،‬‬ ‫م�ضيفاً �أن وفداً من املجل�س �سيتوجه �إىل‬ ‫الأمم املتحدة للقاء �أمينها العام لبحث‬ ‫امل�ل��ف ال���س��وري‪ ،‬غ�ير �أن��ه �شدد‬ ‫ع �ل��ى �� �ض ��رورة دع� ��م اجلامعة‬ ‫‪11‬‬ ‫العربية لهذه اخلطوة‪.‬‬

‫اف��اد رئي�س االرك��ان اال�سرائيلي اجل�نرال بيني‬ ‫غانتز �أم�س انه يتوجب على " ا�سرائيل" "اال�ستعداد"‬ ‫ال�ستقبال الجئني علويني �سوريني يف ه�ضبة اجلوالن‬ ‫يف حال �سقوط نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫ون �ق��ل م�ت�ح��دث ب��ا��س��م جل�ن��ة ال �ع�لاق��ات اخلارجية‬ ‫والدفاع يف الكني�ست اال�سرائيلي قول غانتز للجنة‬ ‫"يف اليوم الذي ي�سقط فيه نظام اال�سد من املتوقع‬ ‫ان تت�ضرر الطائفة العلوية‪ .‬نحن ن�ستعد ال�ستقبال‬ ‫الجئني علويني يف ه�ضبة اجلوالن"‪.‬‬ ‫وينتمي الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد للطائفة‬

‫العلوية‪ .‬وكان وزير الدفاع اال�سرائيلي ايهود باراك‬ ‫حذر يف خطاب ام��ام اللجنة نف�سها اال�سبوع املا�ضي‬ ‫من �أن �سقوط عائلة الأ�سد �سيكون له �أثر على ه�ضبة‬ ‫اجلوالن التي حتتلها "ا�سرائيل"‪ .‬وقال يف بيان وزعه‬ ‫مكتبه "يف ال�شمال من املحتمل ان يكون هناك �آثار‬ ‫من �سوريا على ه�ضبة اجلوالن وعلى منطقة او�سع‬ ‫نتيجة الفلتان"‪.‬‬ ‫وا�شار م�س�ؤولون ع�سكريون ا�سرائيليون م�ؤخرا‬ ‫اىل احتمال ان تقوم جماعات ا�سالمية "متطرفة"‬ ‫من اال�ستفادة من الفو�ضى التي قد يحدثها �سقوط‬ ‫اال�سد لالنخراط يف "ا�ستفزازات" �ضد "ا�سرائيل"‬ ‫يف اجلوالن‪.‬‬

‫أبو سياف‪ :‬نسعى إىل مقابلة الخصاونة‬ ‫للمطالبة باإلفراج عن املعتقلني واملوقوفني‬ ‫وائل البتريي‬ ‫ق��ال ال�ن��ا��ش��ط الإ� �س�لام��ي حممد‬ ‫ال�شلبي املعروف بـ«�أبو �سياف» �إن جلنة‬ ‫م�ش ّكلة من �أهايل املعتقلني و�شخ�صيات‬ ‫حقوقية‪� ،‬ستتوجه �إىل رئا�سة الوزراء‬ ‫ق��ري �ب �اً ل�ل�م�ط��ال�ب��ة مب�ق��اب�ل��ة القا�ضي‬ ‫اخل���ص��اون��ة‪ ،‬وت��ذك�ي�ره ب��ال��وع��ود التي‬ ‫«قطعتها احلكومة بالإفراج عن جميع‬ ‫امل �ع �ت �ق �ل�ين وامل ��وق ��وف�ي�ن ال�سيا�سيني‬ ‫والإ�سالميني»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ل �ـ«ال �� �س �ب �ي��ل» �أن وزي ��ر‬ ‫ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون الإع �ل�ام واالت�صال‬ ‫الناطق با�سم احلكومة راكان املجايل‬ ‫�أك��د م��راراً ع��زم احلكومة على �إخالء‬ ‫ال� ��� �س� �ج ��ون م � ��ن ج� �م� �ي ��ع املعتقلني‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي�ين وال���س�ل�ف�ي�ين ق�ب��ل نهاية‬ ‫ال�ع��ام‪« ،‬ولكنها �أوف��ت ببع�ض وعدها‪،‬‬ ‫ف�أفرجت عن �أنا�س دون �آخرين»‪.‬‬

‫و�أك� � ��د �أب � ��و � �س �ي��اف �أن ال�سجناء‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي�ين والإ�� �س�ل�ام� �ي�ي�ن كانوا‬ ‫عازمني على البدء يف �إ��ض��راب مفتوح‬ ‫عن الطعام «�إال �أن وعود احلكومة هي‬ ‫من جعلتهم يعلقون �إ�ضرابهم»‪ ،‬م�شرياً‬ ‫يف الوقت ذاته �إىل �أن «�أهايل املعتقلني‬ ‫ومنا�صريهم �أوقفوا اعت�صاماتهم �أي�ضاً‬ ‫بنا ًء على ت�أكيدات احلكومة بالإفراج‬ ‫عنهم بعفو خا�ص»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف���« :‬ن �ت �م �ن��ى �أن تتجاوب‬ ‫احل �ك��وم��ة م ��ع م �ط��ال �ب �ن��ا امل�شروعة‪،‬‬ ‫م��ن دون اللجوء �إىل �أي �إ��ض��راب��ات �أو‬ ‫اعت�صامات»‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬نفى املحامي ماجد‬ ‫ال �ل �ف �ت��اوي م��ا ت�ن��اق�ل�ت��ه ب�ع����ض املواقع‬ ‫الإل �ك�ت�رون �ي��ة‪ ،‬م��ن �أن حم�ك�م��ة �أمن‬ ‫الدولة ت�سيئ معاملة موقويف �أحداث‬ ‫الزرقاء‪ ،‬وتنتق�ص من حقوقهم‪.‬‬ ‫وقال اللفتاوي لـ«ال�سبيل» �إن هيئة‬

‫ال��دف��اع ع��ن املوقوفني اعرت�ضت على‬ ‫حماكمتهم يف ممر �ضيق بداخل �سجن‬ ‫املوقر‪ ،‬م��ؤك��داً يف الوقت ذات��ه تقديره‬ ‫لـ«ت�سهيل �إج��راءات املحاكمة‪ ،‬ومرونة‬ ‫هيئة املحكمة»‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف‪« :‬ك � ��ان � ��ت امل� �ح ��اك� �م ��ة‬ ‫م�ن���ض�ب�ط��ة‪ ،‬وال���س�ي��ا��س��ة امل�ت�ب�ع��ة فيها‬ ‫�صحيحة‪ ،‬وتت�سم بالي�سر والإن�صات‬ ‫ملطالب املوقوفني واملحامني»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار يف ه ��ذا ال �� �س �ي��اق �إىل �أن‬ ‫امل�ح�ك�م��ة «� �س �ع��ت ب �ج��دي��ة �إىل درا�سة‬ ‫الكفاالت التي قدمتها هيئة الدفاع‪،‬‬ ‫وق��ام��ت بتكفيل امل��وق��وف�ين‪ ،‬ومل يتبق‬ ‫منهم �سوى ثمانية فقط»‪.‬‬ ‫و�أكد اللفتاوي �أنه «ال يوجد �شيء‬ ‫ا�سمه مرجع ال�سلفية اجل�ه��ادي��ة‪ ،‬وال‬ ‫يوجد ما ي�سمى بتنظيمات �إ�سالمية‬ ‫يف البلد‪ ،‬وكل ما يقال عن هذا الأمر‬ ‫مزاعم وتلفيقات»‪.‬‬

‫نتنياهو ‪:‬عباس سيوقف مساعيه للحصول‬ ‫على دولة فلسطينية يف األمم املتحدة ‪10‬‬

‫وقفة �أمام الديوان امللكي لالحتجاج على وفاة املطارنة‬

‫عشرية «الربارشة» توافق على استالم جثة ابنها الذي قضى حرقا‬ ‫هديل الد�سوقي ونبيل حمران‬ ‫"�أَخ َر َجني الفا�سدون واملف�سدون‬ ‫م��ن الأمانة" ع �ب��ارة ح�م�ل�ت�ه��ا و�صية‬ ‫"�أحمد املطارنة" ال ��ذي ت��ويف م�ساء‬ ‫�أم�س الأول االثنني عقب �إح��راق نف�سه‬ ‫�أم��ام ال��دي��وان امللكي وف��ق م��ا ق��ال ذووه‬ ‫لــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وطالب ابن �شقيق املتوفى "�أحمد‬ ‫املطارنة" مبحا�سبة ك��اف��ة امل�س�ؤولني‬ ‫املت�سببني بانتحار"�شهيد الفقر" وكافة‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي مل ت�ستمع ل�شكاواه‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل �ت��وف��ى ال� ��ذي ي �ع��ول �أ�سرة‬ ‫مكونة من ‪ 9‬فتيات و�أربعة �أوالد‪ ،‬توجه‬ ‫�أم�س الأول �إىل الديوان امللكي لت�سليم‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين ف�ي��ه و��ص�ي��ة ك�ت�ب�ه��ا للملك‬ ‫عبداهلل الثاين غري �أنه منع من دخول‬ ‫ال��دي��وان‪ ،‬ف�أ�ضرم النار يف نف�سه وتويف‬ ‫لإ�صابته بحروق نالت ‪ %80‬من ج�سده‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه ��ة �أخ� � � ��رى ن �ف ��ذ احل � ��راك‬ ‫ال�شبابي م�ساء �أم�س وقفة احتجاجية‬ ‫�أم � � ��ام ال � ��دي � ��وان امل �ل �ك��ي ل �ل �ت �ع �ب�ير عن‬ ‫احتجاجهم لوفاة املطارنة‪.‬‬ ‫و�شهد حميط املنطقة تواجدا �أمنيا‬ ‫كثيفا‪ ،‬وتواجد عدد كبري من الإعالميني‬ ‫ل�ت�غ�ط�ي��ة ال��وق �ف��ة االح �ت �ج��اج �ي��ة التي‬

‫دع��ا �إليها احل��راك حتت �شعار "�سنقف‬ ‫ل�نرف����ض ال�ف�ق��ر وال�ف���س��اد‪� ،‬سنقف من‬ ‫�أج��ل حياة كرمية لنا ولأبنائنا‪� ،‬سنقف‬ ‫م��ن �أج��ل تعليم و�صحة جمانيني‪ ،‬من‬ ‫�أجل فر�ص عمل للمواطنني"‪.‬‬ ‫وه � �ت� ��ف امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون يف ال ��وق �ف ��ة‬ ‫االح �ت �ج��اج �ي��ة ع ��دة ه �ت��اف��ات مرتفعة‬ ‫ال���س�ق��ف‪" :‬يا ن�ظ��ام ا��س�م��ع ك�ل�ام‪ ..‬بعد‬ ‫اللي �صار كيف ت�ن��ام'‪ ،‬و'امل�ط��ارن��ة حرق‬ ‫حاله‪ ..‬لأن الفا�سد �سرق ماله"‪ ،‬و'ابن‬ ‫االردن ي�ح��رق ح��ال��ه وال�ن�ظ��ام وال على‬

‫باله''‪ ،‬و"هي مطارنه حرق حاله م�ش‬ ‫مالق يطعمي عياله"‪ ،‬و"تعليم و�صحه‬ ‫جمان‪ ..‬ما كنا خ�سرنا �إن�سان"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ابن عم املتوفى لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن عمه املتوفى كان يعمل م�س�ؤول �إدارة‬ ‫الإ� �ض��اءة يف م���س�ت��ودع��ات �أم��ان��ة عمان‪،‬‬ ‫ويتقا�ضى راتبا يتجاوز ال�ـ�ـ‪ 1200‬دينار‪،‬‬ ‫متابعا‪� :‬أن��ه "وب�شكل كيدي مت �إحالته‬ ‫اىل اال� �س �ت �ي��داع‪ ،‬وت�ع�ي�ين ع��ام��ل نظافة‬ ‫يف موقعه‪ ،‬دون �إب ��داء م�ب�ررات لت�صبح‬ ‫خم���ص���ص��ات��ه امل��ال �ي��ة ‪ 220‬دي � �ن� ��ارا‪ ،‬مل‬

‫يت�سلم منها �شهريا �سوى ‪ 105‬دنانري‪،‬‬ ‫ن �ظ ��را حل �� �ص��ول��ه ع �ل��ى ق ��ر� ��ض بقيمة‬ ‫‪� 12‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬ك��ان ي���س��دده م��ن راتب‬ ‫اال�ستيداع"‪.‬‬ ‫ونفى �أح�م��د ح�صول عمه على ‪30‬‬ ‫�أل ��ف دي �ن��ار قيمة ق��ر���ض الإ� �س �ك��ان من‬ ‫الأم ��ان ��ة ب�ح���س��ب ال �ب �ي��ان ال �� �ص��ادر عن‬ ‫الأمانة عقب الوفاة‪ ،‬و�أكد �أن املبلغ الذي‬ ‫اق�تر��ض��ه م�ن��ذ ع��دة ��ش�ه��ور ه��و ‪� 12‬ألف‬ ‫دي�ن��ار فقط‪� ،‬سدد م��ن خاللها الديون‬ ‫امل�تراك�م��ة عليه ودف ��ع �أق���س��اط ابنتيه‪،‬‬ ‫�إذ ت��در���س �إح��داه�م��ا يف جامعة الزرقاء‬ ‫االه�ل�ي��ة‪ ،‬والأخ� ��رى يف ج��ام�ع��ة البلقاء‬ ‫التطبيقية"‪.‬‬ ‫و"عقب تخفي�ض الدخل ال�شهري‬ ‫ل �ل �م �ط��ارن��ة اىل ا ُ‬ ‫خل �م ����س‪ ،‬ومالحقة‬ ‫امل�ت�ط�ل�ب��ات امل��ال�ي��ة ل��ه‪�� ،‬ض��اق ذرع ��ا من‬ ‫ال�ظ�ل��م ال��واق��ع ع�ل�ي��ه‪ ،‬وح� ��اول معرفة‬ ‫�سبب حتويله �إىل اال�ستيداع وا�سرتداد‬ ‫حقوقه غري �أن��ه ك��ان يقابل بالتجاهل‬ ‫ال� �ت ��ام‪ ،‬وجل � ��أ ع ��دة م� ��رات لالنتحار‪،‬‬ ‫�إح��داه��ا ك��ان��ت م��ن خ�لال تناوله مواد‬ ‫��س��ام��ة �أدخ �ل �ت��ه يف ح��ال��ة غ�ي�ب��وب��ة ملدة‬ ‫يومني‪ ،‬دون �أن يلتفت �أحد امل�سو�ؤلني‬ ‫اىل ق���ض�ي�ت��ه‪ ،‬ف�ك�ت��ب و� �ص �ي �ت��ه للملك‬ ‫ع �ب ��داهلل لإع�ل�ام ��ه ب�ت�ف��ا��ص�ي��ل الظلم‬

‫الواقع عليه من قبل م�ؤ�س�سات الوطن‪،‬‬ ‫وفق املطارنة‪.‬‬ ‫وك��ان اجتماعا �ضم وجهاء ع�شرية‬ ‫ال�ب��رار� � �ش� ��ة وامل � �ط� ��ارن� ��ة يف ل � � ��واء عي‬ ‫مب�ح��اف�ظ��ة ال� �ك ��رك‪� ،‬إذ ت �� �ض��ارب��ت �آراء‬ ‫املجتمعني حول رف�ض ت�سلم اجلثة‪.‬‬ ‫ويف حني �أجمع الكثريون على عدم‬ ‫ا�ستالم اجلثة حل�ين اط�لاع امللك على‬ ‫جم��ري��ات احل��ادث��ة ملحا�سبة املت�سببني‬ ‫بانتحار"املطارنة"‪ ،‬ع� ��اود الوجهاء‬ ‫ورج� �ح ��وا ك �ف��ة ق �ب��ول ا� �س �ت�ل�ام اجلثة‬ ‫ودف �ن �ه��ا م��ن منطلق �أن "�إكرام امليت‬ ‫دفنه" �شريطة مقا�ضاة املت�سببني"‪.‬‬ ‫و�ستقا�ضي ع�شرية املطارنة كل من‬ ‫كان �سببا يف �إحراق املتوفى لنف�سه‪ ،‬وفق‬ ‫ما قال ابن �شقيقه‪.‬‬ ‫ومل يتحدد بعد حلني �إعداد التقرير‬ ‫�إن ك��ان �سيتم دف��ن جثمان امل�ط��ارن��ة يف‬ ‫العا�صمة عمان بح�سب و�صيته‪� ،‬أم �أن‬ ‫ذويه �سي�شيعون جثمانه اىل لواء عي يف‬ ‫الكرك‪.‬‬ ‫وك� ��ان م �� �ص��ري��ون اع�ت���ص�م��وا �أم ��ام‬ ‫ال �� �س �ف��ارة الأردن� �ي ��ة يف ال �ق��اه��رة �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء احتجاجا على ال��دواف��ع التي‬ ‫ك��ان��ت وراء ح��رق امل�ط��ارن��ة نف�سه وعلى‬ ‫ر�أ�سها الفقر واملف�سدون‪.‬‬

‫الحكومات العربية ال تعرتف بالربيع العربي‬ ‫وترد بالقمع أو بتغيري شكلي‬ ‫‪11‬‬

‫سعر طبق بيض املائدة يقرتب من‬ ‫أربعة دنانري‬ ‫‪18‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫«كامريات مراقبة» تكشف عمليتي‬ ‫سرقة محلني يف العاصمة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ك�شفت ك��ام�يرات م��راق�ب��ة تفا�صيل عمليتي‬ ‫�سرقة يف العا�صمة عمان قبل �أيام‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل تقدم �صاحب خمرطة ب�شكوى‬ ‫�إىل مركز �أمن ماركا قال فيها �إنه بتفقده حمله‬ ‫وجد م�سروقا من �أمام املحل مكب�س �صاج‪.‬‬ ‫ال�شرطة رجعت �إىل كامريات مراقبة موجودة‬ ‫يف امل �ك��ان ف�ت�ب�ين �أن م��ن ارت� �ك ��اب ال �� �س��رق��ة �أحد‬ ‫امل�شبوهني‪ ،‬ف�ألقي القب�ض عليه وبالتحقيق معه‬ ‫اع�ت�رف ب�سرقته مكب�س ال���ص��اج ب��اال��ش�تراك مع‬ ‫�شخ�صني �آخرين‪.‬‬ ‫اال��س�ت�ع��ان��ة ب �ك��ام�يرات م��راق �ب��ة ك���ش�ف��ت مرة‬ ‫�أخ��رى �سرقة �شا�شة عر�ض ملحل و�سط العا�صمة‪،‬‬ ‫�إذ تقدم �صاحب حمل لبيع الأج�ه��زة الكهربائية‬ ‫ب�شكوى �إىل مركز �أمن املدينة قال فيها �إنه وجد‬ ‫�شا�شة العر�ض املوجودة �أمام حمله م�سروقة‪.‬‬ ‫ال�شرطة رجعت �إىل كامريات مراقبة موجودة‬ ‫�أمام املحل فتبني �أن م�شبوها (معروف الهوية) هو‬ ‫من ارتكب ال�سرقة ف�ألقي القب�ض عليه وبالتحقيق‬ ‫م�ع��ه اع�ت�رف ب��ذل��ك‪ ،‬و�أف� ��اد �أن ��ه ب��اع ال�شا�شة �إىل‬ ‫�شخ�ص �آخر‪� .‬إىل ذلك‪� ،‬ألقت ال�شرطة القب�ض على‬ ‫�شخ�ص بتهمة ن�شل حمفظة مواطن عربي‪.‬‬

‫�إل �ق��اء ال�ق�ب����ض ع�ل��ى ال���ش�خ����ص ج ��اء ب�ع��د �أن‬ ‫تقدم مواطن عربي اجلمعة املا�ضية ب�شكوى �إىل‬ ‫مركز �أمن اال�شرفية قال فيها �إنه تفقد حمفظته‬ ‫�أثناء وجوده يف الطريق العام فوجدها م�سروقة‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املحفظة كان بداخلها ت�سعمائة دوالر‬ ‫وث�لاث�م��ائ��ة وخ�م���س�ين دي �ن��ارا وجم�م��وع��ة وثائق‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫ال �� �ش��رط��ة �أل� �ق ��ت ال �ق �ب ����ض ع �ل��ى ال�شخ�ص‬ ‫املتورط بالق�ضية وبالتحقيق معه اعرتف بن�شله‬ ‫باال�شرتاك مع �شخ�ص �آخر بن�شل امل�شتكي وتقا�سم‬ ‫املبلغ فيما بينهما‪.‬‬ ‫بينما �أل �ق��ت ال���ش��رط��ة القب�ض ع�ل��ى �شخ�ص‬ ‫�سلب �صاحب حمل لبيع الف�ضة �ساعة يد وخامت‬ ‫ف�ضة‪ .‬ويف التفا�صيل ت�ق��دم �صاحب حم��ل لبيع‬ ‫الف�ضة ال�سبت امل��ا��ض��ي ب�شكوى �إىل م��رك��ز �أمن‬ ‫املدينة قال فيها �أثناء وج��وده داخل حمله ح�ضر‬ ‫�إليه "م�شبوه" وهدده ب�إيهامه �أن بحوزته م�سد�س‬ ‫و�سلبه �ساعة ي��د قيمتها ثالثمائة دي�ن��ار وخامت‬ ‫ف�ضة‪.‬‬ ‫ال �� �ش��رط��ة �أل� �ق ��ت ال �ق �ب ����ض ع �ل��ى "امل�شبوه"‬ ‫وبت��تي�شه �ضبط بحوزته امل�سروقات وبالتحقيق‬ ‫معه اعرتف ب�سلبه �صاحب املحل‪.‬‬

‫�إجراء تعديالت على الهيكلة والعالوة الفنية‬

‫مطالب بعدم إحالة األطباء يف وزارة‬ ‫الصحة على التقاعد قبل اتضاح الهيكلة‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلب نقيب الأط �ب��اء �أح�م��د ال�ع��رم��وط��ي من‬ ‫وزارة ال�صحة اال��س�ت�م��رار يف منح ع�ل�اوة العمل‬ ‫الإ� �ض��ايف �أو ب��دل ال�ت�ف��رغ بن�سبة ‪ 35‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫الراتب الإجمايل‪ ،‬ف�ضال عن �إجراء تعديالت على‬ ‫الهيكلة اجلديدة‪ ،‬و�أن تبد�أ العالوة الفنية بــ‪160‬‬ ‫يف امل��ائ��ة للطبيب ال �ع��ام و‪ 200‬يف امل��ائ��ة للطبيب‬ ‫االخت�صا�صي‪ ،‬ف�ضال عن عدم �إحالة الأطباء على‬ ‫التقاعد �إىل حني ات�ضاح جميع امل�سائل املتعلقة‬ ‫بالهيكلة‪.‬‬ ‫ب � ��دوره ج ��دد وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ع �ب��د اللطيف‬ ‫وري �ك��ات دع�م��ه جل�ه��ود ن�ق��اب��ة الأط �ب��اء الأردنيني‬ ‫ومطالبها بتح�سني الأو� �ض��اع املهنية واملعنوية‬ ‫واملادية ملنت�سبيها العاملني يف الوزارة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال اج�ت�م��اع��ه �أم ����س م��ع نقيب‬ ‫الأط �ب��اء الأردن �ي�ي�ن �أح �م��د ال�ع��رم��وط��ي وجمل�س‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫و�أكد وريكات �أن الوزارة ت�ساند جهود النقابة‬

‫وتدر�س بعمق عالوة بدل التفرغ والعمل الإ�ضايف‪،‬‬ ‫و�أنها خاطبت اجلهات املعنية بخ�صو�ص منح هذه‬ ‫العالوة جلهة دعم مطلب الأطباء‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الوزارة تطمح �إىل حتقيق التقدم‬ ‫الوظيفي واملهني لأطبائها و�ستفتح �أمامهم جميعا‬ ‫�أبواب االلتحاق بربامج الإقامة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال��وزي��ر �إىل �أن ال ��وزارة ت��ويل اهتماما‬ ‫خا�صا ب�أطبائها ال�شباب‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم �أملها لإحراز‬ ‫التقدم وتطوير واقع اخلدمة ال�صحية‪.‬‬ ‫وطالب الأط�ب��اء ال�شباب باملثابرة وموا�صلة‬ ‫التعليم والتدريب وااللتحاق بربامج الإقامة يف‬ ‫االخت�صا�صات الطبية املختلفة وال �سيما التي‬ ‫حتتاجها الوزارة من �أجل االرتقاء مهنيا ووظيفيا‬ ‫ما ينعك�س يف النهاية على حت�سني دخولهم املادية‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان �ب ��ه ث �م ��ن ن �ق �ي��ب الأط� � �ب � ��اء �أح �م ��د‬ ‫العرموطي وجمل�س النقابة م�ساندة وزير ال�صحة‬ ‫ملطالبهم ودعمه للجهود التي تبذلها النقابة على‬ ‫خمتلف ال�صعد وخ��ا��ص��ة دع�م��ه ملطالب الأطباء‬ ‫العاملني يف الوزارة‪.‬‬

‫نقابتا املمرضني والصيادلة تعلنان‬ ‫اعرتاضهما على نظام الرواتب الجديد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أع�ل�ن��ت ن�ق��اب�ت��ا امل�م��ر��ض�ين وال���ص�ي��ادل��ة �أم�س‬ ‫اعرتا�ضهما على نظام رواتب منت�سبيهما العاملني‬ ‫يف القطاع العام‪ ،‬م�ؤكدين �أن جمل�سي النقابتني‬ ‫�سيلتزمان ب ��الإج ��راءات ال�ت��ي ت�ق��رره��ا عموميتا‬ ‫املمر�ضني وال�صيادلة‪.‬‬ ‫وق ��ال نقيب امل�م��ر��ض�ين خ��ال��د اب��و ع��زي��زة يف‬ ‫ت�صريح �صحايف �أم�س ان الهيئة العامة للممر�ضني‬ ‫العاملني يف وزارة ال�صحة �ستعقد اجتماعا يوم غد‬ ‫اخلمي�س لبحث االج� ��راءات ال�ت��ي �سيتم اللجوء‬ ‫اليها لتحقيق مطالب املمر�ضني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املمر�ضني العاملني يف القطاع العام‬ ‫ح�صلوا على �أقل العالوات مقارنة بباقي العالوت‬ ‫ال �ت��ي ح���ص��ل ع�ل�ي�ه��ا امل�ه�ن�ي��ون يف ن �ظ��ام الرواتب‬

‫اجلديد وان عالواتهم التي كانت ت�تراوح ما بني‬ ‫‪ 120- 90‬يف املائة خف�ضت اىل ‪ 90 - 60‬يف املائة‪.‬‬ ‫من جانبه قال نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد‬ ‫عبابنة انه التقى وزيري ال�صحة وتطوير القطاع‬ ‫العام و�أك��د لهما ان الهيكلة مل تلب احلد االدنى‬ ‫م��ن مطالب ال�صيادلة يف القطاع ال�ع��ام‪ ،‬م�شيدا‬ ‫يف الوقت نف�سه مبعاجلة الهيكلة لالختالالت يف‬ ‫القطاع العام‪.‬‬ ‫وقال ان اجتماعات الحقة �ستعقد مع املعنيني‬ ‫ملتابعة ه��ذا امل�ل��ف‪ ،‬م��ؤك��دا ان النقابة ل��ن تتوانى‬ ‫ع��ن املطالبة ب��إن���ص��اف ال�صيادلة وان�ه��ا �ست�سري‬ ‫بالإجراءات التي تقررها الهيئة العامة لل�صيادلة‬ ‫التي �سيتم دعوتها ملناق�شة هيكلة ال��روات��ب بعد‬ ‫عقد اجتماع للجنة ال�صيادلة العاملني يف القطاع‬ ‫العام اال�سبوع املقبل‪.‬‬

‫السقا‪ :‬استعدادات لتسيري قافلة «أنصار ‪»2‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س جل�ن��ة � �ش��ري��ان احل �ي��اة املهند�س‬ ‫وائل ال�سقا �أنّ اللجنة التي مت ّثل فعاليات �شعبية‬ ‫ونقابية بد�أت بالتح�ضري لقافلة "�أن�صار ‪."2‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف يف ت �� �ص��ري��ح � �ص �ح ��ايف �أم � ��� ��س �أنّ‬ ‫اال��س�ت�ع��دادات ت��أت��ي يف �إط ��ار ج�ه��ود وطنية لك�سر‬ ‫احل�صار املفرو�ض على قطاع غزة منذ عدة �سنوات‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �إج��راء ات�صاالت مع ال�سلطات امل�صرية‬ ‫لت�سهيل مهمة القافلة التي �ستنطلق من عمان‬ ‫�إىل العقبة ث��م �إىل قطاع غ��زة ع�بر ميناء نويبع‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫و�أع��رب ال�سقا ع��ن �أم�ل��ه ب ��أن تتعاون اجلهات‬ ‫امل�صرية املعنية مع القافلة للو�صول �إىل القطاع‬ ‫للت�ضامن م��ع ال�شعب الفل�سطيني ال��ذي يعاين‬ ‫منذ �سنوات ح�صارا جائرا وت�ضييق �سبل العي�ش‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أه �م �ي��ة ال �ق��اف �ل��ة يف ن �ق��ل م� ��واد �إغاثة‬

‫وم�ساعدات للقطاع‪ ،‬ال��ذي يعاين نق�صا يف املواد‬ ‫وامل �ع��دات وال�ت�ج�ه�ي��زات الطبية‪ ،‬م�شيدا بالدعم‬ ‫املتوا�صل ال��ذي يقدمه ال�شعب الأردين للأ�شقاء‬ ‫يف القطاع‪.‬‬ ‫وعر�ض ال�سقا دور اللجنة يف التنظيم وامل�شاركة‬ ‫يف جهود ك�سر احل�صار املفرو�ض على قطاع غزة‬ ‫بامل�شاركة يف �أ�سطول احلرية الأول ال��ذي تع ّر�ض‬ ‫لقر�صنة �إ�سرائيلية يف امل�ي��اه ال��دول�ي��ة‪ ،‬و�أ�سطول‬ ‫احلرية الثاين من خالل متويل �سفينة �شاركت يف‬ ‫الأ�سطول الذي منع من التوجه �إىل غزة‪ ،‬وقافلة‬ ‫�شريان احلياة اخلام�سة‪.‬‬ ‫كما �أ�شار ال�سقا �إىل جهود اللجنة يف حماوالت‬ ‫ك���س��ر احل �� �ص��ار امل �ف��رو���ض ع�ل��ى غ ��زة ع�ب�ر قافلة‬ ‫"�أن�صار ‪ ،"1‬التي ع��ادت �إىل عمان بعد �أ�سبوع‬ ‫ق�ضته يف العقبة ب�سبب ما قيل �آن��ذاك عن رف�ض‬ ‫م�صري ال�ستقبال القافلة ومرورها عرب �أرا�ضيها‬ ‫�إىل غزة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وعد بالإطالع على ق�ضيتهم‬

‫رئيس الوزراء يلتقي مفصولي شركة مياهنا‬ ‫املعتصمني أمام الدوار الرابع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت��رج��ل رئ��ي�����س ال������وزراء ع��ون‬ ‫اخل�صاونة من مركبته على الدوار‬ ‫الرابع �أم�س‪ ،‬والتقى مواطنني كانوا‬ ‫ينفذون اعت�صاما احتجاجا على‬ ‫ف�صلهم من �شركة «مياهنا»‪.‬‬

‫وا�ستمع اخل�صاونة م��ن املعت�صمني‬ ‫مل�ب��ررات االع �ت �� �ص��ام‪ ،‬واح�ت�ج��اج�ه��م على‬ ‫م���ض��ي �أك�ث��ر م ��ن ع ��ام ع �ل��ى ف���ص��ل عدد‬ ‫م�ن�ه��م دون �إي� �ج ��اد ح��ل مل���ش�ك�ل�ت�ه��م‪ .‬كما‬ ‫�سلم املعت�صمون رئ�ي����س ال � ��وزراء وثائق‬ ‫ت�ت�ع�ل��ق ب ��وج ��ود خم��ال �ف��ات يف ال�شركة‪.‬‬ ‫ووع��د اخل�صاونة املواطنني باال�ستجابة‬ ‫مل���ش�ك�ل�ت�ه��م وح �ل �ه��ا ب��ال �� �س��رع��ة املمكنة‪.‬‬ ‫وطالب املف�صولون بت�شكيل جلان لإعادة‬ ‫النظر بف�صل املوظفني وك�شف الف�ساد يف‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م املعت�صمني‬ ‫ح�سن ال�صبيحي ب�إعادة املف�صولني للعمل‬ ‫فورا نتيجة للظروف االقت�صادية ال�صعبة‬ ‫التي ميرون بها‪ ،‬وعدم توفر م�صدر دخل‬ ‫�آخر لهم‪.‬‬

‫من اعت�صام موظفي مياهنا‬

‫وان���ض��م ل�لاع�ت���ص��ام م��وظ�ف��و �شركة‬ ‫م �ي��اه ال�ي�رم ��وك ال��ذي��ن ط��ال �ب��وا ب�إنهاء‬ ‫ع �ق��د ال �� �ش��رك��ة ال �ف��رن �� �س �ي��ة‪ ،‬لأن هناك‬ ‫ك �ف��اءات �أردن �ي ��ة ك �ف ��ؤة ق� ��ادرة ع�ل��ى �إدارة‬ ‫ال�شركة‪ .‬و�أك��د املعت�صمون �أنهم يعي�شون‬ ‫ظروفا مالية �صعبة‪� ،‬إذ مل يجد العديد‬

‫م �ن �ه��م ع �م�لا ل �غ��اي��ة الآن‪ ،‬وم �ن �ه��م من‬ ‫ا�ضطر لبيع ممتلكاته‪ ،‬و�آخ ��رون جل�أووا‬ ‫للقرو�ض البنكية لتغطية نفقات �أبنائهم‬ ‫اجل��ام �ع �ي�ي�ن‪ .‬وك ��ان ��ت ال �ل �ج �ن��ة الإداري� � ��ة‬ ‫النيابية تو�صلت يف االجتماع ال��ذي عقد‬ ‫اال�سبوع املا�ضي برئا�سة النائب مرزوق‬

‫ال��دع�ج��ة اىل ات�ف��اق مبدئي حل��ل ق�ضية‬ ‫املف�صولني من �شركة "مياهنا"‪ .‬وي�أتي‬ ‫االعت�صام �ضمن �سل�سلة من االعت�صامات‬ ‫واللقاءات التي نفذها املف�صولون منذ �أن‬ ‫�أ�صدرت �شركة "مياهنا" قرارا يف حزيران‬ ‫املا�ضي يق�ضي بف�صل ‪ 28‬موظفا‪.‬‬

‫«تن�سيقة املعار�ضة» ت�ؤكد �ضرورة �إجراء االنتخابات النيابية العام احلايل‬

‫«أمناء األحزاب» بصدد مناقشة ورقة لتفعيل‬ ‫جهود اإلصالح أعدها «العمل اإلسالمي»‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق � ��ال ال� �ن ��اط ��ق الإع �ل��ام � ��ي للجنة‬ ‫التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة حمزة‬ ‫من�صور �إن اللجنة �شكلت جلنة م�صغرة‬ ‫ل �ت �ق��دمي م �ق�ترح��ات �ه��ا ب �� �ش ��أن م�شروع‬ ‫ق��ان��ون ال�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة لالنتخابات‪،‬‬ ‫متهيداً التخاذ موقف �إزاءه‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫"التن�سيقية" قررت دعوة الأمناء العامني‬ ‫لل��أح��زاب وممثليها حل���ض��ور االجتماع‬ ‫القادم‪ ،‬ملناق�شة ورقة كان قد �أعدها حزب‬ ‫جبهة العمل الإ��س�لام��ي لتفعيل جهود‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة يف بيان �صحايف عقب‬ ‫اجتماعها الدوري برئا�سة من�صور �ضرورة‬ ‫�إج��راء االنتخابات النيابية خ�لال العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬وف�ق�اً لقانون انتخاب ح�ضاري‬ ‫ميكن املواطنني من التعبري عن �إرادتهم‬ ‫وم���ص��احل�ه��م‪ ،‬وي�ع�ت�م��د ال�ن�ظ��ام املختلط‬ ‫الذي يجمع بني القائمة الن�سبية املغلقة‬ ‫على م�ستوى الوطن والقائمة املفتوحة‬ ‫على م�ستوى ال��دوائ��ر‪ ،‬بعد �إع��ادة توزيع‬ ‫ال��دوائ��ر ع�ل��ى �أ��س����س م��و��ض��وع�ي��ة‪ ،‬حتقق‬ ‫ال �ت��وازن ب�ين خمتلف الأب �ع��اد ال�سكانية‬ ‫واجلغرافية والتنموية بن�سبة ‪ 50‬يف املائة‬ ‫لكل منهما‪ .‬و�إقرار قانون الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات ب�صورة تكفل �سالمة العملية‬ ‫االنتخابية ونزاهتها‪.‬‬

‫وقالت اللجنة �إن الإ�صالح ال يتحقق‬ ‫�إال بتعديالت د�ستورية تزيل التناق�ض‬ ‫بني امل��واد الد�ستورية‪ ،‬مبا ميكن ال�شعب‬ ‫م��ن �أن ي �ك��ون م���ص��در ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬ويتم‬ ‫ت�شكيل احلكومة وف�ق�اً لإرادة الناخبني‬ ‫ونتائج االنتخابات النيابية‪ ،‬يعهد فيها‬ ‫�إىل كتلة الأغلبية بت�شكيل احلكومة‪� ،‬ش�أن‬ ‫�سائر ال�ب�لاد ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ .‬و�أن يكون‬ ‫جمل�س الأمة ب�شقيه منتخباً انتخاباً حراً‬ ‫وم�ب��ا��ش��راً‪ ،‬و�أن يح�صن جمل�س النواب‬ ‫م��ن احل��ل وميكن املواطنني م��ن الطعن‬ ‫�أم��ام املحكمة الد�ستورية بعدم د�ستورية‬ ‫القوانني‪.‬‬ ‫و� �ش ��ددت ع�ل��ى � �ض ��رورة الإ�� �س ��راع يف‬ ‫حتقيق الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬واال��س�ت�ج��اب��ة ملطالب‬ ‫ال�شعب للخروج من الأزم��ة املركبة التي‬ ‫ي�ع�ي���ش�ه��ا ال ��وط ��ن‪ .‬وح � ��ذرت م��ن جتاهل‬ ‫الأزم��ة ب�أبعادها ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ودان� � ��ت �أ� �س��ال �ي��ب قوى‬ ‫ال���ش��د ال�ع�ك���س��ي يف ال�ن�ظ��ام بالتحري�ض‬ ‫ع �ل��ى ال �ق��وى الإ� �ص�ل�اح �ي��ة‪ ،‬والت�شكيك‬ ‫يف ن ��واي ��اه ��ا‪ ،‬وحت ��ري ��ك ق� ��وى مرتبطة‬ ‫ب�ه��ا ل�ل�ت���ص��دي ل�ل�ف�ع��ال�ي��ات اجلماهريية‬ ‫ال �� �س �ل �م �ي��ة‪ ،‬وحم� ��اول� ��ة �� �ض ��رب ال ��وح ��دة‬ ‫الوطنية‪ .‬م�شرية اىل �أن هذه الأ�ساليب‬ ‫ل�ع��ب ب��ال�ن��ار ال ي�ستفيد م�ن��ه �إال العدو‬ ‫ال�صهيوين املرتب�ص بالوطن‪.‬‬ ‫وح � ��ذرت م��ن ال �ل �ج��وء �إىل التو�سع‬ ‫يف ف��ر���ض ال���ض��رائ��ب غ�ير امل�ب��ا��ش��رة على‬

‫املواطنني‪ ،‬اذ فوجئ املواطنون بت�صريحات‬ ‫ر�سمية مت�ضاربة ب�ش�أن فر�ض ال�ضرائب‪،‬‬ ‫مما ي�ؤ�شر على نية مبيتة للتمادي يف رفع‬ ‫ال�ضرائب التي �أثقلت كاهل املواطنني‪،‬‬ ‫ومل تفلح يف معاجلة الأزمة االقت�صادية‪،‬‬ ‫ف�لا �سبيل ملعاجلة الأزم ��ة االقت�صادية‬ ‫�إال ب ��إ� �ص�لاح حقيقي و� �ش��ام��ل‪ ،‬مفتاحه‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وتبني �إ�سرتاتيجية‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة وط �ن �ي��ة ت���س�ت�ع�ي��د مقدرات‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وت�ستثمر خريات الوطن‪ ،‬وتفتح‬ ‫ال �ب��اب �أم� ��ام اال� �س �ت �ث �م��ار‪ ،‬وت���س�ت�ف�ي��د من‬ ‫الفر�ص املتاحة يف الوطن العربي‪ .‬و�أكدت‬ ‫ح��ق املعلمني ب��االح�ت�ف��اظ ب �ع�لاوة املهنة‬ ‫امللتزم بها منذ �سنوات والبالغة ‪ 100‬يف‬ ‫املائة �أ�سوة ب�سائر املهن‪ ،‬و�أال يحرم منها‬ ‫م�ع�ل��م �أو �إداري‪ ،‬و�أال ي�ت�خ��ذ م��ن �إع ��ادة‬ ‫الهيكلة ذريعة لالنق�ضا�ض على احلقوق‬ ‫املكت�سبة للمعلمني‪ ،‬م�ستذكرين �أهمية‬ ‫دور املعلم يف الإ�صالح والبناء‪.‬‬ ‫وح � ��ذرت ال�ل�ج�ن��ة م��ن ت��وج��ه بع�ض‬ ‫امل��دار���س اخلا�صة �إىل رف��ع الر�سوم على‬ ‫الطلبة بحجة �إع ��ادة الهيكلة‪ ،‬ويطالب‬ ‫امل �ج �ت �م �ع��ون وزارة ال�ت�رب �ي��ة والتعليم‬ ‫بتطوير نوعي يف مدار�سها يجعلها جاذبة‬ ‫للطلبة‪ ،‬ومقنعة ل�ه��م‪ ،‬وحت��د م��ن ج�شع‬ ‫بع�ض �أ�صحاب ر�أ�س املال الذين ي�ستغلون‬ ‫و�ضع التعليم الر�سمي يف التمادي يف رفع‬ ‫الر�سوم على الطلبة‪.‬‬ ‫وع�ب�روا ع��ن قلقهم �إزاء التجاوزات‬

‫التي �شهدتها بع�ض املناطق يف امتحان‬ ‫�شهادة الدرا�سة الثانوية العامة‪ ،‬وطالبوا‬ ‫باتخاذ ك��ل الإج� ��راءات املنا�سبة ل�ضمان‬ ‫� �س�لام��ة ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬وحتقيق‬ ‫ال �ع��دال��ة‪� ،‬آخ��ذي��ن بعني االع�ت�ب��ار �أهمية‬ ‫نتائج امتحان الدرا�سة الثانوية العامة يف‬ ‫حتديد م�صري اخلريجني‪.‬‬ ‫و�شددت على �ضرورة الإ�سراع يف تنفيذ‬ ‫ات �ف��اق ال�ق��اه��رة فيما يتعلق بامل�صاحلة‬ ‫الوطنية‪ ،‬و�إع ��ادة بناء منظمة التحرير‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ع �ل��ى �أ� �س ����س مو�ضوعية‪،‬‬ ‫وتبني �إ�سرتاتيجية وطنية تكفل ا�ستعادة‬ ‫حقوق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ور�أت اللجنة �أن العودة �إىل املفاو�ضات‬ ‫بني ال�سلطة الفل�سطينية "و�إ�سرائيل"‬ ‫عبثي‪ ،‬و�أن امل�ستفيد الوحيد منها هو العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وا�ستنكروا احت�ضان احلكومة‬ ‫للمفاو�ضات‪ ،‬ال�ت��ي ت�شكل ت�ه��دي��داً مل��ا مت‬ ‫التوافق عليه بني الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫يف القاهرة‪ ،‬وطالبوا احلكومة �أن تكون‬ ‫داع �م ��ة ل�ل�م���ص��احل��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬و�إع � ��ادة‬ ‫اللحمة �إىل ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ودعم‬ ‫م�شروعه يف التحرير والعودة‪.‬‬ ‫و�أك��دت اللجنة حق ال�شعوب العربية‬ ‫والإ�سالمية يف احلرية والكرامة‪ ،‬وبناء‬ ‫�أنظمة حكم دميقراطية تعرب عن �إرادة‬ ‫ال �� �ش �ع��وب‪ ،‬وحت �ق��ق م���ص��احل�ه��ا‪ ،‬ع�ل��ى �أن‬ ‫يكون ذلك ب�إرادة وطنية بعيداً عن تدخل‬ ‫القوى الدولية‪.‬‬

‫موظفو الكود األمني يف ميناء العقبة يعتصمون أمام‬ ‫رئاسة الوزراء للمطالبة بتحسني ظروف عملهم‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ن�ف��ذ ال �ع �� �ش��رات م��ن م��وظ�ف��ي الكود‬ ‫الأم�ن��ي العاملني يف ميناء العقبة �أم�س‬ ‫اعت�صاما �أم��ام رئا�سة ال��وزراء للمطالبة‬ ‫بتح�سني ظروف عملهم‪.‬‬ ‫ومتثلت مطالب املعت�صمني ب�شمولهم‬ ‫ب��ال��زي��ادات ال�سنوية واحل��واف��ز ال�شهرية‬ ‫كباقي موظفي امليناء‪.‬‬ ‫و�أكد املعت�صمون �أن الإدارات ال�سابقة‬ ‫كانت تعطي �ضباط و�أف��راد الكود الأمني‬

‫ك��اف��ة احل �ق��وق ال�ت��ي تعطى للموظف يف‬ ‫م�ؤ�س�سة امل��وان��ئ مثل ال��زي��ادات ال�سنوية‬ ‫واحلوافز ال�شهرية (البون�ص)‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل زي � � � ��ادات � �س �ن��وي��ة ع �ل ��ى روات� �ب� �ه ��م‪،‬‬ ‫و�أو�ضحوا �أن الإدارة احلالية حرمتهم من‬ ‫احلوافز واملكاف�آت والزيادات بالرغم من‬ ‫تطبيق نظام ال�شفتات دون اال�ستفادة من‬ ‫هذا النظام‪ .‬ويف �سياق مت�صل قام رئي�س‬ ‫ال � ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ة ب��ال�ترج��ل من‬ ‫مركبته على دوار رئا�سة ال��وزراء‪ ،‬والتقى‬ ‫ال �ع �� �ش��رات م��ن م��وظ�ف��ي ال �ك��ود الأمني‪،‬‬

‫حيث وعد بحل امل�شكلة بعد ا�ستمزاج ر�أي‬ ‫امل�س�ؤولني يف العقبة‪.‬‬ ‫وك��ان موظفو �ضباط و�أف ��راد الكود‬ ‫الأمني رفعوا عري�ضة �إىل رئا�سة الوزراء‬ ‫وجمل�س �إدارة م�ؤ�س�سة امل��وان��ئ واجلهات‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة �أ�� �ش ��اروا ف�ي�ه��ا اىل �أن ��ه ب �ن��اء على‬ ‫متطلبات املدونة الدولية لأم��ن وحماية‬ ‫ال���س�ف��ن ف�ق��د ارت � ��أت احل �ك��وم��ة الأردنية‬ ‫ممثلة مب�ؤ�س�سة املوانئ الأردن�ي��ة ت�شكيل‬ ‫جهاز �أمني مدين (الكود الأمني) للقيام‬ ‫مب �ه��ام وم�ت�ط�ل�ب��ات ه ��ذه امل ��دون ��ة‪ ،‬فوقع‬

‫االخ �ت �ي��ار ع�ل��ى امل�ت�ق��اع��دي��ن الع�سكريني‬ ‫ل �ل �ق �ي��ام ب �ه��ذه امل �ه �م��ة‪ ،‬وك � ��ان ال ب ��د من‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص ل�ل�ق�ي��ام ب�ت��أ��س�ي����س والإ�� �ش ��راف‬ ‫على هذا الكود‪ ،‬و�أ��ش��اروا اىل �أن م�ؤ�س�سة‬ ‫املوانئ الأردنية طلبت املوافقة على تعيني‬ ‫ع��دد م��ن ��ض��اب��ط و�أف � ��راد م�ت�ق��اع��دي��ن يف‬ ‫م�لاك م�ؤ�س�سة امل��وان��ئ من �أج��ل ت�أ�سي�س‬ ‫والإ�شراف على الكود الأمني وبالفعل مت‬ ‫التعيني يف مالك م�ؤ�س�سة املوانئ ملراقبة‬ ‫وم �ت��اب �ع��ة الإج � � � ��راءات الأم �ن �ي��ة جلميع‬ ‫مرافق امليناء‪.‬‬

‫يف ندوة حول الهيئة امل�شرفة على االنتخابات النيابية نظمتها نقابة املحامني‬

‫مشاركون‪ :‬يجب وضح حد للتدخل يف االنتخابات وإعادة الثقة لصناديق االقرتاع‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أكد عدد من امل�شاركني يف ندوة حول الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات نظمتها نقابة املحامني �ضرورة و�ضح حد‬ ‫للتدخالت يف نزاهة االنتخابات النيابية‪ ،‬والعمل على‬ ‫�إعادة ثقة املواطنني ب�صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫وانتقدوا الت�سرع يف �إ�صدار القوانني دون مراعاة يف‬ ‫ت�سل�سلها املنطقي‪ ،‬مبينا �أنه كان يجب �أن ي�صدر قانون‬ ‫املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة ث��م االن�ت�خ��اب والأح� ��زاب و�أخريا‬ ‫قانون الهيئة امل�ستقلة‪ .‬وق��ال وزي��ر التنمية ال�سيا�سية‬ ‫وال���ش��ؤون الربملانية حيا القرالة �إن ق��ان��ون االنتخاب‬ ‫ال �ق��ادم �سيكون من�سجما م��ع خم��رج��ات جل�ن��ة احلوار‬

‫ال��وط�ن��ي ال�ت��ي مت ت�شكيلها ب�ه��دف و��ض��ع �صيغ قوانني‬ ‫متوافق عليها‪ .‬وبني القرالة خالل الندوة التي عقدت‬ ‫يف جممع النقابات املهنية �أم����س �أن دول ال�ع��ام تعتمد‬ ‫�أك�ثر من �شكل للهيئات امل�شرفة على االنتخابات‪ ،‬و�أن‬ ‫احلكومة �سعت لأن تعتمد الهيئة امل�ستقلة التي تعتمد‬ ‫يف قرابة ‪ %60‬من دول العامل‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م�شروع ال�ق��ان��ون ال��ذي ه��و الآن يف جمل�س‬ ‫ال�ن��واب ملناق�شته و�إج ��راء التعديالت عليه مت و�ضعه بعد‬ ‫�أن مت ا�ست�شارة خرباء يف هذا املجال‪ ،‬بالإ�ضافة لال�ستماع‬ ‫لكافة وجهات النظر حوله‪.‬‬ ‫بدورها قالت رئي�سة احتاد امل��ر�أة الأردنية العني �آمنة‬ ‫الزعبي �أن احلكومة �أجنزت �صيغة م�شروع القانون و�أر�سلته‬

‫ملجل�س النواب دون �أن تنفتح على م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫والأح� ��زاب منتقدة جتاهل الأح ��زاب وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن ن�ص القانون املوجود حاليا بني يدي‬ ‫اللجنة القانونية يف جمل�س النواب جتاهل خمرجات احلوار‬ ‫الوطني وال��ذي من املفرت�ض �أن تكون خمرجاته �أ�سا�سا‬ ‫للحزمة الت�شريعية لكافة القوانني يف املرحلة احلالية‪.‬‬ ‫وبينت �أن ا�ستقاللية الهيئة ال تعني جانبها املايل‬ ‫والإداري بل �أن تكون مبن�أى عن �أي تدخل ومن �أي جهة‬ ‫كانت دون العبث بحيادها‪ ،‬م�ضيفة �أن��ه يف ن�ص القانون‬ ‫املقرتح ال يوجد �أي جهة رقابية على الهيئة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال رئي�س اللجنة القانونية يف جمل�س‬

‫ال �ن��واب ال�ن��ائ��ب حم�م��ود اخل��راب���ش��ة وج ��ود ق��ان��ون الهيئة‬ ‫امل�ستقلة جاء لي�ضع حدا للتدخالت يف نزاهة االنتخابات‬ ‫وم ��ن �أي ج�ه��ة ك��ان��ت ول�ي�ع�ي��د ث�ق��ة امل��واط �ن�ين ب�صناديق‬ ‫االقرتاع‪.‬‬ ‫ب��دوره انتقد نقيب املحاميني مازن ار�شيدات �إ�صدار‬ ‫القوانني ب�شكل مت�سرع دون مراعاة يف ت�سل�سلها املنطقي‪،‬‬ ‫مبينا �أنه كان يجب �أن ي�صدر قانون املحكمة الد�ستورية ثم‬ ‫االنتخاب والأحزاب وقانون الهيئة امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن الت�سرع نتيجة ال�ضغط ال�شعبي املطالب‬ ‫ب�إ�صدار ه��ذه القوانني ب�أ�سرع وق��ت قد �أ�ضر بهذه احلزم‬ ‫الت�شريعية‪ ،‬مبينا �أنه ومن خالل هذا الت�سرع �أ�صبحت االن‬ ‫التعديالت الد�ستورية بحاجة �إىل تعديالت‪.‬‬

‫�صندوق اقرتاع‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫جماهد‪ :‬تهمتنا �أننا نريد الدفاع عن �أعرا�ض �أخواتنا يف العراق‬

‫«أمن الدولة» تصدر أحكامها يف قضيتي «أبو‬ ‫حارثية» و«عالن»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وائل البتريي‬ ‫ق�ضت حمكمة �أمن الدولة �أم�س الثالثاء على الطالب اجلامعي جماهد نبيل �أبو حارثية‪ ،‬و�أحمد يو�سف ريان‪،‬‬ ‫وطارق زكارنة‪ ،‬ملدة ‪� 5‬سنوات‪ ،‬مت تخفيفها �إىل �سنتني ون�صف‪ ،‬تحُ �سب من تاريخ توقيفهم يف �شهر كانون الثاين ل�سنة‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وفور النطق باحلكم ارتفعت �أ�صوات املحكومني بالتكبري‪ ،‬مرددين قوله تعاىل‪�« :‬إن احلكم �إال هلل»‪ ،‬فيما قال‬ ‫ريان لرئي�س هيئة املحكمة‪�« :‬س�أ�س�ألك عن هذا احلكم يوم القيامة»‪.‬‬

‫وع� � ّق ��ب �أب� � ��و ح ��ارث� �ي ��ة ع �ل��ى احلكم‬ ‫بالقول‪" :‬كل هذه الأحكام القا�سية ب�سبب‬ ‫�أننا عزمنا على اخلروج �إىل العراق لندافع‬ ‫عن �أعرا�ض �أخواتنا اللواتي اغت�صنب"‪.‬‬ ‫وخ ��اط ��ب ه �ي �ئ��ة امل �ح �ك �م��ة بالقول‪:‬‬ ‫"�سنحاججكم �أم��ام اهلل تعاىل‪ ،‬وح�سبنا‬ ‫اهلل ونعم الوكيل"‪.‬‬ ‫و� �ض �م��ت الئ� �ح ��ة االت � �ه� ��ام للطالب‬ ‫يف ج��ام�ع��ة ال�ب�ل�ق��اء التطبيقية جماهد‬ ‫�أب��و ح��ارث�ي��ة‪ ،‬وخ��ال��ه �أح�م��د يو�سف ريان‬ ‫(م �ه �ن��د���س ح ��ا�� �س ��وب)‪ ،‬وط� � ��ارق زكارنة‬ ‫(بكالوريو�س هند�سة مدنية) تهم "القيام‬ ‫ب��أع�م��ال ال جتيزها احلكومة م��ن �ش�أنها‬ ‫تعكري �صفو ال�ع�لاق��ات ب��دول �صديقة"‬ ‫يف �إ��ش��ارة �إىل ع��زم املتهمني على اخلروج‬ ‫للجهاد يف العراق و�أفغان�ستان‪ ،‬و"جتنيد‬ ‫عنا�صر‪ ،‬ومتويل الإرهاب"‪.‬‬ ‫وال � ��د جم��اه��د ن �ب �ي��ل �أب � ��و حارثية‪،‬‬ ‫ق��ال لـ"ال�سبيل" اع�ت�بر احل�ك��م ال�صادر‬ ‫ع�ل��ى جن�ل��ه "جرمية ت�ستلزم العقاب"‪،‬‬ ‫مت�سائ ً‬ ‫ال‪" :‬ب�أي حق يُ�سجن ولدي ملجرد‬ ‫�أن ��ه ف � ّك��ر ب��ال��ذه��اب �إىل ال �ع��راق ملقاومة‬ ‫االحتالل؟"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �شهود الق�ضية �شخ�صان‬

‫ف �ق��ط "هما امل �ح �ق �ق��ان م �ع��ه يف دائ� ��رة‬ ‫املخابرات‪ ،‬اللذان انتزعا اعرتافاته حتت‬ ‫التعذيب وال�ضرب والإكراه" على حد‬ ‫قوله‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬ال �أعلم �أن هناك قانوناً‬ ‫يف العامل يحا�سب على النوايا بال�سجن‬ ‫خلم�س �سنوات"‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن حمكمة‬ ‫�أمن الدولة "دمرت حياة �شاب يف مقتبل‬ ‫العمر‪ ،‬وحرمته من درا�سته اجلامعية‪،‬‬ ‫ملجرد �أن��ه ف ّكر بتطبيق فري�ضة اجلهاد‬ ‫ون�صرة البالد املحتلة"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب �أب � ��و ح ��ارث �ي ��ة م �ف �ت��ي عام‬ ‫اململكة ب�أن يديل بر�أيه يف هذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫م�ت���س��ائ�ل ً‬ ‫ا‪" :‬هل ي �ج��وز م�ع��اق�ب��ة الذين‬ ‫يفكرون بقتال املحتلني بال�سجن؟"‪.‬‬ ‫واك�ت�ف��ى احل ��اج ي��و��س��ف ري ��ان‪ ،‬والد‬ ‫امل �ت �ه��م �أح� �م ��د‪ ،‬ب��ال �ق��ول لـ"ال�سبيل"‪:‬‬ ‫"ال �أري��د من ق�ضاة �أم��ن الدولة �شيئاً‬ ‫يف ال��دن�ي��ا‪ ،‬ولكني �أذ ّك��ره��م ب ��أين �س�أقف‬ ‫و�إي��اه��م �أم��ام اهلل ي��وم القيامة‪ ،‬و�س�آخذ‬ ‫حقي منهم"‪.‬‬ ‫فما قال �ضرار زكارنة‪� ،‬شقيق املتهم‬ ‫ط��ارق‪" :‬حمكمة �أمن الدولة حتكم مبا‬ ‫ير�ضي �أمريكا و�إ�سرائيل‪ ،‬وال حتكم مبا‬ ‫�أنزل اهلل" على حد تعبريه‪.‬‬

‫ع �� �ض ��و ه �ي �ئ ��ة ال� � ��دف� � ��اع‪ ،‬امل �ح ��ام ��ي‬ ‫حكمت ال��روا��ش��دة‪ ،‬و�صف الأح�ك��ام ب�أنها‬ ‫"قا�سية"‪ ،‬م�ؤكداً لـ"ال�سبيل" �أنه كان‬ ‫يتوقع احلكم بعدم م�س�ؤولية املتهمني‪،‬‬ ‫"لأن الأعمال امل�سندة �إليهم على فر�ض‬ ‫�صحتها؛ م�شمولة بقانون العفو العام"‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪�" :‬أملجرد �أن يفكر الإن�سان‬ ‫ب�ق�ت��ال الأم��ري �ك��ان يُعتقل و ُي���س�ج��ن ملدة‬ ‫خم�س �سنوات؟"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬بعد الآن ��س�ن�ت��وق��ع �أن‬ ‫نعتقل‪ ،‬ملجرد �أننا ر�أينا �أنف�سنا يف املنام‬ ‫ونحن نقاتل الأمريكان"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��روا� �ش��دة ب ��إل �غ��اء حمكمة‬ ‫�أم� � ��ن ال � ��دول � ��ة‪ ،‬وا�� �ص� �ف� �اً �إي� ��اه� ��ا ب�أنها‬ ‫"تتعر�ض �أحياناً ل�ضغوط �أمنية ت�ؤثر‬ ‫على قراراتها"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى؛ ح �ك �م��ت "�أمن‬ ‫الدولة" �أم ����س ال �ثل��اث��اء ع �ل��ى ال�شاب‬ ‫ب�ه��اء ال��دي��ن ع�لان بال�سجن مل��دة خم�س‬ ‫�سنوات‪ ،‬بتهمة "القيام ب�أعمال مل جتزها‬ ‫احلكومة م��ن �ش�أنها �أن تعر�ض اململكة‬ ‫خلطر �أعمال عدائية‪ ،‬وتعكري عالقتها‬ ‫بدولة �أجنبية"‪.‬‬ ‫وف� ��ور ت �ل�اوة احل �ك��م؛ ارت �ف��ع �صوت‬

‫جماهد �أبو حارثية‬

‫ع�ل�ان ب��ال�ت�ك�ب�ير وال �ق ��ول‪" :‬ح�سبنا اهلل‬ ‫ونعم الوكيل"‪.‬‬ ‫ويف خ��ارج �سور حمكمة �أم��ن الدولة‪،‬‬ ‫وق ��ف زي� ��اد ع �ل�ان‪�� ،‬ش�ق�ي��ق ب �ه��اء الدين‪،‬‬ ‫مت�سائ ً‬ ‫ال يف حديثه لـ"ال�سبيل"‪" :‬ب�أي حق‬ ‫�أمنع من ح�ضور حماكمة �شقيقي؟"‪.‬‬ ‫وكيل عالن‪ ،‬املحامي ماجد اللفتاوي‪،‬‬ ‫ق ��ال �إن ق� ��رار امل �ح �ك �م��ة ب�ح�ب����س موكله‬ ‫"خمالف ل�لاج �ت �ه��ادات ال �ت��ي ا�ستقرت‬ ‫عليها حمكمة التمييز بخ�صو�ص ق�ضايا‬ ‫التعكري"‪ .‬و�أ�ضاف لـ"ال�سبيل" �أن املحكمة‬ ‫"�أ�صرت على خمالفة قرار الهيئة العامة‬ ‫ملحكمة التمييز ب�ع��دم اع�ت�ب��ار التجنيد‬ ‫وال �ت �ع �ك�ي�ر ج ��رمي ��ة ح �� �س��ب امل � � ��ادة ‪118‬‬ ‫وتف�سريها لها‪� ،‬إذا مل يرتتب على الفعل‬ ‫الذي ال جتيزه احلكومة نتائج �سلبية على‬ ‫البالد"‪ .‬وتابع‪" :‬ال جتوز املحاكمة على‬ ‫النوايا دون ا�شرتاط حتقق ال�ضرر"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأح �ك��ام ال���ص��ادرة عن‬ ‫حم �ك �م��ة �أم� � ��ن ال� ��دول� ��ة يف الق�ضيتني‬ ‫املذكورتني قابلة للتمييز‪.‬‬

‫الزيادات‪ :‬جلان الف�صل �ستعلن النتائج خالل يومني‬

‫حراك مرج الحمام يرفض التبعية لــ«األمانة»‬ ‫ويتهم املتصرف بتزوير رغبة األهالي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ن�ف��ى رئ�ي����س جل�ن��ة ف���ص��ل البلديات‬ ‫التابعة ل��وزارة البلديات عاهد زي��ادات ما‬ ‫تناقله بع�ض �أه��ايل منطقة مرج احلمام‬ ‫من قيام املت�صرف وجلنة الف�صل بت�ضليل‬ ‫وت��زوي��ر �إرادة امل��واط�ن�ين والإ� �ص��رار على‬ ‫�إب�ق��اء املنطقة �ضمن املناطق التنظيمية‬ ‫التابعة ملجل�س �أمانة عمان الكربى‪.‬‬ ‫و�أكد الزيادات لـ"ال�سبيل" �أن قرارات‬ ‫الف�صل وال��دم��ج تتم من خ�لال ا�ستفتاء‬ ‫�أه ��ايل امل�ن��اط��ق املعنية م��ن ق�ب��ل اللجان‬ ‫امل �� �ش �ك �ل��ة وب �ح �� �ض��ور مم �ث �ل�ي�ن حمليني‬ ‫ع��ن ال���س�ك��ان ب�ع��د الإع �ل��ان ع��ن ذل ��ك يف‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل�ام املختلفة‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن‬

‫جلنة الف�صل التي �شكلتها ال��وزارة دعت‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن يف خم �ت �ل��ف م �ن��اط��ق اململكة‬ ‫ل�لات���ص��ال ب�ل�ج��ان امل �ن��اط��ق لال�ستف�سار‬ ‫عن كيفية الف�صل و�شروطه حر�صاً على‬ ‫التوا�صل مع خمتلف الفئات وال�شرائح يف‬ ‫املناطق ذات االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫و�شدد الزيادات على �أن جلان الف�صل‬ ‫لي�ست معنية ب�شكل �أو ب�آخر بتغيري �إرادة‬ ‫املواطنني لعدم وج��ود م�صالح �شخ�صية‬ ‫لهذه اللجان يف �إ�صدار القرارات‪ ،‬ولوجود‬ ‫ممثلني للمجتمع املحلي يف كل جلنة من‬ ‫ه��ذه اللجان يتولون مهمة الرقابة على‬ ‫قرارات اللجنة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن جل��ان الف�صل �أن�ه��ت عملها‬ ‫�أم�س الأول و�أنه �سي�صار لإعالن النتائج‬

‫خ�لال ال�ي��وم�ين املقبلني‪ ،‬بعد ا�ستكمال‬ ‫الأع � �م ��ال الإداري� � � ��ة امل��رت �ب �ط��ة ب�إ�صدار‬ ‫القرارات النهائية لهذه اللجان‪.‬‬ ‫وك� ��ان "حراك ��ش�ب��اب م ��رج احلمام‬ ‫امل�ن��ا��ص�ير‪ /‬عباد" �أ� �ص��در بيانا ع�ّب رّ من‬ ‫خالله عن ا�ستيائهم من �سيا�سة الت�ضليل‬ ‫التي مار�سها وميار�سها مت�صرف املنطقة‬ ‫بعد �أن �أ� �ص��در رئي�س ال� ��وزارء تعليماته‬ ‫ب�ضرورة اج��راء ا�ستفتاء بني �أه��ايل مرج‬ ‫احل �م��ام ل �ل��وق��وف ع�ل��ى ح�ق�ي�ق��ة رغبتهم‬ ‫يف االن�ف���ص��ال ع��ن �أم��ان��ة ع�م��ان الكربى‬ ‫وت�شكيل بلدية م�ستقلة للمنطقة‪.‬‬ ‫وك�شف احل��راك يف بيانه �أن اللجنة‬ ‫امل�شكلة �شكلت دون �إعالن م�سبق بو�سائل‬ ‫االعالم الر�سمية ومتت ب�سرية تامة‪.‬‬

‫وك��ان �أه��ايل ووج�ه��اء املنطقة التقوا‬ ‫ب��دع��وة م��ن امل�ت���ص��رف�ي��ة وح�ي�ن�ه��ا �أب� ��دوا‬ ‫�إجماعهم ورغبتهم يف ف�صل منطقة مرج‬ ‫احل �م��ام ع��ن االم��ان��ة‪ ،‬ول�ك��ن ت �ف��اج ��أوا �أن‬ ‫ا�ستفتاء املت�صرفية يطالب بعدم الف�صل‬ ‫على خالف رغبة اهايل املنطقة‪.‬‬ ‫وح�سبهم‪ ،‬ف ��إن ه��ذا اال�ستفتاء غري‬ ‫دقيق وال ميت للحقيقة ب�صلة‪ ،‬و�أن��ه كان‬ ‫مبثابة تزوير لإرادة االهايل‪ ،‬وطلبوا من‬ ‫املت�صرف عدم اال�ستخفاف بعقول االهايل‪،‬‬ ‫وط��ال�ب��وا اي�ضا رئي�س ال ����وزراء التحقيق‬ ‫ب�ه��ذا امل��و��ض��وع وحم��ا��س�ب��ة امل�ت���ص��رف عن‬ ‫تزوير احلقيقة‪.‬‬

‫غاز طبخ و«كيزر» ينهيان حياة طفلني وسوري ًا يف‬ ‫عمان وعجلون‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت ��ويف ط �ف�ل�ان ظ �ه��ر �أم ����س نتيجة‬ ‫حريق �شب يف منزل بالعا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وف ��اة ال�ط�ف�ل�ين ال �ب��ال��غ �أعمارهما‬ ‫ثالثة و�أربعة �أعوام نتجت عن �إ�صابتهم‬ ‫ب�ح��روق م��ن ال��درج��ة الثالثة (تفحم)‬ ‫�إث��ر حريق غرفة م�ساحتها ح��وايل ‪16‬‬ ‫مرتا مربعا داخل منزل يف حي الأتراك‬ ‫مبنطقة الها�شمي ال�شمايل‪.‬‬ ‫ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي ل�ل��دف��اع املدين‬ ‫العقيد ف��ري��د ال���ش��رع �أو� �ض��ح �أن �سبب‬ ‫احل� ��ري� ��ق ي� �ع ��ود �إىل ا�� �س� �ت� �خ ��دام غ ��از‬ ‫الطهي لغايات التدفئة وترك الأطفال‬ ‫وح��ده��م داخ ��ل غ��رف��ة م�غ�ل�ق��ة م��ا حال‬ ‫دون خروجهم منها‪� ،‬إذ و�صلت النار �إىل‬ ‫موجودات الغرفة من �أثاث ما �أدى �إىل‬ ‫ن�شوب احلريق‪.‬‬ ‫ط ��واق ��م دف� ��اع م ��دين � �ش��رق عمان‬ ‫�أخ �م��دت احل��ري��ق و�أخ �ل��ت ال��وف�ي��ات اىل‬ ‫م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪.‬‬ ‫ال �� �ش��رع ح ��ذر م ��ن ت ��رك الأط� �ف ��ال‬ ‫وح � ��ده � ��م يف امل� � �ن � ��زل وال � �ع � �م� ��ل على‬ ‫مراقبتهم با�ستمرار كونهم ال يدركون‬ ‫حجم املخاطر التي حولهم �إىل جانب‬ ‫ع ��دم ال���س�م��اح ل�ه��م ب��ال�ع�ب��ث يف و�سائل‬ ‫التدفئة على اختالف �أنواعها ل�ضمان‬ ‫عدم تكرار هذه احلوادث امل�ؤملة‪.‬‬

‫وفاتان و‪� 14‬إ�صابة يف‬ ‫حوادث �سري‬

‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ت��ويف �شخ�صان و�أ�صيب‬ ‫�أربعة ع�شر �آخرين نتيجة حوادث �سري‬ ‫وق�ع��ت يف ع��دة م�ن��اط��ق م��ن امل�م�ل�ك��ة‪� ،‬إذ‬ ‫�أدى تدهور مركبة �أ�سفل ج�سر الق�صور‬

‫يف العا�صمة ثم انحرافها وا�صطدامها‬ ‫مبركبة �أخرى على اجلانب الآخر من‬ ‫ال�ط��ري��ق �إىل وف��اة �شخ�صني و�إ�صابة‬ ‫�شخ�صني �آخرين بجروح ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫كوادر الدفاع املدين عاجلت احلادث‬ ‫م�ستخدمني املعدات اخلا�صة بحوادث‬ ‫ال �� �س�ي�ر‪ ،‬و�أخ� �ل ��ت ال��وف��ات�ي�ن و�أ�سعفت‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة‬ ‫احلكومي حيث و�صفت حالتهما العامة‬ ‫باملتو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ثمانية �أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض نتيجة ت�صادم �سيارتي ركوب‬ ‫�صغرية يف منطقة الربني�س مبحافظة‬ ‫الطفيلة‪.‬‬ ‫ف��رق دف��اع م��دين الطفيلة �أ�سعفت‬ ‫امل���ص��اب�ين �إىل م�ست�شفى الأم �ي�ر زيد‬ ‫الع�سكري وحالتهم العامة متو�سطة‪،‬‬ ‫بينما �أدى ت��ده��ور م��رك�ب��ة يف منطقة‬ ‫��ص�ي��اغ��ة مب�ح��اف�ظ��ة م��ادي��ا �إىل �إ�صابة‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫ك� ��وادر دف ��اع م��دين م��ادب��ا �أ�سعفت‬ ‫امل� ��� �ص ��اب�ي�ن �إىل م �� �س �ت �� �ش �ف��ى ال� �ن ��دمي‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أ��ص�ي��ب �سائق نتيجة تدهور‬ ‫�صهريج كان يقوده يف حمافظة معان‪.‬‬ ‫ال�صهريج املحمل ب�أربعني طنا من‬ ‫ال��دي��زل ت��ده��ور يف م�ن�ط�ق��ة اجل �ف��ر ما‬ ‫�أدى �إىل ت�سرب حمولته بالكامل على‬ ‫جانب الطريق و�إ�صابة �سائقه بجروح‬ ‫ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫فرق الدفاع املدين �أ�سعفت ال�سائق‬ ‫�إىل م�ست�شفى معان احلكومي وحالته‬ ‫العامة متو�سطة‪ ،‬بينما طوقت املوقع‬ ‫ب���ش��ري��ط حت��ذي��ري و�إب �ق��اء الآل �ي��ات يف‬ ‫امل��وق��ع ب�ح��ال��ة ا��س�ت�ع��داد حت�سبا لوقوع‬ ‫�أي طارئ حلني و�صول اجلهات املعنية‬

‫التخاذ الإجراءات املنا�سبة ملعاجلة املادة �إجراء ال�صيانة الالزمة ل�سخانات املاء‬ ‫"الكيزر" من خ�لال تفقد اخلرطوم‬ ‫املت�سربة‪.‬‬ ‫الوا�صل بني اال�سطوانة وج�سم الكيزر‬ ‫وفاة �سوري اختناقا وت �ف �ق��د امل ��راب ��ط امل ��وج ��ودة ع �ل��ى طريف‬ ‫اخلرطوم‪.‬‬

‫يف عجلون‬

‫�إىل ذل� ��ك‪ ،‬ت ��ويف ��ش�خ����ص و�أ�صيب‬ ‫ثمانية ب�ضيق تنف�س يف حوادث ت�سرب‬ ‫غاز من �سخانات ماء "كيزر" وقعت يف‬ ‫حمافظتي العا�صمة وعجلون‪.‬‬ ‫�إذ تويف مواطن �سوري �إثر تعر�ضه‬ ‫�إىل االختناق نتيجة ا�ستن�شاقه غازات‬ ‫ت�سربت م��ن �أ�سطوانة "كيزر غاز" يف‬ ‫منطقة عبني مبحافظة عجلون‪.‬‬ ‫ف��رق دف ��اع م��دين ع�ج�ل��ون عاجلت‬ ‫الت�سرب و�أخ�ل��ت ال��وف��اة �إىل م�ست�شفى‬ ‫الإميان احلكومي‪.‬‬ ‫فيما �أن �ق��ذت ك ��وادر ال��دف��اع املدين‬ ‫�أم�س ثمانية �أ�صيبوا ب�ضيق تنف�س يف‬ ‫ح��ادث��ي ت���س��رب غ��از م��ن ��س�خ��ان��ات ماء‬ ‫"كيزر" وقعا يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫ال �ت �� �س��رب الأوىل وق ��ع يف منطقة‬ ‫دوار النزهة عندما �أدى ت�سرب غاز من‬ ‫ا�سطوانة راكبة على "كيزر" �إىل �إ�صابة‬ ‫�أرب�ع��ة �أ�شخا�ص �أ�سعفتهم ف��رق الدفاع‬ ‫امل� ��دين �إىل م���س�ت���ش�ف��ى الأم �ي��ر حمزة‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�أما الت�سرب الثاين فوقع يف منطقة‬ ‫ع�ب��دون ال�شمايل عندما �أ�صيب �أربعة‬ ‫�أ�شخا�ص جراء ا�ستن�شاقهم غاز ت�سرب‬ ‫من ا�سطوانة الكيزر‪.‬‬ ‫ك� ��وادر دف� ��اع غ ��رب ع �م��ان �أ�سعفت‬ ‫امل�صابني �إىل امل��رك��ز العربي وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إدارة الإعالم والتثقيف الوقائي يف‬ ‫الدفاع املدين �أهابت باملواطنني �ضرورة‬

‫‪� 3‬إ�صابات يف حريق‬ ‫منزل‬

‫و�أ� �ص �ي��ب ث�لاث��ة �أ� �ش �خ��ا���ص نتيجة‬ ‫حريق منزل يف حمافظة البلقاء‪.‬‬ ‫احل ��ري ��ق � �ش��ب يف م �ن��زل مبنطقة‬ ‫وادي ال �� �ش �ج��رة ن�ت�ي�ج��ة ع �ب��ث �أطفال‬ ‫و�أدى �إىل �إ�صابة ثالثة �أ�شخا�ص ب�ضيق‬ ‫تنف�س نتيجة ا�ستن�شاقهم غازات انبعثت‬ ‫عن احلريق‪.‬‬ ‫فرق الدفاع املدين �أ�سعفت امل�صابني‬ ‫�إىل م �� �س �ت �� �ش �ف��ى ال �� �س �ل��ط احلكومي‬ ‫وح��ال �ت �ه��م ال� �ع ��ام ��ة م �ت��و� �س �ط��ة‪ ،‬فيما‬ ‫�أخ�م��دت ف��رق الإط�ف��اء احلريق ومنعت‬ ‫انت�شاره‪.‬‬

‫ت�سمم خم�سة‬ ‫م�صريني يف عمان‬

‫و�أ�صيب خم�سة عمال �صباح �أم�س‬ ‫بالت�سمم نتيجة تناولهم �أطعمة فا�سدة‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة ت �ل��اع ال �ع �ل ��ي مبحافظة‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين غرب عمان �أ�سعفت‬ ‫ال� �ع� �م ��ال ال ��ذي ��ن ي �ح �م �ل��ون اجلن�سية‬ ‫امل�صرية �إىل م�ست�شفى االم�ير ح�سني‬ ‫احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع املدين تعاملت‬ ‫م��ع ‪ 92‬ح ��ادث� �اً خم�ت�ل�ف�اً ن �ت��ج ع�ن�ه��ا ‪57‬‬ ‫�إ�صابة ووفاة �إثر حادث اختناق‪ ،‬يف حني‬ ‫تعاملت مع ‪ 437‬حالة مر�ضية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫«األسنان» تلتقي وزير الصحة وتنقل‬ ‫مطالب منتسبيها حول الهيكلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال نقيب �أطباء الأ�سنان الدكتور عازم القدومي‬ ‫�إنه قام بنقل مطالب منت�سبي النقابة لوزير ال�صحة‬ ‫الدكتور عبد اللطيف الرويكات واملتعلقة بالعالوة‬ ‫الفنية و�ضرورة احت�ساب قيمتها بـ‪ 40‬يف املئة الحت�ساب‬ ‫الراتب التقاعدي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال ل �ق��اء ج �م��ع وزي� ��ر ال�صحة‬ ‫ب�أع�ضاء جمل�س النقابة وجلنة �أط�ب��اء الأ��س�ن��ان يف‬ ‫القطاع العام �صباح �أم�س يف مقر ال��وزارة‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫القدومي �شرعية هذه املطالب و�ضرورة تعديل بنود‬ ‫الهيكلة مبا يعود بالنفع على طبيب الأ�سنان ولي�س‬ ‫الإ�ضرار مب�صاحله وزيادة ت�آكل راتبه‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ق��دوم��ي يف ت�صريح �صحفي ان��ه مت‬ ‫االتفاق على �إر�سال مذكرة تت�ضمن االعرتا�ض على‬ ‫ما جاء يف التعليمات املجحفة التي ت�ضمنتها الهيكلة‬ ‫لأط �ب��اء الأ��س�ن��ان م��ن نقابتهم ال�ت��ي تعترب ناطقة‬ ‫ر�سمية با�سمهم جميعا‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن الوريكات وعد النقابة بنقل هذه‬ ‫املطالب �إىل رئا�سة الوزراء لي�صار �إىل تعديلها ب�أ�سرع‬ ‫وقت ممكن‪ ،‬م�ضيفا �أن ذلك الإجراء ي�أتي كيال يعود‬ ‫�أطباء الأ�سنان �إىل املربع الأول الذي بد�أوا منه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القدومي �أن "م�صلحة الوطن هو ما‬ ‫نتقا�سمه جميعا‪ ،‬ولكن حقوق �أطباء الأ�سنان �أي�ضا‬ ‫ه��و مطلب ع��ادل ال ميكن جت ��اوزه‪ ،‬كما �أن طبيب‬ ‫الأ�سنان هو مواطن �أردين وعلى اجلميع �أن يتعامل‬ ‫معه على هذا الأ�سا�س"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن لقاء جمعه م�ساء �أول من �أم�س مع‬ ‫وزير تطوير القطاع العام الدكتور �إخليف اخلوالدة‬ ‫يف مقر ال��وزارة‪ ،‬منوها �إىل انه و�ضع الوزير ب�صورة‬ ‫مطالب �أطباء الأ�سنان واعت�صار�ضهم على ما جاء يف‬ ‫تعليمات الهيكلة‪.‬‬ ‫وقال القدومي غن اخلوالدة �أبدى تفهما حول‬ ‫املطالب‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سيقوم ب�إعادة درا�سة املو�ضوع‬ ‫يف �أقرب فر�صة بداعي �أن ال�شرائح امل�ستهدفة بالهيكلة‬ ‫كثرية‪ ،‬الأمر الذي يعيق �سرعة النظر فيها‪.‬‬

‫«الصحة» تطلب تعيني أطباء أسنان يف‬ ‫مختلف املدارس الخاصة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ط�ل�ب��ت وزارة ال���ص�ح��ة م��ن ن�ظ�يرت�ه��ا الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م التعميم ع�ل��ى امل��دار���س اخل��ا��ص��ة بتوفري‬ ‫اخلدمة ال�سنية لطلبتها‪ ،‬وتعيني �أطباء �أ�سنان تفعيال‬ ‫لقانون ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫من جانبه �أ�شاد نقيب �أطباء الأ�سنان الدكتور‬ ‫ع��ازم ال�ق��دوم��ي ب�ه��ذا التعميم‪ ،‬م��ؤك��دا �أن م��ن �ش�أن‬ ‫االل� �ت ��زام ب�ت�ن�ف�ي��ذ ق��ان��ون ال���ص�ح��ة ت��وف�ير اخلدمة‬ ‫ال�سنية لطلبة املدار�س والإ�سهام بتوفري ‪ 250‬فر�صة‬ ‫ع�م��ل لأط �ب��اء الأ� �س �ن��ان يف امل��دار���س اخل��ا��ص��ة‪ .‬وبني‬ ‫الدكتور القدومي �أن وج��ود طبيب الأ�سنان خلدمة‬ ‫طلبة امل��دار���س اخل��ا��ص��ة �سريفع م��ن �سوية الو�ضع‬ ‫ال�صحي ال�سني ل�ه��م‪ ،‬ورف��ع درج��ة وعيهم ال�صحي‬ ‫ال�سني‪ ،‬وتوفري اخلدمة ال�سنية للحاالت الطارئة‬ ‫ب�ين ال�ط�لاب‪ .‬ويف ه��ذا ال�سياق عقد مدير مديرية‬

‫ال�صحة املدر�سية يف وزارة ال�صحة خالد اخلراب�شة‬ ‫اجتماعا مو�سعا م��ع نقيب امل��دار�����س اخلا�صة منذر‬ ‫ال�صوراين بح�ضور املدير الفني للتعليم اخلا�ص يف‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم �سعيد الرقب ومدراء املدار�س‬ ‫اخلا�صة لإطالعهم على �آخ��ر امل�ستجدات يف جمال‬ ‫خدمات ال�صحة املدر�سية‪.‬‬ ‫ورح ��ب نقيب امل��دار���س اخل��ا��ص��ة ب�ه��ذه امل�س�ألة‬ ‫واعترب �أنها ت�صب يف خدمة الطلبة وتقدمي الرعاية‬ ‫ال�صحية ال�سنية املثلى لهم‪.‬‬ ‫وات� �ف ��ق امل �� �ش��ارك��ون يف االج �ت �م ��اع ع �ل��ى �إع � ��داد‬ ‫دليل �إر��ش��ادي لل�صحة املدر�سية يف القطاع اخلا�ص‬ ‫بالتن�سيق مع نقابة املدار�س اخلا�صة التي �أخذت على‬ ‫عاتقها طباعة هذا الدليل‪.‬‬ ‫كما مت االتفاق على و�ضع برنامج دوري �شهري‬ ‫لزيارة املدار�س اخلا�صة وتعزيز التوعية والتثقيف‬ ‫ال�صحي فيها‪.‬‬

‫عمال املياومة يف زراعة الطفيلة‬ ‫يطالبون بتثبيتهم‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫اعت�صم ع�م��ال امل�ي��اوم��ة ال�ع��ام�ل��ون يف حمطات‬ ‫التوانة واحل�سن وعابور احلرجية الزراعية التابعة‬ ‫مل��دي��ري��ة زراع ��ة الطفيلة �أم ����س ال�ث�لاث��اء احتجاجا‬ ‫على ع��دم تثبيتهم يف عملهم منذ �سنوات‪ ،‬حيث مت‬ ‫تعليق اعت�صامهم بناء على وع��ود تلقوها من وزارة‬ ‫الزراعة‪،‬وفقا للمعت�صمني‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �أن وزارة ال��زراع��ة ق��ام��ت بتثبيت املئات‬ ‫من عمال ال��زراع��ة �إال �أنهم مل يحظوا بالتثبيت يف‬ ‫عملهم رغ��م �أن بع�ضهم جت ��اوزت ��س�ن��وات عمله ‪19‬‬ ‫عاما‪ ،‬م�شريين �إىل �أنهم يعانون ظروفا اقت�صادية‬ ‫ومعي�شية �صعبة‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا بتثبيتهم �أ� �س ��وة ب�ع�م��ال ال ��زراع ��ة يف‬

‫مديريات الزراعة يف املحافظات الأخ��رى �إذ يتجاوز‬ ‫عددهم نحو‪ 60‬عامال‪ ،‬يعملون يف املحطات الزراعية‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��وم ب ��إن �ت��اج م �ئ��ات �آالف اال� �ش �ت��ال احلرجية‬ ‫والأ�شجار املثمرة‪.‬‬ ‫و�أك��دوا ب�أنهم علقوا اعت�صامهم بناء على وعد‬ ‫تلقوه من وزي��ر الزراعة للعمل على تثبيتهم خالل‬ ‫الأ�سبوع الأول من �شهر �شباط املقبل‪.‬‬ ‫ب� ��دوره ق ��ال م��دي��ر زراع� ��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة بالوكالة‬ ‫املهند�س جمال اخلوالدة‪ ،‬انه مت �شمول العديد من‬ ‫ع�م��ال امل�ي��اوم��ة يف زراع��ة الطفيلة ب ��دورات ت�أهيلية‬ ‫متهيدا لتثبيتهم‪ ،‬يف الوقت الذي قامت فيه الوزارة‬ ‫بتثبيت العمال ال��ذي��ن مت تعيينهم قبل ع��ام ‪،2006‬‬ ‫والعمل جار على اجناز تثبيت من مت تعيينهم بعد عام‬ ‫‪� 2006‬ضمن حزمة �إجراءات تنفذها وزارة الزراعة‪.‬‬

‫«املهندسني»‪ 26 :‬يف املئة زيادة يف‬ ‫مساحة مشاريع األبنية خالل ‪2011‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت الدائرة الفنية يف نقابة املهند�سني �أنها‬ ‫قامت بتدقيق ما يزيد عن ‪ 16‬مليون مرت مربع من‬ ‫امل�ساحات �سواء �أكانت بنا ًء قائماً �أو مقرتحاً خالل‬ ‫عام ‪ 2011‬مقارنة مع تدقيقها لــ‪ 12.740‬مليون مرت‬ ‫مربع عام ‪ .2010‬بزيادة تقدر بـ‪ 26‬يف املئة يف م�ساحة‬ ‫م�شاريع الأبنية املقرتحة والقائمة املدققة خالل‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫و�أك ��دت ال��دائ��رة ان ه�ن��اك حت�سنا ملحوظا يف‬ ‫وترية العمل الإن�شائي مبختلف قطاعاته خالل عام‬ ‫‪ 2011‬مقارنة مع ذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أظهرت الدائرة يف تقريرها �أن �إجمايل عدد‬ ‫العقود التي قامت بتدقيقها واملوافقة عليها خالل‬ ‫عام ‪ 2011‬بلغ ‪ 30977‬عقدا‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ن�ق�ي��ب ع �ب �ي��دات �أن ن�ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫تبذل جم�ه��ودات م�ضاعفة يف ظل ال��زي��ادة الكبرية‬ ‫يف امل���ش��اري��ع والأم �ت��ار امل��دق�ق��ة ال�ت��ي ت�ق��در فروقها‬ ‫عن املا�ضي مبا يزيد عن ثالثة ماليني مرت مربع‬ ‫وهي م�ساحة كبرية حتتاج �إىل ك��وادر هند�سية ذات‬ ‫م�ستوى متميز للمواءمة بني �سرعة الإجن��از ودقة‬ ‫التدقيق للت�أكد من �سالمة املخططات الهند�سية‬ ‫والتزامها با�ستخدام ك��ودات البناء الوطني‪ ،‬مبيناً‬

‫�أن العام احلايل يتوقع �أن ي�شهد مزيداً من امل�شاريع‬ ‫وزيادة يف عدد الأمتار املدققة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح عبيدات �أن نقابة املهند�سني كراعية‬ ‫للعمل الهند�سي واال�ست�شاري ت�سعى لتطوير هذا‬ ‫العمل لالرتقاء مب�ستواه العام‪ ،‬م�شيداً يف الوقت ذاته‬ ‫بامل�ستوى ال��ذي بلغته املكاتب الهند�سية الأردنية‪،‬‬ ‫م�شيداً بدورها يف توفري فر�ص العمل‪ ،‬حيث يبلغ‬ ‫عدد املكاتب الهند�سية يف اململكة ‪ 1199‬يعمل فيها‬ ‫‪ 6590‬مهند�ساً ومهند�سة‪.‬‬ ‫و�شدد عبيدات على �أن الدائرة الفنية يف النقابة‬ ‫ت�شدد على �ضرورة التقيد بقانوين البناء الوطني‬ ‫والنقابة‪ ،‬م�شريا اىل �أن ت�شديد النقابة على التقيد‬ ‫بهما �ساهم باحلد من البناء الع�شوائي ونتج عنه‬ ‫مبان قائمة على �أ�س�س علمية ووف��ق ك��ودات البناء‬ ‫التي ت�أخذ بعني االعتبار امل�ستجدات العلمية والفنية‬ ‫وطبيعة املنطقة التي تقام عليها الإن�شاءات‪.‬‬ ‫وكان التقرير اخلا�ص بالدائرة الفنية يف نقابة‬ ‫املهند�سني ق��د �أظ�ه��ر �أن�ه��ا ق��ام��ت مبخاطبة امانة‬ ‫عمان الكربى لوقف تنفيذ ‪ 33‬م�شروعاً خالل �شهر‬ ‫كانون الأول املا�ضي لي�صبح عدد امل�شاريع التي مت‬ ‫خماطبة �أمانة عمان بخ�صو�صها خالل العام املا�ضي‬ ‫‪ 275‬م�شروعا‪.‬‬

‫إعالن قوائم الرتشيح واالنتخاب لنقابة‬ ‫املعلمني منتصف الشهر القادم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫قال رئي�س اللجنة الت�أ�سي�سية لنقابة املعلمني‬ ‫يف وزارة الرتبية والتعليم الدكتور هاين اجلراح‬ ‫لــ"ال�سبيل" يوم �أم�س �إن �إعالن قوائم الرت�شيح‬ ‫واالن�ت�خ��اب للمعلمني املنت�سبني للنقابة �سيتم‬ ‫عقب �شهر من تاريخ انتهاء مهلة االنت�ساب لنقابة‬ ‫املعلمني التي �صادفت ي��وم �أم�س‪� ،‬أي من املتوقع‬ ‫االنتهاء من �إع��داد القوائم منت�صف �شهر �شباط‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ومل ي� �ح ��دد اجل� � ��راح الأع� � � ��داد النهائية‬ ‫ل�ل�م�ع�ل�م�ين ال��ذي��ن ق��دم��وا ط �ل �ب��ات االنت�ساب‬ ‫للنقابة‪ ،‬متعذرا �أن و�صول الطلبات من امليدان‬ ‫اىل املدير ي�ستغرق وقتا قد ميتد اىل ا�سبوع‪.‬‬ ‫وكان قد �صرح �سابقا �أن �أي معلم �سيت�أخر‬ ‫ع��ن ت�ق��دمي طلب االن�ت���س��اب مل��ا بعد ي��وم ام�س‬ ‫ال �ث�ل�اث��اء ال �ع��ا� �ش��ر م��ن ك��ان��ون ال �ث��اين �سيتم‬

‫ح��رم��ان��ه وف��ق ال�ق��ان��ون م��ن حقه يف االنتخاب‬ ‫والرت�شح للنقابة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح اجل� � ��راح �أن ا� �س �ت �ق �ب��ال طلبات‬ ‫االنت�ساب �سيبقى م�ستمرا اىل م��ا بعد املهلة‬ ‫املحددة م�سبقا من قبل الوزارة‪ ،‬اي اىل ما بعد‬ ‫العا�شر من ال�شهر اجلاري وب�شكل مفتوح نظرا‬ ‫لإلزامية الع�ضوية‪ ،‬غري �أن اولئك املنت�سبني‬ ‫يفقدون �أحقيتهم يف الرت�شيح واالنتخاب‪.‬‬ ‫و� �ش��دد اجل� ��راح ع �ل��ى �إل��زام �ي��ة الع�ضوية‬ ‫مل�ع�ل�م��ي امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬ق��ائ�ل�ا �إن نقابة‬ ‫امل �ع �ل �م�ين ه ��ي امل �م �ث��ل ال��وح �ي��د ل �ل �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الرتبوية بالقطاع اخلا�ص‪ ،‬وال يحق‬ ‫لأح ��د ح��رم��ان معلمي امل��دار���س اخل��ا��ص��ة من‬ ‫االنت�ساب اىل النقابة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن قانون نقابة املعلمني ملزم لكل‬ ‫معلم ومعلمة‪ ،‬وغري ملزم للمعلم �إذا كان م�سجال‬ ‫لدى نقابة اخرى‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫النقابات العمالية املستقلة تستهجن‬ ‫قرار رفع رسوم املدارس الخاصة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ح � ّذرت اللجنة التح�ضريية لت�أ�سي�س احتاد‬ ‫النقابات العمالية امل�ستقلة من توجه لدى نقابة‬ ‫�أ�صحاب املدار�س اخلا�صة برفع الأق�ساط املدر�سية‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 30‬ب��امل �ئ��ة م �ت��ذرع��ة ب��رف��ع احل ��د الأدن� ��ى‬ ‫للأجور‪.‬‬ ‫وح� � ّذرت اللجنة يف ب�ي��ان �أم����س ال�ث�لاث��اء من‬ ‫تبعات القرار على م�ستويات الدخول م�ؤكدة �أنّ‬ ‫ق��رار رفع احلد الأدن��ى للأجور مل مي�س املدار�س‬ ‫اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬لأن ال �ك �ب�ي�رة م �ن �ه��ا جت � ��اوزت روات� ��ب‬ ‫العاملني فيها احلد الأدنى فيما مل تلتزم املدار�س‬ ‫ال�صغرية منها بهذا احلد يوما‪.‬‬

‫و�أ� �ش ��ارت اللجنة يف بيانها �إىل �أنّ املدار�س‬ ‫اخلا�صة ا�ستغلت جميع ال�ظ��روف لرفع الر�سوم‬ ‫املدر�سية كما ح�صل عام ‪ 2008‬بحجة ارتفاع �أ�سعار‬ ‫املحروقات‪ ،‬ول��دى تذرعها بقرار وزارة الداخلية‬ ‫��ش�ط��ب احل ��اف�ل�ات ال �ت��ي م���ض��ى ع�ل�ي�ه��ا ‪ 20‬عاماً‬ ‫حمملة وزارتي الرتبية والتعليم والعمل م�س�ؤولية‬ ‫و�ضع حد ملثل هذه املمار�سات لأثرها على ال�سلم‬ ‫االجتماعي و�أمن الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��دت ال�ل�ج�ن��ة م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع املدين‬ ‫واحلقوقي والهيئات والفعاليات ال�شعبية املطالبة‬ ‫بالإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي الت�صدي احلازم‬ ‫ل�سيا�سة رفع الأ�سعار‪.‬‬

‫مصطفى الخشمان يوقع «نسائم الديار‪-‬‬ ‫بحوث يف اللغة والرتاث» يف اتحاد الكتاب‬

‫يف م�ؤمتر �صحفي للإعالن عن خطة الوزارة للعام احلايل‬

‫وزير الثقافة‪ :‬من أولوياتنا تعميم الفعل الثقايف والتوسع‬ ‫يف إنشاء البنى التحتية الالزمة إلقامة النشاطات الثقافية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير الثقافة الدكتور �صالح جرار‬ ‫�إن همنا الأول �أن يكون للثقافة ر�سالة �أمة‬ ‫تخدم قيمها االيجابية وتعززها من خالل‬ ‫و��س��ائ��ل تبتعد ع��ن النمطية ال���س��ائ��دة يف‬ ‫العمل الثقايف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �إدارة ميزانية وزارة الثقافة‬ ‫با�ستثمارها ع�ل��ى �أك �م��ل وج��ه ي�شكل من‬ ‫الأهمية كما ت�شكل امليزانية ذاتها التي مل‬ ‫تختلف ع��ن ال�ع��ام املا�ضي �إ�ضافة للتعول‬ ‫على دعم الآخرين للثقافة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق � ��ع ال� ��� �ش ��اع ��ر وال� �ب ��اح ��ث‬ ‫م�صطفى اخل�شمان م�ساء �أم�س‬ ‫االول يف احت��اد الكتاب والأدباء‬ ‫الأردن � � � �ي � �ي ��ن ك� �ت ��اب ��ه اجل ��دي ��د‬ ‫"ن�سائم الديار‪ -‬بحوث يف اللغة‬ ‫والرتاث" ال �� �ص��ادر ع��ن وزارة‬ ‫الثقافة‪ -‬معان‪ ،‬مدينة الثقافة‬ ‫االردن �ي��ة ل�ع��ام ‪2011‬م‪ ،‬بح�ضور‬ ‫ع��دد كبري م��ن الكتاب والأدب ��اء‬ ‫وال �� �ش �ع��راء واالع�ل�ام �ي�ي�ن‪ .‬ويف‬ ‫ح� �ف ��ل ال� �ت ��وق� �ي ��ع ال � � ��ذي �أداره‬ ‫ال�صحايف عبداهلل القاق حتدث‬ ‫ال� � �ق � ��اق ع � ��ن م� � ��ؤل � ��ف ال� �ك� �ت ��اب‬ ‫م �� �س �ت �ع��ر� �ض �اً جت ��ارب ��ه الأدب� �ي ��ة‬ ‫واالبداعية و�إ�سهاماته املتنوعة‬ ‫يف ال�ث�ق��اف��ة والأدب م��ن خالل‬ ‫م�ؤلفاته وحما�ضراته ومقاالته‬ ‫وبحوثه يف ال�صحف واملجالت‬ ‫وو�سائل االعالم الأخرى‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ش� � � ��ار ال � � �ق� � ��اق اىل‬ ‫اه�ت�م��ام اخل���ش�م��ان –م�ؤلف‬ ‫الكتاب بالأ�صالة من خالل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وزير الثقافة يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫من الأم�سية‬

‫م ��ؤل �ف��ات��ه ال��ذات �ي��ة وات�صال‬ ‫ه��ذا ال�ت�راث باملعا�صرة من‬ ‫خ�ل�ال ح �ي��ات��ه وت��وظ �ي �ف��ه يف‬ ‫حياتنا العلمية‪.‬‬ ‫ك�م��ا حت ��دث اخل���ش�م��ان عن‬ ‫م�ؤلفه الذي ي�ضم �أربعة بحوث‬ ‫مت �إعدادها خالل فرتات زمنية‬ ‫متقاربة‪ ،‬وقدمت اىل امل�ؤمترات‬ ‫ال� �ع� �ل� �م� �ي ��ة وه � � ��ي يف جمملها‬ ‫تبحث عن الو�سائل التي ميكن‬ ‫بوا�سطتها املحافظة على اللغة‬

‫العربية ومتكينها من مواجهة‬ ‫حتديات العوملة‪ ،‬كذلك البحث‬ ‫يف �أه� �م� �ي ��ة ال� �ت ��راث و�� �ض ��رورة‬ ‫اح �ي��ائ��ه وت��وظ �ي �ف��ه خ��ا� �ص��ة يف‬ ‫التنمية ال�سياحية‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة ح �ف��ل التوقيع‬ ‫دار ن�ق��ا���ش وح ��وار ح��ول امل�ؤلف‬ ‫و�أه�م�ي�ت��ه � �ش��ارك ب��ه ع ��دد كبري‬ ‫من الأدب��اء والكتاب وال�ضيوف‬ ‫الكرام واملهتمني‪.‬‬

‫تعترب �أ�ضخم قاعدة بيانات �إلكرتونية عربي َا‬

‫“عالم املعرفة” تدشن خدمة الدوريات‬ ‫العلمية يف املنطقة العربية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫د� �ش �ن��ت م ��ؤ� �س �� �س��ة ع ��امل امل �ع��رف��ة للمحتوى‬ ‫ال��رق�م��ي ي��وم �أم����س الأول �أ��ض�خ��م ق��اع��دة بيانات‬ ‫عربية للدوريات العلمية والتقارير الإح�صائية‪،‬‬ ‫حتت ا�سم “معرفة”‪.‬‬ ‫وق��ال امل���ش��رف ال�ع��ام على ق��اع��دة “معرفة”‬ ‫��س��ام��ي اخل ��زن ��دار‪ ،‬يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف ع �ق��ده يف‬ ‫العا�صمة الأردن �ي��ة‪� ،‬إن “امل�ؤ�س�سة د�شنت املرحلة‬ ‫الأوىل م��ن خ��دم��ات ق��اع��دة ال �ب �ي��ان��ات العربية‬ ‫االل �ك�ترون �ي��ة (م �ع��رف��ة) ر��س�م�ي��ا ب�ت�ق��دمي خدمة‬ ‫الدوريات العلمية والتقارير الإح�صائية �إلكرتونيا‬ ‫يف العامل العربي”‪.‬‬ ‫وب�ين اخل��زن��دار �أن “املرحلة الأوىل لقاعدة‬ ‫معرفة تت�ضمن ت�ق��دمي الن�صو�ص الكاملة لـ‪45‬‬ ‫�ألف درا�سة ومقال علمي وتقرير �إح�صائي‪ ،‬يف �شتى‬ ‫التخ�ص�صات املعرفية والعلمية”‪.‬‬ ‫وت��وق��ع اخل ��زن ��دار ارت �ف ��اع حم �ت��وى املرحلة‬ ‫الأوىل م��ع نهاية ع��ام ‪� 2012‬إىل ‪� 70‬أل��ف درا�سة‬ ‫ومقال علمي وتقرير �إح�صائي‪ ،‬ليزداد العدد ب�شكل‬ ‫م�ضطرد �سنويا‪.‬‬ ‫وتنوي م�ؤ�س�سة عامل املعرفة –وفق اخلزندار‬ ‫– �إطالق املرحلة الثانية من م�شروعها املعريف‪،‬‬ ‫قاعدة “معرفة”‪ ،‬التي تت�ضمن “عرو�ض كتب‪،‬‬ ‫و�آالف الر�سائل اجلامعية‪ ،‬وملخ�صات الأطروحات‬ ‫ال�صادرة يف العامل العربي”‪.‬‬ ‫وع � ّرف اخل��زن��دار قاعدة “معرفة” بالقول‪:‬‬ ‫�إنها “قاعدة بيانات عربية �إلكرتونية (‪Online‬‬ ‫‪ ،)Arab Database‬تت�ضمن املادة العلمية ال�صادرة‬

‫يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي ب �ث�لاث ل �غ��ات‪ ،‬ه ��ي‪ :‬العربية‬ ‫والإجنليزية والفرن�سية”‪.‬‬ ‫خل��زن��دار ر�أى �أن �أه�م�ي��ة “قاعدة معرفة”‬ ‫تكمن يف “ت�سهيل و� �ص��ول ال�ب��اح�ث�ين والطالب‬ ‫العرب‪ ،‬و�صناع القرار ومراكز التفكري‪� ،‬إىل الإنتاج‬ ‫العلمي والفكري العربي‪ ،‬واال�ستفادة منه‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن دورها يف التعريف بالباحثني العرب و�إنتاجهم‬ ‫العلمي‪ ،‬والتعاون العلمي فيما بينهم من جهة‪،‬‬ ‫وبقية دول العامل من جهة �أخرى‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعزيز‬ ‫�إمكانيات اللغة العربية يف البيئة املحو�سبة”‪.‬‬ ‫ودل��ل اخل��زن��دار على م��ا ذه��ب �إل�ي��ه بالقول‪:‬‬ ‫“نحن اجلهة الوحيدة يف العامل العربي التي‬ ‫لديها ح�صر وبيانات ل �ـ‪ 1378‬جملة علمية‪ ،‬و‪485‬‬ ‫تقريراً �إح�صائياً دورياً‪ ،‬وتقدم الن�صو�ص الكاملة‬ ‫ال�صادرة عنها”‪.‬‬ ‫ولفت اخل��زن��دار �إىل توقيع “عامل املعرفة”‬ ‫لـ”اتفاقيات تعاون” مع قرابة ‪ 250‬هيئة علمية‬ ‫عربية‪ ،‬يف ‪ 18‬دولة عربية‪ ،‬تق�ضي ب�ضم دورياتها‬ ‫وت�ق��اري��ره��ا و�إ��ص��دارات�ه��ا �إىل ق��اع��دة “معرفة”‪،‬‬ ‫مع املحافظة على حقوق امللكية الفكرية للجهات‬ ‫النا�شرة‪.‬‬ ‫ودع��ا اخل��زن��دار اجل�ه��ات املعنية‪�� ،‬س��واء كانت‬ ‫�أكادميية وبحثية �أم م�ؤ�س�سات حكومية ومنظمات‬ ‫�أهلية‪� ،‬إىل االط�ل�اع على ق��اع��دة “معرفة” عرب‬ ‫املوقع االلكرتوين ‪-www.e‬‬ ‫‪ ،marefa.net‬والتوا�صل ب�ش�أنها عرب الإمييل‬ ‫‪ ،”info@e-marefa.net‬م�شريا �إىل �إتاحة عامل‬ ‫املعرفة لهذه اجلهات عمل “ا�شرتاك جتريبي”‬ ‫من �ش�أنه اطالعها على حجم اخلدمات املقدمة‪.‬‬

‫توقيع مذكرة تفاهم بني جامعتي‬ ‫األمرية سمية والحسني بن طالل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وق�ع��ت جامعة الأم�ي�رة �سمية للتكنولوجيا‬ ‫�أم�س مذكرة تفاهم مع جامعة احل�سني بن طالل‬ ‫تتعلق بربامج املاج�ستري يف علم احلا�سوب و�أمن‬ ‫نظم املعلومات واجلرائم الرقمية التي تطرحها‬ ‫جامعة الأمرية �سمية‪.‬‬ ‫وت�ه��دف امل��ذك��رة �إىل �إمكانية اال��س�ت�ف��ادة من‬ ‫خ�ب�رات �أع �� �ض��اء ه�ي�ئ��ة ال�ت��دري����س يف اجلامعتني‬ ‫لتنفيذ هذه الربامج‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة خلريجي‬ ‫جامعة احل�سني بن طالل بااللتحاق بهذه الربامج‬ ‫وتوفري بع�ض املنح الدرا�سية له�ؤالء الطلبة‪.‬‬ ‫ورحب رئي�س جامعة الأم�يرة �سمية الدكتور‬ ‫عي�سى بطار�سة بهذه اخلطوة املتميزة للتوا�صل‬ ‫ب�ين اجلامعات الر�سمية واجل��ام�ع��ات اخلا�صة يف‬ ‫برامج وتخ�ص�صات متميزة ‪ ،‬وه��و ما ت�سعى �إليه‬ ‫اجلامعة منذ ت�أ�سي�سها بو�ضع ب�صمتها الأكادميية‬ ‫ممزوجة بخربات وكفاءات ترفد الأ�سواق العربية‬ ‫والعاملية‪.‬‬ ‫و�أع �ت�ب�ر رئ�ي����س ج��ام�ع��ة احل���س�ين ب��ن طالل‬ ‫الدكتور طه اخلمي�س �أن هذه املذكرة تعد الأوىل‬ ‫م��ن نوعها ب�ين اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة كونها متثل‬ ‫نقلة ن��وع�ي��ة ل�ل�أط��ر العلمية وال�ت��دري���س�ي��ة لكال‬ ‫اجل��ام�ع�ت�ين‪ ،‬ك�م��ا ت��وف��ر ف��ر���ص ل�ت�ب��ادل اخلربات‬

‫واالرتقاء بالإمكانيات العلمية‪.‬‬ ‫و� �ش �دًد ال��دك�ت��ور اخلمي�س على �سعي جامعة‬ ‫احل �� �س�ين ب��ن ط�ل�ال يف ت �ع��زي��ز دور اجل��ام �ع��ة يف‬ ‫تطويال وتنمية حمافظات اجلنوب‪.‬‬ ‫وق��ال عميد كلية امل�ل��ك ح�سني لتكنولوجيا‬ ‫املعلومات الدكتور جالل العتوم �أن جامعة الأمرية‬ ‫�سمية تطمح م��ن خ�لال ب��رام��ج املاج�ستري التي‬ ‫تقدمها يف علم احل��ا��س��وب و�أم��ن نظم املعلومات‬ ‫واجلرائم الرقمية �إىل بناء عالقات تعاون و�شراكة‬ ‫م��ع امل�ؤ�س�سات الأك��ادمي�ي��ة والبحثية املتخ�ص�صة‬ ‫على ال�صعيدين املحلي والإقليمي‪� ،‬إ�ضافة لدعم‬ ‫ال�ت�ع��اون ب�ين اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة املختلفة ودعم‬ ‫البحث العلمي امل���ش�ترك وخ��ا��ص��ة على م�ستوى‬ ‫برامج الدرا�سات العليا ‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن برنامج املاج�ستري يف �أم��ن نظم‬ ‫املعلومات واجلرائم الرقمية يعترب برناجماً فريداً‬ ‫م��ن ن��وع��ه يف الأردن وامل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬حيث ي�ه��دف �إىل‬ ‫�إك�ساب الطلبة املهارات والقدرات العلمية والفنية‬ ‫التي ت�ؤهلهم للتعامل مع املخاطر املتنامية التي‬ ‫مت�س �أنظمة املعلومات لدى امل�ؤ�س�سات وال�شركات‬ ‫ل�ت�ح���ص�ي�ن�ه��ا � �ض��د اجل ��رائ ��م واالن� �ت� �ه ��اك ��ات غري‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫وا�ستعر�ض يف م�ؤمتر �صحايف عقد يف‬ ‫الوزارة �أم�س الثالثاء خطة عمل الوزارة‬ ‫ل�ل�ع��ام احل ��ايل و�أه��داف �ه��ا وال �ت��ي تتمثل‬ ‫با�ستثمار الطاقات الثقافية يف املحافظة‬ ‫ع�ل��ى ال�ق�ي��م الإي�ج��اب�ي��ة للمجتمع مثل‪:‬‬ ‫ال �ت �ع��اون وال�ت���س��ام��ح واالن �ت �م��اء وتقدمي‬ ‫امل�صلحة العامة على اخلا�صة‪ ،‬وتوجيه‬ ‫الأن �� �ش �ط��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة ل�ت�ع��زي��ز التما�سك‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ون �ب��ذ ال �ع �ن��ف‪ ،‬واالرت� �ق ��اء‬ ‫ب��وع��ي امل��واط��ن يف جم ��االت احل �ي��اة كافة‬ ‫وامل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة و�إب� ��راز‬ ‫الإمكانيات الثقافية والفنية والرتاثية‬ ‫الوطنية وترويجها عاملياً‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور ج ��رار �إن الأولويات‬ ‫التي تنظر لها الوزارة العام احلايل تتمثل‬ ‫بن�شر ال�تراث الأردين املخطوط وو�ضع‬ ‫اخل �ط��ط وال�ب�رام��ج الكفيلة باملحافظة‬ ‫ع�ل��ى ال��ذاك��رة ال��وط�ن�ي��ة ب�سائر �أ�شكالها‬ ‫املاد ّية وغري املادية وتنمية ع��ادة القراءة‬ ‫ل��دى النا�شئة ودع��م امل �ب��ادرات الإبداعية‬ ‫والن�شاطات الثقافية الإنتاجية‪ ،‬و�آليات‬ ‫لت�سويق املنتج الثقايف الوطني يف الداخل‬ ‫واخل ��ارج و��ض�م��ان زي ��ادة �أع ��داد احل�ضور‬ ‫للفعاليات والأن�شطة الثقافية‪ ،‬وتعميم‬ ‫والتو�سع يف �إن���ش��اء البنى‬ ‫الفعل الثقايف‬ ‫ّ‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة ال�ل�ازم ��ة لإق ��ام ��ة الن�شاطات‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز ال �� �ش��راك��ة يف العمل‬ ‫الثقايف مع امل�ؤ�س�سات الثقافية والتعليمية‬ ‫والإعالمية وال�شبابية و�سواها‪ ،‬كما تتمثل‬ ‫بتوجيه عناية خا�صة لالطفال‪.‬‬ ‫و�أكد الوزير �أن االهداف والتطلعات‬ ‫ميكن لها �أن تتحقق ع�بر ن�شر الأعمال‬ ‫ال�ف�ك��ري��ة والإب��داع �ي��ة امل�ت�م�ي��زة و�إ�صدار‬ ‫املجالت وتوفريها ب�أ�سعار رمزية‪ ،‬و�إقامة‬ ‫امل �ه��رج��ان��ات الإب��داع �ي��ة وال�ف�ن�ي��ة وعقد‬ ‫امل��ؤمت��رات وال�ن��دوات والأم�سيات الأدبية‬ ‫و�إج � � ��راء امل �� �س��اب �ق��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة وتقدمي‬ ‫اجلوائز و�إقامة املعار�ض الفنية والعناية‬

‫ب��ال�ه�ي�ئ��ات ال�ث�ق��اف�ي��ة وت�ط��وي��ر ت�شريعات‬ ‫العمل الثقايف واال�ستمرار يف مراجعتها‬ ‫وتعديلها مبا يخدم الواقع الثقايف‪.‬‬ ‫ووع ��د ب��درا��س��ة اق�ت�راح ت�أ�سي�س دار‬ ‫ن�شر وطنية‪ ،‬مبينا �أن ال��وزارة ا�ستحدثت‬ ‫مديرية ُتعنى بالرتويج للمنتج الثقايف يف‬ ‫جميع املجاالت وعرب �آليات ت�ستفيد من‬ ‫جتارب الآخرين‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ع�ل��ى املثقفني وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة ال��ر��س�م�ي��ة والأه �ل �ي��ة �أن تبادر‬ ‫�إىل النهو�ض ب��دوره��ا يف املحافظة على‬ ‫املجتمع وقيادة عملية الإ��ص�لاح‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �أنّ امل�ؤ�س�سة الثقافية الر�سمية يجب‬ ‫دعمها �إىل �أق�صى حد ميكن‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �� �ض ��رورة �أن ت �� �ض��اع��ف وزارة‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة ج �ه��وده��ا يف خ ��دم ��ة الثقافة‬ ‫واملثقفني وامل�ؤ�س�سات الثقافية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ك��ذل��ك اال� �س �ت �م��رار يف �إ�صدار‬ ‫�سل�سلة ك�ت��اب ال�شهر وال�ك�ت��ب املدعومة‬ ‫م��ن ال � ��وزارة‪ ،‬وال �سيما ال�ت��ي تعمل على‬ ‫تعزيز القيم الإي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬واحل��ر���ص على‬ ‫� �ص��دور امل �ج�لات ال�ت��ي ت���ص��دره��ا ال ��وزارة‬ ‫يف مواعيدها امل�ح�دّدة‪ ،‬وترويجها حملياً‬ ‫وع��رب�ي�اً‪ ،‬م��ع توجيهها لتحمل م�ضامني‬ ‫تخدم الوعي وتعبرّ عن ال�ضمري الوطني‪،‬‬ ‫ون�شر الرتاث الأردين املخطوط‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار اىل اال�� �س� �ت� �م ��رار يف تنفيذ‬ ‫م�شروعي مكتبتي الأ� �س��رة وال�ط�ف��ل‪ ،‬مع‬ ‫زي��ادة الكتب التي تن�شر �سنوياً‪ ،‬وال�شروع‬ ‫يف عمل مو�سوعة �أع�لام الأردن‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫جلنة من املخت�صني لو�ضع خطة تف�صيلية‬ ‫لهذا امل�شروع‪ ،‬وا�ستئناف العمل يف معجم‬ ‫الأدب ��اء الأردن �ي�ين‪ ،‬وتو�سيع مهام املكتبة‬ ‫الوطنية واال�ستفادة من جت��ارب املكتبات‬ ‫الوطنية الكربى يف الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور جرار على اال�ستمرار يف‬ ‫دعم املهرجانات التي تقام يف املحافظات‪،‬‬ ‫وت � �ق� ��دمي م� ��ا �أم � �ك� ��ن م� ��ن امل� ��� �س ��اع ��دات‬

‫اللوج�ستية واملادية لنجاحها‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫�إق��ام��ة امل �ه��رج��ان��ات ال �ت��ي ت���ش��رف عليها‬ ‫الوزارة ب�صورة مبا�شرة مع تطويرها‪.‬‬ ‫ون ��وه لأه�م�ي��ة �إع ��ادة م�ه��رج��ان عرار‬ ‫لل�شعر العربي يف حمافظة �إربد‪ ،‬وت�أ�سي�س‬ ‫م �ه��رج��ان ت �ي �� �س�ير � �س �ب��ول يف حمافظة‬ ‫الطفيلة‪ ،‬ونقل �أن�شطة املهرجانات �إىل‬ ‫املحافظات بالتعاون مع البلديات‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن وزارة ال �ث �ق��اف��ة �ستقوم‬ ‫ب�ت��أ��س�ي����س م �ه��رج��ان��ات‪ :‬ال �ب�ت�را الثقايف‬ ‫وال� �ف� �ن ��ي‪ ،‬وال � �ت � �ن � � ّوع ال� �ث� �ق ��ايف الأردين‪،‬‬ ‫وال�ق��راءة‪ ،‬وال�سعي �إىل الإ�سهام بت�أ�سي�س‬ ‫�صناعة �سينمائية يف اململكة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامل�سابقات قال �إن الوزارة‬ ‫�ست�ستمر يف �إج��رائ�ه��ا كم�سابقة الإب ��داع‬ ‫ال�شبابي ال�سنوية وم�ن��ح ج��وائ��ز الدولة‬ ‫التقديرية والت�شجيعية وم�سابقات للن�شر‬ ‫خا�صة ن�شر ال�ت�راث الأردين املخطوط‬ ‫والأع� �م ��ال الإب��داع �ي��ة امل�ت�م�ي��زة وجوائز‬ ‫التفرغ الإبداعي‪ ،‬حاثاّ املدار�س والبلديات‬ ‫ومديريات الثقافة على �إج��راء م�سابقات‬ ‫للقراءة واملطالعة واخلط واملحفوظات‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امل ��ؤمت��رات وال �ن��دوات يف‬ ‫اخل �ط��ة وم ��ن بينها اال� �س �ت �م��رار يف عقد‬ ‫ندوات تعريفية بالكتب التي ت�صدر حديثاً‬ ‫وندوات يف املنا�سبات الوطنية واالجتماعية‬ ‫وال��دي�ن�ي��ة املختلفة وم ��ؤمت��ر وط�ن��ي عام‬ ‫لتقييم ال��واق��ع الثقايف يف اململكة وو�ضع‬ ‫خطط مدرو�سة لتطويره‪ ،‬وع��ودة خميم‬ ‫الإب��داع ال�سنوي �إ�ضافة للمخيمات التي‬ ‫تقام �سنوياً يف املدينة التي يتم اختيارها‬ ‫مدينة للثقافة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل دع��م ال � ��وزارة للمعار�ض‬ ‫ممثلة مبعر�ض الكتاب ال�سنوي بالتن�سيق‬ ‫م��ع احت ��اد ال�ن��ا��ش��ري��ن الأردن �ي�ي�ن و�أمانة‬ ‫ع�م��ان ال�ك�برى وامل�ع��ر���ض ال��دائ��م للكتاب‬ ‫امل���س�ت�ع�م��ل وم �ع��ار���ض ال �ف��ن الت�شكيلي‬ ‫واحلرف اليدوية والأزياء ال�شعبية‪.‬‬

‫و�أو�ضح �ضرورة وجود متاحف لأعالم‬ ‫الأردنّ مثل‪ :‬م�صطفى وهبي التل‪ ،‬غالب‬ ‫ه�ل���س��ا‪ ،‬وت�ي���س�ير � �س �ب��ول‪ ،‬و�إن �� �ش��اء موقع‬ ‫�إل �ك�تروين ي�شتمل على �أ��س�م��اء املثقفني‬ ‫والفنانني وال�ك� ّت��اب وامل��ؤل�ف�ين الأردنيني‬ ‫ال��راح �ل�ين والأح� �ي ��اء و��س�يره��م الذاتية‪،‬‬ ‫وق ��وائ ��م ب �ك��ل م ��ا � �ص��در يف امل �م �ل �ك��ة من‬ ‫م�ؤ ّلفات‪ ،‬وتاريخ وزارة الثقافة وتط ّورها‪،‬‬ ‫وت��اري��خ ع� ّم��ان عا�صمة الثقافة العربية‪،‬‬ ‫و�أن�شطة املدن الثقافية‪.‬‬ ‫وبالن�سبة مل�شروع ال��ذخ�يرة العربية‬ ‫�أو��ض��ح وج��وب تخ�صي�ص موظف ملتابعة‬ ‫الإ��ص��دارات الأردن�ي��ة القدمية واحلديثة‬ ‫والإ�� �ص ��دارات العربية وامل�ع� ّرب��ة املتعلقة‬ ‫ب� � ��الأردن و�إدخ� � ��ال �أك �ب�ر ق ��در مم�ك��ن من‬ ‫امل ��ؤل �ف��ات الأردن �ي��ة ع�ل��ى م��وق��ع الذخرية‬ ‫وتطوير برجميات امل�شروع‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أه �م �ي��ة �إن �� �ش��اء م��رك��ز وطني‬ ‫للرتجمة تكون مهمته ترجمة ما ين�شر‬ ‫ع��ن الأردن ب��ال �ل �غ��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة والفكر‬ ‫وت��رج�م��ة الآداب العربية يف الأردنّ �إىل‬ ‫اللغات املختلفة‪ ،‬ودعم الهيئات الثقافية‬ ‫التي تعنى بالرتجمة يف �ضوء م�شروعاتها‬ ‫و�إجنازاتها ال�سنوية‪ ،‬وتكليف مرتجمني‬ ‫الرحالة الأجانب الذين‬ ‫لرتجمة �أعمال ّ‬ ‫زاروا الأردن‪.‬‬ ‫ون� � ��وه اىل اال�� �س� �ت� �م ��رار يف تطوير‬ ‫ت���ش��ري�ع��ات ال�ع�م��ل ال �ث �ق��ايف وال���س�ع��ي �إىل‬ ‫�إقرار قانون حماية اللغة العربية وو�ضع‬ ‫تعليمات و�أ�س�س لتطبيقها على خمتلف‬ ‫الإجراءات التي تقوم بها الوزارة‪ ،‬وال�سعي‬ ‫اىل �إن�شاء ق�صر م�ؤمترات مركزي و�إن�شاء‬ ‫مر�صد ثقايف ومركز لدرا�سات امل�ستقبل‪،‬‬ ‫والتو�سع يف �إن�شاء مكتبات يف التج ّمعات‬ ‫ّ‬ ‫ال�سكنية يف �أنحاء اململكة وا�ستكمال �إن�شاء‬ ‫م��راك��ز �أو ب�ي��وت ث�ق��اف�ي��ة يف املحافظات‪،‬‬ ‫وم �ت��اح��ف يف ب �ي ��وت ال� � � ��ر ّواد الراحلني‬ ‫وتطوير معهد تدريب الفنون‪.‬‬

‫يوم علمي يف مدارس الحصاد الرتبوي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حت� ��ت رع� ��اي� ��ة ن �ق �ي��ب ال�صيادلة‬ ‫حممد عبابنة �أقامت مدار�س احل�صاد‬ ‫ال�ت�رب ��وي‪ /‬امل��در� �س��ة ال��دول �ي��ة يومها‬ ‫العلمي و��س��ط ح�ضور وت�ف��اع��ل �أولياء‬ ‫الأم��ور الذين تابعوا ب�شغف ما ق ّدمه‬ ‫ط �ل��اب ال� ��� �ص ��ف (ال � �ث� ��ال� ��ث‪ ،‬ال� ��راب� ��ع‪،‬‬ ‫اخلام�س‪ ،‬ال�ساد�س) من م�شاريع علمية‬ ‫�إبداعية بهدف تنمية التفكري العلمي‬ ‫والإب��داع��ي ل��دى ال �ط�لاب‪ ،‬وتدريبهم‬ ‫ع�ل��ى �أ� �س �ل��وب اال��س�ت�ق���ص��اء يف اكت�شاف‬ ‫ال �ن �ظ��ري��ات ال�ع�ل�م�ي��ة ب ��أ� �س �ل��وب عملي‬ ‫واقعي‪ .‬ومل يخف راعي احلفل ده�شته‬

‫من امل�ستوى املتقدم الذي �أبداه الطلبة‬ ‫يف م�ن��اق���ش��ة م���ش��روع��ات�ه��م �أم� ��ام جلنة‬ ‫حتكيم متخ�ص�صة‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء ق� ّدم نائب رئي�س‬ ‫ه �ي �ئ��ة امل ��دي ��ري ��ن ر� �س �م��ي ح �� �س��ان درع‬ ‫امل� ��دار�� ��س ل ��راع ��ي احل� �ف ��ل‪ ،‬ف �ي �م��ا قام‬ ‫امل��دي��ر التنفيذي للمدار�س �أك��رم عبد‬ ‫ال� �ق ��ادر ب �ت �ك��رمي ال� �ط�ل�اب الفائزين‬ ‫وت��وزي��ع امليداليات الف�ضية والذهبية‬ ‫على جميع ال�ط�لاب امل���ش��ارك�ين‪ ،‬حيث‬ ‫جتاوز عدد امل�شاركات العلمية ال�سبعني‬ ‫م���ش��روع�اً ت�ن��اول��ت ال�ن�ظ��ري��ات العلمية‬ ‫ب�شتى جماالتها‪.‬‬

‫من اليوم العلمي‬

‫أكاديمية الرواد الدولية أول مدرسة يف األردن تنظم برنامجا تدريبيا‬ ‫على نظام التعليم املستند إىل التفكري(‪)TBL‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بتنظيم من ق�سم التدريب والت�أهيل‬ ‫يف م ��دار� ��س �أك��ادمي �ي��ة ال � ��رواد الدولية‬ ‫اختتمت جمموعة من الدورات التدريبية‬ ‫ح��اول من خاللها الق�سم غر�س فل�سفته‬ ‫ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل �إي �ج��اد ثقافة التدريب‬ ‫لأجل التطوير‪.‬‬ ‫وك� ��ان م ��ن �أب � ��رز ال � � ��دورات ال �ت��ي مت‬ ‫تنفيذها دورة التعليم امل�ستند �إىل التفكري‬ ‫والتي تهدف �إىل دم��ج التفكري بالتعليم‬ ‫(‪ ،)TBL‬وه ��ذه ال� ��دورة تعقد يف الأردن‬ ‫ل�ل�م��رة الأوىل‪ ،‬وك��ان��ت ال � ��رواد املدر�سة‬ ‫الأوىل ال �ت��ي تتبنى ال �ت��دري��ب ع�ل��ى هذا‬

‫ال�برن��ام��ج‪� ،‬إذ ت ��درب ع�ل��ى امل �ه��ارات التي‬ ‫يتكون منها الربنامج م��ا يزيد ع��ن ‪130‬‬ ‫م�ت��درب��ا وم�ت��درب��ة م��ن امل�ع�ل�م�ين‪ ،‬توزعت‬ ‫على ‪� 45‬ساعة تدريبية تقريبا‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان م�صدر ه��ذا الربنامج‬ ‫مركز تعليم التفكري الأمريكي (‪،)NCTT‬‬ ‫ونفذت الور�شة على يد حممد بكر نوفل‬ ‫املدرب املعتمد من املركز املذكور‪.‬‬ ‫ومل��زي��د م��ن حتقيق الفائدة املرجوة‬ ‫مل��ا ب�ع��د ال �ت��دري��ب‪ ،‬ن�ظ��م الق�سم م�سابقة‬ ‫ت���ش�ج�ي�ع�ي��ة لأف� ��� �ض ��ل ث�ل�اث ��ة متدربني‬ ‫ي� �ق ��دم ��ون من� � ��اذج ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة حل�ص�ص‬ ‫منوذجية يدمج فيها التفكري بالتعليم‪.‬‬

‫من �أعمال الدورة‬

‫مناقشة رسالة ماجستري يف جامعة جدارا‬ ‫اربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نوق�شت يف كلية االقت�صاد واالعمال يف ق�سم املحا�سبه‬ ‫ر�سالة ماج�ستري للطالب "عمر عبد العزيز بنات " بعنوان‬ ‫"ال�صعوبات التي تواجه ال�سلطات ال�ضريبية االردنية يف‬ ‫حتديد ال�ضريبة علة الدخل يف ظل التجاره االلكرتونية "‬

‫تناولت ال�صعوبات التي تواجه ال�سلطات ال�ضريبية االردنية‬ ‫يف حتديد ال�ضريبة على الدخل يف ظل التجارة االلكرتونية‬ ‫" حيث هدفت هذه الدرا�سة اىل التعرف على ال�صعوبات‬ ‫ال �ت��ي ت��واج��ه ال���س�ل�ط��ات ال���ض��ري�ب�ي��ة االردن� �ي ��ة يف حتديد‬ ‫ال�ضريبة على الدخل يف ظل التجارة االكرتونية والتي مت‬ ‫ح�صرها يف حتديد ال�سيادة ال�ضريبية ‪ ،‬وجتنب االزدواج‬

‫ال�ضريبي ‪ ،‬واحلد من التهرب ال�ضريبي وامكانية حتديد‬ ‫الدخل اخلا�ضع لل�ضريبة يف ظل التجارة االلكرتونية ‪.‬‬ ‫وتكونت جلنة املناق�شة من الدكتورة �سناء نظمي م�سودة‬ ‫م�شرفاً ورئي�ساً والدكتور حممد عبيدات مناق�شاً داخلياً‬ ‫والدكتوره عبري فايز خ��وري مناق�شاً خارجياً ‪ .‬ويف نهاية‬ ‫املناق�شة اعلنت اللجنة منح الطالب درجة املاج�ستري ‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫هددوا ب�إلقائها يف ال�شوارع العامة‬ ‫مزارعون ّ‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫أسعار البندورة يف األسواق املحلية وصلت‬ ‫إىل قرشني للكيلو الواحد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار البندورة يف الأ�سواق املحلية �إىل م�ستويات‬ ‫متدنية جدا‪ ،‬حيث و�صلت اىل قر�شني للكيلو‪ ،‬فيما و�صل �سعر‬ ‫البك�سة يف بكبات املزارعني �إىل ‪ 15‬قر�شا فقط للبك�سة عبوة‬ ‫‪ 8‬كغم‪ .‬وتقدر كميات الت�صدير اليومية بثالثة �آالف طن‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن الفائ�ض يناهز الـ‪ 1000‬طن يوميا‪ ،‬مما �أدى �إىل هبوط‬ ‫�أ�سعارها‪.‬‬

‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ي�ط��وف فيه‬ ‫زهاء �أربعمائة "بيكب" من الأغوار‬ ‫يف خمتلف �أ� �س��واق اخل���ض��ار لبيع‬ ‫منتجاتهم ال يوجد م�شرتون‪.‬‬ ‫وذكر امل��زارع مو�سى الروا�شدة‬ ‫�أن م ��زارع ��ي الأغ � � ��وار اجلنوبية‬ ‫�سيجتمعون قريبا ويقررون �إلقاء‬ ‫�أط � �ن� ��ان م ��ن ال� �ب� �ن ��دورة يف �شارع‬ ‫عمان‪ -‬العقبة و�إغ�لاق��ه حتى يتم‬ ‫ح��ل م���ش��اك��ل امل ��زارع�ي�ن‪ ،‬مطالباً‬ ‫�شركة البوتا�س بتقدمي م�ساعدات‬ ‫للمجتمعات املحلية‪ .‬باملقابل �أ�سفر‬ ‫اجتماع مو�سع �ضم احتاد املزارعني‬ ‫ونقابة جت��ار اخل�ضار وم�صدرين‬ ‫مت االت �ف��اق ب�ح���س��ب م��دي��ر احتاد‬ ‫امل ��زارع�ي�ن حم �م��ود ال� �ع ��وران على‬ ‫مناق�شة االخ�ت�ن��اق��ات الت�سويقية‬ ‫خا�صة ملنتج البندورة‪.‬‬ ‫وقال العوران �إن �أحد �أ�صحاب‬ ‫م���ص��ان��ع رب ال �ب �ن��دورة واف ��ق على‬ ‫ق�ب��ول �إن�ت��اج امل��زارع�ين والتخفيف‬ ‫عليهم عرب ا�ستقبال الإن�ت��اج على‬ ‫الأر�ض بـ‪ 45‬دينارا لطن الواحد‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ترتفع فيه‬

‫�أ��س�ع��ار كيلو ال�ب�ن��دورة يف حمالت‬ ‫ال�ت�ج��زئ��ة ع�ل��ى امل��واط �ن�ين‪ ،‬وت�صل‬ ‫�إىل (‪25‬ـ�ـ�ـ�ـ‪ )35‬قر�شاً للكيلو‪ ،‬يباع‬ ‫يف الأغ � � ��وار اجل �ن��وب �ي��ة بـقر�شني‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬وي �ب��اع ال �� �ص �ن��دوق ب� ��وزن ‪8‬‬ ‫كيلوغرامات بــ‪ 60‬قر�شا فقط‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم املزارعني‬ ‫ع��اي��د ال��روا� �ش��دة لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫خ�سائر امل��زارع�ين بلغت يف ال�سنة‬ ‫املا�ضية نحو ع�شرين مليون دينار‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أن ��ص��راخ امل��زارع�ين يعلو‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ت ��دين �أ� �س �ع��ار البندورة‪،‬‬ ‫وازدي � � ��اد خ���س��ائ��ره��م �إث� ��ر و�صول‬ ‫الأ� �س �ع��ار يف الأ� �س��واق املحلية �إىل‬ ‫ح ��دود م�ت��دن�ي��ة‪ ،‬وب��ات��ت "بك�سة"‬ ‫ال� �ب� �ن ��دورة ت �ب ��اع ب� ��أق ��ل م ��ن �سعر‬ ‫التكلفة؛ �إذ ُي �ب��اع ال���ص�ن��دوق بـ‪60‬‬ ‫قر�شا يف ال�سوق املركزي‪ ،‬بينما تبلغ‬ ‫كلفته �أكرث من دينار و‪ 20‬قر�شا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن على املزارعني‬ ‫ال�ت��زام��ات مالية وق��رو���ض لبع�ض‬ ‫اجل� � �ه � ��ات امل� ��ان � �ح� ��ة ل�ل ��إق� ��را�� ��ض‬ ‫الزراعي‪ ،‬و�إىل جهات �أخرى‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن ع��ددا من امل��زارع�ين ينوون بيع‬

‫مزارعون يحتجون على �إلقاء البندورة‬

‫�أرا��ض�ي�ه��م لت�سديد م��ا عليهم من‬ ‫�أق�ساط ودفعات‪.‬‬ ‫و�أج�م��ع م��زارع��ون يف حديثهم‬ ‫لـ"ال�سبيل" ع�ل��ى �أن احل ��ل �إمنا‬ ‫يكمن يف فتح الأ� �س��واق اخلارجية‬ ‫لت�صريف الإنتاج �إىل دول اخلليج‬ ‫العربي وال �ع��راق و�أوروب� ��ا؛ لإنقاذ‬ ‫القطاع الزراعي من االنهيار‪.‬‬ ‫امل��زارع �شتيوي اجل�ع��ارات قال‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن م��زارع��ي الأغ ��وار‬ ‫اجل� �ن ��وب� �ي ��ة ي� �ط ��ال� �ب ��ون بتكثيف‬ ‫االت���ص��االت م��ع اجل��ان��ب العراقي؛‬ ‫لإع� � ��ادة ف �ت��ح الأ� � �س� ��واق العراقية‬ ‫وغريها للمنتجات الزراعية‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد وزير الزراعة‬ ‫اح� �م ��د اخل � �ط� ��اب �أن احلكومة‬ ‫تعمل جاهدة على �إيجاد احللول‬ ‫ل�ل�م���ش��اك��ل ال �ت��ي ت��واج��ه القطاع‬

‫ال��زراع��ي من خ�لال �إيجاد �أ�سواق‬ ‫ت���ص��دي��ري��ة ل �ل��دول امل �ج��اورة مثل‬ ‫ال� �ع ��راق ودول اخل �ل �ي��ج و�سورية‬ ‫لت�صدير املنتجات الزراعية‪ .‬وقال‬ ‫اخل �ط ��اب خ�ل�ال زي ��ارت ��ه ملنطقة‬ ‫الأغوار اجلنوبية ولقائه مزارعي‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ب�ح���ض��ور ال �ن��ائ��ب خلف‬ ‫ال �ه��ومي��ل �إن احل � ��دود ال�سورية‬ ‫مفتوحة �أم��ام املنتجات الزراعية‬ ‫خ��ا��ص��ة حم���ص��ول ال �ب �ن��دورة‪� ،‬أما‬ ‫دول� ��ة ال� �ع ��راق ف �ه �ن��اك ات�صاالت‬ ‫معهم ال�سترياد املنتجات الزراعية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان رئي�س الوزراء عون‬ ‫اخل���ص��اون��ة ال�ت�ق��ى وزي��ر الزراعة‬ ‫ال �ع��راق��ي واط �ل �ع��ه ع�ل��ى الو�ضع‪،‬‬ ‫ووع ��د ال �ع��راق �ي��ون خ �ي�راً‪ .‬و�أ�شار‬ ‫اىل �أن عملية الت�سويق حتتاج اىل‬ ‫البنية التحتية ال�سليمة من خالل‬

‫‪5‬‬

‫تطوير عملية التغليف والتعبئة‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا �أن ل ��دى ال � � ��وزارة بدائل‬ ‫وحلوال لت�صريف فائ�ض الإنتاج‬ ‫الزراعي‪ ،‬وخا�صة باجتاه الأ�سواق‬ ‫الأوروب� �ي ��ة‪ .‬و� �ش��دد اخل �ط��اب على‬ ‫� �ض��رورة تطبيق النمط الزراعي‬ ‫يف م �ن �ط �ق��ة الأغ � � � ��وار اجلنوبية‬ ‫للحد من االختناقات الت�سويقية‬ ‫وف��ائ����ض الإن �ت��اج‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن‬ ‫ه� ��ذا ي �� �س �ت��دع��ي ت �ك��ات��ف وات� �ف ��اق‬ ‫املزارعني مع وزارة الزراعة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�ساحة الأرا�ضي‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ة امل���س�ت�غ�ل��ة يف الأغ� � ��وار‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة ت �ق��ارب ‪� 35‬أل ��ف دومن‪،‬‬ ‫ت�شكل م�ساحة حم�صول البندورة‬ ‫منها ‪ 90‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وال�ب��اق��ي خ�ضار‬ ‫خمتلفة‪ ،‬و�أ�شجار موز‪.‬‬

‫العوران‪:‬‬ ‫م�صانع رب‬ ‫البندورة‬ ‫تنوي �شراء‬ ‫طن البندورة‬ ‫بـ‪ 45‬دينارا‬

‫اتساع التعليم‬ ‫الخاص يعكس فشل‬ ‫التعليم الحكومي‬ ‫ح�سب الأرقام التي لدي ف�إن ثلث طالب اململكة يتلقون‬ ‫تعليمهم يف املدار�س اخلا�صة‪.‬‬ ‫ماذا يعني هذا؟ �إنه يعني ف�شل الدولة �إىل حد كبري يف‬ ‫توفري ظروف التعليم املنا�سب للمواطنني‪ ،‬فلو وجد �أولياء‬ ‫الأم ��ور ظ��روف��ا تعليمية منا�سبة يف امل��دار���س احلكومية ملا‬ ‫ا�ضطروا �إىل �إر�سال �أبنائهم �إىل مدار�س خا�صة بر�سوم باهظة‬ ‫بع�ضهم ي�ضطر �إىل اال�ستدانة لتوفريها‪.‬‬ ‫يف ال���س��اب��ق ك ��ان ارت �ي ��اد امل ��دار� ��س اخل��ا� �ص��ة ح �ك��را على‬ ‫الطبقة الربجوازية‪ ،‬لكنه اليوم بات من ال�ضروريات لكثري‬ ‫من العائالت الأردنية لدرجة �أن �أ�صحاب املدار�س اخلا�صة‬ ‫يتعاملون م��ع "الزبائن" وك�أنهم يحتكرون ال�سلعة؛ فهم‬ ‫ي �ق��ررون "ال�سعر"‪ ،‬وال �أح ��د ي�ستطيع االع�ت�را� ��ض‪ ،‬حتى‬ ‫احلكومة ال ت�ستطيع فعل �شيء �سوى �أن تتمنى عليهم �أن‬ ‫ينظروا بعني الر�أفة والرحمة لأولياء الأم��ور‪ ،‬و�أن ي�شرحوا‬ ‫لهم الظروف االقت�صادية ال�صعبة التي مير بها الوطن‪.‬‬ ‫�س�ؤال يتبادر لذهني حني �أتناول ملف التعليم احلكومي‪،‬‬ ‫وه��و �أي��ن يا ت��رى يدر�س �أب�ن��اء امل�س�ؤولني الكبار يف الدولة‪،‬‬ ‫وبالذات �أين يدر�س �أبناء م�س�ؤويل وزارة الرتبية‪ .‬ما �أعرفه‬ ‫�أن �أحد �أبناء وزير تربية �سابق كان يدر�س يف مدر�سة خا�صة‪،‬‬ ‫ترى ملاذا؟‬ ‫املدار�س اخلا�صة حتمل جزءا كبريا عن عاتق الدولة يف‬ ‫جم��ال التعليم‪ ،‬لكن ه��ذا احلمل �ألقي على ظهر املواطنني‬ ‫الذين ي�ضطرون لإر�سال �أبنائهم �إىل املدار�س اخلا�صة‪ ،‬هربا‬ ‫من االكتظاظ‪ ،‬و�سوء الظروف التعليمية‪.‬‬

‫ضبط شاحنة محملة بأسطوانات‬ ‫الغاز تبيع حمولتها بشكل مخالف‬

‫�أعدادهم تتجاوز خم�سة �آالف‬

‫شعراء ومؤذنون ومعلمات وعمال يعملون يف الحكومة‬ ‫بال ضمان اجتماعي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ما زال كثري من الوزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية ترف�ض �إ�شراك عاملني لديها‬ ‫بال�ضمان االجتماعي‪ ،‬من بينهم فنانون‬ ‫و�شعراء ومعلمات وم�ؤذنون وعمال‪.‬‬ ‫وك�شفت م�صادر خا�صة �أن (التهرب‬ ‫ال�ت��أم�ي�ن��ي) ب�صيغته احل��ال�ي��ة منت�شر‪،‬‬ ‫وامتد من القطاع اخلا�ص �إىل اجلهات‬ ‫احلكومية مم��ا ي�شكل م��ؤ��ش��را خطريا‬ ‫ي �� �س �ت��دع��ى ق� ��رع ج ��ر� ��س الإن � � � ��ذار قبل‬ ‫ا�ستفحاله‪ ،‬كون م�شروع تو�سعة ال�شمول‬ ‫امل�ط�ب��ق ع�ل��ى ك��ام��ل امل�ن���ش��آت يف اململكة‬ ‫يلزم �إ��ش��راك جميع العاملني باملن�ش�آت‬ ‫ال �� �ص �غ��رى ال �ت��ي ت���ش�غ��ل ع��ام�لا ف�أكرث‬ ‫بال�ضمان‪.‬‬ ‫ب��دوره �أك��د الناطق با�سم امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي مو�سى‬ ‫ال���ص�ب�ي�ح��ي لـ"ال�سبيل" �إن وزارات‬ ‫وم�ؤ�س�سات ر�سمية تتهرب من �إ�شراك‬ ‫كامل موظفيها يف ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �ع ��ر� ��ض ال �� �ص �ب �ي �ح��ي بع�ض‬ ‫املو�س�سات م��ن قبيل �أم��ان��ة ع�م��ان التي‬ ‫ت�ت�ج�ن��ب �إ�� �ش ��راك ال �ف �ن��ان�ين وال�شعراء‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين ل��دي�ه��ا يف امل ��راك ��ز الثقافية‬ ‫وخمتلف امل���س��ارح وامل��واق��ع الأخ ��رى يف‬

‫توقف باصات قرى‬ ‫الكرك عن العمل‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أوق� ��ف ال �ع �� �ش��رات م��ن �سائقي‬ ‫ال� �ب ��ا�� �ص ��ات ال� �ع ��ام� �ل ��ة ع� �ل ��ى ق ��رى‬ ‫حم ��اف� �ظ ��ة ال � �ك� ��رك �� �ص� �ب ��اح �أم� �� ��س‬ ‫با�صاتهم �أم��ام مبنى دار حمافظة‬ ‫ال �ك ��رك يف م�ن�ط�ق��ة امل� ��رج مبدينة‬ ‫ال�ك��رك‪ ،‬وذل��ك احتجاجا على عدم‬ ‫التزام �سائقي بع�ض البا�ص العاملة‬ ‫ع �ل ��ى خ� �ط ��وط � �ش �م ��ال املحافظة‬ ‫بخطوط ال�سري وامل��واق��ف املحددة‬ ‫لتحميل وتنزيل الركاب يف منطقة‬ ‫جم� �م ��ع ال� ��� �س� �ف ��ري ��ات ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �� �س��ائ �ق��ون ب��و� �ض��ع حد‬ ‫لت�صرفات �سائقي تلك البا�صات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل تعيني رقيب �سري ثابت‬ ‫عند مدخل م�ست�شفى االم�ير علي‬ ‫ب��ن احل�سني يف مدينة ال�ك��رك ملنع‬ ‫بع�ض ال�ب��ا��ص��ات م��ن ال��دخ��ول اىل‬ ‫امل�ست�شفى اللتقاط الركاب‪.‬‬ ‫م�ساعد حم��اف��ظ ال�ك��رك التقى‬ ‫ال�سائقني الذين �أ�صروا على تنفيذ‬ ‫مطالبهم‪ ،‬و�إال ا�ستمروا يف التوقف‬ ‫عن العمل‪� ،‬أكد لهم �أنه �سيتم النظر‬ ‫يف �أ�سباب �شكاوهم ملعاجلتها مبقت�ضى‬ ‫التعليمات واالنظمة املرعية‪.‬‬

‫ال�ضمان‪ .‬كما ترف�ض امل�ؤ�س�سة املدنية‬ ‫�إ� � �ش� ��راك ع� �م ��ال ال �ت �ح �م �ي��ل والتنزيل‬ ‫وع��دده��م ‪ 200‬ع��ام��ل‪ ،‬وك��ذل��ك ترف�ض‬ ‫وزارة الأوق��اف �إ��ش��راك امل��ؤذن�ين وعمال‬ ‫امل�ساجد وعددهم ‪ 2069‬موظفا‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ك ��ذل ��ك ت��رف ����ض وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �شمول معلمات حمو‬ ‫الأم �ي��ة يف (‪ )550‬م��رك��زا مل�ح��و الأمية‬ ‫تابعة ل ��وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬خارج‬ ‫مظلة ال�ضمان رغ��م �أن بع�ضهن يعمل‬ ‫منذ ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫وق ��دم ��ت ب�ع����ض امل �ع �ل �م��ات بح�سب‬ ‫ال�صبيحي ��ش�ك��وى م��ن �أن �أع �ل��ى راتب‬ ‫تتقا�ضاه املعلمات العامالت ي�صل �إىل‬ ‫(‪ )110‬دن��ان�ير‪ ،‬وه��و عبارة عن مكاف�آت‬ ‫ولي�ست روات ��ب‪ ،‬ويحق لهن اال�شرتاك‬ ‫اخ �ت �ي��اري��ا ك��ون �ه��ن ل���س��ن ث��اب �ت��ات ويتم‬ ‫جتديد عقودهن �شهريا‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال� ��وزارة م�ل��زم��ة ب�إ�شراك‬ ‫املعلمات بال�ضمان حتى لو كانت �ساعات‬ ‫عملهن (‪� )20‬ساعة بالأ�سبوع ويعملن‬ ‫على نظام امل�ك��اف��أة‪ ،‬م��ؤك��دا �أن القانون‬ ‫ينطبق عليهن وال ي�ستثني �أي فئة‪� ،‬إذ‬ ‫ت�شمل امل�ؤ�س�سة حتى العاملني على نظام‬ ‫املياومة والقطعة �أي�ضا‪ .‬وبني �أن �ساعات‬ ‫ع�م��ل امل�ع�ل�م��ات ت���ص��ل اىل (‪� )3‬ساعات‬

‫عمال يطالبون ب�شمولهم بال�ضمان االجتماعي (�أر�شيفية)‬

‫يوميا �أي بحدود (‪� )20‬ساعة بال�شهر‪،‬‬ ‫ورواتبهن ت�تراوح بني (‪ )90-60‬دينارا‬ ‫�شهريا فقط‪� ،‬إذ يتم حما�سبتهن على‬ ‫نظام ال�ساعة وجتديد عقودهن �سنويا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت م�ع�ل�م��ات حم��و الأم �ي��ة يف‬ ‫�شكوى قدمنها اىل ال�ضمان من كونهن‬ ‫ت��اب �ع��ات للتعليم غ�ي�ر ال�ن�ظ��ام��ي حتت‬ ‫مظلة الرتبية والتعليم‪� ،‬إال �أن�ه��ن بال‬ ‫�أي حقوق يف �ضمان اجتماعي �أو الت�أمني‬ ‫��ص�ح��ي‪ .‬و�أو� �ض �ح��ن �أن جت��دي��د العقد‬

‫للمعلمة يعتمد على وجود طالبات لدى‬ ‫املعلمة‪ ،‬ويف حال عدم وجود طالبات يتم‬ ‫اال�ستغناء عن املعلمة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�غ��رب ال�صبيحي ع��دم �شمول‬ ‫ه��ذه الفئة بال�ضمان رغ��م �أن بع�ضهن‬ ‫ت�ت�ج��اوز ��س�ن��وات عملهن (‪� )10‬سنوات‪،‬‬ ‫قائال �إن العامل �إذا كان يتقا�ضى راتبا‬ ‫ب���ص��رف ال�ن�ظ��ر �إذا ك��ان م �ك��اف ��أة �أم ال‪،‬‬ ‫فاجلهة امل�شرفة عليه ملزمة ب�إ�شراكه‬ ‫يف ال���ض�م��ان ع��ن الأ� �ش �ه��ر ال�ت��ي ينتظم‬

‫فيها بالعمل‪ .‬و�أ�ضاف �أن وزارة الرتبية‬ ‫ملزمة بتزويد ال�ضمان ب�أ�سماء املعلمات‬ ‫وك�شوفات رواتبهن لتعمل امل�ؤ�س�سة على‬ ‫�إ�شراكهن ب�أثر رجعي يف ال�ضمان‪ ،‬وعلى‬ ‫احل ��د الأدن � ��ى ل ل��أج ��ور ال �ب��ال��غ (‪)150‬‬ ‫دي�ن��ارا‪ ،‬الفتا �إىل �أن امل�ؤ�س�سة وبح�سب‬ ‫ال �ق ��ان ��ون ي �ج��وز ل �ه��ا ف��ر���ض غرامات‬ ‫وفوائد ب�سبب الت�أخري يف �إ��ش��راك هذه‬ ‫الفئة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن وزارة ال���ص�ح��ة ترف�ض‬ ‫اي�ضا ت�سجيل العاملني بعقود لديها‪،‬‬ ‫�إذ ت�شرتط يف عقودهم عدم �إخ�ضاعهم‬ ‫لل�ضمان‪ .‬و�أ�شار ال�صبيحي اىل �أهمية‬ ‫دور التفتي�ش الفعال من خالل الربط‬ ‫ب�ي�ن ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي والأجهزة‬ ‫الأخرى ذات العالقة بالعمل والعمال‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال �ق �ي��ام ب�ح�م�لات عالقات‬ ‫ع��ام��ة للت�شجيع على االل �ت��زام بت�أدية‬ ‫اال�شرتاكات و�إظهار املنافع الت�أمينية‬ ‫وال �ت �ح �ف �ي ��ز ع� �ل ��ى االل� � �ت � ��زام ب� �ت� ��أدي ��ة‬ ‫اال�شرتاكات ال�شهرية‪.‬‬ ‫وت�شري الدرا�سات والبيانات على‬ ‫امل �� �س �ت��وي�ين امل �ح �ل��ي وال� � ��دويل �إىل �أن‬ ‫التهرب من اال�شرتاكات امل�ستحقة يعد‬ ‫م��ن �أه��م امل�شاكل ال�ت��ي تواجهها ُنظم‬ ‫ال�ضمان االجتماعي يف العامل‪.‬‬

‫ملنح احلكومة مزيداً من الوقت لدرا�سة خياراتها‬

‫موظفو «األمانة» يؤجلون اعتصامهم األسبوعي حتى الثالثاء‬ ‫ويصدرون بياناً اليوم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك��د ال�ن��اط��ق با�سم ح��راك بني عباد‬ ‫العاملني ب�أمانة عمان الكربى �إبراهيم‬ ‫ال�ب�خ�ي��ت �أن جل �ن��ة ال �ع��ام �ل�ين بالأمانة‬ ‫�أج�ل��ت االعت�صام الأ�سبوعي �أم��ام رئا�سة‬ ‫الوزراء الذي ينظم �صباح كل ثالثاء حتى‬ ‫الثالثاء من اال�سبوع املقبل ملنح احلكومة‬ ‫و�إدارة الأمانة مزيداً من الوقت لدرا�سة‬ ‫اخليارات املطروحة �أمامها لتنفيذ مطالب‬ ‫العاملني يف الأم��ان��ة واملتمثلة ب�إ�صالح‬ ‫الأم��ان��ة وحتقيق ال�ع��دال��ة ب�ين املوظفني‬ ‫وتقدمي الفا�سدين للق�ضاء‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح البخيت يف ت�صريح خا�ص‬ ‫َ‬ ‫تتعاط مع‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن احلكومة مل‬ ‫م�شاكل املعت�صمني ومطالبهم بجدية‪ ،‬وال‬ ‫يوجد ردة فعل ايجابية من قبلها تنهي‬ ‫معاناة املوظفني مما دعا املوظفني ملنحها‬ ‫مزيداً من الوقت لدرا�سة خياراتها‪.‬‬ ‫وب�ين البخيت �أن االعت�صام م�ستمر‬ ‫ك��ل ي��وم ث�لاث��اء �إىل �أن حتقق مطالبهم‬

‫امل�شروعة‪ ،‬م�شريا �إىل �إجراءات ت�صعيدية‬ ‫�ستنفذ مب��ا يتنا�سب م��ع ك��ل مرحلة من‬ ‫مراحل االعت�صام‪ ،‬نافيا يف الوقت عينه‬ ‫وجود نية للإ�ضراب الذي �ست�سقط عمان‬ ‫بيئيا �إذا نفذ‪.‬‬ ‫وقال البخيت �إن هناك �صراعا كبريا‬ ‫يحدث يف �أمانة عمان على الكرا�سي‪ ،‬فكل‬ ‫م�س�ؤول ي�سعى �إىل احلفاظ على من�صبه‬ ‫با�ستخدام ك��ل الو�سائل امل�شروعة وغري‬ ‫امل�شروعة‪ ،‬وهو ما تنعك�س �آثاره �سلبا على‬ ‫الأمانة وموظفيها‪.‬‬ ‫وب��د�أ موظفو �أم��ان��ة عمان اعت�صاما‬ ‫ال�شهر املا�ضي طالبوا من خالله بتعيني‬ ‫�أمني لعمان م�شهود له بالكفاءة والنزاهة‪،‬‬ ‫و�إح��ال��ة املوظفني الكبار يف الأم��ان��ة �إىل‬ ‫ال�ت�ق��اع��د‪ ،‬وك ��ف ي��د ال �ن��واب ع��ن الأمانة‬ ‫وم �ق ��درات �ه ��ا‪ ،‬و�إح� ��ال� ��ة ق �� �ض��اي��ا الف�ساد‬ ‫�إىل ال�ق���ض��اء‪ ،‬و�إل �غ��اء خم��رج��ات الهيكلة‬ ‫وال� �ع ��ودة �إىل ال �ن �ظ��ام ال� �ق ��دمي‪ ،‬و�إن �ه ��اء‬ ‫خدمة م�ست�شارين يف الأم��ان��ة ب�إحالتهم‬ ‫�إىل التقاعد �أو �إن�ه��اء ع�ق��وده��م‪ ،‬وتثبيت‬

‫عمال املياومة وامل�ستخدمني دون امل�سا�س‬ ‫بحقوقهم‪ ،‬وفتح ملفات الأم��ان��ة ودرا�سة‬ ‫احتياجاتها حتقيقا ملطالب وظيفية‪ ،‬قالوا‬ ‫�إنها “عادلة”‪ ،‬ف�ضال عن دعوتهم لتحويل‬ ‫امللفات الإدارية واملالية‪ ،‬التي تدور حولها‬ ‫“�شبهات ف�ساد مفرت�ضة” �إىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وك��ان املوظفون �أ�صدروا بيانا‪ ،‬قالوا‬ ‫فيه �إن “الأمانة �شهدت يف الأعوام القليلة‬ ‫املا�ضية حالة ف�ساد �إداري ومايل‪ ،‬وظهور‬ ‫ال�شللية وامل�ح���س��وب�ي��ات‪ ،‬و��ض�ي��اع حلقوق‬ ‫املوظفني‪ ،‬ما انعك�س على �أدائهم وتقدميهم‬ ‫اخلدمات ملدينة عمان و�سكانها”‪.‬‬ ‫واعتربوا �أنه “لن يكون هنالك جلان‬ ‫للتفاو�ض”‪ ،‬م�شريين �إىل �أن “مطالبهم‬ ‫تتمثل يف تغيري الإدارة العليا يف الأمانة‪،‬‬ ‫�إم ��ا ب��الإق��ال��ة �أو ال�ت�ق��اع��د وت�ع�ي�ين �أمني‬ ‫لعمان”‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��وا بـ”�إحالة ال�صف الأول يف‬ ‫الأم��ان��ة �إىل ال�ت�ق��اع��د‪ ،‬وك��ف ي��د النواب‬ ‫ع��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ة‪ ،‬و�إح ��ال ��ة ق���ض��اي��ا الف�ساد‬ ‫�إىل ال�ق���ض��اء‪ ،‬و�إل �غ��اء خم��رج��ات الهيكلة‬

‫والعودة �إىل النظام القدمي‪ ،‬و�إنهاء خدمة‬ ‫م�ست�شاري الأمانة‪� ،‬سواء �أك��ان ب�إحالتهم‬ ‫�إىل التقاعد‪� ،‬أم ب�إنهاء عقودهم جميعهم‪،‬‬ ‫وب��دون ا�ستثناء‪ ،‬ف�ضال عن تثبيت عمال‬ ‫امل �ي��اوم��ة وامل���س�ت�خ��دم�ين ب� ��دون امل�سا�س‬ ‫بحقوقهم”‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن “الإدارة احلالية‬ ‫يف الأمانة ما ت��زال تعمل بالنهج القدمي‬ ‫نف�سه‪ ،‬وبقرارات ال ترقى وال تلبي طموح‬ ‫موظفي الأمانة‪ ،‬و�أخذت تتخبط يف �إدارة‬ ‫الأزم� ��ة مل��دة ت��زي��د ع�ل��ى ع���ش��رة �أ��ش�ه��ر مل‬ ‫نلم�س فيها �أي تغيري �إيجابي وال حلوال‬ ‫للم�شاكل املرتاكمة”‪.‬‬ ‫وقالوا �إن “الأمانة بحاجة ما�سة �إىل‬ ‫دم��اء جديدة ذات مهنية‪ ،‬تنه�ض بها من‬ ‫�أزمتها املالية والإداري��ة �إىل امل�صاف التي‬ ‫يجب �أن تكون عليها العا�صمة”‪ .‬وكان‬ ‫املوظفون نفذوا اعت���صاما الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫�أم ��ام رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء‪ ،‬لتحقيق املطالب‬ ‫نف�سها‪ ،‬و�سلموا مذكرة لرئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫يطلبون فيها تعيني �أمني لعمان‪.‬‬

‫الر�صيفة– خليل قنديل‬ ‫��ض�ب�ط��ت الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة يف ال��ر��ص�ي�ف��ة ��ش��اح�ن��ة حمملة‬ ‫ب�أ�سطوانات الغاز خم�ص�صة للبيع يف حمافظة الطفيلة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ت��م ب�ي�ع�ه��ا يف ع �م��ان وال��ر��ص�ي�ف��ة ب���ش�ك��ل خم��ال��ف‪ ،‬ح�ي��ث تن�ص‬ ‫تعليمات م�صفاة البرتول على �أن الأ�سطوانات املخ�ص�صة ملناطق‬ ‫اجلنوب والتي يتقا�ضى عنها البائع مبلغ دينار لكل ا�سطوانة‬ ‫ب�سبب بعد امل�سافة مينع بيعها يف املحافظات االخ��رى من قبل‬ ‫الباعة ال�ساعني لتحقيق �أرباح غري م�شروعة‪ ،‬وتفاديا للت�سبب‬ ‫ب�أزمة على طلب الغاز يف املناطق البعيدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�صدر �أمني يف الر�صيفة اىل �أنه متت مالحقة �شاحنتني‬ ‫حمملتني بالغاز �إال �أن �إح��دى ال�شاحنات عمدت اىل �إع��اق��ة عمل‬ ‫رج ��ال الأم ��ن خ�ل�ال م�لاح�ق��ة ال�شاحنة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي ا�ستطاعت‬ ‫الهروب من املوقع ومت �ضبط ال�شاحنة الأوىل‪ ،‬ومت توديع �سائقها‬ ‫للق�ضاء التخاذ الإج��راءات القانونية بحقه فيما مت التعميم على‬ ‫ال�سيارة الأخرى‪.‬‬

‫إصابة مواطن بعيار ناري واعتداء‬ ‫على أحد أفراد األمن العام يف‬ ‫مخيم حطني‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أ�صيب �أحد املواطنني ظهر �أم�س بعيار ناري يف رجله الي�سرى‬ ‫يف منطقة خميم ح�ط�ين‪ ،‬حيث مت نقل امل���ص��اب اىل م�ست�شفى‬ ‫الأم�ير في�صل وحالته العامة متو�سطة‪ ،‬فيما الذ مطلق النار‬ ‫بالفرار دون معرفة هويته‪ ،‬كما �أ��ش��ار مدير �شرطة الر�صيفة‬ ‫العميد �شفيق احللحويل‪ ،‬فيما با�شرت االجهزة االمنية التحقيق‬ ‫يف احلادث‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى تعر�ض �أح��د �أف��راد االم��ن العام يف الر�صيفة‬ ‫لالعتداء من قبل احد املطلوبني �أمنيا بوا�سطة �أداة حادة ما �أدى‬ ‫اىل �إ�صابة عن�صر االمن يف يده‪ ،‬حيث مت �إلقاء القب�ض على اجلاين‬ ‫الذي كان يف حالة �سكر �شديد‪ ،‬فيما مت نقل امل�صاب اىل م�ست�شفى‬ ‫االمري في�صل وحالته العامة جيدة‪.‬‬

‫استحداث برامج ماجستري جديدة‬ ‫يف الرتجمة يف «األملانية األردنية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت اجلامعة الأملانية الأردنية عن ا�ستحداث برناجمني‬ ‫جديدين م�ستقلني يف الرتجمة‪ ،‬الأول يف الرتجمة الفورية‬ ‫وت��رج �م��ة امل� ��ؤمت ��رات ب��ال �ت �ع��اون م��ع ج��ام �ع��ة الي �ب��زغ الأملانية‬ ‫والثاين الرتجمة املتخ�ص�صة بالتعاون مع جامعة ماغديبورغ‬ ‫الأملانية‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب ه� ��ذه ال �ب�رام ��ج ال� �ت ��ي � �س �ي �ت��م ط��رح �ه��ا خالل‬ ‫الف�صل الأول م��ن ال�ع��ام ال��درا��س��ي املقبل ‪ 2013/2012‬بدعم‬ ‫من امل�ؤ�ســــــــ�سة الأملانية للتبادل الأكادميي ال��داد‪� ،‬سيــــــدر�س‬ ‫الطــــــلبة فـــــــ�صال درا�سيا كامال يف اجلامعتني ال�شريكتني‪،‬‬ ‫كما �سيق�ضي الطلبة الأملان ف�صال درا�سيا كامال يف اجلامعة‬ ‫الأملانية االردنية‪.‬‬ ‫من جهته بني رئي�س ق�سم الرتجمة يف اجلامعة خري الدين‬ ‫عبد ال�ه��ادي �أن ط��رح ه��ذه ال�برام��ج ي��أت��ي �إمي��ان�اً م��ن اجلامعة‬ ‫ب���ض��رورة تو�سيع م�ع��ارف الطلبة‪ ،‬والتعمق يف تخ�ص�صاتهم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل رفد �سوق العمل بكفاءات مدربة وم�ؤهلة يف ميادين‬ ‫الرتجمة الفورية والتحريرية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اجلامعة ت�سعى م��ن خ�لال ه��ذه ال�برام��ج اىل مد‬ ‫ج�سور ال�ت�ع��اون امل�شرتك م��ع اجل��ام�ع��ات العاملية وال�ت��ي لها خربة‬ ‫طويلة يف جمال الرتجمة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫امللك يعقد لقاء قمة مع الرئيس األمريكي‬ ‫يف البيت األبيض الثالثاء املقبل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يعقد امللك عبداهلل الثاين والرئي�س الأمريكي‬ ‫ب� ��اراك اوب��ام��ا ل �ق��اء ق�م��ة يف ال�ب�ي��ت الأب �ي ����ض يف‬ ‫وا�شنطن الثالثاء املقبل يبحث خالله الزعيمان‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة و� �س �ب��ل ت �ع��زي��زه��ا �سيا�سيا‬ ‫واق �ت �� �ص��ادي��ا‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل م���س�ت�ج��دات الأو�ضاع‬ ‫العربية والإقليمية‪ ،‬و�سبل حتقيق ال�سالم بني‬ ‫الفل�سطينيني والإ�سرائيليني ا�ستنادا �إىل حل‬ ‫الدولتني‪.‬‬

‫وت �ت �ن��اول م�ب��اح�ث��ات امل�ل��ك وال��رئ�ي����س اوباما‬ ‫اجلهود الإ�صالحية ال�شاملة التي يقودها امللك‬ ‫تلبية لتطلعات ال�شعب الأردين يف م�ستقبل �أف�ضل‬ ‫يف خم�ت�ل��ف امل �ج��االت ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫ويلتقي امل�ل��ك خ�لال ال��زي��ارة �أرك ��ان الإدارة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة وك� �ب ��ار امل �� �س ��ؤول�ي�ن يف الكونغر�س‬ ‫الأمريكي وجلانه‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد من القيادات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية والفكرية والإعالمية يف‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬

‫امللك يستقبل توني بلري‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س الثالثاء‬ ‫مبعوث اللجنة الرباعية الدولية لل�شرق الأو�سط‬ ‫ت��وين ب�ل�ير‪ ،‬حيث ج��رى بحث ت�ط��ورات الأو�ضاع‬ ‫ال��راه�ن��ة يف املنطقة واجل �ه��ود امل�ب��ذول��ة لتحقيق‬ ‫ال�سالم يف �ضوء االجتماعات التي جرت الأ�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي يف ع �م��ان ب�ي�ن م �� �س ��ؤول�ين فل�سطينيني‬ ‫و�إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك خ�لال اللقاء ��ض��رورة العمل على‬

‫تكثيف جهود املجتمع الدويل لدعم جهود ال�سالم‬ ‫وم���س��اع��دة اجل��ان�ب�ين الفل�سطيني والإ�سرائيلي‬ ‫للعودة �إىل املفاو�ضات بهدف التو�صل �إىل ت�سوية‬ ‫عادلة ودائمة تعالج جميع ق�ضايا الو�ضع النهائي‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫على حدود عام ‪.1967‬‬ ‫و�أط�ل��ع بلري امللك على اجل�ه��ود التي تبذلها‬ ‫الرباعية الدولية لتجاوز العقبات التي تعرت�ض‬ ‫عملية ال���س�لام‪ ،‬وح���ض��ر ال�ل�ق��اء وزي ��ر اخلارجية‬ ‫نا�صر جودة ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‪.‬‬

‫مدير األمن العام و«السري» و«سجن سلحوب»‬ ‫أمام النواب يف قضية «سفر شاهني»‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ا�ستمعت جلنة التحقيق النيابية اخلا�صة املتعلقة‬ ‫مبلف "�سفر رجل الأعمال ال�سجني خالد �شاهني" اىل‬ ‫�شهادة مدير الأمن العام ح�سني املجايل حول ال�سفر‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�صادر نيابية �أن مدير الأم��ن العام‬ ‫قدم للجنة تفا�صيل كاملة حول عملية ال�سفر والنقل‬ ‫من ال�سجن اىل املطار‪ ،‬وكيفية �سفر �شاهني من مطار‬ ‫امللكة علياء الدويل‪ ،‬و�أجاب املجايل عن ا�ستي�ضاحات‬ ‫�أع�ضاء اللجنة حول �إعادته لل�سجن من �أملانيا‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر اىل �أن اللجنة ا�ستمعت يف لقائها‬ ‫�أم�س ل�شهادات عدد من �ضباط الأمن العام من بينهم‬ ‫م�ساعد مدير الأمن العام لل�ش�ؤون الق�ضائية‪ ،‬ومدير‬ ‫�سجن �سلحوب وم��دي��ر دائ��رة ال�سري العميد عدنان‬ ‫فريح الذي رافق خالد �شاهني يف عودته للأردن‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنة النائب �صالح ال�ل��وزي ق��ال عقب‬ ‫اللقاء �إن اللجنة �ستوا�صل عقد العديد من االجتماعات‬ ‫لل�سري يف ا�ستكمال �إجراءات التحقيق يف هذه الق�ضية‪،‬‬ ‫بح�ضور مقررها علي اخلاليلة و�أع�ضاء اللجنة‪.‬‬ ‫و�أه� ��اب رئ�ي����س اللجنة بجميع و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫احلفاظ على ال�شفافية وامل�س�ؤولية الوطنية وللحفاظ‬ ‫على �سرية التحقيق ال��ذي من �ش�أنه خدمة العدالة‬ ‫وع��دم ن�شر �أي معلومات ح��ول ه��ذه الق�ضية يف هذه‬ ‫املرحلة �إع�م��اال للمبد�أ القانوين فيما يتعلق ب�سرية‬ ‫التحقيق وعلنية املحاكمة‪.‬‬ ‫امل�صادر النيابية بينت �أن ال�سجني خالد �شاهني‬ ‫ك���ش��ف ع��ن تفا�صيل م��ن ال�ع�ي��ار ال�ث�ق�ي��ل �أم� ��ام جلنة‬

‫ال�ت�ح�ق��ق ال�ن�ي��اب�ي��ة ح��ول ��س�ف��ره لتلقي ال �ع�ل�اج‪ ،‬منذ‬ ‫خ��روج��ه م��ن ال�سجن م��رورا بدخوله اىل م�ست�شفى‬ ‫اخل��ال��دي وان �ت �ه��اء مب �غ��ادرت��ه ال �ب�ل�اد‪ ،‬و� �س��ط ده�شة‬ ‫و�صدمة �أع�ضاء اللجنة النيابية ملا ك�شفه �شاهني من‬ ‫معلومات و�أ�سرار مل تعلن من قبل‪.‬‬ ‫ونقلت امل���ص��ادر ع��ن �شاهني ق��ول��ه‪" :‬عودته اىل‬ ‫االردن جاءت مبح�ض �إرادته‪ ،‬و�إن ما �شاهده الأردنيون‬ ‫على �شا�شات التلفاز لي�س �أك�ثر من م�سرحية هزلية‬ ‫و'ب��رب��اغ�ن��دا' �إع�لام�ي��ة �أع��ده��ا البخيت وحكومته يف‬ ‫حماولة منه لك�سب �شعبية و�إطالة عمر حكومته‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهني ح�سب امل���ص��ادر �إن وزراء ال�صحة‬ ‫والداخلية ومدير االمن العام ال عالقة لهم ب�سفره‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن��ه �أبلغ ويف ات�صال هاتفي من داخ��ل ال�سجن‬ ‫البخيت نيته ال�سفر خارج البالد لتلقي العالج‪ ،‬بعد‬ ‫�صدور التقارير الطبية التي �أك��دت �أن عالج �شاهني‬ ‫داخل االردن غري ممكن‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �شاهني �أن��ه تلقى موافقة البخيت على‬ ‫��س�ف��ره اىل اخل� ��ارج ق�ب��ل ي��وم�ين م��ن م��وع��د ال�سفر‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن��ه غ��ادر البالد بجواز �سفر اردين ومن‬ ‫البوابة الرئي�سة‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهني �إن��ه وخ�ل�ال ت��واج��ده خ��ارج البالد‬ ‫كان على توا�صل يومي مع ال�سفارة االردنية يف لندن‪،‬‬ ‫حيث كانوا يبعثون التقارير للبخيت عن حالة �شاهني‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أك ��د �شاهني �أن خزينة ال��دول��ة مل تتكلف ب�أي‬ ‫م�صاريف خ�لال �سفره‪ ،‬وان عالجه يف لندن و�أملانيا‬ ‫كان من ح�سابه ال�شخ�صي اخلا�ص‪.‬‬

‫وزارة البيئة تعاملت العام املاضي مع ‪ 27‬ألف‬ ‫شكوى وقضية بيئية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تعاملت وزارة البيئة بالتعاون مع الإدارة امللكية‬ ‫حلماية البيئة خ�لال ال�ع��ام املا�ضي م��ع (‪)26700‬‬ ‫ق�ضية و�شكوى بيئية يف خمتلف �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫وقال وزير البيئة الدكتور يا�سني اخلياط يف‬ ‫بيان �صحايف �أم�س الثالثاء �أن ال��وزارة وبالتعاون‬ ‫مع الإدارة امللكية والأجهزة الرقابية معنية بتعزيز‬ ‫البعد الرقابي والإ��ش��رايف على املن�ش�آت ال�صناعية‬ ‫واحلرفية امل�ستند �إىل تطبيق قانون حماية البيئة‬ ‫والأنظمة املنبثقة عنه للحد من املخالفات البيئية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن عمليات التفتي�ش وال��رق��اب��ة ت�أخذ‬ ‫ط��اب��ع الك�شف امل �ي��داين امل�ف��اج��ئ املبني على تلقي‬ ‫ال�شكاوي والك�شف ال ��دوري على املن�ش�آت املقررة‬ ‫م�سبقا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال��وزي��ر �إىل �أن الإدارة امللكية حلماية‬ ‫البيئة تعترب ال��ذارع التنفيذي ل�ل��وزارة يف امليدان‬

‫وتقوم ب��دوره��ا الرقابي بكفاءة وم�س�ؤولية‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن الوزارة تعكف حالياً على تعزيز ودعم دائرة‬ ‫التفتي�ش يف ال� ��وزارة وامل�ح��اف�ظ��ات لتمكينها من‬ ‫القيام بدورها على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �إح�صائية الق�ضايا البيئية‬ ‫ال�ت��ي مت التعامل م��ن خ�لال وج��ود م��ا ي��زي��د على‬ ‫(‪ )7139‬خمالفة ملن�ش�آت وور���ش �صناعية وحرفية‬ ‫وجت��اري��ة تعمل ب��دون ترخي�ص وح ��وايل (‪)7450‬‬ ‫خم��ال �ف��ة ان �ب �ع��اث دخ� ��ان ه ��ذا �إىل ج��ان��ب �إغ�ل�اق‬ ‫(‪)200‬من�ش�أة �صناعية وحرفية‪� ،‬إ�ضافة �إىل حترير‬ ‫(‪ )11605‬خمالفات بيئية متنوعة‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل احلملة املتوا�صلة للحد من نقل‬ ‫و�إدخ��ال ال�سماد الع�ضوي غري املعالج �إىل مناطق‬ ‫الأغوار‪ ،‬حيث ت�شري الإح�صائية �إىل �ضبط (‪)271‬‬ ‫خمالفة يف ح�ين مت �ضبط (‪ )35‬خمالفة اعتداء‬ ‫على الأ�شجار احلرجية معظمها يف مناطق عجلون‬ ‫وجر�ش‪.‬‬

‫امللك يجري مباحثات مع الرئيس عباس‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أج��رى امللك عبداهلل الثاين مباحثات‬ ‫�أم����س ال�ث�لاث��اء م��ع الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س ركزت على اجلهود املت�صلة‬ ‫ب�إحياء مفاو�ضات ال�سالم بني الفل�سطينيني‬ ‫واال�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ل��ك �أه �م �ي��ة ت�ه�ي�ئ��ة الأج � ��واء‬ ‫املالئمة لإط�لاق مفاو�ضات تبحث جميع‬ ‫ق���ض��اي��ا ال��و� �ض��ع ال �ن �ه��ائ��ي ال �ت��ي ت � ��ؤدي يف‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة �إىل �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة والقابلة للحياة على خطوط عام‬ ‫‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫واعترب امللك �أن اللقاءات التي جمعت‬ ‫م���س��ؤول�ين فل�سطينيني وا��س��رائ�ي�ل�ي�ين يف‬ ‫عمان اال�سبوع املا�ضي ت�شكل خطوة للبناء‬ ‫عليها واتباعها باجتماعات اخ��رى بهدف‬ ‫جت��اوز العقبات التي حت��ول دون ا�ستنئاف‬ ‫امل �ف ��او� �ض ��ات امل �ب��ا� �ش��رة ا� �س �ت �ن��ادا اىل حل‬ ‫الدولتني‪.‬‬ ‫وع�ب��ر امل �ل ��ك وال��رئ �ي ����س ع �ب��ا���س عن‬ ‫حر�صهما على �إدامة التن�سيق والت�شاور �إزاء‬ ‫خمتلف املو�ضوعات التي تهم اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل �أن لقاءه مع الرئي�س‬ ‫االمريكي خالل زيارته املقبلة اىل الواليات‬ ‫املتحدة �سريكز يف جانب رئي�س منه على‬ ‫اهمية م�ساندة جهود ال�سالم الذي ي�ستدعي‬ ‫حتقيقه دعم وم�ؤازرة املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال��رئ�ي����س ع�ب��ا���س ع��ن تقديره‬ ‫للملك عبداهلل الثاين على جهوده الكبرية‬ ‫لدفع عملية ال�سالم وللدعم املو�صول الذي‬ ‫يقدمه الأردن لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن� �ن ��ا ن� �ق ��در م � �ب� ��ادرة امل� �ل ��ك يف‬

‫امللك م�ست�ضيف ًا عبا�س‬

‫ا� �س �ت �� �ض��اف��ة االردن ل�ل�اج �ت �م��اع��ات بني‬ ‫الفل�سطينيني واال�سرائيليني والتي ت�أتي‬ ‫يف �إط ��ار ح��ر���ص امل�ل��ك ع�ل��ى دع��م ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وحقوق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء وزي��ر اخلارجية نا�صر‬ ‫ج��ودة وم��دي��ر مكتب امل�ل��ك ع�م��اد فاخوري‬ ‫وم�ست�شار امللك ل�ش�ؤون االعالم واالت�صال‬ ‫اجم � ��د ال �ع �� �ض��اي �ل��ة وك� �ب�ي�ر املفاو�ضني‬ ‫الفل�سطينيني ال��دك �ت��ور ��ص��ائ��ب عريقات‬ ‫وال���س�ف�ير الفل�سطيني يف ع�م��ان عطااهلل‬

‫خريي‪.‬‬ ‫و�أ�شار الرئي�س عبا�س يف ت�صريحات له‬ ‫عقب اجتماعه بامللك �إىل ان امللك �سيقوم‬ ‫ب�ع��د ف�ت�رة ق���ص�يرة ب��زي��ارة اىل الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ ،‬ومت ال�ت�ط��رق اىل الق�ضايا التي‬ ‫�سيبحثها م��ع ال��رئ�ي����س االم��ري �ك��ي باراك‬ ‫اوباما‪ ،‬خ�صو�صا العملية ال�سلمية‪.‬‬ ‫وق ��ال حت��دث�ن��ا ع��ن جم��ري��ات احل ��وار‬ ‫الفل�سطيني اال�سرائيلي ال��ذي ا�ست�ضافه‬ ‫االردن م���ش�ك��ورا ل�ت�ق��ري��ب وج �ه��ات النظر‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�ضرت امللكة رانيا �أم�س جانبا من اط�لاق االطار‬ ‫ال��وط�ن��ي مل�ك��اف�ح��ة ع�م��ل االط �ف��ال‪ ،‬ال ��ذي �أع� ��ده املجل�س‬ ‫الوطني ل�ش�ؤون اال�سرة بالتعاون مع م�ؤ�س�سة اال�سكان‬ ‫التعاوين الدولية وب�شراكة مع الوزارات املعنية‪.‬‬ ‫ويعد االطار الوطني �أحد خمرجات برنامج مكافحة‬ ‫عمل االطفال عرب التعليم الذي تنفذه امل�ؤ�س�سة الدولية‬ ‫م�ن��ذ ال �ع��ام ‪ 2008‬ب��دع��م م��ن وزارة ال�ع�م��ل االمريكية‬ ‫وب�شراكة مع املجل�س الوطني وم�ؤ�س�سة كوي�ست �سكوب‬

‫للتنمية االجتماعية وبالتعاون مع وزارات العمل والرتبية‬ ‫والتعليم والتنمية االجتماعية‪ ،‬حيث �ساهم يف �إعادة اكرث‬ ‫من ثالثة �آالف طفل اىل التعليم ووقاية اكرث من خم�سة‬ ‫�آالف طفل من االنخراط يف العمل‪.‬‬ ‫وخالل اللقاء الذي جمع �شركاء العمل‪ ،‬ا�ستعر�ضت‬ ‫االم�ين العام للمجل�س الوطني ل�ش�ؤون اال�سرة رمي ابو‬ ‫ح�سان منهجية اعداد االطار وتطويره التي اعتمدت على‬ ‫ت�شكيل فريق وطني عمل على مدى عامني‪ ،‬ومت تنفيذ‬ ‫مرحلة جتريبية له قبل �صياغته ب�شكل نهائي من خالل‬ ‫الوزارات امل�س�ؤولة عن تطبيق االطار‪.‬‬

‫سعيد محمد الزنون‬ ‫عم د‪ .‬محمود حسني‬ ‫مدير ال�ش�ؤون القر�آنية يف اجلمعية‬

‫واجلمعية بكافة منت�سبيها تتقدم من �آل الزنون الكرام ب�أحر م�شاعر العزاء‬ ‫واملوا�ساة �سائلني اهلل تعاىل ان يتقبل املرحوم بوا�سع رحمته‬ ‫إنا هلل وإنا اليه راجعون‬

‫وب�ين مدير م�ؤ�س�سة اال�سكان التعاوين الدولية يف‬ ‫االردن ومدير برنامج مكافحة عمل االطفال عرب التعليم‬ ‫وليد الطراونة ان االردن هو االول يف املنطقة ومن الدول‬ ‫القليلة على م�ستوى العامل التي و�ضعت �آلية م�ؤ�س�سية‬ ‫للتعامل مع ق�ضايا عمل االطفال مب�ساهمة من احلكومة‬ ‫ومن خالل �أدوار تنفيذية وا�ضحة‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف عر�ض �آل�ي��ات تنفيذ االط��ار ممثلون عن‬ ‫الوزارات املعنية وجمموعة من االطفال العاملني الذين‬ ‫مت اخراجهم من �سوق العمل و�إعادتهم للتعليم بهدف‬ ‫معرفة وجهة نظرهم‪.‬‬

‫لجنة التحقيق النيابية تحيل ملف «مكبس الشعائر» إىل‬ ‫رئاسة مجلس النواب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أحالت جلنة التحقيق النيابية املتعلقة‬ ‫ب�أمانة عمان الكربى ملف مكب�س ال�شعائر‬ ‫�إىل رئا�سة جمل�س ال�ن��واب التخاذ القرار‬ ‫املنا�سب ب�ش�أنه يف اج�ت�م��اع ام����س برئا�سة‬ ‫النائب �أحمد العتوم وح�ضور رئي�س جلنة‬ ‫�أمانة عمان املهند�س عمار الغرايبة‪.‬‬ ‫وقال العتوم �إن قرار الإحالة جاء بعد‬ ‫اال�ستماع لتقرير دي��وان املحا�سبة وتقرير‬ ‫ال �� �ش��رك��ة امل���ص�ن�ع��ة وت �ق��ري��ر جل �ن��ة �أمانة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اللجنة بحثت يف االجتماع‬ ‫ال � ��ذي ح �� �ض��رة م �ق��رره��ا ال �ن��ائ��ب احمد‬ ‫الهمي�سات وكذلك النواب ممدوح العبادي‬ ‫وه ��دى �أب ��و رم ��ان وع �ل��ي اخل�لاي�ل��ة وعبد‬ ‫اجلليل ال�سليمات عقود املدراء التنفيذيني‬ ‫ونواب مدير املدينة والتفتي�ش ومو�ضوعات‬

‫العمل الإ��ض��ايف وال�ع�لاوات بالإ�ضافة �إىل‬ ‫مناق�شة التقرير ال��ذي و�صل اللجنة من‬ ‫رئا�سة ال��وزراء ح��ول و�ضع �أ�س�س للأمانة‬ ‫والبلديات من �أجل املفا�ضلة بني الطاحنة‬ ‫والكاب�سة‪ ،‬وب�ن��اء على التقرير ال��ذي ورد‬ ‫للجنة من رئي�س ال��وزراء الأ�سبق تبني �أن‬ ‫الكاب�سات ه��ي الأف�ضل وذات ج��ودة �أعلى‬ ‫و�صيانة �أف�ضل‪.‬‬ ‫وقال �إن اللجنة �أجلت درا�سة مو�ضوع‬ ‫ح��دي �ق��ة ب �ن��ك الإ� �س �ك��ان ال��واق �ع��ة مقابل‬ ‫ع�ب��دون م��ول ال�ستكمال �إح���ض��ار الأوراق‬ ‫كاملة من �أمانة عمان‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬عقدت جلنة التحقيق‬ ‫النيابية املتعلقة ب��أع�م��ال �سلطة العقبة‬ ‫اجتماعا ام�س برئا�سة النائب منري �صوبر‬ ‫وح�ضور مقررها النائب عبد الكرمي ابو‬ ‫الهيجا‪.‬‬ ‫وقال النائب �صوبر �إن اللجنة بحثت‬

‫خ�ل�ال االج �ت �م��اع ع� ��ددا م��ن املو�ضوعات‬ ‫امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�سلطة ال�ع�ق�ب��ة وا��س�ت�م�ع��ت �إىل‬ ‫املهند�س ح�سني ابو غيدا املعني بالق�ضية‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اللجنة ا�ستمعت �إىل عدد‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ود و��س�ت��وا��ص��ل يف اجتماعاتها‬ ‫الالحقة بحث املو�ضوع حتى يتم التو�صل‬ ‫�إىل ق�ن��اع��ات ل��دى �أع���ض��اء اللجنة ب�ش�أن‬ ‫الق�ضية املعرو�ضة عليهم الحت��اذ القرار‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬وا�صلت جلنة التحقيق‬ ‫النيابية املتعلقة ببيع �شركه توليد الكهرباء‬ ‫�أم�س برئا�سة النائب احمد ال�صفدي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ص�ف��دي �إن ال�ل�ج�ن��ة وا�صلت‬ ‫التحقيق يف اجتماعها الذي ح�ضره مقررها‬ ‫النائب وفاء بني م�صطفى و�أع�ضاء اللجنة‬ ‫مب��و��ض��وع ب�ي��ع ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن ال�ل�ج�ن��ة ت��در���س ه ��ذا امل��و� �ض��وع درا�سة‬

‫بينو يثمن قرار تخصيص مبنى املجلس‬ ‫األعلى للشباب لهيئة مكافحة الفساد‬

‫تنعى‬

‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫من �أجل الو�صول اىل حل‪ ،‬معربا عن �أمله‬ ‫يف �أن تعقد اجتماعات الحقة يف ال�ساد�س‬ ‫والع�شرين من ال�شهر احلايل بهدف العودة‬ ‫اىل اال�س�س القانونية التي ت�سمح بالعودة‬ ‫اىل املفاو�ضات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �سنوا�صل الت�شاور م��ع امللك‬ ‫وف�ق��ا للمعطيات ول�لات�ف��اق على احللول‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ترحيبه ب�أي فر�صة يوفرها االردن‬ ‫ل ��دف ��ع ج� �ه ��ود ال �� �س�ل�ام وال� �ت ��ي ي �ج��ب ان‬ ‫"ن�ستغلها مهما كانت الآمال �ضعيفة"‪.‬‬

‫امللكة رانيا تحضر جانبا من إطالق اإلطار الوطني ملكافحة عمل األطفال‬

‫نعي فاضل‬

‫جمعية املحافظة على القرآن الكريم‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�سميح بينو‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أع��رب رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح بينو‬ ‫عن �شكره وتقديره للحكومة ممثلة برئي�س الوزراء‬ ‫ع��ون خ�صاونة على دعمها الالفت للهيئة وتقدميها‬ ‫كافة و�سائل امل�ساندة لها لتوفري بيئة العمل املنا�سبة‬ ‫ل�ت�م�ك�ي�ن�ه��ا م��ن �أداء ال��واج �ب��ات امل �ن��وط��ة ب �ه��ا و�إجن ��اح‬ ‫مهامها يف الت�صدي لظاهرة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد بينو �أم����س ال�ث�لاث��اء يف تعليقه ع�ل��ى قرار‬ ‫رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ب�ت�خ���ص�ي����ص م�ب�ن��ى امل �ج �ل ����س الأعلى‬ ‫ل �ل �� �ش �ب��اب‪ ،‬وامل �ب �ن��ى ق �ي��د الإن �� �ش��اء يف م�ن�ط�ق��ة املدينة‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬ليكون مقراً دائماً للهيئة‪ ،‬م�شريا �إىل �أ ّنه‬ ‫يتنا�سب �سع ًة وت�صميماً مع طبيعة عمل الهيئة‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف �أ ّن��ه �سيتم جتهيزه بكافة التقنيات التي‬ ‫تتطلبها �شعب التحقيق والإدع��اء العام و�سي�ستوعب‬ ‫ك� � � ��وادراً ج ��دي ��دة حت �ت��اج �ه��م ال �ه �ي �ئ��ة يف تخ�ص�صات‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ��س�ي�ت��م ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع وزارة الأ�شغال‬ ‫ال �ع��ام��ة ال� �س �ت �ك �م��ال �أع� �م ��ال ال�ت���ش�ط�ي�ب��ات اخلارجية‬ ‫والداخلية للمبنى التي يُتوقع االنتهاء منها يف �شهر‬ ‫ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر‪� ،‬أطلقت الهيئة موقعها الإلكرتوين‬ ‫اجل��دي��د ال ��ذي ��س�ي��ؤ ّم��ن �آل �ي��ة ت��وا��ص��ل م��رن��ة و�سل�سة‬ ‫مع ال��زوار من املواطنني لإي�صال ر�سالتها التوعوية‬ ‫وال��وق��ائ�ي��ة و�إجن��ازات �ه��ا وال�ق���ض��اي��ا ال�ت��ي ت�ت���ص� ّدى لها‬ ‫ب�شفافية ون��زاه��ة‪ ،‬مو�ضحا البيان �أنّ الهيئة �ستطلق‬ ‫قريبا موقعها الإلكرتوين باللغة الإجنليزية‪.‬‬

‫م�ستفي�ضة للو�صول �إىل ال�ق��رار املنا�سب‬ ‫بخ�صو�ص البيع‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬تدخل عدد من النواب‬ ‫لفك اعت�صام متقاعدي الفو�سفات الذين‬ ‫ط��ال �ب��وا ب�ت�ح���س�ين روات �ب �ه��م التقاعدية‬ ‫واحلوافز املالية من ال�شركة وتعوي�ضهم يف‬ ‫نهاية خدمتهم �أ�سوة بزمالئهم املتقاعدين‬ ‫حديثا‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ائ��ب ��س��امل ال�ه��دب��ان �إن ��ه مت‬ ‫ال�ت��و��ص��ل ل�ف����ض االع�ت���ص��ام ب��االت �ف��اق مع‬ ‫املعت�صمني و�إدارة �شركة الفو�سفات على �أن‬ ‫يتم بحث م�شكلتهم يف اجتماع بداية ال�شهر‬ ‫ال� �ق ��ادم يف جم�ل����س ال� �ن ��واب جت �م��ع جلنة‬ ‫املتقاعدين من ال�شركة و�إدارة ال�شركة‪.‬‬ ‫وكان النواب حممد ال�شرو�ش ومرزوق‬ ‫الدعجة وع��واد الزوايدة وحممد املراعية‬ ‫وح �م��د احل �ج��اي��ا و� �س��ام��ي احل �� �س �ن��ات قد‬ ‫�ساهموا يف ف�ض االعت�صام‪.‬‬

‫انتخاب الدكتور الجالمدة‬ ‫مقرر ًا للجنة األطباء‬ ‫الشباب بالتزكية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتخبت جلنة الأط�ب��اء ال�شباب يف نقابة الأطباء‬ ‫الدكتور مظفر اجلالمدة مقرراً للجنة بالتزكية‪ ،‬كما‬ ‫انتخب الدكتور حممد اخلراب�شة �أمينا لل�سر والدكتور‬ ‫ه�شام مزهر �أمينا لل�صندوق‪.‬‬ ‫و�أ�شرف على االنتخابات التي جرت يف مقر امللتقى‬ ‫العلمي لنقابة الأطباء �أع�ضاء جمل�س النقابة الدكتور‬ ‫�شادي املعايطة م�س�ؤول ملف الأطباء ال�شباب والدكتور‬ ‫م�صطفى العبادي والدكتور نا�صر ال�شوملي‪.‬‬ ‫ومت خ�لال االج�ت�م��اع ال��ذي ح�ضره �أك�ث�ر م��ن ‪70‬‬ ‫طبيبا اختيار جلنة م�صغرة للأطباء ال�شباب مكونة‬ ‫من ‪ 20‬طبيبا‪.‬‬ ‫وقال الدكتور اجلالمدة �إن اللجنة قامت يف ال�سابق‬ ‫ب��دور ف��اع��ل يف ق �ي��ادة �إ� �ض��راب االط �ب��اء وال ��ذي ننتظر‬ ‫نتائجه على �أر���ض الواقع لتقييمها و�إع��داد اخلطوات‬ ‫القادمة بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬وهناك الكثري من التحديات‬ ‫من �أهمها ظاهرة االعتدء على االطباء والأو�ضاع املادية‬ ‫واملعي�شية وال�ن�ه��و���ض بامل�ستوى التعليمي‪ ،‬وحت�سني‬ ‫ظ��روف وطبيعة عمل الأطباء ال�شباب مع عدم �إهمال‬ ‫اجل��ان��ب االجتماعي ال��ذي يعترب �شبه مفقود ب�سبب‬ ‫طبيعة عملهم‪ ،‬والعمل على تفعيل دورهم احلقيقي يف‬ ‫م�ست�شفياتهم لأنهم ي�شكلون العمود الفقري والقوى‬ ‫النا�شطة فيها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ا��س��م ال���ش�ب��اب م��رت�ب��ط ب�شكل مبا�شر‬ ‫بالطموح والطاقة وامل�ستقبل‪ ،‬و�أن التفا�ؤل مطلوب من‬ ‫خالل العمل ال��د�ؤوب واملتوا�صل يف اللجنة التي تفتح‬ ‫�أبوابها ومتد يدها للجميع لتتظافر اجلهود لتحقيق‬ ‫الأف�ضل للأطباء‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ��ش��ري�ح��ة االط �ب��اء ال���ش�ب��اب ت�ستحق من‬ ‫اجلميع (النقابة وامل�ؤ�س�سات ال�صحية كافة) االهتمام‬ ‫وال��رع��اي��ة وال�ت�ط��وي��ر واحل �� �ص��ول ع�ل��ى �أه ��م حقوقهم‬ ‫بالعي�ش بكرامة‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫ع �م��ان ‪ /‬خ �ل��دا � �ش��ارع ت�ق��ي ال��دي��ن ال�سبكي‬ ‫بالقرب من امل��دار���س الع�صرية بناية �سامر‬ ‫خليل رقم ‪43/‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/18‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل �ل �ن �ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫بنك ات�ش ا�س بي �سي ال�شرق االو�سط‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬جبل التاج ‪� -‬شارع اب��و حنيفة قرب‬ ‫م�سجد ابو حنيفة منزل رقم ‪54 /‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/17‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل �ل �ن �ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫بنك ات�ش ا�س بي �سي ال�شرق االو�سط‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫فاتنة �شعبان �سالمة العتيبي‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3289 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬فايز مثقال فايز ال�شجراوي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�سامر �سليمان يا�سني خليل‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2574( /11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫راغب ر�شدي راغب ال�سومله‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬شارع �شركة الكهرباء فرع جنوب‬ ‫عمان قرب ال�شركة العمرانية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1356/2011 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/1/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 6790 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ح�سام عبداحلميد العطيات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3288 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬م �ن��ال وا� �ص��ف عبدالغني‬ ‫�شموط‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/2539 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/1/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة عوين حممد �صربي حممد‬ ‫ل�صاحبها عوين حممد �صربي حممد‬

‫وعنوانه‪ :‬ابو علندا ‪ -‬املنطقة ال�صناعية ‪ /‬م�ؤ�س�سة‬ ‫عوين حممد �صربي للمقاوالت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/641 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪) 2690 ( :‬الفان و�ستمائة‬ ‫وت�سعون دينار اردين والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫جم��دي عبدالرحمن ع��اب��د اب��و احل�ل�اوة ‪ /‬وكيله‬ ‫املحامي رامي العيايدة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2928( / 3-3‬سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ن ��ادي ��ه اب ��راه �ي ��م مطلق‬ ‫الهباهبة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬جبل ع�م��ان بجانب‬ ‫امل�ست�شفى التخ�ص�صي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/1/19‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬طه حممد عبداهلل الدروع ال�شوبكي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مو�سى �أحمد مو�سى العبد‬

‫عمان ‪ /‬جبل النزهة ‪ -‬دوار النزهة ‪ -‬بجانب‬ ‫حلويات م�شوار‬ ‫ي�ق�ت�������ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/1/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫حممد �سلمان حممد املجايل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬

‫�شركة حممد و�أبو عوده‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2937 ( / 1-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد حممد علي املحارب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة وليد حممد «علي ال�شامي» و�شريكه‬ ‫‪ -2‬ح�سن حممد �سامل ابو العراي�س‬ ‫‪ -3‬وليد حممد حممد «علي ال�شامي»‬

‫ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة خلف ��ش��ارع امل��دار���س �شركة‬ ‫ول �ي��د حم�م��د ع�ل��ي ال���ش��ام��ي و��ش��ري�ك��ه ل�صناعة‬ ‫االثاث اخل�شبي‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث �ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/1/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�لاه والتي �أقامها عليك امل��دع��ي‪ :‬حممد علي‬ ‫حممود عطيه‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ال�ب�ن�ي��ات املقابلني‬ ‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪500‬‬ ‫م�تر على �شارعني جميع‬ ‫اخل��دم��ات تنظيم �سكن ج‬ ‫وي �ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م�ساحات‬ ‫خمتلفة مبواقع خمتلفة‬ ‫خ� �ل ��ف ج ��ام� �ع ��ة ال � �ب �ت�راء‬ ‫با�سعار معقولة ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ع�ب��دون ‪/‬‬ ‫م�ساحة ‪ 1300‬م�تر �سكن‬ ‫�أ خلف ال�سفارة ال�سعودية‬ ‫ب� � �ـ ‪ 300‬م �ت��ر مرتفعة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫�أر� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫املا�ضونة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � � ��اين من � � � ��رة م � � ��ن � � �ش� ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪----------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض جت� � ��اري‬ ‫ال�شمي�ساينامل�ساحة‪900‬م‪2‬‬ ‫خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف جر�ش‬ ‫م�ساحة ‪ 4800‬مرت حو�ض‬ ‫ع �ن �ي �ب��ة اط�ل��ال� ��ة رائ� �ع ��ة‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر� � � ��ض �صناعات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة ح ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن �أم � ��ام � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪16‬م ت�صلح مل�صنع‬

‫ك� �ب�ي�ر ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع �أر�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫امل�ساحة ‪950‬م جبل عمان‬ ‫‪ /‬ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�سكان‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ 2‬ال��زه��ور �ضاحية‬ ‫احل� � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل��وق��ع‬ ‫مم �ي ��ز ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احل�ل�اب ��ات ق ��رب املنطقة‬ ‫احل� � � � � � � ��رة ع � � �ل� � ��ى ث �ل ��اث‬ ‫� �ش��وارع امل�ساحة ‪ 17‬دومن‬ ‫‪ /‬ف ��ر�� �ص ��ة ا�ستثمارية‬ ‫ن��اج �ح��ة ال �� �س �ع��ر منا�سب‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 796 ( / 2-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد يا�سني ا�سماعيل البجق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-2268(/11-2 :‬‬ ‫�سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أحمد عمر جمقومه‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬القوي�سمة �شارع دمياط ‪ -‬مقابل‬ ‫منجرة منة اهلل ‪ -‬منجرة جمقومه‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2011/11/16 :‬‬ ‫حمل �صدوره تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 225 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬يا�سر‬ ‫ح�سني علي دوحل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫حم ــالت جتاري ــة للإيجــار‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 6699 ( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد عبدالفتاح فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫يوجد ثالث حمالت جتارية للإيجار‬ ‫امل�ساحـــــــــة ‪4‬م * ‪10‬م‬

‫امين احمد �سلمان �شطناوي‬

‫العمر‪� 39 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬تالع العلي �شارع نعمه ‪0777541902‬‬ ‫التهمة ‪ :‬اجلرائم الواقعة خالفا لقانون االت�صاالت‬ ‫وت�ع��دي�لات��ه (‪ - )1995/13‬احل ��اق ال���ض��رر باالموال‬ ‫واملمتلكات (‪ - )443 - 458‬الذم والقدح والتحقري (‪199‬‬ ‫ ‪ - )188‬التهديد (‪.)349-354‬‬‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق ‪2012/1/16‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي عماد حممد �صادق‬ ‫عمر وكيله املحامي جالل ال�شخانبة‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫امل�ن���ص��و���ص عليها يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2675 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/12/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ )1‬جمال �سعد الدين ح�سني �شرمي‬ ‫رقم وطني (‪)9601001205‬‬

‫‪ )2‬عمر �سعد الدين ح�سني �شرمي‬

‫رقم وطني (‪)9731002549‬‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ماركا ‪ -‬دخلة الرتخي�ص بالقرب من حمكمة‬ ‫بداية �شرق عمان ا�صحاب حمالت �شرمي ملواد البناء‬ ‫رق���م االع��ل�ام ‪ /‬ال�����س��ن��د ال��ت��ن��ف��ي��ذي‪��� :‬ش��ي��ك ب��ن��ك��ي رقم‬ ‫(‪)105519‬‬ ‫تاريخه‪2006/2/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬بنك االحتاد ‪ /‬ال�شمي�ساين‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬مبلغ ‪ 1340‬الف وثالثمائة‬ ‫واربعون دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ تبليغك‬ ‫هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬م�ؤ�س�سة الأ�صدقاء‬ ‫ل��ت��ج��ارة ال��ده��ان��ات وكيلها ‪ /‬امل��ح��ام��ي ا���ش��رف اب��و عو�ض‬ ‫(‪ 0795999414‬املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬

‫املكـــــان‪:‬مثلث املقابلــــني‪ ،‬مقابــــل �صيدليـــــة‬ ‫�أبـــــو عابـــــــد‪ ،‬عمـــــــارة رقــــــم «‪»6‬‬

‫ملزيد من املعلومات االت�صال مع املالك‬

‫‪0785849267‬‬

‫الرقم‪� 2011/3700 :‬ص‬ ‫التاريخ‪2012/1/5 :‬‬ ‫ا�سم الكفيل املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف حي الربكة‬ ‫خلف جربي املركزي �شارع‬ ‫اجلاردنز ‪ 187‬مرت جديدة‬

‫خالد حممود حممد ال�شلبي‬

‫علي مو�سى م�سلم جابر‬

‫ع�ن�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وان ال�ك�ف�ي�ـ�ـ��ل‪ :‬ح��ي ن ��زال ‪� � -‬ش��ارع بنك‬ ‫اال�سكان‬ ‫ا�سم املكفول‪ :‬حممد احمد �سامل جابر‬ ‫مب ��ا �أن حم �ك �م��ة ا� �س �ت �ئ �ن��اف ع �م��ان ق� ��ررت رد‬ ‫ا�ستئناف قرار احلب�س املقدم من مكفولك ومل‬ ‫يقم املكفول بدفع املبالغ امل�ستحقة عليه ل�صالح‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه وال�ب��ال�غ��ة (‪ 3592‬دي �ن��ار) فيتوجب‬ ‫عليك ع�م� ًلا ب��أح�ك��ام امل ��ادة (‪/20‬د) م��ن قانون‬ ‫التنفيذ رق��م ‪ 2002/36‬دف��ع ه��ذه املبالغ خالل‬ ‫�سبعة �أيام من تاريخ تبلغك هذا االخطار‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬م ��ن �أرا� � �ض ��ي امل� �ف ��رق ‪/‬‬ ‫م ��زرع ��ة احل �� �ص �ي �ن �ي��ات ‪/‬‬ ‫ح� ��و�� ��ض ‪ 5‬امل� ��� �س ��اح ��ة ‪11‬‬ ‫دومن ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫ال ��زرق ��اء ‪ /‬ق ��اع خ �ن��ا من‬ ‫ارا�ضي الزرقاء ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال���ش��رق��ي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 2659 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/12/19‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة �إخطار كفيل خمت�صة بالكفيل‬ ‫�صادرة عن دائرة تنفيذ عمان‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫مل ت�سكن ‪ 3‬ن��وم ‪ 3‬حمام‬ ‫رخ��ام اي�ط��ايل حتى غرف‬ ‫ال � �ن� ��وم اط� �ق ��م حمامات‬ ‫امريكي من املالك مبا�شرة‬ ‫تبد�أ اال�سعار من ‪120.000‬‬ ‫الف ‪0786534767‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ح� ��ي ن � � ��زال �شقة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 130‬م�تر طابق‬ ‫اول ‪ 3‬نوم حمامني �صالة‬ ‫و� �ص��ال��ون ب ��رن ��دة مطبخ‬ ‫راك��ب جرانيت اباجورات‬ ‫دي � � �ك � ��ورات ح� �م ��اي ��ة على‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ك م �ق��اب��ل �ستي‬ ‫م� ��ول وي �ت��وف��ر م�س��حات‬ ‫خمتلفة وا��س�ع��ار معقولة‬ ‫دفعة واق�ساط ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع الزهور خلف فندق‬ ‫الكراون عمارة عظم حتت‬ ‫الت�شطيب مكونة م��ن ‪11‬‬ ‫�شقة م�ساحة كل �شقة ‪120‬‬ ‫م�تر و‪ 110‬م�تر ت�أ�سي�س‬

‫عمان‪�/‬ضاحية اليا�سمني ‪/‬خلف ال�شرطة الن�سائية‬ ‫ ق��رب م�سجد ب�لال ب��ن رب��اح ‪�� -‬ش��ارع ال�شجعان ‪-‬‬‫منزل رقم ‪16‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سمري ن�صر حممد الدرد�ساوي‬

‫ع�م��ان‪� /‬أم احل�ي�ران مقابل مدر�سة �أم احل�ي�ران الثانوية‬ ‫للبنات‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وه��دي��ا مب��ا ت�ق��دم ت�ق��رر املحكمة‬ ‫احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليه ب ��أن يدفع للمدعي مبلغ وقدره‬ ‫‪ 49.969‬دينار ورد ما عدا ذلك من مطالبات‪.‬‬ ‫ث��ان �ي��ا‪ :‬ت���ض�م�ين امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ال��ر� �س��وم ال�ن���س�ب�ي��ة وكامل‬ ‫امل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليه بالفائدة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫املطالبة الق�ضائية يف ‪ 2011/11/14‬حتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قطعيا �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل���س�ين امل�ع�ظ��م (ح�ف�ظ��ه اهلل‬ ‫ورعاه) يف ‪.2011/12/19‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-178(/1-9‬سجل عام‬

‫هيئة القا�ضي ‪ :‬يو�سف احمد مو�سى املداينة‬ ‫ا�سم ال�شريك وعنوانه‪ -1 :‬في�صل عاكف مثقال الفايز‬ ‫‪ -2‬غ�سان عاكف مثقال الفايز ‪ -3‬ثامر زي��د مثقال‬ ‫الفايز ‪ -4‬الن��ا من�صور مثقال الفايز ‪� -5‬سحر زيد‬ ‫مثقال الفايز ‪ -6‬هيا عاكف مثقال الفايز ‪� -7‬سلطان‬ ‫عاكف مثقال الفايز ‪ -8‬دينا من�صور مثقال الفايز‬ ‫‪ -9‬رمي ع��اك��ف مثقال ال�ف��اي��ز ‪� -10‬سميحه رفيفان‬ ‫امل �ج��ايل ‪ -11‬م�ه��ى اب��راه �ي��م اده ��م خ�ي�ر ‪ -12‬ملك‬ ‫عاكف مثقال الفايز ‪ -13‬ح�سني من�صور مثقال الفايز‬ ‫‪ -14‬حممد من�صور مثقال الفايز ‪� -15‬سميحه زيد‬ ‫عاكف الفايز‬ ‫عمان ‪ /‬داب��وق ‪ -‬خلف جمعية قموه ‪ -‬ق�صر في�صل‬ ‫الفايز‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم امام حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬ ‫خالل ‪ 15‬يوم من تاريخ تبليغكم هذا االخطار وذلك‬ ‫البداء فيما �إذا كنتم ترغبون بجمع ح�ص�صكم الغري‬ ‫قابلة للق�سمة مع احد ال�شركاء يف قطعة االر�ض رقم‬ ‫‪ 711‬حو�ض ج��دار البلد ‪� /‬أم العمد علما ب��أن موعد‬ ‫اجلل�سة ال�ق��ادم��ة ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق ‪2012/1/24‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9:00‬ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تنفذ‬ ‫يف حقك االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون تق�سيم‬ ‫الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫م�صعد ‪ 4‬واج �ه��ات حجر‬ ‫ال� �ع� �م ��ارة ع �ل��ى �شارعني‬ ‫م�ساحة البناء ‪ 1525‬مرت‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪ 530‬مرت‬ ‫وي �ت��وف��ر ل��دي �ن��ا عمارات‬ ‫ق��دمي��ة وج��دي��دة مبواقع‬ ‫خمتلفة وا��س�ع��ار معقولة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ��ض��اح�ي��ة اليا�سمني‬ ‫� �ش �ق��ة ط ��اب ��ق اول ‪ 3‬ن ��وم‬ ‫ح �م��ام�ي�ن � �ص��ال��ة وا�سعة‬ ‫ب � � ��رن � � ��دة م � �ط � �ب� ��خ راك � � ��ب‬ ‫جرانيت االملنيوم اباجورات‬ ‫دي� � �ك � ��ورات ك � � ��راج لل�شقة‬ ‫م�صعد ب��ال�ع�م��ارة ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات خمتلفة‬ ‫وا�سعار معقولة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ‪ /‬ع �م ��ان �شقق‬ ‫حت� ��ت االن � �� � �ش ��اء ل �ل �ب �ي��ع من‬ ‫امل��ال��ك‪ :‬ام ال�سماق ‪� /‬ضاحية‬ ‫النخيل ‪ /‬اليا�سمني م�ساحة‬

‫‪2 2 0 /2 1 0 /1 9 0 /1 8 4‬‬ ‫‪0788956723‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ع�م��ارة للبيع‪ /‬ال�ب�ي��ادر ابو‬ ‫ال���س��و���س م���س��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪ 750‬م�ت��ر‪ .‬ت �� �س��وي��ة �أوىل‬ ‫��ش�ق�ت�ين‪ .‬ت���س��وي��ة ث��ان �ي��ة ‪3‬‬ ‫�شقق‪ .‬ط��اب��ق ار��ض��ي فالت‬ ‫‪ 350‬مرت ت�شطيبات ممتازة‬ ‫ال �� �ش �ق��ق م � ��ؤج � ��رة بدخل‬ ‫� �س �ن��وي ‪ 550‬دي �ن ��ار ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع � � �ش � �ق� ��ة ار� � �ض � �ي� ��ة‬ ‫جت��اري��ة امل���س��اح��ة ‪206‬م‪/2‬‬ ‫م��ارك��ا ‪ /‬ال �ع �ب��دال�لات لها‬ ‫م��و��ص�ف��ات مم�ي��زة ‪ /‬موقع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ع �م��ارة جت ��اري على‬ ‫ار���ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن ‪ 5‬حم�ل��ات‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫‪7‬‬

‫جت � ��اري � ��ة ع � �ل ��ى ال � �� � �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪��6‬ش�ق��ق �سكنية‬ ‫ج�ب��ل ع �م��ان � �ش��ارع الأم�ي�ر‬ ‫حم �م ��د ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل ��وب ارا� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الزهور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪ /‬ومناطق‬ ‫�أخ� � ��رى ج �ي ��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م �� �س �ت �ق �ل��ة‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال � �ل ��وي � �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال �ي ��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫لقاء ثالث الأ�سبوع املقبل بني «عريقات» و«موخلو»‬

‫الزهار‪ :‬إذا راهن عباس على‬ ‫التسوية فسوف يخسر‬ ‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س حممود الزهار �إنه‬ ‫�إذا راهن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س على حمادثات‬ ‫الت�سوية مع "�إ�سرائيل" ب��دال من امل�صاحلة بني حركة فتح التي‬ ‫يتزعمها وحما�س ف�سوف يخ�سر‪ ،‬م�ؤكداً �أن �صعود الإ�سالميني يف‬ ‫العامل العربي �سيعزز الدعم للحركة‪.‬‬ ‫و�شدد الزهار يف حوار مع وكالة "رويرتز" �أم�س الثالثاء على‬ ‫�أن حركته لن تتخلى عن ال�سالح يف مواجهة الكيان الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وقال "املتغري من حولنا ل�صاحلنا‪ ،‬ولي�س ل�صالح م�شروع فتح‪ ،‬وال‬ ‫الذين تتعاون معهم ومن بينهم العدو الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف "كل الأ�شياء واردة ومرتبطة الآن ب�سيا�سة فتح‪� ،‬إذا‬ ‫�أرادت �أن تتم االت�ف��اق فنحن ج��اه��زون‪ ،‬و�إن كانت ال تريد فنحن‬ ‫جال�سون وامل�ستقبل لنا"‪.‬‬ ‫كما �أكد �أعلى �أن حما�س غري م�ستعدة للتخلي عن املعركة �ضد‬ ‫"�إ�سرائيل" حتت �أي ظرف‪ ،‬نافياً �أن يكون خالد م�شعل رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلما�س املقيم يف دم�شق قد �أيد مفهوم عبا�س "باملقاومة‬ ‫ال�شعبية" غري العنيفة �ضد "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وقال الزهار ‪ " :‬املقاومة ال�شعبية فيها برنامج فتح الذي هو‬ ‫مطروح الآن اعت�صامات فقط وفيها موقف حما�س الذي يت�سلح بكل‬ ‫�أدوات الت�سلح الع�سكري للدفاع عن النف�س"‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ال��زه��ار موجة �صعود للإ�سالميني يف ال�ع��امل العربي‬ ‫تدعم الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وقال ‪ ":‬القادم يف م�صر‪ ..‬يف تون�س‪..‬‬ ‫يف ليبيا واحلا�ضر يف ال�سودان هو تيار داعم للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫ولي�س كالنظام ال�سابق ال��ذي ك��ان ذخ��را ا�سرتاتيجيا لالحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫وم���ض��ى ي�ق��ول "ما ه��و ق ��ادم �أف���ض��ل �آالف امل ��رات مم��ا ك��ان يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ولذلك علينا �أن ن�ستثمر االجن��ازات التي مت حتقيقها يف‬ ‫ال�شارع العربي حتى ن�ستطيع حتقيق الغايات الأ�سا�سية للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وهي حترير الأر�ض وعودة الإن�سان (الالجئني)‪".‬‬

‫قوات إسرائيلية تقتحم سجن‬ ‫نفحة وتعزل قيادات من "حماس"‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحمت قوة �إ�سرائيلية �أحد �أق�سام �سجن نفحة ب�شكل عنيف‪،‬‬ ‫وعزلت الأ��س�ير ر�أف��ت نا�صيف �أح��د ق��ادة ورم��وز احلركة الوطنية‬ ‫الأ�سرية‪.‬‬ ‫و�أدان��ت جمعية واع��د للأ�سرى واملحررين العملية الهمجية‪،‬‬ ‫وقالت �إن ق��وات ال�سجون ال ترتك و�سيلة �إال وحت��اول من خاللها‬ ‫العمل على تفتيت ج�سم احلركة الوطنية الأ�سرية الذي �أثبت قوة‬ ‫�إرادته وتفوقه على �آلة القمع الإ�سرائيلية بحق الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت واع ��د يف ب�ي��ان ل�ه��ا �أم ����س ال�ث�لاث��اء �أن �سيا�سة العزل‬ ‫االن �ف��رادي بحق الأ� �س��رى تعد م��ن �أخ�ط��ر ال�سيا�سات املتبعة من‬ ‫قبل قوات ال�سجون‪ ،‬حمذرة يف الوقت ذاته من ا�ستمرار مثل هكذا‬ ‫�سيا�سات‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�س�ؤول الإع�لام��ي يف جمعية واع��د عبد اهلل قنديل �أن‬ ‫ريا مازالوا يقبعون يف العزل االنفرادي ال يعرفون‬ ‫ما يقارب ‪� 25‬أ�س ً‬ ‫عن �أو�ضاع الدنيا �أو العامل �شيئا‪ ،‬وبع�ضهم ال يكاد يعرف الليل من‬ ‫النهار �أو �أيام الأ�سبوع و�أوقات ال�صالة يف كثري من الأحيان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قنديل "هناك �أ�سرى �أم�ضوا يف العزل ثالثة ع�شر عاما‬ ‫حتى اللحظة �أمثال الأ�سري حممود عي�سى وح�سن �سالمة وعبد اهلل‬ ‫الربغوثي‪ ،‬وق�ضى كل واحد منهم يف العزل االنفرادي ما يزيد على‬ ‫ع�شرة �أعوام"‪.‬‬ ‫وتقوم ق��وات ال�سجون ب��إخ��راج الأ��س��رى من العزل مل��دة ن�صف‬ ‫�ساعة يوميا مكبلي الأيدي والأقدام‪ ،‬وال ي�سمح للمحامي بزيارتهم‬ ‫�إال بعد �سل�سلة �إجراءات معقدة ومدة يف الزيارة يف �أف�ضل الأحوال ال‬ ‫تتعدى خم�سة ع�شر دقيقة‪.‬‬

‫لجنة املصالحة تجتمع اليوم‬ ‫بحضور "فتح" و"حماس"‬

‫نتنياهو ‪:‬عباس سيوقف مساعيه للحصول على‬ ‫دولة فلسطينية يف األمم املتحدة‬

‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫قالت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية �أم�س الثالثاء �إن‬ ‫رئي�س الوزراء "الإ�سرائيلي" بنيامني نتنياهو يدر�س‬ ‫عدة تدابري لبناء الثقة مع ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫للحفاظ على حمادثات الت�سوية اجلارية يف عمان‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن نتنياهو ق��ول��ه "�أتوقع‬ ‫�أن ال��رئ�ي����س حم �م��ود ع�ب��ا���س ��س�ي��وا��ص��ل املحادثات‬ ‫التي بد�أت يف الأردن"‪ ،‬م�ضي ًفا �أن "عبا�س �سيوقف‬ ‫م�ساعيه للح�صول على دول��ة فل�سطينية يف الأمم‬ ‫املتحدة"‪.‬‬ ‫ج ��اءت ت���ص��ري�ح��ات ن�ت�ن�ي��اه��و ه ��ذه ب�ع��د اللقاء‬ ‫ال �ث��اين ب�ين ك��ل م��ن م�ب�ع��وث��ه ل�ل�م�ح��ادث��ات �إ�سحاق‬ ‫موخلو وع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير‬ ‫�صائب عريقات بح�ضور وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الأردين‬ ‫نا�صر جودة وممثلني عن اللجنة الرباعية والواليات‬ ‫املتحدة ورو�سيا والأمم املتحدة واالحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن م�ساعدي نتنياهو‬ ‫ف�ضلوا ع��دم �إع�ط��اء �أي تفا�صيل عن املحادثات �إال‬ ‫�أنهم قالوا "هناك اجتماع ثالث �سيعقد قبل نهاية‬ ‫ال�شهر اجلاري"‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق‪� ،‬أو� �ض �ح��ت م �� �ص��ادر �إ�سرائيلية‬ ‫مطلعة �أن الو�سطاء يركزون اجلهود على �أال تخرج‬ ‫املحادثات عن م�سارها والهدف منها احلفاظ على‬ ‫�أط ��راف احل��دي��ث بعد ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر م��ن املناق�شات‬ ‫املخ�ص�صة وهي احل��دود والرتتيبات الأمنية نهاية‬ ‫‪ 26‬كانون الثاين‪.‬‬

‫نتنياهو يدر�س خطوات «بناء الثقة» مع ال�سلطة‬

‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن" �أع�ضاء اللجنة الرباعية‬ ‫ينوون �إ�صدار بيان نهاية هذا ال�شهر‪ ،‬و�أنهم �سعداء‬ ‫بالتقدم الذي طر�أ على املحادثات بني الطرفني"‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن الأمريكان يريدون احل�صول على وثيقة‬ ‫ت�ساعدهم يف االنتخابات الرئا�سية يف ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ب��دوره��م‪ ،‬ق��ال ممثلو اللجنة الرباعية "�إنهم‬

‫�أب�ل�غ��وا ال��وف��د الفل�سطيني �أن "�إ�سرائيل" �سوف‬ ‫تتخذ تدابري لبناء الثقة منها الإف��راج عن �أ�سرى‬ ‫فل�سطينيني‪ ،‬وتو�سيع �سيطرة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫يف �أرا� �ض��ي ال�ضفة الغربية وات �خ��اذ ت��داب�ير �أخرى‬ ‫مماثلة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال م�صدر �إ�سرائيلي �آخر �أن الهدف‬ ‫هو �إعطاء الفل�سطينيني "القليل من احللوى من‬

‫هنية وشيخ األزهر يتفقان على مؤتمر‬ ‫عاملي ألجل القدس‬

‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أكد يا�سر الوادية‪� ،‬أمني �سر جلنة امل�صاحلة املجتمعية‪ ،‬املنبثقة‬ ‫عن لقاءات الف�صائل بالقاهرة‪� ،‬أن اللجنة �ستعقد اجتماعًا اليوم‬ ‫الأرب �ع��اء‪ ،‬بح�ضور ك��اف��ة ال�ق��وى والف�صائل الفل�سطينية لتناول‬ ‫ق�ضايا امل�صاحلة‪ ،‬وخا�صة الرتا�شق الإعالمي بني حركتي "فتح"‬ ‫و"حما�س" م�ؤخ ًرا‪.‬‬ ‫و�أكد الوادية‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي �أن حركتي "فتح" و"حما�س"‬ ‫�أكدتا ح�ضور اللقاء اليوم‪ ،‬ال��ذي �سيبحث باقي ق�ضايا امل�صاحلة‬ ‫املجتمعية يف ال�ضفة وغزة‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س "جتمع ال�شخ�صيات امل�ستقلة" وممثلها يف جلنة‬ ‫امل�صاحلة يا�سر ال��وادي��ة‪� ،‬أن االجتماع "�سيعقد بالرغم من كافة‬ ‫املعيقات والرتا�شق الإعالمي والأجواء ال�سيئة التي رافقت الأحداث‬ ‫على معرب بيت حانون"‪ .‬وكانت اللجنة قد عقدت عدة اجتماعات‬ ‫لها يف غ��زة وال�ضفة لبحث ك��اف��ة امللفات الناجمة ع��ن االنق�سام‪،‬‬ ‫وامل��وك�ل��ة ب�إنهائها‪ ،‬وال�ت��ي �ست�ستمر بالعمل خ�لال ثالثة �سنوات‪،‬‬ ‫ح�سب القائمني على اللجنة‪.‬‬

‫ال�ت�ق��ى رئ�ي����س احل�ك��وم��ة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة �إ�سماعيل هنية ب�شيخ الأزه��ر �أحمد‬ ‫حممد الطيبي ولفيف من علمائه يف مقره‬ ‫بالقاهرة ال�ث�لاث��اء‪ ،‬خ�لال زي��ارت��ه مل�صر يف‬ ‫طريق عودته من اجلولة اخلارجية‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ر ه�ن�ي��ة لل�شيخ ال�ط�ي�ب��ي وعلماء‬ ‫الأزه��ر اال�ستقبال احل��ار‪ ,‬و�أك��د خالل لقائه‬ ‫على جملة من الق�ضايا �أهمها �أنه ال تفريط‬ ‫ب�ح�ق��وق وث��واب��ت ال�شعب الفل�سطيني و�أن‬ ‫امل�ق��اوم��ة واجل �ه��اد اخل�ي��ار الأوح ��د لتحرير‬ ‫فل�سطني والقد�س‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى �أن "وحدة ال���ش�ع��ب �أمر‬ ‫مقد�س �سن�سخر طاقاتنا لتحقيقها"‪ ،‬مبينًا‬ ‫�أن ق�ضية فل�سطني والقد�س هي حمور الأمة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة وم��وح��دة لل�شعوب‪،‬‬ ‫ومطالبا بن�صرتها بكل الو�سائل‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س الوزراء �إىل �أن القد�س الآن‬

‫يف خطر حقيقي من ملا تواجهه من ا�ستيطان‬ ‫وهدم للمنال و�إبعاد لنوابها و�أهلها‪.‬‬ ‫ومتخ�ض عن اللقاء االتفاق بني هنية‬ ‫وال�ط�ي��ب على عقد م��ؤمت��ر ع��امل��ي �إ�سالمي‬ ‫يف ال�ق��اه��رة لبحث ملف القد�س ومواجهة‬ ‫ت �ه��دي��دات االح� �ت�ل�ال‪ ،‬وال�ترت �ي �ب��ات جارية‬ ‫لعقده دون حتديد موعد له حتى الآن‪.‬‬ ‫ويف �أعقاب اللقاء عقد الدكتور يو�سف‬ ‫رزق��ة امل�ست�شار ال�سيا�سي لرئي�س احلكومة‬ ‫وح�سن ال�شافعي "امل�ست�شار ال�سيا�سي ل�شيخ‬ ‫الأزهر" م�ؤمت ًرا �صحف ًّيا تناول جمريات ما‬ ‫دار بني هنية والطيب‪ ،‬حيث مت الت�أكيد على‬ ‫موقف �شيخ الأزه��ر من املقاومة باعتبارها‬ ‫"حقًّا لكل الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬وهي‬ ‫ال�سبيل الوحيد لتحرير الأر�ض"‪.‬‬ ‫و�أك��د رزق��ة �أن لقاء هنية ب�شيخ الأزهر‬ ‫كان �إيجاب ًيا وترحاب ًيا و�أن دولة رئي�س الوزراء‬ ‫و�ضع �شيخ الأزهر يف �أهم امللفات الفل�سطينية‬ ‫التي ت�ستوجب رعاية الأزهر‪ ،‬وعلى ر�أ�س تلك‬

‫امللفات ق�ضية مدينة القد�س وما تتعر�ض له‬ ‫من تهويد على �أيدي ال�صهاينة وما يتعر�ض‬ ‫له باب املغاربة من عملية تدمري‪.‬‬ ‫و�أ�شار رزقة �إىل �أن دولة رئي�س الوزراء‬ ‫��ش��دد على � �ض��رورة رع��اي��ة القد�س م��ن قبل‬ ‫م�ؤ�س�سة الأزهر ال�شريف‪ ،‬وبدوره بادر �شيخ‬ ‫الأزه ��ر ب�ط��رح عقد م��ؤمت��ر ع��امل��ي �إ�سالمي‬ ‫ل�ن���ص��رة ال �ق��د���س ب��رع��اي �ت��ه‪ ،‬ي �ت��م ع �ق��ده يف‬ ‫ال�ق��اه��رة مب�شاركة عربية ودول �ي��ة‪ ،‬لكن مل‬ ‫يتم حتديد موعد حمدد لعقده‪.‬‬ ‫وكان هنية و�صل القاهرة م�ساء االثنني‬ ‫قاد ًما من تون�س‪ ،‬حيث ا�ستقبلته عدة وفود‬ ‫�شعبية رفعت الأعالم الفل�سطينية والفتات‬ ‫�أكدت عمق العالقة الفل�سطينية ‪ -‬امل�صرية‪،‬‬ ‫وذل��ك يف خ�ت��ام جولته اخل��ارج�ي��ة ال�ت��ي زار‬ ‫خاللها عدداً من الدول وهي م�صر وال�سودان‬ ‫وتركيا وتون�س‪ ،‬وك��ان التقى بامل�سئولني يف‬ ‫كل دول��ة وا�ستُقبل بحفاوة ر�سمية و�شعبية‬ ‫فيها‪.‬‬

‫قرية "وادي النعم" يف النقب ‪ ..‬بني خيار التهجري أو اإلبادة بالسموم‬ ‫بئر ال�سبع ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫يف عمق �صحراء النقب جنوب الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة ع��ام ‪ ،1948‬ت�سود حالة‬ ‫من الرتقب واالنتظار بني �سكان قرية "وادي‬ ‫النعم"‪ ،‬ب�ع��د تلقيهم �إن� � ��ذارات م��ن �سلطات‬ ‫االح �ت�لال متهلهم ‪� 48‬ساعة لإخ�ل�اء القرية‬ ‫والرحيل عن �أرا�ضيهم‪ ،‬و�إال ف�سيتم �إخال�ؤهم‬ ‫ب��ال�ق��وة‪ ،‬كما فعلت بعد ح��رب ‪ ،1948‬وهجرت‬ ‫بنف�س الطريقة �سكان �أك�ثر م��ن ‪ 500‬مدينة‬ ‫وق ��ري ��ة ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ .‬ق��ري��ة "وادي العم"‪،‬‬ ‫الواقعة على بعد ‪ 12‬كيلو م ً‬ ‫رتا جنوب مدينة‬ ‫ب�ئ��ر ال���س�ب��ع‪ ،‬ه��ي واح ��دة م��ن ع���ش��رات القرى‬ ‫الفل�سطينية يف النقب التي ترف�ض احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية االعرتاف بها‪ ،‬رغم �إعداد وتقدمي‬ ‫املخططات ال�لازم��ة لل�سلطات الإ�سرائيلية‬ ‫مب�ساعدة جهات حقوقية وخمت�صة يف مو�ضوع‬ ‫البناء والتنظيم‪ ،‬بح�سب ما �أكد رئي�س اللجنة‬ ‫املحلية يف القرية لباد �أبو عفا�ش‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و ع�ف��ا���ش‪" :‬يف الأ� �س �ب��وع املا�ضي‬ ‫فوجئنا بتوزيع �إن ��ذارات م��ن خ�لال �إل�صاقها‬ ‫على الفتات ُن�صبت من قبل ما ي�سمى "دائرة‬ ‫�أرا� �ض��ي �إ�سرائيل"‪ ،‬وال �ت��ي تطالبنا ب�إخالء‬ ‫�أرا�ضينا خ�لال ‪� 48‬ساعة بحجة �أن الأرا�ضي‬ ‫املقامة عليها القرية ملك للدولة العربية‪ ،‬مع‬ ‫�أن القرية هي امتداد لع�شرية العزازمة التي‬ ‫ك��ان��ت ت�سكن يف املنطقة منذ م�ئ��ات ال�سنوات‬ ‫�أي قبل ق�ي��ام ال��دول��ة ال�ت��ي ترف�ض �سلطاتها‬

‫م�سجد القرية املهدوم‬

‫االعرتاف بها"‪.‬‬ ‫تهجري ‪� 10‬آالف ن�سمة‬ ‫و�أ�شار �أبو عفا�ش �إىل �أن �سلطات االحتالل‬ ‫ت��ري��د �إخ �ل�اء ��س�ك��ان "وادي النعم" والبالغ‬ ‫عددهم ع�شرة �آالف ن�سمة‪ ،‬وجتميعهم يف حي‬ ‫�صغري جنوبي بلدة "�شقيب ال�سالم" التي تبعد‬ ‫�ستة كيلومرتات عن مدينة بئر ال�سبع‪� ،‬ضمن‬ ‫خمطط لرتكيز البدو يف م�ساحة مقل�صة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ رئي�س اللجنة املحلية يف القرية �أن‬ ‫�سلطات االحتالل منذ اخلم�سينيات مل ترتك‬ ‫�سكان القرية و�ش�أنهم‪ ،‬بل عمدت �إىل �أ�ساليب‬

‫كثرية لتنغي�ص حياة ال�سكان وجعلها قا�سية‪،‬‬ ‫من بينها حرمانهم من البنية التحتية‪ ،‬فال‬ ‫� �ش��وارع وال �شبكات م�ي��اه‪� ،‬إذ ي�ضطر ال�سكان‬ ‫�إىل �شراء �صهاريج املياه ب�أ�سعار عالية لل�شرب‬ ‫هم وموا�شيهم وري املزروعات‪ ،‬وحتى هذه مل‬ ‫ت�سلم حيث تقوم ال�سلطات مب�صادرتها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو عفا�ش �أن ال�سكان "حمرومون‬ ‫من الكهرباء‪ ،‬وهنا املفارقة‪ ،‬حيث قامت �سلطات‬ ‫االح�ت�لال مب��د خطوط الكهرباء ذات اجلهد‬ ‫العايل من فوق �أرا�ضي �أهايل القرية‪ ،‬ل�صالح‬ ‫�سكان امل�ستوطنات التي يعي�ش فيها رمبا عائلة‬

‫تجريف مساحات واسعة بالعيسوية‬ ‫لصالح إقامة حدائق تلمودية‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬

‫�شيخ الأزهر ي�ستقبل هنية‬

‫القاهرة – وكاالت‬

‫�أج��ل �ضمان عودتهم لطاولة املباحثات"‪ ،‬ال�سيما‬ ‫�أن نتنياهو وم�ست�شاريه على ا�ستعداد التخاذ هذه‬ ‫اخل �ط��وات ب���ش��رط �أن ي�ل�ت��زم الفل�سطينيون بهذه‬ ‫املحادثات والتوقف عن الذهاب �إىل الأمم املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن نتنياهو وم�ساعديه م�ت��أك��دون �أن‬ ‫الفل�سطينيني لن يكونوا قادرين على ترك املحادثات‬ ‫يف ن��اية كانون الثاين‪ ،‬على الرغم من تهديداتهم‬ ‫‪ ،‬وذلك ب�سبب التزامها الذي قطعوه على �أنف�سهم‬ ‫مللك الأردن‪.‬‬ ‫من جانبه قال م�س�ؤول يف ال�سلطة ت�صريحات‬ ‫�صحفية‪� ،‬أن اجل��ان��ب الإ��س��رائ�ي�ل��ي مل ي�ق��دم للمرة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ت �� �ص��وره ح ��ول ق���ض�ي�ت��ي الأم � ��ن واحل� ��دود‬ ‫لعام ‪ ،1967‬كما طلبت اللجنة الرباعية يف الثالث‬ ‫والع�شرين من �أيلول املا�ضي يف بيانها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�س�ؤول الذي راف�ض ك�شف هويته �إنه مل‬ ‫ت�ستلم ال�سلطة ردًّا �إ�سرائيليا على وقف اال�ستيطان‬ ‫إ�سرائيلي" على حد قوله‪.‬‬ ‫الذي هو "التزام �‬ ‫ّ‬ ‫وك��ان��ت ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ق��د �أك ��دت ع��دم ع��ودت�ه��ا �إىل‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات ح �ت��ى ت �ق��وم �إ� �س��رائ �ي��ل ب��وق��ف البناء‬ ‫اال�ستيطاين‪ ،‬ويوافق على �إطار وا�ضح للمفاو�ضات‬ ‫على حدود العام ‪ ،1967‬ثم تراجعت عن ا�شرتاطاتها‬ ‫وع��ادت للمفاو�ضات دون �إل��زام دول��ة االحتالل ب�أي‬ ‫ا�ستحقاق‪.‬‬ ‫وكان وزير خارجية االحتالل �أفيغدور ليربمان‬ ‫�أك��د ب��أن ت�سوية ال�صراع مع االح�ت�لال غري ممكنة‬ ‫باملنظور القريب متهماً الفل�سطينيني بعدم الرغبة‬ ‫باملفاو�ضات‪.‬‬

‫�أو ب�ضع ع��ائ�لات فقط‪ ،‬كما �أن خطوط املياه‬ ‫العمالقة متر بجانب القرية"‪.‬‬ ‫مكب للنفايات ال�سامة‬ ‫وتابع �أبو عفا�ش قائلاً ‪�" :‬إن �أهايل القرية‬ ‫يواجهون خط ًرا حقيق ًيا �آخ��ر غري التهجري‪،‬‬ ‫ناجت عن انت�شار املواد ال�سامة واخلطرة املنبعثة‬ ‫م ��ن م �� �ص��ان��ع "رمات حوفاف" الكيماوية‬ ‫امل �ج��اورة‪� ،‬إ�ضافة �إىل مكب للنفايات ال�سامة‬ ‫�أقامتها �سلطات االحتالل على بعد ‪ 500‬مرت‬ ‫م��ن ال�ق��ري��ة ف�ق��ط ك ��إح��دى ال��و��س��ائ��ل لإجبار‬ ‫ال�سكان على الرحيل"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن ه �ن��اك ع �� �ش��رات احل � ��االت التي‬ ‫�أ��ص�ي�ب��ت ب��ال���س��رط��ان �أو ح ��االت الإج �ه��ا���ض يف‬ ‫� �ص �ف��وف ال �ن �� �س��اء وح � ��االت ت �� �ش��وه يف الأجنة‬ ‫و�أمرا�ض اجلهاز التنف�سي‪� ،‬سببها انت�شار املواد‬ ‫ال�سامة من هذه امل�صانع‪.‬‬ ‫وي�ت��ذك��ر �أب��و عفا�ش االن�ف�ج��ار ال��ذي وقع‬ ‫يف منطقة "رمات حوفاف" عام ‪ ،2007‬حينما‬ ‫خ�ي�م��ت غ�م��ام��ة ق��ات�ل��ة ع�ل��ى ال �ب �ل��دة‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫"يومها مل يجد الأهايل �سبيلاً للنجاة �سوى‬ ‫معاك�سا‬ ‫ال�ف��رار م��ن بلدتهم‪� ،‬سالكني اجت��ا ًه��ا‬ ‫ً‬ ‫للريح كما علمتهم جتاربهم ال�سابقة"‪.‬‬ ‫و�شدد �أبو عفا�ش على �أنه رغم الإجراءات‬ ‫الإ�سرائيلية‪� ،‬إال �أن هناك �إجماعاً من �سكان‬ ‫ال�ق��ري��ة ع�ل��ى م�ع��ار��ض��ة الإخ�ل��اء‪ ،‬والرتحيل‪،‬‬ ‫م �ن��ا� �ش �دًا امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال ��دول �ي ��ة واحلقوقية‬ ‫الوقوف �إىل جانبهم‪� ،‬أمام هذا "الرتان�سفري"‬ ‫الإ�سرائيلي اجلديد‪.‬‬

‫ج� َّرف��ت �آل �ي��ات تابعة ل�سلطات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �صباح �أم����س الثالثاء‬ ‫م�ساحات وا�سعة م��ن �أرا� �ض��ي امل��واط�ن�ين يف املنطقة اجلنوبية ال�شرقية م��ن بلدة‬ ‫العي�سوية و�سط القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وت��أت��ي �أع�م��ال التجريف ل�صالح �إق��ام��ة ح��دائ��ق تلمودية يف امل�ك��ان بعد قرار‬ ‫مُ�صادرة هذه الأرا�ضي من قبل �سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خمتار العي�سوية دروي�ش دروي�ش يف ت�صريح �صحفي �أن قوات االحتالل‬ ‫قامت مب�صادرة مئات الدومنات من �أرا�ضي العي�سوية والطور من �أجل �إقامة حديقة‬ ‫توراتية لليهود ‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف دروي����ش �أن �سلطات االح�ت�لال طالبت �أ�صحاب الأرا��ض��ي بت�سييجها‬ ‫بال�شباك وذلك بتوزيع �أرواق بهذا اخل�صو�ص قبل ‪� 10‬أيام بهدف منع املواطنني من‬ ‫الو�صول �إىل الأرا�ضي كمقدمة لتحويلها حلديقة تلمودية‪.‬‬ ‫و�أكد دروي�ش �أن القرية �ست�صبح معزولة عن حميطها العربي متاما وت�صبح‬ ‫جزيرة يف و�سط م�ستوطنات‪ ،‬وذل��ك بعد حما�صرتها من الغرب مب�ستوطنة التلة‬ ‫الفرن�سية وم�ست�شفى هدا�سا ومن اجلنوب احلديقة التلمودية ومن ال�شرق وال�شمال‬ ‫م�ستوطنتي اخلان الأحمر ومعلي ادوميم‪.‬‬ ‫ونا�شد دروي����ش ال�سلطة الوطنية وال��دول العربية م�ساندة القرية من اجل‬ ‫احلفاظ على �أرا�ضيها‪ ،‬كما طالب �أبناء القرية بالت�صدي لهذه القرارات وال�صمود‬ ‫يف �أرا�ضيهم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�ستهجن الناطق الإعالمي للجنة متابعة العي�سوية رائد �أبو ريالة‬ ‫موقف حكومة االحتالل التي �شرعت بجرف الأرا�ضي قبل انتهاء مهلة ال�شهرين‬ ‫التي منحت للمواطنني لالعرتا�ض على املخطط‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أب��و ريالة �أن و�ضع �ساتر ترابي يف�صل احلديقة التوراتية عن قرية‬ ‫العي�سوية هو �إجحاف بحق املواطنني الفل�سطينيني وخا�صة �أن جميع الأرا�ضي هي‬ ‫ملك للمقد�سيني من �أهايل الطور والعي�سوية‪ .‬و�أعرب �أبو ريالة عن ا�ستغرابه من‬ ‫حجة االحتالل القائمة على منع املواطنني من العي�ش بحرية بحجة توفري جو �آمن‬ ‫للح�شرات والزواحف يف املنطقة التي �صودرت لتحويلها ملنتزه تلمودي يف املرحلة‬ ‫الأوىل كمقدمة لتحويل املكان �إىل م�ستوطنة لليهود‪.‬‬

‫"األقصى"‪ :‬سبعون اعتدا ًء إسرائيليا‬ ‫على املقدسات خالل ‪2011‬‬

‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫ر�صدت م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث يف تقرير �سنوي‪� ،‬صدر �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫نحو �سبعني اعتدا ًء �إ�سرائيلياً على املقد�سات يف الداخل الفل�سطيني والقد�س وال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ ،‬من �أبرزها �إحراق ثمانية م�ساجد وجرف ‪ 120‬قرب من مقربة م�أمن‬ ‫اهلل يف القد�س‪ ،‬يُ�ضاف اليها �أعمال تدني�س وتخريب ككتابة ال�شعارات امل�سيئة للعرب‬ ‫وامل�سلمني على عدة م�ساجد‪.‬‬ ‫ويت�ضمن التقرير ر��ص��د االع �ت��داءات على تنوعها‪ ،‬م��ن �إح ��راق م�ساجد‪� ،‬أو‬ ‫حم��اول��ة �إح��راق�ه��ا‪� ،‬أو اقتحامات لها �أو �إغ�لاق�ه��ا‪� ،‬أو ق ��رارات ق�ضائية بهدمها �أو‬ ‫�إغالقها‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫وذك��رت م�ؤ�س�سة الأق�صى �أن امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية و�أذرع �ه��ا‪� ،‬صعّدت ب�شكل‬ ‫كبري اعتداءاتها على املقد�سات‪ ،‬و�شارك فيها �أذرع امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية‪ ،‬كاملكاتب‬ ‫احلكومية‪ ،‬واجلهاز الق�ضائي‪ ،‬وقوات االحتالل‪ ،‬وامل�ستوطنون وغريهم‪.‬‬ ‫وقالت "�إن امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية هي التي تتحمّل م�س�ؤولية هذه االعتداءات‬ ‫واالنتهاكات"‪ ،‬يف ح�ين طالبت ك��ل اجل�ه��ات الإ��س�لام�ي��ة والعربية والفل�سطينية‬ ‫املعنية‪ ،‬بتحرك �أو�سع و�أ�شمل من �أج��ل حماية هذه املقد�سات والت�صدي للجرائم‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�ؤ�س�سة �أن تقريرها ال ي�شمل االعتداءات على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬والذي‬ ‫�ستفرده بتقرير خا�ص �سي�صدر يف الأيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وبيّنت م�ؤ�س�سة الأق�صى يف تقريرها‪� ،‬أنها ر�صدت خالل العام ‪� ،2011‬إحراق‬ ‫ثمانية م�ساجد‪ ،‬وحم��اول��ة �إح��راق �آخ��ر‪ ،‬وث�لاث��ة عمليات ه��دم للم�ساجد‪ ،‬وثالثة‬ ‫ع�شر تدني�ساً للم�ساجد‪ ،‬وثالثة اعتداءات على املقد�سات امل�سيحية‪ ،‬وت�سعة اعتداءات‬ ‫خمتلفة ع�ل��ى امل �ق��اب��ر‪ ،‬م��ن �أب��رزه��ا االع� �ت ��داءات امل �ت �ك��ررة ع�ل��ى م�ق�برة م ��أم��ن اهلل‬ ‫الإ�سالمية التاريخية يف القد�س‪ .‬و�أرفقت امل�ؤ�س�سة يف تقريرها جدو ًال ملخ�صاً ملجمل‬ ‫االعتداءات‪� ،‬ستلحقه بتقرير مف�صل‪.‬‬

‫السالم اآلن‪ 1850 :‬وحدة‬ ‫استيطانية بالضفة بـ‪2011‬‬ ‫القد�س املحتلة – ال�سبيل‬ ‫�أعلنت حركة "ال�سالم الآن" الإ�سرائيلية �أن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫�شرعت خالل العام املا�ضي ببناء ‪ 1850‬وحدة ا�ستيطانية يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت احلركة خالل م�ؤمتر �صحفي عقدته �أم�س الثالثاء �إىل �أن ‪ %35‬منها‬ ‫�أقيمت يف م�ستوطنات نائية يف اجلانب ال�شرقي من ال�سياج الأمني املنوي �إقامته‪،‬‬ ‫معتربة �أعمال البناء اجلارية ب�أنها غري م�سبوقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه مت �إقرار خطط بناء يف �شرقي القد�س املحتلة على نطاق مل ي�سبق‬ ‫له مثيل‪.‬‬ ‫وعقب رئي�س "جمل�س التجمعات ال�سكنية اليهودية" بال�ضفة داين ديان على‬ ‫هذه املعطيات‪ ،‬قائلاً �إنه"م�سرور لقيام حركة ال�سالم الآن بتخ�صي�ص �أموال تتلقاها‬ ‫من �أوروبا لتوثيق امل�شروع ال�صهيوين‪ ،‬والذي يعترب �أهم م�شروع يف �أيامنا �أال وهو‬ ‫جتديد اال�ستيطان داخل �إ�سرائيل"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫غليون ‪ :‬اال�سد قطع �أي فر�صة ملبادرة عربية ويجب رفع امللف �إىل جمل�س الأمن‬

‫‪ 31‬قتي ً‬ ‫ال برصاص األمن يف دير الزور وحمص واالسد‬ ‫يتعهد باستفتاء على الدستور‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أعلنت الهيئة العامة للثورة ال�سورية عن �سقوط‬ ‫ما ال يقل عن‪ 31‬قتي ً‬ ‫ال ‪,‬ام�س الثالثاء‪ ،‬بر�صا�ص‬ ‫قوات الأمن يف الوقت الذي رد فيه رئي�س املجل�س‬ ‫الوطني‪ ،‬برهان غليون‪ ،‬على الرئي�س ب�شار الأ�سد‬ ‫بالقول �إن مواقفه موجهة مبا�شرة �ضد العرب‪.‬‬ ‫وقالت ال�صفحة الإلكرتونية للجان التن�سيق‬ ‫املحلية يف ��س��وري��ا‪� ،‬إن القتلى �سقطوا بر�صا�ص‬ ‫الأجهزة الأمنية التي كانت حتاول قمع م�سريات‬ ‫مطالبة ب�إ�سقاط حكم الرئي�س ال�سوري‪ ،‬وتوزعوا‬ ‫بواقع ت�سعة ع�شر قتي ً‬ ‫ال يف دير ال��زور‪ ،‬وع�شرة يف‬ ‫حم�ص‪ ،‬وقتيل يف كل من حماة والقام�شلي‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال �ل �ج��ان‪ ،‬ف � ��إن م��ن ب�ي�ن امل�سريات‬ ‫ال�ت��ي تعر�ضت لإط�ل�اق ال �ن��ار واح ��دة خ��رج��ت يف‬ ‫بلدة ج�سر ال�شغور مبحافظة �إدل ��ب‪ ،‬وق��د جرى‬ ‫ا�ستهدافها لتفريق من �شارك فيها "�أمام جلنة‬ ‫املراقبني العرب‪".‬‬ ‫املعار�ضة تهاجم خطاب اال�سد‬ ‫واتهم برهان غليون‪ ،‬رئي�س املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري‪ ،‬التكتل الأبرز لقوى املعار�ضة ال�سورية‪،‬‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد ب�أنه قام عرب خطابه‬ ‫الأخ�ير بـ"قطع �أي فر�صة ملبادرة عربية �أو غري‬ ‫عربية‪ "،‬واعترب �أن ال�شعب مل يكن ينتظر منه‬ ‫غري التنحي‪ ،‬ودعا العرب لتحويل امللف ال�سوري‬ ‫�إىل جمل�س الأمن بعد مواقف الأ�سد التي اعترب‬ ‫�أنها �أكدت رف�ضه للمبادرة‪.‬‬ ‫وق ��ال غ�ل�ي��ون‪ ،‬يف م ��ؤمت��ر �صحفي ع �ق��ده يف‬ ‫م��دي�ن��ة ا��س�ط�ن�ب��ول ال�ترك �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي جت ��ري فيها‬ ‫فعاليات م�ؤمتر جديد للمعار�ضة‪" :‬الرد الوحيد‬ ‫على هذا اخلطاب‪ ،‬الذي ي�شكل مزيداً من الرثثرة‬ ‫و�إنكار الواقع والهلو�سة الإ�صالحية والت�ضليل‪،‬‬ ‫هو ا�ستمرار الثورة‪".‬‬ ‫واعترب غليون �أن خطاب الأ�سد يجب �أن يدفع‬ ‫العرب للوقوف مع الثورة وطلب احلماية الدولية‬ ‫ورفع امللف �إىل جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫ور�أى غ�ل�ي��ون �أن ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري "اتهم‬ ‫العرب بال�ضلوع يف م�ؤامرة ومل يتطرق للمبادرة‬ ‫العربية‪ "،‬واع�ت�بر �أن خطابه ك��ان موجها �ضد‬

‫الجئون �سوريون يف عمان يتابعون خطاب الأ�سد‬

‫العمل العربي واجلامعة التي اعترب �أنها "مل تعد‬ ‫عربية‪ "،‬م�ضيفاً‪" :‬بات م��ن ال��وا��ض��ح مت��ام�اً �أن‬ ‫النظام ال�سوري يرف�ض املبادرة العربية‪".‬‬ ‫و�أك��د غليون �أن املجل�س الوطني "مل يرهن‬ ‫ك��ل �أوراق� ��ه بيد اجل��ام�ع��ة العربية‪ "،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫وفداً من املجل�س �سيتوجه �إىل الأمم املتحدة للقاء‬ ‫�أمينها العام لبحث امللف ال�سوري‪ ،‬غري �أن��ه �شدد‬ ‫على �ضرورة دعم اجلامعة العربية لهذه اخلطوة‪.‬‬ ‫اال�سد ينتقد اجلامعة ويتعهد اال�صالح‬ ‫وكان الرئي�س ال�سوري‪ ،‬ب�شار الأ�سد‪ ،‬قد �شن‬ ‫هجوماً ح��اداً على جامعة ال��دول العربية‪ ،‬وا�صفاً‬ ‫�إي ��اه ��ا ب ��أن �ه��ا "جمرد م � ��ر�آة ل��زم��ن االنحطاط‬ ‫العربي"‪ ،‬كما انتقد و�سائل الإعالم الغربية قائ ً‬ ‫ال‬ ‫�إنها تعمل على زعزعة اال�ستقرار يف ب�لاده‪ ،‬كما‬ ‫نفى �صدور �أية �أوامر من جانب م�س�ؤويل نظامه‬ ‫ب��إط�لاق النار على �أي مواطن يف �سوريا‪.‬وك�شف‬ ‫ع��ن بع�ض ال�ت�ح��رك��ات الإ��ص�لاح�ي��ة ع�ل��ى �صعيد‬

‫الد�ستور وق��وان�ين االنتخابات ومكافحة الف�ساد‬ ‫و�إن�شاء الأحزاب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مواقف الدول العربية لي�ست �سواء‬ ‫جتاه �سوريا‪ ،‬مو�ضحا �أن املبادرة العربية ب�إر�سال‬ ‫مراقبني ك��ان��ت ف�ك��رة طرحها ه��و على وف��د من‬ ‫اجلامعة العربية قبل �أ�شهر‪ ،‬وت�ساءل "ملاذا عادت‬ ‫اجلامعة وطبقتها رغم رف�ضها لها يف البداية؟"‪،‬‬ ‫وق��ال �إن جامعة ال��دول العربية جم��رد انعكا�س‬ ‫للو�ضع العربي امل��زري‪ ،‬وف�شلت طيلة ‪ 60‬عا ًما يف‬ ‫اتخاذ موقف حقيقي ل�صالح احلقوق العربية‪.‬‬ ‫وح��ول منع و��س��ائ��ل الإع�ل�ام م��ن تغطية ما‬ ‫ي�ج��ري‪ ،‬ق��ال الأ� �س��د �إن "بع�ض و��س��ائ��ل الإعالم‬ ‫ح ��اول ��ت �أن ت��زي��ف احل �ق��ائ��ق يف � �س��وري��ا‪ ،‬ومنذ‬ ‫ب��دء اال��ض�ط��راب��ات وحتى �شهر ون�صف م��ن هذه‬ ‫الأحداث امل�ؤ�سفة التي �أدمت قلب كل �سوري‪ ،‬لكننا‬ ‫قررنا و�ضع �ضوابط النتقاء و�سائل الإعالم التي‬ ‫تعمل داخل بالدنا‪ ،‬كي نوقف هذا التزييف الذي‬

‫ي�ستهدف دفعنا لالنهيار"‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد الرئي�س ال���س��وري ب��احل��وار الذي‬ ‫�أجرته معه م�ؤخرا �إح��دى القنوات التلفزيونية‬ ‫الأم�ي�رك �ي��ة (‪ ،)ABC‬ق��ائ�لا �إن� ��ه مت تزويره‬ ‫"لإيهام املواطنني ال�سوريني ب��أن ر�أ���س الدولة‬ ‫مرتبك‪� ،‬أو يعي�ش يف قوقعة وال يدري �شيئا عما‬ ‫يجري"‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن الداخلي‪ ،‬قال الأ�سد �إنه ال ميكن‬ ‫�إج��راء �إ�صالح �سيا�سي دون التعامل مع الواقع‪،‬‬ ‫م�شددا على �أنه لن يقبل ب�أي حل تفر�ضه طبيعة‬ ‫ال�ظ��روف والأح� ��داث‪ ،‬وق��ال �إن��ه يتم الآن العمل‬ ‫على الإ�صالح ال�سيا�سي ومكافحة الإرهاب الذي‬ ‫انت�شر م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وك�شف �أن هناك اجتاهًا ل�ضم قوى �سيا�سية‬ ‫ج��دي��دة �إىل احل�ك��وم��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أنه‬ ‫مت بالفعل التوا�صل مع ه��ذه القوى وك��ان ردها‬ ‫�إيجابيا‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بقانون ال �ط��وارئ‪ ،‬ق��ال الأ�سد‬ ‫�إن��ه ال ميكن ال�شعور بنتائج حقيقية لرفع حالة‬ ‫ال�ط��وارئ يف ظل الفو�ضى التي متر بها البالد‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن��ه مت اعتقال ع��دد م��ن الأ�شخا�ص‬ ‫املح�سوبني على ال��دول��ة ملحا�سبتهم على �أعمال‬ ‫القتل‪ ،‬غري �أنه قال �إنه مل ميكن اعتقال �إال عدد‬ ‫حمدود ب�سبب عدم قدرة امل�ؤ�س�سات الأمنية على‬ ‫�أداء عملها يف ظل الو�ضع الراهن يف البالد‪.‬‬ ‫ويف هذا الإط��ار نفى الرئي�س ال�سوري وجود‬ ‫�أي �أم��ر ب ��إط�لاق ال��ر��ص��ا���ص يف �أي م�ستوى من‬ ‫م�ستويات الدولة‪� ،‬إال يف حاالت يو�ضحها القانون‬ ‫للرد على هجوم م�سلحني والدفاع ال�شرعي عن‬ ‫النف�س‪.‬‬ ‫وقال �إن قانون الأحزاب �صدر و�أعطيت بع�ض‬ ‫الأح��زاب تراخي�ص‪ ،‬وك�شف �أن هناك عدة �أحزاب‬ ‫�أخرى تنتظر ا�ستكمال الأوراق وال�شروط لتح�صل‬ ‫على تراخي�ص اعتمادها و�إعالنها‪.‬‬ ‫وحول الإدارة املحلية قال الأ�سد �إن قانونها‬ ‫�صدر بالفعل‪ ،‬ولكن امل�شاركة يف االنتخابات املحلية‬ ‫التي جرت م�ؤخرا كانت �ضعيفة و�أقل من املتوقع‪،‬‬ ‫ب�سبب الظروف الأمنية التي حالت دون امل�شاركة‬ ‫يف الت�صويت �أو الرت�شيح‪.‬‬

‫هجوم بالأ�سلحة الآلية على فندق يقيم به �سياح ا�سرائيليون يف طابا‬

‫بدء الحلقة األخرية يف االنتخابات املصرية بحضور‬ ‫كارتر وتنتهي اليوم‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫انطلقت ج��ول��ة الإع � ��ادة الن�ت�خ��اب��ات املرحلة‬ ‫الثالثة والأخرية لربملان الثورة يف ت�سع حمافظات‬ ‫ه ��ي‪ :‬ق �ن��ا‪ ،‬ال � ��وادي اجل ��دي ��د‪ ،‬امل �ن �ي��ا‪ ،‬القليوبية‪،‬‬ ‫الدقهلية‪ ،‬الغربية‪ ،‬مطروح‪� ،‬شمال �سيناء"‪ ،‬‏حيث‬ ‫يتناف�س ‪ 86‬مر�شحاً على ‪ 43‬مقعداً‪.‬‬ ‫‏كما جرت �إع��ادة االنتخابات يف ‪ 6‬دوائ��ر تابعة‬ ‫مل�ح��اف�ظ��ات امل��رح�ل�ت�ين ال���س��اب�ق�ت�ين‪ ،‬ه��ي الدائرة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة وال�ث��ال�ث��ة مب�ح��اف�ظ��ة �أ� �س �ي��وط والدائرة‬ ‫الثالثة بالإ�سكندرية والأوىل بالقاهرة واخلام�سة‬ ‫بال�شرقية وانتخابات القوائم ب�أ�سوان‪.‬‬ ‫وق ��رر امل���س�ت���ش��ار ع�ب��د امل �ع��ز �إب��راه �ي��م‪ ،‬رئي�س‬ ‫اللجنة العليا لالنتخابات‪� ،‬إلغاء نتائج االنتخابات‬ ‫بالدائرة الأوىل مبحافظة الدقهلية‪ ،‬والتي كان‬ ‫من املقرر �أن جترى انتخابات الإع��ادة فيها �صباح‬ ‫اليوم الثالثاء‪ .‬كما قرر ت�أجيل �إجراء االنتخابات‬ ‫بدائرتي جنوب �سيناء وجنع حمادي �إىل يومي ‪14‬‬ ‫و‪15‬م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين اجل��اري و�إج ��راء انتخابات‬ ‫الإعادة يف ‪ 18‬و‪ 19‬من نف�س ال�شهر‪.‬‬ ‫وق�ضت حمكمة الق�ضاء الإداري بالإ�سماعيلية‬ ‫ببطالن نتائج انتخابات جمل�س ال�شعب مبحافظة‬ ‫جنوب �سيناء‪ ،‬وقررت وقف �إجراء انتخابات الإعادة‬

‫بالدائرة‪.‬‬ ‫وبلغت ن�سبة امل�شاركة ب��اجل��ول��ة الثانية من‬ ‫املرحلة الثانية من انتخابات جمل�س ال�شعب ‪%43‬‬ ‫من �أ�صوات الناخبني‪ .‬وبلغت الأ�صوات ال�صحيحة‬ ‫‪ 7‬م�لاي�ين و‪� 136‬أل �ف �اً و‪� � 556‬ص��وت �اً‪ ،‬وب �ل��غ عدد‬ ‫الأ� �ص��وات الباطلة ‪� 362‬أل�ف�اً و‪� 635‬صوتاً‪ ،‬بن�سبة‬ ‫م�شاركة يف اجلولة الثانية بلغت ‪ ،%43‬ح�سب ما‬ ‫ذكرت اللجنة العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫وجت � ��ري ج��ول��ة الإع � � ��ادة ب��امل��رح �ل��ة الثالثة‬ ‫النتخابات جمل�س ال�شعب على ي��وم�ين‪ ،‬ويتوقع‬ ‫مراقبون ا�شتداد املناف�سة بني الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫"حزب احل��ري��ة والعدالة" وال�سلفيني "حزب‬ ‫النور"‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض الإخ � � ��وان ه� ��ذه اجل ��ول ��ة ع �ل��ى ‪30‬‬ ‫مقعداً‪ ،‬فيما يخو�ضها حزب النور على ‪ 29‬مقعداً‪،‬‬ ‫ويتناف�س احلزبان على ‪ 12‬مقعداً بينهما‪ .‬وا�ستعد‬ ‫احل��زب��ان خلو�ض االنتخابات يف ال��دوائ��ر امل�ؤجلة‬ ‫على م�ستوى القوائم يف ال�ساحل و�أ�سوان‪.‬‬ ‫وو�صل جيمي كارتر الرئي�س الأمريكي الأ�سبق‬ ‫�إىل القاهرة م�ساء الإثنني ملتابعة مرحلة الإعادة‬ ‫يف اجلولة الثالثة والأخرية من االنتخابات‪ .‬ومن‬ ‫املقرر �أن يتفقد ب�صفته رئي�س مركز كارتر الدويل‬ ‫بع�ض اللجان االنتخابية وح�ضور عمليات الفرز‬

‫‪ 35‬قتيال و‪ 69‬جريحا‬ ‫يف هجوم بشمال‬ ‫غرب باكستان‬ ‫بي�شاور ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫قتل ‪� 35‬شخ�صا وا�صيب اكرث من ‪ 60‬بجروح الثالثاء يف اعنف‬ ‫هجوم منذ ا�شهر يف �شمال غرب باك�ستان معقل مقاتلي طالبان‪.‬‬ ‫ووق��ع الهجوم ال��ذي مل تعلن اي جهة م�س�ؤوليتها عنه يف‬ ‫ال��وق��ت احل��ا��ض��ر‪ ،‬ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء يف اح��د ا� �س��واق ج�م��رود احدى‬ ‫كربى مدن اقليم خيرب القبلي احل��دودي مع افغان�ستان‪ ،‬الذي‬ ‫ت�سلكه اي�ضا قوافل امدادات قوات حلف �شمال االطل�سي املنت�شرة‬ ‫يف افغان�ستان‪.‬‬ ‫واكد م�س�ؤول يف االدارة املحلية �شكيل خان عمرزاي "ان عدد‬ ‫القتلى ارتفع اىل ‪ 35‬وا�صيب ‪ 69‬اخرون بجروح"‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫هذه احل�صيلة قد ترتفع اكرث الن "‪ 11‬من اجلرحى هم يف حالة‬ ‫حرجة"‪.‬‬ ‫وكانت ح�صيلة �سابقة ا�شارت اىل �سقوط ‪ 26‬قتيال واكرث من‬ ‫‪ 60‬جريحا‪.‬‬ ‫وهجوم اليوم هو االك�ثر دموية يف باك�ستان منذ ‪ 15‬ايلول‬ ‫املا�ضي عندما اودى هجوم بحياة ‪� 46‬شخ�صا اثناء جنازة يف منطقة‬ ‫دير ال�سفلى املجاورة‪.‬‬ ‫وه��ذه التهدئة الن�سبية يف هجمات الدامية غ��ذت �شائعات‬ ‫ب�ش�أن مفاو�ضات بني ال�سلطات وحركة طالبان ما لبثت ان نفتها‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االدارة املحلية مطهر زيب "بح�سب معلوماتنا‬ ‫االول�ي��ة ان (االع �ت��داء) ن��اج��م ع��ن قنبلة ك��ان��ت خم�ب��أة يف حافلة‬ ‫�صغرية"‪ ،‬م��ؤك��دا ان ه��دف الهجوم ال ي��زال جم�ه��وال يف الوقت‬ ‫احلا�ضر‪.‬‬

‫اليوم وغداً‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ل �ت �ق��ي ك ��ارت ��ر جم �م��وع��ة م ��ن ممثلي‬ ‫م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين و��س�ي��ا��س�ي�ين وممثلي‬ ‫الأحزاب امل�صرية و��ر�شحني م�ستقلني وم�س�ؤولني‬ ‫حكوميني وممثلي املجتمع امل��دين‪ ،‬ملناق�شة �آخر‬ ‫ت� �ط ��ورات امل���ش�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي يف م���ص��ر و�أو�� �ض ��اع‬ ‫االنتخابات الربملانية‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�ؤ�س�سة كارتر �إحدى �أهم امل�ؤ�س�سات‬ ‫املتخ�ص�صة يف الرقابة الدولية على االنتخابات‪،‬‬ ‫حيث راق�ب��ت انتخابات ال���س��ودان الأخ �ي�رة‪ .،‬وهي‬ ‫من �أوائل املنظمات الدولية التي �سمح لها املجل�س‬ ‫الع�سكري مبتابعة االنتخابات الربملانية‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪� ،‬أع �ل��ن ح��زب "امل�صريني‬ ‫الأحرار" مقاطعته ان�ت�خ��اب��ات جمل�س ال�شورى‬ ‫املزمع �إج��را�ؤه��ا يف التا�سع والع�شرين من ال�شهر‬ ‫اجل��اري‪ .‬و�أرج��ع احل��زب املقاطعة �إىل عدة �أ�سباب‬ ‫�أه �م �ه��ا‪" :‬عدم ال �ت �ع��ام��ل ب �ج��دي��ة م��ع خمالفات‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وال�سماح با�ستغالل ال�شعارات الدينية‪،‬‬ ‫فتحولت االن�ت�خ��اب��ات م��ن مناف�سة �سيا�سية �إىل‬ ‫م �ع��رك��ة دينية"‪ .‬ومل مي�ت�ل��ك احل� ��زب الفر�صة‬ ‫لبناء كوادر حمرتفة قادرة على خو�ض انتخابات‬ ‫ال�شورى‪.‬‬ ‫وق ��ال �أح �م��د �سعيد‪ ،‬رئ�ي����س ح��زب امل�صريني‬

‫‪11‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ �أح���ص��ى �أح��د ال�صحفيني ل��وزي��ر خ��ارج�ي��ة ع��رب��ي �أربع‬‫منا�سبات �أعلن فيها �أنّ الت�شكيالت الدبلوما�سية انتهت و�ستكون‬ ‫يف عهدة جمل�س الوزراء قريبا‪.‬‬ ‫ �أعرب خرباء عن ا�ستغرابهم من �إقدام �إيران يف كل مرة‬‫على ك�شف اجل��دي��د م��ن �أ�سلحتها املتطورة يف ح�ين ينبغي �أن‬ ‫تبقى �سرية‪.‬‬ ‫ ح���س��م الإ� �س�ل�ام �ي��ون يف م �� �ص��ر‪« ،‬الإخ � � ��وان امل�سلمون»‬‫و»اجلماعة الإ�سالمية» و»اجل�ه��اد» و»ال�سلفيون»‪ ،‬خياراتهم‪،‬‬ ‫و�أع �ل �ن��وا م�شاركتهم يف االح �ت �ف��االت ب��ال��ذك��رى الأوىل لثورة‬ ‫اخلام�س والع�شرين من يناير‪ ،‬م�ؤكدين �أن م�شاركتهم ت�أتى‬ ‫يف �إط��ار العمل على ا�ستكمال �أه��داف الثورة‪ ،‬وتو�صيل ر�سالة‬ ‫للفلول‪ ،‬ب�أن �سعيهم لالنقالب عليها‪ ،‬م�صريه الف�شل‪.‬‬ ‫ توقف عر�ض الن�سخة الفل�سطينية من برنامج الأطفال‬‫ال�شهري «��ش��ارع �سم�سم»‪ ،‬بعدما حجب الكوجنر�س الأمريكي‬ ‫امل�ساعدات املالية التي كانت مت��ول ه��ذا الربنامج وغ�يره من‬ ‫الربامج عقا ًبا للفل�سطينيني على تقدمهم بطلب للأم املتحدة‬ ‫لالعرتاف بهم كدولة م�ستقلة‪.‬‬ ‫ حالة من القلق والذعر تعي�شها «�إ�سرائيل» هذه الأيام‬‫ب�سبب املناورات الع�سكرية امل�شرتكة التي �أجرتها كل من م�صر‬ ‫وتركيا م�ؤخ ًرا حتت ا�سم «بحر ال�صداقة»‪.‬‬ ‫ دب �ل��وم��ا� �س �ي��ون غ��رب �ي��ون ي� �ح� � ّذرون م��ن ان �ف �ج��ار كبري‬‫على ال�ساحة العراقية‪ ،‬نتيجة التجاذب الأم�يرك��ي ـ الإيراين‬ ‫وانعكا�سات الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ ك�شف تقرير «التنمية الب�شرية ‪ ،»2011‬ال���ص��ادر عن‬‫الأمم املتحدة‪� ،‬أنه ال يوجد �أي مواطن �إماراتي يعي�ش يف فقر‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أن عدد ال�سكان الفقراء يف الإمارات يبلغ �صفراً‪ ،‬بينما‬ ‫ت�صل ن�سبة ال�سكان املعر�ضني خلطر الفقر يف الدولة �إىل ‪،٪2‬‬ ‫وهي ن�سبة �ضئيلة للغاية‪ ،‬وتعد من �أقل املعدالت على م�ستوى‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ ح��دي��ث ي�ج��ري يف �أو� �س��اط اقت�صادية عربية ب ��ارزة عن‬‫دخ��ول خليجيني على خط تنقيب الغاز يف الكيان ال�صهيوين‬ ‫با�سم �شركات �أجنبية‪.‬‬ ‫ر�صدت م�صادر حركة غري اعتيادية لعدد من ال�سفراء‬‫ذات �صلة مبو�ضوع التنقيب عن النفط يف بلد عربي‪.‬‬ ‫ك��ل الأج��واء ال�سيا�سية يف العا�صمة امل�صرية و املحيطة‬‫بدائرة الأزمة ال�سورية تقول �أن م�صر لي�ست م�ستعدة للذهاب‬ ‫�إىل �آخر الطريق يف املو�ضوع ال�سوري‪ ،‬و�أن هناك �أرادة م�صرية‬ ‫ب�صدور تقرير يت�صف باالتزان ي�صدر عن املراقبني العرب حول‬ ‫الأو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬

‫واشنطن تدافع عن مشروع منح‬ ‫الحصانة للرئيس اليمني‬

‫الأحرار يف ت�صريحات له‪� ،‬إنهم ت�شاوروا مع �أحزاب‬ ‫الكتلة امل�صرية يف قرار االن�سحاب من االنتخابات‪،‬‬ ‫غري �أنهم ف�ضلوا اال�ستمرار‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى قالت م�صادر امنية و�شهود‬ ‫عيان ان فندقا مبدينة طابا على احلدود امل�صرية‬ ‫تعر�ض لهجوم م�سلح من قبل جمهولني يحملون‬ ‫اال�سلحة الآلية بدون ان يوقع اي �إ�صابات ب�شرية‬ ‫ما دفع �سياحا ا�سرائيليني كانوا يقيمون فيه اىل‬ ‫مغادرته على الفور‪.‬‬ ‫واو�ضحت امل�صادر ان "اربعة ا�شخا�ص على‬ ‫االقل كانوا على منت �شاحنة بدون لوحات معدنية‬ ‫ح��اول��وا اق�ت�ح��ام ف�ن��دق ال��وك��ال��ة يف منتجع طابا‬ ‫هايت�س"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان "قوة ال�شرطة املتمركزة هناك‬ ‫ق��ام��ت ب�ت�ب��ادل �إط�ل�اق ال��ر��ص��ا���ص معهم ث��م فرت‬ ‫املجموعة امل�سلحة هاربة من املكان"‪.‬‬ ‫ورج �ح��ت امل���ص��ادر ان ي�ك��ون ال�ه�ج��وم بغر�ض‬ ‫�سرقة حمل للمجوهرات داخل الفندق‪.‬‬ ‫وت ��اب� �ع ��ت ان اع � � � ��دادا ك� �ب�ي�رة م� ��ن ال�سياح‬ ‫الإ�سرائيليني غادرت الفندق على الفور عائدة اىل‬ ‫ا�سرائيل‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ت�برت ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة �أنّ ال�ب�ن��د ال ��ذي ي�ن����ص ع�ل��ى منح‬ ‫احل�صانة للرئي�س اليمني علي عبد اهلل �صالح والقريبني منه ي�ش ّكل‬ ‫جزءا من االتفاق الذي يلحظ تنحيه‪ ،‬وذلك بعدما طالبت منظمة‬ ‫العفو الدولية والأمم املتحدة بالرتاجع عن منح احل�صانة ل�صالح‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم اخلارجية الأمريكية فيكتوريا نوالند �أنّ‬ ‫"هذا الأمر ي�ش ّكل جزءا ال يتج ّز�أ من كيفية �إفهام ه�ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫�أنّ �ساعتهم حانت و�أ ّن ��ه ح��ان ال��وق��ت لي ّتجه اليمن نحو م�ستقبل‬ ‫دميقراطي"‪ ،‬و�أ�ضافت �أنّ "البنود املت�صلة باحل�صانة مت التفاو�ض يف‬ ‫�ش�أنها يف �إطار اتفاق جمل�س التعاون اخلليجي بهدف تنحي �صالح‪،‬‬ ‫ينبغي �أن تدرج يف قانون‪ ،‬تلك هي العملية اجلارية حاليا"‪.‬‬ ‫ويف ‪ 23‬ت�شرين ال�ث��اين بعد �أ�شهر م��ن املماطلة والتظاهرات‪،‬‬ ‫وقع �صالح يف الريا�ض اتفاقا لنقل ال�سلطة ين�ص على تنحيه �إثر‬ ‫انتخابات رئا�سية مبكرة مقررة يف ‪� 21‬شباط مقابل ح�صوله و�أقاربه‬ ‫على ح�صانة‪.‬‬ ‫وتابعت نوالند‪" :‬تعلمون �أ ّنه يف ظروف مماثلة‪ ،‬ي�صعب غالبا‬ ‫على الرجل القوي يف البالد �أن يغادر ال�ساحة عندما حتني �ساعته‬ ‫�إذا مل تكن لديه �ضمانات تتع ّلق ب�أمنه"‪.‬‬ ‫ويواجه �صالح منذ كانون الثاين ‪ 2011‬حركة احتجاجية تطالب‬ ‫بتنحيه وحماكمته‪ ،‬تعامل معها بقمع �شديد‪.‬‬ ‫ودع ��ت منظمة ال�ع�ف��و ال��دول�ي��ة ال�برمل��ان اليمني �إىل "رف�ض‬ ‫م�شروع قانون منح احل�صانة للرئي�س اليمني و�أقاربه‪.‬‬

‫ح�سب تقرير لـ«العفو الدولية»‪ :‬حكومات ال�شرق الأو�سط تخفق يف ر�ؤية حجم التغيري‬

‫الحكومات العربية ال تعرتف بالربيع العربي وترد بالقمع أو بتغيري شكلي‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت منظمة العفو الدولية االثنني �أنّ معظم‬ ‫حكومات ال�شرق الأو�سط ال تعرتف ب�أهمية الربيع‬ ‫العربي وت��رد على ذل��ك بالقمع �أو مبجرد �إجراء‬ ‫تغيري �شكلي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت املنظمة يف تقريرها "عام التمرد‪:‬‬ ‫حالة حقوق الإن�سان يف ال�شرق الأو��س��ط و�شمال‬ ‫�إفريقيا" �أنّ حركات الإ�صالح مل تظهر �أيّ عالمة‬ ‫ع�ل��ى ال��وه��ن ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ع�م�ل�ي��ات ال�ق�ت��ل يف‬ ‫ال�شوارع واالعتقاالت التي حدثت يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دي��ر امل��ؤق��ت ملنطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�شمال �إفريقيا باملنظمة فيليب لوثر يف تقرير‪:‬‬ ‫"مع بع�ض اال�ستثناءات القليلة �أخفقت احلكومات‬ ‫يف االع � �ت� ��راف ب� � � ��أنّ ك� ��ل �� �ش ��يء ت � �غ �ّي�ررّ ‪ ،‬ح��رك��ات‬ ‫االحتجاجات عرب املنطقة والتي قادها يف حاالت‬ ‫ك �ث�يرة ��ش�ب��ان و� �ش��اب��ات ي�ل�ع�ب��ون �أدوارا حمورية‬ ‫�أظ�ه��رت مرونة مده�شة يف مواجهة قمع مرعب‬ ‫�أحيانا‪� .‬إ ّنهم يريدون تغيريات حقيقية يف الأ�سلوب‬ ‫ال � ��ذي ي �ح �ك �م��ون ب ��ه ومل �ح��ا� �س �ب��ة امل �� �س ��ؤول�ي�ن عن‬ ‫اجلرائم ال�سابقة"‪ ،‬وا�ستدرك‪" :‬ولكن املحاوالت‬ ‫امل�ستمرة من جانب احلكومات لتقدمي تغيريات‬ ‫�شكلية الح�ت��واء املكا�سب التي حققها املحتجون‬ ‫�أو بب�ساطة ملعاملة �شعوبها بوح�شية لإخ�ضاعها‬ ‫تك�شف حقيقة �أنّ بقاء النظام م��ا زال ه��و هدف‬ ‫كثري من احلكومات"‪.‬‬

‫الربيع العربي‬

‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة �أنّ ‪ 200‬ح��ال��ة وف� ��اة �أثناء‬ ‫االحتجاز مت الإبالغ عنها يف �سوريا بحلول نهاية‬ ‫العام بزيادة ‪ 40‬مرة عن متو�سط الرقم ال�سنوي يف‬ ‫الآونة الأخرية‪ ،‬و�أ�ضافت �أنّ �أكرث من ‪� 200‬شخ�ص‬

‫قتلوا يف اليمن فيما يتع ّلق باالحتجاجات يف الوقت‬ ‫الذي قتل فيه مئات �آخرون يف ا�شتباكات م�سلحة‪.‬‬ ‫ويف ال�ب�ح��ري��ن ق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة �أ ّن ��ه مل يعرف‬ ‫مدى التزام احلكومة بتنفيذ تو�صيات الإ�صالح‬

‫التي طرحها تقرير م�ستقل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ق��ري��ر �أي �� �ض��ا �أ ّن� ��ه ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫التفا�ؤل الذي قوبل به �سقوط احلكام الذين ظلوا‬ ‫ف�ترات طويلة يف احلكم يف تون�س وم�صر وليبيا‬ ‫مازال هناك قلق من �أ ّنه مل يتم بعد تعزيز املكا�سب‬ ‫ب�إ�صالحات �أ�سا�سية يف امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ويف م�صر وج��دت منظمة العفو �أنّ احلكام‬ ‫الع�سكريني ك��ان��وا م�س�ؤولني ع��ن انتهاكات كانت‬ ‫"يف بع�ض اجلوانب �أ�سو�أ مما كان عليه احلال يف‬ ‫ظل ح�سني مبارك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنّ نحو ‪� 84‬شخ�صا قتلوا ب�سبب القمع‬ ‫العنيف فيما ب�ين �شهري ت�شرين الأول وكانون‬ ‫الأول ال �ع��ام امل��ا��ض��ي يف ح�ين ك ��ان ع ��دد املدنيني‬ ‫الذين حوكموا �أم��ام حماكم ع�سكرية خ�لال عام‬ ‫واح��د �أك�بر من ع��دد من حوكموا خ�لال ‪ 30‬عاما‬ ‫من حكم مبارك‪.‬‬ ‫ويف تون�س ق��ال التقرير �أنّ �صياغة د�ستور‬ ‫ج��دي��د ل���ض�م��ان ك �ف��ال��ة ح�م��اي��ة ح �ق��وق الإن�سان‬ ‫وامل�ساواة مبوجب القانون �أمر "حا�سم"‪.‬‬ ‫وانتقدت منظمة العفو الدولية �أي�ضا القوى‬ ‫الدولية والهيئات الإقليمية ب�ش�أن "التناق�ضات"‬ ‫يف ردها على الأو�ضاع يف ليبيا و�سوريا والبحرين‬ ‫و"لإخفاقها يف �إدراك عمق التحدي للحكم القمعي‬ ‫املرت�سخ"‪.‬‬ ‫وقال لوثر �أنّ "ت�أييد القوى العاملية لل�شعب‬ ‫العادي يف املنطقة كان عادة مت�ضاربا"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫رقية الق�ضاة‬

‫ّ‬ ‫«السنة مصدر ًا للمعرفة والحضارة»‬ ‫هو عنوان كتاب ل�شيخنا الع ّ‬ ‫المة يو�سف القر�ضاوي �أمد‬ ‫اهلل يف عمره‪ ،‬يتحدّث فيه عن ال�س ّنة النبوية كم�صدر للت�شريع‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ب�ع��د ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬وال���س�ن��ة ك�م���ص��در للمعرفة‬ ‫واحل���ض��ارة‪ ،‬ا�ستندت �إليه الأم��ة يف طريق نه�ضتها‪ ،‬وبنت عرب‬ ‫تعاليمه �صرح متيزها‪ ،‬ومنرب �أ�ستاذيتها قروناً طويلة‪.‬‬ ‫وي��رى ال�شيخ ‪ -‬وه��و حم��ق مت��ام�اً فيما ي��رى ‪� -‬أن اجلانب‬ ‫الت�شريعي يف �سنة احلبيب امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�س ّلم قد‬ ‫القى من االهتمام العظيم ما هو �أهل له‪ ،‬لأهميته يف �شريعتنا‬ ‫وملتنا‪ ،‬واعتباره مف�سراً و�شارحاً وم�شرعاً يف ديننا الإ�سالمي‪،‬‬ ‫بعد كتاب اهلل الكرمي‪ ،‬وهو ال خالف عليه بني امل�سلمني كافة من‬ ‫كل من ر�ضي باهلل رباً‪ ،‬وبالإ�سالم دينا‪ ،‬وحممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ر�سو ًال‪.‬‬ ‫�إ ّال �أن اجلانب املعريف واجلانب احل�ضاري يف ال�س ّنة املطهرة‪،‬‬ ‫ومايتعلق منها باملعرفة الدينية املتعلقة بالغيبيات كاملالئكة‬ ‫واجلنة والنار وغريها‪ ،‬وهذه م�صدرها الوحيد الوحي‪� ،‬أو املعرفة‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬ك��الأح��ادي��ث املتعلقة بال�صحة والرتبية واالقت�صاد‬ ‫والبيئة وال�ن�ظ��اف��ة‪� ...‬إل ��خ‪ ،‬واجل��ان��ب احل���ض��اري ال��ذي يرتقي‬ ‫بالإن�سان من عامل الهمجية والتخلف والرتاجع الإن�ساين‪� ،‬إىل‬ ‫مراقي التح�ضر والتمدن والعطاء الأدبي والروحي واالخالقي‪،‬‬ ‫وهو ما ا�ستلزم �أن يقوم الإ�سالم كمنهج ح�ضاري متميز‪ ،‬باالرتقاء‬ ‫بالب�شرية‪ ،‬وتزكية النفو�س‪ ،‬واحل�ض على التعلم املتدرج احلكيم‪،‬‬ ‫فنحن �أم��ة (اق� ��ر�أ)‪ ،‬و(اق� ��ر�أ) ه��ي مفتاح ك�ن��وز ال��رق��ي والتقدم‬ ‫والتميز املدرك احلكيم املتنوع الفاعل‪.‬‬ ‫و�إذا كانت م�صادر املعرفة عند املاديني الذين يقي�سون كل‬ ‫�شيء باملقايي�س املادية املح�سو�سة‪ ،‬والعقلية املدركة فقط‪ ،‬ف�إن‬ ‫امل�سلم يحرتم العقل واحل�س والإدراك‪ ،‬وهو ما مييز الإن�سان‬ ‫عن غريه من املخلوقات‪ ،‬ولكننا ك�أمة م�سلمة ن�ؤمن بالوحي‬ ‫الرباين الذي يق ّوم اخلط�أ الب�شري يف حال وقوعه يف ال�ضالل‪،‬‬ ‫وجمانبته ال�صواب‪.‬‬ ‫هذا اجلانب احل�ضاري يف ال�سنة املطهرة ما يزال بحاجة‬ ‫حت�صل الإن���س��ان�ي��ة �أكرب‬ ‫�إىل بحث �أك�ث�ر واه�ت�م��ام �أك�ب�ر‪ ،‬لكي ّ‬ ‫قدر ممكن من اجلواهر النبوية احلكيمة‪ ،‬ولن�أخذ مث ً‬ ‫ال تلك‬ ‫الأح ��ادي ��ث ال�ت��ي حت�ت��وي ع�ل��ى ت��وج�ي�ه��ات �صحية واجتماعية‬ ‫وعلمية‪ّ ،‬‬ ‫متت العناية ببحثها‪ ،‬والتعمق فيها‪ ،‬فجاءت النتائج‬ ‫مبهرة للم�سلمني وغ�ير امل�سلمني على ح��د � �س��واء‪ ،‬و�أ�سهمت‬ ‫يف تو�صل الب�شرية �إىل م��ا ينفعها‪ ،‬وك��ان��ت ال�سبب يف دخول‬ ‫الكثريين من غري امل�سلمني يف الإ�سالم‪.‬‬ ‫�إننا ك�أمة م�سلمة متيزت منذ قيامها بالكمال وال�شمول‬ ‫وال��واق �ع �ي��ة‪ ،‬وال�ت�ك��ام��ل احل �� �ض��اري وال �ع �ق��ائ��دي‪ ،‬ن�ف�خ��ر ونعتز‬ ‫ب�إجنازاتنا‪ ،‬على ال�صعيدين العقائدي واحل�ضاري‪ ،‬ونحن نعتقد‬ ‫�أن �شرعة اهلل‪ ،‬التي ارت�ضاها خللقه‪ ،‬و�صبغته التي فطر النا�س‬ ‫عليها‪ ،‬وما فيها من وحدانية اهلل �سبحانه‪ ،‬وحت��رمي عبادة ما‬ ‫�سواه؛ قد ح��ررت العقل وال��روح من قيود العبودية لغري اهلل‪،‬‬ ‫تلك العبودية التي ا�سرت ّقت الإن�سان بكل ما فيه من مقومات‬ ‫التكرمي‪ ،‬كاحلرية‪ ،‬والتفكر احلر‪ ،‬والإنتاج القائم على التجريب‪،‬‬ ‫والت�أليه ملن ال ي�ستحق يف دائرة �ضيقة من امل�سموحات‪ ،‬فجاءت‬ ‫ال�شريعة الربانية املحمدية لتقول ل�ل�إن���س��ان‪ :‬اق ��را‪ ،‬وتف ّكر‪،‬‬ ‫وانظر‪ ،‬و�سر يف الأر�ض‪ ،‬واعترب‪ ،‬وا�سجد للذي ي�ستحق ال�سجود‪،‬‬ ‫واع�ب��د م��ن جتعلك عبادته �أك�ثر رق�ي�اً‪ ،‬و�أع�ظ��م �إدراك � �اً‪ ،‬و�أرقى‬ ‫�سلوكاً‪ ،‬و�أبدع ح�ضارة‪.‬‬ ‫ي�ق��ول �شيخنا يف م�ق��دم��ة ال �ك �ت��اب‪" :‬كما �أن اهلل ق��د بعث‬ ‫ر�سوله ال�ك��رمي لي�صنع ب��ه �أم��ة ر ّب��ان�ي��ة متم ّيزة‪� ،‬س ّماها اهلل }‬ ‫�أ ّم��ة و�سطاً{ و}خري �أمة �أخرجت للنا�س{‪ ،‬وهي �أمة ال�صراط‬ ‫امل�ستقيم‪� ،‬صراط التوازن والتكامل‪ ،‬بني الروح واملادة‪ ،‬بني الدنيا‬ ‫والآخرة‪ ،‬بني العقل والوحي‪ ،‬بني املثالية والواقعية‪ ،‬بني الفردية‬ ‫واجلماعية‪ ،‬بني احلرية وامل�س�ؤولية‪ ،‬بني الإبداع املادي‪ ،‬وااللتزام‬ ‫الإمي��اين‪ ،‬فقامت على �أ�سا�س هذه التعاليم ح�ضارة عاملية فذة‪،‬‬ ‫جمعت بني الربانية والإن�سانية‪ ،‬بني العلم والإميان‪ ،‬بني الرقي‬ ‫والأخالق‪ ..‬هي احل�ضارة الإ�سالمية‪ ،‬التي �سادت العامل قروناً‪،‬‬ ‫واقتب�ست م��ن ح���ض��ارات الأق��دم�ين‪ ،‬وهذبتها و�أ��ض��اف��ت �إليها‪،‬‬ ‫وابتكرت اجلديد املفيد‪ ،‬يف علوم ال��دي��ن‪ ،‬وم�ع��ارف الدنيا‪ ،‬فال‬ ‫عجب �أن يجد الباحث املدقق يف م�صادر ال�سنة الكثري الطيب‪،‬‬ ‫مم��ا ي�شبع نهمه‪ ،‬ويلهب حما�سه يف جم��ال البحث ع��ن ال�سنة‪،‬‬ ‫بو�صفها م�صدراً للمعرفة واحل�ضارة"‪.‬‬

‫نبض الكتب‬

‫أعظم مشهد يف التاريخ‬ ‫نادى الغالم ‪ :‬ياقتيبة « هكذا بال لقب « فجاء قتيبة وجل�س هو‬ ‫وكبري الكهنة �أمام القا�ضي « ُجم ْيع « ثم قال القا�ضي‪ :‬ما دعواك‬ ‫يا �سمرقندي ؟‬ ‫قال‪ :‬اجتاحنا قتيبة بجي�شه ومل يدعنا �إىل الإ�سالم وميهلنا‬ ‫حتى ننظر يف �أمرنا‪..‬‬ ‫التفت القا�ضي �إىل قتيبة وق��ال‪ :‬وما تقول يف هذا يا قتيبة ؟‬ ‫قال قتيبة ‪ :‬احلرب خدعة وهذا بلد عظيم وكل البلدان من حوله‬ ‫كانوا يقاومون ومل يدخلوا الإ�سالم ومل يقبلوا باجلزية‪.‬‬ ‫قال القا�ضي‪ :‬هل دعوتهم للإ�سالم �أو اجلزية �أو احلرب؟‬ ‫قال قتيبة‪ :‬ال �إمنا باغتناهم ملا ذكرت لك‪.‬‬ ‫ق��ال القا�ضي‪� :‬أراك قد �أق ��ررت‪ ،‬و�إذا �أق��ر املدعي عليه انتهت‬ ‫املحاكمة‪ .‬يا قتيبة ما ن�صر اهلل هذه الأمة �إال بالدين واجتناب الغدر‬ ‫و�إقامة العدل‪.‬‬ ‫ثم قال ‪ :‬ق�ضينا ب�إخراج جميع امل�سلمني من �أر�ض �سمرقند من‬ ‫حكام وجيو�ش ورجال و�أطفال ون�ساء و�أن ترتك الدكاكني والدور‪،‬‬ ‫و�أنْ ال يبق يف �سمرقند �أحد على �أنْ ينذرهم امل�سلمون بعد ذلك‪.‬‬ ‫مل ي�صدقوا الكهنة ما �شاهدوه و�سمعوه‪ ،‬فال �شهود وال �أدلة ومل‬ ‫تدم املحاكمة �إال دقائقاً معدودة ‪ ،‬ومل ي�شعورا �إال والقا�ضي والغالم‬ ‫وقتيبة ين�صرفون �أمامهم‪ ،‬وبعد �ساعات قليلة �سمع �أهل �سمرقند‬ ‫بجلبة تعلو و�أ�صوات ترتفع وغبار يعم اجلنبات‪ ،‬ورايات تلوح خالل‬ ‫الغبار‪ ،‬ف�س�ألوا فقيل لهم �إ َّن احلكم قد ُن ِف َذ و�أ َّن اجلي�ش قد ان�سحب‪،‬‬ ‫يف م�شهدٍ تق�شعر منه جلود الذين �شاهدوه �أو �سمعوا به ‪..‬‬ ‫وم��ا �إنْ غ� ُرب��ت �شم�س ذل��ك ال�ي��وم �إال وال�ك�لاب تتجول بطرق‬ ‫�سمرقند اخلالية ‪ ،‬و�صوت بكا ٍء يُ�سمع يف كل بيتٍ على خروج تلك‬ ‫الأمة العادلة الرحيمة من بلدهم‪.‬‬ ‫ومل يتمالك الكهنة و�أهل �سمرقند �أنف�سهم ل�ساعات �أكرث حتى‬ ‫خرجوا �أفواجاً وكبري الكهنة �أمامهم باجتاه مع�سكر امل�سلمني وهم‬ ‫يرددون �شهادة �أن ال �إله �إال اهلل حممد ر�سول اهلل‪..‬‬ ‫ف�ي��ا هلل م��ا �أع�ظ�م�ه��ا م��ن ق�صة وم��ا �أن�صعها م��ن �صفحة من‬ ‫�صفحات تاريخنا امل�شرق‪� ،‬أريتم جي�شاً يفتح مدينة ثم ي�شتكي �أهل‬ ‫املدينة للدولة املنت�صرة‪ ،‬فيحكم ق�ضا�ؤها على اجلي�ش الظافر‬ ‫باخلروج؟ واهلل ال نعلم �شبه لهذا املوقف لأمة من الأمم‪.‬‬ ‫بقي �أن تعرف �أن هذه احلادثة كانت يف عهد اخلليفة ال�صالح عمر‬ ‫بن عبدالعزيز حيث �أر�سل �أهل �سمرقند ر�سولهم �إليه بعد دخول اجلي�ش‬ ‫الإ�سالمي لأرا�ضيهم دون �إنذار �أو دعوة فكتب مع ر�سولهم للقا�ضي �أن‬ ‫احكم بينهم فكانت هذه الق�صة �ألتي تعترب من الأ�ساطري‪.‬‬ ‫ق�ص�ص من التاريخ‪ ،‬لعلي الطنطاوي‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫إىل الذين لم يعرفونا‬ ‫الإمام ال�شهيد ح�سن البنا رحمه اهلل‬ ‫كتب الإخوان كثري ًا يف بيان فكرتهم‪ ،‬وخطبوا كثري ًا يف �شرح مناهجهم‪ ،‬و�أبانوا �أنف�سهم يف‬ ‫ٌ‬ ‫فريق من النا�س يفهمون‬ ‫كثري من املواطن بو�سائل الدعوة املختلفة‪ ،‬بالرغم من ذلك ال يزال‬ ‫الإخوان على غري حقيقتهم‪ ،‬وير�سمون لهم يف خيالهم �صور ًا ال تتفق مع احلقيقة يف قليل وال‬ ‫كثري‪ ،‬ف�إىل ه�ؤالء الذين مل يعرفونا من قبل �أو الذين عرفونا ب�صورة غري حقيقية؛ �أوجه‬ ‫هذه الكلمة‪:‬‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمون يف �إي �ج��از؛ جماعة فهموا‬ ‫الإ� �س�لام فهماً �صحيحاً‪ ،‬واع�ت�ق��دوه �أف�ضل نظام‬ ‫لإ� �ص�لاح الأمم وال���ش�ع��وب يف ك��ل مناحي احلياة‪،‬‬ ‫ف��اج�ت�ه��دوا �أن يعملوا ب��ه يف �أنف�سهم و�ش�ؤونهم‪،‬‬ ‫ووقفوا حياتهم على بيان حما�سنه وجماله ودعوة‬ ‫النا�س جميعاً �إليه؛ حتى ت�سود تعاليمه هذا الكون‪،‬‬ ‫حتى ال تكون فتنة ويكون الدين كله هلل‪.‬‬ ‫ر م��ن النا�س �أن الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫يظن ك�ثي� ٌ‬ ‫يق�ضون الليل يف امل�ساجد واملغاور‪ ،‬وي�شرتطون على‬ ‫مَن يلتحق بهم �أن يتجرد من عمله ويتفرغ للعبادة‬ ‫ويهمل يف �ش�ؤونه اخلا�صة‪ ،‬والإخ��وان امل�سلمون يف‬ ‫حقيقة دعوتهم يحاربون ه��ذا التنطع‪ ،‬وينكرون‬ ‫هذه البطالة‪ ،‬ويلزمون من يتبع طريقهم �أن يكون‬ ‫�إماماً يف كل �شيء؛ يف العلم‪ ،‬ويف املال‪ ،‬ويف القوة‪ ،‬ويف‬ ‫ال�صحة‪ ،‬ويف ا ُ‬ ‫خللق‪ ،���وال يلزمون �أحداً �إال �أن ي�ؤدي‬ ‫فرائ�ض اهلل التي فر�ضها‪ ،‬ويجتنب حمارمه التي‬ ‫حرمها‪..‬‬ ‫�أم��ا تلك الليايل التي يجتمع الإخ ��وان فيها‬ ‫يف م�سجد من امل�ساجد‪� ،‬أو يف مكان خلوي‪ ،‬فلي�ست‬ ‫�إال اج�ت�م��اع��ات ع��ادي��ة �إم ��ا ل��در���س �أو مل �ع��ارف‪� ،‬أو‬ ‫ريا�ضة‪� ،‬أو نزهة‪� ،‬ش�أنها يف ذلك �ش�أن غريهم من‬ ‫اجلماعات‪ ،‬وكل اجتماعاتهم �إمنا تكون يف دورهم‬ ‫ويف �أنديتهم‪.‬‬ ‫ويظن كثري من النا�س �أن الإخوان ي�شرتطون‬ ‫يف �أع�ضاء جماعتهم هيئة خا�صة يف اللبا�س ونظام‬ ‫احلياة املنزلية وغريها من �ش�ؤون احلياة اخلا�صة‪،‬‬ ‫وذل��ك وَهْ � � ٌم كبري‪ ،‬ف��الإخ��وان يعلمون �أن التقوى‬ ‫يف ال�ق�ل��وب والأع� �م ��ال؛ ق�ب��ل �أن ت�ك��ون يف املظاهر‬ ‫والأ�شكال‪ ،‬و�أن الدين يُعنى �أول ما يُعنى بتطهري‬ ‫النفو�س وتزكيتها‪ ،‬و�سالمة العقائد وت�صحيحها‪،‬‬ ‫و�إح �� �س��ان ال�ع�ب��ادة هلل ت �ب��ارك وت �ع��اىل‪ ،‬ومل يجعل‬ ‫النا�س يف حرج من العادات وال�ش�ؤون اخلا�صة‪ .‬وكل‬ ‫ال��ذي يقوله الإخ ��وان يف ه��ذا‪� :‬إن ل�ل�إ��س�لام �آداباً‬ ‫و�ضعها يجب على كل م�سلم ‪� -‬سواء �أكان ع�ضواً يف‬ ‫جماعتهم �أم غري ع�ضو فيها ‪� -‬أن يحافظ عليها‪،‬‬ ‫و�أن يلتزمها‪ ،‬ويلزم بها �أهله ون�ساءه وك��ل من له‬ ‫والية عليهم‪.‬‬ ‫ويظن كثري من النا�س �أن الإخ��وان يتاجرون‬ ‫بالدين‪ ،‬وي�سرتون وراء دعوتهم الإ�سالمية دعوة‬ ‫�أخرى خفية غري ظاهرة‪ ،‬ف�إذا �س�ألتهم عن ماهية‬ ‫ه��ذه ال�غ��اي��ات امل���س�ت��ورة وال��دع��وة اخل�ف�ي��ة؛ �سكتوا‬ ‫�أو �ضربوا يف ب�ي��داء م��ن اخل�ي��ال ال ح��دود لها وال‬ ‫نهاية!!‬ ‫والإخ � ��وان امل���س�ل�م��ون ال ي�ع�م�ل��ون يف الظالم‪،‬‬

‫وال ي�ج�ت�م�ع��ون يف ب�ط��ن الأر� � ��ض‪ ،‬وال يتدار�سون‬ ‫رم� ��وزاً وال ��ش�ي�ف��رات‪ ،‬ول�ك�ن�ه��م ي�ع�م�ل��ون يف و�ضح‪،‬‬ ‫ويجتمعون يف امل�ساجد اجلامعة والأندية العامة‪،‬‬ ‫ويفتحون �أبوابهم على م�صارعيها جلميع النا�س‪،‬‬ ‫ويذيعون �آراءهم �إىل �أبعد ما تبلغه حمطة الإذاعة‪،‬‬ ‫ويتدار�سون كتاب اهلل و�أحاديث ر�سوله‪ ،‬ويخطبون‬ ‫بفكرتهم على ر�ؤو� ��س امل�ن��اب��ر وع�ل��ى م�ل�أ الأل��وف‬ ‫من الأ�شهاد‪ ،‬وال يكتفون بهذا؛ فهم يطبعون ما‬ ‫ي�ق��ول��ون وي�ن���ش��رون��ه ب��امل�ج��ان يف غ��ال��ب الأحيان‪،‬‬ ‫ود�أب��وا على ذل��ك ع�شر �سنني ط��وا ًال‪ ،‬فلم ينك�شف‬ ‫باطن �أمرهم عن �شيء يخالف ما ظهروا به وما‬ ‫دعوا النا�س �إليه‪.‬‬ ‫وي�غ�م��ز ك�ث�ير م��ن ال�ن��ا���س الإخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫بالقول يف املجال�س �أو بالكتابة يف ال�صحف؛ غمزاً‬ ‫خف ّياً �أو ظاهراً وا�ضحاً يف وطنيتهم �أو يف خطتهم‬ ‫�أو يف ج��ر�أت �ه��م يف احل��ق و��ص��راح�ت�ه��م يف اجلهاد‪،‬‬ ‫وكثري من ه�ؤالء مل يجربوا ما ج َّرب الإخوان‪ ،‬ومل‬ ‫يحيطوا ب�أطراف الدعوات و�ش�ؤونها وم�ستلزماتها‬ ‫ما �أحاط الإخوان‪ ،‬ومل يفكروا يف عواقب الأعمال‬ ‫ونتائجها وثمراتها م��ا ف ّكر الإخ ��وان‪ ،‬وق��د يكون‬ ‫كل ما عندهم حما�سة م�شكورة �أو جهالة معذورة‪،‬‬ ‫هذه املزاعم كلها �أو بع�ضها �أو �أكرث منها يف �سل�سلة‬ ‫طويلة من اخليال البديع �أحياناً وامل��ري��ع �أحياناً‬ ‫�أخرى؛ �أ�سمعها �أو تنتقل �إىل الإخوان‪ ،‬ف�أعجب لها‬ ‫و�أفرح بها‪ ،‬ف�إن احلرية بدء املعرفة‪ ،‬وال�شك �سبيل‬ ‫اليقني‪.‬‬ ‫أوجه الدعوة‬ ‫ف�إىل ه�ؤالء الذين ال يعرفوننا؛ � ّ‬ ‫وخا�صة‪� ،‬أن ي�شرفوا دورنا بالزيارة الق�صرية‬ ‫عامة‬ ‫ّ‬ ‫�أو الدائمة؛ لريوا ب�أنف�سهم �أين الإخوان مما �سمعوا‬ ‫�أو تخيلوا‪ ،‬وليطمئنوا على �أن هذه الزيارة ال تكلفهم‬ ‫�أي��ة تبعة مادية �أو �أدب�ي��ة‪ ،‬بل قد يفيدون منها يف‬ ‫ناحية من هاتني �أو فيهما معاً‪ ،‬و�أظن �أن هذه هي‬ ‫�أدق طريق و�أن�صرها �إىل املعرفة ال�صحيحة‪ ،‬فلي�س‬ ‫بعد البيان بيان‪ ،‬وامل�شاهدة �أ�صدق دليل‪.‬‬ ‫وليثق الذين يكتبون عن الإخوان يف �صحفهم‬ ‫وج��رائ��ده��م في�صورونهم ت���ص��وي��راً غ�ير حقيقي‪،‬‬ ‫ويتجنون عليهم يف الأو�صاف والأحكام؛ �أن الإخوان‬ ‫ال يغ�ضبون لهذا‪ ،‬وال يحنقون على كاتبيه‪ ،‬و�أنهم‬ ‫ل��ن ي� ��ردّوا عليهم ه��ذا ال �ع��دوان مب�ث�ل��ه‪ ،‬ال لأنهم‬ ‫يعجزون عن الرد‪ ،‬فال �أظن �أحداً (‪ )...‬يعجز عن‬ ‫�أن يقار�ض غريه انتقا�صاً بانتقا�ص‪ ،‬و�شتماً ب�شتم‪،‬‬ ‫ول�ك��ن لأن الإخ� ��وان ي��ري��دون �أن ي�ضربوا للنا�س‬ ‫مث ً‬ ‫ال يف التكرم وامل��رور باللغو م َّر الكرام‪ ،‬ووجوب‬ ‫�صرف الوقت يف غري اجلدل اللفظي‪ ،‬وهم كذلك‬

‫وليثق الذين يكتبون عن الإخوان يف �صحفهم‬ ‫وجرائدهم في�صورونهم ت�صوير ًا غري حقيقي‬ ‫ويتجنون عليهم يف الأو�صاف والأحكام �أن‬ ‫الإخوان ال يغ�ضبون لهذا وال يحنقون على كاتبيه‬ ‫و�أنهم لن ير ّدوا عليهم هذا العدوان مبثله‬ ‫ال ي��ري��دون �أن يو�سعوا �شقة اخل�لاف بينهم وبني‬ ‫غريهم‪ ،‬فهم يعتقدون �أن الغيب �سر من �أ�سرار اهلل‪،‬‬ ‫و َم��ن ي��دري فقد يكون خ�صم اليوم �صديق الغد‪،‬‬ ‫و�صديق اليوم خ�صم الغد‪ ،‬وهلل يف خلقه �ش�ؤون‪..‬‬ ‫وم��ا �أحكم ق��ول ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫أحبب حبيبك هوناً ما ع�سى �أن يكون بغي�ضك‬ ‫"� ْ‬ ‫يوماً ما‪ ,‬و�أبغ�ض بغي�ضك هوناً ما؛ ع�سى �أن يكون‬ ‫حبيبك يوماً ما"‪.‬‬ ‫وح�سبنا �أن نقول له�ؤالء الإخ��وان‪ :‬يح�سن ‪-‬‬ ‫�إن �أردمت ‪� -‬أن تقابلوا هذا التكرم بالتقدير‪ ،‬ولكم‬ ‫احلرية على كل حال‪.‬‬

‫يفعل الصالحات باستثناء الصالة‬ ‫�أجاب عليها‪ :‬حممد ال�سعيد‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬زوج��ي �إن�سان على خلق ع��الٍ ج��داً‪ ،‬وك��رمي النف�س‪،‬‬ ‫وي �خ��اف اهلل ك �ث�ي�راً‪ ،‬وط �ي��ب ال�ق�ل��ب ل��درج��ة �أن ب�ي�ت��ه م�ل�اذ لكل‬ ‫املحتاجني‪ ،‬وكل من يطرق بابه يهرع مل�ساعدته‪..‬‬ ‫رمبا تقول‪� :‬إذن �أين امل�شكلة؟ امل�شكلة �أنه ي�صوم‪ ،‬وال ي�صلي‪ ،‬وقد‬ ‫حاولت بكل جهدي �أن �أعلمه ال�صالة‪ ،‬واحلمد هلل بد�أ ي�صلي‪ ،‬وفرحت‬ ‫و�أح�س�ست �أنني �أملك الدنيا وما فيها‪ ،‬ولكن للأ�سف فرحتي مل تدم‬ ‫طويال‪ ،‬فقد عاد �إىل �سابق عهده‪ ،‬وكلما �أحاول �أن �أن�صحه ب�أن اهلل‬ ‫�أول ما ي�س�أل العبد عن �صالته‪ ،‬فيقول يل‪� :‬إمنا الأعمال بالنيات‪،‬‬ ‫اهلل يعلم ما يف قلبي‪ ،‬ومادام مل �أغ�ضب ربي ب�شيء حمرم فاهلل يغفر‬ ‫يل‪ ،‬م�شكلته �أنه مري�ض‪ ،‬ويتغوط يف لبا�سه‪ ،‬وتخرج الريح منه‪ ،‬و�أنا‬ ‫غي مالب�سك عندما ت�أتي ال�صالة‪ ،‬فيبد�أ‬ ‫�أقول له هذا لي�س عذ ًرا‪ ،‬رِّ‬ ‫ريا‪،‬‬ ‫يثور علي‪ ،‬و�أي�ضاً هو مري�ض بالقلب وال�سكر‪ ،‬و�أخاف عليه كث ً‬ ‫لأن عمره الآن جتاوز ال�ستني‪ ،‬ومل يبق يف العمر بقية‪� ..‬أر�شدوين‬ ‫ماذا �أفعل؟‬ ‫اجلواب‪� :‬إن �س�ؤالك �أيتها الأخت يدور حول النقاط التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬قلت �إن زوجك فيه �صفات ح�سنة من ق�ضاء حوائج النا�س‪،‬‬ ‫وال�سعي يف م�صاحلهم‪ ،‬وهذا خلق كرمي‪ ،‬كما قلت �إنه متدين يخاف‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬فهذا �شيء طيب �أي�ضاً يقبله اهلل وير�ضاه‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬إن ��ك ق�ل��ت �إن ��ه ال ي�صلي‪ ،‬ف�ه��ذه ك��ارث��ة ال يقبلها اهلل‬ ‫�سبحانه وت�ع��اىل‪ ،‬وك��م �سعدت ك�ث�يراً حينما ق��ر�أت ‪� -‬أيتها الأخت‬ ‫الكرمية ‪ -‬و�صفك لزوجك بهذه ال�صفات اجلميلة الطيبة‪ ،‬ولكن‬

‫انقلبت ال�صورة عندي‪ ،‬وحتولت �إىل �صورة مظلمة حينما قلت �إنه‬ ‫ال ي�صلي!! �إن�سان مثل هذا بالتعبري الدارج بني النا�س (خ�سارة يف‬ ‫النار) فما عليك �أيتها الأخت الكرمية �إال بذل اجلهد امل�ضني‪ ،‬و�أن ال‬ ‫متلي من الإحلاح عليه يف �أن ي�صلي‪ ،‬و�أعلميه �أن ما يفعله لن يغني‬ ‫عنه �شيئا ما دام �أنه ال ي�صلي‪.‬‬ ‫قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬أول ما يحا�سب عليه العبد‬ ‫ي��وم القيامة ال�صالة‪ ،‬ف��إن �صلحت �صلح �سائر عمله‪ ،‬و�إن ف�سدت‬ ‫ف�سد �سائر عمله" و�إنها واهلل خل�سارة كبرية �أن ي�ضيع زوجك هذا‬ ‫ما يفعله‪ ،‬و�أن يهدم ما قد بناه‪ ،‬و�أ�ؤك��د عليك اتخذي كل الو�سائل‬ ‫املمكنة من تذكري له ب�أهمية ال�صالة‪ ،‬وم��ن �إ�سماعه حما�ضرات‬ ‫امل�شايخ والعلماء والدعاة يف عقوبة من ترك ال�صالة‪ ،‬وذكريه بكل‬ ‫طرق التذكري‪ ،‬واعلمي �أنكِ غري معفية من امل�سئولية‪ ،‬قال النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬كلكم راع وكلكم م�سئول عن رعيته‪ ..‬ثم‬ ‫قال‪ :‬واملر�أة راعية يف بيت زوجها‪ ،‬وم�سئولة عن رعيتها"‪..‬‬ ‫وذ ّك��ري��ه ب��أن امل��ر�أة يف اجلنة تكون لزوجها ال�صالح يف الدنيا‪،‬‬ ‫و�أن الرجل يف اجلنة يكون لزوجته ال�صاحلة يف الدنيا‪ ،‬ف�إن قبل �أن‬ ‫تفرتقا يف الآخرة فليرتك ال�صالة‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬إنه يتحلل بنيته‪� ،‬أو ب�أن قلبه �سليم‪ ،‬و�أنه م�ؤمن باهلل‪،‬‬ ‫و�أن االعتبار يكون مبا يف القلوب‪ ..‬و�أنا �أقول له هذه دعوى كاذبة‪،‬‬ ‫ف��أ��ص��دق ع�لام��ات الإمي ��ان ب��اهلل املحافظة على ال���ص�لاة‪ ،‬ق��ال اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪} :‬ق��د �أفلح امل��ؤم�ن��ون‪ {...‬ثم ذك��ر من �صفاتهم‪:‬‬ ‫}والذين هم على �صلواتهم يحافظون{‪ ،‬ف�إذا ما كنت م�ؤمنا حقا‬ ‫فحافظ على ال�صالة‪ ،‬وال تربر وتقول ربنا رب قلوب‪ ،‬فربنا �سبحانه‬ ‫وتعاىل نعم هو رب قلوب‪ ،‬ولكن قلوب َمنْ (قلوب من �سلمت قلوبهم‬

‫ركن الفتوى‬

‫كيف أتوب من القرض الربوي؟‬ ‫�أجاب عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪� :‬أخذت قر�ضا �إ�سكانيا ربويا من‬ ‫البنك لبناء م�سكن يل قبل ث�لاث �سنوات‪،‬‬ ‫وقمت ببناء البيت‪ ،‬و�أنا الآن �أ�سكن فيه‪ ،‬علما‬ ‫ب��أن مدته ع�شرون �سنة‪ ،‬و�أن��ا ن��ادم على �أخذ‬ ‫ه��ذا ال�ق��ر���ض ب�ع��دم��ا � �ص��ارت ح�ي��ات��ي �صعبة‬ ‫جدا‪ ،‬فما حكم هذا القر�ض؟ وكيف ميكن �أن‬ ‫�أتوب منه‪ ،‬ف�أنا �أخاف من املوت قبل �سداده‪،‬‬ ‫علما ب��أين موظف ب�سيط‪ ،‬وال يوجد عندي‬ ‫القدرة على �سداده يف وقت ق�صري؟ وجزاكم‬ ‫اهلل خريا‪.‬‬

‫اجلواب‪ :‬القرو�ض الربوية من البنوك‬ ‫من املحرمات التي �أ�صبح حترميها معلوماً‬ ‫لدى عامة النا�س‪ ،‬والإثم فيها م�شرتك بني‬ ‫جميع الأطراف املقر�ضة وامل�ستقر�ضة‪.‬‬ ‫َع��نْ َج��ا ِب � ٍر ب��ن عبد اهلل ر��ض��ي اهلل عنه‬ ‫َقا َل‪َ ( :‬ل َعنَ َر ُ�س ُ‬ ‫ول اللهَّ ِ َ�ص َّلى اللهَّ ُ َعلَ ْي ِه َو َ�س َّل َم‬ ‫َ‬ ‫�آ ِك َل ال ِّربَا‪َ ،‬و ُم�ؤْ ِكلَهُ‪َ ،‬و َكا ِت َبهُ‪َ ،‬و َ�شاهِ َد ْيهِ‪َ ،‬وقا َل‪:‬‬ ‫هُ ْم َ�سوَاءٌ) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫والتوبة م��ن ه��ذا ال��ذن��ب العظيم تكون‬ ‫بالندم واال�ستغفار وال�ع��زم على ع��دم العود‬ ‫�إىل مثل هذه املع�صية‪.‬‬ ‫واهلل عز وجل يقبل التوبة من عباده �إن‬

‫هم �صدقوا‪ ،‬يقول اهلل تعاىل‪} :‬وَهُ � َو ا َّلذِ ي‬ ‫ال�س ِّي َئاتِ‬ ‫َي ْق َب ُل ال َّت ْو َب َة َعنْ عِ َبا ِد ِه َو َي ْع ُفو ع َِن َّ‬ ‫َو َي ْعلَ ُم مَا َت ْف َع ُلو َن{ (ال�شورى‪.)25 :‬‬ ‫وم��ع ذل��ك؛ ف��أن��ت ال متلك الآن �سوى‬ ‫االل �ت��زام ب��وف��اء الأق���س��اط التي عليك‪ ،‬وال‬ ‫ي�ل��زم��ك �أن ت���ش��ق ع�ل��ى ن�ف���س��ك فت�ستدين‬ ‫لغر�ض التعجيل بالوفاء لتخفيف مقدار‬ ‫الفوائد الربوية‪ ،‬كما ال يلزمك �أن تتخل�ص‬ ‫م ��ن امل �� �س �ك��ن ال� ��ذي ب�ن�ي�ت��ه ب �ه��ذا القر�ض‬ ‫ال ��رب ��وي‪ ،‬ف��الإث��م يتعلق ب��امل�ع��ام�ل��ة املالية‬ ‫الربوية‪ ،‬وال يتعلق باملنزل املبني بوا�سطتها‪.‬‬ ‫واهلل �أعلم‪.‬‬

‫�أيها الذين مل تعرفوا الإخ��وان امل�سلمني بعد‪،‬‬ ‫اجتهدوا �أن تعرفوهم وهم لي�سوا �ألغازاً‪ ،‬و�ستجدون‬ ‫فيهم �سمو امل �ب��د�أ �إىل �أب �ع��د ح ��دود ال���س�م��و‪ ،‬وعمق‬ ‫الإمي��ان �إىل �أعمق �أغ��وار النفو�س والأرواح‪ ،‬و�صدق‬ ‫الرغبة والغرية واحلما�سة �إىل �أرفع حدود ال�صدق‪،‬‬ ‫و�ستعلمون بحق �أنهم ‪ -‬بف�ضل اهلل عليهم ال ب�أنف�سهم‬ ‫ معقد الأمل‪ ،‬ومو�ضع الرجاء‪ ،‬حت�سبنا كذلك وال‬‫نزكي على اهلل �أحداً‪ ،‬واللهم ال تكلنا �إىل �أنف�سنا‪.‬‬ ‫• نق ًال عن جملة النذير العدد ‪3‬‬ ‫ال�سنة الثانية ‪� 7‬آذار ‪1939‬‬

‫أريد حـــالً‬

‫من الأمرا�ض والعلل)‪ ،‬و�أعظم عله و�أخطر مر�ض على القلب هو‬ ‫(ترك ال�صالة)‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬ذك��رتِ �أن لزوجك ع��ذراً‪ ،‬و�أن��ه م�صاب بانفالت الريح‪،‬‬ ‫فهذا قد رخ�ص اهلل تبارك وتعاىل له‪ ،‬ورفع عنه الإثم واحلرج‪ .‬قال‬ ‫النبي "�صلى اهلل عليه و�سلم"‪�" :‬إن اهلل يحب �أن ت�ؤتى رخ�صه كما‬ ‫يحب �أن ت�ؤتى عزائمه "وقد رخ�ص اهلل �سبحانه وتعاىل ملن �أ�صيب‬ ‫بعذر من ه��ذه الأع��ذار ‪ -‬انفالت الريح ‪� -‬سل�س البول ‪ -‬التغوط‬ ‫يف املالب�س ‪ -‬اال�ستحا�ضة �أي �شيء من ه��ذه الأم��ور ‪� -‬أن يحتاط‬ ‫من �أ�صيب بها �أو ب�شيء منها لنف�سه‪ ،‬ثم ما عليه �إال �أن يذيل ما‬ ‫حتفظ به عند كل �صالة‪ ،‬و�أن ي�ستنجي ويتو�ض�أ لكل �صالة على‬ ‫حدة تي�سرياً عليه‪ ،‬ورفعاً لعلل املتعللني‪.‬‬ ‫خام�س ًا‪� :‬أو�صيك �أيتها الأخت بعدة و�صايا‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��دع��اء ب��إحل��اح �إىل اهلل تعاىل ب��أن يهدي لك زوج��ك‪ ،‬و�أن‬ ‫يحببه �إىل ال�صالة‪ ،‬و�أن يحبب ال�صالة �إليه‪.‬‬ ‫‪� -2‬أو�صيك �أن ت�صربي �صربا جميال‪ ،‬و�أن ال متلي من تذكريه‬ ‫والإحل ��اح عليه يف �أم��ر ال�صالة "و�أمر �أه�ل��ك بال�صالة وا�صطرب‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫‪ -3‬كما ذكرت لك يف ثنايا �إجابتي �أن تو�صليه �إىل �أحد العلماء‪،‬‬ ‫�أو �أن ت�سمعيه كالم العلماء يف ق�ضية ترك ال�صالة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ك��وين معنا على توا�صل دائ�م��ا على �صفحة اال�ست�شارات‬ ‫املتميزة مبوقع الإ�سالم اليوم؛ ففي التوا�صل معنا عرب هذا املوقع‬ ‫كثري نفع للخا�صة والعامة‪ ،‬واهلل �سبحانه وتعاىل �أ�س�أل �أن يحفظكِ‬ ‫وبنات امل�سلمني من �أي مكروه و�سوء‪.‬‬ ‫عن "الإ�سالم اليوم"‬

‫«األزهر» يعلن احرتام حرية‬ ‫العقائد واملساواة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن الدكتور �أحمد الطيب �شيخ الأزهر‪� ،‬أم�س الثالثاء‪ ،‬نتائج‬ ‫م�شاوراته مع املثقفني خالل الأ�شهر املا�ضية‪ ،‬حول �ضرورة احرتام‬ ‫حرية العقائد وامل�ساواة يف احلقوق والواجبات‪.‬‬ ‫وقال الطيب �إن الأزهر ال�شريف واملثقفني ي�ؤكدون على �أن لك ِّل‬ ‫مي�س حقّ‬ ‫فر ٍد فى املجتمع �أن يعتنق من الأفكار ما ي�شاء‪ ،‬دون �أن ّ‬ ‫املجتمع فى احلفاظ على العقائد ال�سماوية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف بيان �أن للأديان الإلهية الثالثة قدا�ستها‪ ،‬وللأفراد‬ ‫حرية �إقامة �شعائرها دون ع��دوان على م�شاعر بع�ضهم �أو م�سا�س‬ ‫بحرمة هذه الأديان قو ًال �أو فع ً‬ ‫ال ودون �إخالل بالنظام العام و�أ ّكد‬ ‫البيان على �أهمية حرية الر�أي والتعبري والبحث العلمى والإبداع‬ ‫الأدبي والفني‪.‬‬ ‫ودع��ا املوقعون على البيان اجلميع �إىل دَعْ � ِ�م ح��راك ال�شعوب‬ ‫العربية ال�شقيقة نحو احلرية والدميوقراطية‪.‬‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�أنعام عبداحلفيظ احليت‬ ‫والدة الزميلة الأ�ستاذة �شذى خالد ع�ساف ‪ /‬ع�ضو النقابة‬ ‫ويتقدمون من الزميلة «�شذى» ومن �آل الفقيدة وذويها جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر‬ ‫املوا�س ـ ـ ــاة وح�س ـ ــن الع ـ ـ ــزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫‪13‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫اليــا�س مزيــد �سليــم حـداد‬

‫�شقيق الزميلة ال�صحفية الأ�ستاذة تريز حداد ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫ويتقدمون من الزميلة «تريز» ومن �آل الفقيد وذويه جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫‪14‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/4809 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/1/10 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممدعلي حممد القطامي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع �صالح الدين‬ ‫ عمارة رقم ‪184‬‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 333.00 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�أمون فتحي �أبو علول املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫قراءات‬

‫احذروا‬ ‫البوعزيزية‬

‫أفق جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫�أن يحرق مواطن نف�سه اعرتا�ضا على الأو�ضاع‬ ‫املعي�شية ومي��وت‪ ،‬فهذا مدعاة لأن ينتبه اجلميع �إىل‬ ‫تفجر م�شهدا بائ�سا نحن‬ ‫التداعيات والأ�سباب التي قد ّ‬ ‫بغنى عنه‪.‬‬ ‫�صانع القرار مطالب ب�إعطاء ق�ضية حرق �أحمد‬ ‫امل�ط��ارن��ة لنف�سه �أم ��ام ال��دي��وان امللكي وم��ن ث��م موته‪،‬‬ ‫تقوميا يحمل تقديرات ا�ستك�شافية ملا يجرى يف بواطن‬ ‫البعد االقت�صادي للمجتمع‪.‬‬ ‫االحتجاجات على ال�شكل البوعزيزي كانت متوقعة‪،‬‬ ‫وقد �سمعت �أكرث من �سيا�سي و�أكادميي يتن ّب�أ باحتمال‬ ‫ا�ستن�ساخ اعرتا�ضات على �شاكلة ال�سلوك االنتحاري‪،‬‬ ‫وذل��ك ك��رد فعل على الأو��ض��اع البائ�سة اقت�صاديا �أوال‬ ‫و�سيا�سيا ثانيا‪.‬‬ ‫الدولة �إىل اليوم مل جتد حال لأزمتنا االقت�صادية‬ ‫ومل تفلح بالبدء بذلك‪ ،‬وعلى العك�س من ذلك ن�شهد‬ ‫ك��ل �سنة تفاقم للم�شكلة ي�أتينا م��ن حم ��اوالت احلل‬ ‫البائ�سة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫متت هيكلة القطاع العام من قبل احلكومة‪ ،‬وزادت‬ ‫روات��ب الع�سكريني‪ ،‬لكن البلد لي�ست فقط قطاع عام‬ ‫وع�سكريني‪ ،‬فال يعقل �أن يتم ال� َغ� ْرف من ه��ذه الفئة‬ ‫غري املعممة بال�ضرائب‪ ،‬ليو�ضع املغروف يف جعبة الفئة‬ ‫التي تعمل يف القطاع العام‪.‬‬ ‫هذا غري عادل‪ ،‬ولي�س باحلل العبقري‪� ،‬إ ّنه هروب‬

‫وتهريب للم�شكلة على ال���س��واء‪� ،‬أح�م��د املطارنة مثال‬ ‫يعمل على هام�ش القطاع العام و�أمثاله لن تخدمهم‬ ‫هكذا و�صفات‪.‬‬ ‫�صحيح �أنّ ال�ف�ق��ر وال�ب�ط��ال��ة ه��ي م�شاكل تعاين‬ ‫منها كل الدول‪ ،‬لكنهما يكونان �أكرث حتديدا وميلكان‬ ‫الطاقة التف�سريية الأوف ��ر للعنف‪� ،‬إذا م��ا �صاحبهما‬ ‫ف�ساد وا�ستبداد وتفاوت وا�ضح وغياب عدالة اجتماعية‪.‬‬ ‫اليوم يتم �إقناع القطاع العام ب ��أنّ �أم��وره يف طور‬ ‫التح�سن‪ ،‬وقد يقنع ه�ؤالء‪ ،‬وهو ما �أ�شك فيه ب�سبب �أنّ‬ ‫�أبناء القطاع العام ال زالت �أقدامهم حتت "فلقة" الفقر‬ ‫وعدم الكفاية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن دع��ون��ا ن�ل�ت�ف��ت ل�ل�ع�م��ال و�أ� �ص �ح��اب الور�ش‬ ‫وغريهم من �أ�صحاب املهن املت�أثرة جوهريا بالأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية ال�سلبية وهم دافعو ال�ضرائب احلقيقيون‪.‬‬ ‫�أال ت�ظ�ن��ون �أنّ امل��زي��د م��ن ال���ض�غ��ط وال�ضرائب‬ ‫اجل��ائ��رة ومم��ار��س��ات ع��دم العدالة �ستكفي لكي ن�شهد‬ ‫مزاجا "بوعزيزيا" يقود ال�ضطرابات من نوع خا�ص‬ ‫وخمتلف عن امل�شهد ال�سيا�سي الذي نراه‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ي�ج��ب �أن تنتبه جم���س��ات ال��دول��ة لعمق‬ ‫الغ�ضب والت�أثر ال�ساكن يف النفو�س‪ ،‬فحراك ال�شارع‬ ‫ال�سيا�سي ع��رف ط��ري�ق��ه‪ ،‬ل�ك��ن ح ��راك ال�ف�ق��ر والظلم‬ ‫ال �ت��وزي �ع��ي ال زال يف امل �ن����ط��ق امل �ظ �ل �م��ة وق ��د يفاجئ‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫على المأل‬

‫الحكومة‬ ‫تدعو الشعب‬ ‫إىل مكاتبها‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫لدى احلكومة توجه لتحويل الغالبية ال�ساحقة‬ ‫وامل�سحوقة م��ن ال�شعب الأردين �إىل مت�سولني على‬ ‫عب عنه وزير املالية فيها �أمية طوقان‬ ‫�أبوابها‪ ،‬وهذا ما رّ‬ ‫خالل جل�سة نقا�ش مع رجال �أعمال‪ ،‬وذلك عندما قال‬ ‫لهم �أنّ احلكومة �ستعيد النظر ب�آليات دعم الكهرباء‬ ‫وامل��اء وامل�ح��روق��ات‪ ،‬و�أ ّن�ه��ا �ستقوم بتوجيهه نقداً �إىل‬ ‫م�ستحقيه من ذوي الدخل املتدين واملتو�سط‪.‬‬ ‫احلكومة التي ال جتد �سوى جيوب النا�س لتغطية‬ ‫االحتياجات العامة‪ ،‬والتوفري دون �أن تدرك �أنّ مدى‬ ‫م�ساحة رقعة الفقر املمتدة على جممل �أرا�ضي الوطن‬ ‫ال ت�ستحق البقاء وال��والي��ة العامة‪ ،‬و�إمن��ا الإ�سقاط‬ ‫والدفع بها خارج نطاق دائرة القرار‪.‬‬ ‫ويبدو �أنّ احلكومة احلالية �سوف ت�ستحق هذا‬ ‫�إن هي متادت فع ً‬ ‫ال‪ ،‬وتوجهت لرفع الدعم عن جمرد‬ ‫ا�سطوانة الغاز‪.‬‬ ‫لقد ع�م��دت ح�ك��وم��ات �سابقة �إىل �إذالل ال�شعب‬ ‫الأردين عندما �أج�برت��ه للت�سول م��ن �أب��واب�ه��ا حتت‬ ‫يافطة احل�صول على ب��دل الدعم نقداً �أو كوبونات‪،‬‬ ‫وق��د كانت ب�ق��رارة نف�سها مدركة ل�ل�أم��ر‪ ،‬و�أك�ثر من‬ ‫ذل��ك‪� ،‬أ ّن �ه��ا ك��ان��ت تق�صده‪ ،‬وك��ان جلياً يف �إط ��ار هذه‬ ‫ال�سيا�سات اللئيمة ا�ستهداف كرامة النا�س و�صرف‬ ‫د‪.‬علي العتوم‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫اإلرهاب املروري‬ ‫ال تنفك العقلية الأمنية تالزمنا بالرغم‬ ‫من �شعارات التغيري والإ�صالح التي تطلقها‬ ‫احلكومات �صباحا م�ساء‪ ،‬و�آخ��ر تفتقات هذه‬ ‫العقلية الأم�ن�ي��ة ك��ان م��ا بعثته دائ��رة ال�سري‬ ‫من ر�سائل لهواتف املواطنني اخللوية ومن‬ ‫ن�صو�صها "املخالفة املرورية �أنت ت�ص ّر عليها‬ ‫ون �ح��ن نراقبها"‪ ،‬و�أخ � ��رى ن���ص�ه��ا "وجدت‬ ‫املخالفة حلمايتك‪ ،‬فالتزم بقواعد ال�سري"‪،‬‬ ‫الر�سالة الأخرية و�صلت ملواطنة لي�س عندها‬ ‫وال ع�ن��د زوج �ه��ا ��س�ي��ارة وم�ث�ل�ه��م ك�ثر وفوق‬ ‫تخويفهم بالتي هي �أ�سو�أ فقد �أهدرت جزءا من‬ ‫�أموال الدولة بغري طائل �أو هدف‪ ،‬واخرتقت‬ ‫ج��زءا من خ�صو�صية املواطنني يف احل�صول‬ ‫ع�ل��ى �أرق��ام �ه��م اخل��ا��ص��ة دون �إذن �ه��م لإر�سال‬ ‫ر��س��ائ��ل �إل�ي�ه��ا وه ��ذا ي�ع�ن��ي �أ ّن �ه��م ال يعرفون‬ ‫تتن�صت جهات‬ ‫�أرق ��ام ال�ه��وات��ف فقط ب��ل ق��د ّ‬ ‫�أخ��رى عليها‪ ،‬كما �أظ�ه��ر �أح��د الأخ�ب��ار الذي‬ ‫تناقلته و�سائل الإع�لام من �أنّ �شركة تراقب‬ ‫الهواتف وخطوط الإنرتنت‪ ،‬ويف البالد التي‬ ‫حترتم نف�سها ومواطنيها تطري يف مثل هذه‬ ‫االخرتاقات رقاب احلكومات!‬ ‫التغيري الذي ح�صل يف املجال املروري كان‬ ‫االنتقال من املمار�سات الك�سبية لدائرة ال�سري‪،‬‬ ‫والتي يعرفها املواطنون ويتناقلونها بينهم‬ ‫من �أنّ �شرطي ال�سري يُعطى دفرت خمالفات‬ ‫يجب �أن يع ّب�أ باملخالفات مع �آخر النهار‪ ،‬و�أنّ‬ ‫هناك من يدفعون املخالفات و�أنّ هناك من‬ ‫ميلكون �أ�سماء مت ّكنهم من القفز فوق املخالفة‬ ‫والقانون‪� ،‬إىل املمار�سات الإرهابية التي تريد‬ ‫�أن حت�س�س املواطن �أ ّن��ه مراقب ومالحق ولو‬ ‫ك��ان ج��ال���س��ا يف ب�ي�ت��ه و��س�ي��ارت��ه م�صفوفة يف‬ ‫الكراج مل حت� ّرك ومل يح ّرك �ساكنا‪ ،‬وت�صبح‬ ‫جملة "ونحن نراقبها" جملة �إرهاب ال تقف‬ ‫عند حدود ال�سري واملرور وخمالفاته بل تنتقل‬ ‫�إىل ال�شخ�ص‪ ،‬فمن ي��راق��ب املخالفة يراقب‬ ‫ال�شخ�ص‪ ،‬وامل�ع�ن��ى ب�ين ال���س�ط��ور ان�ت�ب��ه �أ ّيها‬ ‫املواطن فنحن نراقبك!‬ ‫يف ال� ��دول امل�ت�ق��دم��ة ه �ن��اك ك��ام�ي�رات يف‬ ‫كل الأماكن العامة ولي�س فقط يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫واملواطنون يعرفون ذلك �إ ّال �أ ّنهم ال يخافون‬ ‫م�ن�ه��ا لأ ّن �ه��ا ُت �ق �دّم ل�ه��م ك��و��س�ي�ل��ة حلمايتهم‬ ‫واحل �ف��اظ على حقوقهم ال لتقييدهم وعد‬ ‫�أنفا�سهم‪ ،‬فال تعترب بذلك تعد على حرياتهم‬ ‫بل حفاظا عليها‪ ،‬وحتى العقوبة التي ت�أتي‬ ‫يف � �ص��ورة امل�خ��ال�ف��ة ف�ه��ي م�ع��روف��ة الأ�سباب‬ ‫والنتائج ي�ستوي فيها امللوك وعامة ال�شعب‪،‬‬ ‫وهي ت�أتي بعد توفري كل الو�سائل واحلوافز‬ ‫ل�ع��دم اق�ت�راف امل�خ��ال�ف��ة‪ ،‬فمثال ي�ت��م درا�سة‬ ‫الأم��اك��ن املزدحمة وتوفري �أم��اك��ن ا�صطفاف‬ ‫ب�أكرث من عدد املرتادين لهذه الأماكن‪ ،‬فال‬ ‫جتد ا�صطفافا مزدوجا وال تعدٍ على �أكرث من‬ ‫مكان وال ا�صطفافا يف �أماكن ممنوعة وبعد‬ ‫توفري كل �أ�سباب الراحة وااللتزام بالقانون‬ ‫يكون من املنطقي بل ومن ال�ضروري تنفيذ‬ ‫يتق�صد املخالفة ويع ّر�ض‬ ‫العقوبة بحق من‬ ‫ّ‬ ‫�سالمة اجلميع للخطر دون �سبب‪.‬‬ ‫�أيّ ت� �ط ��ور ه� ��ذا يف ال �ت��وع �ي��ة امل ��روري ��ة‬ ‫وامل���س��اءل��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة ال�ت��ي جت� � ّرم امل ��رء قبل‬ ‫�أن يقرتف اجل��رم وجتعله خائفا دون �سبب‬ ‫يتل ّفت مينة وي�سرة بحثا عن عني �أو عد�سة‬ ‫تراقبه؟!‬ ‫يا خوفنا �أن تنتقل هذه العقلية واملمار�سات‬ ‫لبقية ال��دوائ��ر لن�شعر �أننا مراقبون حتى يف‬ ‫عقر دورنا وغرف نومنا!‬ ‫كتب الإعالمي جهاد �أبو العي�س �ساخرا‪:‬‬ ‫"غدا رمبا �ست�أتيك ر�سالة من مديرية الغذاء‬ ‫وال��دواء ن�صها‪ :‬لديك �سعرات غذائية زائدة‬ ‫عن احلاجة‪..‬نحن نعدّها"‪.‬‬ ‫هناك فرق بني الدولة الأمنية التي تنظر‬ ‫�إىل مواطنيها كمجرمني حمتملني وبني دولة‬ ‫القانون وامل�ؤ�س�سات التي تو ّفر ملواطنيها كل‬ ‫�أ�سباب الوقاية حتى ال يرتكبوا املخالفة‪.‬‬ ‫ل�سنا بحاجة للمخالفات وال للتذكري بها‪،‬‬ ‫نحن بحاجة �إىل تغيري القناعات واملمار�سات‬ ‫والإح �� �س��ا���س ب��امل���س��ؤول�ي��ة م��ن ق�ب��ل املواطن‬ ‫وممار�سة الأمانة من قبل امل�س�ؤول لنطمئن‬ ‫�أنّ خمالفاتنا تذهب �إىل جماالتها املن�صو�ص‬ ‫عليها قانونيا وال تذهب �إىل جيب ف�لان �أو‬ ‫عالن مع �أموال �أمانة عمان املنهوبة‪.‬‬ ‫يا ترى املخالفات الأخ��رى التي تنخر يف‬ ‫م�شحر‬ ‫ج�سد الوطن والتي ال يرتكبها مواطن ّ‬ ‫ال يعرف �أين ي�صفّ �سيارته �أو يخطئ التجاوز‬ ‫�أو يتك ّلم باخللوي‪ ،‬ه��ل ت��راق��ب بهذا النف�س‬ ‫احلثيث والعني ال�ساهرة؟‬ ‫دمتم �أحرارا مراقبني هلل حري�صني على‬ ‫الوطن و�أرواح الآخرين يف كل ت�صرفاتكم‪.‬‬

‫ري للحال التي تعي�شها لغ ُتنا بيننا‪� ،‬إ ّال وبالتايل مل َي ُع ْد لها التقدي ُر املماثل للموا ّد الأخرى يف‬ ‫�إ ّن��ه ال تف�س َ‬ ‫�أ ّنه الو�ض ُع‬ ‫ال�سيا�سي املنحدر الذي مت ّر به الأم ُة وي�س ِّببه ال َق ُبول �أو النجاح �أو التوظيف يف �شتى الدوائر‪ ،‬وبذلك‬ ‫ّ‬ ‫ل�ه��ا ح�ك��ا ُم�ه��ا ال��ذي��ن يعي�شون ح �ي��ا َة ال�ت��اب��ع م��ن املتبوع ه ُز َلتْ ح ّقاً حتى �سامها ُّ‬ ‫مفل�س‪ .‬و�إ ّنه ملن العيب الكبري‬ ‫كل ٍ‬ ‫لدول الغرب‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل االنهزام‬ ‫أجانب على �أعلى‬ ‫النف�سي الذي يتم ّلك على العرب �شعوباً وحكاماً �أنْ يحتف َل ال ُ‬ ‫ّ‬ ‫وي�ضموها لقائمة ال�ل�غ��ات العاملية‬ ‫الكثريين من �أبناء هذه الأمة‪� ،‬أما َم تلك الدول الأجنبية امل�ستويات بلغتهم‬ ‫ُّ‬ ‫�صاحبة العلم والدولة واملخرتعات‪ ،‬وال �سيما من �أبناء كالإجنليزية والفرن�سية وال�صينية والرو�سية‪ ،‬وال تلقى‬ ‫الأم��ة �أولئك ال�ساعني وراء الأل��ق‬ ‫االجتماعي والك�سب عند �أهلها �شيئاً من هذا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املاديّ ‪ ،‬وال ّتوقِ �إىل املن�صب العايل‪ ،‬ولو على حديده!‬ ‫دين‪،‬‬ ‫� ّإن العرب ّية لي�ست لغ ًة عاد ّية‪� ،‬إنمّ ا هي لغة �أعظم ٍ‬ ‫تاريخ‪ ،‬و�أ�شرف �أ ّم�ةٍ‪ ،‬و�أف�صح بيانٍ ‪ ،‬و�أحيا ل�سان‪.‬‬ ‫وق ��د ج ��اء يف الأخ� �ب ��ار � ّأن ت�ل��ك امل�ن�ظ�م� َة الأمم ّية و�أن�صع ٍ‬ ‫ب��د�أت منذ مد ٍة ترتاجع عن تقديرها للعربية التقدي َر ومن هنا يجب �أن ُت�ؤخ َذ على هذا الأ�سا�س عند دار�سيها‬ ‫القدمي‪ ،‬لأ ّنها ر�أت � ّأن كثرياً من زعماء ال��دول العرب ّية م��ن �أب�ن��ائ�ه��ا خ��ا�ّ��ص��ة‪ ،‬و�إ ّال ف�ستبقى ب��اه�ت� ًة يف نفو�سهم‬ ‫عندما يتحدثون يف املحافل الدولية‪ ،‬يتحدثون باللغات و�سيبقون هم باهتني يف واقع احلياة مهما كتبوا و�أ ّلفوا‬ ‫الأجنبية‪ .‬وهو �أم ٌر من املنظمة‬ ‫طبيعي‪� ،‬إذ كيف يُنتظر ونا ُلوا بها �أرفع الدرجات‪ ،‬لأ ّنهم يكونون حينها قد دخلوا‬ ‫ّ‬ ‫من الآخرين وال �س ّيما الغربا َء �أن يحرتموك �إذا �أنت مل البيتَ من غري بابه‪ ،‬ولب�سوا الردا َء على غري وجهه‪ .‬وال‬ ‫نف�سك‪ .‬وال �شك � ّأن احرتام اللغة القومية هي من � ّ‬ ‫أدل على ذلك من �أ ّنه مع كرثة ال�شهادات العليا يف هذه‬ ‫حترت ْم َ‬ ‫احرتام النف�س‪.‬‬ ‫اللغة وك�ثرة املتخرجني ووف��رة امل��ؤل�ف��ات والأب �ح��اث يف‬ ‫وهنا تك ُم ُن امل�شكل ُة الكربى‪� ،‬إذ �أ َّن م�س�ألة ت�سويد مو�ضوعاتها ك َّل عام‪ ،‬ف� ّإن اللحن يف الكالم والركاكة يف‬ ‫اللغة العرب ّية‪ ،‬وت�شييعها وتر�سيمها وتطبي َق ذل��ك يف التعبري و ُف�ش ّو العامية فيه و�ضعف م�ستوى التعليم‪ ،‬هي‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬وتنفي َذ البند الثاين من د�ساتري العرب التي الطوابع البارزة يف واقع اللغة‪ ،‬وواقع َح َملَتِها‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫املحا�ضرات و ُتعقد ال�ن� ُ‬ ‫ُ‬ ‫تن�ص على � ّأن العرب ّية ه��ي اللغة القومية يف احلديث‬ ‫�دوات يف يوم‬ ‫جميل �أنْ ُتقام‬ ‫ُّ‬ ‫والكتابة والبحث والت�صنيف‪ ،‬يحتا ُج �إىل ق��را ٍر‬ ‫�سيا�سي العرب ّية العامل ّية يف جامعاتنا‪ ،‬ولكنّ ك َّل ذلك يبقى بكل‬ ‫ّ‬ ‫نف�سه وي ��أم��ر ب��ه رج��ا َل��ه ويحا�سِ ب �صراحة ُف�ق��اع��اتٍ �سريعاً م��ا تنفثئ‪� ،‬إذ ال�سبيل ال�سليم‬ ‫ي�ق��وم عليه احل��اك � ُم ُ‬ ‫اخل��ار َج منهم عن ذلك ح�ساباً دقيقاً‪ ،‬بعد �أنْ يجع َل هو للنهو�ض باللغة م��ن وهدتها يكمن يف تعديل املناهج‪،‬‬ ‫من نف�سه منوذجاً يُحتذى يف هذا ال�ش�أن‪ .‬كما كان يفع ُل وال�ب�ع��دِ ع��ن ال�ت�لاع��ب ب�ه��ا م��ن م��راك��ز ال �ق��وى‪ ،‬وو�ض ِع‬ ‫زعما ُء الأمة يف ع�صورها الزاهية‪.‬‬ ‫ال�شروط ال�صارمة ملعدالت قبول طالبِها يف اجلامعات‬ ‫� ّإن َح ْذق لغ ٍة �أجنب ّية واحدة على الأق ّل عند املثقفني وم �ع��دالتِ جناحهم‪ ،‬وع � ِّد درا�ستها �أم ��راً دي�ن� ّي�اً قوم ّياً‪،‬‬ ‫من �أبناء ال�شعب عام ً‬ ‫ال م�ساعداً �أم ٌر مه ّم‪� ،‬إ ّال �أ ّنه عندما وتعزي ِز مع ِّلميها ومكاف�أتِهم‪ِّ ،‬‬ ‫وكف �أيدي الأجهزة الأمن ّية‬ ‫�دخ��ل يف َق �ب��ولِ ط� ّ‬ ‫ينعك�س احل��ال‪ ،‬ت�ب��د�أ اخل�ط��ورة وت�ت�ف��ا َق� ُم‪ ،‬وت��روح اللغة ع��ن ال �ت� ّ‬ ‫ني‬ ‫لاب�ه��ا وت�ن�ج�ي��حِ �ه��م‪ ،‬وتعي ِ‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة ت�ن��دب ح� َّ�ظ�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا ن��دب� ْت��ه ع�ل��ى ل���س��ان حافظ �أ�ساتذتها يف اجلامعات‪ ،‬وتن�صيبِ ر�ؤ�ساء �أق�سامها فيها‪.‬‬ ‫ويبدو � ّأن ارت�ب� َ‬ ‫�إبراهيم يوماً‪� .‬صحي ٌح � ّأن الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�اط اللغة العرب ّية بالقر�آن الكرمي‬ ‫ّ‬ ‫حث بع�ض ال�صحابة على تعلم بع�ض اللغات الأجنبية‪ ،‬هو ال��ذي جعل �أع��دا َءه��ا ي�سعون ُجهدَهم لإ�ضعافها بل‬ ‫ولكنه عندما كان يخاطِ ب زعما َء العامل كان يخاطبهم الن��دث��اره��ا‪ ،‬ول�ك��نْ خ�سئوا‪ ،‬فعلى رغ��م �أن��وف�ه��م �ست�سود‬ ‫بلغته‪ ،‬فهو يقول لهرقل ولك�سرى وللمقوق�س مث ً‬ ‫ال‪ :‬العربية‪ ،‬لأن القر�آن حافظها وهو حمفوظ ب�أمر اهلل‪.‬‬ ‫و��ص��دق اهلل العظيم‪�( :‬إ ّن ��ا ُ‬ ‫�أ�سل ْم ت�سل ْم‪.‬‬ ‫نحن ن� ّز ْل�ن��ا ال � ِّذ ْك � َر‪ ،‬و�إ ّن ��ا َل ُه‬ ‫مما جن َم عن موقف العرب من لغتهم‪� ،‬أنْ مل َي ُع ْد لحَ اف ُِظو َن)‪.‬‬ ‫� ّإن ّ‬ ‫لها وال حلاملها �أو مد ّر�سها اح�ترا ٌم يف نفو�س املجتمع‪،‬‬ ‫يتبع‪..‬‬

‫اضاءة‬ ‫يف الذكرى الأوىل لبدء احل��راك الإ�صالحي يف‬ ‫الأردن �أجد �أ ّنه من ال�ضروري التوقف لربهة ق�صرية‬ ‫ل�لاط�لاع ع�ل��ى م��ا ج��رى ع�ل��ى �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬خالل‬ ‫ه��ذه الفرتة وم��ا �سبقها بقليل‪� ،‬إذ �أنّ ما ج��رى على‬ ‫الأر�ض يدل مبا ال يدع جماال لل�شك �أنّ ثمة تغيريات‬ ‫جتري هنا وهناك �سواء على �صعيد احلراك نف�سه �أو‬ ‫على �صعيد احلكومات‪ ،‬وعلى م�ستوى القيادة العليا‬ ‫للنظام‪.‬‬ ‫فعلى �صعيد ال�ق�ي��ادة العليا ر�أي�ن��ا جاللة امللك‬ ‫وق��د � �ص��درت الإرادة امللكية بتغيري ح�ك��وم��ة �سمري‬ ‫ال��رف��اع��ي وجم � ��يء ح �ك��وم��ة م� �ع ��روف ال �ب �خ �ي��ت ثم‬ ‫ح�ك��وم��ة ع��ون اخل �� �ص��اون��ة‪ ،‬وك ��ان ت�غ�ي�ير احلكومات‬ ‫على عالقة مبا�شرة مبا كان يجري على الأر���ض يف‬ ‫عمان واملحافظات‪ ،‬ولعب ت�سل�سل الأح��داث وقرارات‬ ‫احل�ك��وم��ات دورا يف تق�صري �أع�م��اره��ا نتيجة �ضغط‬ ‫ال�شارع ونتيجة ما كان يجري يف البلدان العربية مبا‬ ‫�أ�سموه (الربيع العربي)‪ ،‬وا�س ّميه (�صحوة ال�شعوب)‬ ‫من �سباتها‪ ،‬بعد �أن �أدركت �أنّ ا�ستغفاال قاده البع�ض‬ ‫� �ض��ده��ا ج�ع�ل�ه��ا م �ت ��أخ��رة ع ��ن رك ��ب الدميقراطية‬ ‫وال�شفافية وغرقت يف بحر من اال�ستغالل والف�ساد‬ ‫واملح�سوبية‪ .‬ه��ذا كله انعك�س على الأر� ��ض كدولة‬ ‫م��وج��ودة يف ه��ذا القالب العربي وك��ان ال ب��د م��ن �أنّ‬ ‫تغيريا ما يحدث يف الأردن‪.‬‬ ‫م��ا ج��رى يف الأردن ه��و الأك�ث�ر انفتاحا وحرية‬ ‫قيا�سا مب��ا ج��رى يف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة الأخ� ��رى‪ ،‬لأنّ‬ ‫املعار�ضة ك��ان��ت وا��ض�ح��ة يف مطالبها منذ البداية‪،‬‬ ‫واتخذ جاللة امللك �إجراءات‪ ،‬وتقدّم بخطة �إ�صالحية‬ ‫حمددة‪ ،‬ك ّلف بها احلكومات التي �أخفقت‪ ،‬حتى الآن‪،‬‬ ‫يف تقدمي ما هو مطلوب منها ولأ�سباب عديدة قد‬ ‫ن�أتي على ذكر بع�ضها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى احلكومات‪ ،‬فقد �أخفقت حكومة‬ ‫الرفاعي يف احتواء ال�شارع ومل ت�ستطع تنفيذ �سيا�سة‬ ‫توافقية ب�ين احل��راك ال�شعبي وب�ين الأح ��زاب وبني‬ ‫النقابات وب�ين الإع�ل�ام‪ ،‬ب��ل �إ ّن�ه��ا ت�سببت يف حدوث‬ ‫�أزمات واحتقانات �إ�ضافية‪ ،‬وتقدّمت بقانون انتخابي‬ ‫�أق ��ل م��ا مي�ك��ن و��ص�ف��ه ب ��أ ّن��ه �أف �� �ش��ل ن �ظ��ام انتخابي‬ ‫على الإط�ل�اق‪� ،‬إذ �أ ّن��ه جعل جهات �أخ��رى تتحكم يف‬ ‫االنتخابات و�أو�صلت للربملان �أ�شخا�صا ف��ازوا ب�سبب‬ ‫القانون‪ ،‬يف حني كان هناك من ح�صد �أ�صواتا �أكرث‬ ‫ومل ينل مقعده يف املجل�س‪ ،‬وف�شلت حكومة الرفاعي‬ ‫يف �إقناع �أحد بربناجمها الذي كان غري وا�ضح وفيه‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ال�ت�ن��اق���ض��ات‪ ،‬وال ��ذي مل تت�ضح معامله‪،‬‬ ‫�إىل �أن و�صل الو�ضع �إىل ح��دوث فجوات كبرية بني‬ ‫ال�شعب واحل�ك��وم��ة وف �ق��دان ال�ت��وا��ص��ل م��ع القيادة‪،‬‬ ‫ودخ ��ول الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ك�ط��رف الع��ب �أ�سا�سي يف‬ ‫حتويل وتغيري م�سار البلد‪ ،‬من التالحم �إىل التباعد‪،‬‬ ‫وم��ن االت �ف��اق �إىل االخ �ت�ل�اف‪ ،‬وم��ن ال�ت�ع��ا��ض��د �إىل‬ ‫التنافر‪ ،‬ومن حمبة الوطن �إىل االحتقان �ضد البلد‬ ‫�أو ب��الأح��رى �ضد رم��وز و�شخ�صيات ك��ان يح�سب لها‬ ‫ح�ساب يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وجاءت حكومة البخيت بعد ذلك لتزيد الطني‬ ‫بلة‪ ،‬ف�سمحت للأجهزة الأمنية بالتغول على قرارات‬

‫حممود الداوود‬

‫اإلصالح ضرورة‪..‬ففيه‬ ‫مستقبل األردن‬ ‫وأمنه واستقراره‬ ‫احل �ك��وم��ة‪ ،‬ب��ل �أنّ احل �ك��وم��ة يف ت�ل��ك ال �ف�ت�رة كانت‬ ‫تربر �أفعال غريها وهي غري مقتنعة فيها‪ ،‬ووجدت‬ ‫احل �ك��وم��ة نف�سها ت��ائ�ه��ة ��ض��ائ�ع��ة‪ ،‬ت �ق��ول ��ش�ي�ئ��ا وما‬ ‫ي�ح��دث على الأر� ��ض �أم��ر �آخ ��ر‪ ،‬فت�صاعدت حركات‬ ‫الإ� �ص�ل�اح وت ��زاي ��دت امل �ط��ال��ب ورف ��ع ال�ب�ع����ض �سقف‬ ‫مطالباتهم‪ ،‬لأن البع�ض ظن �أنّ الأمر بات ال يطاق‪،‬‬ ‫فوعود احلكومة تبخّ رت ومطالب امللك التي ك ّلف‬ ‫بها احلكومة مل تن ّفذ �إ�ضافة �إىل ت�صرفات حكومية‬ ‫�أرب �ك��ت الأم � ��ور وع � ّق��دت ب�ع����ض امل���س��ائ��ل وزادت من‬ ‫االحتقانات‪ ،‬وتو ّلد عن كل حراك حزبي حراك �آخر‪،‬‬ ‫وع��ن ك��ل ح��راك �شعبي ح��راك �آخ��ر‪ ،‬وع��ن ك��ل حراك‬ ‫�شبابي حراك �أ�صغر و�أ�صغر‪ ،‬وتو ّزعت اجلهود وتف َّوق‬ ‫حراك (البلطجية) بالعنف على الكل‪ ،‬و�أ�صبحوا هم‬ ‫املتن ّفذون الذين يدافعون عن اخلط�أ‪ ،‬كما جرى يف‬ ‫"�سلحوب"‪ ،‬والذين زادوا من احتقان ال�شارع‪ ،‬والذين‬ ‫ت�سببوا ب�إحراج البلد وت�شويه �صورتها الدميقراطية‬ ‫وف ّرقوا الع�شائر املتالحمة‪ ،‬وزرع��وا الفو�ضى يف كل‬ ‫مكان وعلى م�سمع ومر�أى من اجلهات الأمنية‪ ،‬دون‬ ‫معاقبة �أحد منهم‪ ،‬وهم الذين �ص ّورتهم الكامريات‬ ‫بال�صوت وال�صورة‪.‬‬ ‫وم��ع جم��يء حكومة اخل���ص��اون��ة ت�ف��اءل النا�س‬ ‫مبقدم القا�ضي ال��ذي وج��د نف�سه �أم��ام حت��د كبري‪،‬‬ ‫ف�سارت احلكومة بهدوء و�صل يف بع�ض الأحيان �إىل‬ ‫درج��ة ال�ب��طء‪ ،‬مما �ساهم يف تعقيد بع�ض الأم��ور �أو‬ ‫الفهم اخل��اط��ئ م��ن قبل بع�ض الأج �ه��زة‪ ،‬فتعاملوا‬ ‫معها ع�ل��ى �أنّ ه��ذا ال �ب��طء دل�ي��ل ��ض�ع��ف‪ ،‬فتوا�صلت‬ ‫ح��رك��ة ال�ب�ل�ط�ج��ة يف امل �ف��رق وان �ت �ق �ل��ت �إىل توجيه‬ ‫الإع�لام ب�شكل مثري للريبة‪ ،‬وعلى �صعيد احلراكات‬ ‫ال�شبابية واحلزبية وال�شعبية فقد توا�صلت وازدادت‬ ‫ب�ين ح��راك �إ��ص�لاح��ي وح ��راك ي� ّدع��ي ال ��والء‪ ،‬وك�أن‬ ‫املطالبني بالإ�صالح ال والء لهم‪ ،‬مما �ش ّكل ت�صادم يف‬ ‫ال�شعارات‪ ،‬وكان للبع�ض م�صالح �شخ�صية يدافعون‬ ‫فوجهوا التهمة �إىل ح��زب وحيد ب�أ ّنه يحاول‬ ‫عنها‪ّ ،‬‬ ‫ال�سري بالبلد نحو الفو�ضى‪ ،‬وتنا�سوا �أنّ هذا احلزب‬

‫�أنظارهم عن حقوقهم‪ ،‬والعمل ال�سيا�سي من �أجلها‬ ‫عرب �إبقائهم حتت �ضغط احلاجة‪ ،‬وال�شعارات الأمنية‬ ‫والرتهيب منها‪.‬‬ ‫�وج��ه دع�م�اً نقدياً‬ ‫ت��ري��د احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة �أن ت� ّ‬ ‫مبا�شراً ب��دل دع��م الأ�سا�سيات‪ ،‬وتريد من م�ستحقي‬ ‫هذا الدعم التوجه ملكاتبها من �أجل ا�ستالمه �شهرياً‬ ‫�أو �سنوياً‪ ،‬دون �أن تدري �أ ّنها تدعو �أكرث من ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من ال�شعب �إليها‪.‬‬ ‫وك ��ان الأج� ��در �أن ت�ك��ون دع��وت�ه��ا للقلة القليلة‬ ‫امل�ت�ح�ك�م��ة مب� �ق ��درات ال ��دول ��ة واق �ت �� �ص��اده��ا والذين‬ ‫يحتكرون جت��ارة ال�سلع املختلفة ليتحملوا وحدهم‬ ‫ف��روق��ات الدعم ال��ذي تقول عنه احلكومة �أ ّن��ه يقدر‬ ‫بـ‪ 250‬مليون دينار وتريد حتميله للفقراء وامل�ساكني‬ ‫واملعدمني‪ ،‬وب�إمكانها حتقيق ذلك عرب �سيا�سات وطنية‬ ‫حقيقية تزيل حماية القلة وتفر�ض عليهم اقتطاعات‬ ‫مب�ستوى دخولهم وثرواتهم وحتكمهم بالأ�سواق‪.‬‬ ‫مل يقل النا�س بعد �أنّ ال�شعب يريد �إ�سقاط هذه‬ ‫احلكومة‪ ،‬غري �أنّ الوقت لن يطول لذلك‪ ،‬وهذه املرة‬ ‫على ل�سان النواب الذين يندفعون �أك�ثر ف�أكرث نحو‬ ‫ال�شارع ولي�س احلكومة‪.‬‬ ‫عليان عليان‬

‫فعلها مشعل ولم تفعلها‬

‫نحن واحتفاء األمم املتحدة بيوم اللغة العربية‬ ‫واف � َق ي��و ُم الأح��د (‪ )2011/12/18‬احتفا َل املنظمة‬ ‫الدولية بلغة ّ‬ ‫ال�ضاد الذي �أقرته مبختلف دولها ولأول‬ ‫َ‬ ‫الثامن ع ََ�ش َر من �شهر كانون الأول �سنة (‪،)1973‬‬ ‫مرة يف‬ ‫لمِ ��ا �أدرك� ْت��ه من �أهم ّي ٍة لهذا الل�سانِ ال��ذي يتحدث به ما‬ ‫ي��زي��د على ثالثمئ ِة مليونِ ع��رب� ٍّ�ي ل�غ� ًة �أوىل �أ�سا�س ّي ًة‪،‬‬ ‫و�أك� ُ‬ ‫ثر من مليا ٍر من امل�سلمني لغ ًة ثاني ًة حم ّبذ ًة‪ ،‬على‬ ‫ُ‬ ‫أعظم كتابٍ و�أقد�سِ هِ‪.‬‬ ‫�‬ ‫ة‬ ‫لغ‬ ‫�أ ّنها‬ ‫ِ‬ ‫وال َّ‬ ‫�شك � ّأن هذا االحتفا َء نو ٌع من التكرمي عظيم‪،‬‬ ‫ُي�ح��� َ�س��ب مل�ق� ِّرري��ه وال��دارج�ي�ن عليه م�ن� ُذ م��ا ي �ق��ربُ من‬ ‫�أربعني عاماً‪ ،‬وال�س َّيما �أ ّنه �صاد ٌر عن قو ٍم غرباءَ‪ ،‬ولك ّنها‬ ‫ُ‬ ‫يعرتف بها �أه ُل العلم وحم ُّبوه‪.‬‬ ‫احلقيق ُة ال�ساطعة التي‬ ‫وما كان هذا التقدي ُر لوال � ّأن العرب ّية على الرغم من‬ ‫تطاول الزمن عليها بقيت حمتفظ ًة ب�أَ ِلقِها وحيو َّيتِها‪،‬‬ ‫وم�سايرتها ملتطلبات الع�صر احلديث‪.‬‬ ‫أ�سى ويف القلب ح�سر ًة‪� ،‬أ ّننا يف‬ ‫و ّ‬ ‫مما يُلقي يف النف�س � ً‬ ‫الوقت الذي نرى فيه الكثريين من الأجانب يتو َّفرون‬ ‫على درا�سة هذه اللغة املجيدة‪ ،‬وي َدب ُِّجون فيها ال َ‬ ‫أبحاث‬ ‫وامل�ؤلفاتِ ‪ ،‬و َيعُدُّ ون درا�س َتها حِ لي ًة يزدهون بها‪ ،‬ويُقيمون‬ ‫لها ه��ذا اليو َم تكرمياً وجتِ � ّل� ًة‪ ،‬ال جند لها عند العديد‬ ‫م ّنا‪ ،‬وهي لغ ُتنا ولغ ُة �أبائنا منذ ما يقرب من �س ّت َة ع ََ�ش َر‬ ‫قرناً من ال��زم��ان‪� ،‬شيئاً من ه��ذا‪ .‬والآلمَ ُ من ذل��ك �أ ّنها‬ ‫ري من ه�ؤال ِء لغ ٌة قدمية‪ ،‬ال ُتطعم خبزاً وال ترف ُع‬ ‫عند كث ٍ‬ ‫قدْراً!‬ ‫ولقد هالني عندما اب�ت��د� ُأت حياتي التدري�س ّية يف‬ ‫الفارط‬ ‫جامعة الريموك �أوائ� َل الثمانينيات من القرن‬ ‫ِ‬ ‫ير من املتخ�ص�صني بهذه اللغة‬ ‫�أن يتحاىل اجل� ُّ�م ال��وف� ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ويف�ضل اجل�م��ع الغفري من‬ ‫ومدر�سيها‪ ،‬بالإجنليزية‬ ‫�أ� �س��ات��ذة اجل��ام�ع��ة و�إدار ّي �ي �ه��ا التكلم يف امل ��ؤمت ��رات مع‬ ‫بع�ضهم بع�ضاً بلغة الإجنل وال�سك�سون على التك ُّلم بلغة‬ ‫�آبائهم و�أمهاتهم‪ ،‬ولي�س بينهم �أح��د من الأج��ان��ب‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنْ ُي� َع��دُّ وا على ر�ؤو���س ال�شناتر (الأ��ص��اب��ع)‪ .‬ومثل هذا‬ ‫ما حلظ ُته قبل �شهرين تقريباً عندما دُعيت حل�ضور‬ ‫حما�ضرة يُلقيها يف اجلامعة الأردن�ي��ة الأ�ستا ُذ مهاتري‬ ‫حممد رئي�س وزراء ماليزيا الأ�سبق عن االقت�صاد‪� ،‬إذ‬ ‫جاءت الأ�سئل ُة ك ّلها بالإجنليزية مع � ّأن املرتجِ م حا�ضر‬ ‫كر�سي الإدارة �أمام اجلميع!‬ ‫ومرتبِّع على‬ ‫ّ‬

‫‪15‬‬

‫ك��ان الأك�ث�ر و�ضوحا وتنظيما و�أنّ الفو�ضى جاءت‬ ‫ب�سبب �سوء التعامل مع الأحداث‪ ،‬و�أ ّنها جاءت ب�سبب‬ ‫البلطجة التي جعلت احلليم يغ�ضب‪ ،‬وبدال من عك�س‬ ‫روح الدميقراطية عك�ست تلك الت�شنجات الر�سمية‬ ‫ال�صورة ال�سيئة للبلد‪ ،‬هذا الت�صرف ال�سيء يف �إدارة‬ ‫الأزمة ت�سبب �أي�ضا يف انق�سامات ع�شائرية وزادت من‬ ‫العنف هنا وهناك‪ ،‬خا�صة يف اجلامعات‪ ،‬بعد �أن ظننا‬ ‫�أنّ العنف اجلامعي اختفى‪ ،‬فعاد من جديد‪� .‬إنّ �سوء‬ ‫�إدارة الأزمات من قبل الأجهزة الأمنية التي تعاملت‬ ‫م��ع الأح� ��داث واالع�ت���ص��ام��ات بطريقة ق��دمي��ة جدا‬ ‫تنا�ست �أننا يف عام ‪ ،2012‬و�إنّ التعامل مع مثل هذه‬ ‫الأمور مل يعد من �ش�أن الأجهزة الأمنية‪ ،‬بل هو �ش�أن‬ ‫حكومي �سيا�سي بحت وال يحتاج �إىل تدخل �أمني طاملا‬ ‫�أنّ املطالبات �سلمية‪ ،‬ولي�س للأمن هنا من دور �سوى‬ ‫احلماية وحفظ الأمن‪ ،‬والر�صد �إن جاز التعبري‪.‬‬ ‫لقد �شاهدنا يف الدول العربية كيف �أنّ الأ�سلوب‬ ‫الأمني القمعي القدمي ق��اد تلك ال��دول �إىل فو�ضى‬ ‫عارمة و�سقوط �أنظمتها‪ ،‬يف حني كان الأم��ر يحتاج‬ ‫�إىل ح�ك�م��ة وه� ��دوء وت ��رك ال���س�ي��ا��س�ي�ين ه��م الذين‬ ‫يعاجلون �أمورهم ب�أنف�سهم‪.‬‬ ‫باملح�صلة ميكن �أن نر�صد ما حدث وهو‪ :‬رغبة‬ ‫ملكية يف الإ�صالح ورغبة �شعبية يف الإ�صالح‪ ،‬مقابل‬ ‫رف�ض �أم�ن��ي وف�ئ��وي ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬وت��دخ��ل �أم�ن��ي فيما‬ ‫ال يخ�ص الأجهزة الأمنية‪ ،‬وحكومة �سابقة ر�ضخت‬ ‫ل�سطوة بع�ض الأجهزة ومل ت�ستطع الوقوف بوجهها‪،‬‬ ‫و�صراع ح��ايل بني حكومة راغبة يف احتواء املواقف‬ ‫وتقلي�ص بع�ض الأدوار لبع�ض الأج�ه��زة و�أن تكون‬ ‫�صاحبة الوالية العامة‪ ،‬وبني حماولة تلك الأجهزة‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف ذات النهج وت�ط��وي��ع احل�ك��وم��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫خمالف للرغبة امللكية الوا�ضحة‪ ،‬والتي ذكرها امللك‬ ‫يف �أك�ثر من منا�سبة من �أننا "فتحنا ب��اب الإ�صالح‬ ‫ولن نغلقه"‪.‬‬ ‫نعتقد �أ ّنه �آن الأوان للجميع �أن يعرف �أنّ م�شروع‬ ‫الإ�صالح �ضروري جدا للأردن حتى نواكب ما يحدث‬ ‫يف ال�ع��امل ب��ل ن�سبقه م��ن حت��ول نحو تنفيذ رغبات‬ ‫ال�شعوب من �أجل امل�صلحة العليا للبلد‪ ،‬و�أن نحافظ‬ ‫على النظام امللكي ك�صمام �أمان للدولة و�إن اختلفت‬ ‫ال��ر�ؤى عند البع�ض‪ ،‬و�أن نحافظ على دور الأجهزة‬ ‫الأمنية للقيام بدورها يف حفظ الأم��ن واال�ستقرار‬ ‫واحل�م��اي��ة‪ ،‬وع��دم التجيي�ش �ضد �أح ��د‪ ،‬م��ع ال�سماح‬ ‫للكل بالتعبري عن �آرائهم بانفتاح وحرية‪ ،‬فهذا �أ�سلم‬ ‫و�أب�سط من حماولة القمع والتخويف بالقوة‪ ،‬واعتقد‬ ‫�أننا جميعا نلتقي عند نقاط عدة ونختلف عند نقاط‬ ‫قليلة‪ ،‬فلماذا ال ن�سارع اخلطى يف خطوات الإ�صالح‪،‬‬ ‫وهي �أمور ب�سيطة ال تخيف �أمن وا�ستقرار البلد على‬ ‫الإطالق‪ ،‬بل �إنّ الإ�صالح املن�شود والذي حتدّثت عنه‬ ‫كافة ال�ق��وى ال�سيا�سية وال�شعبية وحتى الطالبية‬ ‫ت�صب كلها يف اجت��اه واح��د هو ت�شكيل �أر�ضية قوية‬ ‫وثابتة للخيرّ ين من �أبناء البلد للنهو�ض به وحماربة‬ ‫الف�ساد ول�صو�ص �سرقوا الوطن با�سم الوطنية �أو‬ ‫ا�ستغالال ملنا�صبهم على ح�ساب ال�شرفاء‪.‬‬

‫املؤتمرات الشعبية العربية‬ ‫مل ت�ترك امل��ؤمت��رات ال�شعبية العربية واللجان املنبثقة‬ ‫عنها منا�سبة �أو حدثاً قومياً �أو حراكاً �ضد االحتالل الأمريكي‬ ‫ل�ل�ع��راق‪� ،‬أو ال�صهيوين لفل�سطني �إ ّال وع��اجل�ت��ه يف بياناتها‬ ‫اخلتامية‪� ،‬أو يف بياناتها املنا�سبية‪.‬‬ ‫ومل ت ��در ه ��ذه امل� ��ؤمت ��رات ظ �ه��ره��ا ل �ل �ث��ورات ال�شعبية‬ ‫العربية‪ ،‬التي يحلو للغرب و�صفها بالربيع‪ ،‬يف حماولة بائ�سة‬ ‫منه لتلوينها باللون الربتقايل وغريه من الأل��وان على �أمل‬ ‫احتوائها‪ ،‬حيث �أ�صدرت املواقف الداعمة لتلك الثورات‪ ،‬يف كل‬ ‫من تون�س وم�صر واليمن وغريها مب�شرة بغد عربي م�شرق‪،‬‬ ‫وب��االن�ع�ك��ا���س الإي �ج��اب��ي احل�ت�م��ي ل�ه��ا ع�ل��ى ال �� �ص��راع العربي‬ ‫ال�صهيوين والق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫هكذا كانت ح��ال �صيغة م�ؤمتر الأح��زاب العربية الذي‬ ‫ي�ضم خمتلف �أل ��وان الطيف ال�سيا�سي ال�ع��رب��ي م��ن �أق�صى‬ ‫اليمني �إىل �أق�صى الي�سار م��روراً بالو�سط‪ ،‬وهكذا ك��ان حال‬ ‫امل�ؤمتر القومي العربي وامل�ؤمتر القومي الإ�سالمي‪ ،‬لكن هذه‬ ‫امل�ؤمترات تك ّل�ست وجمدت �أمام ما يحدث يف �سوريا ال�شقيقة‪.‬‬ ‫�أعلم كما يعلم غريي �أنّ حتديد املواقف اجلازمة حيال ما‬ ‫يحدث يف �سوريا لي�س بالأمر ال�سهل‪ ،‬كما حدث حيال تون�س �أو‬ ‫م�صر �أو اليمن وحتى ليبيا لعدة اعتبارات �أبرزها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أنّ العديد من القوى وال�شخ�صيات املن�ضوية يف‬ ‫تلك امل ��ؤمت��رات تربطها ع�لاق��ات حتالفية �سابقة‪ ،‬م��ع نظام‬ ‫احل�ك��م يف ��س��وري��ا وم��ن ال�صعب عليها �أن تنقلب ع�ل��ى تلك‬ ‫التحالفات‪ ،‬القائمة على �أر�ضية �سيا�سية حمددة يف مواجهة‬ ‫�أعداء م�شرتكني‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬لأن هنالك قوا�سم �سيا�سية م�شرتكة بينها وبني‬ ‫النظام ال�سوري تت�صل باملوقف الداعم للمقاومة‪ ،‬يف كل من‬ ‫فل�سطني ولبنان وال�ع��راق وباملوقف من التطبيع مع العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬ورف�ض الت�سوية بال�شروط ال�صهيو‪� -‬أمريكية‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬ولأن النظام ال�سوري �سبق �أن قدّم الدعم ال�سيا�سي‬ ‫واللوج�ستي لهذه امل�ؤمترات‪.‬‬ ‫راب �ع �اً‪ :‬ولأن اجلغرافيا ال�سيا�سية يف احل��ال��ة ال�سورية‬ ‫تلعب دوراً حا�سماً يف هذا ال�سياق‪ ،‬ولأن معظم القوى املكونة‬ ‫لهذه امل�ؤمترات ال حتاكم الأمور يف الدول العربية‪ ،‬من زاوية‬ ‫التغيري �أو الإ��ص�لاح الدميقراطي املطلوب فح�سب‪ ،‬بل من‬ ‫زاوية املوقف من ال�صراع العربي ال�صهيوين‪.‬‬ ‫لكن ك ّنا ننتظر م��ن ه��ذه امل ��ؤمت��رات ال�سالفة ال��ذك��ر �أن‬ ‫تتدخل مبكراً مب �ب��ادرات عملية م�ت��وازن��ة‪ ،‬حلقن ال��دم��اء يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬ت�ؤكد على دعم الإ�صالح والتغيري املطلوب يف �سوريا‪،‬‬ ‫من خالل احل��وار وفق �ضوابط و�آليات حم��ددة‪ ،‬وعلى رف�ض‬ ‫ال �ت��دخ��ل ال� ��دويل ب � ��أيّ ��ش�ك��ل م��ن الأ� �ش �ك��ال‪ ،‬وع �ل��ى الثوابت‬ ‫الوطنية والقومية ل�سوريا‪ ،‬خا�ص ًة �أنّ العديد من مكونات هذه‬ ‫امل��ؤمت��رات‪ ،‬تربطها عالقات جيدة مع النظام يف �سوريا ومع‬ ‫قوى املعار�ضة على اختالف ت�شكيالتها‪ ،‬ما ي�ؤهلها وميكنها‬ ‫�أن تلعب مثل هذا الدور‪ ،‬لكنها وللأ�سف تخ ّلفت عن القيام به‬ ‫مف�سحة املجال لأط��راف يف النظام العربي الر�سمي‪ ،‬معادية‬ ‫بتكوينها لفكرة الثورة والدميقراطية‪ ،‬لأن تتدخل ل�صالح‬ ‫احل��راك ال�شعبي يف �سوريا وف��ق برنامج ه��ذه الأط��راف‪ ،‬مما‬ ‫�أحلق �أكرب ال�ضرر ب�سوريا وباحلراك ال�شعبي فيها‪.‬‬ ‫ما تخ ّلفت عنه امل��ؤمت��رات �سالفة الذكر �أق��دم عليه بكل‬ ‫ج��ر�أة رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل‪،‬‬ ‫الذي تبينّ يف امل�ؤمتر ال�صحفي امل�شرتك الأخري له مع �أمني‬ ‫ع��ام اجلامعة العربية ال��دك�ت��ور نبيل ال�ع��رب��ي‪� ،‬أ ّن��ه ك��ان على‬ ‫توا�صل مع الرئي�س ال�سوري الأ�سد بغية �إيجاد حلول للو�ضع‬ ‫املت�أزم يف �سوريا‪ ،‬وعلى �أر�ضية احلوار‪ ،‬ولي�س العنف‪ ،‬للو�صول‬ ‫�إىل التغيري الدميقراطي املن�شود‪.‬‬ ‫وتبينّ �أي�ضاً �أنّ م�شعل �سعى يف وقت مبكر وب�صمت بعيداً‬ ‫عن اال�ستعرا�ض الإعالمي‪ ،‬لإقناع احلكومة ال�سورية باملبادرة‬ ‫العربية وبربوتوكولها بعد �إج��راء التعديالت عليه‪ ،‬و�أ ّن��ه مل‬ ‫يكن جمرد ناقل ر�سائل بني العربي والرئي�س الأ�سد‪.‬‬ ‫وهذا املوقف مل�شعل ينبغي تثمينه لعدة اعتبارات �أبرزها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أ ّنه واحلركة التي ير�أ�سها حافظ على البعد اخللقي‬ ‫يف ع��دم الإن�ق�لاب على النظام ال���س��وري‪ ،‬ال��ذي فتح حلما�س‬ ‫�أبواب دم�شق يوم �أن مت ترحيل احلركة من عمان ‪ ،1999‬و�سبق‬ ‫عب فيها عن امتنانه ب�أثر رجعي‬ ‫�أن �أدىل م�شعل بت�صريحات رّ‬ ‫لنظام احلكم يف �سوريا ج��راء �سماحه ل"حما�س" بالتواجد‬ ‫وح��ري��ة احل��رك��ة داخ��ل ��س��وري��ا‪ ،‬لكنه يف ذات ال��وق��ت مل يقف‬ ‫�ضد مطالب احلراك ال�شعبي ب�ش�أن الدميقراطية احل��يقية‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬أ ّنه لعب دور الو�سيط امل�ؤثر ن�سبياً‪ ،‬بني اجلامعة‬ ‫العربية والنظام يف �سوريا رغم �أ ّنه ينتمي �أيدولوجياً لأممية‬ ‫الإخوان امل�سلمني التي لها موقفها املعلن والوا�ضح �ضد النظام‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬ورغم �أنّ الأخوان امل�سلمني يف �سوريا مك ّون �أ�سا�سي‬ ‫يف املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬أ ّن��ه �ضد تدويل الأزم��ة و�ضد التدخل اخلارجي‪،‬‬ ‫وم ��ع احل ��ل ال �ع��رب��ي لل��أزم��ة يف � �س��وري��ا ع�ل��ى ق��اع��دة تنفيذ‬ ‫الربوتوكول العربي‪ ،‬ومن ثم اللجوء للحوار ال�شامل املف�ضي‬ ‫للتغيري الدميقراطي‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬أ ّنه‪ ،‬وح�سب العديد من امل�صادر‪� ،‬سعى منذ البدايات‬ ‫لإقناع خمتلف �أطراف املعادلة ال�سورية‪ ،‬باللجوء للحوار على‬ ‫�أر�ضية ث��واب��ت معينة للو�صول �إىل ح��ل دميقراطي جذري‪،‬‬ ‫للو�ضع املت�أزم يف �سوريا‪.‬‬ ‫خام�ساً‪� :‬أ ّن��ه �سبق و�أن تع ّر�ض ل�ضغط ولنقد من بع�ض‬ ‫ك��وادر التيار الإ��س�لام��ي وم��ن بع�ض �أط��راف النظام العربي‬ ‫الر�سمي ج��راء ع��دم مغادرته دم�شق‪ ،‬وع��دم �إ� �ص��داره موقف‬ ‫ع�ل�ن��ي ي��دي��ن ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري ل �ك � ّن��ه مل ي��ر� �ض��خ مل �ث��ل هذه‬ ‫ال�ضغوط‪ ،‬وبقي يف دائرة الو�سط التي تتيح له �أن يلعب دوراً‬ ‫م�ؤثراً لإيجاد احللول ولي�س ت�أزمي الأمور‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أقدم �أحد كتاب املعار�ضة يف �سوريا على انتقاد‬ ‫�صفقة الأ�سرى التي �أجنزتها حركة حما�س‪ ،‬زاعماً �أ ّنها �سرقت‬ ‫الأ�ضواء عن جمريات احلراك ال�شعبي يف �سوريا‪ ،‬لكن امل�س�ألة‬ ‫لي�ست م�س�ألة �سرقة �أ��ض��واء‪ ،‬بل هي �أبعد من ذلك �أبعد من‬ ‫ذلك‪ ،‬بل كما يقول املثل العربي "وراء الأكمة ما ورائها"‪.‬‬ ‫و�أخرياً نقول �أنّ الوقت مل يفت‪ ،‬فب�إمكان القوى ال�شعبية‬ ‫العربية اخل�يرة احلري�صة على وح��دة و�سيادة �سوريا‪ ،‬وعلى‬ ‫عروبتها وث��واب�ت�ه��ا وال�ت��ي ترف�ض ت��دوي��ل الأزم ��ة والتدخل‬ ‫اخلارجي‪ ،‬واملقتنعة �أنّ دول حلف الأطل�سي الرئي�سية هي دول‬ ‫ا�ستعمارية ولي�س جمعيات خريية‪ ،‬ب�إمكان هذه القوى ال�شعبية‬ ‫�أن تبني على ما قام به م�شعل‪ ،‬و�أن تتوا�صل مع قوى املعار�ضة‬ ‫التي ترف�ض التدخل اخلارجي‪ ،‬و�أن تتدخل مببادرات جريئة‪،‬‬ ‫تدعم املبادرة العربية التي حتاول بع�ض دول النفط حرفها‬ ‫عن م�سارها عرب تطعيمها ب�آليات التدويل امل�شبوهة‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫حمزة من�صور‬

‫فهمي هويدي‬

‫سحابات‬

‫ماذا بعد لقاء‬

‫الخريف يف‬

‫رؤساء الوزارات‬

‫املشرق‬

‫السابقني؟‬

‫تلوح يف ف�ضاء امل�شرق �إ�شارات تدعو �إىل القلق‪ ،‬على العك�س‬ ‫مما ي�سود املغرب من �إرها�صات تبعث على اال�ستب�شار والتفا�ؤل‬ ‫بامل�ستقبل‪ ،‬بعد التطورات التي حدثت يف تون�س وليبيا واملغرب‪.‬‬ ‫�آي��ة ذل��ك �أن��ك �إذا م��ددت الب�صر ��ص��وب امل�شرق �ستجد �أن حمنة‬ ‫ال�شعب ال�سوري م�ستمرة منذ ع�شرة �أ�شهر‪ ،‬لكنها يف الوقت الراهن‬ ‫�أ�صبحت تكت�سب بعدا ج��دي��دا‪ .‬ذل��ك �أن ال�صراع ال�سيا�سي الذي‬ ‫ب��د�أ بني املجتمع ال��ذي يتوق �إىل احلرية وب�ين ال�سلطة املهيمنة‬ ‫منذ نحو �أربعني عاما ب�صدد التحول الآن �إىل �صراع طائفي بني‬ ‫العلويني وال�سنة‪� .‬إذ املعروف �أن العلويني احتلوا موقعا متميزا يف‬ ‫مراكز ال�سلطة ومراتب الرثوة يف ظل حكم �أ�سرة الأ�سد‪ .‬ومل يعد‬ ‫�سرا �أن �أغلب �ضباط اجلي�ش والأجهزة الأمنية ينتمون �إىل تلك‬ ‫الطائفة‪ .‬كما ب��ات معلوما �أن بع�ض العلويني �أ�صبحوا ي�شكلون‬ ‫رك��ائ��ز مهمة يف قطاعات ال�صناعة وال�ت�ج��ارة‪ .‬الأم��ر ال��ذي يعني‬ ‫�أن النظام ال�سوري حر�ص على �أن يو�سع ط��ول الوقت من دائرة‬ ‫ارتباط م�صالح الطائفة العلوية با�ستمراره يف ال�سلطة‪ .‬ورغم‬ ‫�أن بع�ض ال�شخ�صيات ال�ع�ل��وي��ة ان�ضمت �إىل احل��رك��ة الوطنية‬ ‫وجتاوزت احلدود الطائفية‪� ،‬إال �أن ه�ؤالء ظلوا ا�ستثناء ال يغري من‬ ‫حقيقة التداخل بني م�صالح الأغلبية العلوية والنظام الراهن‪.‬‬ ‫و�سواء كانت بع�ض الأط��راف العلوية هي التي حتركت دفاعا عن‬ ‫مكت�سباتها �أو �أن ال�سلطة كان لها دور يف حتريكها‪ ،‬فال�شاهد �أن‬ ‫العلويني وال�سنة �أ�صبحوا يف مواجهة بع�ضهم البع�ض‪ .‬على الأقل‬ ‫يف مدينة حم�ص ثالث �أكرب املدن ال�سورية التي ي�سكن ال�سنة �أحياء‬ ‫املدينة القدمية ويقطن العلويون يف الأحياء اجلديدة‪� .‬إذ �أ�صبح‬ ‫اجلانبان يتبادالن اخلطف والقتل‪ ،‬حتى و�صل معدل اجلثث من‬ ‫اجلانبني التي ت�صل �إىل امل�ست�شفى العام للمدينة نحو ‪ 250‬جثة يف‬ ‫املتو�سط �شهريا‪.‬‬ ‫ه �ن��اك م��ن ي�ت�ح��دث ع��ن ان���ض�م��ام �أع� ��داد م��ن ال�ع�ل��وي�ين �إىل‬ ‫«ال�شبيحة» الذين يالحقون املتظاهرين‪ .‬والأخ�ب��ار متواترة عن‬ ‫ميلي�شيات من �شباب العلويني امل�سلحني �أ�صبحت تطوف بقراهم‬ ‫بدعوى حماية الأهايل من هجمات ال�سنة‪.‬‬ ‫ثمة �أح ��داث م�شابهة تتفاعل الآن يف ال �ع��راق ال��ذي �أيقظ‬ ‫االحتالل الأمريكي امل�شاعر الطائفية فيه منذ حلظاته الأوىل‪.‬‬ ‫وظلت تلك امل�شاعر تظهر وتخبو طوال ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل تق�سيم الأحياء¡ و�إقامة الأ�سوار بني املناطق ال�شيعية وال�سنية‪.‬‬ ‫ولكن الأم��ر اختلف حني مت ان�سحاب القوات الأمريكية يف نهاية‬ ‫العام‪� .‬إذ اختل امليزان ب�شدة وفوجئنا برئي�س الوزراء ينقلب ب�سرعة‬ ‫على نائب رئي�س اجلمهورية ط��ارق الها�شمي¡ ويتهمه بارتكاب‬ ‫بع�ض اجلرائم‪ .‬ويطالب بتقدميه �إىل العدالة‪ .‬تواكب ذلك مع‬ ‫�إ��ص��رار من جانبه على قمع ال�سنة وا�ستفراد ال�شيعة بال�سلطة‪،‬‬ ‫وهو التطور الذي ‪� Ííä‬أ�ضيف �إىل �سل�سلة الإجراءات الأخرى التي‬ ‫ا�ستهدفت �إ�ضعاف موقف �أهل ال�سنة‪ ،‬ف�إنه �أفرز حالة من االحتقان‬ ‫و�أ�شاع قدرا من املرارة‪ ،‬ينذر بانفجار املوقف و�إطالق �شرارة احلرب‬ ‫الأهلية‪ ،‬التي ظلت قوات االحتالل حتول دون ت�أجيجها حتى ال‬ ‫يحرتق العراق بح�ضورهم‪.‬‬ ‫م�ؤ�شرات التوتر تت�صاعد هذه الأيام‪ ،‬بعدما �أ�صبح �أهل ال�سنة‬ ‫يف موقف حرج للغاية‪ ،‬ذلك �أن حكومة املالكي املدعومة من �إيران‬ ‫توا�صل ال�ضغط عليهم و�إق�صاءهم (جهاز ال�شرطة كله من ال�شيعة‬ ‫حتى يف املناطق ال�سنية خالفا ملا اتفق عليه)‪ .‬وهم يحاولون اللجوء‬ ‫�إىل اجلامعة العربية للتحذير من مغبة ا�ستمرار تلك ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫�إن ال�صراع يف ظاهره يبدو الآن ا�شتباكا بني كتلتي «العراقية»‬ ‫بزعامة �إياد العالوي «ودولة القانون» التي يتزعمها نورى املالكي‬ ‫رئي�س ال��وزراء‪ ،‬لكنه يف جوهره ي�ضمر انفجارا و�شيكا بني ال�سنة‬ ‫وال�شيعة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �صعيد �آخ ��ر ف��امل�ع�ل��وم��ات �شحيحة ع��ن �أو� �ض��اع منطقة‬ ‫اخلليج‪ ،‬لكننا قر�أنا قبل �أي��ام عن �إع�لان ر�سمي يف ال�سعودية عن‬ ‫‪ 23‬ا�سما ل�شبان مطلوبني من �أبناء املنطقة ال�شرقية ذات الأغلبية‬ ‫ال�شيعية‪ .‬وق��د وج�ه��ت �إليهم تهم خمتلفة بينها �إث ��ارة ال�شغب‪،‬‬ ‫وم�ق��اوم��ة ال�سلطات‪ .‬وق��ر�أن��ا قبل ذل��ك اخ�ت�ب��ارا ع��ن حماكمة ‪16‬‬ ‫�شخ�صا يف ج��دة ل�ل�ق�ي��ام ب��أن���ش�ط��ة حم �ظ��ورة‪ ،‬و�سجنهم لفرتات‬ ‫تراوحت بني ‪ 5‬و‪ 30‬عاما‪ ،‬ومنعهم من ال�سفر بعد ذل��ك لفرتات‬ ‫ت��راوح��ت بني ‪ 20‬و‪� 30‬سنة‪ ،‬وق��ر�أن��ا يف حيثيات �إدان��ة املتهم الأول‬ ‫ال��ذي مل ي��ذك��ر ا�سمه ث�ب��وت «خ��روج��ه على ويل الأم ��ر ون��زع يد‬ ‫الطاعة و�إ�سقاط ما لويل الأمر من والية‪ ،‬وطعنه يف انعقاد البيعة‬ ‫له‪ ،‬والقدح يف ذمة والة الأم��ر‪ ،‬وت�أ�سي�سه تنظيما مناوئا للدولة‬ ‫وتوجهاتها يهدف �إىل �إ�شاعة الفو�ضى والو�صول �إىل ال�سلطة‪،‬‬ ‫وذلك مب�شاركة بع�ض املدعى عليهم حتت غطاء الن�صيحة واحلرية‬ ‫والإ�صالح والدميقراطية‪ ،‬والطعن يف عقيدة علماء هذه البالد‬ ‫املعتربين ويف ذمتهم‪ ،‬والتنق�ص منهم وحم��اول��ة �صرف العامة‬ ‫عنهم»‪ .‬وهى احليثيات التي �شكلت املحور الأ�سا�سي لإدان��ة بقية‬ ‫املتهمني الذين ن�سبت �إليهم الدعوة لفكر تنظيم القاعدة و�إ�شاعة‬ ‫الإرهاب يف اململكة‪.‬‬ ‫ثمة �صدى �آخ��ر لهذه التوترات يف البحرين التي مل يهد�أ‬ ‫فيها التوتر بني ال�شيعة وال�سنة �إال خالل فرتة ق�صرية‪ ،‬عاد بعدها‬ ‫الت�صعيد خالل الأيام القليلة املا�ضية‪ ،‬الأمر الذي يعني �أن �أ�سباب‬ ‫االحتقان ال تزال قائمة‪ ،‬وان الأمل يف التعاي�ش ال�سلمي املن�شود ال‬ ‫يزال بعيد املنال‪.‬‬ ‫�إن �سحابات اخلريف الداكنة مل تنق�شع بعد من امل�شرق‪.‬‬

‫التحقيق مع زعيم املعار�ضة الرتكية‬

‫توجيه تهمة «ارتكاب جرائم ضد الدولة»‬ ‫لقائد انقالب ‪ 1980‬يف تركيا‬ ‫�أنقرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وج� �ه ��ت ر� �س �م �ي��ا �إىل ق ��ائ ��د االن� �ق�ل�اب‬ ‫الع�سكري ال�ترك��ي يف ‪ 1980‬كنعان ايفرين‬ ‫و�شريك �آخ��ر ل��ه ال ي��زال حيا تهمة ارتكاب‬ ‫جرائم �ضد الدولة مع امل�صادقة على حم�ضر‬ ‫االتهام الذي �أعد �ضدهما‪ ،‬كما ذكرت وكالة‬ ‫�أنباء الأنا�ضول الرتكية �أم�س الثالثاء‪ .‬فيما‬ ‫خ�ضع زعيم املعار�ضة الرتكية كمال كلي�شدار‬ ‫�أوغ�ل��و للتحقيق ب�ش�أن ت�صريحات انتقادية‬ ‫�أدىل بها عن �سجن قرب ا�سطنبول ونزاهة‬ ‫ال�ق���ض��اة امل���ش��رف�ين ع�ل��ى حم��اك �م��ات �شبكة‬ ‫"�أرغينيكون" االنقالبية‪ ،‬وف��ق ما ذكرته‬ ‫و�سائل الإعالم الر�سمية الرتكية‪.‬‬ ‫وط�ل��ب االدع� ��اء �إن� ��زال ع�ق��وب��ة ال�سجن‬ ‫امل�ؤبد مع الأ�شغال ال�شاقة بايفرين وحت�سني‬ ‫�شهينكايا قائد �سالح اجل��و �آن ��ذاك‪ ،‬اللذين‬ ‫يبلغان من العمر على التوايل ‪ 94‬عاما و‪86‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫والع�سكريان ال�سابقان اللذان كانا �ضمن‬ ‫جمموعة من خم�سة جرناالت ا�ستولت على‬ ‫احلكم‪ ،‬خ�ضعا ال�ستجواب مدعني عامني يف‬ ‫ال�صيف املا�ضي‪ ،‬و�أعلن مدعي �أنقرة الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي �أ ّن��ه �أع��د حم�ضر اتهام �ضدهما‪ ،‬هو‬ ‫الأول يف ق�ضية االنقالبيني يف تركيا‪.‬‬ ‫وقد �صادقت �إح��دى حماكم �أنقرة على‬ ‫حم�ضر االتهام مما ميهد الطريق لإجراء‬ ‫حماكمة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ت �ع��دي�لات ال��د� �س �ت��وري��ة التي‬ ‫�أق��رت يف ا�ستفتاء يف العام ‪ 2010‬مهّدت �أمام‬ ‫مقا�ضاة امل�س�ؤولني عن االنقالب الذي جرى‬ ‫يف الثاين ع�شر من �أيلول ‪.1980‬‬ ‫وك � ��ان ال��د� �س �ت��ور ال�ت�رك ��ي ال �� �ص ��ادر يف‬ ‫‪ 1982‬يت�ضمن م��ادة ت��وف��ر ح�صانة لكنعان‬ ‫ايفرين و�شركائه يف االن�ق�لاب وحت��ول دون‬ ‫مقا�ضاتهم‪� ،‬إ ّال �أنّ احلكومة احلالية برئا�سة‬

‫قائد االنقالب الع�سكري الرتكي يف ‪ 1980‬كنعان ايفرين‬

‫رج��ب طيب اردوغ��ان تب ّنت عرب ا�ستفتاء يف‬ ‫‪ 2010‬تعديالت د�ستورية يف �إط��ار م�ساعيها‬ ‫للحد م��ن النفوذ ال�سيا�سي للجي�ش الذي‬ ‫�أطاح بثالث حكومات يف ال�سابق‪.‬‬ ‫من جانب �آخر خ�ضع زعيم حزب ال�شعب‬ ‫اجلمهوري كمال كلي�شدار �أوغلو للتحقيق‬ ‫ب�ش�أن ت�صريحات انتقادية �أدىل بها عن �سجن‬ ‫قرب ا�سطنبول ونزاهة الق�ضاة امل�شرفني على‬ ‫حماكمات �شبكة "�أرغينيكون" االنقالبية‪،‬‬ ‫وف��ق م��ا ذك��رت��ه و��س��ائ��ل الإع�ل��ام الر�سمية‬ ‫الرتكية‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت و��س��ائ��ل الإع �ل�ام ال��ر��س�م�ي��ة عن‬ ‫ك�ل�ي���ش��دار �أوغ �ل��و ق��ول��ه اجل�م�ع��ة �أنّ �سجن‬ ‫�سيلفري غربي ا�سطنبول مثل "مع�سكرات‬ ‫التعذيب"‪.‬‬ ‫ويف ان �ت �ق��اده ل�ل�م�ح��اك��م اخل��ا� �ص��ة التي‬ ‫ت�ش ّكلت ب�ش�أن حماكمات امل�ؤامرات املزعومة‬

‫وا�شنطن – وكاالت‬

‫�أفادت القيادة املركزية للقوات امل�سلحة الأمريكية �أم�س الثالثاء �أنّ‬ ‫حاملة الطائرات النووية الأمريكية "كارل فين�سون" وال�سفن املرافقة‬ ‫لها دخلت املحيط الهندي وتتوجه �إىل بحر العرب‪ ،‬حيث توجد يف الوقت‬ ‫الراهن حاملة الطائرات الأمريكية "جون �ستين�س"‪.‬‬ ‫وكانت حاملة الطائرات "جون �ستين�س" دخلت يف ال�شهر املا�ضي‬ ‫اخلليج‪ ،‬حيث كانت �إيران جتري مناورات بحرية �آنذاك‪ .‬و�أثارت حتركات‬ ‫احلاملة الأمريكية ردود فعل غا�ضبة من قبل طهران‪ .‬وجاءت احلادثة يف‬ ‫�سياق ت�صعيد التوتر بني �إيران والدول الغربية على خلفية التهديدات‬ ‫الإ�سرائيلية ب�شن �ضربة على املن�ش�آت النووية الإيرانية وحتذير �إيران‬ ‫من ا�ستعدادها لإغالق م�ضيق هرمز �أمام ناقالت النفط‪ ،‬يف حال فر�ض‬ ‫مزيد من العقوبات عليها‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت القيادة املركزية للقوات امل�سلحة الأمريكية �أنّ حاملة‬ ‫الطائرات "كارل فين�سون" وال�سفن املرافقة لها �ستقدّم دعما لقوات حلف‬ ‫الناتو التي حتتل �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أنّ فريق ال�سفن الأمريكية الذي ي�ضم بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حاملة الطائرات التي حتمل على متنها ‪ 90‬طائرة وطائرة مروحية‪،‬‬ ‫ال�ط��راد ال�صاروخي "بانكر هيل" وامل��دم��رة "هيل�سي"‪� ،‬سيتوىل �أي�ضا‬ ‫م�س�ؤولية حماية �أمن ال�سفن التجارية التي متر ببحر العرب‪.‬‬

‫ل ل��إط ��اح ��ة ب��احل �ك��وم��ة ع �ل��ى �أي� � ��دي �شبكة‬ ‫�أرغينيكون ال�سرية‪ ،‬ق��ال كلي�شدار �أوغلو‪:‬‬ ‫"�إنّ هيئة املحاكم اخلا�صة غ�ير من�صفة‬ ‫كما قلت من قبل‪� ،‬إ ّن�ه��ا حماكم توافق على‬ ‫القرارات التي تتخذها ال�سلطة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫أغي موقفي"‪.‬‬ ‫مل � رّ‬ ‫و�أدىل زعيم املعار�ضة بهذه الت�صريحات‬ ‫عقب زي��ارت��ه لنائبني م��ن ح��زب��ه‪ ،‬وكالهما‬ ‫مدّعى عليه يف ق�ضية �أرغينيكون‪ ،‬يف �سجن‬ ‫�سيلفري وانتقاداته للمحاكم املتخ�ص�صة يف‬ ‫تلك الق�ضية‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة �أنباء الأنا�ضول الر�سمية‬ ‫�أنّ ممثل الإدعاء طلب من وزارة العدل رفع‬ ‫احل���ص��ان��ة ال�برمل��ان�ي��ة ع��ن ك�ل�ي���ش��دار �أوغلو‬ ‫ويحقق معه لال�شتباه يف �إهانته م�س�ؤويل‬ ‫ال� ��دول� ��ة وحم� ��اول� ��ة ال� �ت� ��أث�ي�ر ع �ل��ى نزاهة‬ ‫املحاكمة‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االدعاء األمريكي ‪:‬مرتكب مذبحة‬ ‫"حديثة" العراقية أفرط يف رد فعله‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب املدعي العام الع�سكري االم�يرك��ي يف م�ستهل حماكمة‬ ‫املتهم الرئي�سي يف ق�ضية مذبحة قرية حديثة يف العراق يف ‪ 2005‬ان‬ ‫املتهم افرط يف رد فعله ما ت�سبب مبقتل ‪ 24‬مدينا عراقيا‪ ،‬يف ا�سو�أ‬ ‫جرمية ارتكبها االحتالل االمريكي يف العراق‪.‬‬ ‫ور�أى املدعي العام نيكوال�س غانون ام��ام املحكمة الع�سكرية‬ ‫يف كاليفورنيا يف م�ستهل جل�سات اال�ستماع ان ال�سرجنت فرانك‬ ‫ووتريت�ش ا�صدر جلنوده اوامر مبالغا بها بعدما ر�أى جثة جندي‬ ‫امريكي قتل بانفجار عبوة يدوية ال�صنع يف ‪ 19‬ت�شرين الثاين ‪2005‬‬ ‫يف بلدة حديثة الواقعة على بعد ‪ 260‬كلم عن بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال ام��ام املحكمة الع�سكرية التي ال�ت��أم��ت يف ق��اع��دة كامب‬ ‫بندلتون‪ ،‬اك�بر ق��اع��دة للمارينز يف ال�ع��امل وال��واق�ع��ة جنوب لو�س‬ ‫اجن�ل�ي����س‪ ،‬ان "تلك ال �� �ص��ورة اث ��رت ع�ل��ى ك��ل ت�ف�ك�ير امل�ت�ه��م ذلك‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫وبح�سب حمامي الدفاع عن اجلنود املارينز املتهمني يف هذه‬ ‫الق�ضية فان متمردين كانوا خمتبئني يف منازل يف البلدة بادروا‬ ‫اىل اطالق النار على اجلنود االمريكيني فما كان من ه�ؤالء اال ان‬ ‫ردوا على م�صدر النريان يف التزام تام بقواعد اال�شتباك املعمول بها‬ ‫مبوجب اوامر القيادة العليا‪.‬‬

‫يروي اجلزائري �صابر الأحمر‪ ،‬البالغ ‪ 42‬عاما‪ ،‬الذي �سجن خط�أ‬ ‫خ�لال نحو ثمانية �أع��وام يف معتقل غوانتانامو "�سنوات التعذيب‬ ‫بدون ذنب" التي تركت "بقعة �سوداء يف قلبه"‪.‬‬ ‫فقد و�ضعت له �أدوية يف الطعام ملنعه من النوم‪ ،‬كما �أ�شعلت �أ�ضواء‬ ‫النيون على مدى �أربع وع�شرين �ساعة يف زنزانة معدنية بطول مرتين‬ ‫وعر�ض ‪ 1,5‬مرت مع مو�سيقى �أف�لام جن�سية ب�أعلى �صوت ومالب�س‬ ‫ينتزعونها من املعتقلني لع�شرين يوما مع ت�شغيل املكيف بقوة‪.‬‬ ‫مت ت��وق�ي��ف ��ص��اب��ر الأح �م��ر ب�ع��د ��ش�ه��ر م��ن ه�ج�م��ات ‪� 11‬أيلول‬ ‫‪ ،2001‬واع�ت�ق��ل يف غ��وان�ت��ان��ام��و منذ فتح ال�سجن يف ك��ان��ون الثاين‬ ‫‪ ،2002‬فقد �س ّلمه البو�سنيون �إىل الأمريكيني مع خم�سة جزائريني‬ ‫�آخرين لال�شتباه بتدبريهم هجوماً على �سفارة الواليات املتحدة يف‬ ‫�ساراييفو‪.‬‬ ‫و�أك��د الأحمر ال��ذي كان يف ال�سابق يع ّلم اللغة العربية ومديرا‬ ‫ملكتبة �ساراييفو‪" :‬مل �أفعل �شيئا"‪ ،‬وقال �أنّ �أحد حرا�س غوانتانامو‬ ‫قال له عند و�صوله "ان�س العامل واحلياة املدنية‪ ،‬ان�س كل �شيء‪ .‬هنا‬ ‫�أنت يف النار الأمريكية"‪.‬‬ ‫وروى كيف عا�ش "حياة حيوان" قرابة ثماين �سنوات متنقال من‬ ‫مع�سكر �إىل مع�سكر يف "�أقفا�ص مثل الدجاج"‪ ،‬ثم منفردا يف زنزانات‬ ‫ازدادت �ضيقا‪.‬‬ ‫ويخ�ضع املع�سكر وه��و "الأكرث ق�ساوة" ويخ�ص�ص "للذين ال‬ ‫يتحدثون مع املحققني"‪ ،‬لقوانني خمتلفة عن املع�سكرات الأخرى‪.‬‬ ‫يف ه��ذا املع�سكر يخ�ضع ال�سجني "لربنامج خا�ص من التعذيب"‪،‬‬ ‫فيحرم من النوم والطعام خالل �أيام عدة متتالية مع �إخ�ضاعه ب�شكل‬ ‫متوا�صل ل�ضجيج حمرك يو�ضع وراء الباب‪ ،‬لكن احلرا�س يزيلونه‬ ‫عندما ي�أتي ال�صليب الأحمر‪ .‬ويتلقى تعليمات �صارمة‪" :‬ال مت�ش‪ ،‬ال‬ ‫تتحرك‪ ،‬ال تتكلم‪ ،‬هذا ممنوع"‪.‬‬ ‫ويروي ال�سجني ال�سابق �أ ّنه كان يخ�ضع "لكهرباء يف ال�ساقني"‪،‬‬ ‫كما ك��ان��ت ه�ن��اك ق ��ارورة غ��از يفتحها احل��ار���س خم�س ع�شرة ثانية‬ ‫ّ‬ ‫ليتن�شق منها يوميا كل ‪ 20‬دقيقة خالل �أ�شهر‪.‬‬ ‫وميكنه اخلروج مرة كل خم�سة ع�شر يوما �إىل الهواء الطلق يف‬

‫غوانتانامو دح�ض مزاعم االدارة االمريكية باحرتام حقوق االن�سان‬

‫�أقفا�ص بطول وعر�ض ثالثة �أمتار‪ ،‬غري �أ ّنه رف�ض مرارا اخلروج �إىل‬ ‫مربع �صغري بالكاد يزيد م�ساحة عن الزنزانة‪.‬‬ ‫وروى الأح�م��ر‪" :‬قلت ل�ه��م‪�..‬إ ّن�ك��م ال تبحثون ع��ن احلقيقة بل‬ ‫�سجانوه على حد قوله‪" :‬نعلم �أ ّنك‬ ‫تبحثون عن �أمر �آخر"‪ ،‬و�أجابه ّ‬ ‫مل تفعل �شيئا‪� ،‬أنت هنا لإعطاء معلومات"‪.‬‬ ‫ويف مع�سكر "ايكو" قال ال�سجني ال�سابق �أ ّنه كان معزوال متاما‪،‬‬ ‫وروى‪" :‬مل �أ َر ال�شم�س طوال �سنة ون�صف"‪ .‬عا�ش يف زنزانة �ضيقة‬ ‫�أقيمت داخ��ل م�ساحة مغلقة بطول وعر�ض خم�سة �أم�ت��ار‪ ،‬و�أجربه‬ ‫املحققون على البقاء جال�سا على مقعد بدون ظهر خالل ‪� 18‬ساعة‪،‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫حاملة طائرات أمريكية أخرى‬ ‫تتجه إىل بحر العرب‬

‫أسري سابق يروي «سنوات التعذيب» التي عاشها يف غوانتانامو‬

‫قتل ‪ 24‬عراقيا بينهم ع�شرة اطفال‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫لقاءات امللك مع نخب �سيا�سية واقت�صادية جاءت مكملة‬ ‫للم�شهد ال ��ذي ع�ّب رّ�رت ع�ن��ه الأح � ��زاب ال�سيا�سية واجلبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح واحلراك ال�شعبي الذي عم �أرجاء اململكة‪.‬‬ ‫وق��د �آن ل�صاحب ال�ق��رار بعد �أن �أ�صبحت ال���ص��ورة وا�ضحة‬ ‫ومكتملة �أن يح�سم خياراته �إزاء عملية الإ�صالح‪ ،‬التي باتت‬ ‫مطلباً عاماً للجماهري والنخب على حد �سواء‪.‬‬ ‫فحني ي�ؤكد ر�ؤ�ساء الوزراء ال�سابقون‪ ،‬على ندرة ما ر�شح‬ ‫من حديثهم‪ ،‬وقلة تعبري ما �ص ّرح به عن م�ضمون احلديث‪،‬‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة الإ� �ص�ل�اح‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك الإ� �ص�ل�اح الد�ستوري‬ ‫وال�ق��ان��وين‪ ،‬وح�ين نعلم �أنّ ه ��ؤالء �شركاء يف امل�س�ؤولية عن‬ ‫احلقبة املا�ضية بامل�شاركة �أو التواط�ؤ �أو العجز‪ ،‬ف�إنّ هذا يعني‬ ‫�أنّ املطالبة بالإ�صالح مل تعد مق�صورة على املعار�ضة‪ ،‬والأمر‬ ‫مل يعد يحتمل الت�أجيل‪ ،‬ف��الأزم��ة تتفاقم وتتعقّد والكلف‬ ‫تزداد يوماً بعد يوم‪.‬‬ ‫لقد بات وا�ضحاً �أنّ الأمر ي�سري‪ ،‬ومقدور عليه‪ ،‬فال يحتاج‬ ‫�إ ّال �إىل د�سرتة ت�صريحات امللك‪ ،‬الذي �أ ّكد على �أنّ الإ�صالح‬ ‫ما�ض ولن يتوقف‪ ،‬و�أنّ التعديالت الد�ستورية التي متت هي‬ ‫البداية ولي�ست النهاية‪ ،‬و�أ ّنه �سي�ست�شري الكتل النيابية لدى‬ ‫ت�شكيل اح��كومة‪ ،‬و�صو ًال �إىل حكومة برملانية‪ ،‬و�إىل تداول‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫�إنّ الأمر ال يحتاج �إىل �أكرث من تعديل ثالث مواد د�ستورية‬ ‫�أو �أربع‪ ،‬تتم ّثل يف ت�شكيل احلكومة على �أ�س�س دميوقراطية‪،‬‬ ‫بحيث يعهد �إىل الأغلبية النيابية بت�شكيل احلكومة‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون جمل�س الأمة ب�شقيه منتخباً‪ ،‬و�أن يح�صّ ن املجل�س من‬ ‫احلل قبل انتهاء مدته الد�ستورية‪ ،‬و�أن مي ّكن كل مواطن من‬ ‫ممار�سة حقه يف الطعن بعدم د�ستورية القوانني‪.‬‬ ‫�إنّ امل� �ب ��ادرة �إىل ت�ع��دي��ل ه ��ذه امل� ��واد امل� �ح ��دودة �سيوفر‬ ‫الطم�أنينة للأحزاب ال�سيا�سية والقوى املجتمعية ب�أننا و�ضعنا‬ ‫�أقدامنا على الطريق‪ ،‬لدخول االنتخابات النيابية‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫معب عن �إرادة املواطنني‬ ‫وا�سعة‪ ،‬ا�ستناداً �إىل قانون ح�ضاري‪ ،‬رّ‬ ‫ويحظى بثقتهم‪ ،‬و�إىل هيئة م�ستقلة تدير العملية االنتخابية‬ ‫من �ألفها �إىل يائها‪ ،‬وت�ضمن النزاهة التامة‪.‬‬ ‫�إنّ تعديل املواد الد�ستورية و�إتاحة الفر�صة للم�شاركة يف‬ ‫احلياة النيابية وفق معايري مو�ضوعية‪ ،‬هي بداية الت�صدي‬ ‫للم�شكالت ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬ومنطلق‬ ‫حماربة الف�ساد‪ ،‬وتوفري املناخ اال�ستثماري‪ ،‬وت�أهيل الأردن‬ ‫لدور فاعل على امل�سرح الإقليمي والدويل‪ ،‬فهل نعرب القنطرة‬ ‫�إىل بر الأم��ان ب��أم��ان‪� ،‬أم نبقى ن��راوح يف �أماكننا‪ ،‬م�سكونني‬ ‫بتحذيرات قوى ال�شد العك�سي الداخلية واخلارجية؟‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫وقال له �أحدهم‪�" :‬إن خرجت من هنا‪� ،‬إن ع�شت ع�شر �سنوات �سيكون‬ ‫ذلك كثريا"‪.‬‬ ‫ويف �آخر املطاف برّ�أ قا�ض �أمريكي هذا اجلزائري‪ ،‬الذي هو رب‬ ‫�أ�سرة مل يعرف حتى الآن �أحد �أوالده‪ ،‬ثم �أفرج عنه بعد نحو ثماين‬ ‫�سنوات ونقل �إىل بوردو يف فرن�سا حيث يعي�ش حتى الآن‪.‬‬ ‫واليوم يقول‪�" :‬أريد فقط �أن يرتكوين و�ش�أين"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬يف‬ ‫القلب تبقى بقعة �سوداء‪ ،‬ولإزال��ة هذه البقعة يجب �أن ن�ستعيد كل‬ ‫حقوقنا‪ ،‬لكن كيف؟ قالوا �أنيّ �إرهابي‪ .‬ينبغي �أن يقولوا �إىل العامل‬ ‫�أجمع �أنيّ ل�ست �إرهابيا"‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫كتلة هوائية باردة اليوم وأمطار متفرقة حتى الجمعة‬

‫االربعاء ‪� 17‬صفر ‪ 1433‬هـ ‪ 11 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫منع استخدام كلمة دوالر يف‬ ‫الرسائل النصية بإيران‬ ‫طهران‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫توقفت الر�سائل الن�صية التي حت��وي كلمة "دوالر" �أو "عملة"‬ ‫منذ االثنني يف �إيران حيث حتاول ال�سلطات وقف تراجع الريال مقابل‬ ‫الدوالر الأمريكي‪.‬‬ ‫وقال و�سائل الإعالم الإيرانية �أن الر�سائل الن�صية التي حتوي كلمة‬ ‫دوالر باالنكليزية �أو الفار�سية وكلمة "�أرز" (�أي عملة بالفار�سية) ال‬ ‫ت�صل �إىل وجهتها بينما مل تت�ضرر كلمة يورو من هذا الإجراء‪.‬‬ ‫�إال �أن �شركتي االت�صاالت اخلليوية �أم �سي �آي وايران�سل اكدتا لوكالة‬ ‫الأنباء الطالبية (اي�سنا) �إنهما ال علم لديهما عن هذه القيود‪.‬‬ ‫كما توقف امل��وق��ع املتخ�ص�ص "م�شغل" ال��ذي ين�شر يوميا �أ�سعار‬ ‫العمالت والذهب‪.‬‬ ‫وفقد الريال الإيراين �أكرث من ثلث قيمته مقابل الدوالر والعمالت‬ ‫الأخرى ب�سبب العقوبات املالية وامل�صرفية التي فر�ضتها الواليات املتحدة‬ ‫والدول الأوروبية على �إيران‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر ال��دوالر العملة املرجعية ملعظم الإيرانيني‪ ،‬الثالثاء ‪17‬‬ ‫�ألفا و‪ 230‬رياال مقرتبا من ال�سعر القيا�سي الذي و�صل �إليه يف الثاين‬ ‫من كانون الثاين عندما بلغ ‪� 17‬ألفا و‪ 800‬ريال‪.‬‬

‫اعتقال جندي أمريكي سعى‬ ‫لالنضمام لـ"الشباب" الصومالية‬ ‫وا�شنطن ‪)CNN( -‬‬ ‫وجه الإدع��اء الأمريكي اتهامات بـ"الإرهاب" �إىل �أحد اجلنود‬ ‫ال�سابقني‪� ،‬إث��ر حماولته ال�سفر �إىل ال�صومال‪ ،‬بهدف االن�ضمام‬ ‫�إىل حركة "ال�شباب املجاهدين" امل�سلحة‪ ،‬التي تتبنى �أفكار تنظيم‬ ‫"القاعدة"‪ ،‬الذي ت�صنفه الواليات املتحدة على قمة التنظيمات‬ ‫الإرهابية‪.‬‬ ‫وذك��رت وزارة العدل الأمريكية �أن ال�سلطات الأمنية اعتقلت‬ ‫اجلندي ال�سابق يف اجلي�ش الأمريكي‪ ،‬كريغ بنديكت باك�سام‪ ،‬البالغ‬ ‫من العمر ‪ 24‬عاماً‪ ،‬يف مطار "بالتيمور‪ -‬وا�شنطن" الدويل اجلمعة‪،‬‬ ‫بعد �إعادته �إىل البالد �إثر ف�شل حماولته ال�سفر �إىل ال�صومال‪.‬‬ ‫ومثل باك�سام‪ ،‬وهو من �سكان �إحدى �ضواحي والية ماريالند‪،‬‬ ‫خارج العا�صمة وا�شنطن‪� ،‬أمام املحكمة ‪ ،‬بتهمة حماولة تقدمي دعم‬ ‫مادي �إىل "جماعة �إرهابية"‪.‬‬ ‫ومل ينطق املتهم خ�لال اجلل�سة �سوى بكلمة "نعم"‪ ،‬عندما‬ ‫�س�أله القا�ضي عما �إذا ك��ان ي��درك طبيعة االتهامات املوجهة �إليه‬ ‫وعواقبها املحتملة‪.‬‬ ‫و�أم��ر قا�ضي املحكمة‪ ،‬ويليام كونويل‪ ،‬بالتحفظ على باك�سام‬ ‫قيد االحتجاز‪ ،‬على الأق��ل حتى عودته �إىل قاعة املحكمة يف وقت‬ ‫الحق الأربعاء‪ ،‬ال�ستئناف نظر الق�ضية‪.‬‬ ‫وت�شري وثائق الق�ضية �إىل �أن باك�سام غادر الواليات املتحدة يف‬ ‫‪ 20‬كانون الأول املا�ضي‪ ،‬متوجهاً �إىل كينيا‪ ،‬ومن هناك حاول ال�سفر‬ ‫�إىل ال�صومال‪� ،‬إال �أن ال�سلطات الكينية قامت باعتقاله يف ‪ 23‬من‬ ‫نف�س ال�شهر‪ ،‬ب�شبهة "الإرهاب‪".‬‬ ‫وق��ام عمالء مكتب التحقيقات الفدرالية ‪ FBI‬با�ستجواب‬ ‫باك�سام مرتني على الأقل‪� ،‬أثناء احتجازه بالدولة الأفريقية‪ ،‬حيث‬ ‫�أخربهم ب�أنه يريد االن�ضمام �إىل حركة "ال�شباب"‪ ،‬ليعي�ش يف ظل‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬و�أنه مل يكن يعتزم مغادرة ال�صومال �إىل �أي‬ ‫بلد �آخر‪.‬‬

‫العدد ‪1823‬‬

‫عمان‪-‬برتا‬ ‫تت�أثر اململكة اليوم الأربعاء بكتلة هوائية ب��اردة م�صاحبة ملنخف�ض جوي لذا يطر�أ انخفا�ض على درج��ات احل��رارة ويكون‬ ‫الطق�س بارداً وغائماً جزئيا يتحول �إىل غائم مع �سقوط الأمطار ب�إذن اهلل خا�صة يف �شمال وو�سط اململكة‪ ،‬وي�شتد الهطول �أثناء‬ ‫الليل ويكون م�صحوبا بالرعد �أحيانا وتكون الرياح جنوبية غربية �إىل غربية ن�شطة ال�سرعة مع هبات قوية �أحيانا مثرية للغبار‬ ‫يف جنوب و�شرقي اململكة‪.‬‬ ‫ووفق دائرة الأر�صاد اجلوية يكون الطق�س غدا اخلمي�س بارداً وغائماً مع �سقوط الأمطار ب�إذن اهلل �أثناء النهار خا�صة يف‬ ‫�شمال وو�سط اململكة ويحتمل �سقوط زخات من الثلج فوق املرتفعات اجلبلية العالية وتكون الرياح غربية �إىل جنوبية غربية ن�شطة‬ ‫ال�سرعة مثرية للغبار يف جنوب و�شرقي اململكة‪.‬‬ ‫وي�ستمر الطق�س يوم اجلمعة باردا وغائما جزئيا �إىل غائم مع �سقوط الأمطار ب�إذن اهلل يف اغلب مناطق اململكة وت�سقط‬ ‫زخات من الثلج فوق املرتفعات اجلبلية العالية �أثناء النهار وتكون الرياح جنوبية غربية ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار �أحيانا يف‬ ‫جنوب و�شرقي اململكة‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫املآتم واألفراح‪ ..‬فرصة للفتيات للعرض وطلب الزواج‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫لأن� ��ه ال م �ك��ان ل�ل�خ��اط�ب��ة يف هذا‬ ‫الع�صر‪ ،‬ومبا �أن اخلاطبة االلكرتونية‬ ‫�أثبتت ف�شلها‪ ،‬لذا تعد الأف��راح وامل�آمت‬ ‫فر�صة كبرية لعر�ض وطلب الزواج‪.‬‬ ‫لذلك ال جتد البنت غ�ضا�ضة �أو‬ ‫حرجاً ه��ذه الأي��ام يف �أن ت�صحب �أمها‬ ‫�إىل امل�آمت �أو الأف��راح ال من �أجل ت�أدية‬ ‫ال��واج��ب وح���س��ب‪� ،‬إمن ��ا لأن �ه��ا فر�صة‬ ‫تعارف من �أج��ل ال��زواج ال تقل �أهمية‬ ‫عن الأفراح واملنا�سبات ال�سعيدة‪.‬‬ ‫ت�ق��ول �أم �أح �م��د لـ"ال�سبيل"‪� ،‬إن‬ ‫ابنتها البالغة من العمر ‪ 28‬عاما مل‬ ‫ت �ت ��زوج ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن حماوالتها‬ ‫االن ��دم ��اج واالخ� �ت�ل�اط م ��ع الأق � ��ارب‬ ‫والأ�صدقاء �إال �أن ذلك مل ي�شفع لها يف‬ ‫�إيجاد �أبن احلالل‪ ،‬لهذا فهي م�ضطرة‬ ‫�إىل ا� �ص �ط �ح��اب �ه��ا يف ك ��ل منا�سبة‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ل��و ك��ان��ت م�ن��ا��س�ب��ة ع� ��زاء‪ ،‬لأنها‬ ‫ت��رى �أن منا�سبة ال �ع��زاء تتحول �إىل‬ ‫جل�سة للحديث حول ال��زواج ‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�شجعها على امل�شاركة الدائمة يف هذه‬ ‫املنا�سبات‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا �أم � �س �ع �ي��د ف �ل�ا جت� ��د عيباً‬ ‫�أو ح��رج��ا يف ا� �ص �ط �ح��اب ب�ن��ات�ه��ا �إىل‬ ‫املنا�سبات االجتماعية املختلفة ‪ ،‬فهي‬ ‫�أم لثالث ب�ن��ات‪ ،‬ت�ت�راوح �أع�م��اره��ن ما‬ ‫بني‪ 18‬و‪� 26‬سنة‪.‬‬ ‫ف�ه��ي ل�ه��ا جت��رب��ة ن��اج�ح��ة يف ذلك‬ ‫م��ن خ�ل�ال ا��ص�ط�ح��اب �إح� ��دى بناتها‬ ‫�إىل واح��دة من املنا�سبات االجتماعية‬ ‫ا�ستطاعت �أن جتذب الأنظار �إليها‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل زواجها يف وقت منا�سب‪ ،‬وهذا‬ ‫ما تفعله �أي�ضاً بالن�سبة �إىل بقية بناتها‬ ‫كي يجدن ن�صيبهن يف وقت مبكر‪.‬‬ ‫جت��ادل �أم ف� ��ؤاد يف دواف ��ع قيامها‬ ‫با�صطحاب بناتها �إىل امل��آمت والأفراح‬ ‫ق��ائ�ل��ة "لقد ع��اي���ش��ت جت��رب��ة عنو�سة‬ ‫بع�ض قريباتي‪ ،‬ب�سبب عزلتهن وعدم‬ ‫خ��روج �ه��ن‪ ،‬ل��ذل��ك ح��اول��ت م�ن��ذ وقت‬ ‫مبكر �أن �أح ��ارب ه��ذا امل�صري امل�ش�ؤوم‬ ‫لبناتي‪.‬‬ ‫�أم ف� ��ؤاد مطمئنة ل�ه��ذا الأ�سلوب‬ ‫لأن� ��ه ك �م��ا ت ��ؤك��د �أن� ��ه �أ� �س �ل��وب �اً مهذباً‬ ‫واجتماعياً الئقاً‪ ،‬ميكن �أن تلج�أ �إليه‬ ‫الكثري من الأمهات‪ ،‬وهو لي�س �أ�سلوباً‬ ‫م�ستهجناً‪ ،‬ولي�س فيه �شيء من العيب‬ ‫�أو ال�ضرر‪.‬‬ ‫تت�سائل " فاتن" طالبة جامعية‬

‫قائلة "هل من العيب �أن ت�سعى الفتاة‬ ‫وت �ب��ذل ج �ه��داً يف ال�ب�ح��ث ع��ن عري�س‬ ‫ب�شرط �أن يتم ذل��ك يف �إط ��ار ال يقلل‬ ‫م��ن � �ش ��أن �ه��ا‪ ،‬ف �ه �ن��اك ف �ت �ي��ات كثريات‬ ‫ي��ذه�بن لل��أف��راح ول�ي����س يف �أذهانهن‬ ‫�أ�ص ً‬ ‫ال مو�ضوع العري�س‪ ،‬ولكن يحدث‬ ‫ال �ن �� �ص �ي��ب وي �ع �ج��ب ب �ه��ا �أح � ��د �إخ� ��وة‬ ‫العري�س �أو �أ�صدقائه"‪.‬‬ ‫م��ن وجهة نظر فاتن �أن حفالت‬

‫الزواج الآن ال تقت�صر على وجود عرو�س‬ ‫واح� ��دة ف �ق��ط‪ ،‬ف�ك��ل ال �ب �ن��ات يناف�سن‬ ‫العرو�س ليهربن م��ن لقب "عان�س"‬ ‫لي�صبح حفل الزواج �أو اخلطوبة حلقة‬ ‫مفتوحة الختيار �شريك احلياة‪.‬‬ ‫�أم��ا "�سعاد " خمطوبة ‪ ،‬ت��رى �أن‬ ‫ح�ضور الأفراح يف الآونة الأخرية بات‬ ‫م��ن ال�ع��وام��ل امل�ح�ف��زة ج��داً يف الزواج‬ ‫خا�صة للرجال كما هو احلال للفتيات ‪،‬‬

‫بل �إن هناك �سيدات متخ�ص�صات بفرز‬ ‫الأف��راح ومعرفة العراي�س والعر�سان‬ ‫وحماولة التوفيق‬ ‫ب�ين را� �س�ين يف احل�ل�ال ع�ل��ى حد‬ ‫و�صفها‪ .‬مرمي طالبة جامعية تقول‬ ‫�إن حكاية ف��ار���س الأح�ل�ام ال��ذي ي�أتي‬ ‫على ح�صان �أبي�ض‬ ‫ليخطف الفتاة عفا عليها الزمن‬ ‫‪ ،‬وبالتايل مل نعد ننتظر الفار�س ‪ ،‬بل‬

‫تربئة أنور إبراهيم من تهمة اللواط تعطي‬ ‫زخما للمعارضة يف ماليزيا‬

‫ن�سعى �إليه بكل ال�سبل امل�شروعة للزواج‬ ‫خوفاً من لقب عان�س‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ل�ي����س م�ع�ي�ب�اً �أن تتجمل‬ ‫ال �ف �ت��اة ل �ت �ب��دو يف �أج� �م ��ل � �ص��وره��ا يف‬ ‫املنا�سبات االجتماعية بل �إن الأمهات‬ ‫�أي� ��� �ض� �اً وال� �ع� � ّم ��ات واخل� � � ��االت يقمن‬ ‫بت�شجيع الفتاة يف ه��ذا الأم ��ر لتكون‬ ‫ع��رو���س امل�ستقبل م��ن خ�لال احلديث‬ ‫عن �أدبها و�أخالقها‪.‬‬

‫ايران مصدر تشويش‬ ‫على قناة الجزيرة‬ ‫الفضائية (عربسات)‬ ‫دبي ‪� (-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬ ‫ذك ��رت امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��رب�ي��ة ل�لات���ص��االت الف�ضائية (عرب�سات)‬ ‫يف تقرير لها ان ت�شوي�شا على قنوات اجلزيرة الف�ضائية ا�ضطرها‬ ‫لتغيري تردداتها عدة مرات‪ ،‬م�صدره موقعان يف ايران‪.‬‬ ‫قالت عرب�سات يف الوثيقة ال�سرية التي ار�سلت اىل مدير القطاع‬ ‫الفني ل�شبكة اجلزيرة «لوحظ تاثر باقة اجلزيرة بوا�سطة حاملني‬ ‫مت ار�سالهما من موقعني خمتلفني يف ايران»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف التقرير ان��ه «ت�ك��رر تعر�ض ب��اق��ة اجل��زي��رة االخبارية‬ ‫على القمر ب��در‪ 4-‬على املوقع ‪ 26‬درج��ة �شرقا الر�سال غري م�صرح‬ ‫به و متعمد على احلزمة كيو بي ا�س ا�س لعدة مرات و على فرتات‬ ‫متكررة»‪.‬‬ ‫وارفق التقرير الذي يقع يف اربع �صفحات بخرائط واحداثيات‬ ‫وجداول مف�صلة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل��زي��رة طلبت‪ ،‬كما ورد يف الوثيقة‪ ،‬اج��راء التحقيق‬ ‫«لتحديد مواقع الت�شوي�ش من خالل نظام حتديد املواقع والك�شف‬ ‫عن م�صادر الت�شوي�ش ملا تعر�ضت له قنواتها االخبارية من ت�شوي�ش‬ ‫خالل االزمة ال�سورية»‪ ،‬بح�سب ما جاء يف الر�سالة‪.‬‬

‫والد شاليط يرشح نفسه‬ ‫لالنتخابات الربملانية املقبلة‬

‫كواالملبور‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يرى املحللون �أن تربئة زعيم املعار�ضة املاليزية �أنور �إبراهيم �ستعطي‬ ‫زخما ملعار�ضي ال�سلطة قبل ب�ضعة �أ�شهر من االنتخابات الت�شريعية التي‬ ‫قد تف�ضي �إىل نهاية حكم م�ستمر منذ �أكرث من ن�صف قرن‪.‬‬ ‫وقال اوي كي بنغ من مركز الدرا�سات جلنوب �شرق �آ�سيا‪ ،‬ومقره يف‬ ‫�سنغافورة‪�" ،‬إن املعار�ضة تلقت بالت�أكيد دفعا كبريا"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف اخلبري "�إن ذل��ك رف��ع معنويات (امل�ع��ار��ض��ة)‪ .‬فاملحاكمة‬ ‫�أ�ضرت باملعار�ضة وب�أنور �إبراهيم �شخ�صيا"‪ ،‬يف ا�شارة اىل �سنتني من‬ ‫املالحقات الق�ضائية التي انتهت بتربئة زعيم املعار�ضة‪.‬‬ ‫وكان �أن��ور �إبراهيم متهما باللواط وهي جرمية عقوبتها ال�سجن‬ ‫لع�شرين �سنة يف ماليزيا البلد امل ��أه��ول بغالبية م��ن امل�سلمني‪ .‬لكن‬ ‫الزعيم املعار�ض (‪ 64‬عاما) الذي يتمتع بكاري�سما قوية نفى على الدوم‬ ‫ه��ذه التهمة منددا مبلف متت فربكته جملة وتف�صيال بعد املكا�سب‬ ‫االنتخابية الكبرية التي حققها حتالف املعار�ضة بقيادته يف االنتخابات‬ ‫الت�شريعية الأخرية يف ‪.2008‬‬ ‫وف��ور �إع�ل�ان تربئته ال��ذي مل يكن متوقعا‪ ،‬توعد �أن��ور �إبراهيم‬ ‫ب�إ�سقاط احلكومة التي و�صفها بـ"الفا�سدة"‪ .‬وق��ال يف حديث لوكالة‬

‫فران�س بر�س �أن املعار�ضة �ستجتمع قريبا لإع��داد برناجمها ا�ستعدادا‬ ‫لالنتخابات الت�شريعية التي يتوقع �أن تتم ال��دع��وة �إليها يف الأ�شهر‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وق��د �سبق واتهم �أن��ور �إبراهيم يف ‪ 1998‬باللواط والف�ساد بعد �أن‬ ‫ا�ستقال من من�صبه كنائب لرئي�س الوزراء اثر خالف مع رئي�س احلكومة‬ ‫�آنذاك مهاتري حممد‪.‬‬ ‫و�أم�ضى �أنور �إبراهيم �ست �سنوات يف ال�سجن قبل �إ�سقاط �إدانته يف‬ ‫‪.2004‬‬ ‫وت�برئ�ت��ه �أط�ل�ق��ت جم��ددا احلملة ا��س�ت�ع��دادا لالنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وكان "حتالف ال�شعب" الذي ينادي بربنامج ا�شرتاكي دميقراطي �إىل‬ ‫حد كبري ويقوده �أنور �إبراهيم فاز بثلث املقاعد النيابية يف ‪ ،2008‬مما‬ ‫�أثار ال�صدمة والغ�ضب لدى االئتالف احلاكم وخ�صو�صا احلزب الذي‬ ‫يهيمن على البالد منذ اال�ستقالل قبل �أكرث من ن�صف قرن‪.‬‬ ‫وي�شري �آخ��ر ا�ستطالع ل�ل��ر�أي �شمل �أل��ف ناخب يف �آب املا�ضي �إىل‬ ‫تراجع وا�ضح يف �شعبية رئي�س ال��وزراء احلايل جنيب رزاق الذي خ�سر‬ ‫�ست نقاط قيا�سا �إىل �أيار‪/‬مايو لكن ما زال يحظى بـ‪ 59‬يف املئة‪ .‬وذلك‬ ‫يدل على �أن املعركة لي�ست حم�سومة بالن�سبة للإ�صالحي والليربايل‬ ‫�أنور �إبراهيم‪.‬‬

‫وحذرت املحللة ال�سيا�سية يف جامعة �سنغافورة بريدجت ويل�ش من‬ ‫�أن "حتديه بات يتمثل يف �إظهار �أي �سيا�سات ميكنه �أن يقدم"‪.‬‬ ‫وقال �إبراهيم �سفيان م�س�ؤول مركز مرديكا الذي يعد �أول معهد‬ ‫ال�ستطالعات ال��ر�أي يف البالد ان��ه �سيتعني على �أن��ور �إبراهيم حت�سني‬ ‫�شعبيته لدى �سكان الأرياف من اتنية املالي‪.‬‬ ‫ومتثل اتنية املالي حوايل ‪ 60‬يف املئة من التعداد ال�سكاين الإجمايل‬ ‫املقدر ب‪ 28‬مليون ن�سمة‪� ،‬أمام ال�صينيني والهنود خ�صو�صا‪.‬‬ ‫ور�أت املحللة �أن على �أن��ور �إبراهيم �أي�ضا �إق�ن��اع املواطنني مبتانة‬ ‫حتالف املعار�ضة ال��ذي يقوده وامل�ؤلف من �أح��زاب متنوعة ب��دءا بحزب‬ ‫�إ�سالمي من املالي و�صوال �إىل منظمة �صينية هندية علمانية‪.‬‬ ‫كما �سيتعني على �أنور �إبراهيم �أن يعتمد على رئي�س وزراء �إ�صالحي‬ ‫ميلك ال�ع��زمي��ة على �إل �غ��اء ال�ق��وان�ين ال�ق��دمي��ة القمعية امل�ستمدة من‬ ‫اال�ستعمار الربيطاين‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال���س�ي��اق ق��د ت���ص��ب ت�برئ��ة زع �ي��م امل�ع��ار��ض��ة ال �ت��ي تظهر‬ ‫ا�ستقاللية الق�ضاء‪ ،‬يف م�صلحة احلكم القائم‪.‬‬ ‫وقالت ويل�ش "اعتقد حقا �أن جنيب (رزاق) يخرج منت�صرا‪ .‬ذلك‬ ‫يظهر انه يريد مواجهة الناخبني وان يحكم عليه يف معركة من�صفة‬ ‫بدال من الفوز بف�ضل تكتيكات بولي�سية قدمية"‪.‬‬

‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن نوعام �شاليط‪ ،‬وال��د اجلندي الإ�سرائيلي الأ�سري‬ ‫ال�سابق لدى ف�صائل املقاومة الفل�سطينية جلعاد‪ ،‬عن نيته‬ ‫خو�ض غمار االنتخابات الربملانية القادمة‪.‬‬ ‫و�أف��اد نوعام �شاليط ب�أنه يعتزم التناف�س على مقعد يف‬ ‫الربملان الإ�سرائيلي "الكني�ست" كع�ضو عن حزب "العمل"‬ ‫يف االنتخابات النيابية القادمة امل�ق� ّرر �إج��را�ؤه��ا يف ت�شرين‬ ‫ثاين عام ‪.2013‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة العربية‪ ،‬عن �شاليط ما مفاده �أن��ه بعث‬ ‫بر�سالة لرئي�سة ح��زب "العمل"‪� ،‬شيلي يحيموفيت�ش‪ ،‬قال‬ ‫فيها �إن��ه "يريد االن�خ��راط يف خدمة اجلمهور بعد ن�ضاله‬ ‫رح�ب��ت به‬ ‫امل�ط��ول م��ن �أج��ل الإف ��راج ع��ن ابنه"‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ّ‬ ‫النائب يحيموفيت�ش‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أ ّك��د �شاليط يف م�ؤمتر �صحفي عقد‬ ‫يف كلية "بيت بريل" �أم ����س ال��دول�ت�ين ل�شعبني"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ه��ذا ه��و احل��ل الوحيد لإن�ه��اء ال���ص��راع الفل�سطيني‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ن � � ّوه �إىل �أن ق� ��راره ت��ر��ش�ي��ح ن�ف���س��ه لالنتخابات‬ ‫الربملانية لن ي�سيء �إىل التقدير الذي يكنه لرئي�س الوزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو ملا بذله من جهود من �أجل الإفراج عن ابنه‬ ‫جلعاد‪ ،‬كما قال‪.‬‬


‫رجل هندي يف املركز �أديتيا بريال يف مومباي‪ .‬وذكرت �صحيفة‬ ‫بيزن�س �ستاندرد الهندية ان احلكومة تقييم اال�ستحواذ املحتملة‬ ‫على العمليات يف جنوب افريقيا‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫الهجوم املبكر‬ ‫على الحكومة‬ ‫الغمز من قناة التحالف مع الإ�سالميني وعقد �صفقات‬ ‫مع جمل�س النواب �أ�صبحت �شماعة مك�شوفة لدى فئة �إعالمية‬ ‫لتعلن الهجوم على حكومة عون اخل�صاونة التي مل مير على‬ ‫ت�شكيلها ثالثة �شهور بعد‪ ،‬بل ذهب البع�ض لرتويج فكرة طرح‬ ‫الثقة وك�أنه يتجاهل �إىل �أي تفا�صيل بلغها تدقيق اخل�صاونة‬ ‫يف الأمور ‪-‬ملفات اخل�صخ�صة مثاال‪.‬‬ ‫الغريب �أن ذلك الهجوم ي�صب يف اجتاه التقليل من �أخطاء‬ ‫احلكومات ال�سابقة والتعامل مع ق�ضايا ف�ساد متجذرة وك�أنها‬ ‫مل حتدث‪ ،‬ما يثري �س�ؤال �أين تكمن م�صلحة هذه الفئة‪ ،‬كمن‬ ‫يتغنى ب�أن هنالك م�سرية ا�صالحية مل تتعر�ض لهجوم وك�أن‬ ‫الأ�صل �أن تتعر�ض لعنف و"بلطجة"‪.‬‬ ‫بالن�سبة للإ�سالميني فهم يحظون بتقدير لدى �شريحة‬ ‫ك�ب�رى م��ن ال�ن��ا���س يف ح�ك��وم��ة اخل���ص��اون��ة �أو قبلها‪ ،‬وه��م ال‬ ‫يحتاجون لتحالفات مع م�س�ؤولني‪� ،‬أما م�شاورتهم والنقا�ش‬ ‫معهم يف تطورات املرحلة ال�سيا�سية واالقت�صادية فهو طبيعي‬ ‫�ش�أنه �ش�أن القوى ال�سيا�سية الأخرى‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للحكومة فهي من اليوم الأول تعمل على‬ ‫ب�سط القانون وحماولة ا�ستعادة الوالية العامة التي غابت‬ ‫خالل ال�سنوات القليلة املا�ضية‪ ،‬فتجدها ترد الهجمات اله�شة‬ ‫بقرارات جريئة وب�شكل قانوين بحت‪ ،‬ما فوت الفر�صة على‬ ‫قوى �شد عك�سي ومل تعد كذلك �أن تقف من جديد وتهاجم‬ ‫مثل قبل‪.‬‬ ‫�إن ك��ان هنالك من يرغب بالنقد �أو لديه �أفكار جديدة‬ ‫و�إب��داع��ات فليتحفنا بها‪ ،‬يف املقابل ف��إن احلملة التحري�ضية‬ ‫�ضد الإ�سالميني والتي باتت مك�شوفة‪ ،‬فهي دليل على �أن هذه‬ ‫احلكومة ت�سري يف الطريق ال�صحيح فتلك الفئة على الأقل‬ ‫معروف عنها نظافة اليد والعدالة‪ ،‬وب��ث �أفكار حتالفها مع‬ ‫احلكومة يعطي للحكومة م�صداقية �أعلى‪.‬‬ ‫يبدو �أن فئة متهالكة ما زالت تعي�ش زمن املا�ضي ون�سيت‬ ‫�أن ال�شعوب باتت حتكم وهي ق��ادرة على تقرير م�صريها من‬ ‫خ�لال �صناديق االق�ت�راع وق��وان�ين ال�ع��دل وحكمة الق�ضاء‪،‬‬ ‫و�إال �سنبقى نعي�ش حالة ال�تردي ال�سابقة التي �شوهت بفعل‬ ‫اال�ستقطابني ال�سيا�سي والإعالمي‪.‬‬ ‫لي�س دفاعا عن احلكومة فلكل �أخطا�ؤه وهنالك بطء �أحيانا‬ ‫يف الإج��راءات العملية مع جود �ضبابية يف بع�ض التف�صيالت‪،‬‬ ‫لكن ال بد من الإقرار ب�أن هنالك �إجراءات فعلية حدثت مثل‬ ‫هيكلة الرواتب وحتويل ق�ضايا ف�ساد‪ ،‬وهنالك �أمور ت�أخذ �صفة‬ ‫اال�ستعجال مثل قوانني املحكمة الد�ستورية واالنتخاب‪.‬‬ ‫ثالثة �شهور ال تكفي للحكم على حكومة و�أي حكومة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف هذه الظروف امل�ضطربة وحالة عدم اال�ستقرار‬ ‫حمليا ويف الإقليم‪� ،‬إذ �إن �أخفقت ه��ذه احلكومة �ستجد من‬ ‫يقول لها ارحلي و�أي �شريحة �ست�شكل حكومة حتى لو كانت‬ ‫برملانية و�أخفقت �أي�ضا �ست�سمع كلمة ارحلي‪� ،‬أما �أن نندب حظنا‬ ‫على منافع غابت مع غياب ف�ساد وننتقد ما هو موجود للتقليل‬ ‫من �أخطاء ال�سابقني فهو هجوم مبكر وغري مربر‪.‬‬

‫‪ 2303‬مليون دوالر قيمة‬ ‫مستوردات األردن من الصني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال وزير ال�صناعة والتجارة �سامي قموه يف املنتدى االقت�صادي‬ ‫الأردين ال�صيني الرامي �إىل تطوير وتعزيز العالقات االقت�صادية‬ ‫وال�ت�ج��اري��ة ب�ين اململكة الأردن �ي��ة الها�شمية وج�م�ه��وري��ة ال�صني‬ ‫ال�شعبية‪� ,‬إن�ن��ا حري�صون على التوا�صل واملتابعة م��ع املعنيني يف‬ ‫اجلانب ال�صيني لزيادة م�ستورداته من املنتجات الأردنية خ�صو�صا‬ ‫الفو�سفات والبوتا�س والأدوية ومنتجات البحر امليت‪ ,‬والعمل على‬ ‫�إقامة �صناعات م�شرتكة يف الأردن للأ�سمدة البوتا�سية والفو�سفاتية‬ ‫بهدف الت�صدير �إىل ال�سوق ال�صيني والأ�سواق الدولية الأخرى‪ ,‬علما‬ ‫�أن امليزان التجاري مييل وب�شكل كبري ل�صالح اجلانب ال�صيني حيث‬ ‫بلغت قيمة امل�ستوردات الأردنية من الأ�سواق ال�صينية خالل العام‬ ‫‪ 2010‬ما يقارب الــ‪ 2303‬مليون دوالر‪ ,‬بينما مل تتجاوز ال�صادرات‬ ‫الأردنية �إىل ال�صني خالل نف�س الفرتة الــ ‪ 154‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ودع��ا قموه اجل��ان��ب ال�صيني لدرا�سة �إمكانية �إن�شاء مناطق‬ ‫اقت�صادية حرة م�شرتكة لأغرا�ض الت�صنيع والت�صدير يف العقبة‬ ‫واملفرق م�شرتكة مع اجلانب ال�صيني وذل��ك لأغ��را���ض الت�صنيع‪,‬‬ ‫نظراً لوجود البنية التحتية املنا�سبة واملتكاملة بالإ�ضافة لوجود‬ ‫املواقع اجلاهزة للتخزين‬

‫ارتفاع نسبة تراخيص البناء ‪26‬‬ ‫يف املئة العام املاضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت الدائرة الفنية يف نقابة املهند�سني �أن م�ساحة الأبنية املقرتحة‬ ‫واملرخ�صة للعام املا�ضي زادت بن�سبة ‪ 26‬يف املائة مقارنة بالعام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وبنت ال��دائ��رة يف تقريرها ال�سنوي �أنها قامت بتدقيق ما يزيد عن‬ ‫‪ 16‬مليون مرت مربع من امل�ساحات لأبنية قائمة �أو مقرتحة خالل العام‬ ‫املا�ضي مقارنة مع تدقيقها لـ ‪ 12.740‬مليون مرت مربع عام ‪ 2010‬بزيادة‬ ‫تقدر بـ ‪ 26‬يف املائة يف م�ساحة م�شاريع الأبنية املقرتحة والقائمة املدققة‬ ‫خالل عام ‪ 2011‬مقارنة بالعام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫وقال نقيب املهند�سني املهند�س عبد اهلل عبيدات �أن تلك الإح�صاءات‬ ‫ت�شري �إىل وج ��ود حت�سن م�ل�ح��وظ يف وت�ي�رة ال�ع�م��ل الإن���ش��ائ��ي مبختلف‬ ‫قطاعاته خالل العام املا�ضي مقارنة مع ذات الفرتة من العام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫و �أ�شار عبيدات �أن القطاع الإن�شائي يف اململكة يظهر حت�سناً جيداً بنا ًء‬ ‫على الأرق��ام التي تظهرها التقارير ال�صادرة عن الدائرة الفنية للنقابة‬ ‫والتي تقوم ب�إح�صائها بكل �شفافية ومهنية‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ال��دائ��رة يف تقريرها �أن �إج�م��ايل ع��دد العقود التي قامت‬ ‫بتدقيقها واملوافقة عليها خالل عام ‪ 2011‬بلغ ‪ 30977‬عقدا ‪.‬‬ ‫وبني النقيب عبيدات �أن نقابة املهند�سني تبذل جمهودات م�ضاعفة‬ ‫يف ظل الزيادة الكبرية يف امل�شاريع والأمتار املدققة التي تقدر فروقها عن‬ ‫املا�ضي مبا يزيد عن ثالثة ماليني مرت مربع وهي م�ساحة كبرية حتتاج‬ ‫�إىل كوادر هند�سية ذات م�ستوى متميز للمواءمة بني �سرعة الإجناز ودقة‬ ‫التدقيق للت�أكد من �سالمة املخططات الهند�سية والتزامها با�ستخدام‬ ‫كودات البناء الوطني ‪ ،‬مبيناً �أن العام احلايل يتوقع �أن ي�شهد مزيداً من‬ ‫امل�شاريع وزيادة يف عدد الأمتار املدققة‪.‬‬

‫مع موجة الربد وهبوط االنتاج‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫سعر طبق بيض املائدة يقرتب من أربعة دنانري‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.28‬‬ ‫‪32.4‬‬ ‫‪27.96‬‬ ‫‪21.74‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫وا�صلت �أ�سعار بي�ض املائدة ارتفاعها‬ ‫يف ال�سوق املحلي بلغ خاللها �سعر الطبق‬ ‫‪ 2000‬غ��رام �إىل حاجز �أرب�ع��ة دنانري بعد‬ ‫موجة ب��رد التي �أث��رت على �إن�ت��اج مزارع‬ ‫الدواجن يف اململكة بح�سب جتار جتزئة‪.‬‬ ‫وو�صل �سعر طبق البي�ض ‪ 2000‬غرام‬ ‫يف ال�سوق �إىل ‪ 3.8‬دينار للطبق ارتفاعا‬ ‫عن ثالثة دنانري الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬بينما‬ ‫ب�ل��غ �سعر ط�ب��ق البي�ض ‪ 1800‬غ ��رام �إىل‬ ‫ثالثة دنانري‪.‬‬ ‫ويعزو مزارعو الدواجن �سبب ارتفاع‬ ‫�أ� �س �ع��ار ب�ي����ض امل ��ائ ��دة �إىل م��وج��ة الربد‬ ‫القار�ص الذي �أدى �إىل هبوط �إنتاج بي�ض‬ ‫املائدة من امل��زارع‪ ،‬ونفوق ع��دد كبري من‬ ‫الدواجن مع انخفا�ض درجة احلرارة‪.‬‬ ‫ويقول عالء العدا�سي �صاحب حمل‬ ‫جتزئة �أن �أ�سعار ال��دواج��ن مل�ست ارتفاعا‬ ‫خ�ل�ال الأ� �س �ب��وع�ي�ن امل��ا� �ض �ي�ين م ��ن قبل‬ ‫املوزعني‪ ،‬وتدرج �سعر طبق البي�ض ‪2000‬‬ ‫من ‪ 2.9‬و ‪ 3‬و ‪ 3.5‬دينار وو�صل الأ�سبوع‬ ‫احلايل �إىل ‪ 3.8‬دينار‪.‬‬ ‫وي �ب�ين ال�ع��دا��س��ي �أن ��س�ع��ر �صندوق‬ ‫البي�ض ‪ 12‬كرتونه ارتفع من قبل موزعي‬ ‫التجزئة ال��ذي يقول �أن�ه��م يتحكمون يف‬ ‫�أ�سعار البي�ض م��ن امل��زرع��ة �إىل املواطن‪،‬‬ ‫ع�ل�اوة ع�ل��ى ه��ام����ش ال��رب��ح ال ��ذي ي�ضعه‬ ‫�أ�صحاب حمالت التجزئة‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�ع��دا��س��ي �إن ال�ط�ل��ب على‬ ‫بي�ض امل��ائ��دة يرتفع م��ن قبل املواطنني‬ ‫خ�ل�ال م��و��س��م ال���ش�ت��اء وان ��ه ع�ل��ى الرغم‬ ‫من ارتفاع الأ�سعار �إال �أن طلب املواطنني‬

‫السابق‬

‫‪36.55‬‬ ‫‪32.0‬‬ ‫‪27.42‬‬ ‫‪345‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪113.410‬‬ ‫‪ 1635.800‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 29.420‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.899 :‬‬

‫االسترليني‪1.090 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.527 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫الساكت يضع‬ ‫استقالته بني‬ ‫يدي رئيس‬ ‫الوزراء‬ ‫بي�ض املائدة‬

‫خ�لال مو�سم ال�شتاء يرتفع مقارنة مع‬ ‫مو�سم ال�صيف‪.‬‬ ‫فيما ي��رى مربي ال��دواج��ن املهند�س‬ ‫�أحمد مناع �أن �أ�سعار بي�ض امل��ائ��دة مل�ست‬ ‫ارت �ف��اع��ا م ��ن ب ��داي ��ة ف���ض��ل ال �� �ش �ت��اء مع‬ ‫موجة الربد التي �أثرت على �إنتاج مزارع‬ ‫ال��دواج��ن‪ ،‬م�ضيفا �أن الإن�ت��اج ت�أثرت من‬ ‫‪ 80‬يف املئة �إىل ‪ 35‬يف املئة‪.‬‬

‫وي �ق ��ول م �ن��اع �إن حت���س��ن الظروف‬ ‫اجل��وي��ة ي�ساعد على ارت�ف��اع �إن�ت��اج مزارع‬ ‫الدواجن من بي�ض املائدة‪.‬‬ ‫ويواجه قطاع الدواجن عدة عقبات‬ ‫منها ارتفاع �أ�سعار الأعالف وتكلفة توفري‬ ‫الطاقة للمزارع‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أنّ ا�ستهالك اململكة‬ ‫م��ن بي�ض امل��ائ��دة يبلغ ‪ 80‬مليون بي�ضة‬

‫�شهريا‪ ،‬وينخف�ض معدل الطلب خالل‬ ‫�شهر رم�ضان بنحو ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬كما يبلغ‬ ‫معدل الإنتاج ما يقرب ‪ 75‬مليون بي�ضة‬ ‫�شهريا‪ ،‬كما يبلغ جمموع �إنتاج الدواجن‬ ‫‪� 15‬أل��ف ط��ن �شهريا م��ا ي�ع��ادل ‪ 180‬طن‬ ‫��س�ن��وي��ا‪ ،‬وي�ب�ل��غ م �ع��دل ا��س�ت�ه�لاك الفرد‬ ‫‪ 30‬كيلو دج ��اج يف ال���س�ن��ة‪ ،‬وي�ستهلك ما‬ ‫جمموعه ‪ 140‬طن �سنويا‪.‬‬

‫ال�شركات الرابحة تفوق اخلا�سرة‬

‫ارتفاع املؤشر العام يف بورصة عمان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان �أم�س الثالثاء‬ ‫حوايل ‪ 7.4‬مليون دينار وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 9.3‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 4.534‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي العام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغالق �أم�س �إىل ‪ 1964.87‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة �أم�س والبالغ‬ ‫عددها ‪� 136‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 63‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و ‪� 38‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬

‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.44‬يف املئة‪ ,‬ارتفع الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة العقارات ‪ 3.85‬يف املئة‪ 0.81 ,‬يف املئة‪ 0.46 ,‬يف املئة‪ 0.26 ,‬يف املئة‪,‬‬ ‫بن�سبة ‪ 0.14‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة ‪ 0.07‬يف املئة‪ 0.05 ,‬يف املئة‪ 0.03 ,‬يف املئة‪ ،‬على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫‪ 0.07‬يف املئة‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي فهي الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 6.25‬يف املئة‪ ,‬العامة ل�صناعة‬ ‫لقطاع الأدوية وال�صناعات الطبية‪ ,‬ال�صناعات الزجاجية واخلزفية‪ ,‬وت�سويق اخلر�سانة اخلفيفة بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪ ,‬رم عالء الدين‬ ‫النقل‪ ,‬اخلدمات املالية املتنوعة‪ ,‬ال�صناعات الكهربائية‪ ,‬الطاقة لل�صناعات الهند�سية بن�سبة ‪ 4.92‬يف املئة‪ ,‬اال�ستثمارية القاب�ضة‬ ‫واملنافع‪ ,‬ال�صناعات الكيماوية‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية والإن�شائية‪ ,‬للمغرتبني الأردن�ي�ين بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪ ,‬و دار ال��دواء للتنمية‬ ‫�صناعات الورق والكرتون‪ ,‬الفنادق وال�سياحة‪ ,‬الأغذية وامل�شروبات‪ ,‬واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‬ ‫الت�أمني‪ ,‬ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية ‪ 3.13‬يف املئة‪2.30 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 1.98 ,‬يف املئة‪ 1.3 ,‬يف املئة‪ 1.25 ,‬يف املئة‪ 0.89 ,‬يف املئة‪ 0.73 ,‬اجلنوب للإلكرتونيات بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪ ,‬الدولية لال�ستثمارات‬ ‫يف املئة‪ 0.69 ,‬يف املئة‪ 0.4 ,‬يف املئة‪ 0.12 ,‬يف املئة‪ 0.12 ,‬يف املئة‪ 0.03 ,‬الطبية بن�سبة ‪ 4.97‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬الوطنية لإن �ت��اج النفط والطاقة‬ ‫يف املئة‪ 0.01 ,‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي الكهربائية م��ن ال�صخر ال��زي�ت��ي بن�سبة ‪ 4.96‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬اجلميل‬ ‫لقطاع �صناعات املالب�س واجللود والن�سيج‪ ,‬اخلدمات التجارية‪ ,‬ل�لا��س�ت�ث�م��ارات ال�ع��ام��ة بن�سبة ‪ 4.93‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬و م�صانع الآج ��واخ‬ ‫اخلدمات ال�صحية‪ ,‬التبغ وال�سجائر‪ ,‬اخلدمات التعليمية‪ ,‬البنوك‪ ,‬الأردنية بن�سبة ‪ 4.65‬يف املئة‬

‫حجم الوقف العاملي جتاوز الـ‪ 105‬مليارات دوالر‬

‫األوقاف‪ ..‬منتج إسالمي يتطور يف الغرب بينما‬ ‫يرتاجع يف البالد اإلسالمية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ي�ت�ط��ور ف�ي��ه ع�م��ل الأوق � ��اف يف‬ ‫الغرب للحرفية العالية التي يديره بها‪ ،‬تقاع�س كثريا‬ ‫يف البالد الإ�سالمية املعنية به �شرعا ومعنى وتطبيقا‪،‬‬ ‫�إال ما ميكن ح�سابه ب�أنه ب�صي�ص حرفية واهتمام من‬ ‫التعاطي اخلجول به هنا وهناك‪.‬‬ ‫وم ��ع م� ��رور ال ��زم ��ن �أخ� ��ذ ال �غ ��رب ي �ط��ور جمال‬ ‫الأوق��اف‪ ،‬الذي �أ�صبح ينمو ب�شكل مطرد‪ ،‬حيث ت�ؤكد‬ ‫الأرقام �أن حجم الوقف العاملي جتاوز الـ‪ 105‬مليارات‬ ‫دوالر‪ ،‬الأمر الذي يعني �أهمية ن�شر ثقافة الوقف يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬وفقاً ل�صحيفة "ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة ال�سعودية الريا�ض‪ ،‬يحاول كر�سي‬ ‫ال�شيخ را� �ش��د ب��ن داي ��ل ل��درا� �س��ات الأوق� ��اف بجامعة‬ ‫الإم ��ام حممد ب��ن �سعود الإ��س�لام�ي��ة‪� ،‬أن يعمل على‬ ‫�إعداد الدرا�سات والبحوث الت�أ�صيلية والتطبيقية يف‬ ‫هذا املجال احليوي‪ ،‬وذلك لتطوير املنتجات يف �إن�شاء‬ ‫الأوق� ��اف وا��س�ت�ث�م��اره��ا‪ ،‬وحتفيز االه�ت�م��ام املجتمعي‬ ‫للعناية بدرا�سات الأوقاف‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أو�ضح اخلبري ال�شرعي وامل�صريف‬ ‫الدكتور عبد اهلل بن حممد العمراين‪� ،‬أ�ستاذ كر�سي‬ ‫ال�شيخ را�شد بن داي��ل لدرا�سات الأوق��اف �أن الكر�سي‬ ‫ب�صدد عقد ور�شة ت�أ�سي�سية للكر�سي ال�سبت املقبل حتت‬ ‫عنوان "الريادة يف درا�سات الأوقاف ومنتجاتها"‪.‬‬ ‫و�أكد العمراين �أن هذه الور�شة توفر بيئة بحثية‬ ‫ع��ال�ي��ة اجل� ��ودة‪ ،‬ت�ستقطب �أف���ض��ل ال �ك �ف��اءات للقيام‬ ‫ب�إعداد الدرا�سات‪ ،‬وتطوير املنتجات‪ ،‬و�إث��راء املعرفة‬ ‫املتخ�ص�صة يف جم��ال الأوق � ��اف‪ ،‬مب��ا يتيح للجهات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات والأفراد حمليا ودوليا الإفادة من احللول‬ ‫املتقدمة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الأوق ��اف لها دور كبري ع�بر التاريخ يف‬ ‫البناء احل�ضاري والتنموي‪ ،‬وتلبية حاجات املجتمع‬

‫امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬ودع� ��م ال�ب�رام ��ج ال �ن��اف �ع��ة ل �ع �م��وم النا�س‪،‬‬ ‫وال �ت��اري��خ الإ� �س�لام��ي ح��اف��ل ب ��الأوق ��اف ال�ت��ي حققت‬ ‫م�صالح امل�سلمني منذ عهد النبوة �إىل ع�صرنا احلا�ضر‪،‬‬ ‫ي�شهد لذلك الأدل��ة ال�شرعية‪ ،‬والتاريخ الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وال�سجالت والوثائق اخلا�صة بالأوقاف التي �شيدت‬ ‫لدعم الرب واخلري والتنمية كبناء امل�ساجد‪ ،‬واملدار�س‪،‬‬ ‫وامل�ك�ت�ب��ات‪ ،‬ورع��اي��ة الأي �ت��ام وال �ف �ق��راء‪ ،‬وح�ف��ر الآب ��ار‪،‬‬ ‫واخلدمات ال�صحية وغريها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الوقف يف الغرب يف تطور ومنو م�ستمر‪،‬‬ ‫ويف الوقت الذي ت�ؤكد فيه الأرقام حجم الوقف العاملي‬ ‫بتجاوزه الـ‪ 105‬مليارات دوالر‪� ،‬أرى �أهمية ن�شر ثقافة‬ ‫الوقف يف املجتمع كما ك��ان يف عهد ال�صحابة الذين‬ ‫كان كل من لديه قدرة ي�سهم يف الوقف‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن من �أهداف الكر�سي العامة‪ ،‬توفري‬ ‫البيئة املالئمة للبحث والتطوير‪ ،‬مبا يدعم التنمية‬ ‫امل�ستدمية يف اململكة‪ ،‬وتعزيز فر�ص من��و االقت�صاد‬ ‫القائم على املعرفة‪ ،‬مع ربط خمرجات البحث العلمي‬ ‫يف اجلامعة بحاجات املجتمع من خ�لال �إي�ج��اد بيئة‬ ‫تقوم على ال�شراكة بني اجلامعة‪ ،‬واجلهات احلكومية‬ ‫والأهلية وغري الربحية املحلية والدولية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل دع ��م امل �ع��رف��ة امل�ت�خ���ص���ص��ة يف جم ��ال الأوق � ��اف‪،‬‬ ‫وت�سديد املمار�سات التطبيقية يف املجال نف�سه‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك م��ن �أه� ��داف ال�ك��ر��س��ي‪ ،‬وف��ق العمراين‪،‬‬ ‫حتقيق التكامل يف جمال البحث العلمي بني الكر�سي‬ ‫وامل�ؤ�س�سات البحثية داخل اجلامعة وخارجها‪ ،‬واملراكز‬ ‫واجل� �ه ��ات ذات ال �ع�ل�اق��ة‪ ،‬وت��وف�ي�ر ال���س�ب��ل الداعمة‬ ‫ال��س�ت�ق�ط��اب وت��دري��ب ال �ع �ق��ول امل �ب��دع��ة‪ ،‬والكفاءات‬ ‫املتميزة يف جمال الأوقاف حمليا ودوليا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إثراء املكانة العلمية والبحثية للمملكة على امل�ستوى‬ ‫العاملي‪ ،‬وت�شجيع العلماء والباحثني ال�سعوديني على‬ ‫الإ�سهام يف احل�ضارة الإن�سانية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ع�م��راين �أن الكر�سي ي�سعى لتطوير‬

‫املنتجات الوقفية يف �إن�شاء الأوقاف‪ ،‬وتطوير املنتجات‬ ‫يف ا�ستثمار �أم��وال الأوق��اف‪ ،‬وابتكار �صيغ ا�ستثمارية‬ ‫وقفية‪ ،‬وتطوير مفاهيم وقفية حديثة‪ ،‬وامل�ساعدة يف‬ ‫تطوير م�صارف حديثة للأوقاف تت�سق مع ال�ضوابط‬ ‫ال���ش��رع�ي��ة وت�ستجيب حل��اج��ات امل�ج�ت�م��ع يف الداخل‬ ‫واخل��ارج‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل دع��م املبدعني واملبتكرين يف‬ ‫جمال الأوقاف‪.‬‬ ‫كما �أن للكر�سي دورا ك�ب�يرا يف م�س�ألة التوعية‬ ‫واملعلومات واال�ست�شارات يف جم��ال الأوق��اف‪ ،‬بجانب‬ ‫تطوير برامج التوعية نف�سها‪ ،‬مع حتفيز االهتمام‬ ‫املجتمعي للعناية بدرا�سات الأوق ��اف‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إع��داد التقارير وقواعد املعلومات يف جمال الأوقاف‪،‬‬ ‫وم��ن ث��م ت�ق��دمي اال��س�ت���ش��ارات املتخ�ص�صة يف جمال‬ ‫الأوقاف‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ال�ك��ر��س��ي ي �ق��وم ب� ��إع ��داد البحوث‬ ‫والدرا�سات الت�أ�صيلية والتطبيقية يف جمال الأوقاف‪،‬‬ ‫من خالل ر�سم خارطة �أبحاث الأوق��اف‪ ،‬والتخطيط‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي ل�ل��أوق ��اف‪ ،‬وت ��أ� �ص �ي��ل �أح �ك��ام الوقف‬ ‫والإ� �س �ه��ام يف ت��وج�ي��ه امل� �ب ��ادرات ال��وق�ف�ي��ة لأهدافها‬ ‫ال�شرعية واملجتمعية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ح�صر م�شكالت‬ ‫الأوق��اف ال�شرعية‪ ،‬والنظامية‪ ،‬واالقت�صادية و�إيجاد‬ ‫احللول املالئمة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ع�م��ل ع �ل��ى ت �ق��ومي امل � �ب� ��ادرات ال��وق �ف �ي��ة يف‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬وت �ق��دمي ال �ت��و� �ص �ي��ات الكفيلة‬ ‫بتطويرها وبالتغلب على ما يعرت�ضها من معوقات‪،‬‬ ‫بجانب الإ�سهام يف نقل التجارب العربية والدولية يف‬ ‫جمال الأوقاف للمعنيني بهذه املجاالت يف ال�سعودية‪،‬‬ ‫وذل��ك لدعم املنح البحثية‪ ،‬ودع��م ط�لاب الدرا�سات‬ ‫العليا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل دع��م امل�ع��رف��ة‪ ،‬ون�شر البحوث‬ ‫والدرا�سات‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫قدم رئي�س جمل�س مفو�ضي‬ ‫هيئة الأوراق املالية الدكتور ب�سام‬ ‫ال�ساكت �أم�س الثالثاء ا�ستقالته‬ ‫اخلطية �إىل جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 13‬م��ن قانون‬ ‫الهيئة على �أن يقوم نائب الرئي�س‬ ‫ب ��الأع �م ��ال وامل� �ه ��ام ال �ت��ي يكلفه‬ ‫بها الرئي�س وي�ت��وىل �صالحيات‬ ‫الرئي�س يف ح��ال غيابه �أو �شغور‬ ‫م��رك��زه‪ ،‬وم��ن املتوقع قيام نائب‬ ‫الرئي�س اح�م��د ح�سن م�صطفى‬ ‫مب �ه��ام ال �� �س��اك��ت حل�ي�ن ال �ب��ت يف‬ ‫ا�ستقالته‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ال ��دك� �ت ��ور ال�ساكت‬ ‫الذي توىل مهامه رئي�سا ملجل�س‬ ‫مفو�ضي الهيئة منذ العام ‪1997‬‬ ‫وج��ه ان�ت�ق��ادا ل�شمول م�ؤ�س�سات‬ ‫� �س��وق ر�أ� ��س امل ��ال مل���ش��روع هيكلة‬ ‫ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام وال � ��ذي اعتربه‬ ‫�أ� �س��ا� �س��ا ال� �س �ت �ق�لال امل�ؤ�س�سات‬ ‫الرقابية على ن�شاط ال�سوق‪.‬‬

‫‪ 22‬الف رخصة‬ ‫مهن لم تجدد‬ ‫حتى نهاية‬ ‫العام املاضي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت �أمانة عمان �أم�س �أن‬ ‫‪� 22‬أل ��ف رخ���ص��ة م�ه��ن ف�ع��ال��ة مل‬ ‫جتدد حتى نهاية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت دائ � � � ��رة ال ��رخ �� ��ص‬ ‫واملهن �إن عدد رخ�ص املهن التي‬ ‫�أ� �ص��درت �ه��ا خ�ل�ال ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫بلغ ‪� 74.3‬أل��ف رخ�صة م��ن �أ�صل‬ ‫�أكرث من ‪� 96‬ألف رخ�صة فعالة يف‬ ‫العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وقالت الدائرة �أن نحو ‪22.5‬‬ ‫�ألف رخ�صة مهن فعالة مل جتدد‬ ‫ح �ت��ى ن �ه��اي��ة ال �ع ��ام ع ��ازي ��ة ذلك‬ ‫�إىل �إغ�لاق بع�ض تل�� املحال �أو‬ ‫للخ�سائر التي حلقت ب�أ�صحاب‬ ‫تلك الرخ�ص‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال� � � ��ت ال � � � � ��دائ � � � � ��رة �أن‬ ‫الإح �� �ص��ائ �ي��ة ال���س��اب�ق��ة تت�ضمن‬ ‫رخ ����ص امل �ه��ن اجل��دي��دة ال �ت��ي مت‬ ‫�إ��ص��داره��ا ال�ع��ام املا�ضي وعددها‬ ‫‪ 6500‬رخ�صة مقارنة مع ‪� 6‬آالف‬ ‫رخ�صة لعام ‪.2010‬‬ ‫وكانت الأمانة �أطلقت مطلع‬ ‫العام احلايل نظام �إ�صدار رخ�ص‬ ‫امل �ه��ن �إل �ك�ترون �ي��ا ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫وزارة االت �� �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات �ضمن برنامج احلكومة‬ ‫الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وع�م��دت الأم��ان��ة م��ن خالل‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق ه ��ذا ال �ن �ظ��ام الخت�صار‬ ‫ج �ه��د ووق� � ��ت �أ�� �ص� �ح ��اب العمل‬ ‫حيث يتم جتديد حوايل ‪� 90‬ألف‬ ‫رخ �� �ص��ة م �ه��ن � �س �ن��وي��ا‪ ،‬و�إ�� �ص ��دار‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪� 6‬آالف رخ���ص��ة مهن‬ ‫جديدة �سنويا‪.‬‬ ‫وت�شمل املهن ح�سب تعريف‬ ‫ق��ان��ون امل�ه��ن الأردين ب��أن�ه��ا اية‬ ‫��ص�ن�ع��ة‪� ،‬أو ح��رف��ة �أو جت� ��ارة �أو‬ ‫�أي عمل �آخ ��ر‪ ،‬كما ي�ع��رف املحل‬ ‫ب��ال��دك��ان وامل �خ��زن وامل�ك�ت��ب و�أي‬ ‫م �ك��ان �آخ� ��ر خم���ص����ص لتعاطي‬ ‫املهنة‪.‬ويعرف القانون ال�شخ�ص‬ ‫ال�ق��ائ��م على املهنة ب��أن��ه �أي فرد‬ ‫واح ��د �أو �أك�ث�ر وت�شمل ال�شركة‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ة وال �ب �ي ��ت التجاري‬ ‫والنقابة واجلمعية والرابطة‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعـــــــمــــال‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫انقطاعات مربجمة للتيار الكهربائي ب�سبب نق�ص الوقود‬

‫قبل خصخصة القطاع ‪..‬اململكة صدرت الكهرباء بني‬ ‫عامي ‪ 2003‬و ‪2004‬‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫ب� ��د�أت ��ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء ال��وط�ن�ي��ة منذ‬ ‫�صباح �أم�س تنفيذ �إطفاءات مربجمة للتيار‬ ‫الكهربائي‪ ،‬حيث قطعت التيار عن مناطق‬ ‫بالتناوب خالل الفرتة بني ال�ساعة ال�سابعة‬ ‫والن�صف وحتى احل��ادي��ة ع�شرة م��ن �صباح‬ ‫اليوم‪ ،‬ب�سبب نق�ص وقود حمطات التوليد‪،‬‬ ‫وم�ث�ل��ت االن�ق�ط��اع��ات ‪ 15‬يف امل�ئ��ة م��ن حمل‬ ‫النظام الكهربائي‪ .‬ووزع الإطفاء على جميع‬ ‫مناطق اململكة‪� ،‬إذ مت �إطفاء ما ن�سبته ‪ 60‬يف‬ ‫املئة م��ن مناطق �شركة الكهرباء الأردنية‬ ‫و‪ 20‬يف امل�ئ��ة م��ن ��ش��رك��ة ال�ت��وزي��ع يف جنوب‬ ‫اململكة و‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبح�سب خرباء‪ ،‬ف�إن الأردن كان ي�صدر‬ ‫الكهرباء بني عامي ‪ 2003‬و ‪� 2004‬إىل دول‬ ‫اجلوار‪� ،‬إ َّال �أن �سيا�سات اخل�صخ�صة‪ ،‬و�إعادة‬ ‫الهيكلة‪ ،‬و�سوء �إدارة قطاع الطاقة �أو�صلت‬ ‫الو�ضع �إىل هذا امل�ستوى‪ ،‬حيث االنقطاعات‬ ‫امل�برجم��ة‪ ،‬ونق�ص امل �خ��زون اال�سرتاتيجي‬ ‫من الوقود الثقيل‪.‬‬ ‫وقال حامد نباته م�ست�شار وزير الطاقة‬ ‫الأ� �س �ب��ق‪ ،‬وم��دي��ر ك�ه��رب��اء ال �ك��رك م�ن��ذ عام‬ ‫‪� ،1986 - 1978‬أن ال ��دول امل�ت�ق��دم��ة لديها‬ ‫خمزن ا�سرتاتيجي من وقود الطاقة يكفيها‬ ‫ملدة ‪� 6‬شهور‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه كان على امل�س�ؤولني‬ ‫ت��وف�ير خم� ��زون ا��س�ترات�ي�ج��ي م��ن الوقود‬

‫الثقيل ملحطات التوليد يكفي مل��د ‪� 3‬شهور‬ ‫على الأقل حتوطا للظروف الطارئة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م���س��ؤويل القطاع مل يوفروا‬ ‫خم ��زون ا��س�ترات�ي�ج��ي م��ن ال �غ��از امل�صري‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن�ه��م مل ي��درك��وا �أهمية املخزون‬ ‫اال�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وت�سائل نيابته ملاذا و�صلنا �إىل هذا احلد‬ ‫و�إىل ه��ذه امل��رح�ل��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا � �ض��رورة توفري‬ ‫ب��دائ��ل م��ن ال �ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة م �ث��ل طاقة‬ ‫ال��ري��اح وطاقة ال�شم�س خ�صو�صا مع تقدم‬ ‫التكنولوجيا والأب �ح��اث املتعلقة بالطاقة‬ ‫املتجددة‪ .‬م�ؤكدا �أنه ال ميكن االعتماد على‬ ‫ال�غ��از ال�ق�ط��ري‪ ،‬وي�ج��ب البحث ع��ن بدائل‬ ‫وتوفري خمزون ا�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وبني �أن رفع �أ�سعار الكهرباء واملحروقات‬ ‫على املواطنني ل��ن يكون ح�لا ا�سرتاتيجيا‬ ‫مل�شاكل قطاع الطاقة‪ ،‬كما تروج احلكومة‪.‬‬ ‫وقدرت احلكومة �أ�سعار النفط يف موازنة‬ ‫ع ��ام ‪ 2012‬ب�ن�ح��و ‪ 100‬دوالر ل�ل�برم�ي��ل‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي ارتفعت فيه �أ�سعار النفط عامليا‬ ‫وجتاوزت حاجز الـ ‪ 100‬دوالر للربميل‪ ،‬مما‬ ‫يعني زي��ادة ال�ضغوط على امل��وازن��ة العامة‬ ‫للدولة التي ق��درت متو�سط �سعر الربميل‬ ‫عند مئة دوالر خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�سعار النفط خام برنت الذي‬ ‫ت�ستخدمه م�صفاة ال �ب�ترول م�سجلة ‪112‬‬ ‫دوالر للربميل �أم�س‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يجتمع إلقرار عقوبات‬ ‫جديدة على إيران‬ ‫بروك�سل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قرر االحتاد الأوروبي �أن يقدم �أ�سبوعا اجتماع‬ ‫وزراء خارجيته الذي يفرت�ض �أن يقر �سل�سلة‬ ‫جديدة من العقوبات على �إيران ب�سبب ن�شاطاتها‬ ‫النووية املثرية للجدل‪.‬‬ ‫وق ��ال االحت ��اد "بناء ع�ل��ى اق�ت�راح للممثلة‬ ‫العليا (لل�سيا�سة اخلارجية لالحتاد الأوروبي)‬ ‫كاثرين ا�شتون �سيعقد االج�ت�م��اع املقبل لوزراء‬ ‫اخلارجية يف ‪ 23‬كانون الثاين‪/‬يناير ب�سبب القمة‬ ‫الأوروبية يف ‪ 30‬كانون الثاين‪/‬يناير"‪.‬‬ ‫وكان يفرت�ض �أن يعقد هذا االجتماع لوزراء‬ ‫اخلارجية يف ‪ 30‬كانون الثاين‪ ،‬لكن متت الدعوة‬ ‫�إىل قمة للقادة الأوروبيني يف اليوم نف�سه للبحث‬ ‫يف �أزمة منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وكلف القادة الأوروب�ي��ون يف قمتهم الأخرية‬ ‫يف كانون الأول وزراء اخلارجية �إعداد �سل�سلة من‬ ‫العقوبات اجلديدة الجتماعهم املقبل ت�ستهدف‬ ‫خ�صو�صا قطاع الطاقة الإيراين‪.‬‬ ‫وذك ��ر دب�ل��وم��ا��س�ي��ون �أوروب� �ي ��ون اجل�م�ع��ة �أن‬ ‫االحتاد الأوروبي يبحث حاليا عن بديل من �إيران‬

‫يزوده النفط‪.‬‬ ‫و�أكد احد الدبلوما�سيني �أن "االحتاد الأوروبي‬ ‫برمته يعمل م��ع ال��والي��ات املتحدة وغ�يره��ا من‬ ‫اجل �إيجاد بديل"‪ .‬وقال �آخر �أن "ات�صاالت جارية‬ ‫خ�صو�صا مع ال�سعودية" لر�صد مدى ا�ستعدادها‬ ‫"لتعوي�ض وقف �صادرات النفط الإيراين بزيادة‬ ‫�إنتاجها مع دخول احلظر قيد التنفيذ"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن الأوروب� �ي�ي�ن ال��ذي��ن ات�ف�ق��وا ع�ل��ى مبد�أ‬ ‫فر�ض حظر نفطي على �إيران‪ ،‬انق�سموا خ�صو�صا‬ ‫حول التوقيت املنا�سب لدخوله حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫وخل�ص دبلوما�سي الأمر بالقول "هناك اتفاق‬ ‫مبدئي لكن امل�شكلة تكمن يف موعد بدء التنفيذ"‬ ‫الن "بع�ض الدول تطلب مرحلة انتقالية �أطول‬ ‫لإنهاء العقود اجلارية يف حني تدعو �أخ��رى �إىل‬ ‫حترك �سريع"‪.‬‬ ‫وتبيع ط�ه��ران ‪� 450‬أل��ف برميل م��ن النفط‬ ‫ي��وم �ي��ا (‪ 18‬يف امل �ئ��ة م ��ن � �ص��ادرات �ه��ا) لالحتاد‬ ‫الأوروب ��ي وخ�صو�صا اليطاليا ‪� 180‬أل��ف برميل‬ ‫يوميا وا�سبانيا ‪� 160‬ألفا واليونان ‪� 100‬ألف برميل‬ ‫وهي ثالث دول تواجه �أو�ضاعا �صعبة ب�سبب �أزمة‬ ‫الديون ال�سيادية‪.‬‬

‫حمطة توليد كهرباء (�أر�شيفية)‬

‫‪19‬‬

‫أديداس تكشف عن أول حذاء‬ ‫ذكي لكرة القدم يف العالم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت �أدي��دا���س ع��ن �أول ح ��ذاء ذك��ي ل�ك��رة ال �ق��دم يف‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬وه��و ح ��ذاء ‪ adizero f50‬ال ��ذي مت تعزيزه‬ ‫بتكنولوجيا ‪ .miCoach‬و�سيحمل هذا احلذاء اجلديد‬ ‫التكنولوجيا الذكية �إىل املالعب لي�صبح خالل فرتة وجيزة‬ ‫حذاء كرة القدم الثوري الذي مت تزويده بذاكرة‪.‬‬ ‫لقد �أ�صبحت لعبة ك��رة ال�ق��دم �أ��س��رع م��ن قبل‪ ،‬ولكن‬ ‫احلاجة �إىل ت�سجيل م�ستويات جديدة من ال�سرعة باتت‬ ‫�أكرث �إحلاحا‪ .‬ومع تزويده بتكنولوجيا ‪ ،miCoach‬ال‬ ‫يكون احل��ذاء الأ�سرع يف العامل فح�سب‪ ،‬بل الأذك��ى �أي�ضا‪،‬‬ ‫ال�سيما و�أن تلك التكنولوجيا حت� ّول هذا احل��ذاء �إىل �أداة‬ ‫�أ�صيلة رقمية للتمارين من خالل �إتاحتها متابعة وحتميل‬ ‫املعلومات عن الأداء مبا فيها ال�سرعة‪ ،‬ال�سرعة الق�صوى‪،‬‬ ‫ع ��دد ال � � ��دورات‪ ،‬امل �� �س��اف��ة‪ ،‬امل �� �س��اف��ة م��ع ال �� �س��رع��ة العالية‬ ‫والوقت‪.‬‬ ‫ويت�ضمناحلذاء الذكي جتويفا يف النعل اخلارجي حيث‬ ‫مت ت��زوي��ده بجهاز حت�س�س ال�سرعة اخل��ا���ص بتكنولوجيا‬ ‫‪ miCoach‬الثورية‪ .‬ويتيح هذا اجلهاز التقاط احلركة‬ ‫بدورة كاملة على ‪ 360‬درجة‪ ،‬وقيا�س معايري الأداء الأ�سا�سية‬ ‫مبا فيها ال�سرعة‪ ،‬متو�سط ال�سرعة (التي يتم ت�سجيلها كل‬ ‫ثانية)‪ ،‬ال�سرعة الق�صوى (التي يتم ت�سجيلها كل خم�س‬ ‫ثوان)‪ ،‬عدد ال��دورات‪ ،‬امل�سافة‪ ،‬امل�سافة مع م�ستويات الأداء‬ ‫العايل‪ ،‬اخلطوات ومعدل الوثبات‪ .‬وتخ ّزن الذاكرة التي‬ ‫مت تزويد احلذاء بها املعلومات عن الأداء يف امللعب خالل‬ ‫املباراة �أو التمرين لفرتة ت�صل �إىل �سبع �ساعات‪ ،‬ثم تر�سلها‬ ‫بطريقة ال�سلكية �إىل هاتفك املحمول �أو الكمبيوتر النقال‬ ‫�أو جهاز ‪.MAC‬‬ ‫وميكن حينها �إر�سال هذه املعلومات �إىل الأ�صدقاء على‬ ‫الفاي�سبوك �أو حتى �إىل الالعبني املحرتفني لدى �أديدا�س‬ ‫على غ��رار ليو مي�سي‪ ،‬الذين �سيتمكنون من ر�ؤيتها حني‬ ‫يقومون بتحميل نتائجهم ال�شخ�صية‪.‬‬

‫غايتنر يبحث يف الصني العقوبات على إيران‬ ‫بكني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صل وزير اخلزانة الأمريكي تيموثي غايترن �أم�س‬ ‫الثالثاء �إىل بكني حيث �سيبحث ال�سيا�سة االقت�صادية‬ ‫وف��ر���ض ع �ق��وب��ات اق �ت �� �ص��ادي��ة ع �ل��ى امل �� �ص��رف املركزي‬ ‫الإيراين‪.‬‬ ‫و�أعلن ناطق با�سم ال�سفارة الأمريكية يف بكني �أن‬ ‫طائرة غايترن هبطت بعد الظهر‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يجتمع وزير اخلزانة الأمريكي مع‬ ‫نائب رئي�س ال��وزراء ال�صيني وان��غ كي�شان الثالثاء ثم‬ ‫يلتقي الأربعاء رئي�س الوزراء وين جياباو ونائب الرئي�س‬ ‫�شي جينبينغ ونائب رئي�س الوزراء يل كيكيانغ‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت �ط��رق غ��اي �ت�نر يف حم��ادث��ات��ه �إىل مو�ضوع‬

‫العقوبات على البنك املركزي يف �إيران‪ ،‬الدولة التي تزود‬ ‫ال�صني ب‪ 11‬يف املئة من النفط‪.‬‬ ‫وقد عربت ال�صني يف الأيام املا�ضية عن "معار�ضتها‬ ‫فر�ض عقوبات �أحادية اجلانب" �ضد طهران يف �إ�شارة‬ ‫�إىل قانون متويل البنتاغون الذي ي�شدد العقوبات على‬ ‫القطاع امل��ايل الإي��راين بهدف �إرغ��ام ه��ذه الدولة على‬ ‫التخلي عن برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وقال باتريك �شوفانيك الأ�ستاذ يف جامعة ت�سينغوا‬ ‫يف بكني "من غري املرجح �أن تقبل ال�صني �أن متلي عليها‬ ‫الواليات املتحدة �أ�سماء الدول التي ميكنها �أن ت�شرتي‬ ‫منها نفطها وحتت اية �شروط"‪.‬‬ ‫ويف ال�صني يعتزم غايترن �أي�ضا �أن يبحث "�إجراءات‬ ‫لت�شجيع منو اقت�صادي م�ستمر و�ضمان تناف�س عادل‬

‫ل�ل���ش��رك��ات وال �ع �م��ال الأمريكيني" ك�م��ا �أع �ل �ن��ت وزارة‬ ‫اخلزانة الأمريكية‪.‬‬ ‫وتدعو ال��والي��ات املتحدة بكني �إىل ال�سماح بزيادة‬ ‫قيمة عملتها الوطنية اليوان ب�شكل �سريع رغم ارتفاعها‬ ‫ب��أك�ثر م��ن ‪ 8‬يف املئة �أم��ام ال ��دوالر منذ ح��زي��ران ‪2010‬‬ ‫حني �أعلن البنك املركزي ال�صيني عن تليني �سيا�سته‬ ‫لل�صرف‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى هناك ع��دة خالفات بني الواليات‬ ‫املتحدة وال�صني �أمام منظمة التجارة العاملية‪.‬‬ ‫ويف ‪ 12‬ك��ان��ون ال�ث��اين �سيلتقي غايترن يف طوكيو‬ ‫رئي�س ال ��وزراء الياباين يو�شيهيكو ن��ودا ووزي��ر املالية‬ ‫جون ازومي‪.‬‬

‫الفائض التجاري الصيني يرتاجع إىل ‪155‬‬ ‫مليار دوالر يف ‪2011‬‬

‫الغارد تجري محادثات يف برلني وسط‬ ‫قلق حول وضع اليونان‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ستقبل امل�ست�شارة الأمل��ان�ي��ة انغيال مريكل‬ ‫يف برلني املديرة العامة ل�صندوق النقد الدويل‬ ‫كري�ستني الغارد لبحث تطورات االقت�صاد العاملي‬ ‫والو�ضع االقت�صادي يف اليونان التي ع��ادت �إىل‬ ‫دائ � ��رة اخل �ط��ر م��ع ا� �ش �ت��داد ال �ت��وت��ر يف منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ت الغ� ��ارد �أوال وزي ��ر امل��ال �ي��ة الأمل ��اين‬ ‫وول�ف�غ��ان��غ �شوبل قبل �أن جتتمع م��ع امل�ست�شارة‬ ‫م�ساء‪.‬‬ ‫وم��ن غ�ير امل�ت��وق��ع ��ص��دور ب�ي��ان لكن رئا�سة‬ ‫احل �ك��وم��ة الأمل��ان �ي��ة �أع �ل �ن��ت �أم ����س ان ��ه �سيجري‬ ‫"بحث غري ر�سمي حول املوا�ضيع امل�ستجدة يف‬ ‫املالية العاملية" �سعيا منها لإدراج ه��ذا اللقاء يف‬ ‫�إط��ار "تبادل وجهات نظر منتظم" بني مريكل‬ ‫والغارد‪.‬‬ ‫لكن املوا�ضيع عديدة والو�ضع ح�سا�س جدا ال‬ ‫�سيما يف منطقة اليورو لتعترب الزيارة بروتوكولية‬ ‫ف�ق��ط‪ ،‬وه��ي ت��أت��ي بعد زي ��ارة الرئي�س الفرن�سي‬ ‫نيكوال �ساركوزي �إىل برلني وع�شية جميء رئي�س‬ ‫احلكومة االيطالية ماريو مونتي‪.‬‬ ‫و�أقرت مريكل و�ساركوزي االثنني بان الو�ضع‬ ‫"متوتر جدا"‪.‬‬ ‫لكن الأ��س��واق �شهدت حت�سنا �صباح الثالثاء‬ ‫اثر �إعالن وكالة الت�صنيف االئتماين فيت�ش �أنها ال‬ ‫تعتزم خف�ض عالمة دين فرن�سا يف ‪ .2012‬ويعترب‬ ‫ذلك نب�أ �سارا فيما كانت باري�س حتب�س �أنفا�سها‬ ‫منذ �أ�سابيع يف انتظار قرار وكاالت الت�صنيف حول‬ ‫عالمتها "ايه ايه ايه"‪.‬‬ ‫وحت�سن �سعر �صرف اليورو �أي�ضا بعدما بلغ‬ ‫االثنني �أدنى م�ستوى له �إزاء ال��دوالر منذ �أيلول‬ ‫‪ 2010‬فيما حققت البور�صات الأوروب�ي��ة مكا�سب‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫يف املقابل �أعلن م�س�ؤول من وكالة فيت�ش �أن‬ ‫ايطاليا يف و�ضع مقلق ب�سبب حجم ديونها وان‬ ‫عالمتها ال�سيادية (ايه‪ )+‬ميكن �أن تخف�ض قبل‬ ‫نهاية ال�شهر‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص اليونان‪ ،‬ف�إنها ع��ادت �إىل خ�ضم‬ ‫الأزمة ويتوقع �أن تكون يف �صلب مباحثات الغارد‬ ‫كما قالت مريكل االثنني‪.‬‬ ‫و�إ�صدار �سندات ديون ملدة �ستة �أ�شهر الثالثاء‬ ‫ان�ت�ه��ى ب�ن���س�ب��ة ف��ائ��دة منخف�ضة ج ��دا ل�ك��ن مع‬ ‫بلوغها ‪ 4,9‬يف املئة تبقى مرتفعة جدا فيما ت�سعى‬ ‫البالد جاهدة جمددا لتجنب التخلف عن الدفع‬

‫واحل���ص��ول ع�ل��ى ال�شريحة املقبلة م��ن القر�ض‬ ‫يعترب �أمرا حيويا لها‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال���ص�ح��اف��ة الأمل��ان �ي��ة ف��ان �صندوق‬ ‫ال �ن �ق��د ال� � ��دويل‪ ،‬اح ��د اجل �ه��ات ال �ث�ل�اث املانحة‬ ‫ل ل��أم��وال ل��دي��ه ��ش�ك��وك ج��دي��ة �إزاء ق ��درة اثينا‬ ‫على حت�سني و�ضع ماليتها العامة و�إعادتها �إىل‬ ‫الطريق ال�صحيح‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م��واف �ق��ة ال�ت�روي �ك ��ا ت �ع �ت�بر �ضرورية‬ ‫للإفراج عن هذه الأموال‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئ��ا� �س��ة احل �ك��وم��ة الأمل��ان �ي��ة االثنني‬ ‫"نريد �أن تبقى اليونان يف منطقة اليورو" لكن‬ ‫ع�ل��ى ال �ي��ون��ان فعليا ال��وف��اء ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا حيال‬ ‫الرتويكا وخ�صو�صا �إجراء املفاو�ضات مع اجلهات‬ ‫الدائنة اخلا�صة حول �إعادة جدولة دينها‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل� ��� �ص ��ارف وم �ن �ط �ق��ة ال � �ي� ��ورو لديهم‬ ‫هواج�س �أخرى‪ .‬فهي توا�صل �إيداع مبالغ قيا�سية‬ ‫من ال�سيولة لدى البنك املركزي الأوروبي‪� ،‬أكرث‬ ‫من ‪ 480‬مليار يورو بني االثنني والثالثاء ما يدل‬ ‫على خلل يف عمل ال�سوق امل�صرفية‪.‬‬ ‫وك ��ل ذل ��ك ي��زي��د م��ن خم��اط��ر �إف�ل�ا���س غري‬ ‫منظم لليونان "مع خماطر انتقال العدوى �إىل‬ ‫ايطاليا ودول �أخرى" كما علق املحللون يف باركليز‬ ‫كابيتال معتربين ان��ه "من �شان �صندوق النقد‬ ‫الدويل �أن ي�صبح �ضالعا �أكرث مع و�سائل وقائية‬ ‫اليطاليا ويحتمل ال�سبانيا �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وم�ن�ط�ق��ة ال �ي��ورو لي�ست ف�ق��ط ال�ت��ي ت�سبب‬ ‫القلق ل�صندوق النقد الدويل و�إمنا على حدودها‬ ‫هناك �أي�ضا املجر التي تواجه خماطر‪ .‬و�سيزور‬ ‫وفد جمري الثالثاء مقر �صندوق النقد الدويل‬ ‫يف وا�شنطن و�سي�ست�أنف املفاو�ضات حول احل�صول‬ ‫على قر�ض‪.‬‬ ‫والو�ضع يف املجر ي�ترك عواقب على جارته‬ ‫النم�سا‪� ،‬إح��دى ال��دول ال�ست يف منطقة اليورو‬ ‫التي حتظى بعالمة "ايه ايه ايه"‪ .‬وعلق اولري�ش‬ ‫ورت�برغ من بنك هيالبا "هناك خطر فعلي بان‬ ‫تنجر امل�صارف النم�ساوية بالأزمة هناك"‪.‬‬ ‫واث ��ر ذل��ك يف الآون� ��ة الأخ �ي�رة ع�ل��ى �سندات‬ ‫اخلزينة النم�ساوية‪ .‬لكن فيينا �أ� �ص��درت بدون‬ ‫م�شكلة الثالثاء �سندين‪ ،‬على �أربع وع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫وت�ع�ت��زم اله ��اي ال�ت��ي حت�ظ��ى �أي���ض��ا بعالمة‬ ‫"ايه ايه ايه" �أن ت�صدر �سندات ملدة ثالث �سنوات‬ ‫الثالثاء‪ .‬وتوقع كومري�سبانك �أن يكون الطلب‬ ‫قويا يف حني �أن عودة �أالزمة �أثار لدى امل�ستثمرين‬ ‫الرغبة يف اال�ستثمارات الآمنة‪.‬‬

‫بكني‬

‫بكني ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت اجلمارك ال�صينية �أم�س الثالثاء‬ ‫�أن الفائ�ض التجاري للبالد الذي ي�شكل‬ ‫مو�ضع توتر مع �شركائها االقت�صاديني‪،‬‬ ‫تراجع يف العام ‪� 2011‬إىل ‪ 155.14‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �سبيل امل �ق��ارن��ة‪ ،‬ب�ل��غ الفائ�ض‬ ‫التجاري لثاين قوة اقت�صادية يف العامل‬ ‫ال�ت��ي يعتمد من��وه��ا ب�شكل �أ��س��ا��س��ي على‬ ‫حركة الت�صدير‪ 183.1 ،‬مليار دوالر عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫و�أظ �ه��رت �أرق� ��ام اجل �م��ارك �أن �شهر‬ ‫ك ��ان ��ون الأول � �س �ج��ل ت� �ب ��اط� ��ؤا يف منو‬ ‫ال �� �ص��ادرات وال� � ��واردات ع�ل��ى ال �� �س��واء �إىل‬ ‫‪ 13.4+‬و‪ 11.8+‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال�ت�ج��ارة ال�صيني ت�شني‬

‫دميينغ �أعلن الأ�سبوع املا�ضي �أن الفائ�ض‬ ‫ال�ت�ج��اري ال�صيني �سي�صل �إىل "حوايل‬ ‫‪ 160‬مليار دوالر" عام ‪.2011‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال�ي���س�ت�ير ث��ورن �ت��ون املحلل‬ ‫لدى �شركة غلوبال اين�سايت �أن "الفائ�ض‬ ‫التجاري (ال�صيني) �سي�ستمر يف التقل�ص‬ ‫خ�لال ال���س�ن��وات املقبلة‪ ،‬م��ع ت�ب��اط��ؤ منو‬ ‫ال �ت �ج��ارة ال�ع��امل�ي��ة ب �� �ص��ورة عامة" لكنه‬ ‫�أ�ضاف �إن "ال�صني لن ت�صبح عن قريب‬ ‫بلدا م�ستوردا"‪.‬‬ ‫وميثل فائ�ض ال�صني التجاري م�صدر‬ ‫توتر متوا�صل مع �شركائها االقت�صاديني‬ ‫ويف ط�ل�ي�ع�ت�ه��م ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة التي‬ ‫ت�سجل عجزا هائال يف ميزانها التجاري‬ ‫مع بكني‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر وا��ش�ن�ط��ن �أن اح��د الأ�سباب‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة خ�ل��ف ه ��ذا اخل �ل��ل يف امليزان‬

‫التجاري يكمن يف تخفي�ض ال�صني قيمة‬ ‫ع�م�ل�ت�ه��ا ال��وط �ن �ي��ة "اليوان" بطريقة‬ ‫م�صطنعة م��ا مي�ن��ح م�ن�ت��وج��ات�ه��ا تفوقا‬ ‫تناف�سيا غري عادل يف ال�سوق الأمريكية‪.‬‬ ‫وت �� �س �ع��ى احل �ك ��وم ��ة ال �� �ص �ي �ن �ي��ة من‬ ‫ج�ه�ت�ه��ا �إىل ت���ش�ج�ي��ع ال �ط �ل��ب الداخلي‬ ‫للحد م��ن اعتماد االقت�صاد على حركة‬ ‫الت�صدير التي تبقى مرهونة بامل�صاعب‬ ‫االقت�صادية يف ال��دول املتطورة وال �سيما‬ ‫�أزمة الديون يف �أوروبا التي ت�شكل ال�سوق‬ ‫الأوىل للمنتوجات ال�صينية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ث��ورن �ت��ون �أن ت ��راج ��ع حركة‬ ‫الت�صدير "�سيكبح االق�ت���ص��اد ال�صيني‪،‬‬ ‫اق�ل��ه خ�ل�ال الن�صف الأول م��ن ال�سنة"‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وك ��ان ��ت وزارة ال� �ت� �ج ��ارة ال�صينية‬ ‫توقعت الأ�سبوع املا�ضي �أن ت�شهد التجارة‬

‫اخلارجية ال�صينية من��وا ب�ح��وايل ‪ 10‬يف‬ ‫املئة يف ال�سنة لي�صل حجمها �إىل ‪4800‬‬ ‫مليار دوالر عام ‪.2015‬‬ ‫وقال ت�شني من جهة �أخرى �إن حجم‬ ‫ال �ت �ج��ارة اخل��ارج �ي��ة ازداد خ�ل�ال العام‬ ‫املا�ضي ب�أكرث من ‪ 20‬يف املئة لي�صل �إىل‬ ‫‪ 3600‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ل وزي � ��ر اخل ��زان ��ة الأم�ي�رك ��ي‬ ‫ت�ي�م��وث��ي غ��اي�ت�نر �أم ����س �إىل ب�ك�ين حيث‬ ‫يلتقي رئي�س ال��وزراء وين جياباو ونائب‬ ‫ال��رئ�ي����س ��ش��ي جينبينغ ال ��ذي ي�ت��وق��ع ان‬ ‫يكون الرئي�س املقبل للبالد‪.‬‬ ‫و�سيبحث غايترن ب�صورة خا�صة يف‬ ‫ال�صني "�إجراءات ت�شجع منوا اقت�صاديا‬ ‫متوا�صال وت�ضمن مناف�سة عادلة لل�شركات‬ ‫الأمريكية والعمال الأمريكيني"‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أعلنت اخلزانة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ��اين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪21‬‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫اعداد‪� :‬شيماء �شامية‬

‫إن�شاد‬ ‫�‬ ‫وفن‬

‫موقع رابطة الفن الإ�سالمي‬

‫‪www.fnislam.net‬‬

‫�إن�شاد وفن تهتم ب�أخبار الفن الإ�سالمي على مدى الع�صور و�أخبار املن�شدين من كافة �أقطار العامل‪� .‬ستهتم هذه ال�صفحة اليوم فيما يحدث بال�ساحة العربية من تطورات‪،‬‬ ‫و�ستلقي ال�ضوء على �أهمية الن�شيد الإ�سالمي يف مواكبة هذه التطورات ‪ ،‬و�أهمية امل�ؤ�س�سات الداعمة لهذا احلراك‪ ،‬كذلك �ستهتم بالتعريف ب�أهم الإنتاجات الفنية املطروحة‬ ‫والفرق ال�شعبية املنت�شرة هنا وهناك‪ ،‬واملن�شدين الرواد واملن�شدين ال�صاعدين الذين انطلقوا �إما بجهد �شخ�صي �أو عن طريق الفرق الإ�سالمية والفرق ال�شعبية‪.‬‬

‫كلمة ا لرابطة‬ ‫د‪ .‬حممد م�صطفى �أبو راتب‬ ‫رئي�س رابطة الفن الإ�سالمي العاملية‬ ‫مت��ر الأع ��وام وال�سنون ويثبت ال�ف��ن الإ��س�لام��ي ال�ه��ادف ويف مقدمته فن‬ ‫الن�شيد على قدرته يف مالم�سة �شغاف القلوب وب�صرية العقول ملا يتناوله من‬ ‫ق�ضايا الأم��ة و�آمالها و�آالم�ه��ا ‪ ،‬يعي�ش معها حلظة بلحظة فتنطلق احلناجر‬ ‫بالأنا�شيد والهتافات ترجتز �أ�شعارا متجد احلرية وع�شاقها ‪ ،‬وتر�سم يف �سماء‬ ‫الكون �أغاريد ال�صباح‪،‬‬ ‫وعندنا انطلقت ال �ث��ورات منذ �أك�ثر م��ن ع��ام وق��ف الفنانون ال�ع��ادي��ون يف‬ ‫معظمهم بجانب الطغاة والظاملني يقارعون �أبناء ال�شعب الذي تابعهم و�أحبهم‬ ‫وكرمهم يتبجحون ويت�شدقون مت�سابقني يف دعم �أنظمة احلكم والنفاق لها ‪،‬‬ ‫ف��ذاك الفنان ال��ذي ا�شتهر مب�سل�سالته القومية ن��راه يقف موقفا خمزيا من‬ ‫ثورة �شعبه ومطلبه يف احلرية والدميقراطية ‪ ،‬وتلك الفنانة التي ملأت الدنيا‬ ‫جعجعة يف حبها للحرية والدميقراطية وحق ال�شعوب يف احلياة الكرمية نراها‬ ‫ت�ست�سلم ل�شعورها الطائفي وتقف �إىل جانب الطاغية تبجل فيه وتذود عنه بكل‬ ‫ما �أوتيت من ل�سان �سليط ‪ .‬ومل يتحرك بدعم هذه الثورات ب�شكل وا�ضح وجريء‬ ‫من �أول ي��وم انطلقت فيه �إال املن�شدون املبدعون والفنانون املخل�صون الذي‬ ‫عرفوا �أن الفن ر�سالة �سامية البد �أن تفتدى بقول احلق والكلمة الطيبة واملوقف‬ ‫ال�شجاع ‪ ،‬و�سي�سجل التاريخ غدا تلك املواقف الرجولية ملن�شد الثورة ال�سورية‬ ‫�إبراهيم قا�شو�ش كيف اقتلعت حنجرته لأنه هتف حلرية �شعبه كما �سجل التاريخ‬ ‫هجروا من �أوطانهم عقودا من الزمن لأنهم‬ ‫تهجري عدد من املن�شدين الذين ّ‬ ‫�صدحوا بكلمة احلق ‪ ،‬ولعنوا الطاغوت وهم ينت�صرون للدعوة والدعاة‪.‬‬

‫حفل توزيع جوائز مسابقة األغنية الفلسطينية‬

‫بريوت – خا�ص‬

‫أخبار نجوم النشيد‬ ‫أ‬

‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫اميم‬

‫�أع�ل�ن��ت م��ؤ��س���س��ة وط��ن للثقافة وال �ف �ن��ون وم�ؤ�س�سة‬ ‫فل�سطني للثقافة عن موعد حفل توزيع جوائز م�سابقة‬ ‫الأغنية الفل�سطينية (لفل�سطني نغني) وذلك يوم اخلمي�س‬ ‫‪ ،2012/1/12‬على م�سرح ر��س��االت يف العا�صمة اللبنانية‬ ‫بريوت‪.‬‬ ‫وي�شارك يف احلفل الفرق والفنانني الفائزين ومنهم‪:‬‬ ‫ف��رق��ة ال��رواب��ي م��ن الأردن‪ ،‬ف��رق��ة م�شاعل م��ن فل�سطني‬ ‫وفرقة �أجماد من لبنان‪ ،‬والفنان مراد الزغاري‪ ،‬والفنان‬ ‫�أح�م��د ال �ك��ردي‪ ،‬وال�ف�ن��ان �صالح جعفر‪ ،‬والطفلة املبدعة‬ ‫�ضحى �شم�س‪.‬‬ ‫كما ويت�ضمن الربنامج فقرات لكل من‪ :‬الفنان �أحمد‬ ‫قعبور‪ ،‬والفنان عبد الفتاح عوينات‪ ،‬واملن�شد القدير �أبو‬

‫�أحمد‪.‬‬ ‫كما ويقدم الربنامج الإعالمي املت�ألق ه�شام جابر‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلفل من تنظيم غولدن فيجن و�إدارة فنية‬ ‫لنيو �ساوند ب�إدارة املبدع �سميح زريقات‪ ،‬والرعاية الإعالمية‬ ‫لقناة القد�س و�إذاعة الفجر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��ؤ��س���س��ة وط��ن للثقافة وال �ف �ن��ون وم�ؤ�س�سة‬ ‫فل�سطني للثقافة ق��د �أطلقتا م�سابقة يتناف�س خاللها‬ ‫امل���ش��ارك��ون م��ن �أف ��راد وف ��رق يف جم��ال الأغ�ن�ي��ة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية �ضمن موا�ضيع املقاومة‪ ،‬الأر���ض‪ ،‬الأ�سرى‪،‬‬ ‫العودة‪ ،‬القد�س‪ ،‬والرتاث‪.‬‬ ‫وه��دف امل�سابقة ه��و ن�شر الن�شيد والأغ�ن�ي��ة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ودع��م الفنانني والفرق الوطنية‪ ،‬واكت�شاف‬ ‫طاقات جديدة تخدم الأغنية الوطنية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫واجلدير ذكره �أن جوائز امل�سابقة لفئة الفرق‪:‬‬

‫اجلائزة الأوىل‪ :‬جائزة زهر احلنون الذهبية ‪10000 +‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫اجلائزة الثانية‪ :‬جائزة زهر احلنون الف�ضية ‪7000 +‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫اجلائزة الثالثة‪ :‬جائزة زهر احلنون الربونزية ‪5000 +‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ولفئة املغنني‪:‬‬ ‫اجلائزة الأوىل‪ :‬جائزة زهر احلنون الذهبية ‪5000 +‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫اجلائزة الثانية‪ :‬جائزة زهر احلنون الف�ضية ‪4000 +‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫اجلائزة الثالثة‪ :‬جائزة زهر احلنون الربونزية ‪3000 +‬‬ ‫دوالر‬

‫فرق فنية إسالمية‬

‫فرقة الحبيب المصطفى‬ ‫�أمني �أحمد �أحمد حاميم الهتار ولد �سنة ‪1976‬م من مدينة �إب ‪ .‬متزوج وله‬ ‫ابنتني وولد يعمل مدر�س ومهند�س �صوت‪ ،‬بد�أ الإن�شاد وهو يف ال�صف اخلام�س‬ ‫ومن ثم وا�صل م�شواره حتى احت�ضنته فرقة الندى الفنية مبحافظة �إب ‪ ،‬كان‬ ‫يقيم املهرجانات والأعرا�س بالإ�ضافة �إىل م�شاركتة مع فرقة الندى بالربنامج‬ ‫التلفزيوين ( يف رحاب القر�آن ( والذي كان رئي�سا عليها وامل�سئول الفني لفرقة‬ ‫الإ�سراء الفنية مبحافظة �صنعاء ‪.‬‬ ‫عمل مع �أغلب الفرق اليمنية تقريباً وقام بتنفيذ �أعمال خا�صة مب�ؤ�س�سات‬ ‫فنية داخ��ل اليمن وبع�ض امل�ؤ�س�سات يف اخل��ارج ما بني �أع�م��ال �أط�ف��ال‪ ،‬روحاين‪،‬‬ ‫جهادي‪ ،‬اجتماعي‪� ،‬أعرا�س‪� ،‬أعرا�س ن�ساء‪.‬‬ ‫�أهم ما قدمه ل�ساحة الإن�شاد من �أعمال �صوتية ‪ ..‬منها البوم اعتذار‪ ،‬غيث‬ ‫الر�سالة‪ ،‬يل �أمل‪� ،‬أحلى لقاء‪ ،‬ي�سرت عليك‪ ،‬ح�سبي اهلل ‪ ،2-1‬يا عاملا باحلال‪.‬‬ ‫�أما الفيديو كليب فكان له عدد منها‪ ...‬فيديو اال ياهلل اليوم‪ ،‬يام�ستجيب‬ ‫الداعي‪ ،‬طاب ال�سمر‪ ،‬و�س�أبقى جمي ً‬ ‫ال ((لليتيم))‪.‬‬

‫عا‬

‫د‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ند‬

‫ري‬

‫عادل علي حممد عبدا لكرمي الكندري مواليد الكويت ‪ ١٩٧٥‬متزوج ولديه‬ ‫�أربعة �أبناء‪ ،‬حا�صل على دبلوم البكالوريو�س يف الهند�سة امليكانيكية وموظف يف‬ ‫وزارة الإعل��ام كانت بداية �أنطالقتة يف الإن�شاد ع��ام ‪ ١٩٩٣‬يف مهرجان الكويت‬ ‫الإن�شادي الثاين‪ ،‬و�أول �أن�شودة كانت مناجاة ( ما مد لرب العر�ش يدا (‬ ‫�أ ّول �ألبومه الإن�شادي �أ�صدر عام ‪ 1997‬حتت عنوان رحماك‪ ،‬ثم تاله �أ�شواق‪،‬‬ ‫هم�سات‪� ،‬أمعلمي‪ ،‬هم�س امل�شاعر‪ ،‬كويتي‪ ،‬طموحي ‪....‬‬ ‫�شارك بالعديد من املهرجانات منها ‪ :‬مهرجانا الكويت ال�ساد�س وال�سابع‪،‬‬ ‫ومهرجان القد�س عالبال يف البحرين‪ ،‬ومهرجان الأمري في�صل بن فهد الثقايف‬ ‫يف الظهران‪.‬‬ ‫كما �شاركا يف العديد من امل�سابقات الدولية لتالوة القر�آن الكرمي‪ ،‬وح�صد يف‬ ‫بع�ضها مراكز متقدّمة‪.‬‬ ‫وله العديد من الكليبات الإن�شادية منها ‪ :‬النور �أ�شرق‪ ،‬لبيك‪ ،‬غنى النف�س‪،‬‬ ‫عرفتك‪ ،‬وال نن�سى له ب�صمته يف الثورات العربية يف كليب يا �سوريا حقك كبري‪.‬‬

‫فرقة �إن�شادية �إ�سالمية ‪ ،‬متخ�ص�صة ب�إحياء احلفالت‬ ‫الإ�سالمية للأعرا�س و جميع املنا�سبات الدينية ‪ ،‬تعمل على‬ ‫�إحياء الرتاث الفني الإ�سالمي ‪ ،‬و ت�سعى لإدخال كل جديد ‪،‬‬ ‫و تعترب الن�شيد و الإن�شاد ر�سالة و هدف ‪ ،‬و هو �إحدى و�سائل‬ ‫ال��دع��وة �إىل اهلل ‪ ،‬و ت�أخذ بفتوى جمهور العلماء يف حترمي‬ ‫ا�ستعمال املو�سيقى يف جميع �أعمالها الفنية ‪.‬‬ ‫ت�أ�س�ست الفرقة �سنة ‪ / 2008 /‬م تقريباً ‪ ،‬تتميز بالقيادة‬ ‫اجلماعية ‪ ،‬و لها �سمت خا�ص مييزها عن باقي الفرق املوجودة‬ ‫يف ال�ساحة ‪ ،‬مثل اللبا�س املوحد ‪ ،‬و ا�ستعمالها لأحدث الأجهزة‬ ‫ال�صوتية ‪ ،‬و وجود عريف مرافق للفرقة يقوم بتقدمي فقرات‬

‫أ‬ ‫خ‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫بط‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫اإل‬ ‫ف‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫مية‬

‫ممتعة خا�صة ‪.‬‬ ‫ت�ت�ك��ون ال�ف��رق��ة م��ن جم�م��وع��ة م��ن ال�ف�ن��ان�ين املن�شدين‬ ‫الإ�سالميني العريقني ‪ ،‬على ر�أ�سهم الأ�ستاذ ( عبد اهلل �صامي‬ ‫الدهر ‪� /‬أب��و الهدى ) و هو مدير الفرقة الفني ‪ ،‬و الأ�ستاذ‬ ‫( مم��دوح �سعيد اجلابي ‪� /‬أب��و الأم�ين ) و هو م�ساعد املدير‬ ‫الفني و ملحن ‪ ،‬و الأ�ستاذ ( �أ�سامة ح�سن احللبي ) و الأ�ستاذ‬ ‫( حممد عمار بيلوين ‪� /‬أبو �أن�س ) و الأ�ستاذ ( برهان �صامي‬ ‫ال��ده��ر ) و ه��و �ضابط الإي �ق��اع ‪ ،‬و الأ��س�ت��اذ �أن����س بيلوين ‪ ،‬و‬ ‫الأ�ستاذ ( ميان دين ) ‪ ،‬و الأ�ستاذ ( يحيى بيلوين ) ‪ ،‬و الأ�ستاذ‬ ‫( حممد �صباهي ) ‪.‬‬

‫�أما مدير العالقات العامة و �ش�ؤون الإعالم فهو ال�سيد (‬ ‫وليد �صبحي قدو ‪� /‬أبو العال ) ‪ ،‬و ي�شرف على الإدارة املالية‬ ‫للفرقة ال�سيد ( عمر دملخي ‪� /‬أبو عبدو ) ‪.‬‬ ‫قامت الفرقة ب�إن�شاء موقع �إل �ك�تروين لها با�سمها ‪ ،‬و‬ ‫قدمت جمموعة م��ن �أنا�شيد ال�ث��ورة ال�سورية بالتعاون مع‬ ‫بع�ض الأ�ساتذة ال�شعراء ‪ ،‬و امللحنني ‪ ،‬و املن�شدين ‪ ،‬و املخرجني‬ ‫‪ .‬و �شاركت يف �أغلب املهرجانات و االعت�صامات التي �أقيمت يف‬ ‫الأردن ل�صالح الثورة ال�سورية‬

‫ جتري فرقة الهدى الدولية – البحرين تداريبها الإن�شادية ا�ستعدادا للم�شاركة مع املن�شد الإ�سالمي حممد �أبو‬‫راتب واملن�شد الإ�سالمي غ�سان �أبو خ�ضرة يف االحتفاالت الفنية الكبرية يف مبنا�سبة مرور عام على انت�صار الثورة التون�سية يف‬ ‫املدن �سو�سة و�صفاق�س وتون�س العا�صمة يف الأ�سبوع الأخري من هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫ ت�ستعد رابطة املن�شدين ال�سوريني لإقامة فعاليات �إن�شادية يف ليبيا واجلزائر وتون�س دعما للثورة ال�سورية‪.‬‬‫ مبنا�سبة احتفاالت الأمة الإ�سالمية بذكرى مولد الر�سول حممد �صلى اهلل عليه و�سلم تقيم عدد من اجلمعيات‬‫الإ�سالمية يف اجل��زائ��ر احتفاالت �إن�شادية كبرية وعلى ر�أ���س ه��ذه اجلمعيات جمعية الإر��ش��اد والإ��ص�لاح وجمعية الدعوة‬ ‫والتغيري‪.‬‬ ‫‪� -‬أ�صدرت فرقة الهدى الدولية ‪ -‬جدة فيديو كليب « �أنا م�سلم» للمن�شد ال�سوري عبيـدة ال�سوطـري‪.‬‬


‫ماكسويل يقرتب من االنضمام لسان جريمان‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫باري�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت �صحيفة «لوباري�سيان» الفرن�سية �أم�س الثالثاء �أنّ املدافع الأي�سر الربازيلي‬ ‫لنادي بر�شلونة ماك�سويل �أندرادي قريب من تعزيز �صفوف نادي باري�س �سان جريمان‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة الفرن�سية املعروفة باطالعها على خبايا فريق العا�صمة الفرن�سية‬ ‫�إنّ تعاقد باري�س �سان جريمان مع ماك�سويل بات و�شيكاً وقد يكون خالل ال�ساعات القادمة‬ ‫لي�صبح �أول �إنتداب يف فرتة الإنتقاالت ال�شتوية «مركاتو»‪.‬‬ ‫وب��د�أ ماك�سويل م�سريته االحرتافية مع ن��ادي �أياك�س �أم�سرتدام يف عام ‪ ،2001‬ويف‬ ‫كانون ثاين ‪� 2006‬إنتقل �إىل نادي �إنرت ميالن الإيطايل‪ ،‬ولكن قوانني الدوري الإيطايل‬ ‫كانت ال ت�سمح مب�شاركته مع الفريق‪ ،‬لأنه غري �أوروبي‪ ،‬فتق ّرر �إعارته �إىل نادي �إميبويل‬ ‫حتى يوليو ‪ ،2006‬وعاد بعدها �إىل نادي �إنرت ميالن‪ ،‬ولعب مع الفريق حتى عام ‪2009‬‬ ‫وت�ألق ب�شكل كبري م�ساهماً يف حتقيق �إن�تر ميالن للدوري الإيطايل(ال�سكوديتو)‬ ‫للم ّرة الرابعة على التوايل مما لفت �أنظار �أندية �أوروبية كبرية �إليه حيث جنح‬ ‫بر�شلونة بالتعاقد معه يف �صيف ‪ 2009‬مقابل ‪4‬ماليني يورو‪.‬‬

‫يونس أبو جحيشة‪« ..‬مشاجرة» صنعت‬ ‫منه بطال عامليا يف لعبة «الكيك بوكسينج»‬ ‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬ ‫رغبته يف خدمة بلده ورفع‬ ‫�ش�أنه على ال�صعيد الريا�ضي‪،‬‬ ‫عجل يف رحيله و�إنهاء فرتة من‬ ‫ّ‬ ‫الغربة‪ ،‬خيال الوطن مل يفارقه‬ ‫وع �ل��م الأردن ك ��ان ح��ا� �ض��را يف‬ ‫ج�م�ي��ع م �� �ش��ارك��ات��ه‪ ،‬ح �ي��ث كان‬ ‫ح ��ر�� �ص ��ه �� �ش ��دي ��دا ع� �ل ��ى رفعه‬ ‫و�إثبات هويته العربية الأ�صلية‬ ‫التي يعتز ويفتخر بها‪.‬‬ ‫� �ش��ارك يف ب �ط��والت عاملية‬ ‫م�ت�ع��ددة وجن��ح يف ت��رك ب�صمة‬ ‫م�ؤثرة له‪ ،‬تركت انطباعا جيدا‬ ‫ب� ��أنّ ال��ري��ا��ض��ي الأردين جدير‬ ‫ب� � ��االح� �ت��رام‪ ،‬ومي �ت �ل ��ك خامة‬ ‫م�ؤهلة ومب�شرة حتتاج فقط �إىل‬ ‫ال�صقل والإر�شاد حتى ت�صل �إىل‬ ‫�أبعد نقطة يف الإجناز‪.‬‬ ‫� �ش �خ �� �ص �ي��ة ت� �ت� �ح ��دث عن‬ ‫نف�سها‪ ،‬حتى �أنّ الكلمات التي‬ ‫ت �خ��رج م �ن��ه ت��وح��ي ل ��ك ب�أنّك‬ ‫�أمام جنم كبري ال ي�شق له غبار‪،‬‬ ‫و�إن���س��ان عا�شق حتى «الثمالة»‬ ‫للإبداع يف لعبة �أحبها ومار�سها‬ ‫منذ ال�صغر‪.‬‬ ‫ح � � ��وار �� �ش� � ّي ��ق خ ��رج ��ت به‬ ‫«ال���س�ب�ي��ل ال��ري��ا� �ض��ي» يف لقاء‬ ‫ال �ب �ط��ل ي��ون ����س �أب� ��و جحي�شة‪،‬‬ ‫الذي حتدّث ب�شفافية و�صراحة‬ ‫عرب ال�سطور التالية‪:‬‬ ‫البداية «�أملانية»‬ ‫يقول يون�س �أنّه بد�أ اللعب‬ ‫يف ري��ا��ض��ات �أل �ع��اب ال��دف��اع عن‬ ‫النف�س منذ ‪ 40‬عاما‪ ،‬وحتديد‬ ‫يف ع �م��ر ‪� � 13‬س �ن��ة‪ ،‬وال� �ب ��داي ��ة‬ ‫ك ��ان ��ت م ��ن �أمل ��ان� �ي ��ا ح �ي��ث مقر‬ ‫�إق��ام�ت��ه يف م��دي�ن��ة �شتوتغارت‪.‬‬ ‫م��ار���س ال�ع��دي��د م��ن الأل �ع��اب يف‬ ‫مقدمتها الكوجن فو واملالكمة‬ ‫والتايكواندو والكيك بوك�سينغ‪،‬‬ ‫وبعد ف�ترة من التجربة اختار‬ ‫الأخ�ي�رة عن قناعة تامة ب�أنّها‬ ‫تل ّبي تطلعاته و�أمانيه‪.‬‬ ‫وي � �� � �س� ��رد �أب � � � ��و جحي�شة‬ ‫ب��ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل ح �ك��اي��ة �إ�� �ص ��راره‬ ‫ع �ل��ى مم ��ار�� �س ��ة ه � ��ذه اللعبة‪،‬‬ ‫ب�ع��د م���ش��اج��رة ر�أى ف�ي�ه��ا عدة‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص ي �ح��اول��ون التهجم‬ ‫ع �ل��ى � �ش �خ ����ص واح� � ��د‪ ،‬فحاول‬ ‫م�ساعدته ليتع ّر�ض لل�ضرب‪،‬‬ ‫ه��ذا امل��وق��ف �أ ّث ��ر عليه و�أرغمه‬ ‫�أن يتجه ن�ح��و ري��ا��ض��ة ت�ساهم‬ ‫يف ق��درت��ه يف ال��دف��اع ع��ن نف�سه‬ ‫ولي�س االع�ت��داد على الآخرين‬ ‫دون وجه حق‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أنّ جاره اليوناين‬ ‫يف �أمل��ان�ي��ا ا�صطحبه �إىل مركز‬

‫ي � �ن� ��وي جن � ��م ك � � ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫الفرن�سية ال�سابق اري��ك كانتونا‬ ‫الرت�شح لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫ال �ف��رن �� �س �ي��ة امل� ��زم� ��ع اج� ��را�ؤه� ��ا‬ ‫يف ال��رب �ي��ع امل �ق �ب��ل‪ ،‬ب�ح���س��ب ما‬ ‫ذك ��رت �صحيفة «ليبريا�سيون»‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫وي� � �ح � ��اول ك ��ان� �ت ��ون ��ا‪ ،‬جنم‬ ‫مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د االنكليزي‬ ‫ال � �� � �س� ��اب� ��ق‪ ،‬ج � �م� ��ع ال� �ت ��واق� �ي ��ع‬ ‫ال �� �ض��روري��ة ل �ل�تر� �ش��ح‪ ،‬ب �ع��د �أن‬ ‫كتب اىل ر�ؤ�ساء البلديات طالبا‬ ‫دعمهم لرت�شحه‪.‬‬ ‫وق��ال كانتونا (‪ 45‬عاما) يف‬ ‫ر�سالة يعود تاريخها اىل ‪ 4‬كانون‬ ‫الثاين احلايل وجههااىل ر�ؤ�ساء‬ ‫ب�ل��دي��ات ف��رن���س��ا وم��وق�ع��ة با�سم‬ ‫اري ��ك ك��ان�ت��ون��ا‪« :‬ب��اال��ض��اف��ة اىل‬ ‫م�سريتي الريا�ضية االحرتافية‪،‬‬ ‫ان��ا م��واط��ن يقظ ل�ه��ذا الع�صر‪،‬‬ ‫ول �ل �ف��ر���ص ‪-‬امل � � �ح� � ��دودة‪ -‬التي‬ ‫ي�ح���ص��ل ع�ل�ي�ه��ا اجل �ي��ل ال�شاب‪،‬‬ ‫واىل ال�ظ�ل��م ‪-‬ال�ك�ب�ير‪ -‬العنيف‬ ‫واملنهجي الذي ينتج عنه»‪.‬‬ ‫واكدت ال�صحيفة ان كانتونا‪،‬‬ ‫ال ��ذي و� �ص��ف نف�سه بـ»املواطن‬ ‫امللتزم» قرر التعامل مع م�ؤ�س�سة‬ ‫الأب بيار كي يجعل من «ق�ضية‬ ‫ال�سكن االولوية الرئا�سية»‪.‬‬ ‫ي � � � ��ذك � � � ��ر ان ال� �ت��ر� � � �ش� � ��ح‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع �ل��ن احت ��اد ك��رة ال �ق��دم �أم ����س ع��ن ت�سلم ال�ب�ط��اق��ة الدولية‬ ‫لالعب رافت علي الذي عاد من فريق الكويت الكويتي اىل فريق‬ ‫الوحدات‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية �سلم �سعيد ع�ج��اوي رئي�س ق�سم االحرتاف‬ ‫باالحتاد ام�س عقدي الالعبني ال�سوري عمر ابراهيم العب ت�شرين‬ ‫ال�سوري والنيجريي الوزي ماك�سويل حيث طلب االحتاد البطاقة‬ ‫الدولية لالعبني لت�سجيلهما ر�سميا يف االحتاد‪.‬‬

‫تحديد مواعيد بطوالت الفئات‬ ‫العمرية‬ ‫عمان ‪-‬ال�سبيل‬ ‫ح ��دد احت� ��اد ك ��رة ال �ق��دم �أم ����س م��واع �ي��د ب �ط��والت الفئات‬ ‫العمرية ملختلف ال��درج��ات والتي �ستقام خ�لال املو�سم اجلديد‬ ‫‪.2013/2012‬‬ ‫ووفق املواعيد فان البطوالت �ستقام على النحو التايل‪:‬‬ ‫‪ .1‬بطولة حتت �سن ‪ 15‬مواليد ‪ 1997‬فما فوق ‪.‬‬ ‫‪ .2‬بطولة حتت �سن ‪ 17‬مواليد ‪ 1995‬فما فوق ‪.‬‬ ‫‪ .3‬بطولة حتت �سن ‪ 19‬مواليد ‪ 1993‬فما فوق‪.‬‬

‫تغريم «أحمق» كرة‬ ‫القدم الدنماركية ‪ 250‬الف يورو‬

‫يف االطار البطل يون�س �أبو جحي�شة‬

‫لتدريب الكيك بوك�سينغ‪ ،‬حيث‬ ‫�أعجب بنوعية اللعبة وانخرط‬ ‫بها على الفور حتى �أ�صبح من‬ ‫ال�ل�اع� �ب�ي�ن ال� �ك� �ب ��ار وامل ��درب�ي�ن‬ ‫�أ�صحاب اخلربة‪.‬‬ ‫اختالف كلي‬ ‫ي� ��رى ي��ون ����س �أنّ اهتمام‬ ‫ال��دول الأوروب �ي��ة بلعبة الكيك‬ ‫بوك�سينج‪ ،‬يفوق الدول العربية‬ ‫�أ�ضعاف امل��رات‪ ،‬حتى �أنّ املفهوم‬ ‫يختلف‪� ،‬إذ �أنّها لدى «الأجانب»‬ ‫ت�ع�ت�بر ل�ع�ب��ة ت�ك���س��ب �صاحبها‬ ‫االح� �ت��رام والأخ� �ل ��اق وكيفية‬ ‫التعامل مع الآخرين‪ ،‬بينا لدى‬ ‫«ال �ع��رب» يبقى التفكري ب�أنّها‬ ‫و�سيلة عنيفة ج��دا وال تراعي‬ ‫احل �ق��وق املن�صو�ص عليها من‬ ‫ناحية ع��دم التعامل بعنف مع‬ ‫�أيّ موقف طارىء‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر �أنّ ح �� �ض��وره �إىل‬

‫الأردن يهدف يف املقام الأول �إىل‬ ‫ن�شر اللعبة بالطريقة العاملية‬ ‫الر�سمية‪ ،‬بقوله‪« :‬خا�صة �أنني‬ ‫��ش��اه��دت ع��دم اه�ت�م��ام وتراجع‬ ‫�شعبية يف الكيك بوك�سينج‪ ،‬ما‬ ‫جعلني �أفكر بالعودة �إىل �أملانيا‬ ‫ل� �ف�ت�رة ق �� �ص�ي�رة وا�صطحاب‬ ‫م��درب�ي�ن مم�ي��زي��ن �إىل الأردن‬ ‫من جديد للعمل وفق منظومة‬ ‫حم� ��ددة ت���س��اه��م يف رف ��ع �ش�أن‬ ‫اللعبة وانت�شارها يف كافة املدن‬ ‫الأردنية»‪.‬‬ ‫هذه مقرتحاتي‬ ‫ق � � �دّم ي��ون ����س مقرتحاته‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة ع�ل��ى �شكل ن�ق��اط وجد‬ ‫�أ ّن� �ه ��ا ل��و ا��س�ت�ث�م��رت بال�صورة‬ ‫امل�ط�ل��وب��ة �ستب�صح الأردن من‬ ‫البلدان املتقدمة يف لعبة الكيك‬ ‫بوك�سينغ وهي‪:‬‬ ‫‪ -‬ا�ست�ضافة بطولة عاملية‬

‫مفتوحة يف الأردن‪.‬‬ ‫ ال �ق �ي��ام ب �ج��والت برفقة‬‫م��درب�ي�ن ع��امل�ي�ين �إىل الأندية‬ ‫لتعليمها الأ��س�ل��وب والطريقة‬ ‫ال�صحيح للتدريب‪.‬‬ ‫ �إن� ��� �ش ��اء راب� �ط ��ة العبني‬‫حمرتفني ت�ستطيع امل�شاركة يف‬ ‫�أيّ بطولة ّ‬ ‫تنظم حتت �أيّ لواء‬ ‫الحتاد الكيك بوك�سينج‪.‬‬ ‫ �إن�شاء �أكادميية ت�ستقبل‬‫الع�ب�ين م��ن اخل ��ارج والإط�ل�اع‬ ‫على م�ستوياتهم‪ ،‬رغبة يف تب ّوء‬ ‫الأردن م��رك��ز م��رم��وق يف هذه‬ ‫اللعبة‪.‬‬ ‫حنني العودة‬ ‫ر�أى ي��ون ����س �أنّ احلنني‬ ‫ل �ل��وط��ن وال �� �ش��وق �إل �ي ��ه يف كل‬ ‫حلظة وتفكريه امل�ستمر ب�ضرورة‬ ‫�إف��ادة الريا�ضيني الأردن�ي�ين يف‬ ‫�شجعه‬ ‫لعبة ال�ك�ي��ك بوك�سينج ّ‬

‫لال�ستقرار يف عمان‪ ،‬وعزا ذلك‬ ‫�إىل �أنّ جميع الالعبني الذين‬ ‫عمل على تخ ّرجهم من �أملانيا‬ ‫وح���ص�ل��وا ع�ل��ى �أح��زم��ة �سوداء‬ ‫لن يفيدوه �شيئا‪ ،‬فاقرتح على‬ ‫نف�سه ف�ك��رة ال �ق��دوم �إىل بلده‬ ‫و�إك� �م ��ال م���س�يرت��ه التدريبية‬ ‫ب� ��دال م ��ن �أن ي � ��أخ� ��ذه الوقت‬ ‫وي�صبح ع��اج��زا ع��ن حتقيق ما‬ ‫ي�صبو �إل �ي��ه‪ .‬خمتتما حديثه‬ ‫ب��أنّ �أمنيته احلقيقية امل�ساهمة‬ ‫يف ا��س�ت���ض��اف��ة الأردن لبطولة‬ ‫العامل املفتوحة‪.‬‬ ‫البطاقة ال�شخ�صية‬ ‫الإ�سم‪ :‬يون�س �سامل يون�س‬ ‫�أبو جحي�شة‪.‬‬ ‫م ��وال� �ي ��د‪ 1959-5-5 :‬يف‬ ‫مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫احلالة االجتماعية‪ :‬متزوج‬ ‫ولديه ولد وبنت‪.‬‬

‫�إجنازاته‬ ‫حا�صل ‪ 3‬مرات على بطولة‬ ‫�أوروب� � ��ا ل �ل �ت��اي �ك��وان��دو والكيك‬ ‫بوك�سينغ‪.‬‬ ‫ح� ��ا� � �ص� ��ل ‪ 6‬م� � � � ��رات على‬ ‫بطولة �أمل��ان�ي��ا املفتوحة للكيك‬ ‫بوك�سينج‪.‬‬ ‫ح��ا� �ص��ل م ��رة واح � ��دة على‬ ‫ب�ط��ول��ة ال �ع��امل ال�ث��ان�ي��ة للكيك‬ ‫بوك�سينج‪.‬‬ ‫م ��درب يف االحت ��اد الأمل ��اين‬ ‫ل��ري��ا� �ض��ات �أل� �ع ��اب ال ��دف ��اع عن‬ ‫النف�س‪.‬‬ ‫م ��درب يف االحت� ��اد العاملي‬ ‫للكيك بوك�سينج‪.‬‬ ‫مم� �ث ��ل الأردن ال ��وح� �ي ��د‬ ‫يف االحت � � � ��اد ال � � � ��دويل للكيك‬ ‫بوك�سينج‪.‬‬ ‫ي�ت�ح�دّث ال�ل�غ��ات الأملانية‪،‬‬ ‫الإجنليزية واليونانية‪.‬‬

‫كانتونا ينوي الرتشح للرئاسة الفرنسية‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وصول بطاقة االنتقال الدولية‬ ‫لرافت والجليل يسجل محرتفني‬

‫الرئي�س نيكوال �ساركوزي ح�سب‬ ‫ا�ستطالعات الر�أي‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��ان�ت��ون��ا اط�ل��ق نهاية‬ ‫ال �ع ��ام امل �ن �� �ص��رم دع� ��وة «للثورة‬ ‫م � ��ن خ� �ل ��ال امل� � ��� � �ص � ��ارف» على‬ ‫االن�ت�رن��ت‪ ،‬ل�ك��ن مل ت�ل��ق دعوته‬ ‫الفراغ امل�صارف التجارية �صدى‬ ‫ملحوظا‪.‬‬ ‫ووجه كانتونا نداء دعا فيه‬ ‫اىل «الثورة من خالل امل�صارف»‪،‬‬ ‫وقال يف �شريط فيديو «اذا وجد‬ ‫‪ 20‬م �ل �ي��ون ��ش�خ����ص ي�سحبون‬ ‫ام��وال �ه��م‪ ،‬ف��ان ال�ن�ظ��ام امل�صريف‬ ‫�سينهار»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف يف ن��دائ��ه «الثورة‬ ‫ت � �ب ��د�أ يف امل � �� � �ص ��ارف‪ ،‬ب � ��دال من‬ ‫التظاهر يف ال�شارع كيلومرتات‬ ‫عدة اذهب اىل م�صرفك وا�سحب‬ ‫اموالك»‪.‬‬ ‫واع�ت�بر م���س��ؤول��ون ع��دة ان‬ ‫ه��ذه ال��دع��وة تفتقر اىل احل�س‬ ‫بامل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫ول � �ط� ��امل� ��ا ع � � ��رف ك ��ان �ت ��ون ��ا‬ ‫ب���ص��راح�ت��ه غ�ير امل �ع �ه��ودة‪ ،‬علما‬ ‫ب��ان��ه ك� ��ان م ��ن اب � ��رز الالعبني‬ ‫يف ت �� �ش �ك �ي �ل��ة ال� ��� �س�ي�ر اليك�س‬ ‫ف �ي�رغ� ��و� � �س� ��ون يف مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد بني ‪ 1992‬و‪ ،1997‬حيث‬ ‫جنم الكرة الفرن�سية ال�سابق اريك كانتونا اح ��رز ل�ق��ب ال� ��دوري االنكليزي‬ ‫لكرة القدم ارب��ع م��رات‪ ،‬قبل ان‬ ‫لالنتخابات الرئا�سية يف فرن�سا يتم ذلك قبل حلول �شهر �شباط االن �ت �خ��اب��ات ال �ت��ي ��س�ت�ج��رى يف جولة ثانية جترى اوائل ايار‪.‬‬ ‫ويتقدم املر�شح اال�شرتاكي يعلن «امللك» اعتزاله عام ‪،1997‬‬ ‫اواخ � � ��ر ن �ي �� �س��ان امل �ق �ب ��ل‪ ،‬بينما‬ ‫يتطلب ح�صول املر�شح على دعم املقبل‪.‬‬ ‫وي �ت �ن��اف ����س امل ��ر�� �ش� �ح ��ون يف �سيتناف�س املر�شحان االوالن يف ف��رن �� �س��وا ه ��والن ��د ح��ال �ي��ا على وي�صبح الحقا ممثال كوميديا‪.‬‬ ‫‪ 500‬م���س��ؤول منتخب‪ ،‬ع�ل��ى ان‬

‫كوبنهاغن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫غرمت حمكمة دمناركية م�شجعا م�شاغبا بدفع تعوي�ض بنحو‬ ‫‪ 250‬الف يورو ل�صالح االحتاد الدمناركي لكرة القدم‪ ،‬بعد تعنيفه‬ ‫حكم مباراة الدمنارك وال�سويد عام ‪ 2007‬ما ت�سبب بايقافها‪.‬‬ ‫و�أوق��ف روين ن‪� .‬أو «�أحمق كرة القدم» كما ت�سميه ال�صحافة‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬م �ب��اراة ال��دمن��ارك وال���س��وي��د يف ‪ 2‬ح��زي��ران ‪� 2007‬ضمن‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س اوروبا ‪ 2008‬قبل دقيقتني على نهاية الوقت اال�صلي‪،‬‬ ‫ما منح الفوز لل�سويد بعد ان كانت النتيجة ت�شري اىل التعادل ‪.3-3‬‬ ‫وخل�صت حمكمة اال�ستئناف‪« :‬ت�سلق امل�ت�ف��رج ح��اج��ز االمان‬ ‫(يف ا�ستاد كوبنهاغن) ورك����ض نحو امللعب‪� .‬أم�سك بحكم املباراة‬ ‫وحاول �صفعه‪ ...‬حرم االحتاد الدمناركي بعد ذلك من قبل االحتاد‬ ‫االوروب��ي من خو�ض مباراتني دوليتني على ار�ضه ودف��ع غرامة»‪،‬‬ ‫وقدر القرار خ�سائر االحتاد بنحو ‪ 300‬الف يورو‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال�غ��رام��ة االخ�ي�رة ه��ي �ضعف ال�غ��رام��ة االوىل التي‬ ‫تعر�ض لها امل�شجع امل�شاغب يف حمكمة البداية‪.‬‬ ‫وكان امل�شجع (‪ 33‬عاما) �أعلن �سابقا انه «ال ميلك االمكانات»‬ ‫ل��دف��ع ه��ذا امل�ب�ل��غ ال�ك�ب�ير‪ ،‬وان ��ه �سيتعر�ض ل�لاف�لا���س م��ع زوجته‬ ‫وطفليه اذا خ�سر احلكم‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ام�ين ع��ام االحت��اد ال��دمن��ارك��ي جيم �ستريين‬ ‫هان�سن «ان�ن��ا ج��اه��زون لبحث قيمة التعوي�ض»‪ ،‬وام��ل روين «ان‬ ‫نتو�صل اىل القيام بدفعات �شهرية»‪.‬‬

‫سقوط اتحاد الشرطة‬ ‫واالسماعيلي يف الدوري املصري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مني احتاد ال�شرطة الثالث بهزميته الثانية هذا املو�سم وجاءت‬ ‫على يد �ضيفه انبي �صفر‪� 1-‬أول من �أم�س االثنني يف افتتاح املرحلة‬ ‫الثالثة ع�شرة من الدوري امل�صري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�ع��اج��ي فن�سان دي ف��ون�ي��ه ه��دف امل �ب��اراة ال��وح�ي��د يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،87‬معو�ضا ركلة اجلزاء التي اهدرها زميله عادل م�صطفى‬ ‫قبل دقيقتني فقط‪ ،‬لريفع ر�صيد فريقه اىل ‪ 15‬نقطة يف املركز‬ ‫التا�سع موقتا‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ا�صبح احت��اد ال�شرطة مهددا بالتنازل عن مركزه‬ ‫الثالث بعد ان جتمد ر�صيده عند ‪ 24‬نقطة ام��ام الزمالك الرابع‬ ‫بفارق نقطة‪ ،‬وذلك قبل املباراة االخرية مع اجلونة االربعاء‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬حول �سموحة تخلفه ام��ام اال�سماعيلي اىل‬ ‫فوز ‪.1-2‬‬ ‫وت �ق��دم اال�سماعيلي ب�ه��دف �أح �م��د ع�ل��ي (‪ ،)19‬ل�ك��ن ا�صحاب‬ ‫الأر�ض ادركوا التعادل بوا�سطة الغاين �صامويل �أوفوم (‪ )53‬الذي‬ ‫خطف هدف الفوز اي�ضا يف الوقت القاتل من اللقاء (‪.)90‬‬ ‫ورف��ع �سموحة ر�صيده اىل ع�شر نقاط يف املركز الرابع ع�شر‪،‬‬ ‫فيما جتمد ر�صيد اال�سماعيلي عند ‪ 20‬نقطة يف املركز اخلام�س‪،‬‬ ‫وا�ستمرت �صحوة املقاولون العرب بفوز كبري على الداخلية ‪.1-4‬‬ ‫وك��ان الداخلية ال�ب��ادىء بالت�سجيل ع�بر �أح�م��د مت�ساح (‪)40‬‬ ‫قبل ان ينتف�ض املقاولون العرب يف ال�شوط الثاين بت�سجيله اربعة‬ ‫اهداف بوا�سطة حماده ال�سيد (‪ )49‬وحممد �صالح (‪ 51‬و‪ )70‬وعالء‬ ‫كمال (‪ 78‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ورف��ع املقاولون العرب ر�صيده اىل ‪ 7‬نقاط يف املركز ال�سابع‬ ‫ع�شر‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد الداخلية عند خم�س نقاط يف املركز التا�سع‬ ‫ع�شر االخري‪.‬‬

‫املحرق يواصل مطاردته للرفاع‬ ‫على صدارة الدوري البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل املحرق مالحقته الرفاع املت�صدر بعد فوزه الكبري على‬ ‫الرفاع ال�شرقي ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س االثنني على ا�ستاد البحرين‬ ‫الوطني بالرفاع يف ختام املرحلة اخلام�سة من ال��دوري البحريني‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل ا�سماعيل عبداللطيف (‪ )2‬و�سيد �ضياء �سعيد (‪)58‬‬ ‫وحممود عبدالرحمن «رينغو» (‪ 67‬من ركلة جزاء) اهداف املباراة‬ ‫التي �شهدت طرد العب الرفاع ال�شرقي حمد خليفة (‪.)41‬‬ ‫ورفع املحرق ر�صيده �إىل ‪ 10‬نقاط وتقدم للمركز الثاين بفارق‬ ‫‪ 5‬نقاط عن الرفاع املت�صدر‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد الرفاع ال�شرقي عند‬ ‫‪ 7‬نقاط وتراجع للمركز اخلام�س‪.‬‬ ‫ووا��ص��ل الب�سيتني �صحوته وحقق ف��وزه ال�ث��اين على التوايل‬ ‫وجاء على ح�ساب املنامة ‪.1-2‬‬ ‫و�سجل الربازيلي فابيو ازي��رال��دو (‪ )45‬وعي�سى غالب (‪)48‬‬ ‫هديف الب�سيتني‪ ،‬وحممود جا�سم (‪ )90‬هدف املنامة‪.‬‬ ‫و تقدم الب�سيتني للمركز الثالث بر�صيد ‪ 10‬نقاط خلف املحرق‬ ‫بفارق االه��داف‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد املنامة عند ‪ 4‬نقاط وتراجع‬ ‫للمركز الثامن‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫قمة نارية بني مانشسرت سيتي وليفربول‬ ‫يف كأس الرابطة اإلنكليزية‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخو�ض مان�ش�سرت �سيتي مت�صدر ترتيب الدوري‬ ‫قمة نارية مع ليفربول اليوم االربعاء‪ ،‬يف ذه��اب الدور‬ ‫ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي م��ن م���س��اب�ق��ة ك ��أ���س راب �ط��ة االندية‬ ‫االنكليزية املحرتفة يف كرة القدم‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ��س�ي�ت��ي ال �ل �ق��اء ب �ع��دم��ا واج� ��ه ب�شجاعة‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد لفرتة طويلة بع�شرة العبني خالل‬ ‫مواجهتهما يف م�سابقة الك�أ�س حيث خ�سر على ار�ضه‬ ‫‪ ،3-2‬بعد طرد قائد الدفاع البلجيكي فن�سان كومباين‬ ‫م�ط�ل��ع امل� �ب ��اراة‪ .‬وا� �ص��ر ح��ار���س م��رم��ى �سيتي البديل‬ ‫الروماين كو�ستيل بانتيليمون الذي لعب امام يونايتد‬ ‫بدال من احلار�س اال�سا�سي الدويل جو هارت‪ ،‬ان فريقه‬ ‫يتمتع مبعنويات مرتفعة‪« :‬مل تت�ضرر معنوياتنا ابدا‪.‬‬ ‫لقد كانت م�ب��اراة مثرية لالهتمام‪ ،‬لكن خ�سارة العب‬ ‫بعد ‪ 10‬دقائق لي�س امرا عاديا‪ .‬كان خط�أ لكن خط�أ عاديا‬ ‫ال ي�ستوجب البطاقة احلمراء»‪.‬‬ ‫وا�ست�أنف �سيتي البطاقة احلمراء التي نالها قائده‬ ‫ك��وم�ب��اين وح�صل على االج��اب��ة يف �ساعة م�ت��أخ��رة من‬ ‫م�ساء �أم�س الثالثاء‪ ،‬اذ �سيغيب الالعب اربع مباريات‬ ‫بعد ط��رده �سابقا هذا املو�سم‪ ،‬ما يعني انه �سيغيب عن‬ ‫م�ب��ارات��ي ك��أ���س ال��راب�ط��ة وم�ب��ارات��ي وي�غ��ان وتوتنهام يف‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ� ��رى‪ ،‬اع �ت�بر امل �ه��اج��م ال��وي �ل��زي كريغ‬ ‫بيالمي ان ليفربول �سيحاول الث�أر من فريقه ال�سابق‬ ‫بعدما هزمه ‪�-3‬صفر م�ؤخرا يف الدوري‪.‬‬ ‫وقال املهاجم املخ�ضرم‪« :‬بالن�سبة يل‪ ،‬ال اعتقد ان‬ ‫نتيجة ‪�-3‬صفر كانت عادلة‪ ،‬وه��ذا لي�س الين العب يف‬ ‫ليفربول‪ ،‬بل الننا ح�صلنا على ثلثي ن�سبةامتالك الكرة‪،‬‬ ‫وهذا رقم كبري على فريق يخو�ض املباراة خارج ار�ضه‬ ‫وامام فريق كبري مثل مان�ش�سرت �سيتي»‪.‬‬ ‫وتابع بيالمي‪« :‬انها مواجهة من مباراتني‪ ،‬وعلينا‬ ‫ال�صمود حتى املباراة الثانية يف انفيلد»‪.‬‬ ‫ويحوم ال�شك حول م�شاركة جناح ليفربول الدويل‬ ‫�ستيوارت داونينغ على رغ��م ع��ودت��ه اىل التمارين بعد‬ ‫ان اوقفته ال�شرطة ل�شكها يف اع�ت��دائ��ه على �صديقته‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫كما يغيب املهاجم االوروغ��وي��اين لوي�س �سواريز‬ ‫للمرة الثالثة تنفيذا لعقوبة ايقافه لثماين مباريات‪.‬‬ ‫ويخو�ض كري�ستال باال�س من الدرجة االوىل الذي‬ ‫اط��اح مبان�ش�سرت يونايتد بطل ال��دوري املمتاز يف ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬اوىل مباراتي ن�صف النهائي عندما يلعب مع‬ ‫كارديف �سيتي من الدرجة االوىل اليوم‪.‬‬

‫�سيتي وليفربول يتقابالن للمرة الثالثة هذا املو�سم‬

‫هنري يسجل عودة مثالية‬ ‫إىل ارسنال ويقوده للدور الرابع‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق املهاجم الدويل الفرن�سي ال�سابق تيريي‬ ‫ه�ن�ري ع ��ودة م�ث��ال�ي��ة اىل «��س�ت��اد االم � ��ارات» وقاد‬ ‫فريقه اجلديد‪-‬القدمي ار�سنال اىل ال��دور الرابع‬ ‫م��ن م�سابقة ك��أ���س انكلرتا لكرة ال�ق��دم بت�سجيله‬ ‫هدف الفوز على ليدز يونايتد من الدرجة االوىل‬ ‫‪�-1‬صفر �أول من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وكان هرني عاد اىل ار�سنال منذ ايام معدودة‬ ‫على �سبيل االعارة ملدة �شهرين من فريقه احلايل‬ ‫نيويورك ريد بولز االمريكي‪ ،‬وهو دخل اىل مباراة‬ ‫الإث �ن�ين يف الدقيقة ‪ 68‬ب��دال م��ن امل�غ��رب��ي مروان‬ ‫ال�شماخ وجن��ح يف ت�سجيل ب��داي��ة ثانية رائ�ع��ة مع‬ ‫«املدفعجية» بت�سجيله هدف الفوز يف الدقيقة ‪79‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتطلع الهالل لالبتعاد بال�صدارة عندما‬ ‫ي�ست�ضيف ال�ت�ع��اون ال�ي��وم االرب �ع��اء على ا�ستاد‬ ‫الأم �ي�ر في�صل ب��ن ف�ه��د ب��ال��ري��ا���ض‪ ،‬يف افتتاح‬ ‫م �ب ��اري ��ات امل��رح �ل��ة ال �� �س��اد� �س��ة ع �� �ش��رة ل� ��دوري‬ ‫املحرتفني ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل ال�ه�لال امل �ب��اراة يف ال���ص��دارة م��ع ‪36‬‬ ‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬ب �ف��ارق الأه � ��داف ع��ن الأه �ل��ي �صاحب‬ ‫الو�صافة ونقطة عن ال�شباب الثالث‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض ال�ه�لال املواجهة ب�شعار الفوز‬ ‫لرفع ر�صيده من النقاط حيث �أن �أي تعرث يعني‬ ‫تنازله عن ال�صدارة طواعية لالهلي املرتب�ص‪.‬‬ ‫ويتوقع ان يخو�ض امل��درب االمل��اين توما�س‬ ‫دول مدرب الهالل اللقاء بت�شكيلة هجومية من‬ ‫خالل الدفع بعي�سى املحياين اىل جانب املغربي‬ ‫يو�سف العربي �أو الكوري اجلنوبي يو بيونغ‪�-‬سو‬ ‫ح�سب جهوزية �أحدهما‪.‬‬ ‫يربز يف الفريق الهاليل العديد من الأ�سماء‬ ‫البارزة مثل حممد ال�شلهوب واحمد الفريدي‬ ‫و�أ�سامه هو�ساوي‪.‬‬ ‫على الطرف الآخر‪ ،‬يدخل التعاون املباراة يف‬ ‫املركز قبل االخري مع ‪ 12‬نقطة وي�أمل يف حتقيق‬ ‫نتيجة ايجابية للهروب من الو�ضع ال�سيئ الذي‬ ‫يهدد الفريق‪.‬‬ ‫وي �ب�رز يف ال �ت �ع��اون ح���س�ين ال�ن�ج�ع��ي وبدر‬ ‫اخلمي�س وال�سوري عبد الرزاق ح�سني واملغربي‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنطلق اليوم االربعاء يف قطر البطولة اال�سيوية الثانية ع�شرة‬ ‫للرماية التي ت�ستمر حتى ‪ 22‬اجلاري مب�شاركة اكرث من من الف‬ ‫رام ورامية ميثلون ‪ 31‬دولة‪ .‬وحتظى البطولة التي ينظمها االحتاد‬ ‫القطري با�شراف االحتاد اال�سيوي للعبة ب�أهمية كبرية النها تعترب‬ ‫م�ؤهلة اىل اوملبياد لندن ال�صيف املقبل‪ ،‬اذ �ست�شهد تناف�سا على ‪35‬‬ ‫مقعدا اىل االلعاب االوملبية‪.‬‬ ‫واو�ضح رئي�س االحتادين اال�سيوي والكويتي للرماية ال�شيخ‬ ‫�سلمان احلمود «نتطلع لر�ؤية بطولة قوية للغاية ت�شهد �إ�ضافة‬ ‫عدد من الأرقام اجلديدة يف عامل الرماية الأ�سيوية»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «اعتمد االحتاد الدويل للعبة ‪ 35‬بطاقة لهذه البطولة‬ ‫لتكون م�ؤهلة لأومل�ب�ي��اد لندن ‪ ،2012‬وه��ذا يعترب اجن��ازا جديدا‬ ‫ومبكرا لنجاحات بطولة الدوحة الثانية ع�شرة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س االحتاد القطري للرماية رئي�س اللجنة‬ ‫املنظمة للبطولة حممد علي الغامن «ان اختيار ‪ 35‬بطاقة م�ؤهلة‬ ‫الومل�ب�ي��اد لندن ‪ 2012‬يعترب مك�سبا كبريا للبطولة وال �شك انه‬ ‫�سريفع حما�س امل�شاركني من اجلن�سني للظفر ببطاقات الت�أهل»‪.‬‬ ‫وتوقع �أن ت�شهد البطولة «حتقيق �أرق��ام قيا�سية جديدة على‬ ‫�أيدي رماة �آ�سيا من �أبطال العامل»‪ ،‬م�شريا اىل انه «تلقى دعما من‬ ‫اللجنة االوملبية القطرية متثل يف تطوير من�ش�آت ميدان لو�سيل‬ ‫للرماية وتو�سعتها خا�صة وان ال��دوح��ة لديها طموحات وا�سعة‬ ‫وم�شروعة يف ا�ست�ضافة اوملبياد ‪.»2020‬‬

‫احرز معه لقب الدوري االنكليزي مرتني‪ ،‬والك�أ�س‬ ‫‪ 3‬مرات‪.‬‬ ‫و��ض��رب ار��س�ن��ال م��وع��دا يف ال ��دور ال��راب��ع مع‬ ‫�ضيفه ا�ستون فيال‪ ،‬وتقام مباريات هذا الدور يف ‪28‬‬ ‫و‪ 29‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫هرني يف ق ّمة ال�سعادة‬

‫�أعرب املهاجم الفرن�سي املخ�ضرم تيريي هرني‬ ‫عن �سعادته البالغة بت�سجيله لهدف االنت�صار �إثر‬ ‫عودته �إىل �صفوف فريقه ال�سابق �آر�سنال‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أنه يرتبط بعالقة خا�صة مع هذا الفريق‪.‬‬ ‫وق��ال ه�نري ‪« :‬ه��ذا �أم��ر غ��ري��ب‪ .‬لقد ذهبت‬ ‫يف عطلة منذ ‪ 15‬يوماً‪ ،‬مل �أفكر �أب��داً �أنني �س�أعود‬ ‫لأر�سنال و�أ�سجل هدفاً حا�سماً يف �أول مباراة»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ه��اج��م ال�ف��رن���س��ي‪�« :‬أن ��ا ع��اج��ز عن‬

‫على ا�ستاد الأم�ير عبداهلل الفي�صل بجدة غدا‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويتطلع االحت��اد �إىل الفوز و�إ�صطياد �أكرث‬ ‫م��ن ع�صفور بحجر واح��د منها ع��ودة الفريق‬ ‫لدائرة االنت�صارات بعد �أن فقد ‪ 8‬نقاط يف �آخر‬ ‫‪ 4‬مباريات وم�صاحلة جماهريه الغا�ضبة ورد‬ ‫اعتباره من خ�سارة ال��ذه��اب (��ص�ف��ر‪ ،)1-‬بينما‬ ‫ي�سعى االتفاق الذي لتعادل يف مباراته الأخرية‬ ‫م��ع جن ��ران �إىل ا��س�ت�ع��ادة نغمة ال �ف��وز وت�أكيد‬ ‫قدرته على اال�ستمرار يف املناف�سة على اللقب‬ ‫حتى النهاية‪.‬‬ ‫وي ��دخ ��ل االحت� � ��اد امل � �ب� ��اراة وه� ��و يف املركز‬ ‫ال �� �س��اد���س ب��ر��ص�ي��د ‪ 22‬ن�ق�ط��ة وه ��و ي �ع��اين من‬ ‫م�شاكل ع��دة منها فنية و�إداري ��ة‪ ،‬وب��ات الفريق‬ ‫يرتنح يف م�ستنقع النتائج ال�سلبية التي �أفقدته‬ ‫بن�سبه كبرية فر�صة املناف�سة على اللقب‪.‬‬ ‫وي�ح��اول امل��درب ال�سلوفيني ماتيا�س كيك‬ ‫�إي �ج��اد التوليفة املنا�سبة وت��وظ�ي��ف الالعبني‬ ‫ب��ال���ش�ك��ل امل �ن��ا� �س��ب خ���ص��و��ص��ا يف ظ ��ل التوجه‬ ‫لالعتماد على العنا�صر ال�شابة بعد املطالبات‬ ‫ب� ��إب� �ع ��اد ع � ��دد م ��ن ال�ل�اع� �ب�ي�ن ال ��ذي ��ن انتهت‬ ‫�صالحيتهم الفنية‪.‬‬ ‫ويفتقد الفريق جلهود ق��ائ��ده حممد نور‬ ‫بداعي الإ�صابة ولكن رمبا ت�شهد ت�شكيلته عودة‬ ‫الربازيلي ويندل ورا�شد الرهيب‪.‬‬ ‫وي �ب�رز يف ال �ف��ري��ق �أ� �س��ام��ة امل��ول��د و�سعود‬ ‫ك��ري��ري وحم �م��د �أب� ��و ��س�ب�ع��ان ون��اي��ف ه� ��زازي‪،‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل اجلزيرة حامل اللقب اىل ال��دور ن�صف النهائي بعدما‬ ‫اكت�سح ال�شارقة ‪� 2-6‬أول من �أم�س االثنني يف الدور ربع النهائي من‬ ‫ك�أ�س االمارات لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�ضرب اجلزيرة موعدا يف مواجهة دور االربعة التي تقام يف‬ ‫‪ 24‬احل��ايل مع ال�شارقة الفائز على االحت��اد كلباء (درج��ة ثانية)‬ ‫‪�-3‬صفر اليوم اي�ضا‪.‬‬ ‫وانهى اجلزيرة امل�ب��اراة فعليا يف اول ن�صف �ساعة من املباراة‬ ‫بعدما افتتح الت�سجيل اثر ت�سديدة من ابراهيما دياكيه ارتدت من‬ ‫مدافع عجمان را�شد عبد الرحمن وو�صلت اىل علي مبخوت الذي‬ ‫�سددها بقوة يف مرمى احلار�س علي ربيع (‪.)27‬‬ ‫وا�ضاف اجلزيرة هدفه الثاين بعد ثالث دقائق عندما تلقى‬ ‫مبخوت ك��رة م��ن ال�برازي�ل��ي ري �ك��اردو اول�ي�ف�يرا �سددها م��ن خارج‬ ‫منطقة اجلزاء ار�ضية زاحفة يف املرمى (‪ .)30‬ورد مبخوت الدين‬ ‫الوليفريا بعدما مرر له كرة متقنة مل يجد املهاجم الربازيلي اي‬ ‫�صعوبة يف ت�سجيل الهدف الثالث للجزيرة(‪.)32‬‬ ‫وحاول عجمان الرد عرب حتركات اللبناين ح�سن معتوق الذي‬ ‫ا�صابت كرته الرا�سية قائم مرمى اجلزيرة (‪ ،)53‬قبل ان ي�سجل‬ ‫الالعب نف�سه الهدف االول لفريقه بعد ت�سديدة ذكية ار�ضية يف‬ ‫مرمى احلار�س خالد عي�سى (‪.)54‬‬ ‫وعاد اجلزيرة العادة الفارق اىل �سابق عهده عرب االرجنتيني‬ ‫ماتيا�س دالغادو الذي تلقى كرة طويلة من اوليفريا(‪.)72‬‬ ‫وفر�ض اوليفريا نف�سه جنما مطلقا للمباراة بت�سجيله الهدف‬ ‫اخلام�س للجزيرة (‪ ،)77‬وقل�ص ال�سنغايل ابراهيما توريه الفارق‬ ‫لعجمان (‪ ،)77‬ل�ك��ن اول�ي�ف�يرا ��ض��رب جم ��ددا بت�سجيله الهدف‬ ‫ال�شخ�صي الثالث وال�ساد�س لفريقه (‪.)90‬‬ ‫ويف امل�ب��ارا ة الثانية‪ ،‬مل يجد ال�شارقة اي �صعوبة يف تخطي‬ ‫االحت��اد كلباء وهزمه بثالثة اه��داف نظيفة �سجلها �سعيد الكا�س‬ ‫(‪ )12‬والربازيلي مار�سيليو اوليفريا (‪ 42‬و‪.)58‬‬

‫فوز تونس على السودان وديا‬

‫التعبري ع��ن �سعادتي ب�ع��ودت��ي للفريق �أن��ا �أع�شق‬ ‫الآر�سنال‪� ،‬أمتنى �أن �أقدّم الإ�ضافة للفريق»‪.‬‬ ‫وتابع هرني‪« :‬لقد كان �شعوراً غري عادي بامل ّرة‬ ‫عندما �سجلت هدف الفوز‪ ،‬لن �أن�سى هذه الأم�سية‬ ‫طوال حياتي»‪.‬‬ ‫وعن عودة الغزال الفرن�سي �إىل الأر�سنال‪ ،‬قال‬ ‫فينغر‪« :‬لقد كان مثل احللم‪ ،‬هرني كان �أ�سطورة‬ ‫لكنه الليلة بات �شيئاً �أكرث‪ .‬لقد �أ�شركته يف املباراة‬ ‫و�أنا مت�أكد من �أنه جاهز لتقدمي الإ�ضافة املرج ّوة‬ ‫وقد كان عند ح�سن الظن لأنه مل يرد �أن يخ ّيب كل‬ ‫امل�شجعني الذين �أتوا مل�ساندة الفريق‪ ،‬لقد كان حقاً‬ ‫مثل احللم»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فينغر‪�« :‬إن��ه نوع من الأ�ساطري التي‬ ‫نرويها لأطفالنا»‪.‬‬

‫صراع الصدارة بني الهالل واالهلي‬ ‫يحتدم يف الدوري السعودي‬ ‫�صالح عقال و�أحمد احلربي‪.‬‬ ‫ويحل الأهلي �ضيفا ثقيال على جنران على‬ ‫ملعب ن��ادي الأخ ��دود‪ ،‬حيث ي�سعى الأه�ل��ي �إىل‬ ‫ت�أكيد �صدارته التي يرتبع على عر�شها منا�صفة‬ ‫مع الهالل‪.‬‬ ‫ويقدم االهلي الذي فاز يف ‪ 11‬مباراة وتعادل‬ ‫يف ‪ 3‬وخ���س��ر واح� ��دة ح��ال�ي��ا �أف �� �ض��ل امل�ستويات‬ ‫ويطمح يف العودة بالنقاط الثالث‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ت��رك �ي��ز ال �ف��ري��ق ب �ق �ي��ادة امل ��درب‬ ‫الت�شيكي كاريل ياروليم من�صبا على الفوز دون‬ ‫�سواه مع جمموعة من الالعبني املميزين �أمثال‬ ‫كامل املو�سى وكامل املر وتي�سري اجلا�سم وحممد‬ ‫م�سعد والربازيلي مار�سيلو كامات�شو ومواطنه‬ ‫فيكتور �سيموي�س والعماين عماد احلو�سني‪.‬‬ ‫�أم��ا جن��ران‪ ،‬فيدخل امل �ب��اراة وه��و يف املركز‬ ‫ال�ث��ام��ن بر�صيد ‪ 16‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬وق ��دم يف اجلوالت‬ ‫الأرب ��ع الأخ�ي�رة م�ستويات ك�ب�يرة حيث ف��از يف‬ ‫واحدة وتعادل يف ثالث كان �آخرها �أمام االتفاق‬ ‫الذي يناف�س على مراكز املقدمة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال �ف��ري��ق ح��ال�ي��ا يف �أف �� �ض��ل حاالته‬ ‫الفنية واملعنوية رغ��م الأزم ��ة املالية الطاحنة‬ ‫التي يعاين منها‪.‬‬ ‫وي �ب ��رز يف ال� �ف ��ري ��ق ع � ��دد م� ��ن الالعبني‬ ‫يتقدمهم ال�سوري جهاد احل�سني و�صالح دوي�س‬ ‫واحمد مفلح وبندر م�ساعد وال�صربي دو�سان‬ ‫دوكك‪.‬‬ ‫وت�شهد املرحلة قمة بني االحت��اد واالتفاق‬

‫بطولة آسيا للرماية تنطلق اليوم‬ ‫وتؤهل ‪ 35‬مشاركا اىل اوملبياد لندن‬

‫الجزيرة اىل نصف نهائي كأس‬ ‫االمارات ملواجهة الشارقة‬

‫ك�أ�س انكلرتا‬

‫بعد متريرة من الكامريوين الك�سندر �سونغ‪.‬‬ ‫وكان هرني يتدرب يف �صفوف الفريق اللندين‬ ‫م�ن��ذ ت��وق��ف ال � ��دوري االم�ي�رك ��ي ل�ل�م�ح�ترف�ين يف‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬وقد كرمه ار�سنال باقامة‬ ‫مت �ث��ال ل ��ه خ� ��ارج م�ل�ع��ب االم � � ��ارات يف العا�صمة‬ ‫الربيطانية النه يعترب احاد ا�ساطري هذا النادي‪.‬‬ ‫وداف��ع ه�نري ال��ذي �سيعود اىل نيويورك ريد‬ ‫بولز يف العا�شر من اذار املقبل ا�ستعدادا النطالق‬ ‫الدوري االمريكي‪ ،‬دافع عن الوان ار�سنال ثمانية‬ ‫م��وا� �س��م م��ن ‪ 1999‬اىل ‪ 2007‬ق�ب��ل االن �ت �ق��ال اىل‬ ‫بر�شلونة اال�سباين ومنه اىل نيويورك ري��د بولز‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سجل هرني اليوم هدفه الـ‪( 227‬رقم قيا�سي)‬ ‫يف مباراته ال �ـ‪ 371‬بقمي�ص ال�ن��ادي اللندين الذي‬

‫‪23‬‬

‫و�سيغيب ع��ن الفريق الربتغايل ب��اول��و جورج‪،‬‬ ‫ورمبا ت�شهد القائمة تواجد املهاجم الكونغويل‬ ‫فابري�س اندوما ال��ذي مت التعاقد معه م�ؤخرا‬ ‫لدعم خط املقدمة‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬يدخل االت�ف��اق امل �ب��اراة وه��و يف‬ ‫املركز الرابع بر�صيد ‪ 32‬نقطة وبفارق ‪ 4‬نقاط‬ ‫ع��ن ف��ري�ق��ي ال �� �ص��دارة‪ ،‬وق��د ف��رط يف مباراته‬ ‫الأخرية حيث كان متقدما بثالثية نظيفة قبل‬ ‫�أن يعادل جنران النتيجة يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وي�سعى الفريق لتجاوز تلك الهفوة التي‬ ‫مل تكن منتظرة من فريق يناف�س على اللقب‬ ‫وا��س�ت�غ�لال ظ ��روف مناف�سه ل�ل�ع��ودة بالنقاط‬ ‫الثالث التي �ستعيد الثقة لالعبني‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن يلعب املدرب الكرواتي برانكو‬ ‫ايفانكوفيت�ش بنف�س العنا�صر التي �شاركت يف‬ ‫املباراة الأخرية‪ ،‬ويربز يف �صفوف الفريق �سياف‬ ‫البي�شي وعبد املطلب الطريدي ومبارك وجدي‬ ‫ويحيى ال�شهري ويحيى ع�سريي ويو�سف ال�سامل‬ ‫والأرج�ن�ت�ي�ن��ي �سيبا�ستيان تيغايل والربازيلي‬ ‫الزاروين ومواطنه كارلو�س �سانتو�س‪.‬‬ ‫ويواجه ال�شباب الثالث‪ ،‬وهو الوحيد الذي‬ ‫مل يخ�سر بعد‪ ،‬القاد�سية التا�سع يف مباراة يتوقع‬ ‫ان تكون �سهلة على الفريق االبي�ض‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلتقي االربعاء االن�صار‬ ‫االخ�ي�ر ب ��دون ن�ق��اط م��ع ه�ج��ر احل ��ادي ع�شر‪،‬‬ ‫واخلمي�س الرائد الثاين ع�شر مع الفتح اخلام�س‬ ‫والن�صر ال�سابع مع الفي�صلي العا�شر‪.‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف��از منتخب تون�س على نظريه ال�سوداين ‪�-3‬صفر يف مباراة‬ ‫دولية ودية اقيمت �أول من �أم�س االثنني يف دبي �ضمن ا�ستعداداتهما‬ ‫للم�شاركة يف نهائيات ك�أ�س االمم االفريقية التي تنطلق يف الغابون‬ ‫وغينيا اال�ستوائية يف ‪ 21‬كانون الثاين احلايل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت تون�س ال�ط��رف االف�ضل ط��وال امل �ب��اراة‪ ،‬وه��ي افتتحت‬ ‫الت�سجيل بعدما ار�سل زه�ير زوادي ركلة ح��رة متقنة تطاول لها‬ ‫�صابر خليفة برا�سه بعيدا عن متناول حار�س مرمى ال�سودان بهاء‬ ‫الدين حممد (‪.)13‬‬ ‫وا�ضافت تون�س الهدف الثاين اثر جمهود ف��ردي من زوادي‬ ‫�سدد على اثره كرة قوية بعيدة �سكنت مرمى حممد (‪.)60‬‬ ‫واكملت ال�سودان املباراة بع�شرة العبني بعد طرد مدافعها عالء‬ ‫الدين يو�سف لنيله االن��ذار الثاين (‪ ،)73‬لت�ستغل تون�س املوقف‬ ‫وت�سجل الهدف الثالث عرب البديل امني ال�شرميطي (‪.)82‬‬ ‫وتلعب تون�س يف نهائيات البطولة االفريقية �ضمن املجموعة‬ ‫الثالثة التي ت�ضم اي�ضا املغرب والغابون والنيجر‪ ،‬وال�سودان يف‬ ‫الثانية اىل جانب �ساحل العاج وبوركينا فا�سو وانغوال‪.‬‬

‫املنتخب الليبي يضع آخر اللمسات‬ ‫قبل األمم األفريقية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يجري املنتخب الليبي الأول لكرة القدم مع�سكراً تدريبياً يف‬ ‫�أبوظبي ا�ستعداداً خلو�ض غمار ك�أ�س �أفريقيا للأمم التي �ستقام‬ ‫يف غينيا الإ�ستوائية والغابون من ‪ 21‬كانون الثاين �إىل ‪� 12‬شباط‬ ‫‪ .2012‬و�سيواجه الليبيون خالل املع�سكر التدريبي الذي يتوا�صل‬ ‫حتى ‪ 17‬كانون الثاين اجل��اري منتخبي �سرياليون يوم ‪ 11‬كانون‬ ‫الثاين وكوت ديفوار يوم ‪ 16‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫و ت��دور ت��دري�ب��ات املنتخب الليبي يف امللعب ال�ف��رع��ي ال�ستاد‬ ‫الرتبية الريا�ضية الع�سكرية مبدينة �أبوظبي الإم��ارات�ي��ة حتت‬ ‫قيادة املدرب الوطني املحلي عبد احلفيظ ربي�ش الذي ي�شرف على‬ ‫�إعداد الفريق حتى و�صول املدير الفني الربازيلي للفريق ماركو�س‬ ‫باكيتا املنتظر حلوله اليوم بالإمارات‪ .‬وقال عبد احلفيظ ربي�ش‪:‬‬ ‫«نحن ننتظر جتمع ك��ل الالعبني حتى ن�ضع اللم�سات الأخرية‬ ‫قبل املغامرة الأفريقية‪ .‬عند التحاق الالعبني املحرتفني وو�صول‬ ‫املدرب باكيتا اليوم �ستت�ضح مالمح الفريق»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل� ��درب ال��وط �ن��ي‪« :‬ه ��ذا امل�ع���س�ك��ر م �ه � ّم ع�ل��ى جميع‬ ‫امل�ستويات لذا علينا العمل بجدّ‪ .‬الأجواء ممتازة ونحن متفائلون‬ ‫بامل�شاركة املقبلة للمنتخب يف ك�أ�س �أمم �أفريقيا»‪.‬‬

‫السويق على املحك يف الدوري العماني‬ ‫م�سقط‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ال�سويق حامل اللقب يف اخر ن�سختني على املحك عندما‬ ‫ي�ست�ضيف الطليعة اليوم االربعاء يف افتتاح املرحلة ال�سابعة للدوري‬ ‫العماين لكرة القدم‪ .‬وي�سعي ال�سويق اىل م�صاحلة جماهريه بعد‬ ‫النتائج ال�سلبية التي عانى منها يف اال�سابيع ال�ستة املا�ضية والتي‬ ‫مل يجمع فيها �سوى خم�س نقاط من فوز وحيد وتعادلني وثالث‬ ‫هزائم‪ ،‬و�ضعت الفريق يف املنطقة ال�سفلية من الرتتيب‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فان الطليعة الثامن (‪ 8‬نقاط) يتطلع اىل ا�ستغالل‬ ‫و�ضع ال�سويق وحتقيق النقاط الثالث‪.‬‬ ‫ويخو�ض فنجاء املت�صدر (‪ 12‬نقطة) مباراة �صعبة امام �صور‬ ‫الرابع (‪ 9‬نقاط)‪ ،‬يف حني ي�سعى �صاللة الثاين (‪ 11‬نقطة) للقفز‬ ‫اىل مركزال�صدارة عندما يحل �ضيفا على ال�شباب الثالث (‪10‬‬ ‫نقاط) وال�ساعي ايل ا�ستعادة ال�صدارة من جديد‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأربعاء (‪ )11‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1823‬‬

‫وزير الشباب والرياضة‬ ‫يلتقي إدارتي البقعة واتحاد البقعة‬

‫نيكس يثأر من بوبكاتس‬ ‫يف الدوري االمريكي للمحرتفني‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى وزير ال�شباب والريا�ضة‬ ‫د‪ .‬حممد ن��وح الق�ضاة يف مكتبه‬ ‫�أم ����س‪ ،‬رئ�ي����س و�أع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫الإداري � ��ة امل��ؤق�ت��ة ل �ن��ادي البقعة‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س و�أع �� �ض��اء ن ��ادي يرموك‬ ‫البقعة‪ ،‬بح�ضور النائب عبداهلل‬ ‫ج�ب�ران‪ ،‬وم��دي��ر �شباب حمافظة‬ ‫البلقاء �إبراهيم احلويان‪.‬‬ ‫الق�ضاة �أع ��رب خ�لال لقائه‬ ‫اللجنة امل�ؤقتة لإدارة نادي البقعة‪،‬‬ ‫ع��ن ث�ق�ت��ه ب�ق��درت�ه��ا ع�ل��ى ت�سيري‬ ‫�أم ��ور ال �ن��ادي الإداري � ��ة والفنية‪،‬‬ ‫وح�ف��اظ�ه��ا ع�ل��ى االجن� ��ازات التي‬ ‫ح�ق�ق�ه��ا ال �ن��ادي خ�ل�ال م�سريته‬ ‫الطويلة وامل�شرفة‪ ،‬مثلما قدر دور‬ ‫النادي على مر العقود املا�ضية‪ ،‬يف‬ ‫خدمة الوطن‪.‬‬ ‫اكد وزير ال�شباب والريا�ضة‬ ‫على �أهمية حتقيق العدالة بني‬ ‫جميع املر�شحني‪ ،‬خ�لال مراحل‬ ‫الإع��داد النتخابات جمل�س �إدارة‬ ‫ال �ن��ادي اجل��دي��د‪ ،‬وع�ل��ى �ضرورة‬ ‫امل���ض��ي ب �خ �ط��وات عملية للدفع‬ ‫مب�سرية النادي الذي يحمل الهم‬ ‫الوطني باقتدار‪ ،‬كم�ؤ�س�سة �شبابية‬ ‫وري��ا� �ض �ي��ة �أردن� �ي ��ة رائ� ��دة ي�سعى‬ ‫خلدمة �أبناء النادي‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫قيام ال��وزراة ب�إعادة درا�سة �أ�س�س‬ ‫دعم الأندية الأردنية وفق معايري‬ ‫حمددة تعزز الأندية الفاعلة‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره ا� �س �ت �ع��ر���ض رئي�س‬ ‫جلنة الإدارة امل��ؤق�ت��ة د‪ .‬حممود‬ ‫الأم� �ي��ر خ� �ط ��وات ع �م��ل اللجنة‬ ‫التي با�شرت مهامها يف الإعداد‬

‫وزير ال�شباب والريا�ضة د‪ .‬حممد نوح يتو�سط رئي�س و�أع�ضاء الهيئة الإدارية امل�ؤقتة لنادي البقعة – (ت�صوير‪� :‬أكرم نعيمات)‬

‫للعملية االنتخابية‪ ،‬مثلما طرح‬ ‫ب�ع����ض ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي تواجه‬ ‫ال� �ن ��ادي وف��رق��ه ال��ري��ا� �ض �ي��ة ويف‬ ‫مقدمتها فريق كرة القدم الذي‬ ‫ي�ستعد لدخول مناف�سات مرحلة‬ ‫�إي ��اب دوري امل�ح�ترف�ين‪ ،‬والعمل‬ ‫على ا�ست�ضافة مناف�سات بطولة‬ ‫البقعة الدولية للمالكمة‪ ،‬حيث‬ ‫وع � ��د وزي� � ��ر ال �� �ش �ب��اب درا�ستها‬ ‫وف��ق الأول��وي��ات‪ ،‬ل�ضمان �سرعة‬

‫التنفيذ‪.‬‬ ‫ويلتقي �أ�سرة يرموك البقعة‬ ‫وخالل لقائه رئي�س و�أع�ضاء‬ ‫ن� ��ادي ي ��رم ��وك ال �ب �ق �ع��ة‪ ،‬ا�ستمع‬ ‫وزي � ��ر ال �� �ش �ب��اب وال��ري��ا� �ض��ة اىل‬ ‫اي� �ج ��از ق ��دم ��ه ال �ن��ائ��ب عبداهلل‬ ‫ج� �ب� ��ران‪ ،‬ع ��ر� ��ض ف� �ي ��ه م�سرية‬ ‫ال�ن��ادي الريا�ضية واالجتماعية‬ ‫وال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬وال �ن �� �ش��اط��ات التي‬ ‫ميار�سها والتحديات التي ي�سعى‬

‫ل�ت�ج��اوزه��ا‪ ،‬مثمنا ر����اي��ة رئي�س‬ ‫ال��وزراء د‪ .‬عون اخل�صاونة حلفل‬ ‫ال� �ن ��ادي الأخ �ي ��ر‪ ،‬وال � ��ذي ج�سد‬ ‫معنى التالحم بني �أفراد الأ�سرة‬ ‫الأردنية الواحدة‪ ،‬كما قدر جربان‬ ‫دور امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال��وط �ن �ي��ة التي‬ ‫ت�سعى خل��دم��ة ال��وط��ن واملواطن‬ ‫ويف م �ق��دم �ت �ه��ا وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال �ن��ادي خ��ال��د جمال‬

‫ق � ��دم ال �� �ش �ك��ر ل � � � ��وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة على دعمها املتوا�صل‬ ‫ل �ل��أن ��دي ��ة الأردن � � �ي � � ��ة‪ ،‬ق �ب ��ل �أن‬ ‫ي �� �س �ت �ع��ر���ض ت ��وج� �ه ��ات وخطط‬ ‫النادي يف املزيد من التفاعل مع‬ ‫كافة الق�ضايا الوطنية‪ ،‬موجها‬ ‫ال��دع��وة ل��وزي��ر ال���ش�ب��اب لزيارة‬ ‫ال �ن��ادي ول �ق��اء الهيئة ال�ع��ام��ة يف‬ ‫ل�ق��اء م�ف�ت��وح‪ ،‬فيما �أ� �ش��اد الوزير‬ ‫باجلهود الكبرية لأ��س��رة النادي‬

‫يف الإع ��داد للحفل الأخ�ير الذي‬ ‫�أق � �ي� ��م يف ق ��اع ��ة ج��ام �ع��ة عمان‬ ‫الأه�ل�ي��ة وح�ظ��ي بح�ضور رئي�س‬ ‫ال��وزراء‪� ،‬آم�لا �أن يوا�صل النادي‬ ‫نه�ضته الريا�ضية واالجتماعية‬ ‫والثقافية وخدمة �أبناء املنطقة‪،‬‬ ‫ويف خ �ت��ام ال� ��زي� ��ارة ق� ��دم رئي�س‬ ‫ال� �ن ��ادي ه��دي��ة ت��ذك��اري��ة لوزير‬ ‫ال�شباب تقديرا جل�ه��وده ودعمه‬ ‫للأندية الأردنية‪.‬‬

‫ميسي ‪ ..‬من حياة معدمة إىل الجوائز والرتف‬ ‫انتظارا العتالء هرم املجد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫رمب� ��ا ي� ��رى ال �ب �ع ����ض �أن � ��ه من‬ ‫ال�صعب مقارنة املهاجم الأرجنتيني‬ ‫ل �ي��ون �ي��ل م �ي �� �س��ي جن� ��م بر�شلونة‬ ‫الأ� �س �ب��اين ب�ب��اق��ي ال�ع�م��ال�ق��ة الذين‬ ‫�سبقوه �إىل �سجل ال�شرف والإجنازات‬ ‫على امل�ستطيل الأخ�ضر ‪ ،‬لكن الواقع‬ ‫والأرق��ام ي�ؤكد �أن مي�سي قد يتفوق‬ ‫ع�ل��ى اجل�م�ي��ع وي���ص�ب��ح الأف �� �ض��ل يف‬ ‫التاريخ على مدار ال�سنوات القليلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وقال الفرن�سي مي�شيل بالتيني‬ ‫رئي�س االحتاد الأوروب��ي لكرة القدم‬ ‫(يويفا) �إن مقارنة مي�سي بعمالقة‬ ‫الكرة ال�سابقني ي�شبه مقارنة جنمة‬ ‫ال �غ �ن��اء ال�ف��رن���س�ي��ة �إدي� ��ث ب �ي��اف مع‬ ‫فرقة ال��روك الغنائية الربيطانية‬ ‫«بيتلز» �أو فرقة ال��روك الأيرلندية‬ ‫«يو‪. »2‬‬ ‫و�أك � ��د ب�لات �ي �ن��ي �أن � ��ه ال ميكن‬ ‫م�ق��ارن��ة مي�سي بالنجوم ال�سابقني‬ ‫�أم � �ث ��ال �أل� �ف ��ري ��دو دي � �س �ت �ي �ف��ان��و ‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن مي�سي وال��ذي حقق‬ ‫�إجن� � ��ازا رائ �ع ��ا االث �ن�ي�ن باحل�صول‬ ‫على ج��ائ��زة �أف�ضل الع��ب يف العامل‬ ‫للعام الثالث على التوايل ‪ ،‬يجب �أن‬ ‫يثبت جنوميته �أي���ض��ا م��ع املنتخب‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ك��ي ي���ص�ب��ح �أ�سطورة‬ ‫بالفعل‪.‬‬ ‫وقال بالتيني ‪»:‬مقارنة الأجيال‬ ‫ت�أتي فقط يف كرة القدم‪ .‬فالنا�س ال‬ ‫يقارنون فرقة بيتلز �أو ي��و‪ 2‬ب�إديث‬ ‫بياف ‪ ،‬ولكنهم يف كرة القدم يقارنون‬ ‫بني الالعبني‪ ..‬النا�س كانوا يقولون‬ ‫�إن دي �ستيفانو هو �أب��رز العب على‬ ‫الإط�ل�اق‪ .‬ولكن بيليه ج��اء و�أ�صبح‬ ‫�أب��رز النجوم ‪ ،‬وت�لاه �آخ��رون‪ .‬والآن‬ ‫يقولون �إن مي�سي �أ�صبح الأبرز»‪.‬‬ ‫�أ��ض��اف بالتيني «�إن��ه (مي�سي)‬ ‫�أف�ضل الع��ب يف ه��ذا اجليل ‪ ،‬مثلما‬ ‫كان هناك عمالقة يف كل جيل»‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ب�لات�ي�ن��ي �أن ال�شيء‬ ‫الوحيد الذي ال يزال مي�سي بحاجة‬ ‫�إىل حتقيقه ه��و ال�ف��وز م��ع املنتخب‬ ‫الأرجنتيني بلقب ك�أ�س العامل‪ .‬وقال‬ ‫بالتيني «ج��رى اع�ت�ب��ار جن��وم مثل‬ ‫بيليه ومارادونا ‪� ،‬أنهم الأف�ضل لأنهم‬ ‫فازوا بك�أ�س العامل‪ ..‬نتذكر ملارادونا‬ ‫ف ��وزه ب �ك ��أ���س ال �ع��امل (م ��ع املنتخب‬ ‫الأرجنتيني) ع��ام ‪ ، 1986‬ولي�س ما‬ ‫�أجن��زه م��ع ن��اب��ويل الإي �ط��ايل‪ .‬ك�أ�س‬ ‫العامل تعد �إجنازا من نوع خا�ص»‪.‬‬ ‫ومل ي�ك��ن ف��وز مي�سي بجائزة‬ ‫ال �ك��رة ال��ذه�ب�ي��ة م �ف��اج ��أة ب�ع��د عام‬ ‫رائ��ع مع فريق بر�شلونة بينما كان‬ ‫ف��وزه باجلائزة نف�سها يف ع��ام ‪2010‬‬ ‫مفاج�أة كبرية يف ظل اجت��اه معظم‬

‫مي�سي يت�سلم جائزة اف�ضل العب يف العامل �أول من ام�س‬

‫ال�تر� �ش �ي �ح��ات ل �ك��ل م ��ن مناف�سيه‬ ‫ع�ل��ى اجل��ائ��زة يف ذل ��ك ال �ع��ام وهما‬ ‫ت�شايف هرينانديز و�أندري�س �إنيي�ستا‬ ‫زم �ي�لاه يف ب��ر��ش�ل��ون��ة وال �ل��ذان قادا‬ ‫املنتخب الأ�سباين للفوز بلقب ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2010‬بجنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �ص ��راع ع �ل��ى اجل ��ائ ��زة‬ ‫نف�سها هذه املرة تفوق مي�سي جمددا‬ ‫على ت�شايف والربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رون � ��ال � ��دو م �ه ��اج ��م ري � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫الأ�سباين ليت�سلم اجلائزة الذهبية‬ ‫من النجم الربازيلي ال�شهري ال�سابق‬ ‫رون��ال��دو ال��ذي �سبق له الفوز بلقب‬ ‫�أف�ضل العب يف العامل ثالث مرات‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق مل�ي���س��ي ‪ 24/‬ع��ام��ا‪� /‬أن‬ ‫دخ��ل ال�ت��اري��خ ع�ن��دم��ا �أح ��رز جائزة‬ ‫الكرة الذهبية يف عام ‪ 2009‬و�أ�صبح‬ ‫�أول العب �أرجنتيني يفوز بها‪.‬‬ ‫ول �ك �ن ��ه ق� ��د ي� �ع ��زز م ��وق �ع ��ه يف‬ ‫��س�ج�لات ال �ت��اري��خ خ�ل�ال ال�سنوات‬ ‫القليلة املقبلة ب��أن ي�صبح الأب��رز يف‬ ‫تاريخ هذه اجلائزة من خالل الفوز‬ ‫ب�ه��ا جم ��ددا مثلما ت��وق��ع �أ�سطورة‬ ‫كرة القدم الهولندي يوهان كرويف‬ ‫قبل احلفل ب�أن مي�سي �سيفوز بهذه‬ ‫اجلائزة نحو �ست مرات‪.‬‬ ‫ول �ع��ب م�ي���س��ي دورا ب � ��ارزا مع‬ ‫فريقه بر�شلونة يف ال�ف��وز بخم�سة‬ ‫من �ستة �ألقاب �أتيحت �أمام الفريق‬ ‫يف ذل��ك ال�ع��ام وه��ي �أل �ق��اب بطوالت‬ ‫ال � ��دوري الأ� �س �ب��اين ودوري �أبطال‬ ‫�أوروب � ��ا وك ��أ� �س��ي ال���س��وب��ر الأ�سباين‬

‫والأوروبي وك�أ�س العامل للأندية‪.‬‬ ‫وخالل امل�ؤمتر ال�صحفي ‪ ،‬الذي‬ ‫�أقيم قبل احلفل ‪� ،‬أثنى �سري �أليك�س‬ ‫فريج�سون امل��دي��ر الفني ملان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��ات �ي��د الإجن �ل �ي��زي ع �ل��ى مي�سي‬ ‫قائال �إنه العب ميكنه الو�صول �إىل‬ ‫�أع�ل��ى م�ستوى م��ن الأداء يف تاريخ‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ف �ي�رج � �� � �س ��ون «ه � �ن ��اك‬ ‫العبون مثل بيليه ودييجو مارادونا‬ ‫و�ألفريدو دي �ستيفانو ‪ ،‬الذين كان‬ ‫كمل منهم ه��و الأف���ض��ل يف الفرتة‬ ‫ال �ت��ي ل�ع��ب ب�ه��ا ‪ ،‬وم�ي���س��ي م��ن هذه‬ ‫الفئة بالت�أكيد»‪.‬‬ ‫ومتثل ق�صة حياة مي�سي ق�صة‬ ‫منوذجية حلياة الالعبني البارزين‬ ‫ال �ق��ادم�ي�ن م ��ن �أم��ري �ك��ا اجلنوبية‬ ‫وال��ذي��ن ينتقلون م��ن ح�ي��اة الفقر‬ ‫امل���ض�ج��ع وال �ث �ي��اب ال��رث��ة �إىل حياة‬ ‫الرثاء الرغدة عرب طريق ال�ساحرة‬ ‫امل�ستديرة‪.‬‬ ‫وول� ��د م�ي���س��ي يف ‪ 24‬حزيران‬ ‫‪ 1987‬مبدينة رو�ساريو الأرجنتينية‬ ‫ال �ت��ي ت�ت���س��م ب��ال �ن��زع��ة ال�صناعية‪.‬‬ ‫وك��ان وال��ده خ��ورخ��ي مي�سي عامال‬ ‫ب�أحد امل�صانع ووالدته �سيليا عاملة‬ ‫نظافة‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ م�ي���س��ي ��ص��اح��ب اجل�سم‬ ‫ال�صغري م�سريته م��ع اللعبة وهو‬ ‫يف اخل��ام���س��ة م��ن ع�م��ره م��ن خالل‬ ‫نادي جراندويل يف مدينة رو�ساريو‬ ‫ح� �ي ��ث ك� � ��ان وال � � � ��ده م� ��درب� ��ا لهذا‬

‫ال �ف��ري��ق‪ .‬وج � ��ذب م�ي���س��ي الأن �ظ ��ار‬ ‫�إل�ي��ه م��ن خ�لال م��راوغ��ات��ه الرائعة‬ ‫بالكرة والت�سديدات القوية بقدمه‬ ‫الي�سرى‪.‬‬ ‫وعندما بلغ مي�سي الثامنة من‬ ‫عمره ‪ ،‬وقع هذا ال�صبي ال�صغري يف‬ ‫ذل��ك ال��وق��ت ع�ق��دا م��ع ن ��ادي نيولز‬ ‫�أول��د بويز �صاحب ال�شهرة الكبرية‬ ‫يف الأرجنتني‪.‬‬ ‫وبعد ثالث �سنوات �أخرى ‪� ،‬أكد‬ ‫الأط�ب��اء �أن ج�سم مي�سي يعاين من‬ ‫نق�ص يف ه��رم��ون النمو مم��ا �أ�سفر‬ ‫عن تراجع نادي ريفر بليت العريق‬ ‫عن فكرة التعاقد معه نظرا للتكلفة‬ ‫ال �ب��اه �ظ��ة ال� �ت ��ي ي �ح �ت��اج �ه��ا عالج‬ ‫الالعب‪.‬‬ ‫وه� �ن ��ا ‪ ،‬ق �ف ��ز ب��ر� �ش �ل��ون��ة �إىل‬ ‫ال�صورة واتخذ قرارا مل يندم عليه‬ ‫�إط�لاق��ا يف ال���س�ن��وات ال�ت��ال�ي��ة حيث‬ ‫ع��ر���ض ك��ارل ����س ري�ك���س��ات����ش مدير‬ ‫ال� �ك ��رة ب��ال �ن��ادي ال �ك �ت��ال��وين عالج‬ ‫ال�لاع��ب على نفقة بر�شلونة ومنح‬ ‫وال��د الالعب وظيفة داخ��ل النادي‬ ‫مقابل التعاقد مع مي�سي‪.‬‬ ‫وبالفعل ‪ ،‬انتقل مي�سي وعائلته‬ ‫للإقامة يف بر�شلونة و�أ�صبح املهاجم‬ ‫ال�صغري املت�ألق هو حديث العا�صمة‬ ‫الكتالونية‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪�� ، 2004‬ش��ارك مي�سي‬ ‫يف �أول مباراة له مع الفريق الأول‬ ‫لرب�شلونة وه��و ال ي��زال يف ال�سابعة‬ ‫ع���ش��ر م��ن ع �م��ره ث��م �أ��ص�ب��ح بعدها‬

‫ع �ن �� �ص ��را م �ن �ت �ظ �م��ا يف الت�شكيل‬ ‫الأ�سا�سي للفريق كما �أ�صبح النجم‬ ‫اجل��دي��د ال ��ذي ت�ع���ش�ق��ه اجلماهري‬ ‫وتلتف حوله‪.‬‬ ‫ومل مي����ض وق ��ت ط��وي��ل حتى‬ ‫افتتح مي�سي �سجله التهديفي مع‬ ‫ال �ف��ري��ق الأول ل�بر� �ش �ل��ون��ة وذل ��ك‬ ‫يف ع��ام ‪ 2005‬لي�صبح �أ��ص�غ��ر العب‬ ‫ي���س�ج��ل ه��دف��ا ل�ل�ف��ري��ق ع �ل��ى مدار‬ ‫تاريخ النادي قبل �أن يحطم بويان‬ ‫كركيت�ش هذا الرقم يف وقت الحق‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ص � ��اب امل � � ��درب الهولندي‬ ‫ف � ��ران � ��ك ري � � �ك � ��ارد امل � ��دي � ��ر الفني‬ ‫ل�بر��ش�ل��ون��ة يف ذل ��ك ال��وق��ت عندما‬ ‫دفع مبي�سي يف اجلانب الأمي��ن من‬ ‫خط الهجوم بدال من اال�ستعانة به‬ ‫كر�أ�س حربة �صريح‪.‬‬ ‫ومت � �ك� ��ن م �ي �� �س��ي ب� ��ذل� ��ك من‬ ‫الهروب من الرقابة كثريا والتحرك‬ ‫ب �ح��ري��ة �أك �ب��ر م ��ع اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫الت�سديدات املتقنة والقوية بقدمه‬ ‫الي�سرى كما �أ��ص�ب��ح م�صدر �إزعاج‬ ‫هائل ملدافعي الفرق املناف�سة الذين‬ ‫حتولوا �إىل �ضحايا ملوهبة مي�سي يف‬ ‫امل��راوغ��ة واالخ�ت�راق والت�سديد �إىل‬ ‫داخل ال�شباك‪.‬‬ ‫وعلى مدار ال�سنوات التي �شارك‬ ‫فيها مي�سي مع بر�شلونة ‪ ،‬قاد النجم‬ ‫الأرجنتيني فريقه للفوز بخم�سة‬ ‫�ألقاب يف ال��دوري الأ�سباين وثالثة‬ ‫�ألقاب يف دوري �أبطال �أوروبا ولقبني‬ ‫يف ك�أ�س العامل للأندية وعدة �ألقاب‬

‫�أخرى حملية و�أوروبية‪.‬‬ ‫وال مي � �ك� ��ن و� � � �ص � ��ف ن� �ت ��ائ ��ج‬ ‫واح���ص��ائ�ي��ات و�إجن � ��ازات مي�سي �إال‬ ‫ب�أنها مده�شة للغاية حيث خا�ض مع‬ ‫الفريق ما يقرب من ‪ 200‬مباراة يف‬ ‫الدوري الأ�سباين �سجل خاللها ‪140‬‬ ‫هدفا‪.‬‬ ‫ول�ك��ن امل�ستوى ال�ع��امل��ي الرائع‬ ‫ملي�سي م��ع بر�شلونة مل يظهر بعد‬ ‫يف عرو�ضه مع املنتخب الأرجنتيني‬ ‫حيث ف�شل يف حتقيق نف�س النجاح‬ ‫م ��ع راق �� �ص��ي ال �ت��اجن��و ف �خ ��رج مع‬ ‫ال �ف ��ري ��ق � �ص �ف��ر ال �ي ��دي ��ن م ��ن دور‬ ‫الثمانية يف ك��ل م��ن بطولتي ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2010‬بجنوب �أفريقيا وك�أ�س‬ ‫�أمم �أمريكا اجلنوبية (كوبا �أمريكا)‬ ‫‪ 2011‬بالأرجنتني‪.‬‬ ‫ويتمثل ج��زء م��ن م�شكلته مع‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب الأرج �ن �ت �ي �ن��ي يف اختالف‬ ‫ط��ري�ق��ة ال�ل�ع��ب ع�ن�ه��ا يف بر�شلونة‬ ‫ح�ي��ث ي�ضطر مي�سي م��ع املنتخب‬ ‫الأرج �ن �ت�ين يف ال�تراج��ع ك�ث�يرا �إىل‬ ‫و�سط امللعب ال�ستخال�ص الكرة �أو‬ ‫احل�صول عليها ثم االن��دف��اع بها يف‬ ‫اجتاه مرمى املناف�س‪.‬‬ ‫بينما ي�ستطيع مي�سي مع فريق‬ ‫بر�شلونة �أن ينتظر قدوم الكرة �إليه‬ ‫من �أقدام زميليه ت�شايف هرينانديز‬ ‫و �أن��دري����س �إنيي�ستا لي�ستخدم بعد‬ ‫ذل��ك �سرعته وم�ه��ارت��ه يف الو�صول‬ ‫ب �ج �ه��د �أق � ��ل ويف زم ��ن �أق �� �ص��ر �إىل‬ ‫مرمى املناف�س‪.‬‬ ‫ويف كلمته بعد التتويج بالكرة‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة االث� �ن�ي�ن ‪ ،‬وج� ��ه مي�سي‬ ‫ال�شكر �إىل زميله ت�شايف قائال «�أود‬ ‫�أن �أقت�سم ه��ذه اجل��ائ��زة �أي���ض��ا مع‬ ‫زميلي ت�شايف‪� .‬أنها املرة الرابعة التي‬ ‫نتواجد فيها هنا �سويا‪� .‬إن��ه �شرف‬ ‫يل �أن �ألعب بجواره داخل امل�ستطيل‬ ‫الأخ�ضر»‪.‬‬ ‫وت � � �ع � ��ر� � ��ض م � �ي � �� � �س ��ي ك � �ث �ي�را‬ ‫لالنتقادات واالتهامات ب�أنه يفتقد‬ ‫احل�م��ا���س يف م�ب��اري��ات��ه م��ع منتخب‬ ‫الأرجنتيني‪ .‬ولكنه قال االثنني �إنه‬ ‫ي�سعد بالرتحاب الذي يجده يف كل‬ ‫مكان ب��الأرج�ن�ت�ين‪ .‬و�أ� �ض��اف «بلدي‬ ‫�سيفتخر بي الآن وه��و �شيء خا�ص‬ ‫بالن�سبة يل»‪.‬‬ ‫و�أع ��رب مي�سي ع��ن �أم�ل��ه يف �أن‬ ‫يحقق فريقه النجاح يف بطولة ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2014‬بالربازيل‪.‬‬ ‫ولكن ال ميكن لأحد �أن ي�شكك‬ ‫يف �أن مي�سي يلعب حاليا يف �أف�ضل‬ ‫ف��ري��ق يف ال �ع��امل و�أن ��ه ت��وج االثنني‬ ‫ب �ج��ائ��زة �أف �� �ض��ل الع� ��ب يف العامل‬ ‫للعام الثالث على التوايل حتى و�إن‬ ‫مل يكن ينتمي لأف�ضل منتخب يف‬ ‫العامل‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ث�أر نيويورك نيك�س خل�سارته الأخرية �أمام ت�شارلوت بوبكات�س‬ ‫وف��از عليه ‪ 87-91‬يف دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني �أول‬ ‫من �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫على ملعب «مادي�سو �سكوير غاردن» يف نيويورك و�أمام ‪19.763‬‬ ‫متفرجاً‪ ،‬ت�ألق الثالثي اماري �ستوداماير (‪ 25‬نقطة و‪ 12‬متابعة)‬ ‫وكارميلو انطوين (‪ 22‬نقطة) وتاي�سون ت�شاندلر (‪ 20‬نقطة و‪13‬‬ ‫متابعة)‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ف��وز الثالث على ال�ت��وايل لنيك�س منذ خ�سارته �أمام‬ ‫بوبكات�س ‪ 118-110‬الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي‪ ،‬يف ح�ين تعر�ض بوبكات�س‬ ‫خل�سارته الثالثة على التوايل منذ فوزه الأخري على نيك�س‪.‬‬ ‫وكان العب بوبكات�س الفرن�سي بوري�س دياو قريباً من حتقيق‬ ‫ثالثية مزدوجة «تريبل داب��ل» �إذ �سجل ‪ 19‬نقطة و‪ 10‬متابعات و‪7‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وحقق �شيكاغو بولز فوزه الثالث ع�شر على التوايل على �ضيفه‬ ‫ديرتويت بي�ستونز وا�سقطه ‪ 68-92‬على ملعب «يونايتد �سنرت» امام‬ ‫‪ 2530‬متفرجاً‪.‬‬ ‫وجاء فوز �شيكاغو �سه ً‬ ‫ال‪ ،‬و�أراح مدربه جنميه ديريك روز (‪22‬‬ ‫نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة)‪ ،‬وكارلو�س بوزر (‪ 23‬نقطة و‪ 8‬متابعات)‬ ‫يف نهاية املباراة‪.‬‬ ‫وعلق روز على �أداء فريقه «�إنه الدفاع‪� .‬إذا قدمنا كل ليلة لعباً‬ ‫دفاعياً مماث ً‬ ‫ال‪� ،‬ستكون الأمور �سهلة علينا»‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل لبي�ستونز ال ��ذي غ��اب ع�ن��ه رودين �ستاكي وت�شاريل‬ ‫فيالنويفا امل�صابني‪ ،‬الع��ب االرت�ك��از غريغ م��ون��رو ‪ 14‬نقطة و‪10‬‬ ‫متابعات‪ ،‬واملوزع براندون نايت ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫وت�ألق الإي�ط��ايل �آن��دري��ا بارنياين جم��دداً عندما ق��اد تورونتو‬ ‫راب�ت��ورز اىل الفوز على �ضيفه ميني�سوتا متربوولفز ‪ 87-97‬على‬ ‫ملعب «اير كندا �سنرت» امام ‪ 14097‬متفرجاً‪.‬‬ ‫و�سجل بارنياين ‪ 31‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪ ،‬يف ح�ين عاند احلظ‬ ‫جنم ميني�سوتا كيفن لوف‪ ،‬اذ �سجل ‪ 3‬من ا�صل ‪ 16‬حماولة‪ ،‬وكان‬ ‫زميله البورتوريكي البديل خو�سيه خوان باريا اف�ضل م�سجل لدى‬ ‫اخلا�سر مع ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وق��ال ل��وف «�شعرت ب ��أن هناك غطاء على ال�سلة‪� ،‬أت��ذك��ر �أين‬ ‫�أه��درت �إح��دى الكرات ال�سهلة‪ ،‬فنظرت �إىل ال�سلة وقلت لها «هل‬ ‫متازحينني»‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز على انديانا‬ ‫بي�سرز ‪ ،86-96‬واتالنتا هوك�س على نيوجريزي نت�س ‪،101-106‬‬ ‫ونيو اورليانز هورنت�س على دنفر ناغت�س ‪.81-94‬‬

‫دونادوني مدربا لبارما بدال من كولومبا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن ن��اي ب��ارم��ا االي �ط��ايل تعيني روب��رت��و دون� ��ادوين مدربا‬ ‫للفريق االول ملدة ‪� 18‬شهرا بعد ازاحة املدرب فرانكو كولومبا من‬ ‫من�صبه على اثر النتائج ال�سلبية التي يعي�شها االخري يف الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتراجع بارما ب�شكل كبري يف الرتتيب وا�صبح يف املركز اخلام�س‬ ‫ع�شر‪ ،‬اذ مل يعرف طعم الفوز يف مبارياته ال�ست االخرية‪.‬‬ ‫وكان دونادوين (‪ 48‬عاما)‪ ،‬مدرب منتخب ايطاليا �سابقا‪ ،‬بدون‬ ‫وظيفة منذ اقاله نادي كالياري قبل ا�سبوعني من انطالق املو�سم‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وعلى رغم قيادته «�سكوادرا اتزورا»‪ ،‬اال ان دونادوين مل ينجح‬ ‫بعد مع االندية التي ا�شرف عليها‪.‬‬ ‫وا�شرف دون��ادوين‪ ،‬جنم ميالن (من ‪ 1986‬حتى ‪ 1996‬و‪1997‬‬ ‫حتى ‪ )1999‬وم ��درب املنتخب االي �ط��ايل (م��ن ‪ 2006‬حتى ‪)2008‬‬ ‫�سابقا‪ ،‬على ليت�شكو (‪ )2002-2001‬وليفورنو (‪ 2003-2002‬و‪-2004‬‬ ‫‪ )2006‬وجنوى (‪ )2004-2003‬ونابويل (‪ )2009‬وكالياري (‪-2010‬‬ ‫‪.)2011‬‬ ‫ودفع كولومبا ثمن اخل�سارة ال�ساحقة امام انرت ميالن ‪�-5‬صفر‪،‬‬ ‫وذلك بعد خ�سارتني قا�سيتني امام ميالن ويوفنتو�س ‪.1-4‬‬ ‫وا�صبح كولومبااملدرب احلادي ع�شر الذي ي�ستغنى عن خدماته‬ ‫يف ايطاليا هذا املو�سم‪.‬‬

‫بارمبي يعتزل اللعب‬ ‫ويدرّب هال سيتي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�سدل نيك بارمبي العب منتخب �إنكلرتا لكرة القدم ال�سابق‬ ‫ر�سمياً ال�ستار على م�سريته كالعب والتي ا�ستمرت ‪ 21‬عاماً بعد‬ ‫الإعالن عن توليه تدريب نادي هال �سيتي املنتمي لدوري الدرجة‬ ‫الأوىل ب�شكل دائم الثالثاء‪.‬‬ ‫وان�ضم بارمبي البالغ من العمر ‪ 37‬عاماً �إىل توتنهام وهو يف‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة من عمره يف ع��ام ‪ ،1990‬كما لعب لفرق �إيفرتون‬ ‫وليفربول وميدل�سربه وليدز يونايتد وه��ال �سيتي خالل م�سرية‬ ‫طويلة �شملت الظهور مع املنتخب الإنكليزي يف ‪ 23‬م�ب��اراة �أحرز‬ ‫خاللها �أربعة �أهداف‪.‬‬ ‫وتوىل بارمبي يف بادئ الأمر م�س�ؤولية تدريب هال �سيتي ب�شكل‬ ‫م�ؤقت يف ت�شرين الثاين املا�ضي بعد انتقال نايجل بري�سون لتدريب‬ ‫لي�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫وق��ال بارمبي يف بيان ملوقع النادي الإل�ك�تروين‪�« :‬إن��ه ل�شرف‬ ‫كبري بالن�سبة يل �أن �أتوىل تدريب النادي الذي ميثل املدينة التي‬ ‫ولدت فيها واتطلع خلو�ض هذا التحدي»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬رغم �أن قرار‬ ‫�إنهاء م�سريتي كالعب كان �صعباً للغاية‪ ،‬لكني ا�ستمتعت بوجودي‬ ‫على ر�أ���س اجلهاز الفني و�أ�شعر ب�سعادة ال�ستمراري يف العمل مع‬ ‫هذه املجموعة من الالعبني املوهوبني»‪ .‬ويحتل هال حالياً املركز‬ ‫ال�ساد�س يف دوري الدرجة الأوىل وي�سعى للعودة �إىل الدوري املمتاز‬ ‫بعد �أن فقد مكانه يف نهاية مو�سم ‪.2010-2009‬‬

‫محكمة التحكيم الرياضي ترفض‬ ‫شكوى ناميبيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�ضت حمكمة التحكيم الريا�ضي «ك��ا���س» ال�شكوى املقدمة‬ ‫م��ن ناميبيا �ضد ق��رار االحت��اد الأف��ري�ق��ي ح��ول قانونية م�شاركة‬ ‫الع��ب يف منتخب بوركينا فا�سو خ�لال مباراتي املنتخبني �ضمن‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س �أمم �أفريقيا التي �ستنطلق بعد �أي��ام يف‬ ‫غينيا الإ�ستوائية والغابون‪ ،‬وفق ما جاء يف بيان لالحتاد الإفريقي‬ ‫على موقعه الإلكرتوين‪.‬‬ ‫وخ���س��ر امل�ن�ت�خ��ب ال�ن��ام�ي�ب��ي �أم� ��ام منتخب ب��ورك�ي�ن��ا ف��ا��س��و يف‬ ‫الت�صفيات‪ ،‬ولكنه ت�ق��دم باحتجاج �ضد ا� �ش�تراك ال�لاع��ب هرييف‬ ‫زينغيو املولود يف الكامريون‪ ،‬ولعب زينغيو يف كلتا املباراتني �أمام‬ ‫ناميبيا‪ ،‬وكان االحتاد الناميبي يطمح بك�سب ال�شكوى وامل�شاركة يف‬ ‫البطولة بد ًال من بوركينا فا�سو‪.‬‬ ‫ورف�ض االحت��اد الإفريقي لكرة القدم �شكوى ناميبيا ا�ستناداً‬ ‫�إىل �أن ال�شكوى مل يوقع عليها قائد كال الفريقني‪ ،‬كما �أيدته هيئة‬ ‫اال�ستئناف بالكاف يف وقت الحق‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاربعاء 11 كانون ثاني 2012