Page 1

‫األمم املتحدة تبحث إحالة األسد إىل «الجنائية»‬ ‫فيينا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الأحد ‪ 28‬ربيع الثاين ‪ 1434‬هـ ‪� 10‬آذار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫�أعلن الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة بان كي‬ ‫م��ون ان��ه يدعم إ�ج��راء حم��ادث��ات ح��ول احتمال‬ ‫تقدمي �شكوى �ضد الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫�أمام املحكمة اجلنائية الدولية‪ ،‬ح�سب ما جاء يف‬ ‫مقابلة له مع �صحيفة من�ساوية‪.‬‬ ‫وقال بان كي مون ح�سب مقاطع من مقابلته‬ ‫التي تن�شرها جملة «بروفايل» النم�ساوية كاملة‬

‫العدد ‪2238‬‬

‫ابتداء من اليوم «ال�سبيل» تك�شف عن جتاوزات مالية يف امل�ؤ�س�سات والوزارات‬

‫وثيق��ة توصي بإلغ��اء عمولة قرض تمويل الديس��ي‬ ‫«وادي األردن» تمنح صالحية تحرير املخالفات لـ «الخاص»‬ ‫الوزراء والنواب واألعيان يبيضونأسنانهم بمليون دوالر‬ ‫‪ 3.7‬ملي��ون دينار تكاليف ع�لاج وزراء ونواب وأعيان‬ ‫نبيل حمران وع�صام مبي�ضني‬

‫الحكومة تتجاهل انخفاض «برنت» يف األسبوع‬ ‫األخري من شباط يف تسعرية املحروقات‬ ‫حارث عواد‬ ‫جت��اه�ل��ت احل�ك��وم��ة ح���س��اب �أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط يف‬ ‫الأ� �س �ب��وع الأخ�ي�ر م��ن ��ش�ب��اط امل��ا��ض��ي يف ت�سعرية‬ ‫امل �ح��روق��ات ال �ت��ي ق ��رت ع �ل��ى �إث ��ره ��ا رف ��ع أ�� �س �ع��ار‬ ‫املحروقات بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 4.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتظهر ن�شرة �أ�سعار النفط تراجع �أ�سعار نفط‬ ‫«ب��رن��ت» خ�لال الأ��س�ب��وع الأخ�ي�ر م��ن �شهر �شباط‬ ‫املا�ضي من ‪ 118‬دوالرا للربميل �إىل ‪ 111‬دوالراً‪.‬‬ ‫حيث مل حتت�سب احلكومة االنخفا�ض الذي‬ ‫طر�أ على �أ�سعار النفط يف الأ�سبوع الأخ�ير �ضمن‬ ‫م �ع��ادل��ة ال�ت���س�ع�ير ال �ت��ي مب��وج�ب�ه��ا رف �ع��ت أ���س�ع��ار‬ ‫املحروقات بن�سبة ‪ 4.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه��ر امل��وق��ع الإل� �ك�ت�روين ل� ��وزارة ال�ط��اق��ة‬ ‫وال� �ث ��روة امل �ع��دن �ي��ة اح �ت �� �س��اب احل �ك��وم��ة أ�� �س �ع��ار‬ ‫امل�ح��روق��ات‪ ،‬بناء على �أ�سعار النفط خ�لال ثالثة‬

‫�أ�سابيع خلت من �شهر �شباط على غري املعتاد؛ �إذ‬ ‫�إن احلكومة تعمل على تغيري الأ�سعار بعد مرور‬ ‫ثالثني يوما على الت�سعرية ال�سابقة‪ ،‬ولي�س ثالثة‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أظهر موقع وزارة الطاقة �أن متو�سط �أ�سعار‬ ‫ن�ف��ط «ب��رن��ت» خ�ل�ال الأ��س��اب�ي��ع ال�ث�لاث��ة املا�ضية‬ ‫�سجل ‪ 117.5‬دوالر للربميل‪ ،‬بينما بلغ متو�سط‬ ‫�سعر برنت لل�شهر ال��ذي يليه نحو ‪ 112.88‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وتراجعت �أ�سعار نفط «برنت» ‪-‬الذي تعتمده‬ ‫احل �ك��وم��ة يف ت���س�ع�ير امل �ح��روق��ات‪ -‬خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫الع�شرة املا�ضية من �شهر �آذار اجلاري بن�سبة ال تقل‬ ‫عن‪ 5‬يف املئة عن �أ�سعارها يف �شهر �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ت�صرف احلكومة بدل‬ ‫دع ��م امل �ح��روق��ات م��ع ب��داي��ة ��ش�ه��ر ني�سان‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫نقل محتجزي األمم املتحدة‬ ‫يف الجوالن إىل الحدود األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا ووكاالت‬ ‫أ�ك��د وزي��ر الإع�ل�ام واالت���ص��ال وزي��ر الثقافة‬ ‫الناطق الر�سمي با�سم احلكومة �سميح املعايطة‬ ‫لوكالة فران�س بر�س و�صول مراقبي الأمم املتحدة‬ ‫ال��ذي��ن ك��ان��وا حمتجزين يف �سوريا �إىل الأرا��ض��ي‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ونقل ‪ 21‬مراقبا فيليبينيا يعملون يف �إط��ار‬ ‫ق� ��وات الأمم امل �ت �ح��دة يف اجل � ��والن وحت�ت�ج��زه��م‬ ‫جمموعة �سورية معار�ضة‪� ،‬إىل منطقة احل��دود‬ ‫الأردنية �أم�س متهيدا لت�سليمهم‪ ،‬بح�سب ما �أفاد‬ ‫املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر امل��ر� �ص��د رام� ��ي ع �ب��د ال��رح�م��ن‬ ‫يف ات���ص��ال ه��ات�ف��ي م��ع وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية‬ ‫�أنّ امل��راق�ب�ين «ن�ق�ل��وا م��ن ب�ل��دة جملة حيث كانوا‬ ‫حمتجزين يف اجتاه وادي الريموك على احلدود‬ ‫الأردنية متهيدا للإفراج عنهم»‪ ،‬ومل يحدد عبد‬

‫ل�ف��راج ع��ن امل��راق�ب�ين وم��ا �إذا‬ ‫ال��رح�م��ن م��وع��دا ل� إ‬ ‫كانوا �سي�س َّلمون لل�سلطات الأردن�ي��ة �أو لوفد من‬ ‫الأمم املتحدة واللجنة الدولية لل�صليب الأحمر‪.‬‬ ‫وكان عبد الرحمن حتدّث اجلمعة عن «اتفاق‬ ‫ب�ين ال�ن�ظ��ام والأمم امل�ت�ح��دة ع�ل��ى وق��ف عمليات‬ ‫الق�صف لل�سماح بعملية الإجالء ليوم ال�سبت من‬ ‫قبل وفد من ال�صليب الأحمر يرافقه فريق من‬ ‫الأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫و�أتى االتفاق بعد ف�شل حماولة �أوىل لإخراج‬ ‫امل��راق �ب�ي�ن م��ن ج�م�ل��ة ج� ��راء ق���ص��ف م��ن ال �ق��وات‬ ‫النظامية تع ّر�ضت ل��ه مناطق حميطة بالبلدة‪،‬‬ ‫م��ا دف��ع �إىل ان���س�ح��اب م��وك��ب م��ن الأمم املتحدة‬ ‫كان خم�ص�صا لنقلهم‪ .‬وتتولىّ قوة مراقبة ّ‬ ‫ف�ض‬ ‫اال�شتباك يف اجلوالن منذ العام ‪ 1974‬مراقبة وقف‬ ‫�إط�لاق النار بني �سوريا و«�إ�سرائيل» يف‬ ‫ه�ضبة اجل��والن‪ .‬وتبعد جملة نحو ‪1,5‬‬ ‫كيلومرت عن خط وقف �إطالق النار‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫«األمة الكويتي» يستنكر‬ ‫دور األردن يف قضية أبو غيث‬ ‫جناة �شناعة ووكاالت‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��ر ح ��زب الأم � ��ة ال �ك��وي �ت��ي يف ب �ي��ان له‬ ‫اجلمعة ما �أ�سماه «ت��واط� ؤ� احلكومة الأردن�ي��ة مع‬ ‫امل �خ��اب��رات الأم��ري�ك�ي��ة خل�ط��ف امل��واط��ن الكويتي‬ ‫�سليمان بوغيث»‪.‬‬ ‫وح � ّم��ل احل ��زب يف ب�ي��ان��ه ال�سلطة يف الكويت‬ ‫تخ ّليها عن م�سو�ؤلياتها الد�ستورية والقانونية يف‬ ‫حماية مواطنيها الذي هو الأ�سا�س ال�شرعي لأيّ‬ ‫�سلطة حاكمة‪ ،‬و�أن تخ ّلي ال�سلطة عن م�س�ؤولياتها‬ ‫ه��و م��ا جعلها تنتهج �سيا�سة أ�م�ن�ي��ة ا��س�ت�ب��دادي��ة‬ ‫ملواجهة حراك ال�شعب الكويتي‪.‬‬ ‫من جانبه و�صف وكيل التنظيمات الإ�سالمية‬ ‫رئ�ي����س جل�ن��ة ال��دف��اع ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين ال�سيا�سيني‬ ‫مو�سى ال�ع�ب��دال�لات‪ ،‬اع�ت�ق��ال ال�ق�ي��ادي يف تنظيم‬

‫القاعدة �سليمان جا�سم �أبو غيث �صهر �أ�سامة بن‬ ‫الدن من قبل ق��وات الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫ب ��أ ّن��ه ج��اء ع��ن ط��ري��ق ال�ق��ر��ص�ن��ة ع�ل��ى ن�ح��و خ��رق‬ ‫ال�سيادة الوطنية لدول عربية‪ ،‬تربطها بالواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية عالقة �صداقة متينة‪.‬‬ ‫وق��ال العبدالالت يف ت�صريح لـ»ال�سبيل» �إنّ‬ ‫اعتقال �أبو غيث مل يجر مبوجب �أمر ق�ضائي‪ ،‬بل‬ ‫ا�ستنادا �إىل التن�سيق الأمني اال�ستخباراتي العربي‪،‬‬ ‫على نحو غري قانوين يخالف حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ورف�ض العبداالت الإ��ش��ارة �إىل دول��ة العربية‬ ‫بعينها‪ ،‬مكتفيا بالقول �إنّ « أ�ب��و غيث» جرى نقله‬ ‫لأحد مطارات دولة عربية‪ ،‬بنوع من االحتيال يف‬ ‫�إطار لعبة �أمنية‪ ،‬على حد تعبريه‪ ،‬و�صعد‬ ‫�إىل �إحدى الطائرات الأمريكية‪ ،‬بعد �أن‬ ‫كان متجها من تركيا �إىل الكويت‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫«العمل»‪ :‬حملة تفتيشية‬ ‫على العمال الوافدين اليوم‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫تبد أ� وزارة العمل �إطالق حملة تفتي�شية على‬ ‫العمالة ال��واف��دة اعتبارا من اليوم بالتعاون مع‬ ‫الأجهزة الأمنية املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أكد �أمني عام وزارة العمل حمادة �أبو جنمة‬ ‫ت�شكيل ح ��وايل ‪ 24‬جل�ن��ة تفتي�ش م��ن ع��دد من‬ ‫مفت�شي العمل مع عدد من �ضباط و�إفراد مرتبات‬ ‫مديرية الإقامة واحلدود يف مديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ه��ذه اللجان فو�ضت بال�صالحيات‬ ‫ال�ل�ازم��ة ل�ضبط ال�ع�م��ال ال��واف��دي��ن املخالفني‬ ‫والتحفظ عليهم حلني اتخاذ قرار ت�سفريهم �إىل‬ ‫خارج البالد‪ ،‬وعدم متكينهم من العودة ثاني ًة �إال‬ ‫بعد م�ضي ثالث �سنوات‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫«هيومن رايتس» تطالب السعودية‬ ‫باإلفراج الفوري عن الناطور‬ ‫خليل قنديل‬ ‫ن��دد ذوو النا�شط خ��ال��د ال�ن��اط��ور وع��دد م��ن املت�ضامنني‬ ‫خالل اعت�صامهم �أمام رئا�سة ال��وزراء م�ساء �أم�س حتت �شعار‬ ‫« كفاكم ت��واط ��ؤا ب�صمتكم « مب��ا و�صفوه با�ستمرار ال�صمت‬ ‫الر�سمي جت��اه ا��س�ت�م��رار اع�ت�ق��ال النا�شط خ��ال��د ال�ن��اط��ور يف‬ ‫ال�سعودية منذ ‪ 63‬يوما بدون توفر �أي معلومات حول �سبب �أو‬ ‫مكان اعتقاله ‪.‬‬ ‫وجهت منظمة هيومن رايت�س ووت�ش ر�سالة‬ ‫من جانب �أخر ّ‬ ‫�إىل وزير الداخلية ال�سعودي الأمري حممد بن نايف‪ ،‬تطالب‬ ‫فيها ب��الإف��راج الفوري عن النا�شط الأردين خالد الناطور و‬ ‫�إعطاء تو�ضيح حول م�صريه‪.‬‬ ‫وطالبت املنظمة بالر�سالة توفري معلومات عن الناطور‬ ‫وظروف ومكان اعتقاله‪ ،‬و�أ�سباب القب�ض عليه‪ ،‬م�شرية �إىل �أنّه‬ ‫توجه ال�سلطات‬ ‫� ّإما �أن يتم الإفراج الفوري عن الناطور‪� ،‬أو �أن ّ‬ ‫املعنية االت �ه��ام �أم ��ام حمكمة �إذا ك��ان��ت ثمة �أدل ��ة على‬ ‫م�س�ؤوليته عن �أ ّية جرائم قد ارتكبها الناطور‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫النسور يشكل الحكومة والطراونة‬ ‫يتحدث عن «حكومة تسيري األعمال»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫كلف امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين الدكتور‬ ‫عبد اهلل الن�سور برئا�سة احلكومة املقبلة‪،‬‬ ‫وا�ستند امللك م�صدرا �إىل تقرير امل�شاورات‬ ‫النيابية ال��ذي ت�سلمه امللك �صباح �أم�س‬ ‫حول نتائج امل�شاورات التي �أجراها رئي�س‬ ‫ال��دي��وان امللكي الها�شمي‪ ،‬الدكتور فايز‬ ‫ال �ط��راون��ة‪ ،‬م��ع أ�ع���ض��اء جمل�س ال �ن��واب‪،‬‬ ‫بناء على التكليف امللكي له بذلك‪ ،‬والتي‬ ‫�شملت ‪ 8‬كتل نيابية وهي‪ :‬وطن‪ ،‬والتجمع‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي ل ل��إ� �ص�ل�اح‪ ،‬وامل���س�ت�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫وال � ��وع � ��د احل � � ��ر‪ ،‬وال� � ��وف� � ��اق‪ ،‬وال ��و�� �س ��ط‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬واالحت� ��اد ال��وط �ن��ي‪ ،‬وال�ن�ه��ج‬ ‫اجلديد‪ ،‬و�أع�ضاء املجل�س امل�ستقلني‪.‬‬ ‫وكان امللك كلف الدكتور الطراونة‬ ‫قبل نحو �شهر القيام مب�شاورات يف ق�صر‬ ‫ب�سمان مع جمل�س النواب ك�آلية جديدة‬ ‫الخ �ت �ي��ار رئ�ي����س ال� � ��وزراء‪ ،‬وك ��ان جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب ع �ق��د �أوىل ج�ل���س��ات��ه يف ال� ��دورة‬

‫غري العادية ملجل�س النواب ال�سابع ع�شر‬ ‫يف ال�ع��ا��ش��ر م��ن ��ش�ب��اط امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وتنتهي‬ ‫مدة ال�شهر املمنوحة للحكومة مع بداية‬ ‫الأ��س�ب��وع احل��ايل؛ ك��ون �شهر �شباط كان‬ ‫‪ 28‬يوما ولي�س ‪ 30‬يوماً‪ ،‬وهذا ما ا�ستندت‬ ‫�إليه الدولة‪ ،‬حيث كان االعتقاد �سائداً ب�أن‬ ‫م��دة ال�شهر تنتهي حلول ‪ 9‬ال�شهر الذي‬ ‫ي�صادف يوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ن �� �س��ور رف ��ع ا��س�ت�ق��ال�ت��ه �إىل‬ ‫امللك يف �أعقاب االنتخابات النيابية‪ ،‬ومت‬ ‫التخطيط �أال تقبل حل�ين االن�ت�ه��اء من‬ ‫امل�شاورات النيابية حول تر�شيحاتهم ملوقع‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬وق��د ُرف�ع��ت الأ��س�م��اء املر�شحة‬ ‫نيابياً ب�شكل ر�سمي �إىل رئي�س ال��دي��وان‬ ‫خالل الأ�سبوعني الأخريين‪ .‬ومل تتمكن‬ ‫كتل نيابية من ت�شكيل �أغلبية حول ا�سم‬ ‫امللك يت�سلم نتائج امل�شاورات مع النواب‬ ‫بعينه كمر�شح لرئا�سة احلكومة‪.‬‬ ‫رئي�س ال��دي��وان امللكي الدكتور فايز �سيكلف الن�سور بت�شكيل حكومة ت�سيري امللكي بتكليف الن�سور لت�شكيل احلكومة‬ ‫الطراونة‪� ،‬أكد يف ت�صريحاته التي �أدىل الأع�م��ال‪.‬وم��ا �أن تداولت و�سائل الإع�لام املقبلة‪ ،‬ولي�س حكومة ت�سيري �أعمال كما‬ ‫بها لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �أن امللك ت�صريحات الطراونة‪ ،‬حتى �صدر القرار كان �صرح الطراونة‪.‬‬

‫«املعلمني» تقاضي «الصحة» وتهدد بإجراءات‬ ‫تصعيدية لتحسن التأمني الصحي‬ ‫حممد حمي�سن‬ ‫�أع �ل �ن��ت ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ف ��رع ع�م��ان‬ ‫ع ��ن م �ق��ا� �ض��اة وزارة ال �� �ص �ح��ة ب�صفتها‬ ‫االعتبارية؛ ملا قالت �إنه تق�صريها و�إهمال‬ ‫يف ملف الت�أمني ال�صحي خ�صو�صا بعد‬ ‫حادثة املعلم خالد ال�شويل‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � � ��دت ال� �ن� �ق ��اب ��ة خ� �ل��ال م� ��ؤمت ��ر‬ ‫�صحفي يف جممع النقابات املهنية ام�س‬ ‫ع��زم�ه��ا ع�ل��ى امل���ض��ي يف امل�ط��ال�ب��ة ب��إل�غ��اء‬ ‫�إل��زام �ي��ة ال�ت��ام�ين ال���ص�ح��ي‪� ،‬إ� �ض��اف��ة اىل‬ ‫�إج��راء حت�سينات جوهرية على الت�أمني‬

‫احل�ك��وم��ي م � ؤ�ك��دة ان وزارت� ��ي «ال�ترب�ي��ة‬ ‫والتعليم» و«ال���ص�ح��ة» �أهملتا ه��ذا امللف‬ ‫ب�شكل م�ؤ�سف‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع �� �ض��و امل �ك �ت��ب الإع �ل�ام� ��ي يف‬ ‫النقابة ‪-‬رئي�س جلنة ال�ع�لاق��ات العامة‬ ‫والإع � �ل � ��ام يف ع� �م ��ان ع ��ام ��ر ال �ق �� �ص ����ص‬ ‫لـ«ال�سبيل»‪ -‬ب�أنه مت ت�شكيل جلنة ت�ضم‬ ‫ثمانية �أ�شخا�ص ملتابعة �إجراءات الت�صعيد‬ ‫ال ��ذي ت�ع�ت��زم ال�ن�ق��اب��ة ال �ق �ي��ام ب��ه ب�ه��دف‬ ‫احل�صول على مطالب منت�سبيها العادلة‬ ‫يف الت�أمني ال�صحي املنا�سب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الق�ص�ص �أن النقابة �ست�شرع‬

‫يف ح��ال مل ت�ل� ّ�ب مطالبها ب�سل�سلة من‬ ‫الإج� � � � ��راءات ال �ت �� �ص �ع �ي��دي��ة‪ ،‬ت� �ت ��درج م��ن‬ ‫االع �ت �� �ص��ام��ات اىل ال �ت��وق��ف ع��ن ال�ع�م��ل‬ ‫و�صوال اىل اال�ضرابات‪.‬‬ ‫وت��اب��ع الق�ص�ص �أن ن�ق��اب��ة املعلمني‬ ‫لي�ست من هواة اال�ضراب‪ ،‬و�إمنا الت�صعيد‬ ‫ي�أتي احتجاجا على �سوء خدمات الت�أمني‬ ‫ال �� �ص �ح��ي احل �ك ��وم ��ي‪ ،‬والإه � �م� ��ال وع ��دم‬ ‫م��راع��اة املنت�سبني ل�ل�ت��أم�ين ال�صحي يف‬ ‫قطاع املعلمني‪ ،‬وت�سهيل ملف اخلدمات‬ ‫ال�صحية على منت�سبي النقابة‪.‬‬ ‫يذكر ان هذا الت�صعد جاء �إثر تعر�ض‬

‫تأكيد األحكام يف «مذبحة بورسعيد» يعيد التوتر‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اح � �ت� ��دم ال ��و�� �ض ��ع م� ��ن ج ��دي ��د يف ال �ق ��اه ��رة‬ ‫وب��ور��س�ع�ي��د‪�� ،‬ش�م��ال‪ ،‬اث��ر � �ص��دور �أح �ك��ام ق�ضائيه‬ ‫ال�سبت بال�سجن على املتهمني يف ق�ضية «مذبحة‬ ‫بور�سعيد» ال�ع��ام املا�ضي و�أك��د أ�ح�ك��ام��ا ب��الإع��دام‬ ‫�صدرت يف كانون الثاين املا�ضي و�أعقبتها �أعمال‬ ‫عنف دام�ي��ة يف املدينة ال�ساحلية �سقط خاللها‬ ‫�أكرث من ‪ 40‬قتيال‪.‬‬ ‫و�أ��ش�ع��ل م�شجعو ال �ن��ادي الأه �ل��ي امل�ع��روف�ين‬

‫ب»االلرتا�س الأهالوي» النريان يف نادي لل�شرطة‬ ‫يطل على النيل ويف مقر االحت��اد امل�صري لكرة‬ ‫ال�ق��دم يف ال�ق��اه��رة احتجاجا على الإح �ك��ام التي‬ ‫ي� ��رون أ�ن �ه��ا خم�ف�ف��ة ل�ل�غ��اي��ة وخ���ص��و��ص��ا أ�ح �ك��ام‬ ‫الرباءة‪.‬‬ ‫ويف ب��ور��س�ع�ي��د‪ ،‬امل�ط�ل��ة ع�ل��ى ق �ن��اة ال�سوي�س‬ ‫ب�شمال �شرق م�صر �أ�شعل املتظاهرون النريان يف‬ ‫�إط ��ارات ال�سيارات ورف�ع��وا الف�ت��ات كتب‬ ‫عليها «اال�ستقالل لبور�سعيد» وهتفوا‬ ‫�ضد الأحكام ال�صادرة «باطل‪ ،‬باطل»‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫املعلم خالد ال�شويل‪ ،‬والذي يحمل ت�أمني‬ ‫ال ��درج ��ة الأوىل‪ ،‬ح�ي��ث �أم �� �ض��ى ��س��اع��ات‬ ‫ط��وي �ل��ة يف م���س�ت���ش�ف��ى ال �ت��وت �ن �ج��ي دون‬ ‫ا�ستجابة امل�ست�شفيات احلكومية واخلا�صة‬ ‫ع �ل��ى ح��د � �س��واء لل��إ� �ش��راف ع �ل��ى حالته‬ ‫احلرجة‪ ،‬وع��دم ا�ستقباله مع ا�ستحقاقه‬ ‫لهذه اخلدمة يف ت�أمينه على �أقل تقدير‬ ‫يف امل�ست�شفيات احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬وف�ضال عن‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وهما على حد �سواء يف ت�أمينه‬ ‫ال�شخ�صي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل انهيار‬ ‫ح��ال �ت��ه ال���ص�ح�ي��ة أ�م� ��ام ع ��دم اجل��دي��ة يف‬ ‫التعامل مع حالته احلرجة‪.‬‬

‫الت�أمني‬ ‫ال�صحي‬

‫يتن�صل من‬ ‫توفري عالج‬

‫طفل كفيف‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫‪22‬‬

‫قانونيون وسياسيون‪« :‬مستقلة االنتخاب»‬ ‫خسرت رهان النزاهة‬

‫عهود حم�سن ومو�سى كراعني‬

‫و�ستقوم اللجان بتحرير خمالفات لأ�صحاب‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات املخالفة التي تقوم بت�شغيل‬ ‫ع�م��ال ال يحملون ت�صاريح‪� ،‬أو مبهن خمالفة‪،‬‬ ‫و�سيتم �إي �ق��اع عقوبة ال�غ��رام��ة على ك��ل �صاحب‬ ‫عمل ي�ستخدم عمالة واف��دة ت�تراوح بني ‪- 200‬‬ ‫‪ 500‬دينار‪ ،‬وحتويله ف��وراً �إىل الق�ضاء املخت�ص‬ ‫لإيقاع العقوبات املنا�سبة عليه والتي ن�صت عليها‬ ‫الفقرة هـ من املادة ‪ 12‬من قانون العمل ال�ساري‬ ‫املفعول‪.‬‬ ‫وت�شري �إح�صائيات وزارة العمل �إىل �أن عدد‬ ‫ت���ص��اري��ح ال�ع�م��ل ب�ل��غ ‪� 238‬أل �ف��ا‪ ،‬ت�شكل العمالة‬ ‫امل�صرية أ�ك�بر ن�سبة منها‪ ،‬بن�سبة تبلغ‬ ‫‪ 68‬يف املئة من �إجمايل العمالة الوافدة‬ ‫يف اململكة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫االث �ن�ين �أن «م�ف��و��ض��ة الأمم امل �ت �ح��دة حلقوق‬ ‫الإن�سان نايف بيالي �أعلنت �أن هذه احلالة يجب‬ ‫�أن تعر�ض على املحكمة اجلنائية الدولية‪ ،‬وان�أ‬ ‫ادع��م �أي�ضا إ�ج��راء نقا�ش ح��ول ه��ذا املو�ضوع»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن «اخلروقات الهائلة حلقوق الإن�سان‬ ‫يف �سوريا ميكن �أن تعترب جرائم حرب وجرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية»‪ .‬و�أوقعت �سنتان من النزاع يف‬ ‫�سوريا �أك�ثر م��ن ‪ 70‬أ�ل��ف قتيل و�أدت �إىل نحو‬ ‫مليون الجئ وماليني النازحني داخل �سوريا‪.‬‬

‫مراقبون على ف�شل الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�ل�ان� �ت� �خ ��اب ��ات ب� � � � � ��إدارة م� �ل ��ف ال �ع �م �ل �ي��ة‬ ‫االنتخابية الأخ�يرة‪ ،‬نظراً ملا �شهدته من‬ ‫�إ�شكاليات وخروقات �أدّت �إىل �إبطال نتائج‬ ‫دوائر انتخابية و إ�ع��ادة فرز دوائر �أخرى‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أفقد الهيئة م�صداقيتها لدى‬ ‫ال���ش��ارع الأردين‪ ،‬و�أب �ق��ى ال�ب��اب مفتوحاً‬ ‫للتكهن ح��ول م��دى ن��زاه��ة االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫برمتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ور�أى الأم �ي��ن ال� �ع ��ام حل ��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‪� ،‬أن قرار‬ ‫�إب �ط��ال ان�ت�خ��اب��ات ال��دائ��رة ال���س��اد��س��ة يف‬

‫ال�ك��رك‪ ،‬ي��ؤك��د قناعة املقاطعني ب�صواب‬ ‫موقفهم �إزاء قانون االنتخابات احلايل؛‬ ‫ف�ه��و ‪-‬وف �ق �اً مل�ن���ص��ور‪ -‬لي�س دمي�ق��راط�ي�اً‬ ‫ا حقيقياً‬ ‫وال ��س�ل�م�ي�اً وال ي �ق��دم مت �ث �ي�ل ً‬ ‫لل�شعب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ال�ت�ج��اوزات التي‬ ‫�شابت عملية االن�ت�خ��اب��ات منذ ال�ب��داي��ة‪،‬‬ ‫ك��ال �ب �ط��اق��ات االن �ت �خ��اب �ي��ة ال� �ت ��ي ج��رى‬ ‫التالعب بها‪.‬‬ ‫ور�أى �أن م�صلحة ال��وط��ن تقت�ضي‬ ‫عقد م�ؤمتر وطني عام على غرار م�ؤمتر‬ ‫ع��ام ‪ ،1991‬ي �ج��ري م��ن خ�لال��ه ال�ت��واف��ق‬ ‫على مفردات احل��وار و�أول��وي��ات الإ�صالح‬ ‫و إ�ج ��راء انتخابات مبكرة‪ ،‬خا�صة يف ظل‬ ‫الظروف التي حتيط بنا‪ ،‬فالإقليم الذي‬ ‫نعي�ش و�سطه م�ضطرب‪ ،‬والتحديات التي‬

‫تعي�شها البالد �صعبة ولي�س لنا للخروج‬ ‫من هذه املرحلة �إال التوافق الوطني‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال امل �ح��ام��ي حكمت‬ ‫ال ��روا�� �ش ��دة �إىل �أن م �ث��ل ه ��ذه الأح �ك��ام‬ ‫والق�ضايا ت�شكك يف نزاهة الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬كما تثري الت�سا�ؤالت حول‬ ‫بع�ض الإج��راءات احلكومية التي �شابتها‬ ‫الكثري من املالحظات‪.‬‬ ‫ن �ق �ي��ب امل �ح��ام�ي�ن الأ� �س �ب��ق امل �ح��ام��ي‬ ‫�صالح العرموطي �أ ّكد �أنّ احلكومة ممثلة‬ ‫ب��ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة ل�لان�ت�خ��اب��ات خ�سرت‬ ‫ال ��ره ��ان يف إ�ج � ��راء االن �ت �خ��اب��ات ب�ن��زاه��ة‬ ‫ومو�ضوعية وحيادية و�شدد على وجود ‪7‬‬ ‫ن�صو�ص غري د�ستورية بقانون االنتخاب‪..‬‬ ‫ب��دوره ي��رى �أم�ين ع��ام ح��زب الوحدة‬

‫ال�شعبية د‪�.‬سعيد ذياب �أنّ الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات ر� �س �ب��ت ف�ع�ل�ي�اً و��ش�ع�ب�ي�اً يف‬ ‫االمتحان الأول للإ�شراف على امل�شروع‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي الأردين‪ ،‬ب��ال�ن�ظ��ر حلجم‬ ‫الإ�شكاليات واملخالفات وال�ظ��روف التي‬ ‫مم��ا جعل‬ ‫�صاحبت العملية االنتخابية‪ّ ،‬‬ ‫ال�صورة العامة لالنتخابات والهيئة معاً‬ ‫�صورة قامتة‪ ،‬ي�ست�شفّ منها حجم التزوير‬ ‫وعدم النزاهة‪.‬‬ ‫ورج ��ح م��دي��ر ال��دائ��رة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف‬ ‫ّ‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب حممد �أحمد‬ ‫القطاونة �أنّ االنتخابات �ستت ّم يف الدائرة‬ ‫املحلية ف�ق��ط‪ ،‬وف��ق ق��رار املحكمة ال��ذي‬ ‫ت�س ّلمته الهيئة‪ ،‬ول��ن ي�ع��اد إ�ج��راء‬ ‫انتخابات للدائرة العامة‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬

‫حممد عالونة‬

‫البعد الثالث‬

‫إصالح‬ ‫دوت كوم‬ ‫تلقيت ر�سالة عرب اخللوي من احلكومة الإلكرتونية "‪،"e-Gov‬‬ ‫يتمنون علي �إن كنت �أرغ��ب مبعرفة ر�صيدي يف �ضريبة ال��دخ��ل �سواء‬ ‫بالناق�ص �أو بالفائ�ض‪ ،‬ففرحت كثريا‪� ،‬إذ اقتطع مني �ضرائب يف وقت �سابق‬ ‫و�أنا معفي ولدي بالت�أكيد رديات كنت �أتكا�سل على طلبها ب�سبب الروتني‬ ‫احلكومي‪ ،‬وعذابي �آخر مرة عندما ا�سرتجعت بع�ضها‪.‬‬ ‫ويف ظل الهو�س الذي انتابني ب�أن ال�ضريبة �سرتد علي بـ "�سارع فورا‬ ‫للح�صول على ردياتك من النقود‪� ،‬أر�سلت الر�سالة و�أنا يف لهفة من �أمري‬ ‫وج��اءين ال��رد �صادما بر�سالة مل ت�ستغرق ث��واين "ال�ضريبة �صفر حتى‬ ‫نهاية عام ‪ 2005‬للرقم الوطني ‪ ......‬والرقم ال�ضريبي‪......‬‬ ‫فج�أة بد�أت تنهال علي الر�سائل تلو الأخ��رى منها ملعرفة خمالفات‬ ‫املركبات و�أخرى عن االعفاءات‪ ،‬حتى بد�أ اخلوف يت�سلل �إىل ذهني وهل �أنا‬ ‫مراقب من احلكومة‪ ،‬وهل �سيقتطعون من ر�صيد الهاتف بدل خمالفة‬ ‫�سري ال �أعلمها‪� ،‬أو �أنهم �سيطرقون الباب لطلب �ضريبة �سجلت يف حقي‬ ‫ب�سبب خط أ� مطبعي �أو �أمر �آخر؟‪.‬‬ ‫�أغلقت الهاتف وب ��د�أت �أ�ستعيد ذك��ري��ات �إط�ل�اق م�شروع احلكومة‬ ‫االل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬وك��م كنت غ��اف�لا �أن عمر امل���ش��روع جت��اوز ال�ست �سنوات‪،‬‬ ‫فربنامج احلكومة الإلكرتونية �أطلق يف نهاية العام ‪ 2006‬بوابة احلكومة‬ ‫الإلكرتونية ‪ www.jordan.gov.jo00‬لتكون املوقع الر�سمي‬ ‫للحكومة على االن�ترن��ت‪ ،‬حيث ت�شكل نقطة ات�صال وم��دخ�لا موحدا‬ ‫و�شامال للمواطنني‪ ،‬ورجال الأعمال‪ ،‬وموظفي القطاع العام‪ ،‬متكنهم من‬ ‫احل�صول على املعلومات التي تهمهم‪.‬‬ ‫ال�برن��ام��ج بقي �ضبابيا‪ ،‬وت�ع�ثر �أك�ث�ر م��ن م��رة لأ��س�ب��اب جمهولة‪،‬‬ ‫وميكن �أن تكون تقنية �أو ب�سبب التمويل‪ ،‬مع العلم �أن اكتمال الربنامج‬ ‫ميكن �أن ينتج عنه ت�سريح جلزء كبري من املوظفني‪ ،‬كون ‪ 40‬يف املئة من‬ ‫القوى العاملة تتواجد يف القطاع احلكومي املدين‪ ،‬وعند تطبيق احلكومة‬ ‫الإلكرتونية فان ذلك �سيوفر الوقت واجلهد يف العمل‪ ،‬مما يعني اال�ستغناء‬ ‫عن عدد كبري من موظفي الدولة‪.‬‬ ‫ال ميكن اجلزم ب�أن البدء يف مثل هذا امل�شروع �أمر �سلبي‪ ،‬على العك�س‬ ‫ف��إن ا�ستخدام تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت �ستكون م�ساندة فعلية‬ ‫للخدمات احلكومية وتعاملها م��ع املواطنني بطريقة �أح�سن و�أ�سهل‪،‬‬ ‫وال�سماح بالو�صول �إيل قدر �أعظم من املعلومات‪ ،‬وجعل احلكومة ذاتها‬ ‫�أكرث ا�ستجابة لرغبات املواطنني‪ ،‬لكن ال ميكن القفز عن ال��ذات باجتاه‬ ‫ا�ستخدام التكنولوجيا ع�شوائيا دون حت�ضري البنية التحتية �أو الت�أكد من‬ ‫جودة اخلدمات املقدمة‪.‬‬ ‫ما نخافه عن قريب �أن ت�صبح م�س�ألة الإ�صالح يف البالد على غرار‬ ‫احلكومة االلكرتونية‪ ،‬كما ح��دث يف نتائج االنتخابات واملجل�س ال��ذي‬ ‫أ�ف��رزت��ه‪ ،‬وك��ان �سخرية املواطنني يف الداخل واخل��ارج‪ ،‬ومت القفز باجتاه‬ ‫�إنتاج مثل هذا املجل�س دون �أ�سا�سات كانت قوانينا �أم تعليمات يف �إطار عملية‬ ‫�شاملة‪.‬‬ ‫ال نرغب ب�أن نتلقى ر�سائل عما قريب �ضمن م�شروع "�إ�صالح دوت‬ ‫كوم" تطالبنا بانتخاب �أع�ضاء املجل�س عرب اخللوي‪� ،‬أو تزكية رئي�س وزراء‪،‬‬ ‫مثل �أن ي�أتي حمتوى يطلب من امل�شرتكني اختيار رئي�س من قائمة‪،‬‬ ‫ليتبني فيما بعد �أنهم مل يحدثوا بيانات ه�ؤالء الر�ؤ�ساء منذ ‪ ،2005‬ونفاج�أ‬ ‫ب�أن �أحدهم يف ال�سجن �أو �آخر توفاه اهلل‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@ yahoo.com‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫تجاوزات‬ ‫لزوم الظهور «احل�سن»‬

‫تبييض أسنان الوزراء والنواب واألعيان‬ ‫يكلف الخزينة مليون دوالر‬ ‫تكاليف املعاجلة ‪ 3.7‬مليون خالل ثالث �سنوات‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بلغت كلفة معاجلة الوزراء‬ ‫وال�ن��واب والأع�ي��ان ما جمموعه‬ ‫ث�لاث��ة م�لاي�ين و�سبعمئة �أل��ف‬ ‫دي� �ن ��ار‪ ،‬وذل � ��ك خ �ل�ال الأع� � ��وام‬ ‫الثالث الأخرية (‪.)2011- 2009‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ك �ل �ف��ة ال � �ع �ل�اج يف‬ ‫ال �ع��ام ق�ب��ل امل��ا��ض��ي ‪1.58 2011‬‬ ‫مليون دي�ن��ار‪ ،‬مب��ا ي�ع��ادل تكلفة‬ ‫ال� �ت� ��أم�ي�ن ال �� �ص �ح��ي ل� � �ـ‪� 50‬أل ��ف‬ ‫م� ��� �ش�ت�رك‪ ،‬وع� �ل ��اج الأ�� �س� �ن ��ان‬ ‫بقيمة(‪ )671.639‬دينار‪ ،‬اي ما‬ ‫يقرتب من املليون دوالر‪.‬‬

‫وان � �� � �ص � ��ب جم � �م� ��ل ك �ل �ف��ة‬ ‫اال� �س �ن��ان ع �ل��ى ع �ل�اج وت�ب�ي����ض‬ ‫الأ�� �س� �ن ��ان ل � �ل� ��وزراء والأع � �ي� ��ان‬ ‫وال� � �ن � ��واب‪ ،‬م ��ن أ�ج � ��ل ال �ظ �ه��ور‬ ‫باملظهر "احل�سن "يف املنا�سبات‬ ‫ال � �ع� ��ام� ��ة و إ�ب � � � � � ��ان ال � � ��زي � � ��ارات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫وك�شفت ال��وث��ائ��ق ان �أغلب‬ ‫املبالغ امل�صروفة لعالج ال��وزراء‬ ‫وال �ن��واب والأع �ي��ان ج ��اءت وف��ق‬ ‫كتب ر�سمية م��ن دي ��وان رئا�سة‬ ‫ال � � � ��وزراء‪ ،‬ت�ق���ض��ي مب �ن��ح علية‬ ‫ال � �ق� ��وم ا�� �س� �ت� �ث� �ن ��اءات م �ت �ع��ددة‬ ‫وع�ل�اج "�سوبر"عند مراجعة‬

‫امل�ست�شفيات اخل��ا��ص��ة وامل��راك��ز‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وكا�ستثناءات متعددة‬ ‫عند مراجعة امل�ست�شفيات املوقع‬ ‫معها ات�ف��اق�ي��ات‪ ،‬وع ��دم تطبيق‬ ‫ب�ن��ود االت�ف��اق�ي��ات ع�ل��ى ال ��وزراء‬ ‫وا�ستثنائهم م��ن ��ص��رف �أدوي ��ة‬ ‫غ�ي�ر م� �ق ��ررة وع � ��دم حتمليهم‬ ‫ن���س�ب��ة ‪ %5‬م ��ن ت�ك�ل�ف��ة ال �ع�لاج‬ ‫أ�� �س��وة مب�لاي�ين امل � ؤ�م �ن�ين‪ ،‬كما‬ ‫ن�صت على جتنب االزدح��ام��ات‬ ‫يف م�ست�شفيات وزارة ال�صحة‬ ‫وحت � �م � �ي� ��ل اخل � ��زي � �ن � ��ة ت �ك �ل �ف��ة‬ ‫العالجات بفواتريها املرتفعة‪.‬‬ ‫وج ��اء يف وث��ائ��ق ح�صلت"‬ ‫ال�سبيل "عليها ان كلفة عالج‬ ‫ال� � � � ��وزراء وال� � �ن � ��واب واالع � �ي� ��ان‬ ‫ب �ل �غ��ت ع� ��ام ‪)542967 ( 2009‬‬ ‫دينارا‪ ،‬بينما ناهزت كلفة عالج‬ ‫الأ� � �س � �ن� ��ان( ‪ ) 90842‬دي� �ن ��ارا‪،‬‬ ‫وك ��ان ��ت احل �� �س��اب��ات اخل�ت��ام�ي��ة‬ ‫والإجمالية( ‪ ) 633809‬دنانري‪،‬‬ ‫ون���س�ب��ة م �ع��اجل��ة الأ� �س �ن��ان من‬ ‫املبلغ الإج �م��ايل ه��ي ‪ ،% 14‬ويف‬ ‫ع ��ام ‪ 2010‬ارت �ف �ع��ت ال�ت�ك��ال�ي��ف‬ ‫ال � � �ع� �ل��اج �إىل( ‪)1430826‬‬ ‫دي � �ن� ��ارا‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ب �ل �غ��ت ت�ك��ال�ي��ف‬ ‫ع�لاج الأ��س�ن��ان( ‪)70080‬دي �ن��ارا‬ ‫بن�سبة‪.%5‬‬ ‫وب � � �ل � � �غ� � ��ت ك� � �ل� � �ف � ��ة ع� �ل��اج‬ ‫امل ��ذك ��ووري ��ن آ�ن� �ف� �اً ال� �ع ��ام قبل‬

‫املا�ضي ‪ )1071033 (2011‬دينارا‪،‬‬ ‫وع �ل��اج الأ�� �س� �ن ��ان( ‪) 510717‬‬ ‫دن�ي��ارا والإج �م��ايل( ‪)1581750‬‬ ‫دي � �ن� ��ارا‪ ،‬م ��ع م�لاح �ظ��ة ارت �ف��اع‬ ‫الن�سبة اىل ‪.%32‬‬ ‫ووف�ق��ا للوثائق ذات�ه��ا ف��إن‬ ‫م��راك��ز وع �ي��ادات الأ��س�ن��ان التي‬ ‫تعاقدت لعالج ال��وزراء والنواب‬ ‫واالعيان ي�صل فيها احلد االدنى‬ ‫ل���س�ع��ر ت�ل�ب�ي����س ال �� �س��ن ال��واح��د‬ ‫مبادة «الزركيوم» (‪ )140‬دينارا‪،‬‬ ‫و(‪ )120‬دي � �ن� ��ارا ل�ل ��إج� ��راءات‬ ‫التجميلية ل�ل�أ��س�ن��ان‪ ،‬و(‪)100‬‬ ‫دي� �ن ��ار حل �� �ش��و الأ�� �س� �ن ��ان مب ��ادة‬ ‫ال �ب ��ور� �س�ل�ان‪ ،‬ح �� �س��ب ت���س�ع�يرة‬ ‫نقابة �أطباء الأ�سنان‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ي�ن��ت �أرق � ��ام � �ص��درت‬ ‫�سابقا م��ن �أرب �ع��ة م�ست�شفيات‬ ‫خ � ��ا�� � �ص � ��ة ح� � ��ول� � ��ت جل �م �ع �ي ��ة‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات اخل ��ا� �ص ��ة واىل‬ ‫�� �ص� �ن ��دوق ال� �ت� ��أم�ي�ن ال �� �ص �ح��ي‬ ‫التابع ل�ل��وزارة ا�ستحقاق مبلغ‬ ‫‪� 80‬ألف دينار‪ ،‬جميعها فواتري‬ ‫ل � ��وزراء ��س��اب�ق�ين وح��ال �ي�ين مل‬ ‫ي �� �س��دده��ا �� �ص� �ن ��دوق ال �ت ��أم�ي�ن‬ ‫ال���ص�ح��ي‪ ،‬ع��ن ��س�ن��وات �سابقة‪،‬‬ ‫وه��و رق��م مر�شح ل�لازدي��اد بعد‬ ‫ح���ص��ر امل���س�ت���ش�ف�ي��ات الأخ� ��رى‬ ‫ل � �ف� ��وات �ي�ره� ��ا امل�ت��رت � �ب� ��ة ع �ل��ى‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق‪ ،‬ومت ال��و� �ص��ول اىل‬

‫ت �ف��اه �م��ات ح � ��ول امل �ب �ل��غ ب�غ�ي��ة‬ ‫ت�سديده‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان جل �ن��ة ح�ك��وم�ي��ة‬ ‫�شكلت يف وزارة ال�صحة �أو�صت‬ ‫ب��إل�غ��اء االت�ف��اق�ي��ات املوقعة بني‬ ‫ال� � � � ��وزارة وال� �ق� �ط ��اع اخل ��ا� ��ص‪،‬‬ ‫لكلفتها املرتفعة‪� ،‬إقتداء بالدول‬ ‫املتقدمة التي ال تغطي نفقات‬ ‫م�ع��اجل��ة الأ� �س �ن��ان ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وك���ش�ف��ت م �� �ص��ادر يف وزارة‬ ‫ال�صحة ان ع��دد امل�شرتكني من‬ ‫ال ��وزراء واالع �ي��ان وال �ن��واب من‬ ‫هذه الفئات يبلغ(‪ )548‬م�شرتكا‬ ‫و(‪ )1503‬منتفعني‪ ،‬ويتقا�ضى‬ ‫�صندوق التامني ال�صحي(‪)50‬‬ ‫دي�ن��ارا �شهريا م��ن ك��ل م�شرتك‬ ‫و(‪ )5‬دن��ان�ير عند إ���ض��اف��ة أ�ح��د‬ ‫ال��وال��دي��ن و(‪ )10‬دن��اني��ر عند‬ ‫إ���ض��اف��ة �أح��د الإخ� ��وة‪ ،‬كما يبلغ‬ ‫إ�ج � �م ��ايل االق� �ت� �ط ��اع ال �� �ش �ه��ري‬ ‫ل� ��� �ص ��ال ��ح � � �ص � �ن� ��دوق ال� �ت� ��أم�ي�ن‬ ‫ال�صحي(‪ )32880‬دينارا �شهريا‬ ‫ت �ق��ري �ب��ا‪ ،‬وح � � � � � ��وايل(‪)394560‬‬ ‫دينارا �سنويا‪.‬‬ ‫وبلغت كلفة معاجلة هذه‬ ‫ال �ف �ئ ��ات يف ع � �ي� ��ادات الأ� �س �ن ��ان‬ ‫للفرتة( ‪ ) 2011– 2008‬مبلغ‬ ‫(‪ )432000‬دينار‪� ،‬أي معدل كلفة‬ ‫م�ع��اجل�ت�ه��ا �� �س� �ن ��وي� �اً(‪)108.000‬‬

‫دينار‪ ،‬ومبعدل �شهري (‪)9000‬‬ ‫دي � �ن� ��ار‪ ،‬وي� �ت ��م ت �ط �ب �ي��ق �أ� �س �ع��ار‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة يف م ��راك ��ز وع� �ي ��ادات‬ ‫اال�سنان املتعاقد عليها وتتفاوت‬ ‫قيمة املطالبات لهذه املراكز‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��ارت امل �� �ص ��ادر اىل ان‬ ‫�� �ص� �ن ��دوق ال � �ت � � أ�م �ي�ن ال �� �ص �ح��ي‬ ‫اليغطي نفقات معاجلة زراع��ة‬ ‫الأ� �س �ن��ان او تلبي�سها ب��امل�ع��ادن‬ ‫ال �ث �م �ي �ن��ة‪ ،‬وذل � ��ك ح �� �س��ب ن�ظ��ام‬ ‫الت�أمني ال�صحي رق��م ‪ 83‬ل�سنة‬ ‫‪ 2004‬وتعديالته‪ ،‬كما ال يغطي‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق امل �ع��اجل��ات ال�سنية‬ ‫التجميلية مب��ا يف ذل��ك امل�ع��ادن‬ ‫الثمينة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان تقاعد ر�ؤ�ساء‬ ‫ال� � � ��وزارات وال� � � ��وزراء واع �� �ض��اء‬ ‫جمل�س الأم��ة الذين خدموا يف‬ ‫احلكومات ال�سابقة يكلف خزينة‬ ‫ال��دول��ة زه ��اء ‪ 54‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬ ‫�سنوياً‪ ،‬تدفع بح�سب خمت�صني‬ ‫ل � �ل� ��وزراء وورث �ت �ه ��م م ��ن أ�ب �ن��اء‬ ‫وبنات وزوجات‪.‬‬ ‫ل�ك��ن وزي ��ر امل��ال�ي��ة �سليمان‬ ‫احلافظ قال ان الفاتورة الفعلية‬ ‫اخلا�صة بتقاعد ر�ؤ�ساء ال��وزراء‬ ‫ال���س��اب�ق�ين وال � � ��وزراء و�أع �� �ض��اء‬ ‫جم�ل����س الأم� ��ة ح���س��ب �سجالت‬ ‫وزارة املالية تبلغ ‪14.161.705‬‬ ‫مليون دينار �سنويا فقط‪.‬‬

‫«وادي األردن» تمنح القطاع الخـــاص صالحية‬ ‫تحرير مخالفات املياه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫منحت �سلطة وادي الأردن �صالحية‬ ‫حت��ري��ر خم��ال�ف��ات ل�ل�م��زارع�ين �إىل جمعية‬ ‫تتبع �إىل ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬بح�سب وثيقة‬ ‫ح�صلت "ال�سبيل" عليها‪.‬‬ ‫الوثيقة ت�شري �إىل �أنّ ال�سلطة منحت‬ ‫جمعية ت�ت�ب��ع ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص �صالحيات‬ ‫تنظيم �ضبوطات خمالفات وحتريرها‪ ،‬بيد‬ ‫�أنّ ذل��ك‪ ،‬بح�سب الوثيقة‪ ،‬يخالف الد�ستور‬ ‫الأردين‪ ،‬باعتبار �أنّ تلك ال�صالحية من �ش�أن‬ ‫ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬

‫وت�ضيف الوثيقة �أنّ �سلطة وادي الأردن‬ ‫و ّقعت يف �آذار عام ‪ 2010‬اتفاقية مع جمعية‬ ‫تعاونية لنقل م�س�ؤوليات ت��وزي��ع امل�ي��اه من‬ ‫ال�سلطة �إليها‪ ،‬ا�ستنادا �إىل ن�ص املادة الثالثة‬ ‫من قانون تطوير وادي الأردن وتعديالته‪.‬‬ ‫وجت� �ي ��ز امل � � ��ادة ل�ل���س�ل�ط��ة "بقرار م��ن‬ ‫جمل�س ال ��وزراء‪ ،‬بناء على تن�سيب املجل�س‪،‬‬ ‫�أن تعهد ب� ��أيٍّ م��ن امل���ش��اري��ع ال�ت��ي �أجن��زت�ه��ا‬ ‫�أو ت�ت�ولىّ إ�جن��ازه��ا �أو �إدارت �ه��ا و�أيّ م�شروع‬ ‫ا�ستثماري يف الوادي‪� ،‬إىل �أيّ جهة يف القطاع‬ ‫اخلا�ص بالت�أجري �أو الإدارة �أو الت�شغيل وفق‬ ‫الت�شريعات النافذة و� ّإما نقل امللكية في�ستثنى‬

‫منها م�شاريع الري وم�شاريع تطوير م�صادر‬ ‫املياه"‪.‬‬ ‫وت�شري الوثيقة �إىل �أنّ تلك االتفاقية‬ ‫زادت م��ن ال �ت��زام��ات ال�سلطة ب��دال م��ن �أن‬ ‫حتقق لها وف��راً‪ ،‬ب�إال�ضافة �إىل دف��ع روات��ب‬ ‫لأع�ضاء اجلمعية بنحو ‪� 17‬ألف دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطة وادي الأردن ب ��د�أت منذ‬ ‫‪ 2001‬م�شروعا لإ� �ش��راك امل��زارع�ين يف �إدارة‬ ‫مياه ال��ري‪� ،‬إذ ج��رى نقل �صالحيات توزيع‬ ‫م �ي��اه ال� ��ري �إىل ‪ 17‬ج�م�ع�ي��ة م��ن جمعيات‬ ‫م�ستخدمي مياه الري تغطي نحو ‪ 80‬يف املئة‬ ‫من مناطق وادي الأردن‪.‬‬

‫وثيقة رسمية توصي بإلغاء عمولة املبالغ غري املسحوبة‬ ‫من قرض فرنسي لتمويل الديسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أو�صت وثيقة ر�سمية احلكومة باملفاو�ضة‬ ‫على �إل�غ��اء عمولة املبالغ غري امل�سحوبة من‬ ‫القر�ض الفرن�سي لتمويل م�شروع ج ّر مياه‬ ‫ال��دي �� �س��ي‪ .‬وب�ح���س��ب ال��وث�ي�ق��ة ال �ت��ي ح�صلت‬ ‫"ال�سبيل" على ن�سخة منها‪ ،‬ف�إ ّنه جرى دفع‬ ‫مبلغ ‪� 578‬أل��ف دي�ن��ار ك�ع�م��والت على املبالغ‬ ‫غ�ير امل�سحوبة م��ن مبلغ ‪ 100‬مليون دينار‬ ‫اقرت�ضتها احلكومة من امل�ؤ�س�سة الفرن�سية‬ ‫للإمناء لتمويل م�شروع ج ّر مياه الدي�سي �إىل‬ ‫العا�صمة عمان‪ .‬وكانت احلكومة اقرت�ضت‬ ‫‪ 200‬مليون دوالر منا�صفة من كل من بنك‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار الأوروب � ��ي وامل��ؤ��س���س��ة الفرن�سية‬

‫ل�ل�إمن��اء‪� ،‬سحبت احلكومة منها ‪ 100‬مليون‬ ‫دوالر لرفع ح�صتها يف م�شروع الدي�سي من‬ ‫‪ 200‬مليون دوالر �إىل ‪ 300‬مليون دوالر‪ ،‬بينما‬ ‫بقيت ‪ 100‬مليون دوالر ملواجهة �أيّ طارئ �أو‬ ‫�أيّ �أمر تغيريي �أو ارتفاع �أ�سعار احلديد‪.‬‬ ‫وذهبت الوثيقة �إىل � ّأن حدوث تغيريات‬ ‫ع�ل��ى ق�ي�م��ة م���س��اه�م��ة احل �ك��وم��ة يف امل���ش��روع‬ ‫متدنية احل��دوث بعد �شراء امل�ستثمر كميات‬ ‫احل��دي��د املطلوبة ك��ام�لا م��ا يعني � ّأن هناك‬ ‫‪ 100‬مليون دوالر غري م�سحوبة من قرو�ض‬ ‫م�شروع الدي�سي ‪ 50‬مليون دوالر من قر�ض‬ ‫بنك اال�ستثمار الأوروب ��ي ومثلها من قر�ض‬ ‫امل�ؤ�س�سة الفرن�سية للإمناء‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ص� � ��ت ال ��وث� �ي� �ق ��ة ب �ت �� �ش �ك �ي��ل جل �ن��ة‬

‫م�ت�خ���ص���ص��ة م ��ن ال �ق��ائ �م�ي�ن ع �ل��ى م �� �ش��روع‬ ‫ال��دي �� �س��ي ووزارة امل �ي��اه ووزارة التخطيط‬ ‫ومديرية الدين العام ودائرة املوازنة العامة‬ ‫لإع � � ��ادة ت�ق�ي�ي��م اجل � ��زء غ�ي�ر امل �� �س �ح��وب من‬ ‫قرو�ض م�شروع ج ّر مياه الدي�سي‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت الوثيقة �أ ّن��ه ميكن مفاو�ضة‬ ‫اجل�ه��ات ال��دائ�ن��ة ليعاد ا�ستخدام املبلغ غري‬ ‫امل�سحوب يف متويل م�شاريع �أخ��رى بدال من‬ ‫طلب قرو�ض جديدة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل � ّأن العمل يف م�شروع ج ّر مياه‬ ‫الدي�سي ينتهي يف �شهر حزيران املقبل وفق‬ ‫جدول الزمني املحدد للم�شروع الذي ي�سعى‬ ‫�إىل تزويد العا�صمة مبئة مليون مرت مكعب‬ ‫من املياه‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫رصد‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫عمومية اخلروقات ورد الطعون �إ�شكالية قانونية تزعزع ثقة الناخب بالدولة‬

‫على المأل‬

‫مراجع قانونية وسياسيون‪« :‬املستقلة»‬ ‫تخسر الرهان على نزاهة االنتخابات‬

‫املحكمة‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة ا�ستئناف عمان �أبطلت االنتخابات‬ ‫يف الدائرة ال�ساد�سة حمافظة الكرك (لواء فقوع) بناء‬ ‫على الدعوى التي �أقامها املحامي ح�سام الل�صا�صمة‬ ‫�ضد النائب نايف الليمون والنائبة الفائزة عن الكوتا‬ ‫ح�م��دي��ة احل �م��اي��دة‪ .‬وب �ن��اء ع�ل��ى ق ��رار امل�ح�ك�م��ة‪ ,‬فقد‬ ‫�سقطت ع�ضوية كل من النائب نايف الليمون‪ ,‬والنائب‬ ‫حمدية نواف احلمايدة‪.‬‬ ‫وتو�صلت املحكمة يف قرارها �إىل ح��دوث خلل يف‬ ‫ّ‬ ‫�إدارة العملية االنتخابية يف تلك ال��دائ��رة وخمالفة‬ ‫�إج��راءات االقرتاع والفرز للأحكام والقانون‪� ،‬إذ تبينّ‬ ‫للمحكمة �أنّ هناك قرائن ت�شري �إىل �أنّ هناك عدد من‬ ‫الأوراق الزائدة عن عدد املقرتعني داخل ال�صناديق‪,‬‬ ‫وك�شف ال �ق��رار ع��ن مم��ار��س��ة ع��دد م��ن الناخبني حق‬ ‫االق�ت�راع دون بطاقة انتخابية‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل العثور‬ ‫على ع��دد كبري من البطاقات االنتخابية لأ�شخا�ص‬ ‫غري م�سجلني يف �سج ّل املقرتعني‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن وجود‬ ‫�أوراق اق�تراع ال حتمل ختم ال��دائ��رة �أو توقيع رئي�س‬ ‫جلنة االق�تراع وفقدان عدد من �أوراق االق�تراع غري‬ ‫امل�ستخدمة دون معرفة م�صريها‪ ،‬ووج ��ود اختالف‬ ‫ظ��اه��ر من�سوب ل��ر�ؤ��س��اء ال�ل�ج��ان على ع��دد كبري من‬ ‫�أوراق االقرتاع‪ ،‬واعتماد �أوراق اقرتاع حتمل ت�أ�شريين‬ ‫بالرغم من اختالف لون احلرب امل�ستخدم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار التقرير �إىل طريقة الت�أ�شري يف الورقة‬ ‫ال��واح��دة والإخ�ل�ال مب�ب��د�أ ح��ري��ة االق�ت�راع بال�سماح‬ ‫ملرافقني مب�صاحبة الناخبني �إىل امل�ع��زل املخ�ص�ص‬ ‫ل�لاق�تراع‪ ,‬و�ضعف ال�سيطرة الأم�ن�ي��ة خ�لال عملية‬ ‫االقرتاع والفرز‪.‬‬ ‫ووج��دت املحكمة �أنّ هناك الكثري م��ن الأخ�ط��اء‬ ‫والتجاوزات القانونية التي �أحدثت مبجملها خلال من‬ ‫�ش�أنه امل�سا�س بجوهر العملية االنتخابية‪ ،‬وبالنتيجة‬ ‫ق��ررت املحكمة �إع�ل�ان ب�ط�لان االن�ت�خ��اب يف ال��دائ��رة‬ ‫ال�ساد�سة ‪ -‬لواء فقوع الكرك‪.‬‬ ‫ال�صورة قامتة‬

‫�إىل ذل� ��ك‪ ،‬ي ��رى الأم �ي��ن ال �ع��ام حل ��زب ال��وح��دة‬ ‫ال�شعبية د‪�.‬سعيد ذياب �أنّ الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‬ ‫ر�سبت فعلياً و�شعبياً يف االم�ت�ح��ان الأول للإ�شراف‬ ‫على امل���ش��روع ال��دمي�ق��راط��ي الأردين‪ ،‬بالنظر حلجم‬ ‫الإ� �ش �ك��ال �ي��ات وامل �خ��ال �ف��ات وال� �ظ ��روف ال �ت��ي �صاحبت‬ ‫مم ��ا ج �ع��ل ال �� �ص��ورة ال�ع��ام��ة‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ّ ،‬‬ ‫ي�ست�شفّ‬ ‫منها‬ ‫لالنتخابات والهيئة معاً �صورة قامتة‪،‬‬ ‫حجم التزوير وعدم النزاهة‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ذي��اب لـ»ال�سبيل» �أنّ القرار ال��ذي �أ�صدرته‬ ‫حمكمة ا�ستئناف ع�م��ان ب� إ�ب�ط��ال ان�ت�خ��اب��ات �ساد�سة‬ ‫ال �ك��رك‪ ،‬و إ�ع � ��ادة ال �ف��رز ل �ل��دائ��رة ال �ع��ام��ة‪ ،‬ه��ي ��ص��ورة‬ ‫جزئية للإطار العام للعملية االنتخابية ال��ذي ي�شي‬ ‫بالف�ساد وعدم النزاهة‪ ،‬فحتى القانون الذي مت �إجراء‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات على �أ��س��ا��س��ه ي� ؤ�ك��د ع��دم ن��زاه��ة العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬بدءاً من التمثيل ومروراً ب�آليات االنتخاب‬ ‫وانتها ًء باملخرجات‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أنّ امل��راق��ب للعملية االنتخابية من‬ ‫بدايتها حتى نهايتها يلحظ �أنّ ال�سمة ال�ع��ام��ة لها‬ ‫هي عدم امل�صداقية وتعدد اخلروقات وتعميم �صورة‬ ‫الف�ساد على خمتلف الدوائر‪ ،‬فكانت البداية بالت�سجيل‬ ‫وقوائم الناخبني‪ ،‬ثم بن�سبة امل�شاركة وطبيعة امل�شاركة‬ ‫وحجمها وجمريات العملية االنتخابية‪ ،‬و�صو ًال لفرز‬ ‫الأ��ص��وات وخ��روج النتائج‪ ،‬حيث يجد �أنّ االختالالت‬ ‫العامة التي �سادت امل�شهد جتربنا على إ�ع��ادة النظر‬ ‫باالنتخابات كاملة‪ ،‬ولي�س فقط ب�ساد�سة ال�ك��رك �أو‬ ‫�صراع ق�شوع �أبو علبة‪ ،‬لأن هاتني احلالتني مثال ي�سري‬ ‫على احلالة العامة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى ردّت حمكمة اال�ستنئاف الطعن‬ ‫الذي قدّمته رئي�س قائمة النهو�ض الدميقراطي عبلة‬ ‫�أب��و علبة‪ ،‬يف �صحة نتائج ف��وز رئي�س قائمة املواطنة‬ ‫حازم ق�شوع باالنتخابات النيابية‪ .‬ويعترب قرار حمكمة‬ ‫اال�ستئناف قطعيا‪ ،‬ما يعني �صحة نيابة حازم ق�شوع‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��ر ت �ق��ري��ر اخل �ب�رة ال� ��ذي ��س� ّل�م�ت��ه اللجنة‬ ‫ال �ق �� �ض��ائ �ي��ة امل���ش�ك�ل��ة م ��ن حم �ك �م��ة ا� �س �ت �ئ �ن��اف ع�م��ان‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫الفرق‬ ‫بني الخزق‬ ‫والخازوق‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫�أج �م ��ع م��راق �ب��ون ع �ل��ى ف���ش��ل ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات ب��إدارة ملف العملية االنتخابية الأخرية‪،‬‬ ‫نظراً ملا �شهدته من �إ�شكاليات وخروقات �أدّت اىل �إبطال‬ ‫نتائج دوائر انتخابية و�إع��ادة فرز دوائر �أخرى‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أفقد الهيئة م�صداقيتها لدى ال�شارع الأردين‪،‬‬ ‫و�أب �ق ��ى ال �ب��اب م�ف�ت��وح�اً ل�ل�ت�ك�ه��ن ح ��ول م ��دى ن��زاه��ة‬ ‫االنتخابات برمّ تها‪.‬‬ ‫نقيب املحامني ال�سابق املحامي �صالح العرموطي‬ ‫�أ ّكد �أنّ احلكومة ممثلة بالهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‬ ‫خ�سرت الرهان يف �إجراء االنتخابات بنزاهة ومو�ضوعية‬ ‫وحيادية‪ ،‬مثلما ف�شلت ب�إقناع الناخب الأردين بجدية‬ ‫الدولة خللق بيئة دميقراطية مهي�أة لإنتاج حكومات‬ ‫برملانية‪ ،‬ك��ون حجم اخل��روق��ات ال�ت��ي �شابت العملية‬ ‫االنتخابية منذ �إقرار القانون‪« ،‬وهو خمالف بالطبع‬ ‫للد�ستور» وانتها ًء ب�إ�صدار النتائج‪ ،‬ي�ؤكد ف�شل الهيئة‬ ‫واحلكومة ب�إدارة العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العرموطي لـ»ال�سبيل» �أ ّن��ه مل مت ّر على‬ ‫الأردن انتخابات بحجم الف�ساد والعزوف عن امل�شاركة‬ ‫الذي �شهدته االنتخابات الأخ�يرة‪ ،‬فهي تعبري وا�ضح‬ ‫عن ال�سيا�سات الهوجاء وغري الرا�شدة التي متار�سها‬ ‫م�ؤ�س�سات احلكم يف تعاطيها مع �أكرث امللفات �سخونة‬ ‫وح�سا�سية‪ ،‬فحجم التزوير الذي �شهدته غري م�سبوق‬ ‫وال مي�ك��ن ت�ق�ب�ل��ه‪« ،‬وم ��ن ه�ن��ا ف ��أن��ا �أج� ��زم ب ��أ ّن �ه��ا غري‬ ‫قانونية وغري د�ستورية»‪.‬‬ ‫و�شدد على وجود ‪ 7‬ن�صو�ص غري د�ستورية بقانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬خ�صو�صاً فيما يتعلق بالقائمة الوطنية‪،‬‬ ‫تتعار�ض مع امل��ادة ‪ 67‬من الد�ستور‪ ،‬وخري دليل على‬ ‫ذلك ما �شهدناه من ف�شل القوائم ب�إخراج كتل نيابية‬ ‫ق ��ادرة على ال�ت��أث�ير يف بنية املجل�س النيابي و��ص��و ًال‬ ‫لإخ ��راج حكومات برملانية �أم�ل ً�ا بتغيري �شكل احلياة‬ ‫ال�سيا�سية يف البالد‪.‬‬ ‫و�أملح العرموطي �إىل �أنّ الإ�شكالية القانونية التي‬ ‫واجهت احلكومة والهيئة هي عمومية اخلروقات التي‬ ‫كانت �سبباً بقبول الطعونات وكونها طعونات حلاالت‬ ‫خا�صة‪ ،‬وق��د ت��ذ ّرع��ت ال��دول��ة م��ن خ�لال املحاكم ب ��أنّ‬ ‫الق�ضايا التي مت ر ّد الطعون فيها ال ترقى حلجم �إبطال‬ ‫االنتخابات ككل‪ ،‬و�إ�سقاط ع�ضوية ال�ن��واب املعنيني‪،‬‬ ‫بحجة �أنّ اخلروقات املوجودة يف هذه الدوائر ال ت�ؤ ّثر‬ ‫على �سري العملية االنتخابية والنتائج ال�صادرة‪ ،‬وهذه‬ ‫�إ�شكالية قانونية م��ن املمكن �أن ت ��ؤدي لزعزعة ثقة‬ ‫املواطنني بالدولة‪ ،‬ولي�س فقط باحلكومة والهيئة‪.‬‬ ‫يخت�ص بحق‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 71‬على �أنّ «الق�ضاء‬ ‫ّ‬ ‫الف�صل يف �صحة نيابة �أع�ضاء جمل�س ال�ن��واب ولكل‬ ‫ناخب �أن يقدّم طعنا �إىل حمكمة اال�ستئناف التابعة‬ ‫ل �ه��ا ال ��دائ ��رة االن �ت �خ��اب �ي��ة ل�ل�ن��ائ��ب امل �ط �ع��ون ب�صحة‬ ‫نيابته خالل خم�سة ع�شر يوما من تاريخ ن�شر نتائج‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات يف اجل��ري��دة الر�سمية ي�ب�ّيننّ فيه �أ�سباب‬ ‫طعنه وتكون قراراتها نهائية وغري قابلة لأيّ طريق‬ ‫من طرق الطعن وت�صدر �أحكامها خالل ثالثني يوما‬ ‫من تاريخ ت�سجيل الطعن لديها»‪.‬‬ ‫ووف��ق امل ��ادة ‪ 71‬م��ن ال��د��س�ت��ور؛ ف� ��إنّ املحكمة �إن‬ ‫قررت قبول الطعن مو�ضوعاً ف�إ ّنها تعلن ا�سم النائب‬ ‫ال�ف��ائ��ز‪ ،‬ويعلن جمل�س ال�ن��واب بطالن نيابة الع�ضو‬ ‫الذي �أبطلت املحكمة ع�ضويته بعد تبليغ املجل�س قرار‬

‫‪3‬‬

‫من االنتخابات‬

‫م��ا ي�ج��ري م��ن اج��ل اخ�ت�ي��ار رئي�س ج��دي��د ل�ل��وزراء‬ ‫ي�ح��اك��ي لعبة احل��زازي��ر مت��ام��ا‪ ،‬وب ��ات ع�ل��ى ال���ش�ع��ب ان‬ ‫ي�ستمر بالتحزر طاملا مل ي�ستطع طوال الوقت من حتديد‬ ‫اجلواب‪ .‬وواقع احلال ي�ؤكد ان جمل�س النواب حتول اىل‬ ‫�ساحة للعبة اي�ضا‪ ،‬وفيها ميار�س النواب التحزير اىل‬ ‫درج��ة خماطبة احدهم لالخر ب�س�ؤال‪« :‬اح��زر مني هو‬ ‫الرئي�س»‪ ،‬فال يتم التحديد وامن��ا اجابة باالعتقاد انه‬ ‫ممكن ف�لان او رمب��ا ع�لان‪ ،‬ثم ي��ردف‪« :‬طيب ان��ت مني‬ ‫بتقول»‪.‬‬ ‫واالم ��ر على م��ا ه��و عليه‪ ،‬يعني ان ع�ن��وان اختيار‬ ‫الرئي�س من النواب ا�صبح بعنوان «حزر فزر»! وقد و�صل‬ ‫اىل م��ا يفزر ال�شعب فعال وه��م يتابعون ب�إجبار االداء‬ ‫النيابي العاجز عن التقاط جمرد‪ ،‬رغبة ب�إ�صالح ما‪.‬‬ ‫ولأن اللعبة تقرتب من النهاية‪ ،‬ف�إن اجلواب النهائي‬ ‫�سي�صدر اخريا؛ �إذ �إن ا�ستمرار اللعبة لوقت اطول �سيلغي‬ ‫برنامج احل��زازي��ر النيابية‪ ،‬او رمب��ا �سيحولها حلزازير‬ ‫بعنوان من �سريبح املليون‪.‬‬ ‫واالكيد اي�ضا �أن هناك بع�ض النواب يدفعون بقوة‬ ‫ح�ت��ى ال ي�سمي ال �ن��واب رئ�ي���س��ا؛ وذل ��ك خل�شيتهم من‬ ‫امل�س�ؤولية وحت�م��ل نتائج‪� ،‬أي خ�ط��أ حكومي �سيقرتفه‬ ‫الرئي�س امل�سمى عندما يقال للنواب �أنتم من اخرتمت‬ ‫ولي�س احدا غريكم!‬ ‫م ��ا ي �ج ��ري ح �ت��ى االن ي �خ �ل��ط احل ��اب ��ل ب��ال �ن��اب��ل‪،‬‬ ‫فاملواجهات بعد ت�شكيل احلكومة‪� ،‬أي كان رئي�سها �ستكون‬ ‫ب�ين ال �� �ش��ارع وال �ن ��واب‪ ،‬وب�ي�ن ال �ن��واب واحل �ك��وم��ة‪ ،‬وب�ين‬ ‫احلكومة وال�ن��ا���س‪ ،‬وال�ك��ل �سيتهم ال�ك��ل‪ ،‬خ�صو�صا كلما‬ ‫يتم رف��ع لال�سعار او الغاء لدعم كما هو منتظر‪ .‬وهذ‬ ‫ما �سيبقي لعبة احلزازير م�ستمرة وبدائرة او�سع‪ ،‬وذلك‬ ‫عندما يتحول ال�س�ؤال اىل ماذا �سيحدث غدا‪ ،‬وطاملا لن‬ ‫تكون هناك اجابات وامنا ا�ستمرار بالتحزير من غائبني‬ ‫ع��ن ال��وع��ي ال���س�ي��ا��س��ي وال��وع��ي امل �ع��ريف‪ ،‬مغيبني عما‬ ‫يخطط ويحاك ليمرر عليه للتوقيع فقط‪.‬‬ ‫وما يزيد الطني بلة ما جرى بجل�سة خليل عطية‬ ‫التي ك�شفت ع��ورات ما دون الظهر من م�سد�سات‪ ،‬وما‬ ‫ا�سفل من ذلك مما يخزي ويخ�ص كل�شنات بال�سيارات‪،‬‬ ‫وم ��ا ه��و م�ع�ت��اد م��ن ن ��واب ك�ثر ع�ل��ى ح���ض��ور اجلل�سات‬ ‫م�سلحني‪.‬‬ ‫يف حني لن تتمكن جل�سة حماولة الرتقيع املنتظرة‬ ‫اليوم من رثي جمرد خزق واحد لكرثتها طوال الوقت‪،‬‬ ‫واخل�شية منها ان ت�ضيف ج��دي��دا رمب��ا ي�ك��ون خ��ازوق��ا‬ ‫ولي�س خزقا فقط ان اندلعت معركة ثانية‪ ،‬ولن يكون‬ ‫معه علم من �سي�صيب على وجه الدقة!‬

‫للمحكمة و�أطراف الدعوى يف الطعن املقدم من قبل‬ ‫قائمة النهو�ض الدميقراطي ب�صحة نتائج االنتخابات‬ ‫ووج��ود ‪� 53‬صوتا ل�صالح قائمة امل��واط�ن��ة بعد إ�ع��ادة‬ ‫الفرز لـ‪� 24‬صندوقاً للدائرة العامة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يذكر �أنّ الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ت�سلمت ر�سميا‬ ‫قرار حمكمة اال�ستئناف القا�ضي ببطالن االنتخابات‬ ‫يف ال��دائ��رة ال�ساد�سة مبحافظة الكرك ‪ -‬ل��واء فقوع‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ��س�ي�ت� ّم ع��ر��ض��ه ع�ل��ى جم�ل����س م�ف��و��ض��ي الهيئة‬ ‫خالل الأ�سبوع احلايل إلق��رار ا إلج��راءات والتعليمات‬ ‫التنفيذية ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ورجح مدير الدائرة القانونية يف الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ّ‬ ‫لالنتخاب حممد القطاونة �أنّ االنتخابات �ستت ّم يف‬ ‫الدائرة املحلية فقط‪ ،‬وفق قرار املحكمة الذي ت�س ّلمته‬ ‫الهيئة‪ ،‬ولن يعاد �إجراء انتخابات للدائرة العامة‪.‬‬ ‫وح ��ول ا إلج� � ��راءات ال�ت��ي �سيتم ا ّت�ب��اع�ه��ا إلع ��ادة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬بينّ الناطق الإعالمي با�سم الهيئة ح�سني‬ ‫بني ه��اين �أ ّن ��ه ال ميكن التعليق حتى الآن ح��ول �أيّ‬ ‫إ�ج��راء ميكن �أن يتخذ ح��ول إ�ع��ادة انتخابات �ساد�سة‬ ‫الكرك‪ ،‬ذلك �أنّ القرار بهذا اخل�صو�ص من �صالحيات‬ ‫جمل�س مفو�ضي الهيئة الذي �سيعقد اجتماعا قريبا‬ ‫إلق��رار التعليمات التنفيذية بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫أ� ّنه ال ميكن الإعالن عن �أيّ تفا�صيل قبل ذلك‪.‬‬ ‫و�شدد بني هاين على �أنّ الهيئة‬ ‫بالد�ستور‬ ‫حترتم هذا القرار وتلتزم‬ ‫العرموطي‪ 7 :‬من ن�صو�ص قانون‬ ‫وق ��ان ��ون االن �ت �خ��اب ال� ��ذي أ�ع �ط��ى‬ ‫حمكمة اال�ستئناف احلق يف الف�صل االنتخاب خمالفة للد�ستور‬ ‫بالطعون االنتخابية املقدمة �إليها‪،‬‬ ‫من ّبهاً �إىل �أ ّنها امل��رة الأوىل بتاريخ ذياب‪� :‬إبطال النتائج و�إعادة الفرز‬ ‫اململكة التي يتاح فيها للمواطنني‬ ‫احل��ق يف اللجوء للمحاكم للطعن جزئية للف�ساد وعدم النزاهة‬ ‫يف نتائج االنتخابات النيابية‪.‬‬

‫�صورة‬

‫م�صلحة الوطن تقت�ضي عقد م�ؤمتر وطني عام‬

‫منصور‪ :‬إبطال انتخابات "السادسة الكرك" يؤكد قناعة‬ ‫املقاطعني لالنتخابات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫ما تزال تداعيات االنتخابات وق�ضايا املجل�س‬ ‫النيابي تت�صدر امل�شهد ال�سيا�سي امل�ح�ل��ي؛ �إذ مل‬ ‫ت�ه��د�أ وت�يرة اجل��دل ال��دائ��ر ح��ول جن��اح النظام يف‬ ‫جت ��اوز حت��دي��ات �صعبة خ�ل�ال عملية الإ� �ص�ل�اح‪،‬‬ ‫حتى جتددت ق�ضية "عبلة وق�شوع"‪ ،‬وجاءت معها‬ ‫حادثة �إ�شهار امل�سد�س‪ ،‬ليت�صاعد النقا�ش املحتدم‬ ‫أ���ص� ً‬ ‫لا ح��ول دور االنتخابات يف عملية الإ��ص�لاح‪،‬‬ ‫وهل خدمت هذه العملية النظام‪� ،‬أم �أنها باتت عبئاً‬ ‫عليه وزادت من تعقيدات امل�شهد القائم؟‬ ‫ا ألم�ي�ن ال�ع��ام حل��زب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ح �م��زة م�ن���ص��ور‪ ،‬ر�أى �أن ق ��رار إ�ب �ط��ال ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫الدائرة ال�ساد�سة يف الكرك‪ ،‬ي�ؤكد قناعة املقاطعني‬

‫ب�صوابية موقفهم �إزاء قانون االنتخابات احلايل؛‬ ‫فهو ‪-‬وف�ق�اً ملن�صور‪ -‬لي�س دميقراطياً وال �سلمياً‬ ‫وال ي �ق��دم مت �ث �ي� ً‬ ‫لا ح�ق�ي�ق�ي�اً ل�ل���ش�ع��ب‪ ،‬ب��ا إل� �ض��اف��ة‬ ‫�إىل ال �ت �ج��اوزات ال �ت��ي ��ش��اب��ت عملية االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫منذ ال�ب��داي��ة‪ ،‬كالبطاقات االنتخابية التي جرى‬ ‫التالعب بها‪.‬‬ ‫وذه��ب من�صور �إىل �أن الأح��داث التي ا�ستهل‬ ‫بها جمل�س النواب جل�ساته �شكلت عبئاً على الوطن‬ ‫كله‪ ،‬وخلفت تداعياته خطرية‪ ،‬عازياً �أ�سباب ذلك‬ ‫�إىل ذه��اب احلكومة إلج��راء االنتخابات م��ن دون‬ ‫توافق وطني‪.‬‬ ‫ور�أى �أن م�صلحة الوطن تقت�ضي عقد م�ؤمتر‬ ‫وط�ن��ي ع��ام على غ��رار م� ؤ�مت��ر ع��ام ‪ ،1991‬يجري‬ ‫من خالله التوافق على مفردات احلوار و�أولويات‬

‫الإ�صالح و إ�ج��راء انتخابات مبكرة‪ ،‬خا�صة يف ظل‬ ‫ال�ظ��روف التي حتيط بنا‪ ،‬فالإقليم ال��ذي نعي�ش‬ ‫و�سطه م�ضطرب‪ ،‬والتحديات التي تعي�شها البالد‬ ‫�صعبة ول�ي����س ل�ن��ا ل�ل�خ��روج م��ن ه��ذه امل��رح�ل��ة �إال‬ ‫التوافق الوطني‪.‬‬ ‫واعترب من�صور �أن الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‬ ‫نا�شئة وخربتها قليلة‪ ،‬كما �شكك يف ا�ستقالليتها؛‬ ‫نظراً لوجود "قوى عابرة للم�ؤ�س�سات" تتدخل يف‬ ‫�صناعة القرار ‪-‬ح�سبما و�صفها‪ -‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬الهيئة‬ ‫ت���س�ت�خ��دم ن�ف����س ال��و� �س��ائ��ل والأدوات ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫ت�ستخدمها وزراة ال��داخ�ل�ي��ة �إب ��ان إ���ش��راف�ه��ا على‬ ‫عملية االنتخابات"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املحامي حكمت الروا�شدة �إن ال‬ ‫وجود ل�سند قانوين يبيح للمرت�شحني عن الدائرة‬

‫الدائرة ال�ساد�سة بالكرك‪ ،‬مطالبة احلكومة ب�أي‬ ‫تعوي�ضات عما �أنفقوه يف حمالتهم االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال��روا��ش��دة �أن النظر يف مقعد الكوتا‬ ‫الن�سائية �سي�ؤجل‪ ،‬ريثما يتم �إجراء االنتخابات يف‬ ‫هذه الدائرة‪.‬‬ ‫وذه ��ب ال��روا� �ش��دة �إىل �أن م�ث��ل ه��ذه ا ألح �ك��ام‬ ‫وال �ق �� �ض��اي��ا ت���ش�ك��ك يف ن ��زاه ��ة ال �ه �ي �ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ك�م��ا ت�ث�ير ال �ت �� �س��ا�ؤالت ح��ول بع�ض‬ ‫الإج� � ��راءات احل�ك��وم�ي��ة ال�ت��ي �شابتها ال�ك�ث�ير من‬ ‫امل�لاح�ظ��ات‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بق�ضية قائمتي‬ ‫امل��واط�ن��ة وال�ن�ه��و���ض ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬ك�م��ا �أن ق��رار‬ ‫املحكمة ب� إ�ب�ط��ال ان�ت�خ��اب��ات ال��دائ��رة ال�ساد�سة يف‬ ‫ال�ك��رك‪ ،‬دل�ي��ل على �أن العملية االنتخابية هناك‬ ‫غري �سليمة‪.‬‬

‫«هيومن رايت�س» تطالب ال�سعودية بالإفراج الفوري عن الناطور‬

‫حمزة من�صور‬

‫معتصمو الرابع‪ :‬يا ناطور وينك وينك صمت الدولة بيني وبينك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫من االعت�صام‬

‫ندد ذوو النا�شط خالد الناطور واملت�ضامنون معه‬ ‫خالل اعت�صامهم �أمام رئا�سة الوزراء م�ساء �أم�س حتت‬ ‫�شعار" كفاكم تواط�ؤا ب�صمتكم "‪ ،‬مبا و�صفوه با�ستمرار‬ ‫ال�صمت الر�سمي جتاه ا�ستمرار اعتقال النا�شط خالد‬ ‫الناطور يف ال�سعودية منذ ‪ 63‬ي��وم��ا‪ ،‬ب��دون ت��واف��ر �أي‬ ‫معلومات حول �سبب �أو مكان اعتقاله‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام ال ��ذي � �ش��ارك فيه‬ ‫ذوو الناطور وع�شرات النا�شطني من خمتلف القوى‬ ‫ال���س�ي��ا��س� ّي��ة وال���ش�ع�ب� ّي��ة وال���ش�ب��اب� ّي��ة ه �ت��اف��ات‪ ،‬طالبت‬ ‫احل �ك��وم��ة ب��ال�ت�ح��رك جت ��اه م�ل��ف ال �ن��اط��ور وم ��ن تلك‬ ‫الهتافات" ي��ا خالد وينك وينك �صمت ال��دول��ة بيني‬ ‫وبينك"‪"،‬ت�سقط كل املعونات اذا ابن الأردن ينهان"‪" ،‬‬ ‫يا ن�سور ال تدور بدنا نطلع الناطور"‪ .‬ووقعت م�شادات‬ ‫بني ق ّوات الأمن والدرك مع املعت�صمني لدى حماولتهم‬

‫الو�صول �إىل دار رئا�سة ال ��وزراء‪ ،‬كما حمل امل�شاركون‬ ‫الفتات منها " كرامة املواطن �أغلى من امل�ساعدات"‪"،‬‬ ‫احل��ري��ة ل�ل�م��واط��ن الأردين خ��ال��د الناطور"‪" ،‬جواز‬ ‫ال�سفر قانوين والت�أ�شرية قانونية ملاذا االختطاف"‪"،‬‬ ‫�أين دور وزارة اخلارجية ومنطمات حقوق االن�سان؟"‪.‬‬ ‫من جهته �أ�شار �أن�س الناطور ابن عم املعتقل خالد‬ ‫اىل ان هذا االعت�صام ميثل ر�سالة ت�صعيد يف حال ا�ستمر‬ ‫التجاهل احلكومي لق�ضية خالد‪ ،‬م�ؤكدا ان الفعاليات‬ ‫�ستتوا�صل اىل ان يكون هناك حترك جدي وفاعل من‬ ‫قبل اجلهات الر�سمية جتاه مواطن �أردين معتقل منذ‬ ‫‪ 63‬يوما‪ ،‬وال يعلم �أحد عن تهمته �أو مكان اعتقاله‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار ال �ن��اط��ور اىل ان امل��رك��ز ال��وط �ن��ي حل�ق��وق‬ ‫االن�سان وبعد عدة مطالبات له بالتحرك‪ ،‬توا�صل مع‬ ‫هيئة حقوق االن�سان ال�سعودية التي �أبلغت املركز انها‬ ‫قامت بزيارة خالد‪ ،‬لكن بدون ان تزودنا مبكان اعتقاله‬ ‫او متكننا من االت�صال به‪.‬‬

‫وكان املواطن خالد الناطور قد �سافر �إىل الريا�ض‬ ‫بتاريخ ‪ 2013-1-6‬يف زي��ارة عمل‪ ،‬ورغ��م ح�صوله على‬ ‫ت�أ�شرية لدخول الأرا��ض��ي ال�سعود ّية‪� ،‬إال �أن ال�سلطات‬ ‫هناك قامت باحتجازه فور و�صوله املطار‪ ،‬دون �أن يعلم‬ ‫�أحد مالب�سات و�أ�سباب اعتقاله حتى الآن‪.‬‬ ‫وج �ه��ت منظمة ه�ي��وم��ن راي�ت����س ووت����ش‬ ‫�إىل ذل��ك ّ‬ ‫ر��س��ال��ة �إىل وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة ال���س�ع��ودي الأم�ي�ر حممد‬ ‫بن نايف‪ ،‬تطالب فيها ب��ا إلف��راج الفوري عن النا�شط‬ ‫الأردين خ��ال��د ال�ن��اط��ور املعتقل يف ال�سعودية بتاريخ‬ ‫‪� ،2013/1/6‬إعطاء تو�ضيح حول م�صريه‪.‬‬ ‫وطالبت املنظمة بالر�سالة توفري معلومات عن‬ ‫الناطور وظروف ومكان اعتقاله‪ ،‬و�أ�سباب القب�ض عليه‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل أ� ّنه �إ ّما �أن يتم الإفراج الفوري عن الناطور‪،‬‬ ‫�وج��ه ال���س�ل�ط��ات املعنية االت �ه��ام �أم ��ام حمكمة‬ ‫�أو �أن ت� ّ‬ ‫�إذا كانت ثمة �أدل��ة على م�س�ؤوليته عن �أ ّي��ة جرائم قد‬ ‫ارتكبها الناطور‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫ليبيا ‪..‬‬ ‫ما الجديد؟‬

‫يخطئ من يظن �أن النا�س �سي�صفقون للثوار مهما كانت‬ ‫اجتاهاتهم و�أفعالهم‪ ،‬ملجرد �أنهم ث��اروا وجنحوا بالإطاحة‬ ‫بطاغية‪ ،‬لأن م��ن ي�ستحق الت�صفيق منهم‪ ،‬ه��و م��ن جن��ح يف‬ ‫يجب الذي قبله‪ ،‬ومينح اجلماهري الأمل‪.‬‬ ‫�إيجاد واقع جديد‪ُّ ،‬‬ ‫امل�شكلة يف ليبيا‪ ،‬ب�ع��د �أزي ��د م��ن ع��ام�ين ع�ل��ى االط��اح��ة‬ ‫بالعقيد معمر القذايف‪ ،‬امنا تكمن يف عجز من ثار على امل�ضي‬ ‫قدماً بالبالد والبدء باخلطوة االوىل يف م�شوار الألف ميل‪.‬‬ ‫يف ليبيا اليوم ركام من امل�شكالت امل�ستع�صية لغياب االرادة‬ ‫عن التعاطي معها‪ ،‬بل ان ال��دول��ة التي ي�سعى الليبيني اىل‬ ‫بنائها‪ ،‬غائبة يف �أحايني كثرية و�أماكن �أكرث‪.‬‬ ‫وتع�صف اخلالفات بني التيارات ال�سيا�سية "�إ�سالميون‪،‬‬ ‫ليرباليون وبني بني"‪ ،‬مثلما يفر�ض �أولئك الذين هم خارج‬ ‫ه��ذه ال�ت�ي��ارات‪ ،‬املتمنطقون مبلي�شيات وجماعات وع�صابات‬ ‫�إرادتهم‪ ،‬البقاء احلال الذي ي�ستفيدون منه‪ ،‬على ذات املنوال‪.‬‬ ‫وكما هو حال جميع دول الربيع العربي‪ ،‬يفتقد الليبيون‪،‬‬ ‫�أو من ب�أيديهم القدرة على الت�أثري‪� ،‬إىل ملكة احرتام الر�أي‬ ‫الآخر‪ ،‬ف�إن جاء زيد اىل ر�أ�س ال�سلطة عار�ضوه‪ ،‬واذا جاء عمرو‬ ‫ثاروا �ضده‪ ،‬العتقادهم ان اللحظة التاريخية م�ؤاتية لتحقيق‬ ‫غر�ض او ه��دف‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يق�صف أ�ع�م��ار ب��رام��ج وخطط‬ ‫لل�سري بالبالد يف �أميا اجتاه‪ ،‬لكنه تقدم‪ ،‬وي�صيبها بالك�ساح‪.‬‬ ‫الكثري مما يجري يف ليبيا اليوم‪ ،‬ال يحدث خلالف على‬ ‫توجه او �سيا�سة‪ ،‬ولي�س ل�صالح البالد‪ ،‬وامنا لتحقيق اغرا�ض‬ ‫�صغرية و�شخ�صية �سواء كانت مناطقية �أو ملجموعة‪ ،‬ولي�ستف‬ ‫ال�شعب الرتاب‪.‬‬ ‫اك�ثر ما ي�ؤ�سف له ان ت��رى فئات وا�شخا�صا ي�ست�أثرون‬ ‫باملكا�سب‪ ،‬وينهبون امل��ال ال �ع��ام‪ ،‬يف ح�ين ان غالبية ال�شعب‬ ‫"راقد ريح"‪ .‬وهو تعبري ليبي �صميم ي�شري اىل الفقر‪.‬‬ ‫قامت ثورة ‪ 17‬فرباير �ضد الظلم والتهمي�ش والتخلف‪،‬‬ ‫ف �م��اذا أ�ع �ط��ت لل�شعب ال ��ذي ف �ج��ره��ا؟‪ .‬غ�ي�ر ك�ل�ام وه�ت��اف‬ ‫وتغيري"علم"‪ ،‬كما يقول غالبية الليبيني‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال�ل�ي�ب�ي�ين ان ي�ف�ي�ئ��وا اىل �أن ال �ث��ورة لي�ست ح�ك��راً‬ ‫مبنطقة‪ ،‬وجمموعة‪ ،‬و�أن الثورة لهم جميعاً‪.‬‬ ‫لي�س يف م�ستقبل ليبيا ما يبهج‪ ،‬فاملكتوب يقر أ� من عنوانه‪،‬‬ ‫اال اذا تخل�ص الليبيون من عوامل الكبح التي ت�ضع الع�صي يف‬ ‫دواليب تطورهم‪ ،‬و"دراكوالت" م�ص �أموالهم‪ ،‬ومن الفتنة‬ ‫التي تع�صف بني مناطقهم وقبائلهم‪ ،‬و أ�ع ��ادوا بناء دولتهم‬ ‫على �أ�س�س ع�صرية‪ ،‬دون حماباة او ت�ساهل او تلك�ؤ‪.‬‬ ‫من ليبيا ي�أتي اجلديد‪ ،‬قالها امل ��ؤرخ اليوناين ه�يرودت‬ ‫قبل �أزيد من الفي عام‪ ،‬ف�أي جديد ننتظر منها؟!‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫املحامي العبدالالت‪ :‬اعتقال «أبو غيث» قرصنة‬ ‫أمريكية وخرق لسيادة الدول‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫و�� � �ص � ��ف وك� � �ي � ��ل ال� �ت� �ن� �ظ� �ي� �م ��ات‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة رئ �ي ����س جل �ن��ة ال ��دف ��اع‬ ‫ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين م��و��س��ى‬ ‫ال �ع �ب��دال�ل�ات‪ ،‬اع �ت �ق��ال ال �ق �ي��ادي يف‬ ‫تنظيم ال�ق��اع��دة �سليمان جا�سم ابو‬ ‫غيث �صهر ا�سامة بن الدن من قبل‬ ‫ق��وات ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأمريكية‪،‬‬ ‫ب� أ�ن��ه ج��اء ع��ن طريق القر�صنة على‬ ‫ن�ح��و خ��رق ال���س�ي��ادة ال��وط�ن�ي��ة ل��دول‬ ‫ع��رب�ي��ة‪ ،‬تربطها ب��ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية عالقة �صداقة متينة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ع �ب��دال�لات يف ت�صريح‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن اع�ت�ق��ال اب��و غيث‬ ‫مل ي �ج��ر مب ��وج ��ب أ�م � ��ر ق �� �ض��ائ��ي‪،‬‬ ‫ب��ل ا��س�ت�ن��ادا �إىل التن�سيق الأم �ن��ي‬ ‫اال�� �س� �ت� �خ� �ب ��ارات ��ي ال � �ع� ��رب� ��ي‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫ن�ح��و غ�ي�ر ق��ان��وين ي�خ��ال��ف ح�ق��وق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫ورف � ��� ��ض ال � �ع � �ب� ��داالت الإ� � �ش� ��ارة‬ ‫�إىل دول ��ة ال�ع��رب�ي��ة ب�ع�ي�ن�ه��ا‪ ،‬مكتفيا‬ ‫ب��ال�ق��ول �إن "�أبو غيث" ج��رى نقله‬ ‫لأح ��د م �ط��ارات دول ��ة ع��رب �ي��ة‪ ،‬ب�ن��وع‬ ‫م��ن االح �ت �ي��ال يف �إط ��ار ل�ع�ب��ة �أم�ن�ي��ة‬ ‫على حد تعبريه‪ -‬و�صعد �إىل �إحدى‬‫ال �ط��ائ��رات الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ب�ع��د �أن ك��ان‬ ‫متجها من تركيا �إىل الكويت‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ع �ب��دال�لات امل�ن�ظ�م��ات‬ ‫احل �ق��وق �ي��ة ب� ��الإف� ��راج ع ��ن امل�ع�ت�ق��ل‪،‬‬ ‫حم � �م �ل�ا ال� ��� �س� �ل� �ط ��ات االم ��ري� �ك� �ي ��ة‬ ‫م�س�ؤولية �أو�ضاعه ال�صحية ال�سيئة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أعرب القيادي البارز‬ ‫يف ال�ت�ي��ار ال�سلفي اجل �ه��ادي حممد‬ ‫ال�شلبي امللقّب ب�أبو �سياف عن قلقه‬ ‫م��ن ت� أ�ك�ي��دات امريكية‪ ،‬تتحدث عن‬ ‫دور اردين يف ت�سليم ابو غيث‪ ،‬م�شريا‬ ‫يف املقابل اىل نفي االردن‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر اب��و ��س�ي��اف زج ال�ب�لاد‬

‫نف�سها مب�ع��ادل��ة دول �ي��ة ال � �ش ��أن لها‬ ‫ب �ه��ا‪ .‬وق� � ��ال‪�" :‬إن ال �ت �ي��ار ال���س�ل�ف��ي‬ ‫اجلهادي ي�ستنكر العملية امل�شرتكة‬ ‫بني االردن واالمريكان التي مت فيها‬ ‫ت�سليم ال�شيخ ابو غيث اىل املخابرات‬ ‫االمريكية"‪.‬‬ ‫وك � ��ان �أب � ��و غ �ي��ث أ�ع� �ل ��ن �أخ�ي��را‬ ‫ب��راءت��ه م��ن تهم "�إرهاب"‪ ،‬وجهتها‬ ‫�إليه ر�سميا �إحدى حماكم نيويورك‬ ‫التي مثل امامها‪.‬‬ ‫ومل ت �ت �� �س��رب � �س ��وى م �ع �ل��وم��ات‬ ‫�ضئيلة ع��ن م�لاب���س��ات اع�ت�ق��ال��ه‪ ،‬اال‬ ‫ان اح��د امل�ح��ام�ين ال��ذي��ن ع�ي�ن��وا من‬ ‫ق �ب��ل امل �ح �ك �م��ة ل� �ل ��دف ��اع ع �ن��ه اع �ل��ن‬ ‫ان "عنا�صر ام �ن �ي�ين امريكيني"‬ ‫اعتقلوا موكله يف اخل��ارج يف الثامن‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن م ��ن � �ش �ب ��اط‪ /‬ف�ب�راي��ر‬ ‫ون�ق�ل��وه اىل ن�ي��وي��ورك يف االول من‬ ‫اذار‪ /‬مار�س‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت � �ص �ح �ي �ف��ة "نيويورك‬ ‫تاميز" اجلمعة عن م�س�ؤول امريكي‬ ‫ق��ول��ه �إن اب��و غ�ي��ث اع�ت�ق��ل يف نهاية‬ ‫ك ��ان ��ون ال� �ث ��اين‪ /‬ي �ن��اي��ر يف ان �ق��رة‪،‬‬ ‫ب�ع��دم��ا دخ��ل ت��رك�ي��ا �آت �ي �اً م��ن اي��ران‬ ‫حيث ع��ا���ش خ�لال ال�سنوات الع�شر‬ ‫املا�ضية فيها‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر نف�سه ان االتراك‬ ‫مل ي��واف�ق��وا ع�ل��ى ال�ط�ل��ب االم��ري�ك��ي‬ ‫بت�سليمهم ابو غيث اال انهم �سلموه‬ ‫ل �ل �ك��وي��ت‪ .‬ووف � ��ق ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ر م ��ن وك ��ال ��ة اال� �س �ت �خ �ب��ارات‬ ‫امل ��رك ��زي ��ة االم ��ري �ك �ي ��ة اع �ت �ق �ل��وه يف‬ ‫االردن‪ ،‬خ�ل�ال ان�ت�ق��ال��ه اىل الكويت‬ ‫ونقلوه اىل الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وك��ان اب��و غيث ظهر يف �شريط‬ ‫ف �ي��دي��و ب ��ث يف ال � �ث ��اين ع �� �ش��ر م��ن‬ ‫اي �ل��ول‪�� /‬س�ب�ت�م�بر ‪� ،2001‬أي غ��داة‬ ‫هجمات احل ��ادي ع�شر م��ن اي�ل��ول‪/‬‬ ‫�سبتمرب يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة اىل‬

‫جانب ا�سامة بن الدن‪.‬‬ ‫و أ�ب� ��و غ�ي��ث (‪ 47‬ع��ام��ا) ه��و زوج‬ ‫فاطمة اح��دى بنات الزعيم الراحل‬ ‫للقاعدة‪ ،‬ووجهت ر�سميا اليه تهمة‬ ‫ال� �ت� � آ�م ��ر؛ "بهدف ق �ت��ل م��واط �ن�ين‬ ‫امريكيني" ‪-‬ب�ح���س��ب وزارة ال�ع��دل‬ ‫االمريكية‪.-‬‬ ‫و�أمر القا�ضي لوي�س كابالن ب�أن‬ ‫يبقى اب��و غيث "قيد االحتجاز" يف‬ ‫�سجن ف ��درايل حتى م��وع��د اجلل�سة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة مل �ح��اك �م �ت��ه يف ال �ث��ام��ن م��ن‬ ‫ني�سان‪ /‬ابريل"‪.‬‬ ‫وم �ث��ل اب ��و غ �ي��ث ام� ��ام ال�ق��ا��ض��ي‬ ‫م �ق �ي��دا‪ ،‬وه ��و ي��رت��دي قمي�صا �أزرق‬ ‫خ��ا� �ص �اً ب��ال���س�ج�ن��اء‪ .‬ويف ح ��ال �أدي ��ن‬ ‫بهذه التهم‪ ،‬ف ��إن اب��و غيث ميكن ان‬ ‫يحكم بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫وج��اء يف ال�ق��رار االتهامي ال��ذي‬ ‫ك�شف اخلمي�س النقاب عنه‪ ،‬ان ابو‬ ‫غ �ي��ث ال � ��ذي "كان ي �ع �م��ل حل �� �س��اب‬ ‫منظمة ارهابية على االقل بني �شهر‬ ‫اي��ار‪ /‬مايو ‪ 2001‬و‪ 2002‬هو �شخ�ص‬ ‫م �ت��ورط يف اع � ��داد وت�ن�ف�ي��ذ ج��رمي��ة‬ ‫اره ��اب� �ي ��ة ف ��درال� �ي ��ة � �ض��د ال ��والي ��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ ،‬و��ض��د مواطنيها و�سكانها‬ ‫وممتلكاتهم"‪.‬‬ ‫ويف ال� �ث ��اين ع �� �ش��ر م ��ن اي �ل��ول‪/‬‬ ‫�سبتمرب ‪� ،2001‬أي غداة االعتداءات‬ ‫التي اودت بنحو ثالثة �آالف �شخ�ص‬ ‫يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬تكلم اب��و غيث‬ ‫با�سم القاعدة وه��و يقف اىل جانب‬ ‫ا�سامة ب��ن الدن‪ ،‬وال��رج��ل ال�ث��اين يف‬ ‫التنظيم �آنذاك امين الظواهري‪.‬‬ ‫ويف ك �ل �م��ة م ��وج �ه ��ة اىل وزي� ��ر‬ ‫اخل ��ارج � �ي ��ة االم ��ري � �ك ��ي ‪ -‬آ�ن � � � ��ذاك‪-‬‬ ‫كولن ب��اول‪ ،‬ح��ذر من ان "العا�صفة‬ ‫ل� ��ن ت� �ت ��وق ��ف وخ �� �ص��و� �ص��ا ع��ا� �ص �ف��ة‬ ‫الطائرات"‪ ،‬حم � � ��ذرا امل �� �س �ل �م�ين‬ ‫واالطفال وخ�صوم الواليات املتحدة‬

‫�سليمان جا�سم �أبو غيث‬

‫"من ا�ستقالل الطائرات" وفق ما‬ ‫جاء يف القرار االتهامي الذي وزعته‬ ‫وزارة العدل االمريكية اخلمي�س‪.‬‬ ‫و أ�ع ��اد اع�ت�ق��ال اب��و غ�ي��ث اجل��دل‬ ‫حول ما اذا كان امل�شتبه مب�شاركتهم‬ ‫ب�أعمال "�إرهابية" يجب ان يحاكموا‬ ‫ام��ام ق���ض��اء م��دين ام ع�سكري مثل‬ ‫اجلاري يف غوانتانامو‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جمعية ه�ي��وم��ن راي�ت����س‬ ‫ف��و��س��ت يف ب �ي��ان � �ص��در ع�ن�ه��ا اخ�ي�را‪،‬‬ ‫�إن "توجيه االتهام اىل �سليمان ابو‬ ‫غ�ي��ث يك�شف �أن امل�ح��اك��م ال�ف��درال�ي��ة‬ ‫هي االف�ضل لإجراء حماكمات تتعلق‬ ‫باالرهاب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع البيان ان "االتهام ال��ذي‬ ‫وج��ه اب�ع��د م��ا ي�ك��ون ع��ن االج ��راءات‬ ‫امل �ط ��ول ��ة ل �ل �م �ح��اك��م ال �ع �� �س �ك��ري��ة يف‬ ‫غ��وان�ت��ان��ام��و‪ .‬ل�ق��د ا�ستغرقت جل�سة‬

‫اليوم ‪ 17‬دقيقة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان جل�سة توجيه االتهام‬ ‫اىل خالد �شيخ اح�م��د‪ ،‬العقل املدبر‬ ‫العتداءات احلادي ع�شر من ايلول‪/‬‬ ‫� �س �ب �ت �م�بر ا� �س �ت �غ��رق��ت ‪� � 13‬س��اع��ة يف‬ ‫غوانتانامو‪" ،‬وان املحامني �ضاعوا‬ ‫يف التفا�صيل م��ن دون ان ي�ح��دد اي‬ ‫موعد للمحاكمة"‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت م� ��� �ص ��ادر يف احل �ك��وم��ة‬ ‫االمريكية قالت �إن �سليمان ابو غيث‬ ‫الذي ظهر يف مقاطع م�صورة ممثال‬ ‫للقاعدة بعد هجمات ‪� 11‬سبتمرب‪/‬‬ ‫ايلول ‪ 2001‬على نيويورك ووا�شنطن‬ ‫اعتقل اوال يف تركيا‪ ،‬وان احلكومة‬ ‫ال�ترك �ي��ة رح�ل�ت��ه �إىل االردن‪ ،‬حيث‬ ‫احتجزته ال�سلطات االردنية ومكتب‬ ‫التحقيقات االحت� ��ادي‪ ،‬ث��م ن�ق��ل �إىل‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬

‫قضايا ‪،‬محاكم‬

‫كشف اختالس بقيمة ‪ 480‬ألف دينار يف شركة دواجن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ك�شفت �شعبة بحث جنائي اجلنوب‬ ‫مالب�سات اختال�س و�سرقة بقيمة ‪480‬‬ ‫�ألف دينار يف �إحدى �شركات الدواجن يف‬ ‫حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��رك��ز الإع�ل�ام ��ي الأم �ن��ي يف‬ ‫مديرية الأم��ن العام يف ت�صريح �صحايف‬ ‫�أم ����س ال���س�ب��ت‪� ،‬إن م�ف��و��ض��ا ع��ن �إح ��دى‬ ‫� �ش��رك��ات ال ��دواج ��ن يف حم��اف�ظ��ة ال�ك��رك‬ ‫ت �ق��دم اىل ق �� �س��م ب �ح��ث ج �ن��ائ��ي ال �ك��رك‬ ‫ب���ش�ك��وى ب��وج��ود ن�ق����ص ك�ب�ير يف كميات‬ ‫الأع � �ل ��اف امل � � ��وردة �إىل إ�ح � � ��دى م� ��زارع‬ ‫ال��دواج��ن التابعة لل�شركة‪ ،‬حيث بني ان‬

‫ال�ن�ق����ص احل��ا� �ص��ل يف ك�م�ي��ات الأع �ل�اف‬ ‫يقدر قيمته بــ‪ 480‬الف دينار وعلى مدى‬ ‫‪� 5‬أعوام تقريبا‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املركز االع�لام��ي ان��ه ومنذ‬ ‫تلقي ال�شكوى �شكل فريقا خا�صا للتحري‬ ‫ومراقبة مواقع ال�شركة واملرزعة مدار‬ ‫ال���ش�ك��وى‪ ،‬وج�م�ي��ع ال�ت�ح��رك��ات ال�ق��ادم��ة‬ ‫وامل�غ��ادرة منها‪ ،‬دون جلب انتباه اي من‬ ‫العاملني داخل ال�شركة‪ ،‬وا�ستمر العمل‬ ‫ع �ل��ى م� ��دار ال �� �س��اع��ة مل ��دة ا� �س �ب��وع حلني‬ ‫ا�شتباه الفريق اخلا�ص باحدى مركبات‬ ‫ال�شحن التي ت��رددت ب�شكل م�ستمر على‬ ‫املزرعة يف �أوقات مت�أخرة من الليل‪.‬‬ ‫وتابع املركز االعالمي انه وبتاريخ ‪5‬‬

‫�آذار احلايل جرى �ضبط املركبة امل�شتبه‬ ‫بها بالقرب من املزرعة وبداخلها �شخ�ص‬ ‫واح��د‪ ،‬وبالتحقيق معه اع�ترف بقيامه‬ ‫ب ��االت �ف ��اق م ��ع اح� ��د م��وظ �ف��ي امل ��زرع ��ة‪،‬‬ ‫ب�سرقة كميات كبرية من االعالف ومنذ‬ ‫عدة �أع��وام‪ ،‬ومب�ساعدة �أح��د العمال من‬ ‫جن�سية عربية‪ ،‬وبيعها وتقا�سم املبالغ‬ ‫املالية فيما بينهم‪ ،‬و�ألقي القب�ض على‬ ‫امل ��وظ ��ف ال �� �ش��ري��ك ب ��اجل ��رم واع �ت��رف‬ ‫ب��ارت�ك��اب��ه ت�ل��ك ال���س��رق��ات م��ع ال�شخ�ص‬ ‫امل�ضبوط‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد ذي �صلة �أ� �ش��ار املركز‬ ‫االعالمي اىل ان الفريق اخلا�ص املكلف‬ ‫مبراقبة املرزعة ويف وقت �سابق قد ا�شتبه‬

‫ضبط موظف بمزرعة دواجن يسرق‬ ‫أعالف ًا بشاحنته لي ً‬ ‫ال‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�ضبطت الأجهزة الأمنية �سائق مركبة بالقرب‬ ‫من مزرعة بالكرك يقوم باالتفاق مع احد موظفي‬ ‫امل��زرع��ة على �سرقة كميات ك�ب�يرة م��ن االع�لاف‬ ‫وبيعها وتقا�سم املبالغ املالية فيما بينهما‪.‬‬ ‫وذك ��ر امل��رك��ز االع�ل�ام��ي االم �ن��ي يف م��دي��ري��ة‬ ‫االم � ��ن ال� �ع ��ام ان م �ف��و� �ض��ا ع ��ن اح � ��دى � �ش��رك��ات‬ ‫ال ��دواج ��ن يف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك‪ ،‬ت �ق��دم اىل ق�سم‬ ‫بحث جنائي الكرك ب�شكوى بوجود نق�ص كبري يف‬ ‫كميات االعالف املوردة اىل احدى مزارع الدواجن‬ ‫التابعة لل�شركة‪ ،‬وان النق�ص احلا�صل يف كميات‬ ‫االعالف تقدر قيمته بــ‪ 480‬الف دينار‪ ،‬وعلى مدى‬ ‫‪ 5‬اعوام تقريبا‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه ومنذ تلقي ال�شكوى‪� ،‬شكل فريق‬ ‫خا�ص للتحري ومراقبة مواقع ال�شركة واملزرعة‬ ‫مدار ال�شكوى وكافة التحركات القادمة واملغادرة‬ ‫منها وال�ي�ه��ا‪ ،‬دون جلب انتباه �أي م��ن العاملني‬ ‫داخ��ل ال�شركة‪ ،‬وا�ستمر العمل على م��دار ال�ساعة‬ ‫ملدة ا�سبوع حلني ا�شتباه الفريق اخلا�ص ب�إحدى‬ ‫مركبات ال�شحن التي ت��رددت ب�شكل م�ستمر �إىل‬ ‫املزرعة يف اوقات مت�أخرة من الليل‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان��ه ب�ت��اري��خ ‪ 2013/3/5‬ج��رى �ضبط‬

‫املركبة امل�شتبه بها بالقرب من املزرعة وبداخلها‬ ‫�شخ�ص واح ��د‪ ،‬اع�ت�رف بالتحقيق م�ع��ه بقيامه‬ ‫وباالتفاق مع احد موظفي املزرعة ب�سرقة كميات‬ ‫كبرية من االع�لاف‪ ،‬ومنذ عدة اع��وام ومب�ساعدة‬ ‫اح��د العمال من جن�سية عربية‪ ،‬وبيعها وتقا�سم‬ ‫املبالغ املالية فيما بينهم‪.‬‬ ‫والقي القب�ض على املوظف ال�شريك باجلرم‪،‬‬ ‫واع�ت�رف ب��ارت�ك��اب��ه ت�ل��ك ال���س��رق��ات م��ع ال�شخ�ص‬ ‫امل�ضبوط‪.‬‬ ‫وا�شار �إىل ان الفريق اخلا�ص املكلف مبراقبة‬ ‫املزرعة كان ا�شتبه يف وقت �سابق ب�إحدى مركبات‬ ‫ال�شحن ال�صغرية ال�ت��ي ك��ان��ت تقف على مقربة‬ ‫من املزرعة‪ ،‬وبو�ضع يثري ال�شبهة‪ ،‬فجرى تتبعها‬ ‫و��ض�ب�ط�ه��ا وم ��ن ب��داخ�ل�ه��ا وبتفتي�شها ع�ثر على‬ ‫جمموعة م��ن اال��س�لاك الكهربائية واحلديدية‬ ‫والعدد اليدوية املختلفة وبالتحقيق مع اال�شخا�ص‬ ‫الثالثة امل�ضبوطني يف املركبة‪ ،‬اع�ترف��وا ب�سرقة‬ ‫تلك املواد من املزرعة وباالتفاق مع احد موظفي‬ ‫ال�صيانة فيها‪.‬‬ ‫واك� ��د امل��رك��ز االع�ل�ام ��ي ان ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ما‬ ‫ت��زال ج��اري��ة يف الق�ضيتني؛ ل�ل��وق��وف على كافة‬ ‫مالب�ساتهما‪ ،‬والك�شف ع��ن ك��ل م��ن ت��ورط بهما‪،‬‬ ‫وحتويلهم اىل الق�ضاء‪.‬‬

‫حريق ضخم يف مزرعة أبقار‬ ‫بالضليل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫اندلع حريق �ضخم يف مزرعة �أبقار مبنطقة‬ ‫ال�ضليل ظهر �أم�س ال�سبت كما أ�ف��اد بذلك املركز‬ ‫الإعالمي ملديرية الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز الإع�لام��ي للمديرية يف ات�صال‬ ‫�شب ظهر ال�سبت‬ ‫هاتفي مع "ال�سبيل" �إنّ حريقا ّ‬ ‫يف م ��ادة "الق�ش النا�شف" مب��زرع��ة أ�ب �ق��ار تعود‬

‫لإح ��دى امل�صانع ال�ت�ج��اري��ة يف منطقة ال�ضليل‪،‬‬ ‫منوهاً �إىل �أنّ م�ساحة احل��ري��ق و�صلت م��ا ب�ين ‪7‬‬ ‫ ‪ 10‬دومن��ات‪ ،‬م�ؤكدا حترك ك��وادر الدفاع املدين‬‫�إىل مكان احلريق والعمل على �إخماده وال�سيطرة‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ولفت املركز �إىل عدم وقوع �إ�صابات يف الأرواح‬ ‫�أو خ�سائر م��ادي��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل ب��دء التحقيق يف‬ ‫احلريق ملعرفة �أ�سبابه ودوافعه‪.‬‬

‫باحدى مركبات ال�شحن ال�صغرية والتي‬ ‫ك��ان��ت ت �ق��ف ع �ل��ى م �ق��رب��ة م ��ن امل ��زرع ��ة‪،‬‬ ‫وب��و��ض��ع يثري ال�شبهة‪ ،‬حيث مت تتبعها‬ ‫و�ضبطها وم��ن بداخلها وبتفي�شها عرث‬ ‫على جمموعة من اال�سالك الكهربائية‬ ‫واحل��دي��دي��ة وال �ع��دد ال�ي��دوي��ة املختلفة‪،‬‬ ‫وب��ال �ت �ح �ق �ي��ق م ��ع اال� �ش �خ��ا���ص ال �ث�لاث��ة‬ ‫امل�ضبوطني يف املركبة اع�ترف��وا ب�سرقة‬ ‫تلك املواد من املزرعة وباالتفاق مع احد‬ ‫موظفي ال�صيانة فيها‪.‬‬ ‫واكد املركز االعالمي ان التحقيقات‬ ‫م��ا زال��ت ج��اري��ة يف الق�ضيتني للوقوف‬ ‫على خمتلف مالب�ساتهما والك�شف عن‬ ‫كل من تورط بهما وحتويلهم للق�ضاء‪.‬‬

‫األمن ينفي لـ«السبيل» وقوع أحداث‬ ‫شغب يف «الزعرتي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫نفى ال�ن��اط��ق الإع�لام��ي جل�ه��از الأم ��ن العام‬ ‫حممد اخلطيب ان��دالع أ�ح��داث �شغب ظهر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف خميم الزعرتي؛ احتجاجاً على احلريق‬ ‫الذي ن�شب يوم اجلمعة يف خيم الالجئني‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل�ط�ي��ب يف ح��دي��ث لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫الأو�ضاع م�ستقرة يف املخيم‪ ،‬وال وجود لأي �أعمال‬ ‫�شغب بني الالجئني‪ ،‬م�ؤكدا عدم و�صول معلومات‬ ‫للمكتب الإعالمي عن �أي �أحداث �شغب هناك‪.‬‬ ‫وا�شار �إىل احتمالية وقوع تدافع بني الالجئني‬

‫يف �أثناء توزيع املعونات االن�سانية كالعادة ‪-‬وفق‬ ‫قوله‪ -‬نافيا طلب تعزيزات امنية من قوات الدرك‬ ‫لل�سيطرة على �أحداث �شغب مزعومة يف املخيم‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬تناولت أ�ن�ب��اء �صحفية حملية �أن‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف املخيم ت�سببوا ب��ان��دالع‬ ‫�أح� ��داث ��ش�غ��ب؛ اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ح��ري��ق ��ش��ب ي��وم‬ ‫اجل�م�ع��ة يف امل �خ �ي��م‪ ،‬م�ع�ت�ق��دي��ن أ�ن ��ه ��ش��ب نتيجة‬ ‫ق�ي��ام م��ن و�صفوهم بـ"املند�سني" ب�إ�شعال النار‬ ‫يف اخل �ي��م؛ الأم ��ر ال ��ذي ت�سبب يف إ���ص��اب��ة بع�ض‬ ‫العاملني يف املنظمات ال��دول�ي��ة االن�سانية وبني‬ ‫�صفوف قوات الدرك‪.‬‬

‫األمن يفكك شبكات اتصاالت غري قانونية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ألقت الأجهزة الأمنية القب�ض على‬ ‫‪� 4‬أ��ش�خ��ا���ص بحوزتهم �أج �ه��زة ات�صاالت‬ ‫حديثة ت�ستخدم لتمرير مكاملات دولية‬ ‫من و�إىل اململكة بطرق غري قانونية‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل قال املركز الإعالمي‬ ‫يف مديرية الأم��ن العام �أنّ هيئة تنظيم‬ ‫قطاع االت�صاالت قامت منذ فرتة بتزويد‬ ‫�شعبة امل�ت��اب�ع��ة اخل��ا��ص��ة بق�سم الإ��س�ن��اد‬ ‫والتحقيق الفني يف �إدارة البحث اجلنائي‬ ‫مبعلومات عن وج��ود �أ�شخا�ص يقومون‬ ‫با�ستخدام غري قانوين خلطوط خلوية‬ ‫ل���ش��رك��ات االت �� �ص��االت داخ ��ل اململكة من‬

‫�أجل مترير و�إجراء مكاملات دولية ب�أ�سعار‬ ‫�أقل من �سعر ال�سوق‪ ،‬وبا�ستخدام �أجهزة‬ ‫خا�صة لتلك الغاية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ ق�سم الإ�سناد والتحقيق‬ ‫الفني قام ومنذ حلظة تزويده باملعلومات‬ ‫ب� إ�ن���ش��اء خلية معلوماتية خا�صة قامت‬ ‫مب�ب��ا��ش��رة ال�ت�ح�ق�ي��ق يف ت�ل��ك امل�ع�ل��وم��ات‬ ‫وتت ّبعها بالتن�سيق التام مع هيئة تنظيم‬ ‫قطاع االت�صاالت للك�شف عن م�ستخدمي‬ ‫ب �ط��اق��ات خ �ل��وي��ة ل �� �ش��رك��ات االت �� �ص��االت‬ ‫املحلية ب�صورة غ�ير �شرعية ودون علم‬ ‫ال�شركة وب�شكل يخالف قانون االت�صاالت‪،‬‬ ‫مما ير ّتب خ�سائر مالية كبرية على تلك‬ ‫ّ‬ ‫ال�شركات واالقت�صاد الوطني‪.‬‬

‫و أ� ّك � � � ��د امل� ��رك� ��ز �أ ّن � � ��ه ن �ت �ي �ج��ة ل�ت�ل��ك‬ ‫التحقيقات مت حت��دي��د �أرب �ع��ة م��واق��ع يف‬ ‫ثالث حمافظات خمتلفة ت�ستخدم لتلك‬ ‫ال �غ��اي��ة‪ ،‬ح�ي��ث مت وب��ال �ط��رق ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ت�ف�ت�ي���ش�ه��ا و إ�ل� �ق ��اء ال�ق�ب����ض ع �ل��ى �أرب �ع��ة‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص ي��دي��رون�ه��ا �إ��ض��اف��ة �إىل �ضبط‬ ‫�أجهزة ات�صاالت حديثة داخلها ت�ستخدم‬ ‫لتمرير املكاملات الدولية من و�إىل اململكة‬ ‫وحت ��وي��ل م �ك��امل��ات �أخ � ��رى مل�خ�ت�ل��ف دول‬ ‫العامل عن طريق الأردن‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أنّ التحقيقات ال�ت��ي �أج��ري��ت‬ ‫م��ع امل�ق�ب��و���ض ع�ل�ي�ه��م أ��� �ش ��ارت �إىل ق�ي��ام‬ ‫�أول � �ئ� ��ك الأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص ب � ��إدخ � ��ال �أج� �ه ��زة‬ ‫ات�صاالت حديثة مرتفعة الثمن بطرق‬

‫غري م�شروعة �إىل اململكة‪ ،‬ومن ثم عقد‬ ‫ات�ف��اق�ي��ات خ��ا��ص��ة م��ع ��ش��رك��ات ات���ص��االت‬ ‫خ ��ارج اململكة وب� أ���س�م��اء ��ش��رك��ات وهمية‬ ‫ت �ق��وم م��ن خ�لال�ه��ا � �ش��رك��ات االت �� �ص��االت‬ ‫خ��ارج اململكة بتحويل امل�ك��امل��ات الدولية‬ ‫عن طريق تلك الأج�ه��زة التي ت�ستخدم‬ ‫ب �ط��اق��ات خ �ل��وي��ة ل �� �ش��رك��ات االت �� �ص��االت‬ ‫الأردنية و�شبكة الإنرتنت �إىل دول �أخرى‬ ‫�أو إ�ج��راء ات�صاالت من داخل اململكة �إىل‬ ‫اخل��ارج و أ�خ��ذ ع�م��والت مالية لقاء ذلك‬ ‫م��ن ��ش��رك��ة االت �� �ص��االت اخل��ارج �ي��ة التي‬ ‫يو ّفر عليها ذل��ك الأ�سلوب مبالغ مالية‬ ‫ك �ب�ي�رة وم� ��ا زال ال�ت�ح�ق�ي��ق م �ع �ه��م ج��ار‬ ‫متهيدا لتوديعهم للق�ضاء‪.‬‬

‫تغريم شركة إنرتنت ‪ 1000‬دينار الستعمالها‬ ‫أشــياء الغـــري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��رر ق��ا��ض��ي حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح ج��زاء‬ ‫عمان �سامي خلف الرقاد إ�ل��زام ال�شركة‬ ‫االردن �ي��ة خل��دم��ات الكيبل التلفزيوين‬ ‫واالن�ترن��ت ب��دف��ع ‪ 1000‬دي�ن��ار للمدعي‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي‪ ،‬وت�ضمينها الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ج��راء ا�ستعمال �أ�شياء الغري‬ ‫دون وجه حق و�إقالق الراحة العامة‪.‬‬ ‫وك��ان وك�ي��ل امل�شتكي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي امل �ح��ام��ي ح���س�ين اب ��و م��رار‬ ‫ت �ق��دم ب���ش�ك��وى ل ��دى م��دع��ي ع ��ام عمان‬ ‫�ضد ال�شركة االردن�ي��ة خل��دم��ات الكيبل‬ ‫ال� �ت� �ل� �ف ��زي ��وين واالن �ت ��رن� � ��ت‪ ،‬ل �ق �ي��ام �ه��ا‬ ‫ب��االع�ت��داء على ع��داد الكهرباء لتثبيت‬ ‫م���ش�ترك�ي�ه��ا امل���س�ت�ف�ي��دي��ن م��ن خ��دم��ات‬ ‫املحطة التي و�ضعتها ال�شركة يف العمارة‬ ‫دون �إذن من ال�سكان‪.‬‬

‫كما مل تبادر ال�شركة ب�إزالة ال�ضرر‬ ‫ال ��ذي حل��ق ب��امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫رغم مراجعته وتقدمي ال�شكاوى لقطاع‬ ‫االت�صاالت‪.‬‬ ‫وج � ��اء ق � ��رار امل �ح �ك �م��ة "انها ب�ع��د‬ ‫ان وج ��دت امل��دع��ي ك��ان ق��د ا� �ش�ترك مع‬ ‫ال�شركة املدعى عليها باحلق ال�شخ�صي‬ ‫منذ ع��ام ‪ 2008‬بخدمة االن�ترن��ت وان��ه‬ ‫منذ ال�شهر الثالث من عام ‪ 2010‬قامت‬ ‫امل�شتكى عليها بو�ضع م �ع��دات ا�ضافية‬ ‫و�أج � �ه � ��زة غ�ي�ر ال� �ت ��ي ت �خ ����ص ال �ع �م��ارة‬ ‫وامل�شرتكني"‪.‬‬ ‫كما ق��ام��ت ب�ت��زوي��د م�شرتكني جدد‬ ‫ب��امل�ن�ط�ق��ة خ� ��ارج ال �ع �م��ارة وق ��ام ��ت مبد‬ ‫خطوط لأرب��ع جهات خلدمة امل�شرتكني‬ ‫اجل��دد؛ حيث �أ�صبح تردد املوظفني على‬ ‫ال �ع �م��ارة وال ��دخ ��ول ع�ل��ى ك ��راج ال�ع�م��ارة‬ ‫واالم��اك��ن املخ�ص�صة لل�سكان وامل�شتكي‬

‫امل��دع��ي باحلق ال�شخ�صي ب��دون �إذن من‬ ‫ال�سكان‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق��ام��ت ب ��االع� �ت ��داء ع �ل��ى ع ��داد‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء اخل ��ا� ��ص ب �خ��دم��ات ال �ع �م��ارة‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام��ه ل�ت�ث�ب�ي��ت م �� �ش�ترك �ي �ه��ا يف‬ ‫املنطقة امل�ستفيدين من خدمات املحطة‬ ‫التي و�ضعتها ال�شركة امل��دع��ى عليها يف‬ ‫ال �ع �م��ارة دون اذن م��ن امل���ش�ت�ك��ي او من‬ ‫ال�سكان‪.‬‬ ‫وب��ا��س�ت�ع��را���ض امل�ح�ك�م��ة االف �ع��ال‬ ‫ال�ت��ي ق��ام��ت ب�ه��ا ال���ش��رك��ة م��ن خ�لال‬ ‫ب� �ي� �ن ��ات ال � ��دع � ��وى ب� �ق� �ي ��ام م��وظ �ف��ي‬ ‫ال� ��� �ش ��رك ��ة ب � ��ال �ت��ردد ع� �ل ��ى ال� �ع� �م ��ارة‬ ‫وال� ��دخ� ��ول اىل ك��راج �ه��ا واالم ��اك ��ن‬ ‫امل �خ �� �ص �� �ص��ة ل �ل �� �س �ك��ان‪ ،‬و�إح ��داث� �ه ��م‬ ‫ال�ضو�ضاء واالزع��اج وتعطيل حركة‬ ‫ال �� �س �ك��ان وت �خ �ل �ي��ف ب �ق��اي��ا ال���س�ج��ائ��ر‬ ‫واال�� �س�ل�اك وراءه � ��م ب� ��دون �إذن من‬

‫املدعي باحلق ال�شخ�صي وباقي �سكان‬ ‫ال�ع�م��ارة ي�شكل بالتطبيق القانوين‬ ‫كافة ارك��ان وعنا�صر جرمية �إق�لاق‬ ‫ال��راح��ة العامة خ�لاف��ا لأح�ك��ام امل��ادة‬ ‫‪ 267‬من قانون العقوبات‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب� � ��االدع� � ��اء ب��احل��ق‬ ‫ال �� �ش �خ �� �ص��ي وح �ي ��ث ان� ��ه ي � ��دور وج � ��ودا‪،‬‬ ‫وع��دم��ا م��ع ال���ش��ق اجل��زائ��ي وح�ي��ث ثبت‬ ‫للمحكمة ارت �ك��اب امل�شتكى عليها جلرم‬ ‫اق�لاق ال��راح��ة العامة وفقا للمادة ‪267‬‬ ‫من قانون العقوبات امل�سقط بالعفو العام‬ ‫ما يعقد االخت�صا�ص لهذه املحكمة لنظر‬ ‫االدعاء باحلق ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫وح �ي��ث ث �ب��ت ل�ل�م�ح�ك�م��ة م ��ن خ�لال‬ ‫تقرير اخل�برة ان��ه حَل��ق باملدعي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي �ضرر معنوي ف�إنه ي�ستوجب‬ ‫على املدعى عليها باحلق ال�شخ�صي جرب‬ ‫ودفع املبلغ باحلق ال�شخ�صي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫‪5‬‬

‫ا�ستنادا �إىل تقرير امل�شاورات النيابية‬

‫امللك يكلف النسور بتشكيل الحكومة الجديدة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك �ل��ف ج�لال��ة امل �ل��ك ال��دك �ت��ور ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور‬ ‫بت�شكيل احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة‪ ،‬وفيما يلي ن�ص كتاب‬ ‫التكليف ال�سامي‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫عزيزنا دولة الأخ الدكتور عبداهلل الن�سور‪ ،‬حفظك‬ ‫اهلل ورعاك‪،‬‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪ ،‬وبعد‪،‬‬ ‫فيطيب يل �أن �أبعث �إليك بتحية مل�ؤها التقدير‬ ‫جل �ه��ودك ال��وط�ن�ي��ة امل��و� �ص��ول��ة واالع� �ت ��زاز ب�سريتك‬ ‫املهنية الرائدة‪ ،‬والتي كانت على الدوام مو�ضع تقدير‬ ‫واحرتام‪.‬‬ ‫أ�م ��ا وق��د تلقيت ت�ق��ري��ر ن�ت��ائ��ج امل �� �ش��اورات‪ ،‬التي‬ ‫�أوكلناها �إىل رئي�س ديواننا امللكي الها�شمي مع كافة‬ ‫الكتل النيابية و�أع�ضاء جمل�س النواب‪ ،‬ويف �ضوء نتائج‬ ‫ه��ذه امل �� �ش��اورات‪ ،‬ف��إن�ن��ي أ�ع�ه��د �إل�ي��ك بت�أليف حكومة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬و�أن ت�ب��ا��ش��ر ف ��ورا عملية ال�ت���ش��اور لت�أليف‬ ‫ال� ��وزارة‪ ،‬وب �ل��ورة ب��رن��ام��ج العمل احل�ك��وم��ي لل�سنوات‬ ‫الأرب��ع القادمة‪ ،‬وم��ن ثم التقدم للح�صول على ثقة‬ ‫ممثلي ال�شعب‪� ،‬أع�ضاء جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وقد جاء تكليفك بت�أليف احلكومة ترجم ًة لنهج‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ير�سخ م�سريتنا الدميقراطية‪ ،‬وعلى �أ�س�س‬ ‫ال�شراكة والت�شاور م��ع �أع�ضاء جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ن�سعى �إىل جت��ذي��ره ودع�م��ه ك� أ�ح��د ث��واب��ت نظامنا‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫دولة الأخ العزيز‪،‬‬ ‫�إن ان � �ط �ل�اق ن �ه��ج ال� �ت� ��� �ش ��اور وت �ع �م �ي��ق جت��رب��ة‬ ‫احلكومات الربملانية يتطلب الرتكيز على الأولويات‬ ‫الوطنية ال��واج��ب �إي�ل�ا ؤ�ه��ا ك��ل االه�ت�م��ام يف برنامج‬ ‫العمل احلكومي‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬ف��إن الأول��وي��ة الوطنية تقت�ضي ا�ستمرار‬ ‫وتكثيف جهود اجلميع لتهيئة البيئة املنا�سبة‪ ،‬وتوفري‬ ‫الأدوات ال�ل�ازم��ة ل���ض�م��ان ت �ق��دم ع�م�ل�ي��ة الإ� �ص�ل�اح‪،‬‬ ‫وحتقيق الأه ��داف امل��رج��وة وال�ت��ي �أطلقناها منذ �أن‬ ‫حتملنا أ�م��ان��ة امل�س�ؤولية‪ .‬وعلى احلكومة م�س�ؤولية‬ ‫املبا�شرة يف تعظيم اال�ستفادة م��ن ه��ذه الإ�صالحات‬ ‫ال�شاملة لت�صب يف م�صالح املواطنني‪ ،‬وتنعك�س �إيجابياً‬ ‫على حياتهم‪.‬‬ ‫كما يتطلب تعزيز النهج الت�شاوري احل��وار مع‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب وال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة الأخ � ��رى ح��ول‬ ‫برنامج عمل احلكومة والفريق الوزاري القادر‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط على تقدمي �أف�ضل احللول للتحديات الراهنة‪،‬‬

‫ب��ل و��ض��ع وتنفيذ ب��رن��ام��ج عمل وط�ن��ي �شامل يجدد‬ ‫انطالقة الأردن على م�سار النمو امل�ستدام‪ ،‬وميكن‬ ‫الأردنيني من توظيف طاقاتهم وقدراتهم يف خمتلف‬ ‫املجاالت للنهو�ض بالوطن‪ ،‬وتعزيز دوره الريادي يف‬ ‫املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وي�ت�رت��ب ع �ل��ى احل �ك��وم��ة ك��ذل��ك دور ح �ي��وي يف‬ ‫االرت�ق��اء بنوعية اخل��دم��ات العامة املقدمة‪ ،‬وتر�سيخ‬ ‫م�ؤ�س�سية العمل ال�ع��ام‪ ،‬و إ�ث��راء ال�سيا�سات احلكومية‬ ‫و�ضمان ا�ستقرارها‪ ،‬وفق ر�ؤية وا�ضحة املعامل‪ ،‬وخطة‬ ‫عمل حمددة تعالج خمتلف التحديات‪.‬‬ ‫ول�ت�ح�ق�ي��ق ذل� ��ك‪ ،‬ف � إ�ن �ن��ا ن���ش�ير �إىل أ�ه �م �ي��ة ب�ن��اء‬ ‫اخلطط واال�سرتاتيجيات احلكومية‪ ،‬بالت�شاور مع‬ ‫جميع الأطراف املعنية‪ ،‬وترجمتها �إىل خطط تنفيذية‪،‬‬ ‫مبنهجيات تعك�س �أول��وي��ات املجتمعات املحلية‪ ،‬ووفق‬ ‫ج ��داول تنفيذ زم�ن�ي��ة حم ��ددة ومعلنة للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أن تعكف احلكومة على تنفيذ م��ا ورد م��ن ر�ؤى يف‬ ‫خطاب العر�ش الأخري ترتبط ب�أولويات عمل ال�سلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬والتعاون مع ال�سلطات الأخ��رى ل�ضمان‬ ‫جن��اح تنفيذ امل�س�ؤوليات امل�شرتكة بينها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�ضرورة تفعيل �أداء اجلهاز احلكومي عرب �إطالق ثورة‬ ‫بي�ضاء يف العمل العام‪ ،‬ت�ضمن كفاءته ونوعيته وتقدمي‬ ‫�أف�ضل اخلدمات وفق �أعلى درجات ال�شفافية واالنفتاح‬ ‫على املواطنني وممثليهم‪ ،‬ليتم بعد ذلك احلكم على‬ ‫�أداء احلكومة وم�ساءلتها على هذا الأ�سا�س‪.‬‬ ‫عزيزنا دولة الأخ‪،‬‬ ‫�إن التحديات التي منر بها تتطلب �إيالء الق�ضايا‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ت��ال�ي��ة أ�ه�م�ي��ة ك�ب�رى ل��دى معاجلتها يف‬ ‫برنامج عمل احلكومة‪:‬‬ ‫تعزيز �سيادة القانون واح�ترام��ه واحل�ف��اظ على‬ ‫الأمن والنظام العام‪.‬‬ ‫موا�صلة جهود تنمية احلياة ال�سيا�سية وتطوير‬ ‫الت�شريعات الناظمة ل�ه��ا‪ ،‬لت�شجيع امل��واط�ن�ين على‬ ‫االنخراط فيها‪ ،‬واالرتقاء بالعمل احلزبي والنيابي‪.‬‬ ‫ت��ر��س�ي��خ م �ب��ادئ ال���ش�ف��اف�ي��ة وامل �� �س��اءل��ة وال�ع��دال��ة‬ ‫واجلدارة وتكاف ؤ� الفر�ص‪ ،‬واجلدية يف حماربة الف�ساد‬ ‫وال��وا��س�ط��ة واملح�سوبية‪ ،‬وت�ع��زي��ز منظومة النزاهة‬ ‫الوطنية‪ ،‬ال�ستعادة ثقة املواطنني مب�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫تطبيق نهج الالمركزية لتعزيز م�شاركة املواطنني‬ ‫يف �صنع القرار‪ ،‬خ�صو�صا على امل�ستوى املحلي‪.‬‬ ‫ات�خ��اذ إ�ج ��راءات ناجعة ملحاربة الفقر والبطالة‬ ‫وحماية امل�ستهلك‪ ،‬ت�ضمن تو�سيع الطبقة الو�سطى‬ ‫ومتكينها‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�ضي قدماً يف برامج الإ�صالح‬ ‫االقت�صادي وامل��ايل‪ ،‬وحت�سني �أداء االقت�صاد‪ ،‬و�ضبط‬

‫عجز املوازنة العامة للدولة‪ ،‬واملحافظة على اال�ستقرار‬ ‫النقدي‪.‬‬ ‫االرت �ق��اء بنوعية اخل��دم��ات املقدمة للمواطنني‬ ‫يف خمتلف املجاالت‪ ،‬والرتكيز على قطاعات ال�صحة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م وال �ت��دري��ب وال�ت���ش�غ�ي��ل‪ ،‬ومب��ا يتنا�سب مع‬ ‫متطلبات �سوق العمل‪ ،‬و�ضمان حتقيق �أعلى درج��ات‬ ‫امل�ساواة والعدالة يف احل�صول على هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫ت��رك�ي��ز اجل �ه��ود ع�ل��ى تنمية امل�ح��اف�ظ��ات ل�ضمان‬ ‫ت��وزي��ع �أك�ث�ر ع��دال��ة ملكت�سبات التنمية‪ ،‬و�إي �ج��اد بيئة‬ ‫ا�ستثمارية مناف�سة وج��اذب��ة للقطاع اخلا�ص املحلي‬ ‫وال �ع��رب��ي والأج� �ن� �ب ��ي ل�ت�ح�ق�ي��ق ال �ن �م��و االق �ت �� �ص��ادي‬ ‫امل�ستدام‪ ،‬ولتوفري فر�ص العمل للأردنيني‪.‬‬ ‫تعزيز الأم��ن الغذائي وامل��ائ��ي وتلبية احتياجات‬ ‫اململكة من م�صادر الطاقة‪ ،‬عرب التخطيط بعيد املدى‬ ‫و�إقامة امل�شاريع الكربى القادرة على تلبية احتياجاتنا‬ ‫املتنامية‪ ،‬وذل��ك ع�بر ال�شراكة الفاعلة وال�ب�ن��اءة مع‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬ومواجهة حتديات الطاقة من خالل‬ ‫تنويع امل�صادر‪ ،‬وتنفيذ برامج تر�شيد اال�ستهالك‪.‬‬ ‫ت�ع��زي��ز ال �ت �ع��اون م��ع م� ؤ���س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل��دين‬ ‫والأح � ��زاب وال�ن�ق��اب��ات وو��س��ائ��ل الإع �ل�ام ك���ش��رك��اء يف‬ ‫عملية الإ�صالح والتنمية امل�ستدامة ب�إبعادها املختلفة‪،‬‬ ‫وامل�ساهمة الإيجابية يف حفز هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وتفعيل‬ ‫�أدائها واالرتقاء بدورها‪ ،‬وتوفري بيئة �إيجابية متكنها‬ ‫من حتقيق م�ساعيها لتنمية املجتمع‪.‬‬ ‫دولة الأخ عبداهلل الن�سور‪،‬‬ ‫�إن قواتنا امل�سلحة و�أجهزتنا الأمنية هي ال�ضمانة‬ ‫ل�سيادة الوطن و�أمنه وا�ستقراره‪ ،‬وهي ب�أدائها املهني‬ ‫امل �م �ي��ز م��و� �ض��ع ف �خ��ر الأردن � �ي �ي�ن واع� �ت ��زازه ��م‪ .‬وم��ن‬ ‫واجبنا جميعاً‪ ،‬اال�ستمرار يف تقدمي كل �أ�شكال الدعم‬ ‫وال��رع��اي��ة وااله �ت �م��ام ب��ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة والأج �ه��زة‬ ‫الأمنية ومنت�سبيها‪� ،‬إعدادا وتدريبا وت�سليحا‪ ،‬وتوفري‬ ‫�سبل العي�ش الكرمي ملنت�سبيها‪ ،‬لتبقى على الدوام مثاال‬ ‫يف الكفاءة والقدرة على حماية الوطن ومكت�سباته‪.‬‬ ‫دولة الأخ‪،‬‬ ‫لقد ت�أ�س�س الأردن على مبادئ الدفاع عن حقوق‬ ‫�أمته العربية والإ�سالمية وق�ضاياها العادلة‪ ،‬و�سيظل‪،‬‬ ‫ب�ع��ون اهلل وتوفيقه‪ ،‬من��وذج��ا يف اع�ت��دال��ه وانفتاحه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى احل �ك��وم��ة اال� �س �ت �م��رار يف ت�ع�م�ي��ق ع�لاق��ات�ن��ا‬ ‫الإقليمية والدولية‪ ،‬واحلفاظ والبناء عليها وتنميتها‪،‬‬ ‫وعمل كل ما يلزم من �أجل تعزيز الت�ضامن العربي من‬ ‫خالل اعتماد �أعلى درج��ات الت�شاور‪ ،‬وتن�سيق املواقف‬ ‫مبا يلبي تطلعات �أمتنا يف الرفاه واالزدهار وامل�ستقبل‬ ‫الأف�ضل‪ .‬و�ستبقى الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ق�ضية العرب‬

‫امللك يت�سلم نتائج امل�شاورات مع النواب‬

‫الأوىل‪ ،‬و�إيجاد حل عادل ودائم لهذه الق�ضية املركزية‬ ‫�أمر �أ�سا�سي لأمن وا�ستقرار املنطقة‪ .‬ونحن ما�ضون‬ ‫يف دع��م �أ�شقائنا الفل�سطينيني‪ ،‬ال�ستعادة حقوقهم‬ ‫التاريخية وال�شرعية‪ ،‬و�إق��ام��ة دولتهم امل�ستقلة على‬ ‫ت��راب �ه��م ال��وط �ن��ي‪ .‬ك �م��ا ي �ج��ب �أن ي �ك��ون يف م�ق��دم��ة‬ ‫�أولويات احلكومة احلفاظ على املقد�سات الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬والدفاع عنها يف وجه االعتداءات‬ ‫الإ�سرائيلية املتكررة‪ ،‬وحماوالت تهويد املدينة املقد�سة‬ ‫وتهجري �سكانها العرب‪ ،‬امل�سلمني وامل�سيحيني‪.‬‬ ‫دولة الأخ العزيز‪،‬‬ ‫�إن�ن��ا �إذ نعرب �إىل حقبة ج��دي��دة يف ت��اري��خ الأردن‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬ل�ن��ؤك��د على � �ض��رورة ال�ت�ع��اون واالن�سجام‬ ‫وال�ت�ك��ام��ل يف ع�م��ل ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬م��ع االن �ف �ت��اح يف نهج‬ ‫الت�شاور مع �سائر الفعاليات الوطنية‪ ،‬للوقوف على‬ ‫�آرائهم وخرباتهم يف معاجلة خمتلف الق�ضايا‪ .‬وهذا‬ ‫النهج الدميقراطي هو ال�سبيل ال��ذي �سيقودنا نحو‬ ‫م��رح�ل��ة ج��دي��دة م��ن م���س�يرة الأردن ال�ع��زي��ز‪ ،‬ليكون‬ ‫ع�ن��وان�ه��ا تعظيم امل���ش��ارك��ة ال�شعبية يف عملية �صنع‬ ‫ال�ق��رار‪ ،‬و�صون اجلبهة الداخلية‪ ،‬وحتقيق امل�صلحة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫إ�ن ��ك ال �ي��وم مقبل ع�ل��ى ح�م��ل م���س��ؤول�ي��ة وطنية‬

‫جليلة‪ ،‬يتطلب النجاح فيها فريقا وزاري� �اً من�سجماً‬ ‫يتمتع بالكفاءة واملعرفة واخل�ب�رات وال�ن��زاه��ة‪ ،‬ويعي‬ ‫التحديات ويتفانى يف مواجهتها‪ ،‬ويلتزم بنهج العمل‬ ‫امليداين‪ ،‬و�ستجدون مني كل الدعم وامل��ؤازرة‪ ،‬متمنيا‬ ‫ل�ك��م ال�ت��وف�ي��ق وال �ن �ج��اح‪ .‬و إ�ن �ن��ا يف ان �ت �ظ��ار تن�سيبك‬ ‫ب�أ�سماء الفريق ال��وزاري الذي �سي�شاركك حمل �أمانة‬ ‫امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪،‬‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني‬ ‫وك��ان ج�لال��ة امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ت�سلم �صباح‬ ‫أ�م ����س ت�ق��ري��را ��ش��ام�لا ح ��ول ن�ت��ائ��ج امل �� �ش��اورات التي‬ ‫�أجراها رئي�س الديوان امللكي الها�شمي‪ ،‬الدكتور فايز‬ ‫الطراونة‪ ،‬مع �أع�ضاء جمل�س النواب‪ ،‬بناء على التكليف‬ ‫امللكي له بذلك‪ ،‬والتي �شملت ‪ 8‬كتل نيابية وهي‪ :‬وطن‪،‬‬ ‫والتجمع الدميقراطي للإ�صالح‪ ،‬وامل�ستقبل‪ ،‬والوعد‬ ‫احلر‪ ،‬والوفاق‪ ،‬والو�سط الإ�سالمي‪ ،‬واالحتاد الوطني‪،‬‬ ‫والنهج اجلديد‪ ،‬و�أع�ضاء املجل�س امل�ستقلني‪.‬‬ ‫وق��د كلف ج�لال��ة امل�ل��ك قبل نحو �شهر الدكتور‬ ‫الطراونة القيام مب�شاورات يف ق�صر ب�سمان العامر مع‬ ‫جمل�س النواب ك�آلية جديدة الختيار رئي�س ال��وزراء‪،‬‬ ‫وانطالق جتربة احلكومات الربملانية‪.‬‬

‫قبول استقالة الحكومة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫د‪ .‬الن�سور‬

‫�صدرت الإرادة امللكية ال�سامية بقبول ا�ستقالة‬ ‫حكومة الدكتور عبداهلل الن�سور اعتبارا من �أم�س‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫ووج��ه امللك عبداهلل الثاين الر�سالة التالية‬ ‫�إىل الدكتور الن�سور‪:‬‬ ‫عزيزنا دول��ة الأخ ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الن�سور‪،‬‬ ‫حفظك اهلل ورعاك‪،‬‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪ ،‬وبعد‪:‬‬ ‫ف�ي�ط�ي��ب يل �أن �أب �ع��ث �إل �ي��ك و�إىل زم�لائ��ك‬ ‫ال ��وزراء بتحية االح�ت�رام وال�ت�ق��دي��ر‪ ،‬مل��ا بذلتموه‬ ‫من جهود �صادقة خدمة للوطن‪ ،‬وترجمة لأمانة‬ ‫امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫لقد عملت‪ ،‬وفريقك الوزاري‪ ،‬منذ �أن كلفناك‬ ‫بت�شكيل احل�ك��وم��ة منذ خم�سة �شهور بكل تفان‬

‫ووع ��ي وج�ل��د م��ن أ�ج ��ل تنفيذ امل���س��ؤول�ي��ات التي‬ ‫ُ‬ ‫عهدت �إليكم بها يف كتاب التكليف‪ ،‬والتي عربت‬ ‫ع��ن جملة م��ن الأول��وي��ات الوطنية والإج� ��راءات‬ ‫ال�ضرورية ملواجهة حتديات �صعبة‪.‬‬ ‫وق ��د مت�ك�ن�ت��م ب�ت��وف�ي��ق م��ن اهلل‪ ،‬وب�ج�ه��دك��م‬ ‫واج � �ت � �ه� ��ادك� ��م‪ ،‬م� ��ن حت �ق �ي��ق ج �م �ل��ة م� ��ن ه ��ذه‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ات يف ظ��رف داخ �ل��ي و�إق�ل�ي�م��ي ودويل‬ ‫ح��� ّ�س��ا���س ودق �ي��ق‪ ،‬و��ض�م��ن ف�ترة امل���س��ؤول�ي��ة التي‬ ‫�أتيحت لكم‪ ،‬يف ظل اال�ستحقاقات الد�ستورية‪.‬‬ ‫وق ��د ك ��ان جل �ه��ودك��م ال��وط �ن �ي��ة ال �� �ص��ادق��ة �أث ��ر‬ ‫�إيجابي على امل�سرية الوطنية وعلى تراكم العمل‬ ‫الإي �ج��اب��ي‪ ،‬خ��ا��ص��ة فيما يتعلق ب��دور احلكومة‬ ‫الرئي�س يف املرحلة التي منر بها‪ ،‬و�إح��داث نقلة‬ ‫نوعية يف عملية التحول الدميقراطي‪ ،‬و�إطالق‬ ‫ن �ه��ج احل� �ك ��وم ��ات الربملانية??‪ ،‬ح �ي��ث ق��ام��ت‬ ‫احلكومة بدور �إيجابي مت ّثل يف موقفها احليادي‬

‫وال���ش�ف��اف وال�ب� ّن��اء خ�لال العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫والدعم ال��ذي قدمته لتمكني م�ؤ�س�سات الوطن‬ ‫الدميقراطية اجلديدة وهي املحكمة الد�ستورية‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان�ت�خ��اب‪ ،‬م��ن ال �� �ش��روع يف‬ ‫م���س��ؤول�ي��ات�ه��ا ب�ك��ل اق �ت ��دار‪ ،‬وم �ب��ا� �ش��رة الإع� ��داد‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬واالن �ف �ت��اح ع�ل��ى الإع�ل�ام‬ ‫وموا�صلة احلوار مع القوى ال�سيا�سية وخمتلف‬ ‫�شرائح املجتمع‪.‬‬ ‫وق� ��د ال �ت��زم��ت احل �ك��وم��ة ب�ت�ن�ف�ي��ذ ع� ��دد من‬ ‫الإج��راءات الوطنية ال�ضرورية التي �أك��دت عليها‬ ‫يف ك�ت��اب التكليف‪ ،‬وم��ن أ�ب��رزه��ا تعزيز منظومة‬ ‫ال �ن��زاه��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وت�شكيل جل�ن��ة م��ن اخل�ب�راء‬ ‫املحليني وال��دول�ي�ين ملراجعة �سيا�سات وعمليات‬ ‫اخل�صخ�صة منذ عام ‪ ،1989‬و�إطالق ا�سرتاتيجية‬ ‫وطنية للت�شغيل‪ ،‬بهدف �إت��اح��ة املزيد من فر�ص‬ ‫العمل ل�شباب الوطن الواعد‪.‬‬

‫أ�م� ��ا وق ��د ت�ل�ق�ي��ت ك �ت��اب ا��س�ت�ق��ال��ة حكومتك‬ ‫ال��ذي ج��اء جت�سيداً لال�ستحقاقات التي �أنتجتها‬ ‫التعديالت الد�ستورية‪ ،‬ومنهجيتنا اجل��دي��دة يف‬ ‫العملية الدميقراطية التي هي �أ�سا�س الإ�صالحات‬ ‫ال�شاملة‪ ،‬ف�إنني �أقبل ا�ستقالة حكومتك‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫عميق ��ش�ك��ري وت�ق��دي��ري مل��ا ب��ذل�ت�م��وه م��ن جهود‬ ‫خمل�صة للنهو�ض مب�س�ؤوليات املرحلة االنتقالية‬ ‫مبنتهى ال�شجاعة وال�شعور بامل�س�ؤولية‪ ،‬ونكران‬ ‫الذات وتغليب امل�صلحة الوطنية العليا يف مواجهة‬ ‫التحديات الدقيقة‪ ،‬التي مير بها الأردن العزيز‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ذل��ك ف� إ�ن�ن��ي أ�ع �ه��د إ�ل �ي��ك ب� ��أن ت�ستمر‬ ‫حكومتكم يف �أداء مهماتها وم�س�ؤولياتها �إىل حني‬ ‫ت�أليف وزارة جديدة‪ ،‬يف �ضوء امل�شاورات النيابية‪.‬‬ ‫داعياً املوىل عز وجل �أن يحفظكم جميعا ويوفقكم‬ ‫يف جهودكم املخل�صة خلدمة الأردن العزيز‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪،‬‬

‫الطراونة يكشف تفاصيل املشاورات مع النواب‬ ‫عمان ‪-‬برتا‬ ‫أ�ع �ل��ن رئ�ي����س ال ��دي ��وان امل�ل�ك��ي الها�شمي‬ ‫الدكتور فايز الطراونة �أن امللك قبل ال�سبت‬ ‫ا�ستقالة احلكومة التي كانت تقدمت بها �أواخر‬ ‫�شهر كانون الثاين املا�ضي ‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن امللك �سيكلف رئي�سا ل�ل��وزراء‬ ‫بناء على التقرير الذي مت رفعه جلاللته عقب‬ ‫انتهائه (الطراونة ) من امل�شاورات مع الكتل‬ ‫النيابية والنواب امل�ستقلني لي�صار �إىل توجيه‬ ‫كتاب التكليف ال�سامي‪ ،‬ويبد أ� بعدها الرئي�س‬ ‫املكلف باالت�صال والت�شاور مع الكتل النيابية‬ ‫وال �ن��واب وال �ق��وى ال�سيا�سة الأخ� ��رى وف�ق��ا ملا‬ ‫ت�ضمنه خطاب العر�ش ال�سامي‪.‬‬ ‫وقال الطراونة يف حديث �أجراه مدير عام‬ ‫وكالة الأن�ب��اء الأردن�ي��ة (ب�ترا) الزميل في�صل‬ ‫ال�شبول‪ ،‬ومدير عام م�ؤ�س�سة الإذاعة والتلفزيون‬ ‫الزميل رم�ضان الروا�شدة‪� ،‬إن احلكومة احلالية‬ ‫وحلني تكليف رئي�س جديد �ست�أخذ تفوي�ضا من‬ ‫امللك �أن ت�ستمر يف مهامها‪.‬‬ ‫وب���ش��أن م��وع��د تكليف الرئي�س اجل��دي��د‪،‬‬ ‫قال الطراونة �إن الفي�صل هو الد�ستور وحامي‬ ‫ال��د��س�ت��ور ه��و امل�ل��ك وغ ��دا الأح ��د(ال� �ي ��وم) هو‬ ‫أ�خ��ر ي��وم م��ن الثالثني ي��وم��ا م��ن اال�ستحقاق‬ ‫الد�ستوري للحكومة احلالية لتقدمي بيانها‬ ‫ال � ��وزاري ملجل�س ال �ن��واب‪ ،‬ل�ك��ن امل�ل��ك ق��ال من‬ ‫البداية �إننا يف م�شاورات لت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫تقوم بدورها بتقدمي بيان وزاري ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قدمت ا�ستقالتها للملك‬ ‫بتاريخ ‪ 2013 - 1 - 27‬ومل يتم املوافقة عليها‬ ‫من جاللته‪ ،‬وال��ذي طلب منها اال�ستمرار يف‬ ‫مهامها الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أ�شار الطراونة �إىل �أن امللك ا�ستلم التقرير‬ ‫ب�ك��ل امل�ع�ل��وم��ات والأرق � ��ام امل ��وج ��ودة‪ ،‬وم��ن هم‬ ‫املر�شحون لهذا الأم��ر و�سيكلف رئي�س ال��وزراء‬ ‫اجلديد بعد االطالع على التقرير‪.‬‬ ‫وق ��ال "�إنني ك�ن��ت أ�� �ض��ع امل �ل��ك يف ��ص��ورة‬

‫امل �� �ش��اورات النيابية‪ ،‬وك ��ان امل�ل��ك ي��وج��ه يف كل‬ ‫مرة انه ال يتدخل يف خيارات ما �ستف�ضي �إليه‬ ‫هذه امل�شاورات‪ ،‬واال�ستمرار حتى نهاية عملية‬ ‫الت�شاور"‪.‬‬ ‫وحتدث رئي�س الديوان امللكي عن م�شاوراته‬ ‫مع الكتل النيابية والنواب امل�ستقلني بناء على‬ ‫تكليف امللك له لإج��راء م�شاورات مع الربملان‬ ‫اجلديد من اج��ل ت�شكيل حكومة جديدة بعد‬ ‫إ�ج ��راء االن�ت�خ��اب��ات النيابية ال�ع��ام��ة وانتخاب‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وع��ن م�لام��ح امل��رح�ل��ة ال �ق��ادم��ة‪ ،‬وال��ورق��ة‬ ‫النقا�شية الأخرية للملك فيما يت�صل بالتدرج يف‬ ‫احلكومة الربملانية‪ ،‬قال الطراونة �إن القفزات‬ ‫�أحيانا حتدث �إرباكا كبريا والت�أين والتدرج �أمر‬ ‫مهم‪ ،‬الن �أي مو�ضوع يتم بحثه وهناك حمطات‬ ‫ال بد �أن تقف عندها للتقومي وللمراجعة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف يف ه��ذا ال���س�ي��اق‪ ،‬ان ه��ذه خطوة‬ ‫ك �ب�يرة أ�ق � ��دم ع�ل�ي�ه��ا امل �ل��ك‪ ،‬وي �ج��ب �أن ن��درك‬ ‫أ�ه�م�ي�ت�ه��ا لأن �ه��ا اخل �ط��وة الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وحت��دد‬ ‫االجتاه والت�صميم والإرادة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن املجل�س وم��ن خ�ل�ال ه��ذه‬ ‫اخلطوة أ�ج��رى توافقا على �شخ�ص الرئي�س‪،‬‬ ‫و�سيناق�ش مع الرئي�س املكلف‪ ،‬الفريق الوزاري‪،‬‬ ‫واحل �ق��ائ��ب‪ ،‬وال���س�ي��ا��س��ات‪ ،‬وال�ت���ش��ري��ع كقانون‬ ‫االن�ت�خ��اب وق��ان��ون الأح � ��زاب‪ ،‬مثلما �ستعطي‬ ‫هذه اخلطوة دفعة للأحزاب املوجودة �أن تر�سخ‬ ‫نف�سها‪ ،‬و�أن تكون الكتل النيابية ن��واة أ�ح��زاب‬ ‫ت�صدرها �إىل خارج املجل�س‪ ،‬وي�صبح التفاعل ما‬ ‫بني الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫و أ�ك��د رئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي �أن‬ ‫امللك حر�ص على �أن ي�شرك ممثلي ال�شعب يف‬ ‫املادة ‪ 35‬من الد�ستور‪ ،‬والتي تعطيه ال�صالحية‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة بت�شكيل احل�ك��وم��ات‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ت�ضمني ذل ��ك يف ال��ورق��ة ال�ن�ق��ا��ش�ي��ة ال�ث��ال�ث��ة‪،‬‬ ‫وق��د مهد ل��ه أ�ي���ض��ا يف ال��ورق�ت�ين النقا�شيتني‬ ‫ال�سابقتني‪ ،‬ويف ت�صريحات جاللته‪.‬‬ ‫ويف معر�ض حديثه ع��ن مالمح املرحلة‬

‫القادمة‪ ،‬ق��ال الطراونة �إن هناك حتديات ال‬ ‫تقف عند حد‪ ،‬ويف مقدمتها الق�ضايا الداخلية‬ ‫املتعلقة يف مو�ضوع قانون املوازنة والإي��رادات‪،‬‬ ‫وال�ن�ف�ق��ات وال �ع �ج��ز‪ ،‬وال� ��ذي م �� �ص��دره ب�شكل‬ ‫رئي�سي الطاقة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د �أن املواطن الأردين �صبور‪ ،‬وي�شتد‬ ‫�صربه �إذا �شعر �أن هناك برامج و�سيا�سات تتجه‬ ‫باالجتاه ال�صحيح‪.‬‬ ‫كما �أكد الطراونة �أنه وبعد دخول ال�سنة‬ ‫الثالثة للربيع العربي‪ ،‬بقي الربيع الأردين‬ ‫منت�صبا بقامته البهية‪ ،‬ورغم كل االختالالت‬ ‫والت�شوهات وال�ضيق‪ ،‬فالكل يقول �إن هذا هو‬ ‫النموذج‪ ،‬والنموذج الأ��ص��ح‪ ،‬و�سنحافظ عليه‬ ‫ب�أيدينا وبعقولنا وبقلوبنا‪.‬‬ ‫وعن �سري مراحل عملية الت�شاور مع الكتل‬ ‫الربملانية ونتائجها‪ ،‬قال الطراونة إ�ن��ه وبعد‬ ‫�إلقاء خطاب العر�ش ال�سامي‪ ،‬كلفني جاللة‬ ‫امل�ل��ك ب � إ�ج��راء امل �� �ش��اورات م��ع أ�ع���ض��اء جمل�س‬ ‫ال�ن��واب كتال وم�ستقلني‪ ،‬وه��ذا الأم ��ر قطعه‬ ‫جاللته على نف�سه ب�أن ي�شارك �أع�ضاء جمل�س‬ ‫النواب الذين ميثلون ال�شعب بانتخابات �شهد‬ ‫لها ال�ع��امل كله ب�أنها ك��ان��ت �شفافة‪ ،‬ونزيهة‪،‬‬ ‫وحم��اي��دة‪ ،‬يف �صالحيته الد�ستورية ب� إ�ج��راء‬ ‫م �� �ش��اورات الخ �ت �ي��ار رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال �ق��ادم‪،‬‬ ‫واحلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف ان ه��ذا التوجه �سيكون مدخال‬ ‫حقيقيا �إىل ما يعرف باحلكومات الربملانية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن امل �ل��ك ي��ري��د م��ن ه ��ذا الأم ��ر‬ ‫�أن يكون هناك كتل �سيا�سية ممثلة ب� أ�ح��زاب‬ ‫تخو�ض االنتخابات على هذا الأ�سا�س‪ ،‬لكنها‬ ‫هذه اخلطوة متثل الغر�سة الرئي�سية‪ ،‬واملهمة‪،‬‬ ‫ا�ست�شرافا للمرحلة القادمة‪.‬‬ ‫وق ��ال إ�ن ��ه وام �ت �ث��اال ل �ه��ذا التكليف ك��ان‬ ‫�أول خطوة ال بد منها هي التعامل مع الكتل‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي مت�ث��ل ح��ال��ة ان���س�ج��ام ذه�ن��ي‬ ‫و�سيا�سي ما بني �أفرادها‪ ،‬ولذلك كنا بانتظار‬ ‫ت�شكيل هذه الكتل وت�سجيلها ر�سميا يف املكتب‬

‫الدائم يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن� �ن ��ا ل���س�ن��ا يف م � � ��أزق ��س�ي��ا��س��ي يف‬ ‫الأردن‪ ،‬والأم ��ور م�ستقرة‪ ،‬وت�سري باجتاهها‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي العميق ال���ص�ح�ي��ح‪ ،‬الف�ت��ا �إىل‬ ‫�أن عامل ال��وق��ت ك��ان مهما‪ ،‬خا�صة �أن هناك‬ ‫ا�ستحقاقا د�ستوريا فيما يتعلق مبنح الثقة‬ ‫باحلكومة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه كان هناك جدية يف جمل�س‬ ‫النواب بت�شكيل الكتل‪ ،‬والتي بلغ عددها ثمانية‬ ‫لي�صار �إىل ب��دء امل �� �ش��اورات‪ ،‬وال �ت��ي ت�ضمنت‬ ‫�أي�ضا مناق�شة جممل التحديات التي يواجهها‬ ‫الوطن داخليا‪ ،‬و�إقليميا‪ ،‬وخارجيا‪� ،‬سواء يف‬ ‫اجلانب ال�سيا�سي �أو االقت�صادي‪.‬‬ ‫وق ��ال "�إننا ا�ستمعنا مل��واق��ف وتوجيهات‬ ‫الكتل خالل امل�شاورات‪ ،‬والتي خ�ص�صت الختيار‬ ‫رئ�ي����س ال � � ��وزراء‪ ،‬ول�ي����س ل�ل�ح�ك��وم��ة �أو بيانها‬ ‫ال ��وزاري‪ ،‬ونقلنا ب�أمانة ومو�ضوعية ك��ل ذلك‬ ‫جلاللة امللك"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه الكتل �ستناق�ش مع رئي�س‬ ‫ال ��وزراء املكلف‪� ،‬آلية عمل احلكومات واختيار‬ ‫احلقائب‪ ،‬والبيان الوزاري‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الطراونة �أبرز مالمح امل�شاورات‬ ‫يف جولتها الأوىل‪ ،‬والتي كان احلديث يف �أغلبها‬ ‫وفق الطراونة‪ -‬حول خمتلف الق�ضايا‪ ،‬وعن‬‫موا�صفات رئي�س ال��وزراء‪ ،‬والربامج والق�ضايا‬ ‫املهمة التي يجب �أن تبحث‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الكتل‬ ‫�ست�ؤمن مبحا�ضر مناق�شاتها خالل امل�شاورات‪.‬‬ ‫و�أبلغ الطراونة يف مقابلته‪� ،‬أن كتلة الوفاق‬ ‫امل��ؤل�ف��ة م��ن ‪ 18‬نائبا‪ ،‬وكتلة االحت ��اد الوطني‬ ‫امل�ؤلفة من ع�شرة نواب هم الذين �سموا الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور رئي�سا للوزراء القادم‪ ،‬فيما كان‬ ‫اغلب حديث باقي الكتل يف املوا�صفات العامة‬ ‫للرئي�س‪ ،‬لكنهم كانوا ي�شريون يف حديثهم �إىل‬ ‫�أنهم �سي�سعون لت�شكيل ائتالفات برملانية متثل‬ ‫الأغلبية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالنواب الع�شرة امل�ستقلني‪،‬‬ ‫فلم ي�سموا �أحدا‪ ،‬ح�سب الطراونة‪.‬‬

‫وق ��ال إ�ن ��ه مت إ�ب �ل�اغ ال�ك�ت��ل ع�ن��د ان�ت�ه��اء‬ ‫اجل��ول��ة الأوىل‪" ،‬ب�أننا كلنا �آذان �صاغية‬ ‫لكم"‪ ،‬م�شريا �إىل أ�ن��ه ب��د�أ بعد ذل��ك ح��راك‬ ‫كبري يف �أروق ��ة املجل�س‪ ،‬وحم��اول��ة لت�شكيل‬ ‫االئتالفات‪.‬‬ ‫وع� ��ن م ��واق ��ف ال �ك �ت��ل ال �ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬ق��ال‬ ‫ال �ط��راون��ة �إن ال��ر��س��ال��ة الأوىل ج ��اءت من‬ ‫ائ �ت�لاف كتلتي وط��ن امل�ك��ون��ة م��ن ‪ 28‬نائبا‬ ‫برئا�سة النائب عاطف الطراونة‪ ،‬والو�سط‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬امل�ك��ون��ة م��ن ‪ 15‬ن��ائ�ب��ا‪ ،‬برئا�سة‬ ‫النائب الدكتور حممد احل��اج‪ ،‬وكان مفادها‬ ‫دع� ��م ال ��دك �ت ��ور ع� �ب ��داهلل ال �ن �� �س��ور ل��رئ��ا��س��ة‬ ‫احل�ك��وم��ة ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ك�م��ا ت�ضمنت الر�سالة‬ ‫�شكل احلكومة واحلقائب الوزارية‪ ،‬وهذا له‬ ‫م�سا�س باجلولة الثانية بالرئي�س املكلف مع‬ ‫الكتل النيابية‪.‬‬ ‫وب�ين �أن الر�سالة الثانية ج��اءت من كتلة‬ ‫ال��وف��اق برئا�سة النائب م�يرزا ب��والد‪ ،‬وحملت‬ ‫نف�س �صياغة الر�سالة الأوىل وت�سمية الدكتور‬ ‫ع �ب��داهلل الن�سور لرئا�سة احل�ك��وم��ة ال�ق��ادم��ة‪،‬‬ ‫مثلما ت�ضمنت بع�ض النقاط تت�صل بالقوانني‬ ‫واحلقائب الوزارية‪.‬‬ ‫وقال �إن لقاء مت مع النائب طالل ال�شريف‬ ‫رئي�س كتلة امل�ستقبل والتي ت�ضم ‪ 18‬نائبا ومعه‬ ‫ال �ن��ائ��ب م�صطفى ي��اغ��ي ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي‬ ‫للكتلة‪" ،‬و�أبلغوين با�سم الكتلة بت�سمية الدكتور‬ ‫عو�ض خليفات لت�شكيل احلكومة القادمة"‪.‬‬ ‫وب�ين �أن لقاء أ�خ��ر مت مع ممثل عن كتلة‬ ‫امل���س�ت�ق�ب��ل ال �ن��ائ��ب ال��دك �ت��ور ن���ص��ار القي�سي‪،‬‬ ‫"و�سلمني ر�سالة خطية موقع عليها ت�سعة‬ ‫م��ن �أع���ض��اء الكتلة‪ ،‬يطلبوا �أن ي�ك��ون اخليار‬ ‫باختيار الرئي�س جلاللة امللك‪ ،‬ولي�س كما ذكر‬ ‫يل �شفهيا‪ ،‬فكتلة امل�ستقبل املكونة من ‪ 18‬نائبا‬ ‫بلغت ر�سميا ب�أنهم يتجهوا نحو ت�سمية الدكتور‬ ‫عو�ض خليفات رئي�سا للوزراء القادم‪ ،‬ولكن يف‬ ‫ر�سالة خطية جاءتني فيما بعد تقول‪" :‬ترك‬ ‫اخليار جلاللة امللك"‪.‬‬

‫وقال �إن لقاء مت مع النائب يو�سف القرنة‬ ‫رئي�س كتلة التجمع الدميقراطي للإ�صالح‬ ‫"و�سلمني ر�سالة م��ن الكتلة املكونة م��ن ‪23‬‬ ‫نائبا م�ضمونها ترك ا�سم رئي�س الوزراء القادم‬ ‫جلاللة امللك"‪.‬‬ ‫وبني "�أن هناك لقاء مت مع النائب �أجمد‬ ‫امل �ج��ايل رئي�س كتلة ال��وع��د احل ��ر‪ ،‬وه��ي كتلة‬ ‫م�ؤلفة من ‪ 18‬نائبا‪ ،‬و"�سلمني ر�سالة مرفقة‬ ‫معها �أ�سماء ‪ 24‬نائبا من كتل خمتلفة‪ ،‬وي�سمون‬ ‫الدكتور عو�ض خليفات كرئي�س للوزراء القادم ‪،‬‬ ‫ولكن كان الـ ‪ 24‬نائبا غري موقعني �أمام �أ�سمائهم‬ ‫‪ ،‬و�أج�ب�ت��ه ول�غ��اي��ات التوثيق ال ب��د م��ن �إج ��راء‬ ‫ات�صال معهم للت�أكد من موقفهم ‪ ،‬فتبني �أن‬ ‫‪� 17‬أكدوا‪ ،‬و�سبعة قالوا ‪ :‬نلتزم مبا قدمت كتلنا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن لقاء �أخر مت مع النائبني رائد الكوز‪،‬‬ ‫وع�ل��ي زن��ون��ة‪ ،‬وه�م��ا م��ن كتلة النهج اجل��دي��د‪،‬‬ ‫وو�ضعا �أمر اختيار رئي�س الوزراء جلاللة امللك‪،‬‬ ‫كما جرى لقاء مع النائبني مو�سى اخلاليلة‪،‬‬ ‫وحم�م��د اخل�شمان " و�سلموين ر��س��ال��ة متثل‬ ‫كتلة االحت��اد الوطني‪ ،‬و�سميا الدكتور عبداهلل‬ ‫الن�سور مر�شحا لرئا�سة الوزراء"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ط��راون��ة "�إنه ك��ان ه�ن��اك حركة‬ ‫من الكتل �أف��رادا �إىل خارج امل�سمى الذي مت يف‬ ‫كتلتهم‪ ،‬والأغ�ل��ب ق��ال‪ :‬أ�ن��ا ان�سب ف�لان‪ ،‬خارج‬ ‫عن كتلته‪ ،‬ولكن مل ين�شق عنها‪ ،‬فيما كان هناك‬ ‫�أ�شخا�ص ان�شقوا وهم قلة"‪.‬‬ ‫وع��ن م��دى ت ��أث�ير ح��ال��ة الكتل املتحركة‬ ‫ع�ل��ى امل �� �ش��اورات ق ��ال ال �ط��راون��ة "�إنني �أ ؤ�ك ��د‬ ‫عندما كلفني جاللة امللك ب��إج��راء امل�شاورات‪،‬‬ ‫كان توجيه الرئي�س عدم الإيحاء ب�أي �شكل عن‬ ‫�أي رغبة �أو تف�ضيل لأي �شخ�ص‪ ،‬وه��م أ�ح��رار‬ ‫لرت�سيخ هذا النهج"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن االنتخابات النيابية مل تقم‬ ‫متن �أن هذه‬ ‫على �أ�س�س حزبية‪" ،‬ولكن هناك ٍ‬ ‫الأحزاب �أو التكتالت ال�سيا�سية �أن تكون مقدمة‬ ‫لتعميق هذا املفهوم‪ ،‬وبالتايل ت�شكيل الكتل من‬ ‫خالل الربملان يعزز هذه العملية"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫افتتح ملتقى الأعمال الأردين الأمريكي الثاين‬

‫امللك‪ :‬األردن يعد خيار ًا ذكي ًا ليكون‬ ‫قاعدة استثمارية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اف�ت�ت��ح امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف عمان‬ ‫�أم ����س ال���س�ب��ت ف �ع��ال �ي��ات م�ل�ت�ق��ى الأع �م��ال‬ ‫الأردين الأمريكي الثاين‪ ،‬الذي يهدف �إىل‬ ‫تعميق العالقات التجارية واال�ستثمارية‬ ‫بني البلدين‪ ،‬وت�سليط ال�ضوء على الفر�ص‬ ‫االقت�صادية التي تعزز النمو االقت�صادي‬ ‫وحت �ق��ق امل �ن��اف��ع امل �ت �ب��ادل��ة ع �ل��ى م���س�ت��وى‬ ‫االقليم‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ل��ك يف ال�ك�ل�م��ة االف�ت�ت��اح�ي��ة �إن‬ ‫منطقتنا اليوم متر يف مرحلة مهمة ت�شهد‬ ‫فيها ا�ضطرابات خطرية‪ ،‬وهذا يفر�ض على‬ ‫�صانعي القرار االقت�صادي حتديد اخليارات‬ ‫وا�ستك�شاف الفر�ص لتحقيق النمو املن�شود‪،‬‬

‫وهو ما يربز �أهمية "اخليارات الذكية"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امللك �أن ه��ذه اخل�ي��ارات تتمثل‬ ‫يف حتديد "�أين ن�ستثمر وم��ع من نت�شارك‬ ‫و أ�ي��ن تقام م��راك��ز التكنولوجيا �أو املن�ش�آت‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة �أو م �ك��ات��ب ال��دع��م والإ�سناد"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن االردن يعد خيارا ذكيا ليكون‬ ‫قاعدة ا�ستثمارية تفتح بوابات امام جتمعات‬ ‫اقت�صادية كربى على م�ستوى قارات العامل‬ ‫الرئي�سة‪.‬‬ ‫وقال امللك خماطبا امل�شاركني‪" :‬عليكم‬ ‫�أن تعلموا �أن اخليارات الذكية التي تتخذونها‬ ‫ال�ي��وم‪� ،‬ستكون مفيدة لكم وللماليني من‬ ‫ال�ن��ا���س‪ ،‬وب��ات�خ��اذك��م ه��ذه اخل �ي��ارات‪ ،‬ف�إنكم‬ ‫تبعثون بر�سالة وا�ضحة مفادها "�أن بو�سعنا‬ ‫توفري الفر�ص‪ ،‬التي م��ن �ش�أنها �أن ت�صنع‬

‫م�ستقبال �أف�ضل للبلدين"‪.‬‬ ‫و�أكد امللك �إدراك الأردن الدور املركزي‬ ‫الذي ي�ضطلع به القطاع اخلا�ص‪ ،‬وال�شركاء‬ ‫العامليون يف مواجهة التحديات التي تتمثل‬ ‫يف �ضمان الأمن االقت�صادي وحتقيق النمو‬ ‫االقت�صادي ال�شامل وتوفري فر�ص العمل‪،‬‬ ‫"و�أنا مهتم ب�شكل خا�ص بتوفري فر�ص عمل‬ ‫لل�شباب الأردين‪ ،‬ال��ذي��ن ي�شكلون غالبية‬ ‫ال���س�ك��ان ل��دي�ن��ا‪ ،‬وه��م ميتلكون ال�ك�ث�ير من‬ ‫امل��واه��ب وامل� �ه ��ارات‪ ،‬وي�ستحقون �أن تتعزز‬ ‫�إمكاناتهم‪ ،‬و�أن تتحقق �آمالهم"‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب امل�ل��ك ع��ن تطلعه ب ��أن ي�ضطلع‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص االردين ب ��دور أ���س��ا��س��ي يف‬ ‫�صياغة ��ش��راك��ات يف امل�ستقبل‪ ،‬ال�سيما �أن��ه‬ ‫لدينا �صناعات وق�ط��اع��ات ع��دي��دة‪ ،‬م�ؤهلة‬

‫من هنا وهناك‬ ‫‪ 1651‬مهندس ًا استفادوا من قروض للنقابة يف ‪2012‬‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستفاد ‪ 1651‬مهند�سا ومهند�سة من القرو�ض‬ ‫التمويلية التي تقدّمها النقابة ملنت�سبيها خالل العام‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬وبلغ إ�ج�م��ايل تلك ال�ق��رو���ض ‪10,189,342‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫ووزعت القرو�ض على كالتايل‪ :‬الزواج وا�ستفاد‬ ‫منها ‪ 528‬مهند�سا ومهند�سة بقيمة ‪1,054,093‬‬ ‫دي �ن��ارا‪ ،‬و‪ 387‬مهند�سا ومهند�سة ا��س�ت�ف��ادوا من‬ ‫قرو�ض �شراء الأرا� �ض��ي بقيمة ‪ 5,019,596‬دينارا‪،‬‬ ‫و‪ 235‬مهند�سا ومهند�سة ا��س�ت�ف��ادوا م��ن قرو�ض‬ ‫التعليم بقيمة ‪ 234,498‬دي �ن��ارا‪ ،‬و‪ 196‬مهند�سا‬ ‫ومهند�سة ا�ستفادوا من قرو�ض ال�سيارات بقيمة‬ ‫‪ 1,394,289‬دينارا‪ ،‬و‪ 122‬مهند�سا ومهند�سة ا�ستفادوا‬ ‫من قرو�ض م��واد البناء بقيمة ‪ 1,342,517‬دينارا‪،‬‬ ‫و‪ 67‬مهند�سا وم�ه�ن��د��س��ة ا� �س �ت �ف��ادوا م��ن ق��رو���ض‬ ‫الأث��اث بقيمة ‪ 241,945‬دي�ن��ارا‪ ،‬و‪ 49‬ا�ستفادوا من‬

‫قرو�ض الأجهزة بقيمة ‪ 38,268‬دينارا‪ ،‬و‪ 27‬مهند�سا‬ ‫ومهند�سة ا��س�ت�ف��ادوا م��ن ق��رو���ض ال�شقق بقيمة‬ ‫‪ 485,885‬دينارا‪ ،‬كما ا�ستفاد ‪ 19‬مهند�سا ومهند�سة‬ ‫من قرو�ض �شراء احلوا�سيب بقيمة ‪ ،13,581‬كما‬ ‫ا�ستفاد ‪ 13‬مهند�سا ومهند�سة م��ن ق��رو���ض �شراء‬ ‫�أرا�ضي خا�صة بقيمة ‪ 212,875‬دينارا‪ ،‬فيما ا�ستفاد‬ ‫‪ 8‬مهند�سني من قرو�ض امل�شاريع الإنتاجية بقيمة‬ ‫‪ 151,796‬دينارا‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه��ر تقرير دائ ��رة خ��دم��ة ال��زم�لاء ومركز‬ ‫االت �� �ص��ال يف ال�ن�ق��اب��ة � ّأن ‪ 119‬مهند�سا ومهند�سة‬ ‫ا�ستفادوا من �صندوق القر�ض احل�سن‪ ،‬وبقيمة بلغت‬ ‫‪ 1207172‬دينارا‪ ،‬كما بلغ عدد امل�ستفيدين من خدمة‬ ‫اخلطوط اخللوية ‪ 500‬زميل وزميلة ب�إجمايل ‪1407‬‬ ‫خط‪ .‬وبلغ عدد املراجعني للنقابة خالل العام املا�ضي‬ ‫خالل فرتات العام ‪� 100‬ألف مراجعا لغايات �إدارية‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املكاملات الواردة للنقابة خالل العام املا�ضي‬ ‫‪ 149446‬مكاملة‪.‬‬

‫أهالي جديتا يطالبون بمعالجة منعطفات خطرة‬ ‫دير ابي �سعيد‪ -‬برتا‬

‫طالب مواطنون يف بلدة جديتا بلواء الكورة‬ ‫وزارة اال� �ش �غ��ال ال �ع��ام��ة بتح�سني ط��ري��ق امل��دخ��ل‬ ‫الغربي لبلدتهم‪ ،‬وازالة منعطفات حادة وخطرة يف‬ ‫طريق �شديد االنحدار‪ ،‬م�ؤكدين ان كرثة املنعطفات‬ ‫وحدتها تت�سببان بحوادث �سري بني احلني والآخر‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س ب �ل��دي��ة ب��رق ����ش ال �� �س��اب��ق حممد‬ ‫خطاطبة �إن ط��ري��ق ال�ب�ل��دة ب��واق�ع��ه احل��ايل يزيد‬ ‫م��ن ح� ��وداث ال �� �س�ير‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان ب�ل��دي��ة برق�ش‬ ‫طالبت وزارة اال��ش�غ��ال بتنفيذ م�سار ط��ري��ق بدل‬ ‫يو�صل اىل وادي الريان ويزيل منعطفات خطرة‪،‬‬ ‫وينهي خطورة تلك املنعطفات ويقل�ص امل�سافة التي‬ ‫يقطعها ابناء البلدة مبركباتهم يف الو�صول اىل‬ ‫الطريق العام للواء الكورة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س بلدية جديتا اال�سبق زكي ملحم‬ ‫�إن مطالب البلدة ب�إزالة املنعطفات قدمية‪ ،‬وطالبت‬ ‫بها جمال�س بلدية تعاقبت على خدمة البلدة‪ ،‬وما‬

‫تزال خطورة املنعطفات قائمة‪.‬‬ ‫وق ��ال ك��ل م��ن ال��وج�ي��ه ع �ب��دال �ق��ادر ال�ك�ي�لاين‬ ‫وابراهيم بني مفرج وعلي الزيوت‪� ،‬إن بلدتهم رمبا‬ ‫تكون الوحيدة يف بلدات اململكة التي متتاز طريقها‬ ‫بكرثة املنعطفات وحدتها‪ ..‬وجديتا ‪-‬التي يقطنها‬ ‫نحو ‪ 19‬الف ن�سمة‪ -‬هي اعلى بلدة يف لواء الكورة‬ ‫عن �سطح البحر‪ ،‬وهي مطلة على بلدات اخرى من‬ ‫الكورة جماورة لها وطريقها مثار ال�شكوى ال يزيد‬ ‫طوله على ‪ 1800‬م�تر‪ ،‬وب��ه ‪ 19‬منعطفا ح��ادا؛ �أي‬ ‫بواقع منعطف لكل مئة مرت!‬ ‫م��دي��ر م�ك�ت��ب ا� �ش �غ��ال ال �ل ��واء امل�ه�ن��د���س ع�م��اد‬ ‫الكوفحي‪ ،‬بني اهتمام املكتب بالطريق وب�إجراءات‬ ‫حت���س�ي�ن��ه‪ ،‬واحل ��د م��ن خ �ط��ورة م�ن�ع�ط�ف��ات��ه‪ ،‬حيث‬ ‫ينفذ ما امكن من اعمال �شبه �سنوية بهذا االجتاه‪،‬‬ ‫وجرى قبل عامني عمل خلطة ا�سفلتية لأجزاء من‬ ‫الطريق بعد اعادة ان�شاء وحت�سينات كاملة له‪.‬‬ ‫وقال �إن تنفيذ م�سار �آخر للطريق ال ميكن يف‬ ‫الوقت احلايل؛ لعدم توفر خم�ص�صات مالية‪.‬‬

‫«الرتبية» تهيئ عودة دوام الطالب‬ ‫يف مدرسة األمري فيصل‬ ‫جر�ش ـ ن�صر العتوم‬ ‫زار الأم�ي�ن ال �ع��ام ل��وزارة‬ ‫ال�ت�رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م � �س �ط��ام‬ ‫ع ��واد ع�ل��ى ر أ��� ��س وف��د وزاري‬ ‫ظ �ه��ر �أم ����س م��در� �س��ة الأم�ي�ر‬ ‫في�صل الأ��س��ا��س�ي��ة املختلطة‪،‬‬ ‫القريبة من بلدة جبة جنوب‬ ‫جر�ش‪ ،‬والتقى �أهايل منطقة‬ ‫ح ��ي الأم �ي��ر ف�ي���ص��ل وم��دي��ر‬ ‫املدر�سة علي ال �ق��ادري‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ح�صلت معه امل�شكلة مع مدير‬ ‫الرتبية ال�سابق‪ ،‬وا�ستمع �إىل‬ ‫�آراء �أهايل احلي و�أولياء �أمور‬ ‫الطلبة هناك‪.‬‬ ‫وت � �ف � � ّق� ��د ع� � � ��واد ال� �غ ��رف‬ ‫ال�صفية يف امل��در��س��ة وقال‪":‬‬ ‫� �س��ر وج� ��ودن� ��ا ه ��و ال �ط��ال��ب‪،‬‬ ‫ونحن موجودون خلدمة هذا‬ ‫الطالب‪ ،‬وهدفنا �أال يقع ولو‬ ‫ح�ج��ر ��ص�غ�ير واح ��د ع�ل��ى �أي‬ ‫ط��ال��ب‪ ،‬ون���س�ع��ى �إىل ت�ق��دمي‬ ‫ب �ي �ئ��ة �آم� �ن ��ة ل� ��ه‪ ،‬ومل ّ� ��ا ��س�م�ع�ن��ا‬ ‫مب�شكلة املدر�سة جئنا لرنى‬ ‫على �أر�ض الواقع"‪.‬‬ ‫وح ��ول ح � ّ�ل امل���ش�ك�ل��ة ق��ال‬ ‫ع� ��واد "ال ت��وج��د خ �ط��ورة يف‬ ‫م�ب�ن��ى امل��در� �س��ة‪ ،‬ول �ك��ن يجب‬ ‫�إزال � ��ة ال �ق �� �ص��ارة م��ن ال �غ��رف‬ ‫ال���ص�ف�ي��ة �أوال ث��م م��ن غ��رف��ة‬ ‫الإدارة وت �ب��د أ� ال���ص�ي��ان��ة من‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬و��س�ي�ك��ون غ ��دا الأح ��د‬ ‫عودة دوام الطلبة �إىل غرفهم‬ ‫ال�صفية يف املدر�سة كاملعتاد"‪.‬‬ ‫م�ت��اب�ع�اً ‪ ":‬نعطي امل��ال��ك‬ ‫ف�ت�رة لإع� � ��ادة � �ص �ي��ان��ة مبنى‬

‫امل��در��س��ة و�إزال� ��ة ال�سقف بعد‬ ‫ن� �ه ��اي ��ة ال �ف �� �ص ��ل ال ��درا�� �س ��ي‬ ‫ال� �ث ��اين‪ ،‬وال �ب �ح��ث ع��ن مبنى‬ ‫�آخر يف نهاية الف�صل الدرا�سي‬ ‫يف حال مل يتم �إجراء ال�صيانة‬ ‫املطلوبة"‪.‬‬ ‫وم� � �ن � ��دوب� � �اً ع � ��ن �أه � � ��ايل‬ ‫احل � � ��ي‪� ،‬أك � � ��د امل� �ح ��ام ��ي ع�ل��ي‬ ‫الزبون �أنّ �أولياء �أمور الطلبة‬ ‫والأه� ��ايل �سيتابعون �صيانة‬ ‫مبنى مدر�سة الأم�ير في�صل‬ ‫و�إ�شرافهم عليه‪ ،‬راف�ضني يف‬ ‫الوقت ذات��ه نقل �أبنائهم �إىل‬ ‫�أيّ من املدار�س املجاورة‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ طالب وطالبات‬ ‫امل ��در�� �س ��ة ا� �س �ت �ق �ب �ل��وا ال ��وف� � َد‬ ‫ال��وزاري برفع الالفتات التي‬ ‫ت��رف����ض ن�ق�ل�ه��م �إىل م��دار���س‬ ‫جم��اورة‪ ،‬ورفعت الفتات كتب‬ ‫عليها ‪ :‬تكلفة بناء مدر�ستنا‬ ‫ال ت�ساوي مياومة ي��وم لأح��د‬ ‫ال��وزراء يف زي��ارات�ه��م‪ ،‬نطالب‬ ‫ب �ب �ن��اء ج��دي��د ل �ل �م��در� �س��ة‪ ،‬لن‬ ‫ن��ر��س��ل �أب �ن��اءن��ا �إىل امل� ��وت‪ ،‬يا‬ ‫ع �ط��وف��ة الأم� �ي ��ن ال� �ع ��ام ه��ل‬ ‫قدمتم لإن�صافنا �أم للتغطية‬ ‫ع �ل ��ى ق� � ��رار م ��دي ��ر ال�ت�رب �ي��ة‬ ‫امل �ن �ق��ول؟‪� ،‬أخ��وت �ن��ا يف خميم‬

‫ال ��زع�ت�ري ع �ن��ده��م م ��دار� ��س‬ ‫ف� �م ��ن ن � �ح� ��ن؟ ح � ��ي الأم� �ي ��ر‬ ‫في�صل �إىل �أين ؟‪.‬‬ ‫من جانب �آخر قال م�صدر‬ ‫م�س�ؤول يف الوفد ال��وزاري �إنّ‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم ت�سعى‬ ‫�إىل ت�أمني طلبة املدار�س التي‬ ‫ت��وج��د فيها م�شاكل بو�سائل‬ ‫م � ��وا�� � �ص �ل��ات م� � �� ّؤم� � �ن � ��ة �إىل‬ ‫م��دار���س �أك�ث�ر ع ��دداً‪ ،‬يح�صل‬ ‫ال � �ط �ل��اب ف� �ي� �ه ��ا ع� �ل ��ى ب �ي �ئ��ة‬ ‫تعليمية تربوية �آمنة‪.‬‬ ‫ُي� ��� �ش ��ار �إىل �أنّ �أول � �ي� ��اء‬ ‫أ�م ��ور ط�ل�اب م��در��س��ة الأم�ي�ر‬ ‫ف�ي���ص��ل رف �� �ض��وا ق� ��رار م��دي��ر‬ ‫الرتبية ال�سابق نقل �أبنائهم‬ ‫�إىل امل��دار���س امل�ج��اورة؛ الأم��ر‬ ‫ال� ��ذي ح ��دا مب��دي��ر امل��در� �س��ة‬ ‫وم� �ع� �ل� �م� �ي� �ه ��ا �إىل ت ��دري� �� ��س‬ ‫ال � �ط �ل�اب يف م �� �س �ج��د احل ��ي‬ ‫املجاور للمدر�سة طوال الأيام‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ع�ل�م�اً ب � ��أنّ م��در��س��ة‬ ‫الأم �ي ��ر ف �ي �� �ص��ل الأ� �س��ا� �س �ي��ة‬ ‫امل �خ �ت �ل �ط��ة م �� �س �ت ��أج��رة وت�ق��ع‬ ‫�شرق قرية جبة جنوب جر�ش‪،‬‬ ‫وي� �ب� �ل ��غ ع � ��دد ط �ل�اب � �ه� ��ا(‪)27‬‬ ‫ط��ال�ب�اً وط��ال�ب��ة وف�ي�ه��ا �سبعة‬ ‫مع ّلمني‪.‬‬

‫للخو�ض يف �شراكات وا�ستثمارات ناجحة‪.‬‬ ‫وقال امللك �إننا يف االردن نفخر بنموذج‬ ‫التطور الدميقراطي ال��ذي طبقناه القائم‬ ‫على ال�ت�ع��ددي��ة وال�ت��واف��ق وال�ن�ه��ج ال�سلمي‪،‬‬ ‫"فهذا ه��و الأ� �س �ل��وب الأردين يف ان�ت�ه��اج‬ ‫ال�شفافية واحلاكمية الر�شيدة‪ ،‬يف مناخ من‬ ‫التعددية‪ ،‬واالنفتاح‪ ،‬والت�سامح واالعتدال"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل�ل��ك �أن من��وذج�ن��ا يف الأردن‬ ‫يهدف �إىل حتقيق تكاف ؤ� الفر�ص للجميع‪،‬‬ ‫وح� �م ��اي ��ة احل � ��ري � ��ات امل� ��دن � �ي� ��ة‪ ،‬واحل� �ق ��وق‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز م� �ب ��د أ� ال �ف �� �ص��ل ب�ين‬ ‫ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬وت�شجيع امل���ش��ارك��ة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫م�شددا على �أن ربيعنا االردين ك��ان فر�صة‬ ‫لتطوير �أ�س�س وقواعد التحول الدميقراطي‪،‬‬ ‫و�ضوابطه‪.‬‬

‫امللك يلقي كلمته يف افتتاح امللتقى‬

‫وزير األوقاف‪ 10 :‬دول توافق على املشاركة‬ ‫الدولية لحفظ القرآن الكريم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق� ��ال وزي � ��ر الأوق � � � ��اف وال� ��� �ش� ��ؤون‬ ‫وامل � �ق� ��د� � �س� ��ات الإ� � �س�ل��ام � �ي� ��ة ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫ع�ب��دال���س�لام ال�ع�ب��ادي �إن ال� ��وزارة تلقت‬ ‫م��واف�ق��ات ع�شر دول ع��رب�ي��ة و�إ��س�لام�ي��ة‬ ‫و��ص��دي�ق��ة م��ن �أ� �ص��ل ‪ 42‬دول ��ة خاطبتها‬ ‫الوزارة‪ ،‬لرت�شيح مت�سابقني للم�شاركة يف‬ ‫امل�سابقة الها�شمية الدولية املقبلة حلفظ‬ ‫القر�آن الكرمي وتالوته وتف�سريه‪.‬‬ ‫وبني الدكتور العبادي لوكالة االنباء‬

‫االردن �ي��ة (ب�ت�را) �أم����س ال�سبت‪ ،‬ان آ�خ��ر‬ ‫م��وع��د لتلقي م��واف�ق��ات ال ��دول الراغبة‬ ‫بامل�شاركة يف امل�سابقة الها�شمية الدولية‬ ‫للإناث يف دورتها الثامنة �سيكون مطلع‬ ‫�شهر ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال ان م�سابقة االن��اث �ستعقد يف‬ ‫غرة �شهر رجب املقبل‪ ،‬و�ستعقد امل�سابقة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة ال��دول �ي��ة ل�ل��ذك��ور يف دورت �ه��ا‬ ‫احل��ادي��ة وال�ع���ش��ري��ن يف منت�صف �شهر‬ ‫رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬و�سيتم توزيع اجلوائز‬ ‫على الفائزين برعاية ملكية �سامية يف‬

‫ليلة القدر‪.‬‬ ‫وقال ان امل�سابقة الها�شمية الدولية‬ ‫للإناث تعد الأوىل على م�ستوى العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي واال� �س�لام��ي‪ ،‬وان أ�ع���ض��اء جلنة‬ ‫ال�ت�ح�ك�ي��م ل �ه��ات�ين امل���س��اب�ق�ت�ين ل�ل��ذك��ور‬ ‫واالن��اث �سيكونون من العلماء الأج�لاء‬ ‫من الدول العربية واال�سالمية ممن هم‬ ‫متخ�ص�صون يف علوم القراءات والتجويد‬ ‫من الذكور واالناث‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان م�سابقة ال��ذك��ور تتكون‬ ‫م ��ن ث�ل�اث��ة م �� �س �ت��وي��ات الأول ‪ :‬حفظ‬

‫ال� �ق ��ر�آن ال �ك ��رمي ك��ام�ل�ا م ��ع ال�ت�ف���س�ير‪،‬‬ ‫وال �ث��اين ح�ف��ظ ع�شرين ج ��زءا متتابعا‪،‬‬ ‫وال �ث��ال��ث ح�ف��ظ ع���ش��رة �أج � ��زاء متتابعة‬ ‫بهدف ت�شجيع النا�شئني لتالوة القران‬ ‫الكرمي وتدبر معانيه‪.‬‬ ‫وتتكون امل�سابقة الها�شمية الدولية‬ ‫ل�ل�ان ��اث م ��ن ث�ل�اث��ة م �� �س �ت��وي��ات‪ ،‬الأول‬ ‫حفظ القر�آن الكرمي كامال مع التف�سري‬ ‫وح���س��ن الأداء‪ ،‬وال �ث��اين ح�ف��ظ ع�شرين‬ ‫ج� ��زءاً م�ت�ت��ال�ي��ا‪ ،‬وال �ث��ال��ث ع���ش��رة أ�ج ��زاء‬ ‫متتالية مع التالوة وح�سن الأداء‪.‬‬

‫اعتصام طالبي أمام رئاسة «األردنية» احتجاج ًا‬ ‫على تثبيت عقوبة الفصل لقيادي طالبي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي� �ن � ّ�ظ ��م جت� �م ��ع ط� �ل� �ب ��ة اجل ��ام� �ع ��ة‬ ‫الأردن �ي��ة ل�ل�إ��ص�لاح وع��دد م��ن القوى‬ ‫وال �ف �ع��ال �ي��ات ال �ط�لاب �ي��ة اع �ت �� �ص��ام �اً يف‬ ‫ال��واح��دة م��ن ظهر ال �ي��وم أ�م ��ام رئا�سة‬ ‫اجل��ام �ع��ة‪ ،‬اح�ت�ج��اج�اً ع�ل��ى ق ��رار عميد‬ ‫كلية الآداب �إلغاء قرار خف�ض العقوبة‬ ‫عن الطالب عبد ال�سالم من�صور رئي�س‬ ‫احت��اد الطلبة الأ�سبق وع�ضو التجمع‬ ‫م ��ع جم �م��وع��ة م ��ن زم�ل�ائ ��ه وت�ث�ب�ي��ت‬ ‫عقوبة الف�صل ملدة ف�صل درا�سي واحد‬ ‫بحقهم‪.‬‬

‫وجه عقوبة‬ ‫وكان عميد كلية الآداب ّ‬ ‫الف�صل مل��دة ف�صل درا� �س��ي واح��د بحق‬ ‫ثمانية طالب على خلفية اعت�صام ّ‬ ‫نظمه‬ ‫ه ��ؤالء الطلبة قبل �ستة �أ�شهر‪ ،‬ليقوم‬ ‫بخف�ض ال�ع�ق��وب��ة �إىل ع�ق��وب��ة الإن ��ذار‬ ‫النهائي‪ .‬ليتفاج أ� ه ��ؤالء الطلبة قبل‬ ‫�أ�سبوعني بقيام عميد الكلية بالعودة‬ ‫عن ق��راره وتثبيته لعقوبة الف�صل ملدة‬ ‫ف�صل درا� �س��ي واح��د ب�ن��ا ًء على تو�صية‬ ‫من جمل�س العمداء (مرفق كتاب عميد‬ ‫�ش�ؤون الطلبة للم�سجل العام)‪.‬‬ ‫وك��ان عبد ال�سالم من�صور �شارك‬ ‫يف اع�ت���ص��ام "ال ل�سيا�سة ال��دف��ع قبل‬

‫الت�سجيل" ال��ذي ّ‬ ‫نظمه جتمع الطلبة‬ ‫للإ�صالح بتاريخ ‪ ،2013/2/17‬لي�أتي‬ ‫جمل�س العمداء بعد يومني ويقرر وقف‬ ‫تخفي�ض العقوبة على الطالب و�إبقاء‬ ‫عقوبة الف�صل ملدة ف�صل درا�سي واحد‪.‬‬ ‫وو�صف بيان للحملة الوطنية من‬ ‫أ�ج��ل ح�ق��وق الطلبة "ذبحتونا" ق��رار‬ ‫جم �ل ����س ال �ع �م��داء ب�ت��وق�ي�ت��ه وط��ري �ق��ة‬ ‫ات� �خ ��اذه ب� ��أ ّن ��ه ق� ��رار م���س� ّي����س ب��ام�ت�ي��از‬ ‫وي� �ه ��دف ل �� �ض��رب ال� �ق ��وى ال �ط�لاب �ي��ة‬ ‫وت��ره �ي �ب �ه��ا ب �ع��د �أن جن �ح��ت يف تنفيذ‬ ‫اعت�صام �ضم كافة القوى الطالبية‪ ،‬كما‬ ‫ا�ستطاعت ه��ذه القوى �أن توقف قرار‬

‫حت��وي��ل ‪ 11‬ن��ا��ش�ط�اً ط�لاب�ي�اً للتحقيق‬ ‫ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة ه� ��ذا االع �ت �� �ص��ام‪ ،‬الأم� ��ر‬ ‫ال��ذي مل يرق لرئا�سة اجلامعة وظنّت‬ ‫�أنّ هيبتها قد مت �ضربها‪ ،‬فكان القرار‬ ‫"اجلائر" والفريد من نوعه يف تاريخ‬ ‫اجلامعة ب�إلغاء قرار تخفي�ض العقوبة‬ ‫على الطالب وف�صله ملدة ف�صل درا�سي‬ ‫واحد!‬ ‫وط��ال �ب��ت احل�م�ل��ة �إدارة اجل��ام�ع��ة‬ ‫بالرتاجع عن هذا القرار اجلائر م�ؤكدة‬ ‫وق��وف�ه��ا �إىل ج��ان��ب ال �ق��وى الطالبية‬ ‫ب��ال��دف��اع ع��ن حريتهم يف التعبري عن‬ ‫ر�أيهم والدفاع عن حقوق زمالئهم‪.‬‬

‫«العمل»‪ :‬إطالق حملة تفتيشية على العمال‬ ‫الوافدين اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت �ب��د أ� وزارة ال�ع�م��ل �إط �ل�اق حملة تفتي�شية على‬ ‫العمالة الوافدة اعتبارا من اليوم بالتعاون مع الأجهزة‬ ‫الأمنية املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أكد �أمني عام وزارة العمل حمادة ابو جنمة ت�شكيل‬ ‫حوايل ‪ 24‬جلنة تفتي�ش من عدد من مفت�شي العمل مع‬ ‫عدد من �ضباط و�إفراد مرتبات مديرية الإقامة واحلدود‬ ‫يف مديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫وبني ان هذه اللجان فو�ضت بال�صالحيات الالزمة‬ ‫ل�ضبط العمال ال��واف��دي��ن املخالفني والتحفظ عليهم‬ ‫حل�ين ات �خ��اذ ق ��رار ت�سفريهم �إىل خ ��ارج ال �ب�لاد‪ ،‬وع��دم‬ ‫متكينهم من العودة ثاني ًة �إال بعد م�ضي ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق��وم ال �ل �ج��ان ب�ت�ح��ري��ر خم��ال �ف��ات لأ� �ص �ح��اب‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات املخالفة التي تقوم بت�شغيل عمال‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح ال�صايف‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013 /124 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�شركة �شرناردا للمقاوالت‬ ‫والإن�شاءات وال�صناعة‬

‫وعنوانه‪ :‬ال�صايف‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 13200 :‬دينار والأتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ن �ب �ه��ان ه� ��اين حم �م��ود ال �ف��ري �ح��ات وك�ي�ل��ه‬ ‫املحامي حممد هاين الفريحات املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الي�ح�م�ل��ون ت���ص��اري��ح‪ ،‬او مب�ه��ن خم��ال�ف��ة‪ ،‬و�سيتم �إي�ق��اع‬ ‫عقوبة الغرامة على ك��ل �صاحب عمل ي�ستخدم عمالة‬ ‫واف��دة ت�تراوح بني ‪ 500 - 200‬دينار‪ ،‬وحتويله ف��وراً اىل‬ ‫الق�ضاء املخت�ص لإيقاع العقوبات املنا�سبة عليه والتي‬ ‫ن�صت عليها الفقرة ه�ـ م��ن امل��ادة ‪ 12‬م��ن ق��ان��ون العمل‬ ‫ال�ساري املفعول‪.‬‬ ‫كما �ستقوم ال ��وزارة بالتن�سيب اىل اجل�ه��ات املعنية‬ ‫ب��اغ�لاق امل�ؤ�س�سات ال�ت��ي تتكرر فيها خمالفة القانون‪،‬‬ ‫و�ست�ضع جميع ال�شركات وا�صحاب العمل الذين ي�صرون‬ ‫على خمالفة القانون يف قائمة ال�شركات غري املتعاونة مع‬ ‫الوزارة‪ ،‬وتوقيف معامالتها ملدة عام واحد على االقل‪.‬‬ ‫يذكر ان القطاع الزراعي يف اململكة‪ ،‬ي�ستحوذ على‬ ‫اجل��زء الأك�بر من العمالة ال��واف��دة‪ ،‬بن�سبة ‪ 27‬يف املئة‪،‬‬ ‫وقطاع اخلدمات االجتماعية وال�شخ�صية بن�سبة ‪ 26‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬فيما ا�ستحوذ قطاع ال�صناعات التحويلية على ما‬

‫ن�سبته ‪ 20‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ت�لاه يف ذل��ك قطاع التجارة العامة‬ ‫واملطاعم وال�ف�ن��ادق بن�سبة ‪ 13‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ث��م قطاع البناء‬ ‫والإن�شاءات بن�سبة بلغت نحو ‪ 11‬يف املئة‪ ،‬فيما ا�ستحوذت‬ ‫باقي القطاعات الأخ��رى املتفرقة على ن�سب قريبة من‬ ‫‪ 3‬يف املئة‪.‬‬ ‫وت�شري �إح�صائيات وزارة العمل �إىل �أن عدد ت�صاريح‬ ‫العمل بلغ ‪� 238‬ألفا‪ ،‬ت�شكل العمالة امل�صرية �أكرب ن�سبة‬ ‫منها‪ ،‬بن�سبة تبلغ ‪ 68‬يف املئة من �إجمايل العمالة الوافدة‬ ‫يف اململكة‪.‬‬ ‫وترتكز �أكرثية العمال الوافدين املخالفني ل�شروط‬ ‫الإقامة والعمل يف حمافظة العا�صمة؛ اذ حتتل قطاعات‬ ‫الإن �� �ش��اءات وامل �ط��اع��م واخل ��دم ��ات‪ ،‬وحم �ط��ات البنزين‬ ‫والوقود‪ ،‬وغ�سل ال�سيارات املرتبة الأوىل يف ت�شغيل الن�سبة‬ ‫الكربى منهم‪ .‬وت�أتي اجلن�سية امل�صرية يف مقدمة ه�ؤالء‬ ‫العمال‪ ،‬تليها اجلن�سيات ال�سورية واليمنية والعراقية‪.‬‬


‫�إع�����������ل�����������ان�����������������������ات‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/716 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/25 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫امريه خ�ضر احمد ال�سنجالوي‬

‫وعنوانه‪ :‬عجلون ‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت��ؤدي خالل �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬نزار عي�سى يعقوب املزاهرة وكيله‬ ‫املحامي م�أمون الق�ضاة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫يف حفل نظمته دائرة املكتبة الوطنية لإ�شهار الكتاب‬

‫«عمان خري مقام»‪ ..‬الذاكرة العمانية الشفوية بتاريخها‬ ‫وتطورها الديمغرايف داخل كتاب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت دائ��رة املكتبة الوطنية يف عمان م��ؤخ��راً حف ً‬ ‫ال لإ�شهار‬ ‫كتاب فواز ال�شوا "عمان خري مقام"‪.‬‬ ‫وقدمت �سمرية عو�ض �سرية ذاتية للمحا�ضرين حيث قالت‪:‬‬ ‫"�أن تبد أ� احلياة بعد ال�ستني‪ ،‬فتلك حقيقة عاي�شتها‪ ،‬ولكن �أن تبد�أ‬ ‫الكتابة بعد ‪ 67‬فتلك حقيقة اخرى نتعرف اليها مع اال�ستاذ ال�شوا‪،‬‬ ‫فقد �أ�صدر كتابه "عمان خري مقام" الذي ي�ضم كلمة لل�شاعر حيدر‬ ‫حممود عنوانها "عمان تبد أ� بالعني" ومقدمة لل�شوا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫مقاالته على م�ساحة ‪ 246‬من القطع الكبري‪ ،‬ي�ستعيد بها القارئ‬ ‫عمان زمان‪ ،‬وي�سد ثغرة توثيق التاريخ ال�شفوي للمدينة‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫كل ما كتبه الكاتب هو ما عا�شه �شخ�صيا"‪.‬‬ ‫وت�شري عو�ض �إىل �أن غرية الكاتب على عمان ونق�ص املعلومات‬ ‫التي تكتب عنها كان الدافع احلقيقي لكتابة �أول مقالة له وعنوانها‬ ‫"ر�أ�س العني حكاية تو�صيل املياه اىل البيوت"‪ ،‬مبينة �أن ال�شوا عرب‬ ‫من خالل كتابه املكتوب ب�شغف عماين عن ر�أ���س العني واحلياة يف‬ ‫حي املهاجرين‪ ،‬ومدار�سنا كيف كانت وغريها من حكايا املدينة‬ ‫التي مل يكتب منها الكثري‪" ،‬فال�شوا يقدم لنا بكتابه توثيق �شفوي‬ ‫لتاريخ عمان‪ ،‬كما يوثق ذاكرة حية جليل يعي�ش بيننا من الرعيل‬ ‫الأول والثاين والذي معه ن�ستعيد نقاء املدينة وذكرياتها‪ ،‬وذاكرة‬ ‫نا�سها"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال ال�شاعر ح�ي��در حم�م��ود‪�" :‬إنني �سعيد جدا‬ ‫بهذا العمل ال��ذي قام به الكاتب ال�شوا‪ ،‬عمل نبيل وقيم يف كتابة‬ ‫�سرية را�س العني التي تعترب ال�سرية العمانية بكاملها‪ ،‬خا�صة هو‬ ‫يعتمد على ما اجنزه والده خمي�س ال�شوا يف عمليت �ضخ املياه من‬ ‫النبع عن طريق اجهزة كانت يف زمانها هي الأح��دث وا�صالها اىل‬ ‫اخلزانات املنت�شرة يف جبال عمان‪ ،‬لت�صل اىل النا�س ب�سهولة وي�سر‪،‬‬ ‫والف�ضل يف ذلك يعود كله اىل امللك ال�شهيد امل�ؤ�س�س عبد اهلل االول‬ ‫ابن احل�سني رحمه اهلل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار حممود �إىل ان الكاتب يذهب يف كتابه اىل �سرد الكثري‬ ‫م��ن ال��ذك��ري��ات العمانية اجلميلة‪ ،‬ويتحدث ع��ن امل��دار���س االوىل‪،‬‬ ‫والنا�س‪ ،‬واملواقع‪ ،‬والعادات‪ ،‬والتقاليد ب�أ�سلوب �أدبي رفيع �سيكون‬

‫مرجعية للدار�سني والباحثني واالجيال اجلديدة التي ال ا�ضنها‬ ‫تعرف الكثري عن تلكه االي��ام؛ لأن �أح��دا من �شهودها مل يفرد لها‬ ‫مثل هذه ال�صفحات‪ ،‬ب�شكل تف�صيلي كامل‪ ،‬بل رمبا تطرق البع�ض‬ ‫اىل جوانب منها ال تكاد تلبي حاجاتنا للمعرفة التي نريد‪.‬‬ ‫وب�ين حممود ان عمان مليئة ب��اال��س��رار املهملة م��ن تاريخها‬ ‫ال �ع��ري��ق‪ ،‬وه ��ي ك�م��ا �أح ��ب دائ �م��ا �أن اق ��ول �إن �ه��ا م�ن�ب��ع ال�ك�ث�ير من‬ ‫اال�ساطري التي غابت ع��ن ال�شعراء‪ ،‬وال�ك�ت��اب‪ ،‬وامل�ب��دع�ين؛ ب�سبب‬ ‫غيابها ا�صال عن معظم الذين ت�صدوا لكتابت التاريخ الذي اخذوا‬ ‫منه فقط بع�ض �سطوره‪ ،‬ومل ينفذوا كما نفذ الكاتب اىل وقائعه‬ ‫املف�صله بكل ما يف قلبه وعقله وقلمه من حب لهذه املدينة املده�شة‪.‬‬ ‫أ�م�ين ع��ام وزارة الثقافة م��أم��ون التلهوين أ�ث�ن��ى على الكتاب‬ ‫ب�ق��ول��ه‪�" :‬إن ال�ك�ت��اب يتميز بفكره وحم �ت��واه‪ ،‬فهو ��ص��در يف وقت‬ ‫تعددت فيه اال�صدارت حول عمان حني ينت�شر للحديث عن عمان‬ ‫يف الن�صف االول من القرن الع�شرين‪ ،‬ثم يف منت�صفه وما �شهده من‬ ‫تغريات‪ ،‬فقد ال يختلف هذا الكتاب عن غريه من حيث الفكرة‪ ،‬لكنه‬ ‫من دون �شك فيه كثري من املعلومات اجلديدة واملفيدة حول عمان‬ ‫وتاريخها وتطورها ال��دمي�غ��رايف‪� ،‬سردها امل��ؤل��ف بطريقه جذابة‬ ‫و�شيقة و�أنيقة‪ ،‬جتذب القارئ وتبعث فيه احلنني وال�شوق اىل ما كان‬ ‫من حكاية تو�صيل املياه اىل البيوت يف عمان يف ثالثينيات القرن‬ ‫الع�شرين‪ ،‬اىل �أحوال املدينة البيئية من حيث انت�شار الب�ساتني التى‬ ‫حمت الينابيع من التلوث‪ ،‬اىل �أح��وال الدرا�سة والتعليم‪ ،‬والواقع‬ ‫االجتماعي ب��االف��راح واالت��راح‪ ،‬ويف احلياه اليومية ويف العالقات‬ ‫بني النا�س الذين عربوا دائما عن تنوع عمان االجتماعي اىل تطور‬ ‫العمران اىل املدينة‪ ،‬يعي�ش القارئ هذه الذكريات احللوة يختلط‬ ‫فيها ما هو �شخ�صي للكاتب‪ ،‬وما هو عام للمدينة و�أهلها‪ ،‬فهذا هو‬ ‫مكمن ال�سحر يف مادة الكتاب"‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق ��ال م ��ؤل��ف ال �ك �ت��اب ف ��واز ال �� �ش��وا‪" :‬اح�س�ست �أن‬ ‫املو�ضوع ال��ذي طرحته ك��ان ي�ستحق ع��دة مقاالت‪ ،‬و�شجعني على‬ ‫ذلك ات�صاالت بع�ض اال�صدقاء والقراء يطلبون مني اال�ستمرار‬ ‫والكتابة عم �أتذكره من عمان‪ ،‬عمان حيث ولدنا وترعرعنا"‪.‬‬ ‫و�أب��رز ال�شوا ذكرياته م��ن ب��داي��ة طفولته يف ح��ي ال�شاب�سوغ‪،‬‬ ‫وكيف كانت احلياة من حيث �شوارعها التي كانت ترابية‪ ،‬اىل ان‬

‫�ضمن برناجمه التوثيقي التكرميي «ذاكرة �إن�سان»‬

‫ندوة تكريمية ليوسف بكار‬ ‫يف منتدى الرواد الكبار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نظم منتدى ال��رواد الكبار �ضمن‬ ‫برناجمه التوثيقي التكرميي "ذاكرة‬ ‫�إن�سان" �أم ����س ال�سبت ن ��دوة للدكتور‬ ‫يو�سف بكار �شارك فيها االكادمييون‪:‬‬ ‫عبا�س عبد احلليم ع�ب��ا���س‪ ،‬و�سليمان‬ ‫الأزرعي‪ ،‬وعمر قيام‪.‬‬ ‫ا��س�ت�ه�ل��ت ال �ن��دوة ب�ك�ل�م��ة لرئي�سة‬ ‫امل �ن �ت��دى ه �ي �ف��اء ال �ب �� �ش�ير‪ ،‬ب�ي�ن��ت فيها‬ ‫القيمة املعرفية واالكادميية والثقافية‬ ‫للدكتور بكار واملعروفة وطنياً وقومياً‪،‬‬ ‫بل يف ع��دة دول عرب ا�سهاماته اجل��ادة‬ ‫واملتميزة ب�أكرث من لغة‪.‬‬ ‫وا�شار الدكتور عبا�س خالل الندوة‬ ‫ال�ت��ي اداره ��ا م��دي��ر امل�ن�ت��دى عبد اهلل‬‫ر��ض��وان‪ -‬اىل ان اهتمام بكار يتميز يف‬ ‫ال��درا��س��ة امل�ق��ارن��ة بتوجهه يف الأغ�ل��ب‬ ‫نحو امل ��وروث الفار�سي ال�ق��دمي و أ�ث��ره‬ ‫يف الثقافة العربية؛ ع�بر العديد من‬ ‫الدرا�سات التي �أجنزها يف حقلي الأدب‬ ‫امل� �ق ��ارن وال �ن �ق��د امل� �ق ��ارن �أو م��ا ميكن‬ ‫ت�سميته بنقد النقد‪.‬‬ ‫وقال انه لدى درا�سة الدكتور بكار‬ ‫للتف�صيالت ف � إ�ن��ه ي�ل�ج� أ� �إىل االجت��اه‬

‫ال �ت��اري �خ��ي يف ع��ر���ض ج ��ذور ال�ت�ف��اع��ل‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي احل� ��دي� ��ث ب �ت ��راث ال �ث �ق��اف��ة‬ ‫االن�سانية عموم ‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬لقد �آثر بكار �أن يختط‬ ‫ل�ن�ف���س��ه ط��ري��ق ال�ت�خ���ص����ص يف در� �س��ه‬ ‫امل� �ق ��ارن‪ ،‬ف �ك��ان ت�ع�م�ق��ه يف التخ�ص�ص‬ ‫برباعيات اخليام وترجماتها ودار�سيها‬ ‫ودرا�ساتها دلي ً‬ ‫ال على منهج ا�ستق�صائي‬ ‫يف م �ق ��ارن ��ة ال� �ظ ��اه ��رة الأدب � �ي� ��ة وف��ق‬ ‫متثالتها املقارنة‪ ،‬ف�أجنز يف هذا ال�سياق‬ ‫جمموعة من الدرا�سات ميكن ترتيبها‬ ‫زمنياً كما يف م�ؤلفاته‪ :‬ق�ضايا يف النقد‬ ‫وال�ن�ثر‪ ،‬الوجه الآخ��ر‪ :‬درا��س��ة نقدية‪،‬‬ ‫الرتجمات العربية لرباعيات اخليام‪،‬‬ ‫الرتجمة‪ :‬م�شكالت و�أخطاء رباعيات‬ ‫اخل�ي��ام من��وذج �اً‪ ،‬واجت��اه��ات ال�غ��زل يف‬ ‫القرن الثاين الهجري و�سواها كثري"‪.‬‬ ‫وت �ن��اول ال��دك �ت��ور االزرع� ��ي جهود‬ ‫بكار االب��داع�ي��ة بانها مل تقت�صر على‬ ‫االدب ال�ع��رب��ي ال �ق��دمي وع�ل��ى ج�ه��وده‬ ‫يف حتقيق ال�تراث العربي ونقده‪ ،‬امنا‬ ‫ت �ع��دى ذل ��ك اىل درا�� �س ��ة ون �ق��د االدب‬ ‫العربي احلديث واملعا�صر‪ ،‬ال بل �شملت‬ ‫اهتماماته االدب االردين واع�ت�ن��ى به‬ ‫عناية مركزة رغم �شواغله االكادميية‪،‬‬

‫فقد كتب ع��ن �شعراء اردن�ي�ين وك�شف‬ ‫ع��ن ج�م��ال�ي��ات خم �ب��وءة يف اجن��ازات�ه��م‬ ‫االدب �ي��ة‪ ،‬ك��ال��راح��ل اب��راه�ي��م اخلطيب‪،‬‬ ‫ون��ادر ه��دى قوا�سمة‪ ،‬وع�ط��اف ج��امن‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ع� ��رار وي �ع �ق��وب ال �ع��ودات‬ ‫(ال�ب��دوي امللثم)‪ ،‬وك��ذل��ك العديد من‬ ‫االدب ��اء واملبدعني م��ن كتاب فل�سطني‬ ‫واالقطار العربية‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان اجن��ازات بكار جت��اوزت‬ ‫اخلم�سني كتابا‪ ،‬ورمب��ا اك�ثر م��ن مئة‬ ‫م�ساهمة ادبية ونقدية متنوعة وظل‬ ‫يعمل ب�صمت �أكادميي وباحرتاف‪.‬‬ ‫وب�ين الدكتور القيام ان بكار كان‬ ‫ي�شدد دائما على تنوير عقول تالميذه‬ ‫وح�ث�ه��م ع�ل��ى ارت �ي��اد االف� ��اق وال�ك�م��ال‬ ‫العلمي واحل�س االخالقي‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال��دك �ت��ور ب �ك��ار يف ��ش�ه��ادة‬ ‫ل��ه يف احل �ف��ل جل��وان��ب م��ن م�سريته‬ ‫العلمية يف مدر�سة كلية احل�سني‪ ،‬حيث‬ ‫بني فيها اجتاهه يف البداية اىل كتابة‬ ‫ال���ش�ع��ر ث��م ان �� �ص��رف ع�ن��ه اىل ال���س��رد‬ ‫الق�ص�صي وك�ت��اب��ة الق�صة الق�صرية‪،‬‬ ‫ق�ب��ل ان ي�ن�ه��ل م��ن ع �ل��وم ال��درا� �س��ة يف‬ ‫حقول االدب والنقد يف جامعات بغداد‬ ‫والقاهرة‪.‬‬

‫الكتاب يحكي ق�صة تو�صيل املياه �إىل البيوت يف عمان و�أحوالها البيئية‬

‫ا�صبح هذا احلي يغطي �شوارعه‪ ،‬بدل ال�تراب احلجر واال�سمنت‪،‬‬ ‫فقد ك�برت عمان وكربنا معها‪ ،‬واختلفت ال�صورة فبعد ان كنت‬ ‫ت��رى �سيل عمان مير من خ�لال الب�ساتني واال�شجار املمتدة من‬ ‫منبع ال�سيل يف مكان را�س العني حتى ب�ساتني الر�صيفة‪ ،‬ا�صبحت‬ ‫ت��رى دكاكني وا��س��واق اخل�ضار واماكن جتميع القمامة وال ترى‬ ‫ال�سيل ا�صال؛ لأنه ا�صبح مغطى باال�سمنت متر من فوقه ال�سيارت‬

‫والطنابر وع��رب��ات ح��اوي��ات القمامة وب�سطات االح��ذي��ة القدمية‬ ‫والباالت‪.‬‬ ‫وب�ين ال�شوا ان من املوا�ضيع اجلميلة التي ظلت يف ذاكرتي‬ ‫مدار�س عمان‪ ،‬والتي كانت يف منتهى االن�ضباطية والنظام‪ ،‬والتي‬ ‫ذكرتها يف كتابي ع��ن تلك امل��دار���س و��ش�ق��اوة الطلبة وعالقاتهم‬ ‫الربيئة"‪.‬‬

‫يف احتفال لتكرميها مبنتدى الرواد الكبار‬

‫ناقد‪ :‬أعمال «الزرو» خالصة ملئات االلتقاطات‬ ‫تعيد الذاكرة إنتاجها لتفسري الواقع‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫احتفل يف منتدى ال��رواد الكبار ‪-‬برعاية العني ليلى �شرف‪ -‬بتكرمي‬ ‫الفنانة الت�شكيلية �سامية ال��زرو على جممل عطائها الت�شكيلي املتميز‪،‬‬ ‫وذلك مبنا�سبة يوم املر�أة العاملي‪.‬‬ ‫وقالت رئي�سة املنتدى هيفاء الب�شري �إن تكرمي املبدعة ال��زرو يجيء‬ ‫ت��أك�ي��داً ل�ل��دور ال�ف��اع��ل ال��ذي ت�ق��وم ب��ه امل ��ر�أة يف خمتلف مناطق ال�ع��امل‪،‬‬ ‫واعرتافاً مبنجزاتها يف تطور الإن�سان يف جماالته احل�ضارية والإقت�صادية‬ ‫املتعددة‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان الزرو هي ابنة فل�سطني التي تنقلت يف �أكرث من مدينة‬ ‫فيها‪ ،‬وابنة عمان التي احت�ضنت جتربتها الت�شكيلية الحقاً‪ ،‬وابنة بريوت‬ ‫التي در�ست فيها الطب �أو ًال ثم الفنون مع م�سافات يف الرتبية‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬يف ب�يروت كان معر�ضها الأول عام ‪ ،1957‬ثم يف عمان عام‬ ‫‪ 1964‬بعد معر�ضها يف القد�س‪ ،‬ثم امتدت التجربة وانت�شرت يف �أكرث من‬ ‫مدينة و�أك�ثر من دول��ة لتظل فل�سطني وامل��ر�أة حمورين رئي�سيني تدور‬ ‫حولهما جممل التجربة‪ ،‬لت�شارك الأمرية وجدان علي يف ت�أ�سي�س املتحف‬ ‫الوطني للفنون اجلميلة يف جبل اللويبدة عام ‪."1987‬‬ ‫وقدم االعالمي والت�شكيلي ح�سني ن�شوان يف احلفل قراءة نقدية يف‬ ‫م�سرية املبدعة‪ ،‬بني فيها براعة الت�شكيلية الزرو يف التقاط مو�ضوعاتها‬ ‫الفنية م��ن املحيط الب�صري وامل���ش��اه��دات اليومية واالح ��داث الراهنة‬ ‫وخمزون الذاكرة‪.‬‬ ‫وراى ن�شوان ان اع�م��ال ال��زرو ال ت�شكل نقال ميكانيكيا ل�ل��واق��ع‪ ،‬او‬

‫ا�سقاطا مبا�شرا للمرئيات‪ ،‬امنا متثل خال�صة ملئات االلتقاطات التي تعيد‬ ‫الذاكرة انتاجها مبقاربات مع اماكن وازمنة متنوعة وخمتلفة لتف�سري‬ ‫الواقع‪ ،‬تبدو فيها اللوحة جملة من الت�شابكات الفنية التي حتقق الوعي‬ ‫الثقايف واجلمايل‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ن�شوان ان العمل الفني ل��دى الفنانة‪�� ،‬س��واء اك��ان نحتيا ام‬ ‫ت�صويريا‪ ،‬ت�أكيد للذات يف دائرتها اجلمعية وعالقاتها املكانية والزمانية‪،‬‬ ‫الذي ي�ؤكد ح�ضورها كفنانة �شعبية باملعنى الثقايف للمفردة التي يرتبط‬ ‫فيها الفن بهموم االن�سان وق�ضاياه ومعاناته‪ ،‬ويعزز من ذلك ا�ستعاراتها‬ ‫الغزيرة للمفردات الرتاثية وال�شعبية التي �صاغها الوجدان اجلمايل يف‬ ‫االزياء والعمارة والنق�ش والن�سيج والتطريز واحلفر‪.‬‬ ‫واو�ضح ن�شوان يف احلفل الذي �شهد اقامة معر�ض للوحات الزرو‪� ،‬أن‬ ‫الفنانة التي عانت حياة االغرتاب وال�شتات ت�سعى اىل توظيف العنا�صر‬ ‫التي ت�ؤكد هويتها من خالل ربط الرمز باملتخيل‪� ،‬سواء اك��ان ذلك من‬ ‫خالل احلرف العربي والكتابة ام من خالل ال�شعارات واملقوالت الدارجة‬ ‫على ما �سار عليه الفن ال�شعبي‪.‬‬ ‫وتناولت الفنانة ال��زرو يف �شهادة لها يف احلفل حمطات ومواقف يف‬ ‫م�سريتها الت�شكيلية‪ ،‬مبينة �أنها بد�أت بالبحث والتجريب املتوا�صل يف ما‬ ‫ميده املكان من �إيحاءات‪ ،‬وما تفرزه املواقف من ق�ضايا كونية وان�سانية‬ ‫واعتبارها حراكا يحتاج �إىل ر�ؤى ومواد وخامات‪ ،‬ت�ؤكد الهدف االنفعايل‬ ‫الذي يحرك امل�شاعر وبعيدا عن االقتبا�س من جتارب واجنازات االخرين‪.‬‬ ‫وقالت �إنها ال تزال ت�سعى اىل بلورة وامتداد لوحتها يف تفاعلها مع‬ ‫احلراك الفني ور�سالة الفن للجميع‪.‬‬

‫مثقفو عمان يتطلعون إىل مكتبات بالحواضر‬ ‫الفالحي‪ :‬املكتبات القائمة ال تقوم بالدور الذي تقوم به املكتبات الوطنية العامة‬ ‫البلو�شية‪ :‬وجود مكتبات عامة له �أهمية بالغة يف زيادة عدد الباحثني‬ ‫م�سقط‪-‬ال�سبيل‬ ‫�ّب� م���ش��ارك��ون يف ن ��دوة "املكتبات ودوره ��ا‬ ‫ع رّ‬ ‫احل�ضاري" بعمان عن تطلعاتهم �إىل �أن تعمل‬ ‫احل �ك��وم��ة ع �ل��ى إ�ن �� �ش��اء م �ك �ت �ب��ات وط �ن �ي��ة ع��ام��ة‬ ‫ب�ح��وا��ض��ر امل ��دن ال�ك�ب�يرة بال�سلطنة‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب��الإ� �س��راع يف إ�ن �� �ش��اء امل�ك�ت�ب��ة ال��وط�ن�ي��ة املخطط‬ ‫لإن�شائها �ضمن جممع مركز عمان الثقايف الذي‬ ‫ر�صدت له الدولة ميزانية قدرها ‪ 87‬مليون ريال‬ ‫عماين‪ ،‬وفق ما جاء يف تقرير �أعده طارق �أ�شقر‪،‬‬ ‫بح�سب موقع " اجلزيرة نت"‪.‬‬ ‫وطالب احلا�ضرون يف الندوة‪ ،‬التي نظمتها‬ ‫اجلمعية العمانية للمكتبات بالعا�صمة الأربعاء‬ ‫�ضمن فعاليات معر�ض م�سقط للكتاب‪ ،‬ب�ضرورة‬ ‫دع��م املكتبات الأه�ل�ي��ة ال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪ 50‬مكتبة‬ ‫عامة �أن�شئت مببادرات �أهلية يف عدد من واليات‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬داعني لرفدها ب�أمهات الكتب والكوادر‬ ‫املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫دور �أكرب‬ ‫ويف ورق � ��ة ل ��ه ب �ع �ن��وان "املكتبات ال �ع��ام��ة‬ ‫والأه �ل �ي��ة يف ع �م��ان‪ ..‬ال��واق��ع والطموح"‪� ،‬أك��د‬ ‫ع�ضو جمل�س الدولة الأدي��ب �أحمد بن عبد اهلل‬ ‫الفالحي �أن املكتبات الأهلية القائمة حاليا رغم‬ ‫�أهميتها ال ت�ستوعب احلراك الثقايف والأدبي‪ ،‬وال‬ ‫ت�ستطيع القيام ب��ال��دور الثقايف ال��ذي ينبغي �أن‬ ‫تقوم به املكتبات الوطنية العامة‪.‬‬

‫وط � ��ال � ��ب ال � �ف �ل�اح ��ي ب� �ت� �ع ��دي ��ل ال� �ق ��وان�ي�ن‬ ‫والإج ��راءات اخلا�صة ب�إن�شاء وترخي�ص املكتبات‬ ‫من �أج��ل تذليل عقبات �إن�شاء املكتبات اخلا�صة‬ ‫والأه �ل �ي��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬داع �ي��ا احل �ك��وم��ة �إىل إ�ن���ش��اء‬ ‫م �ك �ت �ب��ات يف م ��راك ��ز ال ��والي ��ات وامل � ��دن ال�ك�ب�يرة‬ ‫مبختلف مناطق ال�سلطنة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن التاريخ واحلا�ضر ي��ؤك��دان ازده��ار‬ ‫ح��رك��ة ال �ت � أ�ل �ي��ف يف ع �م��ان م �ن��ذ �آالف ال���س�ن�ين‬ ‫خ���ص��و��ص��ا �أن م�ك�ت�ب��ة ال�ف�ق�ي��ه ال���ش�ي��خ خ�ل��ف بن‬ ‫�سنان بن خلفان الغافري يف القرن احلادي ع�شر‬ ‫ال�ه�ج��ري ك��ان��ت حت�ت��وي ع�ل��ى ت�سعة �آالف كتاب‬ ‫وخمطوطة‪ ،‬و�أن العمانيني �شغوفون بالقراءة‬ ‫والإقبال على معار�ض الكتاب‪.‬‬ ‫من جانبه �أ�شار ع�ضو جمل�س ال�شورى مالك‬ ‫العربي للجزيرة نت �إىل �أن الوزير امل�س�ؤول عن‬ ‫ال���ش��ؤون املالية دروي����ش ب��ن �إ�سماعيل البلو�شي‬ ‫�سبق �أن �أكد خالل افتتاح معر�ض م�سقط للكتاب‬ ‫�أنه ال توجد �صعوبات مالية تعيق �إن�شاء مكتبات‬ ‫عامة‪ ،‬بل هي فقط م�س�ألة ترتيب �أولويات‪ .‬ودعا‬ ‫ال�ع�بري �إىل إ�ع ��ادة ترتيب الأول��وي��ات خ�صو�صا‬ ‫يف اجلانب الثقايف على اعتبار �أن املكتبات ركيزة‬ ‫�أ�سا�سية يف تنمية املوارد الب�شرية امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫م�ساعدة الباحثني‬ ‫ويف ال���س�ي��اق نف�سه ي��رى ال�ك��ات��ب ال�صحفي‬ ‫حممد بن �سيف الرحبي �أن احلاجة �إىل مكتبة‬ ‫عامة كاحلاجة �إىل املاء والهواء‪ ،‬فاحلياة املدنية‬

‫ترتكز على حمور مهم وهو الثقافة‪ ،‬ووجود �شعب‬ ‫مثقف ي�ساعد على االرتقاء يف �سلم احل�ضارة‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د �أن ال��وق��وع يف مطب مقولة "ال �أح��د‬ ‫يقر�أ" هو �أحد �أهم العقبات التي تواجه ت�أ�سي�س‬ ‫مكتبات عامة‪ ،‬داعيا �إىل �إن�شاء تلك املكتبات لكي‬ ‫تقوم بدورها يف دفع النا�س �إىل القراءة وحتفزهم‬ ‫الرتيادها والتزود بالعلوم واملعارف من خاللها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرحبي للجزيرة نت �أن الإمكانيات‬ ‫املادية يف الدول اخلليجية متوفرة لإن�شاء مكتبات‬ ‫عامة من املفرت�ض �أن تكون بكل مدينة‪ ،‬وتدخل‬ ‫�ضمن ن�سق احلياة اليومية للنا�س‪ ،‬ولكي ال ي�صري‬ ‫خ�ير جلي�س يف ال��زم��ان أ���س�ير ال��رف��وف البعيدة‬ ‫حتت وط�أة الغبار‪.‬‬ ‫من جانبها ترى الإعالمية نائلة بنت نا�صر‬ ‫البلو�شية �أنه رغم وجود مكتبة جامعة ال�سلطان‬ ‫قابو�س الغنية مبراجعها املتخ�ص�صة‪ ،‬ف�إن وجود‬ ‫م�ك�ت�ب��ات ع��ام��ة حت �ت��وي ع �ل��ى امل ��راج ��ع العلمية‬ ‫والأدب�ي��ة والإ� �ص��دارات احلديثة له �أهمية بالغة‬ ‫مع ازدي��اد عدد الباحثني الأكادمييني يف �سلطنة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املهتمون بالكتاب يف عمان �أن �إن�شاء‬ ‫مكتبة وطنية عامة �سيحفظ الإنتاج الفكري يف‬ ‫البالد‪ ،‬وي�ساعد على دعم املكتبات الأهلية وعلى‬ ‫�إن�شاء بيبلوغرافيا �سنوية حت�صر الإنتاج الفكري‬ ‫العماين بعمان ومتكن من الرجوع �إليه ب�سهولة‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪1.059 :‬‬

‫االسترليني‪1.199 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.479 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪109.90‬‬ ‫‪ 1568.35‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.48‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.104 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.62‬‬ ‫‪31.17‬‬ ‫‪26.72‬‬ ‫‪20.71‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪35.83‬‬ ‫‪31.38‬‬ ‫‪26.92‬‬ ‫‪20.98‬‬

‫الحكومة تتجاهل انخفاض «برنت» يف األسبوع األخري‬ ‫من شباط يف تسعرية املحروقات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫جت��اه�ل��ت احل�ك��وم��ة ح���س��اب أ�� �س �ع��ار ال�ن�ف��ط يف الأ��س�ب��وع‬ ‫الأخ�ير من �شباط املا�ضي يف ت�سعرية املحروقات التي قرت‬ ‫على �إثرها رفع �أ�سعار املحروقات بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 4.5‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وتظهر ن�شرة �أ�سعار النفط تراجع �أ�سعار نفط "برنت"‬ ‫خالل الأ�سبوع الأخري من �شهر �شباط املا�ضي من ‪ 118‬دوالرا‬ ‫للربميل �إىل ‪ 111‬دوالراً‪.‬‬ ‫حيث مل حتت�سب احلكومة االنخفا�ض ال��ذي ط��ر أ� على‬ ‫�أ�سعار النفط يف الأ�سبوع الأخري �ضمن معادلة الت�سعري التي‬ ‫مبوجبها رفعت �أ�سعار املرحوقات بن�سبة ‪ 4.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه��ر امل��وق��ع الإل� �ك�ت�روين ل � ��وزارة ال �ط��اق��ة وال�ث�روة‬ ‫املعدنية احت�ساب احلكومة �أ�سعار املحروقات‪ ،‬بناء على �أ�سعار‬ ‫النفط خالل ثالثة �أ�سابيع خلت من �شهر �شباط على غري‬ ‫املعتاد؛ �إذ �إن احلكومة تعمل على تغيري الأ�سعار بعد مرور‬ ‫ثالثني يوما على الت�سعرية ال�سابقة‪ ،‬ولي�س ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه��ر م��وق��ع وزارة ال�ط��اق��ة �أن متو�سط أ���س�ع��ار نفط‬ ‫"برنت" خالل الأ�سابيع الثالثة املا�ضية �سجل ‪ 117.5‬دوالر‬ ‫للربميل‪ ،‬بينما بلغ متو�سط �سعر برنت لل�شهر ال��ذي يليه‬ ‫نحو ‪ 112.88‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وتراجعت �أ�سعار نفط "برنت" ‪-‬الذي تعتمده احلكومة‬ ‫يف ت�سعري املحروقات‪ -‬خالل الأيام الع�شرة املا�ضية من �شهر‬

‫�آذار اجلاري بن�سبة ال تقل عن ‪ 5‬يف املئة عن �أ�سعارها يف �شهر‬ ‫�شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف حال حافظت �أ�سعار "برنت" على م�ستوياتها احلالية‬ ‫عند ‪ 110‬دوالرات للربميل‪� ،‬أو هبطت �إىل م�ستوى �أقل عند‬ ‫‪ 105‬دوالرات للربميل‪ ،‬ف�إنه يتوجب على احلكومة خف�ض‬ ‫�أ�سعار املحروقات مع نهاية �آذار اجل��اري بن�سبة ت�تراوح بني‬ ‫‪ 10 - 5‬يف املئة على �أبعد تقدير‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ت�صرف احلكومة بدل دعم املحروقات مع‬ ‫بداية �شهر ني�سان املقبل‪ ،‬وتقول احلكومة �أنها ملتزمة بدعم‬ ‫املواطنني بدل املحروقات يف حال ا�ستمرت �أ�سعار النفط عند‬ ‫م�ستوياتها احلالية فوق ‪ 100‬دوالر للربميل‪ ،‬ويف حال هبطت‬ ‫�أ�سعار برنت �إىل ما دون ‪ 100‬دوالر للربميل‪ ،‬ف�إن املواطنني‬ ‫يفقدون حقهم يف "دعم املحروقات"‪.‬‬ ‫وتراجعت العقود الآجلة خلام برنت دوالرين �إىل ‪109.15‬‬ ‫دوالر للربميل �أم����س الأول‪� ،‬إذ وا��ص��ل امل�ستثمرون ت�صفية‬ ‫مراكز دائنة يف �أ�سواق ال�سلع الأولية ل�شراء الأ�سهم‪.‬‬ ‫ومع زيادة الإم��دادات من بحر ال�شمال و"�أوبك"‪ ،‬تعزز‬ ‫القول بوفرة النفط يف ال�سوق‪ ،‬و�أ�صبح البع�ض يتوقع حدوث‬ ‫ت�صحيح للأ�سعار‪.‬‬ ‫و أ�ث��ر ارتفاع ال��دوالر الأمريكي �أي�ضا يف �أ�سعار النفط؛‬ ‫�إذ �إن ذلك يجعل ال�سلع الأولية امل�سعرة بالدوالر �أكرث تكلفة‬ ‫على امل�شرتين �أ�صحاب العمالت الأخرى‪.‬‬

‫غرام الذهب «عيار ‪ »21‬يستقر عند ‪ 33‬دينار ًا‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستقر غ��رام الذهب عيار ‪ 21‬عند ‪ 32.94‬دي�ن��ار‪ ،‬بينما‬ ‫�سجل غ��رام ال��ذه��ب ع�ي��ار ‪ 24‬نحو ‪ 35.92‬دي�ن��ار‪ .‬بلغ غ��رام‬ ‫الذهب عيار ‪ 18‬نحو ‪ 26.94‬دينار‪.‬‬ ‫وانهى الذهب تعامالت الأ�سبوع على ارتفاع طفيف يف‬ ‫الأ�سواق العاملية بن�سبة ‪ 0.15‬يف املئة‪ ،‬بعد �أن �أظهرت بيانات‬ ‫حت�سنا يف االقت�صاد االمريكي‪.‬‬ ‫وتراجعت �أ�سعار ال��ذه��ب خ�لال ال�شهر املا�ضي بن�سبة‬ ‫بلغت ‪ 6‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق�ف��ز ال�ب�لادي��وم �أك�ث�ر م��ن ‪ 3‬باملئة ايل �أع�ل��ى م�ستوى‬ ‫يف ‪� 19‬شهرا‪ ،‬مدعوما مبخاوف ب�ش�أن االم ��دادات وانتعا�ش‬ ‫الطلب من �صناعة ال�سيارات؛ وهو ما اثار موجة م�شرتيات‬ ‫من �صناديق ا�ستثمارية‪.‬‬ ‫وهبط الذهب بن�سبة ‪ 1‬باملئة يف وقت �سابق من اجلل�سة‬ ‫يف اعقاب بيانات اظهرت ان ارباب العمل يف الواليات املتحدة‬ ‫�أوج��دوا ‪ 263‬وظيفة يف �شباط؛ وهو ما دفع معدل البطالة‬ ‫�إىل الرتاجع �إىل ‪ 7.7‬باملئة‪ ،‬وهو �أدنى م�ستوى يف اربعة اعوام‪.‬‬ ‫ومت �ك��ن امل �ع��دن ال�ن�ف�ي����س يف وق ��ت الح ��ق م��ن تعوي�ض‬ ‫خ�سائره‪ ،‬م�ستفيدا من خم��اوف من ان تخفي�ضات االنفاق‬ ‫التلقائية يف االنفاق احلكومي يف الواليات املتحدة التي بد�أ‬ ‫�سريانها يف اول �آذار‪ ،‬قد تبطئ االنتعا�ش االقت�صادي‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ��س�ع��ر ال��ذه��ب ل�ل�م�ع��ام�لات ال �ف��وري��ة يف اواخ��ر‬ ‫جل�سة ال �ت��داول يف �سوق ن�ي��وي��ورك ‪ 1577.9‬دوالر لالوقية‬ ‫(االون�صة)‪ ،‬منخف�ضا ‪� 48‬سنتا بعد ان تعافى من م�ستوى‬ ‫�أكرث انخفا�ضا بلغ ‪ 1560.80‬دوالر‪.‬‬ ‫وينهي الذهب اال�سبوع مرتفعا ‪ 0.2‬باملئة موقفا �سل�سلة‬ ‫خ�سائر ا�ستمرت ثالثة ا�سابيع متتالية‪.‬‬ ‫و�صعدت الف�ضة ‪ 0.4‬باملئة اىل ‪ 28.94‬دوالر لالوقية‪،‬‬ ‫منهية اال�سبوع على مكا�سب تبلغ نحو ‪ 2‬باملئة بعد اربعة‬

‫«فيتش» تخفض تصنيف إيطاليا‬ ‫درجة واحدة مع نظرة سلبية‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت وك��ال��ة ف�ي�ت����ش للت�صنيف االئ�ت�م��اين‬ ‫اجلمعة انها خف�ضت ت�صنيف ال��دي��ون ال�سيادية‬ ‫االيطالية درج��ة واح��دة من "ايه‪ "-‬اىل "بي بي‬ ‫بي‪ "+‬مع نظرة �سلبية؛ ما يعني احتمال ان تعمد‬ ‫يف امل�ستقبل ال�ق��ري��ب اىل خف�ض ه��ذا الت�صنيف‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫وع� ��زت ال��وك��ال��ة ال��دول �ي��ة ق ��راره ��ا ه ��ذا اىل‬ ‫"النتائج غ�ير احلا�سمة لالنتخابات الربملانية‬ ‫التي جرت يف ايطاليا يومي ‪ 24‬و‪� 25‬شباط"‪ ،‬التي‬ ‫"جتعل �إمكان ت�شكيل حكومة جديدة يف اال�سابيع‬ ‫القليلة املقبلة امرا غري مرجح"‪.‬‬ ‫وت �ع �م �ق��ت االزم � � ��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة يف اي �ط��ال �ي��ا‬ ‫ب�ع��د االن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية ب�ع��دم��ا ف�شلت ه��ذه‬ ‫االنتخابات يف ان�ت��اج غالبية وا�ضحة؛ م��ا انعك�س‬ ‫� �س �ل �ب��ا ع �ل��ى م� �ع ��دالت ال� �ف ��وائ ��د ع �ل��ى ال �ق��رو���ض‬

‫االيطالية‪ ،‬التي ع��ادت اىل االرتفاع يف ثالث اكرب‬ ‫اقت�صاد يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان يجتمع الربملان اجلديد يف ‪15‬‬ ‫اذار؛ الف�ساح املجال امام القوى ال�سيا�سية اليجاد‬ ‫ح��ل ل�لازم��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ .‬وال �ك��رة االن يف ملعب‬ ‫القوى ال�سيا�سية الرئي�سية الثالث وهي‪ :‬الي�سار‬ ‫ب��زع��ام��ة بيري لويجي ب��ر��س��اين وال�ي�م�ين بزعامة‬ ‫�سيلفيو برلو�سكوين وحركة خم�س جنوم بزعامة‬ ‫بيبه غريلو‪.‬‬ ‫وح�صل برلو�سكوين على الغالبية املطلقة يف‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬لكنه مل يح�صل عليها يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ‪ ،‬حيث ي� أ�م��ل احل�صول على دع��م اع�ضاء‬ ‫حركة ‪ 5‬جن��وم‪ .‬ويرف�ض غريلو منحه الثقة‪ ،‬يف‬ ‫حني ال تعتزم �أي من هاتني القوتني التحالف مع‬ ‫برلو�سكوين‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د اي�ط��ال�ي��ا ان�ك�م��ا��ش��ا وه ��ي حت �ت��اج اىل‬ ‫حكومة م�ستقرة التخاذ التدابري الالزمة‪.‬‬

‫نيجرييا تطمح ألن تكون القوة‬ ‫االقتصادية االفريقية األوىل‬ ‫ا�سابيع متتالية من اخل�سائر‪.‬‬ ‫وب�ي�ن م �ع��ادن امل�ج�م��وع��ة البالتينية �صعد ال�ب�لادي��وم‬ ‫‪ 3.3‬ب��امل�ئ��ة اىل ‪ 780.47‬دوالر ل�لاوق �ي��ة‪ ،‬ب�ع��د ان �سجل يف‬ ‫وق��ت �سابق م��ن اجلل�سة ‪ 784.5‬دوالر‪ ،‬وه��و �أع�ل��ى م�ستوى‬ ‫له منذ �سبتمرب‪ /‬ايلول ‪ .2011‬وينهي البالديوم اال�سبوع‬

‫على مكا�سب قدرها ‪ 8.5‬باملئة هي اكرب زيادة ا�سبوعية منذ‬ ‫دي�سمرب‪ /‬كانون االول ‪.2011‬‬ ‫وارتفع البالتني ‪ 0.6‬باملئة اىل ‪ 1601.75‬دوالر لالوقية‪،‬‬ ‫منهيا اال�سبوع على مكا�سب قدرها ‪ 2‬باملئة هي �أك�بر زيادة‬ ‫ا�سبوعية يف �شهر‪.‬‬

‫«وول سرتيت» تسجل أرقاما قياسية تاريخية‬ ‫وتطمح إىل دفع االقتصاد الحقيقي‬ ‫نيويورك‪ -‬ا ف ب‬ ‫حطمت بور�صة نيويورك ارقاما قيا�سية تاريخية هذا‬ ‫اال�سبوع وتامل يف اال�ستمرار بهذا الدفع ال��ذي قد يبدو‬ ‫منف�صال عن االقت�صاد احلقيقي اال ان��ه قد يب�شر براي‬ ‫اخلرباء بانتعا�ش اقت�صادي معمم‪.‬‬ ‫وح�ق��ق م� ؤ���ش��ر داو ج��ون��ز ال���ص�ن��اع��ي لأك�ب�ر ثالثني‬ ‫�شركة �صناعية امريكية خالل جل�سات التداول اخلم�س‬ ‫االخ�يرة تقدما بن�سبة ‪ 2,18‬باملئة اىل ‪ 14397,07‬نقطة‪،‬‬ ‫م�سجال راب��ع �سعر اغ�ل�اق قيا�سي ل��ه على ال�ت��وايل عند‬ ‫اغالق البور�صة منذ الثالثاء‪.‬‬ ‫اما النا�سداك امل�ؤ�شر الرئي�سي لل�سوق التكنولوجية‬ ‫االمريكية‪ ،‬فتقدمت بن�سبة ‪ 2,35‬باملئة اىل ‪ 1551,18‬نقطة‬ ‫لتغلق على اقل من ‪ 15‬نقطة دون �سعر اغالقها القيا�سي‬ ‫يف ‪ 9‬ت�شرين االول ‪.2007‬‬ ‫و�سجلت وول ��س�تري��ت ت�ق��دم��ا ك�ب�يرا ه��ذا اال��س�ب��وع‬ ‫بعدما حتررت موقتا على االقل من �ضغط اال�ستحقاقات‬ ‫املقلقة املتعلقة بامليزانية االم�يرك�ي��ة‪ ،‬فحطمت ارقاما‬ ‫قيا�سية ت�ع��ود اىل م��ا قبل االزم ��ة امل��ال�ي��ة وان�ه�ي��ار �سوق‬ ‫العقارات‪.‬‬ ‫وقال كري�س لوو من �شركة اف تي ان فاينان�شل "انه‬ ‫منعطف‪ ،‬لكنه يف الوقت نف�سه تذكري بان الرقم القيا�سي‬ ‫االخري للبور�صة يعود اىل العام ‪."2007‬‬ ‫وراى غ��ري�غ��وري ف��ول��وك�ين م��ن ��ش��رك��ة مي�س�شريت‬ ‫نيويورك ان وول �سرتيت "�صامدة يف توجهها يف الوقت‬ ‫احل��ا� �ض��ر وق ��د ت��اك��د ت �ف��ا�ؤل �ه��ا ع �ل��ى � �ض��وء االح �� �ص��اءات‬ ‫االقت�صادية" على �صعيدي الوظائف وال�ع�ق��ارات وهما‬ ‫الركنان اال�سا�سيان النتعا�ش االقت�صاد‪.‬‬ ‫وم��ع ت��راج��ع ن�سبة البطالة اىل ‪ 7,7‬باملئة وارت�ف��اع‬ ‫ا��س�ع��ار ال �ع �ق��ارات وان�ت�ع��ا���ش ق�ط��اع ال�ب�ن��اء وت���س��ارع وت�يرة‬ ‫الن�شاط الت�صنيعي ب�صورة خا�صة‪ ،‬مل يتفاج�أ املحللون‬ ‫بهذا االزدهار يف ال�سوق املالية االمريكية‪.‬‬ ‫واو�ضح ايفاري�ست لوفيفر من �شركة ناتيك�سي�س ان‬ ‫"ا�سعار ال�سوق بعيدة عن اعلى امل�ستويات التاريخية" يف‬

‫حمروقات‬

‫وول �سرتيت‬

‫م��ا يتعلق ب��ارب��اح ال�شركات امل��درج��ة يف البور�صة وه��و ال‬ ‫يعترب ان ا�سعار البور�صة "مبالغ بها"‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان تظهر انعكا�سات الزيادات ال�ضريبية‬ ‫التي دخلت حيز التنفيذ يف كانون الثاين والتخفي�ضات يف‬ ‫النفقات العامة التي بد�أ تطبيقها يف مطلع اذار "اعتبارا‬ ‫من نهاية اذار او مطلع ني�سان" ما قد ي�ؤدي اىل ت�صحيح‬ ‫طفيف ال�سعار ال�سوق‪.‬‬ ‫اال ان "التوجه ع �ل��ى امل � ��دى ال �ب �ع �ي��د ي �ب �ق��ى اىل‬ ‫االرتفاع" بر�أي هوغ جون�سون من �شركة هيوغ جون�سون‬ ‫لال�ست�شارات‪.‬‬ ‫وقال فولوكني ان "املواطن االمريكي الذي ي�ستثمر‬ ‫يف البور�صة ي��رى حمفظته املالية تك�سب ‪ 10‬باملئة من‬ ‫قيمتها يف حني ان مرتبه مل يرتفع (او بالكاد) وان نفقاته‬ ‫ازدادت مع الزيادات ال�ضريبية"‪.‬‬

‫وا�ضاف انه بفعل هذا التباين بني الزيادة يف البور�صة‬ ‫ومراوحة الدخل "ال ي�شعر املواطنون بال�ضرورة" بهذا‬ ‫االزدهار يف احلياة احلقيقية كما ان "اال�سر ال ت�شعر بارتفاع‬ ‫يف قدرتها ال�شرائية" االمر الذي يهدد اال�ستهالك‪ ،‬احد‬ ‫املحركات اال�سا�سية لالقت�صاد االمريكي‪.‬‬ ‫ومل تتخط الزيادة يف متو�سط الرواتب اال�سبوعية‬ ‫‪ 1,8‬باملئة على مدى عام يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬وهو م�ستوى‬ ‫قريب من ن�سبة الت�ضخم التي بلغت ‪ 1,6‬باملئة يف كانون‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫واق��ر لوفيفر ان "حجم ال��روات��ب بالن�سبة اىل رقم‬ ‫اعمال" �شركات حتقق ارباحا عالية ومتلك �سيولة طائلة‬ ‫يبقى "منخف�ضا جدا" يف الوقت احلا�ضر‪ ،‬لكنه ا�ضاف انه‬ ‫اذا ما تاكد االنتعا�ش فان االو�ضاع قد تتغري �شيئا ف�شيئا‪.‬‬

‫الغو�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫أ�ف ��اد االق�ت���ص��ادي��ون ان ن�ي�ج�يري��ا اك�ب�ر دول��ة‬ ‫منتجة للنفط يف افريقيا قد تتقدم على جنوب‬ ‫افريقيا خالل �سنوات يف اجمايل الناجت الداخلي‬ ‫وت�صبح اول قوة اقت�صادية يف القارة ال�سوداء‪.‬‬ ‫لكن هذا التقدم ال�سريع ال يك�شف �سوى ق�سم‬ ‫م��ن حقيقة معقدة يف بلد يتمتع ب�ق��درات هائلة‬ ‫لكن الف�ساد يت�آكله ويواجه �صعوبة يف تزويد �شعبه‬ ‫بال�سلع العامة اال�سا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��رة "ريني�سان�س كابيتال" لغرب‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا اي �ف��ون آ�ي ��ك "بح�سب ت�ق��دي��رات�ن��ا‪ ،‬ف��ان‬ ‫االقت�صاد النيجريي �سيكون من االن وحتى ثالث‬ ‫اىل خم�س �سنوات‪ ،‬مب�ستوى اهمية اقت�صاد جنوب‬ ‫افريقيا على االقل"‪.‬‬ ‫وي�ع��ود ذل��ك يف ال�ب��داي��ة اىل تغيري يف ح�ساب‬ ‫اج�م��ايل ال�ن��اجت ال��داخ�ل��ي ال��ذي ق��ررت��ه ال�سلطات‬ ‫النيجريية وال ��ذي ق��د يتيح لنيجرييا تقلي�ص‬ ‫الفارق مع جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫ويف العام ‪ ،2011‬بلغ اجمايل الناجت الداخلي‬ ‫يف نيجرييا ‪ 244‬مليار دوالر مقابل ‪ 408‬مليارات‬ ‫دوالر جلنوب افريقيا‪ ،‬بح�سب البنك الدويل‪.‬‬ ‫لكن مع احل�ساب اجلديد‪ ،‬واالخذ يف االعتبار‬ ‫تطور اال�سعار واالن�ت��اج ‪-‬اللذين مل يدجما منذ‬ ‫اك�ث�ر م��ن ع���ش��ري��ن ع��ام��ا ‪ ،-‬ق��د ي��رت�ف��ع اج�م��ايل‬ ‫الناجت الداخلي بواقع ‪ 40‬باملئة‪ ،‬وهذا اي�ضا لي�س‬ ‫�سوى "فر�ضية تت�سم باحلذر"‪ ،‬بح�سب اخلبري‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ت���ش��ارل��ز روب��رت �� �س��ون م��ن م� ؤ���س���س��ة‬ ‫"ريني�سان�س كابيتال"‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح م �ك �ت��ب ال� ��درا� � �س� ��ات ال�بري �ط��ان �ي��ة‬ ‫"اوك�سفورد اناليتيكا" ال��ذي يتحدث اي�ضا عن‬ ‫قفزة ‪ 40‬باملئة يف اجمايل الناجت الداخلي‪ ،‬ان "هذا‬ ‫احل�ساب اجلديد لن يغري �شيئا يف واقع االقت�صاد‬ ‫ال �ن �ي �جي��ري ل �ك �ن��ه ��س�ي���س�م��ح ب ��دف ��ع االم �ك��ان �ي��ات‬ ‫االقت�صادية التي هي دون تقديراتها الواقعية"‪.‬‬ ‫ومب��ا ان النمو االقت�صادي النيجريي اعلى‬ ‫بكثري من النمو يف جنوب افريقيا ‪ --‬مع معدل‬ ‫‪ 6,6‬باملئة‪ ،‬بح�سب توقعات ‪ ،2012‬مقابل ‪ 2,5‬باملئة‬ ‫‪ ،-‬فان الدولة الواقعة يف غرب افريقيا �ستلحق‬‫مبناف�ستها يف اجلنوب يف ال�سنوات املقبلة اذا ما‬ ‫ا�ستمر هذا املنحى‪.‬‬ ‫وي�ستند اندفاع االقت�صاد النيجريي خ�صو�صا‬ ‫اىل ال�سعر املرتفع للنفط والقفزة يف قطاع الهاتف‬ ‫ال �ن �ق��ال‪ .‬ومت �ث��ل ال ��زراع ��ة ‪ 40‬ب��امل�ئ��ة م��ن اج�م��ايل‬ ‫الناجت الداخلي وت�سعى الدولة اىل زيادة انتاجها‬ ‫يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫لكن اخلبري االقت�صادي النيجريي بي�سمارك‬ ‫ري��وان يذكر ب��ان نيجرييا تعد ‪ 160‬مليون ن�سمة‬

‫مقابل ‪ 52‬مليونا فقط يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫و�سيتعني ب��ال�ت��ايل ان ي�ك��ون اج �م��ايل ال�ن��اجت‬ ‫الداخلي النيجريي ثالثة ا�ضعاف اجمايل الناجت‬ ‫ال��داخ�ل��ي يف ج�ن��وب افريقيا لكي تلحق نيجرييا‬ ‫مبناف�ستها يف جمال الدخل الفردي‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت احل� ��ايل‪ ،‬ي�ستند االق �ت �� �ص��اد اىل‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة ال�ن�ف�ط�ي��ة ال �ت��ي مت �ث��ل ‪ 80‬ب��امل �ئ��ة من‬ ‫العائدات‪ .‬لكن ق�سما كبريا من ال�سكان يعي�ش مع‬ ‫اقل من دوالرين يف اليوم‪.‬‬ ‫والبنى التحتية يف حالة مزرية‪ ،‬والنيجرييون‬ ‫حم��روم��ون من الكهرباء طيلة �ساعات يف اليوم‪.‬‬ ‫ودخ ��ل ال�ف���س��اد ك��ل ط�ب�ق��ات املجتمع االم ��ر ال��ذي‬ ‫حفر فجوة �سحيقة بني نخبة قليلة من ال�سكان‬ ‫وماليني الفقراء‪.‬‬ ‫اال ان م�س�ؤولني نيجرييني اتخذوا اج��راءات‬ ‫يف ال�سنوات االخرية ملكافحة هذا الف�ساد‪.‬‬ ‫وهذا ما فعلته وزيرة املالية نغوزي اوكوجنو‪-‬‬ ‫ي��واال امل���س��ؤول��ة ال�سابقة يف البنك ال ��دويل‪ ،‬التي‬ ‫تنا�ضل خ�صو�صا لتنقية برنامج امل�ساعدات التي‬ ‫تقدمها ال��دول��ة النيجريية لدعم ا�سعار الوقود‬ ‫واملحافظة على ثبات ا�سعارها املتدنية بالن�سبة اىل‬ ‫امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫واف ��اد حتقيق ب��رمل��اين ان ال��دول��ة ف�ق��دت ‪6,8‬‬ ‫مليارات دوالر يف غ�ضون ثالثة اع��وام عن طريق‬ ‫ه ��ذا ال�برن��ام��ج ب���س�ب��ب م��ا ج �ن��اه ال �ك �ث�يرون منه‬ ‫ب�صورة غري قانونية ا�ضافة اىل اخطاء ادارية‪.‬‬ ‫ام ��ا ح��اك��م ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ��س��ان���س��و الم�ي��دو‬ ‫�سانو�سي‪ ،‬فقد ا�شتهر من جهته عامليا النه اجرى‬ ‫عملية تنقية وا�سعة النطاق يف القطاع امل�صريف‬ ‫النيجريي‪.‬‬ ‫ويف الغو�س‪ ،‬اطلق م�شروع عقاري عمالق يف‬ ‫�شباط‪ :‬وه��و ع�ب��ارة ع��ن ب�ن��اء ج��زي��رة ا�صطناعية‬ ‫م�ساحتها ‪ 10‬كيلومرتات مربعة قبالة �سواحل‬ ‫العا�صمة‪ ،‬و�ست�ستقبل ‪ 250‬الف ن�سمة من املو�سرين‬ ‫ومكاتب ومراكز جتارية‪.‬‬ ‫وجزيرة "ايكو اتالنتيك" التي اطلق عليها‬ ‫"دبي افريقيا" وتطمح اىل ان ت�صبح مفرتق‬ ‫طرق االعمال على م�ستوى القارة‪ ،‬تعترب واجهة‬ ‫االمكانيات النيجريية‪.‬‬ ‫ومب��ا ان�ه��ا رم��ز ال�ت�ف��اوت يف امل �ج��ال االمن��ائ��ي‬ ‫يف البلد‪ ،‬فان هذه املدينة داخ��ل املدينة‪ ،‬اخلا�صة‬ ‫بالكامل وال�ت��ي �ستتمتع مبحطة خا�صة لتوليد‬ ‫الكهرباء ونظامها اخل��ا���ص لتوزيع مياه ال�شفة‬ ‫وتقوم �شركة امنية بتوفري احلماية لها‪� ،‬ستقدم‬ ‫ل�سكانها ما ال تزال تفقده الغالبيية ال�ساحقة من‬ ‫النيجرييني‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫تقرير دولي‪ 400 :‬مليار دوالر حجم املشروعات غري الرسمية يف مصر‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف تقرير ��ص��ادر ع��ن �أح��د أ�ب ��رز م��راك��ز درا� �س��ات التنمية يف‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬أ�ن��ه ق��ام ب��درا��س��ة حجم االق�ت���ص��اد غ�ير الر�سمي يف م�صر‪،‬‬ ‫و�شملت الدرا�سة تقدير قيمة كل امل�شروعات واملمتلكات غري امل�سجلة‪،‬‬ ‫وبلغ حجمها ‪ 400‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير ال�صادر عن معهد احلرية والدميقراطية �إىل �أن‬ ‫هذا الرقم �أكرث من القيمة ال�سوقية لل�شركات امل�سجلة يف البور�صة‬ ‫امل�صرية ب�ـ‪ 30‬م��رة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن اقت�صاد م�صر غري الر�سمي �أكرب‬ ‫م�ستخدم للعمالة‪ ،‬فبينما ي��وظ��ف القطاع اخل��ا���ص ال�ق��ان��وين ‪6.8‬‬ ‫ماليني �شخ�ص‪ ،‬والقطاع العام يوظف ‪ 5.9‬ماليني‪ ،‬يوظف القطاع‬ ‫غري الر�سمي ‪ 9.6‬ماليني‪ ،‬وبالن�سبة للعقارات ك��ان ‪ 92‬يف املئة من‬ ‫امل�صريني يحتفظون مبمتلكاتهم دون �سند ملكية قانوين‪.‬‬ ‫قال تقرير املعهد الذي ن�شرته �صحيفة "ال�شرق الأو�سط"‪� ،‬إن‬ ‫تزايد اال�ضطرابات وحالة عدم اال�ستقرار يف دول "الربيع العربي"‬ ‫�سببها الرئي�سي هو الرتكيز على احلقوق ال�سيا�سية وجتاهل احلقوق‬ ‫االقت�صادية و�إهمال حق التملك والعمل‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ال�ت�ق��ري��ر ا��س�ت�م��رار ح��ال��ة ع��دم ال��ر��ض��ا جت��اه احل�ك��وم��ات‬ ‫والأنظمة اجلديدة؛ نتيجة عدم امتالك تلك احلكومات �أدوات تغيري‬ ‫الو�ضع الراهن‪.‬‬ ‫ويعد املعهد من أ�ب��رز مراكز درا�سات التنمية يف العامل‪ ،‬ويعترب‬ ‫ق�ضية تر�سيم االقت�صاد املوازي (غري الر�سمي) من �أهم و�سائل تغيري‬ ‫املجتمعات التي تعاين من تفاوت طبقي‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ان��ت احل�ك��وم��ات يف م�صر وت��ون����س باملعهد ل�ب��دء حتديد‬ ‫الإ�صالحات ال�ضرورية املطلوبة لإ�صالح هذا القطاع احليوي‪.‬‬ ‫وقال املعهد‪ ،‬الذي يتخذ من بريو مقراً له‪� ،‬إنه �أر�سل فريقا من‬ ‫الباحثني �إىل املنطقة برئا�سة هريناندو دي �سوتو �أحد �أهم خرباء‬ ‫االقت�صاد املعنيني بالتنمية يف ال�ع��امل‪ ،‬للتعرف �أك�ثر �إىل احلقائق‬ ‫االقت�صادية وراء "الربيع العربي"‪.‬‬ ‫وت��و��ص��ل ال�ف��ري��ق �إىل �أرب ��ع ح�ق��ائ��ق؛ الأوىل‪� :‬أن �إ��ش�ع��ال ال�شاب‬ ‫التون�سي حممد البوعزيزي النريان يف نف�سه يف نهاية عام ‪ 2010‬مل‬ ‫تكن واقعة فردية‪ ،‬فلم يكن �شخ�صا واحدا قد �أحرق نف�سه‪ ،‬بل �أ�شعلت‬ ‫الواقعة فتيل عا�صفة حرائق‪.‬‬ ‫واكت�شف املعهد �أن ما ال يقل عن ‪� 64‬شخ�صاً من بينهم �سيدة يف‬ ‫�أنحاء ال�شرق الأو��س��ط و�شمال �إفريقية حاولوا القيام بنف�س فعلة‬

‫االحتجاج هذه يف غ�ضون ‪ 60‬يوماً من �إحراق البوعزيزي نف�سه‪.‬‬ ‫�أما احلقيقة الثانية فهي �أن جميع الـ‪� 64‬شخ�صاً الذين �أ�شعلوا‬ ‫ال�ن��ار يف �أنف�سهم يعملون ب��الأ� �س��واق غ�ير الر�سمية‪ ،‬ومل تت�ضمن‬ ‫كلماتهم الأخ�يرة قبل الوفاة �أي حمتوى ديني �أو �سيا�سي‪ ،‬ولكنها‬ ‫كانت تعك�س خماوف اقت�صادية‪.‬‬ ‫وتو�صلت احلقيقة الثالثة �إىل �أن ال�سبب الرئي�سي النتحارهم‬ ‫كان م�صادرة امللكية‪ ،‬ف��إن حق امللكية يف عامل ال�سوق غري الر�سمية‬ ‫حتدده �سلطة واحدة‪ ،‬وعندما جترد الفرد من حق االمتالك تختفي‬ ‫معه كل احلقوق الأخرى‪.‬‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة ال��راب�ع��ة ه��ي �أن ح�ك��وم��ات ال���ش��رق الأو� �س��ط و�شمال‬ ‫�إفريقية ال متتلك بعد �أدوات جمع املعلومات املطلوبة لفهم وتغيري‬ ‫الو�ضع الراهن‪ ،‬وال متتلك �أي�ضاً القدرة على توفري �أدوات للأعمال‬ ‫خ��ارج ال�سوق الر�سمية من أ�ج��ل زي��ادة ر�أ���س امل��ال عن طريق �إدخ��ال‬ ‫�شركاء جدد‪� ،‬أو زي��ادة التمويل عن طريق �إ�صدار فواتري‪� ،‬أو تو�سيع‬ ‫الأ�سواق‪� ،‬أو حماية الأ�صول ال�شخ�صية �أو املجتمعية عن طريق احلد‬ ‫من الديون‪� ،‬أو االعتداد بال�سمعة واملمتلكات كمعلومات و�ضمانات‬ ‫للح�صول على ائتمان‪.‬‬ ‫وق��ام املعهد �أي�ضاً بدرا�سة ال��واق��ع االقت�صادي يف تون�س‪ ،‬وق��ام‬ ‫بتلخي�ص نتائجه يف ك�ت��اب ��ص��در ب�ع�ن��وان "�إ�صالح االق�ت���ص��اد غري‬ ‫الر�سمي التون�سي" ال��ذي يو�ضح ا ألب �ع��اد االق�ت���ص��ادي��ة لـ"الربيع‬ ‫العربي"‪ ،‬جنبا �إىل جنب م��ع و��ض��ع خطة مف�صلة لإن �ه��اء �سيا�سة‬ ‫الف�صل العن�صري االقت�صادي يف تون�س‪ ،‬حيث مت تد�شني الكتاب‬ ‫خ�ل�ال م � ؤ�مت��ر مل�ع�ه��د احل��ري��ة وال��دمي�ق��راط�ي��ة واالحت� ��اد التون�سي‬ ‫لل�صناعة والتجارة وال�صناعات التقليدية كبداية لتطبيق نتائج ما‬ ‫مت التو�صل �إليه يف الواقع العملي بتون�س‪.‬‬ ‫الأزمة كما حللها املعهد هي �أن �أ�صحاب الأعمال الذين يعملون‬ ‫بعيدا عن النظام القانوين مقيدون‪ ،‬وال ي�ستطيعون تنظيم ن�شاطهم‬ ‫باال�ستعانة بالأ�شكال القانونية التقليدية‪ ،‬مثل �إق��ام��ة ال�شركات‬ ‫الب�سيطة وغري ذلك من الرتتيبات التجارية التي متكنهم من النمو‬ ‫بالطريقة الطبيعية؛ لأن ملكياتهم جم��رد ر�أ�سمال ميت‪ ،‬حيث ال‬ ‫ميكن ا�ستخدامها ك�ضمان للقرو�ض �أو كت�أمني ل�صفقات تعاقدية‬ ‫طويلة‪ ،‬وهكذا تظل هذه امل�شروعات �صغرية وفقرية ن�سبيا‪.‬‬ ‫وحت��اول احلكومة احلالية يف م�صر �ضم القطاع غري الر�سمي‬ ‫ليعمل بطريقة �شرعية‪ ،‬ومنحته إ�ع �ف��اء �ضريبيا ع��ن ك��ل �أعماله‬ ‫ال�سابقة ف��ور ان�ضمامه لالقت�صاد امل���ص��ري‪ ،‬وق��ام��ت ب�إن�شاء جلنة‬ ‫وزارية عليا لتي�سري حتويل تلك املن�ش�آت‪.‬‬

‫عملة م�صرية‬

‫ثالثي خليجي صيني هندي يزاحم أمريكا على زعامة سوق املجوهرات‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫جموهرات‬

‫أ�ك� � � ��د جت � � ��ار جم� � ��وه� � ��رات ع ��امل� �ي ��ون‬ ‫�أن ث�لاث�ي��ا ا��س�ت�ث�م��اري��ا‪� ،‬صينيا وه�ن��دي��ا‬ ‫وخليجيا‪ ،‬يتقدم بخطى حثيثة ليتبو�أ‬ ‫قيادة �سوق املجوهرات يف العامل‪ ،‬متوقعني‬ ‫حدوث تغريات يف �أو�ضاع الأ�سواق خالل‬ ‫املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وق��ال ت��اج��ر امل�ج��وه��رات الربيطاين‬ ‫�أدل � � ��ر ك �ل�ي�ر ل �� �ص �ح �ي �ف��ة "االقت�صادية‬ ‫ال�سعودية"‪" :‬نعم‪ ،‬مل ت �ط��ح الأزم � ��ة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ب�ترب��ع أ�م��ري�ك��ا ع�ل��ى عر�ش‬ ‫�أك�ب�ر ��س��وق للمجوهرات يف ال�ع��امل‪ ،‬لكن‬ ‫يبدو �أن اخلليجيني وحتديدا ال�سعوديني‬ ‫وا إلم��ارات�ي�ين‪ ،‬وال�صينيني والهنود رمبا‬ ‫يفلحون يف مزاحمة و�إ�سقاط �أمريكا عن‬ ‫عر�شها"‪.‬‬ ‫وي � ��رى ك �ل�ير �أن ا ألمل� ��ا�� ��س م ��ا ي ��زال‬ ‫مبفرده يهيمن على �أكرث من ن�صف �سوق‬ ‫قطاع املجوهرات الأمريكية‪ ،‬لكن الثالثي‬ ‫اجلديد يتقدم نحو قيادة ال�سوق‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أن التحدي ال��ذي ميكن �أن‬ ‫ي��واج��ه اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي ه��و م��ن منطقة‬ ‫املحيط الهادئ؛ �إذ هي �أكرب �سوق �إقليمية‬ ‫يف ع��امل امل �ج��وه��رات بف�ضل ال�ع�م�لا َق نْ�ْي�‬ ‫ال�صني والهند‪ ،‬لكن اخلليجيني �أفلحوا‬ ‫يف ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ه��ذا ال�ت�ح��دي ب�صياغة‬ ‫عالقات جتارية‪ ،‬تقوم على تق�سيم للعمل‬ ‫ب�ي�ن ال �ط ��رف�ي�ن‪ ،‬ف �� �ش��رق وج� �ن ��وب ��ش��رق‬ ‫�آ�سيا ينتجان املجوهرات‪ ،‬واخلليج يقوم‬ ‫با�ستهالكها وت�سويقها وترويجها‪.‬‬ ‫وان�سجمت توقعات �أدل��ر م��ع تقرير‬ ‫� �س��وق امل �ج��وه��رات ال �ع��امل �ي��ة "التوقعات‬

‫وال �ف��ر���ص ح �ت��ى ع ��ام ‪ ،"2018‬ف��ال�ط�ل��ب‬ ‫على املجوهرات منا عامليا ب�شكل ملحوظ‬ ‫يف ال �� �س �ن��وات امل��ا� �ض �ي��ة‪� ،‬إال �أن ال��رك��ود‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ال��راه��ن �أدى �إىل ت��راج�ع��ه‬ ‫بع�ض ال�شيء‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن ت�ق��ري��را دول �ي��ا � �ص��در �أخ�ي�را‬ ‫يرجح عودة الطلب العاملي على املجوهرات‬ ‫للنمو مب�ع��دل �أ��س��رع مقارنة مبعدله يف‬ ‫ال�سنوات الثالث املا�ضية‪ ،‬ليبلغ ‪ %5‬خالل‬ ‫ال�سنوات اخلم�س املقبلة‪ ،‬ولتتجاوز قيمة‬ ‫�سوق املجوهرات والأحجار الكرمية‪ ،‬ومن‬ ‫بينها ا ألمل ��ا� ��س‪ ،‬ح��اج��ز ‪ 257‬م�ل�ي��ار دوالر‬ ‫بحلول عام ‪.2017‬‬ ‫و�أ� �ش��ار التقرير يف �صفحاته الأوىل‬ ‫�إىل دور وا�شنطن املهيمن يف هذه ال�سوق‪،‬‬ ‫لكنه أ�ك��د �أي�ضا �أن ق��وة ال��دف��ع الرئي�سة‬ ‫يف �أ�سواق املجوهرات والأح�ج��ار الكرمية‬ ‫ان �ت �ق �ل��ت �إىل م �ن �ط �ق��ة امل �ح �ي��ط ال �ه ��ادئ‬ ‫وال�شرق الأو�سط‪ ،‬وحتديدا بلدان اخلليج‬ ‫العربي ومنها ال�سعودية‪ ،‬ودبي على وجه‬ ‫اخل�صو�ص‬ ‫واعترب ميت�شيل فليت�شر‪� ،‬أح��د جتار‬ ‫امل�ج��وه��رات الربيطانيني‪ ،‬اخلليج �سوقا‬ ‫ح�ي��وي��ة الزده � ��ار جت��ارت��ه؛ م��ا دف �ع��ه �إىل‬ ‫ت�أ�سي�س ف��رع ل�شركته يف دب��ي‪ ،‬وق��ال �إن��ه‬ ‫يتعامل مع اخلليجيني منذ ارتفاع �أ�سعار‬ ‫النفط يف منت�صف ال�سبعينيات‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن رج��ال الأع �م��ال يف املنطقة‬ ‫منذ البداية لديهم اهتمام بهذا القطاع‬ ‫االقت�صادي واال�ستثمار فيه‪ ،‬واعتربهم‬ ‫إ��� �ض ��اف ��ة �إىل ال �� �ص �ي �ن �ي�ين ق � ��وة ال��دف��ع‬ ‫احلقيقية لهذه ال�صناعة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ال توجد ا�ستثمارات عربية‬

‫يف جمال �صناعة املجوهرات عامليا باملعنى‬ ‫ا إلج � �م� ��ايل‪ ،‬ي��وج��د ف �ق��ط اخل�ل�ي�ج�ي��ون؛‬ ‫مبعنى ل��ن جت��د م�ستثمرين �أو عمليات‬ ‫�� �ش ��راء ك �ث �ي �ف��ة ل �ل �م �ج��وه��رات وا ألمل� ��ا�� ��س‬ ‫والأحجار الكرمية‪� ،‬إال من رج��ال �أعمال‬ ‫�أو مواطنني �أو مواطنات خليجيات"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن اخل�ل�ي��ج الع��ب م�ل�ح��وظ يف‬ ‫ه��ذه ال���س��وق‪ ،‬وال�ت��وق�ع��ات �أن يلعب دورا‬ ‫�أك �ث��ر ف��اع �ل �ي��ة يف امل �� �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬وا� �ش�ت�رط‬ ‫فليت�شر لهذا ال��دور امل�ستقبلي ع��ددا من‬ ‫العوامل‪ ،‬و�أعتقد بحكم خربتي �أن رجال‬ ‫الأع�م��ال اخلليجيني ل��ن يقفوا عند دور‬ ‫املر ّوج �أو امل�س ّوق ملا ينتج يف الهند وال�صني‬ ‫وتايالند‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬قد ي�صعب �أن يتحولوا‬ ‫مل�ن�ت�ج�ين ع �ل��ى ن �ط��اق وا�� �س ��ع؛ لأن ه��ذه‬ ‫ال� �ب� �ل ��دان ال �ث�ل�اث��ة ت���س�ت�ف�ي��د م ��ن وف ��رة‬ ‫الأيدي العاملة املدربة والرخي�صة لديها‪،‬‬ ‫و�سي�صعب على اخلليج مناف�ستها يف هذا‪،‬‬ ‫لكن �سوق املجوهرات اخلليجية �ستتجه‬ ‫حتما �إىل جمال الت�صميمات الفنية لقطع‬ ‫املجوهرات‪ ،‬هنا يكمن التحدي احلقيقي‬ ‫ل�شركات املجوهرات اخلليجية"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�رت �أن � ��ا ب �ي �� �ش��وب ‪-‬ع��ام �ل��ة يف‬ ‫ت�صميم امل �ج��وه��رات‪� -‬أن ب ��روز اخلليج‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي ك �ل�اع ��ب رئ� �ي� �� ��س يف � �ص �ن��اع��ة‬ ‫املجوهرات على امل�ستوى العاملي‪ ،‬ال يجب‬ ‫�أن يعد مفاج�أة لأحد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬علينا ال�ت��ذك��ر �أن �صناعة‬ ‫امل �ج��وه��رات وجت��ارت �ه��ا ت��رت�ب��ط يف بع�ض‬ ‫جوانبها باخلليج العربي تاريخيا‪ ،‬فكما‬ ‫�أن بلجيكا مركز دويل ل�صناعة الأملا�س‪،‬‬ ‫اخلليج �أي�ضا كان يف يوم ما مركزا لتجارة‬

‫الل�ؤل�ؤ"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت �أن ا ألم� ��ر ت��راج��ع ب�سبب‬ ‫اك �ت �� �ش��اف ال �ن �ف ��ط‪ ،‬ل �ك��ن ه ��ا ه ��م رج ��ال‬ ‫ا ألع �م��ال يف اخلليج ي�ع��ودون م��رة �أخ��رى‬ ‫�إىل تلك التجارة‪ ،‬وال�ي��وم هم مدججون‬ ‫مب��ا ميكنهم م��ن ت�ب��و ؤ� امل��راك��ز الأوىل يف‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪�" :‬إن � �ص �ن��اع��ة امل �ج��وه��رات‬ ‫تعتمد على عوامل‪� ،‬أبرزها القدرة املالية‬ ‫على متويلها‪ ،‬فهي �صناعة �شديدة الكثافة‬ ‫يف ا�ستخدام ر�أ�س املال‪ ،‬اخلليجيون لديهم‬ ‫قدرات مالية �ضخمة ي�صعب مناف�ستها"‪.‬‬ ‫ويعترب ج��ون م��اري��ك‪ ،‬وه��و �صحفي‬ ‫خم �ت ����ص يف أ�خ � �ب ��ار جت � ��ارة امل �ج��وه��رات‬ ‫وا ألح �ج��ار الكرمية‪� ،‬أن امل�ستقبل يحمل‬ ‫آ�ف��اق��ا واع��دة ل�صناعة امل�ج��وه��رات عامليا‪،‬‬ ‫وحت��دي��دا يف منطقة اخل�ل�ي��ج‪ ،‬لكنه أ�ك��د‬ ‫�أهمية عدم اال�ستهانة بالتحديات‪.‬‬ ‫وقال ماريك �إن التحدي الأكرب ي�أتي‬ ‫م��ن الأ�� �س ��واق غ�ي�ر امل�ن�ظ�م��ة يف ال�ب�ل��دان‬ ‫ال�سريعة النمو اقت�صاديا‪ ،‬مثل ال�صني‬ ‫وال�ه�ن��د وال�ب�رازي ��ل ورو� �س �ي��ا وامل�ك���س�ي��ك‪،‬‬ ‫وهي ال تنظر بجدية لهذا القطاع املهم‪،‬‬ ‫وتعتربه يدخل �ضمن جوانب الرفاهية‬ ‫التي يتمتع بها الأغنياء فقط‪ ،‬ولهذا ال‬ ‫ت�صدر قوانني حقيقية لتنظيمه‪ ،‬لكونه ال‬ ‫يهم الطبقة املتو�سطة �أو الفقراء‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ت�ق��ري��ر ال�ب�ن��ك ال� ��دويل عن‬ ‫�صناعة الأملا�س يف العامل‪� ،‬أن قيمة ما �أنتج‬ ‫من �أحجار الأملا�س يف عام ‪ ،2011‬بلغ ‪124‬‬ ‫مليون قرياط من الأملا�س غري امل�صقول‬ ‫بقيمة ‪ 15‬مليار دوالر‪.‬‬

‫البنك الدولي‪ :‬تريليون دوالر أرباح إفريقية من املواد الغذائية عام ‪2030‬‬ ‫عوا�صم ‪-‬وكاالت‬ ‫قال نائب رئي�س البنك الدويل‬ ‫مل�ن�ط�ق��ة أ�ف��ري �ق �ي��ا خم �ت��ار دي� ��وب‪� ،‬إن‬ ‫ال�ق��ارة ال�سمراء لديها ال�ق��درة على‬ ‫خلق �سوق للمواد الغذائية قد ت�صل‬ ‫�أرباحه �إىل تريليون دوالر بحلول عام‬ ‫‪ ،2030‬خا�صة أ�ن��ه ح��ان الوقت جلعل‬ ‫الأعمال التجارية الزراعية والزراعة‬ ‫ح��اف��زا للق�ضاء على الفقر بالقارة‬ ‫الأفريقية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار دي��وب‪ -‬ف��ى ب�ي��ان ح�صلت‬ ‫وك��ال��ة أ�ن �ب��اء ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط على‬ ‫ن �� �س �خ��ة م� �ن ��ه‪� -‬إىل �أن امل� ��زارع �ي�ن‬ ‫ب�إمكانهم زي��ادة م��وارده��م م��ن ر�أ���س‬ ‫امل��ال‪ ،‬والكهرباء؛ ف�ضال عن تطبيق‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ت �ق��دم��ة ف��ى جم��ال‬ ‫ال��زراع��ة‪ ،‬مم��ا ينعك�س إ�ي�ج��اب�ي��ا على‬ ‫امل �ن �ت �ج��ات ال �غ��ذائ �ي��ة ال �ت ��ي ت���س��اع��د‬ ‫ع�ل��ى زي ��ادة احل��رك��ة ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬مما‬ ‫ي�ساعدهم على ت�سويق منتجاتهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خمتار تعليقا على تقرير‬ ‫"النمو أ�ف��ري�ق�ي��ا‪� :‬إط�ل�اق إ�م�ك��ان��ات‬ ‫الزراعية" ال � ��ذى �أ� � �ص� ��دره ال�ب�ن��ك‬ ‫الدويل �أن الأعمال الزراعية �ستحقق‬ ‫�أرباحا طائلة بحلول عام ‪ ،2030‬منوها‬ ‫ب� ��أن ال�ت�ق��ري��ر ي��دع��و احل�ك��وم��ات �إىل‬ ‫العمل جنبا �إىل جنب مع اجلمعيات‬ ‫اخلا�صة بالأعمال ال��زراع�ي��ة‪ ،‬لربط‬ ‫املزارعني مع امل�ستهلكني فى �أفريقيا‬

‫مما يزيد القارة حت�ضرا‪.‬‬ ‫ونوه ب�أهمية الزراعة فى تقرير‬ ‫أ�ف��ري�ق�ي��ا ل���ص�ي��ان��ة وت�ع��زي��ز م�ع��دالت‬ ‫النمو امل��رت�ف�ع��ة‪ ،‬وال�ت��ي ت�ساعد على‬ ‫خ� �ل ��ق امل� ��زي� ��د م� ��ن ف ��ر� ��ص ال �ع �م��ل‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل امل�شاركة فى احلد من‬ ‫ال�ف�ق��ر ب���ش�ك��ل م�ل�م��و���س‪ ،‬ف���ض�لا عن‬ ‫ت�صدير املحا�صيل �إىل اخل ��ارج مما‬ ‫ي���س��اع��د ع�ل��ى ال �ق��درة ع�ل��ى املناف�سة‬ ‫وفتح �أ�سواق جديدة باخلارج‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ع �ل��ى �� �ض ��رورة �أن يحتل‬ ‫قطاع الزراعة وال�صناعات الزراعية‬ ‫ال���ص��دارة ف��ى ج��دول أ�ع�م��ال التنمية‬ ‫وا ألع � � �م � � ��ال ف� ��ى أ�ف ��ري� �ق� �ي ��ا ج �ن��وب‬ ‫ال �� �ص �ح��راء ال� �ك�ب�رى‪ ،‬م�ع�ت�م��دا على‬ ‫ال � �ق � �ي� ��ادة ال� �ق ��وي ��ة واالل � � �ت� � ��زام م��ن‬ ‫القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص لتحقيق‬ ‫النجاح؛ ف�ضال عن اتباع "املمار�سات‬ ‫اجليدة" اخلا�صة جلذب العديد من‬ ‫امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫و�أكد نائب رئي�س البنك الدويل‬ ‫ملنطقة أ�ف��ري�ق�ي��ا خم�ت��ار دي ��وب على‬ ‫� �ض��رورة مت�ك�ين امل��زارع�ي�ن ا ألف��ارق��ة‬ ‫وال �� �ش��رك��ات م ��ن خ�ل�ال ال���س�ي��ا��س��ات‬ ‫اجل � �ي ��دة‪ ،‬ف ��ى زي� � ��ادة اال� �س �ت �ث �م��ارات‬ ‫العامة واخلا�صة فى قطاع ال�صناعات‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ة مب���س��اه�م��ة ب�ي�ن � �ش��رك��ات‬ ‫ال �ق �ط��اع�ين ال �ع��ام واخلا�ص"‪ ،‬مما‬ ‫ي �� �س��اع��د ع �ل��ى ال �ن �ه��و���ض مب�ستقبل‬ ‫افريقيا االقت�صادي‪.‬‬

‫ول �ف��ت �إىل �أن ال �ت �ق��ري��ر ت��وق��ع‬ ‫ن�ت��ائ��ج واح �ت �م��االت ج �ي��دة‪ ،‬ح�ي��ث من‬ ‫امل�ت��وق��ع �أن ت��زي��د �أرب ��اح أ�ف��ري�ق�ي��ا فى‬ ‫�سوق الأغذية وامل�شروبات لت�صل �إىل‬ ‫تريليون دوالر بحلول عام ‪313(2030‬‬ ‫بليون دوالر حجم ال�سوق احل��ايل)‪،‬‬ ‫وتقدم احتمال زي��ادة مبقدار ثالثة‬ ‫�أ� �ض �ع��اف‪ ،‬ليخلق امل��زي��د م��ن فر�ص‬ ‫ال�ع�م��ل‪ ،‬وزي� ��ادة ال ��رخ ��اء‪ ،‬وال�ف��ر��ص��ة‬ ‫مواتية �أكرث بكثري املزارعني الأفارقة‬ ‫على املناف�سة عامليا‪.‬‬ ‫ومن جانبه مدير البنك الدوىل‬ ‫للتنمية امل�ستدامة فى �إقليم �أفريقيا‬ ‫قال جمال ال�صغري‪� :‬إن التقرير �أكد‬ ‫� �ض��رورة ت�ع��زي��ز الأداء امل�ط�ل��وب��ة فى‬ ‫قطاعي الزراعة وا ألع�م��ال الزراعية‬ ‫ف ��ى أ�ف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ ،‬م �� �س �ت �ع��ر� �ض��ا الأداء‬ ‫ال�ضعيف مما �أ�سهم فى زيادة الواردات‬ ‫وانخفا�ض ال�صادرات‪ ،‬منوها ب�أن حل‬ ‫هذه امل�شكلة ي�أتي من خالل تطبيق‬ ‫�سيا�سات جيدة ت�ساعد على اال�ستثمار‬ ‫فى م�شاريع البنية التحتية مدعومة‬ ‫ب�إجراءات تت�سم بالنزاهة وال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح �أن أ�ف ��ري� �ق� �ي ��ا ت�ت�م�ت��ع‬ ‫ب��ا��س�ت�ح��واذه��ا ع�ل��ى أ�ك�ث�ر م��ن ن�صف‬ ‫الأرا� �ض��ي اخل�صبة ف��ى ال�ع��امل حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا غ�ي�ر م���س�ت�غ�ل��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ستخدم فقط ‪ %2‬من مواردها املائية‬ ‫املتجددة باملقارنة مع املعدل العاملي‬ ‫البالغ ‪ 5‬يف املئة‪.‬‬

‫�سوق �شعبي يف �إفريقية‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫وفود إسالمية تزور القدس برعاية «إسرائيل»‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وذك ��رت «م�ؤ�س�سة الأق���ص��ى للوقف وال �ت�راث» يف‬ ‫تقريرها التوثيقي املتعلق بالوفود ال�سياحية الأجنبية‬ ‫واليهودية التي نظمتها امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية للقد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬ب�أنه جرى ا�ستقدام �أك�ثر من ع�شرة ماليني‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي و��س��ائ��ح أ�ج�ن�ب��ي خ�ل�ال ع��ام ‪ ،2012‬مقابل‬ ‫ثمانية ماليني �سائح يف العام الذي �سبقه‪.‬‬ ‫و�شملت زيارة هذه الوفود اقتحام امل�سجد الأق�صى‬ ‫وجوالت �إر�شادية من منظور �إ�سرائيلي تهويدي ل�ساحة‬ ‫ال�ب�راق والق�صور الأم��وي��ة وت��ل ب��اب امل�غ��ارب��ة و�سلوان‬ ‫والبلدة القدمية‪.‬‬ ‫وح��ذر رئي�س امل�ؤ�س�سة املهند�س زك��ي اغبارية من‬ ‫تداعيات هذه الوفود ال�سياحية الأجنبية والإ�سالمية‬ ‫التي جتري حتت رعاية �إ�سرائيلية‪ ،‬واعتربها خطوة‬ ‫غ�ي�ر م �� �س ��ؤول��ة جت ��ب حم��ارب �ت �ه��ا؛ ل �ك��ون �ه��ا ت�ك��ري���س��ا‬ ‫ملخططات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية ت��ري��د م��ن خالل‬ ‫هذه الوفود �أن تعطي �شرعية ملمار�ساتها االحتاللية‬ ‫واال�ستيطانية وتهويد الأق�صى وتخومه‪ ،‬وكذلك �ساحة‬ ‫ال�ب�راق؛ �إذ توظف ه��ذه ال��وف��ود العاملية والإ�سالمية‬ ‫بدعايتها لرتويج ادعائها املزعوم زورا وبهتانا بوجود‬ ‫حق لليهود باحلرم و�ساحة الرباق ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬

‫��ش��رع��ت امل� ؤ���س���س��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف تنظيم وف��ود‬ ‫�سياحية �إ�سالمية للقد�س املحتلة‪ ،‬وذلك �ضمن الرزم‬ ‫ال�سياحية التي ت�سوقها «ت��ل أ�ب�ي��ب» ل�ل��دول الأجنبية‬ ‫والعاملية لت�شجيع ال�سياحة يف القد�س‪ ،‬بح�سب ما ذكر‬ ‫موقع «اجلزيرة نت»‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ف �ع��ال �ي��ات م�ق��د��س�ي��ة وف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة تن�شط‬ ‫بالدفاع عن القد�س وامل�سجد الأق�صى حذرت من هذا‬ ‫املخطط االحتاليل ال�سياحي الذي يعترب عملية غ�سل‬ ‫دم��اغ للم�سلمني ولل�سياح الأج��ان��ب‪ ،‬بتوظيف الرواية‬ ‫الإ�سرائيلية وال�ترك�ي��ز على البعد الديني اليهودي‬ ‫ال �ت �ل �م��ودي م��ع ت�ه�م�ي����ش ت ��ام ل�ل�ح���ض��ارة الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫والعربية ومقد�ساتها‪.‬‬ ‫وت �ق��وم م�ك��ات��ب �سياحية ي�ه��ودي��ة ب��دع��م ومت��وي��ل‬ ‫من وزارة ال�سياحة الإ�سرائيلية واجلمعيات اليهودية‬ ‫بت�شجيع ومرافقة وف��ود �سياحية �إ�سالمية من �شرق‬ ‫�آ� �س �ي��ا و أ�ف��ري �ق �ي��ا وب��اك���س�ت��ان وال �ه �ن��د ب��زي��ارة ال�ق��د���س‬ ‫ومعاملها‪ ،‬لتكون نقطة االن�ط�لاق م��ن �ساحة ال�براق‬ ‫التي تعترب منربا للحركة ال�صهيونية للرتويج للحق‬ ‫املزعوم لليهود يف الأق�صى و�ساحاته واملدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫وت� �ن ��درج ال ��وف ��ود ال���س�ي��اح�ي��ة ��ض�م��ن امل�خ�ط�ط��ات‬ ‫التهويدية ال�شاملة ل�ساحة ال�براق‪ ،‬وت�صوير �ساحات‬ ‫احلق اليهودي‬ ‫الأق�صى على �أنها �ساحات وحدائق عامة للزوار وجميع‬ ‫و� �ش ��دد اغ �ب��اري��ة يف ح��دي �ث��ه ع �ل��ى �أن االح �ت�ل�ال‬ ‫ال�سياح ال�ع��رب والأج��ان��ب؛ بغية ف��ر���ض أ�م��ر واق��ع يف الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ي�ت�ط�ل��ع ل� ��زرع ب� ��ذور ال�ف�ت�ن��ة يف ال �ع��امل‬ ‫ال�ساحات لتق�سيم الأق�صى بني امل�سلمني واليهود‪.‬‬ ‫الإ�سالمي من خ�لال رعاية وف��ود �سياحية �إ�سالمية‬ ‫ي�خ���ض�ع�ه��ا ل�غ���س��ل دم� ��اغ ب �ت ��أك �ي��د رواي� �ت ��ه ال�ت�ه��وي��دي��ة‬ ‫�ساحة الرباق‬ ‫والتلمودية املزعومة باملكان‪.‬‬ ‫و�سبق تنظيم هذه الوفود ال�سياحية‪� ،‬إقدام �سلطات‬ ‫وب��ذل��ك ي�ظ�ه��ر ل�ل�ع��امل وامل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل وج��ود‬ ‫االحتالل واجلمعيات اال�ستيطانية املدعومة من مكتب مع�سكرين �إ��س�لام�ي�ين؛ مع�سكر متطرف ال يعرتف‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو على تغيري باحلق املزعوم لليهود بالقد�س‪ ،‬ومع�سكر من امل�سلمني‬ ‫الطابع العمراين الإ�سالمي ل�ساحة الرباق وتخومها؛ املعتدلني يقر ويعرتف بهذا احلق اليهودي ب�ساحات‬ ‫لت�ستوعب بحلول ع��ام ‪ 2015‬م��ا معدله خم�سة ع�شر الأق�صى والرباق‪.‬‬ ‫مليون �سائح �سنويا‪.‬‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬دع ��ا رئ �ي ����س ال�ه�ي�ئ��ة الإ� �س�لام �ي��ة العليا‬ ‫وتتوا�صل عمليات الهدم وطم�س املعامل والآث��ار وخ�ط�ي��ب امل�سجد الأق���ص��ى الف�ضائيات والإع�ل��ام يف‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�ل�ام �ي��ة وت ��زوي ��ر ال �ت��اري��خ احل���ض��اري العامل العربي والإ�سالمي‪� ،‬إىل حماربة هذا املخطط‬ ‫للمكان بزرع معامل تلمودية وعربية‪ ،‬وموا�صلة الزج ال�سياحي التهويدي ال��ذي ه��و كمعركة متوا�صلة يف‬ ‫باجلماعات اليهودية لت�ستوطن يف البلدة القدمية‪.‬‬ ‫ال���ص��راع ع�ل��ى ال��وع��ي وال��ذاك��رة ال ��ذي ت��رع��اه وت�شنه‬

‫مدينة القد�س املحتلة‬

‫«�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وطالب الدكتور عكرمة �سعيد �صربي ال�سفارات‬ ‫والقن�صليات العربية والإ��س�لام�ي��ة يف جميع مناطق‬ ‫ال �ع��امل ب�ت��وع�ي��ة م��واط�ن�ي�ه��ا م��ن ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين‪،‬‬ ‫وعدم الوقوع يف هذا الفخ والإغ��راء بزيارة القد�س �أو‬ ‫الأق�صى‪ ،‬والتحذير من مثل هذا اخلط�أ و�إ�سقاطاته‬ ‫على الذاكرة اجلماعية للم�سلمني واملخاطر الكامنة يف‬ ‫زيارة القد�س املحتلة حتت غطاء �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫غ�سل دماغ‬ ‫و أ�ك� ��د خ�ط�ي��ب الأق �� �ص��ى ب� ��أن «�إ� �س��رائ �ي��ل» حت��اول‬

‫أجهزة السلطة تعتقل اثنني من «حماس»‬ ‫وطالب ًا من «الجهاد اإلسالمي»‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شنّت �أجهزة �أمن ال�سلطة حملة اعتقاالت‬ ‫وا�ستدعاءات وا�سعة يف �صفوف �أن�صار املقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬فاعتقلت‬ ‫اثنني من حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‬ ‫يف ق�ل�ق�ي�ل�ي��ة ون��اب �ل ����س‪ ،‬وث ��ال �ث �اً م ��ن «اجل �ه��اد‬ ‫الإ��س�لام��ي» يف اخلليل‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��ر املركز‬ ‫الفل�سطيني للإعالم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا��س�ت��دع��ت �أج �ه��زة ال���س�ل�ط��ة �أ��س�يري��ن‬ ‫حمررين من «حما�س»‪ ،‬وحاولت اعتقال ثالث‬ ‫ف��ور الإف ��راج عنه من �سجون االح�ت�لال‪ ،‬فيما‬ ‫وا�صل املهند�س ع�لاء الدين �سماحة �إ�ضرابه‬ ‫ع��ن ال�ط�ع��ام يف �سجونها لليوم ال���س��اد���س على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ق �ل �ق �ي �ل �ي��ة‪ ،‬اع �ت �ق��ل ج� �ه ��از «الأم� � ��ن‬ ‫الوقائي» ال�شاب �أمري حوتري من قرية حجة‪،‬‬ ‫بعد ا�ستدعائه للمقابلة‪ ،‬علماً �أنه �أ�سري حمرر‬ ‫من �سجون االحتالل ومعتقل �سيا�سي �سابق‪،‬‬ ‫كما ا�ستدعت للتحقيق ك� ً‬ ‫لا م��ن تي�سري بري‬ ‫وعبد املعطي غامن من بلدة �إماتني‪.‬‬ ‫ويف قلقيلية �أي���ض�اً‪� ،‬أق��دم جمهولون على‬ ‫ح��رق �سيارة �أحمد زي��د (ال�سنيفة) يف املدينة‪،‬‬ ‫علماً �أن ال�سنيفة كان قد اعتقل ع�شرات املرات‬ ‫و�أم�ضى أ�ك�ثر من ‪� 20‬شهراً يف �سجون �أجهزة‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وهو �أ�سري حمرر ق�ضى �أكرث من �سنة‬ ‫ون�صف يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ويف الفرتة الأخرية‪ ،‬مت اعتقال (ال�سنيفة)‬ ‫ع� ��دة م � ��رات وا�� �س� �ت ��دع ��ا�ؤه ب �� �س �ب��ب م�ط��ال�ب�ت��ه‬ ‫خم��اب��رات ال�سلطة ب��رد كيلوغرام م��ن الذهب‬ ‫� �س��رق��وه م �ن��ه‪ ،‬ح �ي��ث ي�ع�م��ل � �ص��ائ �غ �اً ل�ل��ذه��ب‪،‬‬ ‫و�سرقت املخابرات منه الذهب �أث�ن��اء تواجده‬

‫يف مدينة نابل�س‪ ،‬وه�دّدوه �أكرث من مرة بعدم‬ ‫تناول املو�ضوع �إعالمياً‪.‬‬ ‫ويف نابل�س‪ ،‬اعتقل الأمن الوقائي الطالب‬ ‫يف جامعة القد�س املفتوحة حذيفة زاهر �شويل‬ ‫من بلدة ع�صرية ال�شمالية‪ ،‬بعد مداهمة منزله‬ ‫وم�صادرة جهاز احلا�سوب اخلا�ص به‪ ،‬يف حني‬ ‫م�دّدت حمكمة ال�سلطة اعتقال الأ�سري املحرر‬ ‫عماد عواد ال�شويل من ذات البلدة ‪ 15‬يوماً‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف اخل �ل �ي��ل‪ ،‬ف �ح��اول��ت ق ��وة م��ن جهاز‬ ‫الأم��ن الوقائي اعتقال الأ��س�ير امل�ح��رر �أجم��د‬ ‫زاهدة من املدينة �أثناء الإفراج عنه من �سجون‬ ‫االح �ت�ل�ال‪ ،‬ق�ب��ل م�صافحة ذوي ��ه و أ���ص��دق��ائ��ه‬ ‫ال��ذي��ن ان�ت�ظ��روه على ح��اج��ز ال�ظ��اه��ري��ة حيث‬ ‫تواجد �أفراد من اجلهاز العتقاله‪.‬‬ ‫ووقعت م�شادات كالمية بني �أقارب الأ�سري‬ ‫امل �ح��رر زاه ��دة ال��ذي��ن رف���ض��وا ت�سليمه‪ ،‬وب�ين‬ ‫عنا�صر اجلهاز؛ الذين � ّأجلوا اعتقاله لثالثة‬ ‫�أيام‪.‬‬ ‫يذكر �أن املحرر �أجمد هو �شقيق املعتقل يف‬ ‫�سجن �أريحا بهاء زاهدة‪.‬‬ ‫ويف اخل�ل�ي��ل �أي �� �ض �اً‪ ،‬اع�ت�ق��ل ج �ه��از الأم ��ن‬ ‫ال��وق��ائ��ي م���س��اء اجل�م�ع��ة ال �ط��ال��ب يف جامعة‬ ‫اخل �ل �ي��ل حم �م��ود �أب� ��و ه���ش�ه����ش ع �ن��د و��ص��ول��ه‬ ‫ل�ل�م�ن��زل ب �ع��د �إخ �ل��اء ��س�ب�ي�ل��ه م��ن ق �ب��ل ج�ه��از‬ ‫«املخابرات العامة»‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر طالبية �أن جهاز «الوقائي»‬ ‫داهم منزل الطالب �أبو ه�شه�ش م�ساء اخلمي�س‬ ‫وع��اود اعتقاله بعد إ�ف��راج جهاز املخابرات عنه‬ ‫ع�صر ذات اليوم حيث كان قد تعر�ض �صباحاً‬ ‫لالختطاف من عنا�صر املخابرات �أمام جامعة‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫و�أب��و ه�شه�ش �أ�سري حمرر مل مي�ض �سوى‬

‫�أن ت��وه��م ال �ع��امل ب� ��أن ال�ق��د���س ي �ه��ودي��ة‪ ،‬و�أن امل��دي�ن��ة‬ ‫مبختلف مقد�ساتها الإ�سالمية والعربية حتت �سيادتها‬ ‫و�سيطرتها ورعايتها‪ ،‬فين�شطون يف جلب وفود �سياحية‬ ‫من جميع �أنحاء العامل‪ ،‬ومن �ضمنها وللأ�سف ال�شديد‬ ‫وف ��ود م��ن دول إ���س�لام�ي��ة‪ .‬ل��ذا ي��رى ��ص�بري �أن على‬ ‫دول العامل �أن تكون واعية ومتنبهة على املخططات‬ ‫ال�سياحية االحتاللية التي ما هي �إال غ�سل دماغ لل�سياح‬ ‫الذين يخ�ضعون ملرافقة و�إر��ش��اد �سياحي من منظور‬ ‫تهويدي ي�سوق القد�س املحتلة على �أنها عا�صمة لل�شعب‬ ‫اليهودي‪ ،‬و�أن «�إ�سرائيل» «الدميقراطية واحل�ضارية»‬ ‫تتفهم احتياجات الفل�سطينيني‪.‬‬

‫مؤسسة األقصى‪ :‬اقتحام األقصى يهدف إىل ترهيب عماره‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬

‫ع��دة �أ��س��اب�ي��ع ع�ل��ى خ��روج��ه م��ن امل�ع�ت�ق��ل‪ ،‬وه��و‬ ‫من طلبة الرابطة الإ�سالمية التابعة للجهاد‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬وا�صل جهاز «املخابرات العامة»‬ ‫ال�ت��اب��ع لل�سلطة اح�ت�ج��از ن��ور �شاكر الأط��ر���ش‬ ‫من مدينة اخلليل رغم �صدور ق��رار بالإفراج‬ ‫عنه من حمكمة �أريحا‪ ،‬حيث يقبع يف �سجون‬ ‫املخابرات التي نقل �إليها من اخلليل‪.‬‬ ‫ويف رام اهلل‪ ،‬يوا�صل املهند�س عالء الدين‬ ‫�سماحة �إ��ض��راب��ه ع��ن ال�ط�ع��ام لليوم ال�ساد�س‬ ‫على التوايل يف �سجن املخابرات احتجاجاً على‬ ‫موا�صلة اعتقاله على خلفية انتمائه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وق��د م �دّد ج�ه��از امل �خ��اب��رات اع�ت�ق��ال ع�لاء‬ ‫خم�سة ع�شر يوماً �إ�ضافي ًة بتهمة م�شاركته يف‬ ‫ن�شاطات الكتلة الإ�سالمية يف جامعة بريزيت‬ ‫�أثناء درا�سته يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت م�صادر يف عائلة املعتقل �سماحة‬ ‫ل �ـ �ـ»�أم��ام��ة» �أن ع�ل�اء �أ� �ص��ر ع�ل��ى اال��س�ت�م��رار يف‬ ‫الإ�ضراب حتى يتم الإف��راج عنه والتعهد بعدم‬ ‫ت�ك��رار اعتقاله‪ ،‬وخ��ا��ص��ة �أن��ه ع��ان��ى ك�ث�يراً من‬ ‫تكرار اعتقاله من قبل قوات االحتالل و�أجهزة‬ ‫ال�سلطة على حد �سواء‪.‬‬ ‫ويف ��س�ل�ف�ي��ت‪ ،‬ا��س�ت��دع��ت �أج �ه ��زة ال�سلطة‬ ‫الأ�� �س�ي�ر امل� �ح ��رر حم �م��د � �س �ل �ي �م��ان‪ ،‬م ��ن ب�ل��دة‬ ‫مردا‪ ،‬وهو �أ�سري حمرر من �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫ومعتقل �سيا�سي �سابق‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت�ه��ا‪ ،‬اع�ت�ق�ل��ت ق� ��وات االح �ت�لال‬ ‫ال�صحفي طارق �أبو زيد مرا�سل قناة الأق�صى‬ ‫ال�ف���ض��ائ�ي��ة �أث �ن��اء تغطيته مل���س�يرة ب �ل��دة كفر‬ ‫ق � ��دوم الأ� �س �ب��وع �ي��ة‪ ،‬وه� ��و �أ�� �س�ي�ر حم� ��رر من‬ ‫�سجون االحتالل‪ ،‬و�سبق �أن تعر�ض لالعتقال‬ ‫واملحاكمة عدة مراتٍ يف �سجون ال�سلطة‪.‬‬

‫قالت «م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف‬ ‫وال�ت�راث» يف بيان لها �أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫�إنّ اقتحام االح �ت�لال وق��وات��ه بكافة‬ ‫أ�� �ش �ك��ال �ه��ا ل�ل�م���س�ج��د الأق� ��� �ص ��ى ي��وم‬ ‫اجل �م �ع��ة‪ ،‬واالع� �ت ��داء ال��وح���ش��ي على‬ ‫امل �� �ص �ل�ي�ن وامل� ��� �ص� �ل� �ي ��ات ي� �ه ��دف �إىل‬ ‫ترهيب عماره وتقليل ع��دد امل�صلني‬ ‫ف�ي��ه‪ ،‬ك�م��ا �أنّ االح �ت�لال ي �ح��اول من‬ ‫خالل هذه االقتحامات واالعتداءات‬ ‫الوح�شية �ضرب كل امل�شاريع املنا�صرة‬ ‫ل��ه‪ ،‬خ��ا��ص��ة ت�ل��ك ال�ت��ي ت�شكّل راف�ع��ة‬ ‫للتواجد والتوا�صل اليومي والباكر‬ ‫يف امل�سجد الأق �� �ص��ى‪ ،‬ب��ل إ� ّن ��ه ي�سعى‬ ‫�إىل حت��وي��ل امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى �إىل‬ ‫�ساحة م��واج�ه��ة‪ ،‬ي�سعى م��ن خاللها‬ ‫�إىل تخويف كل من يفكر بالو�صول‬ ‫ل�ل���ص�لاة �أو ال �ع �ب��ادة �أو ت�ل� ّق��ي العلم‬ ‫يف رح��اب امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬و�إر� �س��ال‬ ‫ر�سالة �إىل كل حمبي امل�سجد الأق�صى‬

‫وامل ��داف� �ع�ي�ن ع �ن��ه أ� ّن� �ه ��م م �ع � ّر� �ض��ون‬ ‫للعقاب واالعتداء واملالحقة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا أ� ّك � � ��دت «م � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫الأق �� �ص��ى» �أنّ امل�سجد الأق �� �ص��ى آ�ي��ة‬ ‫يف ك �ت��اب اهلل‪ ،‬وم �ق��د���س ث �م�ين من‬ ‫م�ق��د��س��ات امل���س�ل�م�ين‪ ،‬ب��ل ه��و القبلة‬ ‫الأوىل‪ ،‬ول��ذل��ك ف� � ��إنّ ك��ل عنجهية‬ ‫االح� �ت�ل�ال ل��ن ت�ف�ل��ح ب � إ�ب �ع��اد ال�ن��ا���س‬ ‫وتفريغ الأق�صى من عماره و�سدنته‬ ‫وح ��را�� �س ��ه‪ ،‬و� �س �ي �ظ� ّ�ل رف� ��د امل���س�ج��د‬ ‫الأق �� �ص��ى ب ��أك�ب�ر ع ��دد م��ن امل�صلني‬ ‫وط�ل�اب م�صاطب العلم وطالباته‪،‬‬ ‫ه��و � �ص �م��ام الأم� � ��ان حل �ف��ظ امل�سجد‬ ‫الأق�صى وحرمته‪.‬‬ ‫من جانبه ا�ستنكر رئي�س جمل�س‬ ‫الأوقاف الإ�سالمية يف القد�س ال�شيخ‬ ‫عبد العظيم �سلهب‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫� �ص �ح �ف �ي��ة ق � �ي� ��ام ق � � ��وات االح � �ت �ل�ال‬ ‫ب��اق�ت�ح��ام امل�سجد الأق �� �ص��ى و إ���ص��اب��ة‬ ‫الع�شرات من املواطنني‪ ،‬وقال ال�شيخ‬ ‫عبد العظيم‪« :‬لقد اقتحم عدد كبري‬

‫ج ��داً م��ن ال �ق��وات اخل��ا� �ص��ة ��س��اح��ات‬ ‫امل�سجد الأق�صى دون � ّأي �سبب‪ ،‬و� مّإنا‬ ‫قام ال�شباب بالتعبري عن ا�ستهجانهم‬ ‫م��ن ق �ي��ام � �ض��اب��ط �إ� �س��رائ �ي �ل��ي ب��رك��ل‬ ‫ال� �ق ��ر�آن ال �ك��رمي داخ ��ل امل���س�ج��د ي��وم‬ ‫الأحد املا�ضي‪ ،‬وقيام ع�ضو الكني�ست‬ ‫مو�شيه فيغلني مبحاولة اقتحام قبة‬ ‫ال�صخرة»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪« :‬لقد ح� ّول��ت �إ�سرائيل‬ ‫امل�سجد وحميطه �إىل ثكنة ع�سكرية‬ ‫وذلك يتنافى مع حرية العبادة التي‬ ‫ت ّدعيها �إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ودعا ال�شيخ �سلهب كافة امل�سلمني‬ ‫ل�لال �ت �ف��اف ح ��ول امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‬ ‫وال�صالة فيه بكافة الأوق��ات‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫«علينا �أن نتن ّبه دائماً لواجبنا جتاه‬ ‫امل�سجد الأق�صى ونكثّف ال�صالة فيه‬ ‫بكل الأوق��ات»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬من واجبنا‬ ‫�أن ن ��ويل ق���ض�ي��ة امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‬ ‫�أولوياتنا‪ ،‬لأن خماطر كبرية تهدده‬ ‫من قبل االحتالل»‪.‬‬

‫نائب عن فتح تتهم فياض بالغطرسة وتطالبه باالستقالة‬ ‫رام اهلل ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات� �ه� �م ��ت ال � �ن� ��ائ� ��ب ع��ن‬ ‫ح��رك��ة ف�ت��ح جن��اة أ�ب ��و بكرة‬ ‫رئي�س حكومة رام اهلل �سالم‬ ‫فيا�ض بال�سعي للهيمنة على‬ ‫وزارة امل��ال �ي��ة واال� �س �ت �ف��راد‬ ‫ب �ه��ا؛ م��ن خ�ل�ال م�سارعته‬

‫مستوطنون وجنود يعتدون على صحفيني بالخليل‬ ‫اخلليل ‪� -‬صفا‬ ‫اع� �ت ��دت جم �م��وع��ة م ��ن امل���س�ت��وط�ن�ين‬ ‫ع�صر �أم�س ال�سبت على طاقم قناة وطن يف‬ ‫موقع قريب من م�ستوطنة(�أفراهام �أفينو)‬ ‫يف و��س��ط اخل�ل�ي��ل ج�ن��وب ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف� � � ��اد م ��را�� �س ��ل ق� �ن ��اة وط � ��ن ح �م��زة‬ ‫ال�سالمية �أنّه و�أثناء قيامهم ب�إعداد تقرير‬ ‫يف منزل املواطن حممد �صادق اقنيبي الذي‬ ‫يهدده اال�ستيطان‪ ،‬تفاج�أ بقيام جمموعة‬ ‫م��ن امل�ستوطنني بر�شقهم باملياه العادمة‬ ‫والبي�ض و�أكيل لهم ال�سباب جتاههم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب ��أن جنود االح�ت�لال تدخلوا‬ ‫وقاموا باعتقاله ونقله �إىل مركز لل�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية داخ��ل ال �ب ��ؤرة اال�ستيطانية‪،‬‬ ‫وح��اول �أف ��راد ال�شرطة �إج�ب��اره على منعه‬ ‫من الدخول للبلدة القدمية‪ ،‬لكنه رف�ض‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫و�أف � ��رج � ��ت � �س �ل �ط��ات االح� � �ت �ل��ال ع��ن‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي ال �� �س�ل�امي��ة ب �ع��د � �س��اع��ات م��ن‬ ‫احتجازه‪.‬‬

‫وح��ول ال��دع��وات التي �أطلقت يف ال�سابق من قبل‬ ‫�شخ�صيات عربية وقيادات فل�سطينية‪ ،‬دعت من خاللها‬ ‫الوفود العربية والإ�سالمية �إىل زي��ارة القد�س؛ دعما‬ ‫لأهلها ومقد�ساتها وع��دم مقاطعة املدينة املقد�سة؛‬ ‫بذريعة �أن زياراتها تطبيع مع االحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�أجاب الدكتور �صربي بالقول‪« :‬ال ن�ستطيع فتح الباب‬ ‫على م�صراعيه‪ ،‬والقد�س ما تزال حتت االحتالل‪ ،‬فمن‬ ‫يهمه م�صري املدينة املقد�سة عليه �أن يدعم م�ؤ�س�ساتها‪،‬‬ ‫وي�ع��زز �صمود �أهلها وال�ضغط عامليا على �إ�سرائيل؛‬ ‫للكف ع��ن �سيا�ستها التهويدية والن�ضال حتى كن�س‬ ‫االحتالل وحترير املدينة ومقد�ساتها»‪.‬‬

‫لقبول ا�ستقالة وزير ماليته‬ ‫نبيل ق�سي�س‪ ،‬بح�سب ما ذكر‬ ‫املركز الفل�سطيني للإعالم‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت يف ت �� �ص��ري��ح‬ ‫� �ص �ح �ف��ي أ�م � ��� ��س ال �� �س �ب��ت‪:‬‬ ‫«�إن ف�ي��ا���ض حت��دى ق ��رارات‬ ‫رئ �ي ����س ال �� �س �ل �ط��ة حم �م��ود‬ ‫ع�ب��ا���س ب�ق�ب��ول��ه اال��س�ت�ق��ال��ة‬

‫ب �ع��د رف ����ض الأخ� �ي��ر ل �ه��ا»‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب��ة ك��اف��ة ال � � ��وزراء يف‬ ‫ح�ك��وم�ت��ه ب� ��أن ي �ح��ذوا ح��ذو‬ ‫ق�سي�س ويقدموا ا�ستقالتهم‬ ‫م��ن احل �ك��وم��ة‪ .‬و أ�� �ض��اف��ت‪:‬‬ ‫«�إن ف �ي ��ا� ��ض ي �ت �ع��ام��ل م��ع‬ ‫ال� � � � ��وزراء ب �ن �ظ ��رة ف��وق �ي��ة‪،‬‬ ‫وك � أ�ن��ه امل��دي��ر ل�ه��م وعليهم‬

‫إدارة سجن عوفر تمارس ضغوط ًا‬ ‫على أسرى مضربني‬ ‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬

‫جنود االحتالل يعتدون على �صحفي يف ال�ضفة‬

‫تطبيق ق ��رارات ��ه»‪ ،‬حم��ذرة‬ ‫م��ن خم��اط��ر إ�ع ��ادة �سيطرة‬ ‫فيا�ض من جديد على وزارة‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫و أ���ش��ارت �إىل �أن فيا�ض‬ ‫ي �ح��ر���ص ع �ل��ى اال� �س �ت �ف��راد‬ ‫بوزارة املالية وعدم م�شاركة‬ ‫�أي �شخ�صية يف هذا املوقع‪.‬‬

‫ق��ال حم��ام��ي وزارة الأ� �س��رى ب ��رام اهلل‬ ‫إ�ب��راه �ي��م الأع � ��رج �إنّ �إدارة ��س�ج��ن «ع��وف��ر»‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي مت ��ار� ��س � �ض �غ��وط��ات � �ش��دي��دة‬ ‫على ثالثة أ���س��رى م�ضربني عن الطعام يف‬ ‫حماولة منها لك�سر �إ�ضرابهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف الأع ��رج يف ب�ي��ان �صحفي �أم�س‬ ‫ال���س�ب��ت‪� ،‬أنّ الأ� �س��رى حم�م��د �أح �م��د النجار‬ ‫وزك��ري��ا احل�ي��ح و إ�ب��راه �ي��م ال�شيخ املعتقلني‬ ‫�إداري �اً يف �سجن عوفر‪ ،‬ب��د�ؤوا منذ ‪� 26‬شباط‬ ‫امل��ا��ض��ي �إ� �ض��راب��ا م�ف�ت��وح��ا ع��ن ال �ط �ع��ام‪ ،‬وال‬ ‫يتناولون �سوى امل��اء فقط‪ ،‬وذل��ك احتجاجا‬ ‫على اعتقالهم الإداري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أنّ �إدارة ال���س�ج��ن مت��ار���س‬ ‫ال�ضغوطات النف�سية ال�شديدة �ضد ه��ؤالء‬ ‫الأ�سرى من خالل نقلهم ب�شكل متكرر من‬ ‫ق���س��م �إىل آ�خ ��ر داخ ��ل ن�ف����س ال���س�ج��ن‪ ،‬و�إىل‬ ‫الزنازين والعزل يف �أحيان �أخرى‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر الأ�� � �س �ي��ر ال� �ن� �ج ��ار �أنّ � �ض��اب��ط‬

‫اال�ستخبارات يف ال�سجن ميار�س �ضغوطات‬ ‫وت � �ه ��دي ��دات ع �ل��ى امل� ��� �ض ��رب�ي�ن‪ ،‬م ��ن خ�ل�ال‬ ‫تهديدهم بقمعهم وف��ر���ض غ��رام��ات مالية‬ ‫عليهم‪ ،‬واحل��رم��ان من ال��زي��ارات‪ ،‬الفتاً �إىل‬ ‫�أ ّنه خ�سر من وزنه ‪ 13‬كغم من �أ�صل ‪ 76‬كغم‬ ‫ب�سبب الإ�ضراب‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قال ممثل �أ�سرى عوفر حممود‬ ‫غلمة �إنّ �إدارة ال�سجن فر�ضت غرامة مالية‬ ‫ع�ل��ى الأ� �س��رى يف ق�سمي ‪ 14‬و‪ 15‬م�ق��داره��ا‬ ‫‪� 3140‬شيك ً‬ ‫ال‪ ،‬وقامت ب�سحبها من ح�سابات‬ ‫الأ��س��رى كعقاب لهم رداً على االحتجاجات‬ ‫التي ن ّفذوها بعد ا�ست�شهاد الأ��س�ير عرفات‬ ‫جرادات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أ ّنه ا�ستمراراً ل�سل�سلة العقوبات‬ ‫املفرو�ضة على الأ�سرى �أ�صدرت �إدارة ال�سجن‬ ‫ق��راراً مبنع �إدخ��ال �أيّ ن��وع من اخل�ضراوات‬ ‫ل�ق���س��م ‪ 14‬م �ن��ذ ع �� �ش��رة أ�ي� � ��ام‪ ،‬و أ� ّن� �ه ��ا ت�ن��وي‬ ‫ا�ستهداف عدد من ن�شطاء وقيادات ال�سجن‬ ‫بقمعهم ونقلهم �إىل �سجون �أخرى‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫عربي ودولي‬

‫أحداث مصر‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫و�سط ردود فعل غا�ضبة‬

‫تأكيد أحكام اإلعدام ملتهمي مجزرة بورسعيد‬ ‫بور �سعيد‪ ،‬القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��دت حمكمة م�صرية حكم الإع� ��دام على‬ ‫‪ 21‬م�ت�ه�م��ا يف ق���ض�ي��ة م�ق�ت��ل م���ش�ج�ع�ين مبلعب‬ ‫مدينة بور�سعيد �شمايل م�صر يف العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وق�ضت ب�أحكام �أخرى على بقية املتهمني‪ .‬وبينما‬ ‫�سادت م�شاعر فرح ومظاهر احتفالية جلماهري‬ ‫الألرتا�س الأهلي (م�شجعي النادي الأهلي)‪ ،‬يظل‬ ‫املوقف متوترا يف بور�سعيد حيث �سيطر اجلي�ش‬ ‫ع�ل��ى م��واق�ع�ه��ا احل�ي��وي��ة ب�ع��د ان���س�ح��اب ال�شرطة‬ ‫عقب �أيام من املواجهات‪.‬‬ ‫وعربت جماهري الألرتا�س عن م�شاعر فرح‬ ‫غامرة بالأحكام التي اعتربتها «من�صفة»‪ ،‬وكانت‬ ‫ح��ذرت من �صدور �أحكام خمففة بحق املتهمني‪.‬‬ ‫وكان الآالف من �أع�ضاء هذه الرابطة قد جتمعوا‬ ‫�أمام مقر النادي قبيل �إعالن الأحكام قادمني من‬ ‫حمافظات خمتلفة‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت املحكمة �أحكاما بال�سجن امل�ؤبد على‬ ‫خم�سة متهمني‪ ،‬و�أحكاما بال�سجن ملدد خمتلفة‬ ‫وكذلك بالرباءة على �آخرين‪ .‬و�صدر قرار ت�أكيد‬ ‫�أحكام الإع��دام رغم عدم ورود ر�أي مفتي م�صر‪،‬‬ ‫الذي يعترب ر�أيه ا�ست�شاريا ولي�س ملزما‪.‬‬ ‫وت �� �ش �م��ل ال �ق �� �ض �ي��ة �أك �ث��ر م ��ن ‪� 70‬شخ�صا‬ ‫متهمني بالتورط يف قتل ‪ 72‬من م�شجعي النادي‬ ‫الأه �ل��ي ع�ق��ب م �ب��اراة ل �ك��رة ال �ق��دم ب�ين ال�ف��ري��ق‬ ‫القاهري وفريق امل�صري البور�سعيدي يف ملعب‬ ‫بور�سعيد مبطلع �شباط ‪.2012‬‬ ‫وينتمي املتهمون �إىل مدينة بور�سعيد التي‬ ‫ت�شهد منذ �صدور الأحكام االبتدائية حالة توتر‬ ‫وم��واج�ه��ات م��ع ال�شرطة راح �ضحيتها ع�شرات‬ ‫الأ�شخا�ص‪ .‬ويعترب �أه��ايل املدينة ه��ذه الأحكام‬ ‫م�سي�سة‪ ،‬هدفها �إر��ض��اء الأل�ترا���س الأهلي الذي‬ ‫ي�ضم �أعدادا غفرية من ال�شباب املتحم�سني كي ال‬ ‫يثريوا �أعمال �شغب حترج احلكومة‪.‬‬ ‫ردود فعل‬ ‫و�إثر �سماع الأحكام التي �صدرت �صباح �أم�س‬ ‫ت��وج��ه امل�ئ��ات م��ن �أه ��ايل بور�سعيد‪ ،‬على املدخل‬ ‫ال�شمايل للقناة‪ ،‬بعد جتمعهم مبيدان ال�شهداء‪،‬‬ ‫�إىل العبارة التي ي�ستقلها املواطنون للتنقل بني‬ ‫�ضفتي القناة‪ ،‬مهددين بقطع املجرى املالحي‪،‬‬ ‫والتوجه بعدها �إىل امليناء وقناة ال�سوي�س‪.‬‬ ‫وردد املحت�شدون هتافات غا�ضبة من الأحكام‬ ‫التي تراوحت بني الإعدام وال�سجن لـ‪ 45‬من بني‬ ‫‪ 72‬مته ًما‪.‬‬

‫وق��وب��ل امل�ح�ت���ش��دون ب�ت�ج�م�ع��ات أ�خ� ��رى من‬ ‫الأه��ايل ت�سعى ملنعهم من قطع املجرى املالحي‪،‬‬ ‫فيما �سحبت هيئة قناة ال�سوي�س كافة العبارات‬ ‫من املجرى‪.‬‬ ‫وح � َّل �ق��ت ط ��ائ ��رات ع �� �س �ك��ري��ة ع �ل��ى امل��دخ��ل‬ ‫ال���ش�م��ايل ل�ل�ق�ن��اة‪ ،‬وج��اب��ت زوارق ت��اب�ع��ة للقوات‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة امل��رف��ق اال��س�ترات�ي�ج��ي ال �ع��امل��ي �ضمن‬ ‫�إجراءات م�شددة لت�أمينه‪.‬‬ ‫�أما يف مدينة الإ�سماعلية‪ ،‬املطلة على و�سط‬ ‫جمرى القناة‪ ،‬فقد خرجت م�سريات ت�ضم الآالف‬ ‫م��ن امل�ح�ت�ج�ين م�ن��ددي��ن ب��احل�ك��م‪ ،‬واجت �ه��وا �إىل‬ ‫مبنى القبة اخلا�صة بقناة ال�سوي�س‪ ،‬كما توافد‬ ‫الع�شرات من �أهايل الإ�سماعيلية مبحيط �سجن‬ ‫امل�ستقبل (املحتجز فيه امل�ت�ه�م��ون)‪ ،‬فيما كثفت‬ ‫ال�شرطة الع�سكرية من قواتها مبحيط ال�سجن‪.‬‬ ‫واع �ت �ل��ى ع ��دد م ��ن أ�ف� � ��راد الأم � ��ن امل��رك��زي‬ ‫(قوات مكافحة ال�شغب) و�أفراد ال�شرطة ال�سجن‬ ‫لت�أمينه‪ ،‬و�سط انت�شار لأف��راد اجلي�ش املدعمني‬ ‫ب�أ�سلحة على �أ�سطح العمارات‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش قد �سيطر على املواقع احليوية‬ ‫يف ب��ور��س�ع�ي��د ب�ع��د ان���س�ح��اب ق ��وات ال���ش��رط��ة من‬ ‫� �ش��وارع �ه��ا‪ ،‬وه ��و م�ط�ل��ب لأه� ��ايل امل��دي �ن��ة ال��ذي��ن‬ ‫عربوا �أم�س عن فرحهم وت�ضامنهم مع اجلي�ش‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق�ط��اع��ات ع ��دة أ�ع�ل�ن��ت أ�م ����س إ�ج ��ازة‬ ‫ر�سمية ملوظفيها‪ ،‬وخ�صو�صا يف املناطق ال�صناعية‪،‬‬ ‫كما �أعلنت هيئة موانئ قناة ال�سوي�س عن �إجازة يف‬ ‫قطاعها الإداري‪.‬‬ ‫و�أدى ت�سلم اجلي�ش الو�ضع الأمني وان�سحاب‬ ‫ال�شرطة من ال�شوارع �إىل نزع فتيل التوتر على‬ ‫ال��رغ��م م��ن ح��ال��ة ال�ترق��ب وال�ق�ل��ق‪ ،‬ح�ي��ث ينظر‬ ‫الكثري من الأهايل �إىل ال�شرطة بو�صفها خ�صما‬ ‫بعد وقوع عدة ا�شتباكات مع عنا�صرها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة الداخلية امل�صرية قالت �إنها‬ ‫و�ضعت خطة لت�أمني جل�سة احلكم التي عقدت‬ ‫مب�ق��ر أ�ك��ادمي �ي��ة ال���ش��رط��ة يف ال �ق��اه��رة‪ ،‬وت�شهد‬ ‫العا�صمة وحم��اف�ظ��ات أ�خ ��رى �إ� �ض��راب��ا ل�ضباط‬ ‫و أ�ف� � ��راد م��ن ال �� �ش��رط��ة ي �ط��ال �ب��ون ب � إ�ق��ال��ة وزي��ر‬ ‫الداخلية وبزيادة م�ستوى ت�سليح قوات الأمن‪.‬‬ ‫ويقول رج��ال ال�شرطة �إنهم غري جمهزين‬ ‫ملواجهة عنف املتظاهرين‪ ،‬و إ�ن�ه��م يدفعون ثمن‬ ‫أ�خ� �ط ��اء ��س�ي��ا��س�ي��ة‪ .‬ويف حم ��اول ��ة ل �ت �ه��دئ��ة تلك‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات‪ ،‬أ�ق � ��ال وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة امل���ص��ري‬ ‫م�ساعده لقطاع الأمن املركزي‪.‬‬ ‫وباملقابل فقد اقتحم الآالف ظهر لأم�س‬ ‫ال�سبت نادي ال�شرطة الكائن خلف مقر النادي يف‬

‫القاهرة و�أ�شعلوا فيه النريان‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�م��ي امل�ق�ت�ح�م��ون ي�ن�ت�م��ون �إىل راب �ط��ة‬ ‫احتجاجا‬ ‫م�شجعي الأه�ل��ي «�أل�ترا���س �أه�ل�اوي»؛‬ ‫ً‬ ‫على ح�صول ‪ 7‬من ق�ي��ادات ال�شرطة على �أحكام‬ ‫ب��ال�براءة من املتهمني بامل�شاركة يف قتل ‪ 74‬من‬ ‫�أع�ضاء الألرتا�س‪.‬‬ ‫وق ��ام ال�غ��ا��ض�ب��ون ب�ت�ك���س�ير زج ��اج ال�ن��واف��ذ‬ ‫و�أ�شعلوا النريان داخل مقر النادي و�سط هتافات‬ ‫غا�ضبة من ال�شرطة‪ ،‬فيما �شوهد وقوع عدد من‬ ‫الإ�صابات مل يتبني بعد عددها‪.‬‬ ‫ومل يالحظ �أي تواجد لل�شرطة يف النادي‬

‫يف �أثناء وبعد ا�شتعال احلرائق‪.‬‬ ‫غ�ير �أن��ه لوحظ حتليق لطائرة هليكوبرت‬ ‫مكتوب عليها «ال�شرطة» باللغة الإجنليزية قبل‬ ‫اندالع احلريق‪.‬‬ ‫وبعد دقائق توجه املئات �إىل مقر احتاد كرة‬ ‫القدم القريب من النادي‪ ،‬و�أحرقوه بالكامل‪.‬‬ ‫وتوجهت �أعداد من «الألرتا�س» �إىل ج�سر ‪6‬‬ ‫�أكتوبر القريب من النادي وقطعوا املرور يف �أحد‬ ‫مطالعه؛ م��ا �أدى �إىل ارت�ب��اك م��روري يف و�سط‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫حريق ونفي‬

‫الرئاسة مصرية‪ :‬تغيري قيادات أمنية جزء‬ ‫من إصالح الداخلية‪‎‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫و�صف م�صدر بالرئا�سة امل�صرية �إقالة قائد قوات الأمن‬ ‫املركزي املكلفة مبكافحة ال�شغب‪ ،‬ب�أنه جزء من عملية �إ�صالح‬ ‫وزارة الداخلية وحتديث للمنا�صب بها‪.‬‬ ‫وكانت الداخلية امل�صرية‪ ،‬قالت يف بيان لها يوم اجلمعة‪،‬‬ ‫�إنه مت تعيني اللواء �أ�شرف عبد اهلل م�ساعدا لوزير الداخلية‬ ‫لقوات الأمن املركزي بدال من اللواء ماجد نوح‪.‬‬ ‫وي �ع��د ه ��ذا ث ��اين ت�غ�ي�ير ب� ��ال� ��وزارة م �ن��ذ ان � ��دالع ال�ع�ن��ف‬ ‫ببور�سعيد يف ‪ 26‬ك��ان��ون ال �ث��اين امل��ا��ض��ي‪ ،‬ع�ق��ب إ�ح��ال��ة �أوراق‬ ‫متهمني بقتل م�شجعي مباراة الأهلي وامل�صري يف �شباط ‪2012‬‬ ‫على مفتي البالد متهيدا ل�صدور حكم ب�إعدامهم‪ ،‬حيث مت‬ ‫نقل مدير �أمن بور�سعيد يف ‪ 6‬من �شهر �آذار اجلاري على خلفية‬ ‫العنف الذي �شهدته املدينة عقب احلكم‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدر بالرئا�سة امل�صرية �أن "االجتماع ال��ذي‬ ‫جمع بني م�ؤ�س�سة الرئا�سة وق�ي��ادات الداخلية ي��وم الأرب�ع��اء‪،‬‬ ‫مت االت�ف��اق فيه على ��ض��رورة الإ� �ص�لاح وحت��دي��ث املنا�صب يف‬ ‫الداخلية"‪.‬‬ ‫وق��ال إ�ن��ه مت االت�ف��اق "على دع��م ق�ي��ادات الداخلية؛ من‬ ‫خالل الإ�صالح و إ�ع��ادة التطوير داخل امل�ؤ�س�سة بالتحديث يف‬ ‫املنا�صب‪ ،‬وتوفري الإمكانيات الالزمة لأفراد ال�شرطة"‪.‬‬ ‫وح��ول املطالبة ب�إقالة وزي��ر الداخلية‪ ،‬ق��ال امل�صدر إ�ن��ه‬ ‫"لي�س منا�سباً �إقالة وزير الداخلية اللواء حممد �إبراهيم يف‬ ‫الوقت الراهن‪ ،‬خا�صة �أن �أداءه العام جيد" ‪-‬بح�سب و�صفه‪.-‬‬

‫و�أ�ضاف "�أن �أي �شخ�ص ‪-‬مهما كانت �إمكانياته وقدراته‪-‬‬ ‫يف الوقت احلايل فمن�صبه �سيكون يف غاية احل�سا�سية"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إن الوزير احلايل له �إيجابياته و�سلبياته‪ ،‬كما �أن‬ ‫البالد لن حتتمل هزات جديدة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أن امللفني الأمني‬ ‫واالقت�صادي ي�شكالن �أكرب حتد للنظام احلايل"‪.‬‬ ‫من جهة أ�خ��رى‪ ،‬قلل م�صدر �أمني ب��وزارة الداخلية من‬ ‫�أهمية ق��رار إ�ق��ال��ة قائد ق��وات الأم��ن امل��رك��زي املكلفة (ق��وات‬ ‫مكافحة ال�شغب) اللواء ماجد ن��وح‪ ،‬الفتا �إىل أ�ن��ه كان �سيبلغ‬ ‫�سن التقاعد خالل هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن القرار جاء بهدف "تهدئة �أفراد ال�شرطة"‬ ‫الذين بد�ؤوا �إ�ضرابا عن العمل �شمل العديد من املحافظات‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل‪ ،‬ح��ذرت وزارة الداخلية يف بيان لها‬ ‫�أم�س من �أي حماوالت لرتويع املواطنني‪� ،‬أو ا�ستخدام العنف‬ ‫�ضد القوات واملن�ش�آت‪.‬‬ ‫ونا�شد البيان جميع القوى الثورية وال�سيا�سية والريا�ضية‬ ‫بااللتزام ب�آليات الدميقراطية‪ ،‬وعدم الزج بوزارة الداخلية يف‬ ‫�أي معادلة �سيا�سية‪ ،‬والتعبري عن �آرائهم يف �إطار من ال�سلمية‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت ال ��وزارة قيامها بكامل واجباتها التي كفلها لها‬ ‫الد�ستور وال�ق��ان��ون‪ ،‬مهما كلفها ذل��ك من جهود وت�ضحيات‪،‬‬ ‫ومن خالل ا�ستخدام جميع ال�صالحيات املخولة �إليها يف �إطار‬ ‫�إنفاذ القانون؛ لدرء االعتداء على املال والنف�س‪.‬‬ ‫و�شدد البيان على �أن كافة رجال ال�شرطة جنوداً و�أف��راداً‬ ‫و��ض�ب��اط�اً ع��ازم��ون على موا�صلة حتمل م�س�ؤولياتهم مهما‬ ‫تكبدوا من ت�ضحيات‪.‬‬ ‫ويف م�سعى لإظ�ه��ار دعمه ال�شرطة‪ ،‬تفقد ه�شام قنديل‬

‫رئي�س ال ��وزراء م�ساء اجلمعة ق��وات الأم��ن امل��وج��ودة مبحيط‬ ‫ال�سفارة الأمريكية بالقاهرة بالقرب من منطقة اال�شتباكات‬ ‫بكورني�ش النيل‪.‬‬ ‫ووج ��ه ق�ن��دي��ل ع �ب��ارات ت�شجيعية لأف ��راد ال���ش��رط��ة‪ ،‬كما‬ ‫حت��دث م��ع بع�ض اجل �ن��ود وال���ض�ب��اط امل���ص��اب�ين‪ ،‬بينما كانت‬ ‫اال��ش�ت�ب��اك��ات ت ��دور ب��ال�ق��رب م��ن امل �ك��ان‪ ،‬وان�ت���ش��ر ف�ي��ه ال��دخ��ان‬ ‫املنبعث من القنابل امل�سيلة للدموع‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��رت ج��ول��ة قنديل وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه نحو ن�صف‬ ‫��س��اع��ة‪ ،‬ا��س�ت�م��ع خ�لال�ه��ا ل�ت�ق��ري��ر م��ن ال �ق �ي��ادات الأم �ن �ي��ة عن‬ ‫امل��واج �ه��ات‪ ،‬وط��ال�ب�ه��م ب��احل��زم م��ع م��ن ي�ث�ب��ت �أن �ه��م بلطجية‬ ‫"متورطون بالعنف"‪ ،‬وف�ق��ا مل��ا ق��ائ��د أ�م��ن م�ي��داين لوكالة‬ ‫الأنا�ضول‪.‬‬ ‫وت�شهد قطاعات �أمنية يف وزارة الداخلية امل�صرية موجة‬ ‫احتجاجات و�إ�ضراب عن العمل منذ عدة �أيام؛ للمطالبة ب�إقالة‬ ‫وزير الداخلية‪ ،‬وبزيادة الت�سليح‪ ،‬و�إبعاد ال�شرطة عن ال�صراع‬ ‫بني القوى ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وامتدت �إ�ضرابات ال�شرطة �إىل ‪ 13‬حمافظة من املحافظات‬ ‫الـ‪ ، 27‬حيث ي�شارك معظم �أفراد ال�شرطة بالإ�ضراب يف بع�ض‬ ‫املحافظات مثل بور�سعيد وال�سوي�س الواقعتني عند املدخلني‬ ‫ال�شمايل واجلنوبي لقناة ال�سوي�س‪� ،‬أما البع�ض الآخر فت�شارك‬ ‫فيه جمموعة �صغرية م��ن م��راك��ز ال���ش��رط��ة‪ ،‬مثل العا�صمة‬ ‫القاهرة‪ ،‬ومدن بجنوب البالد ك�أ�سيوط و�سوهاج واملنيا‪.‬‬ ‫ويرتكز الإ�ضراب يف قطاع الأمن املركزي املكلف بالت�صدي‬ ‫لل�شغب والتعامل مع املظاهرات‪ ،‬كما امتد �إىل قطاعات �أمنية‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫يعتربونها العامل الأكرث م�ساهمة‪ ،‬بعد العامل االقت�صادي يف‬ ‫هزمية جورج دبليو بو�ش �أمام �أوباما يف االنتخابات الرئا�سية‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن كذب �إدارة جورج دبليو بو�ش بامتالك العراق‬ ‫�أ�سلحة دم��ار �شامل ك��ان كافيا لتلطيخ �سمعة اجلمهوريني‪،‬‬ ‫لكن بو�ش �أ�ضاف عليه ف�شله يف ع��دم �إق��راره بوجود مقاومة‬ ‫للغزو‪ ،‬ناهيك عن ف�شله يف التخطيط وتوفري املوارد الالزمة‬ ‫ملواجهته حتى كانون الثاين ‪.2007‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الناخبني كانوا ‪-‬خالل العقود الثالثة الفا�صلة‬ ‫بني حرب فيتنام وحرب العراق‪ -‬يثقون يف اجلمهوريني ب�ش�أن‬ ‫الأم��ن القومي أ�ك�ثر من الدميقراطيني كثريا (‪ %54‬مقابل‬ ‫‪ )%25‬ثم �أورد �أرقاما ت�ؤكد �أن هذه الثقة بد�أت تنح�سر �إىل �أن‬ ‫فقد اجلمهوريون كثريا من هذه الثقة‪.‬‬ ‫ثم تناول االنق�سامات الداخلية التي يعاين منها احلزب‬ ‫اجل�م�ه��وري حتى ال�ي��وم قائال إ�ن�ه��ا ب��د�أت خ�لال عامي ‪2002‬‬ ‫و‪ 2003‬وازدادت ب�ين م��ن ُي�ط�ل��ق عليهم امل�ح��اف�ظ��ون اجل��دد‬ ‫امل�ؤيدون حرب العراق مثل وولفوفيتز وريت�شارد بريل ورجال‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�سيا�سة اخلارجية مثل برنت �سكوكروفت وروبرت‬

‫غيت�س وكولن باول الذين انتقدوا الغزو ب�شدو وانتقدوا �إدارة‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أي�ضا �إىل �أن االنفاق على حرب العراق ت�سبب يف‬ ‫انق�سام بني اجلمهوريني مب�ؤ�س�سة حزب ال�شاي‪ ،‬واجلمهوريني‬ ‫مب�ؤ�س�سة احلزب امل�ؤيدين الإنفاق على احلرب والدفاع عموما‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ه��ذه االنق�سامات �أ�ضعفت اجلمهوريني كثريا‬ ‫أ�م��ام الدميقراطيني‪ .‬و�أورد �أن معار�ضة �أوباما حرب العراق‬ ‫��س��اع��دت��ه أ�ك�ث�ر م��ن �أي أ�م ��ر �آخ ��ر يف ت��وح�ي��د الدميقراطيني‬ ‫والفوز بانتخابات ‪ 2008‬الرئا�سية‪ ،‬كما منحت الدميقراطيني‬ ‫الفر�صة للتعبري عن �آرائهم حول الأمن القومي‪.‬‬ ‫وذكر الكاتب �أي�ضا �أن حرب العراق ت�سببت يف تغيري الوالء‬ ‫�أو النزوع ال�سيا�سي لأغلبية �أفراد القوات امل�سلحة من اليمني‬ ‫�إىل الو�سط‪� ،‬أو من اجلمهوريني �إىل تيار غري احلزبيني‪.‬‬ ‫وقال �إنه ويف عام ‪� 2003‬أظهرت ا�ستطالعات الر�أي �أن ‪%53‬‬ ‫من أ�ف��راد اجلي�ش قالوا �إنهم حمافظون جدا �أو حمافظون‪،‬‬ ‫و‪ %57‬قالوا �إنهم جمهوريون‪ .‬ويف عام ‪ 2008‬انخف�ضت ن�سبة‬ ‫الفئة الأوىل �إىل ‪ %47‬والثانية �إىل ‪.%50‬‬

‫وك��ان��ت جم �م��وع��ات م��ن الأت ��را� ��س الأه �ل��ي‬ ‫�أ�ضرمت النار يف مدخل مبنى �صحيفة الوطن‬ ‫فجر �أم����س‪ ،‬لكن ق��وات ال��دف��اع امل��دين واملطافئ‬ ‫متكنت م��ن ال�سيطرة عليه م��ن دون وق ��وع �أي‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة ي��ون��اي�ت��د ب��ر���س ع��ن م���ص��ادر‬ ‫�صحفية �أن م�شجعي الأل�ترا���س ّ‬ ‫حطموا مدخل‬ ‫مقر ال�صحيفة متاماً بعد �أن �أ�ضرموا فيه النار‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ��س��ارع��ت ق ��وات الإط �ف��اء ب��رف�ق��ة ال�ق�ي��ادات‬ ‫الأمنية باجليزة �إىل احتواء املوقف‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ن �� �ش��رت ع�ب�ر م��وق�ع�ه��ا‬

‫بريطانيا تعتقل أبو قتادة بتهمة عدم‬ ‫احرتامه اإلفراج املشروط‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ف� ��ادت م���ص��ادر م�ت�ط��اب�ق��ة أ�م ����س ال���س�ب��ت �أنّ‬ ‫الإ�سالمي الأردين �أب��و قتادة ال��ذي حت��اول لندن‬ ‫ترحيله منذ ع�شرة �أعوام‪ ،‬اعتقل لال�شتباه يف �أ ّنه‬ ‫مل يحرتم �شروط الإفراج امل�شروط عنه‪.‬‬ ‫واعتقل �أبو قتادة ع�شية نظر اللجنة اخلا�صة‬ ‫ب��ال�ط�ع��ون املتعلقة ب��ال�ه�ج��رة‪ ،‬وه��ي هيئة مكلفة‬ ‫درا�سة امللفات احل�سا�سة املرتبطة بالأمن القومي‪،‬‬ ‫يف ا�ستئناف وزارة الداخلية الربيطانية لقرار‬ ‫الإفراج امل�شروط عنه‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م وزارة ال��داخ �ل �ي��ة �أنّ‬ ‫"املوظفني املكلفني مراقبة احلدود اعتقلوا رجال‬ ‫يف الثانية واخلم�سني يقيم يف �شمال لندن وي�شتبه‬ ‫يف أ� ّنه خالف �شروط الإفراج امل�شروط عنه"‪ ،‬من‬ ‫دون ك�شف هويته‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة "ذي �صن"‪ ،‬اعتقل �أبو قتادة‬ ‫يف منزله �شمال العا�صمة الربيطانية حيث يقيم‬ ‫مع زوجته و�أربعة من �أ�صل خم�سة من �أوالده‪.‬‬ ‫ودع �م��ت ق��ول�ه��ا بن�شر � �ص��ور ت�ظ�ه��ر الأردين‬ ‫مغادرا منزله برفقة "رجال من الوكالة املكلفة‬ ‫مراقبة احلدود" و"يديه مقيدتني وخمب�أتني‬ ‫حتت معطف"‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة نف�سها‪ ،‬ف�إنّ هذا االعتقال‬ ‫�سبقته اخلمي�س عمليات تفتي�ش ملنزله �إ�ضافة �إىل‬ ‫عمليات تفتي�ش �أخ��رى‪ ،‬قامت بها وحدة مكافحة‬

‫كيف أضرت حرب العراق بالجمهوريني؟‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ذكر كاتب ب�صحيفة وا�شنطن بو�ست الأمريكية �أن حرب‬ ‫العراق �أ�ضرت باحلزب اجلمهوري كثريا؛ لأنها �أنهت احتكاره‬ ‫ثقة الناخبني ب�ش�أن الأم��ن القومي و�سمحت للدميقراطيني‬ ‫با�ستعادة ه��ذه الثقة التي فقدوها منذ عهد الرئي�س هاري‬ ‫ت��روم��ان‪ ،‬وت�سببت بانق�سامات داخ�ل�ي��ة ب��احل��زب اجلمهوري‬ ‫و�أ�ضعفت والء �أفراد اجلي�ش للجمهوريني‪.‬‬ ‫ورك � ��ز ف�ي�ل�ي��ب ك ��ارت ��ر ال �� �ض��اب��ط ال �� �س��اب��ق ال � ��ذي ح ��ارب‬ ‫ب��ال�ع��راق يف م�ق��ال ل��ه ع�ل��ى الأ� �ض��رار ال�سيا�سية ال�ت��ي حلقت‬ ‫ب��احل��زب اجل�م�ه��وري‪ ،‬كما �أ��ش��ار �إ��ش��ارة ع��اب��رة �إىل الآالف من‬ ‫القتلى وامل�صابني من اجلي�ش واملدنيني عموما‪ ،‬وتريليونات‬ ‫الدوالرات التي �أنفقتها �أمريكا‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال��ر�أي ال�ع��ام الأم��ري�ك��ي عقب غ��زو ال�ع��راق‪ ،‬ب��د�أ‬ ‫فج�أة يغيرّ النظرة الرا�سخة نحو اجلمهوريني‪ ،‬باعتبارهم‬ ‫احلزب الأقوى فيما يت�صل باحلفاظ على الأمن القومي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه النقلة التي بد�أت عام ‪� 2003‬أثرت ت�أثريا‬ ‫بالغا يف امل��وق��ف االنتخابي للجمهوريني‪ ،‬وق��ال �إن البع�ض‬

‫الإل �ك�ت�روين أ�م ����س اجل�م�ع��ة �أن خ�ي�رت ال�شاطر‬ ‫نائب املر�شد ال�ع��ام جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫عقد اجتماعاً مع قيادات الألرتا�س الأهلي قبل‬ ‫�أن تنفي ال�صحيفة اخل�بر فجر �أم ����س‪ ،‬م� ؤ�ك��دة‬ ‫اعتذارها عن خط�أ غري مق�صود‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن �أع�ضاء يف الألرتا�س‬ ‫قولهم �إن اخلرب املن�شور ب�ش�أن لقاء قيادات منهم‬ ‫بال�شاطر ال �صحة ل��ه على الإط�ل�اق‪ ،‬و�إن �ه��م ال‬ ‫يقومون ب��أي لقاءات مع �سيا�سيني ب�ش�أن ق�ضية‬ ‫ب��ور� �س �ع �ي��د؛ لأن �ه��م م �� �ص��رون ع �ل��ى «ال�ق���ص��ا���ص‬ ‫العادل»‪.‬‬

‫الإرهاب يف �سكتلنديارد‪.‬‬ ‫وقالت �سكتلنديارد �إنّ "عمليات تفتي�ش جرت‬ ‫يف م�سكن يف �شمال غ��رب لندن ومنزل يف الغرب‬ ‫ومكاتب يف �شمال غرب"‪ ،‬من دون �أيّ تفا�صيل‪.‬‬ ‫و�أبو قتادة الذي يحاول منذ �سنوات التخل�ص‬ ‫من قرار ترحيله �إىل الأردن حيث �ستعاد حماكمته‬ ‫لتح�ضريه اعتداءات‪ ،‬خرج من ال�سجن يف ت�شرين‬ ‫الثاين‪ ،‬ما �أثار جدال يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ويف �إطار الإفراج امل�شروط عنه‪ ،‬مل ي�سمح له‬ ‫باخلروج �إ ّال بني ال�ساعة ‪ 08,00‬و‪ .16,00‬وينبغي‬ ‫�أن ي�ح�م��ل �إ�� �س ��ورة �إل �ك�ترون �ي��ة وع� ��دم ا��س�ت�خ��دام‬ ‫الإن�ت�رن��ت واالم �ت �ن��اع ع��ن إ�ج� ��راء �أيّ ات���ص��ال مع‬ ‫بع�ض الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫و أ�م � ��ر ال �ق �� �ض��اء ال�ب�ري �ط��اين ب ��الإف ��راج عنه‬ ‫بعدما وافق على ا�ستئنافه قرار ترحيله‪ .‬واعترب‬ ‫الق�ضاء �أنّ �شهادات انتزعت منه حتت التعذيب‬ ‫ق��د ت�ستخدم �أث�ن��اء حماكمته يف الأردن م��ا مينع‬ ‫ح�صول حماكمة عادلة‪.‬‬ ‫ويريد الأردن �إعادة حماكمته يف ق�ضيتني على‬ ‫عالقة بالتح�ضري املفرت�ض لتنفيذ اع �ت��داءات‪،‬‬ ‫وقد �صدر بحقه حكم غيابي بال�سجن امل�ؤبد مع‬ ‫الأ��ش�غ��ال ال�شاقة يف ‪ 1998‬وبال�سجن ‪ 15‬عاما يف‬ ‫العام ‪.2000‬‬ ‫و�أبو قتادة الذي و�صل �إىل بريطانيا يف ‪،1993‬‬ ‫�أم�ضى الق�سم الأكرب من وقته منذ ذلك الوقت يف‬ ‫ال�سجن من دون توجيه االتهام �إليه‪.‬‬

‫فيليب كارتر‪ :‬حرب العراق هي العامل الأهم بعد االقت�صاد يف هزمية اجلمهوريني‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫‪13‬‬

‫وصول مراقبي األمم املتحدة املحتجزين‬ ‫يف سوريا إىل األردن‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت �سفرية الفيليبني يف عمان اوليفيا‬ ‫باالال �أم�س ال�سبت �أنّ مراقبي الأمم املتحدة‬ ‫الذين كانوا حمتجزين يف �سوريا قد و�صلوا‬ ‫�إىل الأردن‪.‬‬ ‫وقالت باالال يف ات�صال هاتفي مع وكالة‬ ‫الأنباء الفرن�سية �أنّ "املراقبني الفيليبينيني‬ ‫الذين يعملون يف �إط��ار ق��وات الأمم املتحدة‬ ‫يف اجلوالن والذين كانوا احتجزوا يف �سوريا‪،‬‬ ‫و�صلوا �إىل الأردن ال�سبت"‪ ،‬م�ضيفة‪�" :‬أنا‬ ‫متوجهة الآن �إىل احلدود الأردنية للقائهم‬ ‫واالطمئنان عليهم"‪.‬‬ ‫وب � ��دوره �أ ّك� ��د ال �ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي با�سم‬ ‫احلكومة الأردن �ي��ة �سميح املعايطة ال�سبت‬ ‫و�صول مراقبي الأمم املتحدة الذين كانوا‬ ‫حمتجزين يف �سوريا �إىل الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ع��اي �ط��ة �إنّ "مراقبي الأمم‬ ‫املتحدة دخلوا الآن �إىل الأرا�ضي الأردنية"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ‪ 21‬م��راق �ب��ا فيليبينيا يعملون‬

‫يف �إط� ��ار ق ��وات الأمم امل�ت�ح��دة يف اجل ��والن‬ ‫وحتتجزهم جمموعة �سورية معار�ضة‪ ،‬قد‬ ‫نقلوا �إىل منطقة احل��دود الأردن�ي��ة ال�سبت‬ ‫متهيدا لت�سليمهم‪ ،‬بح�سب ما �أف��اد املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقال مدير املر�صد رامي عبد الرحمن‬ ‫�إنّ املراقبني "نقلوا م��ن بلدة جملة‪ ،‬حيث‬ ‫كانوا حمتجزين‪ ،‬يف اجت��اه وادي الريموك‬ ‫ع �ل��ى احل � ��دود الأردن � �ي� ��ة مت �ه �ي��دا لل��إف��راج‬ ‫عنهم"‪ ،‬وذلك نقال عن نا�شط يف لواء �شهداء‬ ‫ال�ي�رم ��وك‪ ،‬ال� ��ذي �أع �ل��ن الأرب� �ع ��اء اح�ت�ج��از‬ ‫امل��راق �ب�ي�ن يف ال �ب �ل��دة ال��واق �ع��ة يف اجل��ان��ب‬ ‫ال�سوري من اجلوالن‪.‬‬ ‫ومل يحدد عبد الرحمن موعدا للإفراج‬ ‫ع ��ن امل��راق �ب�ي�ن وم ��ا �إذا ك ��ان ��وا ��س�ي���س� َّل�م��ون‬ ‫لل�سلطات الأردنية �أو لوفد من الأمم املتحدة‬ ‫واللجنة الدولية لل�صليب الأحمر‪.‬‬ ‫وكان املر�صد �أفاد يف وقت �سابق ال�سبت �أنّ‬ ‫"لواء �شهداء الريموك" تلقّى �أم�س "ات�صاال‬ ‫من قوات الأمم املتحدة‪ ،‬وقالوا لهم �إ ّنهم يف‬

‫طريقهم �إليهم من �أجل ت�س ّلم مراقبي الأمم‬ ‫املتحدة امل��وج��ودي��ن يف قرية جملة الواقعة‬ ‫قرب احلدود مع اجلوالن ال�سوري"‪.‬‬ ‫وك��ان عبد الرحمن حت�دّث اجلمعة عن‬ ‫"اتفاق بني النظام والأمم املتحدة على وقف‬ ‫عمليات الق�صف لل�سماح بعملية الإجالء من‬ ‫جملة بني ال�ساعة العا�شرة والظهر" من قبل‬ ‫وفد من ال�صليب الأحمر يرافقه فريق من‬ ‫الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�أت ��ى االت �ف��اق بعد ف�شل حم��اول��ة �أوىل‬ ‫لإخ � ��راج امل��راق �ب�ين م��ن ق��ري��ة ج�م�ل��ة ج��راء‬ ‫ق�صف م��ن ال �ق��وات النظامية ت�ع� ّر��ض��ت له‬ ‫مناطق حميطة بالبلدة‪ ،‬ما دفع �إىل ان�سحاب‬ ‫م��وك��ب م��ن الأمم امل �ت �ح��دة ك ��ان خم�ص�صا‬ ‫لنقلهم‪.‬‬ ‫وت �ت �ولىّ ق��وة م��راق�ب��ة ف ��� ّ�ض اال��ش�ت�ب��اك‬ ‫يف اجل ��والن منذ ال�ع��ام ‪ 1974‬مراقبة وقف‬ ‫�إط�ل�اق ال �ن��ار ب�ين ��س��وري��ا و"�إ�سرائيل" يف‬ ‫ه���ض�ب��ة اجل � ��والن‪ .‬وت �ب �ع��د ج�م�ل��ة ن �ح��و ‪1,5‬‬ ‫كيلومرت عن خط وقف �إطالق النار‪.‬‬

‫حل جمعية حقوقية سعودية‬ ‫والسجن الثنني من مؤسسيها‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا� �ص��درت حمكمة �سعودية يف الريا�ض‬ ‫�أم ����س ال�سبت ق ��رارا ب�ح��ل جمعية احل�ق��وق‬ ‫املدنية وال�سيا�سية (ح�سم)‪ ،‬وت�أييد �سجن‬ ‫اح��د م�ؤ�س�سيها �ست �سنوات واحل�ك��م عليه‬ ‫بخم�س �سنوات ا�ضافية يف حني ن��ال زميله‬ ‫ع�شر �سنوات‪ ،‬وذل��ك بتهمة خمالفة قانون‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وافاد مرا�سل وكالة فران�س ب�أن «قا�ضي‬ ‫امل�ح�ك�م��ة اجل��زئ �ي��ة ق ��رر ح��ل جمعية ح�سم‬ ‫وم�صادرة اموالها واغالق ن�شاطاتها؛ لعدم‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى ت��رخ �ي ����ص‪ ،‬وح �ك��م ب�ت� أ�ك�ي��د‬ ‫عقوبة عبد اهلل احلامد ال�سابقة ال�سجن �ست‬ ‫�سنوات‪ ،‬وتعزيره خم�س �سنوات ا�ضافية»‪.‬‬ ‫وتابع ان املحكمة «ق�ضت كذلك ب�سجن‬ ‫حممد فهد القحطاين ع�شر �سنوات بناء على‬ ‫املادة ال�ساد�سة يف نظام اجلرائم املعلوماتية‪،‬‬ ‫ومنعهم من ال�سفر بعد انتهاء حمكوميتهم‪،‬‬ ‫مبدة م�ساوية �سنوات �سجنهم»‪.‬‬ ‫وام� � ��رت امل �ح �ك �م��ة ب� ��إي� �ق ��اف ال��رج �ل�ين‬ ‫اللذين بادرا اىل تبادل التهنئة اثر االحكام‪،‬‬

‫م� ؤ�ك��دي��ن انهما يخو�ضان معركة «اجل�ه��اد‬ ‫ال�سلمي»‪.‬‬ ‫وي�ستخدم احل��ام��د والقحطاين كثريا‬ ‫�شبكة التوا�صل االجتماعي «تويرت» الطالق‬ ‫تغريدات تتعلق ب��أو��ض��اع �سيا�سية وغريها‬ ‫من امل�سائل‪.‬‬ ‫واحلكم قابل لال�ستئناف �ضمن مهلة‬ ‫ثالثني يوما اعتبارا من الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬حتفظ ممثل االدع��اء العام‬ ‫ع �ل��ى االح� �ك ��ام م �ط��ال �ب��ا ب �ع �ق��وب��ات اق �� �س��ى‪.‬‬ ‫وللمرة االوىل‪ ،‬غ�صت قاعة املحمكة بح�ضور‬ ‫�أمني الفت‪.‬‬ ‫والقحطاين ا�ستاذ جامعي يدر�س مادة‬ ‫االقت�صاد‪.‬‬ ‫وقد ب��د�أت املحاكمة يف حزيران املا�ضي‬ ‫مع توجيه اتهامات عدة ابرزها و�صف نظام‬ ‫احلكم بـ»التربقع بالدين والفتك املنهجي»‪،‬‬ ‫وال �ق �� �ض��اء ب � أ�ن��ه «ج��ائ��ر وظ� ��امل» وامل���س��ا���س‬ ‫بالنظام العام‪.‬‬ ‫وكان القحطاين اكد ان اجلل�سة االوىل‬ ‫م��ن حم��اك�م�ت��ه ت�ضمنت تهما ع��دة بينها‪:‬‬ ‫«غ��ر���س ب��ذور الفتنة»‪ ،‬و«اخل ��روج على ويل‬

‫قصف عنيف واشتباكات يف األحياء‬ ‫املحاصرة يف حمص‬ ‫االم��ر»‪ ،‬واتهام الق�ضاء بـ «اج��ازة التعذيب»‬ ‫والطعن يف ديانة اع�ضاء هيئة كبار العلماء»‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �� �ض �م �ن��ت الئ� �ح ��ة االت � �ه� ��ام ط�ل��ب‬ ‫ادانته‪ ،‬و»احلكم عليه بعقوبة تعزيرية بليغة‬ ‫مب��ا يكفل ردع��ه وزج��ر غ�ي�ره‪ ،‬ومبنعه من‬ ‫ال�سفر»‪.‬‬ ‫وق ��د اك ��د ال �ق �ح �ط��اين (‪ 47‬ع ��ام ��ا) يف‬ ‫حينها ان الدعوى ت�أتي «�ضمن حملة القمع‬ ‫التي تقودها وزارة الداخلية؛ لإرهاب ن�شطاء‬ ‫حقوق االن�سان‪ ،‬وا�سكات اال�صوات املطالبة‬ ‫باال�صالح ال�سيا�سي»‪.‬‬ ‫وت �ق ��ول اجل�م�ع�ي��ة �إن �ه ��ا «وث �ق ��ت م�ئ��ات‬ ‫االنتهاكات خالل ال�سنتني والن�صف املا�ضية‪،‬‬ ‫من خالل التوا�صل مع ال�ضحايا‪ ،‬وم�ساعدة‬ ‫ذوي�ه��م يف رف��ع دع ��اوى ق�ضائية �ضد جهاز‬ ‫امل�ب��اح��ث ال�ع��ام��ة ام ��ام دي ��وان امل �ظ��امل‪ ،‬لكن‬ ‫تدخل وزارة الداخلية ادى اىل تعطيل دور‬ ‫الديوان؛ ما ا�ضطرها اىل اللجوء �إىل �آليات‬ ‫الأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان «ح �� �س��م» غ��ال�ب��ا م��ا تتهم‬ ‫ال�سلطات بـ»ممار�سة التعذيب‪ ،‬وباعتقال ‪30‬‬ ‫الف �شخ�ص لأ�سباب �سيا�سية»‪.‬‬

‫إطالق أول طائرة جزائرية من دون طيار‬ ‫نهاية عام ‪2013‬‬ ‫الريا�ض ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫قالت �صحيفة جزائرية �أم�س ال�سبت �إن‬ ‫�أول طائرة من دون ط ّيار جزائرية ال�صنع‬ ‫�س ُتطلق �أواخر عام ‪ 2013‬اجلاري‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة اخل �ب�ر اجل��زائ��ري��ة‬ ‫ال�سبت �أن فريق بحث ج��زائ��ري�اً مت ّكن من‬ ‫��ص�ن��ع �أول ط��ائ��رة م��ن دون ط � ّي��ار‪ ،‬مبركز‬ ‫ال�ب�ح��ث وال �ت �ط��وي��ر ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي مبدينة‬ ‫بو�سماعيل بال�ضاحية الغربية للعا�صمة‬ ‫اجلزائرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الطائرة �أجنزت �ضمن ما‬ ‫يعرف مب�شروع أ�م��ل‪ ،‬وه��ي م��ز ّودة بجهازي‬ ‫ت�صوير وتتم ّكن م��ن التحليق على ارتفاع‬ ‫‪ 3.5‬كلم‪ ،‬وعلى امتداد ‪� 6‬ساعات كاملة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن امل�شروع «ينتظر �أن يفرج‬ ‫عنه نهاية ‪ ،2013‬بعد ‪� 3‬سنوات من العمل‪،‬‬ ‫من طرف باحثني جزائريني‪ ،‬كان الرئي�س‬ ‫عبد العزيز بوتفليقة قد �أ�شرف على انطالق‬ ‫الأعمال به وحدد مدتها به ‪� 36‬شهراً»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن ال �ط��ائ��رة ت ��زن ‪ 68‬ك�ل��غ‪،‬‬ ‫وتتم ّتع بتجهيزات عالية التقنية يف جمال‬ ‫الت�صوير و�إر�سال املعلومة‪ ،‬كما مت تزويدها‬

‫طائرة بدون طيار‬

‫بنظام متط ّور للتح ّكم عن بعد‪ ،‬مي ّكن من‬ ‫التحكم فيها على بعد ‪ 200‬كيلومرت‪ ،‬وكذا‬ ‫نظام حماية من القر�صنة‪� ،‬سواء تعلق الأمر‬ ‫بنظام ال�سري �أو املعلومة امل�ستقاة‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ال�صحيفة ع��ن وزي ��ر التعليم‬ ‫ال �ع��ايل وال�ب�ح��ث العلمي ر��ش�ي��د ح��راوب�ي��ة‪،‬‬ ‫قوله �إن «هذا الإجناز يعترب نقلة نوعية يف‬ ‫جم��ال البحث العلمي يف اجل��زائ��ر‪ ،‬ويعك�س‬

‫مراقبون من الأمم املتحدة يعربون نقطة القنيطرة احلدودية هربا من اال�شتباكات يف اجلانب ال�سوري (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫امل�ستوى الذي و�صل �إليه الباحث اجلزائري‪،‬‬ ‫وان �� �ش �غ��ال ال �ب��اح �ث�ين يف امل ��رك ��ز ب��امل �ج��االت‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية والتكنولوجية؛‬ ‫الأم ��ر ال��ذي م ّكنهم م��ن حت��وي��ل جمموعة‬ ‫من التقنيات النظرية �إىل املجال التطبيقي‪،‬‬ ‫وتقدمي �إ�ضافة ملجاالت البحث‪ ،‬وهو يعبرّ‬ ‫عن كفاءة ال�شاب اجلزائري يف جمال البحث‬ ‫العلمي»‪.‬‬

‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ضت االح�ي��اء املحا�صرة‬ ‫يف م��دي�ن��ة حم�ص و��س��ط �سوريا‬ ‫لق�صف عنيف �أم����س ال�سبت من‬ ‫ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة ال�ت��ي حت��اول‬ ‫منذ ايام اقتحامها‪ ،‬وت�شتبك مع‬ ‫ال �ث��وار ال��ذي��ن ي�سطريون عليها‬ ‫بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال امل� ��ر� � �ص� ��د يف ب ��ري ��د‬ ‫ال� � �ك �ت��روين‪« :‬ت �ت �ع��ر���ض اح �ي��اء‬ ‫اخل��ال��دي��ة وح�م����ص ال�ق��دمي��ة يف‬

‫مدينة حم�ص لق�صف عنيف من‬ ‫ق�ب��ل ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة يرافقه‬ ‫ا�صوات انفجارات عدة»‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان اال� �ش �ت �ب��اك��ات‬ ‫«ال ت� ��زال م���س�ت�م��رة (‪ )...‬على‬ ‫اط��راف هذه االحياء يف حماولة‬ ‫من ال�ق��وات النظامية ال�سيطرة‬ ‫على املنطقة» ال��واق�ع��ة يف و�سط‬ ‫امل��دي�ن��ة ال�ت��ي يعدها النا�شطون‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ون «ع��ا� �ص �م��ة ال� �ث ��ورة»‬ ‫امل�ستمرة منذ نحو ع��ام�ين �ضد‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري ب��د�أ‬

‫يف ال��راب��ع من �آذار اجل��اري ب�شن‬ ‫حملة وا�سعة على عدد من احياء‬ ‫و�� �س ��ط م ��دي �ن ��ة ح �م ����ص ت���ش�ك��ل‬ ‫م�ع�ق�لا ل �ل �ث��وار‪ ،‬وي�ف��ر���ض عليها‬ ‫ح�صارا منذ ا�شهر‪.‬‬ ‫يف حم ��اف� �ظ ��ة دي� � ��ر ال� � ��زور‬ ‫(��ش��رق)‪ ،‬ت��دور ا�شتباكات يف حي‬ ‫احلويقة واطراف حي اجلبيلة يف‬ ‫مدينة دير الزور‪ ،‬يرافقها ق�صف‬ ‫من القوات النظامية التي نفذت‬ ‫حملة اعتقاالت يف حي الق�صور‪،‬‬ ‫بح�سب ما افاد املر�صد ال�سوري‪.‬‬ ‫وي�سيطر ال�ث��وار على اج��زاء‬

‫وا��س�ع��ة م��ن ري��ف ه��ذه املحافظة‬ ‫الواقعة على احلدود مع العراق‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ال ت ��زال غ��ال�ب�ي��ة اح�ي��اء‬ ‫امل��دي �ن��ة حت ��ت � �س �ي �ط��رة ال �ق��وات‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ه��ذه االح ��داث غ��داة‬ ‫مقتل ‪� 146‬شخ�صا؛ جراء اعمال‬ ‫العنف يف مناطق �سورية خمتلفة‪،‬‬ ‫ب �ح �� �س��ب امل ��ر� �ص ��د ال � ��ذي ي�ت�خ��ذ‬ ‫م��ن بريطانيا م�ق��را‪ ،‬وي�ق��ول انه‬ ‫يعتمد على �شبكة من النا�شطني‬ ‫وامل� ��� �ص ��ادر ال �ط �ب �ي��ة يف خم�ت�ل��ف‬ ‫املناطق ال�سورية‪.‬‬

‫الرئيس الفنزويلي بالوكالة يطلب الدعوة‬ ‫فور ًا إىل انتخابات رئاسية مبكرة‬ ‫كراكا�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ط�ل��ب ال��رئ�ي����س ال�ف�ن��زوي�ل��ي ب��ال��وك��ال��ة‬ ‫ن� �ي� �ك ��وال� ��س م � � � ��ادورو م� ��� �س ��اء اجل� �م� �ع ��ة يف‬ ‫خطاب ام��ام اجلمعية الوطنية‪ ،‬اث��ر ادائ��ه‬ ‫اليمني ال��د��س�ت��وري��ة م��ن املجل�س الوطني‬ ‫لالنتخابات ال��دع��وة «ف��ورا» اىل انتخابات‬ ‫رئا�سية مبكرة‪ ،‬وذل��ك يف احتفال قاطعته‬ ‫املعار�ضة فور انتهاء جنازه مهيبة للرئي�س‬ ‫الراحل هوغو ت�شافيز‪.‬‬ ‫وق��ال م��ادورو‪« :‬لقد طلبت ر�سميا من‬ ‫رئي�سة املجل�س الوطني لالنتخابات الدعوة‬ ‫فورا اىل االنتخابات الرئا�سية» التي ين�ص‬ ‫الد�ستور على وجوب اجرائها يف غ�ضون ‪30‬‬ ‫يوما من �شغور �سدة الرئا�سة التي �شغرت‬ ‫الثالثاء بوفاة الرئي�س هوغو ت�شافري‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه «يف اليوم الذي �سيدعوننا‬ ‫ف� �ي ��ه �� �س� �ن� �ك ��ون ج� ��اه� ��زي� ��ن ل � �ل� ��ذه� ��اب اىل‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ن�ح��ن واث �ق��ون م��ن انف�سنا‪،‬‬ ‫واثقون من الدميقراطية الفنزويلية»‪.‬‬ ‫وادىل م��ادورو بخطابه ه��ذا اث��ر ادائ��ه‬ ‫امام اجلمعية الوطنية اليمني الد�ستورية‬ ‫ك��رئ�ي����س م � ؤ�ق��ت ل �ل �ب�لاد‪ ،‬اىل ح�ين اج ��راء‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات رئ��ا��س�ي��ة م�ب�ك��رة الن�ت�خ��اب خلف‬ ‫للرئي�س الراحل هوغو ت�شافيز ال��ذي كان‬ ‫اختار مادورو خلالفته‪.‬‬ ‫وارت � ��دى م � ��ادورو ال��و� �ش��اح ال��رئ��ا��س��ي‪،‬‬ ‫واع �ل��ن ب���ص��وت م�ت�ه��دج‪« :‬اع �ت��ذر ع��ن ه��ذه‬ ‫الدموع‪ ،‬ولكن الرئا�سة هي حق لقائدنا»‪.‬‬ ‫وهتف املجل�س‪« :‬يا ت�شافيز اننا نق�سم‬ ‫ب�أن نعطي �صوتنا ملادورو»‪.‬‬

‫وف��ور ادائ��ه اليمني‪ ،‬اتخذ م��ادورو اول‬ ‫قراراته بان عني نائبا له هو وزي��ر العلوم‬ ‫خورخي اريازا �صهر ت�شافيز‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬قاطعت املعار�ضة الربملانية‬ ‫ج�ل���س��ة اداء ق���س��م ال �ي �م�ين م �ع �ت�برة ت��ويل‬ ‫م � ��ادورو ه ��ذا امل�ن���ص��ب ع��و� �ض��ا ع��ن رئ�ي����س‬ ‫اجلمعية الوطنية هو «تزوير للد�ستور»‪.‬‬ ‫ومي�ه��د اداء م ��ادورو ال�ي�م�ين الطريق‬ ‫حلملة انتخابية مريرة يجب الدعوة اليها‬ ‫خالل ‪ 30‬يوما‪ ،‬بعد خم�سة ا�شهر من تغلب‬ ‫ت�شافيز ع�ل��ى مناف�سه ان��ري�ك��ي كابريل�س‬ ‫ال��ذي ك��ان اق��وى م��ن امل�ت��وق��ع‪ ،‬وال ��ذي من‬ ‫املرجح ان يتناف�س مع مادورو‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ك ��اب ��ري �ل �� ��س‪« :‬ن� �ي� �ك ��وال� ��س‪ ،‬مل‬ ‫ينتخبك اح��د رئي�سا‪ ،‬ال�ن��ا���س مل ي�صوتوا‬ ‫لك»‪.‬‬ ‫وتقول املعار�ضة �إن الد�ستور ين�ص على‬ ‫ان يتوىل رئي�س ال�برمل��ان الرئا�سة امل�ؤقتة‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫وك��ان اك�ثر م��ن ‪ 30‬م��ن ر�ؤ� �س��اء ال��دول‬ ‫القوا النظرة االخرية على جثمان ت�شافيز‬ ‫اجلمعة ال��ذي �سجي يف تابوت غطي بعلم‬ ‫ب�ل�اده يف االك��ادمي�ي��ة الع�سكرية‪ ،‬م��ا ينهي‬ ‫حكما ا�ستمر ‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫ووجه مادورو حتية والء «تتجاوز املوت»‬ ‫اىل «ال��رئ�ي����س ال �ق��ائ��د»‪ ،‬متعهدا موا�صلة‬ ‫«املعركة من اجل الفقراء والرتبية وعامل‬ ‫اكرث عدالة»‪ ،‬وذلك يف خطاب م�ؤثر ا�ستمر‬ ‫ن�صف �ساعة يف ختام الت�شييع‪.‬‬ ‫وهتف مادورو‪« :‬الن�ضال م�ستمر‪ ،‬يحيا‬ ‫ت�شافيز‪ ،‬يحيا ت�شافيز‪ ،‬دائما حتى الن�صر‬

‫ايها القائد»‪ ،‬وذلك على وقع ت�صفيق القادة‬ ‫االجانب الذين احاطوا بنع�ش ت�شافيز يف‬ ‫�صالون ال�شرف باالكادميية الع�سكرية يف‬ ‫كراكا�س‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة م��را� �س��م ال�ت���ش�ي�ي��ع ع��زف��ت‬ ‫اورك �� �س�ترا �سيمون ب��ول�ي�ف��ار ال�سيمفونية‬ ‫الن�شيد اجلمهوري الفنزويلي‪.‬‬ ‫وو� �ض ��ع ن�ع����ش ت���ش��اف�ي��ز امل �غ �ط��ى بعلم‬ ‫ف� �ن ��زوي�ل�ا اال�� �ص� �ف ��ر واالح � �م � ��ر واالزرق‬ ‫املر�صع بالنجوم‪ ،‬يف و�سط قاعة ال�شرف يف‬ ‫االك��ادمي�ي��ة الع�سكرية التي اكتظت بكبار‬ ‫ال�شخ�صيات وامل�س�ؤولني الع�سكريني بكامل‬ ‫زيهم ونيا�شينهم‪.‬‬ ‫وو� �ض ��ع م� � ��ادورو ع �ل��ى ن�ع����ش ت���ش��اف�ي��ز‬ ‫من��وذج��ا ل�ل���س�ي��ف ال��ذه �ب��ي مل �ح��رر ام��ري�ك��ا‬ ‫اجلنوبية �سيمون بوليفار‪ ،‬امل�ث��ال االعلى‬ ‫التاريخي للرئي�س ال��راح��ل ال��ذي ا�ستلهم‬ ‫منه «الثورة البوليفارية»‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى االث � � ��ر‪ ،‬دع � ��ي ر�ؤ�� � �س � ��اء ال � ��دول‬ ‫واحل � �ك� ��وم� ��ات اىل ت� ��ودي� ��ع اجل� �ث� �م ��ان يف‬ ‫جمموعات �صغرية متتالية‪.‬‬ ‫وخارج االكادميية‪ ،‬حيث كانت املرا�سم‬ ‫جتري مع قدا�س ديني‪ ،‬كانت ح�شود غفرية‬ ‫من «الت�شافيزيني» الذين يرتدون قم�صانا‬ ‫ح �م��راء تنتظر خ�ل��ف ح��واج��ز م�ع��دن�ي��ة او‬ ‫من الع�سكريني؛ للتمكن من القاء التحية‬ ‫االخرية على ت�شافيز‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ االرب� �ع ��اء‪� ،‬أل �ق��ى ن �ح��و م�ل�ي��وين‬ ‫�شخ�ص ن�ظ��رة ال ��وداع ع�ل��ى ت�شافيز ال��ذي‬ ‫�سيتم حتنيطه «مثل لينني»‪ ،‬على ان يبقى‬ ‫م�سجى �سبعة ايام ا�ضافية‪.‬‬

‫إدانة الرئيس السابق كارلوس منعم يف قضية تهريب أسلحة‬ ‫بوينو�س اير�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق�ضت حمكمة فدرالية يف بوينو�س اير�س‬ ‫اجلمعة ب ��إدان��ة الرئي�س االرجنتيني اال�سبق‬ ‫ك��ارل��و���س م�ن�ع��م‪ ،‬ب�ت�ه�م��ة ت�ه��ري��ب ا��س�ل�ح��ة اىل‬ ‫كرواتيا واالك ��وادور ب�ين ‪ 1991‬و‪ 1995‬عندما‬ ‫كان ي�شغل هذا املن�صب‪.‬‬ ‫و�أدانت حمكمة اال�ستئناف منعم الذي كان‬ ‫رئي�سا لالرجنتني م��ن ‪ ،1999-1989‬وي�شغل‬ ‫حاليا مقعدا يف جمل�س ال�شيوخ‪ ،‬ووزير الدفاع‬ ‫يف عهده او�سكار كاميليون بتهريب ‪ 6500‬طن‬ ‫من اال�سلحة والذخائر اىل كرواتيا واالكوادور‪.‬‬ ‫و�ست�صدر العقوبة عن حمكمة اخ��رى يف‬ ‫هذه الق�ضية التي برئ منها منعم واكرث من‬ ‫ع�شرة متهمني �آخ��ري��ن اوال يف ‪ ،2011‬قبل ان‬ ‫ت�ست�أنف النيابة احلكم‪.‬‬ ‫ومل يح�ضر منعم اجلل�سة ب�سبب م�شاكل‬ ‫�صحية‪ ،‬لكن حماميه ماك�سيميليانو رو�سكوين‬ ‫ق��ال �إن الرئي�س اال�سبق ينوي ا�ستئناف هذا‬ ‫احلكم "التع�سفي" ‪،‬وهدفه هو عر�ض الق�ضية‬

‫على اعلن حمكمة يف البالد‪.‬‬ ‫وادي� ��ن ع���ش��رة متهمني �آخ��ري��ن اجلمعة‬ ‫مبن فيهم كولونيل �سابق يف اجلي�ش حتول اىل‬ ‫مهرب لال�سلحة‪.‬‬ ‫ويفيد ن�ص احلكم ب�أن منعم ادين بتهمة‬ ‫"التهريب امل�شددة" الذي يعد تهمة اخطر؛‬ ‫لأن اجل��رمي��ة ت�شمل م�ع��دات حربية ونفذها‬ ‫م�س�ؤولون حكوميون‪.‬‬ ‫و��س�ت�ق��رر حم�ك�م��ة اخ ��رى يف وق ��ت الح��ق‬ ‫ط�ب�ي�ع��ة وم ��دة ال�ع�ق��وب��ة ال �ت��ي ��س�ت���ص��در بحق‬ ‫الرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫وين�ص القانون االرجنتيني على معاقبة‬ ‫املدانني بهذه التهم بال�سجن بني اربع �سنوات‬ ‫و‪� 12‬سنة‪.‬‬ ‫وت�ت�ع�ل��ق ال�ت�ه��م ب�ث�لاث��ة م��را��س�ي��م وقعها‬ ‫ال��رئ�ي����س ال �ب�ي�روين اال� �س �ب��ق ل���ش�ح�ن��ات ج��رت‬ ‫مطلع الت�سعينيات‪.‬‬ ‫وقد اعرتف منعم ب�أنه وقع هذه املرا�سيم‪،‬‬ ‫لكن ا��ص��ر على ان ال�شحنات ك��ان��ت قانونية؛‬ ‫لأن اال�سلحة التي ت�شمل ر�شا�شات ومدفعيات‬

‫ومدفعيات ه��اون و�صواريخ م�ضادة للدبابات‬ ‫وذخائر‪ ،‬ار�سلت اىل دول يف حالة �سالم‪.‬‬ ‫و� �س �ج �ل��ت اال� �س �ل �ح��ة ع �ل��ى ان �ه��ا م �� �ص��درة‬ ‫اىل بنما وفنزويال لكن تبني ان ذل��ك مناورة‬ ‫لالتفاف على احلظر املفرو�ض على ت�صدير‬ ‫اال�سلحة اىل كرواتيا واالكوادور‪.‬‬ ‫ومب��ا ان��ه حاليا ع�ضو يف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫ع��ن احل ��زب ال �ب�يروين احل��اك��م‪ ،‬يتمتع منعم‬ ‫يتمتع بح�صانة برملانية حتميه م��ن ال�سجن‬ ‫حتى نهاية والي�ت��ه يف ‪ 2014‬او اذا نزعت عنه‬ ‫هذه احل�صانة من قبل اع�ضاء الربملان‪.‬‬ ‫وار�سلت اال�سلحة اىل كرواتيا يف �سبع �سفن‬ ‫بني ‪ 1991‬و‪ .1995‬وكانت معظم دول البلقان‬ ‫تخ�ضع يف تلك الفرتة حلظر على اال�سلحة؛‬ ‫ب�سبب النزاعات يف يوغو�سالفيا ال�سابقة‪.‬‬ ‫ام��ا اال�سلحة التي ار�سلت اىل االك��وادور‪،‬‬ ‫فقد نقلت يف ث�لاث رح�ل�ات ج��وي��ة يف �شباط‬ ‫‪.1995‬‬ ‫وكانت االك ��وادور تخو�ض يف ذل��ك احلني‬ ‫حربا حدودية مع البريو‪ ،‬واالرجنتني ممنوعة‬

‫م��ن بيع اي م��ن الطرفني ا�سلحة؛ لأن�ه��ا من‬ ‫الدول ال�ضامنة اتفاق �سالم وقعه البلدان بعد‬ ‫حرب �سابقة جرت يف ‪.1942‬‬ ‫وك��ان كارلو�س منعم اعتقل يف اط��ار هذه‬ ‫الق�ضية مل��دة خم�سة ا��ش�ه��ر يف ‪ 2001‬ق�ب��ل ان‬ ‫يفرج عنه بقرار من املحكمة العليا‪.‬‬ ‫وبعدها بع�شر �سنوات‪ ،‬يف ‪ 13‬ايلول ‪،2011‬‬ ‫ب��ر أ�ت��ه حمكمة يف بوينو�س اي��ر���س م��ن التهم‬ ‫املوجهة اليه يف ه��ذه الق�ضية التي طلبت له‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة فيها ع�ق��وب��ة ال�سجن ثماين‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫والحقا ا�ست�أنف املدعي العام حكم الرباءة‪.‬‬ ‫ويف ال��واق��ع اع �ي��د ف�ت��ح ه ��ذه ال�ق���ض�ي��ة يف‬ ‫‪ ،2003‬بعد و�صول ن�ستور كري�شرن اىل ال�سلطة‬ ‫وهو بريوين ي�ساري ينا�صب منعم العداء‪.‬‬ ‫وك��ان منعم ال��ذي �شغل من�صب الرئا�سة‬ ‫لواليتني يتمتع ب�شعبية كبرية تراجعت بعد‬ ‫ف�ضائح ف�ساد ع��دي��دة‪ ،‬و�سيا�سته املت�شددة يف‬ ‫حت��ري��ر ال���س��وق ال�ت��ي ادت اىل ت��ده��ور الو�ضع‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬

‫كارلو�س منعم‬


‫‪14‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫�������ص������ب������اح ج����دي����د‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫«الجحيم‬ ‫الليبي»!‬

‫ما متنيت يوما ما �أن �أكتب ن�صا حتت عنوان كهذا‬ ‫ال��ذي تطالعه ال�ي��وم؛ لأنني ما تخيلت �أن ت�صبح ليبيا‬ ‫�أو �أي بلد عربي �شقيق «جحيما» للم�صريني‪ ،‬والعك�س‬ ‫�صحيح بطبيعة احل��ال‪ .‬مع ذل��ك فقد تخريت العنوان‬ ‫كارها له وم�ستهجنا ذك��ره يف �إح��دى �صحف التحري�ض‬ ‫والإث� ��ارة امل�صرية ي��وم اجلمعة امل��ا��ض��ي (‪ .)3/8‬وكانت‬ ‫ال�صحيفة ق��د ن���ش��رت ع�ل��ى �صفحة ك��ام�ل��ة ت�ق��ري��را عن‬ ‫امل�صريني العائدين من ليبيا �أخ�ي�را‪ ،‬وم��ا واج�ه��وه من‬ ‫عنت ومعاناة من جانب بع�ض املواطنني ورجال اجلمرك‬ ‫الليبيني‪ .‬ويف التقرير تفا�صيل ل�سيل من الوقائع التي‬ ‫�إن �صحت ف�إنها تعد م��ن قبيل الإه��ان��ة واملعاملة غري‬ ‫الكرمية التي ال تليق ب�أي مغرتب راغب يف عبور احلدود‪،‬‬ ‫ناهيك عن �أن يكون املغرتب «�شقيقا» بل �أقرب الأ�شقاء‪،‬‬ ‫وحتى �إذا كان هناك قدر من املبالغة يف ت�صوير الإهانات‬ ‫التي تعر�ض لها امل�صريون العائدون‪ ،‬فالقليل منها يبعث‬ ‫على اال�ستياء ويربر امل�ؤاخذة والعتاب‪ ،‬لذلك فلي�س لدي‬ ‫�أي دف��اع عما ج��رى‪ ،‬ولكن حتفظي من�صب على �أ�سلوب‬ ‫ت�ن��اول امل��و��ض��وع وكيفية تو�صيل ال�ع�ت��اب امل�ف�تر���ض �إىل‬ ‫الليبيني �أو �أي �شقيق عربي �آخر‪.‬‬

‫�إن �ن��ا �إذا �أع�ط�ي�ن��ا م��ا ج ��رى ح�ج�م��ه احل�ق�ي�ق��ى دون‬ ‫تهويل �أو �إثارة‪ ،‬ف�سنجد �أنه ك�سوء ت�صرف ومعاملة فظة‬ ‫وج��ارح��ة م��ن ج��ان��ب بع�ض امل��واط�ن�ين‪ ،‬وع��دد م��ن جنود‬ ‫اجلمارك الليبيني‪ ،‬وه�ؤالء لي�سوا ال�شعب الليبي‪ ،‬ثم �إن‬ ‫ما بدر منهم ال يربر الإدعاء ب�أن ليبيا �صارت «جحيما»‪.‬‬ ‫و�إذا افرت�ضنا جدال �أن ه��ؤالء كانوا حفنة من الأ�شرار‪،‬‬ ‫فالبد �أن نعرتف �أن �أمثالهم موجودون يف كل بلد‪ ،‬وم�صر‬ ‫لي�ست ا�ستثناء من ذلك بطبيعة احلال‪ .‬ومن املهم يف هذا‬ ‫ال�صدد �أن نفرق بني ما �إذا كان ما جرى �سلوكا يح�سب‬ ‫على بع�ض الأف ��راد و��س��وء ت�صرفهم‪� ،‬أم أ�ن��ه تعبري عن‬ ‫�سيا�سات الدولة‪ ،‬وهو االحتمال الذي �أ�شك فيه كثريا‪.‬‬ ‫�أفهم �أن ثمة م�شكالت عالقة بني م�صر وليبيا �سبق‬ ‫�أن �أ�شرت �إىل بع�ضها‪ ،‬لكنها ينبغي �أن حتمل باعتبارها‬ ‫من قبيل ما يقع بني �أفراد الأ�سرة داخل البيت الواحد‪.‬‬ ‫و�أي ��ا ك��ان ح�ج��م ت�ل��ك امل���ش�ك�لات‪ ،‬فينبغي �أن ي�ك��ون لها‬ ‫�سقف حم��دد ال ي�سمح بتجاوزه على النحو ال��ذي يهدر‬ ‫الأهمية اال�سرتاتيجية ال�ستمرار الوفاق وتبادل امل�صالح‬ ‫بني البلدين‪ .‬وهو ما ينطبق بذات القدر على العالقات‬ ‫مع ال���س��ودان‪ ،‬وق��د �سبق �أن قلت �إن��ه �أي��ا كانت الظروف‬

‫واملالب�سات فينبغي �أال ي�سمح بخد�ش �أ�ضالع ذلك املثلث‬ ‫ال��ذه �ب��ي‪ ،‬ل�ي����س لأ� �س �ب��اب ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ف�ح���س��ب‪ ،‬و�إمن ��ا‬ ‫�أي�ضا لأن ما بني م�صر وليبيا وال�سودان و�شائج �أعمق‬ ‫و�أقوى مما بينها وبني بقية الأ�شقاء العرب‪ ،‬ولأن الأمر‬ ‫كذلك ف�إنني �أزع��م �أن العبث بتلك الو�شائج وتلويثها‬ ‫ب�أية ادع ��اءات حقيقية �أو مفتعلة يعد من قبيل اخلفة‬ ‫واملمار�سة غري امل�س�ؤولة‪ ،‬التي ت�ستهدف حتقيق الإث��ارة‬ ‫ب ��أي ث�م��ن‪ ،‬ح�ت��ى �إذا ك��ان ذل��ك ال�ث�م��ن ي�صب يف جم��رى‬ ‫مت��زي��ق الو�شائج وامل�سا�س ب��االع�ت�ب��ارات اال�سرتاتيجية‬ ‫املرتبطة بامل�صالح العليا‪.‬‬ ‫�إن أ�ح��دا ال ي�ستطيع �أن ين�سى الآث��ار الكارثية التي‬ ‫ترتبت على ما جرى فى مباراة كرة القدم التي حدثت‬ ‫بني م�صر واجلزائر‪ ،‬وكيف �أنها انتهت ب�إهانة ال�شعبني‬ ‫وب�إثارة ال�ضغائن يف بع�ض الأو�ساط بني �أبناء البلدين‬ ‫ال��ذي��ن ظلوا يتبادلون م�شاعر املحبة واالح�ت�رام طول‬ ‫ال��وق��ت‪ .‬ورغ��م م�ضي �أك�ثر م��ن ث�لاث �سنوات على تلك‬ ‫امل�ب��اراة البائ�سة‪� ،‬إال �أن �آث��اره��ا للأ�سف ال ت��زال حية يف‬ ‫ال��ذاك��رة م���ش��وب��ة بح�سا�سيات وم � ��رارات‪ ،‬ي �ب��دو �أن من‬ ‫ال�صعب حموها يف الأجل القريب‪.‬‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫«أمن إسرائيل»‪..‬‬ ‫تعريف كاذب وحقائق دامغة‬ ‫من الطبيعي �أن ت�سعى جميع دول العامل ذات الن�ش�أة‬ ‫الطبيعية المتالك �أمنها اخلا�ص بها‪ ،‬ومن حقها �أي�ضا �أن‬ ‫ت�ضع املفهوم الأمني الذي ينا�سبها‪ ،‬هذه م�س�ألة جدلية ال‬ ‫نناق�ش فيها بغ�ض النظر عن التعاريف واملعاين والرتجمات‬ ‫املختلفة ال�ت��ي ق��د ينحو نحوها ال�ع�ن��وان الأم�ن��ي اخلا�ص‬ ‫بهذه ال��دول��ة �أو تلك‪ ،‬وم��ا نريد ت�سليط الأ��ض��واء عليه يف‬ ‫ه��ذه ال�سطور‪ ،‬يتعلق بالكيان ال�صهيوين وتعرية تعريفه‬ ‫الإجرامي والكاذب للأمن‪.‬‬ ‫وحتى نبني على �أ�سا�سات وا�ضحة تخدم الفكرة التي‬ ‫ي�سعى ه��ذا امل�ق��ال للو�صول �إليها‪ ،‬فمن ال���ض��روري ت�أكيد‬ ‫�أن ما قلناه يف ال�سطور الأوىل ال عالقة له ال من قريب‬ ‫�أو من بعيد بكل ما قد يتعلق بعنوان « أ�م��ن �إ�سرائيل» من‬ ‫زاوي��ة التعريف واملفهوم؛ حيث �إن الأم��ور هنا تنقلب ر�أ�سا‬ ‫على ع�ق��ب‪ ،‬وتختلف ب�شكل كلي م��ع ك��ل م��ا ي�سود ويطبق‬ ‫على �سطح هذه الب�سيطة من �سيا�سات �أمنية‪ ،‬فهذا الكيان‬ ‫امل�صطنع �سعى وم��ا ي��زال نحو ام�ت�لاك حالة م��ن التمايز‬ ‫الفريد من نوعه على �صعيد �أمنه الداخلي واخلارجي؛ لأنه‬ ‫ي�شكل بالن�سبة له ال�شرط الأول والأخ�ير ملوا�صلة البقاء‬ ‫على قيد احلياة‪ ،‬فالأمن يف «�إ�سرائيل» �أهم من املاء والهواء!‬ ‫وعلى الرغم مما امتلكته «�إ�سرائيل» ذاتيا على �صعيد‬ ‫هاج�سها وتخوفها الأمني ال��ذي ت�ستخدمه كحجة تغطي‬ ‫بها على اجلوهر الإجرامي لكل �سيا�ساتها ومواقفها‪ ،‬ف�إنها‬ ‫وج��دت يف ال�سيا�سات واملواقف الأمريكية والأوروب�ي��ة على‬ ‫وجه اخل�صو�ص تبنيا كامال وغري حمدود لكل ما حتتاجه‬ ‫وتتمناه أ�م�ن�ي��ا‪ ،‬فالرئي�س احل��ايل �أوب��ام��ا أ�ل�ق��ى خطابا يف‬ ‫�صيف عام ‪ ،2006‬وقبل �أن يفوز بواليته الأوىل بعامني جاء‬ ‫فيه‪« :‬ال يخطرنّ ببال �أحد �أن �أمريكا �ستقف موقفا �ألطف‬ ‫من موقف جورج بو�ش عندما يتعلق الأمر ب�أمن �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫وال يتوهمنّ �أحد �أنه �سيجد يف ظل رئا�ستي �أي موقف �أقل‬ ‫�صالبة اجتاه �أمن �إ�سرائيل»‪ ،‬وبذلك يكون �أوباما قد �أظهر‬ ‫و�أثبت �أنه ميتلك جواز ال�سفر املطلوب للعبور الآمن نحو‬ ‫كر�سي الرئا�سة‪.‬‬ ‫و�إذا م��ا حت��دث الأم��ري�ك�ي��ون والأوروب �ي��ون ر�سميا عن‬ ‫« أ�م� ��ن إ�� �س��رائ �ي��ل» ف�ه��م ي�ق���ص��دون ب��ذل��ك �أم ��ن االح �ت�لال‬ ‫واال��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬وت��وف�ير امل �ج��ال احل �ي��وي امل�ط�ل��وب حلماية‬ ‫وتغطية كل اجلرائم التي قد يرتكبها هذا الكيان ال�صهيوين‬ ‫داخل فل�سطني املحتلة وخارجها‪ ،‬بل هم م�ستعدون وب�سبب‬ ‫انحيازهم الأعمى لل�ضرب بيد من حديد على كل من ت�سول‬ ‫له نف�سه‪� ،‬أو من يفكر بالقيام ب�أية �أعمال قد تلحق الأذى‬ ‫وال�ضرر بهذا الأمن‪.‬‬ ‫�إن «�أم� � ��ن إ��� �س ��رائ� �ي ��ل» ي �ظ��ل واح � � ��داً م ��ن الأه� � ��داف‬ ‫اال�سرتاتيجية الكربى التي رعتها كل الإدارات الأمريكية‪،‬‬ ‫دمي�ق��راط�ي��ة ك��ان��ت �أو ج�م�ه��وري��ة‪ ،‬وح�ك��وم��ات �أوروب� ��ا كانت‬ ‫تلحق بهذه الرعاية وه��ي �صاغرة‪ ،‬وتنفذ ما هو مطلوب‬ ‫منها بال �أية مناق�شة �أو اعرتا�ض‪ ،‬يف الوقت الذي ال نزال‬ ‫كعرب وم�سلمني نلهث وجنري وراء تفا�صيل �صغرية عابرة‪،‬‬ ‫وحتاليل فارغة خلطبة ه��ذا الرئي�س الأمريكي �أو لذاك‬ ‫امل�س�ؤول الأوروب��ي‪ ،‬ونتنا�سى �أن كل ما يطرح يف خطاباتهم‬ ‫ما هو �إال جمرد فهم وتطبيق والتزام مرحلي الحتياجات‬ ‫هذه اال�سرتاتيجية العامة‪.‬‬ ‫�إن الأم��ري �ك �ي�ي�ن ور ؤ��� �س ��اءه ��م وم ��ن ورائ� �ه ��م غ��ال�ب�ي��ة‬ ‫الأوروب�ين‪ ،‬وعلى اختالف مذاهبهم وم�شاربهم ال يتفقون‬ ‫على �شيء كاتفاقهم على امل�شروع ال�صهيوين و�أمنه الذي‬ ‫ي�شربونه مع حليب �أمهاتهم ثقافيا‪ ،‬وتاريخيا‪ ،‬وتربويا‪،‬‬ ‫و�إعالميا‪ ،‬ودينيا‪ ،‬ومثال �أخالقيا �أعلى يف كل ما قد يتعلق‬ ‫بفكرة «�إ�سرائيل التاريخية»‪ ،‬ولذلك جند امل�ؤرخ الأمريكي‬ ‫كونراد �شريي يروي ويقول‪�« :‬إن تاريخ �أمريكا هو القناعة‬ ‫الرا�سخة ب�أن الأمريكيني هم الإ�سرائيليون فعال‪ ،‬و�شعب‬ ‫اهلل املختار حقا»‪.‬‬ ‫�أما الفيل�سوف «ريت�شارد بويكني» الإجنليزي فيقول يف‬ ‫كتابه الذي يحمل عنوان «املواجهة بني ع�صر العقل وع�صر‬ ‫الر�ؤيا»‪�« :‬إن الإنكليز على طرف املحيط �أكرث حما�سة من‬ ‫اليهود لت�أ�سي�س الدولة اليهودية وبناء معبد �سليمان‪ ،‬و�إن‬ ‫�صهيونيتهم هي التي �صنعت احلركة ال�صهيونية اليهودية‬ ‫وان�ت���ش�ل�ت�ه��ا م��ن ه��ام���ش�ي�ت�ه��ا‪ ،‬وغ��ذت�ه��ا ب��ال�ق��وة وب��ال���س�لاح‪،‬‬ ‫وبالتدمري املنهجي للعامل الإ�سالمي والعربي‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫اليهود يريدون �أر�ض �إ�سرائيل‪ ،‬ف�إن الإنكليز يريدون �أر�ض‬ ‫�إ�سرائيل و�إ�سماعيل و�إبراهيم»!‬ ‫الرئي�س �أوباما الذي �سيزور املنطقة يف نهاية هذا ال�شهر‬ ‫اجل ��اري‪ ،‬يعلم قبل غ�يره �أن ال ��ش��يء البتة �سيتغري على‬ ‫زمن واليته الثانية �إال ما يتعلق ب�أمن الكيان ال�صهيوين‬ ‫وحمايته‪ ،‬وبغ�ض النظر عن كل ما ميكن �أن حتمله خطاباته‬ ‫وت�صريحاته من فربكة �إعالمية‪ ،‬فهل �ستدرك �سلطة رام‬ ‫اهلل التي ت�ستعد ال�ستقباله ه��ذه احلقيقة؟ وه��ل �ستفيق‬ ‫الأنظمة العربية من �سباتها وخنوعها‪ ،‬وخ�صو�صا تلك التي‬ ‫جاءت بفعل «الربيع العربي» وما �أحدثه من تغيري؟ وهل‬ ‫�صحيح �أنها ال تزال ال تعرف عن العروبة �إال لب�س العباءة‪،‬‬ ‫ومن الإ�سالم �إال باب النكاح‪ ،‬هل نتفاءل �أم نت�شاءم؟‬ ‫نحن على يقني �أن املجرم نتنياهو يف تل الربيع يعرف‬ ‫ل�م��ن الإ��س��رائ�ي�ل��ي»‪ ،‬وي�ع��رف اك�ثر كل‬ ‫ج�ي��داً م��اذا يريد «ل� أ‬ ‫ال�سبل املنا�سبة التي يجب عليه �أن ي�سلكها لقطف الثمار‬ ‫ال���ض��روري��ة م��ن وراء ه��ذه ال��زي��ارة‪ ،‬أ�م ��ا ن�ح��ن وك�م��ا ج��رت‬ ‫ال �ع��ادة‪ ،‬فال�صقر‪ ،‬وال�سيف‪ ،‬وال�ع�ب��اءة‪ ،‬وال �ق�لادة‪ ،‬وفوقها‬ ‫نفطنا وغازنا كلها جاهزة لتقدميها لل�ضيف الكبري‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن ي� أ�خ��ذ منا ك��ل التطمينات ال�لازم��ة وال���ض��روري��ة التي‬ ‫ت�ضمن بقاء الأمن ال�صهيوين بخري ويف �أح�سن حال‪.‬‬

‫م��ا ح��دث م��ع اجل��زائ��ر ل��ه نظريه يف ع�لاق��ات م�صر‬ ‫ببقية الدول العربية‪ ،‬التي قد تنفجر يف بع�ضها �أحداث‬ ‫يبالغ يف حجمها �أو ت�صدر فيها ت�صريحات م�سيئة على‬ ‫ل�سان بع�ض م�س�ؤوليها‪ ،‬لكن �إع�لام التحري�ض والإث��ارة‬ ‫ينفخ فيها مبا يحول ال�شرارات �إىل حرائق تلتهم الو�شائج‬ ‫وتباعد بني الأ�شقاء‪ ،‬وهو ما ين�سينا �أن كل طرف بحاجة‬ ‫�إىل الآخ��ر يف نهاية املطاف‪ ،‬فم�صر بغري العرب �أ�ضعف‬ ‫ما تكون‪ ،‬كما �أن العرب بغري م�صر �أ�ضعف مما يظنون‪.‬‬ ‫و�إذا كانت م�صر قد قدمت �إىل العرب الكثري‪ ،‬ف�إن العك�س‬ ‫�صحيح �أي�ضا؛ لأن العرب بدورهم قدموا مل�صر الكثري‪.‬‬ ‫مين �أحد على �أحد يف ذلك‪ .‬لأن كل طرف‬ ‫وال جمال لأن ُ‬ ‫قام بواجبه جتاه الآخر‪ ،‬و�إذا اختلت تلك املعادلة حتت �أي‬ ‫ظ��رف‪ ،‬ف��إن ذلك ينبغي �أن يعد ا�ستثناء ال يلغى الأ�صل‬ ‫وال ين�سيناه‪.‬‬ ‫ل�ست �أ�شك يف �أن ثمة �أطرافا ‪-‬خارجية يف الأغلب‪-‬‬ ‫ل�ي�ق��اع واجل�ف��اء ب�ين م�صر و�أ�شقائها‪ ،‬وه ��ؤالء‬ ‫ت�سعى ل� إ‬ ‫�أمرهم مفهوم ثم �إنهم يخدمون �أهدافهم وخمططاتهم‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال��ذي لي�س مفهوما �أن ت�سهم رعونة بع�ضنا يف‬ ‫ذلك‪ ،‬لأن حتقيق مرادهم هو اجلحيم بعينه!‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬ ‫آفق جديد‬

‫هل ندم‬

‫لسنا نباتات زينة وال فئران تجارب!‬ ‫م��دي��رات ل�ي��وم واح ��د‪ ،‬ه�ك��ذا احتفلت‬ ‫م�ؤ�س�سات عربية عديدة بيوم املر�أة العاملي‪،‬‬ ‫بت�سليم زم� ��ام الإدارة وم�ق��ال�ي��د احل�ك��م‬ ‫للن�ساء‪ ،‬واع �ت�برت ذل��ك خ�ط��وة رائ ��دة يف‬ ‫جم��ال ح��ري��ة امل � ��ر�أة‪ ،‬و��ش�ك�لا م��ن أ���ش�ك��ال‬ ‫ت��داول ال�سلطة بني امل��ر�أة وال��رج��ل الذي‬ ‫يهيمن على املواقع الإدارية‪.‬‬ ‫�إن وج��ود يوم عاملي لالحتفال باملر�أة‬ ‫هو كتخ�صي�ص يوم للأم والأب والعامل‪،‬‬ ‫ف�ك��رة ت�ق��وم ع�ل��ى ت��ر��س�ي��خ م �ب��د أ� ال�ف��ردي��ة‬ ‫‪ individuality‬مبا ميثله من ت�ضارب‬ ‫امل�صالح مع فئات املجتمع الأخ��رى‪ ،‬وهو‬ ‫�أي�ضا منا�سبة اعالمية للتذكري بق�ضايا‬ ‫امل� � ��ر�أة م ��ن م �ن �ظ��ور غ ��رب ��ي‪ ،‬ال �ت��ي ق ��د ال‬ ‫حتظى يف غري هذا اليوم باالهتمام ب�شكل‬ ‫م�ستمر‪.‬‬ ‫�إن االحتفاء بقدرات امل��ر�أة ومهاراتها‬ ‫الإداري � � � ��ة ل� �ي ��وم واح � ��د ل �ي ����س أ�ك �ث��ر م��ن‬ ‫ت��زوي��ق وجتميل ل���ص��ورة امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫قامت بالتجربة‪ ،‬وهو ال يدل على وجود‬ ‫قناعة فكرية بقدرات امل��ر�أة وب�صالحيتها‬ ‫لتويل املنا�صب العليا‪ ،‬و�إال لكانت ه�ؤالء‬ ‫الن�سوة اللواتي و�صفن باخلربة والكفاءة‬ ‫والتمر�س على ر أ����س العمل الإداري دون‬ ‫احلاجة اىل وج��ود يوم خم�ص�ص للمر�أة‪،‬‬ ‫لو�ضعهن حت��ت التجربة �أو ل��ذر ال��رم��اد‬ ‫يف العيون والتزين بواجهة دع��م امل��ر�أة و‬ ‫حتررها!‬ ‫�إن م � � �ف � � �ه� � ��وم مت � � �ك �ي ��ن امل� � � � � � � ��ر�أة‬ ‫‪ empowerment‬ل �ي ����س م �ف �ه��وم��ا‬ ‫م�ستحدثا‪ ،‬فقد فتح اال�سالم الأبواب على‬ ‫م�صارعها �أم��ام امل��ر�أة لتويل كافة املواقع‪،‬‬ ‫وكانت الن�ساء يرافقن الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم حربا و�سلما‪ ،‬ويقمن بجميع‬ ‫الأدوار مبا فيها القتال‪ ،‬وتبو�أت امل��ر�أة يف‬ ‫احل �� �ض��ارة ال�ع��رب�ي��ة اال��س�لام�ي��ة احل�سبة‬ ‫وال� � ��وزارة واحل �ك��م‪ ،‬ومل ي �ح��دد اال� �س�لام‬ ‫عمل املر�أة اال يف بع�ض املواقع التي عليها‬ ‫خالف بني �أهل العلم‪.‬‬ ‫�إن م �ف �ه��وم ُح �� �س��ن ال �� �ص �ح �ب��ة ال ��ذي‬ ‫ذك� � ��ره احل ��دي ��ث ال� �ن� �ب ��وي ال �� �ش��ري��ف ق��د‬ ‫يتو�سع ليتجاوز املر�أة ك�أم‪ ،‬ويف داللة كلمة‬ ‫ال�صحبة ا�ستمرارية وامتداد زمني طويل‪،‬‬ ‫ويف ا�ستباقها باحل�سن تركيز على نوعية‬ ‫ال�ع�لاق��ة وامل�ع��ام�ل��ة ال�ت��ي ي�ج��ب �أن ت�سود‬ ‫ب�ين ال��رج��ال والن�ساء‪ ،‬مفهوم يف جممله‬ ‫يتعدى التخ�صي�ص بيوم واح��د م��ن باب‬ ‫«اذك � ��روين ك��ل ��س�ن��ة م��رة ح ��رام تن�سوين‬ ‫ب��امل��رة»‪ ،‬بل ي�أمر بالرب الدائم واالح�سان‬ ‫الدائم والرعاية الطويلة الأمد‪.‬‬ ‫�إن م �ث��ل ه� ��ذه الأي� � ��ام ت�ن�ت�ه��ز ل�ع��ومل��ة‬ ‫ق���ض��اي��ا امل � ��ر�أة وم���ش�ك�لات�ه��ا وم�ع��اجل�ت�ه��ا‬ ‫بنف�س الأ�ساليب حول العامل‪ ،‬دون مراعاة‬ ‫ل �ل �خ �� �ص��و� �ص �ي��ات احل �� �ض��اري��ة وال��دي �ن �ي��ة‬ ‫واالجتماعية يف املجتمعات املختلفة‪.‬‬ ‫�إن احل��رك��ات الن�سوية العربية التي‬

‫ت�ستميت يف ا� �س �ت�يراد ال �ن �م��وذج الن�سوي‬ ‫الغربي تعاملنا كفئران جت��ارب‪ ،‬وتقامر‬ ‫بحياتنا وتطبق علينا ما �صلح وطلح يف‬ ‫الغرب‪ ،‬وحتى ما �أثبت ف�شله فيما يخ�ص‬ ‫املراة والأ�سرة ب�إح�صائيات رقمية دقيقة ال‬ ‫تدع جماال لل�شك‪.‬‬ ‫امل� � � ��ر�أة ال �ع��رب �ي��ة يف ي��وم �ه��ا ال �ع��امل��ي‬ ‫مق�سومة اىل ن�صفني؛ ب�ين م��ن يرونها‬ ‫نباتا للزينة ل�ساعة �أو ي��وم‪ ،‬يخفون وراء‬ ‫ذل��ك �أف �ك��ارا وع ��ادات بالية تنظر للمر�أة‬ ‫بعني ع��دم الأهلية واالفتقار اىل القدرة‬ ‫وامل�ه��ارة‪ ،‬ون�صف يحاول �أن يخرجها من‬ ‫ط��ور ال��دي��ن وال�ث�ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة ليجرب‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ن �ظ��ري��ات يف الأن ��وث ��ة والأم ��وم ��ة‬ ‫والأدوار االجتماعية‪.‬‬ ‫يف ي ��وم امل� � ��ر�أة ال �ع��امل��ي حت �ت��اج امل� ��ر�أة‬ ‫العربية �إىل �أن تعود لذلك املعني الرباين‪،‬‬ ‫واحل�ضارة اال�سالمية التي جعلت ال�سماء‬ ‫��س�ق��ف ط�م��وح��ات�ه��ا والأر�� � ��ض ب��ام�ت��داده��ا‬ ‫م �ي��دان اجن��ازه��ا‪ ،‬وحت �ت��اج �إىل رج��ل على‬ ‫ق�ن��اع��ة ب� أ�ه�م�ي��ة دوره ��ا يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬رج��ل‬ ‫ي���س�ع��ى ل�ل�ت�ك��ام��ل م�ع�ه��ا ال م�ن��اف���س�ت�ه��ا �أو‬ ‫ا�ستبعادها �أو ال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫بغري ه��ذه ال �ع��ودة ي�ب��دو �أن�ن��ا يف هذه‬ ‫االل �ف �ي��ة أ�ي �� �ض��ا‪ ،‬ويف ع ��ام ‪� 2013‬سنظل‬ ‫نطرق مو�ضوع امل��ر�أة و�أدواره ��ا كمو�ضوع‬ ‫ي�ستحق النقا�ش والعمل م��ن �أج�ل��ه‪ ،‬كما‬ ‫بد�أ العامل يطرقه يف القرن التا�سع ع�شر‪،‬‬ ‫و�سنبقى نبحث يف متكني امل ��ر�أة دون �أن‬ ‫منكنها حقيقة؛ فهناك فرق بني التمكني‬ ‫والتمكن‪ ،‬ف��الأول نظري والثاين واقعي‪،‬‬ ‫والتمكن الذي نبحث عنه يجب �أن ي�صبح‬ ‫منطا ع��ام��ا يف ال�ع��امل ككل ولي�س جمرد‬ ‫ح��االت م�ف��ردة تزويقية لتجميل م�شهد‬ ‫عام ما يزال يناق�ش �أهلية الن�ساء يف جمال‬ ‫القيادة‪.‬‬ ‫فهل تقدمنا يف جمال املر�أة والقيادة �أم‬ ‫ت�أخرنا �أم راوحنا مكاننا؟ والإجابة لي�ست‬ ‫�سهلة‪ ،‬فهي تعتمد على الإطار واملرجعية‬ ‫التي نقارن �أنف�سنا بها يف العامل العربي‪،‬‬ ‫ف �ه��ل احل ��رك ��ة ال �ن �� �س��وي��ة ال �غ��رب �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ب��د�أت يف القرن التا�سع ع�شر تنادي بحق‬ ‫الت�صويت والأج� ��ور املت�ساوية واحل�ق��وق‬ ‫امل��دن�ي��ة ه��ي امل��رج�ع�ي��ة؟ �أم �أن �ن��ا ل��دي�ن��ا يف‬ ‫تاريخنا العربي اجنازات و�أمثلة كانت فيها‬ ‫املر�أة �أكرث متكنا وا�ستقاللية وحرية‪ ،‬اىل‬ ‫�أن �سيطرت علينا العادات والتقاليد التي‬ ‫ردت�ن��ا اىل عقلية جاهلية يف التعامل مع‬ ‫املر�أة‪ ،‬تنظر اليها كناق�صة وحترف معاين‬ ‫الن�صو�ص الدينية والتاريخية وتخرجها‬ ‫من �سياقها‪.‬‬ ‫فهل احل��ل �أي���ض��ا �أن ن�سري بالتبعية‬ ‫ل �ل �غ��رب يف ق���ض��اي��ا امل� � ��ر�أة‪ ،‬ك �م��ا ن���س�ير يف‬ ‫كثري من نواحي حياتنا‪� ،‬أم ن�سدد ونقارب‬ ‫بني اجليد يف ثقافتنا واحلكمة يف ثقافة‬ ‫الآخ� � ��ر؟ وه ��ل ي �ك��ون ال�ت�غ�ي�ير يف عقلية‬

‫امللك؟!‬

‫املجتمع وموقفه من قيادة الن�ساء بفر�ض‬ ‫القوانني واملعاهدات �أم بالعودة اىل �أ�سفل‬ ‫الهرم وتربية املجتمع على اح�ترام امل��ر�أة‬ ‫و�أدوراه ��ا �أو امل��زاوج��ة بني فر�ض القانون‬ ‫وتربية النا�س على روح القانون؟‬ ‫ك ��ل ه ��ذه �أ� �س �ئ �ل��ة �أ� �ص �ب �ح��ت م �ك��رورة‬ ‫وتختلف طرق التعامل يف الدول العربية‪،‬‬ ‫واحل��ل الو�سط �أن تتم درا� �س��ة دور امل��ر�أة‬ ‫يف كل امليادين‪ ،‬وعلى كل امل�ستويات لي�س‬ ‫كدور منف�صل عن الرجل بل كدور تكمايل‬ ‫� �ش �ق��ائ �ق��ي‪ ،‬وك �ل �م��ة � �ش �ق��ائ��ق ك �م��ا ج� ��اء يف‬ ‫احلديث النبوي «الن�ساء �شقائق الرجال»‬ ‫حتمل معاين الن�صف واملثيل‪ ،‬وال نريد �أن‬ ‫نكون كالغربيني نفرت�ض عدواة وندية مع‬ ‫الرجل ف�إما نحن يف امليدان �أو هو! �إن دور‬ ‫املر�أة لي�س مبجهول لنع ّرف به‪ ،‬وال مبنكر‬ ‫لنثبته �إن قمنا ب��ه ت�ق��دم و�إن ق�صرنا به‬ ‫ت�أخر‪ ،‬ولكن اخللل الأ�سا�سي يف الفهم هو‬ ‫التعامل مع الأم��ور من ب��اب اجلن�س وما‬ ‫يقت�ضيه ذلك من تقدمي او ت�أخري‪ ،‬فلي�س‬ ‫لنا ان ننكر ان جمتمعاتنا ذكورية �أبوية‪،‬‬ ‫واحل��ل الوحيد حل��رب ال��ذك��ورة والأن��وث��ة‬ ‫هو ان ت�صبح الكفاءة ال اجلن�س هي مناط‬ ‫التقدمي واال�ستخدام والتفوق‪ ،‬فال تقدم‬ ‫امل � ��ر�أة و ُي�ف���س��ح ل�ه��ا جم ��ال ك �خ��رم االب ��رة‬ ‫يف الكوتا وغ�يره��ا‪ ،‬ملجرد انها ام ��ر�أة وال‬ ‫ي�ترك امليدان على ات�ساعه للرجل ملجرد‬ ‫�أنه رجل‪ ،‬حتى لو كان ال يعرف كوعه من‬ ‫بوعه! و�صدق من ق��ال‪« :‬كونك رج�لا �أو‬ ‫ام � ��ر�أة ي �ن � ِّو ُع ��ش�ك��ل اب �ت�لائ��ك وام�ت�ح��ان��ك‬ ‫واختبـارك يف دار االمتحان يف هذه الدنيا‪،‬‬ ‫لكن جن�سك ال يغري من جوهر اجلزائية‬ ‫وامل�صريية �إىل اهلل عز وجل �شيئا»‪.‬‬ ‫يف غ�م��رة ه��ذا اجل��و االح�ت�ف��ايل حول‬ ‫العامل بيوم املر�أة‪ ،‬ال منلك اال �أن نت�ساءل‪:‬‬ ‫�أي��ن العامل واملجتمع ال��دويل ال��ذي عمي‬ ‫ع��ن ن���س��اء ��س��وري��ا املنتهكات امل��ذب��وح��ات؟‬ ‫ومل � � � ��اذا مل ي� �ط ��ال ��ب ب �ح �ق��وق �ه��ن ب � ��ذات‬ ‫الت�صميم الذي يفر�ض علينا به معاهداته‬ ‫وق��وان�ي�ن��ه؟ �أمل يتذكر ال�ع��امل ن�ساء غزة‬ ‫ال �ل��وات��ي ي�ف�ت�ق��دن الأم� ��ان وك��ل م�ق��وم��ات‬ ‫احل� �ي ��اة ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة �� �س ��وى يف م ��اراث ��ون‬ ‫للرك�ض‪ ،‬ون�سينا كل الأول��وي��ات احلياتية‬ ‫واالجن��ازات والتحديات العظيمة‪ ،‬وركزنا‬ ‫على اخلالفات والفرعيات التي ت�أتينا من‬ ‫اخلارج وتريد �أن تلب�سنا ثوبا غري ثوبنا؟‬ ‫امل � ��ر�أة �أ� �ص��ل ول�ي���س��ت ف��رع��ا‪ ،‬ولي�ست‬ ‫ي��وم��ا وال منا�سبة‪ ،‬ول��ن ن�ترك ف�ضل ما‬ ‫عندنا وان ق�صر املجتمع مبمار�سته ل�ضيق‬ ‫القوانني وال�شرائع الب�شرية مهما ظهرت‬ ‫ب�أثواب احلرية‪.‬‬ ‫د‪.‬تي�سري الغول‬

‫ثقافة األحذية واملسدسات!‬ ‫ق��د ي�ك��ون م��ن الطريف �أن ي�ك��ون ع�ضو‬ ‫ال�برمل��ان الأردين مو�شحاً مب�سد�س خفيف‬ ‫ي���س�ت�خ��دم��ه لأيّ ط� ��ارئ ي �ط��ر أ� ع �ل �ي��ه؛ لأن‬ ‫الأمن و�أخذ احليطة واحلذر �أمور مطلوبة‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة � �ض��د �أول� �ئ ��ك امل��زع �ج�ين ال��ذي��ن ال‬ ‫يريدون �أن يو�صلوها الرب‪ ،‬ويعاندون الوطن‬ ‫وي �ح��رج��ون رج��االت��ه ب��امل�ط��ال�ب��ة ب��الإ� �ص�لاح‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وقد يكون من الغريب �أي�ضاً �أن يت�س ّلح‬ ‫بع�ض ال �ن��واب ب��الأح��ذي��ة وال�ك�ن��ادر رداً على‬ ‫خ�صومهم‪ ،‬وع�ل��ى ط��ري�ق��ة منتظر ال��زي��دي‬ ‫ال��ذي ق��ذف ب��و���ش ب��احل��ذاء؛ لأن ال�ن��ائ��ب له‬ ‫احل��ق �أن يُخر�س اخل�صم‪ ،‬وخا�صة �إذا كان‬ ‫ذل��ك اخل�صم مزعجاً حمرجاً لأه��ل الف�ساد‬ ‫واملح�سوبيات!‬ ‫ن�ح��ن ع�ل��ى ي�ق�ين �أنّ ال�ب�ع����ض م��ن أ�ه��ل‬ ‫القرار يروق لهم تلك الت�صرفات والأفعال‪،‬‬ ‫بل �إ ّنهم ي�شجعونها يف قرارة �أنف�سهم ويدعون‬ ‫�إىل مثلها يف اخلفاء‪ ،‬بل ال ي�ستبعد �أن يج ّند‬ ‫بع�ض املح�سوبني ك��ي يفعلوا تلك الأف�ع��ال‬ ‫ال�شائنة التي ال ت�سيء �إىل فاعلها فح�سب‪،‬‬ ‫بل �إىل كل �أردين غيور يغار على �سمعة بلده‪.‬‬ ‫ل ��و ع �م �ل �ن��ا �إح �� �ص��ائ �ي��ة ل �ط �ي �ف��ة ل �ع��دد‬

‫«ال �ه��و� �ش��ات» و»ال �ط��و� �ش��ات» ال �ت��ي ح��دث��ت يف‬ ‫ال�برمل��ان الأردين ل��وج��دن��اه��ا ه��ي الأع �ل��ى يف‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬ول��وج��دن��ا أ�ي���ض�اً �أنّ ك��ل ال�صيحات‬ ‫والفزعات ال عالقة لها من قريب مب�صلحة‬ ‫ال��وط��ن وال م�صلحة امل��واط��ن‪ ،‬ب��ل جميعها‬ ‫تخرج من رحم حب الذات واجلاه والتحو�صل‬ ‫الأناين ذي الرائحة الكريهة النتنة‪.‬‬ ‫حينما رف��ع منتظر ال��زي��دي احل ��ذاء يف‬ ‫وج ��ه ب��و���ش ان�ح�ن��ى ك��ل ع��رب��ي ��ش�ه��م ل��ذل��ك‬ ‫ال�ف�ع��ل؛ لأن ��ه ك��ان ف�ع�ل ً‬ ‫ا وط�ن�ي�اً ال ي�ق��وم به‬ ‫�إ ّال ذو خلق رفيع وبطل بديع‪� ،‬أ ّم��ا �أن ترفع‬ ‫الأحذية وال�سكاكني وامل�سد�سات داخل وخارج‬ ‫�أروق ��ة جمل�س ال�ن��واب لأج��ل تدعيم «الأن��ا»‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬والذات القد�سية العالية‪ ،‬ومترير‬ ‫امل�صالح واملواقف للقادمات‪ ،‬فهذا �أمر م�شني‬ ‫ال ي�ستحق التحيات وال امل �ب��ارك��ات‪ ،‬وفاعله‬ ‫ج��اه��ل رغ ��م ك ��ل امل� � ؤ�ه�ل�ات ال �ت��ي ي�ح�م�ل�ه��ا‪،‬‬ ‫ف��امل��واط��ن ينتخب ال�ن��ائ��ب لأج ��ل �أن ي��داف��ع‬ ‫عن حقوقه وواج�ب��ات��ه‪ ،‬ولي�س لأج��ل افتعال‬ ‫ال���ش��رور وت�ق��دي��ح ال�ن��ا���س وف��ر���ض �سيطرته‬ ‫الل�سانية على من حوله؛ ليثبت أ� ّنه موجود‬ ‫وما هو حقيقة مبوجود وال مولود‪.‬‬ ‫ال ندري �أيها النا�س‪ :‬أ�ه��ذه هي نوع ّية‬

‫ف�صل‬ ‫وم�ق��اي�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ال ��ذي ُت ّ‬ ‫له القوانني و ُتقنن له ال�شرائع باخلفاء؟‬ ‫ه��ل الإ� �ص ��رار ع�ل��ى «ال �� �ص��وت ال��واح��د» هو‬ ‫�إ�صرار �أي�ضاً على وجود نواب يحملون تلك‬ ‫العقلية اخلرفة يف جمل�س يحرتم العقول‬ ‫والنقول؟‬ ‫و�أخ� �ي ��راً ول �ي ����س �آخ � � ��راً‪ :‬ه ��ل «ال �� �ص��وت‬ ‫ي�صب‬ ‫الواحد» الذي �أو�صل النواب اىل القبة ّ‬ ‫يف اجت��اه �إيجاد نوع ّية جمل�س ن��واب قوي �أم‬ ‫هزيل دخيل ال مي ّثل طموحات ال�شعب وال‬ ‫�آماله؟ رغم �إدراكنا مدى التناق�ض بني �إ�صرار‬ ‫احلكومة على فر�ض هذا القانون‪ ،‬وبني ما‬ ‫يحدث يف �أروقته من طو�شات وفزعات تثبت‬ ‫حقيقة الهمجية وع ��دم االن���ض�ب��اط‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط يف ت�صرفات �أع�ضائه‪ ،‬بل يف توجهاتهم‬ ‫وتطلعاتهم ب�إعطاء الأول��وي��ة لهذا الوطن‪،‬‬ ‫الذي يدعي اجلميع حبه واالنتماء اليه‪.‬‬

‫أ�ك � ��ا ُد أ�ج� ��زم ب��ذل��ك‪ ،‬ف � َم��ا مِ ��ن ع��اق��لٍ ي ��رى ه ��ذا ال�ع��ار‬ ‫الذي فا َح به كي�س ال ّنزاهة ال ّر�سمي يمُ ْ كِنه �أن يح�س بغري‬ ‫الإح�سا�س‪.‬‬ ‫دميقراطيتنا امل��وع��ودة �أ�صبحت ف�ضيحة «بجالجل»‬ ‫كما يقولون‪ ،‬تتناقلها الأمواج عرب الأثري للدنيا‪ ،‬لكن مِ ن‬ ‫ال�صعب عليه ‪-‬طبعا‪ -‬كملك �أن يُظهر م�شاعر الإحباط‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وال أ�ق� ُ‬ ‫�ول الأ�سف تجُ اه ما جرى حتت القبة‪ ،‬التي ب َّ�شر بها‬ ‫الأردنيني والعامل املتمدّن �شهورا عدة‪.‬‬ ‫منطقيا وميكانيكيا ي�صعب تفكيك امل�ح��رك ّ‬ ‫املعطل‬ ‫الذي عُطبت قطعه الأ�سا�سية‪ ،‬ثم يَع ّز على مالك املركبة �أن‬ ‫يُلقيها بعيدا‪ ،‬ويث ُقل عليه ُكلفة التجديد‪ ،‬في�ؤثر االحتفاظ‬ ‫بها‪ ،‬ويطلب من الف ّني عنده �إع��ادة تركيبها‪ ،‬بعد م�سحها‪،‬‬ ‫ثم يتوقع منها �أداء خمتلفا‪ ،‬يختفي عيوبها التي ُت�صدّع‬ ‫الر�أ�س‪ ،‬وتقلق املنام‪.‬‬ ‫هذا هو ما ح�صل لمِ َكنة مركبة الدولة‪ ،‬وخطورة املرحلة‪،‬‬ ‫ومقت�ضى الأمانة مل يعودا يحتمالن احلوم حول امل�شكلة‪،‬‬ ‫والإ�شارة �إليها من بعيد‪ ،‬بل يقت�ضيان منا قدرا كبريا من‬ ‫ال�صدق واجل��ر�أة‪ ،‬وما يكا ِف ُئهما عند النظام من ال�شجاعة‬ ‫واالحتمال‪ّ ،‬‬ ‫لتخطي الأزمة‪ ،‬ومللة خيوطها املبعرثة‪.‬‬ ‫منذ البداية وق��ع امللك ‪-‬بحكم ظ��روف توليه‪� -‬أ�سري‬ ‫ِّ‬ ‫َال�ضباع التي عا�شت زمنا طويال يف �سدة احلكم‪ ،‬و�ش ّكلت معا‬ ‫دائرة مغلقة حول غرفة التحكم يف م�سار الدولة‪ ،‬و�أخذت‬ ‫مبفاتيح الإدارة‪ ،‬ووجدت فر�صتها لتو�سيع دائرة �سيطرتها‪،‬‬ ‫لت�ستوعب الأحباب واخل ّ‬ ‫الن‪ ،‬وتنفيذ الأجندات ال�شخ�صية‬ ‫حل�ن�ك��ة واخل�ب�رة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت م�ك�ب��وح��ة ن��وع��ا م ��ا‪ ،‬ب�ح�ك��م ا ِ‬ ‫والقدرة على املوازنة يف العهد ال�سابق‪.‬‬ ‫املحتكرون مفا�صل احلركة يف ال��دول��ة‪ ،‬و�ضعوا امللك‬ ‫اجل��دي��د يف دوام ��ة ال�ق�ل��ق‪ ،‬و�أغ��رق��وه يف ظلمة ال�شك بكل‬ ‫مكونات املجتمع احل ّية؛ لأنهم يخ�شون من �إمكانية ك�سره‬ ‫طوق �سيطرتهم يف العهد اجلديد‪ ،‬وبالتايل ت�ضييق جمال‬ ‫احل��رك��ة عليهم‪ ،‬ف� أ�ف���س��دوا ع�لاق��ة امل�ل��ك بها ُم�ب�ك��را ج��دا‪،‬‬ ‫و أ�ح��اط��وه بهالة م��وه��وم��ة م��ن ال ��والء ال �ك��اذب‪ ،‬واحلماية‬ ‫واالحت�ضان‪ ،‬مما �ضمن لهم انطالق �أيديهم يف مقدّرات‬ ‫ال�شعب‪ ،‬فا�ستفادت كل املنظومة!! لكن على ح�ساب تفكيك‬ ‫م�ؤ�س�سة ال��وط��ن‪ ،‬لت�صبح ملكا خا�صا‪� ،‬أفقد الوطن �أمنه‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي واملجتمعي‪.‬‬ ‫ك ��ان ع�ل��ى امل �ل��ك م�ن��ذ ب��داي��ة ال�ف�ع��ل الإ� �ص�ل�اح��ي‪� ،‬أن‬ ‫يدرك �أن ال�شعب بات على اطالع مبا�شر مبا جرى‪ ،‬ووعي‬ ‫كامل بحقيقة ما يجري؛ النك�شاف الأم��ر‪ ،‬وظهور �آث��اره‬ ‫وانت�شارها‪ ،‬و�صعوبة ال�سيطرة عليها‪ ،‬و�أن املنطقة مت ّر‬ ‫مبرحلة حتوالت عميقة و�ضرورية؛ لت�صفية َم َكامِ ن العِلل‪،‬‬ ‫و�أ ّن ��ه ال ميكن ا�ستثناء الأردن منها‪ ،‬واخل �ط��وة احلكيمة‬ ‫كانت تقت�ضي منه �أن ي�ستغني عن تلك اجلهة التي ورطت‬ ‫�سيا�ساته‪ ،‬و�أن يتخلى عن �أدوات��ه القدمية‪ ،‬ويُقدِّم للنا�س‬ ‫ُوجوها نظيفة ُتقنع النا�س‪ ،‬و َتنال ثِق َتهم ودعمهم؛ لرتميم‬ ‫ع�شر �سنوات من الإدراة الفا�شلة‪.‬‬ ‫لكن يبدو �أن �سطوة الفئة الفا�سدة ما تزال قوية‪ ،‬و�أنها‬ ‫حمل ثقته و�سبب اطمئنانه �إىل اللحظة‪ ،‬وعليها يراهن‪،‬‬ ‫وال يخلوا الأمر من خيوط خارجية‪ُ ،‬تق ّرر حدود التغيري‬ ‫املقبول به �إقليميا ودوليا‪ ،‬و�إن كان هذا على ح�ساب ال�شعب‬ ‫وحقوقه‪ ،‬و�إن كان يف الأمر �أي�ضا قد ٌر من املجازفة‪ ،‬ما دام‬ ‫ال�شعب �إىل اللحظة‪ ،‬وب�شكل غري متوقع‪ ،‬يتح ّلى بال�صرب‬ ‫ُ‬ ‫اجلميل؛ خوفا من معادلة التغيري‪ ،‬ال ن��زوال عن احلقوق‬ ‫امله�ضومة‪.‬‬ ‫على امللك �أن يدرك �أن ثقته يف غري حملها‪ ،‬و�أن ر�صيده‬ ‫ينفد ب�سرعة لت�شبثه ب�أ�صحابها‪ ،‬و�أن حماولة �إيهام النا�س‬ ‫�أن اخلطر قادم من جهة املطالبني بالإ�صالح‪ ،‬ال من جهة‬ ‫امل�س�ؤولني عن الف�ساد‪ ،‬لن جتدي نفعا‪.‬‬ ‫�إن ا�ستمرار حماولة ال�سيطرة على ال�شعوب‪ ،‬وت�شويه‬ ‫وعيها‪ ،‬وتعمية الأمر عليها‪ ،‬ال ينجح يف كل مراحل احلكم؛‬ ‫لأن��ه أ���س�ل��وب �سينك�شف يف النهاية على ر�أي حكيم الهند‬ ‫و�أدي�ب�ه��ا إ�ق �ب��ال‪ :‬فالذين ي��داف�ع��ون النظام بهذا الأ�سلوب‬ ‫مي��ار��س��ون يف ا ُ‬ ‫حل�ك��م خ�صائ�ص الثعالب‪ ،‬وه��ي لي�ست من‬ ‫م �ق��وم��ات احل �ك��م ال��ر� �ش �ي��د‪ ،‬ح�ي�ن جت�ع��ل مِ ��ن خِ �ي��ار الأم ��ة‬ ‫وخمل�صيها‪ ،‬وهم بر�سالتهم ودوره��م (ككليم اهلل مو�سى)‪،‬‬ ‫لعنة على قومهم‪ ،‬يف حني ُتتاجر بالفا�سدين وتقدمهم‪،‬‬ ‫ت�صديقا لقوله تعاىل‪َ { :‬ف � إِ� َذا َجاء ْت ُه ُم الحْ َ َ�س َن ُة َق��ا ُل��واْ َل َنا‬ ‫ُو�سى َومَن َّم َع ُه} لكن‬ ‫هَـ ِذ ِه َو إِ�ن ُت ِ�ص ْب ُه ْم َ�س ِّي َئ ٌة ي ََّطيرَّ ُ واْ بمِ َ‬ ‫�أخطاء �أئمة الفا�سد كفيلة ب�إبطال ال�سحر‪ ،‬وثورة امل�سحور‬ ‫على نهج ال �ف��رع �ن��ة‪�{:‬أَال �إِنمَّ َ ��ا َط��ا ِئ � ُر ُه � ْم عِ �ن� َد اللهّ ُ َو َل�ـ� ِك��نَّ‬ ‫أَ�كْثرَ َ ُه ْم َال َي ْعلَ ُمو َن} (الأعراف‪)131 :‬‬ ‫ب�شر ِع الأ�سو ِد �إما ُم العبيدِ‬ ‫يَرى دائما حِ كم َة ال ُّثعلبانِ‬ ‫كلي ُم اهلل يُرى لعن ًة‬ ‫على قومه يف ُخطوبِ الزمانِ‬ ‫وال���ش�ع��ب الأردين ق��ال�ه��ا ��ص��راح��ة‪ :‬ه��و ي��ري��ده �إم��ام��ا‬ ‫�ح� ��رار‪ ،‬ال إ�م ��ام ��ا ل �ق �ط �ي��ع‪ ،‬ي��رف ����ض ال ��وع ��ي الأردين‬ ‫ل�ل � أ‬ ‫اال�ستمرار فيه‪.‬‬ ‫امل �ل ��ك م �ع �ن��ي مب��واج �ه��ة امل �� �ش �ك �ل��ة ب�ن�ف���س��ه م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫ومب�س�ؤولية كاملة‪ ،‬و�أن ال يفوّ�ض بها �أحد من الفا�سدين‪،‬‬ ‫وعليه �أن يعلم يقينا �أن كلفة ا�ستغنائه عن غ��دد الف�ساد‬ ‫املع�شع�شة ح��ول��ه‪ ،‬أ�ق ��ل ك�ث�يرا م��ن كلفة ا��س�ت�م��رار �سيا�سة‬ ‫احل�صار والإق���ص��اء واالغ�ت�ي��ال‪ ،‬ل�ك�ف��اءات ال��وط��ن ورج��ال��ه‬ ‫الأطهار‪ ،‬الذين هم جواد الرهان الرابح ال حمالة يف زمن‬ ‫ت�صويب الأو�ضاع العربية‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 542 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 543 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 1731 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬دياال �شفيق احمد عبيدات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه عدنان عارف جعفر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬دي��ر غ�ب��ار ��ش��ارع االف �ئ��دة بناية‬ ‫رقم ‪38‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/3/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬املركز العربي للقلب واجلراحة‬ ‫اخلا�صة ‪ /‬مالك اال�سم التجاري ‪ -‬املركز‬ ‫العربي الطبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ع �م��ان ‪� � /‬ش��ارع ع �ب��داهلل غ��و� �ش��ة م�ق��اب��ل‬ ‫�صحيفة املمتاز‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/3/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬املركز العربي للقلب واجلراحة‬ ‫اخلا�صة ‪ /‬مالك اال�سم التجاري ‪ -‬املركز‬ ‫العربي الطبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حممد يو�سف مداهلل الطراونة‬

‫حممد م�صطفى �صالح يون�س‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عندب احلمود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حذام عبدالرزاق عبدالعزيز‬

‫عمان ‪ /‬جبل عمان الدوار االول بجانب‬ ‫بامبو �سماك‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/3/24‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬املركز العربي للقلب واجلراحة‬ ‫اخلا�صة ‪ /‬مالك اال�سم التجاري ‪ -‬املركز‬ ‫العربي الطبي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200044420( :‬‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬ ‫�شركة منري فريد �سعاده و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )32855‬بتاريخ ‪ 1993/4/19‬قد تقدمت بطلب‬ ‫لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2013/3/7‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة منري فريد عبدالرحمن �سعاده م�صفي ًا لل�شركة‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪0796938387 /‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫نعي حاج فا�ضل‬ ‫ينعــــــــي‬

‫�آل عبيـــد واقربا�ؤهـــم وان�سبا�ؤهــــم‬ ‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاج عبدالوهاب قا�سم عبيد (�أبون�ضال)‬

‫الذي انتقل �إىل رحمة اهلل تعاىل �أول �أم�س اجلمعة‬ ‫وقد ووري جثمانه الرثى يوم �أم�س ال�سبت‬ ‫تقبل التعازي اليوم و غدا للرجال يف جمعية �شويكة للتنمية االجتماعية ‪/‬‬ ‫�شارع اجلامعة مقابل جمدي مول‬ ‫و للن�ساء يف منزل الفقيد بجوار جريدة الر�أي مبنى ‪� 30‬شقة ‪6‬‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫انذار عديل بعزل وكالة بوا�سطة‬ ‫ال�سيد الكاتب العدل لدى حمكمة‬ ‫بداية جنوب عمان‬

‫الرقم‪� 2013-2008-23-2 :‬سجل عام‬ ‫التاريخ‪2013/2/17 :‬‬ ‫ا�سم املنذر‪:‬‬

‫جناح �أحمد حممود احلمادين‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جاوا ‪0796162078 -‬‬ ‫الرقم الوطني ‪9782032889‬‬ ‫ا�سم املنذر اليه‪:‬‬ ‫ناجح ح�سن لطيف عليا‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ج ��اوا ق��رب مدر�سة‬ ‫ج��اوا االع��دادي��ة للبنني ‪0787677128‬‬ ‫االمريكي اجلن�سية‬ ‫الوقائع‪ :‬تعلم ب�أنكم قد قمتم بتوكيلي‬ ‫بالوكالة (اخلا�صة) بتاريخ ‪2011/7/26‬‬ ‫وال�صادرة عن دائرة كاتب عدل حمكمة‬ ‫ب��داي��ة جنوب عمان ذات ال��رق��م العديل‬ ‫‪ 2011/9325‬ف��إن�ن��ي �أب�ل�غ�ك��م ب��أن�ن��ي لن‬ ‫�أن � ��وب ع�ن�ك��م ب �ع��د ت ��اري ��خ ه ��ذا االن� ��ذار‬ ‫وق��د عزلت نف�سي عن القيام ب��أي عمل‬ ‫يخولني ب�ه��ذه ال��وك��ال��ة بالنيابة عنكم‬ ‫وبذلك تعترب الوكالة الغية اعتبارا من‬ ‫هذا التاريخ واقبلوا االحرتام‪.‬‬ ‫املنذر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3805( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عاطف علي حممد ال�شقارين‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪� � /‬ش��ارع م��ادب��ا ع�م��ارة‬ ‫البنك العربي ط‪4‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 7000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬اليف �سليم فالح‬ ‫ال�سواعري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬

‫ار�ض للبيع �ضاحية الر�شيد‬ ‫خربة م�سلم م�ساحة ‪750‬م‬ ‫على ��ش��ارع ودخ�ل��ة مرتفعة‬ ‫ج �م �ي��ع اخل� ��دم� ��ات ت���ص�ل��ح‬ ‫ال�� �س� �ك ��ان �أو ف �ي�ل�ا ب���س�ع��ر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع اب � ��و ن���ص�ير‬ ‫ح ��و� ��ض ال��و� �س �ي��ة م���س��اح��ة‬ ‫‪500‬م ��س�ك��ن ج واج �ه��ة ‪21‬م‬ ‫ع� �ل ��ى � � �ش � ��ارع ‪12‬م ج �م �ي��ع‬ ‫اخل ��دم ��ات ب���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0772336540‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع م ��رج احل�م��ام‬ ‫ن ��اع ��ور اجل ��دي ��دة م���س��اح��ة‬ ‫دومن مرتفعة منطقة فلل‬ ‫يوجد فيها من�سوب ت�صلح‬ ‫ل �ف �ي�ل�ا او ا�� �س� �ك ��ان ه��ات��ف‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ال � � �ل �ب��ن ا� � �س � �ك� ��ان‬

‫ال�صيادلة م��زرع��ة م�شجرة‬ ‫م �� �س ��اح ��ة ‪ 4‬دومن و‪200‬‬ ‫م�تر ع�ل��ى ��ش��ارع�ين ام��ام��ي‬ ‫وخ �ل �ف��ي م� �ن ��زل ‪ 100‬م�تر‬ ‫ريفي جميع اخلدمات خلف‬ ‫ا��س�ك��ان ال���ص�ي��ادل��ة منطقة‬ ‫م��زارع م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين �أم ق�صري‬ ‫قطعة ار���ض م�ساحة ‪840‬م‬ ‫حو�ض ‪ 7‬بواجهة ‪20‬م تنظيم‬ ‫�سكن (ج) جميع اخلدمات‬ ‫��س�ه�ل��ة م���س�ت��وي��ة ��ص�خ��ري��ة‬ ‫ب�سعر ‪ 110‬دينار املرت قابل‬ ‫للتفاو�ض للجادين ويتوفر‬ ‫م�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال � � ��زه � � ��ور ‪� � /‬ض ��اح �ي ��ة‬ ‫احل � � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-560( /11-3‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سناء عثمان �شعبان غايل‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪/‬ط�برب��ور ��ش��ارع عني‬ ‫م��اع��ون ا�سكان الريا�ض ‪ -‬بناية رق��م ‪6‬‬ ‫الطابق االول‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-3 :‬‬ ‫(‪� )2011/3816‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ 2654.522 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪�� :‬س�ع��دي ها�شم‬ ‫حممود ع�ساف املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صالح ابراهيم احمد ح�سن‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى باحلق ال�شخ�صي ‪/‬‬ ‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء ناعور‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 17 ( / 3-6‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬زي� ��اد ع�ب��داحل�م�ي��د‬ ‫عبدالهاي احل�ساميه‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫��س�ح��اب ‪ /‬احل ��ي اجل �ن��وب��ي ب��ال �ق��رب من‬ ‫�شارع ال�ستني بجانب منزل عودة ابو زيد‬ ‫ رقم الهاتف‪0777264690 :‬‬‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/3/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬خالد حممد علي املحارمة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ /‬البنيات ق��رب جامعة‬ ‫البرتاء‬ ‫ال �ت �ه �م��ة ‪ :‬ال � ��ذم (‪- )191+188+358‬‬ ‫ال �ت �ح �ق�ير (‪ - )196+190+360‬ال �ق��دح‬ ‫(‪)193+189+188+359‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/3/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال� ��دع� ��وى رق� ��م �أع �ل ��اه وال� �ت ��ي �أق��ام �ه��ا‬ ‫ع�ل�ي��ك احل ��ق ال �ع ��ام وم���ش�ت�ك��ي ع �ب��داهلل‬ ‫عبداحلافظ عبد اهلل العفي�شات‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 73 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬

‫امين �سامل عايد عبد ربه‬

‫اياد عبد الرحمن حممد عياد‬

‫�إنذار موجه بوا�سطة ح�ضرة كاتب العدل بال�سلط الأكرم‬ ‫رقم الإنذار ‪2013 / 720 :‬‬ ‫املنذر‪ :‬املحامي طريف �شفيق عي�سى نبيل وك�لا�ؤه املحامون �شادي حيدر‬ ‫ال�صباغ و�آخرون‬ ‫املنذر �إليه ‪� :‬إبراهيم احمد علقان �أبو حمور‬ ‫عنوانه للتبليغ ‪:‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫وقائع الإنذار ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر �إليه �إن املنذر قام باالتفاق مـــع املنذر �إليه ‪ ,‬علي �شراء قطعة‬ ‫الأر�ض رقم (‪ ) 83‬حـــو�ض ( ‪ ) 15‬كرم �أديب مــن �أرا�ضي حمافظة ال�سلط ‪,‬‬ ‫والبالغ م�ساحتها دومنان و�أربعه وت�سعني مرتا مربعا ‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم املنذر �إليه �إن املنذر قام بت�سليم املنذر �أليه ال�شيك رقم‬ ‫( ‪ ) 985564‬امل�سحوب من البنك العربي ‪,‬فرع ال�شمي�ساين ‪,‬‬ ‫من ح�ساب �شركة مكتب نبيل للقانون ‪,‬بقيمة (‪� ) 1000‬ألف دينار كعربون‬ ‫عن ثمن قطعة الأر�ض �أنفة الذكر ‪.‬‬ ‫‪ -3‬يعلم املنذر �إليه بعدم �إمتام عقد البيع ‪ ,‬حيث مل يتم ت�سجيل البيــــع لدى‬ ‫دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة املخت�صة‪ ,‬علما �إن عقد البيع يعتــــرب باطال يف هذه‬ ‫احلالة حيث مل تراعي ال�شكلية التي �أوجبها القانون لبيع الأم��وال غري‬ ‫املنقولة ‪,‬وبالتايل �إعادة احلال كما كان علية قبل التعاقـد‬ ‫‪ – 4‬كمـــا ويعلم املـــنذر �إليه انه مـــن حق املــنذر ا�سرتداد ما دفعه كعربون‬ ‫لعقد بيع قطعه الأر�ض �أعاله ‪ ,‬وبالتايل يعلم املنـــذر �إلية �إن املنذر ي�ستحق‬ ‫مبلغ ( ‪� ) 1000‬إلف دينار ‪.‬‬ ‫ملا تقـــدم فان املـــنذرة تنذركــم ب�ضرورة دفع مبلغ ( ‪� ) 1000‬إلف دينار الذي‬ ‫ميثل املبلغ الذي دفعه املنذر كعربون ل�شــــراء قطعـــــة الأر�ض �أعاله نتيجة‬ ‫لبطالن عقد البيع ‪ ,‬وذلك خالل �ســـــــبعة �أيــام حتـــ�سب من تاريـــــخ تبلغكم‬ ‫لهذا الإنذار‪ ,‬وبعكـــ�س ذلك �ســــيعمل املنذر �إىل اتخاذ الإجراءات القانونية‬ ‫الكفيلـــــة بتح�صيل املبلغ التي‬ ‫يف ذمتكــــم م�ضافا �إليها الر�سوم وامل�صــــاريف و�إتعاب املحامــاة والفائـــدة‬ ‫القانونيـة من تاريخ اال�ســـتحقاق و حتى ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫املنذر املحامي طريف �شفيق نبيل‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫�إنذار موجه بوا�سطة كاتب عدل عمان الأكرم‬ ‫رقم الإنذار ‪2013 / 7419 :‬‬ ‫املنذر‪ :‬الدكتور ب�سام مرجى فاخوري وكال�ؤه املحامــــون طريف �شفيق نبيل‬ ‫املنذر �إليهما‪:‬‬

‫‪.1‬م�ؤ�س�سة الفوار�س للديكور والقرميد‪ ،‬مالكة اال�سم التجاري‬ ‫«م�ؤ�س�سة الفوار�س للديكور»‪ ،‬امل�سجلة يف ال�سجل التجاري يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة حتت الرقم (‪ )151029‬وحتمل الرقم‬ ‫الوطني (‪)100245527‬‬ ‫‪ .2‬تي�سري حممد يو�سف العامر‬ ‫جمهولني مكان الإقامة‬

‫عنوانهما للتبليغ‪ :‬‬ ‫وقائع الإنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر �إليهما ب�أنه مت االتفاق والتعاقد مع املنذر يف �شهر متوز من‬ ‫عام ‪ 2010‬لغايات �إن�شاء مظلة وتغطيتها بالقرميد على فرندة البيت املقام‬ ‫يف مزرعة املنذر‪ ،‬الكائنة يف منطقة النبي يو�شع‪ ،‬يف مدينة ال�سلط‪.‬‬ ‫‪- 2‬يعلم امل�ن��ذر �إليهما ب�أنهما قاما باالتفاق م��ع امل�ن��ذر ب��ان يقوما بكافة‬ ‫الإعمال والإ�شراف الالزمة لإن�شاء الربندة‪ ،‬ومن �ضمنها �أعمال احلديد‬ ‫والقرميد واخل�شب والديكور‪ ،‬مقابل مبلغ (‪ )8000/-‬ثمانية �أالف دينار‬ ‫�أردين قام بدفعها املنذر للمنذر �إليهما‪ ،‬على ان يقوم املنذر �إليهما ب�ضمان‬ ‫هذه الأعمال �ضد �أي عيب او خطا يف الت�صميم �أو التنفيذ و�ضمان �أي ت�سرب‬ ‫للمياه‪.‬‬ ‫‪-3‬يعلم املنذر اليهما انه ويف �شتاء عام ‪ 2011‬ت�سربت املياه من القرميد مما‬ ‫�أحلق ال�ضرر والتلف بالديكور والأخ�شاب والأثاث داخل الربندة‪ ،‬حيث قام‬ ‫املنذر اليهما وبعد الك�شف على الربندة بفك أ�ج��زاء من القرميد وو�ضع‬ ‫بع�ض القطع اخل�شبية وتلبي�سها ب� أ�ل��واح من م��واد �إ�سفلتية ع��ازل��ة‪ ،‬وقام‬ ‫املنذر اليهما ب�إيهام املنذر بدفع مبلغ (‪ )2500/-‬دينار للمنذر اليهما �أثمان‬ ‫هذه الإعمال‪ ،‬ت�سريعا لهذه الإعمال حيث قام بدفعها‪،‬بالرغم من �أن هذه‬ ‫الإع�م��ال مكفولة من قبل املنذر اليهما حيث قاما بتنظيم كفالة �أخ��رى‬ ‫�أ�ضافية وملدة ثمانية �سنوات حتى تاريخ ‪ 2020/4/20‬و�إيهام املنذر ب�أنهما‬ ‫�سيقومان بتعوي�ضه و�إرجاع كافة املبالغ ال�سابقة التي تكبدها ودفعها املنذر‪.‬‬ ‫‪-4‬يعلم املنذر �إليهما �أنه ويف بداية عام ‪ 2013‬ونتيجة للأخطاء والعيوب‬ ‫يف �إع�م��ال وتنفيذ ال�برن��دة م��ن قبل امل�ن��ذر �إليهما‪ ،‬ت�صدع �سقف الربندة‬ ‫وت�ساقطت أ�ج��زاء منه و�أ�صبح عر�ضة لالنهيار و�سقوط قطع القرميد‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تهريب ملياه الأم�ط��ار و�إت�ل�اف لواجهات الأملنيوم وات�لاف‬ ‫ل�ل�أث��اث م��رة �أخ��رى وال��دي�ك��ور بالإ�ضافة �إىل تعر�ض امل�ن��ذر وعائلته اىل‬ ‫اخلطر والأذى‪.‬‬ ‫‪ -5‬يعلم املنذر �إليهما ان املنذر طالبهما ب�إجراء الإ�صالحات كاملة تنفيذا‬ ‫للكفاالت ودفع كامل التعوي�ض عن الأ�ضرار التي حلقت به‪� ،‬إال �إنهما متنعا‬ ‫عن ذلك‪ ،‬مما ا�ضطر املنذر �إىل التعاقد مع �إحدى ال�شركات خلطورة الأمر‬ ‫حيث تبني نتيجة اخلربة والك�شف بالإ�ضافة للأخطاء والعيوب اجل�سيمة‬ ‫وملا تقدم �أعاله‪ ،‬ظهر عيوب ونق�ص يف كميات احلديد بن�سبة (‪ )%50‬وفتالن‬ ‫يف اجل�سور و�ضعفها‪ ،‬بلغ تكلفة �إ�صالحها مبلغ (‪� )6000/-‬ستة �آالف دينار‬ ‫�أردين‪.‬‬ ‫جلميع ما �سبق ذك��ره ف��ان املنذر ينذركم ويطالبكم ب�ضرورة دف��ع املبالغ‬ ‫التي تكبدها املنذر والبالغة يف جمموعها مبلغ (‪ )16500/-‬دينار‪ ،‬خالفا‬ ‫للتعوي�ض ع��ن الأ� �ض��رار امل��ادي��ة وامل�ع�ن��وي��ة‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال ث�ل�اث أ�ي ��ام من‬ ‫ت��اري��خ تبلغكم ه��ذا ا إلن ��ذار ال�ع��ديل‪ ،‬وب�خ�لاف ذل��ك ويف ح��ال متنعكم فان‬ ‫املنذر �سيقوم باتخاذ كافة ا إلج��راءات القانونية الالزمة لتح�صيل حقوقه‬ ‫واللجوء �إىل الق�ضاء مب��ا يف ذل��ك �إق��ام��ة �شكوى جزائية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫املطالبة بالتعوي�ض وت�ضمينكم الر�سوم وامل�صاريف وبدل �أتعاب املحاماة‬ ‫والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫وكالء املنذر‬ ‫املحامي طريف �شفيق نبيل‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫‪17‬‬

‫مم � �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل �ل�اب� ��ات ق� ��رب امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫احل� ��رة ع�ل��ى ث�ل�اث � �ش��وارع‬ ‫امل � �� � �س � ��اح � ��ة ‪ 17‬دومن ‪/‬‬ ‫فر�صة ا�ستثمارية ناجحة‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫�� � �ش � ��ارع ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 22‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م ��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬

‫ق � ��رق� � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراعية قاع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال��زرق��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع� �ل ��ى � �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي ال �� �س �ع��ر‬ ‫‪ 7‬االف ك� ��ام� ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫املا�ضونة حو�ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال���س�ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع�ج�ل��ون ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬

‫قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 4‬دومن � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬ ‫ث �ق �ي �ل��ة ‪ /‬ح ��و� ��ض ح�ن��و‬ ‫الك�سار ‪ /‬امل�ساحة دومن‬ ‫و‪932‬م‪ / 2‬واج �ه ��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬قريبة م��ن دوار زم��زم‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شقق �سكنية للبيع ‪ -‬عني‬ ‫البا�شا ‪ -‬م�ساحة ك��ل �شقة‬ ‫‪150‬م‪ 3 - 2‬غرف نوم واحدة‬ ‫م��ا� �س�تر ‪ 3 +‬ح �م��ام��ات ‪2 +‬‬ ‫�صالون ‪ +‬م�صعد تقع على‬ ‫‪� 3‬شوارع للمراجعة هاتف‪:‬‬ ‫‪0797643151‬‬

‫‪-------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫‪ 125‬مرت ‪ 3‬نوم حمامني‬ ‫وا�� �س� �ع ��ة ب� ��رن� ��دة م�ط�ب��خ‬ ‫راك��ب ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫م� �ع� �ف ��ى م� � ��ن ال� ��ر� � �س� ��وم‬ ‫وي� � �ت � ��وف � ��ر ع� � � ��دة � �ش �ق��ق‬ ‫بنف�س ال�ع�م��ارة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م� �ن ��زل م���س�ت�ق��ل‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ‪433‬م‪� 2‬سكن‬ ‫د مقام عليها بناء ‪4 192‬‬ ‫واجهات حجر ممكن بناء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ام ��ام ��ي وخ �ل �ف��ي امل��وق��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ 5‬حم�ل�ات‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫جت� ��اري� ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫جبل عمان �شارع الأم�ير‬ ‫حم �م��د ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل��اد‬ ‫� �ش �ق��ق ع � �م� ��ارات م �ن��ازل‬ ‫جم � � �م � � �ع� � ��ات جت� � ��اري� � ��ة‬ ‫قطع �أرا� �ض��ي �سكنية �أو‬ ‫جت��اري��ة ال يهم امل�ساحة‬ ‫ب��ال�ب�ن�ي��ات امل�ق��اب�ل�ين حي‬ ‫ن� � � ��زال ال � � � � ��ذراع ن ��اع ��ور‬ ‫ط��ري��ق امل �ط��ار ال �ي ��ادودة‬ ‫وامل � � �ن� � ��اط� � ��ق امل� �ح� �ي� �ط ��ة‬ ‫م � ��ن امل � ��ال � ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م� � � �ط� � � �ل � � ��وب ارا�� � � � �ض � � � ��ي‬

‫ا� � �س � �ت � �م � �ث� ��اري� ��ة ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �ن ��اج ��ح‪/‬‬ ‫يف�ضل من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء ب�ي��وت‬ ‫م�ستقلة ‪� /‬شقق �سكنية‬ ‫‪� � /‬ض �م��ن ج �ب��ل ع �م��ان ‪/‬‬ ‫احل �� �س�ين ‪ /‬ال �ل��وي �ب��دة ‪/‬‬ ‫ال ��زه ��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951 /‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫م�ط�ل��وب ارا� �ض��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م ��ن م� �ن ��اط ��ق ع �م��ان‬ ‫م ��ن امل ��ال ��ك م �ب��ا� �ش��رة ‪/‬‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ‪ /‬ال ��زه ��ور ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني �شارع‬ ‫احل� ��ري� ��ة‪� � /‬ش �ف��ا ب � ��دران‬ ‫‪ /‬اب� ��و ن �� �ص�ير ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬


‫‪18‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫لقاء م�ؤجل من اجلولة ‪ 17‬لدوري املحرتفني‬

‫حممد قدري ح�سن‬ ‫الشوط الثالث‬

‫البقع��ة والجزي��رة‪ ..‬أمانٍ متش��ابهة‬

‫حذار من التالعب‬

‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬ ‫ب �ع��د اجل��ول��ة ‪ 17‬م��ن �أ� �ص��ل ‪ 22‬م �ق��ررة ��ض�م��ن دوري‬ ‫املحرتفني ل�ك��رة ال�ق��دم ت�ب��دو ح�ظ��وظ �شباب الأردن �أك�ثر‬ ‫م��ن غ�يره با�ستعادة اللقب‪ّ ،‬‬ ‫ف�ضل حالة اال�ستقرار الفني‬ ‫والإداري التي يعي�شها منذ بداية املو�سم‪.‬‬ ‫بلغة الأرق ��ام متلك ف��رق ال��وح��دات وال�ع��رب��ي والرمثا‬ ‫والفي�صلي فر�صة املناف�سة على اللقب‪ ،‬و�إن كنتُ �شخ�صياً‬ ‫أرجح انح�صار املناف�سة النهاية على اللقب بني �شباب الأردن‬ ‫� ّ‬ ‫والوحدات‪.‬‬ ‫ب�ع�ي��داً ع��ن ��ص��راع القمة وال �ق��اع ت�ب��دو ف��رق ذات را���س‬ ‫واجلزيرة ومن�شية بني ح�سن م�ستقرة يف دائ��رة الو�سط ال‬ ‫�أمل لها باللقب وال خوف عليها من �شبح الهبوط‪.‬‬ ‫فرق البقعة وال�صريح والريموك و�شباب احل�سني تبدو‬ ‫يف م�أزق‪ ،‬بل ويف دائرة اخلطر‪.‬‬ ‫ف��ري��ق ��ش�ب��اب احل���س�ين ي�ح�ت��اج مل�ع�ج��زة ك��روي��ة لتفادي‬ ‫الهبوط والتخل�ص من �شبح املركز الثاين ع�شر والأخري‪.‬‬ ‫واقع احلال ي�شري �إىل �أنّ املناف�سة تبدو حمتدمة بني‬ ‫البقعة وال�صريح والريموك �أح��د هذه الفرق الثالثة من‬ ‫امل�ؤكد �أ ّنه �سريافق �شباب احل�سني يف رحلة العودة للدرجة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫‪ 31‬مباراة متبقية من عمر دوري املحرتفني للمو�سم‬ ‫احلايل‪ ،‬واحلديث بد�أ يف �شارع امل�سابقة وبني �أو�ساط �أنديتنا‬ ‫عن توقعات بتالعب يف نتائج بع�ض املباريات!‬ ‫جت��ارب املا�ضي ع ّلمتنا �أنّ بيع املباريات‪ ،‬بل وبلغة �أدق‬ ‫«التالعب يف نتائج بع�ض املباريات» ظاهرة ميكن �أن نراها‬ ‫يف ختام مو�سمنا الكروي متاماً كما كان احل��ال يف دوري��ات‬ ‫�شقيقة و�صديقة‪.‬‬ ‫�أدع��و احت��اد ال�ك��رة لالنتباه يف املرحلة املقبلة‪ ،‬و�أدع��و‬ ‫الأندية جميعها لرف�ض الفكرة ورفع �شعار اللعب النظيف‬ ‫والتناف�س ال�شريف‪.‬‬ ‫�أدع� ��و ج�م�ي��ع ال�لاع �ب�ين ل��رف����ض ال�ت�ع��ام��ل م��ع بع�ض‬ ‫املغريات التي قد تعر�ض عليهم يف املرحلة املقبلة‪ ،‬مقابل‬ ‫التنازل ل�صالح فريق على ح�ساب �آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫� �ش��يء م ��ؤ� �س��ف وحم� ��زن �أن ن���س�م��ع الح �ق �ا ع��ن ت �ب��ادل‬ ‫لالتهامات بتالعب يف نتائج املباريات‪.‬‬ ‫احت� ��اد ال �ك��رة ع�ل�ي��ه واج� ��ب امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال�ت�ن��اف����س‬ ‫ال�شريف‪ ،‬و�أنديتنا التي قد ُتدعى للتالعب عليها الك�شف‬ ‫عن ذلك للجهات امل�س�ؤولة‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‪.‬‬

‫ت �ت �� �ش��اب��ه الأم � � ��اين والأم� �ن� �ي ��ات ب�ي�ن ال�ب�ق�ع��ة‬ ‫واجل��زي��رة يف اللقاء امل��ؤج��ل ال��ذي يجمعهما عند‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ع�صر ال �ي��وم ع�ل��ى ملعب ال �ب�ت�راء‪� ،‬ضمن‬ ‫اجلولة ‪ 17‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتفر�ض هذه املواجهة على املتناف�سني �إب��داء‬ ‫م��رون��ة �أك�ب�ر جت ��اه االن �ت �� �ص��ار‪ ،‬ب�ع��د �أن غ ��اب عن‬ ‫كالهما يف �آخر مواجهة خا�ضها كل منهما‪� ،‬إذ خ�سر‬ ‫البقعة �أمام �شباب الأردن‪ ،‬وعاد اجلزيرة بنقطة من‬ ‫موقعة الكرك �أمام ذات را�س‪.‬‬ ‫غياب الفوز عن الفريقني يف الأيام املا�ضية له‬ ‫�أ�سبابه‪ ،‬وم��ن املنطق البحث ع��ن خم��رج �آم��ن من‬ ‫الطرفني‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ فر�ص التعوي�ض هذه امل ّرة‬ ‫تبدو �شحيحة‪.‬‬ ‫ويحت ّل البقعة املركز التا�سع بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪،‬‬ ‫فيما ي�ت�ق��دم اجل��زي��رة مناف�سه يف امل��رك��ز ال�سابع‬ ‫بر�صيد ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫البقعة * اجلزيرة ‪ -‬ملعب البرتاء‬ ‫ي ��درك ال�ف��ري�ق��ان �أنّ اخل �ط � أ� مم �ن��وع‪ ،‬وال بد‬ ‫م��ن رف��ع �شعار ال�ف��وز فقط حتى ت��زداد احلظوظ‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل االن�ت�ق��ال �إىل م�ك��ان منا�سب ع�ل��ى �س ّلم‬ ‫ترتيب الفرق‪ ،‬وهذا ما يعلمه البقعة جيدا‪� ،‬إذ �إنّ‬ ‫�أيّ �سقوط متجدد يعني معاناة م�ستمرة واالقرتاب‬ ‫من الأندية املهددة بالهبوط (ال�صريح‪ ،‬الريموك‪،‬‬ ‫�شباب احل�سني)‪ ،‬هذه الدوامة ال يتم ّناها "احل�صان‬ ‫الأ�سود" على الإطالق ويعي مدى ال�صعوبة التي‬ ‫�سيواجهها �أمام فريق ميلك العبني على م�ستوى‬ ‫عال‪.‬‬ ‫اجلزيرة هو الآخر مي ّر بفرتة عدم توازن نتج‬ ‫عنها اختالل يف النتائج‪ ،‬ولهذا يراجع "ال�شياطني‬ ‫احلمر" ح�ساباتهم م��ن ج��دي��د �آم�ل�ا يف ال��وق��وف‬ ‫على الأخطاء وجت ّنبها �أمام مناف�س �سيبذل كل ما‬ ‫بو�سعه حتى يقتن�ص نقاط املباراة كاملة‪.‬‬ ‫يربز من البقعة عدنان عدو�س‪ ،‬ل�ؤي عدو�س‪،‬‬ ‫ع�م��ر ط ��ه‪ ،‬ف ��ادي � �ش��اه�ين‪ ،‬ال �� �س��وري حم�م��د وائ��ل‬ ‫واملهاجم حممد عبد احلليم‪ ،‬بينما يعتمد اجلزيرة‬ ‫ع�ل��ى �سهيل م��ا��ض��ي‪� ،‬أح �م��د ��س�م�ير‪ ،‬ل� ��ؤي ع�م��ران‬ ‫ومارديك مارديكيان‪.‬‬

‫افتتاح مركز شباب راسون يف عجلون‬

‫رالي المكسيك‬

‫اوجييه يحافظ على الصدارة يف اليوم الثاني‬ ‫والعطية سادسا‬ ‫ليون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حافظ الفرن�سي �سيبا�ستيان اوجييه على منت �سيارة‬ ‫فولفك�سفاغن ب��ول��و �آر‪ ،‬على ��ص��دارت��ه يف ال�ي��وم الثاين‬ ‫م��ن رايل املك�سيك‪ ،‬املرحلة الثالثة م��ن بطولة العامل‬ ‫للراليات‪.‬‬ ‫وت�صدّر اوجييه الرتتيب بعد فوزه يف ‪ 7‬مراحل من‬ ‫�أ�صل ‪ 11‬يف اليوم الثاين على مراحل ح�صوية‪ ،‬متقدما‬ ‫على الرنوجي ماد�س او�ستربغ (فورد فيي�ستا) بفارق ‪33‬‬ ‫ثانية‪ ،‬ومناف�سه على اللقب العاملي هذا املو�سم الفنلندي‬ ‫ميكو هريفونن (�سيرتوين دي ا�س ‪ )3‬بفارق ‪ 42‬ثانية‪،‬‬ ‫علما ب��أنّ الأخ�ير مل يحرز �أيّ مرحلة يوم اجلمعة على‬ ‫رغم انطالقه من املركز الأول‪.‬‬ ‫وق��ال هريفونن‪�" :‬سيارتنا جيدة وعياراتها �أي�ضا‪،‬‬ ‫لكن اوجييه يف غاية ال�سرعة"‪.‬‬ ‫وح � ّل ال�ق�ط��ري ن��ا��ص��ر العطية (ف ��ورد فيي�ستا) يف‬ ‫املركز ال�ساد�س بفارق ‪ 3.24.1‬دقائق عن اوجييه‪ ،‬وت�صدّر‬

‫البقعة يبحث عن نقاط اجلزيرة للهروب من دوامة الهبوط‬

‫مواطنه عبد العزيز الكواري (ف��ورد فيي�ستا �آر �آر �سي)‬ ‫ف�ئ��ة "دبليو ار ��س��ي ‪ "2‬واح �ت��ل امل��رك��ز ال �ث��اين ع�شر يف‬ ‫الرتتيب العام‪.‬‬ ‫وانتقل ال�سائقون بعد مرحلتي ال�سوبر اللتني �أقيمتا‬ ‫على الأ�سفلت‪� ،‬إىل امل��راح��ل احل�صوية يف رايل يت�ضمن‬ ‫‪ 23‬مرحلة خا�صة وزع��ت على �أرب�ع��ة �أي��ام ومتت ّد مل�سافة‬ ‫�إجمالية ‪ 1026.30‬كلم بينها ‪ 394.88‬كلم مراحل خا�صة‬ ‫لل�سرعة‪ .‬وتع ّر�ض الفنلندي ياري‪-‬ماتي التفاال‪ ،‬الزميل‬ ‫الوحيد الوج�ي�ي��ه‪ ،‬حل��ادث يف املرحلة الثالثة �سيجربه‬ ‫على �إكمال امل�شوار �ضمن رايل ‪" 2‬الكت�ساب اخلربة" على‬ ‫ال�سيارة اجلديدة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ اوج�ي�ي��ه ال��ذي منح فريقه فولك�سفاغن‬ ‫ف� ��وزه الأول يف ال �ب �ط��ول��ة خ�ل�ال امل��رح �ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة يف‬ ‫ال�سويد‪ ،‬يت�صدر الرتتيب العام بفارق ثالث نقاط عن‬ ‫مواطنه وزميله ال�سابق يف �سيرتوين �سيبا�ستيان لوب‬ ‫بطل العامل يف الأع��وام الت�سعة الأخ�يرة وال��ذي ق��رر �أن‬ ‫تقت�صر م�شاركته يف ‪ 2013‬على �أربعة راليات فقط‪ ،‬وهو‬

‫خا�ض اثنني منها يف مونتي كارلو وال�سويد‪ ،‬حيث ح ّل‬ ‫�أوال وثانيا على ال�ت��وايل ويبقى هناك راليا الأرجنتني‬ ‫وفرن�سا‪.‬‬ ‫ ت��رت�ي��ب ال���س��ائ�ق�ين اخل�م���س��ة الأوائ � ��ل ب�ع��د ال�ي��وم‬‫الثاين‪:‬‬ ‫‪ -1‬الفرن�سي �سيبا�ستيان اوجييه (فولك�سفاغن بولو‬ ‫�آر) ‪� 1.57.46.9‬ساعة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الرنوجي ماد�س او�ستربغ (فورد فيي�ستا) بفارق‬ ‫‪ 33‬ثانية‪.‬‬ ‫‪ -3‬الفنلندي مريكو هريفونن (�سيرتوين دي ا�س‬ ‫‪ )3‬بفارق ‪ 42‬ثانية‪.‬‬ ‫‪ -3‬البلجيكي تيريي نوفيل (ف��ورد فيي�ستا) بفارق‬ ‫‪ 1.07.1‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإ��س�ب��اين داين � �س��وردو (�سيرتوين دي ا���س ‪)3‬‬ ‫بفارق ‪ 2.40.1‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ -6‬القطري نا�صر العطية (ف��ورد فيي�ستا) بفارق‬ ‫‪ 3.24.1‬دقيقة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب د‪�.‬سامي‬ ‫املجايل‪ ،‬مركز �شباب را�سون يف عجلون‪ ،‬والذي مت‬ ‫�إن�شا�ؤه مببادرة من قبل م�ؤ�س�سة نهر الأردن بكلفة‬ ‫‪� 300‬ألف دينار‪ ،‬حيث ي�ضم املركز قاعة تكنولوجيا‬ ‫معلومات ومكتبة و�صالة ريا�ضية وقاعة متعددة‬ ‫الأغرا�ض‪.‬‬ ‫ورف� ��ع رئ �ي ����س امل�ج�ل����س �أ� �س �م��ى �آي � ��ات ال���ش�ك��ر‬ ‫وال �ع��رف��ان مل �ب��ادرة ج�لال��ة امل�ل�ك��ة ران �ي��ا ال�ع�ب��داهلل‬ ‫ب�إن�شاء هذا املركز من خالل م�ؤ�س�سة نهر الأردن‪،‬‬ ‫وال��ذي �سيخدم �شريحة كبرية من �أبناء املنطقة‪،‬‬ ‫مثمناً االهتمام امللكي ال��دائ��م لقطاع ال�شباب يف‬ ‫الأردن والذي منحه ج ّل عنايته‪ ،‬وتقدمي ال�شباب‬ ‫يف م�ق��دم��ة �أول��وي��ات��ه وال �ت��ي ت��رج�م��ت ع�ل��ى �أر���ض‬ ‫الواقع باملبادرات امللكية امل�ستمرة‪.‬‬

‫وا�ستعر�ض املجايل �أب��رز مالمح خطة مركز‬ ‫�شباب را��س��ون لعام ‪ 2013‬وال�ت��ي �أجن��زه��ا ال�شباب‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬م�ؤكدا على �أهمية املراكز ال�شبابية كونها‬ ‫ال��ذراع احلقيقي والفعلي لتنفيذ خطط وبرامج‬ ‫املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب‪ ،‬منوها �أ ّن��ه �سيتم �إن�شاء‬ ‫ثالثة مراكز �شبابية جديدة يف حمافظة عجلون‪،‬‬ ‫بهدف تعزز اخلدمات والربامج للقطاع ال�شبابي‪.‬‬ ‫كما افتتح املجايل فعاليات التجمع الك�شفي‬ ‫البيئي لأع�ضاء امل��راك��ز ال�شبابية وال��ذي ّ‬ ‫تنظمه‬ ‫مديرية �شباب عجلون يف مع�سكر احل�سني لل�شباب‬ ‫مب�شاركة ‪ 50‬ك�شافا‪ ،‬ويهدف التجمع الك�شفي الذي‬ ‫ا�ستمر ثالث �أيام �إىل تدريب ال�شباب على حماية‬ ‫البيئة واملحافظة عليها عن طريق ور�ش تدريبية‪،‬‬ ‫ف�ضال عن تلقّي بع�ض املهارات الك�شفية يف املجال‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ي ت���س��اه��م يف احل �ف��اظ م�ك�ت���س�ب��ات الأردن‬ ‫البيئية‪.‬‬

‫فوز وزارة التعليم العالي على فريق‬ ‫مؤسسة اإلذاعة والتلفزيون‬

‫فريق مديرية تربية لواء البادية الشمالية‬ ‫بطال لبطولة القائد لسباق الضاحية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حقق فريق مديرية الرتبية والتعليم ل�ل��واء البادية‬ ‫ال�شمالية الغربية بطولة القائد ل�سباق ال�ضاحية للمرحلة‬ ‫الأ�سا�سية الدنيا بعد �أن جمع ‪ 21‬نقطة‪ ،‬فيما ح� ّل فريق‬ ‫البادية اجلنوبية باملركز الثاين مبجموع ‪ 99‬نقطة وجاء‬ ‫فريق مديرية الرتبية للواء الر�صيفة ثالثا مبجموع ‪116‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫كما فاز فريق مديرية الرتبية والتعليم للواء البادية‬ ‫ال�شمالية ال�شرقية باملركز الأول ل�سباق املرحلة الثانوية‬ ‫مبجموع ‪ 104‬نقاط‪ ،‬وجاء فريق الر�صيفة ثانية مبجموع‬ ‫‪ 121‬وفريق البادية ال�شمالية الغربية ثالثا مبجموع ‪139‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ال�سباق ال��ذي ّ‬ ‫تنظمه وزارة الرتبية والتعليم �سنويا‬ ‫احتفاال بعيد ميالد القائد �أقيم هذا العام ب�ضيافة مديرية‬ ‫الرتبية والتعليم للواء البادية ال�شمالية الغربية مب�شاركة‬ ‫‪ 600‬ط��ال��ب ب��رع��اي��ة �أم �ي�ن ع ��ام وزارة ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة احتاد الريا�ضة املدر�سية �أ‪�.‬صطام عواد‬ ‫وبح�ضور مت�صرف ل��واء البدية ال�شمالية الغربية غ��ازي‬ ‫قبالن ومدير �إدارة الن�شاطات الرتبوية يف ال��وزارة قا�سم‬

‫البطو�ش ومدير الرتبية والتعليم للواء البادية ال�شمالية‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة د‪.‬ع �ب��د ال �ق��ادر ب�ن��ي ار��ش�ي��د وع ��دد ك�ب�ير م��ن �أب�ن��اء‬ ‫املجتمع املحلي الذين تابعوا ال�سباق ال��ذي انتهى يف مقر‬ ‫م��در��س��ة احل��ر���ش ال�ث��ان��وي��ة للبنني و��س��ط �أج ��واء تنظيمية‬ ‫واحتفالية رائعة‪ ،‬قدّمت خالله طالبات وط�لاب املديرية‬ ‫فقرات فنية غنائية وطنية باملنا�سبة‪ ،‬فيما �ألقى مدير تربية‬ ‫البادية ال�شمالية الغربية د‪.‬عبد القادر بني ار�شيد كلمة �أ ّكد‬ ‫فيها �أهمية الن�شاط الريا�ضي يف �صقل �شخ�صية الطلبة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل املكارم امللكية الها�شمية اخلا�صة بقطاع الرتبية‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫من جانبه �أ�شار �أم�ين ع��ام وزارة الرتبية �صطام عواد‬ ‫�إىل حر�ص ال��وزارة على توفري كل الدعم ال�لازم للريا�ضة‬ ‫املدر�سية‪ ،‬الفتا �إىل �أ ّن الرتبية والتعليم ت�أتي يف مقدمة‬ ‫اهتمامات جاللة امللك عبد اهلل الثاين‪ ،‬وم�شيدا بدعم �سمو‬ ‫الأمري في�صل بن احل�سني رئي�س اللجنة الأوملبية للريا�ضة‬ ‫املدر�سية‪ .‬وجاءت النتائج الفنية على النحو التايل‪:‬‬ ‫املرحلة الأ�سا�سية الدنيا‬ ‫ف��ردي‪� :‬شريف نعيم م��ن ال�ب��ادي��ة ال�شمالية الغربية‪،‬‬ ‫حم�م��د ال�ه�ن��داوي م��ن ال�ب��ادي��ة ال�شمالية ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ح�سن‬ ‫ب�سام من البادية ال�شمالية الغربية‪ ،‬عيد خلف من البادية‬

‫اجلنوبية‪ ،‬نا�صر �أبو جامو�س من جر�ش‪ ،‬عبد اهلل زيدان من‬ ‫البادية ال�شمالية الغربية‪ ،‬حممود عوي�ضة من جر�ش‪ ،‬عبد‬ ‫اهلل ال�سعيدين من الثقافة الع�سكرية‪ ،‬حمزة عياد من البادية‬ ‫ال�شمالية الغربية و�سيف الدين جمال من الر�صيفة‪.‬‬ ‫فرق‪ :‬الأول‪ :‬البادية ال�شمالية الغربية‪ ،‬الثاين‪ :‬البادية‬ ‫اجلنوبية والثالث مديرية الر�صيفة‪.‬‬ ‫املرحلة الثانوية‬ ‫ف� ��ردي‪� :‬إ��س�م��اع�ي��ل خ�ل�ي��ل م��ن ال�ق��وي���س�م��ة‪� ،‬إ��س�م��اع�ي��ل‬ ‫ال�شرفات من البادية ال�شمالية ال�شرقية‪ ،‬عدنان ال�شرفات‬ ‫من البادية ال�شمالية ال�شرقية‪ ،‬حممد جوهر من ق�صبة‬ ‫ع �م��ان‪ ،‬ع�م��اد ف��اي��ز م��ن ال�ب��ادي��ة ال�شمالية ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬معاذ‬ ‫امل�شاعلة م��ن الأغ� ��وار اجل�ن��وب�ي��ة‪�� ،‬س�لام ج�بر م��ن ال�ب��ادي��ة‬ ‫ال�شمالية الغربية‪ ،‬ركان فهد من البادية ال�شمالية ال�شرقية‪.‬‬ ‫ف ��رق‪ :‬الأول‪ :‬ال�ب��ادي��ة ال�شمالية ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬ال�ث��اين‪:‬‬ ‫الر�صيفة‪ ،‬الثالث البادية ال�شمالية الغربية‪.‬‬ ‫ويف نهاية ال�سباق قام �أمني عام وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫رئي�س احتاد الريا�ضة املدر�سية �صطام عواد بتتويج الفائزين‬ ‫بت�سليمهم امليداليات الذهبية والف�ضية وت�سليم الك�ؤو�س‬ ‫للفرق الفائزة‪.‬‬

‫الروا�شدة يتو�سط الفريق الفائز‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف��از ف��ري��ق وزارة التعليم ال�ع��ايل على فريق‬ ‫م�ؤ�س�سة االذاعة والتلفزيون ‪ ،4-3‬وذلك يف مباراة‬ ‫�سدا�سيات ك��رة القدم الودية التي �شهدتها �أم�س‬ ‫�صالة ق�صر الريا�ضة احتفا ًء بعيد ميالد امللك عبد‬ ‫اهلل الثاين بن احل�سني وبرعاية مدير عام م�ؤ�س�سة‬ ‫الإذاعة والتلفزيون رم�ضان الروا�شدة الذي �س ّلم‬ ‫ك�أ�س املباراة �إىل كابنت وزارة التعليم العايل حممد‬ ‫ال��دع�ج��ة وامل�ي��دال�ي��ات لالعبي الفريقني وت�ب��ادل‬ ‫ال� ��دروع ال�ت��ذك��اري��ة م��ع م‪.‬م �ن��ذر بطانية م�ن��دوب‬ ‫وزير التعليم العايل ورائ��د حيا�صات رئي�س نادي‬

‫موظفي دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة‪.‬‬ ‫ل�ع��ب ف��ري��ق وزارة التعليم ال �ع��ايل بت�شكيلة‬ ‫قوامها مهند مبي�ضني (ح��ار���س م��رم��ى)‪ ،‬حممد‬ ‫ال��دع�ج��ة‪ ،‬م� ؤ�ي��د ال �ق��اروط‪ ،‬حممد غ��ال��ب‪ ،‬ه�شام‬ ‫م��راي��ات‪ ،‬ي��و��س��ف ��س�لام��ة‪� ،‬أك ��رم من��ر‪ ،‬م ��ؤم��ن �أب��و‬ ‫حو�سة‪ ،‬م�ؤمن عبد اللطيف وحممد الزعبي‪ ،‬فيما‬ ‫لعب فريق م�ؤ�س�سة الإذاع��ة والتلفزيون بت�شكيلة‬ ‫ق��وام�ه��ا جم��دي حم�ي�لان (ح��ار���س م��رم��ى)‪ ،‬ليث‬ ‫املبي�ضني‪ ،‬حم�م��د جميل الأم �ي�ر‪ ،‬ع�ب��د ال ��ر�ؤوف‬ ‫ح�سونة‪ ،‬حممد ال�ع�م��ري‪ ،‬ول�ي��د �أب��و غ��امن‪ ،‬معاذ‬ ‫اجلنيني‪ ،‬مالك �أب��و ال�غ��ول‪ ،‬عليان �سعيد‪ ،‬عامر‬ ‫ح�سني‪� ،‬أحمد ال�سواملة ومهند امل�صري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫‪19‬‬

‫الدوري المصري‬

‫ق��م��ة ب�ي�ن األه���ل���ي وان��ب��ي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد املرحلة ال�سابعة من ال��دوري امل�صري مل��رة القدم مباراة‬ ‫قمة بني الأهلي الثالث وانبي مت�صدر املجموعة الأوىل اليوم الأحد‪.‬‬ ‫ومي� ّر الأهلي مبحنة فنية منذ انطالق املو�سم‪ ،‬فخ�سر مرتني‬ ‫�أمام �سموحة ‪�-1‬صفر وحر�س احلدود ‪�-3‬صفر ليحت ّل املركز الثالث‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط عن انبي ال��ذي لعب مبارايات �أك�ثر‪ ،‬وبالت�ساوي مع‬ ‫حر�س احلدود الثاين‪.‬‬ ‫وتت�سم ل �ق��اءات الفريقني منذ �صعود ان�ب��ي ل ��دوري الأ� �ض��واء‬ ‫وال�شهرة عام ‪ 2002‬بالند ّية والقوة والإثارة‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان ‪ 19‬مرة حقق الأهلي فيها الفوز ‪ 13‬مرة مقابل‬ ‫‪ 3‬خ�سارات و‪ 3‬تعادالت‪.‬‬ ‫و�شهد مو�سم ‪� 2008-2007‬آخر فوز النبي على الأهلي بثالثية‬ ‫نظيفة لإ�سالم عو�ض (‪ )2‬وع�لاء عي�سى‪ ،‬وهو املو�سم ال��ذي ح�سمه‬ ‫الأهلي مبكرا يف املرحلة اخلام�سة والع�شرين ولعب بال�صف الثاين‬ ‫يف باقي م�شوار الدوري بعد و�صوله للنقطة ‪ 63‬بفارق ‪ 17‬نقطة عن‬ ‫الزمالك‪.‬‬ ‫ويعود �آخر فوز للأهلي على انبي �إىل املو�سم املا�ضي غري املكتمل‬ ‫‪.2-3‬‬ ‫ويدخل الأهلي اللقاء بحذر �شديد يف حماولة ال�سرتداد هيبة‬ ‫ال�ف��ري��ق امل�ه�ت��زة م��ع ب��داي��ة امل��و��س��م يف ظ��ل غ�ي��اب معظم العنا�صر‬ ‫الأ�سا�سية وامل�ؤثرة للإ�صابة‪� ،‬أمثال ح�سام غايل‪ ،‬وليد �سليمان و�سيد‬ ‫معو�ض‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ابتعاد أ�ب��رز ه��دايف الفريق عماد متعب عن‬ ‫م�ستواه الفني‪.‬‬ ‫و�أنهى �سيد عبد احلفيظ مدير الكرة يف الأهلي �أزمة اخلالف‬ ‫ح��ول ثنائي الفريق رام��ي ربيعة وحم�م��ود ح�سن تريزيغيه‪ ،‬حيث‬ ‫تقرر �أن ي�ستمر الأخري مع منتخب ال�شباب يف مع�سكره الذي ي�ستع ّد‬ ‫خالله خلو�ض بطولة ك��أ���س الأمم الأفريقية ب��اجل��زائ��ر منت�صف‬ ‫ال�شهر اجل��اري‪ ،‬بينما عاد ربيعة لالنتظام مع الأهلي فى تدريباته‬ ‫ا�ستعدادا ملباراة �إنبي على �أن ي�سافر للحاق باملنتخب بعد املواجهة‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د �إيهاب علي طبيب الأهلي على �شعور الالعبني الدوليني‬ ‫ببع�ض الإ�صابات اخلفيفة عقب مباراة قطر الودية‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك الدوليون يف التدريبات اجلماعية واكتفوا باجلري‬ ‫اخلفيف حول امللعب كما �شعر وائل جمعة ببوادر �أنفلونزا و�أ�صيب‬

‫ح�سام عا�شور بكدمة يف الع�ضلة الأمامية وربيعة بكدمة يف ال�ساق‬ ‫و�أحمد �شديد قناوي بكدمة يف الركبة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد طارق الع�شري املدير الفني النبي أ� ّنه من ال�صعب �أن يظهر‬ ‫الأهلي بنف�س امل�ستوى الذي ظهر عليه �أمام حر�س احلدود يف املرحلة‬ ‫املا�ضية‪�" :‬أتو ّقع ظهور الأهلي مب�ستوى مغاير �أمام انبي وهي طبيعة‬ ‫لقاءات الفريقني والتي ت�شهد �إثارة كبرية‪ .‬على رغم �أنّ الأهلي قدّم‬ ‫�أ�سو أ� مبارياته هذا املو�سم �أمام احلدود عندما خ�سر بثالثة �أهداف‬ ‫دون ر ّد وقبلها من �سموحة‪ ،‬لكنه فريق بطوالت والعبوه ميتلكون‬ ‫من اخل�برة واحلنكة ما يو ّفر لهم الوقت ال�سرتداد عافية الفريق‬ ‫�سريعا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الع�شري املنت�شي بفوزه برباعية على حر�س احلدود يف‬ ‫اجلولة املا�ضية‪" :‬مباراة الأهلي بالن�سبة لنا بطولة‪ ،‬لكنها يف النهاية‬ ‫مباراة بثالث نقاط وك��ل الالعبني يف الفريق يعتربون كل مباراة‬ ‫بطولة منفردة وي�سعون حل�صد النقاط"‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب �سيد عبد احلفيظ م��دي��ر ال�ك��رة ب��ال�ن��ادي الأه �ل��ي عن‬ ‫ا�ستيائه م��ن جلنة امل�سابقات ب��االحت��اد امل�صري لكرة ال�ق��دم ب�سبب‬ ‫�ضغط جدول مبارياته وتعار�ضها مع م�شاركة الفريق يف الدور الـ‪32‬‬ ‫من دوري �أبطال �أفريقيا‪.‬‬ ‫وقال �إنّ الأهلي يخو�ض مباراة اجلونة يف ال��دوري يوم ‪� 30‬آذار‬ ‫اجل��اري ث��م ي��واج��ه م�صر املقا�صة يف ‪ 3‬ني�سان املقبل‪ ،‬بينما يلعب‬ ‫مباراة العودة �أمام تو�سكر الكيني مطلع ني�سان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد احلفيظ �أنّ هناك ا�ستياء �شديد من جانب اجلهاز‬ ‫الفني للفريق جتاه جلنة امل�سابقات ب�سبب �ضغط املباريات‪" :‬لأننا‬ ‫�سوف نلعب �أمام املقا�صة يوم ‪ 3‬ني�سان‪ ،‬وعلينا اختيار �أحد �أيام ‪� 5‬أو ‪6‬‬ ‫�أو‪ 7‬خلو�ض املباراة الأفريقية ما ي�ضعنا يف م�أزق كبري‪ ،‬و�أرى �أنّ هناك‬ ‫كيل مبكيالني يف التعامل مع الأندية الأخرى"‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪� ،‬أ ّك��د مازن م��رزوق رئي�س جلنة امل�سابقات �أنّ الكرة‬ ‫امل�صرية مت� ّر بظروف ا�ستثنائية ه��ذا املو�سم وم��ن ال�صعب تعديل‬ ‫موعد مباريات الأن��دي��ة ب��ال��دوري حتى تنتهي امل�سابقة يف موعدها‬ ‫املحدد "ونحن نتعامل مع جميع الأندية بالت�ساوي‪ ،‬فالإ�سماعيلي‬ ‫ي�شارك يف البطولة العربية والأفريقية والدوري ويعاين هو الآخر‬ ‫من �ضغط يف املباريات ونف�س احلال بالن�سبة للزمالك"‪.‬‬ ‫ويف املجموعة عينها‪ ،‬يلعب الأح��د حر�س احل��دود م��ع اجلونة‬ ‫الثامن الذي مل يتذوق بعد طعم الفوز‪ ،‬الثالثاء �سموحة ال�سابع مع‬

‫إحراق مقر االتحاد املصري لكرة القدم‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرق مقر االحتاد امل�صري لكرة القدم ال�سبت‬ ‫بعد دق��ائ��ق م��ن إ�ح��راق ن��ادي �ضباط ال�شرطة يف‬ ‫الزمالك و�سط القاهرة‪ ،‬بعدما �أ�صدرت حمكمة‬ ‫يف القاهرة ال�سبت �أحكاما بال�سجن على عدد من‬ ‫املتهمني يف ق�ضية ا�ستاد بور�سعيد التي قتل فيها‬ ‫نحو ‪� 74‬شخ�صا يف �شباط ‪.2011‬‬ ‫وق ��ال م��را��س��ل وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية �إنّ‬ ‫"رجال الإطفاء يعملون حاليا على �إخماد النريان‬ ‫التي امتدّت يف �أنحاء املبنى الواقع يف احلي نف�سه‬ ‫الذي يقع فيه نادي �ضباط ال�شرطة الذي �أحرق"‪.‬‬

‫ويعقد م�س�ؤولو االحت��اد حمادثات طارئة يف‬ ‫القاهرة ملناق�شة مباريات كرة القدم املقرر �إجرا�ؤها‬ ‫يف �أنحاء البالد‪ ،‬بح�سب التلفزيون الر�سمي‪.‬‬ ‫وج��اءت اال�ضطرابات بعد �ساعات من ت�أكيد‬ ‫حم �ك �م��ة م �� �ص��ري��ة ح �ك��م الإع� � � ��دام ع �ل��ى ‪ 21‬من‬ ‫املتهمني يف ق�ضية ا��س�ت��اد بور�سعيد و�إ� �ص��داره��ا‬ ‫�أحكاما بال�سجن امل�ؤبد على خم�سة �آخرين‪.‬‬ ‫ويف القاهرة هدد م�شجعو فريق الأهلي لكرة‬ ‫ال �ق��دم "االلرتا�س" ال��ذي��ن ق�ت��ل ع��دد م�ن�ه��م يف‬ ‫حادث ا�ستاد بور�سعيد‪ ،‬ال�شرطة ب�أ ّنهم �سيقومون‬ ‫ب�أعمال انتقامية �إذا ّ‬ ‫متت تربئة املتهمني الذين‬ ‫من بينهم ت�سعة رجال �شرطة‪.‬‬

‫االتحاد املغربي لكرة القدم يعاقب الرجاء‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قرر االحتاد املغربي لكرة القدم معاقبة فريق‬ ‫ال��رج��اء ال�ب�ي���ض��اوي م�ت���ص�دِّر دوري امل�ح�ترف�ين‬ ‫املغربي بلعب مباراة واح��دة من دون جمهور �إىل‬ ‫ج��ان��ب غ��رام��ة م��ال�ي��ة ع�ل��ى خلفية أ�ح ��داث �شغب‬ ‫�صدرت عن جماهريه يف مباراة �سابقة‪.‬‬ ‫و�أر��س�ل��ت جلنة االن�ضباط التابعة لالحتاد‬ ‫املغربي لكرة القدم خطاباً �إىل الرجاء البي�ضاوي‬ ‫م�ساء اجلمعة يفيد �أنّ ال��رج��اء �سيلعب مباراته‬ ‫يف اجل��ول��ة ‪ 21‬م��ن ال��دوري التي ي�ست�ضيف فيها‬ ‫ح�سنية �أغادير من دون جمهور مع غرامة مالية‬ ‫تبلغ ‪ 2000‬درهم (قرابة ‪ 234‬دوالراً)‪.‬‬ ‫وي��رج��ع ال�سبب يف ف��ر���ض العقوبة �إىل قيام‬ ‫بع�ض جماهري الرجاء ب�إ�شعال �ألعاب نار ّية يف لقاء‬

‫فريقها �أمام رجاء بني مالل يف املرحلة ‪ ،16‬الذي‬ ‫انتهى بفوز الرجاء ‪.0-3‬‬ ‫و�سبق للرجاء البي�ضاوي �أن تلقّى حتذيراً‬ ‫باللعب من دون جمهور ملباراة واح��دة مع �إيقاف‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ ،‬وم ��ن � �ش ��أن ال� �ق ��رار �أن ي �ك � ّب��د ال��رج��اء‬ ‫خا�صة مع �شكواه من‬ ‫البي�ضاوي خ�سائر مالية‪ّ ،‬‬ ‫نق�ص عائدات التذاكر يف لقاءات �سابقة‪.‬‬ ‫وك��ان النادي يُراهن على ح�ضور جماهريي‬ ‫غفري يف امل �ب��اراة أ�م ��ام ح�سنية أ�غ��ادي��ر‪ ،‬علماً �أنّ‬ ‫الفريق خ�سر يف مباراة الذهاب ‪.1-0‬‬ ‫ويت�صدَّر ال��رج��اء ال��دوري بر�صيد ‪ 42‬نقطة‬ ‫وت�� َّأج�ل��ت م�ب��ارات��ه م��ع �أومل�ب�ي��ك �أ��س�ف��ي يف اجلولة‬ ‫الع�شرين ب�سبب �سفره م�ساء ال�سبت �إىل الكويت‬ ‫ملواجهة فريق العربي يوم الثالثاء املقبل يف ذهاب‬ ‫ن�صف نهائي ك�أ�س االحتاد العربي للأندية‪.‬‬

‫الأهلي ي�سعى لت�صحيح م�ساره مبواجهة �إنبي‬

‫غزل املحلة الرابع‪ ،‬والأربعاء تليفونات بني �سويف ال�ساد�س مع م�صر‬ ‫املقا�صة اخلام�س‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية التي يرتاح فيها الزمالك املت�صدر‪ ،‬يلعب‬ ‫االث �ن�ين احت ��اد ال���ش��رط��ة ال��راب��ع م��ع ال��داخ�ل�ي��ة ال���س��اد���س واالحت ��اد‬ ‫ال�سكندري ال�سابع مع برتوجيت الثالث‪ ،‬والثالثاء طالئع اجلي�ش‬

‫اخلام�س مع املقاولني العرب الأخري و�صاحب نقطة وحيدة يف خم�س‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وت�أجلت مباراة الإ�سماعيلي الثاين مع الإنتاج احلربي ب�سبب‬ ‫ان�شغال الأول بلقاء احت��اد العا�صمة اجل��زائ��ري يف م�سابقة ك�أ�س‬ ‫العرب‪.‬‬

‫الهولندي آدم ماهر محور صراع بني‬ ‫سيتي وأرسنال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يبدو �أنّ الهولندي �آدم ماهر �صانع �ألعاب �ألكمار‬ ‫الهولندي �سيكون حمور �صراع حمتدم يف املريكاتو‬ ‫ال �� �ص �ي �ف��ي ال� �ق ��ادم ب�ي�ن ق �ط �ب��ي الـ"برميريليغ"‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي و�أر�سنال‪ ،‬الراغ َبني ب�ش ّدة يف �ض ّمه‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��و ّق��ع �أن ت�صل القيمة امل��ادي��ة للدويل‬ ‫الهولندي اليافع ذي الأ�صول املغربية �إىل ‪ 10‬مليون‬ ‫جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬كما �أنّه مر�شّ ح بقوة ملغادرة النادي‬ ‫الهولندي مع نهاية املو�سم احلايل‪ ،‬بح�سب ما �أفادت‬

‫به �صحيفة "ديلي ميل" الربيطانية‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ن�ف����س امل���ص��در �أنّ امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي مل��ان‬ ‫�سيتي‪ ،‬الإ�سباين تيك�سيكي بيغر�ستاين قام مبحادثة‬ ‫الالعب يف �ش�أن �إمكانية توقيعه مع الـ"�سيتيزن�س"‪،‬‬ ‫دون الإف�صاح عن القرار النهائي ملاهر‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى امل� ��درب الإي� �ط ��ايل روب��رت��و مان�شيني‬ ‫لإمت��ام �صفقة انتداب ماهر ب �� ّأي طريقة لتعوي�ض‬ ‫رح �ي��ل ��ش�ب��ه م � ؤ� ّك��د ل�ل�ف��رن���س��ي ��س�م�ير ن���ص��ري عن‬ ‫�صفوف "�سيتي"‪.‬‬ ‫ولن تكون مه ّمة مان�شيني ه ّينة يف جلب ماهر‪،‬‬

‫البالغ ‪ 19‬ربيعاً‪ ،‬حيث �إنّ نظريه الفرن�سي �أر�سني‬ ‫فينغر "املعروف بحنكته يف اكت�شاف املواهب" راغب‬ ‫هو الآخر يف اال�ستفادة من خدمات الالعب الذي برز‬ ‫على نحو ملفت يف �ساحة الكرة الهولندية م�ؤخراً‬ ‫�سجل فيها ‪� 10‬أه��داف)‪ ،‬ما‬ ‫(‪ 53‬مباراة مع �ألكمار ّ‬ ‫جعل فينغر يعطي �إدارته ال�ضوء الأخ�ضر للمحاربة‬ ‫"مادياً" من �أجل "عيون ماهر"‪.‬‬ ‫وت ؤ�كّد �أخبار �أخرى �أنّ نادي توتنهام هوت�سبري‬ ‫قد يدخل على خط املناف�سة �أي�ضاً‪ ،‬ويبقى ال�س�ؤال‬ ‫من �سيحظى باجلوهرة الهولندية اجلديدة؟‬

‫«فيفا» يتفق مع لجنة مونديال ‪2014‬‬ ‫على معايري األمن‬

‫وم��ن ب�ين املعايري ال�ت��ي ّ‬ ‫مت االت�ف��اق عليها‪ ،‬ت�شديد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫عمليات تفتي�ش اجلماهري على ب��واب��ات امل�لاع��ب ومنع‬ ‫�أعلن االحت��اد ال��دويل لكرة القدم "فيفا" واللجنة دخ��ول امل�شجعني �إىل امل�لاع��ب قبل �ساعة م��ن انطالق‬ ‫املباريات‪.‬‬ ‫املنظمة لك�أ�س ال�ع��امل ‪ 2014‬ب��ال�برازي��ل‪ ،‬بع�ض املعايري‬ ‫وق��ال �سريغي دوم��ورت�ير امل�ست�شار الأم�ن��ي للفيفا‪:‬‬ ‫الأم �ن �ي��ة ال �ت��ي ��س�ي�ت� ّم ت�ط�ب�ي�ق�ه��ا خ�ل�ال ك ��أ���س ال �ق��ارات "احلقيقة هي أ� ّننا �سيكون لدينا معايري م�شددة يف عملية‬ ‫دخول املالعب‪� ،‬سيتم فتح البوابات يف موعدها"‪.‬‬ ‫واملونديال‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أنّ‬ ‫"امل�شجعني ينبغي �أن يعلموا �أ ّنه �سيكون‬ ‫ّ‬ ‫هناك معايري �صارمة يف عملية دخول املالعب"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت اللجنة ّ‬ ‫املنظمة للمونديال أ� ّن��ه بحلول‬ ‫�شهر ني�سان املقبل‪� ،‬سيت ّم ن�شر قائمة بالأغرا�ض التي‬ ‫�سيمنع اجلماهري من ا�صطحابها �إىل داخل �أر�ض امللعب‪،‬‬ ‫على غ��رار ال��زج��اج��ات وال�ع�ب��وات البال�ستيكية والطعام‬ ‫والعمالت املعدنية‪ ،‬و�أدوات املو�سيقى‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫‪ 11‬ثالثية لوليامس والفوز الـ‪ 17‬على التوالي مليامي‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سجل امل��وزع دي��رون وليام�س ‪ 11‬ثالثية وق��اد فريقه بروكلني‬ ‫ّ‬ ‫نيت�س �إىل الفوز على �ضيفه وا�شنطن وي��زاردز ‪� 78-95‬أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة يف دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب "باركليز �سنرت" �أمام ‪ 17732‬متفرجا‪� ،‬أ�سقط وليام�س‬ ‫‪ 9‬ثالثيات يف ال�شوط الأول و‪ 11‬ثالثية من ‪ 16‬حماولة يف املباراة التي‬ ‫�أنهاها وبحوزته ‪ 42‬نقطة‪.‬‬ ‫وحقق وليام�س‪ ،‬البالغ ‪ 28‬عاما‪ ،‬رقما قيا�سيا يف ال��دوري ب�أكرب‬ ‫عدد من الثالثيات يف �شوط واحد (‪ ،)9‬حمطما الرقم ال�سابق الذي‬ ‫كان يتقا�سمه خم�سة العبني بينهم كوبي براينت العب لو�س اجنلي�س‬ ‫ليكرز وراي الن العب ميامي هيت‪.‬‬ ‫وكان وليام�س على بعد ثالثية واحدة من معادلة الرقم القيا�سي‬ ‫للثالثيات يف م�ب��اراة واح��دة وال��ذي يحمله براينت منذ ع��ام ‪2003‬‬ ‫وعادله دونييل مار�شال عام ‪.2005‬‬ ‫وق��اد ل�ي�برون جامي�س �أف�ضل الع��ب يف ال ��دوري املو�سم املا�ضي‬ ‫ميامي هيت حامل اللقب �إىل الفوز على �ضيفه فيالدلفيا �سفنتي‬ ‫�سيك�سرز ‪ 93-102‬على ملعب "امرييكان ايرالينز ارينا" �أمام ‪20029‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫وهذا الفوز ال�سابع ع�شر على التوايل مليامي ليعادل �أطول �سل�سلة‬ ‫هذا املو�سم حققها لو�س اجنلي�س كليربز‪.‬‬ ‫و�سجل جامي�س ‪ 25‬نقطة و‪ 10‬متابعات و‪ 5‬مت��ري��رات حا�سمة‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ضاف دواي��ن واي��د ‪ 22‬نقطة وكري�س بو�ش ‪ 16‬نقطة وراي الن ‪12‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فيما كان ثاديو�س يونغ الأف�ضل لدى اخلا�سر مع ‪ 25‬نقطة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف �سبن�سر هاوز ‪ 13‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وق��ال ج��امي����س‪" :‬ت�أخرنا يف معظم ال��وق��ت لكننا عملنا بجهد‬ ‫وابتعدنا عنهم يف الربع الأخري"‪.‬‬ ‫ويلعب ميامي اليوم الأح��د مع انديانا بي�سرز آ�خ��ر الفرق التي‬ ‫هزمته يف ‪� 1‬شباط املا�ضي‪ ،‬علما ب�أنّ ميامي هو الفريق الوحيد الذي‬

‫وق��ال م��درب بورتالند تريي �ستوت�س‪�" :‬أن ت�أتي وتفوز هنا هو‬ ‫�أمر �صعب للغاية‪ ،‬لكن �أن حتقق الفوز بهذه الطريقة هو �أمر الفت"‪.‬‬ ‫وت�ألق امل��وزع داميان ليالرد مع ‪ 35‬نقطة و‪ 9‬متريرات حا�سمة‪،‬‬ ‫والعب االرتكاز جاي جاي هيك�سون مع ‪ 32‬نقطة و‪ 11‬متابعة‪ ،‬والبديل‬ ‫�سجل ل�سبريز‪ ،‬الذي غاب عنه موزعه‬ ‫اريك ماينور مع ‪ 20‬نقطة‪ ،‬فيما ّ‬ ‫الفرن�سي طوين باركر للمباراة الثالثة على التوايل ب�سبب الإ�صابة‪،‬‬ ‫عمالقه تيم دنكان ‪ 18‬نقطة و‪ 8‬متابعات‪ ،‬وك��ل من كاوهي ليونارد‬ ‫والبديل الأرجنتيني مانو جينوبيلي ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى غرار عادته يف املباريات الأخرية‪ ،‬ت�ألق النجم كوبي براينت‬ ‫وق��اد لو�س اجنلي�س ليكرز �إىل الفوز ب�صعوبة على �ضيفه تورونتو‬ ‫راب�ت��ورز ‪ 116-118‬بعد التمديد على ملعب "�ستيبلز �سنرت" أ�م��ام‬ ‫‪ 18997‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل كوبي ثالثية منحت فريقه ال�ت�ع��ادل قبل ‪ 5‬ث��وان على‬ ‫ّ‬ ‫نهاية الوقت الأ�صلي‪ ،‬ثم �سلة الفوز بكرة �ساحقة قبل ‪ 10‬ثوان على‬ ‫نهاية الوقت الإ�ضايف‪.‬‬ ‫وبعد �أن قلب ت�أخره بفارق ‪ 25‬نقطة �أمام نيو اورليانز هورنت�س‬ ‫قبل يومني‪ ،‬قلب ت�أخره بفارق ‪ 15‬نقطة أ�م��ام تورونتو ليحقق فوزا‬ ‫جعله �أقرب من الت�أهل �إىل الأدوار الإق�صائية‪.‬‬ ‫و�سجل براينت ‪ 41‬نقطة و‪ 12‬متريرة حا�سمة و‪ 6‬متابعات بينها‬ ‫ّ‬ ‫‪ 5‬ثالثيات‪ ،‬و�أ�ضاف العب االرتكاز دوايت هاورد ‪ 24‬نقطة و‪ 13‬متابعة‬ ‫واملوزع الكندي �ستيف نا�ش ‪ 22‬نقطة بينها ‪ 4‬ثالثيات‪ ،‬فيما كان دميار‬ ‫دي روزان الأف�ضل لدى اخلا�سر مع ‪ 28‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬ف��از اوكالهوما �سيتي ثاندر على ت�شارلوت‬ ‫بوبكات�س ‪ ،94-116‬وان��دي��ان��ا بي�سرز على اورالن� ��دو ماجيك ‪-115‬‬ ‫وليامز�س قاد بروكلني �إىل الفوز على وا�شنطن وبراذرز ‪ ،86‬وداال���س مافريك�س على ديرتويت بي�ستونز ‪ ،99-102‬وممفي�س‬ ‫مت�صدر ترتيب ال��دوري عندما هزمه ‪ 106-136‬على ملعبه "اي تي غريزليز على كليفالند كافاليريز ‪ ،92-103‬وبو�سطن �سلتيك�س على‬ ‫مل ينجح هيت بالفوز عليه هذا املو�سم‪.‬‬ ‫اتالنتا هوك�س ‪ 102-107‬بعد التمديد‪ ،‬و�شيكاغو بولز على يوتا جاز‬ ‫يذكر �أنّ �أطول �سل�سلة من االنت�صارات يف تاريخ الدوري يحملها اند تي �سنرت" �أمام ‪ 18581‬متفرجا‪.‬‬ ‫وهذه ثاين �أق�سى خ�سارة يف تاريخ �سبريز على �أر�ضه‪ ،‬والأق�سى ‪ ،88-89‬و�ساكرامنتو كينغز على فينيك�س �صنز ‪ ،112-121‬وهيو�سنت‬ ‫لو�س اجنلي�س ليكرز منذ مو�سم ‪ 1972-1971‬مع ‪ 33‬فوزا متتاليا‪.‬‬ ‫روكت�س على غولدن �ستايت ووريرز ‪.88-94‬‬ ‫وفاج أ� بورتالند ترايل باليزرز م�ضيفه �سان انطونيو �سبريز على ملعب "اي تي اند تي �سنرت"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ري���ا����ض���ة وم�ل�اع���ب‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫مارادونا‪ :‬كريستيانو‬ ‫رونالدو حيوان‪ ..‬ال يتعب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ب��دو �أنّ م��اردون��ا متحم�س ج��داً لعمل‬ ‫��ش��يء‪� ،‬أوق ��ات ال �ف��راغ ال�ت��ي يعي�ش يف كنفها‬ ‫�أ�صابته ب�شيء من ال�ضجر‪ ،‬لذا مت ّنى �أن تتاح‬ ‫له فر�صة تدريب بر�شلونة‪ ،‬بثّ �أمنيته على‬ ‫ملأ‪ ،‬م�ستغ ً‬ ‫ال الو�ضع ال�صحي احلرج الذي‬ ‫مي ّر به مدرب الفريق تيتو فيالنوفا‪ ،‬ب�سبب‬ ‫�إ�صابته بال�سرطان‪ ،‬وتراجع �أداء الفريق يف‬ ‫عهدة م�ساعده ج��وردي رورا حم��او ًال �إر�سال‬ ‫ر�سائل �إىل الرئي�س الرب�شلوين والذين معه‪،‬‬ ‫مفادها‪�" :‬أنا هنا‪ ،‬وجاهز متاماً"‪.‬‬ ‫وق��ال م��ارادون��ا يف مقابلة م��ع �صحيفة‬ ‫"ماركا" الإ�سبانية �إنّ ح ّبه ملي�سي يدفعه‬ ‫ل�ل�ح�ل��م ب ��ا إل�� �ش ��راف وم� � �اً م ��ا ع �ل��ى ت��دري��ب‬ ‫بر�شلونة‪" :‬من حقي �أن يكون ه��ذا احللم‬ ‫و�أنا �أمت ّنى �أن �أد ّرب ليونيل يف البار�سا يف يوم‬ ‫من الأيام"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن رئ �ي ����س ن� ��ادي ب��ر��ش�ل��ون��ة مت�صدر‬ ‫ال� � ��دوري الإ� �س �ب��اين ل �ك��رة ال �ق��دم � �س��ان��درو‬

‫رو��س�ي��ل �أغ �ل��ق ا ألب � ��واب يف وج��ه الأ� �س �ط��ورة‬ ‫الأرجنتينية‪ ،‬حني قال هو �أي�ضاً على ملأ‪:‬‬ ‫"الأولوية املطلقة للنادي هذا املو�سم هي‬ ‫�شفاء م��درب��ه تيتو فيالنوفا ال��ذي يخ�ضع‬ ‫حالياً للعالج من ال�سرطان يف نيويورك‪� .‬إذا‬ ‫�أراد اهلل‪ ،‬ف ��إنّ فيالنوفا قد يعود للإ�شراف‬ ‫على ت��دري��ب الفريق يف ح��ال ت��أه��ل �إىل ربع‬ ‫نهائي م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا �أيّ �أوائل‬ ‫ني�سان املقبل"‪.‬‬ ‫ووق � ��وف � �اً يف � �ص��ف اب � ��ن ج� �ل ��دت ��ه‪ ،‬ق��ال‬ ‫م��ارادون��ا‪" :‬من امل�ستحيل �أن يعتقد النا�س‬ ‫�أنّ رونالدو �أف�ضل من مي�سي‪ ،‬لكن رونالدو‬ ‫الع��ب مده�ش‪ .‬ه��و ك��احل�ي��وان ال يتعب من‬ ‫اجلري"‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف‪" :‬يف �إ��س�ب��ان�ي��ا ي�ق��ول��ون‬ ‫�إنّ رون��ال��دو �أ�صبح أ�ع�ل��ى م��ن مي�سي الآن؟‬ ‫ال‪ ،‬ال‪ ،‬ال ت�ستطيعوا ق�ت��ل مي�سي م��ن �أج��ل‬ ‫م �ب��ارات�ين مل ي �ق �دّم فيها ج�ي��دا (يف إ�� �ش��ارة‬ ‫لأدائه املتوا�ضع خالل �آخر مباريات خا�ضها‬ ‫مع فريقه)‪� ،‬أكرر ال ن�ستطيع لوم مي�سي لأنه‬ ‫خ�سر مباراتني‪� ،‬إذا كان القيا�س هكذا يجب‬

‫�أن نلوم رون��ال��دو على خ�ساراته ال�سابقة"‪،‬‬ ‫مي�سي‪ ،‬ا�سمه ليونيل ولي�س �إلهاً‪ .‬ال ي�ستطيع‬ ‫�إن�ق��اذ البار�سا بكل م��رة‪ .‬ال �أري��د �أن يعتقد‬ ‫اجلميع أ� ّن�ن��ي �أداف��ع عنه دائما لكن انتقاده‬ ‫بهذه الطريقة �أمر جمحف وغري �صحيح"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬جل�ست مع رونالدو‪ ،‬كان �ضخما‬ ‫جدا‪ ،‬على احلقيقة يظهر كالعمالق �أمامك‪.‬‬ ‫ب��دن�ي�اً ه��و خ ��ارق‪ ،‬ومورينهو ق��ال يل �إ ّن ��ه ال‬ ‫يتعب"‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�شبه ال�ت�ن��ور ع�ل��ى مي�سي ق��ال‬ ‫م ��ارادون ��ا‪" :‬حماولة احل��دي��ث م��ع مي�سي‬ ‫بالهاتف ه��ي مت��ام��ا كمحاولة احل��دي��ث مع‬ ‫�أوب ��ام ��ا‪ .‬ه ��ذا ال��رج��ل ال �أدري مل� ��اذا ميلك‬ ‫هاتفا"‪.‬‬ ‫ويعي�ش دييغو الآن يف دبي‪ ،‬وهو‪ ،‬بح�سب‬ ‫ق��ول��ه‪ ،‬ي�شاهد امل�ب��اراي��ات بالتعليق العربي‪:‬‬ ‫"ال �أفهم �إذا كان الالعب يجري �إىل اليمني‬ ‫�أو الي�سار"‪.‬‬

‫مارادونا غازل بر�شلونة لتدريب الفريق قبل �أن يغلق رئي�س النادي الأبواب يف وجهه‬

‫مورينيو يفضل العودة لتشيلسي‬ ‫على حساب باريس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫زار امل��درب الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫�إجن� �ل�ت�را �أك�ث��ر م ��ن خ�م����س �أو � �س��ت م ��رات‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م مل��راق�ب��ة مان�ش�سرت �سيتي قبل‬ ‫مواجهته يف دوري جمموعات �أبطال �أوروبا‬ ‫وف�ع��ل ا ألم ��ر ذات��ه فيما بعد م��ع مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ال��ذي قابله يف ال��دور ثمن النهائي‬ ‫م��ن ال�ب�ط��ول��ة ذات �ه��ا‪ ،‬وا� �س �ت �ط��اع يف الأرب ��ع‬ ‫م �ب��اري��ات حت �ق �ي��ق ان �ت �� �ص��اري��ن ‪ 2-3‬و‪2-1‬‬ ‫والتعادل مرتني بنف�س النتيجة ‪.1-1‬‬ ‫يف ك��ل م ��رة ك ��ان ي� ��زور ف�ي�ه��ا �إجن �ل�ت�را‬ ‫يظهر لهفته ل�ل�ع��ودة ل�ت��دري��ب �أح ��د أ�ن��دي��ة‬ ‫الربميريليج‪ ،‬لريتبط مبان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ت��ارة ومبان�ش�سرت �سيتي ت��ارة آ�خ ��رى‪ ،‬حتى‬ ‫ظهرت أ�خ�ب��ار يف الآون ��ة الأخ�ي�رة ع��ن رغبة‬ ‫امل �ل �ي��اردي��ر ال��رو� �س��ي روم� ��ان �أب��رام��وف�ي�ت����ش‬

‫يف إ�ع��ادت��ه لال�ستعانة بخدماته يف تدريب‬ ‫ت�شيل�سي ال��ذي ا�ستغنى عنه قبل نهاية عام‬ ‫‪ 2007‬رغ��م النجاحات الكبرية التي حققها‬ ‫معه‪.‬‬ ‫و�أ ّك � � � ��دت � �ص �ح �ي �ف��ة دي� �ل ��ي �إك �� �س�بري ����س‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة �أنّ م��وري �ن �ي��و � �س �ي��واف��ق على‬ ‫العودة �إىل ت�شيل�سي مهما كانت الإغ��راءات‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ق��دم�ه��ا �إدارة ن ��ادي ب��اري ����س ��س��ان‬ ‫جريمان التي تبحث منذ ف�ترة عن مدرب‬ ‫غ�ي�ر "كارلو �أن�شيلوتي" مي�ك�ن��ه حتقيق‬ ‫االن �ت �� �ص��ارات ب���ص��ورة م�ستمرة وي �غ�ير من‬ ‫طريقة لعب الفريق‪.‬‬ ‫وحت ��اول �إدارة ت�شيل�سي ال�ت�ف��او���ض مع‬ ‫مورينيو باالت�صال بوكيل �أعماله خورخي‬ ‫م�ي�ن��دي��ز ال ��ذي ي �ح��اول م��ن ج��ان�ب��ه ت�سريع‬ ‫امل�ف��او��ض��ات م��ع روم ��ان �أبراموفيت�ش ال��ذي‬ ‫كانت لديه عالقة جيدة معه‪ ،‬ويبدو أ� ّنهما‬

‫كاسرتو‪ :‬بيتيس حقق هدفه هذا‬ ‫املوسم ونطمح ملا هو أكثر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ي�ت�ح��دث��ان ��س��وي�اً ع�بر ال�ه��ات��ف يف الأ��س��اب�ي��ع‬ ‫القليلة املا�ضية ملناق�شة حتقيق هذا الهدف‬ ‫ال ��ذي �سيكون مب�ث��اب��ة �أك�ب�ر م�ف��اج��أة ال�ك��رة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة م�ن��ذ ان�ت�ق��ال كري�ستيانو رون��ال��دو‬ ‫ملان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د ب� �ـ‪ 90‬م�ل�ي��ون ي ��ورو ع��ام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫مورينيو ر ّد على امل�شككني يف ق��درات��ه‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة ع �ن��دم��ا مت � ّك��ن م ��ن حت�ق�ي��ق ث�لاث‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات م��ن ال� ��وزن ال�ث�ق�ي��ل يف غ�ضون‬ ‫�أ�سبوع واح��د‪ ،‬الأول على بر�شلونة يف ن�صف‬ ‫نهائي ك��أ���س ملك �إ�سبانيا ‪ 3-1‬على ملعب‬ ‫كامب نو‪ ،‬والثاين على بر�شلونة يف كال�سيكو‬ ‫الدوري الإ�سباين ‪ 1-2‬على ملعب الربنابيو‪،‬‬ ‫والثالث على مان�ش�سرت يونايتد يف �إياب ثمن‬ ‫نهائي دوري �أبطال �أوروب��ا ‪ 2-1‬على ملعب‬ ‫�أولد ترافورد‪.‬‬

‫ق��ال روب��ن كا�سرتو الع��ب فريق ري��ال بيتي�س �أنّ فريقه حقق‬ ‫هدفه الذي و�ضعه قبل بداية املو�سم احلايل وهو اال�ستمرار �ضمن‬ ‫دوري الأ�ضواء الإ�سباين لكرة القدم‪� ،‬إ ّال أ� ّنه �أو�ضح �أنّ بيتي�س ي�سعى‬ ‫ملا هو �أكرث الآن‪.‬‬ ‫ومنح كا�سرتو فريقه هدف الفوز يف الدقيقة ‪ 79‬من املباراة التي‬ ‫فاز فيها على �ضيفه او�سا�سونا ‪ 1-2‬اجلمعة ليتقدم الفريق �إىل املركز‬ ‫اخلام�س م�ؤقتا يف الدوري الإ�سباين معززا فر�صه يف الت�أهل للعب يف‬ ‫�أوروبا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان خ��ورخ��ي مولينا ت�ق�دَّم لبيتي�س يف الدقيقة ‪ 19‬قبل �أن‬

‫تعديل موعد نهائي كأس إسبانيا‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ� ّكد االحتاد الإ�سباين لكرة القدم �أول من �أم�س اجلمعة تعديل‬ ‫موعد نهائي ك�أ�س �إ�سبانيا لكرة القدم بني ري��ال مدريد واتلتيكو‬ ‫م��دري��د م��ن ال���س�ب��ت ‪� 18‬إىل اجل�م�ع��ة ‪ 17‬أ�ي� ��ار امل�ق�ب��ل ع�ل��ى ملعب‬ ‫"�سانتياغو برنابيو"‪.‬‬ ‫وطلبت �شبكة "تي يف �أي" الناقلة للمباراة تغيري املوعد الإ�سا�سي‬ ‫لتفادي ت�ضاربه مع م�سابقة "يوروفيجن" الغنائي الذي يجلب ن�سبة‬ ‫ح�ضور هائلة لل�شبكة‪.‬‬ ‫ويف ظل �إقامة عدد من مباريات الدوري يوم الأحد ‪� 10‬أيار‪ ،‬تقرر‬

‫«فيفا» يتوعد الكرة الكونغولية‬ ‫بعقوبات حازمة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫� �ص � ّع��د االحت� � ��اد ال� � ��دويل ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫"فيفا" من لهجته جتاه م�س�ؤويل الريا�ضة‬ ‫يف ال�ك��ون�غ��و ال��دمي �ق��راط �ي��ة م� �ه� �دّداً إ�ي��اه��م‬ ‫ب�ع�ق��وب��ات قا�سية يف ح��ال مل ي�ت��م ال�تراج��ع‬ ‫مي�س‬ ‫عن مر�سوم �أ�صدرته وزارة الريا�ضة ّ‬ ‫ا�ستقاللية االحتاد املحلي للعبة‪.‬‬ ‫�وج ��ه ال���س�ك��رت�ير ال �ع��ام للـ"فيفا"‬ ‫وت � ّ‬ ‫ج �ي�روم ف��ال �ك��ه ب �خ �ط��اب ر� �س �م��ي �إىل وزي��ر‬ ‫الريا�ضة الكونغويل ب ��ودوان ب�ن��زا موكايل‬

‫ط��ال��ب م��ن خ�لال��ه ب �� �ض��رورة ال�ت�راج��ع عن‬ ‫املر�سوم ملا مي ّثله من ّ‬ ‫تدخل يف �ش�ؤون االحتاد‬ ‫وهو ما يتنافى مع قوانني الهيكل الريا�ضي‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وق ��ال ف��ال�ك��ه يف خ�ط��اب��ه‪" :‬الفيفا قلق‬ ‫جت ��اه م��ا ورد يف م��ر��س��وم�ك��م امل� � ��ؤرخ يف ‪29‬‬ ‫ت�شرين ال �ث��اين ‪� ،2012‬إذا مت تطبيق ه��ذا‬ ‫املر�سوم �ستكون عواقبه وخيم ًة على الريا�ضة‬ ‫الكونغولية"‪.‬‬ ‫وي �ن ����ص امل ��ر� �س ��وم ال �� �ص ��ادر ع ��ن وزارة‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ة ال �ك��ون �غ��ول �ي��ة ع �ل��ى م �ن��ع تنظيم‬

‫يتعادل فران�شي�سكو �سيلفا الو�سا�سونا يف الدقيقة ‪ .73‬وطرد �سيلفا‬ ‫يف الدقيقة ‪.90‬‬ ‫وق��ال كا�سرتو ملحطة ماركا التلفزيونية الإ�سبانية‪" :‬هدفنا‬ ‫يف ب��داي��ة املو�سم ك��ان �ضمان البقاء يف ال ��دوري الأول‪ .‬حققنا هذا‬ ‫و�سن�سعى جلائزة �أكرب"‪.‬‬ ‫ورف��ع ري��ال بيتي�س ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 43‬نقطة ليتقدم �إىل املركز‬ ‫اخلام�س متقدما بنقطة واحدة على بلن�سية الذي �سيح ّل �ضيفا على‬ ‫اتليتيك بيلباو اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �آخ��ر م��رة لعب فيها بيتي�س على ال�صعيد الأوروب ��ي يف‬ ‫مو�سم ‪ 2006-2005‬عندما �أنهى جمموعته يف دوري �أبطال �أوروبا يف‬ ‫املركز الثالث خلف ليفربول وت�شيل�سي‪.‬‬

‫�أنّ يوم اجلمعة �سيكون التاريخ الأن�سب لإقامة نهائي الك�أ�س‪.‬‬ ‫وكان ريال قد طلب �إقامة املباراة على ملعب "كامب نو" اخلا�ص‬ ‫بنادي بر�شلونة وال��ذي يت�سع ل�ـ‪ 98‬أ�ل��ف متفرج‪ ،‬فيما ّ‬ ‫ف�ضل اتلتيكو‬ ‫خو�ض اللقاء على ملعبه "في�سنتي كالديرون" الذي يت�سع لـ‪� 55‬ألف‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫لكن االحتاد املحلي ارت�أى �إقامتها يف مدريد مبا �أنّ الفريقني من‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وعلى ملعب ريال الذي ي ّت�سع لثالثني �ألف متفرج �إ�ضايف‬ ‫عن ملعب اتلتيكو‪.‬‬ ‫و�ستكون امل��رة اخلام�سة التي يلتقي فيها اجل��اران يف النهائي‪،‬‬ ‫فتوج اتلتيكو ثالث مرات وريال مرة واحدة‪.‬‬

‫بونوتشي‪ :‬كونتي باق يف يوفنتوس‬

‫مباريات الدوري املحلي يف املالعب اخلا�صة‬ ‫وع �ل��ى � �ض��رورة م��راق �ب��ة امل �ن��ح امل��ال �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ي�ق� ّدم�ه��ا الفيفا ل�لاحت��اد ال�ك��ون�غ��ويل لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وه�دّد االحت��اد ال��دويل بتجميد �أن�شطة‬ ‫املنتخبات والنوادي الكونغولية على امل�ستوى‬ ‫ال� �ق ��اري وال � ��دويل يف ح ��ال مل ي �ق��ع ال�ع�م��ل‬ ‫بتو�صياته من خالل �إلغاء املر�سوم �أو �سحبه‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ الفيفا يدعم ب�شدّة ا�ستقاللية‬ ‫االحتادات املحلية ويرف�ض �أيّ ّ‬ ‫تدخل �سيا�سي‬ ‫يف �ش�ؤون الهياكل الريا�ضية التابعة له‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب مدافع يوفنتو�س الإيطايل ليوناردو بونوت�شي عن‬ ‫ثقته با�ستمرار املدرب �أنتونيو كونتي يف قيادة الفريق رغم‬ ‫الإغراءات من �أندية �أوروبية كبرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت�ق��اري��ر �صحفية �أ� �ش��ارت �إىل رغ�ب��ة ال�ع��دي��د من‬ ‫�أندية النخبة يف �أوروبا ب�ض ّم كونتي‪ ،‬وهو ما �سارع بونوت�شي‬ ‫�إىل ا�ستبعاده يف ت�صريح ل�صحيفة "توتو �سبورت" بالقول‪:‬‬ ‫"�إنّه يع�شق يوفنتو�س‪ ،‬ذلك موجود يف احلم�ض النووي لديه‪،‬‬ ‫حلمه البقاء يف النادي لأطول وقت ممكن‪ ،‬هو لن يغادر"‪.‬‬

‫كما أ� ّك��د مدافع منتخب �إيطاليا‪ ،‬البالغ ‪ 25‬ع��ام�اً‪ ،‬أ� ّن��ه‬ ‫�سعيد يف يوفنتو�س ويريد البقاء �أي�ضاً‪" :‬اللعب يف يوفنتو�س‬ ‫هو عندي احل��د الأق�صى‪ ،‬و�أري��د �أن �أنهي م�سريتي هنا‪ ،‬ال‬ ‫ميكنني �أن �أطلب �أكرث من ذلك"‪.‬‬ ‫وب�ع��د ت �� ُّأه��ل ف��ري��ق "ال�سيدة العجوز" �إىل رب��ع نهائي‬ ‫دوري �أبطال �أوروب��ا على ح�ساب �سلتيك اال�سكتلندي‪� ،‬أ�شار‬ ‫بونوت�شي �إىل �أ ّن��ه ما من مناف�س �سهل يف هذه املرحلة من‬ ‫يف�ضل مواجهة املت� ّأهل من مواجهة‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬لكنه �أو�ضح �أنّه ّ‬ ‫�شالكه الأمل��اين وغلطة �سراي الرتكي‪� ،‬أو بورتو الربتغايل‬ ‫وملقا الإ�سباين‪.‬‬

‫ميسي‪ :‬أنا قوي ولست حزين ًا !‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ليون مي�سي جنم بر�شلونة الإ�سباين‬

‫رغ��م ات�ه��ام��ه دائ �م��ا ب��ال �ت��زام ال���ص�م��ت �أو‬ ‫احل��دي��ث قليال‪ ،‬حت��دث الأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي بو�ضوح عن العديد من الق�ضايا‪ ،‬بداية‬ ‫من ت�أكيد اعتزامه االع�ت��زال يف الأرجنتني‪،‬‬ ‫حتى مواجهة التحليالت التي حتاول و�صف‬ ‫الرتاجع الراهن يف م�ستوى بر�شلونة‪.‬‬ ‫وقال مي�سي يف مقابلة مع و�سائل �إعالم‬ ‫�أرجنتينية‪" :‬ل�ست حزينا‪ .‬إ�ن�ن��ي ق��وي‪ ،‬مثل‬ ‫باقي الفريق‪ .‬لقد خفت بريق الفريق بع�ض‬ ‫ال�شيء عقب النتائج ال�سيئة التي حققناها‪،‬‬ ‫ولكن حان وقت العودة �إىل و�ضعنا احلقيقي"‪.‬‬ ‫وق � ��رر "الربغوث" م ��واج� �ه ��ة واح� ��دة‬ ‫م��ن ال�ل�ح�ظ��ات الأ��ص�ع��ب خ�ل�ال م���ش��واره مع‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬بعدما بدا وك��أن هزمية الفريق يف‬ ‫ثالث مباريات �أزمة ال ّ‬ ‫حل لها‪.‬‬ ‫وب � �ه ��دوء وط �م � أ�ن �ي �ن��ة وت� � �ف � ��ا�ؤل‪ ،‬ان�ب�رى‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ل�ت�ب��دي��د ال���ش�ك��وك و إ�ث� �ب ��ات �أنّ‬ ‫الكرات الذهبية الأربعة املتتالية التي ح�صل‬ ‫عليها ك� أ�ف���ض��ل الع�ب��ي ال �ع��امل‪� ،‬سببها لي�س‬ ‫فقط ي�سراه الذهبية‪ ،‬و� مّإنا �أي�ضا ن�ضج ي�ضعه‬ ‫يف �صدارة عامل كرة القدم‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � � ��د م �ي �� �س��ي‪�" :‬أعرف �أنّ ك �ث�يري��ن‬ ‫ينتظرون �أن نخ�سر كي يتحدثوا عنّا ب�شكل‬ ‫�سيئ‪ ،‬ليقولوا �إنّ بر�شلونة قد انتهى‪ .‬نعرف‬

‫ذل��ك‪ ،‬لكن علينا التحلي بالقوة و�إدراك �أنّ‬ ‫الأمر يعتمد على فريقنا"‪.‬‬ ‫وللمرة الأوىل �أي�ضا‪ ،‬يكون بر�شلونة هو‬ ‫الوجه ال�سلبي لنجاح املنتخب الأرجنتيني‪،‬‬ ‫رغ��م �أنّ الالعب ي�سرع بتو�ضيح �أنّ املنتخب‬ ‫الأرجنتيني "مل يحقق �شيئا بعد"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬املدير الفني للمنتخب �أليخاندرو‬ ‫�سابيال �صنع فريقا قويا‪ ،‬وذلك هو ما طالبنا‬ ‫به �أول يوم‪ .‬لقد قطعنا خطوة كبرية للعودة‬ ‫من �أجل الفوز باحرتام العامل عرب النتائج‪،‬‬ ‫والنا�س عادت لتحلم‪ ،‬رغم أ�نّني الآن ال �أفكر‬ ‫يف ك�أ�س العامل‪� .‬إنّه حلم كل العب كرة‪ ،‬لكنني‬ ‫ال �أنظر بعد �إىل مونديال ‪."2014‬‬ ‫ت�شجع‬ ‫ويف ��س��ن اخل��ام���س��ة وال�ع���ش��ري��ن‪َّ ،‬‬ ‫مي�سي للك�شف ع��ن �أنّ ح�ل�م��ه الآخ� ��ر لي�س‬ ‫االعتزال يف بر�شلونة‪ ،‬بل يف النادي الذي ولد‬ ‫فيه ك��روي��ا نيويلز �أول��د ب��وي��ز‪ ،‬فريق مدينة‬ ‫رو�ساريو م�سقط ر�أ�سه‪.‬‬ ‫ودون �أن ي �ق��ول �ه��ا �� �ص ��راح ��ة‪ ،‬اع �ت�رف‬ ‫مي�سي برغبته يف �أن ي�سري جنله تياجو على‬ ‫خطواته‪ ،‬رغم �أنّه ال ي�ستطيع بعد معرفة �إذا‬ ‫ما كان �أع�سر مثله �أم ال‪�" :‬ألقي �إليه الكرة‪،‬‬ ‫لكنه ال يزال �صغريا"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫‪21‬‬

‫كوينز بارك رينجرز يوا�صل �صحوته يف �إنكلرتا‬

‫بايرن ميونيخ على بعد ‪ 7‬نقاط من اللقب الثالث والعشرين‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطا بايرن ميونيخ خطوة �إ�ضافية نحو اللقب بعد ف��وزه على‬ ‫�ضيفه فورتونا دو�سلدورف العائد اىل النخبة بعد غياب طويل ‪2-3‬‬ ‫�أم�س ال�سبت يف املرحلة اخلام�سة والع�شرين من الدوري االملاين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫على ملعب اليانز ارينا وام��ام ‪ 71‬الف متفرج‪ ،‬كاد يتلقى بايرن‬ ‫ميونيخ الهزمية الثانية ه��ذا املو�سم بعد ان تخلف مرتني قبل ان‬ ‫يحقق الفوز يف الدقائق االخرية‪.‬‬ ‫واهتزت �شباك بايرن ميونيخ �سريعا للمرة التا�سعة هذا املو�سم‬ ‫بعدما مرر اندريا�س المربت�س كرة بر�أ�سه داخل املنطقة اىل ماتي�س‬ ‫بويل الذي مل يتوان يف ايداعها ال�شباك‪.‬‬ ‫وادرك ت��وم��ا���س م��ول��ر ال��ت��ع��ادل للفريق ال��ب��اف��اري يف الدقيقة‬ ‫االخ�يرة من ال�شوط االول بعد ك��رة موزونة من القائد فيليب الم‬ ‫�أنهاها يف �أ�سفل الزاوية الي�سرى (‪.)45‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬تقدم دو�سلدورف جمددا بوا�سطة المربت�س‬ ‫الذي تابع كرة ر�أ�سية من اوليفر فينك (‪ ،)71‬لكن رد الفرن�سي فرانك‬ ‫ري��ب�يري ج��اء �سريعا وادرك ال��ت��ع��ادل ال��ث��اين مب�����ؤازرة م��ن ال��ب�يرويف‬ ‫كالوديو بيتزارو (‪.)74‬‬ ‫ومنح املدافع جريوم بواتينغ الفوز للفريق البافاري بعدما �سجل‬ ‫الهدف الثالث من متابعة ر�أ�سية لعر�ضية الم (‪ ،)86‬وبالتايل النقاط‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وبات بايرن ميونيخ بحاجة اىل ‪ 7‬نقاط (انت�صارين وتعادل يف‬ ‫‪ 9‬مباريات) لإح��راز اللقب الثالث والع�شرين يف تاريخه‪ ،‬علما بانه‬ ‫اعتلى من�صة التتويج ‪ 15‬مرة خالل ‪ 25‬عاما بني ‪ 1985‬و‪ ،2010‬واحرز‬ ‫اللقب مرة واحدة (‪ )1932‬قبل اعتماد البوند�سليغا عام ‪ 1963‬التي بد�أ‬ ‫م�شاركته فيها عام ‪.1965‬‬ ‫وحقق بايرن ميونيخ فوزه احلادي والع�شرين هذا املو�سم مقابل‬ ‫‪ 3‬تعادالت وهزمية واحدة‪ ،‬وو�سع الفارق بينه وبني بورو�سيا دورمتوند‬ ‫حامل اللقب يف املو�سمني املا�ضيني اىل ‪ 20‬نقطة م�ستفيدا من �سقوط‬ ‫االخ�ير يف قمة منطقة ال��رور ام��ام م�ضيفه �شالكه ‪ 2-1‬على ملعب‬ ‫فيلتينز ارينا وامام نحو ‪ 62‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وك��ان �شالكه �سباقا اىل افتتاح الت�سجيل عرب يوليان دراك�سلر‬ ‫الذي تابع بنجاح متريرة متقنة من الياباين ات�سوتو اوت�شيدا (‪.)12‬‬ ‫و�ساهم اوت�شيدا‪ ،‬دينامو فريق �شالكه‪ ،‬يف �صناعة الهدف الثاين‬ ‫اث��ر عر�ضية اىل ال��ه��ول��ن��دي ك�لا���س‪-‬ي��ان ه��ون��ت��ي�لار‪ ،‬ه���داف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬الذي مل يتوان يف ايداعها �شباك رومان فايدنفيلر (‪.)35‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬قل�ص دورمتوند الفارق بوا�سطة البولندي‬ ‫روب��رت ليفاندوف�سكي ال��ذي انهى كرة بينية ار�سلها مواطنه ياكوب‬

‫بال�شت�شيكوف�سكي يف �شباك تيمو هيلدبراند (‪ )59‬راف��ع��ا ر�صيده‬ ‫ال�شخ�صي اىل ‪ 17‬هدفا وانفرد ب�صدارة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫ورف���ع �شالكه ر���ص��ي��ده اىل ‪ 39‬نقطة وان��ت��زع امل��رك��ز ال��راب��ع من‬ ‫فرايبورغ الذي �سقط امام �ضيفه فولف�سبورغ ‪ 5-2‬على ملعبه ماغه‬ ‫�سولر �شتاديون وامام ‪ 18‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وتقدم فرايبورغ بعد اقل من دقيقتني من انطالق املباراة بعدما‬ ‫تلقى ماك�س كروزه كرة داخل املنطقة من يوليان �شو�سرت تابعها يف‬ ‫اعلى الزاوية الي�سرى (‪.)2‬‬ ‫واه���دى الكونغويل �سيدريك م��اك��ي��ادي ال��ت��ع��ادل لل�ضيوف بعد‬ ‫�أن حول كرة عن طريق اخلط أ� داخ��ل مرمى فريقه (‪ )7‬ثم منحهم‬ ‫الربتغايل فيريينيا التقدم بت�سديدة من خارج املنطقة‪.‬‬ ‫وزاد املهاجم الكراوتي املخ�ضرم ايفيكا اوليت�ش من �صعوبة مهمة‬ ‫ف��راي��ب��ورغ يف ان��ت��زاع امل��رك��ز ال��راب��ع او حتى البقاء خام�سا بت�سجيله‬ ‫الهدف الثالث بعد ان ا�ستثمر متريرة من املدافع ال�سوي�سري ريكاردو‬ ‫رودريغيز (‪.)22‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬ق�ضى اوليت�ش على اي امل لفرايبورغ‬ ‫بالتعادل بت�سجيله ال��ه��دف ال��ث��اين ال�شخ�صي وال��راب��ع لفريقه بعد‬ ‫متريرة من الربازيلي فاغرن(‪.)49‬‬ ‫و�صالح ماكيادي نف�سه بعد اخل��ط أ��� ح�ين اه��دى زميله يوهانز‬ ‫فلوم كرة منا�سبة اتت بالهدف الثاين لفرايبورغ (‪ ،)65‬لكن الكلمة‬ ‫االخرية يف اللقاء كانت للربازيلي دييغو الذي �سجل الهدف اخلام�س‬ ‫لل�ضيوف اث��ر متريرة من اوليت�ش (‪ )3+90‬ليرتاجع فرايبورغ اىل‬ ‫املركز ال�سابع بر�صيده ال�سابق(‪ 36‬نقطة)‪.‬‬ ‫وعلى ملعب كوفا�سه وام��ام ‪ 31‬الف متفرج‪ ،‬حقق ماينت�س فوزا‬ ‫�صعبا على �ضيفه باير ليفركوزن الثالث بهدف وحيد من ركلة جزاء‬ ‫احت�سبت اث��ر مل�سة ي��د م��ن مانويل فريديريك ترجمها النم�سوي‬ ‫اندريا�س ايفانزت�شيت�س بنجاح (‪.)61‬‬ ‫وعلى ملعب ت��رويل ارينا وام��ام ‪ 15‬الف متفرج‪� ،‬سقط غرويرث‬ ‫ف��ورث ال�صاعد حديثا اىل اال���ض��واء ام��ام �ضيفه هوفنهامي بثالثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫واه��ت��زت �شباك �صاحب االر���ض مرتني متتالني يف رب��ع ال�ساعة‬ ‫االول عرب الربازيلي روبرتو فريمينو الذي تابع كرة ار�سلها توبيا�ش‬ ‫ف��اي��ز خ��ل��ف امل���داف���ع�ي�ن(‪ ،)10‬واال���س��ب��اين خو�سيه ل��وي�����س �سامنارتن‬ ‫"خو�سيلو" الذي تلقى كرة من كيفن فوالند انهاها يف �شباك احلار�س‬ ‫ماك�س غرون (‪.)16‬‬ ‫ويف م�ستهل ال�شوط الثاين‪ ،‬ا�ضاف فايز الهدف الثالث مب�ساعدة‬ ‫خو�سيلو(‪.)50‬‬ ‫وك��ان��ت امل��رح��ل��ة افتتحت اجلمعة اجلمعة ب��ف��وز ن��ورم�برغ على‬ ‫م�ضيفه اوغ�سبورغ ‪ ،1-2‬وتختتم اليوم فيلتقي هانوفر مع اينرتاخت‬

‫فرانكفورت‪ ،‬و�شتوتغارت مع هامبورغ‪.‬‬ ‫الدوري الإنكليزي‬ ‫وا���ص��ل كوينز ب��ارك رينجرز �صاحب امل��رك��ز االخ�ير �صحوته يف‬ ‫�سعيه اىل الهروب من الهبوط اىل الدرجة االوىل بتغلبه على �ضيفه‬ ‫�سندرالند ‪� 1-3‬أم�س ال�سبت يف افتتاح املرحلة التا�سعة والع�شرين من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك���ان �سندرالند ال��ب��ادئ بالت�سجيل ع�بر اال�سكتلندي �ستيفن‬ ‫فليت�شر يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 20‬راف��ع��ا ر���ص��ي��ده اىل ‪ 11‬ه��دف��ا ع��ل��ى الئحة‬ ‫الهدافني‪ ،‬و�أدرك الفرن�سي لويك رميي التعادل ال�صحاب االر�ض يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،30‬ثم منحهم اندروز تاوزند التقدم يف الدقيقة ‪ ،70‬قبل ان‬ ‫يوجه جريماين جينا�س ال�ضربة القا�ضية لل�ضيوف والق�ضاء على‬ ‫�آمالهم يف ادراك التعادل بت�سجيله الهدف الثالث يف الدقيقة ‪.90‬‬ ‫وهو الفوز الثاين على التوايل لكوينز بارك رينجرز بعد االول‬ ‫على م�ضيفه �ساوثمبتون ‪ 1-2‬ال�سبت املا�ضي‪ ،‬والرابع له هذا املو�سم‬ ‫فبقي يف املركز االخري بر�صيد ‪ 23‬نقطة بفارق االهداف خلف ريدينغ‬ ‫الذي مني بخ�سارة على ار�ضه امام ا�ستون فيال ‪.2-1‬‬ ‫وك��ان ريدينغ �سباقا اىل الت�سجيل بوا�سطة ناثان بيكر باخلط أ�‬ ‫يف املرمى؛ عندما ح��اول ت�شتيت الكرة من ام��ام املرمى لكنها تابعت‬ ‫طريقها نحو ال�����ش��ب��اك(‪ ،)32‬بيد ان ال���دويل البلجيكي كري�ستيان‬ ‫بينتيكي ادرك التعادل بعد دقيقة واح��دة من ت�سديدة من م�سافة‬ ‫قريبة راف��ع��ا ر���ص��ي��ده اىل ‪ 12‬ه��دف��ا على الئ��ح��ة ال��ه��داف�ين‪ ،‬قبل ان‬ ‫ي�سجل غابريال اغبونالهور هدف الفوز يف الدقيقة ‪ 45‬م�ستغال كرة‬ ‫مرتدة من القائم االمين فتابعها بيمناه داخل املرمى‪.‬‬ ‫وعزز ا�ستون فيال موقعه يف املركز ال�سابع ع�شر بر�صيد ‪ 27‬نقطة‪.‬‬ ‫وف�ض و�ست بروميت�ش البيون ال�شراكة مع �ضيفه �سوان�سي �سيتي‬ ‫عندما تغلب عليه ‪.1-2‬‬ ‫وتقدم ال�ضيوف عرب لوك مور يف الدقيقة ‪ ،33‬لكن البلجيكي‬ ‫روميلو لوكاكو املعار من ت�شل�سي ادرك التعادل يف الدقيقة ‪ 40‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 13‬هدفا على الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫واهدر لوكاكو فر�صة ذهبية ملنح التقدم لفريقه عندما ا�ضاع ركلة‬ ‫ج��زاء يف الدقيقة ‪ ،57‬قبل ان ينجح فريقه يف اقتنا�ص ه��دف الفوز‬ ‫بنريان �صديقة عرب العب الو�سط الهولندي جوناثان دي غوزمان‬ ‫الذي �سجل باخلط أ� يف مرمى فريقه‪.‬‬ ‫وارتقى و�ست بروميت�ش البيون مرتبة واحدة اىل املركز ال�سابع‬ ‫م�ؤقتا بر�صيد ‪ 43‬نقطة ب��ف��ارق نقطة واح���دة ام��ام ليفربول ال��ذي‬ ‫ي�ست�ضيف توتنهام اليوم االحد قي قمة وختام املرحلة‪ ،‬فيما تراجع‬ ‫�سوان�سي �سيتي اىل املركز التا�سع بعدما جتمد ر�صيده عند ‪ 40‬نقطة‪.‬‬ ‫وحرم غرانت هولت فريقه نوريت�ش �سيتي من الفوز على �ضيفه‬ ‫�ساوثمبتون عندما اهدر ركلة جزاء يف الدقيقة االخرية من املباراة‬

‫التي انتهت بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫ورفع نوريت�ش �سيتي ر�صيده اىل ‪ 33‬نقطة يف املركز الثالث ع�شر‬ ‫مقابل ‪ 28‬نقطة ل�ساوثمبتون ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم اي�ضا نيوكا�سل يونايتد مع �ستوك �سيتي‪.‬‬ ‫وت�أجلت مباريات و�ست هام مع مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬وار�سنال مع‬ ‫ايفرتون‪ ،‬وفولهام مع ت�شل�سي‪ ،‬ومان�ش�سرت �سيتي مع ويغان‪ ،‬ب�سبب‬ ‫اقامة الدور ربع النهائي من م�سابقة ك�أ�س انكلرتا‪.‬‬ ‫الدوري اال�سباين‬ ‫ا�ستعاد رايو فايكانو نغمة االنت�صارات التي غابت عنه يف املراحل‬ ‫الثالث االخرية بتغلبه على �ضيفه ا�سبانيول ‪�-2‬صفر �أم�س ال�سبت يف‬ ‫املرحلة ال�سابعة والع�شرين من الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫و���س��ج��ل االرج��ن��ت��ي��ن��ي ال��ي��خ��ان��درو دوم��ي��ن��غ��ي��ز(‪ )9‬وب���ي���ت���ي(‪)77‬‬ ‫الهدفني‪.‬‬ ‫وارتقى رايو فايكانو اىل املركز الثامن بر�صيد ‪ 41‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 32‬نقطة ال�سبانيول الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫الدوري الأ�سكتلندي‬ ‫�سقط �سلتيك املت�صدر وحامل اللقب على ار�ضه م�ضيفه رو�س‬ ‫كاونتي ‪� 3-2‬أم�����س ال�سبت يف افتتاح املرحلة الثالثني م��ن ال��دوري‬ ‫اال�سكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب فيكتوريا ب��ارك‪ ،‬تقدم �سلتيك بهدفني نظيفني عرب‬ ‫ت�شاريل مالغريو(‪ )15‬واالنكليزي غ��اري ه��وب��ر(‪ ،)21‬ثم فرط بفوز‬ ‫كان قريبا اليه حيث ادرك رو���س كاونتي التعادل عن طريق غرانت‬ ‫مونرو (‪ )30‬وااليرلندي ال�شمايل �سام ماراو (‪.)36‬‬ ‫و�شاءت ال�صدفة ان يكون الفارق يف ت�سجيل الهدفني لكل فريق‬ ‫‪ 6‬دقائق‪ ،‬وان يقع التعادل وت�سجل االهداف االربعة يف ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وكانت الكلمة االخرية يف اللقاء يف الوقت بدل ال�ضائع حني �سجل‬ ‫رو�س كاونتي هدف الفوز عرب �ستيفن ولفارث (‪ )1+90‬واحرز النقاط‬ ‫الثالث لريتفع ر�صيده اىل ‪ 45‬نقطة وينتقل من املركز الرابع اىل‬ ‫الثالث م�ستفيدا م��ن ت��ع��ادل اينفرني�س م��ع م�ضيفه دن��دي �صاحب‬ ‫املركز االخري بهدف لاليرلندي ال�شمايل وليام ماكاي(‪ 83‬من �ضربة‬ ‫ر�أ�س) مقابل هدف جلون بايرد (‪.)13‬‬ ‫يف املقابل وقف ر�صيد �سلتيك عند ‪ 62‬نقطة وهو ال يزال بعيدا‬ ‫بفارق ‪ 15‬نقطة عن مطارده مذرويل الذي تعادل �سلبا مع م�ضيفه‬ ‫ابردين‪.‬‬ ‫وفاز �سانت جون�ستون على �ضيفه كيلمارنوك بهدفني نظيفني‬ ‫�سجلهما م����وراي دي��ف��ي��د���س��ون(‪ )58‬وغ��ري��غ��وري ت���اي���د(‪ )85‬لريتفع‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 44‬نقطة وي�صبح �شريكا الينفرني�س يف املركز الرابع‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة اليوم بلقاء هيربنيان مع هارت�س‪.‬‬

‫بني ياس يفقد نقطتني ثمينتني يف الدوري اإلماراتي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فقد بني يا�س الثاين نقطتني ثمينتني �ضمن‬ ‫م�سعاه ل�لا���س��ت��م��رار يف م��ط��اردة ال��ع�ين املت�صدر‬ ‫بعد تعادله مع �ضيفه الوحدة ‪� 1-1‬أول من �أم�س‬ ‫اجل��م��ع��ة يف خ��ت��ام امل��رح��ل��ة ال��ت��ا���س��ع��ة ع�����ش��رة من‬ ‫الدوري الإماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل حممد ج��اب��ر (‪ )31‬ه��دف بني يا�س‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ونواف مبارك (‪ 34‬خطا يف مرماه) هدف الوحدة‪.‬‬ ‫ورفع بني يا�س ر�صيده �إىل ‪ 38‬نقطة بفارق ‪8‬‬ ‫نقاط عن العني املت�صدر ال��ذي حقق ف��وزا ثمينا‬ ‫على الو�صل ‪ 1-2‬اخلمي�س يف افتتاح املرحلة‪ ،‬يف‬ ‫حني بقي الوحدة �سابعا بر�صيد ‪ 28‬نقطة‪.‬‬ ‫وا���س��ت��غ ّ��ل الأه����ل����ي ت���ع���ادل اجل����زي����رة م���ع دب��ا‬ ‫ال��ف��ج�يرة ‪ 3-3‬اخل��م��ي�����س ل��ي��ن��ت��زع امل��رك��ز ال��ث��ال��ث‬ ‫بعد فوزه الكبري على م�ضيفه دبي ب�ستة �أهداف‬ ‫للت�شيلي لوي�س خيمنيز (‪ 25‬و‪ )66‬وال�برازي��ل��ي‬ ‫ادي��ن��ال��دو غ��راف��ي��ت��ي (‪ 44‬و‪ 45‬و‪ )75‬وال�برت��غ��ايل‬ ‫ري��ك��اردو كواري�سما (‪ )67‬مقابل ‪� 3‬أه��داف ملحمد‬ ‫�إبراهيم (‪ )74‬ويو�سف ح�سن (‪ )84‬والأ���س�ترايل‬ ‫ريت�شارد بورتا (‪.)90‬‬ ‫ورفع الأهلي ر�صيده �إىل ‪ 36‬نقطة مقابل ‪19‬‬ ‫لدبي الذي تراجع �إىل املركز احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ع��اد ال�����ش��ع��ب امل���رك���ز ال���ث���اين ع�����ش��ر بعد‬ ‫تعادله مع �ضيفه الن�صر بهدف لنويل كا�سيكي‬ ‫من زميبابوي (‪ )54‬مقابل هدف للربازيلي برونو‬ ‫�سيزار (‪.)70‬‬ ‫وك��ان ال�شعب تراجع �إىل املركز الثالث ع�شر‬ ‫بعد ت��ع��ادل دب��ا ال��ف��ج�يرة م��ع اجل��زي��رة ‪ 3-3‬قبل‬ ‫وب���ق���ي ال��ن�����ص��ر ال�����ذي مل ي�����س��ت��ف��د م���ن تعرث‬ ‫�أن ي�ستعيد اجل��م��ع��ة امل��رك��ز ال��ث��اين ع�شر ال��ذي‬ ‫يخول �صاحبه بالبقاء يف الدرجة الأوىل بعدما ال�شباب اخلام�س بخ�سارته �أمام الظفرة �صفر‪2-‬‬ ‫رف��ع ر�صيده �إىل ‪ 11‬نقطة ب��ف��ارق الأه����داف عن اخلمي�س‪� ،‬ساد�سا بر�صيد ‪ 39‬نقطة‪.‬‬ ‫الفجرية‪.‬‬ ‫وزاد عجمان من حمن م�ضيفه االحتاد كلباء‬

‫األهلي يكرم وفادة نجران‬ ‫بخماسية يف الدوري‬ ‫السعودي‬ ‫الريا�ض‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بني يا�س �أهدى نقطتني ثمينتني يف الدوري الإماراتي‬

‫ب��ع��د ف���وزه ال��ك��ب�ير عليه ب��ث�لاث��ة �أه�����داف نظيفة‬ ‫�سجلها ال��ع��اج��ي ب��وري�����س ك��اب��ي (‪ )10‬وامل��غ��رب��ي‬ ‫نقاط‪ ،‬و�صعد عجمان �إىل املركز العا�شر بر�صيد‬ ‫ادري�س فتوحي (‪ )33‬وحممد عثمان (‪ 45‬خط أ� يف‬ ‫‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫مرمى فريقه)‪.‬‬

‫وتراجع كلباء �إىل املركز الأخ�ير بر�صيد ‪10‬‬

‫�أكرم الأهلي وفادة �ضيفه جنران بفوزه عليه ‪1-5‬‬ ‫اجلمعة يف مكة املكرمة يف املرحلة الثانية والع�شرين‬ ‫من الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫���س���ج���ل ال�ب�رازي���ل���ي ب���رون���و ����س���ي���زار (‪ 5‬و‪)61‬‬ ‫و� ّ‬ ‫والعماين عماد احلو�سني (‪ )45‬وال�برازي��ل��ي الآخ��ر‬ ‫فيكتور �سيمو�س (‪ )69‬وتي�سري اجلا�سم (‪� )71‬أهداف‬ ‫الأهلي‪ ،‬والأردين حمزة الدردور (‪ )24‬هدف جنران‪.‬‬ ‫ورفع الأهلي ر�صيده �إىل ‪ 42‬نقطة وحافظ على‬ ‫مركزه الرابع‪ ،‬بينما بقي جن��ران ثامنا بر�صيد ‪24‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ويف الريا�ض‪ ،‬حافظ الهالل على �آماله ال�ضعيفة‬ ‫يف االحتفاظ باللقب عندما كتب ال�سطر قبل الأخري‬ ‫يف هبوط �ضيفه الوحدة متذيل الرتتيب بهدفني‬ ‫نظيفني �سجلهما الربازيلي وي�سلي لوبيز (‪ 13‬من‬ ‫ركلة جزاء) و�سامل الدو�سري (‪.)52‬‬ ‫ورف���ع ال��ه�لال ر���ص��ي��ده �إىل ‪ 48‬ب��ف��ارق ‪ 7‬نقاط‬ ‫خلف الفتح املت�صدر‪ ،‬وبقي الوحدة يف القاع بر�صيد‬ ‫‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف الإح�ساء‪ ،‬تغ ّلب االتفاق على م�ضيفه هجر‬ ‫بثالثة أ�ه��داف لزامل ال�سليم (‪ 17‬و‪ 18‬و‪ )84‬مقابل‬ ‫هدفني للعاجي �أو�سو كونان (‪ )30‬وفي�صل اجلمعان‬ ‫(‪.)63‬‬ ‫ورف���ع االت��ف��اق ر�صيده �إىل ‪ 34‬نقطة يف املركز‬ ‫ال�ساد�س‪ ،‬فيما جت ّمد ر�صيد هجر عند ‪ 15‬نقطة يف‬ ‫املركز قبل الأخري‪.‬‬ ‫ويف اخل��رج‪ ،‬تعادل ال�شعلة والرائد �صفر‪�-‬صفر‬ ‫لريتفع ر�صيد الأول �إىل ‪ 21‬نقطة‪ ،‬ور�صيد الثاين‬ ‫�إىل ‪ 24‬نقطة‪.‬‬

‫‪ 3‬نقاط جديدة مليالن‬ ‫يف الدوري اإليطالي‬ ‫روما‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�ضاف ميالن و�صيف بطل املو�سم املا�ضي ‪ 3‬نقاط جديدة �إىل ر�صيده �إثر فوزه على م�ضيفه جنوى ‪�-2‬صفر �أول‬ ‫من �أم�س اجلمعة يف افتتاح املرحلة الثامنة والع�شرين من الدوري الإيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب لويجي فرياري�س‪ ،‬ورغم تفوق جنوى ميدانيا واحتجاج العبيه على ‪ 3‬حاالت للمطالبة بركالت جزاء‬ ‫يف ال�شوط الأول‪ ،‬خطف ميالن و�صيف بطل املو�سم املا�ضي هدفا مبكرا �سجله املهاجم الدويل جانباولو باتزيني‬ ‫امل�صاب الذي تابع مبا�شرة وهو يعرج كرة خلفية مرتدة من �أحد املدافعني داخل املنطقة ف�أ�صابت العار�ضة وا�ستق ّرت‬ ‫يف �سقف ال�شبكة (‪ )22‬رافعا ر�صيده ال�شخ�صي �إىل ‪ 13‬هدفا يف البطولة‪ ،‬ثم ترك مكانه ملاريو بالوتيلي (‪ )25‬القادم‬ ‫من مان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي‪.‬‬ ‫ويف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬كان جنوى قريبا من الت�سجيل من ركلة حرة ن ّفذها ت�شيزاري بوفو ون��اب القائم‬ ‫الأمين عن احلار�س كري�ستيان ابياتي (‪ )49‬الذي ارمتى �أي�ضا على كرة �سددها ماركو بورييلي (‪.)54‬‬ ‫وحمى حار�س جنوى الفرن�سي �سيبا�ستيان ف��راي مرماه من هدف ثان عندما حول ت�سديدة مواطنه ماتيو‬ ‫فالميني �إىل ركنية لكنه مل ي�ستطع بعد تنفيذها الوقوف يف وجه ت�سديدة بالوتيلي الذي و�ضع الكرة بحرفنة وقوة‬ ‫يف الزاوية البعيدة اليمنى (‪.)60‬‬ ‫وخ�سر ميالن جهود مدافعه الفرن�سي كيفن كون�ستان بالبطاقة ال�صفراء الثانية ملخا�شنته ت�شيزاري بوفو (‪،)65‬‬ ‫لكنه حافظ على الفوز‪ ،‬خ�صو�صا بف�ضل حار�سه ابيات�س الذي ت�صدّى لأكرث من كرة خطرة‪ ،‬وبالتايل على املركز‬ ‫الثالث �أي�ضا يف الئحة الرتتيب رافعا ر�صيده �إىل ‪ 51‬نقطة مقابل ‪ 26‬نقطة جلنوى �صاحب املركز ال�سابع ع�شر‬ ‫واملهدد بالهبوط‪.‬‬ ‫وقد يعطي الفوز دفعا معنويا جديدا مليالن خالل �إياب الدور ثمن النهائي من م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا �ضد‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين الثالثاء املقبل على ملعب كامب نو (الذهاب ‪�-2‬صفر)‪.‬‬

‫ميالن فاز على جنوى ووجه �إنذارا �شديدا لرب�شلونة‬


‫‪22‬‬

‫االحد (‪� )10‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2238‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫باختصار‬

‫سقطت‬ ‫صيغتكم‬ ‫الناقصة‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫حكم يهدد نزاهة‬ ‫الهيئة املستقلة‬ ‫لالنتخاب‬

‫بعد االربعاء الدامي نيابيا‪ ،‬مل يعد من حجة مقنعة‬ ‫ميكن لها ان تتدافع عن ال�صيغة الر�سمية لال�صالح التي‬ ‫�سقطت يف براثن بنيتها الناق�صة‪ ،‬و ُن ُحوتاتها امل�ستحيلة‪.‬‬ ‫الدولة ما تزال متفرجة وقد تركت ابناءها من النواب‬ ‫ومن غريهم نهبا للتجفيف ال�سيا�سي‪ ،‬وللمناطقية التي‬ ‫اع ��ادت ت�شكيل قيمهم وم�ب��ادئ�ه��م على ا�س�س ال مت��ت �إىل‬ ‫املواطنة ب�صلة‪.‬‬ ‫ه ��ذه اخل �ط��اي��ا ال �ت��ي ارت �ك �ب��ت ب�ح��ق االردن� �ي�ي�ن وه��ذه‬ ‫الديكتاتورية املت�ساحمة هي من دفعت النا�س نحو خيارات‬ ‫�صراعية‪ ،‬ال تعرف ال�سيا�سة وال امل�صلحة وال ادب احلوار‪.‬‬ ‫اليوم ال خيارات امام االردنيني اال عبداهلل الن�سور او‬ ‫عو�ض خليفات كي يحكما «ال��دوار الرابع»‪ ،‬ال �آخرين ابدا‪،‬‬ ‫البلد اجدبت عن انتاج املزيد‪ ،‬او ان ال�سيا�سات الديكورية‬ ‫جعلت الكفاءات تبقى يف الظل اىل حني مي�سرة!‬ ‫االردنيون مل يعد بو�سعهم اال�ستمرار يف املراقبة‪ ،‬فال‬ ‫اظنهم مهتمون با�سم رئي�س الوزراء‪ ،‬فهم يحفظون العلبة‬ ‫ومفرداتها! ومل تعد تغريهم البهلوانيات البائ�سة‪.‬‬ ‫املهم ان نعود �إىل الوراء قليال‪ ،‬فقبل اكرث من عامني‬ ‫حت��رك االردن �ي��ون مطالبني بالتغيري‪ ،‬ووق��ف ��س��وء ادارة‬ ‫الدولة‪ ،‬وادخ��ال الوطن يف عهد جديد من الدميقراطية‬ ‫وامل�شاركة‪.‬‬ ‫ثم كان ما كان من �صراع بني احلراك يف ال�شارع وبني‬ ‫مطبخ القرار‪ ،‬و�شعرنا يف حلظة �أن الدولة تقدم م�شروعا‬ ‫ا�صالحيا ت��راه ‪-‬ه��ي‪ -‬نهاية االزم ��ة‪ ،‬وك�ن��ا ن�ق��ول لهم إ�ن��ه‬ ‫النق�ص ب�أم عينه‪.‬‬ ‫وج��رت االنتخابات على ا�سا�س ق��ان��ون ق��ال عنه امللك‬ ‫�شخ�صيا ب�أنه «غري مثايل»‪ ،‬وجاء جمل�س نواب جديد هلل‬ ‫له �صائدو اجلوائز على انه بداية احللم والتغيري‪ ،‬وب�أنه‬ ‫خمتلف‪.‬‬ ‫ان�ك���ش��ف امل�ج�ل����س ومل ي�ع��د ب��االم �ك��ان م�ن��ح م��زي��د من‬ ‫ال �ف��ر���ص‪ ،‬ف�ق��د اع� ��اد ل�ن��ا م��ن خ�ل�ال ان �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا��س��ة‬ ‫وم�شاورات اختيار رئي�س احلكومة كل ما كان �سابقا ابان‬ ‫فرتات الرتاجع واال�ستبداد وما قبل احلراك‪.‬‬ ‫منظرو ال�صيغة الر�سمية ربطوا جناحها حتليلياً ب�أداء‬ ‫املجل�س؛ طبعا ظنا منهم ان اخلريطة املر�سومة وامل�سرحية‬ ‫�سيتقن النواب �أداء ادوارها‪.‬‬ ‫املفاج�أة ان اداء املجل�س كان فا�ضحا! فلم مير من عمره‬ ‫اال القليل وها هو ي�سري وال يخري‪ ،‬وها هي جاهات «تبوي�س‬ ‫اللحى» تنت�شر يف ارجائه! فعن �أي ا�صالح يتحدثون؟!‬ ‫يف دوائ��ر ال�ق��رار يعلمون ق��رب ف�شل �صيغتهم‪ ،‬لكنهم‬ ‫يتحدثون عن عملية ترميم �سريعة يحاولون من خاللها‬ ‫اع��ادة �إنعا�ش ال�صيغة الناق�صة‪ ،‬وهنا ن�س�أل‪� :‬إىل متى‪ ،‬بل‬ ‫�إىل اين؟!‬

‫علي �سعادة‬

‫سقطة‬ ‫مهنية لوكالة‬ ‫أسوشيتد‬ ‫برس‬

‫التقرير الإخباري الذي بثته وكالة �أ�سو�شيتد بر�س‬ ‫أ�م����س ح��ول ال��دع��ارة يف خميم ال��زع�تري افتقد للمهنية‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬وب��دا مل��ن ي �ق��ر�ؤه وك � أ�ن��ه �أم ��ام ق�صة �إخ�ب��اري��ة‬ ‫إ�ب��اح �ي��ة تفتقد �إىل امل�ع��اي�ير املهنية والأخ�ل�اق �ي��ة‪ ،‬فمن‬ ‫الوا�ضح �أن من كتبه ا�ستند �إىل ق�صتني غري م�ؤكدتني‬ ‫و��ش�ه��ادة ل�ب��واب على أ�ح��د احل�م��ام��ات ال�ع��ام��ة‪ ،‬وحكاية ال‬ ‫ت�ستقيم مع العقل عن رجل يعر�ض زوجته ملن «يريد» و�أب‬ ‫باع ابنته لرجل خليجي‪.‬‬ ‫ومل جند يف التقرير �إي عنا�صر �أخرى من الأ�س�س‬ ‫التي يقوم عليها التقرير �أو الق�صة ال�صحفية‪� ،‬إذ ال يوجد‬ ‫ر�أي لأي جهة ر�سمية �أو م��ن م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‬ ‫العاملة يف املخيم �أو يف غريه من �أماكن تواجد الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫م��ن ال��وا��ض��ح �أن التقرير �سيئ ال�سمعة ك��ان يهدف‬ ‫بالدرجة الأوىل �إىل �إفقاد الق�ضية ال�سورية لقيمتها يف‬ ‫العقل والوجدان العربي‪ ،‬وحتديدا الدولة امل�ضيفة الأكرب‬ ‫ل�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين الأردن �إذ ي�ق��ع امل�خ�ي��م يف منطقة‬ ‫ع�شائرية حمافظة‪.‬‬ ‫وي�شعر من يقر�أ التقرير �أننا �أمام خميم كل من فيه‬ ‫ميار�سون الدعارة وب�شكل وا�ضح و�صريح‪ ،‬وهذا بحد ذاته‬ ‫غري منطقي وال ميكن �أن يحدث يف و�سط �شعب يعرف‬ ‫عنه الكربياء والعزة وال�شرف‪ ،‬الذي يعترب بالن�سبة لهم‬ ‫خطا �أحمر ال ميكن جتاوزه �أو ال�سكوت عنه‪.‬‬

‫وي���ص��ر ك��ات��ب ال�ت�ق��ري��ر ع�ل��ى ت��وج�ي��ه ت�ه�م��ة �شنيعة‬ ‫ل�لاج�ئ��ات ب�شكل تعميمي ال ي �ج��وز �أن ت�ق��ع ف�ي��ه وك��ال��ة‬ ‫ب�ح�ج��م( �أ‪.‬ب) ي�ق��ول ب��احل��رف ال��واح��د‪ »:‬ال�ع���ش��رات من‬ ‫ال�سوريات الالتي فررن �إىل الأردن حتولن �إىل الدعارة‪،‬‬ ‫بع�ضهن بدافع اال�ضطرار وبع�ضهن مت بيعهن‪ ،‬حتى من‬ ‫قبل عائالتهن»‪.‬‬ ‫وبدال من �أن تدعم الوكالة ق�صتها ب�أخذ ر�أي م�صدر‬ ‫م���س��ؤول �أو �شخ�صية ذات وزن جل� ��أت‪ ،‬وب�شكل منهجي‬ ‫ومربمج �إىل �أخذ �شهادة عامل يف الإغاثة يف ق�ضية غاية‬ ‫يف اخل�ط��ورة واحل�سا�سية يقول ه��ذا العامل‪« :‬الع�شرات‬ ‫من الأطفال يولدون من دون �أن يتم ت�سجيل �آبائهم رمبا‬ ‫ب�سبب �أنهم ج��ا�ؤوا نتيجة ممار�سة ال��دع��ارة»‪ .‬وه��ذا كالم‬ ‫تعميمي يوقع كاتبه وقائله يف م�س�ألة قانونية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ك �أن كاتب التقرير جت��ول يف املنطقة �أو �س�أل‬ ‫�أحدا‪ ،‬ورمبا كتبه بناء على ما ي�شاء وما ي�سمع‪ ،‬ولي�س بناء‬ ‫على ما ر�آه ب�أم عينه‪ ،‬والدليل على ذلك اجلملة التي ختم‬ ‫بها مقاله «وتقوم قوات ال�شرطة الأردنية بحرا�سة بوابات‬ ‫املع�سكر‪ ،‬ولكنها ال تقوم بدوريات داخل املع�سكر»‪ .‬و�أب�سط‬ ‫قواعد املهنة تتطلب �أن يقوم كاتب عبارة مثل هذه ب�س�ؤال‬ ‫ال�شرطة الأردنية و�أخذ ر�أيها يف املو�ضوع‪.‬‬ ‫�أمت �ن��ى �أن ت �ب��ادر وك��ال��ة حم�ترم��ة م �ث��ل( �أ‪.‬ب) �إىل‬ ‫تو�ضيح ه��ذا الكم الهائل من الإ� �س��اءات املتعمدة ل�شعب‬ ‫عربي عظيم‪ ،‬مثل ال�شعب العربي ال�سوري‪.‬‬

‫خ�ضع لعملية يف الدماغ وا�ستئ�صال الغدة النخامية‬

‫حكم املحكمة ب�إبطال نتائج انتخابات الدائرة ال�ساد�سة‬ ‫يف الكرك‪ ،‬يحمل يف طياته �أ�سئلة خطرية قد تودي بالهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات‪ ،‬كما قد تودي بكامل نتائج االنتخابات‪.‬‬ ‫�أ ّكدت املحكمة حدوث خلل يف �إدارة العملية االنتخابية‪،‬‬ ‫ل�ح�ك��ام وال�ق��ان��ون؛‬ ‫وخمالفة �إج� ��راءات االق�ت�راع وال�ف��رز ل� أ‬ ‫وهناك قرائن ت�شري �إىل �أنّ هناك عدد من الأوراق الزائدة‬ ‫عن عدد املقرتعني داخل ال�صناديق‪.‬‬ ‫وك�شفت املحكمة ع��ن ممار�سة ع��دد م��ن الناخبني حق‬ ‫االقرتاع دون بطاقة انتخابية‪� ،‬إ�ضافة �إىل العثور على عدد‬ ‫كبري من البطاقات االنتخابية لأ�شخا�ص غري م�سجلني يف‬ ‫�سج ّل املقرتعني‪ ،‬ووجود �أوراق اقرتاع ال حتمل ختم الدائرة‬ ‫�أو توقيع رئي�س جلنة االق �ت�راع‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ف�ق��دان عدد‬ ‫من �أوراق االق�تراع غري امل�ستخدمة دون معرفة م�صريها‪،‬‬ ‫ووجود اختالف ظاهر من�سوب لتواقيع ر�ؤ�ساء اللجان على‬ ‫عدد كبري من �أوراق االقرتاع‪ ،‬واعتماد �أوراق اقرتاع حتمل‬ ‫ت�أ�شريين برغم من اختالف لون احلرب امل�ستخدم‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ملرافقني مل�صاحبة الناخبني �إىل املعزل املخ�ص�ص لالقرتاع‪،‬‬ ‫و�ضعف ال�سيطرة الأمنية خالل عملية االقرتاع والفرز‪.‬‬ ‫�إذاً‪ ،‬فاملحكمة ا�ستندت �إىل وقائع مادية ظاهرة ومك�شوفة‬ ‫�أمام جلان الفرز واالقرتاع‪ ،‬ف�أين كانت الهيئة امل�ستقلة عند‬ ‫حدوث هذه الفو�ضى؟!‬ ‫تداعيات حكم املحكمة يجب �أن تتعدّى م�س�ألة التفاخر‬ ‫بنزاهة وحيادية الق�ضاء الأردين‪� ،‬إىل النظر بنزاهة الهيئة‬ ‫امل�ستقلة و�شفافيتها وجر�أتها وقدرتها على �إدارة االنتخابات‪.‬‬ ‫�إنّ حكم املحكمة يثري ت�سا�ؤالت خطرية �أبرزها‪:‬‬ ‫‪� -1‬إذا كانت املحكمة �أق ّرت وجود خروقات خطرية‪ ،‬وهي‬ ‫خ��روق��ات �شهدتها جل��ان االق�ت�راع وال�ف��رز‪ ،‬فلماذا مل تعلن‬ ‫الهيئة �إبطال نتائج االنتخابات يف تلك الدائرة؟‬ ‫‪ -2‬هل جتاهلت الهيئة �أم تغا�ضت عن تلك اخلروقات‬ ‫اجل�سيمة؟ وملاذا؟ �أم أ� ّنها مل تعلم بوجودها؟‬ ‫‪ -3‬هل ي�سمح قانون الهيئة وقانون االنتخابات ملفو�ضي‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ب�ت�ج��اه��ل ت�ل��ك اخل ��روق ��ات؟ وه ��ل ت�سمح منظومة‬ ‫النزاهة وال�شفافية بذلك؟‬ ‫‪ -4‬ملاذا مل يتحدث رئي�س الهيئة يف م�ؤمتراته ال�صحفية‬ ‫عقب االنتخابات ع��ن وج��ود مثل تلك اخل��روق��ات‪ ،‬واكتفى‬ ‫ب��ال�ق��ول �إنّ االن�ت�خ��اب��ات ن��زي�ه��ة ب�شكل ع��ام و��ش��اب�ه��ا بع�ض‬ ‫اخلروقات التي ال ت ؤ� ّثر يف نتائجها‪ ،‬فهل كان كالمه دقيقا؟‬ ‫‪ -5‬كيف ي�سري حكم املحكمة على نتائج االنتخابات‬ ‫الفردية والكوتا الن�سائية‪ ،‬وال ي�سري على نتائج القوائم‬ ‫الوطنية؟ علما ب ��أنّ اخل��روق��ات ح��دث��ت يف غ��رف االق�ت�راع‬ ‫والفرز التي جرت فيها انتخابات الفردية والقوائم‪.‬‬ ‫‪ -6‬ما ال��ذي ي�ضمن �أنّ تغا�ضي الهيئة عن اخلروقات‬ ‫اجل�سيمة يف الدائرة ال�ساد�سة يف الكرك‪� ،‬أو عدم علمها بها‪،‬‬ ‫قد ح�صل يف دوائر �أخرى؟‬ ‫علينا �أن ن�ستمع لر�أي الهيئة قبل �أن نحكم على نزاهة‬ ‫وق��درة الهيئة امل�ستقلة‪ ،‬وال يجوز للهيئة �أن تختفي وراء‬ ‫«احرتام �أحكام الق�ضاء»‪ ،‬وال يجوز لنا التعليق عليها‪.‬‬

‫التأمني الصحي يتنصل من توفري عالج طفل كفيف‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت �ت �ف��اق��م م� �ع ��ان ��اة ال �ط �ف��ل ع �ل��اء م ��راد‬ ‫م�ساعدة ال��ذي فقد ب�صره بعد تدخل طبي‬ ‫لإزال��ة ورم يف ال��دم��اغ ع��ام ‪ ،2010‬م��ع تن�صل‬ ‫�إدارة ال �ت ��أم�ي�ن ال���ص�ح��ي م��ن ت��وف�ير ع�لاج‬ ‫�� �ض ��روري ال ب��دي��ل ع �ن��ه ل�ل�م��ري����ض ‪-‬ح���س��ب‬ ‫ت�ق��اري��ر طبية‪ -‬على ال��رغ��م م��ن �أن وال��دي��ه‬ ‫حا�صلون على ت��أم�ين �صحي م��دين؛ بحكم‬ ‫عملهما يف القطاع العام‪.‬‬ ‫ع � �ل� ��اء ال� � �ب � ��ال � ��غ م � � ��ن ال � �ع � �م � ��ر � �س �ت��ة‬ ‫أ�ع� � � � ��وام ب� � ��ات ب� ��أم� �� ��س احل� ��اج� ��ة �إىل دواء‬ ‫‪Desmopressin nasal spray‬‬ ‫ي �ع �ط��ى ع�ب�ر الأن � � ��ف‪ ،‬ب �ع��د إ�ج� ��رائ� ��ه عملية‬ ‫ج��راح�ي��ة يف ع ��ام ‪ 2009‬لإزال� ��ة ورم دم��اغ��ي‬ ‫ظهر على الغدة النخامية‪ ،‬وفق والده مراد‬ ‫م�ساعدة ال��ذي �أك��د لـ"ال�سبيل" ا�ستئ�صال‬ ‫ال�غ��دة النخامية م��ع ال��ورم و��ص��رف الأط�ب��اء‬ ‫العالج البخاخ لطفله؛ لتعوي�ض الهرمونات‬ ‫التي كانت تفرزها الغدة النخامية‪.‬‬ ‫وج � ��رى حت��وي��ل ع �ل�اء م ��ن م�ست�شفى‬ ‫الأم � �ي� ��رة رح� �م ��ة يف حم ��اف �ظ ��ة �إرب� � � ��د �إىل‬ ‫م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل اجلامعي؛‬ ‫لتلقي العالج و�إزال��ة ورم دماغي على نفقة‬ ‫وزارة ال�صحة‪ ،‬كونه م�ؤمنا �صحيا من خالل‬ ‫والديه‪.‬‬ ‫وت�ب�ل��غ ك�ل�ف��ة ع�ل�ب��ة ال� ��دواء ال��واح��دة ‪41‬‬ ‫دينارا ‪-‬كما يقول الوالد‪ -‬بينما طفله يحتاج‬ ‫�إىل علبتي بخاخ �شهريا بكلفة �إجمالية ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 82‬دينارا‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت رح �ل��ة م �ع��ان��اة ع��ائ�ل��ة ع�ل�اء مع‬ ‫توفري ع�لاج الغدة النخامية‪ ،‬بعد اكت�شاف‬ ‫الوالد مطلع العام احلايل �أن الدواء البخاخ‬ ‫مل يعد مقراً من قبل وزارة ال�صحة كما كان‬ ‫يف ال�سنوات الأرب��ع املا�ضية (‪،)2012 - 2009‬‬ ‫و�صرف بديل له عبارة عن �أق��را���ص حبوب‪،‬‬ ‫فيما الطبيب املعالج ي��ؤك��د �أن ال بديل عن‬ ‫البخاخ يف عالج الطفل‪ ،‬كما تو�ضح التقارير‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫وه��و م��ا أ�ك ��ده م��دي��ر م��دي��ري��ة ال�ت��زوي��د‬ ‫وامل�شرتيات يف وزارة ال�صحة الدكتور م�سلم‬ ‫القطارنة لـ"ال�سبيل"‪ ،‬عندما ق��ال �إن دواء‬ ‫‪Desmopressin nasal spray‬‬ ‫غري مقر �ضمن قائمة �أدوي��ة وزارة ال�صحة‬ ‫للعام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الت�أمني ال�صحي هو اجلهة‬ ‫املخولة مبتابعة هذه الق�ضية؛ كون املري�ض‬ ‫م�ؤمنا �صحيا‪.‬‬ ‫وح�سب تقرير طبي لأخ�صائي الأمرا�ض‬ ‫ال�ب��اط�ن�ي��ة‪ /‬غ��دد ��ص�م��اء يف م�ست�شفى امللك‬ ‫امل ��ؤ� �س ����س ع �ب��داهلل اجل��ام �ع��ي ال��دك �ت��ور ف��واز‬ ‫عماري‪ ،‬ف�إن الطفل عالء �أجريت له عمليات‬ ‫جراحية لإزال��ة ورم دم��اغ��ي‪ ،‬نتج ع��ن ذل��ك‪:‬‬

‫نق�ص يف إ�ف ��رازات الغدة النخامية‪ ،‬ومر�ض‬ ‫‪ ،Diabetes Insipidus‬ل ��ذا هو‬ ‫بحاجة �إىل العالج بتعوي�ض هذه الهرمونات‬ ‫ب �ع�ل�اج��ات ه� ��ي‪Desmopressin :‬‬ ‫‪nasal spray ،Thyroxin‬‬ ‫‪.،Hydrocortison‬‬ ‫وي � ��ؤك� ��د ال �ت �ق��ري��ر ذات� � ��ه �أن ال ب��دائ��ل‬ ‫ع � ��ن ه � � ��ذه ال� � �ع �ل��اج � ��ات‪ ،‬ومب � � ��ا �أن ع�ل�اج‬ ‫‪Desmopressin nasal spray‬‬ ‫خارج الت�أمني ال�صحي‪ ،‬والطفل ال ي�ستطيع‬ ‫�أن ي�ستعمل �إال هذا العالج‪ ،‬مو�صيا بتوفريه‬ ‫عن طريق الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وزارة ال �� �ص �ح��ة‪ ،‬وع �ل��ى ل �� �س��ان ال�ن��اط��ق‬ ‫الإع�لام��ي ح��امت الأزرع��ي‪� ،‬أك��دت أ�ن��ه يف حال‬ ‫عدم توفر العالج يف م�ست�شفياتها ومراكزها‬ ‫ال�صحية‪ ،‬يتم �صرفه للمري�ض على ح�ساب‬ ‫الت�أمني ال�صحي بتو�صية من اللجنة الطبية‬ ‫التي تنظر يف طلب املري�ض‪.‬‬ ‫وق ��ال الأزرع � ��ي لـ"ال�سبيل" �إن ح��ال��ة‬ ‫الطفل ع�لاء ت�ستدعي م��ن وال ��ده مراجعة‬ ‫�إدارة ال �ت ��أم�ي�ن ال �� �ص �ح��ي‪ ،‬وال �ت �ق��دم بطلب‬ ‫م�شفوع بتقارير طبية ت� ؤ�ك��د حاجة الطفل‬ ‫�إىل ال ��دواء البخاخ غ�ير امل�ق��ر �ضمن قائمة‬ ‫الأدوية لوزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ال �ت � أ�م�ي�ن ال���ص�ح��ي ب ��دوره‬ ‫يقوم بت�شكيل جلنة طبية خمت�صة للنظر يف‬ ‫احلالة املر�ضية‪ ،‬و�إذا اقتنعت ب�ضرورة توفري‬ ‫ال�ع�لاج ذات��ه ح��ال ع��دم وج��ود ب��دي��ل ل��ه‪ ،‬يتم‬ ‫�صرفه على نفقة الت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وي �ب نّ�ّي� ت�ق��ري��ر ط�ب��ي ح�ك��وم��ي �أن ع�لاج‬ ‫ال�ب�خ��اخ ‪Desmopressin nasal‬‬ ‫‪� �� spray‬ض ��روري ل�ل�ط�ف��ل ع �ل�اء ال ��ذي‬ ‫ال ي���س�ت�ط�ي��ع �أن ي � أ�خ ��ذ �أي ��ش�ك��ل آ�خ� ��ر من‬ ‫امل�ستح�ضرات املوجودة لهذا الدواء‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب وال� ��د ال �ط �ف��ل م �� �س��اع��دة وزي ��ر‬ ‫ال �� �ص �ح��ة ال��دك �ت��ور ع �ب��دال �ل �ط �ي��ف وري� �ك ��ات‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �إدارة الت�أمني ال�صحي باملوافقة‬ ‫ع �ل ��ى �� �ص ��رف ه � ��ذا ال � � � ��دواء ل �ط �ف �ل��ه ع�ل�اء‬ ‫ال��ذي خ�ضع لعمليتني �سابقتني يف ال��دم��اغ‬ ‫‪craniopharyngioma‬؛ نتيجة‬ ‫ورم دماغي‪ ،‬لي�صبح كفيفا بعد �إجراء العملية‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �صرف ال��دواء من م�ست�شفى‬ ‫امللك عبداهلل امل�ؤ�س�س ملده ثالث �سنوات منذ‬ ‫عام ‪ 2009‬ولغاية ‪.2012‬‬ ‫لكنه تفاج�أ ب��أن ه��ذا العالج غري مدرج‬ ‫على قائمة الأدوي��ة من وزارة ال�صحة "غري‬ ‫مقرر"‪ ،‬و�أن هناك بدي ً‬ ‫ال له عبارة عن حبوب‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬قمت مبراجعة الأخ�صائي‬ ‫امل���ش��رف على ح��ال��ة اب�ن��ي‪ ،‬و�أخ�برت��ه �أن هذا‬ ‫ال� ��دواء ال�ب��دي��ل امل ��درج ال ي �ت�لاءم م��ع حالة‬ ‫طفلي عالء وال ينا�سبه‪ ،‬كما �أنه ال يقوم مقام‬ ‫الدواء الأ�صلي املعتاد عليه"‪.‬‬

‫الطفل عالء مراد م�ساعدة يعاين من فقدان الب�صر والدواء الالزم‬

‫وي� ��� �ش ��رح م� ��� �س ��اع ��دة‪" :‬راجعت �إدارة‬ ‫ال �ت ��أم�ي�ن ال �� �ص �ح��ي‪ ،‬وم �ع��ي ت �ق��اري��ر طبية‬ ‫ت� �ث� �ب ��ت ح� ��اج� ��ة ط� �ف� �ل ��ي ع� �ل ��اء �إىل ع�ل�اج‬ ‫‪،Desmopressin nasal spray‬‬ ‫و أ�ب �ل �غ��وين أ�ن ��ه ميكنني دف��ع ف��رق �سعر بني‬ ‫ال��دواء املقرر وغري املقرر‪ ،‬وعليه ذهبت �إىل‬ ‫م�ست�شفى امل�ل��ك امل��ؤ��س����س لأ� �ص��رف ال ��دواء‪،‬‬ ‫لكنهم �أخربوين �أنه ال يوجد هناك ما ي�سمى‬ ‫فرق ال�سعر ح�سب اتفاقية وزاره ال�صحة مع‬ ‫امل�ست�شفى!"‪.‬‬ ‫وحت��دث م�ساعدة والأ��س��ى يعت�صر قلبه‬ ‫ع�ل��ى م��ا و� �ص��ل إ�ل �ي��ه احل� ��ال‪ ،‬ق��ائ�ل�ا‪" :‬منذ‬ ‫�شهرين تقريبا مل �أج��د ه��ذا ال��دواء البني؛‬ ‫ل��ذا قمت ب�شرائه على ح�سابي ومل �أج��د �أي‬ ‫جواب �أو م�ساعدة يف حل هذه امل�شكلة‪ ،‬ال من‬ ‫امل�ست�شفى وال من الت�أمني ال�صحي"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ك��ذل��ك وزي ��ر ال���ص�ح��ة بالعمل‬ ‫ع�ل��ى ت��وف�ير ال �ع�لاج لطفله ال�ك�ف�ي��ف؛ عرب‬ ‫إ�ق��راره �ضمن قائمة الأدوي��ة ل��وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫�أو ب�شرائه عن طريق �إدارة الت�أمني ال�صحي‪،‬‬ ‫وم��د ي��د ال�ع��ون ل��ه لرفع امل�ع��ان��اة ع��ن طفله؛‬ ‫جراء عدم توفري الدواء الالزم‪.‬‬

‫تقرير طبي للطبيب املعالج ي�شري �إىل حاجة الطفل للعالج‬

‫الطفل عالء مراد م�ساعدة يعاين من فقدان الب�صر والدواء الالزم‬

‫تقرير طبي للطبيب املعالج ي�ؤكد �ضرورة توفري الدواء وعدم ا�ستبداله‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الاحد 10 اذار 2013  

صحية السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you