Page 1

‫«تحضريية العاملني يف الجامعات» تعلق اعتصامها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت اللجنة التح�ضرييه لنقابة العاملني‬ ‫يف اجل��ام�ع��ات وجل��ان التن�سيق املرتبطة بها عن‬ ‫�إلغاء االعت�صام املقرر أ�م��ام رئا�سة ال��وزراء اليوم‬ ‫الأح��د وذل��ك بناء على املعلومات ال�صادرة والتي‬ ‫تقول �أن ديوان الت�شريع وافق على نظام الرواتب‬ ‫الأحد ‪ 29‬ربيع الأول ‪ 1434‬هـ ‪�10‬شباط ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2210‬‬

‫اليوم تنتهي املهلة للتفاو�ض وع�سكريون يدخلون الأردن بكامل �أ�سلحتهم‬

‫دمشق توافق بلغة الرفض‬ ‫على مبادرة الخطيب للحوار‬

‫يفتتح امللك عند ال�ساعة الثانية ع�شرة من‬ ‫ظهر اليوم الأحد ال��دورة غري العادية ملجل�س‬ ‫الأم ��ة ال���س��اب��ع ع���ش��ر ب � إ�ل �ق��اء خ �ط��اب ال�ع��ر���ش‪،‬‬ ‫ل�ي���ص��ار ب�ع��د ذل��ك �إىل إ�ج� ��راء عملية انتخاب‬ ‫رئي�س جمل�س النواب واملكتب الدائم واللجان‬ ‫الدائمة‪.‬‬ ‫وت�شهد ال ��دورة الأوىل غ�ير ال�ع��ادي��ة ملجل�س‬ ‫ال � �ن� ��واب ال �� �س��اب��ع ع �� �ش��ر غ �ي��اب��ا ل �ل �ن��ائ��ب حم�م��د‬ ‫املح�سريي ب�سبب ال��وف��اة‪ ،‬وغياب ‪ 8‬أ�ع�ي��ان ب�سبب‬ ‫اال�ستقالة وال�تر��ش��ح ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬بحيث ي�ضم‬ ‫املجل�س حاليا ‪ 52‬ع�ضوا‪.‬‬ ‫و�شهدت عطلة نهاية الأ��س�ب��وع ح��راك��ا نيابيا‬ ‫وم�شاورات مو�سعة حل�سم معركة رئي�س املجل�س‬ ‫النيابي ال��ذي يتناف�س عليه ‪ 6‬ن ��واب‪ ،‬فيما قرر‬ ‫رئي�س جمل�س النواب ال�سابق عبد الكرمي الدغمي‬ ‫ان�سحابه م��ن معركة الرت�شح النتخابات رئا�سة‬ ‫جمل�س النواب احلايل‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن �أم ����س ع��ن ت�شكيل ائ �ت�لاف ب�ين كتل‬ ‫"الو�سط الإ�سالمي" ‪ 20‬نائبا‪ ،‬و"امل�ستقبل" ‪13‬‬ ‫ن��ائ�ب��ا‪ ،‬و"وطن" ‪ 37‬نائبا لرت�شيح رئي�س كتلة‬ ‫"الو�سط" الدكتور حممد احلاج لرئا�سة جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬

‫مظاهرة يف حلب دعما للثوار (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا�ستبدال خم�سة وزراء بينهم وزي��را‬ ‫امل��ال وال�ن�ف��ط‪ ،‬وا��س�ت�ح��داث وزارت�ي�ن‬ ‫م �ن �ف �� �ص �ل �ت�ي�ن ل �ل �ع �م ��ل وال � �� � �ش � ��ؤون‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم � �ي� ��دان � �ي � �ا‪� �� ،‬ش ��ن ال � �ط �ي�ران‬ ‫احل� ��رب� ��ي ال� ��� �س ��وري غ � � ��ارات ع�ل��ى‬ ‫م �ن��اط��ق يف ري� ��ف دم� ��� �ش ��ق‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا‬ ‫ت�ت�ع��ر���ض ب�ع����ض أ�ح �ي��اء ال�ع��ا��ص�م��ة‬

‫وحم�ي�ط�ه��ا لق�صف عنيف ت��زام�ن�اً‬ ‫مع ا�شتباكات‪.‬‬ ‫وع�ب�ر �أك�ث�ر م��ن ‪� 3‬آالف ��س��وري‬ ‫ال�شريط احل��دودي مع الأردن قرب‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ت��ل � �ش �ه��اب ال �� �س��وري��ة فجر‬ ‫ال�سبت‪ ،‬وفق ما ذكر م�صدر ع�سكري‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د امل �� �ص��در لـ"ال�سبيل" �أن من‬ ‫بينهم أ�ف ��راد ف��رق��ة م���ش��اة ع�سكرية‬

‫�أعلنت ان�شقاقها عن النظام‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف امل �� �ص��در �أن ع� ��ددا من‬ ‫�أف � ��راد ف��رق��ة امل �� �ش��اة ي �ت �ك��ون م��ن ‪20‬‬ ‫ع�سكريا‪ ،‬بينهم �ضباط برتبة عميد‬ ‫وع�ق�ي��د‪ ،‬مبينا أ�ن�ه��م ك��ان��وا يحملون‬ ‫أ�� �س �ل �ح �ت �ه��م اخل �ف �ي �ف��ة ال� �ت ��ي ق��ام��وا‬ ‫بت�سليمها للجي�ش الأردين‬ ‫فور و�صولهم‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫م�����اري ���ش��ي��م��ل‪� ..‬إب����ح����ار م��ع��ريف‬

‫الحكومة تطالب الفضائيات بالرتخيص‬

‫االحتالل ي�صادق على بناء ‪٨٦٩‬‬

‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلبت احل�ك��وم��ة �إىل �أ��ص�ح��اب ك��اف��ة املحطات‬ ‫الف�ضائية يف اململكة التقدم بطلب ترخي�ص للبث من‬ ‫خالل هيئة املرئي وامل�سموع‪.‬‬ ‫وبح�سب م���ص��ادر ف ��إن ال��دع��وة ه��ي للمحطات‬ ‫التي متار�س البث ومل حت�صل على رخ�صة �سارية‬ ‫املفعول‪ ،‬و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن هذه الدعوة جاءت‬ ‫بهدف �ضبط املو�ضوع لتطبيق القانون واالن�سجام‬ ‫مع الت�شريعات والقوانني الناظمة للعمل الإعالمي‬ ‫واحلامية للحرية ال�صحفية والإعالمية‪.‬‬ ‫وامللفت �أن ق��رار ترخي�ص املحطات الف�ضائية‬ ‫التلفزيونية ج��اء بعد ق��رار �سابق للديوان اخلا�ص‬ ‫بتف�سري القوانني ال��ذي يطالب امل��واق��ع الإخبارية‬ ‫االلكرتونية ب�ضرورة ا�ستكمال �إج��راءات الرتخي�ص‬

‫‪2‬‬

‫� �س �ن��داً ل �ق��ان��ون امل �ط �ب��وع��ات‪ .‬و أ�ك� ��د ب�ع����ض أ���ص�ح��اب‬ ‫املحطات الف�ضائية يف حديث لـ»ال�سبيل» �أن هناك‬ ‫�شروطاً لرتخي�ص املحطات‪ ،‬وم��ن �أهمها حمطات‬ ‫«�ساليدات» التي ظهرت يف �أوج احلملة االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن من �شروط الرتخي�ص دفع ر�سوم قدرها‬ ‫‪� 15‬ألف دينار كر�سوم للهيئة‪ ،‬وتعبئة طلب الرتخي�ص‬ ‫اخلا�ص بكل خدمة مزودة بالوثائق‪ ،‬وبيان‪ :‬ر�أ�سمال‬ ‫ال�شركة امل�سجل‪ ،‬ور�أ�سمالها املدفوع واملقدر بخم�سني‬ ‫�ألف دينار كوديعة‪ ،‬وا�سم البنك‪ ،‬واحل�ساب‪ ،‬و�شهادة‬ ‫ت�سجيل ال���ش��رك��ة م��ن وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة‪/‬‬ ‫م��راق�ب��ة ال �� �ش��رك��ات‪ ،‬ووث��ائ��ق أ�� �س �م��اء امل���س��اه�م�ين �أو‬ ‫ال�شركاء الذين ميتلكون �أك�ثر من ‪ %5‬من ر�أ�سمال‬ ‫ال �� �ش��رك��ة وح �� �ص��ة ك��ل م �ن �ه��م‪ ،‬وه �ن��اك طلب‬ ‫عن اخلطة الرباجمية التي �ستنطلق فيها‬ ‫املحطة التي يُنوى �إنتاجها‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�أعلنت وزارة الرتبية والتعليم �أم�س‬ ‫ب�صرف امل�ستحقات املالية ملعلمي التعليم‬ ‫الإ�ضايف خالل الأ�سبوع احل��ايل‪ ،‬بعدما‬ ‫�أث� ��ار ت ��أخ��ره��ا اح �ت �ج��اج��ات يف ال��و��س��ط‬ ‫التعليمي‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار الإعالمي يف الوزارة‬ ‫�أمي � ��ن ب ��رك ��ات �إن ال� � � ��وزارة ��س�ت���ص��رف‬

‫«ال���ت���ط���ب���ي���ع ال���ن���ق���اب���ي���ة» ت��دي��ن‬

‫ممار�سات منتدى بيت املقد�س‬

‫وع�������ش���ق ل����روح����ان����ي����ة الإ������س��ل��ام‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫وح�����دة ا���س��ت��ي��ط��ان��ي��ة ب��ال�����ض��ف��ة ‪11‬‬

‫«حما�س» ترف�ض الربط بني ت�شكيل‬

‫احل���ك���وم���ة وت�������س���ج���ي���ل ال��ن��اخ��ب�ين ‪11‬‬ ‫�أ����������ش���������ب���������اح احل�����������������رب ال������ع������امل������ي������ة‬

‫حت�����������وم ف�����������وق امل������ح������ي������ط ال�������ه�������ادئ ‪16‬‬

‫���س��ل��ة الأردن حت��ج��ز م��ك��ان��ه��ا‬

‫يف نهائيات ك��أ���س �أمم �آ�سيا ‪20‬‬

‫«القدس العربي»‪ :‬املحافظون يسعون إىل إقصاء املصري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع� � �ت �ب��رت � �ص �ح �ي �ف��ة "القد�س‬ ‫العربي" ال�ل�ن��دن�ي��ة �أن م��ا ي�ج��ري من‬ ‫ح��راك نيابي �إىل جانب ت��أخ�ير �إع�لان‬ ‫ت�شكيل جمل�س الأع�ي��ان‪ ،‬جهود تهدف‬ ‫لإق�صاء رئي�سه احلايل طاهر امل�صري‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة يف تقرير لها من‬ ‫ع ّمان �أم�س �إن ت�أخري ت�شكيل الأعيان "‬ ‫يعك�س عمليا �سعي بع�ض ال�شخ�صيات‬ ‫املحافظة يف امل�ؤ�س�سة لإب�ع��اد �شخ�صية‬ ‫دمي �ق��راط �ي��ة م ��ن ح �ج��م امل �� �ص��ري ع��ن‬ ‫واجهة الأحداث"‪.‬‬

‫ون �ق �ل��ت ع ��ن � �س �ي��ا� �س �ي�ين ق��ول �ه��م‪:‬‬ ‫"يبدو �أن الأطر املحافظة يف م�ؤ�س�سة‬ ‫القرار تتحرك باالجتاه امل�ضاد لوجود‬ ‫امل�صري يف امل��رب��ع الأول‪ ،‬باعتباره من‬ ‫�أبرز دعاة الإ�صالح والتغيري"‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة‪�" :‬سبق للم�صري‬ ‫�أن تر�أ�س جلنة الأجندة الوطنية التي‬ ‫و�ضعت وثيقة �إ��ص�لاح�ي��ة ك�ب�يرة أ���ش��اد‬ ‫مبخرجاتها الق�صر امللكي عدة مرات‪،‬‬ ‫لكن احلكومات التي تقودها �شخ�صيات‬ ‫من التيار املحافظ حاولت تهمي�شها"‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل �أن ��ه "وخالفا ل�ل�ع��ادة‬ ‫ول �ل ��أع � ��راف ال��د� �س �ت��وري��ة مت ت ��أخ�ي�ر‬

‫ويف امل �ق��اب��ل مت ت���ش�ك�ي��ل حت��ال��ف م��ن كتلتي‬ ‫"التجمع ال��دمي�ق��راط��ي للإ�صالح" ‪ 26‬نائبا‪،‬‬ ‫و"الوعد احلر" ‪ 19‬نائبا‪ ،‬وي�ضم التحالف ‪ 45‬نائباً‬ ‫ويدعم تر�شح النائب م�صطفى �شنيكات للرئا�سة‪.‬‬ ‫ويتناف�س على الرت�شح ملوقع رئي�س املجل�س ‪ 6‬نواب‬ ‫هم‪� :‬سعد هايل ال�سرور‪ ،‬م�صطفى �شنيكات‪ ،‬حممود‬ ‫اخلراب�شة‪ ،‬حممود مهيدات‪ ،‬حممد‬ ‫احلاج وحممد قطاط�شة‪.‬‬

‫‪3،2‬‬

‫إطالق فريق وطني مستقل‬ ‫للرقابة على دور «الرعاية»‬ ‫نبيل حمران‬ ‫�أطلقت وزارة التنمية االجتماعية ومنظمة‬ ‫الإ��ص�لاح اجلنائي ال�سبت فريقا وطنيا م�ستقال‬ ‫للرقابة على دور الرعاية االجتماعية‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫حفل رعاه وزير التنمية االجتماعية وجيه عزايزة‪.‬‬ ‫ع��زاي��زة أ�ق� � ّر خ�لال حفل إ�ط�ل�اق ال�ف��ري��ق �أن‬ ‫"واقع العمل االجتماعي بعيد عما ن�صبو اليه‪،‬‬ ‫وبحاجة جلهد كبري" و�أكد �أن خطة �إ�صالح قطاع‬

‫خم�ص�صات معلمي التعليم الإ� �ض��ايف‬ ‫ع��ن �شهر ك��ان��ون �أول امل��ا� �ض��ي‪ ،‬جلميع‬ ‫م ��دي ��ري ��ات امل �م �ل �ك��ة خ �ل��ال الأ�� �س� �ب ��وع‬ ‫احلايل"‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د ب ��رك ��ات �أن ال � � ��وزراة ت��در���س‬ ‫منح معلمي الإ��ض��ايف رات�ب��ا ب��دل عطلة‬ ‫منت�صف ال �ع��ام‪ ،‬يف ح��ال ت��دري���س��ه على‬ ‫الإ� �ض��ايف منذ ب��داي��ة ال�ع��ام وا��س�ت�م��راره‬ ‫ل�ل�ف���ص��ل ال� �ث ��اين‪ .‬وا�� �ش�ت�رط امل�ت�ح��دث‬

‫من م�صادرها الأخرى ‪ 97‬قر�شا للمرت املكعب‬ ‫ي��دف��ع منها ‪ 57‬ق��ر��ش��ا بينما تتحمل ال��دول��ة‬ ‫‪ 41‬يف املئة من كلفة �إي�صال امل�تر املكعب من‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫ويف ح��ال رف�ع��ت �أ��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء بن�سبة‬ ‫‪ 60‬يف امل �ئ��ة ك�م��ا ه��ي ت��و��ص�ي��ة ال�ب�ن��ك ال��دويل‬ ‫و�صندوق النقد الدويل‪ ،‬ف�إنّ ذلك يعني زيادة‬ ‫ن�سبتها ‪ 17.3‬يف املئة على كلفة �إي�صال املياه‬ ‫�إىل املواطنني‪.‬‬ ‫فيما ارتفعت مبيعات ال�سلطة م��ن املياه‬ ‫العام املا�ضي بن�سبة‪ 1.2‬يف املئة‪ ،‬مقارنة بالعام‬ ‫قبل املا�ضي؛ �إذ ارتفعت من ‪ 17.788319‬مليون‬ ‫دينار عام ‪� 2011‬إىل ‪ 18‬مليون دينار عام ‪،2012‬‬ ‫بينما تتوقع ال�سلطة �أن ترتفع مبيعاتها من‬ ‫امل �ي��اه ال �ع��ام احل ��ايل با�ستثناء مبيعات‬ ‫مياه الدي�سي �إىل ‪ 20‬مليون دينار‪.‬‬

‫ت�ت��وق��ع ��س�ل�ط��ة امل �ي��اه �أن ت�ب�ل��غ إ�ي��رادات �ه��ا‬ ‫م��ن ب�ي��ع م �ي��اه ال��دي���س��ي ال �ع��ام احل ��ايل ‪4.77‬‬ ‫م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار‪ ،‬ت��رت �ف��ع �إىل ‪ 10.335‬م�ل�ي��ون‬ ‫دي �ن��ار ال �ع��ام امل �ق �ب��ل ب�ح���س��ب �أرق � ��ام �أوردت� �ه ��ا‬ ‫ال�سلطة يف موازنتها للعام احل��ايل‪ .‬وينتهي‬ ‫العمل مب�شروع جر مياه الدي�سي الذي يرفد‬ ‫موازنة اململكة املائية بـ‪ 100‬مليون مرت مكعب‬ ‫من املياه نهاية حزيران املقبل ح�سب اجلدول‬ ‫الزمني للم�شروع‪.‬‬ ‫ويف حال �ضخ مياه الدي�سي �إىل املواطنني‬ ‫يبقى على �سلطة املياه حل مع�ضلة �سعر مرت‬ ‫مكعب م��ن م�ي��اه الدي�سي ال��ذي ت�ق��در كلفته‬ ‫وا�صال للمواطن بـ‪ 137‬قر�شا للمرت‪.‬‬ ‫يف وقت تبلغ كلفة �إي�صال املياه للمواطن‬

‫امللك عبداهلل الثاين‬

‫الرعاية االجتماعية التي �أطلقتها وزارة التنمية‪،‬‬ ‫�ستح�سن يف حال تطبيقها واقع العمل االجتماعي‬ ‫ب�شكل كبري‪ .‬وبني عزايزة �إن "�إن�شاء الفريق جاء‬ ‫ا�ستجابة لتو�صية تقرير جلنة التقييم والتحقيق‬ ‫يف واق��ع م�ؤ�س�سات الرعاية االجتماعية‪ ،‬ب�إن�شاء‬ ‫�آلية ر�صد ورقابة م�ستقلة لدور الرعاية‪.‬‬ ‫وي�ضم الفريق الوطني للرقابة ‪ 35‬متطوعا‬ ‫من العاملني و�أ�صحاب اخلربة يف جماالت‬ ‫مهنية معينة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫«الرتبية»‪ :‬مستحقات معلمي اإلضايف األسبوع الجاري‬

‫‪ 4.77‬مليون دينار إيرادات متوقعة‬ ‫من بيع مياه الديسي العام الحالي‬ ‫نبيل حمران‬

‫امللك يفتتح الدورة العادية‬ ‫ملجلس األمة اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫فار�س القرعاوي ووكاالت‬ ‫�أع �ل �ن��ت دم �� �ش��ق ع��ن ا��س�ت�ع��داده��ا‬ ‫ل �ل �ح��وار م ��ع امل �ع��ار� �ض��ة ل �ك��ن "من‬ ‫دون � �ش��روط م�سبقة"‪ ،‬ب�ح���س��ب ما‬ ‫ق��ال وزي��ر الإع�ل�ام ال���س��وري عمران‬ ‫الزعبي يف ما ي�شكل ردا على اقرتاح‬ ‫رئي�س االئتالف املعار�ض �أحمد معاذ‬ ‫اخلطيب‪.‬‬ ‫وك��ان اخلطيب �أب��دى ا�ستعداده‬ ‫امل �� �ش��روط مل� �ح ��اورة مم �ث �ل�ين ل�ن�ظ��ام‬ ‫ال��رئ�ي����س ب���ش��ار الأ� �س��د‪ ،‬م�ق�ترح��ا يف‬ ‫م��رح�ل��ة الح�ق��ة ا��س��م ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫فاروق ال�شرع كطرف حماور‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن احل��وار �سيكون على "رحيل‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫وقوبل اخلطيب بانتقادات الذعة‬ ‫داخل االئتالف ال �سيما من املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري‪� ،‬أحد ابرز مكونات‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬ال��ذي رف����ض �أي تفاو�ض‬ ‫مع النظام‪.‬‬ ‫وا� � �ش�ت��رط اخل �ط �ي��ب إ�ط �ل��اق‬ ‫�� � �س � ��راح ‪ 160‬أ�ل � � ��ف � �ش �خ ����ص م��ن‬ ‫ال���س�ج��ون‪ ،‬وجت��دي��د ج ��وازات �سفر‬ ‫ال �� �س��وري�ي�ن امل �ق �ي �م�ين يف اخل� ��ارج‪،‬‬ ‫م �� �ش��ددا ع �ل��ى �أن احل� ��وار ه��و على‬ ‫"رحيل النظام"‪.‬‬ ‫و أ�م�ه��ل رئي�س االئ�ت�لاف النظام‬ ‫حتى الأحد النطالق كل ال�سجينات‬ ‫يف امل�ع�ت�ق�لات ال���س��وري��ة‪ ،‬و�إال يعترب‬ ‫مبادرته الغية‪.‬‬ ‫و أ�ج��رى الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ��س��د �أم�س تعديال وزاري��ا اليطال‬ ‫ال� ��وزارات ال���س�ي��ادي��ة‪ ،‬وق��رر مبوجبه‬

‫وحوله �إىل جمل�س الوزراء لإقراره‪.‬‬ ‫و�أكد املتحدث با�سم اللجنة عطااهلل حمادين‬ ‫�أن الوقفات االحتجاجية �ست�ستمر يف اجلامعات‬ ‫حلني �إق��رار نظام ال��روات��ب ب�شكل نهائي ‪ ،‬و�أك��د‬ ‫ال �ت �� �ص��ري��ح أ�ي �� �ض��ا ع �ل��ى ع� ��دم امل �� �س��ا���س ب�ح�ق��وق‬ ‫العاملني باجلامعات من �أع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫والإداريني ‪.‬‬

‫الإع�ل�ان ع��ن ت�شكيلة جمل�س الأع�ي��ان‬ ‫الأردين‪ ،‬ف�ي�م��ا �ستعقد جل�سة اف�ت�ت��اح‬ ‫ال �ب�رمل� ��ان الأوىل الأح� � ��د م ��ع خ �ط��اب‬ ‫ال �ع��ر���ش ال��د� �س �ت��وري لأول م ��رة ب��دون‬ ‫جمل�س �أعيان جديد يف تاريخ اململكة"‪.‬‬ ‫ون � �ق� ��ل ت� �ق ��ري ��ر ال �� �ص �ح �ي �ف��ة ع��ن‬ ‫"م�صادر مقربة م��ن رئي�س ال��دي��وان‬ ‫امللكي فايز الطراونة ب�أن ت�أخري جمل�س‬ ‫الأع� �ي ��ان وه ��و �أم� ��ر ي�ت�ي�ح��ه ال��د� �س �ت��ور‬ ‫عمليا‪ ،‬مت لأغ��را���ض (ا��س�ت�ق��رار) لعبة‬ ‫ال�ك��را��س��ي يف جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ومعرفة‬ ‫م� ��ن � �س �ي �خ��رج م� ��ن وزراء احل �ك��وم��ة‬ ‫احلالية"‪.‬‬

‫طاهر امل�صري‬

‫با�سم ال ��وزارة حل�صول املعلم على هذا‬ ‫الراتب‪ ،‬ان يكون ممن مت ا�ستدعا�ؤه على‬ ‫�أ�سا�س نق�ص الكوادر التدري�سية يف �أحد‬ ‫التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫وك��ان معلمو تعليم �إ��ض��ايف ا�شتكوا‬ ‫من عدم ت�سلم رواتبهم عن �شهر كانون‬ ‫الأول املا�ضي‪� ،‬إ�ضافة �إىل قيام ال��وزارة‬ ‫ب �ف ��ك االرت� � �ب � ��اط م� ��ع ج �م �ي��ع م�ع�ل�م��ي‬ ‫الإ�� �ض ��ايف م��ن ال �ف�ت�رة ب�ي�ن ‪2012/1/9‬‬

‫ول�غ��اي��ة ‪ ،2012/2/4‬مم��ا ح��رم�ه��م من‬ ‫راتب الأجازة ال�شتوية‪.‬‬ ‫من جهتها طالبت النقابات املهنية‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم ب�إن�صاف املعلمني‬ ‫ال ��ذي ��ن ع �م �ل��وا ع �ل��ى ح �� �س��اب ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫الإ�ضايف‪ ،‬والذين مت حرمانهم من راتب‬ ‫�إج��ازة العطلة الف�صلية الأول والثاين‪،‬‬ ‫بعد �أن قاموا بالتدري�س بالف�صل الأول‬ ‫ثم عادوا للتدري�س بالف�صل الثاين‪.‬‬

‫«تجار املواد الغذائية» تحذير‬ ‫من رفع أسعار الكهرباء‬ ‫�أحمد رجب‬ ‫ح��ذر ن�ق�ي��ب جت��ار امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة �سامر‬ ‫ج��واب��رة‪ ،‬م��ن �أث ��ر رف��ع �أ��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء على‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �ت �ج��اري؛ مب��ا ي � ؤ�ث��ر ع�ل��ى الأ� �س��واق‬ ‫املحلية برفع الأ�سعار‪ .‬و�أو�ضح جوابرة يف بيان‬ ‫��ص�ح�ف��ي‪ ،‬ام ����س ال���س�ب��ت‪� ،‬أن �أ� �س �ع��ار ال�ك�ه��رب��اء‬ ‫يف الأردن ت �ع��د م ��ن الأع � �ل ��ى ع �ل��ى م���س�ت��وى‬ ‫املنطقة‪ ،‬وت�شكل عبئا على القطاع التجاري‪،‬‬ ‫مع ما يرافق ذل��ك من ارت�ف��اع متكرر لأ�سعار‬ ‫املحروقات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن تعرفة الكهرباء ت�ضاعفت‬ ‫على القطاع التجاري �أك�ثر من م��رة‪ ،‬كان‬

‫آ�خ��ره��ا ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬مبينا �أن احلكومة‬ ‫تعهدت يف حينها بعدم رف��ع الأ��س�ع��ار مرة‬ ‫أ�خ� � ��رى‪ ،‬و�أن ال �ت �ج��ار حت �م �ل��وا ب� ��دل رف��ع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء وق��ام��وا با�ستيعاب العبء‬ ‫الإ�ضايف‪.‬‬ ‫و�أكد جوابرة �أن قطاع جتارة املواد الغذائية‬ ‫ال ي�ستطيع التعامل مع �أي رفع جديد لأ�سعار‬ ‫الكهرباء‪� ،‬إال يف حال مت �إزالة الر�سوم ال�ضريبة‬ ‫واجلمركية عن امل��واد الغذائية‪ ،‬لتبقى �ضمن‬ ‫�أ�سعار مقبولة للمواطنني‪ .‬و�أ�شار �إىل �إن زيادة‬ ‫�أ�سعار الكهرباء بن�سبة ‪ 25‬باملائة على القطاع‬ ‫التجاري ينعك�س ب�ـ‪ 5‬باملئة على �أ�سعار‬ ‫املواد الغذائية‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫البطاينة ‪:‬ال معارضة أردنية‬ ‫ملشروع الجسر املصري السعودي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفى الأردن أ�م����س ال�سبت معار�ضته لإقامة‬ ‫م�شروع اجل�سر الربي بني م�صر وال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزير النقل عالء البطاينة يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف م�شرتك عقده مع نظرييه امل�صري حامت‬ ‫ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف وال �ع��راق��ي ه ��ادي ال �ع��ام��ري عقب‬ ‫اجتماع اجلمعية العمومية ال�ساد�س واخلم�سني‬ ‫ل�شركة اجل�سر يف عمان �أم�س �أن هذا اجل�سر "�إذا‬ ‫�شيد �سي�ؤثر على ديناميكية الأعمال وطريقة عمل‬ ‫�شركة اجل�سر العربي وال بد �أن تتكيف ال�شركة‬ ‫على ذلك"‪ .‬وكانت و�سائل �إعالم �إ�سرائيلية ذكرت‬ ‫ال�شهر املا�ضي �أن "�إ�سرائيل" والأردن تعار�ضان‬ ‫م�شروع اجل�سر بني ال�سعودية وم�صر‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �شركة اجل�سر العربي ت�ستطيع‬ ‫وفق عقد ت�أ�سي�سها �أن تخرج خارج حمددات البحر‬ ‫الأح�م��ر ��س��واء يف بحر ال�ع��رب �أو البحر الأبي�ض‬ ‫املتو�سط للعمل بني تركيا واملوانئ امل�صرية �أو بني‬

‫الإمارات واملوانئ العراقية ‪.‬‬ ‫وقال �أن هناك جماالت كبرية لل�شركة والأمر‬ ‫مرتوك ملجل�س الإدارة و�أ�صحاب ال�سلطات يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫تعكف وزارة النقل على تنفيذ ال�ع��دي��د من‬ ‫م�شروعات البنية التحتية يف قطاع النقل العام‬ ‫بتمويل من املنحة اخلليجية‪ ،‬وفق وزي��ر الطاقة‬ ‫وال�ث��روة امل�ع��دن�ي��ة ووزي� ��ر ال�ن�ق��ل امل�ه�ن��د���س ع�لاء‬ ‫البطاينة‪.‬‬ ‫وح�سب الوزير‪ ،‬ف�إنه �سيجري تنفيذ م�شروعات‬ ‫و�صلة �سكة حديد مناجم الفو�سفات والربط بني‬ ‫مدينتي ع�م��ان وال ��زرق ��اء‪ ،‬واع� ��ادة ت� أ�ه�ي��ل البنية‬ ‫التحتية للنقل العام (مراكز االنطاق والو�صول)‬ ‫وتطوير وتطبيق وت�شغيل �أنظمة النقل الذكية‪،‬‬ ‫و إ�ن���ش��اء م��واق��ف حتميل وتنزيل لو�سائط النقل‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬و�ساحة لتنظيم دخ��ول وخ��روج ال�شاحنات‬ ‫من واىل املنطقة احلرة ال�سورية االردنية‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫حممد عالونة‬ ‫البعد الثالث‬

‫عدم ترشح الدغمي‬ ‫لرئاسة النواب يفتح‬ ‫باب التساؤالت‬ ‫�إع�لان النائب عبد الكرمي الدغمي ان�سحابه من قائمة‬ ‫املر�شحني النتخابات رئا�سة جمل�س النواب‪ ،‬وبقاء �سعد هايل‬ ‫ال�سرور وح�ي��دا باعتباره م��ن ال��ر�ؤ��س��اء ال�سابقني‪ ،‬ي�شي ب��أن‬ ‫احل��ظ �سيحالف وج�ه��ا ج��دي��دا متا�شيا م��ع مطالبات ن��واب‬ ‫فائزين‪ ،‬وا�سرت�ضاء للنا�س الذين ملوا التكرار‪ ،‬ومن �ألقوا‬ ‫ب�أ�سمائهم يف تلك القائمة اعتادوا اخل�سارة �أكرث من مرة‪ ،‬مع‬ ‫وجود �ضرورة لوجودهم لعك�س �شكل من املناف�سة احلقيقية‪.‬‬ ‫امل ��ؤ� �ش ��رات الأول� �ي ��ة ت���ش��ي ب��دع��م م��ر� �ش��ح ك�ت�ل��ة ال��و��س��ط‬ ‫الإ�سالمي حممد احل��اج‪ ،‬ل�سببني؛ الأول‪� :‬أنه �سيكون رئي�سا‬ ‫ميثل ال�ت�ي��ار اال��س�لام��ي ب��دال م��ن االخ ��وان امل�سلمني الذين‬ ‫ق��اط �ع��وا االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وال �ث��اين �إع �ط��اء م���ص��داق�ي��ة لعملية‬ ‫االنتخابات ككل بعد �أن �أث�ير ت�سا�ؤالت عن �سبب جن��اح ذلك‬ ‫ال�ع��دد الكبري م��ن الكتلة‪ ،‬ومتثيلهم يف املجل�س‪ ،‬ل��ذل��ك من‬ ‫ال�ضرورة �أن يتوافق اجلزء الثاين ‪ -‬الرئا�سة مع الأول ‪ -‬نتائج‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال احلقيقي يثار حول من الذي يختار ال�شخ�ص‬ ‫الذي ي�شغل من�صب رئي�س املجل�س بعد �أن اختار �أكرث من ثلث‬ ‫النواب‪� ،‬إن مل يكن ن�صفهم‪ ،‬وهل هنالك عالقة ما بني �شكل‬ ‫الكتل يف املجل�س ورئي�سه باختيار رئي�س الوزراء املقبل‪.‬‬ ‫نائب بوزن الدغمي يعلم �أنه تقرر من �سيكون الرئي�س‪،‬‬ ‫وبالطبع لي�س ه��و و�إال م��ا ك��ان لين�سحب م��ن موقع يعرفه‬ ‫جيدا و�شغله قبل احلل‪� ،‬أما الذهاب باجتاه دعم احلاج رئي�سا‬ ‫فهو ي�ؤ�شر على �أن رئي�س ال��وزراء �سيكون مقربا من الو�سط‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬ووجود اتفاق �ضمني على �إ�شراك كل الكتل يف تلك‬ ‫احلكومة‪ ،‬بالطبع ممن ال ي�شغلون من�صب النيابة‪.‬‬ ‫ع�ل�اوة ع�ل��ى ال�ت� أ�ك�ي��د جم ��ددا ع�ل��ى ال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن ت�ك��رار‬ ‫الوجوه التي �أ�صبحت �سمة لت�شكيالت احلكومات يف البالد‬ ‫و�إفرازات جمال�س النواب والأعيان‪ ،‬تلك كانت بداية احلكاية‬ ‫عند التدقيق مبا حدث مع حزب التيار الوطني‪ ،‬ال��ذي حاز‬ ‫على مقعد واحد من �أ�صل ‪ 27‬مقعدا‪ ،‬رغم �أنه ح�صد �أكرث من‬ ‫ذلك على الفردي‪.‬‬ ‫عليه يكون النظام �ضرب �أكرث من ع�صفور بحجر واحد‪،‬‬ ‫فيتم ا�ستبعاد الوجوه القدمية‪ ،‬وبغ�ض النظر عن توجهاتهم‬ ‫وانتماءاتهم ال�سيا�سية واحلزبية‪ ،‬و�إحالل الو�سط الإ�سالمي‬ ‫حمل الإخ ��وان؛ فتكون ر�سالة مبا�شرة للخارج‪ ،‬و�ضمانا �أن‬ ‫يكون الرئي�س اجلديد وج��زء من طاقمه وجها جديدا �أوال‪،‬‬ ‫وم�ق��رب��ا م��ن ال��و��س��ط اال� �س�لام��ي؛ لإع �ط��اء �إ��ش��اع��ة م�شاركة‬ ‫اال�سالميني يف احلكومة �صفة ال�شرعية‪ ،‬ولو �شكليا وبدون‬ ‫م�ضمون‪.‬‬ ‫و�إن انطبق ال�سيناريو ال�سابق ف��إن املع�ضلة �ستكمن يف‬ ‫ت�شكيلة جمل�س الأعيان‪ ،‬كون �أع�ضاء املجل�سني رغم انف�صالهما‬ ‫ي�شكلون معادلة متوازنة‪� ،‬سواء من حيث الأ�صول واملنابت‪،‬‬ ‫�أو من حيث املراكز ال�سابقة‪ ،‬و�ستكون �سابقة هي الأوىل من‬ ‫نوعها يف حال مت ا�ستبعاد ر�ؤ�ساء وزراء ونواب و�أعيان �سابقني‬ ‫م��ن الت�شكيلة‪ ،‬با�ستثناء ع��دد حم��دود على الأق ��ل يف موقع‬ ‫رئي�س الأعيان العتبارات اجلزء الأول من املعادلة‪.‬‬ ‫يف كل الأحوال هنالك من ال يتوقع املفاج�آت‪ ،‬ويجزم ب�أن‬ ‫الت�شكيالت ككل نوابا كانت �أم �أعيانا �أو حكومة �ستتبع نف�س‬ ‫النهج ال�سابق‪� ،‬إال �إذا كان هنالك ح��وارات يف اخلفاء وب�شكل‬ ‫غ�ير مبا�شر م��ع ق��وى غ�ير م�ع��روف��ة الآن على �شكل ه ��ؤالء‬ ‫الر�ؤ�ساء‪.‬‬ ‫‪malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫برلمان‬

‫افتتاح الدورة العادية ملجلس األمة‬ ‫بـ «حضور غري املكتمل»‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫يفتتح امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أعمال‬ ‫الدورة غري العادية ملجل�س الأمة ال�سابع‬ ‫ع �� �ش��ر ب �خ �ط��اب ال �ع ��ر� ��ش ظ �ه��ر ال� �ي ��وم‪،‬‬ ‫ب �ح �� �ض��ور غ�ي�ر م�ك�ت�م��ل ل �ك��اف��ة �أع �� �ض��اء‬ ‫املجل�سني‪ .‬وت�شهد ال ��دورة الأوىل غري‬ ‫ال �ع��ادي��ة مل�ج�ل����س ال �ن ��واب ال���س��اب��ع ع�شر‬ ‫غيابا للنائب حممد املح�سريي ب�سبب‬ ‫الوفاة‪ ،‬وغياب ‪� 8‬أعيان ب�سبب اال�ستقالة‬ ‫وال�ت�ر� �ش��ح ل�لان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي�ضم‬ ‫املجل�س حاليا ‪ 52‬ع�ضوا‪.‬‬ ‫وبح�سب �أحكام الد�ستور ف�إن جمل�س‬ ‫االعيان يت�ألف من عدد ال يتجاوز ن�صف‬ ‫اع�ضاء جمل�س النواب مبا فيه الرئي�س‬ ‫لي�صبح ع ��دده ال�ك�ل��ي ‪ 75‬ع���ض��وا ب�سبب‬ ‫رف ��ع ع ��دد اع �� �ض��اء جم�ل����س ال �ن ��واب اىل‬ ‫‪ 150‬ع���ض��وا‪ ،‬وي�ت��م تعيني الأع���ض��اء من‬ ‫قبل امللك مبا�شرة �ضمن �شروط حددها‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ن ����ص ال��د� �س �ت��ور ف � ��إن م��دة‬ ‫الع�ضوية يف جمل�س الأعيان �أربع �سنوات‪،‬‬ ‫وي�ج��وز للملك �إع ��ادة تعيني م��ن انتهت‬ ‫مدة ع�ضويته منهم‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل� ��ادة ‪ 65‬م��ن ال��د� �س �ت��ور يف‬ ‫ف�ق��رت�ه��ا االوىل ان م ��دة ال �ع �� �ض��وي��ة يف‬ ‫جمل�س الأع �ي��ان ارب ��ع ��س�ن��وات ويتجدد‬ ‫تعيني الأع�ضاء كل ارب��ع �سنوات ويجوز‬ ‫اعادة تعيني من انتهت مدته منهم‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د جم�ل����س الأم� ��ة ا� �س �ت �ع��دادات‬

‫متوا�صلة الف�ت�ت��اح ال ��دورة‪ ،‬حيث قامت‬ ‫االم��ان��ة ال�ع��ام��ة ملجل�س الأع �ي��ان بو�ضع‬ ‫اللم�سات االخ�ي�رة داخ ��ل ق��اع��ة املجل�س‬ ‫ا�ستعداداً جلل�سة االفتتاح‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫اجن ��از جميع ال�ترت�ي�ب��ات املتعلقة بهذا‬ ‫اال�ستحقاق الد�ستوري‪.‬‬ ‫ك �م��ا اجن� � ��زت االم� ��ان� ��ة ال� �ع ��ام ��ة يف‬ ‫جمل�س االعيان ترتيبات انعقاد اجلل�سة‬ ‫االوىل ملجل�س االعيان التي �ستعقد غدا‬ ‫يف اع �ق��اب ان�ت�ه��اء جل�سة اف�ت�ت��اح ال ��دورة‬ ‫بخطبة العر�ش ال�سامي‪ ،‬حيث يت�ضمن‬ ‫ج ��دول اع �م��ال اجل�ل���س��ة االوىل ملجل�س‬ ‫االع �ي ��ان ال �ت��ي ��س�ت�ع�ق��د ب��رئ��ا��س��ة رئي�س‬ ‫امل�ج�ل����س ط��اه��ر امل �� �ص��ري ت �ل�اوة االرادة‬ ‫امللكية ال�سامية ب ��إرج��اء ان�ع�ق��اد ال��دورة‬ ‫واالرادة امللكية ال�سامية بدعوة املجل�س‬ ‫لالنعقاد يف دورة غري عادية اعتبارا من‬ ‫ي��وم غ��د ب��اال��ض��اف��ة اىل ان�ت�خ��اب مكتب‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وبح�سب ب��روت��وك��ول افتتاح ال��دورة‬ ‫يت�شرف �أع�ضاء جمل�سي الأمة (الأعيان‬ ‫وال �ن��واب) وال� ��وزراء بال�سالم على امللك‬ ‫عقب �إلقائه خطاب العر�ش‬ ‫وب�ع��د م�غ��ادرة امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫جمل�س الأمة‪ ،‬يعقد جمل�س الأعيان على‬ ‫الفور جل�سة له برئا�سة طاهر امل�صري‪،‬‬ ‫يتم خاللها تالوة الإرادة امللكية ال�سامية‬ ‫ب��دع��وة جم�ل����س الأم� ��ة �إىل االن �ع �ق��اد يف‬ ‫دورة غري عادية‪ ،‬والإرادة امللكية ال�سامية‬ ‫ب�إرجاء انعقاد الدورة غري العادية ملجل�س‬

‫جمل�س النواب‬

‫الأم��ة �إىل العا�شر من �شهر �شباط لعام‬ ‫‪� ،2013‬إ�ضافة �إىل ت�شكيل جلنة الرد على‬ ‫خطبة العر�ش ال�سامي‪.‬‬ ‫وب �ع ��د �أن ي �ف ��رغ جم �ل ����س الأع� �ي ��ان‬ ‫م��ن جل�سته‪ ،‬يعقد جمل�س ال�ن��واب �أوىل‬ ‫جل�ساته يف ال ��دورة غ�ير ال�ع��ادي��ة‪ ،‬والتي‬ ‫ي�تر�أ��س�ه��ا اك�ب�ر ال �ن��واب ��س�ن��ا‪ ،‬وي���س��اع��ده‬ ‫اثنان من النواب الأ�صغر �سنا يف املجل�س‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن ج � ��دول �أع � �م ��ال ج�ل���س��ة‬ ‫ال � �ن� ��واب ت �ل ��اوة الإرادت � � �ي � ��ن امل �ل �ك �ي �ت�ين‬

‫ال���س��ام�ي�ت�ين ب��دع��وة جم�ل����س الأم� ��ة �إىل‬ ‫االن �ع �ق��اد يف دورة غ�ير ع��ادي��ة‪ ،‬و�إرج� ��اء‬ ‫الدورة غري العادية �إىل العا�شر من �شهر‬ ‫�شباط لعام ‪ ،2013‬ليعلن بعدها �أمني عام‬ ‫جمل�س النواب �أ�سماء النواب الفائزين يف‬ ‫انتخابات جمل�س ال�ن��واب ال�سابع ع�شر‪،‬‬ ‫ليقوم بعد ذلك كل نائب بحلف اليمني‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫وم� ��ا �أن ي� �ف ��رغ ال � �ن� ��واب م ��ن ح�ل��ف‬ ‫اليمني ال��د��س�ت��وري‪ ،‬يبا�شر على الفور‬

‫يف عملية انتخاب رئي�س جمل�س النواب‪،‬‬ ‫وف��ور �إع�لان ا�سم النائب الفائز برئا�سة‬ ‫املجل�س‪ ،‬يرت�أ�س النائب الفائز اجلل�سة‬ ‫وجتري بعد ذلك انتخابات النائب الأول‬ ‫والنائب الثاين لرئي�س جمل�س النواب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل انتخاب م�ساعدي الرئي�س‪،‬‬ ‫وبعد �إعالن �أ�سماء النواب الفائزين‪ ،‬يتم‬ ‫ت�شكيل جلنة ال��رد على خطبة العر�ش‪،‬‬ ‫يلي ذلك املبا�شرة بانتخاب �أع�ضاء اللجان‬ ‫الدائمة الأربعة ع�شرة يف املجل�س‪.‬‬

‫«البلديات» تصرف البدالت للموظفني نهاية شباط‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ب��د�أ وزارة ال �� �ش ��ؤون البلدية نهاية ال�شهر‬ ‫احل ��ايل � �ص��رف ب��دل ال�ت�ن�ق��ل واالق �ت �ن��اء ملوظفي‬ ‫ومهند�سي الوزارة وب�أثر رجعي‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام الوزارة املهند�س وليد العتوم‬ ‫يف ت�صريحات �صحافية �أم�س ال�سبت‪� :‬إن ادخال‬ ‫املعلومات املطلوبة للربنامج اجلديد (الكرتونيا)‬ ‫ا��س�ت�غ��رق وق �ت��ا‪ ،‬م��ا �أدى اىل ت ��أخ��ر � �ص��رف ب��دل‬ ‫التنقالت واالقتناء جلميع املوظفني واملهند�سني‬ ‫عن �شهر كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬م�ؤكدا �صرفها مع‬ ‫نهاية ال�شهر احلايل وباثر رجعي‪.‬‬ ‫واو�ضح العتوم ان الت�أخري بال�صرف يعد �أمرا‬

‫طبيعيا‪ ،‬ويحدث يف كل عام نظرا للت�أخري يف اقرار‬ ‫املوازنة العامة للدولة وامل�شاريع املالية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫وزارة املالية هي امل�س�ؤولة عن االيعاز بال�صرف‪،‬‬ ‫وحت��وي��ل امل�ب��ال��غ امل��ال�ي��ة حل���س��اب وزارة ال���ش��ؤون‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬وي��رت�ب��ط ذل��ك ب�شكل رئ�ي����س بـتطبيق‬ ‫النظام املايل اجلديد يف الوزارة واملت�صل مبا�شرة‬ ‫مع املالية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان� ��ه ب �ح �� �س��ب ن� �ظ ��ام ب� ��دل ال �ت �ن �ق�لات‬ ‫واالق �ت �ن ��اء امل �ع �م��ول ف �ي��ه ف � ��إن ق�ي�م��ة ال�ت�ن�ق�لات‬ ‫املمنوحة للموظفني واملهند�سني ممن ال ميلكون‬ ‫مركبة ‪ 20‬دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب امل��ادة ال�سابعة م��ن نظام االنتقال‬ ‫وال���س�ف��ر امل�ط�ب��ق يف دي ��وان اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة ف ��إن‬

‫"لالمني ال �ع��ام � �ص��رف ب��دل تنقل ��ش�ه��ري‪ ،‬ال‬ ‫يزيد مقداره على ع�شرين ديناراً للموظف الذي‬ ‫ت�ستلزم طبيعة عمله التنقل امل�ستمر �أثناء العمل‪،‬‬ ‫�شريطة �أن ال ي�ستعمل �سيارة حكومية يف تنقالته‪،‬‬ ‫واال مي �ن��ح ع�ل��اوة ن �ق��ل ع��ن ا��س�ت�ع�م��ال ��س�ي��ارت��ه‬ ‫اخلا�صة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "يف ح�ي�ن ت�ب�ل��غ ق�ي�م��ة ب ��دل االق�ت�ن��اء‬ ‫ل�ل�ع��ام�ل�ين‪ ،‬وم ��ن مي�ل�ك��ون م��رك �ب��ة‪ ،‬يف ال��درج��ات‬ ‫ال�ساد�سة واخلام�سة والرابعة ‪ 35‬دينارا �شهريا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ع�ت��وم "�أما ال�ع��ام�ل��ون يف الفئات‬ ‫الثالثة والثانية واالوىل؛ ف�إن بدل االقتناء يقدر‬ ‫بحوايل ‪ 55‬دينارا �شهريا‪ ،‬على �أن موظفي الدرجة‬ ‫اخلا�صة والبالغ عددهم ‪ 40‬موظفا يح�صلون على‬

‫‪ 75‬دي�ن��ارا �شهريا‪ ،‬وه��و ذات نظام ب��دل التنقالت‬ ‫وال�سفر املطبق من احلكومة للم�ؤ�س�سات والدوائر‬ ‫الر�سمية كافة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان��ه ي�شرتط ل�صرف ع�ل�اوة النقل‬ ‫ل �ل��درج��ات ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ووف ��ق ن�ظ��ام ب��دل االن�ت�ق��ال‬ ‫وال�سفر‪� ،‬أن تكون ل��دى �أي م��ن امل�شمولني فيها‬ ‫��س�ي��ارة م�سجلة با�سمه ل��دى دوائ ��ر ال���س�ير‪ ،‬و�أال‬ ‫ي���س�ت�خ��دم امل��وظ��ف � �س �ي��ارة ح�ك��وم�ي��ة يف تنقالته‬ ‫املذكورة‪ ،‬و�أال يكون قد خ�ص�ص للموظف عالوة‬ ‫نقل من �أي جهة حكومية �أخر‬ ‫وب�ي�ن �أم�ي�ن ع��ام وزارة ال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة �أن‬ ‫ال �ع��دد االج �م��ايل للم�ستفيدين يبلغ ن�ح��و ‪720‬‬ ‫موظفا‪.‬‬

‫‪ 4.77‬مليون دينار إيرادات متوقعة من بيع مياه الديسي‬ ‫ال�سبيل‪-‬نبيل حمران‬ ‫تتوقع �سلطة امل�ي��اه �أن تبلغ �إي��رادات�ه��ا‬ ‫م��ن بيع م�ي��اه الدي�سي ال�ع��ام احل��ايل ‪4.77‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬ترتفع �إىل ‪ 10.335‬مليون دينار‬ ‫العام املقبل بح�سب �أرقام �أوردتها ال�سلطة يف‬ ‫موازنتها للعام احلايل‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ه��ي ال �ع �م��ل مب� ��� �ش ��روع ج ��ر م �ي��اه‬ ‫الدي�سي ال��ذي يرفد م��وازن��ة اململكة املائية‬ ‫ب�ـ ‪ 100‬مليون م�تر مكعب م��ن امل�ي��اه نهاية‬ ‫ح ��زي ��ران امل �ق �ب��ل‪ ،‬ح���س��ب اجل � ��دول ال��زم�ن��ي‬ ‫للم�شروع‪.‬‬ ‫وزير ال�ش�ؤون البلدية ووزير املياه والري‬ ‫ماهر �أب��و ال�سمن �شدد على ��ض��رورة �إجن��از‬ ‫امل�شروع وفق جدولها الزمني املحدد‪ ،‬بعد �أن‬ ‫جت��اوزت ن�سبة الإجن��از فيه ن�سبة ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من جميع الأعمال بح�سب ت�صريحات �سابقة‬ ‫للوزير‪.‬‬ ‫ويف حال �ضخ مياه الدي�سي �إىل املواطنني‬ ‫يبقى على �سلطة املياه حل مع�ضلة �سعر مرت‬ ‫مكعب من مياه الدي�سي‪ ،‬الذي تقدر كلفته‬ ‫وا�صال للمواطن بـ‪ 137‬قر�شا للمرت املكعب‪.‬‬ ‫يف وقت تبلغ كلفة �إي�صال املياه للمواطن‬ ‫م��ن م �� �ص��ادره��ا الأخ � ��رى ‪ 97‬ق��ر� �ش��ا للمرت‬ ‫املكعب‪ ،‬يدفع منها ‪ 57‬قر�شا‪ ،‬بينما تتحمل‬ ‫ال��دول��ة ‪ 41‬يف امل�ئ��ة م��ن كلفة �إي �� �ص��ال امل�تر‬ ‫املكعب من املياه‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ق ��ررت احل�ك��وم��ة دع�م�ه��ا ثمن‬ ‫م�ي��اه الدي�سي بنف�س م�ق��دار دعمها �أث�م��ان‬ ‫املياه من امل�صادر الأخ ��رى(�أي ‪)% 41‬؛ ف�إن‬ ‫ذل��ك يعني �أن ثمن مياه الدي�سي قد ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 80‬قر�شا للمرت املكعب‪.‬‬ ‫بيد �أن توجه احلكومة نحو رفع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء يعني بال�ضرورة رفع تكلفة �إي�صال‬ ‫مرت املياه �إذ ت�شكل فاتورة الكهرباء بن�سبة ‪29‬‬ ‫يف املئة من تكلفة �إي�صال املياه للمواطنني‪.‬‬ ‫ويف ح��ال رفعت �أ�سعار الكهرباء بن�سبة‬ ‫‪ 60‬يف امل�ئ��ة كما ه��ي تو�صية البنك ال��دويل‬ ‫و�صندوق النقد الدويل‪ ،‬ف�إنّ ذلك يعني زيادة‬ ‫ن�سبتها ‪ 17.3‬يف املئة على كلفة �إي�صال املياه‬ ‫�إىل املواطنني‪.‬‬

‫م�شروع ا لدي�سي‬

‫فيما ارتفعت مبيعات ال�سلطة من املياه‬ ‫العام املا�ضي بن�سبة‪ 1.2‬يف املئة‪ ،‬مقارنة بالعام‬ ‫ق�ب��ل امل��ا� �ض��ي؛ �إذ ارت�ف�ع��ت م��ن ‪17.788319‬‬ ‫مليون دينار عام ‪� 2011‬إىل ‪ 18‬مليون دينار‬ ‫ع��ام ‪ ،2012‬بينما تتوقع ال�سلطة �أن ترتفع‬

‫مبيعاتها م��ن امل�ي��اه ال�ع��ام احل��ايل با�ستثناء‬ ‫مبيعات مياه الدي�سي �إىل ‪ 20‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وت��راج�ع��ت �إي � ��رادات �سلطة امل �ي��اه ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي من الآبار اخلا�صة بن�سبة ‪ 10‬يف املئة‪،‬‬ ‫�إذ تراجعت من ‪ 10.4‬مليون دينار عام ‪2011‬‬

‫�إىل ‪ 10.3‬مليون دينار عام ‪ ،2012‬فيما تتوقع‬ ‫�سلطة املياه �أن ترتفع �إي��رادات�ه��ا من الآب��ار‬ ‫اخلا�صة العام احلايل �إىل ‪ 10.6‬مليون دينار‪.‬‬ ‫بينما تراجعت �إيرادات ال�سلطة من املياه‬ ‫املباعة ل�شركة مياه العقبة بنحو ‪ 20‬يف املئة‪،‬‬

‫�إذ انخف�ضت من ‪ 3.97‬مليون دينار عام ‪2011‬‬ ‫�إىل ‪ 3.19‬مليون دنيار عام ‪ ،2012‬فيما تتوقع‬ ‫ال�سلطة �أن ترتفع مبيعاتها �إىل �شركة مياه‬ ‫العقبة العام احلايل �إىل ‪ 4‬مليون دينار‪.‬‬ ‫باملقابل ارتفعت مبيعات ال�سلطة العام‬

‫املا�ضي �إىل �شركة مياه الأردن بن�سبة ‪ 46‬يف‬ ‫املئة‪� ،‬إذ زادت من ‪ 2.4‬مليون دينار عام ‪2011‬‬ ‫�إىل ‪ 3.5‬مليون دينار عام ‪ 2012‬فيما تتوقع‬ ‫ال�سلطة �أن تنخف�ض مبيعاتها ل�شركة مياه‬ ‫الأردن العام احلايل �إىل ‪1.6‬مليون دينار‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪3‬‬

‫برلمان‬

‫منافسة حادة بني الوسط اإلسالمي واليساريني على رئاسة «النواب»‬ ‫"الن�شيطني يف احلراك" ل��ل��ت��وا���ص��ل‬ ‫اىل حت��ال��ف��ات وائ��ت�لاف��ات حل�����س��م معركة‬ ‫الرئا�سة‪.‬‬ ‫و�أع����ل����ن �أم���������س ع����ن ت�����ش��ك��ي��ل ائ���ت�ل�اف‬ ‫ب�ين ك��ت��ل "الو�سط الإ���س�لام��ي ‪ 20‬ن��ائ��ب��ا‪،‬‬ ‫وامل�����س��ت��ق��ب��ل ‪ 13‬ن���ائ���ب���ا‪ ،‬ووط�����ن ‪ 37‬ن��ائ��ب��ا‬ ‫ل�تر���ش��ي��ح رئ��ي�����س ك��ت��ل��ة ال���و����س���ط ال��ن��ائ��ب‬ ‫ال��دك��ت��ور حم��م��د احل����اج ل��رئ��ا���س��ة جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫لي�شكل ب��ذل��ك التحالف الأق����وى من‬ ‫حيث القوة الت�صويتية حتت قبة الربملان‪،‬‬ ‫وب�����إم����ك����ان ال���ت���ح���ال���ف �إذا م����ا ���س��ن��ح��ت ل��ه‬ ‫الفر�صة لك�سب مزيد من �أ�صوات النواب‬ ‫امل�ستقلني للظفر مبقعد الرئي�س‪.‬‬ ‫وو�ضع التحالف بح�سب م�صادر نيابية‬ ‫"خارطة طريق" ل��ل��ت��واف��ق ع��ل��ى تقا�سم‬ ‫كعكة املكتب ال��دائ��م بحيث يتم منح كتلة‬ ‫وطن موقع النائب الأول وكتلة امل�ستقبل‬ ‫النائب الثاين‪ ،‬وتوزيع مقعدي امل�ساعدين‬ ‫على الكتلتني "وطن والو�سط"‪.‬‬ ‫ويف امل���ق���اب���ل مت ت�����ش��ك��ي��ل حت���ال���ف من‬ ‫كتلتي "التجمع الدميقراطي للإ�صالح‬ ‫‪ 26‬ن��ائ��ب��ا‪ ،‬وال��وع��د احل��ر ‪ 19‬ن��ائ��ب��ا‪ ،‬وي�ضم‬ ‫التحالف ‪ 45‬نائباً وي��دع��م تر�شح النائب‬ ‫م�����ص��ط��ف��ى ���ش��ن��ي��ك��ات ل���ل���رئ���ا����س���ة‪ .‬و�أب���ق���ى‬ ‫التحالف الباب مفتوحا على بقية الكتل‬ ‫النيابية وامل�ستقلني من �أجل االتفاق على‬ ‫مواقع املكتب الدائم‪.‬‬ ‫م��ف��اج���آت ال�ساعة االخ�ي�رة ق��د حتمل‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن االح�����داث‪ ،‬ف��ت��ح��ال��ف "وطن‪،‬‬ ‫الو�سط‪ ،‬امل�ستقبل"‪ ،‬قد يتو�سع بان�ضمام‬ ‫ك��ت��ل��ة ج���دي���دة خ��ا���ص��ة وان ه���ن���اك كتلتي‬ ‫"الوفاق ‪ 15‬نائبا‪ ،‬وكتلة االحتاد الوطني‬ ‫‪ 10‬نواب مل حت�سم موقفها بعد‪.‬‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�شهدت ال�ساعات الأخرية من املناف�سة‬ ‫على رئا�سة جمل�س النواب ت�شكيل حتالفني‬ ‫عري�ضني ي�شارك يف التحالف الأول ثالث‬ ‫كتل وي�ضم ق��راب��ة ال���ـ‪ 70‬نائبا فيما ي�ضم‬ ‫التحالف الثاين كتلتني بـ‪ 45‬نائبا‪.‬‬ ‫و�شهدت عطلة نهاية الأ�سبوع حراكا‬ ‫نيابيا وم�����ش��اورات مو�سعة حل�سم معركة‬ ‫رئي�س املجل�س النيابي الذي يتناف�س عليه‬ ‫‪ 6‬نواب‪،‬‬ ‫ف���ي���م���ا ق�����رر رئ���ي�������س جم���ل�������س ال���ن���واب‬ ‫ال�سابق عبد الكرمي الدغمي ان�سحابه من‬ ‫معركة الرت�شح النتخابات رئا�سة جمل�س‬ ‫النواب احلايل‪.‬‬ ‫وق�����ال يف ت�����ص��ري��ح ���ص��ح��ف��ي أ�����ص���دره‬ ‫�أم�������س �إن ���س��ب��ب ان�����س��ح��اب��ه م���ن ال�����س��ب��اق‬ ‫ي��ع��ود ل��ك�ثرة امل��ر���ش��ح�ين ل��رئ��ا���س��ة جمل�س‬ ‫النواب يف الوقت ال��ذي تعطي فيه �صورة‬ ‫دميقراطية نا�صعة عن جمل�س منتخب‪،‬‬ ‫مبينا انه �سيتفرغ لتنفيذ ما ميكن تنفيذه‬ ‫م���ن ب��رن��اجم��ه االن��ت��خ��اب��ي ال����ذي وع���د به‬ ‫الناخبني"‪.‬‬ ‫و�أك�������د ال���دغ���م���ي ح���ر����ص���ه ع���ل���ى دع���م‬ ‫ال��رئ��ي�����س ال���ذي ���س��ت��ف��رزه �أغ��ل��ب��ي��ة املجل�س‬ ‫وال��ت��ع��اون معه مب��ا فيه م�صلحة ال��وط��ن‪،‬‬ ‫وق�ضايا امل��واط��ن�ين ال��ع��ادل��ة والت�شريعات‬ ‫التي تخفف م��ن عناء امل��واط��ن�ين‪ ،‬م�شددا‬ ‫ع��ل��ى ال��ت��ع��اون م��ا ب�ين ال���ن���واب مب��ا يحقق‬ ‫هذه امل�صالح النبيلة يف الرقابة واملحا�سبة‬ ‫وحماربة الفا�سدين"‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن �أج�����واء ال��ع��ط��ل��ة �أم�����س‪،‬‬ ‫�إال �أن ق���اع���ات و�أروق������ة وم��ك��ات��ب جمل�س‬ ‫ال��ن��واب مل ت��ت��وق��ف ع��ن ا���س��ت��ق��ب��ال ال��ن��واب‬

‫ال�سرور واخلراب�شة‬ ‫ومهيدات وقطاط�شة‬ ‫م�ستمرون بالرت�شح‬ ‫وتوقع مفاج�آت‬ ‫ان�سحاب الدغمي‬ ‫وائتالف الـ‪ 70‬يواجه‬ ‫حتالف الـ‪ 45‬يف‬ ‫�سباق الرئا�سة‬ ‫مناظرة بني املرت�شحني‬

‫وك����ذل����ك االم������ر ب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ت��ح��ال��ف‬ ‫"التجمع‪ ،‬ال��وع��د احلر" اذا م��ا متكن‬ ‫من ا�ستقطاب كتلة جديدة من الكتلتني‬ ‫او ا�ستمال جمموعة م��ن ا���ص��وات ال��ن��واب‬ ‫امل�����س��ت��ق��ل�ين‪ ،‬او اذا ان�������س���ح���ب ن������واب م��ن‬ ‫امل�ت�ر����ش���ح�ي�ن ل�����ص��ال��ح م���ر����ش���ح ال��ت��ح��ال��ف‬ ‫ال�شنيكات‪.‬‬ ‫كتلة االحتاد الوطني دخلت يف نقا�شات‬ ‫معمقة �أجرتها مع املر�شحني ملوقع رئي�س‬ ‫املجل�س‪ ،‬وه��ي نقا�شات تهدف اىل حتديد‬ ‫املوقف يف اختيار الكتلة للرئي�س املرتقب‪.‬‬

‫وال��ت��ق��ت الكتلة خ�لال االي���ام املا�ضية‬ ‫امل��ر���ش��ح�ين ل��رئ��ا���س��ة امل��ج��ل�����س ���س��ع��د ه��اي��ل‬ ‫���س��رور وم�صطفى �شنيكات وع��ب��د الكرمي‬ ‫الدغمي قبل العدول عن الرت�شح وبحثت‬ ‫معهم جملة من الق�ضايا ملعرفة مواقفهم‬ ‫منها حيث ره��ن احل���زب موقفه م��ن دعم‬ ‫م��ر���ش��ح رئ��ا���س��ة امل��ج��ل�����س مب����دى ال��ت��زام��ه‬ ‫بتحقيق هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫الكتل الربملانية ال�سبع التي ت�شكلت يف‬ ‫االي��ام املا�ضية تطرح مر�شحينها لرئا�سة‬ ‫امل��ج��ل�����س لتح�سني ���ش��روط ال��ت��ف��او���ض مع‬

‫«التطبيع النقابية» تدين ممارسات ملنتدى‬ ‫بيت املقدس وفرقة أوتوسرتاد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أدان�������ت جل���ن���ة م���ق���اوم���ة ال��ت��ط��ب��ي��ع‬ ‫النقابية بع�ض امل��م��ار���س��ات التطبيعية‬ ‫ال��ت��ي ح��دث��ت م����ؤخ���را‪ ،‬وح����ذرت م��ن �أن‬ ‫مثل ه��ذه امل��م��ار���س��ات ت��ه��دف �إىل �إن��ه��اء‬ ‫ح��ال��ة ال��ع��داء م��ع ال��ك��ي��ان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وال��ت�رك����ي����ز ع���ل���ى اجل����ان����ب االن�������س���اين‬ ‫م��ت��ن��ا���س��ي��ة اال�����ص����رار ال�����ص��ه��ي��وين على‬ ‫تدمري االر���ض واالن�سان الفل�سطيني‪،‬‬ ‫واال����س���ت���م���رار يف م�������ص���ادرة االرا�����ض����ي‬ ‫وتهوديها وتغيري املعادلة على االر�ض‪.‬‬ ‫وق����ال����ت ال��ل��ج��ن��ة يف ب���ي���ان ل���ه���ا ان‬ ‫م����ن ه������ذه امل����م����ار�����س����ات م����ا ق����ام����ت ب��ه‬ ‫ال��ه��ي��ئ��ة االداري�����ة مل��ن��ت��دى ب��ي��ت امل��ق��د���س‬ ‫ب��ع��ق��د ن����دوة ح���واري���ة ا���س��ت�����ض��اف��ت فيها‬ ‫الكاتب ال�صهيوين ميكو بيليد م�ؤلف‬

‫كتاب(ابن اجل�ن�رال)‪ ،‬وه��و اب��ن جرنال‬ ‫���ص��ه��ي��وين خ��ا���ض ح���روب���اً ���ش��ر���س��ة �ضد‬ ‫امتنا العربية‪ ،‬وان��ه وع��ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫ان الكتاب ت�ضمن الدعوة اىل العدالة‬ ‫وامل�ساواة بني �أف��راد املجتمع يف الكيان‬ ‫ال�������ص���ه���ي���وين م����ن ي����ه����ود وغ���ي���ره م��ن‬ ‫اجلن�سيات‪ ،‬اال �أن الكتاب قد رك��ز على‬ ‫اجل���وان���ب االن�����س��ان��ي��ة ف��ق��ط‪ ،‬م��ت��ن��ا���س��ي��اً‬ ‫وم���ه ً‬ ‫���م�ل�ا ح����ق ال�����ش��ع��ب ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي‬ ‫القانوين والتاريخي يف وطنه و�إقامة‬ ‫دولته على �أر�ضه‪.‬‬ ‫ودع���ت اللجنة الهيئة االداري����ة يف‬ ‫منتدى بيت املقد�س اىل ال�تراج��ع عن‬ ‫هذا التوجه التطبيعي‪ ،‬ودعت املنتديات‬ ‫واملنظمات ال�شعبية اىل توخي احل��ذر‪،‬‬ ‫وع����دم االجن������رار وراء ه����ذه ال���دع���وات‬ ‫وال�����ن�����داءات امل�����ش��ب��وه��ة وامل���ط���ب���ع���ة م��ع‬

‫الكيان الغا�صب‪ ،‬والت�أكيد دائ��م��اً على‬ ‫احل��ق التاريخي والطبيعي والقانوين‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني يف �أر���ض��ه ووطنه‬ ‫ف��ل�����س��ط�ين ال��ت��اري��خ��ي��ة م���ن ال��ن��ه��ر اىل‬ ‫البحر‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أدان�����ت ال��ل��ج��ن��ة م���ا ق��ام��ت به‬ ‫فرقة “اوتو�سرتاد” باحياء حفل فني‬ ‫يف مدينة النا�صرة يف فل�سطني املحتلة‬ ‫عام ‪ ،1948‬حتت حجة التوا�صل مع �أبناء‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني حتت االحتالل‪.‬‬ ‫و أ����ش��ارت اللجنة اىل أ�ن��ه دار ح��وار‬ ‫مع �أحد �أف��راد الفرقة حول هذا النهج‬ ‫اخل��اط��ئ ول��ك��ن ال���رد ك��ان ه��و الإ���ص��رار‬ ‫على امل��وق��ف‪ ،‬وع��دم اال�ستجابة لر�أينا‪،‬‬ ‫لذلك ن�ؤكد �أن ما قامت به هذه الفرقة‬ ‫الأردن�����ي�����ة ه���و ت��ط��ب��ي��ع ف��ن��ي م���ع ���س��ب��ق‬ ‫الإ�صرار‪.‬‬

‫وقالت اللجنة ان الفرقة اخرتقت‬ ‫ج��دار املقاطعة للكيان ال�صهيوين‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي تقوم فرق مو�سيقية دولية‬ ‫مبقاطعة ال��ك��ي��ان ال�صهيوين ت�ضامنا‬ ‫م��ع ح��ق��وق اهلنا يف فل�سطني املحتلة‪،‬‬ ‫جن����ده����ا حت���ي���ي ح���ف�ل�ات���ه���ا ف����ي����ه‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت الذي يعترب مقاطعة ال�سفارات‬ ‫ال�صهيونية يف ال��وط��ن ال��ع��رب��ي مهمة‬ ‫ق��وم��ي��ة ووط��ن��ي��ة‪ ،‬جن��ده��ا ت��ق��وم ب���أخ��ذ‬ ‫ال��ت���أ���ش�يرات م��ن ال�����س��ف��ارة ال�صهيونية‬ ‫للدخول اىل الأرا�ضي املحتلة‪.‬‬ ‫واع��ت�برت ال��ل��ج��ن��ة ان م��دي��ح كتاب‬ ‫�صهاينة لفرقة اوتو�سرتاد لي�س �شهادة‬ ‫جناح بل هو �شهادة تطبيع‪ .‬وهي دليل‬ ‫على ان مثل ه��ذه املمار�سات امل�ستفيد‬ ‫منها فقط العدو ال�صهيوين‪ ،‬وهي �ضد‬ ‫م�صالح �شعبنا وامتنا‪.‬‬

‫ال���ك���ت���ل االخ�������رى ف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق ب��ال��ل��ج��ان‬ ‫ال��دائ��م��ة‪ .‬وعموما ف���إن �أي ائ��ت�لاف نيابي‬ ‫ل��ت��ح��ق��ي��ق االغ��ل��ب��ي��ة ال��ن��ي��اب��ي��ة ي��ح��ت��اج اىل‬ ‫‪ 75‬نائبا يف ظ��ل وج��ود مقعد نيابي �شغر‬ ‫ب��وف��اة النائب امل��رح��وم حممد املح�سريي‪،‬‬ ‫و�إع��ل��ان رئ��ي�����س جم��ل�����س ال���ن���واب ال�����س��اب��ق‬ ‫عبد الهادي املجايل ا�ستقالته من ع�ضوية‬ ‫املجل�س وبالتايل ف�إن �إجمايل عدد النواب‬ ‫حاليا ‪ 148‬نائبا‪ .‬ويتناف�س على الرت�شح‬ ‫ملوقع رئي�س املجل�س ‪ 6‬ن��واب "�سعد هايل‬ ‫ال���������س����رور‪ ،‬م�����ص��ط��ف��ى ���ش��ن��ي��ك��ات‪ ،‬حم��م��ود‬

‫اخلراب�شة‪ ،‬حممود مهيدات‪ ،‬حممد احلاج‬ ‫وحممد قطاط�شة)‪.‬‬ ‫و�أع����ل����ن ع���ن ���س��ب��ع ك��ت��ل ن��ي��اب��ي��ة وه��ي‬ ‫(الو�سط الإ�سالمي‪ ،‬التجمع الدميقراطي‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬وطن‪ ،‬الوعد احلر‪ ،‬وكتلة حزب‬ ‫االحتاد الوطني والوفاق وامل�ستقبل)‪.‬‬ ‫وت���ب���د�أ �أع���م���ال ال������دورة غ�ي�ر ال��ع��ادي��ة‬ ‫ملجل�س الأم��ة ال�سابع ع�شر اليوم بافتتاح‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بخطاب العر�ش‪.‬‬ ‫وت��ف��ت��ت��ح �أع��م��ال ال����دورة غ�ير ال��ع��ادي��ة‬ ‫بعد رف��ع ع��دد �أع�ضاء جمل�س ال��ن��واب �إىل‬ ‫‪ 150‬ع�ضوا وفق قانون االنتخاب احلايل‪.‬‬

‫إتالف ‪ 1300‬كيلوغرام من اللحوم واألجبان يف الرصيفة‬

‫الزرقاء‪ -‬برتا‬

‫�أتلفت كوادر بلدية الر�صيفة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م���ع االدارة امل��ل��ك��ي��ة حل��م��اي��ة ال��ب��ي��ئ��ة �أم�����س‬ ‫ال�سبت ‪ 1300‬كيلوغرام من اللحوم واالجبان‬ ‫ال���ف���ا����س���دة وغ��ي�ر ال�������ص���احل���ة ل�لا���س��ت��ه�لاك‬ ‫ال���ب�������ش���ري‪ ،‬ج�����رى ���ض��ب��ط��ه��ا يف حم��ل��ات يف‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬

‫وب��ي�ن رئ��ي�����س جل��ن��ة ب��ل��دي��ة ال��ر���ص��ي��ف��ة‬ ‫املهند�س عي�سى اجلعافرة �أن��ه جرى �إتالف‬ ‫املواد امل�ضبوطة يف املحطة التحويلية التابعة‬ ‫للبلدية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن كوادر البلدية‪ ،‬تقوم‬ ‫بالتعاون مع االدارة امللكية بجوالت ميدانية‬ ‫م�ستمرة على امل���والت والأ���س��واق ال�شعبية؛‬ ‫للحد من ظاهرة بيع املواد التالفة واملنتهية‬ ‫ال�صالحية‪.‬‬

‫مؤتمر صحفي لـ«برملان الظل» الثالثاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ع��ق��د ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ح�����ض�يري��ة ل�برمل��ان الظل‬ ‫الأردين م�ؤمترا �صحفيا ظهر الثالثاء املقبل؛‬ ‫ل��ل��ح��دي��ث ح���ول ه���ذا ال�ب�رمل���ان‪ ،‬وحت��دي��د م��وع��د‬ ‫امل ؤ���مت��ر الت�أ�سي�سي الأول ل��ه‪ .‬ورح��ب��ت اللجنة‬ ‫بكافة الهيئات وال�شخ�صيات وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل���دين ال��ت��ي أ�ع��ل��ن��ت ت���أي��ي��ده��ا الن��ط�لاق��ة ب��رمل��ان‬ ‫الظل الأردين الذي ميثل ائتالفاً �شعبياً تطوعياً‬ ‫يعمل من �أجل خدمة الوطن وتقدمي ر�ؤاه حول‬

‫�أداء ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪.‬‬ ‫و أ�ك���������دت ال���ل���ج���ن���ة ال���ت���ح�������ض�ي�ري���ة يف ب��ي��ان‬ ‫ل��ه��ا �أم�������س ا���س��ت��ق�لال��ي��ة ب���رمل���ان ال��ظ��ل وال��ت��زام��ه‬ ‫بالد�ستور الأردين‪ ،‬ومبادئ العمل الدميقراطي‪،‬‬ ‫واحرتام الر�أي والر�أي الآخر‪ ،‬والإ�سهام اجلاد يف‬ ‫تطوير امل�شاركة يف امل�س�ؤولية الوطنية وحتقيق‬ ‫الإ�صالح‪.‬‬ ‫وع��ب�رت ع���ن ارت��ي��اح��ه��ا ال�����ش��دي��د الن��ت��ع��ا���ش‬ ‫العملية ال��دمي��ق��راط��ي��ة يف الأردن نحو ت�شكيل‬ ‫احلكومات الربملانية‪.‬‬

‫بعد فتوى ديوان تف�سري القوانني‬

‫الحكومة تطلب من املحطات الفضائية الرتخيص‬ ‫عرب «املرئي واملسموع»‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلبت احلكومة من �أ�صحاب املحطات‬ ‫الف�ضائية كافة يف اململكة التقدم بطلب‬ ‫ت��رخ��ي�����ص ل��ل��ب��ث م��ن خ�ل�ال ه��ي��ئ��ة امل��رئ��ي‬ ‫وامل�سموع‪.‬‬ ‫وبح�سب م�����ص��ادر ترخي�ص املحطات‬ ‫الف�ضائية‪ ،‬ف����إن ال��دع��وة ه��ي للمحطات‬ ‫ال���ت���ي مت����ار�����س ال���ب���ث ومل حت�����ص��ل ع��ل��ى‬ ‫رخ�صة �سارية املفعول‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ارت امل�صادر �إىل �أن ه��ذه الدعوة‬ ‫ج���اءت ب��ه��دف ���ض��ب��ط امل��و���ض��وع‪ ،‬لتطبيق‬ ‫ال���ق���ان���ون واالن�������س���ج���ام م���ع ال��ت�����ش��ري��ع��ات‬ ‫وال��ق��وان�ين ال��ن��اظ��م��ة للعمل الإع�ل�ام���ي‪،‬‬ ‫واحلامية للحرية ال�صحفية والإعالمية‪،‬‬ ‫خا�صة مع بدء انت�شار كثري من املحطات‬ ‫التي متار�س البث دون ترخي�ص‪.‬‬ ‫وم������ن اجل�����دي�����ر ب����ال����ذك����ر �أن ط��ل��ب‬ ‫الرتخي�ص من جمل�س ال��وزراء لأ�صحاب‬ ‫امل��ح��ط��ات ال��ف�����ض��ائ��ي��ة‪ ،‬ج���اء ب��ع��د �أن طلب‬ ‫رئ��ي�����س ال�����وزراء ال��ت��ق��دم ب��ط��ل��ب ل��ل��دي��وان‬ ‫اخل��ا���ص بتف�سري ال��ق��وان�ين‪ ،‬ي��ط��ل��ب فيه‬ ‫تعريف كلمة "البث" الواردة يف املادة (‪)2‬‬ ‫من قانون الأعالم املرئي وامل�سموع امل�ؤقت‬ ‫رقم ‪ 71‬ل�سنة ‪.2002‬‬ ‫وج���اء رد ال���دي���وان اخل��ا���ص بتف�سري‬ ‫ال���ق���وان�ي�ن ب������أن ك��ل��م��ة "البث" ه���ي م��ن‬ ‫�أعمال البث املن�صو�ص عليها يف القانون‬ ‫والأنظمة ال�صادرة مبوجبه؛ ما يتوجب‬ ‫ع��ل��ى امل��ح��ط��ات ال��ف�����ض��ائ��ي��ة ال��ت��ي مت��ار���س‬ ‫أ�ع���م���ال ال��ب��ث ب��ه��ذه ال��و���س��ي��ل��ة‪ ،‬احل�����ص��ول‬ ‫ع��ل��ى رخ�����ص��ة وف���ق���اً ل��ل�����ش��روط والأح���ك���ام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف ال��ق��ان��ون والأن��ظ��م��ة‬ ‫ال�صادرة مبوجبه‪.‬‬ ‫وامل��ل��ف��ت �أن ق���رار ترخي�ص املحطات‬ ‫ال���ف�������ض���ائ���ي���ة ال���ت���ل���ف���زي���ون���ي���ة ج������اء ب��ع��د‬

‫ق����رار ���س��اب��ق ل��ل��دي��وان اخل���ا����ص بتف�سري‬ ‫القوانني الذي يطالب املواقع الإخبارية‬ ‫االلكرتونية ب�ضرورة ا�ستكمال �إج��راءات‬ ‫الرتخي�ص �سنداً لقانون املطبوعات‪.‬‬ ‫و�أك���������د ب���ع�������ض أ������ص����ح����اب امل���ح���ط���ات‬ ‫ال��ف�����ض��ائ��ي��ة يف ح���دي���ث لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫هناك �شروطاً لرتخي�ص املحطات‪ ،‬ومن‬ ‫�أهمها حمطات "�ساليدات" التي ظهرت‬ ‫يف �أوج احلملة االنتخابية‪ .‬و�أ���ض��اف��وا �أن‬ ‫من �شروط الرتخي�ص دفع ر�سوم قدرها‬ ‫‪ 15‬أ�ل����ف دي��ن��ار ك��ر���س��وم ل��ل��ه��ي��ئ��ة‪ ،‬وتعبئة‬ ‫ط��ل��ب ال�ترخ��ي�����ص اخل���ا����ص ب��ك��ل خ��دم��ة‬ ‫مزودة بالوثائق‪ ،‬وبيان‪ :‬ر�أ�سمال ال�شركة‬ ‫امل�����س��ج��ل‪ ،‬ور�أ����س���م���ال���ه���ا امل����دف����وع وامل���ق���در‬ ‫بخم�سني �ألف دينار كوديعة‪ ،‬وا�سم البنك‪،‬‬ ‫واحل�������س���اب‪ ،‬و����ش���ه���ادة ت�����س��ج��ي��ل ال�����ش��رك��ة‬ ‫م��ن وزارة ال�صناعة وال��ت��ج��ارة‪ /‬مراقبة‬ ‫ال�����ش��رك��ات‪ ،‬ووث��ائ��ق �أ���س��م��اء امل�ساهمني �أو‬ ‫ال�����ش��رك��اء ال��ذي��ن مي��ت��ل��ك��ون أ�ك�ث�ر م��ن ‪%5‬‬ ‫م��ن ر�أ���س��م��ال ال�شركة وح�صة ك��ل منهم‪،‬‬ ‫وه���ن���اك ط��ل��ب ع���ن اخل���ط���ة ال�براجم��ي��ة‬ ‫ال��ت��ي �ستنطلق فيها املحطة ال��ت��ي ُينوى‬ ‫�إنتاجها‪.‬‬ ‫وب����ي����ن����وا أ�ن�������ه ب���ع���د ت����ق����دمي ال��ط��ل��ب‬ ‫امل�ستويف كل ال�شروط تدر�س هيئة املرئي‬ ‫وامل�������س���م���وع ط��ل��ب ال�ت�رخ���ي�������ص‪ ،‬وم����ن ث��م‬ ‫الحقا ترفع تو�صياته باملوافقة �إىل وزير‬ ‫ال���دول���ة ل�����ش���ؤون الإع��ل��ام‪ ،‬ول��ل��وزي��ر حق‬ ‫املوافقة على الطلب امل�ستكمل للبيانات‬ ‫امل��ط��ل��وب��ة �أو رف�����ض��ه‪ ،‬وذل����ك خ�ل�ال م��دة‬ ‫ثالثني ي��وم��اً م��ن ت��اري��خ ت�سلّم التو�صية‬ ‫من املدير‪ ،‬وي�صدر جمل�س الوزراء قراره‬ ‫ب�ش�أن الطلب خالل �ستني يوماً من تاريخ‬ ‫تن�سيب الوزير‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن املادة (‪ )3‬من‬

‫�شروط‬ ‫الرتخي�ص‬ ‫دفع‬ ‫ر�سوم‬ ‫‪� 15‬ألف‬ ‫دينار‬ ‫كر�سوم‬ ‫�أحد الربامج احلوارية يف ف�ضائية �أردنية‬

‫نظام رخ�ص البث و�إع���ادة البث الإذاع��ي‬ ‫والتلفزيوين وال��ر���س��وم امل�ستوفاة عنها‬ ‫رق��م (‪ )163‬ل�سنة ‪ ،2003‬وم��ا ط��ر أ� عليه‬ ‫م��ن ت��ع��دي��ل‪ ،‬م��ا يحظر على �أي �شخ�ص‬ ‫مم��ار���س��ة �أع���م���ال ال��ب��ث �أو �إع�����ادة ال��ب��ث‪،‬‬ ‫م��ا مل ي��ك��ن ح��ا� ً‬ ‫��ص�لا ع��ل��ى رخ�����ص��ة بذلك‬ ‫م���ن ال��ه��ي��ئ��ة وف��ق��ا ل��ل�����ش��روط والأح���ك���ام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف القانون وهذا النظام‪.‬‬ ‫ومت���ن���ح ال���رخ�������ص ل�ل��أع���م���ال ال��ت��ال��ي��ة‪:‬‬ ‫ب��ث ال�ب�رام���ج الإذاع���ي���ة �أو التلفزيونية‬

‫ال��ت��ي ت��غ��ط��ي م��ع��ظ��م حم��اف��ظ��ات اململكة‬ ‫�أو �أي����اً م��ن��ه��ا‪ ،‬ب��ث ال�ب�رام���ج الإذاع���ي���ة �أو‬ ‫التلفزيونية مبختلف �أنواعها بو�ساطة‬ ‫الأق��م��ار اال�صطناعية (ال�����س��وات)‪� ،‬إع��ادة‬ ‫ب��ث ال�ب�رام���ج الإذاع���ي���ة �أو التلفزيونية‬ ‫التي ت�ستقبل من الأقمار اال�صطناعية‬ ‫لتغطية معظم مناطق اململكة �أو �أي جزء‬ ‫منها‪ ،‬ب��ث امل���واد الإخ��ب��اري��ة التلفزيونية‬ ‫با�ستخدام نظام الهاتف املرئي‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن�����ه ج����اء يف إ�ح�����ص��ائ��ي��ات‬

‫ال��ه��ي��ئ��ة �أن �أ����ص���ح���اب امل���ح���ط���ات ال���ذي���ن‬ ‫ح�صلوا ع��ل��ى ال�ترخ��ي�����ص للبث �أو إ�ع���ادة‬ ‫البث م��ن الأردن بلغ ‪ 17‬رخ�صة لقنوات‬ ‫تلفزيونية ف�ضائية‪ ،‬و‪ 24‬رخ�صة حمطة‬ ‫�إذاع��ي��ة (�أف �أم)‪ ،‬ورخ�����ص��ة واح���دة لقناة‬ ‫تلفزيونية �أر�ضية‪ ،‬وم�شروع واحد لتوزيع‬ ‫ق��ن��وات تلفزيونية ب��ال��ك��واب��ل‪ ،‬ورخ�صتان‬ ‫لإع��������ادة ب����ث �إذاع���������ي؛ وي�����ص��ب��ح جم��م��وع‬ ‫الرتاخي�ص ي��ق��ارب ‪ 45‬م�ؤ�س�سة ب�صرية‬ ‫تعمل يف الأردن‪.‬‬

‫وت�سجيل‬ ‫لل�شركة‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫رصد‬

‫كل ما في األمر‬

‫سعادة «العني»‪..‬‬

‫جمل�س الأع�ي��ان هو جمل�س امللك‪ ،‬والغرفة الثانية يف‬ ‫جمل�س ال �ن��واب وف��ق م��ا ه��و م �ع��روف‪ ،‬وي�ح��وي أ�ع���ض��اء من‬ ‫املفرت�ض �أنهم ميتلكون اخلربة واحلكمة والتجربة والقدرة‬ ‫على الإ��س�ه��ام يف إ�ث ��راء اللعبة الدميقراطية‪ ،‬كما يلعبون‬ ‫�أحيانا دور �صمام الأم��ان فيما يتعلق مبخرجات القوانني‬ ‫التي �أ�شبعها النواب مناق�شة ومتحي�صاً‪ ،‬وقد يختلفون مع‬ ‫ما ذهب �إليه النواب‪ ،‬ما ي�ستدعي يف هذه احلالة عقد جل�سة‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫على خالف التقليد ت�أخر ت�شكيل جمل�س الأعيان هذه‬ ‫املرة‪ ،‬ويقال �إنه �أرجئ �إىل ما بعد افتتاح الدورة غري العادية‬ ‫ملجل�س النواب ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ت�ق��اري��ر �صحافية �أن �سبب ال�ت� أ�خ�ير ذو �صلة‬ ‫مب���ش��اورات ت�شكيل احل�ك��وم��ة املقبلة‪ ،‬والأ� �س �م��اء ال�ت��ي من‬ ‫املحتمل �أن ت�شارك فيها‪ ،‬فيما ذهبت �أخرى �إىل �أن الإعالن‬ ‫عن قائمة جمل�س الأعيان مرتبطة ب�شخ�صية رئي�سه‪ ،‬الذي‬ ‫�سي�صار �إىل اختياره يف �أعقاب اختيار النواب رئي�سهم‪ .‬ويكرث‬ ‫احلديث هنا عن طاهر امل�صري �أو عبد الر�ؤوف الروابدة يف‬ ‫حال و�صل فالن اىل رئا�سة املجل�س �أو ذاك‪.‬‬ ‫ه��ذا الت�أخري فتح الباب �أي�ضاً أ�م��ام ازده��ار ال�شائعات‪،‬‬ ‫ودخول طاحمني على خط حماولة �إيجاد مقعد لهم حتت‬ ‫القبة‪.‬‬ ‫الأ�سماء التي تردد �أنها اعتذرت عن امل�شاركة يف الأعيان‬ ‫عُلم �أكرثها‪ ،‬ولكن لي�س معروفا حتى الآن ما هي الأ�سماء‬ ‫التي ا�ستقر عليها يف القائمة التي يقال �إنها باتت جاهزة‬ ‫مبعرفة رئي�س الديوان امللكي فايز الطراونة‪ ،‬بيد �أن على‬ ‫الهام�ش‪ ..‬الكثريين ممن يرون يف �أنف�سهم �أحقية �أن يكونوا‬ ‫يف الغرفة الثانية‪ ،‬دون �أن ميتلكوا ��س��واء يف جتربتهم �أو‬ ‫�سريهم الذاتية �أو قدراتهم ما ي�ؤهلهم لذلك‪ ،‬ورغم ذلك ال‬ ‫يتورعون عن خو�ض غمار هذه املعركة التي ال تقل �سخونة‬ ‫عن املعركة االنتخابية‪.‬‬ ‫طيلة الفرتة املا�ضية أ�ج��رى ه ��ؤالء ات�صاالت‪ ،‬وقاموا‬ ‫مب�ح��اوالت للقول نحن هنا؟ بهدف لفت الأن�ظ��ار �إليهم‪..‬‬ ‫لعل وع�سى‪.‬‬ ‫�أح��د ه��ؤالء الطاحمني �إىل املن�صب �أج��رى لقاءات مع‬ ‫�شخ�صيات �سيا�سية و�إعالمية‪ ،‬وعقد حتالفات‪ ،‬و�أبرز نف�سه‬ ‫�إعالمياً‪ ،‬وو�سط �شخ�صيات‪ ،‬ودب��ج مقاالت ذيلها باعتباره‬ ‫حملال �سيا�سياً‪ ،‬و�أث��ار غري ق�ضية بهدف التعريف بنف�سه‬ ‫وحم��اول��ة حجز مكان له يف القائمة التي ينتظر ظهورها‬ ‫على �أحر من اجلمر‪ .‬بيد �أن الرياح لن ت�أتي بالت�أكيد كما‬ ‫ت�شتهي �سفنه‪.‬‬ ‫ال��ذي��ن يتحركون على الهام�ش يبقون على الهام�ش‪،‬‬ ‫رغم �أن ال �شيء ميكن �أن ميلأ �أعينهم‪� ،‬إال �سعادة «العني»‪..‬‬ ‫مع �أن كثرياً منهم ال ي�صلح �أن يكون حاجباً �أو رم�شاً حتى‬ ‫ولو م�ستعاراً‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫انت�شار ظاهرة «اال�ستيزار» يف الكتل‬

‫نواب يطالبون أن يكونوا وزراء يف تشكيلة‬ ‫الحكومة‬ ‫مختصون‪ :‬إبعاد النواب عن الوزارات يؤجج مشاعر املعارضة تحت القبة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلب ع�شرات النواب �أن يكونوا وزراء يف ت�شكيلة‬ ‫احلكومة الربملانية القادمة التي جتري مفاو�ضات‬ ‫مكثفة حول ت�شكيلها وبح�سب م�صادر نيابية حتدثت‬ ‫لــ"ال�سبيل" �أن رئي�س الديوان امللكي فايز الطراونة‬ ‫املكلف بالتفاو�ض مع الكتل النيابية والت�شاور �أخذ‬ ‫�أ�سماء املر�شحني ووج��د رغبات عارمة يف �أن يكون‬ ‫ال�ن��واب �ضمن الطاقم ال ��وزاري يف احلكومة‪ .‬وقد‬ ‫ظهر ذلك جليا يف �أثناء بدء امل�شاورات حول الت�شكيل‬ ‫الوزاري �ضمن اجتماعات حول ا�سم الرئي�س املقرتح‬ ‫لت�شكيل احلكومة القادمة التي �سريفعها للق�صر‬ ‫على �أن يختار امللك عبداهلل الثاين رئي�سا للوزراء‬ ‫من بني الأ�سماء التي تو�صي بها الكتل قبل االنتقال‬ ‫�إىل اخلطوة التنفيذية الالحقة‪.‬‬ ‫وك�شفت االجتماعات �أن ظاهرة "اال�ستيزار"‬ ‫ب��د�أت تنت�شر مثل ال�ن��ار يف اله�شيم يف الكتل التي‬ ‫�شكلت على عجل‪ ،‬و أ�ن��ه ال مانع عند بع�ضهم يف �أال‬ ‫يتولوا الوزارات ال�سيادية‪.‬‬ ‫ال�ن��واب يف أ�ث�ن��اء م���ش��اورات واج�ت�م��اع��ات الكتل‬ ‫�أك��دوا أ�ن�ه��م م�ؤهلون لت�شكيل احلكومة الربملانية‬ ‫للنهو�ض باملهام الوطنية ال�ت��ي ينتظرها ال�شعب‬ ‫وع�ل��ى ر أ���س�ه��ا حم��ارب��ة الفقر والبطالة وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪ .‬وبينما رف�ضت �أقلية من �أع�ضاء ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية فكرة وزي��ر النواب‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أهم‬ ‫الأدوار امللقاة على عاتقهم العمل على الت�شريع‬ ‫والرقابة‪ ،‬حيث �إن توزير النائب يبقى الباب م�شرعاً‬ ‫أ�م ��ام ��س��ؤال م��ن �سيقوم مبحا�سبة النائب �إن كان‬ ‫وزيراً‪.‬‬ ‫بدورها حتدثت م�صادر �أن احلكومة التا�سعة‬ ‫والت�سعني يف تاريخ اململكة �ستكون الأك�ثر غمو�ضا‬ ‫وج��دال يف ظل مرحلة �صعبة ت�شهدها اململكة على‬ ‫ال�صعيد ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬خا�صة مع قدوم‬ ‫الربملان اجلديد امل�ؤلف من ‪ 150‬ع�ضوا ‪ 90‬منهم من‬ ‫النواب اجلدد‪.‬‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �أن احلكومة‬ ‫ال �ق��ادم��ة ل��ن ت���ض��م يف ت�شكيلتها أ�ي ��ا م��ن ال �ن��واب‬ ‫احل ��ال�ي�ن‪ ،‬ح �ت��ى االن رغ ��م ك �ث��اف��ة ال �� �ض �غ��وط من‬ ‫الكتل لتوزير النواب‪ ،‬وبينت �أن اخلروج من جحيم‬ ‫ال�ضغوط يكون طرح عدد من �أ�سماء وزراء من قبل‬ ‫ق��وائ��م وال �ن��واب م��ن ال��ذي��ن مل يحالفهم احل��ظ �أو‬ ‫من ال�شخ�صيات العامة واحلزبية‪ .‬و�أ�شارت اىل �أن‬ ‫املفاو�ضات لت�شكيل حكومة ج��دي��دة ت� أ�ت��ي م��ع دور‬ ‫مو�سع للربملان وترافق مع ظهور ت�شكيلة جمل�س‬

‫�أحد اجتماعات النواب‬

‫الأع �ي ��ان ال �ت��ي �سيتم الإع � ��داد ل�ه��ا وف ��ق ت��داع�ي��ات‬ ‫اخلريطة ال�سيا�سية للربملان اجلديد التي ت�أخرت‬ ‫يف انتظار اختيار رئي�س الوزراء والت�شكيلة والأعيان‪.‬‬ ‫وبينما يظل خيار عدم �إ�شراك النواب ك��وزراء‬ ‫ف�إن عدم توزير النواب �سي�ؤدي �إىل ت�أجيج م�شاعر‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬حت��ت ال�ق�ب��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة ال �ق��ادم��ة وفتح‬ ‫امل �ل �ف��ات م ��ن ق �ب��ل ال� �ن ��واب ال �غ��ا� �ض �ب�ين ع �ل��ى ع��دم‬ ‫ت��وزي��ره��م‪ ،‬خا�صة يف ظ��ل غمو�ض �شكل احلكومة‬ ‫الربملانية والتبا�س املفهوم وال�شكل على كثري من‬ ‫النواب كتجربة جديدة‪.‬‬ ‫ولهذا �ستختلط الأم��ور يف ظل ال�ضغوط على‬ ‫خمتلف ال�صعد ال�سيا�سية واالقت�صادية و�ستكون‬ ‫وفق العرف ال�سيا�سي مما ير�شح احتمالية تدخالت‬ ‫م��ن جهات �أخ��رى مثل الق�صر والأج �ه��زة الأمنية‬ ‫لتخفيف ال�ضغوط عن احلكومة القادمة‪ .‬ويتحدث‬ ‫خمت�ص �أن امل��دخ��ل ل�ل�إ��ص�لاح احلقيقي يكمن يف‬ ‫املحافظة على الف�صل بني ال�سلطات؛ وذل��ك بعدم‬ ‫ت��وزي��ر ال �ن��واب لتمكينهم م��ن مم��ار��س��ة دوره ��م يف‬ ‫الرقابة وامل�ساءلة من جهة و�ضمان و�صول الكفاءات‬

‫الوطنية للمنا�صب الوزارية‪.‬‬ ‫اىل ذلك قال القيادي يف حزب اجلبهة الأردنية‬ ‫امل��وح��دة �سامي ال�شرمي �إن جتربة �إ��ش��راك النواب‬ ‫ك� ��وزراء �أث�ب�ي��ت ف�شلها يف ح�ك��وم��ات �سابقة وك��ان��ت‬ ‫ب��واب��ة ل�ع��دد م��ن ارت �ك��اب امل�خ��ال�ف��ات‪ .‬وق��ال �شرمي‪:‬‬ ‫ال�سماح لنواب �أن يكونوا وزراء ي�شكل �إخالال مببد�أ‬ ‫ت�ك��اف��ؤ ال�ف��ر���ص؛ على اع�ت�ب��ار �أن ال��وزي��ر ي�ستخدم‬ ‫نفوذه لتحقيق الفوز باالنتخابات القادمة‪ .‬وقال‬ ‫�إن ت�شكيل احلكومة الربملانية تقوم فل�سفتها على‬ ‫تطبيق برناجن حزب الأغلبية ولي�س توزير النواب‬ ‫ب�شكل فردي‪.‬‬ ‫وه�ن��ا ف� ��إن م�ف�ه��وم احل�ك��وم��ة ال�برمل��ان�ي��ة يقوم‬ ‫على �أ�سا�س التوازن يف النظام الربملاين عرب ال�سعي‬ ‫نحو خدمة ال�صالح العام والرقابة وامل�ساءلة التي‬ ‫ميار�سها الربملان على ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �أبرز النواب الذين �أ�صبحوا وزراء‬ ‫يف احلكومات املتعاقبة هم‪ :‬علي �أبو الراغب وعبد‬ ‫ال ��ر�ؤف ال��رواب��دة وع�ب��د ال�ك��رمي الكباريتي ر�ؤ��س��اء‬ ‫وزراء‪ .‬وال ��وزراء عبد ال�ك��رمي الدغمي وزي��ر عمل‬

‫وع��دل‪ ،‬علي الفقري وزي��ر �أوق��اف‪ ،‬مفلح �ألرحيمي‬ ‫وزي��ر دول ��ة‪ ،‬إ�ب��راه�ي��م زي��د ال�ك�ي�لاين وزي��ر �أوق ��اف‪،‬‬ ‫امل��رح��وم ي��و��س��ف ال�ع�ظ��م وزي ��ر ت�ن�م�ي��ة اج�ت�م��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫ع �ب��داهلل ال�ع�ك��اي�ل��ة وزي ��ر ت��رب�ي��ة وت�ع�ل�ي��م‪ ،‬حم�م��ود‬ ‫هوميل وزي��ر دول��ة‪ ،‬حممد العالونة وزي��ر زراع��ة‪،‬‬ ‫وزير عمل ق�سيم عبيدات‪ ،‬عبداملجيد ال�شريدة وزير‬ ‫تنمية اجتماعية‪ ،‬ماجد خليفية وزير العدل‪� ،‬سعد‬ ‫ال�سرور وزي��ر مياه و�أ�شغال‪ ،‬عبد ال�سالم فريحات‬ ‫وزي��ر �ش�ؤون برملانية‪� ،‬سليم الزعبي وزي��ر بلديات‪،‬‬ ‫حممد فار�س الطراونة وزير عدل‪ ،‬جمال اخلرب�شة‬ ‫وزير دولة‪ ،‬جمال ال�صرايرة وزير ات�صاالت يو�سف‬ ‫مبي�ضني وزي��ر ع��دل‪ ،‬عاطف البطو�ش وزي��ر دولة‪،‬‬ ‫ع��ارف البطاينة وزي��ر �صحة‪� ،‬سمري ق�ع��وار وزي��ر‬ ‫مياه‪ ،‬املرحوم ذوقان الهنداوي‪ ،‬نائب رئي�س وزراء‪،‬‬ ‫�صالح �إر�شيدات وزير مياه‪ ،‬املرحوم حممد ع�ضوب‬ ‫الزبن وزير ات�صاالت‪ ،‬عبد احلافظ ال�شخانبة وزير‬ ‫عمل‪ ،‬ه�شام ال���ش��راري وزي��ر �شباب �سليمان ع��رار‪،‬‬ ‫�سلطان العدوان وزي��ر دول��ة‪ ،‬عبداهلل الن�سور وزير‬ ‫�صناعة وجتارة‪.‬‬

‫إطالق فريق وطني مستقل للرقابة على دور الرعاية‬ ‫ال�سبيل‪-‬نبيل حمران‬ ‫�أطلقت وزارة التنمية االجتماعية ومنظمة الإ��ص�لاح اجلنائي‬ ‫ال�سبت فريقا وطنيا م�ستقال للرقابة على دور الرعاية االجتماعية‪،‬‬ ‫وذلك يف حفل رعاه وزير التنمية االجتماعية وجيه عزايزة‪.‬‬ ‫ع ��زاي ��زة أ�ق� � � ّر خ�ل�ال ح �ف��ل �إط �ل��اق ال �ف��ري��ق �أن "واقع ال�ع�م��ل‬ ‫االجتماعي بعيد عما ن�صبو ال�ي��ه‪ ،‬وبحاجة جلهد كبري" و�أك��د �أن‬ ‫خطة �إ�صالح قطاع الرعاية االجتماعية التي �أطلقتها وزارة التنمية‪،‬‬ ‫�ستح�سن يف حال تطبيقها واقع العمل االجتماعي ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وب�ين عزايزة �إن "�إن�شاء الفريق ج��اء ا�ستجابة لتو�صية تقرير‬ ‫جلنة التقييم والتحقيق يف واق��ع م�ؤ�س�سات الرعاية االجتماعية‪،‬‬ ‫ب�إن�شاء �آلية ر�صد ورقابة م�ستقلة لدور الرعاية‪.‬‬ ‫وب�ين ان "الكوادر الب�شرية ت�شكل ج��زءا م��ن �إ�شكالية العمل‬ ‫االجتماعي"‪ ،‬و��ش��ددا على احلاجة املا�سة لت�أهيل وت��دري��ب الكوارد‬

‫الب�شرية مبا ي�ضمن مهننة العمل االجتماعي"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ع��زاي��زة ان "خطة ا��ص�لاح القطاع االجتماعي ت�شمل‬ ‫جانبني‪ :‬االول يتعلق بالقطاع احلكومي واالخ��ر بالقطاع الأهلي‬ ‫والتطوعي"‪ ،‬الفتا �إىل �أن "مبادرة الفريق الوطني تندرج �ضمن �إطار‬ ‫م�س�ؤولية املجتمع املدين‪ ،‬ومتثل منوذجا لل�شراكة بني القطاع العام‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين يف جمال الرعاية االجتماعية"‪.‬‬ ‫وي���ض��م ال�ف��ري��ق ال��وط�ن��ي ل�ل��رق��اب��ة ‪ 35‬م�ت�ط��وع��ا م��ن العاملني‬ ‫و�أ� �ص �ح��اب اخل�ب�رة يف جم ��االت مهنية م�ع�ي�ن��ة‪ ،‬ع�ل��ى ��ص�ل��ة بالعمل‬ ‫االجتماعية والرعائي‪ ،‬ومت ت�شكيله ا�ستنادا التفاقية تعاون بني وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية ومنظمة اال�صالح اجلنائي‪ ،‬يف حني ي�شرف على‬ ‫الأعمال الإدارية وال�سكرتاريا للفريق م�ؤ�س�سة �أكادميية التغري‪.‬‬ ‫من ناحيتها �أ�شارت املديرة االقليمية ملنظمة اال�صالح اجلنائي‬ ‫تغريد جرب �إىل �أن ر ؤ�ي��ة الفريق تقوم على تطوير قطاع الرعاية‬ ‫واحلماية يف دور ومراكز وم�ؤ�س�سات الرعاية االجتماعية يف القطاع‬

‫ال�ع��ام واخل��ا���ص يف الأردن‪ ،‬والنهو�ض مب�ستوى اخل��دم��ات املقدمة‬ ‫للمنتفعني يف مراكز ودور الرعاية االجتماعية‪.‬‬ ‫وبينت ان "الهدف من الفرق تعزيز النهج القائم على حقوق‬ ‫الإن�سان يف م�ؤ�س�سات الرعاية االجتماعية يف الأردن‪ ،‬و�ضمان تفعيل‬ ‫آ�ل �ي��ات احل�م��اي��ة الوطنية للمنتفعني م��ن امل�ؤ�س�سات وامل��راك��ز ودور‬ ‫الرعاية االجتماعية"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت ان��ه "�ضمن االه� ��داف ك��ذل��ك تقييم ال��و��ض��ع القائم‬ ‫مل�ؤ�س�ست ودور الرعاية االجتماعية‪ ،‬وتقدمي التقارير للوزارة حول‬ ‫و�ضع دور ومراكز الرعاية االجتماعية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ان ان�شاء الفريق ك��ان مبوجب اتفاقية بني املنظمة‬ ‫وال��وزارة‪ ،‬تلتزم ال��وزارة مبوجبها بتقدمي الدعم اللوج�ستي لفريق‬ ‫ال��رق��اب��ة امل�ستقلة‪ ،‬ومت�ك�ين ال�ف��ري��ق م��ن دخ��ول امل��راك��ز وم�ؤ�س�سات‬ ‫الرعاية االجتماعية دون �سابق انذار‪� ،‬أو ترتيب مع �إداراتها وتزويدهم‬ ‫ببطاقات خا�صة تدل على هويتهم وع�ضويتهم بالفريق‪.‬‬

‫فيما تلتزم وزارة التنمية با�ستقبال التقارير من الفريق واجراء‬ ‫املقت�ضى القانوين �أو االداري حيال خمرجاتها ونتائجها‪ ،‬و�إع�لام‬ ‫�سكرتاريا الفريق خالل �شهر كحد �أق�صى بالإجراءات املتخذة حيال‬ ‫خمرجات ونتائج التقارير‪ ،‬وتر�شيح املوظفني املحتاجني للتدريب‪.‬‬ ‫وح ��ول ال �ت��زام��ات م�ن�ظ�م��ة اال� �ص�ل�اح اجل �ن��ائ��ي‪ ،‬ق��ال��ت ج�ب�ر �إن‬ ‫"املنظمة ملتزمة ب�إعداد دليل اجرائي ملراقبة وتقييم �أو�ضاع دور‬ ‫ال��رع��اي��ة واع ��داد معايري اخ�ت�ي��ار االع���ض��اء‪ ،‬وتغطية نفقات ان�شاء‬ ‫الفريق وت�صميم الربنامج التدريبي ملفت�شي الوزارة‪.‬‬ ‫من جهته بني رئي�س �أكادميية التغيري كمال م�شرقي �أن "الهدف‬ ‫من الفريق يهدف �إىل حت�سني الرعاية االجتماعية‪ .‬وبالتايل حت�سني‬ ‫حالة حقوق الإن�سان يف الأردن"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان �سيتم العمل على تطوير م�ع��ارف ال�ف��ري��ق وتنمية‬ ‫امل�ه��ارات اال�سا�سية‪ .‬واتخاذ االج��راءات القانونية يف ق�ضايا معينة‪.‬‬ ‫والتدخل املبا�شر لن�شر الوعي وتقدمي امل�ساعدة‪.‬‬

‫خالل رعايته حفل برامج التدريب لنقابة املهند�سني الزراعني‬

‫وزير العمل‪ :‬التحدي يف توفري فرص عمل وإيجاد أفكار إبداعية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�شدد وزير العمل الدكتور ن�ضال القطامني على‬ ‫�أهمية تنفيذ الربامج التدريبية لأهميتها بالن�سبة‬ ‫�إىل خريجي اجلامعات‪ ،‬م�ؤكدا �أن التحدي القادم يف‬ ‫�إطار توفري فر�ص عمل و�إيجاد �أفكار �إبداعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه��ذه االف �ك��ار م��ن ��ش��أن�ه��ا امل�ساهمة‬ ‫وبفاعلية بربط خمرجات التعليم مبتطلبات �سوق‬ ‫العمل‪ ،‬وتلبية احتياجات الطلبة من املهارات العملية‬ ‫املتخ�ص�صة التي تواكب تطورات �سوق العمل مما يزيد‬ ‫من فر�صهم الوظيفية يف ال�سوق املحلي واخلارجي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القطامني يف �أثناء رعايته حفل تخريج‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف ب��رن��ام��ج ت��دري��ب وت�شغيل املهند�سني‬ ‫ال ��زراع� �ي�ي�ن ح��دي �ث��ي ال �ت �خ��رج ال � ��ذي ي �ت��م ت�ن�ف�ي��ذه‬ ‫بال�شراكة مع �صندوق الت�شغيل والتدريب والتعليم‬ ‫املهني والتقني ال�ت��اب��ع ل ��وزارة العمل ال��ذي �أقامته‬ ‫نقابة املهند�سني الزراعيني بح�ضور النقيب املهند�س‬ ‫حممود �أبو غنيمة �أن ﻗﻁﺎﻉ ﺍﻟﺯﺭﺍﻋﺔ ﻲﻓ ﺍ�ﻷﺭﺩﻥ ركيزة‬ ‫�ﺃ�ﺴﺎ�ﺴﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺒ�ﺄﺒﻌﺎﺩﻫﺎ ﺍﻻﻗﺘ�ﺼﺎﺩﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻤﻥ ﺤﻴﺙ ﻤ�ﺴﺎﻫﻤﺘﻪ ﻲﻓ ﺘﺤ�ﺴﻴﻥ ﺍﻤﻟﻴﺯﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‪ ،‬ﻭ�ﺃﻨﻪ ما ﻴﺯﺍل ﻤﻭﻟﺩﺍ �ﺃ�ﺴﺎ�ﺴﻴﺎ ﻟﻠﻨ�ﺸﺎﻁﺎﺕ ﻲﻓ‬ ‫ﺍﻟﻘﻁﺎﻋﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘ�ﺼﺎﺩﻴﺔ ﺍ�ﻷﺨﺭﻯ ﻭﺨﺎ�ﺼﺔ ﻗﻁﺎﻋﻲ‬ ‫ﺍﺨﻟﺩﻤﺎﺕ ﻭﺍﻟ�ﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫واع�ت�بر القطامني �أن التحدي ال�ق��ادم يف �إط��ار‬ ‫توفري فر�ص العمل وامل�شاريع للخريجني اجلدد هو‬ ‫إ�ي�ج��اد أ�ف�ك��ار ابداعية تقدم فر�ص عمل ذات ج��دوى‬ ‫وب��الأخ����ص يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ال��ذي يعد الواجهة‬ ‫الرئي�سة ال�ستيعاب اخلريجني اجل��دد‪ ،‬الفتا النظر‬ ‫اىل �أن ال� � ��وزارة ب���ص��دد ال�ع�م��ل ب���ش�ك��ل ح�ث�ي��ث وم��ن‬

‫خالل ال�سفارات االردنية يف خمتلف ال��دول العربية‬ ‫ال��س�ت�ق�ط��اب االف� �ك ��ار االب��داع �ي��ة يف جم ��ال ت�شغيل‬ ‫وتدريب اخلريجني اجلدد‪.‬‬ ‫وم��ن جهته �أ� �ش��اد نقيب املهند�سني ال��زراع�ي�ين‬ ‫املهند�س حممود �أبو غنيمة بالتعاون ما بني م�ؤ�س�سات‬ ‫القطاع اخلا�ص واملجتمع امل��دين من جهة والقطاع‬ ‫احلكومي ال��ذي يتمثل بربنامج ت��دري��ب املهند�سني‬ ‫ح��دي�ث��ي ال�ت�خ��رج ال ��ذي ي�ت��م ت�ن�ف�ي��ذه ب��ال���ش��راك��ة مع‬ ‫�صندوق الت�شغيل والتدريب والتعليم املهني والتقني‬ ‫التابع لوزارة العمل‪.‬‬ ‫ون��وه اب��و غنيمة اىل �أن تطبيق ه��ذا الربنامج‬ ‫ج��اء من�سجما م��ع تطلعات ال�ن�ق��اب��ة وح��ر��ص�ه��ا على‬ ‫تطوير ك�ف��اءات خريجي الهند�سة ال��زراع�ي��ة‪ ،‬ورف��د‬ ‫ال�سوق املحلي والعربي مب��ا يلزم م��ن خريجي ذوي‬ ‫م�ستويات متميزة‪ ،‬وج�سر الهوة ما بني ال�سوق املحلي‬ ‫وحماجاته واملهارات الالزمة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اب��و غنيمة اىل مت�ي��ز امل�ه�ن��د���س ال��زراع��ي‬ ‫الأردين والكفاءة امل�شهودة ل��ه‪ ،‬وق��درت��ه على تعظيم‬ ‫العائد م��ن وح��دة امل�ي��اه والأر� ��ض وزي ��ادة الإنتاجية‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي �أدى اىل ازدي ��اد ال�ط�ل��ب ع�ل��ى املهند�س‬ ‫الزراعي الأردين‪ ،‬حيث يتواجد �أكرث من �أربعة �آالف‬ ‫مهند�س يف �سوق العمل العربي واخلليجي‪.‬‬ ‫و��ش��دد اب��و غنيمة على �أهمية القطاع ال��زراع��ي‬ ‫وت��أث�يره يف البعد االجتماعي واالنتماء �إىل الأر���ض‬ ‫والوطن وان هذا القطاع يتحكم يف م�سرية التنمية‬ ‫يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫و� �س �ل��م راع� � ��ي احل� �ف ��ل ال �ق �ط��ام�ي�ن ال �� �ش �ه��ادات‬ ‫التقديرية على امل�شاركني يف الربنامج وت�سلم درع‬ ‫النقابة من النقيب ابو غنيمة‪.‬‬

‫وزير العمل ونقيب املهند�سني الزراعيني‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حقوق‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪5‬‬

‫عقب حوادث االعتقاالت خالل امل�سريات‬

‫«ميزان» تصدر إرشادات توجيهية خاصة باملقبوض‬ ‫عليهم واملحتجزين‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬

‫ومن احلقوق التي ينبغي التمتع بها �أن‬ ‫لكل مقبو�ض احل��ق يف احل�صول على و�صل‬ ‫بالأ�شياء التي كانت بحوزته حلظة القب�ض‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬وي �ت��م االح �ت �ف ��اظ ب �ه��ا ل� ��دى اجل�ه��ة‬ ‫احلاجزة با�سمه‪.‬‬ ‫كما ي�ج��وز للجهة احل��اج��زة �أخ��ذ اق��وال‬ ‫املقبو�ض عليه دون ��ص��ورة م��ن �صور العنف‬ ‫او ا�ساءة املعاملة‪� ،‬إىل جانب �إخطار املقبو�ض‬ ‫عليه ب�أ�سباب القب�ض عليه بو�ضوح وباجلرم‬ ‫امل�شتبه بارتكابه‪ ،‬دون ارغ��ام��ه على التوقيع‬ ‫على اية اوراق او وثائق دون ر�ضاه احلر‪.‬‬ ‫ويجعل القانون من ح�ضور املدعي العام‬ ‫�إىل موقع ارت�ك��اب اجل��رم يف حالة اجلنايات‬ ‫وجوبياً‪ ،‬للتحقق من وقوعها �ضمانة �أ�سا�سية‬ ‫حلقوق الأ�شخا�ص يف الإجراءات اجلنائية‪.‬‬ ‫أ�م � � ��ا ع� ��ن ح� �ق ��وق الأ�� �ش� �خ ��ا� ��ص أ�ث� �ن ��اء‬ ‫اال��س�ت�ج��واب والتوقيف ال�سابق للمحاكمة‪،‬‬ ‫ي �ن ����ص ال� �ق ��ان ��ون ع �ل ��ى ع � ��دد م� ��ن احل �ق ��وق‬ ‫وال�ضمانات اخلا�صة باال�ستجواب امام املدعي‬ ‫العام والتوقيف ال�سابق للمحاكمة‪.‬‬ ‫م� ��ن � �ض �م��ن احل � �ق� ��وق وج � � ��وب إ�ح ��ال ��ة‬ ‫ال�شخ�ص �إىل امل��دع��ي ال�ع��ام املخت�ص خالل‬ ‫م��دة ال ت�ت�ج��اوز م��دة القب�ض امل���س�م��وح بها‪،‬‬ ‫وبعك�س ذل��ك وال ي�ترت��ب ال�ب�ط�لان‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�أن لكل �شخ�ص ميثل امام املدعي العام لدى‬ ‫املحاكم النظامية �أو مدعي عام �أمن الدولة‬ ‫احلق يف اال�ستعانة مبحام‪.‬‬ ‫وت ��ذك ��ر ال �ن �� �ص��و���ص ال �ق��ان��ون �ي��ة أ�ن� ��ه ال‬ ‫يجوز ان يتم اال�ستجواب امام املدعي العام‬ ‫بح�ضور اي م��ن رج��ال امل�خ��اب��رات او االم��ن‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬وال ع�ل��ى م ��ر�أى او م�سمع م�ن�ه��م او‬ ‫ب��ال�ت�ن���س�ي��ق وال� �ت� �ع ��اون م �ع �ه��م‪� ،‬إىل ج��ان��ب‬ ‫ع��دم التعر�ض لل�شخ�ص مطلقاً ��س��واء قبل‬ ‫اال�ستجواب او بعده اىل التعذيب او لأي نوع‬

‫ت�شري الن�صو�ص القانونية �إىل �أن القب�ض‬ ‫على الأ�شخا�ص ينبغي �أن يتم ب�صورة �إن�سانية‬ ‫الئ� �ق ��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب حت��ري��ر م ��ذك ��رة قب�ض‬ ‫تت�ضمن التاريخ والوقت وا�سم املقبو�ض عليه‪،‬‬ ‫وا� �س��م ال�شخ�ص ال ��ذي ن�ف��ذ عملية القب�ض‬ ‫وم �ك��ان��ه و��س�ب��ب ال�ق�ب����ض‪ ،‬وب�ع�ك���س��ه ي�ترت��ب‬ ‫بطالن كافة �إجراءات املحاكمة‪.‬‬ ‫ووفق املديرة التنفيذية ملجموعة القانون‬ ‫من أ�ج��ل حقوق الإن�سان "ميزان" �إيفا �أبو‬ ‫احلالوة‪ ،‬ف�إن الأ�شخا�ص الذين يتم القب�ض‬ ‫عليهم وتوقيفهم واحتجازهم ممن ي�شاركون‬ ‫يف امل�سريات واالعت�صامات‪ ،‬يواجهون ع��دداً‬ ‫م ��ن ال �� �ص �ع��وب��ات امل �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال��و� �ص��ول اىل‬ ‫امل�ساعدة القانونية ومعرفة حقوقهم التي‬ ‫يتمتعون بها بو�صفهم �أ�شخا�صاً حمرومني‬ ‫من حريتهم‪.‬‬ ‫أ�ب� ��و احل �ل��اوة �أو� �ض �ح��ت يف ح��دي��ث اىل‬ ‫"ال�سبيل �أن م�ؤ�س�ستها �أ��ص��درت جمموعة‬ ‫مبادئ ار�شادية وتوجيهية خا�صة باملقبو�ض‬ ‫ع �ل �ي �ه��م وامل� �ح� �ت� �ج ��زي ��ن‪ ،‬ه ��دف� �ه ��ا ت �ع��ري��ف‬ ‫امل �ح �ت �ج��زي��ن ب �ح �ق��وق �ه��م وم �� �س��اع��دت �ه��م يف‬ ‫التعامل م��ع ال�سلطات والهيئات التي تقوم‬ ‫بالتحقيق معهم او احتجازهم‪.‬‬ ‫وبح�سب �أبو حالوة ف�إن القانون الأردين‬ ‫ت�ضمن عدداً من احلقوق التي يتمتع بها �أي‬ ‫�شخ�ص يتم القب�ض عليه‪.‬‬ ‫ووف��ق القانون ف��إن لكل �شخ�ص يقب�ض‬ ‫ع�ل�ي��ه احل ��ق يف إ�خ �ط��ار ذوي ��ه و أ�� �س��رت��ه ب��أن��ه‬ ‫مقبو�ض عليه‪ ،‬وباملكان ال��ذي يحتجز فيه‪،‬‬ ‫وباالت�صال مع �أفراد �أ�سرته‪ ،‬وال يجوز تفتي�ش‬ ‫املقبو�ض عليه ب�صورة مت�س حياءه �أو كرامته‪.‬‬

‫من �أنواع ا�ساءة املعاملة‪.‬‬ ‫ولكل �شخ�ص يخ�ضع لال�ستجواب احلق‬ ‫يف ال�صمت وال يف�سر �صمته على انه اعرتاف‬ ‫ب��اجل��رم امل�شتبه بارتكابه ل��ه‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن‬ ‫لكل �شخ�ص يتم ا�ستجوابه من قبل املدعي‬ ‫العام احلق يف االطالع على ما اتخذه املدعي‬ ‫العام من اجراءات ب�ش�أن ق�ضيته‪.‬‬ ‫ومن �ضمن احلقوق اي�ضا �أن لكل �شخ�ص‬ ‫يتم توقيفه م��ن قبل امل��دع��ي ال�ع��ام احل��ق يف‬ ‫طلب اخ�لاء �سبيله بكفالة م��ن قبل املدعي‬ ‫العام‪ ،‬وله �أن يطعن بالرف�ض لدى املحكمة‬ ‫املخت�صة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملكان االحتجاز ف��إن لكل من‬ ‫�صدر قرار بتوقيفه من املدعي العام يجري‬ ‫يف م��راك��ز اال� �ص�ل�اح وال �ت � أ�ه �ي��ل‪ ،‬وال ي�ج��وز‬ ‫ان يتم االح�ت�ف��اظ ب��ه يف ال�ن�ظ��ارات التابعة‬ ‫للمراكز االم�ن�ي��ة او امل �خ��اب��رات‪ ،‬وم��ن حقه‬ ‫تلقي معاملة ان�سانية ت�شمل حقه يف زيارته‬ ‫م��ن ق�ب��ل ذوي ��ه و�أ� �س��رت��ه وحم��ام �ي��ه‪ ،‬وحقه‬ ‫االت�صال مع ا�سرته‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ي�ر احل � �ق ��وق �إىل وج� � ��وب �إح ��ال ��ة‬ ‫ال�شخ�ص ال��ذي ي��رى امل��دع��ي ال�ع��ام ان هناك‬ ‫�أ�سباباً مطلوبة تدعي للظن عليه دون ابطاء‬ ‫او ت � أ�خ�ي�ر اىل حم�ك�م��ة م���س�ت�ق�ل��ة وح �ي��ادي��ة‬ ‫وخمت�صة ملحاكمته‪ ،‬و�ضرورة �أن يكون كل من‬ ‫ق��رار التوقيف والظن اللذين ي�صدران عن‬ ‫املدعي العام م�سببني ت�سبباً وا�ضحاً‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س ��ب ال � �ق� ��ان� ��ون ي �ت�رت ��ب ب �ط�ل�ان‬ ‫�إجراءات املحاكمة �إذا مت اال�ستناد �إىل دليل مت‬ ‫الإدالء به نتيجة التعذيب‪.‬‬ ‫�أما عن حقوق الأطفال املقبو�ض عليهم‬ ‫واملحتجزين‪ ،‬يقر القانون للأطفال الذين‬ ‫مل تتجاوز �أعمارهم الثامنة ع�شر عاماً عدداً‬ ‫من احلقوق يف مرحلتي القب�ض واال�ستجواب‬

‫�سجن اجلويدة‬

‫والتوقيف ال�سابق للمحاكمة‪.‬‬ ‫وم� ��ن � �ض �م��ن م ��ا ذك � ��ره ال� �ق ��ان ��ون �أن ��ه‬ ‫ال ي �ج��وز ات �خ��اذ �أي �إج � ��راء ج��زائ��ي بحق‬ ‫الأطفال الذين ال تتجاوز �أعمارهم ال�سبع‬ ‫�سنوات مبا يف ذلك القب�ض عليهم من قبل‬ ‫رج��ال الأم��ن‪ ،‬وع��دم ج��واز التحقيق مع �أي‬ ‫ط�ف��ل مم��ن جت��وز م�ساءلتهم ق�ضائياً وال‬ ‫ا�ستجوابهم دون ح�ضور وليهم وتوقيعهم‬ ‫ه��م و�أول� �ي ��ا ؤ�ه ��م ع �ل��ى حم��ا� �ض��ر ال�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫واال� �س �ت �ج��واب‪ ،‬وي�ترت��ب ع�ل��ى خم��ال�ف��ة ما‬ ‫��س�ب��ق ب �ط�لان �إج � ��راءات امل�ح��اك�م��ة‪ .‬ك�م��ا ال‬ ‫ي �ج��وز اح �ت �ج��از الأط �ف ��ال م��ع ال��را� �ش��دي��ن‪،‬‬

‫وي� �ت ��م اح �ت �ج��ازه��م يف �أم� ��اك� ��ن االح �ت �ج��از‬ ‫امل�خ���ص���ص��ة ل�ل��أح ��داث‪ ،‬وت�ن�ح���ص��ر �سلطة‬ ‫ت��وق �ي��ف الأح� � ��داث يف ال �ق �� �ض��اء وال ي�ج��وز‬ ‫توقيفهم من قبل احلاكم الإداري‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لعدم جواز تقييده‪.‬‬ ‫وتعترب ق�ضايا الأح� ��داث م��ن الق�ضايا‬ ‫امل�ستعجلة وللمحكمة ان تنعقد أ�ي��ام العطل‬ ‫الأ�سبوعية والر�سمية والفرتات امل�سائية �إذا‬ ‫اقت�ضت ال�ضرورة وم�صلحة احلدث‪ ،‬وجتري‬ ‫حم��اك�م�ت��ه ب �� �ص��ورة ��س��ري��ة وال ي�سمح لأح��د‬ ‫الدخول اىل املحكمة بخالف مراقب ال�سلوك‬ ‫ووال��دي احل��دث او و�صيه او حماميه‪ ،‬ومن‬

‫ك� ��ان م ��ن اال� �ش �خ��ا���ص ال ��ذي ��ن ل �ه��م ع�لاق��ة‬ ‫مبا�شرة بالدعوى‪.‬‬ ‫كما يحظر ال�ق��ان��ون ن�شر ا��س��م و��ص��ورة‬ ‫احل ��دث اجل��ان��ح ون���ش��ر وق��ائ��ع امل�ح��اك�م��ة او‬ ‫ملخ�صها يف �أي و�سيلة م��ن و��س��ائ��ل الن�شر‪،‬‬ ‫ووجوب مراعاة امل�صلحة الف�ضلى للطفل يف‬ ‫�سائر مراحل املحاكمة‪ ،‬ف�ضال عن عدم جواز‬ ‫التحقيق م��ع اجل ��دث �إال ب�ح���ض��ور ول�ي��ه �أو‬ ‫و�صيه �أو ال�شخ�ص امل�سلم اليه او حماميه‪ ،‬ويف‬ ‫حالة تعذر �أي منهم يدعي مراقب ال�سلوك‬ ‫حل �� �ض��ور ج �ل �� �س��ات ال�ت�ح�ق�ي��ق وب �ع �ك ����س ذل��ك‬ ‫يرتتب بطالن االجراءات‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫الحركة اإلسالمية يف العقبة تنظم‬ ‫محاضرة بعنوان الرسول القدوة‬

‫العقبة – رائد �صبحي‬

‫نظمت احلركة الإ�سالمية يف العقبة‬ ‫حما�ضرة يف م�سجد أ�ب��و عبيد يف منطقة‬ ‫العاملية بعنوان (لر�سول القدوة)‪.‬‬ ‫وحت� ��دث خ�ل�ال امل �ح��ا� �ض��رة ال �ق �ي��ادي‬ ‫اال� �س�ل�ام��ي ال��دك �ت��ور حم �م��د �أب ��وف ��ار� ��س‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن للم�سلمني ع�ي��دي��ن ف�ق��ط هما‬ ‫عيد الفطر وعيد الأ�ضحى‪.‬‬ ‫و�شدد ابو فار�س خالل كلمته على �أن‬ ‫ح��ب النبي عليه ال�سالم ي� أ�ت��ي م��ن خالل‬ ‫اتباع �سنته وتطبيق �سريته يف حياة امل�سلم‪،‬‬ ‫ف �ق��د ك ��ان ال �ن �ب��ي الأب وال� � ��زوج وال �ق��ائ��د‬ ‫وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وحث احلكام وامل�س�ؤولني على تطبيق‬ ‫ال �� �ش��ري �ع��ة اال�� �س�ل�ام� �ي ��ة واالب � �ت � �ع� ��اد ع��ن‬ ‫القوانني اجلاهلية‪ ،‬ان كانوا �صادقني يف‬ ‫ح��ب النبي عليه ال���س�لام‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫عالمات حب النبي تطبيق �سنته و�شرعه‬ ‫وم��ن ي��دع��ي غ�ير ذل��ك فهو ك��اذب يف حبه‬ ‫للنبي عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫ودع ��ا اب ��و ف��ار���س ك��اف��ة ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫جم��ال ال��دع��وة اىل االب �ت �ع��اد ع��ن احل�ل��ول‬ ‫ال�ترق �ي �ع �ي��ة يف ت �ع��اط �ي �ه��م م ��ع الأن �ظ �م��ة‬ ‫اجلاهلية‪ ،‬م�شريا اىل �أن املنهج اال�سالمي‬ ‫الي�ق�ب��ل أ�ن �� �ص��اف احل �ل��ول وجم� ��ارات أ�ه��ل‬ ‫الباطل‪ ،‬منتقدا يف الوقت ذات��ه القوانني‬

‫ال�شيخ �أبو فار�س يف املحا�ضرة‬

‫اجلاهلية التي تطبق يف العديد من البالد‬ ‫اال�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن �سرية النبي عليه ال�سالم‬ ‫متتاز بال�شمول يف جميع مناحي احلياة‪،‬‬ ‫حاثا جميع امل�سلمني على االغ�تراف من‬ ‫� �س�ي�رة ال �ن �ب��ي ال �ع �ط��رة يف ��ش�ت��ى جم��االت‬ ‫احلياة‪.‬‬

‫وب�ي�ن امل�ن�ه��ج ال �ن �ب��وي يف التعامل‬ ‫م � ��ع ال � �ي � �ه� ��ود‪ ،‬وك � �ي� ��ف ك� � ��ان ح ��ازم ��ا‬ ‫معهـــــــم‪ ،‬داعياً احلكـــــــام وامل�س�ؤولني‬ ‫اىل االقتـــــــداء ب�سريته يف التعامل‬ ‫م� ��ع ب� �ن ��ي �� �ص� �ه� �ي ��ون‪ ،‬واالب � �ت � �ع� ��اد ع��ن‬ ‫االتفـــــــــاقيات امل��ذل��ة ال �ت��ي �أ��ض��اع��ت‬ ‫احلقوق واملقد�سات‪.‬‬

‫النقابات تطالب‬ ‫بإنصاف معلمي‬ ‫اإلضايف‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت النقابات املهنية‬ ‫وزارة ال�ت�رب� �ي ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫ب�إن�صاف املعلمني الذين عملوا‬ ‫على ح�ساب التعليم الإ��ض��ايف‬ ‫ال � ��ذي � ��ن مت ح ��رم ��ان� �ه ��م م��ن‬ ‫رات��ب �إج��ازة العطلة الف�صلية‬ ‫الأول وال �ث��اين بعد �أن قاموا‬ ‫ب��ال �ت��دري ����س ب��ال�ف���ص��ل الأول‬ ‫ث��م ع ��ادوا للتدري�س بالف�صل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س جم �ل ����س‬ ‫ال �ن �ق �ب ��اء ن �ق �ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ين‬ ‫الزراعيني يف ر�سالة اىل وزير‬ ‫الرتبية والتعليم وجيه عوي�س‬ ‫�إن ه��ذه الفئة ت�ساهم وب�شكل‬ ‫ف��اع��ل يف العملية التعليمية‪،‬‬ ‫وحت��ول دون تعطلها م��ع عدم‬ ‫وج��ود املعلمني املعينني ب�شكل‬ ‫دائ� � ��م وال ي �ت �ق��ا� �ض��ون � �س��وى‬ ‫رات��ب قليل مقارن ًة مع اجلهد‬ ‫املطلوب منهم‪.‬‬ ‫و�أك� ��د � �ض��رورة إ�ن���ص��اف�ه��م‬ ‫لكون من ي��داوم منهم لنهاية‬ ‫الف�صل ثم يعود للدوام مع �أول‬ ‫ي��وم للف�صل ال �ث��اين ال ب��د �أن‬ ‫ي�صرف له رات��ب العطلة على‬ ‫اعتبار �أنه ملتزم مع الوزارة‪.‬‬

‫«األردنية لحماية البيئة» تكرم خريجي دورة‬ ‫أصدقاء البيئة يف الرصيفة‬ ‫ال�سبيل – خليل قنديل‬ ‫نظمت اجلمعية الأردنية حلماية‬ ‫البيئة حفل تخريج للم�شاركني يف‬ ‫دورة �أ��ص��دق��اء البيئة التا�سعة التي‬ ‫نظمتها اجلمعية بالتعاون مع االدارة‬ ‫امللكية حلماية البيئة‪ ،‬ومب�شاركة مئة‬ ‫و�ستني م�شاركا وم�شاركة من خمتلف‬ ‫فئات املجتمع‪.‬‬ ‫وت���ض�م��ن ح�ف��ل ال�ت�خ��ري��ج ال��ذي‬ ‫اقيم يف مركز االمرية �سلمى للطفولة‬ ‫يف ال ��زرق ��اء ب��رع��اي��ة م��دي��ر االدارة‬ ‫امللكية حلماية البيئة العميد احمد‬ ‫��س��امل ال�ط�ع��اين ع ��دداً م��ن الفقرات‬ ‫املتنوعة‪ ،‬اذ عر�ضت م�سرحية بعنوان‬ ‫" حمكمة البيئة " وه��ي من انتاج‬ ‫اجلمعية االردن �ي��ة حل�م��اي��ة البيئة‪،‬‬ ‫تناولت مو�ضوع الوعي البيئي واحلد‬ ‫م��ن امل �خ��ال �ف��ات ال�ب�ي�ئ�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا أ�ل�ق��ت‬ ‫النا�شطة آ�م�ن��ة امل�ل�ك��اوي كلمة با�سم‬ ‫خريجي ال��دورة ثمنت خاللها عقد‬

‫م�ث��ل ه ��ذه ال� � ��دورات‪ ،‬و� �ش �ك��رت فيها‬ ‫منظمي الدورة والقائمني عليها‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أك��د م��دي��ر اجلمعية‬ ‫االردن � �ي� ��ة حل �م��اي��ة ال �ب �ي �ئ��ة خ���ض��ر‬ ‫ال �غ��امن يف كلمته ع�ل��ى اه�م�ي��ة عقد‬ ‫م �ث��ل ه ��ذه ال� � ��دورات‪ ،‬ال �ت��ي ت���س��اه��م‬ ‫يف ن���ش��ر ال��وع��ي ال�ب�ي�ئ��ي ب�ي�ن اب �ن��اء‬ ‫املجتمع‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ا�ستمرار اجلمعية‬ ‫التي تدخل عامها الثالث يف �سعيها‬ ‫ل�تر� �س �ي��خ ث �ق��اف��ة ح �م��اي��ة ال �ب �ي �ئ��ة‪،‬‬ ‫واحل � � ��د م� ��ن امل� �خ ��ال� �ف ��ات ال �ب �ي �ئ �ي��ة‬ ‫بتكاتف ابناء املجتمع‪.‬‬ ‫و�شهد احل�ف��ل ت��وزي��ع جمموعة‬ ‫ق �� �ص �� �ص �ي��ة ح� � ��ول ال� ��وع� ��ي ال �ب �ي �ئ��ي‬ ‫لالطفال للكاتب عي�سى الغامن‪ ،‬وقام‬ ‫راعي احلفل العميد احمد الطعاين‬ ‫ورئ� �ي� �� ��س اجل �م �ع �ي��ة خ �� �ض��ر ال �غ��امن‬ ‫يتكرمي خريجي الدورة‪ ،‬التي اقيمت‬ ‫على م��دار يومني‪ ،‬وتناولت مو�ضوع‬ ‫املحميات البيئية واملخالفات البيئية‬ ‫و�أهمية احلفاظ على البيئة‪.‬‬

‫‪ 3‬آالف نازح سوري بينهم منشقون‬ ‫يعربون الحدود‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫عرب �أك�ثر من ‪� 3‬آالف ن��ازح �سوري ال�شريط‬ ‫احل��دودي قرب منطقة تل �شهاب ال�سورية فجر‬ ‫ال�سبت‪ ،‬وفق ما ذكر م�صدر ع�سكري‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د امل���ص��در �أن م��ن ب�ين ال �ن��ازح�ين فرقة‬ ‫م�شاة ع�سكرية �أعلنت ان�شقاقها عن نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر �أن فرقة امل�شاة تت�ألف من‬ ‫‪ 20‬ع�سكريا‪ ،‬بينهم �ضباط برتبة عميد وعقيد‪،‬‬ ‫مبينا أ�ن�ه��م ك��ان��وا يحملون �أ�سلحتهم اخلفيفة‬ ‫ال �ت��ي ق��ام��وا ب�ت���س�ل�ي�م�ه��ا ل�ل�ج�ي����ش الأردين ف��ور‬ ‫و�صولهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن أ�ع���ض��اء ال�ف��رق��ة أ�ب ��رزوا �إثباتاتهم‬

‫ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬ومت ال�ت�ح�ق��ق م��ن �صحتها‪ ،‬لي�صار‬ ‫�إىل ن �ق �ل �ه��م �إىل خم �ي��م ال ��راج �ح ��ي امل�خ���ص����ص‬ ‫للع�سكريني ال�سوريني‪ ،‬الفتا �إىل �أن املخيم ي�ضم‬ ‫�أكرث من ‪ 2300‬ع�سكري �سوري من�شق‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل �� �ص��در �أن ق� ��وات ح��ر���س احل� ��دود يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ال���ش�م��ال�ي��ة ي�ب��ذل��ون ج�ه��ودا‬ ‫ك�ب�يرة يف ا�ستقبال ال�ن��ازح�ين‪ ،‬وت ��أم�ين الرعاية‬ ‫ال�صحية لهم ونقلهم �إىل امل�ست�شفيات‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن حركة النزوح �شهدت كثافة عالية خالل‬ ‫ال�شهرين املا�ضيني على وقع ارتفاع وترية القتال‬ ‫بني اجلي�شني النظامي واحلر‪ ،‬مو�ضحا �أن معدل‬ ‫النزوح اليومي عرب ال�شريط احلدودي بلغ نحو‬ ‫‪� 3‬آالف نازح �سوري‪.‬‬

‫‪ 21‬إصابة يف حوادث مختلفة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ��� �ص� �ي ��ب ‪� 7‬أ�� �ش� �خ ��ا� ��ص ب � �ج ��روح ور� �ض��و���ض‬ ‫خمتلفة يف اجل���س��م نتيجة ح ��ادث ت���ص��ادم وق��ع‬ ‫ما بني مركبتني يف منطقة جبل الأم�ير في�صل‬ ‫بالزرقاء‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ف��رق الإ��س�ع��اف الإ��س�ع��اف��ات الأول�ي��ة‬ ‫الالزمة للم�صابني‪ ،‬ونقلتهم اىل م�ست�شفى الأمري‬ ‫في�صل احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ� �ص �ي��ب ‪ 4‬أ���ش�خ��ا���ص ب �ج��روح ور��ض��و���ض‬ ‫خمتلفة يف اجل�سم يف ح��ادث ت�صادم وق��ع م��ا بني‬ ‫مركبتني يف منطقة �أم نوارة بعمان‪ ،‬و�أ�سعفت فرق‬ ‫الإ�سعاف امل�صابني �أو ًال ثم نقلتهم اىل م�ست�شفى‬ ‫الب�شري احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ويف الأث � �ن� ��اء أ�� �ص �ي��ب ‪ 5‬أ�� �ش �خ��ا���ص ب �ج��روح‬ ‫ور��ض��و���ض خمتلفة يف اجل�سم إ�ث��ر ح��ادث تدهور‬

‫تعر�ضت له �إح��دى املركبات مبنطقة را���س النقب‬ ‫يف معان‪ ،‬وقامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات‬ ‫الأولية الالزمة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م�ست�شفى‬ ‫معان احلكومي وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ‪� 4‬أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض خمتلفة‬ ‫يف اجل�سم نتيجة حادث تدهور تعر�ضت له �إحدى‬ ‫املركبات مبنطقة طرببور يف عمان‪ ،‬وقامت فرق‬ ‫الإ� �س �ع��اف ب�ت�ق��دمي الإ� �س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة‬ ‫للم�صابني ونقلهم اىل م�ست�شفى ماركا الإ�سالمي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك �أ�صيبت �سيدة تبلغ م��ن العمر ‪47‬‬ ‫��س�ن��ة حل ��ادث ��ص�ع�ق��ة ك�ه��رب��ائ�ي��ة يف م�ن�ط�ق��ة عني‬ ‫الب�ستان بعجلون‪ ،‬وقامت كوادر الإ�سعاف بتقدمي‬ ‫الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة لها ث��م نقلتها اىل‬ ‫م�ست�شفى االمي ��ان احل �ك��وم��ي‪ ،‬وح��ال�ت�ه��ا العامة‬ ‫بالغة‪.‬‬

‫العقبة تستضيف أكرب مؤتمر‬ ‫يف العــالم للهنــــدسة املعمارية‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬

‫من احلفل‬

‫ت�ست�ضيف �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل��ا��ص��ة يف ‪ 21‬م��ن �شباط اجل ��اري �أع �م��ال أ�ك�بر‬ ‫م�ؤمتر للهند�سة املعمارية يف العامل‪ ،‬حتت ا�سم"‬ ‫بينايل العقبة ‪ -‬لعمارة املتو�سط "‪ ،‬وحتت �شعار(‬ ‫�أياديهم تزين مدنهم ) مب�شاركة �أكرث من ‪ 25‬دولة‬ ‫وزهاء ‪ 1000‬طالب من كليات الهند�سة املعمارية يف‬ ‫اجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫وميثل الدول امل�شاركة �أكرث من ‪ 50‬مهند�سا‬ ‫م��ن ك �ب��ار امل�ه�ن��د��س�ين امل�ع�م��اري�ين يف ال �ع��امل‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتهم املهند�س امل�ع�م��اري االي�ط��ايل ال�شهري‬ ‫رت �� �ش��ارد اجن�ل�ن��د‪ -‬ال ��ذي يعترب م��ن �أف���ض��ل ‪20‬‬‫مهند�سا معماريا على م�ستوى ال �ع��امل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل نقابة املهند�سني الأردن �ي�ين و�أك�ث�ر م��ن ‪200‬‬ ‫�شخ�صية اقت�صادية وجمتمعية ونقابية‪.‬‬ ‫ويتخلل امل�ؤمتر ال��ذي �سيخلو م��ن( الكلمات‬ ‫اخلطابية ) با�ستثناء كلمة االفتتاح �أوراق عمل‬ ‫ودرا�� �س ��ات وحت��ال�ي��ل ل�ل��وح��ات م�ع�م��اري��ة‪ ،‬ي���ش��ارك‬ ‫فيهاطلبة الهند�سة املعمارية الأردنيني �إىل جانب‬

‫كبار مهند�سي العمارة يف العامل‪.‬‬ ‫وقال رئي�س �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ال��دك �ت��ور امل�ه�ن��د���س ك��ام��ل حم��ادي��ن �إن‬ ‫كلمة(بينايل )هي ا�صطالح ايطايل يُعنى ب�ش�ؤون‬ ‫الهند�سة املعمارية وهو م�ؤمتر عاملي يعقد مرة يف‬ ‫كل �سنتني يف خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬وجاء اختيار‬ ‫العقبة هذه امل��رة نظرا للدور الكبري ال��ذي تلعبه‬ ‫امل��دي�ن��ة ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال�ن�ه���ض��وي‪ ،‬وي�ت�ق��دم ذل��ك‬ ‫ف�ن��ون الهند�سة املعمارية يف املدينة وم�شاريعها‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحادين يف لقاء حت�ضريي للم�ؤمتر‬ ‫أ�م ����س بح�ضور إ�ع�لام��ي ومب���ش��ارك��ة رئ�ي����س ق�سم‬ ‫ال�ع�م��ارة يف اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ال��دك�ت��ور علي �أب��و‬ ‫غنيمة والدكتور موفق حداد من جامعة �آل البيت‬ ‫"‪ :‬نعمل على ترويج العقبة االقت�صادية من �أبعاد‬ ‫هند�سية �إىل جانب الأبعاد االقت�صادية الأخ��رى‪،‬‬ ‫التي متتلكها املدينة والتي �أ�صبحت اليوم حمط‬ ‫�أنظار االقت�صاديني واملعماريني من خمتلف �أنحاء‬ ‫العامل‪ ،‬بف�ضل رعاية امللك عبداهلل الثاين احلثيثة‬ ‫التي حتظى بها العقبة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الجئو خميم الزعرتي جتاوزوا ‪� 83‬ألف ًا‬

‫افتتاح مخيم «مريجب الفهود» خالل أسبوع‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫خميم الزعرتي‬

‫ي � � �ب� � ��د�أ خم � �ي� ��م م ��ري� �ج ��ب‬ ‫ال �ف �ه��ود يف حم��اف�ظ��ة ال��زرق��اء‬ ‫ق��ري �ب��ا ب��ا� �س �ت �ق �ب��ال ال�لاج �ئ�ين‬ ‫ال �� �س��وري�ي�ن ب �ح �� �س��ب ت��وق �ع��ات‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم �ش�ؤون‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف اململكة‬ ‫�أمنار احلمود‪.‬‬ ‫احلمود توقع افتتاح املخيم‬ ‫ال ��ذي يبعد ‪ 22‬ك�ي�ل��وم�ترا عن‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة احل� � ��رة يف ال� ��زرق� ��اء‬ ‫خالل �أ�سبوع‪� ،‬إذ �ست�أخذ جميع‬ ‫اجل� �ه ��ات ال �ق��ائ �م��ة ع �ل��ى �إدارة‬ ‫املخيم مواقعها‪.‬‬ ‫وت�سعى احلكومة �إىل نقل‬

‫نحو �ستة �آالف الجئ �سوري من‬ ‫خميم ال��زع�تري م��ن االط�ف��ال‬ ‫وال �ن �� �س��اء �إىل خم�ي��م مريجب‬ ‫ال �ف �ه��ود ل�ل�ت�خ�ف�ي��ف م ��ن ع��دد‬ ‫الالجئني ال�سوريني املقيمني‬ ‫حاليا يف خميم الزعرتي‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ناهزت اعداد الالجئني فيه‬ ‫طاقته اال�ستيعابية‪.‬‬ ‫وك�شف احل�م��ود ع��ن وج��ود‬ ‫م ��واط ��ن �إم � ��ارات � ��ي اجل�ن���س�ي��ة‬ ‫�سيتربع بتكاليف �إن�شاء خميم‬ ‫�آخر يف منطقة مريجب الفهود‬ ‫ال� �س �ت �ي �ع��اب ع �م �ل �ي��ات ال �ت��دف��ق‬ ‫ال �ي��وم��ي ل�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين‬ ‫�إىل �أرا�ضي اململكة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت احل� �ك ��وم ��ة ق ��ررت‬

‫ن �ه��اي��ة ال� �ع ��ام امل��ا� �ض��ي �إن �� �ش��اء‬ ‫خم � �ي� ��م ج � ��دي � ��د يف م �ن �ط �ق��ة‬ ‫م��ري �ج��ب ال �ف �ه��ود ال��س�ت�ي�ع��اب‬ ‫الأعداد املتزايدة من الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫ووا�� � � � �ص � � � ��ل ال �ل��اج� � �ئ � ��ون‬ ‫ال �� �س��وري��ون ت��دف�ق�ه��م‪� ،‬إذ دخ��ل‬ ‫�أم����س ‪ 686‬الجئا نقلوا جميعا‬ ‫�إىل خميم الزعرتي مبحافظة‬ ‫املفرق ليرتفع ع��دد الالجئني‬ ‫يف املخيم �إىل �أكرث من ‪� 83‬ألف‬ ‫الجئ بح�سب احلمود‪.‬‬ ‫وب�ي�ن احل �م��ود �أن اجل�ه��ات‬ ‫امل �ع �ن �ي��ة � �س �م �ح��ت يف ال �ي��وم�ين‬ ‫امل��ا��ض�ي�ين ب�ت�ك�ف�ي��ل ‪ 600‬الج��ئ‬ ‫� �س ��وري وف �ق��ا ل �ل �� �ش��روط ال�ت��ي‬

‫تنطبق على احلاالت الإن�سانية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن ه�ن��اك ‪ 127‬الجئا‬ ‫�سوريا طلبوا العودة �إىل �سورية‬ ‫ب�ع��د �أن ق��ام��وا بتعبئة من��وذج‬ ‫العودة �إىل الوطن‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت اىل ان م �� �ش ��روع‬ ‫تو�سعة املخيم م�ستمرة‪ ،‬حيث‬ ‫م��ن املتوقع ان تت�سع التو�سعة‬ ‫اجلديدة حلوايل ‪ 30‬الف الجئ‬ ‫�سوري جديد‪.‬‬ ‫و�أو� � � � �ض� � � ��ح احل � � �م� � ��ود �أن‬ ‫املنظمات االغاثية تعد لتنفيذ‬ ‫�إح� ��� �ص ��ائ� �ي ��ة دق� �ي� �ق ��ة لأع � � ��داد‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف خميم‬ ‫الزعرتي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك‬ ‫تفاوتا يف الأعداد ب�سبب عمليات‬

‫منح الكفاالت والعودة للوطن‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف ظل خروج البع�ض‬ ‫م � ��ن ال �ل�اج � �ئ �ي�ن ال� ��� �س ��وري�ي�ن‬ ‫م ��ن دون ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت�سليم‬ ‫البطاقات التي بحوزتهم‪.‬‬ ‫وي� � � �ق� � � �ي � � ��م ال� �ل ��اج� � � �ئ � � ��ون‬ ‫ال���س��وري��ون يف ث�لاث��ة جتمعات‬ ‫رئ �ي �� �س��ة خم �ي��م ال� ��زع�ت��ري يف‬

‫امل � �ف� ��رق ويف م ��دي� �ن ��ة ال��رم �ث��ا‬ ‫احل��دودي��ة‪ ،‬فيما يتوزع الآالف‬ ‫م�ن�ه��م يف حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة‪،‬‬ ‫من بينها �إرب��د وعمان واملفرق‬ ‫ل��دى �أق��ارب�ه��م‪ ،‬ويف الإ�سكانات‬ ‫الإي��وائ �ي��ة ال�ت��اب�ع��ة للجمعيات‬ ‫اخلريية املحلية‪.‬‬

‫�شكر وتقدير‬ ‫تتقدم الطالبة‬

‫�صبـــا عمـــاد ال�شرقـــــاوي‬ ‫بجزيل ال�شكر والعرفان من‬

‫الأ�ستاذ املخرج ‪� /‬صهيب �أبو دولة‬ ‫والأ�ستــاذ املنتـج ‪ /‬علــــــي �صبـــــح‬ ‫على ما بذلوه من جهد كبري يف �إجناز و�إجناح‬

‫فيلــــم (بدون ت�صوير)‬

‫راجية من املوىل عز وجل �أن يجعله ح�سنة‬ ‫يف ميــــزان �أعمالهــــــم‬


‫ت����������������ق����������������اري����������������ر‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪7‬‬

‫الذكرى العا�شرة لوفاة �سيدة اال�ست�شراق‬

‫ماري شيمل‪ :‬إبحار معريف وعشق لروحانية اإلسالم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جت�سد �آ ِّنه ماري �شيمِ ل منهج بحث يف العلوم الإ�سالمية يندُر �أن ي�ضاهيه �أحد يف الغرب‪ .‬وبوفاتها فق َد‬ ‫الح�ك��ام امل�سبقة‬ ‫ال�ع�المَ ام��ر�أة وقفت بكفاءة وف ��رادَة و�سيطاً ثقافياً بني الغرب وال�ع��امل الإ�سالمي يف وج��ه أ‬ ‫والكراهية‪ ،‬عرب فهم روح الإ�سالم‪ ،‬كما يطلعنا �أ�ستاذ العلوم الإ�سالمية واللغات ال�سامية املعروف �شتيفان فيلد‪.‬‬ ‫ترعرعت �آنه ماري �شيمل يف ظل بزوغ جنم النازية يف �أملانيا؛ يف حقبة �سادت فيها ثقافة احتقار الآخر‬ ‫وت�أليه الذات‪ .‬يف ذلك الوقت‪ ،‬الذي اعتربت فيه احلياة يف «الكيان الأملاين» واالنتماء «للعرق الآري» �أعلى القيم‪،‬‬ ‫تلقت �شيمل وهي ما تزال تلميذة درو�ساً خا�صة يف اللغة العربية وتركت هذه اللغة ال�سامية ت�أ�سر لبها‪.‬‬ ‫وبينما كان �أقرانها يحلمون بالعلم الأملاين والدم الأملاين والقائد الأملاين‪ ،‬ف�ضلت �آنه ماري �شيمل �آنذاك‬ ‫الرتكيز على عامل خمتلف للغاية من ناحية الثقافة والدين‪� ،‬أال وهو عامل الإ�سالم‪ .‬هذا الرتكيز كان يف الوقت‬ ‫ذاته هروباً من كارثة احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫فبعد انتهاء احلرب تدرجت �شيمل‪ ،‬املوهوبة لغوياً و�أدبياً‪ ،‬ب�سرعة هائلة يف املراتب الأكادميية‪ ،‬حتى متكنت‬ ‫�سنة ‪ 1946‬وهي يف �سن الثالثة والع�شرين من احل�صول على درجة الأ�ستاذية يف العلوم الإ�سالمية من جامعة‬ ‫ماربورغ‪ ،‬حينما كانت �أملانيا غارقة يف ركام احلرب‪.‬‬ ‫وبعد احلرب �أي�ضاً‪ ،‬بحثت �آنه ماري �شيمل وجنحت يف االقرتاب لأول مرة من الإ�سالم وامل�سلمني‪ ،‬وذلك‬ ‫يف تركيا العلمانية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وحا�ضرت هناك باللغة الرتكية حول‬ ‫و�شغلت �سنة ‪ 1954‬من�صب �أ�ستاذة يف تاريخ الأديان بجامعة �أنقرة‪،‬‬ ‫«تاريخ كل الأدي��ان وعلم ظواهر املعتقدات‪ ،‬با�ستثناء الإ��س�لام»‪ .‬وبعد وق��ت ق�صري‪ ،‬متكنت من �إتقان اللغة‬ ‫الرتكية كلغتها الأم تقريباً‪.‬‬ ‫خيانة ثقافية عظمى‬ ‫ويف �أنقرة‪ ،‬تزوجت �شيمل مهند�ساً تركياً‪� ،‬إال �أن‬ ‫هذه الزيجة انتهت بالطالق بعد وقت ق�صري‪ ،‬وحتولت‬ ‫ه��ذه املرحلة من حياتها �إىل �سر حملته معها طوال‬ ‫يف�سر ذلك ما �أ�شيع عنها �آنذاك ب�شكل‬ ‫حياتها‪ .‬ولرمبا ِّ‬ ‫خاطئ من �أنها اعتنقت الإ��س�لام‪ ،‬وهو ما كان يعترب‬ ‫يف عُرف دوائر علوم الإ�سالم الأملانية �آنذاك باخليانة‬ ‫الثقافية العظمى لكل ما هو مقد�س يف الغرب‪.‬‬ ‫لقد �شعرت �آنه ماري �شيمل طوال حياتها بارتباط‬ ‫و�سئلت م��رات‬ ‫وث�ي��ق بينها وب�ين الإ� �س�لام وث�ق��اف��ات��ه‪ُ ،‬‬ ‫ع��دي��دة‪ ،‬م��ن م�سلمني وغ�ير م�سلمني‪ ،‬عما �إذا كانت‬ ‫م�سلمة‪ .‬لكنها اعتادت على تفادي الإجابة واالكتفاء‬ ‫بالقول �إن امل�سلم اجليد هو الذي ال يعرف ما �إذا كان‬ ‫م�سلماً �إ�سالماً جيداً �أم ال‪.‬‬ ‫لقد �أح�ب��ت �شيمل «الإ�� �س�ل�ام»‪ ،‬ط��امل��ا مل يتوجب‬ ‫عليها االنتماء �إليه‪ ،‬ورمبا كان ُجهدها يف احلفاظ على‬ ‫هذا املوقف املتوازن �أحد العوامل التي �ساهمت يف دفع‬ ‫طاقتها الإنتاجية �إىل حدود تفوق الت�صور‪.‬‬ ‫م��وط��ن ال� �ق ��وة ل ��دى �آن� ��ه م� ��اري ��ش�ي�م��ل ب ��رز يف‬ ‫تخ�ص�صها بالتف�سري املبني على الإح��اط��ة اللغوية‬ ‫مب���ص��ادر الن�صو�ص ال�صوفية وال���ش�ع��ري��ة ال�صعبة‪،‬‬ ‫ونقل هذه الن�صو�ص من اللغات العربية والفار�سية‬ ‫والرتكية والأردو والبا�شتو وال�سندية �إىل الأملانية‬ ‫والإنكليزية‪.‬‬ ‫كما فتحت حتليالتها لل�صور املجازية يف ال�صوفية‬ ‫وال���ش�ع��ر الإ� �س�لام �ي�ين �أب ��واب� �اً ج��دي��دة للمخت�صني‬ ‫والهواة على حد �سواء‪ ،‬واتخذت تراجمها من اللغات‬ ‫الإ�سالمية �شكل اً القى اهتماماً‪ ،‬بل افتتاناً يف بع�ض‬ ‫الأحيان‪ ،‬يف الأو�ساط الأوروبية والأمريكية املثقفة‪.‬‬ ‫لقد متكنت �شيمل م��ن �إي���ص��ال املعنى اجلمايل‬ ‫والفكري لهذه الن�صو�ص دون خيانة الأ�صل‪ ،‬يف تقليد‬ ‫متعمد منها لقدوتها فريدري�ش روكرت‪ ،‬الذي �أُعجِ َبت‬ ‫برتجمته العبقرية لأجزاء كبرية من القر�آن الكرمي‬ ‫ولق�صائد �شعرية عربية وفار�سية‪ .‬ولقد نا�سبها مبد�أ‬ ‫الأدب العاملي حتت عنوان «ال�شعر العاملي بحد ذاته هو‬ ‫ُ�صلح عاملي»‪.‬‬ ‫وبقدر ما فنت حبها ملجال اخت�صا�صها الكثريون‬ ‫فقد ن ّفر �آخرين منه �أي�ضاً‪ .‬لكن اجلانب الآخر احلب‬ ‫كان اتهامها بالتحم�س املبالغ به‪ ،‬وهو اتهام ُو ّجه �إليها‬ ‫ع��دة م��رات‪ ،‬وحوله قالت‪« :‬ال ميكنني �أن �أعمل على‬ ‫�شيء ال �أح�ب��ه»‪ ،‬وه��و ما جلب لها الكثري من التهكم‬ ‫وال�سخرية من قبل زمالئها يف املهنة‪.‬‬ ‫لقد ق��ر�أت �آنه ماري �شيمل الت�صوف الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ال��ذي ت�صفه ب �ـ»روح الإ��س�لام»‪ ،‬لفرتات طويلة ب�شكل‬ ‫ث � ��وري‪ ،‬ومل ت�ه�ت��م ب�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال �ف �ق �ه��اء ال���س�ل�ف�ي��ة �أو‬ ‫م��دار��س�ه��م ال�ف�ق�ه�ي��ة‪ .‬وبالن�سبة �إل�ي�ه��ا مل ي�ك��ن قلب‬ ‫الإ�سالم ول ّبه‪ :‬ال�شريع َة مبا فيها من تفا�صيل فقهية‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة ك �ث�ي�رة‪ ،‬وال ب��ال�ت� أ�ك�ي��د ن �ظ��ري��ات ال�ك��راه�ي��ة‬ ‫وممار�سات الإ�سالميني املعا�صرين‪.‬‬ ‫لهذا ركزت �شيمل اهتمامها على العن�صر الفردي‬ ‫ال�ف��ري��د للمت�صوف‪ .‬ذل��ك �أن امل�ت���ص��وف واملت�صوفة‬ ‫ي�شقان طريقهما �إىل داخلهما‪ ،‬علماً ب ��أن �آن��ه م��اري‬ ‫الن� �ث ��وي‬ ‫��ش�ي�م��ل �أب � ��دت اه �ت �م��ام �اً خ��ا� �ص �اً ب��اجل��ان��ب أ‬ ‫للروحانية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫كما �أن احلرية ال�شخ�صية التي ّ‬ ‫ب�شرت بها ن�صو�ص‬ ‫�أوروبية‪ ،‬كانت ا�ستبقتها ن�صو�ص ال�صوفية الإ�سالمية‬ ‫بوقت طويل‪ ،‬وذلك عرب‪ :‬التوحيد العقائدي بني ما‬ ‫ال��ص��رار االجتماعي على‬ ‫هو ب�شري وم��ا هو �إل�ه��ي‪ ،‬و إ‬ ‫منفذ مبا�شر وف��ردي للحقيقة‪ ،‬وه��و ما ال يتوفر يف‬ ‫الدين ال�سيا�سي‪ ،‬وعرب التمتمة بقول ما هو غري قابل‬ ‫للقول‪.‬‬ ‫لقد متكنت �آن��ه م��اري �شيمل م��ن ت�ن��اول ذل��ك يف‬ ‫كل مرة من خالل مزيج من الثقة العميقة من جهة‬ ‫واالح�ترام العميق للتد ّين الفردي من جهة �أخ��رى‪.‬‬ ‫وع�ن��د ت���ص��وي��ره��ا ل�ل���ص��راع ب�ين التقليدية ال�سلفية‬ ‫ال�� �س�ل�ام امل �ب �ن��ي ع �ل��ى ال �ق��وان�ين‬ ‫وال �ه��رط �ق��ة‪ ،‬وب�ي�ن إ‬ ‫والإ��س�لام املبني على الت�صوف‪ ،‬كانت �شيمل تقف يف‬ ‫معظم الأحيان �إىل جانب الهرطقة‪.‬‬ ‫وعندما ت�سلمت �آنه ماري �شيمل جائزة دور الن�شر‬ ‫الأملانية لل�سالم يف اخلام�س ع�شر من �أكتوبر ‪1995‬‬ ‫يف كني�سة القدي�س بول مبدينة فرانكفورت‪ ،‬كانت قد‬ ‫و�صلت �إىل نهاية الطريق‪.‬‬ ‫ففي �أث�ن��اء النقا�شات العلنية التي دام��ت �شهوراً‬ ‫ح��ول ت�صريحاتها غ�ير امل�ق�ن�ع��ة ال�ت��ي �أ� �س��يء فهمها‬ ‫بخ�صو�ص ك�ت��اب «�آي ��ات �شيطانية» ل�سلمان ر��ش��دي‪،‬‬ ‫وردود الفعل على ه��ذا الكتاب يف ال�ع��امل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫كانت �آنه ماري �شيمل مقتنعة ب�أنها باتت على و�شك �أن‬ ‫تخ�سر كل ما عملت من �أجله طوال حياتها‪.‬‬ ‫لكن الكلمات التي �ألقاها الرئي�س الأملاين ال�سابق‬ ‫�آنذاك رومان هريت�سوغ يف خطاب تكرميها رفعت من‬ ‫معنوياتها‪� ،‬إال �أنها حتى �آخر �أيامها‪ ،‬جتنبت النقا�شات‬

‫العلنية حول هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫فالأمر بالن�سبة لها مل يتمحور حول �إعطاء �صورة‬ ‫وردية عن حال الأنظمة التي يعي�ش يف ظلها امل�سلمون‬ ‫اليوم‪ .‬و�آنه ماري �شيمل مل جتادل يف حقيقة �أن �سلمان‬ ‫ر�شدي احتاج �إىل حماية من املتطرفني الذين حاولوا‬ ‫قتله‪ ،‬و�أن الفتوى التي �أ�صدرها اخلميني يف حقه التي‬ ‫�شكلت حكماً ّ‬ ‫مبطناً ب��ا إلع��دام‪ ،‬مل تكن فقط حتويراً‬ ‫ملفهوم ال�ع��دال��ة وح�سب‪ ،‬ب��ل �أ��ض��رت ب�صورة الإ��س�لام‬ ‫لدى الر�أي العام غري امل�سلم‪.‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك‪ ،‬ن ��أت �شيمل بنف�سها عن توجيه نقد‬ ‫��ص��ري��ح ل�ل�إ��س�لام «ال�سيا�سي ال��واق�ع��ي امل��وج��ود على‬ ‫الأر� ��ض»‪ ،‬و�أ� �ص��رت على �أن تركز ب��د ًال م��ن ذل��ك على‬ ‫القيم املثلى لهذا الدين‪.‬‬ ‫لقد متنت �آن��ه م��اري �شيمل �أن يتم ترتيل �سورة‬ ‫الفاحتة على نع�شها قبل دفنها‪ ،‬وذل��ك يف �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫الت�صالح بني الأديان حتى بعد وفاتها‪.‬‬ ‫وبالفعل‪ ،‬فقد قام ال�شيخ �أحمد زكي اليماين الذي‬ ‫ك��ان �صديقاً حميماً ل�شيمل ل�سنوات طويلة‪ ،‬وير�أ�س‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ف��رق��ان يف ل�ن��دن‪ ،‬التي عملت فيها �شيمل‬ ‫م�ست�شارة‪ ،‬برتتيل ��س��ورة الفاحتة يف خ�ت��ام القدا�س‬ ‫ال�بروت���س�ت��ان�ت��ي بكني�سة ال�صليب يف م��دي�ن��ة ب��ون يف‬ ‫الرابع من فرباير ‪.2003‬‬ ‫لقد ج�سدت �آن��ه م��اري �شيمل التي ُك ّرمت مرات‬ ‫ع��دي��دة �أ��س�ل��وب بحث يف ال�ع�ل��وم الإ��س�لام�ي��ة ي�ن��در �أن‬ ‫يتبناه �أحد يف وقتنا الراهن‪ .‬وكان احلزن على رحيلها‬ ‫يف ال�شرق �أكرب و�أطول منه يف الغرب‪.‬‬ ‫وب��وف��ات�ه��ا‪ ،‬ذه�ب��ت عنا ام ��ر�أة وق�ف��ت ب�شكل فريد‬ ‫من نوعه بني الثقافات والأدي��ان‪ ،‬و�سيطة مع العامل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وبانية للج�سور بني ال�شرق والغرب‪ .‬ويف‬ ‫وج��ه الأح�ك��ام امل�سبقة والكراهية‪ ،‬ا�ستخدمت �شيمل‬ ‫الخ ��ر‪ .‬وك��ان‬ ‫احل ��وار وامل���ص��احل��ة م��ن خ�ل�ال م�ع��رف��ة آ‬ ‫�سي�سرها �أن تعرف �أن هناك داراً ومنحة يف جامعة بون‬ ‫حتمالن ا�سمها‪.‬‬ ‫�إن الزمن ال ي�شفي كل اجلروح‪� ،‬إال �أنه ي�ساعد على‬ ‫ر�ؤية الأمور ب�شكل �أو�ضح‪ .‬وكما حظيت مكت�سبات �آنه‬ ‫م��اري �شيمل غالباً باملديح‪ ،‬تعر�ضت مواطن �ضعفها‬ ‫التي مل تنكرها �أي�ضاً للت�شهري‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ك �ث�يري��ن ‪-‬خم�ت���ص�ين وغ�ي�ر خمت�صني‪-‬‬ ‫يفتقدون ب�شدة �أ�سلوبها ال�ف��ري��د وامل�ت��وا��ض��ع‪ ،‬برغم‬ ‫كفاءتها العالية يف �إيقاظ روح التفهم لدى اجلمهور‬ ‫الأوروب��ي العري�ض للم�سلمني والثقافات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أنا �أي�ضاً �أنتمي ملن يفتقدونها (�شتيفان فيلد ‪-‬حقوق‬ ‫الن�شر‪ :‬قنطرة ‪.)2013‬‬ ‫**ي�ع�م��ل ال��دك�ت��ور �شتيفان فيلد �أ� �س �ت��اذاً يف علم‬ ‫اللغات ال�سامية والعلوم الإ�سالمية بجامعة بون التي‬ ‫ح�صل فيها �سنة ‪ 2002‬على درجة �أ�ستاذ متقاعد‪ .‬كما‬ ‫ي�شارك يف �إ�صدار جملة «عامل الإ�سالم»‪ ،‬وهي جملة‬ ‫دولية تعنى بتاريخ الإ�سالم يف الع�صر احلديث‪.‬‬ ‫�سرية ذاتية‬ ‫ولدت �آنا ماري �شيمل يف ‪� 7‬أبريل ‪ 1922‬يف مدينة‬ ‫�إرف��ورت بو�سط �أملانيا لعائلة بروت�ستانتية تنتمي �إىل‬ ‫الطبقة الو�سطى‪ .‬ك��ان وال��ده��ا من عائلة من �صناع‬

‫الن�سيج ولكنه كان عامال متو�سطا يف خدمة الربيد‬ ‫والتلغراف‪� .‬أما �أمها فتنت�سب �إىل مكان �صغري بالقرب‬ ‫م��ن ب�ح��ر ال���ش�م��ال و�إىل ع��ائ�ل��ة م��ن ق�ب��اط�ن��ة ال�سفن‬ ‫امل�ستقلني الذين يطوفون بحار املعمورة طلبا للرزق‪.‬‬ ‫وق��د ن�ش�أت كطفلة وح�ي��دة يف ج��و ت�سيطر عليه‬ ‫غبطة احل �ي��اة وح��ب ال���ش�ع��ر‪ .‬وك��ان��ت م�ن��ذ طفولتها‬ ‫�شغوفة بكل م��ا يتعلق بال�شرق ومعجبة بكل م��ا هو‬ ‫روحانى و�صويف يف الإ�سالم والأديان ال�شرقية الأخرى‪.‬‬ ‫بد�أت يف تعلم العربية يف عام ‪ 1937‬وكانت ما تزال‬ ‫يف اخلام�سة ع�شر م��ن عمرها وق��د تلقت �إىل جانب‬ ‫العربية درو�سا يف مبادئ الدين والتاريخ الإ�سالميني‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب ذل��ك ك��ان��ت تتعلم ال�ف��ار��س�ي��ة وال�ترك�ي��ة‬ ‫وكذلك الأردية‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1939‬نزحت مع الأ�سرة �إىل برلني‪ ،‬وفيها‬ ‫بد�أت درا�ستها اجلامعية لال�ست�شراق‪ .‬وبعد عام واحد‬ ‫ب ��د�أت ال�ع�م��ل ع�ل��ى ر��س��ال�ت�ه��ا ل�ل��دك�ت��وراة ح��ول مكانة‬ ‫علماء الدين يف املجتمع اململوكي حتت �إ�شراف ري�شارد‬ ‫ه��ارمت��ان‪ ،‬وق��د انتهت منها يف نوفمرب ‪ 1941‬وه��ي يف‬ ‫التا�سعة ع�شرة من عمرها ون�شرتها عام ‪ 1943‬يف جملة‬ ‫ال� �س�لام» حت��ت ع�ن��وان «اخلليفة والقا�ضي يف‬ ‫«ع��امل إ‬ ‫م�صر يف الع�صور الو�سطى املت�أخرة»‪.‬‬ ‫ويف نوفمرب من عام ‪ 1941‬عملت كمرتجمة عن‬ ‫الرتكية يف وزارة اخلارجية الأملانية‪ .‬ويف وقت الفراغ‬ ‫وا�صلت اهتمامها العلمي بتاريخ املماليك حتى متكنت‬ ‫من عمل فهار�س لتاريخ ابن �إيا�س‪ .‬ويف مار�س ‪،1945‬‬ ‫ق�ب�ي��ل ن�ه��اي��ة احل ��رب ال�ع��امل�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة بقليل انتهت‬ ‫م��ن ر�سالة ال��دك�ت��وراه يف جامعة برلني ع��ن الطبقة‬ ‫الع�سكرية اململوكية‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ق �ل �ي��ل مت �إج �ل � ؤ‬ ‫ا�ه � ��ا م ��ع ب �ق �ي��ة م��وظ�ف��ي‬ ‫الم��ري�ك��ان عليها‬ ‫اخلارجية ولكن �سرعان م��ا قب�ض أ‬ ‫و�أر� �س �ل��ت ب�ع��د اعتقالها �إىل م��دي�ن��ة م��ارب��ورج‪ .‬وك��ان‬ ‫م��ن ح�سن حظها �أن�ه��ا م��ن ناحية انتهت م��ن ر�سالة‬ ‫ال��س�ت��اذي��ة قبل �سقوط ال�ن�ظ��ام ال �ن��ازي وم��ن ناحية‬ ‫أ‬ ‫�أخرى �أنها عا�شت خالل فرتة احلكم النازي حياة غري‬ ‫�سيا�سية‪ .‬عندما �أعيد تنظيم اجلامعات الأملانية بعد‬ ‫احلرب وجدت وكانت يف الثالثة والع�شرين مكانا لها‬ ‫يف جامعة ماربورج التي كانت تبحث عن خلف لأ�ستاذ‬ ‫العربية ال��ذي اقيل ب�سبب عالقته بالنظام النازي‪.‬‬ ‫وكما كانت �أ�صغر �أ�ستاذة كانت �أي�ضا �أول �سيدة تلقى‬ ‫بعد احل��رب حما�ضرة ق��دوم عن الت�صوف الإ�سالمي‬ ‫وكان ذلك يف ربيع ‪.1946‬‬ ‫وقد ح�صلت يف عام ‪ 1951‬على دكتوراه ثانية حتت‬ ‫�إ�شراف هيلر عن م�صطلح احلب ال�صويف يف الإ�سالم‪.‬‬ ‫ث��م ت��رج�م��ت ب�ن��اء ع�ل��ى ط�ل��ب بع�ض ع�ل�م��اء االج�ت�م��اع‬ ‫المل��ان مقاطع طويلة من مقدمة اب��ن خ�ل��دون‪ .‬وقد‬ ‫أ‬ ‫زارت تركيا ولأول مرة عام ‪ 1952‬ويف �سنة ‪ 1954‬بد�أت‬ ‫التدري�س يف «كلية الإلهيات» يف جامعة انقرة‪.‬‬ ‫عندما عادت �إىل ماربورج ‪ 1959‬وجدت نف�سها دون‬ ‫وظيفة جامعية‪ .‬ويف عام ‪ 1961‬وجدت درجة �أكادميية‬ ‫يف جامعة ب��ون فانتقلت �إىل ب��ون التي �أ�صبحت منذ‬ ‫ذل��ك ال��وق��ت مدينتها‪ .‬ويف ب��ون ات�صلت م��رة �أخ��رى‬ ‫ب��اخل��ارج�ي��ة الأمل��ان�ي��ة وب ��د�أت منذ ع��ام ‪ 1963‬ت�شارك‬

‫امل�ست�شرقة العا�شقة للإ�سالم �أحبت امل�سلمني بطريقتها اخلا�صة‬ ‫الربت تايله ‪ Theile‬يف الإ�شراف على �إ�صدار جملة خم�س وع�شرين �سنة من العمل يف هارفارد وكمربدج‪،‬‬ ‫�إىل بون حيث وا�صلت الكتابة عن الإ�سالم بالأملانية‬ ‫فكر وفن التي متولها اخلارجية الأملانية‪.‬‬ ‫وع�ب�ر م���ش��ارك�ت�ه��ا يف �إ�� �ص ��دار ه ��ذه امل �ج �ل��ة ال�ت��ي والإجنليزية لتقريبه من قراء هاتني اللغتني‪.‬‬ ‫وقد �أحرزت‪ ،‬رغم مناو�شات املناوئني‪ ،‬يف عام ‪1995‬‬ ‫ا�ستمرت حتى عام ‪ 1973‬قدمت �أ�شعارا لأغلب ال�شعراء‬ ‫ال �ع��رب امل�ع��ا��ص��ري��ن م�ث��ل ب��در ��ش��اك��ر ال���س�ي��اب ون��ازك وك� ��أول م�ست�شرقة ودار� �س��ة ل�ل�إ��س�لام ج��ائ��زة ال�سالم‬ ‫املالئكة و�صالح عبد ال�صبور وعبد الوهاب البياتي الأملانية التي مينحها احتاد النا�شرين الأملان وي�سلمها‬ ‫وفدوى طوقان ونزار قباين و�أدوني�س وحممود دروي�ش رئي�س الدولة الأملاين‪.‬‬ ‫الخ�يرة ن�شرت و�صفا لرحالتها �إىل‬ ‫يف �سنواتها أ‬ ‫وحممد الفيتوري وغريهم من ال�شعراء الذين نقلت‬ ‫بع�ض ا�شعارهم �إىل الأملانية عام ‪ .1975‬وكانت كذلك باك�ستان والهند‪ .‬ون�شرت يف �أواخ��ر �سبتمرب املا�ضي‬ ‫متد القارئ العربي يف كل عدد ب�شيء من �شعر جالل ترجمتها الذاتية التي ترجمها �إىل العربية د‪ .‬عبد‬ ‫الدين الرومي وحممد �إقبال وغريهما من ال�شعراء ال�سالم حيدر ون�شرها يف امل�شروع القومي للرتجمة‬ ‫بالقاهرة حتت عنوان «�شرق وغ��رب‪ :‬حياتي الغرب ‪-‬‬ ‫امل�سلمني غري العرب‪.‬‬ ‫كما اهتمت كذلك ب�إحياء االهتمام برتاث ال�شاعر �شرقية» (‪ )2004‬التي ت�ضمنت عر�ضا لتنوع جهودها‬ ‫وامل�ست�شرق‪-‬املرتجم فريدري�ش روكرت ‪ Rückert‬العلمية ول��رح�لات�ه��ا (�إىل امل ��ؤمت��رات وامل�ح��ا��ض��رات)‬ ‫فقامت بتحقيق �أعماله وكتابة ترجمة حلياته �أعادت عرب �أوروبا و�أمريكا ال�شمالية و�أندون�سيا والباك�ستان‬ ‫�إليه ال�شهرة ك�أهم ناقل للآداب ال�شرقية �إىل الأملانية‪ .‬وتركيا والهند و�إي��ران وافغان�ستان وال��دول العربية‬ ‫و ألج� ��ل ه ��ذا‪ ،‬وك��ذل��ك ألج ��ل ت��رج�م��ات�ه��ا ع��ن ال�ل�غ��ات ودول و�سط �أ�سيا‪ .‬وتعطى ترجمتها الذاتية ال�ضخمة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬فازت عام ‪ 1965‬بجائزة فريدري�ش رويكارت ن�سبيا ف�ك��رة ع��ن �شبكة ال�ع�لاق��ات وال���ص��داق��ات التي‬ ‫التي متنحها مدينته (�شفاينفورت) بجنوب �أملانيا‪ .‬كونتها عرب العامل‪.‬‬ ‫وكانت ه��ذه اجلائزة فاحتة للجوائز والأو�سمة التي‬ ‫بد�أت تنهال عليها من ال�شرق‬ ‫والغرب‪.‬العمل يف جامعة تمنت أن يتم ترتيل سورة‬ ‫فى عام ‪ 1967‬متت دعوتها �إىل‬ ‫هارفارد ل�شغل كر�سي الثقافة الهندو‪�-‬إ�سالمية الذي‬ ‫الفاتحة على نعشها يف‬ ‫الغ�ن�ي��اء‪.‬‬ ‫�أن�شئ ب�ن��اء على ت�برع �أح��د م�سلمي الهند أ‬ ‫ورغ��م �أنها مل تكن متخ�ص�صة يف هذا املجال �إال �أنها‬ ‫إشارة إىل التصالح بني‬ ‫ح���ص�ل��ت ع�ل��ى ال�ك��ر��س��ي ال ��ذي ُرب ��ط احل �� �ص��ول عليه‬ ‫ب���ض��رورة ترجمة �أ��ش�ع��ار �شاعري الأدردي� ��ة م�ير دارد‬ ‫األديان‬ ‫الدهلوي (ت ‪ )1810‬و�أ�سداهلل غالب (ت ‪ )1869‬وذلك‬ ‫ب�ه��دف �أن يح�صال على �شهرة م�ق��ارب��ة ل�شهرة عمر‬ ‫اخليام يف نطاق الإجنليزية‪.‬‬ ‫و�ساعد على ح�صولها على ه��ذا الكر�سي �أي�ضا‬ ‫اعتادت على تفادي اإلجابة‬ ‫�أنه مل يكن لها ما�ض مارك�سي �أو ي�ساري وال تنت�سب‬ ‫�إىل دول �شرق �أوروبا! وكان على هذا الق�سم االهتمام‬ ‫عن سؤال عما إذا كانت‬ ‫بتاريخ الإ�سالم يف الهند منذ عام ‪ 711‬وباللغات التي‬ ‫ت�ساعد على درا�سة هذا الأمر وهي العربية والفار�سية‬ ‫مسلمة واالكتفاء بالقول‬ ‫وال�ت�رك �ي��ة وك��ذل��ك ال �ل �غ��ات امل�ح�ل�ي��ة م �ث��ل ال���س�ن��دي��ة‬ ‫والبنجابية والب�شتونية والأردي��ة‪ .‬وكذلك كان عليها‬ ‫إن املسلم الجيد هو الذي‬ ‫�أن ت �ك��ون مكتبة متخ�ص�صة ل�ل�ق���س��م‪ .‬وك��ان��ت تلقي‬ ‫حما�ضراتها عن الت�صوف الإ�سالمي وهي‬ ‫املحا�ضرات ال يعرف ما إذا كان مسلم ًا‬ ‫التي كونت فيما بعد �أحد �أهم كتبها وهو كتاب «الأبعاد‬ ‫ال�صوفية يف الإ�سالم» (توجد ترجمة عربية للكتاب)‬ ‫إسالم ًا جيد ًا أم ال‬ ‫وك��ذل��ك حما�ضرات ع��ن ال�شعر الفار�سي التي كتبت‬ ‫فيما بعد عن �صورة العامل فيها وقدمت تدريبات عن‬ ‫الرومي و�إقبال‪ .‬كذلك وا�صلت اهتمامها بفن اخلط‬ ‫الإ�سالمي‪ .‬ولكن اهتمامها الأ�سا�سي �أ�صبح من�صبا‬ ‫على تاريخ الإ�سالم يف �شبه القارة الهندية والدرا�سات يشكل حصولها على جائزة‬ ‫التي تدور حول ذلك بال�سندية والأردية‪ .‬وكانت ت�‬ ‫ؤلف دور النشر األملانية للسالم‬ ‫يف ذلك بالإجنليزية والأملانية‪ ،‬هذا �إىل جانب درا�ساتها‬ ‫ل�ت��اري��خ الأدب ول�ل���ش�ع��راء امل �ف��ردي��ن‪ .‬وك��ان��ت ترتجم‬ ‫سنة ‪ 1995‬قمة سريتها‬ ‫بن�شاط �أ�شعار غالب واحلكايات الباك�ستانية �أو حكايات‬ ‫�شاه عبد اللطيف ال�سندي‪.‬‬ ‫املهنية‬ ‫وبعد �إحالتها على التقاعد يف عام ‪ 1992‬عادت‪ ،‬بعد‬

‫يكتب شتيفان فيلد أن‬ ‫«شيمل أبدت اهتمام ًا‬ ‫خاص ًا بالجانب األنثوي‬ ‫للروحانية يف اإلسالم»‬ ‫تعد أحد أبرز باحثي العلوم‬ ‫اإلسالمية يف القرن‬ ‫العشرين ونشرت مئة‬ ‫كتاب ومقال وورقة علمية‬

‫�ضريح �شيمل وكتب عليه بيت �شعر بالعربية‬

‫ويف أنقرة‪ ،‬تزوجت شيمل‬ ‫مهندس ًا تركي ًا إال أن هذه‬ ‫الزيجة انتهت بالطالق بعد‬ ‫وقت قصري‬


‫‪8‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫قراءة يف كتاب «ظالل وأطياف»‬ ‫لألديب علي القيسي‬ ‫ب�ع��د ان�ت�ه��ائ��ك ع��زي��زي ال �ق��ارئ من‬ ‫مطالعة هذا الكتاب ت�شعر �أنك قد ُطفت‬ ‫عاملاً ناب�ضاً باحلب والإح�سا�س وامل�شاعر‬ ‫والأرواح العا�شقة لف�ضائل احلق واخلري‬ ‫واجل �م��ال‪ ،‬ت�شعر وك � أ�ن��ك ق��د جل�ست يف‬ ‫رو� �ض��ة غ � ّن��اء ال ت�غ��رد فيها �إال البالبل‬ ‫بحبها‪ ،‬والداعية‬ ‫العا�شقة للحياة الهاتفة ُ‬ ‫�إىل ت � أ�م �ل �ه��ا واخ �ت �ط��اف ك��ل ث��ان �ي��ة من‬ ‫ثوانيها‪� .‬صحيح أ�ن��ك تلمح فيها بع�ض‬ ‫أ�� �ش��واك احل�ق��ائ��ق امل��رة وم�ظ��اه��ر التمرد‬ ‫امل�ؤملة‪� ،‬إال �أنك جتد فيها الدعوة �صريحة‬ ‫�إىل ُحب احلياة والتفاعل معها وبها مهما‬ ‫بلغ الإن�سان من عمر‪.‬‬ ‫وال�ك��ات��ب ال�شاعر علي القي�سي قد‬ ‫ج�ع��ل م��ن ك�ت��اب��ه واح ��ة ل�ل�ن�ثر اجل�م�ي��ل‪،‬‬ ‫ت ��ؤازره �أحياناً �أبيات من ال�شعر اجلميل‬ ‫ف�ي�ك�ت�م��ل امل �ع �ن��ى وت �ت �ن��اغ��م ال �ك �ل �م��ات يف‬ ‫��س�ي��اق�ه��ا ال �ع��ام‪ ،‬ف�ي�م�ت��زج ال �ن�ثر بال�شعر‬ ‫�إىل احل��د ال ��ذي يجعلك ت ��درك �أن لكل‬ ‫لون منهما يُكمل الآخر‪ ،‬بل هو �ضروري‬ ‫للآخر مبا يوحي ب�أن املعاين مكتملة يف‬ ‫ذهن الكاتب‪ ،‬و�أنه قادر على التعبري عنها‬ ‫ب�أية �أداة يريد‪.‬‬ ‫وال�ك��ات��ب يف كتابه ه��ذا مل ي�تردد يف‬ ‫ت�ضمينه ق� ��راءة ��ش�ب��ه ن�ق��دي��ة ل �ع��دد من‬ ‫ال�ك�ت��ب ال �ت��ي ر�أى ف�ي�ه��ا إ�� �ض��اف��ة نوعية‬ ‫�إىل ر�صيد االجن��ازات الأدب�ي��ة يف ع�صور‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ف��اخ�ت��ار م��ن امل��ا��ض��ي ال�سحيق‬ ‫ك � �ت ��اب «ط � � ��وق احل � �م� ��ام� ��ة» الب� � ��ن ح ��زم‬ ‫الأن��دل���س��ي‪ ،‬وم��ن ب��داي��ة ع�صر النه�ضة‬ ‫اختار كتاباً جلربان خليل جربان و�أمني‬

‫الريحاين‪ ،‬ومن ثالثينيات القرن املا�ضي‬ ‫اخ�ت��ار دي ��وان أ�م ��واج لل�شاعر عبد املنعم‬ ‫ال��رف��اع��ي‪ ،‬وم��ن ب�ع��ده ن��زار ق�ب��اين‪ ،‬ومن‬ ‫جيلنا اختار ُكتباً لقا�سم توفيق وجواهر‬ ‫الرفايعة و�أحمد �سالمة ويو�سف الغزو‪،‬‬ ‫ح �ي��ث اخ �ت ��ار يل رواي� �ت ��ي ال �ت��ي � �ص��درت‬ ‫م�ؤخراً وحتمل عنوان ثقوب يف اجلدار‪.‬‬ ‫وقد يت�سائل القارئ هنا عن الرابط‬ ‫ب�ين �شقي ال�ك�ت��اب ال�ت��أم�لات والتحديق‬ ‫يف م�لام��ح احل�ي��اة وال��وج��ود م��ن جانب‪،‬‬ ‫وال �ق��راءات �شبه النقدية لبع�ض الكتب‬ ‫م��ن اجل��ان��ب الآخ ��ر‪ .‬واجل ��واب ع��ن ذلك‬ ‫�سهل ي�سري ملن ت�أمل املقاالت والقراءات‪،‬‬ ‫ليجد �أنها تخرج كلها من م�شكاة واحدة‪،‬‬ ‫فقد وجد يف تلك الكتب ما يدعم نظرته‬ ‫ال �ت��ي ع�ّب�رّ ع�ن�ه��ا يف م �ق��االت��ه ال�ت��أم�ل�ي��ة‬ ‫وح��ب‬ ‫ال�ق���ص�يرة م��ن دع ��وة �إىل احل�ك�م��ة ُ‬ ‫ال��وط��ن والأم � ��ة وال �ن��ا���س‪ ،‬وغ �ي�رة على‬ ‫�إن�سانية الإن�سان حيثما كان من الزمان‬ ‫�أو املكان‪ ،‬ووج��د فيها كذلك الدعوة �إىل‬ ‫احل��ب وال�ع���ش��ق ك�ع��واط��ف �سامية حتتل‬ ‫مكانتها البارزة حتى يف �شعر نزار قباين‬ ‫ال��ذي يبدو يف ظ��اه��ره إ�ب��اح�ي�اً‪ ،‬ولكنه يف‬ ‫احلقيقة غو�ص فل�سفي �إىل �أعماق املر�أة‬ ‫ك �ك��ائ��ن �إن �� �س��اين‪ُ ،‬ت���ش�ك��ل ��ش�ط��ر ال��رج��ل‬ ‫ون�صف الب�شرية‪� ،‬إنها دعوة �إىل تكرميها‬ ‫ولي�س �إىل امتهانها وق��د ُوج��د ذل��ك يف‬ ‫كتاب ابن حزم �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وال�ك��ات��ب علي القي�سي ي� ؤ�ك��د لنا يف‬ ‫كتابه �أن��ه ال ل��زوم �إىل املزيد من الكالم‬ ‫للتعبري عن الفكرة‪ ،‬أ�ن��ه يعبرّ عنها مبا‬

‫ق��ل ودل‪ ،‬وذل ��ك ك��ي ت �ك��ون ك��ل ك�ل�م��ة يف‬ ‫م�ك��ان�ه��ا امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬ت � ��ؤدي عملها وحتمل‬ ‫ع�م�ل�ه��ا امل �ق ��رر يف ت��و� �ص �ي��ل ال �ف �ك��رة عن‬ ‫�أق�صر طريق‪ ،‬وه��ذا قلما جت��ده يف كثري‬ ‫م��ن ال�ك�ت��ب ال��ذي��ن ي �ج��دون يف الإط��ال��ة‬ ‫والتكرار ما يعو�ضهم عن ق�صور الفكرة‬ ‫وامل�ع��اين‪ ،‬أ�م��ا م�ضمون الكتاب يف ق�سمه‬ ‫الأول فينبغي �أن يظل مفاج�أة للقارئ‪،‬‬ ‫ب��ل ه��دي��ة ثمينة ل��ذائ�ق�ت��ه الأدب �ي��ة‪ ،‬و�إن‬ ‫كان ال مانع من الإ��ش��ارة �إىل بع�ض هذه‬ ‫امل�ضامني �إ�شارة عامة فهو يف بوح يقول‬ ‫القي�سي‪�« :‬آه ما �أ�صعب �أن تهتك �أ�ستار‬ ‫ال�صمت ب�سيف ال�ك�لام بعد ت��ردد طويل‬ ‫ومعاناة �أطول‪ ،‬وتنبثق من �أعماق �سحيقة‬ ‫م�ع�ت�م��ة ل�ت�ف�ك��ر وت� �ت� ��أمل وحت� ��زن وت �ف��رح‬ ‫ب���ص��وت ع ��ال»‪ .‬و أ�ي �� �ض �اً يف غ�ي��اب ال ��روح‪:‬‬ ‫«يف ظل تعملق امل��ادة وتوغلها وانح�صار‬ ‫الروح وموتها‪ ،‬وتراجع القيم الأخالقية‬ ‫وت�لا� �ش �ي �ه��ا! ت ��رى م� ��اذا ب �ق��ي للم�شاعر‬ ‫االن���س��ان�ي��ة وال �ع��واط��ف النبيلة واملحبة‬ ‫ال�صادقة يف هذا الزمن الرديء؟!»‪.‬‬ ‫ويف الواحة اخل�ضراء يقول القي�سي‪:‬‬ ‫«اقرتبي مني و�صافحيني �أيتها الطفولة‬ ‫ال��وادع��ة وتلك احل�ي��اة الربيئة اجلميلة‬ ‫وال�سيدة البهية ال��راح�ل��ة خلف ج��دران‬ ‫الزمن املا�ضي وامل�سافرة على منت عجلة‬ ‫الأعوام»‪.‬‬ ‫ويف توق يقول القي�سي‪�« :‬ستظل هذه‬ ‫ال�شعلة املتقدة بالقلب والروح هي ال�سناء‬ ‫وال�ضياء والب�صرية والب�صر ت�شق الدروب‬ ‫ودياجري الليايل والأي��ام وت�ضيء ظالم‬

‫الرحيل والفراق وتقهر امل�ستحيل»‪ ،‬فهو‬ ‫يرف�ض كبت امل�شاعر‪ ،‬ويدعو �إىل حمارية‬ ‫العادات والتقاليد التي تكتم ذلك البوح‬ ‫دون حمله حيث ين ّبه على �أخطار تغول‬ ‫امل ��ادة وطغيانها و��ص�م��ت ال �ع��امل ع��ن ما‬ ‫ين�س عمان وطفولته‬ ‫يجري وال�شاعر مل َ‬ ‫ف�ي�ه��ا وغ �ي��اب��ه ع�ن�ه��ا ف�ت�رة مل �ق��ال �أع �ط��اه‬ ‫عنوان الواحة اخل�ضراء‪ ،‬أ�م��ا �صرخة يف‬ ‫واد ف� إ�ن�ه��ا دع��وة �إىل أ���ص�ح��اب الفكر كي‬ ‫يدقوا ناقو�س اخلطر‪.‬‬ ‫ويف جم��ال الدعوة �إىل ت�أمل احلياة‬ ‫فقد كتب الوردة احلزينة وفل�سفة احلياة‬ ‫وت�أمالت روحانية وتداعيات عا�شق‪ .‬وعن‬ ‫ال��زم��ن وم��ا يفعله ب��الإن���س��ان م��ن خالل‬ ‫مروره ال�سريع‪ ،‬فقد �ش ّبه الزمن بال�سيف‬ ‫ف�ك�ت��ب «��س�ي��ف ال ��زم ��ن» وه ��و يف ه ��ذا مل‬ ‫ين�س م�شاعر الإميان يف رم�ضان والعيد‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وع �� �ش��ق امل �ط��ر والإ�� � �ش � ��ارة �إىل ق���ص�ي��دة‬ ‫ال�سياب «�أن�شودة املطر»‪ .‬وعن امل��ر�أة فقد‬ ‫كتب الكثري كما عالج مو�ضوع العنو�سة‬ ‫مبو�ضوعية وا�ضحة و�صريحة‪ ،‬ورف�ض‬ ‫النفاق االجتماعي واالن�ح��راف واعتربه‬ ‫م�شكلة عاملية‪ .‬ويف اخلتام‪ ،‬ف�إين مل �أذكر‬ ‫�إال القليل‪� ،‬أم��ا الكثري ف�إنه بني �أيديكم‬ ‫يف ه��ذا الكتاب الأدب��ي الفل�سفي الرفيع‬ ‫«ظ�ل�ال و�أط� �ي ��اف»‪ ،‬و� �س �ت �ج��دون ف�ي��ه ما‬ ‫وجدته وجبة‪ ،‬بل وجبات �أدبية وثقافية‬ ‫�شهية ومتميزة‪ ،‬واهلل ويل التوفيق‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬يو�سف الغزو‪ /‬ع�ضو‬ ‫احتاد الكتاب والأدباء الأردنيني‬

‫غالف الكتاب‬

‫«الشناشيل»‪ ..‬ذاكرة العراق‬ ‫املعمارية املهملة‬ ‫طاملا كانت «ال�شنا�شيل» حا�ضرة يف املدونة الأدبية‬ ‫والفنية العراقية املعا�صرة‪ ،‬بدءا من ق�صيدة بدر �شاكر‬ ‫ال�سياب «�شنا�شيل ابنة اجللبي» �إىل �أ�شعار عبد ال��رزاق‬ ‫عبد ال��واح��د‪ ،‬واللوحات الت�شكيلية والأع�م��ال النحتية‬ ‫للفنانني العراقيني‪ ،‬ه��ذا ال�ط��راز املعماري ال��ذي طبع‬ ‫بيوت العراق ‪-‬ال�سيما يف بغداد والب�صرة‪ -‬يعاين اليوم‬ ‫من عدم االهتمام والت�آكل والقِدم‪.‬‬ ‫بني الأزق��ة ال�ضيقة يف �سوق حنني بحي «ال�ت��وراة»‬ ‫التابع ملنطقة «قنرب علي» يف جانب الر�صافة بالعا�صمة‬ ‫بغداد‪ ،‬تقتادك رائحة خ�شب ال�ساج الرطبة املنبعثة من‬ ‫واج �ه��ات تلك امل �ن��ازل املبنية م��ن اخل�شب وال��زج��اج‪� ،‬أو‬ ‫«ال�شنا�شيل» كما تعرف يف اللهجة العراقية‪.‬‬ ‫يف ه��ذه امل�ن��ازل ‪-‬التي ترتبط يف ال��ذاك��رة العراقية‬ ‫ب�سحر �أنغام �آلة املربع واملقام البغدادي‪ ،‬ورائحة ال�شاي‬ ‫ال �ع ��راق ��ي‪ ،‬وع �ب��ق امل��ا� �ض��ي ال �ب �غ ��دادي اجل �م �ي��ل‪ -‬تبنى‬ ‫ال�شنا�شيل (مفردها �شن�شنول) ‪�-‬أو ال�شرفات اخل�شبية‬ ‫امل��زخ��رف��ة هند�سيا بالر�سم على ال��زج��اج‪ -‬لتعمل على‬ ‫إ�ب��راز واجهة الطابق الثاين ب�أكمله �أو غرفة من غرفه‬ ‫على �شكل �شرفة معلقة بارزة �إىل الأمام‪.‬‬ ‫ومت�ت��از مناطق ال�شنا�شيل ‪-‬وه��ي يف �أغلبها اليوم‬ ‫أ�ح �ي��اء �شعبية تهيمن عليها روح التقاليد املحافظة‪-‬‬ ‫ب��ال�ب���س��اط��ة ال �ت��ي جت��ده��ا متج�سدة يف ال�ن���س��اء ال�لات��ي‬ ‫يفرت�شن عتبات تلك البيوت‪ ،‬فيما تقوم الفتيات بالنظر‬ ‫�إىل املارة يف ال�شارع من خلف نوافذ ال�شنا�شيل اخل�شبية‬ ‫املر�صعة بالزجاج امللون‪ ،‬التي �صممت كال�شرفة للتقارب‬ ‫مع البيوت الأخرى‪.‬‬ ‫روعة املعمار‬ ‫وبح�سب املتخ�ص�صني يف فن العمارة‪ ،‬ف�إن ال�شنا�شيل‬ ‫ظهرت لأول م��رة يف ال�ع��راق مبدينة الب�صرة يف القرن‬ ‫ال���س��اب��ع ع���ش��ر امل �ي�ل�ادي‪ ،‬م �ت � أ�ث��رة مب�ث�ي�لات�ه��ا ال�ترك�ي��ة‬ ‫والهندية‪ ،‬وانتقل ه��ذا ال�ط��راز �إىل ب�غ��داد وب��اق��ي مدن‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وا�شتهر يهود ال�ع��راق يف التاريخ املعا�صر ببنائهم‬

‫بيوت ال�شنا�شيل يف �أغلب مناطق �سكناهم‪ ،‬التي كانت‬ ‫تو�صف باملناطق اجلميلة والغنية‪ .‬لكن بعد خروجهم‬ ‫من العراق عانت هذه املناطق من الإهمال‪ ،‬ومل ت�شهد‬ ‫�أي عملية �إعمار منذ �أربعينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وي � ��روي ع� ��ودة ع �ب��ا���س خ� ��دام ‪-‬وه� ��و �أح� ��د ��س��اك�ن��ي‬ ‫حملة «التوراة»‪ -‬تاريخ منطقته التي و�صفها بـ»العراق‬ ‫امل�صغر»؛ وذل��ك لتنوعها العرقي والديني والطائفي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أنها متثل �إح��دى �أه��م املناطق الأثرية التي‬ ‫ما ت��زال حتت�ضن بيوت «ال�شنا�شيل» منذ �أك�ثر من مئة‬ ‫عام‪ ،‬وهي �آخر ما تبقى من املكون اليهودي يف منطقتهم‪.‬‬ ‫ويتذكر خدام (‪ 73‬عاما) طفولته عندما كان حرفيا‬ ‫يف ور��ش��ة �أح��د النجارين اليهود ب�سوق «ح�ن�ين»‪ ،‬وك��ان‬ ‫حينها مل يتجاوز الثامنة من عمره‪ .‬وي�ستح�ضر خدام‬ ‫�أدق التفا�صيل‪ ،‬وكيف كانت «ال�شنا�شيل» �آن��ذاك براقة‬ ‫حت��ت �شم�س ال�ن�ه��ار‪ ،‬لتبهر امل ��ارة ب� أ�ل��وان�ه��ا وزخرفتها‪،‬‬ ‫وكيف كان ال�ضوء ينعك�س �إىل داخل البيوت ملوناً‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�شيخ ‪-‬الذي عا�صر حقبة مهمة من تاريخ‬ ‫العراق ال�سيا�سي واالجتماعي‪� -‬أن «بيوت ال�شنا�شيل كان‬ ‫ي�سكنها �أغلب اليهود يف املنطقة‪ ،‬الذين كانوا ي�شكلون‬ ‫ن�سبة كبرية من �سكان ه��ذه املنطقة قبل هجرتهم من‬ ‫العراق خالل �أربعينيات القرن املا�ضي»‪.‬‬ ‫قطع فنية‬ ‫�أما �ضياء كاطع (‪ 53‬عاما) ‪-‬وهو �أحد �ساكني بيوت‬ ‫ال�شنا�شيل‪ -‬فريى �أن «الأ�سلوب املعماري الذي امتازت به‬ ‫ال�شنا�شيل عن غريها من بيوت املحلة‪� ،‬أ�ضفى عليها نكهة‬ ‫خا�صة يف تاريخ الرتاث البغدادي املعماري»‪ .‬وي�ضيف �أن‬ ‫«هذه البيوت تعترب قطعاً فنية نادرة ملا لها من جمالية‬ ‫يف طرازها وهند�ستها املعمارية»‪.‬‬ ‫وي�ح��ر���ص ك��اط��ع ‪-‬ال ��ذي ع��ا��ص��ر ه��دم ال�ع��دي��د من‬ ‫بيوت ال�شنا�شيل‪ -‬على الإبقاء على بيته بهذا الأ�سلوب‬ ‫لكونه «حتفة فنية»‪ ،‬رغم هدم العديد من هذه البيوت‬ ‫وا�ستبدالها مبنازل ع�صرية‪� ،‬أو حتويلها �إىل خمازن �أو‬ ‫ور�ش عمل‪.‬‬

‫وي�شري كاطع �إىل «�ضرورة �أن تويل الدولة اهتماما‬ ‫كبريا لهذه املناطق الأثرية‪ ،‬التي تعترب جزءا مهماً من‬ ‫تاريخ العراق‪ ،‬و�ألهمت ب�سحرها الأدب العراقي والإبداع‬ ‫الفكري واملعريف»‪.‬‬ ‫بقايا �إرث معماري‬ ‫أ�م ��ا امل�ه�ن��د���س امل�ع�م��اري م��وف��ق اخل �ي��اط‪ ،‬ف�ي�رى �أن‬ ‫«ال�شنا�شيل متثل مزيجا من الفن والعمارة واحل�ضارة‪،‬‬ ‫وقد خلدت �إرث�اً معماريا جميال»‪ ،‬مبيناً �أن «هذا الإرث‬ ‫ق��د �أ�صابه اخل��راب على م��ر الأي ��ام‪ ،‬وه��و يف انتظار من‬ ‫يعيده �إىل احلياة»‪.‬‬ ‫وع��ن الأهمية املعمارية لل�شنا�شيل‪ ،‬يقول اخلياط‬ ‫(‪ 45‬عاما) �إن «ال�شنا�شيل ‪-‬على اختالف ت�صاميمها‪-‬‬ ‫متنع دخ��ول �أ�شعة ال�شم�س ب�صورة مبا�شرة �إىل املنزل‪،‬‬ ‫ويتم ذلك بوا�سطة النوافذ ذات امل�شبكات اخل�شبية املثلثة‬ ‫(‪ ،)...‬ف�ض ً‬ ‫ال عن توفريها (ال�شنا�شيل) الظل للزقاق‬ ‫�أو ال�شارع»‪ ،‬وبذلك كانت طريقة منا�سبة للتخفيف من‬ ‫حرارة البيوت يف املناخ العراقي امللتهب �صيفاً‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن «اخل�شب ال��ذي ت�ش ّيد منه ال�شنا�شيل‬ ‫�أ�سهم يف التخفيف من وزن الأبنية �آنذاك»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫«�سهولة التعامل مع اخل�شب يف جمال العمارة والنقو�ش‬ ‫�أدى �إىل تنوع �أ�شكال ال�شنا�شيل وحمتواها»‪.‬‬ ‫ويختتم اخلياط حديثه بقوله �إن «و�ضع ال�شنا�شيل‬ ‫يف الطابق العلوي من املنزل �أدى �إىل تقارب �سكان بيوت‬ ‫ال�شنا�شيل‪ ،‬بحيث ي�سمح ل�ل�ع��ائ�لات ب�ت�ب��ادل التحيات‬ ‫والأخبار و�شتى الأحاديث من خاللها‪ ،‬مما �أثر يف تقارب‬ ‫العالقات االجتماعية فيما بينهم»‪.‬‬ ‫ويو�ضح املهند�س املعماري العراقي �أن «ال�شنا�شيل‬ ‫متتاز �أي�ضا بنوع من اخل�صو�صية‪� ،‬إذ متكن أ�ه��ل الدار‬ ‫م��ن النظر �إىل اخل ��ارج ولي�س ال�ع�ك����س»‪� ،‬إال أ�ن��ه يحذر‬ ‫�أي�ضاً من �أن «زحف العمارة احلديثة م�ؤخرا بد أ� ي�شكل‬ ‫تهديدا متنامياً لل�شنا�شيل‪ ،‬وقد يف�ضي يف نهاية الأمر‬ ‫�إىل اندثارها»‪.‬‬ ‫بغداد‪ -‬دويت�شه فيلله‬

‫و�سط جدل جتلى بعد ا�ستقالة وزير الثقافة امل�صري‬

‫دعوات إىل «تثوير الثقافة» للخروج من «سياسة الحظرية» بعد ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫القاهرة‪ -‬ال�شرق الأو�سط‬ ‫يثري اجلدل الراهن حول ا�ستقالة الدكتور‬ ‫حممد �صابر عرب من من�صبه كوزير للثقافة يف‬ ‫م�صر‪� ،‬أ�سئلة هامة حول �أزمة الثقافة يف البالد‬ ‫وم�ستقبل الإب��داع بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬يف وقت‬ ‫يطالب فيه مثقفون ب�إعادة هيكلة العمل الثقايف‬ ‫و�آخرون ب�إلغاء وزارة الثقافة‪.‬‬ ‫ومنذ ثورة يناير تعاقب على وزارة الثقافة‬ ‫خ�م���س��ة وزراء ه ��م‪ :‬ال��دك �ت��ور ج��اب��ر ع���ص�ف��ور‬ ‫وحممد عبد املنعم ال�صاوي والدكتور عماد �أبو‬ ‫غ��ازي وال��دك�ت��ور �شاكر عبد احلميد والدكتور‬ ‫حم�م��د ��ص��اب��ر ع ��رب؛ وه��و م��ا ي ��ؤك��د �أن العمل‬ ‫الثقايف يواجه �صعوبات مزمنة على �أك�ثر من‬ ‫�صعيد‪.‬‬ ‫ويف الآون � � ��ة الأخ� �ي ��رة ت �� �ص��اع��دت دع� ��وات‬ ‫مثقفني م�صريني لإع��ادة هيكلة وزارة الثقافة‬ ‫مبا يخدم طرح م�شروع ثقايف نه�ضوي يتفاعل‬ ‫مع �ضرورات احلداثة دون تفريط يف الأ�صالة‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق اجل� ��دل ال� ��ذي جت ��دد م��ع ا��س�ت�ق��ال��ة‬ ‫عرب‪ ،‬ف�إن �إع��ادة هيكلة املجل�س الأعلى للثقافة‬ ‫وت�أكيد حرية الإب��داع وزي��ادة االعتمادات املالية‬ ‫املخ�ص�صة ل� ��وزارة ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬تت�صدر �أول��وي��ات‬ ‫العديد من املثقفني‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د الكاتب قا�سم م�سعد عليوة �أهمية‬ ‫«فل�سفة العمل بوزارة الثقافة‪ ،‬و�أن تكون موجهة‬

‫�إىل ال�شعب يف ع�م��وم��ه»‪ ،‬و�إن ك��ان يحبذ �إل�غ��اء‬ ‫هذه الوزارة وتوزيع اخت�صا�صاتها على الهيئات‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت�ك��ون تبعية ه��ذه الهيئات‬ ‫للمجل�س الأعلى للثقافة على �سبيل املثال‪ ،‬كما‬ ‫يقول‪.‬‬ ‫وطالب عليوة «بتفعيل دور املجل�س الأعلى‬ ‫للثقافة لريتبط ب�شكل �أك�ب�ر باملثقفني يف كل‬ ‫مكان ويبتعد عن املوظفني»‪.‬‬ ‫�إعادة هيكلة‬ ‫ويف االجت � ��اه ذات � ��ه‪ ،‬دع ��ا ال �ن��اق��د وال �ف �ن��ان‬ ‫الت�شكيلي ع��ز ال��دي��ن جنيب �إىل «�إع ��ادة هيكلة‬ ‫املجل�س الأع�ل��ى للثقافة بقانون جديد ينا�سب‬ ‫ال �ع �م��ل يف م��رح �ل��ة م ��ا ب �ع��د ال � �ث ��ورة ومي�ن�ح��ه‬ ‫ا�ستقاللية �أكرب‪ ،‬واالهتمام بامل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫التي تتفاعل مع اجلماهري مثل ق�صور الثقافة‬ ‫لتتخلى عن بعدها عن املجتمع وتقوم بدورها‬ ‫احلقيقي التفاعلي مع اجلمهور»‪.‬‬ ‫وت�ضمنت م �ب��ادرات بع�ض امل�ج�م��وع��ات يف‬ ‫احل�ي��اة الثقافية امل�صرية بعد ث��ورة ‪ 25‬يناير‬ ‫مطلب حتويل املجل�س الأعلى للثقافة �إىل كيان‬ ‫م�ستقل‪ ،‬بعيدا عن وزارة الثقافة‪ .‬و�أع��د الفنان‬ ‫الت�شكيلى ع ��ادل ال���س�ي��وي اق�ت�راح��ا يتمثل يف‬ ‫�إ�شراف املثقفني على هذا املجل�س عرب انتخابات‬ ‫ح��رة‪ ،‬ليتحول �إىل «ك�ي��ان ح�ي��وي ميكنه و�ضع‬ ‫اخلطوط الرئي�سية للعمل الثقايف يف م�صر»‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ال �� �س �ي��وي �إن اق �ت�راح� ��ه مل ي�ل��ق‬

‫ا�ستجابة؛ لأن��ه «ال توجد رغبة حقيقية لدى‬ ‫امل�س�ؤولني ع��ن امل�ؤ�س�سة الثقافية الر�سمية يف‬ ‫�صنع �أي تغيري»‪ ،‬معتربا يف لقاء مع جملة �أخبار‬ ‫الأدب «�أن الآلة القدمية ما زالت تعمل كما هي‬ ‫بدون �أي اختالف»‪.‬‬ ‫وي �ت �ف��ق م �ع �ظ��م امل �ث �ق �ف�ين يف م �� �ص��ر ع�ل��ى‬ ‫�أن � �س �ي��ا� �س��ات وزارة ال �ث �ق��اف��ة يف ظ ��ل ال �ن �ظ��ام‬ ‫اال��س�ت�ب��دادي ال��ذي �أط��اح��ت ب��ه ث��ورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫وما عرف «ب�سيا�سات احلظرية»‪� ،‬أحلقت �أ�ضرارا‬ ‫فادحة بالثقافة احلقيقية‪ .‬فعلى مدى �سنوات‬ ‫تراجع دور الدولة يف دعم الثقافة اجلادة مقابل‬ ‫ن��زع��ة وا��ض�ح��ة «لت�سليع الثقافة» ال�ت��ي انحدر‬ ‫معناها على مدى نحو �أربعة عقود‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر رئ �ي ����س احت� ��اد ال �ك �ت��اب امل���ص��ري�ين‬ ‫حممد �سلماوي �أنه «يف ال�سنوات الأخ�يرة كانت‬ ‫هناك قطيعة �شبه كاملة بني ال�سيا�سة والثقافة‪،‬‬ ‫و�أ�صبح تهمي�ش دور املثقف �سيا�سة ثابتة»‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ث ��ورة يناير انطلقت ع��دة م �ب��ادرات‬ ‫م��ن ج��ان��ب مثقفني �سعيا مل��ا ي��و��ص��ف «بتثوير‬ ‫الثقافة وتن�شيط هيئاتها و�أجهزتها ومن �أجل‬ ‫ثقافة جديدة وجريئة»‪ ،‬وظهرت يف هذا ال�سياق‬ ‫م�سميات مثل «جبهة الإب��داع للدفاع عن حرية‬ ‫التفكري» و»الد�ستور الثقايف» وغريهما‪.‬‬ ‫دور �أكرب‬ ‫غ�ي�ر �أن �أ� �ص ��وات ��ا داخ� ��ل ه ��ذه اجل �م��اع��ات‬ ‫اجلديدة تذهب �إىل �أن املثقفني لي�سوا يف حالة‬

‫ت�سمح لهم باحلركة وال�ضغط والعمل اجلماعي‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ت �ن �ظ��ر �إىل ال �ت �� �ش �ك �ي�لات ال �ت��ي ت�ك��ون��ت‬ ‫باعتبارها « أ�ق��رب �إىل حالة الدفاع منها لطرح‬ ‫م�شاريع ج��دي��دة‪ ،‬فهي تبدو كحركة �أ�شخا�ص‬ ‫خائفني ولي�س لديهم �أف��ق إ�ع��ادة هيكلة وخلق‬ ‫كيانات جديدة»‪.‬‬ ‫وي �ع�ترف ال�ف�ن��ان الت�شكيلي حم�م��د عبلة‬ ‫�صاحب مبادرة جبهة الإب��داع للدفاع عن حرية‬ ‫التفكري �أن فكرتها كانت «قائمة على رد الفعل‬ ‫ولي�س على القيام بالفعل نف�سه»‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن اخل �ط��وط ال �ك�برى ل�ت�ح��ول ثقايف‬ ‫حقيقي تبدو احلاجة وا�ضحة ‪-‬كما يرى ال�سواد‬ ‫الأعظم من امل�شتغلني يف احلقل الثقايف‪ -‬لزيادة‬ ‫م�ي��زان�ي��ات ال�ن���ش��ر للكتب والأع� �م ��ال الثقافية‬ ‫اجل� ��ادة وال �ه��ام��ة‪ ،‬ج�ن�ب��ا �إىل ج�ن��ب م��ع حترير‬ ‫الإب � ��داع ال�ث�ق��ايف م��ن �أي و��ص��اي��ة ب�يرق��راط�ي��ة‪،‬‬ ‫واالحتكام �إىل معايري الثقافة وجماليات الفن‬ ‫دون �إ�سفاف �أو ترهيب‪ ،‬مع دعم التعدد والتنوع‬ ‫واحلق يف االختالف و�صوال �إىل ا�ستعادة الدور‬ ‫الثقايف امل�صري ك�أحد �أهم عوامل القوة الناعمة‬ ‫يف املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وب�ق�ط��ع ال�ن�ظ��ر ع��ن ال��رك��ود احل ��ايل على‬ ‫م�ستوى العمل الثقايف‪ ،‬ف�إن وزارة الثقافة ميكنها‬ ‫القيام ب��دور كبري‪ ،‬يف ظل آ�م��ال ت��راود مثقفني‬ ‫م�صريني مثل حممد �سلماوي الذي يعرب عن‬ ‫�أمله يف «ت�أ�سي�س قاعدة لنه�ضة ثقافية مقبلة‬

‫ا�ستقالة وزير الثقافة حممد �صابر عرب اثارت الهواج�س القدمية‬

‫تعيد الفنون والآداب يف م�صر �إىل �سابق جمدها‪،‬‬ ‫وت�ساهم يف إ�ع��ادة بناء الإن�سان امل�صري وتدعم‬ ‫مكانة م�صر ودورها الإقليمي والدويل»‪.‬‬ ‫لكن اجل��دل ال��راه��ن ح��ول وزارة الثقافة‬ ‫وهيئاتها ي��راه البع�ض ال يخلو م��ن �شكالنية‬

‫و إ�ع� ��ادة لإن �ت��اج ق�ضايا ال معنى ل�ه��ا يف ال��واق��ع‬ ‫�أو امل ��أم��ول‪ ،‬و�أن الرتكيز يجب �أن ين�صب على‬ ‫�إ� �ص�ل�اح��ات ج��وه��ري��ة ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫والفعل الإبداعي‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫الدوالر‪0.7069 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.945 :‬‬

‫االسترليني‪1.126 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.505 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫جنيه مصري‪0.106 :‬‬

‫‪111.89‬‬ ‫‪ 1684.25‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.93‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪38.33‬‬ ‫‪33.75‬‬ ‫‪28.75‬‬ ‫‪22.32‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪38.32‬‬ ‫‪33.70‬‬ ‫‪28.30‬‬ ‫‪22.25‬‬

‫البطاينة‪ :‬املنحة الخليجية تمول مشروعات بنية تحتية‬ ‫يف قطاع النقل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعكف وزارة النقل على تنفيذ ال�ع��دي��د م��ن م�شروعات البنية‬ ‫التحتية يف قطاع النقل العام بتمويل من املنحة اخلليجية‪ ،‬وفق وزير‬ ‫الطاقة والرثوة املعدنية ووزير النقل املهند�س عالء البطاينة‪.‬‬ ‫وح�سب الوزير‪ ،‬ف�إنه �سيجري تنفيذ م�شروعات و�صلة �سكة حديد‬ ‫مناجم الفو�سفات والربط بني مدينتي عمان والزرقاء‪ ،‬واعادة ت�أهيل‬ ‫البنية التحتية للنقل العام (م��راك��ز االن�ط��اق وال��و��ص��ول) وتطوير‬ ‫وتطبيق وت�شغيل �أنظمة النقل الذكية‪ ،‬و�إن�شاء مواقف حتميل وتنزيل‬ ‫لو�سائط النقل العام‪ ،‬و�ساحة لتنظيم دخول وخ��روج ال�شاحنات من‬ ‫واىل املنطقة احلرة ال�سورية االردنية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البطاينة يف ت�صريح �صحفي �أم�س ال�سبت �أن وزارة النقل‬ ‫تقدمت بعدد من امل�شروعات التنموية التي كانت �ضمن م�شروعات‬ ‫اخلطة اال�سرتاتيجية للوزارة‪ ،‬وتواجه �صعوبات مالية يف متويلها‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان امل�شروعات خ�ضعت اىل التقييم وال��درا��س��ة‪ ،‬وج��رى‬ ‫اختيارها واملوافقة على متويلها من قبل املنحة اخلليجية؛ ملا لها‬ ‫من �أهمية يف تطوير البنية التحتية لقطاع النقل يف االردن‪ ،‬وحت�سني‬ ‫نوعية وم�ستوى اخلدمات املقدمة للمواطنني‪ ،‬وتوفري فر�ص عمل‬ ‫لل�شباب‪ ،‬باال�ضافة �إىل االنعكا�سات االيجابية على البيئة‪ ،‬واحلد من‬ ‫االزدحامات واحلوادث املرورية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد بالعالقات الأخ��وي��ة ال��وط�ي��دة م��ع دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬معرباً عن �شكر وامتنان احلكومة على الدعم الذي قدمته‬ ‫لتمويل هذه امل�شروعات‪ ،‬التي �ستكون لها �آثار اقت�صادية واجتماعية‬ ‫كبرية يف املواطن‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��امل���ش��روع��ات‪ ،‬ب�ين البطاينة أ�ن��ه �سيجري تنفيذ‬ ‫و�صلة �سكة حديد بني مناجم فو�سفات ال�شيدية‪ ،‬و�أقرب نقطة على‬ ‫اخلط احلديدي احلايل مل�ؤ�س�سة �سكة حديد العقبة كمرحلة �أوىل من‬ ‫م�شروع ال�شبكة الوطنية لل�سكك احلديدية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إن�شاء حمطة‬ ‫لتفريغ القطارات و�إعادة حتميل الفو�سفات على ال�شاحنات يف منطقة‬

‫وادي اليتم‪ ،‬و إ�ع ��ادة ت�أهيل و�صيانة اخل��ط احل��ايل وا�سطول النقل‬ ‫مل�ؤ�س�سة �سكة حديد العقبة وبكلفة تقدر بنحو ‪ 53‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقال �إن �أولوية هذا امل�شروع جاءت نتيجة ت�أخر تنفيذ م�شروع‬ ‫�شبكة ال�سكك احلديدية الوطنية‪ ،‬وقرب انتقال م�ستودعات وار�صفة‬ ‫الفو�سفات من موقعها احل��ايل �إىل ال�شاطئ اجلنوبي‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫امل�شروع يهدف �إىل �ضمان ا�ستمرارية عمل م�ؤ�س�سة �سكة حديد العقبة‬ ‫يف نقل الفو�سفات‪ ،‬واحلفاظ على ‪ 750‬موظفا وعامال يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫غالبيتهم م��ن جنوب اململكة ال��ذي��ن �سي�شكلون ن��واة �شركة ت�شغيل‬ ‫ال�شبكة الوطنية م�ستقبال‪ ،‬ولكون امل�ؤ�س�سة هي امل�شروع الوحيد الذي‬ ‫ي�ؤمن لهم فر�ص عمل يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �سيجري من خالل هذا امل�شروع �إن�شاء البنية التحتية‬ ‫لو�صلة ال�شيدية م��ن م�ن���ش��آت و أ�ع �م��ال ت��راب�ي��ة مب��وا��ص�ف��ات اخل��ط‬ ‫العري�ض القيا�سي‪ ،‬وا�ستخدام عوار�ض بثالثة ق�ضبان ال�ستخدامها‬ ‫للخط ال�ضيق خ�لال املرحلة االنتقالية‪ ،‬وامكانية حتويلها للخط‬ ‫القيا�سي عند ان�شاء ال�شبكة الوطنية‪.‬‬ ‫وب�ين �أن امل���ش��روع ال�ث��اين يعترب م��ن امل�شروعات ال��ري��ادي��ة‪ ،‬وهو‬ ‫م���ش��روع رب��ط للنقل ال �ع��ام ب�ين مدينتي ع�م��ان وال ��زرق ��اء‪ ،‬ويتمثل‬ ‫يف ت�سيري ح��اف�لات ال�ت�ردد ال�سريع ب�ين عمان وال��زرق��اء‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫انه �سيجري تنفيذه خالل ‪� 24‬شهرا بكلفة ‪ 68‬مليون دينار؛ بهدف‬ ‫ال�ن�ه��و���ض ب�ق�ط��اع ال�ن�ق��ل ال �ع��ام وم��راف �ق��ه وخ��دم��ات��ه‪ ،‬واي �ج��اد بيئة‬ ‫ا�ستثمارية‪ ،‬وت�شغيل العمالة املحلية‪ ،‬وحل م�شاكل االزدحام املروري‪،‬‬ ‫والتقليل من احلوادث والتلوث البيئي‪.‬‬ ‫وبني البطاينة �أن املنحة اخلليجية ت�ضمنت كذلك متويل م�شروع‬ ‫�إن�شاء و إ�ع��ادة ت�أهيل البنية التحتية للنقل العام (مراكز االنطالق‬ ‫والو�صول)؛ بهدف تطوير البنية التحتية ومتطلبات خدمات النقل‬ ‫العام من خالل ان�شاء واع��ادة تاهيل مراكز االنطالق‪ ،‬والو�صول يف‬ ‫مراكز املحافظات‪ ،‬مو�ضحا �أن املنحة اخلليجية متول االعمال املتبقية‬ ‫من ثالثة مراكز انطالق‪ ،‬بد�أت هيئة تنظيم النقل الربي بتنفيذها‬ ‫يف جر�ش وم�أدبا والكرك‪ ،‬ا�ضافة اىل �إن�شاء واعادة ت�أهيل �سبعة مراكز‬

‫‪ 10‬ماليني دينار استثمار عراقي إلنتاج‬ ‫األسالك والكوابل يف املوقر‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقعت �شركة املدن ال�صناعية الأردنية وم�ستثمر عراقي‬ ‫اتفاقية ال�ستثمار ‪ 10‬ماليني دي�ن��ار يف �صناعة الأ��س�لاك‬ ‫والكوابل على م�ساحة ‪ 22‬دومنا مبدينة املوقر ال�صناعية‪،‬‬ ‫�ستوفر نحو ‪ 200‬فر�صة عمل‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية أ�م����س ال�سبت مدير ع��ام �شركة امل��دن‬ ‫ال�صناعية الأردنية الدكتور ل�ؤي منري �سحويل‪ ،‬وممثلون‬ ‫عن �شركة وادي ال�سري ل�صناعة الأ�سالك والكوابل الأردنية‬ ‫حممد الراوي وحممد خالد ح�سن‪.‬‬ ‫وق��ال �سحويل �إن ال�شركة تعمل ل�ضمان ا�سرتاتيجية‬ ‫تنبثق منها خطط ذات نتائج وطنية وم�ؤ�س�سية ناجحة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن امل�صنع الذي �سيقام يف مدينة املوقر ال�صناعية‬ ‫هو اال�ستثمار العراقي الثاين يف املدينة‪ ،‬كما انه اال�ستثمار‬ ‫الثاين خالل �شهر‪.‬‬ ‫واكد ا�ستمرارية تنامي الأداء للقطاع ال�صناعي الأردين‬ ‫رغم كل الظروف االقت�صادية العاملية والأو�ضاع الإقليمية؛‬ ‫ما ي�ؤكد �أف�ضلية هذا القطاع الإنتاجي يف مواجهة املتغريات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة يف ظ��ل ال �ظ��روف احل��ال �ي��ة ال �ت��ي ن�ت�ج��ت عن‬ ‫الأو�ضاع ال�سيا�سية يف املنطقة‪ ،‬والتي انعك�ست �آثارها على‬ ‫خمتلف القطاعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�ح��وي��ل �إن ن�سبة الإ� �ش �غ��ال يف م��دي�ن��ة امل��وق��ر‬ ‫ال�صناعية و�صلت يف املرحلة الأوىل اىل ‪ 40‬يف املئة؛ حيث‬ ‫ع��زز ذل��ك تنوع اخل��دم��ات اال�سا�سية وامل�ساندة التي متثل‬ ‫كال القطاعني العام واخلا�ص و�شموليتها‪ ،‬وموقع املدينة‬

‫املتميز على الطريق ال��دويل ال��ذي يربط االردن بكل من‬ ‫العراق ودول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اكد الراوي �أن توقيع االتفاقية ي�أتي تتويجا‬ ‫لثقة ال�شركة باملناخ اال�ستثماري الأردين ال��ذي انبثق من‬ ‫اال�ستقرار ال�سيا�سي وا ألم �ن��ي ال��ذي ين�شده �أي م�ستثمر‬ ‫ل�ضمان جناح م�شروعه‪ ،‬جنبا اىل جنبا مع ما تقدمه �شركة‬ ‫امل��دن ال�صناعية من خدمات ع��دي��دة‪ ،‬وت�سهيالت وحوافز‬ ‫�شجعت على اتخاذ القرار ب�إن�شاء هذا اال�ستثمار يف الأردن‪.‬‬ ‫وقال �إنه جرى اختيار مدينة املوقر ال�صناعية لإقامة‬ ‫هذا امل�شروع‪ ،‬بعد درا�سة وبناء على ا�س�س دقيقة‪" ،‬حيث جاء‬ ‫قرارنا ب�إقامة هذا اال�ستثمار الكبري يف هذه املدينة؛ لتوفر‬ ‫البنية التحتية امل�ت�ط��ورة ال�ت��ي متلكها‪ ،‬وت��وف��ر اخل��دم��ات‬ ‫اال�سا�سية الالزمة مل�صنعنا"‪.‬‬ ‫و�أ�شار الراوي اىل �أن ال�شركة ت�ضم عدة خطوط �إنتاج‬ ‫للأ�سالك النحا�سية (ال��درف�ل��ة) وع��زل وتغليف الأ�سالك‬ ‫النحا�سية‪ ،‬م�شريا اىل ان هذه ال�صناعات ت�ستهدف كال من‬ ‫ال�سوق العراقية والأردنية و�أ�سواق عربية عديدة‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ع ��دد اال� �س �ت �ث �م��ارات يف م��دي �ن��ة امل��وق��ر‬ ‫ال�صناعية تبلغ ‪ 15‬ا�ستثمارا حمليا وعربيا ودوليا‪ ،‬ترتكز‬ ‫يف القطاعات الغذائية وال��دوائ�ي��ة وا إلن���ش��ائ�ي��ة واملعدنية‬ ‫وغريها‪ ،‬بحجم ا�ستثمار يبلغ ‪ 217.3‬مليون دينار‪ ،‬وفرت ما‬ ‫يقارب ‪ 2000‬فر�صة عمل خمتلفة‪.‬‬

‫النقل تقدمت بعدة م�شروعات تنموية‬

‫اخرى يف ال�سلط وعجلون والطفيلة واملفرق ومعان واربد والزرقاء‪.‬‬ ‫وت�برز �أهمية هذا امل�شروع يف رفع م�ستوى خدمات النقل العام‬ ‫امل�ق��دم��ة يف ه��ذه امل��راك��ز‪ ،‬وت��وف�ير اخل��دم��ات وامل�ت�ط�ل�ب��ات اال�سا�سية‬ ‫الواجب توفرها يف مراكز االن�ط�لاق‪ ،‬والو�صول للركاب وامل�شغلني‬ ‫مثل االن ��ارة وت��وف�ير امل�ق��اع��د ووح ��دات �صحية وم�ظ�لات وكفترييا‬

‫وتوفري املتطلبات التي يحتاجها ذوو االحتياجات اخلا�صة يف هذه‬ ‫امل��راك��ز‪ ،‬وزي��ادة الرقابة امليدانية على و�سائط النقل ال�ع��ام‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل توفري املعلومات الالزمة حلركة الركاب مثل مواعيد الرحالت‬ ‫واالج��ور وغريها‪ ،‬وت�شجيع املواطنني على ا�ستخدام و�سائط النقل‬ ‫العام؛ مما يخفف من االعباء االقت�صادية واالزمات املرورية‪.‬‬

‫اجتماع ملجلس الشراكة بني ضريبة الدخل والقطاع التجاري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد جمل�س ال�شراكة ب�ين دائ��رة �ضريبة‬ ‫ال��دخ��ل واملبيعات والقطاع التجاري اجتماعا‬ ‫�أم�س ال�سبت يف دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات؛‬ ‫لبحث املو�ضوعات املتعلقة بقطاع االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وقال مدير عام ال�ضريبة ريا�ض ال�شريدة‬ ‫يف االج �ت �م��اع ال� ��ذي ح �� �ض��ره أ�ع �� �ض��اء جمل�س‬ ‫ال�شراكة وممثلو قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪� ،‬إن جمل�س ال�شراكة ج��رى �إن�شا�ؤه‬ ‫ب �ه��دف ب �ح��ث وم �ن��اق �� �ش��ة ا ألم � � ��ور امل �� �ش�ترك��ة‪،‬‬

‫وللت�سهيل على املكلفني واملوظفني‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ال �� �ش��ري��دة �أن جم�ل����س ال���ش��راك��ة‬ ‫��س�ي�ك��ون ل��ه دور ب�ت�ع��زي��ز ال �ث �ق��ة امل �ت �ب��ادل��ة مع‬ ‫املكلفني‪ ،‬وم��د ج�سور ال�ت�ع��اون‪ ،‬وت�ب��ادل الآراء‬ ‫التي ت�ساد يف حتقيق الأهداف للقطاعني العام‬ ‫واخلا�ص‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال نائب رئي�س غرفة جت��ارة‬ ‫الأردن عي�سى م ��راد �إن ال�غ��رف��ة حري�صة كل‬ ‫احلر�ص على بناء الثقة املتبادلة بني التجار‬ ‫والدائرة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الغرفة يهمها حتقيق‬ ‫العدالة ودفع ال�ضريبة العادلة‪ ،‬كما �أنها تقف‬ ‫ب�شدة يف وجه التهرب ال�ضريبي وحتر�ص على‬

‫حماربته‪.‬‬ ‫وت �ق��رر خ�ل�ال االج �ت �م��اع ع�ق��د اج�ت�م��اع��ات‬ ‫خا�صة بقطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫لدرا�سة التف�صيالت املتعلقة به‪.‬‬ ‫وح�ضر االجتماع �أع�ضاء جمل�س ال�شراكة‬ ‫يف غرفة جتارة الأردن حممد ال�شوحة واملهند�س‬ ‫ه�شام قطان والدكتور جهاد املعاين وع��دد من‬ ‫ممثلي قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫كما ح�ضر االجتماع عن الدائرة ممثلو الدائرة‬ ‫يف جمل�س ال�شراكة وعدد من املديرين‪.‬‬

‫"تجار املواد الغذائية" تحذر الحكومة من رفع أسعار الكهرباء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال��ب ن�ق�ي��ب جت ��ار امل� ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة �سامر‬ ‫جوابرة احلكومة بعدم رفع �أ�سعار الكهرباء على‬ ‫ال�ق�ط��اع ال �ت �ج��اري؛ خ��وف��ا م��ن ت ��أث�يره يف �أ��س�ع��ار‬ ‫ال�سلع الأ�سا�سية يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وق��ال جوابرة يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫�إن أ���س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء يف الأردن ت�ع��د م��ن ا ألع�ل��ى‬ ‫على م�ستوى املنطقة‪ ،‬وت�شكل عبئاً على القطاع‬ ‫ال�ت�ج��اري‪ ،‬ناهيك ع��ن ارت�ف��اع أ���س�ع��ار املحروقات‬

‫املتكرر‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف يف ال �ب �ي��ان �أن ت �ع��رف��ة ال �ك �ه��رب��اء‬ ‫ت�ضاعفت على القطاع التجاري �أك�ثر من مرة‪،‬‬ ‫كان �آخرها العام املا�ضي‪ ،‬التي تعهدت احلكومة يف‬ ‫حينها بعدم رفع الأ�سعار مرة �أخرى؛‬ ‫�إذ حتمل التجار يف حينها ب��دل رف��ع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء‪ ،‬وقاموا با�ستيعاب العبء الإ�ضايف‪.‬‬ ‫و�أكد جوابرة �أن قطاع جتارة املواد الغذائية‬ ‫ال ي�ستطيع التعامل م��ع �أي رف��ع جديد لأ�سعار‬ ‫الكهرباء‪� ،‬إال يف حال جرى �إزالة الر�سوم ال�ضريبة‬

‫واجلمركية عن املواد الغذائية؛‬ ‫لتبقى �ضمن �أ�سعار مقبولة للمواطنني‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل �أن زي��ادة �أ�سعار الكهرباء ب �ـ‪ 25‬يف‬ ‫املئة على القطاع ال�ت�ج��اري‪ ،‬ينعك�س ب �ـ‪ 5‬يف املئة‬ ‫على �أ�سعار امل��واد الغذائية‪ ،‬ع�لاوة على ت�ضخم‬ ‫التكاليف على املراكز التجارية‬ ‫وامل�ستوردين مبا ي�ضاعف الفواتري ال�شهرية‬ ‫ب�ن���س��ب ت���ص��ل �إىل ‪ 100‬يف امل �ئ��ة؛ ح�ي��ث جت ��اوزت‬ ‫الزيادة على ‪ 3‬مراكز جتارية رئي�سة يف عمان ‪10‬‬ ‫ماليني دينار خالل ‪.2012‬‬

‫حتاحت يدعو إىل معالجة التحديات التي تواجه القطاع الصناعي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫دع��ا رئ�ي����س غ��رف��ة �صناعة الأردن أ�مي ��ن ح�ت��اح��ت اىل اال� �س��راع‬ ‫مبعاجلة التحديات التي تواجه القطاع ال�صناعي؛ ليكون قادرا على‬ ‫موا�صلة النمو ودعم االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وترتكز ه��ذه التحديات ‪-‬وف��ق حتاحت‪ -‬على �صعوبة احل�صول‬ ‫على التمويل‪ ،‬و�ضعف القدرات الت�سويقية �إىل جانب الكلف املرتفعة‬ ‫جدا للإنتاج‪ ،‬وخ�صو�صا عند مقارنتها مع الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وق��ال حتاحت �إن الطريق حلل هذه التحديات ينبع من تفعيل‬ ‫ال�شراكة احلقيقية م��ع القطاع اخل��ا���ص يف جميع امل�ج��االت؛ بهدف‬ ‫حت�سني بيئة االعمال وكذلك املناخ اال�ستثماري يف اململكة‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"على كل الأطراف ان تتحمل م�س�ؤولية م�ساندة القطاع ال�صناعي‪،‬‬ ‫وتقدمي الدعم الالزم لتطويره وتدعيم مزاياه التناف�سية؛ من خالل‬ ‫تهيئة البيئة املالئمة من بنى حتتية وت�شريعات وقوانني ناظمة لأداء‬ ‫الأعمال ب�صورة �إيجابية"‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�ت��اح��ت �إن ال �� �ص��ادرات ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن كل‬ ‫ال�صعوبات الداخلية واخلارجية التي واجهتها خالل العام املا�ضي‪،‬‬ ‫منت بن�سبة ‪ 8‬يف املئة لت�صل اىل ‪ 4.077‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وذكر �أن �صادرات العديد من القطاعات ال�صناعية زادت خالل‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ب�شكل ج�ي��د‪ ،‬م���ش�يرا اىل من��و ال �� �ص��ادرات الكيماوية‬ ‫وم�ستح�ضرات التجميل بن�سبة ‪ 48‬باملئة لتبلغ ‪ 924‬مليون دينار‪،‬‬ ‫وقطاع االدوية بنحو ‪ 21‬يف املئة وبقيمة ‪ 448‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ال�صناعات الوطنية ذات نوعية جيدة‪ ،‬وقادرة على املناف�سة‬ ‫يف الأ�سواق املحلية والعاملية؛ حيث ُت�شكل ال�صادرات ال�صناعية ما يزيد‬ ‫على ‪ 90‬باملئة من �إجمايل ال�صادرات الوطنية �سنوياً‪ ،‬على الرغم مما‬ ‫تواجهه م��ن حت��دي��ات و�صعوبات‪� ،‬إال أ�ن�ه��ا متكنت م��ن �أن ت�صل �إىل‬ ‫العديد من اال�سواق العاملية �أهمها‪ :‬دول االحتاد ا أُلوروبي‪ ،‬والواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬والدول العربية؛ ما ي�ؤكد متيزها وجودتها‪.‬‬ ‫وق��ال حتاحت �إن القطاع ال�صناعي �شكل العام املا�ضي نحو ‪25‬‬ ‫باملئة من الناجت املحلي االجمايل‪ ،‬ونحو ‪ 73‬باملئة من االنتاج ال�سلعي‪،‬‬ ‫ومنا بالأ�سعار الثابتة بن�سبة ‪4‬ر‪ 1‬باملئة خالل االرباع الثالثة االوىل‬ ‫من ‪2012‬؛ جراء منو انتاج الكهرباء واملاء وال�صناعات التحويلية‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن القطاع ال�صناعي �ساهم بن�سبة ‪3‬ر‪ 0‬نقطة مئوية‬

‫حتاحت يتحدث ملندوب برتا‬

‫يف النمو االقت�صادي للمملكة‪ ،‬كمح�صلة مل�ساهمة انتاج ال�صناعات‬ ‫التحويلية بنحو ‪4‬ر‪ 0‬نقطة مئوية وانتاج الكهرباء واملاء بنحو ‪14‬ر‪0‬‬ ‫نقطة مئوية‪ ،‬فيما تراجعت م�ساهمة قطاع ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫بن�سبة �سلبية بلغت نحو ‪25‬ر‪ 0‬نقطة مئوية‪ ،‬بالإ�ضافة اىل حتقيقه‬ ‫منوا بالأ�سعار اجلارية بن�سبة ‪ 4‬باملئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الرقم القيا�سي لأ�سعار املنتجني ال�صناعيني منا‬ ‫بن�سبة ‪1‬ر‪ 5‬باملئة يف الأ�شهر الت�سعة املا�ضية من عام ‪ ،2012‬مقارنة مع‬ ‫الفرتة ذاتها من عام ‪2011‬؛ وذلك بفعل منو الرقم القيا�سي لأ�سعار‬ ‫ال�صناعات اال�ستخراجية بن�سبة ‪8‬ر‪ 13‬باملئة‪ ،‬وامدادات الكهرباء واملاء‬

‫بن�سبة ‪9‬ر‪ 18‬باملئة‪ ،‬وال�صناعات التحويلية ‪7‬ر‪ 2‬باملئة‪.‬‬ ‫وخل�ص حتاحت �إىل �أن القطاع ال�صناعي قد ت�أثر ب�شدة جراء‬ ‫االزم ��ات امل �ت �ك��ررة‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا ا��س�ت�م��رار ت��داع�ي��ات االزم ��ة املالية‬ ‫واالقت�صادية العاملية‪ ،‬وح��رك��ات "الربيع العربي" وم��ا راف��ق هذه‬ ‫االزم ��ات م��ن‪ :‬ارت �ف��اع يف ا�سعار ال�ط��اق��ة‪ ،‬وك�ل��ف ال�شحن وال�ت� أ�م�ين‪،‬‬ ‫و�صعوبة احل�صول على التمويل؛ مما انعك�س �سلبا على م�ساهمة‬ ‫القطاع يف النمو االقت�صادي‪ ،‬وتراجع كميات االنتاج وال�صادرات من‬ ‫املواد اخلام ب�شكل حاد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املن�ش�آت ال�صغرية واملتو�سطة ت�شكل نحو ‪6‬ر‪ 99‬باملئة‬

‫من املن�ش�آت العاملة يف القطاع ال�صناعي التي يقدر عددها بنحو ‪18‬‬ ‫�أل��ف من�ش�أة‪ ،‬ت�شكل احلرفية منها نحو ‪ 87‬باملئة‪ ،‬وتوظف ‪� 231‬ألف‬ ‫عامل فيما يبلغ ر�أ�س املال امل�سجل لهذه املن�ش�آت ‪6‬ر‪ 3‬مليار دينار‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف ح �ت��اح��ت �أن ال �غ��رف��ة ت�ت�ط�ل��ع وم� ��ن خ �ل�ال خطتها‬ ‫اال�سرتاتيجية حتى ع��ام ‪� 2015‬إىل الرتكيز على اال��س��واق الواعدة‬ ‫للرتويج لل�صناعة الوطنية‪ ،‬وبخا�صة �أنها تتمتع مب�ستوى عال من‬ ‫املوا�صفات واجلودة مكنتها من الو�صول اىل ‪ 120‬بلدا حول العامل‪،‬‬ ‫باال�ضافة �إىل امل�شاركة يف برنامج "�صنع يف الأردن" ال��ذي يهدف‬ ‫اىل ت�سويق املنتجات الأردنية يف اال�سواق املحلية والدولية‪ ،‬وتعريف‬ ‫امل�ستهلكني حول العامل مبا ننتج‪.‬‬ ‫وبني �أن الغرفة تبذل جهودا كبرية للدخول اىل ا�سواق جديدة‪،‬‬ ‫وال�سيما اىل ال�سوق الإفريقية‪ ،‬حيث تتوفر فيها العديد من الفر�ص‬ ‫الت�صديرية لل�صناعة الوطنية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الوحدة املتخ�ص�صة‬ ‫يف الغرفة قامت بدرا�سة هذه ال�سوق؛ من حيث‪� :‬أه��م م�ستهلكاته‪،‬‬ ‫و�سلوك م�ستهلكيه‪ ،‬وتكلفة الت�صدير‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ار �إىل �أن ال �غ��رف��ة ت�ت�ب�ن��ى ‪-‬ب��ال �ت �ع��اون م��ع م�ن�ظ�م��ة االمم‬ ‫املتحدة للتنمية ال�صناعية وامل�ؤ�س�سة االردنية لتطوير امل�شروعات‬ ‫االقت�صادية‪ -‬مبادرة تعنى بتطوير قطاع التعبئة والتغليف كقطاع‬ ‫م�ساند ا�سا�سي جلميع املنتجات ال�صناعية االردن �ي��ة؛ لرفع امليزة‬ ‫الت�سويقية لها‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د رئ�ي����س ال�غ��رف��ة �أن ح�م��اي��ة االن �ت��اج ال��وط�ن��ي � �ض��رورة من‬ ‫� �ض��رورات االم��ن ال�غ��ذائ��ي‪" ،‬فكما نعلم جميعاً �أن م��ن اه��م مبادئ‬ ‫ه��ذا االم��ن �أن ي�ستهلك املجتمع من انتاجه‪ ،‬ولكننا نواجه العديد‬ ‫م��ن العقبات التي حت��د م��ن تناف�سية املنتجات االردن �ي��ة يف ال�سوق‬ ‫املحلية لعدد كبري من العوائق؛ �أهمها ارتفاع تكاليف االنتاج مقارنة‬ ‫مبثيالتها من ال�سلع امل�ستوردة"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب حتاحت ب��إل��زام امل�ؤ�س�سات الر�سمية بتبني املوا�صفات‬ ‫االردنية عند طرح العطاءات ورفعها من ‪ 10‬اىل ‪ 25‬باملئة‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن احل�صة ال�سوقية ملنتجات قطاع االدوية يف ال�سوق املحلية ال ت�شكل‬ ‫�سوى ‪ 29‬باملئة من جممل ا�ستهالك ال�سوق املحلية؛ ما يدل على �أن‬ ‫املنتجات الدوائية امل�ستوردة لها ح�صة كبرية‪ ،‬على الرغم من القدرات‬ ‫الكبرية التي ميلكها القطاع الذي بلغت �صادراته العام املا�ضي �أكرث‬ ‫من ‪ 400‬مليون دينار‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪ 200‬ألف وحدة سكنية قيد اإلنشاء يف السعودية‬ ‫لذوي الدخل املحدود‬

‫�إن�شاءات‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف وزي��ر الإ��س�ك��ان ال���س�ع��ودي‪ ،‬ال��دك�ت��ور �شوي�ش‬ ‫ال�ضويحي‪� ،‬أن تر�سية م�شروع الريا�ض الإ�سكاين بـ‪7.200‬‬ ‫وح��دة �ضمن ال��وح��دات الإ�سكانية ال�ت��ي أ�م��ر بها خ��ادم‬ ‫احلرمني ال�شريفني �ستكون خالل �أ�سابيع‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫وزارة الإ�سكان قد بد�أت يف و�ضع ‪� 200‬ألف وحدة �سكنية‬ ‫منها على خط الإنتاج يف مناطق خمتلفة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال ��وزي ��ر يف ح��دي �ث��ه ل���ص�ح�ي�ف��ة "اجلزيرة"‬ ‫ال�سعودية‪� ،‬إن وزارته تراعي ح�ساب الفجوة الإ�سكانية يف‬

‫التوزيع املناطقي للوحدات التي �أمر بها امللك‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أن الفجوة الإ�سكانية احلالية يف اململكة يف ح��دود ‪700‬‬ ‫�إىل ‪ 800‬أ�ل��ف وح��دة �سكنية‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن دم��ج الفئات‬ ‫االجتماعية يعد �أف�ضل احللول الإ�سكانية لبناء جتمعات‬ ‫�سكنية م�ستقرة و�آمنة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن التجربة الرتكية‬ ‫متثل �إحدى �أف�ضل التجارب يف هذا املجال على م�ستوى‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور ال�ضويحي �أن التقدمي الإلكرتوين‬ ‫على ال�صندوق العقاري �أحدث تغيرياً جذرياً يف معايري‬ ‫الأول ��وي ��ة‪ ،‬م�ن��وه�اً ب� ��أن ال�ق��ر���ض امل�ع� َّ�ج��ل وال ��ذي طرحه‬

‫� �ص �ن��دوق ال�ت�ن�م�ي��ة ال �ع �ق��اري��ة ��ض�م��ن ب��راجم��ه لت�سهيل‬ ‫ح�صول امل��واط��ن على امل�سكن ي�ستهدف جت��اوز �إمكانات‬ ‫ال�سيولة املالية املتاحة يف ال�صندوق‪� ،‬إىل اال�ستفادة من‬ ‫ال�سيولة املتوافرة لدى البنوك ال�سعودية‪.‬‬ ‫وحول م�شروع الـ‪� 500‬ألف وحدة التي �أمر ب�إن�شائها‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبداهلل بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫�أ�شار وزير الإ�سكان �إىل �أن ال��وزارة فور تلقيها ال َّتوجيه‬ ‫امللكي‪ ،‬قامت بتوزيع الوحدات على جميع مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور ال�ضويحي "اململكة ‪ -‬كما هو معروف‬ ‫ متت ّد على م�ساحة �شا�سعة جداً‪ ،‬وت�ضم ‪ 13‬منطقة فيها‬‫‪ 13‬مدينة‪ ،‬و‪ 105‬حمافظات‪ ،‬على �سبيل املثال منطقة‬ ‫الريا�ض ت�ضم مدينة الريا�ض و‪ 19‬حمافظة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يف اململكة ‪ 13‬مدينة‪ ،‬و‪ 105‬حمافظات‪� ،‬إذاً املجموع الكلي‬ ‫امل�ستهدف بامل�شروعات ‪ 118‬موقعاً‪� ،‬أما املعايري التي مت‬ ‫على �أ�سا�سها توزيع ال�ـ‪� 500‬ألف وحدة �سكنية‪ ،‬فهي عدد‬ ‫ال�سكان ومعدل النمو ال�سكاين ون�سبة البيوت امل�ست�أجرة‪،‬‬ ‫وعدد البيوت غري املنا�سبة كال�صفيح والطني وغري ذلك‪،‬‬ ‫وعدد املتقدمني على �صندوق التنمية العقاري‪ ،‬و�أي�ضاً‬ ‫متو�سط عدد �أفراد الأ�سرة واملق�صود به (التزاحم)‪ ،‬حيث‬ ‫جند �أن عدد �أفراد الأ�سرة يف بع�ض املناطق قد ي�صل �إىل‬ ‫‪ 6‬أ�ف ��راد‪ ،‬وق��د يكون ذل��ك الأم��ر يف بع�ض املحافظات يف‬ ‫اململكة ورمبا ي�صل �إىل ‪� 8‬أفراد‪ ،‬مما يعني �أن ح�صتهم قد‬ ‫تكون �أكرب لتقليل هذا التزاحم"‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الدكتور �شوي�ش ال�ضويحي توزيع الـ‪500‬‬ ‫�ألف وحدة �سكنية على مناطق اململكة وت�شمل‪ :‬الريا�ض‪،‬‬ ‫مكة املكرمة‪ ،‬املدينة املنورة‪ ،‬املنطقة ال�شرقية‪ ،‬الق�صيم‪،‬‬ ‫ع�سري‪ ،‬تبوك‪ ،‬حائل‪ ،‬احلدود ال�شمالية‪ ،‬جازان‪ ،‬جنران‪،‬‬ ‫الباحة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن وزارة الإ�سكان تعمل الآن على �إن�شاء ‪200‬‬ ‫�ألف وحدة �سكنية‪ ،‬وهي عبارة عن ثالث مراحل‪ ،‬املرحلة‬ ‫الأوىل ‪� 17‬ألف وحدة �سكنية‪ ،‬وهي حتت التنفيذ بن�سب‬ ‫إ�جن��از من ‪� 20‬إىل ‪ %95‬انتهت‪ ،‬املرحلة الثانية ‪� 67‬ألف‬ ‫وحدة انتهت ت�صميماً وتخطيطاً وهي يف �إجراءات الطرح‪،‬‬ ‫منها م���ش��روع ال��ري��ا���ض على و��ش��ك الرت�سية بعد فتح‬ ‫املظاريف‪ ،‬فيما ي�سلم مقاول الت�سوية املوقع يف غ�ضون‬ ‫�شهر متهيداً لبدء أ�ع�م��ال البناء ونتوقع الإع�ل�ان عن‬ ‫م�شروع الريا�ض وهو ‪ 7200‬وحدة �سكنية خالل الأ�سابيع‬ ‫القليلة القادمة‪� .‬أما املرحلة الثالثة ‪� 116‬ألف وحدة فما‬ ‫زالت مع املكاتب الهند�سية‪ ،‬وهي حتت الت�صميم متهيداً‬ ‫لطرحها‪ ،‬وميكننا احلديث عن �أن لدى وزارة الإ�سكان‬ ‫�ضمن خط الإنتاج الآن ‪� 200‬ألف وحدة �سكنية‪.‬‬

‫مدادحة يزور مواقع شركة الفوسفات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قام الرئي�س التنفيذي ل�شركة "مناجم‬ ‫الفو�سفات الأردنية" عطوفة عماد مدادحة‬ ‫ب��زي��ارة م��واق��ع ال���ش��رك��ة يف ك��ل م��ن احل�سا‬ ‫ووادي الأبي�ض وال�شيدية وحمافظة العقبة‪،‬‬ ‫وذلك يومي الثالثاء والأربعاء ‪ 5‬و‪� 6‬شباط‬ ‫احل ��ايل‪ .‬وق��د راف��ق الرئي�س التنفيذي كل‬ ‫م��ن املهند�س جن��م ح �م��ادي‪ ،‬ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫التنفيذي للإنتاج والآن���س��ة �سناء قراعني‪،‬‬

‫امل��دي��رة التنفيذية للمالية وال�سيد �سامي‬ ‫النجداوي‪ ،‬مدير ت�سويق الأ�سمدة‪.‬‬ ‫ه��دف��ت ه��ذه ال��زي��ارة �إىل تعزيز قنوات‬ ‫التوا�صل املبا�شر واحل��وار املفتوح بني �إدارة‬ ‫ال �� �ش��رك��ة وامل ��وظ� �ف�ي�ن يف خم �ت �ل��ف م��واق��ع‬ ‫ال�شركة‪ ،‬حيث ق��ام امل��دادح��ة باحلديث �إىل‬ ‫العاملني ح��ول ت�ط��ورات ال�شركة وخططها‬ ‫امل�ستقبلية ل�ل�ع��ام احل� ��ايل‪ ،‬ك�م��ا ��ش�ك��ر لهم‬ ‫ج�ه��وده��م ال��د�ؤوب��ة و إ�خ�لا��ص�ه��م ال�ك�ب�ير يف‬ ‫احل �ف ��اظ ع �ل��ى ال �� �ص��ورة امل �� �ش � ّرف��ة ل���ش��رك��ة‬ ‫"مناجم الفو�سفات الأردنية" واال�ستمرار‬

‫تركيا تزيد استثماراتها يف مصر‬ ‫إىل ‪ 10‬مليارات دوالر‬

‫م�صر وتركيا‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد الرئي�س امل�صري الدكتور حممد مر�سي‬ ‫�أن ح�ك��وم��ة ال��دك �ت��ور ه���ش��ام ق�ن��دي��ل ت�ع��د حاليا‬ ‫الربنامج ال��ذي �سيعر�ض بعد ف�ترة وجيزة على‬ ‫ب�ع�ث��ة � �ص �ن��دوق ال�ن�ق��د ال� ��دويل وج� ��اري ال�ت�ف��اه��م‬ ‫والتباحث حول هذا الربنامج‪.‬‬ ‫وق� ��ال خ�ل�ال م � ؤ�مت��ر � �ص �ح��ايف م �� �ش�ترك مع‬ ‫الرئي�س الرتكي عبداهلل غول‪� :‬إن "م�صر م�ستعدة‬ ‫دائما للتعاون مع املنظمات وامل�ؤ�س�سات الدولية‪،‬‬ ‫ولرتكيا �أي�ضا جتربة مع �صندوق النقد الدويل‬ ‫وميكننا �أن ن�ستفيد من هذه التجربة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن العالقات بني م�صر وتركيا �ست�شهد‬ ‫مزيدا من القوة خالل الفرتة املقبلة خا�صة على‬ ‫ال�صعيد االق�ت���ص��ادي‪ ،‬حيث ج��رى االت �ف��اق على‬ ‫� �ض��رورة م�ضاعفة قيمة ال�ت�ب��ادل ال �ت �ج��اري بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن م��ن خم�سة م �ل �ي��ارات دوالر ح��ال�ي��ا اىل‬ ‫ع�شرة مليارات دوالر خالل ب�ضع �سنوات‪.‬‬ ‫وق��ال عقب ختام جل�سة املباحثات الر�سمية‬ ‫بينهما �إن املباحثات ال�ت��ي ج��رت بينهما تناولت‬ ‫ال�ق���ض��اي��ا ال��دول �ي��ة والإق �ل �ي �م �ي��ة ذات االه �ت �م��ام‬

‫امل�شرتك بني القاهرة و�أنقرة‪ ،‬خا�صة و�أن الفرتة‬ ‫املا�ضية �أو�ضحت تطابقا يف املواقف بني البلدين‬ ‫يف كافة الق�ضايا وتكت�سب هذه الزيارة على وجه‬ ‫اخل�صو�ص �أهمية كبرية حيث تتزامن مع انعقاد‬ ‫م�ؤمتر القمة الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لقد اتفقنا على موا�صلة اجلهود من‬ ‫�أجل �ضخ املزيد من اال�ستثمارات خا�صة من جانب‬ ‫ال�شركات والأف ��راد م��ن تركيا وم�ضاعفة م��ا هو‬ ‫موجود الآن‪ ،‬وت�شجيع امل�ستثمرين امل�صريني �أي�ضا‬ ‫يف تركيا خ�لال الأع ��وام القليلة القادمة و�أي�ضا‬ ‫نريد من امل�ستثمرين الأت��راك �أن ي�ستفيدوا من‬ ‫احلوافز والفر�ص التي توفرها ال�سوق امل�صرية‬ ‫و�إمكانات الت�صدير اىل دول ترتبط م�صر معها‬ ‫باتفاقيات دولية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬بحثنا �سبل زي��ادة التبادل التجاري‬ ‫وات �ف �ق �ن��ا ع �ل��ى م��وا� �ص �ل��ة زي � � ��ادة ه � ��ذا ال �ت �ب��ادل‬ ‫وم�ضاعفته لي�صل اىل ع�شرة مليارات دوالر خالل‬ ‫ال�سنوات القليلة القادمة واتفقنا على �إن�شاء غرفة‬ ‫للتجارة امل�شرتكة بني البلدين"‪.‬‬

‫«تشكيل للتدريب» تقدم خدماتها لـ«األمريكية للتنمية»‬

‫بتحقيق الإجنازات‪.‬‬ ‫كما حتدث كل من قراعني وحمادي �إىل‬ ‫املوظفني يف مواقع ال�شركة و�شجعاهم على‬ ‫ا�ستكمال م�سرية عطائهم واحل �ف��اظ على‬ ‫م�ستوى �أدائهم املميز‪ ،‬و�أكدا �أي�ضاً �أن املوظف‬ ‫هو دوم�اً على ر�أ���س قائمة �أول��وي��ات ال�شركة‬ ‫وركيزة جناحها‪ .‬ويف نهاية الزيارة‪ ،‬تناق�ش‬ ‫امل��وظ �ف��ون م��ع امل��دادح��ة وال �ف��ري��ق الإداري‬ ‫املرافق له بعدة موا�ضيع متعلقة بال�شركة‬ ‫وخطط عملها‪.‬‬

‫"كيا أوبتيما ‪ "2013‬تختطف جائزة العام‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف م �ب��ادرة ت�ستهدف مت�ك�ين ال���ش�ب��اب الأق ��ل ح �ظ �اً‪ ،‬و�أ��ص�ح��اب‬ ‫امل���ش��اري��ع ال���ص�غ�يرة امل�ت��و��س�ط��ة م��ن خ�ل�ال ال �ت��دري��ب‪ ،‬وب��دع��م من‬ ‫الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (‪ ،)USAID‬قامت �شركة ت�شكيل‬ ‫للتدريب واال�ست�شارات (‪ )ShapeShifters M.E.‬بتوقيع اتفاقية‬ ‫تعاون م�شرتك جمعتها م�ؤخراً ب�شركة فينكا الأردن لتمويل امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫و�ستقوم �شركة ت�شكيل للتدريب واال�ست�شارات مبوجب االتفاقية‬ ‫التي ت�ستمر لنحو ثالثني �شهراً ب�إتاحة خدماتها على حمورين؛‬ ‫الأول‪ :‬يتمثل يف تدريب امل�شاركني ال�شباب يف املبادرة من جميع مدن‬ ‫اململكة‪ ،‬بالرتكيز على عمان واملفرق وال�شونة ال�شمالية‪ ،‬لال�ستفادة‬ ‫من براجمها التطويرية والتدريبية التي تغطي امل�ج��االت املالية‬

‫والإدارية والت�سويقية‪ ،‬متطرقة �إىل جمموعة من املهارات كمهارات‬ ‫الإدارة ال�ن��اج�ع��ة‪ ،‬وت�ن�م�ي��ة م �ه��ارات ت���س��وي��ق امل�ن�ت�ج��ات واخل��دم��ات‪،‬‬ ‫ومهارات مواجهة حتديات ومتغريات ال�سوق‪ ،‬واملهارات التنظيمية‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪� ،‬إىل ج��ان��ب ال�ت��دري��ب على الآل �ي��ات الأن���س��ب لتوظيف‬ ‫اال�ستثمارات‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫ويتمثل الثاين يف تدريب املدربني لدى �شركة فينكا الأردن على‬ ‫عدد من املحاور؛ لتطوير كفاءاتهم وقدراتهم يف املجال التدريبي‪،‬‬ ‫وبالتايل تعزيز �أدائهم مبا ي�ضمن منحهم القدرة على التغيري يف‬ ‫خمرجات التدريب نحو الأف�ضل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�ستعمل �شركة ت�شكيل للتدريب واال�ست�شارات ‪�-‬أي���ض�ا‪ -‬على‬ ‫تطوير واختبار املناهج ال�سوقية لأ�صحاب القرو�ض التمويلية من‬ ‫فينكا‪.‬‬

‫«أمنية» تطلق مبادرة «لننمو مع ًا»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ط�ل�ق��ت ��ش��رك��ة أ�م�ن�ي��ة م �ب��ادرة "برنامج ت��دري��ب املدربني"‬ ‫الهادفة �إىل تعزيز مهارات موظفيها حتت عنوان "لننمو معاً"‬ ‫مب�شاركة الدفعة الأوىل من موظفيها من ق�سم امل��وارد الب�شرية‬ ‫يف ال�شركة‪ ،‬وذل��ك بهدف جتهيز فريق �أمنية باملهارات املنا�سبة‬ ‫لي�صبحوا مدربني حمرتفني يف جماالت تخ�ص�صهم �أو املوا�ضيع‬ ‫التي تهمهم‪ .‬وخالل فرتة اخلم�سة �أيام‪ ،‬ح�ضر �ستة ع�شر موظفا‬ ‫من فريق �أمنية جل�سات مكثفة قامت بت�صميمها وتنفيذها املدربة‬ ‫العاملية وامل�ست�شارة امل�شهورة "فاي نيوويا دوم�سكي" من �شركة‬ ‫‪ .ICTN‬املدربة دوم�سكي حتمل خربة �أكرث من ‪ 40‬عاماً من‬

‫العمل وا�سع النطاق يف تغيري ال�سلوك من خ�لال �إتباع �أ�ساليب‬ ‫الدراما وامل�سرح‪ .‬وقد ركزت الور�شة على مهارات حمددة تخت�ص‬ ‫بت�صميم تدريب ف ّعال من خالل �أف�ضل التقنيات‪ .‬ومن جهتهم‪،‬‬ ‫ع�ّب�رّ موظفو �أم�ن�ي��ة ع��ن ا�ستمتاعهم يف ال�ت��دري��ب والتفاعل مع‬ ‫بع�ضهم البع�ض الكت�ساب مهارات جديدة‪ ،‬كما أ�نّهم الآن يف �صدد‬ ‫التح�ضري لور�شاتهم اخلا�صة بهم‪.‬‬ ‫ق��ال ��س��ام��ي ج ��رار‪ ،‬رئ�ي����س دائ ��رة امل ��وارد الب�شرية وال���ش��ؤون‬ ‫امل�ؤ�س�سية يف �أمنية‪�" :‬إن ال�شركة ت�ؤمن ب�شكل كبري ب�ضرورة العمل‬ ‫بروح الفريق‪ ،‬فهذا يجعل النجاح �أمراَ واقعاً‪ ،‬لذا ف�إن تنفيذ مبادرة‬ ‫"لننمو معاً" يعترب مثا ًال وا�ضحاً ملدى حر�ص �شركة �أمنية على‬ ‫بناء احلياة الوظيفية ملوظفيها"‪.‬‬

‫«‪»MEPS‬تقدم دورة تدريبية ملوظفيها‬ ‫ولعدد من البنوك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫كيا �أوبتيما‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫منحت جملة ‪Road & Travel‬‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ج��ائ��زة ‪International‬‬ ‫‪ Car of the Year‬لعام ‪ 2013‬ل�سيارة‬ ‫ك�ي��ا �أوب�ت�ي�م��ا‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال م�ع��ر���ض �شمال‬ ‫أ�م��ري �ك��ا ال �ع��امل��ي ل�ل���س�ي��ارات ال ��ذي أ�ق �ي��م يف‬ ‫والية ديرتويت م�ؤخراً‪ .‬وقد �ساهم ت�صميم‬ ‫"�أوبتيما" اجل � ّذاب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أدائها‬ ‫املتميز مقابل القيمة العالية التي تقدمها‬ ‫للراكب يف جعلها �أك�ثر مركبات كيا مبيعاً‬ ‫لعام ‪.2012‬‬

‫وحول هذا الإجن��از‪ ،‬ع ّلق نائب الرئي�س‬ ‫التنفيذي للت�سويق واالت���ص��االت يف �شركة‬ ‫كيا موتورز يف �أمريكا مايكل �سرباغ‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"نحن م�سرورون جداً بح�صول �أوبتيما على‬ ‫هذا اللقب املرموق‪ ،‬وال �شك يف �أنها ت�ستحقه‬ ‫باملزيج املتفوق ال��ذي ت�ضمه‪ ،‬من الت�صميم‬ ‫والأداء والتقنيات امل�ت�ط��ورة وال��راح��ة التي‬ ‫ت���ض�م��ن ج�م�ي�ع�ه��ا ل �ل��راك��ب جت��رب��ة ق �ي��ادة‬ ‫متميزة؛ وه��و م��ا يجعلها ت�ستمر يف جذب‬ ‫امل ��زي ��د م ��ن ال �ع �م�ل�اء اجل � ��دد ل �ع�لام��ة كيا‬ ‫التجارية"‪.‬‬ ‫وتقوم املجلة كل عام بالإعالن عن ع�شر‬

‫ج��وائ��ز ملركبات حديثة ال�ط��رح �أو موجودة‬ ‫حالياً يف الأ� �س��واق التي تتميز مبوا�صفات‬ ‫و‪�/‬أو حت�سينات ملفتة‪� .‬أم��ا الأ��س��ا���س ال��ذي‬ ‫ت�ستند إ�ل�ي��ه املجلة يف منح ج��وائ��زه��ا‪ ،‬فهو‬ ‫ال��راب��ط ب�ين العميل وال���س�ي��ارة وراح �ت��ه يف‬ ‫قيادتها‪ .‬ويجري‬ ‫اختيار املركبات الفائزة من خالل جلنة‬ ‫حتكيم م�ؤلفة من �شخ�صيات �إعالمية بارزة‬ ‫يف جمال ال�سيارات وممثلني جلهات �صحفية‬ ‫مرموقة‪.‬‬

‫ن� ّ�ظ�م��ت ��ش��رك��ة ال���ش��رق الأو� �س��ط خل��دم��ات ال��دف��ع ‪MEPS‬‬ ‫احل��ا��ص�ل��ة ع�ل��ى ترخي�ص ��ش��رك��ة م��ا��س�تر ك ��ارد ل�ت�ق��دمي خ��دم��ات‬‫بطاقات االئ�ت�م��ان ب�أ�شكالها ك��اف��ة‪ ،‬وال�شركة ال��رائ��دة يف خدمات‬ ‫ال��دف��ع يف امل�ن�ط�ق��ة‪ -‬دورة ت��دري�ب�ي��ة قدمتها ��ش��رك��ة م��ا��س�تر ك��ارد‬ ‫‪ MasterCard‬خالل ‪ 8‬و‪� 9‬شباط ‪ 2013‬يف فندق حياة عمان‪.‬‬ ‫ق��دم ال��دورة اخلبريان جوزيف خن�شات نائب الرئي�س‪� /‬إدارة‬ ‫التكنولوجيا ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقية‪ ،‬و�إياد م�شرب�ش املدير‬ ‫التنفيذي لدعم العمالء يف �شركة ما�سرت كارد‪ /‬بالد ال�شام‪ ،‬و�شارك‬ ‫فيها موظفو �شركة ال�شرق الأو��س��ط خلدمات ال��دف��ع‪� ،‬إىل جانب‬

‫موظفني من عدد من البنوك �شملت البنك الأهلي الأردين والبنك‬ ‫الإ�سالمي الأردين والبنك الأردين الكويتي وبنك الإ�سكان للتجارة‬ ‫والتمويل وكابيتال بنك‪.‬‬ ‫وقدم اخلبريان خالل الدورة نبذة عن �أعمال �شركة "ما�سرت‬ ‫كارد"‪ ،‬وع��ن آ�ل�ي��ة عمل بطاقات ما�سرت ك��ارد التي ي��زداد رواجها‬ ‫يوماً بعد يوم‪ ،‬حيث �س ّلطا ال�ضوء على موا�ضيع رئي�سية ت�ضمنت‬ ‫اعتماد بطاقات "ما�سرت كارد"‪ ،‬وعملية الدفع و��س��داد الفواتري‬ ‫وتقارير ما�سرت كارد الربع �سنوية ومنتجات "ما�سرت كارد"‪ .‬كما‬ ‫تناوال خن�شات وم�شرب�ش نظام الفوترة وعمليات الت�سوية وعمليات‬ ‫التفوي�ض والتنفيذ‪.‬‬

‫«تجارة عمان» تحتفل بعيد تأسيسها الـ‪90‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقيم غرفة جتارة عمان اليوم احتفاال يف ق�صر الثقافة؛ مبنا�سبة‬ ‫مرور ‪ 90‬عاما على ت�أ�سي�سها‪.‬‬ ‫وح�سب رئي�س الغرفة العني ريا�ض ال�صيفي‪ ،‬ي�شتمل برنامج‬ ‫احلفل على كلمات يلقيها‪ ،‬بالإ�ضافة اىل ال�صيفي رئي�س جمعية‬ ‫االع �م��ال االردن �ي�ي�ن ح�م��دي ال�ط�ب��اع ورئ�ي����س جمل�س ادارة ال�غ��رف‬ ‫ال�سعودية عبد اهلل املبطي ممثال عن االحت��اد العام لغرف التجارة‬

‫وال�صناعة والزراعة للبالد العربية‪.‬‬ ‫وا�شار ال�صيفي �إىل ان برنامج االحتفال �سيت�ضمن اي�ضا كلمة‬ ‫يلقيها وزي��ر ال�صناعة والتجارة الدكتور ح��امت احل�ل��واين‪ ،‬وتكرمي‬ ‫ر�ؤ�ساء واع�ضاء جمال�س االدارة الذين تعاقبوا على الغرفة الذين‬ ‫ا�سهموا يف خدمة االقت�صاد الوطني والقطاع التجاري‪.‬‬ ‫وذكر ال�صيفي �أن غرفة جتارة عمان ‪-‬التي ت�أ�س�ست عام ‪-1923‬‬ ‫ت�ضم حاليا بع�ضويتها ‪� 45‬ألف م�ؤ�س�سة جتارية وخدمية ت�شكل نحو‬ ‫‪ 85‬باملئة من جممل الن�شاط التجاري يف اململكة‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫استيطان‬

‫الأحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫�أ�صدر قراراً بهدم ‪� 16‬شقة يف القد�س بينها منزل خطيب «الأق�صى»‬

‫االحتالل يصادق على بناء ‪ ٨٦٩‬وحدة استيطانية بالضفة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت ت�ق��اري��ر �إع�لام�ي��ة ع�بري��ة ال�ن�ق��اب ع��ن �أن وزي��ر اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي �إيهود ب��اراك �صادق م�ؤخ ًرا على بدء إ�ج��راءات التنظيم‬ ‫لبناء ‪ 146‬وحدة ا�ستيطانية جديدة يف م�ستوطنة «نكودمي» جنوب‬ ‫بيت حلم الواقعة يف جنوب ال�ضفة الغربية‪ ،‬والتي يقيم فيها وزير‬ ‫اخلارجية الإ�سرائيلي امل�ستقيل �أفيغدور ليربمان‪ ،‬وزي��ر خارجية‬ ‫«�إ�سرائيل» امل�ستقيل على خلفية اتهامات بالف�ساد‪.‬‬ ‫وذك ��رت �صحيفة «ي��رو��ش��ال�ي��م» الأ�سبوعية ال�ع�بري��ة يف عددها‬ ‫الأخري �أن بارك �صادق � ً‬ ‫أي�ضا على دعم إ�ج��راءات التنظيم لبناء ‪200‬‬ ‫وح��دة �سكنية جديدة يف م�ستوطنة (تقوع) وهي جزء من التجمع‬ ‫اال�ستيطاين «غو�ش عت�صيون» املقام على �أرا�ضي حمافظة بيت حلم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن ه��ذه امل�صادقات التي �أقرها مكتب وزي��ر اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ت�أتي بعد �إقرار م�صادقات �أخرى يف كانون الأول املا�ضي‬ ‫لإقامة ‪ 523‬وحدة ا�ستيطانية جديدة يف م�ستوطنة «جبعوت» الواقعة‬ ‫و�سط املجمع اال�ستيطاين «غو�ش عت�صيون»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن ه��ذه املخططات ج��زءًا من خمطط‬ ‫�ضخم كانت وزارة البناء والإ�سكان الإ�سرائيلية �أعدتها قبل ثالثة‬ ‫ع�شر ع��ا ًم��ا ويق�ضي ببناء �آالف ال��وح��دات ال�سكنية يف م�ستوطنة‬ ‫«جبعوت»‪ ،‬غري �أن تنفيذ هذا املخطط كان يواجه عقبات �سيا�سية‬ ‫كثرية‪.‬‬ ‫وبح�سب م�صادر فل�سطينية؛ ف�إن هذا امل�شروع يعترب من اخطر‬ ‫امل�شاريع اال�ستيطانية التي تنفذ جنوب القد�س‪ ،‬منذ االحتالل عام‬ ‫‪ ،1967‬و�سيكون جزءا من قو�س ا�ستيطاين ميتد �إىل جنوب القد�س‬ ‫ويرتكز على جممع «عت�صيون» اال�ستيطاين‪ ،‬ثم يتجه �شر ًقا �إىل‬ ‫جم�م��وع��ة م�ستوطنات ع�ل��ى ت�خ��وم ��ص�ح��راء ال�ب�ح��ر امل �ي��ت‪ ،‬ويلتقي‬ ‫مبدينة «معالية �أدوميم» اال�ستيطانية‪� ،‬شرق القد�س‪ ،‬التابعة ملجمع‬ ‫«عت�صيون» اال�ستيطاين‪.‬‬ ‫وي�ضم هذا القو�س اال�ستيطاين‪ ،‬نحو ثالثني م�ستوطنة‪ ،‬من‬ ‫بينها مدن ا�ستيطانية كبرية مثل « أ�ف��رات»‪ ،‬و»ه��ار حوما»‪ ،‬و أ�خ��رى‬

‫ا�صغر مثل «نكودمي»‪.‬‬ ‫كما ن�شرت «دائ��رة �أرا�ضي �إ�سرائيل» الأ�سبوع املا�ضي مناق�صة‬ ‫لبناء مركز جت��اري يف م�ستوطنة «ه��ار حوما» (جبل �أب��و غنيم) يف‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬ومناق�صة لبناء ع�شر وحدات ا�ستيطانية جديدة يف‬ ‫م�ستوطنة «افرات» على �أر�ض م�ساحتها ‪ 2.6‬دومنات‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر‪� ،‬أ�صدرت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية قرا ًرا‬ ‫بهدم بناية �سكنية فل�سطينية قرب البلدة القدمية يف مدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬يقطنها نحو ثمانني مواط ًنا مقد�س ًيا‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الهيئة الإ�سالمية العليا يف مدينة القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫ال�شيخ عكرمة �صربي‪� ،‬إن طواقم تابعة لبلدية القد�س االحتاللية‬ ‫�س ّلمت �إخطارات لهدم بناية مكونة من �ست ع�شرة �شقة �سكنية يف حي‬ ‫ال�صوانة �شرق البلدة القدمية‪ ،‬من بينها �شقته التي يقطنها منذ‬ ‫نحو �سبع �سنوات‪ ،‬وذلك بذريعة البناء غري املرخ�ص‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال���ش�ي��خ � �ص�بري يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �أن �سلطات‬ ‫االح �ت�لال �صعدت خ�لال الآون ��ة الأخ�ي�رة م��ن �سيا�سة ه��دم منازل‬ ‫املواطنني الفل�سطينيني يف القد�س املحتلة‪ ،‬يف إ�ط��ار خمططاتها‬ ‫الرامية لتهويد املدينة وتهجري �س ّكانها الأ�صليني وتخفي�ض ن�سبة‬ ‫تواجدهم يف املدينة املقد�سة وف��ق ّ‬ ‫خمطط �إ�سرائيلي معد م�سبقاً‬ ‫ويق�ضي بتخفي�ض ن�سبتهم احلالية البالغة ‪ 36‬يف املائة �إىل ‪ 12‬يف‬ ‫املائة فقط مع بلوغ عام ‪.2020‬‬ ‫و�أ�شار خطيب امل�سجد الأق�صى املبارك‪� ،‬إىل رف�ض بلدية القد�س‬ ‫االحتاللية منح املواطنني املقد�سيني تراخي�ص للبناء‪ ،‬مو�ضحاً �أن‬ ‫عدد الرخ�ص التي قامت مبنحها للمقد�سيني منذ عام ‪ 1967‬وحتى‬ ‫ال�ي��وم مل يتجاوز ع�شر رخ�ص فقط‪ ،‬يف ح�ين ُت�ق��ام �آالف ال��وح��دات‬ ‫اال�ستيطانية يف املدينة «يف م�شهد عن�صري وظامل يُراد منه تهجري‬ ‫املقد�سيني عن مدينتهم الأ�صلية وهذا لن يكون»‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��د حت � ّرك �اً فل�سطينياً وع��رب �ي �اً و�إ� �س�لام �ي �اً ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الر�سمي لدعم املواطنني املقد�سيني وحقوقهم‪ ،‬من خالل تخ�صي�ص‬ ‫م�ي��زان�ي��ات لتثبيت وج��وده��م ودع ��م ��ص�م��وده��م وت�شجيع م�شاريع‬ ‫الإ�سكان الفل�سطينية‪.‬‬

‫استمرار قصف وحصار املخيمات الفلسطينية يف سوريا‬

‫�آثار الق�صف على خميم الريموك‬

‫دم�شق– وكاالت‬ ‫أ�ك ��دت "جمموعة العمل م��ن أ�ج��ل فل�سطينيي �سورية"‬ ‫تعر�ض خميم درع��ا لق�صف عنيف بقذائف ال�ه��اون والقذائف‬ ‫ال�صاروخية‪ ،‬و أ���ش��ارت الأن�ب��اء عن �سقوط ‪ 5‬قذائف �صاروخية‬ ‫على املخيم �أدت لأ�ضرار مادية‪ ،‬فيما ما يزال �سكان خميم درعا‬ ‫يعانون من احل�صار من �أزمات معي�شية كبرية‪ ،‬ب�سبب ا�ستمرار‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي و�شبكة االت�صاالت لأيام عديدة عنه‪،‬‬ ‫وكذلك ع��دم توفر امل��واد الغذائية والأدوي ��ة والتدفئة واخلبز‬ ‫فيه‪.‬‬

‫و�أو�ضحت املجموعة �أنه مت العثور على جثتني ل�شابني قتال‬ ‫قن�صا يف خميم احل�سينية دون �أن تعرف هويتهما‪ ،‬وعلى �صعيد‬ ‫�آخر ي�شهد املخيم حالة من الهدوء الن�سبي �إال �أنه ما زال يعاين‬ ‫من ا�ستمرار احل�صار اخلانق ال��ذي يفر�ضه اجلي�ش النظامي‬ ‫عليه لليوم ‪ 75‬على ال�ت��وايل‪ ،‬كما يعاين من ا�ستمرار انقطاع‬ ‫�شبكة االت�صاالت والكهرباء عنه‪ ،‬وعدم توفر مواد التدفئة فيه‪.‬‬ ‫ون �ق��ل م��را� �س��ل "جمموعة العمل" �إن �أه� � ��ايل خميم‬ ‫الريموك وبالتعاون مع فريق من املتطوعني يف الهيئة اخلريية‬ ‫�شب‬ ‫لإغاثة ال�شعب الفل�سطيني ا�ستطاعوا �إخماد احلريق الذي ّ‬ ‫م�ساء اجلمعة‪ ،‬حيث ا�ستمر لأكرث من ع�شر �ساعات واقت�صرت‬

‫الأ� �ض��رار على امل��ادي��ات دون �أن توقع خ�سائر ب� ��الأرواح‪� ،‬أم��ا يف‬ ‫�ساعات امل�ساء فقد حدثت ا�شتباكات عنيفة يف �شارع فل�سطني‬ ‫بالقرب من بلدية الريموك‪.‬‬ ‫و�أما على ال�صعيد املعي�شي ف�إن �سكان خميم الريموك ما‬ ‫زال��وا يعانون من وط��أة احل�صار اخلانق الذي يفر�ضه اجلي�ش‬ ‫النظامي على مداخله وخمارجه لليوم ‪ 75‬على التوايل‪ ،‬والذي‬ ‫مينع مبوجبه دخول املواد الغذائية والإغاثية والتدفئة واخلبز‬ ‫والطحني �إليه‪ ،‬مما �أدى �إىل توقف املخابز عن العمل ب�سبب‬ ‫ع��دم ت��وف��ر ال��وق��ود وم ��ادة ال�ط�ح�ين م��ا ا��ض�ط��ر ��س�ك��ان املخيم‬ ‫للذهاب �إىل ف��رن ال��زاه��رة خ��ارج املخيم ل�شراء اخلبز وهناك‬ ‫يتعر�ضون للإهانات والتفتي�ش واالعتقال وال�سبب الوحيد يف‬ ‫ذلك ب�أنهم من �سكان املخيم‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق عقدت اللجان ال�شعبية والأهلية وبع�ض‬ ‫وج�ه��اء املخيم اج�ت�م��اع�اً بحثت خ�لال��ه احل�ل��ول امل�ج��دي��ة لفك‬ ‫احل �� �ص��ار ع��ن امل �خ �ي��م‪ ،‬و��س�ل�ط��ت ال �� �ض��وء ف �ي��ه ع �ل��ى احل��اج��ات‬ ‫الإن�سانية واملعي�شية لأهل املخيم و�ضرورة التن�سيق بني الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات لت�أمني مقومات ال�صمود واحلياة لل�سكان املتبقني‬ ‫يف املخيم‪.‬‬ ‫ون �ق�ل ً‬ ‫ا ع��ن م��را��س��ل "جمموعة العمل" ف� ��إن ح��ال��ة من‬ ‫اخل��وف والفزع �أ�صابت �سكان خميم دن��ون ج��راء �سماع �أ�صوات‬ ‫ال�ق���ص��ف واال��ش�ت�ب��اك��ات يف حم�ي��ط امل�خ�ي��م‪ ،‬مم��ا ا��ض�ط��ر �إدارة‬ ‫امل��دار���س �إىل �إع��ادة الطالب �إىل منازلهم خوفاً على حياتهم‪،‬‬ ‫ي���ش��ار اىل �أن م��دار���س امل�خ�ي��م ت�ضم ع ��دداً ك �ب�يراً م��ن ن��ازح��ي‬ ‫املخيمات الفل�سطينية الذين جل�أوا �إليه نتيجة الأو�ضاع املتوترة‬ ‫مبناطقهم‪� ،‬أما بالن�سبة للناحية املعي�شية فال زال �سكان املخيم‬ ‫يعانون من نق�ص حاد يف مياه ال�شرب وا�ستمرار انقطاع التيار‬ ‫الكهربائي وغ�لاء الأ�سعار ون��درة م��ادة اخلبز وامل��واد الغذائية‬ ‫والتدفئة‪.‬‬

‫"حما�س" رف�ضت الربط بني ت�شكيل احلكومة وت�سجيل الناخبني‬

‫عباس يبدأ االثنني مشاورات تشكيل حكومة "كفاءات"‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن عزام الأحمد‪ ،‬رئي�س وفد حركة فتح للحوار وع�ضو‬ ‫جلنتها املركزية‪� ،‬أن الرئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س "�أبو مازن" �سيبد�أ االث�ن�ين املقبل م���ش��اورات ت�شكيل‬ ‫حكومة "كفاءات" جديدة‪� ،‬ستكون مكلفة ب� إ�ج��راء انتخابات‬ ‫فل�سطينية ت�شريعية ورئا�سية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي ع �ق��ده ال���س�ب��ت يف خ�ت��ام‬ ‫اج�ت�م��اع��ات "جلنة تفعيل وت�ط��وي��ر ق�ي��ادة منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية" التي ا�ستمرت يومني بالقاهرة‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف الأح�م��د �أن م���ش��اورات ت�شكيل احلكومة ‪ -‬التي‬ ‫�سيرت�أ�سها أ�ب��و م��ازن وف� ًق��ا الت�ف��اق ال��دوح��ة ب�ين حركتي فتح‬ ‫وحما�س ‪� -‬ستنتهي مع انتهاء جلنة االنتخابات املركزية من‬ ‫ت�سجيل جميع الناخبني اجلدد يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪،‬‬ ‫واملتوقع يف نهاية �شهر �آذار املقبل‪ ،‬غري �أن القيادي بحركة‬ ‫حما�س رف�ض الربط بني ت�شكيل احلكومة وت�سجيل الناخبني‪.‬‬ ‫ولفت الأح�م��د �إىل �أن جلنة االنتخابات امل��رك��زي��ة ب��د�أت‬ ‫عملها بالفعل‪ ،‬و�ستطلق عملية الت�سجيل يف احلادي ع�شر من‬ ‫�شهر �شباط اجل��اري‪ ،‬وت�ستمر ملدة ‪� 10‬أيام تنتهي فيها عملية‬ ‫الت�سجيل‪ ،‬ويتوقع حتديد موعد االنتخابات يف غ�ضون ‪� 4‬أو ‪6‬‬ ‫�أ�سابيع بعد غلق عملية الت�سجيل‪.‬‬ ‫و�أ�شار الأحمد �إىل �أنه جرى االتفاق مع حركة "حما�س"‪،‬‬ ‫وبعلم وم�شاورة الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬على ت�شكيل "حكومة‬ ‫ك �ف��اءات فل�سطينية" ب��رئ��ا��س��ة "�أبو مازن"‪ ،‬بح�سب ات�ف��اق‬ ‫الدوحة‪ ،‬الف ًتا �إىل �أنه جرى التوافق كذلك على معظم الق�ضايا‬ ‫با�ستثناء بع�ض النقاط التي تتعلق بـ"قانون انتخابات املجل�س‬ ‫الوطني"‪ ،‬الربملان التابع ملنظمة التحرير الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وتابع "�شكلنا جلنة ل�صياغة وو�ضع قانون االنتخابات‬ ‫للمجل�س ال��وط �ن��ي و��س�ي�ع��ر���ض ع�ل��ى ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة يف‬ ‫اجتماعها القادم"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن جلنة االنتخابات �ستبد أ� يف عملية ت�سجيل‬ ‫الناخبني و�ستكون يف حاجة �إىل �ستة �أ�سابيع لتنهي عملها‪،‬‬

‫البناء يف امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‬

‫"إسرائيل" تهدم رابع قرية مناهضة لالستيطان‬

‫نا�شط فل�سطيني يحاول منع جندي �إ�سرائيلي من هدم �إحدى خيام القرية‬

‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫منع جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �صباح �أم�س‬ ‫ال�سبت بالقوة نا�شطني فل�سطينيني م��ن �إق��ام��ة‬ ‫خم�ي�م�ين ج��دي��دي��ن ق ��رب ق��ري��ة ي �ط��ا يف ج�ن��وب‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬احتجاجا على تو�سيع امل�ستوطنات‬ ‫اليهودية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وج��ددت قوات االحتالل ظهر ال�سبت‪ ،‬قمعها‬ ‫لن�شطاء قرية كنعان‪ ،‬وذلك بعد �إقامة القرية يف‬ ‫مكان بديل عن املكان الذي كانت قوات االحتالل‬ ‫قد �أخلتهم بالقوة يف ال�صباح‪.‬‬ ‫و�أخلى جنود االحتالل �صباح ال�سبت بالقوة‬ ‫ذات القرية التي �أن�ش�أها املت�ضامنون ق��رب قرية‬ ‫التواين جنوب حمافظة اخلليل بال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬على ال�شارع االلتفايف امل�ؤدي �إىل عدد من‬ ‫امل�ستوطنات اليهودية‪.‬‬ ‫وقال �شاهد عيان �أن نحو ‪ 150‬نا�شطا �أقاموا‬ ‫ق��ري��ة "كنعان" يف م�ن�ط�ق��ة "اغزيوة" امل �ه��ددة‬ ‫بامل�صادرة بالقرب من م�ستوطنة "ماعون" جنوب‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح �أن ق� � � ��وات االح� � �ت �ل��ال ه��اج �م��ت‬

‫املت�ضامنني ور�شتهم باملياه العادمة واعتقلت ‪12‬‬ ‫�شخ�صا واع �ت��دت ع�ل��ى ‪� 5‬صحفيني واح�ت�ج��زت ‪4‬‬ ‫�صحفيني �آخرين‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �إ��ص��اب��ة امل��واط�ن��ة خ��ول��ة �أب��و مرير‬ ‫بجراح بعد اعتداء جنود االحتالل عليها بال�ضرب‬ ‫حيث جرى نقلها �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وعلت يف منطقة يطا جنوب اخلليل املنا�شدات‬ ‫عرب مكربات امل�ساجد للمواطنني ب�إغاثة الن�شطاء‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ونهج الفل�سطينيون واملت�ضامنون الأج��ان��ب‬ ‫منذ بداية العام ببناء قرى رمزية ملواجهة التغول‬ ‫اال�ستيطاين الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أول ل�ب�ن��ات ه ��ذا ال �ن��وع م��ن امل�ق��اوم��ة‬ ‫ال�شعبية بناء قرية "باب ال�شم�س" التي بنيت على‬ ‫�أرا�ضي املنطقة التي ت�سمى "‪� "E1‬شرق القد�س‪،‬‬ ‫مرورا بقرية "باب الكرامة" التي �أن�ش�أها ن�شطاء‬ ‫على الأرا�ضي املهددة بامل�صادرة يف قرية بيت �إك�سا‬ ‫�شمال غربي القد�س‪ ،‬و� ً‬ ‫صوال اىل قرية حتت ا�سم‬ ‫"حي املناطري" على �أرا�ضي قرية بورين جنوب‬ ‫نابل�س‪.‬‬

‫مطالبة مجلس األمن التدخل لوقف‬ ‫الجرائم اإلسرائيلية بحق األسرى‬

‫نيويورك – وكاالت‬

‫عبا�س غادر القاهرة �أم�س قبل االجتماع الثاين للإطار القيادي‬

‫وك��ذل��ك م���ش��اورات ت�شكيل احلكومة �ست�ستغرق امل��دة نف�سها‪،‬‬ ‫يرا �إىل أ�ن ��ه ع�ق��ب ت�ل��ك امل ��دة �سي�صدر‬ ‫بح�سب الأح �م��د‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫الرئي�س مر�سوماً رئا�سياً ي�شمل ت�شكيل احلكومة وحتديد‬ ‫موعد االنتخابات يف مر�سوم واحد‪.‬‬ ‫وق��ال ع��زام الأحمد �إن��ه مت التو�صل �إىل حلول لنقطتني‬ ‫من خم�س نقاط جرى بحثها خالل االجتماعات‪ ،‬التي عقدتها‬ ‫جلنة قانون االنتخابات للمجل�س الوطنى اليوم ال�سبت‪ ،‬حيث‬ ‫اعتربت اللجنة الوطن "دائرة انتخابية واحدة والأردن دائرة‬ ‫انتخابية لها خ�صو�صيتها‪ ،‬والنقا�ش مازال حول باقي الدول‬ ‫هل تعترب دائرة �أم دوائر"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬قال عزت الر�شق‪ ،‬ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫حما�س وممثلها يف احل ��وار‪� ،‬إن االج�ت�م��اع��ات انتهت باتفاق‬ ‫على "كثري من الق�ضايا" �أبرزها "االتفاق على مبادئ نظام‬ ‫ريا �إىل �أنه �سريفع �إىل اللجنة‬ ‫انتخابات املجل�س الوطني"‪ ،‬م�ش ً‬

‫ال�ق��ان��ون�ي��ة وب�ع��ده��ا ي��رف��ع ل�ل�إط��ار ال �ق �ي��ادي للمنظمة ليتم‬ ‫اعتماده ب�شكل نهائي‪ ،‬منوهًا �إىل �أن بع�ض الق�ضايا حول هذه‬ ‫النقطة "ال تزال يف حاجة �إىل مناق�شة خالل الفرتة املقبلة"‪،‬‬ ‫من دون �أن يتطرق �إليها‪.‬‬ ‫وطالب الر�شق ب�سرعة ت�شكيل حكومة الكفاءات مبعزل‬ ‫عن عملية ت�سجيل الناخبني‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام االج �ت �م��اع��ات‪� ،‬أك ��دت الف�صائل الفل�سطينية‬ ‫امل�شاركة يف احل��وار‪ ،‬يف بيان لها‪� ،‬أنه جرى نقا�ش مو�سع حول‬ ‫ع��دة ق�ضايا أ�ب��رزه��ا �إن �ه��اء االن�ق���س��ام‪ ،‬وامل���ش��اك��ل ال�ت��ي تواجه‬ ‫املخيمات الفل�سطينية يف �سوريا وخا�صة يف خميم "الريموك"‪،‬‬ ‫ونزوح ع�شرات الآالف من �سكانه �إىل داخل �سوريا وخارجها‪.‬‬ ‫كما ناق�ش املجتمعون‪ ،‬بح�سب البيان‪ ،‬تنفيذ بنود اتفاق‬ ‫امل�صاحلة والو�ضع يف القد�س وما تتعر�ض له‪ ،‬و�أو�ضاع الأ�سرى‬ ‫يف ال�سجون الإ�سرائيلية وخا�صة امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬

‫قال املندوب الفل�سطيني الدائم لدى الأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة "ريا�ض من�صور"‪� ،‬إن "ا�سرائيل"‬ ‫متار�س التعذيب واملعاملة ال�سيئة بحق الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬يف �سجونها‪.‬‬ ‫و�أورد من�صور يف ر��س��ال��ة بعثها ل�سكرتارية‬ ‫جمل�س الأم��ن ال��دويل‪ ،‬واجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة‪� ،‬أن "ا�سرائيل" ما زالت متار�س عمليات‬ ‫اع �ت �ق��ال امل��دن �ي�ين‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��م الأط� �ف ��ال‪ ،‬خ�لال‬ ‫مداهمات ليلية ملنازل الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد من�صور بحملة االع�ت�ق��االت‪ ،‬غري‬ ‫القانونية‪ ،‬التي نفذتها ال�ق��وات اال�سرائيلية‪ ،‬يف‬ ‫‪� 4‬شباط اجل��اري‪ ،‬باعتقال ‪ 23‬فل�سطينياً بينهم‬ ‫نواب منتخبون‪� ،‬إ�ضافة �إىل اعتقال ‪� 8‬آخرين بعد‬ ‫يومني‪ ،‬الفتاً �إىل �أن ذلك انتهاك وا�ضح للقانون‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫و�أكد من�صور �أن املعتقلني يتعر�ضون للتعذيب‬ ‫وامل �ع��ام �ل��ة ال �� �س �ي �ئ��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا امل �ع �ت �ق �ل��ون يف �سجن‬ ‫"نفحة"‪ ،‬يتعر�ضون لل�ضرب‪ ،‬واتالف مقتنياتهم‪.‬‬ ‫و�أورد م�ن���ص��ور يف ر� �س��ال �ت��ه‪ ،‬م �ع �ل��وم��ات عن‬

‫الن�شاطات اال�ستيطانية التي تنفذها "ا�سرائيل"‬ ‫على الأرا��ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬م�شرياً �أنها توا�صل‬ ‫ه��دم م�ن��ازل الفل�سطينيني حت��ت ذرائ��ع خمتلفة‪،‬‬ ‫وتقوم بتدمري الآثار الإ�سالمية‪ ،‬وت�ستخدم قواتها‬ ‫الذخرية احلية يف مواجهة التظاهرات ال�سلمية‪.‬‬ ‫وطالب من�صور يف ختام ر�سالته‪ ،‬جمل�س الأمن‬ ‫الدويل بالتحرك لوقف جرائم احلرب‪ ،‬وانتهاكات‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬التي ترتكبها "ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل الإ�سرائيلي قد نكلت‬ ‫أ�م����س ب��الأ��ش�ب��ال املعتقلني يف ق�سم جم��دو خالل‬ ‫اقتحامها الق�سم اخلا�ص بهم و�شرعت بتفتي�شه‬ ‫وقامت بقمعهم �إىل زنازين العزل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ن��ادي الأ� �س�ير ق ��دورة ف��ار���س يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �إن قوة كبرية من وحدات القمع‬ ‫يف ال�سجن اقتحمت ق�سم الأ��ش�ب��ال الأم ��ر ال��ذي‬ ‫�أث��ار غ�ضب الأ�سرى وردوا بالطرق على الأب��واب‬ ‫والتكبري بعد �أن حولت �إدارة ال�سجن �ستة �أق�سام‬ ‫�إىل زنازين‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل �أن �إدارة ال�سجن �سحبت �أج�ه��زة‬ ‫ال�ت�ل�ف��از والأج� �ه ��زة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة و أ�غ �ل �ق��ت ن��واف��ذ‬ ‫الأب��واب‪ ،‬ما �أدى حلالة من التوتر التي ت�شهدها‬ ‫كافة الأق�سام‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪12‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫وزير الدفاع التونسي يدعو إىل إبعاد‬ ‫الجيش عن "التجاذبات" السياسية‬

‫أحداث تونس‬

‫ِّ‬ ‫يحذر من «فتنة» يف تون�س‬ ‫«علماء امل�سلمني»‬

‫تون�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اآلالف من أنصار النهضة يتظاهرون للدفاع‬ ‫عن شرعية الجمعية الوطنية‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫تظاهر الآالف من �أن�صار حزب النه�ضة ب�شارع‬ ‫احلبيب بورقيبة و�سط العا�صمة تون�س للدفاع عن‬ ‫�شرعية اجلمعية الوطنية الت�أ�سي�سية‪ ،‬فيما جدد‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ح�م��ادي ج�ب��ايل ب��اق�تراح��ه بت�شكيل‬ ‫حكومة كفاءات حزبية تكنوقراط ملواجهة الأزم��ة‬ ‫ال�ت��ي خلفها اغ�ت�ي��ال امل�ع��ار���ض ��ش�ك��ري بلعيد رغ��م‬ ‫معار�ضة حزبه ذلك‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �ت �ظ��اه��رون ب���ش�ع��ارات م � ؤ�ي��دة للثورة‬ ‫التون�سية وال�شرعية والهوية الإ�سالمية لتون�س‪،‬‬ ‫وانطلقت التظاهرة و�سط تعزيزات �أمنية مكثفة‪.‬‬ ‫وع� ��زت م �� �ص��ادر إ�ع�ل�ام �ي��ة و أ�م �ن �ي��ة ال�ت���ش��دي��د‬ ‫ا ألم�ن��ي؛ لأن التظاهرة ج��رت يف نف�س املوقع التي‬ ‫خرجت فيها مظاهرات للمعار�ضة الأي��ام القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬و�سط خماوف من جتمع م�ضاد للمعار�ضة‬ ‫قد ي�سفر عن ا�شتباكات بني الطرفني‪.‬‬ ‫وحت��دث متظاهرون عن �أنهم ج��ا�ؤوا للتظاهر‬ ‫ب�شكل �سلمي‪ ،‬وهدفهم احلر�ص على وحدة وهوية‬ ‫تون�س التي قالوا �إنها تتعر�ض لهجمة �شر�سة‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ظ��اه��ر ب ��وزي ��د «ن �ح��ن ه �ن��ا لتثبيت‬ ‫ال�شرعية ع�بر التظاهر ال�سلمي ول�ل�م�ن��اداة بعدم‬ ‫ت��دخ��ل ف��رن���س��ا يف ال �� �ش ��ؤون ال�ت��ون���س�ي��ة ع��ن طريق‬ ‫الأحزاب الي�سارية»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حركة النه�ضة دع��ت لتظاهرات �أم�س‬ ‫ال���س�ب��ت ل �ل��دف��اع ع��ن «��ش��رع�ي��ة اجل�م�ع�ي��ة الوطنية‬ ‫الت�أ�سي�سية» التي ي�شكل فيها ه��ذا احل��زب غالبية‬ ‫و�ضد «ال�ع�ن��ف»‪ ،‬يف �أول حت��رك �شعبي منذ اغتيال‬ ‫املعار�ض �شكري بلعيد‪.‬‬ ‫ثورة م�ضادة‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ات�ه��م زع�ي��م ح��رك��ة النه�ضة را��ش��د‬ ‫الغنو�شي ما �أطلق عليه «الثورة امل�ضادة» بالعمل على‬ ‫تق�سيم املجتمع التون�سي �إىل جبهتني متناحرتني‪.‬‬ ‫ون ��دد ال��زع �ي��م ا إل� �س�ل�ام��ي ب��اغ�ت�ي��ال امل�ع��ار���ض‬ ‫�شكري بلعيد‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مل يكن الأول يف قائمة‬ ‫االغتياالت‪ ،‬فقد �سبقه �شيخان من جماعة التبليغ‬ ‫والدعوة ورمز �آخر من احلركة الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ه��ذا التنوع يف عملية االغتياالت‬ ‫ي��دف��ع امل�ج�ت�م��ع ال�ت��ون���س��ي �إىل ال�ت�ق��ات��ل والت�شكك‬ ‫والربية‪ ،‬وهو «جزء من �آليات الثورة امل�ضادة»‪ .‬واتهم‬

‫الغنو�شي بع�ض و�سائل الإعالم التي تعمل ليل نهار‬ ‫لتو�صل ر�سالة للتون�سيني « أ�ن�ه��م أ�خ �ط ��ؤوا حينما‬ ‫قاموا بالثورة»‪.‬‬ ‫وا�ستنكر الغنو�شي «التدخل املبا�شر م��ن دول‬ ‫�أجنبية مثل فرن�سا يف ال�ش�أن التون�سي»‪ ،‬م�ضيفا «ال‬ ‫�شك �أن هناك �أنظمة عربية ذات م�صلحة مما يجري‬ ‫يف تون�س»‪.‬‬ ‫حكومة كفاءات‬ ‫وت� � أ�ت ��ي ه ��ذه ال �ت �ط��ورات ب �ع��د �أن أ�ك� ��د رئ�ي����س‬ ‫احلكومة التون�سية حمادي اجلبايل اجلمعة مت�سكه‬ ‫بت�شكيل حكومة كفاءات غري حزبية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫ذلك ال ي�ستلزم موافقة املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي‬ ‫لأن��ه ل��ن يحل احلكومة‪ ،‬لكنه يعتزم تغيري جميع‬ ‫�أع�ضائها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الت�شكيل احلكومي جاهز‪ ،‬دون �أن‬ ‫يك�شف النقاب عن �أع�ضاء حكومته اجلديدة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن م��وق��ف ا ألح � ��زاب ال��راف���ض��ة ‪-‬مب ��ا ف�ي�ه��ا حركة‬ ‫النه�ضة‪ -‬لن يثنيه عن موقفه رغم احرتامه لها‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي ه��ذه الت�صريحات بعد ي��وم م��ن رف�ض‬ ‫ح��رك��ة ال�ن�ه���ض��ة اق�ت��راح اجل �ب��ايل ع���ش�ي��ة اغ�ت�ي��ال‬ ‫القيادي املعار�ض �شكري بلعيد‪ ،‬حيث �أعلنت احلركة‬ ‫مت�سكها باالئتالف الذي يقود تون�س منذ �أكرث من‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وكان رئي�س حركة النه�ضة را�شد الغنو�شي دعا‬ ‫الأرب �ع��اء �إىل ت�شكيل حكومة وح��دة وطنية تخرج‬ ‫البالد من املرحلة االنتقالية ب�سالم‪.‬‬ ‫يف ا ألث�ن��اء‪ ،‬ا�ستدعى اجلبايل اجلمعة ال�سفري‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ف ��ران� ��� �س ��وا غ ��وي ��ات ل�ل�اح �ت �ج��اج ع�ل��ى‬ ‫ت�صريحات لوزير الداخلية الفرن�سي مانوال فال�س‪،‬‬ ‫قال فيها �إنه يتعني دعم العلمانيني والدميقراطيني‬ ‫يف تون�س‪ ،‬و�إن تون�س لي�ست منوذجا للربيع العربي‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ت��ون���س��ي رف �ي��ق عبد‬ ‫«عبنا‬ ‫ال�سالم عقب اجتماعه واجلبايل بال�سفري رّ‬ ‫لل�سفري الفرن�سي عن قلقنا من ت�صريحات وزير‬ ‫الداخلية الفرن�سي وموقفه املتح ّيز واملثري للقلق‪،‬‬ ‫وع رّ�ّب�ن��ا ل��ه ع��ن حر�صنا على �صيانة �سيادة بالدنا‬ ‫وا�ستقرارها ال�سيا�سي»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن م��ا ��ص��رح ب��ه ف��ال����س‪-‬ال��ذي �أغلقت‬ ‫يومي‬ ‫بالده مدار�س وم�ؤ�س�سات تابعة لها يف تون�س ْ‬

‫اجلمعة وال�سبت‪ ،‬ودعت رعاياها هناك للحذر‪ -‬لن‬ ‫يغري هذه احلقيقة‪ ،‬م�ضيفا �أن احلكومة دعت �إىل‬ ‫التحقيق يف اغتيال بلعيد‪.‬‬ ‫وك ��ان الآالف ق��د � �ش��ارك��وا اجل�م�ع��ة يف ت�شييع‬ ‫بلعيد‪ ،‬يف ظ��ل إ�ج � ��راءات أ�م�ن�ي��ة م���ش��ددة‪ ،‬تخللتها‬ ‫ه �ت��اف��ات م �ن��اوئ��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة وحل ��رك ��ة ال�ن�ه���ض��ة‪،‬‬ ‫ك �م��ا اع �ت��دى � �ش �ب��ان ‪-‬و��ص�ف�ت�ه��م وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫باملنحرفني‪ -‬على �سيارات راب�ضة يف حميط املقربة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬حذر االحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني‬ ‫من خماطر «الفتنة» يف تون�س على خلفية اغتيال‬ ‫املعار�ض الي�ساري �شكري بلعيد الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫ون��دد االحت��اد يف بيان له �أم�س باغتيال بلعيد‬ ‫القيادي يف اجلبهة ال�شعبية املعار�ضة‪ ،‬واملن�سق العام‬ ‫حل��زب الوطنيني الدميقراطيني امل��وح��د‪ ،‬مطال ًبا‬ ‫اجل�ه��ات املخت�صة بالتحقيق ال �ف��وري يف احل��ادث��ة‬ ‫و�ضبط اجلناة‪ ،‬وتقدميهم �سري ًعا �إىل العدالة‪.‬‬ ‫وحذر االحتاد يف بيانه من «�آثار هذه اجلرمية‬ ‫النكراء على �أم��ن وا�ستقرار تون�س‪ ،‬وم��ن خماطر‬

‫دعا وزير الدفاع التون�سي التون�سي عبد الكرمي الزبيدي (غري منتم‬ ‫ألح��زاب االئتالف احلاكم) يف ت�صريحات ن��ادرة م�ساء اجلمعة اىل ابعاد‬ ‫اجلي�ش عن "التجاذبات" ال�سيا�سية يف تون�س‪ ،‬التي متر ب�أزمة �سيا�سية‬ ‫حادة‪.‬‬ ‫وقال الزبيدي لقناة ن�سمة اخلا�صة ان "امل�ؤ�س�سة الع�سكرية تعهدت‬ ‫بحماية اهداف الثورة‪ ،‬وهي توا�صل حماية اهداف الثورة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان م�ؤ�س�سة اجلي�ش "ال تخدم احزابا وال ا�شخا�صا (‪ )..‬خا�صة‬ ‫ان البالد مازالت يف حاجة اليها" ولذلك "فلنرتكها يف من�أى عن كل‬ ‫التجاذبات ال�سيا�سية يف تون�س" التي �شهدت اجلمعة‬ ‫�إ��ض��راب��ا ع��ام��ا ب��ال�ت��زام��ن م��ع ت�شييع ج�ن��ازة معار�ض‬ ‫ي�ساري اغتيل االربعاء بالر�صا�ص امام منزله‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��وزي��ر ان اجل�ي����ش ال�ت��ون���س��ي ال "يعمل‬ ‫بالتعليمات والتو�صيات" يف ا�شارة اىل تقاليد جي�ش‬ ‫تون�س اجلمهوري الذي ال يتدخل يف احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان "اجلي�ش ي�ع��رف م��اذا يفعل وق��د عمل‬ ‫بنف�س الطريقة مع كل احلكومات وحتى يف (‪ )..‬غياب‬ ‫ال�سلطة (بعد االطاحة بنب علي) والفراغ ال�سيا�سي‬ ‫وال�شرعي‪ ،‬عرف كيف ي�شتغل وكيف ينقذ البالد"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف "هذا ال�ك�لام قلته يف عديد املنا�سبات‪،‬‬ ‫ويف جل�سة �ضمت الر�ؤ�ساء الثالث (رئي�س اجلمهورية‬ ‫ورئي�س احلكومة ورئي�س املجل�س الت�أ�سي�سي) حتى‬ ‫ت �ك��ون امل ��ؤ� �س �� �س��ة ب �ع �ي��دة ك��ل ال �ب �ع��د ع��ن ال �ت �ج��اذب��ات‬ ‫ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة ه��و يف تون�س‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ت���ص��ري�ح��ات وزي� ��ر ال ��دف ��اع يف م�ع��ر���ض‬ ‫تعليقه على ت�صريحات �أدىل بها ال �ه��ادي بلعبا�س‬ ‫الآالف من �أن�صار النه�ضة يف �شارع احلبيب بورقيبة وزير الدولة للخارجية والناطق الر�سمي با�سم حزب‬ ‫امل�ؤمتر(�شريك حركة النه�ضة اال�سالمية احلاكمة‬ ‫يف االئتالف احلاكم)‪.‬‬ ‫الفتنة والفرقة التي ت�سعى بع�ض الأطراف �إىل بثها‬ ‫وك��ان بلعبا�س �صرح خ�لال م�شاركته يف برنامج ح��واري تلفزيوين‬ ‫بغاية جر ال�شعب التون�سي �إىل دوامة العنف»‪.‬‬ ‫مبا�شر ان رئي�س اجلمهورية من�صف امل��رزوق��ي �سخر اجلي�ش الوطني‬ ‫ك ��ا دع� ��ا �إىل حت �ك �ي��م ال �ع �ق��ل و� �ض �ب��ط ال�ن�ف����س‬ ‫لت�أمني جنازة املعار�ض الي�ساري �شكري بلعيد اجلمعة‪.‬‬ ‫والرتوي يف حتليل هذه اجلرمية ون�سبة امل�س�ؤولية‬ ‫وعلق الزبيدي "منذ ام�س (اخلمي�س) وان��ا �أ�سمع ان اجلي�ش له‬ ‫عنها �إىل جهة �أو �أخرى‪.‬‬ ‫تعليمات‪ ،‬و�سخروه لت�أمني موكب دفن" جثمان بلعيد و"�أريد ان �أقول ان‬ ‫و��ش��دد االحت ��اد يف بيانه �أن��ه «م��ع ك��ل ال�شعوب‬ ‫اجلي�ش ال يعمل بالتعليمات والتو�صيات"‪.‬‬ ‫لبناء م�ستقبل م�ستقر وحر‪ ،‬ال يقتل فيه املعار�ضون‬ ‫وك��ان بلعيد ال��ذي يعترب م��ن أ���ش��ر���س معار�ض ح��زب النه�ضة أ�ه��م‬ ‫من قبل �أفراد �أو حكومات‪ ،‬وال ي�سجنون»‪.‬‬ ‫�أحزاب االئتالف الثالثي احلاكم‪.‬‬ ‫و�أ�صيب بلعيد‪ ،‬الأربعاء املا�ضي‪ ،‬ب�أربع طلقات‬ ‫وق��د اع�ت�برت��ه رئ��ا��س��ة اجل�م�ه��وري��ة التون�سية "�شهيدا م��ن �شهداء‬ ‫ع�ل��ى ي��د جم�ه��ول�ين �أم ��ام م�ن��زل��ه ب ��إح��دى �ضواحي‬ ‫الثورة" التي اطاحت بزين العابدين بن علي يف ‪ 14‬كانون الثاين ‪.2011‬‬ ‫العا�صمة تون�س‪ُ ،‬نقل على �إثرها �إىل امل�ست�شفى يف‬ ‫وا�ضاف وزير الدفاع خماطبا بلعبا�س "قلت ان رئي�س اجلمهورية‬ ‫حالة حرجة قبل �أن يلفظ �أنفا�سه الأخرية‪.‬‬ ‫�سخر امل�ؤ�س�سة الع�سكرية لت�أمني موكب الدفن‪ ،‬هذا لي�س �صحيحا وحتى‬ ‫ووقعت �أعمال عنف احتجاجي يف بع�ض املدن‬ ‫وان كان �صحيحا فان مثل هذا الكالم ال يجب ان ي�صدر �إال من رئي�س‬ ‫التون�سية‪� ،‬أول �أم�س‪ ،‬تزام ًنا مع ت�شييع جنازة بلعيد‪،‬‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ولي�س من ناطق ر�سمي با�سم حزب من االحزاب"‪.‬‬ ‫فيما طالب امل�شاركون يف ت�شييع اجلنازة ب�إ�سقاط‬ ‫وا�شار الوزير اىل ان هذه امل��رة االوىل التي يتدخل فيها يف و�سيلة‬ ‫حكم حركة النه�ضة التي تقود االئتالف احلاكم يف‬ ‫�إعالم تون�سية منذ ت�سلمه حقيبة الدفاع قبل �أكرث من عامني‪.‬‬ ‫تون�س‪.‬‬

‫مقتل ‪ 5‬من مجاهدي خلق اإليرانية يف العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل ‪� 5‬أ�شخا�ص و�أ�صيب ‪� 40‬آخرون من‬ ‫منظمة جماهدي خلق الإيرانية يف هجوم‬ ‫�صاروخي‪ ،‬ا�ستهدف مع�سكر احلرية الواقع‬ ‫قرب مطار بغداد الدويل فجر ال�سبت‪.‬‬ ‫ومت �إط�ل�اق ‪�� 20‬ص��اروخ��ا على مع�سكر‬ ‫املنظمة التي انتقلت �إليه من مع�سكر �أ�شرف‬ ‫قبل عام‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم الأمم املتحدة يف‬ ‫ال�ع��راق‪� ،‬إلينا نبعة‪� ،‬إن "هجوما ب�صواريخ‬ ‫ال�ه��اون ا�ستهدف مع�سكر (ليربتي) �أ�سفر‬ ‫عن مقتل و�إ�صابة العديد من ال�سكان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "عددا من عنا�صر ال�شرطة‬ ‫�أ�صيبوا بجروح يف احل��ادث كذلك‪ ،‬لكننا ال‬ ‫ن�ستطيع حتديد العدد"‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬أ�ك� � ��د م �� �ص��در يف وزارة‬ ‫الداخلية �أن "خم�سة من عنا�صر املعار�ضة‬

‫الإيرانية قتلوا فيما �أ�صيب ‪� 40‬آخرون"‪.‬‬ ‫لكن املنظمة أ���ص��درت بيانا أ�ك��دت فيه‬ ‫"مقتل �ستة �أ�شخا�ص بينهم امر�أة و�إ�صابة‬ ‫�أكرث من ‪� 50‬آخرين يف الهجوم"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه��دف ال �ه �ج��وم مع�سكر ليربتي‬ ‫ال ��ذي ي���ض��م ‪ 3100‬ع�ن���ص��ر م��ن جم��اه��دي‬ ‫خلق‪ ،‬الذين انتقلوا �إليه م�ؤخرا من مع�سكر‬ ‫أ��� �ش ��رف‪ ،‬م �ق��ره��م ال �ت��اري �خ��ي ال� ��ذي ك��ان��وا‬ ‫ي�ستخدمونه منذ عام ‪.1980‬‬ ‫وح � � ��ول م �ط ��ال �ب ��ة ع �ن ��ا� �ص ��ر م�ن�ظ�م��ة‬ ‫جماهدي خلق الأمم املتحدة باملوافقة على‬ ‫عودتهم �إىل مع�سكر أ���ش��رف �شرقي بغداد‪،‬‬ ‫قالت نبعة "هناك مطالب من ه��ذا النوع‬ ‫وه��ي م�ستمرة‪ ،‬لكن االت�ف��اق بني احلكومة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة والأمم امل�ت�ح��دة يق�ضي بوجوب‬ ‫بقائهم يف مع�سكر احلرية متهيداً لنقلهم‬ ‫�إىل دول �أخرى"‪.‬‬ ‫م�ؤكدة "�أن بع�ض ال��دول (مل ت�سمها)‬

‫قد وافقت على ا�ستقبال عنا�صر جماهدي‬ ‫خلق ا إلي��ران�ي��ة‪ ،‬و�أن ع��دداً منهم قد أ�ج��روا‬ ‫مقابالت متهيداً لالنتقال من العراق"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن احل�ك��وم��ة ال�ع��راق�ي��ة با�شرت‬ ‫بالتن�سيق م��ع الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬يف ف�براي��ر‬ ‫‪ ،2012‬بنقل �سكان مع�سكر أ���ش��رف‪� ،‬شمايل‬ ‫ب�ع�ق��وب��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ب�ل��غ ع��دده��م ن�ح��و ‪3400‬‬ ‫�شخ�ص‪� ،‬إىل مع�سكر احل��ري��ة‪ ،‬ق��رب مطار‬ ‫بغداد غربي العا�صمة‪ ،‬على دفعات‪ ،‬يف �أول‬ ‫عملية نقل لعنا�صر جم��اه��دي خلق خ��ارج‬ ‫حم��اف�ظ��ة دي ��اىل ��ش�م��ال ��ش��رق��ي العا�صمة‬ ‫بغداد‪ ،‬منذ �أبريل ‪.2003‬‬ ‫واعتربت احلكومة العراقية يف �سبتمرب‬ ‫امل��ا��ض��ي �أن وج ��ود منظمة جم��اه��دي خلق‬ ‫ا إلي��ران �ي��ة امل �ع��ار� �ض��ة ب���ش�ك��ل غ�ي�ر م���ش��روع‬ ‫يف ال�ب�لاد‪ ،‬ميثل نق�ضاً الل�ت��زام��ات ال�ع��راق‬ ‫الد�ستورية و�سيا�ساته ال�سلمية يف العامل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة ا ألم�يرك�ي��ة‬

‫ق��د رف �ع��ت يف أ�ي �ل��ول امل��ا��ض��ي ا� �س��م منظمة‬ ‫جم��اه��دي��ن خ�ل��ق ا إلي��ران �ي��ة امل�ع��ار��ض��ة من‬ ‫قائمة املنظمات الإرهابية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�ن�ظ�م��ة جم��اه��دي ال�شعب‬ ‫الإيراين �أو منظمة جماهدي خلق الإيرانية‬ ‫هي �أك�بر و�أن�شط حركة معار�ضة �إيرانية‪،‬‬ ‫�إذ ت�أ�س�ست املنظمة العام ‪ 1965‬على أ�ي��دي‬ ‫مثقفني �إيرانيني �أكادمييني بهدف �إ�سقاط‬ ‫نظام ال�شاه يف �إيران �آنذاك‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د � �س �ق��وط ن� �ظ ��ام ال �� �ش ��اه ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫"الثورة الإيرانية" وال �ت��ي �أدت منظمة‬ ‫جماهدي خلق دورا كبريا يف انت�صارها‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أعدم نظام ال�شاه م�ؤ�س�سيها وعددا كبريا‬ ‫من �أع�ضاء قيادتها‪ ،‬ظهرت خالفات بينها‬ ‫وبني نظام احلكم الإيراين اجلديد‪ ،‬و�صلت‬ ‫ب�ع��د ع��ام�ين ون���ص��ف ال �ع��ام م��ن ال �ث��ورة �إىل‬ ‫حد التقاتل بني اجلانبني يف �صراع حمتدم‬ ‫م�ستمر حتى الآن‪.‬‬

‫قتيالن يف هجوم استهدف قوات‬ ‫كينية وحكومية بالصومال‬ ‫مقدي�شو‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫��س�ق��ط ق�ت�ي�لان يف ��س��اع��ة م �ت ��أخ��رة من‬ ‫م�ساء اجلمعة يف انفجارين ا�ستهدفا قافلة‬ ‫م�شرتكة ل�ق��وات كينية و�صومالية جنوب‬ ‫ال�صومال‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا ل��رواي��ة �شهود عيان ف ��إن لغمني‬ ‫�أر�ضيني انفجرا يف القافلة لدى مرورها يف‬ ‫�أحد �شوارع مدينة ك�سمايو‪.‬‬ ‫وفر�ضت القوات امل�ستهدفة طوقا �أمنيا‬ ‫ح ��ول امل �ك��ان ال� ��ذي وق ��ع ف �ي��ه االن �ف �ج��اران‪،‬‬ ‫و�أغلقت �أي�ضا ال�شوارع امل�ؤدية �إليه‪ ،‬ومنعت‬ ‫املواطنني االقرتاب من مكان الهجوم‪.‬‬ ‫وفيما مل تو�ضح امل�صادر الطبية جن�سية‬ ‫ال �ق �ت �ي �ل�ين‪ ،‬وال م ��ا �إذا ك��ان��ا ع���س�ك��ري�ين �أم‬ ‫مدنيني‪ ،‬ق��ال م�صدر �أمني حكومي ملرا�سل‬

‫الأنا�ضول مف�ضال عدم ذكر ا�سمه �إن احلادث‬ ‫ت���س�ب��ب يف �إ� �ص��اب��ة ع ��دد (مل ي� �ح ��دده) من‬ ‫القوات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر ذات��ه ‪ -‬ال��ذي طلب عدم‬ ‫ذكر ا�سمه نظرا لأن��ه غري خمول باحلديث‬ ‫لو�سائل الإعالم – �أن امل�صابني جرى نقلهم‬ ‫�إىل امل�ست�شفى‪ ،‬و�أن حالتهم "م�ستقرة"‪.‬‬ ‫ومل ي�صدر حتى ال�ساعة ‪ 6:20‬من �صباح‬ ‫ال�ي��وم �أي تعقيب م��ن قبل ال �ق��وات الكينية‬ ‫وال�صومالية علي الهجوم‪ ،‬كما مل تعلن �أي‬ ‫جهة م�س�ؤوليتها عنه‪.‬‬ ‫وجل� ��أت ح��رك��ة "ال�شباب املجاهدين"‬ ‫�إىل حرب الع�صابات �ضد القوات ال�صومالية‬ ‫والإفريقية بعد طردها من مدينة ك�سمايو‪،‬‬ ‫�أواخ� ��ر �سبتمرب امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وت��وع��دت بتنفيذ‬ ‫�أعمال عنف �ضد تلك القوات‪.‬‬

‫أحداث مصر‬

‫تدشني جبهة «الضمري الوطني» ضد العنف يف مصر‬ ‫القاهرة– الأنا�ضول‬ ‫د�شنت �شخ�صيات �سيا�سية م�صرية جبهة‬ ‫ج��دي��دة ت���س�ع��ى �إىل ال ��وق ��وف أ�م� ��ام دع ��وات‬ ‫العنف يف ال�شارع امل�صري حتت ا�سم "جبهة‬ ‫ال�ضمري الوطني"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت اجل �ب �ه��ة يف ب �ي��ان ل �ه��ا ت �ل�اه يف‬ ‫م� � ؤ�مت ��ر ��ص�ح�ف��ي أ�م� �� ��س ب��ال �ق��اه��رة حممد‬ ‫حم �� �س��وب وزي� ��ر ال ��دول ��ة ال �� �س��اب��ق ل�ل���ش��ؤون‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة ون ��ائ ��ب رئ �ي ����س ح ��زب ال��و� �س��ط‪،‬‬ ‫�إن "جمموعة م��ن ال�شخ�صيات الوطنية‬ ‫اجتمعت على ه��دف واح��د وه��و ال��دف��اع عن‬ ‫القيم العليا للثورة امل�صرية‪ ،‬وتوفري البيئة‬ ‫ال�سيا�سية واملجتمعية لتحقيقها وا�ستكمالها‬ ‫ب�سواعد كل امل�صريني"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان �أن ال �� �ش �ع��ار ال��رئ�ي����س‬ ‫للجبهة ه ��و‪�" :‬ضد ال ��دم و� �ض��د العنف"‪،‬‬ ‫ان �ط�لاق �اً م��ن �أن "دم امل �� �ص��ري ع�ل��ى أ�خ�ي��ه‬ ‫امل�صري حرام"‪.‬‬ ‫ولفتت اجلبهة �إنها "�سرتفع �صوتها �ضد‬ ‫كل من يحاول ا�ستثمار دماء امل�صريني طلبا‬

‫ملكا�سب حزبية �أو �شخ�صية �ضيقة‪ ،‬و�ستجهر‬ ‫باملعار�ضة واالحتجاج يف وجه ال�سلطة �إذا ر�أت‬ ‫منها انحرافا عن �أهداف الثورة وخروجا عن‬ ‫امل���س��ار ال��ذي ي��ري��ده امل���ص��ري��ون و��ص��وال �إىل‬ ‫واقع �أف�ضل وم�ستقبل �أرقى"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اجلبهة �إىل �أنها "ت�ؤمن ب�أحقية‬ ‫ك��ل ط ��رف �آو ف�صيل ��س�ي��ا��س��ي يف م���ص��ر �أن‬ ‫ي �� �ص��ارع م��ن أ�ج� ��ل ال �ف��وز ب �ق �ي��ادة البالد"‪،‬‬ ‫معتربة نف�سها "نواة لكتلة �ضمري وطني‬ ‫ت��داف��ع ع��ن ا� �س �ت �م��راري��ة ال� �ث ��ورة وع ��ن حق‬ ‫امل���ص��ري�ين يف احل��ري��ة وال �ك��رام��ة وال�ع��دال��ة‬ ‫والرفاة"‪ ،‬ون��اف�ي��ة �أن ت�ك��ون ح��زب��ا �سيا�سيا‬ ‫و�إن كان من بني �أع�ضائها ممثلون ألح��زاب‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫وت���ض��م اجل�ب�ه��ة �شخ�صيات م��ن ال�ت�ي��ار‬ ‫الإ�سالمي مثل ن�صر عبد ال�سالم رئي�س حزب‬ ‫البناء والتنمية‪ ،‬التابع للجماعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و��ص�ف��وت ع�ب��د ال�غ�ن��ي وك�ي��ل م�ؤ�س�سي ح��زب‬ ‫البناء والتنمية والقيادات الإخوانية وحممد‬ ‫البلتاجي وحلمي اجل ��زار ورم���ض��ان بطيخ‬ ‫ف�ضال عن حامت عزام رئي�س حزب احل�ضارة‬ ‫و�إيهاب �شيحة رئي�س حزب الأ�صالة ال�سلفي‪،‬‬

‫و�أخرين كانوا �أع�ضاء باجلمعية الت�أ�سي�سية‬ ‫ل�صياغة الد�ستور مثل �أمين نور رئي�س حزب‬ ‫غد الثورة وع�صام �سلطان نائب رئي�س حزب‬ ‫الو�سط‪ ،‬وجمال جربيل الفقيه الد�ستوري‪،‬‬ ‫وحم�م��د حم��ي ال��دي��ن م��ن ح��زب غ��د ال�ث��ورة‬ ‫وعمرو عبد الهادي من �شباب الثورة وع�ضو‬ ‫جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫كما ت�ضم �شخ�صيات م�ستقلة مثل حممد‬ ‫�شرف ا�ستاذ علوم �سيا�سية بجامعة حلوان‬ ‫وامل�ست�شار وليد �شرابي‪ ،‬رئي�س حمكمة �شمال‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وق��ال �صفوت عبد الغني أ�ح��د م�ؤ�س�سي‬ ‫اجلبهة إ�ن�ه��ا "�ست�سعى �إىل ت�صحيح م�سار‬ ‫العمل امل�ع��ار���ض يف �إط ��ار اح�ت�رام ال�شرعية‬ ‫ومواجهة موجات العنف يف ال�شارع من �شتى‬ ‫ا ألط ��راف وال��دف��اع ع��ن القيم العليا للثورة‬ ‫امل�صرية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف عبد الغني "اجلبهة اجلديدة‬ ‫جت�م��ع رم ��وز ت �ي��ارات خمتلفة و��س�ي�ك��ون لها‬ ‫موقف من جميع امل�ستجدات ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وبح�سب عبد الغني ف�إنه "مع الت�أكيد‬ ‫على �أن اجلبهة �سيكون لها �أدوار خمتلفة ال‬

‫تنح�صر يف ملف واحد �إال �أن �أولويتها خالل‬ ‫ه ��ذه امل��رح �ل��ة احل �ف��اظ ع�ل��ى ال ��دم امل���ص��ري‬ ‫والدفاع عنه �ضد دعوات �إهداره"‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ق ��ال وح �ي��د ع �ب��د امل�ج�ي��د‪،‬‬ ‫ال�ق�ي��ادي بجبهة ا إلن �ق��اذ ال��وط�ن��ي املعار�ضة‬ ‫(التي ت�ضم قوى و�أحزا ًبا �سيا�سية معار�ضة)‬ ‫"�إن ما متر به م�صر ال يتطلب ت�شكيل مزيد‬ ‫من اجلبهات‪ ،‬و�إمنا يحتاج اتفاق على �أ�س�س‬ ‫وق��واع��د حل��وار وطني ج��اد ميكن �أن ينتهي‬ ‫�إىل نتائج يحرتمها اجلميع"‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن��ه "ال ي�ستطيع �أح��د �أن ي�ق��دم تعبري عن‬ ‫ال�ضمري �أك�ثر مم��ا ق��دم يف وثيقة الأزهر"‬ ‫التي دعت لوقف العنف م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ون�ف��ى ع�ب��د امل�ج�ي��د �أن ي�ك��ون مت عر�ض‬ ‫ت�شكيل جبهة ال�ضمري الوطني على قيادات‬ ‫من جبهة الإن�ق��اذ‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬مل يعر�ض �أحد‬ ‫علينا امل���ش��ارك��ة يف ه ��ذه اجل �ب �ه��ة‪ ،‬وم���س� أ�ل��ة‬ ‫ال�ضمري ال �أحد منا يختلف عليها ولكن �إذا‬ ‫كان هناك من يريد �أن ي�ساهم يف مد اجل�سور‬ ‫بني الأط��راف املختلفة‪ ،‬فعليه �أن ي�سعى �إىل‬ ‫حت�ضري جاد حل��وار وطني بني كافة القوى‬ ‫ال�سيا�سية والنظام احلايل"‪.‬‬

‫بع�ض مظاهر العنف يف املدن امل�صرية‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪13‬‬

‫ثورة سوريا‬

‫الجــيش الحر يتقـدم باتجــاه مطار منغ‬ ‫ويخوض اشتباكات يف أحياء دمشق‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن اجلي�ش ال�سوري احلر �أم�س ال�سبت �أنه‬ ‫مت�ك��ن م��ن اق�ت�ح��ام ��س��ري�ت�ين ت��اب�ع�ت�ين ل�ل�ن�ظ��ام يف‬ ‫حميط م�ط��ار منغ الع�سكري ب��ري��ف حلب بينما‬ ‫اندلعت ا�شتباكات بني قوات النظام واجلي�ش احلر‬ ‫يف حميط حمطة العبا�سيني يف دم�شق‪ ،‬واملعروفة‬ ‫با�سم "كراجات العبا�سيني"‪.‬‬ ‫وقالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �إن‬ ‫‪� 25‬شخ�صا قتلوا �أم�س معظمهم يف حلب وحم�ص‬ ‫بينما قالت الهيئة العامة للثورة �إن �أجهزة الأمن‬ ‫�شنت حملة اع�ت�ق��االت يف ح��ي امل�ي��دان بالعا�صمة‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة �أي���ض��ا‪� ،‬شنت ط��ائ��رات النظام‬ ‫غ � ��ارات ج��وي��ة ع �ل��ى �أح� �ي ��اء ال �ع �� �س��ايل وامل��ادن �ي��ة‬ ‫وجمعيات ال�سبينة‪ .‬كما ق�صف جي�ش النظام حيي‬ ‫جوبر والقابون باملدفعية‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق ذات ��ه ق��ال ن��ا��ش�ط��ون � �س��وري��ون �إن‬ ‫ا�شتباكات بني قوات النظام واجلي�ش احلر اندلعت‬ ‫يف حميط حمطة العبا�سيني يف دم�شق‪ ،‬واملعروفة‬ ‫با�سم "كراجات العبا�سيني"‪ .‬كما �شهدت �أحياء‬ ‫ال�ق��دم والت�ضامن واحل�ج��ر الأ� �س��ود وال�ق��اب��ون يف‬ ‫العا�صمة ع��دة ا�شتباكات‪ ،‬عقب ي��وم دام قتل فيه‬ ‫‪� 116‬شخ�صا معظمهم يف دم���ش��ق وري�ف�ه��ا ودرع��ا‬ ‫وحلب وحم�ص‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت �شبكة ��ش��ام بتجدد الق�صف العنيف‬ ‫م ��ن ال � �ط�ي��ران احل ��رب ��ي ع �ل��ى ع � ��دة م �ن��اط��ق يف‬ ‫الغوطة ال�شرقية بريف دم�شق‪ ،‬وقالت �إن القوات‬ ‫النظامية اقتحمت حي امليدان يف دم�شق بح�شود‬ ‫�أمنية �ضخمة و�شنت حمالت دهم وا�سعة باحلي‬ ‫و�سط انت�شار �أمني كثيف‪ ،‬كما �أف��ادت ب��أن جي�ش‬ ‫النظام ق�صف باملدفعية الثقيلة وال��دب��اب��ات حي‬ ‫جوبر بدم�شق‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��رك��ز الإع�ل�ام��ي ال���س��وري �إن ثمانية‬ ‫�أ�شخا�ص قتلوا وج��رح نحو ‪� 15‬آخ��ري��ن يف ق�صف‬

‫بالطائرات على حيي ال�شعار وم�ساكن هنانو يف‬ ‫مدينة حلب‪.‬‬ ‫و�أعلنت كتائب اجلي�ش ال�سوري احلر يف جبهة‬ ‫حي ال�شيخ �سعيد بحلب بدء املرحلة الثانية مما‬ ‫��س�م�ت�ه��ا "معركة الإخال�ص" ال �ت��ي ت �ه��دف �إىل‬ ‫�إح�ك��ام احل�صار على كلية املدفعية وحميطها يف‬ ‫منطقة الرامو�سة‪ .‬وكان اجلي�ش احلر قد �سيطر‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي ع�ل��ى ح��ي ال���ش�ي��خ �سعيد ب�شكل‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫كما ا�شتبك الثوار يف حلب اجلمعة مع القوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة ع�ن��د م��داخ��ل م�ع��ام��ل ال��دف��اع يف بلدة‬ ‫ال�سفرية التي باتت حتت �سيطرة عدد من الكتائب‬ ‫بينها جبهة الن�صرة‪ ،‬وفق ما قالته جلان التن�سيق‬ ‫املحلية واملر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وك��ان اجل�ي����ش احل��ر ق��د ب��د�أ ق�ب��ل �أي ��ام حملة‬ ‫لك�سر احلواجز الع�سكرية التي حتول دون و�صل‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ب �ق��واع��ده يف ري��ف امل��دي �ن��ة‪ ،‬ولتخفيف‬ ‫ال�ضغط عن بلدات مثل داري��ا‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬ي�شن‬ ‫اجل�ي ����ش ال�ن�ظ��ام��ي ح�م�ل��ة ق���ص��ف وا� �س �ع��ة لإب �ع��اد‬ ‫الثوار‪.‬‬ ‫و�أول �أم�س اجلمعة وقعت ا�شتباكات و�صفت‬ ‫بالعنيفة يف مناطق بريف دم�شق‪ ،‬خا�صة يف زملكا‬ ‫وداريا وعني ترما‪ ،‬و�أعلن اجلي�ش احلر �أنه �أ�سقط‬ ‫ط��ائ��رة "ميغ" م�ق��ات�ل��ة ف ��وق ب �ل��دة ع ��درا ب��ري��ف‬ ‫دم�شق �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف درع��ا تو�سعت رقعة القتال‪ ،‬حيث �سجلت‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة يف درع ��ا ال�ب�ل��د وط��ري��ق ال�سد‬ ‫وب�صر احل��ري��ر‪ ،‬وحتدثت جل��ان التن�سيق و�شبكة‬ ‫� �ش��ام ع��ن م�ق�ت��ل ع�ن���ص��ري��ن م��ن اجل�ي����ش احل��ر يف‬ ‫اال�شتباكات‪.‬‬ ‫وقال املر�صد �إن �سبعة جنود نظاميني قتلوا‬ ‫اجل�م�ع��ة يف ه �ج��وم مل�ق��ات�ل��ي ج�ب�ه��ة ال�ن���ص��رة على‬ ‫ح��اج��ز ع���س�ك��ري يف ال �� �س �ف�يرة‪ ،‬مم��ا دف ��ع ال �ق��وات‬ ‫النظامية �إىل �إر��س��ال تعزيزات �إىل املعامل‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن ثكنات ح�صينة‪ .‬ووفقا للمر�صد‪ ،‬ف�إن‬

‫عناصر من اجليش احلر في حلب‬

‫‪ 112‬من الثوار قتلوا يف املعارك التي جتري منذ‬ ‫الأربعاء يف ال�سفرية وبلدة خنا�صر القريبة التي‬ ‫ا�ستعادتها القوات النظامية م�ؤخرا‪ ،‬يف حني قتل‬ ‫ما ال يقل عن مائة جندي نظامي‪ ،‬معظمهم يف‬

‫دم�شق وريفها ودرعا وحلب وحم�ص‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الرقة‪� ،‬أف��اد نا�شطون �أن الثوار‬ ‫�أ�سقطوا طائرة مروحية للنظام قرب �سد البعث‪.‬‬ ‫وب ��ث ال�ن��ا��ش�ط��ون � �ص��ورا ل �ط��ائ��رة م�ع�ط��وب��ة على‬

‫رو�سيا ت�سعى للتوا�صل مع املعار�ضة‬

‫دمشق مستعدة لحوار غري مشروط‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أب��دى النظام ال�سوري ا�ستعداده للحوار مع‬ ‫املعار�ضة لكن "من دون �شروط م�سبقة"‪ ،‬وذلك‬ ‫على ل�سان وزير الإعالم ال�سوري عمران الزعبي‪،‬‬ ‫يف ح�ين �صرح م�س�ؤول �أمم��ي ب ��أن االق�ت�راح ال��ذي‬ ‫ق��دم��ه رئ�ي����س االئ �ت�ل�اف ال��وط �ن��ي ل �ق��وى ال �ث��ورة‬ ‫وامل�ع��ار��ض��ة �أح �م��د م�ع��اذ اخل�ط�ي��ب للتفاو�ض مع‬ ‫النظام هو "�أكرب الأمور املب�شرة" التي ترددت عن‬ ‫�سوريا م�ؤخرا‪ ،‬بينما تفاوتت ت�صريحات م�س�ؤولني‬ ‫�أمريكيني ب�ش�أن املوقف من الأزمة‪.‬‬ ‫وقال الزعبي ‪-‬يف حديث للتلفزيون ال�سوري‬ ‫ال��ر��س�م��ي‪" -‬الباب م�ف�ت��وح وال �ط��اول��ة م��وج��ودة‪،‬‬ ‫و�أه�لا و�سهال وبقلب مفتوح لأي �سوري يريد �أن‬ ‫ي�أتي �إلينا ويناق�شنا ويحاورنا"‪ .‬و�أ�ضاف �أن النظام‬ ‫يقبل بحوار غري م�شروط وال يق�صي �أح��دا‪�" ،‬أما‬ ‫�أن يقول يل �أحدهم �أري��د �أن �أح��اورك يف املو�ضوع‬ ‫ال�ف�لاين فقط �أو �أط�ل��ق ال�ن��ار عليك‪ ،‬ف�ه��ذا لي�س‬ ‫حوارا"‪ .‬من جانبه‪� ،‬أع��رب املبعوث الرو�سي لدى‬ ‫الأمم املتحدة فيتايل ت�شوركني عن ا�ستعداد بالده‬ ‫لإج ��راء ات���ص��االت م��ع مكتبي االئ �ت�لاف الوطني‬ ‫ل�ق��وى ال �ث��ورة وامل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة يف ال��والي��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة‪ .‬وم ��ع ه ��ذا الإع �ل��ان ال��رو� �س��ي اجل��دي��د‬ ‫ل�لات���ص��ال مبكتبي االئ �ت�ل�اف ال�ل��ذي��ن �أع �ل��ن عن‬ ‫افتتاحهما ق��ري�ب��ا بوا�شنطن ون �ي��وي��ورك‪� ،‬أب��دى‬ ‫فيتايل ت�شوركني معار�ضة مو�سكو بقوة لإر�سال‬ ‫وفود من هذين املكتبني �إىل الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة "�إيتار تا�س" الرو�سية للأنباء‬ ‫ال���س�ب��ت ع��ن ت���ش��ورك�ين ق��ول��ه "ينبغي �أال ي�ك��ون‬ ‫ه �ن��اك �أي اح �ت �م��ال لأن ي���س�ت�خ��دم��ا ق��رب�ه�م��ا من‬ ‫الأمم امل�ت�ح��دة لت�سجيل �أي ن�ق��اط �سيا�سية من‬ ‫خالل ر�ؤيتهما لو�ضعهما الدويل‪� .‬إذا كانت هناك‬ ‫حماوالت من هذا القبيل �سنقاومها"‪.‬‬

‫مهلة وترحيب‬ ‫وكان اخلطيب �أعلن ‪-‬يف وقت �سابق‪ -‬ا�ستعداده‬ ‫امل�شروط "للجلو�س مبا�شرة مع ممثلني للنظام"‬ ‫خارج �سوريا من �أجل �إنهاء الأزمة يف بالده‪ ،‬ودعا‬ ‫�إىل انتداب ف��اروق ال�شرع نائب الرئي�س ال�سوري‬ ‫للتحاور معه‪.‬‬ ‫وي � ��وم اخل �م �ي ����س امل ��ا�� �ض ��ي‪� ،‬أم� �ه ��ل اخل�ط�ي��ب‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���س��وري �إىل غ��اي��ة ي��وم الأح ��د م��ن �أج��ل‬ ‫�إطالق املعتقالت يف ال�سجون قبل �أن يلغي عر�ضه‬ ‫ب��ال �ت �ف��او���ض‪ ،‬وق ��ال ‪-‬يف ت���ص��ري��ح ل�ه�ي�ئ��ة الإذاع� ��ة‬ ‫الربيطانية (ب��ي ب��ي ��س��ي)‪�" -‬إذا ت��أك��دت �أن ثمة‬ ‫ام ��ر�أة واح ��دة (يف ال�سجن) يف ��س��وري��ا (الأح ��د)‪،‬‬ ‫ف�إنني �أعترب �أن ه��ذه امل�ب��ادرة قد رف�ضها النظام‪.‬‬ ‫وه ��و ي�ق�ف��ز وي��رق ����ص ع�ل��ى ج ��راح �شعبنا و�آالم ��ه‬ ‫وت�ع��ذي��ب الن�ساء"‪ .‬ومت�ن��ى اخل�ط�ي��ب �أن "يعقل‬ ‫النظام ولو مرة واحدة‪ ،‬وي�شعر ب�أن هناك �ضرورة‬ ‫لإنهاء معاناة النا�س ويرحل"‪ ،‬و�أ�ضاف �أن "الثورة‬ ‫�ست�ستمر‪ ،‬ولكن �سنبقي جماال للتفاو�ض ال�سيا�سي‬ ‫على رحيله"‪ .‬ومل يتطرق الزعبي يف حديثه �إىل‬ ‫مو�ضوع املهلة التي قدمها اخلطيب‪ ،‬لكنه حتدث‬ ‫ع��ن ا��س�ت�ع��داد ال�ن�ظ��ام مل �ح��اورة حتى "املجموعات‬ ‫امل�سلحة"‪ ،‬م�شرتطا �أن ُي��رم��ى ال���س�لاح وي�صبح‬ ‫خارج املعادلة‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ق��ال الأم�ين العام امل�ساعد‬ ‫للأمم املتحدة لل�ش�ؤون ال�سيا�سية جيفري فيلتمان‬ ‫�إن العر�ض الذي قدمه اخلطيب هو "�أكرب الأمور‬ ‫امل�ب���ش��رة ال�ت��ي �سمعناها ب���ش��أن ��س��وري��ا يف الآون ��ة‬ ‫الأخرية"‪ .‬و�أ�ضاف ‪-‬يف حديثه لل�صحفيني‪� -‬أنه يف‬ ‫�ضوء الأه��وال التي يعانيها ال�شعب ال�سوري ف�إنه‬ ‫يجب جتربة �أي فر�صة النتهاج طريق �سيا�سي بدال‬ ‫من الطريق الع�سكري‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اخلطيب‬ ‫ميثل "جزءا ك�ب�يرا ومهما م��ن املعار�ضة"‪ ،‬مما‬ ‫يعطي عر�ضه مزيدا من الأهمية‪.‬‬

‫اخلطيب �أمهل النظام اىل الأحد من �أجل �إطالق الن�ساء املعتقالت‬

‫موقف وا�شنطن‬ ‫ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د �آخ � � ��ر‪ ،‬ق � ��ال وزي� � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬ ‫الأم�ي�رك ��ي ج ��ون ك�ي�ري �أول �أم ����س اجل �م �ع��ة �إن‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن ت�ف�ك��ر يف اخل �ط��وات ال��واج��ب ات�خ��اذه��ا‬ ‫لإنهاء النزاع يف �سوريا ال��ذي يت�سبب يف "الكثري‬ ‫م��ن القتل"‪ ،‬ك�م��ا و��ص��ف ال��و��ض��ع ب ��أن��ه "غاية يف‬ ‫التعقيد وغاية يف اخلطورة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كريي �أنه مل يكن على علم بالقرارات‬ ‫ال �ت��ي ات �خ ��ذت ق �ب��ل ت ��ويل م�ن���ص�ب��ه‪ ،‬م� ��ؤك ��دا �أن ��ه‬ ‫يخطط للم�ضي قدما‪ .‬وب�ش�أن ت�سليح املعار�ضة‪،‬‬ ‫قال املتحدث با�سم البيت الأبي�ض جاي كارين �إن‬

‫امل�شكلة يف �سوريا لي�ست يف نق�ص ال�سالح‪ ،‬ملمحا‬ ‫�إىل �أن الثوار يتلقون ما يكفي من الأ�سلحة عرب‬ ‫دول جم� ��اورة‪ ،‬يف ح�ين يتلقى ال�ن�ظ��ام دع �م��ا من‬ ‫�إي��ران‪ .‬و�أو�ضح كارين �أن الأولوية لدى وا�شنطن‬ ‫هي �ضمان عدم وق��وع ال�سالح يف �أي��دي من ميكن‬ ‫�أن ي �ه��ددوا �أم ��ن "الواليات امل�ت�ح��دة و� �س��وري��ا �أو‬ ‫�إ�سرائيل"‪ .‬وج��اء هذا الإع�لان ع�شية ت�صريحات‬ ‫ليون بانيتا ورئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة مارتن‬ ‫دميب�سي ب�أن وزارة الدفاع (البنتاغون) ت�ؤكد دعم‬ ‫البنتاغون فكرة ت�سليح املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬ففي‬ ‫جل�سة للجنة القوات امل�سلحة يف جمل�س ال�شيوخ‬ ‫�س�أل ال�سناتور جون ماكني كال امل�س� نْ‬ ‫ؤولي عما �إن‬ ‫كانا قد دعما تو�صيات لوزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫ووك��ال��ة اال�ستخبارات الأم�يرك�ي��ة بتوفري �أ�سلحة‬ ‫للمعار�ضة ال�سورية‪ ،‬فقال بانيتا "ن�ؤيدها"‪ ،‬وثنى‬ ‫دميب�سي بعد وزير الدفاع قائال "�أيدناها"‪.‬‬ ‫تعديل وزاري‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ ��رى �أج ��رى ال��رئ�ي����س ال���س��وري‬ ‫ب�شار الأ�سد �أم�س ال�سبت تعديال وزاري��ا ال يطول‬ ‫الوزارات ال�سيادية‪ ،‬وقرر مبوجبه ا�ستبدال خم�سة‬ ‫وزراء بينهم وزي� ��را امل ��ال وال �ن �ف��ط‪ ،‬وا��س�ت�ح��داث‬ ‫وزارتني منف�صلتني للعمل وال�ش�ؤون االجتماعية‪،‬‬ ‫ح�سبما �أفادت وكالة الأنباء الر�سمية (�سانا)‪.‬‬ ‫ويق�ضي املر�سوم بت�سمية �أرب�ع��ة وزراء جدد‪،‬‬ ‫ه��م �إ�سماعيل �إ�سماعيل وزي��را للمالية و�سليمان‬ ‫العبا�س وزي ��را للنفط وال�ث�روة املعدنية و�أح�م��د‬ ‫القادري وزيرا للزراعة والإ�صالح الزراعي وح�سني‬ ‫عرنو�س وزي��را للأ�شغال العامة وح�سني ف��رزات‬ ‫وزيرا للإ�سكان والتنمية العمرانية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الوكالة �إىل �أن الأ�سد �أ�صدر مر�سوما‬ ‫بف�صل وزارة ال�ش�ؤون االجتماعية والعمل‪ .‬و�سمى‬ ‫الأ��س��د كندة �شماط وزي��رة لل�ش�ؤون االجتماعية‬ ‫وح�سن حجازي وزيرا للعمل‪.‬‬

‫الأر���ض‪ ،‬لكنها ال ُتظهر حلظة �إ�صابة الطائرة �أو‬ ‫�سقوطها‪ .‬هذا وت�ستمر اال�شتباكات بني اجلي�شني‬ ‫احل��ر والنظامي يف كل من تل �أبي�ض واملن�صورة‬ ‫وعني عي�سى يف الرقة‪.‬‬

‫مالجئ السوريني «هروبٌ‬ ‫من موتٍ إىل موت»‬ ‫�إدلب ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أف��اق �سكان �أه��ايل �إدل��ب‪� ،‬شمال �سوريا‪ ،‬قبل ب�ضعة �أي��ام على‬ ‫تبادل �شديد لإط�لاق النار بني اجلي�شني احلر والنظامي‪� ،‬إيذانا‬ ‫ب�شن حملة ع�سكرية وا�سعة‪� ،‬أعلن عنها الثوار لإحكام �سيطرتهم‬ ‫على "معمل القرميد"‪ ،‬ال��ذي تتمركز فيه ق��وات النظام‪ ،‬بريف‬ ‫�إدلب‪.‬‬ ‫ويف ��س�ل��وك م�ف��اج��ئ غ ��ادر ال���س�ك��ان م�ن��ازل�ه��م م�ت�ج�ه�ين نحو‬ ‫مالجئهم‪� ،‬أو ما باتت تعرف اليوم يف �سوريا "باملغارة"‪ .‬لتقيهم‬ ‫خطر املوت من ال�صواريخ والرباميل املتفجرة‪.‬‬ ‫يف الأث �ن��اء‪ ،‬يُ�سمع يف املنطقة برمتها �أ� �ص��وات �إط�ل�اق ال�ن��ار‬ ‫بالأ�سلحة الثقيلة واملتو�سطة‪ ،‬كما خلت ال���ش��وارع م��ن ال�سيارات‬ ‫وامل��ارة‪ ،‬ويف ظل ه��ذه الأج��واء يرتقب ال�سكان يف مالجئهم بحذر‬ ‫�شديد‪ ،‬ما �ست�ؤول �إليه املعارك‪ ،‬وقد غمرهم الذعر واخل��وف من‬ ‫احتمال �أن يجتاح اجلي�ش النظامي قراهم املتاخمة ملعمل القرميد‪.‬‬ ‫وب��ال�ت��زام��ن م��ع الق�صف‪ ،‬ويف �أح��د امل�لاج��ئ‪ ،‬ق��ال "�سامر �أب��و‬ ‫جمال"‪�" : ،‬إن قريته تبعد عن معمل القرميد كيلومرتين‪ ،‬وتقع‬ ‫على مرمى قذائف النظام‪ ،‬مما �أدى �إىل فرار �أغلب �سكان القرية‪،‬‬ ‫فيما هرب البقية اىل ملج�أ حتت الأر�ض‪� ،‬إتقا ًء من حمم القذائف‬ ‫والرباميل املتفجرة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��ذائ��ف ال�ن�ظ��ام ت�سقط ب�شكل ع���ش��وائ��ي‪ ،‬ب�ين ال�سكان‬ ‫والثوار‪ ،‬واعترب �أبو جمال املالجئ غري �آمنة‪ ،‬م�شرياً �أن �أي قذيفة‬ ‫ت�سقط عليها �أو بالقرب منها‪ ،‬قد تهدمها على من فيها‪ ،‬وتدفنهم‬ ‫حتت �أنقا�ضها‪ ،‬م�ستدركاً �أنه "بالرغم من كونها مالذا من الق�صف‪،‬‬ ‫�إال �أن اللجوء اليها عبارة عن هروب من موت �إىل موت"‪.‬‬ ‫ومع كل ما يكتنف املالجئ من خطورة‪� ،‬إال �أنها تعج بالفارين‬ ‫الذين ط��ال الق�صف قراهم وم�ساكنهم‪� ،‬إذ يحتمي الكثري منهم‬ ‫داخ��ل "املغارة" وق��وف�اً ب�سبب �ضيق امل�ك��ان‪ ،‬فيما ي�ستغل البع�ض‪،‬‬ ‫حلظات توقف الق�صف للخروج من املغارة وا�ستن�شاق الهواء لقلة‬ ‫الأكج�سني"‪.‬‬ ‫و�أم ��ام ��ص��ور ال��دم��ار وامل ��وت يبحث ال �ث��وار ع��ن م�لاج��ئ �أك�ثر‬ ‫وقاية من خطر القذائف وال�صواريخ‪ ،‬معتربين �أن اجلاهزة منها‪،‬‬ ‫املوجودة منذ القدم‪� ،‬أ�شد �صالبة ومقاوم ًة للق�صف‪ ،‬ويتوجه القليل‬ ‫ممن تبقى يف املنطقة حلفر ملج�أ‪ ،‬ملا يتطلبه الأمر من م�شقة وعناء‬ ‫كبريين‪ ،‬نظرا الفتقارهم للمعدات املنا�سبة للحفر‪.‬‬

‫تمرد لقوات األمن يف باماكو يوجه ضربة للجهود األمنية بمالي‬ ‫باماكو‪ -‬جاو‪( -‬رويرتز)‬ ‫ق��ام��ت ال� �ق ��وات ال �ف��رن �� �س �ي��ة ال �ت��ي ت�ت�ع�ق��ب‬ ‫م�ق��ات�ل�ين �إ� �س�لام �ي�ين يف � �ش �م��ال م ��ايل ب ��إن��زال‬ ‫وح � ��دات م ��ن امل �ظ �ل �ي�ين ل �ل �� �س �ي �ط��رة ع �ل��ى ب �ل��دة‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة اجل�م�ع��ة‪ ،‬ل�ك��ن ت�ف�ج�يرا وق��ع �إىل‬ ‫اجلنوب من البلدة‪ ،‬ومقتل مدنيني اثنني على‬ ‫�أي��دي جنود يف العا�صمة باماكو �أث��ار خم��اوف‬ ‫�أمنية جديدة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ط��رت ق� ��وات ف��رن���س�ي��ة خ��ا� �ص��ة يف �إط ��ار‬ ‫مطاردتها ال�ساخنة ملقاتلني مرتبطني بالقاعدة‬ ‫يف �أق�صى �شمال �شرق م��ايل على بلدة تي�ساليت‬ ‫ال�صحرواية ومطارها‪ ،‬وتقع البلدة على بعد ‪50‬‬ ‫كيلومرتا من احلدود اجلزائرية‪.‬‬ ‫وهذه �أبعد بلدة يف �شمال مايل تقوم القوات‬ ‫الفرن�سية والت�شادية بت�أمينها �إىل الآن‪.‬‬ ‫ومت�ك��ن ن�ح��و �أرب �ع��ة �آالف ج�ن��دي م��دع��وم�ين‬ ‫بطائرات حربية وبطائرات هليكوبرت يف �إخ��راج‬ ‫�إ��س�لام�ي�ين م��ن امل��راك��ز احل���ض��ري��ة الرئي�سية يف‬

‫��ش�م��ال م ��ايل �إىل اجل �ب��ال وال �� �ص �ح��راء‪ ،‬يف �إط ��ار‬ ‫تدخل ع�سكري خاطف م�ستمر منذ �أربعة �أ�سابيع‬ ‫بد�أته باري�س يف ‪ 11‬يناير كانون الثاين‪.‬‬ ‫ل �ك��ن � �س��رع��ة ال �ه �ج��وم ت��رك��ت ف ��راغ ��ا �أم �ن �ي��ا‬ ‫حم�ت�م�لا وراء ال �ق��وات ال�ف��رن���س�ي��ة ال�ت��ي تتحرك‬ ‫ب�سرعة‪ ،‬بينما يتوىل جي�ش مايل ت�أمني البلدات‬ ‫وامل�ن��اط��ق امل�ح��ررة مبعاونة ق��وة �أفريقية �أك�بر ال‬ ‫تزال تنت�شر‪.‬‬ ‫ووردت �أن �ب��اء ع��ن �أول ت�ف�ج�ير م�ن��ذ و��ص��ول‬ ‫القوات الفرن�سية �أ�سفر عن �إ�صابة جندي مايل‬ ‫اجلمعة على م�شارف بلدة ج��او التي ا�ستعادتها‬ ‫ق� � ��وات ف��رن �� �س �ي��ة وم ��ال� �ي ��ة م � ��ؤخ � ��را م� ��ن �أي � ��دي‬ ‫الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وقال جندي �شاهد التفجري �إن مهاجما كان‬ ‫ي�ستقل دراج ��ة ن��اري��ة اق�ت�رب م��ن نقطة تفتي�ش‬ ‫قادما من بلدة بورمي‪ ،‬وجتاهل �أوامر ب�أن يتوقف‬ ‫ثم �سحب قمي�صه لأعلى ووقع انفجار كبري‪.‬‬ ‫ومن املمكن م�شاهدة حطام الدراجة النارية‬ ‫املتفحمة على جانب الطريق واخرتقت ال�شظايا‬

‫جدارا قريبا‪.‬‬ ‫وج ��اء ال�ه�ج��وم ب�ع��د �أن ط ��ردت ال �ق��وات التي‬ ‫تقودها فرن�سا املقاتلني الإ�سالميني من معاقلهم‬ ‫ال���ص�ح��راوي��ة يف ج��او ومتبكتو وك �ي��دال يف �شمال‬ ‫مايل‪.‬‬ ‫وق �ت��ل ع��دة ج �ن��ود م��ن اجل�ي����ش امل ��ايل عندما‬ ‫انفجر لغمان على الأقل على طريق رئي�سي ي�ؤدي‬ ‫�إىل جاو منذ ا�ستعادة ال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫ويف باماكو ق��ال �شهود �إن اجلنود وق��وات من‬ ‫ال���ش��رط��ة امل��وال �ي��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة ف�ت�ح��وا ال �ن��ار على‬ ‫م�ع���س�ك��ر ي �� �ض��م م �ت �م��ردي��ن م ��ن وح� ��دة امل�ظ�ل�ي�ين‬ ‫املوالية للرئي�س املايل املخلوع �أمادو توماين توري‬ ‫و�أفراد عائالتهم؛ مما �أدى �إىل مقتل و�إ�صابة عدد‬ ‫من املدنيني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احلكومة �إن مراهقني قتال و�أ�صيب‬ ‫‪� 13‬آخرون لكنها مل تقدم تف�سريا للحادث‪.‬‬ ‫و�أدى االنقالب ال��ذي وقع يف مار�س �آذار �إىل‬ ‫��س�ي�ط��رة م �ت �م��ردي ال �ط��وارق ع�ل��ى ��ش�م��ال ال�ب�لاد‬ ‫يف مت��رد خطفه فيما ب�ع��د �إ��س�لام�ي��ون يف م��ايل‪،‬‬

‫وهي م�ستعمرة فرن�سية �سابقة وثالث �أكرب دولة‬ ‫منتجة للذهب يف �أفريقيا‪.‬‬ ‫وكان �ضباط يف اجلي�ش املايل �أ�شاروا يف وقت‬ ‫�سابق �إىل ا�شتباك حمتدم بالأ�سلحة ب�ين �أف��راد‬ ‫من املظليني يف مع�سكر جيكوروين لقوات الأمن‬ ‫يف غرب باماكوا‪ ،‬قالوا �إنهم يتحدون �أوامر ب�إعادة‬ ‫توزيعهم على وحدات يف اجلبهة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ��ش�ه��ودا يف امل�ع���س�ك��ر م��ن بينهم م��را��س��ل‬ ‫ل��روي�ترز ق��ال �إن �ه��م ��ش��اه��دوا ال �ق��وات احلكومية‬ ‫وهي تفتح النار بينما كانت زوجات و�أبناء املظليني‬ ‫يحتجون‪ ،‬وبع�ضهم كان ير�شق اجلنود باحلجارة‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �س �ي��دو ك ��وين وه ��و م�ق�ي��م يف امل�ع���س�ك��ر‬ ‫لرويرتز "اجلنود وق��وات الأم��ن اندفعوا وب��د�ؤوا‬ ‫يف �إطالق النار"‪.‬‬ ‫ون��دد رئي�س م��ايل امل � ؤ�ق��ت دي��وك��ون��دا ت��روري‬ ‫يف بيان مثري "هذا م�شهد حزين لإط�لاق النار‬ ‫بينكم �أيهاء الأ�شقاء"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف مب��رارة "من امل� ؤ�ك��د �أن جي�ش مايل‬ ‫لديه �أمور �أف�ضل ليفعلها عما ر�أيناه اليوم"‪.‬‬

‫وك�شف تبادل �إط�لاق النار بني ق��وات موالية‬ ‫لرئي�س م��ايل امل��ؤق��ت احل��ايل و�أن���ص��ار ت��وري عن‬ ‫ا�ستمرار وجود انق�سامات يف القوات امل�سلحة بعد‬ ‫انقالب ع�سكري يف مار�س �آذار‪ ،‬دفع الدولة التي‬ ‫كانت م�ستقرة �إىل الفو�ضى‪.‬‬ ‫و�أ�شار القتال يف باماكو �إىل �أن تراخي االمن‬ ‫للدولة قد ي�ؤدي �إىل انتكا�سة للمكا�سب الع�سكرية‬ ‫ال�سريعة التي حققها التدخل الع�سكري الفرن�سي‪،‬‬ ‫الذي بد�أ قبل �أربعة �أ�سابيع يف �شمال مايل‪.‬‬ ‫وو�صلت طليعة ملدربني ع�سكريني من االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي �إىل م��ايل �أم�س اجلمعة لتتوىل املهمة‬ ‫ال�صعبة املتعلقة ب��زي��ادة ال�ق��درة القتالية جلي�ش‬ ‫مايل‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن يقوم جنود من م��ايل ومن‬ ‫ق ��وة �أف��ري �ق �ي��ة ت��دع �م �ه��ا الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬من‬ ‫املتوقع �أن ي�صل عددها �إىل ثمانية �آالف جندي‬ ‫بتوفري الأم ��ن يف ال�ب�ل��دات ال�ت��ي ك��ان ي�سيطر‬ ‫عليها الإ�سالميون وتركتها القوات الفرن�سية‬ ‫وراءها‪.‬‬


‫ثقافية فلسطين‬

‫‪14‬‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬

‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫دموع على أعمدة األقصى‬

‫قبة السلسلة نموذج لجماليات العمارة اإلسالمية‬

‫شراب قديم‬ ‫يف آنية جديدة!‬

‫ال�شيخ ناجح بكريات‬ ‫حممد �أبو عزة‬ ‫�أم ����س وال ��ذي قبله ت �ع � ّرى خم�ي��م ال�ي�رم��وك‪�� ,‬ص�ع��دت من‬ ‫�أح�ضان �شوارعه و�أز ّقته غيمة من نار �أرعدت و�أبرقت فوق ر�ؤو�س‬ ‫العائدين �إليه‪ ،‬وتهاطلت عليهم رذاذاً ومطراً من موت‪.‬‬ ‫بيوت كثرية تهاوت و�أخ��رى بقيت يف الرقعة قبل �أن ت�ساق‬ ‫و�سحب جائعة تت�أرجح يف الأز ّق��ة التي طرحت‬ ‫للمربع الأخ�ير‪ُ ،‬‬ ‫ر��ص��ا��ص��ا وق��ذائ��ف يف ال �ق��راين وال ��زواي ��ا‪ ،‬وه ��اون ��ات ودو��ش�ك��ات‬ ‫ت�ستقبل كل روح �صاعدة من برعم �أو زهرة �أو �صدر الذ بح�ضن‬ ‫النعا�س‪ ،‬وخميم الريموك تعب من التهجري الق�سري وقرف من‬ ‫التنقل يف مطارح اللجوء املذ ّلة التي �أعادتهم �إىل كوابي�س النكبة‬ ‫وعتمة لياليها التي �أن�شبت خمالبها يف طيات الأرواح و�ضاق ذرعا‬ ‫بالق�صف والن�سف والقن�ص ال��ذي �أودى بحياة �أح�ب��ة وتركهم‬ ‫يخم�شون الرتاب مثل جذوع الأ�شجار التي �ضربتها ال�صاعقة‪.‬‬ ‫ولكن ��ض��راوة ال��دم وك�ل�أ ال�سماء وال�ن�يران التي تت�أجج يف‬ ‫الهواء الثقيل يف �شوارع املخيم وحول املدافئ القاحلة والثعابني‬ ‫املتل�صل�صة التي تنتهك حرمات البيوت �أق��ل خبثاً من �أ�صحاب‬ ‫الوجوه ال�صفيقة الذين يجل�سون يف غرف اال�ستديوهات ال�سوداء‬ ‫ويتط ّوحون �أمام الكامريات ك�أ�سماك القر�ش ويتقي�أون قمامات‬ ‫نتنة من رحم الطاعون النف�سي الذي ينادي بالت�سليم بال عروبة‬ ‫فل�سطني وال حرمة املخيمات والتجمعات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وعمر ه��ذا الطاعون من عمر النكبة �أنفقت عليه �أجهزة‬ ‫�أجنبية خمتلفة نفقات عالية و�أن���ش��أت العديد م��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫و(املراكز الثقافية والإعالمية) يف بع�ض عوا�صم الوطن العربي‬ ‫و�أغ��دق��ت عليها ب�سخاء بغية �أن تنوب هي عن م�صادر متويلها‬ ‫اخل��ارج �ي��ة يف تنمية وت�غ��ذي��ة االجت��اه��ات االن �ع��زال �ي��ة ع�بر كل‬ ‫�صحيفة وفوق �إبرة كل مذياع ووراء �أيّ �شا�شة وب�أدوات تنفيذية‬ ‫حملية بغية هزمية هذه الأمة نهائيا وفر�ض يهودية فل�سطني‬ ‫عرب املناداة بها دولة دميقراطية‪� ،‬أيّ غري عربية ومن �ش�أن ذلك‬ ‫�أن يفر�ض عقد االلتفاف القومي من حولها بحيث تبدو كل‬ ‫املعارك الالحقة لهذه املعركة من نوع التم�شيط ال�سطحي الهينّ‬ ‫الي�سري‪ ،‬و�إنّ ا�ستهداف خميم ال�يرم��وك ي�ن��درج يف �سياق هذه‬ ‫املعركة غري املنظورة وغري املح�سو�سة جيداً‪ ،‬لأنه لي�س لها ذلك‬ ‫ال�ضجيج ال�صاخب على �سطح الأحداث لأنها حتتدم يف الأعماق‬ ‫البعيدة ولي�ست حمنة املخيم �إ ّال انعكا�ساتها املادية املحتملة‪.‬‬ ‫مي يف �آني ٍة جديدة!‬ ‫�إ ّنه �شرابٌ قد ٌ‬

‫�شعر‬

‫أشواق قدسية*‬ ‫د‪.‬عبد الرزاق ح�سني‬ ‫�أُح � � � � � ُّب� � � � � ِ�ك ُح � � � � � َّ�ب ال � � َّن � �� � �ش � �ي� ��دِ ال � �ب �ل�اب ��ل‬ ‫وح � � � � � � � � َّ�ب ال� � � �ق� � � �ف � � ��ا ِر مل� � � � � � ��ا ِء اجل � � � � � � � � ْ‬ ‫�داول‬ ‫ُ‬ ‫�أُح� � � � � ُّب � � � � ِ�ك ي� � ��ا ق� � ��د�� � � ُ�س ُح� � � � � َّ�ب ال � ��� �َّ�ش� ��ري� ��دِ‬ ‫لأم � � � � � � ٍ�ن و�أَهْ � � � � � � � � � ��لٍ وحِ � � � �� � ْ� ��ض � � � ٍ�ن وع� � ��ائ� � � ْ�ل‬ ‫ر ل� � ��� � �ش� � � ّم ال� � َّن � ��� �س� �ي ��م‬ ‫وح � � � � � � � َّ�ب الأ� � � � � �س� � �ي � � ِ‬ ‫ُ‬ ‫ول � � �ث� � � ِ�م ال � �� � �ض � �ي� ��ا ِء ورك� � � �� � �ِ ��ض الأي � � ��ائ � � � ْ�ل‬ ‫وح � � � � � � � َّ�ب ال � � � � �غ� � � � ��زالِ ل � ��ر�� � �ش � ��ف ال � � � َّن� � ��دى‬ ‫ُ‬ ‫مِ � � � ��نَ الأُق � � � � �ح� � � � ��وانِ وث � � �غ � � � ِر ال� �� �َّ�س� �ن ��اب � ْ�ل‬ ‫�أُح � � � � � � ُّب � � � � � � ِ�ك ُح � � � � � ّب � � � � �اً غ � � � � ��زا أَ��� ْ� ��ض � � � ُل � � �ع� � ��ي‬ ‫ف� � � ��� � � �ص� � � � ْر ُت ق� � �ت� � �ي �ل � ً‬ ‫ا ب� � � ُت� � �ه� � �م� � � ِة ق � ��ات � � ْ�ل‬ ‫أُ�حِ � � � � � � � � � ُّب� � � � � � � � � ِ�ك ي � � � � ��ا ق � � � � ��د� � � � �ُ ��س ل � �ك � � َّن � �ن� ��ي‬ ‫مي ال � ��و� � �س � ��ائ � � ْ�ل‬ ‫ر �أَع� � � �ي� � � �� � � �ُ�ش ع � � � � ��د َ‬ ‫ف � � �ق� �ي � ٌ‬ ‫هلل ال أ�ن � � �ث � � �ن � ��ي‬ ‫ف � � � � أَ� ْق � � � �� � � � �س � � � �م� � � ��تُ ب � � � � � � � ��ا ِ‬ ‫أُ�ن � � ��ا�� � � �ض� � � � ُل َع � � � � ��نْ ح � � ِّب � �ه� ��ا ب � � � � ْ�ل أُ�ق � � ��ات � � � ْ�ل‬ ‫و أ�م � � � �� � � � �ض� � � ��ي إ�ل � � � � �ي� � � � ��كِ �أي � � � � � � ��ا وج � �ه � �ت� ��ي‬ ‫أ�� � � � � �س � �ي � � ُ�ر و أ�ق � � � � � �ط � � � � � � ُع ك � � � � � � َّل امل � � � ��راح � � � � ْ�ل‬ ‫و�أرك� � � � � � � � � � ُ�ب م� � � � ��نْ �أج� � � � �ل � � � � ِ�ك امل ُ� � �ه� � �ل� � �ك � ��اتِ‬ ‫� � َ�ش �م ��و� � َ�س ال� ��� �ص ��واه ��لِ � �ص �ع� َ�ب ال � � َّرواح � � ْ�ل‬ ‫«و أ�ح� � � � � �م � � � � ��ل روح� � � � � � ��ي ع � � �ل � ��ى راح� � � �ت � � ��ي»‬ ‫لأغ � � �م � � ��� � � َ�س ق � �ل � �ب ��ي ِب� � � ُ�ط � � � ْه � � � ِر امل� � � َّن � ��اه � ��لْ‬ ‫* من ديوان «�إليك �أ�سري بي» ال�صادر عن م�ؤ�س�سة‬ ‫فل�سطني للثقافة‬ ‫ق�ص�ص ق�صرية‬

‫جابر‬ ‫ال أ�ح��د يعرف مت��ام�اً كيف ان��دل��ع اخل�بر يف املخيم‪ ،‬وال‬ ‫كيف ح��دث ال��ذي ح��دث‪ .‬ك ّنا يف بيوتنا‪ ،‬مل يخرج �أيّ واح��د‬ ‫م ّنا‪ ،‬ورغم ذلك علم اجلميع‪ ،‬حتى �أنّ الولد الذي مل يتجاوز‬ ‫التا�سعة رفع ر�أ�سه بتثاقل وق��ال‪� :‬أفعلها جابر؟ ثم عاد �إىل‬ ‫ن��وم��ه‪ .‬حتى زوج�ت��ي �ضربت على ��ص��دره��ا و��ص��اح��ت‪ :‬ولكن‬ ‫كيف؟ وال �أحد يعرف‪ .‬وعند ال�صباح كان منع التجول‪ ،‬فت�شت‬ ‫البيوت كلها‪ ،‬ومن بيت �إىل بيت كان يرتدد �س�ؤال واحد‪� :‬أين‬ ‫جابر؟ ووجوه �أهل املخيم غام�ضة‪ ،‬كان الكل يعرفون مكان‬ ‫جابر‪ ،‬حتى �أنّ �أمي هم�ست �ضاحكة‪ :‬ومن �سيد ّلهم؟ وعندما‬ ‫قلت لها هام�ساً‪ :‬هل تعرفني مكانه؟ قالت ب�برود‪ :‬جابر يف‬ ‫كل بيت‪ ،‬و�ضربت زوجتي على �صدرها للمرة الألف وقالت‪:‬‬ ‫ولكن هل من املعقول �أن يقتل جابر ثالثة جنود؟ وزعقوا‬ ‫من جديد‪ :‬لن ي�سمح بالتجول �إ ّال �إذا ظهر جابر‪ ،‬و�أ ّك��دت‬ ‫�أمي‪ :‬جابر يف كل بيت‪� ،‬صاح الولد الذي مل يتجاوز التا�سعة‪:‬‬ ‫ولكن �أين هو يا جدتي؟ نهرته قائلة‪ :‬ا�سكت يا جابر‪� ،‬ضحك‬ ‫الولد و�ضحكت �أمه‪ ،‬و�ضربت على �صدرها‪ ،‬وقلت بهدوء‪� :‬إذن‬ ‫�سيبقى منع التجول قائماً يا �أم جابر‪.‬‬

‫لقد أ�ب��دع��ت ال�ع�م��ارة الإ��س�لام� ّي��ة الأم��و ّي��ة يف‬ ‫عمل ال ّت�سويات والأب� ��واب‪ ،‬ث��م انتقلت �إىل نقطة‬ ‫املركز يف �ساحة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وعلى بعد ثالثة‬ ‫�أمتار من ق ّبة ال�صخرة‪ ،‬عند بابها ّ‬ ‫ال�شرقي‪� ،‬أقيمت‬ ‫ق ّبة جميلة على رقبة مغلقة �سدا�س ّية �أقيمت على‬ ‫�س ّتة �أعمدة‪ ،‬و�أحيطت هذه الأعمدة برواق م�ض ّلع‬ ‫يت�أ ّلف من أ�ح��د ع�شر �ضلعاً تقوم على أ�ح��د ع�شر‬ ‫ع�م��وداً رخ��ام� ّي�اً مفتوحة اجل��وان��ب م��ا ع��دا اجلهة‬ ‫اجلنوب ّية وبها حمراب وا�ضح للعيان‪.‬‬ ‫يا أ�ح�ب��اب الأق�صى‪ ،‬وي��ا من تن�شدون الرباط‬ ‫ب�أر�ض الإ�سراء‪ ،‬ويا من ّ‬ ‫تتعط�شون ملعرفة كل �أثر‬ ‫و�أثر لتزدادوا ح ّباً وت�ضحية لهذا الأق�صى العظيم‪،‬‬ ‫ولرتتفع �أب�صاركم �إىل قباب الأق�صى ناظرة �إىل‬ ‫ال�سماء ال �إىل ال� ّ�ط�ين‪ ،‬ل�ت�ق��ر�أوا يف قبابه ال ّن�صر‬ ‫والتمكني‪ ،‬والعلم الر�صني والفن املتني‪.‬‬ ‫وي�ب�رق �سليمان ب��ن عبد امل�ل��ك �إىل الأم���ص��ار‬ ‫وال ّرع ّية �أن هل ّموا �إىل ق ّبة ال�سل�سلة فيجل�س فيها‬ ‫وينظر يف �أمور ال ّرع ّية‪.‬‬ ‫وال ��� ّ�س ��ؤال ال��ذي ي�ط��رح دوم� �اً مل��اذا اخ�ت��ار عبد‬ ‫امللك بناء هذه الق ّبة يف هذا املكان وما �سبب البناء؟‬ ‫رب العاملني‪.‬‬ ‫و�إليكم البيان ب�إذن اهلل ّ‬ ‫يقول جمري الدين يف الأن�س اجلليل‪« :‬وكان‬ ‫من خرب البناء‪� ،‬أنّ عبد امللك بن مروان حني ح�ضر‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫�إىل بيت املقد�س و أ�م��ر ببناء الق ّبة على ال�صخرة‬ ‫ّ‬ ‫ال�شريفة بعث الكتب يف جميع عماله و�إىل �سائر‬ ‫الأم�صار‪� ،‬أنّ عبد امللك قد �أراد �أن يبني ق ّبة على‬ ‫�صخرة بيت املقد�س تقي امل�سلمني من احل ّر والربد‬ ‫و�أن يبني امل�سجد‪ ،‬وك��ره �أن يفعل ذل��ك دون ر�أي‬ ‫رع ّيته فلتكتب ال ّرع ّية �إليه بر�أيهم وما هم عليه‪.‬‬ ‫ف��وردت الكتب عليه من �سائر عماد الأم�صار‬ ‫تقول‪ :‬نرى ر�أي �أم�ير امل�ؤمنني موفقاً ر�شيداً‪� ،‬إن‬ ‫�شاء اهلل يت ّم ل��ه م��ا ن��وى م��ن بناء بيته و�صخرته‬ ‫وم�سجده‪ ،‬ويجري ذلك على يديه‪ ،‬ويجعله تذكر ًة‬ ‫له وملن م�ضى من �سلفه‪.‬‬ ‫فجمع ال���ص� ّن��اع لعمله‪ ،‬ور��ص��د للعمارة م��ا ًال‬ ‫كثرياً‪ ،‬يقال‪� :‬إ ّنه خراج م�صر �سبع �سنني‪ ،‬وو�ضعه‬ ‫بالق ّبة الكائنة �أمام ال�صخرة من جهة ّ‬ ‫ال�شرق بعد‬ ‫�أن �أم��ر ببنائها وه��ي م��ن جهة ال��زي�ت��ون‪ ،‬وجعلها‬ ‫حا� ً‬ ‫صال و�شحنها بالأموال‪ ،‬وو ّكل على �صرف املال‬ ‫يف عمارة امل�سجد والق ّبة وما يحتاج �إليه �أبا املقدام‬ ‫رجاء بن حيوة بن جود الكندي من بي�سان‪ ،‬ويزيد‬ ‫بن �سالم من بيت املقد�س وولديه»‪.‬‬ ‫ل �ق��د اخ �ت�رت ه ��ذا ال � ّن ����ص م��ن ب�ي�ن ن�صو�ص‬ ‫ع��دي��دة لأ ّن��ه �ض ّم الإج��اب��ة ب�شكل وا��ض��ح وه��ي كما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬الباين عبد امللك بن م��روان (‪ 65‬هـ ‪685 -‬‬ ‫م)‪.‬‬ ‫‪� .2‬أقيمت الق ّبة يف منطقة الو�سط ويف مكان‬

‫ق��ري��ب ج� ��داً م��ن م �ك��ان ال �ع �م��ل ل �ت �ق��وم ع �ل��ى �أداء‬ ‫الوظيفة التي بنيت من �أجلها‪.‬‬ ‫‪ .3‬ف �ك��ان��ت وظ �ي �ف��ة ال� �ق� � ّب ��ة م �ق��ر ل �ل �� �ص � ّن��اع‬ ‫واملهند�سني‪.‬‬ ‫‪ .4‬وك ��ان ��ت وظ�ي�ف�ت�ه��ا م �ق��ر ل�ل�ع�ل��م وال�ع�ل�م��اء‬ ‫للتدري�س وال�سماع‪.‬‬ ‫‪ .5‬وكانت وظيفتها لل�صالة والتع ّبد‪.‬‬ ‫مب�سط من �أجل‬ ‫‪ .6‬وكانت درا�سة �أوىل ومنوذج ّ‬

‫الفنانة مها مصطفى الداية‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد‬ ‫الفنانة الت�شكيلية الفل�سطينية مها م�صطفى‬ ‫الداية من مواليد مدينة غزة عام ‪ ,1976‬حا�صلة‬ ‫على بكالوريو�س علوم �سيا�سية من جامعة الأزهر‬ ‫مبدينة غزة‪ ،‬موهبتها الفنية الت َّواقة لتعلم فنون‬ ‫الر�سم والتلوين دفعتها للم�شاركة بعدة دورات يف‬ ‫الر�سم والت�صوير الزيتي امل َّت َبعة يف برنامج الفنون‬ ‫جلمعية ال�ش َّبان امل�سيحية بغزة‪ ،‬كخطوة �ضرورية‬ ‫ل�صقل مواهبها وانطالقتها يف عامل الفن وم�سارات‬ ‫ال�ت��وث�ي��ق احل ��اذق جل�م��ال�ي��ات امل �ك��ان الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ع�ضو يف جم�م��وع��ة «ال �ت �ق��اء» الفل�سطينية للفن‬ ‫الت�شكيلي املعا�صر‪ ،‬وم�شارِكة يف عدد من املعار�ض‬ ‫الت�شكيلية يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة والأردن‬ ‫و�أمريكا‪.‬‬ ‫ل��وح��ات �ه��ا ال �ت �� �ص��وي��ري��ة م �ت �ع��ددة اخل ��وا� ��ص‬ ‫التقنية‪ ،‬ت�ستويف �شروط االبتكار الفني الأكادميي‪،‬‬ ‫امل� ��� �ش� �ه ��ودة يف ر� �ص��ف‬ ‫ومقومات الفنانة املميزة يف ميدانها‪ ،‬واملُتجلي يف ُم َع َّمرة بح�سا�س ّية اللون وحِ دَّته‪ ،‬ممزوجة‬ ‫طريقة ا�شتغالها التقني (�شكل البنية ال�سردية مبهارة الفنانة وانفعاالتها ال�شخ�صية‪ ،‬وقدرتها الأ�شياء وال�شخو�ص والطبيعة ال�صامتة و�سواها‪،‬‬ ‫لن�صو�صها املرئية)‪ ،‬واختيارها مل��دارات امل�ضمون على إ�ع �م��ال املُخيلة وتكري�س مقوالتها الفنية‪ ،‬و ُم �ع رِّ�ِّب�ة ع��ن ج��ودة �أ�ساليبها التقنية يف هند�سة‬ ‫(امل�ح�ت��وى امل �ك��اين ال��رم��زي وال � ��داليل)‪ ،‬ال تخرج وال�ت�ح�ك��م يف آ�ل �ي��ات ال�ت�ن��اغ��م ال�شكلي لعجينتها عمارة م�شاهدها الب�صرية املتوافرة يف ك� ِّل لوحة‬ ‫فيها ع��ن جماليات الو�صف والتعبري ع��ن البيئة اللونية املو�صوفة برتابة لونية فوق بيا�ض الورق من لوحاتها‪ُ ،‬تخفي يف ظاللها موهبة فنية واعدة‪.‬‬ ‫لوحات مو�صولة بب�ساطة الت�أليف واالختزال‬ ‫الفل�سطينية وج�غ��راف�ي�ت�ه��ا الطبيعية و�صبغتها ت ��ارة وق �م��ا���ش اخل��ام��ة ت� ��ارة‪ ،‬ت �ف��وح م�ن�ه��ا ت��ران�ي��م‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬م �ن �ح��ازة مت ��ام �اً ل�غ�ن��ائ�ي��ة الأر�� ��ض امل�ل� َّون��ات ال�ف� ِرح��ة‪ ،‬واملتنا�سلة م��ن واح��ة ال��دائ��رة والتلخي�ص‪ ،‬عِ �بر م�ف��ردات ت�شكيلية متوالدة من‬ ‫املك�شوفة على املنازل والروابي والأ�شجار والبيوت اللونية الأ�سا�سية وتدريجاتها اال�شتقاقية الأزرق‪ ،‬الأ��ش�ك��ال الهند�سية امل�سطحة‪ ،‬واحل��رك��ة الطلقة‬ ‫وال�سماء واحلقول‪ ،‬موزعة ما بني تقنيات الألوان والأ�صفر‪ ،‬والأحمر‪ ،‬والأخ�ضر وال ِب ْنيات املت�آلفة‪ ،‬املتحررة من القيود النمط ّية املدر�س ّية يف كثري من‬ ‫امل��ائ �ي��ة ب ��أن��واع �ه��ا ال���ش�ف��اف��ة وال �ك �ت��وم��ة‪ ،‬وال��زي�ت��ي متواترة احل�سا�سية والدرجات اللونية غارقة �أي�ضا الأحوال‪ .‬جتد لها مُ�ستقراً يف االجتاهات التعبريية‬ ‫املحدثة‪ ،‬املو�شاة بانطباعية متحركة وجتريدية‬ ‫بر�صانته و�أناقته ال�شكلية املتداعية ف��وق �سطوح بتوا�شيح لونية من عناق الأبي�ض الأ�سود‪.‬‬ ‫البيت واملخيم الفل�سطيني يف بنيته الريفية‪ ،‬م���ص�م�ت��ة يف اخل �ل �ف �ي��ات‪ ،‬تحُ � ��دد م �ك��ام��ن ال �ف �ك��رة‬ ‫اخلامات‪ .‬ترنو ر�سم وت�صوير موا�ضيع ذات �صلة‬ ‫حميمة بجماليات امل�ك��ان الفل�سطيني وع��زوت��ه يف يف �شرفاته و�إطاللته املفتوحة على بهاء الوطن وال �ب ��ؤر الب�صرية امل�ن�ظ��ورة كمجال تقني حمقق‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي و��ش�م����س ح��ري �ت��ه امل �ع��ان �ق��ة ت��ران�ي��م للخ�صو�صية والتمايز يف الو�صف‪ .‬ل��وح��ات تبني‬ ‫وعي الفنانة وم�ساحة مخُ يلتها الن�شطة‪.‬‬ ‫م��وا��ض�ي�ع�ه��ا م�ف�ت��وح��ة ع �ل��ى ف �� �ض��اء ال �ع �م��ارة البقاء‪ ،‬واملحكومة بعادات أُ� َ�سر َّية م َّت َبعة‪ ،‬ال �سيما ج�سور التفاعل وان�سياب امل�ساحات اللونية‪ ،‬كعامل‬ ‫الريفية الفل�سطينية وغنائ َّية اخلطوط وامللونات �أم��اك��ن ن�شر الثياب املغ�سولة يف ملوناتها احل��ا ّرة �شكلي مفعم بحيوية اللون وحركته املتوازنة داخل‬ ‫امل ُ���س�ت�ع��ارة م��ن واح ��ة م�شهد ه�ن��ا وم�ن�ظ��ر ه�ن��اك‪ ،‬وال�صريحة يف ِف�ن��اء امل �ن��ازل‪ ،‬ه��ي ع�ن��اوي��ن رئي�سة حيز امل�سطحات الهند�سية‪ ،‬والتي تختزل بدورها‬ ‫حت��اك��ي أ�ب�ج��دي��ات ال�ل��ون الطبيعي يف إ�ي�ج��اد ُ�سبل م�ت��واج��دة يف جممل جتلياتها ال�شكلية‪ ،‬وم�ي��دان واق�ع�ي��ة امل�شهد الب�صري وتفا�صيله اجل��زئ�ي��ة يف‬ ‫منا�سبة لعالقات و��ص��ف‪ ،‬ومعادلة ر�صف ب�صري خ�صب مل�ط��ارح��ات خ�برت�ه��ا اجل�م��ال�ي��ة‪ ،‬وق��درات�ه��ا �سياق كتل لونية متنا�سقة‪ ،‬ومالم�س �سطوح عامرة‬

‫�إ�صدار جديد‬ ‫�أعلنت م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة عرب موقعها‬ ‫الإل � �ك�ت��روين ع ��ن ب��دئ �ه��ا ب��ال �ن �� �ش��ر الإل� �ك�ت�روين‬ ‫ملجموعة كتب الأ�سرى التي �صدرت عنها‪ ،‬وتت�ض ّمن‬ ‫جم �م��وع��ة م ��ن ال �ك �ت��ب وال � ��رواي � ��ات وال� ��دواوي� ��ن‬ ‫ال���ش�ع��ري��ة ل�ع��دد م��ن الأ� �س��رى ال��ذي��ن ي�ق�ب�ع��ون يف‬ ‫�سجون االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬ومنهم من منّ اهلل‬ ‫عليهم باحلرية �ضمن �صفقة وفاء الأحرار والتي‬ ‫�أطلق مبوجبها �أكرث من ‪� 1000‬أ�سري و�أ�سرية من‬ ‫�سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وباكورة هذه الإ��ص��دارات كانت رواي��ة الأ�سري‬ ‫عمار الزبن «عندما يزهر الربتقال»‪.‬‬ ‫والأ� �س�ير ع�م��ار ح�م��اد ال��زب��ن‪ ،‬مواليد مدينة‬ ‫نابل�س يف فل�سطني املحتلة يف العام ‪ ،1975‬متزوج‬ ‫ول��ه اب�ن�ت��ان ب���ش��ائ��ر وب�ي���س��ان‪ ،‬وق��د ق�ه��ر ال�سجان‬ ‫عندما �أجن��ب طفال من خلف الق�ضبان يف العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬اعتقل ل��دى ق��وات االح�ت�لال ع��دة م��رات‬ ‫ك��ان آ�خ��ره��ا يف ب��داي��ة ال�ع��ام ‪ ،1998‬حيث �أ��ص��درت‬ ‫حمكمة �صهيونية �ضده حكماً بال�سجن لـ‪ 26‬م�ؤبدا‬ ‫و‪ 25‬ع��ام��ا بتهمة امل���س��ؤول�ي��ة ع��ن تنفيذ ع��دد من‬ ‫العمليات اال�ست�شهادية التي ن ّفذتها كتائب الق�سام‬ ‫يف مدينة القد�س املحتلة يف العام ‪ ،1997‬ا�ست�شهدت‬ ‫والدته يف العام ‪ 2004‬بعد م�شاركتها يف �إ�ضراب عن‬ ‫الطعام ت�ضامناً مع الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪،‬‬ ‫وله العديد من امل�ؤلفات واملقاالت التي كتبها من‬ ‫داخل زنزانته‪.‬‬

‫�إقامة ق ّبة �أعظم وب�شكل خمتلف‪.‬‬ ‫نعم لقد جمعت ق ّبة ال�سل�سلة كل هذه الأ�سباب‬ ‫نرجح �سبباً على آ�خ��ر‪ ،‬فاللذين قالوا أ� ّنها‬ ‫دون �أن ّ‬ ‫منوذج لق ّبة ال�صخرة نلفت نظرهم �إىل فارق مهم‬ ‫وه��و �أنّ ق� ّب��ة ال�صخرة ثمانية الأ� �ض�لاع ومغلقة‬ ‫متام الإغ�لاق‪ّ � ،‬أما الثانية فهي مفتوحة اجلوانب‬ ‫وتت أ� ّلف من م�ضلع يتك ّون من �أحد ع�شر م�ض ّلعاً‪.‬‬

‫بتناغم الر�ؤى وامل�ؤثرات اللونية املتداخلة‪.‬‬ ‫بع�ضاً من لوحاتها ت�ستح�ضر محُ يى املخيم‬ ‫الفل�سطيني وفطرته التكوينية‪ ،‬وم��ا ي�شوبه من‬ ‫ب���س��اط��ة يف ال���ش�ك��ل وامل �ح �ت��وى اخل �ط��ي وال �ل��وين‪،‬‬ ‫وطبيعة املكونات وال�شخو�ص والأ�شياء املر�صوفة‬ ‫يف ح�ضرة مقاماته امللونة‪ُ ،‬تفرط يف جتريديتها‬ ‫ال�سردية‪ ،‬ليفعل اللون فعلته اجلمالية يف ت�شكيل‬ ‫ر�ؤى ج��دي��دة للمخيم‪ ،‬ول�ت�ب��دو ال �� �ص��ورة وك� أ�ن�ه��ا‬ ‫م�أخوذة للتو من م�ساحة حلم يقظة‪ُ ،‬تدخل عني‬ ‫املتلقي وعقله يف هالم َّية الت�شكيل و�إحاالت ب�صرية‬ ‫دال��ة على ح��دود مكوناتها‪ ،‬وتقا�سيم م�ساحاتها‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة امل�تراق �� �ص��ة ف ��وق ج � ��دران م�ترا� َّ��ص��ة‬ ‫و�شخو�ص متناثرين‪ ،‬و�ألب�سة ملونة يف �صفوف‬ ‫معلقة على نا�صية خلفية هنا وهناك‪.‬‬ ‫لوحتها «يف ال���س��وق» تتويج جلمالية ال�سرد‬ ‫الب�صري‪ ،‬و�إمكانية التفاعل الإن�ساين مع ذاك��رة‬ ‫�شعب وم�ف�ه��وم وط � ٍ�ن وم��واط �ن � ٍة حبلى ب��اجل�م��ال‪،‬‬ ‫يتج ّلى فيه دف��ق احلياة وحيوية ال��وج��ود والبقاء‬ ‫امل�ت��وال��دة م��ن حياة ال�شعب الفل�سطيني اليومية‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬ت �� �ص��وغ م�ك��ون��ات�ه��ا ال���ش�ك�ل�ي��ة يف حلة‬ ‫ت�ع�ب�يري��ة م�ل�ت��زم��ة مب��در��س�ي��ة ال��و��ص��ف ال�ب���ص��ري‪،‬‬ ‫والبناء الت�شكيلي التقني لعنا�صرها ومفرداتها‬ ‫امل �ت��واج��دة يف م�ت�ن ال �ل��وح��ة‪ ،‬ت���ض�ع�ه��ا ال�ف�ن��ان��ة يف‬ ‫م�ستويات ر ؤ�ي��ة متعددة الأب�ع��اد‪ ،‬مُق�سمة اللوحة‬ ‫�إىل �أرب �ع��ة �أب �ع��اد رئي�سة‪ ،‬الأول يف مقدمة �أ�سفل‬ ‫اللوحة ي�ضم جمموعة الن�سوة يف ثيابهن الرتاثية‪،‬‬ ‫ي�ن�ت�ظ��رن دوره � ��ن يف ك���س��ب ق ��وت ي��وم �ه��ن‪ ،‬يليها‬ ‫حا�ضنة ب�صرية للم�ستوى الثاين يف و�سط اللوحة‬ ‫م��ن خ�لال جمموعة م��ن ال�شخو�ص يف هيئاتهم‬ ‫املوحية لطبيعة عملهم ووجودهم داخل ال�سوق‪ّ � ،‬أما‬ ‫البعد الثالث فيتج َّلى يف �أ�سقف القما�ش امل�ستعارة‬ ‫متموجة امللونات‪ ،‬متبوعة مبلونات البعد الرابع‬ ‫املتجلي يف زرق��ة ال�سماء املمتدة يف �أعلى اللوحة‪،‬‬ ‫لوحة مُعربة عن بيئة فل�سطينية جامعة‪ ،‬مفتونة‬ ‫بجمال اللون و�شفافيته ونظافته‪ ،‬وت��وازن الكتل‬ ‫وجتان�س البنية الإيقاعية لعموم اللوحات والتي‬ ‫امل�س َّرة يف عني املتلقي وعقله‪.‬‬ ‫ُتدخل َ‬

‫رواية األسري عمار الزبن «عندما يزهر الربتقال»‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫فيلم قديم‬

‫هذا فيلم قدمي ر�أيناه من قبل‪� ،‬أن يعمد ال�ساعون �إىل‬ ‫�إثارة الفتنة وت�أليب الر�أي العام �إىل قتل �أحد خ�صوم التيار‬ ‫الإ�سالمي لتوجيه �أ�صابع االتهام �إىل الإ�سالميني باعتبار‬ ‫�أنهم �أ�صحاب امل�صلحة املبا�شرة يف اخلال�ص منه‪ ،‬التاريخ‬ ‫الرتكي احلديث يحفل مبثل هذه امل�شاهد‪ .‬وكان �أحدثها‬ ‫ما وقع يف �شهر مايو من عام ‪ ،2006‬يف ظل حكومة حزب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬ح�ين اقتحم �شاب ا�سمه �أل��ب �أر���س�لان‬ ‫�أ���ص�لان مقر جمل�س ال��دول��ة يف �أن��ق��رة‪ .‬و�أط��ل��ق الر�صا�ص‬ ‫على جمموعة من الق�ضاة الذين كانوا ينظرون يف دعوى‬ ‫قدمت لطلب حل احلزب‪ ،‬فقتل واحدا منهم و�أ�صاب �أربعة‬ ‫بجراح‪ ،‬ثم فر هاربا‪ .‬ونقلت و�سائل الإعالم عن قا�ضية من‬ ‫الذين كانوا قريبني من احلادث قولها �إنها �سمعته ي�صيح‬ ‫قائال‪ :‬نحن جند اهلل‪ ،‬اهلل �أكرب‪.‬‬ ‫اللقطة التي ت�صيدتها الأب���واق العلمانية املخا�صمة‬ ‫�أ�شارت ب�أ�صابع االتهام �إىل حزب العدالة والتنمية‪ ،‬قائلة‪:‬‬ ‫�إن��ه بعد �أن متكن من ال�سلطة ب��د أ� ي�صفي خ�صومه مبثل‬ ‫ه���ذه الأ���س��ال��ي��ب الإره��اب��ي��ة‪ .‬ب��ع��د حتقيق ط��وي��ل ت��ب�ين �أن‬ ‫�ضابطا متقاعدا م��ن غ�لاة العلمانيني ه��و ال��ذى حر�ض‬ ‫القاتل على �أن يفعل فعلته‪ ،‬ودلت التحريات واالعرتافات‬

‫على �أن ذل��ك ال�ضابط على ع�لاق��ة مبنظمة «�أرج��ن��ك��ون»‬ ‫ال�سرية التي �شكلت �إحدى ركائز الدولة العميقة يف تركيا‪،‬‬ ‫ومل ت��ت��وق��ف ع��ن ت�شويه وات��ه��ام االجت���اه���ات الإ���س�لام��ي��ة‪،‬‬ ‫بدعوى �أنها تهدد العلمانية واجلمهورية‪ .‬وقد مت القب�ض‬ ‫على ال�ضابط املتقاعد وعلى اجلاين‪ ،‬وما يزال االثنان يف‬ ‫ال�سجن �إىل الآن‪ ،‬مع غريهم من عنا�صر املنظمة الإرهابية‬ ‫التي ف�ضحتها حكومة حزب العدالة والتنمية‪ ،‬وما تزال‬ ‫ت�لاح��ق �أع�����ض��اءه��ا وتك�شف �أوراق���ه���ا وخمططاتها ط��وال‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫ح���دث ذل���ك يف �إي�����ران أ�ي�����ض��ا‪ ،‬يف �أث���ن���اء ث����ورة احل���وزة‬ ‫الدينية �ضد ال�شاه ودع��وة الإم��ام اخلميني �إىل �إ�سقاطه‪.‬‬ ‫�إذ مت �إح����راق �إح���دى دور ال�سينما ب��رواده��ا قبل ع��ام من‬ ‫�سقوط ال�شاه (�سنة ‪ ،)1978‬حيث ا�شتعلت النريان فج�أة‬ ‫يف «�سينما رك�س» مبدينة ع��ب��دان‪ ،‬وقتل يف العملية �أكرث‬ ‫م��ن ‪� 370‬شخ�صا‪ .‬وق�صد بالعملية ال��ت��ي تبني الح��ق��ا �أن‬ ‫جهاز ا�ستخبارات ال�شاه وراءها‪ ،‬توجيه �أ�صابع االتهام �إىل‬ ‫رجال احلوزة العلمية وااليحاء ب�أنهم وراء اجلرمية لأنهم‬ ‫يعار�ضون الفنون وي��ع��ت�برون ال�سينما م��ن امل��ن��ك��رات غري‬ ‫امل�شروعة‪.‬‬

‫ه����ذه اخل��ل��ف��ي��ة ت���داع���ت �إىل ذه���ن���ي ح�ي�ن ع��ل��م��ت مبا‬ ‫ج��رى يف تون�س خ�لال الأي����ام القليلة امل��ا���ض��ي��ة‪ ،‬حيث مت‬ ‫قتل �أحد �أ�شد املعار�ضني للإ�سالميني‪ ،‬القيادي الي�ساري‬ ‫�شكري بلعيد‪ ،‬وهي اجلرمية التي هزت املجتمع التون�سي‪،‬‬ ‫وا�ستنفرت قطاعات وا�سعة من الغا�ضبني الذين تظاهروا‬ ‫�ضد حكومة حركة النه�ضة ذات اخللفية الإ�سالمية‪ ،‬وقد‬ ‫تراوحت االتهامات املوجهة �إليها بني حتميلها امل�س�ؤولية‬ ‫عن قتل الرجل ال��ذي كان خ�صما �شر�سا لها‪ ،‬وبني تهيئة‬ ‫الأج����واء ال��ت��ي �أدت �إىل وق���وع اجل��رمي��ة‪ .‬مل ت��ع��رف نتائج‬ ‫التحقيقات اجل��اري��ة يف اجلرمية بعد‪ ،‬لكن حمالت قوى‬ ‫املعار�ضة ا�ستثمرت اجلرمية يف ال�سعي لالنق�ضا�ض على‬ ‫حكومة حركة النه�ضة‪ .‬الأمر الذي يعني �أن الهدف الذى‬ ‫�سعى �إليه قتلة �شكري بلعيد يجري حتقيقه‪.‬‬ ‫الق�صة لي�ست جديدة �إذن‪ ،‬ولكنها يف احلالة التون�سية‬ ‫�ساذجة �أي�ضا‪ .‬فب�شاعة اجلرمية ال جدال فيها‪ ،‬لكن توجيه‬ ‫االت��ه��ام �إىل حركة وحكومة النه�ضة يبعث على الده�شة‬ ‫واالرت��ي��اب‪ ،‬لأن احلركة التي عرفت باعتدالها وبرف�ضها‬ ‫الدائم للعنف‪ ،‬مع حر�صها ال�شديد على التوافق الوطني‬ ‫ال ي�صدق �أي عقل ر�شيد �أن تكون لها �أي عالقة بجرمية‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫لن يغامر‬ ‫عربيات‬ ‫ك�ثر اللغط يف الآون���ة الأخ�ي�رة ح��ول �إمكانية‬ ‫توليّ �أحد رموز الإخوان رئا�سة احلكومة الربملانية‬ ‫املوعودة‪ ،‬انطالقا من ت�صريحات امللك يف دافو�س‬ ‫ح��ول �ضرورة دم��ج احلركة الإ�سالمية يف العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫متحور احلديث حول �شخ�صية �إخوانية برملانية‬ ‫ع��ري��ق��ة م���ق���درة وحم�ت�رم���ة‪ ،‬ك���ان ل��ه��ا ت�صريحات‬ ‫حول املو�ضوع‪� ،‬أثارت خماوف البع�ض‪ ،‬و�أرجف بها‬ ‫�آخرون‪ ،‬ذلكم هو الأخ عبد اللطيف عربيات‪.‬‬ ‫عربيات الإخواين احلكيم‪ ،‬والربملاين الالمع‪،‬‬ ‫وال�سيا�سي املحنك يف جبهة العمل لن يخو�ض الغمار‬ ‫منفردا‪ ،‬ول��ن يقع يف الفخ‪� ،‬إال �إذا ارتفعت عنه يد‬ ‫املع ّية‪ ،‬و�ألقت عليه النف�س بكلكها يف خريف العمر‪،‬‬ ‫كما فعلت بغريه من �صقور املعار�ضة الربملانية ‪-‬‬ ‫ملا الح لها الهوى ‪ -‬من عهد قريب‪ ،‬انطوى عندها‬ ‫�سفر امل��ب��ادئ‪ ،‬و ُن�شر �سفر املطامح‪ ،‬فلح�ست كالم‬ ‫الأم�س على م�أدبة الطمع ون�سيت كالم الأم�س مع‬ ‫لذاذة الهم�س‪ ،‬وال �أظن ذلك يحدث له �إن �شاء اهلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫ال ميكن لعربيات �أن ينفرد بقرار كهذا ليكون‬ ‫���ص��ي��دا ���س��ه�لا لآل����ة ال��ن��ظ��ام‪ ،‬ال��ت��ي خ�بره��ا وع���رف‬ ‫�أالعيبها‪ ،‬لي�أتي بذلك ‪-‬ال ق��دّر اهلل‪ -‬على تاريخه‬ ‫ال���دع���وي وال�����س��ي��ا���س��ي واالج��ت��م��اع��ي‪ ،‬ف���ي���ذره ق��اع��ا‬ ‫�صف�صفا يف �أيام نح�سات‪.‬‬ ‫لعربيات تاريخ طويل مع النظام الأردين‪� ،‬شغل‬ ‫فيه العديد من املنا�صب‪ ،‬و�سرب غور القرار‪ ،‬ويعرف‬ ‫�آلته‪ ،‬ومعدن القائمني عليه‪ ،‬وهو مِ ن �أقدر النا�س‬ ‫على ت�شخي�ص املر�ض‪ ،‬وحتديد �أ�سبابه‪ ،‬ومن هنا لن‬ ‫يكون فري�سة �سهلة يف حلظ ٍة زلقة حترق �أخ�ضره‬ ‫وياب�سة‪ ،‬لأن للنظام �سمة دائمة‪� :‬أنه مَعن ٌِّي بتحطيم‬ ‫ال��رم��وز الوطنية ع��ن ق�صد و�سبق �إ���ص��رار م��ا مل‬ ‫تن�صاع لأمره وتنخرط يف برناجمه‪.‬‬ ‫عربيات ع�ضو يف جماع ٍة وح��زبٍ ح�سم موقفه‬ ‫يف حمطة اال�ستحقاق الوطن‪ ،‬و�أ ّكد �شراكته لل�شعب‬ ‫الأردين بكل �أط��ي��اف��ه‪ ،‬وح���دّد �أج��ن��دت��ه وبرناجمه‬ ‫ل��ل��م��رح��ل��ة ب���إج��م��اع دوائ�����ر ق�����راره‪ ،‬ل��ت��ت��م��ح��ور على‬ ‫احلقوق الوطنية‪ ،‬و���ض��رورة تعديل قواعد اللعبة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وتعديل الد�ستور واحرتامه‪ ،‬وحماربة‬ ‫الف�ساد وغلق منافذه‪ ،‬وحما�سبة رم��وزه و�أزالم��ه‪،‬‬ ‫ورد ال�سلطة �إىل ال�شعب كي يختار بحرية مطلقة‬ ‫ممثليه ون���واب���ه‪ ،‬وي��ق��رر ���ص��ورة ح��ي��ات��ه يف ق��اب�لات‬ ‫�أيامه‪.‬‬ ‫قبول عربيات للعر�ض بعيدا عن دوائر القرار‬ ‫يف اجلماعة ل��ن يحل امل�شكلة‪ ،‬ول��ن ينهي الأزم���ة‪،‬‬ ‫واملطلوب �أن يتم ذلك بت�شاور كامل ووا�ضح و�صريح‬ ‫م��ن ال��ن��ظ��ام م��ع اجل��م��اع��ة وهيئاتها ال��ق��ي��ادي��ة‪ ،‬كي‬ ‫ترجع �إىل قواعدها و�شركائها يف احلراك ال�شعبي‪،‬‬ ‫وت�����ض��ع ر�ؤي��ت��ه��ا ل�شكل امل�����ش��ارك��ة و���ض��واب��ط��ه��ا‪ ،‬و�إال‬ ‫فالعملية ال تعدو حماولة بائ�سة من النظام لإثارة‬ ‫ال�ضباب حول موقف اجلماعة‪ ،‬و�إمعانا يف برنامج‬ ‫ت�شويهها امل�ستمر على مدى عامني‪ ،‬و�سعيا الغتيال‬ ‫رم��ز م��ن رم��وزه��ا الوطنية ل��ه ح�����ض��وره يف امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي منذ ما يزيد على خم�سني‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ال مت��ل��ك احل���رك���ة الإ���س�لام��ي��ة وال �أح����د من‬ ‫رم��وزه��ا ‪ -‬يف ان��ع��ط��اف��ة ت��اري��خ��ي��ة ‪� -‬أن ي��غ��ام��ر مع‬ ‫النظام على القواعد ال�سابقة امل ّتكئة على الوعود‬ ‫ال�شفهية‪ ،‬و�أظ����ن ع��رب��ي��ات أ�ع����رف ال��ن��ا���س بكذبها‬ ‫وغياب م�صداقيتها‪� ،‬إذ ال ت�شكل �أ�سا�سا �صاحلا لبناء‬ ‫�شراكة‪� ،‬أو الت�أ�سي�س لتغيري و�إ�صالح حقيقي‪ ،‬وما‬ ‫عون اخل�صاونة م ّنا ببعيد‪.‬‬ ‫لي�س للحركة الإ�سالمية موا�سم للتنزيالت‪،‬‬ ‫تنزل فيها ع��ن مبادئها‪ ،‬وت�تراج��ع ع��ن تعهداتها‪،‬‬ ‫�أم���ام ثنائية ال��غ��زل واخل�����ص��وم��ة‪ ،‬ولي�س لرموزها‬ ‫حم��ط��ات رخ�����ص يبيعون بها تاريخهم و�سمعتهم‬ ‫�أمام بريق الوعود‪ ،‬وجذب املطامع‪.‬‬ ‫ل��ن ت��دخ��ل احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة وال �أح���د من‬ ‫رم����وزه����ا ه����ذا امل����ع��ت�رك‪� ،‬إال ب�����ض��م��ان��ات ق��ان��ون��ي��ة‬ ‫وتعهدات ّ‬ ‫خطية‪ ،‬وتوافقات َعلَنية مع دوائر النظام‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها م�ؤ�س�سة العر�ش‪ ،‬حيث تو�ضع الأجندة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة وامل��ط��ال��ب الإ���ص�لاح��ي��ة ع��ل��ى ال��ط��اول��ة‪،‬‬ ‫لريى النا�س جميعا �شروط العقد وبنوده‪ ،‬وي�شرف‬ ‫ال�شعب على خطوات تنفيذه‪ ،‬فرياقب ويحا�سب‪،‬‬ ‫ولن ير�ضى �أحد ب�ضمانات �شفهية‪ ،‬يعلم ال�شعب �أن‬ ‫امللك قطعها يف ثالث جوالت‪ ،‬وجاء الواقع ينافيها‪.‬‬ ‫لن ينتحر عربيات على مَدرجة الوعود‪ ،‬ولن‬ ‫يخالف دعوته و�إخوانه فيما يتوافقون عليه‪ ،‬ولن‬ ‫تقف احلركة الإ�سالمية‪ ،‬وال رمز من رموزها �أمام‬ ‫ب��رمل��ان م�شوه ال��وج��ه‪ ،‬جم���روح ال���ّ��ص��دق�� ّي��ة ليطلب‬ ‫الثقة على برنامج مل ي�ضعه‪ ،‬وال ميلك القدرة على‬ ‫تنفيذه‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬

‫معاذ التل‬

‫ي�صر بع�ض �أدعياء الوطنية االردنية بني احلني‬ ‫والآخ��ر‪ ،‬وحني يتذكرون العداء لـ»ا�سرائيل»‪ ،‬على �أن‬ ‫ي�برروا ه��ذا من منطلقات اردن��ي��ة بحتة؛ �أي اخلوف‬ ‫ع��ل��ى االردن وال��ه��وي��ة االردن���ي���ة‪ ،‬دون اي اع��ت��ب��ار �أن‬ ‫فل�سطني كانت وما تزال جزءاً ال يتجز�أ من بالد ال�شام‬ ‫والوطن العربي الكبري‪ ،‬و�أن احتاللها ال يختلف عن‬ ‫اح��ت�لال �أي �أر����ض اردن��ي��ة‪ .‬ه��ذا ال��ت��ذك�ير ال��ف��ج ال��ذي‬ ‫يقوم به بع�ض ه�ؤالء بني الفينة واالخرى‪ ،‬واال�صرار‬ ‫عليه‪ ،‬له مغزى واحد وهو ف�صل ق�ضية فل�سطني عن‬ ‫عمقها العربي واال�سالمي‪ ،‬وه��و بال�ضبط ما تريده‬ ‫«ا�سرائيل» التي رف�ضت على ال��دوام اعتبار فل�سطني‬ ‫ق�����ض��ي��ة ع��رب��ي��ة‪ ،‬وك���ان���ت ت��ق�ترح ك��ح��ل للق�ضية فتح‬ ‫مفاو�ضات م��ع اه��ايل فل�سطني يف ال��داخ��ل‪ ،‬وترف�ض‬ ‫حتى االعرتاف بحق من مت تهجريهم‪.‬‬ ‫يف م�ؤمتر مدريد لل�سالم رف�ض ال�صهاينة فكرة‬ ‫الوفد العربي امل�شرتك؛ على �أ�سا�س �أن ق�ضية كل دولة‬ ‫عربية مع «ا�سرائيل» ال عالقة لها بالأخرى! ولعلمها‬ ‫�أن رب��ط امل��وق��ف ال��ع��رب��ي م��ع��اً �سي�شكل و�سيلة �ضغط‬ ‫عليها لتقدمي تنازالت اكرب‪.‬‬ ‫م����ا ك���ن���ا ن��ع��ي��ب��ه ����س���اب���ق���اً ع���ل���ى ب��ع�����ض امل��ن��ظ��م��ات‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة‪ ،‬وحت���دي���داً ح��رك��ة ف��ت��ح‪� ،‬أن���ه���ا ببع�ض‬ ‫�سيا�ساتها اخلاطئة تكر�س فكرة «فل�سطنة الق�ضية»‪،‬‬ ‫وتنزعها من بعدها العربي اال�سالمي‪ ،‬والآن يخرج‬ ‫علينا بع�ض �أدعياء الوطنية االردنية بفكرة م�شابهة‪،‬‬ ‫ففل�سطني بالن�سبة ل��ه��م ال ي��ن��ظ��ر ل��ه��ا �إال م��ن ب��اب‬ ‫امل�����ص��ل��ح��ة االردن����ي����ة ال��ق��ط��ري��ة ال�����ض��ي��ق��ة! فتهجري‬ ‫الفل�سطينيني ال يهمهم‪ ،‬اللهم �إال �إذا كان �إىل االردن؛‬ ‫�أي �إن تهجريهم اىل م��ك��ان �آخ���ر ق��د ي��ك��ون مقبو ًال‬ ‫بالن�سبة ل���ه����ؤالء‪ ،‬رغ���م م��ا ي�ترت��ب عليه م��ن تفريغ‬ ‫لفل�سطني‪ ،‬وتدمري لهويتها العربية وهو االخطر‪.‬‬ ‫ي��ل��ج���أ ���ص��اح��ب �أي ف��ك��رة وح���دي���ة ‪����-‬س���واء ك��ان��ت‬ ‫وطنية �أو قومية او دينية‪ -‬اىل التاريخ ال�ستح�ضار‬ ‫وق��ائ��ع و�أدل���ة تثبت نظريته‪ ،‬ك��ذا يفعل دع��اة الوحدة‬ ‫اال���س�لام��ي��ة‪ ،‬وك���ذا رواد ال��ق��وم��ي��ة ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬وال��ي��ه��ود‬ ‫ح��اول��وا وم���ا زال����وا يختلقون ت��اري��خ��اً ق��دمي��اً ل��ه��م يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وجهدوا لإثبات وحدتهم ك�شعب تاريخي‪،‬‬ ‫وق��د مت تفنيد ه��ذا االدع��اء يف درا���س��ات علمية كثرية‪،‬‬ ‫م��ن��ه��ا ع��ل��ى ���س��ب��ي��ل امل���ث���ال‪ :‬ك��ت��اب «اخ���ت�ل�اق �إ���س��رائ��ي��ل‬ ‫القدمية» لكيث وايتالم ال�صادر يف �إحدى الطبعات عن‬ ‫�سل�سلة عامل املعرفة‪ ،‬رغم �أن فكرة االعتماد على علوم‬ ‫التاريخ لإث��ب��ات وج��ود �أم��ة ما فكرة ملتب�سة؛ ففكرة‬ ‫االمة تفهم يف �سياقات �أخرى ال جمال لذكرها الآن‪.‬‬ ‫ا���ص��ح��اب ف��ك��رة ال��وط��ن��ي��ة االردن���ي���ة (�أق�����ص��د من‬ ‫يقدمها باملفهوم ال�ضيق) يحاولون كثرياً اثبات ا�سا�س‬ ‫وج����ود ك��ي��ان اردين وه��وي��ة اردن���ي���ة م�ستقلة بح�سب‬ ‫احلدود احلالية ومعزولة عن حميطها العربي‪ ،‬ولهم‬

‫من هذه الدولة‪ ،‬بل اقيمت االحتفاالت ال�شعبية‪ ،‬لكن‬ ‫احللفاء رف�ضوا مقررات هذا امل�ؤمتر‪ ،‬و�أكملوا م�شروع‬ ‫التق�سيم بالقوة؛ حيث �أعلنت �إمارة �شرق االردن بعدها‬ ‫ب�سنة‪ ،‬وبقيت فل�سطني حتت االنتداب �إىل حني اقامة‬ ‫الدولة ال�صهيونية‪ ،‬و�أكمل الفرن�سيون احتالل �سوريا‪،‬‬ ‫وحاولوا تق�سيمها اىل دول طائفية بعد ف�صل لبنان‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫الوطنية مبفهومها ال��ع��ام فكرة ج��ي��دة‪ ،‬وبعيداً‬ ‫عن التعريفات املهنجية لها‪ ،‬نحن نفهمها باالخال�ص‬ ‫للوطن والعمل على رفعته‪ ،‬وحت�سني و�ضع ال�شعب‪،‬‬ ‫وعدم التمييز بني ابنائه‪ ،‬لكن ان تتحول الوطنية اىل‬ ‫حالة �شوفينية عن�صرية تكره الآخ��ر وتعاديه‪� ،‬سواء‬ ‫كان من نف�س ابناء البلد او غريهم من ابناء العروبة‪،‬‬ ‫ف��ه��ي ف��ك��رة م��رف��و���ض��ة ق��ط��ع��ا‪ ،‬وق���د ع��م��ل اال���س��ت��ع��م��ار‬ ‫ع��ل��ى دع���م ه���ذه ال��ف��ك��رة يف بع�ض ال��ب��ل��دان ال��ع��رب��ي��ة؛‬ ‫ففي م�صر ن�شطت يف �إح��دى الفرتات فكرة �أن م�صر‬ ‫فرعونية ال عالقة لها بالعروبة‪ ،‬وك��ذا يف لبنان كان‬ ‫بع�ض الكتائبيني يرف�ضون عروبة لبنان‪ ،‬و�إىل الآن‬ ‫هناك حزب �صغري معزول ا�سمه «حرا�س االرز» يرى‬ ‫يف ال�شعب اللبناين �أم��ة قائمة بذاتها‪ ،‬ال عالقة لها‬ ‫بالعرب‪ ،‬بل يعترب «ا�سرائيل» اق��رب لهم! وقد حاول‬ ‫ب��ع�����ض ال�����س��وري�ين ت��ط��ب��ي��ق ن��ف�����س ال�����ش��يء‪ ،‬ل��ك��ن ه��ذه‬ ‫الدعوات ف�شلت ف�شال ذرعيا‪ ،‬ومل تالق �أي �إقبال رغم‬ ‫الدعم الغربي لها‪.‬‬ ‫نقول له�ؤالء االحبة نحن نعتز ب��االردن ونحبه‪،‬‬ ‫لكننا ال ننظر اىل الق�ضية الفل�سطينية من منطلق‬ ‫«وطنية اردنية معزولة عن حميطها العربي»‪ ،‬بل نرى‬ ‫�أن النظرة البعيدة الأم���د توجب علينا ال�صراع من‬ ‫اجل حترير فل�سطني كجزء من بالد ال�شام والوطن‬ ‫العربي الكبري‪ ،‬الذي اريد لـ»�إ�سرائيل» ان متنع وحدته‬ ‫مبوقعها الفا�صل بني م�شرقه ومغربه‪ ،‬ون�ؤكد له�ؤالء‬ ‫�أن����ه اذا ك��ان��ت حم��اوالت��ه��م ه���ذه ب��خ��ل��ق ت��اري��خ خا�ص‬ ‫ب����االردن ك��ك��ي��ان ب��ح��دوده احل��ال��ي��ة‪ ،‬ه��دف��ه��ا ال���رد على‬ ‫ال��ق��وى التي تريد ت�صفية الق�ضية الفل�سطينية يف‬ ‫االردن‪ ،‬والتخلي نهائيا عن فل�سطني‪ ،‬فهم يخدمون‬ ‫هذا امل�سعى من حيث ال ي��درون؛ فاال�صل الت�أكيد �أن‬ ‫االردن احلبيب ما هو �إال جزء من بالد ال�شام والوطن‬ ‫العربي‪ ،‬تاريخه من تاريخ هذا الوطن الكبري الذي ال‬ ‫وجود فيه بتاتاً لدولة «ا�سرائيل» اال يف �سياق م�صطنع‪،‬‬ ‫ه��دف��ه خ��دم��ة اه���داف ال��غ��رب االم�بري��ال��ي��ة بتفرقتنا‬ ‫وا�ستعبادنا‪ ،‬وا�ستمرار خلق التخلف يف بالدنا‪.‬‬

‫�سري القدوة (*)‬

‫األسطورة سامر العيساوي‬ ‫ال���ت���اري���خ ي�����ص��ن��ع��ه ا ألب����ط����ال وق��ل��ة م���ن ال��رج��ال‬ ‫ال��رج��ال‪ ،‬وع�بر تاريخنا الفل�سطيني املعا�صر وال��ذي‬ ‫ميتد الينا جتربة وحياة وفهما ملعنى الن�ضال‪ ،‬يكون‬ ‫اال�سطورة ال�صلبة القوية والإرادة والقوة والإ�صرار‬ ‫وال��ع��زمي��ة �سامر العي�ساوي ‪ ..‬ه��ذا اال���س�ير االن�سان‬ ‫ال����ذي ت��ع��ج��ز م���ف���ردات ال��ل��غ��ة ع��ن ال��ك��ت��اب��ة ع��ن��ه وع��ن‬ ‫م��واق��ف��ه و���ص��م��وده داخ���ل اال���س��ر ‪ ..‬وم��ع كتابتي هذا‬ ‫امل��ق��ال �أ���ش��ع��ر باخلجل �أم���ام حقيقة �أن���ه م�ضرب عن‬ ‫الطعام منذ �سبعة �أ�شهر �أي منذ ‪ 194‬يومًا ‪ ..‬و�سامر‬ ‫العي�ساوي جرى �إعادة اعتقاله بعد �إطالق �سراحه يف‬ ‫�إطار اتفاق تبادل الأ�سرى املعروف بـ»�صفقة �شاليط»‪،‬‬ ‫�إال �أن �إ�سرائيل �أخلت ب�شروط ه��ذا االت��ف��اق‪ ،‬و�أع��ادت‬ ‫اع��ت��ق��ال��ه وب��ع�����ض زم�ل�ائ���ه‪ ،‬وف��ر���ض��ت تنفيذ الأح��ك��ام‬ ‫ال�صادرة بحقهم‪.‬‬ ‫وب��ات �صمت املنظمات الدولية حلقوق الإن�سان‬ ‫�إزاء ما يتعر�ض له الأ�سري العي�ساوي‪ ،‬وزم�ل�ا�ؤه من‬ ‫انتهاكات على �أيدي �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية ال‬ ‫معنى له‪ ،‬وال يوجد �أي مربر لهذا ال�صمت‪ ،‬ف�أين هي‬ ‫منظمات حقوق االن�سان الدولية من ا�ضراب اال�سري‬ ‫�سامر العي�ساوي‪.‬‬ ‫وان املطلوب من ه��ذه املنظمات الدولية وكافة‬ ‫الأط��راف املعنية بتحمل م�س�ؤولياتها‪ ،‬واتخاذ موقف‬ ‫حازم �إزاء ما ترتكبه �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي من‬ ‫انتهاكات بحق الأ�سرى الفل�سطينيني‪ ،‬يف خرق فا�ضح‬ ‫للقانون الدويل الإن�ساين‪ ،‬واتفاقية جنيف الرابعة‪.‬‬ ‫وان ا�سرة اال�سري �سامرالعي�ساوي تعر�ضت هي‬ ‫االخ��رى للظلم الفادح حيث‪َّ ،‬‬ ‫مت تدمري بيت الأ�سري‬ ‫العي�ساوي‪ ،‬وا�ست�شهد �أخ��وه‪ ،‬واعتقلت �أخته املحامية‬ ‫لبع�ض الوقت‪.‬‬ ‫ال��ي��وم �سامر العي�ساوي يتوقف ع��ن �شرب امل��اء‪،‬‬ ‫وي��ت��وق��ف ع��ن �إج����راء الفحو�صات الطبية‪ ،‬ويرف�ض‬ ‫تناول الفيتامينات ‪...‬وقلبه معر�ض للتوقف يف �أي‬ ‫حل��ظ��ة‪ ،‬وم���ا زال���ت ا���س��رائ��ي��ل ت��رف�����ض �إط��ل�اق �سراحه‬ ‫�ضاربه بعر�ض احلائط كل القوانني الدولية !!!!!!‬

‫ويف ظ��ل واق���ع الت�ضحيات وال�����ص��م��ود البطويل‬ ‫لأ���س��ران��ا يف ���س��ج��ون االح���ت�ل�ال وم���ا حققته �سيا�سة‬ ‫الإ�ضراب عن الطعام من نتائج ملمو�سة‪� ،‬سجل الأ�سري‬ ‫البطل �سامر العي�ساوي (�أعظم انت�صار و�أكرب ملحمة‬ ‫يف ال��ت��اري��خ لتكون ع��ن��وان��ا للتحدي‪ ،‬وخ��و���ض معركة‬ ‫احلرية من �سجون االحتالل ‪ ..‬فتحية له على �صموده‬ ‫ومقاومته للمحتل ‪ ..‬التحية لكل �أ�سرانا يف �سجون‬ ‫االحتالل ‪ ..‬ولن�ستمر يف مواجهة املحتل حتى حتقيق‬ ‫احلرية واالنت�صار الكبري‪..‬‬ ‫�أ���س��م��اء �سجلتها ال��ذاك��رة الفل�سطينية ونق�شت‬ ‫بحروف من نور يف التاريخ الفل�سطيني ولن تن�ساها‬ ‫االج��ي��ال ‪ ..‬اال���س�ير امل��ح��رر خ�ضر ع��دن��ان والأ���س�يرة‬ ‫املحررة هناء ال�شلبي والأ�سري املحرر حممود ال�سر�سك‬ ‫‪ ..‬واال�سري البطل �أمين �شراونة واال�سري البطل �سامر‬ ‫العي�ساوي ‪ ..‬حيث �إن��ه اليوم ب��ات ي�صارع امل��وت ولن‬ ‫ي�ست�سلم للعدو الغا�صب ويقهر االح��ت�لال ب�صموده‬ ‫الأ�سطوري الرائع ‪..‬‬ ‫ه��ي تلك البطولة الفل�سطينية التي تفوق كل‬ ‫الكلمات‪ ..‬هذا هو( اال�سري البطل �سامر العي�ساوي )‪،‬‬ ‫�شهيد مع وقف التنفيذ‪194...‬يوماً‪ ..‬وم��ازال �صامدا‬ ‫‪ ..‬ه��ذا ه��و اال���س�ير البطل �سامر العي�ساوي �صامدا‬ ‫منت�صرا راف�ضا الركوع للجالد‪ ..‬حقا انها بطولة نقف‬ ‫عاجزين عن و�صفها‪ ،‬وال يكون لكلماتنا �أي معنى �أمام‬ ‫هذه االرادة ال�صلبة والعزمية التي ال تلني ‪..‬‬ ‫ان��ه��ا ارادة ( اال���س�ير البطل �سامر العي�ساوي)‬ ‫ال��ذي يعلم االج��ي��ال معنى ال�صمود‪ ،‬ويكتب ك��ل يوم‬ ‫ل��وح��ة ال�����ش��رف يف ���س��ج��ل ن�����ض��ال احل���رك���ة ال��وط��ن��ي��ة‬ ‫اال�سرية يف �سجون االحتالل ‪..‬‬ ‫ما اعظم �أن تكون �شهيدا مع وقف التنفيذ وان‬ ‫تنتظر حلظة املوت ‪ ..‬او االنت�صار؛ فيكون انت�صارك له‬ ‫طعم احلياة على جالد قامع حلقك يف احلياة‪ ،‬وحقك‬ ‫يف العي�ش بحرية وبطولة‪ ،‬ومطالبتك ب�أن تكون ا�سما‬ ‫ال رقما يف �سجالت املوت اال�سرائيلي ‪..‬‬ ‫كتبنا �سابقا عن ال�شهداء والأ�سرى يف مواقفهم‬

‫البطولية والن�ضالية‪ ،‬و�سجلنا رواي��ة انت�صار اال�سري‬ ‫ال�شيخ عدنان خ�ضر والأ�سرية هناء ال�شلبي‪ ،‬اما اليوم‬ ‫ف�أننا نقف ام��ام حالة ن�ضالية فاقت مواقف اجلميع‬ ‫‪ ..‬نقف ام���ام ارادة نعجز ع��ن و�صفها وي�سجل رقما‬ ‫قيا�سيا يف �سجالت املجد والبطولة؛ لي�صنع تاريخا‬ ‫م�شرفا لل�شعب الفل�سطيني البطل‪ ،‬الذي ينا�ضل من‬ ‫�أجل حقه يف العي�ش واحلياة وليعيد ق�ضية اال�سرى‪،‬‬ ‫نقف اليوم امام بطولة اال�سري البطل �سامر العي�ساوي‬ ‫الذي حطم الرقم القيا�سي يف اال�ضراب عن الطعام؛‬ ‫من اجل الق�ضية املركزية واالهتمام الدائم واحلي يف‬ ‫وج��دان كل فل�سطيني‪ ،‬وم��ن اج��ل العمل علي تدويل‬ ‫ق�ضية اال���س��رى ورف��ع��ه��ا على امل�ستوى ال����دويل‪ ،‬وان‬ ‫تكون ق�ضية اال���س��رى يف �سجون االح��ت�لال مب�ستوى‬ ‫احل��دث االب��رز والهام على امل�ستوى العربي وال��دويل‬ ‫والفل�سطيني يف نف�س الوقت ‪..‬‬ ‫ان���ن���ا ن��ت��ط��ل��ع ون�����ص��ب��و اىل ال�����ش��رف��اء والأح������رار‬ ‫والثوار يف الوطن العربي والعامل اجمع‪ ،‬اىل مليونية‬ ‫دعم ا�سرانا يف قاهرة املعز ويف �صنعاء اليمن وبغداد‬ ‫احل�ضارة والتاريخ‪ ،‬واجلزائر �أر�ض ال�شهداء والثورة‪،‬‬ ‫واىل م��ل��ي��ون��ي��ة دع���م ا���س��ران��ا يف امل��ي��ادي��ن وال�����س��اح��ات‬ ‫والعوا�صم العربية وال��دول��ي��ة‪ ،‬وم�ساندة اال���س��رى يف‬ ‫�سجونهم‪ ،‬وامل��ط��ال��ب��ة ب���إط�لاق �سراحهم م��ن �سجون‬ ‫االح��ت�لال‪ ،‬ال���ذي ي�ستخدمهم كرهائن ح��رب ودروع‬ ‫ب�شرية مل�شروعات اال�ستيطان والتهويد اال�سرائيلي‬ ‫لأر�ضنا ‪..‬‬ ‫اننا نتوجه بر�سالة وا�ضحة للعامل ولكل املنظمات‬ ‫احلقوقية ال��دول��ي��ة واىل اب��ن��اء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وامتنا العربية والإ�سالمية؛ من �أجل م�ساندة ا�سرى‬ ‫احل��ري��ة يف �سجون االح��ت�لال‪ ،‬وم��ن أ�ج��ل بقاء ق�ضية‬ ‫�أ���س��ران��ا حية دعما للأ�سري البطل �سامر العي�ساوي‬ ‫ال��ذي ي��واج��ه خطر امل��وت م��ن ج��راء �سيا�سة االهمال‬ ‫اال�سرائيلية وعدم اال�ستجابة اىل مطالبه العادلة‪.‬‬ ‫(*) رئي�س حترير جريدة ال�صباح الفل�سطينية‬

‫م‪.‬حممد �أبو ريا�ش‬

‫سعد أتعس من سعيد!‬ ‫ما زال تلفزيوننا الوطني يكحل �أعيننا وي�شنف‬ ‫�آذاننا باجلوقة النائبية اجلديدة‪ ،‬ويتحفنا بت�صوراتهم‬ ‫و�آرئهم وهمتهم التي مل ي�ستطعها االوائل!‬ ‫من بني ه�ؤالء النائبات‪ ،‬عفوا النواب‪ ،‬خرج علينا‬ ‫النائب ال��ذائ��ع ال�صيت ال��ذي �أ�شهر املجل�س النيابي‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬وك��ان له اكرب االث��ر يف حله وتعطيله‬ ‫غري م�أ�سوف عليه!‬ ‫خ���رج ه���ذا ال��ن��ائ��ب علينا بت�صريحات ال مت�س‬ ‫للنيابة ب�شيء‪ ،‬وال عالقة لها مبهمة النائب ‪-‬ال من‬ ‫ق��ري��ب او ب��ع��ي��د‪ -‬ال��ت��ي م��ن اه���م اول��وي��ات��ه وواج��ب��ات��ه‬ ‫مراقبة اداء ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬و���س��ن الت�شريعات‬ ‫والقوانني التي تعود على الوطن باخلري وال�سعادة‬ ‫والهناء ورفاهية العي�ش‪.‬‬

‫قال النائب فيما قال من درر وجواهر �أمطرها‬ ‫علينا من علياء غروره و�صلفه‪� ،‬إن دائرته االنتخابية‬ ‫�أك�بر الدوائر االنتخابية اكتظاظاً بال�سكان؛ �إذ يبلغ‬ ‫تعدادها ‪� 800‬ألف ن�سمة (�أي ما يعادل ‪ %14‬من ن�سبة‬ ‫�سكان االردن)‪ ،‬و�إن ه��ذه ال��دائ��رة مظلومة‪ ،‬وبحاجة‬ ‫�إىل م��زي��د م��ن اخل��دم��ات والبنية التحتية وم��ا �إىل‬ ‫ذلك!!‬ ‫�إذاً؛ يعلم �سعادة النائب ه��ذه ال��دائ��رة املكتظة‬ ‫�أن دائ��رت��ه مهملة‪ ،‬ويف ط��ي الن�سيان م��ن احلكومات‬ ‫املتعاقبة بف�سادها وا�ست�شراء ه��ذا الف�ساد الطاغي‪،‬‬ ‫ف��ب��دال م��ن جتفيف م��ن��اب��ع ه���ذا ال��ف�����س��اد‪ ،‬واحل���د من‬ ‫�سرطانه ب�سن القوانني والت�شريعات ال�صارمة‪ ،‬يقول‬ ‫�سعادته �إنه �سيكثف عمله على �سد احيتاجات الدائرة‬

‫د‪.‬امدير�س القادري‬

‫«زلم» رام اهلل!‬

‫فلسطني كقضية أردنية‬ ‫يف ذلك مرجعيتان‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال���ت���اري���خ ال���ق���دمي؛ ك��احل��دي��ث ع���ن امل��م��ال��ك‬ ‫امل�ؤابية ومملكة االن��ب��اط وغ�يره��م‪ ،‬وه��ذا ام��ر جميل‬ ‫يثبت ان هذه االر�ض كانت م�أهولة وعامرة‪ ،‬وتعاقبت‬ ‫على �أر���ض��ه��ا ح�����ض��ارات تاريخية‪ ،‬لكن م��ن الت�سطيح‬ ‫وال�سذاجة �أن يتم اعتبار تلك احل�ضارات �أ�سا�س فكرة‬ ‫الوطنية االردن��ي��ة‪ ،‬وح�سب م��ا قلنا باملفهوم ال�ضيق‬ ‫ال���ذي يتم ط��رح��ه‪ ،‬في�صبح امل��ل��ك امل���ؤاب��ي مي�شع جد‬ ‫االردنيني و�أباهم الروحي!‬ ‫‪-2‬ال��ت��اري��خ احل��دي��ث‪ ،‬واال���س��ت��ن��اد اىل امل���ؤمت��رات‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ال��ت��ي اق��ي��م��ت يف ب���داي���ات ال���ق���رن ال��ف��ائ��ت؛‬ ‫فمقررات تلك امل�ؤمترات تدل حقيقة على وجود وعي‬ ‫للآباء بحجم امل�ؤامرات التي كانت حتاك‪ ،‬لكن هناك‬ ‫من يحاول اجتزاء احلقائق لتتما�شى مع هواه‪ ،‬وكمثال‬ ‫على ذلك انه يف �أح��د هذه امل�ؤمترات ورد بند يطالب‬ ‫ف��ي��ه املجتمعون بف�صل ح��ك��وم��ة االردن ع��ن حكومة‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وال�سبب يف ه��ذا املطلب ك��ان وا�ضحا؛ وهو‬ ‫اخلوف من تهويد االردن‪ ،‬حيث كانت هناك حماوالت‬ ‫حثيثة ل��زع��م��اء احل��رك��ة ال�صهيونية ل�����ش��م��ول �شرق‬ ‫االردن بوعد بلفور‪ ،‬فخ�شي املجتمعون يف ذلك امل�ؤمتر‬ ‫من ال�سماح لليهود ب�إقامة م�ستوطنات �صهيونية يف‬ ‫االردن‪ ،‬وخا�صة بعد �أن تبني وج��ود حم��اوالت ل�شراء‬ ‫االرا�ضي‪ ،‬وهو ما �أ�صر امل�ؤمترون على �ضرورة منعه‪.‬‬ ‫مروجو هذه الفكرة يغ�ضون النظر اي�ضا عن �أن كل‬ ‫امل���ؤمت��رات ال��ت��ي ع��ق��دت يف تلك ال��ف�ترة‪ ،‬ك��ان��ت تعترب‬ ‫االردن ج�����زءاً م���ن ���س��وري��ا ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬وم��ن��ه��ا امل���ؤمت��ر‬ ‫امل�شار اليه‪ ،‬ولذلك جند دائما بنوداً ترف�ض الهجرة‬ ‫اليهودية �إىل فل�سطني‪ ،‬وحتذر من �أنها �ستقاتل �ضد‬ ‫اقامة دول��ة �صهيونية؛ ك��ون فل�سطني ‪-‬اي�ضاً‪ -‬ج��زءاً‬ ‫من �سوريا العربية الكربى‪ .‬ويف ر�سالة �أخرى ار�سلها‬ ‫���ش��ي��وخ ال��ق��ب��ائ��ل يف ج��ن��وب االردن ع���ام ‪ 1920‬اىل من‬ ‫ي�سمى «امل��دي��ر العام لبالد العدو املحتلة اجلنوبية»‪،‬‬ ‫�أعلنوا فيها رف�ضهم القاطع للمن�شور ال��ذي اعلنته‬ ‫بريطانيا عام ‪ 1920‬يف القد�س عن �سعيها القامة دولة‬ ‫يهودية يف فل�سطني‪ ،‬وذكر �شيوخ الع�شائر يف ر�سالتهم‬ ‫�أنهم يرف�ضون ‪-‬وح�سب تعبريهم‪« -‬ف�صل فل�سطني‬ ‫عن �سوريا املتحدة»‪ ،‬و�أنهم «�سي�سارعون �إىل م�ساعدة‬ ‫�إخوانهم الفل�سطينيني عند م�سي�س احلاجة»‪.‬‬ ‫يف م���ؤمت��ر �شهري عقد يف دم�شق �سمي «امل���ؤمت��ر‬ ‫ال�����س��وري ال���ع���ام» ���س��ن��ة ‪ ،1920‬وه���و ال����ذي أ�ع���ل���ن فيه‬ ‫امل�ؤمترون ا�ستقالل �سوريا مبناطقها كاملة (الداخلية‬ ‫وال�����س��اح��ل��ي��ة واجل��ن��وب��ي��ة) �أي مب���ا ي�����ش��م��ل فل�سطني‬ ‫واالردن‪ ،‬وطالبوا اي�ضاً با�ستقالل العراق و�ضمه لهذا‬ ‫االحتاد‪ ،‬وقد �شهد امل�ؤمتر م�شاركة �شخ�صيات وطنية‬ ‫م��ن امل��دن االردن��ي��ة (ك���إرب��د وال�سلط وع��ج��ل��ون)‪ ،‬ومل‬ ‫ن�سمع �آن��ذاك عمن رفع �صوته ب�أن االردن لي�س جزءاً‬

‫ال��ق��ت��ل وال بتفجري امل��وق��ف ال��داخ��ل��ي‪ ،‬ح��ي��ث ي��ف�تر���ض �أن‬ ‫ين�صب جهد حكومتها على �إ�شاعة اال�ستقرار واالنتقال‬ ‫بتون�س �إىل ع�صر جديد‪ .‬ولكن من الوا�ضح �أن بع�ض القوى‬ ‫ال�سيا�سية املخا�صمة انتهزت الفر�صة لت�صفية ح�ساباتها‬ ‫القدمية �ضد احلركة من خالل �إثارة اال�ضطرابات و�إ�شاعة‬ ‫الفو�ضى واملطالبة ب�إ�سقاط احلكومة‪.‬‬ ‫ه��ذه اللقطة الأخ�ي�رة لها �شبيه باحلا�صل يف م�صر‬ ‫هذه الأيام‪ ،‬حيث ي�شيع بع�ض خ�صوم الإخوان �أن «جهازهم‬ ‫ال�سري» (!) هو ال��ذى يطلق الر�صا�ص على املتظاهرين‬ ‫ويلقي بقذائف املولوتوف على ق�صر االحتادية‪ ،‬لكي يربر‬ ‫ذلك الإجراءات القمعية التي ميكن �أن يلج أ� �إليها الرئي�س‬ ‫مر�سي‪ .‬وهو منطق �ساذج بدوره‪ ،‬ويحاول �إقناعنا �أن حزب‬ ‫الإخوان هو الذي ي�سعى �إىل �إ�شاعة الفو�ضى لإف�شال حكم‬ ‫ا إلخ����وان(!)‪ .‬لقد قيل �إن الغ�ضب ري��ح تهب فتطفئ نور‬ ‫العقل‪ ،‬وم��ن جانبي �أي�ضا �أن البغ�ض والكراهية يفعالن‬ ‫ال�شيء ذاته فيعميان الب�صر ويعطالن الب�صرية‪.‬‬

‫من اخلدمات الالزمة لها‪ .‬وغني عن القول �أن من‬ ‫ت�صيبه �سهام اخلدمات هم من �صوت له‪ ،‬او كان معه‬ ‫منا�صرا‪ ،‬وغريهم ال �سائل عنهم وال جميب وليذهبوا‬ ‫اىل اجلحيم!!‬ ‫هذه عينة من جمل�سنا الكرمي ال�سابع ع�شر التي‬ ‫دخلت اهم �سلطة يف الدولة‪ ،‬دون �إدراكها مهام اع�ضاء‬ ‫ه��ذه ال�سلطة‪ ،‬وواج��ب��ات��ه��م جت��اه الف�ساد امل�ست�شري‬ ‫امل ؤ������س�����س��ي وامل���ت���ن���ام���ي ال�����ذي ب����اع م����ق����درات ال��وط��ن‬ ‫وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬ونهب خرياته‪ ،‬و�أق�صى كفاءاته االمينة‬ ‫القوية املخل�صة؛ بف�ضل ع�صابات هذا الف�ساد و�شلله‬ ‫املنت�شرة على كافة م�ساحة الوطن!‬ ‫هنيئاً لك �أيها ال�شعب االردين بهذا املجل�س الذي‬ ‫ال نقول فيه �إال‪� :‬سعد �أتع�س من �سعيد!‬

‫نتفق متاما مع جوهر ما ج��اء يف الأق���وال التي ن�سبت‬ ‫للدكتور حممود ال��زه��ار القيادي يف حركة حما�س‪ ،‬والتي‬ ‫ك�شف من خاللها عن رغبته يف �أن ال يتناول وال يتحدث عن‬ ‫م�سل�سل امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬مكتفيا بالقول ب�أنه �سينتظر‬ ‫ك�أي مواطن فل�سطيني حتى يرى النتائج التي �ستتمخ�ض‬ ‫عنها جهود خمتلف الأط���راف التي يتم بذلها الآن يف ظل‬ ‫ال��رع��اي��ة وا إل����ش���راف ال��ت��ي تقدمها لهم العا�صمة امل�صرية‬ ‫القاهرة‪ ،‬والتي قررت �أن تلقي بكل ما لديها من ثقل ووزن‬ ‫�سيا�سي وحر�ص على الأو�ضاع الفل�سطينية الداخلية؛ بغية‬ ‫معاجلة �أزم��ت��ه��ا‪ ،‬ولكونها م��ا ت��زال غ�ير ق���ادرة وح��ده��ا على‬ ‫اخل���روج م��ن عنق ال��زج��اج��ة اخل��ط�ير ال���ذي حب�ست نف�سها‬ ‫بداخلها‪ ،‬ومنذ �سنوات‪.‬‬ ‫يبني الدكتور الزهار مداميك الفكرة التي يتم�سك بها‬ ‫على �أ�سا�سات حالة الت�شا�ؤم ال�شعبي الوا�سع وال��ع��ارم التي‬ ‫ت�سود خمتلف الأو����س���اط اجل��م��اه�يري��ة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وقطاع غ��زة‪ ،‬والتي ت�سود �أي�ضا لدى الغالبية العظمى من‬ ‫جتمعات هذا ال�شعب الفل�سطيني املوزع على بلدان ال�شتات‪،‬‬ ‫واملنايف التي انتهى به احلال �إليها على مدى ما يزيد على‬ ‫�ستة عقود والتي انق�ضت حتى اللحظة من عمر هذا ال�صراع‪،‬‬ ‫وهذا التهجري والنزوح الق�سري الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ماليني من هذا ال�شعب الذي ينتظر �أبنا�ؤه العودة �إىل‬ ‫ت��راب ال��وط��ن للأ�سف‪ ،‬ف���إن عليهم �أوال �أن ينتظروا كثريا‬ ‫حتى تعود قيادات ف�صائلهم الوطنية �إىل ر�شدها‪ ،‬وترتفع‬ ‫عن اللهو والعبث؛ عرب تغليب وحدة الن�ضال الوطني �ضد‬ ‫العدو ال�صهيوين على م�صاحلها ال�شخ�صية وال�ضيقة‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�شكل املدخل الأ�سا�سي لكل من يفكر‪ ،‬وبروح امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫يف ق�ضايا التحرير وال��ع��ودة‪ ،‬وحتقيق اال�ستقالل الوطني‬ ‫الفعلي والناجز‪.‬‬ ‫ف�شلت جميع املحاوالت ال�سابقة يف جت��اوز هذه العقدة‬ ‫التي تعرت�ض طريق املن�شار الفل�سطيني‪ ،‬وم��ن هنا ي�أتي‬ ‫ت�������ش���ا�ؤم ال���زه���ار وغ��ي��ره‪ ،‬وم����ن ه��ن��ا ي��ن��ب��ع ب���الأ����س���ا����س ذل��ك‬ ‫الإح�سا�س وال�شعور بخيبة الأمل املتف�شي يف الداخل واخلارج‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ولهذا ال�سبب ف���إن الدكتور الزهار ال��ذي نكن‬ ‫ل��ه ول����دوره ال��وط��ن��ي عميق االح��ت�رام وال��ت��ق��دي��ر‪ ،‬ق��د فا�ض‬ ‫به الفي�ض يف اجلل�سات املغلقة‪ ،‬و�أم��ام العديد من �إخوته يف‬ ‫قيادة حما�س‪ ،‬لذلك فقد راح يلقي باالئمة على «زمل رام‬ ‫اهلل»‪ ،‬ويتعهد ب�أنه �سيقطع يده �إذا ما حتققت امل�صاحلة يف‬ ‫ظ��ل وج��ود الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س وجماعته‬ ‫احلاكمة يف رام اهلل؛ لأنهم وح�سب ما جاء يف و�سائل الإعالم‬ ‫العديدة واملختلفة‪ ،‬التي ن�سبت هذه الأقوال للدكتور الزهار‪،‬‬ ‫غري قادرين على تنفيذ هذه امل�صاحلة‪ ،‬وخ�صو�صا يف املجال‬ ‫الأمني اخلا�ضع متاما لأوامر وتعليمات املخابرات املركزية‬ ‫الأمريكية واملو�ساد ال�صهيوين‪.‬‬ ‫التناول املو�ضوعي لكل ما يتعلق بحلقات هذا امل�سل�سل‬ ‫الت�صاحلي ب�ين فتح وح��م��ا���س‪ ،‬ال���ذي �سرعان م��ا ك��ان يعود‬ ‫دائ��م��ا �إىل مربع اخل�لاف��ات الأول‪ ،‬وعند االق�ت�راب م��ن �أي‬ ‫بادرة انفراج ولو ب�سيطة‪ ،‬وخ�صو�صا �أن الكثري من الأطراف‬ ‫واجلهات وال�شخ�صيات الوطنية املحايدة قد اتفقت يف حلظة‬ ‫من اللحظات على �أن ما يجري لي�س هدفه امل�صاحلة‪ ،‬ولكنه‬ ‫ي��رم��ي �إىل االت��ف��اق ع��ل��ى كيفية �إدارة ن��ت��ائ��ج ه���ذا اخل�لاف‬ ‫واالنق�سام؛ ملا لها من فائدة «للزمل» عند الطرفني وعلى‬ ‫امل���دى ال��زم��ن��ي ا ألب��ع��د‪ .‬وم��ن ه��ن��ا‪ ،‬ف����إن ال��ت��ن��اول املو�ضوعي‬ ‫امل��ن��ح��از ك��ام�لا �إىل فل�سطني الق�ضية وال�����ش��ع��ب‪ ،‬يقت�ضي‬ ‫الت�سا�ؤل �أي�ضا عن �إمكانية وجود «زمل يف غزة» ال تريد هي‬ ‫الأخ��رى لهذه امل�صاحلة �أن ترى النور‪ ،‬وه��ذا ما كان يجب‬ ‫على الدكتور الزهار �أن يقوم بتو�ضيحه لأبناء �شعبنا يف كافة‬ ‫�أماكن تواجدهم‪ ،‬وبعيدا عن �إم�لاءات اجلغرافيا البغيظة‪،‬‬ ‫وبعيدا عن املكا�سب احلركية اخلا�صة‪.‬‬ ‫�إننا ونحن ندرك جيدا هدف كل الربقيات التي �أر�سلها‬ ‫ال��دك��ت��ور ال���زه���ار م ؤ����خ���را ع�بر ظ��ه��وره م�سلحا وباللبا�س‬ ‫الع�سكري بني املجاهدين من �أبناء حما�س‪ ،‬الذين �ساهموا‬ ‫يف رد ال��ع��دوان ال�صهيوين الأخ�ير‪ ،‬وحتقيق االنت�صار على‬ ‫حكومة نتنياهو املجرمة ال��ذي غ��اب �أي�ضا ع��ن الظهور يف‬ ‫جميع حمطات الزيارة التي قام بها رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س خالد م�شعل �إىل غ��زة‪ ،‬وال���ذي �شن هجوما‬ ‫���ش��دي��دا على م��ا حتقق «ل���زمل رام اهلل» م��ن اع�ت�راف الأمم‬ ‫املتحدة بع�ضوية مراقب لدولة فل�سطني التي و�صفها ب�أنها‬ ‫«دول��ة ع��رة»؛ �أي م�شينة ومعيبة ح�سب امل�صطلح امل�ستخدم‬ ‫�شعبيا عند �أهلنا يف قطاع غزة‪ ،‬كل ذلك وغريه كان يفر�ض‬ ‫على من يحظى باالحرتام عند �شعبه‪ ،‬وعلى من قدم فلذة‬ ‫كبده �شهيدا على طريق الكفاح والن�ضال‪� ،‬أن يتم�سك بجميع‬ ‫حلقات ال�سل�سلة التي من خاللها �سوف يتكامل النقد البناء‬ ‫لكل م��ا ي��ج��ري الآن يف ال��ق��اه��رة‪ ،‬ول��ك��ل م��ا ج��رى �سابقا يف‬ ‫العديد من العوا�صم العربية التي ت�شهد على الف�شل الذريع‬ ‫الذي غالبا ما كانت تنتهي به اجلهود املبذولة‪.‬‬ ‫نبني ع��ل��ى ت�����ص��ري��ح��ات ال��دك��ت��ور ال���زه���ار ال���ذي نتمنى‬ ‫�أن تظل يده بخري ليقاوم بها ع��دوه ال�صهيوين‪ ،‬ون�ؤكد �أن‬ ‫القرار الوطني الفل�سطيني امل�ستقل اليوم ال مير وللأ�سف يف‬ ‫اح�سن حاالته‪ ،‬و�أنه ما يزال بعيدا عن الأيدي الأمينة التي‬ ‫يجب �أن مت�سك به‪ ،‬و�أن حتافظ عليه وت�صونه‪ ،‬وهذا ما كان‬ ‫له �أن يكون لوال هذا االنت�شار الوا�سع يف �أعداد «الزمل»‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�صعيدين الأفقي والعامودي‪ ،‬هذا هو امل�أزق وامل�ستنقع الذي‬ ‫ال خ��روج لنا من خماطره‪ ،‬وال��ذي ال �شفاء لنا من جروحه‬ ‫النازفة �إال بالعودة �إىل الوحدة الوطنية‪ ،‬واملقاومة ال�شعبية‬ ‫وب��ك��ل ال��ط��رق وال��و���س��ائ��ل‪ ،‬وه����ذا ي��ح��ت��اج �إىل وح����دة رج��ال‬ ‫�صادقني‪ ،‬ولي�س �إىل بع�ض املتحكمني من الزمل املارقني‪.‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪16‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫فجر الأزمة ال�صينية ‪ -‬اليابانية يف ‪2012‬‬ ‫قبطان �صيني ثمل ّ‬

‫أشباح الحرب العاملية تحوم فوق املحيط الهادئ‬

‫جديون رات�شمان ‪« -‬فاينان�شل تاميز»‬ ‫الأف �ل��ام امل� �ه ��زوزة‪ ،‬ب��الأب �ي ����ض والأ�� �س ��ود‪ ،‬ل��رج��ال‬ ‫جت�سد‬ ‫«ي�صعدون للقمة» �أثناء احلرب العاملية الأوىل‪ّ ،‬‬ ‫�أح��داث �اً بعيدة ي�ب��دو ت�ك��راره��ا م�ستحي ً‬ ‫ال‪ .‬وم��ع ذل��ك‪،‬‬ ‫فكرة �أنّ القوى العظمى يف ع�صرنا احلايل ال ميكن �أن‬ ‫تنزلق �إىل حرب قط‪ ،‬مثلما فعلت يف ‪ ،1914‬بعيدة �إىل‬ ‫ح ّد ال يجعل املرء ي�شعر باالطمئنان والر�ضا؛ فالتوتر‬ ‫املت�صاعد ب�ين ال�صني م��ن جهة وال�ي��اب��ان وال��والي��ات‬ ‫املتحدة من جهة �أخرى يردد �صدى نزاع رهيب اندلع‬ ‫قبل قرن تقريباً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ال �� �ش��رارة امل�ح�ت�م�ل��ة الأك�ث��ر و� �ض��وح �ا ه��ي ال �ن��زاع‬ ‫الإقليمي ب�ين ال�صني وال�ي��اب��ان ح��ول اجل��زر املعروفة‬ ‫لل�صينيني با�سم دايويو‪ ،‬ولليابانيني با�سم و�سينكاكو‪.‬‬ ‫ويف الأ�شهر الأخ�يرة كانت طائرات الدولتني تتناو�ش‬ ‫أح�ست‬ ‫بالقرب منها‪ ،‬و�أر�سلت الواليات املتحدة‪ ،‬التي � ّ‬ ‫بالقلق‪ ،‬بعثتني عاليتي امل�ستوى �إىل بكني وطوكيو‬ ‫يف �أواخ ��ر ت�شرين الأول‪ ،‬تت�ألفان م��ن �أرب �ع��ة �أع�ضاء‬ ‫رئي�سيني من م�ؤ�س�سة ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية‪،‬‬ ‫م��ن بينهم �ستيفني ه��اديل‪ ،‬ال��ذي �أدار جمل�س الأم��ن‬ ‫الوطني يف عهد جورج دابليو بو�ش‪ ،‬وجيم�س �ستينبريج‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان ال��رج��ل ال �ث��اين‪ ،‬بعد ه�ي�لاري كلينتون‪ ،‬يف‬ ‫وزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫�أو� �ض��ح ال��وف��د الأم��ري �ك��ي‪ ،‬امل ��ؤل��ف م��ن احل��زب�ين‬ ‫الدميقراطي واجلمهوري‪� ،‬أنّ الهجوم ال�صيني على‬ ‫اجل� ��زر ��س�ي�ح��رك ال���ض�م��ان��ات الأم �ن �ي��ة ال �ت��ي ت�ع� ّه��دت‬ ‫بها �أمريكا لليابان‪ .‬واخلطر الوا�ضح هو �أ ّن��ه كما يف‬ ‫ع��ام ‪ ،1914‬ميكن �أن تثري ح��ادث��ة �صغرية املجتمعات‬ ‫املتحالفة‪ ،‬ما يقود �إىل حرب �أو�سع‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت امل �ج �م��وع��ة الأم��ري �ك �ي��ة ع �ل��ى وع ��ي كبري‬ ‫ب��امل �خ��اط��ر‪ .‬وق� ��ال ج��وزي��ف ن ��اي الأ� �س �ت��اذ يف ج��ام�ع��ة‬ ‫ه��ارف��ارد ال��ذي ك��ان �ضمن البعثة الرباعية‪« :‬ناق�شنا‬ ‫الت�شابه اجلزئي بني ع��ام ‪ 1914‬والآن‪ .‬وال �أعتقد �أنّ‬ ‫�أ ّي �اً م��ن الأط ��راف يف حاجة �إىل احل��رب‪ ،‬لكننا ح ّذرنا‬ ‫كال اجلانبني من �سوء التوا�صل واحلوادث»‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫«ال��ردع ع��ادة ما يجدي بني اجلهات الفاعلة املتعقلة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال�لاع�ب�ين الرئي�سني يف ع��ام ‪ 1914‬ك��ان��وا أ�ي���ض�اً‬ ‫جهات فاعلة ومتعقلة»‪.‬‬ ‫ج��اراه��ام أ�ل�ي���س��ون‪ ،‬زم�ي��ل ن��اي يف ه��ارف��ارد وال��ذي‬ ‫كتب درا��س��ة ع��ن �أزم��ة ال�صواريخ الكوبية‪ ،‬ه��و الآخ��ر‬ ‫ي��رى �أنّ ه�ن��اك خ �ط��راً م��ن ان ��دالع ح��رب ج ��راء �سوء‬ ‫التقدير‪ .‬وي �ق��ول‪« :‬الآل �ي��ة يف ع��ام ‪ 1914‬م�ف�ي��دة‪ .‬من‬ ‫ك��ان يتخيل �أنّ ق�ت��ل �إره��اب �ي�ين ��ص��رب لأر� �ش �ي��دوق مل‬ ‫ي�سمع عنه �أحد ميكن �أن ي�شعل حرباً عظمى‪ ،‬ب�سببها‬ ‫حلق الدمار باملتنازعني كافة»‪ ،‬وي�ضيف‪« :‬ر�ؤيتي هي‬

‫�أنّ القيادة ال�صينية لي�س لديها ن ّية لتحدي اجلي�ش‬ ‫الأمريكي حتى الآن‪ ،‬لكن ماذا عن القوميني املتع�صبني‬ ‫يف ال�صني‪� ،‬أو اليابان؟»‬ ‫م�ث��ل ه� ��ؤالء «املتع�صبني» رمب��ا ي�ك��ون��ون يف �أدن��ى‬ ‫�سل�سلة ال�ق�ي��ادة‪ ،‬ففي أ�ي�ل��ول ‪� 2012‬أث�ي�رت �أزم��ة حول‬ ‫اجل� ��زر‪ ،‬ح�ي�ن�م��ا واج �ه��ت �سفينة ��ص�ي��د �صينية �سفن‬ ‫حرا�سة يابانية‪ ،‬وات�ضح فيما بعد �أنّ قبطان ال�سفينة‬ ‫كان ثم ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫يف ذل��ك الوقت ا ّت�خ��ذت احلكومة اليابانية نهجاً‬ ‫ت���ص��احل�ي�اً مت��ام �اً‪ ،‬ل�ك��ن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة قلقة ك��ون‬ ‫جمل�س ال� ��وزراء ال�ي��اب��اين اجل��دي��د مليئ بالقوميني‬ ‫املتع�صبني‪ ،‬الذين مييلون �أكرث �إىل مواجهة ال�صني‪.‬‬ ‫ورئي�س الوزراء الياباين اجلديد �شينزو �أبي‪ ،‬هو حفيد‬ ‫وزي ��ر ��س��اب��ق م��ن وق��ت احل ��رب وي��رف����ض «دبلوما�سية‬ ‫االع � �ت� ��ذار»‪ ،‬ال �ت��ي ح ��اول ��ت م ��ن خ�لال �ه��ا ال �ي��اب��ان �أن‬ ‫تكفر ممار�ساتها أ�ث�ن��اء احل��رب‪ .‬وال�ضمانات الأمنية‬ ‫الأمريكية معنية بطم�أنة ال�ي��اب��ان‪ ،‬لكن هناك �أي�ضاً‬ ‫خطر يتم ّثل يف احتمال �إغرائها ال�سيا�سيني اليابانيني‬ ‫بالإقدام على جمازفات غري �ضرورية‪ .‬ووفقاً لبع�ض‬ ‫علماء التاريخ‪ ،‬يف عام ‪ 1914‬خل�صت احلكومة الأملانية‬ ‫�إىل �أ ّن�ه��ا يف حاجة �إىل خو�ض ح��رب يف أ�ق��رب فر�صة‬ ‫ممكنة‪ ،‬قبل �أن تطوق بخ�صوم �أكرث قوة‪ .‬وباملثل‪ ،‬بع�ض‬ ‫مراقبي اليابان قلقون من �أنّ القوميني يف احلكومة‬ ‫رمب��ا يجدون إ�غ��راء يف مواجهة ال�صني الآن‪ ،‬قبل �أن‬ ‫تنمو ثغرة القوة بني البلدين �إىل حد كبري‪ ،‬ويف وقت‬ ‫ال ت��زال فيه ال��والي��ات املتحدة ه��ي ال�ق��وة املهيمنة يف‬ ‫املحيط الهادئ‪ .‬وقلق الأمريكيني ب�ش�أن دور القوميني‬ ‫يف ال�سيا�سات اليابانية مت�ضخم؛ لأنهم يرون التوجه‬ ‫نف�سه يف ال�صني‪ ،‬فال�صني الآن مثل �أملانيا قبل مئة عام‪،‬‬ ‫ق��وة �صاعدة تخ�شى م��ن �أنّ ال�ق��وى العظمى القائمة‬ ‫تنوي منع �صعودها‪ .‬وك��ان أ�ب��و ال�صني احلديثة دينج‬ ‫زياوبينج ينتهج �سيا�سة خارجية مبنية على القول‬ ‫أخف قوتك؛ كي ت� ّؤجل موعد �سقوطك»‪ ،‬لكن‬ ‫امل�أثور‪ِ �« :‬‬ ‫ب��د ًال م��ن جيله ج��اءت جمموعة قيادية ج��دي��دة �أك�ثر‬ ‫ثقة وحزماً‪ .‬واجلي�ش ال�صيني ي ؤ� ّثر ت�صاعدياً �أي�ضاً يف‬ ‫ت�شكيل ال�سيا�سة اخلارجية‪.‬‬ ‫ووجه ال�شبه مع �أملانيا قبل احلرب العاملية الأوىل‬ ‫مده�ش؛ القيادة املاهرة لأوت��و فون ب�سمارك �أف�سحت‬ ‫الطريق أ�م��ام ق�ي��ادة �سيا�سية وع�سكرية �أك�ثر حماقة‬ ‫يف ال�سنوات التي �سبقت اندالع احلرب‪ .‬وباملثل �شعرت‬ ‫ال�صفوة الأمل��ان�ي��ة احل��اك�م��ة ب��أ ّن�ه��ا م�ه��ددة م��ن �ضغط‬ ‫و�شجعت القومية باعتبارها‬ ‫دميقراطي من الأ�سفل‪ّ ،‬‬ ‫ب��دي�ل ً‬ ‫ا لتنفي�س ال���ش�ع��ور ال�شعبي‪ .‬وا��س�ت�خ��دم ال�ق��ادة‬ ‫ال�صينيون القومية لدعم �شرعية احلزب ال�شيوعي‪.‬‬ ‫�إ ّن��ه على الأق��ل أ�م��ر م�شجع �أنّ القيادة ال�صينية‬

‫�أج ��رت درا� �س��ة م�ك� ّث�ف��ة ل���ص�ع��ود ال �ق��وى ال�ع�ظ�م��ى عرب‬ ‫الع�صور‪ ،‬وهي عاقدة العزم على جت ّنب �أخطاء كل من‬ ‫أ�مل��ان�ي��ا وال�ي��اب��ان‪ .‬وحقيقة أ� ّن�ن��ا نعي�ش يف ع�صر ن��ووي‬ ‫يجعل من تكرار �أزمة ‪� 1914‬أمراً �أقل ترجيحاً‪.‬‬ ‫و�إذا ما تدهورت الأو�ضاع �إىل ح ّد خطري‪ ،‬فهناك‬ ‫أ�ي �� �ض �اً م���س��اح��ة م��رن��ة يف م�ع��اه��دة الأم� ��ن الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫اليابانية‪ ،‬فالفقرة اخلام�سة من املعاهدة يعتقد ب�شكل‬ ‫عام أ� ّنها ُتلزم الواليات املتحدة ب�أن تدافع عن حليفتها‬

‫بالو�سائل الع�سكرية‪ .‬ويف احلقيقة‪ ،‬هي تلزم الدولتني والأمريكيني واليابانيني على جت ُّنب م�صري مماثل يف‬ ‫«�أن تعمال على مواجهة اخلطر العام» يف حالة الهجوم عام ‪.2014‬‬ ‫على اليابان‪ .‬وقد يكون هذا الغمو�ض خطراً‪� ،‬إذا �أغرى‬ ‫ال�صني ب�أن تنا�شد روح احلماقة الأمريكية‪ ،‬لكنها قد‬ ‫االقت�صادية‬ ‫ت�ك��ون مفيدة أ�ي���ض�اً يف وق��ت الأزم� ��ات‪ .‬يف مت��وز ‪1914‬‬ ‫‪http://www.aleqt.‬‬ ‫�شعر القادة لدى الأط��راف كافة ب أ� ّنهم عاجزون‪ ،‬حني‬ ‫‪article_730086./07/02/com/2013‬‬ ‫كان يتم ج ّرهم �إىل حرب مل يرد معظمهم االنخراط‬ ‫‪html‬‬ ‫فيها‪ .‬ودرا� �س��ة ه��ذا ال�ت��اري��خ رمب��ا ت�ساعد ال�صينيني‬

‫ب�سبب مواقفه من حتديث الرت�سانة النووية ودعوته لتقلي�ص ميزانية الدفاع‬

‫هاجل وزير الدفاع األمريكي يثري قلق‬ ‫الساسة يف الكونغرس‬

‫جيم �إنهوف* ‪« -‬وا�شنطن بو�ست‬ ‫وبلومبريج نيوز �سريف�س»‬ ‫يف ال� ��وق� ��ت ال � ��راه � ��ن مت � � � ّر م �� �ص��احل �ن��ا‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬وم�صالح �أمننا القومي‪ ،‬مبنعطف‬ ‫حرج‪ .‬وبحكم زمالتي ال�سابقة لت�شاك هاجل‪،‬‬ ‫ف� إ� ّن�ن��ي �أع��رف �أ ّن��ه رج��ل جيد مبعنى الكلمة‪،‬‬ ‫وي�ت�م�ت��ع ب���س�ج� ّل وظ�ي�ف��ي‪ ،‬و��س�ج� ّل ت�ضحيات‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستحق االح�ت�رام بالفعل‪.‬‬ ‫يف �سبيل ال��وط��ن‬ ‫ّ‬ ‫ت�ستحق خدمته الثناء‪ ،‬ف �� ّإن عد�سات‬ ‫وبينما‬ ‫املنظار التي يجب �أن يتم النظر من خاللها‬ ‫�إىل تر�شيحه وزيراً للدفاع حتتاج �إىل �أن تكون‬ ‫�أو�سع ر�ؤية و�أكرث �ضبطاً‪.‬‬ ‫وحت��دي��د م��ا �إذا ك��ان ه��و ال��رج��ل املنا�سب‬ ‫ل�ق�ي��ادة وزارة ال��دف��اع‪ ،‬يجب �أن يتوقف على‬ ‫تقديره ور�ؤي �ت��ه اجل��وه��ري��ة ل��دور �أم�يرك��ا يف‬ ‫العامل وتقييمه حلجم وكفاءة القوات امل�سلحة‬ ‫الالزمة لدعم هذا الدور‪.‬‬ ‫ومب��راج �ع��ة � �س �ج � ّل��ه ب �ع �ن��اي��ة م ��ن خ�لال‬ ‫ه��ذا املنظور‪� ،‬أج��د نف�سي غري ق��ادر على دعم‬ ‫تر�شيحه ل�شغل من�صب وزير الدفاع‪ ،‬ف�أوباما‬ ‫ال يتوانى يف الإ��ش��راف على عملية تقلي�صات‬ ‫مه ّمة يف حجم وموارد قواتنا الع�سكرية‪ ،‬وهو‬ ‫ما �سيكون له ت�أثري هائل على قدرات ودرجة‬ ‫ا�ستعداد ال�ضباط واجلنود على العمل يف عامل‬ ‫يغدو �أكرث تعقيداً وخطورة يوماً بعد يوم‪.‬‬ ‫وبب�ساطة‪� ،‬أ�ستطيع القول � ّإن الرتاجع عن‬ ‫دور �أمريكا القيادي يف العامل‪ ،‬وتقلي�ص حجم‬ ‫وم ��وارد قواتنا الع�سكرية ل��ن يجعل �أمريكا‬ ‫مما هي عليه الآن‪ ،‬بل العك�س متاماً‬ ‫�أكرث �أمناً ّ‬ ‫هو ال�صحيح‪ ،‬حيث ميكن �أن ي�ؤدي �إىل ت�شجيع‬ ‫�أعدائنا وتعري�ض حلفائنا للخطر‪ ،‬وتوفري‬ ‫فر�ص للدول التي ال ت�شاركنا يف امل�صالح مللء‬ ‫ف��راغ القيادة العاملية ال��ذي �سنخلفه وراءن��ا‪.‬‬ ‫و�أخ�شى ما �أخ�شاه �إذا ما �أ�صبح هاجل وزي��راً‬ ‫للدفاع �أن يتحول �إىل مدافع قوي‪ ،‬بل ورمبا‬ ‫ي���س��اع��د ع �ل��ى ا� �س �ت �م��رار الإدارة احل��ال �ي��ة يف‬ ‫�سيا�ساتها الفاقدة لالجتاه‪.‬‬ ‫والتهديد الأك�ث�ر مبا�شرة ال��ذي يواجه‬ ‫وزارة الدفاع حالياً هو امل�صادرة؛ وهو �أمر لو‬ ‫ُ�سمح بحدوثه ميكن �أن ينتج عن ا�ستقطاعات‬ ‫� �ش��ام �ل��ة ت �ط��ال خم�ت�ل��ف ح �� �س��اب��ات امل �ي��زان �ي��ة‬ ‫الرئي�سية‪ .‬وكان وزير الدفاع بانيتا قد قال يف‬

‫ت�صريح له � ّإن تلك اال�ستقطاعات �سوف يكون‬ ‫لها ت�أثري «كارثي» على القوات امل�سلحة‪ .‬ومل‬ ‫يقت�صر الأمر على بانيتا‪ ،‬حيث �أ�شار اجلرنال‬ ‫«دميب�سي» رئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة �أ ّننا‬ ‫قد بتنا «على حافة خلق قوة جموفة» وهو ر�أي‬ ‫�أتفق معه متاماً‪.‬‬ ‫ب�ي��د � ّأن ه��اج��ل ال ي���ش��ارك�ن��ا ه��ذا ال ��ر�أي‪،‬‬ ‫ففي ر�أي مفارق متاماً �أوردت��ه «الفاينان�شيال‬ ‫تاميز» على ل�سانه يف كانون الأول املا�ضي قال‪:‬‬ ‫«هناك ق��در هائل من الرتهل يف البنتاجون‬ ‫وه��و ت��ره��ل ي�ح�ت��اج �إىل ت�ق�ل�ي����ص»‪ ،‬وه��و ر�أي‬ ‫�أختلف معه بقوة‪.‬‬ ‫وال يقت�صر الأم� ��ر ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ب��ل جند‬ ‫� ّأن �سج ّل �آراء وم��واق��ف هاجل ب�ش�أن العديد‬ ‫من التحديات الأمنية التي تواجه الواليات‬ ‫املتحدة يدعو للقلق‪ ،‬ففي الكثري من احلاالت‬ ‫يبدو وك�أنه يرغب يف امل�ساهمة يف ر�ؤية للعامل‬ ‫ت �ق��وم ع �ل��ى ا� �س�تر� �ض��اء خ���ص��وم�ن��ا‪ ،‬وجت��اه��ل‬ ‫أ���ص��دق��ائ�ن��ا‪ ،‬ف�ف��ي ع��ام ‪ 2000‬م �ث�لا‪ ،‬وع�ن��دم��ا‬ ‫و ّقع كافة �أع�ضاء جمل�س ال�شيوخ تقريباً على‬ ‫�وج�ه��ة للرئي�س كلينتون ي ��ؤك��دون‬ ‫ر��س��ال��ة م� َّ‬ ‫فيها ت�ضامن الواليات املتحدة مع «�إ�سرائيل»‬ ‫�ضد العدوان الفل�سطيني‪ ،‬كان هاجل واح��داً‬ ‫م��ن �ضمن �أرب�ع��ة رف���ض��وا التوقيع على تلك‬ ‫الر�سالة‪ .‬ويف عام ‪ 2001‬كان هاجل واحداً من‬ ‫اثنني فقط من �أع�ضاء جمل�س ال�شيوخ �صوتا‬ ‫�ضد م�شروع قانون ب�ش�أن فر�ض عقوبات على‬ ‫�إيران‪.‬‬ ‫ومل يقت�صر الأم��ر على ذل��ك‪ ،‬بل حر�ص‬ ‫هاجل على ّ‬ ‫حث �إدارة بو�ش على ت�أييد ع�ضوية‬ ‫إ�ي� � ��ران يف م�ن�ظ�م��ة ال �ت �ج��ارة ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬ودع ��ا‬ ‫لإج ��راء م�ف��او��ض��ات مبا�شرة معها رغ��م �أ ّن�ه��ا‬ ‫دول ��ة ت�ستخدم و��س��ائ��ل م�ت�ع��ددة لإذك ��اء ع��دم‬ ‫اال�ستقرار الإقليمي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ك ��ان ه��اج��ل م ��ؤي ��داً ل �ن��زع الأ��س�ل�ح��ة‬ ‫ال �ن��ووي��ة وحل��رك��ة «ج �ل��وب��ال زي ��رو» ال��داع�ي��ة‬ ‫لعامل خال من الأ�سلحة النووية‪ ،‬بينما ت�ؤدي‬ ‫�إج��راءات كوريا ال�شمالية �إىل تهديد حلفائنا‬ ‫وي� ��ؤدي �سعي �إي ��ران الم�ت�لاك ق ��درات نووية‬ ‫�إىل تعري�ض ا�ستقرار ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�أمن‬ ‫�أمتنا‪ ،‬وحلفائنا للخطر‪ ،‬ما يدعونا لأن ن�صبح‬ ‫�أك�ث�ر يقظة وح��ر��ص�اً على �أ�سلحتنا النووية‬ ‫ومنظوماتنا الدفاعية‪.‬‬

‫هاجل مع �أوباما‬

‫وي���ش��ار �إىل � ّأن جمل�س ال���ش�ي��وخ ك��ان قد‬ ‫�صادق على معاهدة �ستارت عام ‪� 2010‬شريطة‬ ‫�أن يعتمد �أوباما برنام َج حتديث نووي‪ .‬ومع‬ ‫ذل��ك ر أ�ي�ن��ا � ّأن هاجل ك��ان هو املفو�ض بكتابة‬ ‫ت �ق��ري��ر «ج �ل��وب��ل زي � ��رو» يف أ�ي � ��ار ع ��ام ‪2012‬‬ ‫ح��ول حتديث �إ�سرتاتيجية ال��والي��ات املتحدة‬ ‫النووية‪ .‬وه��ذا التقرير مل يكتف فقط بعدم‬

‫الت�أييد الكامل الل�ت��زام الرئي�س بالتحديث‬ ‫ال �ن��ووي‪ ،‬و� مّإن� ��ا داف ��ع �أي �� �ض �اً ع��ن اف�ترا��ض��ات‬ ‫مت ّثل �أق�صى خطر على �أمننا القومي؛ منها‬ ‫احتمال نزع الأ�سلحة املتبادل‪ .‬و�إذا ما �أخذنا‬ ‫يف اع�ت�ب��ارن��ا فر�ضية تقرير «ج�ل��وب��ال زي��رو»‬ ‫وخال�صته‪ ،‬فلن منلك �سوى الت�سا�ؤل‪ :‬كيف‬ ‫ميكننا يف الكوجنر�س �أن نكون واثقني من �أ ّن‬

‫هاجل �سيحقق التحديث املطلوب للمحافظة الدفاعي‪ ،‬واالنخراط الدويل‪ ،‬ودعم احللفاء‪،‬‬ ‫على فعالية نظامنا اخلا�ص بالردع النووي؟ والتحديث النووي‪ ،‬ما يدفعني للقول ب�أنيّ ال‬ ‫م��ا �أود ت��أك�ي��ده يف نهاية م�ق��ايل ه��ذا هو �أ�ستطيع ت�أييد تر�شيحه ملن�صب وزير الدفاع‪.‬‬ ‫�أنيّ �أح�ت�رم رغ�ب��ة ه��اج��ل ال��دائ�م��ة يف خدمة‬ ‫ب�ل�اده‪ ،‬لكني �أ��ش�ع��ر ب��أ ّن�ن��ا على ط��ريف نقي�ض‬ ‫* ع�ضو جلنة القوات امل�سلحة‬ ‫ب��ال�ن���س�ب��ة مل�ع�ظ��م ال�ق���ض��اي��ا وامل �� �س��ائ��ل الأك�ث�ر‬ ‫�إحل��اح�اً التي تواجه �أم��ن �أمتنا مثل الإنفاق‬ ‫مبجل�س ال�شيوخ‪.‬‬


‫�صبـــــاح جديـــــــــد‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف � �س �ح��اب‬ ‫مقابل امل��دي�ن��ة ال�صناعية‬ ‫جتاري م�ساحة ‪465‬م على‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ح��و���ض ��س�ل�ب��ود‬ ‫قطعة ‪ 557‬ب�سعر منا�سب‬ ‫جدا ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف مرج احلمام‬ ‫حو�ض ام عريجات م�ساحة‬ ‫دومن �سكن �أ واج�ه��ة ‪25‬م‬ ‫على �شارع ‪20‬م يوجد فيها‬ ‫م �ن �� �س��وب ت���ص�ل��ح ال��س�ك��ان‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ح��و���ض اب ��و ال �ع ��وف ق��رب‬ ‫م��در� �س��ة االب � ��داع م�ساحة‬ ‫‪1080‬م على �شارع ‪ 20‬مرت‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب��دران حو�ض امل�ق��رن على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن م� ��وق� ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 507‬م�تر ‪- 0797720567‬‬

‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�برب��ور‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 887‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ب ث�ل�اث ��ة �� �ش ��وارع‬ ‫ح� � ��و�� � ��ض ال� � � � � � ��روق ق � ��رب‬ ‫ح � � � ��دي� � � � �ق � � � ��ة اخل � � � ��زن � � � ��ة‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫ار�� � � � ��ض م � �� � �س ��اح ��ة دومن‬ ‫ك��ا� �ش �ف��ة وم �ط �ل��ة م��رب�ع��ة‬ ‫ال�شكل حو�ض احلنو خلف‬ ‫ا��س�ك��ان املهند�سني قريبة‬ ‫م��ن ط��ري��ق امل �ط��ار تنظيم‬ ‫� �س �ك��ن �أ ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول‬ ‫وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا ع��دة قطع‬ ‫ب�ن�ف����س امل �ن �ط �ق��ة ب ��ال ��ذراع‬ ‫وال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع املقابلني قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 760‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫ال��واج �ه��ة ‪ 30‬م�ت�ر �سهلة‬ ‫وم�ستوية منطقة حديثة‬

‫البناء قرب م�سجد ال�صفا‬ ‫وامل � ��روى و� �ش ��ارع احل��ري��ة‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل ��دي� �ن ��ا م� �ن ��ازل‬ ‫وعمارات مبواقع خمتلفة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال �ق ��اد� �س �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل � �� � �س ��اح ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا م��ن‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬

‫� �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ار�� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫حنو الك�سار على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي ‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م‬ ‫ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫م� � �ن � ��ا�� � �س � ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل � � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�� �ش� �ق ��ة ل �ل �ب �ي ��ع � �ض��اح �ي��ة‬ ‫النخيل ‪ 210‬ط‪ 4 1‬ن��وم غ‬ ‫خ��ادم��ة ت�شطيبات �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س ت��دف�ئ��ة منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫من املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫عقارات للمبادلة بعد املنطقة‬ ‫احل� ��رة ‪ 9‬ك م (اخل��ال��دي��ة)‬ ‫للبيع �أو املبادلة منزل ‪160‬م‪2‬‬ ‫عدد ‪ 2/‬كل منهم على ‪600‬م‪2‬‬ ‫م �� �ش �ج��رة وم �� �س ��ورة ‪ +‬ك ��راج‬ ‫‪ +‬خ ��زان م ��اء مي�ك��ن امل�ب��ادل��ة‬ ‫ب��ار���ض او ��ش�ق��ة يف ع �م��ان او‬ ‫�ضواحيها ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫مدخل اجلامعة الأردن�ي��ة‬ ‫ال�شرقي م�ساحة ‪ 168‬مرت‬ ‫عمر البناء خم�سة �سنوات‬ ‫ال � �ط� ��اب� ��ق االول ب �� �س �ع��ر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م � �ن� ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬

‫على ار���ض ‪433‬م‪� 2‬سكن د‬ ‫م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪192‬م‪2‬‬ ‫‪ 4‬واج� �ه ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬ ‫بناء ‪ 4‬ادوار على �شارعني‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج�ب��ل ع�م��ان � �ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫��ش�ق��ة ط��اب��ق اول م�ساحة‬ ‫‪ 125‬م�تر ‪ 3‬ن��وم حمامني‬ ‫م ��ا�� �س�ت�ر �� �ص ��ال ��ة وا� �س �ع��ة‬ ‫برندة اب��اج��ورات ديكورات‬ ‫ار� � � �ض � � �ي � ��ات �� �س�ي�رام� �ي ��ك‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن معفى‬ ‫م � ��ن ال� ��ر� � �س� ��وم وي �ت ��وف ��ر‬ ‫ع � � � ��دة ط � � ��واب � � ��ق ب �ن �ف ����س‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ال �ع �م��ارة ب��ا��س�ع��ار معقولة‬ ‫وم��واق��ع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �شقة طابق ‪ 2‬خلف‬ ‫م�ست�شفى احلياة م�ساحة‬ ‫‪158‬م ‪ 3‬ن ��وم ح�م��ام�ين ‪1‬‬ ‫م��ا��س�تر ��ص��ال��ة و��ص��ال��ون‬ ‫ب ��رن ��دة م �ط �ب��خ ج��دي��دة‬ ‫مل ت�سكن ب�سعر ‪ 66‬الف‬ ‫� �ص��ايف م���ص�ع��د ب��ال�ع�م��ارة‬ ‫م � ؤ�� �س �� �س��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫مكتب للبيع م�ساحة ‪240‬‬ ‫م�تر م��رب��ع ‪ -‬ط��اب��ق ث��اين‬ ‫ ك��راج م�ستقل ‪ -‬واجهة‬‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي ‪-‬‬ ‫م �� �ص �ع��د ‪ -‬ي �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫�أث� � ��اث ف��اخ��ر ‪ -‬دي� �ك ��ورات‬ ‫وت�صاميم حديثة ‪ -‬مق�سم‬ ‫ه��ات��ف ‪� -‬أج �ه ��زة تكييف‪،‬‬ ‫موقع مميز ‪� -‬شارع �صرح‬ ‫ال �� �ش �ه �ي ��د ب� ��ال � �ق� ��رب م��ن‬

‫خمابز ب�سمان للمراجعة‬ ‫هاتف‪0785532270 :‬‬ ‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫� �ش �ق��ق ع � �م � ��ارات جت ��اري ��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة ق �ط��ع �أرا� � �ض ��ي‬ ‫ب� � �ح � ��ي ن � � � � � ��زال ال � � � � � ��ذراع‬ ‫املقابلني ال��زه��ور البنيات‬ ‫م � ��رج احل � �م� ��ام م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م�ن��اط�ـ�ـ�ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع�م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني ��ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫‪19‬‬

‫إلعالناتكم يف‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200098161( :‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن‬ ‫مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة حممد ال�صغري وعامر‬ ‫وخالد الزغري وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )92041‬بتاريخ‬ ‫‪ 2008/8/27‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2013/2/6‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة املحامي معن جويحان ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪0795570137 /‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬برهان عكرو�ش‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2012/17:‬‬

‫ا�� �س� �ت� �ن ��اد ًا لأح � �ك� ��ام امل � � ��ادة (‪/264‬ب) م� ��ن ق� ��ان� ��ون ال �� �ش��رك��ات‬

‫اىل املحكوم ‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫امين احمد حممد الزبيدي ‪.‬‬ ‫�شركة م�صنع اال��س��د للفالتر وال�صناعات‬ ‫امل �ع��دن �ي��ة ب���ص�ف�ت�ه��ا م��دي �ن��ة م���س�ج�ل��ة ل��دى‬ ‫م��راق��ب ال���ش��رك��ات ب��ال��رق��م (‪ )1534‬بتاريخ‬ ‫‪ 1982-2-10‬ك�شركة تو�صية ب�سيطة ‪.‬‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رق��م االع�لام ‪ :‬ق��رار حمكمة بداية الزرقاء‬ ‫‪2011-200‬‬ ‫تاريخه ‪2011/5/31 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ الزرقاء‬ ‫امل�ب�ل��غ امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ 38000 :‬دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم والفائدة واالتعاب‬ ‫يجب عليك ان ت��ؤدي خالل �سبعة اي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل املحكوم‬ ‫ل ��ه ال ��دائ ��ن ‪ :‬امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��ام��ة ل�ل���ض�م��ان‬ ‫االجتماعي املبلغ املبني اع�لاه واذا انق�ضت‬ ‫هذه املده ومل ت�ؤد الدين املذكور او تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية �ستقوم دائ ��رة التنفيذ‬ ‫مب�ب��ا��ش��رة امل �ع��ام�لات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ال�لازم��ه‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ الزرقاء‬

‫رقم الدعوى ‪2012/2100‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/6/21 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪ :‬امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي‬ ‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء – غري معروف‬ ‫وكيله اال�ستاذ ‪ :‬حممد ح�سن م�صطفى عا�صي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�صنع دامية لاللبان واالجبان‬ ‫‪ -2‬عالء الدين مفيد حممود �صواحلة‬ ‫ع�ن��وان��ه ال��زرق��اء – ال�ضليل – جم�م��ع ال�ضليل‬ ‫ال�صناعي‬ ‫خ�لا� �ص��ة احل �ك��م ت �ق��رر امل�ح�ك�م��ة وع �م�ل ً�ا ب��اح�ك��ام‬ ‫امل��ادت�ين ‪ 181‬و ‪ 186‬م��ن ق��ان��ون ال�ت�ج��ارة وب��دالل��ة‬ ‫امل��ادة ‪ 224‬م��ن القانون ذات��ه وامل��ادت�ين ‪10‬و‪ 11‬من‬ ‫ق��ان��ون ال�ب�ي�ن��ات وامل� ��ادة ‪ 1818‬م��ن جم�ل��ة االح�ك��ام‬ ‫العدلية الزام املدعى عليهما م�صنع دامية لاللبان‬ ‫واالج �ب��ان وع�ل�اء ال��دي��ن مفيد حم�م��ود �صواحلة‬ ‫بالتكافل والت�ضامن بان ي�ؤديوا للمدعية امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��ام��ة لل�ضمان االج�ت�م��اع��ي امل�ب�ل��غ ( امل��دع��ى به‬ ‫وال�ب��ال��غ ‪ 832‬ثمامنائة واث�ن�ين وث�لاث�ين دي�ن��ار )‬ ‫وعمال باحكام امل��واد ‪ 167 ,166 ,161‬من اال�صول‬ ‫املدنية للماده (‪/46‬ب) من قانون نقابة املحاميني‬ ‫ت���ض�م�ين امل��دع��ى ع�ل�ي�ه�م��ا ب��ال�ت�ك��اف��ل وال�ت���ض��ام��ن‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ( ‪ 41‬دينار و ‪ 600‬فل�س)‬ ‫ات �ع��اب حم��ام��اة و ال �ف��ائ��دة ال�ق��ان��ون�ي��ة م��ن ت��اري��خ‬ ‫اال�ستحقاق حتى ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫حكماً وجاهياً بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق‬ ‫املدعى عليهما قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف‬ ‫�صدر با�سم ح�ضرة �صاحب جاللة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين ابن احل�سني املعظم‬ ‫‪2012/6/21‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫تبليغ موعد جل�سة بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫تبليغ موعد جل�سة بالن�شر‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى ‪2012/10093‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬ابراهيم �سمري حممد ح�سني‬ ‫العمو�ش‬ ‫امل���ش�ت�ك��ى ع�ل�ي��ه ‪ :‬ط ��ارق حم�م��د اح�م��د‬ ‫الفار�س‬ ‫العمر ‪� 33 :‬سنة ‪.‬‬ ‫ال�ع�ن��وان ‪ :‬ال��زرق��اء – ح��ي احل�سني –‬ ‫دوار ن�ه��اون��د – ق��رب م��در��س��ة الكلمة‬ ‫الطيبة‬ ‫ال�ت�ه�م��ة ‪ :‬ا� �ص��دار ��ش�ي��ك ب ��دون ر�صيد‬ ‫(‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح ج��زاء‬ ‫الزرقاء يوم االحد املوافق ‪2013/2/17‬‬ ‫ال �� �س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ��ص�ب��اح��ا ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى التي اقامتها عليك امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��ام��ة لل�ضمان االج�ت�م��اع��ي املفو�ض‬ ‫بالتوقيع عنها فايز علي العجارمة فاذا‬ ‫مل حت�ضر يف املوعد املحدد ومل تر�سل‬ ‫وكيال �ستطبق عليك االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬

‫رقم الدعوى ‪2102/49001‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬جا�سر احمد خلف اخلاليلة‬ ‫امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه امل ��دع ��ى ع �ل �ي��ه ب��احل��ق‬ ‫ال�شخ�صي ‪ :‬حممود ��ص��ادق راغ��ب ابو‬ ‫ا�سنينه‬ ‫العمر ‪� 05 :‬سنة ‪.‬‬ ‫ال�ع�ن��وان ‪ :‬ال��زرق��اء – ح��ي احل�سني –‬ ‫دوار ن�ه��اون��د – ق��رب م��در��س��ة الكلمة‬ ‫الطيبة‬ ‫ال�ت�ه�م��ة ‪ :‬ا� �ص��دار ��ش�ي��ك ب ��دون ر�صيد‬ ‫(‪)124‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح ج��زاء‬ ‫الزرقاء يوم االحد املوافق ‪3102/2/71‬‬ ‫ال �� �س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة ��ص�ب��اح��ا ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى التي اقامتها عليك امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع��ام��ة لل�ضمان االج�ت�م��اع��ي املفو�ض‬ ‫بالتوقيع عنها فايز علي العجارمة فاذا‬ ‫مل حت�ضر يف املوعد املحدد ومل تر�سل‬ ‫وكيال �ستطبق عليك االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬

‫رقم الدعوى التنفيذية ‪2012/9941:‬‬ ‫التاريخ ‪2013-2-5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫�شركة ب�سام �صالح و�شريكه ‪.‬‬ ‫ب�سام م�صطفى �سعيد �صالح ‪.‬‬ ‫�سامي احمد عبد القادر حمودة ‪.‬‬ ‫ع �ن��وان��ه ‪ :‬جم �ه��ول حم��ل االق ��ام ��ة –‬ ‫عمان ‪.‬‬ ‫رقم االعالم ‪ :‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك‬ ‫عدد ‪) 589825 ، 610003 ( 2‬‬ ‫تاريخه ‪2008-6-30 ، 2008-3-30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املبلغ املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ )376( :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ي �ج��ب ع �ل �ي��ك ان ت� � ��ؤدي خ �ل�ال �سبعة‬ ‫اي��ام تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار‬ ‫اىل املحكوم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬عامر يحيى‬ ‫يو�سف ال�صياحني املبلغ امل�ب�ين اع�لاه‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��ده ومل ت��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫� �س �ت �ق��وم دائ� � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ه قانونا‬ ‫بحقك‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2012/485 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2012/217 :‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ناعور‬

‫رق� � ��م (‪ )22‬ل� ��� �س� �ن ��ة ‪ 1997‬وت� �ع���دي�ل�ات���ه ارج � � ��و م� ��ن دائ� �ن ��ي‬ ‫�شركة البدر ل�صناعة الديباج ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه‬ ‫ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه‬ ‫للدائنني داخ��ل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خ��ارج اململكة وذل��ك على‬

‫‪52‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪569 2853‬‬ ‫‪569‬‬

‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪ :‬فرانز كرايرن‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬املقابلني ‪��� -‬ش‪ .‬مادبا ‪ -‬ط‪��� 4‬ص‪.‬ب (‪ )815547‬عمان‬ ‫(‪ )11180‬االردن تلفون (‪.)064704841‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ الزرقاء‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪2012/2710‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/5/30 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪ :‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬ ‫ج� �م� �ع� �ي ��ة امل� � �ع� � �م � ��ورة ال� �ت� �ع ��اون� �ي ��ة‬ ‫للمتقاعدات الع�سكريات‬ ‫خال�صة احل�ك��م ال��زام�ه��ا م��ع باقي‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��م ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫ب��ال �ت �ك��اف��ل وال �ت �� �ض��ام��ن م ��ع ب��اق��ي‬ ‫املدعى عليهم باحلق ال�شخ�صي بان‬ ‫ت��دف��ع للمدعية ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫مبلغ وقدره ‪ 224‬دينار وبالت�ضامن‬ ‫ال ��ر�� �س ��وم وامل� ��� �ص ��اري ��ف وال �ف ��ائ ��دة‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة م � ��ن ت � ��اري � ��خ ع��ر���ض‬ ‫ال�شيكني على البنك وحتى ال�سداد‬ ‫التام ‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2012/3125:‬‬ ‫اىل املحكوم ‪ /‬املدين ‪:‬‬ ‫م�صنع دامية لاللبان واالجبان ‪.‬‬ ‫عالء الدين مفيد حممود �صواحلة ‪.‬‬ ‫عنوانه ‪ :‬جمهول حمل االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪2011-4472 :‬‬ ‫تاريخه ‪2011/12/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ الزرقاء‬ ‫املبلغ املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 1646 :‬دينار‬ ‫والر�سوم واالتعاب‬ ‫يجب عليك ان ت��ؤدي خالل �سبعة ايام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي املبلغ املبني اعاله‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��ده ومل ت��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور او تعر�ض الت�سوية القانونية‬ ‫� �س �ت �ق��وم دائ� � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ه قانونا‬ ‫بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ الزرقاء‬

‫رقم الدعوى ‪2012/3762‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/6/14 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪ :‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬ ‫ج� �م� �ع� �ي ��ة امل� � �ع� � �م � ��ورة ال� �ت� �ع ��اون� �ي ��ة‬ ‫للمتقاعدات الع�سكريات‬ ‫خال�صة احلكم الزام امل�شتكى عليهم‬ ‫امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��م ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫بالتكافل وال�ت���ض��ام��ن ب��دف��ع مبلغ‬ ‫‪ 112‬دينار للم�شتكية املدعية باحلق‬ ‫ال�شخ�صي وت�ضمينهم متكافلني‬ ‫ب��دف��ع ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫‪ 6‬دن��ان�ير ات�ع��اب حم��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ عر�ض ال�شيك‬ ‫على البنك وحتى ال�سداد التام ‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪2012/4779‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪ 2012/7/2 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪ :‬امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬ ‫جنالء عازر ن�صار عواد‬ ‫خال�صة احلكم الزام املدعى عليهم‬ ‫ب ��احل ��ق ال �� �ش �خ �� �ص��ي ب ��دف ��ع ق�ي�م��ة‬ ‫االدع ��اء باحلق ال�شخ�صي البالغة‬ ‫‪ 112‬للمدعي باحلق ال�شخ�صي مع‬ ‫ت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ‬ ‫‪ 5‬دنانري واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام ‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-35( /11-2‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬اب��و علندا ‪� -‬شارع ربيع احلنيطي ‪ -‬عمارة‬ ‫رقم ‪- 19‬ط‪1‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان القوي�سمة جبل‬ ‫احل��دي��د � �ش��ارع م �ن��اور �شتيوي احل��دي��د‬ ‫م� �ن ��زل ‪ 6‬ط‪ - 2‬ل �ف��ت ن �ظ��ر امل�ح���ض��ر‬ ‫ل�ضرورة التبليغ‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/1-2 :‬‬ ‫(‪� )2012-2719‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/11/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 700 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬لينا فاروق ها�شم‬ ‫احلتو املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2030 ( / 1 - 4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبداهلل يون�س احمد عليان‬

‫تامر احمد ماجد العدوان‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ال�صويفية � �ش��ارع ال���ش�ب��اب ‪ -‬ب�ج��ان��ب م��دار���س‬ ‫الرويال عمارة رقم ‪6‬‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت� أ���س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬احلكم بالزام املدعى عليه تامر احمد ماجد العدوان‬ ‫بت�أدية مبلغ ‪ 1185‬دينار (الف ومائة وخم�سة وثمانون‬ ‫دينار) للمدعي عبداهلل يون�س احمد عليان‪.‬‬ ‫‪ )2‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪60‬‬ ‫دينار (�ستون دينار) اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ املطالبة الق�ضائية وحتى ال�سداد‬ ‫التام‪.‬‬ ‫حكما و ج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ووج��اه�ي��ا اع�ت�ب��اري�اً بحق‬ ‫امل ��دع ��ى ع �ل �ي��ه ق ��اب�ل�ا ل�لا� �س �ت �ئ �ن��اف �� �ص ��در يف ت��اري��خ‬ ‫‪.2012/10/31‬‬

‫ابت�سام م�صلح عبدالفتاح ابو �صالح‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬

‫اعالن بيع يف املزاد العلني (منقوالت)‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة جنوب‬ ‫عمان يف الق�ضية التنفيذية ذات الرقم‬ ‫‪� 2011/467‬ص‬

‫التاريخ ‪2013/2/6 :‬‬ ‫واملتكونة بني املحكوم لها‪:‬‬

‫رامي وجيه ر�ضوان‬ ‫واملحكوم عليه املدين‪:‬‬ ‫�شركة املتميزون للأعمال‬ ‫الزجاجية والأملنيوم‬

‫يعلن للعموم ب� أ�ن��ه م�ط��روح للبيع ب��امل��زاد العلني وعن‬ ‫ط��ري��ق دائ� ��رة ت�ن�ف�ي��ذ حم�ك�م��ة ب��داي��ة ج �ن��وب ع �م��ان يف‬ ‫الق�ضية ذات ال��رق��م اع�ل�اه ب�ي��ع امل �ح �ج��وزات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬م �ق��دح ل ��ون اخ �� �ض��ر � �ص �ن��اع��ة ��ص�ي�ن�ي��ة ‪ 250‬دي �ن��ار‬ ‫‪ -2‬ف �ي�ب�ر ق ����ص ح ��دي ��د ‪ 200‬دي� �ن ��ار ‪ -3‬م��اك �ن��ة حل��ام‬ ‫ل ��ون اح �م��ر ‪ 200‬دي �ن��ار ‪ -4‬م �ل��ف ح��دي��د ل ��ون اخ���ض��ر‬ ‫‪ 600‬دي �ن��ار ‪ -5‬م�ن���ش��ار امل�ن�ي��وم ب � �ـ‪ 350‬دي �ن��ار ‪ -6‬م��ات��ور‬ ‫ه ��واد ‪ 250‬دي �ن��ار ‪� -7‬صينية ق����ص امل�ن�ي��وم ‪ 300‬دي�ن��ار‬ ‫‪ -8‬حجر جلخ ‪ 50‬دي�ن��ار ‪ -9‬خ��زان��ة حديدية ‪ 60‬دينار‬ ‫‪ -10‬ال � ��واح ال �ك �� �س��ان ‪ 2700‬دي �ن ��ار ‪ -12‬م���ض�خ��ة م��اء‬ ‫غ���س�ي��ل � �س �ي��ارة ‪ 35‬دي �ن��ار ‪ -13‬م��اك�ن��ة حل ��ام ‪ 50‬دي�ن��ار‬ ‫‪� -14‬صندوق عدة �صناعية ‪ 20‬دينار ‪ -15‬دريل لون احمر‬ ‫‪ 20‬دينار ‪� -16‬صاروخ لون ا�سود ‪ 30‬دينار‪.‬‬ ‫وق��د بلغت القيمة امل �ق��درة للمحجوزات خم�سة االف‬ ‫وخ�م���س��ة وت���س�ع��ون دي �ن��ار الغ�ي�ر ف�ع�ل��ى م��ن ي��رغ��ب يف‬ ‫امل� � ��زاودة احل �� �ض��ور اىل م��وق��ع امل �ح �ج��وزات ال �ك��ائ��ن يف‬ ‫اجل��وي��دة ���ش ال��را��س�ي��ات ق��رب تك�سي الن�شامي املتفرع‬ ‫من ابو علندا عمارة اال�صبح يوم ‪ 2013/2/13‬االربعاء‬ ‫ال�ساعة ال��واح��دة والن�صف ظهراً م�صطحبا معه ‪٪10‬‬ ‫م��ن ال�ق�ي�م��ة امل �ق��درة ل�ل�م�ح�ج��وزات ع�ل�م��ا ب� ��أن ال��ر��س��وم‬ ‫والطوابع والداللة تعود على املزاود‪..‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬يحيى املعايطة‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬ ‫جمال ا�سحق عبداجلبار القوا�سمي‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬فواز الرقاد‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليهما)‪:‬‬ ‫‪� -1‬سليم �صبحي فهمي البنا‬ ‫‪ -2‬عالية جميل كامل حداد‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى ومرفقاتها‬ ‫م�ل�اح �ظ ��ة‪ :‬ع �ل �ي �ك��م م ��راج �ع ��ة ق �ل��م �إدارة‬ ‫ال��دع��وى املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة‬ ‫بالدعوى خالل ثالثني يوم‬

‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪2012/2310‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/6/20 :‬‬ ‫ط��ال��ب التبليغ وع�ن��وان��ه ‪ :‬امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي‬ ‫عنوانه ‪ :‬عمان – عمان‬ ‫وك�ي�ل��ه اال� �س �ت��اذ ‪ :‬حم�م��د ح���س��ن م�صطفى‬ ‫عا�صي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�صنع دامية لاللبان واالجبان ب�صفته‬ ‫مدين‬ ‫‪ -2‬عالء الدين مفيد حممود �صواحلة‬ ‫عنوانه الزرقاء – ال�ضليل – جممع ال�ضليل‬ ‫ال�صناعي‬ ‫خال�صة احلكم تقرر املحكمة وعم ً‬ ‫ال باملادة‬ ‫(‪ )1818‬يف جملة االحكام العدلية ما يلي‪:‬‬ ‫عمال ب��امل��واد (‪10‬و‪ )11‬م��ن ق��ان��ون البينات‬ ‫وامل��ادة ‪ 263‬من قانون التجارة ال��زام املدعى‬ ‫عليهما باملبلغ املدعى به والبالغ ‪ 1664‬دينار ‪.‬‬ ‫وع� �م�ل�ا ب� ��امل� ��ادة ‪ 167‬م� ��ن ق� ��ان� ��ون ا� �ص��ول‬ ‫امل �ح��اك �م��ات امل��دن �ي��ة ال � ��زام امل��دع��ى عليهما‬ ‫ب��ال �ف��ائ��دة ال �ق��ان��ون �ي��ة م��ن ت��اري��خ امل�ط��ال�ب��ة‬ ‫الواقع يف ‪ 2012-5-7‬وحتى ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫وع�م�لا ب��امل��ادة ‪166‬و‪ 161‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫امل �ح��اك �م��ات امل��دن �ي��ة وب��دالل��ة امل� ��ادة ‪ 46‬من‬ ‫قانون نقابة املحامني ال��زام املدعى عليهما‬ ‫بالر�سوم وامل�صاريف ‪ 83‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫مت�ضامنني ومتكافلني بجميع ما �سبق‬ ‫حكماً وجاهياً بحق املدعي ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليهما قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف‬ ‫��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب ج�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم‬ ‫‪2012/6/20‬‬

‫رقم الدعوى ‪2012/2690‬‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/6/18 :‬‬ ‫ط��ال��ب التبليغ وع�ن��وان��ه ‪ :‬امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي‬ ‫عنوانه ‪ :‬الزرقاء – غري معروف‬ ‫وك�ي�ل��ه اال� �س �ت��اذ ‪ :‬حم�م��د ح���س��ن م�صطفى‬ ‫عا�صي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�صنع دامية لاللبان واالجبان‬ ‫‪ -2‬عالء الدين مفيد حممود �صواحلة‬ ‫عنوانه الزرقاء – ال�ضليل – جممع ال�ضليل‬ ‫ال�صناعي‬ ‫خال�صة احلكم تقرر املحكمة وعم ً‬ ‫ال باملواد‬ ‫(‪10‬و‪ )11‬من قانون البينات احلكم بالزام‬ ‫املدعى عليهما بالتكافل والت�ضامن باملبلغ‬ ‫املدعى به عليه والبالغ (‪ )832‬دينار‪.‬‬ ‫وع�م�لا ب��امل��واد (‪161‬و‪164‬و‪166‬و‪ )167‬من‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات املدنية واملادة (‪)46‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون ن�ق��اب��ة امل �ح��ام�ين ال� ��زام امل��دع��ى‬ ‫عليهما بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)41.5‬‬ ‫دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة القانونية‬ ‫ب��واق��ع (‪ )%9‬م��ن ت��اري��خ اال�ستحقاق وحتى‬ ‫ال�سداد التام ‪.‬‬ ‫حكماً وجاهياً بحق املدعي ومبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليهما قاب ً‬ ‫ال لال�ستئناف‬ ‫��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب ج�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم‬ ‫‪2012/6/18‬‬

‫علم وخرب بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 95( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال � �ه � �ي � �ئ� ��ة‪ /‬ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي‪ :‬حم � �م� ��د حم �م��د‬ ‫عبدالرحيم القوا�سمة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ليث حممود مو�سى العواد‬

‫العمر‪� 19 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬املقابلني ‪� -‬شارع احلرية‬ ‫ عمارة ‪404‬‬‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/2/25‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬هيثم عبدالفتاح حممد اليف‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 372 ( / 1-6‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬اك�ث��م اح�م��د قبالن‬ ‫الدبايبة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود حممد ح�سني هندي‬

‫عمان ‪ /‬البنيات ق��رب مطعم علي مقابل‬ ‫مركز �إدارة �أمن احلدود رقم املنزل ‪ 10‬ط‪1‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬صالح الزغول‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ايوب حممد ح�سني �سامل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�صادر عن حمكمة �صلح الرمثا‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/2300 :‬‬ ‫املدين ‪ :‬حممود حممد احمد الب�س‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ الرمثا حب�سك‬ ‫م ��دة ‪ 90‬ي ��وم ل �ع��دم ت� ��أدي ��ة ال��دي��ن‬ ‫البالغ الفان دينار والر�سوم فقط‬ ‫اىل دائ �ن��ك ال���س�ي��د ‪ :‬ط ��راد مفلح‬ ‫حممد امليا�س‬ ‫ف ��اذا مل ت� ��ؤدي ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫ح�ق��ك امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل ��ادة ‪5‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون تنفيذ با�سئتناف ق��رار‬ ‫احل�ب����س خ�ل�ال ا� �س �ب��وع م��ن ت��اري��خ‬ ‫تبلغك �سينفذ القرار بحقك ح�سب‬ ‫اال�صول‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 4967 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/4‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة اال�سناد الزراعي‬

‫عمان ‪ /‬ميثلها �سفيان �صالح حممد الب�س وكيله‬ ‫ب�سام برهومة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة فر�ش ورلد الدولية‬ ‫للتجهيزات الغذائية‬

‫عمان ‪ /‬جبل عمان جممع �شركة االت�صاالت االردنية‬ ‫ب �ج��ان��ب ال �� �س �ف��ارة ال �ع��راق �ي��ة م �ق��اب��ل ال�ك�ل�ي��ة العلمية‬ ‫اال�سالمية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا ملا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال ��زام امل��دع��ى عليها (��ش��رك��ة ف��ر���ش ورل ��د ال��دول�ي��ة‬ ‫ل�ل�ت�ج�ه�ي��زات ال �غ��ذائ �ي��ة) ب� ��أن ت � ��ؤدي ل�ل�م��دع�ي��ة (��ش��رك��ة‬ ‫اال�سناد الزراعي) مبلغ (‪ )3360‬ثالثة االف وثالثمائة‬ ‫و��س�ت��ون دي �ن��ار ورد ال��دع��وى ب�ب��اق��ي امل�ب�ل��غ امل�ط��ال��ب به‬ ‫والبالغ ‪ 105‬دنانري لعدم اال�ستحقاق‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليها الر�سوم الن�سبية وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )168‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ املطالبة الواقع يف ‪ 2012/3/2‬وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫مواجهتان �ضمن اجلولة ‪ 16‬من دوري املحرتفني‬

‫الوحدات وشباب األردن كلمة الفصل‪..‬الفيصلي والصريح‬ ‫قدرات متفاوتة‬ ‫ال�سبيل – ثائر م�صطفى‬

‫يدرك الوحدات و�شباب الأردن خالل اللقاء الذي يجمعهما عند‬ ‫اخلام�سة من م�ساء اليوم على ا�ستاد امللك عبد اهلل الثاين بالقوي�سمة‪،‬‬ ‫يف �إطار مباريات اجلولة ‪ 16‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‪� ،‬أنّ الفوز‬ ‫وال بديل عنه هو الهدف الأ�سا�سي واملطلب الرئي�سي من هذه املوقعة‬ ‫املنتظرة‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ كال الفريقني يقفان على القمة بذات الر�صيد‪،‬‬ ‫‪ 33‬نقطة‪ ،‬وال�ضرورة تقت�ضي ّ‬ ‫ف�ض ال�شراكة بداية من املباراة احلالية‬ ‫ملعرفة املت�صدر وو�صيفه‪.‬‬ ‫وب��ذات التوقيت ميني الفي�صلي النف�س موا�صلة انت�صاراته‪،‬‬ ‫حينما ي�ستقبل ال�صريح على ا�ستاد عمان ال��دويل‪ ،‬علما �أنّ اجلولة‬ ‫احلالية تختتم غ��دا بلقائي اجل��زي��رة والعربي و�شباب احل�سني مع‬ ‫الرمثا‪.‬‬ ‫الوحدات * �شباب الأردن ‪ -‬ا�ستاد امللك عبد اهلل الثاين‬ ‫ال ميكن ب ��أيّ ح��ال م��ن الأح ��وال �إخ�ف��اء الأوراق وتطبيق مبد�أ‬ ‫امل�ف��اج��أة‪ ،‬ال�سبب �أنّ كال الفريقني يعرفان بع�ضهما البع�ض جيدا‬ ‫وكل منهما تابع الآخر يف مبارياته املا�ضية وو�ضع ت�صورا نهائيا عنه‪،‬‬ ‫ودر�س كافة ال�سيناريوهات املمكنة �سواء كانت �إيجابية �أم �سلبية حتى‬ ‫يتعامل مع �أيّ واقع منتظر خالل �سري اللقاء‪.‬‬ ‫ي�شرتك ال�ط��رف��ان ب��أ ّن�ه�م��ا تلقّيا اخل���س��ارة يف منا�سبة واح��دة‪،‬‬ ‫والأه��م من ذلك �أنّ �أول خ�سارة ل�شباب الأردن كانت يف ختام مرحلة‬ ‫الذهاب وبالتحديد �أم��ام ال��وح��دات بنتيجة ‪ ،1-2‬والأخ�ير �سقط يف‬ ‫�أول امل�شوار �أمام العربي بهدفني‪ ،‬ونتج عن ذلك �إقالة مدربه ال�سابق‬ ‫ال�صربي برانكو‪.‬‬ ‫احلديث عن الفريقني يطول كثريا‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّنهما الأبرز منذ‬ ‫ب��داي��ة امل��و��س��م‪ ،‬ع��دا ع��ن تقدميهما م�ستويات ثابتة بعك�س الأن��دي��ة‬ ‫الأخ��رى‪� ،‬شباب الأردن املتفوق بفارق الأه��داف يتم ّنى �أن ال تتكرر‬ ‫نتيجة لقاء الذهاب وير ّد الد ْين ب�سرعة‪ ،‬وبذلك ي�ضرب ع�صفورين‬ ‫بحجر واح��د‪ ،‬وهو ميلك كافة الأدوات الالزمة لذلك من ا�ستقرار‬ ‫فني و�إداري والع�ب�ين م�ؤهلني يف ك��اف��ة امل��راك��ز‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل اخلرب‬ ‫ال�سار للفريق با�ستعادة جنمه الأول هجوميا املحرتف الكوجنويل‬ ‫كابالوجنو‪.‬‬ ‫الوحدات يدخل اللقاء «م�ضغوطا» بع�ض ال�شيء وحتديدا من‬ ‫الناحية اجلماهريية‪� ،‬إذ �إنّ املطالبات ال تهد�أ ب�ضرورة حتقيق الفوز‬

‫يف ظل القدرات الكبرية التي يتمتع بها جنوم الفريق‪ ،‬وت�ش ّكل عودة‬ ‫ح�سن عبد الفتاح من الإ�صابة خيارا مه ّما لدى املدير الفني امل�صري‬ ‫حممد عمر عندما يختار الت�شكيلة‪ ،‬حيث يتمتع ال�لاع��ب مبزايا‬ ‫وموا�صفات خا�صة جعلت منه النجم الأبرز يف كرة القدم الأردنية‪.‬‬ ‫وبعيدا عن ال�ش�ؤون الفنية بذلت �إدارة الناديني هنا وهناك جهودا‬ ‫م�ضاعفة على م��دار الأي ��ام املا�ضية‪ ،‬م��ن خ�لال ح�صور التدريبات‬ ‫وحتفيز العبيها بـ»املكاف�أت» املالية �إذا ما جنحوا يف حتقيق الفوز‪،‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذل��ك �أنّ املنت�صر �سيكمل م��ا تبقّى م��ن مباريات بهدوء‬ ‫وتركيز �أك�بر من اخلا�سر املالحق من قبل فرق العربي والفي�صلي‬ ‫والرمثا‪.‬‬ ‫يربز من الوحدات ر�أفت علي‪ ،‬حممود �شلباية‪ ،‬بالل عبد الدامي‬ ‫وبا�سم فتحي‪ ،‬ومن �شباب الأردن عدي زه��ران‪ ،‬و�سيم البزور‪ ،‬ع�صام‬ ‫مبي�ضني وبا�سل العلي‪.‬‬ ‫الفي�صلي * ال�صريح ‪ -‬ا�ستاد عمان‬ ‫حتى والفوارق وا�ضحة بني الفي�صلي وال�صريح‪ ،‬تبقى املفاج�أة‬ ‫واردة يف ك��رة القدم وم��ن الطبيعي تفجريها من قبل فريق �صاعد‬ ‫ح��دي�ث��ا �إىل دوري امل�ح�ترف�ين‪ ،‬م��ع �آخ ��ر ح��ا��ص��ل ع�ل��ى «ث�لاث�ي��ة» من‬ ‫الألقاب قبل مو�سم �أو �أقل‪.‬‬ ‫الفي�صلي بد�أت �أموره ت�سري كما ي�شتهي‪ ،‬عاد �إىل �سكة االنت�صارات‬ ‫ويحاول مديره الفني ال��روم��اين تيتا �إ��ش��راك الوجوه ال�شابة حتى‬ ‫ت�أخذ دورها احلقيقي يف امل�ستقبل‪ ،‬ويتبع �سيا�سة الإحالل والتبديل‬ ‫يف وق��ت ال تقبل ب��ه اجلماهري �إ ّال «ال�صحوة» واالق�ت�راب �أك�ثر من‬ ‫املقدمة‪.‬‬ ‫ال�صريح العا�شر على �س ّلم ترتيب الدوري ي�أمل بنقطة على �أقل‬ ‫تقدير من موقعة اليوم‪ ،‬بانتظار مبارياته يف اجلوالت املقبلة‪ ،‬ويعي‬ ‫�أنّ املناف�س املقابل له «خبري» وقادر على الت�سجيل يف �أيّ حلظة‪� ،‬إذ �إنّ‬ ‫لديه العبني على قدر عال من الكفاءة واملهارة‪ ،‬ورمبا ي�ستم ّد ال�صريح‬ ‫العزمية من خ�سارة مناف�سه املبا�شر على الهبوط الريموك اخلا�سر‬ ‫برباعية من ذات را�س ويقدّم ما ي�شفع له‪ ،‬علما �أنّ هذا الفريق �أحرج‬ ‫املت�صدرين (�شباب الأردن والوحدات) وخ�سر منهما ب�صعوبة بالغة‪.‬‬ ‫يربز من الفي�صلي ح�سونة ال�شيخ‪� ،‬شريف عدنان‪� ،‬أ�شرف نعمان‬ ‫وخليل بني عطية‪ ،‬ومن ال�صريح ر�ضوان �شطناوي‪� ،‬أحمد ال�شياب‪،‬‬ ‫عمر عثامنة وخالد قويدر‪.‬‬

‫الوحدات و�شباب الأردن يف ف�ض ال�شراكة‬

‫منتخب السلة‬ ‫فاز على العراق يف ختام ت�صفيات غرب �آ�سيا‬

‫سلة األردن تحجز مكانها يف نهائيات كأس أمم آسيا‬ ‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬ ‫حجز منتخبنا الوطني ل�ك��رة ال�سلة مكانه ب�ين كبار‬ ‫القارة يف نهائيات ك�أ�س �أمم �أ�سيا التي �ستقام يف الفلبني �شهر‬ ‫�أيلول القادم بعد فوزه على نظريه املنتخب العراقي ‪80/ 86‬‬ ‫وال�شوط الأول ‪ 42 /40‬يف ختام مناف�سات ت�صفيات غرب‬ ‫�أ�سيا التي اختتمت يف �إيران �أم�س‪.‬‬ ‫وعو�ض منتخبنا الوطني خ�سارتيه �أمام ايران ‪93 /55‬‬ ‫و�أم��ام لبنان ‪ 98 /89‬ليحتل املركز الثالث مت�أهال برفقة‬ ‫املنتخبني الإيراين بطل ك�أ�س النخبة الأ�سيوية واللبناين‪،‬‬ ‫فيما حل املنتخب العراقي يف املركز الرابع‪.‬‬ ‫الأردن‪ 86/‬العراق‪80/‬‬ ‫دفع املدير الفني ملنتخبنا الوطني مراد بركات ب�أوراقه‬ ‫الأ�سا�سية منذ ال�ب��داي��ة ول�ع��ب و��س��ام ال�صو�ص دور �صانع‬ ‫الأل �ع��اب �إىل ج��ان��ب ال��رب��اع��ي �أمي ��ن دع�ي����س ورا��ش�ي��م راي��ت‬ ‫وحممد �شاهر ومو�سى العو�ضي لينتهي الربع الأول بالتقدم‬ ‫‪ ،15/20‬ويف الربع الثاين ن�شط املنتخب العراقي وا�ستغل‬ ‫�إهدار العبي منتخبنا لكرات �سهلة حتت ال�سلة‪ ،‬ومتكنوا من‬ ‫تقلي�ص الفارق بل التقدم مع نهاية الربع الثاين بفارق �سلة‬ ‫واحدة ‪ ،40 /42‬ومع بداية الربع الثالث عاد منتخبنا لت�سلم‬ ‫زمام املبادرة م�ستفيدا من دخول حممد حمدان وعلي جمال‬ ‫وف�ضل النجار واحمد حمار�شة على فرتات ليتقدم منتخبنا‬ ‫ب�ف��ارق ن�صف �سلة ‪ ،54/55‬وت�ب��ادل املنتخبان الت�سجيل يف‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انفرد الإ�سماعيلي ب�صدارة املجموعة الثانية‬ ‫بعد فوزه ال�صعب على م�ضيفه االحتاد ال�سكندري‬ ‫‪�-1‬صفر �أول من �أم�س اجلمعة يف افتتاح مناف�سات‬ ‫املرحلة الثانية من الدوري امل�صري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل النيجريي اي��زي نديبو�سي غودوين‬ ‫ّ‬ ‫ال� �ه ��دف يف ال��دق �ي �ق��ة ال �ث��ام �ن��ة ف��ارت �ف��ع ر��ص�ي��د‬ ‫الإ��س�م��اع�ي�ل��ي �إىل ‪ 6‬ن �ق��اط‪ ،‬ف�ي�م��ا م �ن��ي االحت ��اد‬ ‫بهزميته الثانية على ال �ت��وايل بعد الأوىل �أم��ام‬ ‫الزمالك‪.‬‬ ‫وتقا�سم الفريقان ال�سيطرة على املجريات‬ ‫يف ��ش��وط��ي امل �ب ��اراة‪ ،‬ف�ك��ان الإ��س�م��اع�ي�ل��ي الأف���ض��ل‬

‫املنتخب الوطني لكرة ال�سلة‬

‫ال��رب��ع الأخ�ي�ر ال��ذي �شهد ت� أ�ل��ق و��س��ام ال�صو�ص بالرميات‬ ‫الثالثية و�أمين دعي�س باملتابعة و ّ‬ ‫مل الكرات من حتت ال�سلة‬ ‫لينتهي اللقاء ل�صالح منتخبنا بفارق ‪ 6‬نقاط ‪.80/ 86‬‬ ‫و�سام ال�صو�ص كان �أف�ضل م�سجل يف اللقاء بـ‪ 30‬نقطة‪،‬‬ ‫يليه �أمي��ن دعي�س ‪ 20‬نقطة و‪ 15‬متابعة‪ ،‬را��ش�ي��م راي��ت ‪9‬‬ ‫نقاط‪ ،‬حممد �شاهر وحممد حمدان ‪ 7‬نقاط لكل منهما‪،‬‬

‫علي جمال ‪ 6‬نقاط و‪ 6‬متابعات‪ ،‬يف املقابل �سجل للمنتخب‬ ‫العراقي مايكل �شمعون ‪ 26‬نقطة‪ ،‬حممد �صالح ‪ 18‬نقطة‬ ‫وجينريا رعد ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر �أن تعود بعثة املنتخب �إىل عمان اليوم‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �سيلتحق ال�لاع�ب��ون ب��أن��دي�ت�ه��م ا��س�ت�ع��داداً الن�ط�لاق‬ ‫مناف�سات الدوري يوم اجلمعة املقبل‪.‬‬

‫الوطني للواعدين يخسر أمام شباب األردن‬ ‫ويقابل الريموك الثالثاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫خ�سر املنتخب الوطني للواعدين ملواليد عام ‪� 2000‬أمام‬ ‫فريق �شباب الأردن ملواليد عام ‪ 1998‬بنتيجة ‪ ،1-2‬وذل��ك يف‬ ‫املباراة الودية التي جمعتهما �أم�س ال�سبت على ملعب البولو‬ ‫يف �إط��ار ا�ستعدادت املنتخب للم�شاركة بالن�سخة الأوىل من‬ ‫الت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة‪ ،‬وال�ت��ي ��س��وف ت�ق��ام يف مدينة ال��دم��ام‬ ‫باململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬والتي تبد�أ ي��وم ‪ 26‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬حيث �سيلعب باملجموعة �إىل جانب منتخبات كل من‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬قطر‪ ،‬اليمن‪ ،‬الكويت وفل�سطني‪ ،‬ويت�أهل فريق‬ ‫واحد �إىل نهائيات البطولة‪.‬‬ ‫وكان املنتخب الوطني للواعدين فاز على �شباب الأردن‬ ‫و�سجل هديف‬ ‫وديا ‪ 2-1‬يف املباراة التي جمعتهما قبل عدة �أيام ّ‬ ‫�سجل‬ ‫املنتخب ك��ل م��ن معاذ ه��ارون وخ��ال��د �صياحني‪ ،‬فيما ّ‬ ‫هدف املنتخب الوحيد �أم�س عبد اهلل ال�شعيبات‪.‬‬ ‫و�سوف يتقابل املنتخب مع فريق الريموك ملواليد عام‬ ‫‪ ،1998‬وذل��ك ال�ساعة الثالثة والن�صف م��ن بعد ظهر يوم‬ ‫الثالثاء املقبل على ملعب البولو‪.‬‬ ‫و�سوف تتوا�صل تدريبات املنتخب حتى موعد مغادرته‬ ‫�إىل ال�ب�ح��ري��ن ي��وم ‪ 19‬م��ن ال�شهر اجل� ��اري‪ ،‬وذل ��ك خلو�ض‬ ‫مباراتني �أمام نظريه البحريني يف ممكلة البحرين يومي ‪21‬‬

‫فوز صعب لإلسماعيلي يضعه‬ ‫يف صدارة الدوري املصري مؤقتا‬

‫فريق الواعدين‬

‫حممد �أكرم جابر‪ ،‬حممد حاب�س‪ ،‬هارون طارق النمر‪� ،‬إبراهيم‬ ‫و‪ 23‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ويقود املنتخب اجلهاز الفني بقيادة الكابنت ح�سام ن�صرو �سعادة‪ ،‬حمزة القطي�ش‪ ،‬هادي احلوراين‪ ،‬عمر عدنان وهيبني‪،‬‬ ‫والكابنت امل��درب العام �صالح اجل�لاد وم��درب حرا�س املرمى زيد وائل �صالح‪ ،‬ليث �سعود‪� ،‬سليمان غزال‪ ،‬غيث احلوراين‪،‬‬ ‫مهند ج�بران والإداري حممد مب�شاركة ‪ 26‬العبا وه��م عبد ح�سام �أبو رزق‪� ،‬سليمان زياد غزال‪ ،‬عبد اهلل خالد ال�شعيبات‪،‬‬ ‫اهلل رائ��د الفاخوري‪ ،‬حممد عماد �أب��و حممد‪ ،‬عمار هزامية‪� ،‬سيف اجلبارات‪� ،‬سند املحارمة‪ ،‬خالد رامي ال�صياحني‪ ،‬ق�صي‬ ‫معاذ ب�شري‪ ،‬ليث ح�ب��ول‪ ،‬حممد ال�سموري‪ ،‬و��س��ام ال�شملي‪ ،‬عبد الهادي‪ ،‬حممد زيد املحارمة‪.‬‬

‫يف ال���ش��وط الأول و��س� ّ�ج��ل ه��دف ال �ف��وز‪ ،‬واالحت��اد‬ ‫ال���س�ك�ن��دري يف ال �ث��اين ل�ك�ن��ه مل ي�ستطع حتقيق‬ ‫ال �ت �ع��ادل وف �� �ش��ل ب��ال��و� �ص��ول �إىل � �ش �ب��اك حممد‬ ‫�صبحي‪.‬‬ ‫ويف افتتاح مناف�سات املجموعة الأوىل‪ ،‬تعادل‬ ‫اجل��ون��ة م��ع م�صر املقا�صة ب�ه��دف ل�ك��رمي ال�ضو‬ ‫(‪ )39‬مقابل هدف حل�سني حمدي (‪ ،)60‬وح�صل‬ ‫كل من الفريقني على نقطته الأوىل‪.‬‬ ‫وف � � ّرط ان �ب��ي م�ت���ص��در امل�ج�م��وع��ة بنقطتني‬ ‫ثمينتني بتعادله مع �ضيفه غزل املحلة ‪ ،1-1‬وبات‬ ‫مهددا بفقدان ال�صدارة مل�صلحة حر�س احلدود يف‬ ‫ح��ال ف��وزه على �ضيفه �سموحة‪� ،‬أو الأه�ل��ي ال��ذي‬ ‫ي�ست�ضيف اليوم وادي دجلة‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يشرف على إدارة مباراة‬ ‫الوحدات وشباب األردن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر احت��اد ك��رة ال�ق��دم الإ� �ش��راف �إداري ��ا على‬ ‫تنظيم م �ب��اراة ال��وح��دات و��ش�ب��اب الأردن‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫�سوف تقام اليوم الأح��د �ضمن مباريات الأ�سبوع‬ ‫ال�ساد�س ع�شر من دوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�أعلن عو�ض �شعيبات مدير دائ��رة امل�سابقات‬

‫�أنّ االحت��اد قرر �إلغاء العمل بالبطاقات املو�سمية‬ ‫با�ستثناء الزمالء ال�صحفيني وامل�صورين فقط‪،‬‬ ‫فيما �سوف يقت�صر ال��دخ��ول للمن�صة الرئي�سية‬ ‫على �إداراتي الناديني املتباريني فقط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عو�ض �أ ّن��ه تقرر فتح �أب��واب الدخول‬ ‫�أمام اجلمهور اعتبارا من ال�ساعة الثالثة من بعد‬ ‫الظهر‪.‬‬

‫الحضري يعلن اعتزاله دوليا مرة جديدة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن ع�صام احل�ضري ح��ار���س مرمى املريخ‬ ‫ال �� �س��وداين اع �ت��زال��ه ال�ل�ع��ب ال� ��دويل م��ع منتخب‬ ‫م�صر‪ ،‬تعبريا ع��ن رف�ضه اجل�ل��و���س على مقاعد‬ ‫البدالء مل�صلحة زميله �شريف �إك��رام��ي يف مباراة‬ ‫م�صر وت�شيلي الودية (‪ )2-1‬الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫واقرتن قرار اعتزال احل�ضري باجللو�س على‬ ‫مقاعد ال�ب��دالء حل��ار���س مرمى الأه�ل��ي �إك��رام��ي‪،‬‬ ‫وهذه لي�ست املرة الأوىل التي يقدم فيها احل�ضري‬ ‫على هذا القرار‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق �أن �أع� �ل ��ن اع � �ت� ��ذاره ع ��ن االن �� �ض �م��ام‬ ‫ل�صفوف املنتخب امل�صري ع��ام ‪ 2004‬يف م�ستهل‬ ‫رحلة ح�سن �شحاتة املدير الفني ال�سابق للمنتخب‬ ‫امل�صري مع الفراعنة‪ ،‬خ�صو�صا بعد �أن ل ّوح اجلهاز‬ ‫الفني حينها بتقدمي عبد الواحد ال�سيد كحار�س‬ ‫املنتخب الأ�سا�سي‪ ،‬قبل �أن يرتاجع عن قراره بعد‬ ‫ذلك‪ ،‬خ�صو�صا بعد �إ�صابة وحيد التي �أبعدته عن‬ ‫ت�شكيلة املنتخب لفرتات لي�ست بالقليلة‪.‬‬ ‫وتكرر الأمر مع الأمريكي بوب براديل املدير‬ ‫ال�ف�ن��ي احل ��ايل للمنتخب امل���ص��ري ع�ن��دم��ا ت �ولىّ‬ ‫ت��دري��ب امل�ن�ت�خ��ب‪ .‬وف � ّك��ر ب ��راديل يف جت��دي��د دم��اء‬ ‫املنتخب امل���ص��ري م��ع اال�ستعانة ب�ع��دد م��ن �أف��راد‬ ‫احلر�س القدمي وق��رر �أن يدفع باحلار�س ال�شاب‬

‫�أحمد ال�شناوي حلرا�سة املرمى يف لقاء الربازيل‬ ‫ال � ��ودي ل�ي�ع�ل��ن احل �� �ض��ري ع��ن غ���ض�ب��ه ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫مماثلة ملا فعله يف لقاء ت�شيلي‪.‬‬ ‫وقرر احل�ضري االعتزال قبل �أن يرتاجع بعد‬ ‫�أن لعب كحار�س �أ�سا�سي للمنتخب يف ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س الأمم الأفريقية التي �أخفق املنتخب امل�صري‬ ‫يف الت�أهل �إليها‪.‬‬ ‫واحتفظ ب��راديل باحل�ضري كحار�س �أ�سا�سي‬ ‫للفراعنة يف م���ش��وار املنتخب يف ت�صفيات ك� أ����س‬ ‫العامل ‪ 2014‬بالربازيل‪.‬‬ ‫وح � ّم��ل احل �� �ض��ري‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪ 40‬ع��ام��ا‪� ،‬سابقا‬ ‫�ألوان عدة �أندية بينها دمياط‪ ،‬الأهلي‪ ،‬الزمالك‪،‬‬ ‫الإ�سماعيلي يف م�صر و�سيون ال�سوي�سري‪.‬‬ ‫وك��ان احل���ض��ري انتقل �إىل امل��ري��خ يف �أواخ��ر‬ ‫‪ 2010‬ب�ع��د �أق ��ل م��ن م��و��س��م م��ع ال��زم��ال��ك ال��ذي‬ ‫انتقل �إليه قادما من الإ�سماعيلي‪ ،‬لكن مغامرته‬ ‫معه مل تكن موفقة نتيجة خ�لاف��ات م��ع اجلهاز‬ ‫الفني وذلك ب�سبب املداورة بينه وبني عبد الواحد‬ ‫ال�سيد‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ احل�ضري كان �أف�ضل حار�س مرمى‬ ‫يف نهائيات ك��أ���س �أمم �أفريقيا يف ث�لاث ن�سخات‬ ‫دورات متتالية يف القاهرة (‪ )2006‬وغانا (‪)2008‬‬ ‫و�أنغوال (‪.)2010‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪21‬‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫نادال إىل نصف نهائي دورة فينا دل مار لكرة املضرب‬ ‫فينا دل مار ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ال��س�ب��اين راف��اي��ل ن��ادال امل�صنف �أول �إىل ن�صف‬ ‫ت� أ�ه��ل إ‬ ‫نهائي دورة فينا دل مار الت�شيلية الدولية يف كرة امل�ضرب‬ ‫البالغة قيمة جوائزها ‪� 410.200‬أل��ف دوالر‪ ،‬وذل��ك بفوزه‬ ‫على مواطنه دانيال خيمينو‪-‬ترافر ‪ 1-6‬و‪ 4-6‬يف �ساعة و‪24‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫ويلتقي نادال‪ ،‬امل�صنف �أول عامليا �سابقا وخام�سا راهنا‪،‬‬ ‫يف الدور املقبل مع الفرن�سي جريميي �شاردي امل�صنف ثالثا‬ ‫الفائز على الإيطايل باولو لورنزي ال�ساد�س ‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬ ‫كما ت�أهل نادال‪ ،‬البالغ ‪ 26‬عاما‪� ،‬إىل ن�صف نهائي بطولة‬ ‫الزوجي مع الأرجنتيني خوان موناكو‪.‬‬ ‫وق��ال ن ��ادال بعد ف ��وزه‪" :‬لعبت بثقة �أك�ب�ر م��ن الأي��ام‬ ‫الخ��رى‪ .‬هذا �أم��ر �إيجابي ومينحني ثقة �إ�ضافية‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫أ‬ ‫�أنيّ �أ�سري على ال�سكة ال�صحيحة‪� .‬أنا �سعيد للفوز يف مباريات‬ ‫الفردي �أمام خ�صم قوي مثل داين وبلوغ ن�صف النهائي بعد‬ ‫�سبعة �أ�شهر‪ .‬اجلمهور منحني الدعم طوال الوقت"‪.‬‬ ‫وكان نادال ا�سته ّل عودته �إىل مناف�سات الفردي‪ ،‬بعد �أن‬ ‫غاب عن املالعب منذ ‪ 28‬حزيران ‪ 2012‬يف الدور الثاين من‬ ‫بطولة وميبلدون‪ ،‬ب�سبب �إ�صابة يف ركبته الي�سرى‪ ،‬بالفوز‬ ‫على الأرجنتيني فيديريكو ديلبوني�س يف الدور الثاين‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر �أنّ ن � � � � ��ادال‪ ،‬امل� � �ت � ��وج يف ‪ 11‬ب� �ط ��ول ��ة ك�ب�رى‬ ‫(روالن‪ ‬غارو�س‪� ‬أعوام ‪2011 ،2010 ،2008 ،2007 ،2006 ،2005‬‬ ‫و‪ 2012‬ووميبلدون ‪ 2008‬و‪ 2010‬و�أ�سرتاليا ‪ 2009‬والواليات‬

‫املتحدة ‪ ،)2010‬غاب عن مناف�سات دورة الألعاب الأوملبية يف‬ ‫لندن وبطولة فال�شينغ ميدوز الأمريكية وعدد من دورات‬ ‫املا�سرتز للألف نقطة وبطولة املا�سرتز لالعبني الثمانية‬ ‫الأوائل يف نهاية املو�سم‪ ،‬ما �أدّى �إىل تراجعه �إىل املركز الرابع‬ ‫يف الت�صنيف العاملي لالعبني املحرتفني‪.‬‬ ‫كما غ��اب عن ال��دوري��ن ن�صف النهائي والنهائي لك�أ�س‬ ‫ديفي�س‪ ،‬التي توجت فيها ت�شيكيا بطلة‪.‬‬ ‫وك��ان من املفرت�ض �أن ي�شارك ن��ادال ال��ذي و�صل �أي�ضا‬ ‫�إىل نهائي ال�ب�ط��والت ال�ك�برى ‪ 5‬م��رات �أخ ��رى (�أ��س�ترال�ي��ا‬ ‫‪ ،2012‬ووميبلدون ‪ 2007 ،2006‬و‪ ،2011‬وفال�شينغ ميدوز‬ ‫‪ ،)2011‬يف دورة الدوحة يف الأ�سبوع الأول من العام احلايل‬ ‫لكنه �أعلن ان�سحابه وم��ن بعده بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة‬ ‫�أوىل ال�ب�ط��والت الأرب ��ع ال�ك�برى‪ ،‬م��ا �أدّى �إىل تراجعه �إىل‬ ‫املركز اخلام�س عامليا‪.‬‬ ‫و�سي�شارك نادال الذي عاد �إىل �أمريكا اجلنوبية للمرة‬ ‫الأوىل م�ن��ذ ع��ام ‪ ،2005‬يف دورت ��ي ��س��او ب��اول��و ال�برازي�ل�ي��ة‬ ‫واكابولكو املك�سيكية‪ ،‬قبل خو�ض بطولتي املا�سرتز يف انديان‬ ‫ويلز وميامي الأم�يرك�ي��ة على �أر���ض �صلبة ث��م ال�ع��ودة �إىل‬ ‫�أوروبا خلو�ض البطوالت الرتابية يف مونتي كارلو وبر�شلونة‬ ‫وروما قبل بطولة روالن غارو�س الكربى‪.‬‬ ‫وخرج من ربع النهائي الإ�سباين الربت رامو�س امل�صنف‬ ‫خام�سا بخ�سارته �أمام الأرجنتيني هورا�سيو �سيبالو�س ‪6-1‬‬ ‫الخ�ي�ر م��ع مواطنه كارلو�س‬ ‫و‪ 5-7‬و‪ ،)8-6( 7-6‬ليلتقي أ‬ ‫ب�يرل��وك ال �ث��ام��ن ال ��ذي ف ��از ع�ل��ى ال�ف��رن���س��ي غ �ي��وم روف�ين‬ ‫باالن�سحاب‪.‬‬

‫الدوري اإلنجليزي‬

‫الإ�سباين رافائيل نادال‬

‫الدوري األلماني‬

‫تشلسي يعود إىل سكة االنتصارات‬

‫سقوط مذل لدورتموند وفشل ليفركوزن‬ ‫يف استعادة املركز الثاني‬

‫ع � � ��اد ت �� �ش �ل �� �س��ي �إىل � �س �ك��ة‬ ‫االنت�صارات عندما =�أك��رم وف��ادة‬ ‫�ضيفه وي�غ��ان ‪� 1-4‬أم����س ال�سبت‬ ‫يف اف� �ت� �ت ��اح امل ��رح� �ل ��ة ال �� �س��اد� �س��ة‬ ‫والع�شرين من الدوري الإنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب "�ستامفورد‬ ‫بريدج" يف لندن‪ ،‬ا�ستعاد ت�شل�سي‬ ‫ت��وازن��ه بعد خ�سارته ‪ 5‬ن�ق��اط يف‬ ‫مباراتيه االخريتني بتعادله مع‬ ‫م�ضيفه ري��دي�ن��غ ‪ 2-2‬وخ�سارته‬ ‫�أم ��ام م�ضيفه نيوكا�سل ‪ 3-2‬يف‬ ‫املرحلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن ال �ف ��وز‬ ‫ال �ك �ب�ي�ر ال � � ��ذي ح �ق �ق��ه ال� �ن ��ادي‬ ‫اللندين واف�ضليته طيلة فرتات‬ ‫امل � �ب� ��اراة‪ ،‬ف��ان��ه ع��ان��ى أ‬ ‫الم ��ري ��ن‬ ‫كون مهاجميه ف�شلوا يف ترجمة‬ ‫ال �ف��ر���ص ال �ك �ث�يرة ال �ت��ي �سنحت‬ ‫امامهم‪ ،‬وكاد يتعرث امام �ضيوفه‬ ‫الذين كانوا قاب قو�سني او ادنى‬ ‫م ��ن ادراك ال� �ت� �ع ��ادل ع �ل��ى ق�ل��ة‬ ‫الفر�ص ال�ت��ي �صنعوها‪ ،‬قبل ان‬ ‫ينجح ا�صحاب االر� ��ض يف ح�سم‬ ‫النتيجة يف �صاحلهم يف الدقائق‬ ‫االربع االخرية‪.‬‬ ‫وجن� ��ح ت���ش�ل���س��ي يف اف �ت �ت��اح‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل م ��ن ه�ج�م��ة من�سقة‬ ‫ق��اده��ا ل��وي��ز‪ ،‬ال ��ذي م��رره��ا اىل‬ ‫ت��وري����س‪ ،‬وم�ن��ه م��ن مل�سة واح��دة‬ ‫اىل ال�ب�رازي �ل��ي رام�ي�ري ��ز ال��ذي‬ ‫انطلق ب�سرعة منفردا باحلار�س‬ ‫احل�ب���س��ي وو��ض�ع�ه��ا ع�ل��ى ي���س��اره‬ ‫(‪.)23‬‬ ‫وعزز الدويل البلجيكي ادين‬ ‫ه � ��ازار ت �ق��دم ال �ف��ري��ق ال �ل �ن��دين‪،‬‬ ‫عندما تلقى كرة عر�ضية زاحفة‬ ‫م ��ن امل ��داف ��ع اال� �س �ب ��اين � �س �ي��زار‬ ‫ازب �ي �ل �ي �ك��وي �ت��ا داخ� � ��ل امل �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫ف�سددها زاح�ف��ة م��ن عند نقطة‬ ‫اجل� � � ��زاء ع� �ل ��ى ي� ��� �س ��ار احل ��ار� ��س‬ ‫احلب�سي (‪.)56‬‬ ‫وق�ل����ص اال��س�ك�ت�ل�ن��دي ��ش��ون‬ ‫م��ال��وين ال �ف��ارق مبا�شرة عندما‬ ‫ت �ل �ق ��ى ك� � ��رة خ� �ل ��ف امل ��داف � �ع �ي�ن‪،‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ت�شيل�سي �أكرم وفادة �ضيفه ويغان ‪4-1‬‬

‫فك�سر الت�سلل وان�ف��رد باحلار�س‬ ‫الت�شيكي ال�ع�م�لاق بيرت ت�شيك‬ ‫الذي خرج ملالقاته‪ ،‬لكنه �سددها‬ ‫م��ن زاوي� ��ة �صعبة داخ ��ل امل��رم��ى‬ ‫(‪.)58‬‬ ‫وط � �م � ��أن ال� �ق ��ائ ��د الم� �ب ��ارد‬ ‫ج � �م� ��اه �ي�ر ال� � � �ن � � ��ادي ال� �ل� �ن ��دين‬ ‫ب �ت �� �س �ج �ي �ل��ه ال� � �ه � ��دف ال� �ث ��ال ��ث‬ ‫بت�سديدة قوية زاحفة من خارج‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة ع �ل��ى مي �ي�ن احل ��ار� ��س‬ ‫احلب�سي (‪.)86‬‬ ‫وعزز االملاين ماركو مارين‪،‬‬ ‫بديل ه��ازار‪ ،‬بالهدف الرابع من‬ ‫اول مل�سة له م�ستغال كرة مرتدة‬ ‫م��ن احلب�سي اث��ر ت�سديدة قوية‬ ‫الزبيليكويتا م��ن خ��ارج املنطقة‬ ‫ت��اب�ع�ه��ا ب ��ارمت ��اءة ر�أ� �س �ي��ة داخ��ل‬ ‫املرمى اخلايل (‪.)90‬‬ ‫وع � ��زز ت���ش�ل���س��ي م��وق �ع��ه يف‬ ‫املركز الثالث بر�صيد ‪ 49‬نقطة‪،‬‬ ‫فيما بقي ويغان �أثلتيك يف املركز‬ ‫الثامن ع�شر بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل ت��وت �ن �ه��ام م �ط��اردة‬ ‫ج � ��اره ت���ش�ل���س��ي اث� ��ر ف � ��وزه على‬

‫��ض�ي�ف��ه ن�ي��وك��ا��س��ل ‪ ،1-2‬واف�ت�ت��ح‬ ‫توتنهام الت�سجيل مبكرا عندما‬ ‫ح�صل على رك�ل��ة ح��رة اث��ر خط أ�‬ ‫ارت �ك �ب��ه االرج�ن�ت�ي�ن��ي فابري�سيو‬ ‫ك��ول��وت���ش�ي�ن��ي ون �ف��ذه��ا ال��وي�ل��زي‬ ‫غاريث بايل على ميني احلار�س‬ ‫الدويل الهولندي تيم كرول (‪.)5‬‬ ‫ورد نيوكا�سل يف وقت منا�سب‬ ‫بعد لعبة ثنائية بني الفرن�سيني‬ ‫مو�سى �سي�سوكو وي��وان غوفران‬ ‫املنتقلني حديثا من تولوز وبوردو‬ ‫انهاها االخري بت�سديدة ميينة يف‬ ‫اعلى الزاوية اليمنى ملرمى زميله‬ ‫يف منتخب فرن�سا هوغو لوري�س‬ ‫(‪ ،)24‬مفتتحا ر�صيده مع فريقه‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬هاجم‬ ‫ن �ي��وك��ا� �س �ي��ل ب � �� � �ض ��راوة و�أه � � ��در‬ ‫ك� ��رات ب��اجل�م�ل��ة خ���ص��و��ص��ا عرب‬ ‫عر�ضيات غ�ير م��رك��زة م��ن �آرون‬ ‫لينون وغايل واالم�يرك��ي كلينت‬ ‫دميب�سي‪.‬‬ ‫وجنح بايل يف ا�ستغالل خط أ�‬ ‫دف��اع��ي يف و��س��ط امل�ل�ع��ب وخطف‬

‫الدوري القطري‬

‫ال �ك��رة و� �س��ار ب�ه��ا وح �ي��دا ب�سرعة‬ ‫حتى واج��ه ك��رول وو�ضعها على‬ ‫ي���س��اره ب���س�ه��ول��ة ت��ام��ة‪ ،‬م�سجال‬ ‫ال� � �ه � ��دف ال� � �ث � ��اين ال �� �ش �خ �� �ص��ي‬ ‫ولفريقه اي�ضا (‪.)77‬‬ ‫وعمق �سوان�سي �سيتي جراح‬ ‫� �ض �ي �ف��ه ك��وي �ن��ز ب � ��ارك ري �ن �ج��رز‬ ‫� �ص��اح��ب امل��رك��ز االخ�ي��ر ب��ال�ف��وز‬ ‫عليه بنكهة ا�سبانية ‪.1-4‬‬ ‫و�صعد �سوان�سي �سيتي اىل‬ ‫املركز ال�سابع بر�صيد ‪ 37‬نقطة‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 17‬ن�ق�ط��ة ل�ك��وي�ن��ز ب��ارك‬ ‫رينجرز‪.‬‬ ‫وف� � ��از � �س �ت��وك � �س �ي �ت��ي ع�ل��ى‬ ‫ريدينغ‪ ،1-2‬و�صعد �ستوك �سيتي‬ ‫اىل امل��رك��ز ال�ع��ا��ش��ر ب��ر��ص�ي��د ‪33‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 23‬لريدينغ ال�سابع‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫وت � �ع � ��ادل ن ��وري �ت �� ��ش ��س�ي�ت��ي‬ ‫م��ع ف��ول�ه��ام �صفر‪�-‬صفر‪ .‬ورف��ع‬ ‫ال �ف��ري �ق��ان ر��ص�ي��دي�ه�م��ا اىل ‪29‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ي�ح�ت��ل ب �ه��ا االول امل��رك��ز‬ ‫ال ��راب ��ع ع �� �ش��ر‪ ،‬وال� �ث ��اين ال �ث��اين‬ ‫ع�شر‪.‬‬

‫مني بورو�سيا دورمتوند حامل اللقب يف‬ ‫املو�سمني املا�ضيني بهزمية مذلة يف عقر داره‬ ‫�أم��ام هامبورغ ‪ ،4-1‬وف�شل باير ليفركوزن‬ ‫يف ا��س�ت�ع��ادة امل��رك��ز ال�ث��اين منه بتعادله مع‬ ‫م�ضيفه بورو�سيا مون�شنغالدباخ ‪� 3-3‬أول‬ ‫من �أم�س ال�سبت يف افتتاح املرحلة احلادية‬ ‫والع�شرين من الدوري الأملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل �ب��اراة الأوىل ع�ل��ى ملعب �سيغنال‬ ‫اي��دون��ا ب ��ارك وام ��ام ‪ 80645‬م�ت�ف��رج��ا‪ ،‬لعب‬ ‫بورو�سيا دورمتوند يف غياب عدد من عنا�صره‬ ‫اال�سا�سية‪ :‬منهم املدافع مار�سيل �شميلت�سر‬ ‫والع��ب الو�سط كيفن غرو�سكروت�س‪ ،‬لكنه‬ ‫ا�ستعاد العب الو�سط ماريو غوت�سه واملهاجم‬ ‫ماركو ريو�س اللذين مل ي�شاركا مع منتخب‬ ‫ب�لاده �م��ا يف ال �ف��وز ودي� ��ا ع�ل��ى ف��رن���س��ا ‪1-2‬‬ ‫االربعاء بداعي اال�صابة‪.‬‬ ‫وافتتح دورمتوند الت�سجيل عن طريق‬ ‫هدافه البولندي روبرت ليفاندوف�سكي الذي‬ ‫تلقى ك��رة من مات�س هوملز داخ��ل املنطقة‪،‬‬ ‫تابعها مبا�شرة يف �شباك احل��ار���س ال��دويل‬ ‫رينيه ادلر (‪.)17‬‬ ‫ومل ت ��دم ف��رح��ة ل�ي�ف��ان��دوف���س�ك��ي ال��ذي‬ ‫رف��ع ر�صيده اىل ‪ 14‬هدفا و�صار يف �صدارة‬ ‫ت��رت�ي��ب ال �ه��داف�ين م���ش��ارك��ة م��ع ال �ك��روات��ي‬ ‫ماريو ماندزوكيت�ش (بايرن ميونيخ)‪ ،‬اكرث‬ ‫من دقيقة حيث متكن ال�ضيوف من ادراك‬ ‫التعادل ع�بر الالتفي ارتيوم�س رودنيف�س‬ ‫ال� ��ذي اح �� �س��ن ا� �س �ت �غ�لال ع��ر� �ض �ي��ة ار��س�ل�ه��ا‬ ‫االملاين اال�سمر ديني�س اوغو (‪.)18‬‬ ‫وم �ن��ح ال �ك��وري اجل �ن��وب��ي م�ي��ون��ع‪-‬م�ين‬ ‫�سون التقدم للفريق الزائر بعد ان تابع من‬ ‫داخ ��ل املنطقة ك��رة و�صلته م��ن الهولندي‬ ‫جيفري بروما (‪.)26‬‬ ‫وزاد ط �ي��ن ا� � �ص � �ح� ��اب االر� � � � � ��ض ب �ل��ة‬ ‫وت�ع�ق��دت مهمتم بعد ط��رد �صاحب الهدف‬ ‫ليفاندوف�سكي بالبطاقة احلمراء الرتكابه‬ ‫خط�أ عنيفا (‪.)31‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬وق ��ف ال �ق��در اىل‬ ‫جانب بورو�سيا دورمتوند حني طرد بروما‬ ‫(‪ )59‬لتتعادل ال�صفوف‪ ،‬لكن هامبورغ بقي‬ ‫االف�ضل وا��ض��اف رودنيف�س ال�ه��دف الثاين‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي وال �ث��ال��ث ل�ف��ري�ق��ه ب�ع��د متابعة‬ ‫ر�أ�سية لكرة نفذها الهولندي رافائيل فان‬

‫يعود ال��دوري القطري لكرة القدم لن�شاطه بعد‬ ‫التوقف الثاين ب�سبب مباراة املنتخب الأول مع نظريه‬ ‫املاليزي يف ت�صفيات �آ�سيا ‪.2015‬‬ ‫وت�شهد املرحلة اخلام�سة ع�شرة التي تنطلق اليوم‬ ‫الأح��د بع�ض املواجهات القوية‪� ،‬أب��رزه��ا قمة اجلي�ش‬ ‫م��ع الغرافة وال��وك��رة م��ع خلويا وال��ري��ان م��ع اخل��ور‪،‬‬ ‫فيما يخو�ض ال�سد املت�صدر مواجهة �سهلة ن�سبيا مع‬ ‫ال�سيلية املر�شح الأول للهبوط للدرجة الثانية‪ ،‬كما‬ ‫يلتقي قطر مع العربي و�أم �صالل مع اخلريطيات‪.‬‬ ‫املواجهة الأ�صعب يف هذه اجلولة جتمع اجلي�ش‬ ‫والغرافة وكالهما كان يطمح للمناف�سة على اللقب‪،‬‬ ‫لكن امله ّمة �أ�صبحت �صعبة وبات �أمل كل فريق حجز‬ ‫مقعده يف املربع الذهبي‪.‬‬ ‫وك ��اد ال�غ��راف��ة اخل��ام����س ي�ح� ّل م�ك��ان اجل�ي����ش يف‬ ‫املربع يف املرحلة املا�ضية لوال �أ ّن اجلي�ش خطف فوزا‬ ‫مثريا على ال�سيلية يف الوقت ال�ضائع و�سقوط الغرافة‬ ‫يف فخ التعادل مع العربي‪.‬‬ ‫وي�سعى اجلي�ش �إىل ال�ف��وز وال �ث ��أر خل�سارته يف‬ ‫املرحلة الأوىل و�أي�ضا لتثبيت �أقدامه يف املربع وتو�سيع‬ ‫فارق النقاط‪ .‬وميلك الفريقان �أ�سلحة هجومية قوية‬

‫درفارت من ركلة حرة (‪.)62‬‬ ‫وت � أ�ل ��ق � �س��ون جم� ��ددا وا� �ض ��اف ال �ه��دف‬ ‫ال�ث��اين ل��ه وال��راب��ع لفريقه بعد ان ا�ستثمر‬ ‫كرة من مار�سيل يان�سن (‪.)89‬‬ ‫ووق� ��ف ر� �ص �ي��د دورمت ��ون ��د ال� ��ذي فقد‬ ‫االمل يف املحافظة على لقبيه عند ‪ 39‬نقطة‪،‬‬ ‫وبقي متقدما بفارق نقطة واحدة على باير‬ ‫ليفركوزن الذي اكتفى بالتعادل مع م�ضيفه‬ ‫ب��ورو� �س �ي��ا م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ وا� �ض��اف��ة نقطة‬ ‫واحدة �إىل ر�صيده على ملعب بورو�سيا بارك‬ ‫و�أمام ‪ 46010‬متفرجني‪.‬‬ ‫وك ��اد ب��ورو� �س �ي��ا م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ يعمق‬ ‫ج ��راح ل �ي �ف��رك��وزن ال ��ذي ت �ن��ازل يف امل��رح�ل��ة‬ ‫ال�سابقة عن املركز الثاين مل�صلحة بورو�سيا‬ ‫دورمتوند بخ�سارته امامه ‪ ،3-2‬بعد ان تقدم‬ ‫عليه مرتني قبل ان يجد نف�سه متخلفا يف‬ ‫ن�صف ال�ساعة االخ�ي�رة ويتمكن م��ن ادراك‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫وافتتح ا�صحاب االر�ض الت�سجيل قبيل‬ ‫ن�ه��اي��ة ال �� �ش��وط االول ب�ع��دم��ا ت��اب��ع م��ارت��ن‬ ‫�شرتانت�سل ب��ر�أ��س��ه ك��رة و�صلته م��ن ركنية‪،‬‬ ‫نفذها الرنوجي هافارد نوردتفايت و�ضعها‬ ‫يف �شباك احلار�س بريند لينو (‪.)44‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ادرك باير ليفركوزن‬ ‫ال�ت�ع��ادل بعد مناولة م��ن �ستيفان كي�سلينغ‬ ‫اىل �سيدين �سام الذي اطلق الكرة من خارج‬ ‫املنطقة‪ ،‬ا�ستقرت يف �شباك احل��ار���س م��ارك‬

‫اندريه‪-‬تري �شتيغن (‪.)52‬‬ ‫واع��اد الهولندي ل��وك دي يونغ التقدم‬ ‫للفريق املحلي من �ضربة ر�أ���س اثر عر�ضية‬ ‫م��ن ال�ف�ن��زوي�ل��ي خ� ��وان اران �غ ��و (‪ ،)58‬لكن‬ ‫�سرعان ما اع��اد كي�سلينغ ال�ع��داد اىل نقطة‬ ‫ال�صفر‪ ،‬بعدما ادرك التعادل الثاين لل�ضيوف‬ ‫اث��ر ك��رة و�صلته م��ن �سيبا�ستيان بو�سني�ش‬ ‫تابعها من زاوية �ضيقة يف املرمى (‪ )60‬رافعا‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 14‬هدفا والتحق باملت�صدرين‪.‬‬ ‫وخطف ان��دري��ه �شورله ال�ه��دف الثالث‬ ‫ل �ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن اث ��ر ك ��رة ب�ي�ن�ي��ة ار��س�ل�ه��ا‬ ‫االمل��اين من ا�صل ا�سباين غونزالو كا�سرتو‬ ‫خلف الدفاع‪ ،‬تلقفها االول واودعها ال�شباك‬ ‫(‪.)64‬‬ ‫وق��ال باتريك هريمان الكلمة االخ�يرة‬ ‫يف اللقاء وانتزع نقطة ثمينة ملون�شنغالدباخ‬ ‫ب��ادراك��ه ال�ت�ع��ادل‪ ،‬م�ستفيدا م��ن ك��رة نفذها‬ ‫رول بروفرز من ركلة حرة (‪.)86‬‬ ‫وت��اب��ع ف �ي�ردر ب��رمي��ن ��ص�ح��وت��ه وح�ق��ق‬ ‫فوزه الثاين على التوايل على ح�ساب م�ضيفه‬ ‫�شتوتغارت ‪�-1‬صفر‪ ،‬واكتفى هانوفر بهدف‬ ‫وحيد يف مرمى �ضيفه هوفنهامي‪ ،‬و�سقط‬ ‫غ��روي�ثر ف��ورث��ر ال��واف��د اجل��دي��د على دوري‬ ‫النخبة ام��ام فولف�سبورغ‪ ،‬وظ��ل اينرتاخت‬ ‫فرانكفورت رابعا (‪ 37‬نقطة) بعدما اكتفى‬ ‫بالتعادل ال�سلبي مع �ضيفه نورمربغ‪.‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫الجيش والغرافة يف مواجهة شرسة على املربع‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يورو�سيا دورمتوند مني بهزمية مذلة يف عقر داره �أمام هامبورغ ‪4-1‬‬

‫تتم ّثل يف الربازيلي ادريانو ه��داف اجلي�ش وال��دوري‬ ‫املو�سم املا�ضي واجلزائري كرمي زياين‪ ،‬ويف الفرن�سي‬ ‫جربيل �سي�سيه والربازيليان نيني ورافايل يف الغرافة‪.‬‬ ‫وي�صطدم الوكرة مع خلويا حامل اللقب يف لقاء‬ ‫�شاق و�صعب يحاول فيه الأول ا�ستعادة االنت�صارات من‬ ‫�أجل العودة �إىل املربع الذهبي‪ ،‬بينما ال بديل عن الفوز‬ ‫�أم��ام خلويا ملوا�صلة امل�ط��اردة م��ع ال�سد على اللقب‪.‬‬ ‫و�ست�شهد هذه املباراة الظهور الأول للتون�سي يو�سف‬ ‫امل�ساكني وامل�غ��رب��ي نبيل ال� ��داودي بعد ان�ضمامهما‬ ‫للخويا والوكرة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى رغ��م ال�ف��وز الكبري وال�سهل ال��ذي حققه‬ ‫الريان على اخلور الأ�سبوع املا�ضي يف ك�أ�س جنوم قطر‪،‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن لقاءهما يف هذه اجلولة �سيكون خمتلفا‪.‬‬ ‫و�ستكون املواجهة �أك�ثر قوة لرغبة الفريقني يف‬ ‫تعوي�ض اخل�سارة الثقيلة التي لقيها كل منهما اجلولة‬ ‫املا�ضية �أمام خلويا �صفر‪ 3-‬وقطر ‪ ،4-2‬وال بديل عن‬ ‫الفوز �أمام الريان للتم�سك مبركزه الثالث وبتواجده‬ ‫يف املربع الذهبي بعد �أن فقد الأم��ل يف املناف�سة على‬ ‫الدرع‪.‬‬ ‫�أمّا ال�سد �صاحب ال�صدارة فيخو�ض مهمة �سهلة‬ ‫ن�سبيا‪� ،‬إذ يواجه ال�سيلية �صاحب ال�ق��اع‪ .‬وتبدو كفة‬ ‫ال�سد �أرج ��ح‪ ،‬خا�صة بعد �أن دع��م هجومه بالهداف‬

‫العراقي يون�س حممود ال��ذي �سيظهر للمرة الأوىل‬ ‫مع الفريق‪ ،‬ما ي�ش ّكل عبئا دفاعيا على ال�سيلية وعلى‬ ‫مدربه اجلديد الوطني عبد اهلل مبارك ال��ذي خلف‬ ‫التون�سي ماهر ال�ك�ن��زاري يف مه ّمة انتحارية لإنقاذ‬ ‫الفريق من الهبوط‪ ،‬وهي مه ّمة تكاد تكون م�ستحيلة‪،‬‬ ‫خا�صة بعد ات���س��اع ال �ف��ارق ب�ين ال�سيلية وب�ين �أق��رب‬ ‫مناف�سيه �إىل ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف م��وق�ع��ة ك��روي��ة م �ث�يرة‪ ،‬يلتقي ق�ط��ر العائد‬ ‫لالنت�صارات اجلولة املا�ضية مع العربي الذي يكافح‬ ‫من �أجل الهروب من �شبح الهبوط ومن مركزه قبل‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫وي�سعى قطر للفوز الثاين على التوايل للتم�سك‬ ‫بالأمل ال�ضعيف يف الو�صول �إىل املربع‪ ،‬وه��ي مه ّمة‬ ‫�صعبة يف ظل غياب حمرتفه املغربي يو�سف �سفري‬ ‫للإ�صابة‪� .‬أمّا العربي في�أمل �أي�ضا يف الفوز بعد �أن دعم‬ ‫�صفوفه بال�صربي راكيت�ش مهاجم الغرافة ال�سابق‪.‬‬ ‫وي�أمل �أم �صالل واخلريطيات يف لقائهما بعيدا‬ ‫عن الأ�ضواء ا�ستعادة االنت�صارات املتوقفة‪ ،‬حيث ي�سعى‬ ‫الأول �إىل حت�سني م��رك��زه‪ ،‬بينما يكافح اخلريطيات‬ ‫لالبتعاد عن �شبح فا�صلة الهبوط‪.‬‬

‫فوز باريس سان جرمان يبعده مؤقتا عن الصدارة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق باري�س ��س��ان ج��رم��ان املت�صدر ف��وزا �صعبا على‬ ‫�ضيفه با�ستيا ‪� 1-3‬أول من �أم�س اجلمعة يف افتتاح املرحلة‬ ‫الرابعة والع�شرين من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب بارك دي بران�س يف باري�س‪ ،‬مل يفوت �سان‬ ‫ج��رم��ان ف��ر��ص��ة ال�ل�ع��ب ع�ل��ى �أر� �ض��ه وب�ي�ن ج�م�ه��وره راف�ع��ا‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 51‬نقطة ويبتعد ‪ 6‬نقاط عن مطارده املبا�شر‬ ‫ليون الذي تنتظره مواجهة نارية �أمام �ضيفه ليل العا�شر‬ ‫الأحد يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫وتابع �سان جرمان عرو�ضه ونتائجه اجليدة يف الفرتة‬ ‫الأخ�ي�رة وحقق ال�ي��وم انت�صاره ال��راب��ع على ال�ت��وايل منذ‬ ‫�سقوطه يف فخ التعادل على ب��ارك دي بران�س بالذات �أمام‬ ‫�ضيفه اجاك�سيو يف �أوىل مباريات العام اجلديد‪ ،‬حيث انتزع‬ ‫بعدها فوزا ثمينا من م�ضيفه بوردو ‪�-1‬صفر‪ ،‬وتغ ّلب على‬ ‫�ضيفه ليل بالنتيجة ذات�ه��ا‪ ،‬قبل �أن ي� ّ‬ ‫�دك �شباك م�ضيفه‬ ‫تولوز برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫وو ّفر املدرب الإيطايل كارلو ان�شيلوتي جهود مهاجميه‬ ‫ال�سويدي زالت��ان ابراهيموفيت�ش والأرجنتيني ايزيكييل‬ ‫الفتزي ومل ي�شركهما �إ ّال يف ال�شوط الثاين (‪ 66‬و‪ 75‬على‬ ‫ال �ت��وايل) بانتظار امل��واج�ه��ة منت�صف الأ��س�ب��وع املقبل مع‬

‫م�ضيفه فالن�سيا الإ�سباين يف ذهاب الدور ثمن النهائي من‬ ‫م�سابقة دوري �أبطال �أوروب��ا والكال�سيكو يف �آخر الأ�سبوع‬ ‫مع مر�سيليا يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وواجه باري�س �سان جرمان يف البداية �صعوبة كبرية يف‬ ‫خلخلة دفاعات با�ستيا رغم �سيطرته امليدانية على الأر�ض‬ ‫واملجريات (‪ 68‬يف املئة)‪ ،‬ثم ا�ستطاع بعد مرور دقائق قليلة‬ ‫من زمن ال�شوط الثاين الو�صول �إىل �شباك الدويل ميكايل‬ ‫الن��درو بقذيفة من خارج املنطقة �أطلقها جريميي مينيز‬ ‫(‪.)56‬‬ ‫وت�ك� ّف��ل ابراهيموفيت�ش ب��إ��ض��اف��ة ال�ه��دف ال�ث��اين من‬ ‫ركلة جزاء ت�سبب بها جوليان بامليريي ب�إ�سقاطه الربازيلي‬ ‫لوكا�س م��ورا (‪ )71‬راف�ع��ا ر�صيده �إىل ‪ 21‬هدفا ومبتعدا‬ ‫يف � �ص��دارة ت��رت�ي��ب ال�ه��داف�ين ب �ف��ارق ‪� 9‬أه ��داف ع��ن �أق��رب‬ ‫مطارديه‪.‬‬ ‫لكن التون�سي وهبي اخل��زري العائد من امل�شاركة مع‬ ‫منتخب بالده يف �أمم �أفريقيا ‪ 2013‬يف جنوب �أفريقيا بعد‬ ‫خروجه من الدور الأول‪ ،‬ق ّل�ص الفارق من ركلة حرة ن ّفذها‬ ‫على ي�سار احلار�س الإيطايل �سلفاتوري �سرييغو (‪.)83‬‬ ‫الخ�ي�رة يف ال�ل�ق��اء بت�سجيله‬ ‫وق��ال الف�ي�ت��زي الكلمة أ‬ ‫الهدف الثالث قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأ�صلي‬ ‫بت�سديدة من داخل املنطقة (‪.)89‬‬ ‫ووق��ف ر�صيد با�ستيا الثالث ع�شر عند ‪ 26‬نقطة‪� ،‬أيّ‬ ‫ن�صف غ ّلة فريق العا�صمة‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫أمم أفريقية ‪2013‬‬

‫نيجرييا مرشحة للتتويج وإنهاء‬ ‫قصة بوركينا فاسو الخيالية‬ ‫جوهان�سبورغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون نيجرييا مر�شحة قوية خلالفة زامبيا بطلة الن�سخة‬ ‫الأخ�يرة و إ�ح��راز لقبها الثالث عندما تواجه بوركينا فا�سو مفاج�أة‬ ‫البطولة‪ ،‬يف املباراة النهائية لك�أ�س �أمم �أفريقيا التا�سعة والع�شرين‬ ‫لكرة القدم اليوم الأح��د على ملعب «�سوكر �سيتي» يف جوهان�سبورغ‬ ‫الذي يت�سع لـ‪� 85‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫املنتخب النيجريي‪ ،‬بطل ‪ 1980‬على �أر�ضه و‪ 1994‬يف تون�س‪ّ ،‬‬ ‫فك‬ ‫عقدته مع ال��دور ن�صف النهائي التي الزمته يف ‪2006 ،2004 ،2002‬‬ ‫و‪ ،2010‬وب�ل��غ النهائي الأول ل��ه منذ ع��ام ‪ 2000‬عندما خ�سر أ�م��ام‬ ‫الكامريون بركالت الرتجيح بعد تعادلهما ‪ 2-2‬وال�سابع يف تاريخه‪،‬‬ ‫بفوزه الكبري على نظريه املايل ‪ 1-4‬الأربعاء املا�ضي يف ن�صف النهائي‬ ‫على ملعب «موزي�س مابيدا» يف دوربن‪ ،‬وذلك بعد �إق�صائه �ساحل العاج‬ ‫يف ربع النهائي ‪.1-2‬‬ ‫� ّأم��ا بوركينا فا�سو‪ ،‬فحققت مفاج�أة م��دوي��ة يف ن�صف النهائي‬ ‫الآخ��ر بفوزها على غانا املر�شحة بركالت الرتجيح ‪ 2-3‬لتعادلهما‬ ‫‪ 1-1‬يف الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف على ملعب مبومبيال �ستاديوم يف‬ ‫نيل�سربوت‪ ،‬و�أنهت حلمها با�ستعادة اللقب للمرة الأوىل منذ ‪.1982‬‬ ‫وا�صلت بوركينا فا�سو م�شوارها اخليايل ببلوغها مباراة اللقب‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخها‪ ،‬بعد �أن خا�ضت غمار دور الأربعة مرة واحدة‬ ‫�سابقا وكان ذلك عام ‪ 1998‬على �أر�ضها بقيادة املدرب الفرن�سي فيليب‬ ‫ترو�سييه عندما خ�سرت �صفر‪� 2-‬أمام م�صر التي توجت بطلة الحقا‪.‬‬ ‫ومل يكن �أحد من اخلرباء يت�ص ّور بلوغ نيجرييا وبوركينا فا�سو‬ ‫النهائي‪ ،‬فعلى رغم غياب م�صر �صاحبة الرقم القيا�سي بعدد مرات‬ ‫إ�ح��راز اللقب (‪ )7‬والكامريون املتوجة �أرب��ع م��رات‪� ،‬إ ّال �أنّ منتخبات‬ ‫�ساحل العاج املدججة بنجومها وغانا حاملة اللقب �أربع مرات وجنوب‬ ‫�أفريقيا امل�ضيفة كانت �أبرز املر�شحني لإحراز اللقب‪.‬‬ ‫وتبدو عنا�صر املنتخب النيجريي �أرف��ع م�ستوى‪ ،‬وه��و �سيلقى‬ ‫دعما كبريا من الآالف من جاليته العاملة يف جوهان�سبورغ‪.‬‬ ‫نيجرييا متلك ر�صيدا جيدا يف امل�سابقة القارية‪� ،‬إذ احت ّلت �إحدى‬ ‫املراكز الثالثة الأوىل ‪ 13‬مرة يف ‪ 16‬م�شاركة‪ ،‬فيما و�صلت بوركينا‬ ‫فا�سو �إىل جنوب �أفريقيا باحثة عن فوزها الأول بعد ‪ 17‬مباراة �سلبية‬ ‫يف امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫حققت بوركينا فا�سو الفوز املنتظر على �أثيوبيا ‪�-4‬صفر يف الدور‬ ‫الأول‪ ،‬م�سجلة ‪� 3‬أهداف يف ال�شوط الثاين بعد طرد حار�سها عبدوالي‬ ‫�سوالما‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان �سابقا يف �أوىل مبارياتهما يف ال ��دور الأول‪،‬‬ ‫فح�سم ال�ت�ع��ادل ‪ 1-1‬امل��واج�ه��ة بهدف المي��ان��وي��ل اميينيكي قبل �أن‬

‫يعادل البوركينابي االن تراوريه يف الوقت القاتل‪ ،‬وت�أهال �سويا من‬ ‫جمموعة �ض ّمت زامبيا حاملة اللقب‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل م ��درب ن�ي�ج�يري��ا �ستيفن كي�شي �أن ي���س�ير ع�ل��ى خطى‬ ‫«الفرعون» امل�صري ح�سن �شحاتة‪ ،‬ويحرز اللقب كالعب ومدرب‪ ،‬وهو‬ ‫ق��ال‪« :‬ما حققناه حتى الآن لن ي�ساعدنا يف مباراة الأح��د‪ .‬يجب �أن‬ ‫تثبت يف النهائي �أ ّنك الأف�ضل يف �أفريقيا وت�ستحقّ امليدالية الذهبية‪.‬‬ ‫فريقي ال يزال يف مرحلة التطور‪ .‬هناك مواهب كثرية لدينا‪ ،‬لكن ال‬ ‫ميكن ت�شبيه الت�شكيلة احلالية بتلك التي أ�ح��رزت اللقب عام ‪،1994‬‬ ‫وكان يل ال�شرف بحمل �شارة القائد فيها»‪.‬‬ ‫ويعول «الن�سور املمتازة» على احلار�س فنينت اينياما‪ ،‬املدافعني‬ ‫غودفري اوبوابونا وكينيث اومريوو والعبي و�سط ت�شل�سي الإنكليزي‬ ‫جون اوبي ميكيل وفيكتور موزي�س ومهاجم �سبارتاك مو�سكو الرو�سي‬ ‫اميانويل اميينيكي �صاحب �أربعة �أهداف يف امل�سابقة و�شريك ال�صدارة‬ ‫يف ترتيب الهدافني مع الغاين مبارك واكا�سو‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ي�أمل بول بوت‪ ،‬البالغ ‪ 56‬عاما‪� ،‬أن ي�صبح �أول مدرب‬ ‫بلجيكي يحرز لقبا قاريا‪ ،‬علما ب�أ ّنه ا�ستخدم ‪ 16‬العبا من �أ�صل ‪23‬‬ ‫خ�سروا مبارياتهم الثالث يف الدور الأول من الن�سخة الأخرية التي‬ ‫�أقيمت يف الغابون وغينيا اال�ستوائية مطلع العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال بوت‪« :‬لقد ن�ضجنا‪ ،‬ونيجرييا �أي�ضا‪ .‬ك ّنا نهدف �إىل حتقيق‬ ‫الفوز يف كل مباراة‪ ،‬وال�سل�سلة الرهيبة �أ�صبحت من املا�ضي‪ .‬يجب �أن‬ ‫نحلل اخل�صم ونرى ما بالإمكان القيام به»‪.‬‬ ‫ويعول بوت على احلار�س داودا دياكيتيه واملدافعني بكري كونيه‬ ‫وبول كوليبايل والعبي الو�سط ت�شارلز كابوري ودجاكريدجا كوين‬ ‫وجوناثان بيرتويبا واملهام اري�ستيد بان�سيه‪.‬‬ ‫و�شرح بان�سيه الع��ب اوغ�سبورغ الأمل ��اين‪« :‬ب��ول هو ال�ف��ارق بني‬ ‫العامني املا�ضي واحلايل»‪.‬‬ ‫مهاجم منتخب بوركينا فا�سو ج��ون��اث��ان بيرتويبا �سيخو�ض‬ ‫النهائي بعد «رفع البطاقة احلمراء عنه» من قبل جلنة االن�ضباط‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أ ّكد الأمني العام لالحتاد الأفريقي املغربي ه�شام لعمراين‪.‬‬ ‫وكتب االحتاد الأفريقي على موقعه يف �شبكة الإنرتنت‪« :‬بعد �أن‬ ‫�أخذنا علما ودر�سنا اال�ستئناف املقدم من قبل االحت��اد البوركينابي‬ ‫وت�ق��ري��ر ح�ك��م ال�ل�ق��اء وك��ذل��ك ال�ت�ق��ري��ر امل�ك�م��ل ال ��ذي ق � ّدم��ه احلكم‬ ‫التون�سي �سليم اجلديدي ويعرتف فيه بارتكابه خط أ� بحق بيرتويبا‪،‬‬ ‫وبعد الأخ��ذ ب��ر�أي جلنة احل�ك��ام املطالب ب�إلغاء البطاقة ال�صفراء‬ ‫الثانية بحق الالعب‪ ،‬قررت جلنة االن�ضباط �إلغاء هذه البطاقة التي‬ ‫تلقّاها �صاحب الرقم ‪ 11‬يف منتخب بوركينا فا�سو»‪ .‬ويعترب القرار‬ ‫نادرا يف كرة القدم ويف البطوالت الكربى عموما‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك بيرتويبا يف تدريب منتخب بوركينا فا�سو اجلمعة‪،‬‬ ‫وترك للراحة ح�سب اجلهاز الفني‪.‬‬

‫بوركينا فا�سو ت�سعى ملوا�صلة مفاج�آتها والظفر باللقب للمرة الأوىل‬

‫وك��ان احلكم التون�سي اجل��دي��دي ال��ذي �أوق��ف م��ن قبل االحت��اد‬ ‫الأفريقي ب�سبب �أدائه املتوا�ضع يف كامل البطولة‪ ،‬اعرتف يف تقرير‬ ‫�إىل لعمراين ب أ� ّنه «�أخط�أ» حني رفع البطاقة ال�صفراء الثانية يف وجه‬ ‫بيرتويبا (‪ ،)117‬وه��ذا االع�ت�راف ك��ان ال ب��د منه ك��ي تتم ّكن جلنة‬ ‫االن�ضباط من البتّ يف الأمر‪.‬‬ ‫و أ�ع�ل��ن م��درب منتخب بوركينا فا�سو البلجيكي ب��ول ب��وت عن‬ ‫«�سعادته الكبرية»‪ ،‬وق��ال‪« :‬نب�أ جيد بالن�سبة �إىل بوركينا واملنتخب‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا جوناثان لأنه العب ال ي�ستحق الإيقاف»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪ « :‬إ� ّن ��ه الع��ب ممتع على �أر���ض امللعب‪ ،‬وامل�شجعون أ�ت��وا‬ ‫لي�شاهدوا العبني من هذا النوع‪ ،‬لذلك نحن �سعداء جدا لأن االحتاد‬ ‫الأفريقي اتخذ قرارا �صحيحا‪ ،‬وهذا يعني �أ ّنهم �أنا�س احرتافيون وال‬ ‫ي�سعني يف هذه املنا�سبة �إ ّال �أن �أه ّنئ االحتاد الأفريقي»‪.‬‬ ‫ويف غياب االن تراوريه الذي �أ�صيب يف الدور الأول‪� ،‬ستكون عودة‬ ‫بيرتويبا عامال هاما للمنتخب البوركينابي‪.‬‬ ‫و�سينال الفائز جائزة مالية بقيمة ‪ 1.5‬مليون دوالر �أمريكي‬ ‫فقط‪ ،‬والأه��م بطاقة امل�شاركة يف ك��أ���س ال�ق��ارات امل�ق��ررة يف حزيران‬ ‫املقبل يف الربازيل‪ ،‬حيث �سيواجه تاهيتي والأوروغواي و�إ�سبانيا‪.‬‬ ‫املواجهات ال�سابقة‬ ‫جوهان�سبورغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف ما يلي املواجهات ال�سابقة بني منتخبي نيجرييا وبوركينا‬ ‫فا�سو‪ ،‬قبل مواجهتهما اليوم الأحد يف جوهان�سبورغ يف نهائي ك�أ�س‬ ‫�أمم �أفريقيا ‪:2013‬‬ ‫التقى املنتخبان مرتني �سابقا يف نهائيات �أمم �أفريقيا‪ ،‬ففازت‬ ‫نيجرييا ‪ 2-4‬عام ‪ 1978‬عندما كانت تعرف بوركينا فا�سو با�سم فولتا‬ ‫العليا‪ ،‬وتعادلتا ‪ 1-1‬يف الدور الأول من الن�سخة احلالية‪.‬‬ ‫كما التقيا يف ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪ ،1998‬ففازت نيجرييا خارح‬ ‫�أر�ضها ‪ 1-2‬ذهابا وعلى �أر�ضها �إيابا ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫والتقيا يف ‪ 3‬مباريات ودية فازت فيها نيجرييا‪.‬‬ ‫يف ما يلي �سجل الفائزين باللقب القاري الأفريقي منذ عام‬ ‫‪:1957‬‬

‫ ‪ 1957‬يف ال�سودان‪ :‬م�صر‬‫ ‪ 1959‬يف م�صر‪ :‬م�صر‬‫ ‪ 1962‬يف �أثيوبيا‪� :‬أثيوبيا‬‫ ‪ 1963‬يف غانا‪ :‬غانا‬‫ ‪ 1965‬يف تون�س‪ :‬غانا‬‫ ‪ 1968‬يف �أثيوبيا‪ :‬الكونغو كين�شا�سا‬‫ ‪ 1970‬يف ال�سودان‪ :‬ال�سودان‬‫ ‪ 1972‬يف الكامريون‪ :‬جمهورية الكونغو‬‫ ‪ 1974‬يف م�صر‪ :‬الزائري‬‫ ‪ 1976‬يف �أثيوبيا‪ :‬املغرب‬‫ ‪ 1978‬يف غانا‪ :‬غانا‬‫ ‪ 1980‬يف نيجرييا‪ :‬نيجرييا‬‫ ‪ 1982‬يف ليبيا‪ :‬غانا‬‫ ‪ 1984‬يف �ساحل العاج‪ :‬الكامريون‬‫ ‪ 1986‬يف م�صر‪ :‬م�صر‬‫ ‪ 1988‬يف املغرب‪ :‬الكامريون‬‫ ‪ 1990‬يف اجلزائر‪ :‬اجلزائر‬‫ ‪ 1992‬يف ال�سنغال‪� :‬ساحل العاج‬‫ ‪ 1994‬يف تون�س‪ :‬نيجرييا‬‫ ‪ 1996‬يف جنوب �أفريقيا‪ :‬جنوب �أفريقيا‬‫ ‪ 1998‬يف بوركينا فا�سو‪ :‬م�صر‬‫ ‪ 2000‬يف غانا ونيجرييا‪ :‬الكامريون‬‫ ‪ 2002‬يف مايل‪ :‬الكامريون‬‫ ‪ 2004‬يف تون�س‪ :‬تون�س‬‫ ‪ 2006‬يف م�صر‪ :‬م�صر‬‫ ‪ :2008‬يف غانا‪ :‬م�صر‬‫ ‪ 2010‬يف �أنغوال‪ :‬م�صر‬‫ ‪ 2012‬يف الغابون وغينيا اال�ستوائية‪ :‬زامبيا‬‫‪ 2013 -‬يف جنوب �أفريقيا‪ :‬؟؟؟‬

‫كأس اإلمارات‬

‫طموحات الجزيرة تصطدم بعقبة الوحدة‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�صطدم طموحات اجلزيرة ب�إحراز اللقب للمرة الثالثة على‬ ‫التوايل بعقبة جاره الوحدة عندما يلتقيان اليوم الأحد يف الدور‬ ‫ربع النهائي من ك�أ�س الإمارات لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان ال�شباب �أول املت�أهلني �إىل ن�صف النهائي بعد فوزه على‬ ‫ال�شارقة ‪�-1‬صفر يف مباراة متقدمة من الدور ربع النهائي ب�سبب‬ ‫ارتباطه باللعب اليوم مع �سابا قم الإي��راين يف ال��دور التمهيدي‬ ‫لدوري �أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫ويتط ّلع اجلزيرة لأن يكون �أول فريق يف تاريخ امل�سابقة التي‬ ‫انطلقت عام ‪ 1975‬يحرز اللقب ثالث مرات متتالية‪ ،‬بعد فوزه فيها‬ ‫بالن�سختني الأخريتني عامي ‪ 2011‬و‪.2012‬‬ ‫وع��ادة م��ا حتمل ل�ق��اءات الفريقني اجل��اري��ن يف العا�صمة �أب��و‬

‫ظبي الكثري من الإثارة بالنظر �إىل خ�صو�صية املناف�سة التقليدية‬ ‫بينهما‪ ،‬و�إن كان اجلزيرة يبدو الأكرث ثباتا يف امل�ستوى هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويحتل اجل��زي��رة امل��رك��ز ال�ث��اين يف ال ��دوري بر�صيد ‪ 28‬نقطة‬ ‫وك��ان �أول املت�أهلني �إىل ن�صف نهائي ك�أ�س الرابطة‪ ،‬يف حني يقبع‬ ‫الوحدة باملركز الثامن بر�صيد ‪ 18‬نقطة وم�س�ألة ت�أهله يف ك�أ�س‬ ‫الرابطة غري م�ضمونة وحتتاج حل�سابات معقدة‪.‬‬ ‫وتنطلق ق��وة اجل��زي��رة من وج��ود الثنائي الربازيلي ريكاردو‬ ‫اوليفريا ولويز فرناندينيو والأرجنتيني ماتيا�س دلغادو والرباعي‬ ‫الدويل علي العامري وعلي خ�صيف وعبد اهلل مو�سى وعلي مبخوت‪.‬‬ ‫ويفتقد اجلزيرة خدمات مدافعه الكوري اجلنوبي �شني هيونغ‬ ‫مني للإيقاف‪ ،‬ويحوم ال�شك حول م�شاركة الدويل خمي�س �إ�سماعيل‬ ‫الذي تعافى م�ؤخرا من الإ�صابة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�ضم الوحدة الأ�سرتايل دينو دولبيت�ش والربازيلي‬

‫مار�سيليو اوليفريا وال�سنغايل بابا ويغو والكرواتي �سردان اندريت�ش‬ ‫والثالثي الدويل �إ�سماعيل مطر و�سعيد الكثريي وحمدان الكمايل‪.‬‬ ‫وال تقل مباراة العني وبني يا�س اليوم �أي�ضا قوة عن �سابقاتها‬ ‫كونها جتمع بني �أول وثالث ترتيب الدوري‪.‬‬ ‫ويتط ّلع العني �إىل ا�ستكمال م�سريته الناجحة يف كل امل�سابقات‬ ‫هذا املو�سم و�إحراز ثالثية نادرة‪ ،‬و�إن كانت مه ّمته لن تكون �سهلة‬ ‫�أمام بني يا�س الذي كان �أخرجه من ربع نهائي ن�سخة العام املا�ضي‬ ‫�سجله مهاجمه ال�سنغايل اندريه �سانغور‪.‬‬ ‫بعدما فاز عليه بهدف ّ‬ ‫ويفتقد العني خ��دم��ات ه��داف��ه ال�غ��اين ا��س��ام��واه جيان ب�سبب‬ ‫تواجده مع منتخب ب�لاده يف ك�أ�س الأمم الأفريقية التي تختتم‬ ‫ال�ي��وم الأح��د يف ج�ن��وب أ�ف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬لكنه يف املقابل ميلك جمموعة‬ ‫متميزة م��ن ال�لاع�ب�ين يف مقدمتهم ع�م��ر ع�ب��د ال��رح�م��ن �أف�ضل‬ ‫العب يف ك�أ�س اخلليج الأخ�يرة والفرن�سي جريي�س كيمبو ايكوكو‬

‫والروماين مرييل رادوي‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل� �ب ��اراة ف��ر��ص��ة ل�ل�ظ�ه��ور الأول ل�ل�م���ص��ري ال ��دويل‬ ‫حممد �أبو تريكة الذي تعاقد معه بني يا�س بديال ملواطنه حممد‬ ‫زيدان‪ ،‬وهو �سي�ش ّكل مع ال�سويدي كري�ستيان ويلهلم�سون و�سانغور‬ ‫والأ�سرتايل نيكوال�س كارل والثالثي الدويل عامر عبد الرحمن‬ ‫وحممد فوزي وحبو�ش �صالح نقطة الثقل يف الفريق الذي يطلق‬ ‫عليه لقب "ال�سماوي"‪.‬‬ ‫ويخو�ض الأهلي املباراة الأ�سهل يف هذا الدور عندما يلعب غدا‬ ‫االثنني مع دبا الفجرية ال�صاعد هذا املو�سم �إىل الدرجة الأوىل‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخه‪ ،‬والذي ّ‬ ‫يحتل املركز الأخري يف الدوري‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫ميامي املريض يسقط كليربز بكامل نجومه‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�صطدم طموحات اجلزيرة ب� إ�ح��راز اللقب للمرة‬ ‫الثالثة على التوايل بعقبة جاره الوحدة عندما يلتقيان‬ ‫اليوم الأح��د يف ال��دور رب��ع النهائي من ك�أ�س الإم��ارات‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان ال�شباب �أول املت�أهلني �إىل ن�صف النهائي بعد‬ ‫فوزه على ال�شارقة ‪�-1‬صفر يف مباراة متقدمة من الدور‬ ‫ربع النهائي ب�سبب ارتباطه باللعب اليوم مع �سابا قم‬ ‫الإيراين يف الدور التمهيدي لدوري �أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫ويتط ّلع اجل��زي��رة لأن ي�ك��ون �أول ف��ري��ق يف تاريخ‬ ‫امل�سابقة التي انطلقت ع��ام ‪ 1975‬يحرز اللقب ثالث‬ ‫م��رات متتالية‪ ،‬بعد ف��وزه فيها بالن�سختني الأخريتني‬ ‫عامي ‪ 2011‬و‪.2012‬‬ ‫وع� ��ادة م��ا حت�م��ل ل �ق��اءات ال�ف��ري�ق�ين اجل��اري��ن يف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة أ�ب ��و ظ�ب��ي ال�ك�ث�ير م��ن الإث � ��ارة ب��ال�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫خ�صو�صية املناف�سة التقليدية بينهما‪ ،‬و�إن كان اجلزيرة‬ ‫يبدو الأكرث ثباتا يف امل�ستوى هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويحت ّل اجلزيرة املركز الثاين يف ال��دوري بر�صيد‬ ‫‪ 28‬نقطة وك��ان �أول املت�أهلني �إىل ن�صف نهائي ك�أ�س‬ ‫الرابطة‪ ،‬يف حني يقبع الوحدة باملركز الثامن بر�صيد‬ ‫‪ 18‬نقطة وم�س�ألة ت�أهله يف ك�أ�س الرابطة غري م�ضمونة‬ ‫وحتتاج حل�سابات معقدة‪.‬‬ ‫وتنطلق قوة اجلزيرة من وجود الثنائي الربازيلي‬ ‫ري �ك��اردو اول �ي �ف�يرا ول��وي��ز ف��رن��ان��دي�ن�ي��و والأرج�ن�ت�ي�ن��ي‬ ‫ماتيا�س دلغادو والرباعي ال��دويل علي العامري وعلي‬ ‫خ�صيف وعبد اهلل مو�سى وعلي مبخوت‪.‬‬ ‫ويفتقد اجلزيرة خدمات مدافعه الكوري اجلنوبي‬ ‫�شني هيونغ مني للإيقاف‪ ،‬ويحوم ال�شك حول م�شاركة‬ ‫ال� ��دويل خمي�س إ���س�م��اع�ي��ل ال ��ذي ت�ع��اف��ى م � ؤ�خ��را من‬

‫الإ�صابة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�ضم الوحدة الأ�سرتايل دينو دولبيت�ش‬ ‫وال�برازي�ل��ي مار�سيليو اوليفريا وال�سنغايل بابا ويغو‬ ‫والكرواتي �سردان اندريت�ش والثالثي الدويل �إ�سماعيل‬ ‫مطر و�سعيد الكثريي وحمدان الكمايل‪.‬‬ ‫وال تقل مباراة العني وبني يا�س اليوم �أي�ضا قوة عن‬ ‫�سابقاتها كونها جتمع بني �أول وثالث ترتيب الدوري‪.‬‬ ‫ويتط ّلع ال�ع�ين �إىل ا�ستكمال م�سريته الناجحة‬ ‫يف كل امل�سابقات هذا املو�سم و إ�ح��راز ثالثية ن��ادرة‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت مه ّمته لن تكون �سهلة أ�م��ام بني يا�س ال��ذي كان‬ ‫�أخرجه من ربع نهائي ن�سخة العام املا�ضي بعدما فاز‬ ‫�سجله مهاجمه ال�سنغايل اندريه �سانغور‪.‬‬ ‫عليه بهدف ّ‬ ‫وي�ف�ت�ق��د ال �ع�ين خ��دم��ات ه��داف��ه ال �غ��اين ا��س��ام��واه‬ ‫جيان ب�سبب تواجده مع منتخب بالده يف ك�أ�س الأمم‬ ‫الأفريقية التي تختتم اليوم الأحد يف جنوب �أفريقيا‪،‬‬ ‫لكنه يف املقابل ميلك جمموعة متميزة من الالعبني‬ ‫يف مقدمتهم عمر عبد الرحمن �أف�ضل العب يف ك�أ�س‬ ‫اخل�ل�ي��ج الأخ �ي�رة وال�ف��رن���س��ي ج�يري����س كيمبو ايكوكو‬ ‫والروماين مرييل رادوي‪.‬‬ ‫و�ستكون امل �ب��اراة فر�صة للظهور الأول للم�صري‬ ‫ال��دويل حممد أ�ب��و تريكة ال��ذي تعاقد معه بني يا�س‬ ‫بديال ملواطنه حممد زيدان‪ ،‬وهو �سي�ش ّكل مع ال�سويدي‬ ‫كري�ستيان ويلهلم�سون و�سانغور والأ�سرتايل نيكوال�س‬ ‫ك��ارل وال�ث�لاث��ي ال ��دويل ع��ام��ر عبد ال��رح�م��ن وحممد‬ ‫ف��وزي وح�ب��و���ش �صالح نقطة الثقل يف ال�ف��ري��ق ال��ذي‬ ‫يطلق عليه لقب "ال�سماوي"‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض الأه �ل��ي امل �ب��اراة الأ� �س �ه��ل يف ه��ذا ال��دور‬ ‫عندما يلعب غدا االثنني مع دبا الفجرية ال�صاعد هذا‬ ‫املو�سم �إىل ال��درج��ة الأوىل للمرة الأوىل يف تاريخه‪،‬‬ ‫والذي يحت ّل املركز الأخري يف الدوري‪.‬‬

‫ميامي هيت �أ�سقط لو�س �أجنلو�س كليربز ‪ 89-111‬على رغم معاناة‬


‫االحد (‪� )10‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2210‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫أهازيج فتى اإلسالم‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫(‪َ )5‬م ِ‬ ‫عدين‬

‫استقاللية النواب‬

‫َم � � � � � ْع � � � ��دِ نيِ َم � � � � � ْع � � � ��دِ ُن ال � � � � � ِك � � � ��را ِم َو َن � � � ْب � � � ِت� � ��ي‬ ‫ي � � ��ا ِن� � � � ٌع يف َح� � ��دِ ي � � � َق � � � ِة ا ُ‬ ‫حل � � ��� � ْ��س� � � ِ�ن َي� �� �ْ�س� � ُم ��و‬ ‫أَ� َت � � � � َغ � � � � ّن� � � ��ى ب � ��ال� � �� � ِّ��ش� � � ْع� � � ِر َع� � � � � ْذب� � � � �اً �� �َ�ش� ��جِ � � ّي � �اً‬ ‫َل � � � ْي � � ��� � � َ�س ِف � � �ي � � � ِه مِ � � � � ��نَ ا َ‬ ‫حل � � � ِق � � �ي � � � َق � � � ِة وَهْ � � � � � � ُم‬ ‫َو َت � � � ��� � �َ ��س � � � � ْرب � � � � ْل� � � ��تُ يف امل َ � � � � �ع � � � � �اليِ ِب� � � ُ�خ � � � ْل� � ��قٍ‬ ‫زا َن� � � � � � ِن � � � � ��ي يف ُح � � � �ل� � � ��ا ُه ُج � � � � � � � ��و ٌد َوحِ � � � � � ْل � � � � � ُم‬ ‫حل � � � � � � ْربِ َق � � ْرم � �اً‬ ‫َو َل� � � � َق� � � � ْد ُك� � � ْن � ��تُ يف َل � � َ�ظ � ��ى ا َ‬ ‫مِ � � � � � � � � ْ�ل ُء ُب� � � � � � � � � � � ْردَيَّ يف ال � � � َّت � � � َق� � � ُّ�ح� � � ِ�م َع � � � � � �ز ُمْ‬ ‫َغ� � �ْي� � ��رْ َ �أَنيِّ ُو ِل � � � � � � � � �د ُْت َخ� � � ْل� � �ق� � �اً َج � � ��دِ ي � � ��داً‬ ‫َي � � � � � � � ْو َم �أَنْ َه � � � � � َّل يف ا َ‬ ‫جل� � � � � � ِزي� � � � � � َر ِة �� ِ��س � � ْل � � ُم‬ ‫�إ ْذ َت� � � � َر� � � َّ��س� � � � ْم� � � �ت� � � � ُه َط � � � � ِري � � � �ق � � � �اً َق � � � � ِومي � � � �اً‬ ‫ال ُي� � � ��دا ِن � � � �ي � � � � ِه يف ال � � � � َّ�ط � � � ��را ِئ � � � ��قِ َر�� � �ْ ��س � � � � ُم‬ ‫َو ِب � � � � � � � � � ِه �� � ِ� � ��ص � � � � � ْر ُت � � � َ��س � � � � ِّي � � ��داً يف ال � �َب� �ررَ اي � � ��ا‬ ‫ف � � � ��أَن � � ��ا ال� � �� � َّ��ش� � � ْم� � �� � � ُ�س وال � � � � َك � � � ��وا ِك � � � � ُ�ب نجَ ْ � � � � ُم‬

‫يف االختبار‬ ‫خ ��روج ال��دغ�م��ي وم��ن قبله ال�ب��ا��ش��ا امل �ج��ايل م��ن لعبة‬ ‫ال�ت��أث�ير يف دي�ن��ام�ي�ك�ي��ات جمل�س ال �ن��واب احل ��ايل ي�شعرنا‬ ‫بالإثارة واالنتظار وعدم الت�سرع‪.‬‬ ‫اليوم �سيبد أ� ال�ن��واب عملهم الر�سمي‪ ،‬حيث يق�سمون‬ ‫ال�ي�م�ين وي �خ �ت��ارون ال��رئ�ي����س وم�ك�ت�ب��ه‪ ،‬ث��م تت�شكل اللجان‬ ‫املعنية ليبد أ� بعدها العمل على ر�سم �صورة احلكومة‪.‬‬ ‫واح��دة من مهمات هذا املجل�س التي يروجون لها هي‬ ‫اخل��روج من املعادلة التقليدية يف ت�شكيل احلكومات �أو يف‬ ‫عالقة املجل�س النيابي باجلهات التنفيذية‪.‬‬ ‫�أ�شك يف ذلك‪ ،‬لكن رغم قناعتي �أن احلكومة �ستت�شكل‬ ‫ب�إرادة هي م�ستن�سخة عما كان �سابقا‪ ،‬و�أن ما يقال هو ملغوم‬ ‫بنوايا خفية‪� ،‬إال �أنني �أعتقد �أن يف الأمر قدرا من احليوية‬ ‫مل نعهده �سابقا‪.‬‬ ‫النواب متحم�سون ويحملون رغبة بالبقاء اىل نهاية‬ ‫املدة الد�ستورية‪ ،‬كما �أنهم يف ظل طبيعة و�صولهم للمجل�س‬ ‫ي�شعرون با�ستقاللية ن�سبية قد متكنهم من �إغالق هواتفهم‬ ‫لبع�ض الوقت‪.‬‬ ‫همة النواب العاطفية ال تكفي وحدها‪ ،‬فقد تفرت قريبا‬ ‫�إذا ما بقيت �شكال دون م�ضمون‪ ،‬وعندها �سيتحول املجل�س‬ ‫اىل �أداة قابلة للتكيف مع �أجندة احلكومات و�أ�شباح مطبخ‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫ه�ن��ا ن���س�ت��درك ون�ط��ال��ب ال �ن��واب ب� إ�ع�م��ال ال��وع��ي ال�ت��ام‬ ‫بطبيعة م��ا ي�ج��ب عليهم �أن ي�ق��وم��وا ب��ه يف ه��ذه امل��رح�ل��ة‪،‬‬ ‫ف��امل�ل�ف��ات ثقيلة و��س��اخ�ن��ة و��س�ت�ح��رق م��ن ال ي ��درك �أدوات‬ ‫التعاطي معها‪.‬‬ ‫�أهم مدركات الوعي التي يجب على النواب اعتقادها �أن‬ ‫«الإ�صالح ال�سيا�سي» يف البلد ما زال منقو�صا‪ ،‬و�أنهم يف طور‬ ‫�أن يكونوا �أداة يف مواجهة احلراك والتغطية على النواق�ص‪.‬‬ ‫م��ا ي�ج��ري م��ن عمليات ج��راح�ي��ة جتملية يف املجل�س‬ ‫ن�شعر بها ويعرفها ذوات النواب �أكرث منا‪ ،‬جتعلنا نظن �سوءا‬ ‫مب�ستقبل املجل�س وغاياته وطبيعة اجتاهاته‪.‬‬ ‫هناك منحوتات حتاول و�ضع حزب الو�سط يف املقدمة‬ ‫دون وجاهة مو�ضوعية‪ ،‬لكن يبقى ال�س�ؤال هل هذا يجري‬ ‫حت��ت ع �ن��وان �إرادة ال �ن��واب �أم أ�ن �ه��م م��ا زال ��وا م�سريين ال‬ ‫خمريين‪.‬‬ ‫�سرناقب ونرى ونحكم‪ ،‬فاال�ستقاللية يف االختبار‪ ،‬لكن‬ ‫�إن كانت ثمة �إرادات خفية هي التي تتحكم بالربملان فالعجز‬ ‫�سيداهمه قريبا وعندها �ستزداد عتمة النفق‪.‬‬ ‫إ�ح� � ��داث االن �ق�ل�اب��ات مب ��وازي ��ن ال �ق��وى االج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫وال�سيا�سية ال ميكن �أن ي�ك��ون ره��ن إ�� �ش��ارة ق��رار �أو بفعل‬ ‫برجمة جت��ري يف اخل�ف��اء‪ ،‬وهنا نحذر م��ن امل�غ��ام��رات غري‬ ‫املح�سوبة‪.‬‬

‫علي �سعادة‬

‫التخلص من‬ ‫«اإلخوان»‬ ‫عرب صناديق‬ ‫االقرتاع‬

‫«الإخ ��وان امل�سلمني» �أو ما ميكن �أن ي�سمى‬ ‫ب»الإ� �س�ل�ام ��ي ال���س�ي��ا��س��ي» واق ��ع م��وج��ود على‬ ‫الأر�ض يف جميع الدول العربية تقريبا‪ ،‬وال خيار‬ ‫�أم ��ام احل�ك��وم��ات العربية وال �غ��رب و»امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫«�سوى القبول بهذا الأمر الواقع والتعامل معه‬ ‫بهدوء ومنطق‪ ،‬بعيدا عن االنفعال والتجيي�ش‬ ‫واالت �ه��ام �ي��ة و�إ� �ش �ع��ال امل� �ع ��ارك ه �ن��ا �أو ه �ن��اك‪،‬‬ ‫ف»الإخ � � ��وان» يف م���ص��ر وت��ون ����س وغ ��زة وليبيا‬ ‫وج��زئ�ي��ا يف امل �غ��رب وال�ي�م��ن ج� ��ا�ؤوا بانتخابات‬ ‫دميقراطية‪ ،‬وبناء على خيار ال�شارع‪ ،‬وللتخل�ص‬ ‫م ��ن «الإخ � � � ��وان» ي �ج��ب ال� �ع ��ودة �إىل ��ص�ن��ادي��ق‬ ‫االقرتاع و�إىل ال�شارع‪.‬‬ ‫وت���ص�ن��ف ال�ع�م�ل�ي��ات ال �ت��ي ت �ق��وم ب�ه��ا حاليا‬ ‫بع�ض احلكومات العربية لإ�سقاط «ا إلخ ��وان»‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا يف م �� �ص��ر وت ��ون� �� ��س‪ ،‬ع �ب�ر ال �ع �ن��ف‬ ‫واملظاهرات املوجهة ب�صيغة �إق�صائية‪ ،‬ومتويل‬ ‫حركات باتت �أقرب �إىل التخريب والعنف‪ ،‬ب�أنها‬ ‫ت�شبه اللعب بالنار‪ ،‬ف�أول من �سيكتوي بالنار هي‬ ‫�أ�صابع ه�ؤالء الالعبني‪.‬‬ ‫ال �ع �ن��ف � �ض��د «الإخ � � � � ��وان» �أو « ا إل�� �س�ل�ام‬ ‫ال�سيا�سي» بالت�أكيد �سيولد عنفا م�ضادا‪ ،‬و�إذا‬ ‫ا�ستطاعت احلكومات متويل حركات «معار�ضة»‬ ‫مربجمة حل�شد أ�ع��داد كبرية يف ال�شارع ‪ ،‬ف�إن‬ ‫ل��دى «ا إلخ ��وان» القدرة على ح�شد كتل ب�شرية‬ ‫ك �ب�ي�رة لأن الإ�� �س�ل�ام� �ي�ي�ن‪ ،‬وه � ��ذا ه ��و ال��واق��ع‬ ‫ال��ذي يجب �أال يغيب ع��ن ال�ب��ال‪ ،‬أ�ك�ثر تنظيما‬ ‫وانخراطا يف ال�شارع من غريهم‪.‬‬ ‫ول� ��و اف�ت�ر� �ض �ن��ا‪ ،‬ع �ل �م��ا �أن ل ��و ت �ف �ت��ح ب��اب‬

‫ال�شيطان‪� ،‬أن «ا إلخ� ��وان» �سقطوا ب��ال�ق��وة‪ ،‬و�أن‬ ‫ف��ائ����ض ال�ت�م��وي��ل ال�ع��رب��ي �أوج� ��د ق��اع��دة ق��ادرة‬ ‫ع �ل��ى ط��رد»الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن» م��ن ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ف ��إن‬ ‫اخليار الوحيد املتاح ل»الإخوان» هو العودة �إىل‬ ‫ال�شارع‪ ،‬ويرافق ذلك والدة �أو تفريخ تيارات من‬ ‫«الإ�سالمي ال�سيا�سي» الغا�ضب الذي ي�شعر ب�أنه‬ ‫طعن ب�سكني الغدر بظهره‪ ،‬تيارات تعمل حتت‬ ‫الأر�� ��ض ب�لا ق �ي��ادة م�ع��روف��ة �أو ب��رام��ج حم��ددة‬ ‫امل �ع��امل‪ ،‬وجت��رب��ة اجل��زائ��ر م��ع ا إل��س�لام�ي�ين يف‬ ‫الت�سعينيات هي در�س م�ؤمل وقا�س ينبغي التعلم‬ ‫منه‪ ،‬فحجم اخلراب كان �شا�سعا واخل�سائر كانت‬ ‫باهظة‪ ،‬والدم العربي كان ي�سيل بثمن بخ�س‪.‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ا ألم� � � ��ر ب �ع ��د ف � ��وز «ح� �م ��ا� ��س» يف‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة حيث‬ ‫انق�سمت فل�سطني املحتلة �أ��ص�لا �إىل دولتني‪،‬‬ ‫وح��دث �شرخ هائل يف قد�سية ومكانة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية يف عقل ووجدان العرب وامل�سلمني‬ ‫و�أحرار العامل‪.‬‬ ‫ع �ل��ى احل �ك��وم��ات ال �ع��رب �ي��ة وال� �غ ��رب ال��ذي‬ ‫ي�شجع على الفو�ضى �أن يعوا املعادلة بذكاء وهي‬ ‫ك �ت��ايل‪ :‬و��ض��ع الإ��س�لام�ي�ين يف ال�سلطة و أ�م ��ام‬ ‫االخ�ت�ب��ار و إ�ب�ع��اده��م ع��ن ال���ش��ارع‪ ،‬وت��رك النا�س‬ ‫تقرر ع�بر �صناديق االق�ت�راع التجديد لهم �أو‬ ‫�إبعادهم‪.‬‬ ‫اخل �ي��ار ب�ي�ن خ �ط��اب ع�ل�ن��ي ع �ق�لاين ميكن‬ ‫التعاطي معه و» تطويعه» بامل�ساعدات واالنفتاح‬ ‫وال�شراكة وم��ا �إىل ذل��ك‪ ،‬وب�ين خطاب غا�ضب‬ ‫منفلت ت�صعب ال�سيطرة عليه يف ال�شارع‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫ك�شف وزير التعليم العايل والبحث العلمي وزير الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور وجيه عوي�س عن جتاوزات �إدارية وقعت يف وزارة‬ ‫الرتبية تراكمت خالل ال�سنني املا�ضية‪ .‬وقال عوي�س خالل لقائه‬ ‫مع التلفزيون الأردين‪� ،‬إن هناك ‪� 19‬ألف معلم فائ�ضني عن جمال‬ ‫التعليم‪ ،‬وهذا يحتاج �إىل �إعادة هيكلة والتوزيع العادل للمعلمني‬ ‫على املدار�س؛ من اجل تفعيلهم يف التخ�ص�صات التي يحملونها‪.‬‬ ‫م��ا ت��زال مناطق ع��دي��دة م��ن العا�صمة عمان تعاين من‬ ‫انقطاع يف املياه وع��دم انتظام �ساعات ال�ضخ‪ ،‬و�شكا مواطنون يف‬ ‫منطقة تالع العلي ال�شمايل من عدم التزام �سلطة املياه ب�ساعات‬ ‫ال�ضخ للمنطقة؛ حيث يجري ال�ضخ مت�أخرا ول�ساعات قليلة ال‬ ‫تكفي مللء اخلزانات باحتياجات ال�سكان من املياه‪.‬‬ ‫�شكا عدد من املواطنني من �سوء خدمة ما بعد البيع لدى‬ ‫�شركة اورجن‪ .‬مواطنون قالوا لـ»خفايا» �إن ال�شركة ال تهتم كثريا‬ ‫باملالحظات وال�شكاوى التي تردها من قبل بع�ض الزبائن‪.‬‬

‫ن��ا��ش��د طلبة م��در��س��ة ال �ك��رك ال�ث��ان��وي��ة للبنني وهيئتها‬ ‫ال�ت��دري���س�ي��ة والإداري� � ��ة اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة ال�ع�م��ل ع�ل��ى معاجلة‬ ‫االن� ��زالق وال�ه�ب��وط امل�ت��زاي��د والت�شققات ال�ت��ي ت�ع��ر���ض ل��ه �سور‬ ‫املدر�سة و�ساحتها؛ نتيجة الأمطار والثلوج التي �شهدتها املحافظة‬ ‫�أخريا‪.‬‬ ‫وت��زاي��دت الت�شققات والهبوط يف �سور و�ساحة املدر�سة؛ ما‬ ‫ينذر بخطر على طلبة املدر�سة البالغ عددهم نحو ‪ 300‬طالب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ‪ 35‬معلماً و�إدارياً‪.‬‬ ‫قال رئي�س االحتاد الأردين ل�شركات الت�أمني عثمان بدير‪،‬‬ ‫�إن ق��رار حترير الت�أمني ا إلل��زام��ي ل��ن يجري تطبيقه يف بداية‬ ‫�شهر �آذار من العام احل��ايل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن م��دة الت�أجيل جاءت‬ ‫ب�سبب عدم التو�صل �إىل �صيغة نهائية ب�ش�أن التعليمات اجلديدة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل إ�ع�ط��اء ال�شركات املهلة املنا�سبة لتنظيم نف�سها‪،‬‬ ‫وتطبيق ما تطلبه تعليمات �إ�صدار الت�أمني الإلزامي‪ ،‬وتعليمات‬

‫‪ 8‬أغرب حقائق علمية‬ ‫يف جسم اإلنسان‬

‫ن �� �ش��رت ج� ��ري� ��دة "اجلارديان"‬ ‫ت�ق��ري��راً علمياً ي�ت�ح��دث ع��ن احلقائق‬ ‫املذهلة يف ج�سم الإن���س��ان‪ ،‬وكانت �أول‬ ‫هذه احلقائق �أن الزائدة الدودية التي‬ ‫يتعامل معها ال�ن��ا���س على �أن�ه��ا �سبب‬ ‫للمر�ض‪� ،‬أثبتت االكت�شافات احلديثة‬ ‫دوره � � ��ا ال � �ه ��ام يف م �� �س��اع��دة اجل �ه��از‬ ‫اله�ضمي يف �أداء وظ��ائ�ف��ه والت�صدى‬ ‫ل �ل �ب �ك �ت�يري��ا ال� ��� �ض ��ارة ح �ت��ى ال ت�ن�م��و‬ ‫بالأمعاء‪.‬‬ ‫أ�م � ��ا احل �ق �ي �ق��ة ال �ث��ان �ي��ة ف �ه��ى �أن‬ ‫الإن� ��� �س ��ان ل��دي��ه �أك �ث��ر م ��ن احل��وا���س‬ ‫الع�شر‪ ،‬وه��و م��ا يطلق عليه "�أجهزة‬ ‫اال�ست�شعار احلرارية" باجللد‪ .‬فمث ً‬ ‫ال‬ ‫�إذا و�ضعت يدك على مقربة من حديد‬ ‫��س��اخ��ن‪ ،‬ميكنك م�ع��رف��ة �أن ��ه �سيحرق‬ ‫يدك ب��دون مل�سه‪ ،‬وه��ذا هو اال�ست�شعار‬ ‫احلراري‪.‬‬ ‫واحلقيقة الثالثة تعد من أ�غ��رب‬ ‫احلقائق التي تتحدث عن عمر الإن�سان‬ ‫احلقيقي‪ ،‬فوجوده يبد أ� من وجود �أمه‬ ‫وتكوين البوي�ضات بها‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال �إذا كان‬ ‫عمر الأم وقت ال��والدة ‪ 30‬عاماً‪ ،‬وعمر‬ ‫املولود حالياً ‪18‬عاماً؛ فعمره احلقيقي‬ ‫ي�صبح ‪ 48‬عاماً‪.‬‬ ‫واحل �ق �ي �ق��ة ال��راب �ع��ة ه ��ي ف �ق��دان‬ ‫الكثري من ال�شعر‪ ،‬حيث كرثت العديد‬ ‫م ��ن ال ��درا�� �س ��ات مل �ع��رف��ة �أ� �س �ب��اب ه��ذا‬ ‫ال�ف�ق��د‪ ،‬واك�ت���ش��ف ال�ع�ل�م��اء �أن ف�ق��دان‬ ‫ال�شعر م��ن �ش�أنه �أن ي�ساعد الإن�سان‬ ‫ع�ل��ى ال �ع��رق ب�سهولة �أك�ث�ر‪ ،‬وح�ت��ى ال‬ ‫تنمو الطفيليات بج�سمه مثل القمل‪.‬‬ ‫�أم ��ا احلقيقة اخل��ام���س��ة‪ ،‬فتعتقد‬ ‫ال �غ��ال �ب �ي��ة ال �ع �ظ �م��ى م ��ن ال �ن ��ا� ��س �أن‬ ‫الإن �� �س��ان مي ��وت ف ��ور دف ��ع ج���س�م��ه يف‬ ‫الف�ضاء اخلارجي من �شدة قوة الهواء؛‬

‫‪23‬‬

‫مم ��ا ي �ج �ع��ل ج �� �س �م��ه ي �ن �ف �ج��ر‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫االع �ت �ق��اد غ�ير ��ص�ح�ي��ح‪ ،‬ح�ي��ث تو�صل‬ ‫العلماء �إىل �أن ح��دوث ال��وف��اة يرجع‬ ‫�إىل عدم وجود الهواء‪ ،‬ففي عام ‪1965‬‬ ‫ظهرت ه��ذه الق�ضية يف "نا�سا"‪ ،‬ومل‬ ‫ينج �سوى �شخ�ص واحد عا�ش بعد ذلك‬ ‫‪ 14‬ثانية فقط‪.‬‬ ‫واحلقيقة ال�ساد�سة تتحدث عن‬ ‫التنافر الكهرومغناطي�سي‪ ،‬ف��ال��ذرات‬ ‫التي تكون يف ج�سم الإن�سان ال تلم�س‬ ‫بع�ضها ب�ع���ض�اً‪ ،‬ب��ل ي�ح��دث امل��زي��د من‬ ‫التنافر بينها كلما اقرتبوا من بع�ضهم‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫أ�م��ا احلقيقة ال�سابعة فتدور على‬ ‫وجود حياة بكتريية يف ج�سم الإن�سان‪،‬‬ ‫غ�ير أ�ن �ه��ا ال ت�سبب ال �� �ض��رر‪ ،‬ب��ل على‬ ‫العك�س هي مفيدة للج�سم‪.‬‬ ‫وقد �أثبت ذلك قيام أ�ح��د العلماء‬ ‫ع� ��ام ‪ ،1920‬وه� ��و م �ه �ن��د���س أ�م��ري �ك��ي‬ ‫ويدعي جيم�س راين‪ ،‬حيث كان يعتقد‬ ‫ب� إ�م�ك��ان�ي��ة خ�ل��ق ع��امل ب ��دون بكترييا‪،‬‬ ‫وق��ام بتجارب على احليوانات ليعرف‬ ‫مدى �إمكانية �أن تعي�ش بدون بكترييا‪،‬‬ ‫واكت�شف �أن ذلك ممكن‪ ،‬غري �أن هناك‬ ‫العديد من احليوانات التي ماتت جراء‬ ‫ذلك‪� ،‬أما التي جنت فكان البد لها من‬ ‫أ�غ��ذي��ة خ��ا��ص��ة‪ ،‬ف�ق��د ك��ان��ت البكترييا‬ ‫ت�ساعدها على اله�ضم‪.‬‬ ‫واحلقيقة الثامنة تقوم على وجود‬ ‫ما ي�سمى العث على جلد الإن�سان‪ ،‬وهي‬ ‫خملوقات �صغرية �شبه �شفافة تعي�ش‬ ‫ع�ل��ى خ�لاي��ا اجل�ل��د ال�ق��دمي��ة وال��زي��ت‬ ‫الطبيعي التي تنتجها ب�صيالت ال�شعر‬ ‫ال �ب �� �ش��ري‪ ،‬وه� ��ي غ�ي�ر م��رئ �ي��ة وت ��رى‬ ‫بالعني املجردة‪ ،‬ويف الوقت نف�سه غري‬ ‫م�ؤذية‪.‬‬

‫�أق�ساط الت�أمني الإلزامي‪.‬‬ ‫�شكا زمالء يعملون يف م�ؤ�س�سة �إعالمية من ت�أخر �صرف‬ ‫رواتبهم‪ .‬الزمالء عزوا ال�سبب �إىل قلة ال�سيولة‪ ،‬و�إىل �ضعف دخل‬ ‫تلك امل�ؤ�س�سة من الإعالنات التي تذهب �إىل م�ؤ�س�سات �إعالنية‬ ‫معينة وحترم منها م�ؤ�س�سات �أخرى‪.‬‬ ‫�أبقى نقيب املع ّلمني النائب م�صطفى الروا�شدة على �سيارته‬ ‫بعد فوزه بانتخابات جمل�س النواب ال�سابع ع�شر‪ّ ،‬‬ ‫وف�ضل تركيب‬ ‫لوحة الأرق ��ام اخلا�صة بالنواب عليها‪ .‬وم��ن املعتاد �أن ي�شرتي‬ ‫النواب �سيارات جديدة بعد فوزهم بالنيابة‪ .‬لكن الروا�شدة الذي‬ ‫انت�شرت �صورته على م��واق��ع التوا�صل االجتماعي م��ع مركبته‬ ‫الأ�صلية «هونداي �أك�سنت»‪ ،‬اختار الإبقاء عليها ب��د ًال من �شراء‬ ‫�سيارة جديدة‪.‬‬

‫البحر‪ :‬اخلفيف‬ ‫‪ -1‬امل � �ع � ��دن‪ :‬م �ن �ب��ت اجل ��وه ��ر‪،‬‬ ‫الأ�صل‪ .‬يانع‪ :‬نا�ضج‪.‬‬ ‫‪� -2‬شجيا‪ :‬مطرباً‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت���س��رب�ل��ت‪ :‬ل�ب���س��ت‪ ،‬ت��ر ّدي��ت‪.‬‬ ‫حُ اله‪ :‬زينته‪.‬‬

‫‪ -4‬قرماً‪� :‬سيداً �شجاعاً‪.‬‬ ‫‪� � -5‬س �ل��م‪� :‬إ�� �س�ل�ام‪ ،‬ق ��ال ت �ع��اىل‪:‬‬ ‫الذين �آم ُنوا ُ‬ ‫(يا �أيّها َ‬ ‫ادخ ُلوا يف ال�سِّ ْل ِم‬ ‫كا ّف ًة)‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال� �ط ��رائ ��ق‪ :‬ال ���ُّ�س �ب��ل‪ ،‬ج�م��ع‬ ‫طريقة‪ .‬ر�سم‪� :‬شكل‪.‬‬ ‫‪ -7‬الربايا‪ :‬اخلالئق‪ ،‬جمع بريّة‪.‬‬

‫"هواوي" تتصدر املركز الثالث‬ ‫كأبرز مزود للهواتف الذكية‬

‫ك�شف تقرير جديد مل�ؤ�س�سة "�آي دي �سي" العاملية للبحوث يتمحور حول �سوق‬ ‫الهواتف النقالة العاملي عن �أن �شركة "هواوي" ‪-‬الرائدة عاملياً يف توفري حلول تقنية‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪ -‬ت�ستحوذ حالياً على املركز الثالث ك�أبرز مزود رائد للهواتف‬ ‫الذكية يف العامل‪ ،‬وذلك للمرة الأوىل على الإطالق‪.‬‬ ‫وذك��ر التقرير املتخ�ص�ص مبتابعة �سوق الأجهزة النقالة حول العامل الأخري‬ ‫ال�صادر عن م�ؤ�س�سة "�آي دي �سي" العاملية للبحوث‪� -‬أن "هواوي" ا�ستحوذت خالل‬‫الربع الأخري من ‪ 2012‬على املركز الثالث؛ ك�أكرب مزود للهواتف الذكية على م�ستوى‬ ‫العامل بناء على ع��دد �شحنات منتجانها من الهواتف الذكية‪ ،‬متفوقة بذلك على‬ ‫عدد من املناف�سني الرئي�سيني‪ ،‬وم�سجلة نقطة حتول بارزة �أخرى يف �سجل �إجنازات‬ ‫ال�شركة عموماً‪ ،‬ويف قطاع الهواتف الذكية على وجه التحديد‪.‬‬ ‫وعلى ال��رغ��م م��ن ح��داث��ة عهدها ن�سبياً يف �صناعة الهواتف املحمولة‪� ،‬سعت‬ ‫عمالقة التكنولوجيا ال�صينية "هواوي" بخطوات واثقة خ�لال ال�سنوات القليلة‬ ‫املا�ضية لتنفيذ خططها الطموحة‪ ،‬لرت�سيخ نف�سها كواحدة من �أكرب ثالث �شركات‬ ‫لتزويد الهواتف الذكية يف العامل بحلول عام ‪ ،2015‬الهدف الذي جنحت ال�شركة الآن‬ ‫يف حتقيقه قبل وقت كبري من التوقعات التي و�ضعتها‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن الأ�سباب التي �ساهمت يف زيادة ح�صة "هواوي" يف ال�سوق‬ ‫تعود �إىل املجموعة املتنوعة والغنية من الهواتف الذكية التي �أطلقتها ال�شركة‪،‬‬ ‫لتتالئم مع ميزانيات ال�شرائح كافة يف ال�سوق‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ق��ال جيان جياو رئي�س جمموعة أ�ع�م��ال "هواوي ديفاي�س" يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪" :‬ميثل ا�ستحواذ "هواوي" الآن على مركز بني �أكرب ثالث‬ ‫�شركات لتزويد الهواتف الذكية يف العامل‪ ،‬مرحلة هامة من م�سرية �شركتنا‪ ،‬وحتو ًال‬ ‫ملمو�ساً على م�ستوى �صناعة الإلكرتونيات اال�ستهالكية"‪.‬‬ ‫"فمن خالل اال�ستماع �إىل �أبرز احتياجات ومتطلبات امل�ستهلكني واال�ستفادة‬ ‫من �إمكانياتنا العاملية للبحث والتطوير يف جمال االت�صاالت‪ ،‬عالوة على �شراكاتنا‬ ‫اال�سرتاتيجية الطويلة الأمد مع �أبرز م�شغلي االت�صاالت‪ ،‬وفهمنا املتعمق لطبيعة‬ ‫احتياجات �شبكاتهم وعمالئهم‪ ،‬متكنا من حتقيق تقدم متميز يف ال�سوق اال�ستهالكية‬ ‫يف عدد متزايد من الدول عرب �أنحاء ال�شرق الأو�سط كافة وحول العامل"‪.‬‬

‫زرع الشعر بواسطة إنسان‬ ‫آلي يف بريطانيا‬

‫يف قفزة طبية جديدة لطريقة زرع ال�شعر‪ ،‬خ�ضع �أول بريطاين‬ ‫لعملية زرع ال�شعر بوا�سطة �إن�سان �آىل لي�صبح �أول مري�ض يف �أوروب��ا‬ ‫يخ�ضع لهذه التقنية اجل��دي��دة يف ج��راح��ات زرع ال�شعر‪ .‬و�أك��د العلماء‬ ‫الربيطانيون �أن التقنية اجل��دي��دة امل�ستخدمة �ستحدث قفزة نوعية‬ ‫وطبية وهامة على طريق جراحات زرع ال�شعر يف �أوروبا‪.‬‬ ‫و»باتريك �شو» البالغ من العمر ‪ 38‬عاما تعر�ض لرتاجع كثافة‬ ‫ال�شعر يف مقدمة ال��ر�أ���س ك��أح��د العالمات الأوىل لل�صلع‪ ،‬وه��و جعله‬ ‫ي�شعر بالقلق من �أن ي�صبح رج��ل �أ�صلع‪ ،‬ودفعه �إىل البحث عن طرق‬ ‫ال�ستعادة ه��ذا ال�شعر و�إن ك��ان زرع ال�شعر‪ ،‬طبقاً ملا ورد بوكالة «�أنباء‬ ‫ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫و�أك��د العلماء واجل��راح��ون الربيطانيون �أن اجل��راح��ة قد �أجريت‬ ‫بنجاح دون ح��دوث �أي �أ�ضرار و آ�ث��ار جانبية لرتتفع ن�سبة جناحها �إىل‬ ‫بـ‪ %50‬باملقارنة بالطريق التقليدية‪.‬‬

‫الشاي األسود حصن منيع ضد ارتفاع السكر يف الدم‬ ‫بينت درا� �س��ة أ�م��ري�ك�ي��ة حديثة �أن تناول‬ ‫ال�شاي الأ�سود ي�ساعد يف خف�ض ن�سب ال�سكر‬ ‫بالدم‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد تقرير الأرب�ع��اء ب ��أن ع��دد امل�صابني‬ ‫مبر�ض ال�سكري ارتفع �إىل م�ستويات قيا�سية‬ ‫يف جميع �أنحاء العامل‪ ،‬وب��أن ن�صف من يقدر‬ ‫أ�ن �ه��م م���ص��اب��ون ب��امل��ر���ض مل ي�ج��ر ت�شخي�ص‬ ‫حاالتهم بعد‪ .‬وذك��ر االحت��اد ال��دويل لل�سكري‬ ‫�أن ع��دد امل���ص��اب�ين ب��امل��ر���ض ي�ق��در ح��ال�ي��ا عند‬ ‫م�ستوى ‪ 371‬مليون �شخ�ص من ‪ 366‬مليون‬ ‫�شخ�ص قبل عام‪ ،‬ويتوقع �أن يبلغ ‪ 552‬مليون‬ ‫�شخ�ص بحلول عام ‪.2030‬‬ ‫و�أ�شارت درا�سة قدمية �إىل �أن عادة تقدمي‬ ‫ال���ش��اي مم��زوج �اً ب��احل�ل�ي��ب مي�ك��ن �أن تفقده‬ ‫ب�ع����ض ف��وائ��ده ال���ص�ح�ي��ة‪ .‬ون �� �ش��رت ال��درا� �س��ة‬ ‫يف ج��ري��دة "القلب" الأوروب � �ي� ��ة‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام‬ ‫الباحثون بدرا�سة ‪� 16‬شخ�صاً بالغاً ي�شربون‬ ‫�أقداحاً من ال�شاي الأ�سود مع املاء املغلي فقط‪،‬‬ ‫و�آخرون ميزجونه مبقدار �ضئيل من احلليب‬ ‫منزوع الد�سم‪ ،‬ثم قام الباحثون بقيا�س ت�أثري‬ ‫هذه امل�شروبات يف وظائف الأوعية الدموية‪.‬‬ ‫واك�ت���ش��ف ال�ب��اح�ث��ون �أن ال �� �ش��اي الأ� �س��ود‬ ‫�أدى بالن�سبة للذين ا�ستعملوا امل��اء املغلي �إىل‬ ‫حت�سني وظائف ال�شرايني لديهم‪ ،‬بينما تبني‬ ‫لهم �أن �إ��ض��اف��ة احلليب لل�شاي أ�ف�ق��دت��ه هذا‬ ‫الت�أثري الإيجابي يف �صحة ال�شرايني‪.‬‬ ‫وبينت الدرا�سة احلديثة �أن ال�شاي الأ�سود‬ ‫يح�سن من التمثيل الغذائي باجل�سم‪ ،‬الذي‬ ‫يقلل من ن�سب ال�سكر بالدم ملر�ضى ال�سكر‪ ،‬كما‬ ‫يقلل من معدالت الإ�صابة بال�سكر‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت ال��درا��س��ة �إىل �أن ال�شاي الأ��س��ود‬ ‫ي�ح�ت��وي ع�ل��ى م ��ادة ال�ف�لاف��ون�ي��د‪ ،‬وه ��ي م��ادة‬ ‫م���ض��ادة ل�ل�أك���س��دة تفيد اجل���س��م‪ ،‬وت��زي��د من‬ ‫مقاومته للأمرا�ض‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�ب�ر ال �� �ش��اي م ��ن أ�ك �ث��ر امل �� �ش��روب��ات‬ ‫ا��س�ت�ه�لاك�اً يف ال �ع��امل؛ ألن ��ه غ�ن��ي مب���ض��ادات‬

‫الأك���س��دة والفيتامينات‪ ،‬وي�ساعد يف التقليل‬ ‫من عطب اخلاليا‪ ،‬وله عالقة �أي�ضاً مبكافحة‬ ‫الت�سو�س وحت�سني م�ستوي ال�سكر يف الدم‪ ،‬كما‬ ‫له فوائد �صحية للأوعية الدموية بالقلب‪.‬‬ ‫الفرق بني ال�شاي "الأ�سود" و"الأخ�ضر"‪،‬‬ ‫ي �� �ش �ب��ه ال� � �ف � ��رق ب �ي��ن ال� �ن� �ب� �ي ��ذ "الأحمر"‬ ‫و"الأبي�ض"‪.‬‬ ‫واخل�صائ�ص ال�صحية لل�شاي الأخ�ضر‬ ‫ت�ساعد �أي�ضا يف تن�شيط �صناعة ال�شاي برمتها‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت ال� ��دول ال �ت��ي ت���ص��در ال �� �ش��اي ا أل� �س��ود‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��دي م�ث��ل ��س��ري�لان�ك��ا‪ ،‬خ�ل�ال ال���س�ن��وات‬ ‫ا ألخ �ي��رة إ�ن �ت��اج امل��زي��د م��ن ال �� �ش��اي الأخ���ض��ر‬

‫وغريها من الأنواع املنهكة‪.‬‬ ‫ومتر �صناعة ال�شاي الأ�سود يف عملية من‬ ‫التخمري او الأك�سدة لتغيري لون الأوراق من‬ ‫الأخ�ضر للأ�سود‪� ،‬أما �صناعة ال�شاي الأخ�ضر‬ ‫ف�لا مت��ر بعملية التخمري لتحتفظ الأوراق‬ ‫بلونها‪ .‬لكن نبتة ال�شاي‪� ،‬أيا كان نوعها‪ ،‬تتحدر‬ ‫من ال�شتلة نف�سها‪.‬‬ ‫قبل ع�ق��ود‪ ،‬ك��ان ب�إمكان متذوقي ال�شاي‬ ‫االخ �ت �ي��ار ب�ي�ن الأ�� �س ��ود والأخ �� �ض��ر‪� ،‬أم ��ا االن‬ ‫فقائمة اخليارات وا�سعة‪ ،‬وحتى الأكيا�س باتت‬ ‫لها �أ�شكال متعددة وجذابة‪.‬‬ ‫وان �� �ض��م �إىل ال �� �ش��اي الأخ �� �ض��ر وال �� �ش��اي‬

‫ا أل�� �س ��ود ال �� �ش��اي ال �ع �� �ض��وي و� �ش��اي ا ألع �� �ش��اب‬ ‫وال��زه��ورات وال�شاي اجلاهز لل�شرب وال�شاي‬ ‫بطعم ال�ف��واك��ه‪ ،‬ام��ا بع�ض أ�ك�ثر ه��ذه ا ألن��واع‬ ‫��ش�ي��وع��ا ف�ه��و � �ش��اي ال�ي��ا��س�م�ين واي� ��رل غ��راي‬ ‫والبابوجن وال�شاي بنكهة الليمون والنعناع‪.‬‬ ‫من بني الأك�ثر منوا �صناعة ال�شاي على‬ ‫نكهة "خليط الفواكه"‪ ،‬و"ال�شاي الأبي�ض"‪.‬‬ ‫ومل ي�ؤثر االرتفاع الكبري يف �أ�سعار ال�سلع‬ ‫العاملية ال��ذي �سجل يف بداية العام يف ال�شاي‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ت�غ�ير امل�ن��اخ��ي ب ��د�أ ي ��ؤث��ر يف حما�صيل‬ ‫الزراعات اال�ستوائية مبا يف ذلك زراعة ال�شاي‪.‬‬


‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الاحد 10 شباط 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you