Page 1

‫«جايكا» تعترب الأردن �أكرث دول‬ ‫ال�شرق الأو�سط �أهمية يف جمال التدريب‬

‫عمان‬

‫اجلمعة ‪ 3‬حمرم ‪ 1432‬هـ ‪ 10 -‬كانون الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫�صانعو‬ ‫الطائرات‬ ‫الفاخرة ي�سعون‬ ‫جلذب م�شرتين‬ ‫خليجيني‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫باحثون يرون‬ ‫يف «رحلة‬ ‫ابن بطوطة»‬ ‫كنز ًا‬ ‫�أدبياً‬

‫‪4‬‬

‫العدد ‪ 250 1436‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫انتفا�ضة‬ ‫احلجارة‪ ..‬زلزلت‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫وزعزعت‬ ‫ا�ستقراره‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫قال ممثل مكتب الوكالة اليابانية للإمناء الدويل يف الأردن "جايكا" �شنجي جوتو �إن‬ ‫الأردن هو البلد امل�ضيف الأكرث �أهمية يف ال�شرق الأو�سط يف جمال التدريب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف احلفل الذي نظمه املركز الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي لتخريج‬ ‫عدد من الكوادر العراقية واليمنية التي �شاركت يف دورات تدريبية يف جماالت تقانات‬ ‫الري وا�ستخدامات املياه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل افتتاح دورة �أخرى يف جمال تقنيات تربية‬ ‫النحل يف نف�س الوقت �أن جايكا قد اعتمدت املركز الوطني للبحث والإر�شاد‬ ‫الزراعي كمركز �إقليمي للتدريب‪ ،‬وذلك ملا يتميز به املركز من �إمكانيات ب�شرية‬ ‫وفنية ذات م�ستوى متقدم‪.‬‬

‫‪������ 12‬ش�����ري�����ان احل������ي������اة الأردن�������ي�������ة ‪ ..‬م‪ .‬وائ�������ل ال�����س��ق��ا‬ ‫‪ 12‬ق���م���ة ع����ا�����ش����رة يف ال����ق����اه����رة !! ‪ ..‬ف����������رج �����ش����ل����ه����وب‬ ‫‪ 11‬ط��ن��ج��رة احل��ك��وم��ة وغ��ط��اء ال��ن��واب ‪ ..‬ج���م���ال ال�����ش��واه�ين‬

‫الرفاعي يرعى االحتفال‬ ‫مبنا�سبة اليوم العاملي ملكافحة الف�ساد‬

‫ا�ستخدمت قنبلة فريدة من نوعها‬

‫�سل�سلة غارات جوية على قطاع غزة‬ ‫و�أ�شكينازي يدعو قواته لال�ستعداد‬

‫عمان‬ ‫�أك��د رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي التزام‬ ‫احلكومة‪ ،‬وعزمها الأكيد على الت�صدّ ي املنهجي‬ ‫ال�شامل لآف��ة الف�ساد ومكافحته التي ت�ضعها‬ ‫احلكومة يف مقدمة �أولوياتها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء �إن احلكومة �سعت بجدّ‬ ‫ود�أب �إىل حتقيق ا�سرتاتيجية �شاملة‪ ،‬تتكامل‬ ‫املخت�صة لتنفيذ حماورها‬ ‫الهيئات وامل� ّؤ�س�سات‬ ‫ّ‬ ‫وبنودها‪ ،‬بهدف حما�صرة �آف��ة الف�ساد‪ ،‬وبناء‬

‫غزة‬ ‫���ش��ن��ت ط���ائ���رات االح��ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي فجر �أم�س اخلمي�س‬ ‫�سل�سلة غارات جوية على �أهداف‬ ‫متفرقة يف قطاع غ��زة دون �أن‬ ‫يبلغ عن وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن ط��ائ��رات االح��ت�لال احلربية‬ ‫ق�صفت موقع ًا يعود لكتـــــائب‬ ‫الق�سام قرب حمطـــة الطاقــــة‬ ‫و���س��ط ق��ط��اع غ���زة ممــــا �أدى‬ ‫الن��ق��ط��اع ال��ك��ه��رب��اء ع��ن جميع‬ ‫مناطق‪.‬‬ ‫وق�����ت الح����ق ق�صفت‬ ‫ويف‬ ‫ٍ‬ ‫ط���ائ���رات االح���ت�ل�ال م���ن���ز ً‬ ‫ال يف‬ ‫منطقة املغراقة و�سط القطاع‬ ‫دون �أن يبلغ ع��ن �إ���ص��اب��ات‪ ,‬كما‬ ‫ق�صفت مروحيات االحتالل من‬ ‫ط��راز �أبات�شي موقع ًا �آخ��ر يعود‬ ‫لكتائب ال��ق�����س��ام ق���رب مدر�سة‬ ‫تون�س �شرق مدينة غزة‪.‬‬

‫عمان‬

‫فل�سطيني يتفقد الأ�ضرار التي �سببتها الغارة ال�صهيونية على �إحدى املدار�س‬

‫القرار الظني يف اغتيال احلريري يقدم «قريبا جدا»‬ ‫الهاي‬ ‫�أعلن رئي�س قلم املحكمة اخلا�صة بلبنان‬ ‫ه��رم��ان ف��ون هايبل �أم�����س اخلمي�س �أن القرار‬ ‫الظني يف اغ��ت��ي��ال رئي�س احل��ك��وم��ة ال�سابق‬ ‫رفيق احلريري �سيقدم اىل قا�ضي الإج��راءات‬ ‫التمهيدية "قريبا جدا جدا"‪.‬‬ ‫ونقلت «فران�س بر�س» عن فون هايبل قوله‪:‬‬ ‫"اجلميع ينتظر الوقت الذي �سيقدم فيه مدعي‬ ‫املحكمة ق��رارا اتهاميا‪ .‬بالطبع‪ ،‬ال ميكنني �أن‬ ‫�أحدد التاريخ‪ ،‬ال يوجد تاريخ بعد‪ ،‬لكن ما ميكنني‬ ‫�أن �أقوله هو �أن ذلك �سيح�صل قريبا جدا جدا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�س�ؤول من مقر املحكمة الدولية‬ ‫يف اليد�سندام قرب اله��اي �أن "القرار الظني‬ ‫�سيبقى �سريا على االقل حتى �إقراره من جانب‬

‫قا�ضي الإجراءات التمهيدية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن ت�أكيــــد ال��ق��رار م��ن قـــــبل‬ ‫قا�ضي الإج����راءات التمهيــــدية دانيــــال‬ ‫فران�ســـني قد ي�ستغــــرق "بني �ستة اىل ع�شرة‬ ‫�أ�سابيـــع"‪.‬‬ ‫و�أن�شئت املحكمة اخلا�صة بلبنان بقرار �صادر‬ ‫عن جمل�س االمن يف �أيار ‪ 2007‬بناء على طلب‬ ‫لبنان‪ .‬وه��ي مكلفة مبحاكمة منفذي جرمية‬ ‫اغتيال احلريري يف عملية تفجري �شاحنة قتل‬ ‫فيها اي�ضا ‪� 22‬شخ�صا �آخ��ري��ن‪ ،‬يف ‪� 14‬شباط‬ ‫‪.2005‬‬ ‫ويخ�شى �أن يت�سبب القرار الظني بزعزعة‬ ‫اال�ستقرار يف لبنان يف �ضوء تقارير �صحافية‬ ‫ت�شري اىل احتمال توجيه االتهام فيه اىل حزب‬ ‫اهلل‪.‬‬

‫�إ�صابة رجلي �أمن يف يوم لإطالق النار على الدوريات‬ ‫نبيل حمران‬ ‫�أ�صيب رج�لا �أم��ن يف �أق��ل من ‪� 24‬ساعة‬ ‫�أثناء قيامهم بواجبهم الر�سمي يف �إطالق نار‬ ‫على دوريتني يف حمافظتي عمان والزرقاء‪.‬‬ ‫�إذ �أطلق م�شبوه من ذوي الأ�سبقيات �صباح‬ ‫اخلمي�س النار على رجل �أمن من �شرطة جندة‬ ‫حمافظة الزرقاء ف�أ�صابه‪� ،‬أ�سعف على �إثرها‬ ‫�إىل امل�ست�شفى وحالته العامة ح�سنة بح�سب‬ ‫املكتب الإعالمي ملديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل �أن��ه �أث��ن��اء قيام دوري��ة‬

‫جندة بواجبها الر�سمي يف منطقة ال�ضليل‬ ‫مبحافظة ال��زرق��اء �أط��ل��ق م�شبوه م��ن ذوي‬ ‫الأ�سبقيات النار بدون �سبب باجتاههم حال‬ ‫م�شاهدته لهم‪ ،‬ف�أ�صاب م�س�ؤول الدورية الذي‬ ‫يحمل رتبة رقيب بعيار ناري (جلو) ثم الذ‬ ‫بالفرار‪.‬‬ ‫و�أك���د املكتب الإع�لام��ي ان��ه مت ت�شكيل‬ ‫فريق حتقيق امني متخ�ص�ص لغايات الوقوف‬ ‫على �أ�سباب �إطالق النار و�إلقاء القب�ض على‬ ‫امل�شبوه وحتويله للق�ضاء‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عبا�س يجتمع مع مبارك‬ ‫وي�شدد على �ضرورة وقف اال�ستيطان‬ ‫القاهرة‬ ‫ا�ستبعد رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س �أم�س‬ ‫اخلمي�س �إج���راء �أي مفاو�ضات مع الإ�سرائيليني قبل جتميد‬ ‫اال�ستيطان يف االرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬لكنه مل يو�ضح ما‬ ‫�إذا كان �سيوافق على �إجراء مفاو�ضات غري مبا�شرة حتت رعاية‬ ‫الواليات املتحدة التي طرحت هذه االمكانية‪.‬‬ ‫وقال عبا�س يف ختام لقاء يف القاهرة مع الرئي�س امل�صري‬ ‫ح�سني مبارك ا�ستمر �ساعة وربع ال�ساعة‪�" :‬أيا كانت النتائج‬ ‫وامل�شاورات (‪ )...‬لن نقبل مفاو�ضات ما بقي اال�ستيطان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أبلغنا هذا الأمر لالمريكيني" الذين اعلنوا الثالثاء‬ ‫تخليهم عن مطالبة "ا�سرائيل" بوقف اال�ستيطان اال�سرائيلي يف‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة ك�شرط م�سبق ال�ستئناف املباحثات بني‬ ‫اال�سرائيليني والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫غيت�س يبحث يف �أبوظبي ملفي �إيران واليمن‬ ‫�أبوظبي‬

‫يطر�أ انخفا�ض قليل على درج��ات احلرارة‬ ‫اليوم اجلمعة‪ ،‬ويكون الطق�س باردا ن�سبيا وغائما‬ ‫جزئيا �أثناء النهار والرياح ‏جنوبية غربية �إىل‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪� ،‬إن �شاء اهلل‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫وح�سب دائ���رة الأر���ص��اد اجل��وي��ة‪ ،‬يتحول‬ ‫الطق�س يف �ساعات م�ساء وليل اجلمعة �إىل غائم‪،‬‬ ‫وت�سقط ‏�أمطار متفرقة يف املناطق ال�شمالية‬ ‫والو�سطى من اململكة‪ ،‬وتكون ال��ري��اح جنوبية‬ ‫‏غربية ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار �أحيانا جنوب‬ ‫و�شرق اململكة‪.‬‬ ‫وتت�أثر اململكة غدا ال�سبت مبنخف�ض جوي‬

‫ال�ضعيفة التي متار�س العنف ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫ويف ت��ق��ري��ره��ا ب��ع��ن��وان‪" :‬عامل‬ ‫معذب"‪ ،‬و�صفت املنظمة وب�شكل فظ‬ ‫�أحيانا ط��رق تعذيب متار�س يف الدول‬ ‫التي �شملتها الدرا�سة "من اريرتيا التي‬ ‫متار�س طريقة ال�صلب �إىل �أوزباك�ستان‪،‬‬ ‫حيث كثريا ما متار�س طريقة الغ�سل‬ ‫الق�سري باملاء والفلفل احلار"‪.‬‬ ‫وذك��رت �آن �سي�سيل انطوين رئي�سة‬ ‫"حترك امل�سيحيني لإلغاء التعذيب"‬ ‫(اكات‪-‬فرن�سا) من ‪� 2008‬إىل ‪،2010‬‬ ‫يف م��ق��دم��ة ال��ت��ق��ري��ر ب ��أن��ه �إذا كانت‬ ‫ح��االت التعذيب التي حتظى بتغطية‬ ‫�إع�لام��ي��ة وا���س��ع��ة تتعلق ب�صحافيني‬ ‫ونقابيني ومدافعني عن حقوق الإن�سان‬ ‫ف��إن "�أغلبية ال�ضحايا هم من امل�شتبه‬ ‫فيهم ال��ع��ادي�ين ومعتقلي احل��ق العام‬ ‫الذين ينتمون �إىل فئات ال�شعب الفقرية‬ ‫والأكرث �ضعفا"‪.‬‬ ‫وذك����رت "اكات" باملعنى الوا�سع‬ ‫الذي ت�ستعمله الأمم املتحدة للتعريف‬ ‫بالتعذيب‪ ،‬وهو الت�سبب يف �آالم �شديدة‬

‫م�صحوب بكتلة ه��وائ��ي��ة ب����اردة‪ ،‬حيث يطر�أ‬ ‫انخفا�ض على درج��ات احل��رارة‪ ،‬‏ويكون الطق�س‬ ‫باردا وغائما وماطرا م�صحوب ًا بالرعد‪ ،‬وت�ساقط‬ ‫ال�برد �أحيانا و‏الرياح جنوبية غربية ن�شطة‬ ‫ال�سرعة م��ع هبات قوية مثرية للغبار جنوب‬ ‫و�شرق اململكة‪.‬‬ ‫وت����زداد ���ش��دة الكتلة ال��ه��وائ��ي��ة ال��ب��اردة‬ ‫امل�صاحبة للمنخف�ض اجلوي على اململكة الأحد‬ ‫املقبل‪ ،‬ويطر�أ انخفا�ض �آخر‏وملمو�س على درجات‬ ‫احل��رارة‪ ،‬ويكون الطق�س ب��اردا وغائما وماطرا‬ ‫ب��غ��زارة يف خمتلف مناطق اململكة ‏م�صحوبة‬ ‫ب��ال��رع��د وت�����س��اق��ط ال�ب�رد �أح��ي��ان��ا يف املناطق‬ ‫ال�شمالية والو�سطى من اململكة‪ ،‬‏والرياح جنوبية‬ ‫غربية ن�شطة ال�سرعة مع هبات قوية �أحيانا‪.‬‬

‫«�إ�سرائيل» تعر�ض تعوي�ضات على تركيا‬ ‫حلماية جنودها من املالحقة الق�ضائية‬

‫القد�س املحتلة‬

‫قال م�س�ؤولون �أم�س اخلمي�س �إن "�إ�سرائيل"‬ ‫اقرتحت دفع تعوي�ضات لأقارب الأتراك الذين‬ ‫ا�ست�شهدوا خ�لال هجوم على �سفينة متجهة‬ ‫اىل غزة مقابل م�ساعدة �أنقرة يف ت�أمني جنود‬ ‫البحرية الإ�سرائيلية من املالحقة الق�ضائية‪.‬‬ ‫وت�ضمن االقرتاح الذي طرحه مبعوثون يف‬ ‫جنيف مطلع هذا الأ�سبوع على نظرائهم الأتراك‬ ‫ح�سب (روي�ترز) �إج���راءات لتح�سني العالقات‪،‬‬ ‫لكنه مل يرق فيما يبدو �إىل مطلب تركيا ب�أن‬ ‫تعتذر "�إ�سرائيل" ر�سميا عن مقتل ت�سعة ن�شطاء‬ ‫م�ؤيدين للفل�سطينيني يف �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول �إ�سرائيلي‪" :‬قدمنا عر�ضا بدفع‬ ‫تعوي�ضات‪ ،‬وطلبنا من الأت��راك �أن يقوموا مبا‬ ‫يلزم لتبديد خماوفنا القانونية‪ .‬نريدهم �أي�ضا‬ ‫�أن يعيدوا �سفريهم‪ ،‬وي�سمحوا لنا بتعيني �سفري‬

‫جديد يف �أنقرة"‪ .‬و�أ���ض��اف‪" :‬بيد �أن��ه ما زالت‬ ‫هناك عقبات كبرية يف الوقت احلايل"‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر دبلوما�سية �إ�سرائيلية �أن‬ ‫م�سودة االقرتاح تعر�ض على تركيا نحو ‪� 100‬ألف‬ ‫دوالر لكل �أ�سرة من �أ�سر الرجال الذين قتلتهم‬ ‫القوات اخلا�صة الإ�سرائيلية على منت ال�سفينة‬ ‫مرمرة‪ ،‬وتعبري "�إ�سرائيل" عن "�أ�سفها" للحادث‪.‬‬ ‫وو�صف �أحمد داود �أوغلو وزي��ر اخلارجية‬ ‫التقارير عن العر�ض الإ�سرائيلي ب�أنها "تكهنات"‪،‬‬ ‫وقال �أم�س‪� :‬إن مطالب حكومته مل تتغري‪.‬‬ ‫وق���ال داود �أوغ��ل��و �أث��ن��اء م ��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫م�شرتك مع وزير اخلارجية ال�سوري الذي يزور‬ ‫تركيا‪" :‬ال �أعتقد �أنه من ال�صواب �أن ن�شري �إىل‬ ‫�أرقام �أو مباحثات عن اعتذار �أو �أ�سف"‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"احلديث عن �أرقام �أو م�س�ألة الأ�سف مل تطرح‬ ‫على جدول الأعمال"‪.‬‬

‫ب��د�أ وزي��ر الدفاع االمريكي روب��رت غيت�س �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف �أبوظبي حمادثات تتمحور حول االمن يف منطقة اخلليج يف‬ ‫مواجهة اي��ران وتهديد القاعدة يف اليمن‪ .‬وت�أتي زيارته بعد‬ ‫ت�سريبات ويكيليك�س التي ك�شفت حجم خم��اوف امل�س�ؤولني يف‬ ‫الدول املجاورة لإيران ومنها دولة االمارات العربية املتحدة من‬ ‫الربنامج النووي االيراين‪ .‬و�سيبحث غيت�س مع ويل عهد ابوظبي‬ ‫ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان "يف جمموعة ق�ضايا ثنائية تتعلق‬ ‫ب�أمن املنطقة"‪ ،‬وكذلك يف التعاون الدفاعي ح�سب ما قال جيف‬ ‫موريل املتحدث با�سم البنتاغون‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫التعذيب ممار�سة «مزمنة ومنت�شرة» عرب العامل‬ ‫الحظت منظمة "التحرك امل�سيحي‬ ‫لإلغاء التعذيب" (اكات) غري احلكومية‬ ‫يف �أول تقرير �سنوي ح��ول التعذيب‬ ‫�أن ه��ذه املمار�سة "مزمنة ومنت�شرة"‬ ‫يف العامل اب��ت��داء من �أ�سلوب الإغ��راق‬ ‫يف مياه حو�ض احلمام الأمريكي �إىل‬ ‫ال�ضرب بالفلقة على القدمني يف الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وا�ستنتجت املنظمة ب��و���ض��وح يف‬ ‫تقرير ن�شرته اخلمي�س و�شمل ‪ 22‬بلدا‬ ‫من القارات اخلم�س �أن "بالإمكان ب�شكل‬ ‫معقول‪ ،‬اعتبار �أن �أكرث من ن�صف الدول‬ ‫الأع�����ض��اء يف الأمم امل��ت��ح��دة متار�س‬ ‫التعذيب"‪ ،‬را�سمة لوحة قامتة للتعذيب‬ ‫عرب العامل من خالل هذه الدرا�سة‪.‬‬ ‫واع��ت�برت املنظمة �أن التعذيب‬ ‫"مزمن يف عدد كبري من الدول‪ ،‬وميار�س‬ ‫ب�شكل منهجي"‪ ،‬م�شرية �إىل "الأنظمة‬ ‫التع�سفية والدكتاتورية‪ ،‬والعديد من‬ ‫الأن��ظ��م��ة الإ���س�لام��ي��ة وك��ذل��ك ال��دول‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫كتلة هوائية باردة و�أمطار ب�إذن اهلل غدا‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫باري�س‬

‫منظومة نزاهة وطن ّية �شاملة‪ ،‬وتكفل حتقيق‬ ‫النوعي واحلقيقي يف هذه اجلهود‪.‬‬ ‫النجاح‬ ‫ّ‬ ‫و�أك����د ال��رف��اع��ي يف ك��ل��م��ة �أل��ق��اه��ا خالل‬ ‫االحتفال الذي نظمته هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫يف عمان �أم�س اخلمي�س مبنا�سبة اليوم العاملي‬ ‫ملكافحة الف�ساد �أن احلكومة عملت وما تزال على‬ ‫توفري بيئة ت�شريع ّية �ضامنة لتحقيق غايات‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬ودع��م وتعزيز جهود و�أداء‬ ‫العاملني يف الهيئة وجميع امل�ؤ�س�سات املخت�صّة‪.‬‬

‫�سواء كانت ج�سدية �أو معنوية ب�شكل‬ ‫متعمد �سعيا لهدف معني مع تدخل �أحد‬ ‫�أعوان الدولة‪.‬‬ ‫ويف �أفريقيا تقول "اكات" ح�سب‬ ‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب) �إن "الأنظمة الدكتاتورية‬ ‫�أو الدكتاتورية االجتاه مثل موريتانيا‬ ‫وزميبابوي واثيوبيا واري�تري��ا وغينيا‬ ‫اال���س��ت��وائ��ي��ة وج��م��ه��وري��ة الكونغو‬ ‫الدميقراطية جتعل التعذيب و�سيلة‬ ‫حقيقية للتحقيق والقمع يف يد النظام‬ ‫الأمني"‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك اع��ت�برت �أن "اللجوء اىل‬ ‫ال��ط��رق العنيفة ال �سيما التعذيب ما‬ ‫زال منت�شرا يف قوات الأمن" يف �أمريكا‬ ‫الالتينية‪ ،‬حيث يعترب "من خملفات‬ ‫دكتاتوريات ع�سكرية ا�ستمرت عقودا"‪.‬‬ ‫كذلك �أ���ش��ارت املنظمة �إىل خطر‬ ‫بع�ض قوانني مكافحة الإرهاب‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫�إن "انت�شار هذه القوانني �سمح بتغطية‬ ‫العودة اىل ا�ستعمال التعذيب‪ ،‬كما يدل‬ ‫على ذلك الو�ضع يف تون�س"‪.‬‬ ‫ووج��ه��ت "اكات" �أ���ص��اب��ع االتهام‬

‫�أي�ضا �إىل بع�ض الأنظمة الدميقراطية‬ ‫الغربية مب��ا فيها �إ�سبانيا مل��ا متار�سه‬ ‫من نظام االحتجاز "اينكومونيكادو"‬ ‫(عندما مينع �سجني من االت�صال ب�شخ�ص‬ ‫خارج مكان اعتقاله‪ ،‬وما يرتتب عن ذلك‬ ‫من �سوء معاملة)‪ ،‬وفرن�سا "ل�سيا�ستها‬ ‫العقابية التي ت�شجع القوانني القمعية"‬ ‫واكتظاظ �سجونها‪.‬‬ ‫وانتقدت املنظمة �أي�ضا العبارات‬ ‫البديلة التي ت�ستخدمها بع�ض الدول‬ ‫مثل تعبري "ووتربوردينغ" التي ترتجم‬ ‫بــــ"الإيهام بالغرق" ال��ذي يقلل من‬ ‫ف��داح��ة ه��ذه الطريقة (املتمثلة يف‬ ‫تثبيت ال�سجني على لوح خ�شبي و�سكب‬ ‫املياه على ر�أ�سه حتى ي�شعر باالختناق)‪،‬‬ ‫وتعتربها "اكات" "بدون �أدن���ى �شك"‬ ‫�شكال من �أ�شكال التعذيب‪.‬‬ ‫وت�أ�س�ست (اكات) �سنة ‪ 1974‬بهدف‬ ‫دعم �ضحايا التعذيب‪ ،‬وتوعية الر�أي‬ ‫العام ب�ش�أن التعذيب وحكم الإع��دام‬ ‫وحقوق الإن�سان‪ ،‬وتقول �إن لديها ع�شرة‬ ‫�آالف منت�سب و�أربعني �ألف م�ؤيد‪.‬‬

‫‪335‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‪:‬‬

‫مطاعم الطازج وحلويات حبيبة‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬ ‫روال عنرت حممد �سليم‬ ‫اجلائزة‪:‬‬

‫وجبة عائلية وحلويات‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫امللك يهنئ الرئي�س الكيني‬ ‫بالعيد الوطني لبالده‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بعث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س اخلمي�س برقية �إىل فخامة‬ ‫الرئي�س الكيني مواي كيباكي رئي�س جمهورية كينيا هن�أه فيها با�سمه‬ ‫وبا�سم �شعب وحكومة اململكة الأردن �ي��ة الها�شمية مبنا�سبة العيد‬ ‫الوطني لبالده‪.‬‬ ‫ومتنى امللك للرئي�س موفور ال�صحة والعافية‪ ،‬ولل�شعب الكيني‬ ‫ال�شقيق املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫�صدور الإرادة امللكية بتعيني عبداهلل‬ ‫وريكات مقررا ملجل�س ال�سيا�سات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية �أم�س بتعيني معايل ال�سيد عبداهلل �صالح‬ ‫وريكات مقررا ملجل�س ال�سيا�سات برتبة وراتب وزير‪.‬‬

‫الأمري احل�سن يفتتح م�شروع دعم‬ ‫مبادرات وا�سرتاتيجيات البحث‬ ‫والتطوير التكنولوجي والإبداع‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا الأمري احل�سن رئي�س املجل�س الأعلى للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫يف كلمته االفتتاحية مل�شروع «دع��م مبادرات وا�سرتاتيجيات البحث‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر التكنولوجي والإب � ��داع»‪� ،‬إىل ت�أ�سي�س �أك��ادمي�ي��ة عربية‬ ‫للعلماء تعمل على ربط املعرفة العلمية العربية والباحثني العرب‬ ‫باملعطيات الإقليمية والعاملية املعا�صرة‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬إنه ال ب ّد من ر�ؤية عربية تكنولوجية متكاملة ت�أخذ يف‬ ‫احل�سبان تطوير ُحزم متكاملة من املعرفة العلمية والتقنية؛ م�شدداً‬ ‫�أنه �آن الأوان لدرا�سة كيفية �إحداث التغيري يف هذا ال�سياق‪ ،‬والعمل‬ ‫على تكامل خمتلف الآراء وامل�شاريع العلمية العربية‪ ،‬والإنتاج النوعي‬ ‫للأفكار»‪.‬‬ ‫كما دعا �إىل عقد م�ؤمتر للقدرة االحتمالية للمنطقة يناق�ش‬ ‫حالة امل�صادر الإن�سانية واالقت�صادية والطبيعية وي�ؤ�س�س لقاعدة‬ ‫معرفية �إن�سانية يتم اعتمادها يف تطوير خمتلف امل�شاريع العلمية‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة؛ م��و��ض�ح�اً �أن الإق�ل�ي��م �سي�صبح عقيماً �إذا ا�ستمر‬ ‫ا�ستهالك امل�صادر دون النظر يف قدرته االحتمالية‪.‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬إننا نحتاج �إىل عقد حلقات نقا�شية لتحديد �أولوياتنا‪،‬‬ ‫فيما يتعلق بالتقاء القوا�سم العاملية بالقوا�سم الإقليمية‪ ،‬و�إغالق‬ ‫الفجوة يف الكرامة الإن�سانية‪ ،‬وهذا �أهم من �إغالق الفجوة يف العجز‬ ‫املايل؛ مو�ضحاً �أن اقت�صادنا املتعدد يف تقاطع املجتمع والطبيعة �أ�صبح‬ ‫�أكرث وعياً متخ�ص�صاً فيما يتعلق بالتحديات وامل�شكالت املعا�صرة»‪.‬‬ ‫وافتتح الأمري م�شروع ‪ SRTD‬مب�شاركة �أربعني �شخ�صاً لعر�ض‬ ‫نتائج املنح البحثية �أو منح ر�أ�س املال االبتدائي التي ح�صلوا عليها‬ ‫من خالل م�شروع ‪ ،SRTD‬كما �شارك يف املعر�ض باحثون حا�صلون‬ ‫على م�شروعات ممولة من برنامج العمل الإط��اري ال�سابع (‪)FP7‬‬ ‫وحا�ضنات الأعمال‪ ،‬وقد تناول املعر�ض خم�سة قطاعات بحثية هي‬ ‫الطاقة والبيئة وال�صحة والغذاء والزراعة والتكنولوجيا احليوية‪،‬‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�شروع دعم مبادرات وا�سرتاتيجيات البحث والتطوير‬ ‫التكنولوجي والإب� ��داع مم��ول م��ن قبل االحت ��اد الأوروب� ��ي مببلغ ‪4‬‬ ‫م�لاي�ين ي ��ورو للم�ساعدة ع�ل��ى ت�ط��وي��ر ق�ط��اع��ات الإب� ��داع والبحث‬ ‫والتطوير يف االقت�صاد الأردين‪.‬‬ ‫يهدف امل�شروع �إىل زي��ادة ق��درات الأردن العلمية والتكنولوجية‬ ‫من خالل ت�شجيع البحث والإبداع وربطه بالقطاع اخلا�ص‪ ،‬والإ�سراع‬ ‫بدمج اململكة �ضمن نطاق البحوث الأوروبية‪.‬‬ ‫ي�شرتك املجل�س الأعلى للعلوم والتكنولوجيا وامل�ؤ�س�سة الأردنية‬ ‫لتطوير امل�شاريع االقت�صادية يف متويل بع�ض فعاليات امل�شروع‪.‬‬

‫الرفاعي يرعى االحتفال مبنا�سبة اليوم العاملي ملكافحة الف�ساد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك� ��د رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ��س�م�ير ال��رف��اع��ي التزام‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬وع��زم�ه��ا الأك �ي��د على ال�ت���ص�دّي املنهجي‬ ‫ال�شامل لآفة الف�ساد ومكافحته التي ت�ضعها احلكومة‬ ‫يف مقدمة �أولوياتها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء �إن احلكومة �سعت بج ّد ود�أب‬ ‫�إىل حتقيق ا�سرتاتيجية �شاملة‪ ،‬تتكامل الهيئات‬ ‫املخت�صة لتنفيذ حماورها وبنودها‪ ،‬بهدف‬ ‫وامل� ّؤ�س�سات‬ ‫ّ‬ ‫حما�صرة �آفة الف�ساد‪ ،‬وبناء منظومة نزاهة وطن ّية‬ ‫النوعي واحلقيقي يف‬ ‫�شاملة‪ ،‬وتكفل حتقيق النجاح‬ ‫ّ‬ ‫هذه اجلهود‪.‬‬ ‫و�أك��د الرفاعي يف كلمة �ألقاها خ�لال االحتفال‬ ‫ال��ذي نظمته هيئة مكافحة الف�ساد يف عمان �أم�س‬ ‫اخلمي�س مبنا�سبة اليوم العاملي ملكافحة الف�ساد �أن‬ ‫احلكومة عملت وما تزال على توفري بيئة ت�شريع ّية‬ ‫��ض��ام�ن��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق غ��اي��ات م�ك��اف�ح��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ودعم‬ ‫وت �ع��زي��ز ج �ه��ود و�أداء ال�ع��ام�ل�ين يف ال�ه�ي�ئ��ة وجميع‬ ‫املخت�صة‪ ،‬وتر�سيخ قيم النزاهة وال�شفافية‪،‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات‬ ‫ّ‬ ‫وتعزيز مبد�أ احلاكمية الر�شيدة‪ ،‬وزيادة الوعي العام‬ ‫مبخاطر الف�ساد و�آث��اره ال�سلبية على ِق َيم املجتمع‪،‬‬ ‫ومعاين العدل وامل�ساواة‪.‬‬ ‫وج��دد رئي�س ال ��وزراء ال �ت��زام احل�ك��وم��ة بتنفيذ‬ ‫ت��وج�ي�ه��ات امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب �� �ض��رورة حتقيق‬ ‫الإ�صالح االقت�صادي واملايل والإداري‪ ،‬وتطوير عمل‬ ‫م�ؤ�س�سات الرقابة‪ ،‬بهدف حتقيق التنمية ال�شاملة‬ ‫امل�ستدامة التي توفر العي�ش الكرمي للمواطنني‪.‬‬ ‫و�شدد يف ه��ذا الإط��ار على �أن احلكومة �ستعمل‬ ‫على تطبيق �سيا�سات فاعلة‪ ،‬تك�شف مواطن الف�ساد‬ ‫ق �ب��ل وق ��وع ��ه‪ ،‬ومت � ِّك ��ن م ��ن ات �خ ��اذ �أ� �ش ��د العقوبات‬ ‫بحق الفا�سدين وامل�ف���س��دي��ن‪ ،‬وت�ساعد على تفعيل‬ ‫�آليات التعاون والتن�سيق مع جميع اجلهات املحلية‬

‫والإق �ل �ي �م �ي��ة وال��دول �ي��ة‪ ،‬ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن التجارب‬ ‫واملمار�سات املُثلى يف هذا املجال‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫�سميح بينو يف كلمة �ألقاها خالل احلفل الذي تنظمه‬ ‫الهيئة بالتعاون مع برنامج الأمم املتحدة الإمنائي‬ ‫حت��ت �شعار "بالثقة وال�ت�ع��اون ن�ح��ارب الف�ساد"‪� ،‬أن‬ ‫الأردن يعترب من الدول الرائدة يف جمال الت�شريعات‬ ‫الهادفة �إىل مكافحة الف�ساد وتعزيز مبادئ النزاهة‬ ‫وال�شفافية واحل��اك�م�ي��ة ال��ر��ش�ي��دة‪ ،‬ح�ي��ث ا�ستكملت‬ ‫ق��وان�ين م�ن�ظ��وم��ة ال �ن��زاه��ة ال��وط�ن�ي��ة وال �ت��ي �شملت‬ ‫�إ�ضافة �إىل قانون الهيئة قانون �إ�شهار الذمة املالية‬ ‫وقانون غ�سل الأموال ومتويل الإرهاب وقانون ديوان‬ ‫املظامل وقانون حق احل�صول على املعلومات‪.‬‬ ‫وق��ال بينو �إن توجيهات امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫للحكومة ب��إن���ش��اء هيئة م�ستقلة مل�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫ت�ضطلع بو�ضع ا�سرتاتيجية ملكافحة الف�ساد والوقاية‬ ‫م�ن��ه‪ ،‬والك�شف ع��ن م��واط�ن��ه‪ ،‬وال�ت�ح��ري عنه مب��ا يف‬ ‫ذلك الف�ساد املايل والإداري‪ ،‬والتزام احلكومة بهذه‬ ‫ال�ت��وج�ي�ه��ات �أ��س�ه�م��ت ب�شكل ك�ب�ير وف��اع��ل يف جهود‬ ‫مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أ�شار بينو �إىل �أن جهود الهيئة يف جمال مكافحة‬ ‫ال�ف���س��اد‪ ،‬وجتفيف منابعه‪ ،‬وال��وق��اي��ة م�ن��ه‪ ،‬وتعزيز‬ ‫مبادئ النزاهة يف املجتمع‪ ،‬وتر�سيخ ثقة املواطنني‬ ‫بامل�ؤ�س�سات الوطنية ال ميكن �أن يكتب لها النجاح �إال‬ ‫من خالل ت�ضافر جهود ال�شركاء الرئي�سيني للهيئة‪،‬‬ ‫وهم الربملان واحلكومة والق�ضاء وامل�ؤ�س�سات العامة‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين واالعالم واملواطنون‪.‬‬ ‫وخالل االحتفال الذي ح�ضره عدد من الوزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني واملهتمني تال مدير الربامج يف برنامج‬ ‫االمم املتحدة االمنائي الدكتور حممد �صيدم ر�سالة‬ ‫الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحده ب��ان كي م��ون مبنا�سبة‬ ‫اليوم الدويل ملكافحة الف�ساد �أكد خاللها �أن الف�ساد‬

‫ي�شكل تهديدا للدميقراطية والتنمية واال�ستقرار‬ ‫ف�ه��و ي�خ��ل ب�سري ع�م��ل الأ�� �س ��واق‪ ،‬وي �ح��د م��ن النمو‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وينفر اال�ستثمار الأجنبي‪ ،‬كما يت�سبب‬ ‫يف تدهور اخلدمات العامة والثقة بامل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الأم�ي�ن ال�ع��ام ل�ل�أمم املتحدة يف ر�سالته‬ ‫�إىل �أن اتفاقية االمم املتحدة ملكافحة الف�ساد �ساعدت‬ ‫القطاع العام على �إح��راز تقدم يف جم��ال ال��ردع عن‬ ‫ارتكاب ه��ذه اجل��رائ��م‪� ،‬إذ عمدت ال��دول الأط��راف يف‬ ‫االتفاقية التي يبلغ عددها حاليا ‪ 148‬دولة اىل ان�شاء‬ ‫�آلية خالل العام املا�ضي لتبيان الثغرات يف القوانني‬ ‫واملمار�سات الوطنية ملكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أك��د �أهمية م�ساهمة القطاع اخلا�ص يف جهود‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬داعيا قادة قطاع االعمال يف جميع‬ ‫انحاء العامل �إىل التنديد بالف�ساد‪ ،‬واعتماد �سيا�سات‬ ‫ملكافحته تتما�شى مع اتفاقية االمم املتحدة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هيئة مكافحة الف�ساد تعاملت خالل‬ ‫الأح��د ع�شر �شهر املا�ضية من العام احل��ايل مع ‪980‬‬ ‫ق�ضية ف���س��اد م��ن بينها ‪ 622‬ق�ضية ق�ي��د التحقيق‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫يف حني بلغ عدد الق�ضايا التي �أحيلت �إىل املدعي‬ ‫العام ‪ 63‬ق�ضية‪ ،‬ومت حفظ ‪ 295‬ق�ضية لعدم وجود‬ ‫ج��رم ي�شكل ق�ضية‪� .‬أم��ا يف ع��ام ‪ 2009‬فقد بلغ عدد‬ ‫الق�ضايا ال��واردة ‪ 834‬ق�ضية‪ ،‬منها ‪ 127‬ق�ضية قيد‬ ‫التحقيق و‪ 124‬مت �إحالتها للمدعي العام‪ ،‬يف حني مت‬ ‫حفظ ‪ 583‬ق�ضية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة حددت‬ ‫ي��وم ال�ت��ا��س��ع م��ن ك��ان��ون الأول ي��وم��ا ع��امل�ي��ا ملكافحة‬ ‫الف�ساد لت�سليط ال�ضوء على �أهمية زيادة الوعي بهذه‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬و�أهمية تكاتف اجلهود يف مكافحة الف�ساد‬ ‫ومنع حدوثه‪.‬‬ ‫وي�شتمل برنامج االحتفال على تقدمي جمموعة‬ ‫من �أوراق العمل‪ ،‬حيث يقدم رئي�س ال��وزراء ال�سابق‬

‫رئي�س الوزراء‬

‫ال��دك�ت��ور م�ع��روف البخيت ورق��ة ح��ول تعزيز الثقة‬ ‫ب��ال��دول��ة وم�ؤ�س�ساتها وانعكا�سات ذل��ك على جهود‬ ‫مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫ويقدم العني الدكتور حامت احللواين ورقة عن‬ ‫دور م�ؤ�س�سات املجتمع املدين يف مكافحة الف�ساد‪ ،‬كما‬ ‫تتحدث ع�ضو اللجنة الوطنية ل�ش�ؤون امل��ر�أة �آمال‬ ‫ح��دادي��ن ع��ن "دور امل��ر�أة يف بناء الأ��س��رة والأجيال‪،‬‬ ‫و�أث��ر ذلك على مكافحة الف�ساد"‪ .‬ويتحدث الأ�ستاذ‬ ‫الدكتور علي حمافظة عن دور التعليم يف مكافحة‬ ‫ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ويف اجل �ل �� �س��ة الأخ �ي ��رة ي �ت �ح��دث الكاتب‬ ‫ال�صحفي �سامي ال��زب�ي��دي ع��ن دور الإع�ل�ام يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬

‫�إ�صابة رجلي �أمن يف يوم لإطالق النار على الدوريات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أ��ص�ي��ب رج�ل�ا �أم ��ن يف �أق ��ل م��ن ‪�� 24‬س��اع��ة �أثناء‬ ‫قيامهم بواجبهم الر�سمي يف �إطالق نار على دوريتني‬ ‫يف حمافظتي عمان والزرقاء‪.‬‬ ‫�إذ �أط �ل��ق م���ش�ب��وه م��ن ذوي الأ��س�ب�ق�ي��ات �صباح‬ ‫اخل�م�ي����س ال �ن��ار ع�ل��ى رج ��ل �أم ��ن م��ن ��ش��رط��ة جندة‬ ‫حمافظة ال��زرق��اء ف��أ��ص��اب��ه‪� ،‬أ��س�ع��ف على �إث��ره��ا �إىل‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى وح��ال �ت��ه ال �ع��ام��ة ح���س�ن��ة ب�ح���س��ب املكتب‬ ‫الإعالمي ملديرية الأمن العام‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل �أنه �أثناء قيام دورية جندة بواجبها‬ ‫الر�سمي يف منطقة ال�ضليل مبحافظة الزرقاء �أطلق‬ ‫م�شبوه من ذوي الأ�سبقيات النار بدون �سبب باجتاههم‬ ‫حال م�شاهدته لهم‪ ،‬ف�أ�صاب م�س�ؤول الدورية الذي‬ ‫يحمل رتبة رقيب بعيار ناري (جلو) ثم الذ بالفرار‪.‬‬ ‫و�أكد املكتب الإعالمي انه مت ت�شكيل فريق حتقيق‬

‫امني متخ�ص�ص لغايات الوقوف على �أ�سباب �إطالق‬ ‫النار و�إلقاء القب�ض على امل�شبوه وحتويله للق�ضاء‪.‬‬ ‫و�سبق ه��ذا احل��ادث �إ��ص��اب��ة رج��ل �أم��ن و�صاحب‬ ‫�أ�سبقيات يف ت�ب��ادل �إط�ل�اق ن��ار وق��ع فجر اخلمي�س‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أعلن املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن‬ ‫العام‪.‬‬ ‫املكتب الإعالمي قال �إن رجل الأمن �أ�صيب بعيار‬ ‫ناري يف منطقة الكتف �أثناء ت�أدية واجبه الر�سمي نقل‬ ‫على �إثرها �إىل املدينة الطبية لغايات العالج‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن حالته ال�صحية م�ستقرة يف ثالث حادث �إطالق نار‬ ‫على دورية خالل ع�شرة �أيام الذي ي�صاب به رجل �أمن‬ ‫جراء �إطالق النار عليه‪.‬‬ ‫�إذ �أ�صيب الرقيب جمال حممد امل�شاقبة بجراح‬ ‫خطرة �أثناء ت�أديته عمله جنوب عمان نهاية ال�شهر‬ ‫املا�ضي عندما �أطلق ثالثة �أ�شخا�ص النريان عليه‪.‬‬ ‫ويف تفا�صيل احل� ��ادث اجل��دي��د بح�سب املكتب‬

‫الإع�لام��ي؛ ف ��إن دوري ��ة جن��دة تتبع مديرية �شرطة‬ ‫�شرق عمان ا�شتبهت ال�ساعة الثالثة من فجر اخلمي�س‬ ‫مب��رك�ب��ة ب��داخ�ل�ه��ا �شخ�صني ت���س�ير ب���س��رع��ة عالية‬ ‫فحاولت �إيقافها‪ ،‬لكن �سائقها مل ميتثل فيما �أطلق‬ ‫من بداخل املركبة عيارت نارية باجتاه �أفراد الدورية‬ ‫وتابعوا م�سريهم بنف�س ال�سرعة‪.‬‬ ‫وتابع املكتب االعالمي �أن الدورية �أبلغت غرفة‬ ‫ع�م�ل�ي��ات م��دي��ري��ة ال���ش��رط��ة ب��الأم��ر ف �ج��رى العمل‬ ‫مبا�شرة لفتح نقطة غلق قرب �إ�شارة �ضوئية يف ال�شارع‬ ‫الذي كانت املركبة املطلوبة ت�سري عليه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه عند م�شاهدتها من قبل �أفراد نقطة‬ ‫الغلق حاولوا �إيقافها للمرة الثانية �إال �أن ال�شخ�صني‬ ‫ب��ادرا مرة �أخ��رى ب�إطالق عيارات نارية باجتاه �أفراد‬ ‫الدورية؛ ما �أدى اىل �إ�صابة رجل �أمن ما ا�ضطر �أفراد‬ ‫الدورية بح�سب املكتب االعالمي للرد ب�إطالق النار‬ ‫باجتاه املركبة بهدف �إ�صابتها وتعطيلها‪.‬‬

‫حما�ضرة بـ«الريموك» احتفاء مبنا�سبة الهجرة النبوية ال�شريفة‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ن� �ظ� �م ��ت ك� �ل� �ي ��ة ال� ��� �ش ��ري� �ع ��ة‬ ‫والدرا�سات الإ�سالمية يف جامعة‬ ‫الريموك حما�ضرة �ألقاها الدكتور‬ ‫ع �ل��ي ال �ف �ق�ي�ر‪ ،‬اح �ت �ف ��ا ًء و�إح� �ي ��ا ًء‬ ‫مبنا�سبة الهجرة النبوية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ال �ف �ق�ير خالل‬ ‫امل�ح��ا��ض��رة جمموعة م��ن ق�ص�ص‬ ‫ال� ��� �س�ي�رة ال �ن �ب��وي��ة ال� �ت ��ي تزخر‬ ‫بالدور�س والعرب التي تنظم حياة‬ ‫الفرد وت�سري �أحواله �إن التزم بها‪،‬‬ ‫وات�خ��ذه��ا نهجاً ل��ه يف ت�صرفاته‪،‬‬ ‫و�أك��د �أن ي��وم الهجرة ك��ان فاحتة‬

‫افتتاح ثالث مدار�س‬ ‫يف العقبة بقيمة ‪ 15‬مليون دوالر‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫افتتح وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان حممد طالب عبيدات �أم�س‬ ‫يف العقبة مدر�سة العا�شرة الثانوية املختلطة التي �أن�شئت بتمويل‬ ‫من الوكالة االمريكية لالمناء الدويل بح�ضور ال�شريفة �سرة بنت‬ ‫غازي وال�سفري االمريكي يف عمان �ستيفن بيكروفت وامني عام وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم احمد العيا�صرة وعدد من امل�س�ؤولني والرتبويني‬ ‫يف العقبة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد وزي��ر اال�شغال يف كلمته بالعالقات االردنية االمريكية‪،‬‬ ‫مقدرا لل�شعب واحلكومة االمريكية دعمهم امل�ستمر‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫مدر�سة العا�شرة ج��اءت �ضمن ث�لاث م��دار���س مت بنا�ؤها ه��ذا العام‬ ‫بكلفة �إجمالية و�صلت اىل ‪ 15‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن ه��ذا امل�شروع يتميز ب��أن��ه موفر للطاقة‪ ،‬وكذلك‬ ‫امل�ساحات والفراغات املعمارية والت�شطيبات ذات امل�ستوى العايل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ثمن ال�سفري االمريكي يف عمان �ستيفن بيكروفت‬ ‫دور وزارة اال�شغال والتزامها والعمل املتميز الذي قامت به‪ ،‬م�شيدا‬ ‫بالعمل اجل��اد للمعلمني ومديري املدار�س وامل�شرفني على املدار�س‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬والتعاون املتميز بني الوكالة االمريكية ووزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬مو�ضحا �أن برامج الوكالة االمريكية ت�شمل بناء ‪ 28‬مدر�سة‬ ‫جديدة وت�أهيل ‪ 100‬مدر�سة �أخرى يف جميع مناطق اململكة‪.‬‬ ‫و�أكد �أمني عام وزارة الرتبية والتعليم احمد العيا�صرة �أهمية‬ ‫الدعم االمريكي يف بناء وت�أهيل عدد من املدار�س االردنية‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن املدار�س اجلديدة ت�أتي �ضمن م�شروع مدار�س االردن مدار�س الغد‪،‬‬ ‫ويف اط��ار اجلهود املبذولة لتحديث عملية التعليم والتعلم وتهيئة‬ ‫البيئة املدر�سية املتميزة التي تن�سجم مع الر�ؤى امللكية ال�سامية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار العيا�صرة اىل �أن وزارة الرتبية تركز على املخرجات‬ ‫التعليمية ليمتلك الطلبة جمموعة من املهارات املتمثلة بتوليد‬ ‫الأف� �ك ��ار وط��رح �ه��ا وال ��دف ��اع ع�ن�ه��ا وال� �ق ��درة ع �ل��ى ال �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫الآخرين‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة لهم لت�شكيل نظاما قيميا يحكم عالقتة‬ ‫بالآخرين‪ ،‬بالإ�ضافة لالهتمام باملعلم وحت�سني ظروفه االقت�صادية‬ ‫واملعي�شية‪.‬‬ ‫وكان وزير اال�شغال قام بجولة تفقدية �صباح �أم�س �شملت موقع‬ ‫تنفيذ م�شروع ال�شامية الذي ي�أتي كمرحلة اوىل من املبادرة امللكية‬ ‫«�سكن كرمي لعي�ش كرمي»‪ ،‬ويحتوي على ‪� 677‬شقة على م�ساحة ‪75‬‬ ‫دومنا‪ ،‬وزيارة م�شروع �إن�شاء مبنى املوا�صفات واملقايي�س الذي و�صلت‬ ‫كلفته ‪� 477‬ألف دينار‪ ،‬بالإ�ضافة اىل م�شروع �إن�شاء القرية ال�شبابية‬ ‫التابعة للمجل�س االعلى لل�شباب ويقع على م�ساحة ‪18000‬م‪.2‬‬ ‫وتفقد عبيدات كذلك م�شاريع الطرق الرئي�سة التي يتم تنفيذها‬ ‫مبحافظة العقبة مب�ساهمة مالية من �شركة تطوير العقبة‪ ،‬وت�شمل‬ ‫م�شروع تنفيذ الطريق الوا�صل من الطريق ال�ساحلي املوازي و�صوال‬ ‫ملركز حدود الدرة اجلديد بطول ‪9.66‬كم‪ ،‬وبكلفة تنفيذ ‪ 20.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ومن املتوقع االنتهاء منه منت�صف عام ‪ ،2012‬كما تفقد �سري‬ ‫العمل مب�شروع تنفيذ طرق املرحلة االوىل من م�شروع مركز الدرة‬ ‫اجلديد‪ ،‬حيث ي�شتمل امل�شروع على تنفيذ االعمال الرتابية لكامل‬ ‫املوقع (املعرب الربي واملعرب البحري)‪ ،‬و�إن�شاء عبارة �صندوقية بفتحة‬ ‫واحدة بطول ‪1900‬م‪ ،‬وان�شاء طرق املرحلة االوىل �شاملة ج�سر علوي‬ ‫والعطاء بكلفة تنفيذ ‪ 18‬مليون دينار ومن املتوقع االنتهاء منت�صف‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من املحا�ضرة‬

‫الأم��ل لر�سول اهلل وب��داي��ة طريق‬ ‫عودته و�صحبه �إىل مكة ظافرين‬ ‫ومنت�صرين‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن حادثة‬ ‫الهجرة ح��دث ق�صري �أج�برت به‬ ‫ق��ري����ش ال�ن�ب��ي ع�ل��ى ال �ه �ج��رة �إىل‬ ‫خارج مكة‪ ،‬لكنه يف الواقع ترتيب‬ ‫رب��اين �ساعد نبينا يف ن�شر ر�سالة‬ ‫الإ�سالم ال�سمحة يف املدينة املنورة‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ن �ق �ط��ة ب ��داي ��ة قوية‬ ‫النت�شار الإ�سالم‪.‬‬ ‫ح���ض��ر امل �ح��ا� �ض��رة ع ��دد من‬ ‫�أع �� �ض��اء هيئة ال�ت��دري����س يف كلية‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬وح�شد كبري من طلبة‬ ‫اجلامعة وامل�س�ؤولني فيها‪.‬‬

‫لطّـــوف تقـــــرتح �إقــامة ائتــالف بني اجلمعــيات اخلرييــة يف املحافظة‬

‫زيارة تفقدية لوزيرة التنمية االجتماعية الحتاد اجلمعيات اخلريية يف جر�ش‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أق ��ام ��ت م��دي��ري��ة ال�ت�ن�م�ي��ة االجتماعية‬ ‫�أم ����س اخلمي�س ل�ق��اء ح��واري��ا ل��وزي��ر التنمية‬ ‫االجتماعية هالة ب�سي�سو لطوف يف قاعة احتاد‬ ‫اجلمعيات اخل�يري��ة يف ج��ر���ش ح�ضره ر�ؤ�ساء‬ ‫اجلمعيات اخلريية يف املحافظة‪.‬‬ ‫و�أ�شادت وزيرة التنمية االجتماعية بالعمل‬ ‫التطوعي وال�ق��ائ�م�ين على العمل التطوعي‪،‬‬ ‫واطلعت على احتياجات اجلمعيات اخلريية يف‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫م��دي��ر التنمية االجتماعية يف حمافظة‬ ‫جر�ش بركات ال�شناق � ّ‬ ‫أو�ضح دور ال�شراكة التي‬ ‫تقوم بها املديرية مع م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫وال���ش��راك��ة م��ع ال�ق�ط��اع ال�ت�ط��وع��ي‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫امل��دي��ري��ة مت��ول ‪ 23‬م�شروعا بقيمة ‪� 380‬ألف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وحتدّث رئي�س احتاد اجلمعيات اخلريية يف‬

‫حمافظة جر�ش حممود عتيق احلراح�شة حول‬ ‫�أه��م الأم��ور التي ته ّم اجلمعيات يف املحافظة‬ ‫مقدما م��وج��زا ع��ن اجلمعيات العاملة فيها‪،‬‬ ‫وم�ؤكدا توا�صل اجلمعيات اخلريية مع اجلهات‬ ‫الر�سمية والأهلية يف املحافظة‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلراح�شة �إىل احتياجات اجلمعيات‬ ‫اخل�يري��ة‪ ،‬ق��ائ�لا �إن «معظم اجلمعيات تعمل‬ ‫يف م�ن��اط��ق ف�ق�يرة وب�ح��اج��ة م��ا��س��ة �إىل العون‬ ‫الإن�ساين‪ ،‬وتعاين من عدم وجود متويل لإقامة‬ ‫مبان‪ ،‬وهناك جمعيات خريية لها �أعمال يدوية‬ ‫تواجه �صعوبة يف ت�سويق منتجاتها»‪.‬‬ ‫وعن احتياجات احتاد اجلمعيات اخلريية‬ ‫يف حمافظة جر�ش‪ ،‬قال احلراح�شة‪« :‬االحتاد‬ ‫بحاجة �إىل م�شروع �إنتاجي ي��د ّر ال��دخ��ل على‬ ‫االحت��اد‪ ،‬وبحاجة �إىل م�شروع تدريبي لتنمية‬ ‫ق ��درات ال�ع��ام�ل�ين‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل حاجته �إىل‬ ‫م�ساعدة مالية فورية لت�سديد ديونه»‪.‬‬ ‫وا�ستمعت وزيرة التنمية هالة لطوف �إىل‬

‫�إطالق املوقع الإلكرتوين‬ ‫ملركز مو�سى ال�ساكت الثقايف‬

‫‪ 1150‬طنا �إنتاج الكرك‬ ‫من ثمار الزيتون هذا العام‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أو��ض�ح��ت م���ص��ادر م��دي��ري��ة زراعة‬ ‫حمافظة الكرك �أن �إنتاج املحافظة من‬ ‫م��ادة الزيتون يف املو�سم احل��ايل بلغت‬ ‫‪ 1150‬طنا‪� ،‬أنتجت ‪ 250‬طنا من الزيت‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا خ���ص����ص لأغ ��را� ��ض ال�ك�ب�ي����س ما‬ ‫مقداره ‪ 119‬طنا‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ه ��ذه امل �� �ص��ادر �أن كميات‬ ‫ال��زي �ت��ون امل�ن�ت�ج��ة يف امل �ح��اف �ظ��ة لهذا‬ ‫العام قريبة من الكميات التي �أنتجت‬ ‫يف املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�ساحة املخ�ص�صة لزراعة‬ ‫�أ��ش�ج��ار ال��زي�ت��ون يف ال �ك��رك ت��زي��د عن‬ ‫‪ 43‬دومن��ا‪ ،‬ويبلغ عدد �أ�شجار الزيتون‬ ‫امل ��زروع ��ة ف�ي�ه��ا م��ا ي �ق��رب م��ن ن�صف‬ ‫مليون �شجرة‪ ،‬وذلك وفق الإح�صائيات‬ ‫املتوفرة لدى مديرية زراعة الكرك‪.‬‬

‫مطالبة ر�ؤ�ساء اجلمعيات اخلريية التي تركزت‬ ‫ح��ول تقدمي الدعم امل��ايل للجمعيات ملوا�صلة‬ ‫ن�شاطها وا�ستمرار عملها‪.‬‬ ‫وطالب رئي�س جمعية املعرا�ض اخلريية‬ ‫�إبراهيم قويدر ب�ضرورة قيام ال��وزارة بت�سويق‬ ‫منتجات جمعيتهم من ال ُب�سط الرتاثية التي‬ ‫تنتجها جمعيتهم واملتكد�سة بقيمة ‪� 80‬ألف‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬وط��ال��ب ب�إ�شراكهم باملعار�ض الدولية‬ ‫لت�سويق منتجاتهم املتكد�سة‪.‬‬ ‫واقرتحت وزيرة التنمية االجتماعية هالة‬ ‫لطوف قيام ائ�ت�لاف ب�ين اجلمعيات اخلريية‬ ‫ل�ت�ق��وي��ة ال �ع�لاق��ات ب�ي�ن ال �ع��ام �ل�ين‪ ،‬وتن�شيط‬ ‫اجلمعيات ال�ن��ام�ي��ة‪ ،‬م�شرية �إىل �أه�م�ي��ة قيام‬ ‫موحد‬ ‫اجلمعيات اخلريية �أي�ضا ب�إقامة مكان ّ‬ ‫للجمعيات لت�سويق منتجاتها‪.‬‬ ‫وح�ضر ال�ل�ق��اء حم��اف��ظ ج��ر���ش بالوكالة‬ ‫ها�شم ال�سحيم والنائب �أحمد دندن العتوم‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط �ل��ق م��رك��ز م��و��س��ى ال���س��اك��ت الثقايف‬

‫�أم�س موقعا على �شبكة الإنرتنت ‪www.‬‬ ‫‪ mscc.jo‬ل�ي�ك��ون ال �ن��اف��ذة الإلكرتونية‬

‫ل �ل �م��رك��ز‪ ،‬وب� �ه ��دف ال �ت �ع��ري��ف بن�شاطات‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ة يف ال �ن �ه��و���ض ب��امل�ج�ت�م��ع املحلي‪،‬‬ ‫وتعزيز العمل التطوعي وخدمة املجتمع‪،‬‬ ‫ودع� ��م امل� �ب ��ادرات االج �ت �م��اع �ي��ة والثقافية‬ ‫والتعليمية للم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل��رك��ز �أع �ل��ن الأ� �س �ب��وع املا�ضي‬ ‫�أ�سماء �أع�ضاء جمل�س الأمناء‪ ،‬الذي �ستكون‬ ‫مهمته التوجيه والإر�شاد حول ال�سيا�سات‬ ‫وال�برام��ج التي من �شانها تعزيز ن�شاطات‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن �أب�ن��اء ال��راح��ل القا�ضي‬

‫م��و� �س��ى ال �� �س��اك��ت ق ��ام ��وا ب�ت���ش�ي�ي��د املركز‬ ‫ال��ذي يحمل ا�سمه ليكون مقرا مل�ؤ�س�ستني‬ ‫غ�ير رب�ح�ي�ت�ين؛ �إح��داه �م��ا جمعية مو�سى‬ ‫ال �� �س��اك��ت ل�ل�ت�ن�م�ي��ة م �� �س �ج �ل��ة ل� ��دى وزارة‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة حت ��ت رق� ��م ‪1617‬‬ ‫ب�ت��اري��خ م‪ ،2006/7/20‬والأخ � ��رى جمعية‬ ‫م�ن�ت��دى م��و��س��ى ال���س��اك��ت ال�ث�ق��ايف م�سجلة‬ ‫ل� ��دى وزارة ال �ت �ن �م �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة حتت‬ ‫رق ��م ‪ 279‬ج ب �ت��اري��خ ‪2009/6/16‬م لتتبع‬ ‫وزارة الثقافة‪ ،‬وذل��ك للم�ساهمة يف تعزيز‬ ‫احل��رك��ة ال�ت�ن�م��وي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة والنهو�ض‬ ‫ب�ق��درات امل��واط��ن يف حمافظة البلقاء‪ ،‬من‬ ‫خالل الت�أهيل والتدريب والتوعية‪ ،‬وبناء‬ ‫القدرات ال�شخ�صية لال�ستفادة من فر�ص‬ ‫ال�ع�م��ل امل�ت��اح��ة‪ ،‬وخ���ص��و��ص��ا للفئات الأقل‬ ‫حظا‪.‬‬

‫وعند تعطيل املركبة جرى �ضبطها فيما فر من‬ ‫بداخلها �سريا على الأقدام �إىل منطقة �سكنية فجرى‬ ‫متابعتهم فالقي القب�ض عليهما‪ ،‬وتبني �أن احدهما‬ ‫م���ص��اب ب�ع�ي��ار ن ��اري يف منطقة ال�ك�ت��ف ج ��راء تبادل‬ ‫�إطالق النار و�أ�سعف �إىل اقرب م�ست�شفى‪.‬‬ ‫وبح�سب املكتب الإعالمي ف�إن ال�شخ�صني اللذين‬ ‫ك��ان��ا يف امل��رك�ب��ة هما م��ن ذوي الأ�سبقيات يف ق�ضايا‬ ‫املخدرات ومقاومة رج��ال الأم��ن العام والتحقيق ما‬ ‫زال جاريا يف الق�ضية لغايات حتويلهم للق�ضاء‪.‬‬ ‫و�شدد املكتب الإعالمي يف مديرية الأم��ن العام‬ ‫�أن امن الوطن واملواطن خط �أحمر‪ ،‬و�أن رجال الأمن‬ ‫العام �سيبقون �ساهرين على �أمنه‪ ،‬و�أنهم لن يتوانوا‬ ‫عن �أداء واجبهم مهما كلفهم ذلك‪ ،‬ولن ي�سمحوا لأي‬ ‫�شخ�ص كان بالتعدي على هيبة رجال الأمن العام �أو‬ ‫امل�سا�س ب�أمن الوطن‪.‬‬

‫يوم ثقايف لل�سفارة الأمريكية يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أقام ق�سم ال�ش�ؤون العامة يف ال�سفارة الأمريكية يف عمان نهار �أم�س‬ ‫فعاليات ثقافية متنوعة يف حمافظة ال�ك��رك ح�ضرها ع��دد كبري من‬ ‫طلبة املرحلة الأ�سا�سية يف املحافظة‪ .‬وت�ضمنت الفعاليات التي �أقيمت‬ ‫على م�سرح م��رك��ز احل�سن ال�ث�ق��ايف جمموعة م��ن الأل �ع��اب التفاعلية‬ ‫واملحا�ضرات يف جماالت ال�صحة وتر�شيد ا�ستهالك الطاقة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫قراءة الق�ص�ص وتوزيع كميات من الكتب الثقافية واملعرفية املرتجمة‬ ‫�إىل اللغة العربية لكتاب �أمريكان‪ ،‬وذلك يف �إطار برنامج الكتاب العربي‬ ‫التابع لوزارة اخلارجية الأمريكية‪.‬‬ ‫وب�ين م�ساعد امللحق الثقايف يف ال�سفارة �سيث وايك�س �أن برنامج‬ ‫ال�ك�ت��اب ال�ع��رب��ي ي�ه��دف �إىل م�ساعدة النا�شئة على حت�سني مهاراتهم‬ ‫اللغوية‪ ،‬وزيادة معرفتهم مبا يدور يف العامل‪ ,‬م�ضيفا �أن هذا الربنامج‬ ‫ال��ذي انطلق ع��ام ‪ 1986‬عمل وم��ن خ�لال نا�شرين حمليني يف الأردن‬ ‫على طباعة وتوزيع كميات كبرية من الكتب املرتجمة للغة العربية يف‬ ‫مو�ضوعات تتعلق بالبيئة والق�ضايا االجتماعية والأدبية ويف جماالت‬ ‫العالقات الدولية وال�صحافة والتاريخ والعلوم‪ .‬و�أك��د م�ساعد امللحق‬ ‫الثقايف دع��م ال��والي��ات املتحدة الأمريكية لل�شباب الأردين‪ ،‬باعتبارهم‬ ‫قادة امل�ستقبل‪ ،‬مو�ضحا �أن ال�سفارة تقوم بان�شطة مماثلة يف كافة مناطق‬ ‫الأردن‪ ،‬وت�ستهدف يف غالبيتها طلبة املدار�س واجلامعات‪.‬‬

‫فوز ‪ 9‬هيئات �إدارية لأندية‬ ‫طالبية بالتزكية يف «الريموك»‬

‫رئي�س اجلامعة يتفقد �سري االنتخابات‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫قام رئي�س جامعة الريموك �سلطان �أبو عرابي �أم�س بجولة تفقدية‬ ‫على �صناديق االق�تراع للأندية الطالبية يف اجلامعة للعام اجلامعي‬ ‫‪ .2011/2010‬و�أ��ش��اد �أب��و عرابي بح�سن الإع��داد والتنظيم ال��ذي قامت‬ ‫به عمادة �ش�ؤون الطلبة‪ ،‬داعياً الطلبة �إىل �ضرورة التعاون مع العمادة‬ ‫لإجن��اح عملية االق�ت�راع التي تهدف اجلامعة من خاللها �إىل �إ�شاعة‬ ‫الوعي الدميقراطي عند اجل�سم الطالبي الختيار العن�صر الأكف�أ والقادر‬ ‫على العطاء خلدمة �أهداف النادي واجلامعة‪.‬‬ ‫وذكر عميد �ش�ؤون الطلبة د‪.‬نا�صر العثامنة �أن االنتخابات بد�أت منذ‬ ‫ال�صباح الختيار الهيئتني الإداريتني للنادي الأدبي‪ ،‬ونادي اللغات‪ ،‬حيث‬ ‫فاز املر�شحون للهيئات الإدارية لت�سعة �أندية بالتزكية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن العمادة �أع��دت كافة الرتتيبات الالزمة لإجن��اح عملية‬ ‫االقرتاع‪ ،‬وقال نحن فخورون ب�أبنائنا الطلبة الذين التزموا بالأنظمة‬ ‫والتعليمات اخلا�صة بعملية االنت�ساب والرت�شيح واالقرتاع‪ ،‬وهذا يعك�س‬ ‫مدى الوعي لديهم وحر�صهم الكبري على جامعتهم‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن للأندية دوراً كبرياً وفاع ً‬ ‫ال يف ن�شاطات العمادة الثقافية‬ ‫والفنية واالجتماعية‪ ،‬وهي ج�سر للتوا�صل مع اجل�سم الطالبي واملجتمع‬ ‫املحلي من خالل ن�شاطاتها املختلفة‪ ،‬م�شيداً بالدعم الكبري الذي تقدمه‬ ‫�إدارة اجلامعة ملثل هذه الن�شاطات التي تنعك�س �إيجاباً على الطلبة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العثامنة �أن عدد املنت�سبني للأندية الطالبية بلغ ‪،10236‬‬ ‫وبلغ ع��دد املر�شحني للهيئات الإداري ��ة ‪ 163‬طالباً وطالبة لأح��د ع�شر‬ ‫نادياً‪ ،‬حيث فاز املر�شحون للهيئات الإداري��ة بالتزكية لت�سعة �أندية هي‬ ‫نادي احلوار والفكر‪ ،‬والأردن �أو ًال‪ ،‬والثورة العربية الكربى‪ ،‬وبنك الدم‪،‬‬ ‫والعناية ب��الأط�ف��ال‪ ،‬وال�ت�راث ال�شعبي‪ ،‬واالل�ك�ترون�ي��ات‪ ،‬واالحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬واملياه والبيئة‪ ،‬فيما جرت انتخابات الختيار الهيئتني الإداريتني‬ ‫للنادي الأدبي‪ ،‬ونادي اللغات‪ ،‬الفتاً اىل �أن الفوز بالتزكية للمر�شحني يف‬ ‫ت�سع ٍة من الأن��دي��ة الأح��د ع�شر دليل �ساطع على حتلي طلبتنا بالروح‬ ‫الريا�ضية والت�سامح وقدرتهم على التحاور والتفاهم ملا فيه م�صلحة‬ ‫اجلامعة واجل�سم الطالبي‪ ،‬و�شهاد ًة لهم بالن�ضج والإح�سا�س العميق‬ ‫بامل�س�ؤولية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫للم�ساعدة يف تنفيذ م�شروع تطوير وتو�سعة معاهدها‬

‫منحة مالية مل�ؤ�س�سة التدريب املهني بقيمة خم�سة ماليني دوالر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ وق �ع��ت �أم ����س يف م��ؤ��س���س��ة ال �ت��دري��ب املهني‬‫ات �ف��اق �ي��ة ت� �ع ��اون ب�ي�ن امل ��ؤ� �س �� �س��ة ووك ��ال ��ة االمن ��اء‬ ‫الكورية‪ /‬كويكا يف جم��ال التدريب املهني لتنفيذ‬ ‫م�شروع "لبناء ق��درات التدريب املهني يف الزرقاء‬ ‫ومعان"‪.‬‬ ‫وتهدف االتفاقية �إىل حت�سني قدرات التدريب‬ ‫امل�ه�ن��ي يف الأردن ل�لا��س�ت�ج��اب��ة الح�ت�ي��اج��ات �سوق‬ ‫العمل من االيدي العاملة‪ ،‬وتطوير املعهد الكوري‬ ‫الأردين ل�ي�ك��ون م�ع�ه��دا �إقليميا ل�ل�اردن وال ��دول‬ ‫امل �ج��اورة‪ ،‬وت�ع��زي��ز ق��درة معهد ال�ت��دري��ب يف معان‬ ‫لتلبية االحتياجات احلالية وامل�ستقبلية للعمال‬ ‫امل �ه ��رة‪ ،‬وخ���ص��و��ص��ا يف م�ن�ط�ق��ة م �ع��ان التنموية‪،‬‬ ‫وحت�سني قدرات موظفي امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وتعزيز التعاون‬ ‫مع امل�ؤ�س�سات التعليمية والتدريبية الدولية‪.‬‬ ‫وق��ال مدير عام امل�ؤ�س�سة ماجد احلبا�شنة ان‬ ‫االتفاقية مع الوكالة الكورية‪ /‬كويكا �ستت�ضمن‬ ‫ت �ق��دمي م�ن�ح��ة م��ال�ي��ة ل�ل�م��ؤ��س���س��ة ب�ق�ي�م��ة خم�سة‬ ‫ماليني دوالر‪ ،‬للم�ساعدة يف تنفيذ امل�شروع الذي‬ ‫�سي�ستمر ث�لاث ��س�ن��وات حتى ع��ام ‪ 2013‬واملتعلق‬ ‫ب�ت�ط��وي��ر وت��و��س�ع��ة ال �ت��دري��ب امل�ه�ن��ي يف املعهدين‬ ‫املذكورين يف حمافظات الزرقاء ومعان‪.‬‬ ‫و�أكد �أن هذه االتفاقية تن�سجم مع ا�سرتاتيجية‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وذل��ك يف �إط��ار خ�ضوعها خلطة �إ�صالح‬

‫وتطوير وحت�سني �أدائها ونوعية براجمها وزيادة‬ ‫قدرتها التناف�سية لتلبية متطلبات �سوق العمل‬ ‫املحلي والإقليمي‪ .‬م�ضيفا ان حاجة امل�ؤ�س�سة ما�سة‬ ‫ل�ه��ذه املنحة لتن�سجم م��ع خطتها لتطوير كافة‬ ‫مرافقها وبراجمها يف تدعيم العملية التدريبية‬ ‫ومتكني التدريب يف امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ون���ص��ت ب�ن��ود االت�ف��اق�ي��ة ع�ل��ى �أن ت�ق��وم وكالة‬ ‫االمن� ��اء ال �ك��وري��ة‪ /‬ك��وي�ك��ا بت�صميم وب �ن��اء ثالثة‬ ‫م�شاغل تدريبية وان�شاء ارب�ع��ة مباين ملحقة يف‬ ‫املعهد االردين الكوري من منامات وقاعة متعددة‬ ‫االغرا�ض وقاعة اجتماعات وكافيترييا‪ ،‬وتطوير‬ ‫خم�سة م�شاغل يف معهد تدريب معان واال�شراف‬ ‫الفني على البناء للمعهدين‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن االتفاقية �أن يقوم اجلانب الكوري‬ ‫بتوفري املعدات الالزمة للمعهد االردين الكوري‬ ‫وم�ع�ه��د م �ع��ان ل�ل�م���ش��اغ��ل ال�ت��دري�ب�ي��ة (ميكانيك‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬اللحام‪ ،‬الكهرباء‪ ،‬التمديدات ال�صحية‪،‬‬ ‫تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬النجارة)‪ ،‬وتقدمي امل�شورة‬ ‫والتوجيه بخ�صو�ص ان�شاء وت�شغيل وادارة املعهد‬ ‫ونقل اخلربة يف جمال التدريب‪.‬‬ ‫كما ن�صت على ان يقوم اجلانب الكوري بايفاد‬ ‫اخل �ب�راء ال �ك��وري�ين للمعهدين ل�ترك�ي��ب املعدات‬ ‫ونقل اخلربة للفنيني واملدربني االردنيني‪ ،‬وايفاد‬ ‫اخلرباء الكوريني لالردن للقيام باالن�شطة االدارية‬

‫وت �ق��دمي امل���ش��ورة الفنية لت�شغيل امل�ع�ه��د‪ ،‬وايفاد‬ ‫موظفني من امل�ؤ�س�سة اىل كوريا لتبادل املعرفة‪.‬‬ ‫كما �ستعمل كويكا على �إع��داد برامج تدريبية‬ ‫للمدربني املعنيني وامل�س�ؤولني الأردنيني يف كوريا‬ ‫ع�ل��ى امل���س�ت��وى االداري وامل �� �س �ت��وى ال�ف�ن��ي �ضمن‬ ‫تخ�ص�صات (ميكانيك ال�سيارات‪ ،‬الكهرباء‪ ،‬اللحام‪،‬‬ ‫ال �ت �م��دي��دات ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا املعلومات‪،‬‬ ‫النجارة)‪.‬‬ ‫وتت�ضمن االتفاقية باال�ضافة اىل ذلك �أن تقوم‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�ت��دري��ب املهني ب� ��إدارة وت�شغيل املعاهد‬ ‫واعداد خطة الدارته وت�شغيل املعهد االردين الكوري‬ ‫�شاملة �شروط القبول للمعهد‪ ،‬وال�شهادات والدبلوم‬ ‫املعتمد فيه‪ ،‬واملناهج التدريبية يف املعهد‪ ،‬وتوظيف‬ ‫وت�أهيل املوظفني واملدربني‪ ،‬واع��داد خطة موازنة‬ ‫للمعهد‪ ،‬و�إعداد خطة للحوافز للمدربني‪ ،‬وحتديد‬ ‫برامج تدريبية طويلة ومتو�سطة وق�صرية‪.‬‬ ‫وتعمل امل�ؤ�س�سة مبوجب االتفاقية على توفري‬ ‫م��وق��ع لتنفيذ امل���ش��روع واحل���ص��ول ع�ل��ى الوثائق‬ ‫ال�لازم��ة وال�ت���ص��اري��ح ال�ق��ان��ون�ي��ة (ملكية االر�ض‬ ‫وال �ب �ن��اء وغ�ي�ره ��ا)‪ ،‬وال �ت �ع��اون م��ع ك��وي�ك��ا التخاذ‬ ‫ال �ت��داب�ير ال�ل�ازم��ة وو� �ض��ع خ�ط��ة ل�ت�ط��وي��ر املعهد‬ ‫االردين ال �ك ��وري ك�م�ع�ه��د اق�ل�ي�م��ي ي �خ��دم ال ��دول‬ ‫امل �ج��اورة ال ��دول امل �ج��اورة امل�ستهدفة م��ن ال�شرق‬ ‫االو�سط و�شمال افريقيا‪ ،‬واعداد خطة عمل ملعهد‬

‫م�ع��ان وف�ق��ا خلطة عمل املعهد االردين الكوري‪،‬‬ ‫وات�خ��اذ التدابري ال�لازم��ة للخرباء الكوريني ملنح‬ ‫االمتيازات واالعفاءات واملزايا للخرباء الكوريني‬ ‫�أ�سو ًة مبا يقدم للخرباء من البلدان االخرى التي‬ ‫ت�ؤدي مهام مماثلة‪.‬‬ ‫وتعمل امل�ؤ�س�سة بالتعاون مع كويكا على ت�سويق‬ ‫املعهدين لرتويج التخ�ص�صات الواردة يف االتفاقية‬ ‫للمواطنني االردن �ي�ين ب�ه��دف تعزيز ال��وع��ي لدى‬ ‫املجتمع املحلي مبا يتعلق بهذا امل�شروع وت�أمني عدد‬ ‫كاف من املتدربني‪.‬‬ ‫وق��ال ممثل ال�شركة الكورية‪ /‬كويكا (جانغ‬ ‫�سانغ هون) انه يفتخر بالتعامل مع ادارة م�ؤ�س�سة‬ ‫التدريب املهني التي كانت بدايتها ان�شاء املعهد‬ ‫الكوري االردين للتكنولوجيا ال��ذي يعترب ثمرة‬ ‫م��ن ث�م��ار ال�ت�ع��اون ب�ين ح�ك��وم��ة اململكة االردنية‬ ‫الها�شمية وجمهورية ك��وري��ا‪ ،‬م�ضيفا ان اهداف‬ ‫ه ��ذا امل �� �ش��روع م��وج �ه��ة اىل م �ن��اط��ق حت �ت��اج اىل‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫ووق��ع اتفاقية التعاون ع��ن جانب م�ؤ�س�سة‬ ‫التدريب املهني مديرها العام ماجد احلبا�شنة‬ ‫وع��ن ج��ان��ب ال���ش��رك��ة ال �ك��وري��ة‪ /‬ك��وي�ك��ا ممثلها‬ ‫مدير امل�شاريع الكورية يف االردن (جانغ �سانغ‬ ‫هون)‪.‬‬

‫املفت�ش العام للمحاكم ال�شرعية يناق�ش تعديالت‬ ‫قانـون الأحـوال ال�شخ�صيـة اجلـديد يف «الــريموك»‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�ألقى املفت�ش العام للمحاكم ال�شرعية يف اململكة‬ ‫�أ�شرف العمري �أم�س حما�ضرة بعنوان "تعديالت‬ ‫ق��ان��ون الأح ��وال ال�شخ�صية الأردين ل�ع��ام ‪"2010‬‬ ‫يف ج��ام�ع��ة ال�يرم��وك بتنظيم م���ش�ترك ب�ين كلية‬ ‫ال�شريعة وال��درا� �س��ات الإ��س�لام�ي��ة ون ��ادي جامعة‬ ‫ال�يرم��وك‪ ،‬وذل��ك ل�ل��وق��وف على �أب ��رز التعديالت‬ ‫التي �أجريت على القانون امل�ؤقت املعمول به منذ‬ ‫عام ‪ ،1976‬والتي من �ش�أنها ت�سهيل وت�سيري الأمور‬ ‫والق�ضايا ال�شخ�صية التي كانت بحاجة للتف�صيل‬ ‫والإي�ضاح يف القانون ال�سابق‪.‬‬ ‫وبني العمري �أن القانون اجلديد ال��ذي ن�شر‬ ‫يف اجل��ري��دة الر�سمية يف ال�ساد�س ع�شر من �شهر‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين م��ن ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬وال��ذي يعد بذلك‬ ‫�ساري املفعول‪ ،‬ج��اء ليحل حمل القانون القدمي‬ ‫ال��ذي م�ضى على العمل به ما يزيد على ثالثني‬ ‫ع��ام �اً‪ ،‬ت �ط��ورت ف�ي�ه��ا ظ ��روف احل �ي��اة وا�ستجدت‬ ‫خ�لال�ه��ا ق���ض��اي��ا ووق ��ائ ��ع ا��س�ت��وج�ب��ت �إع � ��داد هذا‬ ‫القانون وال��ذي بد�أ �إع��داده منذ ثالثة �أع��وام ليتم‬ ‫�إقراره هذا العام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن القانون متيز ب�شموليته ومعاجلته‬

‫العمري يلقي حما�ضرته‬

‫ملعظم م�سائل الأحوال ال�شخ�صية و�ش�ؤون الأ�سرة‪،‬‬ ‫و�أع��د ليكون متكام ً‬ ‫ال‪ ،‬بحيث ي�شمل مو�ضوعات‬ ‫الأح��وال ال�شخ�صية كافة �ضمن ن�صو�ص قانونية‬ ‫دون ال��رج��وع �إىل امل��ذاه��ب ال�شرعية التي ي�صعب‬ ‫ا� �س �ت �ن �ب��اط الأح � �ك� ��ام م �ن �ه��ا �إال ع �ل��ى املخت�صني‪،‬‬

‫"العمل الإ�سالمي" ينتقد تنديد "هيومن‬ ‫رايت�س" بطرد مواطنة ل�سياح �إ�سرائيليني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد حزب جبهة العمل الإ�سالمي ما �صدر عن "هيومن رايت�ش‬ ‫ووت�ش" من �إدانة لقيام مواطنة �أردنية بطرد �سياح "�إ�سرائيلني" من‬ ‫مطعم متلكه يف منطقة العقبة‪ ،‬وو�صف املنظمة لهذا العمل بالتمييز‬ ‫العن�صري‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول امللف الوطني يف احل��زب حممد ع��واد ال��زي��ود يف‬ ‫ت�صريح �صحايف �أم�س‪�" :‬إننا يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي نرف�ض‬ ‫هذا الت�صرف من جانب هذه املنظمة ال �سيما و�أن ال�شعب الأردين‬ ‫من �أكرث ال�شعوب ت�ضررا بعد ال�شعب الفل�سطيني من وجود الكيان‬ ‫ال�صهيوين الغا�شم مبواقفه العن�صرية التي ال تخفى على �أحد"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ممار�سات "�إ�سرائيل" العدوانية العن�صرية‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫ما تقوم به من قتل وتنكيل وجتويع وح�صار بحق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ونوه الزيود �إىل �أن االحتالل ال يزال يحتجز خلف ق�ضبان �سجونه‬ ‫�آالفا من الأ�سرى "جرميتهم �أنهم يدافعون عن حقوقهم امل�شروعة‬ ‫ال�ت��ي اغت�صبها ه��ذا الكيان"‪ .‬ك�م��ا �أ� �ش��اد مب��وق��ف امل��واط�ن��ة �سلوى‬ ‫الربغوثي‪ ،‬وا�صفا �إي��اه بـ"فعل ج��ريء و�صحيح ويعرب عن �ضمائر‬ ‫الأردن�ي�ين الذين يرف�ضون التطبيع بكل �أ�شكاله و�ألوانه"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ن�صرة ال�شعب الفل�سطيني املظلوم هي م�س�ؤولية وطنية لكل‬ ‫مواطن يف هذا البلد احلبيب‪ .‬وتابع‪" :‬نحن ال نعرتف باملعاهدات‬ ‫واالتفاقيات مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬ونعتربها غري ملزمة ل�شعبنا يف‬ ‫تبني �سيا�سة التطبيع"‪ .‬واعترب الزيود �أنه ال يجوز ملثل هذه املنظمات‬ ‫التدخل يف ال�ش�أن الأردين‪ ،‬وحتري�ض احلكومة على مواطنيها وطلب‬ ‫ت�شريعات بهذا ال�ش�أن‪ ،‬مت�سائال يف الوقت ذاته "ملاذا ت�سكت املنظمات‬ ‫الدولية حلقوق الإن�سان حينما ي�أتي الإجرام والتجاوز من الطرف‬ ‫ال�صهيوين‪� ،‬أم �أنه الكيل مبكيالني؟"‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن الأم��ر ا�ستلزم �إ�ضافة بع�ض الأبواب‬ ‫والف�صول التي مل تكن موجودة يف القانون ال�سابق‪،‬‬ ‫و�إيراد �أحكام تف�صيلية حول بع�ض الق�ضايا‪ ،‬ومنها‬ ‫الأهلية‪ ،‬والوالية على النف�س وعلى املال‪ ،‬والو�صاية‪،‬‬ ‫والإرث‪ ،‬والتخارج‪ ،‬وق�ضايا الطالق وغريها‪.‬‬

‫واحتوى هذا القانون على جملة من امل�سائل‬ ‫تعترب تطورا نوعياً‪ ،‬مقارنة مبا هو معمول به يف‬ ‫القانون القدمي‪ ،‬خا�صة يف امل�سائل املتعلقة بحقوق‬ ‫امل ��ر�أة والطفل كاحل�ضانة وامل�شاهدة واال�ستزارة‬ ‫وال�سفر و�أحكام التفريق الق�ضائي بني الزوجني‪،‬‬ ‫ونفقات الأوالد‪ ،‬وغ�يره��ا م��ن امل�سائل التي كانت‬ ‫ت�شكل معاناة كبرية للأ�سر بوجه ع��ام وللأطفال‬ ‫والأمهات بوجه خا�ص‪ ،‬كما ن�ص �صراحة على �إن�شاء‬ ‫�صندوق لت�سليف النفقة‪ ،‬وقد احتوى هذا القانون‬ ‫‪ ٣٢٨‬م��ادة‪ ،‬يف حني �أن قانون الأح ��وال ال�شخ�صية‬ ‫القدمي يتكون من ‪ ١٨٧‬مادة فقط‪ ،‬و�صدر القانون‬ ‫اجلديد بعد �إع��داد دقيق ملدة ثالثة �أع��وام‪ ،‬عر�ض‬ ‫خاللها على جلان متعددة من �أهل اخلربة والعلم‪،‬‬ ‫و�أكد على �أن هذا القانون قد ا�ستنبط �أحكامه من‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية والد�ستور الأردين فقط‪ ،‬ومل‬ ‫يخ�ضع البتة لأي �ضغوطات خارجية‪.‬‬ ‫وج ��رى يف ن�ه��اي��ة امل�ح��ا��ض��رة ح ��وار �أج ��اب من‬ ‫خالله العمري على �أ�سئلة وا�ستف�سارات احل�ضور‬ ‫من طلبة‪ ،‬و�أع�ضاء نادي جامعة الريموك‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫الهيئة التدري�سية يف كلية ال�شريعة والدرا�سات‬ ‫الإ�سالمية باجلامعة‪.‬‬

‫�أوقاف �إربد حتتفل بذكرى الهجرة النبوية‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫رع��ى حمافظ ارب��د خالد اب��و زي��د ام�س‬ ‫اح�ت�ف��اال مبنا�سبة ذك ��رى ال�ه�ج��رة النبوية‬ ‫ال�شريفة اقامته مديرية اوق��اف حمافظة‬ ‫اربد‪.‬‬ ‫وحتدث يف االحتفال الذي �أقيم يف القاعة‬ ‫الها�شمية مببنى البلدية مفتي الأمن العام‬ ‫العميد الدكتور حممد خري العي�سى الذي‬ ‫�أكد �أن الهجرة النبوية ال�شريفة �أعظم حدث‬ ‫يف ت��اري��خ الإ� �س�ل�ام‪ ،‬ولأه�م�ي�ت�ه��ا مت الت�أريخ‬ ‫للإ�سالم بها‪ ،‬مبينا �أن هذا احلدث ال ميكن‬ ‫االحاطة بعظمته‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أن��ه بالرغم م��ن حمبة الر�سول‬ ‫الكرمي ملكة التي ن�ش�أ وت��رع��رع فيها‪ ،‬اال انه‬ ‫قدم عليها حمبة الدين‪ ،‬وعند هجرته وقف‬ ‫ليعطي در��س�اً يف الت�ضحية وت��رك االوطان‬ ‫لي�سلم الدين‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ان ال��وح��دة الوطنية اذا جردت‬ ‫من الدين ت�صبح تفرقة و�إقليمية وعن�صرية‪،‬‬ ‫وان االنتماء لالوطان ب�صدق يتم من خالل‬ ‫ال ��دي ��ن‪ ،‬وال �ه �ج��رة ت�ع�ط��ي �أع� �ظ ��م در�� ��س يف‬ ‫الوطنية‪ ،‬م�شدداً على �أهمية ان تكون الدعوة‬ ‫اىل الوحدة الوطنية من خالل الدين‪ ،‬واذا‬ ‫اج�ت�م��ع حل��ب ال��وط��ن ان �ت �م��اء ل�ل��دي��ن تكون‬ ‫ال ��دع ��وة ل �ل��وح��دة ال��وط �ن �ي��ة ن��اف �ع��ة للنا�س‬

‫وجممعة لهم على احلق‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان ال�ه�ج��رة �أ� �ش��ارت اىل ان‬ ‫انت�صار الر�سول واال�سالم يف بداية الدعوة‬ ‫مل ي�ك��ن ب ��أع �م��ام ال��ر� �س��ول و�أق ��ارب ��ه‪ ،‬وامنا‬ ‫كانت من غري قومه‪ ،‬ت�أكيداً على ان حقيقة‬ ‫اال�سالم هي الوالء هلل وللدين واالنتماء هلل‬ ‫ور�سوله �أو ًال‪ ،‬ثم حب الوطن الذي هو من‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫وبني العي�سى ان اهلل قادر على �أن ينقل‬ ‫ر�سوله من مكة اىل املدينة مبا�شرة‪ ،‬اال ان‬ ‫�سنن اهلل تتطلب االخذ باال�سباب‪ ،‬ليعود اىل‬ ‫مكة م�ؤكداً لهم حبه خلري النا�س والت�أكيد‬ ‫على هذا احلب من خالل اطالقهم ومقابلة‬ ‫�شرهم باخلري‪ ،‬مو�ضحاً ان الهجرة تفر�ض‬ ‫على كل م�سلم حب اهلل ور�سوله واالنتماء اىل‬ ‫تعاليم اال�سالم وحب اخلري للآخرين‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه �أك� ��د م�ف�ت��ي ارب� ��د الدكتور‬ ‫اب��راه �ي��م ع�ج��و �أه�م�ي��ة احل�ك��م وال �ع�بر التي‬ ‫ي�ج��ب ع�ل��ى امل���س�ل��م �أخ��ذه��ا م��ن ان �ت �ه��اء عام‬ ‫هجري وا�ستقبال عام جديد‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ع��ام��ا ه�ج��ري��ا م���ض��ى �سريعاً‬ ‫وطويت �صفحاته‪ ،‬غري �أن��ه ال بد من العلم‬ ‫ان هذه ال�صفحات كتبت و�ستقر�أ يف الآخرة‬ ‫اذ تعر�ض وال تخفى منها خافية‪ ،‬وان هذه‬ ‫االعوام حم�سوبة من �أعمارنا وباقية ب�آجالنا‬ ‫وهي تقول لنا امنا احلياة الدنيا لهو ولعب‬

‫وزينة وتفاخر وتكاثر يف االموال واالوالد‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل ان م��ن رح�م��ة اهلل علينا ان‬ ‫بني لنا حقيقة الدنيا التي نعي�شها يف كتابه‬ ‫العظيم وع�ل��ى ل���س��ان ر��س��ول��ه ال �ك��رمي حتى‬ ‫ال ن��ذه��ب ب��الآم��ال ك �ث�ي�راً‪ ،‬ون �غ�تر بالدنيا‪.‬‬ ‫وم��ن ي��رد ان ي��ؤم��ن م�ستقبله ف��ان الباقيات‬ ‫ال�صاحلات فيها اخلري والنجاح‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن� ��ه م ��ع ب ��داي ��ة ��س�ن��ة هجرية‬ ‫ج��دي��دة ال ب��د م��ن معرفة ال��رب��ح واخل�سارة‬ ‫ع��ن ال�سنة ال�سابقة‪ ،‬ك��ون اخل���س��ارة فيها ال‬ ‫تعو�ض‪ ،‬وعلى اجلميع النظر اىل ما قدمه‬ ‫لآخرته وعدم االغرتار باالعمال كون العربة‬ ‫بقبولها‪ ،‬م�شرياً اىل ان اهلل تعاىل ال يقبل‬ ‫من االعمال اال ما كان خال�صاً وعلى طريق‬ ‫ر�سوله الكرمي‪.‬‬ ‫ودعا عجو اىل التوبة احلقيقة وحما�سبة‬ ‫النف�س ك��ون احلياة م��رة واح��دة‪ ،‬وال بد من‬ ‫ان تكون يف الطريق ال�صحيح ال��ذي ج��اء به‬ ‫�صاحب الهجرة‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د م ��دي ��ر �أوق � � � ��اف ارب� � ��د جمال‬ ‫البطاينة �أهمية الدرو�س والعرب امل�ستقاة‬ ‫م��ن الهجرة النبوية ال�شريفة‪ ،‬قائال �إن‬ ‫هذه الدرو�س كانت مبثابة الدليل مل�سرية‬ ‫االم ��ة وحت�م�ل�ه��ا اجل�ه��د وال���ص�ع��اب لن�شر‬ ‫ر� �س��ال��ة اال� �س�ل�ام ال���س�م�ح��ة وال �ت��ي جاءت‬ ‫رحمة للعاملني‪.‬‬

‫«نقابات الكرك» تكرم امل�شاركني يف قافلة �شريان احلياة (‪)5‬‬

‫الكرك – حممد اخلوالدة‬

‫�أجمع املتحدثون يف حفل التكرمي‬ ‫ال ��ذي اق��ام��ه جم�م��ع ال �ن �ق��اب��ات املهنية‬ ‫يف الكرك للم�شاركني يف قافلة �شريان‬ ‫احلياة (‪ )5‬على �أن املقاومة هي ال�سبيل‬ ‫الوحيد لتحرير فل�سطني‪ ،‬كما دعوا �إىل‬ ‫وح ��دة ال���ص��ف الفل�سطيني باعتبارها‬ ‫�ضرورة حتمية لتحقيق اهداف وتطلعات‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني يف اق��ام��ة دولته‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س الهيئة امل���ش��رف��ة على‬ ‫امل�ج�م��ع د‪�.‬إب��راه �ي��م الع�ضايلة يف كلمة‬ ‫ل��ه‪" :‬يتزامن ه��ذا ال�ت�ك��رمي م��ع بداية‬ ‫العام الهجري اجلديد الذي ي�شدنا �إىل‬ ‫التاريخ املفعم بالبطولة و�سرية الر�سول‬ ‫الأع �ظ��م ال ��ذي حت�م��ل ك��ل �أن� ��واع الأذى‬ ‫لي�صون ويحمي الر�سالة الإلهية و�إعالء‬ ‫كلمة اهلل و�إحقاق احلق"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ال�ع���ض��اي�ل��ة ب���ص�لاب��ة ارادة‬ ‫امل�شاركني يف قافلة �شريان احلياة (‪)5‬‬

‫وغ�يره��ا م��ن ال�ق��واف��ل‪ ،‬عار�ضا م��ا مرت‬ ‫به م�ضايقات و�صعوبات لك�سر احل�صار‬ ‫ال�ظ��امل على غ��زة ال��ذي ق��ال �إن��ه ي�شكل‬ ‫�صفعة لكل املتخاذلني واجل��اري��ن وراء‬ ‫�سراب التفاو�ض‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ض �أي�ضا املراحل التي‬ ‫م ��رت ب�ه��ا ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية وما‬ ‫يرتكبه ال�ع��دو ال�صهيوين م��ن جرائم‬ ‫بحق ال�شعب الفل�سطيني املنا�ضل‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن الواقع الذي متر به ق�ضية فل�سطني‬ ‫ي�ستدعي �شد �أزر املقاومة وجتاوب احلكام‬ ‫ال �ع��رب م��ع �إرادة ��ش�ع��وب�ه��م‪ ،‬م��ن خالل‬ ‫و�ضع ا�سرتاتيجية لكيفية التعامل مع‬ ‫العدو املغت�صب‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ن� �ق� �ي ��ب االط � � �ب� � ��اء اح �م ��د‬ ‫العرموطي الذي حتدث با�سم جمل�س‬ ‫النقباء �إن قافلة �شريان احل�ي��اة (‪)5‬‬ ‫جاءت تعبريا �صادقا عن ان�سجام االمة‬ ‫ووقوفها �إىل جانب �شعب فل�سطني يف‬ ‫حم�ن�ت��ه‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪�" :‬أننا �سنبقى مع‬ ‫خط املقاومة �سواء يف فل�سطني �أو يف‬

‫العراق �أو يف لبنان وكل �أ�شكال املقاومة‬ ‫يف وطننا العربي‪ ،‬و�ستبقى فل�سطني‪،‬‬ ‫كل فل�سطني لأهلها �شاء من �شاء و�أبى‬ ‫من �أبى"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن �صراعنا مع العدو‪� ،‬صراع‬ ‫وجود‪ ،‬ولنا من �صمود �شعب غزة عربة‬ ‫ت�ؤكد �أن الأم��ة ق��ادرة ب��االرادة ووحدة‬ ‫ال�صف على التحرير والثبات‪.‬‬ ‫و�شكر العرموطي م�ب��ادرة جممع‬ ‫النقابات املهنية يف الكرك على تكرميه‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف ال�ق��اف�ل��ة م��ن االردنيني‬ ‫الذين قال �إنهم ج�سدوا وقوف ال�شعب‬ ‫االردين �إىل جانب �شقيقه يف فل�سطني‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوفد االردين امل�شارك‬ ‫يف ال�ق��اف�ل��ة د‪.‬ع �ب��دال �ف �ت��اح الكيالين‪:‬‬ ‫"كان ل �ن��ا � �ش��رف ال �ل �ق��اء ب��اه��ل غزة‬ ‫الذين اعادوا ب�صمودهم وت�ضحياتهم‬ ‫كرامة االمة يف هذا الزمن الرديء"‪،‬‬ ‫ع��ار��ض��ا مل���س�يرة ال�ق��اف�ل��ة وم��ا واجهته‬ ‫من �صعوبات‪.‬‬

‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف‪" :‬من امل � �ع � �ي ��ب اال‬ ‫ن�ستطيع نحن ال�ع��رب ت�سيري قوافل‬ ‫ك �� �س��ر احل� ��� �ص ��ار ع� ��ن غ � ��زة �أال حتت‬ ‫امل�شاركة الدولية"‪ ،‬موجها ال�شكر �إىل‬ ‫ال�ت���س�ه�ي�لات ال�ت��ي ق��دم��ت للقافلة يف‬ ‫الأردن واال�ستقبال الر�سمي وال�شعبي‬ ‫للقافلة يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أك��د الكيالين �أن م��ا اخ��ذ بالقوة‬ ‫ال ي�سرتد اال بالقوة‪ ،‬كما نقل لل�شعب‬ ‫االردين حتيات �أهل غزة الذين قال �إنهم‬ ‫بحاجة �إىل الوقوف دائما �إىل جانبهم‪.‬‬ ‫مقرر جلنة �شريان احلياة املحامي‬ ‫ف �ت �ح��ي اب � ��و ن� ��� �ص ��ار اك � ��د �أن �صرخة‬ ‫"وامعت�صماه" التي يطلقها �شعب غزة‬ ‫املحا�صر مل ت�صل �إىل م�سامع الكثري‬ ‫من القيادات العربية‪ ،‬بل على النقي�ض‬ ‫من ذل��ك‪ ،‬فان احل�صار على غزة عربي‬ ‫يف الكثري من جوانبه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف لقد تعلمنا من �أه��ل غزة‬ ‫�أن احل �ي��اة ارادة وامي ��ان ب��اهلل ومت�سك‬ ‫باالر�ض مهما كانت ال�شدائد‪.‬‬

‫وحت� � ��دث اب � ��و ن �� �ص��ار ع� ��ن قافلة‬ ‫ا�سطول احلرية وما رافقها من احداث‬ ‫قال �إنها اعادت لق�ضية فل�سطني زخمها‬ ‫العاملي‪ ،‬م�ؤكدا �أن اهل غزة لي�سوا بحاجة‬ ‫�إىل ال�ط�ع��ام وال �� �ش��راب‪ ،‬ل�ك��ن حاجتهم‬ ‫للت�ضامن والن�صرة‪.‬‬ ‫وب �ي�ن اب� ��و ن �� �ص��ار �أن اك �ب�ر رحلة‬ ‫ا��س�ي��وي��ة ل�ك���س��ر ح���ص��ار غ ��زة �ستنطلق‬ ‫قريبا مب�شاركة ‪ 60‬دول��ة‪ ،‬وق��ال �إن هذا‬ ‫اكرب �أ�سطول بحري يدخل غزة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل م�شاركة الأردن يف ه��ذا اال�سطول‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬ن�أمل �أن تكون هناك �سفينة اردنية‬ ‫خال�صة �ضمن هذا اال�سطول‪.‬‬ ‫و�أدار احلفل الدكتور عبد الهادي‬ ‫ال�ق���ض��اة ال ��ذي حت ��دث ع��ار� �ض��ا ملواقف‬ ‫ال���ش�ع��ب االردين ع��ام��ة و�أه� ��ل الكرك‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة يف ن �� �ص��رة ق �� �ض��اي��ا االم � ��ة ويف‬ ‫مقدمتها ق�ضية فل�سطني‪.‬‬ ‫وق��ام النائب عبد القادر احلبا�شنة‬ ‫بت�سليم � �ش �ه��ادات ت�ق��دي��ر للم�شاركني‬ ‫االردنيني يف قافلة �شريان احلياة (‪.)5‬‬

‫‪3‬‬

‫رئي�س جمل�س النواب يلتقي نظريه العراقي‬ ‫وال�سفري الكويتي ورئي�س املجل�س الوطني الفل�سطيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى رئي�س جمل�س ال�ن��واب في�صل الفايز يف مكتبه ظهر‬ ‫�أم�س اخلمي�س رئي�س جمل�س النواب العراقي �أ�سامة النجيفي‬ ‫والوفد الربملاين املرافق‪ ،‬ومت بحث عالقات التعاون بني جمل�سي‬ ‫النواب االردين والعراقي‪ ،‬بهدف تعزيز هذه العالقات واالرتقاء‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وقال الفايز �إن تعزيز العالقات الربملانية بني الأردن والعراق‬ ‫هدف ن�سعى �إليه وانطالقا من ذلك ف�إن جميع �إمكانيات وخربات‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب ��س�ت�ك��ون ع�ل��ى ال� ��دوام يف خ��دم��ة جم�ل����س النواب‬ ‫العراقي‪ .‬وبني الفايز �أن جمل�س النواب لن يتوانى يف دعم الق�ضايا‬ ‫التي تهم جمل�س النواب العراقي يف خمتلف اجلوانب‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫اجلوانب ذات االهمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ثمن رئي�س جمل�س ال �ن��واب ال�ع��راق��ي ال��ذي قدم‬ ‫التهنئة للفايز بانتخابه رئي�سا ملجل�س النواب دعم الأردن بقيادة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين لق�ضايا العراق‪ ،‬معربا عن تقديره الكبري ملا‬ ‫يقدمه الأردن من دعم وم�ساندة للعراق يف املجاالت كافة‪ .‬وقال‬ ‫النجيفي �إن احلياة الربملانية الأردنية �أ�صبحت حياة م�ستقرة ولها‬ ‫تقاليدها و�أعرافها‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ا�ستقبل رئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز يف‬ ‫مكتبه ظهر �أم�س ال�سفري الكويتي يف عمان ال�شيخ في�صل احلمود‬ ‫ال�صباح الذي قدم التهئنة للفايز بانتخابه رئي�سا ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اللقاء الت�أكيد على عمق ال�ع�لاق��ات الأردنية‬ ‫الكويتية يف خمتلف امل �ج��االت‪ ،‬ال �سيما االقت�صادية والربملانية‬ ‫منها‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬ا�ستقبل رئي�س جمل�س ال�ن��واب �أي�ضا �أم�س‬ ‫اخلمي�س رئي�س املجل�س الوطني الفل�سطيني �سليم الزعنون ونائبه‬ ‫تي�سري قبعة اللذين قدما التهنئة للفايز بانتخابه رئي�سا ملجل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز خالل اللقاء عمق‬ ‫العالقات االردنية الفل�سطينية‪ ،‬و�أن االردن بقيادة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين ي�سعى على الدوام من �أجل متكني ال�شعب الفل�سطيني من‬ ‫�إقامة دولته امل�ستقلة على ترابه الوطني‪.‬‬ ‫وثمن الزعنون عمق العالقات الفل�سطينية االردنية‪ ،‬وخا�صة‬ ‫الربملانية منها‪ ،‬ووق��وف جمل�س النواب االردين على ال��دوام �إىل‬ ‫جانب الق�ضايا التي تهم ال�شعب الفل�سطيني يف املحافل الدولية‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س النواب يلتقي جمل�س‬ ‫نقابة ال�صحفيني ويعد بدعم الإعالم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وعد رئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز بتقدمي الدعم الالزم‬ ‫واال�سناد لالعالم امل�س�ؤول واملهني الذي ي�شكل ال�سلطة الرابعة‪.‬‬ ‫وعد الفايز جاء خالل ا�ستقبال رئي�س جمل�س النواب في�صل‬ ‫الفايز يف مكتبه �أم�س نقيب و�أع�ضاء جمل�س نقابة ال�صحفيني‬ ‫الذين قدموا التهنئة للفايز بانتخابه رئي�ساً للمجل�س‪ ،‬ومت بحث‬ ‫خمتلف الق�ضايا املتعلقة بال�ش�أن االعالمي وعالقته مع ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية‪.‬‬ ‫و�أك��د الفايز دع��م جمل�س ال�ن��واب ل�لاع�لام الأردين الوطني‬ ‫للنهو�ض به‪ ،‬مبينا �أن االعالم امل�س�ؤول واملهني ي�شكل �سلطة رابعة‬ ‫يجب ان حتظى بكل الدعم واال�سناد‪ .‬وقال رئي�س جمل�س النواب انه‬ ‫�سيقوم بزيارة اىل نقابة ال�صحفيني من �أجل بحث كافة الق�ضايا‬ ‫املتعلقة بال�ش�أن االعالمي‪ ،‬ومن �أجل الو�صول �إىل عالقة ت�شاركية‬ ‫تكاملية بني االعالم واملجل�س دون تغول �سلطة على �أخرى‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬بني الزميل نقيب ال�صحفيني عبدالوهاب زغيالت �أن‬ ‫االعالم الأردين �إعالم وطني م�س�ؤول يتمتع باملهنية واملو�ضوعية‪،‬‬ ‫و�أن جمل�س ال �ن��واب مطالب ب ��أن يعمل م��ن �أج��ل ت��وف�ير البيئة‬ ‫ال�صحفية املنا�سبة لتمكني االع�لام من ممار�سة دوره من خالل‬ ‫�إع ��ادة النظر يف الت�شريعات ال�ت��ي حت��د م��ن احل��ري��ات ال�صحفية‬ ‫وحتول دون االرتقاء بها‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء بني رئي�س جمل�س النواب وجمل�س النقابة‬ ‫نقا�ش مو�سع تناول خمتلف الق�ضايا التي تخ�ص الإعالم الأردين‬ ‫والق�ضايا التي تتعلق ب�ضرورة توفري البيئة املنا�سبة للزمالء‬ ‫االعالميني داخل جمل�س النواب‪.‬‬

‫معر�ض �إطاللة على ف�سيف�ساء‬ ‫قبة ال�صخرة الأموية يف �آل البيت‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫افتتح رئي�س جامعة �آل البيت الأ�ستاذ الدكتور نبيل �شواقفة‬ ‫معر�ض �إط�لال��ة على ف�سيف�ساء قبة ال�صخرة الأم��وي��ة الذي‬ ‫نظمه متحف �سمرقند باجلامعة‪ ،‬بالتعاون مع متحف الأردن‬ ‫ومركز الف�سيف�ساء التابع لهيئة تن�شيط ال�سياحة يف �أريحا يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وا�شتمل املعر�ض على لوحات ف�سيف�سائية مطابقة للأ�صل‬ ‫م��ن ح �ي��ث ح �ج��م و�أل � ��وان ب�ع����ض الأج � ��زاء امل ��وج ��ودة داخ ��ل قبة‬ ‫ال�صخرة امل�شرفة‪ ،‬وه��ي عبارة عن ف�سيف�ساء زجاجية ومذهبة‬ ‫و�صدف ا�ستخدمت بتقنيات �صنع الف�سيف�ساء اليدوية القدمية‪،‬‬ ‫ومت املزج بني الف�سيف�ساء الطبيعية وال�صور الفوتغرافية‪.‬‬ ‫ويهدف املعر�ض �إىل تقريب املناطق العلوية لقبة ال�صخرة‬ ‫الداخلية وال�سماح بر�ؤيتها والتمتع بجمالها‪ ،‬ومتكني النا�س‬ ‫م��ن م�شاهدة ال�ف��ن املتميز ال��ذي ي�صعب ال��و��ص��ول �إل�ي��ه ب�سبب‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الدكتور ال�شواقفة خ�لال جتواله يف �أرج��اء املعر�ض‬ ‫�إىل �أهمية �إقامة مثل ه��ذه املعار�ض الهادفة �إىل تعزيز الوعي‬ ‫بالرتاث العربي والإ�سالمي يف خمتلف الع�صور‪ ،‬واالطالع على‬ ‫الروائع املعمارية والزخرفة التي قام بها امل�سلمون‪.‬‬ ‫وح�ضر حفل االفتتاح ن��واب رئي�س اجلامعة الدكتور ها�شم‬ ‫امل�ساعيد‪ ،‬والدكتور نا�صر اخلوالدة‪ ،‬وعمداء الكليات واملعاهد‪،‬‬ ‫وم ��دي ��ري ال ��دوائ ��ر الإداري� � � ��ة‪ ،‬وع� ��دد م ��ن امل �ه �ت �م�ين م ��ن خ ��ارج‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫نعــــــي فا�ضـــــل‬

‫الإدارة العامة ملدار�س‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي ‪/‬الزرقاء‬

‫مدر�سة الفاروق الثانوية‬

‫يتقدم �أع�ضاء الهيئة التدري�سية والإدارية وكافة املوظفني‬ ‫وطالب املدر�سة من ابنهم وزميلهم‬

‫الطالب امل�أمون �أكرم الراعي‬ ‫وعموم �آل الراعي‬ ‫ب�أحر م�شاعر احلزن والأ�سى بوفاة فقيدهم‬

‫�أمني حمي الدين احمد الراعي‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‪،‬‬ ‫وان ي�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬وان يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫بائع �أ�سماك �أفغاين ينتظر الزبائن يف كابول‪ .‬وعلى الرغم من مليارات‬ ‫الدوالرات التي ت�أتي على �شكل م�ساعدات من املجتمع الدويل‪ ،‬ال يزال‬ ‫معظم الأفغان يعي�شون يف ب�ؤرة الفقر املدقع‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫�سلطة النقد الفل�سطينية ت�شطب‬ ‫بنك فل�سطني الدويل من �سجالتها‬ ‫رام اهلل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت �سلطة النقد الفل�سطينية �شطب بنك فل�سطني الدويل‬ ‫من �سجالتها‪ ،‬وتعيني مدقق قانوين لت�صفية البنك وفق الأ�صول‪،‬‬ ‫فيما ل��وح مدير امل�صرف ال��ذي يقيم يف قطر باللجوء �إىل القانون‬ ‫الدويل و"قانون غزة" للإبقاء على م�صرفه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطة النقد الفل�سطينية �أ� �ص��درت قبل �أي ��ام بيانا يف‬ ‫ال�صحف املحلية �أعلنت فيه �إلغاء ترخي�ص بنك فل�سطني الدويل‪،‬‬ ‫و�شطبه من �سجالتها‪.‬‬ ‫و�أعلنت �سلطة النقد �أنها عينت مدققا قانونيا لت�صفية البنك‬ ‫والقيام بالإجراءات القانونية الالزمة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال�ب�ن��ك ع���ص��ام �أب ��و عي�سى وه��و فل�سطيني يحمل‬ ‫اجلن�سية القطرية ويقيم يف قطر‪� ،‬إنه �سيلج�أ �إىل "القانون الدويل‬ ‫ال�سرتجاع البنك"‪ ،‬متهما ال�سلطة الفل�سطينية "بتجاوز القوانني‬ ‫يف تعاملها مع ق�ضية هذا امل�صرف"‪.‬‬ ‫وكانت ق�ضية البنك �أثريت يف ‪� 1999‬إثر �شكاوى عن �سوء �إدارة‪.‬‬ ‫و�أمر الرئي�س الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات حينذاك بو�ضع يد‬ ‫ال�سلطة على البنك‪ ،‬وت�شكيل جلنة حلل م�شكلته‪.‬‬ ‫و�شكلت جلنة حينها من نواب يف املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫و�شخ�صيات اقت�صادية‪.‬‬ ‫وت�أ�س�س امل�صرف يف ‪ 1997‬بر�أ�سمال قدره ‪ 14‬مليون دوالر‪ ،‬وكان‬ ‫�أب��و عي�سى من م�ؤ�س�سيه‪ .‬وق��د �شارك فيه م�ساهمون ع��رب‪ ،‬وبلغت‬ ‫قيمة ودائعه ‪ 97‬مليون دوالر يف ‪.1999‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ق�ضية ه��ذا امل�صرف ا�ستغرقت �أح��د ع�شر عاما‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن��ه "�سيلج�أ �إىل القوانني املعمول فيها يف غ��زة‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫لدى البنك فرعا يف القطاع"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال عما �إذا كان يعتقد �أن القانون يف غزة �سين�صفه‪،‬‬ ‫قال‪�" :‬سنجرب كل الطرق يف حماولة الإبقاء على البنك قائما"‪.‬‬

‫�سوريا تطلق �أذونات‬ ‫و�سندات اخلزينة للمرة الأوىل‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أطلقت احلكومة ال�سورية للمرة الأوىل �أذونات و�سندات خزينة‬ ‫بقيمة خم�سة م�ل�ي��ارات ل�ي�رة ��س��وري��ة "‪ 107‬م�ل�ي��ون دوالر" �سيتم‬ ‫ا�ستخدامها يف متويل م�شاريع تنموية‪ ،‬وخا�صة يف جم��ال الطاقة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫و�أف��ادت وكالة الأنباء الر�سمية "�سانا" �أن وزارة املالية "قررت‬ ‫�إطالق �سوق‪ ‬الأوراق‪ ‬املالية‪ ‬احلكومية‪ ‬و�إ�صدار �أذونات و�سندات خزينة‬ ‫بقيمة ‪ 5‬ميارات لرية �سورية بالتن�سيق مع م�صرف �سوريا املركزي"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح وزي��ر املالية ال�سوري حممد احل�سني يف ت�صريح بثته‬ ‫الوكالة �أنه "�سيتم‪� ‬إ�صدار الأذونات مبزاد يوم االثنني املقبل"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وزي��ر �إن ��ه ��س�ي�ت��م ا��س�ت�ع�م��ال ه ��ذه الأوراق امل��ال �ي��ة "يف‬ ‫متويل‪ ‬م�شاريع ت�ن�م��وي��ة وخ��ا��ص��ة يف جم��ال ال�ط��اق��ة الكهربائية‪،‬‬ ‫و�سيكون لهذا الإ�صدار �أهمية مالية ونقدية وم�صرفية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار احل�سني �إىل �أن الأذونات التي �سيتم طرحها �أوال هي عبارة‬ ‫عن "�إذن خزينة ملدة ثالثة �أ�شهر بقيمة مليار لرية (‪ 21.27‬مليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬و�إذن خزينة ملدة �ستة �أ�شهر بقيمة مليار لرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��وق��ع الإل �ك�تروين ل ��وزارة املالية �إىل �أن م�ستوى �سعر‬ ‫الفائدة الت�أ�شريي لإذن اخلزينة ملدة ثالثة �أ�شهر ال يزيد عن واحد‬ ‫يف املئة‪ ،‬بينما ال يزيد امل�ستوى عن ‪ 1.15‬يف املئة بالن�سبة لإذن اخلزينة‬ ‫الذي تبلغ مدته �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف احل�سني‪�" :‬إن هناك م��زادا لثالثة �سندات يف مرحلة‬ ‫الحقة قيمة كل منها مليار لرية تختلف مدتها من �سنة واحدة �إىل‬ ‫ثالث وخم�س �سنوات"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ارت ال ��وك ��ال ��ة �إىل �أن ه � ��ذا ال� � �ق � ��رار ج � ��اء ب� �ن ��اء على‬ ‫�أحكام‪ ‬املر�سوم‪ ‬الت�شريعي رقم ‪ 60‬لعام‪ 2007 ‬اخلا�ص بالأوراق املالية‬ ‫احلكومية وال��ذي �أج��از ل ��وزارة املالية االق�ترا���ض‪" ،‬بهدف متويل‬ ‫امل�شاريع ذات الأولوية الوطنية املدرجة يف اخلطط العامة للدولة"‪.‬‬

‫ات�ساع العجز التجاري الربيطاين‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫زاد العجز التجاري الربيطاين مع باقي دول العامل ب�صورة غري‬ ‫متوقعة يف ت�شرين الأول بعد ارتفاع الواردات �إىل �أعلى م�ستوى لها‬ ‫على الإط�ل�اق‪ ،‬مما �أث��ار الت�سا�ؤالت ح��ول م�ساهمة التجارة يف منو‬ ‫االقت�صاد الربيطاين م�ستقبال‪.‬‬ ‫كما �سجلت ال�صادرات �أعلى م�ستوى لها منذ �أي��ار ‪ 2006‬بدعم‬ ‫من مبيعات النفط‪ ،‬لكن وت�يرة ال��واردات كانت �أعلى‪ ،‬وهو ما عزاه‬ ‫مكتب الإح�صاءات الوطنية �إىل ارتفاع واردات الكيماويات من االحتاد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املكتب �أن الفجوة يف جت��ارة الب�ضائع الربيطانية مع‬ ‫باقي دول العامل ات�سعت �إىل ‪ 8.529‬مليار جنيه ا�سرتليني يف �أكتوبر‬ ‫من عجز معدل بالزيادة بلغ ‪ 8.392‬مليار جنيه يف �أيلول‪.‬‬ ‫وكان اقت�صاديون توقعوا �أن يبلغ العجز ‪ 8.05‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وات�سعت الفجوة يف جتارة الب�ضائع مع الدول غري الأع�ضاء يف‬ ‫االحت��اد الأوروب ��ي �إىل ‪ 5.400‬مليار جنيه من ‪ 4.545‬مليار املعدلة‬ ‫بالزيادة‪ .‬وكان حمللون توقعوا �أن يبلغ العجز ‪ 4.5‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وع��ززت ال�صادرات النمو االقت�صادي يف الربعني املا�ضيني من‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬ومثلت نحو ن�صف ن�سبة النمو يف الربع الثالث والتي‬ ‫بلغت ‪ 0.8‬يف املئة‪.‬‬

‫انخفا�ض طلبات �إعانة البطالة‬ ‫الأمريكية ‪� 17‬ألفا‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظ �ه��ر ت�ق��ري��ر ح�ك��وم��ي �أم ����س اخلمي�س �أن ال�ط�ل�ب��ات اجلديدة‬ ‫للح�صول على �إعانة البطالة الأمريكية انخف�ضت �أكرث من املتوقع‬ ‫يف الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬و�أن متو�سطها املتحرك يف �أربعة �أ�سابيع حوم قرب‬ ‫�أدنى م�ستوياته يف عامني‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العمل �إن الطلبات اجلديدة للح�صول على �إعانة‬ ‫البطالة انخف�ضت ‪� 17‬ألفا �إىل ‪� 421‬ألفا معدلة لتنا�سب التغريات‬ ‫املو�سمية‪.‬‬ ‫وكان حمللون توقعوا انخفا�ض الطلبات �إىل ‪� 425‬ألفا من ‪438‬‬ ‫�ألفا يف الأ�سبوع ال�سابق معدلة بالزيادة‪.‬‬ ‫وتراجع املتو�سط املتحرك يف �أربعة �أ�سابيع للطلبات اجلديدة‬ ‫للح�صول على �إعانة البطالة ‪-‬والذي يعد مقيا�سا �أف�ضل للتوجهات‬ ‫الأ�سا�سية ل�سوق العمل‪ -‬بواقع ‪� 4000‬إىل ‪� 427‬ألفا و‪ 500‬طلب‪ ،‬وهو‬ ‫�أدنى م�ستوى منذ مطلع �آب ‪.2008‬‬

‫الطلب على النفط يعود �إىل ذروته قبل الركود‬

‫النفط يرتفع �إىل ‪ 89‬دوالرا بعد يومني من الهبوط‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ارت �ف �ع��ت �أ�� �س� �ع ��ار ال �ن �ف��ط �أم�س‬ ‫اخلمي�س بعد يومني من الرتاجع مع‬ ‫�صعود الأ�سهم العاملية يف ظل تفا�ؤل‬ ‫حول النمو االقت�صادي العاملي‪ ،‬لكن‬ ‫ال �ن �ف��ط ق �ل ����ص م �ك��ا� �س �ب��ه م ��ع حتول‬ ‫الدوالر لالرتفاع‪.‬‬ ‫و�صعدت الأ�سهم الأوروبية لأعلى‬ ‫م�ستوى يف ‪� 26‬شهرا‪ ،‬و�أغلقت الأ�سهم‬ ‫الآ�� �س� �ي ��وي ��ة ع �ل��ى ارت � �ف� ��اع مدعومة‬ ‫بتوقعات ب�أن ت�سهم �إجراءات التحفيز‬ ‫االق�ت���ص��ادي وتخفي�ضات ال�ضرائب‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة يف دع ��م اال� �س �ت �ه�لاك يف‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة �أك�ب��ر م�ستهلك‬ ‫للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫وزادت ال �ع �ق��ود الآج� �ل ��ة للخام‬ ‫الأم��ري �ك��ي اخل �ف �ي��ف ت���س�ل�ي��م كانون‬ ‫ال �ث��اين ‪�� 33‬س�ن�ت��ا �إىل ‪ 89.61‬دوالر‬ ‫للربميل ب�ع��د �أن ارت�ف�ع��ت مب��ا يزيد‬ ‫عن دوالر واحد يف وقت �سابق �أم�س‪.‬‬ ‫وق� �ل� �� ��ص ال� �ن� �ف ��ط م �ك��ا� �س �ب��ه مع‬ ‫ا�ستعادة ال��دوالر عافيته بعد هبوط‬ ‫يف وقت �سابق لريتفع ‪ 0.3‬يف املئة �أمام‬ ‫�سلة عمالت‪ ،‬وي ��ؤدي �صعود الدوالر‬ ‫الرت� �ف ��اع ت�ك�ل�ف��ة الأ�� �ص ��ول بالن�سبة‬ ‫حلائزي العمالت الأخرى‪.‬‬ ‫وع� ��زا ك��ار� �س�تن ف��ري�ت����ش املحلل‬ ‫ل��دى ك��وم��رت����س ب�ن��ك ارت �ف��اع �أ�سعار‬ ‫ال �ن �ف��ط �إىل حت �� �س��ن امل� �ع� �ن ��وي ��ات يف‬ ‫الأ�سواق ب�شكل عام التي ت�شهد �صعود‬ ‫الأ� �س �ه��م و� �س��ائ��ر ال���س�ل��ع الأول �ي��ة مع‬ ‫ارتفاع النحا�س لأعلى م�ستوى على‬ ‫الإطالق‪.‬‬ ‫وزاد خام القيا�س الأوروبي مزيج‬ ‫ب��رن��ت ‪� � 42‬س �ن �ت��ا �إىل ‪ 91.20‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م ��ؤ� �س �� �س��ة وود ماكنزي‬ ‫لال�ست�شارات �إن الطلب العاملي على‬ ‫النفط يف ‪� 2010‬سيتجاوز على الأرجح‬ ‫�أع� �ل ��ى م �� �س �ت��وى ل ��ه ع �ل��ى الإط �ل��اق‬ ‫امل�سجل يف ‪ ،2007‬و�سينمو �أك�ثر من‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫‪31.52‬‬ ‫‪27.59‬‬ ‫‪23.64‬‬ ‫‪18.38‬‬

‫‪31.35‬‬ ‫‪27.44‬‬ ‫‪23.51‬‬ ‫‪18.28‬‬

‫ب������رن������ت‪90.170 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1386.400 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪28.535 :‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.930 :‬‬

‫االسترليني‪1.108 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.481 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.191 :‬جنيه مصري‪0.120 :‬‬

‫اليورو يهبط لأدنى م�ستوى‬ ‫بعد خف�ض ت�صنيف �إيرلندا‬

‫عامل مي�شي بالقرب من انبوب نفط يف حقل جنوب العراق‬

‫‪ 1.5‬يف امل �ئ��ة يف ال �ع��ام امل�ق�ب��ل نتيجة‬ ‫زيادة الطلب يف الأ�سواق النا�شئة‪.‬‬ ‫وتتوقع امل�ؤ�س�سة �أن يبلغ الطلب‬ ‫العاملي على اخل��ام يف ‪ 2010‬متو�سطا‬ ‫� �س �ن��وي��ا ق� ��دره ‪ 86.7‬م �ل �ي��ون برميل‬ ‫ي��وم �ي��ا ب��ارت �ف��اع م� �ق ��داره ‪� 100‬أل ��ف‬ ‫برميل يوميا ع��ن م�ستواه يف ‪،2007‬‬ ‫و�أن ي�ستمر من��و الطلب لي�صل �إىل‬ ‫‪ 88.1‬مليون برميل يوميا يف ‪2011‬‬ ‫ونحو ‪ 90‬مليونا يف ‪.2012‬‬ ‫وق��ال فران�سي�س �أوزب��ورن املحلل‬ ‫ل ��دى وود م��اك �ن��زي‪�" :‬سوق النفط‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة ت �ت �ف��اوت ب �� �ص��ورة مل ي�سبق‬ ‫لها مثيل‪ .‬تراجع طلب دول منظمة‬

‫التعاون االقت�صادي والتنمية مبقدار‬ ‫‪ 3.9‬مليون برميل يوميا خالل ‪2008‬‬ ‫و‪ .2009‬يف املقابل زاد طلب الأ�سواق‬ ‫النا�شئة ‪ 1.6‬مليون برميل يوميا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬هذا ال �ع��ام �سي�شهد‬ ‫ت �ع��وي �� �ض��ا ل �ك��ل ال �ط �ل��ب ال � ��ذي فقد‬ ‫خ�لال ‪ 2008‬و‪ ،2009‬بينما �سريتفع‬ ‫ال �ط �ل��ب ال �ع��امل��ي يف ‪ 2011‬اث �ن�ي�ن يف‬ ‫املئة فوق م�ستوى الذروة يف فرتة ما‬ ‫قبل ال��رك��ود وامل�سجل يف ‪ .2007‬ويف‬ ‫‪� 2012‬سريتفع الطلب نحو �أربعة يف‬ ‫املئة ف��وق ه��ذه الذروة"‪ .‬وي�ق��ود هذا‬ ‫االن�ت�ع��ا���ش ال���ص�ين وب�ق�ي��ة دول �آ�سيا‬ ‫مع ا�ستمرار ارتفاع الطلب على وقود‬

‫الديزل وزيت الغاز يف ال�صني مبعدل‬ ‫�سنوي يقرتب من ثمانية يف املئة‪.‬‬ ‫ويف الهند‪ ،‬ينمو ا�ستهالك وقود‬ ‫ال��دي��زل وزي ��ت ال �غ��از ح��ال�ي��ا مبعدل‬ ‫�سنوي �سبعة يف املئة والبنزين مبعدل‬ ‫‪ 11‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال �أوزب� ��ورن‪" :‬يف مطلع هذا‬ ‫ال �ع��ام ت��وق�ع�ن��ا من��و ال�ط�ل��ب يف ‪2010‬‬ ‫يف ح��دود مليوين برميل يوميا عند‬ ‫�سقف ت��وق�ع��ات ال�ق�ط��اع‪ .‬والآن يبدو‬ ‫�أن��ه رمبا يكون �أق��رب �إىل ‪ 2.5‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪� ،‬إذ تبدو ‪� 2010‬إحدى‬ ‫ال�سنوات الأ�سرع منوا على الإطالق‬ ‫منذ بدء ت�سجيل البيانات"‪.‬‬

‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.02‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي للقطاع امل ��ايل بن�سبة‬ ‫‪ 0.01‬يف املئة‪،‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪،‬‬ ‫ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لقطاع‬ ‫��ص�ن��اع��ات ال ��ورق وال �ك��رت��ون‪ ,‬والطباعة‬ ‫والتغليف‪ ,‬والتكنولوجيا واالت�صاالت‪,‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ه‪ ,‬والأغ ��ذي ��ة‬ ‫وامل �� �ش��روب��ات‪ ,‬وال �ع �ق��ارات‪ ,‬وال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪ ,‬والت�أمني على‬ ‫التوايل‪ .‬يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫ل�ق�ط��اع الأدوي � ��ة وال���ص�ن��اع��ات الطبية‪,‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ,‬واخل ��دم ��ات‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة‪ ,‬وال �� �ص �ن��اع��ات الهند�سية‬ ‫والإن�شائية‪ ,‬والإعالم‪ ,‬والتبغ وال�سجائر‪,‬‬ ‫واخل��دم��ات امل��ال�ي��ه امل�ت�ن��وع��ة‪ ,‬و�صناعات‬ ‫املالب�س واجل�ل��ود والن�سيج‪ ,‬واخلدمات‬ ‫التعليمية‪ ,‬والفنادق وال�سياحة‪ ,‬والطاقة‬ ‫واملنافع‪ ,‬اخلدمات ال�صحية‪ ,‬والنقل على‬

‫ال �ت��وايل‪ .‬وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س‬ ‫الأك�ثر ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬فهي‬ ‫ال �ع �ب��ور ل�ل���ش�ح��ن وال �ن �ق��ل ب�ن���س�ب��ة ‪9.37‬‬ ‫يف امل� �ئ ��ة‪ ,‬وال �ت �ج �م �ع��ات اال�ستثمارية‬ ‫املتخ�ص�صة بن�سبة ‪ 4.96‬يف املئة‪ ,‬واالحتاد‬ ‫ل �ت �ط��وي��ر الأرا�� � �ض � ��ي ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 4.91‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ,‬وال�سنابل ال��دول�ي��ة لال�ستثمارات‬ ‫الإ�سالمية "القاب�ضة" بن�سبة ‪ 4.76‬يف‬ ‫املئة‪ ,‬والإحداثيات العقارية بن�سبة ‪4.72‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪� .‬أم��ا ال���ش��رك��ات اخلم�س الأكرث‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬فهي الوطنية‬ ‫ل�صناعة ال�صلب بن�سبة ‪ 4.94‬يف املئة‪,‬‬ ‫وبندار للتجارة واال�ستثمار بن�سبة ‪4.88‬‬ ‫يف املئة‪ ,‬والزي ل�صناعة الألب�سة اجلاهزة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪ ,‬وال�صقر لال�ستثمار‬ ‫واخل��دم��ات املالية بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪,‬‬ ‫والدولية لال�ستثمارات الطبية بن�سبة‬ ‫‪ 4.70‬يف املئة‪ .‬وبلغ املعدل اليومي حلجم‬ ‫ال�ت��داول يف بور�صة عمان خ�لال الفرتة‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫انخف�ض ال�ي��ورو �إىل �أدن��ى م�ستوياته‬ ‫خالل اجلل�سة �أمام الدوالر �أم�س اخلمي�س‬ ‫ب�ع��دم��ا خف�ضت وك��ال��ة فيت�ش للت�صنيف‬ ‫االئ �ت �م ��اين ت���ص�ن�ي��ف ال ��دي ��ون ال�سيادية‬ ‫لإيرلندا �إىل "‪ "+BBB‬مع نظرة م�ستقبلية‬ ‫م�ستقرة‪.‬‬ ‫وانخف�ض ال�ي��ورو نحو ‪ 30‬نقطة �إىل‬ ‫‪ 1.3195‬دوالر على من�صة "�إي ب��ي �إ�س"‬ ‫ل�ل�ت�ع��ام�لات الإل �ك�ترون �ي��ة ق�ب��ل �أن ي�ستقر‬ ‫ليجري تداوله عند حوايل ‪ 1.3208‬دوالر‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ف�ي�ت����ش �إن خ�ف����ض الت�صنيف‬ ‫يعك�س التكلفة امل��ال�ي��ة الإ��ض��اف�ي��ة لإع ��ادة‬ ‫هيكلة ودع��م النظام امل���ص��ريف‪ ،‬مم��ا يعك�س‬ ‫ا�ستمرار االلتزامات املحتملة الناجمة عن‬ ‫�ضمان ديون وودائع بنوك �إيرلندا‪.‬‬

‫الذهب ي�ستقر عند‬ ‫‪ 1381‬دوالرا للأون�صة‬

‫بور�صـــة عمـان تغلق تداوالتهـــا على انخفا�ض‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س ح� ��وايل ‪ 20.7‬م�ل�ي��ون دينار‪،‬‬ ‫وع ��دد الأ� �س �ه��م امل �ت��داول��ة ‪ 22.4‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 7843‬عقداً‪.‬‬ ‫وع � ��ن م �� �س �ت��وي��ات الأ� � �س � �ع� ��ار‪ ،‬فقد‬ ‫انخف�ض ال��رق��م القيا�سي ال�ع��ام لأ�سعار‬ ‫الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل ‪2359.53‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.02‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات‬ ‫امل �ت��داول��ة ل �ه��ذا ال �ي��وم وال �ب��ال��غ عددها‬ ‫‪� 144‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد‬ ‫�أظ �ه ��رت ‪�� 54‬ش��رك��ة ارت �ف��اع �اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و‪� 54‬شركة �أظ�ه��رت انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا‪� .‬أم ��ا ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.05‬يف املئة‪,‬‬ ‫وان �خ �ف ����ض ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي لقطاع‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫نفط ومعادن‬

‫ارتفاع حجم التداول الأ�سبوعي ‪ 33‬يف املئة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫م��ن ‪ 12-05‬ح�ت��ى ‪ 12-09‬ح ��وايل ‪16.7‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار م�ق��ارن��ة م��ع ‪ 12.5‬مليون‬ ‫دينار للأ�سبوع ال�سابق‪ ،‬وبن�سبة ارتفاع‬ ‫‪ 33.6‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وق��د ب�ل��غ ح�ج��م التداول‬ ‫الإج �م��ايل ل�ه��ذا الأ� �س �ب��وع ح ��وايل ‪66.7‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار م�ق��ارن��ة م��ع ‪ 62.4‬مليون‬ ‫دينار للأ�سبوع ال�سابق‪� .‬أما عدد الأ�سهم‬ ‫املتداولة التي �سجلتها البور�صة خالل‬ ‫هذا الأ�سبوع‪ ،‬فقد بلغ ‪ 83.5‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 26847‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف‬ ‫حجم ال�ت��داول‪ ،‬فقد احتل القطاع املايل‬ ‫املرتبة الأوىل‪ ،‬حيث حقق ما مقداره ‪44.8‬‬ ‫مليون دي�ن��ار وبن�سبة ‪ 67.3‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫حجم التداول الإجمايل‪ ،‬وجاء يف املرتبـة‬ ‫الثانيـة قطاع اخل��دم��ات بحجم مقداره‬ ‫‪ 15.9‬مليون دينـار‪ ،‬وبن�سبـة ‪ 23.8‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�أخ�ي�راً ق�ط��اع ال�صناعة بحجم مقداره‬ ‫‪ 6.0‬مليون دينار وبن�سبة ‪ 8.9‬يف املئة‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ستقرت �أ�سعار الذهب �أم�س اخلمي�س‬ ‫مع تراجع عائدات �أذون اخلزانة الأمريكية‬ ‫لأول مرة يف ثالثة �أيام‪ ،‬وذلك بعد يوم من‬ ‫موجة بيع كبرية دفعت باملعدن النفي�س �إىل‬ ‫�أقل �سعر له يف �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ ال� ��ذه� ��ب يف ال� ��� �س ��وق ال �ف��وري��ة‬ ‫‪ 1381.30‬دوالر ل�ل�أون �� �ص��ة ب� ��دون تغيري‬ ‫ي��ذك��ر خ�ل�ال �أم ����س ب�ع��د ت��راج�ع��ه ليومني‬ ‫متتالني‪ .‬وانخف�ضت العقود الآجلة للذهب‬ ‫الأم��ري�ك��ي ت�سليم �شباط ‪ 0.5‬يف امل�ئ��ة �إىل‬ ‫‪ 1382.90‬دوالر للأون�صة‪ .‬و�سجل الذهب‬ ‫�أعلى م�ستوى على الإط�لاق عند ‪1430.95‬‬ ‫دوالر ي��وم الثالثاء مدعوما بحمى �شراء‬ ‫م��ن ج��ان��ب ال���ص�ن��ادي��ق ق�ب��ل ن�ه��اي��ة العام‪،‬‬ ‫وجتدد جتنب املخاطرة ب�سبب �أزمة الديون‬ ‫الأوروب �ي��ة املتفاقمة‪ .‬وارت�ف�ع��ت الف�ضة يف‬ ‫ال�سوق الفورية ‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪ 28.36‬دوالر‬ ‫للأوقية بعد �أن هبطت لأدن��ى م�ستوى يف‬ ‫�أ�سبوع عند ‪ 27.96‬دوالر �أم�س‪.‬‬

‫�صانعو الطائرات الفاخرة ي�سعون جلذب م�شرتين خليجيني‬ ‫دبي ‪ -‬رويرتز‬ ‫تطرح �شركات �صناعة ال�ط��ائ��رات اخلا�صة‬ ‫التي ت�ضررت من هبوط املبيعات والغمو�ض الذي‬ ‫يخيم على االنتعا�ش يف �سوق �صناعات الطريان‬ ‫�إىل �إن �ت��اج ط ��رازات �أك�ب�ر حجما و�أك�ث�ر رفاهية‬ ‫من طائرات رج��ال الأع�م��ال جل��ذب امل�ستثمرين‬ ‫الأغنياء من منطقة اخلليج‪.‬‬ ‫وت� ��أم ��ل ك �ب�رى ال �� �ش��رك��ات يف ه� ��ذا املجال‬ ‫مثل بومباردييه الكندية وام�براي��ر الربازيلية‬ ‫و�إي��رب��ا���ص الأوروب �ي��ة يف �أن يقود امل�شرتون من‬ ‫�أك�ب�ر منطقة منتجة للنفط يف ال �ع��امل حركة‬ ‫التعايف‪.‬‬ ‫وق ��ال ب ��وب ه��ورن��ر ال �ن��ائ��ب الأول لرئي�س‬ ‫املبيعات يف بومباردييه لطائرات رجال الأعمال‬ ‫على هام�ش معر�ض لأن�شطة الطريان املدين يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط �أول �أم�س الأربعاء‪" :‬عندما تبيع‬ ‫ل�سوق يقبل ا�ستخدام مثل هذه الطائرات ف�إنك‬ ‫تكون قد حققت بداية قوية‪ .‬ا�ستخدام طائرات‬ ‫رجال الأعمال معروف جدا يف هذه املنطقة"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال�ن�ق�ي����ض م��ن م�ن��اط��ق �أخ � ��رى‪ ،‬ف�إن‬ ‫امل�س�ؤولني يف ال�شرق الأو�سط يف�ضلون ا�ستخدام‬ ‫الطائرات اخلا�صة على الطائرات امل�ست�أجرة‪.‬‬ ‫ودف ��ع ه ��ذا ال �� �ش��رك��ات امل���ص�ن�ع��ة ن�ح��و �إنتاج‬

‫طائرة ايربا�ص ‪ A380‬يف مطار جدة‬

‫طائرات �أكرب حجما‪ ،‬و�أكرث رفاهية من الداخل‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ال �ط��ائ��رات ال �ت��ي مت ع��ر��ض�ه��ا يف‬ ‫م�ع��ر���ض ال �ط�يران يف دب��ي ط��ائ��رات ف��اخ��رة ذات‬ ‫ديكورات مذهبة‪ .‬وت�أمل بع�ض ال�شركات �أي�ضا يف‬ ‫اال�ستفادة من ا�ست�ضافة قطر لك�أ�س العامل لكرة‬ ‫القدم يف عام ‪ 2022‬بعرو�ض خا�صة لنقل عمالء‬ ‫من ال�صفوة مل�شاهدة البطولة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت �إي ��رب ��ا� ��ص �أك �ب��ر � �ش��رك��ة ل�صناعة‬

‫ال �ط��ائ��رات يف ال �ع��امل �إن ن�صف ط��ائ��رات رجال‬ ‫الأع �م��ال ال�ت��ي �أنتجتها ه��ذا ال�ع��ام مت ت�سليمها‬ ‫لعمالء يف دول اخلليج‪.‬‬ ‫وال �ط ��ائ ��رة ال��وح �ي��دة اخل��ا� �ص��ة م ��ن ط ��راز‬ ‫�إي ��رب ��ا� ��ص اي� � � ��ه‪ 380-‬ال �ع �م�لاق��ة مي�ل�ك�ه��ا رجل‬ ‫الأع �م��ال ال���س�ع��ودي الأم�ي�ر ال��ول�ي��د ب��ن طالل‪.‬‬ ‫وقالت �إيربا�ص �إنها تلقت ا�ستف�سارات من عمالء‬ ‫مهتمني بهذه الطائرة العمالقة‪ ،‬لكنها مل حتدد‬

‫املنطقة التي ينتمون �إليها‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬قالت امرباير �إنها �سلمت‬ ‫ط��ائ��رة ج��دي��دة ام�ب�راي��ر ‪ 170‬ل���ش��رك��ة �أرامكو‬ ‫ال�سعودية اململوكة للدولة‪ ،‬و�إنها جتري حمادثات‬ ‫حول �صفقات �أخرى مع ال�شركة‪.‬‬ ‫وقال كلوديو جالدو كاميلييه وهو م�س�ؤول‬ ‫يف ام�براي��ر �إن نحو ‪ 60‬يف امل�ئ��ة م��ن الطائرات‬ ‫التي �ست�سلمها ال�شركة مبنطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫�ستكون ذات حجم �ضخم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬يبدي العمالء اهتماما ببع�ض‬ ‫ال�ط��ائ��رات تلقينا بع�ض الطلبات م��ن املنطقة‪،‬‬ ‫لكنها ال ت ��زال �أق ��ل ب�ك�ث�ير‪ ،‬مم��ا ك��ان��ت ع�ل�ي��ه يف‬ ‫املا�ضي و�سي�ستغرق الأم��ر بع�ض الوقت للعودة‬ ‫�إىل امل�ستويات ال�سابقة‪� .‬سيتم ت�سليم نحو ‪300‬‬ ‫طائرة خا�صة جديدة لل�شرق الأو�سط يف ال�سنوات‬ ‫الع�شر القادمة"‪.‬‬ ‫وواجه �سوق طائرات رجال الأعمال �صعوبات‬ ‫�شديدة يف ‪ 2009‬م��ع هبوط الطلب بعد خم�س‬ ‫�سنوات من زي��ادة الت�سليمات �سنويا‪ .‬وخف�ضت‬ ‫ال�شركات الإنفاق‪ ،‬كما �أدى �شح االئتمان �إىل جعل‬ ‫امل�شرتيات �أكرث �صعوبة‪.‬‬ ‫وقال كاميلييه‪�" :‬أعتقد �أن ال�سوق يتح�سن‪،‬‬ ‫لكننا ال زل�ن��ا بعيدين ك��ل البعد ع��ن م�ستويات‬ ‫‪ 2007‬ومطلع ‪."2008‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫توزيع مليون كتاب‬ ‫جمان ًا لت�شجيع القراءة‬

‫ق�ضت ال�سلطات الربيطانية ب��إه��داء زه��اء مليون كتاب يف‬ ‫اخلام�س من �أذار املقبل‪ ،‬وذلك يف �إطار مبادرة لت�شجيع القراءة‬ ‫وهدف جتاري يف �آن واح��د؛ �إذ �إن م�ؤ�س�سات الن�شر الربيطانية‬ ‫ُتعوِّل على الهدية التي ترى �أنها �ستحفز الكثريين على �شراء‬ ‫كتب �أخرى‪.‬‬ ‫ووفقاً املبادرة؛ يتقدم الربيطانيون �ضمن ‪� 20‬ألف �شخ�ص‬ ‫يت�سلمون ‪ 50‬كتاباً ليقوموا بتوزيعها على �أي م�ؤ�س�سة �أو مركز‬ ‫يختارونه‪.‬‬ ‫وتت�ضمن قائمة الكتب املهداة‪ :‬رواي��ات‪ ،‬وق�ص�صاً بولي�سية‬ ‫و�أخرى للأطفال‪ ،‬ودواوين �شعرية‪ ،‬على �أن �أ�صحاب الكتب املهداة‬ ‫قد تنازلوا عن حقوق امل�ؤلف كال�شاعر الأيرلندي �سيمو�س هيني‬ ‫وم�ؤلفة �سل�سلة هاري بوتر الربيطانية جوان كاثلني رولينج‪.‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫‪5‬‬

‫يف �أوىل اجلل�سات العلمية للم�ؤمتر الدويل «لأدب الرحالة العرب وامل�سلمني» بدار الأوبرا القطرية‬

‫باحثون يرون يف «رحلة ابن بطوطة»‬ ‫كنزاً �أدبياً وم�صداقية تروي ظم�أ علماء التاريخ‬

‫تلم�سان "عا�صمة للثقافة‬

‫الإ�سالمية" بدل نواك�شوط‬

‫ك�شفت وزارة الثقافة املوريتانية يف نواك�شوط عن �إعتذارها‬ ‫تنظيم فعاليات "نواك�شوط عا�صمة للثقافة الإ�سالمية لعام‬ ‫‪"2011‬؛ لعجز الوزارة و�ضعف الإمكانيات‪.‬‬ ‫وعلى �أثر ذلك‪ ،‬جتري الإ�ستعدادات على قدم و�ساق مبدينة‬ ‫تلم�سان اجل��زائ��ري��ة ال�ست�ضافة ف�ع��ال�ي��ات "عا�صمة الثقافة‬ ‫الإ�سالمية لعام ‪ "2011‬بعد اع�ت��ذار نواك�شوط؛ حيث توا�صل‬ ‫مدينة تلم�سان ا�ستعدادتها عرب ت�شييد املركز الثقايف ال�ضخم‬ ‫ببلدية املن�صورة التاريخية ‪-‬املك َّون من قاعة حما�ضرات تت�سع ملا‬ ‫يزيد على ‪� 1000‬شخ�ص‪.-‬‬ ‫وم��ن جملة ا��س�ت�ع��دادات املدينة اجل��زائ��ري��ة؛ تهيئة املركز‬ ‫ال�ث�ق��ايف الإ��س�لام��ي ال��ذي ي�ضم مكتبة ك�برى وق��اع��ات لتعليم‬ ‫وحتفيظ ال �ق��ر�آن و�أخ ��رى ل�ل�إع�لام الآيل والإن�ت�رن��ت‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن تنظيم برامج لرتميم ع�شرات امل�ساجد والقالع التاريخية‬ ‫واملتاحف والآث ��ار وامل�ؤ�س�سات العلمية العتيقة‪ ،‬و�إن���ش��اء مركز‬ ‫جديد للدرا�سات وال�ب�ح��وث الأندل�سية َو ْف� � َق النمط املعماري‬ ‫العربي الإ�سالمي‪� ،‬إىل جانب بناء مكتبة كربى ت�شتغل بالتقنيات‬ ‫الع�صرية‪ ،‬وم�سرح يف ال�ه��واء الطلق‪ ،‬ومتحف‪ ،‬وور���ش للفنون‬ ‫الثقافية الإ�سالمية املتنوعة‪.‬‬

‫برديات ُت�ؤ ِّرخ‬

‫للوجود العربي ب�إفريقية‬

‫�أع�ل��ن خ�ب�راء يف فيينا ع��ن اكت�شاف ‪ 250‬ب��ردي��ة يف املكتبة‬ ‫النم�ساوية الوطنية‪ ،‬والتي من �ش�أنها �أن ت�سلط املزيد من ال�ضوء‬ ‫على الوجود العربي يف ال�شمال الغربي لأفريقيا بالقرن الأول‬ ‫امليالدي‪.‬‬ ‫وت���ض��م ال��وث��ائ��ق املكت�شفة ‪-‬امل�ك�ت��وب��ة ب��ال�ل�غ��ات الإغريقية‬ ‫والقبطية وت�ع��ود �إىل عامي ‪ 643‬و‪ 644‬بعد امل�ي�لاد‪ -‬معلومات‬ ‫مهمة تتعلق بواحدة من �أكرث الفرتات �أهمية يف تاريخ الإن�سانية‬ ‫ح�سب و�صف اخلرباء؛ ذلك �أنها ُت�ؤرخ فرتة �سقوط الإمرباطورية‬ ‫البيزنطية وانهيار الدولة الفار�سية‪.‬‬ ‫وتعكف املكتبة ‪-‬حالياً‪ -‬على حفظ هذه الوثائق يف �صورة‬ ‫رقمية؛ حتى يت�سنى للعامة االط�لاع عليها يف وق��ت مبكر من‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫العثور على خمطوطة‬ ‫ُم َّ‬ ‫�شفرة لـ"دافن�شي"‬

‫اكت�شفت يف مكتبة نانت بفرن�سا م��ؤخ��راً‪ ،‬خمطوطة كتبت‬ ‫بطريقة م�شفرة تعود للفنان ال�شهري ‪ ،‬بعد �أن عرث �صحفي على‬ ‫�إ��ش��ارة لها يف �سرية الفنان ال��ذي يعد �أح��د �أب��رز فناين وعلماء‬ ‫ع�صر النه�ضة الأوروبي‪.‬‬ ‫وكانت خمطوطة دافن�شي ‪-‬التي طالها الن�سيان‪ -‬من بني‬ ‫‪� 5‬آالف خمطوطة ت�برع بها جامع املخطوطات ال�ثري بيري‪-‬‬ ‫�أنتوين البو�شري عام ‪ ،1872‬و ُكتب ن�ص املخطوطة من اليمني‬ ‫�إىل الي�سار عرب انعكا�س املر�أة‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن م��ن ب�ين روائ� ��ع داف�ن���ش��ي ال���ش�ه�يرة "لوحة‬ ‫املوناليزا" املوجودة يف متحف اللوفر بباري�س‪ ،‬كما �صمم ‪�-‬أي�ضاً‪-‬‬ ‫منوذج �أويل لآلة طائرة متتاز ب�أجنحتها الدوارة كما هي احلال‬ ‫الطائرات املروحية يف الوقت احلا�ضر‪.‬‬

‫مزاد يبيع �أغلى كتاب يف العامل‬

‫ابتاع م��زاد �سوذبي العلني يف العا�صمة الربيطانية لندن‬ ‫ن�سخة نادرة من كتاب "طيور �أمريكا" ‪-‬الذي يعترب �أغلى كتاب‬ ‫يف ال�ع��امل‪ -‬للفنان ج��ون جيم�س �أودوب� ��ون؛ مب��ا ي��زي��د على ‪11‬‬ ‫مليون دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫وي�شتمل الكتاب ‪-‬ال��ذي يوجد منه ‪ 119‬ن�سخة يف العامل‬ ‫فقط منها ‪ 108‬ن�سخ مملوكة ملتاحف ومكتبات عامة‪ -‬على ‪1000‬‬ ‫�صورة ور�سم تو�ضيحي باحلجم الطبيعي لزهاء ‪� 500‬ساللة من‬ ‫الطيور‪ ،‬وا�ستغرق الكتاب من �صاحبه املخت�ص باحلياة الربية‬ ‫لإجنازه ‪ 12‬عاماً‪.‬‬ ‫وقد جا�س �صاحب الكتاب ‪-‬ال��ذي يعود تاريخ طباعته �إىل‬ ‫القرن التا�سع ع�شر‪ -‬خالل �أنحاء الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫برحلة لقن�ص الطيور‪ ،‬وم��ن َث � َّم عمد �إىل تعليق م��ا ا�صطاده‬ ‫منها على قطع من الأ�سالك لكي ير�سمها‪ ،‬وبعدئذٍ �سافر �صوب‬ ‫بريطانيا لطباعة كتابه وق��ام بحملة دعائية له بني الأثرياء؛‬ ‫حيث �سعى لإقناعهم ب�شراء ن�سخ من الكتاب‪.‬‬ ‫يذكر �أن م��زاد "�سوذبي" تابع ل�شركة عاملية متخ�ص�صة‬ ‫يف امل��زادات العلنية الفنية واملبيعات اخلا�صة والن�شاطات املالية‬ ‫املرتبطة بالفن‪ ،‬ومقرها الرئي�س يف نيويورك ولها فروع ب�أربعني‬ ‫دولة‪.‬‬

‫اختيار بريوت "عا�صمة‬

‫مل�ؤ�س�سة الفكر العربي"‬

‫اخ �ت�يرت ال�ع��ا��ص�م��ة اللبنانية ب�ي�روت م� ��ؤخ ��راً‪" ،‬عا�صمة‬ ‫مل�ؤ�س�سة الفكر العربي" لهذا العام نظري دورها يف خدمة الثقافة‬ ‫العربية؛ وذلك خالل افتتاح �أعمال امل�ؤمتر ال�سنوي العام مل�ؤ�س�سة‬ ‫الفكر العربي يف بريوت‪.‬‬ ‫وي���س�ل��ط امل� ��ؤمت ��ر يف ج�ل���س��ات��ه ‪-‬ال �ت��ي ت���س�ت�م��ر ع �ل��ى مدى‬ ‫يومني‪ -‬ال�ضوء على جمموعة من وجهات النظر؛ حول الوعي‬ ‫ال��ذي قد ي�سمح للعرب با�ستيعاب الفر�ص النا�شئة من خالل‬ ‫الرتكيز على دور العرب يف ر�سم امل�ستقبل‪ ،‬عالوة على مناق�شة‬ ‫"اقت�صاد املعرفة" وخلق فر�ص اقت�صادية جديدة وعلى "االبداع‬ ‫االج�ت�م��اع��ي يف ال�ع��امل العربي"‪ ،‬و"الفكر ال�ع��رب��ي احلديث"‬ ‫و"الت�صالح مع الع�صر"‪.‬‬

‫لقطة تظهر ابن بطوطة راكب ًا على ناقته يف فيلم «رحلة �إىل مكة» الذي عر�ضته �سينما �آي ماك�س بلندن‬

‫م�ست�شرق �صيني‪ :‬كلما تعمقنا يف الدرا�سة والبحوث عن اب��ن بطوطة ب��رزت لنا عظمته وقيمته‬ ‫باحث عماين‪ :‬الت�شابه الذي الحظه ابن بطوطة بني �أهل ظفار و�أهل املغرب ي�ؤكد �أنه عامل �أنرثوبولوجي‬ ‫الدوحة ‪ -‬وكاالت وال�سبيل‬ ‫�شدد م�شاركون على ثراء التجربة "البطوطية" من اجلوانب‬ ‫كافة‪ ،‬مو�ضحني �أن امل�صداقية التي ات�صف بها كتاب ابن بطوطة �أفاد‬ ‫علماء التاريخ‪.‬‬ ‫ور�أى باحثون �أدلو بدالئهم يف �أوىل اجلل�سات العلمية للم�ؤمتر‬ ‫الدويل "لأدب الرحالة العرب وامل�سلمني"‪ ،‬التي ا�س ُتهلت م�ؤخراً يف‬ ‫دار الأوبرا القطرية باحلي الثقايف‪� ،‬أن تركة ابن بطوطة تحُ لينا �إىل‬ ‫القول ب�أنه عامل �أنرثوبولوجي‪.‬‬ ‫امل�ست�شرق املعروف والباحث ال�صيني "فريد يل قوانغبني" الذي‬ ‫ترجم رحلة ابن بطوطة �إىل اللغة ال�صينية‪� ،‬أكد �ضرورة االعرتاف‬ ‫بابن بطوطة ورحالته من خمتلف اجلوانب الثقافية والتاريخية‬ ‫والواقعية واالجتماعية‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬كلما تعمقنا يف الدرا�سة والبحوث‬ ‫عن ابن بطوطة برزت لنا عظمته وقيمته"‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى الباحث ال�صيني ال�ضوء على ك�ت��اب "حتفة النظار يف‬ ‫غرائب الأم�صار وعجائب الأ�سفار" امل�سمى برحلة ابن بطوطة‪ ،‬ذاهباً‬ ‫�إىل �أن��ه كنز من كنوز �أدب الرحالت العربية ويتبو�أ مكانة ب��ارزة يف‬ ‫غابة الأدب العاملي‪.‬‬ ‫�أما الدكتورة "كلوديا تري�سو" التي ترجمت كتاب ابن بطوطة‬ ‫�إىل اللغة الإيطالية‪ ،‬ف�أعربت عن بالغ �سعادتها بعد �صدور الكتاب‬ ‫مرتجم �إىل الإيطالية عام ‪ 2006‬يف واحدة من �أهم ال�سال�سل �أهمية‬ ‫ل��دار ن�شر اي �ن��اودي‪ ،‬ث��م ن��زول خ�بر ��ص��دوره يف ال�صحف الإيطالية‬ ‫وهي تهدي �إىل العامل العربي �صفحات كاملة له يف اجلزء املخ�ص�ص‬ ‫للثقافة‪.‬‬ ‫ويف ورقة له بعنوان "رحلتي مع �شم�س الدين الطنجي يف ن�صف‬ ‫قرن"‪ ،‬ناق�ش الدكتور عبد الهادي التازي ‪-‬وهو من كبار املتخ�ص�صني‬ ‫يف �سرية ونتاجات ابن بطوطة يف عامل الرحلة‪� -‬أهم عنوان فيها وهو‬ ‫امل�صداقية العلمية‪ ،‬م�شدداً على �أنه ميكن اال�ستفادة من كتاب ابن‬ ‫بطوطة يف علم التاريخ؛ ملا ينطوي عليه من م�صداقية عالية‪.‬‬ ‫ومن اجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية‪� ،‬أ�شار الدكتور حممد علي‬ ‫موحد ‪-‬الذي ترجم كتاب ابن بطوطة �إىل اللغة الفار�سية قبل �أربعني‬ ‫عاماً‪� -‬إىل �أن عالقته بابن بطوطة منحته �أُن�ساً ومتعة كبرية؛ ذلك‬ ‫�أنه يرى يف ابن بطوطة راوياً ي�سرد حكايات م�شوقة جراء ترحاله يف‬ ‫بلدان عديدة‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ابن ب�ط��وط��ة رج��ل ق��ام ‪-‬مب �ف��رده‪ -‬ق�ب��ل �سبعمائة عام‬ ‫برحالت �إىل �أق�صى نقاط امل�شرق‪ ،‬و�إىل �أعماق �إفريقيا التي بقيت‬ ‫جمهولة حتى بعد مئات الأعوام للكثري من �أبناء الب�شرية"‪.‬‬ ‫يف حني‪ ،‬نوه الباحث العماين حممد ال�شحري يف ورقته ‪-‬التي‬ ‫حملت عنوان "ظفار يف حتفة النظار"‪� -‬إىل �أن الت�شابه الذي الحظه‬

‫ابن بطوطة بني �أهل ظفار و�أه��ل املغرب يحيلنا �إىل القول ب�أن ابن‬ ‫بطوطة عامل �أنرثوبولوجي (علم ال�سالالت الب�شرية)‪ ،‬بينما بحث‬ ‫الدكتور عبد النبي ذاكر يف "بالغة املحمو يف رحلة ابن بطوطة"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬حلل الدكتور الطائع احلداوي يف ورقته املعنونة بـ"اخلرب‬ ‫واخلطاب يف رحلة ابن بطوطة" رحلة ابن بطوطة باعتبارها نوعاً‬ ‫من احلكي اخلطابي‪.‬‬ ‫�أم��ا الدكتور ن��واف عبدالعزيز اجلحمة ف��ر�أى يف ورق��ة ‪-‬التي‬ ‫حملت عنوان "من ظفار �إىل الب�صرة‪ ..‬اخلليج العربي يف مطلع القرن‬ ‫الثامن الهجري من خالل رحلة ابن بطوطة"‪� -‬أن �أهم ما مييز ابن‬ ‫بطوطة يف نظرته لبع�ض املدن واملواقع اجلغرافية اخلليجية �أنه مل‬ ‫يقف عند العمران‪ ،‬و�إمنا حاول �أن ير�صد من خاللها طبيعة الن�سيج‬ ‫الإجتماعي ال�سائد فيها‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن التمحي�ص يف نظامها الفكري‬ ‫واالقت�صادي و�أمناط �سلوكها وعاداتها‪ ،‬وما تتميز به من خ�صائ�ص‬ ‫ح�ضارية‪.‬‬ ‫وك�شف الدكتور ف�ؤاد �آل عواد يف ورقته (نظرة �أملانية �إىل �شم�س‬ ‫الدين الطنجي) عن �أن كتاب رحالت ابن بطوطة مل يكت�سب �شعبية‬ ‫يف الغرب �إال م�ؤخراً ن�سبياً‪ ،‬على الرغم من كون الباحثني الأوروبيني‬ ‫يُقدِّرون كتاب الرحالت باعتباره وثيقة تاريخية مهمة‪.‬‬ ‫وق��دم ال�ب��اح��ث �سليمان القر�شي ب��ان��ورام��ا مل��ا ُك�ت��ب ح��ول رحلة‬ ‫ابن بطوطة؛ من م�ؤ َّلفات و�أبحاث ودرا�سات كتبت يف الأ�صل باللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة �أو ُت��رج�م��ت ع��ن ل�غ��ات �أخ� ��رى‪ ،‬فيما اق�ت�ف��ى ال�ب��اح��ث تيم‬ ‫ماكنتو�ش �أث��ر رحلة ابن بطوطة مبجموعة من الكتابات والأفالم‬ ‫الوثائقية‪ ،‬مُقدِّماً عر�ض مُ�ص َّوراً لطريق الرحلة التي �أثبتت �صحة‬ ‫ما كان يذكره ابن بطوطة‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن �سينما �آي ماك�س يف العا�صمة الربيطانية لندن‪،‬‬ ‫قد عر�ض يف حزيران املن�صرم فيلم "رحلة �إىل مكة" الذي يتناول‬ ‫الرحلة لأداء فري�ضة احل��ج عند امل�سلمني؛ م��ن خ�لال �سرد �سرية‬ ‫الرحالة العربي �شم�س الدين ابن بطوطة‪.‬‬ ‫وتع َّر�ض الفيلم ‪-‬ال��ذي ا�ستغرق ت�صويره و َم ْن َتجته ‪� 4‬أعوام‪-‬‬ ‫للمخاطر وال�صعاب التي واجهها ابن بطوطة عام ‪ 1325‬خالل رحلته‬ ‫الطويلة‪ ،‬والتي �ساقته �إىل القاهرة ومن بعدها �إىل دم�شق لي�صحب‬ ‫الركب امل�سافر �إىل احلجاز؛ لين�سج بني ال�صورة التي كان عليها احلج‬ ‫يف املا�ضي وتلك التي يبدو عليها حا�ضراً‪.‬‬ ‫و ُت ْرجم الفيلم ‪-‬الذي بلغت تكلفته الإجمالية ‪ 13‬مليون دوالر‬ ‫�أمريكي‪� -‬إىل لغات عدة منها‪ :‬الفرن�سية والإ�سبانية والإجنليزية‪،‬‬ ‫وحائز على جائزتني يف مهرجانني خمتلفني‪.‬‬ ‫و�صوِّر الفيلم ‪-‬و ُمدَّته ‪ 46‬دقيقة‪ -‬يف �صحراء املغرب ويف احلرم‬ ‫ُ‬ ‫املكي �أثناء مو�سم احلج بتقنية ‪IMAX‬؛ �إذ تعد �أكرث تطور رقمي‬ ‫و�صلت �إليه تكنولوجيا اليوم‪ ،‬فلي�س ثمة يف العامل ب�أ�سره �إال ثالث‬

‫يف درا�سة ا�ستق�صائية �أجرتها العام املا�ضي و ُن�شرت م�ؤخر ًا‬

‫«اللغات احلديثة»‪ :‬العربية �أ�سرع‬ ‫اللغات الأجنبية انت�شاراً بني الدار�سني يف �أمريكا‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خل�صت درا�سة �أمريكية لرابطة اللغات‬ ‫احلديثة �إىل �أن اللغة العربية هي �أ�سرع‬ ‫اللغات الأجنبية انت�شاراً بني الدار�سني يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية العام الفائت‪،‬‬ ‫ذاك��رة �أن عدد امل�سجلني لدرا�سة العربية‬ ‫تزايد بن�سبة ‪ 46‬يف املئة مقارنة بامل�سجلني‬ ‫لدرا�ستها عام ‪.2006‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ال ��در� �س ��ة ‪-‬ال� �ت ��ي ن�شرت‬ ‫الأربعاء املا�ضي‪� -‬أن عدد امل�سجلني لدرا�سة‬ ‫العربية ت��زاي��د م��ن ‪ 5500‬ع��ام ‪� 1998‬إىل‬ ‫قرابة ‪� 11‬ألفاً عام ‪� ،2002‬إال �أن العدد قفز‬ ‫�إىل ‪� 35‬ألفاً العام احلايل‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال ��درا�� �س ��ة ‪-‬ال� �ت ��ي جتريها‬ ‫الرابطة منذ عام ‪ 1958‬و�أجرتها ‪ 22‬مرة‪-‬‬ ‫فقد هبطت اللغة الالتينية والرو�سية‬ ‫�إىل املرتبة الثامنة يف قائمة اللغات‪ ،‬التي‬

‫ي�ت��م الإق� �ب ��ال ع�ل��ى درا� �س �ت �ه��ا باجلامعات‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫�أم ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�غ��ات الأخ� � ��رى‪ ،‬فقد‬ ‫تزايد ع��دد دار��س��ي الكورية بن�سبة ‪ 19‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وال�صينية بن�سبة ‪ 18.6‬يف املئة‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 16.4‬يف املئة للغة الإ�شارة الأمريكية‪ ،‬و‪11‬‬ ‫يف املئة للربتغالية‪.‬‬ ‫�أم��ا اللغة الإ��س�ب��ان�ي��ة فظلت تت�صدر‬ ‫املرتبة الثانية بعد الإجنليزية بالن�سبة‬ ‫للدار�سني بجامعات الواليات املتحدة؛ �إذ‬ ‫بلغ عدد دار�سيها ‪� 865‬ألف �شخ�ص بزيادة‬ ‫‪ 5‬يف املئة عن عام ‪ ،2006‬وبعد ذلك جاءت‬ ‫الفرن�سية (‪� 216‬ألف دار�س) بن�سبة زيادة ‪4‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬والأملانية (‪� 96‬ألف دار�س) بن�سبة‬ ‫زي ��ادة ‪ 2‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة ب�ع��دد الدار�سني‬ ‫للغتني عام ‪.2006‬‬ ‫و�أظ � � �ه� � ��رت ال � ��درا� � �س � ��ة �أن دار� � �س� ��ي‬ ‫الإجن �ل �ي��زي��ة ب�ل�غ��وا ‪� 388‬أل ��ف دار�� ��س عام‬

‫‪ ،1968‬وه��و ال �ع��ام ال ��ذي �شهد �إ�ضرابات‬ ‫مدنية و�أعمال �شغب وا�سعة هزت �أمريكا‪،‬‬ ‫لكن هذا العدد تراجع �إىل ‪� 248‬ألف دار�س‬ ‫عام ‪.1980‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل �ع��دد دار�� �س ��ي الرو�سية‪،‬‬ ‫فقد تزايد من ‪� 24‬ألفاً عام ‪� 1980‬إىل ‪45‬‬ ‫�ألفاً عام ‪ 1990‬ال��ذي �شهد تفكك االحتاد‬ ‫ال���س��وف�ي��ات��ي‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذا ال �ع��دد ت��راج��ع يف‬ ‫ال�سنوات اخلم�س املا�ضية �إىل ‪� 25‬ألفاً‪.‬‬ ‫وذكرت الدرا�سة �أن هذه الإح�صائيات‬ ‫ت ��أت ��ي م ��ن � �س �ج�لات ال�ط�ل�ب��ة امل�سجلني‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن الطالب املتخ�ص�ص بدرا�سة‬ ‫لغة ق��د ي�ك��ون م�سج ً‬ ‫ال ‪�-‬أي���ض�اً‪ -‬لدرا�سة‬ ‫لغة �أو لغات �أخرى‪ ،‬م�ؤكدة �أنها �أعدت تلك‬ ‫الإح���ص��ائ�ي��ات م��ن واق ��ع ب�ي��ان��ات الطالب‬ ‫امل�سجلني للدرا�سة ب �ـ‪ 2514‬جامعة وكلية‬ ‫�أم�ي�رك� �ي ��ة‪ 99 ،‬يف امل �ئ��ة م�ن�ه��م بالتعليم‬ ‫العايل‪.‬‬

‫الرجل الذي لقب بـ «�أمري الرحالة امل�سلمني»‬

‫كامريات منها‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن اب��ن ب�ط��وط��ة ه��و حم�م��د ب��ن ع �ب��داهلل ب��ن حممد‬ ‫الطنجي‪ ،‬ولد يف ‪� 24‬شباط عام ‪ ،1304‬وت��ويف يف طنجة باملغرب عام‬ ‫‪ ،1377‬وهو رحالة وم�ؤرخ وقا�ضي وفقيه مغربي لقب ب�أمري الرحالة‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫ا�ستغرقت رحالت ابن بطوطة الثالث زهاء ثالثني عاماً‪ ،‬وكان‬ ‫�أطولها الرحلة الأوىل التي زار خاللها معظم نواحي املغرب وامل�شرق‪،‬‬ ‫فيما كانت �أطول �إقامة له يف بالد الهند حيث توىل الق�ضاء �سنتني‪،‬‬ ‫ويف ال�صني توىل الق�ضاء �سنة ون�صف ال�سنة ويف هذه الفرتة و�صف‬ ‫كل ما �شاهده وعاينه‪ ،‬وذكر كل من عرفه من �سالطني ورجال ون�ساء‬ ‫وو�صف مالب�سهم وعاداتهم و�أخالقهم و�ضيافتهم‪ ،‬وما حدث يف �أثناء‬ ‫�إقامته من حوادث‪.‬‬

‫قراءة يف كتب الأطفال ومعر�ض‬ ‫للكتاب باملزار اجلنوبي‬ ‫حمافظات‪ -‬برتا‬ ‫نظمت يف م��رك��ز امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين الثقايف ب��ال��زرق��اء �أم�س‬ ‫اخلمي�س فعاليات قراءة يف كتب الأطفال "النحلة مايا يف امل�شرق"؛‬ ‫وذلك �ضمن فعاليات "الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية لعام ‪."2010‬‬ ‫ومت��ت ترجمة "النحلة م��اي��ا يف امل�شرق" م��ن اللغة الأملانية‬ ‫وطباعة العديد م��ن كتبها اخلا�صة ب��الأط�ف��ال م��ن قبل دور ن�شر‬ ‫عربية؛ ومنها‪" :‬النحلة مايا ومغامراتها"‪ ،‬و"م�ؤمتر احليوانات"‬ ‫و"فتية كرة القدم اال�شقياء"‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪َّ ،‬‬ ‫د�شن مت�صرف ل��واء امل��زار اجلنوبي عبداهلل‬ ‫املعايطة �أم����س اخلمي�س معر�ض "الكتاب ال�شامل" ال��ذي نظمته‬ ‫مدر�سة اجلعفرية الثانوية للبنات‪ ،‬بالتعاون مع مديرية الرتبية‬ ‫والتعليم وعدد من مدار�س اللواء‪.‬‬ ‫و�أ�شاد املعايطة ‪-‬خالل حفل االفتتاح‪ -‬باجلهود املتوا�صلة التي‬ ‫تبذلها وزارة الرتبية ومديرياتها يف املناطق ك��اف��ة؛ بغية تنمية‬ ‫قدرات ومهارات الطلبة ورعاية مواهبهم لتحقيق الأهداف التنموية‬ ‫والفكرية والتعليمية املرجوة منها‪.‬‬ ‫م��دي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم ل �ل��واء امل ��زار اجل�ن��وب��ي ال��دك�ت��ور علي‬ ‫املعايطة‪� ،‬أو�ضح �أن القراءة وتو�سيع نطاقها متثل �صورة ح�ضارية‪،‬‬ ‫تعك�س مالمح التقدم واالزده��ار وتنميته بكافة امليادين واملجاالت؛‬ ‫من خالل دعم مديرية الرتبية لكافة الفعاليات واملعار�ض املوجهة‬ ‫نحو تفعيل القراءة لدى الطلبة وتعزيزها‪ .‬وا�شتمل املعر�ض ‪-‬الذي‬ ‫ي�ستمر ملدة ثالثة �أيام‪ -‬على جمموعة من الكتب العلمية والثقافية‬ ‫والق�ص�صية التي تنا�سب كافة الأعمار‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫‪7‬‬

‫رحلة املتاعب اجلميلة (‪)6‬‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫طارق حميدة‬

‫عا�شوراء والهجرة النبوية‬ ‫من �أيام اهلل تعاىل‬

‫مفتي ال�سعودية‪ :‬طباعة القر�آن‬ ‫الكرمي على "الكيك" ا�ستهانة به‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صف مفتي عام اململكة العربية ال�سعودية ال�شيخ عبد العزيز �آل‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬ر�سم �شكل القر�آن �أو بع�ض �آيات منه على "الكيك"�سواء يف‬ ‫حفالت املدار�س �أو العمل �أو بع�ض املنا�سبات العائلية‪ ،‬ب�أنه "ا�ستهانة"‬ ‫بالقر�آن‪.‬‬ ‫و�أك��د املفتي �أن طباعة �شكل القر�آن الكرمي �أو بع�ض �آياته على‬ ‫�شيء خم�ص�ص للأكل تعد ا�ستهانة وغري جائز‪ .‬وبح�سب �صحيفة‬ ‫"االقت�صادية" ال�سعودية‬ ‫وقال املفتي‪" :‬تكرمي القر�آن ال يكون بر�سمه على الكيك و�أكله‪،‬‬ ‫بل بحفظ �آياته وقراءته واال�ستماع �إليه والقيام مبا جاء به"‪.‬‬ ‫ويذكر �أنه انت�شرت يف الآونة الأخرية ظاهرة طلب بع�ض املدار�س‬ ‫�أو حلقات حتفيظ القر�آن �أو الأفراد من حمال حلويات طباعة �شكل‬ ‫امل�صحف �أو �آيات منه على "الكيك" ملنا�سبات خمتلفة ك�إمتام الطالب‬ ‫حفظ القر�آن �أو النجاح‪.‬‬ ‫وق��ال باعة يف حمال حلويات �إن طلبات عدة ت�أتي �إىل حمالهم‬ ‫لطباعة �شكل القر�آن يف ختام حفالت التحفيظ يف بع�ض املدار�س‪.‬‬

‫�أع�ضاء يف قافلة �شريان احلياة ي�سجدون هلل �شكر ًا على و�صولهم �ساملني �إىل قطاع غزة‬

‫�أحمد الزرقان‬ ‫مل ن�شعر بليل غزة؛ فليلها �أ�صبح عندنا نهاراً‪ ,‬فبعد �أن ب ْتنا‬ ‫الليلة الأوىل يف �ساعة مت�أخرة نتيجة للتعب وال�سفر والإرهاق؛‬ ‫مل نذق طعم النوم يف الليلتني املتبقيتني لنا‪ ،‬وذلك لأن الواجبات‬ ‫كانت �أك�بر بكثري من الأوق��ات‪ ،‬وك��ان برناجمنا مكتظاً وحاف ً‬ ‫ال‬ ‫ي�ستغل كل دقيقة‪ ،‬وكما �أننا كذلك �أردن��ا �أن ن�ستمتع بكل �شيء‬ ‫و�أمر ووقت يف �ساحة اجلهاد يف غزة العزة والربكة والت�ضيحة‪،‬‬ ‫فهذه الأر���ض التي ُجبلت ب��دم��اء ال�شهداء وال ت��زال كراماتهم‬ ‫م��ر��س��وم��ة و��ش��اه��دة ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬ف�غ��زة ك��ان��ت مت� ّث��ل ل�ن��ا حمبوبة‬ ‫ع�شقناها فملأت قلوبنا غراماً‪ ،‬وجوانحنا هياماً‪ ،‬فكيف عندما‬ ‫يلتقي احلبيب حبيبته‪ ،‬هل تغم�ض له عني‪� ،‬أو يهد�أ له بال‪� ،‬أو‬ ‫ي�ستقر له حال‪ ،‬حتى ي ُْ�شبع نهمته وي�س َد جوعته؟‬ ‫�أع ّلــــل قـلـبـي فـي الـغـــــــــــرام و�أكـتـــــــم‬ ‫ولكـــــن حـــــــايل عن هـــــــواي يرتجم‬ ‫وكنت طالبا ل�ست �أعرف ما الهوى‬ ‫ف�أ�صبحت بغزة حيا والفـــــ�ؤاد مت َّيم‬ ‫فكم كانت جميلة تلك الليايل رغم ال�سهر‪ ،‬وكم كانت حلوة‬ ‫تلك اللحظات رغم التعب‪ ،‬فما �أن وطئنا �أر�ض غزة حتى غرقنا‬ ‫يف حنانها‪ ،‬و�سعدنا بعطائها‪ ،‬نلثم ر�أ�سها‪ ،‬ونق ّبل �أعتابها‪ ،‬وننعم‬ ‫يف �أح�ضانها‪ ،‬ومن�سح الأ�سى عن جرحها الغائر‪ ,‬فتداوي جرحنا‬ ‫املفتوح‪.‬‬ ‫قلت يف احللقة ال�سابقة �إننا �سعدنا بلقاء الأحبة‪ ،‬وع�شنا ليلة‬ ‫�أن�س يف بيت الأخ احلبيب دولة ال�سيد �إ�سماعيل هنية مع ثلة من‬ ‫الإخ��وة الكرام ال��وزراء‪ ،‬ودار حديث ماتع وم�س�ؤول‪ ،‬و�صلنا فيه‬ ‫�إىل �أن الإخ��وة قالوا لنا �إن حركة حما�س تقوم على ثالث مهام‬ ‫رئي�سية‪ ،‬وعنا�صر �أ�سا�سية يف ممار�ستها لل�سلطة يف غزة‪ :‬برنامج‬ ‫احلكم‪ ،‬وبرنامج اجلهاد‪ ،‬وبرنامج الدعوة‪.‬‬ ‫�أما برنامج احلكم فقد قال االخوة لنا �أنهم بعد �أن و�صلوا‬ ‫�إىل طريق م�سدود يف التفاهم م��ع �أرك��ان �سلطة فتح‪ ،‬و�شعروا‬ ‫ب��امل��ؤام��رة اخلبيثة التي تب َّيت لهم‪ ،‬حيث ا�ستقوت �سلطة فتح‬ ‫فيها باليهود و�أزالم دايتون وبع�ض دول الأعراب‪ ،‬وهي�أوا وب ّيتوا‬ ‫لالنقالب املاكر لإنهاء حكومة حما�س التي عاجلتهم باحل�سم‪،‬‬ ‫ورغم �أن قوة حما�س ال ت�ساوي ع ُْ�شر قوة �سلطة فتح يف غزة‪� ،‬إال‬ ‫�أن احلق �أق��وى؛ الت�صاله بالقوة العظمى؛ بقوة اهلل �سبحانه }‬ ‫العذاب �أن الق ّوة هلل جميعاً و�أن‬ ‫ولو َي َرى الذين َظلَموا �إذ َي َرون‬ ‫َ‬ ‫اهلل �شديد العذاب{ (البقرة‪} ،)165 :‬ولين�صرنّ اهلل من ين�ص ُره‬ ‫�إنّ اهلل لقويٌّ عزيز{ (احلجر‪ ،)40 :‬فمن اعتز بغري اهلل ّ‬ ‫ذل }‬ ‫فلله الع ّزة جميعاً{ (فاطر‪ ،)10 :‬ومن اعتمد على غري اهلل َق ّل‬ ‫}وهلل العزة ولر�سوله وللم�ؤمنيني ولكن املنافقني ال يعلمون{‬ ‫(املنافقون‪.)8 :‬‬ ‫قال الإخوة لنا‪ :‬كان ل�سلطة فتح (‪�)85‬ألف موظف ورجل �أمن‬ ‫يف غزة‪ ،‬فبعد احل�سم هرب من هرب وبقي من بقي‪ ،‬وتعاملنا مع‬ ‫من بقي ك�إخوة لنا يف الوطن‪� ،‬إال �أن قيادة ال�سلطة ح ّذروهم من‬ ‫التعاون معنا‪ ،‬فا�ستنكف عن العمل �سبعة �آالف معلم حتى يُف�شلوا‬ ‫العملية التعليمية ّ‬ ‫ويعطلوها‪ ،‬ومن ثم �إف�شال حكومة حما�س‪،‬‬ ‫ولكننا خالل (‪� )24‬ساعة �أوجدنا البدائل‪ ،‬وا�ستطعنا اال�ستمرار يف‬ ‫مهند�س يد ّر�س ح�ص�صه‬ ‫التعليم من �أنا�س معظمهم متطوعون‪:‬‬ ‫ٌ‬

‫�شكر النعم‬

‫ ُروي �أن بع�ضهم‬‫�شكا فقره �إىل بع�ض �أرباب‬ ‫ال� �ب� ��� �ص�ي�رة‪ ،‬و�أظ � �ه� ��ر �شدة‬ ‫اغتمامه ب��ذل��ك‪ .‬ف�ق��ال له‪:‬‬ ‫�أي �� �س � ّرك �أن� ��ك �أع �م ��ى ولك‬ ‫ع�شرة �آالف درهم؟‬ ‫قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫ق � � ��ال‪� :‬أي � �� � �س � � ّرك �أن� ��ك‬ ‫�أخ ��ر� ��س ول ��ك ع �� �ش��رة �آالف‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫قال‪� :‬أي�س ّرك �أنك �أقطع‬ ‫ال� �ي ��دي ��ن وال ��رج� �ل�ي�ن ولك‬ ‫ع�شرون �ألفاً؟‬ ‫قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫ق � � ��ال‪� :‬أي � �� � �س � � ّرك �أن� ��ك‬ ‫جمنون ولك ع�شرة �آالف؟‬ ‫قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫ق� ��ال‪� :‬أم� ��ا ت���س�ت�ح��ي �أن‬ ‫ت�شكو م� ��والك‪ ،‬ول ��ه عندك‬ ‫عرو�ض بخم�سني �ألفاً؟‬ ‫ ق��ال��ت ع��ائ���ش��ة ر�ضي‬‫اهلل عنها‪ :‬ما من عبد ي�شرب‬ ‫امل ��اء ال �ق��راح‪ ،‬ف�ي��دخ��ل بغري‬ ‫�أذى‪ ،‬ويخرج بغري �أذى‪� ،‬إال‬ ‫وجب عليه ال�شكر‪.‬‬ ‫َ‬

‫قال لنا قادة حما�س‪� :‬إن �شعب‬ ‫غزة مل ي�صرب على احل�صار‬ ‫والأمل واجلوع �إال لأننا م ّثلنا‬ ‫لهم القدوة احل�سنة والنموذج‬ ‫احلق يف ال�صرب والعطاء‬ ‫والتق�شف والبذل واجلهاد‬ ‫والت�ضحية فمعظم قيادات‬ ‫حما�س كانوا يف املقدمة ومنهم‬ ‫ال�شهيد واجلريح واملعتقل‬ ‫ويذهب ملكتبه‪ ،‬وتاجر جامعي متعلم ي��د ّر���س ح�ص�صه ويذهب‬ ‫ملتجره �أو �شركته‪ .‬وكذلك ا�ستنكف مئات الأط�ب��اء واملمر�ضني‬ ‫عن عالج النا�س‪ ،‬ومع ذلك ا�ستمرت امل�ست�شفيات واملراكز الطبية‬ ‫وجه �إخواننا ال�شكر الكبري للم�ست�شفى‬ ‫تعمل بقدر الإمكان‪ .‬وقد ّ‬ ‫امل�ي��داين االردين الع�سكري ال��ذي يقوم بجهود م�شكورة وي�س ّد‬ ‫ثغرة جيدة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أم� � ُر موظفي ال�سلطة يف غ��زة �أم� � ٌر عجيب غ��ري��ب‪ ،‬فمن‬ ‫يجل�س يف بيته وال يعمل مع حكومة حما�س ي�أخذ راتبه بالكامل‪،‬‬ ‫ومن يتعاون مع حما�س طبياً �أو تعليمياً �أو يف �أي قطاع �آخر يُقطع‬ ‫راتبه‪ .‬ولقد تعاون جمموعة من ال�شرفاء من فتح مع حما�س‪،‬‬ ‫وكان على ر�أ�سهم مدير �شرطة غزة اللواء ال�شهيد توفيق جرب‬ ‫الذي ا�س�س ُت�شهد يف معركة الفرقان‪ ،‬وال�شهيد العقيد �إ�سماعيل‬ ‫اجلعربي م�س�ؤول الأمن واحلماية‪.‬‬ ‫فهل �سمعتم يف تاريخ الدنيا عن دول��ة �أو �سلطة من يعمل‬ ‫خل��دم��ه �شعبه امل�ن�ك��وب تقطع رات �ب��ه‪ ،‬وم��ن يجل�س يف بيته وال‬ ‫يخدم �أح��داً ت�أخذ كامل راتبه؛ �إال ال�سلطة الفل�سطينية يف رام‬ ‫اهلل؟! هذه ال�سلطة التي تعي�ش على الدعم الأمريكي واليهودي‬ ‫والعربي‪ ،‬فلو ُقطع ه��ذا الدعم لعدة �أ�شهر النتهت �سلطة فتح‬ ‫و�سقطت �سقوطاً مريعاً‪.‬‬ ‫كما �أن حكومة حما�س ا�ستطاعت �أن تك�سر احل���ص��ار عن‬ ‫غزة ب��إدارة العمل يف الأنفاق وتوفري قوت النا�س ول��وازم احلياة‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬ولقد ا�ست�شهد يف هذه املهمة اجلليلة �أك�ثر من ‪160‬‬ ‫��ش�ه�ي��داً‪ ،‬ومل مينع ذل��ك البقية م��ن اال��س�ت�م��رار يف ه��ذه املهمة‬ ‫النبيلة وهذا اجلهاد ال�شريف‪.‬‬ ‫وعن طريق الأنفاق ك�سروا نظرية االعتماد على اليهود يف‬ ‫البرتول‪ ،‬ومدّوا �أنابيب داخل الأنفاق‪ ،‬وا�ستطاعوا توفري البنزين‬ ‫والكاز‪ ,‬حتى �إن اليهود �أخذوا يجربوننا مع �شراء الديزل منهم‬ ‫على �شراء البنزين‪ ،‬ومع ذلك ف�إن ثمن املحروقات يف غزة �أرخ�ص‬

‫�سطوة القر�آن‬

‫حكم البناء فوق امل�سجد‬

‫�إبراهيم ال�سكران‬ ‫ت�أمل معي هذا امل�شهد املده�ش الذي يرويه‬ ‫ربنا جل وعال عن �سطوة القر�آن يف النفو�س‪:‬‬ ‫} ُق ْل �آمِ ُنواْ ِب ِه �أَ ْو َال ُت ْ�ؤمِ ُنواْ �إِ َّن ا َّلذِ ينَ �أُو ُتواْ‬ ‫ا ْل ِع ْل َم مِ ن َق ْب ِل ِه �إِ َذا ُي ْتلَى َعلَ ْي ِه ْم يَخِ ُّرو َن ِللأَ ْذ َقانِ‬ ‫ُ�س َّجدًا{ (الإ�سراء‪.)107 :‬‬ ‫ب��اهلل ع�ل�ي��ك! �أع� � ْد ق ��راءة ه��ذه الآي ��ة و�أنت‬ ‫ت�ت�خ�ي��ل ه ��ذا امل���ش�ه��د ال� ��ذي ت��ر� �س��م ه ��ذه الآي ��ة‬ ‫تفا�صيله‪ :‬ق��وم ممن �أوت��و حظاً من العلم حني‬ ‫يتلى عليهم ��ش��ي ٌء م��ن �آي��ات ال�ق��ر�آن ال ميلكون‬ ‫�أنف�سهم؛ فيخرون �إىل الأر�ض �ساجدين هلل ت�أثراً‬ ‫و�إخباتاً‪ ..‬يا اهلل ما �أعظم هذا القر�آن!‪..‬‬ ‫بل ت� ْ‬ ‫أمل يف �أح��وال ق��وم خري ممن �سبق �أن‬ ‫ذكرهم اهلل يف الآية ال�سابقة‪ ..‬ا�ستمع �إىل انفعال‬ ‫وت�أثر قوم �آخرين ب�آيات الوحي‪ ،‬يقول تعاىل‪:‬‬ ‫}�أُو َلئ َِك ا َّلذِ ينَ �أَ ْن َع َم اللهَّ ُ َعلَ ْي ِه ْم مِ نَ ال َّن ِب ِّي َ‬ ‫ني‬ ‫مِ ��نْ ُذ ِّر َّي � ِة �آ َد َم َوممِ َّ ��نْ َح َم ْل َنا َم� َع ُن��و ٍح َومِ ��نْ ُذ ِّر َّي ِة‬ ‫�إِ ْب� َراهِ �ي� َم َو�إِ ْ�س َرائِي َل َوممِ َّ ��نْ َه َد ْي َنا َو ْاج َت َب ْي َنا ِ�إ َذا‬ ‫ُت ْتلَى َعلَ ْي ِه ْم �آي ُ‬ ‫َات ال َّر ْح َم ِن َخ ُّروا ُ�س َّجدًا َو ُب ِك ًّيا{‪.‬‬ ‫ه��ذه الآي ��ة ت���ص�وِّر جن�س الأن �ب �ي��اء‪ ..‬لي�س‬ ‫رج ً‬ ‫ال �صاحلاً فقط‪ ..‬وال قوم ممن �أوتو العلم‪..‬‬ ‫وال نبي واحد �أو نبيني‪ ..‬بل ت�صور الآية (جن�س‬ ‫الأنبياء)‪ ..‬ولي�ست الآي��ة تخرب عن جمرد �أدب‬ ‫عند �سماع ال��وح��ي وت ��أث��ر ي�سري ب��ه‪ ..‬ب��ل الآية‬

‫من م�صر‪ ,‬و�أرخ�ص من �سلطة رام اهلل‪ ،‬ودوله الكيان اليهودي‪.‬‬ ‫وقال الإخوة‪ :‬لقد قدمنا (‪ )65‬مليون دوالر م�ساعدات بعد‬ ‫احلرب ملن هُ دم بيته‪� ،‬أو م�صنعه‪� ،‬أو �شركته مبعدل خم�سة �آالف‬ ‫دوالر لكل واح ��د‪ ،‬ون�ح��ن نقتطع ‪ 5‬باملئة م��ن روات ��ب املوظفني‬ ‫لن�ش ّغل فيها العاطلني عن العمل ملدة ثالثة �أ�شهر لكل دورة‪.‬‬ ‫وح�م��ا���س ت��راع��ي و� �ض��ع ال�ن��ا���س امل�ح��ا��ص��ري��ن؛ ف�لا تفر�ض‬ ‫عليهم �أي �ضرائب‪ ،‬وال حتى على الب�ضائع من الأنفاق‪ ،‬وكل ما‬ ‫حت�صله من ال�ضرائب يف املعامالت هو مليونا دوالر تذهب �إىل‬ ‫ّ‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية مل�ساعدة الفقراء واملحتاجني والطالب‬ ‫واملر�ضى‪ .‬ورغم �أن �سكان غزة ‪ 1.75‬مليون ن�سمة‪� ،‬أي ثلث �سكان‬ ‫الأردن‪ ،‬تقريباً‪� ،‬إال �أن ال�ضرائب املفرو�ضة يف الأردن بالن�سبة‬ ‫لأهل غزة هي ‪ 2000‬باملئة‪.‬‬ ‫و�ضربوا مث ً‬ ‫ال �أن �إحدى الدول منحت املدعو حممد دحالن‬ ‫مبلغ خم�سة وثالثني مليون دوالر لال�ستثمار يف القطاع الزراعي‪،‬‬ ‫ف�أنتج منها (‪ )35‬طن فلفل فقط‪ ،‬فمثال كنا ن�ستورد من دولة‬ ‫الكيان ع�شرين �ألف طن بطيخ و�شمام‪ ،‬وقد و�ضعنا خطة لإنتاج‬ ‫هذه املواد ف�أ�صبحنا ننتج �سبعة وع�شرين �ألف طن بطيخ و�شمام‪،‬‬ ‫ن�أخذ منها حاجتنا‪ ،‬ون�صدّر الفائ�ض‪ .‬ونحن عندنا �شبه اكتفاء‬ ‫ذاتي باخل�ضار والفواكه والدجاج والبي�ض وال�سمك؛ حيث عملنا‬ ‫لها مزارع داخل القطاع حتى �أ�صبحنا ن�صدّر البي�ض �إىل م�صر‬ ‫لأن ثمنه يف م�صر �ضعف ثمنه يف غزة‪.‬‬ ‫وا�ستطعنا يف رم�ضان �أن جنمع مبلغ ‪� 750‬أل��ف دوالر من‬ ‫جيوب الإخ ��وان ُو ِّزع��ت على املحتاجني‪ ،‬ونتكفل �أ��س��ر اجلرحى‬ ‫وال�شهداء مببلغ مليوين دوالر‪.‬‬ ‫وقالوا �إن ال�شعب مل ي�صرب على احل�صار والأمل واجلوع �إال‬ ‫لأننا م ّثلنا لهم القدوة احل�سنة والنموذج احلق يف ال�صرب والعطاء‬ ‫والتق�شف وال �ب��ذل واجل �ه��اد والت�ضحية‪ ،‬فمعظم ق��ادة حما�س‬ ‫ك��ان��وا يف املقدمة‪ ،‬وا�ست�شهد ال�شيخ امل�ؤ�س�س �أح�م��د يا�سني‪ ،‬ثم‬ ‫القائد ال�شهيد �إ�سماعيل �أبو �شنب‪ ،‬ثم القائد ال�شهيد عبدالعزيز‬ ‫الرنتي�سي‪ ،‬ثم القائد ال�شهيد �سعيد �صيام‪ ،‬والقائد ن��زار ريان‬ ‫ال ��ذي ا�ست�شهد م�ع��ه زوج �ت��اه و�أب �ن��اءه ال�ث�لاث��ة ع���ش��ر‪ ،‬والقائد‬ ‫ال�شهيد �صالح �شحادة الذي ا�ست�شهد معه ثمانية ع�شر �شهيداً‬ ‫(زوجته ومعظم �أبنائه ومرافقه)‪ ...‬والقائمة تطول‪ ،‬و�أما القادة‬ ‫احلاليني فمعظمهم ا�ست�شهد له �أق��ارب و�أب�ن��اء‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال حممود‬ ‫الزهار ا�ست�شهد له ولدان وزوج ابنته‪ ...‬وال�سل�سلة تطول‪.‬‬ ‫وق��ال��وا‪ :‬م��ن ف�ضل اهلل علينا �أن عالقتنا ح�سنة م��ع كل‬ ‫الف�صائل حتى فتح‪ ،‬ف�إنه ال يوجد عندنا معتقل �سيا�سي واحد‪،‬‬ ‫بينما �سلطة رام اهلل تعتقل �أك�ثر م��ن �أل��ف حم�ساوي �سيا�سياً‪،‬‬ ‫ونحرتم الأحزاب ونقدم العون للف�صائل املجاهدة‪.‬‬ ‫هذا وتعي�ش غزة �أف�ضل �أو�ضاعها الأمنية الداخلية‪ ،‬وانتهت‬ ‫ع�صابات تهريب امل �خ��درات‪ ،‬وع���ص��اب��ات الإج� ��رام واالغت�صاب‪،‬‬ ‫وحت� � ّررت امل��رب�ع��ات الأم�ن�ي��ة ال�ت��ي يلج�أ �إليها ه ��ؤالء املجرمني‪،‬‬ ‫كما انتهت �سلطة الع�شائر امل�سلحة بالتفاهم والتعاون مع �أهلنا‬ ‫ال�شيوخ العقالء‪ ،‬و�أ�صبحت غزة حتت ال�سيطرة الأمنية الكاملة‪،‬‬ ‫وانتهت الفو�ضى الأمنية �أيام �سلطة فتح‪ ،‬والنا�س يعي�شون الأمن‬ ‫والأمان الداخلي‪ ،‬ولقد مل�سنا هذا مع كل من حتدثنا معهم من‬ ‫ال�شعب والف�صائل الأخرى‪..‬‬ ‫هذا ولنا وقفة �أخرى مع الو�ضع اجلهادي والدعوي يف حلقة‬ ‫قادمة ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫ت�صور الأنبياء كيف يخرون �إىل الأر�ض يبكون‪..‬‬ ‫الأنبياء‪ ..‬جن�س الأنبياء‪ ..‬يخرون للأر�ض‬ ‫ي�ب�ك��ون ح�ين ي�سمعون ال��وح��ي‪ ..‬م ��اذا �صنع يف‬ ‫نفو�سهم هذا الوحي العجيب؟‬ ‫وق ��وم �آخ� ��رون يف ع�صر ال��ر��س��ال��ة ذك��ر اهلل‬ ‫خربهم يف معر�ض امل��دح والتثمني ال�ضمني يف‬ ‫�صورة �أخاذة مبهرة‪ ،‬يقول تعاىل‪:‬‬ ‫َ‬ ‫} َو�إِ َذا َ�سمِ ُعواْ َم��ا �أُن� � ِز َل �إىل ال� َّر�� ُ�س��ولِ ت َرى‬ ‫�أَعْ ُي َن ُه ْم َتف ُ‬ ‫ِي�ض مِ نَ الد َّْم ِع{ (املائدة‪.)83 :‬‬ ‫�أي �شخ�ص يقر�أ الآية ال�سابقة يعلم �أن هذا‬ ‫الذي فا�ض يف عيونهم من الدموع حني �سمعوا‬ ‫ال �ق��ر�آن؛ � �ش��ي ٌء ف��اق ق��درت�ه��م ع�ل��ى االحتمال‪..‬‬ ‫هذا ال�سر الذي يف القر�آن هو الذي ا�ستثار تلك‬ ‫الدمعات التي �أراقوها من عيونهم حني �سمعوا‬ ‫كالم اهلل‪ ..‬ملاذا ت�ساقطت دمعاتهم؟ �إنها �أ�سرار‬ ‫القر�آن‪..‬‬

‫ركن الفتوى‬

‫قال تعاىل‪} :‬ولقد �أر�سلنا مو�سى ب�آياتنا �أن �أخرج قومك من‬ ‫الظلمات �إىل النور وذ ِّكرهم ب�أيام اهلل �إن يف ذلك لآيات لكل �ص ّبار‬ ‫�شكور‪ .‬و�إذ قال مو�سى لقومه اذكروا نعمة اهلل عليكم �إذ �أجناكم من‬ ‫�آل فرعون ي�سومونكم �سوء العذاب ويذ ّبحون �أبناءكم وي�ستحيون‬ ‫ن�ساءكم ويف ذلكم بالء من ربكم عظيم{ (�إبراهيم‪.)6 - 5 :‬‬ ‫ربُّنا �سبحانه يك ّلف مو�سى عليه ال�سالم‪� ،‬أن يخرج قومه من‬ ‫الظلمات �إىل النور؛ من ظلمات الذل واال�ست�ضعاف‪� ،‬إىل نور العزة‬ ‫والكرامة وال��ري��ادة بحمل راي��ة التوحيد و�إق��ام��ة الدين‪ .‬وخالل‬ ‫ذلك‪ ،‬ولأجل حتقيق ذلك‪ ،‬يطلب منه �أن يذ ّكرهم ب�أيام اهلل‪.‬‬ ‫والأيام ك ّلها �أيام اهلل لكن هذه الأيام لها خ�صو�صية �إذ جتلت‬ ‫فيها ق��درة اهلل تعاىل‪ ،‬فن�صر القلة امل�ست�ضعفة‪ ،‬وق�صم الكرثة‬ ‫املتجربة‪� ،‬أو خذلها ورده��ا بغيظها‪� .‬إن�ه��ا �أي��ام رمب��ا �سبقها ي�أ�س‬ ‫و�إحباط وا�ست�سالم لظن امل�ست�ضعفني �أنه ال ق َبل لهم بالفراعنة‬ ‫والطغاة‪.‬‬ ‫و�سرعان ما يقوم مو�سى عليه ال�سالم خطيباً يف قومه يذ ّكرهم‬ ‫بيوم من �أيام اهلل عظيم‪ ،‬يوم �أجناهم �سبحانه من فرعون وجنوده‪،‬‬ ‫وقد كان �آل فرعون ي�سومونهم �سوء العذاب ويذ ّبحون �أبناءهم‬ ‫وي�ستحيون ن�ساءهم‪ .‬ك��ي ي�ستنه�ض هممهم‪ ،‬وي�ق� ّوي عزائمهم‬ ‫للمهمة العظيمة التي �س ُتناط بهم من بعد خروجهم من م�صر‪.‬‬ ‫وال يكتفي مو�سى عليه ال�سالم بهذا التذكري‪ ،‬بل يجعل من‬ ‫ذل��ك ال�ي��وم العظيم منا�سبة �سنوية يحتفي بها وامل��ؤم�ن��ون معه‬ ‫ليرت�سخ املعنى ويتعمق يف القلوب‪ ،‬في�صومه عليه ال�سالم وي�صومه‬ ‫قومه‪ ،‬وي�ستمر االحتفاء بهذا اليوم و�صيامه حتى زمان امل�صطفى‬ ‫عليه ال���ص�لاة وال �� �س�لام‪ ،‬في�س�ألهم ع��ن �صومهم ي��وم عا�شوراء‬ ‫فيقولون‪" :‬هذا يوم �صالح؛ هذا يوم جنى اهلل بني �إ�سرائيل من‬ ‫عدوهم ف�صامه مو�سى"‪ ،‬فيقول النبي عليه ال�صالة وال�سالم‪:‬‬ ‫"ف�أنا �أحق مبو�سى منكم"‪ ،‬ف�صامه و�أمر ب�صيامه‪ .‬واحلديث يف‬ ‫ال�صحيحني‪.‬‬ ‫�إن حممداً �صلى اهلل عليه و�سلم قد �أمره ربه تعاىل‪ ،‬مبا �أمر‬ ‫مو�سى عليه ال�سالم‪ ،‬كما جاء يف ال�سورة نف�سها‪�} :‬ألر‪ ،‬كتاب �أنزلناه‬ ‫�إليك لتخرج النا�س من الظلمات �إىل النور{ (�إبراهيم‪ .)1 :‬و�إذا‬ ‫كان الهدف واحداً‪ ،‬والب�شر هم الب�شر على اختالف الزمان واملكان‪،‬‬ ‫فال بد �أن يكون املنهج هو املنهج‪ ،‬والو�سيلة هي الو�سيلة التذكري‬ ‫ب�أيام اهلل و�أهمها عا�شوراء‪ .‬ي�صومه امل�صطفى عليه ال�سالم‪ ،‬وي�أمر‬ ‫ب�صيامه‪ ،‬بل يتحراه وينتظره وي�ستعد له كما يفعل ل�شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫احتفا ًء بهذه املنا�سبة العظيمة وا�ستح�ضاراً جلليل معانيها‪.‬‬ ‫ري معني للتفكر والتدبر واال�ستح�ضار فيما تعجز‬ ‫وال�صيام خ ُ‬ ‫ع��ن ذل��ك البطون املتخمة‪ ،‬وان�ظ��ر كيف ق��رن ربنا �سبحانه بني‬ ‫�صوم رم�ضان ونزول القر�آن‪ ،‬ت�أكيدا للتالزم بني النفو�س الزكية‬ ‫والقلوب التقية والعقول املتفتحة ال�ستقبال النور الإلهي‪ .‬فالقر�آن‬ ‫الكرمي مع �أنه }هدى للنا�س{ م�ؤمنهم وكافرهم �إال �أنه ال يفيد‬ ‫منه �إال املتقون }ذلك الكتاب ال ريب فيه هدى للمتقني{‪.‬‬ ‫وحني يقرر النبي عليه ال�صالة وال�سالم �أن ي�صوم التا�سع مع‬ ‫العا�شر‪ ،‬فلي�س ذلك خمالفة لأهل الكتاب ومتيزاً عنهم فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫و�أي�ضاً فيما نرجح ملزيد االعتناء بهذا اليوم واال�ستعداد له روحياً‬ ‫وذهنياً‪.‬‬ ‫�إن ال�ن�ف��و���س امل�ستب�شرة بن�صر اهلل ت�ع��اىل وف��رج��ه‪ ،‬املوقنة‬ ‫بقدرته املنتظرة لرحمته‪ ،‬هي التي يُرجى حتقق الإجن��ازات على‬ ‫�أيديها‪� ،‬أم��ا النفو�س اليائ�سة املنقب�ضة الكئيبة‪ ،‬التي تبحث عن‬ ‫احلزن ومنا�سباته‪ ،‬فلي�ست بالتي يتوقع منها ن�صر وال تقدم وال‬ ‫�إجناز‪ .‬ولقد �أمر اهلل نبيه �أن يدعو امل�ؤمنني فيتجاوزوا عن الذين‬ ‫ال يرجون �أي��ام اهلل‪} :‬قل للذين �آمنوا يغفروا للذين ال يرجون‬ ‫�أيام اهلل{ (اجلاثية‪)14 :‬؛ فهم م�ساكني ال يزال يقعد بهم الي�أ�س‬ ‫فيخ�شون التحرك للتغيري‪ ،‬ويخافون الفراعنة بل ورمبا عاونوهم‬ ‫�ضد من يعملون لإنقاذهم‪ ،‬و�أ�ساءوا �إليهم‪.‬‬ ‫ولعل ذل��ك املعنى الكبري التذكري ب��أي��ام اهلل ه��و ال��ذي حدا‬ ‫بالفاروق ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬وكرام ال�صحابة يف خالفته‪� ،‬إىل اختيار‬ ‫حدث الهجرة منطلقاً للت�أريخ الإ�سالمي‪ ،‬راف�ضني اتباع الروم �أو‬ ‫الفر�س‪ ،‬وم�ؤثرين الهجرة على �سائر املنا�سبات النبوية الأخرى‬ ‫كاملولد والبعثة والوفاة‪.‬‬ ‫فلقد كانت الهجرة مف�ص ً‬ ‫ال هاماً يف تاريخ الدعوة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫حيث حت��ول امل�سلمون م��ن جماعة م�ضطهدة م�ست�ضعفة‪� ،‬إىل‬ ‫جمتمع ودول ��ة ذات ع��زة ومنعة وا��س�ت�ق�لال‪ .‬ك��ان ال��ر��س��ول عليه‬ ‫ال�صالة وال���س�لام حتى الأم����س القريب ي��رى �أ�صحابه يع َّذبون‬ ‫فال ميلك �إال �أن يدعوهم �إىل ال�صرب واعداً �إياهم باجلنة‪ ،‬ثم هو‬ ‫بعد الهجرة ي�سيرّ جي�شاً �إىل عقر دار الروم يف م�ؤتة رداً على قتل‬ ‫عمالء الروم �أح َد ر�سله‪.‬‬ ‫لقد خ ّلد القر�آن الكرمي الهجرة النبوية وا�صفاً �إياها بالن�صر‬ ‫لر�سوله‪�} :‬إال تن�صروه فقد ن�صره اهلل �إذ �أخرجه الذين كفروا‬ ‫ث��اين اث�ن�ين �إذ هما يف ال�غ��ار �إذ ي�ق��ول ل�صاحبه ال حت��زن �إن اهلل‬ ‫معنا{‪ ،‬وه��ذا �شبيه ما جرى ملو�سى عليه ال�سالم‪� ،‬إذ كان البحر‬ ‫من �أمامهم والفرعون بجنوده من ورائهم‪ ،‬ف�أ�سقط يف �أيدي قومه‬ ‫و�أيقنوا �أنهم مدركون‪ ،‬فر ّد عليهم مو�سى بكل ثقة و�إميان‪} :‬كال‬ ‫�إن معي ربي �سيهدين{‪ ،‬وقد كان‪.‬‬

‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم البناء فوق امل�سجد؟‬ ‫اجلواب‪ :‬امل�سجد له مكانة رفيعة ومنزلة عاليه يف‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬وله �أحكامه اخلا�صة عند الفقهاء‪ ،‬ف�إذا �أقيم‬ ‫بناء م�ستقل ليكون م�سجداً فال يجوز البناء فوقه لأي‬ ‫غر�ض كان؛ لأن ما فوق امل�سجد ي�أخذ حكم امل�سجد‪ ،‬وهذا ما ن�ص‬ ‫عليه جمهور الفقهاء‪.‬‬ ‫ق��ال ��ص��اح��ب «ال ��در امل�خ�ت��ار» م��ن ع�ل�م��اء احل�ن�ف�ي��ة‪« :‬وكره‬ ‫حترميا الو�ضوء فوقه‪ ،‬والبول‪ ،‬والتغوط؛ لأنه م�سجد �إىل عنان‬ ‫ال�سماء» انتهى‪.‬‬ ‫وجاء يف «رد املحتار» (‪« :)371/3‬لو متت امل�سجدية ثم �أراد‬ ‫البنــاء ـ �أي‪ :‬بناء بيت للإمام ـ فوق امل�سجد منع» انتهى‪.‬‬ ‫وج��اء يف ق��رار جمل�س الإف �ت��اء الأردين رق��م (‪ )91‬بتاريخ‬ ‫‪1426/6/6‬ه � �ـ امل��واف��ق ‪2005/7/13‬م واملتعلق بحكم بناء غرف‬ ‫�صفية لتعليم القر�آن الكرمي فوق م�سجد‪« :‬ال ينبغي بناء غرف‬ ‫�صفية خا�صة لتعليم القر�آن الكرمي فوق امل�سجد؛ لأنه ال ينبغي‬ ‫�أن يبنى فوق امل�سجد بناء �إال لل�صالة؛ ولأن ُ�سفل امل�سجد وعلوه‬ ‫حكمه حكم امل�سجد؛ ولأن ال�ب�ن��اء لغري ال���ص�لاة يخرجه عن‬ ‫امل�سجد ّية‪ ،‬ويجعل ذلك ذريعة لبناء �أبنية فوق امل�ساجد تبعدها‬ ‫عن مقا�صدها الأ�صلية» انتهى‪.‬‬ ‫�أم��ا �إذا اتخذت �إح��دى طبقات البناء لتكون م�سجداً وذلك‬ ‫ب��أن يكون امل�سجد طارئاً على البناء‪ ،‬جاز ذلك ل�سبق متلك ما‬ ‫فوق امل�سجد‪ .‬واهلل تعاىل �أعلم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫وا�شنطن تخ�ص�ص ‪ 200‬مليون دوالر مل�ساعدة‬ ‫تل �أبيب يف ن�شر "القبة احلديدية"‬ ‫النا�صرة– وكاالت‬ ‫�أف��ادت م�صادر �إعالمية عربية‪� ،‬أن الواليات املتحدّة الأمريكية‬ ‫خ��� ّ��ص�����ص��ت م��ائ��ت��ي م��ل��ي��ون دوالر‪ ،‬ل��ت��م��وي��ل امل��ن��ظ��وم��ة الع�سكرية‬ ‫اال�سرائيلية يف جي�ش االح��ت�لال‪ ،‬من خ�لال ن�شر منظومة "القبة‬ ‫احلديدية" العرتا�ض القذائف ال�صاروخية التي قد يتع ّر�ض لها‬ ‫الكيان اال�سرائيلي م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وق���د ����ص���ادق جم��ل�����س ال���ن���واب الأم���ري���ك���ي‪ ،‬ع��ل��ى م��ن��ح احلكومة‬ ‫يخ�ص�ص لتطوير املنظومات "الدفاعية"‬ ‫اال�سرائيلية �أكرب مبلغ مايل ّ‬ ‫امل�ضادّة لل�صواريخ‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاعة عن النائب الأمريكي الدميقراطي �ستيف رومتان‬ ‫ق��ول��ه "�إن ت��ق��دمي ه��ذه امل�ساعدة لإ���س��رائ��ي��ل ي��وج��ه ر���س��ال��ة وا�ضحة‬ ‫للحلفاء وللأعداء على حد �سواء‪ ،‬كما �أنه ي�ؤكد �أن العالقات الثنائية‬ ‫يف ال�ش�ؤون الأمنية والدفاعية ويف جمال اال�ستخبارات هي الأف�ضل‬ ‫حالياً من �أي وقت م�ضى"‪.‬‬ ‫ويف �سياق م ّت�صل؛ �أعلنت الإدارة الأمريكية قبل يومني تراجعها‬ ‫عن مطالبة احلكومة اال�سرائيلية بتجميد "اال�ستيطان" ك�شرط‬ ‫�أ�سا�سي ال�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة مع ال�سلطة ؛ �أملحت م�صادر‬ ‫ا�سرائيلية �إىل �أن طلب الكيان اال�سرائيلي تزويدها بعدد �آخ��ر من‬ ‫املقاتالت املتطورة من طراز "اف ‪ "35‬الأمريكية ال يزال مطروحاً‬ ‫على ب�ساط البحث‪.‬‬

‫ارتفاع عدد احلاخامات الداعني‬ ‫اىل حترمي بيع املنازل لغري اليهود‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ان�ضم نحو ‪ 250‬حاخاما �إ�سرائيليا اىل خم�سني �آخرين يدعون‬ ‫يف ر�سالة اىل حترمي بيع وايجار املنازل واالرا�ضي اىل غري اليهود‬ ‫يف مبادرة �أث��ارت اتهامات بالتمييز‪ ،‬ح�سبما �أف��ادت �صحيفة يديعوت‬ ‫احرونوت �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫ومن موقعي الر�سالة اجلدد حاخامات موظفون ي�شرفون على‬ ‫اخلدمات الدينية كالزواج يف البلديات‪ ،‬ومدراء مدار�س تلمودية يف‬ ‫"ا�سرائيل" وم�ستوطنات ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وكتب احل��اخ��ام��ات يف بيان لهم �أن "التوراة حت��رم بيع غريب‬ ‫منزال �أو حقال من �أرا�ضي ا�سرائيل اىل غريب"‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪� :‬إن "كل من يبيع او ي�ؤجر �شقة (لغري يهودي)‬ ‫يف ح��ي يقطنه ي��ه��ود يلحق ���ض��ررا ك��ب�يرا ب��ج�يران��ه لأن من��ط حياة‬ ‫(غري اليهود) يختلف عن اليهود‪ ،‬ولأنهم ي�ضطهدوننا ويتدخلون‬ ‫يف و�ش�ؤوننا"‪.‬‬

‫اجلي�ش الإ�سرائيلي يعتقل ت�سعة‬ ‫فل�سطينيني يف ال�ضفة فجر اخلمي�س‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت م�صادر فل�سطينية �إن ق��وات كبرية من جي�ش االحتالل‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي اق��ت��ح��م��ت‪ ،‬ف��ج��ر �أم�������س اخل��م��ي�����س ع����ددا م���ن البلدات‬ ‫والقرى‪ ‬بال�ضفة الغربية‪ ،‬ودهمت عدداً من املنازل‪ ،‬وقامت بتفتي�شها‪،‬‬ ‫بعد �أن �أجربوا �سكانها من ن�ساء و�أطفال ورجال على اخلروج منها حتت‬ ‫تهديد ال�سالح‪ ،‬قبل �أن يعتقلوا عدداً من املواطنني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫من جانبها؛ قالت الإذاعة العربية �إن قوات اجلي�ش اعتقلت ت�سعة‬ ‫مواطنني فل�سطينيني خالل اقتحام‪ ‬عدة مناطق يف ال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة العتقال مقاومني فل�سطينيني‪.‬‬ ‫ونقلت عن متحدث ع�سكري �إ�سرائيلي قوله‪� :‬إن جنود االحتالل‬ ‫داهموا يف �ساعات الفجر مدينة بيت حلم واعتقلوا منها فل�سطينياً‬ ‫بعد اقتحام منزله‪ ،‬كما داه��م��وا ع��دة م��ن��ازل يف مدينة دورا جنوب‬ ‫اخلليل واعتقلوا منها �شابني اثنني‪ ،‬مبينة �أن قوات كبرية اقتحمت‬ ‫قرى جنوب وغرب رام اهلل واعتقلت �ستة �شبان منها‪.‬‬

‫"حما�س" تتهم �أمن ال�سلطة‬ ‫باعتقال ‪ 28‬من �أن�صارها يف ال�ضفة‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اتهمت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" �أجهزة �أمن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬باعتقال ثمانية وع�شرين م��ن �أن�����ص��اره��ا يف مناطق‬ ‫خمتلفة من حمافظات ال�ضفة‪.‬‬ ‫وقالت احلركة‪�" :‬إن هذه االعتقاالت جرت يف حمافظات اخلليل‬ ‫ونابل�س وبيت حلم وطولكرم و�سلفيت وجنني"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة �أن الأجهزة الأمنية يف حمافظة اخلليل "نفذت‬ ‫حملة اعتقاالت وا�سعة‪ ،‬طالت العديد من قياديي ون�شطاء احلركة"‪.‬‬ ‫ونقلت "حما�س" عن عائلة القيادي املعتقل عدنان م�سودة قولها‪:‬‬ ‫"�إن الأجهزة الأمنية نقلته �إىل م�ست�شفى امليزان بعد تعر�ضه لذبحة‬ ‫�صدرية عقب �ساعات من اعتقاله‪ ،‬حيث �أجريت له عملية ق�سطرة‬ ‫فورية"‪ .‬و�أ�ضافت �أن الأجهزة الأمنية يف حمافظة نابل�س‪ ،‬اعتقلت‬ ‫ك ً‬ ‫ال من النا�شط احلقوقي جمال حممد �سعيد دغل�س (‪ 50‬عاماً) من‬ ‫ع�صرية ال�شمالية‪ ،‬وهو مدير جمعية عالج وت�أهيل �ضحايا التعذيب‪،‬‬ ‫والأ�سري املحرر فرا�س عي�سى �أزعر من بلدة قبالن‪ ،‬وفر�سان ال�صانع‬ ‫من املدينة‪ ،‬كما اعتقلت الأ�سري املحرر حممود قا�سم جودة �أزعر بعد‬ ‫مداهمة منزله يف بلدة قبالن‪ ،‬والطالبان يف جامعة النجاح �أن�س‬ ‫من�صور وم�صطفى عبداهلل وذلك بعد مداهمة منزليهما"‪.‬‬

‫�سل�سلة غارات جوية على القطاع و�أ�شكينازي يدعو قواته لال�ستعداد‬

‫االحتالل ي�ستخدم قنبلة جديدة ذات مزايا تدمريية عالية بق�صف غزة‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك����دت م�����ص��ادر �أم��ن��ي��ة فل�سطينية‪،‬‬ ‫و�شهود عيان‪� ،‬أن القنبلة التي ا�ستخدمتها‬ ‫ط��ائ��رات االح��ت�لال الإ���س��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬فجر‬ ‫�أم�����س اخلمي�س يف ق�صف ���ش��رق مدينة‬ ‫غ���زة‪ ،‬ت�ستخدم لأول م���رة‪ ،‬وذات مزايا‬ ‫تدمريية عالية جداً‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ط��ائ��رات االح��ت�لال �شنت يف‬ ‫�ساعة مبكرة من فجر اخلمي�س‪� ،‬سل�سلة‬ ‫غارات على قطاع غزة‪ ،‬ا�ستهدفت �إحداها‬ ‫موقع تدريب لـ "كتائب الق�سام"‪ ،‬الذراع‬ ‫الع�سكري حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ال��واق��ع �شرق حي الزيتون‪،‬‬ ‫جنوب �شرق مدينة غزة‪.‬‬ ‫وق���ال���ت امل�����ص��ادر �إن ال��ق��ن��ب��ل��ة التي‬ ‫ا���س��ت��خ��دم��ت يف ق�����ص��ف ه���ذا امل���وق���ع هي‬ ‫قنبلة ت�ستخدم لأول م���رة‪ ،‬و�أن��ه��ا ذات‬ ‫مزايا تدمريية كبرية‪ ،‬بخالف القنابل‬ ‫التي ا�ستخدمت �سابقاً‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت‪�" :‬أن ه��ذه القنبلة التي‬ ‫�أط���ل���ق���ت م���ن ط���ائ���رة ح��رب��ي��ة م���ن نوع‬ ‫"اف ‪� ،"16‬سبقها �صوت �صفري مرتفع‬ ‫ا���س��ت��م��ر ق��راب��ة ن�����ص��ف دق��ي��ق��ة‪ ،‬ث��م تاله‬ ‫�صوت انفجار كبري �سمع من كافة �أرجاء‬ ‫مدينة غزة وخارجها كذلك"‪.‬‬ ‫وت�����اب�����ع�����ت‪�" :‬إن حم����ي����ط امل����ك����ان‬ ‫امل�ستهدف بحوايل كيلومرت مربع ت�ضرر‬ ‫ب�شكل كبرية‪ ،‬مبا فيها عدد من املدار�س‪،‬‬ ‫وع�شرات املنازل‪ ،‬و�أن �شظايا هذه القنبلة‬ ‫تطايرت �إىل م�ساحات وا�سعة‪ ،‬وو�صلت‬

‫�إىل مدر�سة تون�س التي تبعد ‪ 500‬مرت‬ ‫عن املوقع‪ ،‬و�أحدثت فيها دمارا كبريا"‪.‬‬ ‫وقال �سكان حمليون‪�" :‬إن منازلهم‬ ‫ال��ت��ي ت��ب��ع��د م��ئ��ات الأم����ت����ار ع���ن املوقع‬ ‫امل�ستهدف‪ ،‬ت�ضررت ب�شكل كبري‪ ،‬وك�أن‬ ‫الق�صف كان بجوارها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سكان‪�" :‬إن جميع نوافذ‬ ‫منازلهم ته�شمت‪ ،‬و�أن �شظايا القنبلة‬ ‫دخ��ل��ت �إىل داخ����ل م��ن��ازل��ه��م وب�أحجام‬ ‫كبرية‪ ،‬وكذلك ت�ضرر �أح��د امل�ساجد يف‬ ‫املنطقة ب�شكل كبري وتطايرت مكربات‬ ‫�صوته من �شدة االنفجار"‪.‬‬ ‫وق������ال ����ش���اه���د ع���ي���ان �إن الربك�س‬ ‫الكبري الذي ا�ستهدف ب�شكل مبا�شر يف‬ ‫املوقع‪ ،‬تطاير يف الهواء ومل يظهر منه‬ ‫�شيء‪ ،‬وقد اختفى عن الوجود‪.‬‬ ‫ب����دوره �أك���د م��رك��ز امل��ي��زان حلقوق‬ ‫الإن�سان‪� ،‬أن جي�ش االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫ع����اد ال���س��ت��خ��دام ال���ق���ذائ���ف امل�سمارية‬ ‫املحظورة يف هجمات �ضد �أهداف مدنية‬ ‫مبا يف ذلك منازل �سكنية بقطاع غزة‪.‬‬ ‫وق�����ال امل���رك���ز يف ب���ي���ان ل����ه‪ ،‬م�ساء‬ ‫اخل��م��ي�����س‪" :‬ق�صف ج��ي�����ش االحتالل‬ ‫منطقة يف ح��ي ال�شجاعية بقذيفتني‬ ‫���ض���ح���ا �أن �إح�����دى‬ ‫م�سماريتني"‪ ،‬م���و� ً‬ ‫ال���ق���ذائ���ف ���س��ق��ط��ت يف م���ن���زل املواطن‬ ‫م�����س��ع��ود ال�����س��ر���س��اوي دون �أن تنفجر‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أنها اخرتقت ثالثة جدران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن "الق�صف اال�سرائيلي‬ ‫ال���ذي ا�ستهدف م��وق��ع ت��دري��ب لكتائب‬ ‫الق�سام اجلناح الع�سكري حلركة حما�س‬

‫الآثار التدمريية للقنبلة و�صلت ملدر�سة تبعد ‪ 1‬كم‬

‫ب��ح��ي ال��زي��ت��ون ج��ن��وب ���ش��رق غ���زة �أدى‬ ‫�إىل �إحل�����اق �أ����ض���رار ب��ال��غ��ة مبدر�ستني‬ ‫جم���اورت�ي�ن ل��ل��م��وق��ع امل�����س��ت��ه��دف‪ ،‬هما‬ ‫م��در���س��ة ت��ون�����س ال��ث��ان��وي��ة للبنني التي‬ ‫يلتحق بها ما يقارب ‪ 850‬طالبا‪ ،‬ومدر�سة‬ ‫بي�سان الأ�سا�سية للبنات التي تلتحق بها‬ ‫حوايل ‪ 530‬طالبة‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة معاريف عن رئي�س‬ ‫الأرك����ان اال���س��رائ��ي��ل��ي ج��اب��ي �أ�شكينازي‬ ‫قوله للقوات املتمركزة قرب احلدود مع‬

‫غزة "الو�ضع على حدود قطاع غزة ه�ش‬ ‫هذه الأيام"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ا�شكينازي اىل عدد كبري من‬ ‫العبوات النا�سفة على احل���دود‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن تزايد الن�شاط �ضد "ا�سرائيل" على‬ ‫ال��ط��رف ال�شمايل ل��غ��زة‪ ،‬وتكهن بوقوع‬ ‫املزيد من احلوادث‪.‬‬ ‫ك��م��ا ن��ق��ل��ت ال�صحيفة ع��ن��ه قوله‪:‬‬ ‫"رمبا نحتاج اىل اال�ستعداد لعمل �أو�سع‬ ‫نطاقا‪ .‬اجل��ول��ة التالية �ستكون كبرية‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ويجب �أن تنتهي بطريقة ال ترتك �شكا‬ ‫ب�����ش���أن ال��ف��ائ��ز‪ .‬ن��ح��ن �أق����وى ك��ث�يرا من‬ ‫الطرف الآخر"‪.‬‬ ‫وي���أت��ي ه��ذا الت�صعيد الإ�سرائيلي‬ ‫بعد �إ�صابة �إ�سرائيلي جراء �سقوط عدة‬ ‫قذائف هاون �أطلقت من قطاع غزة على‬ ‫النقب الغربي‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر �إعالمية �إ�سرائيلية‬ ‫�إن امل�������ص���اب ه����و م���������س�����ؤول الأم��������ن يف‬ ‫"ع�سقالن" حيث و�صفت باملتو�سطة‪.‬‬

‫بان كي مون وا�شتون يجددان رف�ضهما ال�ستمرار اال�ستيطان‬

‫عبا�س يجتمع مع مبارك وي�شدد على �ضرورة وقف اال�ستيطان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستبعد رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س �أم�����س اخلمي�س �إج����راء �أي م��ف��او���ض��ات مع‬ ‫الإ�سرائيليني قبل جتميد اال�ستيطان يف االرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬لكنه مل يو�ضح م��ا �إذا كان‬ ‫���س��ي��واف��ق ع��ل��ى �إج������راء م��ف��او���ض��ات غ�ي�ر مبا�شرة‬ ‫حت��ت رع��اي��ة ال��والي��ات املتحدة ال��ت��ي ط��رح��ت هذه‬ ‫االمكانية‪.‬‬ ‫وق����ال ع��ب��ا���س يف خ��ت��ام ل��ق��اء يف ال��ق��اه��رة مع‬ ‫الرئي�س امل�صري ح�سني مبارك ا�ستمر �ساعة وربع‬ ‫ال�ساعة‪�« :‬أي كانت النتائج وامل�����ش��اورات (‪ )...‬لن‬ ‫نقبل مفاو�ضات ما بقي اال�ستيطان»‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪�« :‬أب��ل��غ��ن��ا ه���ذا الأم����ر لالمريكيني»‬ ‫ال���ذي���ن اع��ل��ن��وا ال���ث�ل�اث���اء ت��خ��ل��ي��ه��م ع���ن مطالبة‬

‫«ا�سرائيل» بوقف اال�ستيطان اال�سرائيلي يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة ك�شرط م�سبق ال�ستئناف املباحثات‬ ‫بني اال�سرائيليني والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية �أنه «ال بد‬ ‫�أن تكون هناك مرجعية وا�ضحة لعملية ال�سالم»‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن هذه امل�سائل �ستجرى مناق�شتها مع‬ ‫جلنة املتابعة العربية ثم مع القيادة الفل�سطينية‬ ‫«وبعد ذلك ن�أخذ القرار»‪.‬‬ ‫وك���ان الأم�ي�ن ال��ع��ام للجامعة العربية عمرو‬ ‫مو�سى قال ام�س �إن اجتماع جلنة املتابعة العربية‬ ‫ال��ذي ك��ان م��ق��ررا �أ���ص�لا ال�سبت او االح��د �سيعقد‬ ‫اال���س��ب��وع املقبل يف ان��ت��ظ��ار نتائج امل��ب��اح��ث��ات التي‬ ‫�سيجريها االث��ن�ين يف رام اهلل املبعوث االمريكي‬ ‫اخلا�ص لل�شرق االو�سط جورج ميت�شل مع الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬وكان عبا�س حتدث االربعاء يف �أثينا‬

‫عن «�أزم���ة �صعبة» يف مفاو�ضات ال�سالم املبا�شرة‬ ‫التي �أطلقت يف الثاين من ايلول املا�ضي يف وا�شنطن‬ ‫لكنها ت��وق��ف��ت م��ن��ذ اع����ادة ال��ب��ن��اء يف امل�ستوطنات‬ ‫اليهودية يف القد�س ال�شرقية وال�ضفة الغربية يف‬ ‫�آخر ال�شهر نف�سه‪.‬‬ ‫وا�ستنادا اىل م�صادر ر�سمية فل�سطينية ف�إن‬ ‫كبري امل��ف��او���ض�ين الفل�سطينيني �صائب عريقات‬ ‫���س��ي��ت��وج��ه االث���ن�ي�ن اىل وا���ش��ن��ط��ن ل��ل��ق��اء وزي����رة‬ ‫اخلارجية االمريكية هيالري كلينتون‪.‬‬ ‫كما �سيلتقي �سالم فيا�ض كلينتون اجلمعة قبل‬ ‫م�ؤمتر تلقي فيه الوزيرة االمريكية كلمة تو�ضح‬ ‫فيها نهج وا�شنطن اجلديد لدفع عملية ال�سالم‪.‬‬ ‫وق��د توجه اي�ضا وزي��ر ال��دف��اع اال�سرائيلي ايهود‬ ‫باراك م�ساء االربعاء اىل وا�شنطن التي �سبقه اليها‬ ‫ا�سحاق موخلو املبعوث اخل��ا���ص لرئي�س الوزراء‬

‫م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية تركب �أجهزة‬ ‫لت�شوي�ش االت�صاالت ت�سبب �أ�ضرارا �صحية للأ�سرى‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن الدويل حلقوق‬ ‫الإن�����س��ان �أن �إدارة ال�سجون اال�سرائيلية يف‬ ‫هدارمي قامت م�ؤخرا برتكيب �أجهزة خا�صة‬ ‫ب��غ��ر���ض ال��ت�����ش��وي�����ش ع��ل��ى االت�������ص���االت التي‬ ‫يجريها الأ�سرى من خالل �أجهزة نقالة مت‬ ‫تهريبها �إىل داخ��ل ال�سجن التي قد ت�سبب‬ ‫�أ�ضرارا �صحية‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح �أح���م���د ال��ب��ي��ت��اوي ال��ب��اح��ث يف‬ ‫م�ؤ�س�سة الت�ضامن الدويل �أن �إدارة ال�سجون‬ ‫قامت برتكيب هذه الأجهزة يف بادئ الأمر‬ ‫يف �أم����اك����ن ق���ري���ب���ة م����ن غ�����رف ال�سجانني‬ ‫ال�صهاينة‪ ،‬ث��م ق��ام��ت بعد ذل��ك بنقلها �إىل‬ ‫�أماكن بعيدة عن غرفهم بعد اعرتا�ض قدمه‬ ‫رجال ال�شرطة ب�سبب الذبذبات ال�ضارة التي‬ ‫تلحقه هذه الأجهزة بال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ال��ب��ي��ت��اوي‪" :‬بعد ذل���ك قامت‬

‫الإدارة بنقل هذه الأجهزة �إىل �أماكن قريبة‬ ‫م���ن الأ�����س����رى وال���ت���ي ال ت��ب��ع��د ����س���وى ‪5-4‬‬ ‫�أم��ت��ار ع��ن غ��رف ن��وم��ه��م‪ ،‬وه��و الأم���ر الذي‬ ‫قد ي�سبب �أمرا�ضا �صحية ت�صيب الأ�سرى‪،‬‬ ‫ب��دل��ي��ل ا���س��ت��ج��اب��ة �إدارة م�صلحة ال�سجون‬ ‫"الإ�سرائيلية" مل��ط��ال��ب رج����ال ال�شرطة‬ ‫وال�سجانني"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن‬ ‫ب�������ض���رورة ت�����ش��ك��ي��ل جل��ن��ة خ��ا���ص��ة م���ن قبل‬ ‫امل���ؤ���س�����س��ات احل��ق��وق��ي��ة وال�����ص��ل��ي��ب الأحمر‬ ‫ملتابعة هذه الق�ضية والعمل على �إزالة هذه‬ ‫الأج��ه��زة يف ح��ال الت�أكد م��ن الأ���ض��رار التي‬ ‫تلحقها‪.‬‬ ‫ه����ذا وت���ق���وم ال����وح����دات اال�سرائيلية‬ ‫اخل��ا���ص��ة كـ"النح�شون" و"املت�سدا" بني‬ ‫الفرتة والأخ��رى باقتحام غرف الأ�سرى يف‬ ‫هدارمي وغريها من ال�سجون بحجة البحث‬ ‫ع��ن �أج���ه���زة خ��ل��وي��ة مت تهريبها �إىل داخل‬

‫ال�سجون‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي ينفيه الأ�سرى‬ ‫ب�شكل قاطع‪.‬‬ ‫خروج من العزل‬ ‫ويف الإط���ار ذات���ه‪� ،‬أخ��رج��ت �إدارة �سجن‬ ‫ه�������دارمي الأ�����س��ي�ري����ن زاه������ي ج���ب���اري���ن من‬ ‫�سلفيت وامل��ح��ك��وم بال�سجن امل���ؤب��د والأ�سري‬ ‫ج��ا���س��ر ال�ب�رغ���وث���ي م���ن رام اهلل واملحكوم‬ ‫ت�سعة م�ؤبدات من زنازين العزل االنفرادي‬ ‫العقابية �إىل الأق�����س��ام اخل��ا���ص��ة بالأ�سرى‬ ‫بعد مكوثهم هناك قرابة ال�شهر‪ ،‬كما �أعادت‬ ‫الأ�سري عبد النا�صر عي�سى من خميم بالطة‬ ‫واملحكوم بال�سجن امل�ؤبد �إىل �أق�سام الأ�سرى‬ ‫بعد مكوثه �أ�سبوعا يف الزنازين االنفرادية‪.‬‬ ‫ك���م���ا �أع��������ادت الأ�����س��ي�ر حم���م���د عرمان‬ ‫(م��ع��ت��ق��ل م��ن��ذ ‪���� 8‬س���ن���وات وي��ق�����ض��ي حكما‬ ‫بال�سجن امل�ؤبد ‪ 36‬مرة) لأق�سام الأ�سرى بعد‬ ‫�أن طلبه جهاز ال�شاباك ال�صهيوين للتحقيق‬ ‫حول عدد من الق�ضايا‪.‬‬

‫اال�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫ويف ���ش���أن مت�صل‪� ،‬أع���رب االم�ين ال��ع��ام لالمم‬ ‫املتحدة ب��ان ك��ي م��ون ع��ن �أ�سفه لكون «ا�سرائيل»‬ ‫«ال ت���أخ��ذ يف االع��ت��ب��ار ال��دع��وة امل��وح��دة للمجتمع‬ ‫الدويل» حول جتميد اال�ستيطان‪ ،‬م�شريا يف الوقت‬ ‫نف�سه اىل انه ينبغي �أال ي�ضع ذلك حدا ملفاو�ضات‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬ج���ددت وزي����رة خ��ارج��ي��ة االحتاد‬ ‫االوروب����ي كاثرين ا�شتون الت�أكيد على معار�ضة‬ ‫ال����������دول االع�����������ض�����اء يف االحت����������اد لال�ستيطان‬ ‫اال�سرائيلي «غ�ير ال�شرعي» يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫يف حني �أعلنت الواليات املتحدة تخليها عن فكرة‬ ‫مطالبة «ا�سرائيل» بتجميد اال�ستيطان ك�شرط‬ ‫ال�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة بني الفل�سطينيني‬ ‫واال�سرائيليني‪.‬‬

‫"اجلهاد الإ�سالمي" تتهم ال�سلطة‬ ‫مبوا�صلة ا�ستهداف الأ�سرى املحررين‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق���ال���ت ح���رك���ة اجل����ه����اد الإ�����س��ل�ام����ي �إن �أج����ه����زة �أم������ن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ت��وا���ص��ل حملة اعتقاالتها ومالحقاتها وا�ستدعاءاتها‬ ‫لكوادر و�أن�صار حركة اجلهاد مبحافظات ال�ضفة املحتلة‪ ،‬متهمة �إياها‬ ‫بـ"اال�ستخفاف‪ ‬مبطالبات م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان املت�صاعدة بالإفراج‬ ‫الفوري عن جميع املعتقلني ال�سيا�سيني يف �سجونها"‪ .‬و�أ�ضافت �أن "جهاز‬ ‫املخابرات العامة اعتقل م�ساء الأربعاء ال�شيخ في�صل خليفة‪ ،‬من املدر�سة‬ ‫ال��ت��ي يعمل فيها مبخيم ن��ور �شم�س لالجئني ق�ضاء طولكرم �شمال‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪ ،‬ويف وقت الحق قامت قوة �أمنية م�شرتكة من الوقائي‬ ‫واملخابرات والأم��ن الوطني باقتحام منزل ال�شيخ خليفة وتفتي�شه"‪.‬‬ ‫ري حمرر ق�ضى‬ ‫و�أ�شارت احلركة �إىل �أن "املعتقل ال�سيا�سي خليفة‪� ،‬أ�س ٌ‬ ‫يف �سجون االحتالل �ستة �أعوام"‪ .‬ويف ال�سياق ذات��ه؛ قالت احلركة �إن‬ ‫جهاز الأم��ن الوقائي يف طولكرم ا�ستدعى الأ�سري املحرر ح�سن وليد‬ ‫الرايق؛ حيث جرى احتجازه‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‪" ‬ح�سن هو �شقيق ال�شهيد‬ ‫خالد الرايق من �سكان خميم نور �شم�س الذي ارتقى مع ال�شهيد حممد‬ ‫حممود اجلوابرة؛ بعد خو�ضهما ا�شتباكاً م�سلحاً مع ق��وات االحتالل‬ ‫متكنا خالله من �إ�صابة �ضابط �صهيوين"‪ .‬وكانت الهيئة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة حل��ق��وق الإن�����س��ان "ديوان املظامل" حملت ج��ه��از املخابرات‬ ‫العامة يف ال�سلطة الفل�سطينية امل�س�ؤولية الكاملة عن حياة املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬وخ�صت بالذكر امل�ضربني منهم يف �سجن �أريحا‪.‬‬

‫انتفا�ضة احلجارة‪ ..‬زلزلت الكيان الإ�سرائيلي وزعزعت ا�ستقراره‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫ثالثة وع�شرون عامًا مرت على االنتفا�ضة الفل�سطينية الأوىل التي‬ ‫اندلعت يف الثامن من كانون الأول من العام ‪1987‬م‪ ،‬حني بد�أت فعاليات‬ ‫االنتفا�ضة و�شرارتها الأوىل من جباليا لالجئني (�شمال قطاع غزة)‪ ،‬ث ّم‬ ‫انتقلت تباعا �إىل كل مدن وقرى وخم ّيمات فل�سطني املحتلة‪ ،‬حيث يعود‬ ‫�سبب اندالع تلك االنتفا�ضة ‪ -‬التي �أطلق عليها الفل�سطينيون "انتفا�ضة‬ ‫احلجارة" ‪ -‬لقيام �سائق �شاحنة ا�سرائيلي بده�س جمموعة من الع ّمال‬ ‫الفل�سطين ّيني على حاجز بيت حانون "�إيرز"‪ ،‬الفا�صل بني قطاع غزة‬ ‫والأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪1948‬م‪.‬‬ ‫"االنتفا�ضة" م�صطلح لأول مرة‬ ‫وق��د تغوّلت ق��وات االح��ت�لال اال�سرائيلي على ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫من قتل وجرح واعتقال وهدم للبيوت واملنازل واملمتلكات‪ ،‬حيث ُقدّر عدد‬ ‫�شهداء االنتفا�ضة الأوىل قرابة ‪� 1.300‬شهيد ا�ست�شهدوا على يد قوات‬ ‫االحتالل‪ ،‬بينما قتل قرابة ‪ 200‬ا�سرائيلي على يد املقاومة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وا�ستعمل م�صطلح "االنتفا�ضة" لأ ّول م ّرة لو�صف الثورة ال�شعبية‬ ‫الفل�سطينية يف �أول بيان �صدر عن حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫الذي مت توزيعه لأول مرة يف غزة يوم ‪ 11‬كانون اول �سنة ‪1987‬م‪ ،‬و�أطلق‬ ‫البيان لفظ "االنتفا�ضة" على التظاهرات العارمة التي انطلقت‪ ،‬حيث‬ ‫قال البيان‪" :‬جاءت انتفا�ضة �شعبنا املرابط يف الأر�ض املحتلة‪ ،‬رف�ضاً لكل‬ ‫ال�سالم الهزيل‪،‬‬ ‫االحتالل و�ضغوطاته‪ ،‬ولتوقظ �ضمائر الالهثني وراء ّ‬ ‫وراء امل�ؤمترات الدولية الفارغة"‪ ،‬وبعد ذلك دخل ذلك امل�صطلح ميدان‬ ‫ال�صحافة العربية والغربية التي تناقلته بلفظه العربي‪ ،‬كما تواردته‬ ‫�أل�سنة املحللني وامل�ؤلفني حتى يف داخ��ل الو�سط اال�سرائيلي‪ ،‬حيث �ألف‬ ‫ال�صحفيان زئيف �شيف و�إيهود يعاري كتاب عن هذه الفرتة التاريخية‬

‫و�أ�سمياه "انتفا�ضة"‪.‬‬ ‫�أ�سباب اندالع االنتفا�ضة الأوىل‬ ‫يف الثامن من كانون الأول ‪ 1987‬ده�ست �شاحنة ا�سرائيلية يقودها‬ ‫�صهيوين �سيارة يركبها عمال فل�سطينيون من جباليا ‪ -‬البلد متوقفة يف‬ ‫حمطة وق��ود‪ ،‬مما �أودى بحياة �أربعة فل�سطينيني وجرح �آخرين‪ ،‬و�أثناء‬ ‫ت�شييع ه�ؤالء ال�شهداء اندلع احتجاج عفوي قامت احل�شود خالله ب�إلقاء‬ ‫احلجارة على موقع لقوات االحتالل اال�سرائيلي بجباليا ‪ -‬البلد‪ ،‬فقام‬ ‫اجلنود ب�إطالق النار جتاه املتظاهرين املنتف�ضني‪.‬‬ ‫وي���رج���ع امل��ت��اب��ع��ون وامل��ه��ت��م��ون �إىل وج����ود �أ���س��ب��اب ع��م��ي��ق��ة الن���دالع‬ ‫االنتفا�ضة الفل�سطينية الأوىل‪ ،‬حيث بات ال�شعب الفل�سطيني غري متقبل‬ ‫لالحتالل اال�سرائيلي خا�صة بعدما حدث له بعد حرب ‪1948‬م‪ ،‬وبالذات‬ ‫الت�شريد والتهجري الق�سري‪ ،‬وكونه يتع ّر�ض ملمار�سات العنف امل�ستم ّرة‬ ‫والإهانات ل�شعب �أعزل طرد من ممتلكاته بالقوة‪� ،‬إ�ضافة �إىل اجل ّو العا ّم‬ ‫امل�شحون والرغبة يف عودة الأمور �إىل ن�صابها قبل االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي�ضيف ه�ؤالء �إىل �أن تردّي الأو�ضاع االقت�صادية خا�صة حينما بد�أ‬ ‫الفل�سطينيون يتجرعون �إذالالت يومية من قبل االحتالل‪ ،‬وبد�أت ظروف‬ ‫العمل تتدهور‪ ،‬عالوة على احتالل ال�صهاينة ملدينة القد�س عام ‪1967‬م‪،‬‬ ‫ثم �إعالنهم �أنها عا�صمة �أبدية لها‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املتابعون �أن االنتفا�ضة مثلت ف�شال للجهاز القيادي اال�سرائيلي‬ ‫الذي مل يكن منتبها �إىل الغليان الفل�سطيني بالرغم من التحذيرات التي‬ ‫�أبداها عدد من ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫�سنك�سر �أيادي و�أرجل الفل�سطينيني‬ ‫ومع ت�صاعد فعاليات االنتفا�ضة الأوىل ويف اليوم الثالث لالنتفا�ضة‬ ‫حت��دي��دا‪ ،‬توجه �إ�سحق راب�ين رئي�س ال���وزراء اال�سرائيلي‪� -‬آن���ذاك ‪� -‬إىل‬ ‫نيويورك دون �أن ي�أخذ �أي �إج���راءات ملواجهة االنتفا�ضة‪ ،‬ويف غيابه قام‬

‫�إ�سحق �شامري مبهام وزير احلرب‪.‬‬ ‫ومل تكن �أي �شخ�صية �أمنية �أو ع�سكرية ا�سرائيلية تتوقع �أن تقوم‬ ‫انتفا�ضة فل�سطينية بتلك ال��ق��وة‪ ،‬وق��د �سمحت ه��ذه ال��ظ��روف بانتقال‬ ‫االنتفا�ضة من قطاع غزة �إىل نابل�س وخميم بالطة ثم انت�شرت �إىل بقية‬ ‫�أنحاء ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وع��ن��د ع��ودت��ه‪ ،‬مل يكن راب�ي�ن يعلم الكثري عما ي��ح��دث‪ ،‬وق���ام بعقد‬ ‫ندوة �صحفية يف املطار‪ ،‬و�أعلن الحقا خالل كلمة يف الكني�ست اال�سرائيلي‬ ‫قائال‪�" :‬سنفر�ض القانون والنظام يف الأرا���ض��ي املحتلة‪ ،‬حتى ول��و كان‬ ‫يجب املعاناة لفعل ذلك"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬سنك�سر �أيديهم و�أرجلهم لو توجب‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫وقد و�صلت االنتفا�ضة �إىل �أعلى م�ستوى لها يف �شهر �شباط عندما‬ ‫ن�شر م�����ص��ور ا���س��رائ��ي��ل��ي ���ص��ور ج��ن��ود ي��ك�����س��رون �أذرع فل�سطينيني عزل‬ ‫با�ستخدام احلجارة يف نابل�س عم ً‬ ‫ال مبا هدد به رابني‪ .‬ودارت تلك ال�صور‬ ‫حول العامل مما �أثار م�شاعر التعاطف مع الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫امتداد االنتفا�ضة و�أهدافها‬ ‫وال �شك �أن م��رور �أي��ام االنتفا�ضة �أدى �إىل امتدادها وانتقالها �إىل‬ ‫كامل الأرا�ضي املحتلة مع انخفا�ض لوتريتها �سنة ‪1991‬م‪ ،‬فبعد جباليا‪-‬‬ ‫البلد انتقلت �إىل خميم جباليا ثم انتقل لهيب االنتفا�ضة �إىل خان يون�س‬ ‫وال�برج والن�صريات ثم غطى كل القطاع وانتقل بعد ذل��ك �إىل ال�ضفة‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�سعى الفل�سطينيون عرب االنتفا�ضة �إىل حتقيق عدة �أهداف �أهمها‬ ‫�إقامة دولة فل�سطينية م�ستقلة عا�صمتها القد�س‪ ،‬ومتكني الفل�سطينيني‬ ‫من تقرير م�صريهم‪ ،‬وتفكيك امل�ستوطنات‪ ،‬وعودة الالجئني دون قيد �أو‬ ‫�شرط‪ ،‬وتقوية االقت�صاد الفل�سطيني‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إخالء �سبيل الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني والعرب من �سجون االحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬ووقف املحاكمات‬

‫الع�سكرية ال�صورية واالعتقاالت الإداري��ة ال�سيا�سية والإبعاد والرتحيل‬ ‫ال��ف��ردي واجل��م��اع��ي للمواطنني وال��ن�����ش��ط��اء الفل�سطينيني‪ ،‬و ّ‬ ‫مل �شمل‬ ‫ال��ع��ائ�لات الفل�سطينية م��ن ال��داخ��ل واخل����ارج‪ ،‬ووق���ف ف��ر���ض ال�ضرائب‬ ‫الباهظة على املواطنني والتجار الفل�سطينيني‪ ،‬ووقف حل هيئات احلكم‬ ‫املحلي املنتخبة من جمال�س بلدية وقروية وجلان خميمات‪ ،‬و�إتاحة املجال‬ ‫�أمام تنظيم انتخابات حملية للم�ؤ�س�سات‪ ،‬ووقف ارتكاب ما يتعار�ض مع‬ ‫العادات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�إن�شاء وانطالقة حركة حما�س‬ ‫ول��ع��ل م��ا م�� ّي��ز االنتفا�ضة الأوىل و�أه���م املحطات فيها ه��و ت�أ�سي�س‬ ‫وانطالق حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬وذلك حينما طلب ال�شيخ‬ ‫ال�شهيد �أحمد يا�سني امل�شاركة ودخول املجال امل�سلح‪ ،‬ومت البدء يف توزيع‬ ‫منا�شري تدعو لالن�ضمام �إىل �صفوف احلركة‪ ،‬حيث كانت املنا�شري توقع‬ ‫با�سم حركة املقاومة الإ�سالمية‪ ،‬وكان هذا اال�سم جمهوال يف تلك الفرتة‪،‬‬ ‫ثم قرر ال�شيخ يا�سني �إن�شاء حركة حما�س وذلك يف ‪ 14‬كانون االول من‬ ‫�سنة ‪1987‬م‪.‬‬ ‫نتائج �سيا�سية غري م�سبوقة‬ ‫وق���د حققت االن��ت��ف��ا���ض��ة الأوىل ن��ت��ائ��ج �سيا�سية غ�ير م�سبوقة‪� ،‬إذ‬ ‫مت االع�ت�راف ب��وج��ود ال�شعب الفل�سطيني ع�بر االع�ت�راف اال�سرائيلي‬ ‫الأمريكي ب�سكان ال�ضفة الغربية والقد�س املحتلة وقطاع غزة على �أنهم‬ ‫جزء من ال�شعب الفل�سطيني ولي�سوا �أردنيني‪.‬‬ ‫والحقا �أدرك الكيان اال�سرائيلي �أن لالحتالل ت���أث�يرا �سلبيا على‬ ‫املجتمع الفل�سطيني‪ ،‬كما �أن القيادة الع�سكرية �أعلنت عن ع��دم وجود‬ ‫حل ع�سكري لل�صراع مع الفل�سطينيني‪ ،‬مما يعني ���ض��رورة البحث عن‬ ‫حل �سيا�سي بالرغم من الرف�ض الذي �أبداه رئي�س الوزراء �آنذاك �إ�سحق‬ ‫�شامري عن بحث �أي ت�سوية �سيا�سية مع الفل�سطينيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الرئي�س لوال يحتج‬ ‫على اعتقال م�ؤ�س�س "ويكيليك�س"‬ ‫برازيليا‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اح�ت��ج الرئي�س ال�برازي�ل��ي ل��وي��ز انيا�سيو ل��وال دا �سيلفا �أم�س‬ ‫اخلمي�س على اعتقال م�ؤ�س�س م��وق��ع ويكيليك�س جوليان ا�ساجن‪،‬‬ ‫و�أع��رب ع��ن ت�ضامنه م��ع امل��وق��ع ال��ذي �سرب �آالف الوثائق ال�سرية‬ ‫للدبلوما�سية االمريكية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ل��وال خ�لال حفل يف ب��رازي�ل�ي��ا ع��ن "ت�ضامنه يف ك�شف‬ ‫الوثائق واالحتجاج على (انتهاك) حرية التعبري"‪.‬‬ ‫واعتقل جوليان ا�ساجن الثالثاء يف بريطانيا بناءعلى مذكرة‬ ‫توقيف اوروبية بتهمة ارتكاب اعتداء جن�سي يعود اىل �آب يف ال�سويد‪.‬‬ ‫وبد�أ موقع ويكيليك�س يف ‪ 28‬ت�شرين الثاين ين�شر ‪� 250‬ألف وثيقة‬ ‫�سرية م��ن وزارة اخل��ارج�ي��ة االمريكية �أح��رج��ت ال��والي��ات املتحدة‬ ‫والعديد من عوا�صم العامل‪.‬‬

‫ال�صني ترحب باملفاو�ضات‬ ‫حول امللف النووي الإيراين‬ ‫بكني‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رح�ب��ت ال�صني �أم����س اخلمي�س باملفاو�ضات ح��ول امللف النووي‬ ‫ّ‬ ‫االي� ��راين ال�ت��ي �أج��ري��ت ه��ذا اال� �س �ب��وع يف ج�ن�ي��ف‪ ،‬وو��ص�ف�ت�ه��ا ب�أنها‬ ‫"�إيجابية ومفيدة"‪.‬‬ ‫وقالت جيانغ يو املتحدثة با�سم وزارة اخلارجية ال�صينية �إن‪:‬‬ ‫"ال�صني تعتقد �أن احلوار بني االحتاد االوروبي والبلدان ال�ستة من‬ ‫جهة وايران من جهة اخرى ايجابي ومفيد وي�ؤدي اىل تفهم اف�ضل‬ ‫بني الطرفني"‪ .‬وا�ضافت �أنها ت�أمل يف متابعة هذه املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وقد انتهت الثالثاء يف جنيف املفاو�ضات التي ا�ستمرت يومني‪،‬‬ ‫بني البلدان ال�ستة (االع�ضاء اخلم�سة الدائمو الع�ضوية يف جملي‬ ‫االم� ��ن‪ :‬ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ورو� �س �ي��ا وال���ص�ين وف��رن���س��ا وبريطاينا‬ ‫باال�ضافة اىل �أملانيا) وبني ايران‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ف��او� �ض��ون ان �ه��ا ��س�ت���س�ت��أف "�أواخر ك��ان��ون ال �ث��اين يف‬ ‫ا�سطنبول"‪.‬‬

‫بلدان االحتاد الأوروبي توافق على مزيد‬ ‫من التعاون على ال�صعيد الع�سكري‬ ‫بروك�سل‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اتفق وزراء الدفاع يف االحتاد االوروبي �أم�س اخلمي�س يف بروك�سل‬ ‫على مزيد من التعاون ملواجهة االقتطاعات الكبرية التي ت�ؤثر على‬ ‫املوازنات الع�سكرية يف بلدانهم‪.‬‬ ‫ويف "التو�صيات حول تطوير القدرات الع�سكرية"‪� ،‬شدد وزراء‬ ‫الدفاع على "�ضرورة حتويل الأزم��ة املالية وعواقبها على موازنات‬ ‫الدفاع الوطنية فر�صة ميكن اغتنامها" من �أجل تطوير الو�سائل‬ ‫الع�سكرية بدال من تراجعها‪.‬‬ ‫ورحب ال��وزراء بالوثيقة امل�ؤلفة من ثالث �صفحات التي بعثت‬ ‫بها اليهم كل من �أملانيا وال�سويد يف ت�شرين الثاين للم�ساهمة يف‬ ‫النقا�ش املتعلق بــ"ال�ضرورة االوروبية" املمثلة بـــ"تكثيف التعاون‬ ‫الع�سكري يف اوروبا"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى غ ��رار م��ا اق�ترح��ت ه��ذه ال��وث�ي�ق��ة‪�" ،‬شجع" ال � ��وزراء يف‬ ‫تو�صياتهم البلدان الـــ‪ 27‬يف االحت��اد االوروب��ي "على �إج��راء حتليل‬ ‫منهجي لقدراتهم ولهيئات الدعم الع�سكرية الوطنية"‪.‬‬ ‫واقرتحت الوثيقة اي�ضا �إج��راء "�إح�صاء للقدرات التي ميكن‬ ‫تبادلها"‪ ،‬و"تكثيف التعاون" حول القدرات "التي ميكن �أن ت�ؤدي‬ ‫اىل تقا�سم االدوار واملهمات"‪.‬‬

‫انت�شار ظاهرة "كراهية اليهود"‬ ‫يف �إيطاليا وارتفاع ن�سبتها‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف‪ ‬ا�ستطالع للر�أي العام يف �إيطاليا‪� ،‬أن ن�سبة كراهية ال�شعب‬ ‫اليهودي ت�شهد ارتفاعاً يف �صفوف الإيطاليني‪ ،‬الذين ينظرون يف‬ ‫معظمهم �إىل �إ�سرائيل بـ"طريقة �سلبية"‪.‬‬ ‫وبح�سب اال�ستطالع ال��ذي �أج ��راه معهد "�إي�سفو" الإيطايل‬ ‫و ُن�شرت نتائجه �أم����س اخلمي�س‪ ،‬ف ��إن ح��وايل ‪ %22‬م��ن الإيطاليني‬ ‫ي��رون �أن اليهود يتعاملون حالياً م��ع ال�شعب الفل�سطيني "متاماً‬ ‫بنف�س الطريقة التي كان ينتهجها النازيون يف التعامل مع اليهود‬ ‫�سابقاً"‪.‬‬ ‫يف حني اعترب ‪ %26‬من الفئة امل�ستطلعة �أن اليهود حت ّولوا من‬ ‫"�ضحايا �إىل جالدين"‪ ،‬على حد و�صفه‪ ،‬بينما �أ�شار ربع الإيطاليني‬ ‫�إىل �أن ال�شعب ال�ي�ه��ودي ي�ستغ ّل ك��ارث��ة "الهولوكو�ست" لتربير‬ ‫ال�سيا�سات الإ�سرائيلية املناق�ضة للقوانني وامل��واث�ي��ق واملعاهدات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫ويف �سياق م ّت�صل‪ ،‬ف ��إن م��ا ي�ق��ارب ن�سبة ‪ %59‬م��ن الإيطاليني‬ ‫يعتقدون �أن اليهود ي�سيطرون على اقت�صاد العامل و�أنهم �أ�صبحوا‬ ‫"قوة �سيا�سية هائلة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أعرب زعماء اجلاليات اليهودية يف �إيطاليا عن قلقهم‬ ‫من انت�شار ظاهرة كراهية اليهود وات�ساعها على �شبكة "الإنرتنت"‪،‬‬ ‫يف �أعقاب �إع�لان وزارة الداخلية الإيطالية عن ارتفاع عدد املواقع‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ة "املعادية لليهود" خ�لال ع��ام ‪ 2009‬بن�سبة الن�صف‬ ‫تقريباً‪.‬‬

‫�شرطة برلني حتقق يف موجة من‬ ‫الهجمات التخريبية املعادية لال�سالم‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�شكلت �شرطة برلني وح��دة حتقيق خا�صة وخطا �ساخنا �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف اع�ق��اب هجوم تخريبي ا�ستهدف م��رك��زا ا�سالميا يعد‬ ‫واح��دا من �سل�سلة ح��وادث م�شابهة ت�شهدها العا�صمة االملانية منذ‬ ‫حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫و�ألقى جمهولون قنبلة حارقة على جدار املركز الثقايف االيراين‬ ‫اال�سالمي يف �ساعات ال�صباح الباكر �أم�س اخلمي�س‪ ،‬مما ادى اىل‬ ‫اندالع حريق‪.‬‬ ‫وكان �شخ�صان داخل املبنى املجاور ملطار متبلهوف وقت احلادث‪،‬‬ ‫اال انهما مل ي�صابا ب�أذى‪ .‬وانطف�أت النريان دون احلاجة اىل اخمادها‪،‬‬ ‫اال انها احلقت ا�ضرارا باجلدار‪ ،‬بح�سب بيان ال�شرطة‪.‬‬ ‫و�شهد م�سجد جماور اربعة حوادث م�شابهة يف حزيران‪ ،‬فيما مت‬ ‫ا�ستهداف م�سجد اخر يف منطقة نيوكولن التي ت�ضم جالية كبرية‬ ‫من االتراك والعرب‪ .‬اال ان احدا مل ي�صب باذى بينما حلقت ا�ضرار‬ ‫باملبنى‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال���ش��رط��ة ان دل�ي�لا ق��اده��ا اىل االع�ت�ق��اد ب��ان اك�ث�ر من‬ ‫ع�شرة حوادث مماثلة وقعت يف برلني هذا العام وانه مل يتم ابالغها‬ ‫بالعديد منها‪.‬‬ ‫ودع��ت ال�شرطة يف بيانها "ايا من القيمني على امل�ساجد او اي‬ ‫�شهود عيان اىل ابالغ ال�شرطة باية حاالت مل يتم التبليغ عنها �سواء‬ ‫ك��ان ذل��ك النها مل حت��دث ا��ض��رارا او النها احدثت ا��ض��رارا طفيفة‬ ‫فقط"‪.‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫‪9‬‬

‫الإمارات تودّ �شراء �صواريخ �أمريكية م�ضادة لل�صواريخ ملواجهة الرت�سانة الإيرانية‬

‫غيتـ�س يبحـث فـي �أبوظبـي ملفـي �إيـران واليمـن‬ ‫ابوظبي‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫بد�أ وزير الدفاع االمريكي روبرت غيت�س �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف �أبوظبي حمادثات تتمحور حول االمن‬ ‫يف منطقة اخلليج يف مواجهة ايران وتهديد القاعدة‬ ‫يف اليمن‪.‬‬ ‫وت��أت��ي زي��ارت��ه بعد ت�سريبات ويكيليك�س التي‬ ‫ك�شفت حجم خم��اوف امل�س�ؤولني يف ال��دول املجاورة‬ ‫الي ��ران منها دول��ة االم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة من‬ ‫الربنامج النووي االيراين‪.‬‬ ‫و�سيبحث غيت�س مع ويل عهد ابوظبي ال�شيخ‬ ‫حم�م��د ب��ن زاي ��د �آل ن�ه�ي��ان "يف جم�م��وع��ة ق�ضايا‬ ‫ثنائية تتعلق ب��أم��ن املنطقة"‪ ،‬وك��ذل��ك يف التعاون‬ ‫الدفاعي ح�سب ما قال جيف موريل املتحدث با�سم‬ ‫البنتاغون‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن مباحثات غيت�س م��ع ويل العهد ا‬ ‫لذي‪ ‬ي�شغل‪ ‬اي�ضا‪ ‬من�صب‪ ‬نائب‪ ‬القائد‪ ‬االعلى‪ ‬لل‬ ‫قوات‪ ‬امل�سلحة‪�" ،‬ستتعلق بالتحديات التي نحاول‬ ‫رفعها معا"‪ .‬و�أو�ضح �أن "الو�ضع يف العراق واليمن‬ ‫وايران" �سيكون على جدول االعمال‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول ع�سكري امريكي طلب عدم ك�شف‬ ‫ا��س�م��ه �إن امل���س��ؤول�ين ��س�ي�ط��رح��ان م���س��أل��ة احتمال‬ ‫بيع االم��ارات �صواريخ امريكية م�ضادة لل�صواريخ‬ ‫ملواجهة الرت�سانة االيرانية‪.‬‬ ‫وال�ن�ظ��ام ال��ذي يطلق عليه ا��س��م "ثياتر هاي‬ ‫التيتيود اي��ر ديفن�س" م�صمم العرتا�ض �صواريخ‬ ‫على ارتفاع كبري ومنح حماية ت�شمل منطقة او�سع‪.‬‬ ‫و�أفاد امل�س�ؤول �أن بطاريتي باتريوت من�شورتان‬ ‫حاليا يف االمارات حلماية القوات االمريكية املنت�شرة‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫وكانت املحادثات م�ستمرة ب�ش�أن بيع االمارات‬ ‫ه��ذا ال�ن�ظ��ام ال��دف��اع��ي امل���ض��اد لل�صواريخ ال��ذي مت‬ ‫عر�ضه يف ‪ 2008‬واملقدر بــــ‪ 6,95‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ويف ب��رق�ي��ة دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ت �ع��ود اىل ‪� 24‬شباط‬ ‫‪ 2009‬ن�شرها موقع ويكيليك�س طلب قائد االركان‬ ‫االماراتي حمد حممد ثاين الرميثي "ن�شر ب�صورة‬ ‫عاجلة خم�س بطاريات باتريوت يف االمارات ك�إجراء‬

‫وزير الدفاع االمريكي روبرت غيت�س ي�صل ابو ظبي �أم�س اخلمي�س‬

‫موقت اىل �أن ت�صبح االنظمة االماراتية عمالنية"‬ ‫يف العام ‪.2012‬‬ ‫وك�شفت برقيات دبلوما�سية امريكية ن�شرها‬ ‫ويكيليك�س عن حمادثات بني ويل العهد وم�س�ؤولني‬ ‫امريكيني �أع ��رب خاللها ويل العهد ع��ن خماوف‬ ‫بالده من التهديد االيراين‪.‬‬ ‫ويف اح � ��دى ال�ب�رق �ي ��ات امل � ��ؤرخ� ��ة يف ‪ 23‬متوز‬ ‫‪� 2009‬أع��رب ال�شيخ حممد عن قناعته ب�أن "�ضربة‬ ‫ا�سرائيلية �ضد اي ��ران وال�ت��ي ب��ات��ت اك�ثر ترجيحا‬ ‫�ست�ؤدي اىل رد ايراين �ضد حلفاء الواليات املتحدة‬ ‫يف املنطقة" ويف مقدمتهم دولة االمارات‪.‬‬

‫وقد يكون اي�ضا �أكد خالل لقاء يف متوز ‪2009‬‬ ‫م��ع وزي ��ر اخل��زان��ة االم��ري �ك��ي ت�ي�م��وث��ي غ��اي�ت�نر �أن‬ ‫"حربا بالأ�سلحة التقليدية على االج��ل الق�صري‬ ‫مع ايران اف�ضل من العواقب الطويلة االجل لقيام‬ ‫ايران نووية"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت برقية اخ��رى م ��ؤرخ��ة يف ‪ 31‬اب ‪2009‬‬ ‫�أن ويل العهد "هو الرجل ال��ذي يحكم االمارات"‬ ‫وهو الذي "يتخذ القرارات املهمة املتعلقة بق�ضايا‬ ‫الأمن القومي" للبالد‪ .‬و�سيكون اليمن‪ ،‬على جدول‬ ‫االع �م��ال اي���ض��ا‪ .‬وبح�سب ال�برق�ي��ات الدبلوما�سية‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة ال�ت��ي ك�شفها ويكيليك�س ق��ام الرئي�س‬

‫النواب الكويتيون يعتزمون ا�ستجواب‬ ‫رئيـ�س الوزراء و�سـط �أزمـة جديـدة‬

‫ال�شرطة الكويتية تنهال بال�ضرب على نواب املعار�ضة‬

‫و��ش�ك�ل��ت ال�ع��دي��د م��ن ك�ت��ل امل�ع��ار��ض��ة يف‬ ‫الربملان جمموعة للدفاع عن الد�ستور‪.‬‬ ‫واعترب ن��واب املعار�ضة اخلمي�س رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء‪ ،‬وه ��و م��ن ع��ائ�ل��ة ال���ص�ب��اح املالكة‪،‬‬ ‫م�س�ؤوال عن هجوم ال�شرطة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��ائ��ب خ��ال��د ال �ط��اح��و���س �إن‬ ‫ال�ه�ج��وم ع�ل��ى ال�ت�ج�م��ع ك��ان "مق�صودا"‪،‬‬ ‫وح��ذر م��ن �أن��ه �ستكون ل��ه "�آثار خطرية"‬ ‫على احلكومة‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ال �ط��اح��و���س‪ ،‬ال�ع���ض��و يف كتلة‬ ‫ال�ع�م��ل ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬ل�ل���ص�ح��اف�ي�ين "الو�ضع‬ ‫خطري للغاية‪ ..‬هذا ال يجري �إال يف الدول‬ ‫القمعية‪ ..‬ه��ذا البلد مي��ر مبرحلة حتول‬ ‫خطرية"‪.‬‬

‫ال�ي�م�ن��ي ع �ل��ي ع �ب��داهلل � �ص��ال��ح ب�ت�غ�ط�ي��ة العمليات‬ ‫الع�سكرية االمريكية �ضد القاعدة يف بالده بالقول‬ ‫�إنها اعمال ق�صف تنفذها قواته‪.‬‬ ‫وق��ال غيت�س يف ت�شرين ال�ث��اين �إن الأك �ي��د ان‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ال تريد خو�ض ح��رب ج��دي��دة يف‬ ‫اليمن‪ .‬وبدال من التدخل يف اليمن تف�ضل وا�شنطن‬ ‫الرتكيز على تدريب قوات الأمن اليمنية وتزويدها‬ ‫باال�سلحة واملعدات‪.‬‬ ‫وو�صل غيت�س اىل ابوظبي قادما من افغان�ستان‪،‬‬ ‫حيث ي�شارك �أل��ف جندي ام��ارات��ي يف عملية حلف‬ ‫�شمال االطل�سي‪.‬‬

‫الأ�سد يعترب �أن "ال م�صلحة‬ ‫لأي طرف يف لبنان بالفتنة"‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اع�ت�بر الرئي�س ال���س��وري ب�شار اال��س��د يف خ�ت��ام ل�ق��اء م��ع الرئي�س‬ ‫الفرن�سي نيكوال �ساركوزي يف ق�صر االليزيه �أم�س اخلمي�س‪ ،‬ان "ال‬ ‫م�صلحة الي طرف يف لبنان بالفتنة"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول االت�صاالت التي جتري بني اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية و�سوريا لتهدئة الو�ضع يف لبنان مع اق�تراب موعد �صدور‬ ‫القرار االتهامي بجرمية اغتيال رفيق احلريري‪ ،‬قال الرئي�س ال�سوري‬ ‫ان��ه "ال ت��وج��د مبادرة" ��س�ع��ودي��ة ��س��وري��ة‪ ،‬ب��ل حم��اول��ة م��ن البلدين‬ ‫"لت�سهيل االفكار التي تطرح لبنانيا"‪ .‬وقال اال�سد "بالن�سبة ملو�ضوع‬ ‫امل�سعى ال�سوري ال�سعودي‪ ،‬هناك اي�ضا تن�سيق �سعودي فرن�سي منذ‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬واي�ضا تن�سيق �سوري فرن�سي‪ ،‬لكن ال يوجد مبادرة كما يطرح‪،‬‬ ‫ففي املح�صلة احل��ل ه��و ح��ل لبناين ولي�س فرن�سيا وال �سعوديا وال‬ ‫�سوريا"‪ .‬وتابع الرئي�س ال�سوري ان "ما نريد القيام به هو كيف ن�سهل‬ ‫الأفكار التي تطرح لبنانيا لكي نرى �أين تلتقي هذه الأفكار من خالل‬ ‫االجراءات‪ ،‬ونعتقد ان كل الأطراف لي�س لها م�صلحة يف فتنة يف لبنان"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف اال��س��د "ان امل��و��ض��وع داخ�ل��ي لبناين وان�ط�لاق��ا م��ن احرتامنا‬ ‫لل�سيادة واال�ستقالل مل نتدخل" يف ال�ش�أن اللبناين‪.‬‬

‫الكويت‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قال النائب الكويتي جمعان احلرب�ش �إن‬ ‫‪ 20‬من نواب املعار�ضة الكويتية ق��رروا �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س ت �ق��دمي ط�ل��ب ال��س�ت�ج��واب رئي�س‬ ‫الوزراء ال�شيخ نا�صر املحمد االحمد ال�صباح‬ ‫يف الربملان عقب �إق��دام ال�شرطة على �ضرب‬ ‫ن��واب م��ن امل�ع��ار��ض��ة ��ش��ارك��وا يف جتمع قرب‬ ‫العا�صمة الكويتية ليلة االربعاء‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح احل��رب ����ش ل�ل���ص�ح��اف�ي�ين عقب‬ ‫اجتماع ل�ن��واب املعار�ضة "قررنا ا�ستجواب‬ ‫رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء و� �س �ي �ت��م ال� �ت� �ق ��دم بطلب‬ ‫اال�ستجواب االحد"‪.‬‬ ‫وجاء االجتماع بعد �أن انهالت ال�شرطة‬ ‫الكويتية بال�ضرب بالهراوات على نواب من‬ ‫املعار�ضة كانوا ي�شاركون يف جتمع عام غرب‬ ‫مدينة الكويت‪.‬‬ ‫وق��ال عاملون طبيون و�شهود عيان �إن‬ ‫خم�سة ا�شخا�ص �أ�صيبوا‪ ،‬فيما ذكرت و�سائل‬ ‫االعالم املحلية اخلمي�س �أن عدد امل�صابني ‪14‬‬ ‫من بينهم �أربعة نواب‪.‬‬ ‫ويعد هذا التجمع الثاين يف �سل�سلة من‬ ‫احتجاجات املعار�ضة �ضد م��ا و�صفوه ب�أنه‬ ‫"خمطط احلكومة" لتعديل د��س�ت��ور عام‬ ‫‪ 1962‬الذي جعل الكويت اول دولة عربية يف‬ ‫اخلليج تتبنى الدميوقراطية الربملانية‪.‬‬ ‫وجاءت موجة االحتجاجات اجلديدة يف‬ ‫الوقت ال��ذي اتهم ن��واب املعار�ضة احلكومة‬ ‫وان�صارها مبحاولة تقوي�ض القانون بهدف‬ ‫قمع احلريات والدميوقراطية‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ودع��ا النائب امل�ستقل مبارك الوعالن‬ ‫احلكومة اىل التنحي‪ ،‬وقال‪" :‬حان الوقت‬ ‫لكي تذهب احلكومة"‪.‬‬ ‫ويت�ألف برملان الكويت التي تعد خام�س‬ ‫اك�بر دول��ة م�صدرة للنفط‪ ،‬م��ن ‪ 50‬نائبا‪.‬‬ ‫وي�صبح وزراء احلكومة ال�ـ ‪ ،16‬الذين من‬ ‫بينهم ‪ 15‬غري منتخبني‪ ،‬تلقائيا اع�ضاء يف‬ ‫الربملان يتمتعون بنف�س حقوق الت�صويت‬ ‫التي يتمتع بها النواب املنتخبون‪.‬‬ ‫و�شهدت الكويت �سل�سلة م��ن الأزمات‬ ‫ال�سيا�سية خالل ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‬ ‫دفعت ب�أمري البالد اىل حل الربملان ثالث‬ ‫م � ��رات‪ ،‬ف�ي�م��ا ا��س�ت�ق��ال��ت احل �ك��وم��ة خم�س‬ ‫مرات‪.‬‬

‫اختفاء طائرة على متنها خم�سة‬ ‫�أ�شخا�ص على الأقل يف املغرب‬

‫الرباط‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن م�صدر يف الدرك امللكي املغربي اختفاء طائرة ذات حمركني‬ ‫�صباح �أم�س اخلمي�س جنوب املغرب وعلى متنها خم�سة �أ�شخا�ص على‬ ‫االقل بينهم طياران‪ .‬و�أكد امل�صدر طالبا عدم ك�شف هويته �أن "الطائرة‬ ‫التي تت�سع ملا بني ع�شرة مقاعد و‪ 15‬مقعدا وميلكها الدرك امللكي من‬ ‫طراز دي�سندر وكانت تقوم برحلة بني طنجة (�شمال) وورزازات (جنوب‬ ‫�شرق) عندما اختفت"‪ .‬وقال م�س�ؤول حملي �إنه "مل يتم حتديد مكان‬ ‫اختفاء الطائرة ومل يعرث عليها بعد"‪ .‬ومل يتوفر �أي خرب ر�سمي عن‬ ‫وق��وع ح��ادث وال �سقوط �ضحايا‪ .‬ويف كانون الثاين حتطمت مروحية‬ ‫تابعة للدرك امللكي وقتل راكباها خالل عملية تدريب يف اجلو فوق غابة‬ ‫املعمورة على بعد نحو ثالثني كلم �شمال الرباط‪.‬‬

‫قرا�صنة املعلوماتية ي�شنون هجمات لدعم ويكيليك�س‬ ‫زوريخ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي ��وا�� �ص ��ل ق��را� �ص �ن��ة املعلوماتية‬ ‫امل� ��ؤي ��دي ��ن مل ��ؤ� �س ����س م��وق��ع ويكيلي�س‬ ‫جوليان ا�ساجن هجماتهم على املواقع‬ ‫االلكرتونية املعادية له‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم‬ ‫��س�ي�ع��ززون حملتهم ب�ع��د ي��وم�ين على‬ ‫اعتقاله يف بريطانيا‪.‬‬ ‫وق��د �أم�ضى ا�ساجن ال��ذي �سيلتقي‬ ‫حم��ام�ي��ه يف ال�سجن ليلته ال�ث��ان�ي��ة يف‬ ‫ال �� �س �ج��ن يف ب��ري �ط��ان �ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث اعتقل‬ ‫مب ��وج ��ب م� ��ذك� ��رة ت ��وق �ي ��ف �أوروب � �ي� ��ة‬ ‫بتهمتي اغت�صاب تعودان اىل �آب املا�ضي‬ ‫يف ال�سويد‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ن�ف���س��ه‪ ،‬ا��س�ت�م��ر ن�شر‬ ‫�آالف الربقيات الدبلوما�سية يف و�سائل‬ ‫االع�ل�ام يف جميع ان�ح��اء ال�ع��امل‪� ،‬إذ �إن‬ ‫م��ؤ��س����س م��وق��ع ويكيليك�س ات �خ��ذ كل‬ ‫االحتياطات الالزمة ملنع توقف عملية‬ ‫ك�شف املعلومات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جم�م��وع��ة م��ن القرا�صنة‬ ‫تطلق على نف�سها ا�سم انونيمو�س لإذاعة‬ ‫(البي بي �سي) �إن "حملة (الهجمات)‬ ‫مل تنته‪� .‬ستتعزز ومزيد من الأ�شخا�ص‬ ‫ين�ضمون الينا مل�ساعدتنا"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أحد افراد املجموعة يطلق‬ ‫على نف�سه ا�سم "دم بارد" �أن "مزيدا‬ ‫م ��ن اال� �ش �خ��ا���ص ي �ق ��وم ��ون بتحميل‬ ‫ال�برن��ام��ج بوتنت" ال��ذي ي�سمح ب�شن‬ ‫هجمات معلوماتية مكثفة على موقع‬

‫انطالقا من �آالف �أجهزة الكمبيوتر يف‬ ‫وقت واحد‪.‬‬ ‫و� �ش �ن��ت ه ��ذه امل �ج �م��وع��ة االرب �ع ��اء‬ ‫ه �ج��وم��ا وا� �س �ع��ا م�ن���س�ق��ا ع �ل��ى مواقع‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال �ت��ي ح��رم��ت ويكيليك�س‬ ‫من خدماتها املالية‪ ،‬وخ�صو�صا جمع‬ ‫تربعات‪.‬‬ ‫وبعد فيزا وما�سرتكارد و�شركات‬ ‫م��ال�ي��ة اخ ��رى ا��س�ت�ه��دف��ت لأن �ه��ا علقت‬ ‫ت�سديد اموال لويكيليك�س‪ ،‬قالت و�سائل‬ ‫االع�لام ال�سويدية �إن موقع احلكومة‬ ‫ال�سويدية تعطل م�ؤقتا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة افتونبالديت �إن‬ ‫موقع احلكومة توقف ب�ضع �ساعات ليل‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫لكن ناطقة با�سم احلكومة قالت‬ ‫�إن�ه��ا ال ت�ستطيع ت�أكيد ح��دوث هجوم‬ ‫معلوماتي لكنه �أو�ضحت انها ال تعلق‬ ‫على الق�ضايا االمنية‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ اع �ت �ق��ال ا� �س��اجن �أع �ل��ن عن‬ ‫هجمات معلوماتية على موقع النيابة‬ ‫ال�سويدية وموقع حمامي ال�سويديتني‬ ‫ال �ل �ت�ي�ن ادع� �ت ��ا ع �ل��ى ا�� �س ��اجن وب ��ري ��ده‬ ‫االلكرتوين‪.‬‬ ‫ك �م��ا ا� �س �ت �ه��دف ال�ق��را��ص �ن��ة موقع‬ ‫�ساره بالني �أهم �شخ�صيات اجلمهوريني‬ ‫امل �ح��اف �ظ�ين امل �ت �� �ش��ددي��ن يف ال ��والي ��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ .‬وك��ان ب��ال�ين ق��ال��ت �إن "يدي‬ ‫ا�ساجن ملوثة بالدم"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ك ��ول ��دب �ل�اد "�إنها ح ��رب‬

‫معلوماتية‪ .‬ن��ري��د �أن تبقى االنرتنت‬ ‫حرة ومفتوحة للجميع متاما كما كانت‬ ‫دائما"‪.‬‬ ‫وت�ك���ش��ف امل �ق��اب �ل��ة م��ع "دم بارد"‬ ‫�سمات القرا�صنة املتعاطفني مع ا�ساجن‪.‬‬ ‫فقد ق��ال �إن��ه مهند�س معلوماتي يبلغ‬ ‫من العمر ‪ 22‬عاما ومل ميار�س العمل‬ ‫ال�سيا�سي من قبل‪.‬‬ ‫وقد عمله هذا بامل�شاركة يف حملة‬ ‫على االنرتنت �ضد الكني�سة العلموية‪.‬‬ ‫ويف ل �ن��دن ق ��ال حم��ام��و م�ؤ�س�س‬ ‫ويكيليك�س �إنهم �سيلتقونه يف ال�سجن‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن "معنوياته مرتفعة" وواثق‬ ‫من ك�سب املعركة �ضد ت�سليمه‪.‬‬ ‫وقالت املحامية جنيفر روبن�سون‬ ‫�إن �ه��م �سيناق�شون ط��رق ال�ت��و��ص��ل اىل‬ ‫االف ��راج عنه يف اجلل�سة ال�ت��ي �ستعقد‬ ‫يف ‪ 14‬ك��ان��ون االول ب�ش�أن ت�سليمه اىل‬ ‫ال���س��وي��د ليمثل �أم ��ام ال�ق���ض��اء بتهمة‬ ‫االغت�صاب‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت روب�ن���س��ون "�سنلتقيه"‪،‬‬ ‫وردا على �س�ؤال عن �إمكانية اال�ستماع‬ ‫اليه قبل جل�سة الرابع ع�شر من كانون‬ ‫االول‪ ،‬قالت‪�" :‬أف�ضل عدم التعليق لأن‬ ‫ذلك هو ما �سنناق�شه"‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬قالت روبن�سون‪:‬‬ ‫"�أعتقد ان ��ه يف و� �ض��ع ج �ي��د‪ .‬زميلي‬ ‫مارك �ستيفنز حتدث اليه ام�س وكانت‬ ‫معنوياته مرتفعة‪ .‬ان��ه واث��ق م��ن انه‬ ‫ي�ستطيع تربئة �ساحته و�سنكون قادرين‬

‫على حتقيق ذلك"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك��د "كولد بالد" �أن‬ ‫ان��ون�ي�م��و���س لي�ست جم�م��وع��ة منظمة‬ ‫"وال تخ�ضع لأطر تقليدية‪� .‬إنها جمرد‬ ‫جم �م��وع��ة م ��ن اال� �ش �خ��ا���ص‪ .‬وعندما‬ ‫يتناقلون ف�ك��رة يطبقونها �إذا وجدوا‬ ‫انها جيدة"‪.‬‬ ‫وتابع القر�صان نف�سه انه مل يكن‬ ‫ي��وم��ا ع�ل��ى ات���ص��ال ب��ا��س��اجن �شخ�صيا‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬من ال���ص�ع��ب ج ��دا االت�صال‬ ‫ب�ه��م وال���ش�خ����ص ال��وح�ي��د ال ��ذي ميكن‬ ‫ال�ت�ح��دث ال �ي��ه ه��و ج��ول�ي��ان وال �ي��وم ال‬ ‫ميكن االت�صال به"‪.‬‬ ‫وكان موقع "ويكيليك�س" ذكر �أنه‬

‫تعر�ض "لقر�صنة معلوماتية" لدى‬ ‫مبا�شرته عملية ن�شر اكرث من ‪� 250‬ألف‬ ‫وثيقة دبلوما�سية امريكية قبل حوايل‬ ‫ا�سبوعني‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا االط � ��ار‪ ،‬ق��ال��ت �صحيفة‬ ‫االخبار اللبنانية القريبة من حزب اهلل‬ ‫التي ن�شرت وثائق دبلوما�سية امريكية‬ ‫ح �� �ص �ل��ت ع �ل �ي �ه��ا م ��ن "ويكيليك�س"‬ ‫"اعتداء معلوماتي" منذ ايام‪.‬‬ ‫وت�سلط ت�سريبات "ويكيليك�س"‬ ‫املتعلقة بلبنان ال�ضوء خ�صو�صا على‬ ‫ج��وان��ب غ�ير معلنة م��ن عمل املحكمة‬ ‫الدولية املكلفة بالنظر يف اغتيال رئي�س‬ ‫احلكومة ال�سابق رفيق احلريري‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫بصراحة‬

‫حركة فتح بني‬ ‫الأم�س واليوم‪..‬‬ ‫حماولة لفهم ما‬ ‫يجري الآن !!‬ ‫‪4 /3‬‬

‫صور‬

‫على المأل‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬ ‫�إذن نحن كنا مع حركة فتح التي قادها �شبان عا�شوا‬ ‫حياة الت�شرد واملخيم وال�شقاء‪ ،‬وقد وحدت بينهم م�شاعر‬ ‫الغربة والإح�سا�س بال�ضياع‪ ،‬وبهتت �أمام �أنظارهم �ألوان‬ ‫ال�شعارات‪ ،‬وتك�سرت لوحات الدعاية‪ ،‬وتهاوت من على‬ ‫اجلدران �صور املنافقني والدجالني ما جعلهم يتحركون‬ ‫م�ؤمنني بقولة العرب القدمية النابعة من �أغوار ما�ض‬ ‫عميق‪" :‬ما حك جلدك غري ظفرك"‪ .‬فكان �أن ج�سدوا‬ ‫�أحالم �شعبهم يف حركة ثورية �صادقة‪ ،‬وكانوا هم مع‬ ‫�أنف�سهم ومع بع�ضهم البع�ض �صادقني خمل�صني‪.‬‬ ‫وب��ع��د �ست �سنوات �أعقبت االن��ط�لاق��ة الثورية‬ ‫امل�سلحة تدخلت ال�سيا�سة فنخرت كال�سو�س يف ذلك‬ ‫اجل�سم العظيم‪ ،‬ف�صعد �إىل �سدة القيادة اثنان من‬ ‫ال��رف��اق احل��م��ر رغ��م ح��داث��ة انتمائها �إىل احلركة‪،‬‬ ‫وهما ال�صحفي القادم من الدمام بعد �أن التحق �صيف‬ ‫‪1967‬م بفكر الثورة‪ ،‬وع�ضو يف احتاد العمال الأردين‬ ‫ك��ان يلقب بالفالح الأح��م��ر‪ ،‬و�أع��ن��ي بهما ماجد �أبو‬ ‫�شرار ومن��ر �صالح‪ ،‬وللتاريخ كانا يتمتعان مب�سلكيات‬ ‫فني يف مهنة‬ ‫جيدة و�أخالقيات عالية‪ .‬من هنا حترك ّ‬ ‫الطوبار كان يعمل يف منطقة الريا�ض‪ ،‬ويتمتع بفكر‬ ‫ن�ضايل عنيد‪ ،‬وله تطلعات فوقية مل تكن �شائعة بني‬ ‫القادة امل�ؤ�س�سني وهو الذي كان يرى �أنه � ّ‬ ‫أحق من غريه‬ ‫يف ال�صعود �إىل القمة‪ ،‬خا�صة بعد �أن حظي مبوقع �أمني‬ ‫�س ّر �إقليم الأردن وال��ذي من خالله ا�ستطاع �أن يهيمن‬ ‫على ثروة كبرية كان يجمعها من ا�شرتاكات التنظيم‪،‬‬ ‫و�أحيانا بالقوة من التجار وكبار الأغنياء ما جعله يردد‬ ‫مقولته العن�صرية الغريبة عن فكر حركة فتح‪" :‬ال‬ ‫بد من التخل�ص من القيادة التي نزلت من عند اهلل"‪.‬‬ ‫وازداد حقدا عندما �صعد �إىل ع�ضوية اللجنة املركزية‬ ‫كل من الأخوين �سميح �أبو كويك (قدري) وحممد راتب‬ ‫غنيم (�أبو ماهر) لأقدميتهما الن�ضالية ومن قبل كان‬ ‫قد التحق بع�ضوية املركزية بعد ا�ست�شهاد الأخ املهند�س‬ ‫عبد الفتاح حمود الأخوان حممود عبا�س ( �أبو مازن )‬ ‫واملهند�س كمال عدوان عام ‪1968‬م‪ .‬فبد�أ ذلك العن�صر‬ ‫الغريب والعجيب يتحرك و�سط تنظيم الأردن‪ ،‬وير�سل‬ ‫الكثري من الطالب �إىل اجلامعات يف �أوروب��ا ال�شرقية‪،‬‬ ‫ويزودهم باملال الالزم‪ ،‬وكان يحر�ض اجلميع يف املخيمات‬ ‫على ت�صرفات القيادة التاريخية‪ ..‬ذلك هو �صربي البنا‬ ‫(�أبو ن�ضال)‪ .‬وازدادت الأنا بروزا حني ان�ضم فريق من‬ ‫اجلي�ش الأردين بقيادة املقدم �سعد �صايل �إىل حركة‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫فتح �صيف ‪1971‬م حيث متحور ع��دد م��ن الي�ساريني‬ ‫حول ال�ضابطني �سعيد مو�سى (�أبو مو�سى) و�أبو خالد‬ ‫العملة‪ ،‬وظهرت حركة ان�شقاقية كبرية بزعامة هذين‬ ‫ال�ضابطني عام ‪1983‬م وحملت تلك احلركة ا�سم (فتح‬ ‫االنتفا�ضة)‪ ،‬وقيل �إنها كانت موجودة منذ عدة �سنوات‬ ‫لكن ماجد �أبو �شرار كان مينعها من الإعالن عن وجودها‬ ‫وب��ع��د وف��ات��ه حت��رك��ت املجموعة م��ن خ�لال مطالبها‬ ‫الف�ضفا�ضة والتعجيزية!!‬ ‫• ثم كانت �أو�سلو يف ‪1993/9/13‬م و�سارعت‬ ‫اله��ث��ة �أع����داد ك��ب�يرة م��ن ق��ي��ادات ح��رك��ة فتح وعلى‬ ‫كل امل�ستويات لت�شغل مواقع ومنا�صب �أفرزتها �سلطة‬ ‫�أو�سلو (وزي��ر وقائد جهاز �أمني ووكيل وزارة ووكيل‬ ‫م�ساعد ومدير عام وحمافظ وقا�ض ورئي�س حمكمة‪..‬‬ ‫�إل��خ) ومنا�صب �أ�صغر �أو �أق��ل �ش�أنا‪ ،‬وت�سابق الكثريون‬ ‫�إىل تو�سيط هذا القيادي الكبري �أو ذاك للح�صول على‬ ‫من�صب مهم‪ ..‬وهكذا التهمت تلك املنا�صب �أكرث من ن�صف‬ ‫مليون من �أبناء فل�سطني‪ ..‬وكما قال ال�شاعر يف و�صف‬ ‫ملوك الطوائف يف الأندل�س‪:‬‬ ‫�ألقاب مملكة يف غري مو�ضعها كاله ّر يحكي انتفاخا‬ ‫�صولة الأ�سد‬ ‫ويف الوقت نف�سه ت�ساقط معظم القادة الفر�سان‬ ‫�شهداء خا�صة قائد الثورة �أبو عمار‪ ،‬ومن قبل حممد‬ ‫يو�سف النجار‪ ،‬وكمال عدوان‪ ،‬وعبد الفتاح حمود‪ ،‬و�أبو‬ ‫علي �إياد‪ ،‬وخالد احل�سن‪ ،‬وخليل الوزير‪ ،‬و�صالح خلف‪،‬‬ ‫والقائدان امليدانيان ممدوح �صيدم واللواء �سعد �صايل‪.‬‬ ‫ومل يبق �سوى فاروق القدومي و�سليم الزعنون‪ ،‬لكنهما‬ ‫بفعل ظروف معينة مل يعد لهما ت�أثري فاعل يف جمريات‬ ‫الأمور!! وهكذا �أ�صبحت الثورة بال �صمام �أمان‪.‬‬ ‫ويف ظل �سلطة �أو�سلو جرى تهمي�ش منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية بكل م�ؤ�س�ساتها ا�ستجابة لتوجيهات‬ ‫�إ�سرائيلية �أمريكية‪ ،‬كما احتفظ قادة ال�سلطة برموز‬ ‫باهتة لتظل مرتبعة على ر�أ���س تلك امل�ؤ�س�سات يف ظل‬ ‫رواتب كبرية وامتيازات وجاهية بال حدود‪ ،‬بينما جرى‬ ‫�شق ف�صائل العمل الن�ضايل بحيث اختريت �شخ�صيات‬ ‫�ضعيفة �أو زئبقية املواقف لتمثل ف�صائلها ا�سميا يف‬ ‫م�ؤ�س�سات (م‪.‬ت‪.‬ف) و�سلطة �أو�سلو‪.‬‬ ‫وبرزت بحكم هذا الو�ضع �أ�سماء وقادة الأجهزة‬ ‫الأمنية ما �ساهم يف عملية خلط الأوراق !!‪ ..‬وللحديث‬ ‫بقية‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫النائب الأردين جمرد فرد يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬يعتمد على �إمكانياته وقدراته‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬وه��ي مهما بلغت ال تكون‬ ‫كافية للقيام بواجبات النيابة ومتثيل‬ ‫ال�شعب كما ينبغي‪.‬‬ ‫يعتمد النائب الأردين يف �أدائه على‬ ‫اجتهاده ال�شخ�صي‪ ،‬وعلى ما توفره له‬ ‫الظروف من معلومات يحتاجها كنائب‪.‬‬ ‫وه���و يف ه���ذا الإط�����ار ي��ك��ون م�ضطر ًا‬ ‫للمتابعة يف حدودها وم�ساحاتها‪ ،‬ولي�س‬ ‫حدود وم�ساحات ما هو مطلوب نيابي ًا‪،‬‬ ‫وذل��ك لأنها من الكرب ال��ذي يحتاج �إىل‬ ‫�أكرث من جهد فردي‪.‬‬ ‫يجد النائب نف�سه �أمام خطاب الثقة‪،‬‬ ‫ويف م��واج��ه��ة ق��ان��ون م��وازن��ة ال��دول��ة‪،‬‬ ‫ويف املنا�سبتني ي��ك��ون م��ل��زم� ًا بتقدمي‬ ‫خطابه اخلا�ص الفردي‪ ،‬وي�أتي يف هذا‬ ‫وذاك باحلديث املنمق واال�ستعرا�ضي‬ ‫واملطالبي واخلدماتي‪ ،‬وقد يعرج على‬ ‫ال�سيا�سي �أي�ض ًا‪ ،‬وال يجد حرج ًا يف رفع‬ ‫�سقف امل��ط��ال��ب‪ .‬وال��ت��ي ق��د ي��ك��ون منها‬ ‫م��ا ه��و خ��ي��ايل‪ ،‬وال ت��ب��د�أ م��ن عند بناء‬ ‫امل�ست�شفيات احلكومية وال تنتهي عند‬ ‫ان�����ش��اء اجل��ام��ع��ات وه���ذه جميع ًا عند‬ ‫انتهاء خطابات ال��ن��واب يكون عددها‬ ‫بعدد مناطق النواب �أنف�سهم‪ .‬وال جتد‬ ‫احلكومة بعد ذلك �سوى رد جميل عليها‬ ‫بالكالم واال�شارات والأقوال العامة‪� ،‬إذ‬ ‫نعي �أ�سا�س ًا �أن الق�صة كالم بكالم‪.‬‬ ‫يتحدث النواب يف خطاباتهم عن �شتى‬ ‫الأمور والأ�شياء‪ ،‬غري �أنهم ال يتابعون �أيا‬ ‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫ال�سيادة‪ ..‬واالنتخابات‬

‫ملن تكتب؟‬

‫ال��واع��ظ واخلطيب وال��ع��امل وامل�ؤلف‬ ‫وال��ك��ات��ب م��ن �أ���ص��ح��اب امل��ب��ادئ ي�شغلهم‬ ‫با�ستمرار �أمر مهم يغيب عن بال الكثريين‪،‬‬ ‫وهذا املو�ضوع بالغ الأهمية ويرتتب عليه‬ ‫العطاء واملنع‪ ،‬الأجر والوزر‪ ،‬اجلنة والنار‪،‬‬ ‫�أال هو هل كالمي وكتابتي ودعوتي مق�صود‬ ‫بها ر�ضا رب العاملني‪� ،‬أم هي لل�شهرة والرياء‬ ‫والذكر وك�سب املدح؟‬ ‫وال��ذي �أ�ستغربه �أن ه��ذا املو�ضوع قد‬ ‫�شغل العلماء وال�صاحلني من زمن بعيد‪ ،‬حتى‬ ‫عمد بع�ض العلماء يف حلظة رقة وحت�س�س‬ ‫وحرج مع توفر و�سو�سة �شيطانية قوية �إىل‬ ‫حرق كتبهم التي �ألفوها بعد رحالت �شاقة‬ ‫قطعوا فيها الفيايف والقفار وعانوا فيها‬ ‫أمرين!‬ ‫ال ّ‬ ‫وهذا الإم��ام �أحمد جمع يف م�سنده ما‬ ‫يزيد على ‪� 35‬ألف حديث يف رحالت جاب‬ ‫بها كثريا من �أرج��اء العامل الإ�سالمي على‬ ‫قدميه مع الفقر ال�شديد‪ ،‬فيتوجه نحوه‬ ‫�شخ�ص متطفل ويوجه له �س�ؤاال حمرجا‪،‬‬ ‫قائال‪ :‬هل جمعت كل الأحاديث يف م�سندك‬ ‫هلل؟ فر ّد عليه الإمام بتوا�ضع وجترد وبعد‬ ‫تفكري‪� :‬أمر ُحبـ ّ َب �إيلّ ففعلته!‬ ‫والإن�����س��ان امللتزم ح��ائ��ر ب�ين الظهور‬ ‫واخل���ف���وت ب�ي�ن احل���رك���ة وال�����س��ك��ون بني‬ ‫الأ���ض��واء وال��ظ�لال‪ ،‬ويف اختياره اخلفوت‬ ‫والظل والبعد عن الأ�ضواء يهمل موهبة‬ ‫وم��ي��زة وع��ط��اء م��ن اهلل ينبغي العمل به‬ ‫بطاعة اهلل وا�ستغالله يف �سبيل ن�صرة‬ ‫اهلل ور�سوله والعمل لإعادة املجد الغائب‬ ‫(وليكتب كاتب كما علمه اهلل)‪ .‬فيتوكل‬ ‫امل���رء على اهلل وي��رج��و توفيقه ويدافع‬ ‫الو�ساو�س واخلطرات ود�سائ�س ال�شياطني‪،‬‬ ‫ويتذكر �أن كل ملتزم لو انزوى وابتعد خللت‬ ‫�ساحات العمل والبناء من ال�صاحلني ولكانت‬ ‫ميادين فارغة للمبطلني وه��ذا ما يرجوه‬ ‫الطغاة وال�شياطني‪.‬‬ ‫وهذا الإمام الكبري ابن اجلوزي يتطرق‬ ‫لهذا املو�ضوع ويكتب فيه كلمات بليغة مباء‬ ‫الذهب قائال‪:‬‬ ‫ولقد جل�ست يوما فر�أيت حويل �أكرث‬ ‫من ع�شرة �آالف ما فيهم �إال من رق قلبه‪،‬‬ ‫�أو دمعت عينه‪ .‬فقلت لنف�سي‪ :‬كيف بك �إن‬ ‫جنوا وهلكت‪ :‬ف�صحت بل�سان وجدي‪:‬‬ ‫علي بالعذاب‬ ‫�إلهي و�سيدي �إن ق�ضيت ّ‬ ‫غدا فال تعلمهم بعذابي‪� ،‬صيانة لكرمك ال‬ ‫لأجلي‪ ،‬لئال يقولوا‪ :‬عذب من دل عليه!‬ ‫�إلهي‪ ،‬قد قيل لنبيك �صلى اهلل عليه‬ ‫أبي املنافق‪ ،‬فقال‪ :‬ال‬ ‫و�سلم‪ :‬اقتل ابن �أبي � ّ‬ ‫يتحدث النا�س �أن حممدا يقتل �أ�صحابه‪.‬‬ ‫�إل��ه��ي‪ ،‬ف��اح��ف��ظ ح�سن ع��ق��ائ��ده��م ّ‬ ‫يف‬ ‫بكرمك �أن تعلمهم بعذاب الدليل عليك‪.‬‬ ‫حا�شاك يا ربي من تكدير ال�صايف‪.‬‬ ‫رب عودا �أنت ريـّ�شته حا�شا لباين‬ ‫ال ت ِ‬ ‫اجلود �أن ينقـُ�ضا‬ ‫ال تـُعط�ش ال��زرع ال��ذي نبتـّه ب�ص ْوب‬ ‫�إنعامك قد روّ�ضا‬

‫طنجرة‬ ‫احلكومة‬ ‫وغطاء‬ ‫النواب‬

‫ه��د�أت عا�صفة االنتخابات‪ .‬وكنت �أزمعت �أال‬ ‫�أخ��و���ض خما�ضتها‪ .‬لكن مطالعتي يف روز اليو�سف‬ ‫جرتني �إىل ما �أك���ره‪ .‬فقد ق��ر�أت كالم ًا كثري ًا عن‬ ‫ال�سيادة الكاملة الأو�صاف‪ ،‬وعن رف�ض الرقابة لأجل‬ ‫هذه ال�سيادة حفظ اهلل لنا ال�سيادة! وقد ر�أيت‪ ،‬حتى‬ ‫ولو هد�أ الإع�صار وب��ردت الأخبار‪ ،‬وانتهى امل�شوار‪،‬‬ ‫و�أعلن الفائزون ومن انتهوا باخل�سار‪ .‬وهم كل من‬ ‫مل يلذ باحلمى املنيع العايل ذي الأ�سوار‪ ،‬ومل يحتم‬ ‫بحماة ال��دار‪� .‬أق��ول قرمني القرار �أن �أمت�شق القلم‬ ‫غري البتار‪ ،‬و�أخو�ض الغمار‪ ..‬و�أنقل لكم بع�ض لقطات‬ ‫�أو قف�شات من االنتخابات التي "�ستحدد مالمح م�صر‬ ‫ال�سيا�سية خالل ال�سنوات اخلم�س املقبلة" كما تقول‬ ‫املجلة العتيدة العنيدة التي هي عن احلق بعيدة‪.‬‬ ‫ونبتديء اجلولة‪ ..‬وابتدا‪ ..‬وابتدا امل�شوار‪..‬‬ ‫ففي ال�صفحة الأوىل ع��ن��وان بالبنط العري�ض‬ ‫بالأحمر وبالأ�سود‪�24 :‬ساعة حا�سمة‪-‬ال تخف‪.‬‬ ‫ومل �أفهم ما وجه هذا العنوان‪ :‬ال تخف‪ .‬وملن‬ ‫يوجه؟ من املطلوب منه �أال يخاف؟ هل املعار�ضة‬ ‫يقال لها‪ :‬ال تخف من البلطجية فالدولة قد جلمتهم‬ ‫(واحلقيقة �أنها �أطلقتهم)؟ �أم ال تخف يا معار�ضة‬ ‫من التزوير؟ �أم ماذا؟ حاجة حتري! �أم النهي حلزب‬ ‫احلاكم؟!‬ ‫ثم قالت املجلة الرزينة (بالنون طبع ًا) ما نقلته‬ ‫لك عن �أن املجل�س �سيحدد مالمح م�صر‪ ..‬و�أنه �سيكون‬ ‫مهم ًا للغاية (�أوي �أوي �إي واهلل!) لأن��ه ي�أتي بعد‬ ‫التعديالت الد�ستورية التي �أكدت على مدنية الدولة‬ ‫(�أ ّمال هيه كانت دولة �إيه؟) و�أن االنتخابات اختبار‬ ‫(بالباء امل��وح��دة) لإرداة ال�شعب‪ ،‬و�إع�ل�اء قيمة‬ ‫املواطنة‪( ..‬كالم حلو وقد دي�س عليه قبل �أن يجف‬ ‫مداده!) و�أن املجل�س �سيحل "مع�ضلة" انخفا�ض ن�سبة‬ ‫امل��ر�أة يف الربملان‪( .‬يا جدعان هوه املجل�س ناق�صه‬ ‫حرمي؟)‬ ‫ثم �أحتفنا املقال ب�أهمية �أخ��رى للربملان "فهو‬ ‫ال��ذي �سي�شهد اختيار مر�شحي انتخابات الرئا�سة‬ ‫العام املقبل‪( ".‬هيه م�ش حم�سومة لدلوقت؟)‬ ‫ث��م ق��ال امل��ق��ال وط��ال امل��ط��ال‪" :‬على املواطن"‬ ‫(م�سكني املواطنني كم حملتم عليه!؟) "�أن يفرق بني‬ ‫ال�شعارات الدينية املطاطة مهما كان بريقها الزائف‪،‬‬ ‫وبني ال�شعارات احلقيقية غري املزيفة‪�( ".‬أيوه كده‪.‬‬ ‫خليك مع احلقيقي ال��ذي يف التطبيق ده��ور البلد‬ ‫ووداها يف داهية!)‬ ‫ومن �ضمن ما على ال�شعب (ولي�س �شيء له كله‬ ‫عليه!) "�أن ينحاز �إىل الأح��زاب ال�شرعية" (كالم‬ ‫دهب وال �شرعي �إال ما كان ميت �إىل احلاكم ال�شرعي‪.‬‬ ‫�أما �شرعية �إيه �أنا ما عرف�ش!) ثم قال‪" :‬ولعل خوف‬ ‫اجلميع من العنف املتوقع يوم االنتخابات‪( "..‬هذه‬ ‫طبع ًا فهلوة من املقال ومن وراء من كتبه فهو يح�ضر‬ ‫الذهن للبلطجة التي �ستكون‪ .‬وهو يلقي �سلف ًا بالتبعة‬ ‫على الآخرين امل�ست�ضعفني‪ .‬ويطلب من ال�شعب الوقوف‬ ‫يف وجه مثريي ال�شغب (بالغني املعجمة)‪ .‬و�إذا كان‬ ‫اجلميع يخافون بعد حكم احل��زب �إي��اه ملدة ثالثني‬ ‫�سنة ف ��أي �إجن��از حلزبكم احلاكم ومل��اذا انتخابات‬ ‫�إ�سرائيل غري؟!)‬ ‫ث��م يتهم اجلماعات املحظورة ب�أنها "م�ضادة‬ ‫للدميوقراطية" (�أم��ا هم فقد ر�ضعوها مع حليب‬ ‫�أمهاتهم وت�شربوا قيمها ومار�سوها ب�صفاقة مبنتهى‬ ‫ال�شفافية!)‬ ‫ثم �أكدوا للناخب �أن �صوته يحرتمه اجلميع! وال‬ ‫توجد نتائج م�سبقة! (�إي واهلل باحلرف‪ .‬وهل هناك‬ ‫جمنون يقول مثل هذا الكالم من فراغ؟!)‬ ‫ث��م �أحتفنا امل��ق��ال بتحفة ف��ري��دة ف��ق��ال‪�" :‬إن‬ ‫ال�شرطة مبفردها لن ت�ستطيع �أن توقف العنف‪..‬‬ ‫(طبع ًا لأنها هي التي ت�صنعه‪ .‬وملاذا تنجح ال�شرطة يف‬ ‫قمع �أي مظاهرة مهما ت�ضخمت؟ وهل الفلتان يف البلد‬ ‫ب�سبب االنتخابات بالغ حد اخلروج عن ال�سيطرة على‬ ‫�شدة البط�ش وقوة القب�ضة‪ .‬تبقى خربانة خال�ص!)‬ ‫ثم حذر من االلتفاف على القانون من �أجل مقعد‬ ‫فهذا معناه �أننا نحطم م�ستقبل بلدنا و�أوالدنا ب�أيدينا‪.‬‬ ‫(عليك نور‪� .‬إن مل يكن قد حتطم بالفعل وق�ضي الأمر‬ ‫وعليه العو�ض!)‬ ‫ويف مقال كرم جرب رئي�س جمل�س �إدارة روزا‪..‬‬ ‫نقل عن �صفوت ال�شريف حتف ًا �شريفة من مثل‪ :‬احلزب‬ ‫الوطني (ج��د ًا) لن ي�سكت على انتهاكات املحظورة‪.‬‬ ‫(من يحظر من؟ �آخر زم��ن!) واجلماهري انف�ضت من‬ ‫حولها‪( .‬و�إن��ت زع�لان ليه؟) والدميوقراطية هي‬ ‫ال�سالم ال�سيا�سي‪�( .‬إنت فاهم اهه‪ .‬والأخ �صفوت ملن ال‬ ‫يعرف رجل كل الع�صور‪ .‬فهو م�صور حفالت �صالح ن�صر‬

‫وزواج�����ه‬ ‫من اعتماد خور�شيد ب�شهادة زوجها وهي حامل‪ .‬ودقي‬ ‫يا مزيكة!)‬ ‫ثم ق��ال �صفوت ب�صفاء ونقاء وب��ه��اء‪" :‬لدينا‬ ‫�إجنازات نفخر بها‪( .‬طبع ًا ومنها تربئة قاتل �سوزان‬ ‫وهي و�شيكة �إن �شاء اهلل‪ ،‬وهذا كان ال�شخ�ص الثاين‬ ‫بعد �صفوت‪ .‬وربنا يحفظ لنا الرموز الكبرية قوي!)‬ ‫امل�شككون يق�صرون نزاهة االنتخابات يف خ�سارة‬ ‫احل��زب الوطني‪( .‬يح�ضرونك �سلف ًا للفوز الكا�سح‬ ‫الكامل الذي ال يبقي وال يذر وي�أكل الأخ�ضر والياب�س‬ ‫ويده�س يف و�شه كل �شيء‪� .‬إنه احلزب احلاكم‪ .‬و�سع‬ ‫�إنت وه ّوه!)‬ ‫وق��ال �صفاه اهلل من كل �شائبة‪ :‬كلما اقرتبت‬ ‫ال�ساعة (لي�س القيامة) انفلتت �أع�صاب املحظورة‬ ‫وزاد عنفها‪.‬‬ ‫ثم �أحتفونا ب�أن حزب احلاكم هو الوحيد الذي‬ ‫ي�ضع برامج (و�صدق �أو ال ت�صدق فالواقع �أكرب �شاهد‬ ‫وازدياد الدين ب�أرقام فلكية خري �شاهد!)‬ ‫وطم�أنونا �إىل �أن وطني موديل‪ 2010‬غري وطني‬ ‫م��ودي��ل‪( 2005‬الدنيا بتتغري و�إن��ت يا �أخ �صفوت ما‬ ‫بتتغري!) (�إنت زي ما �إنت!)‬ ‫ثم ختم كرم مقاله بدعاء‪ :‬ندعو اهلل(!) �أن‬ ‫تكون النزاهة وال�شفافية هي التاج الذي يتوجها‪.‬‬ ‫(هل من داع ل�س�ؤال الأخ كرم �إن كان دعا�ؤه ا�ستجيب‬ ‫�أم اجلواب معروف‪ ..‬فهو من نوع ف�أنى ي�ستجاب له؟!)‬ ‫وننتقل �إىل مقال رئي�س التحرير عبد اهلل كمال‬ ‫(ن�سخة �أ���س��و�أ من ك��رم‪ ).‬وعنوان مقاله‪ :‬مواجهة‬ ‫الفو�ضى من اخلليج �إىل الإ�سكندرية‪.‬‬ ‫و�س�أل‪ :‬هل تدبر م�صر امل�ؤمرات وحتر�ض على‬ ‫االنقالبات؟ (يا �أخ كمال من قال هذا؟ �أم �أن املريب‬ ‫يقول اللي �إنت عارفه؟ ثم �إن م�صر غدت �أ�ضعف من‬ ‫فعل �شيء �إال قمع الداخل!) وقال يف املقال و�صال‬ ‫وجال و�أطال قال‪ :‬قرابة املئة �ألف م�صري يعملون يف‬ ‫الدوحة انفرجت �أ�ساريرهم مبجرد و�صول الرئي�س‬ ‫(مبارك يعني) �إىل الدوحة منهي ًا انطباع ًا ب�أنه كان‬ ‫هناك توتر عريق بني م�صر وقطر (!!) (كالم �سمج‪.‬‬ ‫ف ��أو ًال فيم هذا التوتر العريق؟ ومل��اذا خربت م�صر‬ ‫عالقاتها بكل العامل العربي؟ وهل م�صر يف وزن قطر؟‬ ‫وملاذا يخ�سر العمال امل�ساكني ملجرد مزاج الرئي�س؟)‬ ‫و�سئل الرئي�س‪ :‬هل ه��ذه �صفحة جديدة بني‬ ‫البلدين؟ فقال‪� :‬إن عالقتنا م�ستمرة (اجلواب م�ش‬ ‫ه��وه! �أ�ضف �إليه �أن �سبب الزيارة لي�س العمال وال‬ ‫العالقات و�إمنا تغطية اجلزيرة لالنتخابات!)‬ ‫ثم �أحتفنا الكمال بعنوان يف املقال‪ :‬اال�ستقرار‬ ‫�صناعة �صعبة تتطلب جهد ًا وم��ن��اخ� ًا‪ ..‬وعالقات‬ ‫منفتحة (متفتح يا �سم�سم!)‪ ،‬وهو كائن نهم ال بد‬ ‫�أن تطعمه طوال الوقت‪ ..‬ال يقدر على تروي�ضه �إال‬ ‫الأق��وي��اء‪( .‬يا �أخ كمال هذا كالم ناق�ص‪ ..‬وطويل‬ ‫وف��ارغ‪� .‬سبب اال�ستقرار الأه��م العدل‪ .‬و�سيبك من‬ ‫الكالم البك�ش!) ثم �أحتفنا برائعة كرابعة النهار‪:‬‬ ‫"الدولة امل�صرية مبقومات الزعيم مبارك‪ ،‬م�شروع‬ ‫مناه�ض للفو�ضى م�صري ًا و�إقليمي ًا‪ ،‬وتوثق اعتبارات‬ ‫الأمن القومي امل�صري باعتبارات �أمن اخلليج العربي‪..‬‬ ‫وت��ق��دم ر�ؤيتها اال�سرتاتيجية ملنظمة اال�ستقرار‬ ‫الإقليمي‪ "..‬الخ (كالم �إن�شاء بال �أي م�ضمون فالأمن‬ ‫القومي عدم و�أمن اخلليج الذي �أ�شار �إليه �أزعم �أنه‬ ‫ال يعني �إال التح�شيد ل�صالح �إ�سرائيل �ضد �إي��ران!‬ ‫ثم تعر�ض لأحداث العمرانية التي قام بها �أقباط‬ ‫وطم�أننا حتت عنوان‪� :‬أرق��ام قيا�سية‪� :‬أن الكنائ�س‬ ‫التي بنيت يف ع�صر مبارك �أ�ضعاف ما بني من كنائ�س‬ ‫للأقباط بدء ًا من ع�صر امللك ف�ؤاد �إىل الع�صر احلايل‪،‬‬ ‫والطائفية عالجها التنمية‪".‬‬ ‫يا �أخ كمال‪ :‬ه��ذا الكالم �ضدك و�ضد مقالك‪،‬‬ ‫فلماذا والأم��ر كما تقول ينتف�ض الأقباط؟ ومل مل‬ ‫ت�شر �إىل دور �إ�سرائيل؟ و�إذا كانت التنمية هي احلل‬ ‫فلم مل حتدثونا واحلكم لكم منذ ثلث قرن!؟ احلل يا‬ ‫كمال يف فك الرهن‪� .‬أعني رهن م�صر للقوى الكربى‬ ‫وبالذات �أمريكا و�إ�سرائيل!)‬

‫‪11‬‬

‫وال بد �أن نختم املقال مبو�ضوع ال�سيادة الذي‬ ‫هو بيت الق�صيد ومربط الفر�س والقعود وهذا‬ ‫امل��ق��ال امل��ط��ول �أو امللف �أع���ده ع�شرة م��ن عتاولة‬ ‫روزاليو�سف‪.‬‬ ‫و�أقتطف ل��ك م��ن حدائقهم وحقائقهم هذه‬ ‫ال��ق��ط��وف وط���وف و���ش��وف ق��ط��وف تعانق قطوف‪:‬‬ ‫املطالبات الدولية بالرقابة الأجنبية" (حلوة‬ ‫الأجنبية دي!) "انهيار الإ�سالم هو احلل" (و�إنت‬ ‫فرحان يا غبي �إن��ت وه��وه على �إي��ه؟ وهل بغ�ضكم‬ ‫جلماعة ينقلكم �إىل معاداة الإ�سالم؟)‬ ‫"التنازل الإع�لام��ي الهاديء" (كاملحيط‬ ‫ال��ه��اديء‪ .‬وال���ردح ده كله ت�سميه �إي���ه؟) "معركة‬ ‫‪28‬نوفمرب" (ان��ت��ه��ت امل��ع��ارك وان��ح�����ص��رت يف هذه‬ ‫املهازل ويف املعارك الكروية!)‬ ‫ثم قال الفروادة والعتاولة يف مقالهم اجلماعي‪:‬‬ ‫"كل مو�سم انتخابي تعلو موجة التحر�ش ال�سيا�سي من‬ ‫�أمريكا (�صديقكم الأعز م�ش كده واال �إيه؟) ودول‬ ‫ومنظمات �أوربية ت�سعى لت�أليب الداخل‪ ،‬وهز ثقة‬ ‫الناخب امل�صري يف م�ؤ�س�سات دولته بحجة النزاهة‬ ‫و�ضرورة املراقبة الدولية (ف�شر‪ .‬ده بعدهم كلهم يا‬ ‫كايدهم يا خويا‪� .‬أيوه كده‪ .‬ويتفلقوا‪ .‬نف�سنا ن�شوف‬ ‫لكم يوم م�ش فيكم!)‬ ‫و�أفادونا �أن الرقابة ت�ستند �إىل ادعاء التزوير‬ ‫(�أعوذ باهلل بره وبعيد!) �أو انفالت (ب�سم اهلل‪ .‬اللهم‬ ‫حوالينا!) وجتدها فر�صة للتدخل يف ال�ش�أن الداخلي‬ ‫(�إال دي! �سيادتنا حياتنا‪ .‬وعزتنا يف ا�ستقالل‬ ‫قرارنا‪ .‬ومنع التدخل يف �ش�ؤننا‪� .‬أعوذ باهلل!)‬ ‫و�أن ه��ذا كله رد على مواقف �سيا�سة حا�سمة‬ ‫انتهجتها �إالدارة امل�صرية �ضد كل ما مي�س الأمن‬ ‫القومي‪( .‬لو تقولون لنا ما هي هذه املواقف حتى‬ ‫ن�شكرها لكم وندعو لكم من �أجلها!)‬ ‫ثم نقل الكتبة عن �شخ�صيات حكومية ردها على‬ ‫هذه املطالبات‪ .‬فذكروا رد مفيد �شهاب وزير ال�ش�ؤون‬ ‫القانونية‪" :‬تنظيم االنتخابات جزء من ال�سيا�سة‬ ‫الداخلية‪( ".‬مل مل تتذكروا هذا عندما �أ�شرف كارتر‬ ‫على انتخابات لكم �سابقة؟) ثم ق��ال‪ :‬نحن دولة‬ ‫ذات �سيادة (�سيادة �سكر زيادة) و�أفاد املفيد‪ :‬م�صر‬ ‫لي�ست يف حاجة ل�صك دويل ي�ؤكد �أن االنتخابات‬ ‫نزيهة! ثم نقلوا عن نائب‪" :‬رقابة دولية تدخل‬ ‫يف �ش�ؤوننا الداخلية" (�سجعة حلوة) و�إذا فرطت‬ ‫يف اجلزء فرطت يف الكل‪( .‬ما �شاء اهلل!) (يف روزا‬ ‫مقال‪" :‬ت�سقط الو�صاية الأمريكية" احرتنا ن�صدق‬ ‫مني واحرتنا نكذب م�ين!) ثم قالت نائبة‪" :‬فر�ض‬ ‫الرقابة مرفو�ض‪( ".‬مل �أجل�أمت �أنف�سكم �أن تعاملوا‬ ‫هكذا؟) م�صر دولة مثل �أمريكا‪( .‬هاهاها!) ثم نائب‬ ‫قال‪" :‬هذه الرقابة م�سا�س بال�سيادة"‬ ‫و�سفري �سابق مل�صر يف �إ�سرائيل ق��ال‪� :‬ش�ؤوننا‬ ‫الداخلية �أهم املناطق التي تقول فيها م�صر ال! وقال‬ ‫ب�سيوين (هو �أي�ض ًا كال�سابق)‪ :‬م�صر حري�صة على‬ ‫النزاهة‪ .‬ومتتلك م�شوار ًا طوي ًال‪ ..‬وال نقبل بالتدخل‬ ‫يف �ش�ؤوننا الداخلية‪.‬‬ ‫وال�����س��ف�ير ال��غ��م��راوي ق���ال‪ :‬م�صر لي�ست من‬ ‫جمهوريات املوز‪( .‬من جمهوريات القطن!)‬ ‫وت��ك��ررت الكلمات عن ال�سيادة واال�ستقالل‪..‬‬ ‫الذي ال نذكره �إال حني نريد لدفع �أمر ال نريده‪ .‬ولو‬ ‫كانت �أمريكا جادة يف فر�ض الرقابة جلعلتكم جميع ًا‬ ‫تلعقون كالمكم وتلغون �سيادتكم‪ .‬فاهم �سيادتك؟!‬ ‫وا�سمعوا لنا �أن نختم املقال مبا بد�أنا من مديح‬ ‫�صفوت ال�شريف‪ ،‬لي�س مني املديح‪� ،‬إمنا من مديحة‬ ‫(ا�سمها كدة) حتت عنوان‪ :‬راية ال�شورى جاء مقالها‪،‬‬ ‫وفيه تقول‪� :‬إىل رئي�س ال�شورى (�صفوت يعني) هذه‬ ‫الأبيات من �شاعر النيل حافظ �إبراهيم كتبها عن‬ ‫عمر وال�شورى‪:‬‬ ‫يا رافع ًا راية ال�شورى وحار�سها‬ ‫جزاك ربك خري ًا عن حمبيها‬ ‫وما ا�ستبد بر�أي يف حكومته‬ ‫�إن احلكومة تغري م�ستبديها‬ ‫ر�أي اجلماعة ال ت�شقى البالد به‬ ‫ر�أي اخلالف ور�أي الفرد ي�شقيها‬ ‫ث��م ق��ال��ت �أي مديحة الثمانينية‪ :‬ك��ان عمر‬ ‫يقول‪" :‬ال خري يف �أمر �أبرم من غري �شورى‪� ..".‬أقدم‬ ‫هذه الأبيات �إىل �صديق العمر رئي�س جمل�س ال�شورى‬ ‫�صفوت يا عزيزي هكذا حكمت �أمر جمل�س ال�شورى‪،‬‬ ‫و�أعليت ر�أي اجلماعة بال�شورى حتى ع��اد جمل�س‬ ‫ال�شورى �إىل مكانته‪( ..‬م�صفى من ال�شورى‪).‬‬ ‫وكل انتخابات وال�سيادة كاملة!‬

‫منها بعد ذلك‪� ،‬إذ ت�أخذهم �آلية العمل‬ ‫الربملاين يف كل جل�سة �إىل جوانب �أخرى‬ ‫غري ما حتدثوا عنه �أ�سا�س ًا‪.‬‬ ‫م�شكلة الأداء الربملاين الأردين �أنه‬ ‫يقوم على �أ�سا�س فردي ولي�س جماعي ًا‪،‬‬ ‫وه���ذا م��ا ي��دف��ع يف ك��ل منا�سبة ل�سماع‬ ‫خطابات بعدد النواب‪ ،‬وقد ي�ضاف �إليها‬ ‫خطابات �أخرى ب�أ�سماء الكتل‪ ،‬وهذه ال‬ ‫تكفي لثني النواب عن كلماتهم الفردية‬ ‫و�إن كانوا �أع�ضاء يف تلك الكتل‪.‬‬ ‫م��رج��ع��ي��ات ال��ع��م��ل ال���ف���ردي تكون‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬ويف �إطار ثقافة الفرد نف�سه‪،‬‬ ‫وه���ي ب��ال��ت��ايل لي�ست حم��ل حما�سبة‬ ‫حقيقية من جمهور الناخبني‪ ،‬طاملا �أنهم‬ ‫يختارون املر�شحني على �أ�سا�س فردي‬ ‫�أي�ض ًا‪.‬‬ ‫ث��ق��ة ال���ن���واب ب��احل��ك��وم��ة حت�صيل‬ ‫حا�صل‪ ،‬واجتماعات رئي�س ال��وزراء مع‬ ‫النواب على ع�شاءات عمل هدفها ت�أكيد‬ ‫�أعلى ن�سبة ثقة ممكنة‪ ،‬ولي�س اخلوف‬ ‫م��ن �سقوط احل��ك��وم��ة‪ ،‬ومت��ري��ر قانون‬ ‫املوازنة بعد اخلطابات حولها حت�صيل‬ ‫حا�صل �أي�ض ًا‪ ،‬ولي�س من خ�شية حكومية‬ ‫على عدم �صدور قانونها دون عوائق‪.‬‬ ‫امل�شهد النيابي ي��ق��وم على �أ�سا�س‬ ‫ف������ردي‪ ،‬وذل�����ك م���ن ح��ي��ث االخ��ت��ي��ار‬ ‫واالجتهاد والقرار‪ ،‬واملطالب واملواقف‬ ‫والعالقات وكل �شيء يدور فيه‪ ..‬وامل�شهد‬ ‫احلكومي بذات الطريقة �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ح�سان الرواد‬

‫�سلوى الربغوثي‪َ ..‬ن�ستقي‬ ‫منَ الـرَّدَى ولنْ نكونَ للعِــدَى‬ ‫ذات ي��وم وب�سبب ت�سهيل وزارة ال��زراع��ة ا�سترياد‬ ‫املنتجات الزراعية من (�إ�سرائيل) ومنها املاجنا‪ ،‬فقد‬ ‫اعرت�ض من اعرت�ض يف حينها‪ ،‬ومت تنفيذ اعت�صام على ما‬ ‫�أذكر �أمام مبنى الوزارة احتجاجا على ذلك‪ ،‬م�ستذكرين‬ ‫الذين اغت�صبوا الأر���ض والعر�ض‪ .‬وب�صراحة فرحت‬ ‫كثريا �آنذاك لهذا اخلرب (خرب االحتجاج) رغم ا�ستخدام‬ ‫القوة مع املحتجني؛ لأين �أدرك��ت �أننا ما زلنا نتذكر �أن‬ ‫ه�ؤالء الغرباء هم الذين جا�ؤوا من كل �أ�صقاع الأر�ض‬ ‫ليحتلوا �أر�ض فل�سطني‪ ،‬وي�ستبيحوا �أعرا�ض امل�سلمني غري‬ ‫املف�صلة واملحبوكة لنا نحن‪،‬‬ ‫�آبهني ال بالقوانني الدولية‬ ‫ّ‬ ‫وال بالأخالق الب�شرية املطالبني نحن اليوم من منظمة‬ ‫هيومن رايت�س بتطبيقها معهم حر�صا على م�شاعرهم‪،‬‬ ‫فقتلوا ود ّم���روا و���ش� ّ�ردوا وفعلوا كل ال�شرور املوجودة‬ ‫ال�شر‪ ،‬بل ابتكروا و�أ�ضافوا له من الفنون‬ ‫يف قوامي�س‬ ‫ّ‬ ‫التي مل ي�سبقهم �إليها �أحد فكانوا يف طليعة هذا ال�شر‬ ‫وبامتياز‪.‬‬ ‫عندها �أيقنت �أن من ا�ستورد املاجنا ال بد �أنه �سيندم‬ ‫�شر ندم‪ ،‬فخ�سارته بالت�أكيد �أمر قد ُح�سم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فقلت ما دام النا�س يتذكرون فنحن ب�ألف نعمة‪،‬‬ ‫كما �أن الق�ضية الفل�سطينية ما زالت يف النفو�س ح ّية‪.‬‬ ‫وبينما �أنا يف �سوق اخل�ضار و�سط مدينة الزرقاء كانت‬ ‫الده�شة؟! فما ر�أيته ال يبعث يف النف�س �إال احل�سرة‬ ‫والأمل وال�صدمة؟ املاجنا على �أك�ثر من ب�سطة‪ ،‬حتى‬ ‫من كان متخ�ص�صا يف البطاطا‪� ،‬أو البندورة والزهرة‬ ‫حتول �إىل بيع املاجنا‪ ،‬وقد تعالت الأ�صوات يف ال�صراخ‬ ‫ال�شديد لدرجة البحة‪ ،‬كيلو املاجنا بدينار ون�ص‪ ،‬و�آخر‬ ‫يناف�سه بدينار وربع؟ نظرت حويل و�أنا يف �صدمة ميينا‬ ‫�شماال لعلي �أج��د من يفر�ض عليهم بيعها بالقوة‪ ،‬فلم‬ ‫�أج��د‪ ،‬عندها �أيقنت �أن الدرهم والدينار عند بع�ضهم‬ ‫ي�ساوي كل ق�ضايا الأمة‪ ،‬فال يهمه �إن كانت هذه املاجنا‬ ‫�أو �أي ب�ضائع �أخرى �سواء كُ تب عليها �صراحة �صنع يف‬ ‫(�إ�سرائيل) �أو مل يكتب ومت الت�ضليل‪ ،‬املح�صلة واحدة‬ ‫عند عبد الدرهم والدينار وهو الربح وال �شيء غريه‬ ‫ولتبقى الق�ضية كد�ستور غربة يف ُخرج حمار غوار‪.‬‬ ‫لكن توقفوا‪ :‬فما زال فينا من هو حي‪ ،‬هنا قالت‬ ‫لنا �سلوى الربغوثي ب�صوت فاق كل �أ�صواتهم الن�شاز‪،‬‬ ‫وجعجعتهم ع��ن الوطنية م��ن امل��غ��رب ال��ع��رب��ي حتى‬ ‫احل��ج��از‪ ،‬قالت لهم جميعا‪ :‬ال رب��ح ال��ي��وم وال دراه��م‬ ‫معدودات‪ .‬اخرجوا فال مكان لكم عندي ف�أنتم من �أنتم‪،‬‬ ‫و�شرد �أهلي‪ ،‬وقتل جدي‬ ‫من �أخذ بيتي ودن�س عر�ضي‪ّ ،‬‬ ‫و�أبي و�أمي وولدي واغت�صب كل �أر�ضي‪ .‬فلم ُيبح �صوتها‬ ‫كما ُبحت �أ�صواتهم‪ ،‬بل بات �صوتها الغا�ضب ن�شيدا وحلنا‬ ‫وطنيا هزّ ت به م�شاعرنا التي بردت‪ ،‬و�أيقظت �أحا�سي�سنا‬ ‫التي نامت‪ ،‬لدرجة �أن منظمة هيومن رايت�س قد �سمعت‬ ‫ن�شيدها فخ�شيت �أن تعود لنا �أحلان موطني من جديد‬ ‫ول�سان حالك يا �سلوى ي�صرخ ويقول‪:‬‬ ‫َمــوطِ ــنِــي َمــوطِ ــنِــي‬ ‫بيد‬ ‫لن ي ِكلَّ هَ ُّمهُ � ْأن ت�س َت ِقـلَّ �أو َي ْ‬ ‫ال�شباب ْ‬ ‫ُ‬ ‫ولن نكونَ للعِــدَ ى‬ ‫نَ�ستقي منَ الـ َّر َدى ْ‬ ‫ـبـيـــــد‬ ‫ـبـيـــــد كال َع‬ ‫كال َع‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُريــــــد‬ ‫ُريــــــد ال ن‬ ‫ال ن‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وعي�شـنَا املُ َنكَّـدا‬ ‫ُذلَّـنَـا املُـ�ؤ َّبـدا َ‬ ‫ُعيــــد‬ ‫ال ن‬ ‫ُريــــــد بـلْ ن ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّليـد‬ ‫ّـليـد َمـجـدَ نا الت ْ‬ ‫َمـجـدَ نا الت ْ‬ ‫َمــوطِ ــنِــي َمــوطِ ــنِــي‬ ‫فهنيئا لنا بك يا �أخ��ت الرجال وابنتهم‪ ،‬فما زلنا‬ ‫�اء ب��ك‪ ،‬وق�ضية فل�سطني ح ّية لن مت��وت رغ��م كل‬ ‫�أح��ي� ً‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫‪rawwad2010@yahoo.com‬‬


‫‪12‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫‪160‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫�أبو طري‪� :‬س�أعود اىل القد�س‬ ‫فمن ي�ضمن �أال يعود الع�صفور �إىل ع�شه‬

‫وائل �أكرم ال�سقا‬

‫�شريان احلياة‬ ‫الأردنية‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت�ضطلع النقابات املهنية يف الأردن مب�س�ؤوليات كبرية جتاه‬ ‫الوطن واملواطن ومنت�سبيها مهنية وخدمية واجتماعية‪ ،‬وكذلك‬ ‫ق�ضايا الأمة وطنية وقومية و�إ�سالمية‪ ،‬ويف مقدمتها فل�سطني‬ ‫التي حتتل م�ساحة وا�سعة يف وجدان النقابيني‪ ،‬فهم ال��رواد يف‬ ‫رف�ض االحتالل ودع��م االنتفا�ضة ومقاومة التطبيع وتنظيم‬ ‫املهرجانات واالعت�صامات وامل�سريات يف املنا�سبات الوطنية كيوم‬ ‫الكرامة ويوم اال�ستقالل ويوم القد�س والت�ضامن مع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني و�إدان ��ة ال�ع��دوان على قطاع غ��زة واحت�ضان جلنة‬ ‫"�أغيثوا غزة ها�شم" وجلان دعم الإعمار‪.‬‬ ‫فخالل �ساعة م��ن �شن ال�ع��دوان ال�صهيوين على القطاع‬ ‫كان النقابيون على �أبواب جممع النقابات يف �إدانة عاجلة ونداء‬ ‫�صارخ لنجدة الأهل �ضد هذا العدوان الهمجي‪.‬‬ ‫وتوالت الوفود النقابية �أثناء العدوان وبعده لن�صرة �أهل‬ ‫فل�سطني يف غ��زة مل�ساعدته م��ن �أط �ب��اء و��ص�ي��ادل��ة وممر�ضني‬ ‫ملعاجلة اجلرحى وامل�صابني‪ ،‬وكذا فعل املهند�سون بعد �إطالعهم‬ ‫على حجم "الدمار" للم�ساهمة يف الإعمار‪ ،‬ومت ت�شكيل الهيئة‬ ‫الدولية لإعمار غزة‪.‬‬ ‫ون�شط العامل احلر ينادي بفك احل�صار عن غزة‪ ،‬وتوالت‬ ‫احل �م�لات ال��دول �ي��ة ب�ق�ي��ادة ال�ن��ائ��ب ال�بري �ط��اين ج ��ورج جلوي‬ ‫وزمالئه من �أحرار العامل بت�شكيل القوافل الربية والبحرية‪،‬‬ ‫واحت�ضنت �أر���ض الأردن مدنه وق��راه م��ن الرمثا �إىل العقبة‬ ‫م�ستقبلة ومودعة املت�ضامنني‪ ،‬فكانت �شريان احلياة ‪ 3‬و�أ�سطول‬ ‫احلرية (‪ )1‬و�أن�صار(‪ )1‬و�شريان احلياة (‪.)5‬‬ ‫وت�شكلت يف جممع النقابات جلنة "�شريان احلياة الأردنية"‬ ‫وع��ا ًء وطنيا مل�أ�س�سة ه��ذا العمل‪ ،‬فهب النقابيون واحلزبييون‬ ‫وعموم املواطنني للم�شاركة‪ ,‬فكانت �أول قافلة �أردنية �أن�صار (‪)1‬‬ ‫التي انطلقت �إىل العقبة للتوجه �إىل غزة عرب ميناء نويبع‪ ،‬حيث‬ ‫مكثت �أ�سبوعاً يف �ضيافة �أهل العقبة الكرام‪ ،‬ثم عادت لت�ست�أنف‬ ‫الرحلة عرب �شريان احلياة (‪ )5‬بثمانني م�شاركاً و�صلوا القطاع‬ ‫عرب ميناء الالذقية والعري�ش‪.‬‬ ‫واليوم يتنادى الآ�سيويون من الهند و�أندوني�سيا وماليزيا‬ ‫وبنغالد�ش و�إيران ونيبال واليابان وغريها من الدول الأ�سيوية‬ ‫للت�ضامن مع قطاع غزة يف رحلة عرب ميناء الالذقية والعري�ش‬ ‫يف الذكرى ال�سنوية ل�صمود ال�شعب الفل�سطيني يف قطاع غزة‬ ‫�ضد جمرمي احل��رب‪ ،‬معلنني ان�ضمامهم �إىل �أح��رار العامل يف‬ ‫الغرب للمناداة بفك احل�صار الظامل عن هذا ال�شعب ال�صامد‪.‬‬ ‫وتتهي�أ �شريان احلياة الأردنية للم�ساهمة يف هذه القافلة‪،‬‬ ‫ومب���ش��ارك��ة رم��زي��ة م��ن ع��دة دول ع��رب�ي��ة �آ��س�ي��وي��ة‪ ،‬ك�م��ا بد�أت‬ ‫التح�ضري لأ�سطول احلرية الثاين الذي من املتوقع �أن يتحرك‬ ‫يف الربيع القادم مع دعوات موازية لفك احل�صار جواً بطائرات‬ ‫ي�شق �أزي��زه��ا ال�ضمري العربي وال�ع��امل��ي �أن �أزي �ل��وا ه��ذا الظلم‬ ‫عن هذا ال�شعب كي يتوا�صل كغريه من ال�شعوب مع العامل يف‬ ‫الذكرى ال�سنوية حلقوق الإن�سان‪ ،‬وذكرى �صمود �أهل القطاع‬ ‫الأ�سطوري �أمام العدوان الغا�شم‪ ،‬والذكرى الثالثة والع�شرين‬ ‫لت�أ�سي�س مقاومته لعلنا منده "ب�شريانٍ للحياة"‪.‬‬

‫ب�ع��د �أن مت�ك�ن��ت ال�سلطات‬ ‫اال�سرائيلية من �سحب االقامة‬ ‫من النائب حممد �أب��و طري ثم‬ ‫اعتقاله‪ ،‬جاء الوقت الذي تبعده‬ ‫اىل خارج حدود مدينته‪ ،‬بحيث‬ ‫�أف��رج عنه ظهر الأرب �ع��اء و�أبعد‬ ‫�إىل رام اهلل دون �أي ��ش��روط �أو‬ ‫قيود‪ ،‬فقط �أخرج من املدينة‪.‬‬ ‫ويف ات� ��� �ص ��ال ه ��ات� �ف ��ي مع‬ ‫ال�ن��ائ��ب �أب ��و ط�ير ق��ال �إن قرار‬ ‫الإبعاد هو �إجراء ظامل احتاليل‪،‬‬ ‫وهو يعك�س النف�سية اال�سرائيلية‬ ‫ال�ت��ي تعي�ش‪ ،‬وت�ت�ل��ذذ ع�ل��ى �آالم‬ ‫الآخرين‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬قرار �إبعادي‬ ‫لي�س الأول فال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ب�أكمله مبعد‪ ،‬وه�ن��اك املاليني‬ ‫ممن يعي�ش يف ال�شتات و�آخرون‬ ‫يف م��دن ومناطق �أخ��رى ب�سبب‬ ‫مظامل ال�سلطات اال�سرائيلية‪،‬‬ ‫وال� �ق ��د� ��س ت �ت �ع��ر���ض للتهويد‬ ‫والت�سريب وهجمة دميغرافية‬ ‫وجغرافية"‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د �أن � � ��ه ي ��رف� �� ��ض ه ��ذا‬ ‫االج� � � � ��راء ق� ��ائ�ل��ا‪" :‬هجرتي‬ ‫ال�ق���س��ري��ة ل��ن �أ� �س �ك��ت ع�ن�ه��ا اال‬ ‫ب��ال�ع��ودة اىل مدينتي ومنزيل‪،‬‬ ‫ف�أنا وهبت نف�سي هلل رب العاملني‬ ‫ولل�شعب الفل�سطيني ولن �أتوانى‬ ‫للحظة يف خدمتهم والدفاع عن‬ ‫حقوقهم"‪.‬‬ ‫وعن �س�ؤاله اذا كان �سينتظر‬ ‫قرار املحكمة اال�سرائيلية العليا‬ ‫ب� ��� �ش� ��أن ق �� �ض �ي��ة ال � �ن� ��واب ق ��ال‪:‬‬ ‫"تعلمت ع�ل��ى م ��دار ‪ 30‬عاما‬ ‫ق�ضيتها يف ال�سجون اال�سرائيلية‬ ‫�أال �أث ��ق ب��ال�ق���ض��اء اال�سرائيلي‬ ‫ونزاهته‪ ،‬وخالل فرتة اعتقايل‬ ‫االخ�يرة وعر�ضي على الق�ضاء‬ ‫امل ��دين‪ ،‬وت ��أك��دت م��ن �أن الكيان‬ ‫اخل�ل�ق��ي ل�لاح �ت�لال و� �ص��ل اىل‬ ‫ح��ال��ة "اهرتاء" وب ��ذل ��ك لن‬ ‫تكون قرارات يف م�صلحة وخدمة‬ ‫الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وع � ��ن � �س �ب �ي��ل ع� ��ودت� ��ه �إىل‬ ‫م ��دي �ن ��ة ال� �ق ��د� ��س ق� � ��ال‪" :‬من‬ ‫ي�ضمن �أال يعود الع�صفور اىل‬ ‫ع �� �ش��ه‪ ،‬و�أن � ��ا �أب� ��و ط �ي�ر! وعليه‬

‫قمة عا�شرة‬ ‫يف القاهرة !!‬

‫النائب حممد �أبو طري‬

‫االحمر �أثنى على �صمود الوزير‬ ‫ال �� �س��اب��ق امل �ه �ن��د���س خ ��ال ��د �أب ��و‬ ‫ع��رف��ة وال �ن��ائ��ب �أح �م��د عطون‬ ‫وحم � �م� ��د ط� ��وط� ��ح و�إدارت � � �ه� � ��م‬ ‫امل �ع��رك��ة ب �ج��دارة وق� ��وة‪� ،‬شاكرا‬ ‫و��س��ائ��ل االع�ل�ام وك��اف��ة الوفود‬ ‫العربية واالوروب �ي��ة واالجنبية‬ ‫والفل�سطينية‪ ،‬برملانيني و�شعوبا‬ ‫وطلبة ومت�ضامنني‪.‬‬ ‫وح��ول اعتقاله الأخ�ي�ر �إذا‬ ‫كان اختلف عن ال�سابق قال‪" :‬مل‬ ‫يختلف االعتقال ع��ن ال�سنوات‬ ‫املا�ضية فم�صلحة ال�سجون منذ‬ ‫البداية و�ضعتني يف ال�سجن مع‬ ‫الأم �ن�ي�ن ال��ذي��ن ق�ضيت معهم‬ ‫�سنوات عديدة‪ ،‬علما �أين اعتقلت‬ ‫بتهمة "التواجد غري القانوين‬ ‫بالقد�س" وهذه تهمة مدنية"‪،‬‬ ‫وحول معاملة م�صلحة ال�سجون‬ ‫ق ��ال‪" :‬رغم ان�ه��م حم�ت�ل��ون �إال‬ ‫�أنهم يحرتمونني"‪.‬‬

‫وعن اخلطوات القادمة قال‬ ‫�إن��ه �سي�سري على م���ش��روع قادم‬ ‫و�سيكون له خطوات م�س�ؤولة‪.‬‬ ‫�أم��ا كلمته ل�ل�أم��ة العربية‬ ‫واال� �س�ل�ام �ي��ة ف� �ق ��ال‪" :‬كفى‪..‬‬ ‫ف �� �ش �ع��وب ال� �ع ��امل ت�ن�ت�ف����ض من‬ ‫�أج � ��ل احل ��ري ��ة وال� �ع ��دال ��ة‪� ،‬أم ��ا‬ ‫االمة العربية واال�سالمية فهي‬ ‫م�ق�ه��ورة وم�ك�ب��وت��ة‪ ،‬و�أ� �س��ال اهلل‬ ‫ان تتعافى م��ن ذل��ك و�أن تنظر‬ ‫اىل القد�س ب ��أن معاناتها طال‬ ‫�أمدها"‪ .‬وخ�ت��م النائب حممد‬ ‫�أبو طري حديثه وقال‪" :‬القد�س‬ ‫مدينة ول ��ودة مل ت�ع��رف العقم‬ ‫يف �أي ي� ��وم‪ ..‬ف�ه��ي م��ن �أجنبت‬ ‫ال�ن��ائ��ب حم�م��د ط��وط��ح و�أخ ��وه‬ ‫�أح �م��د ع �ط��ون وث��ال �ث �ه��م خالد‬ ‫�أب � ��و ع ��رف ��ة‪ ،‬و� �س �ت��ول��د �أج� �ي ��اال‬ ‫ت�ل��و االخ� ��رى ت�ن��ا��ض��ل م��ن �أجل‬ ‫احلرية و�سنبقى ال�شوكة يف حلق‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي"‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا وزي ��ر ال�ق��د���س ال���س��اب��ق خ��ال��د �أبو‬ ‫ع��رف��ة �أم ����س الأول امل �� �ش��ارك�ين يف امللتقى‬ ‫العربي ال��دويل لن�صرة الأ�سرى يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال يف اجل��زائ��ر �إىل ان�ط�لاق حملة‬ ‫دول�ي��ة قانونية حقيقية‪ ،‬لرفع الظلم عن‬ ‫�أ�سرانا و�أ�سرياتنا واملر�ضى منهم والأطفال‪،‬‬ ‫وبذل جهودهم يف حتقيق امل�صاحل ِة الوطني ِة‬ ‫بني �أبناء ال�شعب الواحد‪ ،‬ويف �سبيل ا�ستعادة‬ ‫ا��س�ت�ق�لال�ن��ا و ْ‬ ‫حل � َم � ِت �ن��ا م� � َع ع�م�ق�ن��ا العربي‬ ‫والإ�سالمي‪.‬‬ ‫وذل��ك خ�لال انعقاد اجلل�سة النهائية‬ ‫للملتقى‪ ،‬وق��دم �شكره للم�شاركني قائال‪:‬‬ ‫"نيابة ع��ن �إخ� ��واين ال� �ن� �وّابِ املرابطني‪،‬‬ ‫امل �ه �دّدي��ن ب��الإب �ع��اد‪ ،‬ويف مقدمتنا ُ‬ ‫�شيخنا‬ ‫النائب الأ�سري حممد �أب��و طري‪ ،‬والنائبان‬ ‫ُ‬ ‫�أح�م��د ع�ط��ون وحم�م��د ط��وط��ح‪ ،‬ي� ْ�ح�ت� ُم لنا‬ ‫الت�شرف والتحدثِ �إليكم‪ ،‬و�إطالعكم‬ ‫فر�صة‬ ‫ِ‬ ‫على ق�ضايا القد�س الأبية وم�آ�سيها‪� ،‬سكاناً‬ ‫وح �ج��ارة و��ش�ج��راً وم�ق��د��س��ات‪ ،‬لنعل َم عل َم‬ ‫ال�ي�ق�ين‪� ،‬أنّ النه�ضة العربية الإ�سالمية‬ ‫ال�ق��ادم��ة ه��ي ��ش��أن�ك��م �أن �ت��م �أ ّي �ه��ا احل�ضور‪،‬‬ ‫ُنخبة و�أح��زاب �اً وعلما َء ومفكرين‪ ،‬ومعكم‬ ‫م�ؤ�س�ساتكم وجمعياتكم واحت��ادات�ك��م على‬ ‫ونهيب بكم �أنْ تثقوا ب�أنف�سكم‬ ‫اختالفها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ون�صارحكم‬ ‫وب �ق��درت �ك��م ع �ل��ى ال �ت �غ �ي�ي�ر‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫�أنّ �أه�ل� َن��ا يف بيت امل�ق��د���س‪ ،‬وك��ذل��ك �شع ُبنا‬ ‫الفل�سطيني ع��ام��ة‪� ،‬أ� �ص �ب � َح ي ��رى يف هذه‬ ‫ُ‬ ‫ال� ّن� َ�خ��بِ وال���ش��رائ��ح امل�ت�ق��دم��ة‪ ،‬وم��ا ت�صن ُعه‬ ‫على طريق الت�ضامن الإقليمي والدويل‬ ‫ل���ص��ال��ح ال�ق���ض�ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة نربا�ساً‬ ‫وا�ض َح املعامل‪ ،‬و�سبي ً‬ ‫ال ُيحتذى به‪ ،‬وعام َل‬ ‫ٍ‬ ‫�ضغط ب��ال� َغ ال�ت��أث�ير على دول��ة االحتالل‬ ‫و�س ْمعتِها الدولية‪ ،‬هذا االحتالل البغي�ض‬ ‫ُ‬ ‫الذي بذل جهوداً جبارة على مدى ع�شرات‬ ‫ال�سنني وه��و يقنع املجتمع ال ��دويل‪ ،‬ب�أنه‬ ‫واح ��ة م��ن واح ��ات ال��دمي�ق��راط�ي��ة والعدل‬

‫والت�سامح ومنوذجاً خالقاً يف العلم والقوة‬ ‫والإزدهار‪ ،‬ولكن وبف�ضل حمالت الت�ضامن‬ ‫اخليرّ ة‪ ،‬وم�ؤمت ُركم جز ٌء ال يتجز�أ من هذه‬ ‫احل �م�ل�ات‪� ،‬إذا ب �ه��ذا ال �ن �م��وذج االحتاليل‬ ‫العمالق‪ ،‬يتهاوى �شيئاً ف�شيئاً‪ ،‬فيما ترتقي‬ ‫�أروا ُح �شهداء غ��زة‪ ،‬و�شهداء �سفينة مرمرة‬ ‫ُ‬ ‫العمالق املزعو ُم‪،‬‬ ‫�إىل ال ُعال‪ ،‬ويت�ساقط هذا‬ ‫حت ��ت ت� � ��رابِ "مقربة م� ��أم ��ن اهلل" التي‬ ‫يبني االح �ت�ل ُ‬ ‫�ال ع�ل��ى ُرف ��ات �شهدائها من‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫"متحف‬ ‫ال�صحابة والعظماء‪ ،‬متحفا �أ�سماه‬ ‫الت�سامح"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إنني و�إذ اُمث ُل ومعي �إخوا َ‬ ‫ين‬ ‫النواب‪ ،‬حالة ما ب َ‬ ‫ني الأ�سر والإب�ع��اد‪ ،‬وهي‬ ‫عامة‪،‬‬ ‫ال�شعب‬ ‫�صور ُة ما عليه‬ ‫الفل�سطيني ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يف كافة مواقعه يف ظل احل�صار واالحتالل‬ ‫والنفي والت�شريد ل ُند ُ‬ ‫ْرك ع َ‬ ‫ني اليقني �أنّنا‬ ‫عندما جل�أنا واعت�صمنا يف امل�ؤ�س�سة الدولية‬ ‫لل�صليب الأحمر‪ ،‬وال ن� ُ‬ ‫�زال معت�صمني كما‬ ‫تعلمون لليوم ‪ 160‬على ال�ت��وايل م��ن �أجل‬ ‫م��واج�ه��ة ق ��را ِر االح �ت�لال ب��إب�ع��ادن��ا و�إبعا ِد‬ ‫�أهالينا املقد�سيني‪� ،‬إمنا �أردنا من اعت�صامنا‬ ‫ه��ذا �أنْ ن �ق��د َم ل�شعبنا من��وذج �اً ج��دي��داً يف‬ ‫الت�صدي لالحتالل‪ ،‬منوذجاً ُ‬ ‫يكون الأ ّو َل يف‬ ‫طبيعته منذ احتلت فل�سطني‪ .‬م�ستفيدين‬ ‫م��ن جت� ��ارب ��ش�ع�ب�ن��ا ال�ع�ظ�ي��م‪ ،‬ال� ��ذي ي�أبى‬ ‫ُ‬ ‫حتاك‬ ‫اخل �ن��وع‪ ،‬ب��رغ��م �آالف امل �ك��ائ��د ال �ت��ي‬ ‫له بالليل والنهار‪� .‬ضارباً �أرو َع الأمثلة يف‬ ‫ال�صرب والثبات وال ّرباط مَثل ُه مَث ُل �أ�شقائِه‬ ‫ّ‬ ‫�شعب‬ ‫من ال�شعوبِ املجاهدة‪ ،‬ولي�س �آخ َرها ُ‬ ‫�أفغان�ستان والعراق"‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل ت�شكيلهم منوذجا من العمل‬ ‫الوحدوي الوطني داخل مدينة القد�س مع‬ ‫الف�صائل ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وت�شكيلهم "اللجن ُة‬ ‫الوطني ُة ملقاومة الإبعاد" التي �أ�صبح لها‬ ‫دو ٌر متمي ٌز يف الدفاع عن ق�ضيتهم و�إبراز‬ ‫خ �ط ��ورة �إب� �ع ��اد ال �� �س �ك��ان وت �ه �ج�يره��م عن‬ ‫م��دي�ن�ت�ه��م‪ ،‬وا��س�ت�ق�ط��اب خيمتهم ث�ل��ة ً منْ‬ ‫رج��االتِ القد�س الأكادمييني واالعتباريني‬

‫من امل�سلمني وامل�سيحيني‪ ،‬الذين ت�ضامنوا‬ ‫معهم و�ساندوهم‪.‬‬ ‫م� �ع�ب�راً ع ��ن �أم� �ل ��ه �أن ي �ك ��ون امللتقى‬ ‫ُ‬ ‫تختلف عن �سابقاتها من امل�ؤمترات‬ ‫خطوة‬ ‫َ‬ ‫حقيقي‬ ‫انفراج‬ ‫و‬ ‫نح‬ ‫رث‬ ‫أك‬ ‫�‬ ‫للتقدم‬ ‫والندوات‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫يف ملف الأ��س��رى ال��ذي��ن ي�أملون �أنْ ت َد ّو َل‬ ‫ق�ضيتهم و�أنْ تنطل َق حملة دولية قانونية‬ ‫حقيقية‪ ،‬لرفع الظلم عن �أ�سرانا و�أ�سرياتنا‬ ‫واملر�ضى منهم والأطفال‪ ،‬وحتقيق امل�صاحل ِة‬ ‫الوطني ِة بني �أبناء ال�شعب الواحد‪ ،‬وا�ستعادة‬ ‫ا��س�ت�ق�لال�ن��ا و ْ‬ ‫العربي‬ ‫حل � َم � ِت �ن��ا م � َع عمقنا‬ ‫ّ‬ ‫إ�سالمي‪.‬‬ ‫وال‬ ‫ّ‬ ‫وقال �أبو عرفة‪" :‬كلنا ثقة �أ ّن��ه �سي�أتي‬ ‫اليو ُم الذي �سيخر ُج فيه �أ�سرانا من ال�سجون‬ ‫راف�ع��ي ر�ؤو���سِ �ه��م وه��م ُي � � َر ِدّدو َن ق��و َل �شاعر‬ ‫ال�سجن ُ�ش ّم‬ ‫املقاوم ِة ال َي َمن ِّي‪ :‬خرجنا من ّ‬ ‫أنوف كما تخر ُج الأ�س ُد من غابها ُ‬ ‫من ّر على‬ ‫ال ِ‬ ‫ال�سيوف ون�أتي املدينة من بابها"‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫�شفراتِ‬ ‫وخ �ت ��م ك �ل �م �ت��ه م �� �ض �ي��ف‪:‬ا "�سيداتي‬ ‫�سادتي م َع �أه ّم الأ�سرى و�أعظمِ هم و�أكرثهم‬ ‫ُ‬ ‫املبارك‬ ‫ُجرحاً ومُ عاناة‪� ،‬إنه امل�سج ُد الأق�صى‬ ‫وح ��وار ّي ��وه ق�ب��ة ال���ص�خ��رة و��س��اح��ة الرباق‬ ‫و�أك�ن��اف�ه��م م��ن �أرا� �ض��ي ال�ب���س�ت��ا َن و�سلوا َن‬ ‫وال �� �ش �ي��خ ج� ��راح وع� �م ��و َم امل��دي �ن��ة الأ�سرية‬ ‫التي تئنّ اليو َم �أن� َ‬ ‫ين امل�ف��ارقِ املُ� � َودّع‪� ،‬إال �أنْ‬ ‫يتغ ّمدها ُ‬ ‫اهلل ب�صحوة �أب ّية غ�ضوبة ك�صحوة‬ ‫ع�م� َر �أو ��ص�لا َح ال��دي��ن �أو املعت�صم‪ ،‬فذك ُر‬ ‫ال �ق��د���س والأق �� �ص��ى ال ي�ت�ن��اف��ى م��ع انعقاد‬ ‫م ��ؤمت��ر ل�ل�أ� �س��رى‪ ،‬ف�ه��ذه امل��دي�ن��ة الأ�سرية‬ ‫�أ�سِ رت منذ �أ�سِ رتْ فل�سط ُ‬ ‫ني وت�شتتَ �شع ُبها‪،‬‬ ‫ث ّم �أ�سِ رت ملفاتُ الق�ضي ِة ب ُر ّمتِها‪ ،‬ويعل ُم ُ‬ ‫اهلل‬ ‫�أين ما تركتُ ذك َر الأق�صى واملدين ِة املقد�س ِة‬ ‫خلامت ِة حديثي تقلي ً‬ ‫ال من �ش�أنهما العظيم‪،‬‬ ‫و�إمنا لتكو َن هذه الفقر ُة املباركة‪ ،‬هي �آخ ُر‬ ‫م��ا ت���س�م�ع��ون م �ن��ا وحت �ف �ظ��ون ع �ن��ا لتبقى‬ ‫ذك��راه��ا يف نفو�سِ كم وت�ظ� ّ�ل �أه � ّم ه ُمومِ كم‪،‬‬ ‫ع���س��ى َ‬ ‫اهلل �أنْ ي�ك�ت� َ�ب ل�ك��م � �ش� َ‬ ‫�رف العمل‪..‬‬ ‫لتحرير الأق�صى وحترير الأ�سرى"‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫فرج �شلهوب‬

‫كلمـة نـواب القـد�س‬ ‫يف م�ؤمتر الأ�سرى املعقود يف اجلزائر‬

‫�إ�صدار جديد ملركز �أبحاث الأرا�ضي‬ ‫بعنوان "القد�س حتت االحتالل"‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن مركز �أبحاث الأرا�ضي التابع جلمعية الدرا�سات العربية‬ ‫ع��ن �إ� �ص��دار ك�ت��اب��ه اجل��دي��د "القد�س حت��ت االح �ت�لال باللغتني‬ ‫العربية واالجنليزية‪ ،‬وذل��ك يف م�ؤمتر �صحفي نظمه املركز يف‬ ‫الفندق الوطني و�سط مدينة القد�س املحتلة بح�ضور م�ؤ�س�سات‬ ‫مقد�سية‪ ،‬وعدد من املمثلني عن جلنة حي الب�ستان‪.‬‬ ‫ويقع الكتاب اجلديد يف ‪� 80‬صفحة ي��روي بال�صور والأرقام‬ ‫وال �ب �ي��ان��ات ك��ل م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��احل��ق ب��ال���س�ك��ن والأر�� � ��ض يف املدينة‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫ويركز الكتاب على البناء والهدم يف القد�س منذ ع��ام ‪2000‬‬ ‫حتى نهاية ع��ام ‪ ،2009‬فمنذ ع��ام ‪ 2000‬حتى ع��ام ‪ 2009‬مت هدم‬ ‫‪ 970‬م�سكناً فل�سطينياً‪� ،‬أو بكلمات �أخ��رى ‪ 3564‬غرفة‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل ت�شريد ‪ 5783‬مقد�سيا من بينهم ‪� 3109‬أطفال‪ .‬وهذه الأرقام‬ ‫التي ا�ستطاع باحثو مركز �أبحاث الأرا��ض��ي امليدانيني معرفتها‬ ‫والو�صول �إليها؛ �إذ �إن املخفي رمبا يكون �أكرث من ذلك يف �إ�شارة‬ ‫�إىل عمليات الهدم الذاتي التي يجرب فيها املقد�سيون على هدم‬ ‫م�ساكنهم ب�أيديهم خوفاً من تكبد تكاليف الهدم الباهظة‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال���س�ي��اق‪ ،‬ي�ق��ول ع�ضو بلدية االح �ت�لال يف القد�س‬ ‫"مائري مارغليت" �إن امل�ساكن التي ُيجرب �أهلها على هدمها ال‬ ‫تقل عن عدد املنازل التي تهدمها �سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�شار يعقوب عودة مراقب حقوق الإن�سان وال�سكن يف مركز‬ ‫�أبحاث الأرا�ضي �أن هناك ما يربو عن ‪� 42‬ألف ملف خمالف داخل‬ ‫�أروقة بلدية االحتالل‪ ،‬بينها ‪� 17‬ألف ملف خمالفة لرخ�صة البناء‪،‬‬ ‫و‪� 25‬ألف ملف عبارة عن بناء بدون ترخي�ص‪ .‬ويبلغ معدل املخالفة‬ ‫على البناء غري املرخ�ص ما ن�سبته �ألف �شاقل على كل مرت مربع‬ ‫خمالف‪.‬‬ ‫والكتاب ال��ذي �أ� �ص��دره مركز �أب�ح��اث الأرا� �ض��ي يتحدث عن‬ ‫�أهم ‪ 17‬خمططاً تهدف �إىل تغليب الدميوغرافيا اليهودية على‬ ‫العربية الأ�صلية‪ ،‬كما يتناول الكتاب �شرحاً مف�ص ً‬ ‫ال عن �سيا�سة‬ ‫التنظيم وتق�سيم امل��واق��ع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ق�سم خا�ص عن جدار‬ ‫الف�صل‪.‬‬ ‫الكتاب يعترب �أح��دث �إ��ص��دارات مركز �أبحاث الأرا��ض��ي‪ ،‬وقام‬ ‫ب��إع��داده مراقب حقوق الإن�سان بالقد�س الباحث يعقوب عودة‬ ‫و�ساعده يف ذلك طاقم مهني خمت�ص بالأبحاث و�أنظمة املعلومات‬ ‫اجلغرافية‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الإ�صدار كجزء من فعاليات و�أن�شطة املركز داخل‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬بالرغم من قرار �إقفال املركز داخل القد�س منذ‬ ‫عام ‪.2002‬‬ ‫و�أع��رب املركز عن �أمله �أن ي�ساهم هذا الإ��ص��دار ال��ذي �صدر‬ ‫بطبعتني عربية واجنليزية‪ ،‬يف رفع وعي املقد�سيني بواقع مدينتهم‬ ‫املحتلة‪ ،‬وي�شكل رافدا معلوماتيا ل�صناع القرار وامل�ؤ�س�سات والهيئات‬ ‫املحلية والدولية املعنية بعملية "�أ�سرلة" القد�س‪.‬‬

‫�س�أعمل بكل الطرق حتى عودتي‬ ‫اىل املدينة التي اخ��رج��ت منها‬ ‫دون حق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال يحق لأحد �أن‬ ‫يخرجني من مدينتي ويقلعني‬ ‫م��ن ج � ��ذوري‪ ،‬ف�ل��ن �أرح� ��ل ولن‬ ‫�أقف مكتوف االيدي جتاه ذلك‪،‬‬ ‫وهذا �أمر ال ي�سكت عليه"‪.‬‬ ‫وع��ن م��وق��ف ن��واب املجل�س‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع��ي ق� � ��ال �أب � � ��و ط�ي�ر‪:‬‬ ‫"التقيت مع نواب كتلة التغري‬ ‫واال� � � �ص �ل ��اح وج� �ل� ��� �س ��ت معهم‬ ‫وق��ام��وا با�ستقبايل على حاجز‬ ‫ب�ي�ت��ون�ي��ا رغ ��م الأمل و�صعوبة‬ ‫القرار‪ ،‬و�أ�شكرهم على موقفهم‬ ‫وعاطفتهم وح�سن ا�ستقبالهم‬ ‫يل‪ ،‬ولكن مل �ألتق حتى اللحظة‬ ‫ب�أي نواب من الكتل االخرى"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب الرئي�س اب��و مازن‬ ‫مب ��وق ��ف ج � ��ريء وم� ��� �س� ��ؤول يف‬ ‫ق �� �ض �ي��ة ن� � ��واب ال� �ق ��د� ��س وع ��دم‬ ‫ال�سكوت وال�صمت لقرار �إبعاده‬ ‫وق ��ال‪" :‬اذا �أراد اب��و م��ازن حق‬ ‫العودة والقد�س عا�صمة للدولة‬ ‫امل���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة ف�ع�ل�ي��ه بالتحرك‬ ‫اجلدي لق�ضيتنا"‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ال �� �ش �ي��خ �أب � ��و طري‬ ‫االف��راج عنه دون قيد �أو �شرط‬ ‫ب �ع��د م �ط��ال �ب��ات ع� ��دة م ��ن قبل‬ ‫ال� �ن� �ي ��اب ��ة ال� �ع ��ام ��ة ع� �ل ��ى م� ��دار‬ ‫اع �ت �ق��ال��ه م �ن��ذ ب��داي��ة حزيران‬ ‫تنازال عن مطالبها‪ ،‬وقال‪" :‬مل‬ ‫اتعهد بعدم الدخول اىل القد�س‬ ‫ومل اوقع على �أي ورقة‪ ،‬علما �أنه‬ ‫عر�ض علي يف �أول ايام االعتقال‬ ‫�أن �أوقع على تعهد لكني رف�ضت‬ ‫و�أ�صررت على ذلك حتى تنازلت‬ ‫اليوم النيابة عن مطلبها و�أفرج‬ ‫عني ب��إب�ع��ادي واالك�ت�ف��اء بفرتة‬ ‫اعتقايل"‪.‬‬ ‫وال ي���س�ت�ب�ع��د ال �ن��ائ��ب ابو‬ ‫ط�ي�ر �أن ي �ك��ون ق� ��رار املحكمة‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال �ع �ل �ي��ا مماثال‬ ‫لقرار حمكمة ال�صلح‪ ،‬و�أن يبقى‬ ‫�سحب الهويات قائما وباملقابل‬ ‫ي �ت��م اع �ت �ق��ال ال � �ن ��واب‪ ،‬يف حال‬ ‫اقتحام ال�صليب الأحمر‪ ،‬واتخاذ‬ ‫االجراءات املماثلة �ضدهم‪.‬‬ ‫وب�ش�أن االعت�صام بال�صليب‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫الرئي�س عبا�س‪ ،‬ولي�س مهما رئي�س ال�سلطة �أم رئي�س فتح‬ ‫�أم منظمة التحرير‪ ،‬فاجلميع بر�سم اال�ستقالة �أو اخلروج من‬ ‫دائ��رة الفعل والت�أثري‪ ،‬موجود يف القاهرة يا للهول (!!)‪� ..‬أما‬ ‫مل ��اذا؟ فكما ي�شيع مقربو الرئي�س ل��درا��س��ة و��س��ائ��ل ال ��رد(!!)‬ ‫على �إجها�ض املتطرف نتنياهو حلم الرئي�سني بال�سالم العادل‬ ‫والدائم وامل�شرف‪ ،‬وي�صح �أن حتذف كل ال�صفات ال�سالفة و�صوال‬ ‫�إىل م�ف��ردة ال�سالم ال��ذي �أ�صبح عنوانا لال�ست�سالم بامتياز‪،‬‬ ‫وغطاء لغياب الإرادة وانعدام اخليارات يف �آن معا‪.‬‬ ‫كنا �سن�صدق �أن ال��زي��ارة �ستحمل ج��دي��دا‪ ،‬ل��و �أن الفا�صل‬ ‫الزمني بني الزيارة القريبة والتي قبلها للقاهرة جتاوز الأ�سبوع‪،‬‬ ‫ويف ذات الظروف وال�سياق‪ ،‬وكنا �سن�صدق �أن جديدا �سيتمخ�ض‬ ‫عن موقف عبا�س‪ ،‬لو �أن هذا الأخري وم�ستقبله امل�صري‪ ،‬يف وارد‬ ‫اخل��روج من اللعبة الأمريكية‪ ،‬وه��ذا امل��رة لن نتربع ون�ضيف‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬لأن الثالثة �أوب��ام��ا وم�ب��ارك وعبا�س‪� ،‬صب لهم‬ ‫نتنياهو م��اء مثلجا على �أقفيتهم‪ ،‬وه��و يلعب لعبة البوكر‪،‬‬ ‫وحرمهم من ثالثة �شهور �إ�ضافية‪ ،‬مل�ضغ الكلمات التافهة حول‬ ‫ت�سوية م�ستحيلة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ابتلع �أوب��ام��ا �إه��ان�ت��ه‪ ،‬وابت�سم كما ه��ي العادة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وهو يهم الآن ب�إدارة خده الأي�سر لنتنياهو‪ ،‬ليربهن‬ ‫�أن دع ��وى �أ� �ص��ول��ه امل�سلمة ف��ري��ة ك �ب�يرة‪ ،‬و�أن ال �غ��رام بدولة‬ ‫االحتالل حتى وهي ظاملة‪ ،‬له الأولوية ويتفوق �سيا�سيا وحتى‬ ‫�أخالقيا يف العرف الأمريكي املنحاز‪ ،‬على عدالة منح املقهورين‬ ‫الفل�سطينيني �شبه دولة والقليل القليل من احلقوق‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شقيق ال�ع��رب��ي ال�ك�ب��ي‪ ،‬فهو ال ي��رى م�شكلة يف عدم‬ ‫توقف اال�ستيطان‪ ،‬ولكن كل امل�شكلة يف توقف املفاو�ضات‪ ،‬ويف‬ ‫جولته اخلليجة الأخ�ي�رة ح��ذر تابعه الفل�سطيني‪ ،‬م��ن فتح‬ ‫ث�غ��رة يت�سلل منها "املتطرفون" م��ن حما�س وغ�يره��ا �إذا ما‬ ‫توقف التفاو�ض‪ ،‬فالتفاو�ض وفق هذه النظرية لي�س النتزاع‬ ‫احلقوق‪ ،‬ولكن لعدم ال�سماح للتطرف �أن ميلأ فراغ الفا�شلني‬ ‫وعبيد �أمريكا!! وامل�صيبة �أن هذه النظرية ال ترى يف اليمني‬ ‫الإ�سرائيلي الذي تداوم على عناقه‪ ،‬تطرفا ينبغي حرمانه من‬ ‫االعرتاف ال�سيا�سي �أو ت�سجيل النقاط‪ ،‬وال�سبب معروف وهو �أن‬ ‫ال�شقيق الكبري وتابعه الفل�سطيني يلعبان وعن �سابق ت�صميم‬ ‫يف املربع الأمريكي‪ ،‬و�إذا �ش�أت فيمكنك �إ�ضافة اال�ستثناء �سالف‬ ‫الذكر!!!‬ ‫�أم��ا الرئي�س فهو تائه‪ ،‬يعلم �أن خروجه عن �أ�صول اللعبة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة م��دف��وع��ة ال�ث�م��ن‪ ،‬ل��ه كلف ف��وق طاقته ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫متاما مثلما �أن الوقوف على اخلازوق الذي يعده نتنياهو عملية‬ ‫انتحار جمانية وم�شينة وفوق االحتمال‪ ،‬وبني هذه وتلك ثمة‬ ‫عرابون لل�شراكة الأمريكية وركوب خازوق نتنياهو ي�ضغطون‬ ‫عليه ويقولون له‪ ،‬حذار من القفز من العربة‪ ،‬ودخول احلمام‬ ‫لي�س كخروجه‪ ،‬و�أن عليه �أن يكمل املهزلة‪ ،‬التي هو �شريك فيها‪،‬‬ ‫حتى ال�سطر الأخري و�إ�سدال ال�ستارة!!‬ ‫�أبو مازن �إذن موجود يف ظل مرحلة فقدان الوزن‪ ،‬واملراهنون‬ ‫على الت�سوية من احلكومات العربية يعي�شون ذات ال�شعور‪ ،‬عجز‬ ‫مفرط ع��ن �إدارة القر�ص ب��اجت��اه يخالف الرغبة الأمريكية‪،‬‬ ‫و�إح�سا�س باالنحطاط وانهيار القوى يقود لال�ست�سالم لرغبة‬ ‫املتغلبني‪ ،‬ولو على جثة احلليف الفل�سطيني‪ ،‬واملرجح �أن ه�ؤالء‬ ‫وه��ؤالء‪ ،‬برغم ال�صخب واملخا�ضات امل�ؤملة التي ميرون بها‪ ،‬لن‬ ‫يكونوا غ�ير �أنف�سهم كما عهدناهم يف ك��ل املحطات ال�سابقة‪،‬‬ ‫ومن يراهن على غري ذلك‪� ،‬سيكت�شف �أن مراهنته كانت خ�سارة‬ ‫�صافية‪ ،‬والعنوان لقاء القاهرة بني ال�شقيق واحلليف‪ ،‬متخ�ض‬ ‫اجلبل فاكت�شف بعد لأي �أنه عقيم ومل ينجب حتى ف�أرا!!‬ ‫فالعر�س امل�صري الدميوقراطي الذي مل تنته ف�صوله بعد‬ ‫م�ؤ�شر كبري على نوعية ال�سيا�سة التي تنتهجها قاهرة احلزب‬ ‫الوطني والرئي�س �إىل الأبد‪ ،‬و�إىل �أي مدى تعي�ش هذه ال�سيا�سة‬ ‫املتغريات حولها‪ ،‬و�إذا ما كانت متتلك ر�ؤي��ة للم�ستقبل‪ ،‬ونية‬ ‫للخروج من الأزم��ة االخالقية وال�سيا�سية التي تعي�شها‪ ،‬و�إذا‬ ‫ما كانت تفكر ب�صالح �أو �إ�صالح غريها من الأ�شقاء‪ ،‬الأقربني‬ ‫والأبعدين!!‬ ‫لقد �سقطت امل��راه�ن��ات على امل�سار التفاو�ضي‪ ،‬حتى عند‬ ‫عرابيه يف املنطقة‪ ،‬و�سقطت املراهنة على االدارة االمريكية‪،‬‬ ‫ح�ي�ن ب ��دت ع ��اج ��زة ام� ��ام ال �ي �م�ين اال� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬وح �ي�ن ت�أكد‬ ‫انحيازها لال�سرائيليني مهما ب��دوا ظاملني وم�ستهرتين حتى‬ ‫ب�أمريكا ورئي�سها‪ ،‬وحني ت�أكد ا�ستهانة �أمريكا بحلفائها العرب‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬ح�ت��ى وه ��م ي�ب�ي�ع��ون ث�ي��اب�ه��م وك ��ل م��ا ي�سرت‬ ‫عوراتهم‪ ،‬من �أج��ل الت�ساوق مع اخل�ي��ارات الأمريكية و�إر�ضاء‬ ‫ل�سيا�ستها!!‬ ‫�سقطت امل��راه �ن��ات‪ ،‬وال م��راه �ن��ة ع�ل��ى ح�ل�ف��اء ام��ري �ك��ا �أن‬ ‫يخرجوا من جلدهم وما هم عليه من خ�ضوع ذميم‪ ،‬املراهنة‬ ‫فقط على ال�شعوب �أن تعيد ح�ساباتها‪ ،‬و�أن ت�أخذ زمام املبادرة‪،‬‬ ‫فعلى الدوام كان وا�ضحا �أنك لن جتني من ال�شوك العنب‪ ،‬وال‬ ‫�أن ت�ضع يف جوف �ضب قلب �أ�سد!!‬

‫"�إ�سرائيل" تعد لبناء ‪ 130‬وحدة‬ ‫ا�ستيطانية جديدة يف القد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت "اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء" الإ�سرائيلية يف‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬طرح م�شروع لبناء مائة وثالثني وحدة ا�ستيطانية‬ ‫يف "م�ستوطنة جيلو" يف القد�س املحتلة خالل الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاعة الإ�سرائيلية‪� ،‬صباح �أم�س اخلمي�س‪� ،‬أن "اللجنة‬ ‫املحلية للتنظيم والبناء" يف القد�س قد �صادقت على هذا امل�شروع‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ .‬كانت الواليات املتحدة �أعلنت‪� ،‬أول �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫�أنها تخلت عن جهود حمل �إ�سرائيل على جتميد م�ؤقت ي�ستمر ‪90‬‬ ‫يوما لال�ستيطان بال�ضفة الغربية‪ ،‬و�أنها �سرتكز ب��دال من ذلك‬ ‫على الق�ضايا اجلوهرية بني اجلانبني‪.‬‬ ‫ان�سحب الفل�سطينيون من املفاو�ضات‪ ،‬بعد انتهاء فرتة جتميد‬ ‫لال�ستيطان يوم ‪� 26‬سبتمرب املا�ضي‪ ،‬بعد �أقل من �شهر من ا�ستئناف‬ ‫املباحثات املبا�شرة بني اجلانبني‪ ،‬والتي كانت الأوىل منذ ما يقرب‬ ‫من عامني‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫رئي�س االحتاد الإيراين يلتقي الأمري علي‬ ‫وي�ؤكد دعمه يف انتخابات الفيفا‬ ‫(�صفحـ‪17‬ـة)‬

‫البقعة ي�ست�ضيف الرمثا واحل�سني �إربد يحل �ضيفا على املن�شية يف افتتاح اجلولة «‪ »11‬من دوري املحرتفني‬

‫الوحدات والفي�صلي‪ ..‬تو�سيع فارق �أم عودة �إىل املناف�سة ؟‬

‫(�صفحـ ‪17+16‬ـة)‬

‫لقطة من مواجهة �سابقة بني قطبي الكرة‬ ‫الأردنية الوحدات والفي�صلي‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫اتفاق �شراكة بني االحتاد اجلزائري و�أ�سبيتار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫وق��ع احت��اد ك��رة ال�ق��دم اجل��زائ��ري ات�ف��اق �شراكة م��ع م�ست�شفى «�أ�سبيتار»‬ ‫للطب الريا�ضي وجراحة العظام يف قطر‪� ،‬أول م�ست�شفى تخ�ص�صي من نوعه‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويتوىل مركز « �أ�سبيتار « مبوجب االتفاق الذي وقعه حممد روراوة رئي�س‬ ‫االحت��اد اجل��زائ��ري وحممد املعا�ضيد املدير العام للم�ست�شفى القطري م�ساء‬ ‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬التكفل بعالج العبي خمتلف املنتخبات اجلزائرية‪.‬‬ ‫يذكر �أن ع��دداً من العبي املنتخب اجلزائري كانوا قد خ�ضعوا للعالج يف‬ ‫�أ�سبيتار قبل خو�ض نهائيات ك�أ�س العامل ‪ 2010‬بجنوب �أفريقيا‪.‬‬

‫اجلي�ش يواجه الوثبة يف واجهة املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة من الدوري ال�سوري‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون املرحلة ال�ساد�سة من ال��دوري ال�سوري لكرة القدم اليوم اجلمعة‬ ‫مليئة باالثارة وال�سخونة و�ست�شهد مواجهات �صعبة يت�صدرها لقاء العا�صمة‬ ‫بني اجلي�ش والوثبة‪ ،‬ولقاء حم�ص بني الكرامة والوحدة‪.‬‬ ‫ويلتقي يف حلب االحتاد مع اجلزيرة‪ ،‬ويف دم�شق ال�شرطة مع امية‪ ،‬ويف دير‬ ‫الزور الفتوة مع املجد‪ ،‬ويف حماة الطليعة مع حطني‪ ،‬ويف الالذقية ت�شرين مع‬ ‫النواعري‪.‬‬ ‫ويتطلع اجلي�ش املت�صدر (‪ 10‬نقاط) وحامل اللقب اىل ن�سيان خ�سارته يف‬ ‫املرحلة املا�ضية وتعزيز �صدارته على ح�ساب �ضيفه الوثبة الثالث (‪ 8‬نقاط)‬ ‫يف مواجهة �صعبة ومتكافئة لتقارب م�ستوى الطرفني وان كان اجلي�ش �سيجد‬ ‫نف�سه يف موقف حرج اذا ا�ستمر غياب مهاجميه امل�صابني ماجد احلاج واالردين‬ ‫احمد هايل‪ .‬يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬فاز اجلي�ش ذهابا ‪�-2‬صفر وايابا ‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫ويبدو لقاء حم�ص بني الكرامة ال�ساد�س (‪ 7‬نقاط) و�ضيفه الوحدة الثاين‬ ‫(‪ 9‬نقاط) مفتوحا على كل االحتماالت نظرا لتقارب م�ستوى الطرفني وان كان‬ ‫امل�ضيف يتطلع اىل ار�ضاء جمهوره ون�سيان خ�سارته يف املرحلة املا�ضية وبالتايل‬ ‫تخفيف ال�ضغوط عن جهازه التدريبي‪ .‬يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬فاز الكرامة ذهابا‬ ‫‪ 1-2‬وايابا ‪.2-3‬‬ ‫ويخو�ض االحتاد الرابع (‪ 8‬نقاط) وبطل ك�أ�س االحتاد اال�سيوي مباراته مع‬ ‫�ضيفه اجلزيرة اخلام�س (‪ 8‬نقاط) بقيادة املدرب امل�ؤقت عبد اللطيف مقر�ش‬ ‫الذي خلف املدرب الروماين امل�ستقيل تيتا فالريو يف مباراة متكافئة مع اف�ضلية‬ ‫ن�سبية للم�ضيف الذي فاز يف املو�سم املا�ضي ذهابا ‪�-2‬صفر وايابا ‪.1-2‬‬ ‫ويف دم�شق‪ ،‬ي��درك حممد ختام م��درب ال�شرطة ال�سابع (‪ 7‬نقاط) ان اي‬ ‫نتيجة غري الفوز على �ضيفه امية التا�سع (‪ 6‬نقاط) تعني حزم حقائبه واالبتعاد‬ ‫عن املناف�سة مبكرا خ�صو�صا ان فريقه ي�ضم نخبة من ابرز جنوم اللعبة املحليني‬ ‫غري ان عرو�ضه ونتائجه مل تكن مر�ضية‪.‬‬ ‫وتبقى االف�ضلية منطقيا ل�صالح ال�شرطة ال��ذي فاز على امية يف املو�سم‬ ‫املا�ضي ذهابا ‪�-2‬صفر وتعادال ايابا ‪.3-3‬‬ ‫ويحتاج املجد الثاين ع�شر (‪ 5‬نقاط) اىل جهود م�ضاعفة لل�صمود امام‬ ‫م�ضيفه الفتوة الثامن (‪ 6‬نقاط) والذي من ال�صعب ان يخ�سر على ار�ضه وامام‬ ‫جمهوره الكبري يف مواجهة متيل فيها كفة الفتوة ب�سالحي االر�ض واجلمهور‪.‬‬ ‫يف اخر مواجهة بينهما تعادال ذهابا ‪ ،1-1‬وفاز املجد ايابا ‪.1-2‬‬ ‫ويخو�ض الطليعة الثالث ع�شر (‪ 5‬نقاط) مباراة متكافئة مع �ضيفه حطني‬ ‫ال��راب��ع ع�شر االخ�ير (‪ 4‬ن�ق��اط)‪ ،‬مع اف�ضلية ن�سبية للم�ضيف ال��ذي ف��از على‬ ‫�ضيفه يف اخر مواجهة بينهما ذهابا ‪ 1-5‬وخ�سر ايابا �صفر‪.2-‬‬ ‫ويدخل ت�شرين احلادي ع�شر (‪ 5‬نقاط) مباراته و�ضيفه النواعري العا�شر‬ ‫(‪ 6‬نقاط) بقيادة مدربه اجلديد عبد القادر كردغلي خليفة هيثم جطل الذي‬ ‫اقالته ادارة ناديه قبل يومني ب�سبب ما و�صفته «تردي النتائج وامل�ستوى»‪.‬‬ ‫واملباراة متكافئة ومفتوحة باحتماالتها‪ .‬يف املو�سم املا�ضي تعادال ذهابا ‪1-1‬‬ ‫وفاز ت�شرين ايابا ‪�-1‬صفر‪.‬‬

‫بيبي يفكر بعدم جتديد عقده مع الريال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أوردت بع�ض التقارير ال�صحفية الإ�سبانية �أول من �أم�س �أن املفاو�ضات‬ ‫بني املدافع الربتغايل بيبي وناديه ريال مدريد الإ�سباين حول جتديد عقده‬ ‫ق��د توقفت‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح بالتايل م�ستقبل بيبي م��ع ال�ن��ادي امللكي غ�ير وا�ضح‬ ‫املعامل‪.‬‬ ‫و�أوردت �صحيفة ماركا املقربة من النادي امللكي‪� ،‬أن بيبي الذي ينتهي‬ ‫عقده مع ريال عام ‪ ،2012‬طالب بزيادة راتبه احلايل لنحو �ستة ماليني يورو‬ ‫(‪ 8‬ماليني دوالر �أمريكي) بغية البقاء مع الفريق‪.‬‬ ‫وبهذه ال�صورة �سي�صبح بيبي ثالث العبي ريال مدريد الأعلى �أجراً بعد‬ ‫كري�ستيانو رونالدو وكاكا‪ ،‬لكن �إدارة النادي مل توافق �إال على ن�صف املبلغ‬ ‫ال��ذي يطلبه‪ ،‬ما قد يدفعه لعدم جتديد عقده ورمب��ا تكون بداية لنهاية‬ ‫م�شواره مع النادي امللكي‪.‬‬

‫�إنديبندنتي يحرز �أول �ألقابه القارية منذ ‪ 15‬عاما‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ت � ّوج �إنديبندنتي الأرجنتيني‬ ‫بلقب ب�ط��ول��ة ك ��أ���س �أن��دي��ة �أمريكا‬ ‫اجلنوبية (كوبا �سود �أمريكانا) اثر‬ ‫تغلبه على غويا�س الربازيلي ‪3-5‬‬ ‫ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح‪ ،‬م�ساء الأربعاء‬ ‫(�صباح �أم�س اخلمي�س)‪.‬‬ ‫وف� ��از �إن��دي �ب �ن��دن �ت��ي ‪� 1-3‬إياباً‬ ‫ع�ل��ى ملعبه ب�ع��دم��ا خ�سر �صفر‪2-‬‬ ‫على ملعب غويا�س ذه��اب�اً ليتعادل‬ ‫الفريقان ‪ 3-3‬يف جمموع املباراتني‬ ‫وليحتكما �إىل ركالت الرتجيح التي‬ ‫ح�سمت اللقب لبطل الأرجنتني‪.‬‬ ‫واللقب هو الأول لإنديبندنتي‬ ‫على ال�ساحة القارية منذ ‪ 15‬عاماً‪.‬‬ ‫وج � ��اءت الأه� � ��داف الأرب� �ع ��ة يف‬ ‫مباراة الأم�س خالل ال�شوط الأول‬ ‫حيث �سجل لفريق �إنديبندنتي كل‬ ‫من جوليان فيال�سكيز يف الدقيقة‬ ‫‪ 19‬وفاكوندو بارا يف الدقيقتني ‪27‬‬ ‫و‪ 34‬و�أح� ��رز راف��اي �ي��ل م� ��اورا هدف‬ ‫غويا�س الوحيد يف الدقيقة ‪.22‬‬ ‫وف��ر���ض �إنديبندنتي �سيطرته‬ ‫ع �ل��ى جم��ري��ات ال �ل �ع��ب يف ال�شوط‬ ‫الأول بف�ضل اللياقة البدنية العالية‬ ‫لالعبيه فحا�صروا الفريق ال�ضيف‬ ‫يف ن�صف ملعبه‪.‬‬ ‫وت ��رج ��م �إن��دي �ب �ن��دن �ت��ي تفوقه‬ ‫وا��س�ت�ح��واذه ع�ل��ى ال �ك��رة �إىل هدف‬ ‫ال �ت �ق��دم ول �ك��ن � �س��رع��ان م ��ا �أح� ��رز‬ ‫غ��وي��ا���س ه� ��دف ال� �ت� �ع ��ادل ق �ب��ل �أن‬ ‫ي�ضعف �إنديبندنتي بقيادة مديره‬ ‫ال� �ف� �ن ��ي �أن� �ط ��ون� �ي ��و حم� �م ��د �آم � ��ال‬ ‫ال�ضيوف بهدفني �آخرين يف ال�شوط‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وب � ��دا �أن امل � �ب� ��اراة يف طريقها‬ ‫للح�سم يف الوقت الأ�صلي من اللقاء‬ ‫ب�ع��د ان�ت�ه��اء ال���ش��وط الأول بتقدم‬ ‫�إنديبندنتي ‪ 1-3‬ولكن كفة الأداء‬ ‫وال�سيطرة مالت يف ال�شوط الثاين‬ ‫ل�صالح الفريق ال�ضيف الذي �أرهق‬ ‫و�أزعج دفاع �إندبندنتي‪.‬‬ ‫وا�� �ض� �ط ��ر ال� �ف ��ري� �ق ��ان يف ظل‬ ‫تعادلهما ‪ 3-3‬يف جمموع املباراتني‬

‫العبو �إنديبندنتي يحتفلون بك�أ�س احتاد امريكا اجلنوبية‬

‫�إىل خو�ض وق��ت �إ��ض��ايف مل��دة ن�صف‬ ‫� �س��اع��ة م �ق �� �س �م��ة ب��ال �ت �� �س��اوي على‬ ‫� �ش��وط�ي�ن ول� �ك ��ن الإج � �ه � ��اد وك�ث�رة‬ ‫الالعبني امل�صابني بال�شد الع�ضلي‬ ‫بعد الأداء القوي يف ال�شوط الأول‬ ‫مل ي�سعف �أ�صحاب الأر�ض‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ك ��اد غ��وي��ا���س يهز‬ ‫��ش�ب��اك �إن��دي�ب�ن��دن�ت��ي ب�ع��دم��ا ا�ستغل‬ ‫امل�ساحات اخلالية الكبرية يف خط‬ ‫دف� ��اع ال �ف��ري��ق الأرج �ن �ت �ي �ن��ي وهدد‬ ‫م ��رم ��اه �أك�ث��ر م ��ن م ��رة يف الوقت‬ ‫الإ�ضايف كما ت�صدى القائم لت�سديدة‬ ‫من رافاييل تولوي‪.‬‬ ‫واح�ت�ك��م الفريقان �إىل ركالت‬ ‫الرتجيح حيث جنح �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫يف ت�سجيل جميع الركالت اخلم�س‬ ‫عن طريق ماك�سيميليانو فيال�سكيز‬ ‫وبارا ولياندرو جرا�سيان وكارلو�س‬ ‫ماتيو و�إدواردو توت�سيو بينما �سجل‬ ‫رافاييل تولوي و�إيفرتون �سانتو�س‬ ‫وم � � ��اورا ل �ف��ري��ق غ ��وي ��ا� ��س و�أه � ��در‬ ‫فيليبي الركلة الثالثة حيث ارتدت‬

‫من القائم‪.‬‬ ‫و�إىل جانب فوزه بلقب كوبا �سود‬ ‫�أمريكانا‪ ،‬ح�صل �إنديبندنتي على‬ ‫مكان يف بطولة كوبا ليربتادوري�س‪.‬‬ ‫ويف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ف �� �ش��ل غويا�س‬ ‫الذي هبط ل��دوري الدرجة الثانية‬ ‫ب��ال�برازي��ل يف �إن�ه��اء ع��ام ‪ 2010‬ب�أي‬ ‫انت�صار �أو �سعادة‪.‬‬ ‫هذا و�أكد �أنطونيو حممد املدير‬ ‫الفني لإنديبندنتي �أن فريقه ت ّوج‬ ‫«عن جدارة» بلقب البطولة‪.‬‬ ‫وق��ال حم�م��د‪�« :‬أح��رزن��ا اللقب‬ ‫لأن�ن��ا تغلبنا على �أف���ض��ل ال�ف��رق يف‬ ‫البطولة كما جنحنا‪ ،‬يف النهائي‪،‬‬ ‫يف تعوي�ض ت��أخ��رن��ا بهدفني ذهاباً‬ ‫�إىل تعادل ثمني ‪� 3-3‬إياباً قبل الفوز‬ ‫ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح‪ ..‬عانينا ولكننا‬ ‫فزنا يف النهاية‪� .‬أ�ستمتع باللحظة‬ ‫احلالية»‪.‬‬ ‫و�صرح �إدواردو توت�سيو مدافع‬ ‫�إن��دي �ب �ن��دن �ت��ي ال � ��ذي � �س �ج��ل ركلة‬ ‫الرتجيح الأوىل «�أود توجيه ال�شكر‬

‫(وكاالت)‬

‫�إىل جميع م�شجعي ال�ف��ري��ق و�إىل‬ ‫خوليو ك��وب��ارادا رئي�س النادي على‬ ‫�أن �ه��م م �ن �ح��وين ف��ر� �ص��ة ال �ف��وز مع‬ ‫ال �ف��ري��ق ب �ل �ق��ب ال �ب �ط��ول��ة يف هذه‬ ‫ال���س��ن (‪ 36‬ع ��ام� �اً)‪ .‬اج �ت��زن��ا بع�ض‬ ‫الأوق��ات الع�صيبة ولكننا كنا نعرف‬ ‫كيفية اجتيازها‪ .‬بذلنا جهداً كبرياً‬ ‫وحققنا الفوز عن ج��دارة‪ .‬الفريق‬ ‫والالعبون ا�ستحقوا التتويج»‪.‬‬ ‫وان �ه �م��رت ال ��دم ��وع م��ن عيني‬ ‫ك � ��ارل � ��و� � ��س م ��ات� �ي ��و ق� ��ائ� ��د ف ��ري ��ق‬ ‫�إنديبندنتي بعد الفوز ب��أول �ألقابه‬ ‫ال�ق��اري��ة م��ع ال�ف��ري��ق رغ��م معاناته‬ ‫كثرياً من الإ�صابات يف الركبة على‬ ‫مدار املو�سم‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��ات� �ي ��و‪« :‬ل �ي �� �س��ت لدي‬ ‫ال�ك�ل�م��ات ال�ت��ي �أع�ب�ر ب�ه��ا ع��ن مدى‬ ‫� �ش �ع��وري‪ .‬ك��ان ع��ام �اً ��ص�ع�ب�اً للغاية‬ ‫بالن�سبة يل ومل �أك��ن �أحلم ب�إنهائه‬ ‫ب �ه��ذا ال���ش�ك��ل ال ��رائ ��ع‪ .‬ف��زن��ا بك�أ�س‬ ‫البطولة عن جدارة رغم ال�صعوبات‬ ‫التي واجهناها»‪.‬‬

‫الأهلي الباحث عن القمة يواجه االحتاد‬ ‫الهارب من القاع يف الدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ح��ل االه �ل��ي ال �ي��وم اجل �م �ع��ة ��ض�ي�ف��ا على‬ ‫االحتاد ال�سكندري يف مباراة م�ؤجلة من املرحلة‬ ‫اخلام�سة يف الدور امل�صري لكرة القدم �ست�شكل‬ ‫ب��داي��ة رح �ل��ة ال�ب�ح��ث ع��ن ال�ق�م��ة بالن�سبة اىل‬ ‫االول‪ ،‬وبداية رحلة الهروب من القاع بالن�سبة‬ ‫اىل الثاين‪.‬‬ ‫ويحتل االهلي بطل املوا�سم اخلم�سة املا�ضية‬ ‫املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 19‬نقطة بفارق ‪ 8‬نقاط‬ ‫خلف الزمالك املت�صدر‪ ،‬لكنه ميلك ‪ 3‬مباريات‬ ‫م�ؤجلة‪ ،‬يف حني يقبع االحتاد يف املركز ال�ساد�س‬ ‫ع�شر االخري وله ‪ 9‬نقاط‪.‬‬

‫ويحمل اللقاء بني الفريقني الرقم ‪ 22‬يف‬ ‫ال��دوري منذ ‪ 1999‬فحقق االول ‪ 18‬ف��وزا اكرب‬ ‫‪�-6‬صفر ع��ام ‪ ،2005‬مقابل خ�سارتني اخرهما‬ ‫عام ‪�( 2008‬صفر‪ )2-‬وتعادلني و�سجل ‪ 46‬هدفا‬ ‫وا�ستقبلت �شباكه ‪ 13‬هدفا‪.‬‬ ‫وتت�سم ل�ق��اءات الفريقني بالقوة والندية‬ ‫واالثارة واالهداف‪ ،‬لكن هذه االح�صائية ت�شري‬ ‫اىل ت�ف��وق االه�ل��ي ال��دائ��م وه��و مطالب بالفوز‬ ‫دون �سواه بقيادة املدرب اجلديد عبد العزيز عبد‬ ‫ال�شايف الذي خلف ح�سام البدري‪.‬‬ ‫وكانت ادارة االهلي اقالت البدري بعد فرتة‬ ‫من النتائج املتوا�ضعة للفريق وا�ستنزاف النقاط‬ ‫فانتقل اىل امل��ري��خ ال �� �س��وداين‪ ،‬وع�ي�ن��ت «زي ��زو»‬

‫لفرتة انتقالية يتم خاللها البحث عن عن مدرب‬ ‫اجنبي براتب مقبول الن النادي يعاين من ازمة‬ ‫مالية بعد ان تخلى رجل االعمال يا�سني من�صور‬ ‫عن دعمه منذ رحيل امل��درب الربتغايل مانويل‬ ‫جوزيه يف املو�سم قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫وا� �ص �ب��ح م��ن امل� ��ؤك ��د غ �ي��اب حم �م��د بركات‬ ‫عن مباراة اليوم ب�سبب التهاب حاد يف الركبة‪،‬‬ ‫و�سيعتمد عبد ال�شايف على حممد �شوقي الذي‬ ‫ظ�ه��ر ب�شكل ج�ي��د‪ ،‬وحم�م��د اب��و ت��ري�ك��ه املت�ألق‬ ‫واح �م��د ف�ت�ح��ي وحم �م��د ن��اج��ي ج� ��دو‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل حم �م��ود اب ��و ال���س�ع��ود ال ��ذي ل�ف��ت االنظار‬ ‫يف التدريبات االخ�ي�رة وا�ستحق ا��ش��ادة اجلهاز‬ ‫الفني‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫مواجهات �صعبة لفرق ال�صدارة يف الدوري الأملاين‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تخو�ض فرق ال�صدارة مواجهات‬ ‫�صعبة يف امل��رح�ل��ة ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫م��ن ب�ط��ول��ة �أمل��ان �ي��ا ل �ك��رة ال �ق��دم اذ‬ ‫ي�ستقبل بورو�سيا دورمتوند املت�صدر‬ ‫ومطارده ماينت�س فريقني ت�ألقا هذا‬ ‫الأ�سبوع يف دوري �أبطال �أوروبا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف بورو�سيا دورمتوند‬ ‫(‪ 40‬ن�ق�ط��ة م��ن ‪ 15‬م �ب ��اراة) القوة‬ ‫ال���ض��ارب��ة ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬ع�ل��ى ملعبه‬ ‫«�سيغنال ايدونا ب��ارك» غ��دا ال�سبت‬ ‫ف�ي�ردر ب��رمي��ن العا�شر اخل ��ارج من‬ ‫ان �ت �� �ص��ار ك �ب�ي�ر ع �ل��ى ان�ت��ر ميالن‬ ‫االي � �ط ��ايل ب �ط��ل �أوروب� � � ��ا بثالثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫وك��ان دورمت��ون��د بطل الدوري‬ ‫‪ 6‬مرات اخرها عام ‪� ،2002‬صنع هوة‬ ‫كبرية يف �صدارة الرتتيب اذ يتقدم‬ ‫على ماينت�س ب�ف��ارق ‪ 10‬نقاط بعد‬ ‫فوز االول على نورمربغ ‪�-2‬صفر يف‬ ‫اجلولة املا�ضية وخ�سارة الثاين على‬ ‫�أر�ض اينرتاخت فرانكفورت ‪.2-1‬‬ ‫وي �ح��اول امل ��درب ي��ورغ��ن كلوب‬ ‫(‪ 43‬ع ��ام ��ا) اب� �ق ��اء اق � � ��دام العبي‬ ‫دورمتوند على الأر�ض‪« :‬ل�ست قادرا‬ ‫ع�ل��ى ت�خ�ي��ل ال �� �ص��راع ال�ن�ه��ائ��ي على‬ ‫ال � ��دوري‪ .‬ي�ج��ب �أن ن�ستمر بلعبنا‬ ‫اجل�ي��د‪ ،‬نخو�ض ك��ل م �ب��اراة مبثابة‬ ‫النهائي‪ ،‬وامل�ب��اراة التالية هي دائما‬ ‫الأهم بالن�سبة ايل»‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ف ��از ب��رمي��ن مرة‬ ‫واح� ��دة يف اخ ��ر ‪ 6‬م �ب��اري��ات‪ ،‬وخرج‬ ‫خايل الوفا�ض من امل�سابقة القارية‪،‬‬ ‫ل �ك��ن م �ه��اج �م��ه ال�ب�رت� �غ ��ايل هوغو‬ ‫امليدا تعهد مبوا�صلة م�شواره معه‬ ‫وا�ضعا ح��دا لالخبار التي حتدثت‬ ‫عن امكانية رحيله عن فريق املدرب‬ ‫توما�س �شاف خالل فرتة االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية‪.‬‬ ‫ويرتبط امل�ي��دا ال��ذي �سجل ‪12‬‬ ‫ه��دف��ا خ�ل�ال ‪ 33‬م �ب��اراة دول �ي��ة مع‬ ‫م �ن �ت �خ��ب‪ ،‬ب �ع �ق��د م ��ع ب��رمي��ن حتى‬ ‫ح ��زي ��را ‪ 2011‬وق� ��د ذك � ��رت بع�ض‬ ‫ال �ت �ق��اري��ر ان ان ��دي ��ة ري� ��ال مدريد‬ ‫وفالن�سيا اال�سبانيني و�سبورتينغ‬ ‫ل�شبونة الربتغايل مهتمة بخدمات‬

‫‪15‬‬

‫بالتر يقرتح ا�ست�ضافة الدول املجاورة‬ ‫لقطر بع�ض مباريات مونديال ‪2022‬‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�شار رئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) ال�سوي�سري جوزيف بالتر‬ ‫اىل امكانية اقامة بع�ض مباريات مونديال ‪« 2022‬يف بع�ض الدول املجاورة»‬ ‫لقطر‪.‬‬ ‫وقال بالتر يف حديث ل�صحيفة «ليكيب» الفرن�سية ن�شرته �أم�س اخلمي�س‬ ‫«�أعتقد (‪ )...‬بان بع�ض املباريات قد تقام يف دول جماورة» لقطر‪.‬‬ ‫وتابع رئي�س االحتاد الدويل «مع قطر‪ ،‬نفتح بابا جديدا �أمام كرة القدم‪.‬‬ ‫يحق للعامل العربي الذي حاول عدة مرات عرب املغرب �أو م�صر مثال ا�ست�ضافة‬ ‫ك�أ�س العامل‪ ،‬تنظيم هذا احلدث‪ .‬ثم ان هناك مليار م�سلم يف العامل»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب�لات��ر ان قطر «ت�ت�ط��ور» ول��دي�ه��ا «‪ 12‬ع��ام��ا ك��ي ت�ك��ون جاهزة‬ ‫لال�ست�ضافة»‪ .‬وردا على رغبة االحت��اد ال��دويل بتحقيق ا�ستفادة مادية من‬ ‫خالل منح �شرف تنظيم املونديال الحدى الدول الغنية يف ال�شرق االو�سط‪،‬‬ ‫ق��ال بالتر‪« :‬ل��و �أردن��ا ك�سب امل��ال الجتهنا اىل ال��والي��ات املتحدة ولي�س اىل‬ ‫قطر‪ ...‬قد يبدو هذا الأمر مفاجئا (منح قطر �شرف تنظيم املونديال)‪ ،‬لكن‬ ‫يجب اال نن�سى انهم يقومون بجهود كبرية‪ ،‬وانهم نظموا حتى االن م�سابقات‬ ‫حتت مظلة االحتاد الدويل»‪.‬‬ ‫وح�صلت قطر على �شرف ا�ست�ضافة مونديال ‪ 2022‬متفوقة على ملف‬ ‫الواليات املتحدة بعدما ح�صلت على ‪� 14‬صوتا مقابل ‪ 8‬للملف االمريكي‪.‬‬

‫�إ�ستوديانت�س ي�سحق ريفر باليت برباعية‬ ‫نظيفة يف الدوري الأرجنتيني‬ ‫بورو�سيا دورمتوند ي�ست�ضيف على ملعبه «�سيغنال ايدونا بارك»‬

‫هذا املهاجم الذي يقدر �سعره ب�سبعة‬ ‫ماليني يورو‪.‬‬ ‫وك��ان امليدا اع�ترف م�ؤخرا بان‬ ‫االن �� �ض �م��ام اىل ري� ��ال م��دري��د «هو‬ ‫مبثابة احللم وان��ا م�ستعد للذهاب‬ ‫اليه �سباحة او عدوا»‪.‬‬ ‫ويخو�ض ماينت�س ال�ث��اين (‪30‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) م �ب��اراة �صعبة ع�ل��ى ملعبه‬ ‫«�شتاديون �أم برو�شفيغ» �أمام �شالكه‬ ‫اخل� ��ارج م��ن ف ��وز ك�ب�ير ع�ل��ى بايرن‬ ‫م �ي��ون �ي��خ (‪� � �-2‬ص � �ف� ��ر) يف اجل��ول��ة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬والذي ت�صدر جمموعته يف‬ ‫دوري الأبطال يف طريقه اىل الت�أهل‬ ‫نحو الدور الثاين‪.‬‬ ‫وب �ع��د ان�ط�لاق�ت��ه ال�صاروخية‬ ‫م �ط �ل��ع امل ��و�� �س ��م‪ ،‬ان� �ح ��در م�ستوى‬ ‫ماينت�س وخ�سر ‪ 4‬مرات يف املباريات‬ ‫ال���س��ت االخ �ي�رة ليبتعد ك �ث�يرا عن‬ ‫دورمتوند‪.‬‬ ‫وب �ع ��د � �س �ق��وط��ه امل �خ �ي��ب �أم� ��ام‬ ‫�شالكه‪ ،‬ي�ستقبل بايرن ميونيخ على‬

‫ملعبه «�أل�ي��ان��ز اري �ن��ا» �سانت باويل‬ ‫الرابع ع�شر بعد غد ال�سبت‪.‬‬ ‫وك��ان م��درب ال�ف��ري��ق البافاري‬ ‫الهولندي لوي�س فان غال اعترب ان‬ ‫فريقه فقد ام��ال��ه باملحافظة على‬ ‫لقبه قبل خم�سة �أ�شهر م��ن انتهاء‬ ‫مناف�سات البون�سدليغا‪.‬‬ ‫وع�ل��ى رغ��م امل�ستويات الرائعة‬ ‫ال �ت��ي ي �ق��دم �ه��ا دورمت� ��ون� ��د بقيادة‬ ‫م ��درب ��ه ي ��ورغ ��ن ك� �ل ��وب‪ ،‬اال ان ان‬ ‫جنم بايرن ميونيخ ومنتخب �أملانيا‬ ‫ب��ا��س�ت�ي��ان �شفاين�شتايغر اع �ت�بر ان‬ ‫ف��ري �ق��ه �أف �� �ض��ل م ��ن امل �ت �� �ص��در‪« :‬ال‬ ‫زل ��ت �أع �ت �ق��د ان ب��اي��رن �أف �� �ض��ل من‬ ‫دورمت��ون��د‪� .‬أن��ا مقتنع باننا الفريق‬ ‫االف�ضل»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ��ش�ف��اي�ن���ش�ت��اي�غ��ر (‪26‬‬ ‫ع��ام��ا) ل�شبكة «ي��ورو��س�ب��ورت» قائال‬ ‫«مي �ل �ك��ون ن��وع�ي��ة ج �ي��دة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫هجوميا ولديهم �شرا�سة الفتة»‪.‬‬ ‫وت � �غ � �ل� ��ب ب� � ��اي� � ��رن ع � �ل� ��ى ب� ��ال‬

‫ال�سوي�سري ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫االربعاء يف دوري �أبطال اوروبا حيث‬ ‫ت�صدر جمموعته وت�أهل اىل الدور‬ ‫ال �ث��اين‪ .‬وع�ل��ى رغ��م ال �ف��وز الكبري‪،‬‬ ‫انتقد القائد الهولندي م��ارك فان‬ ‫بومل بداية فريقه البطيئة‪.‬‬ ‫وي�ح��ل ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن الثالث‬ ‫(‪ 29‬ن�ق�ط��ة) �ضيفا ع�ل��ى هامبورغ‬ ‫ال �ت��ا� �س��ع يف م �ب ��اراة ق��وي��ة ب �ع��د فوز‬ ‫االول ع�ل��ى ك��ول��ن ‪ 2-3‬يف اجلولة‬ ‫ال�سابقة وخ�سارة هامبورغ على �أر�ض‬ ‫ف��راي �ب��ورغ ب �ه��دف ل���ص��اح��ب املركز‬ ‫الثاين على الئحة ترتيب الهدافني‬ ‫ال�سنغايل بابي�س �سي�سيه‪.‬‬ ‫ويف ب ��اق ��ي امل � �ب � ��اري � ��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫ه ��ان ��وف ��ر م� ��ع �� �ش� �ت ��وت� �غ ��ارت ال� �ي ��وم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬وهوفنهامي مع نورمربغ‪،‬‬ ‫وك��ول��ن م��ع اينرتاخت فرانكفورت‪،‬‬ ‫وك��اي��زر� �س�لاوت��رن م��ع فولف�سبورغ‬ ‫غدا ال�سبت‪ ،‬وفرايبورغ مع بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ بعد غد االحد‪.‬‬

‫امليدا يتعهد مبوا�صلة م�شواره مع برمين‬

‫برمين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تعهد املهاجم الربتغايل هوغو امليدا مبوا�صلة‬ ‫م�شواره مع فريدر برمين الذي يعاين االمرين يف‬ ‫الدوري االملاين هذا املو�سم‪ ،‬وا�ضعا حدا لالخبار‬ ‫التي تتحدث عن امكانية رحيله عن فريق املدرب‬ ‫توما�س �شاف خالل فرتة االنتقاالت ال�شتوية‪.‬‬ ‫ويرتبط امليدا الذي �سجل ‪ 12‬هدفا خالل ‪33‬‬ ‫مباراة دولية مع منتخب‪ ،‬بعقد مع برمين حتى‬ ‫حزيران‪ 2011‬وقد ذكرت بع�ض التقارير ان اندية‬ ‫ري��ال م��دري��د وفالن�سيا اال�سبانيني و�سبورتينغ‬ ‫ل�شبونة الربتغايل مهتمة بخدمات هذا املهاجم‬ ‫الذي يقدر �سعره ب�سبعة ماليني يورو‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ي��دا ال ��ذي ��س�ج��ل ت���س�ع��ة اه� ��داف يف‬ ‫ال� ��دوري امل�ح�ل��ي ه��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬ل�صحيفة برمين‬

‫«في�شر كورير»‪« :‬انا باق»‪ ،‬م�ؤكدا ان انتقاله غري‬ ‫وارد رغم ان برمين �سيفرط بح�صوله على بدل‬ ‫انتقال يف ح��ال ق��رر الربتغايل ع��دم ت��رك النادي‬ ‫ال�شهر امل�ق�ب��ل‪ ،‬الن��ه �سي�صبح يف ح��زي��ران العبا‬ ‫حرا‪.‬‬ ‫وكان املدير الريا�ضي لربمين كالو�س الوف�س‬ ‫اكد اخلمي�س املا�ضي ان النادي يريد متديد عقد‬ ‫امليدا ال��ذي يدافع عن قمي�ص الفريق االخ�ضر‬ ‫منذ ‪ ،2006‬م�ضيفا «�سنحاول اقناع هوغو بالبقاء‬ ‫و�سنبحث هذا االمر معه»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ص�ح��ف اال� �س �ب��ان �ي��ة اك� ��دت م�سعى‬ ‫املدرب الربتغايل جوزيه مورينيو الذي درب امليدا‬ ‫يف ب��ورت��و‪� ،‬ضم االخ�ير اىل �صفوف ري��ال مدريد‬ ‫خالل فرتة االنتقاالت ال�شتوية‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ف�ي�ردر ب��رمي��ن ال�ن���ص��ف االول من‬

‫املو�سم بطريقة كارثية فهو يحتل املركز العا�شر‬ ‫يف ال� ��دوري ب�ع��دم��ا خ ��رج م��ن م�سابقتي الك�أ�س‬ ‫املحلية ودوري اب�ط��ال اوروب ��ا ال�ت��ي ودع�ه��ا ام�س‬ ‫ب �ف��وز ك�ب�ير ع�ل��ى ان�ت�ر م �ي�لان االي �ط��ايل حامل‬ ‫اللقب (‪�-3‬صفر) لكن هذه النتيجة مل ت�شفع له‬ ‫حتى ملوا�صلة امل�شوار االوروبي يف م�سابقة «يوروبا‬ ‫ليغ» النه حل رابعا اخريا يف جمموعته‪.‬‬ ‫ورغ��م ان ف�يردر برمين ي�سعى اىل تخفي�ض‬ ‫موازنته وتقلي�ص م�صاريف التوظيف‪ ،‬فان الوف�س‬ ‫ال ينوي التنازل عن امليدا خالل فرتة االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية‪ ،‬وقال‪« :‬مل نت�سلم اي عر�ض بخ�صو�ص‬ ‫انتقال هذا الالعب ونحن غري مهتمني بذلك»‪.‬‬ ‫واعرتف امليدا م�ؤخرا بان االن�ضمام اىل ريال‬ ‫مدريد «قد يكون حلم وانا م�ستعد للذهاب اليه‬ ‫�سباحة او عدوا»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫عزز �إ�ستوديانت�س موقعه يف �صدارة جدول م�سابقة الدوري الأرجنتيني‬ ‫لكرة القدم بفوز �ساحق ‪�-4‬صفر على م�ضيفه ريفر باليت م�ساء �أول من‬ ‫�أم�س الأربعاء يف املرحلة الثامنة ع�شر قبل الأخرية من امل�سابقة‪.‬‬ ‫رغم ذلك‪� ،‬أ�صبح �إ�ستوديانت�س بحاجة �إىل الفوز على �آر�سنال �ساراندي‬ ‫يف املرحلة الأخ�ي�رة م��ن امل�سابقة ليت ّوج بلقب البطولة ه��ذا املو�سم وذلك‬ ‫بعدما حقق فيليز �سار�سفيلد الفوز ‪�-2‬صفر على هوراكان ليوا�صل املطاردة‬ ‫م��ع �إ�ستوديانت�س حيث حافظ على ف��ارق النقطتني اللتني تف�صالنه عن‬ ‫املت�صدر‪.‬‬ ‫وتقدم �إ�ستوديانت�س بهدف مبكر �سجله لياندرو دي�ساباتو يف الدقيقة‬ ‫الثانية ثم �أ�ضاف نيكوال�س �سان�شيز الهدف الثاين يف الدقيقة الثانية من‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع لل�شوط الأول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ماركو�س روخو وغابرييل مريكادو الهدفني الآخرين للفريق يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 46‬و‪ 56‬حيث ا�ستغل الفريق النق�ص العددي يف �صفوف م�ضيفه‬ ‫بعد طرد املدافع جوناثان مايدانا يف الدقيقة ‪. 46‬‬ ‫وجت�م��د ر�صيد ري�ف��ر ب�لاي��ت عند ‪ 28‬نقطة يف امل��رك��ز ال���س��اد���س بفارق‬ ‫الأه��داف فقط خلف غ��ودوي ك��روز ال��ذي تعادل مع ري�سينغ ‪ 1-1‬يف مباراة‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫بروزين�سكي يقرتب من تدريب النجم الأحمر‬ ‫زغرب ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف النجم الكرواتي ال�سابق روب��رت بروزين�سكي ان��ه �سي�شرف على‬ ‫نادي النجم االحمر ال�صربي لكرة القدم‪ ،‬ح�سب ما ذكرت ال�صحف املحلية‬ ‫ال�ك��روات�ي��ة �أم����س اخلمي�س‪ .‬وق��ال بروزين�سكي (‪ 41‬ع��ام��ا) ال��ذي اح��رز مع‬ ‫منتخب كرواتيا املركز الثالث يف مونديال ‪ ،1998‬ل�صحيفة «يوتراين لي�ست»‬ ‫اليومية «�س�أذهب اىل بلغراد لت�أكيد ذلك»‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ك�شف النجم االح�م��ر �أح��د �أع��رق الأن��دي��ة اليوغو�سالفية‬ ‫ال�سابقة وال�صربية حاليا ان��ه �سيعلن ع��ن التعاقد م��ع بروزين�سكي �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بروزين�سكي‪« :‬ات�صلوا بي (النجم االحمر) للمرة االوىل منذ‬ ‫�شهر‪ .‬قد ال تكون خربتي كبرية لكنني واثق من امكاناتي وموهبتي»‪.‬‬ ‫وتابع «النجم االحمر فريق كبري‪ ،‬وفريق ذكرياتي‪ .‬قد �أ�شرف يف يوم‬ ‫من االيام على ليفربول‪ ،‬لكن النجم االحمر هو �أق�صى ما ميكنني الو�صول‬ ‫اليه االن»‪.‬‬ ‫و�سيحل بروزين�سكي حمل �ألك�سندر كري�ستيت�ش املقال من من�صبه مطلع‬ ‫ال�شهر احلايل لرتدي نتائج الفريق حمليا ودوليا‪.‬‬ ‫وح��ل النجم االحمر و�صيفا يف نهاية اخلريف خلف غرميه بارتيزان‬ ‫بلغراد‪ .‬وا�ستهل بروزين�سكي م�شواره مع دينامو زغ��رب ع��ام ‪ 1986‬قبل ان‬ ‫ين�ضم اىل النجم االحمر بعد عام واحد‪ ،‬حيث بقي حتى ‪ 1991‬عندما احرز‬ ‫لقب ك�أ�س االندية االوروبية ابطال الدوري‪.‬‬ ‫ودافع بروزين�سكي الحقا عن الوان فرق ريال مدريد وبر�شلونة و�أ�شبيلية‬ ‫اال�سبانية و�ستاندار لياج البلجيكي وبورت�سموث االنكليزي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫قمة القطبني تت�صدر العنوان يف افتتاح اجلولة «‪ »11‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات والفي�صلي مواجهة د�سمة‬ ‫البقعة والرمثا وجه خمتلف‪ ..‬املن�شية واحل�سني �إربد طموحات مت�شابهة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي� � ��رف� � ��ع ف � ��ري � �ق � ��ا ال � � ��وح � � ��دات‬ ‫وال �ف �ي �� �ص �ل��ي � �ش �ع��ار ال� �ف ��وز عندما‬ ‫يلتقيان يف اخلام�سة من م�ساء اليوم‬ ‫ع�ل��ى ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬يف افتتاح املرحلة «‪»11‬‬ ‫من دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويكت�سي هذا اللقاء �أهمية بالغة‬ ‫م ��ن ك�ل�ا ال �ط��رف�ي�ن‪ ،‬ح �ي��ث يطمح‬ ‫الفي�صلي �إىل الفوز لتقلي�ص الفارق‬ ‫واالق � �ت� ��راب �أك �ث��ر م ��ن ال ��وح ��دات‬ ‫امل �ت �� �ص��در ب� �ف ��ارق «‪ »5‬ن� �ق ��اط‪� ،‬أم ��ا‬ ‫الأخري ف�إن االنت�صار �سيقربه �أكرث‬ ‫م��ن ا� �س�ترداد اللقب و�إن �ه��اء مهمة‬ ‫الفي�صلي مبكرا حتى �إن التعادل‬ ‫ي �خ��دم��ه ن��وع��ا م ��ا وي �ب �ق��ي الفارق‬ ‫النقطي كما هو‪.‬‬ ‫و�إذا ك ��ان ل �ق��اء «ال��دي��رب��ي» يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل يكت�سب �أهمية‬ ‫كبرية‪ ،‬ف��إن ذل��ك يح�صل يف الأردن‬ ‫حيث تنتظر اجلماهري ه��ذا اليوم‬ ‫ع �ل��ى �أح� � ��ر م� ��ن اجل� �م ��ر لت�شاهد‬ ‫مباراة كروية ممتعة ومليئة بالفن‬ ‫وامل� �ه ��ارة ال �ك��روي��ة‪ ،‬ح�ت��ى مي�ك��ن �أن‬ ‫ت�ك��ون «د��س�م��ة» م��ن حيث الأه ��داف‬ ‫واللمحات اجلميلة م��ن الالعبني‬ ‫ال� ��ذي� ��ن مي� �ث� �ل ��ون ع� �م ��اد املنتخب‬ ‫الوطني الأول املقبل على م�شاركة‬ ‫هامة‪ ،‬تتمثل يف النهائيات الآ�سيوية‬ ‫ال�ت��ي ��س�ت�ق��ام يف ق�ط��ر مطلع العام‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ب��ذات التوقيت يلتقي املن�شية‬ ‫واحل�سني �إرب ��د على ا�ستاد الأمري‬ ‫حم�م��د ب��ال��زرق��اء‪ ،‬فيما ي�ست�ضيف‬ ‫ال�ب�ق�ع��ة ف��ري��ق ال��رم �ث��ا يف الثانية‬ ‫والن�صف ع�صرا على ا�ستاد البرتاء‪.‬‬ ‫وتختتم مباريات ه��ذه اجلولة‬ ‫يوم غد ال�سبت بثالث لقاءات‪ ،‬حيث‬ ‫ال�ي�رم ��وك واجل ��زي ��رة ع �ل��ى ا�ستاد‬ ‫ال � �ب �ت�راء‪ ،‬وك �ف��ر� �س��وم م ��ع العربي‬ ‫على ملعب الأم�ي�ر ها�شم والأهلي‬ ‫م��ع �شباب الأردن على ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‬ ‫اجلميع ‪-‬من العبني ومدربني‪-‬‬ ‫ينتظر هذه القمة‪ ،‬والأهم جماهري‬ ‫الكرة الأردنية التي ينق�سم الغالبية‬ ‫العظمى منهم يف ت�شجيع الفي�صلي‬ ‫والوحدات‪ .‬القمة الكروية الأردنية‬ ‫ل��ن تكون �سهلة على الإط�ل�اق‪ ،‬وال‬ ‫ي�ستطيع �أي كان التوقع مبا �ست�ؤول‬ ‫�إليه �أح��داث اللقاء؛ لأن ذلك يبقى‬ ‫يف علم الغيب‪ ،‬حتى �إن ك��ان فريق‬ ‫يتفوق على �آخ��ر ب��أك�ثر م��ن ميزة‪،‬‬ ‫� �س��واء اجل��اه��زي��ة او اجل �م��اه�ير �أو‬ ‫ال� �ف ��ارق ال �ن �ق �ط��ي‪ ،‬ف� � ��إن ذل� ��ك كله‬ ‫يختفي عند انطالق �صافرة البداية‬ ‫وتبقى الأم��ور معلقة ب�صفاء عقول‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫‪17‬‬

‫رئي�س االحتاد الإيراين يلتقي الأمري علي وي�ؤكد دعمه يف انتخابات الفيفا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� ��د رئ �ي ����س الإحت� � ��اد الإي � � ��راين علي‬ ‫كاف�شيان �أن��ه �سيمنح �صوته للأمري علي‬ ‫بن احل�سني خ�لال الإنتخابات امل�ق��ررة يف‬ ‫العا�صمة القطرية الدوحة ي��وم ‪ 6‬كانون‬ ‫ثاين املقبل الختيار ممثل القارة الآ�سيوية‬ ‫ملن�صب نائب رئي�س الإحتاد الدويل‪.‬‬ ‫جاء ت�أكيد كاف�شيان خالل لقاءه الأمري‬ ‫علي بن احل�سني ظهر �أم�س بح�ضور نائب‬ ‫رئي�س الإحت��اد م‪.‬عمرو البلبي�سي وع�ضو‬ ‫جمل�س الإدارة حممد عليان‪.‬‬ ‫وع �ق��ب الإج� �ت� �م ��اع حت ��دث كاف�شيان‬ ‫ل ��رج ��ال الإع� �ل ��ام ال��ري��ا� �ض��ي ومندوبي‬ ‫امل �ح �ط��ات ال�ف���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ق ��ال» لدينا‬ ‫عالقات طيبة مع الإحتاد الأردين برئا�سة‬ ‫الأم �ي�ر ع �ل��ي‪ ،‬وق ��د حت��دث�ن��ا ع��ن تر�شحه‬ ‫ملن�صب نائب رئي�س الإحتاد الدويل و�أكدنا‬ ‫له دعمنا املطلق‪ ،‬و�سنعمل من جانبنا على‬ ‫�إ�ستثمار عالقاتنا يف القارة الآ�سيوية لدعم‬ ‫�سموه يف حملته‪ ،‬حيث �سنعلن للجميع من‬ ‫خالل و�سائل الإعالم املحلية يف �إيران عن‬ ‫دعمنا ومطالبتنا للجميع ب��ال��وق��وف مع‬ ‫�سموه خالل االنتخابات»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف» ل�ق��د ت�ن��اول�ن��ا خ�ل�ال اللقاء‬ ‫�سبل ت�ط��وي��ر ال �ك��رة الآ��س�ي��وي��ة م��ن كافة‬ ‫ال� �ن ��واح ��ي‪ ،‬ول � ��دى � �س �م��وه �أف � �ك� ��ارا رائعة‬ ‫للنهو�ض بكرتنا الآ�سيوية‪ ،‬ويجب علينا‬

‫رئي�س االحتاد الإيراين يتحدث لوكاالت الأنباء �أم�س‬

‫�أن ندعم هذه الأفكار لترتجم على �أر�ض‬ ‫الواقع �إذ �سنكون مت�أكدين من فعاليتها يف‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬ون�أمل من اجلميع �أن يدعموا‬ ‫هذه التوجهات ملا فيها من م�صحلة القارة‬

‫وق��وف الإحت ��اد الإي ��راين الإي�ج��اب��ي لي�س‬ ‫ككل»‪.‬‬ ‫الأمري علي‪:‬املوقف الإيراين يعرب عن ب �غ��ري��ب‪ ،‬ح �ي��ث ن���ش�ك��ره��م ع �ل��ى موقفهم‬ ‫الوا�ضح وال�صريح‪ ،‬ونحن م�ت��أك��دون من‬ ‫الروابط الوثيقة‬ ‫و�أك � ��د الأم �ي��ر ع �ل��ي ب ��ن احل �� �س�ين �أن �أنهم �سيعملون معنا خالل الفرتة املقبلة‬

‫ملا فيه م�صلحة اجلميع»‪.‬‬ ‫وح ��ول ل�ق��اء الأم�ي�ر ع�ل��ي م��ع الأمري‬ ‫��س�ل�ط��ان ب��ن ف�ه��د يف ال��ري��ا���ض» ك��ان لقاء‬ ‫مثمرا ونحن حري�صون على الإ�ستفادة من‬ ‫خربته الطويلة‪ ،‬حيث �سبق و�أن �إلتقينا‬ ‫ب��ه م��ن ق�ب��ل ل�ل�ت���ش��اور‪ ،‬ون��اق���ش�ن��ا العديد‬ ‫م��ن الأف�ك��ار التي �أي��ده��ا �سموه وه��و رجل‬ ‫ذو مكانة مرموقة على م�ستوى الوطن‬ ‫العربي و�آ�سيا والعامل»‪.‬‬ ‫وح��ول توحيد ال�صف العربي «يدرك‬ ‫اجلميع �أن ال�صف العربي يجب �أن يتوحد‬ ‫خلف مر�شحهم الوحيد‪ ،‬ون�أمل �أن ال يقف‬ ‫�صوت عربي �ضدنا‪ ،‬فهدفنا خدمة اجلميع‬ ‫يف �آ�سيا ولكن هذه هي الإنتخابات ون�أمل‬ ‫�أن تتم الأمور على خري»‪.‬‬ ‫وع� ��ن م��وق��ف حم �م��د ب ��ن ه� �م ��ام» �أن ��ا‬ ‫م�ستعد لأي لقاء معه‪ ،‬هو رئي�س الإحتاد‬ ‫الآ�سيوي ورجل معروف ولكن يف حال مل‬ ‫يقف مع وحدة ال�صف العربي‪ ،‬ف�إننا ن�أمل‬ ‫منه �أن يقف على احلياد يف هذه املناف�سة‬ ‫على املن�صب الدويل»‪.‬‬ ‫وعن توا�صل الإت�صاالت مع بقية دول‬ ‫املنطقة» الإت���ص��االت مفتوحة م��ع جميع‬ ‫دول املنطقة وهم الأع�ضاء يف �إحتاد غرب‬ ‫�آ� �س �ي��ا‪ ،‬وق ��د ن�ل�ن��ا دع �م��ا م��ن غ��ال�ب�ي��ة دول‬ ‫الإحتاد ون�سعى لك�سب ت�أييد بقية الأع�ضاء‬ ‫خالل الأيام املقبلة‪ ،‬حيث ن�ؤكد دائما على‬ ‫مبد�أ الأخ ّوة العربية يف هذا املجال»‪.‬‬

‫اليوم املواجهة ال�سابعة وال�ستون بني الوحدات والفي�صلي على م�ستوى الدوري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الوحدات يبحث عن تو�سيع الفارق �أو �إبقائه خم�س نقاط والفي�صلي ي�سعى لتقلي�صه �إىل نقطتني‬

‫الالعبني وبقدرة املدربني على �إدارة‬ ‫اللقاء‪ ،‬خ�صو�صا يف الأوقات احلرجة‬ ‫واحل�سا�سة‪.‬‬ ‫ال � �ت� ��دري � �ب� ��ات الأخ � �ي � ��رة التي‬ ‫�سبقت امل �ب ��اراة ��ش�ه��دت ارت �ف��اع��ا يف‬ ‫ال��روح املعنوية م��ن قبل اجلانبني‪،‬‬ ‫وانطلقت الت�صريحات الواثقة من‬ ‫كال املع�سكرين‪ ،‬م�ؤكدة �أن الأو�ضاع‬ ‫ع�ل��ى م��ا ي ��رام ومل ي�ب��ق �إال احل�سم‬ ‫على �أر� ��ض ال��واق��ع‪ ،‬اخل�ط��ة ر�سمت‬ ‫والالعبون ا�ستطاعوا تنفيذها على‬ ‫�أك �م��ل وج ��ه‪ ،‬ل�ك��ن ي�ب�ق��ى �أن تدخل‬ ‫الكرة ال�شباك حتى ترجح كفة فريق‬ ‫على �آخر �أو يخرج كالهما بنقطة ال‬ ‫تروي الظم�أ‪ .‬الأماين تبقى حا�ضرة‬ ‫ب�ق��وة‪ ،‬م��ن اج��ل حتقيق ه��دف بذل‬ ‫م��ن �أج �ل��ه ال�ك�ث�ير‪ ،‬ال �ف��وز ه��و املهم‬ ‫والتعادل ال يخدم التطلعات حتى �إن‬ ‫كان فريق يتقبله رغما عنه‪ ،‬والآخر‬ ‫يرف�ضه مت��ام��ا وال يحبذ احلديث‬ ‫عنه كثريا‪.‬‬ ‫الأم � ��ور ال�ف�ن�ي��ة وال �ك �ف��ة تبقى‬ ‫م �ت �� �س��اوي��ة‪ ،‬واحل� ��دي� ��ث ع ��ن تفوق‬

‫ف��ري��ق ع�ل��ى �آخ ��ر ي�ظ�ه��ر م��ن خالل‬ ‫امل �ج��ري��ات‪ ،‬ف ��إم��ا �أن ي �ك��ون احلذر‬ ‫حا�ضرا منذ البداية‪ ،‬و�إما �أن يفاجئ‬ ‫فريق مناف�سه بهجوم مرتد �صاعق‬ ‫منذ البداية‪� ،‬سيناريوهات متعددة‬ ‫م��ن امل�م�ك��ن �أن حت�صل ل�ك��ن الأهم‬ ‫�أن ت�ستمتع جماهري الكرة الأردنية‬ ‫ب� �ه ��ذه «امل �ل �ح �م ��ة» ال� �ك ��روي ��ة؛ لأن‬ ‫االنتظار طال‪.‬‬ ‫الوحدات ميتلك قوة هجومية‬ ‫�ضاربة ي�ستطيع الو�صول �إىل املرمى‬ ‫م��ن �أق �� �ص��ر ال �ط��رق‪ ،‬م��درب��ه يدير‬ ‫امل �ب��اري��ات ب�ك�ف��اءة ع��ال�ي��ة‪ ،‬وه ��ذا ما‬ ‫ظهر �سابقا‪ ،‬ميتلك �أكرث من عن�صر‬ ‫�أ�سا�سي �أو بديل ق��ادر على تطبيق‬ ‫�أكرث من خطة يف ذات املباراة‪ ،‬دفاعه‬ ‫الأقوى حتى الآن بعد «‪ »10‬مباريات‬ ‫ج� � ��رت‪ ،‬ل �ك��ن حت ��رك ��ات الع �ب �ي��ه يف‬ ‫املنطقة اخللفية ي�صيبها «التخبط»‬ ‫�أحيانا‪ ،‬وحتتاج يف بع�ض الأوقات �إىل‬ ‫توازن ن�سبي‪.‬‬ ‫ت�شكيلته ل��ن ت�خ��رج ع��ن عامر‬ ‫�شفيع يف املرمى‪ ،‬و�أمامه با�سم فتحي‬

‫وع�ب��د اللطيف ال�ب�ه��داري وحممد‬ ‫املحارمة وحممد ال��دم�يري‪ ،‬عامر‬ ‫ذي��ب ي�ق��ود دف��ة ال��و��س��ط رف�ق��ة فهد‬ ‫العتال و�أح�م��د عبد احلليم ور�أفت‬ ‫ع�ل��ي‪ ،‬فيما يتقدم حم�م��ود �شلباية‬ ‫و�أحمد ك�شك�ش �إىل الأمام‪.‬‬ ‫الفي�صلي ب��د�أ ي�ستعيد توازنه‬ ‫يف الفرتة الأخ�يرة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫فقدانه «‪ »7‬نقاط يف �أوق��ات �صعبة‬ ‫ج� ��دا‪ ،‬ل �ك��ن روح ال �ك �ب��ار ع� ��ادت له‪،‬‬ ‫و�أثبت ذلك �أمام �شباب الأردن بعدما‬ ‫قدم مباراة كبرية ك�سبها يف النهاية‬ ‫وفك «عقدة» ا�ستع�صت عليه طويال‪،‬‬ ‫يعتمد العبوه على الأداء اجلماعي‬ ‫وي���ش�غ�ل��ون الأط � ��راف ب���ش�ك��ل جيد‪،‬‬ ‫حتى �إن كراتهم العر�ضية املر�سلة‬ ‫�إىل ال�صندوق ت�شكل خ�ط��ورة على‬ ‫مرمى املناف�سني‪ ،‬كما يجيد تطبيق‬ ‫الهجمات املرتدة ال�سريعة المتالكه‬ ‫العبني �أ�صحاب مهارة عالية‪.‬‬ ‫ت�شكيلته تعتمد على وجود ل�ؤي‬ ‫العمايرة يف املرمى‪ ،‬و�أمامه �شريف‬ ‫ع��دن��ان وو� �س �ي��م ال �ب��زور و�إبراهيم‬

‫ال� � ��زواه� � ��رة‪ ،‬وي �� �ش �غ��ل ع �ب ��د الإل � ��ه‬ ‫احلناحنة وعالء مطالقة الأطراف‪،‬‬ ‫وي �ت �ق��دم ع �� �ص��ام م�ب�ي���ض�ين وبهاء‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن وخ��ال��د ��س�ع��ي و�أن�س‬ ‫ح �ج��ي م�ن�ط�ق��ة ال��و� �س��ط واالخ �ي�ر‬ ‫ي �ت �ق��دم �أح� �ي ��ان ��ا مل �� �س��ان��دة املهاجم‬ ‫الوحيد م�ؤيد �أبو ك�شك‪.‬‬ ‫البقعة * الرمثا ا�ستاد البرتاء‬ ‫احل��ال مت�شابه وال�ه��دف يبقى‬ ‫ال�ت�ع��وي����ض يف ظ��ل ف �ق��دان النقاط‬ ‫باجلولة املا�ضي‪ ،‬حيث تعادل البقعة‬ ‫م��ع ال �ع��رب��ي‪ ،‬وخ �� �س��ر ال��رم �ث��ا امام‬ ‫ال�يرم��وك‪ ،‬م��ن هنا ف ��إن الفريقني‬ ‫يريدان �إظهار الوجه املختلف لهما‬ ‫لك�سب امل�ب��ارة يف وق��ت مهم‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن�ه��ا امل��رح�ل��ة الأخ�ي�رة م��ن الذهاب‬ ‫ولأخ��ذ املعنوية قبل انطالق جولة‬ ‫الإياب املهمة‪.‬‬ ‫ي �ع �ت �م��د ال �ب �ق �ع��ة ع �ل��ى عدنان‬ ‫�سليمان وحممد عبد احلليم وحامت‬ ‫ع� ��وين و�إب ��راه� �ي ��م دل� � ��دوم وحامد‬ ‫ال �غ��ري��ب‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ب�رز م ��ن الرمثا‬ ‫م���ص�ع��ب ال �ل �ح��ام وح �م��زة ال � ��دردور‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�سليمان ال�سلمان ورامي �سماره‪.‬‬ ‫املن�شية * احل�سني �إربد ا�ستاد‬ ‫الأمري حممد‬ ‫ي �� �س�ي�ر امل �ن �� �ش �ي��ة يف الطريق‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬خا�صة بعد �أن حقق فوزا‬ ‫م �ه �م��ا ع �ل��ى اجل� ��زي� ��رة يف اجلولة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ارت �ق��ى م��ن خ�لال��ه مراكز‬ ‫على �سلم الرتتيب العام للفرق‪ ،‬وهو‬ ‫يطمح �أن يكون فريق احل�سني �إربد‬ ‫�أحد �ضحاياه القادمني لكن الفريق‬ ‫«اال� �ص �ف��ر» ال� ��ذي ع ��ذب الوحدات‬ ‫املت�صدر يف اجلولة املا�ضية وخ�سر‬ ‫يف الوقت ال�صعب‪ ،‬يعلم ان الفوز هو‬ ‫ال�سبيل ال��وح�ي��د لتح�سني �صورته‬ ‫وم ��رك ��زه يف ن�ف����س ال ��وق ��ت‪ ،‬خا�صة‬ ‫ان��ه يقبع يف املركز العا�شر وه��ذا ال‬ ‫ينا�سب طموحاته �إطالقا‪.‬‬ ‫يربز من املن�شية �سامي ذيابات‬ ‫و�أح �م��د ال���س�ل�م��ان وحم �م��ود �صالح‬ ‫وع��ودة اجلبور وخالد قويدر‪ ،‬ومن‬ ‫احل���س�ين �إرب ��د ع�م��ر عثامنة وعلي‬ ‫عقاب ووعد ال�شقران ومراد ذيابات‬ ‫وحممد �شطناوي‪.‬‬

‫يلتقي اليوم قطبا الكرة الأردنية الوحدات والفي�صلي يف الدربي رقم‬ ‫‪ 67‬على م�ستوى الدوري حيث فاز الفي�صلي يف ‪ 25‬مباراة وفوز الوحدات يف‬ ‫‪ 20‬وتعادل الفريقني يف ‪ 21‬مباراة‪.‬‬ ‫�أرقام من تاريخ لقاءات الفريقني‬ ‫ اول فوز حققه الفي�صلي كان يف اول لقاء بني الفريقني جرى يف ذهاب‬‫مو�سم ‪ 1976‬وحينها فاز الفي�صلي ‪�/3‬صفر‪ ،‬و�آخر فوز للفي�صلي بالدوري‬ ‫على الوحدات كان يف اياب مو�سم ‪ 2004/2003‬وحينها فاز الفي�صلي ‪.1/2‬‬ ‫ اول فوز للوحدات على الفي�صلي كان يف اياب مو�سم ‪ 1979‬وحينها‬‫ف��از ال��وح��دات ‪ 1/2‬و�آخ��ر ف��وز للوحدات ك��ان يف اي��اب مو�سم ‪2007/2006‬‬ ‫وحينها فاز الوحدات ‪�/2‬صفر‪.‬‬ ‫ اول ت�ع��ادل ب�ين الفريقني ك��ان يف ذه��اب مو�سم ‪ 1978‬بنتيجة ‪1/1‬‬‫و�آخر تعادل بني الفريقني كان يف ذهاب مو�سم ‪ 2007/2006‬بنتيجة �صفر‪/‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫ اكرب فوز حققه الفي�صلي على الوحدات كان يف اي��اب مو�سم ‪1976‬‬‫وبلغ ‪.3/5‬‬ ‫ اكرب فوز حققه الوحدات على الفي�صلي كان بقرار احتاد يف مو�سم‬‫‪ 1987‬بنتيجة ‪�/3‬صفر وفعليا يف ذهاب ال��دوري عام ‪ 1998‬والغي الدوري‬ ‫فيما بعد‪.‬‬ ‫ مباراتان انتهتا بقرار احتاد وبذات النتيجة ‪�/3‬صفر يف مو�سم ‪1987‬‬‫مل�صلحة الوحدات ويف مو�سم ‪ 1993‬مل�صلحة الفي�صلي‪.‬‬ ‫ مباراتان حا�سمتان حل�سم ال�صراع على لقب البطولة‪ ،‬حيث فاز‬‫الفي�صلي على الوحدات ‪�/2‬صفر يف مو�سم ‪ ،1986‬بينما فاز الوحدات بفارق‬ ‫ركالت اجلزاء الرتجيحية ‪ 2/4‬يف مو�سم ‪.1996‬‬ ‫ مو�سم ‪ 1977‬مل ي�شهد اق��ام��ة م�ب��اري��ات ب�ين الفريقني حيث كان‬‫الوحدات قد هبط للدرجة االدنى‪.‬‬ ‫نتائج مباريات الفريقني بالدوري املمتاز‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 3/ 5‬الفي�صلي * الوحدات ‪�/3‬صفر ‪1976‬‬ ‫هبط الوحدات اىل الدرجة الثانية ‪1977‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪�/2‬صفر الفي�صلي * الوحدات ‪1978 1/1‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪ 1/ 2‬الفي�صلي * الوحدات �صفر‪�/‬صفر ‪1979‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪ 1/ 2‬الوحدات * الفي�صلي ‪�/1‬صفر ‪1980‬‬

‫الإثارة والندية دوما يف قمة الوحدات والفي�صلي‬

‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/2‬الفي�صلي * الوحدات �صفر‪�/‬صفر ‪1981‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪�/1‬صفر الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر ‪1982‬‬

‫الوحدات * الفي�صلي ‪ 1 /2‬الفي�صلي * الوحدات ‪�/3‬صفر ‪1983‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/1‬الفي�صلي *الوحدات �صفر‪�/‬صفر ‪1984‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/ 2‬الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر ‪1985‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪1/1‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪�/2‬صفر فا�صلة الفي�صلي * الوحدات ‪1986 1/1‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪�/3‬صفر الوحدات * الفي�صلي ‪�/1‬صفر ‪1987‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/2‬الفي�صلي * الوحدات ‪1988 1/1‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر ‪1989‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1 /2‬الفي�صلي * الوحدات ‪1990 1/1‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/1‬الوحدات * الفي�صلي ‪1991 1/ 3‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪�/2‬صفر الفي�صلي * الوحدات ‪1992 1/1‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪�/3‬صفر الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر ‪1993‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات �صفر‪�/‬صفر الوحدات * الفي�صلي ‪�/1‬صفر‪1994‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪�/1‬صفر الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر ‪1995‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات �صفر‪�/‬صفر‬ ‫ال��وح��دات * الفي�صلي ‪ 2/4( 1/1‬رك�ل�ات ترجيحية ) الفي�صلي *‬ ‫الوحدات ‪�/1‬صفر ‪1996‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪�/2‬صفر الوحدات * الفي�صلي ‪1997 1/2‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪�/3‬صفر و�ألغي الدوري فيما بعد ‪1998‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/1‬الفي�صلي * الوحدات ‪�/2‬صفر ‪1999‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات �صفر‪�/‬صفر الفي�صلي * الوحدات ‪�/2‬صفر‪2000‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر الوحدات * الفي�صلي ‪�/1‬صفر ‪2001‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪ 1/ 3‬الفي�صلي * الوحدات ‪�/3‬صفر ‪2002‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/ 2‬الفي�صلي * الوحدات ‪2004 /2003 1/ 2‬‬ ‫ال ��وح ��دات * ال�ف�ي���ص�ل��ي ‪� �/2‬ص �ف��ر ال ��وح ��دات * ال�ف�ي���ص�ل��ي ‪�/2‬صفر‬ ‫‪2005/2004‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪ 1/1‬الفي�صلي * الوحدات ‪2006 /2005 1/1‬‬ ‫ال��وح��دات * الفي�صلي ‪�/ 2‬صفر الفي�صلي * ال��وح��دات �صفر‪�/‬صفر‬ ‫‪2007 /2006‬‬ ‫ال��وح��دات * الفي�صلي ال��وح��دات ‪�/1‬صفر ال��وح��دات * الفي�صلي ‪1/1‬‬ ‫‪2008/ 2007‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي ‪ 1/1‬الفي�صلي * الوحدات ‪�/1‬صفر ‪2009 /2008‬‬ ‫الفي�صلي * الوحدات ‪ 1/2‬الوحدات * الفي�صلي‪�/1‬صفر ‪2010/ 2009‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫ال بط‬ ‫عامل ل ولة‬ ‫الن‬ ‫دية‬

‫مواجهة �أمريكية �أفريقية بني بات�شوكا ومازميبي‬ ‫ابوظبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى بات�شوكا املك�سيكي بطل‬ ‫الكونكاكاف اىل حتقيق نتائج اف�ضل‬ ‫م ��ن ال �ت ��ي ح �ق �ق �ه��ا يف امل�شاركتني‬ ‫ال�سابقتني عندما يلتقي مازميبي‬ ‫ال �ك��ون �غ��ويل ال��دمي��وق��راط��ي بطل‬ ‫اف��ري �ق �ي��ا ال � �ي ��وم اجل �م �ع��ة يف ربع‬ ‫ن �ه��ائ��ي ب �ط��ول��ة ال� �ع ��امل لالندية‬ ‫التي ت�ست�ضيفها ابوظبي حتى ‪18‬‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وافتتحت البطولة �أول من �أم�س‬ ‫بفوز كبري للوحدة ممثل االمارات‬ ‫على ه�ي�ك��اري يونايتد امل�غ�م��ور من‬ ‫بابوا غينيا اجلديدة بثالثة اهداف‬ ‫نظيفة‪ ،‬ليكون اول ف��ري��ق اماراتي‬ ‫ي �ب �ل��غ رب� ��ع ن �ه��ائ��ي امل �� �س��اب �ق��ة حيث‬ ‫�سيلتقي �سيونغنام اي�ل�ه��وا الكوري‬ ‫اجلنوبي بطل ا�سيا ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫ومل تكن امل�شاركة االوىل ملمثل‬ ‫االم� ��ارات ن��اج�ح��ة ب�خ���س��ارة االهلي‬ ‫ام��ام اوك�لان��د �سيتي النيوزيلندي‬ ‫�صفر‪ 2-‬يف الدور االول من البطولة‬ ‫املا�ضية يف ابوظبي اي�ضا‪.‬‬ ‫و�ستعود ك��أ���س ال�ع��امل لالندية‬ ‫اىل طوكيو بدءا من العام املقبل‪.‬‬

‫وت �� �ش��ارك يف ال�ب�ط��ول��ة ‪ 7‬فرق‬ ‫وي �ل �ع��ب ف �ي �ه��ا اي �� �ض��ا ان �ت�ر ميالن‬ ‫االيطايل بطل اوروبا وانرتنا�سيونال‬ ‫ال�برازي �ل��ي ب�ط��ل ام�يرك��ا اجلنوبية‬ ‫ال�ل��ذان ي�ب��د�آن م�شوارهما يف الدور‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬فيلتقي االول مع‬ ‫امل �ت ��أه��ل م��ن الوحدة‪�-‬سيونغنام‪،‬‬ ‫وال�ث��اين م��ع الفائز م��ن مازميبي‪-‬‬ ‫بات�شوكا‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك بات�شوكا يف البطولة‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ال�ث��ة ب�ع��د ‪ 2007‬و‪2008‬‬ ‫م �ع��ادال ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي لالهلي‬ ‫امل�صري اعوام ‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪.2008‬‬ ‫ومل ت� �ك ��ن امل� ��� �ش ��ارك ��ة االوىل‬ ‫للفريق املك�سيكي ناجحة اذ خ�سر‬ ‫يف رب��ع النهائي ام��ام بطل افريقيا‬ ‫يف حينها النجم ال�ساحلي التون�سي‬ ‫واحتل املركز ال�ساد�س‪ ،‬لكنه يف العام‬ ‫قبل املا�ضي ح�سن موقعه وارتقى‬ ‫اىل املركز الرابع‪.‬‬ ‫وي�أمل بات�شوكا با�شراف مدربه‬ ‫االرجنتيني بابلو ماريني يف اجتياز‬ ‫ال � ��دور ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي ه ��ذه امل ��رة‬ ‫خ�صو�صا بعد عرو�ضه القوية التي‬ ‫ق��ادت��ه اىل ل�ق��ب ب�ط��ل الكونكاكاف‬ ‫(ام �ي�رك� ��ا ال �� �ش �م��ال �ي��ة والو�سطى‬ ‫وال �ك��اري �ب��ي) ع�ل��ى ح���س��اب مواطنه‬ ‫ك��روز ازول‪ ،‬حيث حقق يف طريقه‬ ‫اىل ال �ل �ق��ب ‪ 8‬ان �ت �� �ص ��ارات وخ�سر‬ ‫مرتني وتعادل يف مثلهما‪.‬‬ ‫وواج� ��ه مم�ث��ل ال �ك��ون �ك��اك��اف يف‬ ‫بطولة ‪ 2009‬وهو اتالنتي املك�سيكي‬

‫مازميبي الكونغويل‬

‫قرعة اف�ضل يف رب��ع النهائي حيث‬ ‫التقى اوك�لان��د �سيتي فتغلب عليه‬ ‫ب�سهولة ب�ث�لاث�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة‪ ،‬ق�ب��ل ان‬ ‫يخ�سر امام بر�شلونة اال�سباين ‪3-1‬‬ ‫يف دور االربعة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ي�خ��و���ض بات�شوكا‬ ‫مواجهة �صعبة مع مازميبي الذي‬ ‫ف��ر���ض ن�ف���س��ه واح� � ��دا م ��ن اف�ضل‬ ‫الفرق االفريقية يف االونة االخرية‬ ‫ب�ت��أه�ل��ه ل�ل�ع��ام ال �ث��اين ع�ل��ى التوايل‬ ‫اىل بطولة العامل لالندية بعد ان‬

‫كان مثل القارة ال�سمراء يف الن�سخة‬ ‫ال�سابقة لكنه �سقط امام بطل ا�سيا‬ ‫ب��وه��ان��غ �ستيلرز ال �ك��وري اجلنوبي‬ ‫‪ 2-1‬يف مباراته االوىل‪.‬‬ ‫واحتفظ مازميبي بلقبه بطال‬ ‫الف��ري �ق �ي��ا ع �ل��ى ح �� �س��اب الرتجي‬ ‫ال �ت��ون �� �س��ي اذ اك�ت���س�ح��ه بخما�سية‬ ‫نظيفة يف ذهاب الدور النهائي على‬ ‫ار�ضه وبني جمهوره‪ ،‬ثم تعادل معه‬ ‫ايابا ‪ 1-1‬يف تون�س‪.‬‬ ‫وي�ت�ع�ين ع�ل��ى م��ازمي�ب��ي بقيادة‬

‫الوحدة �أول فريق �إماراتي يف ربع النهائي‬

‫ابوظبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��ات الوحدة اول فريق اماراتي‬ ‫يت�أهل اىل ربع نهائي بطولة العامل‬ ‫لالندية يف كرة القدم بفوزه ال�سهل‬ ‫على هيكاري يونايتد من بابوا غينيا‬ ‫اجل��دي��دة بطل اوقيانيا ‪�-3‬صفر يف‬ ‫ال��دور االول �أول من �أم�س االربعاء‬ ‫على ا�ستاد حممد بن زاي��د يف نادي‬ ‫اجلزيرة امام نحو ‪ 24‬الف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل الربازيليان هوغو (‪)40‬‬ ‫وفرناندو بايانو (‪ )44‬وعبد الرحيم‬ ‫جمعة (‪ )71‬االهداف‪.‬‬ ‫يلعب الوحدة يف ربع النهائي مع‬ ‫�سيونغنام اي�ل�ه��وا ال �ك��وري اجلنوبي‬ ‫بطل ا�سيا ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫ت� ��� �ش ��ارك يف ال �ب �ط��ول��ة ‪ 7‬فرق‬ ‫ه��ي ف���ض�لا ع��ن ال ��وح ��دة وهيكاري‬ ‫و�سيونغنام‪ ،‬ان�تر م�ي�لان االيطايل‬ ‫(ب� �ط ��ل اوروب � � � � ��ا)‪ ،‬انرتنا�سيونال‬ ‫الربازيلي (بطل امريكا اجلنوبية)‪،‬‬ ‫م � ��ازمي� � �ب � ��ي ال � �ك � ��ون � �غ � ��ويل (ب� �ط ��ل‬ ‫افريقيا) وبات�شوكا املك�سيكي (بطل‬ ‫الكونكاكاف)‪.‬‬ ‫ويبد�أانرتميالنوانرتنا�سيونال‬ ‫م���ش��واره�م��ا يف ال�ب�ط��ول��ة م��ن الدور‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬فيلتقي االول مع‬ ‫امل �ت ��أه��ل م ��ن الوحدة‪�-‬سيونغنام‪،‬‬ ‫وال� �ث ��اين م��ع ال �ف��ائ��ز م��ن مازميبي‬ ‫‪-‬بات�شوكا‪.‬‬

‫م ��درب ��ه ال �� �س �ن �غ��ايل الم �ي�ن ندياي‬ ‫اث� �ب ��ات ت �ط��ور م �� �س �ت��واه مبواجهة‬ ‫م��در� �س��ة ك ��روي ��ة خم�ت�ل�ف��ة ميثلها‬ ‫بات�شوكا الذي ميلك خربة مهمة يف‬ ‫هذه البطولة‪.‬‬ ‫ي� ��� �ض ��م ب ��ات� ��� �ش ��وك ��ا ع� � � ��ددا من‬ ‫ال�ل�اع �ب�ي�ن ال �ب ��ارزي ��ن كاملهاجمني‬ ‫االم� �ي��رك� � ��ي ه�ي�رك ��ول� �ي ��ز غوميز‬ ‫وال � �ب� ��ارغ� ��وي� ��اين ادغ� � � ��ار بينيتيز‬ ‫والكولومبي فرانكو اريزاال وفيكتور‬ ‫مانون واليخاندرو مان�سو‪.‬‬

‫ك� �م ��ا ي �ب��رز يف �� �ص� �ف ��وف بطل‬ ‫افريقيا الزامبيان‪ ،‬املهاجم غيفن‬ ‫ك��اب��ان�غ��و والع ��ب ال��و��س��ط �ستوبيال‬ ‫�سونزو‪ ،‬وال�ك��ام�يروين �آميا ايكانغا‬ ‫يف الو�سط اي�ضا‪ ،‬ومولوتا كابانغو‬ ‫وبواكا مابيلي ومبينزا بيدي‪.‬‬ ‫وي�ن��ال �صاحب امل��رك��ز االول يف‬ ‫البطولة جائزة مالية قدرها خم�سة‬ ‫ماليني دوالر‪ ،‬مقابل اربعة للثاين‪،‬‬ ‫و‪ 2، 5‬م �ل �ي��ون ل �ل �ث��ال��ث‪ ،‬ومليونني‬ ‫ل �ل��راب��ع‪ ،‬و‪ 1, 5‬ل�ل�خ��ام����س‪ ،‬ومليون‬ ‫ل�ل���س��اد���س‪ ،‬ون���ص��ف م�ل�ي��ون لل�سابع‬ ‫واالخري‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة اال�� �س� �ب ��اين‬ ‫ت��وج ب�ط�لا يف ال �ع��ام امل��ا��ض��ي بفوزه‬ ‫ع �ل��ى ا��س�ت��ودي��ان�ت�ي����س دي ال بالتا‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي ‪ 1-2‬ب�ع��د ال�ت�م��دي��د يف‬ ‫امل�ب��اراة النهائية على ا�ستاد مدينة‬ ‫زايد الريا�ضية امام ‪ 50‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وع � � ��ادل ب��ر� �ش �ل��ون��ة يف حينها‬ ‫ع��دد ال �ق��اب االن��دي��ة االوروب �ي��ة مع‬ ‫ن �ظ�ي�رت �ه��ا االم�ي�رك� �ي ��ة اجلنوبية‬ ‫بثالثة القاب لكل منهما يف البطولة‬ ‫بنظامها اجل��دي��د اع�ت�ب��ارا م��ن عام‬ ‫‪ ،2000‬حيث فازت بن�سخاتها الثالث‬ ‫االوىل فرق برازيلية هي كورينثيانز‬ ‫و��س��او ب��اول��و وانرتنا�سيونال اعوام‬ ‫‪ 2000‬و‪ 2005‬و‪ ،2006‬قبل ان تنتقل‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة اىل ال� �ف ��رق االوروب� �ي ��ة‬ ‫ع �ب�ر م� �ي�ل�ان االي � �ط� ��ايل (‪)2007‬‬ ‫وم��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي �ت��د االنكليزي‬ ‫(‪ )2008‬وبر�شلونة (‪.)2009‬‬

‫فرحة العبي الوحدة بالفوز‬

‫ي��ذك��ر ان اب��وظ �ب��ي ت�ست�ضيف‬ ‫البطولة للعام الثاين على التوايل‪،‬‬ ‫و�ستعود اىل طوكيو بدءا من ‪.2011‬‬ ‫وقد مثل االهلي الدولة امل�ضيفة‬ ‫يف الن�سخة املا�ضية لكنه خ��رج من‬ ‫ال��دور االول بخ�سارته امام اوكالند‬ ‫�سيتي النيوزيلندي �صفر‪.2-‬‬ ‫بدا الوحدة م�صمما على الفوز‬ ‫ب��امل�ب��اراة وال�ت��أه��ل اىل ال��دور الثاين‬ ‫فكان االك�ثر �سيطرة على املجريات‬ ‫وح�صوال على الفر�ص فتوج عطاءه‬

‫بهدفني يف ال�شوط االول‪ ،‬وجن��ح يف‬ ‫احلفاظ على اف�ضليته يف الثاين‪.‬‬ ‫اما هيكاري يونايتد فكان قليل‬ ‫احل �ي �ل��ة واف �ت �ق��د الع �ب��وه الفعالية‬ ‫واخل�برة يف بناء الهجمات وت�شكيل‬ ‫خطورة على مرمى ا�صحاب االر�ض‬ ‫وك�أنه احد فرق الهواة‪.‬‬ ‫الفر�صة االوىل يف املباراة كانت‬ ‫لهيكاري يونايتد اثر ركلة حرة من‬ ‫اجل �ه��ة ال�ي�م�ن��ى و��ص�ل��ت ال �ك��رة على‬ ‫اثرها اىل بيتا بوالتوغا الذي تابعها‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ب ��اجت ��اه امل ��رم ��ى ل�ك�ن�ه��ا ارت � ��دت من‬ ‫القائم االي�سر ملرمى الوحدة (‪.)6‬‬ ‫رد ��ص��اح��ب االر� ��ض ب�ع��د دقيقة‬ ‫واحدة عرب ب�شري �سعيد الذي ار�سل‬ ‫ك��رة ق��وي��ة م��ن رك�ل��ة ح��رة ع�ل��ى بعد‬ ‫نحو ‪ 35‬مرتا علت العار�ضة بقليل‪.‬‬ ‫ازدادات اخل �ط��ورة الوحداوية‬ ‫تدريجيا‪ ،‬لفو�صلت كرة اىل الربازيلي‬ ‫فرناندو بايانو داخل املنطقة اطلقها‬ ‫باجتاه املرمى لكن احل��ار���س �صدها‬ ‫على دفعتني (‪ ،)17‬ثم انطلق الوحدة‬

‫بهجمة مرتدة �سريعة و�صلت منها‬ ‫ال�ك��رة اىل ب��اي��ان��و يف اجل�ه��ة اليمنى‬ ‫ل �ل �م �ن �ط �ق��ة ف� ��� �س ��دده ��ا ق ��وي ��ة لكن‬ ‫احلار�س �سيميوين تاماني�سو تدخل‬ ‫جم��ددا واب�ع��ده��ا ب�براع��ة اىل ركنية‬ ‫من اجلهة اليمنى (‪.)17‬‬ ‫غ��اب��ت ال �ف��ر���ص اخل� �ط ��رة على‬ ‫امل��رم �ي�ين م��ع اف���ض�ل�ي��ة ام��ارات �ي��ة يف‬ ‫ال�سعي اىل الت�سجيل‪ ،‬يف حني اعتمد‬ ‫العبو هيكاري على الكرات املقطوعة‬ ‫وال �ه �ج �م��ات امل ��رت ��دة ل �ل��و� �ص��ول اىل‬ ‫منطقة الوحدة‪.‬‬ ‫وارتقى الربازيلي ماغراو لكرة‬ ‫م��ن رك�ل��ة ح��رة م��ن اجل�ه��ة الي�سرى‬ ‫لكنه و�ضعها ف��وق امل��رم��ى (‪ ،)27‬ثم‬ ‫افلت مرمى هيكاري من هدف حمقق‬ ‫حني تلقى ا�سماعيل مطر كرة متقنة‬ ‫من بايانو ف�سددها بي�سراه الم�ست‬ ‫القائم االي�سر (‪.)32‬‬ ‫اثمرت حم��اوالت الوحدة هدفا‬ ‫يف الدقيقة ‪ 40‬ح�ين ح�ضر حممود‬ ‫احل �م��ادي ك ��رة ب��ر�أ� �س��ه اىل ماغراو‬ ‫ال� ��ذي ار� �س �ل �ه��ا ب �ي �� �س��راه ب�ب�راع ��ة يف‬ ‫الزاوية الي�سرى ملرمى هيكاري‪.‬‬ ‫وح���س��م ب��اي��ان��و النتيجة بن�سبة‬ ‫ك �ب�ي�رة ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال �� �ش��وط االول‬ ‫بدقيقة واحدة بعد ان تلقى متريرة‬ ‫رائعة من فهد م�سعود خلف املدافعني‬ ‫فتابعها قوية اي�ضا يف الزاوية ذاتها‬ ‫رغم وجود احلار�س على مقربة منها‬

‫(‪.)44‬‬ ‫� �ض��اع��ت م ��ن ال� ��وح� ��دة فر�صة‬ ‫ت�سجيل ال�ه��دف الثالث يف الدقيقة‬ ‫الثالثة من ال�شوط الثاين حني مرر‬ ‫ا�سماعيل مطر ك��رة م��ن اجلهة اىل‬ ‫بايانو لكنه مل يلحق بها لتمر اىل‬ ‫جانب القائم االمين‪.‬‬ ‫وان �ق ��ذ ت��ام��ان�ي���س��و م ��رم ��اه من‬ ‫هدف ثالث اي�ضا حني ت�صدى لكرة‬ ‫ق ��وي ��ة م ��ن حم �م ��ود احل � �م� ��ادي اثر‬ ‫متريرة متقنة من بايانو (‪.)55‬‬ ‫ا�شرك مدرب الوحدة النم�سوي‬ ‫جوزيف هيكر�سبريغر العب الو�سط‬ ‫ع�ب��د ال��رح�ي��م جمعة ب��دال م��ن فهد‬ ‫م �� �س �ع��ود ل �ت�راج� ��ع م� �ع ��دل لياقته‬ ‫حيث ف�ضل ال�سيطرة على منطقة‬ ‫العمليات وعدم اتاحة الفر�صة امام‬ ‫هيكاري لبناء الهجمات‪.‬‬ ‫مل ي�ت��أخ��ر ع�ب��د ال��رح�ي��م جمعة‬ ‫يف ترك ب�صمة له يف املباراة فا�ضاف‬ ‫ال �ه��دف ال�ث��ال��ث يف الدقيقة ‪ 72‬اثر‬ ‫ك��رة م��ن هوغو م��ن اجلهة الي�سرى‬ ‫اخ�ط��أ احل��ار���س تاماني�سو واملدافع‬ ‫غيدون اموكرييو يف ابعادها فتهي�أت‬ ‫امام البديل الذي و�ضعها بر�أ�سه يف‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫وب�ق��ي ال�سيناريو على ح��ال��ه يف‬ ‫ربع ال�ساعة االخ�ير التي اه��در فيها‬ ‫الوحدة اكرث من فر�صة و�سط غياب‬ ‫تام لالعبي هيكاري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫جامي�س يت�ألق مع ميامي‬ ‫يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫�إ�صابة دوديك تبعده �شهرين عن املالعب‬ ‫مدريد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سيغيب البولندي يريي دوديك احلار�س االحتياطي لريال مدريد‬ ‫اال�سباين مل��دة ‪� 6‬أ�سابيع عن املالعب بعد تعر�ضه لك�سر يف فكه خالل‬ ‫م�ب��اراة فريقه مع �أوك�سري الفرن�سي �ضمن دوري �أب�ط��ال �أوروب��ا لكرة‬ ‫القدم �أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وك��ان دودي��ك (‪ 37‬عاما) ي�شارك ب��دال من احلار�س اال�سا�سي ايكر‬ ‫كا�سيا�س قبل ان يتعر�ض لال�صابة اثر ا�صطدامه مبهاجم �أوك�سري روي‬ ‫كونتو‪.‬‬ ‫ونقل دوديك حار�س ليفربول االنكليزي �سابقا مبا�شرة اىل م�ست�شفى‬ ‫«�سانيتا�س ال موراليخا» يف مدريد حيث �أظهرت الفحو�صات تعر�ضه‬ ‫لك�سر يف فكه الأ�سفل بح�سب ما ذكر املوقع الر�سمي للنادي امللكي‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان النادي «من املتوقع ان يغيب احلار�س نحو ‪� 6‬أ�سابيع‪ ،‬يف‬ ‫انتظار تقييم من قبل جراح الوجه والفكني يف ال�ساعات املقبلة»‪.‬‬ ‫وك��ان ري��ال م��دري��د و�صيف بطل ال ��دوري اال��س�ب��اين م��دد يف متوز‬ ‫املا�ضي عقد دوديك حتى نهاية حزيران‪/‬يونيو ‪.2011‬‬ ‫وان�ضم دودي��ك اىل ال�ن��ادي امللكي يف ‪ 2007‬بعد ان ام�ضى الق�سم‬ ‫االك�ب�ر م��ن م�سريته االح�تراف�ي��ة م��ع فيينورد ال�ه��ول�ن��دي وليفربول‬ ‫االنكليزي واحرز مع االخري دوري ابطال اوروبا عام ‪.2005‬‬ ‫وكان دوديك بطل املباراة النهائية يف البطولة االوروبية التي اقيمت‬ ‫يف ا�سطنبول �ضد ميالن االيطايل حيث متكن من �صد ركلتي ترجيح‬ ‫و�ساهم يف تتويج ليفربول‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ق ��اد ل �ي�ب�رون ج��امي ����س فريقه‬ ‫م �ي ��ام ��ي ه �ي ��ت اىل حت �ق �ي��ق ف� ��وزه‬ ‫ال�ساد�س على ال�ت��وايل على ح�ساب‬ ‫�ضيفه يوتا جاز ‪� 98-111‬ضمن دوري‬ ‫ك��رة ال�سلة االم��ري�ك��ي للمحرتفني‬ ‫�أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل «امل � �ل� ��ك» ج��امي ����س ‪33‬‬ ‫ن �ق �ط��ة‪ 9 ،‬مت� ��ري� ��رات ح��ا� �س �م��ة و‪7‬‬ ‫م �ت��اب �ع��ات ع �ل��ى م �ل �ع��ب «اينريجي‬ ‫�سولو�شونز �أري �ن��ا» يف �سولت اليك‬ ‫�سيتي �أمام ‪911‬ر‪ 19‬متفرجا‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫ال �ن �ج �م��ان دواي � ��ن واي� ��د ‪ 28‬نقطة‪،‬‬ ‫وكري�س بو�ش ‪ 14‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪،‬‬ ‫كما ت��أل��ق الع��ب االرت�ك��از الليتواين‬ ‫زيدرونا�س ايلغو�سكا�س �صاحب ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫وك ��ان ي��وت��ا م�ت���ص��در جمموعة‬ ‫ال�شمال الغربي‪ ،‬قلب ت�أخره بفارق‬ ‫‪ 21‬ن�ق�ط��ة �أم� ��ام م�ي��ام��ي وف ��از عليه‬ ‫‪ 114-116‬ب �ع��د ال �ت �م��دي��د ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ول � � ��دى اخل� ��ا� � �س� ��ر‪� � ،‬س �ج ��ل �أل‬ ‫ج�ف��ر��س��ون ‪ 25‬ن�ق�ط��ة و‪ 11‬متابعة‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل ��وزع دي ��رون وليام�س ‪21‬‬ ‫نقطة و‪ 12‬مت��ري��رة حا�سمة‪ ،‬وبول‬ ‫ميل�ساب ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ل��و���س �أجن �ل �ي ����س ليكرز‬ ‫حامل اللقب يف املو�سمني االخريين‬ ‫فوزا �صعبا على جاره لو�س �أجنلي�س‬ ‫كليربز ‪ 86-87‬على ملعب الفريقني‬ ‫«� �س �ت �ي �ب �ل��ز � �س �ن�ت�ر» �أم � � ��ام ‪614‬ر‪19‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫و�شهدت اللحظات االخ�يرة من‬ ‫امل �ب��اراة حما�سة منقطعة النظري‪،‬‬ ‫ف �ت �ب��ادل ال �ف��ري �ق��ان ال �ت �ق��دم اىل ان‬ ‫اخ�ترق ديريك في�شر منطقة دفاع‬ ‫ل�ي�ك��رز ق�ب��ل ان ي���س��دد ك��رة �ساقطة‬ ‫داخ� ��ل ال���س�ل��ة يف وق ��ت ل�ف�ظ��ت فيه‬ ‫املباراة انفا�سها الأخرية‪.‬‬ ‫و�سجل كوبي براينت ‪ 24‬نقطة‬ ‫لليكرز ال��ذي قلب ت��أخ��ره يف الربع‬ ‫االخ �ي��ر‪ ،‬وا�� �ض ��اف ال �ب��دي��ل �شانون‬ ‫براون ‪ 16‬نقطة بينها ‪ 4‬ثالثيات من‬ ‫‪ 4‬حم��اوالت‪ ،‬واال�سباين باو غا�سول‬ ‫‪ 10‬نقاط و‪ 10‬متابعات‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫دي�شان ي�ؤيد تعاقد‬ ‫مر�سيليا «ب�سرعة» مع فاين‬ ‫ليربون جامي�س قاد ميامي هيت لفوز جديد‬

‫ول� � ��دى اخل ��ا�� �س ��ر‪ ،‬ك � ��ان اري� ��ك‬ ‫غ � � ��وردون �أف �� �ض��ل م �� �س �ج��ل م ��ع ‪24‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وا��ض��اف باليك غريفني ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 11‬متابعة‪.‬‬ ‫وح � �ق� ��ق ب ��و�� �س� �ط ��ن �سلتيك�س‬ ‫م�ت���ص��در امل�ن�ط�ق��ة ال���ش��رق�ي��ة فوزه‬ ‫ال �ث��ام��ن ع�ل��ى ال �ت��وايل ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫دن�ف��ر ناغت�س ‪ 89-105‬ع�ل��ى ملعب‬ ‫«تي دي غاردن» يف بو�سطن �أمام ‪624‬‬ ‫‪ 18،‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت�ألق راي �ألن م�سجال ‪ 28‬نقطة‬ ‫ل��و��ص�ي��ف امل��و��س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫كل من كيفن غارنيت وب��ول بري�س‬ ‫‪ 17‬نقطة وامل��وزع راج��ون رون��دو ‪13‬‬ ‫مترية حا�سمة‪.‬‬ ‫ومل ي �ت �م �ك��ن م� � ��درب ناغت�س‬ ‫جورج كارل مرة جديدة من حتقيق‬ ‫ف��وزه الأل��ف يف ال��دوري‪ ،‬اذ غاب عن‬ ‫�صفوف فريقه يف اللحظات االخرية‬ ‫ال�ن�ج��م ك��ارم�ي�ل��و �أن �ط��وين ال�صابته‬ ‫بالتهاب يف ركبته‪.‬‬ ‫ولدى ناغت�س‪ ،‬كان املوزع البديل‬

‫ت��اي الو��س��ن �أف���ض��ل م�سجل م��ع ‪24‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وكل من جاي �أر �سميث و�أرون‬ ‫�أفالو ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وح �ق��ق � �س��ان ان �ط��ون �ي��و �سبريز‬ ‫�أف�ضل انطالقة له يف ‪ 21‬مباراة يف‬ ‫ال ��دوري عندما تغلب على غولدن‬ ‫�ستايت ووري��رز ‪ 94-111‬على ملعب‬ ‫«�أي ت��ي �أن��د ت��ي �سنرت» يف تك�سا�س‬ ‫�أمام ‪913‬ر‪ 16‬متفرجا‪.‬‬ ‫وهذا الفوز الثامن ع�شر ل�سبريز‬ ‫مقابل ‪ 3‬خ�سارات فقط‪ ،‬واخلام�س‬ ‫والع�شرون على التوايل على �أر�ضه‬ ‫�ضد ووري ��ورز وه��و �أف�ضل اجن��از يف‬ ‫املواجهات املبا�شرة يف الدوري‪.‬‬ ‫ومت�ي��ز امل ��وزع الفرن�سي طوين‬ ‫ب��اك��ر م ��ع ‪ 19‬ن�ق�ط��ة و‪ 9‬متريرات‬ ‫حا�سمة لدى الفائز‪ ،‬و�أ�ضاف ديجوان‬ ‫بلري ‪ 15‬نقطة و‪ 13‬متابعة‪ ،‬البديل‬ ‫ج��ورج هيل ‪ 17‬نقطة‪ ،‬واالرجنتيني‬ ‫م ��ان ��و ج �ي �ن��وب �ي �ل��ي ‪ 12‬ن �ق �ط��ة و‪8‬‬ ‫مت��ري��رات‪ ،‬يف ح�ين �سجل العمالق‬ ‫تيم دنكان ‪ 8‬نقاط يف ‪ 18‬دقيقة‪.‬‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ول� ��دى غ ��ول ��دن � �س �ت��اي��ت ال ��ذي‬ ‫خ�سر م�ب��ارات��ه ال�ع��ا��ش��رة يف اخ��ر ‪11‬‬ ‫لقاء‪� ،‬سجل البديل ريجي وليام�س‬ ‫‪ 31‬نقطة بينها ‪ 8‬ث�لاث�ي��ات م��ن ‪10‬‬ ‫حم��اوالت‪ ،‬وا��ض��اف مونتا �ألي�س ‪19‬‬ ‫نقطة والعب االرتكاز ديفيد يل ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 13‬متابعة‪ ،‬يف ح�ين خا�ض‬ ‫م ��وزع ��ه ��س�ت�ي�ف��ن ك � ��اري ‪ 11‬دقيقة‬ ‫فقط قبل تعر�ضه اللتواء يف كاحله‬ ‫الأمين يف الربع الثاين‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز �شيكاغو‬ ‫بولز على كليفالند كافاليريز ‪-88‬‬ ‫‪ ،83‬ونيويورك نيك�س على تورونتو‬ ‫راب �ت��ورز ‪ ،110-113‬ون�ي��و اورليانز‬ ‫ه��ورن�ت����س ع�ل��ى دي�تروي��ت بي�ستونز‬ ‫‪ ،74-93‬وميلووكي باك�س على انديانا‬ ‫بي�سرز ‪ ،95-97‬واوك�لاه��وم��ا �سيتي‬ ‫ث��ان��در ع�ل��ى ميني�سوتا متربوولفز‬ ‫‪ ،103-111‬وممفي�س غريزليز على‬ ‫فينيك�س �صنز ‪ 98-104‬بعد التمديد‪،‬‬ ‫و�ساكرامنتو كينغز على وا�شنطن‬ ‫ويزاردز ‪.91-116‬‬

‫تعيني بارديو مدربا جديدا لنيوكا�سل‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اعلن ن��ادي نيوكا�سل االنكليزي لكرة القدم‬ ‫�أم�س اخلمي�س تعيني االن بارديو (‪ 49‬عاما) مدربا‬ ‫جديدا لفريقه خلفا لاليرلندي كري�س هيوتن‪.‬‬ ‫وك ��ان ه�ي��وت��ن (‪ 51‬ع��ام��ا) اق�ي��ل م��ن من�صبه‬ ‫االث �ن�ي�ن غ ��داة اخل �� �س��ارة ام ��ام و� �س��ت بروميت�ش‬ ‫البيون ‪ 3-1‬يف املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة من الدوري‬ ‫املحلي‪ ،‬وهي االوىل لنيوكا�سل امام مناف�سه منذ‬ ‫‪ 26‬ع��ام��ا‪ .‬و� �س��اه��م ال� ��دويل االي��رل �ن��دي ال�سابق‬ ‫الذي بد�أ اال�شراف على نيوكا�سل يف �شباط ‪2008‬‬ ‫بعد ‪ 20‬ع��ام��ا م��ن االرت �ب��اط ك�لاع��ب ث��م كمدرب‬

‫مع توتنهام‪ ،‬ب�شكل كبري يف �صعود نيوكا�سل اىل‬ ‫الدوري املمتاز‪.‬‬ ‫لكن ادارة ال�ن��ادي اعتربت ان امل��درب الثامن‬ ‫يف ‪� 6‬سنوات مل يعد يلبي طموحاتها وقالت «بكل‬ ‫ا��س��ف‪ ،‬ب��ات الفريق االن بحاجة اىل م��درب اكرث‬ ‫خربة»‪.‬‬ ‫وحقق نيوكا�سل بقيادة هيوتن نتائج جيدة‬ ‫هذا املو�سم منها ف��وزه على ا�ستون فيال ‪�-6‬صفر‬ ‫وعلى �سندرالند ‪ 1-5‬يف ت�شرين االول‪ ،‬ث��م على‬ ‫ار� �س �ن��ال ‪��-1‬ص�ف��ر ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي واح �ت��ل املركز‬ ‫اخل��ام����س على الئ�ح��ة ال�ترت�ي��ب قبل ان يرتاجع‬ ‫م�ستواه ونتائجه فخ�سر امام بولتون ‪ 5-1‬واخري‬

‫ام��ام و��س��ت بروميت�ش ‪ 3-1‬وت��راج��ع ب��ال�ت��ايل اىل‬ ‫املركز احلادي ع�شر غري امل�ؤهل الي من امل�سابقات‬ ‫االوروبية‪.‬‬ ‫ومل ي�شرف بارديو على اي من فرق الدوري‬ ‫املمتاز منذ توليه مهمة تدريب ت�شارلتون يف كانون‬ ‫االول ‪ 2006‬بعد ابعاده عن و�ست هام الذي هبط‬ ‫اىل الدرجة االوىل يف نهاية مو�سم ‪.2006-2005‬‬ ‫وا�شرف بارديو الذي قاد و�ست هام اىل نهائي‬ ‫م�سابقة ك ��أ���س ان�ك�ل�ترا ع��ام ‪ ،2006‬ع�ل��ى تدريب‬ ‫ريدينغ و�ساوثمبتون من الدرجة االوىل‪ ،‬و�سيبد�أ‬ ‫مهمته اجل��دي��دة ال�سبت حيث ي�ست�ضيف فريقه‬ ‫ليفربول يف املرحلة ال�سابعة ع�شرة من الدوري‪.‬‬

‫مر�سيليا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫عرب م��درب مر�سيليا بطل ال��دوري الفرن�سي لكرة القدم ديدييه‬ ‫دي�شان عن �أمله يف التعاقد «ب�سرعة» مع ظهري �أمين نادي رين الدويل‬ ‫رود فاين‪.‬‬ ‫وق� ��ال دي �� �ش��ان ب �ع��د ق �ي��ادت��ه م��ر��س�ي�ل�ي��ا اىل ال� �ف ��وز ع �ل��ى ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي ‪�-1‬صفر يف دوري �أبطال �أروروب��ا �أول من �أم�س االربعاء «انا‬ ‫متفائل بطبيعتي‪� .‬أمتنى ان يتم ذلك ب�سرعة‪ .‬اذا كان ذلك ممكنا‪ ،‬ملا‬ ‫ال قبل االنتقال اىل �أوك�سري (م�ساء ال�سبت يف ال��دوري)‪ ...‬املفاو�ضات‬ ‫م�ستمرة»‪.‬‬ ‫ويريد مر�سيليا تعوي�ض ظهريه االمين اال�سباين �سيزار �أ�سبيليكويتا‬ ‫ال��ذي �سيغيب لنهاية املو�سم ب�سبب ا�صابة قوية يف اربطة ركبته‪ ،‬بيد‬ ‫ان رين ثالث الرتتيب يف�ضل بيع فاين (‪ 29‬عاما) اىل ناد �أجنبي كي‬ ‫ال يعزز �صفوف �أح��د مناف�سيه على اللقب‪ ،‬اذ يتقدم بفارق نقطة عن‬ ‫الفريق اجلنوبي‪.‬‬ ‫وكانت عدة �أندية انكليزية تطارد فاين بينها ليفربول وايفرتون‬ ‫وو��س��ت ه��ام و��س�ن��درالن��د‪ ،‬وي�ق��در �سعر انتقاله بثالثة م�لاي�ين دوالر‬ ‫�أمريكي‪ ،‬لكن مر�سيليا يرف�ض دفع �أكرث من ‪ 2، 5‬مليوين دوالر‪.‬‬

‫املالكم كليت�شكو يلغي‬ ‫نزاله املرتقب مع ت�شي�سورا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ألغى املالكم الأوكراين ال�شهري فالدميري كليت�شكو �أم�س اخلمي�س‬ ‫املباراة التي كانت مقررة بينه ومتحديه الربيطاين ديريك ت�شي�سورا‬ ‫غدا ال�سبت‪ ،‬ب�سبب �إ�صابة بتمزق يف ع�ضالت البطن‪.‬‬ ‫وك��ان مقرراً �أن يدافع كليت�شكو عن لقبه العاملي يف ال��وزن الثقيل‬ ‫خالل هذه املباراة التي كانت مقررة يف مدينة مانهامي الأملانية‪.‬‬ ‫وذك��ر تقرير ن�شر على املوقع الإل �ك�تروين الر�سمي لكليت�شكو �أن‬ ‫املالكم الأوكراين يحتاج للراحة ملدة ت�صل �إىل �ستة �أ�سابيع‪ .‬ومل يتحدد‬ ‫بعد املوعد اجلديد للمباراة‪.‬‬ ‫وقال الطبيب زفن روي�سنغ الذي ي�شرف على عالج كليت�شكو ب�أحد‬ ‫م�ست�شفيات مانهامي «ع�ضلة البطن تعاين من �إ�صابة ولذلك ال ي�ستطيع‬ ‫فالدميري كليت�شكو خو�ض املباراة يوم ال�سبت»‪.‬‬ ‫ويحمل كليت�شكو (‪ 34‬عاماً) اللقب العاملي للوزن الثقيل يف ت�صنيف‬ ‫االحت��اد ال��دويل للمالكمة وكذلك يف ت�صنيف كل من املنظمة العاملية‬ ‫للمالكمة واملنظمة الدولية للمالكمة‪.‬‬ ‫وحقق كليت�شكو الفوز يف ‪ 55‬مباراة من بني ‪ 58‬مباراة خا�ضها يف‬ ‫م�سريته الريا�ضية كمحرتف‪.‬‬ ‫وق��ال الأمريكي �شيلي فينكل وكيل �أعمال كليت�شكو �إن��ه ي�ستطيع‬ ‫خو�ض املباراة بعد �شهرين‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )10‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1436‬‬

‫وبا‬

‫�أ دو‬ ‫بطال ري‬ ‫�أور‬

‫اكتمال عقد ثمن النهائي بت�أهل �آر�سنال و�شاختار وروما‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكتمل عقد الدور ثمن النهائي‬ ‫م��ن م���س��اب�ق��ة دوري اب �ط��ال اوروب ��ا‬ ‫لكرة القدم بت�أهل ار�سنال االنكليزي‬ ‫و�شاختار دانييت�سك االوكراين وروما‬ ‫االيطايل يف ختام مناف�سات اجلولة‬ ‫ال�ساد�سة االخرية من الدور االول‪.‬‬ ‫وحل � � ��ق ار�� � �س� � �ن � ��ال و�� �ش ��اخ� �ت ��ار‬ ‫دان�ي�ي�ت���س��ك (امل �ج �م��وع��ة الثامنة)‬ ‫وروم � � ��ا ب� �ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ االمل � ��اين‬ ‫(اخل��ام �� �س��ة) وب��ر��ش�ل��ون��ة اال�سباين‬ ‫وكوبنهاغن ال��دمن��ارك��ي (الرابعة)‪،‬‬ ‫وت��وت�ن�ه��ام االن�ك�ل�ي��زي وان�ت�ر ميالن‬ ‫االي �ط��ايل ح��ام��ل ال�ل�ق��ب (االوىل)‪،‬‬ ‫و��ش��ال�ك��ه االمل� ��اين ول �ي��ون الفرن�سي‬ ‫(ال �ث ��ان �ي ��ة)‪ ،‬وم��ان �� �ش �� �س�تر يونايتد‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي وف��ال �ن �� �س �ي��ا اال�سباين‬ ‫(ال� �ث ��ال� �ث ��ة)‪ ،‬وت���ش�ل���س��ي االنكليزي‬ ‫ومر�سيليا ال�ف��رن���س��ي (ال�ساد�سة)‪،‬‬ ‫وري � ��ال م��دري��د اال� �س �ب��اين وميالن‬ ‫االيطايل (ال�سابعة)‪.‬‬ ‫يف املجموعة الثامنة‪ ،‬كان ار�سنال‬ ‫الذي ت�صدر الدوري املحلي يف نهاية‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬بحاجة اىل الفوز‬ ‫على �ضيفه بارتيزان بلغراد ال�صربي‬ ‫متذيل املجموعة يف «�ستاد االمارات»‬ ‫لكي ي�ضمن ت�أهله بغ�ض النظر عن‬ ‫نتيجة �سبورتينغ ب��راغ��ا الربتغايل‬ ‫م ��ع م���ض�ي�ف��ه � �ش��اخ �ت��ار دانييت�سك‬ ‫مت�صدر املجموعة‪.‬‬ ‫وق � ��د ح �ق��ق ال� �ف ��ري ��ق اللندين‬ ‫مبتغاه بعدما تخطى عقبة �ضيفه‬ ‫بارتيزان بلغراد ‪ ،1-3‬ليودع االخري‬ ‫امل�سابقة دون اي نقطة‪.‬‬ ‫واف� �ت� �ت ��ح ف ��ري ��ق «املدفعجية»‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل ب �ع��د ن���ص��ف � �س��اع��ة على‬ ‫ان� �ط�ل�اق ال� �ل� �ق ��اء م ��ن رك� �ل ��ة ج ��زاء‬ ‫نفذها الهولندي روب��ن فان بري�سي‬ ‫ال��ذي ارت��دى ��ش��ارة القائد يف غياب‬ ‫اال�سباين �سي�سك فابريغا�س‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد خط�أ ارتكب عليه داخل املنطقة‬ ‫من قبل �سا�شا ايليت�ش‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال���ض�ي��ف ال �� �ص��رب��ي ادرك‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل يف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين عرب‬ ‫الربازيلي كليفر�سون كوردوفا الذي‬ ‫ا�ستلم الكرة عند حدود املنطقة قبل‬ ‫ان ي�ط�ل�ق�ه��ا ف�ت�ح��ول��ت م��ن املدافع‬ ‫الفرن�سي �سيبا�ستيان �سكيالت�شي‬ ‫وخدعت احلار�س البولندي لوكا�س‬ ‫فابيان�سكي (‪.)52‬‬ ‫وزج بعدها فينغر بثيو والكوت‬ ‫ب��دال م��ن ال��رو��س��ي ان ��دري ار�شافني‬ ‫(‪ ،)67‬فكان ال��دويل االنكليزي عند‬ ‫ح�سن ظن مدربه النه و�ضع فريقه‬ ‫يف امل �ق��دم��ة يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 74‬عندما‬ ‫و��ص�ل�ت��ه ال �ك��رة ع�ل��ى اجل �ه��ة اليمنى‬ ‫ل�ل�م�ن�ط�ق��ة ف���س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا ق �ب��ل ان‬ ‫ي�سددها بحنكة على ميني احلار�س‬ ‫ف�لادمي�ير �ستويكوفيت�ش‪ ،‬ق�ب��ل ان‬ ‫ي���ض�ي��ف ال �ف��رن �� �س��ي � �س �م�ير ن�صري‬

‫حلق روما بركب املت�أهلني �إىل ثمن النهائي بتعادله مع م�ضيفه كلوج الروماين ‪1-1‬‬

‫ه��دف ال�ت��أم�ين وال�ت��أك�ي��د ب�ع��د لعبة‬ ‫جماعية مم�ي��زة و�صلت على اثرها‬ ‫ال �ك��رة اىل ال �ك��ام�ي�روين الك�سندر‬ ‫�سونغ الذي تالعب بالدفاع قبل ان‬ ‫يح�ضرها لالعب مر�سيليا ال�سابق‬ ‫ال ��ذي اودع �ه��ا ال���ش�ب��اك ب�ع��د حركة‬ ‫متويهية مميزة (‪.)77‬‬ ‫وتلقى الفريق اللندين �ضربة‬ ‫قا�سية الن��ه �سيفتقد خدمات العبه‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ب ��اك ��اري ��س��ان�ي��ا يف ثمن‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ب�ع��د ح�صوله ع�ل��ى بطاقة‬ ‫حمراء الرتكابه خط�أ على الك�سندر‬ ‫الزيف�سكي عندما كان االخري يتوجه‬ ‫لالنفراد بفابيان�سكي (‪.)85‬‬ ‫ورف ��ع ف��ري��ق امل� ��درب الفرن�سي‬ ‫ار� �س�ي�ن ف�ي�ن�غ��ر ال� ��ذي ك ��ان خ�سرته‬ ‫م�ب��ارات�ي��ه ال�سابقتني ام ��ام �شاختار‬ ‫وب ��راغ ��ا‪ ،‬ر� �ص �ي��ده اىل ‪ 12‬ن�ق�ط��ة يف‬ ‫املركز الثاين بفارق ثالث نقاط عن‬ ‫الفريق االوكراين الذي اكد �صدارته‬ ‫ل �ل �م �ج �م��وع��ة ب �ت �غ �ل �ب��ه ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫الربتغايل بهدفني للروماين رازفان‬ ‫رات (‪ )78‬وال�برازي�ل��ي لويز ادريانو‬ ‫(‪.)83‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة‪ ،‬حلق‬ ‫روم � ��ا ب �ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ اىل ثمن‬ ‫النهائي بتعادله م��ع م�ضيفه كلوج‬ ‫الروماين ‪.1-1‬‬ ‫وتقدم فريق العا�صمة االيطالية‬ ‫ع �ل ��ى م �� �ض �ي �ف��ه ح �ت ��ى الدقيقتني‬ ‫االخ�ي�رت�ي�ن ق �ب��ل ان ي�ت�ل�ق��ى هدف‬

‫التعادل الذي �سجله العاجي ال�سينا‬ ‫ت��راوري بر�أ�سه‪ ،‬وذل��ك بعد ان و�ضع‬ ‫م��ارك��و ب��وري�ي�ل��و «ج �ي��ال��ورو� �س��ي» يف‬ ‫املقدمة يف الدقيقة ‪ 21‬بعد متريرة‬ ‫من الربازيلي فابيو �سيمبلي�سيو‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «اليانز ارينا»‪ ،‬اكد‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ اح�ق�ي�ت��ه يف ت�صدر‬ ‫املجموعة بتحقيقه ف��وزه اخلام�س‬ ‫وج��اء على ح�ساب ب��ازل ال�سوي�سري‬ ‫‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وو�ضع الفرن�سي فرانك ريبريي‬ ‫النادي البافاري باملقدمة يف الدقيقة‬ ‫‪ 35‬بعد مت��ري��رة م��ن الظهري دييغو‬ ‫كونتينتو‪ ،‬م�سجال هدفه االول منذ‬ ‫ني�سان املا�ضي بعد ان ابعدته اال�صابة‬ ‫عن املالعب ال�شهر عديدة وه��و مل‬ ‫يط�أ ار�ضية امللعب هذا املو�سم �سوى‬ ‫م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ث��م ا� �ض��اف االوك � ��راين اناتويل‬ ‫ت �ي �م��وت �� �ش��وك ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين بعد‬ ‫دق�ي�ق�ت�ين ف�ق��ط م��ن م���س��اف��ة قريبة‬ ‫ب �ع��دم��ا و� �ص �ل �ت��ه ال� �ك ��رة م ��ن ماريو‬ ‫غ��وم �ي��ز اث ��ر رك �ل��ة رك �ن �ي��ة‪ ،‬ق �ب��ل ان‬ ‫ي���س�ج��ل ري �ب�ي�ري ه��دف��ه ال�شخ�صي‬ ‫ال� �ث ��اين وه � ��دف ف��ري �ق��ه ال �ث��ال��ث يف‬ ‫الدقيقة ‪ 49‬بعد متريرة من توما�س‬ ‫مولر‪.‬‬ ‫ورف ��ع ف��ري��ق امل ��درب الهولندي‬ ‫لوي�س فان غال ر�صيده اىل ‪ 15‬نقطة‬ ‫يف ال�صدارة بفارق خم�س نقاط عن‬ ‫روم��ا وت�سعة ع��ن ب��ازل ال��ذي انتقل‬

‫للم�شاركة يف «يوروبا ليغ»‪ ،‬فيما خرج‬ ‫كلوج خايل الوفا�ض‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬حقق‬ ‫ري ��ال م��دري��د ف ��وزه اخل��ام����س واكد‬ ‫ج ��دارت ��ه يف ان �ه��اء ال � ��دور االول يف‬ ‫ال�صدارة بتغلبه على �ضيفه اوك�سري‬ ‫الفرن�سي ‪�-4‬صفر بف�ضل ثالثية من‬ ‫الفرن�سي كرمي بنزمية‪.‬‬ ‫وغ��اب ع��ن ري��ال م��دري��د مدربه‬ ‫ال�برت �غ��ايل ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و الذي‬ ‫اوق� �ف ��ه االحت� � ��اد االوروب� � � ��ي مباراة‬ ‫واخ � ��رى م��ع وق ��ف ال�ت�ن�ف�ي��ذ ب�سبب‬ ‫«ت �� �ص��رف��ات��ه غ�ي�ر ال�ل�ائ �ق��ة» خالل‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي ف��از فيها ف��ري�ق��ه على‬ ‫اي��اك ����س ام �� �س�ت�ردام ‪� �-4‬ص �ف��ر يف ‪23‬‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين‪/‬ن��وف�م�بر امل��ا��ض��ي يف‬ ‫اجلولة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وف��ر���ض االحت��اد االوروب ��ي على‬ ‫العبي ري��ال م��دري��د ت�شابي الون�سو‬ ‫و� �س�ي�رج �ي��و رام� ��و�� ��س واحل ��ار�� �س�ي�ن‬ ‫اال�سا�سي ايكر كا�سيا�س واالحتياطي‬ ‫البولندي ج�ي�رزي دودي��ك عقوبات‬ ‫مالية‪ ،‬كما ن��ال ال�ن��ادي امللكي اي�ضا‬ ‫ح�صته من العقوبات املالية‪.‬‬ ‫وج� ��اء ق� ��رار االحت� ��اد االوروب� ��ي‬ ‫ب� �ع ��دم ��ا ذك� � � ��رت و� � �س ��ائ ��ل االع �ل ��ام‬ ‫اال�سبانية ان ت�شابي الون�سو ورامو�س‬ ‫ح���ص�لا ع�ل��ى ت�ع�ل�ي�م��ات م��ن مقاعد‬ ‫االحتياط من اج��ل تعمد احل�صول‬ ‫على انذار ثان وبالتايل طردهما من‬ ‫امل �ب��اراة‪ ،‬وذل ��ك لتجنب امل���ش��ارك��ة يف‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجل��ول��ة الثالثة االخ�ي�رة م��ن الدور‬ ‫االول‪ ،‬وبالتايل ال��دخ��ول اىل الدور‬ ‫ثمن النهائي ب�سجل نظيف‪.‬‬ ‫واكتفى االحتاد االوروبي بتغرمي‬ ‫كل من رامو�س وت�شابي الون�سو بـ ‪20‬‬ ‫الف يورو‪ ،‬وكا�سيا�س بـ‪ 10‬االف يورو‬ ‫ودودي ��ك ب �ـ‪ 5‬االف ي��ورو الن فيديو‬ ‫املباراة اظهر ان االخريين لعبا دور‬ ‫�صلة الو�صل بني مقاعد االحتياط‬ ‫وزم�ي�ل�ي�ه�م��ا ل �ك��ي ي�ت�ن�ب��ه االخ�ي��ران‬ ‫للمو�ضوع واحل�صول عمدا على انذار‬ ‫ثان من خالل ا�ضاعة الوقت‪.‬‬ ‫واوقف االحتاد االوروبي رامو�س‬ ‫وت�شابي الون�سو ملباراة واح��دة فقط‬ ‫كنتيجة تلقائية لطردهما من خالل‬ ‫انذار ثان‪.‬‬ ‫ومل يت�أثر ال�ن��ادي امللكي بغياب‬ ‫م��درب��ه ال�ف��ذ ع��ن مقاعد االحتياط‬ ‫ف��اف �ت �ت��ح ال�ت���س�ج�ي��ل م �ن��ذ الدقيقة‬ ‫‪ 12‬ع�بر ب�ن��زمي��ة ال ��ذي ارت �ق��ى لكرة‬ ‫عر�ضية لعبها الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو وو�ضعها ب��ر�أ��س��ه يف �شباك‬ ‫مواطنه احلار�س اوليفيه �سورين‪.‬‬ ‫ويف ال � �� � �ش� ��وط ال � � �ث� � ��اين‪ ،‬ع ��زز‬ ‫رون��ال��دو تقدم ال�ن��ادي امللكي بهدف‬ ‫ث ��ان ب�ت���س��دي��دة م��ن اجل �ه��ة اليمنى‬ ‫للمنطقة اىل الزاوية اليمنى العليا‬ ‫مل ��رم ��ى �� �س ��وري ��ن‪ ،‬ق �ب��ل ان ي�ضيف‬ ‫ب �ن��زمي��ة ه��دف��ه ال���ش�خ���ص��ي الثاين‬ ‫وه ��دف ف��ري�ق��ه ال�ث��ال��ث اث��ر متريرة‬ ‫بينية من مواطنه ال�سانا ديارا (‪،)71‬‬

‫ثم اكمل ثالثيته قبل دقيقتني على‬ ‫�صافرة النهاية م�ستفيدا من خط�أ‬ ‫�سورين ليخطف الكرة وي�سددها من‬ ‫زاوية �صعبة يف ال�شباك‪.‬‬ ‫ورفع ريال ر�صيده اىل ‪ 16‬نقطة‬ ‫يف ال�صدارة بفارق ‪ 8‬نقاط عن ميالن‬ ‫الثاين الذي �سقط على ار�ضه وبني‬ ‫ج �م��اه�يره ام ��ام اي��اك ����س ام�سرتدام‬ ‫�صفر‪.2-‬‬ ‫وكان الفريق الهولندي يخو�ض‬ ‫مباراته االوىل بقيادة فرانك دي بور‬ ‫ال��ذي حل ب��دال من مارتن ي��ول بعد‬ ‫ا��س�ت�ق��ال��ة االخ�ي�ر م��ن من�صبه قبل‬ ‫يومني‪ ،‬وجنح النجم الدويل ال�سابق‬ ‫يف اخ �ت �ب��اره االول وا��س�ق��ط الفريق‬ ‫اللومباردي يف معقله «�سان �سريو»‪.‬‬ ‫وو� �ض��ع دمي ��ي دي زوي اياك�س‬ ‫يف املقدمة ب�ك��رة اطلقها م��ن حدود‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة اىل ال � ��زاوي � ��ة الي�سرى‬ ‫االر�ضية ملرمى احلار�س ماركو اميليا‬ ‫(‪ ،)57‬ق �ب��ل ان ي���ض�ي��ف البلجيكي‬ ‫ت��وب��ي ال��دي��واي��رل��د ال �ه��دف الثاين‬ ‫ب �ع��دم��ا و� �ص �ل �ت��ه ال �ك ��رة ع �ن��د ح ��دود‬ ‫املنطقة اثر جمهود فردي مميز من‬ ‫االوروغ��وي��اين لوي�س ��س��واري��ز على‬ ‫اجلهة الي�سرى‪ ،‬فاطلقها �صاروخية‬ ‫يف الزاوية اليمنى العليا ملرمى اميليا‬ ‫(‪.)66‬‬ ‫وان �ت �ق��ل اي��اك ����س ال ��ذي مل يذق‬ ‫طعم الفوز على ميالن منذ نهائي‬ ‫هذه امل�سابقة عام ‪�-1( 1995‬صفر)‪،‬‬ ‫ملوا�صلة م�شواره االوروبي يف «يوروبا‬ ‫ل �ي��غ» ب �ع��دم��ا ح���س��م امل ��رك ��ز الثالث‬ ‫مل�صلحته ب�ـ‪ 7‬نقاط‪ ،‬مقابل ‪ 3‬نقاط‬ ‫الوك�سري متذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ال���س��اد��س��ة‪ ،‬حرم‬ ‫مر�سيليا �ضيفه ت�شل�سي م��ن انهاء‬ ‫دور املجموعات بعالمة كاملة ومنعه‬ ‫م��ن حتقيق ف��وزه ال�ساد�س م��ن �ست‬ ‫مباريات بالفوز عليه ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن ف ��ري ��ق امل� � ��درب ديديه‬ ‫دي�شان بفوزه اىل الربازيلي برانداو‬ ‫الذي �سجل هدف املباراة الوحيد يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،81‬ليزيد من حمن مدرب‬ ‫ال �ف��ري��ق ال �ل �ن��دين االي �ط ��ايل كارلو‬ ‫ان�شيلوتي الذي يواجه خطر االقالة‬ ‫ب�سبب النتائج املخيبة التي يحققها‬ ‫رجاله يف الدوري املحلي م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري��ق ال �ل �ن��دين �ضمن‬ ‫�صدارته للمجموعة وجتمد ر�صيده‬ ‫عند ‪ 15‬نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 12‬ملر�سيليا‪.‬‬ ‫وك ��ان ��س�ب��ارت��اك مو�سكو �ضمن‬ ‫اي�ضا امل��رك��ز ال�ث��ال��ث واالن�ت�ق��ال اىل‬ ‫«ي� ��وروب� ��ا ل �ي��غ» وه� ��و ودع امل�سابقة‬ ‫االوروب �ي ��ة االم ب�ف��وز ع�ل��ى م�ضيفه‬ ‫زيلينا ال�سلوفاكي ‪.1-2‬‬ ‫و��س�ج��ل ت��وم��ا���س م��اي �ت��ان (‪)48‬‬ ‫ه��دف زيلينا‪ ،‬وال�برازي�ل�ي��ان اليك�س‬ ‫راف��اي��ل (‪ )54‬وايب�سون (‪ )61‬الذي‬ ‫طرد يف الدقيقة ‪ ،77‬هديف �سبارتاك‬ ‫مو�سكو يف م�ب��اراة تعطلت بعد اربع‬ ‫دق��ائ��ق ع�ل��ى ان�ط�لاق�ه��ا ب�سبب قيام‬ ‫اجلمهور برمي املفرقعات نحو ار�ضية‬ ‫امللعب ومرمى الفريق الرو�سي الذي‬ ‫كاد ان ي�صاب حار�سه ان��دري ديكان‪،‬‬ ‫قبل ان يعود الالعبون جم��ددا اىل‬ ‫امللعب ال�ستكمال املواجهة‪.‬‬

عدد الجمعة 10 كانون اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you