Issuu on Google+

‫‪12‬‬

‫السلفيون‬ ‫يف الربملان‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫التمويل األجنبي ينتهك‬ ‫االستقالل الوطني‬

‫انتخابات املعلمني‬ ‫واتجاهات األردنيني‬

‫‪15‬‬

‫الرجل الذي فقد‬ ‫وزنه‬

‫االحتالل يعتقل طفالً يف مسرية بيت أمر‬ ‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقل جنود االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س طف ً‬ ‫ال خالل م�سرية بيت �أم��ر الأ�سبوعية‬ ‫�شمال اخلليل‪ ،‬بينما اعتدى امل�ستوطنون على عدد من امل�شاركني بال�ضرب‪.‬‬ ‫و�أف��اد الناطق با�سم اللجنة الوطنية ملقاومة اجل��دار يو�سف �أبو ماريا اعتقال جنود‬ ‫االحتالل للطفل ح�سني رمزي خ�ضر العالمي (‪ 14‬عا ًما) �أثناء م�شاركته امل�سرية‪ ،‬بينما‬ ‫اعتدى جنود االحتالل بال�ضرب على املواطن عماد �أحمد خليل �أب��و ماريا (‪ 25‬عا ًما)‬ ‫و�أ�صيب بك�سر يف يده ونقل �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 9‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪ 1‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1904‬‬

‫«الدرك» يفض بالقوة اعتصام «الحراكات‬ ‫الشبابية» على الدوار الرابع ويعتقل العشرات‬

‫جماعة اإلخوان املسلمني تقرر‬ ‫ترشيح خريت الشاطر لرئاسة مصر‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪� ،‬أك�ب�ر قوة‬ ‫�سيا�سية يف م�صر‪� ،‬أم����س اخ�ت�ي��ار خ�يرت ال�شاطر‬ ‫نائب مر�شد اجلماعة كمر�شح عنها خلو�ض �أول‬ ‫انتخابات رئا�سية بعد �سقوط ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن املر�شد ال�ع��ام حممد ب��دي��ع يف م�ؤمتر‬ ‫��ص�ح��ايف مب�ق��ر اجل�م��اع��ة يف ال�ق��اه��رة �أن ال�شاطر‬ ‫تقدم با�ستقالته من من�صب نائب املر�شد متهيدا‬ ‫لرت�شحه يف ر�سالة قال فيها‪ ،‬ح�سب املر�شد‪" :‬رغم‬ ‫�أنني مل �أفكر يف �شغل �أي موقع تنفيذي‪ ،‬ف�إنني �أرجو‬ ‫قبول ا�ستقالتي كنائب للمر�شد وع�ضو يف جمل�س‬ ‫ال�شورى"‪ .‬وك��ان��ت الهيئة العليا حل��زب احلرية‬ ‫والعدالة‪ ،‬املنبثق عن اجلماعة‪� ،‬أعلنت يف وقت �سابق‬ ‫يف �صفحتها على الفي�سبوك �أنها "قررت تر�شيح‬ ‫املهند�س خريت ال�شاطر لرئا�سة اجلمهورية"‪.‬‬ ‫وت�لا الأم�ي�ن ال�ع��ام ل�ل�إخ��وان حم�م��ود ح�سني‬ ‫ب �ي��ان��ا ب��ا� �س��م الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين وح� ��زب احلرية‬

‫والعدالة يف بداية امل�ؤمتر ال�صحايف برر فيه عودة‬ ‫اجل�م��اع��ة يف ق��راره��ا ب�ـ "التحديات ال�ت��ي واجهت‬ ‫اجلماعة بعد �أن وج��دت �أن هناك تهديدا حقيقيا‬ ‫ل �ل �ث��ورة ول�ل��دمي��وق��راط�ي��ة مت�ث��ل ب��رف����ض ت�شكيل‬ ‫حكومة ذات �صالحيات حقيقية معربة عن �إرادة‬ ‫ال�شعب‪ ،‬والتلويح والتهديد بحل جمل�سي ال�شعب‬ ‫وال�شورى املنتخبني لأول مرة ب�إرادة �شعبية‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ينذر ب�إجها�ض الإجناز الأهم للثورة‪ ،‬والدفع‬ ‫مبر�شح رئا�سي �أو �أك�ثر من بقايا النظام ال�سابق‬ ‫ودعمهم من فلول احلزب املنحل يف حماولة لإنتاج‬ ‫النظام ال�سابق مرة �أخ��رى‪ ،‬وحماولة �إعاقة عمل‬ ‫اللجنة الت�أ�سي�سية و�إث ��ارة اجل��دل حولها بهدف‬ ‫تعويق �إعداد الد�ستور يف الزمن املحدد له"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �أمام "هذه التحديات والتهديدات‬ ‫ال�ت��ي تواجهها ال �ث��ورة وب�ع��د درا� �س��ة ك��ام��ل املوقف‬ ‫و�إع�ل�اء م�صلحة ال��وط��ن العليا حتقيقا لأهداف‬ ‫الثورة قرر جمل�س ال�شورى التقدم مبر�شح لرئا�سة‬ ‫اجلمهورية"‪.‬‬

‫منصور‪ :‬القائمة النسبية ليست‬ ‫شرطنا الوحيد لدخول االنتخابات‬ ‫طارق النعيمات‬ ‫خليل قنديل‬ ‫ف���ض��ت ق� ��وات ال � ��درك �أم �� ��س ال�سبت‬ ‫بالقوة اعت�صاما نظمته احلراكات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية �أمام رئا�سة الوزراء بالإفراج عن‬ ‫معتقلي احلراك ال�شبابي يف الطفيلة‪.‬‬ ‫وا�ستخدمت ق��وات ال ��درك الهراوات‬ ‫لتفريق املعت�صمني بعد ترديدهم هتافات‬ ‫اع �ت�برت �ه��ا ق � ��وات الأم� � ��ن ج� � ��اوزت اخلط‬ ‫الأحمر‪ ،‬حيث خاطب �أح��د �ضباط الأمن‬ ‫ال� �ع ��ام امل�ع�ت���ص�م�ين ق ��ائ�ل�ا‪" :‬االعت�صام‬

‫م�سموح‪ ،‬لكن الهتافات ج��اوزت اخلطوط‬ ‫احل� �م ��راء‪ ،‬وه� ��ذا جت� ��اوز للقانون"‪ ،‬مما‬ ‫دف��ع ع��ددا م��ن املعت�صمني �إىل مقاطعته‬ ‫بالت�أكيد على عدم وج��ود خطوط حمراء‬ ‫لديهم‪ ،‬وا�ستمر االعت�صام‪ ،‬وحت��دث فيه‬ ‫عدد من ن�شطاء احلراك‪.‬‬ ‫وبعد ترديد عدد من املعت�صمني هتاف‬ ‫"ي�سقط ي�سقط النظام �إذا اب��ن الأردن‬ ‫بينظام"‪ ،‬ق��ام��ت ق ��وات ال ��درك بالهجوم‬ ‫على املعت�صمني وف�ض االعت�صام بالقوة‪،‬‬ ‫وانهالت على اجلميع بال�ضرب‪ ،‬واعتقلت‬

‫فشل التجمع الدولي املناهض‬ ‫لإلسالم يف الدنمارك‬

‫الدمنارك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �ش��ارك �أق� ��ل م��ن م�ئ�ت��ي ��ش�خ����ص �أم ����س يف جت �م��ع للنا�شطني‬ ‫الأوروب� �ي�ي�ن م��ن ال�ي�م�ين امل�ت�ط��رف يف اره��و���س‪ ،‬ث��اين ك�ب�رى مدن‬ ‫الدمنارك‪ ،‬يف حني �ضم جتمع م�ضاد �آالف املناه�ضني على م�سافة‬ ‫ب�ضعة �أمتار فقط‪ ،‬على ما �أفاد مرا�سل فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وبعد �ساعة على بداية التجمع املناه�ض للإ�سالم الذي تنظمه‬ ‫حركة رابطة ال��دف��اع الدمناركية‪ ،‬اليمينية املتطرفة‪ ،‬التي دعت‬ ‫نا�شطي احلركات الأوروبية املماثلة‪� ،‬أح�صت ال�شرطة �أقل من ‪200‬‬ ‫�شخ�ص يف موليربكن‪ ،‬حيث كان ينتظر و�صولهم‪ .‬و�صرح �شرطي‬ ‫لفران�س ب��ر���س‪" :‬هناك ‪� 150‬أو ‪� 200‬شخ�ص‪ ،‬لكن ي�ب��دو �أن عدد‬ ‫الأ�شخا�ص امل�شاركني فعال يف التظاهرة ال يتجاوز املئة"‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل ال�صحافيني والف�ضوليني الذين ي�شاهدون التجمع‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ج��اءت امل�شاركة يف التظاهرة امل�ضادة التي نظمتها‬ ‫حركة "ارهو�س من �أجل التعددية" �أكرب مما كان متوقعا‪.‬‬ ‫و�أح�صت ال�شرطة بعد �ساعتني من بداية التظاهرة امل�ضادة ما‬ ‫بني �أربعة �إىل خم�سة �آالف م�شارك‪ ،‬بينما كان متوقعا م�شاركة ما‬ ‫بني �ألفني �إىل ثالثة �آالف‪.‬‬

‫تظاهرة يف يافا بمناسبة ذكرى يوم األرض‬

‫يافا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر نحو ‪� 500‬شخ�ص من الفل�سطينيني يف يافا قرب تل �أبيب‬ ‫مبنا�سبة ذكرى يوم الأر�ض‪ ،‬ح�سب ما �أفاد م�صور لفران�س بر�س‪.‬‬ ‫وت�أتي ه��ذه التظاهرة تلبية لدعوة من جلنة املتابعة يف فل�سطني‬ ‫املحتلة ع��ام ‪ .1948‬ومل يتخلل ال�ت�ظ��اه��رة �أي ح ��ادث‪ .‬وك��ان��ت املناطق‬ ‫الفل�سطينية �شهدت تظاهرات ك�برى يف ذك��رى مقتل �ستة من العرب‬ ‫الإ�سرائيليني ع��ام ‪ 1976‬بر�صا�ص اجل�ن��ود الإ�سرائيليني‪ ،‬بينما كانوا‬ ‫يحتجون على م�صادرة �أرا�ضيهم‪ .‬وحتولت تظاهرة قطاع غزة اجلمعة �إىل‬ ‫مواجهة مع اجلنود الإ�سرائيليني‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل �شاب فل�سطيني‪.‬‬

‫ال �ع �� �ش��رات ع ��رف م �ن �ه��م ��س�م�ي��ة الق�ضاة‬ ‫واملحامي عماد العيا�صرة و�أمي��ن مقابلة‬ ‫والدكتور حممد الدهيمات ورامي �سحويل‬ ‫و�ضياء العكايلة واملهند�س با�سل الروا�شدة‪،‬‬ ‫واملحامي حممد احلرا�سي�س‪ ،‬فيما مت نقل‬ ‫عدد من امل�صابني �إىل امل�ست�شفيات لتلقي‬ ‫العالج‪.‬‬ ‫وع ��اود ع���ش��رات املعت�صمني للتجمع‬ ‫ق ��رب ال � ��دوار ال��راب��ع م �ك��رري��ن طلباتهم‬ ‫بالإفراج عن املعتقلني‪� ،‬إال �أن قوات الدرك‬ ‫الح �ق �ت �ه��م لأك�ث��ر م ��ن ‪ 300‬م�ت�ر باجتاه‬

‫ضبط نصف طن‬ ‫مواد غذائية غري‬ ‫صالحة لالستهالك‬ ‫يف إربد‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫�ضبطت مديرية ال�ش�ؤون‬ ‫ال�صحية يف بلدية �إربد الكربى‬ ‫�أم ����س ال�سبت ن�صف ط��ن من‬ ‫حلوم املارتديال ومواد غذائية‬ ‫�أخ��رى ت�ض ّمنت �أك�لات �شعبية‬ ‫و�أجبان وغريها يف �أحد املوالت‬ ‫ال �ك �ب�ي�رة مب��دي �ن��ة �إرب� � ��د غري‬ ‫�صاحلة لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫ووف � � ��ق م ��دي ��ر ال� ��� �ش� ��ؤون‬ ‫ال�صحية يف بلدية �إربد الكربى‬ ‫الدكتور حممود ال�شياب‪ ،‬ف�إ ّنه‬ ‫�سيتم �إتالف هذه املواد ح�سب‬ ‫الأ�� �ص ��ول‪ ،‬و�إع � ��داد �ضبوطات‬ ‫قانونية ب�ش�أنها متهيدا التخاذ‬ ‫قرار ب�ش�أن اجلهة التي تبيعها‬ ‫قد ي�صل حد الإغالق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��دي��ري��ة �ضبطت‬ ‫قبل ب�ضعة �أيام ما يزيد عن‪150‬‬ ‫كيلو غراما من ال�سمك املتع ّفن‬ ‫يبيعها جت��ار ب��أ��س��واق املدينة‪،‬‬ ‫مما يحتم �إيجاد �آلية لتوحيد‬ ‫جهود الرقابة ال�صحية التي‬ ‫تخ�ضع ل �ع��دة ج �ه��ات و�إيجاد‬ ‫�آلية تن�سيقية فيما بينها‪.‬‬

‫ال��دوار الثالث‪ ،‬فيما مت اعتقال ع��دد �آخر‬ ‫من املعت�صمني‪ ،‬كما توجهت ق��وات كبرية‬ ‫من الدرك �إىل مكان االعت�صام‪.‬‬ ‫وكانت احلراكات ال�شبابية قد نظمت‬ ‫اعت�صاما �أم��ام دار رئا�سة ال��وزراء مببادرة‬ ‫م��ن ح� ��راك ج��ر���ش وح � ��راك ع �ج �ل��ون من‬ ‫�أجل الإ�صالح مب�شاركة �أكرث من ‪ 250‬من‬ ‫النا�شطني من خمتلف احلراكات ال�شبابية‬ ‫ونا�شطي العمل ال�شبابي وحراك‬ ‫الطفيلة‬ ‫الوطنية‪.‬وعدد من ال�شخ�صيات ‪3‬‬

‫�أ ّك � � ��د الأم� �ي ��ن ال� �ع ��ام حل � ��زب ج �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ� �س�لام��ي ح �م��زة م�ن���ص��ور �أنّ اع �ت �م��اد القائمة‬ ‫الن�سبية يف االن�ت�خ��اب��ات لي�س ال���ش��رط الوحيد‬ ‫خلو�ضها من قبل �أحزاب املعار�ضة‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ل�ال م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي ع�ق��د يف مقر‬ ‫احلزب با�سم اللجنة التن�سيقية لأحزاب املعار�ضة‬ ‫�أنّ ال �ك��ف ع��ن االع �ت �ق��االت ال���س�ي��ا��س�ي��ة و�إج � ��راء‬ ‫تعديالت د�ستورية حقيقية والقيام ب�إ�صالحات‬ ‫�سيا�سية تعطي احلكومة �صالحيات كاملة‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫الهيمنة الأمنية على مفا�صل الدولة‪� ،‬إجراءات قد‬ ‫تقنع الأحزاب بخو�ض االنتخابات القادمة‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار �إىل �أنّ اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة للإ�صالح‬ ‫�أبدت مرونة خالل لقائها مع رئي�س الوزراء عون‬ ‫اخل�صاونة‪ ،‬ون�سبة ال�ـ‪ 50‬يف املئة التي تطالب بها‬ ‫املعار�ضة لي�ست «ق��ر�آن��ا» منزال‪ ،‬وميكن التفاهم‬ ‫حولها‪.‬‬ ‫و�أ ّكد من�صور �أنّ �أحزاب املعار�ضة متوافقة على‬ ‫الق�ضايا الرئي�سية رغم وجود تباينات‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫يف مو�ضوع قانون االنتخاب‪.���‬ ‫وق��ال ن��ائ��ب الأم�ي�ن ال�ع��ام للحزب ال�شيوعي‬ ‫ف��رج ال�ط�م�ي��زي �أنّ احل ��زب ط��ال��ب خ�ل�ال لقائه‬ ‫رئي�س الوزراء بعدم حتويل الأردن �إىل‬ ‫�ساحة‬ ‫و�سوريا‪.‬ال�ستقبال امل�سلحني من ليبيا ‪3‬‬

‫الخصاونة يعد بإمكانية إجراء دراسة‬ ‫لقانون املالكني واملستأجرين مع «النواب»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وع ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء ع ��ون اخل �� �ص��اون��ة ب�أن‬ ‫احلكومة �ستقوم وبالت�شاور مع جمل�س النواب‬ ‫بالنظر يف �إمكانية �إج��راء درا�سة جدية و�سريعة‬ ‫ل�ق��ان��ون امل��ال�ك�ين وامل���س�ت��أج��ري��ن وب�شكل ي�ضمن‬ ‫الو�صول �إىل الهدف من القانون يف �إيجاد معادلة‬ ‫دقيقة بني حقوق الطرفني‪.‬‬

‫و�أ�� �ش ��ار اخل �� �ص��اون��ة �إىل �أن ق��ان��ون املالكني‬ ‫وامل �� �س �ت ��أج��ري��ن مت �إق � � � ��راره ق �ب��ل جم� ��يء هذه‬ ‫احلكومة‪ ،‬ومت تعديله من قبل جمل�س النواب‪،‬‬ ‫ولي�س مب�ق��دور احل�ك��وم��ة �أن ت�ق��رر تغيريه بني‬ ‫حلظة و�أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هناك كثريا من القوانني التي ال‬ ‫نر�ضى عنها‪ ،‬ولكن علينا احرتامها‬ ‫و�إطاعتها �إىل حني تغيريها‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫قوات األسد تواصل قصف املدن‬ ‫ومظاهرة حاشدة يف دمشق‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صلت قوات اجلي�ش ال�سوري النظامي �أم�س‬ ‫ال�سبت ق�صف �أحياء حم�ص القدمية ومناطق �إدلب‬ ‫وحماة ودرعا‪ ,‬بينما اندلعت ا�شتباكات متفرقة مع‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر خملفة ‪ 22‬قتيال على الأقل‪,‬‬ ‫يف ح�ين �أطلقت ق��وات الأ��س��د ال�ن��ار على مظاهرة‬ ‫ح��ا� �ش��دة خ ��رج ف�ي�ه��ا الآالف يف ح��ي كفر�سو�سة‬ ‫الدم�شقي لت�شيع �ضحايا يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن���س��ان يف‬ ‫تقرير لها �أم����س ال�سبت �إن ‪ 22‬قتيال �سقطوا يف‬ ‫مناطق متفرقة‪� ,‬أحدهم من�شق عن جي�ش النظام‬

‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �م��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ال‬ ‫ي�ع��دو ثمن "زوج" م��ن احلمام‬ ‫اخل�م���س��ة �أو ال �ع �� �ش��رة دنانري‪،‬‬ ‫وال �شك �أنهم �سي�صدمون حني‬ ‫يعلمون �أن ثمن زوج احلمام قد‬ ‫ي�صل �إىل ‪ 5000‬دينار‪.‬‬ ‫احل� � �م � ��ام �أن � � � � � ��واع‪ ،‬فهناك‬ ‫ال �ب �ل��دي‪ ،‬وال �ي �م��ام‪ ،‬وه ��ي �أن ��واع‬ ‫معروفة للقا�صي والداين‪.‬‬ ‫وه�ن��اك حمام الزينة الذي‬ ‫ت �ب��د�أ �أ� �س �ع��اره م��ن ‪50-40-30‬‬ ‫دي� �ن ��اراً‪ ،‬وه ��و م��ن الأن � ��واع غري‬ ‫"الأ�صيلة"‪ ،‬وم � ��ن �أح� �ج ��ام‬ ‫�صغرية‪.‬‬ ‫حمام الزينة الثمني يتنوع‬ ‫بني البخاري ب�أق�سامه‪ ،‬والنفاخ‬ ‫"الذي ي� �ن� �ف ��خ حو�صلته"‪،‬‬

‫شركة لتكنولوجيا املعلومات‬

‫‪18‬‬

‫ب��رت�ب��ة رائ� ��د‪ ,‬واث �ن��ان يف ال��ر��س�تن ال �ت��ي تعر�ضت‬ ‫لق�صف جديد قبل ظهر اليوم‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �سوريون �إن اال�شتباكات جتددت‬ ‫يف ح��ي ج��وب��ر وق ��رب ��س��اح��ة العبا�سيني بدم�شق‬ ‫وكذلك يف ريف دم�شق‪.‬‬ ‫وح�سب النا�شطني �أي���ض��ا فقد قتل عنا�صر‬ ‫من اجلي�ش احلر قائد الفرقة ‪ 17‬مدرعات يف دير‬ ‫الزور‪ .‬كما قتلوا �ضابطا برتبة عقيد قرب جريدة‬ ‫الفرات يف دير الزور‪.‬‬ ‫ويف درع� � ��ا ق � ��ال ال �ن��ا� �ش �ط��ون �إن‬ ‫اجلي�ش احلر قتل �ضابطا برتبة عميد‬ ‫‪11‬‬ ‫يف املخابرات الع�سكرية‪.‬‬

‫اتفاق على وقف املعارك بني‬

‫ليس كل «زوج» حمام بخمسة دنانري‬ ‫خالد �أبو اخلري‬

‫وزير االتصاالت‪ :‬الحكومة تعتزم إنشاء‬

‫و"ال�شقلباز" �أي الذي يت�شقلب‬ ‫يف الهواء‪ ،‬والزاجل‪ ،‬وال�شريازي‪،‬‬ ‫وال�سولو ال��ذي يتميز مبنقاره‬ ‫الطويل‪ ،‬والكينج ال��ذي ميتلك‬ ‫ج� ��� �س ��دا ق� ��وي � �اً ي �ج �ع �ل��ه �أ�شبه‬ ‫بالدجاجة الر�شيقة‪.‬‬ ‫واحل �م��ام الأ� �ص �ي��ل م�ن��ه هو‬ ‫ذل ��ك "املختوم" ال� ��ذي ت�سور‬ ‫رجله بختم ي�ؤكد �أنه من �ساللة‬ ‫حمرتمة‪ ،‬وم�ستورد من اخلارج‪،‬‬ ‫وت �ب��د�أ �أ� �س �ع��اره مب�ئ��ة وخم�سني‬ ‫ديناراً ف�أكرث‪.‬‬ ‫يف الأردن ق �ل��ة ي�ع�م�ل��ون يف‬ ‫جم ��ال ا� �س �ت�ي�راد ح �م��ام الزينة‬ ‫وت��رب�ي�ت��ه‪� ،‬أم ��ا غ��ال�ب�ي��ة الزبائن‬ ‫فعراقيون وخليجيون وليبيون‪.‬‬ ‫�إذا زرت �أ�� � �س � ��واق احلمام‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ق ��ام ك ��ل ي� ��وم ج �م �ع��ة يف‬ ‫ع �م��ان وم ��دن �أخ� ��رى‪ ،‬ال تتوقع‬

‫القبائل يف جنوب ليبيا‬ ‫�أن ت�ع�ثر ع�ل��ى ح�م��ام زي�ن��ة يباع‬ ‫ب ��أق��ل الأ� �س �ع��ار‪� ،‬إال ف�ي�م��ا ندر‪،‬‬ ‫ومن �أنواع رديئة‪ ،‬فتجار احلمام‬ ‫ال� �ه ��واة مي� �ي ��زون ب�ي�ن احلمام‪،‬‬ ‫ويعرفون قيمته‪.‬‬ ‫احلمام املميز يباع فقط يف‬ ‫حمالت معينة‪ ،‬وم��زارع معينة‪،‬‬ ‫تنت�شر ع�ل��ى قلتها يف ع��دد من‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫كما �أن هذا احلمام ال يك�ش‪،‬‬ ‫لأن ق�ي�م�ت��ه ال �ع��ال �ي��ة ال ت�سمح‬ ‫ب �ك �� �ش��ه‪ ،‬ف�ل�ا ي �ت��وق �ع��ن �أح � ��د �أن‬ ‫ت�سقط حمامة ثمينة يف فناء بيته‬ ‫اخل��ارج��ي �أو على �شرفته‪ .‬وهو‬ ‫بهذا �أق��رب لوا�ضعي ال�سيا�سات‬ ‫احلكومية ال��ذي��ن ال "يك�شون"‬ ‫قط‪ ،‬فال يعرف النا�س �أ�شكالهم‪،‬‬ ‫و�إن كانوا يحارون يف �ش�أن نتائج‬ ‫�سيا�ساتهم‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫البقعة يعرب الريموك وتعادل بطعم‬ ‫الخسارة بني كفرسوم والجليل‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫«شريان الحياة» تطلق قافلة «أنصار ‪»2‬‬ ‫إىل غزة يف العاشر من أيار املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫تطلق جلنة �شريان احلياة الأردن قافلة �أن�صار‬ ‫‪� 2‬إىل قطاع غزة يف العا�شر من �شهر �أيار املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة ��ش��ري��ان احل�ي��اة الأردنية‬ ‫امل �ه �ن��د���س وائ� ��ل ال���س�ق��ا يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي �إن‬ ‫"القافلة تهدف �إىل امل�ساهمة يف ك�سر احل�صار‬ ‫ال� �ظ ��امل امل� �ف ��رو� ��ض ع �ل��ى �أه �ل �ن��ا يف ق �ط ��اع غزة‬ ‫ال�صامد"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن القافلة التي يتم الإع��داد لها‬ ‫�ستنطلق م��ن ع�م��ان �إىل ميناء العقبة‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫نويبع امل�صري و�صوال �إىل معرب رفح‪.‬‬

‫و�أو�ضح ال�سقا �أن كلفة امل�شاركة يف القافلة هي‬ ‫‪ 3500‬دينار‪ ،‬وت�شمل م�صاريف الرحلة بالإ�ضافة‬ ‫للم�ساهمة يف امل�ساعدات التي �ستقدمها القافلة‬ ‫للقطاع‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�ت�برع��ات �ستخ�ص�ص لإن���ش��اء عدد‬ ‫من امل�شاريع التنموية ومراكز التدريب املهنية يف‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال���س�ق��ا امل��واط �ن�ين للم�شاركة والتربع‬ ‫للقافلة‪� ،‬سواء نقدا �أو بالأدوية والأجهزة الطبية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن �آخر موعد للت�سجيل هو ‪ 15‬ني�سان‬ ‫املقبل من خالل الأمانة العامة ملجمع النقابات‬ ‫املهنية‪.‬‬

‫كوادر األمانة تتمكن من قتل ضبع‬ ‫يف منطقة شفا بدران‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫متكنت دائرة �ضبط ناقالت‬ ‫الإم��را���ض ورع��اي��ة احل �ي��وان يف‬ ‫�أم��ان��ة عمان م��ن خ�لال كادرها‬ ‫الفني من الق�ضاء على �ضبع يف‬ ‫منطقة �شفا ب ��دران‪ ،‬بالتن�سيق‬ ‫م� ��ع الأم � � � ��ن ال � �ع� ��ام امل� �ت ��واج ��د‬ ‫باملوقع‪.‬‬ ‫وقالت مديرة دائ��رة �ضبط‬ ‫ن� ��اق �ل�ات الأم� � ��را�� � ��ض ورع ��اي ��ة‬ ‫احل� � �ي � ��وان امل �ه �ن ��د� �س ��ة �شتورا‬ ‫العدوان �إن �إحدى فرق الدائرة‬ ‫امل��درب��ة يف ه��ذا امل�ج��ال نفذت يف‬ ‫ح��ي �أم ال� �ع ��روق �أح� ��د الأحياء‬

‫التابعة ملنطقة �شفا بدران عملية‬ ‫م�سح �شاملة للبحث عن ال�ضبع‬ ‫ومتكنت من قتله‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت املهند�سة العدوان‬ ‫ان��ه وردت للدائرة ع��دة �شكاوى‬ ‫من مواطنني حول وجود �ضبع‬ ‫يف منطقة �سكنهم يهدد �سالمة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت العدوان �أن الكادر‬ ‫الفني بذل جهودا كبرية لإلقاء‬ ‫القب�ض على ال�ضبع حيا و�إيداعه‬ ‫لدى �إحدى حدائق احليوان �إال‬ ‫�أن �شرا�سته ومقاومته ال�شديدة‬ ‫وت���ش�ك�ي�ل��ه خ �ط��ورة ع�ل��ى �أف ��راد‬ ‫الفريق حالت دون ذلك‪.‬‬

‫ر�صدت كوادر الدائرة يف الربع الأول من العام‬ ‫اجل ��اري ‪ 2832‬خمالفة مهن وح��رف و�صناعات‬ ‫وم �ن��ع م �ك��اره م��ن خ�ل�ال ‪� 37‬أل� ��ف و ‪ 400‬جولة‬ ‫ميدانية يف العا�صمة‪.‬‬ ‫وقالت مديرة دائرة الرقابة ال�صحية واملهنية‬ ‫الدكتورة مريفت مهريات عن عقد جل�سات عمل‬ ‫توعيه لأ�صحاب امل�ؤ�س�سات الغذائية والعاملني‬ ‫بها للتوعية ب�شروط ال�سالمة ال�صحية للمواد‬ ‫الغذائية و�ضرورة االلتزام بها‪.‬‬ ‫وبينت املهريات �أن فرق الدائرة �سجلت خالل‬ ‫جوالتها امليدانية ‪ 1093‬حالة �إغالق ملهن وحرف‬ ‫و�صناعات و�أخ��رى حتفظية ‪ ،‬ووجهت نحو ‪4400‬‬ ‫�إنذار وتعاملت مع ‪� 1037‬شكوى تلقتها الدائرة ‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن ال ��دائ ��رة �أت �ل �ف��ت ن�ح��و ‪873‬‬ ‫طن من امل��واد غري �صاحلة لال�ستهالك يف مكب‬ ‫الغباوي خالل الربع الأول من العام اجلاري ‪ ،‬يف‬ ‫حني بلغت اتالفات الفرق بامليدان ‪ 365‬طن و‪416‬‬ ‫لرتا‪ ،‬والتحفظ على ‪ 73‬طن‪.‬‬ ‫ولفتت امل �ه�يرات �أن ق�سم امل�خ�ت�برات تعامل‬ ‫مع ‪ 2538‬عينة مياه وغذائية فح�صت جرثوميا‬ ‫�أظ�ه��رت ‪ 2114‬عينة مطابقة لل�شروط ال�صحية‬

‫ال�ضبع املقتول‬

‫و�صاحلة لال�ستهالك‪ ،‬والتعامل مع ‪ 1162‬عينة‬ ‫�أخرى بطريقة الفح�ص الكيماوي نتج عنها ‪1115‬‬ ‫عينة مطابقة لل�شروط ال�صحية‪.‬‬ ‫وبلغ عدد جمموع املراجعني للمخترب لإ�صدار‬ ‫�شهادات طبية و�إجراء فحو�صات خمربيه للعيادة‬ ‫‪� 20‬ألف و ‪ 950‬مراجع مت منح منهم ‪� 20‬ألف و ‪807‬‬ ‫�شهادات خلو �أمرا�ض‪.‬‬ ‫ونوهت املهريات �إىل �أن الدائرة حتر�ص على‬ ‫موا�صلة ت�ق��دمي حم��ا��ض��رات ت��وع��وي��ة للمجتمع‬ ‫املحلي حيث مت عقد ‪ 37‬حما�ضرة ا�ستفاد منها‬ ‫‪� 888‬شخ�صا من داخل وخارج الأمانة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ا�ستمرارها بتقدمي خدمات دفن املوتى‪ ،‬واخلدمات‬ ‫ال�صحية ملوظفي الأمانة‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت دائ� ��رة ال��رق��اب��ة ال���ص�ح�ي��ة واملهنية‬ ‫�ضمن خطتها التفتي�شية للعام احل��ايل على رفع‬ ‫ن�سبة االل �ت��زام ب��اال��ش�تراط��ات ال�صحية واملهنية‬ ‫للم�ؤ�س�سات الغذائية الأكرث خمالفة بن�سبة ‪ 10‬يف‬ ‫املئة عن عام ‪.2011‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة ل��زي��ادة جلب العينات الأك�ث�ر ر�سوبا‬ ‫بن�سبة ‪ 10‬يف املئة عن العام املا�ضي للعينات غري‬ ‫ال�صاحلة وغري املطابقة مثل احلليب وم�شتقاته‪،‬‬ ‫امل �ي��اه‪ ،‬امل�ق�ب�لات وال���س�ل�ط��ات واحل�م����ص والزيت‬ ‫والتمر مع الرتكيز على الإعالنات املخالفة‪.‬‬

‫وفد من األكاديمية امللكية للمكفوفني‬ ‫يزور الجامعة األملانية األردنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وفد طالبي من مدر�سة الأكادميية امللكية‬ ‫للمكفوفني اجل��ام�ع��ة الأمل��ان �ي��ة الأردن �ي ��ة بهدف‬ ‫االل �ت �ق��اء م��ع ط�ل�ب��ة اجل��ام�ع��ة وت�ع��ري�ف�ه��م بواقع‬ ‫الأ�شخا�ص املكفوفني يف الأردن والتحديات التي‬ ‫تواجههم و�أبرز الربامج التي توفرها الأكادميية‬ ‫للطلبة الدار�سني فيها‪.‬‬ ‫وق��ال عميد �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة وليد‬ ‫�شهاب لدى ا�ستقباله �أع�ضاء الوفد �إن الزيارة ت�أتي‬ ‫يف �إط��ار توا�صل اجلامعة مع م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫امل��دين الر�سمية واخل��ا��ص��ة وتفعي ً‬ ‫ال ل��دوره��ا يف‬ ‫خ��دم��ة الأ� �ش �خ��ا���ص امل�ك�ف��وف�ين وذوي الإعاقات‬ ‫الب�صرية على حد �سواء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن العمادة با�شرت بالتعاون مع ق�سم‬ ‫ب��رام��ج ال�ت��أه�ي��ل ال�ب���ص��ري يف اجل��ام�ع��ة بتنظيم‬ ‫�سل�سلة من ال�برام��ج لت�شجيع ال�شباب اجلامعي‬ ‫على التطوع خلدمة هذه الفئة من املجتمع‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ب �ي �ن��ت رئ �ي ����س ال �ق �� �س��م نتلي‬ ‫ب��و��س�ي�ير���س �أن ب��رن��ام��ج ال �ت ��أه �ي��ل ال �ب �� �ص��ري يف‬

‫�أكد االلتزام مبواعيد االقرتاع و�إغالق ال�صناديق‬

‫«مركز الجسر العربي» يرصد ممارسات‬ ‫سلبية يف انتخابات املعلمني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ر��ص��د م��رك��ز اجل���س��ر ال�ع��رب��ي حل�ق��وق الإن �� �س��ان العملية‬ ‫االنتخابية لنقابة املعلمني الأردن�ي�ين لعام ‪ ،2012‬فقد ر�صد‬ ‫ممار�سات �سلبية �أدت �إىل �إعاقة �سري االنتخاب وتعار�ضت مع‬ ‫املعايري الدولية لنزاهة و�شفافية العملية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد املركز التزام وزارة الرتبية والتعليم مبواعيد‬ ‫بدء العملية االنتخابية يف ال�ساعة العا�شرة �صباحا ومواعيد‬ ‫�إغالق �صناديق االقرتاع يف كل مناطق ومراكز اململكة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املركز �أن املعلمني و املر�شحني �أب��دوا ارتياحهم‬ ‫من وجود منظمات حقوقية لر�صد �سري العملية االنتخابية‬ ‫‪ ،‬م�شريا �أن ن�سبة املقرتعني يف العملية االنتخابية و�صلت �إىل‬ ‫‪ 77.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫من انتخابات املعلمني‬

‫«األمانة» ترصد ‪ 2832‬مخالفة مهن‬ ‫وحرف وصناعات ومنع مكاره‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اجلامعة يعد الأول من نوعة يف ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫وي�ق��دم خ��دم��ات متنوعة للطلبة الدرا�سيني من‬ ‫خمتلف دول العامل للم�ساهمة يف ر�سم الب�سمة‬ ‫على �شفاه الأط �ف��ال م��ن خ�لال حت�سني الر�ؤية‬ ‫ل��دي�ه��م ومتكينهم م��ن ال �ق��راءة وال�ك�ت��اب��ة �أ�سوة‬ ‫بالأ�شخا�ص املب�صرين‪.‬‬ ‫ودع��ت اجلهات ذات االخت�صا�ص �إىل �ضرورة‬ ‫�إي �ل�اء ع�ن��اي��ة �أك�ث�ر مل���س��اع��ده الأط �ف��ال م��ن ذوي‬ ‫الإعاقات الب�صرية يف ا�ستخدام البقايا الب�صرية‬ ‫لديهم وعدم معاملتهم كمكفوفني‪.‬‬ ‫ب��دوره��م‪ ،‬ب�ين طلبة الأك��ادمي�ي��ة �أن الإن�سان‬ ‫الكفيف هو ان�سان ميار�س حياته ب�شكل طبيعي‬ ‫ولكنه حم��روم م��ن نعمة الب�صر‪ ،‬مبينني �أنهم‬ ‫ب �ح��اج��ة اىل م �� �س��اع��دة امل �ج �ت �م��ع ل �ه��م يف �صنع‬ ‫قراراتهم ب�أنف�سهم‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ال ��زي ��ارة‪� � ،‬ش��ارك ط�ل�ب��ة اجلامعة‬ ‫الأط �ف��ال امل�ك�ف��وف�ين يف بع�ض الأل �ع��اب اخلا�صة‬ ‫بهم وتعرفوا على الأدوات التي ي�ستخدموها يف‬ ‫حياتهم اليومية‪.‬‬

‫ور� �ص��د امل��رك��ز وج ��ود ازدح� ��ام �شديد‬ ‫م��ن ق�ب��ل املعلمني للم�شاركة يف الإدالء‬ ‫ب�أ�صواتهم ‪ ,‬حيث �أدى ه��ذا االزدح ��ام يف‬ ‫كثري م��ن امل��راك��ز ومل��دة زمنية ال تتجاوز‬ ‫��س��اع�ت�ين (ذروة االق �ت��راع) ت��راوح��ت ما‬ ‫ب�ين (ال���س��اع��ة ال�ع��ا��ش��رة ��ص�ب��اح��ا ولغاية‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة ظ�ه��را)‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫يف املدار�س التي مل ت�ستخدم مكان وا�سع‬ ‫ال��س�ت�ق�ب��ال ال�ن��اخ�ب�ين ‪ ,‬و ل��رغ�ب��ة بع�ض‬ ‫الناخبني الإدالء ب�أ�صواتهم يف �أ�سرع وقت‬ ‫ممكن للتفرغ لق�ضاء حوائجهم اخلا�صة‬ ‫واملنزلية (املعلمات)‪.‬‬ ‫و�سجل "اجل�سر العربي" انخفا�ض‬ ‫ع��دد الناخبني يف بع�ض مراكز االقرتاع‬ ‫من بعد ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا يف‬ ‫حني �أن هنالك مراكز اقرتاع ا�ستمر فيها‬ ‫�إقبال كبري للناخبني حتى ال�ساعة الثالثة‬ ‫ع�صرا حيث كان من املتوقع �أن ي�صار �إىل‬ ‫تعطيل املعلمني من اجل االقرتاع‪.‬‬ ‫ون ��وه امل��رك��ز ل �ع��دم �إت��اح��ة الفر�صة‬ ‫لكثري من املر�شحني لعمل دعاية انتخابية‬ ‫ب�سبب م�ن��ع ال � ��وزارة ل�ه��م م��ن احل�صول‬ ‫على �إجازات لهذه الغاية مما فوت فر�ص‬ ‫النجاح الكثري م��ن املر�شحني امل�ستقلني‬

‫(امل �ع �ل �م�ين) يف ح�ي�ن ك ��ان ال �ب��اب مفتوح‬ ‫للمر�شحني الإداريني‪.‬‬ ‫والح��ظ امل��رك��ز وج��ود تتميز بتوفري‬ ‫امل � �ع� ��ازل وك �� �ش��وف��ات ب ��أ� �س �م��اء املعلمني‬ ‫ال �ن��اخ �ب�ين و�أم� ��اك� ��ن ان �ت �ظ��ار للمعلمني‬ ‫ول��وح��ات �إر��ش��ادي��ة للمعلمني ت�شرح �آلية‬ ‫االنتخاب يف حني مل يتوفر العدد الكايف‬ ‫من املعازل يف عدد �آخ��ر من املدار�س مما‬ ‫خرق �سرية االقرتاع‪.‬‬ ‫والح��ظ امل��رك��ز قلة و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫املهتمة بانتخابات النقابة وخ�صو�صا يف‬ ‫جانب التوعية بالنظام االنتخابي و�آليات‬ ‫االنتخاب و�أك��د امل��رك��ز �أن ن�سبة م�شاركة‬ ‫املعلمات كانت اكرب من م�شاركة املعلمني‬ ‫مت ر�صد حالتني يف مراكز االقرتاع‬ ‫ل ��وح ��ظ ف �ي �ه��ا �� �س ��وء م �ع��ام �ل��ة م ��ن قبل‬ ‫رئ�ي����س اللجنة للناخبني ‪ ,‬وه ��ذا ب�سبب‬ ‫�ضعف القدرة لديهم على �إدارة العملية‬ ‫االنتخابية رغم توفر �إتاحة الإمكانيات‪.‬‬ ‫لوحظ من خالل تواجدنا يف مراكز‬ ‫االق�تراع و الفرز مل ن�شاهد عملية �شراء‬ ‫�أ� �ص��وات ب��ال��رغ��م �أن ع��دد م��ن املر�شحني‬ ‫ا�شتكى من هذه الظاهرة وخ�صو�صا من‬ ‫قبل بع�ض مر�شحي املدار�س اخلا�صة‪.‬‬

‫مل�سنا �ضعف الدعاية والإع�لان لدى‬ ‫املر�شحني امل�ستقلني ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫ول��وح��ظ �إن تعليمات �آل�ي��ة الرت�شيح‬ ‫واالن �ت �خ��اب ك��ان��ت ��ض�ع�ي�ف��ة وحت �ت��اج �إىل‬ ‫حملة توعية و�إر�شاد كافية‪ ،‬حتى ت�صل �إىل‬ ‫جميع الناخبني واملر�شحني‪.‬‬ ‫ول� ��وح� ��ظ ق� � ��درة ب �ع ����ض م ��دي ��ري ��ات‬ ‫ال�ترب�ي��ة يف ت�سهيل العملية االنتخابية‬ ‫وخ �ل��ق ال � ��روح االي �ج��اب �ي��ة ب�ي�ن املعلمني‬ ‫واملر�شحني‪.‬‬ ‫ول� ��وح� ��ظ ت �ط ��اب ��ق يف �إح�صائيات‬ ‫مندوبني امل��رك��ز وب�ين نتائج االق�ت�راع و‬ ‫الفرز النهائية‪.‬‬ ‫ولوحظ ر�ضا املر�شحني عند �إ�صدار‬ ‫النتائج وذلك ب�سبب �إعالن النتائج وفقا‬ ‫لتوقعات املر�شحني االمر الذي يعزز من‬ ‫نزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫ا�شتكى ع��دد م��ن الناخبني املعلمني‬ ‫الذين مل تتح لهم فر�صة الت�صويت عند‬ ‫و�صولهم �إىل �صناديق االقرتاع لعدم وجود‬ ‫�أ�سمائهم يف ك�شوفات الناخبني وخ�صو�صا‬ ‫العاملني يف املدار�س اخلا�صة بداعي �أنهم‬ ‫غ�ير م�شرتكني يف ال�ضمان االجتماعي‬ ‫مما افقدهم حقهم االنتخابي‪.‬‬

‫وا�� �ش� �ت� �ك ��ى ع � � ��دد م � ��ن امل ��ر� �ش �ح�ي�ن‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات ب �ع��دم م �ع��رف �ت �ه��م بوجود‬ ‫مرجعية لال�ستف�سار منها عند حدوث‬ ‫خم ��ال� �ف ��ة �أو خ� �ل ��ل يف �� �س�ي�ر العملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد امل��رك��ز ب��اخل�ط��وة ال�ت��ي قامت‬ ‫ب �ه��ا "الرتبية والتعليم" م ��ن خالل‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ان �ت �خ��اب��ات ل�ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين هي‬ ‫الأوىل من نوعها التي جتري يف البالد‪،‬‬ ‫مبينا �أن ان�ت�خ��اب��ات املعلمني ا�ستحقاق‬ ‫د��س�ت��وري يتما�شى م��ع امل�ع��اي�ير الدولية‬ ‫حلقوق الإن�سان و املواثيق الدولية ذات‬ ‫ال�صلة التي �صادق عليها الأردن املتعلقة‬ ‫يف �أهمية التنظيم النقابي احل��ر حماية‬ ‫حلقوق وم�صالح �شريحة هامة يف املجتمع‬ ‫(املعلمني)‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات تعزز‬ ‫احل �ي ��اة ال��دمي �ق��راط �ي��ة واح �ت ��رام حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان ‪ ,‬مثنيا ع�ل��ى ال � ��وزارة لإتاحتها‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة (ل �ل �م �ن �ظ �م��ات احل �ق��وق �ي��ة غري‬ ‫احلكومية) امل�شاركة يف مالحظة ور�صد‬ ‫انتخابات نقابة املعلمني ‪ ,‬الأمر الذي يعك�س‬ ‫�إرادة �سيا�سية حقيقية من اجل امل�ساهمة يف‬ ‫دعم التعليم على �أكمل وجه‪.‬‬

‫إطالق برنامج رعاية لعالج السرطان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‬ ‫�أم ����س ح�م�ل��ة �إع�لان �ي��ة ب �ع �ن��وان "احلياة‬ ‫بت�ستاهل نعي�شها‪� ،‬أم ��ن ��ض��د ال�سرطان‬ ‫ومتتع بكل حلظة فيها" للرتويج لربنامج‬ ‫"رعاية" التابع للم�ؤ�س�سة‪ ،‬بهدف تغطية‬ ‫عالج مر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫وقالت املدير العام للم�ؤ�س�سة الأمرية‬ ‫دينا مرعد يف ت�صريح �صحفي �أم�س‪� ،‬أ ّنها‬ ‫ت���ش�ج��ع ج�م�ي��ع الأف � ��راد ع�ل��ى اال�شرتاك‬

‫بربنامج رعاية‪.‬‬ ‫وح ّثت جميع ال�شركات يف الأردن على‬ ‫ا� �ش�ت�راك موظفيها �أي���ض��ا يف الربنامج‬ ‫ك��ون��ه ي�ع�ت�بر م��ن �أه� ��م ب��رام��ج امل�ؤ�س�سة‬ ‫املقرة خلدمة املواطنني‪� ،‬إذ ��قدّم الفر�صة‬ ‫ل� �ل� �ع�ل�اج ح �� �ص��ري��ا يف م ��رك ��ز احل�سني‬ ‫لل�سرطان �إذا دع��ت احل��اج��ة‪ ،‬ال ق�دّر اهلل‪،‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ن�ف���س��ه ي�غ�ط��ي ت�ك�ل�ف��ة عالج‬ ‫امل�شرتكني الآخ��ري��ن يف الربنامج الذين‬ ‫�أ�صيبوا مبر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫وح� � ّث ��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة امل ��واط� �ن�ي�ن على‬

‫اال�شرتاك يف برنامج رعاية‪ ،‬الذي يعترب‬ ‫برناجما اجتماعيا تكافليا غري ربحي‪.‬‬ ‫ومي � �ن� ��ح ب ��رن ��ام ��ج رع� ��اي� ��ة مر�ضى‬ ‫ال�سرطان من م�شرتكيه الفر�صة لتلقي‬ ‫العالج يف واح��د من �أف�ضل مراكز عالج‬ ‫ال�سرطان‪ ،‬مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬وفق‬ ‫�أح ��دث ال�ت�ق�ن�ي��ات ال�ط�ب�ي��ة ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫ال� �ع ��امل‪ ،‬وذل� ��ك م �ق��اب��ل ر� �س ��وم ا�شرتاك‬ ‫رمزية �سنوية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي �ق �دّم ت�غ�ط�ي��ة حم� ��دودة لعالج‬ ‫مر�ض ال�سرطان بقيم متنوعة تبد�أ من‬

‫ع�شرة �آالف دي�ن��ار وح�ت��ى ‪� 30‬أل��ف دينار‬ ‫ل �ل �ع�لاج يف م��رك��ز احل �� �س�ين لل�سرطان‪،‬‬ ‫وميكن لأيّ �شخ�ص مهما كانت جن�سيته‬ ‫�أو عمره �أن ي�شرتك يف الربنامج �إذا مل‬ ‫يكن لديه تاريخ �سابق للإ�صابة باملر�ض‪.‬‬ ‫ويو ّفر كذلك فح�صا �سنويا جمانيا‬ ‫يف ع �ي��ادة ال�ك���ش��ف امل�ب�ك��ر للم�شرتكني يف‬ ‫املركز فوق �سن الثامنة ع�شرة من العمر‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل خ�صم بن�سبة ‪ 20‬يف املئة‬ ‫على �صور الأ��ش�ع��ة والفحو�ص املخربية‬ ‫لغري مر�ضى ال�سرطان من امل�شرتكني‪.‬‬

‫أخصائي‪ :‬مرض االلتهاب الرئوي يهدد حياة أطفال األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ّذر رئي�س ق�سم الهند�سة الطبية يف‬ ‫اجلامعة الأملانية الأردنية عدنان اللحام‬ ‫م��ن خطر مر�ض االلتهاب ال��رئ��وي على‬ ‫حياة الأطفال‪.‬‬ ‫وق��ال اللحام ال��ذي �شارك يف م�ؤمتر‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط و�أفريقيا ح��ول املكورات‬ ‫الرئوية يف �إم ��ارة دب��ي‪" :‬ال ي��زال مر�ض‬ ‫امل�ك��ورات الرئوية ي�ش ّكل تهديدا حقيقيا‬ ‫حلياة �أطفالنا يف الأردن و�أفريقيا ودول‬ ‫ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫ودع � ��ا �إىل ال �ع �م��ل ع �ل��ى وق� ��ف هذا‬ ‫اخل �ط��ر‪ ،‬وات �ب��اع الإج� � ��راءات ال�صحيحة‬ ‫للوقاية من تبعاته‪ ،‬مب ّينا �أنّ من م�س�ؤولية‬ ‫جميع العاملني يف قطاع الرعاية ال�صحية‬ ‫و�أول �ي��اء الأم ��ور وامل��واط�ن�ين الأخ ��ذ بعني‬ ‫االع�ت�ب��ار عن�صر ال��وق��اي��ة وو��ض�ع�ه��ا على‬ ‫ر�أ�س الأولويات‪ ،‬واعتبارها �أحد العنا�صر‬ ‫الأول �ي��ة حل�م��اي��ة �أط�ف��ال�ن��ا ال��ذي��ن يكمن‬ ‫ف�ي�ه��م م�ستقبلنا‪ ،‬خ���ص��و��ص�اً م��ع توافر‬ ‫�سجلت‬ ‫اللقاحات وبرامج التح�صني التي ّ‬ ‫نتائج ملمو�سة‪.‬‬

‫وان �ع �ق��د م� ��ؤمت ��ر ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‬ ‫و�أفريقيا حول املكورات الرئوية مب�شاركة‬ ‫وا�� �س� �ع ��ة م� ��ن م �ت �خ �� �ص �� �ص��ي ال� �ب� �ح ��وث‪،‬‬ ‫والت�شخي�ص والعالج والوقاية من مر�ض‬ ‫االلتهاب الرئوي؛ لزيادة الوعي واحلاجة‬ ‫امللحة �إىل بذل املزيد من اجلهود ملكافحة‬ ‫م��ر���ض امل �ك ��ورات ال��رئ��وي��ة ال ��ذي ينت�شر‬ ‫ب�أ�شكال خمتلفة‪ ،‬والتي من �أكرثها �شيوعا‬ ‫االلتهاب الرئوي‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر م��ر���ض االل �ت �ه��اب الرئوي‬ ‫بجميع �أ�سبابه من �أكرث الأمرا�ض امل�سببة‬ ‫لوفيات الأط�ف��ال دون �سن اخلام�سة مع‬ ‫العلم �أ ّن��ه م��ن جمموعة الأم��را���ض التي‬ ‫ميكن الوقاية منها بالتطعيم‪.‬‬ ‫وطالب اللحام ب��أن ت�ستمر �إجراءات‬ ‫الوقاية الفعالة‪ ،‬وحتديدا لدى الأطفال‬ ‫دون �سن اخل��ام���س��ة‪ ،‬وبح�سب م��ا ين�صح‬ ‫ب��ه خ�ب�راء ال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة ف ��وق هذا‬ ‫ال���س��ن‪ ،‬لأن ال��رع��اي��ة الطبية وتوافرها‬ ‫هما العنا�صر الأ�سا�سية �ضمن جمموعات‬ ‫الإج��راءات التي يجب العمل بها ملواجهة‬ ‫خماطر مر�ض املكورات الرئوية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب �أرق � ��ام غ�ي�ر ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬ف� ��إنّ‬

‫‪ 54‬يف املئة من الأط�ف��ال الذين ي�صابون‬ ‫بااللتهاب الرئوي يتم نقلهم �إىل مراكز‬ ‫ال ��رع ��اي ��ة ال �� �ص �ح �ي��ة امل ��ؤه �ل ��ة يف ال� ��دول‬ ‫ال �ن��ام �ي��ة‪ ،‬مم��ا ي ��ؤ� �ش��ر ع �ل��ى �أنّ الوقاية‬ ‫والرعاية فيما يخ�ص هذا املر�ض ال تتم‬ ‫بال�شكل املنا�سب‪.‬‬ ‫ووفقا ملنظمة ال�صحة العاملية يف العام‬ ‫‪ ،2006‬ف�إنّ مر�ض املكورات الرئوية ي�ش ّكل‬ ‫عبئا كبريا على كاهل املجتمعات حمليا‬ ‫و�إقليميا‪ ،‬حيث �أ ّنه يت�سبب يف وفاة ‪ 21‬يف‬ ‫املئة يف املتو�سط من وفيات الأطفال حتت‬ ‫�سن اخلام�سة يف الأردن‪.‬‬ ‫وت�ت��وف��ر حاليا ال�ع��دي��د م��ن عقاقري‬ ‫امل�ضادات احليوية التي تعمل ب�شكل ف ّعال‬ ‫ع �ل��ى م�ك��اف�ح��ة امل� �ك ��ورات ال��رئ��وي��ة‪ ،‬ومع‬ ‫ذل��ك ت�ت��زاي��د م�ق��اوم��ة امل �ك��ورات الرئوية‬ ‫للم�ضادات احليوية الأك�ث�ر ا�ستخداما‪،‬‬ ‫مما ي��ؤ ّث��ر على فعاليتها يف احلماية من‬ ‫ان�ت���ش��ار امل��ر���ض ل��دى الأط �ف��ال دون �سن‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬الأمر الذي يزيد من احتمالية‬ ‫�ضعف العالج وقوة مقاومته للمر�ض‪.‬‬ ‫وي� � � ��رى ال � �ل � �ح� ��ام �أنّ "�أمناط‬ ‫ال�ل�ق��اح��ات امل�ستخدمة ذات التغطية‬

‫الأ�� �ش� �م ��ل ل �ل �� �س�ل�االت م ��ن امل� �ك ��ورات‬ ‫ال ��رئ ��وي ��ة امل �� �س �ب �ب��ة ل �ل �م ��ر� ��ض‪ ،‬تع ّد‬ ‫ال�ع�ن���ص��ر الأ� �س��ا� �س��ي يف ت�ل��ك املعركة‬ ‫ال�ت��ي نخو�ضها �ضد م��ر���ض املكورات‬ ‫الرئوية وااللتهاب الرئوي"‪.‬‬ ‫ومع �أنّ العالج يع ّد �أحد اخليارات‬ ‫امل� �ت ��اح ��ة ل �ل �ت �ع��ام��ل م ��ع ه � ��ذا امل ��ر� ��ض‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب ال �ل �ح��ام‪ ،‬ف� � ��إنّ ارت� �ف ��اع معدل‬ ‫م �ق��اوم��ة امل��ر���ض ل�ل�م���ض��ادات احليوية‬ ‫ت�ضعنا �أمام خيار �آخر ال بديل له وهو‬ ‫زي��ادة االهتمام والرتكيز على الوقاية‬ ‫ك ��أول��وي��ة ق���ص��وى‪ ،‬ف��ال�ن�ج��اح يف �إيقاف‬ ‫اخل�سائر املالية واملعنوية املرتتبة على‬ ‫الإ�صابة بهذا املر�ض يو ّفر علينا الكثري‬ ‫من الأع�ب��اء االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫�إذا م��ا مت ال�ت�ع��ام��ل م��ع ه��ذه الأولوية‬ ‫ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أنّ م ��ر� ��ض االلتهاب‬ ‫الرئوي‪ ،‬وفق منظمة ال�صحة العاملية‪،‬‬ ‫هو ال�سبب الرئي�سي لوفيات الأطفال‬ ‫دون �سن اخلام�سة‪ ،‬وهو املت�سبب يف وفاة‬ ‫‪ 2‬مليون طفل حول العامل �سنويا‪.‬‬

‫بلدية السلط تطلق حملة تجميل املدينة‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬

‫من الزيارة‬

‫ق��ال مدير دائ��رة احل��دائ��ق يف بلدية‬ ‫ال �� �س �ل��ط ال� �ك�ب�رى ط � ��ارق ح �ي��ا� �ص��ات �إن‬ ‫مديرية احلدائق �أطلقت حملة لتجميل‬ ‫خمتلف مناطق مدينة ال�سلط ‪ ،‬ت�شتمل‬ ‫ع �ل��ى زراع � � ��ة ك ��اف ��ة ال � ��دواوي � ��ر واجل � ��زر‬ ‫الو�سطية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جوانب الطرق‬ ‫بالنباتات املختلفة ال�ت��ي روع��ي فيها �أن‬ ‫تكون متنوعة يف �أزهارها و�ألوانها ولأطول‬ ‫فرتة ممكنة‪.‬‬ ‫وبني احليا�صات �أن هذا النباتات هي‬ ‫م��ن �إن �ت��اج م�شتل ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬وب ��ذور وعقل‬ ‫ح��وايل ثلثي ه��ذه الكمية ه��ي ت�برع من‬ ‫مدير ومهند�سي دائ��رة احل��دائ��ق‪� ،‬إميانا‬ ‫منهم ب�أهمية �إ�ضفاء ال�صورة التي تليق‬ ‫ب�أوىل بلديات اململكة‪.‬‬

‫كما �أ��ش��اد احليا�صات بالدعم الذي‬ ‫ت�ق��دم��ه وزراة ال�ب�ل��دي��ات م��ن خ�ل�ال حل‬ ‫م�شكلة الري التي �أعاقت قيامنا بالزراعة‬ ‫خالل ال�سنوات ال�سابقة من خالل تربع‬ ‫ال��وزي��ر ماهر �أب��و ال�سمن للبلدية بتنك‬ ‫م��اء لغايات ال��ري‪ ،‬افتقدته البلدية منذ‬ ‫�أمد بعيد‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ�� �ش ��اد احل �ي��ا� �ص��ات ب� ��دور �إدارة‬ ‫البلدية احلالية متمثلة برئي�س اللجنة‬ ‫ع�ب��دال�ل�ط�ي��ف احل��دي��دي ل�ل��دع��م الكبري‬ ‫الذي يبذله يف حل امل�شكالت التي منعت‬ ‫و�أع� ��اق� ��ت ال �ق �ي��ام ب �ه ��ذه احل �م �ل��ة ط ��وال‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫يذكر �أن��ه مت �إنتاج �أك�ثر من ‪� 13‬ألف‬ ‫�شتلة م��زه��رة حولية وم�ع�م��رة يف م�شتل‬ ‫البلدية‪.‬‬

‫من حملة جتميل املدينة بال�سلط‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫‪3‬‬

‫بعد ترديد هتافات «مرتفعة ال�سقف»‬

‫قوات الدرك تفض بالقوة اعتصام «الحراكات الشبابية» على الدوار الرابع وتعتقل العشرات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ف�ضت ق��وات ال ��درك �أم����س ال�سبت ب��ال�ق��وة اعت�صاما نظمته احل��راك��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية �أمام رئا�سة الوزراء باالفراج عن معتقلي احلراك ال�شبابي يف الطفيلة‪.‬‬ ‫وا�ستخدمت ق��وات ال ��درك ال �ه��راوات لتفريق املعت�صمني بعد ت��ردي��ده��م هتافات‬ ‫اعتربتها ق��وات الأم��ن ج��اوزت اخل��ط الأح�م��ر‪ ،‬حيث خاطب �أح��د �ضباط الأم��ن العام‬ ‫املعت�صمني قائال‪« :‬االعت�صام م�سموح‪ ،‬لكن الهتافات جاوزت اخلطوط احلمراء‪ ،‬وهذا‬ ‫جتاوز للقانون»‪ ،‬مما دفع عددا من املعت�صمنب �إىل مقاطعته بالت�أكيد على عدم وجود‬ ‫خطوط حمراء لديهم‪ ،‬وا�ستمر االعت�صام‪ ،‬وحتدث فيه عدد من ن�شطاء احلراك‪.‬‬

‫وبعد ترديد ع��دد من املعت�صمني هتاف‬ ‫"ي�سقط ي���س�ق��ط ال �ن �ظ��ام �إذا اب ��ن الأردن‬ ‫بينظام"‪ ،‬قامت ق��وات ال��درك بالهجوم على‬ ‫املعت�صمني وف�ض االعت�صام بالقوة‪ ،‬وانهالت‬ ‫على اجلميع بال�ضرب‪ ،‬واعتقلت الع�شرات‬ ‫ع��رف منهم منهم �سمية الق�ضاة واملحامي‬ ‫ع�م��اد ال�ع�ي��ا��ص��رة و�أمي ��ن مقابلة والدكتور‬ ‫حم�م��د ال��ده�ي�م��ات ورام ��ي �سحويل و�ضياء‬ ‫العكايلة واملهند�س با�سل الروا�شدة‪ ،‬واملحامي‬ ‫حممد احلرا�سي�س‪ ،‬فيما مت نقل ع��دد من‬ ‫امل�صابني �إىل امل�ست���شفيات لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وعاود ع�شرات املعت�صمني للتجمع قرب‬ ‫الدوار الرابع مكررين طلباتهم باالفراج عن‬ ‫املعتقلني‪� ،‬إال �أن قوات الدرك الحقتهم لأكرث‬ ‫من ‪ 300‬مرت باجتاه الدوار الثالث‪ ،‬فيما مت‬ ‫اعتقال عدد �آخر من املعت�صمني‪ ،‬كما توجهت‬ ‫قوات كبرية من الدرك �إىل مكان االعت�صام‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��راك��ات ال�شبابية ق��د نظمت‬ ‫اعت�صاما �أم ��ام دار رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء مببادرة‬ ‫م ��ن ح� � ��راك ج ��ر� ��ش وح � � ��راك ع �ج �ل��ون من‬

‫�أج��ل الإ��ص�لاح مب�شاركة �أك�ثر م��ن ‪ 250‬من‬ ‫النا�شطني من خمتلف احل��راك��ات ال�شبابية‬ ‫ونا�شطي العمل ال�شبابي وح��راك الطفيلة‬ ‫وع � ��دد م ��ن ال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫طالب املعت�صمون بالإفراج عن معتقلي حي‬ ‫ال�ط�ف��اي�ل��ة‪ ،‬وم�ن�ه��م ال�ن��ا��ش��ط ��س��ائ��د العوران‬ ‫ال � ��ذي ف� ��از يف ان �ت �خ��اب��ات ن �ق��اب��ة املعلمني‪،‬‬ ‫و�أك��د املتحدثون يف االعت�صام �أن احلراكات‬ ‫ال�شبابية لن ت�سمح باال�ستمرار يف اعتقالهم‪،‬‬ ‫موجهني حتية �إىل معتقلي حراك الطفايلة‬ ‫وم�ؤكدين �أنهم �سيوا�صلون الت�صعيد اىل ان‬ ‫يتم االفراج عنهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا��س�ت�ن�ك��ر امل�ت�ح��دث��ون يف االعت�صام‬ ‫ت��وج�ي��ه م��ا و� �ص �ف��وه ب��ال�ت�ه��م ال�ب��اط�ل��ة جتاه‬ ‫املطالبني ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬ومنها تهمة "اطالة‬ ‫الل�سان"‪ ،‬حيث �أك ��دوا على ��ض��رورة �إ�صالح‬ ‫االجهزة االمنية‪ ،‬ووقف تغولها على احلياة‬ ‫العامة‪ ،‬و�ضرورة عودتها اىل دورها الطبيعي‬ ‫يف حماية الوطن واملواطنني‪" ،‬ولي�س حماية‬ ‫الفا�سدين"‪ ،‬كما �أك ��دوا �أن االع�ت�ق��االت لن‬

‫جانب من االعت�صام قبل ف�ضه بالقوة‬

‫ت��وق��ف امل�ط��ال�ب��ة ب��ا��س�ت�ع��ادة ح �ق��وق ال�شعب‬ ‫ومقدرات الوطن‪ ،‬و�أن املعركة هي مع الف�ساد‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق الإ� � �ص �ل�اح يف خم �ت �ل��ف امل� �ج ��االت‪،‬‬ ‫معربين عن "رف�ضهم ال�ستمرار النظام يف‬ ‫املماطلة يف حتقيق �إرادة ال�شعب"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد الناطق با�سم الأمن العام‬ ‫املقدم حممد اخلطيب لـ"ال�سبيل" اعتقال‬ ‫‪ 40‬نا�شطا ممن اعت�صموا على الدوار الرابع‬ ‫�أم�س‪ .‬و�أفاد �أنه مت توقيفهم يف مديرية الأمن‬ ‫العام ولي�س يف �أي مركز �أمني �آخر‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أنه مت البدء بالتحقيق معهم‪ ،‬و�سي�صار �إىل‬ ‫�إحالة "املتجاوزين" منهم على الق�ضاء‪.‬‬

‫و�أ� � �ص� ��درت احل ��راك ��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة بيانا‬ ‫ا��س�ت�ن�ك��رت ف �ي��ه م��ا و��ص�ف�ت��ه بـ"عتداء �آثم‬ ‫وهمجي و�سافر على املعت�صمني ال�سلميني‬ ‫�أم� ��ام رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء وامل�ط��ال�ب�ين باحلرية‬ ‫وال� �ك ��رام ��ة والإف� � � ��راج ع ��ن م�ع�ت�ق�ل��ي �أح� ��رار‬ ‫الطفيلة"‪ ،‬معتربة �أنه "دليل جديد وقاطع‬ ‫ع �ل��ى م��وق��ف ال �ن �ظ��ام وا� �ص �ط �ف��اف��ه بجانب‬ ‫الفا�سدين واملف�سدين �ضد دعاة الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وح � �م ��ل ال� �ب� �ي ��ان "النظام ور�أ� � �س� ��ه‬ ‫م�س�ؤولية ك��ل م��ا يلحق باملعت�صمني من‬ ‫�أذى كما نحمله م�س�ؤولية ح�ي��اة ك��ل من‬ ‫تعر�ض لل�ضرب واالع�ت�ق��ال ه��ذه الليلة‪،‬‬

‫وما يلحق ذلك من تبعات"‪.‬‬ ‫ون �ظ �م��ت احل ��راك ��ات م �� �س�يرة يف حي‬ ‫الطفايلة بعد �صالة الع�شاء �أم�س �شارك‬ ‫فيها اكرث من ‪� 500‬شخ�ص‪ ،‬ونددوا بف�ض‬ ‫االع�ت���ص��ام‪ ،‬وط��ال �ب��وا ب��االف��راج ع��ن كافة‬ ‫املعتقلني‪ ،‬ولوحظ ارتفاع �سقف الهتافات‪.‬‬ ‫ويف بيان �صحايف قالت مديرية الأمن‬ ‫ال�ع��ام �أم����س �إن ق��وة م��ن الأم��ن ال�ع��ام وقوات‬ ‫ال ��درك �أن �ه��ت ك��اف��ة �أ� �ش �ك��ال االع�ت���ص��ام غري‬ ‫ال�سلمي الذي قامت به جمموعة ال تتجاوز‬ ‫املئة �شخ�ص على ال��دوار الرابع يف العا�صمة‬ ‫ع�م��ان ب�ع��د �أن مت �إن ��ذاره ��م لأك�ث�ر م��ن مرة‬

‫ب�ضرورة التقيد بالقوانني املرعية واملنظمة‬ ‫ملثل تلك الفعاليات‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ��ه مت �إن �ه��اء االع�ت���ص��ام ب�ع��د �أن‬ ‫جتاوز منظمو االعت�صام القانون‪ ،‬من خالل‬ ‫تعطيل حركة ال�سري يف مكان حيوي ي�ؤثر‬ ‫على �سري احلياة الطبيعية للمواطنني‪ ،‬كما‬ ‫قاموا بالتلفظ ب�ألفاظ نابية جترح م�شاعر‬ ‫امل� ��ارة وت �خ��د���ش احل �ي��اء ال �ع��ام‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫قيامهم ب�شتم وحت�ق�ير رج��ال الأم ��ن العام‬ ‫وال��درك والأج�ه��زة الأمنية الذين تواجدوا‬ ‫�أ�صالً حلمايتهم‪.‬‬

‫منصور‪ :‬اعتماد القائمة النسبية يف االنتخابات ليس الشرط الوحيد‬ ‫لخوضها من قبل أحزاب املعارضة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫�أ ّك��د الأم�ين العام حل��زب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫حمزة من�صور �أنّ اعتماد القائمة الن�سبية يف االنتخابات‬ ‫ل�ي����س ال �� �ش��رط ال��وح �ي��د خل��و��ض�ه��ا م��ن ق �ب��ل �أح� ��زاب‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال م�ؤمتر �صحفي عقد يف مقر احلزب‬ ‫با�سم اللجنة التن�سيقية لأح��زاب املعار�ضة �أنّ الكف‬ ‫عن االعتقاالت ال�سيا�سية و�إج��راء تعديالت د�ستورية‬ ‫حقيقية والقيام ب�إ�صالحات �سيا�سية تعطي احلكومة‬ ‫�صالحيات كاملة‪ ،‬و�إنهاء الهيمنة الأمنية على مفا�صل‬ ‫الدولة‪� ،‬إجراءات قد تقنع الأحزاب بخو�ض االنتخابات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل � اجلبهة الوطنية ل�ل�إ��ص�لاح �أبدت‬ ‫مرونة خالل لقاءها مع رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‪،‬‬ ‫ون�سبة ال �ـ‪ 50‬باملئة التي تطالب بها املعار�ضة لي�ست‬ ‫"قر�آنا" منزال‪ ،‬وميكن التفاهم حولها‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د من�صور �أنّ �أح��زاب املعار�ضة متوافقة على‬ ‫الق�ضايا الرئي�سية رغم وجود تباينات‪ ،‬وخ�صو�صا يف‬ ‫مو�ضوع قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫وق��ال نائب الأم�ي�ن ال�ع��ام للحزب ال�شيوعي فرج‬ ‫الطميزي �أنّ احلزب طالب خالل لقائه رئي�س الوزراء‬ ‫بعدم حتويل الأردن �إىل �ساحة ال�ستقبال امل�سلحني من‬ ‫ليبيا و�سوريا‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫و�أ ّكد بيان �صدر عن امل�ؤمتر � "الإ�صالح ال�سيا�سي‬

‫تن�سيقية املعار�ضة‬

‫هو املدخل للإ�صالح ال�شامل الذي يتطلع �إليه �شعبنا‪،‬‬ ‫وبات �ضرورة وطنية ق�صوى ال حتتمل الت�أجيل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لقد طالبنا خ�لال العقدين الأخريين‬ ‫ب�ضرورة �إ�صالح الت�شريعات وال�سيا�سات �إميانا م ّنا ب�أنّ‬ ‫الإ�صالح هو ال�سبيل الوحيد الذي ي�صون ا�ستقاللنا‪،‬‬ ‫وي �ع ��زز وح��دت �ن��ا و�أم �ن �ن ��ا‪ ،‬وي �ج � ّن �ب �ن��ا ه� ��زات �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية واجتماعية ال قبل لنا بها"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬قد ك��ان��ت م �ط��ال �ب �ن��ا ت��ذه��ب �أدراج‬ ‫ال ��ري ��اح‪ ،‬ح�ت��ى � �ص��ار و��ض�ع�ن��ا �إىل م��ا � �ص��ار �إل �ي��ه‪ ،‬ومع‬ ‫ات���س��اع دائ ��رة احل ��راك ال�شعبي وت��وا��ص�ل��ه ف�ق��د ّ‬ ‫متت‬ ‫ا�ستجابة حم ��دودة لبع�ض امل�ط��ال��ب‪ ،‬ف�ق��د مت تعديل‬ ‫كثري من املواد الد�ستورية والقوانني الناظمة للحياة‬

‫ال�سيا�سية كقانون االجتماعات العامة وقانون نقابة‬ ‫املعلمني وق��ان��ون الأح ��زاب ال�سيا�سية وق��ان��ون الهيئة‬ ‫امل�ستقلة للإ�شراف على االنتخابات النيابية وقانون‬ ‫البلديات"‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أ ّن ��ه م��ن "املنتظر �أن ت�ف��رج احل�ك��وم��ة عن‬ ‫قانون االنتخابات النيابية وقانون املحكمة الد�ستورية‪،‬‬ ‫ولكن ه��ذه التعديالت مل ت ��أت وف�ق�اً لتطلعات �شعبنا‬ ‫وم�صاحله العليا‪ ،‬فقد جتاهلت احل�ك��وم��ة وجمل�س‬ ‫الأمة وجلنة مراجعة الد�ستور مواد رئي�سة كان ينبغي‬ ‫تعديلها ل�تر��س�ي��خ م �ب��د�أ ال���ش�ع��ب م���ص��در ال�سلطات‪،‬‬ ‫ولإزالة التناق�ض بني مواد الد�ستور ويف مقدمتها املواد‬ ‫(‪ 34‬و‪ 35‬و‪ )36‬التي حت�صن جمل�س النواب من احلل �إ ّال‬

‫بانتهاء مدته الد�ستورية"‪.‬‬ ‫وانتقدت �أحزاب املعار�ضة قانون الأحزاب قائلة �أ ّنه‬ ‫ّ‬ ‫متت �إحالته �إىل جمل�س النواب دون التحاور ب�ش�أنه مع‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية التي هي �صاحبة االخت�صا�ص‪ ،‬فجاء‬ ‫�أقرب �إىل قانون العقوبات منه �إىل قانون احلريات‪.‬‬ ‫وقال البيان‪" :‬لقد �أ ّكدنا يف جلنة التن�سيق العليا‬ ‫وم�ن��ذ نهايات ال�ق��رن املا�ضي �أنّ ال�صيغة املقبولة يف‬ ‫هذه املرحلة والتي ت�ؤ�س�س حلياة �سيا�سية وحزبية هي‬ ‫ال�صيغة التي ت�أخذ بالنظام املختلط الذي يجمع بني‬ ‫القائمة الن�سبية املغلقة على م�ستوى الوطن والدوائر‬ ‫امل�ت��وازن��ة ال�ت��ي ت��راع��ي الأب �ع��اد اجلغرافية وال�سكانية‬ ‫والتنموية بن�سبة ‪ 50‬يف املئة لكل منها‪ ،‬وه��ي �صيغة‬ ‫حتظى بقاعدة عري�ضة من التوافق الوطني"‪.‬‬ ‫وانتقدت الأح ��زاب ا�ستمرار االع�ت�ق��االت لأ�سباب‬ ‫�سيا�سية على خلفية احلراك ال�شعبي‪ ،‬واعتربتها دليال‬ ‫ال ي� ّؤ�شر على �إ�صالح وال يعبرّ عن ا�ضطالع احلكومة‬ ‫بالوالية العامة وفقا للد�ستور‪ ،‬وطالبت ب�إطالق �سراح‬ ‫معتقلي الطفيلة وكل معتقلي الر�أي‪.‬‬ ‫وع ��ن م�ك��اف�ح��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ق��ال��ت جل�ن��ة التن�سيق‪:‬‬ ‫"نعتقد �أنّ هناك ملفات كربى مل تفتح بعد‪ ،‬كما �أنّ‬ ‫ملف الفو�سفات ال يجوز �إغالقه قبل ا�ستعادة احلقوق‬ ‫وحما�سبة ك��ل م��ن �أحل��ق ال���ض��رر ب��ال��وط��ن واملواطن‪،‬‬ ‫ون�ؤكد �أننا يف جلنة التن�سيق العليا وبالتعاون مع كل‬ ‫املخل�صني �سنم�ضي ق��دم�اً يف متابعة ه��ذا امل�ل��ف على‬ ‫خمتلف ال�صعد ال�سيا�سية والإعالمية والق�ضائية"‪.‬‬

‫�أحد معتقلي الطفيلة يفوز بانتخابات نقابة املعلمني‬

‫«العفو الدولية» تطالب الحكومة‬

‫نصار‪ :‬ملف معتقلي الطفيلة يف طريقه للحفظ‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫ق��ال رئي�س هيئة ال��دف��اع ع��ن معتقلي حمافظة‬ ‫الطفيلة املحامي طاهر ن�صار لـ "ال�سبيل" �أنّ حمكمة‬ ‫�أمن الدولة �ستوا�صل اليوم وغدا درا�سة طلب تكفيل‬ ‫معتقلي حراك حمافظة الطفيلة‪.‬‬ ‫ووفقا لن�صار ف����نّ الإف��راج عن املعتقلني �سيكون‬ ‫�ضمن �أحد خيارين‪ ،‬الأول تكفيل املعتقلني‪ ،‬ما يعني‬ ‫حفظ حق دائ��رة الإدع��اء العام م�ستقبال يف ا�ستدعاء‬ ‫املعتقلني ب�أيّ وقت ملحاكمتهم‪� ،‬أو حتى جمرد التلويح‬ ‫ب��ورق��ة امل�ح��اك�م��ة لل�ضغط عليهم لإن �ه��اء حراكهم‬ ‫املطالب بالإ�صالح‪.‬‬

‫� ّأم ��ا اخل�ي��ار ال�ث��اين ف�ه��و‪ ،‬بح�سب ن�صار‪� ،‬أن يتم‬ ‫الإف� � � ��راج ع �ن �ه��م ب� �ق ��رار "حفظ م �ل��ف الق�ضية"‪،‬‬ ‫وا�ست�صدار قرار مينع حماكمتهم م�ستقبال من دائرة‬ ‫رجحه رئي�س هيئة الدفاع‪.‬‬ ‫الإدعاء العام‪ ،‬وهو ما ّ‬ ‫ور�أى �أنّ قرار الإف��راج عن املعتقلني ا ّتخذ �سواء‬ ‫على ال�صعيد الأم�ن��ي �أو ال�سيا�سي‪ ،‬وت��أخ�ير الإفراج‬ ‫عنهم � مّإنا يجري يف �إطار ّ‬ ‫"ع�ض الأ�صابع"‪ ،‬وممار�سة‬ ‫ال�ضغط النف�سي على ه�ؤالء املعتقلني‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة �أمن الدولة بد�أت الأربعاء املا�ضي‬ ‫درا�سة طلب تكفيل معتقلي حمافظة الطفيلة‪ ،‬خالفا‬ ‫ملا درج��ت عليه ع��ادة املحكمة من ر ّد الطلب مبا�شرة‬ ‫ودون درا�سة‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق ق��ري��ب ف ��از امل�ع�ل��م ��س��ائ��د ال �ع ��وران يف‬

‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ت��ي ج��رت يف نقابة املعلمني اخلمي�س‬ ‫املا�ضي �ضمن قائمة "اللجنة الوطنية"‪ ،‬وح�صلت‬ ‫ق��ائ �م �ت��ه ع �ل��ى ‪� � 1550‬ص��وت��ا م �ق��اب��ل ‪ 785‬للقائمة‬ ‫املناف�سة‪.‬‬ ‫ووفق حمللني ف�إنّ هذا الفوز "الكا�سح" لقائمة‬ ‫النا�شط ال�ع��وران حتمل يف طياتها ر�سالة لأ�صحاب‬ ‫القرار مفادها �أنّ الت�ضييق على املطالبني بالإ�صالح‬ ‫لن يجدي نفعا‪ ،‬ولن ي��ؤدي �إىل انف�ضا�ض املواطنني‬ ‫عنهم‪ ،‬بل �سيزيدهم �شعبية وقدرة على الت�أثري‪.‬‬ ‫ويرى ه�ؤالء املحللون �أنّ الأجدى ل�صنّاع القرار‬ ‫يف البالد اجللو�س �إىل ه�ؤالء النا�شطني "على طاولة‬ ‫م�ستديرة" ل�ل�ح��وار يف �آل �ي��ات اخل ��روج م��ن الأزم ��ة‬ ‫الراهنة‪.‬‬

‫باإلفراج عن نشطاء الطفيلة‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬طالبت منظمة العفو الدولية �أم�س‬ ‫ال�سبت احلكومة الأردنية ب�إالفراج الفوري عن �ستة‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص (م��ن معتقلي ح��راك الطفيلة) متهمني‬ ‫ب"�إطالة الل�سان"‪ ،‬واعتربت �أنّهم حمتجزون ب�سبب‬ ‫ممار�ستهم حقهم يف حرية التعبري‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة يف ب �ي��ان � �ص �ح��ايف‪" :‬ندعو �إىل‬ ‫الإفراج الفوري وغري امل�شروط عن النا�شطني ال�ستة‬ ‫امل ��ؤي��دي��ن للإ�صالح"‪ ،‬ول�ف�ت��ت �إىل �أنّ �أرب �ع��ة منهم‬ ‫حمتجزون منذ نحو �شهر‪ ،‬م�شرية اىل �أنّهم "�سجناء‬ ‫ر�أي‪ ،‬حمتجزون مل�ج��رد ممار�ستهم حقهم يف حرية‬ ‫التعبري‪ ،‬و�أنّه تتم معاقبتهم لآرائهم امل�ؤيدة للإ�صالح‬ ‫و�أن�شطتهم ال�سلمية"‪.‬‬

‫و�إ�ضراب عن العمل اخلمي�س يف مديريات الزراعة‬

‫اعتصام عمال املياومة أمام رئاسة الوزراء احتجاجاً على عدم تثبيتهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اع �ت �� �ص��م ال �ع �� �ش��رات م ��ن ع� �م ��ال امل� �ي ��اوم ��ة �أم� ��ام‬ ‫وتن�صل‬ ‫رئا�سة ال��وزراء احتجاجاً على ع��دم تثبيتهم‪ُّ ،‬‬ ‫احلكومات املتعاقبة من وع��وده��ا لهم بتحويلهم �إىل‬ ‫الفئة الثالثة‪.‬‬ ‫ول � ّوح عمال املياومة بتنفيذ �إ��ض��راب مفتوح عن‬ ‫ال�ع�م��ل اب �ت��داء م��ن ي��وم اخل�م�ي����س ال �ق��ادم يف خمتلف‬ ‫مديريات الزراعة يف املحافظات‪.‬‬ ‫وك ��ان ه� ��ؤالء ال�ع�م��ال ح�صلوا ع�ل��ى وع��د يف وقت‬ ‫�سابق ب�إنهاء �إجراءات تثبيتهم قبل اخلام�س من ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ويحتج العمال �أي�ضاً على عدم �شمولهم بالهيكلة‪.‬‬ ‫وه�ت��ف ال�ع�م��ال ال�غ��ا��ض�ب��ون ��ض��د جت��اه��ل حكومة‬ ‫اخل���ص��اون��ة ل�ه��م‪ ،‬ك�م��ا ان �ت �ق��دوا وزي ��ر ال��زراع��ة �أحمد‬ ‫اخلطاب‪ ،‬الذي �أ ّك��د يف اجتماع مع العمال �سابقا على‬ ‫وجود خطط لتثبيتهم واال�ستفادة من �إمكانيات عدد‬ ‫منهم‪.‬‬

‫ب ��دوره ق��ال رئ�ي����س جل�ن��ة ع�م��ال امل �ي��اوم��ة حممد‬ ‫ال�سنيد ل"ال�سبيل" �أنّ العمال املعت�صمني ي�ش ّكلون‬ ‫تف احلكومة بوعدها‬ ‫الدفعة الأخ�يرة من الذين مل ِ‬ ‫بتثبيتهم‪ ،‬كون وزارة الزراعة تريد تثبيت ‪ 600‬عامل‬ ‫فقط‪ ،‬ونحن نريد تثبيت ‪.1300‬‬ ‫وتابع �أنّ احلكومة مطالبة بااللتزام بالوعود التي‬ ‫�أطلقتها منذ العام ‪ ،2006‬بتثبيت العمال وحتويلهم‬ ‫�إىل املقطوع‪ ،‬مو�ضحا �أنّ اعت�صامهم ج��اء احتجاجا‬ ‫على عدم تثبيت ‪.2000‬‬ ‫وذك��ر ال�سنيد �أنّ اللجنة تتابع م��و��ض��وع تثبيت‬ ‫ه�ؤالء العمال منذ مدة طويلة‪.‬‬ ‫وق��ال العاملني حممد الذنيبات و��ش��روق هل�سة‬ ‫ل"ال�سبيل"‪�" :‬إنّ احلكومة جتاهلت �أ�صحاب الرواتب‬ ‫املتدنية التي ال تتجاوز املئة وثمانني دينارا‪ ،‬ومل تقم‬ ‫بتثبيتهم‪ ،‬رغ��م �أنّ روات��ب بع�ضهم تقرتب م��ن احلد‬ ‫الأدنى للأجور‪ ،‬وهي ال تتنا�سب مع الغالء والظروف‬ ‫املعي�شية ال�صعبة ل�ه��ذه ال�شريحة م��ن ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫�أجهزة الدولة"‪.‬‬

‫وت���س��اءال‪" :‬هل ت��ري��د احل�ك��وم��ة �أن مي��د العمال‬ ‫�أي��دي�ه��م ل�صندوق املعونة الوطنية؟"‪ ،‬معبرّ ين عن‬ ‫قناعتهما ب� ��أنّ االع�ت���ص��ام �سيبقى م�ستمرا م��ع حق‬ ‫اللجوء �إىل كافة الإج ��راءات الت�صعيدية يف خمتلف‬ ‫مديريات الزراعة حتى تثبيتهم‪.‬‬ ‫وقال العامل معت�صم احلجايا‪" :‬رواتبنا ال تزيد‬ ‫عن ‪ 180‬دينارا �شهريا‪ ،‬وهي ال ت�سد متطلبات املعي�شة‬ ‫اليومية لأ�سرنا‪ ،‬رغم �أننا منار�س هذا العمل منذ �أكرث‬ ‫من ‪� 5‬سنوات"‪.‬‬ ‫و�أف��اد �أنّ العمال يعملون يف ظ��روف عمل �صعبة‪،‬‬ ‫م��ن ناحية طبيعة العمل امليدانية ال�شاقة‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أ ّنهم حمرومون من �أيّ امتيازات وظيفية‪ ،‬ما يت�سبب‬ ‫يف ح��دوث "متايز" يف التعامل بينهم وبني زمالئهم‬ ‫املثبتني يف اخل��دم��ة‪ ،‬من ناحية الإج ��ازات والعالوات‬ ‫وغري ذلك من امتيازات وظيفية‪.‬‬ ‫وك� ��ان اخل �ط ��اب ق ��ال �أنّ وزارت� � ��ه ��س�ت�ت�خ��ذ كافة‬ ‫الإج��راءات لتثبيت عمال املياومة لديها‪ ،‬وفق برنامج‬ ‫زمني ين َّفذ تدريجيا بعد �إق��رار هيكلة الرواتب بداية‬

‫وفيما يتعلق مبلف الإ�صالح االقت�صادي دعا البيان‬ ‫�إىل م�ؤمتر وطني اقت�صادي تطرح فيه كل امل�شكالت‬ ‫ويعاجلها مب�س�ؤولية وطنية‪.‬‬ ‫وت� ��رى �أح � ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة �أنّ ال�ع�ن��ف املجتمعي‬ ‫واجل��ام�ع��ي �أ�صبحا ظ��اه��رة ال تخطئها ال�ع�ين‪ ،‬وهو‬ ‫حم�صلة ال�سيا�سات الر�سمية على خمتلف ال�صعد‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية والرتبوية والثقافية‪ ،‬و�أنّ‬ ‫ا��س�ت�م��رار ه��ذه ال�ظ��اه��رة ي�ه��دد ن�سيجنا االجتماعي‬ ‫و�أم�ن�ن��ا ال��وط�ن��ي‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يتط ّلب عقد م�ؤمتر‬ ‫وطني ي�شخّ �ص الداء وي�صف له الدواء‪.‬‬ ‫وطالب البيان ب�سرعة حتقيق امل�صاحلة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية ب�ين خمتلف الأط ��ر وت�ع��زي��ز الوحدة‬ ‫الوطنية على قاعدة برنامج وطني مقاوم قادر على‬ ‫الت�صدي للم�شروع ال�صهيوين التو�سعي‪ ،‬ودان احل�صار‬ ‫املفرو�ض على قطاع غزة وحرمانه من الوقود والدواء‪،‬‬ ‫داعيا الأطراف املعنية بو�ضع حد لهذه ال�سيا�سة التي‬ ‫تع ّر�ض حياة ال�شعب الفل�سطيني للخطر‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��دت ال�ل�ج�ن��ة التن�سيقية ع�ل��ى ح��ق ال�شعوب‬ ‫يف احل��ري��ة وال�ك��رام��ة‪ ،‬و�أن تكون م�صدر ال�سلطة يف‬ ‫ب�لاده��ا‪ ،‬معلنة �إدان �ت �ه��ا للعنف ب�ك��اف��ة �أ��ش�ك��ال��ه ومن‬ ‫جميع م�صادره‪ ،‬ورف�ض التدخل الأجنبي يف ال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وب ��ارك ��ت الأح� � ��زاب ل�ل�م�ع�ل�م�ين ان �ت �خ��اب جمل�س‬ ‫نقابتهم‪ ،‬متمنية لهم "انطالقة متميزة يف حتقيق‬ ‫�أهدافنا الرتبوية"‪.‬‬

‫العام القادم‪ ،‬ووفق الإمكانات املتاحة من خالل ديوان‬ ‫اخلدمة املدنية‪ .‬و�أ ّكد اخلطاب يف ت�صريحات �صحافية‬ ‫�أنّ ال��وزارة تقوم بالتن�سيق مع وزارة تطوير القطاع‬ ‫العام ودي��وان اخلدمة املدنية بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �إط ��ار ح��ر���ص ال ��وزارة امل�ستمر على حتقيق الأمن‬ ‫الوظيفي للعاملني فيها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ ع�م��ال امل�ي��اوم��ة يف ال�ـ�ـ�ـ�ـ��وزارات والدوائر‬ ‫احلكومية ن ّفذوا العديد من االعت�صامات �أمام وزارة‬ ‫ال��زراع��ة ورئ��ا��س��ة ال ��وزراء وجمل�س ال�ن��واب والديوان‬ ‫امللكي لدفع احلكومة �إىل حتويلهم �إىل نظام املقطوع‪،‬‬ ‫تخللتها �إ�ضرابات جماعية عن الطعام‪.‬‬ ‫و�أدّت هذه الإج��راءات االحتجاجية امل�ستمرة �إىل‬ ‫ق�ي��ام احل�ك��وم��ة ب��ات�خ��اذ خ �ط��وات لتحويل �أع� ��داد من‬ ‫ال�ع�م��ال �إىل امل�ق�ط��وع اع �ت �م��ادا ع�ل��ى ��س�ن��وات اخلدمة‬ ‫والتح�صيل العلمي للعمال‪.‬‬ ‫ويبلغ ع��دد عمال املياومة العاملني يف احلكومة‬ ‫ح��وايل ثالثة ع�شر �أل�ف��ا‪ ،‬منهم ثالثة �آالف يف وزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫دع��ت منظمة ال�ع�ف��و ال��دول�ي��ة �أم ����س ال�سبت‬ ‫احلكومة �إىل الإفراج الفوري عن ن�شطاء الطفيلة‬ ‫امل�ت�ه�م�ين بـ"�إطالة ال�ل���س��ان ع�ل��ى م �ق��ام امللك"‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برة �أن �ه��م حم �ت �ج��زون مل �ج��رد "ممار�ستهم‬ ‫حقهم يف التعبري"‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة يف بيان �أ�صدرته �أنها "تدعو‬ ‫�إىل الإفراج الفوري وغري امل�شروط عن النا�شطني‬ ‫ال�ستة امل�ؤيدين للإ�صالح"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أربعة‬ ‫منهم حمتجزين منذ نحو �شهر تقريبا‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت امل �ن �ظ �م��ة �أن� �ه ��م "�سجناء ر�أي‬ ‫حم �ت �ج��زون مل �ج��رد مم��ار��س�ت�ه��م ح�ق�ه��م يف حرية‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير وان ��ه ت�ت��م م�ع��اق�ب�ت�ه��م لآرائ� �ه ��م امل�ؤيدة‬ ‫للإ�صالح و�أن�شطتهم ال�سلمية"‪.‬‬ ‫و�شهدت الطفيلة مطلع ال�شهر احلايل عددا‬ ‫م��ن ال�ت�ظ��اه��رات االح�ت�ج��اج�ي��ة‪� ،‬إذ مت توقيف‪21‬‬ ‫�شخ�صا يف �إطار هذه التظاهرات‪.‬‬ ‫ووج��ه م��دع��ي ع��ام حمكمة �أم��ن ال��دول��ة �إىل‬ ‫��س�ت��ة م�ن�ه��م ت�ه�م��ة "�إطالة ال �ل �� �س��ان ع �ل��ى مقام‬ ‫امللك"‪ ،‬كما �أفاد م�صدر ق�ضائي لوكالة (فران�س‬ ‫بر�س) يف ‪� 13‬آذار‪.‬‬ ‫ورف�ض املدعي العام �إخالء �سبيل النا�شطني‬ ‫مقابل كفالة‪ ،‬فيما �أ�شار امل�صدر �إىل �أنهم يواجهون‬ ‫يف حال �إدانتهم عقوبة ال�سجن لثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��ري��ة الأم ��ن ال�ع��ام �أن اح��د �أفراد‬ ‫الأم ��ن ال��وق��ائ��ي ت�ع��ر���ض للطعن يف ال�ت��ا��س��ع من‬ ‫ال�شهر احلايل �أثناء تظاهرة مطالبة بالإ�صالح‬ ‫يف الطفيلة‪.‬‬ ‫كما �شهدت ه��ذه املحافظة تظاهرة احتجاج‬ ‫على اعتقال ع��دد م��ن النا�شطني عقب تظاهرة‬ ‫�سابقة لعاطلني ع��ن العمل يف امل��دي�ن��ة يف ‪� 5‬آذار‬ ‫امل��ا��ض��ي ا�ستخدمت خ�لال�ه��ا ق��وات ال ��درك الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع لتفريق املتظاهرين بعد حدوث‬ ‫�أعمال �شغب‪.‬‬ ‫وي�شهد الأردن منذ �أكرث من عام احتجاجات‬ ‫م�ستمرة تطالب ب�إ�صالحات اقت�صادية و�سيا�سية‬ ‫ومبكافحة الف�ساد‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫درا�سة لتعديل بع�ض مواد قانون العقوبات بخا�صة املادة‪ 127‬منه بهدف رفع �سقف العقوبة املفرو�ضة على مرتكب جرم �سرقة ال�سيارات‬ ‫خفايا‬

‫رئ �ي ����س ق���س��م اخل��دم��ات امل �� �س��ان��دة يف وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية �صفع الأ�سبوع املا�ضي عامل نظافة "كف"‪،‬‬ ‫علما ب�أن هذا امل�س�ؤول ال عالقة له بعامل النظافة الذي‬ ‫يتبع �إحدى ال�شركات‪.‬‬ ‫ال �ع��ام �ل��ون يف م ��ؤ� �س �� �س��ة امل �ت �ق��اع��دي��ن الع�سكريني‬ ‫يت�ساءلون عن �سبب عدم التزام م�ؤ�س�ستهم باحلد الأدنى‬ ‫للأجور البالغ ‪ 190‬ديناراً‪.‬‬ ‫م�ضى ع�ل��ى خم��اط�ب��ة م��دي��ر ع��ام م�ست�شفى الزرقاء‬ ‫احل�ك��وم��ي م��روان حبا�شنة ل ��وزارة ال�صحة ب���ش��أن القيام‬ ‫بالإجراءات الالزمة لرتميم املبنى الذي م�ضى على بنائه‬ ‫�أكرث من ‪ 60‬عاما‪ ،‬وي�ستقبل يوميا ‪� 35‬ألف مراجع‪ ،‬دون �أن‬ ‫ي�صار �إىل �إجراء الالزم حتى الآن‪ .‬ويعاين امل�ست�شفى من‬ ‫الإهمال واحلاجة �إىل ال�صيانة بعد �سقوط جزء من �سقف‬ ‫ق�سم الوالدة على املراجعني واملر�ضى يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وزار وفد من اجلمعية العلمية امللكية امل�ست�شفى‪ ،‬و�أخذ‬ ‫عينات من جهات خمتلفة منه‪ ،‬لرفع نتائج الفحو�صات‬ ‫�إىل وزارة ال�صحة للمبا�شرة بدرا�سة ا إلج��راءات الالزمة‬ ‫لبدء م�شروع الرتميم الذي من املتوقع �أن ي�ستغرق ‪180‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫ل��وح��ظ جل��وء جت��ار و��س��ط ال�ب�ل��د �إىل �إق��ام��ة ب�سطات‬ ‫�أم ��ام حم�لات�ه��م ال�ت�ج��اري��ة �إىل ج��ان��ب ب���س�ط��ات �أ�صحاب‬ ‫الب�سطات‪ ،‬ن�ظ��راً ل�ع��دم ا�ستجابة �أح��د ل�شكواهم املريرة‬ ‫من انت�شار هذه الب�سطات التي ت�شاركهم �أرزاقهم‪ .‬وباتت‬ ‫�أر�صفة م�شاة و�سط البلد مكتظة بالب�سطات املتنوعة يف‬ ‫ظل غياب الفت لفرق الرقابة والتفتي�ش التابعة لأمانة‬ ‫عمان الكربى‪.‬‬

‫الوسط اإلسالمي يستنكر‬ ‫االعتداء على مدير شرطة معان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستنكر تيار الو�سط الإ��س�لام��ي االع�ت��داء على مدير �شرطة‬ ‫معان وزمالئه‪ ،‬الذين يقومون بت�أدية واجبهم من �أج��ل ا�ستقرار‬ ‫و�أمن الوطن‪.‬‬ ‫وا�ستذكر تيار الو�سط الإ�سالمي بهذه املنا�سبة �شهداء الأمن‬ ‫العام الذين قدّموا �أرواحهم من �أجل حماية �أمن الوطن‪ ،‬جمددا‬ ‫وقوفه واع�ت��زازه مع الذين ي�سهرون الليل يف �سبيل ت�أمني �أرواح‬ ‫وممتلكات املواطنني‪ ،‬فهم �أبناء ه��ذا الوطن املخل�صني وامل�ؤمنني‬ ‫بقيادته‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬مشروع قناة البحر امليت‬ ‫هي الوسيلة الوحيدة إلنقاذه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫دع��ا خ�ب�راء يف جم��ال امل�ي��اه والبيئة �إىل � �ض��رورة و��ض��ع خطة‬ ‫خم�سية على م�ستوى ال��دول��ة الأردن�ي��ة لتكون خطة عمل تنموية‬ ‫�شاملة لال�ستفادة من ث��روات البحر امليت‪ ،‬ويف ذات الوقت �إنقاذ‬ ‫بيئته من الزوال‪.‬‬ ‫وقالوا خالل اليوم العلمي الذي عقدته جلنة املياه والبيئة‬ ‫يف نقابة املهند�سني يف ختام فعالياته‪� ،‬أنّ م�شروع قناة البحرين‬ ‫ه��ي احل��ل الوحيد‪ ،‬داع�ين احلكومة �إىل التحرك بعجل لإحالة‬ ‫و�سرعة �إجنازه حلل م�شكلة انح�سار البحر امليت وحماية البيئة‪،‬‬ ‫وكحل �أمثل للعجز املائي يف الأردن على الرغم من ال�صعوبات‬ ‫الفنية واالقت�صادية التي حتيق بامل�شروع‪ ،‬مع الأخذ بعني االعتبار‬ ‫مو�ضوع التلوث الإ�شعاعي واحل��راري ملياه البحر امليت واملنطقة‬ ‫املحيطة‪.‬‬ ‫رئي�س اللجنة التح�ضريية لليوم العلمي املهند�س حممد �أبو‬ ‫طه �أ��ش��ار �إىل �أنّ امل�شاركني �سريفعون تو�صياتهم ومقرتحاتهم‬ ‫�إىل وزارة املياه وال��ري‪ ،‬لتكون حتت ت�صرف احلكومة كجزء من‬ ‫الفائدة العلمية والعملية التي حتققت من الأوراق املطروحة يف‬ ‫هذا اليوم‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أب ��و ط��ه �أنّ امل���ش��ارك�ين دع ��وا يف تو�صياتهم املجتمع‬ ‫الدويل وامل�ؤ�س�سات الدولية بتدارك الو�ضع املائي للبحر امليت‪ ،‬الذي‬ ‫تناق�صت مياهه خ�لال ال�سنوات املا�ضية نتيجة لإن�شاء امل�شاريع‬ ‫املائية ومنها ال�سدود‪ ،‬ولتحويل رواف��د نهر الأردن العليا من قبل‬ ‫الكيان ال�صهيوين يف �ستينيات القرن املا�ضي وبكميات كبرية‪ ،‬مما‬ ‫�أدّى �إىل هذا االنح�سار‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت التو�صيات بح�سب �أب��و طه �إىل دع��وة املجتمع الدويل‬ ‫لتب ّني خطة عمل و�سيا�سة دول�ي��ة ملعاجلة ذل��ك يف �أق ��رب فر�صة‬ ‫ممكنة‪ ،‬والت�أكيد على تنفيذ م�شروع الإن��ذار املبكر للتخفيف من‬ ‫�أخطار االنهيارات اخل�سفية وتعظيم فر�ص اال�ستثمار امل�ستدام يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬م�ؤكدين �أنّ ت�ش ُّكل الفجوات واالنهيارات اخل�سفية التي‬ ‫�أ ّثرت على بيئة البحر امليت نتيجة نق�ص مياهه تنطوي على �أ�ضرار‬ ‫كثرية باملن�ش�آت القائمة‪ ،‬والتي �ستقام يف املنطقة مما ي�ؤ ّثر �سلباً على‬ ‫ال�سياحة والبيئة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�شاركون بتو�صياتهم �إىل �ضرورة و�ضع الت�شريعات‬ ‫الالزمة لإن�شاء مركز �أبحاث ودرا�سات البحر امليت‪ ،‬الذي �سيتولىّ‬ ‫البحث العلمي والتطوير التكنولوجي يف منطقة وادي الأردن‬ ‫ودعمه بكل الو�سائل والأجهزة املمكنة‪.‬‬ ‫كما �أ ّك��د امل�شاركون على ال��دور الهام ال��ذي تقوم به �شركة‬ ‫«برومني الأردن» يف ا�ستخراج الربومني وامل��واد الأخ��رى التي‬ ‫يتم ت�سويقها عاملياً‪ ،‬ويو�صون احلكومة والقطاع اخلا�ص بدعم‬ ‫�إن�شاء �شركات �أخ��رى ال�ستخراج العديد من امل��واد الكيماوية‬ ‫وال�ط�ب�ي��ة م��ن ال�ب�ح��ر امل�ي��ت ل�ت�ك��ون راف ��دا لالقت�صاد الوطني‬ ‫الأردين‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يعد بإمكانية إجراء دراسة لقانون‬ ‫املالكني واملستأجرين مع مجلس النواب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫وزارة ال�صحة‬ ‫�ستغلظ العقوبات‬ ‫على كل من يرتكب‬ ‫خمالفة �صحية‬ ‫مت�س �سالمة‬ ‫املواطن‬

‫وعد رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة ب�أن احلكومة �ستقوم‬ ‫وبالت�شاور مع جمل�س النواب بالنظر يف امكانية اجراء درا�سة‬ ‫جدية و�سريعة لقانون املالكني وامل�ست�أجرين وب�شكل ي�ضمن‬ ‫الو�صول اىل الهدف من القانون يف ايجاد معادلة دقيقة بني‬ ‫حقوق الطرفني‪.‬‬ ‫وا�شار اخل�صاونة اىل ان قانون املالكني وامل�ست�أجرين مت‬ ‫�إقراره قبل جميء هذه احلكومة ومت تعديله من قبل جمل�س‬ ‫النواب ولي�س مبقدور احلكومة ان تقرر تغيريه بني حلظة‬ ‫واخرى‪ ،‬م�ضيفا ان هناك الكثري من القوانني التي ال نر�ضى‬ ‫عنها ولكن علينا احرتامها واطاعتها اىل حني تغيريها‪.‬‬ ‫جاء حديث رئي�س ال��وزراء هذا خالل‬ ‫لقائه �أم�س ال�سبت رئي�س واع�ضاء جمل�س‬ ‫�إدارة غرفة جتارة عمان والقطاع التجاري‬ ‫ومم�ث�ل��ي ال�ن�ق��اب��ات واجل�م�ع�ي��ات التجارية‬ ‫واخلدمية يف العا�صمة واملحافظات حيث‬ ‫ا�ستمع اخل�صاونة اىل امل�شكالت والتحديات‬ ‫ال� �ت ��ي ت� ��واج� ��ه ال� �ق� �ط ��اع ال� �ت� �ج ��اري وم ��ن‬ ‫اب��رزه��ا امل�لاح�ظ��ات ب���ش��أن ق��ان��ون املالكني‬ ‫وامل�ستاجرين‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س ال� � � � ��وزراء‪" :‬يف بع�ض‬ ‫االحيان يثبت بالتطبيق ان بندا يف القانون‬ ‫ي� ��ؤدي اىل نتائج مل يكن يتوقعها امل�شرع‬ ‫وانا اميل لالعتقاد �أن اجل�شع املوجود لدى‬ ‫البع�ض قد �أدى �إىل �أن عبارة "�أجر املثل"‬ ‫م��ا ك��ان ي�ج��ب ان ت�ت�رك للتقدير الذاتي‬ ‫م��ن ق�ب��ل �شخ�ص ل��ه م�صلحة ورمب ��ا كان‬ ‫من الأج��دى ان تكون هناك ن�سب ثابتة يف‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخل�صاونة �إىل �أن الو�ضع احلايل‬ ‫املتعلق باملالكني وامل�ست�أجرين وتركه دون‬ ‫اي �ج ��اد ح �ل��ول ت ��أخ ��ذ ب��االع �ت �ب��ار م�صلحة‬ ‫الطرفني �سيغرق الق�ضاء بق�ضايا ال نهاية‬ ‫لها يف وقت نحن بحاجة اىل توجيه الق�ضاء‬ ‫اىل امور اهم واجدى‪.‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت ال� ��ذي ا� �ش ��ار ف �ي��ه رئي�س‬ ‫ال ��وزراء اىل ان ال�سلطة التنفيذية عليها‬ ‫واج ��ب تنفيذ ال �ق��ان��ون ال ��ذي م��ر بجميع‬ ‫م��راح�ل��ه ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬اال ان��ه ق��ال "لي�س‬ ‫منا م��ن ه��و مع�صوم ع��ن اخل�ط��أ واذا كان‬ ‫ه�ن��اك ��ش��يء ا��س��و�أ م��ن ارت�ك��اب اخل�ط��ا فهو‬ ‫اال�ستمرار به"‪.‬‬ ‫وق � ��ال اخل� ��� �ص ��اون ��ة‪" :‬من الناحية‬ ‫املثالية يجب ان ت�ك��ون ه�ن��اك ع�لاق��ة بني‬ ‫ال��روات��ب وال��دخ��ول وااليجارات"‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا االم��ر غري متوفر يف بلدنا منذ فرتة‬ ‫طويلة ويف ال��وق��ت ذات��ه مل جت��ر اي زيادة‬ ‫على امل�ست�أجرين خ�لال عقود من الزمن‪،‬‬ ‫ما ادى عندما ا�صبح من ال�ضروري اجراء‬ ‫ه��ذه ال��زي��ادة لأن ت�ك��ون ك�ب�يرة ‪ ،‬وك��ان لها‬ ‫ت�أثري �سلبي على امل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد اخل �� �ص��اون��ة ع �ل��ى ان الدولة‬ ‫واحلكومة ملتزمة مبوجب القانون الدويل‬ ‫ومنظومة حقوق االن�سان بتوفري ال�سكن‬ ‫للمواطنني‪ ،‬الفتا اىل ان القانون يجب ان‬ ‫يحمي الفئات اال�ضعف واالهتمام بها‪.‬‬ ‫وا�شار رئي�س ال��وزراء اىل ان اجتماعه‬ ‫ال �ي��وم م��ع غ��رف��ة جت� ��ارة ع �م��ان والقطاع‬ ‫التجاري وال��ذي ي�أتي ا�ستكماال لالجتماع‬ ‫ال� ��ذي ع �ق��ده اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي م�ع�ه��م هو‬ ‫اع�تراف ودليل على االهمية التي توليها‬

‫احلكومة للقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وقال "جئت وزمالئي الوزراء للدخول‬ ‫يف ح��وار ج��دي ح��ول امل�شكالت التي تهمنا‬ ‫ج�م�ي�ع��ا ان �ط�لاق��ا م��ن ك��ون�ن��ا ف��ري��ق واحد‬ ‫ي�سعى اليجاد حلول للتحديات االقت�صادية‬ ‫مب��ا ي �ع��ود ب��اخل�ير وال �ف��ائ��دة ع�ل��ى الوطن‬ ‫واملواطنني وحت�سني ظروفهم املعي�شية"‪.‬‬ ‫وا�شار اخل�صاونة اىل ان جتارب التاريخ‬ ‫اثبتت ان نه�ضة االمم تتحقق عندما تكون‬ ‫هناك �شراكة حقيقية بني القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص‪ ،‬مثلما اثبتت ان �سيطرة القطاع‬ ‫ال �ع ��ام ع �ل��ى ب�ع����ض ال �ب �ل��دان ق ��د ادى اىل‬ ‫انهيارها تقريبا‪.‬‬ ‫واك � � ��د رئ� �ي� �� ��س ال � � � � ��وزراء ان حتقيق‬ ‫اال� �ص�ل�اح ال���ش��ام��ل يتطلب ال���س�ير ب�شكل‬ ‫م �ت��واز يف حتقيق اال� �ص�لاح��ات ال�سيا�سية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة وق ��ال "لي�س �صحيحا ان‬ ‫احلكومة تهتم ب��اال��ص�لاح ال�سيا�سي على‬ ‫ح�ساب اال��ص�لاح��ات االقت�صادية التي قد‬ ‫حتتاج اىل وقت اطول الجنازها"‪.‬‬ ‫وب� ��� �ش� ��أن م �ط��ال��ب اجل �م �ع �ي��ات بدعم‬ ‫القطاع ال�سياحي ا�شار رئي�س ال��وزراء اىل‬ ‫ان م��و� �ض��وع دع ��م ال �ق �ط��اع ال���س�ي��اح��ي كان‬ ‫اح��د اب��رز امل�ح��اور التي مت ال�ترك�ير عليها‬ ‫خالل اجتماع املجل�س الوطني للتناف�سية‬ ‫واالب �ت �ك��ار ح�ي��ث مت االت �ف��اق ع�ل��ى خطوات‬ ‫حم� ��ددة ب�ي�ن ال �ق �ط��اع�ين ال �ع��ام واخلا�ص‬ ‫لتن�شيط هذا القطاع ودعمه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالقطاع ال��زراع��ي قال‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ان احل�ك��وم��ة ت ��درك مدى‬ ‫اهمية ه��ذا القطاع وا�سهاماته يف التنمية‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان‬ ‫االختناقات الت�سويقية التي �شهدها القطاع‬ ‫اخريا تعود اىل االو�ضاع االقليمية م�شريا‬ ‫بهدا ال�صدد اىل ان احلكومة عملت وجنحت‬ ‫يف ف�ت��ح ا� �س ��واق جم� ��اورة ام ��ام ال�صادرات‬ ‫الزراعية مثل ال�سعودية والعراق و�سوريا‪.‬‬ ‫وردا على مالحظة احد التجار ب�ش�أن‬ ‫ج��وازات ال�سفر امل�ؤقتة اكد اخل�صاونة انه‬ ‫من غري املقبول ان يتم �سحب ج��واز �سفر‬ ‫من مواطن بقرار اداري‪.‬‬ ‫وخ�لال اللقاء اج��اب عدد من الوزراء‬ ‫ع�ل��ى ال�ع��دي��د م��ن ال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي طرحها‬ ‫القطاع التجاري امام رئي�س الورزاء‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الداخلية حممد الرعود‬ ‫ان ه�ن��اك معاجلات حثيثة لق�ضية �سرقة‬ ‫ال���س�ي��ارات ع�بر حم��وري��ن االول ي�ت��م وفق‬ ‫املتابعة الآن �ي��ة م��ن قبل االج �ه��زة االمنية‬ ‫وال�ق�ب����ض ع�ل��ى ��س��ارق�ي�ه��ا‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة ��ش�ه��دت �إع� ��ادة امل �ئ��ات من‬

‫اخل�صاونة يف االجتماع‬

‫ال�سيارات امل�سروقة اىل ا�صحابها‪.‬‬ ‫وع��ن امل�ح��ور ال�ث��اين ا��ش��ار ال��رع��ود اىل‬ ‫وج ��ود درا� �س��ة لتعديل بع�ض م ��واد قانون‬ ‫العقوبات بخا�صة املادة‪ 127‬منه بهدف رفع‬ ‫�سقف العقوبة املفرو�ضة على مرتكب جرم‬ ‫�سرقة ال�سيارات‪.‬‬ ‫وب �ي��ن وزي � � ��ر ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ان ق�ضية‬ ‫ال�ب���س�ط��ات ت�ع��د ق�ضية تنظيمية ولي�ست‬ ‫ام �ن �ي��ة وه� ��ي ظ ��اه ��رة م ��وج ��ودة مبختلف‬ ‫مناطق اململكة ومعاجلتها وتنظيمها بيد‬ ‫ر�ؤ�ساء البلديات فيما يقت�صر دور االجهزة‬ ‫االمنية على املراقبة والتنفيذ‪.‬‬ ‫واك��د وزي��ر ال�صناعة والتجارة �سامي‬ ‫قموة ان الوزراة تنظر اىل مطالب القطاع‬ ‫ال�ت�ج��اري بكل جدية وتعمل على معاجلة‬ ‫املمكن منها بعيدا عن الت�سويف واملماطلة‬ ‫وال �ت ��أج �ي��ل‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان اب ��واب احلوار‬ ‫مفتوحة بني الطرفني ويتم اال�ستماع اىل‬ ‫مطالبه‪.‬‬ ‫وقال ان الوزارة تلقت مطالب القطاع‬ ‫التجاري من قبل جمل�س ادارة الغرفة التي‬ ‫و�صلت اىل‪ 20‬ق�ضية حيث عملت الوزارة‬ ‫على معاجلة العديد منها وبخا�صة التي‬ ‫�ضمن اخت�صا�صها ومت اتخاذ قرارات حيالها‬ ‫بتوجهات م��ن رئي�س ال ��وزراء فيما يجري‬ ‫متابعات الق�ضايا االخرى مع الوزرات ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫وعن ق�ضية الب�سطات لفت قموة اىل‬ ‫ان بع�ضها يعود لتجار وموظفني من امانة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬مبينا ان معاجلتها يتطلب ان�شاء‬ ‫ا�سواق �شعبية مبختلف حمافظات اململكة‬ ‫لنقلها وجتميعها يف مكان واحد‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬اك��د وزي��ر النقل املهند�س‬ ‫عالء البطاينة ان الوزارة لن تقبل باي حال‬ ‫م��ن االح ��وال تعطيل �سل�سلة النقل داخل‬ ‫ارا�ضي اململكة يف ا�شارة اىل اال�ضرابات التي‬ ‫تنفذ من قبل ال�شاحنات يف بع�ض االوقات‪.‬‬ ‫وا�شار البطاينة اىل ان تعدد املرجعيات‬ ‫م��ن اه��م ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه القطاع‪،‬‬ ‫مبينا ان خرباء من النقابة البحرية العاملية‬ ‫�سي�ضعون قريبا حلوال جذرية للو�صول اىل‬ ‫مرجعية واح��دة تنظم قطاع النقل الذي‬ ‫يعد �سوقاً مفتوحة وت�شهد مناف�سة كبرية‬ ‫وال يجوز العودة بها اىل نقطة البداية‪.‬‬ ‫من جانبة‪� ،‬شدد وزير ال�صحة الدكتور‬ ‫عبد اللطيف وريكات ان الوزارة �ستبقي على‬ ‫ت�شددها بخ�صو�ص �صحة وغ��ذاء املواطن‬ ‫ولن تتهاون اطالقا يف هذه الق�ضية‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان احلكومة تنفق حوايل ملياري دينار‬ ‫على �صحة املواطن‪.‬‬

‫وق � ��ال وري� �ك ��ات ان ال � � ��وزارة �ستغلظ‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات ع�ل��ى ك��ل م��ن ي��رت�ك��ب خمالفة‬ ‫�صحية مت�س �سالمة املواطن وذلك يف رده‬ ‫على ارتفاع قيمة الغرامات املفرو�ضة على‬ ‫حمالت بيع مياه ال�شرب‪ ،‬م�ؤكدا ان رفعها‬ ‫مل يكن حمابة الي �شخ�ص‪.‬‬ ‫ب ��دوره اك��د رئي�س جلنة ام��ان��ة عمان‬ ‫املهند�س عبد احلليم الكيالين‪ ،‬ان االمانة‬ ‫مهتمة بق�ضية الب�سطات التي ن�ش�أت بفعل‬ ‫ال� �ظ ��روف االق �ت �� �ص��ادي��ة وه �ن ��اك ف �ئ��ة من‬ ‫املواطنني وبع�ض التجار يعتا�ش عليها‪.‬‬ ‫وب�ين الكيالين ان االم��ان��ة �ستتعامل‬ ‫م��ع الق�ضية م��ن خ�لال اال��س��واق ال�شعبية‬ ‫حيث �شكلت فرق بحثية لتحديد احتياجات‬ ‫ا�صحابها وحاالتهم االن�سانية لي�صار اىل‬ ‫نقلهم اىل اال�سواق ال�شعبية‪.‬‬ ‫واو�ضح مدير عام اجلمارك الأردن َّية‬ ‫ال�صرايره ان اي‬ ‫لواء جمارك غالب قا�سم َّ‬ ‫اع�ف��اءات الي �سلعة او ب�ضاعة ال يجوز اال‬ ‫مبوجب القوانني‪ ،‬مو�ضحا ان رفع الر�سوم‬ ‫اجل�م��رك�ي��ة ع�ل��ى ال ��ورق اىل‪ 10‬ب��امل�ئ��ة جاء‬ ‫بنا ًء على تو�صية ر�سمية حلماية ال�صناعة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض مم �ث �ل��و ال �ق �ط ��اع التجاري‬ ‫همومهم وق�ضاياهم �أم��ام رئي�س الوزراء‬ ‫وا�شاروا اىل ان هناك معيقات لدى �ضريبة‬ ‫الدخل تتعلق بالتقدير ال�ضريبي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل املطالبة مبعاجلة ق�ضية جممع رغدان‬ ‫ال�سياحي العادة احلياة اىل و�سط العا�صمة‬ ‫ال�ت�ج��اري‪ ،‬واهمية اال� �س��راع ب ��إق��رار قانون‬ ‫االوراق امل��ال�ي��ة اجل��دي��د وتن�شيط ال�سوق‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫واك� � � ��دوا اه �م �ي��ة االه� �ت� �م ��ام بال�ش�أن‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي واع� �ط ��اء ق �ط��اع��ي ال ��زراع ��ة‬ ‫وال���س�ي��اح��ة اه�ت�م��ام��ا اك�ب�ر ن�ظ��را مليزتهما‬ ‫الن�سبية لالقت�صاد الوطني وم�ساهمتهما‬ ‫العالية بالناجت املحلي االج�م��ايل‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ق �ط��اع اال� �س �ك��ان وال �ع �ق��ار م ��ن خالل‬ ‫االبقاء على االع�ف��اءات العقارية لتن�شيط‬ ‫ال���س��وق امل�ح�ل�ي��ة ك��ون��ه ي�شغل اك�ث�ر من‪30‬‬ ‫قطاعا اخر‪.‬‬ ‫و�أكدوا كذلك �ضرورة االهتمام بقطاع‬ ‫ال�ن�ق��ل ب��اع�ت�ب��اره م��ن ال�ق�ط��اع��ات احليوية‬ ‫ال��راف��دة للن�شاط االق�ت���ص��ادي م��ن خالل‬ ‫معاجلة اال�ضرابات التي ينفذها ا�صحاب‬ ‫ال �� �ش��اح �ن��ات يف م�ن�ط�ق��ة ال �ع �ق �ب��ة وتعطل‬ ‫ح��رك��ة ال �ن �ق��ل وال �ت��زوي��د ل�ل���س��وق املحلية‬ ‫وتعدد املرجعيات التي ت�شرف على القطاع‪،‬‬ ‫و�ضرورة تخفي�ض ر�سوم ت�سجيل العالمات‬ ‫التجارية‪.‬‬

‫الهيئة العامة �أقرت التقرير املايل والإداري‬

‫صندوق تقاعد املهندسني يحقق أرباحاً استثمارية بقيمة ‪ 8.3‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق � � ّرت ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة ل���ص�ن��دوق التقاعد‬ ‫لنقابة املهند�سني التقرير ال�سنوي لل�صندوق‬ ‫ل �ع��ام ‪ ،2011‬ال� ��ذي ي���ش�م��ل ال �ت �ق��ري��ري��ن املايل‬ ‫والإداري بح�ضور ممثل وزارة الأ�شغال العامة‬ ‫والإ�سكان املهند�س ه�شام اخلطيب‪ ،‬حيث قدّرت‬ ‫الهيئة العامة لل�صندوق الإج��راءات التي يقوم‬ ‫بها جمل�س النقابة وجلنة �إدارة ال�صندوق وكافة‬ ‫اللجان امل�شرفة واال�ست�شارية يف �سبيل تنمية‬ ‫�أموال ال�صندوق و�إجناح ا�ستثماراته‪ ،‬داعني �إىل‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف نهج اال��س�ت�ث�م��ارات املحلية دعما‬ ‫ملكانة ال�صندوق املالية‪ ،‬الذي يعترب واح��داً من‬ ‫�أجن ��ح ��ص�ن��ادي��ق ال�ت�ق��اع��د ع�ل��ى امل���س�ت��وى املحلي‬ ‫والعربي‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ نقيب املهند�سني املهند�س عبد اهلل‬ ‫عبيدات �أ ّن��ه �سيتم الدعوة الجتماع هيئة عامة‬ ‫غ�ير ع��ادي��ة ل�ل���ص�ن��دوق ب�ع��د ان�ت�خ��اب��ات جمل�س‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ال �ق��ادم ملناق�شة ال�ت�ع��دي�لات املقرتحة‬ ‫على نظام �صندوق التقاعد‪ ،‬والتي ت�شمل �إ�ضافة‬ ‫�شريحة تقاعدية خام�سة متنح املنت�سب �إليها‬ ‫راتباً تقاعدياً مبعدل (‪ )1000‬دينار �شهرياً‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت الهيئة العامة خالل اجتماعها‬ ‫التقارير املالية ال�ت��ي �أظ�ه��رت حتقيق �إي ��رادات‬

‫بلغت ‪ 24‬مليون دينار بزيادة قدرها ‪ 16‬يف املئة‬ ‫عن العام ��ملا�ضي‪ ،‬فيما بلغت الأرباح اال�ستثمارية‬ ‫منها ‪ 8.3‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬ب��زي��ادة ‪ 57‬يف املئة عن‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬وبعائد ا�ستثماري و�صل �إىل ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬يف حني �أنّ قيمة الفائ�ض لدى ال�صندوق‬ ‫بلغت ‪ 7‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض النقيب عبيدات �أب��رز مالمح‬ ‫التقرير املايل والإداري ل�صندوق التقاعد لعام‬ ‫‪ ،2011‬مب ّيناً �أنّ الرواتب التقاعدية للعام املا�ضي‬ ‫بلغت ‪ 14‬مليون دينار للمهند�سني املتقاعدين‬ ‫وورث��ة املتوفني‪ ،‬متوقعا �أن ي�صل املبلغ �إىل ‪17‬‬ ‫مليون دينار يف هذا العام‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ عبيدات �أنّ الإجن� ��ازات ال�ت��ي حققها‬ ‫�صندوق التقاعد يف املجال اال�ستثماري وجمال‬ ‫الرواتب التقاعدية وتطوير خدماته للمهند�سني‬ ‫ي���ش� ّك��ل �إجن� � ��ازاً يف ظ��ل ال �ظ ��روف االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة التي �سادت خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وتناول عبيدات الأو�ضاع املالية التي مير بها‬ ‫اال�ستثمار يف �سوق عمان املايل‪ ،‬م�ؤ ّكداً ا�ستمرار‬ ‫جمل�س النقابة يف تنفيذ خطته الإ�سرتاتيجية‬ ‫التي و�ضعها يف بداية دورته للتعامل مع حمفظة‬ ‫الأ�سهم‪ ،‬وعزم النقابة على تخفي�ض اال�ستثمار‬ ‫يف �سوق الأ�سهم نتيجة الأو��ض��اع التي مير بها‬ ‫ال�سوق‪ ،‬وم�ؤكداً �أ ّنها عملت خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫على تخفي�ض قيمتها ال��دف�تري��ة م��ع الرتكيز‬

‫على �أ�سهم ال�شركات الإ�سرتاتيجية التي ترفد‬ ‫ال�صندوق ب�أرباح جيدة تو ّزع �سنويا‪.‬‬ ‫وب �ّي��نّ ع �ب �ي ��دات �أنّ ال �ن �ق��اب��ة م��ا� �ض �ي��ة يف‬ ‫م���ش��اري�ع�ه��ا اال��س�ت�ث�م��اري��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف م�شاريع‬ ‫مرجان املهند�سني وم�شروع قرطبة ال�سياحي‬ ‫ال� ��ذي ي �ق��ام يف م�ن�ط�ق��ة ال �ي �م��ان �ي��ة يف العقبة‪،‬‬ ‫وم�شدداً على موا�صلة النقابة ا�ستثمارها حملياً‬ ‫يف القطاعات ال�صناعية من �أجل دعم االقت�صاد‬ ‫املحلي وتوفري ا�ستثمارات ناجحة للنقابة وفق‬ ‫خطط علمية ا�ستثمارية مدرو�سة‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات �إىل �أنّ الدرا�سة االكتوارية‬ ‫ال�ساد�سة التي �أج��ري��ت م��ؤخ��راً �أظ�ه��رت �سالمة‬ ‫ال��و��ض��ع امل ��ايل ل�ل���ص�ن��دوق‪ ،‬و�أنّ نقطة التعادل‬ ‫�أ�صبحت يف عام ‪ ،2032‬وهذا تطور �إيجابي ت�سعى‬ ‫النقابة لتعزيزه واالبتعاد بنقطة التعادل �إىل‬ ‫ف�ترة �أب�ع��د م��ن ذل��ك‪ ،‬اع�ت�م��اداً على �سل�سلة من‬ ‫امل�شاريع واخلطط التي تن ّفذها �إدارة ال�صندوق‪.‬‬ ‫وت�ق�دّم ع��دد م��ن �أع�ضاء الهيئة العامة يف‬ ‫ال�صندوق ببع�ض الطروحات واالقرتاحات التي‬ ‫ا�ستمع �إليها جمل�س النقابة ووع��د بدرا�ستها‪،‬‬ ‫وا��س�ت�غ��رب��ت الهيئة ال�ع��ام��ة ل���ص�ن��دوق التقاعد‬ ‫موقف وزير ال�ش�ؤون البلدية املهند�س ماهر �أبو‬ ‫ال�سمن �إ� �ص��راره على تعطيل م�شاريع النقابة‬ ‫املتعلقة باال�ستثمار يف م�شاريع الأرا�ضي‪.‬‬

‫وا��ش��اروا اىل مو�ضوع القواعد الفنية‬ ‫امل��و��ض��وع��ة م��ن ق�ب��ل م��ؤ��س���س��ة املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س على مادة ال�سرياميك امل�ستورد‪،‬‬ ‫واع � ��ادة ال�ن�ظ��ر ب �ق��ان��ون االم � ��وال املنقولة‬ ‫وغري املنقولة وايجاد ار�ض ملعار�ض الكتاب‪،‬‬ ‫و�آليات التفتي�ش على حمطات تنقية مياه‬ ‫ال�شرب والغرامات الكبرية على املخالفات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وا��س�ت�ق��دام عمالة م��ن جن�سيات‬ ‫اخرى لقطاع املخابز‪.‬‬ ‫وا�شاروا اىل �ضرورة تخفي�ض الر�سوم‬ ‫لدخول املناطق ال�سياحية وتفعيل جمال�س‬ ‫ال�شراكة مع القطاع العام والرتكيز على‬ ‫اال� �ص�ل�اح االداري وف �ت��ح ا�� �س ��واق جديدة‬ ‫ل�صادرات اخل�ضار والفواكة والغاء الر�سوم‬ ‫اجلمركية املفرو�ضة على ال��ورق‪ ،‬والنق�ص‬ ‫يف تزويد حمطات املحروقات باحتياجاتها‬ ‫م��ن امل���ش�ت�ق��ات ال�ن�ف�ط�ي��ة و�� �ض ��رورة و�ضع‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وا��ض�ح��ة بخ�صو�ص تزويد‬ ‫اململكة مبادة الغاز املنزيل‪.‬‬ ‫وك� ��ان رئ �ي ����س ال �غ��رف��ة ال �ع�ي�ن ريا�ض‬ ‫ال�صيفي القى يف ب��داي��ة اللقاء كلمة عرب‬ ‫فيها عن �أمله بايجاد حلول للق�ضايا التي‬ ‫تهم القطاع التجاري للم�ساهمة يف حتريك‬ ‫عجلة النمو االقت�صادي وحتفيز الأن�شطة‬ ‫التجارية واخلدمية املختلفة مثمنا زيارة‬ ‫رئي�س الوزراء وتفاعله مع القطاع اخلا�ص‬ ‫ال��ذي ميثل الركيزة الأ�سا�سية لالقت�صاد‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ع� �ل ��ى ال �� �ص �ع �ي��دي��ن ال ��داخ� �ل ��ي‬ ‫واخلارجي‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� �ع�ي�ن ال �� �ص �ي �ف��ي �إن احل � ��وار‬ ‫وال�ت�ن���س�ي��ق امل���س�ت�م��ري��ن يف ��ش�ت��ى املجاالت‬ ‫وع�ل��ى خمتلف الأ� �ص �ع��دة وامل���س�ت��وي��ات من‬ ‫�ش�أنه الو�صول �إىل حلول م�شرتكة يف حال‬ ‫عدم التوافق يف �أي من الآراء �أو املواقف �أو‬ ‫القرارات التي يُن�شد منها خدمة االقت�صاد‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي وحت� �ق� �ي ��ق ال �ت �ن �م �ي��ة ال�شاملة‬ ‫ملختلف ال�شرائح والقطاعات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫واو�ضح رئي�س الغرفة ان هناك الكثري‬ ‫من الق�ضايا التي ت�ؤرق الأداء العام لن�شاط‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �ت �ج��اري واخل ��دم ��ي يف اململكة‪،‬‬ ‫�أبرزها قانون املالكني وامل�ست�أجرين الذي‬ ‫�أ��ص�ب��ح يُ�شكل ال�ه��اج����س الأك�ب�ر ال�ستقرار‬ ‫وا� �س �ت �م��راري��ة ع �م��ل الآالف م��ن املحالت‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة‪� ،‬إ� �ض ��اف ��ة �إىل م���ش�ك�ل��ة تفاقم‬ ‫ال�ب���س�ط��ات وت�غ��ول�ه��ا ب�شكل م�ل�ح��وظ على‬ ‫�أر�صفة الأ� �س��واق التجارية يف العديد من‬ ‫مناطق العا�صمة‪.‬‬

‫توقيع اتفاقية تعاون بني وزارة الشباب‬ ‫والرياضة ومؤسسة نهر األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و ّقع وزير ال�شباب والريا�ضة د‪.‬حممد نوح الق�ضاة واملديرة العامة‬ ‫مل�ؤ�س�سة نهر الأردن فالنتينا ق�سي�سية �أم�س‪ ،‬مذكرة تفاهم م�شرتك‪،‬‬ ‫ت�سعى �إىل تلبية ح��اج��ات ال�شباب وتفعيل دوره��م يف عملية التنمية‬ ‫امل�ستدامة‪ ،‬وتعزيز مفهوم امل�شاركة املدنية واملواطنة من خالل تطوير‬ ‫امل�شروعات واملبادرات التي تدعم �أهداف ور�ؤى اجلانبني‪.‬‬ ‫مذكرة التعاون جاءت انطالقا من تر�سيخ مفاهيم ال�شراكة بني‬ ‫امل�ؤ�س�سات املحلية لتحقيق التنمية امل�ستدامة يف الأردن‪ ،‬وتنفيذا لر�ؤية‬ ‫وتوجيهات القيادة الها�شمية‪ ،‬و�إميانها ب�أهمية بناء ق��درات ال�شباب‬ ‫الأردين‪ ،‬وتعزيز �إح�سا�سه بامل�س�ؤولية الوطنية واملجتمعية‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دوره كعن�صر �أ�سا�سي وم�شارك يف العملية التنموية ب�أبعادها ال�شاملة‪.‬‬ ‫وق��ال الق�ضاة �أنّ ال��وزارة معنية بتعميق انتماء ال�شباب للوطن‬ ‫والقيادة الها�شمية‪ ،‬وتنظيم طاقاته وا�ستثمارها مبا يكفل م�شاركتهم‬ ‫الفاعلة يف التنمية الب�شرية امل�ستدامة‪ ،‬وتر�سيخ قيم العمل االجتماعي‬ ‫والتطوعي وت�شجيع ال�شباب على ممار�سة الريا�ضة الرتويحية‪ ،‬من ّوها‬ ‫�أنّ الوزارة ت�سعى لبناء �شراكات مع امل�ؤ�س�سات العاملة مع ال�شباب‪ ،‬يف‬ ‫�إطار يقوم على التكامل ولي�س التناف�س‪.‬‬ ‫م��ن جانبها �أ ّك ��دت امل��دي��رة العامة مل�ؤ�س�سة نهر الأردن فالنتينا‬ ‫ق�سي�سية �أنّ منهجية عمل امل�ؤ�س�سة ت�ق��وم على العمل م��ع املجتمع‬ ‫املحلي و�إ�شراكه يف العملية التنموية‪ ،‬م�ؤ ّكدة على ا�ستهداف ال�شباب يف‬ ‫الربامج التنموية ورفع كفاءتهم للنهو�ض بالأردن �سيا�سيا واقت�صاديا‬ ‫واج�ت�م��اع�ي��ا‪ ،‬و�أخ ��ذ دور �أك�ث�ر �إي�ج��اب�ي��ة وفعالية يف تنمية مناطقهم‬ ‫بالتعاون مع امل�ؤ�س�سات واجلهات املحلية‪.‬‬

‫الهيئة الخريية األردنية الهاشمية تقوم بزيارة لجمعية املركز‬ ‫اإلسالمي الخريية‬

‫أكاديمية الرواد الدولية تتأهل‬ ‫ملسابقة أوائل املطالعني على‬ ‫مستوى اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بعد ح�صول الطالب املت�ألق �صهيب اخلاليلة‬ ‫من �أكادميية الرواد الدولية ‪ -‬ثانوية البنني على‬ ‫امل��رك��ز الأول ع�ل��ى م�ستوى التعليم اخل��ا���ص يف‬ ‫م�سابقة �أوائل املطالعني‪.‬‬ ‫و�ضمن ت�صفيات املرحلة الثانية على م�ستوى‬ ‫�إقليم الو�سط ح�صد اخلاليلة املركز الثاين �ضمن‬ ‫ت�صفيات وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬وبذلك ت�أهل‬ ‫ليناف�س يف امل�سابقة على م�ستوى اململكة والتي‬ ‫�ستقام يف حمافظة �إرب��د ي��وم الأح��د غ��رة ني�سان‬ ‫ب�إذن اهلل تعاىل‪ ،‬داعني اهلل تعاىل له بالتوفيق‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫من تكرمي الفائزين‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قام �أمني عام الهيئة اخلريية الأردنية الها�شمية الأ�ستاذ �أمين املفلح بزيارة الإدارة‬ ‫العامة جلمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‪ ،‬وك��ان يف ا�ستقباله رئي�س الهيئة الإدارية‬ ‫امل�ؤقتة للجمعية الدكتور �سلمان البدور‪.‬‬ ‫عقد الإجتماع برئا�سة د‪� .‬سلمان البدور وجرى احلديث والنقا�ش بني الطرفني على‬ ‫�آليات التعاون والتن�سيق وال�شراكة خلدمة املجتمع الأردين و�ضيوفه من الأ�سر ال�سورية‬ ‫واالتفاق على تبادل املعلومات ونوعية امل�ساعدات املطلوب تقدميها نقداً �أو عيناً‪ ،‬بحيث‬ ‫تتمكن الهيئة من تقدميها مبا يعمم الفائدة على الأ�سر الفقرية داخل املجتمعات املحلية‬ ‫ويحول دون االزدواجية‪ .‬كما مت االتفاق خالل االجتماع على تعيني �ضباط ات�صال من‬ ‫الهيئة واجلمعية للمتابعة امليدانية‪.‬‬ ‫ح�ضر االجتماع الأ�ستاذ اليف قباعة الأمني العام للجمعية واملهند�س مراد الع�ضايلة‬ ‫مدير الرعاية االجتماعية وال�سيد فواز املزرعاوي رئي�س ق�سم الربامج التنموية وح�ضر‬ ‫عن الهيئة ال�سيد حممد نا�صر الكيالين مدير العالقات العامة‪.‬‬

‫من الزيارة‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫وانخفا�ض الإنتاج املحلي �إىل �أربعة �آالف طن فقط‬

‫يحدث يف بلدي‬

‫األردنيون يستوردون «‪ »1753‬طن من الثوم‬ ‫من الصني سنويا‬ ‫ك�شفت �إح�صائيات وزارة الزراعة ارتفاع م�ستوردات اململكة من الثوم‬ ‫من ال�صني و�سوريا‪.‬‬ ‫وا��س�ت��ورد جت��ار �أردن �ي��ون (‪� )1564‬أل��ف ط��ن م��ن ال�ث��وم م��ن ه��تني‬ ‫الدولتني عام ‪ ،2010‬وقد زادات الكميات يف العام املا�ضي حتى و�صلت‬ ‫�إىل (‪� )1753‬ألف طن‪.‬‬ ‫وت��راف��ق ذل��ك م��ع ب��دء ا�ضمحالل امل���س��اح��ات امل��زروع��ة م��ن الثوم‬ ‫وتراجعها م��ن ‪ 839‬دومن��ا �إىل ‪ 114‬دومن��ا فقط خ�لال ال�ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫وتراجع الإنتاج من ‪� 85‬ألف طن �إىل ما دون ‪� 4‬آالف طن‪.‬‬

‫وتعترب مادة الثوم نكهة رئي�سية يف‬ ‫خمتلف الوجبات اليومية للأردنيني‪،‬‬ ‫وت �� �س �ت �خ��دم يف ال��و� �ص �ف��ات ال�شعبية‪،‬‬ ‫وه �ن��اك ف �ج��وة ك �ب�يرة ب�ي�ن اال�سترياد‬ ‫وال�ت���ص��دي��ر‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ال تزال‬ ‫فيه �أ�سعار الثوم البلدي �ضمن دائرة‬ ‫االرت � �ف� ��اع ال �� �س �ع��ري اجل � �ن� ��وين‪ ،‬وهي‬ ‫ت�ستقر منذ �أ�شهر ع��دي��دة عند حدود‬ ‫(‪ )6-4‬دن��ان�ير للكيلو ج ��رام الواحد‪،‬‬ ‫ت��زام�ن��ا م��ع �ضعف ��ش��دي��د يف الكميات‬ ‫امل �ت��واف��رة يف الأ�� �س ��واق امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬رغم‬ ‫توافر كميات كبرية من الثوم ال�صيني‬ ‫ب�أ�سعار �أقل من البلدي بكثري‪.‬‬ ‫و�أرج ��ع مدير ع��ام احت��اد املزارعني‬ ‫امل�ه�ن��د���س حم �م��ود ال� �ع ��وران يف حديث‬ ‫"ال�سبيل" ان�خ�ف��ا���ض الإن �ت��اج املحلي‬ ‫من الثوم �إىل غياب املناف�سة واالحتكار‬ ‫و�إغ��راق ال�سوق املحلية بالثوم ال�صيني‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا �أن �إن �ت��اج �ي��ة ال �ث��وم يف الأردن‬ ‫ان �خ �ف �� �ض��ت ك� �ث�ي�را ب �� �س �ب��ب التغريات‬

‫مزارع الثوم بد�أت تتقل�ص يف اململكة‬

‫يف ظل غياب كامل للحماية احلكومية‪.‬‬ ‫ب � � � ��دوره‪ ،‬ذك � ��ر م ��دي ��ر ع � ��ام احت� ��اد‬ ‫املزارعني �أن �سبب الق�ضاء على م�شاريع‬ ‫زراع� ��ة ال �ث��وم ال �ب �ل��دي‪ ،‬وع ��دم التو�سع‬ ‫بزراعة املواد الرملية مثل الثوم‪ ،‬يرجع‬ ‫�إىل غ �ي��اب ال���س�ي��ا��س��ات ال��زراع �ي��ة التي‬ ‫و�ضعت امل��زارع حتت وط��أة مناف�سة غري‬ ‫ع��ادل��ة‪ ،‬متمثلة ب ��إغ��راق ال���س��وق مبادة‬ ‫الثوم ال�صيني‪ ،‬مما جعل امل��زارع يحجم‬ ‫ع��ن زراع��ة ال�ث��وم‪ ،‬ن�ظ��را لإق�ب��ال النا�س‬ ‫ع�ل��ى � �ش��راء ال���ص�ي�ن��ي امل �ت��واف��ر بكرثة‪،‬‬ ‫وب�أ�سعار متدنية جدا‪ ،‬مما جعل كميات‬ ‫ال �ث��وم ال �ب �ل��دي ق�ل�ي�ل��ة ج ��دا ومرتفعة‬ ‫ال�سعر‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال �ع ��وران �أن غ��ال�ب�ي��ة بلدان‬ ‫ال � �ع� ��امل ت �ن �ت �ه��ج م �ن �ه��ج ال�سيا�سات‬

‫الزراعية الكفيلة باحلفاظ على املنتج‬ ‫امل �ح �ل��ي‪ ،‬وك��ذل��ك ت ��أم�ي�ن امل � ��زارع حتت‬ ‫مظلة الأم��ن‪ ،‬وه��ذا مل يحدث عندنا‪،‬‬ ‫مم��ا دف��ع م��زارع�ن��ا عندما وج��د �أن��ه ال‬ ‫جدوى اقت�صادية من زراعة الثوم‪� ،‬إىل‬ ‫العزوف عن زراعته‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ذك��ر خ�ب�ير اقت�صادي‪،‬‬ ‫رف����ض الك�شف ع��ن ه��وي�ت��ه‪� ،‬أن هناك‬ ‫م �ن �ت �ج��ات �أ� �ص �ب �ح��ت ت�ل�ح��ق يف القمح‬ ‫وال�شعري والأعالف ومنها الثوم التي‬ ‫كنا يف ال�سنوات املا�ضية ننتجها حملياً‪،‬‬ ‫و��ص��رن��ا الآن ن���س�ت��ورده��ا م��ن اخلارج‪،‬‬ ‫مم ��ا ي��دل��ل ع �ل��ى ت �خ �ب��ط ال�سيا�سات‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أن امل �ل�اي �ي�ن م� ��ن العملة‬ ‫ال �� �ص �ع �ب��ة ت ��ذه ��ب ه� � ��دراً ب �� �س �ب��ب هذه‬

‫ال���س�ي��ا��س��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن ت��راج��ع او�ضاع‬ ‫املزارعني الذين يجدون انف�سهم امام‬ ‫مناف�سة غري عادلة‪.‬‬ ‫ويف ن�ف����س ال �� �ص��دد‪ ،‬او� �ض��ح مدير‬ ‫الإن�ت��اج النباتي يف وزارة ال��زراع��ة منري‬ ‫هل�سة �أن �أ�سباب �إح�ج��ام امل��زارع�ين عن‬ ‫زراعة الثوم ترجع �إىل طول مدة زراعة‬ ‫الثوم التي متتد ل�ستة �شهور‪ ،‬مما ي�شكل‬ ‫ا��س�ت�ن��زاف�اً ل �ق��درة وم �ق��درات املزارعني‬ ‫م ��ن م �ي��اه و� �س �م��اد ووق � ��ت‪ ،‬ن��اه �ي��ك �أن‬ ‫هناك كميات كبرية من الثوم امل�ستورد‬ ‫معرو�ضة يف الأ�سواق ب�أ�سعار منخف�ضة‬ ‫ال ت�ق��ارن بتكلفة ال�ب�ل��دي‪ ،‬وب��ال�ت��ايل مل‬ ‫ت �ع��د ه �ن��اك ج � ��دوى اف �ق �ت �� �ص��ادي��ة من‬ ‫زراعته‪.‬‬

‫«الضمان االجتماعي» تتابع إجراء الدراسة االكتوارية‬ ‫السابعة ملركزها املالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫عقد املدير العام للم�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫ال��دك�ت��ور معن الن�سور اجتماعا‬ ‫م� � ��ع ف � ��ري � ��ق م� �ن� �ظ� �م ��ة ال �ع �م ��ل‬ ‫الدولية املك ّلف ب�إجراء الدرا�سة‬ ‫االك �ت��واري��ة ال���س��اب�ع��ة للمتابعة‬ ‫وال ��وق ��وف ع�ل��ى م��راح��ل �إج ��راء‬ ‫هذه الدرا�سة لتقييم املركز املايل‬ ‫للم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن �� �س��ور �أنّ �إج � ��راء‬ ‫ال � ��درا� � �س � ��ات االك � �ت � ��واري � ��ة يتم‬ ‫ا�� �س� �ت� �ج ��اب ��ة مل �ت �ط �ل �ب��ات ق ��ان ��ون‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ي �ل��زم امل��ؤ��س���س��ة ب��وج��وب تقييم‬ ‫م��رك��زه��ا امل ��ايل م��رة واح ��دة كل‬ ‫ثالث �سنوات على الأقل مبعرفة‬ ‫ج �ه��ة م�ت�خ���ص���ص��ة بالدرا�سات‬ ‫االك � �ت� ��واري� ��ة وم �� �ص � ّن �ف��ة عاملياً‬ ‫لفح�ص املركز امل��ايل للم�ؤ�س�سة‬ ‫وذلك للوقوف على الو�ضع املايل‬ ‫للم�ؤ�س�سة لعقود مقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الن�سور �أنّ امل�ؤ�س�سة‬ ‫ح��ري �� �ص��ة ع� �ل ��ى ال� �ق� �ي ��ام بهذه‬ ‫ال��درا��س��ات يف وقتها امل�ح��دد من‬

‫منطلق حر�صها على اال�ستمرار‬ ‫ب� ��ال� ��وف� ��اء ب ��ال� �ت ��زام ��ات� �ه ��ا جت ��اه‬ ‫امل�شرتكني واملتقاعدين‪ ،‬وكذلك‬ ‫ل�ل�اط� �م� �ئ� �ن ��ان ع � �ل ��ى دمي ��وم ��ة‬ ‫و�سالمة مركزها املايل لتمكينها‬ ‫م��ن ال ��وف ��اء ب��ال �ت��زام��ات �ه��ا جتاه‬ ‫الأجيال احلالية وامل�ستقبلية‪.‬‬ ‫و�أك��د الن�سور �أهمية �إجراء‬ ‫ال��درا� �س��ة لتقييم الإ�صالحات‬ ‫وال �ت �ع��دي�لات ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة التي‬ ‫�أج ��ري ��ت ع �ل��ى ق ��ان ��ون ال�ضمان‬ ‫ال���س��اب��ق رق ��م (‪ )19‬ل �ع��ام ‪2001‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال �إ� �ص ��داره ��ا القانون‬ ‫امل ��ؤق��ت رق��م (‪ )7‬ل �ع��ام (‪)2010‬‬ ‫وال� � � ��ذي ب � � ��د�أ ت �ط �ب �ي �ق��ه فعلياً‬ ‫اعتباراً من ‪ ،2010/5/1‬وكذلك‬ ‫ت �ق �ي �ي��م الأث � � ��ر امل� � ��ايل لتطبيق‬ ‫ال �ت ��أم �ي �ن�ي�ن اجل ��دي ��دي ��ن وهما‬ ‫ت�أمني الأمومة وت�أمني التعطل‬ ‫ع ��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬وال �ل��ذي��ن با�شرت‬ ‫امل�ؤ�س�سة بتطبيقهما اعتباراً من‬ ‫‪ ،2011/9/1‬م �� �ش�يراً ب � ��أنّ هذه‬ ‫ال��درا��س��ات تعترب مهمة ل�صانع‬ ‫القرار ملعرفة وقيا�س التوقعات‬ ‫و�إي � � � � ��رادات ون �ف �ق ��ات امل�ؤ�س�سة‬ ‫م �� �س �ت �ق �ب�ل ً‬ ‫ا ل �� �ض �م��ان دمي ��وم ��ة‬

‫وا�� �س� �ت� �م ��راري ��ة ن �ظ��م ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ن���س��ور �إىل �أهمية‬ ‫م � � ��راع � � ��اة ج� �م� �ي ��ع امل � �ت � �غ �ي�رات‬ ‫ال��دمي��وغ��راف �ي��ة واالقت�صادية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة ال �ت��ي ت ��ؤث��ر على‬ ‫دميومة النظام الت�أميني‪ ،‬مب ّيناً‬ ‫�أنّ املخرجات املتوقعة م��ن هذه‬ ‫الدرا�سة تتم ّثل بتقدمي تقارير‬ ‫فنية متخ�ص�صة على م�ستوى‬ ‫ال�سيا�سات والأم ��ور االكتوارية‬ ‫والإداري� ��ة بامل�ؤ�س�سة يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الن�سور �أنّ الدرا�سة‬ ‫تهدف �أي�ضاً �إىل تعزيز وتطوير‬ ‫م��رك��ز ال ��درا�� �س ��ات االكتوارية‬ ‫ال� � ��ذي ا� �س �ت �ح��دث �ت��ه امل�ؤ�س�سة‬ ‫يف ه �ي �ك �ل �ه��ا ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي ورف ��ع‬ ‫ك �ف��اءة ك ��ادره ال��وظ�ي�ف��ي‪ ،‬وبناء‬ ‫قدراتهم يف جمال التعامل مع‬ ‫الدرا�سات االكتوارية و�إك�سابهم‬ ‫�أح��دث اخل�برات وامل�ه��ارات بهذا‬ ‫امل �ج��ال خل��دم��ة ال �� �س��وق املحلي‬ ‫والإقليمي يف جم��ال الدرا�سات‬ ‫االك �ت��واري��ة وامل��ال �ي��ة‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫�أنّ م �ن �ظ �م��ة ال �ع �م��ل الدولية‬

‫تقوم بدرا�سات اكتوارية ملعظم‬ ‫�أن �ظ �م��ة ال �� �ض �م��ان والت�أمينات‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة يف ال� �ع ��امل‪ ،‬حيث‬ ‫مت �ت �ل��ك ك� � � � ��ادراً م� ��ن اخل �ب��راء‬ ‫االك�ت��واري�ين واملاليني امل�ؤهلني‬ ‫وذوي اخل �ب ��رات ال �ط��وي �ل��ة يف‬ ‫جمال الت�أمينات االجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ ّك � � � � ��دت مم �ث �ل��ة منظمة‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ال � ��دول � �ي � ��ة اور�� � �س � ��وال‬ ‫كولكي على ال�ت�ع��اون ال�ت��ام بني‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ال �� �ض �م��ان ومنظمة‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ال� ��دول � �ي� ��ة مب� ��ا يخدم‬ ‫ال� �ت ��وج� �ه ��ات الإ� �س�ت�رات �ي �ج �ي ��ة‬ ‫للم�ؤ�س�سة وتقييم التعديالت‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة الإ� �ص�لاح �ي��ة التي‬ ‫قامت ب�إجرائها‪ ،‬وكذلك تقييم‬ ‫امل ��رك ��ز امل� ��ايل ل�ل�م��ؤ��س���س��ة على‬ ‫النحو ال��ذي ي�ضمن الدميومة‬ ‫املالية وتقدمي منافع ت�أمينية‬ ‫م�ستدامة‪ ،‬م�ضيفة �أنّ الدرا�سة‬ ‫االكتوارية ال�سابعة تعترب خطوة‬ ‫م �ه �م��ة ع �ل��ى ط ��ري ��ق موا�صلة‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س ��ة ال� ��� �ض� �م ��ان ب� �ت� ��أدي ��ة‬ ‫ر�سالتها للعاملني واملتقاعدين‬ ‫و�أفراد �أ�سرهم باململكة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ر� �س��م ال���س�ي��ا��س��ات االجتماعية‬

‫طالبوا الوزارة بدرا�سة مطالبهم‬ ‫أصحاب أكشاك يف عجلون يحتجون على رفع رسوم‬ ‫الرتاخيص‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اح �ت��ج ع ��دد م��ن �أ� �ص �ح��اب الأك�شاك‬ ‫امل���س�ت��أج��رة م��ن ب�ل��دي��ة ع�ج�ل��ون الكربى‬ ‫يف منطقة جممع ال�سفريات على قرار‬ ‫البلدية القا�ضي برفع ر�سوم الرتاخي�ص‬ ‫م ��ن ‪� 60‬إىل ‪ 300‬دي � �ن ��ار‪ ،‬الأم� � ��ر ال ��ذي‬ ‫�أعاقهم عن دفع الر�سوم لعامني متتالني‬ ‫ب�سبب �ضيق ذات اليد وعدم �إنتاجية هذه‬ ‫الأك�شاك‪.‬‬

‫و�أ�� � � �ش � � ��اروا خ �ل��ال م� ��ذك� ��رة و�صلت‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة منها �إىل �أنّ م�ساحات‬ ‫�أغلب الأك�شاك امل�ست�أجرة �صغرية وحجم‬ ‫م�ب�ي�ع��ات�ه��ا ال ي��ذك��ر‪ ،‬ق��د ال ي���س��دد قيمة‬ ‫الأج� ��ور ال���ش�ه��ري��ة ال �ت��ي ت �ت�راوح م��ا بني‬ ‫‪ 70 -45‬دينارا‪ ،‬عالوة على �أنّ العديد من‬ ‫�أ�صحاب الأك�شاك ال يلتزمون بالرخ�ص‬ ‫امل �م �ن��وح��ة ل �ه ��م‪ ،‬م �ع �ت�بري��ن �أنّ ال �ق ��رار‬ ‫جمحف بحقهم‪ ،‬خ�صو�صا �أنّهم يعيلون‬ ‫م��ن ه ��ذه الأك �� �ش��اك‪ ،‬ال �ت��ي ي��زي��د عددها‬

‫جانب من �أ�صحاب الأك�شاك يف عجلون‬

‫عن ‪ 50‬ك�شكا جتاريا‪ ،‬العديد من الأ�سر‪،‬‬ ‫وجميع �أ�صحابها من ذوي الدخل املتدين‬ ‫وبع�ضهم يعاين من �إعاقات خا�صة‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د �أ�� �ص� �ح ��اب الأك� ��� �ش ��اك وزارة‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات درا� �س��ة م�ط��ال�ب�ه��م م��ن خالل‬ ‫املذكرة التي مت ت�سليمها للبلدية من �أجل‬ ‫العمل على مراعاة ظروفهم والتخفيف‬ ‫عنهم يف ظ��ل غ�لاء املعي�شة‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫�أ ّن �ه��م ي�ق��وم��ون ب��دف��ع �أج ��ور ��ش�ه��ري��ة مع‬ ‫فواتري الكهرباء ور�سوم الغرفة التجارية‪،‬‬ ‫الأمر الذي يك ّلفهم مبالغ باهظة يف ظل‬ ‫تراجع احلركة التجارية‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�إعادة الرتخي�ص �إىل ما كان‬ ‫عليه �سابقا �أ�سوة بباقي املحال التجارية‬ ‫امل�م�ل��وك��ة يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وت�غ�ي�ير اال� �س��م من‬ ‫ك�شك �إىل خم��زن جت��اري كباقي املحالت‬ ‫التجارية اململوكة للبلدية وغري اململوكة‪،‬‬ ‫م�ؤ ّكدين �أنّهم لن يرخّ �صوا �أك�شاكهم هذا‬ ‫العام نظراً للظروف االقت�صادية ال�صعبة‬ ‫التي مي��رون بها‪ ،‬وما يرتتّب عليهم من‬ ‫ال �ت��زام��ات تعليمية لأب�ن��ائ�ه��م ومعي�شية‬ ‫لأ�سرهم‪.‬‬ ‫وب � ّي �ن��وا �أ ّن ��ه مت االت �ف��اق م��ع البلدية‬ ‫خالل العام املا�ضي على دفع ‪ 150‬دينارا‬ ‫ك��ر��س��وم ت��رخ�ي����ص‪ ،‬ومت دف��ع ه��ذا املبلغ‪،‬‬ ‫لكن البلدية ترف�ض حاليا ا�ستيفاء املبلغ‬ ‫ع��ن ال �ع��ام احل� ��ايل‪ ،‬ب��ل ت�ط��ال�ب�ه��م بدفع‬ ‫امل���س�ت�ح�ق��ات امل�ت�ب�ق�ي��ة م��ن ال �ع��ام املا�ضي‬ ‫وال �ع��ام احل ��ايل‪� ،‬إذ ي�تراك��م عليهم مبلغ‬ ‫‪ 450‬دي �ن��ارا‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يجعلهم غري‬ ‫قادرين على ت�سديده‪.‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حتى تكون‬ ‫الحمالت‬ ‫األمنية مفيدة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫املناخية‪� ،‬إىل جانب �أن زراع��ة الثوم يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ما زالت تخطو خطوات بطيئة‬ ‫�إذا ما قورنت بحجم زراعة الثوم عامليا‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل��زارع�ي�ن يحجمون عن‬ ‫زراعة الثوم لعدم �إملامهم بطرق زراعته‬ ‫ال�ت��ي حت�ت��اج �إىل تعامل خ��ا���ص‪ ،‬ب�سبب‬ ‫�أن الثوم من املحا�صيل التي ترتفع بها‬ ‫ن�سبة الرطوبة مثل الفجل واجلرجري‪،‬‬ ‫وه ��ي امل�ح��ا��ص�ي��ل ال �ت��ي م��ا زال امل� ��زارع‬ ‫يعتمد يف زراعتها على الطرق البدائية‬ ‫يف ال ��زراع ��ة‪ ،‬وه ��ي ن�ف����س امل���ش�ك�ل��ة التي‬ ‫واجهت حم�صول الب�صل‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن��ه ك��ان ل �ل��واردات ال�صينية‬ ‫م ��ن ال� �ث ��وم دور ك �ب�ير خ �ل�ال الأع � ��وام‬ ‫املا�ضية يف تغطية الفجوة بني الإنتاج‬ ‫واال�ستهالك‪" ،‬فعندما تنزل املنتجات‬ ‫املحلية يف مو�سمها �إىل الأ�سواق املحلية‬ ‫يقوم التجار (احليتان) ب�إغراق ال�سوق‬ ‫باملنتجات الزراعية امل�ستوردة‪ ،‬فتنخف�ض‬ ‫�أ�سعارها‪ ،‬مما ي�ؤثر على املزارع الأردين‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت �ع��زز دور‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة يف ت��أ��ص�ي��ل احلماية‬ ‫االجتماعية يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت كولكي ع��ن ت�أييد‬ ‫منظمة العمل الدولية للجهود‬ ‫ال�ت��ي تبذلها م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ب � ��الأردن مل��د مظلة‬

‫احل �م��اي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة لكافة‬ ‫العاملني واملواطنني مما جعلها‬ ‫من� ��وذج � �اً رائ � � ��داً ومم � �ي� ��زاً على‬ ‫م�ستوى املنطقة وال �ع��امل‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا يتفق م��ع التوجهات العاملية‬ ‫يف ت��و��س�ي��ع ح �م��اي��ة الإن �� �س��ان يف‬ ‫املجتمعات الب�شرية‪.‬‬

‫منذ فرتة و�أنا �أتابع �أخبار احلملة الأمنية التي تقوم بها‬ ‫مديرية الأمن العام لإلقاء القب�ض على اال�شخا�ص املطلوبني‬ ‫بطلبات ق�ضائية و�أمنية‪ ،‬وكثري منهم م�صنف كخطري جدا‪.‬‬ ‫و�إذ �أحيي جهود الأمن العام يف هذه احلملة امل�ستمرة منذ‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬لأ�شد على يده باال�ستمرار فيها دون هوادة‪ ،‬و�أدعو اهلل‬ ‫بال�شفاء العاجل للن�شامى ال��ذي �أ�صيبوا على يد اخلارجني‬ ‫على القانون يف تلك احلملة‪.‬‬ ‫ورغ��م توا�صل احلملة‪ ،‬و�إلقاء القب�ض على الع�شرات يف‬ ‫خمتلف حمافظات اململكة ممن ي�صنفون خطرين ج��دا‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال�شيء الذي ا�ستوقفني و�أده�شني يف ذات الوقت‪ ،‬هو عدد‬ ‫القيود الأمنية التي يحملها ه�ؤالء‪ ،‬ف�أحدهم لديه (‪ )96‬قيدا‬ ‫جرميا‪ ،‬تخيلوا (‪ )96‬قيدا جرميا‪ ،‬تنوعت يف ق�ضايا املخدرات‬ ‫وال���س�ل��ب واالي � ��ذاء واالح �ت �ي��ال وا� �ض��رام ال �ن��ار يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية و�إط�لاق النار جتاه موظفي الدولة و�أخ��رى‪ ،‬و�آخر‬ ‫يحمل (‪ )37‬قيدا جرميا يف ق�ضايا املخدرات وال�سرقات‪ ،‬و�آخر‬ ‫يحمل (‪ )34‬قيد �سرقة‪.‬‬ ‫�أن ��ا ال �أف �ه��م ك�ي��ف ي�ك��ون �شخ�ص بحقه ع���ش��رات القيود‬ ‫الأم�ن�ي��ة‪ ،‬وف��وق ه��ذا مطلوب بق�ضايا قتل و�سلب ون�ه��ب‪ ،‬ثم‬ ‫هو ي�صول ويجول؛ بل ي�ستمر يف تنفيذ جرائمه جهارا نهارا‪.‬‬ ‫والأنكى �أن ه�ؤالء يعدون بالع�شرات‪ .‬هل تفهمون �أنتم؟‬ ‫ن�شجع احلملة الأمنية‪ ،‬وهي لي�ست الأوىل‪ ،‬فقد تعددت‬ ‫احلمالت بتعدد م��دراء اجلهاز‪ .‬ومع هذا يبقى ال�س�ؤال‪ ،‬ملاذا‬ ‫يبقى مثل ه�ؤالء طلقاء؟‬ ‫ف �ه��ل ال �ق �� �ص��ور ن ��اج ��م ع ��ن ال �ن �ظ��ام ال �ق �� �ض��ائ��ي؟ حيث‬ ‫ي�ستطيعون ا�ستغالل ثغرات قانونية متكنهم من الإفالت من‬ ‫ال�سجن‪� ،‬أو تقيد ال�شرطة عن تنفيذ واجبها‪.‬‬ ‫�أم الق�صور ناجم عن اجلهاز الأمني؟ حيث ي�ستطيعون‬ ‫ترهيب �أو ترغيب �أو تقدمي خدمات معينة‪ ،‬فيبقون طلقاء‪.‬‬ ‫�أم الق�صور ناجم عن النظام العقابي؟ حيث مل تعد فكرة‬ ‫ال�سجن كافية لإ��ص�لاح ه� ��ؤالء‪ ،‬ب��ل �إن بع�ضهم يتعلم فنون‬ ‫الإجرام يف ال�سجن‪.‬‬ ‫�أم الق�صور ناجم عن النظام االجتماعي؟ حيث ت�سارع‬ ‫ع�شائرهم بتكفيلهم فور اعتقالهم‪.‬‬ ‫هناك ق�صور ما تتحمله جهة م��ا‪ ،‬وب��دون الو�صول �إىل‬ ‫�إجابة يف هذا ال�ش�أن‪� ،‬سنبقى يف كل فرتة‪ ،‬ويف كل عهد مدير‬ ‫جديد جلهاز الأمن العام ن�سمع بتلك احلمالت‪ ،‬ورمبا تكون‬ ‫لنف�س الأ�شخا�ص‪.‬‬

‫تكليف اللوزي بأعمال رئيس‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫ال�سلط ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر رئي�س جمل�س �أم�ن��اء جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور‬ ‫حممد عدنان البخيت تكليف الدكتور �سليمان اللوزي القيام ب�أعمال‬ ‫رئي�س اجلامعة ومهامه وممار�سة �صالحياته حلني تعيني رئي�س‬ ‫للجامعة‪ ،‬وذل��ك ا�ستنادا لن�ص امل��ادة ‪ /13‬ج م��ن ق��ان��ون اجلامعات‬ ‫الأردنية رقم ‪ 20‬ل�سنة ‪ 2009‬وتعديالته‪ ..‬يذكر �أنّ من�صب رئي�س‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية �شغر منذ الأ�سبوع املا�ضي لتعيني الرئي�س‬ ‫ال�سابق الدكتور اخليف الطراونة رئي�سا للجامعة الأردنية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليـه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012 /1232( /1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي ‪ :‬ام �ن��ة حممد‬ ‫عبد اهلل الربابعة‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬عمار‬ ‫حممود عبد باميان‬ ‫عمان ‪ -‬املدينة الريا�ضية ‪�-‬شارع‬ ‫خالد بن الوليد‪-‬عمارة ال�سروات‬ ‫ط‪2‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االثنني‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2012/4/9‬ال���س��اع��ة ‪8.00‬‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي‪:‬‬ ‫علي حممد احمد م�صطفى‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د املحدد‬ ‫ت�ط�ب��ق ع�ل�ي��ك الأح �ك��ام املن�صو�ص‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حم��اك��م ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة منري مطري ورامي قراده وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )86964‬بتاريخ ‪ 2007/7/26‬اعتبار من تاريخ ن�شر‬ ‫هذا االعالن‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 4668 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد عالء الدين نافع‬ ‫زعيرت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عامر حممود احمد ال�سلع‬ ‫‪ -2‬ثورة خ�ضر حممد اجلنازرة‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 633 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/21‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبا�س حممد منر عبداجلواد‬

‫عمان ‪� /‬أم احل�يران بجانب املحكمة خلف حمطة‬ ‫الدروبي عمارة ‪17‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪:‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سامر حممد ظاهر دعنا‬

‫عمان ‪ /‬ح��ي ن��زال ال���ذراع الغربي �شارع‬ ‫الد�ستور مقابل حلويات النجمة جممع‬ ‫ا���س��ام��ة ال��ت��ج��اري مطعم ب��ي��ت��زا اك�سرتا‬ ‫بي�ست‬ ‫يقت�ضي ح�����ض��ورك ي��وم االث��ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/4/9‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬رائ��د عبدالكرمي ا�سماعيل ابو‬ ‫خ�ضري‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪�/‬ضاحية احل��اج ح�سن ‪ -‬بجانب حديقة الطيور‬ ‫بناية رقم ‪ 7‬ط‪ - 2‬رقم الهاتف‪0797039480 :‬‬ ‫خال�صة احل��ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت��ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬الزام املدعى عليه ب�أن يدفعا للمدعي مبلغا وقدره‬ ‫اربعمائة دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ث��ال��ث��ا‪ :‬احل��ك��م على امل��دع��ى عليه �سامر ب��غ��رام��ة تعادل‬ ‫‪ 80‬دينار تدفع ل�صالح اخلزينة وار�سال �صورة عن هذا‬ ‫القرار اىل �سعادة م�ساعد املحامي العام املدين‪.‬‬ ‫ح��ك��م��ا وج��اه��ي��ا ب��ح��ق امل��دع��ي ومب��ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ���ص��در ب��ا���س��م �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين ب��ن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫ورعاه يف ‪.2012/3/21‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬

‫مذكرة تبليغ مدعى عليه‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� 2012- 2372‬سجل عام‬ ‫الهيئةاحلاكمة القا�ضي‪ /‬اكرم �سالمة‬ ‫املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫ح�سام حممد حممود الرطروط‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح���������ض����ورك ي������وم االث����ن��ي�ن امل����واف����ق‬ ‫‪ 2012/4/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك عنان (حممد عادل)‬ ‫الطويل وكيله املحامي �سلمان العجارمه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ‬ ‫����ص���دور ال����ق����رار‪ 2011/15468 :‬ف�صل‬ ‫‪2011/11/14‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫�شركة �سعيد عرابي و�شركاه‬

‫ا���س��م امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬

‫خالد علي حممد ن�صار‬

‫ع��ن��وان امل��ط��ل��وب تبليغه‪ :‬ع��م��ان ‪ -‬جبل‬ ‫النظيف ‪ -‬بجانب جامع النظيف مقابل‬ ‫املركز ال�صحي معر�ض الفريوز‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزام املدعى‬ ‫عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي مببلغ (‪)1000‬‬ ‫دي���ن���ار وال���ر����س���وم وامل�������ص���اري���ف واتعاب‬ ‫املحاماة والفائدة القانونية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪2012- 842‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئةاحلاكمة القا�ضي‪ /‬اينا�س املهريات‬ ‫املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫حنان منور مفلح الرحامنة‬

‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 418 ( / 2 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/2/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ارا�ضي‬

‫ل��ل��ب��ي��ع ال����ي����ادودة ق��ط��ع��ة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 630‬مرت �سهلة م�ستوية‬ ‫جميع اخلدمات �شارع ‪ 16‬مرت‬ ‫تنظيم �سكن ج منطقة حديثة‬ ‫ال��ب��ن��اء خ��ل��ف دي����وان ب��ن��ي نعيم‬ ‫ويتوفر لدينا م�ساحات بجاوا‬ ‫وق��ري��ة �سامل وم��واق��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬ع��ج��ل��ون ‪ /‬قريبة‬ ‫من قلعة الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض ا�ستثمارية الزرقاء‪/‬‬ ‫ق��ن��اع خنا م��ن ارا���ض��ي الزرقاء‬ ‫‪ /‬امل�����س��اح��ة ‪ 11‬دومن‪ /‬حو�ض‬ ‫اللحفي ال�شرقي ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة �أمين مو�سى عبيدات و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪ )13405‬بتاريخ ‪2007/11/7‬‬ ‫تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬امين مو�سى عبيدات و�شركاه‬ ‫اىل �شركة‪ :‬ناظم احلمزه و�شريكه‬

‫عزيزة حممد حممد طنطور‬

‫عمان ‪ /‬بوا�سطة وكيله حممد الزواوي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممد عبدالفتاح خمي�س الزواوي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عرب ابراهيم حموده �صالح‬

‫ع��م��ان ‪ /‬القوي�سمة ط��ل��وع ج��ب��ل احل��دي��د خ��ل��ف جممع‬ ‫االق�صى بناية رقم ‪ 78‬طابق اول‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه و�سندا ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليه ب�أداء مبلغ ثمانية وخم�سون‬ ‫الف ومائتي دينار للمدعي عماد ومبلغ ثمانية وثالثون‬ ‫الفا وثمامنائة دينار للمدعية عزيزة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر���س��وم وامل�����ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق����رارا وج��اه��ي��ا ب��ح��ق امل��دع�ين ومب��ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح�����ض��رة ���ص��اح��ب اجل�ل�ال���ة امل���ل���ك ع���ب���داهلل ال���ث���اين بن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪2012/2/29‬‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2012/131 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2012/61 :‬‬

‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬جواهر اجلبور‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫جعفر ا�سماعيل عبدالقادر العجلوين‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق معان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 157 ( / 1-31‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال��ه��ي��ئ��ة‪ /‬ال��ق��ا���ض��ي‪ :‬ع��ل��ي مم���دوح احمد‬ ‫ابو حيانة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫يو�سف خالد �صبيح املعاين‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر من حمكمة ا�ستئناف عمان‬

‫عمان ‪ /‬جبل التاج ال�شارع الرئي�سي قرب‬ ‫احلاوزز عمارة ‪1‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/17‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل����دع����ي‪��� :‬ش��رك��ة م�����ص��ط��ف��ى ال�شرباتي‬ ‫و�شركاه‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬خلدا خلف املدار�س االجنليزية‬ ‫احلديثة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/3‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جنى حامت عبداحلليم ابو عو�ض‬ ‫و�آخرون‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬

‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب��ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/4‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪:‬‬ ‫خملد �سلمي �شحاده الكوز وكيله املحامي‬ ‫�سلمان العجارمة‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫وك����ي����ل����ه امل�����ح�����ام�����ي اال�������س������ت������اذ‪� :‬سليمان‬ ‫عبداجلريبيع‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليه)‪:‬‬

‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى وحافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-407( /11-4‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2895 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/3/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ /‬ال�صويفية ‪� -‬شارع‬ ‫�سعيد املفتي ‪ -‬ال�برك��ة م��ول ‪ -‬الطابق‬ ‫اخلام�س ‪ -‬مطعم مر�سي بريوت‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬ص‬ ‫تاريخه‪2011/3/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪4746 :‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫امل��ح��ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ط���روب عبداهلل‬ ‫احمد ابو �شام املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل الن�صر ‪ -‬حي املنارة‬ ‫ ���ش��ارع حممد ح��م��دان العبدالالت ‪ /‬قرب‬‫مدر�سة جالل الدين اال�سا�سية رقم العمارة‬ ‫‪29‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/12/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 549 :‬دي��ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪� :‬سالمة حممد دهيب�س العودات املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال��ت��ن��ف��ي��ذ مب��ب��ا���ش��رة امل���ع���ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫التاريخ‪2012/3/29 :‬‬ ‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ‬ ‫����ص���دور ال����ق����رار‪ 2011/20689 :‬ف�صل‬ ‫‪2011/12/21‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‪:‬‬

‫متارا �سعد فائق القدومي و‪.‬م‬ ‫عبداحلفيظ حممد دواغرة‬

‫ا���س��م امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪:‬‬

‫عرفات علي حممد عبا�س‬

‫ع��ن��وان امل��ط��ل��وب تبليغه‪ :‬ع��م��ان ح��ي ام‬ ‫تينة �ش‪ .‬عبداهلل ابن عامر مقابل بقالة‬ ‫ال�سالم عمارة رقم ‪35‬‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزام امل�شتكى‬ ‫عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بدفع‬ ‫م��ب��ل��غ (‪ )2750‬وال���ر����س���وم وامل�صاريف‬ ‫واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‪.‬‬

‫‪ -1‬حممود حممد عبا�س العريني‬ ‫‪ -2‬حممد حمدي ا�سعد ال�شرباتي‬ ‫‪ -3‬خلف ح�سني عبداهلل ال�شواربة‬ ‫‪ -4‬م�صطفى عبدالكرمي حممد نوكد‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 430 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬ال��ق��ا���ض��ي‪ :‬مهند خليل عثمان‬ ‫البطيخي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد وليد �ساري طه‬

‫ع��م��ان ‪ /‬ب���ي���ادر وادي ال�����س�ير ‪ -‬ال�شارع‬ ‫ال��رئ��ي�����س��ي ‪ -‬دخ��ل��ة ع��ط��ا ع��ل��ي ‪ -‬بجانب‬ ‫بر�شلونة �سنان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب��ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/4‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد جا�سر عقل الناطور‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ب‪ /‬اليادودة‬ ‫‪ /‬امل����وار�����س احل���م���راء م�ساحة‬ ‫االر�����ض ‪920‬م ال�����س��ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن����ات و‪240‬م‪ / 2‬موب�ص‬ ‫‪ /‬واج��ه��ة على ���ش��ارع االردن ‪/‬‬ ‫التنظيم ‪ /‬متعددة اال�ستعماالت‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع مزرعة منوذجية امل�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن ‪ /‬ك��ام��ل اخل��دم��ات ‪/‬‬ ‫يوجد ا�ضافات مميزة ‪ /‬ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار ال�سياحي ‪ /‬املوقع‬ ‫�أو ن�صري ‪ /‬ق��ب ���ش��ارع االردن‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار����ض ���ص��ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬ق��رب م�صنع‬ ‫روموا ‪ /‬دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء‬

‫‪ 3‬ف�����از ‪ /‬ك����ام����ل اخل�����دم�����ات ‪/‬‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض جتاري ال�شمي�ساين‬ ‫‪900‬م خلف االمب�سادور‪ /‬قرب‬ ‫ف��ن��دق ال�����ش��ام ال�����س��ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ع���دة ق��ط��ع �سكن ب من‬ ‫ارا���ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق�����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال������س�����ع�����ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار����ض �سكن د ‪ /‬ال���ذراع‬ ‫ال���غ���رب���ي امل�������س���اح���ة ‪426‬م‪/ 2‬‬ ‫ال�����س��ع��ر امل��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل����ح����رة ال�������ش���م���ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج�����ه�����ة ع���ل���ى ����ش���ارع‬

‫ماهر عبدالرزاق احمد عبدالكرمي‬

‫عمار ديب حممد ابو ع�صب‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3463 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لينا ابراهيم يو�سف‬ ‫ح�سان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬صالح عبداهلل حممد عليان‬ ‫‪ -2‬حممود ع�صام عي�سى باطا‬ ‫‪ -3‬طارق علي حممد ال�شمايلة‬

‫ع��ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية‬ ‫ق���اع خ��ن��ا م��ن ارا����ض���ي الزرقاء‬ ‫امل�������س���اح���ة ‪ 11‬دومن و‪500‬م‪2‬‬ ‫ع��ل��ى ���ش��ارع�ين ام��ام��ي وخلفي‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة‬ ‫حو�ض ‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة‬ ‫‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫ام����ام����ي وخ���ل���ف���ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل����ح����رة ال�������ش���م���ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج�����ه�����ة ع���ل���ى ����ش���ارع‬ ‫ع��ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬

‫‪------------------------‬‬‫ار�ض للبيع ‪ /‬خلدا تالع ق�صر‬ ‫م�����س��اح��ة ‪ 1040‬م��ت�ر ���س��ك��ن �أ‬ ‫واج����ه����ة ‪ 25‬م��ت�ر ع���ل���ى �شارع‬ ‫‪ 12‬ب�����س��ع��ر ‪ 400‬ال����ف للقطعة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض‬ ‫‪ 12‬الدبية ثاين منرة من �شارع‬ ‫الـ‪ 100‬امل�ساحة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪079555895/4655225‬‬ ‫‪0785380657/0777876902/1‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف ال�شمي�ساين قرب‬ ‫فندق املاريوت م�ساحة ‪ 941‬مرت‬ ‫�سكن �أ ت�صلح مل�شروع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف الكر�سي مقابل‬ ‫ا���س��واق ال�����س�لام م�ساحة ‪1256‬‬ ‫م�تر �سكن �أ خ��ا���ص على �شارع‬ ‫ال��ع�����ش��ري��ن واج���ه���ة ‪35‬م موقع‬ ‫مميز و�سعر مميز ‪0797720567‬‬ ‫ ‪065355365‬‬‫‪--------------------------‬‬

‫بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1139 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2150( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬احمد �سلمان حممد‬ ‫الطراونة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ر�شا �سهيل احمد النا�صر‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ه�شام وليد عثمان معتوق‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬جمهول مكان االقامة‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي�����وم اخل��م��ي�����س امل���واف���ق‬ ‫‪ 2012/4/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م �أع��ل�اه وال��ت��ي �أق��ام��ه��ا عليك احل���ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬عمر م�صطفى عقيل قوفزه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/2992 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/3/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬احمد حممد عثمان اللوزي‬ ‫‪ -2‬هناء حكمت عبدالقادر ك�شلو‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهويل مكان االقامة حاليا‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 250 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬احمد حافظ را�شد‬ ‫الزاغة وكيله املحامي حممد قطي�شات‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/159 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/3/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬زياد حممود احمد الفار‬ ‫‪ -2‬نذير حممود �سامل الدراو�شة‬

‫طارق احمد علي العرجاء‬

‫وع���ن���وان���ه‪ :‬اجل��ب��ي��ه��ة ‪ -‬م��ق��اب��ل االت�صاالت‬ ‫االردنية ‪� -‬شارع جامعة العلوم التطبيقية ‪-‬‬ ‫�شركة التوافق للوجبات ال�سريعة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل��ح��ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 210 :‬دي��ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬احمد حافظ را�شد الزاغة وكيله‬ ‫املحامي حممد قطي�شات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال��ت��ن��ف��ي��ذ مب��ب��ا���ش��رة امل���ع���ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫(‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬

‫حمزه احمد خايفه العمري‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/161 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/3/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫ط��ال��ب ال��ت��ب��ل��ي��غ ‪��� :‬ش��رك��ة ال��ل��ي��وان للفنادق‬ ‫واملرافق ال�ســــياحية وكيلها املحامي طريف‬ ‫�شفيق نبيل‬ ‫امل��ط��ل��وب تبليغه ‪��� :‬ش��ـ��ـ��رك��ة روزي �ســـــيتي‬ ‫انرتنا�شــونال ليمتد ‪ .‬ميثلها ال�ســـيد �سامر‬ ‫عبد الرزاق احمد عبد الكرمي ‪.‬‬ ‫نــوع الأوراق املبلغة ‪ :‬ق��رار حتكـــيم ‪ ،‬تاريخ‬ ‫احلكم ‪. 2012 /2 / 6 :‬‬ ‫خال�صة احلكم ‪:‬‬ ‫‪ -1‬ف�ســــخ االتفاقية ( العقد ) املعقودة بني‬ ‫�شركة الليــوان للفنادق واملرافق ال�ســــياحية‬ ‫كفريق �أول و�شــركة روزي �سيتي انرتنا�شونال‬ ‫ليمتد بتــــاريخ ‪ 2009 / 11 / 12‬و�إعـــادة احلال‬ ‫�إىل ما كان عليه قبل التعاقد ‪.‬‬ ‫‪� – 2‬إلــــزام �شــركـة روزي �ســــيتي بــــان تدفـــع‬ ‫ل�شـــــركة الليوان للفنادق واملوافق ال�سياحية‬ ‫مبلغ ( ‪ ) 80000‬دينار ح�ســـــب �أح��ك��ام البند‬ ‫ث��ال��ث��ا ال��ف��ق��رة ( ح ‪ ) 2 /‬م��ن االت��ف��اق املوقع‬ ‫بينهما ‪.‬‬ ‫‪� – 3‬إلـــزام �شركة روزي �سيتي انرتنا�شونال‬ ‫ل��ي��م��ت��د ب��ال��ر���س��ـ��ـ��وم وامل�����ص��ـ��ـ��ـ��ـ��اري��ف والفائــدة‬ ‫القانونيــة مـن تاريــخ املطالبـــة الواقـــع فــــي‬ ‫‪ 2011 / 5 / 14‬وم��ب��ل��غ ( ‪ ) 500‬دي��ن��ار بدل‬ ‫�أتعاب حماماة ‪.‬‬

‫معان ‪� /‬شارع فل�سطني‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/4/10‬ال�����س��اع��ة ‪ 9.00‬ل��ل��ن��ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جربيل عو�ض حممد الزيدانيني‬ ‫وكيله املحامي عبداحلكيم ابو تايه‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫وعنوانه‪ :‬ام �أذينة ‪ -‬قرب قهوة الفي�شاوي ‪-‬‬ ‫بناية رقم (‪ )6‬ط‪1‬‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫ت��اري��خ��ه‪- 2011/11/12 - 2011/10/12 :‬‬ ‫‪2011/12/12‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل��ح��ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 120 :‬دي��ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له‬ ‫‪ /‬الدائن‪ :‬احمد حافظ را�شد الزاغة وكيله‬ ‫املحامي حممد قطي�شات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال��ت��ن��ف��ي��ذ مب��ب��ا���ش��رة امل���ع���ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫ار�����ض ل��ل��ب��ي��ع يف خ��ل��دا ‪ -‬خلدا‬ ‫الغربي م�ساحة ‪ 1057‬مرت �سكن‬ ‫�أ خ��ل��ف خم��اب��ز ب��ردي�����س ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكاين اطاللة مميزة‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار������ض ���س��ك��ن��ي ل��ل��ب��ي��ع ‪ /‬ب����دران‬ ‫ق��ط��ع��ة ار������ض م�����س��اح��ت��ه��ا ‪760‬‬ ‫مرت �شفا ب��دران حو�ض املقرن‬ ‫م��ن��ط��ق��ة ف��ل��ل ���س��ك��ن ب ب�سعر‬ ‫مغري ‪0795470458‬‬ ‫متفرقـــــــــــات‬

‫متفرقات‬ ‫مكتب مفرو�ش لاليجار عرجان‬ ‫ جممع ال�ضياء التجاري �شامل‬‫جميع اخلدمات ‪ -‬فاك�س ‪ -‬انرتنت‬ ‫ تكييف ‪ 3 -‬مكاتب ‪ -‬ا�ستقبال ‪-‬‬‫�صالة ‪ -‬حمام ‪ -‬مطبخ لال�ستف�سار‬ ‫هاتف رقم ابو عامر ‪0777223407‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫ل���ل���ب���ي���ع اب�������و ن�������ص�ي�ر ا����س���ك���ان‬ ‫الفردو�س ط‪ 3‬م�ساحة ‪ 89‬مرت‬ ‫‪ 2‬ن���وم ح��م��ام�ين ���ص��ال��ة وا�سعة‬

‫م��ط��ب��خ راك����ب ب���رن���دة م��ط��ل��ة ‪4‬‬ ‫واج���ه���ات ح��ج��ر ع��م��ر ال��ب��ن��اء ‪7‬‬ ‫���س��ن��وات ف��ارغ��ة الت�سليم فوراً‬ ‫ب�سعر ‪ 27‬الف للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫– ‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على �أر�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع���م���ان �����ش����ارع االم���ي��ر حممد‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أو لاليجار �شقة جتاري‬ ‫ت�����س��وي��ة ث���ان���ي���ة ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح‬ ‫م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‪ /‬امل�صدار‬ ‫������ش�����ارع االح�����ن�����ف ب�����ن قي�س‪/‬‬ ‫خ��ل��ف م�����س��ت�����ش��ف��ى االي���ط���ايل ‪/‬‬ ‫ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ���ض��اح��ي��ة ال���زه���ور �شقة‬ ‫ار���ض��ي��ة م�ساحة ‪ 180‬م�تر مع‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ت��ر���س �أم��ام��ي ق��رم��ي��د ‪ 70‬مرت‬ ‫‪ 3‬ن����وم و‪ 3‬ح��م��ام��ات جاكوزي‬ ‫مطبخ راكب بلوط �صلد غرفة‬ ‫خادمة �صالة و�صالون امريكي‬ ‫م�����ع امل���ط���ب���خ ك�������راج م�ستودع‬ ‫لل�شقة مدخل م�ستقل ويتوفر‬ ‫لدينا باليا�سمني والذراع �شقق‬ ‫دفعة واق�ساط نتمر بعرو�ضنا‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف �ضاحية الر�شيد‬ ‫م�����س��اح��ت��ه��ا ‪ 192‬م��ت�ر طابق‬ ‫اول ت�شطيبات مم��ت��ازة مطبخ‬ ‫راك��������ب ت���دف���ئ���ة م����وق����ع ه�����ادئ‬ ‫ت��ق��ع ق����رب ال���ب���واب���ة اجلنوبية‬ ‫ل��ل��ج��ام��ع��ة االردن����ي����ة للقطعة‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫مطلوب �شقق فارغة �أو مفرو�شة‬ ‫ل�لاي��ج��ار ���ض��م��ن م��ن��اط��ق عمان‬ ‫م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬


‫‪8‬‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫اليمني الفرنسي يطالب بحل‬ ‫اتحاد املنظمات اإلسالمية‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ط��ال �ب��ت م��ر� �ش�ح��ة ال �ي �م�ين امل �ت �ط��رف الن �ت �خ��اب��ات الرئا�سة‬ ‫الفرن�سية مارين لوبان بح ّل احتاد املنظمات الإ�سالمية يف فرن�سا‬ ‫القريبة من جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وال��ذي ر ّد ب�إعالن �إجراء‬ ‫�أمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ل��وب��ان‪� :‬إن «م���س��ؤويل بلدنا يعتربون فع ً‬ ‫ال �أن احتاد‬ ‫املنظمات الإ�سالمية يف فرن�سا قريب من الإ�سالميني �إن مل يكن‬ ‫من الإرهابيني»‪ ،‬على ح ّد زعمها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت يف ب �ي��ان‪« :‬ي�ج��ب �أن نتخذ يف احل ��ال ودون �ضعف‬ ‫�إج ��راءات قا�سية �ضد املت�شددين» واع��د ًة بـ«اتخاذ كل الإج ��راءات‬ ‫الالزمة حلماية الفرن�سيني منهم»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن «مارين لوبان �ست�ساعد الفرن�سيني امل�سلمني‬ ‫على التخ ّل�ص من هيمنة ه�ؤالء املتع�صبني الذين يعيثون يف الإحياء‬ ‫ويقمعون الن�ساء بتحريف تعاليم الدين»‪.‬‬ ‫وبعد حادثة تولوز التي ارتكبها فرن�سي من �أ�صل جزائري‬ ‫حممد امل��راح؛ قرر الرئي�س نيكوال �ساركوزي اتباع منتهى احلزم‬ ‫حيال «املت�شددين»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ر ّد رئي�س احتاد املنظمات الإ�سالمية يف فرن�سا �أحمد‬ ‫جاب اهلل و�أعلن لدى «�أف ب تي يف» عن القيام ب�إجراء ق�ضائي مل‬ ‫يحدد طبيعته‪ .‬وق��ال‪« :‬ه��ذه االت�ه��ام��ات ال قيمة لها‪ ،‬و�سنالحق‬ ‫مارين لوبان �أمام الق�ضاء؛ لأنها تثري ال�شكوك والكراهية»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ج��اب اهلل‪« :‬حتى خ�لال احلملة االنتخابية يجب �أن‬ ‫تكون هناك ح��دود و�أن نظ ّل متعقلني»‪ ،‬منتقداً اتهامات اجلبهة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وا�صفاً �إياهاً ب�أنها «ت�ستغل» ق�ضية مراح‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬احت ��اد امل�ن�ظ�م��ات الإ��س�لام�ي��ة يف فرن�سا ع�م��ل دائماً‬ ‫ب�شفافية منذ ت�أ�سي�سه قبل ‪ 29‬ع��ام �اً‪ ،‬و�أن ��ه على العك�س �ساعد‬ ‫م�سلمني على �أن يكونوا حا�ضرين ومندجمني يف جمتمعهم»‪.‬‬ ‫ومنعت احلكومة الفرن�سية اخلمي�س املا�ضي ح�ضور �أربعة‬ ‫من كبار الدعاة للم�شاركة يف م�ؤمتر احتاد املنظمات الإ�سالمية يف‬ ‫فرن�سا‪ ،‬وهم مفتي القد�س ال�سابق ال�شيخ عكرمة �صربي‪ ،‬والداعية‬ ‫ال�سعودي عائ�ض بن عبد اهلل القرين‪ ،‬والداعية امل�صري �صفوت‬ ‫حجازي‪ ،‬وال�شيخ املقرئ ال�سعودي عبد اهلل ب�صفر‪.‬‬

‫القرآن الكريم والسنة النبوية‬ ‫يدخالن مناهج تركيا‬ ‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صادق ال�برمل��ان الرتكي �أول �أم�س على م�شروع قانون ين�ص‬ ‫على تدري�س القر�آن الكرمي وال�سرية النبوية كدر�سني اختياريني‬ ‫يف املرحلتني الثانوية والإعدادية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وط��رح امل�شروع على الربملان مذي ً‬ ‫ال بتوقيعات ن��واب الرئي�س‬ ‫العام للكتلة الربملانية حلزب العدالة والتنمية الإ�سالمي احلاكم‬ ‫بزعامة رجب طيب �أردوغان‪ ,‬و�صوت ل�صاحله نواب احلزب احلاكم‬ ‫وح ��زب احل��رك��ة ال�ق��وم�ي��ة ال ��ذي ي�ع��د احل ��زب امل�ع��ار���ض ال �ث��اين يف‬ ‫الربملان بعد حزب ال�شعب اجلمهوري املعار�ض العلماين‪ ،‬بح�س�سب‬ ‫ما ذكر موقع �أخبار العامل الرتكي‪.‬‬ ‫يذكر ان املناهج الدرا�سية احلالية ال حتوي �أي در���س متعلق‬ ‫ب��ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬ب��ل يُ�ستعا�ض ع�ن��ه ب��در���س "الثقافة الدينية‬ ‫والأخالق" فقط‪.‬‬ ‫وترى املعار�ضة والأو�ساط العلمانية �أن احلزب احلاكم يريد‬ ‫من خالل عدد من الإ�صالحات �أ�سلمة املجتمع الرتكي‪.‬‬ ‫ومنذ توليه ال�سلطة عام ‪� 2002‬سعى حزب العدالة والتنمية‬ ‫�إىل �إ�صالح النظام التعليمي دون جدوى ب�سبب ثقل وزن اجلي�ش‬ ‫الذي يعترب نف�سه حامي علمانية الدولة‪ .‬لكن اجلي�ش فقد حالياً‬ ‫نفوذه ال�سيا�سي‪.‬‬

‫‪ 29‬صيني ًا يشهرون إسالمهم بالسعودية‬

‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن ‪� 29‬صينياً يعملون يف �إح��دى ال�شركات املنفذة مل�شاريع‬ ‫الإ�سكان يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ,‬اعتناقهم للدين الإ�سالمي‬ ‫�أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر م���س��ؤول يف املكتب ال�ت�ع��اوين للدعوة والإر�شاد‬ ‫وت��وع�ي��ة اجل��ال�ي��ات �أن املكتب نفذ ب��رن��اجم�اً دع��وي �اً حمل م�سمى‬ ‫(ه��داي��ة ورع��اي��ة) يت�ضمن حم��ا��ض��رات ودرو� �س �اً ودورات �شرعية‬ ‫ورح�لات ترفيهية‪� ،‬أ�سهمت يف تقريب الوافدين للإ�سالم‪ ،‬حيث‬ ‫�أب��دى ‪� 29‬صينياً رغبتهم يف اعتناق الإ��س�لام قبل �أن يعلنوا ذلك‬ ‫�أخرياً ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫وكان مئات الوافدين من العاملني يف ال�شركات املنفذة مل�شاريع‬ ‫الإ�سكان باملنطقة قد �أعلنوا �إ�سالمهم خالل الأ�شهر املا�ضية‪ ،‬نتيجة‬ ‫جلهود م�س�ؤويل املكتب التعاوين‪.‬‬ ‫و�أ�شهر بروفي�سور كندي يعمل �أ�ستاذاً للغة الإجنليزية بجامعة‬ ‫امللك عبد العزيز بجدة �إ�سالمه م��ؤخ��راً‪ ،‬يف مقر الندوة العاملية‬ ‫لل�شباب الإ�سالمي بجدة‪.‬‬ ‫وق��ال الربوفي�سور الكندي ديفيد روي وول�ك��ي (‪)Woelke‬‬ ‫الذي غري ا�سمه �إىل (داود)‪� ،‬إن اعتناقه للإ�سالم جاء عن قناعة‬ ‫تامة وبعد درا�سة وتع ُّرف على هذا الدين الق ّيم‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬عندما �أت�ي��ت للمملكة العربية ال�سعودية �شاهدت‬ ‫�صورة مغايرة جداً لل�صورة امل�ش ّوهة التي ر�سمها الإع�لام الغربي‬ ‫عن الإ��س�لام‪ ،‬فقررت زي��ادة معرفتي بهذا الدين‪ ،‬كما الحظت �أن‬ ‫كثرياً من �أ�صدقائي امل�سلمني يتمنون دخويل يف الإ�سالم"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬الحظت �أن�ن��ي كلما ازددت معرف ًة ب��الإ��س�لام؛ ازددت‬ ‫تعلقاً به‪ ،‬ويف النهاية وجدت نف�سي مقتنعاً بهذا الدين ومطمئناً‬ ‫له فقررت اعتناقه"‪.‬‬

‫«فايننشال تايمز»‪ :‬تطبيق الشريعة‬ ‫ساهم يف شعبية أبو إسماعيل‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫و��ص�ف��ت �صحيفة "الفاينن�شيال تاميز" امل��ر� �ش��ح لرئا�سة‬ ‫اجلمهورية ال�شيخ حازم �صالح �أبو �إ�سماعيل ب�أ َّنه مر�شح �شعبي و�أنه‬ ‫ال ميتلك �أية ر�ؤية �أو منهج �سيا�سي ي�سري عليه يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ح�سب ر�أي ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وا ّت �ه �م��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �أب ��و �إ��س�م��اع�ي��ل ب� ��أن �أن �� �ص��اره يخرقون‬ ‫الدعاية االنتخابية داخل امل�ساجد‪ ،‬م�ضيفة �أن هذه الدعاية التي‬ ‫حملت م�س�ألة تطبيق ال�شريعة جعلته �أحد املناف�سني الأقوياء يف‬ ‫االنتخابات الرئا�سية‪.‬‬ ‫حت�سن فر�ص �أبو �إ�سماعيل يف ال�سباق‪،‬‬ ‫وت�شري ال�صحيفة �إىل �أن ّ‬ ‫�أثارت الفئات املختلفة من ليرباليي املجتمع امل�صري‪ ،‬الذين �أ�صيبوا‬ ‫بـ"الرعب" بح�سب و�صفها‪.‬‬ ‫ورغ��م �سخرية املنتقدين م��ن �أب��و �إ��س�م��اع�ي��ل‪� ،‬إال �أنّ حملته‬ ‫ا�ستطاعت تكوين ح�شد وا�سع مل ي�صل �إليه غريه من املناف�سني‪.‬‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫أمنية عمرية‬ ‫د‪� .‬شبل ع�سكر‬ ‫يف دار من دور املدينة املباركة جل�س عمر بن اخلطاب �إىل جماعة من �أ�صحابه فقال‬ ‫لهم‪ :‬متنّوا‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫مملوءة ذهب ًا �أنفقه يف �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫فقال �أحدهم‪� :‬أمتنى لو �أن هذه الدار‬ ‫ثم قال عمر‪ :‬متنوا‪.‬‬ ‫فقال رجل �آخر‪� :‬أمتنى لو �أنها مملوءة ل�ؤل�ؤ ًا وزبرجد ًا وجوهر ًا �أنفقه يف �سبيل اهلل‬ ‫و�أت�صدق به‪.‬‬ ‫ثم قال‪ :‬متنوا‪.‬‬ ‫فقالوا‪ :‬ما ندري ما نقول يا �أمري امل�ؤمنني؟‬ ‫فقال عمر‪ :‬ولكني �أمتنى رجا ًال َ‬ ‫مل موىل‬ ‫بن اجلراح‪ ،‬ومعا ِذ ِ‬ ‫مثل �أبي عبيدة ِ‬ ‫بن جبلٍ ‪ ،‬و�سا ٍ‬ ‫�أبي حذيفة‪ ،‬ف�أ�ستعني بهم على �إعالء كلمة اهلل‪.‬‬

‫�إن ه��ذه اجلل�سة التي حكاها لنا التاريخ بني‬ ‫عمر ب��ن اخل�ط��اب و�صحبه لها دالالت ك�ث�يرة ما‬ ‫�أحوجنا �إليها منها‪:‬‬ ‫�أن عمر �أراد �أن يطمئن على رعيته ف�س�ألهم‬ ‫عن �أمنياتهم يف احلياة ليعرف م��دى قربهم من‬ ‫�أحكام الدين وتعاليمه �أو بعدهم عنه؟ هل ما زالت‬ ‫الآخ ��رة ه��ي همهم الأع �ظ��م وغايتهم ال�ك�برى �أم‬ ‫غرتهم الدنيا ومالوا �إىل نعيمها؟‬ ‫�إن ع�م��ر ي��ري��د �أن يطمئن �أن ال �ه��دف الذي‬ ‫�أ�سلم عليه ال�صحابة وباعوا من �أجله املال والولد‬ ‫والوطن ما زال �أ�صي ً‬ ‫ال يف نفو�سهم مل ينحرفوا عنه‬ ‫ومل تطم�س معامله مع طول العمر و�إقبال الدنيا‪.‬‬ ‫�إن معرفة الطموح الذي ي�سعى �إليه الإن�سان‬ ‫والأم �ن �ي��ة ال�ت��ي ين�شدها؛ ه��ي م�ع�بر حقيقي عن‬ ‫ال�شخ�صية وم�ؤ�شر على علوها وكمالها ون�ضجها‬ ‫�أو �ضحالتها و�سقوطها‪ ،‬ول��و ُ�سئل �شخ�ص ما عن‬ ‫�أمنيته‪ ،‬فكانت �إجابته‪ :‬العب كرة م�شهور‪� ،‬أو ممثل‬ ‫معروف‪� ،‬أو رجل �أعمال بارز‪ .‬ف�إن هذه الإجابة تدل‬ ‫على تفكري حم��دود يلبي رغبة نف�سية يف امتالك‬ ‫املال وال�شهرة واحلب املفرط للذات!!‬ ‫�أما لو كانت الإجابة‪ :‬عامل بارز يف تخ�ص�ص ما‬ ‫�أخدم به �أمتي و�أنفع به وطني‪� ..‬إنها �أمنيات كبرية‬ ‫تنبئ ع��ن نفو�س عظيمة ع�شقت م�ع��ايل الأم ��ور‪،‬‬ ‫و�أبت �إال �أن تعي�ش فوق القمم وترتبع على هاماتها‪،‬‬ ‫ه�ك��ذا ك��ان��ت �أم�ن�ي��ات ال���ص�ح��اب��ة‪ ..‬ك��ل م��ا ي�شغلهم‬ ‫ن�صرة الدين وحرا�سته والتقرب بكل ما ير�ضي اهلل‬ ‫تعاىل عنهم‪.‬‬ ‫مل تكن �أمنيات فردية‪ ،‬ك�أريد �شقة‪� ،‬أو �سيارة‪� ،‬أو‬ ‫حتى زوجة‪ ...‬هذه مطالب حمدودة ت�أتي مت�أخرة‬ ‫يف �سلم الأول��وي��ات‪ ،‬كانت �أمنية عامة يكرث نفعها‬ ‫ويعظم �أثرها‪" :‬لو �أن هذه ال��دار مملوء ٌة ذهباً"‪،‬‬ ‫"لو �أنها مملوءة ل�ؤل�ؤاً وزبرجداً وجوهراً"‪.‬‬ ‫كلهم يتمنون �أن ي�ح��وزوا �أث�م��ن و�أغ�ل��ى م��ا يف‬ ‫ه��ذه الدنيا من امل��ال ال ليكنزوه‪ ،‬وال لي�شرتوا به‬ ‫مكانة مزيفة‪ ،‬وال ليخربوا به الذمم‪ ،‬وال يكون لهم‬ ‫�سبي ً‬ ‫ال �إىل كل حمرم؛ �إنه املال الذي ي�صلحون به‬ ‫�أمر الدنيا‪ ،‬ويقيموا به العدل‪ ،‬ويطعموا اجلائع‪،‬‬ ‫وي�ك���س��وا ال �ع��اري‪ ،‬وي �ح��رروا ب��ه الإن �� �س��ان م��ن قيد‬ ‫العبودية‪ ،‬كل ذلك جاء يف قولهم‪�" :‬أنفقه يف �سبيل‬ ‫اهلل و�أت�صدق به"‪.‬‬ ‫الأمنية العمرية‬ ‫"�أمتنى رج��ا ًال مث َل �أب��ي عبيدة ب� ِ�ن اجلراح‪،‬‬ ‫مل م� ��وىل �أب � ��ي حذيفة‪،‬‬ ‫وم� �ع ��ا ِذ ب� � ِ�ن ج� �ب ��لٍ ‪ ،‬و�� �س ��ا ٍ‬ ‫ف�أ�ستعني بهم على �إعالء كلمة اهلل"‪.‬‬ ‫مل ��اذا مل ت�ك��ن �أم�ن�ي�ت��ه ذه �ب �اً وف���ض��ة م�ث��ل من‬ ‫�سبقوه؟‬

‫�أو ًال‪ :‬لأنه �إذا توفر هذا املعدن النفي�س وهذه‬ ‫العملة ال�ن��ادرة؛ ف�إنها ق��ادرة مبا وهبها اهلل تعاىل‬ ‫م��ن �صفات نف�سية وعقلية وبدنية �أن ت��وج��د كل‬ ‫مقومات النه�ضة ومتطلبات الإ��ص�لاح‪ ،‬وكما قال‬ ‫الإم ��ام ح�سن ال�ب�ن��ا‪�" :‬إذا وج��د امل ��ؤم��ن ال�صحيح‬ ‫وجدت معه �أ�سباب النجاح جميعاً"‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي� �اً‪� :‬أن ال ��رج ��ول ��ة احل �ق��ة وال�شخ�صية‬ ‫ال�صاحلة والنف�سية العالية التي يعول عليها النا�س‬ ‫يف �إ�صالح دينهم ودنياهم؛ عملة نادرة‪ ،‬فعن �سامل‬ ‫بن عبد اهلل عن �أبيه قال‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪�" :‬إمنا النا�س ك�إبل املائة ال يوجد فيها‬ ‫راحلة" (رواه �أحمد)‪ ،‬والرجل الكفاءة قد ي�ساوي‬ ‫الكثري وق��د ي��زن �آالف النا�س‪ ،‬وق��د قيل‪ :‬رج��ل ذو‬ ‫همة يحيي �أمة‪.‬‬ ‫وقد حا�صر خالد بن الوليد (احلرية) فطلب‬ ‫من �أب��ي بكر م��دداً‪ ،‬فما �أم �دّه �إال برجل واح��د هو‬ ‫القعقاع بن عمرو التميمي‪ ،‬وق��ال‪ :‬ال يُهزم جي�ش‬ ‫فيه مثله‪ ،‬وكان يقول‪ :‬ل�صوت القعقاع يف اجلي�ش‬ ‫خري من �ألف مقاتل!‬ ‫ومل��ا ط�ل��ب ع �م��رو ب��ن ال�ع��ا���ص امل ��دد م��ن �أمري‬ ‫امل�ؤمنني عمر بن اخلطاب يف فتح م�صر؛ كتب �إليه‪:‬‬ ‫(�أما بعد‪ ،‬ف�إين �أمددتك ب�أربعة �آالف رجل‪ ،‬على كل‬ ‫�أل��ف؛ رج��ل منهم مقام الأل��ف‪ :‬الزبري بن العوام‪،‬‬ ‫واملقداد بن عمرو‪ ،‬وعبادة بن ال�صامت‪ ،‬وم�سلمة‬ ‫بن خملد)‪.‬‬ ‫ومن �أمثلة الرجال الذين متنى عمر �أن متتلئ‬ ‫بهم الأمة "�أبو عبيدة بن اجلراح‪ ،‬ومعاذ بن جبل‪،‬‬ ‫و�سامل موىل �أبي حذيفة"‪.‬‬ ‫ملاذا ن�ص على ه�ؤالء الثالثة؟‬ ‫ب�شيء من دقيق النظر؛ تدرك �أن �أبا عبيدة بن‬ ‫اجلراح كان قائداً ناجحاً و�سيا�س ّياً حمنكاً‪ ،‬ميتلك‬ ‫بجانب اخل�برة والكفاءة؛ الأم��ان��ة وطهارة القلب‬ ‫واليد‪ ،‬قال عنه �صلى اهلل عليه و�سلم فيما يرويه‬ ‫ال�ترم��ذي ع��ن �أن����س ب��ن م��ال��ك‪" :‬لكل �أم��ة �أمني‪،‬‬ ‫و�أمني هذه الأمة �أبو عبيدة بن اجلراح"‪.‬‬ ‫وع��ن ك�ف��اءت��ه ق��ال �أب ��و ب�ك��ر ل�ل�أن���ص��ار يف يوم‬ ‫ال�سقيفة‪" :‬قد ر�ضيت لكم �أح��د هذين الرجلني‪:‬‬ ‫عمر بن اخلطاب‪ ،‬و�أبا عبيدة بن اجلراح"‪..‬‬ ‫وه��ي نف�س ال�شهادة قالها عمر ب��ن اخلطاب‬ ‫مل��ا ح���ض��رت��ه ال ��وف ��اة‪" :‬لو ك ��ان �أب� ��و ع �ب �ي��دة ح ّياً‬ ‫ال�ستخلفته‪ ،‬ف�إن �س�ألني ربي غداً قلت‪ :‬ا�ستخلفت‬ ‫�أمني اهلل و�أمني ر�سوله"‪.‬‬ ‫�أما معاذ بن جبل فهو العامل املت�ضلع بالقر�آن‬ ‫وال�ف�ق��ه‪ ،‬ق��ال ع�ن��ه ال�ن�ب��ي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫"�أعلم �أمتي باحلالل واحل��رام معاذ بن جبل"‪،‬‬ ‫وبعثه النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قا�ضياً على �أهل‬

‫�إن الأمة �إذا �أرادت �أن ت�ستيقظ من غفلتها وتفيق‬ ‫من �سكرتها وتتبو�أ مكان ال�صدارة فعليها �أن يكون‬ ‫على ر�أ�س كيانها رجال �أكفاء �أمناء ك�أبي عبيدة‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‬ ‫اليمن‪ ،‬وقال لهم‪" :‬بعثت لكم بخري �أهلي"‪.‬‬ ‫�أما �سامل مواىل �أبي حذيفة؛ فهو �أحد حفظة‬ ‫ال �ق��ر�آن‪ ،‬وم���ص��در معتمد وم��رج��ع مهم يف حفظ‬ ‫القر�آن ومع��فة وجوه قراءته‪ ،‬قال عنه �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬ا�ستقرئوا ال �ق��ر�آن م��ن �أرب �ع��ة؛ من‬ ‫ع �ب��داهلل ب��ن م���س�ع��ود‪ ،‬و� �س��امل م��وىل �أب ��ي حذيفة‪،‬‬ ‫وم�ع��اذ ب��ن جبل‪ ،‬و�أب��ي ب��ن كعب" (رواه البخاري‬ ‫وم�سلم)‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ن��ه ع �م��ر‪" :‬لو ك ��ان � �س��امل م ��وىل �أبي‬ ‫حذيفة ح ّياً؛ ال�ستخلفته"‪.‬‬ ‫�إن ال �ث�لاث��ة مي�ث�ل��ون � �ش��رائ��ح خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ف�أبو‬ ‫عبيدة ميثل طبقة القادة ورجاالت احلكم وخرباء‬ ‫ال�سيا�سة‪ ،‬ومعاذ بن جبل ميثل العلماء الربانيني‪،‬‬ ‫والفقهاء وال��دع��اة امل�صلحني واملثقفني النابهني‪،‬‬ ‫و��س��امل ميثل طبقة العمال الكادحني واملوظفني‬ ‫املخل�صني‪ ،‬ك�أنه يقول يف اختياره هذا‪:‬‬ ‫�إن الأم��ة �إذا �أرادت �أن ت�ستيقظ من غفلتها‪،‬‬ ‫وتفيق من �سكرتها‪ ،‬وتتبو�أ مكان ال�صدارة؛ فعليها‬ ‫�أن يكون على ر�أ���س كيانها رجال �أكفاء �أمناء ك�أبي‬ ‫عبيدة‪�} :‬إنّ َخ�ْيررْ َ م َِن ْا�س َت ْ�أ َج ْر َت ا ْل َقوِيُّ ْ أَ‬ ‫المِ نيُ{‬ ‫}اج َع ْلنِي َعلَى َخ َز�آئ ِِن‬ ‫(الق�ص�ص‪ ،)26 :‬وقال �أي�ضاً‪ْ :‬‬ ‫ا َلأ ْر ِ�ض ِ�إ يِّن َحف ٌ‬ ‫ِيظ َعلِي ٌم{ (يو�سف‪ ،)55 :‬و�أن يكرث‬ ‫فيها العلماء والفقهاء والكتاب و�أ�صحاب الر�أي؛‬ ‫ليكونوا رق�ب��اء على احل �ك��ام‪ ،‬ون�صحة لل�سلطان‪،‬‬ ‫ومعلمني ومربني للأمة كمعاذ بن جبل "ا�ستقرئوا‬ ‫القر�آن من �أربعة‪."...‬‬ ‫و�أن تكون ثقافة الكفاءة والتميز هي ال�سائدة‬ ‫ب�ين �أب�ن��اء الأم��ة‪ ،‬و�أن ي�صبح ك��ل واح��د ق��ادراً على‬ ‫�أداء مهمته‪ ،‬و�أن يدفع �إىل ه��ذه الأم��ان��ة �أ�صحاب‬ ‫العلم ولو كانوا �أو�ضع النا�س ن�سباً‪ ،‬و�أقلهم ح�سباً‪،‬‬ ‫و�أفقرهم م��ا ًال وج��اه�اً وج�م��ا ًال‪ ،‬ك�سامل م��وىل �أبي‬

‫حذيفة‪ ،‬و�صدق من ق��ال‪" :‬يا له من دين لو كان‬ ‫له رجال"‪.‬‬ ‫الرجولة لي�س لها عالقة بال�سن‬ ‫لأنها قوة نف�سية حتمل �صاحبها على معايل‬ ‫الأمور والبعد عن �سفا�سفها‪ ،‬وقد ترى �أنا�ساً �سماناً‬ ‫�أ��ص�ح��اب ث��روة وج��اه‪ ،‬لكن خلت نفو�سهم م��ن كل‬ ‫ف�ضيلة‪ ،‬ف�أولئك ق��ال فيهم ر��س��ول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪" :‬ي�أتي ال��رج��ل العظيم ال�سمني يوم‬ ‫القيامة‪ ،‬فال يزن عند اهلل جناح بعو�ضة"‪.‬‬ ‫و�صدق اهلل العظيم �إذ يقول‪} :‬فَلاَ ُنقِي ُم َل ُه ْم‬ ‫َي ْو َم ا ْل ِق َيا َم ِة َو ْزناً{ (الكهف‪.)105 :‬‬ ‫الرجولة معناها �أن تعرف ح َّقك وال تفرط‬ ‫فيه‪ .‬عن �سهل بن �سعد قال‪ :‬عن ابن عبا�س قال‪:‬‬ ‫دخلت م��ع ر��س��ول اهلل على خالتي ميمونة ومعنا‬ ‫خالد بن الوليد‪ ،‬فقدمت �إلينا �ضباباً م�شوية‪ ،‬فلما‬ ‫ر�آها ر�سول اهلل؛ َت َف َل ثالث مرات ومل ي�أكل منها‪،‬‬ ‫و�أمرنا �أن ن�أكل‪ ،‬ثم �أت��ى ر�سول اهلل ب�إناء فيه لنب‬ ‫ف�شرب و�أنا عن مينيه‪ ،‬وخالد عن ي�ساره‪ ،‬فقال يل‬ ‫ر�سول اهلل‪" :‬ال�شربة لك يا غالم‪ ،‬و�إن �شئت �آثرت‬ ‫بها خالداً"‪ .‬فقلت‪ :‬ما كنت لأوثر ب�س�ؤر ر�سول اهلل‬ ‫�أحداً"‪.‬‬ ‫فعبداهلل بن عبا�س يعرف �أنه �صاحب احلق يف‬ ‫ال�شرب �أو ًال‪ ،‬وهو �إن �شاء �أذن‪ ،‬و�إن �شاء مل ي�أذن‪ ،‬و�إن‬ ‫كان الطالب هو ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫ول��ذا ر�أي �ن��اه ي�ق��ول بلغة الأدب واحل��ب‪" :‬ما كنت‬ ‫لأوثر ب�س�ؤر ر�سول اهلل �أحداً"‪..‬‬ ‫ه��ذا ما نريده من �شبابنا وبناتنا وك��ل �أفراد‬ ‫جمتمعنا؛ �أن يعرفوا حقوقهم وال يفرطوا فيها‬ ‫مهما ك ّلفهم ذلك‪.‬‬ ‫واهلل املوفق والهادي �إىل �سواء ال�سبيل‪.‬‬

‫يا شيخي‪ ..‬شكرا لك فقد علمتني الكثري‪..‬‬ ‫دعاء علي‬ ‫"طاملا �أن املوت مكتوب علينا جميعاً‪ ..‬فال�شاطر هو الذي ميوت‬ ‫ميتة (حلوة)"‪.‬‬ ‫كلمات قل َتها يا �شيخي و�أنت قعيد على كر�سيك املتحرك‪ ..‬ولكنك‬ ‫كنت عظيماً كبرياً؛ ا�ستطعت �أن حت ّرك �أمة بفكرك وهمتك‪..‬‬ ‫يا �شيخي ت�صغر الكلمات يف و�صفك‪ ..‬وتت�ساقط اجلمل واملعاين‬ ‫خجلى عند ذك��رك‪ ..‬فمنك تعلمتُ �أن العطاء والعمل ال يقف عند‬ ‫ج�سم هزيل متعب نحيل‪ ..‬وال عند ليل طويل‪..‬‬ ‫َ‬ ‫وكلمتك ما زال��ت ت��رنّ يف �آذان�ن��ا‪� ..‬صادقة قوية‬ ‫ع�شتَ يا �شيخي‬ ‫ن��دي��ة‪ ..‬تع َّلمنا منها معنى ال�ق��رب للرحمن‪ ..‬ون�ي��ل احل��ب م��ن رب‬ ‫الأكوان‪ ..‬فكانت هي الن�صيحة والو�صية والذكرى‪�" ..‬أملي �أن ير�ضى‬ ‫اهلل عني"‪..‬‬ ‫ماذا �أقول عنك يا �شيخي؟‬ ‫�أ�أقول �إنك "ال�شيخ املجاهد" الذي زرع معاين اجلهاد واملقاومة‪..‬‬ ‫فبنى ��ص��رح�اً وجي�شاً يرف�ض امل���س��اوم��ة‪ ..‬وج�ي�ل ً‬ ‫ا ت��رب��ى على حمل‬ ‫امل�صحف يف يد والبنادق يف يد �أخرى؟‬ ‫�أم �أقول �إنك "ال�شيخ القدوة"الذي عمل دون كلل �أو ملل‪ ..‬فكان‬ ‫ي�سبق النا�س �إىل اخلري من العمل‪ ..‬فع ّلم ب�أفعاله قبل �أقواله‪ ..‬ور ّبى‬ ‫ب�صمته قبل كالمه‪..‬‬ ‫�أم ت��راين �أق��ول ل��ك �إن��ك "ال�شيخ املعلم" ال��ذي ّ‬ ‫�سطر مفاهيم‬ ‫العلم‪ ..‬وترجمها مبداد احلكمة والفهم‪ ..‬ل ُين�شئ جي ً‬ ‫ال فريداً يقول‬ ‫ال للظلم‪..‬‬ ‫فكنت يا �شيخي ‪ -‬ب�صدق ‪ -‬املربي والقائد والأب واملعلم‪..‬‬ ‫يا �شيخي‪ ..‬لقد ع ّلمتني �أن احلياة ما هي �إال دا ٌر ق�صرية‪ ..‬تهون‬ ‫فيها النف�س والروح يف �سبيل نيل وحتقيق الأماين الكبرية‪..‬‬ ‫م��ا زال��ت كلماتك �شيخي تهز ك�ي��اين ووج� ��داين‪�" :‬إننا طالب‬ ‫�شهادة‪ ،‬ل�سنا نحر�ص على هذه احلياة‪ ..‬هذه احلياة تافهة رخي�صة‪..‬‬

‫نحن ن�سعى �إىل احلياة الأبدية"‪.‬‬ ‫يا �شيخي‪ ..‬لقد علمتني كيف �أح� َّول املحنة منحة‪ ..‬وكيف �أزرع‬ ‫ب��ذور الأم��ل يف �أر���ض الأمل‪ ..‬وكيف �أرتقي يف دعوتي باحلب‪ ..‬حتى‬ ‫�أ�صل �إىل �أعلى مراتب القرب‪ ..‬وكيف يكون معنى الثبات‪ ..‬بال�صرب‬ ‫والعزمية حتى املمات‪..‬‬ ‫�شيخي‪ ..‬يا من َعلَت ه ّمته حتى ناطحت النجوم‪ ..‬و�أحيا ب�إرادته‬ ‫وعزميته �أمة وق�ضية‪..‬‬ ‫�شيخي‪� ..‬أخجل من نف�سي عندما حتدثني �أن �أختلق ع��ذراً لها‬ ‫هنا �أو هناك‪ ..‬ف�أجد �صورتك �أمام عيني و�أنت قعيد م�شلول مري�ض‬ ‫على كر�سيك‪ ..‬تعمل وتربي‪ ..‬وت�صرب دون �أن ي�سمع �أحد �صوت �أنينك‬ ‫و�شكواك‪ ..‬ف�أنت من قلت‪�" :‬إن امل�ؤمن من ي�ستم ّد زاده وعزميته من‬ ‫ربه �أو ًال‪ ،‬ومن دينه ثانياً"‪.‬‬ ‫يا �شيخي‪ ..‬يا من تذ ّكرين بذاك ال�صحابي اجلليل "عمرو بن‬ ‫اجلموح" ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬الذي �صدح ب�صوت مل�ؤه احلب والقرب �إىل‬ ‫اهلل‪ ..‬حتى ملأ ف�ؤاده وقلبه �شوقاً ملواله‪ ..‬مع �أنه نزل يف حقه عذ ٌر من‬ ‫مواله‪� ..‬صدح بكلماته التي هزت الكون والأفئدة‪�" :‬إين لأرجو �أن �أط�أ‬ ‫بعرجتي هذه �إىل اجلنة"‪..‬‬ ‫يا �شيخي �أعدت التاريخ لنا مرة �أخرى‪ ..‬ف�أ�صبحت جنماً �سابحاً‬ ‫يف �سماء احلرية والفكر‪ ..‬فنلت بحق �شرف ولقب "�شهيد الفجر"‪..‬‬ ‫يا �شيخي‪ ..‬لقد بكيتُ يف يوم ا�ست�شهادك على فراقك‪ ..‬و�إن كانت‬ ‫دموعي هي نقطة يف بحر دموع �شعبك و�أبنائك و�أهلك و�أحبابك‪..‬‬ ‫ولكنها دموع حارقة لهيبة حزينة ممزوجة ب�أخرى فرحة �سعيدة‪..‬‬ ‫دموع حزن على فراق �أ�سطورة نبتت يف �أر�ض الرباط‪ ..‬وع َّل َمتْ معنى‬ ‫اجل�ه��اد‪ ..‬ور َّب��ت �آالف الأج�ي��ال والأب �ط��ال الأف� ��ذاذ‪ ..‬ودم��وع ف��رح �أن‬ ‫اتخذك اهلل �شهيداً عنده من بني اخللق والأ�شهاد‪..‬‬ ‫يا �شيخي‪ ..‬ميكنني �أن �أقول �إنك رحلتَ عنا بج�سدك‪ ..‬وغادرت‬ ‫كر�سيك‪ ..‬ولكنك تركت املاليني من الأجيال وراءك‪ ..‬ت�سري خلفك‬ ‫وع�ل��ى نهجك وخ �ط��وات��ك‪ ..‬ي ��روون يف جمال�سهم ��س�يرة حياتك‪..‬‬

‫ويتعلمون منها كيف كان �صربك‪ ..‬وكيف كانت عزماتك‪ ..‬يغر�سون‬ ‫يف �أبنائهم كيف يكونون مثلك‪..‬‬ ‫�شيخي‪ ..‬ميكنني �أن �أقول �إن اليهود قد مزقوا ج�سمك‪ ..‬ولكنهم‬ ‫ما علموا ان��ك خلفت ورائ��ك وم��ن بعدك �أل��ف �أل��ف يا�سني قد تربوا‬ ‫ون�ش�أوا يف ح�ضنك‪ ..‬ف�أنت �شجرة طيبة �شاخمة �أثمرت ثمار عز باقية‬ ‫�إىل ي��وم ن�صر �أم �ت��ك‪ ..‬ف� َن� ْم قرير العني يف �سالم و�أن��ت يف قربك‪..‬‬ ‫فهناك جي�ش من جند حممد ما�ض ويف قلوبهم قد ُحفرت ب�صمتك‪..‬‬ ‫ليعيد للقد�س طهره وعفافه‪ ،‬ويحقق حلمك و�أمنيتك‪..‬‬ ‫ي��ا �شيخي‪ ..‬ه��ذه ر�سالتي �إل �ي��ك‪ ..‬تقول ل��ك �شكراً ل��ك وهنيئاً‬ ‫لك‪ ..‬فقلبي يحمل لك دعوة �صادقة يف فجر كل يوم؛ �أن يجعل اهلل‬ ‫الفردو�س مثواك وموعدك‪..‬‬ ‫يا �شيخي‪ ..‬هذه كلماتي تقول لك �شكراً لك‪ ..‬فقد علمتني الكثري‬ ‫وما ال �أ�ستطيع �أن �أرويه لك‪..‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫‪9‬‬

‫محمود زقوت‪ ..‬شهيد األرض والقدس‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫"يف ك� ��ل خ � �ط ��وة ن�سريها‬ ‫� �ش �م��اال ك��ان��ت م �� �ش��اع��رن��ا ت� ��زداد‬ ‫�سخونة‪ ،‬ا�صطدمنا ب�ب��واب��ة من‬ ‫فوالذ و�شبك و�أب�صارنا تتجه نحو‬ ‫القد�س"‪ ..‬كلمات ب��د�أ ب�سردها‬ ‫ال�شاب املُ�صاب نزار زقوت ابن عم‬ ‫ال�شهيد حممود‪� ،‬شهيد اجلمعة‬ ‫يف م�سرية القد�س العاملية �شمال‬ ‫ق �ط��اع غ ��زة‪ ،‬وه��و ي���ص��ف امل�شهد‬ ‫الذي ال يزال عال ًقا بذاكرته‪.‬‬ ‫� �ص��ورة ج �ن��ود االح �ت�ل�ال ما‬ ‫تزال مطبوعة يف ذهن ن��زار‪ ،‬وما‬ ‫�أن �أكمل احلديث حتى بد�أ ي�صف‬ ‫ما حدث‪" :‬انتزعتُ �أنا وحممود‬ ‫ال���ش�ب��ك امل ُ�ح �ي��ط ل �ب��واب��ة حاجز‬ ‫بيت حانون "�إيرز"‪ ،‬حينها ُجنّ‬ ‫ج �ن��ون ج �ن��ود االح� �ت�ل�ال الذين‬ ‫يتح�صنون خلف اجلدران و�أبراج‬ ‫امل��راق �ب��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة‪ ،‬ف�أطلقوا‬ ‫ر�صا�صة على رقبة حممود �أودت‬ ‫بحياته‪ ،‬وقن�صوين بقدمي"‪.‬‬ ‫ورغم �إ�صابته‪ ،‬كان نزار (‪22‬‬ ‫عامًا) �أول من احت�ضن ال�شهيد‬ ‫حممود (‪ 19‬عامًا) وحاول �إ�سعافه‬ ‫وال���ض�غ��ط ع�ل��ى م�ك��ان الإ�صابة‪،‬‬ ‫لك ّنه علم بعدها � ّأن الر�صا�صة‬ ‫قتلته على الفور‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح زق ��وت � ّأن قنا�صة‬ ‫االح �ت�ل�ال ك��ان��وا ي�ط�ل�ق��ون على‬ ‫ك��ل �شخ�ص طلقة ب�شكل مبا�شر‬ ‫بهدف القتل �أو الإ�صابة‪" ،‬ور�أ��ت‬ ‫‪ 5‬ج� �ن ��ود ق �ن��ا� �ص��ة ي�صطادون‬ ‫ال�شبان الذين كانوا على مق ُربة‬

‫اخطار تنفيذي �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ دير عال‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/713 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/3/28 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪� :‬صالح عبد الكرمي �سعود‬ ‫العبادي‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم ال�سند ‪ :‬اتفاقية اتعاب تاريخه‪:‬‬ ‫م�ستحق الأداء حمل �صدوره دير عال‬ ‫قيمة ال��دي��ن‪ )550( :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح��ام��ي ‪� :‬سامر اح�م��د ع�ل�اوي املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين‬ ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫� �س �ت �ق��وم دائ � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مببا�شرة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانوناً‬ ‫بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة دير عال‬ ‫حممود مو�سى الربي‬

‫من البوابة"‪.‬‬ ‫�إنزال علم االحتالل‬ ‫وح � � � � ��اول املُ� � ��� � �ص � ��اب زق � ��وت‬ ‫واب ��ن ع�م��ه ال���ش�ه�ي��د �إن � ��زال علم‬ ‫"�إ�سرائيل" ع��ن ج� ��دار بوابة‬ ‫احلاجز وحرقه وا�ستبداله بعلم‬ ‫فل�سطني "وكنا نتمنى فتح تلك‬ ‫ال�ب��واب��ة ل�ك��نّ ر��ص��ا��ص��ات اجلنود‬ ‫الغادرة كانت �أ�سبق منا"‪.‬‬ ‫اجل��رح العميق كان حمفو ًرا‬ ‫يف كل بقعة من بيت عزاء ال�شهيد‬ ‫يف م �� �ش ��روع ب �ي��ت اله� �ي ��ا �شمال‬ ‫ال �ق �ط��اع‪� ،‬أخ� ��ذ ن� ��زار ي�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫ج ��دار احل��ائ��ط امل�لا��ص��ق للعزاء‬ ‫املكتوب عليه "�إىل جنات اخللد‬ ‫يا حممود" ويتمتم "نياله ربنا‬ ‫قب�ضه �شهيد"‪.‬‬ ‫�صورة ال�شهيد‬ ‫و�أ�ضاف منذ بداية الإعالن‬ ‫ع��ن م �� �س�يرات ال �ق��د���س الحظنا‬ ‫وج ��ود ت�ه��دي��د ووع �ي��د وا�ستنفار‬ ‫وح� ��� �ش ��ود م� ��ن ق� �ب ��ل االح � �ت �ل�ال‬ ‫وعندما علمت �أن ابني كان �شهيدًا‬ ‫من بني تلك احل�شود‪ ،‬امتزج حزن‬ ‫الفراق بالفرحة لكونه �شهيد يوم‬ ‫الأر�ض والقد�س"‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح �أ ّن � ��ه رغ ��م م�شاهد‬

‫ال�ق�ت��ل والإ� �ص ��اب ��ات امل ��ؤمل ��ة التي‬ ‫حدثت يف م�سرية القد�س‪� ،‬إال � ّأن‬ ‫ذل��ك �أح ��دث �ضجة وخ��وف��ا لدى‬ ‫االح � �ت �ل�ال‪" ،‬وابني �أق� ��ل �شيء‬ ‫مم �ك��ن ت �ق��دمي��ه لأج � ��ل القد�س‬ ‫والوطن"‪.‬‬ ‫وي�صف ن�ضال زقوت ‪�-‬شقيق‬ ‫ال�شهيد‪� -‬أخ ��اه ب��ال�ه��ادئ ال ��ورع‪،‬‬ ‫"وكان ك��احل �م��ام��ة يف امل�سجد‬ ‫يرتك كل �شيء من يده �إذا حان‬ ‫وقت ال�صالة"‪.‬‬ ‫اليوم موعد ال�شهادة‬ ‫وح�سب �شقيقه (‪ 31‬عامًا)‪،‬‬ ‫ف �� ّإن ال�شهيد ق��ال ي��وم ا�ست�شهاده‬ ‫ل � ��وال � ��دت � ��ه "�أنا ال� � �ي � ��وم ب ��دي‬ ‫�أ�ست�شهد"‪" ،‬وقام بت�صوير نف�سه‬ ‫قبل ال��ذه��اب للم�سرية بكامريا‬ ‫ج��وال ق��دمي‪ ،‬ولديه روح وطنية‬ ‫ع��ال�ي��ة ف�ه��و ال ي�ت�رك م���س�يرة �أو‬ ‫�أي فعالية �ضد االحتالل ون�صرة‬ ‫للوطن �إال �شارك فيها"‪.‬‬ ‫ال�شهيد حممود زقوت‬ ‫وكان ال�شهيد حم ًبا للحياة‪،‬‬ ‫وك��ان يخطط لبناء ع�ش �صغري‬ ‫ليرُ بي فيه احلمام‪ ،‬ويقول �شقيقه‬ ‫جمع لذلك الأخ�شاب واحلجارة‬ ‫و�أخ� � � ��ذ م� �ن ��ي ب �ع ����ض الأح � �ج� ��ار‬

‫حينما كنت �أبني بيتي وقال يل‪:‬‬ ‫مل��ا ي�ف�ق����س احل �م��ام ب�ع�ط�ي��ك من‬ ‫الزغاليل"‪.‬‬ ‫ويُ�شري �إىل � ّأن ال�شهيد �أنهى‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة‪" ،‬وكان يبيع‬ ‫يف ب�ق��ال��ة للعائلة �أ��س�ف��ل املنزل‪،‬‬ ‫ومحُ ��ب وم�ت��اب��ع للريا�ضة‪ ،‬وكنا‬ ‫نناديه دائ ًما على �سبيل الدعابة‬ ‫ب�أبو �أن�س رغم �صغر �سنه"‪.‬‬ ‫وحل ��ق ال���ش�ه�ي��د ب�ع�م��ه عالء‬ ‫ال ��ذي ا�ست�شهد يف احل ��رب على‬ ‫غزة نهاية ‪ 2008‬ومطلع ‪.2009‬‬ ‫و� � �ش � � ّي� ��ع �آالف امل ��واط� �ن�ي�ن‬ ‫اجل �م �ع��ة ال���ش�ه�ي��د زق� ��وت ملقربة‬ ‫�شهداء بيت الهيا‪ .‬فيما يعالج ‪37‬‬

‫مواط ًنا �أ�صيبوا يف ا�ستهدف جنود‬ ‫االحتالل للم�شاركني يف م�سريات‬ ‫القد�س العاملية التي انطلقت يف‬ ‫�شمال وجنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أح�ي��ى ع�شرات الآالف يوم‬ ‫الأر�� � � ��ض يف م� ��� �س�ي�رات القد�س‬ ‫العاملية يف غزة وال�ضفة والداخل‬ ‫املحتل والأردن ولبنان ومناطق‬ ‫�آخر يف العامل‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬دع� ��ت رابطة‬ ‫خ��ري �ج��ي الأزه � � ��ر يف فل�سطني‬ ‫ال���ش�ع��وب ال�ع��رب�ي��ة والإ�سالمية‬ ‫ب�صورة عامة وال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ب� ��� �ص ��ورة خ ��ا� �ص ��ة �إىل توا�صل‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ات امل �ن��ا� �ص��رة للقد�س‬

‫ال �� �ش��ري��ف وال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى ثبات‬ ‫هويتها‪ .‬وقال رئي�س الرابطة يف‬ ‫فل�سطني الدكتور ناه�ض النخال‬ ‫�إن "الرابطة �شاركت اليوم نيابة‬ ‫عن �شيخ الأزه��ر الدكتور �أحمد‬ ‫ال �ط �ي��ب ومم �ث �ل��ة ع��ن ف��رع �ه��ا يف‬ ‫فل�سطني وفروع الرابطة العاملية‬ ‫يف جميع �أنحاء العامل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�شاركنا اليوم � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫ب��ا��س��م خ��ري�ج��ي الأزه� ��ر لنو�صل‬ ‫ر��س��ال��ة ن�ق��ول فيها �أن ��ه رغ��م كل‬ ‫م��ا ت�ت�ع��ر���ض ل��ه م��دي�ن��ة القد�س‬ ‫م ��ن ع �م �ل �ي��ات ت �ه��وي��د وع � ��دوان‬ ‫�إ�سرائيلي �إال �أنها �ستبقى عربية‪،‬‬ ‫و�أن فل�سطني كذلك �ستبقى �أر�ض‬

‫وقف �إ�سالمي وال يحق لأي جهة‬ ‫مهما كانت �أن تتنازل عن �أي �شرب‬ ‫منها"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك� ��د �أم�ي��ن �سر‬ ‫ال ��راب� �ط ��ة ج� �م ��ال � �س �ك �ي��ك على‬ ‫الأه �م �ي ��ة ال �ت��ي مت�ث�ل�ه��ا مدينة‬ ‫القد�س �سيا�س ًيا وح�ضار ًيا ودين ًيا‬ ‫ل�ل���ش�ع��ب ال �ع��رب��ي والفل�سطيني‬ ‫وللإن�سانية جمعاء‪.‬‬ ‫و�أدان �سكيك حملة التطهري‬ ‫العرقي التي ميار�سها االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي يف القد�س وانتهاكاته‬ ‫بحق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫على حق ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫ت�ق��ري��ر م���ص�يره وحت��ري��ر �أر�ضه‬

‫والعي�ش فيها بحرية وكرامة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن ال��دف��اع عن‬ ‫مدينة القد�س ال�شريف والعمل‬ ‫على حتريرها هو واج��ب �شرعي‬ ‫وديني و�أخالقي‪ ،‬م�ضي ًفا "يجب‬ ‫ع�ل��ى ك��ل �أح � ��رار ال �ع��امل وجميع‬ ‫امل�ؤ�س�سات واملنظمات والأف��راد �أن‬ ‫تقوم بهذا الواجب"‪.‬‬ ‫ودعا �سكيك الأمتني العربية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة �إىل � �ض��رورة بلورة‬ ‫مواقف م�شرتكة لتفعيل ق�ضية‬ ‫الأق �� �ص��ى ع�ل��ى ك��اف��ة امل�ستويات‬ ‫ريا �إىل �أن م�شاركة‬ ‫العاملية‪ ،‬م�ش ً‬ ‫رابطته اليوم هو من قبيل الت�أكيد‬ ‫على �أهمية املدينة املقد�سة‪.‬‬

‫اخطار تنفيذي �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ دير عال‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/958 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/3/28 :‬‬ ‫ا� �س��م امل ��دي ��ن‪ :‬م � ��ازن ب �ط��ر���س ا�سحق‬ ‫حمارنة‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة‬ ‫رقم ال�سند ‪� :‬شيك تاريخه‪ :‬م�ستحق‬ ‫الأداء حمل �صدوره دير عال‬ ‫قيمة الدين‪ )1500( :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل ‪:‬‬ ‫رفيق �أديب بدوي عليان وكيله املحامي‬ ‫�سامر عالوي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه امل��دة ومل ت��ؤد الدين‬ ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫� �س �ت �ق��وم دائ � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مببا�شرة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانوناً‬ ‫بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة دير عال‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫نادي وكفترييا نقابة ال�صحفيني‬

‫�إىل الزمالء الكرام �أع�ضاء الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني‬ ‫تعلن نقابة ال�صحفيني للزمالء الكرام �أع�ضاء الهيئة العامة للنقابة‬ ‫عن ترحيبها بالزمالء ال�ك��رام و�أ�صدقائهم يف كفترييا ون��ادي نقابة‬ ‫ال�صحفيني الكائن يف مقر النقابة ب�أ�سعار منا�سبة ورمزية‪.‬‬ ‫الدوام من ال�ساعة ‪� 11‬صباحاً وحتى العا�شرة م�ساء‪.‬‬ ‫طارق املومني‬ ‫نقيب ال�صحفيني‬

‫إعالن صادر عن مراقب عام الشركات‬

‫تتقــــــــدم �أ�ســــــــرة‬

‫مركــــــــــز رم�ضان اخلريي‬ ‫ب�أ�سمى �آيات التهنئة والتربيك‬ ‫ملديـــــــــر املركــــــز‬

‫د‪ .‬محمــــد سعيــــد بكـــــر‬ ‫«أبـــــو جعفــــر»‬ ‫مبنا�سبة ح�صوله على درجة الدكتوراه‬ ‫يف احلديث ال�شريف من جامعة العلوم الإ�سالمية العاملية‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل له التوفيق دوماً و�أبداً يف‬ ‫الدنيا والآخرة‪ ..‬و�أن ينفع به الإ�سالم وامل�سلمني‬

‫الرقم الوطني للمنشأة‪)200078667( :‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة حممود الزق و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫��ش��رك��ات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )53407‬ب�ت��اري��خ ‪1999/7/15‬‬ ‫قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2012/1/17‬وقد مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ربحي توفيق احمد‬ ‫الزق م�صفياً لل�شركة‪.‬‬ ‫ع�ل�م�اً ب� ��أن ع �ن��وان امل���ص�ف��ي ع �م��ان ‪/‬ج �ب��ل امل �ن��ارة ‪ /‬تلفون‬ ‫‪0777306937‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتباراً من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫حماس‪ :‬مسرية القدس ونتائجها‬ ‫نقطة تحول تاريخي‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن م�سرية القد�س‬ ‫العاملية ونتائجها متثل نقطة حت��ول يف تاريخ ال�صراع العربي مع‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم حركة حما�س �سامي �أبو زهري يف بيان �صحفي‬ ‫�أم�س ال�سبت‪��� :‬إن "امل�سرية م�ؤ�شر على �أن االحتالل ب��ات حما�صرا‬ ‫بجموع الأمة والأحرار يف العامل و�أن زواله بات ق�ضية حتمية ال �شك‬ ‫فيها ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "م�سرية القد�س العاملية هي �إح��دى ثمرات الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬وه��ي دليل على مت�سك العرب وامل�سلمني بالقد�س و�أر�ض‬ ‫فل�سطني و�أن احلراك العربي الإ�سالمي بد�أ ولن ينتهي حتى حترير‬ ‫ك��ل �أر� ��ض فل�سطني و�أن ب��داي��ة النهاية يف عمر ه��ذا االح �ت�لال قد‬ ‫بد�أت"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أك��د ع�ضو اللجنة الوطنية العليا مل�سرية القد�س‬ ‫العاملية النائب �أح�م��د �أب��و حلبية جن��اح امل�سرية ال�ت��ي انطلقت من‬ ‫ع�شرات ال��دول العربية والأجنبية �إىل جانب مدن ال�ضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة والقد�س يف حتقيق �أهدافها‪.‬‬ ‫وقال �أبو حلبية �إن امل�شاركة يف امل�سريات من �أجل القد�س كانت‬ ‫كبرية وفاعلة‪ ،‬مو�ضحاً �أنها حققت غالبية �أهدافها يف �إبراز انتهاكات‬ ‫االحتالل بحق املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫وج��اب��ت م���س�يرات ج�م��اه�يري��ة ح��ا��ش��دة م��دن وع��وا� �ص��م عربية‬ ‫و�إ�سالمية وعاملية بعد �صالة ظهر �أم����س اجلمعة‪ ،‬يف ي��وم الأر�ض‬ ‫اخلالد‪ ،‬ن�صرة للقد�س والأق�صى املبارك‪.‬‬

‫عباس يبدأ زيارة رسمية للقاهرة اليوم‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫يبد�أ رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س اليوم الأحد‬ ‫زي��ارة ر�ســمية �إىل جـمهورية م�صــر العربية يلتقي خاللها رئي�س‬ ‫املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‪.‬‬ ‫وقال �سفري ال�سلطة الفل�سطينية يف القاهرة ومندوبها الدائم‬ ‫لدى جامعة الدول العربية بركات الفرا �إن عبا�س �سيلتقي طنطاوي‬ ‫يوم االثنني و�سيبحث معه عدداً من الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪،‬‬ ‫ويف �سياق الت�شاور بني البلدين ال�شقيقني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنها �ستتناول ملف امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬واجلهود‬ ‫ال��رام�ي��ة لتخفيف معاناة �أه��ايل ق�ط��اع غ��زة الناجمة ع��ن احل�صار‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وو�ضع عملية ال�سالم‪ ،‬والعالقات الثنائية‪.‬‬ ‫ولفت الفرا �إىل �أن عبا�س �سي�ضع خالل زيارته حجر الأ�سا�س‬ ‫للمقر اجلديد ل�سفارة فل�سطني يف القاهرة اجلديدة‪.‬‬

‫ترحيب بمقاطعة نرويجية لشركة‬ ‫إسرائيلية‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رحبت �شبكة املنظمات الأهلية الفل�سطينية بقرار �سل�سلة متاجر‬ ‫التجزئة الرنويجية ‪ Vita‬وقف كل مبيعاتها من املنتجات التي ت�صنع‬ ‫يف امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪ ،‬مبا فيها منتجات م�ستح�ضرات التجميل‬ ‫التي تنتجها �شركة �أهافا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ادت ال�شبكة يف ب�ي��ان لها �أم����س ال�سبت بجهود امل�ساعدات‬ ‫ال�شعبية الرنويجية ‪ NPA‬واالحتاد الرنويجي للعاملني يف املجال�س‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة ال�ن���ش�ط��ة لل�ضغط جت ��اه ات �خ��اذ �سل�سلة م�ت��اج��ر التجزئة‬ ‫الرنويجية ‪ Vita‬هذا القرار الذي ي�أتي ان�سجاماً مع مبادئ القانون‬ ‫الدويل الإن�ساين‪.‬‬ ‫ور�أت يف هذا القرار "ت�أكيدا على عدالة ق�ضية �شعبنا وجناحا‬ ‫حلملة مقاطعة االحتالل وب�ضائع امل�ستوطنات الال�شرعية املقامة‬ ‫على �أر�ضنا"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أنّ ق��رار �سل�سة متاجر ‪ Vita‬ال�شجاع ميثل �ضربة‬ ‫قا�صمة ملبيعات منتجات �شركة �أهافا التي ُتنتج يف م�ستعمرة مت�سبيه‬ ‫�شاليم بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال�شبكة ك��اف��ة م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين يف ال �ع��امل �إىل‬ ‫تكثيف ج�ه��وده��ا م��ن �أج ��ل م�ق��اط�ع��ة دول ��ة االح �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫�سيا�سيا واقت�صادياً و�أكادميياً وثقافياً وع�سكرياً ووقف كافة �أ�شكال‬ ‫اال�ستثمارات والتعاقدات مع االحتالل‪.‬‬

‫إصابة ‪ 4‬عمال خردة بانفجار بقايا‬ ‫صاروخ برفح‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب �أم�س ال�سبت �أرب�ع��ة من عمال اخل��ردة بعد �أن انفجرت‬ ‫بقايا �صاروخ حملي كانت بني حديد قدمي يجمعونه من قطاع غزة‬ ‫وي�صدرونه �إىل م�صر عرب الأنفاق الأر�ضية جنوب القطاع‪.‬‬ ‫وكان العمال يق�صون احلديد عند منطقة الأنفاق بـ�آلة الق�ص‬ ‫"الدي�سك" عندما انفجرت بقايا ال�صاروخ ف�أ�صيب ثالثة منهم‬ ‫بجراح متو�سطة نقلوا �إىل م�شفى �أبو يو�سف النجار‪ ،‬فيما نقل الرابع‬ ‫�إىل امل�شفى الأوروبي خلطورة حالته‪.‬‬ ‫وتقوم �شركات يف غزة بجمع احلديد امل�ستعمل وتكب�سه وت�صدره‬ ‫مل�صر من �أجل �إعادة تدويره وا�ستخدامه مرة �أخرى‪.‬‬

‫رغم �أنها ال تكفي لتحريرها‬

‫االحتالل كثّف عمليات التو�سع اال�ستيطاين يف اخلليل‬

‫ّ‬ ‫مخطط إسرائيلي جديد إلقامة حي استيطاني يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك���ش�ف��ت م �� �ص��ادر ��ص�ح�ف�ي��ة ع�ب�ري��ة‪ ،‬ال �ن �ق��اب عن‬ ‫ّ‬ ‫خمطط ا�ستيطاين جديد لإق��ام��ة ح��ي ي�ه��ودي قرب‬ ‫قرية �أبو دي�س ب�شرق مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أ�سبوعية (يرو�شاليم) العربية‪� ،‬أن ما‬ ‫ي�سمى برئي�س بلدية القد�س االحتاللية نري باركات‬ ‫ي�سعى لإقامة حي يهودي مي ّتد على م�ساحة ع�شرات‬ ‫ال ��دومن ��ات ب��ال�ق��رب ق��ري��ة �أب ��و دي ����س وي���ض��م مائتني‬ ‫وخم�سني وحدة �سكنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن باركات قام م�ؤخراً بلقاء‬ ‫ع��دد م��ن �أع���ض��اء املجل�س ال�ب�ل��دي يف م�سعى حل�شد‬ ‫ت�أييدهم وموافقتهم على املخطط اال�ستيطاين البناء‬ ‫لي�صار �إىل ال�شروع بتنفيذه يف �أقرب وقت‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن مت�صل‪� ،‬أك��د خبري ��ش��ؤون اال�ستيطان‬ ‫الباحث عبد الهادي حنت�ش �أم�س ال�سبت �أن االحتالل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ك� ّث��ف خ�ل�ال الأ��س��اب�ي��ع القليلة املا�ضية‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ال�ت��و��س��ع اال��س�ت�ي�ط��اين يف �أط� ��راف ع��دد من‬ ‫ب ��ؤره اال�ستيطانية مبختلف �أنحاء حمافظة اخلليل‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية وذل��ك متهيدًا لتحويلها �إىل‬ ‫م�ستوطنات كبرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار حنت�ش �إىل �أن االحتالل يهدف من خالل‬ ‫ه��ذه الأن�شطة تو�سيع ب ��ؤره اال�ستيطانية ال�صغرية‬ ‫وحتويلها �إىل ب ��ؤر �أك�بر اللتهام مزيد م��ن الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن عمليات التو�سعة �شملت و�ضع كرفانات‬ ‫ج��دي��دة يف ب ��ؤر (�آيف ج��اي��ل)‪ ،‬و(م �ع��ون) و(ع�سائيل)‬ ‫جنوب اخلليل‪� ،‬إ�ضافة �إىل تكثيف عمليات التجريف‬ ‫والتو�سعة يف م�ستوطنة (�إ�شتموع) الواقعة قرب بلدتي‬ ‫ال�سموع والظاهرية وعمليات �أخرى مب�ستوطنة (تينا)‬ ‫اليهودية القريبة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ح�ن�ت����ش �أن االح� �ت�ل�ال ي��وا� �ص��ل عملياته‬ ‫التو�سعية � ً‬ ‫أي�ضا يف م�ستوطنتي (�سن�سانا �أ) و(�سن�سانا‬ ‫ب) الواقعتني على �أرا� �ض��ي ق��ري��ة الرما�ضني جنوب‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫ولفت �إىل تزامن �أن�شطة االحتالل اال�ستيطانية‬ ‫تلك مع حمالت الإخطار الكبرية التي قدّرت �أعدادها‬ ‫بالع�شرات خالل الفرتة الأخرية والتي �شملت �إخطارات‬

‫بناء امل�ستوطنات ي�ستمر ب�شكل كبري يف ال�ضفة الغربية‬

‫بالهدم ووقف البناء للعديد من املن�ش�آت الفل�سطينية‬ ‫يف مناطق (جـ) �أو القريبة من امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة "ه�آرت�س" ك�شفت النقاب اجلمعة‬ ‫عن �أن الإدارة املدنية لالحتالل الإ�سرائيلي قامت على‬ ‫مدار ال�سنوات املا�ضية بعملية م�سح وا�سعة للأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية ور�صد ه��ذه الأرا��ض��ي كمخزون �أرا�ضي‬ ‫لتو�سيع امل�ستوطنات يف ال�ضفة الغربية يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وذكرت �أن هذا امل�سح �شمل مئات �آالف الدومنات‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنه مت �إعطاء هذه الأرا�ضي �أ�سماء م�شاريع‬ ‫لتو�سيع م�ستوطنات قائمة �أو �أ�سماء جديدة مل�ستوطنات‬

‫مبعدو املهد‪ :‬الإبعاد جرمية حرب جديدة‬

‫غري قائمة على الأر�ض‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن هذه العملية متت �س ًرا و�أنه مل يتم‬ ‫الك�شف عنها �إال بفعل قانون حرية املعلومات‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن م���س��ار اجل ��دار ال�ف��ا��ص��ل ي �ح��اذي ح ��دود هذه‬ ‫الأرا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن املعلومات واخل��رائ��ط امل��وج��ودة يف‬ ‫مكاتب الإدارة املدنية الإ�سرائيلية ت��ؤك��د �أن حتديد‬ ‫م���س��ار اجل ��دار مت �أح �ي��ان��ا مب��وج��ب ت��وف��ر �أرا� �ض��ي مت‬ ‫ر��ص��ده��ا ل�ك��ي ي�ت��م ا��س�ت�خ��دام�ه��ا يف امل�ستقبل ل�صالح‬ ‫اال�ستيطان‪.‬‬

‫األسرية الشلبي‪ :‬تعرضت لضغوط أجربتني‬ ‫على املوافقة على اإلبعاد‬ ‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫قالت الأ�سرية الفل�سطينية‪ ،‬هناء ال�شلبي‪ ،‬عقب‬ ‫تعليق �إ�ضرابها عن الطعام الذي دام �أربعة و�أربعني‬ ‫ي��وم �اً مب��وج��ب �صفقة �إب �ع��اد �إىل ق�ط��اع غ ��زة‪� ،‬إنها‬ ‫تع ّر�ضت حل�صار �إ�سرائيلي ر�سمي و�ضغوط نف�سية‬ ‫وطبية قا�سية حلملها على ك�سر �إ�ضرابها وو�ضعها‬ ‫�أم��ام خ�ي��ارات �صعبة ق��ادت �إىل ه��ذه ال�صفقة‪ ،‬كما‬ ‫قالت‪ .‬و�أ�ضافت وزارة �ش�ؤون الأ�سرى‪ ،‬يف بيان �صحفي‬ ‫�أم����س ال�سبت‪" ،‬الأ�سرية ال�شلبي و�ضعت حكومة‬ ‫�إ�سرائيل و�أجهزتها �أمام م�أزق �أخالقي وقانوين يف‬ ‫ظل ت�صاعد ال�ضغوط الدولية �ضد �سيا�سة االعتقال‬ ‫الإداري التع�سفية‪ ،‬و�أ�صبحت عنواناً ملعركة �أخالقية‬ ‫وقانونية و�إن�سانية يف مواجهة الظلم ال��ذي يقع‬ ‫على الأ� �س��رى داخ��ل �سجون االحتالل"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريها‪ .‬ونقل بيان الوزارة عن الأ�سرية ال�شلبي‪ ،‬ما‬ ‫مفاده ب�أنها تع ّر�ضت لالبتزاز وال�ضغوطات من قبل‬ ‫جهاز اال�ستخبارات الإ�سرائيلية‪ ،‬ممّا دفع بها لك�سر‬ ‫قرار �إ�ضرابها يف م�سعى للتخ ّل�ص من الأ�سر مقابل‬ ‫الإبعاد امل�ؤ ّقت �إىل قطاع غزة‪ ،‬ملدّة ثالثة �أعوام‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان‪� ،‬إىل �أن ��ه رغ ��م ت ��ردي الو�ضع‬ ‫ال���ص�ح��ي ل�ل���ش�ل�ب��ي ب���ش�ك��ل خ �ط�ير ج� ��داً واحتمال‬ ‫تعر�ضها مل��وت ف�ج��ائ��ي‪� ،‬إال �أن ع��زل��ة ت��ام��ة �أطبقت‬ ‫عليها م��ن قبل �سلطات االح �ت�لال حيث ّ‬ ‫مت حظر‬ ‫االت�صال بها كو�سيلة لل�ضغط عليها وزيادة �شعورها‬ ‫بالعزلة‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬ق��ا�� مبعدو كني�سة املهد يف غزة‬ ‫وال��دول الأوروب�ي��ة �إن �صفقة الإبعاد التي تتناولها‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل��ام بخ�صو�ص الأ� �س�ي�رة ه�ن��اء �شلبي‬ ‫جرمية ح��رب جديدة ت�ضاف �إىل �سل�سلة اجلرائم‬

‫التي ميار�سها االحتالل الإ�سرائيلي بحق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وخا�صة الأ��س��رى والأ� �س�يرات‪ .‬و�أ�شار‬ ‫امل�ب�ع��دون يف ب�ي��ان �صحفي �أم����س �إىل �أن االحتالل‬ ‫�أب �ع��د ال�ع���ش��رات م��ن الأ� �س��رى م��ن داخ ��ل ال�سجون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إىل ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬ع�ل��ى م ��دار الأع ��وام‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ب�ع��دون �أن �صفقة الإب �ع��اد تخالف‬ ‫القوانني الدولية وخا�صة اتفاقية جنيف الرابعة‪،‬‬ ‫حتى ولو كان هذا الإبعاد مبوافقة من قبل ال�شخ�ص‬ ‫نف�سه‪ ،‬وت�ن����ص امل ��ادة ال�ث��ام�ن��ة م��ن ات�ف��اق�ي��ة جنيف‬ ‫ال��راب�ع��ة "ال ي�ج��وز للأ�شخا�ص املحميني التنازل‬ ‫يف �أي حال من الأح��وال جزئيا �أو كليا عن احلقوق‬ ‫املمنوحة لهم مبوجب ه��ذه االتفاقية" وا�ستذكر‬ ‫امل�ب�ع��دون اجل��رمي��ة ال�ت��ي ارت�ك�ب��ت بحقهم ق�ب��ل ‪10‬‬ ‫�أعوام عندما �أبعدوا من كني�سة املهد يف العام ‪،2002‬‬ ‫وقد ُوع��دوا بالعودة بعد عامني من الإب�ع��اد‪� ،‬إال �أن‬

‫االحتالل الإ�سرائيلي مل يلتزم بذلك بل �إنه يرف�ض‬ ‫عودتهم حتى اليوم‪ .‬وطالبوا ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫تقدمي اعرتا�ض عاجل من قبل الدائرة القانونية‬ ‫وخ�صو�صا‬ ‫على هذا القرار‪ ،‬لأنه خمالف للقانون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�أن هناك اتفاق قد ح��ررت مبوجبة الأ��س�يرة �شلبي‬ ‫يف �صفقة ال�ت�ب��ادل ال�ت��ي ج��رت ب�ين ح��رك��ة حما�س‬ ‫واالحتالل الإ�سرائيلي برعاية م�صرية و�أملانية‪.‬‬ ‫كما طالبوا الأ�شقاء امل�صريني بالتدخل العاجل‬ ‫من �أجل وقف هذه اجلرمية اجلديدة‪.‬‬ ‫وحذر املبعدون من �أن هذه ال�صفقة قد تفتح‬ ‫ال�ب��اب جم��ددا لعمليات �إب �ع��اد ج��دي��دة ق��د ينفذها‬ ‫االحتالل �ضد الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪ ،‬ودعوا‬ ‫الأ�سرى يف �سجون االحتالل �إىل رف�ض الإبعاد‪.‬‬ ‫و�أبعد االحتالل الإ�سرائيلي ‪ 26‬حما�ص ًرا �إىل‬ ‫ق�ط��اع غ��زة و‪� 13‬إىل ال ��دول الأوروب �ي��ة م��ن كني�سة‬ ‫املهد‪ ،‬بعد ح�صار دام ‪ 39‬يومًا يف العام ‪.2002‬‬

‫وبينت �أن م�ساحة الأرا�ضي التي �شملها امل�سح ت�ضم‬ ‫‪ 569‬موقعا متتد على م�ساحة ‪� 620‬ألف دومن وت�شكل‬ ‫ما يوازي ‪ % 10‬من جممل �أرا�ضي ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت "هارت�س" �إىل �أن ‪ 23‬ب�ؤرة ا�ستيطانية من‬ ‫الب�ؤر التي �أقيمت منذ �أواخ��ر الت�سعينات كب�ؤر "غري‬ ‫قانونية" ق��د �أق�ي�م��ت ع�ل��ى م��واق��ع حم ��ددة مبوجب‬ ‫اخلرائط املتوفرة يف الإدارة املدنية‪ ،‬مو�ضحة �أنه يتم‬ ‫الآن تبيي�ض ق�سم من هذه الب�ؤر وحتويلها مل�ستوطنات‬ ‫"قانونية و�شرعية"‪.‬‬

‫واعد تدعو ليوم عاملي نصرة‬ ‫لألسرى‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت جمعية واع��د ل�ل�أ��س��رى وامل�ح��رري��ن يف غ��زة كافة‬ ‫العوا�صم العربية والغربية وامل�ؤ�س�سات والهيئات التي تنحاز‬ ‫للإن�سانية جلعل ي��وم ‪ 17‬ني�سان ال�ق��ادم ي��و ًم��ا عامل ًيا ن�صرة‬ ‫‪� 5000‬أ�سري داخل �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقالت واع��د يف بيان �صحفي �أم�س ال�سبت �إن "حراك‬ ‫�شعوب العامل يف يوم الأر���ض �شكل نقلة نوعية يف االهتمام‬ ‫بق�ضية فل�سطني"‪ ،‬مطالبة ب��أن "ي�ستحوذ اهتمام مماثل‬ ‫بالإن�سان الفل�سطيني اجلندي الأول يف معركة حترير هذه‬ ‫الأر�ض"‪.‬‬ ‫وذكر الناطق الإعالمي جلمعية واعد عبد اهلل قنديل‬ ‫�أن جمعيته كانت قد بد�أت جمموعة من االت�صاالت مع عدد‬ ‫من الن�شطاء يف بع�ض ال��دول لإقامة فعالية �شعبية ن�صرة‬ ‫مو�ضحا �أن هناك موافقات‬ ‫للأ�سرى يف �سجون االح�ت�لال‬ ‫ً‬ ‫من بع�ض ه��ذه ال��دول‪ ،‬واالت�صاالت جارية لأن ت�شمل هذه‬ ‫الفعاليات �أكرب عدد ممكن من الدول‪.‬‬ ‫و�أك��د قنديل �أن �أو��ض��اع الأ��س��رى امل�أ�ساوية واملت�صاعدة‬ ‫خطورة يف هذه الأيام يف ظل ازدياد الهجمة عليهم من قبل‬ ‫ق��وات ال�سجون تفر�ض على الكل الفل�سطيني والعربي �أن‬ ‫يتحرك يف كافة االجتاهات لإنقاذ الأ�سرى ودعم �صمودهم‬ ‫وف�ضح جرائم االحتالل بحقهم‪.‬‬ ‫وح��ول �إ��ض��راب الأ��س��رى املنتظر‪� ،‬أو��ض��ح الناطق با�سم‬ ‫واع��د �أن الأ��س��رى داخ��ل ال�سجون قد ح��ددوا �ساعة ال�صفر‪،‬‬ ‫"وحتى ال يف�سد االحتالل هذا احلراك الثوري ف�إنهم لن‬ ‫يف�صحوا عن املوعد املحدد لذلك �إال بعد دخولهم فيه"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن الأ� �س ��رى ي�خ��و��ض��ون م�ع��رك��ة �سيا�سية‬ ‫و�إع�لام�ي��ة وميدانية م��ع �أج�ه��زة امل�خ��اب��رات التي كثفت من‬ ‫قوات القمع والإرهاب داخل الزنازين واملعتقالت‪.‬‬ ‫و�أ�شاد قنديل باجلمعيات والهيئات العربية والإ�سالمية‬ ‫التي ا�ستعدت للتحرك ب�شكل موا ٍز لتحركات الأ�سرى‪ ،‬وذكر‬ ‫�أن م��ن ب�ين ه��ذه ال ��دول تون�س والأردن واجل��زائ��ر وبع�ض‬ ‫اجلاليات يف الدول الأوروبية‪.‬‬ ‫وتوقع �أن يتم الإعالن عن هذه التحركات يف خالل الأيام‬ ‫القليلة القادمة ل�ضمان �أكرب م�شاركة ممكنة وللتن�سيق مع‬ ‫عدد من اجلهات املعنية يف هذا الإطار‪.‬‬

‫شخصيات مقدسية‪ :‬مسرية القدس أفشلت محاوالت عزلها‬

‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫�أك��دت �شخ�صيات مقد�سية و�إ�سالمية �أن م�سرية‬ ‫القد�س العاملية �أثبتت لالحتالل الإ�سرائيلي �أنه لن‬ ‫ي�ستطيع ع��زل ق�ضية القد�س ع��ن حميطها العربي‬ ‫والإ��س�لام��ي �أو اال��س�ت�ف��راد بها وك��أن�ه��ا ملك لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني وحده‪.‬‬ ‫وق��ال ه ��ؤالء يف �أح��ادي��ث منف�صلة �أم����س ال�سبت‬ ‫�أن م�سرية القد�س وبالرغم من �أنها ال تكفي ولي�ست‬ ‫املطلوب من �أجل �إنقاذ القد�س‪� ،‬إال �أن لها بعد معنوي‬ ‫كبري‪ ،‬و�أعادت القد�س للح�ضن العربي والإ�سالمي‪.‬‬ ‫ويقول رئي�س الهيئة الإ�سالمية العليا وخطيب‬ ‫الأق �� �ص��ى ع �ك��رم��ة � �ص�بري "�إن م �� �س�يرة ال �ق��د���س ال‬ ‫تكفي لإنقاذ القد�س �أم��ام ما تتعر�ض له من تهويد‪،‬‬ ‫و�إمن��ا ك��ان ال�ه��دف منها �أم��ري��ن‪� ،‬أولهما لإح�ي��اء يوم‬ ‫الأر�ض والت�أكيد على �أن ال�شعب الفل�سطيني متم�سك‬ ‫ب�أر�ضه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن البعد الثاين هو �إبراز مو�ضوع القد�س‬ ‫حتى ال ُين�سى نتيجة ان�شغال العامل بالأحداث العديدة‬ ‫التي ي�شهدها‪ ،‬وبالتايل كانت القد�س من�سية ومهم�شة‬ ‫وهذه امل�سريات �أحيتها و�أعادت نظر العامل نحوها‪.‬‬ ‫وي�ستدرك بالقول "لكن هذا ال يعني �أنها خطوة‬ ‫لتحرير ال�ق��د���س‪� ،‬إمن��ا ه��ي ج��ان��ب �إع�لام��ي لإي�صال‬ ‫ر�سائل"‪ ،‬م�ؤكدًا �أن "القد�س بحاجة لدعم امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة عليها‪ ،‬وع�ل��ى م��ن ي�ح��ر��ص��ون ع�ل��ى القد�س‬ ‫دع��م كافة م�ؤ�س�سات القد�س حتى يتمكن �أهلها من‬ ‫الثبات"‪.‬‬

‫وي�شدد على �أن املطلوب من �أج��ل �إن�ق��اذ القد�س‬ ‫هو �أن تتحمل الدول العربية والإ�سالمية م�سئوليتها‬ ‫جت��اه �إن�ه��اء االح�ت�لال عن املدينة‪ ،‬وذل��ك ال ي�أتي �إال‬ ‫ب�ت�ح��رك ع�ل��ى الأر�� ��ض وات �خ��اذ ق� ��رارات ت��رق��ى ملكانة‬ ‫ال �ق��د���س وق��د��س�ي�ت�ه��ا ك��ون�ه��ا ق���ض�ي��ة ال �ع��امل العربي‬ ‫والإ�سالمي ب�أكمله‪.‬‬ ‫�أف�شلت اال�ستفراد بها‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد نائب رئي�س احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫الداخل الفل�سطيني املحتل كمال اخلطيب �أن م�سرية‬ ‫القد�س العاملية لها بعد معنوي كبري يف التفاعل مع‬ ‫ق�ضية القد�س فيما يقرب من ‪ 65‬دول��ة‪ ،‬و�أن تخرج‬ ‫االعت�صامات والتظاهرات امل�ؤيدة للقد�س واملطالبة‬ ‫ب�إنهاء احتاللها من عدة دول عربية و�أوروبية‪.‬‬ ‫ويقول "�إن امل�سرية �أع��ادت القد�س �إىل احل�ضن‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬م�ضيفاً "�أن امل���س�يرة �أث�ب�ت��ت عك�س م��ا كان‬ ‫يحاول وي�سعى االحتالل لتكري�سه وهو �أن القد�س هي‬ ‫للعرب جميعاً و�أن اال�ستفراد بها وتهويدها وحماولة‬ ‫تغيري تاريخها وجغرافيتها �أمر م�ستحيل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �إىل �أن االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي يحاول‬ ‫ويعمل منذ �أك�ث�ر م��ن ‪� 20‬سنة على تغيري جوهري‬ ‫مبدينة القد�س يف التاريخ واجلغرافيا‪ ،‬و�أن مثل هذه‬ ‫امل�سرية خطوة لإف�شال مثل هذه املحاوالت‪.‬‬ ‫وي�ن��وه �إىل �أن امل�ط�ل��وب فعلياً م��ن �أج��ل القد�س‬ ‫لي�ست م�سرية �أو بيان �أو م�ؤمتر‪ ،‬و�إمنا زوال االحتالل‬ ‫عنها لأن ما تعانيه ب�سبب االحتالل‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن املطلوب من �أجل �إنهاء احتالل القد�س‬ ‫و�إزال� ��ة اخل�ط��ر امل�ح��دق بها ه��و �أن تت�ضافر اجلهود‬

‫فعاليات م�سرية القد�س العاملية انطلقت يف ‪ 56‬دولة‬

‫من كافة اجلهات الر�سمية وال�شعبية وتفعيل كافة‬ ‫امل�ق��درات ال�شعبية والفنية والثقافية واالجتماعية‬ ‫جت��اه�ه��ا‪ ،‬ح�ت��ى ي ��درك االح �ت�ل�ال �أن عبثه بالقد�س‬ ‫م��ن امل�ستحيالت و�أن القد�س عربية �إ�سالمية ولن‬ ‫ي�ستطيع تغيري هذه احلقيقة‪.‬‬ ‫ا�ستثمار ُيبنى عليه‬

‫وت�ؤ�صل م�سرية القد�س العاملية ملرحلة جديدة‬ ‫ميكن ا�ستثمارها من �أجل ن�صرة مدينة القد�س ووقف‬ ‫حماوالت تهويدها‪ ،‬وتعيد ح�ضورها يف وجدان العامل‬ ‫العربي والإ�سالمي‪ .‬كما يرى النائب املقد�سي �أحمد‬ ‫عطون‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح ع�ط��ون �أن ه��ذه امل���س�يرة ي��وم م��ن �أيام‬

‫القد�س وفل�سطني‪ ،‬وهي �أر�سلت ر�سالة �إىل االحتالل‬ ‫ب�أن القد�س لي�ست حك ًرا للفل�سطينيني �أو املقد�سيني‪،‬‬ ‫و�أنها حا�ضرة يف �أذهان الأمة العربية‪.‬‬ ‫ويقول "�إن ه��ذا احل��راك ال�شعبي �أع��اد االعتبار‬ ‫ل�ل�ق��د���س وه��و ا��س�ت�ث�م��ار �شعبي ي�ج��ب �أن ُب�ب�ن��ى عليه‬ ‫ا�ستثمار �سيا�سي من قبل القادة العرب لل�ضغط على‬ ‫االح �ت�لال م��ن �أج��ل وق��ف ك��ل م��ا مي��ار��س��ه بحق هذه‬ ‫املدينة املقد�سة"‪.‬‬ ‫ر�سالة قوية‬ ‫وي�ضيف �أن امل���سرية ه��ي ر�سالة قوية وحمرجة‬ ‫للمجتمع ال ��دويل ال��ذي يتقاع�س جت��اه م��ا ميار�سه‬ ‫االحتالل يف القد�س‪ ،‬حيث ح�ضرت القد�س ب�شكل كبري‬ ‫يف �أكرث من ‪ 80‬دولة‪ ،‬لي�ؤكد ذلك �أنها مدينة حمتلة‬ ‫ويجب عليه التحرك لإنهاء احتاللها ووقف كل �أ�شكال‬ ‫التهويد واالقتحام التي متار�سها "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وي���ش��دد ع�ل��ى �أن امل�ط�ل��وب م��ن ب� ��أن ت�ت��وف��ر �إرادة‬ ‫�سيا�سية ل��دى ال �ق��ادة ال �ع��رب‪ ،‬و�أن �أق ��ل ال�ق�ل�ي��ل �أن‬ ‫ي�ستثمر ه� ��ؤالء ال �ق��ادة امل���ص��ال��ح م��ع ال �ع��امل الغربي‬ ‫من �أر�صدة مالية وبرتول ومواقع ومعابر كبطاقات‬ ‫لل�ضغط على االحتالل من �أج��ل �إنهاء احتالله لها‬ ‫ووقف تهويدها‪.‬‬ ‫كما يرى عطون �أن هناك تق�صري جتاه القد�س‬ ‫على امل�ستوى ال�شعبي ومن نخب املثقفني والربملانيني‬ ‫والإعالميني وال�شباب والطالب اجلامعيني الذين‬ ‫كان لهم دور يف الربيع العربي‪ ،‬و�أن كل هذه الفئات‬ ‫عليها دور يجب �أن تقوم به من �أجل ال�ضغط لإنهاء‬ ‫احتالل القد�س‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫‪11‬‬

‫بعد جمعة خلفت ‪ 55‬قتي ًال‬

‫قوات األسد تواصل قصف املدن ومظاهرة حاشدة يف دمشق‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫وا��ص�ل��ت ق��وات اجلي�ش ال���س��وري النظامي �أم�س‬ ‫ال�سبت ق�صف �أحياء حم�ص القدمية ومناطق �إدلب‬ ‫وح�م��اة ودرع ��ا‪ ,‬بينما اندلعت ا�شتباكات متفرقة مع‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر خملفة ‪ 22‬قتيال على الأقل‪ ,‬يف‬ ‫حني اطلقت ق��وات اال�سد النار على مظاهرة حا�شدة‬ ‫خرج فيها االالف يف حي كفر�سو�سة الدم�شقي لت�شيع‬ ‫�ضحايا يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وقالت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان يف تقرير‬ ‫ل�ه��ا �أم ����س ال���س�ب��ت �إن ‪ 22‬ق�ت�ي�لا ��س�ق�ط��وا يف مناطق‬ ‫متفرقة‪� ,‬أحدهم من�شق عن جي�ش النظام برتبة رائد‪,‬‬ ‫واثنان يف الر�سنت التي تعر�ضت لق�صف جديد قبل‬ ‫ظهر اليوم‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون �سوريون �إن اال�شتباكات جتددت‬ ‫يف حي جوبر وقرب �ساحة العبا�سيني بدم�شق وكذلك‬ ‫يف ري��ف دم���ش��ق‪ .‬وح�سب النا�شطني �أي���ض��ا فقد قتل‬ ‫عنا�صر من اجلي�ش احل��ر قائد الفرقة ‪ 17‬مدرعات‬ ‫يف دي��ر ال ��زور‪ .‬كما قتلوا �ضابطا برتبة عقيد قرب‬ ‫جريدة الفرات يف دير الزور‪ .‬ويف درعا قال النا�شطون‬ ‫�إن اجلي�ش احلر قتل �ضابطا برتبة عميد يف املخابرات‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫وحتدثت �شبكة �شام عن ق�صف �صاروخي عنيف‬ ‫على حي اخلالدية وت�صاعد الدخان من عدة منازل‬ ‫لليوم ال�ث��اين ع�شر على ال�ت��وايل‪ .‬وذك��رت �شبكة �شام‬ ‫�أي�ضا �أن �أهايل خان �شيخون عرثوا على خم�س جثث‬ ‫ملقاة يف قرية ت�سمى حتتايا وعليها �آثار تعذيب عنيف‬ ‫ومل يتعرف الأهايل على �أ�صحابها‪ ،‬واجلثث موجودة‬ ‫الآن يف م�سجد القرية‪.‬‬ ‫ويف ري ��ف ح �م ����ص ق �ت��ل م��واط �ن��ان يف الر�سنت‪ ،‬يف بلدة تلبي�سة‪ ،‬ح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع�ل�ن��ت وف ��اة �شخ�ص م��ن ح��ي ال�غ��وط��ة كان‬ ‫�أحدهما �سيدة م�سنة بنار قنا�صة‪ ،‬وقتل �شخ�ص خالل‬ ‫ا�شتباكات ب�ين جمموعات من�شقة م�سلحة والقوات فقد قبل �أ�سبوع‪ ،‬دون �إي�ضاح كيفية العثور على جثته‬ ‫النظامية يف قرية البوي�ضة ال�شرقية‪ ،‬كما قتل رجالن وظروف وفاته‪.‬‬ ‫ويف ري��ف ادل ��ب‪� ،‬أع �ل��ن امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫اثر اطالق ر�صا�ص ع�شوائي من حاجز املركز الثقايف‬

‫برهان غليون يدعو مؤتمر أصدقاء‬ ‫سوريا إىل «تسليح» الجيش الحر‬ ‫ا�سطنبول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ا رئي�س املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض‬ ‫برهان غليون �أم�س ال�سبت م�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا‬ ‫املقرر عقده اليوم يف �إ�سطنبول �إىل دعم "ت�سليح"‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫وق � ��ال غ �ل �ي��ون يف م� ��ؤمت ��ر � �ص �ح��ايف ع �ق��ده يف‬ ‫ا�سطنبول‪" :‬نحن نعرب عن طلبات ال�شعب ال�سوري‬ ‫ودع��ون��ا اك�ثر م��ن م��رة اىل ��ض��رورة ت�سليح اجلي�ش‬ ‫احلر‪ ،‬ونتمنى ان يتبنى م�ؤمتر ا�صدقاء �سوريا هذا‬ ‫الطلب"‪ .‬و�أ�ضاف غليون‪�" :‬إن ت�سليح اجلي�ش احلر‬ ‫هو طلب لل�شعب ال�سوري الذي يعاين الأمرين من‬ ‫�سيا�سة القتل املتعمد واملنظم وامل�ستمر منذ عام‬ ‫كامل"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬يجب �أن ي�ك��ون ل��دي��ه ال�سالح‬ ‫ال �ن��وع��ي ال�ك�ف�ي��ل ب��وق��ف �آل� ��ة ال �ق �ت��ل ال �ت��ي طورها‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س املجل�س ال��وط�ن��ي ال���س��وري �أي�ضا‬ ‫�إىل اتفاق مع ال��دول املجاورة ل�سوريا لإر�سال هذا‬ ‫ال�سالح‪ ،‬وق��ال‪" :‬يجب تغيري ميزان القوى‪ ،‬وهذا‬ ‫يحتاج �إىل تفاهمات مع ال��دول خ�صو�صا القريبة‬ ‫منا لت�أمني الو�سائل التي تغري ميزان القوى"‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما ورئي�س‬ ‫الوزراء الرتكي رجب طيب اردوغان اتفقا يف �سيول‬ ‫االحد املا�ضي على �ضرورة �إر�سال م�ساعدات "غري‬ ‫ع�سكرية" �إىل امل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة‪ ،‬مب��ا يف ذلك‬ ‫معدات ات�صاالت وامدادات طبية‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬ف�إن ال�سعودية وقطر يف طليعة الدول‬

‫التي تدعو اىل ت�سليح املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخلارجية ال�سعودي الأم�ير �سعود‬ ‫الفي�صل ال�سبت يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف م���ش�ترك مع‬ ‫وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة ه�ي�لاري كلينتون يف‬ ‫الريا�ض‪" :‬ندعم ت�سليح املعار�ضة (‪ )....‬ولو كانت‬ ‫قادرة على الدفاع عن نف�سها لكان ب�شار الأ�سد انتهى‬ ‫منذ زمن"‪ .‬و�أعلن غليون �أي�ضا �أن املجل�س الوطني‬ ‫�أجرى ات�صاالت مع الدول امل�شاركة يف امل�ؤمتر وكانت‬ ‫"ايجابية"‪ ،‬وت��وق��ع م��ن ه��ذا امل ��ؤمت��ر "�إجراءات‬ ‫ومواقف جريئة تعرب عن نفاد �صرب املجتمع الدويل‬ ‫من نظام مل يفعل �شيئا �سوى القتل والقمع"‪.‬‬ ‫وقال غليون‪" :‬ينبغي �أن نح�ضر نحن و�أ�صدقاء‬ ‫�سوريا عملية �إنهاء ه��ذا النظام لننقذ ال�شعب من‬ ‫حرب اب��ادة حقيقية"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لن ي�سمح للنظام‬ ‫ان ي�ستخدم مهمة ان��ان لك�سب امل��زي��د م��ن الوقت‪،‬‬ ‫واذا مل يبد�أ بالتنفيذ الفوري بعد �أيام �سنذهب �إىل‬ ‫جمل�س الأمن"‪.‬‬ ‫واعترب غليون �أن النظام ال�سوري "مل يطبق‬ ‫اي ب �ن��د م ��ن ب �ن��ود خ �ط��ة ان � ��ان وال ب �ن��ود اخلطة‬ ‫العربية"‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪" :‬نحن متم�سكون باخلطة‬ ‫العربة وخ�صو�صا بالبند اال�سا�سي القا�ضي بتفوي�ض‬ ‫الرئي�س �صالحياته اىل نائبه"‪.‬‬ ‫وت�ضمنت خطة ال�سالم العربية التي �أق��رت يف‬ ‫ال�ث��اين والع�شرين م��ن ك��ان��ون ال�ث��اين املا�ضي بندا‬ ‫يدعو اىل قيام الرئي�س بتفوي�ض �صالحيات اىل‬ ‫نائبه ملتابعة احل ��وار داخ��ل حكومة وح��دة وطنية‬ ‫ت�ضم املعار�ضة‪.‬‬

‫االن���س��ان ع��ن "ا�ست�شهاد مغني ال�ت�ظ��اه��رات يف بلدة‬ ‫كفرومة �إث��ر �إط�لاق الر�صا�ص عليه خ�لال مداهمة‬ ‫منزله من قبل القوات النظامية ال�سورية"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل "اعتقال والده و�شقيقه"‪.‬‬ ‫كما عرث على جثث خم�سة مواطنني عليها �آثار‬

‫ت�ع��ذي��ب ��ص�ب��اح ال�سبت يف ق��ري��ة حت�ت��اي��ا ب��ري��ف معرة‬ ‫النعمان ال�شرقي‪ ،‬بح�سب املر�صد مو�ضحا ان��ه "مت‬ ‫التعرف على اربعة منها فيما ال يزال اخلام�س جمهول‬ ‫الهوية"‪.‬‬ ‫ويف ريف درعا‪ ،‬دارت ا�شتباكات عنيفة بني اجلي�ش‬

‫ال�ن�ظ��ام��ي ال���س��وري وجم�م��وع��ات م�سلحة من�شقة يف‬ ‫حميط منطقة الكرك ال�شرقي والغارية ال�شرقية اثر‬ ‫ا�ستهداف ناقلة جند مدرعة من قبل جمموعة من�شقة‬ ‫ا�سفرت عن مقتل جندي‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫كما قتل جنديان نظاميان وخم�سة مدنيني خالل‬ ‫ا�شتباكات دارت يف حميط بلدة خربة غزالة بني القوات‬ ‫النظامية وجمموعات م�سلحة من�شقة‪ ،‬وخالل حملة‬ ‫مداهمات بحثا عن مطلوبني لل�سلطات ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�صد �إىل وفاة ثالثة مواطنني يف قرية‬ ‫طف�س متاثرين ب�ج��راح ا�صيبوا بها اجلمعة خالل‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات‪ .‬و�أ� �ض��اف امل��ر� �ص��د‪" :‬كما ا�ست�شهد �شاب‬ ‫و�شقيقته �إث��ر �إط�ل�اق ر��ص��ا���ص خ�لال اق�ت�ح��ام قرية‬ ‫عقربات يف ريف ج�سر ال�شغور"‪.‬‬ ‫ويف ري��ف ح �م��اة‪� ،‬أ� �ش��ار امل��ر��ص��د �إىل ال�ع�ث��ور على‬ ‫جثمانني يعودان ملواطنني كانا قد فقدا خالل الق�صف‬ ‫التي تعر�ضت له مدينة حلفايا لدى اجتياح القوات‬ ‫النظامية لها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أن �ح��اء م�ت�ف��رق��ة م��ن � �س��وري��ا ق��د �شهدت‬ ‫اجلمعة ا�شتباكات متفرقة خلفت ‪ 55‬قتيال بنريان‬ ‫الأم��ن واجلي�ش �سقط معظمهم يف حم�ص‪ ,‬ح�سبما‬ ‫ذكرت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫كما خرجت مظاهرات يف مناطق �سورية عدة يف‬ ‫ما �أطلق عليه ا�سم جمعة "خذلنا العرب وامل�سلمون"‪،‬‬ ‫وذل��ك ردا على ق��رارات القمة العربية يف بغداد التي‬ ‫ا�ستبعدت ت�سليح امل�ع��ار��ض��ة‪ ,‬ودع��ت �إىل ح��وار وطني‬ ‫جاد‪.‬‬ ‫و�أط�ل�ق��ت ق��وات الأم ��ن ال�ن��ار على متظاهرين يف‬ ‫حي كفر �سو�سة بالعا�صمة‪ ،‬كما حا�صرت قوات الأمن‬ ‫وال���ش�ب�ي�ح��ة ج�م�ي��ع امل���س��اج��د يف ح��ي احل �ج��ر الأ�سود‬ ‫بدم�شق و��س��ط انت�شار �أم �ن��ي كثيف يف � �ش��وارع احلي‬ ‫الرئي�سية‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن قوات الأمن �شنت حمالت دهم‬ ‫واعتقال وا�سعة وع�شوائية‪ ،‬وقامت بتك�سري وتخريب‬ ‫للمنازل يف حي القدم بدم�شق‪.‬‬

‫�أنقرة حتذر النظام ال�سوري من «�إجراءات دولية قوية» �إذا مل يطبق خطة �أنان‬

‫دمشق تعلن انتهاء «معركة إسقاط الدولة»‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت دم�شق �أم����س انتهاء "معركة‬ ‫�إ� �س �ق��اط الدولة"‪ ،‬م� ��ؤك ��دة �أن اجلي�ش‬ ‫��س�ي�غ��ادر الأم��اك��ن ال�سكنية ع�ن��د �إحالل‬ ‫الأم� ��ن وال���س�ل��م ف�ي�ه��ا "دون اتفاقات"‪،‬‬ ‫وفيما حذرت �أنقرة النظام من "�إجراءات‬ ‫دولية قوية" �إذا مل يطبق خطة املبعوث‬ ‫الأممي العربي امل�شرتك كويف �أنان‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �ن ��اط ��ق ب ��ا� �س ��م اخل ��ارج �ي ��ة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ج� �ه ��اد م �ق��د� �س��ي �إن معركة‬ ‫�إ� �س �ق��اط ال ��دول ��ة يف � �س��وري��ا ان �ت �ه��ت بال‬ ‫رجعة‪" ،‬وبد�أت معركة تثبيت اال�ستقرار‬ ‫والنهو�ض ب�سوريا املتجددة وح�شد الر�ؤى‬ ‫خلف م�سرية الإ�صالح والتطوير‪ ،‬ومنع‬ ‫الآخرين ممن يودون تخريب هذه امل�سرية‬ ‫وامل�ضي �إىل �سوريا املتجددة‪ ،‬من الو�صول‬ ‫اىل �أهدافهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريحات ن�شرتها وكالة‬ ‫الأن�ب��اء ال�سورية (�سانا) �أم�س �أن �سوريا‬ ‫ت�خ��و���ض م�ع��رك��ة دب�ل��وم��ا��س�ي��ة م��ع "عامل‬ ‫غ��رب��ي م �ع��ا ٍد لها"‪ ،‬ل�ك��ن م��ن م�صلحتها‬ ‫�إجن� ��اح م�ه�م��ة �أن� ��ان دب�ل��وم��ا��س�ي��ا م��ن باب‬ ‫�سحب ال��ذرائ��ع وتعزيز م��واق��ف حلفائها‬ ‫الدوليني وتكري�س االنطباع ب��أن النظام‬ ‫ال�سيا�سي يف �سوريا منفتح ولي�س خائفا‬ ‫من الواقع وهو مت�أكد مما يقوله‪.‬‬

‫ويف ال�ش�أن امليداين‪� ،‬أك��د مقد�سي �أن‬ ‫اجلي�ش لي�س فرحا بالوجود يف الأماكن‬ ‫ال�سكنية و�سيغادر ما �إن يتم �إحالل الأمن‬ ‫وال�سلم ودون اتفاقات‪.‬‬ ‫ويف ل� �ن ��دن‪ ،‬ق� ��ال وزي � ��ر اخلارجية‬ ‫ال�بري�ط��اين ول�ي��ام هيغ �إن ب�لاده �ستزيد‬ ‫دعمها للمعار�ضة ال�سيا�سية خارج وداخل‬ ‫�سوريا‪ .‬وتعد هذه املرة الأوىل التي تعلن‬ ‫فيها ل�ن��دن دعمها للمعار�ضة ال�سورية‬ ‫بالداخل‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ح ��ذر وزي � ��ر اخلارجية‬ ‫الرتكي �أحمد داود �أوغلو النظام ال�سوري‬ ‫م��ن �إج� ��راءات دول�ي��ة ق��وي��ة �إذا مل يطبق‬ ‫خ �ط��ة �أن� � ��ان‪ ،‬واع �ت�ب�ر اخل �ط��ة الفر�ص َة‬ ‫الأخرية �أمام نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ق��ال دبلوما�سيون‬ ‫�إن الأمم املتحدة تعتزم ن�شر ‪ 250‬مراقبا‬ ‫يف �سوريا يف ح��ال التو�صل التفاق لوقف‬ ‫�إطالق النار‪ ،‬وطلبت املنظمة الدولية من‬ ‫دم�شق ال�سماح لها ب�إر�سال خرباء لدرا�سة‬ ‫ه ��ذا االن �ت �� �ش��ار‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا مل ت�ت�ل��ق ردا من‬ ‫احلكومة ال�سورية حتى الآن‪.‬‬ ‫وكان �أحمد فوزي املتحدث با�سم �أنان‬ ‫دعا الأ�سد �إىل املبادرة لوقف العنف فورا‪،‬‬ ‫وذلك بعد ثالثة �أيام من �إعالن الرئي�س‬ ‫ال �� �س��وري ق�ب��ول��ه ب��اخل�ط��ة ال �ت��ي طرحها‬ ‫�أن��ان‪ ،‬وتدعو �إىل وقف �إط�لاق النار حتت‬

‫�إ�� �ش ��راف م��راق �ب�ين م��ن الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫وال�سماح ب��دخ��ول امل�ساعدات الإن�سانية‪،‬‬ ‫و�إج��راء حمادثات بني احلكومة ال�سورية‬ ‫واملعار�ضة‪ .‬و�أ�ضاف فوزي �أنه لي�س هناك‬ ‫�أي وقف للأعمال احلربية على ما يبدو‪،‬‬ ‫"وذلك يثري قلقنا ال�شديد"‪ .‬وذك��ر �أن‬ ‫ع�ل��ى اجل�ي����ش ال �� �س��وري �أن ي�ت�ح��رك �أوال‬ ‫وي �ظ �ه��ر ح���س��ن ن�ي�ت��ه ب���س�ح��ب الدبابات‬ ‫والأ�سلحة الثقيلة والقوات من املدن‪.‬‬ ‫كالم املتحدث با�سم �أن��ان تقاطع مع‬ ‫و�صف وا�شنطن لت�صريحات الأ�سد ب�ش�أن‬ ‫خطة �أن��ان ب�أنها خميبة ل�ل�آم��ال‪ ،‬وقالت‬ ‫الإدارة الأمريكية �إنها مل ت� َر �شيئا على‬ ‫الأر���ض ي�شري �إىل ب��دء دم�شق يف تطبيق‬ ‫اخلطة‪.‬‬ ‫�أم��ري �ك �ي��ا �أي �� �ض��ا‪ ،‬ف��ر��ض��ت وا�شنطن‬ ‫ع�ق��وب��ات ج��دي��دة �أم ����س ا��س�ت�ه��دف��ت وزير‬ ‫الدفاع ال�سوري داود راجحة ونائب رئي�س‬ ‫الأرك��ان ومدير الأم��ن الرئا�سي‪ ،‬و�أمرت‬ ‫وزارة اخلزانة بتجميد �أي �أم��وال تخ�ص‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ات ال �ث�ل�اث ت�ق��ع حت��ت طائلة‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية الأم�يرك�ي��ة‪ ،‬ومنعت‬ ‫الأمريكيني من التعامل معهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أع �ل �ن��ت ك �ن��دا �إ� �ض��اف��ة ‪ 12‬فردا‬ ‫جديدا وم�ؤ�س�ستني نفطيتني �إىل قائمة‬ ‫الأف��راد والكيانات التي تخ�ضع لتجميد‬ ‫الأر�صدة‪.‬‬

‫امل� ��ؤمت ��ر الأول لأ�� �ص ��دق ��اء ال�شعب‬ ‫ال�سوري عقد يف تون�س يف �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫وي ��أت��ي ذل��ك بينما جت��ري اال�ستعدادات‬ ‫النعقاد امل�ؤمتر الثاين "لأ�صدقاء ال�شعب‬ ‫ال�سوري" امل�ق��رر �أن يلتئم ال�ي��وم الأحد‬ ‫يف م��دي�ن��ة �إ��س�ط�ن�ب��ول ال�ترك �ي��ة‪ ،‬ويتوقع‬ ‫�أن ت�شارك فيه �ستون دول��ة‪ ،‬و�سط غياب‬ ‫رو�سيا وال�صني كما ح�صل خالل امل�ؤمتر‬ ‫الأول ال� ��ذي ع �ق��د يف ت��ون ����س يف �شباط‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وعن امل�ؤمتر �أكد داود �أوغلو‪� ،‬ضرورة‬ ‫خروجه بنتائج حم��ددة وخطوات عملية‬ ‫لدعم ال�شعب ال�سوري يف الداخل واخلارج‪،‬‬ ‫وتقوية ات�صاالت املعار�ضة ال�سورية بني‬ ‫الداخل واخلارج على جميع امل�ستويات‪.‬‬ ‫وقال الوزير الرتكي يف حوار �صحفي‬ ‫ال �ي ��وم �إن م �� �س ��أل��ة "املنطقة العازلة"‬ ‫و"املمرات الآمنة" ه ��ي ب �ي��د املجتمع‬ ‫الدويل‪ ،‬وحتديدا جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ب�لاده م�ستعدة للإ�سهام يف‬ ‫هذين اخليارين �إذا ما مت التوافق عليهما‬ ‫مل�ساعدة ال�شعب ال���س��وري‪ ،‬لكنه ر�أى �أن‬ ‫املنطقة العازلة ال يجب �أن تقت�صر على‬ ‫احلدود فقط‪ ،‬بل يجب �أن تتو�سع لت�شمل‬ ‫ال�سوريني املوجودين يف املدن البعيدة عن‬ ‫احل ��دود م�ث��ل ح�م��اة وح�م����ص والالذقية‬ ‫وحلب‪.‬‬

‫يف ختام االجتماع الأول للمنتدى اال�سرتاتيجي الأمريكي اخلليجي‬

‫سعود الفيصل‪ :‬تسليح املعارضة السورية واجب‪ ..‬وكلنتون تريد دعماً «غري هدام»‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا ‪.‬ف ‪.‬ب)‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �� �س �ع��ودي االم �ي�ر �سعود‬ ‫الفي�صل �أم�س ال�سبت �إن ت�سليح املعار�ضة واجب‪ ،‬لأنها‬ ‫ال ت�ستطيع ان تدافع عن نف�سها �إال بالأ�سلحة للأ�سف‬ ‫ومذابح النظام ال�سوري جرائم �ضد الإن�سانية ال ميكن‬ ‫للمجتمع ال��دويل ال�سكوت عنها حتت �أي م�برر كان‪،‬‬ ‫من جانبها دعت وزيرة اخلارجية الأمريكية هيالري‬ ‫كلينتون �إىل ت��وف�ير "دعم غ�ير هدام" للمعار�ضة‬ ‫ال���س��وري��ة وط��ال�ب��ت م��ع ن�ظ��رائ�ه��ا اخلليجيني املوفد‬ ‫الدويل والعربي كويف �أنان بـ "حت�ضري خطواته التالية‬ ‫اذا ا�ستمر القتل" يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت كلينتون خالل م�ؤمتر �صحايف مع وزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال���س�ع��ودي �أم����س يف خ�ت��ام االج�ت�م��اع االول‬ ‫للمنتدى اال�سرتاتيجي الأمريكي اخلليجي "نتحدث‬ ‫ب�شكل جاد حول توفري الدعم غري الهدام‪ ،‬و�سنناق�ش‬ ‫ذل��ك يف ا�سطنبول" يف �إ� �ش��ارة �إىل م��ؤمت��ر "�أ�صدقاء‬ ‫�سوريا" الذي يعقد الأحد بح�ضور ع�شرات الدول‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت كلينتون‪" :‬توافقنا هنا على �ضرورة وقف‬ ‫القتل يف �سوريا فورا‪ ،‬ونحن موحدون على هذا الهدف‬ ‫(‪ )..‬ونهاية النظام"‪ ،‬لكنها �أك��دت �ضرورة �أن "تكون‬ ‫املعار�ضة موحدة اي�ضا"‪.‬‬ ‫وتابعت‪�" :‬سنبحث �أربع نقاط يف م�ؤمتر ا�سطنبول‪:‬‬ ‫تكثيف ال�ضغوط‪ ،‬و�إي�صال امل�ساعدات االن�سانية‪ ،‬ور�ؤية‬ ‫دمي��وق��راط�ي��ة للمعار�ضة‪ ،‬وكيفية م���س��اع��دة ال�شعب‬ ‫الخ�ضاع (حماكمة) امل�س�ؤولني عن العنف"‪.‬‬ ‫وح����ض ب�ي��ان ��ص��ادر ع��ن االج�ت�م��اع امل��وف��د الدويل‬ ‫والعربي اىل �سوريا كويف انان على "و�ضع جدول زمني‬ ‫خلطواته التالية اذا ا�ستمرت اعمال القتل"‪.‬‬ ‫وع �ب�رت ك�ل�ي�ن�ت��ون خ�ل�ال امل ��ؤمت��ر ال���ص�ح��ايف عن‬ ‫"الأ�سف لأن �سوريا واف�ق��ت على خطة �أن��ان‪ ،‬لكنها‬ ‫ترف�ض تنفيذها (‪ )...‬وال�ي��وم توا�صل ق��وات النظام‬ ‫ق�صف املدنيني وحما�صرة االحياء‪ ،‬كما �أنها ت�ستهدف‬ ‫اماكن العبادة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن م��ؤمت��ر �إ�سطنبول �سيناق�ش خطوات‬

‫اخرى لتوفري امل�ساعدات االن�سانية والعمل على انتقال‬ ‫"�شامل ودميوقراطي" لل�سلطة‪.‬‬ ‫ون� ��ددت مب��وا��ص�ل��ة ال�ن�ظ��ام ع�م�ل�ي��ات ال�ق�م��ع التي‬ ‫اوقعت‪ ،‬بح�سب االم املتحدة‪ ،‬ما ال يقل عن ت�سعة االف‬ ‫قتيل منذ بدء حركة االحتجاجات قبل اكرث من عام‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أ��ض��اف الفي�صل‪" :‬جميعنا متفقون‬ ‫على ان الوقف الفوري للقتل املمنهج يجب �أن ي�شكل‬ ‫�أولوية للجهود �ضمن خطة اجلامعة العربية (‪ )...‬ما‬ ‫يحدث هناك له عواقب وخيمة"‪.‬‬ ‫و�أجاب الفي�صل ردا على �س�ؤال‪" :‬ال يوجد خالف‬ ‫مع الأمريكيني حول �سوريا واالولوية هي لوقف نزيف‬ ‫الدم و�سحب القوات من املدن واطالق �سراح امل�سجونني‬ ‫وب��دء مفاو�ضات حتت ا�شراف اجلامعة العربية لنقل‬ ‫ال�سلطة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د‪" :‬نحن ن�سري على الطريق ذات��ه وناق�شنا‬

‫اليوم اليات ذلك واتفقنا عليها"‪.‬‬ ‫وقال ردا على �س�ؤال �آخر‪" :‬ندعم ت�سليح املعار�ضة‬ ‫(‪ )....‬ول��و كانت ق��ادرة على ال��دف��اع ع��ن نف�سها لكان‬ ‫ب�شار اال��س��د انتهى منذ زمن"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬اعتقد ان‬ ‫ت�سليح املعار�ضة واجب لأنها ال ت�ستطيع ان تدافع عن‬ ‫نف�سها اال باال�سلحة لال�سف"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن "الأمن الإقليمي يحظى باهتمام‬ ‫ال� �ق ��وى ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص��ا يف ظ ��ل ال �ت �ط ��ورات‬ ‫املت�سارعة"‪.‬‬ ‫وحول �إي��ران‪ ،‬قالت �إن طهران "ت�ستمر يف تهديد‬ ‫جريانها وتقوي�ض االم��ن االقليمي من خالل دعمها‬ ‫للقمع يف �سوريا والتدخل يف اليمن"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬نحن ع��ازم��ون ع�ل��ى م�ن��ع اي ��ران من‬ ‫ام �ت�ل�اك � �س�لاح ن� ��ووي (‪ )...‬امل �ح��ادث��ات امل��رت�ق�ب��ة يف‬ ‫ا�سطنبول يومي ‪ 13‬و ‪ 14‬ني�سان املقبل ت�شكل نافذة امام‬

‫ايران لكنها لن تبقى مفتوحة اىل االبد"‪.‬‬ ‫واكدت ان "�سيا�ستنا حيال ايران تت�ضمن التاليف‬ ‫والوقاية ولي�س االحتواء (‪ )...‬ناق�شنا ما ننوي تقدميه‬ ‫يف االجتماع املقبل واالم��ر منوط ب��اي��ران لكي تظهر‬ ‫بانها تنوي خريا"‪.‬‬ ‫وت�خ���ش��ى ال ��دول ال�غ��رب�ي��ة واخل�ل�ي�ج�ي��ة ان ي�سمح‬ ‫برنامج تخ�صيب اليورانيوم الي��ران بامتالك قنبلة‬ ‫نووية لكن ايران تنفي ذلك وت�صر على ان برناجمها‬ ‫مدين‪ .‬وقد بحثت كلينتون خالل االجتماع مع الدول‬ ‫اخلليجية منظومة دف ����ع ��ص��اروخ�ي��ة حلمايتها من‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫و�شددت على التزام وا�شنطن "ال�صلب كال�صخر‬ ‫ومن دون مهاودة" حيال دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫ال�ست‪.‬‬ ‫وبطرحها م�س�ألة ال��دف��اع ال�صاروخي اخلليجي‪،‬‬

‫نقلت كلينتون م�س�ألة العالقات االمنية من امل�ستوى‬ ‫الثنائي اىل امل�ستوى املتعدد االطراف‪ ،‬ممهدة لأر�ضية‬ ‫تفاهم جديدة مب�شاركتها يف املنتدى‪.‬‬ ‫وي�ؤكد م�س�ؤولون امريكيون "اولوية" م�ساعدة‬ ‫دول اخل�ل�ي��ج ع�ل��ى ب �ن��اء "منظومة دف ��اع �صاروخية‬ ‫اقليمية" مل��واج�ه��ة م��ا ي��رون��ه ت�ه��دي��دا اي��ران�ي��ا و�شيكا‬ ‫ب�صواريخ بال�ستية‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤول رفيع يرافق كلينتون قال لل�صحافيني‬ ‫طالبا ع��دم ك�شف ه��وي�ت��ه‪" :‬ن�سعى اىل تطوير بنية‬ ‫دفاعية �صاروخية اقليمية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال ميكن لأمة مبفردها حماية نف�سها‪.‬‬ ‫عليها االعتماد على �شركائها لتمتلك نظاما دفاعيا‬ ‫�صاروخيا فعاال"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن اي � ��ران "هي ب���ش�ك��ل وا� �ض��ح م��ن اكرب‬ ‫التهديدات التي تواجهها املنطقة"‪ ،‬م�ؤكدا ان النظام‬ ‫ال��دف��اع��ي ال���ص��اروخ��ي "اولوية يف �شراكتنا م��ع دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي"‪.‬‬ ‫واكدت كلينتون انها "تتطلع قدما لبحث م�سائل‬ ‫عدة مثل االهتمامات اال�سرتاتيجية امل�شرتكة و�ضمنها‬ ‫منع اي��ران من احل�صول على �سالح ن��ووي واحل��د من‬ ‫تدخالتها يف ال�ش�ؤون الداخلية للدول املجاورة"‪.‬‬ ‫وت�شتبه وا��ش�ن�ط��ن ب��ان اي ��ران ت�ق��دم ا��س�ل�ح��ة اىل‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد وتقدم امواال وا�سلحة اىل‬ ‫املتمردين ال�شيعة يف اليمن‪.‬‬ ‫وك��ان م�س�ؤول �آخ��ر يف وزارة اخلارجية االمريكية‬ ‫قال ان حمادثات كلينتون مع امللك عبد اهلل والفي�صل‬ ‫اجل�م�ع��ة ت�ط��رق��ت اىل ��س�ب��ل ت���ش��دي��د ال �ع �ق��وب��ات على‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال�ب�ي��ان ان ال� ��وزراء ن��اق���ش��وا "التحديات‬ ‫االقليمية" يف اخلليج‪ ،‬و"مت االتفاق على اهمية تعزيز‬ ‫التعاون اال�سرتاتيجي واالمني" ب�ين الطرفني كما‬ ‫بحثوا "�سبل تعزيز التعاون (‪ )...‬الع�سكري واالمن‬ ‫ال�ب�ح��ري‪ ،‬وح�م��اي��ة البنى اال�سا�سية اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫وم �ك��اف �ح��ة ال �ق��ر� �ص �ن��ة واالره � � ��اب وا� �س �ل �ح��ة الدمار‬ ‫ال�شامل"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫‪ 29‬قتي ً‬ ‫ال يف معارك بني الجيش‬ ‫اليمني والقاعدة‬

‫فهمي هويدي‬

‫عدن ‪( -‬ا‪ .‬ف ‪ .‬ب)‬

‫�سقط ما ال يقل عن ‪ 17‬جنديا و‪ 12‬م�سلحا من القاعدة يف معارك‬ ‫عنيفة �أم����س ال�سبت يف ج�ن��وب اليمن‪ ،‬بح�سب ح�صيلة ج��دي��دة �أعلنها‬ ‫م�صدر ع�سكري وم�س�ؤول حملي‪.‬‬ ‫وك��ان م�س�ؤول ع�سكري �أك��د يف وق��ت �سابق مقتل �سبعة من اجلي�ش‬ ‫وثمانية من القاعدة يف املعارك التي اندلعت يف املالح الواقعة يف حمافظة‬ ‫حلج يف جنوب اليمن �إىل ال�شمال من عدن‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ال�ع���س�ك��ري �إن "ما الي �ق��ل ع��ن ‪ 17‬ج�ن��دي��ا ق�ت�ل��وا يف‬ ‫الهجوم"‪ ،‬يف حني �أعلن امل�س�ؤول املحلي مقتل ‪ 12‬من "�أن�صار ال�شريعة"‬ ‫املرتبطة بالقاعدة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬هناك ‪ 11‬جنديا يف ع��داد املفقودين‪ ،‬ونعتقد �أنهم لقوا‬ ‫م�صرعهم"‪.‬‬ ‫وتابع امل�صدر الع�سكري �أن "مقاتلي القاعدة متكنوا من ال�سيطرة‬ ‫على �أح��د امل��واق��ع الع�سكرية يف منطقة املالح"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املكان‬ ‫"يتعر�ض حاليا لق�صف باملدافع وغارات ي�شنها الطريان اليمني"‪.‬‬ ‫وك ��ان امل �� �س ��ؤول ال�ع���س�ك��ري الآخ ��ر �أع �ل��ن �أن ال�ع���ش��رات م��ن اجلنود‬ ‫وامل�سلحني �أ�صيبوا ب�ج��روح يف ه�ج��وم ال�ق��اع��دة على م��واق��ع للجي�ش يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك��د "�إعطاب دبابتني للجي�ش وت��دم�ير ث�لاث مركبات للقاعدة‬ ‫خالل املعارك‪ .‬ومت �أ�سر العديد من اجلنود"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن املهاجمني ال��ذي��ن و�صلوا م��ن ال�شمال الغربي ا�ستهدفوا‬ ‫الكتيبتني ‪ 119‬و ‪ 201‬اللتني ت�شاركان يف عمليات لإق�صاء مقاتلي القاعدة‬ ‫من زجنبار‪ ،‬كربى مدن حمافظة ابني‪ ،‬والواقعة جنوب �شرق املالح‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�سلحي القاعدة �سيطروا على زجنبار �أواخر �أيار ‪.2011‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل وكالة ال�صحافة الفرن�سية �أنه تلقى بيانا من تنظيم‬ ‫"�أن�صار ال�شريعة" يعلن م�س�ؤوليته عن الهجوم الذي �أطلق عليه ت�سمية‬ ‫"غزوة الكرامة" م�ؤكدا مقتل ‪ 30‬جنديا دون ان ياتي على ذكر خ�سائره‪.‬‬

‫السلفيون‬ ‫يف الربملان‬ ‫�إح��دى م�شكالت جمل�س ال�شعب احل��ايل يف م�صر �أن‬ ‫�أع���ض��اءه ميثلون ال�شارع وال ميثلون احلكومة �أو احلزب‬ ‫احلاكم‪ .‬وهذا هو ال�سبب يف امتالء جدول �أعماله مب�شكالت‬ ‫النا�س �صغريها وكبريها‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يكاد يخل برتتيب‬ ‫الأولويات‪ ،‬حتى وجدنا �أن م�شكلة توافر ال�سوالر �أو �أنابيب‬ ‫البوتاجاز فر�ضت نف�سها على املناق�شة يف املجل�س‪ ،‬متقدمة‬ ‫على ق�ضية االن�ف�لات الأم�ن��ي �أو الأزم��ة االقت�صادية ف�إذا‬ ‫كان �أع�ضاء املجل�س يتناف�سون يف ا�ستدعاء ما كان حمبو�سا‬ ‫من م�شاعر �أو ما كان م�سكوتا عنه من ملفات وم�شكالت‪،‬‬ ‫فلنا �أن نت�صور موقف ال�سلفيني الذين عانوا طويال من‬ ‫التعتيم واحل�صار ورمبا االزدراء‪ ،‬ثم وجدوا �أنف�سهم فج�أة‬ ‫حتت قبة الربملان ويف ب�ؤرة ال�ضوء‪ .‬الأمر الذي �أتاح لهم �أن‬ ‫يرفعوا �أ�صواتهم عالية ليقولوا يف العلن وعلى الف�ضائيات‪.‬‬ ‫ما حب�سوه طويال ودرجوا على الهم�س به يف بع�ض الزوايا‬ ‫وال�سراديب التي كمنوا فيها خ�شية البط�ش واملالحقة‪.‬‬ ‫واحلق �أنني ما �أردت �أن �أعلق على ازدحام جدول �أعمال‬ ‫املجل�س مبختلف الهموم وال�شجون‪ ،‬و�إن كنت �أعترب م�س�ألة‬ ‫ترتيب الأولويات ق�ضية حمورية بالن�سبة للجميع يتعني‬ ‫االلتفات �إليها‪ ،‬ولكني بالإ�شارة �إىل تلك اخللفية �أردت �أن‬ ‫�أن�ب��ه �إىل الأج ��واء ال�سائدة داخ��ل ال�برمل��ان متهيدا لوقفة‬ ‫ابتغيتها مع �أداء ال�سلفيني حتت القبة‪ .‬و�إذا كنت قد حتدثت‬ ‫قبال ع��ن �صاحبنا ال��ذي رف��ع �أذان ال���ص�لاة �أث �ن��اء انعقاد‬ ‫املجل�س‪ ،‬واع�ت�برت م�سلكه من قبيل الطفولة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ف�إن دعوة نظري له �إىل وقف بث القنوات الإباحية �شجعني‬ ‫على العودة �إىل املناق�شة من خ�لال وقفة �أخ��رى‪ .‬ذل��ك �أن‬ ‫تلك الدعوة تعد م�ؤ�شرا يوحي باقرتاب ال�سلفيني من ملف‬ ‫الآداب العامة ومظاهر االل�ت��زام الديني‪ ،‬ال��ذي يعد �أحد‬ ‫العناوين الأ�سا�سية يف ا�سرتاتيجية الفكر ال�سلفي‪.‬‬ ‫وال �أجد مفرا يف احلظة الراهنة من تكرار القول ب�أن‬ ‫ال�سلفيني لي�سوا �شيئا واح ��دا‪ ،‬ولكنهم م��ذاه��ب ومدارك‬ ‫�شتى‪ .‬مع ذلك �أزعم ب�أن االهتمام بالعقائد �أوال‪ ،‬ثم باملظاهر‬ ‫وال�سلوك ثانيا ميثل قا�سما م�شرتكا بني �أغلب مدار�سهم‪.‬‬ ‫بالتايل فقد �أع��ذر م��ن �شغل نف�سه ب��احل��رب على القنوات‬ ‫الإباحية واتفهم خلفيته الثقافية‪� ،‬إال �أن �إثارة املو�ضوع يف‬ ‫جمل�س ال�شعب تدعو �إىل ت�سجيل املالحظات التالية‪� «:‬إن‬ ‫ما قد يقبل يف خماطبة االتباع واملريدين يف �صحن امل�سجد‬ ‫�أو ال��زاوي��ة ال يقبل حت��ت قبة ال�برمل��ان ال��ذي ميثل الأمة‬ ‫ب�أ�سرها‪ .‬على الأق��ل م��ن حيث �إن طموح الأول�ي�ن يختلف‬ ‫بالكلية عن تطلعات وتوقعات الأخريين‪ .‬وبقليل من النظر‬ ‫يدرك الإن�سان الفرق بني �أولويات ه�ؤالء وه�ؤالء‪.‬‬ ‫حتى �إذا �أي��دن��ا ال�ن��ائ��ب امل�ح�ترم يف مطلبه‪ ،‬واعتربنا‬ ‫منع القنوات الإباحية مطلبا جماهرييا وواج��ب الوقت‪،‬‬ ‫ف ��إن الإق ��دام على ه��ذه اخل�ط��وة يف زماننا ب��ات م�ستحيال‬ ‫من الناحية العملية‪ ،‬لأن الو�صول �إليها رغم املنع بات يف‬ ‫مقدور كل �أح��د‪ .‬و�إذا ما حقق النائب م��راده و�صدر قرار‬ ‫املنع ف�سوف يجد �صاحبنا �أن بث تلك القنوات متاحا على‬ ‫هاتفه املحمول‪ .‬و�إذاك��ان هناك اتفاق على تعريف القنوات‬ ‫الإباحية‪ ،‬فغاية ما يطلب من الدولة �أال تبث تلك املواد �أو‬ ‫متول �إنتاجها‪ .‬وهو احلا�صل الآن‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا نتمنى على ال�سلفيني وع�ل��ى ع�م��وم الإ�سالميني‬ ‫املمثلني يف ال�برمل��ان �أن يظل �سعيهم �إىل الإ�ضافة والبناء‬ ‫مقدما على حر�صهم على اخل�صم �أو ال�ه��دم‪ .‬وليتذكروا‬ ‫جميعا �أن الن�صو�ص القر�آنية قدمت الأم��ر باملعروف على‬ ‫النهى عن املنكر‪.‬‬ ‫�إن النبي عليه ال�صالة وال���س�لام ط��وال ع�شر �سنوات‬ ‫تقريبا مل ين�شغل بهدم الأ�صنام يف الكعبة‪ ،‬رغم �أنها تعد‬ ‫ال �ت �ح��دي الأك�ب��ر ل��ر��س��ال��ة ال �ت��وح �ي��د‪ .‬و��ش�غ��ل ط� ��وال تلك‬ ‫الفرتة بالتبليغ والتب�شري بالدعوة‪� ،‬أعني بت�أ�سي�س البديل‬ ‫الأف�ضل‪.‬‬ ‫�إن�ن��ي �أمت�ن��ى على عقالء ال�سلفيني �أن يوجهوا بع�ضا‬ ‫من اهتمامهم نحو احتياجات اجلماهري التي انتخبتهم‬ ‫و�أول ��وي ��ات ال��وط��ن ال ��ذي ينتمون �إل �ي��ه‪ ،‬وان يف�صلوا بني‬ ‫ما يخ�ص جماعتهم وب�ين ما ي�صبو �إليه املجتمع املحيط‬ ‫بهم‪ .‬وليتهم يلتزمون ب�أولويات اجلماهري وال��وط��ن‪ ،‬و�أن‬ ‫يقدموها على م�شروع اجلماعة و�أفكارها‪.‬‬ ‫عليهم �أن ي��درك��وا �أي���ض��ا �أن ه�ن��اك م��ن ي�ترب����ص بهم‬ ‫وي�ت���ص�ي��د ل �ه��م‪ ،‬ت�شهد ب��ذل��ك ال���ض�ج��ة امل �ب��ال��غ ف�ي�ه��ا التي‬ ‫�أحدثتها احلماقات التي �أقدم عليها بع�ض عنا�صرهم‪ ،‬بدءا‬ ‫من رفع الأذان �أثناء اجلل�سة ومرورا بفرقعة �أنف البلكيمي‬ ‫وانتهاء بفتاوى بع�ض �شيوخهم التي �صدمت الر�أي العام‪،‬‬ ‫وهو ما �أ�ض َّر بهم وخوف النا�س منهم و�سحب الكثري حتى‬ ‫ر�صيدهم‪ .‬ولأن املت�صيدين لن يغريوا من موقفهم‪ ،‬فال‬ ‫�أق��ل من يكف ال�سلفيون عن تزويدهم مبا ي�شجعهم على‬ ‫اال�ستمرار يف تبني ذلك املوقف‪.‬‬ ‫باملنا�سبة‪ ،‬ما م�صري هيئة الأمر باملعروف والنهي عن‬ ‫املنكر التي �أعلنت عن نف�سها فج�أة‪ ،���و�أحدثت يف م�صر بلبلة‬ ‫�أفزعت كثريين‪ ،‬ثم اختفت فج�أة ومل نعد ن�سمع لها �صوتا‬ ‫�أو ن�ق��ر�أ عنها خ�برا ـ�ـ وه��ل ك��ان ظهورها جم��رد فرقعة �أم‬ ‫د�سي�سة �أريد بها ترويع املجتمع؟‬

‫اتفاق على وقف املعارك بني القبائل يف جنوب ليبيا‬ ‫طرابل�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع� �ل ��ن رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة الليبية‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة ع�ب��د ال��رح�ي��م ال�ك�ي��ب �أم�س‬ ‫ال�سبت التو�صل اىل ات�ف��اق على وقف‬ ‫اط�ل��اق ال �ن��ار ب�ي�ن ال �ق �ب��ائ��ل يف �سبها‪،‬‬ ‫جنوب البالد‪ ،‬بعد �ستة ايام من املعارك‬ ‫الدامية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ك �ي��ب‪" :‬نعلن �أن جهود‬ ‫امل�صاحلة �أ�سفرت عن اتفاق على وقف‬ ‫اطالق النار"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "الهدوء ي�سود‬ ‫�سبها االن"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال رئ �ي ����س االرك� ��ان‬ ‫يو�سف املنقو�ش �إن "الو�ضع هادئ حاليا‬ ‫وال �ق��وات التابعة ل ��وزارة ال��دف��اع ت�ؤمن‬ ‫امل �ن �� �ش ��آت وامل �ن��اط��ق اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة يف‬ ‫املدينة وخا�صة املطار"‪.‬‬ ‫وك��ان االث�ن��ان يتحدثان يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف م�شرتك يف طرابل�س اىل جانب‬ ‫وزير الدفاع ووزيرة ال�صحة‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق �أم�س‪ ،‬قتل ‪� 16‬شخ�صا‬ ‫على الأق��ل يف معارك عنيفة بني قبيلة‬ ‫التبو الأفريقية وقبائل عربية يف �سبها‬ ‫بجنوب ليبيا‪ ،‬يف حني اتهمت احلكومة‬ ‫�أف��راد قبيلة التبو بانتهاك هدنة اتفق‬ ‫عليها لإن�ه��اء االقتتال ال��دائ��ر باملدينة‬ ‫منذ �أيام‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية‬ ‫ع��ن م�صادر طبية يف م�ست�شفى ب�سبها‬ ‫يعالج ال�ضحايا م��ن القبائل العربية‬ ‫�أن ثمانية �أ�شخا�ص قتلوا و�أ�صيب ‪50‬‬ ‫بجروح اليوم‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال �ط �ب �ي ��ب ع� �ب ��د الرحمن‬ ‫العري�ش للوكالة‪" :‬مل نخلد �إىل النوم‬

‫م�ن��ذ م���س��اء �أم ����س‪ ،‬ل�ق��د ه��اج�م��ت قبيلة‬ ‫التبو �سبها اعتبارا من ال�ساعة الثالثة‬ ‫ف �ج��را وك ��ان ��وا ع �ل��ى و� �ش��ك اال�ستيالء‬ ‫على املدينة‪ ،‬كل ال�سكان حملوا ال�سالح‬ ‫للدفاع عن �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أ� �ش��ار م���س��ؤول حم�ل��ي من‬ ‫التبو هو �آدم التباوي �إىل �سقوط ثمانية‬ ‫قتلى من قبيلته و�إ�صابة عدة �أ�شخا�ص‬ ‫�آخرين‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬لقد التزمنا بهدنة‬ ‫ونريد امل�صاحلة‪ ،‬لكن القبائل الأخرى‬ ‫ال ��س�ي�م��ا �أوالد ��س�ل�ي�م��ان ال يتوقفون‬ ‫ع��ن م�ه��اج�م�ت�ن��ا م �ن��ذ ع ��دة �أي � ��ام‪ ،‬نحن‬ ‫حمرومون من املياه والكهرباء"‪.‬‬ ‫وح�سب عدة م�صادر متطابقة ف�إن‬ ‫م�ق��ات�ل�ين م��ن ال �ت �ب��و ُدح � ��روا يف الأي� ��ام‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة �إىل م�سافة ع��دة كيلومرتات‬ ‫جنوب �سبها‪� ،‬شنوا �صباح ال�سبت هجوما‬ ‫م�ضادا حماولني الدخول �إىل املدينة‪.‬‬ ‫وق� ��د ات �ه��م ال �ت �ل �ف��زي��ون الر�سمي‬ ‫للحكومة الليبية ال�ي��وم ال�سبت �أفراد‬ ‫قبيلة التبو بانتهاك الهدنة التي اتفق‬ ‫عليها لإنهاء االقتتال الدائر ب�سبها‪.‬‬ ‫وق��ال تلفزيون ليبيا الوطنية �إن‬ ‫التبو ين�شرون الرعب ويقذفون املدينة‬ ‫بالقاذفات والراجمات‪ .‬و�أو�ضح �أن �أهايل‬ ‫املدينة ي�ستنجدون بالثوار للدفاع عن‬ ‫املدينة وي��ؤك��دون �أن��ه ال وج��ود للجي�ش‬ ‫الوطني‪ ،‬م�شريين �إىل �أن وزارة الدفاع‬ ‫غري �صادقة يف �إر�سال قوات �إىل �سبها‪.‬‬ ‫وكان حكماء ووجهاء و�أعيان مناطق‬ ‫وقبائل �سبها قد وقعوا‪ ،‬م�ساء اجلمعة‪،‬‬ ‫على ات�ف��اق ب�ش�أن معاجلة اال�شتباكات‬ ‫امل�سلحة التي �شهدتها املدينة على مدى‬ ‫الأيام املا�ضية‪.‬‬

‫وين�ص االتفاق على الوقف الفوري‬ ‫لإط �ل��اق ال �ن��ار م��ن ج�م�ي��ع الأط � ��راف‪،‬‬ ‫وت�سليم كل املع�سكرات واملواقع الع�سكرية‬ ‫ل�ل�ج�ي����ش ال��وط �ن��ي‪ ،‬و�إت ��اح ��ة الفر�صة‬ ‫لكتائب الثوار لالن�ضواء حتت �شرعية‬ ‫اجلي�ش �أو الأمن الوطني‪.‬‬ ‫ي�أتي ذل��ك بعد �أن دع��ا زعيم قبيلة‬ ‫التبو الليبية عي�سى عبد املجيد من�صور‬

‫الأمم امل�ت�ح��دة واالحت ��اد الأوروب� ��ي �إىل‬ ‫التدخل لوقف ما �سماه "تطهريا عرقيا‬ ‫يتعر�ض له التبو"‪ ،‬واتهم قبائل �سبها‬ ‫العربية بق�صف حمطة توليد كهربائية‬ ‫ت� ��زود ع ��دة م �ن��اط��ق م��ن اجل �ن��وب مثل‬ ‫القطرون ومرزوق‪.‬‬ ‫وت�شهد �سبها ا�شتباكات متقطعة‬ ‫ب��الأ��س�ل�ح��ة ال�ث�ق�ي�ل��ة وال��ر� �ش��ا� �ش��ات بني‬

‫وفد سوداني رفيع توجه إىل أثيوبيا للقاء مسؤولي جنوب السودان‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت اخل��رط��وم �أم����س ال�سبت ان وزي��ر الداخلية ال���س��وداين وكبار‬ ‫م�س�ؤويل الدفاع يف طريقهم اىل ادي�س ابابا حيث من املرتقب ان جتري‬ ‫حمادثات مع جنوب ال�سودان بعدما كانوا ارج�أوا يف وقت �سابق مغادرتهم‬ ‫ب�سبب ا�ستئناف املعارك‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم وزارة اخل��ارج�ي��ة ال���س��ودان�ي��ة العبيد م��روح ان‬ ‫"الوفد الوزاري يف طريقه اىل ادي�س ابابا بعدما ابلغنا االحتاد االفريقي‬ ‫ب�أن وفد جنوب ال�سودان و�صل (اجلمعة)"‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة الأثيوبية‪� ،‬أكد عبد ال�سميع دفاال احل�سني امل�ست�شار يف‬ ‫�سفارة ال�سودان ه��ذه املعلومات قائال �إن "الوفد غ��ادر اخل��رط��وم‪ ،‬ونحن‬ ‫ننتظره يف املطار"‪.‬‬ ‫وك��ان م��روح اعلن يف وق��ت �سابق ان��ه ب�سبب امل�ع��ارك يف مدينة تلودي‬ ‫اال�سرتاتيجية يف والية جنوب كردفان ارج�أ الوفد ال�سوداين �سفره‪ .‬وقال‬ ‫"بناء على ما يجري يف منطقة تلودي اال�سرتاتيجية بوالية جنوب كردفان‬ ‫واحل�شود جنوب منطقة هجليج ووق��وف جنوب ال�سودان وراء ه��ذا اجل‬ ‫الوزراء �سفرهم الدي�س ابابا"‪.‬‬

‫وكان و�سطاء االحتاد االفريقي يركزون على امللف االمني بعد القتال‬ ‫الذي اندلع يف منطقة هجليج احلدودية االثنني والثالثاء املا�ضيني‪ .‬وقال‬ ‫العبيد م��روح ان "التفاو�ض على م�ستوى الفنيني ب��د�أ اجلمعة وننتظر‬ ‫ملعرفة ما اذا كانوا ي�ستطيعون احداث اخرتاق ام ال"‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش ال�سوداين اتهم اجلمعة جنوب ال�سودان بدعم هجمات‬ ‫املتمردين على مدينة تلودي اال�سرتاتيجية ع�شية حمادثات ادي�س ابابا‪.‬‬ ‫و�صرح املتحدث با�سم اجلي�ش ال�صوارمي خالد �سعد يف بيان بثته وكالة‬ ‫�أنباء ال�سودان �أن املتمردين "مدعومون بالدبابات واملدفعيات من دولة‬ ‫جنوب ال�سودان"‪.‬‬ ‫وقال املتمردون �إن معارك عنيفة تدور لل�سيطرة على مدينة تلودي‬ ‫القريبة من احلدود املتنازع عليها مع جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫لكنهم ن�ف��وا تلقي دع��م م��ن ج�ن��وب ال���س��ودان‪ ،‬معتربين ان اتهامات‬ ‫اجلي�ش ال�سوداين ما هي اال ذريعة لعدم امل�ضي قدما يف املحادثات املقررة‬ ‫ال�سبت يف ادي�س ابابا باثيوبيا‪.‬‬ ‫وحتدث نغوتولو لودي من احلركة ال�شعبية لتحرير ال�سودان‪�-‬شمال‬ ‫لوكالة فران�س بر�س عن "مواجهات عنيفة داخل تلودي"‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ت �ح��دث ب��ا��س��م اجل�ي����ش ال �� �س��وداين ذك ��ر اجل�م�ع��ة ان اجلي�ش‬

‫ال���س��وداين ت�صدى ملتمردين ح��اول��وا ال�سيطرة على ت�ل��ودي بعدما اعلن‬ ‫املتمردون ال�سيطرة على اثنني من مواقعه على بعد عدة كيلومرتات عن‬ ‫البلدة‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم اجلي�ش �إن "فلول املتمردين التابعني للجي�ش‬ ‫ال�شعبي قامت بق�صف مدينة تلودي الآمنة باملدفعيات ودون مراعاة حلياة‬ ‫املواطنني الأبرياء وذلك بغر�ض الهجوم واال�ستيالء على املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ه��ذا "الق�صف الع�شوائي" ال��ذي ج��رى بدعم من قوات‬ ‫ج�ن��وب ال���س��ودان وب ��د�أ عند ال�ساعة ‪ 7,00‬م��ن اجلمعة "�أدى �إىل ترويع‬ ‫املواطنني الأبرياء وقتل عدد من الن�ساء واالطفال"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان اجلي�ش ال���س��وداين "ت�صدى لفلول املتمردين املدعومني‬ ‫ب��ال��دب��اب��ات وامل��دف�ع�ي��ات م��ن دول��ة ج�ن��وب ال���س��ودان (‪ )...‬ومت�ك��ن م��ن �صد‬ ‫املتمردين وتكبيدهم خ�سائر كبرية يف االرواح واملعدات"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "القوات امل�سلحة ال�سودانية ا�ستولت علي دبابتني تي‪55-‬‬ ‫و�أعداد كبرية من الأ�سلحة ال�صغرية والر�شا�شات"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن املتمردين "هربوا ليقوموا بتجميع قواتهم يف مواقع‬ ‫�أخ��رى ب��إ��ص��رار ودع��م م��ن ق�ي��ادة اجلي�ش ال�شعبي ل��دول��ة جنوب ال�سودان‬ ‫ملوا�صلة هجماتها علي مدينة تلودي"‪.‬‬

‫حملة كربى على مواقع اإلنرتنت يف الصني إثر شائعات عن «انقالب»‬ ‫بكني ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت ال�صني �أم�س ال�سبت عن قيود كربى على ا�ستخدام املدونات واغالق‬ ‫عدة مواقع انرتنت اتهمت باطالق "�شائعات" حول انقالب يف بكني وتوقيف‬ ‫املئات بتهمة ارتكاب خمالفات على االنرتنت‪.‬‬ ‫واعتقلت ال�شرطة ال�صينية ‪ 1065‬م�شتبها ب��ه‪ ،‬وقامت مبحو ‪� 208‬آالف‬ ‫ر�سالة "م�سيئة" خالل حملتها على مواقع االنرتنت التي ت�شنها منذ منت�صف‬ ‫�شباط كما اعلنت وكالة انباء ال�صني اجلديدة الر�سمية ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��وك��ال��ة �إن م�شغلي �أك�ثر م��ن ثالثة �آالف موقع �إن�ترن��ت تلقوا‬ ‫حت��ذي��رات يف �إط��ار ه��ذه احلملة الهادفة بح�سب قولها �إىل مكافحة تهريب‬ ‫اال�سلحة واملخدرات واملنتجات الكيميائة اخلطرية وكذلك االجتار باالع�ضاء‬ ‫الب�شرية وبيع معلومات �شخ�صية‪.‬‬ ‫وياتي ت�شديد القيود هذا بعد ‪ 15‬يوما على اقالة بو ت�شيالي القيادي‬ ‫ال�سيا�سي الذي اراد ك�سر �صورة الوحدة التي يريد احلزب ال�شيوعي ال�صيني‬ ‫اعطاءها‪ .‬واثار هذا احلدث تكهنات كثرية على املواقع االلكرتونية‪.‬‬ ‫وعلقت ابرز مدونتني يف ال�صني "�سينا وايبو" و"تن�سنت كيو كيو" ال�سبت‬ ‫امكانية ن�شر املطلعني على االن�ترن��ت تعليقات بهدف الت�صدي "لل�شائعات‬ ‫امل�سيئة" كما قالتا‪.‬‬ ‫و�أعلنتا �أن هذا الإج��راء يبقى �ساريا حتى الثالث من ني�سان‪ ،‬فيما تبدي‬ ‫ال�سلطات قلقا متزايدا من �سيل االنتقادات التي تن�شر عرب املدونات‪.‬‬ ‫وهاتان املدونتان حتظيان ب�شعبية كربى يف ال�صني من اجل التعبري عن‬ ‫�شكاوى التجاوزات او الف�ضائح‪ .‬وبح�سب املراقبني ف�إنهما تلعبان دورا حا�سما‬

‫�سكانها من قبائل العرب وقبائل الت ّبو‬ ‫املنت�شرة على ط��ر ْيف احل��دود ب�ين ليبيا‬ ‫وت�شاد والنيجر‪.‬‬ ‫و�أعلنت احلكومة الأرب�ع��اء املا�ضي‬ ‫مقتل �سبعني �شخ�صا و�إ��ص��اب��ة ‪ 150‬يف‬ ‫امل �ع��ارك ال �ت��ي دارت ع�ل��ى م ��دى الأي ��ام‬ ‫املا�ضية بني التبو والقبائل العربية يف‬ ‫�سبها‪.‬‬

‫يف كيفية توجيه الر�أي العام‪.‬‬ ‫وبررت "تن�سنت" بالقول ان "ال�شائعات واملعلومات غري ال�شرعية وامل�سيئة‬ ‫التي بثت عرب املدونة خلفت عواقب اجتماعية م�ضرة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هذا املوقع البارز يف ال�شبكات االجتماعية ان "التعليقات تت�ضمن‬ ‫كمية كربى من املعلومات امل�سيئة‪ .‬من ال�ضروري القيام بتطهري"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال موقع "�سينا" الذي ميلك اكرب خدمة تدوين يف البالد‬ ‫"�سينا وايبو" انه "بني ال�ساعة الثامنة ‪ 31‬اذار والثامنة يف ‪ 3‬ني�سان �ستعلق‬ ‫خدمة التعليقات موقتا"‪.‬‬ ‫لكن ال�صينيني م�ستخدمي االنرتنت الذين يخ�ضعون ا�سا�سا حلظر كبري‬ ‫يحجب على �سبيل املثال مواقع تويرت وفي�سبوك ويوتيوب‪� ،‬سارعوا اىل التعليق‬ ‫على هذه االجراءات اجلديدة‪.‬‬ ‫وق��ال املحامي ‪ 80‬على موقع واي�ب��و ان "وقف تعليقات ك��ل م�ستخدمي‬ ‫املدونات ي�شكل م�سا�سا بحرية التعبري وذلك �سيبقى حمفورا يف التاريخ"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬دعا بينغ ت�شاويون وهو نا�شط اي�ضا على االنرتنت زمالءه اىل‬ ‫ح�شد �صفوفهم خ�شية تفاقم حملة القمع‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬اذا ب�ق�ي�ت��م ��ص��ام�ت�ين ال �ي��وم يف وق ��ت ق�ط�ع��ت ف�ي��ه التعليقات‪،‬‬ ‫ف�ستوا�صلون لزوم ال�صمت غدا حني تغلق املدونات و�سي�سكت كل النا�س يف اليوم‬ ‫الذي �ستوقفون فيه"‪.‬‬ ‫و�أعلنت وكالة �أنباء ال�صني اجلديدة ال�سبت �أن ال�سلطات ال�صينية فر�ضت‬ ‫�إغ�لاق ‪ 16‬موقعا �إلكرتونيا‪ .‬وقالت ال�شرطة كما نقلت عنها وكالة الأنباء‬ ‫الر�سمية �أن هذه املواقع �أ�شارت �إىل "دخول �آليات ع�سكرية اىل بكني وامور‬ ‫اخرى غري طبيعية" حت�صل يف العا�صمة ال�صينية‪.‬‬

‫وت�أتي هذه احلملة بعد ال�شائعات حول انقالب بقيادة م�س�ؤول االمن زهو‬ ‫يونغكانغ اثر اقالة القيادي بو ت�شيالي يف اذار‪.‬‬ ‫ويرى حمللون ان هذه اخلطوة ال�سيا�سية اظهرت اىل العلن االنق�سامات‬ ‫يف احلزب ال�شيوعي احلاكم يف وقت ي�ستعد فيه النتقال كبري يف قيادته يف وقت‬ ‫الحق هذه ال�سنة‪.‬‬ ‫و�أقيل م�س�ؤول احلزب ال�شيوعي يف يف مدينة ت�شونغكينغ بو ت�شيالي الذي‬ ‫يتمتع ب�شعبية فيما كان يطمح اىل االن�ضمام يف اخلريف املقبل �إىل اع�ضاء‬ ‫اللجنة الدائمة يف املكتب ال�سيا�سي للحزب التي ت�شكل قلب ال�سلطة‪.‬‬ ‫وان���ض��م ب��و بعد �سقوطه اىل ذراع ��ه اليمنى ال�سابق وان��غ ليجون وهو‬ ‫ق��ائ��د ��ش��رط��ة ادت مم��ار��س��ات��ه امل�ت���ش��ددة اىل معاقبته ب�ع��د زي ��ارة غ��ري�ب��ة اىل‬ ‫قن�صلية �أمريكية‪ ،‬حيث �أ�شارت معلومات �إىل �أنه حاول احل�صول على اللجوء‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف افتتاحيتها ال�سبت كتبت �صحيفة ال�شعب الناطقة با�سم احلزب‬ ‫ال�شيوعي انها تتعهد مبعاقبة امل�س�ؤولني عن "االكاذيب والتكهنات"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة بح�سب م��ا نقلت وك��ال��ة ان �ب��اء ال���ص�ين اجل��دي��دة ان‬ ‫"ال�شائعات على االنرتنت تقو�ض معنويات ال�شعب واذا خرجت عن ال�سيطرة‬ ‫فانها ت�ضر بخطورة باالمن العام وباال�ستقرار االجتماعي"‪.‬‬ ‫وتعد ال�صني حيث تخ�ضع ال�صحافة لرقابة الدولة حواىل ن�صف مليار‬ ‫م�ستخدم انرتنت‪ .‬وقد �شددت ال�سلطات يف اال�شهر املا�ضية اخلناق على هذه‬ ‫املجموعة‪ .‬ويتابع احل��زب ال�شيوعي بانتباه ت�ط��ورات الربيع العربي ادراكا‬ ‫منه للدور الكبري الذي لعبته ال�شبكات االجتماعية يف حركة تعبئة املحتجني‬ ‫املطالبني بالدميوقراطية‪.‬‬

‫مصرع خمسة أشخاص يف‬ ‫تدافع أمام قرب البابا شنودة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أكد م�س�ؤول �أمني م�صرع خم�سة �أ�شخا�ص بينهم �صبيتان‬ ‫و�إ�صابة الع�شرات �أم�س ال�سبت خالل تدافع �أمام قرب البابا‬ ‫�شنودة الثالث بابا اال�سكندرية وبطريرك الكرازة املرق�سية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�س�ؤول �أن مرينا جمال (‪� 13‬سنة) و�ساندرا عماد‬ ‫(‪� 16‬سنة) لقيا حتفهما مع ثالثة ا�شخا�ص اخرين وا�صيب‬ ‫الع�شرات يف دير االنبا بي�شوي يف وادي النطرون‪ ،‬الذي يبعد‬ ‫نحو مائة كلم �شمال غرب القاهرة‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤولو الدير قد �سمحوا بزيارة قرب البابا �شنودة‬ ‫ما �أدى �إىل تدافع كبري على ه��ذا الدير الواقع يف منطقة‬ ‫�صحراوية‪.‬‬ ‫وق��ال امل���س��ؤول االم�ن��ي‪" :‬بلغ ع��دد ال��زائ��ري��ن �أك�ثر من‬ ‫خم�سة �آالف زائر وزائرة وبالرغم من الرقابة التي فر�ضتها‬ ‫القوات امل�سلحة وال�شرطة‪� ،‬إال �أن الزائرين خالفوا التعليمات‬ ‫وق��ام��وا بالتزاحم واالن��دف��اع للدخول وزي ��ارة امل�ق�برة‪ ،‬مما‬ ‫ت�سبب يف وقوع احلادث"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل �أن ��ه مت ن�ق��ل ج�ث��ث ال�ق�ت�ل��ى وامل���ص��اب�ين اىل‬ ‫امل�ست�شفيات وان النيابة فتحت حتقيقا‪.‬‬ ‫وك��ان البابا �شنودة الثالث ت��ويف يف ‪� 17‬آذار احل��ايل عن‬ ‫ع�م��ر ي�ن��اه��ز ‪ 88‬ع��ام��ا ب�ع��د ان ت��وىل لنحو ‪� 40‬سنة رئا�سة‬ ‫الكني�سة القبطية التي ميثل اتباعها ما بني ‪ %6‬اىل ‪ %10‬من‬ ‫‪ 82‬مليون م�صري‪ ،‬ي�شكلون اكرب طائفة م�سيحية يف ال�شرق‬ ‫االو�سط‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫‪13‬‬

‫االغتياالت التي نفذتها جماعة ميينية متطرفة بحق مهاجرين يف �أملانيا ك�شفت خطورة العن�صرية وكراهية الإ�سالم‬

‫ظاهرة العداء لإلسالم‪ ..‬بني النقد الراديكالي والخوف املرضي‬ ‫كالوديا منده‬ ‫يف الندوة املتخ�ص�صة التي �أقامتها م�ؤ�س�سة �أويغن بيزر التابعة‬ ‫للأكادميية الإجنيلية يف توت�سينغ حول مو�ضوع «النقد املتطرف‬ ‫للإ�سالم» �ساد �إجماع بني امل�شاركني حول �ضرورة �أن تواجه ال�سيا�سة‬ ‫واملجتمع الهجمات التي ت�ستهدف امل�سلمني وت�شوه �سمعتهم‪ .‬تقرير‬ ‫كالوديا منده‪.‬‬ ‫لفرتة طويلة مل ُتواجه الربوباغندا املحملة بالكراهية جتاه‬ ‫امل�سلمني مواجهة جدية باعتبارها خطراً حقيقياً على الدميقراطية‪.‬‬ ‫غري �أن ذلك بد�أ يتغري بعد االغتياالت التي وقعت يف الرنويغ وبعد‬ ‫�سل�سلة ج��رائ��م القتل ال�ت��ي ارتكبتها اخللية الإره��اب�ي��ة اليمينية‬ ‫املتطرفة يف ت�سفيكاو ب�شرق �أملانيا‪� .‬إن جرائم القتل الع�شوائي التي‬ ‫قام بها �أندر�س برايفيك و�أفكاره اجلنونية امل�شبعة مب�شاعر اخلوف‬ ‫من الإ�سالم‪ ،‬وكذلك �سل�سلة االغتياالت التي نفذتها جماعة ميينية‬ ‫متطرفة بحق مهاجرين يف �أملانيا تو�ضح مدى اخلطورة التي متثلها‬ ‫العن�صرية وكراهية الإ�سالم بالن�سبة لتما�سك املجتمع وت�ضامنه‪� .‬إن‬ ‫�أحزاباً مثل «احلرية» و»من �أجل احلركة» �أو احلركة التي يقوم بها‬ ‫مواطنون حتت �شعار «باك�س �أوروبا» تر�سم �صورة مرعبة ملا ي�سمونه‬ ‫«�أ�سلمه �أوروبا» ‪ .‬هذه الأحزاب ال تنظر �إىل الإ�سالم باعتباره ديناً‪،‬‬ ‫بل تتهمه ب�أنه �إيديولوجيا �شمولية عنيفة‪.‬‬ ‫يف م ��واق ��ع ع �ل��ى الإن �ت��رن � ��ت‪ ،‬م �ث��ل «غ�ي��ر � �ص��ائ��ب �سيا�سياً»‬ ‫‪� Politically Incorrect‬أو «ن ��ورن�ب�رغ ‪Nürnberg« »2.0‬‬ ‫‪ 2.0‬ي�ستطيع امل��رء �أن ي�ضع دون تنقية كتابات تخلو يف العادة من‬ ‫ا�سم امل�ؤلف‪ ،‬كتابات تن�ضح بالكراهية والإهانات املوجهة للم�سلمني‬ ‫جميعاً‪ .‬ومن املعتاد لدى الأف��راد الذين يقومون بذلك �أن يقوموا‬ ‫بال�شو�شرة على الندوات التي تعرف بالإ�سالم �أو االندماج �أو حوار‬ ‫الأديان‪.‬‬ ‫بني االرتياب امل�ضمر والكراهية ال�صريحة‬ ‫وت�ع�ّب�رّ امل�شاعر امل�ع��ادي��ة للم�سلمني ع��ن نف�سها بنربة ترتاوح‬ ‫بني االرتياب امل�ضمر والكراهية العن�صرية ال�صريحة‪ .‬ويف بع�ض‬ ‫الأح�ي��ان ي�صعب و�ضع ح��دود فارقة بني الأم��ري��ن‪� .‬إن التحفظات‬ ‫جتاه املهاجرين ونحو الإ�سالم متغلغلة لدى الطبقة الو�سطى يف‬ ‫املجتمع الأملاين‪ .‬ووفقاً لدرا�سة �أجرتها م�ؤ�س�سة فريدري�ش �إيربت‬ ‫يف عام ‪ 2010‬حول املواقف اليمينية املتطرفة يف �أملانيا ي�ؤيد �أكرث‬ ‫من ن�صف الأملان (‪ )% 58,4‬تقييد حرية ممار�سة العقيدة بالن�سبة‬ ‫للم�سلمني‪.‬‬ ‫وم �ع��اداة الإ� �س�لام لي�س لها �أي��ة عالقة بالنقد‪ .‬ففي جمتمع‬ ‫مفتوح ينبغي على اجلميع �أن يتعاي�ش مع النقد‪ ،‬حتى �إذا كان عنيفاً‪.‬‬ ‫«لي�س من حق �أي �شخ�ص �أن يكون مع�صوماً عن النقد»‪ ،‬هكذا �أعلن‬ ‫يف الندوة هايرن بيلفلت‪ ،‬املكلف من الأمم املتحدة بكتابة تقارير‬ ‫ح��ول حرية الأدي ��ان‪ .‬وي�ؤكد بيلفلت �أن حرية العقيدة الدينية ال‬ ‫تعني حماية الأدي��ان‪ ،‬بل هي ت�ؤكد حق الفرد يف احلرية‪ .‬غري �أن‬ ‫املدونات املعادية للإ�سالم تتهم امل�سلمني ب�أن «لديهم جميعاً عقلية‬ ‫�سلبية ال تقيم وزناً للفرد»‪ .‬وبهذا يتم نزع �سمات الفردية عن �إحدى‬ ‫الأقليات‪ ،‬ما ي�سمم املناخ يف املجتمع‪.‬‬ ‫بني ال�صور النمطية واالتهامات امل�شينة‬ ‫�أما الباحث يف �ش�ؤون معاداة ال�سامية‪ ،‬فولفغانغ بينت�س‪ ،‬فريى‬ ‫يف النقد اجلذري املوجه للم�سلمني �صوراً منطية �شائعة‪ ،‬مثلما كان‬ ‫احلال يف النقد املعادي لل�سامية الذي كان يوجه لليهود‪ .‬ويتجلى‬ ‫ذلك مث ً‬ ‫ال يف االتهام املبطن ب�أن الإ�سالم ي�سعى �إىل ال�سيطرة على‬ ‫العامل‪ .‬مثل هذه التعميمات متثل الأركان الأ�سا�سية لل�صور النمطية‬

‫واخ�ت��زال الآخ��ر يف �صور �سلبية وا�ستخدام ال�شائعات واالتهامات‬ ‫امللفقة‪ .‬وتعني ال�صور النمطية �أن يقوم جمتمع الأغلبية بت�صوير‬ ‫جمموعة م��ن ال�ن��ا���س على �أن�ه��م غ��رب��اء‪ ،‬ث��م يل�صق بهم ع��دد من‬ ‫ال�صفات ال�سلبية‪ .‬من �أجل هذا ف�إن ال�صور النمطية تك�شف يف املقام‬ ‫الأول عن عقلية جمتمع الأغلبية‪.‬‬ ‫ومن املمكن التعبري عن ذلك بطريقة �أقل علمية لكنها �أكرث‬ ‫و��ض��وح�اً‪« :‬م ��اذا ح��دث يف جمتمعنا؟»‪ ،‬يت�ساءل مانفريد �شميت‪،‬‬ ‫رئي�س دائ��رة الهجرة االحتادية يف نورنربغ‪� .‬شميت يرى يف �أ�شكال‬ ‫العن�صرية‪ ،���مثل معادة ال�سامية والإ�سالموفوبيا‪� ،‬صماماً ين ّف�س عن‬ ‫ال�سخط والقلق اللذين يبدو �أنهما منت�شران يف �أملانيا‪ .‬ولكن ملاذا ال‬ ‫ُتالحق املواقع واملنتديات االلكرتونية ق�ضائياً؟ يف املدونات املعادية‬ ‫ل�ل�إ��س�لام ويف بع�ض امل��واق��ع امل�ع��روف��ة مب��واق�ف�ه��ا ال�صريحة جند‬ ‫«جرائم �سب وق��ذف وت�شويه �سمعة يعاقب عليها القانون»‪ ،‬تقول‬ ‫�أنتيه فون �أونغرين‪�-‬شترينربغ‪ ،‬الباحثة القانونية يف جامعة لودفيغ‬ ‫ماك�سيميليان يف ميونيخ‪ ،‬وت�ضيف‪« :‬لي�س هناك ق��وان�ين خا�صة‬ ‫بالن�سبة حلرية التعبري عن الر�أي يف الإنرتنت‪ ،‬فهي تخ�ضع لنف�س‬ ‫احلدود والقيود مثل �أ�شكال التعبري عن الر�أي الأخرى»‪.‬‬ ‫رغم ذلك ف��إن البالغات املُقدمة يف هذا ال�صدد ن��ادرة للغاية‪.‬‬ ‫غ�ير �أن النيابة ال�ع��ام يف ميونيخ حتقق منذ ف�ترة ق�صرية ب�سبب‬ ‫تهمة التحري�ض مع مي�شائيل �شتورت�سنربغر‪ ،‬النائب ال�سابق عن‬ ‫احل��زب االجتماعي امل�سيحي‪ ،‬وامل�ت�ح��دث با�سم ح��زب «احل��ري��ة» يف‬ ‫والية بافاريا‪.‬‬ ‫تطابق بني معاداة الإ�سالم والتطرف اليميني‬ ‫وب�إمكاننا �أن جند تقاطعات �إيديولوجية بني اجلماعات املعادية‬ ‫ل�ل�إ� �س�لام وب�ي�ن امل�ت�ط��رف�ين ال�ي�م�ي�ن�ي�ين‪« .‬امل �ت �ط��رف��ون اليمينيون‬ ‫ي�ت�ف��وه��ون ب �ع �ب��ارات م�ع��ادي��ة ل�ل�إ� �س�لام ع�ل��ى ن�ح��و م �ت��زاي��د»‪ ،‬تقول‬ ‫م�يري��ام ه��اي�غ��ل م��ن ق�سم مناه�ضة ال�ت�ط��رف اليميني يف مدينة‬ ‫ميونيخ‪ .‬وترى هايغل �أن املواقف املعادية للإ�سالم ميكن �أن تكون‬ ‫�أ�سا�سا للربوباغندا اليمينية املتطرفة‪ .‬ولهذا ف�إن �أجهزة املخابرات‬ ‫الداخلية ت�ضع املجموعات املعادية للإ�سالم حتت جمهرها وتراقبها‬ ‫بدقة‪.‬‬ ‫وح�سبما ي�تردد يف جهاز امل�خ��اب��رات الداخلي يف كولونيا ف�إن‬ ‫«�أج �ه��زة امل�خ��اب��رات الداخلية يف ال��والي��ات الأمل��ان�ي��ة وعلى م�ستوى‬ ‫اجلمهورية كلها تقوم بالفح�ص الدقيق ملعرفة ما �إذا كانت �أبعاد‬ ‫الن�شاط املعادي للإ�سالم يف �شبكة الإنرتنت تت�سم بتوجه متطرف‬ ‫�أي�ضاً»‪ ،‬وذل��ك منذ وق��وع ح��وادث القتل يف الرنويج يف ربيع ‪.2011‬‬ ‫غري �أن الرقابة الر�سمية ‪ -‬التي تت�ضمن املراقبة ال�شخ�صية ووجود‬ ‫خمربين داخل اجلماعات ‪ -‬ال ميكن �أن تتم �إال بعد انتهاء عملية‬ ‫الفح�ص التي تقوم بها �أجهزة املخابرات‪ ،‬وعندما جتد تلك الأجهزة‬ ‫«دالئل فعلية ت�شري �إىل م�ساعي متطرفة»‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أج �ه��زة امل �خ��اب��رات يف ال��والي��ات الأمل��ان �ي��ة املختلفة فيبدو‬ ‫�أنها قد �أح��رزت تقدماً �أك�بر‪ .‬يف والية �شمال الراين و�ستفاليا تتم‬ ‫مراقبة جماعة «من �أجل كولونيا» وجماعة «من �أجل �شمال الراين‬ ‫و�ستفاليا»‪ ،‬كما تراقب �أجهزة املخابرات يف هامبورغ موقع «نورنربغ‬ ‫‪ »2.0‬ب�صورة خا�صة‪ ،‬وهو موقع �إليكرتوين يتوعد منتقدي �أعداء‬ ‫الإ�سالم باحل�ساب الع�سري‪.‬‬ ‫غري �أن املالحقة الق�ضائية والرقابة املحتملة التي تقوم بها‬ ‫�أجهزة املخابرات لي�ست بالو�سيلة الفعالة بالن�سبة للمجتمع لكي‬ ‫يواجه العن�صرية والإ�سالموفوبيا‪ .‬هذه النقا�شات ال بد �أن جتري يف‬ ‫املقام الأول على ال�صعيد ال�سيا�سي‪ .‬لكن ال�سيا�سة ما زالت حتى الآن‬ ‫تخ�شى من �أن تنطق بكلمات وا�ضحة يف هذا املو�ضوع‪ .‬على العك�س‪،‬‬

‫الدعاية املحملة بالكراهية تجاه املسلمني لم تواجه بجدية باعتبارها‬ ‫خطر ًا حقيقي ًا على الديمقراطية يف «أوروبا»‬ ‫فخالل النقا�ش ال��ذي تفجر يف ع��ام ‪ 2010‬ح��ول كتاب زارات�سني ‪-‬‬ ‫الذي يتناول مو�ضوع اندماج الأجانب‪ ،‬وخا�صة امل�سلمني‪ ،‬يف املجتمع‬ ‫الأملاين – فقد �سبح عديد من ال�سيا�سيني يف موجة ال�شعبوية مع‬ ‫امل�ؤلف‪.‬‬ ‫«تتعامل ال�سيا�سة ب�صعوبة مع هذا املو�ضوع لأن احل��دود بني‬ ‫نقد الإ�سالم ومعاداة الإ�سالم متداخلة ومائعة‪ ،‬كما �أن هذه الأفكار‬ ‫متغلغلة يف عمق املجتمع»‪ ،‬تقول الل��ه �أك�غ��ون يف ن��دوة توت�سينغ‪.‬‬ ‫ال�سيا�سية املنتمية للحزب اال�شرتاكي الدميقراطي من والية �شمال‬ ‫الراين و�ستفاليا تعترب نف�سها «م�سلمة مرت بعملية �إ�صالح ديني»‪،‬‬ ‫ويف ر�أيها ف�إن االلتزام بقدر �أكرب من الالزم من ال�صوابية ال�سيا�سية‬ ‫�أمر «غري مثمر»‪.‬‬ ‫«عدم توجيه �شبهة العن�صرية �إىل منتقدي الإ�سالم»‬ ‫�أم ��ا م��ارت�ين ن��ومي��اي��ر‪ ،‬امل�ك�ل��ف ب���ش��ؤون االن��دم��اج يف احلكومة‬ ‫البافارية وع�ضو احلزب االجتماعي امل�سيحي‪ ،‬فقد �أبدى حتفظات‬ ‫وا�ضحة على االجتاهات املعادية للإ�سالم‪ .‬و�أكد نومياير �أن علينا‬ ‫«�أال نوجه �شبهة العن�صرية �إىل منتقدي الإ�سالم»‪ ،‬لكنه من «غري‬ ‫املقبول» من ناحية �أخرى �أن يُح ّمل امل�سلمون «ذنباً جماعياً» مثلما‬ ‫يحدث يف مواقع �إليكرتونية معينة‪.‬‬ ‫ال�شعور بالتفوق الثقايف‪ ،‬واتهام امل�سلمني بـ»التقية» وت�شويه‬ ‫دينهم باعتباره �إيديولوجية �شمولية وبالتايل ن��زع �سمة الدين‬ ‫عن الإ�سالم‪ :‬كل هذه الأحكام العامة قد ت�ؤدي �إىل «�صور خطرية‬ ‫مُتوهَمة مثلما هو احل��ال فيما يتعلق مب�ع��اداة ال�سامية»‪ .‬ويحذر‬ ‫ن��ومي��اي��ر م��ن وج ��ود م���س��اح��ات يف الإن�ت�رن��ت ال تخ�ضع ل�سيطرة‬ ‫القانون‪ ،‬ولذلك يدعو �إىل جترمي «التحري�ض على الآخرين ب�شكل‬ ‫رادع‪� ،‬أياً كان اجلانب الذي يجيء منه التحري�ض»‪.‬‬ ‫وم��ن ناحيته فقد �ساهم ال ��دور امل ��زدوج واملتناق�ض لو�سائل‬ ‫الإعالم يف جعل معاداة الإ�سالم مو�ضوعاً منت�شراً للغاية‪ .‬فالتقارير‬ ‫لي�ست �صاحلة دائ�م�اً لن�شر توعية مو�ضوعية ولتجنب ا�ستخدام‬ ‫ال�صور النمطية‪ .‬وقد قام كارل غابرييل‪ ،‬كبري �أ�ساتذة ق�سم «الدين‬

‫الخرطوم وجوبا‪ٌ ...‬‬ ‫كل يريد بكني إىل جانبه!‬ ‫�سودار�سان راجافان و�آندرو هيجنز «وا�شنطن‬ ‫بو�ست» و«بلومبريج نيوز �سريف�س»‬ ‫يف ال �ي��وم ال ��ذي �أ� �ص �ب��ح ف�ي��ه جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان دول ��ة م�ستقلة ال �ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫فتحت ال�صني �سفارة لها هنا حر�صاً على‬ ‫حماية م�صاحلها النفطية‪ .‬كما �سارعت‬ ‫�إىل �إر��س��ال وزي��ر خارجيتها و�شرعت يف‬ ‫مناق�شة حزمة م�ساعدات �ضخمة لهذا‬ ‫البلد الفقري‪ .‬لكن‪ ،‬وبعد ب�ضعة �أ�شهر‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬جت��د ب�ك�ين نف�سها ال �ي��وم عالقة‬ ‫و�سط �صراع مرير بني جنوب ال�سودان‬ ‫وحاكميه ال�سابقني يف ال�سودان‪ ،‬يف وقت‬ ‫ي�ضغط فيه كل من البلدين على بكني‬ ‫حتى تنحاز �إىل �صفه‪.‬‬ ‫وق � ��د ت �� �س �ب��ب ال� � �ن � ��زاع يف انقطاع‬ ‫م �� �ص��در ه ��ام م ��ن ال �ن �ف��ط ال� ��ذي يغذي‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال���ص�ي�ن��ي امل ��زده ��ر ويع ِّر�ض‬ ‫م �ل �ي��ارات ال � ��دوالرات م��ن اال�ستثمارات‬ ‫ال�صينية ل�ل�خ�ط��ر‪ .‬ك�م��ا ي �ه��دد عالقات‬ ‫ب�ك�ين ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة مع‬ ‫كال البلدين وي�ضغط على ركائز �سيا�سة‬ ‫تعتمدها ال�صني منذ وقت طويل وتقوم‬ ‫على ع��دم التدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية‬ ‫لدول �أخرى‪ .‬وتعليقاً على هذا املو�ضوع‬ ‫يقول زاك فريتن‪ ،‬املحلل املتخ�ص�ص يف‬ ‫ال���س��ودان مبجموعة الأزم ��ات الدولية‪،‬‬ ‫وهي مركز بحوث ودرا�سات غري ربحي‪:‬‬ ‫«هذا الواقع اجلديد ترك ال�صني عالقة‬ ‫على نحو مزعج و�سط لعبة �شد احلبل»‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬ذلك �أن كال اجلانبني يحاوالن‬ ‫ا��س�ت�ع�م��ال امل���ص��ال��ح النفطية ال�صينية‬ ‫وج �ع �ل �ه��ا م �ت �م��ا� �ش �ي��ة م ��ع م�صاحلهما‬ ‫اخلا�صة»‪.‬‬ ‫امل�سل�سل املتوا�صلة حلقاته يف واحدة‬ ‫من �أفقر املناطق يف العامل يُربز امل�شاكل‬ ‫التي تواجهها ال�صني التي تعي�ش رخاء‬ ‫متزايداً �أثناء �سعيها للتكيف مع حتوالت‬ ‫عا�صفة‪ :‬فمن ال�سودان �إىل ليبيا و�سوريا‬ ‫وبورما‪ ،‬تقاوم ال�صني ما ت�صوره على �أنه‬ ‫تدخل على النمط الغربي‪ .‬لكن ببقائها‬ ‫ع �ل��ى خ ��ط ال �ت �م��ا���س‪ ،‬ع � َّر� �ض��ت ال�صني‬ ‫م�صاحلها و��ص��ورت�ه��ا ك�صديقة للعامل‬ ‫النامي للخطر‪ .‬وعلى �سبيل املثال‪ ،‬ف�إن‬ ‫العديد م��ن ال��دول العربية ا�ست�شاطت‬ ‫غ�ضباً عندما ان�ضمت ال�صني �إىل رو�سيا‬ ‫يف �إعاقة حترك للأمم املتحدة بخ�صو�ص‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫ويف و� �س��ط ال �� �ص��راع ب�ي�ن ال�سودان‬ ‫وجنوب ال�سودان يوجد النفط الذي كان‬ ‫حتى ال�صيف املا�ضي خا�ضعاً ل�سيطرة‬ ‫اخل��رط��وم‪ ،‬ويوجد معظمه اليوم داخل‬

‫ح � ��دود �أح� � ��دث دول � ��ة يف ال � �ع ��امل‪ ،‬وهي‬ ‫جمهورية جنوب ال�سودان‪ .‬وتعد ال�صني‬ ‫�أك�بر العب يف قطاع النفط على جانبي‬ ‫احل��دود‪ ،‬حيث متتلك ح�ص�صاً كبرية يف‬ ‫ح�ق��ول النفط الرئي�سية ب��اجل�ن��وب ويف‬ ‫خطوط الأنابيب وبنى حتتية �أخ��رى يف‬ ‫ال�شمال‪ .‬غري �أنه بعد �سنوات من توفري‬ ‫الغطاء الدبلوما�سي والأ�سلحة لنظام يف‬ ‫اخلرطوم مكروه من قبل الغرب‪ ،‬يتعني‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�ين ال �ي��وم �أن ت��واج��ه حقيقة‬ ‫ب�سيطة‪ ،‬يقول باجان �أموم‪ ،‬الأمني العام‬ ‫للحزب احلاكم يف جنوب ال�سودان‪« :‬فقد‬ ‫تغري ال�سيد‪ .‬فبالأم�س ك��ان ال�سيد هو‬ ‫اخلرطوم‪� ،‬أما اليوم‪ ،‬فهو جوبا»‪.‬‬ ‫جهود ال�صني لتغيري �سيا�ساتها يف‬ ‫ال���س��ودان ب��د�أت يف ع��ام ‪ 2005‬م��ع توقيع‬ ‫ات�ف��اق ��س�لام ب�ين اخل��رط��وم واملتمردين‬ ‫اجلنوبيني‪ ،‬وه��و االتفاق ال��ذي �أنهى ما‬ ‫كان ميثل �أط��ول حرب �أهلية يف �أفريقيا‬ ‫وع � َّب��د ال �ط��ري��ق �أم� ��ام ا��س�ت�ق�لال جنوب‬ ‫ال���س��ودان يف يوليو امل��ا��ض��ي‪ .‬لكن بع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني اليوم يقولون �إن ال�صينيني‬ ‫مل ي�ق��وم��وا مب��ا يكفي لإزال� ��ة ال�شكوك‬ ‫التي ر�سخها دعم بكني الطويل للرئي�س‬ ‫الب�شري‪ ،‬امل�شتبه يف ارتكابه جرائم حرب‬ ‫والذي ا�ستعمل �أ�سلحة �أمدته بها ال�صني‬ ‫يف حماوالت لتفادي انف�صال اجلنوب‪.‬‬ ‫ويف ه � ��ذا الإط� � � � ��ار‪ ،‬ي �� �ش��دد جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان ال ����ي ت�شكل ع��ائ��دات النفط‬ ‫ن�سبة ‪ 98‬يف املئة من عائداته‪ ،‬على �أنه‬ ‫ي��ري��د �أن يظل �شريكاً م��ع ال�صني‪ ،‬لكن‬ ‫م�س�ؤولني من جنوب ال�سودان يحذرون‬ ‫يف الوقت نف�سه من �أنه �إذا مل تقم بكني‬ ‫ب�ت�ع��دي��ل م��واق�ف�ه��ا ع�ل��ى ن�ح��و يت�سق مع‬ ‫م�صاحلها‪ ،‬ف�إنهم �سي�ضطرون للبحث‬ ‫عن �شركات نفط �أمريكية وغربية‪.‬‬ ‫ويف � �ش �ه��ادة �أدىل ب �ه��ا �أم � ��ام جلنة‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات اخل��ارج �ي��ة ال �ت��اب �ع��ة ملجل�س‬ ‫ال�شيوخ ه��ذا ال�شهر‪ ،‬بعد زي��ارة جلنوب‬ ‫ال� ��� �س ��ودان‪� ،‬أ�� �ش ��ار جن ��م ه��ول �ي��ود ج ��ورج‬ ‫كلوين‪ ،‬املعروف مبعاداته لنظام الب�شري‪،‬‬ ‫�إىل �أن ا�ستثمارات ال�صني ال�ضخمة يف‬ ‫ال�سودان جتعل دور بكني �أ�سا�سياً وبالغ‬ ‫الأهمية لوقف م�شكلة العنف املتوا�صل‬ ‫يف امل �ن �ط �ق��ة‪ .‬وق� ��ال يف ه ��ذا ال �� �ص��دد �إن‬ ‫ال�صني ا�ستثمرت نحو ‪ 20‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫لكنهم «يف ال��وق��ت ال��راه��ن ال يح�صلون‬ ‫على �شيء من ه��ذا» ب�سبب التناحر بني‬ ‫اخلرطوم وجوبا‪.‬‬ ‫ويذكر �أن كلوين وع��دداً من �أع�ضاء‬ ‫ال�ك��وجن��ر���س ت�ع��ر��ض��وا للتوقيف الحقاً‬ ‫خالل مظاهرة احتجاجية �أمام ال�سفارة‬

‫الصني استثمرت نحو ‪ 20‬مليار دوالر‬ ‫لكنهم «يف الوقت الراهن ال يحصلون على‬ ‫شيء مقابل إستثماراتهم» بسبب التناحر‬ ‫بني الخرطوم وجوبا‬ ‫ال�سودانية يف وا�شنطن‪ .‬اخلرطوم‪ ،‬التي‬ ‫تعتمد ب�شكل ك�ب�ير ع�ل��ى اال�ستثمارات‬ ‫والتجارة وامل�ساعدات ال�صينية‪ ،‬م�صممة‬ ‫ع�ل��ى احل �ف��اظ ع�ل��ى ب�ك�ين �إىل جانبها‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ق��ام��ت احل�ك��وم��ة ب ��إر� �س��ال مبعوث‬ ‫رفيع امل�ستوى �إىل بكني ال�شهر املا�ضي‬ ‫وم��ار��س��ت ��ض�غ��وط�اً ع�ل��ى جت�م��ع �شركات‬ ‫ي� �ق ��وده ال �� �ص �ي �ن �ي��ون‪ ،‬ي �ق��وم با�ستخراج‬ ‫معظم نفطه م��ن اجل�ن��وب‪ ،‬لكنه مازال‬ ‫بحاجة �إىل ال�شمال من �أجل �إي�صاله �إىل‬ ‫ال�صني‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذه الأث� �ن ��اء‪ ،‬رف ����ض اجلنوب‬ ‫دف��ع م�ئ��ات امل�لاي�ين م��ن ال� ��دوالرات من‬ ‫حقوق العبور مقابل ا�ستعمال خطوط‬ ‫الأنابيب ال�سودانية بدعوى �أن الر�سوم‬ ‫ب��اه�ظ��ة ج� ��داً‪ .‬ور َّد ال �� �س��ودان ع�ل��ى ذلك‬ ‫باحتجاز ناقالت نفط حتمل نفط جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان وف��ر���ض ح �ظ��راً ع�ل��ى �صادرات‬ ‫النفط �إىل �أن ي�ستخل�ص ديونه امل�ستحقة‬ ‫على اجلنوب‪ .‬وخالل ال�شهر املا�ضي‪ ،‬قام‬ ‫جنوب ال�سودان بوقف �إنتاجه النفطي‪،‬‬ ‫والبالغ حوايل ‪� 350‬ألف برميل يومياً‪-‬‬ ‫بعد �أن اتهم ال�سودان ب�سرقة ما يعادل‬ ‫‪ 815‬مليون دوالر من النفط‪.‬‬ ‫ويقول جنوب ال�سودان �إن��ه �سيدفع‬

‫�أق � ��ل م ��ن دوالر ع ��ن ك ��ل ب��رم �ي��ل نفط‬ ‫كر�سوم لنقل النفط عرب خطوط �أنابيب‬ ‫ال���ش�م��ال‪ ،‬يف ح�ين ت�ق��ول اخل��رط��وم �إنها‬ ‫تريد ‪ 36‬دوالراً عن كل برميل‪ ،‬ومليار‬ ‫دوالر م��ن امل �ت ��أخ��رات‪ .‬ب��ل �إن اجلانبني‬ ‫ي �خ��و� �ض��ان ح ��ال� �ي� �اً م �ع��رك��ة يف �إح � ��دى‬ ‫حماكم لندن يف وقت ي�سعى فيه جنوب‬ ‫ال�سودان �إىل ا�ستعادة املال من بيع النفط‬ ‫املحجوز‪.‬‬ ‫وك � ��ان ج �ن��وب ال� ��� �س ��ودان ق ��د �أعلن‬ ‫م ��ؤخ ��راً �أن ��ه ي �ن��وي �إن �� �ش��اء خ��ط �أنابيب‬ ‫يتجه جنوباً �إىل كينيا‪� .‬إال �أن��ه من غري‬ ‫الوا�ضح اجلهة التي �ستقوم بتمويل مثل‬ ‫هذا امل�شروع ال�ضخم‪ ،‬لكن امل�ؤكد �أنه �إذا‬ ‫�أن�شئ خط الأنابيب اجلديد ه��ذا‪ ،‬ف�إنه‬ ‫�سيقل�ص ب�شكل كبري اعتماد جوبا على‬ ‫ال�شمال‪ ،‬ومعه قيمة ا�ستثمارات ال�صني‬ ‫ال�ضخمة يف خطوط الأن��اب�ي��ب احلالية‬ ‫�إىل م��وان��ئ ت�صدير النفط ال�ت��ي بنتها‬ ‫ال�صني يف البحر الأحمر‪.‬‬ ‫الن�شرة اللبنانية‬ ‫‪http://www.elnashra.com/‬‬ ‫‪/news/show‬‬

‫وال�سيا�سية» يف جامعة مون�سرت‪ ،‬ببحث موقف النخبة الإعالمية‬ ‫بالن�سبة ملو�ضوع ال��دي��ن‪ .‬وت�صل الدرا�سة التي �أج��راه��ا ع��ام ‪2011‬‬ ‫حتت عنوان «الدين لدى �ص ّناع الر�أي العام» �إىل النتيجة التالية‪:‬‬ ‫�إن و�سائل الإعالم الرائدة قد زادت فيها امل�ؤثرات الثقافية امل�سيحية‪،‬‬ ‫وكذلك موقف «الدفاع الثقايف» يف مواجهة الإ�سالم‪.‬‬ ‫وي�ؤدي هذا �إىل �أن و�سائل الإعالم ت�ستخدم امل�سيحية «كعن�صر‬ ‫من عنا�صر الدفاع الثقايف»‪ .‬ويعترب غابرييل هذا املوقف «م�صدراً‬ ‫م��ن م�صادر ال�صراعات م��ع الإ� �س�لام»‪ .‬فالدين يتحول هكذا �إىل‬ ‫«دعامة ت�ستند عليها الهوية التي تتعر�ض للنقد والهجوم» – وذلك‬ ‫يف ع�صر ُتغذي فيه العوملة م�شاعر اخلوف من فقدان الذات‪.‬‬ ‫م�ث��ل ه ��ذه امل �خ��اوف ت�ع�م��دت ج�م��اع��ة «م ��ن �أج ��ل احل��رك��ة» �أن‬ ‫تن�شرها يف والية �شمال الراين و�ستفاليا يف عام ‪ 2012‬عندما دخلت‬ ‫االنتخابات ب�شعار مثل «الغرب يف يد م�سيحية»‪ .‬بالرغم من ذلك‬ ‫ف ��إن ج�م��اع� ٍة مثل «م��ن �أج��ل احل��رك��ة» �أو «احل��ري��ة» لي�س لها من‬ ‫الناحية ال�سيا�سية �سوى �أهمية هام�شية‪ .‬وهكذا �أخفق حزب «من‬ ‫�أجل �أملانيا»‪ ،‬بقيادة الع�ضو ال�سابق يف احلزب الدميقراطي امل�سيحي‬ ‫رينيه �شتاتكيفيت�س‪ ،‬يف االنتخابات الأخ�يرة يف برلني ومل يحقق‬ ‫�سوى ‪ 1,2‬يف املئة من الأ�صوات‪.‬‬ ‫�صحيح �أن خم�سة ن��واب م��ن «م��ن �أج��ل كولونيا» يجل�سون يف‬ ‫جمل�س املدينة‪ ،‬غري �أن ذلك �أثار �أي�ضاً اعرتا�ضات هائلة يف املدينة‬ ‫امل�شهورة بكاتدرائيتها ال�ضخمة‪ .‬ولكن ميكن القول ب�شكل عام �إن‬ ‫النقا�ش ال�سيا�سي واملجتمعي بهذا ال�ش�أن ما زال يف بدايته‪« .‬النداءات‬ ‫ال تثمر �شيئاً»‪ ،‬تقول الله �أكغون‪ ،‬ثم ت�ضيف‪ :‬حتى و�إن كان ذلك‬ ‫�صعباً‪ ،‬ف�إن علينا �أن نحث جمتمع الأغلبية على االبتعاد عن �أعداء‬ ‫الإ�سالم‪».‬‬ ‫القنطرة‬ ‫‪http://ar.qantara.de‬‬

‫مد املعارك وجزرها يف سورية‬ ‫جيفري وايت ‪ -‬موقع «وا�شنطن ان�ستيتيوت فور نري معلومات كثرية عن فرقه وكتائبه‪ ،‬ومنها‪ :‬كتيبة خالد‬ ‫بن الوليد وكتيبة حمزة يف الر�سنت‪ ،‬وكتيبة الفاروق يف‬ ‫اي�ست بولي�سي»‬ ‫حم�ص‪ ،‬وه��ذه الكتائب تن�شط يف مناطق معينة‪ ،‬ولها‬ ‫�أوح ��ت احل�م�ل��ة ال�ت��ي ي�شنها ال�ن�ظ��ام ال���س��وري على �سجل حافل يف القتال‪ ،‬وقادتها معروفون‪ .‬ومنذ نهاية‬ ‫«اجلي�ش ال�سوري احلر» منذ نهاية كانون الثاين (يناير) كانون الثاين‪ ،‬تعاظم عدد الفرق املعار�ضة امل�سلحة التي‬ ‫‪ ،2012‬ب ��أن النظام يربح املعركة‪ ،‬و�أن املعار�ضة امل�سلحة خرجت �إىل العلن يف �سورية‪ ،‬وبلغ عددها بني ‪� 1‬شباط‬ ‫ت �ن �ه��زم‪ .‬ل �ك��ن ه ��ذه احل� ��رب ال ت�خ�ت�ل��ف ع��ن غ�ي�ره��ا من و‪ 17‬ال�شهر اجل��اري نحو ‪ 60‬ف��رق��ة‪ .‬وبع�ض ه��ذه الفرق‬ ‫احل ��روب‪ ،‬وكفة ال��راب��ح واخلا�سر تختلف م��ن ف�صل �إىل لن تكتب له احلياة‪ ،‬وبع�ضها الآخر م�ستقل عن «اجلي�ش‬ ‫�آخر‪ .‬ففي مطلع كانون الثاين‪ ،‬بدا �أن «اجلي�ش ال�سوري ال�سوري احلر»‪ ،‬وعدد منها مرتبط بهذا اجلي�ش‪.‬‬ ‫ي�ت�ع�ل��م «اجل �ي ����ش ال �� �س��وري احل ��ر» ك�ي�ف�ي��ة مواجهة‬ ‫احل��ر» تفوق على اجلي�ش النظامي يف ع��دد من املناطق‪،‬‬ ‫وان النظام يف موقع دفاعي‪ .‬واليوم‪ ،‬يبدو �أن كفة النظام النظام‪ ،‬وخطواته التكتيكية يف حملها‪ .‬فالهجمات على‬ ‫هي الراجحة واجلي�ش احلر ين�سحب من كل اجلبهات‪ .‬مراكز النظام ومواقعه كثرية وناجحة‪ ،‬وهي تدمر العتاد‪،‬‬ ‫لكنه مل يُهزم ومل يُ�ست�أ�صل بعد‪ ،‬والنظام مل يربح بعد‪ ،‬وجتني الأ�سلحة والذخائر‪ ،‬وتلحق الإ�صابات‪ -‬وبع�ضها‬ ‫ولي�س ح�سبان �أن اجلي�ش هذا ي�ستطيع مواجهة اجلي�ش قاتل‪ -‬بجنود النظام‪ .‬والهجمات هذه حت�ض جنود اجلي�ش‬ ‫النظامي يف معركة مبا�شرة ومفتوحة يف حم�ل��ه‪ ،‬وهو النظامي على االن�شقاق‪ .‬وين�صب اجلي�ش احلر املكامن‬ ‫يجايف ال��واق��ع وامل�ن�ط��ق‪ .‬و «اجلي�ش ال���س��وري احل��ر» قوة ملراكب النظام ومواكبه الع�سكرية‪ ،‬ويتو�سل متفجرات‬ ‫«��ص��اع��دة» ون��ام�ي��ة‪ ،‬ومل يكن «مكتمل النمو» واملقدرات مرجتلة لقطع خطوط االت�صاالت بني النظام وقواته‪.‬‬ ‫يوم با�شر التمرد والعمليات‪ .‬ونقاط �ضعفه كثرية‪ ،‬لكن وظهرت �أ�سلحة م�ضادة للدبابات يف �أيدي اجلي�ش احلر يف‬ ‫حمافظات �إدلب وحماة ودرعا‪ ،‬وهو دمر �أخرياً ج�سراً يف‬ ‫قدراته ترت�سخ وتتعزز مع الوقت‪.‬‬ ‫غيرّ «اجلي�ش ال�سوري احلر» وجه النزاع يف �سورية‪ ،‬حمافظة درعا‪ .‬وتوحي هذه اخلطوة ب�أن «اجلي�ش احلر»‬ ‫و�إذا مدت �إليه يد امل�ساعدة �صار ج��زءاً من �إ�سرتاتيجية ب��د�أ ي��درك �أهمية �شبكة ال�ط��رق يف ح��رك��ة ق��وات النظام‬ ‫�سيا�سية واقت�صادية وع�سكرية ترمي �إىل �إحلاق الهزمية الإ�سرتاتيجية والعمالنية‪.‬‬ ‫ويف عدد من �ساحات املعركة‪ ،‬واج��ه «اجلي�ش احلر»‬ ‫بالنظام‪.‬‬ ‫و «اجلي�ش ال�سوري احلر» مل يهزم يف حملة ال�شتاء م�شكلة النق�ص يف الذخائر ونفادها‪ .‬وارتكبت وحداته‬ ‫�أخ�ط��ا ًء عمالنية‪ ،‬منها‬ ‫الأخ � � �ي � ��رة‪ ،‬ع� �ل ��ى رغ ��م‬ ‫معركة �ضواحي دم�شق‬ ‫خ� ��� �س ��ارت ��ه الب�شرية‬ ‫يف كانون الثاين ‪،2012‬‬ ‫وا� � � � � �ض � � � � �ط � � � ��راره �‬ ‫ف��اجل�ي����ش احل��ر حتدى‬ ‫مناطقإىل «الجيش السوري الحر»‬ ‫االن�سحاب م��ن‬ ‫النظام و��ص��ادر مناطق‬ ‫ك � ��ان ي �� �س �ي �ط��ر عليها‪،‬‬ ‫ف� ��� �س�ل�اح ��ه مل ي � �ن ��زع‪ ،‬قوة «صاعدة»‪ ..‬نقاط ضعفه ق��ري�ب��ة م��ن العا�صمة‪.‬‬ ‫ومن �أخطائه ال�سيطرة‬ ‫ومل «ي �� �س �ت ��أ� �ص��ل»‪ ،‬ومل‬ ‫ع � �ل � ��ى م � �ن � ��اط � ��ق مثل‬ ‫ت� �ت� �ق ��و� ��ض م� �ع� �ن ��وي ��ات‬ ‫ترتسخ‬ ‫قدراته‬ ‫لكن‬ ‫كثرية‬ ‫ال � � � ��زب � � � ��داين وج � �ي� ��وب‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ره‪ .‬وع �ل��ى رغم‬ ‫م � �ن � �ع ��زل ��ة يف حم�ص‬ ‫ال �ن �ك �� �س ��ات يف �شباط‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬ ‫الوقت‬ ‫مع‬ ‫وتتعزز‬ ‫و�إدل � � � ��ب‪ .‬وحت � ��رج هذه‬ ‫(ف �ب ��راي � � ��ر) وال �� �ش �ه��ر‬ ‫اخل �ط ��وات ال �ن �ظ��ام من‬ ‫اجل��اري‪� ،‬أح��رز «اجلي�ش‬ ‫منه قوة نامية‬ ‫ج�ه��ة‪ ،‬وت�ط�ل��ق ي��ده من‬ ‫ال�سوري احلر» جناحات‬ ‫ج�ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬يف ح�شد‬ ‫ال ي�ستهان بها‪.‬‬ ‫ال �ق��وات و� �ش��ن هجمات‬ ‫وال ت� �ق ��وم قائمة‬ ‫ك � �ب �ي�رة ع� �ل ��ى املناطق‬ ‫لهذا اجلي�ش من غري ت�أييد النا�س‪ ،‬وال يبدو �أن��ه خ�سر‬ ‫ت�أييد ال�شعب يف املناطق التي ا�ضطر �إىل االن�سحاب منها‪ ،‬هذه‪ .‬وي�ؤيد ال�سكان «اجلي�ش ال�سوري احلر»‪ ،‬لكن تواجده‬ ‫ومل ُتل َق عليه الئمة الدمار ال��ذي حلق بها‪ .‬فتظاهرات و�سط ال�سكان يف املدن والأرياف يعر�ض املدنيني لهجمات‬ ‫الت�أييد لـ «اجلي�ش ال�سوري احلر» م�ستمرة‪� ،‬ش�أن توا�صل ال�ن�ظ��ام‪ ،‬فتحا�صر ق ��وات ال�ن�ظ��ام امل�ن��اط��ق ال�ت��ي ي�سيطر‬ ‫عليها «اجلي�ش احلر»‪ ،‬وتق�صفها‪ ،‬وت�شن الهجمات عليها‪.‬‬ ‫التظاهرات �ضد النظام‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن ال �ت �ع��اون ب�ين ف��رق اجل�ي����ش ه��ذا يتعزز‪ .‬وال يرمي رد النظام �إىل تدمري وح��دات «اجلي�ش احلر»‬ ‫وب��رزت جمال�س ع�سكرية مناطقية و�إقليمية يف دم�شق فح�سب‪ ،‬ب��ل �إىل االقت�صا�ص م��ن ال�سكان وحملهم على‬ ‫وحلب ودرع��ا وحماة‪ ،‬و�أُع�ل��ن �إن�شاء كتائب يف حلب ودير نبذه‪ .‬وتربز احلاجة �إىل ت�سليح «اجلي�ش ال�سوري احلر»‪.‬‬ ‫ال��زور‪ .‬وه��ذا م�ؤ�شر �إىل ب��روز بنى قيادة عليا تن�سق بني وال ترمي اخلطوة هذه �إىل �إحل��اق الهزمية بالنظام‪ ،‬بل‬ ‫الوحدات وقيادة هذا اجلي�ش يف تركيا‪ ،‬على رغم �أن عدداً هي جزء من �إ�سرتاتيجية �سيا�سية واقت�صادية وع�سكرية‬ ‫م��ن ال�ف��رق ت��رف��ع ل��واء اجلي�ش احل��ر م��ن غ�ير االحتكام لزعزعة النظام وك�سر �شوكته وحمله على االنهيار‪.‬‬ ‫�إىل القيادة‪ .‬وثمة م�ؤ�شرات �إىل تعاون وثيق بني عنا�صر‬ ‫�ضابط بارز �سابق يف اال�ستخبارات الأمريكية‪،‬‬ ‫«اجلي�ش ال�سوري احلر» يف حم�ص‪ ،‬واملعار�ضة ال�سيا�سية‬ ‫باحث يف ال�ش�ؤون الدفاعية‬ ‫املحلية‪ .‬ويبدو �أن االندماج بني ممثلي املعار�ضة امل�سلحة‬ ‫والقوى ال�سيا�سية يف اخل��ارج مي�ضي قدماً‪ ،‬وثمة فائدة‬ ‫ترجتى من ارتقاء «اجلي�ش ال�سوري احلر» من جمموعة‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫من الفرق امل�ستقلة �إىل جي�ش تتما�سك بنى قوته‪ ،‬ي�أمتر‬ ‫‪http://www.daralhayat.com/‬‬ ‫بتوجيهات القيادات ال�سيا�سية والع�سكرية العليا‪.‬‬ ‫‪portalarticlendah/379406‬‬ ‫ول �ي ����س «اجل �ي ����ش ال �� �س��وري احل� ��ر» غ��ام �� �ض �اً‪ ،‬فثمة‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫بقلم‪ :‬د‪.‬حممد رجب البيومي‪/‬‬ ‫نقالً عن �شبكة كافور‬ ‫‪ -1‬ال �أدري ملاذا يولع بع�ض الكتاب برتداد �شبهات‬ ‫باطلة‪� ،‬سبق �أن ناق�شها املخل�صون من حملة الأقالم‬ ‫وانتهوا �إىل تفنيدها مبا ال لب�س فيه! وكان الأجدر �أن‬ ‫نرتك هذه ال�شبهات طريحة يف حلدها الدام�س‪ ،‬دون ‪،‬‬ ‫�أن نحاول �إحياءها يف غري داع‪.‬‬ ‫والأع� �ج ��ب الأغ� � ��رب يف � �ش ��أن م��ن ي� � ��رددون هذه‬ ‫ال�شبهات �أنهم يحاولون ال��رد عليها بالدليل الواهن‬ ‫والتحليل املري�ض‪ ،‬فيخيل �إىل من يقر�أ ردودهم دون �أن‬ ‫يكون له حظ من الإط�لاع الدار�س �أن ال�شبهات قوية‬ ‫و�أنها ال تزال تتطلب الرد الدقيق‪.‬‬ ‫و�أك �ث�ر م��ن ه��ذا ع�ج�اً وغ��راب��ة �أن ي�ك��ون �صاحب‬ ‫ه��ذه ال�شبهات قد ف��اء �إىل ر�شده ورج��ع عنها‪� ،‬إذ كتب‬ ‫ما يناق�ضها مناق�ضة تامة‪ .‬ويف ذلك اع�تراف �صريح‬ ‫بخطئه حني تورط فيما ال حق فيه‪ ،‬ولكننا نعيد هذه‬ ‫ال�شبهات‪ ،‬ون��رد عليها ال��رد الواهن دون �أن ن�شري �إىل‬ ‫نهاية احللقات‪ ،‬وك��ان من الواجب �أن نعلن ما انتهى‬ ‫�إليه يف كتاب مطبوع!‪.‬‬ ‫ل �ق��د ق ��ام يف �أوائ� � ��ل ال �ث�لاث �ي �ن��ات ب�ع����ض �أ�ساتذة‬ ‫اجل��ام�ع��ة مم��ن ل�ه��م ج �ه��ارة ع��ال�ي��ة يف ال�ف�ك��ر املعا�صر‬ ‫ب�إلقاء حما�ضرة على ط�لاب كلية الآداب عن القر�آن‬ ‫ال �ك��رمي‪ ،‬ن�ق��ل ف�ي�ه��ا م��ا ق� ��ر�أه ع��ن ذوي ال �غ��ر���ض من‬ ‫امل�ست�شرقني‪ ،‬وكان طائ�ش الهدف حني طالع الطالب‬ ‫مبا ال ي�ستطيعون الرد عليه‪ ،‬وهم ال يزالون يف مقاعد‬ ‫ال��درا� �س��ة‪ ،‬ومل ميلكوا �سعة الإط�ل�اع ال�ت��ي متيز بني‬ ‫احل��ق وال�ب��اط��ل‪ ،‬ول�ك��ن �إح�سا�سهم الديني ق��د التهب‬ ‫غا�ضباً يف جوانبهم‪ ،‬ف�أعلنوا الغ�ضب‪ ،‬ونقلوا ما قيل يف‬ ‫قاعة الدر�س دون �أن يجر�أ �صاحبه على �إذاعته يف كتاب‬ ‫مطبوع‪ ،‬نقلوا م��ا قيل �إىل ال�صحف اليومية فثارت‬ ‫الثائرة‪ ،‬و�أوقف الأ�ستاذ عن عمله‪� ،‬إذ نقل من اجلامعة‬ ‫يف ت��أدي��ب زاج��ر‪ ،‬ونه�ض م��ن حملة الأق�ل�ام املخل�صة‬ ‫من �أفرد كتاباً خا�صاً بهذه املحا�ضرة‪ ،‬ففندها تفنيداً‬ ‫ق��وي�اً ال ميلك �أح � ٌد دف�ع��ه‪ ،‬ودارت مناق�شات �أخ��رى يف‬ ‫ال�صحف ع�صفت ع�صفاً بهذه الأراجيف‪ ،‬حتى �أ�صبحت‬ ‫هباء منثورا‪ ،‬ومل يعد يذكرها �أحد‪ ،‬ولكن �أحد الذين‬ ‫ي�ضعون �أ�سماءهم على الكتب املجموعة دون درا�سة‪،‬‬ ‫حاول �أن ي�شب ناراً �أطفئت من ن�صف قرن‪ ،‬فنقل هذه‬ ‫الأراجيف‪ ،‬وقام مبحاولة ك�سيحة –قدر طاقته‪ -‬للرد‬ ‫عليها فلم ي�شف غلة من يريد وجه احل��ق‪ ،‬والعجيب‬ ‫الغريب –مرة ثانية‪� -‬أنه نقل هذا ال�شبه من الكتاب‬ ‫ال��ذي �ألفه �أ�ستاذنا الكبري ال�شيخ حممد �أحمد عرفة‬ ‫يف نق�ض هذه املطاعن‪ ،‬وهو املرجع الأوحد لهذه ال�شبه‬ ‫التي مل جتمع يف كتاب خا�ص! نقل هذه ال�شبه ونقل ما‬ ‫ا�ستطاع فهمه من ردود الأ�ستاذ الكبري‪ ،‬ولكن طبيعته‬ ‫الفكرية ق�ع��دت ب��ه ع��ن ا�ستيعاب م��ا ي��دف��ع ب��احل��ق يف‬ ‫�صدر الباطل‪ ،‬فليت �شعري ماذا ك�سب من ترداد �شب ٍه‬ ‫مل ت�ستوف حقها من ال��رد يف كتابه! �إال �أن يكون قد‬ ‫�أورث ق��راءة بلبل ًة هائجة‪ ،‬وه��و يدعي احل��ر���ص على‬ ‫تبديد الأراج �ي��ف! ثم �أمل يكن من الأوف��ق الأل��زم �أن‬ ‫يذكر ما كتبه �صاحب هذه ال�شبهات بعد حني مناق�ضاً‬ ‫ومعفيا على ما �أث��ار من قبل! فيكون قد �أ��ض��اف �إىل‬ ‫كتاب الأ�ستاذ الكبري ال�شيخ حممد �أحمد عرفة رحمه‬ ‫اهلل �شيئاً ذا بال!‪.‬‬ ‫لقد وقفت م�ستاء لهذه الأراجيف التي ذاعت دون‬ ‫داع‪ ،‬والتي مل جتد الرد احلا�سم لدى من �أذاعها‪ ،‬وكبت‬ ‫به مواهبه املحدودة عن ا�ستيفاء نق�ضها‪ ،‬فر�أيت �أن �أمل‬ ‫بها دافعاً ما حوته من �أباطيل‪ ،‬وع�سى �أن يقر�أ بحثي‬ ‫نفر ممن لديهم هذا الكتاب القا�صر املق�صر ليعرفوا‬ ‫وجه احلق من جديد‪.‬‬ ‫ي��ذه��ب ��ص��اح��ب ه ��ذه الأراج� �ي ��ف �إىل �أن �أ�سلوب‬ ‫ال�ق��ر�آن يف مكة يختلف عن �أ�سلوبه يف املدينة‪ ،‬ويعزو‬ ‫هذه االختالف �إىل �صلة ر�سول اهلل باليهود يف يرثب‪،‬‬ ‫وكانوا –يف ر�أيه‪� -‬أهل ثقافة ونبوغ‪ ،‬وذوي ارتقاء فكري‬ ‫ظهر �أثره الوا�ضح يف كتاب اهلل‪.‬‬ ‫وق� ��ارئ ه ��ذا ال �ق��ول‪ ،‬ي��ده����ش ل��ه �أك �ث�ر الده�ش!‬ ‫لأن اليهود يف ي�ثرب كانوا مو�ضع الت�سفيه والنق�ض‬ ‫من ر�سول اهلل ملا ارتكبوه من ان�ح��دارات هابطة‪ ،‬وما‬ ‫الكوه من �أق��وال �شائنة‪ ،‬ال تدل على ارتقاء فكري‪� ،‬أو‬ ‫�سلوك معتدل كما يزعم الزاعم فكيف يكونون مع هذا‬ ‫الهبوط �سبباً يف ارتقاء �أ�سلوب القر�آن! وهو من عند‬ ‫اهلل ال من عند حممد‪.‬‬ ‫لقد نزل ر�سول اهلل باملدينة ف�آخى بني املهاجرين‬ ‫والأن�صار‪ ،‬وكتب معاهد ًة �سلمية مع اليهود تن�ص على‬ ‫وجوب االحرتام املتبادل‪ ،‬و�أن يعي�ش امل�سلمون واليهود‬ ‫م �ع �اً يف م ��أم��ن ال ين�صر �أح��ده��م ع� ��دواً ع�ل��ى الآخ ��ر‪،‬‬ ‫و�أن م��ن ت�ب��ع امل�سلمني منهم ف�ل��ه الن�صر والأ�سوة!‬ ‫وك��ان الظن ب��ذوي ال�سلوك الإن�ساين �أن يحرتموا ما‬ ‫تعاهدوا عليه! ولكن احل��وادث قد �أثبتت انحدارهم‪،‬‬ ‫وقذفت بهم �إىل حم�أ ٍة وبيئة‪ ،‬فظهرت مثاليهم ال�شائنة‬ ‫وف��اح غ��دره��م الوبئي‪ ،‬وك�شف ال�ق��ر�آن �سوءاتهم فيما‬ ‫فعلوه وقالوه‪ ،‬فكيف يكونون م�صدراً لكتاب كرمي قام‬ ‫بتهجينهم ورماهم بكل موبق كريه‪.‬‬ ‫لنقر�أ جميعاً قول اهلل عز وجل‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا ال َّر ُ�س ُ‬ ‫ول‬ ‫لاَ ي َْح ُز ْن َك ا َّلذِ ينَ ي َُ�سا ِرعُو َن فيِ ا ْل ُك ْف ِر مِ نَ ا َّلذِ ينَ َقا ُلوا‬ ‫�آَ َم َّنا ِب َ�أ ْفوَاهِ ِه ْم َولمَ ْ ُت ْ�ؤمِ نْ ُق ُلو ُب ُه ْم َومِ ��نَ ا َّلذِ ينَ هَادُوا‬ ‫�� َ�س� َّم��ا ُع��و َن ِل� ْل� َك��ذِ بِ �� َ�س� َّم��ا ُع��و َن ِل � َق � ْو ٍم �آَ َخ � ِري��نَ لمَ ْ َي�أْ ُت َ‬ ‫وك‬ ‫َا�ض ِع ِه َي ُقو ُلو َن �إِنْ ُ�أوتِي ُت ْم‬ ‫ي َُح ِّر ُفو َن ا ْل َك ِل َم مِ نْ َب ْعدِ َمو ِ‬ ‫اح َذ ُروا َو َمنْ ُي ِر ِد هَّ ُ‬ ‫الل ِف ْت َنت ُهَ‬ ‫َه َذا َف ُخ ُذو ُه َو�إِنْ لمَ ْ ُت�ؤْ َت ْو ُه َف ْ‬ ‫اللُ‬ ‫الل َ�ش ْي ًئا �أُو َلئ َِك ا َّلذِ ينَ لمَ ْ ُي ِر ِد هَّ‬ ‫َفلَنْ تمَ ْ ل َِك َل ُه مِ نَ هَّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫الخِ َر ِة‬ ‫�أَنْ ي َُط ِّه َر ُق ُلو َب ُه ْم َل ُه ْم فيِ ال ُّدن َيا خِ زيٌ َول ُه ْم فيِ آ‬ ‫َ‬ ‫ِل�س ْحتِ ف�إِنْ‬ ‫َع َذابٌ عَظِ ي ٌم (‪�َ )41‬س َّماعُو َن ِل ْل َكذِ بِ �أَ َّكا ُلو َن ل ُّ‬ ‫َجاء َ‬ ‫ْ‬ ‫اح ُك ْم َب ْي َن ُه ْم �أَ ْو �أَعْ ر ْ‬ ‫ْ‬ ‫ِ�ض َع ْن ُه ْم َو�إِنْ ُت ْعرِ�ض َعن ُه ْم‬ ‫ُوك َف ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫احك ْم َب ْين ُه ْم بِالق ِْ�س ِط‬ ‫َفلَنْ يَ�ض ُّروك �ش ْيئا َو�إِنْ َحك ْمتَ ف ْ‬ ‫�إِ َّن هَّ َ‬ ‫الل يُحِ ُّب المْ ُ ْق�سِ طِ نيَ{ ويف �سبب نزول هذه الآيات �أن‬ ‫نفراً من اليهود جاءوا ر�سول اهلل فقالوا يا �أبا القا�سم‬ ‫�إن رج�ل ً�ا منا زن��ا ب��ام��ر�أة فاحكم بيننا‪ ،‬فلم يكلمهم‬ ‫الر�سول حتى �أتى بيت مدار�سهم فقام على الباب فقال‪:‬‬ ‫�أن�شدكم باهلل الذي �أنزل التوراة على مو�سى‪ ،‬ما جتدون‬ ‫فيها على من زنى وهو حم�صن؟ فقالوا يحمم وجهه‬ ‫بال�سواد ويجلد‪ ،‬و�سكت واح��د منهم‪ ،‬ف�س�أله الر�سول‬ ‫عن احلكم فقال‪ :‬اللهم �إننا جند يف التوراة �أنه يرجم‪،‬‬ ‫فقال الر�سول‪� :‬أحكم مبا يف التوراة‪.‬‬ ‫فاليهود يُحرفون حكم اهلل‪ ،‬وهم �سماعون للكذب‪،‬‬ ‫�أك��ال��ون لل�سحت‪ ،‬يرتكون حكم اهلل يف ال�ت��وراة‪ ،‬وفيها‬ ‫هدى ون��ور! وي�سريون وفق �أهوائهم وي�شرتون ب�آيات‬ ‫اهلل ثمناً قليال! ف��إذا كان هذا ر�أي القر�آن يف اليهود‪،‬‬ ‫فكيف تكون لهم الهيمنة الثقافية في�صبحوا مدداً‬ ‫للت�شريع‪ ،‬وك�ي��ف ي��رت�ف�ع��ون بامل�سلمني وه��م يف حكم‬ ‫القر�آن ال�صارم‪� ،‬سماعون للكذب �أكالون لل�سحت‪.‬‬ ‫لقد كانوا يحاولون �أن يخفوا �أحكام التوراة عن‬ ‫ر�سول اهلل‪ ،‬لي�س�ألوه عنها فال يجيب‪ ،‬وكانوا يحذرون‬ ‫�أنف�سهم �أن يتفوهوا مبا لديهم من �أحكام التوراة كيال‬ ‫تنتقل �إىل امل�سلمني‪ ،‬ويحكي القر�آن عنهم ذلك فيقول‪:‬‬

‫شبهات فات أوانها‬

‫} َو�إِ َذا َل ُقوا ا َّلذِ ينَ �آَ َم ُنوا َقا ُلوا �آَ َم َّنا َو�إِ َذا َخلاَ َب ْع ُ�ض ُه ْم ِ�إلىَ‬ ‫ت ِّد ُثو َن ُه ْم بمِ َا َف َت َح هَّ ُ‬ ‫َب ْع ٍ�ض َقا ُلوا �أَ حُ َ‬ ‫اجو ُك ْم‬ ‫الل َعلَ ْي ُك ْم ِل ُي َح ُّ‬ ‫اللَ‬ ‫ِب ِه عِ ْن َد َر ِّب ُك ْم �أَ َف�َلااَ َت ْع ِق ُلو َن (‪� )76‬أَ َولاَ َي ْعلَ ُمو َن َ�أ َّن هَّ‬ ‫َي ْعلَ ُم مَا يُ�سِ ُّرو َن َومَا ُي ْع ِل ُنو َن{‪.‬‬ ‫بل �إن علم اليهود بالتوراة دفعهم �إىل مغالطات‬ ‫كثرية يريدون �أن يبطلوا بها دعوة الإ�سالم‪ ،‬فقد �أعلن‬ ‫ر�سول اهلل �أن �إبراهيم عليه ال�سالم حنيف م�سلم و�أن‬ ‫امل�سلمني يتبعون ملة �إبراهيم‪ ،‬ف�أراد اليهود �أن يجابهوا‬ ‫ذلك بقولهم �إن �إبراهيم كان يهودياً! فعلى امل�سلمني‬ ‫�إذن �أن يكونوا تبعاً لليهود‪ ،‬فرد اهلل عليهم ذلك بقوله‪:‬‬ ‫} َي��ا �أَهْ � َل ا ْل ِك َتابِ لمِ َ حُ َ‬ ‫�اج��و َن فيِ �إِ ْب� َراهِ �ي� َم َو َم��ا �أُ ْن ِز َلتِ‬ ‫ت� ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫النجْ ِ �ي� ُل �إِ اَّل مِ نْ َب ْعدِ ِه �أف�َل اَ ت ْع ِقلون (‪ )65‬هَا‬ ‫ال َّت ْو َرا ُة َو ْ إِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫حُ‬ ‫اجونَ‬ ‫اج ْجت ْم فِي َما لك ْم ِب ِه عِ ل ٌم ف ِل َم ت ُّ‬ ‫�أَ ْن ُت ْم َه � ُ�ؤلاَ ِء َح َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫َ‬ ‫لاَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫فِي َما َل ْي َ�س َل ُك ْم ِب ِه عِ ل ٌم َوالل َي ْعل ُم َو�أنت ْم ت ْعل ُمون (‪)66‬‬ ‫مَا َكا َن �إِ ْب َراهِ ي ُم َيهُو ِد ًّيا َولاَ َن ْ�ص َرا ِن ًّيا َو َلكِنْ َكا َن َحنِي ًفا‬ ‫م ُْ�س ِل ًما َو َم��ا َك��ا َن مِ ��نَ المْ ُ ْ�ش ِر ِك َ‬ ‫ا�س‬ ‫ني (‪� )67‬إِ َّن �أَ ْولىَ ال َّن ِ‬ ‫اللُ‬ ‫ِب�إِ ْب َراهِ ي َم َل ّلَذِ ينَ ا َّت َب ُعو ُه َو َه َذا ال َّنب ُِّي َوا َّلذِ ينَ �آَ َم ُنوا َو هَّ‬ ‫َو يِ ُّ‬ ‫ل المْ ُ�ؤْمِ ِننيَ{‪.‬‬ ‫وق��د �أرادوا تهويد جماعة من امل�سلمني بحيلهم‬ ‫الآفة‪ ،‬كما حاولوا ذلك مع عمار بن يا�سر وحذيفة بن‬ ‫اليمان وم�ع��اذ ب��ن جبل فع�صمهم اهلل مم��ا ي��راد بهم‪،‬‬ ‫ويف ذلك نزل قول اهلل‪َ } :‬و َّدتْ َطا ِئ َف ٌة مِ نْ �أَهْ لِ ا ْل ِك َتابِ‬ ‫َل ْو ي ُِ�ض ُّلو َن ُك ْم َومَا ي ُِ�ض ُّلو َن ِ�إ اَّل َ �أ ْن ُف َ�س ُه ْم َومَا ي َْ�ش ُع ُرو َن{‬ ‫بل �أرادوا �أن يكونوا فريقاً للتج�س�س على ر�سول اهلل‬ ‫فيظهروا الإ� �س�لام يف ح�ضرة امل�سلمني ليقفوا على‬ ‫م��ا لديهم‪ ،‬ف ��إذا خلوا �إىل جماعتهم يف امل�ساء �أخذوا‬ ‫يحدثونهم عما �سمعوا يف ال�صباح‪ ،‬وفيهم يقول اهلل‬ ‫عز وجل‪َ } :‬و َقا َلتْ َطا ِئ َف ٌة مِ نْ �أَهْ لِ ا ْل ِك َتابِ �آَمِ ُنوا بِا َّلذِ ي‬ ‫�أُ ْن ِز َل َعلَى ا َّلذِ ينَ �آَ َم ُنوا َو ْج َه ال َّنهَا ِر َوا ْك ُف ُروا �آَخِ َر ُه َل َع ّلَ ُه ْم‬ ‫َي ْرجِ ُعو َن (‪َ )72‬ولاَ ُت�ؤْمِ ُنوا �إِ اَّل لمِ َنْ َت ِب َع دِي َن ُك ْم{‪.‬‬ ‫وق��د ف�ضحهم اهلل ف�ضيح ًة ن�ك��راء ح�ين هددهم‬ ‫اب �آَمِ ُنوا بمِ َا َن َّز ْل َنا‬ ‫بقوله‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �أُو ُت��وا ا ْل ِك َت َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫رَ‬ ‫ُ�ص ِّد ًقا لمِ َا َم َع ُك ْم مِ نْ َق ْبلِ �أَنْ َن ْطمِ َ�س ُو ُجوهًا فن َّدهَا‬ ‫م َ‬ ‫ال�س ْبتِ َو َكا َن‬ ‫َعلَى �أَ ْدبَا ِرهَا �أَ ْو َن ْل َع َن ُه ْم َك َما َل َع َّنا �أَ ْ�ص َح َ‬ ‫اب َّ‬ ‫الل َم ْف ُعولاً {‪.‬‬ ‫�أَ ْم ُر هَّ ِ‬ ‫و�إذا كانت ه��ذه املكايد كلها يوجهها اليهود �إىل‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وقد حرفوا الكلم عن موا�ضعه‪ ،‬وبدلوا حكم‬ ‫اهلل عن حقيقته‪ ،‬فكيف يكونوا م��دداً ثقافياً للقر�آن؟‬ ‫وهم يبالغون يف �إخفاء �أحكام التوراة عن امل�سلمني‪.‬‬ ‫‪ -2‬و�إذا كان القر�آن الكرمي كتاب العربية الأول‪،‬‬ ‫ف�إننا نت�ساءل �أي الفريقني كان مظنة الإب��داع الأدبي‬ ‫يف ع�صر القر�آن‪� ،‬أفريق مكة الذين ط��ارت لهم �شهرة‬ ‫بالإ�صابة الفائقة‪ ،‬واملنطق اجلزل والعربية النا�صعة‪،‬‬ ‫�أم فريق اليهود باملدينة‪ ،‬وما عرفنا لهم خطيباً �سارت‬ ‫�شوارده‪� ،‬أو حكيماً تدفق باحلكم واملواعظ‪� ،‬أو �شاعراً‬ ‫كبرياً رنت ق�صائده يف البدو واحل�ضر‪ ،‬و�إذا كان الأمر‬ ‫كذلك فكيف يكون اليهود باملدينة ذوي �أث��ر يف كتاب‬ ‫اهلل‪ ،‬وهم �أبعد ما يكونون عن بالغة القر�آن‪ ،‬لقد روى‬ ‫لنفر منهم بع�ض ال�شعر‪ ،‬ولكن ما قاله �شعراء اليهود‬ ‫باملدينة ال ي���س��اوي واح ��داً يف امل��ائ��ة مم��ا ق��ال��ه �شعراء‬ ‫املدينة �أنف�سهم‪ ،‬فكيف مبا قاله �شعراء العربية يف �صدر‬ ‫الإ�سالم؟ و�أن �أعداء الإ�سالم من امل�شركني مبكة حني‬ ‫قالوا عن القر�آن �أ�ساطري الأولني اكتتبها‪ ،‬فهي متلى‬ ‫عليه بكرة و�أ�صيال‪� ،‬أخ��ذوا يهرفون ب�أ�سماء يظن لها‬ ‫ت�أثري يف بالغة القر�آن‪ ،‬ومل يجل يف خاطر �أحدٍ منهم‬ ‫�أن يذكر ا�سم يهودي واحدٍ �سواء كان باملدينة �أو بغريها‬ ‫من بالد اهلل! فهل كان ه�ؤالء املرتب�صون بر�سول اهلل‬ ‫وق��ر�آن��ه ال�ك��رمي ي��درك��ون �أدن ��ى �أث��ر لليهود بالبالغة‬ ‫القر�آنية ثم ال يجهرون ب�أنهم �أول��و ت�أثري! هذا هرا ٌء‬ ‫متخر�ص موتور من املب�شرين ثم نقله الناقلون‬ ‫قاله‬ ‫ٌ‬ ‫ع��ن غ�ف�ل��ة ظ��اه��رة ك ��ان الأح � ��رى ب�ه��م �أال يتخبطوا‬ ‫بدياجريها يف كل متاه!‪.‬‬ ‫�إن �سمات اليهود باملدينة كانت �أبعد ال�سمات عن‬ ‫خ�صائ�ص امل�ؤمنني‪ ،‬فمن �أي��ن ج��اء حممد بتقريعهم‬ ‫القامع ح�ين ��ص��اغ احل�ج��ج القا�صمة يف ال��رد عليهم‪،‬‬ ‫وكيف واجههم ال�ق��ر�آن مبا فيهم من النقائ�ص‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ت��أث��ر ب��وح�ي�ه��م‪ ،‬وي�ست�ضيء ببالغتهم؟ ك�ي��ف جهر‬ ‫القر�آن بفظائعهم املنكرة‪ ،‬فقال اهلل عز وج��ل‪ُ { :‬ل ِعنَ‬ ‫ي�سى‬ ‫ا َّلذِ ينَ َك َف ُروا مِ نْ َبنِي �إِ ْ�س َرائِي َل َعلَى ل َِ�سانِ دَا ُوو َد َوعِ َ‬ ‫ا ْب ِن َم ْريمَ َ َذل َِك بمِ َا ع ََ�ص ْوا َو َكا ُنوا َي ْع َتدُو َن (‪َ )78‬كا ُنوا لاَ‬ ‫َي َت َنا َه ْو َن َعنْ ُم ْن َك ٍر َف َع ُلو ُه َل ِب ْئ َ�س مَا َكا ُنوا َي ْف َع ُلو َن}‪.‬‬ ‫روى �أب��و داود وال�ترم��ذي ع��ن اب��ن م�سعود ر�ضي‬ ‫اهلل عنه �أنه قال‪ :‬قال ر�سول اهلل ‪� :‬أول ما دخل النق�ص‬ ‫على بني �إ�سرائيل �أنه كان الرجل يلقى الرجل فيقول‬ ‫يا هذا اتق اهلل‪ ،‬ودع ما ت�صنع ف�إنه ال يحل لك‪ ،‬ثم يلقاه‬ ‫من الغد وهو على حاله فال مينعه ذلك �أن يكون �أكيله‬ ‫و�شريبه وق�ع�ي��ده‪ ،‬فلما فعلوا ذل��ك ��ض��رب اهلل قلوب‬ ‫بع�ضهم ببع�ض‪ ،‬ثم تال قول اهلل‪ُ } :‬ل ِعنَ ا َّلذِ ينَ َك َف ُروا‬ ‫مِ ��نْ َبنِي �إِ�� ْ�س� َرا ِئ�ي� َل{ وق��ال‪« :‬واهلل لت�أمرن باملعروف‪،‬‬ ‫ول�ت �ن �ه��ون ع��ن امل �ن �ك��ر ث��م ل �ت ��أخ��ذن ع �ل��ى ي��د الظامل‪،‬‬ ‫ولت�أطرنه على احلق �أطراً‪� ،‬أو لي�ضربن قلوب بع�ضكم‬

‫ببع�ض ثم يلعنكم كما يلعنهم»‪.‬‬ ‫ويف �آي��ة �أخ��رى يقول اهلل ع��ز وج��ل‪َ } :‬ومِ ��نْ �أَهْ لِ‬ ‫ا ْل ِك َتابِ َمنْ ِ�إنْ َت ْ�أ َم ْن ُه ِب ِق ْن َطا ٍر ُي ��ؤَ ِّد ِه �إِ َل ْي َك َومِ ْن ُه ْم َمنْ‬ ‫�إِنْ َت ْ�أ َم ْن ُه بِدِ ي َنا ٍر لاَ ُي� َ�ؤ ِّد ِه ِ�إ َل ْي َك �إِ اَّل مَا د ُْمتَ َعلَ ْي ِه َقا ِئ ًما‬ ‫ني َ�سب ٌ‬ ‫ال ِّم ِّي َ‬ ‫ِيل َو َي ُقو ُلو َن‬ ‫َذل َِك ِب�أَ َّن ُه ْم َقا ُلوا َل ْي َ�س َعلَ ْي َنا فيِ ُْ أ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الل ا ْل َكذِ َب وَهُ ْم َي ْعلَ ُمو َن (‪َ )75‬بلى َمنْ �أ ْوفى ِب َعهْدِ ِه‬ ‫َعلَى هَّ ِ‬ ‫َوا َّت� َق��ى َف ��إِ َّن هَّ َ‬ ‫الل يُحِ ُّب المْ ُ َّت ِقنيَ{ }�إِ َّن ا َّل��ذِ ي��نَ ي َْ�شترَ ُ ونَ‬ ‫الل َو�أَيمْ َا ِن ِه ْم َث َم ًنا َق ِليلاً �أُو َلئ َِك لاَ َخلاَ َق َل ُه ْم فيِ‬ ‫ِب َعهْدِ هَّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫لاَ‬ ‫لاَ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الَخِ � َر ِة َو ُيك ِل ُم ُه ُم الل َو َينظ ُر �إِل ْي ِه ْم َي ْو َم ال ِق َيا َم ِة‬ ‫ْآ‬ ‫َولاَ ُي َز ِّكي ِه ْم َو َل ُه ْم َع� َذابٌ �أَلِي ٌم (‪َ )77‬و�إِ َّن مِ ْن ُه ْم َل َفرِيقاً‬ ‫َي ْلوُو َن �أَ ْل�سِ َن َت ُه ْم بِا ْل ِك َتابِ ِل َت ْح َ�س ُبو ُه مِ نَ ا ْل ِك َتابِ َومَا هُ َو‬ ‫الل َومَا هُ َو مِ نْ عِ ْندِ‬ ‫مِ نَ ا ْل ِك َتابِ َو َي ُقو ُلو َن هُ َو مِ نْ عِ ْندِ هَّ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الل ا ْل َكذِ َب وَهُ ْم َي ْعل ُمون{ ف�إذا كانوا‬ ‫الل َو َي ُقو ُلو َن َعلَى هَّ ِ‬ ‫هَّ ِ‬ ‫ي�ف�ترون على ال �ت��وراة وين�سبون �إل�ي�ه��ا م��ا لي�س فيها‬ ‫ت�ضلي ً‬ ‫ال للم�ؤمنني‪ ،‬فكيف يثق بهم امل�سلمون وكيف‬ ‫ً‬ ‫تكون �أقوالهم م��ددا لر�سول اهلل! لقد حرفوا التوراة‬ ‫عمداً لي�ضلوا ر�سول اهلل فف�ضحهم كتاب اهلل معلناً ما‬ ‫زيفوه! وجاء القر�آن مهيمناً على ما �سبقه من الكتب‬ ‫ل�ي��دل ع�ل��ى م��وا��ض��ع النق�ص يف ال �ت��وراة ح�ين حرفها‬ ‫البغاة‪.‬‬ ‫و�أن�ك��ى م��ن ذل��ك �أن يدفعهم احلقد �إىل تف�ضيل‬ ‫عبادة الأ�صنام على التوحيد‪ ،‬فقد اندفعوا �إىل كفار‬ ‫مكة يعلنون �إليهم �أنهم على دي��ن خري من دي��ن اهلل‪،‬‬ ‫و�أن امل�شركني �أه��دى �سبيال من امل�ؤمنني‪ ،‬وق��د ك�شف‬ ‫اهلل زي�ف�ه��م امل��وب��ق ح�ين ق ��ال‪�} :‬أَلمَ ْ َت� � َر �إِلىَ ا َّلذِ ينَ‬ ‫�أُو ُت��وا َن ِ�صي ًبا مِ نَ ا ْل ِك َتابِ ُي ْ�ؤمِ ُنو َن ِبالجْ ِ ْبتِ َو َّ‬ ‫الط ُاغوتِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َو َي ُقو ُلو َن ِل ّلَذِ ينَ َك َف ُروا َه�ؤُلاَ ِء �أَهْ دَى مِ نَ ا َّلذِ ينَ �آ َمنوا‬ ‫الل َو َم��نْ َي ْل َع ِن هَّ ُ‬ ‫َ�س ِبيلاً (‪� )51‬أُو َلئ َِك ا َّلذِ ينَ َل َع َن ُه ُم هَّ ُ‬ ‫الل‬ ‫يب مِ نَ المْ ُ ْلكِ َف�إِذاً‬ ‫ريا (‪� )52‬أَ ْم َل ُه ْم َن ِ�ص ٌ‬ ‫َفلَنْ تجَ ِ َد َل ُه َن ِ�ص ً‬ ‫َ‬ ‫ا�س َعلىَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ريا (‪� )53‬أ ْم ي َْح ُ�سدُون الن َ‬ ‫لاَ ُي�ؤْ ُتو َن ال َّن َ‬ ‫ا�س َن ِق ً‬ ‫مَا �آَ َتاهُ ُم هَّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اب‬ ‫الل مِ نْ ف�ض ِل ِه فق ْد �آت ْينا �آل ِ�إ ْب َراهِ ي َم ال ِكت َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َوالحْ ِ ْك َم َة َو�آَ َت ْيناهُ ْم ُملكا عَظِ ي ًما{‪.‬‬ ‫أنا�س ف�ضحهم القر�آن وذكر من مثالبهم‬ ‫فه�ؤالء � ٌ‬ ‫ما ي�سود الوجوه‪ ،‬و�أتى مبنطقهم املتخاذل ليدفعه يف‬ ‫ق��و ٍة و�إح�ك��ام فكيف يكونون قبلة حممد يف الت�شريع‪،‬‬ ‫ووجهه يف البيان!؟‪.‬‬ ‫هذا كال ًم له خبئ‬ ‫معناه لي�ست لنا عقول‬ ‫ف ��إذا تركنا احل��دي��ث ع��ن اليهود �أنف�سهم �إىل ما‬ ‫زعمه الناقد من �أثرهم يف كتاب اهلل جنده ين�ص على‬ ‫�أن الق�سم املكي من القر�آن الكرمي يهرب من املناق�شة‬ ‫ودح�ض احلجة باحلجة فيقول عن الكافرين‪َ { :‬ل ُك ْم‬ ‫ِدي � ُن � ُك � ْم َو يِ َ‬ ‫ل ِدي� � ِ�ن} �أم ��ا ال�ق���س��م امل ��دين ف��ذو براهني‬ ‫وحجاج‪ ،‬وهو مت�صل الفكرة مت�سل�سل املعاين يهدف �إىل‬ ‫غاياتٍ اجتماعية وت�شريعية‪� ،‬أما الق�سم املكي فمقت�ضب‬ ‫الأف�ك��ار‪ ،‬ق�صري الآي��ات‪ ،‬خ��الٍ خلواً تاماً من الت�شريع‬ ‫والقوانني‪ ،‬هذا لباب ما زعمه الزاعم! وهو مهاترات‬ ‫ال ترتفع �إىل منزلة ت�ستحق الرد‪ ،‬فكتاب اهلل �شاه ٌد بني‬ ‫�أيدينا على �أن��ه من ن�سقٍ بياين واح��د‪ ،‬مكية كمدنية‪،‬‬ ‫بحيث يتعذر على القارئ �أن يعرف نوع ال�سورة �أمكي ٌة‬ ‫�أم مدنية �إذا خلت م��ن �أح ��داث ت�شر �إىل ذل��ك! فك�أن‬ ‫املو�ضوعات وحدها هي التي تهديه �إىل نوع ال�سورة!‬ ‫�أم��ا ال�شكل فهو حوك فري ٌد ال يختلف يف مو�ضع عنه‬ ‫يف مو�ضع‪ ،‬بدليل �أو ال�سورة الواحدة ت�شتمل �آياتٍ مكية‬ ‫و�آياتٍ مدنية‪ ،‬وال يعلم الدار�س �أي متييز بياين يفرق‬ ‫بني الناحيتني �إال حني يرجع �إىل كتب القر�آن فيعلم‬ ‫خرب كل �آية! ولو �صح ما زعمه الزاعم ل�شاهد الدار�س‬ ‫فرقاً بني �آية و�آي��ة يف ال�سورة الواحدة‪� ،‬أما وقد اطرد‬ ‫الن�سج ال�ب�ي��اين على ن��ولٍ واح��د فكل م��ا قيل يف هذا‬ ‫املجال هرا ٌء هراء‪.‬‬ ‫ازدح��م الق�سم امل�ك��ي ب��ال�بره��ان النا�صع واحلجج‬ ‫ال��دام �غ��ة يف م��و� �ض��وع��ات ه��ام��ة ك�م��و��ض��وع��ات البعث‬ ‫ووج��دان �ي��ة اهلل ووج � ��ود �إل� ��ه ل �ل �ك��ون‪ ،‬وث �ب��وت النبوة‬ ‫والر�سالة‪ ،‬وهي م�سائل كانت مو�ضع �إنكار لدى املكيني‪،‬‬ ‫فب�سط ال �ق��ر�آن ��ش��واه��ده��ا‪ ،‬و��س�ح��ر ال�ع�ق��ول مب��ا جاء‬ ‫من دليلٍ مقنع‪ ،‬وب��ره��انٍ م��ؤي��د‪ ،‬ومل ي�ستطع خ�صوم‬ ‫القر�آن �أن ي�أتوا ب�آية منه �أو �أن يردوا على منطق فر ٍج‬ ‫يعار�ض ما اعتقدوه‪ ،‬فكان ق�صاراهم �أن يقولوا �إن هذا‬ ‫�إال �سح ٌر ي�ؤثر ما ه��ذا ق��ول الب�شر! وك��ان �إذا غمرهم‬ ‫تياره املنطقي خافوا على عقولهم فو�ضعوا �أ�صابعهم‬ ‫يف �آذان�ه��م وا�ستغ�شوا ثيابهم‪ ،‬وق��ال��وا ال ت�سمعوا لهذا‬ ‫القر�آن والغوا فيه‪ ،‬فليت �شعري �أيحدث الق�سم املكي‬ ‫هذا الهول يف عقول �أرب��اب البالغة والبيان ثم يخلو‬ ‫م��ن احل �ج��ج وال� ��رد! وم��ا ال�ب�لاغ��ة �إذن �إذا خ�ل��ت من‬ ‫احلجج وال�براه�ين‪� ،‬أتكون لدى الناقد جمرد �ألفاظ‬ ‫ت�سرد ��س��رداً فال حت��دث �أث��راً غري التهويل بال�سجع!‬ ‫لقد كان الكهان ي�صطنعون ال�سجع يف كل منطق‪ ،‬فلم‬ ‫يحدثوا به غري احلرية والذهول‪ ،‬وذهب �أكرث ما قالوه‬ ‫دون �أن يريوه راوٍ‪ ،‬ف�إذا ثت القر�آن عقيدة التوحيد و�آية‬ ‫النبوة‪ ،‬ووجوب البعث يف الق�سم املكي فب�أي �شيء يثبت‬ ‫ذلك بغري الربهان! و�إذا قال قائل �إن العرب �أمة �أمية‪،‬‬

‫ومل ُترزق العمق يف الثقافة‪ ،‬فاقتنعت باملنطق ال�ساذج‬ ‫يف ال�ق��ر�آن فالذي يدفع ذل��ك �أن كتاب اهلل لي�س كتاب‬ ‫ع�صر واحد‪ ،‬بل كتاب كل الع�صور‪ ،‬وقد ازدحمت �شبهات‬ ‫املالحدة يف �أرقى ع�صور الفكر قدمياً وحديثاً‪ ،‬ازدحمت‬ ‫هذه ال�شبهات يف الع�صر العبا�سي فر�أت من �أدلة القر�آن‬ ‫ما بددها كل التبديد‪ ،‬وما ع�صف مبهاترات الزنادقة‬ ‫والدهريني وجاء الع�صر الراهن مبفرتياته الراجفة‬ ‫و��ش�ب�ه�ت��ه ال�ف�لا��س�ف��ة ال �ه��ادم��ة‪ ،‬ف��اع�ت���ص��م امل�سلمون‬ ‫بكتابهم ي��دف�ع��ون ال �ق��ول مبنطقة وي���س�ف�ه��ون اللغو‬ ‫ب��أدل�ت��ه‪ ،‬ويثبتون دع��ائ��م التوحيد برباهينه‪ ،‬و�سيظل‬ ‫كتاب اهلل منار الع�صور‪ ،‬حتى يقوم النا�س لرب العاملني‪،‬‬ ‫ف�أين ذلك كله مما افرتاه املفرتون؟ و�إذا كانت ال�سور‬ ‫الق�صار جاءت يف �أكرثها بالق�سم املكي‪ ،‬فطول ال�سورة‬ ‫وق�صرها لي�س معيار ارتفاع وانخفا�ض‪ ،‬ما دام كل �سطر‬ ‫يحمل مدلوله‪ ،‬ولكن طبيعة الت�شريع يف العهد املدين‬ ‫ق��د بعثت على ب�سط ال�ق��ول وام �ت��داده‪ ،‬وال ��ذي يرجو‬ ‫م��ن ال �ق��ر�آن �أن يتحدث ع��ن ق�ضايا ال ��زواج واملرياث‬ ‫والطالق والبيع وال�شراء والربا واحلدود اجلنائية يف‬ ‫الع�صر املكي لدى قوم يكذبون الر�سالة والر�سول �إمنا‬ ‫يتطلب ال�شيء م��ن غ�ير ب��اب��ه! فلي�س م��ن املعقول �أن‬ ‫يكذب النا�س ر�سول اهلل يف حقيقة ر�سالته! ثم يرتكهم‬ ‫دون �إقناع لي�س لهم �شرائع املعاملة يف البيع وال�شراء‬ ‫والزواج والطالق! �إمنا املعقول �أن ي�ؤمنوا بر�سالة اهلل‬ ‫�أو ال ليتعلموا بعدئذ حكم اهلل فيما يزاولون على وجه‬ ‫احلياة من �أعمال‪ ،‬و�إذن فن�صو�ص الت�شريع الإ�سالمي‬ ‫يف كتاب اهلل جاءت يف زمنها املرتقب‪ ،‬ومكانها املريح‪.‬‬ ‫وقد حتدث الناقد عن �أوائل ال�سور وهي احلروف‬ ‫املقطعة مثل‪ :‬الر‪ ،‬حم‪ ،‬حديث من مل يطلع على �أقوال‬ ‫العلماء يف هذا النطاق‪ ،‬وحماولة تكرار ما قالوه مع‬ ‫انت�شاره البعيد يف �صحف الدار�سني عنا ٌء ال طائل معه‪،‬‬ ‫و�أوىل مبن يعرت�ض �أن يقر�أ �أو ًال ف��إذا مل يجد وجهاً‬ ‫ل�ل�إق�ن��اع ب�سط ع��ن �شكوكه يف �أدبٍ م�ل��ز ٍم ليجد الرد‬ ‫الهادئ والإقناع الب�صري‪.‬‬ ‫هذا لباب ما ذكره املعرت�ض‪ ،‬وخال�صة ما يجدي‬ ‫يف الرد عليه‪ ،‬ولعل من اخلري للدار�سني �أن يعلموا �أن‬ ‫املعرت�ض قد رجع عن لغوه‪ ،‬وحتدث �أخ�يراً عن كتاب‬ ‫اهلل‪ ،‬حديث الدار�س املطمئن املعت�صم بالدليل املقنع‪،‬‬ ‫والر�أي ال�صائب‪ ،‬ولإي�ضاح ذلك حديث قريب‪.‬‬ ‫‪� -3‬إن �أق� ��وى ر ٍد ع�ل��ى ه ��ذه ال���ش�ب�ه��ات �أن يرجع‬ ‫عنها �صاحبها‪ ،‬و�أن يترب�أ منها فال يذكرها �إال مي�ض‬ ‫الأمل‪ ،‬وكان على الذين يرددونها الآن �أن يذكروا ذلك‬ ‫ليزيدوها وهناً على وهن‪ ،‬وكان عليهم �أن يذكروا من‬ ‫�أق��وال الناقد ما يقف منها موقف النقي�ض‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ن�صنعه الآن‪.‬‬ ‫لقد �ألف الدكتور طه ح�سني كتاب “مر�آة الإ�سالم”‬ ‫فخ�ص ال�ق��ر�آن الكرمي ببابٍ حافل‪� ،‬أك��د فيه ما ذكره‬ ‫املخل�صون الإثبات عن كتاب اهلل‪ ،‬وذكر خال�صة وافية‬ ‫لتاريخ القر�آن من حيث نزوله وجمعه وترتيبه و�أثره‬ ‫يف ق�ي��ام ال��دول��ة الإ��س�لام�ي��ة وخ����ص �إع �ج��ازه البياين‬ ‫و�أ�سلوبه الأدبي بحديثٍ �شاف مفيد‪.‬‬ ‫ف ��إذا ك��ان ال��دك�ت��ور يف مالحظاته ال�سابقة يذكر‬ ‫ت�أثري اليهود يف الأ�سلوب امل��دين ف�إنه يف ه��ذا الكتاب‬ ‫املن�صف ينفي كل ت�أثري‪ ،‬ويقول يف و�ضوح �ص ‪:145‬‬ ‫“نزل ال � �ق ��ر�آن ع �ل��ى ل �� �س��ان رج ��ل م ��ن قري�ش‬ ‫مل ي�ت�ع�ل��م ق ��ط ك �ت��اب � ًة وال ق � � ��راء ًة وال ح �� �س��اب �اً ومل‬ ‫يجل�س ق��ط �إىل �أح �ب��ار ال�ي�ه��ود وال ره�ب��ان الن�صارى‬ ‫وال �أ� �ص �ح��اب ال�ف�ل���س�ف��ة‪ ،‬و�إمن� ��ا ه��و رج � ٌ�ل ع��رب��ي �أمي‬ ‫ك�أكرث العرب ال يعلم من �أم��ر الدنيا �إال مثل ما كان‬ ‫�أو�ساط العرب يعلمون‪ ،‬وهو مع ذلك يجادل اليهود يف‬ ‫التوراة ويجادل الن�صارى يف الإجنيل وي�صفهم ب�أنهم‬ ‫يكذبون على مو�سى‪ ،‬ويقولون على امل�سيح غري احلق‪،‬‬ ‫ويحرفون ما عندهم من التوراة والإجن�ي��ل‪ ،‬كل ذلك‬ ‫وهو ال يقر�أ التوراة وال الإجنيل‪ ،‬و�إمنا جاء م�صدقاً ملا‬ ‫بني يديه منهما‪ ،‬وم�ضيفاً �إليهما ما �أمره اهلل �أن ي�ضيف‬ ‫منا لعلم والدين‪ ،‬وهو يحاج امل�شركني يف �آلهتهم التي‬ ‫كانوا يعبدونها‪ ،‬ويجعلونها هلل �أنداداً ويتخذونها عنده‬ ‫�شفعاء‪ ،‬والتي ال جتيبهم �إن دعوها وال ت�سمع لهم �إن‬ ‫حتدثوا �إليها‪ ،‬وال تنفعهم وال ت�ضرهم وال تغني عنهم‬ ‫�شيئاً من اهلل �إن �أراد بهم �سوءاً‪ ،‬وال مت�سك عنهم رحمة‬ ‫اهلل �إن �أراد بهم رحم ًة‪ ،‬و�إمنا هي �أ�شياء �صنعوها ب�أيديهم‬ ‫�أو �صنعت لهم من قبل ب�أيدي الرجال ثم خلعوا عليها‬ ‫ما لي�س لها من القوة والي�أ�س وال�سلطان”‪.‬‬ ‫وقال الدكتور متحدثاً عن �أ�سلوب القر�آن و�إعجازه‬ ‫مبيناً مل��اذا اخت�صر يف مو�ضع ومل��اذا �أط��ال يف مو�ضع‪،‬‬ ‫هادفاً ه��دف من يلتزمون ال�صواب وال يجنحون �إىل‬ ‫ال�شطط‪ ،‬وهو بذلك ينفي ما قاله من قبل عن ق�صر‬ ‫بع�ض الآي ��ات يف ��س��ورة وطولها يف ��س��ورة �أخ ��رى‪ ،‬قال‬ ‫الدكتور‪� :‬ص ‪.149‬‬ ‫«ولكن للقر�آن وجهاً �آخ��ر من وج��وه الإع�ج��از مل‬ ‫ي�ستطع العرب �أن يحاكموه �أيام النبي وال بعده‪ ،‬ذلك‬ ‫هو نظم القر�آن‪� ،‬أي �أ�سلوبه يف �أداء املعاين التي �أراد اهلل‬

‫�أن ت ��ؤدى للنا�س‪ ،‬مل ي��ؤد لهم ه��ذه املعاين �شعراً‪ ،‬ومل‬ ‫ي��ؤده��ا �إليهم ن�ثرا‪ ،‬و�إمن��ا �أداه ��ا على مذهب مق�صور‬ ‫عليه‪ ،‬ويف �أ�سلوب خا�ص مل ي�سبق �إليه ومل يُلحق به‪،‬‬ ‫�إمنا هو �آيات مف�صلة لها مزاجها اخلا�ص يف االت�صال‬ ‫واالن �ف �� �ص��ال‪ ،‬ويف ال �ط��ول ويف ال�ق���ص��ر‪ ،‬وف�ي�م��ا يظهر‬ ‫من االئتالف واالختالف‪ ،‬تتلو بع�ض �سوره ف��إذا �أنت‬ ‫م�ضط ٌر يف تالوتها �إىل الأن��اة والتمهل لأنها ف�صلت‬ ‫يف ري����ثٍ ومهل لأداء معانٍ حتتاج �إىل الريث والب�سط‬ ‫كالت�شريع م�ث�لا‪ ،‬وو��ص��ف م��ا ك��ان ي�ث��ار ب�ين امل�سلمني‬ ‫وامل�شركني من احلروب‪ ،‬والوقائع‪ ،‬وتتلو بع�ض �صوره‬ ‫الأخرى ف�إذا �أنت م�ضطر �إىل �شيء من الإ�سراع لأنها‬ ‫ت ��ؤدي �إىل معانٍ يحتاج �أدا�ؤه��ا �إىل القوة والعنف‪ ،‬قد‬ ‫ف�صلت �آياتها ف�صارت ملتئمة الفوا�صل‪ ،‬تقر�ؤها فك�أنك‬ ‫تنحدر م��ن ع��لٍ ‪ ،‬ذل��ك ح�ين يخوف اهلل ع�ب��اده وي�شتد‬ ‫يف تخويفهم في�أخذهم من جميع �أقطارهم‪ ،‬ويقطع‬ ‫عليهم طرق اجل��دال واحلجج‪ ،‬ورمب��ا يق�ص من �أنباء‬ ‫الر�سل فيم�ضي الق�ص�ص يف ه��دوء ومهل لأن��ه يتجه‬ ‫�إىل �إثارة التفكري واالعتبار والرتوية فيما جرى على‬ ‫الأمم من قبل‪ ،‬واحلذر من �أن يجرى عليهم مثله‪ ،‬ثم‬ ‫يق�ص يف �سورة �أخ��رى نف�س الأن�ب��اء‪ ،‬فتقت�صر الآيات‬ ‫وت���س��رع‪ ،‬وتت�سق الفوا�صل وتن�سجم وت�ت�ك��رر عبارات‬ ‫بعينها يف �آخ ��ر ك��ل ق���ص��ة لأن ��ه ي�ت�ج��ه �إىل الرتهيب‬ ‫والإث��ارة‪ ،‬والإحاطة بال�سامعني والقارئني‪ ،‬و�إعجالهم‬ ‫ريح‬ ‫عن التفكر والتدبر ك�أمنا �أخذتهم من كل مكان ٌ‬ ‫عا�صفة”‪.‬‬ ‫و�سواء كانت ال�سور �سريعة �أو م�ست�أنية ف�سرتى‬ ‫من جمال اللفظ وروع��ة الأ�سلوب‪ ،‬وات�ساق النظام ما‬ ‫ي�سحرك ويبهرك وميلك عليك �أم��رك كله‪ ،‬ف��إذا �أنت‬ ‫معجب به م�سرتيد منه‪.”..‬‬ ‫خا�ش ٌع ملا ت�سمع �أو تقر�أ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وهذا كال ٌم جيد‪ ،‬و�إن كنا نخالف الدكتور يف قوله‬ ‫�أن �أ�سلوب الآي��ات الق�صار يُعجل القارئني وال�سامعني‬ ‫عن التفكر والتدبر‪ ،‬لأن القر�آن يف كل �آياته جاء للتدبر‬ ‫والتفكري بدليل �أن اهلل ي�ق��ول عقب ك��ل �آي��ة ق�صرية‬ ‫مما يعنيها الدكتور { َو َل َق ْد ي ََّ�س ْر َنا ا ْل ُق ْر�آَ َن ل ِّ‬ ‫ِلذ ْك ِر َفه َْل‬ ‫مِ نْ ُم َّد ِكرٍ} ويقول يف �سورة حممد‪�{ :‬أَ َف�َلااَ َي َت َد َّب ُرونَ‬ ‫ا ْل ُق ْر�آَ َن �أَ ْم َعلَى ُق ُلوبٍ َ�أ ْق َفا ُلهَا}‪.‬‬ ‫ث��م ينتقل ال��دك�ت��ور �إىل التطبيق ب��امل�ث��ال‪ ،‬في�أتي‬ ‫ل�ط��وال الآي ��ات مب��ا ج��اء يف ��س��ورة ه��ود ع��ن ق�صة نوح‬ ‫وحا �إِلىَ َق ْومِ ِه �إِ ِيّن‬ ‫مبتدئاً بقول اهلل‪َ { :‬و َل َق ْد �أَ ْر َ�س ْل َنا ُن ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َل ُك ْم َنذِ ي ٌر ُم ِب ٌ‬ ‫ني} ومنها �إىل قول اهلل‪ِ { :‬تلك مِ نْ �أ ْن َبا ِء‬ ‫َ‬ ‫لاَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا ْل َغيْبِ ُنوحِ يهَا �إِل ْيك مَا كنْتَ ت ْعل ُمهَا �أنْتَ َو ق ْومُك مِ نْ‬ ‫ا�صبرِ ْ �إِ َّن ا ْل َعا ِق َب َة ِل ْل ُم َّت ِقنيَ} حيث يف�صل يف‬ ‫َق ْبلِ َه َذا َف ْ‬ ‫عدة �صفحات ابتداء من �ص ‪ 163‬وانتهاء ل�صفحة ‪،172‬‬ ‫منط‬ ‫ما ت�ضمنت الآيات الكرمية من روائع بيانية ذات ٍ‬ ‫رائع �أخاذ‪ ،‬وينهي الدكتور طه ح�سني كالمه بقوله �ص‬ ‫‪ :172‬وما �أ�شك يف �أنك حني قر�أت هذه الآيات مل تعجل‬ ‫يف قراءتها مب�سوطة قد اطم�أنت وتتابعت يف رفق ومهل‬ ‫�أي�ضاً ف�أنت تقر�ؤها مفكراً فيها‪ ،‬معترباً يف �أحداثها ال‬ ‫يعجلك عن ذلك �شيء‪ ،‬و�أنت معجب بانب�ساط احلديث‪،‬‬ ‫وم�ضي الق�صة يف �أن��ا ٍة ت ��ؤدي املعاين م�ستوية‪ ،‬وي�أتي‬ ‫الإجناز حني يجب �أن ي�أتي‪ ،‬فال ي�ضيع عليك �شيئاً من‬ ‫متهلك‪ ،‬وال يعجلك عن الت�أمل والتدبر”‪.‬‬ ‫�أما ق�صار الآيات فيعر�ض الدكتور للحديث عنها‬ ‫متخذاً من ق�صة نوح �أي�ضاً يف �سورة ال�شعراء مثا ًال لها‪،‬‬ ‫لأن �سورة ال�شعراء كلها يف ر�أي الدكتور ت��روع وتبهر‬ ‫بق�صري �آياتها‪ ،‬وان�سجامها يف هذا الق�صر‪ ،‬ويف ات�ساق‬ ‫الفوا�صل يف الآيات كلها حتى الآيات الأخرية التي يقال‬ ‫�إنها نزلت باملدينة‪ ،‬و�إن كانت الآية الأخرية �أطول �شيئاً‬ ‫من �سائر الآي��ات وهي من�سجمة كذلك ب�آيتني ت�أتيان‬ ‫بن�صهما يف �آخر كل ق�صة بل يف �آخر كل حديث ما عدا‬ ‫هذه ال�سورة‪ ،‬وهما قول اهلل عز وجل‪�} :‬إِ َّن فيِ َذل َِك َ آلَ َي ًة‬ ‫َو َم��ا َك��ا َن �أَ ْك� رَ ُ‬ ‫َثرهُ � ْم ُم ْ�ؤمِ ِن َ‬ ‫ني (‪َ )8‬و ِ�إ َّن َر َّب� َ�ك َل ُه َو ا ْل َعزِي ُز‬ ‫ال َّرحِ ي ُم{‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ال��دك �ت��ور ح��دي �ث��ه ع��ن ال�ق���ص��ة يف �صورة‬ ‫ال�شعراء بقوله �ص ‪:174‬‬ ‫“وق�صة نوح هنا موجزة �أ�شد الإيجاز‪ ،‬ال يُذكر‬ ‫ف�ي�ه��ا ت�ف���ص�ي��ل ال� �ع ��ذاب ال� ��ذي �أخ� ��ذ اهلل ب��ه الظاملني‬ ‫م��ن ق ��وم ن ��وح‪ ،‬و�إمن� ��ا يكتفي ب��ذك��ر �إغ � ��راق اهلل لهم‪،‬‬ ‫وال يذكر فيها �صنع الفلك‪ ،‬وحمل من حمل نوح فيه‪،‬‬ ‫وال و�صوف املوج الذي جرت فيه ال�سفينة‪ ،‬وال ق�صة ما‬ ‫�أ�صاب ابن نوح من العذاب‪ ،‬وال احلديث بني نوح وبني‬ ‫رب��ه‪ ،‬ال يذكر من ه��ذا كله �شيء‪ ،‬و�إمن��ا يق�ص احلوار‬ ‫بني نوح وقومه و�إعرا�ضهم على دعوته و�إنذارهم نوحا‬ ‫بالرجم �إن مل ينته عن دعوته‪ ،‬ودعاء نوح اهلل �أن ينجيه‪،‬‬ ‫وما كان من جناته يف الفلك امل�شحون‪ ،‬فقد اخت�صرت‬ ‫الق�صة هنا لأن م��ا ق�صد �إل�ي��ه م��ن الق�ص�ص كلها يف‬ ‫ه��ذه ال�سورة �إمن��ا �أري��د به �إىل تذكري امل�شركني ب�آيات‬ ‫اهلل فيمن �سبقهم من الأمم‪ ،‬وتخويفهم �أن ي�صيبهم‬ ‫مثل ما �أ�صاب تلك الأمم و�إظهارهم على بط�ش اهلل‬ ‫بالظاملني‪ ،‬وعلى الآيات الكربى التي �آتاها الأنبياء قبل‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��وح��دة املو�ضوعية لكتاب اهلل‪ ،‬فقد حتدث‬ ‫عنها الدكتور حني قال �ص ‪:189‬‬ ‫“والقر�آن ك �ل��ه م��ن ع �ن��د اهلل‪ ،‬وه ��و وح� ��دة يف‬ ‫روح � ��ه ويف �إع � �ج� ��ازه م �ه �م��ا ي �خ �ت �ل��ف ت �ن��زي��ل � �س ��وره‪،‬‬ ‫وم�ه�م��ا تختلف م��و��ض��وع��ات ال���س��ور وم��ذاه��ب القول‬ ‫فيها‪ ،‬واخ�ت�لاف مذاهب القول يف ال�ق��ر�آن دليل قوي‬ ‫من دالئل الإعجاز‪ ،‬فللقر�آن وحدته من حيث �أنه يدعو‬ ‫دائماً �إىل �أ�صول معينة‪� ،‬إىل توحيد اهلل‪ ،‬ونبد ال�شرك‬ ‫على اختالف �صوره‪ ،‬والإميان مبحمد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم وما جاء به من القر�آن‪ ،‬والإميان بالر�سل الذين‬ ‫جاءوا قبل حممد وما �أنزل عليهم من الكتب‪ ،‬والإميان‬ ‫بالبعث واحلياة الآخرة بعد هذه احلياة الأوىل‪ ،‬ثم هو‬ ‫ي��أم��ر النا�س ب ��أن يقيموا حياتهم على ه��ذه الأ�س�س‪،‬‬ ‫حياتهم فيما بينهم بحيث ي�برءون من الرذائل كلها‪،‬‬ ‫كبارها و�صغارها‪ ،‬فال ي�ضمرون يف �أنف�سهم �شيئاً منها‪،‬‬ ‫وحياتهم الظاهرة فيما يكون بينهم وبني غريهم من‬ ‫النا�س‪ ،‬فال يظلمون وال ي�ستغلون‪ ،‬وال ي�ؤثرون ال�شر‬ ‫و�إمنا ينبذوه ما ا�ستطاعوا �إىل نبذه �سبيال وي�ؤثرون‬ ‫عليه اخلري وحده”‪.‬‬ ‫ثم قال الدكتور �ص ‪:192‬‬ ‫“… وه� ��ذا ال �ت �ن��وع يف م��ذاه��ب ال �ق��ول بتنوع‬ ‫امل��و� �ض��وع��ات وامل �ق��ام��ات ه��و ال� ��ذي ي���س�م�ي��ه �أ�صحاب‬ ‫ال�ب�ي��ان يف ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ويف غ�يره��ا �أي���ض�اً مطابقة‬ ‫ال� �ك�ل�ام مل�ق�ت���ض��ى احل� � ��ال! ول� ��و ذه �ب��ت �أ�� �ص ��ف فنون‬ ‫الإع�ج��از يف ال�ق��ر�آن وم�لاءم��ة كل مذهب من مذاهب‬ ‫القول فيه ملا فرغت من ه��ذا احل��دي��ث‪ ،‬وال�ق��ر�آن بعد‬ ‫ذلك بني يدي كل ذي ب�صرية ي�ستطيع �أن يقر�أه‪ ،‬ويقف‬ ‫عند �سوره و�آياته متدبراً مت�أمال‪ ،‬و�إعجاز القر�آن �شيء‬ ‫ي�شعر به القلب ومتتلئ به النف�س‪ ،‬ويذعن له ال�ضمري‪،‬‬ ‫ويعجز عن و�صفه القلم والل�سان”‪.‬‬ ‫بهذه الأق��وال الرائعة نق�ض الدكتور طه ح�سني‬ ‫ك��ل م��ا قاله م��ن قبل‪ ،‬وعلى ال��ذي��ن يلحون يف عر�ض‬ ‫ال�شبهات الباطلة �أن يتبعوها بت�صحيح القائل نف�سه‬ ‫ليبلغوا من �إقناع القراء كل ما يريدون‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫قراءات‬

‫انتخابات‬ ‫املعلمني‬ ‫واتجاهات‬ ‫األردنيني‬

‫بصراحة‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ما حققه الإ�سالميون من فوز معترب وفارق‬ ‫يف انتخابات هيئات فروع نقابة املعلمني‪ ،‬ي� ّؤ�شر‬ ‫ب�شكل معقول على اجت��اه��ات املجتمع الأردين‬ ‫وخياراته ال�سيا�سية والثقافية‪.‬‬ ‫وبظ ّني �أنّ �أعداد املعلمني التي تقارب الرقم‬ ‫(‪� 104‬آالف) مو ّزعة على حمافظات اململكة كافة‪،‬‬ ‫ت�صلح كعينة مم ِّثلة لل�شعب الأردين ميكن تخ ُّيل‬ ‫�أداءها يف كل انتخابات‪ ،‬بلدية كانت �أو برملانية‪.‬‬ ‫ال�ب�ع����ض ح� ّرك�ت��ه ال�ن�ت��ائ��ج ل�ي�ق��وم بتخويف‬ ‫احلكومة من الإ�سالميني وحجومهم وقدراتهم‬ ‫التنظيمية‪ ،‬فالزميل فهد اخليطان ح � ّذر من‬ ‫ذه��اب احل�ك��وم��ة نحو ال�ن�ظ��ام االن�ت�خ��اب��ي الذي‬ ‫يعتمد الأغ�ل�ب�ي��ة (ق��ان��ون ‪ ،)1989‬وق��د اقرتح‬ ‫ال��زم �ي��ل ن �ظ��ام ال�ن���س�ب�ي��ة ك��و��س�ي�ل��ة مل�ن��ع مغالبة‬ ‫الإ�سالميني كما ذكر‪.‬‬ ‫وم ��ع ه ��ذه ال���ص�ي�ح��ات ال �ت �ح��ذي��ري��ة نذكر‬ ‫ب��أنّ احلركة الإ�سالمية ال زال��ت ت�ص ّر وتطالب‬ ‫بنظام انتخابي يعتمد الن�سبية وال ي�سمح لطرف‬ ‫بالتغ ُّول على باقي الأطراف‪.‬‬ ‫لقد ردده ��ا ق��ادة الإخ� ��وان امل�سلمني يف كل‬ ‫مكان‪ ،‬وق��ال��وا �أنّ نظام ال‪ 1989‬يخدمنا‪ ،‬لكننا‬ ‫نريد نظاما قائما على التمثيل الن�سبي وفق‬ ‫قائمتني واح ��دة للمحافظة و�أخ� ��رى للوطن‪،‬‬ ‫يتحقق بهما التمثيل الأو�سع للمجتمع‪.‬‬ ‫ال �ت �خ��وي��ف م ��ن الإ�� �س�ل�ام� �ي�ي�ن‪ ،‬وم� ��ن باب‬ ‫العدالة الظاملة‪ ،‬يجب �أن يكافئه تخويف حقيقي‬

‫من احتماالت و�صول قوى تقليدية غري م�سي�سة‬ ‫خ�برن��اه��ا يف ال���س�ن��وات ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬و�أوردت �ن ��ا �إىل‬ ‫م��ا نحن عليه ال�ي��وم م��ن ت��أزم��ات بنيوية يف كل‬ ‫ملفاتنا‪.‬‬ ‫�إذاً امل�صلحة الوطنية مبعناها احلقيقي هي‬ ‫التي يجب �أن ت�سيطر على ح�ساباتنا يف النهاية‪،‬‬ ‫وي�ج��ب على اجلميع اح�ت�رام املجتمع الأردين‬ ‫وخ�ي��ارات��ه قبل اللجوء �إىل التخويف م��ن هذه‬ ‫اجلهة �أو من تلك‪.‬‬ ‫مهما مت التالعب ب�صيغ القانون و�آلياته‬ ‫�سوف يبقى الإ�سالميون قوة اجتماعية وثقافية‬ ‫و�سيا�سية معتربة هامة يف املجتمع‪� ،‬أ ّم��ا ق�ضية‬ ‫القدرة التنظيمية فعلى �أهميتها‪� ،‬إ ّال �أ ّنها تبقى‬ ‫طريقة للتعبري ع��ن احل�ج��وم ولي�ست احلجم‬ ‫بحد ذاته‪.‬‬ ‫ال ن�شجع‪ ،‬بعد ما �آلت �إليه نتائج انتخابات‬ ‫هيئات نقابة املعلمني‪ ،‬ا�ستعرا�ض الع�ضالت من‬ ‫قبل البع�ض‪ ،‬كما �أننا ال نراه م�ستقيما‪ ،‬جتاهل‬ ‫البع�ض حلقيقة الأوزان ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫املتوافرة يف املجتمع‪.‬‬ ‫ك �ل �ن��ا م� ��دع� ��وون ل �ف �ه��م اجت� ��اه� ��ات وميول‬ ‫الأردنيني واحرتامها‪ ،‬ففوز �أحد معتقلي �أحرار‬ ‫الطفيلة مبقعد يف النقابة ي��دل على ر�سائل ال‬ ‫ميكن جتاهلها‪ ،‬وم��ن هنا ن�ق��ول دع��وا املجتمع‬ ‫يختار‪ ،‬و��ص��وغ��وا ل��ه قانونا ي�ق��رر ذل��ك‪ ،‬وبعده‬ ‫�سرتون الفارق‪.‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫تحليل‬

‫الهباش والقرضاوي‪..‬‬ ‫وزيارة القدس‬

‫ثانية يتطاول ال�سيد حممود الهبا�ش حم��اوال �أن‬ ‫يكون يف م�ستوى القامة ال�شاخمة العمالقة للدكتور‬ ‫يو�سف القر�ضاوي رئي�س الهيئة العاملية لعلماء امل�سلمني‪،‬‬ ‫امل�سمى وزي ��ر �أوق� ��اف �سلطة رام اهلل ب�ع��د �أن اعرتفت‬ ‫ال�سلطة بجامعة الأق���ص��ى ال�ت��ي �أن���ش�ئ��ت ع�ل��ى �أنقا�ض‬ ‫م�ستوطنة نيت�سارمي الإ�سرائيلية‪ ،‬بعد �أن حررها رجال‬ ‫املقاومة يف قطاع غ��زة من ال�صهاينة قبل �ست �سنوات‪،‬‬ ‫وقد �أخذت هذه اجلامعة الوليدة يف منح درجة املاج�ستري‬ ‫قبل �أن متنح طالبها درجة اللي�سان�س �أو البكالوريو�س‪،‬‬ ‫وقبل �أن يكتمل عدد كلياتها‪ ،‬وقد ح�صل حممود الهبا�ش‬ ‫على درج��ة املاج�ستري من كلية �أ�صول الدين‪ ،‬والرجل‬ ‫كان حم�سوبا على جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬وكان يطمع‬ ‫يف �أن يكون له موقع يف ال�صف القيادي الأول للجماعة‬ ‫مما �أغ�ضبه حني مل يحظ بذلك‪ ،‬وق��د ظن الرجل �أنّ‬ ‫درجة املاج�ستري التي حملها �ستعلو به �إىل عنان ال�سماء‪،‬‬ ‫وت�صادف وج��وده يف مدينة رام اهلل حني حدثت الفتنة‬ ‫الدموية بني طريف معادلة الف�صائل الفل�سطينية فتح‬ ‫وحما�س قبل �ست �سنوات‪ ،‬و�ش ّكل حممود عبا�س وزارة‬ ‫انتقالية برئا�سة �صديقه و�شريكه يف �إ�ضعاف قائد الثورة‬ ‫الفل�سطينية يا�سر عرفات الدكتور �سالم فيا�ض اخلبري‬ ‫امل��ايل ال��ذي فر�ضه الأم��ري�ك��ان وال�غ��رب الأوروب� ��ي على‬ ‫حكومة يا�سر ع��رف��ات رحمه اهلل بعد �أن فاحت رائحة‬ ‫الف�ساد امل��ايل‪ ،‬وا�شتهرت قائمة م��ن ع�شرين مليونريا‬ ‫فل�سطينيا م��ن رج� ��ال ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ب�ع���ض�ه��م ك ��ان وزي ��را‬ ‫والبع�ض كان مديرا مبكتب الرئي�س‪ ،‬والآخر كان حار�سا‬ ‫بباب الرئا�سة‪.‬‬ ‫وت�صادف وجود حممود الهبا�ش يف رام اهلل حني كانوا‬ ‫يبحثون عن �شخ�صيات من غزة لي�شاركوا يف الوزارة التي‬ ‫يريدونها �شاملة لل�ضفة وغزة‪ ،‬فاختاره حممود عبا�س‬ ‫وزي��را لل�ش�ؤون االجتماعية‪ ،‬وق��د �أثبت الهبا�ش قدرته‬ ‫على اخلطابة وامتداح الرئي�س عبا�س يف عدة منا�سبات‪،‬‬ ‫ف�ك��ان �أن ع �دّل فيا�ض وزارت� ��ه‪ ،‬و��س� ّل��م الأوق� ��اف لل�شيخ‬ ‫حممود الهبا�ش وبقي فيها حتى يومنا هذا‪ ،‬خا�صة بعد‬ ‫�أن �شكر اهلل كثريا لأنه وهب �شعب فل�سطني رئي�سا ذا �أياد‬ ‫بي�ضاء وهو العبقري امللهم حفظه اهلل‪.‬‬ ‫ومن يومذاك راح حممود الهبا�ش يتغ ّنى بعبقرية‬ ‫الرئي�س م�ستفيدا من حكايات التاريخ التي در�سها يف‬ ‫الكتب الإ�سالمية‪ ،‬ومنها �أخ��ذ بع�ض ال�سباب وال�شتائم‬ ‫و�أطلقها على حركة حما�س‪ .‬وبلغ الغرور بالهبا�ش �أن‬ ‫�صدّق �أ ّن��ه وزير �أوق��اف و�أ ّن��ه ع ّ‬ ‫المة �إ�سالمي‪ ،‬و�أ ّن��ه قادر‬ ‫مب��ا حفظ م��ن ب��دائ�ي��ات ال�ع�ل��وم الدينية �أن ي�ك��ون عاملا‬ ‫وفقيها‪ ،‬و�أ ّنه قد يخرق الأر�ض �أو يبلغ اجلبال طوال‪.‬‬ ‫وج��دن��اه قبل ع��ام تقريبا ي��ز ّي��ن ل�صاحبه الرئي�س‬ ‫فتاوى هزيلة باهتة ليمنّ الرئي�س على ف�ضيلة الع ّ‬ ‫المة‬ ‫القر�ضاوي ب�أ ّنه هو الذي ّ‬ ‫وظفه يف قطر مع ّلما يوم كان‬ ‫الرئي�س مديرا ل�ش�ؤون املوظفني يف وزارة التعليم قبل‬ ‫�أن يلتحق �أ�ستاذا يف �أول كلية �أن�شئت بجامعة قطر‪ ،‬ثم‬ ‫غ��دا ال�شيخ عميدا لكلية ال�شريعة وا�شتهر ب�ين علماء‬ ‫امل�سلمني يف العامل واح��دا من �أك�بر العلماء‪ ،‬ثم اختاره‬ ‫كبار العلماء ليكون كبريا لهم ولي�ساعده العامل الكبري‬ ‫�سليم العوا‪ ،‬و�صدرت له فتاوى غزيرة يف �شتى ق�ضايا‬ ‫امل���س�ل�م�ين وم���ش��اك�ل�ه��م‪ ،‬ول ��ه م ��ؤل �ف��ات ك �ث�يرة يف الفقه‬ ‫والت�شريع‪ ،‬ويحظى ال�شيخ اجلليل ب�شهرة عاملية عند‬ ‫علماء امل�سلمني وحكامهم‪ ،‬بينما ال�سيد حممود الهبا�ش‬ ‫ال يكاد يل ّم ببع�ض املبادئ الفقهية‪ ،‬وهو خريج جديد يف‬ ‫علم �أ�صول الدين‪ ،‬وال تخ�ص�ص له‪ ،‬وقد �أ�صبحت درجة‬ ‫املاج�ستري جمرد حمو لأمية الطالب والباحث و�شهادة‬ ‫تدريبية يف كتابة الأب�ح��اث متهيدا للتخ�ص�ص العايل‪،‬‬ ‫ومن توا�ضع هلل رفعه‪.‬‬ ‫ف�ي��ا ل�ي��ت ال���س�ي��د حم �م��ود ال�ه�ب��ا���ش ي �ح�ترم نف�سه‬ ‫ويعرف قدرها‪ ،‬خا�صة بعد �أن حاوره �إعالميو م�صر �أثناء‬ ‫انعقاد م�ؤمتر القد�س العلمي الذي انعقد قبل �أ�سبوع يف‬ ‫الأزهر ال�شريف ن�صرة للقد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫وح ��اوروه ملقّبني ل��ه بالدكتور و�أعجبه اللقب وانتفخ‬ ‫غ��رورا واللقب منه ب��راء‪ .‬ليت الرجل يعود �إىل ما كان‬ ‫عليه مع ّلما للرتبية الدينية يف م��دار���س وكالة الغوث‬ ‫الإعدادية وكان يبدو ط ّيبا خلوقا‪.‬‬ ‫لقد عاد الهبا�ش �إىل ما فعله قبل عام‪ ،‬فراح يناق�ش‬ ‫كثريا وي�ص ّر على �أنّ موقف ال�شيخ الع ّ‬ ‫المة القر�ضاوي‬ ‫من زي��ارة القد�س خاطئ‪ ،‬بينما القر�ضاوي يقول �أطال‬ ‫اهلل عمره �أوىل ب��أن ت�سمح "�إ�سرائيل" لأه��ل فل�سطني‬ ‫املقيمني على �أر�ضها بزيارة امل�سجد الأق�صى لل�صالة فيه‬ ‫ترحب بزيارة‬ ‫وحلمايته من �سيا�سة التهويد‪ ،‬بينما هي ّ‬ ‫م�سلمي ال��دول العربية والإ�سالمية بت�أ�شريات يهودية‬ ‫ت�ساهم يف �إعطاء ال�شرعية اليهودية لالحتالل اليهودي‬ ‫ل�ل�ق��د���س وامل���س�ج��د الأق �� �ص��ى خ��داع��ا ل�ل�ع��امل ب�سيا�ستها‬ ‫امللتوية هذه وا ّدع��اءً‪ ،‬لكن حممود الهبا�ش رمبا ال يفهم‬ ‫معنى زي��ارة الأق�صى يف ظل االحتالل بينما هي حتفر‬ ‫حتت الأق�صى وقبة ال�صخرة حماولة تدمريها!‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬

‫على المأل‬

‫الرجل الذي‬ ‫فقد وزنه‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫الرجل الذي فقد ظله لي�س نف�سه الذي فقد‬ ‫عقله‪ ،‬ولي�س �أحدهما الذي فقد وزنه‪.‬‬ ‫ف �ل �ك��ل م ��ن ه� � � ��ؤالء ق �� �ص��ة ورواي � � � ��ة‪ ،‬تختلف‬ ‫تفا�صيلها و�أحداثها‪� ،‬إ ّال �أ ّنها كلها تت�شابه من حيث‬ ‫فقدان الرجل ل�شيء منه‪ ،‬وهو لي�س فقدان لع�ضو‬ ‫من ج�سده‪ ،‬و� مّإنا �أمر �آخر �أكرث قيمة وثمناً‪.‬‬ ‫� ّأما الذي فقد ظله‪ ،‬ف�إ ّنه ح�سب القا�ص امل�صري‬ ‫فتحي غامن الذي كتب احلكاية عام ‪ ،1968‬و�ص ّورت‬ ‫فيلماً �أخ��رج��ه كمال ال�شيخ‪ ،‬ف��إ ّن��ه ال�شخ�ص الذي‬ ‫يبيع نف�سه‪ ،‬وم�ستعد على الدوام للتخ ّلي عن القيم‬ ‫والأخ �ل��اق‪ ،‬و�أن ي�ق�ترف �شتى امل��وب�ق��ات م��ن �أجل‬ ‫حتقيق ط�م��وح��ات��ه ال �ف��ردي��ة‪ ،‬وه��و ه�ن��ا االنتهازي‬ ‫ال��ذي ي�ستغل نف�سه وغ�يره م��ن �أجلها‪ ،‬ويف رواية‬ ‫غامن كان يريد االرتقاء لطبقة �أعلى ليتم ّكن من‬ ‫ال��زواج من واح��دة منها‪ ،‬وبطبيعة احلال يف�شل يف‬ ‫الأم��ر‪ ،‬فال يعود من �أب�ن��اء طبقته الأوىل وال من‬ ‫التي �أراد االرتقاء �إليها نفاقاً ومت ُّلقاً‪ ،‬فكان �أن فقد‬ ‫ظله متاماً هنا وهناك‪ ،‬وما عاد له ما يعك�سه �أبداً‬ ‫يف �أيّ ح��ال �أو منا�سبة‪� ،‬إن ك��ان على غ�يره �أو حتى‬ ‫على نف�سه‪.‬‬ ‫� ّأما الذي فقد عقله‪ ،‬ف�إ ّنه بر�أي القا�ص امل�صري‬ ‫علي ال��زرق��اين ال��ذي ح �دّث ع�ن��ه‪ ،‬و�أخ��رج��ه فيلماً‬ ‫حممد عبد العزيز عام ‪ ،1980‬فهو ال�شخ�ص الذي‬ ‫حقق جناحاً يف �أعماله وحياته‪ ،‬فكان له ما يدر كثري‬ ‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫التمويل األجنبي ينتهك االستقالل الوطني‬ ‫دخلت ق�ضية التمويل الأجنبي يف حالة كمون بعد‬ ‫�أن هد�أت عا�صفة الغ�ضب امل�صري ب�سبب ال�سماح ب�سفر‬ ‫املتهمني الأجانب خلارج البالد يف �أول �آذار الفائت‪ ،‬رغم‬ ‫�أنّ الق�ضية ال تزال منظورة �أمام الق�ضاء‪ .‬وال �أعتقد �أنّ‬ ‫هذا الكمون �سوف ي�ستمر طوي ً‬ ‫ال حتى يعود �أق��وى مما‬ ‫كان‪.‬‬ ‫�أق��رب و�أول منا�سبة لإع��ادة اجل��دل ح��ول التمويل‬ ‫�سيكون عندما تلتئم هيئة حمكمة جنايات القاهرة يوم‬ ‫‪ 10‬ني�سان اجل��اري لف�ض �أح��راز الق�ضية والنظر فيما‬ ‫فعلته النيابة العامة فيما ك ّلفت به من "�ضبط و�إح�ضار‬ ‫املتهمني الأجانب" الذي باتوا منذ ليلة �أول �آذار خارج‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫املنا�سبة الثانية لإثارة هذه الق�ضية �ستكون عندما‬ ‫يتم طرح م�شروع القانون اجلديد اخلا�ص باجلمعيات‬ ‫الأهلية على الربملان ملناق�شته و�إق��راره‪ ،‬ومن املتوقع �أن‬ ‫تكون املواد املتعلقة بالتمويل الأجنبي و�سلطة احلكومة‬ ‫يف الرقابة عليه مثار كثري من اجلدل واختالف وجهات‬ ‫النظر‪ ،‬وقبل �أي��ام قليلة انتقد جمل�س ال�شعب موقف‬ ‫احلكومة م��ن ه��ذه الق�ضية يف تقرير اللجنة اخلا�صة‬ ‫للرد على بيان احلكومة واتهمها بالتفريط يف الكرامة‬ ‫الوطنية والر�ضوخ لل�ضغوط الأجنبية‪.‬‬ ‫امل �ف��ارق��ة ال �ك�ب�رى يف ق���ض�ي��ة ال �ت �م��وي��ل الأجنبي‬ ‫للجمعيات الأهلية هي �أنّ بع�ض القوى ال�سيا�سية املنتمية‬ ‫لتيارات فكرية خمتلفة ال ت��رى ب�أ�ساً يف ال�سماح بتلقي‬ ‫التمويل الأجنبي بحجة دع��م برامج منظمات املجتمع‬ ‫املدين واجلمعيات الأهلية‪ ،‬ول�سد العجز الفا�ضح والفادح‬ ‫الذي تعانيه يف م�صادر متويلها‪ .‬ووجه املفارقة هنا هو‬ ‫�أنّ امل�صريني قبل نحو قرن من الزمان كانوا قد نه�ضوا‬ ‫لتوظيف "الوقف اخلريي" يف مقاومة التدخل الأجنبي‪،‬‬ ‫وق��د ك��ان الوقف �آن��ذاك �أه��م و�أغنى م�صدر من م�صادر‬ ‫التمويل املحلي للعمل الأهلي وم�ؤ�س�ساته وجميعاته التي‬ ‫تواىل ظهورها منذ �أواخر القرن التا�سع ع�شر و�أ�شهرها‬ ‫اجلمعية اخلريية الإ�سالمية وجمعية التوفيق القبطية‬ ‫وجمعية امل�ساعي امل�شكورة‪.‬‬ ‫�أمّ ��ا اليوم فقد انقلبت ال�صورة‪ ،‬و�أ�ضحى التمويل‬ ‫ال�ق��ادم من جهات اخل��ارج �أداة من �أدوات متكني النفوذ‬ ‫الأجنبي من التغلغل والنيل من هوية املجتمع وانتهاك‬ ‫ا��س�ت�ق�لال��ه ال��وط �ن��ي‪ .‬ومل ي�ك��ن ذل��ك ال���س�ل��وك الوطني‬ ‫للم�صريني �ضد االح�ت�لال مقت�صراً فقط على م�صر‪،‬‬ ‫و� مّإن��ا �ساد �آن��ذاك يف �أغلب بلدان العامل الإ�سالمي التي‬ ‫وقعت حتت براثن اال�ستعمار الأوروبي‪.‬‬ ‫ك��ان��ت املمتلكات امل��وق��وف��ة م��ن الأرا� �ض��ي الزراعية‬ ‫وال�ع�ق��ارات املبنية عقبة ك� ��أداء �أم ��ام �سلطات االحتالل‬ ‫الأجنبي الذي اجتاح بلدان العامل الإ�سالمي من طنجة‬ ‫غرباً �إىل جاكرتا �شرقاً على م��دى القرنني الأخريين‬ ‫التا�سع ع�شر والع�شرين‪ .‬وحتى تتفادى �سلطات االحتالل‬ ‫مزيداً من املقاومة �ضدها فقد حر�صت على عدم امل�سا�س‬ ‫بالنظم املوروثة ذات احل�سا�سية الدينية العالية‪ ،‬ومنها‬ ‫نظام الوقف ونظام الأحوال ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ولكن �سرعان ما اكت�شف الأه��ايل �أنّ نظام الوقف‬

‫مي�ك��ن توظيفه يف خ��دم��ة امل�ق��اوم��ة ��ض��د االح �ت�لال من‬ ‫وجه �آخر هو مقاطعة القوانني واملحاكم الأجنبية التي‬ ‫�أن�ش�أتها ال�سلطة اال�ستعمارية؛ �إذ كان �إن�شاء الوقف يعني‬ ‫يف ذات اللحظة �إدخال الأعيان املوقوفة يف دائرة الأحكام‬ ‫واملحاكم ال�شرعية املخت�صة بالنظر يف م�سائل الأوقاف‬ ‫وق�ضاياها‪ ،‬ومن ثم �إخراجها من حتت طائلة القوانني‬ ‫وامل�ح��اك��م الأجنبية والق�ضاء املختلط‪ ،‬ال��ذي تغلغل يف‬ ‫البنية الت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬وق�ضم ق�سماً كبرياً من‬ ‫اخت�صا�صات امل�ح��اك��م ال�شرعية‪ ،‬وك��ان ق�سم م��ن ق�ضاة‬ ‫املو�سعة‬ ‫الق�ضاء املختلط من الأجانب �أي�ضاً‪ .‬ويف بحوثنا ّ‬ ‫ح ��ول ال��وق��ف يف ال �ت��اري��خ احل��دي��ث وامل �ع��ا� �ص��ر للبلدان‬ ‫ف�سرنا عملية التو�سع يف حتويل‬ ‫العربية والإ�سالمية ّ‬ ‫الأم�لاك �إىل �أوق��اف �إب��ان فرتة االحتالل على �أ ّنها نوع‬ ‫من املقاومة ال�شعبية املبتكرة �ضد تغلغل النفوذ الأجنبي‬ ‫يف جمال الت�شريع والق�ضاء‪.‬‬ ‫ذل��ك التف�سري ال��ذي ذهبنا �إل�ي��ه لدينا عليه �أدلة‬ ‫دام�غ��ة وب��راه�ين �ساطعة‪ ،‬وم��ن �أهمها �أنّ ق��ادة احلركة‬ ‫الوطنية كانوا على وع��ي ت��ام ب�أهمية ه��ذا النوع املبتكر‬ ‫من املقاومة‪ ،‬وق��د �أ�سهموا ب�أنف�سهم يف ت�شجيع الوقف‬ ‫لهذا الغر�ض اجلهادي‪/‬الوطني‪ ،‬فقام عدد كبري منهم‬ ‫بتحويل �أم�لاك��ه �أو ج��زء منها �إىل �أوق��اف‪ ،‬كما �أ�سهمت‬ ‫م��ؤ��س���س��ات الأوق � ��اف ال��ر��س�م�ي��ة نف�سها يف ه��ذا املجهود‬ ‫الوطني م�ستفيدة مبا كان حتت يدها من م�صادر و�أموال‬ ‫تخ�ص املمتلكات املوقوفة‪.‬‬ ‫م��ا ح��دث يف م�صر ب�ه��ذا اخل�صو�ص ه��و من��وذج ملا‬ ‫جرى يف كثري من البلدان العربية والإ�سالمية يف تلك‬ ‫احلقبة اال�ستعمارية‪ ،‬فبعد وقوع م�صر حتت االحتالل‬ ‫الربيطاين زاد �إقبال امل�صريني على حتويل ممتلكاتهم‬ ‫�إىل �أوقاف‪ ،‬وبلغ هذا الإقبال ذروته خالل الفرتة الواقعة‬ ‫بني �سنتي االحتالل ‪ 1882‬وثورة ال�شعب ‪ .1919‬وكان من‬ ‫�أب ��رز الوقفيات ذات ال��دالل��ة يف ه��ذا ال�سياق تلك التي‬ ‫�أن�ش�أها كل من علي با�شا �شعراوي‪ ،‬و�سعد با�شا زغلول‪،‬‬ ‫وعبد العزيز با�شا فهمي‪ ،‬وثالثتهم قادة �أع�ضاء الوفد‬ ‫امل���ص��ري ال ��ذي ت�ش ّكل �سنة ‪ 1918‬للمطالبة باحلقوق‬ ‫الوطنية مل�صر‪.‬‬ ‫كان �أولهم هو علي با�شا �شعراوي الذي بادر يف �سنة‬ ‫‪ 1918‬بوقف ممتلكاته من الأرا�ضي الزراعية وم�ساحتها‬ ‫‪ 7126‬ف��دان�اً مبديريتي املنيا و�أ��س�ي��وط ب�صعيد م�صر‪،‬‬ ‫وا� �ش�ترط �أن ي�صرف ري��ع ‪ 1562‬ف��دان �اً منها �سنوياً يف‬ ‫عدد من وجوه الرب واخلريات واملنافع العامة مثل بناء‬ ‫امل�ساجد واملعاهد الدينية‪ ،‬ومنها متويل �إن�شاء معهد على‬ ‫غ��رار الأزه��ر ال�شريف يف مدينة املنيا بو�سط ال�صعيد‪،‬‬ ‫ورعاية الأيتام‪ ،‬وم�ساعدة الفقراء‪ .‬وكان الثاين هو �سعد‬ ‫با�شا زغلول‪ ،‬الذي قام بوقف منزله امل�شهور ببيت الأمة‪،‬‬ ‫وجميع الأرا�ضي الزراعية التي كان ميلكها وم�ساحتها ‪40‬‬ ‫فداناً وك�سور من الفدان واقعة مبديرية الغربية بو�سط‬ ‫الدلتا بزمان قرية م�سجد و�صيف‪ ،‬وا�شرتط �أي�ضاً �أن‬ ‫ي�صرف من الريع م�ساعدات للأيتام والفقراء‪ ،‬و�أن ي�ؤول‬ ‫ال��ري��ع كله م��ن بعدهم �إىل م��دار���س اجلمعية اخلريية‬ ‫الإ�سالمية لت�صرفه يف ��ش��ؤون التعليم مبعرفتها‪� .‬أمّا‬

‫الثالث فهو عبد العزيز با�شا فهمي‪ ،‬الذي وقف يف �سنة‬ ‫‪ 1936‬م�ساحة قدرها ‪ 36‬فداناً مبديرية املنوفية‪ ،‬بالدلتا‪،‬‬ ‫وا� �ش�ت�رط �أن ي���ص��رف م��ن ري�ع�ه��ا ال���س�ن��وي ع�ل��ى بع�ض‬ ‫امل�ساجد وال�ع�ج��زة والأرام� ��ل والأي �ت��ام م��ن �أب �ن��اء قريته‬ ‫والقرى املجاورة لها‪ ،‬وتقدمي جائزة �سنوية للمتفوقني‬ ‫من خريجي كلية احلقوق بجامعة ف�ؤاد (القاهرة)‪.‬‬ ‫ولأوق� ��اف �أول �ئ��ك ال�ث�لاث��ة دالل��ة مهمة ت�شري �إىل‬ ‫الإدراك امل�صري العام لأهمية الوقف ك ��أداة من �أدوات‬ ‫ال�ك�ف��اح ال��وط �ن��ي‪ ،‬وق��د ك��ان ال�ث�لاث��ة م��ن ق ��ادة احلركة‬ ‫الوطنية امل�صرية و�أبرز رموزها كما هو معروف‪ ،‬ولكنهم‬ ‫مل يكونوا وح��ده��م يف ذل��ك ال�ك�ف��اح‪ ،‬و� مّإن ��ا ك��ان��وا �ضمن‬ ‫موجة �شعبية وا�سعة ع ّمت قطاعات كبرية من امل�صريني‬ ‫الذين ب��ادروا للم�شاركة يف هذا الكفاح بتوظيف الوقف‬ ‫يف مقاومة االحتالل ومناه�ضة النفوذ الأجنبي‪ .‬و�أخذ‬ ‫كفاحهم ثالثة �أبعاد نوردها هنا ب�شكل جممل وهي‪:‬‬ ‫‪� .1‬إخ��راج �أك�بر ق��در ممكن من امل��وارد االقت�صادية‬ ‫الوطنية من نطاق املعامالت اخلا�ضعة لأحكام القوانني‬ ‫الأجنبية‪ ،‬وو�ضعها يف حرز الوقف الأمني اخلا�ضع فقط‬ ‫لأحكام ال�شريعة الإ�سالمية وق�ضائها ال�شرعي‪.‬‬ ‫‪ .2‬ح��رم��ان الأج��ان��ب‪ ،‬واملتعاملني معهم م��ن �أبناء‬ ‫الوطن‪ ،‬من اال�ستفادة ب��أيّ �شكل من الأ�شكال من تلك‬ ‫امل ��وارد ال�ت��ي يتم وق�ف�ه��ا‪�� ،‬س��واء ك��ان��ت ع �ق��ارات مبنية �أو‬ ‫�أرا�ض زراعية‪.‬‬ ‫‪ .3‬توجيه �أموال الأوقاف املرتاكمة يف خزائن ديوان‬ ‫الوقف ل�شراء الأرا�ضي واملمتلكات الأمريية احلكومية‬ ‫ال �ت��ي ك ��ان � �ص �ن��دوق ال ��دي ��ن (ال�ب�ري �ط ��اين الفرن�سي)‬ ‫يعر�ضها للبيع يف امل��زاد العلني وف��اء للديون التي كانت‬ ‫م�صر قد غرقت فيها خ�لال الن�صف الثاين من القرن‬ ‫التا�سع ع�شر‪ ،‬وكانت اجلاليات الأجنبية تهرع �إىل �شرائها‬ ‫وال�سيطرة على م�ساحات وا�سعة من الأرا��ض��ي ب�أثمان‬ ‫زه �ي��دة؛ فنه�ضت الأوق � ��اف ل�ل�ح��د م��ن ه��ذه ال�سيطرة‬ ‫ودخلت طرفاً يف عمليات ال�شراء واملحافظة على املوارد‬ ‫امل�صرية من �أن تت�سرب �إىل الأيادي الأجنبية‪.‬‬ ‫��س�ن�ع��رف يف م �ق��ال �آخ� ��ر �إن � �ش��اء اهلل م ��زي ��داً من‬ ‫تفا�صيل ووق��ائ��ع ه��ذا االب�ت�ك��ار ال��ذي اكت�شفته �شعوبنا‬ ‫الإ�سالمية ّ‬ ‫ووظفته يف مقاومة النفوذ الأجنبي‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن نعرف ميكننا �أن ن�ق��ارن ب�ين �أح��وال الأم����س و�أحوال‬ ‫ال �ي ��وم‪ ،‬الأم �� ��س ك ��ان ال�ع�م��ل اخل �ي�ري وال ��وق ��ف عموده‬ ‫الفقري يف قلب جهود التحرر من القوى اال�ستعمارية‪،‬‬ ‫و�صون الكرامة الوطنية‪ ،‬فلما جاءت حكومة "الثورة "‬ ‫يف متوز ‪ 1952‬بادرت بعد �شهرين فقط من قيامها بحل‬ ‫الأوقاف الأهلية وال�سيطرة على الأوقاف اخلريية‪� ،‬إىل‬ ‫�أن و�صلنا ليوم ي�ستخدمون فيه "التميول الأجنبي"‬ ‫لإذالل كرامتنا الوطنية والتغلغل يف �أح�شاء جمتمعاتنا‬ ‫التي �أنهكتها نظم احلكم الفا�سدة والفا�شلة وامل�ستبدة‬ ‫منذ �ستني عاماً‪ .‬والأ�شد م�ضا�ضة من ذلك هو �أن يقوم‬ ‫نفر من جلدتنا لتربير قبول التمويل الأجنبي بدعوى‬ ‫وح�ج��ج ال م�غ��زى لها ��س��وى �أ ّن �ه��م ي�تر ّب�ح��ون منها على‬ ‫ح�ساب الكرامة الوطنية‪.‬‬

‫�صالح النعامي‬

‫موازين القوى يف ظل الثورات العربية‬ ‫ال خ �ل�اف ع �ل��ى �أنّ ال � �ث ��ورات ال �ع��رب �ي��ة غ�ّي��رّ ت البيئة‬ ‫الإ�سرتاتيجية لل�صراع مع الكيان ال�صهيوين ب�شكل جذري‪،‬‬ ‫و�أ�سهمت يف تغيري قواعد املواجهة معه ب�شكل يخدم الطرف‬ ‫العربي ب�شكل وا�ضح‪ ،‬وهذا ما يق ّر به �صناع القرار يف تل �أبيب‪.‬‬ ‫لكن هذا ال يعني بحال من الأحوال �أنّ جمرد حدوث الثورات‬ ‫العربية �سيغري موازين القوى القائم حالياً من تلقاء ذاته‪ ،‬ما‬ ‫مل يكن الأمر مقرتن بنه�ضة كبرية‪ ،‬فالبيئة اجلديدة ت�ساعد‬ ‫الأط ��راف العربية يف ح��ال ا�ستغلتها على �إح��داث التغيريات‬ ‫املطلوبة ال�ت��ي ت�ش ّكل متطلباً لتغيري م��وازي��ن ال �ق��وى‪ ،‬لكن‬ ‫البع�ض يظن واهماً �أنّ عوائد الثورات العربية‪ ،‬حتى يف املدى‬ ‫ال�ق��ري��ب‪� ،‬ستغطي على ��س��وء خ�ي��ارات��ه الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫بالطبع بعك�س طبائع الأمور واملنطق ال�سليم‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬وحتى ال تتم املبالغة يف الرهانات غري الواقعية‬ ‫على دور ال �ث��ورات العربية يف م�سار ال���ص��راع‪ ،‬ف ��إ ّن��ه يتوجب‬ ‫الإ�شارة �إىل بع�ض العوائق التي تق ّل�ص من هام�ش املناورة �أمام‬ ‫احلكومات التي �أفرزتها و�ستفرزها االنتخابات احلرة والنزيهة‬ ‫يف ع�صر ما بعد الثورات‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬ست�ضطر الأنظمة اجلديدة للتفرغ ملعاجلة امل�شاكل‬ ‫ال�ت��ي خ ّلفتها ع�ق��ود م��ن حكم اال��س�ت�ب��داد وال�ف���س��اد‪ ،‬ال �سيما‬ ‫م�شاكل‪ :‬الفقر والبطالة وانعدام العدالة االجتماعية وغياب‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬اعتماد ال��دول العربية‪ ،‬التي �شهدت ث��ورات‪ ،‬على‬ ‫امل�ساعدات والت�سهيالت املالية من الغرب �أو امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫يحتفظ ال�غ��رب بت�أثري عليها‪ ،‬يجعلها �أك�ث�ر ح ��ذراً يف بلورة‬ ‫ال�سيا�سات جتاه ال�صراع مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬خوفاً من �أن ت�سهم ردة‬ ‫الفعل الغربية يف مزيد من التدهور على الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وذل��ك حتى تتمكن حكومات ه��ذه ال��دول من‬ ‫�إر�ساء �سيا�سات تق ّل�ص احلاجة للم�ساعدات الغربية‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬يف حال انفرد الإ�سالميون بت�شكيل احلكومات يف‬ ‫مرحلة ما بعد الثورات العربية‪ ،‬ف��إنّ هذه احلكومات �ستكون‬ ‫مطالبة‪� ،‬أكرث من غريها‪ ،‬بتقدمي �ضمانات م�سبقة حول طابع‬ ‫�سلوكها و�ضمن ذلك تعاطيها مع ال�صراع العربي الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫و�ستكون ه��ذه احلكومات �أم��ام خيارين‪� ،‬أحالهما م��ر‪ :‬ف�إمّا‬ ‫تتجاوب مع الإمالءات الغربية فتقع يف تناق�ض مع منطلقاتها‬ ‫الأيدلوجية‪ ،‬و�إمّ ا تظل وفية لهذه املنطلقات‪ ،‬فتخاطر بعقوبات‬ ‫وح�صار‪ ،‬على غرار جتربة حكم حما�س يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬ميل موازين القوى الع�سكرية ل�صالح "�إ�سرائيل"‬ ‫ب�شكل وا�ضح يف الوقت احل��ايل يح�صر تدخل ال��دول العربية‬ ‫يف ال�صراع يف املجال الدبلوما�سي وال�سيا�سي‪ ،‬وهذا �أمر مهم‬ ‫وحيوي مقارنة مع املا�ضي‪ ،‬لكن ت��أث�يره على م�سار ال�صراع‬ ‫يظل حمدوداً‪.‬‬ ‫الربيع العربي كمحفز للتطرف الإ�سرائيلي‬ ‫من ناحية ثانية فقد �أ�سهمت ال�ث��ورات العربية يف دفع‬

‫"�إ�سرائيل" نحو مزيد من التطرف ال�سيا�سي والأيدولوجي‪،‬‬ ‫فقد ر�أت "�إ�سرائيل" �أنّ الثورات العربية وما جنم عنها من‬ ‫حتوالت حتمل يف طياتها خماطر كبرية على �أمنها "القومي"‪،‬‬ ‫واعتربت النخبة اليمينية احلاكمة يف "�إ�سرائيل" �أنّ التحوالت‬ ‫يف ال�ع��امل العربي تدلل على �صوابية مواقفها م��ن ال�صراع‬ ‫ورف�ضها التقليدي مل�ب��د�أ االن���س�ح��اب م��ن الأرا� �ض��ي العربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬فقد ا�ستنتجت هذه النخب �أنّ نتائج االنتخابات التي‬ ‫�أ�سفرت عن فوز للإ�سالميني يف كل من م�صر وتون�س واملغرب‬ ‫جتعل االن�سحاب الإ�سرائيلي م��ن الأرا� �ض��ي العربية املحتلة‬ ‫خماطرة غري حم�سوبة‪ ،‬وقد وج��دت نخب اليمني يف احلالة‬ ‫امل�صرية مثا ًال كال�سيكياً لتربير رف�ض �أيّ ت�سوية �سيا�سية تقوم‬ ‫على �أ�سا�س مبد�أ االن�سحاب من الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬حيث احتجت‬ ‫تو�صلت التفاقية كامب ديفيد مع م�صر‬ ‫بالقول �أنّ "�إ�سرائيل" ّ‬ ‫التي مبوجبها مت االن�سحاب من �سيناء‪ ،‬وها هي الثورة امل�صرية‬ ‫ت�سقط النظام ال��ذي و ّق��ع على ه��ذه املعاهدة ودف��ع للواجهة‬ ‫جماعات و�أح��زاب وحركات ترف�ض املعاهدة وتعلن عن �سعيها‬ ‫لتعديلها‪ .‬وخل�صت ه��ذه النخب للقول �أنّ ان ��دالع الثورات‬ ‫العربية وم��ا �آل��ت �إل�ي��ه م��ن نتائج دل��ل على ��ض��رورة احتفاظ‬ ‫"�إ�سرائيل" بالأرا�ضي املحتلة وعدم التفريط بها‪ ،‬وتوظيفها‬ ‫كعمق �إ��س�ترات�ي�ج��ي ل"�إ�سرائيل" يق ّل�ص م��ن ق ��درة الدول‬ ‫العربية يف امل�ستقبل على مباغتتها‪ .‬وقد �شرعت "�إ�سرائيل"‬ ‫يف حملة دبلوما�سية لإقناع املجتمع الدويل بوجاهة مواقفها‬ ‫ال��راف���ض��ة لأيّ ت�سوية ت�ق��وم ع�ل��ى االن���س�ح��اب م��ن الأرا�ضي‬ ‫العربية املحتلة‪ ،‬بزعم �أنّه يف ظل �صعود الإ�سالميني ال ميكن‬ ‫ل"�إ�سرائيل" املخاطرة بالتخلي عن الأوراق التي تخدم �أمنها‬ ‫القومي‪ .‬ومل جتد "�إ�سرائيل" �صعوبة كبرية يف �إقناع الإدارة‬ ‫الأمريكية بهذا املنطق‪ ،‬حيث �أعلن الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوب��ام��ا �أنّ ال �ث��ورات ال�ع��رب�ي��ة جت�ع��ل خ�ي��ار امل�ف��او��ض��ات "�أكرث‬ ‫�صعوبة"‪.‬‬ ‫ول�ق��د ارت� ��أت النخب احل��اك�م��ة يف ت��ل �أب�ي��ب �أنّ الثورات‬ ‫العربية تفر�ض على "�إ�سرائيل" �إعادة بلورة �سلم �أولوياتها من‬ ‫جديد‪ ،‬بحيث يتم منح �أف�ضلية لل�سعي لتعزيز القوة الع�سكرية‪،‬‬ ‫وما يتطلبه ذلك من زيادة موازنة الأمن على ح�ساب املوازنات‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬و�إع��ادة بناء اجلي�ش و�إع��ادة االعتبار لقيادة املنطقة‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬التي يفرت�ض �أن تتحمل عبء �أيّ مواجهة ع�سكرية‬ ‫على احلدود مع م�صر م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬وتبنّي �سيا�سات تق�شفية على‬ ‫ال�صعيد االقت�صادي ت�سمح للدولة بالوفاء بهذه املتطلبات‪.‬‬ ‫لكن ماكينزمات العمل التي اتبعتها "�إ�سرائيل" ملواجهة‬ ‫ما و�صفته بـ"املخاطر" التي �أ�سفرت عنها الثورات العربية‪،‬‬ ‫ت�ش ّكل بحد ذات�ه��ا ع��وام��ل ت��ذك��ي ج��ذوة ال���ص��راع‪ ،‬فقد قررت‬ ‫"�إ�سرائيل" القيام باخلطوات التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬تكثيف العمل اال�ستخباري يف قلب الدول العربية‬ ‫التي �شهدت ثورات‪ ،‬ال �سيما م�صر‪ ،‬بغر�ض توظيف املعلومات‬

‫‪15‬‬

‫اال�ستخبارية التي يتم جمعها يف �أيّ حرب تن�شب يف امل�ستقبل‬ ‫وت�شارك فيها هذه الدول‪ ،‬مع الت�شديد على �أنّ الثورات تزيد‬ ‫من فر�ص ن�شوب مثل هذه احلروب‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬لأول مرة‪� ،‬أ�صدرت هيئة �أركان اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫قراراً بتد�شني قيادة ع�سكرية جديدة تعنى بتخطيط وتنفيذ‬ ‫عمليات ع�سكرية خا�صة وحم ��دودة يف قلب ال��دول العربية‪،‬‬ ‫ك�أحد �أهم اال�ستخال�صات التي انتهت �إليها القيادة الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية ملواجهة تداعيات ال�ث��ورات العربية‪ .‬وت�ستهدف‬ ‫القيادة اجل��دي��دة ب�شكل خا�ص ال��دول التي تقع على ممرات‬ ‫مائية متر بها التجارة اخلارجية الإ�سرائيلية �أو قريبة منها‪،‬‬ ‫مثل م�صر وال�ي�م��ن‪� ،‬أو دول ت� ّدع��ي "�إ�سرائيل" �أ ّن�ه��ا م�صدر‬ ‫لتهريب ال�سالح �إىل حركة حما�س وحزب اهلل‪ ،‬مثل ال�سودان‬ ‫وليبيا و��س��وري��ا‪ .‬وق��د مت بالفعل ال���ش��روع يف ت�شكيل القيادة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ومت تعيني جرنال ليقف على ر�أ�سها‪.‬‬ ‫يتوجب‬ ‫ثالثاً‪ :‬ترى كثري من النخب يف "�إ�سرائيل" �أنّه ّ‬ ‫الإ�سراع يف معاجلة الكثري من املخاطر الإ�سرتاتيجية قبل �أن‬ ‫تلتقط احلكومات العربية التي خ ّلفت الأنظمة اال�ستبدادية‬ ‫�أنفا�سها‪ ،‬وتتفرغ لالهتمام بال�صراع الإ�سرائيلي‪ ،‬فعلى �سبيل‬ ‫امل �ث��ال ج��اه��ر ع ��دد م��ن وزراء احل �ك��وم��ة وج �ن��راالت اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي بالدعوة للإ�سراع يف �شن حملة ع�سكرية �شاملة‬ ‫على ق�ط��اع غ��زة والق�ضاء على حكم حما�س قبل �أن ت�ستقر‬ ‫الأو� �ض��اع يف م���ص��ر‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار �أنّ ق ��درة "�إ�سرائيل" على‬ ‫�ضرب حما�س بعد جتاوز م�صر املخا�ض الدميقراطي �ستكون‬ ‫حمدودة للغاية‪ ،‬يف ظل املخاوف من �سيطرة الإ�سالميني على‬ ‫حكم م�صر‪.‬‬ ‫راب�ع�اً‪ :‬هناك ت��داخ��ل يف توجهات "�إ�سرائيل" لإحباط‬ ‫امل�شروع النووي الإيراين بالو�سائل الع�سكرية‪ ،‬وبني حماوالتها‬ ‫تقلي�ص التداعيات "ال�سلبية" للثورات العربية‪ ،‬فقد م ّثلت‬ ‫ال�ث��ورات العربية بالن�سبة ل�صناع القرار يف تل �أبيب م�سوغاً‬ ‫�إ�ضافياً للإ�سراع ب�ضرب �إي��ران‪ ،‬على اعتبار �أنّ هذه اخلطوة‬ ‫�ست�ساعد �أي�ضاً على حتقيق التايل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ردع الدول العربية التي �شهدت ثورات على �أيّ حماولة‬ ‫للخروج عن قواعد العبة التي حكمت العالقة مع "�إ�سرائيل"‬ ‫�أثناء حكم الأنظمة ال�شمولية‪.‬‬ ‫‪� -2‬إي�صال ر�سالة مفادها �أنّ "�إ�سرائيل" ال ميكنها �أن‬ ‫حتتمل تغيري موازين القوى الع�سكرية القائمة حالياً يف ع�صر‬ ‫ما بعد الثورات‪ ،‬و�أنّ ما �ستتعر�ض له الدول العربية التي قد‬ ‫تف ّكر يف تطوير �سالح غري تقليدي �سيكون م�شابهاً ملا تع ّر�ضت‬ ‫له �إيران‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬ف�إنّه على الرغم من �أنّ الرهان على الثورات‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة يف حم �ل��ه‪� ،‬إ ّال �أنّ امل�ب��ال�غ��ة يف ذل ��ك ق��د تف�ضي �إىل‬ ‫ا�ستنتاجات خاطئة و�إىل خيبات �أمل تقود للإحباط والقنوط‪.‬‬

‫املال عليه‪ ،‬فينفق منه ب�سخاء على زوجته و�أبنائه‪،‬‬ ‫مو ّفراً لهم كل �سبل النجاح والعي�ش الرغيد‪.‬‬ ‫وقد كان يفي�ض عنده الكثري فتكدّ�س‪ ،‬ومل يرد‬ ‫ذلك‪ ،‬فبد�أ باالنفاق تبذيراً على ملذات الليل �سهراً‪،‬‬ ‫وليال حمر‪� ،‬إىل �أن تع ّرف على بنت هوى‪ ،‬ف�أرادها‬ ‫زوجة ثم دارت به الدنيا �إىل �أن وجد نف�سه مك�شوفاً‬ ‫�أمام �أ�سرته‪ ،‬فل ّما �أدرك �أ ّنه فقد عقله متاماً طوال‬ ‫الوقت‪ ،‬ويف كل الليايل‪ ،‬ف�أعاده بنف�سه‪.‬‬ ‫ال��رج��ل ال�ث��ال��ث ال��ذي فقد وزن ��ه‪ ،‬مل يتحدث‬ ‫عنه �أيّ قا�ص م�صري‪ ،‬وال �أيّ روائ��ي من غريهم‪،‬‬ ‫و� مّإن��ا هو هنا‪ ،‬وها هو ذا‪ ،‬فقد ولد عام ‪ 1989‬قوي‬ ‫البنية والرتكيب ع�صي على ال ّلي والتطويع‪ ،‬مبارز‬ ‫ال يلني‪ ،‬حقق ما مل يتحقق منذ عام ‪ ،1967‬وما بعد‬ ‫ك�سر قيوداً‪ ،‬و�ش ّرع قوانيناً‪،‬‬ ‫كل �سنوات النك�سة‪ ،‬ثم ّ‬ ‫ور�سخ دروباً للحرية‪ ،‬مع ّبدة باملواقف‬ ‫و�أخرج رموزاً‪ّ ،‬‬ ‫والأخالق‪.‬‬ ‫ثم بعد كل ذل��ك م��ات‪ ،‬فولد من �صلبه عاقاً‪،‬‬ ‫والثاين �أجنب �أكرث منه عقوقاً‪ ،‬والثالث من بعده‬ ‫ب��ذات احل��ال‪� ،‬إىل �أن ك��ان الأخ�ير ال��ذي هو الأكرث‬ ‫بعداً على الإطالق عن اجلد احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫هذا الأخري هو الذي فقد وزنه متاماً‪ ،‬وما عاد‬ ‫له �أيّ ثقل يف امل�ستويات كافة‪ ،‬ال بل �أ ّنه �أقرب الآن‬ ‫�إىل الرجل املُحلِل لغايات �إعادة الزوجة‪.‬‬

‫في دائرة الحدث‬

‫�شعبان عبد الرحمن*‬

‫الجنازة «العلمانية»‬ ‫على اللجنة التأسيسية!‬ ‫يومًا بعد يوم يتزايد عويل العلمانيني ويعلو نحيبهم وباتت‬ ‫ج�ن��ائ��زه��م ��ش�ب��ه دائ �م��ة؛ ف�م��ع ك��ل اخ�ت�ب��ار دمي �ق��راط��ي يكت�شفون‬ ‫انف�ضا�ض النا�س عن م�شروعهم وعزوفهم عنهم‪ .‬اكت�شفوا ذلك‬ ‫يف اال�ستفتاء على الإع�ل�ان الد�ستوري ثم ت��أك��دوا يف االنتخابات‬ ‫الربملانية الأخ�يرة‪ ،‬وبني هذا وذاك اكت�شفوه يف حم��اوالت تنظيم‬ ‫مليونيات فبدا “امليدان” ميدان التحرير خاوياً‪ ،‬لكنهم ي�ص ُّرون‬ ‫يف ك��ل منا�سبة ع�ل��ى تلبي�س ف�شلهم و�سقوطهم ال�شعبي للتيار‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وبد ًال من �أن يراجعوا �أجندتهم ويحاولوا اخلروج من‬ ‫�سراديب الف�ضائيات التي ي�سكنوها وينخرطوا بال�شعب‪ ،‬ي�ص ُّرون‬ ‫على �إق��ام��ة معارك حامية الوطي�س مع الإ�سالميني عرب �آلتهم‬ ‫الإعالمية امل�سمومة‪.‬‬ ‫وامل�س�ألة لي�ست خال ًفا على ت�شكيل “جلنة �صياغة الد�ستور”‪،‬‬ ‫ول�ك�ن��ه خ�ل�اف ت��اري�خ��ي ب�ين ال�ت�ي��اري��ن‪“ :‬الإ�سالمي” مبختلف‬ ‫وال�سجل يف هذا املقام ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫حافل‬ ‫ف�صائله و”العلماين” ب�شتى درجاته‪،‬‬ ‫ب�سل�سلة طويلة م��ن الإق���ص��اء والتحري�ض والت�ضليل وانتهاك‬ ‫حقوق الإن�سان التي عانى منها الإ�سالميون طوال فرتات احلكم‬ ‫التي مرت على م�صر؛ فالتاريخ �شاهد على عقد غري مكتوب بني‬ ‫التيار العلماين‪ ،‬وخا�ص ًة املتطرف‪ ،‬و�أنظمة احلكم ليخدم كل منهما‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬نظام احلكم يحكم ب��اجل�بروت وال�ت��زوي��ر والنهب والتيار‬ ‫العلماين َّ‬ ‫مت متليكه معظم و�سائل الإع�لام والتوجيه والتثقيف‬ ‫لت�شكيل ال��ر�أي العام نحو ت�أييد ذل��ك احلكم‪ ،‬وكب�ش ال�ف��داء كان‬ ‫دائ�م�اً التيار الإ��س�لام��ي ال��ذي مت تغييبه خلف الق�ضبان ب�صفة‬ ‫دائمة حتى يخلو اجلو متاماً لطواغيت احلكم وجوقته من غالة‬ ‫العلمانيني مل�صلحة قوى اال�ستعمار العاملي وال�سجل يف هذا املقام‬ ‫متخم‪� .‬إ ّنه �صراع بني تيارين؛ �أيّ بني م�شروعني بل معتقدين‪ ،‬ومل‬ ‫�أتذكر يوماً �أنّ توافقاً له قيمة حدث بينهما‪.‬‬ ‫يف عهد مبارك ت�ش َّكلت جبهات وجمعيات �شارك فيها �إ�سالميون‬ ‫ُّ‬ ‫تنف�ض بعد فرتة وجيزة؛ �إمّ ا‬ ‫وعلمانيون‪ ،‬ولكنها كانت �سرعان ما‬ ‫ب�ضغوط من ال�سلطة �أو �إغراءات لأولئك العلمانيني من ي�ساريني‬ ‫وليرباليني ِّ‬ ‫لف�ض ذلك التجمع تفويتاً للفر�صة على الإ�سالميني‬ ‫�أن يوجدوا‪ ،‬ولو م�ؤقتاً‪ ،‬يف كيان معرتف به من الدولة‪ ،‬ولقد روى‬ ‫يل املجاهد �إبراهيم �شكري‪ ،‬يرحمه اهلل‪� ،‬صاحب التاريخ الوطني‬ ‫املعروف ورئي�س حزب العمل ق�صة غ�ضب مبارك منه‪ ،‬وفحواها‬ ‫�إ�صرار املهند�س �إبراهيم �شكري على التحالف مع الإخوان امل�سلمني‬ ‫وم�شاركته مع الإخوان يف كل جلنة وطنية لت�صحيح الأو�ضاع‪ ،‬ولعل‬ ‫الهجمة التي �ش َّنها نظام مبارك على حزب العمل‪ ،‬و�أ�سفرت عن �شق‬ ‫احل��زب وجتميده ومنع جريدة “ال�شعب” عن ال�صدور مبباركة‬ ‫التيار العلماين؛ كانت عقاباً له على التحالف مع الإخوان‪.‬‬ ‫وال �أن�سى م�شهد الدكتور رفعت ال�سعيد رئي�س حزب التجمع‬ ‫الي�ساري‪ ،‬وهو رجل عريق يف �شيوعيته وعريق يف احلرب على التيار‬ ‫الإ�سالمي وعريق �أي�ضاً يف ال�سقوط امل��د ِّوي‪� ،‬سواء على م�ستوى‬ ‫االنتخابات؛ حيث مل يح�صل حزبه على رجل كر�سي يف الربملان‪� ،‬أو‬ ‫على م�ستوى حزبه الذي بات العنكبوت يهدِّده من انف�ضا�ض النا�س‬ ‫عنه‪ ،‬ال �أن�سى م�شهده وهو يدافع �أم��ام عادل ح�سني‪ ،‬يرحمه اهلل‪،‬‬ ‫رئي�س حترير ال�شعب‪ ،‬يف �أحد الربامج احلوارية عن قرار احلكومة‬ ‫�إغالق جريدة “ال�شعب”‪ ،‬بل بدا وجهه متهل ً‬ ‫ال‪ ،‬وهو ي�ستمع �إىل‬ ‫اتهامه بامل�شاركة يف �إغالق اجلريدة! وهو هو رفعت ال�سعيد الذي‬ ‫لعب على كل حبال ال�سيا�سة؛ فكان على �إفال�سه ال�شعبي و�سقوط‬ ‫حزبه امل��دوي يرف�ض امل�شاركة يف �أيّ حتالف �أو جتمع ي�شارك فيه‬ ‫الإخوان بحجة �أ ّنهم جماعة حمظورة‪.‬‬ ‫اللجنة التي �ش َّكلها الربملان بغرفتيه وفق الإعالن الد�ستوري‬ ‫ال�صادر عن املجل�س الع�سكري واملطلوب االل�ت��زام ب��ه؛ حتى تكون‬ ‫العملية قانونية �أ�صبحت تلك اللجنة مت ّثل “نكبة للد�ستور” وفق‬ ‫جريدة “د�ستور” �إبراهيم عي�سى‪ ،‬و�أ�صبح الد�ستور ذاته لدى وائل‬ ‫قنديل (يف �شروق ‪� 22‬آذار املا�ضي) هو “د�ستور �أع��داء املبادئ”؛‬ ‫ال��ذي��ن ق � َّرروا اختطاف العملية كلها بربملانها ود�ستورها وحتى‬ ‫رئي�سها‪.‬‬ ‫وبينما خ��رج وحيد حامد عن �صمته بعد غياب‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫“كيف جلماعة لي�ست قانوني ًة �أن تكتب الد�ستور وترف�ض �أن يكون‬ ‫لها �شريك فى كتابته؟!” يخرج التلفزيون الر�سمي مبوجة من‬ ‫الهجوم على الإخ��وان مذكراً ب�أجماد عبد النا�صر طاغية الع�صر‬ ‫الذي تعد حمالت القمع والإبادة التي �ش َّنها على الإخوان على ر�أ�س‬ ‫�أجماده!‬ ‫وبينما وا�صل النائب �أبو العز احلريري ت�شكيكه يف الربملان‬ ‫ال��ذي هو ع�ضو فيه‪ ،‬وا�صفاً الت�شكيل ال��ذي خرجت به اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية بـ”الظالمي والطائفي”‪ ،‬ومل ين�س ترديد و�صلة الردح‬ ‫التي تعوَّد عليها مع كل ت�صريح يديل به‪ ،‬والتي يتهم فيها الإخوان‬ ‫بعقد �صفة مع املجل�س الع�سكري وفلول مبارك!‬ ‫يكمل رفيقه اللدود رفعت ال�سعيد الو�صلة على قناة “النيل‬ ‫للأخبار امل�صرية” باتهام ح�سن مالك بت�شكيل جمعية جديدة‬ ‫لرجال الأعمال ولي�س للفقراء ليكمل امت�صا�ص الإخ��وان ملا بقي‬ ‫امت�ص معظمها احلزب الوطني!‬ ‫من دماء ال�شعب امل�صري التي َّ‬ ‫ويف ��س��اح��ة ح�ك�م��ة ال�ق���ض��اء الإداري ي ��وم ال �ث�لاث��اء ‪� 26‬آذار‬ ‫اح�ت���ش��دت ��ص�ف��وة م��ن رج ��ال ال�ت�ي��ار ال�ع�ل�م��اين ليخو�ضوا معرك ًة‬ ‫ق�ضائي ًة لإ�سقاط اللجنة‪ ،‬وبالتايل �إ�سقاط اال�سالميني يف زعمهم‪،‬‬ ‫وك��ان يقودهم �صفوة رج��ال عهد م�ب��ارك بقيادة ال��دك�ت��ور �شوقي‬ ‫ال�سيد‪� ،‬أ�شهر ترزية قوانني مبارك‪ ،‬ومرت�ضى من�صور‪ ،‬املتهم يف‬ ‫ق�ضية اجلمل‪ ،‬ويحيى اجلمل‪ ،‬نائب رئي�س الوزراء املخلوع!‬ ‫�إ ّنها حملة غري م�سبوقة يف حالتها اله�ستريية و�صلت �إىل ح ِّد‬ ‫حتري�ض املجل�س الع�سكري باالنقالب من قبل الدكتور ممدوح‬ ‫ح�م��زة‪ ،‬املتهم بتدبري ع�صيان م��دين دم��وي يف احل��ادي ع�شر من‬ ‫�شباط امل��ا��ض��ي؛ لإغ ��راق ال�ب�لاد يف حالة م��ن الفو�ضى واخلراب‪،‬‬ ‫وق��د �أثبت خبري الأ��ص��وات �أنّ ال�صوت املح ِّر�ض واملخطط لذلك‬ ‫الع�صيان ه��و ��ص��وت مم��دوح ح�م��زة‪ ،‬وم��ع ذل��ك مت رف��ع ا�سمه من‬ ‫قائمة املمنوعني من ال�سفر!‬ ‫ترى ماذا لو َّ‬ ‫مت ف�ض جلنة �إعداد الد�ستور ومتت دعوة الربملان‬ ‫�إىل انتخاب جلنة كاملة من خارجه �أو �صدر قرار بانتخاب �أع�ضاء‬ ‫تلك اللجنة من قبل ال�شعب‪ ،‬هل �سري�ضون بالنتيجة؟!‬ ‫بالطبع لن ير�ضوا حتى لو مل يكن هناك د�ستور وال جلنة‪ ،‬لن‬ ‫ير�ضيهم �إ ّال ال�سيطرة على كل �شيء‪ ،‬ولن ي�شبعهم �إ ّال حكم م�صر‪،‬‬ ‫ولن يحدث ذلك �أب��داً‪ ،‬حتى يلج اجلمل يف �سم اخلياط‪ ،‬فعهدهم‬ ‫يوليّ رويداً رويداً‪.‬‬ ‫* كاتب م�صري‪ ،‬ومدير حترير جملة املجتمع الكويتية‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬


‫سبعة قتلى يف انفجار قنابل يف جنوب تايالند‬

‫الأحد ‪ 9‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪ 1 -‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫العدد ‪1904‬‬

‫بن الدن أنجب أربعة أبناء‬ ‫بعد أيلول ‪2001‬‬ ‫�إ�سالم اباد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫روت �إح � ��دى �أرام� � ��ل �أ� �س��ام��ة ب��ن الدن‬ ‫ل�ل���ش��رط��ة ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة �أن زع �ي��م تنظيم‬ ‫القاعدة �أجنب خالل فرتة اختبائه حوايل‬ ‫ع�شر �سنوات بعد �أح ��داث ‪� 11‬أي�ل��ول ‪،2001‬‬ ‫�أرب �ع��ة �أط �ف��ال يف باك�ستان بينهم اث�ن��ان يف‬ ‫م�ست�شفى عام‪.‬‬ ‫ون �ق��ل حت�ق�ي��ق ل�ل���ش��رط��ة الباك�ستانية‬ ‫ع��ن اليمنية �آم ��ال عبد ال�ف�ت��اح (‪ 30‬عاما)‬ ‫تفا�صيل ج��زء ك�ب�ير م��ن رح�ل��ة �أ��س��ام��ة بن‬ ‫الدن منذ فراره من �أفغان�ستان بعد التدخل‬ ‫الع�سكري الأمريكي نهاية ‪� 2001‬إىل اغتياله‬ ‫يف �أيار املا�ضي يف عملية ع�سكرية قامت بها‬ ‫ق��وة �أم�يرك �ي��ة خ��ا��ص��ة يف اب ��وت �أب ��اد �شمال‬ ‫باك�ستان‪.‬‬ ‫وب �ع��د ق�ت��ل ب��ن الدن وح��ار� �س �ي��ه واحد‬ ‫�أب �ن��ائ��ه‪ ،‬اخ ��ذ الأم�ي�رك �ي ��ون ج�ث�ت��ه وتركوا‬ ‫لباك�ستان م���س��أل��ة ال�ب��ت يف م�صري �أرامله‬ ‫ال �ث�لاث و�أط �ف��ال ك��ان��وا يف امل �ن��زل ال ��ذي مت‬ ‫اقتحامه‪.‬‬ ‫وه�ؤالء معتقلون اليوم يف باك�ستان التي‬ ‫تتهم �سلطتها زوج ��ات ب��ن الدن بالدخول‬ ‫والإق � ��ام � ��ة ب �ط��ري �ق��ة غ�ي�ر م �� �ش��روع��ة �إىل‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة باك�ستانية �أن‬

‫االرمليتني ال�سعوديتني ل�بن الدن رف�ضتا‬ ‫التحدث �إىل ال�شرطة‪ .‬لكن �صغرى ه�ؤالء‬ ‫الن�سوة �أي اليمنية �آمال �أبدت تعاونا اكرب‪،‬‬ ‫كما ورد يف التقرير ال��ذي يحمل تاريخ ‪19‬‬ ‫كانون الثاين واطلعت عليه وكالة فران�س‬ ‫بر�س‪.‬‬ ‫وقالت �آمال املولودة لعائلة من ‪ 17‬ولدا‪،‬‬ ‫�أنها تزوجت من زعيم تنظيم القاعدة لأنها‬ ‫كانت تريد "الزواج من جماهد"‪.‬‬ ‫وق��د و�صلت �إىل باك�ستان ب�صورة غري‬ ‫�شرعية يف مت��وز ‪ 2000‬وتوجهت منها �إىل‬ ‫والي��ة قندهار يف �أفغان�ستان امل�ج��اورة‪ ،‬التي‬ ‫كانت حتت حكم حركة طالبان‪.‬‬ ‫وب�ع��د ال ��زواج �أق��ام��ت م��ع زع�ي��م تنظيم‬ ‫ال � �ق� ��اع� ��دة وزوج � �ت � �ي� ��ه الأخ� � ��ري� �ي��ن وهما‬ ‫�سعوديتان‪.‬‬ ‫وع�ل��ى اث��ر اع� �ت ��داءات ‪� 11‬أي �ل��ول ‪2001‬‬ ‫تفرق �شمل العائلة بينما بد�أ �أ�سامة بن الدن‬ ‫امل�ط��ارد من ال��والي��ات املتحدة رحلة طويلة‬ ‫لالختباء ا�ستمرت حوايل عقد‪.‬‬ ‫وقالت �آم��ال �أنها جل��أت مل��دة ثمانية �أو‬ ‫ت�سعة �أ�شهر �إىل كرات�شي‪ ،‬جنوب باك�ستان‬ ‫مع �صفية التي كانت �أول ابنة لها تنجبها‬ ‫من �أ�سامة بن الدن‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذه امل��دي �ن��ة ال �ه��ائ �ل��ة يف جنوب‬ ‫ب��اك���س�ت��ان ب�ق�ي��ت ث�م��ان�ي��ة �أو ت���س�ع��ة �أ�شهر‬

‫تنقلت خاللها يف "�ستة �أو �سبعة م�ساكن"‬ ‫مب�ساعدات عائالت حملية وب�إ�شراف �سعد‬ ‫بن الدن االبن البكر لزعيم القاعدة‪.‬‬ ‫واو�ضحت انها التحقت بعد ذلك با�سامة‬ ‫بن الدن يف بي�شاور‪ ،‬كربى مدن �شمال غرب‬ ‫باك�ستان‪.‬‬ ‫وي�شري التقرير اىل انهما مل يفرتقا‬ ‫م�ن��ذ ذل ��ك ال �ت��اري��خ وح �ت��ى ع�م�ل�ي��ة القوات‬ ‫االم�ي�رك� �ي ��ة يف اب � ��وت اب � ��اد ح �ي��ث جرحت‬ ‫بينما كانت حت��اول حماية زوجها كما قال‬ ‫االمريكيون‪.‬‬ ‫وبقي ا�سامة بن الدن وعائلته يف املنطقة‬ ‫م��ن ‪ 2002‬اىل ‪ 2005‬منها ت�سعة ا��ش�ه��ر يف‬ ‫�سوات ثم �سنتني يف هاريبور التي تبعد �ساعة‬ ‫ون�صف ال�ساعة برا عن ا�سالم اباد‪.‬‬ ‫ويف ‪ 2005‬انتقلت العائلة اىل املنزل ��ف‬ ‫ابوت اباد‪.‬‬ ‫وخالل تلك الفرتة اجنبت امال اربعة‬ ‫اب�ن��اء م��ن ب��ن الدن‪ ،‬اث�ن��ان ول��دا يف هاريبور‬ ‫هما �آ�سيا ع��ام ‪ 2003‬واب��راه�ي��م ع��ام ‪.2004‬‬ ‫وقالت انها يف كل مرة كانت ت�ضع مولودها‬ ‫يف م�ست�شفى تغادره بعد "�ساعتني او ثالث"‬ ‫م��و��ض�ح��ة ان اب��راه �ي��م ول ��د يف م�ست�شفى‬ ‫هاريبور العام‪.‬‬ ‫والطفالن االخ��ران ول��دا يف اب��وت اباد‬ ‫وهما زينب عام ‪ 2006‬وح�سني عام ‪.2008‬‬

‫مقتل شاب بالرصاص يف البحرين‬ ‫دبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلنت جمعية الوفاق الإ�سالمي‪� ،‬أكرب‬ ‫�أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة ال�شيعية يف البحرين‪،‬‬ ‫م�ق�ت��ل � �ش��اب ب��ر��ص��ا���ص "ميلي�شيا تابعة‬ ‫لل�سلطات" ج �ن��وب امل �ن��ام��ة ��ص�ب��اح �أم�س‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال��وف��اق يف ب�ي��ان �أن "�أحمد‬ ‫�إ�سماعيل ح�سن (‪ 22‬عاما) تعر�ض لطلقة‬ ‫ر��ص��ا���ص م��ن ميلي�شيات ت��اب�ع��ة لل�سلطة‬ ‫�أث�ن��اء م�سرية �سلمية يف منطقة �سلماباد‬

‫للمطالبة ب��ال�ت�ح��ول ن�ح��و الدميقراطية‬ ‫و�إنهاء الدكتاتورية"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت‪" :‬وفقا ل���ش�ه��ود ع �ي��ان كان‬ ‫�أح�م��د ق��رب ال���ش��ارع ال�ع��ام وب�ي��ده كامريا‬ ‫ل�ل�ت��وث�ي��ق‪ ،‬ف�ي�م��ا ت�ت��واج��د دوري� ��ات �شرطة‬ ‫م��دن�ي��ة م�ع�ه��م ملي�شيات م�سلحة (‪،)...‬‬ ‫و�أطلق �أحد املتواجدين ر�صا�صا حيا على‬ ‫املتظاهرين و�أ�صاب �أحمد قرب خا�صرته‬ ‫(‪ )...‬وتويف الحقا"‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة الداخلية "�إدخال م�صاب‬ ‫�إىل امل�ست�شفى"‪ ،‬قبل �أن ت�ؤكد وفاته الحقا‬

‫دون تفا�صيل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��وف��اق �أع�ل�ن��ت يف ‪ 24‬ال�شهر‬ ‫احل � � � ��ايل وف � � � ��اة ام� � � � � ��ر�أة و�� � �ش � ��اب خ �ل�ال‬ ‫ي��وم�ين اخ�ت�ن��اق��ا ب��ال �غ��از امل���س�ي��ل للدموع‬ ‫ال ��ذي ت���س�ت�خ��دم��ه ق ��وات الأم� ��ن لتفريق‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وق��د ن ��ددت املفو�ضية العليا حلقوق‬ ‫الإن�سان الثالثاء بـ "اال�ستخدام املفرط"‬ ‫للقوة مبا يف ذل��ك ا�ستخدام الغاز امل�سيل‬ ‫للدموع من قبل ق��وات الأم��ن البحرينية‬ ‫�ضد مدنيني‪.‬‬

‫ياال ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش التايالندي �أن �سبعة �أ�شخا�ص قتلوا وج��رح ع�شرات �آخ��رون يف انفجار ثالث‬ ‫قنابل �أم�س يف �أكرب مدينة يف �أق�صى جنوب تايالند الذي ي�شهد حركة مترد‪.‬‬ ‫وقال الكولونيل براموت برومني �أحد الناطقني با�سم اجلي�ش يف اجلنوب �إنه "ت�أكد مقتل‬ ‫�سبعة �أ�شخا�ص وجرح �أكرث من �سبعني �آخرين يف انفجار القنابل يف ياال"‪.‬‬ ‫ووقعت االنفجارات التي تف�صل بينها دقائق‪ ،‬يف و�سط ياال‪ .‬وتابع �أن "ثالث قنابل انفجرت‬ ‫الأوىل كانت يف �سيارة مفخخة والثانية والثالثة خمب�أتني يف دراجتني ناريتني"‪.‬‬ ‫وا�شتعلت النريان يف عدد من املباين وت�ضرر عدد من ال�سيارات‪ .‬وقال الناطق نف�سه �إن قنبلة‬ ‫�أخرى انفجرت يف �إقليم باتاين املجاور بدون �أن يتمكن من ذكر تفا�صيل عن �ضحايا حمتملني‪.‬‬


‫رجل يعمل يف خمبز يف دم�شق وفر�ضت الدول الغربية والعربية‪ ،‬عقوبات‬ ‫اقت�صادية على نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد الأمر الذي انعك�س على حياة‬ ‫املواطنني ودفع �إىل ارتفاع الأ�سعار‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫مب�شاركة القطاع اخلا�ص‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫وزير االتصاالت‪ :‬الحكومة تعتزم إنشاء شركة لتكنولوجيا املعلومات‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر االت �� �ص ��االت وت �ك �ن��ول��وج �ي��ا املعلومات‬ ‫املهند�س با�سم الرو�سان �أن ل��دى الأردن ق�صة جن��اح يف‬ ‫�صناعة تكنولوجيا املعلومات وي�سعى �إىل �أن يكون له دور‬ ‫كبري يف املنطقة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف لقاء مع وكالة الأن�ب��اء �أن الأردن غني‬ ‫ب��ال�ثروة الب�شرية التي متلك ال�ق��درات الفنية العالية‬ ‫وال ب��د �أن ت�ستغل ه��ذه ال�ث�روة‪ ،‬م�شريا �إىل �إن �صناعة‬ ‫تكنولوجيا املعلومات هي �صناعة منا�سبة لل��أردن ذي‬ ‫الرثوات الطبيعية املحدودة‪.‬‬ ‫وبني �أن احلكومة تعتزم �إن�شاء �شركة لتكنولوجيا‬ ‫املعلومات مب�شاركة القطاع اخل��ا���ص ل��رف��ع �سوية هذا‬ ‫القطاع الذي يعمل فيه ما يزيد على ‪� 470‬شركة معظمها‬ ‫�شركات �صغرية‪ ،‬الفتا �إىل �أن عدد ال�شركات التي لديها‬ ‫�إمكانية الو�صول �إىل العطاءات الكبرية حمدود جدا‪.‬‬ ‫وقال �أن املطروح �أن تكون ن�سبة احلكومة يف ال�شركة‬ ‫‪ 51‬يف املئة والقطاع اخلا�ص ‪ 49‬يف املئة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫لدى احلكومة الإمكانات املالية والت�سويقية والإدارية‬ ‫من خالل ال�صناديق اال�ستثمارية ولدى ال�شركات املالءة‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل انه بت�أ�سي�س هذه ال�شركة ف�إن احلكومة‬ ‫تعمل على م�ساعدة القطاع اخل��ا���ص ليكون لل�شركات‬ ‫الأردنية ح�ضور يف املنطقة والعامل‪ ،‬ولتقوم هذه ال�شركة‬ ‫ب�إن�شاء مكاتب لها يف الأردن وخارجه خا�صة يف الدول‬ ‫العربية لتتقدم للدخول يف العطاءات الكربى يف هذه‬ ‫ال� ��دول �إ� �ض��اف��ة �إىل ق�ي��ام�ه��ا بتنفيذ ب��رام��ج احلكومة‬ ‫االلكرتونية يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلكومة وبالتعاون مع القطاع اخلا�ص‬ ‫�ستعمل على امل�شاركة يف الفعاليات واملعار�ض الدولية من‬ ‫خالل �إيجاد جناح �أردين يف هذه املحافل تن�ضوي حتته‬ ‫ال�شركات الأردنية الراغبة يف امل�شاركة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�شبكة الألياف ال�ضوئية التي تعتزم‬ ‫احلكومة �إكمالها قال الرو�سان �أن �إكمال هذه ال�شبكة‬ ‫��ض��روري ج��دا خ�لال املرحلة املقبلة خا�صة وان قطاع‬ ‫النطاق العري�ض �أ�صبح ل��ه ح��اج��ة يف ج��وان��ب متعددة‬

‫خا�صة يف جماالت اال�ستثمار والتعليم وال�صحة وخمتلف‬ ‫مناحي احلياة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أي �شعب يريد �أن يتقدم ال‬ ‫بد له من �أن يتحول �إىل االقت�صاد املعريف الذي لن يكون‬ ‫�إال با�ستخدام احلا�سوب وانت�شار االنرتنت‪.‬‬ ‫وق��ال �أن ال�ع��امل يعترب و��ص��ول خ��دم��ات االنرتنت‬ ‫ب�سرعات عالية وم��وا��ص�ف��ات ج�ي��دة م��ن ح��ق املواطن‪..‬‬ ‫ونحن يف الأردن مثلما بد�أنا التعليم مبكرا يجب علينا‬ ‫�أن ال نت�أخر يف ا�ستخدام االنرتنت‪ ،‬وحتى نكون روادا يف‬ ‫هذا املجال فال بد من �أن نكمل �شبكة الألياف ال�ضوئية‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ه��دف يف ال�ب��داي��ة �إىل رب��ط امل��دار���س والآن‬ ‫�أ�صبحت احلاجة لها من القطاعني العام واخلا�ص يف‬ ‫العديد من املجاالت‪.‬‬ ‫و�أ�شار الرو�سان �إىل �أن الرئي�س الأمريكي �أوباما‬ ‫كان من �أوائل قراراته �صرف ‪ 7‬مليارات دوالر لتو�صيل‬ ‫الأم��اك��ن البعيدة ب�شبكة ال�ن�ط��اق ال�ع��ري����ض‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ا�ستخدام البيانات يت�ضاعف يف �أمريكا ‪ 3‬م��رات �سنويا‬ ‫وان الن�سبة تت�ضاعف يف العامل مبقدار ‪ 1.8‬يف املئة �سنويا‬ ‫وهذا يعني احلاجة الكبرية لهذه ال�شبكة �سواء يف الأردن‬ ‫�أو غريه‪.‬‬ ‫وب�ين �أن التكنولوجيا ال��وح�ي��دة حاليا يف العامل‬ ‫التي تو�صل �سعات عالية ج��دا هي تكنولوجيا الألياف‬ ‫ال�ضوئية التي تنقل البيانات من املركز �إىل املحافظات‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن خ��دم��ات ال ��واي ماك�س واجل�ي��ل الثالث‬ ‫مكملة ل�شبكة الألياف ال�ضوئية‪.‬‬ ‫وق��ال الرو�سان �إننا نتفاو�ض مع القطاع اخلا�ص‬ ‫الأردين لإكمال هذه ال�شبكة ونحن عازمون على �إكمالها‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل انه يف حال عدم االتفاق مع القطاع اخلا�ص‬ ‫ف�إننا �سنقوم بطرح عطاء م�شاركة م��ع �شركات عاملية‬ ‫لإكمال هذه ال�شبكة‪.‬‬ ‫وبني �أن �إكمال �شبكة الألياف ال�ضوئية يعد من �أهم‬ ‫الأولويات يف الوزارة نظرا لنتائجها االيجابية واملتمثلة‬ ‫بزيادة ن�سبة انت�شار االنرتنت وانعكا�س ذلك على قطاعات‬ ‫ح�ي��وي��ة م�ه�م��ة م�ث��ل ال�ت�ع�ل�ي��م يف امل ��دار� ��س واجلامعات‬ ‫وقطاعات ال�صحة �سواء امل�ست�شفيات �أو املراكز ال�صحية‬ ‫واخل��دم��ات احلكومية املختلفة‪ ،‬م�شريا �إىل ان��ه بتوفر‬ ‫خدمات االن�ترن��ت ذات ال�سرعات العالية يف اجلامعات‬

‫وزير االت�صاالت با�سم الرو�سان‬

‫ف � ��إن ب ��إم �ك��ان طلبة‬ ‫اجل� � ��ام � � �ع� � ��ات مثال‬ ‫اال��س�ت�م��اع ومناق�شة‬ ‫�أي م��در���س جامعي‬ ‫م � ��ن �أي م � �ك � ��ان يف‬ ‫العامل عدا عن توفري‬ ‫تكاليف طباعة الكتب‬ ‫و�إت��اح�ت�ه��ا الكرتونيا‬ ‫وبالتايل التخفيف عن الطالب من حملها واال�ستعا�ضة‬ ‫عنها بجهاز حا�سوب �صغري رخي�ص الثمن‪.‬‬ ‫و�أ�شار الرو�سان �إىل �أن نائب رئي�س االحتاد الدويل‬ ‫لالت�صاالت �سيزور الأردن قريبا لالطالع على التجربة‬ ‫الأردن �ي��ة ال�ن��اج�ح��ة يف ق�ط��اع االت �� �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات ولبحث م�ساهمة االحت ��اد ال ��دويل يف بع�ض‬ ‫امل�شاريع احليوية يف القطاع وخا�صة ما يتعلق مبو�ضوع‬

‫التغيري تفوز بانتخابات نقابة املقاولني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف��از امل�ه�ن��د���س ودي ��ع �أب ��و ر��ش�ي��د مب��وق��ع نائب‬ ‫نقيب املقاولني‪ ،‬وفق النتائج النهائية النتخابات‬ ‫جمل�س نقابة مقاويل الإن�شاءات الأردنيني احلادي‬ ‫والع�شرين للدورة ‪. 2014- 2012‬‬ ‫و�أعلنت فجر �أم����س ال�سبت جلنة ال�ف��رز فوز‬ ‫كتلة "التغيري" بجميع مر�شحيها‪،‬على مناف�ستها‬ ‫كتلة "الوطن"‪.‬‬ ‫وكان مركز النقيب قد فاز به املهند�س �أحمد‬ ‫يو�سف ال�ط��راون��ة بالتزكية ل�ل��دورة الثانية‪،‬وقد‬

‫�سبق ف��وز زي��اد هرما�س بانتخابات �سابقة ممث ً‬ ‫ال‬ ‫عن الفئة ال�ساد�سة يف املجل�س املقبل‪.‬‬ ‫والأع�ضاء الفائزون مبقاعد املجل�س احلادي‬ ‫والع�شرين (جميعهم م��ن كتلة التغيري) نائب‬ ‫ال�ن�ق�ي��ب‪:‬امل�ه�ن��د���س ودي ��ع �أب ��و ر��ش�ي��د ‪� 591‬صوتا‪،‬‬ ‫�أع�ضاء الفئات (‪ )1,2,3‬املهند�س �أحمد اليعقوب‬ ‫‪� 632‬صوتا‪ ،‬املهند�س ع�لاء عاطف امل�شرقي ‪458‬‬ ‫�صوتا‪ ،‬وخالد املرايات ‪� 597‬صوتا‪ ،‬وحمزة حممد‬ ‫مراد ‪� 627‬صوتا‪� ،‬أما �أع�ضاء الفئات (‪ )4.5‬فقد فا��‬ ‫زي��اد ال�سكران ‪� 433‬صوتا ومعروف الغنانيم ‪601‬‬ ‫�صوت‪ ،‬وعبد العزيز �أبو الرب ‪� 441‬صوتا‪.‬‬

‫هيئة األوراق املالية تسجل أوراقا‬ ‫مالية جديدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫واف��ق جمل�س مفو�ضي هيئة الأوراق املالية‬ ‫برئا�سة املفو�ض حممد ط��ا���ش رئي�س املجل�س‪،‬‬ ‫على ت�سجيل الإ�صدار الثالث من �أذونات اخلزينة‬ ‫الأردنية لعام ‪ 2012‬ا�ستحقاق ‪ 22‬ت�شرين الثاين‬ ‫‪ 2012‬مببلغ ‪ 75‬مليون دي�ن��ار وخماطبة مركز‬ ‫�إيداع الأوراق ملالية ليتم ت�سجيلها لديه‪.‬‬ ‫ووف��ق ب�ي��ان �أ��ص��درت��ه الهيئة �أم����س ال�سبت‪،‬‬ ‫فقد متت املوافقة على ت�سجيل الإ�صدار الرابع‬ ‫من �أذونات اخلزينة الأردنية لعام ‪ 2012‬ا�ستحقاق‬

‫�أ�سعار الإنرتنت انخف�ضت‬ ‫بن�سبة ‪ 70‬يف املئة عن‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة‬

‫‪ 29‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬مببلغ ‪ 75‬مليون دينار‬ ‫وخم��اط �ب��ة م��رك��ز �إي � ��داع الأوراق امل��ال �ي��ة ليتم‬ ‫ت�سجيلها لديه‪.‬‬ ‫ومت� ��ت امل ��واف� �ق ��ة ع �ل��ى ت���س�ج�ي��ل الإ� � �ص ��دار‬ ‫اخلام�س من �أذونات اخلزينة الأردنية لعام ‪2012‬‬ ‫ا�ستحقاق ‪ 4‬كانون الثاين ‪ 2012‬مببلغ ‪ 75‬مليون‬ ‫دي�ن��ار والإ� �ص��دار ال�ساد�س م��ن �أذون ��ات اخلزينة‬ ‫الأردنية لعام ‪ 2012‬ا�ستحقاق ‪� 7‬آذار ‪ 2013‬مببلغ‬ ‫‪ 75‬مليون دينار وخماطبة مركز �إي��داع الأوراق‬ ‫املالية ليتم ت�سجيلها لديه‪.‬‬

‫التعليم‪.‬‬ ‫وع ��ن ارت� �ف ��اع �أ�سعار‬ ‫االن�ت�رن��ت ب�ي�ن الرو�سان‪،‬‬ ‫�أن الأ�سعار الآن انخف�ضت‬ ‫ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 70‬ب ��امل � �ئ ��ة عن‬ ‫ال �� �س �ن��وات ال���س��اب�ق��ة و�إنها‬ ‫�ستنخف�ض ب�شكل ملحوظ‬ ‫بعد ا�ستكمال �شبكة الألياف‬ ‫ال�ضوئية وانت�شار االنرتنت‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أ�سعار الهاتف‬ ‫اخللوي انخف�ضت ب�شكل كبري جدا بعد زيادة انت�شار هذه‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫وعن مو�ضوع امن املعلومات يف ظل زيادة ا�ستخدام‬ ‫التكنولوجيا يف نقل البيانات قال �إنه مت �إجراء اجتماعات‬ ‫ثنائية م��ع وزراء االت���ص��االت ال�ع��رب على هام�ش قمة‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات ال �ت��ي ع �ق��دت يف ال��دوح��ة م ��ؤخ��را ومعر�ض‬

‫الحكومة املغربية تواجه أول أزمة اقتصادية‬ ‫الرباط‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��راك �م��ت م �� �ش��اك��ل االق �ت �� �ص��اد املغربي‬ ‫فارتفعت الأ��س�ع��ار وانخف�ض النمو يف ظل‬ ‫�أزم��ة اليورو اكرب �شريك للمملكة‪ ،‬ومو�سم‬ ‫زراعي عكره اجلفاف‪.‬‬ ‫وبعد تقديره بن�سبة ‪ 5‬يف املئة ث��م ‪4.2‬‬ ‫يف املئة ل�سنة ‪ ،2012‬انخف�ضت توقعات النمو‬ ‫مطلع الأ�سبوع اجلاري �إىل ‪ 3‬يف املئة (مقابل‬ ‫‪ 4.8‬يف املئة ال�سنة املا�ضية) وفق ما �أفاده بنك‬ ‫املغرب يف �آخر تقاريره‪.‬‬ ‫و�أكد وزير االقت�صاد نزار بركة الأربعاء‬ ‫هذا الرتاجع يف توقعات النمو �أمام مقاولني‬ ‫فرن�سيني ومغاربة اجتمعوا يف الرباط لبحث‬ ‫�آفاق اال�ستثمار يف املغرب‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذلك �إح�صائية �أخ��رى تتمثل‬ ‫يف ارتفاع كبري يف العجز يف امليزانية �إىل �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 6‬يف املئة م��ن �إج�م��ايل ال�ن��اجت الداخلي‬ ‫ال�سنة املا�ضية‪ ،‬وه��ي ن�سبة قيا�سية ناجمة‬ ‫ع��ن ن�ف�ق��ات ال��دول��ة ل��دع��م الأ� �س �ع��ار يف ظل‬ ‫الربيع العربي لتهدئة املطالب االجتماعية‬ ‫ل�شعب يغلب عليه الفقر‪.‬‬ ‫و� �ص��رح االق �ت �� �ص��ادي �إدري� �� ��س ب��ن علي‬ ‫ل�ف��ران����س ب��ر���س �أن "احلكومة ت �ع��اين من‬ ‫ف ��داح ��ة امل �� �ش��اك��ل‪� ،‬أن� �ه ��ا خ��ا� �ض��ت حملتها‬ ‫االنتخابية بحما�سة �أثارت �آماال كثرية والآن‬ ‫يجب عليها �أن تدفع الثمن"‪.‬‬ ‫وب �ع��د ث�ل�اث��ة �أ� �ش �ه��ر ع �ل��ى ت�ع�ي�ي�ن��ه من‬

‫قبل امل�ل��ك حممد ال�ساد�س ي��واج��ه الفريق‬ ‫احلكومي الذي يقوده الإ�سالمي عبد الإله‬ ‫بنكريان �أول �أزمة تفر�ض عليه توخي احلذر‬ ‫لكن هام�ش مناورته حمدود‪.‬‬ ‫ويلقي ارت�ف��اع �سعر النفط بثقله على‬ ‫امليزان التجاري الذي �سجل يف �شباط عجزا‬ ‫قيمته ثالثة مليار ي��ورو‪� ،‬أي بارتفاع قدره‬ ‫‪ 27.6‬يف املئة مقارنة بال�سنة املا�ضية‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر توقع تقرير �آخ��ر �صدر‬ ‫م ��ؤخ ��را �أن ي��رت�ف��ع ا� �س �ت�يراد احل �ب��وب �إىل‬ ‫ال���ض�ع��ف خ�ل�ال �سنة ‪ ،2013-2012‬نتيجة‬ ‫مو�سم زراعي �سيء ب�سبب اجلفاف‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد ت �ق��ري��ر ن���ش��رت��ه وزارة الزراعة‬ ‫الأمريكية يف الع�شرين من �آذار �أن املغرب‬ ‫��س�ي���س�ت��ورد ع�ل��ى الأرج � ��ح خ�ل�ال ‪13-2012‬‬ ‫م��زي��دا م��ن ال�ق�م��ح‪� ،‬أك�ث�ر مم��ا ا��س�ت��ورد منذ‬ ‫ن�صف قرن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �إي��رادات املغرب الذي يعترب‬ ‫من اك�بر م�ستوردي ه��ذه احلبوب‪ ،‬قد تبلغ‬ ‫م�ستوى قيا�سيا بنحو خم�سة ماليني طن‬ ‫مقابل ‪ 3.2‬مليون طن كانت متوقعة ل�سنة‬ ‫‪.2012-2011‬‬ ‫وحتتل الزراعة ‪ %17‬من �إجمايل الناجت‬ ‫ال��داخ�ل��ي يف امل �غ��رب ويعي�ش منها ن�ح��و ‪40‬‬ ‫يف املئة م��ن ال�سكان مبا�شرة �أو ب�شكل غري‬ ‫مبا�شر ح�سب �آخر الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫ويف حم��اول��ة اح �ت��واء ح��رك��ة االحتجاج‬ ‫التي ارتفعت يف �سياق الربيع العربي �ضاعفت‬ ‫ال ��دول ��ة ت�ق��ري�ب��ا ال �ن �ف �ق��ات ل��دع��م الأ�سعار‬

‫منطقة اليورو تعزز قدرتها على مواجهة األزمات لتصل إىل ‪ 800‬مليار يورو‬ ‫كوبنهاغن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتفقت دول منطقة اليورو يف ختام مفاو�ضات �شاقة على تعزيز‬ ‫قدرة �صندوقها للإنقاذ املايل لت�صل قيمته �إىل ‪ 800‬مليار يورو وذلك‬ ‫لتمكينها من منع تكرار �أزمة الديون الأوروبية يف الوقت الذي يبعث‬ ‫فيه و�ضع ا�سبانيا االقت�صادي على القلق‪.‬‬ ‫فقد قرر وزراء مالية منطقة اليورو الذين اجتمعوا يف كوبنهاغن‬ ‫زيادة �إمكاناتهم للت�صدي لالزمات �إىل �إجمايل ‪ 800‬مليار يورو �أي ما‬ ‫يوازي �ألف مليار دوالر كما جاء يف بيان �صدر اثر االجتماع‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دول ال�ي��ورو ت��واج��ه �ضغوطا �شديدة م��ن �صندوق النقد‬ ‫ال��دويل ومن دول نا�شئة يف جمموعة الع�شرين جعلت من رفع مبلغ‬ ‫الإنقاذ �شرطا لأي قرار بزيادة دعمها لالحتاد النقدي‪.‬‬ ‫�إال �أن مبلغ ال‪ 800‬مليار ي��ورو املعلن قد ال ير�ضي متاما هذين‬ ‫الكيانني لأنه ي�شمل ‪ 300‬مليار يورو منحت بالفعل �أو وعدت بها ثالث‬ ‫دول م�ستفيدة من برنامج امل�ساعدة وهي اليونان وايرلندا والربتغال‪.‬‬ ‫والنتيجة العملية هي �أن ه��ذا احلاجز الدفاعي ال تزيد قدرته‬ ‫الفعلية على الإقرا�ض عن ‪ 500‬مليار يورو وهو اخليار الأقل طموحا‬ ‫من بني اخليارات التي طرحت م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وكانت دول منطقة اليورو قد انق�سمت ب�شدة بني �أن�صار خيار‬ ‫احلد الأق�صى بهدف طم�أنة الأ�سواق وبني �أن�صار خيار احلد الأدنى‬ ‫وعلى ر�أ�سهم �أملانيا وفنلندا‪.‬‬ ‫فقد رف�ضت برلني زي��ادة قدرة �آلية الإنقاذ املايل ملنطقة اليورو‬ ‫على منح القرو�ض �إىل ‪ 940‬مليار يورو بجمع مبلغ الآلية الأوروبية‬ ‫لال�ستقرار �إىل مبلغ ال�صندوق الأوروبي امل�ؤقت للدعم امل�ؤقت وهو ما‬ ‫طالبت به منظمة التعاون والتنمية االقت�صادية وفرن�سا واملفو�ضية‬ ‫الأوروبية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزي��رة املالية الفنلندية يوتا اوربيلينن �أن ه��ذا اخليار‬

‫بر�شلونة ومت االت�ف��اق على تناول ه��ذا املو�ضوع يف �أول‬ ‫اجتماعات وزراء االت�صاالت العرب �إ�ضافة �إىل عر�ض‬ ‫م�شروع �شبكة االنرتنت العربية ليكون لل�شبكة العربية‬ ‫ا�ستقالليتها ول�ي�ت��م ت�لا��ش��ي امل���ش��اك��ل ال�ت��ي ق��د تواجه‬ ‫ال�شبكة العاملية ليكون االت�صال بني الدول العربية متاحا‬ ‫يف حال وجود م�شاكل فنية على ال�شبكة العاملية مثال‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال���س�ي��ا��س��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�ق�ط��اع قال‬ ‫الرو�سان انه مت االنتهاء منها ون�شرها على موقع الوزارة‬ ‫ونتلقى م�لاح�ظ��ات املهتمني عليها و�سنقوم بتعديلها‬ ‫وف��ق مالحظات املهتمني م��ن �شركات و�أف ��راد‪ ،‬متوقعا‬ ‫رفعها ملجل�س الوزراء خالل �شهر لإقرارها وفق التوجه‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بقانون االت�صاالت اجلديد بني الوزير‬ ‫ان��ه يت�ضمن دم��ج هيئة الإع �ل�ام امل��رئ��ي وامل���س�م��وع مع‬ ‫هيئة تنظيم قطاع االت�صاالت و�ضم مركز تكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات �إىل ال� ��وزارة ل�ي�ك��ون ذراع ��ا تنفيذيا لربامج‬ ‫احلكومة االلكرتونية و�شبكة الأل�ي��اف ال�ضوئية فيما‬ ‫يبقى دور الوزارة و�ضع ال�سيا�سات العامة للقطاع م�شريا‬ ‫�إىل �أن �سيا�سة احلكومة يف دمج امل�ؤ�س�سات املت�شابهة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالبطاقة الذكية و�أي��ن و�صلت �أكد‬ ‫الرو�سان على �أهمية �إ�صدارها ملا لها من دور ايجابي يف‬ ‫العملية االنتخابية ويف بع�ض اخلدمات الأخ��رى التي‬ ‫تهم املواطن الأردين وخا�صة �سيا�سات الدعم احلكومي‬ ‫م�شريا �إىل �أن الوزارة جاهزة لطرح العطاء يف حال توفر‬ ‫التمويل الالزم ‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��إن���ش��اء �أك��ادمي�ي��ة لت�أهيل خريجي‬ ‫ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل�ع�ل��وم��ات ب�ي�ن ال��رو� �س��ان ان ��ه مت االتفاق‬ ‫م��ع اجلامعات لإن�شاء هيئة �أك��ادمي�ي��ة لتدريب الطلبة‬ ‫ع�ل��ى تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات ب�ه��دف م��واك�ب��ة التطورات‬ ‫واالب �ت �ك��ارات العلمية والتكنولوجية ب��ال�ع��امل وجتهيز‬ ‫خريجي تكنولوجيا املعلومات لالنخراط يف �سوق العمل‬ ‫من خالل �إعطائهم ال��دورات والتدريب الالزمني فيما‬ ‫ي�ستجد يف هذا القطاع الهام واملتطور با�ستمرار م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال ��وزارة تعمل على ا�ستقطاب �شركات عاملية يف‬ ‫تكنولوجيا املعلومات لإن�شاء مراكز للتدريب يف املناطق‬ ‫البعيدة عن العا�صمة عمان‪.‬‬

‫�شعار اليورو‬

‫"لي�س مطروحا بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫ويف النهاية كان اخليار الذي اتخذ هو �ضم ال‪ 500‬مليار للآلية‬ ‫الدائمة �إىل ال‪ 200‬مليار املقررة بالفعل لل�صندوق امل�ؤقت للو�صول‬ ‫بذلك �إىل "�سقف" ‪ 700‬مليار يورو ت�ضاف �إليها مائة مليار يورو من‬ ‫القرو�ض ال�سابقة التي منحت بالفعل لي�صل املبلغ الإجمايل �إىل ‪800‬‬ ‫مليار‪.‬‬ ‫وهكذا يكون اخليار الذي دافعت عنه �أملانيا هو الذي مت اعتماده‪.‬‬ ‫وكان وزير املالية الأملاين فولفغانغ �شوبل �أ�شار منذ م�ساء اخلمي�س‬ ‫�إىل حاجز دفاعي من ‪ 800‬مليار يورو‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �شهد اجتماع كوبنهاغن خالفا بني الوزراء حيث‬ ‫�ألغى رئي�س جمموعة اليورو جان كلود يونكر م�ؤمترا �صحافيا كان‬ ‫م�ق��ررا ظهر اجلمعة تعبريا ع��ن ا�ستيائه م��ن موقف وزي��رة املالية‬ ‫النم�ساوية التي �سبقته يف �إعالن االتفاق النهائي لل�صحافيني‪ .‬وقال‬ ‫م�صدر دبلوما�سي لفران�س بر�س �أن "يونكر يف حالة غ�ضب �شديد"‪.‬‬ ‫كما اخذ النقا�ش ب�شان تعزيز �صندوق �إنقاذ اليورو منحى حادا‬

‫ب�سبب االن�ح��راف��ات املالية ال�سبانيا والقلق ال��ذي يثريه ه��ذا البلد‬ ‫حيث اعرتف املفو�ض الأوروب��ي لل�ش�ؤون االقت�صادية �أويل رين بان‬ ‫"ا�سبانيا يف و�ضع �صعب" لكنه �أ�شار �إىل �أن "هذا البلد لديه مع ذلك‬ ‫�أوراق كثرية لتح�سني و�ضعه املايل"‪.‬‬ ‫ويف حماولة لطم�أنة منطقة اليورو �أعلنت احلكومة اال�سبانية‬ ‫اجلمعة �أن م�شروعها ملوازنة ‪ 2012‬ي�شمل "�أكرث من ‪ 27‬مليار يورو"‬ ‫من �إجراءات التوفري والعائدات اجلديدة وخا�صة عرب جتميد رواتب‬ ‫املوظفني وخف�ض ميزانية الوزارات بن�سبة ‪ 16,9‬يف املئة يف املتو�سط‪.‬‬ ‫واعرتفت املتحدثة با�سم احلكومة ثريا �ساينز دو �سانتاماريا‬ ‫اثر اجتماع جمل�س الوزراء بان "واجبنا الأول هو تنقية احل�سابات‬ ‫العامة" يف الوقت ال��ذي تعهدت فيه مدريد بخف�ض عجزها العام‬ ‫يف نهاية ‪ 2012‬من ‪ 8,51‬يف املئة من �إجمايل الناجت الداخلي �إىل ‪5,3‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ومن ال��دول الأخ��رى التي يثري و�ضعها القلق اليونان التي‬ ‫مل ت�ستبعد احتياجها �إىل خطة م�ساعدة ثالثة اعتبارا من ‪2015‬‬ ‫كما �أ�شار رئي�س الوزراء اليوناين لوكا�س بابادميو�س يف حني �إنها‬ ‫ح�صلت لتوها على اخلطة الثانية للم�ساعدة‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى ق��رر اجتماع منطقة اليورو ت�أجيل �سل�سلة‬ ‫من التعيينات ملنا�صب رئي�سية �أولها الرئي�س اجلديد ملجل�س �إدارة‬ ‫البنك املركزي الأوروبي‪.‬‬ ‫وكان من املقرر اختيار وزير مالية لوك�سمبورغ ايف مري�ش‬ ‫لهذا املن�صب يف كوبنهاغن �إال �أن تعيينه يندرج يف �إطار لعبة كرا�س‬ ‫مو�سيقية معقدة ومرتبط مبنا�صب �أخ��رى مل يحدد �شاغلوها‬ ‫بعد وخا�صة رئا�سة جمموعة ال�ي��ورو امل��وع��ود بها على م��ا يبدو‬ ‫الأملاين فولفغانغ �شوبل‪ .‬وقال احد الدبلوما�سيني �أن القرار ب�شان‬ ‫رئا�سة البنك املركزي الأوروبي �سيتخذ يف موعد �أق�صاه "منت�صف‬ ‫ني�سان" املقبل‪.‬‬

‫التي كانت متوقعة يف ميزانية ‪ ،2011‬وبات‬ ‫�صندوق التعوي�ضات ي�ست�أثر اليوم بع�شرين‬ ‫يف املئة من ميزانية الدولة‪.‬‬ ‫ويدعم املغرب املواد الأولية لكن اجلفاف‬ ‫ت�سبب من الآن يف ارتفاع �أ�سعار املواد الغذائية‬ ‫بينما يتوقع ارتفاع �سعر البنزين‪.‬‬ ‫وخالفا للجزائر وليبيا ال ميلك املغرب‬ ‫نفطا لكنه �أول م�صدر ف�سفاط يف العامل‪،‬‬ ‫يدر عليه موارد معتربة �إىل جانب ال�سياحة‬ ‫والأم ��وال التي ير�سلها املغاربة من اخلارج‬ ‫�إىل ذويهم‪.‬‬ ‫ولتحفيز االقت�صاد �أعلن البنك املركزي‬ ‫خ�ف����ض رب ��ع ن�ق�ط��ة �إىل ‪ 3‬يف امل �ئ��ة م�ؤ�شره‬ ‫الأ��س��ا��س��ي ب�سبب "انخفا�ض ملحوظ" يف‬ ‫الن�شاط االقت�صادي ب�سبب الأزمة املالية يف‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ويتم ثلثا املبادالت التجارية املغربية مع‬ ‫�أوروب��ا وخ�صو�صا مع فرن�سا وا�سبانيا اكرب‬ ‫م�ستثمرين يف امل�م�ل�ك��ة وك�لاه�م��ا ي�شهدان‬ ‫�أزمة‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ب��ن ع�ل��ي �أن "احلكومة �أث ��ارت‬ ‫ال �ك �ث�ي�ر م ��ن ال�ت�رق� �ب ��ات ب �� �ش��رائ �ه��ا ال�سلم‬ ‫االج�ت�م��اع��ي ب ��أم��وال ال��دع��م م��ن ه�ن��ا ورفع‬ ‫الرواتب من هناك والوعود التي مل تف بها‪،‬‬ ‫�أن الفاتورة باهظة"‪.‬‬ ‫وتابع "�إنها �أزم��ة عميقة‪� ،‬أزم��ة ظرفية‬ ‫(‪ )...‬ويف انتظار مرورها يجب على احلكومة‬ ‫احلفاظ على ثقة املواطنني ببذل املزيد يف‬ ‫مكافحة الف�ساد واقت�صاد الفائدة"‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪38.28‬‬ ‫‪33.36‬‬ ‫‪28.59‬‬ ‫‪22.29‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪38.28‬‬ ‫‪33.56‬‬ ‫‪28.81‬‬ ‫‪22.50‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪122.880‬‬ ‫‪ 1671.900‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 32.710‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.934 :‬‬

‫االسترليني‪1.118 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.533 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫أورانج تبدأ‬ ‫بدراسة مشروع‬ ‫القرية الذكية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫جمموعة االت�صاالت الأردنية‬ ‫ال��دك �ت��ور ��ش�ب�ي��ب ع� �م ��اري �أن‬ ‫اورجن الأردن ب ��د�أت بدرا�سة‬ ‫م�شروع القرية الذكية الذي‬ ‫ي��أت��ي لتعزيز ري��ادة الأردن يف‬ ‫قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات يف املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أن اوراجن الأردن‬ ‫�ستلتقي ال�ي��وم بح�ضور وزير‬ ‫االت� � ��� � �ص � ��االت وتكنولوجيا‬ ‫امل� �ع� �ل ��وم ��ات امل �ه �ن��د���س با�سم‬ ‫الرو�سان ونخبة من ال�سفراء‬ ‫وكبار ال�شخ�صيات �إىل جانب‬ ‫ع��دد م��ن امل�ط��وري��ن واملمولني‬ ‫وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات واجل � �ه� ��ات ذات‬ ‫ال � �ع�ل��اق� ��ة ل� �ل� �ح ��دي ��ث ح� ��ول‬ ‫ه� ��ذا امل� ��� �ش ��روع ال � ��ذي �أ�صبح‬ ‫ق � �ي� ��د ال� � ��درا� � � �س� � ��ة الفعلية‬ ‫ال�ستعرا�ض خمطط مراحله‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة وب �ح��ث �أوجه‬ ‫اال�ستثمار فيه‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن م�شروع‬ ‫القرية الذكية ال��ذي انطلقت‬ ‫ف�ك��رت��ه الأول �ي��ة يف ع��ام ‪2008‬‬ ‫ورغ� ��م ال �ت �ب��اط ��ؤ االقت�صادي‬ ‫ال��ذي ت�أثرت به اململكة ب�سبب‬ ‫الأزم � � ��ة امل ��ال �ي ��ة ال �ع��امل �ي��ة �إال‬ ‫�أن اورجن ت��وا� �ص��ل دوره � ��ا يف‬ ‫تعزيز مكانة وتناف�سية وريادة‬ ‫الأردن يف ق �ط��اع االت�صاالت‬ ‫وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات على‬ ‫م�ستوى املنطقة وال�ع��امل من‬ ‫خالل درا�سة امل�شروع وتنفيذه‬ ‫ع �ل��ى �أر� � � ��ض ال� ��واق� ��ع ليكون‬ ‫من�صة ال�ستقطاب امل�ستثمرين‬ ‫وق��اع��دة �إ�سرتاتيجية للعديد‬ ‫م� ��ن ال� ��� �ش ��رك ��ات ال �ع ��ام �ل ��ة يف‬ ‫جمال االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫امل� �ع� �ل ��وم ��ات والإع � �ل � ��ام التي‬ ‫تتطلع لال�ستثمار احلقيقي يف‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫تشجيع االستثمار تربم اتفاقية‬ ‫تدريب مع هيئة االستثمار اليمنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اب��رم��ت م��ؤ��س���س��ة ت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫وهيئة اال�ستثمار اليمنية اتفاقية تدريب‬ ‫ت�ق��دم خاللها امل�ؤ�س�سة خ�برات�ه��ا لتدريب‬ ‫الكوادر اليمنية يف جمال جذب اال�ستثمارات‬ ‫االج�ن�ب�ي��ة و�إع� ��داد اخل��رائ��ط اال�ستثمارية‬ ‫ب ��اال�� �ض ��اف ��ة ل �ع �م �ل �ي��ات حت �ل �ي��ل اجل � ��دوى‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫ووق ��ع االت�ف��اق�ي��ة �أم����س ال�سبت املدير‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�ل�م��ؤ��س���س��ة ب��ال��وك��ال��ة الدكتور‬ ‫عوين ال�شديفات ومدير عام هيئة اال�ستثمار‬ ‫اليمنية اني�س ب��اح��ارث��ة بح�ضور ال�سفري‬ ‫اليمني بعمان �شائع الزنداين‪.‬‬ ‫وقال ال�شديفات ان امل�ؤ�س�سة ومبوجب‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة ��س�ت�ع�م��ل ع�ل��ى ت��دري��ب الكوادر‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة م��ن ه�ي�ئ��ة اال� �س �ت �ث �م��ار اليمنية‬ ‫ع� �ل ��ى �إع� � � � ��داد اخل � ��رائ � ��ط اال�ستثمارية‬ ‫ودرا�� �س ��ات اجل� ��دوى االق�ت���ص��ادي��ة وحتليل‬ ‫القطاعات االقت�صادية وحت��دي��د الفر�ص‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة �إىل ج��ان��ب اخل��دم��ات التي‬ ‫تقدمها امل�ؤ�س�سة �إىل امل�ستثمرين وخ�صو�صا‬ ‫النافذة اال�ستثمارية ووح��دة املتابعة ودعم‬ ‫ال�سيا�سات‪.‬‬

‫وا�ضاف ال�شديفات �إن امل�ؤ�س�سة حري�صة‬ ‫على توثيق عالقاتها مع م�ؤ�س�سات ترويج‬ ‫اال�ستثمار العربية التي ت�سعى �إىل جذب‬ ‫ومت�ك�ين اال��س�ت�ث�م��ارات ذات القيم امل�ضافة‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة ال�ت��ي تنقل التكنولوجيا وايجاد‬ ‫فر�ص عمل للقوى العاملة الوطنية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اكد باحارثة اهتمام الهيئة‬ ‫ع �ل��ى اال� �س �ت �ف��ادة م ��ن ال �ت �ج��ارب الأردن� �ي ��ة‬ ‫يف جم ��ال ج ��ذب اال� �س �ت �ث �م��ارات الأجنبية‬ ‫وحت�سني البيئة اال�ستثمارية الداخلية مبا‬ ‫يلبي احتياجات متطلبات امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "�إن الإح ��داث الأخ�ي�رة التي‬ ‫جرت يف اليمن هذا العام �ساهمت يف �سعي‬ ‫اجل �ه��ات اليمنية لإع� ��داد خ�ط��ط لإنعا�ش‬ ‫االقت�صاد اليمني والتي �سيكون لها مردود‬ ‫ايجابي يف امل�ستقبل القريب"‪.‬‬ ‫وا�شار باحارثة اىل �إن الهيئة ا�ستفادت‬ ‫من �آليات عمل امل�ؤ�س�سة‪ ،‬الفتا �إىل �إن الهيئة‬ ‫بعد توقيع االتفاقية �ستقوم ب�إيفاد موظفيها‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار الأردنية‬ ‫ح�ت��ى ي�ستفيدوا م��ن ال�ب�رام��ج التدريبية‬ ‫واالطالع على �آليات العمل وق�ص�ص النجاح‬ ‫التي حققتها امل�ؤ�س�سة متهيدا لنقل هذه‬ ‫الق�ص�ص �إىل الهيئة‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫البنك العربي اإلسالمي يستضيف طالب درجة‬ ‫الدكتوراه من جامعة العلوم اإلسالمية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انطالقا من حر�ص البنك العربي الإ�سالمي الدويل‬ ‫بدعم الفعاليات الهادفة يف املجتمع املحلي وتطبيقاً‬ ‫لر�سالته يف ن�شر امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬عقد البنك دورة‬ ‫ت��دري�ب�ي��ة ملجموعه م��ن ط�ل�اب درج ��ة ال��دك �ت��وراه ق�سم‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية بجامعة العلوم الإ�سالمية العاملية‬ ‫والتي �ألقاها الدكتور �أحمد العيادي �أ�ستاذ االقت�صاد‬ ‫وامل�صارف الإ�سالمية رئي�س جامعة عجلون الوطنية‬ ‫والع�ضو التنفيذي لهيئة الرقابة ال�شرعية يف البنك‪.‬‬ ‫وعند افتتاحه للدورة �أكد مدير عام البنك العربي‬ ‫الإ�سالمي الدويل �إياد الع�سلي �أن هذه الفعاليات تهدف‬ ‫�إىل التوا�صل مع املجتمع املحلي لن�شر �أف�ك��ار ومبادئ‬ ‫االقت�صاد الإ��س�لام��ي وامل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫على �أهمية مثل هذه الدورات التدريبية التي من �ش�أنها‬ ‫تقوية ثقافة العمل امل�صريف الإ�سالمي لدى الدار�سني‬ ‫وخا�صة �إج ��راءات �صيغ التمويل الإ��س�لام��ي يف البنك‬ ‫العربي اال�سالمي الدويل والتعريف بالأ�س�س واملرتكزات‬ ‫ال�شرعية للعمل امل�صريف الإ�سالمي‪.‬‬ ‫بدوره �أكد املحا�ضر الأ�ستاذ الدكتور �أحمد العيادي‬ ‫�أن هذه الدورة املتخ�ص�صة بامل�صارف الإ�سالمية �سوف‬ ‫تعود بكل ت�أكيد بالفائدة على احل�ضور لربطها اجلانب‬ ‫ال �ن �ظ��ري ب��اجل��ان��ب ال�ع�م�ل��ي ح�ي��ث رك ��زت ال � ��دورة على‬ ‫تو�ضيح العديد من املفاهيم وامل�صطلحات االقت�صادية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة املتخ�ص�صة ‪ ،‬معرباً ع��ن �سعادته الغامرة‬ ‫بهذه الدعوة ومتوجهاً ل�سعادة املدير العام ال�سيد �إياد‬ ‫الع�سلي بجزيل ال�شكر على �إتاحته لهذه الفر�صة القيمة‬ ‫لطالبه بالتوا�صل م��ع امل�ؤ�س�سات املتخ�ص�صة بالعمل‬ ‫امل�صريف الإ�سالمي امللتزم ‪.‬‬

‫�أع �ل �ن��ت "داماك ��س��وي�ت����س �أن� ��د �سبا"‪،‬‬ ‫ال�شركة التابعة لـ "داماك العقارية"‪� ،‬أكرب‬ ‫مطور خا�ص للعقارات ال��راق�ي��ة فيال�شرق‬ ‫الأو�سط‪� ،‬أنها �ستقدم للم�ستثمرين الأفراد‬ ‫فر�صة فريدة لال�ستفادة من قطاع الفنادق‬ ‫امل��زده��ر يف دب ��ي‪ ،‬وذل ��ك م��ن خ�ل�ال �إطالق‬ ‫ب��رن��ام��ج "التجمع الت�أجريي" لل�شقق‬ ‫ال�سكنية الفخمة املتكاملة اخلدمات‪.‬‬ ‫و�سيطبق نظام "التجمع الت�أجريي"‬ ‫على ال�شقق امل��وج��ودة �ضمن م�شروع "برج‬ ‫�سايد بوليفارد"‪ ،‬وه��و �أول م�شروع تطلقه‬ ‫"داماك العقارية" لل�شقق املفرو�شة الفخمة‪،‬‬ ‫ويقع يف املنطقة املحيطة بربج خليفة‪.‬‬ ‫ويتيح ه��ذا الربنامج للم�ستثمر الذي‬ ‫ميثل كوحدة �سكنية يف برج �سايد بوليفارد‬ ‫�إدراج� �ه ��ا ��ض�م��ن جت�م��ع ل�ل���ش�ق��ق ال�سكنية‪،‬‬ ‫يف ح�ين ت�ق��وم "داماك �سويت�س �أن��د �سبا"‬ ‫بتقدمي كافة اخل��دم��ات و�إدارة احلجوزات‬ ‫لهذه ال�شقق‪ ،‬بالأ�سلوب ذاته الذي تتم فيه‬ ‫�إدارة فنادق اخلم�س جنوم‪.‬‬ ‫ويف ه� � � � ��ذا ال� � � ��� � � �ص � � ��دد‪ ،‬ق� � � � ��ال ن � �ي� ��ال‬ ‫م��اك�ل��وغ�ل�ين‪،‬ال�ن��ائ��ب الأول لرئي�س �شركة‬ ‫"داماك العقارية"‪":‬ي�شهد قطاع الفنادق‬ ‫يف دبي ازده��اراً حقيقياً‪،‬حيث حقق يف �شهر‬ ‫يناير ‪� 2012‬أعلى ن�سب ت�شغيلية على م�ستوى‬ ‫ال �ع��امل‪ .‬وه �ن��اك ال �ع��دي��د م��ن امل�ستثمرين‬

‫سبينيس تدعم يوم األرض العاملي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مب �ن��ا� �س �ب��ة ي � ��وم الأر�� � � � ��ض ال � �ع� ��امل� ��ي‪� ،‬أع� �ل ��ن‬ ‫"�سبيني�س" ال�سل�سة الأف�ضل لبيع التجزئة يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬الكائن يف ت��اج م��ول – عبدون‪،‬‬ ‫م�ؤخرا عن �إطالقه الر�سمي للأكيا�س ال�صديقة‬ ‫للبيئة والذي يعترب من �أوائل امل�شاريع واملبادرات‬ ‫�ضمن توجه امل�س�ؤولية االجتماعية املع ّد من قبل‬ ‫"�سبيني�س" وذل��ك حفاظاً على بيئة خ�ضراء‬ ‫و�سعياً نحو حياة �أف�ضل‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي �إط �ل�اق �أك �ي��ا���س ال�ت���س��وق ال�صديقة‬ ‫للبيئة‪ ،‬والتي ميكن �إع��ادة ا�ستخدامها من قبل‬ ‫املت�سوقني‪ ،‬كجزء من التزام �سبيني�س جتاه البيئة‬ ‫املحيطة بها وت��أك�ي��دا على ت�شجيعها للمبادرات‬ ‫اخل���ض��راء وم�س�ؤوليتها يف العمل على التقليل‬ ‫من �آث��ار الكربون التي من املمكن �أن ت�صدر عن‬ ‫�أي مركز ت�سوق‪ ،‬وبالتايل امل�ساهمة يف احلفاظ‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫مدير عام البنك العربي اال�سالمي يتو�سط طالب الدكتوراه‬

‫و�أب� ��دى امل �� �ش��ارك��ون ر��ض��اه��م ع��ن م���س�ت��وى ال ��دورة‬ ‫والفائدة الكبرية التي حتققت من خالل التعرف على‬ ‫ثقافة العمل امل�صريف الإ�سالمي ومناق�شتها لعدد من‬ ‫املحاور الرئي�سية املتعلقة باملال يف الإ�سالم وامل�صرفية‬

‫الإ��س�لام�ي��ة حيث �ضمت حم��اوره��ا امل�ف�ه��وم الإ�سالمي‬ ‫ال���ش��ام��ل ل�ل�ن�ق��ود وال��رب��ا امل �� �ص��ريف و�أدوات اال�ستثمار‬ ‫الإ� �س�لام��ي وم�ف�ه��وم ال �ت��ورق امل���ص��ريف امل�ن�ظ��م واحليل‬ ‫الربوية وتطبيقات بع�ض امل�صارف الإ�سالمية‪.‬‬

‫الأف��راد الذين يتطلعون �إىل اال�ستثمار يف‬ ‫قطاع ال�ضيافة‪� ،‬إال �أن �صغار امل�ستثمرين‬ ‫غ��ال �ب �اً م��اي �ج��دون ��ص�ع��وب��ة يف دخ� ��ول هذه‬ ‫ال�سوق"‪.‬‬ ‫و��س�ت�ت��م �إدارة "التجمع الت�أجريي"‬ ‫من قبل"داماك �سويت�س �أن��د �سبا"‪� ،‬شركة‬ ‫�إدارة ال�ضيافة التابعة لـ"داماك العقارية"‪،‬‬ ‫وال �ت �ي �� �س �ت �ق��وم ب �ت��وف�يرب��اق��ة م�ت�ك��ام�ل��ة من‬ ‫اخلدمات �إ�ضافة �إىل �إدارة احلجوزات‪ ،‬فيما‬ ‫�سيتقا�سم امل��ال�ك��ون امل���ش��ارك��ون يف التجمع‬ ‫الأرب��اح التي �سيتم حتقيقها من الإيرادات‬ ‫بعد ا�ستقطاع قيمة التكاليف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ماكلوغلني‪" :‬يعترب ’التجمع‬ ‫الت�أجريي‘ �أداة ا�ستثمارية حقيقية للأفراد‬ ‫الراغبني يف اال�ستثمار يف قطاع ال�ضيافة‬ ‫امل��رب��ح يف دب ��ي‪ ،‬ح�ي��ث ي�سمح بجني �أف�ضل‬ ‫العائدات مقابل احلد الأدنى من املخاطر"‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب �إح �� �ص��ائ �ي��ات دائ � ��رة ال�سياحة‬ ‫والت�سويق التجاري يف دب��ي‪ ،‬ارتفعت ن�سبة‬ ‫الإ� �ش �غ��ال ال�ف�ن��دق��ي يف �شهر ك��ان��ون الثاين‬ ‫‪� 2012‬إىل ح��دود ‪ 86‬يف املئة حمققة بذلك‬ ‫ال�ن���س�ب��ة الأع �ل ��ى ع��امل �ي �اً‪� ،‬أم� ��ا م��ن الناحية‬ ‫اال�ستثمارية‪ ،‬فقد �سجل معدل عائد الغرفة‬ ‫فييناير ثاين �أعلى ن�سبة عاملياً بعد باري�س‪،‬‬ ‫حيث و�صل معدل �سعر الغرفة يف دبي اىل‬ ‫م�ستوى �أقل من ‪ 1000‬درهم �إماراتي بقليل‬ ‫يف �شهر كانون الثاين‪.‬‬

‫احتفا ًال ب�أغلى املنا�سبات االجتماعية �أال وهي‬ ‫يوم الأم الذي ي�صادف ‪� 21‬آذار من كل عام‪� ،‬أطلقت‬ ‫"جموهرات ام�سيح" – اال�سم الأول والرائد يف‬ ‫عامل املجوهرات يف الأردن‪ -‬جمموعة جديدة من‬ ‫املجوهرات املُ�صممة خ�صي�صاً لهذه املنا�سبة‪ ،‬حيث‬ ‫تت�ضمن خيارات وا�سعة من الت�صاميم اجلديدة‬ ‫التي تل ّبي خمتلف �أذواق ال ّأمهات‪.‬‬ ‫وت�ق��دم "جموهرات ام�سيح" ه��داي��ا مميزة‬ ‫للزبائن ممن يقوموا بال�شراء يف هذه الفرتة من‬

‫ح�صلت ��ش��رك��ة ك �ي�لاين ل�ل���ص�ن��اع��ات الطبية‪-‬‬ ‫�شركة ت�صنيع املُ�ستلزمات الطبية ومق ّرها الأردن‪-‬‬ ‫ع�ل��ى � �ش �ه��ادة "العالمة ال �ت �ج��اري��ة ‪ "CE‬املعروفة‬ ‫عاملياً‪ ،‬فيما يجعلها مُ�ص ّنع املعدات الطبية الوحيد‬ ‫يف الأردن احلا�صل على �شهادة "العالمة التجارية‬ ‫‪ ،"CE‬كما �أنها ال�شركة الوحيدة احلا�صلة على‬ ‫ه ��ذه ال �� �ش �ه��ادة يف ك��اف��ة ال �ق �ط��اع��ات‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ؤهلها‬ ‫لتزويد ال�سوق العاملي مبنتجات ال�شركة املطابقة‬ ‫للمتطلبات ال���ص��ارم��ة للحماية املتعلقة بال�صحة‬ ‫وال �� �س�ل�ام��ة وال �ب �ي �ئ��ة وامل � �ح ��ددة م ��ن ق �ب��ل االحت ��اد‬ ‫الأوروب � � ��ي‪ ،‬ك�م��ا ي ��ؤه��ل ��ش��رك��ة ك �ي�لاين لل�صناعات‬ ‫الطبية للمناف�سة على م�ستوى عاملي‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل‬ ‫حيازتها على �شهادة "العالمة التجارية ‪ ،"CE‬ف�إن‬ ‫�شركة كيالين لل�صناعات الطبية حائزة على �شهادة‬

‫متكنت �سيارة كيا �سورينتو م��ن احتالل‬ ‫مركز لها �ضمن قائمة "�أف�ضل ع�شر �سيارات‬ ‫عائلية لعام ‪ "2012‬وللعام الثاين على التوايل‪،‬‬ ‫وذل��ك ح�سب تقرير ��ص��ادر ع��ن موقع "‪Kelly‬‬ ‫‪ "Blue Book‬الأم ��ري � �ك ��ي‪ ،‬وال � � ��ذي يعترب‬ ‫مب�ث��اب��ة �أح ��د �أه ��م م���ص��ادر امل�ع�ل��وم��ات وتقييم‬ ‫ال �� �س �ي��ارات بالن�سبة للم�ستهلكني يف �صناعة‬ ‫ال�سيارات يف �أمريكا‪.‬‬ ‫وي�ت��م �إدراج �أف�ضل ع�شر ��س�ي��ارات يف هذه‬ ‫القائمة ب�ن��ا ًء على معايري خمتلفة ومتنوعة‪،‬‬

‫لعل �أبرزها الأم��ان والراحة يف القيادة والأداء‬ ‫العملي ك�سيارات عائلية‪ .‬وبح�سب املوقع‪ ،‬حازت‬ ‫ميزات �سيارة كيا �سورينتو‪ ،‬من ثمنها املنا�سب‬ ‫وم���س��اح�ت�ه��ا ال��داخ �ل �ي��ة ال��وا� �س �ع��ة ف �� �ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫اقت�صادها يف الوقود‪ ،‬على �إعجاب امل�س�ؤولني يف‬ ‫املوقع‪ ،‬و�أت��اح له فر�صة ال�بروز بني مناف�ساتها‬ ‫من ال�سيارات يف هذه الفئة‪.‬‬ ‫وتتميز �سيارة الدفع الرباعي كيا �سورينتو‬ ‫ب���س�ع��ة خ � ��زان وق ��وده ��ا ال �ت��ي ت �ب �ل��غ ‪ 70‬ل �ت�راً‪،‬‬ ‫ومبحركها ن��وع ‪ DOHC‬ب�سعة ‪ 3.5‬ل�تر الذي‬ ‫يحتوي على �أرب��ع �أ��س�ط��وان��ات وب�ق��وة دف��ع ‪277‬‬ ‫ح�صان عند ‪ 6,300‬دورة يف الدقيقة‪ .‬كما حتتوي‬

‫الأي��زو ‪ ISO 9001‬و�شهادة الأي��زو ‪ ، 13485ISO‬فيما‬ ‫ي�ؤكد على مطابقة منتجاتها مع مقايي�س اجلودة‬ ‫العاملية املتعلقة بالت�صميم والت�صنيع‪ ،‬وعلى قدرة‬ ‫ال�شركة على توفري معدات طبية تتنا�سب دائماً مع‬ ‫متطلبات العمالء‪ .‬وتعليقاً على ح�صول ال�شركة على‬ ‫ه��ذه ال�شهادة‪ ،‬ق��ال �شرف كيالين‪ ،‬املدير التنفيذي‬ ‫وم�ؤ�س�س امل�صنع ل�شركة كيالين لل�صناعات الطبية‪:‬‬ ‫"ت�ستثمر �شركة كيالين جزءاً كبرياً من مواردها‬ ‫الب�شرية واملالية و�أبحاثها لتطوير وت�صنيع منتجات‬ ‫تتوافق مع املقايي�س واملعايري العاملية املتبعة يف جمال‬ ‫ال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة‪ .‬وي�ع�ت�بر ح�صولنا ع�ل��ى �شهادة‬ ‫"العالمة التجارية ‪ "CE‬من �أح��دث �إجنازاتنا يف‬ ‫ه ��ذا امل �ج ��ال‪ ،‬وي���س�ج��ل م��رح�ل��ة ج��دي��دة يف م�سرية‬ ‫ع �م �ل �ن��ا‪ .‬ون �ح��ن � �س �ع��داء وف� �خ ��ورون ب �ه����ذا الإجن� ��از‬ ‫ون�ت�ط�ل��ع �إىل ت�ل�ب�ي��ة ال�ط�ل��ب ال �ع��امل��ي امل �ت��زاي��د على‬ ‫الأجهزة واملعدات الطبية ذات اجلودة العالية"‪.‬‬

‫أماديوس تحظى بجائزة أفضل شركة‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫بوليفارد دبي‬

‫ح�صدت �شركة �أم��ادي��و���س ال��رائ��دة يف جمال‬ ‫معاجلة معامالت ال�سفر واحللول التكنولوجية‬ ‫املتقدمة لقطاع ال�سياحة وال�سفر العاملي جائزة‬ ‫‪ Air Transport News‬ل �ع��ام ‪ 2012‬ع��ن فئة‬ ‫�أف���ض��ل �شركة تكنولوجيا معلومات ل�ه��ذا العام‬ ‫وذلك خالل حفل التكرمي الر�سمي الذي �أقيم يف‬ ‫�أثينا مطلع ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫م��ن جهته حت��دث ف��ادي الع�سل امل��دي��ر العام‬ ‫ل�شركة �أماديو�س الأردن قائال‪� " :‬إننا فخورون‬ ‫بتمثيل �شركة �أماديو�س يف الأردن وبهذه اجلائزة‬ ‫العاملية الرفيعة يف قطاع ال�سياحة وال�سفر‪� .‬إن‬ ‫ه��ذا االجن ��از �سيدفعنا �إىل االرت �ق��اء ب�شراكاتنا‬ ‫وت�ط��وي��ره��ا يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وه��و ��ش�ه��ادة ك��ذل��ك على‬ ‫التزامنا احلقيقي بتقدمي خدماتنا على �أرفع‬ ‫امل�ستويات واملعايري الكفيلة بامل�ساهمة يف تطوير‬

‫وتوّجتها‬

‫‪،"Recommended Awards‬‬ ‫م�ؤخراً بهذا الإجناز‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة كيا موتورز كوربوري�شن قد‬ ‫ت�أ�س�ست عام ‪ ،1944‬ك�أول �شركة م�صنعة لل�سيارات‬ ‫يف ك ��وري ��ا (‪ ،)www.kia.com‬وت�شتهر‬ ‫ب�صناعتها ل�سيارات عالية اجل��ودة متخذة من‬ ‫روح ال�شباب عن�صراً مم�ي��زاً ل�سياراتها‪ .‬تنتج‬ ‫�شركة كيا م��وت��ورز كوربوري�شن �أك�ثر م��ن ‪2.1‬‬ ‫مليون مركبة �سنوياً يف ‪ 13‬م�صنعاً وخط جتميع‬ ‫منت�شرة يف ث�م��اين دول‪ ،‬وي�ت��م بيعها وتقدمي‬ ‫خدمات ما بعد البيع لها من خالل �شبكة من‬ ‫املوزعني والوكالء يف ‪ 172‬دولة‪.‬‬

‫وتنمية قطاع الطريان وال�سياحة وال�سفر الأردين‬ ‫ككل"‪.‬‬ ‫هذا وقد متكنت �شركة �أماديو�س من تعزيز‬ ‫مكانتها ك ��إح��دى اجل �ه��ات ال��رائ��دة وامل�ت�م�ي��زة يف‬ ‫قطاعها بف�ضل م��ا ت��وف��ره م��ن ح�ل��ول ومنتجات‬ ‫ع��ال�ي��ة امل���س�ت��وى واجل ��ودة �إىل ج��ان��ب اال�ستثمار‬ ‫الكبري يف الأبحاث والتطوير(مبا قيمته ‪ 2‬مليار‬ ‫يورو منذ عام ‪ )2004‬لتطوير دمج التكنولوجيا‬ ‫املتقدمة يف قطاع ال�سفر‪ ،‬وتعمل ال�شركة حاليا يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا من خالل‬ ‫‪ 17‬مكتب جت��اري خا�ص ب�أماديو�س (‪ )ACOs‬يف‬ ‫‪ 21‬دولة خمتلفة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وجت ��در الإ�� �ش ��ارة �إىل �أن الإع �ل��ان ع��ن فوز‬ ‫�أماديو�س بجائزة ‪ ATN Award‬عن فئة �أف�ضل‬ ‫�شركة تكنولوجيا معلومات للعام جاء بنا ًء على‬ ‫ع��دد الأ��ص��وات التي ح�صلت عليها ‪ ،‬وق��رار جلنة‬ ‫التحكيم الدولية املتخ�ص�صة‪.‬‬

‫إرنست ويونغ ترعى املؤتمر األول للجمعية‬ ‫األردنية للمحاسبني اإلداريني‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫ع�ل��ى ن��اق�ل��ي ح��رك��ة؛ �أح��ده �م��ا ي ��دوي والثاين‬ ‫�أوتوماتيكي وب�ست �سرعات لكل منهما‪ .‬وف� ً‬ ‫ضال‬ ‫ع��ن اح �ت��وائ �ه��ا ع�ل��ى و� �س��ائ��د ه��وائ �ي��ة‪ ،‬حتتوي‬ ‫ال���س�ي��ارة ع�ل��ى ن�ظ��ام الأم ��ان يف ال �ف��رام��ل ‪ABS‬‬ ‫ون �ظ��ام التثبيت ون �ظ��ام �إن ��ذار خلفي وكامريا‬ ‫للرجوع و‪ 4‬ح�سا�سات �أي�ضاً‪ ،‬وغري ذلك الكثري‬ ‫من املوا�صفات املميزة الأخرى‪ ،‬و متوفرة �أي�ضا‬ ‫مبحرك ‪ 2.4‬لرت‪ .‬وكانت كيا �سورينتو قد ح�صدت‬ ‫خالل عام ‪ 2011‬على �سبع جوائز خمتلفة‪� ،‬أما‬ ‫يف عام ‪ 2012‬فح�صلت على ‪ 3‬جوائز؛ "‪Winter‬‬ ‫‪ "Comparison Test Winner‬م ��ن قبل‬ ‫جم �ل��ة ‪ ،Offroad‬و"‪Best Buy and 2012‬‬

‫اّ‬ ‫حملتها املنت�شرة اململكة مبا ي�شمل املقر الرئي�سي‬ ‫لـ"جموهرات ام�سيح" الكائن يف منطقة �أم �أذينة‬ ‫وتاج اليف �ستايل ومنطقة و�سط البلد‪.‬‬ ‫وحول ذلك قال �إيهاب ام�سيح‪ ،‬مدير املبيعات‬ ‫والت�سويق‪" :‬ي�سعدنا التوا�صل م��ع ال ّأم �ه��ات يف‬ ‫عيدهم لنعبرّ لهم عن مدى تقديرنا العميق لكل‬ ‫ما يقدمونه لأبنائهم وبناتهم من حب واهتمام‬ ‫ورعاية دون انتظار �أي مقابل‪ ،‬ولكل ما يبذلونه‬ ‫من جهد لبناء جيل امل�ستقبل‪ .‬ونحن واثقون ب�أن‬ ‫قطع جموهراتنا الفريدة تعك�س �أجمل امل�شاعر‬ ‫التي نكنّها جميعاً لأمّهاتنا"‪.‬‬

‫«كيالني» تحصل على شهادة «العالمة‬ ‫التجارية ‪»CE‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫كيا سورينتو ضمن أفضل السيارات‬ ‫العائلية حسب موقع «‪»Kelley Blue Book‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫على موارد الأر���ض‪ .‬وتت�ضمن مثل هذه املبادرات‬ ‫توفري عربات ت�سوق و�صالت اليد امل�صنوعة من‬ ‫املواد البال�ستيكية ‪ PET‬القابلة للتحلل‪.‬‬ ‫�إ�ضافة لذلك‪ ،‬توا�صل �سبيني�س م�س�ؤوليتها‬ ‫جتاه البيئة من خالل �إع��ادة ا�ستخدام ال��ورق يف‬ ‫موادها الإعالنية الداخلية‪ ،‬الأ�سبوعية وال�شهرية‪،‬‬ ‫مثل الكتالوجات واملن�شورات الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬ق��ال مدير ع��ام �سبيني�س –‬ ‫الأردن حممد �أحمد‪�" :‬إننا ن�أخذ ق�ضايا البيئة‬ ‫وامل�س�ؤولية االجتماعية على حممل اجل��د حيث‬ ‫ن�سعى دائماً خلف�ض الأثر ال�سلبي وحت�سني البيئة‬ ‫التي نعي�ش فيها وذلك عرب العديد من املبادرات‬ ‫وامل�شاريع البيئية‪ ،‬ومن بينها �أكيا�س "�سبيني�س"‪،‬‬ ‫التي ن�شعر بال�سعادة لإع�ل�ان �إط�لاق�ه��ا ر�سمياً‪،‬‬ ‫ك��واح��د م��ن م�شاريعنا ال�ت��ي تثبت ب�شكل فاعل‬ ‫ووا�ضح اجتاه م�س�ؤوليتنا االجتماعية"‪.‬‬

‫«مجوهرات امسيح» تحتفل بيوم األم‬

‫«داماك» تطلق برنامج «التجمع التأجريي»‬ ‫للشقق السكنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪19‬‬

‫�أعلنت �شركة "�إرن�ست ويونغ الأردن" عن رعايتها‬ ‫للم�ؤمتر ال�سنوي املتكامل الأول الذي نظمته اجلمعية‬ ‫الأردنية للمحا�سبني الإداريني ليوم واحد حتت عنوان‬ ‫"الو�صول �إىل امل�ستقبل"‪ ،‬وذلك يوم ال�سبت ‪� 24‬آذار‬ ‫احلايل يف فندق �إنرتكونتيننتال يف عمان‪ .‬وقد جمع‬ ‫امل�ؤمتر املحا�سبني وامل��دراء املاليني والر�ؤ�ساء املاليني‬ ‫الرائدين يف الأردن ملناق�شة �أهم التحديات والعقبات‬ ‫التي تواجه قطاع املحا�سبة يف اململكة‪.‬‬ ‫وق��د ع�ّب�رّ امل���ش��ارك��ون خ�لال امل��ؤمت��ر ع��ن �آرائهم‬ ‫وتبادلوا خرباتهم مع املخت�صني الأردنيني والعامليني‬ ‫يف جمال املحا�سبة الإداري��ة‪ .‬ومت خالل امل�ؤمتر �أي�ضاً‬ ‫مناق�شة �أحدث التوجهات والتقنيات املتطورة ومهارات‬ ‫التكيف ال�ت��ي م��ن ��ش��أن�ه��ا م���س��اع��دة امل�ح��ا��س�ب�ين على‬ ‫التغلب على التحديات احلالية‪ ،‬واالنطالق ب�أنف�سهم‬ ‫و�شركاتهم ومهنهم نحو ال�ن�ج��اح‪ .‬وخ�ل�ال العر�ض‬ ‫التقدميي ال��ذي قدمه حممد الكركي‪ ،‬ال�شريك يف‬

‫��ش��رك��ة "�إرن�ست وي��ون��غ الأردن" ب �ع �ن��وان "تطوير‬ ‫ال��ر�ؤ� �س��اء امل��ال�ي�ين ال�ق��ادم�ين ‪Developing CFO’s‬‬ ‫‪ "of the Future‬يف امل ��ؤمت��ر‪ ،‬حت��دث ال�ك��رك��ي عن‬ ‫ال ��دور امل�ستقبلي ل�ل��ر�ؤ��س��اء امل��ال�ي�ين و�أه�م�ي��ة تطوير‬ ‫خ�برات �ه��م ل�ل��و��ص��ول �إىل ه ��ذا امل�ن���ص��ب‪ ،‬ك�م��ا حتدث‬ ‫عن جمال �إدارة املهارات والتخطيط الناجح �ضمن دور‬ ‫الرئي�س املايل‪.‬‬ ‫وقال الكركي‪" :‬تتطلب البيئات املالية املوجودة‬ ‫يف املنطقة من حولنا الكثري من الرئي�س املايل‪ .‬ونرى‬ ‫حالياً العديد من الفجوات يف امل�ه��ارات املالية وغري‬ ‫امل��ال�ي��ة يف ال�ع��دي��د م��ن ال�ق�ط��اع��ات‪ ،‬ون ��ؤم��ن ب��أن��ه من‬ ‫ال�ضروري على الأف��راد العاملني يف قطاع املحا�سبة‬ ‫�أن يكونوا �أكرث اندماجاً وانخراطاً يف جمال تطوير‬ ‫�أنف�سهم‪ ".‬كما وت�ضمن امل�ؤمتر الذي امتد ليوم واحد‬ ‫ثالث ور�شات عمل متحورت حول موا�ضيع "القيادة‬ ‫امل��ال �ي��ة ‪ "Financial Leadership‬و"امل�ساواة‬ ‫ب�ي�ن ال �� �ش �ع��وب ‪ "Peoples’ Equation‬و"الثقة‬ ‫داخل قاعة االجتماعات ‪.Confidence in‬‬


‫‪20‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫الروائي والقا�ص وال�سينمائي الكبري توفيق فيا�ض‪:‬‬

‫نبعي هناك يف «املقيبلة»‪ ..‬وبدونها أموت‬ ‫يف عام ‪� 1970‬صدرت جمموعة ق�ص�ص ق�صرية لكاتب فل�سطيني‬ ‫ك��ان ه�ن��اك يف فل�سطني‪ ،‬يكتب م��ن �أج��ل فل�سطني‪ ،‬وي�ج��اب��ه العدو‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ع �ن��وان امل�ج�م��وع��ة (ال �� �ش��ارع الأ� �ص �ف��ر)‪ ،‬وال �ك��ات��ب ه��و (توفيق‬ ‫فيا�ض)‪ ..‬والطبعة الأوىل طبعت يف مطبعة احلكيم بالنا�صرة يف‬ ‫فل�سطني املحتلة عام ‪� ،1968‬صمم غالفها الفنان الفل�سطيني (عبد‬ ‫يون�س) املقيم يف الأر�ض املحتلة �أي�ضاً‪ ،‬وقد فعلت وح�سناً (دار العودة)‬ ‫حني حافظت يف الطبعة الثانية على الغالف نف�سه‪.‬‬ ‫وك��ان ب�ين ق�ص�ص املجموعة‪( :‬ال��راع��ي ح�م��دان) و(�أم اخلري)‬ ‫و(الفر�س) و(النبع) و(الكلب �سمور) و(ال�شارع الأ�صفر)‪.‬‬ ‫(توفيق فيا�ض) كان ينتظر �أن نذهب �إليه يف حيفا ويافا وعكا‪،‬‬ ‫وحني مل نفعل �صرخ يف (بيت اجلنون)‪ :‬يا للرهبة‪ ،‬ذهب ال�صيف‪ ،‬ومل‬ ‫تعد هناك طيور تغني‪ ..‬ماذا �أفعل وقد تركتني وحيداً؟!‬ ‫وبقي (الراعي حمدان) ي�صارع الذئاب‪ ،‬وي�شهد على ما فعلته‬ ‫(احل ّية) التي نفثت �سمها يف وع��اء اللنب التي علقته (�أم اخل�ير) يف‬ ‫زاوية القنطرة الغربية‪ ،‬و�شربت منه مع ابنها و�أحفادها وفتك ال�سم‬ ‫بهم جميعاً‪ ..‬ع��دا �أم اخل�ير ال��ذي وج��ده��ا ال�سم�سار ف��اق��دة الوعي‬ ‫متورمة الأطراف‪ ،‬وحني �صار على املوت �أن يتقدم منها‪ ،‬بد�أ ج�سمها‬ ‫يتحول �إىل جذع �شجرة‪ ،‬ويف �صباح اليوم التايل‪ ،‬كان برعمان �أخ�ضران‬ ‫يتفتحان حيث كان الو�شمان على غمازتيها‪ ،‬وقد �أخذا يكربان يوماً‬ ‫بعد يوم‪ ..‬ويتفرعان ‪..‬‬ ‫توفيق ال��ذي �أن�ت��ج قبلها رواي ��ة (امل���ش��وه��ون) وم�سرحية (بيت‬ ‫اجل �ن��ون) ك��ان ي�صرخ يف وج��ه االح �ت�لال ال�صهيوين ‪ ،‬غ�ير �آب��ه مبا‬ ‫يرتتب على ذلك من نتائج‪ ،‬واعتقلته �سلطات االحتالل‪ ،‬و�أ�صدرت‬ ‫عليه حكماً بال�سجن ثماين �سنوات بتهمة م�ساعدة اجل���ش العربي‬ ‫امل�صري‪ ،‬وخ�لال تبادل الأ��س��رى بني م�صر وال�ع��دو ال�صهيوين عام‬ ‫‪� ،1974‬أبعدته �سلطات االحتالل �إىل م�صر‪ ،‬وخرج من م�صر �إىل بريوت‬ ‫ويف حقيبته ال�صغرية خمطوطة روايته (املجموعة ‪ ،)778‬و�أحداثها‬ ‫حدثت بالفعل‪ ،‬و�أبطالها (فوزي النمر) و(عبد حزبوز) و(يو�سف �أبو‬ ‫اخلري) و(فتح اهلل ال�سقا) الذين �شكلوا (جمموعة عكا) التي �ضربت‬ ‫م�صايف البرتول يف (كي�شوت) و(كريات جبني)‪ ،‬و(القطار) يف (بنيا‬ ‫مينا) و(�شارع الطنطورة) وم�ضخة املياه القطرية‪..‬‬ ‫التقى توفيق �شباب املجموعة يف املعتقل ال�صهيوين‪ ،‬وقام بتجميع‬ ‫مادة الرواية الوثائقية من �أفواههم‪(( :‬كنت ا�ستعيد احلوادث يف جو‬ ‫مكربات ال�صوت الزاعقة‪ ،‬وك��ان من ال�صعب كتابة املالحظات على‬ ‫ال��ورق‪ ..‬الكتابة تعني اع�تراف�اً تف�صيلياً مبا ح��دث‪ ..‬كنت �أ�سمع يف‬ ‫النهار‪ ،‬ويف الليل بعد �إطفاء الأ�ضواء‪ ،‬كانت (الربوجكتورات) وكان‬ ‫�ضوء املرحا�ض اخلافت؛ ي�سمحان يل بت�سجيل ما �أري��د ت�سجيله‪..‬‬ ‫كنت �أكتب بالعربية كلما اقرتب ال�سجان‪ ،‬وكان ينظر فال يلحظ غري‬ ‫الكتابة بالعربية‪ ،‬وخالل �أربع �سنوات كنت �أ�ستغل كل دقيقة ممكنة‪،‬‬ ‫ومل نلبث �أن نقلنا �إىل �سجن للمجرمني العاديني لأنهم �أرادوا �أن‬ ‫ي�ؤكدوا زعمهم ب�أننا (�إ�سرائيليون) ول�سنا عرباً‪ ،‬ن�صف ال�سجناء كانوا‬ ‫عرباً ون�صفهم الآخر يهوداً يراقبوننا با�ستمرار‪ ..‬وكنت �أه ّرب مادة‬ ‫روايتي الوثائقية خارج ال�سجن على دفعات‪ ..‬ويف القاهرة �أعدت كتابة‬ ‫الرواية‪ ،‬وحر�صت على �أن تكون وثائقية ‪))..‬‬ ‫عن رواي��ة (املجموعة ‪ )778‬حت��دث لنا توفيق فيا�ض يف اللقاء‬ ‫الأول الذي جمعنا يف دم�شق التي زارها للمرة الأوىل عام ‪ 1974‬بدعوة‬ ‫من احتاد الكتاب وال�صحافيني الفل�سطينيني ‪-‬فرع �سورية‪ -‬لاللتقاء‬ ‫برفاقه و�أهله‪..‬‬ ‫قال لنا يومها‪� :‬أري��د �أن �أرى املخيمات‪ ..‬خميم الريموك وخان‬

‫ال�شيح وخ��ان دن��ون وج��رم��ان��ا وال�سبينة‪ ...‬و�أن �أزور �أ��س��ر ال�شهداء‬ ‫وال�سجناء داخل الزنازين ال�صهيونية �أولئك �أ�شجع الرجال‪ ..‬وهكذا‬ ‫كان‪.‬‬ ‫وروى توفيق‪( :‬خرجت من وطني فل�سطني ‪-‬عام ‪� -1974‬ضمن‬ ‫عملية ت�ب��ادل لأ� �س��رى ح��رب ب�ين م�صر وال�ك�ي��ان ال�صهيوين‪ ،‬وكان‬ ‫خروجي �إبعاداً ق�سرياً ولي�س جمرد خروج فح�سب‪ ،‬وقد عرفت ذلك‬ ‫و�أنا ما �أزال داخل ال�سجن؛ اكت�شفت بعد اقتيادي من �سجن (�شطة) يف‬ ‫منت�صف الليل مقيداً ومع�صوب العينني ليقطعوا بي ال�صحراء باجتاه‬ ‫م�صر لت�سليمي للجي�ش امل�صري‪ ،‬رف�ضت وقاومت ولكن ورف�ضي ذلك‬ ‫كان دون جدوى‪ ...‬وحني ا�ستل ال�ضابط امل�صري �سكينه وراح يقطع‬ ‫قيدي البال�ستيكي املنغر�س يف مع�صمي‪ ،‬غ�ص�صت بالدمع‪ ،‬وتيب�س‬ ‫ل�ساين‪ ،‬وفقدت القدرة على الكالم‪ ..‬كانت حلظة من �أ�صعب حلظات‬ ‫حياتي‪ ،‬فقد عرفت �أنني �أ�صبحت بعيداً عن وطني‪ ،‬و�أنه �صار روائي‪،‬‬ ‫و�أن هذه اللحظة هي التي �ستغري تاريخ حياتي وجمراها‪)..‬‬ ‫وامل�ن��ا��ض��ل وال �ق��ا���ص وال ��روائ ��ي (ت��وف�ي��ق ف�ي��ا���ض) ول��د يف قرية‬ ‫(املقيبلة) ق�ضاء جنني عام ‪ 1938‬در���س يف مدينة النا�صرة املحتلة‪،‬‬ ‫وبعد الثانوية عمل موظفاً يف م�صلحة اجلمارك مبيناء حيفا التي‬ ‫بقيت ت�سكنه كما (املقيبلة) وجنني والنا�صرة وعكا وام الزينات‪ ،‬وهو‬ ‫يعود �إليها يف (وادي احلوارث)‪.‬‬ ‫يقول‪ :‬بد�أت كتابة (وادي احلوارث) منذ ذهابي �إىل بريوت بعد‬ ‫خروجي من املعتقل‪ ،‬املنطقة �أعرفها جيداً‪ ،‬ع�شتها يف كل تفا�صيلها‬ ‫وتفا�صيل �أهلها الذين كانوا يف (املقيبلة)‪ ،‬كنت كل �سنة �أذهب معهم‬ ‫�إىل منطقة (�سيدنا ع�ل��ي) ب�صحبة ال�شيخ امل�ع��روف با�سم (نعيم)‬ ‫ال�شيخ عبد الرحمن اجلرامنة رحمه اهلل‪ ،‬وه��و �شخ�صية عجيبة‬‫فع ً‬ ‫ال‪� ،‬شخ�صية وقورة‪ ،‬من خريجي الأزه��ر‪ ،‬وكان �صياداً ماهراً كان‬ ‫يبهرين بق�ص�صه عن البحر‪-‬‬ ‫عام ‪ 1949‬وكنا حتت االحتالل ن�شر (ال�شيخ نعيم) كتاباً للأطفال‬ ‫وبد�أ التدري�س و�أول مرة زرت (�سيدنا علي) كانت مع ال�شيخ نعيم‪.‬‬ ‫ب�ع��د ال���ص��ف ال�ث��ام��ن تعر�ضنا للقحط فكنت �أذه ��ب للعمل يف‬ ‫البيارات املجاورة لـ (�سيدنا علي) وكنت دائم التواجد هناك فعرفت‬ ‫املنطقة عن قرب‪ ،‬عاي�شتها‪ ،‬م�شيتها‪ ،‬عرفت ترابها و�أهلها لذلك مل‬ ‫تكن غريبة عني عندما كتبتها‪ ..‬امل�شكلة �أن ق�سماً كبرياً من النا�س‬ ‫ال يعرفون التاريخ‪ ،‬وادي احل��وارث هي ق�ضية تركيز الأرا�ضي التي‬ ‫بد�أت منذ عام ‪ 1934‬وهي متتد من منطقة (�سيدنا علي) و(ال�شيخ‬ ‫م�ؤن�س) لت�صل �إىل �أرا�ضي (�أم الزينات)‪ ..‬و�سميت (وادي احلوارث)‬ ‫لأن قبيلة بني حارثة �سكنت هذه املنطقة �إبان الفتح الإ�سالمي‪ ،‬جاءوا‬ ‫مع عمرو بن العا�ص‪� ..‬أج��زاء من �أرا��ض��ي وادي احل��وارث ا�شرتتها‬ ‫الوكالة اليهودية من عائلة �سر�سق اللبنانية ومن مالكني م�صريني‬ ‫و��س��وري�ين‪ ،‬والق�سم الأك�ب�ر م��ن �أرا� �ض��ي احل ��وارث �أع�ط��اه��ا املندوب‬ ‫ال�سامي (ه��رب��رت �صموئيل) للوكالة اليهودية باعتبارها �أرا�ضي‬ ‫�أمريية بال �سند ملكية‪ ،‬وع ّو�ض عرب الزيادات واجلرامنة والقدادرة‬ ‫الذين كانوا يعي�شون عليها ب�أرا�ضي بديلة ملدة ‪� 99‬سنة‪ ..‬على �أرا�ضي‬ ‫وادي احلوارث بنى ال�صهاينة م�ستعمرة (بتاج تكفا) ‪-‬ملب�س‪ -‬وحني‬ ‫رف�ض الأه��ايل اخل��روج من الأر���ض ا�ستخدم الربيطانيون كتيبتني‬ ‫من اجلي�ش الإنكليزي لإخ�لاء الأرا��ض��ي‪ ،‬وهناك وقعت �أول معركة‬ ‫مع اجلي�ش الربيطاين التي ا�ست�شهد فيها ‪� 60‬شاباً من احلوارث‪،‬‬ ‫ومت �إج�لاء ال�سكان بالقوة‪ ،‬جزء كبري من �أه��ايل املنطقة ج��اءوا �إىل‬ ‫(املقيبلة) وم��رج اب��ن عامر وال ي��زال��ون حتى الآن‪ ،‬و�أع�ط��وه��م منر‬ ‫الأر���ض التي �أُج��رت لهم ملدة ‪� 99‬سنة‪ ،‬وعندما قامت (�إ�سرائيل) مل‬ ‫تعرتف بقرار املحكمة الربيطانية و�أعادت م�صادرة الأر�ض‪..‬‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫�شيء ما‪!..‬‬

‫الدكتور �شفيق ر�ضوان‬

‫فابعثوا بزيت‪*...‬‬ ‫ب��ال��دم والأ� �ص �ف��اد وال�ق���ص��ف وال �ن �� �س��ف‪ ..‬ترت�سم‬ ‫خارطة الوطن‪ ،‬و�سحائب املقد�سي وال�ضفاوي والغزاوي‬ ‫واجلليلي‪ ..‬مثقالت بالدماء والعتمة‪..‬‬ ‫الأن � ��وار م�ط�ف��أة يف امل �ح��اري��ب‪ ،‬وال���ض�ح��اي��ا تعانق‬ ‫ال�ضحايا‪ ،‬والقيا�صرة و�سفراء لوي�س احلادي والع�شرين‬ ‫يف مم�ل�ك��ة � �ص�لاح ال��دي��ن ي�ط�ل�ق��ون ال�ك�ل�م��ات العارية‬ ‫ال�شمطاء ك��وج��ه امل��وم����س �أو ر�ؤو�� ��س الب�صل امل�سلوق‬ ‫والبي�ض الفا�سد‪ ،‬و�أمعاء اخلنازير‪..‬‬ ‫وال زيت يُ�سرج يف قناديله‪!!..‬‬ ‫يف الأخبار �أن كذا �ألفاً �شاركوا يف (م�سرية القد�س‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة) ي ��وم �أم ����س الأول‪ ..‬و�أم ����س الأول ي�صادف‬ ‫الثالثني من �آذار (مار�س)‪.‬‬ ‫والثالثون من �آذار من كل عام ‪-‬منذ عام ‪-1976‬‬ ‫ي�صادف (ي��وم الأر���ض الفل�سطينية) داخ��ل ما ي�سميه‬ ‫االحتالل (اخلط الأخ�ضر)‪� ،‬أي الداخل الذي خرج من‬ ‫الكهف بعد �أن �أ�صاخ ال�سمع طوي ً‬ ‫ال لقرع الطبول التي‬ ‫كانت تدق له عن بعد ‪..‬‬ ‫�ألي�س هذا ع�صر الدفوف والطبول والأبواق‪..‬؟‬ ‫�ألي�ست �صاحبات الأق��راط واخلالخيل والف�ساتني‬ ‫امل �ط��رزة ب�ح�ب��ات امل��ا���س‪ ،‬وك��ل ال�ك�ل�م��ات اخل��ارج��ة على‬ ‫القانون‪� ..‬أهم من زهورنا املقطوعة الر�أ�س؟!‬ ‫م�شكورون �أيها ال�سادة وال�سيدات الذين م�شيتم �أول‬ ‫�أم�س‪� ،‬أو اعت�صمتم �أو الزمتم بيوتكم واكتفيتم بالفرجة‬ ‫على الف�ضائيات‪..‬‬ ‫ول�ك��ن �أل���س�ت��م معنا �أن ال�ضجة الإع�لام �ي��ة التي‬ ‫ا�شتعلت على (الفي�س بوك) و(تويرت) بني �أن�صار هذه‬ ‫وتلك وتلكم للفوز بلقب (حمبوبة العرب)‪ ..‬غطت على‬ ‫جثث ال��ورود التي �سجيناها وو�سدناها ال�تراب اليوم‬ ‫و�أم�س‪ ،‬وكل �أم�س و�شهر وعام يف القرن الذي ذهب �إىل‬ ‫حيث ذهبت كل القرون‪..‬؟‬ ‫�أمل ي��دف��ع متهتك م�ل�ي��ون دوالر م��ن �أج ��ل عيون‬ ‫(�صاحبة اجل�سد ال�صاروخي) ‪-‬كما ق��ال للف�ضائيات‬ ‫بعظمة ل�سانه‪ ،‬مناف�ساً �آخر �أوقف الأ�سماك على ذيولها‬ ‫من �أجل فالنة الفالنية‪ ،‬فيما القد�س ‪-‬زه��رة املدائن‬ ‫ومدينة اهلل‪ -‬م�صلوبة متوت كل يوم‪..‬‬ ‫بني ال�صوت وال�صدى م�سافة‪ ،‬وب�ين امل��اء والندى‬ ‫م�سافة‪ ..‬فابعثوا بزيت يُ�سرج يف قناديل القد�س وغزة‬ ‫والوطن الذي قطعوا ر�أ�سه وعلقوه يف ر�أ�س حربه‪.‬‬ ‫*عن ميمونة ‪-‬موالة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أنها قالت‪:‬‬ ‫يا ر�سول اهلل �أفتنا يف بيت املقد�س‪ ،‬فقال‪� :‬أئتوه ف�صلوا فيه‪ ،‬ف�إن مل‬ ‫ت�أتوه فابعثوا بزيت يُ�سرج يف قناديله‪..‬‬

‫كتبت ال��رواي��ة قبل �أو�سلو‪ ،‬وعندما خرجوا علينا ب�شعار (غزة‬ ‫و�أريحا �أو ًال) قلت لهم‪ :‬ال‪ ،‬وادي احلوارث �أو ًال لأنها �أول قطعة �أر�ض‬ ‫�سيطر عليها الإ�سرائيليون بالقوة‪ ،‬لذلك علينا �أن نبد�أ منها‪ ،‬كل‬ ‫�سنتمرت اح ُتل من فل�سطني �أو ًال ولي�س غزة و�أريحا �أو ًال‪..‬‬ ‫مل يلتفت النا�س �إىل الرواية‪ ،‬يف الثمانينيات كانت هناك اتفاقية‬ ‫ثقافية ب�ين منظمة التحرير الفل�سطينية والباك�ستان ‪-‬يف فرتة‬ ‫حكم (ذو الفقار علي بوتو)‪ -‬و�أح��د بنود االتفاقية �إنتاج �سينمائي‬ ‫فل�سطيني باك�ستاين م�شرتك حول الق�ضية والثورة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وانتدبت لهذا العمل‪ ،‬وكتبت �سيناريو فيلم (حب ‪ ..‬موت ‪ ..‬حرية)‬ ‫امل��أخ��وذ عن رواي�ت��ي (وادي احل ��وارث)‪ ،‬فقد ت�صادف �أن كانت هناك‬ ‫كتيبة هندية باك�ستانية يف اجلي�ش الربيطاين‪ ،‬كلفت برتحيل �أهل‬ ‫وادي احلوارث‪ ،‬ولذلك ذهبت �إىل الباك�ستان وع�شت فيها �سبعة �أ�شهر‪،‬‬ ‫زرت فيها العديد من القرى والأماكن‪ ،‬وم�شيتها على قدمي‪ ،‬وبحثت‬ ‫عن �أ�شخا�ص �أحياء خدموا يف تلك الكتيبة‪ ،‬ووج��دت اثنني �أحدهما‬ ‫عمره ‪� 85‬سنة والثاين ‪� 90‬سنة‪ ،‬وبد�أت الفيلم من الباك�ستان من �أفراد‬ ‫الكتيبة الذين كان �أكرثهم يعمل يف �أرا�ضي املالكني الكبار يف ال��ند‬ ‫والباك�ستان قبل جتنيدهم يف اجلي�ش الربيطاين‪� ،‬سمعت منهما كيف‬ ‫مت جتنيدهم‪ ،‬و�أدخلتهم �إىل فل�سطني‪� ،‬إىل منطقة احلرم �أو (�سيدنا‬ ‫علي) مقابل قلعة (�أر��س��وف) ال�صليبية‪ ،‬وكيف انتهى الأم��ر به�ؤالء‬ ‫اجلنود �إىل القتال �إىل جانب الفل�سطينيني بعد �أن اكت�شفوا كذب‬ ‫الإنكليز‪ ..‬والفيلم توقف بعد �إعدام (بوتو)‪)..‬‬ ‫املنا�ضل والروائي والقا�ص وال�سينمائي توفيق فيا�ض الذي �أنتج‬ ‫بعدها (حبيبتي ملي�شيا) و(البهلول) و(حيفا والنور�س) و(ال�شيخ‬ ‫اليف امللك)‪ ..‬مل نعد نرى له جديداً‪..‬‬ ‫ويقول ه��و‪� :‬أن��ا يف حالة �أ�شبه بتجفيف الينابيع‪ ،‬جف نبعي يف‬ ‫الكتابة ال��روائ�ي��ة والق�ص�صية ب�سبب بعدي ع��ن الأر� ��ض وع��ن تلك‬ ‫املنطقة‪� ..‬أنا مثل عبد الرحمن منيف الذي توقف عن الكتابة عندما‬ ‫انتقل �إىل باري�س �أن��ا نبعي كله يف (املقيبلة)‪ ،‬دون الأر���ض الكاتب‬ ‫ميوت‪.‬‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬ ‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫كنت يف القدس‬ ‫حممد �أبو عزة‬

‫�أول �أم�س ‪-‬كما يف كل يوم‪ -‬كنت يف القد�س‪..‬‬ ‫�أخذتني احل�شود التي م�شت �صوب (ال�شريعة) كما قبل‬ ‫نيف و�أربعني �سنة‪ ...‬وتركت امل�سرية ورائي وم�شيت �صوب‬ ‫(ج�سر اللبني)‪ ،‬ووجدتني يف (�أريحا)‪ ،‬ومنها �أخذت الطريق‬ ‫الأفعواين ال�صاعد �إىل (القد�س)‪.‬‬ ‫الأغوار من العقبة جنوباً �إىل �إربد �شما ًال على مييني‪،‬‬ ‫حمت�ضنة رف ��ات ال���ش�ه��داء م��ن ال�صحابة وال�ت��اب�ع�ين منذ‬ ‫معركة (م�ؤتة) و(تبوك) و(الريموك)‪�( :‬أب��و عبيدة وزيد‬ ‫بن حارثة وجعفر �أب��ي طالب وعبد اهلل بن رواح��ة‪ )..‬وكل‬ ‫املنارات ال�سامقة‪..‬‬ ‫وه��ا �أن��ا ف��وق (جبل امل�ك�بر)‪ ،‬حيث ك�بر امل�سلمون وهم‬ ‫ي�ستقبلون اخلليفة عمر بن اخلطاب (ر) وجبل الطوري‬ ‫(الثوري ن�سبة �إىل �أحد �أ�صحاب �صالح الدين الأيوبي الذي‬ ‫امتطى ثوراً حني مل يجد ح�صاناً قبل �أن ي�سقط �شهيداً)‬ ‫«ووقفت مع الواقفني‪� ،‬أجيل الطرف يف مدينة القد�س‪،‬‬ ‫حياً حياً‪ ،‬و�شارعاً �شارعاً‪ ،‬ومنز ًال منز ًال‪..‬‬ ‫ذل��ك ه��و ح��ي (م�ي���ش��ورمي) ال ��ذي ك��ان ي�سكنه اليهود‬ ‫القدامى بكل قاذوراتهم و�ضجيجهم و�شجارهم‪..‬‬ ‫وهناك باب اخلليل الذي ينفتح على القد�س اجلديدة‬ ‫ب�أحيائها التي كانت زاهرة‪..‬‬ ‫�أحياء (الطالبية) و(القطمون) و(البقعة)‪ ،‬البي�ضاء‬ ‫الوردية‪..‬‬ ‫وتلك مقربة (باب ال�ساهرة) التي ت�ضم رفات ال�صحابة‬ ‫الأوائ��ل الذين �شهدوا فتح بيت املقد�س مع ال�ف��اروق و�أبي‬ ‫عبيدة وابن الوليد وغريهم‪..‬‬ ‫وذل��ك ه��و امل�سجد الأق�صى بجالله وقد�سيته و�سناء‬ ‫بهائه ال��ذي �أذن فيه ب�لال احلب�شي ‪-‬م ��ؤذن الر�سول عليه‬ ‫ال�سالم بعد �أن ت�سلم عمر مفاتيح بيت املقد�س‪ ،‬ويومها بكى‬ ‫ال�صحابة واملجاهدون فقد تذكروا الر�سول العظيم لأن هذا‬ ‫�أول �أذان ي�ؤذنه بالل بعد وفاة النبي امل�صطفى وانتقاله �إىل‬ ‫الرفيق الأعلى‪..‬‬ ‫وتلكم ه��ي ال��رواب��ي التي ال ت��زال ت��ردد تعاليم ال�سيد‬ ‫امل�سيح بالدعوة �إىل احلق والعدل واملحبة وال�سالم‪ ،‬واملدر�سة‬ ‫ال�صالحية و�سائر املن�ش�آت التي �أقامها �صالح الدين الأيوبي‬ ‫بعد �أن ا�ستخل�ص القد�س من �أيدي ال�صليبيني‪..‬‬ ‫وهناك وهنا من الآث��ار والأ��س��وار وامل�ساجد والكنائ�س‬ ‫والأ��س��واق والفنادق وم��ا تغو�ص فيه ذاك��رة التاريخ ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن ذاكرة الإن�سان‪..‬‬ ‫ومن القد�س طوفت يف م�شارف جنوبي رام اهلل وبريزيت‬ ‫�شما ًال �إىل م�شارف بيت جاال وبيت حلم وبيت �ساحور جنوباً‪،‬‬ ‫وغرباً حتى بلدة (لفتا) و(بيت اك�سا)‬ ‫ث��م‪ ..‬ت��رك��ت �صوتي ه�ن��اك حيث ال�ظ�لال �أكث��ر تعانقاً‬ ‫م��ن الأه ��داب‪ ،‬ورج�ع��ت �إىل ال�ن�ه��ارات التي ال تدفئ �أحالم‬ ‫الغريب‪ ،‬واملراكب املثقوبة حيث ال ري�شة �أمتطيها يف اليم‬ ‫ال�صاخب‪..‬‬ ‫�شعر‬

‫السيول‬ ‫معني ب�سي�سو‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد*‬ ‫ال�ف�ن��ان الت�شكيلي الفل�سطيني «�شفيق‬ ‫ر� �ض ��وان» م��ن م��وال �ي��د فل�سطني ع ��ام ‪،1941‬‬ ‫حا�صل على �شهادة الدكتوراه يف فل�سفة الفنون‬ ‫الت�شكيلية وع�ل��وم�ه��ا م��ن �أك��ادمي �ي��ة الفنون‬ ‫ال�سوفيتية مبو�سكو عام ‪ ،1989‬ع�ضو م�ؤ�س�س‬ ‫الحت ��اد ال�ف�ن��ان�ين الت�شكيلني الفل�سطينيني‬ ‫والعرب‪ ،‬عمل ك�أ�ستاذ حما�ضر يف كلية العمارة‪،‬‬ ‫ورئي�ساً لق�سم الفنون بجامعة درنة الليبية ما‬ ‫ب�ين ‪ ،1995-1992‬و�أ� �س �ت��اذاً م���س��اع��داً يف كلية‬ ‫الفنون اجلميلة والتطبيقية وق�سم الت�صميم‬ ‫الإي���ض��اح��ي بجامعة اخل��رط��وم يف ال�سودان‬ ‫ما بني ‪ ،1997-1996‬ثم عميدا لكلية الفنون‬ ‫اجل�م�ي�ل��ة ب�ج��ام�ع��ة الأق �� �ص��ى يف ق �ط��اع غ ��زة ‪،‬‬ ‫��ش��ارك يف العديد م��ن امل�ع��ار���ض والتظاهرات‬ ‫الفنية يف الوطن العربي والعامل‪ ،‬و�أق��ام عدة‬ ‫معار�ض فردية‪� ،‬أطروحته يف الدكتوراه حول‬

‫امل�ل���ص��ق الفل�سطيني ُت �ع��د م��رج �ع �اً م�ه�م�اً يف‬ ‫احلركة الفنية الت�شكيلية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�إن���س��ان ال �ث��ورة الفل�سطينية ه��و املفردة‬ ‫الأك �ث��ر ب� � ��روزاً وم��واك �ب��ة مل �ج �م��وع��ة جتاربه‬ ‫وم��راح��ل حياته الفنية‪ ،‬واملليئة باالجتاهات‬ ‫ال��واق �ع �ي��ة ال �ت �ع �ب�يري��ة ال ��رم ��زي ��ة‪ ،‬والقائم‬ ‫ع�ل��ى حت�شد العنا�صر وامل �ف��ردات داخ ��ل بنية‬ ‫التكوينات‪ ،‬ومغردة بف�ضاء احلرية املدرو�سة‬ ‫حليوية اخل��ط واللون وتباينه‪ ،‬ك�سمة الزمة‬ ‫ملجموع لوحاته يف ال�ف�ترة املحاكية مل�ؤثرات‬ ‫مكان الدرا�سة واملرحلة الزمنية التي عا�ش ما‬ ‫بني ظهرانيها يف مو�سكو‪.‬‬ ‫وقد واكبت جميعها �أي�ضاً م�سائل ق�ضيته‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة الفل�سطينية ب ��إي �ق��اع��ات �إن�سانية‬ ‫عاملية‪ ،‬م�سجلة الأح��داث واملواقف ال�سيا�سية‬ ‫والن�ضالية لل�شعب العربي الفل�سطيني وقواه‬ ‫ال�شعبية �أج�م��ل تو�صيف‪ ،‬مال�صقة ملحطات‬ ‫الأم ��ل والأمل وي��وم�ي��ات ال �ث��ورة لفل�سطينية‬

‫امل �ع��ا� �ص ��رة ‪ ، ،‬وت� �خ�ي�ر م��وا� �ض �ي��ع حت �م��ل يف‬ ‫مالحمها وهيئتها الت�شكيلية وال�شكلية ذات‬ ‫املالمح ال�سابقة الأمينة الجتاهاته الو�صفية‬ ‫امل�ت�ن��ا��س�ل��ة م��ن ال��واق �ع �ي��ة اال� �ش�تراك �ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫م��ع اق�ت���ص��اد يف ر� �ص��ف ال�ع�ن��ا��ص��ر الب�شرية‪،‬‬ ‫واختزالها يف حدود �شخ�صية واحدة �أو ثالثة‬ ‫يف ابعد احلدود‪ ،‬ومي ً‬ ‫ال يف تقنيتها نحو املالمح‬ ‫التعبريية الت�أثريية املعا�صرة والتجريدية‪،‬‬ ‫التي ُتعطي املوازنة ال�شكلية ما بني العنا�صر‬ ‫الرئي�سة والثانوية يف خلفيات اللوحات‪.‬‬ ‫�أهميته كفنان ال تقل عنها مكانته كباحث‬ ‫ف��ن ت�شكيلي ي�سعى ع�ل��ى ال� ��دوام يف ميادين‬ ‫الكتابة الفنية والبحث الأك��ادمي��ي التوثيقي‬ ‫واملعريف‪ ،‬و له �صوالت وجوالت وجتارب جيدة‬ ‫وطيبة يف توثيق الذاكرة الب�صرية الفل�سطينية‬ ‫ال�سيما يف ميادين املل�صق الفل�سطيني‪ ،‬و�أم�ست‬ ‫كتبه يف ميادينه و�سواه من املرجعيات املهمة‪،‬‬ ‫وقد تكون الوحيدة يف هذا امل�ضمار‪.‬‬

‫مل ي � �ت ��رك ال� ��� �س� �ي ��ل غ� �ي��ر احل� � �ب � ��ل وال � ��وت � ��د‬ ‫م� � ��ن ذل� � � ��ك ال� ��� �ش� �ع ��ب �أو م� � ��ن ذل� � � ��ك ال� �ب �ل ��د‬ ‫ه � � �ن� � ��ا ح � � � �ط � � � ��ام‪ ،‬ه � � �ن� � ��ا م� � � � � � ��وت‪ ،‬ه � � �ن� � ��ا غ� � ��رق‬ ‫ه � � � �ن � � ��ا ب � � � �ق � � ��اي � � ��ا رغ � � � � �ي � � � ��ف ع � � � ��ال � � � ��ق ب � �ي� ��د‬ ‫ت � �ل� ��ك ال � �ب � �ق � �ي� ��ة م � � ��ن �� �ش� �ع� �ب ��ي وم � � � ��ن ب� �ل ��دي‬ ‫م� � � � ��ا ب� � �ي� ��ن ب � � � � � ��اك وجم � � � � �ن� � � � ��ون وم � ��رت� � �ع � ��د‬ ‫ت � �ل � ��ك ال � �ب � �ق � �ي� ��ة م � � ��ن �� �ش� �ع� �ب ��ي ف � � � � ��ذاك �أب � � ��ي‬ ‫وت� � �ل � ��ك �أم � � � ��ي وم � � ��ا يف اخل � �ي � ��� ��ش م � ��ن �أح � ��د‬ ‫دم � � �س �ت�رع � ��� ��ش ق � �ل � ��ب الأر�� � � � � � � ��ض �� �ص ��رخ� �ت ��ه‬ ‫ي� � ��ا ن� � � ��ار ق� � ��د �� �ص� �ح ��ت الأم� � � � � � � ��وات ف ��ات� �ق ��دي‬ ‫ق�صة ق�صرية‬

‫يف ق�ص�ص ال�تراث �أن الثعلب ال��ذي ت�ستوطن الرباغيث‬ ‫جثته‪ ،‬يعمد �إىل جمع كتلة من ال�صوف �أو الوبر‪ ،‬يحملها يف‬ ‫فمه ثم يدخل النهر‪ ،‬ويبد�أ يف غم�س بدنه تدريجياً‪ ،‬فتهرب‬ ‫الرباغيث من ذيله �إىل ظهره‪ ،‬ثم �إىل عنقه فر�أ�سه‪ ،‬وتتجمع‬ ‫يف كتلة ال�صوف التي يحملها بفمه‪ ،‬وعند ذلك يرتك الكتلة‬ ‫يف املاء وينجو بنف�سه‪..‬‬ ‫�أفيكون الثعلب �أذكى منا‪ ،‬فال ن�ستطيع �أن نتبدع طريقة‬ ‫للتخل�ص من هذه الرباغيث ال�صهيونية؟!‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫‪21‬‬


‫ابيدال سيخضع لعملية زرع يف الكبد‬ ‫يف ‪ 10‬نيسان‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيخ�ضع مدافع بر�شلونة اال�سباين الدويل الفرن�سي ايريك ابيدال لعملية زرع يف‬ ‫الكبد يف ‪ 10‬ني�سان املقبل يف بر�شلونة بح�سب ما ذكرت �صحيفة «ال موندو ديبورتيفو»‬ ‫�أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وا�ضافت ال�صحيفة ان الدكتور غار�سا فالديكا�سا�س �سيجري عملية الزرع البيدال‬ ‫الذي �سيغيب يف اغلب الظن عن نهائيات ك�أ�س االمم االوروبية عام ‪.2012‬‬ ‫وكان ابيدال خ�ضع جلراحة الزالة ورم �سرطاين يف اذار املا�ضي لكنه عاد و�ساهم يف‬ ‫قيادة فريقه اىل احراز اللقب املحلي ودوري ابطال اوروبا‪ .‬وكان بر�شلونة ا�صدر بيانا‬ ‫ر�سميا جاء فيه «�سيخ�ضع ابيدال لعملية زرع يف الكبد يف اال�سابيع القليلة املقبلة‬ ‫نتيجة التفاعالت ال�سلبية ملر�ضه الكبدي»‪ .‬وا�ضاف «عملية الزرع كانت احدى‬ ‫اخليارات منذ بداية العالج الذي بد�أه الالعب قبل عام»‪.‬‬

‫الثالثاء القادم املوعد النهائي��� ‫للتسجيل يف إل جي ألرتامارثون البحر امليت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت ج �م �ع �ي��ة ال� ��دم� ��اغ‬ ‫والأع �� �ص��اب ان ب��اب الت�سجل يف‬ ‫�إل جي �ألرتامارثون البحر امليت‬ ‫م ��ازال مفتوحا ل�لاي��ام الع�شرة‬ ‫القادمة حيث �سينطلق املاراثون‬ ‫ي��وم اجل�م�ع��ة ‪ 6‬ني�سان القادم‪،‬‬ ‫وب ��إم �ك��ان ال��راغ �ب�ين بامل�شاركة‬ ‫الت�سجيل عرب املوقع االلكرتوين‬

‫ ‪h t t p ://d s u m 2 0 1 2 .a r‬‬‫‪ ./nea-its.com‬علماً ب ��أن اخر‬

‫موعد للت�سجيل هو ‪ 4‬ني�سان‪.‬‬ ‫ي�ق��ام امل��اراث��ون حت��ت رعاية‬ ‫الأمري فرا�س بن رعد وبالتعاون‬ ‫مع �أمانة عمان الكربى مب�شاركة‬ ‫متوقعة ل ‪� 8‬آالف ع�دّاء ميثلون‬ ‫‪ 52‬دولة خمتلفة‪.‬‬ ‫وق� ��د حت� ��دث م ��دي ��ر �سباق‬ ‫م ��اراث ��ون ال �ب �ح��ر امل �ي��ت ال�سيد‬ ‫رمي��ون فليفل قائال‪ “ :‬مل يعد‬ ‫يف�صلنا عن �إل جي �ألرتامارثون‬ ‫ال�ب�ح��ر امل �ي��ت � �س��وى �أي� ��ام قليلة‬ ‫واننا نتطلع قدما ليكون ال�سباق‬ ‫ه � ��ذا ال � �ع ��ام ن��اج �ح��ا ك ��االع ��وام‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ليحقق غ��اي�ت��ه يف دعم‬ ‫ج �م �ع �ي��ة ال� ��دم� ��اغ والأع� ��� �ص ��اب‬ ‫و�أه ��داف� �ه ��ا ال �ن �ب �ي �ل��ة يف م ��د يد‬ ‫العون وامل�ساعدة ملر�ضى الدماغ‬ ‫والأع� ��� �ص ��اب امل �ح �ت��اج�ين ورف ��ع‬ ‫الوعي حول هذه االمرا�ض “‪.‬‬ ‫ه��ذا وي���ض��م امل ��اراث ��ون عدة‬ ‫�سباقات وفئات تنا�سب امل�شاركني‬ ‫من كافة الأعمار بدءاً من الهواة‬ ‫وحتى املحرتفني حيث ي�شتمل‬ ‫على �سباق االل�ترام��اراث��ون (‪50‬‬ ‫كم) �إىل جانب فئات �سباقات ‪10‬‬ ‫كم و ‪ 21‬كم و‪ 42‬كم و�سباق ‪4.2‬‬ ‫ك��م ل�ل�أط �ف��ال‪ ،‬وق ��د مت حتديد‬ ‫ان� �ط�ل�اق ال �� �س �ب��اق ل �ع��دائ��ي ‪50‬‬ ‫ك��م م��ن �إ�� �ش ��ارات ال���ص�ن��اع��ة بعد‬ ‫ال � ��دوار ال �ث��ام��ن ب��اجت��اه طريق‬ ‫املطار و�صوال �إىل �شاطئ عمان‬ ‫ال�سياحي يف البحر امليت‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن اجلهات‬

‫اعتماد إقامة مباريات لألندية‬ ‫اليمنية والسورية بكأس االتحاد‬ ‫اآلسيوي يف األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتمد االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم املالعب املحايدة من �أجل‬ ‫�إقامة مباريات الأندية ال�سورية واليمنية خالل مناف�سات الدور‬ ‫الأول يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي ‪.2012‬‬ ‫وبح�سب ر�سالة موجهة �إىل االحت ��ادات الوطنية املعنية‪ ،‬ف�إن‬ ‫�أندية االحت��اد وال�شرطة من �سوريا والتالل والعروبة من اليمن‬ ‫�سوف تلعب مبارياتها البيتية على مالعب حمايدة‪.‬‬ ‫وتقام مباراة ال�شرطة والتالل يوم الثالثاء املقبل على �ستاد‬ ‫الأمري حممد يف الزرقاء‪ ،‬يف حني يلعب التالل مع الزوراء العراقي‬ ‫�ضمن املجموعة اخلام�سة على �ستاد مدينة دهوك يف العراق‪ ،‬ويلعب‬ ‫ال�شرطة مع ال�صفاء اللبناين على �ستاد امللك عبداهلل يف عمان‪.‬‬ ‫ويخو�ض العروبة اليمني مباراتي الذهاب والإياب مع كاظمة‬ ‫الكويتي على �ستاد ال�صداقة وال�سالم يف الكويت‪ ،‬حيث �ستعترب‬ ‫املباراة الأوىل يوم ‪ 4‬ني�سان على �أر�ضه‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض العروبة مباراته �أمام اي�ست بنغال الهندي على �ستاد‬ ‫البرتاء يف عمان يوم ‪ 25‬ني�سان‪.‬‬ ‫�أم��ا ن��ادي االحت��اد ال�سوري فيلتقي مع ال�سويق العماين على‬ ‫�ستاد ال�سيب يف م�سقط‪ ،‬ثم �سيتقابل مع الفي�صلي الأردين على �ستاد‬ ‫فران�سوا احلريري يف �أربيل‪.‬‬

‫سحاب وإربد يتأهالن للمباراة‬ ‫النهائية لبطولة الواعدين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ فريقي مركزي اربد و�سحاب للواعدين للمباراة النهائية من‬ ‫دوري بيب�سي للواعدين لكرة القدم وذلك بعد ان اجتازا مبارياتهما‬ ‫ب��دوري الثمانية وقبل النهائي من البطولة والتي اقيمت يومي‬ ‫اجلمعه وال�سبت‪.‬‬ ‫و�سوف يتقابل مركزي ارب��د و�سحاب للفوز بلقب البطولة يف‬ ‫ال��واح��ده من ظهر ي��وم ال�سبت ال�ق��ادم ال�سابع من ال�شهر اجلاري‬ ‫على مالعب وي�سبقها مباراة حتديد املركز الثالث والتي جتمع بني‬ ‫مركزي ديرعال والرمثا وتبدا ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر نف�س‬ ‫اليوم ‪.‬‬ ‫لقطة من �سباق املو�سم املا�ضي‬

‫الراعية للماراثون بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�شركة �إل جي الراعي الرئي�سي‬ ‫ه��ي �أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى التي‬ ‫قامت بتقدمي الرعاية الذهبية‬ ‫فيما ق��دم��ت ��ش��رك��ة ج��ت للنقل‬ ‫ال��رع��اي��ة الف�ضية‪ .‬وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ال��داع �م��ة ��ض�م��ت كال‬ ‫م � ��ن‪ :‬م ��دي ��ري ��ة الأم� � � ��ن ال �ع ��ام‬ ‫وال��دف��اع امل ��دين وق ��وات الدرك‬ ‫ورئا�سة هيئة الأرك��ان امل�شرتكة‬ ‫واالحتاد الأردين لألعاب القوى‬ ‫واللجنة االوملبية‪.‬‬

‫كما ا�ستقطب �ألرتامارثون‬ ‫البحر امل�ي��ت ه��ذا ال�ع��ام العديد‬ ‫م��ن اجل �ه��ات الأخ� ��رى الراعية‬ ‫وم�ن�ه��ا ال���ش��رك��اء الإعالميون‪:‬‬ ‫� �ش��رك��ة ع �ب��د ال� �ه ��ادي للدعاية‬ ‫والت�سويق و الفريدة و�إذاعة هوا‬ ‫ع ّمان وراديو فن وروتانا و�شركة‬ ‫‪ Blunet‬والإذاع� ��ة والتلفزيون‬ ‫الأردين و� � �ش ��رك ��ة ‪Pikasso‬‬ ‫و�شركة ‪ Energy‬و مياه اكوافينا‬ ‫ال��راع��ي الر�سمي لتقدمي املياه‬ ‫يف امل � ��اراث � ��ون و ‪Moonlight‬‬

‫ل�ل���س�ي��اح��ة ك��ال��راع��ي الر�سمي‬ ‫ل�ش�ؤون ال�سياحة وال�سفر و�شركة‬ ‫‪ Biomedix‬ل� �ل ��رع ��اي ��ة على‬ ‫م�ستوى الإ�سعاف الأويل والعالج‬ ‫الطبيعي‪� ،‬إىل جانب العديد من‬ ‫ال���ش��رك��اء الآخ��ري��ن مثل �شركة‬ ‫‪ iSports‬ووك� ��وزم� ��و وده ��ان ��ات‬ ‫ن� ��ا� � �ش� ��ون� ��ال و ‪TechTown‬‬ ‫وم�ب��ادرة ن�ساء �ضد التدخني يف‬ ‫الأم� ��اك� ��ن امل �غ �ل �ق��ة و ‪GData ،‬‬ ‫‪) (Kingdom Electricity‬‬ ‫و�شركة �سعد �أب��و ج��اب��ر و�شركة‬

‫البوتا�س‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر �أن‬ ‫ج �م �ع �ي��ة ال� ��دم� ��اغ والأع� ��� �ص ��اب‬ ‫ك��ان��ت ق ��د ت ��أ� �س �� �س��ت ع� ��ام ‪1986‬‬ ‫برئا�سة �سمو الأم�ير فرا�س بن‬ ‫رع� ��د‪ ،‬وق ��د ت ��أ� �س �� �س��ت اجلمعية‬ ‫بهدف م��د ي��د ال�ع��ون وامل�ساعدة‬ ‫ل�ل�م��ر��ض��ى امل �ح �ت��اج�ين بتوفري‬ ‫امل���س��اع��دة امل��ال�ي��ة لإمت� ��ام بع�ض‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات اجل��راح �ي��ة املطلوبة‬ ‫ل �ه��م‪ ،‬ك�م��ا ت�سعى اجل�م�ع�ي��ة �إىل‬ ‫ت �ع��زي��ز وت �ع �م �ي��ق ال ��وع ��ي العام‬

‫ب ��أم��را���ض ال��دم��اغ والأع�صاب‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل اجل�م�ع�ي��ة ع �ل��ى تطوير‬ ‫خ��دم��ات�ه��ا وتو�سيعها يف خدمة‬ ‫م��ر� �ض��ى ال� ��دم� ��اغ والأع� ��� �ص ��اب‬ ‫ل �ت �� �ص �ب��ح م �� �س �ت �ق �ب�ل ً�ا جمعية‬ ‫تنموية من خالل �إن�شاء برامج‬ ‫جمتمعية وتقنية خل��دم��ة هذه‬ ‫الأه��داف وبالتعاون مع اجلهات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�سمية واخلا�صة‬ ‫على حد �سواء‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫بوسطن يصعد إىل صدارة مجموعة األطلسي‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اد كيفن غارنيت اىل ميني�سوتا‬ ‫وق ��اد ف��ري�ق��ه ب��و��س�ط��ن �سلتيك�س اىل‬ ‫التغلب على فريقه ال�سابق ميني�سوتا‬ ‫مت�ب�روول �ف��ز ‪ ،79-100‬يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االمريكي للمحرتفني �أول من‬ ‫�أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وبفوزه‪� ،‬صعد بو�سطن اىل �صدارة‬ ‫جم� �م ��وع ��ة االط� �ل� ��� �س ��ي ع� �ل ��ى ح�ساب‬ ‫فياللفيا �سفنتي �سيك�سرز الذي خ�سر‬ ‫امام وا�شنطن ويزاردز ‪.76-97‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب «ت ��ارغ ��ت � �س �ن�تر» يف‬ ‫مينيابولي�س وام ��ام ‪ 19356‬متفرجا‪،‬‬ ‫�سجل غارنيت (‪ 35‬عاما) العب فريق‬ ‫«ك��ل ال�ن�ج��وم» �سابقا وميني�سوتا ملدة‬ ‫‪ 12‬ع��ام��ا ق�ب��ل ان�ت�ق��ال��ه ع��ام ‪ 2007‬اىل‬ ‫بو�سطن‪ 24 ،‬نقطة و‪ 10‬متابعات و‪4‬‬ ‫متريرات حا�سمة وا�ضاف ب��ول بري�س‬ ‫‪ 21‬ن�ق�ط��ة وامل � ��وزع راج� ��ون رون� ��دو ‪17‬‬ ‫متريرة حا�سمة‪ ،‬ليحقق بو�سطن فوزه‬ ‫الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫ول��دى اخلا�سر‪� ،‬سجل كيفن لوف‬ ‫‪ 22‬نقطة و‪ 11‬متابعة‪ ،‬ول��وك ريدنور‬ ‫‪ 15‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وع��و���ض داال���س مافريك�س حامل‬ ‫اللقب ت�أخرا بلغ ‪ 15‬نقطة ليتغلب على‬ ‫م�ضيفه اورالن � ��دو م��اج�ي��ك ‪98-100‬‬ ‫على ملعب «امواي �سنرت» امام ‪18951‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل االمل��اين دي��رك نوفيت�سكي‬ ‫�سلة ح��ا��س�م��ة م��ن ف��وق ر�أ� ��س الرتكي‬ ‫ه�ي��دو ت��ورك��وغ�ل��و قبل ‪9‬ر‪ 5‬ث��وان على‬ ‫ن�ه��اي��ة ال ��وق ��ت‪ ،‬ل�ي�ح�ق��ق داال�� ��س فوزه‬ ‫ال �� �س��اد���س ع �ل��ى ال � �ت ��وايل ع �ل��ى ار� ��ض‬ ‫اورالندو‪.‬‬ ‫وك ��ان نوفيت�سكي اف���ض��ل م�سجل‬ ‫يف داال���س مع ‪ 28‬نقطة‪ ،‬يف حني �سجل‬ ‫للخا�سر جامري نل�سون ‪ 24‬نقطة وراين‬ ‫ان��در��س��ون ‪ 21‬نقطة بينها ‪ 3‬ثالثيات‬ ‫والعب االرتكاز دوايت هاورد ‪ 19‬نقطة‬ ‫و‪ 15‬متابعة‪.‬‬ ‫وح �ق ��ق � �ش �ي �ك��اغ��و ب ��ول ��ز مت�صدر‬

‫رونالدو‪« :‬لم أصل بعد‬ ‫إىل قمة مستواي»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن مهاجم ن��ادي ري��ال م��دري��د كري�ستيانو رون��ال��دو �أن��ه مل‬ ‫ي�صل بعد �إىل قمة م�ستواه كالعب كرة قدم‪ ،‬وال يزال لديه الكثري‬ ‫ليقدمه مع ناديه ومنتخب بالده الربتغال‪.‬‬ ‫و�سجل رونالدو ‪ 131‬هدفاً يف ‪ 132‬مباراة خا�ضها مع الفريق‬ ‫ّ‬ ‫امللكي منذ انتقاله م��ن مان�ش�سرت يونايتد الإن�ك�ل�ي��زي ع��ام ‪2009‬‬ ‫ب�صفقة بلغت ‪ 94‬مليون يورو‪.‬‬ ‫و�أ�شار رونالدو يف مقابلة مع تلفزيون ‪ TVI‬الربتغايل‪� ،‬أ ّن��ه مل‬ ‫ن�سبي‪،‬‬ ‫ي�صل بعد �إىل ذروة حياته املهنية‪� ،‬شارحاً �أن مفهوم الق ّمة �أم ٌر ّ‬ ‫ذهني �أف�ضل‪ ،‬ولي�س بال�ضرورة‬ ‫«يف العام املقبل قد �أكون يف م�ستوى ّ‬ ‫أ�سجل �أهدافاً �أكرث»‪.‬‬ ‫�أن � ّ‬ ‫ويت�صدّر مهاجم ري��ال‪ ،‬قائمة ه�دّايف ال��دوري الإ�سباين حلينه‬ ‫بر�صيد ‪ 35‬هدفاً بالت�ساوي مع جنم بر�شلونة الأرجنتيني ليونيل‬ ‫���جله يف خمتلف البطوالت مع ناديه‬ ‫مي�سي‪ ،‬فيما يبلغ جمموع ما ّ‬ ‫لهذا املو�سم ‪ 45‬هدفاً بـ ‪ 43‬مباراة‪.‬‬ ‫وع ّلق الدويل الربتغايل‪ ،‬الذي �أ ّ‬ ‫مت عامه ال�سابع والع�شرين يف‬ ‫�شباط املا�ضي‪ ،‬على ما بلغه من �أدا ٍء ع��الٍ ‪« :‬ك�سبتُ ما لدي لأنني‬ ‫عملت بجهد كبري‪ ،‬مل يحدث �أي �شيء عن طريق ال�صدفة‪ ،‬وكان كل‬ ‫ما و�صلت �إليه‪ ،‬بالتفاين‪ ،‬وقليل من احلظ»‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د «ال ��دون» �أن��ه يريد اال�ستمرار يف م��دري��د‪« ،‬حتى ل��و ق ّرر‬ ‫امل ��د ّرب ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو ال���ش��روع يف حت� ٍّ�د ج��دي��د»‪� .‬أي‬ ‫تدريب ناد �آخر‪.‬‬ ‫لكنه �أ�شار باملديح �إىل مدربه الربتغايل امللقّب بالـ»�سب�شل وان»‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال �إن مواطنه �أف�ضل م��د ّرب يف اللعبة حالياً‪ ،‬لأنه فاز بالعديد‬ ‫من الألقاب مع فرق خمتلفة‪.‬‬ ‫وعالو ًة على ذلك‪ ،‬ف�إن رونالدو مل ين�س مدربني �آخرين مر ّوا‬ ‫يف حياته املهنية‪� ،‬أبرزهم بالت�أكيد ال�سري اليك�س فريغ�سون‪ ،‬الذي‬ ‫�شكره على كونه واح��دا من �أك�ثر النا�س الذين دعموه يف �سنواته‬ ‫الأوىل كالعب ك��رة ق��دم حم�ترف‪ ،‬لأن��ه �أع�ط��اه الفر�صة والتعليم‬ ‫والقدرة على حت ّمل ال�ضغط النف�سي يف �سن ‪ ،18‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وفيما يتع ّلق باملجموعة‪ ،‬التي �ض ّمت �إىل جانب الربتغال‪ ،‬ك ً‬ ‫ال‬ ‫من �أملانيا وال��دمن��ارك وهولندا يف بطولة �أمم �أوروب��ا التي �ستقام‬ ‫ال�صيف ال�ق��ادم يف بولندا و�أوك��ران �ي��ا‪ ،‬ق��ال رون��ال��دو‪�« :‬أع�ت�ق��د �أنها‬ ‫جمموعة معقّدة‪ ،‬ولكن لدينا فريق جيد وم��د ّرب جيد‪ ،‬و�سيكون‬ ‫لدينا دعم من م�شجعينا‪ ،‬وهذا م�صدر �إ�ضايف للتحفيز»‪.‬‬ ‫يذكر �أن رونالدو �شارك مع منتخب بالده يف ‪ 88‬مباراة دولية‬ ‫م�سج ً‬ ‫ال ‪ 32‬هدفاً‪.‬‬ ‫ّ‬

‫اليغري‪« :‬باتو يف حالة ممتازة»‬

‫ترتيب الدوري فوزه الرابع ع�شر على‬ ‫التوايل على �ضيفه ديرتويت بي�ستونز‬ ‫‪ 71-83‬ع�ل��ى ملعب «ي��ون��اي�ت��د �سنرت»‬ ‫امام ‪ 22385‬متفرجا‪.‬‬ ‫وبرز ال�سوداين‪-‬الربيطاين لوول‬ ‫دنغ مع ‪ 20‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪ ،‬والعب‬ ‫االرتكاز الفرن�سي يواكيم ن��واه مع ‪19‬‬ ‫نقطة و‪ 12‬متابعة وكارلو�س ب��وزر مع‬ ‫‪ 13‬نقطة و‪ 11‬متابعة‪.‬‬ ‫وعاد ميامي هيت بفوز �سابع على‬ ‫ال �ت��وايل م��ن ار� ��ض ت��ورون �ت��و رابتورز‬ ‫‪ 101-113‬على ملعب «اير كندا �سنرت»‬ ‫امام ‪ 19883‬متفرجا‪.‬‬

‫وق��دم ثالثي ميامي الرهيب اداء‬ ‫الفتا مع ‪ 30‬نقطة لكل من دواين وايد‬ ‫وكري�س بو�ش وا�ضاف ليربون جامي�س‬ ‫‪ 26‬نقطة و‪ 9‬متريرات ح�سامة‪.‬‬ ‫واه��دى واي��د الفوز لقريبه الذي‬ ‫ج� ��رح خ�ل��ال ا� �ش �ت �ب��اك راح �ضحيته‬ ‫�شخ�صان يف �شيكاغو‪« :‬لقد لعبت من‬ ‫اجله‪ ،‬كنت بعمر التا�سعة عندما ولد‪،‬‬ ‫وا�صبحت عما بهذا العمر‪ .‬ا�صلي الجل‬ ‫كل العائالت املت�ضررة من احلادث»‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل غ �ي��اب م��وزع��ه املوهوب‬ ‫جريميي لني ال�صابة يف ركبته الي�سرى‬ ‫والعمالق ام��اري �ستوداماير ال�صابة‬

‫يف ظهره‪ ،‬خ�سر نيويورك نيك�س امام‬ ‫م�ضيفه اتالنتا هوك�س ‪ 90-100‬على‬ ‫م�ل�ع��ب «فيليب�س اري �ن��ا» ام ��ام ‪18389‬‬ ‫متفرجا يف �صراع بني فريقني يناف�سان‬ ‫للت�أهل اىل البالي اوف‪.‬‬ ‫وكان جو جون�سون اف�ضل م�سجل‬ ‫ل ��دى ات�لان �ن��ا م��ع ‪ 28‬ن�ق�ط��ة وا�ضاف‬ ‫جو�ش �سميث ‪ 23‬نقطة والبديل ويلي‬ ‫غ��ري��ن ‪ 20‬ن�ق�ط��ة ب�ي�ن�ه��ا ‪ 15‬يف الربع‬ ‫االخري‪ ،‬يف حني �سجل النجم كارميلو‬ ‫انطوين ‪ 36‬نقطة و‪ 9‬متابعات للخا�سر‬ ‫واميان �شومربت ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫وهذه املرة االوىل التي يعود فيها‬

‫مايك وود�سون مدرب نيك�س املوقت اىل‬ ‫ملعب «فيليب�س اري�ن��ا» بعدما ا�شرف‬ ‫على اتالنتا بني ‪ 2004‬و‪.2010‬‬ ‫ويف ب ��اق ��ي امل� �ب ��اري ��ات‪ ،‬ف� ��از دنفر‬ ‫ناغت�س على ت�شارلوت بوبكات�س ‪-99‬‬ ‫‪ ،88‬وميلووكي باك�س على كليفالند‬ ‫كافاليريز ‪ ،84-121‬وهيو�سنت روكت�س‬ ‫ع� �ل ��ى مم �ف �ي ����س غ ��ري ��زل� �ي ��ز ‪،89-98‬‬ ‫و�ساكرامنتو كينغز على يوتا جاز ‪-104‬‬ ‫‪ ،103‬ونيوجريزي نيت�س على غولدن‬ ‫� �س �ت��اي��ت ووري � � ��رز ‪ ،100-102‬ولو�س‬ ‫اجنلي�س كليربز على بورتالند ترايل‬ ‫باليزرز ‪.97-98‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف م��د ِّرب ميالن الإيطايل ما�سيميليانو �أليغري‪� ،‬أن العب‬ ‫فريقه الربازيلي الك�سندر باتو يف حالة ممتازة‪ ،‬و�سينظر يف �إمكانية‬ ‫م�شاركته �أمام بر�شلونة الإ�سباين الثالثاء املقبل �ضمن مباراة �إياب‬ ‫الدور ُربع النهائي من م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعاد باتو (‪ 22‬عاماً ) �أم�س اجلمعة من الواليات املتحدة حيث‬ ‫خ�ضع لفحو�ص طبية برفقة الفريق الطبي مل�ي�لان‪ ،‬يف حماولة‬ ‫لتحديد الأ��س�ب��اب الكامنة وراء م�شاكل �إ��ص��اب��ات��ه امل�ت�ك� ّررة خالل‬ ‫العامني املا�ضيني‪.‬‬ ‫ن�سق الطبي للفريق جان بيار مري�سيمان يف لقاء مع‬ ‫وذك��ر امل ُ ِّ‬ ‫حمطة «�سكاي �سبورت�س» التلفزيونية �أن باتو جي ٌد جداً‪�« :‬أعتقد �أننا‬ ‫وجدنا الإجابات التي كنا نبحث عنها حول �إ�صابته‪ ،‬لقد �أ�صبح لدينا‬ ‫فكرة �أف�ضل عن حالته» دون �أن يخو�ض يف التفا�صيل‪.‬‬ ‫و�سي�شارك باتو يف تدريبات الـ»رو�سونريي» حيث قال �أليغري‬ ‫�إنه �سيحدد يوم الأحد (غداً) �إمكانية م�شاركته من عدمها يف املباراة‬ ‫املنتظرة يوم الثالثاء‪ ،‬والأمر يتو ّقف على مدى جهوزيته على حد‬ ‫قول املد ّرب‪ ،‬خ�صو�صاً �أن �أليغري �أكد �أن الالعب الربازيلي يف �صحة‬ ‫«ممتازة»‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أن باتو مل يلعب �سوى ‪ 11‬مباراة �ضمن الدوري‬ ‫و�سجل هدفاً واحداً لفريقه‪ ،‬مقابل ‪ 4‬م�شاركات‬ ‫الإيطايل هذا املو�سم‪َّ ،‬‬ ‫يف دوري �أبطال �أوروبا‪ .‬وكان تع ّر�ض لتم ُّزق ع�ضلي يف فخذه الأمين‬ ‫�ضمن مباراة فريقه مع يوفنتو�س يف ‪� 25‬شباط املا�ضي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫مانشسرت سيتي يفلت من الخسارة ويفشل‬ ‫يف استعادة الصدارة ولو مؤقت ًا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫افلت مان�ش�سرت �سيتي من اخل�سارة‬ ‫امام �ضيفه �سندرالند بتعادله معه ‪3-3‬‬ ‫يف م �ب��اراة جمنونة وف�شل يف ا�ستعادة‬ ‫ال���ص��دارة ول��و م��ؤق�ت��ا �أم����س ال�سبت يف‬ ‫افتتاح املرحلة احلادية والثالثني من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك� ��ان � �س �ن��درالن��د يف ط��ري �ق��ه �إىل‬ ‫�إحل � ��اق اخل �� �س��ارة الأوىل مبان�ش�سرت‬ ‫�سيتي على �أر��ض��ه ه��ذا املو�سم والفوز‬ ‫ع�ل�ي��ه ل �ل �م��رة االوىل م �ن��ذ ع ��ام ‪1998‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ك��ان��ا م �ع��ا يف ال ��درج ��ة االوىل‬ ‫(‪�-1‬صفر)‪ ،‬عندما تقدم عليه ‪ 1-3‬حتى‬ ‫الدقيقة ‪ ،85‬حيث �سجل �سيتي هدفني‬ ‫يف دقيقة واحدة‪.‬‬ ‫وو��ض��ع �سندرالند ح��دا ل�ـ ‪ 15‬فوزا‬ ‫متتاليا ه��ذا امل��و��س��م ملان�ش�سرت �سيتي‬ ‫على ملعب االحت��اد و‪ 20‬ف��وزا متتاليا‬ ‫منذ املو�سم املا�ضي وحرمه من ا�ستعادة‬ ‫ال�صدارة ولو م�ؤقتا‪.‬‬ ‫وع��زز مان�ش�سرت �سيتي موقعه يف‬ ‫املركز الثاين بر�صيد ‪ 71‬نقطة بفارق‬ ‫ن �ق �ط �ت�ين خ �ل��ف م��ان �� �ش �� �س�تر يونايتد‬ ‫ال� ��ذي مي �ل��ك ف��ر� �ص��ة ت��و��س�ي��ع الفارق‬ ‫�إىل ‪ 5‬ن �ق��اط‪ ،‬واالق�ت��راب ب��ال�ت��ايل من‬ ‫االح�ت�ف��اظ باللقب يف ح��ال ف��وزه على‬ ‫م�ضيفه بالكبرين روف��رز غدا االثنني‬ ‫يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫وت�أثر مان�ش�سرت �سيتي كثريا بغياب‬ ‫ه��داف��ه ال ��دويل االرجنتيني �سريخيو‬ ‫اغويرو ب�سبب الإ�صابة وواجه �صعوبة‬ ‫ك�ب�يرة ام��ام �سندرالند ال��ذي ب��ات �أول‬ ‫فريق ينتزع نقطة م��ن ملعب االحتاد‬ ‫هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك��اد ال�صربي الك�سندر كوالروف‬ ‫مينح التقدم ملان�ش�سرت �سيتي من ركلة‬ ‫حرة مبا�شرة‪ ،‬بيد �أن احلار�س البلجيكي‬ ‫�سيمون مينوليه �أبعدها من باب املرمى‬ ‫(‪ .)9‬و�أهدر يل كاترمول فر�صة ذهبية‬ ‫الفتتاح الت�سجيل لل�ضيوف عندما تلقى‬ ‫ك��رة على طبق م��ن ذه��ب م��ن البنيني‬ ‫�ستيفان �سي�سينيون �أم��ام املرمى‪ ،‬لكنه‬ ‫�سددها بجوار القائم الأي�سر للحار�س‬ ‫جو هارت (‪.)17‬‬ ‫ورد ال��دويل البو�سني ادي��ن دزيكو‬ ‫بت�سديدة قوية من داخل املنطقة �أبعدها‬ ‫احلار�س مينوليه �إىل ركنية (‪.)18‬‬ ‫وجن � � ��ح � � �س � �ن� ��درالن� ��د يف اف� �ت� �ت ��اح‬ ‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل ع �ن��دم��ا ت �ل �ق��ى ال�سويدي‬ ‫�سيبا�ستيان الر� �س��ون ك��رة ع�ن��د حافة‬ ‫املنطقة من �سي�سينيون ف�سددها بذكاء‬ ‫بيمناه وا�سكنها ي�سار احلار�س جو هارت‬ ‫(‪ .)31‬واطلق ك��والروف ك��رة قوية من‬ ‫رك�ل��ة ح��رة اب�ع��ده��ا احل��ار���س مينوليه‬ ‫بقب�ضتي ي��دي��ه وت�ه�ي��ات ام ��ام جيم�س‬ ‫ميلرن الذي �سددها بقوة ارتطمت بقدم‬ ‫املدافع مايكل تورنر وحتولت اىل ركنية‬

‫‪23‬‬

‫إصابة أغويرو «الغبية» سببها‬ ‫دراجة نارية‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة «داي �ل��ي م�ي�رور» االنكليزية ال���ص��ادرة �أم�س‬ ‫ال�سبت �سبب «اال�صابة الغبية»التي تعر�ض لها االرجنتيني �سريخيو‬ ‫اغويرو مهاجم مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة �أن اغويرو «�أ�صيب يف قدمه عندما كان يلعب‬ ‫على دراجة نارية �صغرية لطفله بنجامني البالغ ‪� 3‬أع��وام‪ ،‬وحاول‬ ‫بعدها معاجلة اال�صابة مبخدر �أك�ثر من م��رة ما ت�سبب بحروق‬ ‫وبثور حرمته من اللعب وخو�ض التمارين مع فريقه»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �صحيفة «غ��اردي��ان» �أن «ق��دم اغويرو تفاعلت ب�شكل‬ ‫�سيئ مع املخدر‪ ،‬وتورمت ب�شكل وا�ضح»‪.‬‬ ‫و�سيفتقد مان�ش�سرت �سيتي خ��دم��ات ال ��دويل اغ��وي��رو خالل‬ ‫مباراته مع �سندرالند اليوم ال�سبت يف ال��دوري االنكليزي‪ ،‬وعلق‬ ‫مدرب �سيتي االيطايل روبرتو مان�شيني على الإ�صابة «�إنها �إ�صابة‬ ‫غبية‪ .‬مل تكن غلطته‪ ،‬لكن لي�س ب�إمكانه اللعب‪ .‬قد يغيب ليوم‬ ‫واحد‪� 10 ،‬أيام �أو حتى �أ�سبوعني‪ ،‬ال �أدري‪� .‬آمل �أن يكون قد تعافى‬ ‫خلو�ض مباراة نهاية الأ�سبوع املقبل �ضد �آر�سنال»‪ ،‬راف�ضا �أن يك�شف‬ ‫عن نوعية الإ�صابة التي يعاين منها �صاحب املركز الثالث يف ترتيب‬ ‫هدايف الدوري املمتاز (‪ 17‬هدفا حتى الآن)‪.‬‬ ‫وك��ان اغ��وي��رو غ��اب ع��ن امل �ب��اراة الأخ�ي�رة ل�سيتي �ضد �ستوك‬ ‫�سيتي (‪ )1-1‬بعد تعر�ضه للإ�صابة قبل يوم من املباراة‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫ال�صحيفة ان مان�شيني ك��ان حانقا على اغ��وي��رو لعدم ا�ست�شارته‬ ‫اجلهاز الطبي لو�صيف الدوري راهنا‪ ،‬وتعري�ض �آماله ب�إحراز لقب‬ ‫الدوري خلطر كبري‪.‬‬

‫مانشيني‪ :‬ال أحد يثق ببالتويلي‬

‫مان�ش�سرت �سيتي تعادل مع �ضيفه �سندرالند ‪3-3‬‬

‫مل تثمر (‪.)41‬‬ ‫وح �� �ص��ل م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي على‬ ‫رك �ل��ة ج ��زاء �إث ��ر ع��رق�ل��ة دزي �ك��و داخل‬ ‫املنطقة من قبل كريغ غاردنر فانربى‬ ‫لها ال��دويل الإي�ط��ايل ماريو بالوتيلي‬ ‫بنجاح مدركا التعادل (‪.)43‬‬ ‫وم �ن��ح م �ه��اج��م �آر�� �س� �ن ��ال ال�سابق‬ ‫ال ��دويل ال��دمن��ارك��ي ن�ي�ك�لا���س بندترن‬ ‫ال �ت �ق��دم ب���ض��رب��ة ر�أ� �س �ي��ة �إث� ��ر متريرة‬ ‫عر�ضية ل�سي�سينيون فتابعها من م�سافة‬ ‫قريبة على ي�سار هارت (‪.)4+45‬‬ ‫ودف� ��ع م��ان���ش�ي�ن��ي ب� ��ادم جون�سون‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين مكان املدافع ميكا‬ ‫ريت�شاردز لتعزيز الهجوم وقلب نتيجة‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وجنح �سندرالند يف تعزيز تقدمه‬ ‫من هجدمة مرتدة قادها �سي�سينيون‬ ‫ال� ��ذي م ��رر ك ��رة خ �ل��ف امل��داف �ع�ي�ن اىل‬ ‫ب �ن��دت�نر ال � ��ذي ت��وغ��ل داخ � ��ل املنطقة‬ ‫وم��رره��ا عر�ضية زاح�ف��ة �إىل الر�سون‬ ‫الذي مل يجد �صعوبة يف ايداعها داخل‬ ‫املرمى اخلايل (‪.)55‬‬ ‫ودف � � � � ��ع م ��ان� ��� �ش� �ي� �ن ��ي ب� � ��ال� � ��دويل‬

‫االرجنتيني االخر كارلو�س تيفيز مكان‬ ‫اال�سباين دافيد �سيلفا بعد الهدف‪.‬‬ ‫وك��اد ك��والروف يقل�ص الفارق من‬ ‫ركلة حرة مبا�شرة تنازع على تنفيذها‬ ‫م��ع ب��ال��وت�ي�ل��ي‪ ،‬ف �م��رت ب �ج��وار القائم‬ ‫االمي� ��ن (‪ ،)65‬وت ��وغ ��ل ت�ي�ف�ي��ز داخ ��ل‬ ‫املنطقة و�سدد كرة قوية بجوار القائم‬ ‫االي�سر (‪ .)69‬وقل�ص بالوتيلي الفارق‬ ‫مبجهود فردي رائع داخل املنطقة انهاه‬ ‫بت�سديدة ق��وي��ة بيمناه عانقت �شباك‬ ‫احلار�س مينوليه (‪.)85‬‬ ‫و�أدرك كوالروف التعادل بت�سديدة‬ ‫قوية زاحفة من خارج املنطقة (‪.)86‬‬ ‫وحاول �سيتي ت�سجيل هدف الفوز‬ ‫يف ال��دق��ائ��ق االرب � ��ع م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع دون جدوى‪.‬‬ ‫وح�سم كوينز ب��ارك رينجرز دربي‬ ‫العا�صمة لندن يف م�صلحته بفوزه على‬ ‫ار�سنال ‪ 1-2‬موقفا االنت�صارات املتتالية‬ ‫للمدفعجية والتي بلغت ‪.7‬‬ ‫وم � �ن� ��ح ال � � � ��دويل امل� �غ ��رب ��ي ع� ��ادل‬ ‫تاعرابت التقدم لكوينز ب��ارك رينجرز‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،22‬ورد ار�سنال بالتعادل يف‬

‫الدقيقة ‪ 37‬بوا�سطة ثيو والكوت‪ ،‬بيد‬ ‫ان الكلة االخ�ي�رة كانت ل�ل��دويل املايل‬ ‫�سامبا دياكيتيه الذي �سجل هدف الفوز‬ ‫لكوينز بارك رينجرز يف الدقيقة ‪.66‬‬ ‫وجت �م��د ر� �ص �ي��د ار� �س �ن��ال ع �ن��د ‪58‬‬ ‫نقطة يف املركز الثالث مقابل ‪ 28‬نقطة‬ ‫لكوينز ب ��ارك ري�ن�ج��رز ال�ث��ام��ن ع�شر‪.‬‬ ‫وعاد ت�شل�سي بفوز ثمني من ا�ستون فيال‬ ‫‪ .2-4‬وتقدم ت�شل�سي بهدفني لدانيال‬ ‫�ستاريدج (‪ )9‬واملدافع الدويل ال�صربي‬ ‫ب��ران�ي���س�لاف ايفانوفيت�ش (‪ ،)51‬ورد‬ ‫ا�ستون فيال الذي لعب يف غياب قائده‬ ‫البلغاري �ستيليان برتوف الذي اعتزل‬ ‫اللعب ب�سبب ا�صابته بلوكيميا حادة‪،‬‬ ‫بهدفني للويلزي جيم�س كولينز (‪)77‬‬ ‫واالمريكي اري��ك ليت�شا (‪ ،)80‬قبل ان‬ ‫مينح ايفانوفيت�ش التقدم لل�ضيوف يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،83‬وخ�ت��م ال��دويل اال�سباين‬ ‫فرناندو توري�س املهرجان يف الدقيقة‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وع� ��زز ت���ش�ل���س��ي م��وق �ع��ه يف املركز‬ ‫اخلام�س بر�صيد ‪ 53‬نقطة‪.‬‬ ‫وفاز ايفرتون على و�ست بروميت�ش‬

‫ال �ب �ي��ون ب �ه��دف�ين ن�ظ�ي�ف�ين �سجلهما‬ ‫غ��اري��ث م��اك��ويل (‪ 18‬خ �ط ��أ يف مرمى‬ ‫فريقه) والنيجريي فيكتور انيت�شيبي‬ ‫(‪ ،)68‬وف��ول �ه��ام ع�ل��ى ن��وري�ت����ش �سيتي‬ ‫بهدفني لالمريكي كلينت دميب�سي (‪)2‬‬ ‫واالي��رل�ن��دي دام�ي��ان داف (‪ )13‬مقابل‬ ‫هدف الرون ويلرباهام (‪.)77‬‬ ‫وحقق ويغان اثلتيك التا�سع ع�شر‬ ‫ق�ب��ل االخ�ي�ر ف ��وزا غ��ال�ي��ا ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫��س�ت��وك ��س�ي�ت��ي ب�ه��دف�ين للبارغوياين‬ ‫انطولني الكاراز (‪ )54‬وفيكتور موزي�س‬ ‫(‪.)90‬‬ ‫وحول بولتون تخلفه امام م�ضيفه‬ ‫وولفرهامبتون �صفر‪ 1-‬اىل فوز ‪.2-3‬‬ ‫و�سجل مايكل كايتلي (‪ )53‬وماتيو‬ ‫جارفي�س (‪ )88‬ه��ديف ولفرهامبتون‪،‬‬ ‫والبلغاري مارتن برتوف (‪ 63‬من ركلة‬ ‫جزاء) وماركو�س الون�سو (‪ )80‬ومارك‬ ‫ديفي�س (‪ )84‬اهداف بولتون‪.‬‬ ‫وي �ل �ع��ب ال� �ي ��وم االح � ��د نيوكا�سل‬ ‫ي��ون��اي �ت��د م ��ع ل� �ي� �ف ��رب ��ول‪ ،‬وتوتنهام‬ ‫هوت�سرب مع �سوان�سي �سيتي‪.‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫فوز خجول لبايرن ميونيخ وسقوط باير ليفركوزن‬ ‫وفريدر بريمن‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق ب��اي��رن ميونيخ ��ص��اح��ب امل��رك��ز الثاين‬ ‫فوزا خجوال على م�ضيفه نورمربغ ‪�-1‬صفر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف املرحلة الثامنة والع�شرين من الدوري‬ ‫االملاين لكرة القدم التي افتتحت اجلمعة بتعادل‬ ‫ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د املت�صدر وح��ام��ل اللقب مع‬ ‫�ضيفه �شتوتغارت ‪.4-4‬‬ ‫على ملعب اي��زي ك��ري��دي��ت ��ش�ت��ادي��ون‪ ،‬ح�سم‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ ال��درب��ي ال �ب��اف��اري ب���ص�ع��وب��ة مع‬ ‫نورمربغ الذي مني بخ�سارته الرابعة على التوايل‬ ‫بعد ان �سقط ام��ام ماينت�س (‪ )2-1‬وفولف�سبورغ‬ ‫(‪ )3-1‬و�شتوتغارت (�صفر‪.)1-‬‬ ‫الفوز هو الرابع يف املواجهات املبا�شرة ال�ست‬ ‫االخ�ي�رة ب�ين الفريقني مقابل ت�ع��ادل�ين بنتيجة‬ ‫واحدة (‪ ،)1-1‬فرفع ر�صيده اىل ‪ 60‬نقطة وقل�ص‬ ‫الفارق بينه وبني املت�صدر اىل ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وا�ستع�صى مرمى نورمربغ على رباعي هجوم‬ ‫بايرن ميونيخ املكون من الفرن�سي فرانك ريبريي‬ ‫والهولندي اريني روبن واالملانيني ماريو غوميز‪،‬‬ ‫مت�صدر ترتيب الهدافني‪ ،‬وتوما�س مولر والعب‬ ‫ال��و��س��ط ال�ع��ائ��د ب�ع��د غ �ي��اب ط��وي��ل م��ن اال�صابة‬ ‫با�ستيان �شفاين�شتايغر طول ال�شوط االول‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬انتظر بايرن ميونيخ حتى‬ ‫الدقيقة ‪ 69‬لت�سجيل الهدف الوحيد بعد ت�سديدة‬ ‫من ريبريي وك��رة مرتدة اىل روب��ن ال��ذي اعادها‬ ‫اىل ال�شباك‪.‬‬ ‫وعلى ملعبه باي ارينا‪� ،‬سقط باير ليفركوزن‬ ‫و� �ص �ي��ف ب �ط��ل امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي ام � ��ام فرايبورغ‬ ‫�صفر‪.2-‬‬ ‫وف��اج ��أ ف��راي �ب��ورغ م�ضيفه ب�ه��دف مبكر من‬ ‫ر�أ�س يوليان �شو�سرت الذي اودع الكرة اعلى الزاوية‬ ‫الي�سرى (‪.)8‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ع��زز ف��راي �ب��ورغ تقدمه‬ ‫بالهدف الثاين بعد مناولة من �سيدريك ماكيادي‬ ‫اىل دان �ي��ال ك��ال�ي�ج�ي��وري ال ��ذي ان�ه��اه��ا يف مرمى‬ ‫بريند لينو (‪.)60‬‬ ‫وف���ش��ل ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن يف ا� �س �ت �ع��ادة املركز‬ ‫اخلام�س من �شتوتغارت وبقي خلفه بفارق االهداف‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أق ��ر االي �ط��ايل روب��رت��و مان�شيني م ��درب مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االنكليزي �أن��ه على رغم الأزم��ة الهجومية التي يواجهها الفريق‬ ‫راهنا‪ ،‬الآن �إنه ال ميكنه الوثوق بالإيطايل ماريو بالوتيلي لقيادة‬ ‫الفريق �إىل لقب الدوري االنكليزي‪.‬‬ ‫ويغيب عن �صفوف �سيتي هدافه الأرجنتيني �سريخيو اغويرو‬ ‫ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬كما �أن مواطن الأخري كارلو�س تيفيز عاد للتو بعد‬ ‫انتهاء �أزمته مع الفريق ومان�شيني بالذات‪ ،‬ما يرتك م�صري �سيتي‬ ‫بني يدي البو�سني ادين دجيكو الذي �سجل ‪ 5‬اهداف فقط يف اخر‬ ‫‪ 25‬مباراة باال�ضافة اىل امل�شاغب بالتويلي‪.‬‬ ‫وعلق مان�شيني‪« :‬ال اثق مباريو‪ .‬ال احد يثق مباريو‪ .‬انه العب‬ ‫كبري‪ ،‬ميكنه القيام باي �شيء‪ .‬مبقدروه ت�سجيل هدفني �ضد ار�سنال‬ ‫اال�سبوع املقبل‪ ،‬لكن ميكنه نيل بطاقة حمراء اي�ضا»‪.‬‬ ‫وتابع مان�شيني‪« :‬لغاية االن لعب جيدا ويف املباريات الثماين‬ ‫االخرية ميكنه ان ي�شكل اهمية لنا‪ ،‬لكن ان اثق به؟ ابدا»‪.‬‬ ‫وباال�ضافة اىل غرابة اطواره وت�صرفاته ال�شاذة احيانا‪� ،‬شوهد‬ ‫بالوتيلي (‪ 21‬عاما) هذا اال�سبوع يف ميالن لدى االعالن عن مدرب‬ ‫انرت اجلديد‪.‬‬ ‫وا�ضاف مان�شيني‪« :‬ال ميكنني تركه يف املنزل ملدة يومني‪ .‬امل‬ ‫ان ين�ضج النه يجب ان يعلم ماهية وظيفته‪ ،‬عليه ان يعمل ويرتاح‪،‬‬ ‫لكنه �شاب»‪.‬‬

‫نادال يعلن انسحابه من دورة‬ ‫ميامي لكرة املضرب‬ ‫ميامي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن اال�سباين ارافايل نادال امل�صنف ثانيا يف العامل ان�سحابه‬ ‫م��ن دورة ميامي االمريكية ال��دول�ي��ة للرجال وال���س�ي��دات يف كرة‬ ‫امل�ضرب‪ ،‬ثاين دورات املا�سرتز (‪ 1000‬نقطة) والبالغة جوائزها ‪6‬ر‪9‬‬ ‫ماليني دوالر‪ ،‬اجلمعة قبيل مباراته مع الربيطاين اندي موراي‬ ‫الرابع يف ن�صف النهائي ب�سبب ا�صابة يف الركبة الي�سرى‪.‬‬ ‫وكتب نادال‪ ،‬و�صيف بطل ‪ 2005‬و‪ 2008‬و‪ ،2011‬على مدونته يف‬ ‫موقع تويرت‪« :‬اقدم ا�سفي للم�شجعني يف ميامي والعامل‪ ،‬ركبتي ال‬ ‫ت�سمح يل باللعب اليوم»‪.‬‬ ‫وتعترب اال��ص��اب��ة �أم ��را غ�ير جيد بالن�سبة اىل اال��س�ب��اين مع‬ ‫افتتاح املو�سم على امل�لاع��ب الرتابية قبل بطولة روالن غارو�س‬ ‫الفرن�سية التي فاز بلقبها ‪ 6‬مرات �آخرها العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وميامي هي رابع دورة وبطولة ي�شارك فيها نادال منذ بداية‬ ‫املو�سم‪ ،‬وقد خ�سر يف ن�صف نهائي بطولة ا�سرتاليا املكفتوحة‪ ،‬اوىل‬ ‫البطوالت االربع الكربى‪ ،‬ثم يف الدوحة واخريا يف اينديان ويلز‪،‬‬ ‫ويعود �آخر لقب احرزه اىل روالن غارو�س بالذات‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬كتبت راب �ط��ة ال�لاع�ب�ين امل�ح�ترف�ين ع�ل��ى املوقع‬ ‫اخلا�ص بها «ا�ضطر رافايل نادال على االن�سحاب من ن�صف النهائي‬ ‫اليوم ب�سبب �إ�صابة يف الركبة»‪ ،‬وقال مدير دورة ميامي �آدم باريت‬ ‫«نقدم �أ�سفنا للجميع لأن رافايل ا�ضطر لالن�سحاب‪ ،‬لكن �صحة‬ ‫الالعبني هي دائما االولوية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬قدم �أداء قويا وهو �سفري رائع للعب‪� .‬إننا نتمنى له‬ ‫ال�شفاء العاجل‪ ،‬و�أن نراه العام املقبل على مالعب الدورة»‪.‬‬ ‫وت�أهل م��وراي‪ ،‬بطل ‪ ،2009‬تلقائيا اىل املباراة النهائية حيث‬ ‫�سيواجه ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف �أول وحامل اللقب �أو‬ ‫الأرجنتيني خوان موناكو احلادي والع�شرين الذي �أق�صى يف طريقه‬ ‫�إىل دور الأربعة الأمريكيني اندي روديك وماردي في�ش الثامن‪.‬‬

‫مدرب إيران كريوش يستطلع لبنان‬

‫بايرن ميونخ حقق فوزا �صعبا على نورمربغ ‪�-1‬صفر‬

‫(‪ 40‬نقطة)‪ ،‬ومل يكن �شريكه ال�سابق فريدر برمين‬ ‫اف�ضل حاال و�سقط �سقوطا مدويا على ار�ضه امام‬ ‫ماينت�س �صفر‪ .3-‬وتخلف ف�يردر برمين يف وقت‬ ‫مبكر بهدف �ساهم يف �صنعه اندريا�س ايفانت�شيت�س‬ ‫وم�ضى عليه املجري �آدم ت�شاالي (‪.)19‬‬ ‫ويف م�ستهل ال�شوط ال�ث��اين‪� ،‬صعب ماينت�س‬ ‫مهمة فريدر برمين بت�سجيله الهدف الثاين اثر‬ ‫مت��ري��رة م��ن ال���س�ل��وف��اك��ي رادو�� �س�ل�اف زابافنيك‬ ‫اىل الكامريوين اريك مك�سيم ت�شوبو موتينغ مل‬ ‫بتهاون يف و�ضع ال�ك��رة داخ��ل �شباك ال��دويل تيم‬ ‫فيزه (‪.)48‬‬ ‫وقطع ت�شوبو موتينغ الطريق على ا�صحاب‬ ‫االر� ��ض بالتعديل ع�ن��دم��ا �سجل ال �ه��دف الثالث‬

‫اث��ر مت��ري��رة م��ن ي��ول�ي��ان باومغارتلينغر �سددها‬ ‫الكامريوين على مرتني (‪.)74‬‬ ‫وعمق هامبورغ جارح م�ضيفه كايزر�سالوترن‬ ‫�صاحب امل��رك��ز االخ�ير ب�ف��وزه عليه بهدف وحيد‬ ‫�سجله مار�سيل يان�سن بت�سديدة من داخل املنطقة‬ ‫(‪.)28‬‬ ‫وح �ق��ق اوغ �� �س �ب��ورغ ال �� �ض �ي��ف اجل ��دي ��د على‬ ‫البطولة ما ي�شبه املفاج�أ بتغلبه على �ضيفه كولن‬ ‫‪.1-2‬‬ ‫وك��ان اوغ�سبورغ �سباقا اىل الت�سجيل بعد ان‬ ‫مرر اك�سل بلينغهاوزن كرة اىل الكوري اجلنوبي‬ ‫ك��وو جا‪-‬ت�شيول ال��ذي اكلثها م��ن خ��ارج املنطقة‬ ‫يف ا�سفل الزاوية الي�سرى للدويل ال�سابق ميكايل‬

‫رين�سينغ (‪.)19‬‬ ‫و�شهدت الدقائق الثالث االخرية من ال�شوط‬ ‫االول هدفني من ركلتي جزاء اولهما لكولن بعد ان‬ ‫تعر�ض لوكا�س بودول�سكي للعرقة من قبل دانيال‬ ‫باير نفذها االول بنف�سه مدركا التعادل (‪.)42‬‬ ‫ومن ال�صدفة ان يتعر�ض باير نف�سه للعرقلة‬ ‫من جانب الربتغايل هرنيكي فران�سيكا ويح�صل‬ ‫ب��دوره على ركلة ج��زاء نفذها بنجاح االمل��اين من‬ ‫ا�صل انغويل ناندو رافائيل معيدا التقدم ال�صحاب‬ ‫االر�ض (‪.)45‬‬ ‫وتختتم امل��رح�ل��ة ال�ي��وم فيلتقي ه��ان��وف��ر مع‬ ‫بورو�سيا مون�شنغالدباخ ال��راب��ع‪ ،‬وهوفنهامي مع‬ ‫�شالكه الثالث‪.‬‬

‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ق��وم امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ملنتخب �إي� ��ران يف ك��رة ال �ق��دم الربتغايل‬ ‫ك��ارل��و���س ك�يرو���ش بجولة ا�ستطالعية يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬حيث �سيواجه‬ ‫منتخب بالد «الأرز» يف ملعب مدينة كميل �شمعون الريا�ضية يف‬ ‫بريوت يف �أيلول املقبل �ضمن اجلولة الرابعة من مباريات املجموعة‬ ‫االوىل يف الدور الرابع احلا�سم من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة اىل‬ ‫نهائيات مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫و��ش��اه��د ك�يرو���ش اجل�م�ع��ة م �ب��اراة م��ن ال ��دوري ال�ل�ب�ن��اين بني‬ ‫ال�صفاء وطرابل�س حيث �أب ��دى اع�ج��اب��ه ببع�ض الع�ب��ي ال�صفاء‪،‬‬ ‫واعترب يف حديث لفران�س بر�س ان م�ستوى الكرة اللبنانية �ضعيف‬ ‫على �صعيد الدوري والبطوالت املحلية لكن املواهب كثرية �إ�ضافة‬ ‫اىل بع�ض الالعبني ممن لديهم قيمة كبرية على غرار ر�ضا عنرت‬ ‫املحرتف يف ال�صني ويو�سف حممد وح�سن معتوق املحرتفني يف‬ ‫االمارات‪.‬‬ ‫وق��ال ك�يرو���س‪�« :‬أه�ن��ئ منتخب لبنان على ت�أهله اىل الدور‬ ‫االخري من الت�صفيات وهذا يدل على انه منتخب قادر على الو�صول‬ ‫�إىل �أبعد ما ميكن لذا علينا ان نتوقع منه �أم��ورا كثرية ومفاج�آت‬ ‫كبرية �أي�ضا‪ ،‬والت�صفيات �شاقة و�صعبة على اجلميع‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫املجموعة متقاربة والكل قادر فيها على الفوز واجلميع عليه توقع‬ ‫اخل�سارة»‪.‬‬ ‫وع��ن م �ب��ارات��ه م��ع ل�ب�ن��ان ر�أى ك�يرو���ش «ال ��ش��ك ان�ه��ا �صعبة‬ ‫خ�صو�صا ان املنتخب اللبناين �صعب جدا عندما يلعب على ار�ضه‬ ‫وبني جماهريه لذا علينا ان نكون حا�ضرين وجاهزين خلو�ض هذه‬ ‫املباراة‪ ،‬ولبنان الآن قادر على حتقيق نتائج جيدة ون�أمل ان ال نكون‬ ‫�ضحية له»‪.‬‬ ‫واع �ت�بر امل� ��درب ال�برت �غ��ايل ان حت���ض�يرات��ه ل�ل�م��واج�ه��ات مع‬ ‫املنتخبات االخرى «�ستكون لكل مباراة على حدة‪ ،‬وعلينا �أن نكون‬ ‫جاهزين‪ ،‬وه��ذا �سنقوم ب��ه م��ن خ�لال املع�سكرات التي �سننخرط‬ ‫فيها وم��ع ان�ط�لاق امل�ب��اري��ات علينا �أن جنهز لكل م�ب��اراة وحدها‪،‬‬ ‫وحاليا لدينا مراقبة ملنتخب �أوزبك�ستان اذ �ستكون مباراتنا الأوىل‬ ‫ب�ضيافته‪ ،‬وه��و م��ن �أ�صعب املنتخبات لكون �أ�سلوبه خمتلفا عن‬ ‫الباقني لأن املباراة الأوىل تكون الأكرث �أهمية»‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪ )1‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1904‬‬

‫يف ختام اجلولة ‪ 19‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫البقعة يعرب الريموك ويقرتب من الوحدات‪ ..‬و تعادل بطعم‬ ‫الخسارة بني كفرسوم والجليل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين وجواد �سليمان‬ ‫حقق ف��ري��ق ن���ادي البقعة ف���وزا ه��ام��ا على ال�يرم��وك ‪� -2‬صفر‬ ‫يف املباراة التي جرت م�ساء �أم�س على ا�ستاد عمان ال��دويل يف ختام‬ ‫اجلولة ‪ 19‬من دوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�سجل �أهداف البقعة حممد ناجي يف الدقيقة ‪ ،74‬ويزن �شاتي‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،80‬لريفع البقعة ر�صيده �إىل ‪ 32‬نقطة يف املركز الرابع‬ ‫مقل�صا الفارق مع الوحدات الثالث �إىل نقطتني‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد‬ ‫ال�يرم��وك عند ‪ 18‬نقطة‪ ،‬وب��ق��ي �ضمن دائ���رة خطر ال��ه��ب��وط �إىل‬ ‫م�صاف �أندية الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫ويف لقاء �آخر‪ ،‬تقا�سم فريقا كفر�سوم واجلليل نقاط مباراتهما‬ ‫التي جرت على ا�ستاد االم�ير ها�شم يف مدينة الرمثا بعد التعادل‬ ‫االيجابي ‪ ،1/ 1‬لكنه بطعم اخل�سارة للجانبني‪ ،‬اجلليل يف املركز‬ ‫احل��ادي ع�شر بـ ‪ 16‬نقطة وكفر�سوم يف املركز الثاين ع�شر واالخري‬ ‫بـ‪ 13‬نقطة‪ ،‬وهما الأكرث قربا من �شبح الهبوط للدرجة االوىل‪.‬‬ ‫البقعة (‪ )2‬الريموك (�صفر)‬ ‫مل يظهر الفريقان خ�لال ال�شوط الأول للم�ستوى املطلوب‪،‬‬ ‫وطالت فرتة ج�س النب�ض لتغيب الفر�ص احلقيقية عن املرميني‪،‬‬ ‫ولتنح�سر الألعاب يف و�سط امليدان حتى انت�صاف ال�شوط‪ ،‬حينما بد�أ‬ ‫البقعة فر�ض �سيطرته امليدانية على جمريات اللعب‪ ،‬وليبد�أ العبوه‬ ‫ب�شن الهجمات على مرمى ال�يرم��وك التي ك��ان �أخطرها ت�سديدة‬ ‫ل�ؤي عدو�س من خارج املنطقة �أم�سكها فرا�س �صالح قبل �أن ي�سدد‬ ‫عدنان عدو�س كرة قوية من داخل املنطقة ليبعدها �صالح يف الوقت‬ ‫املنا�سب وليعود عدو�س ويتوغل داخل املنطقة‪ ،‬وي�سدد كرة قوية من‬ ‫مكان قريب نحو املرمى �إال �أن �صالح ت�ألق من جديد وت�صدى لكرته‬ ‫القوية‪ ،‬ليعود �صالح ويت�صدى لر�أ�سية عدنان عدو�س ب�شكل رائع‪،‬‬ ‫قبل �أن يعود ويت�صدى �أي�ضا لكرة عدو�س ال�ساقطة بثقة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬افتقد �أداء الريموك للرتكيز لتغيب الهجمات عن‬ ‫مرمى �أن�س الطريفي‪ ،‬فيما وجد مدربه نف�سه �أمام تبديل ا�ضطراري‬ ‫ب�إخراج رامي حمدان بعد تعر�ضه لإ�صابة بليغة ا�ستدعت نقله �إىل‬ ‫امل�ست�شفى لالطمئنان على �صحته‪ ،‬ولي�شرك بدال منه �أن�س عطية‪،‬‬ ‫فيما كانت �أخطر فر�ص الريموك ت�سديدة عالء عطية القوية من‬ ‫خارج املنطقة والتي علت عار�ضت البقعة بقليل‪.‬‬ ‫عموما كان ال�شوط الأول رتيبا بني الفريقني مع وجود بع�ض‬ ‫اللمحات الفنية من هنا وهناك‪� ،‬إال �أنه مل يرتق للم�ستوى املطلوب‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مع �شح الهجمات بني الفريقني وانح�سار اللعب يف و�سط‬ ‫امليدان مع �أف�ضلية ن�سبية للبقعة‪ ،‬ورغم �أن مدرب البقعة مل ينتظر‬ ‫ح��ت��ى ن��ه��اي��ة ال�����ش��وط الأول ب���إ���ش��راك ف���ادي ���ش��اه�ين ب���دال م��ن علي‬ ‫من�صور‪� ،‬إال �أن ال�شباك بقيت �صامتة مع هدوء الهجمات‪ ،‬لينتهي‬ ‫ال�شوط الأول �سلبا يف الأداء والنتيجة‪.‬‬

‫من مباراة البقعة والريموك‬

‫ال�شوط الثاين‬ ‫كانت بداية ال�شوط الثاين �أكرث �سخونة بني الفريقني خ�صو�صا‬ ‫بعد امتدادا الالعبني للمناطق الأمامية ليبد�أ التهديد احلقيقي‬ ‫على املرميني‪ ،‬وظهر فيه البقعة ب�شكل �أف�ضل و�أكرث خطورة حينما‬ ‫تناوب الالعبون على �شن الهجمات من هنا وهناك فكانت �أخطر‬ ‫الفر�ص عر�ضية �إبراهيم دلدوم التي �أفلتها احلار�س دون �أنت جتد‬ ‫متابعة ويخرجها الدفاع من �أمام املرمى‪ ،‬فيما ظهر الريموك �أكرث‬ ‫اتزان يف الناحيتني الهجومية والدفاعية من ال�شوط الأول‪ ،‬فخطف‬ ‫حامت علي الكرة و�سددها يف املرمى اخلايل م�ستغال تباط�ؤ احلار�س‬ ‫�أن�س الطريف لكن الدفاعات البعقاوية �أبعدت الكرة من �أمام خط‬ ‫املرمى فيما واجه عالء عطية احلار�س و�سدد الكرة يف القائم الأي�سر‬ ‫مل��رم��ى البقعة‪ ،‬ليكون ال�يرم��وك �أك�ث�ر خ��ط��ورة م��ن البقعة خالل‬ ‫الدقائق الأوىل من ال�شوط‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت ارتفعت وترية الإثارة بني الفريقني بعد تعدد‬ ‫الهجمات من هنا وهناك‪ ،‬خ�صو�صا من جانب البقعة الذي حاول‬ ‫الع��ب��وه التنويع يف الهجمات ف���أر���س��ل ف���ادي �شاهني ك��رة عر�ضية‬

‫لينربي لها عدنان عدو�س و�سددها بقوة من داخل منطقة اجلزاء‬ ‫ليت�صدى لها احلار�س فرا�س �صالح برباعة لرتتد من بطن العار�ضة‬ ‫حل�ساب ركنية‪ ،‬قبل �أن ينربي حممد ناجي للكرة من �ضربة ركنية‬ ‫مرت خطرية بجوار القائم الأي�سر ملرمى الريموك‪.‬‬ ‫ومل تكن هجمات ال�يرم��وك �أق��ل خ��ط��ورة م��ن تلك التي �شنها‬ ‫الع��ب��و ال��ب��ق��ع��ة‪ ،‬ف�����س��دد ع�ل�اء عطية ك���رة ق��وي��ة ن���اب ال��ت��ق��اء القائم‬ ‫والعار�ضة عن الطريفي يف �إبعادها‪.‬‬ ‫البقعة ترجم �أف�ضليته حينما هي�أ عدنان عدو�س الكرة �إىل املتقدم‬ ‫حممد ناجي من على م�شارف منطقة اجلزاء لي�سددها الأخري بقوة‬ ‫نحو املرمى يف الزاوية اليمنى البعيدة عن احلار�س فرا�س �صالح‬ ‫م�سجال الهدف الأول لفريقه يف الدقيقة ‪ ،74‬بعد الهدف انتف�ض‬ ‫العبو الريموك‪ ،‬وتقدموا نحو مرمى �أن�س الطريف بغية تعديل‬ ‫النتيجة‪� ،‬إال �أن الأخري ت�صدى لكرات مالك الربغوثي وحامت علي‬ ‫وعالء عطية‪ ،‬وحممود الرياحنة‪� ،‬إال �أن العبي البقعة ا�ستغلوا تقدم‬ ‫العبي الريموك حينما �أر�سل عدنان عدو�س كرة عر�ضية �إىل يزن‬ ‫�شاتي غري املراقب ليغمزاه يف ال�شباك‪ ،‬معلنا الهدف الثاين للبقعة‬

‫يف الدقيقة ‪.80‬‬ ‫بعد الهدف ه��د�أ �إيقاع اللعب قليال لتغيب الفر�ص احلقيقية‬ ‫على املرميني ولينتهي اللقاء بفوز ثمني للبقعة على الريموك‬ ‫‪�-2‬صفر ولريفع ر�صيده �إىل ‪ 32‬نقطة‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد الريموك‬ ‫عند ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫ختام اجلولة ‪ 19‬لدوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫كفر�سوم (‪ )1‬اجلليل (‪)1‬‬ ‫بالغ الفريقان يف حالة احلذر الدفاعي‪ ،‬وغلب على معظم الألعاب‬ ‫ح��ال��ة م��ن الت�سرع وذل���ك نتيجة لأهمية اللقاء وح��اج��ة الفريقني‬ ‫للفوز‪ ،‬اجلليل كان الأف�ضل انت�شارا يف منطقة العمليات عرب الثالثي‬ ‫�إيراهيم ال�سعدي ويو�سف ال�شبول وداود �أبو القا�سم‪ ،‬لكن دون فاعلية‬ ‫حقيقية يف اخلط الأمامي لت�شكيل تفا�ضل عددي مع قلبي الهجوم‬ ‫ع��ادل �أب��و ه�ضيب وعمر عبد ال��رزاق‪� ،‬أم��ا كفر�سوم فكان اعتماده يف‬ ‫�أغلب الأحيان على �إر�سال الكرات الطويلة لثنائي الهجوم ديجيه‬ ‫ومهند �إب��راه��ي��م‪ ،‬لكنها مل ت�شكل �أي خ��ط��ورة على م��رم��ى اجلليل‬ ‫با�ستثناء ر�أ�سية عمر عبدالرزاق التي انحرفت عن مرمى اجلليل‪،‬‬ ‫فيما جاء رد كفر�سوم على هذه الفر�صة عرب املدافع املتقدم �إبراهيم‬ ‫ال�سقار الذي لعب كرة مهند �إبراهيم بر�أ�سه فوق العار�ضة‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت‪ ،‬ارتفع م�ستوى الأداء بعد تخلي الفريقني عن‬ ‫حالة احلذر‪ ،‬وخ�صو�صا فريق اجلليل‪ ،‬الذي عرف طريق املرمى من‬ ‫�أول فر�صة حقيقية اخ�ترق منها عمر عبد ال��رزاق املنطقة‪ ،‬و�سدد‬ ‫ك��رة قوية ارت���دت م��ن ح��ار���س امل��رم��ى �أم���ام ع��ادل �أب��و ه�ضيب الذي‬ ‫�أعادها لل�شباك (‪ ،)32‬لكن كفر�سوم رد �سريعا بهدف التعادل من‬ ‫ت�سديدة عمر الرو�سان التي �سكنت يف زاوي��ة املرمى (‪ )42‬كفر�سوم‬ ‫وا�صل �أف�ضليته بعد ه��دف التعادل‪ ،‬وك��اد جوزيه �أن ي�سجل هدف‬ ‫التقدم‪ ،‬قبل �أن يتمكن حار�س كفر�سوم من �إبعاد ت�سديدة عمر عبد‬ ‫الرزاق حل�ساب ركنية‪.‬‬ ‫مع بداية ال�شوط الثاين‪� ،‬أهدر عمر عبد الرزاق فر�صة التقدم‬ ‫من انفراد تام بال�شياب حار�س كفر�سوم‪ ،‬اندفع بعدها فريق كفر�سوم‬ ‫و�سيطر على املجريات بعدما حا�صر فريق اجلليل داخل ملعبه‪ ،‬لكن‬ ‫هجمات الفريق احتاجت للرتكيز واه��در مهند وال��ع��زام وال�سقار‬ ‫العديد من الفر�ص املتاحه ا�ضافة اىل ان �صحوة دفاعات اجلليل‬ ‫التي تعامل بحذر �شديد مع كل املحاوالت منعت هجوم كفر�سوم من‬ ‫ا�صابة �شباك ابو م�سامح الذي انقذ مرماه من ت�سديدة قوية ملهند‬ ‫ابراهيم‪ .‬فيما جل�أ اجلليل اىل ت�أمني العمق الدفاعي واالنطالق‬ ‫بهجمات �سريعة �شكلت خطورة على مرمى ال�شياب‪ ،‬لكن ال�شبول‬ ‫وعبدالرزاق مل يح�سنوا توجيه كراتهم بدقة نحو ال�شباك وارتفع‬ ‫ن�سق املباراة يف دقائقها الأخرية و�سط حماوالت جادة من الفريقني‬ ‫لك�سر نتيجة التعادل‪ ،‬لكن �أحمد مرعي فوت على اجلليل فر�صة‬ ‫خ��راف��ي��ة للت�سجيل لينتهي ال��ل��ق��اء ب��ت��ع��ادل اي��ج��اب��ي‪ ،‬لكنه بطعم‬ ‫اخل�سارة‪.‬‬

‫قطبا الكرة الأردنية ي�ستعدان للجولة الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الفيصلي يطري إىل الكويت اليوم ملالقاة القادسية‬ ‫والوحدات ينتظر سالغو كار الهندي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ترك قطبا الكرة الأردنية‬ ‫فريقا الفي�صلي والوحدات حرارة‬ ‫املناف�سات املحلية ويتطلعان �إىل‬ ‫و�ضع ب�صمة م�ؤثرة �آ�سيويا‪ ،‬من‬ ‫خ��ل�ال م��ب��اري��ات��ه��م��ا ال���ت���ي تقام‬ ‫يومي الثالثاء والأرب��ع��اء �ضمن‬ ‫اجل���ول���ة ال��ث��ال��ث��ة م���ن البطولة‬ ‫ال����ق����اري����ة‪� ،‬إذ ي����غ����ادر الفي�صلي‬ ‫عمان متوجها �إىل الكويت اليوم‬ ‫للقاء القاد�سية ال��ث�لاث��اء‪ ،‬فيما‬ ‫ينتظر الوحدات فريق �سالغو كار‬ ‫الهندي ملواجهته الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫ورغ���������م ال����ن����ت����ائ����ج املخيبة‬ ‫ل���������������ـ»الأزرق» و «الأخ�����������ض�����ر» يف‬ ‫اجل��ول��ت�ين الأوىل وال��ث��ان��ي��ة‪� ،‬إال‬ ‫�أن خ�برت��ه��م��ا امل�تراك��م��ة يف هذه‬ ‫ال��ب��ط��ول��ة ق���ادرة �أن ت��ك��ون �سندا‬ ‫ل��ه��م ف��ي��م��ا ت��ب��ق��ى م���ن مراحل‪،‬‬ ‫ول��ل��ت��ذك�ير ف����إن الفي�صلي الذي‬ ‫ي��ق��ب��ع يف امل��ج��م��وع��ة الأوىل �إىل‬ ‫جانب االحتاد ال�سوري وال�سويق‬ ‫العماين والفريق الكويتي جمع‬ ‫ن��ق��ط��ت�ين م���ن ت���ع���ادل�ي�ن واحتل‬ ‫املركز الثالث‪ ،‬فيما جاء الوحدات‬ ‫ثانيا يف جمموعته الرابعة خلف‬ ‫نيفت�شي الأوزب���ك���ي وبالت�ساوي‬ ‫مع العروبة العماين بر�صيد «‪»3‬‬ ‫ن��ق��اط‪ ،‬وح��ل الفريق الهندي يف‬ ‫املركز الأخري‪.‬‬ ‫الفي�صلي ‪ ..‬ظروف �أف�ضل‬ ‫ي��ع��ي�����ش ال��ف��ي�����ص��ل��ي حاليا‬ ‫ظ���روف���ا �أف�����ض��ل م���ن ال���وح���دات‪،‬‬ ‫وت��ب��ق��ى ن��ت��ائ��ج ال��ف��ري��ق يف دوري‬ ‫امل��ح�ترف�ين ال��دل��ي��ل الأب�������رز‪� ،‬إذ‬ ‫يحتل الفي�صلي ال�����ص��دارة قبل‬ ‫«‪ »3‬ج����والت م��ن ال��ن��ه��اي��ة‪ ،‬وبات‬ ‫الفريق قاب قو�سني �أو �أدين من‬ ‫الظفر باللقب حال �سارت الأمور‬ ‫ك��م��ا ي�شتهي‪ ،‬ورمب���ا ك���ان تعيني‬ ‫الالعب ال�سابق رات��ب العو�ضات‬ ‫يف م�صلحة «الأزرق»‪ ،‬عطفا على‬ ‫ق��درت��ه ف��ه��م نف�سيات الالعبني‬ ‫وانتهاج اخلطة املنا�سبة املالئمة‬

‫الوحدات يبحث عن فوزه الثاين يف البطولة‬

‫الفي�صلي املنت�شي حمليا ي�سعى ملوا�صلة ت�ألقه �إقليميا‬

‫لتحركاتهم م��ا ���س��اه��م يف الفوز‬ ‫ع��ل��ى اجل���زي���رة وت���ق���دمي عر�ض‬ ‫هجومي الفت القى الإعجاب‪.‬‬ ‫ويدرك الفي�صلي وهو يذهب‬ ‫�إىل ال��ك��وي��ت �أن����ه ي��ق��اب��ل فريقا‬ ‫ق��وي��ا يت�صدر دوري ب��ل�اده‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ام��ت�لاك��ه «‪ »4‬حمرتفني‬ ‫من العيار الثقيل هم ال�سوريني‬ ‫ف��را���س اخلطيب وع��م��ر ال�سوما‬ ‫واجل����زائ����ري ل��زه��ر ح���اج عي�سى‬ ‫وال��ع��اج��ي �إب��راه��ي��م كيتا‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن جنمي ال��ك��رة الكويتية بدر‬ ‫املطوع وم�ساعد ن��دا‪ ،‬ما يفر�ض‬ ‫ع��ل��ي��ه �إت����ب����اع �أف�������ض���ل الو�سائل‬ ‫ال���وق���ائ���ي���ة ل���ل���ع���ودة م����ن هناك‬

‫بنتيجة مثالية‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يجري الفي�صلي‬ ‫ت��دري��ب�ين اح��ده��م��ا ع��ل��ى ملعب‬ ‫املباراة لو�ضع الت�شكيلة املنا�سبة‬ ‫يف ظل �أن الت�شكيلة امل��غ��ادرة �إىل‬ ‫الكويت مكتملة وال يوجد فيها‬ ‫�أي غيابات للإ�صابة �أو الإيقاف‪.‬‬ ‫العدوان يرت�أ�س البعثة‬ ‫وي��ت��ر�أ������س ال�����ش��ي��خ �سلطان‬ ‫م��اج��د ال���ع���دوان رئ��ي�����س النادي‪،‬‬ ‫ال��ب��ع��ث��ة وت�����ش��ك��ل رئ��ا���س��ة ال�شيخ‬ ‫�سلطان لبعثة ال��ن��ادي الفي�صلي‬ ‫حافزا معنويا مهما لفريق كرة‬ ‫ال����ق����دم ال������ذي ي�����س��ع��ى لتحقيق‬ ‫نتيجة �إي��ج��اب��ي��ة �أم���ام القاد�سية‬

‫يف ال���ك���وي���ت‪ ،‬ل��ل��م��ح��اف��ظ��ة على‬ ‫�آماله يف املناف�سة والت�أهل لأدوار‬ ‫متقدمة‪.‬‬ ‫وت���������ض����م ب���ع���ث���ة الفي�صلي‬ ‫امل��ه��ن��د���س �أح��م��د ال���ع���دوان �أمني‬ ‫ال�صندوق ‪،‬رم���زي �أب���و ال�سند�س‬ ‫ع�����ض��و جم��ل�����س الإدارة ‪ ،‬ثامر‬ ‫ال��ع��دوان م��دي��را للفريق ‪ ,‬راتب‬ ‫ال��ع��و���ض��ات م���دي���را ف��ن��ي��ا‪ ,‬فرا�س‬ ‫اخلاليلة و�أن�����س �صربة مدربني‬ ‫‪ ,‬وليد �أب��و حميد مدربا حلرا�س‬ ‫امل��رم��ى ‪��� ,‬ش��ادي ع��ا���ص��ي معاجلا‬ ‫‪ ,‬ط��ل��ع��ب م���ه���ران م��دل��ك��ا‪ ,‬رازي‬ ‫ال�شويحات م�ساعدا ملدير الفريق‪,‬‬ ‫�أ���ش��رف املجايل من�سقا �إعالميا‪،‬‬

‫والالعبني‪ :‬ل�ؤي العمايرة‪ ,‬عبد‬ ‫الإله احلناحنة‪ ,‬معن �أبو قدي�س‪,‬‬ ‫�إب����راه����ي����م ال������زواه������رة‪ ,‬ح�سونة‬ ‫ال�شيخ‪ ,‬حممد خمي�س‪ ,‬بهاء عبد‬ ‫ال���رح���م���ن‪� ,‬أح���م���د ه���اي���ل‪ ,‬مهند‬ ‫حمارمة‪ ,‬عبد الهادي املحارمة‪,‬‬ ‫خ�����ل�����دون اخل������وال������دة ‪,‬ع����ب����داهلل‬ ‫العطار‪ ،‬خليل بني عطية‪ ,‬رائد‬ ‫النواطري‪� ,‬شريف عدنان‪ ,‬حممد‬ ‫العتيبي‪ ,‬ع�لاء املطالقة‪ ,‬حممد‬ ‫ال�شطناوي‪ ,‬بالل �أبو الوي‪ ,‬و�سيم‬ ‫البزور‪.‬‬ ‫وي���ح���ت���ل ال��ف��ي�����ص��ل��ي املركز‬ ‫الثالث على الئحة ترتيب الفرق‬ ‫ب���ر����ص���ي���د ن��ق��ط��ت�ين ح�صدهما‬

‫ب���ت���ع���ادل���ه م����ع ���ض��ي��ف��ه الإحت�������اد‬ ‫ال�����س��وري (‪ )1-1‬وت��ع��ادل��ه �سلبيا‬ ‫م��ع م�ضيفه ال�����س��وي��ق العماين‪،‬‬ ‫فيما ي��ت�����ص��در الإحت�����اد ال�سوري‬ ‫امل��ج��م��وع��ة ب��ر���ص��ي��د �أرب�����ع نقاط‬ ‫يليه القاد���ية الكويتي ب (‪)3‬‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫الوحدات ‪ ..‬الفر�صة‬ ‫الأخرية‬ ‫مل ي���ت���ب���ق ل�����ل�����وح�����دات �أي‬ ‫بطولة للمناف�سة عليها با�ستثناء‬ ‫ل��ق��ب ك����أ����س االحت�����اد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫ب��ع��د ن��ت��ائ��ج��ه امل��ت��وا���ض��ع��ة حمليا‬ ‫والتي �أبعدته �إىل املركز الثالث‪،‬‬ ‫م���ا ي��ف��ر���ض ع��ل��ى امل���دي���ر الفني‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ال�����ص��رب��ي ب��ران��ك��و اجل��ل��و���س مع‬ ‫العبيه و�إخ��راج��ه��م م��ن الو�ضع‬ ‫ال��ن��ف�����س��ي ال�����ص��ع��ب وا�ستغالل‬ ‫م��ب��ارات��ي ال��ف��ري��ق ال��ه��ن��دي ذهابا‬ ‫و�إيابا يف عمان ونيودلهي خلطف‬ ‫ال��ن��ق��اط ك��ام��ل��ة وال���وق���وف على‬ ‫بوابة الت�أهل �إىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫«‪ »3‬نقاط يف ر�صيد «الأخ�ضر»‬ ‫فقط م��ن خ�����س��ارة �أم���ام نيفت�شي‬ ‫الأوزبكي وفوز ب�شق الأنف�س على‬ ‫العروبة العماين‪ ،‬وال بديل عن‬ ‫موا�صلة االنت�صارات يف اجلوالت‬ ‫امل��ق��ب��ل��ة �سعيا �إىل ان���ت���زاع املركز‬ ‫الأول‪ ،‬ولعب مباراة الدور التايل‬ ‫على �أر�ضه وبني جماهريه‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وي���ع���اين ال��ف��ري��ق يف مباراة‬ ‫اليوم من غياب عن�صرين مهمني‬ ‫ه��م��ا ر�أف����ت ع��ل��ي وب��ا���س��م فتحي‪،‬‬ ‫لذلك يجد املدرب نف�سه يف حرية‬ ‫من �أمره الختيار البدائل يف ظل‬ ‫توا�ضع الدكة البديلة وعدم وجود‬ ‫العبني «�سوبر» فيها قادرين على‬ ‫�سد النق�ص احلا�صل‪.‬‬ ‫وي���ن���ت���ظ���ر و�����ص����ول الفريق‬ ‫ال����ه����ن����دي �إىل ع����م����ان ي������وم غد‬ ‫الإث����ن��ي�ن‪ ،‬ب��ال��ت��زام��ن م���ع طاقم‬ ‫التحكيم العراقي املكلف يف �إدارة‬ ‫املباراة‪ ،‬فيما ي�صل مراقب املباراة‬ ‫الأوزب���ك���ي ع����ارف �أوف ع��ل��ي �إىل‬ ‫عمان م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاحد 1 نيسان 2012