Page 1

‫نالحظ سياستني‬

‫الثورة الشعبية الليبية‬ ‫سوف تدفع عملية‬ ‫اإلصالح العربي بقوة‬

‫بيان الحكومة قاصر‬

‫‪12‬‬

‫‪11‬‬

‫‪5‬‬

‫تأجيل النظر يف قضية التل ومحادين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫وافق قا�ضي حمكمة اجلنايات الكربى نا�صر ال�سالمات �أم�س االثنني‬ ‫على طلب وكالء الدفاع عن النا�شط ال�سيا�سي الدكتور �سفيان التل والكاتب‬ ‫ال�صحفي موفق حمادين بت�أجيل تقدمي املرافعة الدفاعية عنهما يف‬ ‫الق�ضية املرفوعة �ضدهما من ع��دد من املتقاعدين الع�سكريني بتهمة‬ ‫الإ�ساءة مل�ؤ�س�سة اجلي�ش‪.‬‬ ‫وقرر القا�ضي ال�سالمات حتديد اخلام�س ع�شر من �شهر �آذار املقبل‬ ‫موعدا لتقدمي املرافعة‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 26‬ربيع الأول ‪ 1432‬هـ ‪� 1 -‬آذار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1517‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫كتائب القذايف الأمنية تفرج عن املعتقلني الأردنيني‬ ‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬رويرتز‬

‫�صد ث��وار ليبيا يف مدينة م�صراتة الواقعة �شرق‬ ‫طرابل�س �أم�س االثنني هجوما لقوات موالية لنظام‬ ‫معمر ال��ق��ذايف و�أ�سقطوا طائرة ع�سكرية‪ ،‬فيما قال‬ ‫الثوار يف مدينة الزاوية (‪ 50‬كيلومرتا غرب طرابل�س)‬ ‫�إنهم يتوقعون �أن تقود الكتائب النظامية هجوما على‬ ‫املدينة التي �أ�صبحت بيد املتظاهرين‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫وزير الصحة يؤيد إلغاء الضريبة‬ ‫على الدواء‬ ‫‪5‬‬

‫املعارك تحتدم يف مصراتة والثوار يحكمون سيطرتهم على املدينة‬ ‫الحكومة لم تأخذ بكل توصيات «الوطني لحقوق‬ ‫اإلنسان» بشأن تعديل «االجتماعات العامة»‬ ‫جناة �شناعة‬

‫ك�شف املركز الوطني حلقوق الإن�سان عن قيام احلكومة‬ ‫بتعديل مادتني فقط من قانون االجتماعات العامة‪ ،‬هما‪:‬‬ ‫املادة (‪ )4‬التي �أ�صبحت تكتفي ب�إ�شعار احلاكم الإداري لعقد‬ ‫االجتماع العام‪� ،‬إ�ضافة للمادة الثامنة من القانون؛ �إذ �ألغت‬ ‫احلكم الذي كان يق�ضي بامل�س�ؤولية الت�ضامنية لطالبي عقد‬ ‫االجتماع �أو منظمي امل�سرية مع م�سببي الأ�ضرار التي ميكن �أن‬ ‫يت�سبب بها امل�شاركون يف االجتماع �أو امل�سرية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املركز على ل�سان ناطقه الإعالمي حممد احللو‬ ‫�أم�س‪� ،‬أن القانون الذي رفع ملجل�س النواب م�ؤخرا من قبل‬ ‫احلكومة‪ ،‬مل ي�أخذ �سوى بتو�صيتني من التو�صيات التي رفعها‬ ‫املركز له‪.‬‬ ‫وبح�سب احللو‪ ,‬مل ت�أخذ احلكومة بباقي تو�صيات املركز‬ ‫املتعلقة بو�ضع �ضوابط مو�ضوعية وحم��ددة تت�ضمن احلد‬ ‫من ال�صالحية املطلقة التي ميلكها احلاكم الإداري بف�ض‬ ‫االجتماع‪ ،‬من خ�لال �إل��زام احلاكم الإداري وق��وات الأمن‬ ‫بالت�شاور مع منظمي االجتماع �أو امل�سرية يف حال حدوث �أي‬ ‫�إخالل بالأمن والنظام قبل ف�ض االجتماع‪.‬‬ ‫ومن �ضمن التو�صيات التي جرى جتاهلها ما تعلق ب�إعادة‬ ‫تعريف االجتماع الوارد يف القانون‪ ،‬واال�ستئنا�س بالتعريف‬ ‫ال���وارد بالقانون رق��م ‪ 60‬لعام ‪ ،1953‬بحيث يتم تعديل‬ ‫تعريف االجتماع العام لي�صبح‪( :‬االجتماع �أو الن�شاط الذي‬ ‫تدعو �إليه �أي جهة لهدف يتعلق بال�ش�أن العام‪ ,‬وتكون الدعوة‬ ‫�إليه عامة)‪.‬‬ ‫ومن �ضمن التو�صيات التي دعا �إليها املركز ت�ضمني القانون‬ ‫كل ما يلزم ل�ضمان ممار�سة احلق‪ ،‬مع عدم جواز �أن يت�ضمن‬ ‫القانون �أحكاما حتيل تنظيم تلك الأمور �إىل تعليمات �صادرة‬ ‫عن الوزير‪.‬‬ ‫وجدد املركز ت�شديده على �ضرورة الأخ��ذ بالتو�صيات‬ ‫ال�سابقة؛ كي يتالءم القانون مع �أحكام الد�ستور والعهود‬ ‫واملواثيق الدولية التي وقع عليها الأردن‪ ،‬والتزم بها‪ ،‬ومت‬ ‫ن�شرها يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬استخراج ثروات البالد يحتاج‬ ‫إىل قرار سياسي‬ ‫‪13‬‬

‫الهيئة الوطنية لإلصالح تلتقي مجلس النقباء اليوم‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫تلتقي الهيئة الوطنية للإ�صالح (حتت‬ ‫الت�أ�سي�س)‪ ،‬ائتالف حزبي جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي والوحدة ال�شعبية و�شخ�صيات‬ ‫وطنية ونقابية‪ ،‬ظهر اليوم‪ ،‬جمل�س النقباء‬ ‫الذي ي�ضم ‪ 14‬نقابة‪.‬‬ ‫وبح�سب ع�ضو الهيئة عبد املجيد‬ ‫دندي�س ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للوحدة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬ف�إن اللقاء الذي يجمع قيادات‬ ‫الهيئة اليوم الثالثاء يف جممع النقابات‬ ‫املهنية بكافة النقباء ي�أتي انطالقا من‬ ‫ال�سعي لعر�ض ر�ؤية الهيئة جتاه الإ�صالح‬ ‫ال�شامل يف البالد على النقابات املهنية يف‬ ‫حماولة منها لتو�سيع دائرة ع�ضويتها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الهيئة ال��وط��ن��ي��ة للإ�صالح‬ ‫قد عقدت لقاء مو�سعا ال�شهر املا�ضي مع‬ ‫�شخ�صيات وطنية مبقر ح��زب الوحدة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬لعر�ض ر�ؤي��ت��ه��ا الإ�صالحية‪،‬‬

‫والتباحث حول "قانون االنتخابات الذي‬ ‫نريد"‪.‬‬ ‫وق��ال دندي�س لــ"ال�سبيل" �أم�س �إن‬ ‫الهيئة تعكف منذ الإع�لان عن ت�أ�سي�سها‬ ‫على التوا�صل مع خمتلف القوى ال�سيا�سية‬ ‫والنقابية واحلزبية والوطنية لإطالعها‬ ‫على وثيقة وبرنامج الهيئة �إزاء الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي املن�شود‪.‬‬ ‫وال��ت��ق��ت الهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫�أحزابا معا ِر�ضة‪ ،‬وهي‪" :‬ال�شيوعي‪ ،‬والبعث‬ ‫العربي اال�شرتاكي‪ ،‬وال�شعب الدميقراطي‪،‬‬ ‫والبعث العربي التقدمي‪ ،‬واحلركة القومية‬ ‫للدميقراطية املبا�شرة" عقب االنتخابات‬ ‫النيابية الأخ�يرة‪ ،‬دون �أن يف�ضي اللقاء‬ ‫�إىل �أي نتيجة‪ .‬الأمني العام حلزب الوحدة‬ ‫ال�شعبية قال يف مقابلة مع "ال�سبيل" �إن‬ ‫الهيئة التي ت�أ�س�ست يف ت�شرين الأول املا�ضي‬ ‫مل تتمكن حتى اللحظة من ا�ستقطاب قوى‬ ‫�سيا�سية ج��دي��دة‪ ،‬لكنه �أ���ض��اف‪�" :‬أزمة‬

‫الهيئة �أن��ه��ا مل ت�ستقطب ق��وى جديدة‪،‬‬ ‫وهذا ال ينفي �إمكانية اال�ستقطاب"‪.‬‬ ‫وت�سعى الهيئة الوطنية للإ�صالح التي‬ ‫�أكدت موا�صلة حراكها ال�شعبي وفعالياتها‬ ‫االحتجاجية �إىل حتقيق جملة �أهداف‪،‬‬ ‫تتمثل بتفعيل املبد�أ الد�ستوري ب�أن الأمة‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و���ض��م��ان الف�صل بني‬ ‫ال�سلطات ال��ث�لاث‪ ،‬وتغيري �آل��ي��ة ت�شكيل‬ ‫احلكومات‪ ،‬و�إق��رار مبد�أ التداول ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬و�إن�شاء حمكمة د�ستورية‪ ،‬و�إقرار‬ ‫ق��ان��ون انتخاب دميقراطي يعتمد مبد�أ‬ ‫التمثيل الن�سبي‪.‬‬ ‫وت��ط��ال��ب ال��ه��ي��ئ��ة ب����إع���ادة النظر‬ ‫ب��ال��ق��وان�ين الناظمة للحريات العامة‪،‬‬ ‫وانتهاج �سيا�سة وطنية �سيادية ا�ستقاللية‬ ‫مناه�ضة لل�سيا�سات الأمريكية وال�صهيونية‪،‬‬ ‫وجمابهة التطبيع بكافة �أ�شكاله‪ ،‬والإعالن‬ ‫ع��ن بطالن معاهدة وادي عربة وكافة‬ ‫الآثار والنتائج املرتتبة عليها‪.‬‬

‫عليها املحتجون‪ .‬وال�سبت ق��ال املحامي‬ ‫فتحي ت��رب��ل‪� ،‬أح��د حمركي االنتفا�ضة‪:‬‬ ‫"نوافق على حظر جوي‪ ،‬لكننا ال نوافق على‬ ‫عقوبات اقت�صادية �ستكون عقابا لل�شعب‬ ‫الليبي"‪ .‬و�أ�ضاف يف لقاء مع ال�صحافيني يف‬ ‫بنغازي‪" :‬ما نريده هو املعلومات‪ ،‬لكن لي�س‬ ‫ب�أي حال امل�سا�س ب�سيادتنا اجلوية والربية‬ ‫�أو البحرية"‪.‬‬ ‫وبعد العقوبات التي فر�ضها جمل�س‬ ‫الأم��ن بالإجماع على الزعيم الليبي معمر‬ ‫القذايف و�أبنائه واملقربني منه كان حظر‬ ‫ال���ط�ي�ران ال���ذي �سبق ف��ر���ض��ه يف املا�ضي‬

‫على النظام الليبي‪ ،‬اخليار العملي الأكرث‬ ‫ترجيحا للمجتمع ال��دويل للحد من القمع‬ ‫الدامي حلركة االحتجاج‪.‬‬ ‫وتقول عبري �أم نعمة �أ�ستاذة العلوم‬ ‫ال�سيا�سية يف جامعة بنغازي‪" :‬الإح�سا�س‬ ‫الوطني قوي يف ليبيا"‪ ،‬م�ضيفة‪" :‬عالوة‬ ‫على ذل���ك‪ ،‬ف����إن م��ا ح��دث يف ال��ع��راق يثري‬ ‫اخلوف لدى العامل العربي كله"‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫�إىل الغزو الأمريكي عام ‪ 2003‬الذي كان‬ ‫يفرت�ض �أن ي�أتي بالدميوقراطية للعراق‬ ‫لتنت�شر منه �إىل باقي املنطقة‪ ،‬وهو ما كذبه‬ ‫الواقع متاما‪.‬‬

‫االحتالل اإلسرائيلي يربئ جنوده‬ ‫من مجزرة حي الدرج‬

‫‪8‬‬

‫املعارضة الليبية ترفض أي تدخل خارجي‬

‫بنغازي ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��ال املتحدث با�سم اللجنة الثورية‬ ‫املعار�ضة عبداحلفيظ غوقة يف بنغازي‪:‬‬ ‫"ال�شعب الليبي �سيحرر باقي الأرا�ضي‬ ‫الليبية"‪ ،‬راف�����ض��ا "�أي ت��دخ��ل �أو عملية‬ ‫ع�سكرية �أجنبية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نعتمد على اجلي�ش يف حترير‬ ‫طرابل�س"‪ ،‬وذل��ك ل��دى الإع�ل�ان عن قرب‬ ‫ت�شكيل "املجل�س الوطني امل�ستقل" ليكون‬ ‫املمثل ال�سيا�سي للمناطق ال��ت��ي ي�سيطر‬

‫مليارات الليبيني يف جيوب الغري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ت فرن�سا العاملني يف القطاع‬ ‫امل����ايل �إىل الإب��ل��اغ ع��ن �أي حركة‬ ‫م�شبوهة تتعلق ب�أر�صدة الزعيم الليبي‬ ‫معمر ال��ق��ذايف‪ ،‬وف��ق خلية تبيي�ض‬ ‫الأموال يف وزارة املالية‪.‬‬ ‫وق��د ج��م��دت وا�شنطن الأر���ص��دة‬ ‫املالية للزعيم الليبي و�أبنائه الثالثة‬ ‫�سيف الإ����س�ل�ام وخمي�س ومعت�صم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ابنته عائ�شة‪.‬‬ ‫ويتحدث الليبيون ع��ن �صرف‬ ‫م���ل���ي���ارات م���ن الأم�������وال ال��ع��ام��ة‬ ‫ك��ت��ع��وي�����ض��ات ك���ب�ي�رة ل�ضحايا‬ ‫ت��ف��ج�يرات يتهم ال��ن��ظ��ام الليبي‬ ‫بتدبريها‪.‬‬ ‫فقد ك��ان النظام الليبي يدعم‬ ‫اجلي�ش اجلمهوري الإيرلندي ع�سكريا‪،‬‬

‫ومل��ا انتهى الدعم دف��ع الليبيون ‪3.5‬‬ ‫م��ل��ي��ارات دوالر ت��ع��وي�����ض��ات لأل��ف�ين‬ ‫وخم�سمئة عائلة بريطانية �ضحية‬ ‫تفجريات االنف�صاليني الإيرلنديني‬ ‫نفذت با�ستخدام متفجرات ‪SEMTEX‬‬ ‫ز ّودهم بها القذايف خالل الثمانينيات‪.‬‬ ‫وق����دم امل���زي���د م���ن التعوي�ضات‬ ‫لعائالت �ضحايا طائرة ب��ان �آم التي‬ ‫فجرت فوق لوكربي عام ‪.1988‬‬ ‫ودف��ع��ت ليبيا ‪ 2.7‬م��ل��ي��ار دوالر‬ ‫لـ‪ 270‬عائلة‪" ،‬بقرار من القذايف" الذي‬ ‫رف�ض االعرتاف بامل�س�ؤولية اجلنائية‬ ‫عن العملية‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ ،1989‬مت تفجري طائرة‬ ‫رك��اب فرن�سية ف��وق النيجر قتل فيه‬ ‫‪ 170‬راكبا من ‪ 17‬جن�سية‪.‬‬ ‫ودف����ع ال��ل��ي��ب��ي��ون ت��ع��وي�����ض��ات من‬ ‫جيوبهم قدرها مليون دوالر لكل �أ�سرة‬

‫"بقرار من القذايف" الذي اتهم بتدبري‬ ‫التفجري‪ ،‬لأن ل��دي��ه �سوابق يف دعم‬ ‫حركات غربية دموية‪.‬‬ ‫ومل تنته القائمة‪ ،‬فخزينة ليبيا‬ ‫ت��ن��زف م��ن �إفريقية بتمويل ح��روب‬ ‫خا�صة ومتمردين هنا وهناك‪.‬‬ ‫فيذهب الليبيون ‪-‬وه���م م��ن بلد‬ ‫نفطي‪ -‬للعالج يف تون�س م��ث�لا‪ ،‬لكن‬ ‫ال��ق��ذايف ي��ق��ول ل��ق��ادة �أف���ارق���ة‪" :‬يف‬ ‫خزينة ليبيا ت�سعون مليار دوالر ال‬ ‫ميكن لل�سوق الليبية �أن ت�ستوعبها"‪.‬‬ ‫ويتهم بع�ض �أبناء القذايف بالبذخ‬ ‫على متع �شخ�صية‪.‬‬ ‫وال�صورة املعاك�سة ملا كان يجري يف‬ ‫ليبيا من كوريا اجلنوبية‪ ،‬فقد انتحر‬ ‫رئي�س �سابق ملجرد ت���داول ك�لام عن‬ ‫�سوء ا�ستخدامه ال�سلطة‪ ،‬وترك ر�سالة‬ ‫اعتذار لل�شعب‪.‬‬

‫«شباب الثورة» يطلب من الجيش‬ ‫جدوال زمنيا لتنفيذ مطالبه ‪9‬‬

‫امتحان بالغ الصعوبة لربشلونة‬ ‫على أرض فالنسيا‬ ‫‪28‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫البخيت يطلع على التح�ضريات‬ ‫لإجراء االنتخابات الفرعية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اط�ل��ع رئي�س ال ��وزراء ال��دك�ت��ور م�ع��روف البخيت خ�لال زيارته‬ ‫�صباح �أم�س االثنني �إىل وزارة الداخلية ولقائه رئي�س و�أع�ضاء اللجنة‬ ‫العليا لالنتخابات على اال�ستعدادات والتح�ضريات التي اتخذتها‬ ‫الوزارة لإجراء االنتخابات الفرعية ملجل�س النواب مللء املقعد ال�شاغر‬ ‫يف الدائرة الفرعية الرابعة للدائرة االنتخابية الأوىل من حمافظة‬ ‫العا�صمة عقب وفاة النائب را�شد الرباي�سة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد البخيت ع�ل��ى �أن ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات �ستجرى ب�ك��ل حياد‬ ‫ون��زاه��ة ودق��ة‪ ،‬ق��ائ�لا‪�" :‬ستكون ه��ذه االنتخابات �إح��دى اخلطوات‬ ‫التي �ستربهن للمواطنني جدية احلكومة جت��اه عملية الإ�صالح‬ ‫ال�شامل"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن احلكومة منفتحة على جميع اجل�ه��ات واملنظمات‬ ‫املعنية بحقوق الإن�سان التي ترغب مبتابعة هذه االنتخابات‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"ال يوجد لدينا �أي �شيء نخفيه"‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلكومة تقف على‬ ‫م�سافة واح��دة م��ن جميع املر�شحني ال �ـ‪ 12‬باعتبارهم جميعا �أبناء‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫«الرفاه» يدين ممار�سات‬ ‫القذايف �ضد ال�شعب الليبي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان ح��زب ال��رف��اه الأردين الأع �م��ال الإره��اب�ي��ة ال�ت��ي ميار�سها‬ ‫الطاغية معمر القذايف �ضد ال�شعب الليبي‪ ،‬م�ؤكدا الوقوف �إىل جانب‬ ‫الليبيني يف ثورتهم‪.‬‬ ‫وحيا احل��زب يف بيان له �أم�س ال�شعب الليبي على ثورته �ضد‬ ‫الطغيان والت�سلط لينال حريته‪ ،‬ومن �أجل تعزيز الدميقراطية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب كافة احلكومات العربية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها جامعة الدول‬ ‫العربية‪ ،‬بالتدخل ال�سريع والوقوف �إىل جانب الثورة الليبية �ضد‬ ‫ممار�سة الغطر�سة املجنونة من «قائد جمنون»‪ ،‬لوقف نزيف دماء‬ ‫الليبيني الأبرياء‪.‬‬ ‫ونا�شد «ال��رف��اه» املجتمع ال��دويل بعدم ا�ستغالل ه��ذه الفر�صة‬ ‫لتحقيق م�صاحله اخلا�صة على ح�ساب ال�شعب الليبي‪ ،‬وليثبت للعامل‬ ‫�أنه يقف بجانب حق الإن�سان يف التعبري عن ر�أيه‪ ،‬وباختيار طريقه يف‬ ‫احلرية وامل�ساواة والدميقراطية‪.‬‬

‫خام�س وفاة لطفل غرقا يف الكرك خالل �أ�سبوعني‬

‫�إ�صابتان يف �سطو م�سلح على حمل‬ ‫�صرافة و�ضبط ‪� 358‬ألف حبة كبتاجون‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�سرق م�سلحان فجر الإث�ن�ين حم��ل �صرافة يف منطقة الأزرق‬ ‫مبحافظة الزرقاء‪ ،‬بح�سب املكتب الإعالمي للأمن العام‪.‬‬ ‫امل�سلحان �أطلقا النار على اثنني من العاملني يف املحل‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل �إ�صابتهما بجروح و�صفت باملتو�سطة‪ ،‬ثم �سرقا مبلغا ماليا من‬ ‫عمالت خمتلفة يقدر ب�سبعني �ألف دينار والذا الفرار‪.‬‬ ‫اجلهات املخت�صة �شكلت فريقا خمت�صا ملتابعة وجمع املعلومات‬ ‫ح��ول هذين ال�شخ�صني ح�سب الأو� �ص��اف املعطاة للقب�ض عليهما‬ ‫وتوديعهما الق�ضاء‪.‬‬ ‫�إىل ذلك �أودع��ت اجلهات املخت�صة لدى مدعي عام �أمن الدولة‬ ‫ع�شرة �أ�شخا�ص حاولوا تهريب خمدرات �إىل اململكة‪.‬‬ ‫الأ�شخا�ص ح��اول��وا تهريب ‪ 107‬كغم ح�شي�ش‪ ،‬و‪� 358‬أل��ف حبة‬ ‫كبتاجون خمدرة‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أح�ب�ط��ت �إدارة مكافحة امل �خ��درات ب��ال�ت�ع��اون م��ع القوات‬ ‫امل�سلحة الأردنية عملية تهريب كمية كبرية من املواد املخدرة ‪-‬حبوب‬ ‫كبتاجون وح�شي�ش‪ -‬كان �سبعة �أ�شخا�ص يحاولون تهريبها �إىل داخل‬ ‫احلدود الأردنية عرب منطقة احلدود ال�شمالية ال�شرقية‪.‬‬ ‫وقدر املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن العام املواد امل�ضبوطة‬ ‫ب� �ـ‪� 190‬أل ��ف ح�ب��ة ك�ب�ت��اج��ون خم ��درة‪ ،‬و‪ 107‬كيلو غ��رام��ات م��ن مادة‬ ‫احل�شي�ش املخدر‪ ،‬وجرى توديع الق�ضية �إىل مدعي عام �أمن الدولة‪.‬‬ ‫كما متكن العاملون يف �إدارة مكافحة املخدرات يف مركز حدود‬ ‫جابر م��ن �ضبط ‪� 168‬أل��ف حبة كبتاجون خم��درة كانت خمزنة يف‬ ‫مركبة حتمل لوحة �أرقام دولة عربية متجهة �إىل نف�س الدولة‪.‬‬ ‫وقد مت توديع الق�ضية املتورط فيها ثالثة �أ�شخا�ص من جن�سية‬ ‫غري �أردنية لدى مدعي عام �أمن الدولة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ب ��د�أت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة الإث �ن�ين حتقيقا مبالب�سات‬ ‫ال�ع�ث��ور على جثة �أرب�ع�ي�ن��ي خلف م��در��س��ة ال �ث��ورة العربية الكربى‬ ‫مبدينة الزرقاء‪ .‬وبح�سب امل�ؤ�شرات الأولية ف�إن الأربعيني الذي مل‬ ‫يكن بحوزته �أوراق ثبوتية �أقدم على االنتحار بتناول مبيد ح�شري‬ ‫«الالنيت» عرث عليه بجانبه‪.‬‬ ‫مدعي عام الزرقاء �أمر بتحويل اجلثة �إىل مركز الطب ال�شرعي‬ ‫يف م�ست�شفى الأمري في�صل لت�شريحها والوقوف على �أ�سباب الوفاة‪.‬‬ ‫فيما �شهدت حمافظة ال�ك��رك خام�س حالة وف��اة لطفل غرقا‬ ‫خالل �أ�سبوعني‪� .‬إذ ف��ارق طفل يبلغ من العمر �أرب��ع �سنوات احلياة‬ ‫بعد غرقه يف بركة زراعية بغور حديثة باملحافظة‪.‬‬ ‫ك��وادر الدفاع امل��دين انت�شلت الطفل البالغ من العمر ‪� 4‬أعوام‬ ‫ونقلته �إىل م�ست�شفى غ��ور ال�صايف احل�ك��وم��ي‪ ،‬وع�ن��د و�صوله �أفاد‬ ‫الطبيب بوفاته‪.‬‬ ‫يف ‪ 15‬ال�شهر احل��ايل ت��ويف �شقيقان عمرهما ‪� 5‬أع��وام و‪� 6‬أعوام‬ ‫غرقا يف بركة ماء ببلدة العراق‪ ،‬ويف ‪ 23‬ال�شهر احلايل تويف �شقيقان‬ ‫عمرهما ‪ 6‬و‪� 10‬أعوام بعد غرقهما يف �سد التنور الواقع على الطريق‬ ‫بني الكرك والطفيلة‪.‬‬

‫جلنة العمل والتنمية النيابية ترحب‬ ‫باحللول التوافقية لعمال امل�صفاة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رحبت جلنة العمل والتنمية االجتماعية النيابية بتوجه جمل�س‬ ‫ادارة �شركة م�صفاة البرتول االردنية لإيجاد حلول توافقية ملطالب‬ ‫عمال امل�صفاة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اللجنة النائب خالد الفناط�سة �إن �شركة م�صفاة‬ ‫البرتول الأردنية من امل�ؤ�س�سات الوطنية التي نعتز بها‪ ،‬مبينا �أن لقاء‬ ‫اللجنة النيابية باملعنيني هو الو�صول التفاق مر�ض لكافة الأطراف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الفناط�سة انه مت خالل االجتماع الذي ح�ضره وزير الطاقة‬ ‫الدكتور خالد طوقان ووزير العمل الدكتور حممود كفاوين‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جمل�س ادارة �شركة م�صفاة البرتول االردنية وليد ع�صفور‪ ،‬والرئي�س‬ ‫التنفيذي لل�شركة املهند�س عبد الكرمي العالوين‪ ،‬ورئي�س نقابة‬ ‫العاملني بقطاع ال�ب�ترول والكيماويات خالد ال��زي��ود االت�ف��اق على‬ ‫اي�ج��اد احل�ل��ول املنا�سبة ملختلف املطالب املقدمة م��ن العمال ومبا‬ ‫يخدم امل�صالح امل�شرتكة لكل االطراف‪.‬‬ ‫و�أعرب رئي�س جمل�س ادارة امل�صفاة والرئي�س التنفيذي للم�صفاة‬ ‫ان ادارة امل�صفاة على ا�ستعداد لتلبية غالبية مطالب العمال املت�ضمنة‬ ‫�صرف رات��ب ال�ساد�س ع�شر وزي ��ادة �شاملة وع��ام��ة لكافة املوظفني‬ ‫مبقدار ‪ %25‬من الراتب اال�سا�سي وتعديل �صندوق الوفاة والعجز‬ ‫والتعوي�ض لكل �شريحة وت�صنيف وتثبيت ك��ل م��ن ام�ضى خم�س‬ ‫�سنوات يف اخلدمة ممن اثبتت �سجالتهم الوظيفية كفاءته‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعلن الزيود عن وقف االعت�صام املزمع قيامه بداية‬ ‫ال�شهر املقبل نتيجة التوافق الذي مت التو�صل اليه يف االجتماع‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بحثت مع �سيدات من املنطقة برامج م�ؤ�س�سة نهر الأردن الإنتاجية‬

‫امللكة رانيا توجه ب�ضم مدر�سة امل�صطبة الثانوية للبنات �إىل مبادرة «مدر�ستي»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وج �ه��ت امل�ل�ك��ة ران �ي��ا ب���ض��م م��در��س��ة امل�صطبة‬ ‫ال� �ث ��ان ��وي ��ة ل �ل �ب �ن��ات �إىل م� ��راح� ��ل ع �م��ل م� �ب ��ادرة‬ ‫"مدر�ستي" و�شمولها ب�برام��ج ت��دري��ب الكوادر‬ ‫التعليمية وتطوير بيئتها املدر�سية‪.‬‬ ‫جاء ذلك عقب زيارتها �أم�س �إىل املدر�سة �ضمن‬ ‫جولة يف قرية امل�صطبة‪ ،‬تفقدت خاللها الأن�شطة‬ ‫وال�ب�رام��ج ال�ت��ي تنفذها م�ؤ�س�سة ن�ه��ر الأردن يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وا�ستفادت منها نحو �أل��ف �أ�سرة‪ ،‬و�شملت‬ ‫�إقامة م�شاريع �إنتاجية ت�شغيلية للحد من الفقر‬ ‫والبطالة‪ ،‬وتقدمي قرو�ض دوارة‪ ،‬و�إق��ام��ة دورات‬ ‫وحما�ضرات اجتماعية وثقافية و�صحية‪.‬‬ ‫و�أث �ن��اء تفقد امللكة �أو� �ض��اع مدر�سة امل�صطبة‬ ‫الثانوية للبنات ترافقها مديرة مبادرة "مدر�ستي"‬ ‫دانة الدجاين‪ ،‬ا�ستمعت �إىل �شرح من مديرة املدر�سة‬ ‫جليلة القرعان ح��ول �أو��ض��اع واحتياجات املدر�سة‬ ‫التي يدر�س فيها نحو ‪ 500‬طالبة يف ال�صفوف من‬ ‫التمهيدي وحتى التوجيهي‪.‬‬ ‫وجت��ول��ت امل �ل �ك��ة يف م��راف��ق امل��در� �س��ة تتبادل‬ ‫احل��دي��ث م��ع املعلمات وال�ط��ال�ب��ات ال�ل��وات��ي عربن‬ ‫عن رغبتهن يف حت�سني املدر�سة‪ ،‬ووجهت جاللتها‬ ‫ب�ضرورة �ضم املدر�سة �إىل مبادرة "مدر�ستي"‪.‬‬ ‫وع�برت امللكة ع��ن اهتمامها بتوفري الأجواء‬ ‫امل��ري�ح��ة للمعلمات ل�ل�ق�ي��ام ب��واج�ب�ه��ن التعليمي‪،‬‬ ‫و�أي �� �ض��ا ت�ه�ي�ئ��ة ال�ب�ي�ئ��ة ال���ص�ف�ي��ة ال �ت��ي ت���س��اع��د يف‬

‫حتفيز الطالبات على التعلم‪ ،‬حيث �سيبد�أ العمل‬ ‫يف املدر�سة مع انتهاء العام الدرا�سي احلايل وبدء‬ ‫العطلة ال�صيفية‪.‬‬ ‫كما وجهت امللكة رانيا بتوفري �أجهزة حا�سوب‬ ‫للمدر�سة‪ ،‬و�ضمها �إىل برنامج امل��دار���س ال�صحية‬ ‫من خالل مبادرة "مدر�ستي" والذي ينفذ من قبل‬ ‫اجلمعية امللكية للتوعية ال�صحية‪.‬‬ ‫وحتتاج املدر�سة �إىل �صيانة ال��دورات ال�صحية‬ ‫وامل�شارب وترميم املبنى القدمي فيها كونه يعاين‬ ‫من ت�شققات يف البناء‪.‬‬ ‫كما تفتقر املدر�سة �إىل غرفة معلمات منا�سبة‪،‬‬ ‫وحت �ت��اج �إىل �صيانة ال���س��اح��ة امل��در��س�ي��ة والأب ��واب‬ ‫والنوافذ واملقاعد والتمديدات الكهربائية‪.‬‬ ‫ويف جمعية �سيدات امل�صطبة اخلريية‪ ،‬اطلعت‬ ‫امللكة على جمريات العمل يف �إحدى ور�ش التدريب‬ ‫املنفذة من قبل املركز الوطني لالر�شاد الزراعي‬ ‫لتدريب �سيدات املنطقة على زراعة الفطر‪.‬‬ ‫وا�ستف�سرت امللكة عن مدى اال�ستفادة من هذه‬ ‫الور�ش‪ ،‬م�ؤكدة على �ضرورة اتباع �أ�ساليب نوعية‬ ‫لت�سويق امل�ن�ت�ج��ات ال�ت��ي تنتج م��ن خ�ل�ال �سيدات‬ ‫اجلمعية لتحمل طابع ي��دل على خ�صائ�ص املنتج‬ ‫وارتباطه باملنطقة‪.‬‬ ‫ول�ل�ح��دي��ث ع��ن ن�ت��ائ��ج � �ش��راك��ة اجل�م�ع�ي��ة مع‬ ‫م�ؤ�س�سة نهر الأردن‪ ،‬التقت امللكة مع امل�ستفيدات‬ ‫وامل�ستفيدين م��ن امل�شاريع الإنتاجية والقرو�ض‬ ‫الدوارة‪.‬‬

‫وق ��ال ��ت رئ �ي �� �س��ة اجل �م �ع �ي��ة م� ��رمي القرعان‬ ‫�إن اجلمعية عملت ع�ل��ى �إي �ج��اد وت��وف�ير معر�ض‬ ‫ل�ل��أدوات الكهربائية واملفرو�شات يف القرية‪ ،‬مما‬ ‫�ساهم يف ت�شغيل الأي��دي العاملة املحلية وت�أمني‬ ‫عائد م��ادي للجمعية وزي��ادة دخلها وت��وف�ير هذه‬ ‫ال�سلع ب�سعر منا�سب ومناف�س وبالأق�ساط لأهايل‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫و�أن�ش�أت اجلمعية بتمويل ذاتي من خالل دخل‬ ‫امل�شاريع الأخرى مكتبة �صغرية توفر الكتب وبع�ض‬ ‫اللوازم املدر�سية للطلبة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وخ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضرته امل��دي��رة العامة‬ ‫مل�ؤ�س�سة نهر الأردن فالنتينا ق�سي�سية‪ ،‬ونائب مدير‬ ‫ع��ام امل�ؤ�س�سة م��دي��ر ب��رن��ام��ج نهر الأردن لتمكني‬ ‫املجتمعات غالب الق�ضاة ومدير املنح يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫ل� ��ؤي ع���س��اف مت احل��دي��ث ع��ن م�ساهمة م�ؤ�س�سة‬ ‫نهر الأردن يف اجلمعية م��ن خ�لال م�شروع �إدارة‬ ‫ال�ط�ل��ب ع�ل��ى امل �ي ��اه‪ ،‬ووف� ��رت حم�ف�ظ��ة �إقرا�ضية‬ ‫قدمت قرو�ضاً مي�سرة للمواطنني من اجل �إيجاد‬ ‫م���ص��ادر م�ي��اه ب��دي�ل��ة ع��ن ط��ري��ق ح�ف��ر �آب ��ار وبرك‬ ‫جلمع مياه الأم�ط��ار لال�ستفادة منها وخ�صو�صا‬ ‫يف ف�صل ال���ص�ي��ف‪ ،‬و��س��اع��دت�ه��م ل��ري مزروعاتهم‬ ‫ولال�ستخدامات املنزلية‪ ،‬وقد ا�ستفاد من امل�شروع‬ ‫لغاية الآن ‪� 14‬أ�سرة‪.‬‬ ‫وع�ب��ر امل �� �س �ت �ف �ي��دون ع ��ن ام �ت �ن��ان �ه��م مل ��ا قدم‬ ‫ملنطقتهم م��ن م���ش��اري��ع‪ ،‬وحت ��دث ع��دد منهم عن‬ ‫عالقتهم مع اجلمعية منذ عام ‪ ،1982‬وكيف �أثرت‬

‫على �أ�سرهم و�أوالدهم‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها قالت امللكة موجهة ال�ك�لام �إىل‬ ‫الأه��ايل "انتم دائما يف ب��ال جاللة �سيدنا وم��ا مت‬ ‫من م�شاريع هو من اجنازكم وجهدكم الذي نفتخر‬ ‫ونعتز به‪ ،‬وم�ؤ�س�سة نهر الأردن وج��دت خلدمتكم‬ ‫و�سوف تتابع معكم لتقدمي كل ما يعود بالنفع على‬ ‫�أ�سركم وقريتكم"‪.‬‬ ‫وق��د ح ّمل �أه��ايل املنطقة امللكة �سالمهم �إىل‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وت�ف�ق��دت امللكة م��راف��ق اجلمعية ال�ت��ي تقدم‬ ‫خدمة ريا�ض الأطفال واحل�ضانة خلدمة املجتمع‬ ‫املحلي‪ ،‬وت�ضم حاليا ما يقارب ‪ 30‬طفال والعدد‬ ‫قابل للزيادة �إذا توفرت الإمكانيات املادية لدى‬ ‫اجلمعية‪ ،‬ووج�ه��ت ج�لال��ة امللكة ران�ي��ا العبداهلل‬ ‫م�ؤ�س�سة ن�ه��ر الأردن لإج ��راء م��ا ي�ل��زم لتح�سني‬ ‫مرافق اجلمعية‪.‬‬ ‫ويف �إطار التوا�صل مع ا�سر املنطقة زارت امللكة‬ ‫�أم فواز التي �أقعدها الكرب واملر�ض‪ ،‬وت�سكن وحيدة‬ ‫يتناوب على خدمتها بناتها وبنات االبن‪ ،‬وتبادلت‬ ‫جاللتها احلديث معهن حول �أ�سرهن وظروفهن‬ ‫املعي�شية‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن اه�ت�م��ام ج�لال�ت�ه��ا ب�ت��وف�ير م��ا يخدم‬ ‫�أه��ايل القرية‪ ،‬طلبت امللكة رانيا �صيانة حديقة‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة يف ال�ق��ري��ة ب��اع�ت�ب��اره��ا املتنف�س الوحيد‬ ‫لأهايل القرية‪.‬‬

‫كتائب القذايف الأمنية تفرج عن املعتقلني الأردنيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫قال الناطق الإعالمي با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫حم�م��د ال�ك��اي��د لـ"ال�سبيل" �أم ����س‪� ،‬إن ال�سلطات‬ ‫الليبية اطلقت �سراح املعتقلني االردنيني االربعة‪،‬‬ ‫الذين اعتقلتهم قبل خم�سة ايام‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الكايد لـ"ال�سبيل" ان‪" :‬ال�سلطات‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة اف��رج��ت ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬ال��ذي��ن يعملون‬ ‫يف القطاع اخل��ا���ص هناك"‪ .‬ومل تبني ال�سلطات‬ ‫الليبية �أ�سباب اعتقال الأردنيني‪ ،‬الذين اختطفوا‬ ‫م��ن ك�ت��ائ��ب �أم ��ن ال��رئ�ي����س الليبي معمر القذايف‬ ‫بح�سب �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان ال�سلطات الليبية افرجت قبل ذلك‬ ‫عن اثنني منهم بعد جهود حثيثة قام بها ال�سفري‬

‫االردين يف طراب�س وات�صاالت مع م�س�ؤولني ليبيني‬ ‫على خمتلف امل�ستويات‪.‬‬ ‫وح��ول م��ا ي�شاع ع��ن مقتل �أردن �ي�ين يف ليبيا‪،‬‬ ‫نفى الكايد لـ"ال�سبيل" ورود �أي معلومات م�ؤكدة‬ ‫للخارجية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ال�شائعات ك�ث�يرة‪ ،‬لكننا ال ن�ستطيع‬ ‫التعامل معها‪ ،‬فهذه �أرواح نا�س"‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص االت � �� � �ص� ��االت امل� �ق� �ط ��وع ��ة بني‬ ‫الأردنيني و�سفارتهم يف طرابل�س‪� ،‬أو�ضح الكايد �أن‬ ‫"امل�شكلة تتحملها ال�سلطات الليبية‪ ،‬نظرا النقطاع‬ ‫االت�صاالت هناك"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن اخلارجية زودت ال�سفارة هناك‬ ‫بهاتف ال�ثري��ا‪ ،‬لكن جميع االت���ص��االت م��ن خالل‬ ‫اجلهاز املذكور‪ ،‬مل تنجح على حد قوله‪.‬‬

‫وذكر الكايد �أن احلكومة اجلت �أكرث من الفي‬ ‫مواطن من ليبيا التي ت�شهد فو�ضى واعمال عنف‪،‬‬ ‫�ضمن طريان امللكية‪ ،‬واجل�سر اجلوي الذي �أمر به‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان امللك قد �أم��ر الثالثاء املا�ضي‪ ،‬ب�إر�سال‬ ‫طائرات ع�سكرية لإجالء املواطنني العالقني‪.‬‬ ‫وي�ت���ض�م��ن ب��رن��ام��ج رح�ل�ات امل�ل�ك�ي��ة االردنية‬ ‫اال��س�ب��وع��ي ت�شغيل خم�س رح�ل�ات اىل طرابل�س‪،‬‬ ‫ورحلتني اىل بنغازي‪.‬‬ ‫و�أك ��د االردن رف���ض��ه ال��س�ت�ه��داف امل��دن�ي�ين يف‬ ‫ليبيا و"ا�ستخدام ال�ط��ائ��رات احلربية واملدفعية‬ ‫الثقيلة �ضدهم" داعيا اىل "وقف اراقة دماء ابناء‬ ‫ال�شعب الليبي فورا"‪.‬‬ ‫وترف�ض ال�سلطات الليبية طلبا �أردنيا بزيادة‬

‫عدد رحالت امللكية �إىل طرابل�س‪ ،‬حيث مت ال�سماح‬ ‫برحلة واحدة لطائرات امللكية كل يوم‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ال��رح�لات الع�سكرية التي مت تنظيمها ب��أم��ر من‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫ويقدر عدد االردنيني املقيمني يف ليبيا بنحو‬ ‫‪� 9000‬شخ�ص‪ ،‬منهم نحو ‪ 1500‬اردين يف "مناطق‬ ‫م�ضطربة" �شرق ليبيا‪ ،‬بح�سب وزي��ر اخلارجية‬ ‫نا�صر جودة‪.‬‬ ‫وت�شهد ليبيا منذ ‪� 15‬شباط احلايل انتفا�ضة‬ ‫غري م�سبوقة �ضد نظام معمر القذايف الذي يحكم‬ ‫البالد بقب�ضة حديدية منذ قرابة ‪ 42‬عاما‪� ،‬سقط‬ ‫خاللها م�ئ��ات القتلى بح�سب منظمات ان�سانية‬ ‫دولية‪.‬‬

‫و‪ 65‬يف املئة يف م�شروع �ساحة امللك في�صل‬

‫«الأمانة»‪� :‬أجنزنا ‪ 60‬يف املئة من �أعمال تطوير ال�ساحة الها�شمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ل�غ��ت ن���س�ب��ة الإجن� � ��از يف م�شروع‬ ‫تطوير ال�ساحة الها�شمية ‪ 60‬يف املئة‪،‬‬ ‫بح�سب امل��دي��ر التنفيذي للهند�سة يف‬ ‫�أمانة عمان �إبراهيم ها�شم‪.‬‬ ‫ه��ا��ش��م ت��وق��ع االن�ت�ه��اء م��ن تطوير‬ ‫ال���س��اح��ة الها�شمية يف الن�صف الثاين‬ ‫من العام احلايل‪ ،‬و�أتبع �أن الأمانة �أنهت‬ ‫بناء �ساحة فعاليات رئي�سية �أمام املدرج‬ ‫ال��روم��اين‪ ،‬م�ساحتها ‪ 4000‬مرت مربع‪،‬‬ ‫با�ستخدام حجر ال�ب��ازل��ت والعجلوين‬ ‫والأحوا�ض املحيطة بها‪.‬‬ ‫و�أن �� �ش ��أت الأم ��ان ��ة ��ض�م��ن امل�شروع‬ ‫خ��زان��ا ب�سعة ‪ 600‬م�تر مكعب لغايات‬ ‫جت�م�ي��ع م �ي��اه الأم� �ط ��ار م��ن ال�ساحات‬ ‫وامل� �م ��رات ل�ي���ص��ار ا��س�ت�خ��دام�ه��ا يف ري‬ ‫النباتات والأ�شجار التي �سيتم زراعتها‬ ‫باملوقع‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ه��ا��ش��م �أن ��ه ي�ج��ري العمل‬ ‫حاليا على تلبي�س الواجهات احلجرية‬ ‫مل �ب �ن��ى خ ��دم ��ات امل� ��� �ش ��روع‪ ،‬واجل � � ��دران‬ ‫املحاذية جلبل اجلوفة و�أع�م��ال تبليط‬ ‫�أر� �ض �ي��ات‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال�ع�م��ل على‬

‫ت��رك�ي��ب امل �ن �� �ش ��آت امل�ع��دن�ي��ة ال �ت��ي ت�ضم‬ ‫املقاهي واملظالت‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن �أم��ان��ة ع�م��ان �أخذت‬ ‫باالعتبار خالل امل�شروع تكثيف امل�ساحات‬ ‫وال� ��رق � �ع� ��ة اخل � �� � �ض� ��راء ك � ��ون منطقة‬ ‫و��س��ط ال�ب�ل��د ت�ك��اد تخلو م��ن امل�ساحات‬ ‫اخل�ضراء‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬توا�صل �أمانة عمان تنفيذ‬ ‫املرحلة الثالثة من م�شروع �ساحة امللك‬ ‫في�صل بو�سط البلد‪ ،‬حيث و�صلت ن�سبة‬ ‫االجناز الإجمالية �إىل ‪ 65‬يف املئة ح�سب‬ ‫ها�شم‪.‬‬ ‫وب�ين �أن العمل ج��اري حاليا على‬ ‫تركيب �أع�م��دة حجرية ب��ارت�ف��اع ‪�90‬سم‬ ‫تف�صل بني الأر�صفة وال�شوارع‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ت��رك�ي��ب �أع �م��دة الإن � ��ارة للم�شروع‬ ‫املتوقع االنتهاء منه يف الن�صف الثاين‬ ‫من العام اجلاري‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ه �ن��د���س ه��ا� �ش��م �أن العمل‬ ‫ي�شمل حاليا تنظيف الواجهات احلجرية‬ ‫للأبنية ليال با�ستخدام ال�ق��ذف املائي‬ ‫وذل ��ك للحفاظ ع�ل��ى ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬وتركيب‬ ‫�آرم� ��ات ج��دي��دة ب��ال�ت�ع��اون م��ع �أ�صحاب‬ ‫املحال بديال عن التي مت �إزالتها كونها‬

‫ال�ساحة الها�شمية‬

‫خمالفة للتعليمات‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ان��ه يتم حاليا بالتعاون‬ ‫مع �شركة الكهرباء العمل على معاجلة‬ ‫الكوابل الكهربائية على واجهات الأبنية‬ ‫و�إعادة متديدها ب�شكل �آمن وفق املعايري‬ ‫املحددة‪.‬‬ ‫وت�شمل املرحلة احلالية العمل على‬ ‫�إع ��ادة �إن���ش��اء ال �� �ش��وارع ح�سب الأ�صول‬ ‫ال�ه�ن��د��س�ي��ة وت ��أه �ي��ل ل�ل�أر� �ص �ف��ة وعمل‬ ‫ممرات للم�شاة �إ�ضافة لأعمال تكميلية‬

‫من املرحلتني الأوىل والثانية وبالتزامن‬ ‫م��ع ت�ن�ف�ي��ذ خ��ط � �ص��رف ��ص�ح��ي بقطر‬ ‫‪ 1000‬ملم �ضمن امل�شروع ميتد من �شارع‬ ‫امللك ح�سني باجتاه تقاطع �شارع الر�ضا‬ ‫مع �شارع امللك طالل على اجلهة اليمنى‬ ‫والذي تنفذه �سلطة املياه‪.‬‬ ‫ويهدف م�شروع تطوير �ساحة امللك‬ ‫في�صل الأول و��س��ط ع�م��ان ال�ت��ي تعترب‬ ‫من �أهم الفراغات احل�ضرية يف املدينة‬ ‫تاريخيا واقت�صاديا وتراثيا �إىل �إعادة‬

‫ذاكرة املكان وتعزيز امل�ساحات احل�ضرية‬ ‫وحماية الأماكن الرتاثية و�إعادة الروح‬ ‫لو�سط املدينة و�إنعا�ش احلركة التجارية‬ ‫ومتكني املوقع �سياحيا وتراثيا‪.‬‬ ‫وراعت الأمانة يف �إعداد الت�صاميم‬ ‫ال �ه �ن��د� �س �ي��ة ل �ل �م �� �ش��روع و� �ض��ع معايري‬ ‫لواجهات املحالت التجارية مع احلفاظ‬ ‫على العفوية والتنوع املوجود بال�شارع‪،‬‬ ‫وت��أه�ي��ل الأدراج وال��دخ�لات وم�سارات‬ ‫الزائرين وال�سياح لو�سط البلد الرابطة‬ ‫ب�ين ال���ش��ارع واملنطقة املحيطة وجبلي‬ ‫عمان واللويبدة‪ .‬من اجلدير بالذكر‬ ‫�أن امل�شروع �ساحة في�صل ينفذ على ما‬ ‫م�ساحته ‪� 17‬ألف م‪ 2‬وعلى �أربع مراحل‬ ‫ت�شمل �إع ��ادة ت��أه�ي��ل ال�ساحة مب��ا فيها‬ ‫الأر��ص�ف��ة و امل�م��رات والأدراج الوا�صلة‬ ‫بني �شارع في�صل و�شارعي ب�سمان وامللك‬ ‫غازي‪ ،‬والتقاء �شارع ال�شاب�سوغ مع �شارع‬ ‫في�صل‪ ،‬و�أع�م��ال يف اجل��زي��رة الو�سطية‬ ‫ب�شارع في�صل‪ ،‬ويف اجلزيرة الواقعة بني‬ ‫�شارع ال�سعادة و�شارع الر�ضا‪ ،‬والتقاطعات‬ ‫م��ع � �ش��وارع الها�شمي‪ ،‬والأم�ي�ر حممد‬ ‫(� �ش��ارع وادي ال �� �س�ير)‪ ،‬وامل �ل��ك ح�سني‬ ‫(�شارع ال�سلط)‪.‬‬

‫«الثورة امل�صرية و�أثرها على الق�ضية الفل�سطينية»‪ ..‬ندوة يف «العمل الإ�سالمي» بالر�صيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أكد املتحدثون يف الندوة التي عقدها‬ ‫ف ��رع ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي يف‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة م���س��اء �أم ����س الأول بعنوان‪:‬‬ ‫"الثورة امل�صرية و�أث��ره��ا على الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية" �أن التغيري ال��ذي �شهدته‬ ‫م �� �ص��ر � �س �ي �ك��ون ل ��ه دور �إي� �ج ��اب ��ي على‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية م�ؤكدين �أن الثورة‬ ‫امل�صرية مل حت�سم بعد وان هناك �صراعا‬ ‫حقيقيا على ال�ث��ورة من قبل كل القوى‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال�ت��ي ت�ترق��ب م��ا ي�ح��دث على‬ ‫ال�ساحة امل�صرية وان على القوى امل�صرية‬ ‫�أن تكون على �أه�ب��ة اال�ستعداد واليقظة‬ ‫ملنع االلتفاف على الثورة ومطالبها وان‬ ‫الرهان الآن �أن ال�شعوب التي �أحدثت هذه‬ ‫ال�ث��ورات ق��ادرة على النهو�ض من جديد‬ ‫للمحافظة على مكت�سبات الثورة‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف ال �ن ��دوة ك��ل م��ن عاطف‬ ‫اجلوالين رئي�س حترير �صحيفة ال�سبيل‪،‬‬ ‫والكاتب عريب ال��رن�ت��اوي‪ ،‬و�أدار الندوة‬ ‫جعفر احل��وراين رئي�س فرع حزب جبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي يف ال��ر��ص�ي�ف��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�شار احلوراين �إىل �أن رياح التغيري تهب‬ ‫على املنطقة‪ ،‬و�أن ال�شعوب ك�سرت حاجز‬ ‫اخلوف‪ ،‬ورفعت �سقفها للمطالبة بالتغيري‬ ‫والإ� �ص�ل�اح‪ ،‬مم��ا ي��وج��ب على احلكومات‬ ‫عدم التلك�ؤ يف الإ�صالح احلقيقي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن التغيري يف م�صر وتون�س مل ينته بعد‪،‬‬ ‫و�أن ال�شعوب لن ت�صمت طويال �إذا مل يتم‬ ‫التغيري‪ ،‬م�ؤكدا �أن التغيري الذي �شهدته‬ ‫م �� �ص��ر ال �ت ��ي ك ��ان ��ت ال��وك �ي��ل احل�صري‬

‫من الندوة‬

‫م��ن قبل الأن�ظ�م��ة العربية للت�صرف يف‬ ‫امللف الفل�سطيني �سيكون له انعكا�ساته‬ ‫الإيجابية على الو�ضع الفل�سطيني وك�سر‬ ‫احل�صار عن غزة وامل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫وغريها من امللفات‪ ،‬ولكن ذلك يحتاج �إىل‬ ‫�إمتام التغيري يف م�صر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن كال‬ ‫من الكيان ال�صهيوين و�أمريكا يعي�شان‬ ‫حالة من االرت�ب��اك وال��ذع��ر من التغيري‬ ‫الذي ت�شهده املنطقة‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أك��د ال��رن�ت��اوي �أن الثورة‬ ‫امل�صرية ك�شفت حجم الدور الكبري الذي‬ ‫لعبه النظام امل�صري ال�سابق يف الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وال��ذي مل يكن حم��اي��دا �أو‬ ‫نزيها بل كان مت�آمرا م�شريا �إىل �أن م�صر‬ ‫"مبارك" انتهت ول��ن تعود وان م�صر‬ ‫ال�ق��ادم��ة �ستكون م�صر الدميقراطية و‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال��داع �م��ة للحق الفل�سطيني‬ ‫وال� �ت ��ي ل ��ن ت �ك��ون �إال ن �� �ص�يرا للوحدة‬ ‫الوطنية ولن تكون خنجرا ل�صالح فريق‬

‫م��ن الفل�سطينيني �ضد ف��ري��ق �آخ��ر وان‬ ‫قطاع غزة لن يعود كما كان عليه م�شريا‬ ‫�إىل �أن ما �سمع من ميدان التحرير وما‬ ‫عرف عن القوى والقيادات امل�صرية ي�ؤكد‬ ‫�أن زمن الت�آمر على قطاع غزة ال�صامد‬ ‫لن يعود‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ال� ��رن � �ت� ��اوي �إىل �أن زوال‬ ‫ن �ظ��ام م� �ب ��ارك �أف� �ق ��د ال���س�ل�ط��ة حليفها‬ ‫اال�سرتاتيجي وجعلها يف حالة ذع��ر من‬ ‫�أن تكون التالية بعد مبارك‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أن زوال ن�ظ��ام م �ب��ارك �أف �ق��ده��ا مع�سكر‬ ‫االعتدال الذي انتهى وجوده والذي كانت‬ ‫تقوده م�صر وال�سعودية التي حتا�صرها‬ ‫رياح التغيري والثورة من اخلارج والداخل‪،‬‬ ‫لذلك فال�سلطة الفل�سطينية مرتبكة يف‬ ‫خياراتها وتعي�ش الآن يف �أ� �س��و�أ حاالتها‬ ‫وال��و��ض��ع لديها على ح��اف��ة االن�ه�ي��ار لذا‬ ‫فعليها �أن تلتحق ب�شعبها وتطلق ر�صا�صة‬ ‫ال��رح �م��ة ع �ل��ى م �� �س��ار ال �ت �� �س��وي��ة ال ��ذي‬

‫يحت�ضر الآن‪ ،‬كما �أن الكيان ال�صهيوين‬ ‫ي�شعر باخلطورة نتيجة ف�ق��دان حلفاءه‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬كما �أك��د ال��رن�ت��اوي �أن علينا‬ ‫�أن ن�ب�ق��ي ج ��ذوة ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية‬ ‫م�شتعلة خا�صة يف ظل ا�ستمرار االحتالل‬ ‫ال�صهيوين الذي يوا�صل تهويد املقد�سات‬ ‫وع �م �ل �ي��ات اال� �س �ت �ي �ط��ان ويف ظ ��ل وج ��ود‬ ‫ال�سلطة الفا�سدة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا �أ�� �ش ��ار اجل� � ��والين �إىل �أن ما‬ ‫حدث يف م�صر كان مفاجئا حيث مل يكن‬ ‫م�ت��وق�ع��ا �أن ي�سقط ن�ظ��ام��ان بولي�سيان‬ ‫خ�لال �شهرين فيما يو�شك الليبي الآن‬ ‫�أي�ضا على ال�سقوط حيث كان االعتقاد �أن‬ ‫�سقوط مثل تلك الأنظمة القمعية يحتاج‬ ‫�إىل �سنوات ولي�س �إىل �أي��ام كما ح��دث يف‬ ‫تون�س وم�صر‪.‬‬ ‫و�أ�شار اجلوالين �إىل �أن �سقوط نظام‬ ‫م�ب��ارك يعترب �سقوطا �سيا�سيا لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية خا�صة وان ه��ذا ال�سقوط‬ ‫جاء بعد �أيام على ف�ضيحة الوثائق التي‬ ‫ك�شفتها ق �ن��اة اجل��زي��رة وال �ت��ي �أظهرت‬ ‫ح �ج��م امل � ��ؤام � ��رة وال �ت �ف��ري��ط باحلقوق‬ ‫الفل�سطينية من قبل ال�سلطة مما جعل‬ ‫ال�سلطة يف حالة ارت�ب��اك �شديد‪ ،‬كما �أن‬ ‫احل�صار على غزة بد�أ يتهاوى وان م�شروع‬ ‫املقاومة �سيجد له حلفاء جدد يف املنطقة‬ ‫يف حني �أن اجلانب الإ�سرائيلي بدا ي�شعر‬ ‫اخل �ط��ورة ال�ب��ال�غ��ة ع�ل��ى وج ��وده و�أ�صبح‬ ‫بنظر �إىل امل�ستقبل ب�صورة مت�شائمة وان‬ ‫الكيان ال�صهيوين لن يقدم على ارتكاب‬ ‫احل �م��اق��ات ب�ع��د �أن �أي �ق��ن ب� ��أن ال�شعوب‬ ‫العربية باتت رقما �صعبا يح�سب ح�سابه‪.‬‬

‫و�أ�ضاف اجلوالين �أن عملية الت�سوية‬ ‫ب��ات��ت الآن يف ذي��ل االه�ت�م��ام��ات الدولية‬ ‫خا�صة يف ظل ان�شغال كل من الأطراف‬ ‫الفاعلة فيها ب��أزم��ات�ه��ا ال��داخ�ل�ي��ة و مبا‬ ‫يجري يف املنطقة من تغيري كبري‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ت ��أث�ير ال �ث��ورة ع�ل��ى ع��دد م��ن امللفات‬ ‫املرتبطة بالق�ضية الفل�سطينية يحتاج‬ ‫�إىل بع�ض الوقت فاملهم الآن اجناز التغري‬ ‫ال�شامل يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أك ��د اجل ��والين �أن املنطقة ت�شهد‬ ‫مرحلة غري م�سبوقة من التغيري رغم‬ ‫�أن ال�ع��وام��ل ال�ت��ي دف�ع��ت لالنفجار من‬ ‫الظلم واال��س�ت�ب��داد ك��ان��ت م��وج��ودة منذ‬ ‫عقود ولكنها تفاقمت ب�شكل كبري وكانت‬ ‫حتتاج �إىل �شرارة تطلق التغيري م�شريا‬ ‫�إىل �أن�ن��ا الآن �أم ��ام مرحلة ج��دي��دة وان‬ ‫ع��ام ‪� 2011‬سيكون عاما حافال بالتغيري‬ ‫واملفاجئات وال ميكن التكهن مبا �ست�ؤول‬ ‫�إليه الأو��ض��اع يف املنطقة مع نهاية هذا‬ ‫العام‬ ‫و�أك� ��د اجل� ��والين �أن �ن��ا ��س�ن�ك��ون �أم ��ام‬ ‫خ��ري �ط��ة حت��ال �ف��ات ج ��دي ��دة يف املنطقة‬ ‫ب�صورة خمتلفة و�أن الأن�ظ��ار الآن تتجه‬ ‫حاليا �إىل م�صر واملنطقة بعد هذا التغيري‬ ‫م��ؤك��دا �أن ال���ص��راع وال�ت��داف��ع الآن بيننا‬ ‫وب�ين الأنظمة الر�سمية والغربية التي‬ ‫ت�سعى الن ي�ك��ون التغيري حم ��دودا عرب‬ ‫حماوالت االلتفاف على الثورة يف كل من‬ ‫تون�س وم�صر ولكن ال�شعوب التي �أحدثت‬ ‫ه��ذه ال �ث��ورات ق ��ادرة ع�ل��ى ال�ن�ه��و���ض من‬ ‫جديد للمحافظة على مكت�سبات الثورة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫وثيقة تطالب مبالحقة «عمالء املو�ساد» يف الأردن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫طالبت اجلمعية الت�أ�سي�سية الوطنية الأردن �ي��ة للتغيري الإثنني‪،‬‬ ‫مبالحقة خاليا املو�ساد و�شبكاتها وعمالئها يف الأردن‪ ،‬وحما�سبة املتعاونني‬ ‫مع ال�شبكة واملت�سرتين عليها‪.‬‬ ‫و�أكدت اجلمعية يف وثيقة ح�صلت عليها "ال�سبيل"‪� ،‬ضرورة "حترير‬ ‫م ��وارد الأردن‪ ،‬و�إع� ��ادة ث��روات��ه و�أرا��ض�ي��ه املنهوبة م��ن قبل الأق�ل�ي��ة �إىل‬ ‫ال�شعب"‪.‬‬ ‫ودع��ت الوثيقة �إىل ا��س�ت�ع��ادة �أرا� �ض��ي ال��دول��ة وك��ل م��ا ي�ترت��ب على‬ ‫بيوعاتها وتفوي�ضها لغري امل�ستحقني‪.‬‬ ‫كما طالبت برفع يد الأجهزة الأمنية عن احلياة ال�سيا�سية والنقابية‪،‬‬ ‫وحترير النقابات العمالية من �سيطرة الأمن‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫و�أك��دت اجلمعية �أهمية �إع��ادة �أجهزة الأم��ن �إىل دوره��ا "الد�ستوري‬ ‫الطبيعي يف حماية ال��وط��ن‪ ،‬خا�صة م��ن ال�ع��دو ال�صهيوين والد�سائ�س‬ ‫الأمريكية"‪ .‬و�أ��ش��ارت الوثيقة �إىل �ضرورة �إط�لاق �سراح املعتقلني على‬ ‫خلفيات غري جنائية‪ ،‬وخا�صة معتقلي معان‪ ،‬و�أ�صحاب ال��ر�أي‪ ،‬وكل من‬ ‫اعتقل بتهمة جمابهة "�إ�سرائيل" واالحتالل الأمريكي للعراق‪.‬‬ ‫ولفتت الوثيقة �إىل �أهمية �إلغاء كافة �أ�شكال التعاون الأمني الإقليمي‬ ‫والدويل‪ ،‬فيما ي�سمى مكافحة االرهاب‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوثيقة �أهمية تعزيز اللحمة الوطنية بني كل مكونات‬ ‫املجتمع‪ ،‬وجترمي كل من يثري الفتنة "بني الأردنيني الذين بنوا البلد‪،‬‬ ‫وقدموا من بالد ال�شام وفل�سطني والع�شائر ال�شرك�سية"‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ع��ن ��ض��رورة بناء دول��ة مدنية قائمة على ف�صل حقيقي‬ ‫لل�سلطات‪ ،‬باالعتماد على د�ستور ‪.1952‬‬ ‫وتطالب قوى ي�سارية بالعودة �إىل د�ستور عام ‪ 1952‬الذي اعتمده امللك‬ ‫طالل جد امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬وعدل ‪ 29‬مرة منذ ذلك احلني‪.‬‬ ‫وك��ان امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ق��د �أق��ال حكومة رئي�س ال ��وزراء �سمري‬ ‫الرفاعي وكلف معروف البخيت بت�شكيل حكومة جديدة‪ ،‬داعيا �إي��اه �إىل‬ ‫�إط�لاق "م�سرية �إ�صالح �سيا�سي حقيقي" يف البالد‪ ،‬التي �شهدت خالل‬ ‫الأ�سابيع الأخرية العديد من املظاهرات احتجاجا على غالء املعي�شة‪.‬‬ ‫ودعت الوثيقة �إىل �إبطال معاهدة وادي عربة‪ ،‬وكل ما ترتب عليها من‬ ‫م�شاريع �إقليمية م�شرتكة مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �ضرورة تفعيل مقاومة التطبيع يف �إط��ار العمل "على‬ ‫�إبطال معاهدات ال�سالم"‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص ال�ش�أن االقت�صادي‪ ،‬طالبت الوثيقة ب��إع��ادة �سيطرة‬ ‫الدولة على امل��وارد والقطاعات اال�سا�سية‪ ،‬و"كل ما مت بيعه من ثروات‬ ‫وم�ؤ�س�سات و�شركات للقطاع العام"‪.‬‬ ‫كما طالبت اجلمعية بفتح ملفات الف�ساد‪ ،‬وحماكمة امل�س�ؤولني عنها‪،‬‬ ‫وا�سرتداد الأموال والعائدات "املنهوبة"‪ ،‬والعمل على �إقرار قانون‪" :‬من‬ ‫�أين لك هذا؟"‪.‬‬ ‫ون�صت الوثيقة على بناء اقت�صاد �إنتاجي بالتعاون مع من �أ�سمتها‬ ‫دول الإقليم التاريخية والدول املتحررة‪ ،‬ف�ضال عن اعتماد نظام �ضرائب‬ ‫ت�صاعدي على الدخول والأرباح‪.‬‬ ‫وي��رى مراقبون �أن اململكة تواجه ع��ددا من التحديات االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية املزمنة‪ ،‬مبا يف ذلك ارتفاع معدل البطالة الذي و�صل �إىل‬ ‫‪ 12.5‬يف املئة‪ ،‬وفقا للأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق �شددت الوثيقة على منع تغول ال�سلطة التنفيذية على‬ ‫ال�سلطتني الت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬داع�ي��ة �إىل ال �ت��داول الدميقراطي‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬وعدم احتكارها من قبل �أي �شخ�ص‪� ،‬أو فريق‪� ،‬أو حزب‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ال��وث �ي �ق��ة �� �ض ��رورة � �س��ن ت���ش��ري�ع��ات وق ��وان�ي�ن دميقراطية‬ ‫لالنتخابات والأحزاب وقوى املجتمع املدين‪ ،‬مبا يكفل حق العمل النقابي‬ ‫واجلماهريي لكل قطاعات املجتمع‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت الوثيقة ب��إل�غ��اء ال�ق��وان�ين امل��ؤق�ت��ة وك��ل م��ا ي�ترت��ب عليها‪،‬‬ ‫والت�أكيد على عدم �شرعية الربملان احل��ايل‪ ،‬و�إلغاء قانون االجتماعات‪،‬‬ ‫و�إطالق حرية التعبري واالحتجاجات ال�سيا�سية واالجتماعية‪ ،‬و"حما�سبة‬ ‫كل من يحاول ا�ستخدام البلطجة �ضد هذه احلرية"‪.‬‬ ‫يذكر �أن ثمانية �أ�شخا�ص �أ�صيبوا بجروح اجلمعة قبل املا�ضية يف‬ ‫عمان‪� ،‬إثر اعتداء م�ؤيدين للحكومة على مئات املتظاهرين ال�شبان الذين‬ ‫طالبوا بالإ�صالح‪ ،‬يف حادث هو الأول من نوعه منذ بدء االحتجاجات يف‬ ‫البالد‪.‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫نا�شدوا امللك زيارتهم لالطالع على �أو�ضاعهم وحل م�شاكلهم‬

‫�سكان «الأ�سر العفيفة» يف املزار ال�شمايل‬ ‫يعانون من خطورة املكان واالفتقار �إىل و�سائل نقل‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫تعاين �أ�سر عفيفة ا�ستفادت‬ ‫من م�شروع "�سكن كرمي لعي�ش‬ ‫كرمي" يف ل ��واء امل ��زار ال�شمايل‬ ‫مبحافظة �إربد من م�شاكل عدة‪،‬‬ ‫�أهمها افتقار وحداتهم ال�سكنية‬ ‫ل��و��س��ائ��ط ن�ق��ل ع�م��وم�ي��ة تقلهم‬ ‫من و�إىل مركز اللواء الذي يبعد‬ ‫عدة كيلومرتات‪.‬‬ ‫وخالل جولة قام بها مندوب‬ ‫"ال�سبيل" يف منطقة ال�سكن‬ ‫الحظ �أن املنطقة مقطوعة عن‬ ‫الأح� �ي ��اء ال���س�ك�ن�ي��ة الأخ � ��رى‪ ،‬ال‬ ‫يحيطها �إال جبال وودي��ان‪ ،‬حتى‬ ‫�إن �صوت الأذان لل�صالة ال يُ�سمع‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وي � ��ؤك� ��د امل �� �س �ت �ف �ي��دون من‬ ‫امل�شروع �أن املنطقة التي يعي�شون‬ ‫ف �ي �ه ��ا م � �ع� ��زول� ��ة ع � ��ن ال � �ع� ��امل‪،‬‬ ‫وق ��ال ��وا‪ُ " :‬و�ضعنا ف�ي�ه��ا �ضمن‬ ‫م�صالح �شخ�صية مل�س�ؤولني"‪،‬‬ ‫م �� �ش�يري��ن �إىل �أن ع� ��دم وج ��ود‬ ‫تلك ال��و��س��ائ��ط يكبدهم م�شقة‬ ‫ك�ب�يرة ون�ف�ق��ات ب��اه�ظ��ة‪ ،‬الفتني‬ ‫�إىل �أن�ه��م يتنقلون �إم��ا راجلني‬ ‫�أو ي�ضطرون ال�ستئجار البكبات‬ ‫لق�ضاء حوائجهم‪ ،‬حيث يكلفهم‬ ‫هذا مبالغ فوق طاقتهم‪.‬‬ ‫وت� �ع ��اين م �ن �ط �ق��ة امل�شروع‬ ‫�أي�ضا من �سوء الطريق الوا�صل‬ ‫ب�ي��ن م ��رك ��ز ال� � �ل � ��واء ومنطقة‬ ‫ال �� �س �ك��ن‪ ،‬وم� ��ن ان� �ح ��دار �شديد‬ ‫يف ��ش��وارع�ه��ا‪ ،‬م��ا ي�صعب ال�سري‬ ‫ع� �ل� �ي� �ه ��ا‪ ،‬م� �ط ��ال� �ب�ي�ن اجل� �ه ��ات‬ ‫امل �� �س ��ؤول��ة ب�ت��وف�ير و� �س��ائ��ل نقل‬ ‫خلدمة منطقتهم التي تت�ضمن‬ ‫‪ 20‬وحدة �سكنية وتعبيد ال�شوارع‬ ‫و�إ�صالحها‪.‬‬ ‫وي �ق��ول مهند اجل ��راح �أحد‬ ‫� �س �ك��ان امل �� �ش��روع �إن "جتمعهم‬ ‫ال�سكاين م��ا ي��زال يخلو م��ن �أي‬ ‫و�سيلة نقل عمومية"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل وجود الكثري من �أبناء احلي‬ ‫ممن يدر�سون‪ ،‬وق��د ق��رر �أولياء‬ ‫�أم��وره��م �إخراجهم من املدار�س‬ ‫لعدم وجود و�سيلة لنقلهم‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن املخاطر التي‬ ‫ت��واج��ه � �س �ك��ان امل�ن�ط�ق��ة كثرية‪،‬‬

‫من م�ساكن املكرمة‬

‫منها انت�شار الكالب ال�ضالة التي‬ ‫ت�شكل تهديدا ورع�ب��ا ل�ه��م‪ ،‬عدا‬ ‫ع��ن وج ��ود ال���ص�خ��ور والأحجار‬ ‫الكبرية ح��ول حميط كل وحدة‬ ‫�سكنية‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ول م �� �س �ت �ف �ي��دان من‬ ‫امل���ش��روع �إن" كلفة ك��ل حماولة‬ ‫ذهاب �أو �إي��اب ل�شراء حاجياتهم‬ ‫يكلف ما بني ‪ 4-3‬دنانري بوا�سطة‬ ‫البكبات اخل�صو�صية؛ �إذ ال توجد‬ ‫و�سيلة نقل غريها"‪.‬‬ ‫وي ��ؤك ��د ��س�ك��ان امل �� �ش��روع �أن‬ ‫ع��دم ت��وف��ر امل��وا� �ص�لات يت�سبب‬ ‫ب��ال �ع �ن��اء ال �� �ش��دي��د ل �ل �م �ئ��ات من‬ ‫�أب�ن��ائ�ه��م ال�ط�ل�ب��ة‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا يف‬ ‫ف �� �ص��ل ال �� �ش �ت��اء؛ ال�ضطرارهم‬ ‫االل�ت�ح��اق مب��دار��س�ه��م يف �أنحاء‬ ‫ال�ل��واء �سريا على الأق��دام نزوال‬ ‫و��ص�ع��ودا‪ ،‬ل��زه��اء ‪ 3‬كيلومرتات‪،‬‬ ‫م��ا ت�سبب ب�شكوى بع�ضهم من‬ ‫�آالم املفا�صل الن �ح��دار املنطقة‬ ‫ال�شديد‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح �أن� � � ��ه "ال ت � ��زال‬ ‫ال� �ع ��ائ�ل�ات ب �ح��اج��ة م �ل �ح��ة �إىل‬ ‫ع��دة خ��دم��ات �أ�سا�سية يف جمال‬ ‫البلديات وال�ط��رق واملوا�صالت‬ ‫وال�صحة"‪.‬‬ ‫وبح�سب تقارير طبية ف�إن‬ ‫�أغ �ل��ب ��س�ك��ان امل���ش��روع يف اللواء‬ ‫يعانون �أي�ضا من م�شاكل �صحية‬ ‫ال ي�ستطيعون ب�سببها القيام ب�أي‬ ‫عمل يك�سبون من خالله لقمة‬ ‫العي�ش‪ ،‬رغم �أنهم يتقا�ضون من‬ ‫�صندوق املعونة الوطنية مبالغ‬ ‫زهيدة ال تكفي لإع��ال��ة �أ�سرهم‪،‬‬

‫الفتني �إىل �أن بلدية اللواء قامت‬ ‫ببناء �سوق بجانبهم ال�ستئجاره‬ ‫م��ن قبل ال�سكان‪� ،‬إال �أن �أجرته‬ ‫ال�شهرية الباهظة تقف حائال‬ ‫�أمام من يريد ا�ستئجاره‪.‬‬ ‫ف �ه��ذا م�ه�ن��د اجل� ��راح الذي‬ ‫يبلغ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 35‬ع��ام��ا بينت‬ ‫التقارير الطبية �أنه عاجز بن�سبة‬ ‫‪ 75‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬فهو ي�ع��اين م��ن �أمل‬ ‫�أ�سفل الظهر ميتد �إىل الأطراف‬ ‫ال �� �س �ف �ل �ي��ة‪ ،‬وان � � ��زالق غ�ضرويف‬ ‫ب�ين ال�ف�ق��رات القطنية الرابعة‬ ‫واخل��ام���س��ة‪ ،‬وي�ع��اين ك��ذل��ك من‬ ‫خفقان غري منتظم يف القلب‪.‬‬ ‫وه��ذا حممد ك�شكان الذي‬ ‫ي�ع��اين م��ن ق��رح��ة االث�ن��ي ع�شر‪،‬‬ ‫وان �� �س��داد ال�ق���ص�ب��ات الهوائية‬ ‫املزمنة‪ ،‬وفرط التوتر ال�شرياين‪،‬‬ ‫ن���س�ب��ة ع �ج��زه ت���ص��ل �إىل ‪ 75‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا �سهيل ال�سرميني (‪)34‬‬ ‫عاما فهو يعاين من داء ال�صرع‬ ‫الأك � �ب� ��ر‪ ،‬وه � ��و ق �ي ��د امل �ع ��اجل ��ة‪،‬‬ ‫وت�شكل �إع��اق��ة ع�صبية �شديدة‬ ‫ت�صل ن�سبة عجزه �إىل ‪ 75‬يف املئة‪،‬‬ ‫وغريهم الكثري‪.‬‬ ‫وت � �ن� ��ا� � �ش� ��د ت � �ل� ��ك الأ�� � �س � ��ر‬ ‫امل�ستفيدة م��ن م���ش��روع م�ساكن‬ ‫الأ� �س��ر العفيفة امل�ل��ك ع�ب��د اهلل‬ ‫بحل م�شاكلهم‪ ،‬والإيعاز بت�سيري‬ ‫و�سائط عمومية �إىل �إ�سكانهم‪.‬‬ ‫كما عربوا عن ا�ستيائهم مما‬ ‫وجدوه من عيوب فنية يف ال�شقق‬ ‫ال���س�ك�ن�ي��ة‪ ،‬م���ش�يري��ن �إىل �أنهم‬ ‫تفاج�ؤوا بعد ت�سلمهم ال�شقق �أن‬

‫فيها عيوبا فنية حملتهم معاناة‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال مت�صرف‬ ‫ال�ل��واء مم��دوح الفقري �إن��ه متت‬ ‫خم ��اط� �ب ��ة امل � �ح ��اف ��ظ‪ ،‬وح�ضر‬ ‫م� �ن ��دوب ه �ي �ئ��ة ق� �ط ��اع النقل؛‬ ‫للمبا�شرة ب�إي�صال خط نقل �إىل‬ ‫منطقة الإ�سكان‪.‬‬ ‫و�أك��د الفقري �أن مت�صرفية‬ ‫ال �ل��واء ت�ت��اب��ع �أوال ب� ��أول �إ�سكان‬ ‫امل �ك��رم��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن الأ�سر‬ ‫امل�ستفيدة م��ن الإ� �س �ك��ان حمط‬ ‫اهتمام املت�صرفية‪ ،‬وتقوم بدرا�سة‬ ‫�أو�ضاع الأ�سر ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ب�ل��دي��ة اللواء‬ ‫ح���س�ين اجل� ��راح �إن ال�ب�ل��دي��ة مل‬ ‫يكن لديها �أي بديل عن منطقة‬ ‫الإ� �س �ك��ان احل��ال �ي��ة ال �ت��ي ت�صل‬ ‫م�ساحتها �إىل ‪ 8‬دومنات‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن البلدية حتاول �أن حت�سن‬ ‫اخل��دم��ات التي يحتاجها �سكان‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن م�شكلة‬ ‫الطرق خارجة عن التنظيم‪ ،‬ومن‬ ‫م�س�ؤولية مديرية الأ�شغال‪.‬‬ ‫من جانبه قال مدير �أ�شغال‬ ‫ل� ��واء امل � ��زار ف �ن��دي ال �� �ش �ل��ول �إن‬ ‫م�ن�ط�ق��ة الإ� �س �ك ��ان غ�ي�ر مهي�أة‬ ‫للتجمع ال�سكاين‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫مدخل املنطقة �ضيق‪ ،‬واقع على‬ ‫حافة جبل‪ ،‬وتعمل الأ�شغال على‬ ‫تو�سيعه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين �سيزور لواء املزار ال�شمايل‬ ‫اليوم الثالثاء‪ ،‬ويلتقي املجل�س‬ ‫اال�ست�شاري و�أهايل اللواء‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫الك�شف عن نتائج بحثني �أردنيني يعر�ضان لأول مرة‬

‫تظاهرة علمية لأطباء‬ ‫الن�ساء والتوليد يف عمان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ت�ف�ت�ت��ح غ ��دا ف �ع��ال �ي��ات امل� ��ؤمت ��ر ال �ث��اين ع���ش��ر للهيئة‬ ‫الأردنية املمثلة للكلية امللكية الربيطانية لأمرا�ض الن�ساء‬ ‫وال �ت��ول �ي��د‪ ،‬حت��ت رع��اي��ة وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور يا�سني‬ ‫احل�سبان‪.‬‬ ‫وق��ال رئ�ي����س امل ��ؤمت��ر ورئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة ال��دك�ت��ور �أحمد‬ ‫عبدالواحد �إن ‪ 26‬ورق��ة علمية ملحا�ضرين من بريطانيا‬ ‫و�إي��رل�ن��دا و�أمل��ان�ي��ا و�سوي�سرا وال�ي��ون��ان ولبنان والإم ��ارات‬ ‫وم�صر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حما�ضرين �أردنيني‪.‬‬ ‫وك���ش��ف خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده �أم ����س‪ ،‬بح�ضور‬ ‫ع�ضو ال�ه�ي�ئ��ة ال��دك�ت��ور ع�ب��دال��رح�م��ن ال�ب���ش�ير‪� ،‬أن��ه �سيتم‬ ‫خ�لال امل��ؤمت��ر الك�شف عن نتائج درا�ستني �أردنيتني حول‬ ‫عالج العقم‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ال��دك �ت��ور ع�ب��دال��واح��د �أن ي���ش��ارك ق��راب��ة ‪400‬‬ ‫طبيب من معظم الدول العربية با�ستثناء ليبيا يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫ال ��ذي �ستعقد ع�ل��ى ه��ام���ش��ه ع��دد م��ن ور� ��ش ال�ع�م��ل حول‬ ‫�أمرا�ض احلمل و�أمرا�ض اجلنني‪ ،‬مب�شاركة خبرية يابانية‬ ‫يف جمال تخطيط دماغ الأجنة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن امل�ؤمتر يعقد بالتزامن مع امتحان الزمالة‬ ‫الربيطانية ال��ذي تعقده الهيئة ب��ال�ت�ع��اون م��ع اجلامعة‬ ‫الأردن� � �ي � ��ة‪ ،‬ح �ي��ث � �س �ي �ت��م خ �ل�ال امل� ��ؤمت ��ر �إع� � ��داد الطلبة‬ ‫امل�م�ت�ح�ن�ين ل�لام�ت�ح��ان م��ن خ�ل�ال دورة ن �ظ��ري��ة‪ ،‬و�أخ ��رى‬ ‫عملية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املحا�ضرات‪.‬‬ ‫وب�ين �أن تعريف العقم اختلف م��ع تقدم العلم‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ب�ل��غ ن�سبة ع��دم الإجن ��اب ل��دى امل �ت��زوج�ين خ�ل�ال ال�سنة‬ ‫الأوىل من الزواج ‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال الدكتور الب�شري �إن الهيئة التي �أ�س�ست‬ ‫ع��ام ‪ 1982‬ت���ض��م ك��اف��ة اخت�صا�صيي ال�ن���س��ائ�ي��ة والتوليد‬ ‫احلا�صلني على �شهادة الزمالة الربيطانية يف اخت�صا�ص‬ ‫الن�سائية والتوليد‪.‬‬ ‫وت �ه��دف اجل�م�ع�ي��ة �إىل ت���ش�ج�ي��ع الأط� �ب ��اء الأردن� �ي�ي�ن‬ ‫ل�ل�اخ �ت �� �ص��ا���ص يف جم � ��ال �أم � ��را� � ��ض ال �ن �� �س��اء وال� � � ��والدة‪،‬‬ ‫وت�سجيلهم لدى الكلية امللكية الربيطانية للح�صول على‬ ‫�شهادة االخت�صا�ص‪ ،‬وتقوم بعقد دورات تن�شيطية وعلمية‬ ‫ل�ل�أط�ب��اء املقيمني‪ ،‬وتعقد لهم االم�ت�ح��ان��ات التجريبية‪،‬‬ ‫وت�ن���ش��ط يف جم ��ال ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ط �ب��ي امل���س�ت�م��ر‪ ،‬ك �م��ا تعقد‬ ‫م�ؤمترا �سنويا يف نهاية �شهر �آذار من كل عام‪.‬‬ ‫و�سيعقد ع�ل��ى ه��ام����ش امل ��ؤمت��ر م�ع��ر���ض ط�ب��ي ت�شارك‬ ‫ب��ه ‪� 40‬شركة‪ ،‬فيما يحظى امل��ؤمت��ر ب��دع��م وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫واخل��دم��ات الطبية امللكية‪ ،‬واجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬و�أق�سام‬ ‫الن�سائية والتوليد يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫تنويه‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ورد خ�ط��أ يف تقرير ن�شر �أول �أم����س حت��ت ع �ن��وان‪" :‬جتار‬ ‫�ألب�سة و�أقم�شة يعتزمون االعت�صام احتجاجا على �أو�ضاعهم"‬ ‫ا�سم التاجر نهاد ال�صعيدي �ضمن �أ�سماء التجار الذي يعتزمون‬ ‫االعت�صام اع�ترا��ض��ا على ق��ان��ون املاليكن واجل �م��ارك‪ ،‬ولذلك‬ ‫اقت�ضى التنويه‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫يف ذكرى تعريب اجلي�ش‬ ‫اللواء الركن الدكتور توفيق حامد الطوالبة‬ ‫«املدير العام لقوات الدرك»‬ ‫نحتفل هذه الأي��ام بذكرى تعريب‬ ‫قيادة اجلي�ش العربي‪ ،‬جي�ش انفرد دون‬ ‫�سواه من اجليـو�ش العربيـة بحمـل ا�سم‬ ‫"اجلي�ش العربي"‪ ،‬ويرفع منت�سبوه هذا‬ ‫ال�شعار باعتزاز كبري‪ ،‬جي�ش دافع عن الأردن وعـن فل�سطني‪،‬‬ ‫وعـن القد�س ب��ال��ذات‪ ،‬وداف��ع عن كل �أر���ض عربية داهمها‬ ‫اخلطر‪ ،‬وهو اليوم يدافع عن العدالة وال�سالم واال�ستقرار‬ ‫على امتداد الكوكب‪ ،‬ليكون بذلك اجلي�ش امل�صطفوي بحق‪،‬‬ ‫عندما يج�سد انت�صار الإن�سان لأخيه الإن�سان �ضد القهر‬ ‫والعدوان والت�سلط �أيا كان مكان وزمان ذلك الإن�سان‪ ،‬فهو‬ ‫عدة الأردن للحا�ضر وامل�ستقبل معا‪ ،‬واخلدمة يف �صفوفه‬ ‫�شرف لي�س كمثله �شرف‪ ،‬فهو جي�ش االحرتاف واالن�ضباط‬ ‫والدقة والنزاهة والإخال�ص للوطن‪.‬‬ ‫لقد كان قرار تعريب قيادة اجلي�ش حمطة حا�سمة يف‬ ‫تاريخ الأردن الذي يتطلع له الأردنيون بكل فخر واعتزاز‪،‬‬ ‫ت��اري��خ ب�ل��دن��ا ال�ن��ا��ص��ع‪ ،‬و�إىل م���س�يرة جي�شنا امل�صطفوي‬ ‫الذي خا�ض معارك ال�شرف‪ ،‬و�أ�سهم يف بناء الأردن‪ ،‬ودافع‬ ‫ع��ن ت��راب ال��وط��ن كما ع��ن ق�ضايا الأم��ة ال�ع��ادل��ة بب�سالة‬ ‫وباحرتاف ومهنية وجهوزية عالية‪ ،‬بف�ضل الرعاية والثقة‬ ‫التي يوليها ملنت�سبيه‪.‬‬ ‫الأول من �آذار ‪ ..1956‬كان قرار التعريب فاحتة خري‬ ‫لأم ��ة ال �ع��رب لتنه�ض م��ن ��س�ب��ات ط��وي��ل‪ ،‬وتبعية تعددت‬ ‫�أ�شكالها‪ ،‬ففي هذا اليوم ارت�سمت الفرحة الغامرة على جباه‬ ‫�أبناء الأ�سرة الأردنية الكبرية كلها بقرار جاللة املغفور له‬ ‫ب�إذن اهلل امللك احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه ال�شجاع‪،‬‬ ‫ال��ذي خل�ص الأردن من ال�سيطرة الأجنبية حينما �أ�صدر‬ ‫قراره التاريخي ب�إنهاء خدمات الفريق كلوب من من�صب‬ ‫رئا�سة �أرك��ان ح��رب اجلي�ش العربي الأردين‪ ،‬و�إ�سناد هذا‬ ‫املن�صب �إىل �ضباط �أردنيني ن�ش�ؤوا وتربوا فوق هذا الرثى‬ ‫الطيب‪ ،‬حيث قدموا ما بو�سعهم يف �سبيل رفعة هذا اجلي�ش‬ ‫ومنعته وقوته ليكون جي�شاً لكل العرب‪.‬‬ ‫ج ��اء ق ��رار ت�ع��ري��ب ق �ي��ادة اجل�ي����ش ال �ع��رب��ي جت�سيدا‬ ‫لطموحات الأمة وال�شعب يف التحرر من ال�سيطرة الأجنبية‪،‬‬ ‫وتتويجا لن�ضال ال�ب�ن��اة الأوائ� ��ل م��ن �آل ها�شم الأخيار‪،‬‬ ‫وحر�صهم على بناء جي�ش قوي يدافع عن مكت�سبات الوطن‬ ‫وم�ن�ج��زات��ه‪ ،‬ف�ك��ان الإجن� ��از ق��وم�ي��ا ع� َّم��ق م�شاعر احلرية‬ ‫والنه�ضة لدى الأردنيني جميعاً‪ ،‬وفتح للأمة كلها �آفاقاً‬ ‫رحبة من ال�صرب والتحدي والإ�صرار على الإجناز لتحقيق‬ ‫الغايات والأهداف‪.‬‬ ‫�إن امل�ؤ�س�سة الع�سكرية كربى م�ؤ�س�سات الوطن‪ ،‬و�صمام‬ ‫الأم��ان ال��ذي يحمي اال�ستقالل‪ ،‬وي�صون �سيادة الدولة‪،‬‬ ‫ويحفظ بقاءها‪ ،‬وهي املثل والقدوة يف احلفاظ على هيبة‬ ‫املجتمع‪ ،‬واملر�آة التي تعك�س جوهر ترابط وتكافل وت�ضامن‬ ‫�أبنائه‪ ،‬وهي املكان الذي تن�صهر وتتال�شى فيه كل الفروقات‬ ‫الفردية لت�شكل بالتايل ن�سيجا اجتماعيا قويا جعل من‬ ‫اجلبهة الأردنية الداخلية ظهريا و�سندا قويا‪.‬‬ ‫�إننا يف ق��وات ال��درك �سنبقى على العهد دائماً ال�سند‬ ‫لن�شامى جي�شنا العربي ونزهو بجانبهم �سهراً على مكت�سبات‬ ‫وطننا الغايل نوا�صل الليل بالنهار درءاً للأخطار‪ ،‬وحفاظاً‬ ‫على الأم��ن واال��س�ت�ق��رار‪ ،‬ليبقى الأردن كما �أراد جاللته‬ ‫موئ ً‬ ‫ال للأحرار‪.‬‬ ‫ون��دع��و اهلل ع��ز وج��ل �أن ي��دمي علينا ن�ع�م��ة القيادة‬ ‫الها�شمية احلكيمة بقيادة عميد �آل البيت الأطهار جاللة‬ ‫ال�ق��ائ��د الأع �ل��ى امل�ل��ك ع�ب��داهلل ب��ن احل�سني ونعمة الأمن‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار ون�ع�م��ة ال�ن���ص��رة ل�ك��ل ع��رب��ي وم�سلم يف هذا‬ ‫العامل‪.‬‬

‫«التنمية االجتماعية» تن�شئ ‪ 60‬وحدة‬ ‫�سكنية لأ�سر فقرية يف حمافظة جر�ش‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أك��د م��دي��ر التنمية االجتماعية يف حمافظة جر�ش‬ ‫بركات ال�شناق قيام التنمية االجتماعية ب�إن�شاء (‪ )60‬وحدة‬ ‫�سكنية لأ�سر فقرية يف املحافظة‪ ،‬وقال‪" :‬من خالل �سعي‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية احلثيث الرامي لتح�سني حياة‬ ‫الأف��راد يف املجتمعات املحلية على امتداد الوطن وتوفري‬ ‫�سبل العي�ش الكرمي لهم‪ ،‬من خالل برامج تنمية املجتمع‬ ‫ومكافحة الفقر التي تن ّفذها ال��وزارة بخططها ال�سنوية‪،‬‬ ‫قامت ال��وزارة على مدار ال�سنوات املا�ضية مب�ساعدة (‪)60‬‬ ‫�أ�سرة جر�شية مل ت�سمح لها ظروفها االقت�صادية بتوفري‬ ‫�سكن مالئم لأبنائها يحفظ لهم كرامتهم‪ ،‬ويوفر لهم بيئة‬ ‫تن�شئة قومية"‪ .‬وتابع‪" :‬وعملت الوزارة من خالل مديرية‬ ‫التنمية االجتماعية يف املحافظة على �إن�شاء م�ساكن لـ(‪)55‬‬ ‫�أ�سرة �أُقيمت لهم م�ساكن بالكامل‪ ،‬وعلى قطع �أرا�ض تعود‬ ‫ملكيتها لتلك الأ�سر‪ ،‬كما قامت ال��وزارة ب�إجراء ال�صيانة‬ ‫الالزمة لـ(‪ )5‬م�ساكن متتلكها �أ�سر فقرية مل ت�ستطع توفري‬ ‫احلد الأدن��ى من مقومات البيت ال�صحي واملقبول‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شتملت �أعمال ال�صيانة على �أعمال البالط وال�سرياميك‪،‬‬ ‫و�إ�ضافة وحدات �صحية ومطابخ لتلك الأ�سر"‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أنّ امل��دي��ري��ة ق��ام��ت ب � ��إع ��داد الدرا�سات‬ ‫االجتماعية الالزمة لع�شر �أ�سر �أخرى ّ‬ ‫مر�شحة �أن حتظى‬ ‫ببناء م�ساكن لها خ�لال ه��ذا العام بح�سب مدير التنمية‬ ‫االجتماعية يف جر�ش‪.‬‬

‫االحتاد الأوروبي يدعم م�شروعا‬ ‫بحثيا بقيمة ‪ 3‬ماليني يورو يف «الريموك»‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ح�صلت جامعة الريموك على مبلغ بقيمة ‪ 3‬ماليني‬ ‫ي ��ورو لتمويل الأب �ح��اث العلمية املتعلقة بالتكنولوجيا‬ ‫احليوية‪ .‬وذك��رت نائب رئي�س اجلامعة حنان ملكاوي �أن‬ ‫املبلغ ال��ذي مت تخ�صي�صه جلامعة الريموك ج��اء بعد �أن‬ ‫تقدمت اجلامعة ممثلة بق�سم العلوم احلياتية مب�شاريع‬ ‫بحثية علمية متخ�ص�صة لالحتاد الأوروبي ليتم متويلها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن امل���ش��روع ال��ذي �سيتم تنفيذه على مدار‬ ‫ث�ل�اث ��س�ن��وات �سيبحث يف درا� �س��ة ت �ن��وع ال�ك��ائ�ن��ات احلية‬ ‫الدقيقة ومنتجاتها يف بيئة البحر الأبي�ض املتو�سط وبيئة‬ ‫خليج العقبة البحرية‪ ،‬با�ستخدام �أحدث الطرق يف التقانات‬ ‫احليوية‪� ،‬إ�ضافة ال�ستخدام ه��ذه الكائنات ومنتجاتها يف‬ ‫تنظيف البحر الأبي�ض املتو�سط وخليج العقبة؛ للتخل�ص‬ ‫م��ن بع�ض املخلفات وامل�ل��وث��ات والعنا�صر الثقيلة‪ ،‬بطرق‬ ‫�آمنة وغري �ضارة بالإن�سان �أو البيئة‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�شروع الذي �سيتم �إطالقه من مدينة ميالنو‬ ‫الإي�ط��ال�ي��ة ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء‪ ،‬بح�ضور م�ل�ك��اوي‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫خم�س دول �أوروبية ت�شمل �إيطاليا‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬و�إ�سبانيا‪،‬‬ ‫واليونان‪ ،‬وبلجيكا‪ ،‬و�أربع دول عربية ت�شمل الأردن‪ ،‬وم�صر‪،‬‬ ‫وامل�غ��رب‪ ،‬وتون�س‪ ،‬ب� ��إدارة الدكتور دان�ي��ال دافونيخيو من‬ ‫جامعة ميالن االيطالية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫نقابة البرتوكيماويات تلغي �إ�ضرابها بعد ا�ستجابة امل�صفاة ملطالبها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أل� �غ ��ت ن �ق��اب��ة ال �ع��ام �ل�ين يف ال �ن �ق��اب��ة العامة‬ ‫للبرتوكيماويات �إ��ض��راب��ا كانت تعتزم تنفيذه يف‬ ‫ال�سابع من ال�شهر احلايل‪ ،‬بعد �أن ا�ستجابت �إدارة‬ ‫�شركة م�صفاة ال�ب�ترول ملطالب النقابة‪ ،‬بح�سب‬ ‫رئي�س النقابة خالد الزيود‪.‬‬ ‫وق��ال ال��زي��ود يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫اجتماعا عقد يف جمل�س ال�ن��واب ح�ضره وزيرا‬ ‫العمل والطاقة‪ ،‬و�أمينا وزارتي العمل والطاقة‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س جمل�س �إدارة �شركة م�صفاة البرتول‪،‬‬

‫وال �ن��ائ��ب ع�ب��د ال��رح�ي��م ال�ب�ق��اع��ي ع�ضو جمل�س‬ ‫�إدارة ال �� �ش��رك��ة‪ ،‬وال��رئ �ي ����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�شركة‬ ‫م�صفاة ال�ب�ترول عبد ال�ك��رمي ع�لاون��ة‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جل�ن��ة ال�ع�م��ل ال�ن�ق��اب�ي��ة خ��ال��د ال�ف�ن��اط���س��ة‪ ،‬هذا‬ ‫االجتماع ح�سم اخل�لاف؛ حيث مت التو�صل �إىل‬ ‫حتقيق مطالب العمال‪ ،‬التي تتمثل ب�صرف راتب‬ ‫ال�ساد�س ع�شر لكافة املوظفني‪ ،‬وزي��ادة الراتب‬ ‫الأ�سا�سي مبقدار (‪ )20‬دي�ن��ارا لكافة املوظفني‪،‬‬ ‫ورف ��ع ع�ل�اوة غ�ل�اء امل�ع�ي���ش��ة ل�ل�م��وظ��ف مبقدار‬ ‫(‪ )10‬دنانري‪ ،‬لت�صبح (‪ )145‬دينارا‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫رف��ع ��ش��رائ��ح ��ص�ن��دوق العجز وال��وف��اة ب��واق��ع ‪50‬‬

‫دينارا عن كل �سنة‪ ،‬ب�أثر رجعي‪ ،‬ورفعه �إىل ‪150‬‬ ‫دينارا عن العام ‪.2011‬‬ ‫كما واف�ق��ت �إدارة ال�شركة على تثبيت من‬ ‫يكمل خدمة خم�س �سنوات يف ال�شركة من عمال‬ ‫العقود واملياومة‪ ،‬ورفع املنح الدرا�سية ال�سنوية‬ ‫ل�ت���ص�ب��ح (‪ )10‬ب ��د ًال م��ن (‪ ،)5‬وت��وزي��ع املكاف�أة‬ ‫ال�سنوية ب�ع��د م���ص��ادق��ة املجل�س ع�ل��ى البيانات‬ ‫املالية يف غ�ضون الأيام القادمة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��زي��ود �إن ال�شركة واف�ق��ت ك��ذل��ك على‬ ‫جميع الزيادات املذكورة التي تعترب ب�أثر رجعي من‬ ‫‪2011/1/1‬م‪.‬‬

‫و�أكدت النقابة مت�سكها بعدم التجزئة �أو تفتيت‬ ‫�إرادة العمال التي تف�ضي �إىل امل�سا�س بحقوق العمال‬ ‫بهذه ال�شركة بحجة حترير االحتكار وفتح �سوق‬ ‫امل�شتقات النفطية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �شركة امل�صفاة هي‬ ‫�شريان الوطن االقت�صادي واحلقيقي‪.‬‬ ‫وكانت النقابة قد �أعلنت نيتها تنفيذ �إ�ضراب‬ ‫مفتوح عن العمل يف ال�سابع من ال�شهر احلايل؛‬ ‫احتجاجا على ع��دم تنفيذ مطالب ع�م��ال �شركة‬ ‫م�صفاة البرتول التي تقدمت بها النقابة منذ نحو‬ ‫�شهر‪.‬‬

‫افتتاح معر�ض جائزة الدرا�سات العمرانية يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫افتتح رئي�س جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫الأردن� �ي ��ة ب��ال��وك��ال��ة د‪ .‬ع��اه��د ال��وه��ادن��ة �أم�س‬ ‫م�ع��ر���ض ج��ائ��زة ال��درا� �س��ات ال�ع�م��ران�ي��ة ومركز‬ ‫درا�� �س ��ات ال�ب�ي�ئ��ة امل�ب�ن�ي��ة ل�ل�ت�م�ي��ز يف الت�صميم‬ ‫امل�ع�م��اري وال ��ذي مت ا�ست�ضافته م��ن ِق�ب��ل كلية‬ ‫العمارة والت�صميم‪.‬‬ ‫وي���ش�ت�م��ل امل �ع��ر���ض ع �ل��ى الأع� �م ��ال الفائزة‬ ‫واملتناف�سة مل�شاريع التخرج لطلبة كليات و�أق�سام‬ ‫ال �ع �م��ارة يف امل�ن�ط�ق��ة ال �ع��رب �ي��ة‪�� ،‬ض�م��ن مناف�سة‬ ‫على م�ستوى اجلامعات العربية‪ ،‬تخدم البيئة‬ ‫واملجتمع املحلي واجلامعة‪ ،‬ذات طابع معماري‬ ‫م�ت�ط��ور ت��دخ��ل فيها تكنولوجيا الت�صميم مع‬ ‫احلفاظ على الطابع العربي والإقليمي للعمارة‪،‬‬ ‫حيث تبني مدى التزام امل�شاريع باملعايري العاملية‬ ‫للت�صميم والبناء والتزامات الطلبة بتوجيهات‬ ‫ف�ك��ري��ة ت ��ؤك��د روح امل �ك��ان وت �ن��وع امل���ش��اري��ع التي‬ ‫ت �خ��دم ك��اف��ة ال �ق �ط��اع��ات‪ ،‬خ��ا� �ص��ة القطاعات‬ ‫ال�سياحية والطبية والتعليمية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وه��ادن��ة �إن ه ��ذه امل �� �ش��اري��ع تعك�س‬ ‫م��دى التوا�صل ب�ين اجلامعة واملجتمع املحلي‬ ‫يف تقدمي ت�صاميم تتالءم م��ع البيئة املحلية‪،‬‬ ‫وت��رب��ط ال�ت�ط��ورات العلمية والتكنولوجية مع‬ ‫تاريخ وح�ضارة املنطقة‪ ،‬م�شيدا بامل�ستوى اجليد‬ ‫الذي يتمتع به طلبة الهند�سة املعمارية ودورهم‬ ‫يف خدمة م�ؤ�س�سات املجتمع املحلي‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن طلبة كلية العمارة قاموا بتقدمي مناذج من‬ ‫الت�صاميم �إىل الكثري من بلديات املنطقة‪ ،‬ومت‬ ‫تنفيذها‪.‬‬ ‫من جهته قال عميد كلية العمارة والت�صميم‬ ‫د‪.‬ن �ظ�ير �أب ��و ع�ب�ي��د �إن ال �ه��دف م��ن �إق��ام��ة هذا‬ ‫امل�ع��ر���ض �إت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة لطلبة كلية العمارة‬ ‫والت�صميم وطلبة اجلامعات الأردنية ال�شقيقة‬ ‫ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى امل �� �ش��اري��ع امل �ت �ن��اف �� �س��ة‪ ،‬ك �م��ا �أنه‬ ‫منا�سبة للتوا�صل بني املدار�س املعمارية وجزء‬ ‫من تفاعل كلية العمارة والت�صميم مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫املعمارية غ�ير الأك��ادمي�ي��ة‪ ،‬مثل مركز درا�سات‬

‫�أثناء افتتاح املعر�ض‬

‫البيئة املبنية‪ ،‬ودار الدرا�سات العمرانية‪ ،‬بهدف‬ ‫االرتقاء بنوعية التعليم املعماري يف الكلية‪.‬‬ ‫وق��ال رئ�ي����س م��رك��ز درا� �س��ات البيئة املبنية‬ ‫د‪.‬حممد الأ�سد �إن جائزة دار الدرا�سات العمرانية‬ ‫ومركز درا�سات البيئة املبنية الطالبية للتميز‬ ‫يف الت�صميم املعماري ت�أ�س�ست �سنة ‪ 2008‬مركزة‬ ‫ع�ل��ى م���ش��ارك��ة ال �ط�لاب م��ن �أق �� �س��ام ال �ع �م��ارة يف‬ ‫اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة‪ ،‬ومت تو�سيع نطاقها �سنة‬ ‫‪ 2009‬لت�شمل �أق�سام العمارة من العامل العربي‬ ‫ب�أجمله‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه يتعاون على القيام بهذه اجلائزة‬

‫كل من مكتب دار الدرا�سات العمرانية و�شركائهم‪،‬‬ ‫وهو مكتب ا�ست�شاري �إقليمي للهند�سة والعمارة‪،‬‬ ‫وم��رك��ز درا� �س��ات ال�ب�ي�ئ��ة امل�ب�ن�ي��ة‪ ،‬وه��و م�ؤ�س�سة‬ ‫�أردن �ي��ة غ�ير ربحية متخ�ص�صة يف الأب �ح��اث يف‬ ‫العمارة والتخطيط العمراين‪ ،‬وتهدف اجلائزة‬ ‫�إىل ت�شجيع ال �ط�لاب ع�ل��ى ال�ت�م�ي��ز يف جماالت‬ ‫الت�صميم امل�ع�م��اري وت�ق��دي��ر اجل�ه��ود اجل��ادة يف‬ ‫تعليم العمارة يف العامل العربي‪.‬‬ ‫وك ��ان م �� �ش��روع ال�ط��ال�ب��ة رزان ال�ع�ط��ي من‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا‪" :‬م�شروع معهد‬ ‫الفنون ال�سينمائية"‪ ،‬قد فاز م�ؤخراً بجائزة دار‬

‫ال��درا��س��ات العمرانية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل يا�سمينة‬ ‫ال���ش��ام��ي م��ن اجل��ام �ع��ة الأم��ري �ك �ي��ة يف ب�ي�روت‪،‬‬ ‫وه ��ادي امل��ر م��ن الأك��ادمي �ي��ة اللبنانية للفنون‬ ‫اجل�م�ي�ل��ة‪ ،‬وب��ري�ت��ي م��وغ��ايل و��س�ه��ى ال�سالمني‬ ‫م��ن اجلامعة الأم��ري�ك�ي��ة يف ال���ش��ارق��ة‪ ،‬وق��د قام‬ ‫بالتحكيم جل�ن��ة م��ؤل�ف��ة م��ن ك��ل م��ن املعماري‬ ‫والأك��ادمي��ي �سهى �أوزك��ان من تركيا‪ ،‬واملعماري‬ ‫وخبري التنمية واحلفاظ على الرتاث عمر عبد‬ ‫العزيز احل�لاج م��ن �سوريا‪ ،‬والفنان واملعماري‬ ‫ندمي كرم من لبنان‪ ،‬وي�ستمر املعر�ض حتى يوم‬ ‫الأربعاء القادم‪.‬‬

‫«الأعلى لل�شباب» يطلق حوارات لإعادة ت�شكيل الربملانات ال�شبابية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجنز املجل�س الأعلى لل�شباب اخلطوات الأوىل‬ ‫لإعادة ت�شكيل الربملانات ال�شبابية التدريبية‪ ،‬التي‬ ‫ت�ه��دف �إىل ت��دري��ب ال�شباب على مم��ار��س��ة احلياة‬ ‫ال�سيا�سية يف �إطار الد�ستور والت�شريعات الناظمة‬ ‫وتدريب ال�شباب على احلوار وقبول الآخر‪.‬‬ ‫و�أكد م�ساعد �أمني عام املجل�س لل�ش�ؤون الفنية‬ ‫واال�سرتاتيجية د‪ .‬ر�شاد الزعبي‪� ،‬أنه بتوجيهات من‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب �أحمد عيد امل�صاروة‪،‬‬ ‫اع�ت�م��د ف�ت��ح ب��اب الت�شاركية م��ع ال���ش�ب��اب لتعزيز‬ ‫دورهم يف �صناعة القرار واخلروج بربملانات �شبابية‬ ‫ت�ساهم يف �إع �ط��اء الفر�صة لل�شباب للتعبري عن‬

‫ذواتهم وتعزز ممار�سة النهج الدميقراطي لديهم‬ ‫ممار�سة فعلية مبا�شرة‪ ،‬كما ي�سعى املجل�س لإ�شراك‬ ‫ال���ش�ب��اب يف التح�ضري و��ص�ي��اغ��ة تعليمات �إع ��ادة‬ ‫ت�شكيل الربملانات ال�شبابية التدريبية التي انطلقت‬ ‫لأول مرة يف عام (‪.)2005‬‬ ‫وب�ين د‪ .‬الزعبي �أن��ه مت ت�شكيل جلنة درا�سة‬ ‫�إع��ادة ت�شكيل الربملانات ال�شبابية‪ ،‬حيث مت البدء‬ ‫بتنظيم م�ؤمترات على م�ستوى الأقاليم الثالثة‪،‬‬ ‫ب �ه��دف ف�ت��ح ح ��وار حقيقي م��ع ال���ش�ب��اب ومعرفة‬ ‫رغباتهم وتطلعاتهم فيما يتعلق بالربملان ال�شبابي‪،‬‬ ‫و�إ� �ش ��راك �ه ��م يف � �ص �ي��اغ��ة ت�ع�ل�ي�م��ات ت���ش�ك�ي��ل هذه‬ ‫الربملانات‪.‬‬ ‫وكان امل�ؤمتر الأول الذي عقد لإقليم ال�شمال‪،‬‬ ‫قد اختتم يوم �أم�س الأول‪ ،‬و�شارك فيه (‪� )600‬شابا‬

‫و�شابة من حمافظات ال�شمال �ضمن الفئة العمرية‬ ‫(‪ )24-16‬عاما‪ ،‬بح�ضور م�ساعد �أمني عام املجل�س‬ ‫د‪ .‬ر�شاد الزعبي‪ ،‬ومدير التوجيه الوطني �أحمد‬ ‫ن��واف‪ ،‬ومدير ال�ش�ؤون ال�شبابية جمال خري�سات‪،‬‬ ‫ومديري ال�شباب يف حمافظات ال�شمال‪.‬‬ ‫ومت خالل امل�ؤمتر ت�شكيل جلنة �إدارة للحوار‬ ‫وجلنة للتو�صيات من ال�شباب �أنف�سهم الذين �أداروا‬ ‫احل ��وار والنقا�ش على م��دى �أرب ��ع ��س��اع��ات‪ ،‬بواقع‬ ‫جل�ستني‪ ،‬ومت اخل��روج بتو�صيات من امل��ؤمت��ر كان‬ ‫�أب��رزه��ا‪ :‬الرتحيب بفكرة �إن�شاء برملانات �شبابية‬ ‫ت��دري�ب�ي��ة ب��واق��ع (‪ )13‬ب��رمل��ان ت��دري�ب��ي يف اململكة‪،‬‬ ‫و�ضرورة االحتكام لنظام داخلي موحد‪ ،‬ونهج مبد�أ‬ ‫االنتخاب ولي�س التعيني م��ع م��راع��اة املحا�ص�صة‬ ‫بني ال�شباب وال�شابات‪ ،‬وفتح املجال �أم��ام الفئات‬

‫النقابة العامة للعاملني يف «الكهرباء»‬ ‫تطالب بتطبيق قرار املحكمة العمالية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالبت النقابة العامة للعاملني‬ ‫يف ال�ك�ه��رب��اء �شركة التوليد املركزية‬ ‫ب �ت �ط �ب �ي��ق ق� � ��رار امل �ح �ك �م��ة العمالية‬ ‫وااللتزام بتف�سري القرار الذي يت�ضمن‬ ‫�إعادة حقوق العمال �إليهم خالل فرتة‬ ‫ف�صلهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت النقابة يف كتاب �أر�سلته‬ ‫�أم� �� ��س �إىل ال �� �ش��رك��ة ووزارة العمل‬ ‫واحت� ��اد ن �ق��اب��ات ال �ع �م��ال �إىل �ضرورة‬ ‫االل �ت��زام ب��ال�ق��رار ال��ذي يت�ضمن دفع‬ ‫رواتب العمال عن الفرتة ‪2010/7/11‬‬

‫ولغاية ‪ ،2010/12/15‬بعد �أن تبني �أن‬ ‫قرار �إنهاء اخلدمات ال ي�ستند لأ�سا�س‬ ‫قانوين �سليم‪� ،‬إ�ضافة �إىل �صرف مكاف�أة‬ ‫ثلثي الراتب ال��وارد يف البند (‪ )2‬من‬ ‫اتفاق العمل اجلماعي‪.‬‬ ‫كما طالبت النقابة �إدارة ال�شركة‬ ‫ب �� �ص��رف رات � ��ب ال� ��راب� ��ع ع �� �ش��ر ال ��ذي‬ ‫تدفعه ال�شركة يف ‪ 12/30‬من كل عام‪،‬‬ ‫وا�شرتاكات �صاحب العمل يف ال�ضمان‬ ‫االجتماعي عن العامل املذكور‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل الزيادات التي يكون قد ا�ستحقها‬ ‫العامل خالل الفرتة من ‪2010/7/11‬‬ ‫ول �غ��اي��ة ‪ ،2010/12/15‬ف �� �ض�لا عن‬ ‫ب� ��دل الإج � � � ��ازات ال �� �س �ن��وي��ة ع ��ن تلك‬

‫الفرتة (‪)2010/12/15–2010/7/11‬‬ ‫وال�ت��أم�ين ال�صحي ع��ن ال�ف�ترة ذاتها‬ ‫( ‪)2010 /12 /15 –2010 /7 /11‬‬ ‫وم�ساهمة ال�شركة يف �صندوق الت�أمني‬ ‫االجتماعي عن الفرتة ذات�ه��ا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل م���س��اه�م��ة ال �� �ش��رك��ة يف �صندوق‬ ‫االدخار عن الفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫وكانت النقابة قد تبنت الق�ضية‬ ‫ال�ع�م��ال�ي��ة ل�ل�ع�م��ال امل�ف���ص��ول�ين رقم‬ ‫‪ 2010/2‬تاريخ ‪ ،2011/2/20‬وقالت‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة �إن ه ��ذه الأم� � ��ور جمعيها‬ ‫م��رت �ب �ط��ة ب� �ع� �ب ��ارة‪" :‬االمتيازات‬ ‫ال� �ت ��ي ك ��ان ��وا ع �ل �ي �ه��ا ب �ت ��اري ��خ �إن� �ه ��اء‬ ‫خدماتهم"‪.‬‬

‫وزيرة ال�سياحة‪ :‬العائدات‬ ‫ال�سياحية حتقق منواً بن�سبة ‪ 20‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت وزي � ��رة ال �� �س �ي��اح��ة والآث � ��ار‬ ‫الدكتورة هيفاء �أبو غزالة ان العائدات‬ ‫ال�سياحية حققت منوا جتاوز ن�سبة ‪20‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬و�أ�سهم القطاع ال�سياحي بنحو‬ ‫‪ 14‬يف املئة من الناجت املحلي االجمايل‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت خ�لال �إط�ل�اق "امل�ؤمتر‬ ‫ال��وط �ن��ي ل�ت�ط��وي��ر ال�ت�ع�ل�ي��م الفندقي‬ ‫وال�سياحي يف االردن" �أم����س االثنني‬ ‫ان هذا النمو من �ش�أنه حت�سني الو�ضع‬

‫االقت�صادي للمجتمعات املحلية‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫ف��ر���ص ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‪ ،‬وخ �ل��ق ع ��دد من‬ ‫الوظائف ك��الأدالء ال�سياحيني والعمل‬ ‫يف �شركات النقل ال�سياحي‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫العمل يف املطاعم والفنادق م�شددة على‬ ‫ان اكرب التحديات التي تواجه القطاع‬ ‫هي ايجاد اي��دي عاملة اردن�ي��ة مدربة‬ ‫وم�ؤهلة للعمل فيه‪.‬‬ ‫وذك � � � � � � � ��رت �أب� � � � � � ��و غ� � � ��زال� � � ��ة �أن‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة امل �ق��دم��ة يف تقرير‬ ‫"تطوير التعليم الفندقي وال�سياحي‬

‫يف ب��رام��ج التعليم ال �ع��ايل الأردين"‬ ‫ت�أتي ا�ستجابة مبا�شرة لال�سرتاتيجية‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ل���س�ي��اح��ة ل�ل�اع ��وام ‪2011‬‬ ‫‪ ،2015‬ح�ي��ث ي�ت��وق��ع ال���س�ي��اح توافر‬‫م �ع��اي�ير م �ت �ق��دم��ة وخ ��دم ��ات عالية‬ ‫اجل ��ودة م��ن �أج��ل حتقيق التناف�سية‬ ‫على امل�ستوى العاملي وه��ي م�س�ؤولية‬ ‫جماعية تعتمد على ب��رام��ج الكليات‬ ‫اجل��ام �ع �ي��ة امل�ت�خ���ص���ص��ة بال�سياحة‬ ‫وال�ف�ن��دق��ة لتلبي اح�ت�ي��اج��ات القطاع‬ ‫ال�سياحي والفندقي‪.‬‬

‫العمرية (‪ )24-16‬للم�شاركة يف الربملانات ال�شبابية‬ ‫على مبد�أ الن�سب امل�ؤية‪ ،‬وقام امل�شاركون باختيار ‪8‬‬ ‫ممثلني عنهم بواقع �شاب و�شابة من كل حمافظة‬ ‫يف ال�شمال‪ ،‬للم�شاركة يف جل��ان املتابعة واملناق�شة‬ ‫التي ت�شرف على و�ضع تعليمات ت�شكيل الربملانات‬ ‫ال�شبابية التدريبية‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �سيتم عقد م��ؤمت��ر لإقليم الو�سط‬ ‫يف الثاين ع�شر من ال�شهر القادم‪ ،‬وم�ؤمتر لإقليم‬ ‫اجلنوب يف التا�سع ع�شر من ال�شهر ذاته‪ ،‬ال�ستكمال‬ ‫النهج الت�شاركي والوقوف على ما يريده ال�شباب‬ ‫م��ن خ�ل�ال ف�ت��ح احل ��وار وال�ن�ق��ا���ش م��ع ال���ش�ب��اب يف‬ ‫جميع الأماكن‪ ،‬والإط�لاع على �آرائهم فيما يتعلق‬ ‫ب�صياغة وت�شكيل الربملانات ال�شبابية التدريبية‪.‬‬

‫بينو‪ :‬قرارات اال�ست�شارية العليا‬ ‫للتدقيق غري ملزمة لهيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح‬ ‫بينو �إن ق��رارات اللجنة اال�ست�شارية العليا‬ ‫للتدقيق يف ملفات وق�ضايا الف�ساد التي‬ ‫�شكلها رئي�س الوزراء معروف البخيت �أخريا‬ ‫غري ملزمة للهيئة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح خ�لال افتتاحه �أم�س االثنني‬ ‫ور� �ش��ة ع�م��ل ب�ع�ن��وان احل��اك�م�ي��ة الر�شيدة‬ ‫ومكافحة الف�ساد خ�ص�صت للعاملني يف‬ ‫املناهج املدر�سية ب��وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫�أن �آليات عمل اللجنة وقراراتها ودرا�ساتها‬ ‫مللفات الف�ساد �ستكون مبثابة امل�ساند لعمل‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة وت�خ�ف��ف م��ن االع �ب��اء امل�ل�ق��اة على‬ ‫عاتقها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف بينو �أن ق��رار ت�شكيل اللجنة‬

‫كان نتاج حوار مع رئي�س الوزراء حول عدد‬ ‫من ملفات الف�ساد التي حولت �إىل الهيئة‬ ‫ومل تكتمل خيوطها حتى الآن‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ان امل��واط�ن�ين �سي�شهدون اال��س�ب��وع املقبل‬ ‫اح��ال��ة �أول م�ل��ف م��ن م�ل�ف��ات ال�ف���س��اد اىل‬ ‫املدعي العام‪.‬‬ ‫وك ��ان رئ�ي����س ال� � ��وزراء ق ��رر اخلمي�س‬ ‫امل��ا� �ض��ي ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة ا� �س �ت �� �ش��اري��ة عليا‬ ‫ل�ل�ت��دق�ي��ق ب��رئ��ا��س��ة ط��اه��ر ح�ك�م��ت‪ ،‬بهدف‬ ‫حتقيق �أع�ل��ى درج ��ات ال�شفافية والنزاهة‬ ‫واملهنية والعدالة يف الق�ضايا التي حتال �إىل‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وت�ضم اللجنة يف ع�ضويتها ك�لا من‬ ‫ريا�ض ال�شكعة‪ ،‬والدكتور ب�سام العمو�ش‪،‬‬ ‫والدكتور مي�شيل مارتو‪ ،‬وال�شريف فار�س‬ ‫�شرف‪ ،‬والدكتور عمر الرزاز‪ ،‬وعبد الرحيم‬ ‫الزعبي‪ ،‬وطارق احلموري‪ ،‬وب�شر بكر‪.‬‬

‫حممد العر�سان مديراً لتحرير راديو البلد‬ ‫‪ ،1979‬وحا�صل على درجة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫البكالوريو�س يف ال�صحافة‬ ‫والإع � � �ل� � ��ام م � ��ن جامعة‬ ‫ق ��ررت �شبكة الإع�ل�ام‬ ‫ال �ي ��رم� � ��وك ع � � ��ام ‪،2002‬‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ي ت�ع�ي�ين الزميل‬ ‫ويعمل �صحفيا يف عدد من‬ ‫حم �م��د ال �ع��ر� �س��ان مديرا‬ ‫الو�سائل الإعالمية‪ ،‬ويهتم‬ ‫لتحرير رادي��و البلد ‪92.4‬‬ ‫ب��ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ال�صحفية‬ ‫�إف �إم اع �ت �ب��ارا م��ن بداية‬ ‫والأخبار املحلية‪.‬‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وان �ط �ل ��ق رادي � � ��و البلد‬ ‫و� � �ش � �غ� ��ل ال � �ع� ��ر� � �س� ��ان‬ ‫ك�أول �إذاعة جمتمعية �أردنية‬ ‫م�ن�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ���ص��ب م��دي��ر حترير‬ ‫يف ‪ 2006‬على تردد ‪FM 92.4‬‬ ‫م��وق �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ع ع �م �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ان نت‬ ‫حممد العر�سان‬ ‫ليعنى ب�ش�ؤون �سكان العا�صمة‬ ‫الإخ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ب��اري يف نفــــ�س‬ ‫عمان‪ ،‬وت�أ�س�ست الإذاعة با�سم‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ة‪ ،‬وميــــلك‬ ‫ب��اع �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ا ط��وي �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ�لا يف ال�صحــــــافة عمان نت ك�أول �إذاعة عربية على الإنرتنت‬ ‫(‪ )www.ammannet.net‬لتكون بديال‬ ‫ا لإلكــــرتونيـــــة‪.‬‬ ‫وال��زم �ي��ل ال �ع��ر� �س��ان م��ن مواليد �إعالميا م�ستقال للأردنيني يف كل مكان‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫بدء �إغالق بع�ض الفروع يف املحافظات‬

‫احتاد املزارعني على و�شك الإفال�س املايل والباقي‬ ‫يف ر�صيده اليكفى �أجور املبنى ورواتب املوظفني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ه���دد �أع�����ض��اء احت���اد امل���زارع�ي�ن ب���إغ�لاق �أبوابه‬ ‫قريبا؛ ب�سبب و�صول االحتاد قريبا �إىل حالة ت�شبة‬ ‫الإف�ل�ا����س ال���ت���ام؛ ح��ي��ث مل ي��ب�� َق يف ر���ص��ي��ده �سوى‬ ‫(‪� )20000‬ألف دينار‪ ،‬وهي ال تكفي حتى لدفع �أجور‬ ‫مبنى وموظفني فقط‪.‬‬ ‫و�أك��دوا �أن هذه الأو�ضاع �ست�ؤدي �إىل �إغالق ‪10‬‬ ‫ف��روع لالحتاد باملحافظات‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 5‬احتادات‬ ‫نوعية متخ�ص�صة ب��ال��دواج��ن والنحل والزراعات‬ ‫امل��ح��م��ي��ة؛ ح��ي��ث حت��ت��اج ت��ل��ك ال��ف��روع �إىل ا�ستمرار‬ ‫ك����وادره����ا‪ ،‬ول���ن ت�ستطيع ذل���ك دون ت��وف��ر امل����وارد‬ ‫املالية‪ .‬يف املقابل ف���إن �أغلب ف��روع احت��اد املزارعني‬ ‫يف املحافظات والألوية مغلقة‪ ،‬وكثري من الأع�ضاء‬ ‫يداومون يف املنازل‪ ،‬ويدفع �آخرون �أجور املباين من‬ ‫جيوبهم‪.‬‬ ‫ورف���ع رئ��ي�����س احت���اد امل���زارع�ي�ن �أح��م��د الفاعور‬ ‫م��ذك��رة لرئي�س ال����وزراء م��ع��روف البخيت يطالبه‬ ‫فيه بتخ�صي�ص مبلغ مايل مقطوع من �أمانة عمان‬ ‫الكربى لدعم االحت��اد؛ لإنقاذه من �إ�شهار �إفال�سه‬ ‫بعد �ضعف موارده املالية‪.‬‬ ‫وان��ت��ق��د البع�ض �إب��ق��اء ق��ان��ون احت���اد املزارعني‬ ‫حبي�س الأدراج منذ عام ‪ ،1999‬وقد تعاقبت حكومات‪،‬‬ ‫وح���وايل ‪ 10‬وزراء زراع���ة دون �إخ����راج ال��ق��ان��ون من‬ ‫الأدراج‪ .‬و�أو����ض���ح م��دي��ر االحت����اد حم��م��ود العوران‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن االحتاد كان يتلقى �سابقا مبالغ مالية‬ ‫من الأمانة تقدر بـ‪� 200‬ألف دينار �سنويا‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫املبالغ كانت تقدم نتيجة عالقة �شخ�صية بني وزير‬ ‫الزراعة و�أمني عمان عام ‪ ،97‬ومت قطعها عام ‪.2010‬‬

‫عاملون يف �إحدى املزارع‬

‫وعلل العوران �أ�سباب الأزمة املالية بعدم وجود املوارد‬ ‫امل��ال��ي��ة ح��ال��ي��اً‪ ،‬و�إىل ع��دم �إل��زام��ي��ة االن��ت�����س��اب �أ�سوة‬ ‫بالنقابات املهنية‪ ،‬مما جعل �أع�ضاء احتاد املزارعني‬ ‫ال ي��ت��ج��اوز (‪� )110‬أع�����ض��اء‪ ،‬الأم���ر ال���ذي ال ي�ساعد‬ ‫على �إجناح �أعمال االحتاد الذي يتابع يوميا م�شاكل‬ ‫املزارعني يف كافة املحافظات‪.‬‬ ‫ور�أى ال��ع��وران �أن خ��ط��وات الإ���ص�لاح والإنقاذ‬ ‫تتطلب �إعادة النظر يف قانون االحتاد احلايل‪ ،‬ورفده‬ ‫بالإيرادات؛ لكي يتمكن من القيام بواجباته‪ ،‬وذلك‬ ‫عرب تعديل نظام الأ�سواق املركزية‪.‬‬ ‫وق��ال ال��ع��وران �إن "فر�ض الر�سوم وال�ضرائب‬ ‫ع��ل��ى االحت����اد ك�� َّب��ل��ه‪ ،‬وب����ات ع��اج��زا ع��ن دف���ع رواتب‬ ‫موظفيه"‪ ،‬وطالب العوران ب�أن ت�سعى احلكومة �إىل‬

‫تفعيل دور احت��اد امل��زارع�ين‪ ،‬و�أن ي�صار �إىل توحيد‬ ‫امل���ؤ���س�����س��ات ال��ت��ي تعمل يف ال�����ش���أن ال���زراع���ي‪ ،‬خا�صة‬ ‫فيما يت�صل بت�أ�سي�س �صندوق املخاطر �ضد الكوارث‬ ‫�أو �شركة الت�سويق ال��زراع��ي��ة‪ ،‬على �أن ت��ك��ون تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات جزءًا ال يتجز�أ من م�ؤ�س�سات االحتاد‪.‬‬ ‫و�شدد العوران على �أهمية �إخراج قانون االحتاد؛‬ ‫لأن الهيئة العامة الحتاد عام املزارعني وافقت على‬ ‫م�سودة م�شروع نظام �صادر مبوجب قانون االحتاد‬ ‫العام‪ ،‬خا�صة �أن االحتاد طالب �سابقا بتعديل املادة‬ ‫‪ 16‬م��ن ق��ان��ون احت��اد امل��زارع�ين‪� ،‬إ�ضافة �إىل قانون‬ ‫اجلملة املركزية ل�ضمان توفري عوائد مالية ت�ساعد‬ ‫االحتاد بالقيام بن�شاطاته؛ لأن عوائد الأمانة املالية‬ ‫من �سوق اخل�ضار املركزي تقدر بـ‪ 10‬ماليني دينار‪،‬‬

‫تت�أتى من ر�سوم احلا�صالت الزراعية التي تدخل‬ ‫ال�سوق‪ ،‬ويدفعها املزارعون‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه��ا‪ ،‬ذك�����رت م�������ص���ادر وزارة ال���زراع���ة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ق���ان���ون احت����اد امل���زارع�ي�ن ل���ن يتم‬ ‫تعديله ب�صيغة قانون م���ؤق��ت‪ ،‬و�إمن��ا �سيتم طرحه‬ ‫ع��ل��ى ال�����دورات ال�برمل��ان��ي��ة املقبلة مت��ه��ي��دا لإق����راره‬ ‫ر�سميا‪ ،‬بعد �إدخ���ال تعديالت عليه ت�ضمن متويال‬ ‫دائ��م��ا ل�لاحت��اد‪ ،‬ف�ضال ع��ن �إي��ج��اد بنود يف القانون‬ ‫ت�ؤهل احت��ادات نوعية للدخول يف احت��اد املزارعني‪،‬‬ ‫على �أن تتمكن من احل�صول على الدعم من اجلهات‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احتاد املزارعني �صدر بقانون �سنة‬ ‫‪ ،1997‬وذلك مبوجب القانون رقم (‪ )19‬ل�سنة ‪،1997‬‬ ‫واالحتاد هو هيئة �أهلية �شعبية غري حكومية‪ ،‬ويعترب‬ ‫الهيئة املمثلة ل�شريحة املزارعني يف جميع حمافظات‬ ‫امل��م��ل��ك��ة‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ف���رع خ��ا���ص ملنطقة وادي‬ ‫الأردن ذات البعد الزراعي اال�سرتاجتي‪ ،‬ولالحتاد‬ ‫مب��وج��ب ال��ق��ان��ون �شخ�صية اعتبارية خا�صة‪ ،‬وهو‬ ‫م�ستقل ماليا و�إداري���ا‪ ،‬وميار�س ن�شاطاته و�أعماله‬ ‫التجارية العتبارات غري ربحية‪ ،‬ويهدف �إىل خدمة‬ ‫قطاع املزارعني وم�ساعدتهم على تطوير م�ستواهم‬ ‫املعي�شي‪ ،‬وتنمية القطاع‪ ،‬وحت�سني م�ستويات �إ�سهامه‬ ‫يف جممل الدخل القومي‪ .‬وكان ت�أ�سي�س مظلة �أهلية‬ ‫للمزارعني �أو احتاد يجمع �شملهم مطلبا م�ستمرا‬ ‫عرب العقود‪ ،‬وحتديداً منذ عام ‪1932‬؛ حيث قام عدد‬ ‫من املزارعني بعقد االجتماع الأول يف لواء الكورة؛‬ ‫للمطالبة بت�أ�سي�س احت���اد ل��ل��م��زارع�ين‪ ،‬وحماولة‬ ‫�أخ��رى ع��ام ‪ 1949‬يف العا�صمة عمان‪� ،‬إىل �أن جاءت‬ ‫املحاولة الثالثة يف �أوائل عقد الت�سعينيات‪.‬‬

‫وزير ال�صحة ي�ؤيد �إلغاء ال�ضريبة على الدواء‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أكد نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة �أن‬ ‫وزي��ر ال�صحة الدكتور يا�سني احل�سبان �أي��د �إلغاء‬ ‫ال�ضريبة على الدواء‪ ،‬البالغة ‪ 4‬يف املئة على الدواء‪،‬‬ ‫و‪ 16‬يف املئة على الفيتامينات‪.‬‬ ‫وق��ال �إن لقاء جمع جمل�س نقابة ال�صيادلة‬ ‫م��ع وزي����ر ال�����ص��ح��ة ال��دك��ت��ور ي��ا���س�ين احل�����س��ب��ان مت‬ ‫خالله التطرق ملطالب ال�صيادلة العاملني يف وزارة‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫وو���ص��ف ع��ب��اب��ن��ة ال��ل��ق��اء ب��الإي��ج��اب��ي واملريح‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنه مت خالله عر�ض مطالب ال�صيادلة‬ ‫يف ال��ق��ط��اع ال���ع���ام‪ ،‬وع��ل��ى ر�أ���س��ه��ا حت�����س�ين الراتب‬

‫التقاعدي لل�صيادلة اخلا�ضعني للتقاعد املدين‪،‬‬ ‫و�إلغاء ال�ضريبة على ال��دواء‪ ،‬و�إيجاد نظام خا�ص‬ ‫لل�صيادلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبابنة �أن وزير ال�صحة �أبدى اهتماما‬ ‫مبطالب ال��ن��ق��اب��ة‪ ،‬وعر�ضها على رئي�س ال���وزراء‬ ‫ووزير املالية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت نقابة ال�صيادلة ق��د �شكلت م��ع دائرة‬ ‫���ض��ري��ب��ة ال��دخ��ل وامل��ب��ي��ع��ات م����ؤخ���را جل��ن��ة ملتابعة‬ ‫تنفيذ االت��ف��اق��ي��ة ال��ت��ي وقعتها النقابة م��ع وزارة‬ ‫املالية بخ�صو�ص �آلية ا�ستيفاء �ضريبة املبيعات من‬ ‫ال�صيدليات‪.‬‬ ‫و�ضمت اللجنة التي ير�أ�سها عن "ال�ضريبة"‬ ‫حممد دراو�شة‪ ،‬كال من نقيب ال�صيادلة الدكتور‬ ‫حممد عبابنة‪ ،‬وع�ضوي جمل�س النقابة الدكتور‬

‫�أحمد عي�سى والدكتور زيد الكيالين‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قررت نقابة ال�صيادلة تفعيل‬ ‫م��واد ال��ق��ان��ون التي تن�ص على منع اخل�صم على‬ ‫الأدوي��ة املبيعة للمواطنني‪ ،‬وااللتزام بكتاب وزارة‬ ‫ال�صحة القا�ضي ب��رف��ع �أ���س��م��اء اجل��ه��ات املخالفة‬ ‫لوزير ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار عبابنة يف ه��ذا ال�صدد �إىل �أن النقابة‬ ‫�ستبلغ ال�����ص��ي��دل��ي��ات ب�����ض��رورة ال��ت��ق��ي��د ب���امل���ادة ‪61‬‬ ‫من قانون ال��دواء وال�صيدلة‪ ،‬التي تن�ص على �أنه‬ ‫"يتوجب على كل �صيديل يف ال�صيدلية العامة‬ ‫�أن يتقيد بالأ�سعار املقررة للأدوية وامل�ستح�ضرات‬ ‫ال�صيدالنية‪ ،‬وذلك حتت طائلة امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 91‬من القانون على �أنه "يعاقب‬ ‫ال�صيديل بغرامة من ‪ 500-250‬دينار �إذا مل يتقيد‬

‫بالأ�سعار امل��ق��ررة ل�ل�أدوي��ة وامل�ستح�ضرات واملواد‬ ‫الأخ����رى امل�����س�� ّع��رة م��ن ق��ب��ل وزارة ال�����ص��ح��ة؛ حيث‬ ‫�أو����ض���ح ع��ب��اب��ن��ة �أن ال��ن��ق��اب��ة ت��ه��دف �إىل احل���د من‬ ‫امل�ضاربات غري القانونية بني ال�صيدليات‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن النقابة تعمل على ���ض��رورة االلتزام‬ ‫بتطبيق امل���ادة ‪ 59‬م��ن ق��ان��ون ال�صيدلة وال����دواء‪،‬‬ ‫املتعلقة بااللتزام ب�أيام العطل الأ�سبوعية‪ ،‬م�شددا‬ ‫يف ذات الوقت على ���ض��رورة �أن يلتزم ال�صيدالين‬ ‫باللبا�س املخ�ص�ص للعمل داخل ال�صيدلية‪ ،‬الذي‬ ‫يربز من خالله ا�سمه على "الكوت" الذي يرتديه‬ ‫حتى يت�سنى للمواطن معرفة ال�صيدالين امل�س�ؤول‪،‬‬ ‫ع��دا ع��ن �إظ��ه��ار املظهر ال�سليم ل��ه وللمهنة التي‬ ‫ميثلها‪.‬‬

‫جائزة احل�سن لل�شباب تعقد اجتماعات تن�سيقية لأ�شخا�ص ارتباطها‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عقد مكتب جائزة احل�سن لل�شباب اجتماعات‬ ‫تتن�سيقية لأ�شخا�ص ارتباط اجلائزة يف مديريات‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم يف اململكة ووك��ال��ة الغوث‬ ‫وال���ث���ق���اف���ة ال��ع�����س��ك��ري��ة وم�����دار������س دي�����ر الالتني‬ ‫واجلامعات الر�سمية والأهلية‪ ،‬وذلك يومي الأحد‬ ‫والإث��ن�ين‪ ،‬يف م��درج ل���ؤي �شموط بجامعة الأمرية‬ ‫�سمية للتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وت�أتي ه��ذا االجتماعات بح�سب مكتب جائزة‬ ‫احل�سن لل�شباب حر�صاً على �إدام���ة التوا�صل مع‬ ‫�أ�شخا�ص ارتباطها يف خمتلف امل�ؤ�س�سات الرتبوية‬ ‫وال�شبابية‪ ،‬وبحث �سبل التعاون والتن�سيق ال�ستكمال‬ ‫تنفيذ اخلطط ال�سنوية مبا حتويه من فعاليات‬

‫و�أن�شطة �شبابية متنوعة‪.‬‬ ‫ويف بداية اللقاء رحبت مديرة جائزة احل�سن‬ ‫لل�شباب ال�سيدة �سمر ك��ل��داين ب�أ�شخا�ص ارتباط‬ ‫اجلائزة‪ ،‬معربة عن �شكرها وتقديرها لهم وللجهات‬ ‫ال��ت��ي ميثلونها على دعمهم امل��و���ص��ول وتعاونهم‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال �إت��اح��ة ال��ف��ر���ص��ة لل�شباب الأردين من‬ ‫خمتلف امل�ؤ�س�سات الرتبوية للم�شاركة يف برامج‬ ‫اجلائزة املختلفة التي من �ش�أنها �أن ت�سهم يف �صقل‬ ‫�شخ�صيات ال�شباب وت��ط��وي��ر خ�برات��ه��م مب��ا يعزز‬ ‫لديهم الثقة بالنف�س وحتمل امل�س�ؤولية وامل�شاركة‬ ‫الفاعلة يف تنمية املجتمع وتقدمه‪.‬‬ ‫كما بينت ك��ل��داين دور �أ�شخا�ص االرت��ب��اط يف‬ ‫�أهمية تبني اجل��ه��ات التعليمية ال�شبابية برامج‬ ‫جائزة احل�سن لل�شباب و�سابلتها‪ ،‬ملا لها من ارتباط‬ ‫وثيق يف حل امل�شكالت ال�شبابية وتدريب ال�شباب‬

‫اللجنة اال�ست�شارية العليا‬ ‫يف نـقابة «الـزراعيني» ت�صادق‬ ‫على التقريرين املايل والإداري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫����ص���ادق���ت ال���ل���ج���ن���ة اال����س���ت�������ش���اري���ة ال���ع���ل���ي���ا يف نـقابة‬ ‫الـمهند�سـني الـزراعيـني على التقرير امل��ايل والإداري يف‬ ‫االجتماع ال�سنوي العادي الأول الذي عقدته �أم�س ال�سبت‬ ‫يف فرعها يف مدينة ال�سلط‪ ،‬برئا�سة املهند�س عبد الهادي‬ ‫الفالحات نقيب املهند�سني ال��زراع��ي�ين‪ ،‬وح�ضور �أع�ضاء‬ ‫جمل�س النقابة و�أع�ضاء جمال�س ف��روع النقابة وال�شعب‬ ‫الهند�سية ال�ستة‪.‬‬ ‫ول��ف��ت ال��ف�لاح��ات �إىل �أن ع��ق��د اج��ت��م��اع اللجنة خارج‬ ‫العا�صمة عمان كما ج��رت ال��ع��ادة ج��اء متا�شيا م��ع خطط‬ ‫النقابة وتوجهاتها امل�ستقبلية لتحفيز �إدارات جمال�س‬ ‫ف��روع��ه��ا ال��ث�لاث��ة ع�����ش��ر امل��ن��ت�����ش��رة يف رب���وع ال��وط��ن‪ ،‬لعمل‬ ‫الن�شاطات والأيام العلمية وخدمة املجتمع املحلي و�إفادته‬ ‫قدر امل�ستطاع‪.‬‬ ‫ووج��ه الفالحات الدعوة �إىل �أع�ضاء الهيئات العامة‬ ‫ل��ل��ف��روع حل�����ض��ور االح��ت��ف��ال امل��رك��زي ال��ك��ب�ير ال���ذي تنوي‬ ‫النقابة عمله احتفاال بذكرى معركة الكرامة اخلالدة يف‬ ‫�شهر �آذار القادم بالتعاون مع جمل�س فرع املفرق يف مبنى‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫ومت ع��ل��ى ه��ام�����ش االج��ت��م��اع مناق�شة ال��ت��ق��ري��ر ن�صف‬ ‫ال�����س��ن��وي للمجل�س ع��ن ال��ف�ترة م��ن ‪2010/12/31-7/1‬‬ ‫وعمل ك�شف مقارنة وميزان مراجعة ل�صندوقي النقابة‬ ‫والتقاعد حتى نهابة العام املا�ضي ‪ 2011‬واملوازنة التقديرية‬ ‫ل�صندوقي النقابة والتقاعد للعام احلايل ‪.2011‬‬ ‫ومت يف نهاية االج��ت��م��اع �إق���رار ك�شف م��ق��ارن��ة وميزان‬ ‫م��راج��ع��ة ل�صندوقي النقابة والتقاعد حتى نهاية العام‬ ‫امل��ا���ض��ي ‪ ،2010‬وامل���وازن���ة ال��ت��ق��دي��ري��ة ل�����ص��ن��دوق��ي النقابة‬ ‫والتقاعد للعام القادم ‪.2011‬‬

‫وا�ستثمار �أوقاتهم احلرة من خالل تفعيل امل�شاركة‬ ‫وزي����ادة �أع����داد امل�شاركني واخل��ري��ج�ين يف املدار�س‬ ‫واجلامعات‪.‬‬ ‫وناق�ش امل�شاركون يف هذه االجتماعات اخلطة‬ ‫الزمنية للن�شاطات اخلارجية‪ ،‬و�إح�صائيات اجلهات‬ ‫امل�����ش��ارك��ة‪ ،‬وح��ف��ل ت��ك��رمي امل�����ش��رف�ين ف����وج ‪،2010‬‬ ‫واح��ت��ف��االت ت�سليم اجل��وائ��ز ال�برون��زي��ة والف�ضية‬ ‫والذهبية‪ ،‬وحفل منح رخ�ص ع�ضوية امل�شاركة يف‬ ‫جائزة احل�سن لل�شباب‪ ،‬ومت التباحث يف �سبل �إجناح‬ ‫الدورات التدريبية والت�أهيلية للمن�سقني وامل�شرفني‬ ‫على برامج اجل��ائ��زة الأرب��ع��ة‪ :‬اخل��دم��ات واملهارات‬ ‫والن�شاط الريا�ضي والرحالت اال�ستك�شافية‪ ،‬التي‬ ‫�ستعقد يف بداية ال�شهر القادم للم�شرفني اجلدد‬ ‫ع��ل��ى م�����س��ت��وى امل��م��ل��ك��ة يف م��ك��ت��ب ج���ائ���زة احل�سن‬ ‫لل�شباب‪ ،‬وللم�شرفني من ذوي اخلربة على م�ستوى‬

‫مديريات الرتبية والتعليم من قبل فرق التدريب‬ ‫الوطنية يف ه��ذه املديريات‪ ،‬بعد �أن يتم تدريبهم‬ ‫وت�أهيلهم لهذه الغاية‪.‬‬ ‫ويف نهاية االجتماع دار نقا�ش عام بني احل�ضور‬ ‫مت الت�أكيد فيه على �أهمية �إتاحة الفر�صة لأكرب‬ ‫عدد ممكن من ال�شباب للم�شاركة يف الربنامج من‬ ‫خالل تفعيل دور فريق التعريف باجلائزة الوطني‬ ‫لتنظيم زيارات تعريفية للجهات الراغبة بامل�شاركة‬ ‫يف برامج اجلائزة‪ ،‬انطالقاً من �أن �شريحة ال�شباب‬ ‫هي ال�شريحة احليوية يف املجتمع‪ ،‬وعليها معقود‬ ‫الأم��ل للت�صدي للم�شاكل ال�شبابية ويف مقدمتها‬ ‫العنف الطالبي‪ ،‬وتعزيز ال��والء للملك‪ ،‬واالنتماء‬ ‫للوطن وبناء ثقافة الدميقراطية والت�أكيد على‬ ‫هوية ال�شباب الأردنية والعربية‪.‬‬

‫يحدث في بلدي‬

‫‪5‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫نالحظ‬ ‫�سيا�ستني‬ ‫يالحظ املراقب ل�ل�أح��داث �أن ثمة �سيا�ستني تتنازعان‬ ‫�صانع القرار هذه الأي��ام؛ �سيا�سة تتبنى �ضرورة الت�سريع يف‬ ‫ملف الإ�صالحات ال�سيا�سية‪ ،‬والتو�سع يف التحقيق مبلفات‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وحتويل ما ميكن حتويله �إىل جلنة مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫و�سد ك��ل ال��ث��غ��رات‪ ،‬و�إط��ف��اء م��ا ميكن �إط��ف��ا�ؤه م��ن احلرائق‬ ‫اجلانبية لتجنب (اح��ت��ج��اج��ات عنيفة) ال �أح���د يعلم كيف‬ ‫ومتى �ستندلع؟‬ ‫و�سيا�سة �أخ���رى تن�صح ب��ع��دم الت�ساهل م��ع املظاهرات‬ ‫الأ�سبوعية (غري القانونية)‪ ،‬وب�ضرورة العمل على حتجيمها‬ ‫و�صوال �إىل �إنهائها يف �أ�سرع وقت ممكن‪ ،‬ويرى �أ�صحاب هذه‬ ‫ال�سيا�سة �أن الت�ساهل يف التعامل مع املظاهرات املعمول به‬ ‫حاليا �سيزيد من نطاقها‪ ،‬و�سي�شجع املعار�ضني على مزيد‬ ‫منها‪ ،‬و�سي�شجع الكثريين لالن�ضمام �إليهم‪.‬‬ ‫ويرى ه���ؤالء �أن هذا الت�ساهل ير�سل �إ�شارات بال�ضعف‪،‬‬ ‫مم���ا ي��غ��ري ب��امل��ع��ار���ض�ين ل��ل��ذه��اب ب��ع��ي��دا يف االحتجاجات‬ ‫واملطالب‪.‬‬ ‫يرى مراقبون �أن حكومة البخيت متثل ال�سيا�سة الأوىل‪،‬‬ ‫وه��ي ت�سعى لإجن��از ملف الإ���ص�لاح ال�سيا�سي ب�سرعة‪ ،‬ومن‬ ‫�أب��رز مظاهرها تعديل م�شروع قانون االجتماعات العامة‪،‬‬ ‫وت�شكيل جلنة لبدء احلوار الوطني‪.‬‬ ‫و�أجهزة حكومية وم�ست�شارون ميثلون ال�سيا�سة الثانية‪،‬‬ ‫ومن �أبرز مظاهرها بلطجية و�سط البلد‪.‬‬ ‫ال �شك �أن تلك ال�سيا�ستني حكمتا الو�ضع يف الأردن دائما‪،‬‬ ‫وهما دوما على مائدة �صانع القرار يف كل منعطف تدخل �إليه‬ ‫البالد‪ ،‬لكن ال�شيء املختلف هذه املرة هو �أن العن�صر املحلي ال‬ ‫ميكن جتاهله �أو حتى جتاوزه‪.‬‬

‫«العمل الإ�سالمي» ي�شكل جلنة من‬ ‫النواب ال�سابقني للتوا�صل مع امل�س�ؤولني‬ ‫ال�سبيل – عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫ق��رر ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي ت�شكيل جلنة من النواب‬ ‫ال�سابقني املنت�سبني للحزب للتوا�صل مع امل�س�ؤولني‪ ،‬وفق الأمني‬ ‫العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن ت�شكيل اللجنة يهدف �إىل �إيجاد و�سيلة‬ ‫ات�����ص��ال مبا�شرة ب��ال��وزراء والأم��ن��اء ال��ع��ام�ين‪ ،‬وم��دي��ري الدوائر‬ ‫الر�سمية‪ ،‬من خالل ه�ؤالء النواب؛ للت�شاور معهم يف �إمكانية حل‬ ‫م�شكالت يومية تواجه املواطنني‪ ،‬وتو�صيل هموم املواطنني �إىل‬ ‫ه�ؤالء امل�س�ؤولني‪ ،‬واقرتاح حلول لها‪.‬‬ ‫وت��ت��ك��ون اللجنة م��ن ال��ن��واب ال�����س��اب��ق�ين‪ :‬جعفر احل����وراين‪،‬‬ ‫وع��زام الهنيدي‪ ،‬وعلي �أب��و ال�سكر‪ ،‬و�إب��راه��ي��م امل�شوخي‪ ،‬وحممد‬ ‫ال��ب��زور‪ ،‬وع��دن��ان ح�سونة‪ ،‬وتي�سري الفتياين‪ ،‬وم��و���س��ى الوح�ش‪،‬‬ ‫وحممد عقل‪ ،‬وعبد احلميد ذنيبات‪ ،‬وي�شرف على اللجنة الأمانة‬ ‫العامة للحزب مبا�شرة‪ .‬ومتثل اللجنة امل ُ َ�ش َّكلة نوابا من خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة‪ ،‬متهيدا لت�شكيل جلان يف املحافظات؛ لتو�سيع‬ ‫دائ��رة عملها‪ ،‬والتوا�صل مع �أك�بر �شريحة ممكنة مع املواطنني‪،‬‬ ‫وفق توجه للأمانة العامة‪.‬‬ ‫ويرغب احلزب ب�أن ي�ضطلع النواب ال�سابقون بدور يف متثيل‬ ‫املواطنني لدى امل�س�ؤولني؛ ليكونوا حلقة الو�صل بني الطرفني‪.‬‬

‫طق�س بارد ن�سبيا اليوم ولطيف غدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ ارتفاع قليل على درجات احلرارة اليوم‪ ،‬ويكون الطق�س‬ ‫ب��اردا ن�سبيا مع ظهور الغيوم املنخف�ضة‪ ،‬والرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬يطر�أ ارتفاع �آخر على درجات‬ ‫احل���رارة غ��دا الأرب��ع��اء لي�صبح الطق�س لطيفا م��ع ظهور بع�ض‬ ‫ال�سحب العالية‪ ،‬وال��ري��اح �شمالية �شرقية �إىل جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪ .‬وتوايل درجات احلرارة ارتفاعها يوم اخلمي�س‪،‬‬ ‫ويكون الطق�س دافئا والرياح �شمالية �شرقية �إىل جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪ .‬وترتاوح العظمى يف عمان للأيام الثالثة املقبلة‬ ‫بني ‪ 15‬و‪ 23‬درجة مئوية‪ ،‬وال�صغرى بني ‪ 7‬و‪ 11‬درجة‪ ،‬فيما ترتاوح‬ ‫العظمى يف العقبة بني ‪ 24‬و‪ 29‬درجة‪ ،‬وال�صغرى بني ‪ 14‬و‪ 16‬درجة‪.‬‬ ‫كما ت�تراوح العظمى يف املناطق اجلنوبية بني ‪ 15‬و‪ ،22‬واملناطق‬ ‫ال�شمالية بني ‪ 16‬و‪ ،23‬واملناطق ال�شرقية بني ‪ 18‬و‪ ،25‬ومناطق‬ ‫الأغوار بني ‪ 23‬و‪ 30‬درجة مئوية‪.‬‬

‫بعد �سنوات من عدم وجود مدير وخطط وموارد له‬

‫احلكومة تدعم �صندوق املخاطر الزراعية بثالثة ماليني دينار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب��د�أت وزارة ال��زراع��ة ب���إع��ادة هيكلة �صندوق‬ ‫املخاطر الزراعية‪.‬‬ ‫ي����أت���ي ذل����ك يف ال���وق���ت ال�����ذي خ�����ص�����ص فيه‬ ‫جمل�س الوزراء مبلغ ثالثة ماليني دينار ل�صالح‬ ‫�صندوق املخاطر الزراعية م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وتهدف حتركات احلكومة �إىل تغذية هذا‬ ‫ال�����ص��ن��دوق ل��ي��ك��ون ق���ادرا ع��ل��ى دع��م امل��زارع�ين يف‬ ‫ج��م��ي��ع ال���ظ���روف‪ ،‬و�أن ي��ك��ون الأ����س���ا����س لقاعدة‬ ‫ت��ن��ظ��ي��م ع��م��ل��ي��ت��ي الإن���ت���اج وال��ت�����س��وي��ق‪ ،‬ع��ل��م��ا �أن‬ ‫امل�ستفيد من هذا ال�صندوق هو امل��زارع امل�شرتك‬ ‫بال�صندوق‪.‬‬ ‫م�����س���ؤول ���س��اب��ق يف وزارة ال����زراع����ة‪ ،‬رف�ض‬ ‫الك�شف عن هويته قال لـ"ال�سبيل" �إنه كان يجب‬ ‫تفعيل �صندوق املخاطر‪ ،‬وتعيني مدير ل��ه منذ‬ ‫�سنتني؛ حيث �إن��ه بال مدير وال ك��ادر وال موارد‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن ع��دم وج��ود خطط م��درو���س��ة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف م��و���س��م ال�����ش��ت��اء ال����ذي ت�����زداد ف��ي��ه احتماالت‬ ‫حدوث ك��وارث طبيعية ترتك �أثرها على الإنتاج‬ ‫الزراعي‪ ،‬كال�صقيع والربد وال�سيول واالختناقات‬ ‫الت�سويقية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "�أهم م��وارد ال�صندوق ا�ستثمار‬ ‫ه���ذه امل�ل�اي�ي�ن ال��ث�لاث��ة؛ ب��ه��دف امل��ح��اف��ظ��ة على‬ ‫دميومته واعتماده على ذاته‪ ،‬بعد �أن يتم دعمه يف‬ ‫املرحلة الأوىل من قبل احلكومة"‪.‬‬ ‫ور�أى مدير احتاد املزارعني حممود العوران‬ ‫�أن ال�صندوق ال ي��زال بال فاعلية‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬ ‫ال��وزارة �ستواجه �صعوبات يف تقدمي التعوي�ضات‬

‫ل���ل���م���زارع�ي�ن يف ح����ال ح�����دوث �أ�����ض����رار ‪-‬ال ق���دّر‬ ‫اهلل‪ -‬ب�سبب ال�صقيع وال�ب�رد وال�سيول والآفات‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫و���ش��دد ال��ع��وران على �أن��ه ك��ان م��ن املفرت�ض‬ ‫�أن يتطور العمل بال�صندوق من مفهوم الإنفاق‬ ‫وال��ت��ع��وي�����ض��ات �إىل م��ف��ه��وم اال���س��ت��ث��م��ار ل�صالح‬ ‫القطاع ال��زراع��ي ال��ذي يظهر م��ن خ�لال تكوين‬

‫احتياطيات مالية تنعك�س على القطاع الزراعي‬ ‫وت���ط���وي���ره وت��ن��ظ��ي��م��ه‪ ،‬ل��ك��ن �أو�����ض����اع ال�صندوق‬ ‫املالية ال تب�شر بقدرته على حتقيق ذلك‪ ،‬ون�أمل‬ ‫مب�ساهمة احلكومة يف حت�سني الأو�ضاع‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن ه��ذه الإج�����راءات ق��د حت��ت��اج �إىل‬ ‫�إجراء تغيريات يف الت�شريعات بالتن�سيق مع جلنة‬ ‫الزراعة واملياه يف جمل�س النواب‪.‬‬

‫ي�شار �إىل �أن قانون �صندوق املخاطر الزراعية‬ ‫رق��م (‪ )5‬ل��ع��ام ‪ ،2009‬ي��ه��دف �إىل �إدارة املخاطر‬ ‫الزراعية مبنهج متطور ومنظم للحد من �آثارها‪،‬‬ ‫وبناء القدرات امل�ؤ�س�سية يف القطاع الزراعي‪.‬‬ ‫وي�شرتط قانونه �أن يكون امل��زارع م�شرتكا‪،‬‬ ‫وي���ت���ب���ع ال��ت��ع��ل��ي��م��ات ال����زراع����ي����ة‪ ،‬واالب����ت����ع����اد عن‬ ‫الزراعات الع�شوائية غري املمنهجة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫عمال املياومة يف "املوانئ" يلوحون‬ ‫باالعت�صام للمطالبة بتح�سني ظروف عملهم‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫لوح العديد من عمال املياومة يف م�ؤ�س�سة املوانئ بتنفيد اعت�صام‬ ‫�أم��ام بوابة امليناء خالل الأ�سبوع احل��ايل يف حال مل ت�ستجب �إدارة‬ ‫امليناء ملطالبهم ال�سابقة‪ ،‬التي تتمثل بتثبيتهم �أ�سوة بعمال املياومة‬ ‫يف �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬و�صرف بدل �سكن‬ ‫أرا�ض‬ ‫�أ�سوة بباقي املوظفني‪ ،‬و�صرف راتب الرابع ع�شر‪ ،‬وتوزيع قطع � ٍ‬ ‫عليهم يف مدينة العقبة‪ .‬و�أكد العمال خالل حديث مع "ال�سبيل"‬ ‫�أن على �إدارة امليناء �أن تفهمنا جيدا وتقوم بتثبيت العمال الذين‬ ‫م�ضى عليهم �سنوات وهم يخدمون امليناء مقابل رواتب زهيدة‪ ،‬بينما‬ ‫يتقا�ضى كبار املوظفني مياومات وبدالت ت�صل اىل �آالف الدنانري‪.‬‬ ‫وك��ان امليناء ق��د �شهد ع��دة اعت�صامات عمالية ال�ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫توجت بتوقيع اتفاقية عمل جماعي بني االحتاد العام لعمال الأردن‬ ‫وجمل�س �إدارة م�ؤ�س�سة املوانئ‪ ،‬ون�صت االتفاقية على �صرف مبلغ‬ ‫‪ 1500‬دينار للعمال الأردنيني‪ ،‬و‪ 500‬دينار لغري الأردنيني‪ ،‬و�صرف‬ ‫رات��ب ثالث ع�شر نهاية كل ع��ام جلميع العمال‪ ،‬و�صرف ب��دل �سكن‬ ‫اعتبارا من تاريخ ‪ ،2010/8/1‬وبدل �أثمان كهرباء بقيمة ‪ 25‬دينارا‪،‬‬ ‫وع�ل�اوة �صعوبة ع�م��ل ت�ت�راوح ب�ين ‪� 20‬إىل ‪ 35‬دي �ن��ارا‪ ،‬ك�م��ا �أكدت‬ ‫االتفاقية عدم التعر�ض لأي من العمال‪.‬‬

‫وزير العمل‪ :‬الأردن حري�ص على حقوق‬ ‫الإن�سان وتوفري ظروف منا�سبة للعمال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د وزي��ر العمل الدكتور حممود الكفاوين �أن الأردن حري�ص‬ ‫على تطبيق ك��اف��ة معايري ح�ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬وت��وف�ير ظ��روف عمل‬ ‫منا�سبة للعمال‪ ،‬الفتا �إىل �أن الأردن م��ن �أول ال��دول املوقعة على‬ ‫املواثيق املتعلقة بحقوق الإن�سان‪ ،‬وقد �ضمن ذلك �ضمن ت�شريعاته‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار خالل االجتماع الذي عقد يف وزارة العمل �أم�س بح�ضور‬ ‫��س�ف��راء ك��ل م��ن الفلبني و�إندوني�سيا و��س�يري�لان�ك��ا‪ ،‬ورئ�ي����س نقابة‬ ‫�أ�صحاب مكاتب اال�ستقدام؛ ملناق�شة �أو�ضاع عامالت املنازل يف الأردن‪،‬‬ ‫�إىل �أن وزارة العمل ترف�ض �أي �شكل من �أ�شكال الإ��س��اءة لعامالت‬ ‫املنازل‪ ،‬من منطلق حر�ص الوزارة على احلفاظ على كرامة العاملة‬ ‫و�إن�سانيتها‪.‬‬ ‫وقال الكفاوين‪�" :‬إن هذا االجتماع ي�أتي ملناق�شة �أو�ضاع عامالت‬ ‫املنازل يف الأردن من الفلبني و�إندوني�سيا و�سرييالنكا‪ ،‬وحل امل�شاكل‬ ‫العالقة بخ�صو�ص ا�ستقدامهن"‪.‬‬ ‫و�أكد الوزير �ضرورة و�ضع خطة عمل وجدول زمني يتم العمل‬ ‫من خالله على حل كافة امل�شاكل العالقة‪ ،‬واال�ستمرار يف ا�ستخدام‬ ‫العمالة من تلك ال��دول‪ ،‬و�ضرورة تفعيل الربوتوكوالت املوقعة مع‬ ‫تلك الدول‪.‬‬ ‫ومت��ت الإ� �ش��ارة خ�لال االجتماع �إىل �أن ال�بروت��وك��والت املوقعة‬ ‫مع كل من تلك البلدان ت�ستلزم تدريب للعامالت قبيل و�صولهن‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وجاء هذا االجتماع ا�ستكما ًال لالجتماع الذي عقد يف ال�صندوق‬ ‫الأردين ال�ه��ا��ش�م��ي ب��رع��اي��ة الأم �ي��رة ب���س�م��ة ب�ن��ت ط�ل�ال يف �شهر‬ ‫كانون الثاين من العام احل��ايل؛ ملناق�شة �أو�ضاع عامالت املنازل يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ولفتح احل��وار م��ن قبل ال ��وزارة م��ع كافة الأط ��راف املعنية‬ ‫با�ستقدام العامالت يف املنازل؛ حلل كافة امل�شاكل العالقة املتعلقة‬ ‫با�ستقدامهن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزارة العمل تقوم بحماية حقوق العامالت يف املنازل‪،‬‬ ‫من خالل حمالت توعية‪ ،‬وتزويدهن بن�شرة تت�ضمن احلقوق التي‬ ‫يكفلها قانون العمل الأردين لهن‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنه مت �إطالق خط‬ ‫هاتف ال�ستقبال ال�شكاوى اخلا�صة بهن‪.‬‬ ‫وح�ضر االجتماع كذلك ممثلون عن وزارتي الداخلية واخلارجية‪،‬‬ ‫و�إدارة الإقامة واحلدود‪ ،‬واملركز الوطني حلقوق الإن�سان‪ ،‬وال�صندوق‬ ‫الأردين الها�شمي‪ ،‬ووزارة العمل‪.‬‬

‫قررت امل�شاركة يف م�سرية يوم اجلمعة املقبل‬

‫الزيود‪ :‬احلركة الإ�سالمية تت�شاور‬ ‫مع �أحزاب املعار�ضة لإقامة خيمة اعت�صام مفتوح‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫�أك ��د ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي حل��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي ورئي�س امللف الوطني يف احلزب‬ ‫حممد الزيود �أن احلركة الإ�سالمية تت�شاور مع‬ ‫جلنة التن�سيق العليا لأح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة ب�ش�أن‬ ‫�إقامة خيمة اعت�صام مفتوح يف عمان‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ال��زي��ود �إىل �أن منطقة و��س��ط البلد‬ ‫وبالتحديد مقابل امل�سجد احل�سيني‪� ،‬أوبناية‬ ‫�أمانة عمان الكربى بالقرب من دوار ر�أ�س العني‪،‬‬ ‫م��ن ب�ي�ن امل �ن��اط��ق امل �ق�ترح��ة لإق��ام��ة االعت�صام‬ ‫املفتوح‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ه��ذه اخل �ط��وة �إىل "الت�أكيد على‬ ‫مطالب املواطنني ال�شرعية"‪ ،‬وفق الزيود‪.‬‬ ‫وق ��ال لـ"ال�سبيل" �إن احل�ك��وم��ة ه��ي التي‬ ‫�أجل� ��أت �أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة الت�خ��اذ ه��ذه اخلطوة‪،‬‬ ‫ب�سبب "التباط�ؤ" يف تنفيذ م���ش��روع الإ�صالح‬ ‫الذي تطالب به القوى ال�سيا�سية يف البالد‪.‬‬ ‫واعترب �أن "تلك�ؤ" احلكومة بال�سري يف نهج‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي ال ي�صب يف م�صلحة الوطن‪،‬‬ ‫�إذ �أن الوقت" ال ي�سمح مبزيد من املماطلة"‪.‬‬ ‫وك � ��ان م �ك �ت �ب��ي ت �ن �ف �ي��ذي ج �م��اع��ة الإخ� � ��وان‬ ‫امل�سلمني وح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي عقدا‬ ‫اجتماعا م�شرتكا الأح��د‪ ،‬ناق�شا فيه اخلطوات‬ ‫والفعاليات التي قامت بها احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة ‪ ،‬وفق الناطق الإعالمي جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني جميل �أبو بكر‪.‬‬ ‫�أب � ��و ب �ك��ر �أك � ��د لـ"ال�سبيل" �أن احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ��س�ت���ش��ارك يف م���س�يرة ي ��وم اجلمعة‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ات �ه��م ال ��زي ��ود احل �ك��وم��ة ب�أنها‬

‫املواطنون يجتمعون على مطالب موحدة‬

‫"غري جادة يف تنفيذ مطالب ال�شعب الأردين"‪،‬‬ ‫وم��ا تقوم به من خطوات "�إمنا هو ل��ذر الرماد‬ ‫يف العيون"‪ ،‬وطالب بـ"ترجمة خطاب التكليف‬ ‫امل�ل�ك��ي‪ ،‬و�إ��س�ق��اط��ه ع�ل��ى ار���ض الواقع"‪ .‬وانتقد‬ ‫الدعوات التي تنادي بـ"عدم اال�ستعجال يف �إقرار‬ ‫قانون انتخابات جديد"‪ ،‬و�شدد على �أن "الإ�سراع‬

‫يف عملية الإ�صالح ميثل طوق النجاة للبلد"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن القوى ال�سيا�سية يف البالد"ما�ضية‬ ‫يف ت��ر��س�ي��خ م �� �ش��روع الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ل�ت�ح�ق�ي��ق كافة‬ ‫امل�ط��ال��ب املجتمعية"‪ ،‬ول �ف��ت �إىل ان "برقيات‬ ‫ال�ت��أك�ي��د احل�ك��وم�ي��ة ع�ل��ى �أن �ه��ا ت�ن��وي الإ�صالح‪،‬‬ ‫يهدف �إىل �صد النا�س عن امل�ضي مب�شروعهم"‪.‬‬

‫وج��دد ت�أكيده ب��أن احلكومة "غري ج��ادة يف‬ ‫حتقيق الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بـ"ت�شكيل جل�ن��ة وط�ن�ي��ة م�ستقلة‬ ‫لإجراء تعديالت د�ستورية‪ ،‬وو�ضع قانون انتخاب‬ ‫دميقراطي ميثل �شرائح الأردنيني جميعا"‪.‬‬ ‫و�شكك الزيود مب�صداقية اللجان املنبثقة‬ ‫ع��ن احلكومة‪ ،‬وقال‪":‬نحن ال نطمئن وال نثق‬ ‫بالنتائج التي تتو�صل لها احلكومة م��ن خالل‬ ‫جل��ان �ه��ا امل�شكلة"‪ ،‬حم� ��ذرا م��ن "الت�أخري يف‬ ‫حتقيق الإ�صالحات‪� ،‬إذ �ستكون احلكومة اخلا�سر‬ ‫الأكرب"‪ ،‬وي��رى �أن الت�أخر يف حتقيق الإ�صالح‬ ‫يعني"مزيدا من االنفجار"‪.‬‬ ‫ويعترب الزيود �أن "الت�أخري يف تلبية مطالب‬ ‫املواطنني‪ ،‬وحتقيق الإ�صالحات املن�شودة‪ ،‬ي�أتي‬ ‫يف ��س�ي��اق رغ �ب��ة احل �ك��وم��ة ب��اال� �س �ت �ف��راد باتخاذ‬ ‫القرارات‪ ،‬و�إخراجها من وجهة نظرها فقط دون‬ ‫االلتفات �إىل مطالب املواطنني"‪ ،‬ولفت �إىل �أن‬ ‫"�صرب املواطن حمدود‪ ،‬ولن يحتمل مزيدا من‬ ‫التلك�ؤ"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر "عدم ف �ه��م احل �ك��وم��ة للر�سائل‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة‪ ،‬ب� ��� �ض ��رورة امل �� �ض��ي ق ��دم ��ا يف م�شروع‬ ‫الإ�صالح"‪ ،‬ويعترب �أن "فهم احلكومة ملطالب‬ ‫املواطنني غالبا ما ي�أت مت�أخرا"‪.‬‬ ‫ومل يخف ال��زي��ود "ا�ستياءه م��ن اخلطوات‬ ‫البطيئة التي تتخذها احلكومة حيال مطالب‬ ‫الأردنيني"‪ ،‬وقال‪ ":‬نحن غري متفائلني بقدرة‬ ‫احلكومة على اتخاذ خطوات نحو الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه�ج��ن "اجلري احل �ك��وم��ي خ�ل��ف ثقة‬ ‫جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬ال��ذي ال ميثل ال�شعب الأردين‪،‬‬ ‫وج� � ��اء ب ��ام� �ت� �ي ��از حكومي"‪ .‬وط� ��ال� ��ب بـ"حل‬ ‫املجل�س"‪.‬‬

‫�أ�صحاب ال�شاحنات يف العقبة يعت�صمون ويقطعون الطريق الأحد املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ينفذ اكرث من ‪ 1000‬من �أ�صحاب ال�سيارات‬ ‫ال�شاحنة االهلية العاملة يف العقبة اعت�صاما‬ ‫وقطعا للطريق امل�ؤدي اىل ميناء العقبة االحد‬ ‫املقبل احتجاجا على توقف اعمالهم وعلى ما‬ ‫قالوا انه عدم توخي العدالة يف دور التحميل‬ ‫من امليناء ل�صالح ال�شركات الكربى‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم العمال خالد ح�سني‬ ‫"ان ا�صحاب ال�سيارات ال�شاحنة التي تعود‬ ‫للمواطنني والتي تبلغ نحو ‪ 10‬االف �شاحنة‬ ‫يعتزمون تنفيذ اعت�صام على الطريق امل�ؤدي‬ ‫اىل م ��ؤ� �س �� �س��ة امل ��وان ��ئ "منطقة االحتاد"‬ ‫احتجاجا على ع��دم توخي العدالة يف توزيع‬ ‫الدور يف التحميل"‪ ،‬م�شريا اىل ان "ال�شاحنات‬ ‫التي تعود اىل مواطنني تتكبد خ�سائر كبرية‬

‫«الوطني الد�ستوري» يطالب با�ستعادة �أركان النظام‬ ‫الربملاين وب�إ�صالح حقيقي بعيدا عن الديكورية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫م�ؤ�س�سة الربملان وال��ر�أي العام‪ ،‬وعليها �أن ال حتتمي‬ ‫حت��ت �أي ذري �ع��ة ويف �أي � �ش ��أن ل�ت�بري��ر �أخ�ط��ائ�ه��ا وما‬ ‫�آل �إليه الو�ضع االقت�صادي واالجتماعي وال�سيا�سي‬ ‫والعديد من اجلوانب التي تردت �أمورها يف البالد‪.‬‬ ‫وق��ال "الوطني الإ�سالمي" �إن �أي تعديل على‬ ‫ق��ان��ون الأح� ��زاب وم�ه�م��ا ك��ان �شكل ال�ق��ان��ون ف ��إن��ه ال‬ ‫ي�صنع حزبية فاعلة‪ ،‬فم�شروعية العمل احلزبي كحق‬ ‫د��س�ت��وري ل�ل�أردن�ي�ين ج��اءت يف ب��اب احل��ري��ات العامة‬ ‫وف��ق امل ��ادة (‪ )16‬م��ن ال��د��س�ت��ور‪ ،‬ومل ي ��أت ه��ذا احلق‬ ‫ال��د��س�ت��وري يف ب��اب ال�سلطات وعليه ميكن للقانون‬ ‫�أن ي�ساهم يف �إح��داث حزبية فاعلة �إذا ما مت اعتماد‬ ‫النظام احلزبي يف احلياة ال�سيا�سية العامة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص احلكومة الربملانية‪ ،‬يرى احلزب �أن‬ ‫ه��ذه املطلبية تتطلب ح��وارا عميقا وج��ادا يف كيفية‬ ‫ممار�سة الربملان لدوره الرقابي على احلكومة‪ ،‬فنظام‬ ‫احلكومة الربملانية �أوىل متطلباته‪ ،‬ووج��ود �أحزاب‬ ‫ق��وي��ة ت �ت��داول ال�سلطة لتنتقل ال��رق��اب��ة اىل احلزب‬ ‫املعار�ض �أو م��ا ي�سمى بحكومة الظل على احلكومة‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن م�ل�ف��ات �شبهة ال�ف���س��اد يف ال�ع��دي��د من‬ ‫الق�ضايا ال�ت��ي يتناولها ال ��ر�أي ال�ع��ام الأردين ال ب ّد‬ ‫م��ن حت��وي�ل�ه��ا �إىل اجل �ه��از ال�ق���ض��ائ��ي ل�ل�ن�ظ��ر فيها‪،‬‬ ‫مطالبا با�ستدعاء الفريق االقت�صادي الذي قام ببيع‬ ‫امل�ؤ�س�سات وتبنى م�شروع اخل�صخ�صة للتحقق من‬ ‫�أ�صول ثروتهم‪.‬‬ ‫وطالب احلزب من احلكومة بالتوافق مع الربملان‬ ‫ب��الإج��راء ال��د��س�ت��وري ح��ول ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات عرب‬ ‫رد القانون حتى ميكن احل��وار على قانون االنتخاب‬ ‫باعتبار �أنه الآن حتت الوالية الد�ستورية للربملان يف‬ ‫مناق�شته واقراره �أو تعديله �أو ردّه‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "متطلبات اال� �ص�لاح ال��وط�ن��ي وعلى‬ ‫��ض��وء ال�ت�غ�ي�يرات العميقة اجل��اري��ة يف املنطقة التي‬ ‫ت�شابه مرحلة اخلم�سينيات وم��ا رافقها من تغريات‬ ‫يف النظم ال�سيا�سية العربية ك��ان��ت تتطلب حكومة‬ ‫وفاق وطني من رج��االت الدولة والوطن املعربة عن‬ ‫املكونات ال�سيا�سية واالجتماعية والوطنية لتحمل‬ ‫م�س�ؤولية هذه املرحلة احلرجة‬ ‫والدقيقة وفق برنامج �إ�صالحي �شمويل ب�أجندة‬ ‫وط�ن�ي��ة وف��ق م��دد زم�ن�ي��ة و�آل �ي��ات ال تقبل الت�سويف‬ ‫للإنتقال بالأردن من مرحلة �إىل مرحلة �أخرى"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب "الوطني الد�ستوري" بت�شكيل جلنة‬ ‫ملكية ل�ل�إ��ص�لاح م��ن �شخ�صيات وط�ن�ي��ة و�سيا�سية‬ ‫وحزبية و�إجتماعية و�أ�ساتذه يف القانون الد�ستوري‬ ‫ت�ع�م��ل وف ��ق �أج �ن��دة وط�ن�ي��ة وا� �ض �ح��ة امل �ع��امل و�أليات‬ ‫التنفيذ ومدد زمنية حمددة و�سريعة مبا يتجاوز‬

‫طالب احلزب الوطني الد�ستوري با�ستعادة �أركان‬ ‫النظام الربملاين ليمار�س �سلطته الفعلية الذي ميثل‬ ‫ثابتا م��ن ث��واب��ت ال��د��س�ت��ور ومب��ا يعرب ع��ن �أن الأمة‬ ‫م�صدر ال�سلطات ومبا يعيد للنظام النيابي الربملاين‬ ‫دوره الد�ستوري احلقيقي املعرب عن �إرادة ال�شعب ومبا‬ ‫يحقق مبد�أ الف�صل والتوازن بني ال�سلطات‪.‬‬ ‫وق��ال احل��زب يف بيان �أم����س �أن املرحلة الراهنة‬ ‫تتطلب ا�صالحا حقيقيا وجادا بعيدا عن الديكورية‬ ‫و�آل �ي��ات التقليد‪ ،‬مطالبا بتعديالت د�ستورية تلغي‬ ‫املواد التي هزت و�أ�ضعفت النظام النيابي الربملاين‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د "الوطني الد�ستوري" م ��وق �ف ��ه من‬ ‫ال�ت�ع��دي��ل ال��د� �س �ت��وري ب� ��أن ال مي����س ال�ف���ص��ل الثالث‬ ‫املتعلق بال�سلطات �أو ما مي�س �صالحيات امللك وفق‬ ‫�أح�ك��ام الد�ستور‪ ،‬داع�ي��ا �إىل �إن�شاء حمكمة د�ستورية‬ ‫للنظر ب��د��س�ت��وري��ة ال �ق��وان�ين وت�ف�ع�ي�لا مل �ب��د�أ الدولة‬ ‫الدميقراطية‪.‬‬ ‫وطالب ب�إعادة النظر بالنظام االنتخابي ولي�س‬ ‫بقانون االن�ت�خ��اب فح�سب‪ ،‬م��ن خ�لال �إع ��ادة تق�سيم‬ ‫ال��دوائ��ر االن�ت�خ��اب�ي��ة و�إج� ��راء ت�ع��دي�لات ج��وه��ري��ة يف‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب مب��ا ي�ح�ق��ق ال� �ت ��وازن واال�ستقرار‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وي�ح�ف��ظ ال �ه��وي��ة الوطنية‬ ‫ال�سيا�سية للدولة الأردنية‪ ،‬م�شريا �إىل �أهمية اعتماد‬ ‫ال �ن �ظ��ام االن �ت �خ��اب��ي امل�خ�ت�ل��ط ع �ل��ى �أ� �س��ا���س التمثيل‬ ‫اجلغرايف املناطقي‪.‬‬ ‫ودع� ��ا احل� ��زب �إىل ب��رن��ام��ج ت�ن�ف�ي��ذي �إ�صالحي‬ ‫لتنظيم ع�لاق��ة املجتمع ب��ال��دول��ة ع�بر متكني ودعم‬ ‫ق �ي��ام االحت � ��ادات وال �ن �ق��اب��ات واجل �م �ع �ي��ات والنوادي‬ ‫ملختلف املهن والتخ�ص�صات واحلرف وحتديد الأدوار‬ ‫وتنظيمها يف �إطار من �سيادة القانون تر�سيخا ملفهوم‬ ‫دولة املجتمع املدين وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫و�أك ��د � �ض��رورة اع�ت�م��اد ب��رن��ام��ج وط�ن��ي ا�صالحي‬ ‫حقيقي للجهاز الإداري للدولة ومب��ا يعيد االعتبار‬ ‫مل�ؤ�س�سات الدولة ووزاراتها وتر�سيخ مبد�أ �أن احل�صانة‬ ‫للم�ؤ�س�سات ولي�س للأ�شخا�ص القائمني عليها و�أن ال‬ ‫م�س�ؤول فوق امل�ساءلة والنقد واحرتام امل�ؤ�س�سية‪.‬‬ ‫ودعا احلزب �إىل تفعيل املادة (‪ )45‬من الد�ستور‬ ‫ب��أن جمل�س ال��وزراء م�س�ؤوال عن �إدارة جميع �ش�ؤون‬ ‫ال��دول��ة ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج �ي��ة‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي يتطلب‬ ‫�إن� �ه ��اء م �ل��ف ك��اف��ة ال �ه �ي �ئ��ات امل���س�ت�ق�ل��ة ع ��ن الوالية‬ ‫الد�ستورية للحكومة ورقابة الربملان‪.‬‬ ‫و�أك��د امي��ان��ه املطلق للمبادىء الد�ستورية من‬ ‫�أن امللك معفى من كل تبعة وم�س�ؤولية و�أن �أوامره‬ ‫ال�شفوية واخلطية ال تعفي الوزراء من م�س�ؤولياتهم‪� ،‬آليات احلكومة التقليدية ومب�سارات متخ�ص�صة‬ ‫مو�ضحا �أن احلكومات م�س�ؤولة م�س�ؤولية مبا�شرة �أمام لكل متطلبات الإ�صالح ال�سيا�سي املن�شود‪.‬‬

‫جراء ا�ستيالء ال�شركات الكربى على عمليات‬ ‫التحميل من ميناء احلاويات ف�ضال عن ر�سوم‬ ‫الرتخي�ص واملخالفات التي تتكبدها ال�شاحنات‬ ‫على الطرق"‪.‬‬ ‫وق��ال عمر القطاونة وه��و اح��د ا�صحاب‬ ‫ال�شاحنات �أن "‪ 4‬االف �شاحنة تعود ل�شركات‬ ‫ك�ب�رى ت�ستويل ع�ل��ى عمليات التحميل من‬ ‫ميناء احلاويات فيما ال يحظى �سائق ال�شاحنة‬ ‫بحمولة كل يومني"‪ .‬وا�شار القطاونة اىل ان‬ ‫ا�صحاب ال�شاحنات االهلية يعتزمون االعت�صام‬ ‫ب�شكل دائ ��م يف منطقة االحت ��اد بالعقبة اىل‬ ‫ان حتل م�شاكلهم‪ .‬وق��ال ان ال�سواقني رفعوا‬ ‫مذكرة اىل وزير النقل لأكرث من مرة اال انهم‬ ‫مل يجدوا اجابات على مطالبهم‪.‬‬ ‫من جانبه رد رئي�س النقابة حممد خري‬ ‫الداود على االتهامات بقوله ان النقابة ت�ؤازر‬ ‫ا�صحاب ال�سيارات ال�شاحنة وه��م مت�ضررون‬

‫فعال م��ن ع��دم ج��دوى العمل ب�سبب ت�ضخم‬ ‫اال� �س �ط��ول م ��ن ج �ه��ة وع � ��دم م ��راع ��اة وزارة‬ ‫النقل الح�ت�ي��اج��ات ال�سائقني فهي ال ت�سمع‬ ‫احتياجاتهم او تعب�أ ب�ش�أنهم‪.‬‬ ‫وا�شار الداود اىل ان النقابة تتابع باهتمام‬ ‫م�شاكل القطاع حيث مت حل م�شكل ا�صحاب‬ ‫ال�سيارات ال�شاحنة على احلدود امل�صرية ا�ضافة‬ ‫اىل متابعة مطالبهم‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت اىل ان ال� ��� �س ��واق�ي�ن حم �ق�ي�ن يف‬ ‫مطالبهم الت�ف��ا اىل اهمية زي ��ادة اج��ور نقل‬ ‫احلاويات اذ ان �سائق ال�شاحنة ال يحظى ب�أكرث‬ ‫من ‪ 20‬دينار على احلمولة وهذا اجراء ظامل‪.‬‬ ‫واعترب ان على وزارة النقل الزام التاجر‬ ‫بوثيقة النقل وعدم االعتماد على ال�سما�سرة‬ ‫يف ال�ع�م��ل وان ال�ن�ق��اب��ة �ستعمل ع�ل��ى متابعة‬ ‫م�شاكل ا�صحاب ال�سيارات ال�شاحنة والوقوف‬ ‫اىل جانبهم‪.‬‬

‫�إ�ضراب ال�شاحنات‬

‫انتقدت ا�صطفاف حتيز النمري والتلفزيزن الأردين و�أكدت �أن حرية الر�أي مكفولة‬

‫«املهند�سني» تفند مزاعم التجمع الدميقراطي وتتهمه باالفرتاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اتهم بيان ملجل�س نقابة املهند�سني‬ ‫م��ن و�صفهم بالقلة "برتديد اتهامات‬ ‫باطلة هدفها التحري�ض وت�ضليل الر�أي‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫وق��ال البيان �إن جمل�س النقابة تابع‬ ‫"جملة البيانات ال�صادرة عن ما يُ�سمى‬ ‫بالتجمع امل�ه�ن��ي ال��دمي�ق��راط��ي يف نقابة‬ ‫املهند�سني وم��ا �صدر ع��ن اعت�صام بع�ض‬ ‫الزمالء املطالبني بانف�صال هيئة املكاتب‬ ‫عن النقابة"‪.‬‬ ‫و�أك��د جمل�س النقابة �أن��ه "مع حرية‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير وال� � ��ر�أي ال �� �ص��ادق امل���س�ت�ن��د �إىل‬ ‫احل �ق��ائ��ق ال االدع � � ��اءات واالفرتاءات"‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن جل��وء بع�ض ال��زم�لاء –وهم‬ ‫قلة– �إىل ات �ه��ام��ات ك��اذب��ة واف� �ت��راءات‬ ‫ب��اط�ل��ة م��ا ف�ت�ئ��وا ي��رددون �ه��ا م�ن��ذ �سنوات‬ ‫هدفها التحري�ض وت�ضليل ال��ر�أي العام‬ ‫�أمر مرفو�ض وي�سيء �إليهم قبل نقابتهم‪،‬‬ ‫حيث ي���ص��رون على �أن الأم ��ور امل��ال�ي��ة يف‬ ‫النقابة و�صلت �إىل درجة ف�ساد كبري‪ ،‬و�أن‬ ‫املجل�س ي�ب��دد �أم ��وال ه��ذه ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬على‬ ‫ع�ك����س م��ا حققته ال�ن�ق��اب��ة م��ن �إجن� ��ازات‬ ‫كبرية يف حفظ الأموال وتنميتها و�إدارتها‬ ‫بكل �أمانة ونزاهة و�شفافية"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ي�صر ال��زم�لاء يف ادعائهم‬ ‫�أن ه�ن��اك (‪ )18.5‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار اختفت‬ ‫من �صندوق التقاعد‪ ،‬وه��ذا �أم��ر ع��ار عن‬ ‫ال�صحة‪ ،‬وق��د بينا لهم وللهيئة املركزية‬ ‫وال �ع��ام��ة وم ��ن خ�ل�ال امل��دق��ق اخلارجي‬ ‫للنقابة �أن الأم��ر يتعلق بعر�ض البيانات‬ ‫امل��ال�ي��ة‪ ،‬و�أن ه��ذا املبلغ انتقل م��ن جدول‬ ‫لآخر‪ ،‬ح�سب املعايري املحا�سبية اجلديدة‪،‬‬ ‫وه��ذه الأم��وال موجودة وحمفوظة‪ ،‬ومل‬ ‫يتعد عليها �أح��د‪ ،‬بل و�صل الأم��ر به�ؤالء‬ ‫�إىل �أن يرفعوا �شكوى �إىل املدعي العام‪،‬‬ ‫رغ� ��م و�� �ض ��وح الأم � � ��ر‪ ،‬ب �ه ��دف الت�شهري‬ ‫والإ�ساءة لنقابتهم والقائمني عليها"‪.‬‬ ‫وي��دع��ي ه ��ؤالء ال��زم�لاء وج��ود عجز‬ ‫يف �صندوق النقابة‪ ،‬وه��ذا اف�تراء وادعاء‬ ‫باطل‪ ،‬حيث �إن ميزانية عام ‪� 2009‬أظهرت‬ ‫فائ�ضاً مرتاكماً يف �صندوق النقابة بقيمة‬ ‫(‪� )106‬آالف دي �ن��ار‪ ،‬رغ ��م ق �ي��ام النقابة‬ ‫بتغطية الت�أمني ال�صحي لأ�صحاب املكاتب‬

‫بقيمة (‪� )625‬ألف دينار لعام ‪ ،2009‬و�إطفاء‬ ‫م�صاريف الزمالة اخلا�صة بدعم الزمالء‬ ‫املهند�سني يف مركز القدمي بقيمة (‪)160‬‬ ‫�أل��ف دي�ن��ار لعام ‪ ،2009‬ورغ��م الن�شاطات‬ ‫وال�ف�ع��ال�ي��ات املهنية والعلمية والنقابية‬ ‫الوا�سعة‪.‬‬ ‫كما يدعي ه�ؤالء الزمالء �أن النقابة‬ ‫دفعت لأحد �أع�ضاء املجل�س مياومات �سفر‬ ‫بقيمة (‪� )100‬أل��ف دينار‪ ،‬ومل يذكروا يف‬ ‫�أي ع��ام ح�صل ه��ذا‪ ،‬حيث �إن ه��ذا الرقم‬ ‫اخل �ي��ايل ل��و ق�سم ع�ل��ى م �ق��دار املياومة‪،‬‬ ‫وهي (‪ )200‬دينار بحدها الأعلى باليوم‪،‬‬ ‫لظهر �أن ه��ذا الزميل �سافر (‪ 500‬يوم)‬ ‫يف ال���س�ن��ة!! وه��ذا يثبت ع��دم �صحة هذا‬ ‫االفرتاء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪ :‬يدعي ه ��ؤالء ال��زم�لاء �أننا‬ ‫نقدم املكاف�آت‪ ،‬ونهدر �أم��وال النقابة‪ ،‬و�أن‬ ‫�أحد املوظفني تقا�ضى مكاف�أة بقيمة �سبعة‬ ‫�آالف دينار‪ ،‬وهم يعلمون �أن هذا املوظف‪،‬‬ ‫على م��دار ع��ام ك��ام��ل‪ ،‬عمل على حتقيق‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ل �ت��دري��ب وت���ش�غ�ي��ل املهند�سني‬ ‫اجل � ��دد‪ ،‬وحت��دي��ث �أج� �ه ��زة احل��ا� �س��وب يف‬ ‫م��راك��ز ال �ت��دري��ب يف ع�م��ان واملحافظات‪،‬‬ ‫و�إيجاد فر�ص عمل ل�ـ(‪ )600‬زميل حديث‬ ‫التخرج‪ ،‬حيث كانت قيمة هذه االتفاقية‬ ‫(‪� )635‬ألف دينار تدعم �صندوق النقابة‪،‬‬ ‫وت� ��درب وت���ش�غ��ل ال ��زم�ل�اء‪ ،‬ح�ي��ث �إن �ن��ا يف‬ ‫النقابة ال نقوم مبنح مكاف�آت جمانية‪ ،‬بل‬ ‫مقابل �إجن��ازات كبرية‪ ،‬كما هو احل��ال يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات املختلفة‪ ،‬وه��ي بحدها الأدنى‬ ‫جداً‪.‬‬ ‫وي��دع��ي ه ��ؤالء ال��زم�لاء �أن�ن��ا نفر�ض‬ ‫غرامة ‪ 5‬يف املئة على قرو�ض اال�ستثمار‪،‬‬ ‫وه ��ذا ك�ل�ام م �ك��رر م�ن��ذ � �س �ن��وات‪ ،‬و ُرفعت‬ ‫ب��ه ��ش�ك��اوى �إىل رئ�ي����س ال � ��وزراء‪ ،‬ودي ��وان‬ ‫املحا�سبة‪ ،‬وهيئة مكافحة ال�ف���س��اد‪ ،‬ومت‬ ‫ال� ��رد ع�ل�ي��ه م��ن جل �ن��ة ال��رق��اب��ة وال � ��ر�أي‬ ‫التي �شكلها دول��ة رئي�س ال��وزراء معروف‬ ‫البخيت يف عام ‪� ،2007‬إال �أن الإ�صرار على‬ ‫الت�شويه والتحريف يالزم ه�ؤالء الزمالء‪،‬‬ ‫وهم يعلمون ر�أي دي��وان املحا�سبة التايل‬ ‫ب��ال�ت�ق��ري��ر ال� ��ذي رف �ع �ت��ه جل �ن��ة الرقابة‬ ‫وال ��ر�أي م��ن كونه مهنياً و�شفافاً وكافياً‬ ‫وم�ستوفياً ل�شروط التدقيق يف مثل هذه‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للرواتب التي يتحدث‬

‫عنها ه�ؤالء الزمالء‪ ،‬فهي �ضمن متو�سط‬ ‫ال��روات��ب يف م��ؤ��س���س��ات ال�ق�ط��اع اخلا�ص‬ ‫وال�ن�ق��اب��ات العاملة يف ق�ط��اع الإن�شاءات‪،‬‬ ‫ومت��ت بناء على درا�سة نظام للرواتب يف‬ ‫النقابة‪ ،‬بناء على و�ضع ال�سوق قامت بها‬ ‫�شركة ا�ست�شارية متخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وي��دع��ي ه� ��ؤالء ال��زم�لاء �أن جمل�س‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ق��د ��ض�ي��ع رئ��ا� �س��ة ه�ي�ئ��ة املكاتب‬ ‫اال�ست�شارية العربية م��ن الأردن‪ ،‬وهذا‬ ‫اتهام باطل يتحمل م�س�ؤوليته من �أ�صر‬ ‫على ت�سمية �أح��د ال��زم�لاء لرئا�سة هذه‬ ‫الهيئة‪ ،‬وه��و حم��ول �إىل جمل�س ت�أديبي‪،‬‬ ‫وال ميثل العمل اال��س�ت���ش��اري ال�ع��ري��ق يف‬ ‫الأردن ومكانته على ال�ساحة العربية‪ ،‬رغم‬ ‫طلب املجل�س امل�ت�ك��رر م��ن رئي�س الهيئة‬ ‫ت���س�م�ي��ة زم �ي��ل ب��دي��ل‪ ،‬ويف ع ��دة جل�سات‬ ‫ح�ضر �إحداها �أمني عام احتاد املهند�سني‬ ‫العرب ونقيب املهند�سني الأ�سبق �إبراهيم‬ ‫�أبو عيا�ش‪.‬‬ ‫وي��دع��ي ه� ��ؤالء ال��زم�لاء �أن جمل�س‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة �أل �غ��ى ال �ت �� �ص��وي��ت ع �ل��ى رئا�سة‬ ‫جل �ن��ة امل �ه �ن��د� �س��ات ال �ع��رب �ي��ات يف احت ��اد‬ ‫املهند�سني العرب‪ ،‬ومل ي�أخذ بر�أي جلنة‬ ‫املهند�سات الأردنية‪ ،‬وهذا مناف للواقع‬ ‫واحلقيقة؛ �إذ �إن ت�سمية ر�ؤ��س��اء اللجان‬ ‫املحلية واالحت��ادي��ة ه��و م��ن �صالحيات‬ ‫املجل�س‪ ،‬وب�ن��اء على اخل�ب�رات النقابية‪،‬‬ ‫والقدرة على متثيل الأردن‪ ،‬وال يخ�ضع‬ ‫للت�صويت‪.‬‬ ‫وا�ستغرب جمل�س النقابة ا�صطفاف‬ ‫النائب جميل النمري وراء هذه االدعاءات‬ ‫الباطلة التي ت�سيء �إىل مهنيته كنائب‬ ‫ل �ل��وط��ن؛ ح �ي��ث ن �� �ص��ب � �س �ع��ادة النائب‬ ‫نف�سه قا�ضياً بادعائه وج��ود ملفات ف�ساد‬ ‫يف ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين خ�ل�ال كلمته التي‬ ‫�ألقاها يف االعت�صام‪ ،‬ون�شرتها ال�صحف‬ ‫اليومية‪ ،‬و�أنه �سوف يحولها �إىل مكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬دون النظر �إىل �أب�سط الإجراءات‬ ‫املو�ضوعية املتعارف عليها يف �أخ��ذ الر�أي‬ ‫والر�أي الآخر‪ ،‬وعدم تبني وجهة نظر فئة‬ ‫قليلة على ح�ساب النقابة‪ ،‬بل اعتماده على‬ ‫املزاعم والأقاويل"‪.‬‬ ‫و�أكد املجل�س �أن "هذا الت�صرف ليدل‬ ‫على م��واق��ف ه��ذا النائب العدائية جتاه‬ ‫نقابة املهند�سني منذ زم��ن‪ ،‬التي تنطلق‬ ‫من مواقفه احلزبية ال�ضيقة"‪.‬‬

‫راب �ع �اً‪ :‬لقد ق��ام التلفزيون الأردين‬ ‫–وعلى غري عادته– بنقل هذه االدعاءات‬ ‫من طرف واح��د‪ ،‬ومل يظهر �أي جزء من‬ ‫كلمة الزميل نائب النقيب التي ردت على‬ ‫ه��ذه االدع ��اءات يف االعت�صام امل�شار �إليه‪،‬‬ ‫ومل ي�ق��م ال�ت�ل�ف��زي��ون بعمل �أي ل�ق��اء مع‬ ‫النقيب �أو �أحد �أع�ضاء املجل�س لبيان الرد‬ ‫�أو اال�ستماع �إىل الر�أي الآخر"‪.‬‬ ‫و�أك��د "�أن هذا الأ�سلوب الذي يتعمد‬ ‫ت�شويه الأرقام‪ ،‬وتزوير احلقائق‪ ،‬واالتهام‬ ‫بالذمم والأعرا�ض‪ ،‬هو �أ�سلوب دخيل على‬ ‫ن�ق��اب�ت�ن��ا‪ ،‬وك ��ان ي�ع�ت�بر خ�ط��وط�اً حمراء؛‬ ‫ح�ي��ث �إن ال�ت�ن��اف����س ع�ل��ى خ��دم��ة النقابة‬ ‫ب�ين ال�ق��وائ��م ه��و تناف�س ��ش��ري��ف‪ ،‬ويعود‬ ‫�إىل ت��اري��خ ت��أ��س�ي����س ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وك��ان��ت كل‬ ‫االجت��اه��ات ترتفع دائماً عن اللجوء ملثل‬ ‫هذه الأ�ساليب التي قد ت�ؤدي ال �سمح اهلل‬ ‫�إىل ت��دم�ير ال�ن�ق��اب��ة ق�ب��ل �إحل ��اق ال�ضرر‬ ‫ب ��أي ق��ائ�م��ة‪ ،‬وك��ان��ت وح��دة النقابة دوماً‬ ‫خطوطاً حمراء ال يقربها �أي توجه‪ ،‬حيث‬ ‫�إن ال��زم�لاء �أ��ص�ح��اب ه��ذا االت �ه��ام قاموا‬ ‫ب�ت�ق��دمي��ه �إىل ك��اف��ة اجل �ه��ات احلكومية‬ ‫والق�ضائية داعني دائماً �إىل تدخل حكومي‬ ‫يف �إدارة النقابة‪.‬‬ ‫و�إن جمل�س نقابة املهند�سني لي�ؤكد‬ ‫ل�ل�م�ه�ن��د��س�ين وال � � ��ر�أي ال� �ع ��ام �أن جميع‬ ‫الإج � � ��راءات امل�ت�ب�ع��ة يف ال�ن�ق��اب��ة وا�ضحة‬ ‫و�شفافة و�سليمة ومعلنة ومتاحة لالطالع‪،‬‬ ‫وتخ�ضع ق�ب��ل ات�خ��اذه��ا �إىل �سل�سلة من‬ ‫القنوات امل�ؤ�س�سية من جلان متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫وجل ��ان ا��س�ت�ث�م��ار وت��دق �ي��ق م ��ايل داخلي‬ ‫وخ��ارج��ي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل امل�ه��ام الرقابية‬ ‫من الهيئتني العامة واملركزية"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �غ��رب جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة �إ�صرار‬ ‫ال�ب�ع����ض ع�ل��ى ال ��وق ��وف يف وج ��ه النجاح‬ ‫والإجن � � � ��از و�إع ��اق � �ت ��ه‪ ،‬وال �ت �� �ص��رف وفق‬ ‫�أج� �ن ��دات ��ش�خ���ص�ي��ة وف �ئ��وي��ة وانتخابية‬ ‫�ضيقة‪ ،‬ب��ل وال�سعي �إىل منع حتقيق �أي‬ ‫م�ك�ت���س�ب��ات ج��دي��دة للمهند�سني بحجج‬ ‫واهية دون النظر �إىل تاريخ و�سمعة هذه‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ال�ن�ق��اب�ي��ة ال�ع��ري�ق��ة ال��رائ��دة يف‬ ‫الأردن والوطن العربي‪ ،‬م�ؤكدا �أن نقابة‬ ‫املهند�سني رائدة م�ستمرة يف م�سريتها يف‬ ‫تنظيم مهنة الهند�سة وخدمة �أع�ضائها‬ ‫ومنفعة الوطن دون االلتفات �إىل �إ�شاعات‬ ‫و�أقاويل مغر�ضة‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫نقابة ال�صحفيني االردنيني‬

‫دعــوة الهيئـــة العامــــة‬

‫اعـــالن عــن قبـــول تر�شيحـــــات‬

‫جائـــزة احل�ســـني لالبـــداع ال�صحفــــي‬ ‫لعـ ـ ـ ــام (‪)2010‬‬

‫وفاء لعظيمنا الراحل فقيد الوطن واالن�سانية جمعاء جاللة املغفور له ب�أذن اهلل‬

‫امللك احل�سني بن طالل طيب اهلل ثراه‬

‫وتخليدا لذكراه العطرة وتقديرا من نقابة ال�صحفيني واعتزازها مبواقف احل�سني ورعايته ودعمه لل�صحافة ‪ ،‬يعلن‬ ‫جمل�س نقابة ال�صحفيني عن قبول الرت�شيحات ل ‪:‬‬

‫«جائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي»‬ ‫‪ ‬لالعمال املن�شورة �أو املبثوثة خالل عام ‪2010‬‬

‫تقدم املوا�ضيع املر�شحة خالل �شهر �آذار احلايل وتنتهي فرتة التقدمي مع نهايته‪0‬‬ ‫‪ ‬راجني تقدمي ثالث ن�سخ عن كل عمل مر�شح لنيل اجلائزة‪0‬‬ ‫‪ ‬وقد ت�ضمنت الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي املبادئ التالية ‪:‬ـ‬

‫املادة (‪ : )1‬ت�سمى هذه الالئحة ( الالئحة الداخلية جلائزة احل�سني لالبداع ال�صحفي )‪  ‬و ت�شمل املوا�ضيع التالية‪:‬‬ ‫�أـ اف�ضل حتقيق �صحفي‪0‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ب ـ اف�ضل مقالة �صحفية‪0‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫جـ ـ اف�ضل‪  ‬ق�صة اخبارية �أو تقرير اخباري �صحفي‪0‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫د ـ اف�ضل �صورة �صحفية او ر�سم كاريكاتوري من�شور‪0‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هـ ـ �أف�ضل برنامج اخباري �أو تقرير اخباري مرئي �أو م�سموع‪0‬‬ ‫و ـ �أف�ضل مقابلة �صحفية ‪.‬‬ ‫املادة (‪ : )2‬قيمة اجلائزة لكل مو�ضوع هي (‪ )1000‬دينار ‪0‬‬ ‫املادة (‪� : )3‬أ‪ -‬متنح هذه اجلائزة �سنويا لالعمال املن�شورة �أو املبثوثة الع�ضاء نقابة ال�صحفيني املمار�سني‪.‬‬ ‫ب‪ -‬يجوز منح اجلائزة منا�صفة بني ع�ضوين اثنني ح�صال على �أعلى عالمتني بالت�ساوي واذا ح�صل‬ ‫‪ ‬‬ ‫ثالثة �أع�ضاء �أو اكرث على عالمات مت�ساوية فيفوز بها منا�صفة االقدم ع�ضوية يف �سجل ال�صحفيني‬ ‫‪ ‬‬ ‫املمار�سني بالنقابة‪0‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ج‪ -‬ي�شرتط �أن ال يكون املو�ضوع قد فاز بجائزة �سابقة‪0‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫د‪ -‬يجوز للزميل التقدم ب�أكرث من عمل من�شور للمو�ضوع الواحد �شريطة �أن ال تزيد على ثالثة‬ ‫‪ ‬‬ ‫�أعمال ‪.‬‬ ‫املادة (‪: )4‬‬ ‫املادة (‪: )5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫املادة (‪: )6‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫املادة (‪: )7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫املادة (‪: )8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫املادة (‪: )9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫املادة (‪: )10‬‬

‫ال يجوز تكرار منح اجلائزة للع�ضو الفائز بها ويف �أي من موا�ضيعها اال بعد مرور خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫تتم الرت�شيحات ملنح هذه اجلائزة من اجلهات التالية ‪:‬‬ ‫�أ ـ امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو االعالمية االردنية ‪0‬‬ ‫ب ـ الرت�شيحات الفردية‪0‬‬ ‫‪ ‬ي�شكل جمل�س النقابة جلنة �سنوية من �سبعة �أع�ضاء ت�سمى ( جلنة جائزة احل�سني لالبداع‬ ‫ال�صحفي) وت�ضم نقيب ال�صحفيني و�ستة �أع�ضاء من �أع�ضاء الهيئة العامة ‪.‬‬ ‫وتناط باللجنة مهمة تثبيت املو�ضوعات املر�شحة وا�ستبعاد الذي ال ي�صلح منها وحتديد املو�ضوعات‬ ‫الفائزة واعالن ا�سماء �أ�صحابها الفائزين باجلوائز وتقرر منحها او حجبها ب�أغلبية �أربعة �أ�صوات‪0‬‬ ‫‪ ‬متول اجلوائز من امل�صادر التالية ‪:‬‬ ‫�أـ امل�ؤ�س�سات ال�صحفية �أو االعالمية االردنية‪0‬‬ ‫ب ـ اية رعاية �أو تربعات يوافق عليها جمل�س النقابة‪0‬‬ ‫ج ـ تغطية العجز من �صندوق النقابة‪0‬‬ ‫‪ ‬يبد�أ عام اجلائزة يف االول من �شهر كانون الثاين من كل عام ميالدي وينتهي يف نهاية �شهر كانون‬ ‫االول من العام نف�سه‪0‬‬ ‫‪ ‬تبد�أ تقدمي املو�ضوعات والرت�شيحات للجائزة يف اليوم االول من �شهر �آذار وتنتهي يف نهاية ال�شهر‬ ‫نف�سه من كل عام وتعلن النتائج يف املوعد الذي يحدده جمل�س النقابة ‪.‬‬ ‫‪ ‬للجنة اجلائزة ان تقرر حجب اجلائزة كلها او بع�ضها اذا تعذر وجود مو�ضوع ي�ستحقها‬

‫عبد الوهاب زغيالت‬ ‫نقيـب ال�صحفـيني‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 451 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬منتهى ح�سن فالح الق�ضاة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رنا احمد قبالن القعدان‬

‫ع�م��ان ‪ /‬خ�ل��دا ب�ج��ان��ب م��در��س��ة ام ال�سماق‬ ‫للبنات دوار البلدية �شارع تل ال��رم��ان قرب‬ ‫روان كيك‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/3/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪� :‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات م‪.‬خ‪.‬م‪/‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة �شرق عم ــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1273 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد يو�سف حممود العبادي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬الها�شمي ال�شمايل ‪ /‬مقابل كني�سة‬ ‫ال��روم االرثوذك�س ‪ /‬خلف ب�لازام��ول ‪ /‬ق��رب دوار‬ ‫نقاوة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪ :‬غب الطلب‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1730 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد عبدالغني ذيب اخلواجا املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة �شرق عم ــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1272 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خالد حممد علي العليمات‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬الها�شمي ال�شمايل ‪ /‬مقابل كني�سة‬ ‫ال��روم االرثوذك�س ‪ /‬خلف ب�لازام��ول ‪ /‬ق��رب دوار‬ ‫نقاوة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪ :‬غب الطلب‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 950 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد عبدالغني ذيب اخلواجا املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫�أر�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف � �ض �ه�ي�ر م�ساحة‬ ‫‪850‬م م��وق��ع م�ط��ل ��س�ك��ن ب خا�ص‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�أر�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ج��ر���ش م���س��اح��ة ‪ 17‬دومن‬ ‫ع�ل��ى � �ش��ارع ال��زرق��اء ج��ر���ش ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�ستثماري �أو مزرعة خا�صة ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف خ �ل��دا ت �ل�اع ق�صر‬ ‫خلدا مقابل ميد�س ‪1170‬م �سكن (�أ)‬ ‫ت�صلح مل���ش��روع ا��س�ك��اين ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------------‬‬‫للبيع �أبو ن�صري قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪355‬م تنظيم جتاري مرتفعة كا�شفة‬ ‫مطلة جميع اخلدمات مقابل م�سجد‬ ‫ال�ه��دى ت�صلح لبناء جممع ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا ارا�� �ض ��ي جت� ��اري باليا�سمي‬

‫‪7‬‬

‫وال � ��ذراع وم �ن��اط��ق �أخ� ��رى م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�أر� ��ض ل�ل�ب�ي��ع اجل �ن��دوي��ل ‪1300‬م ح��و���ض ‪7‬‬ ‫�سكن (ب) ب�أحكام خا�صة ت�صلح لال�سكان‬ ‫�أو ف�ي�لا ‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ناعور ‪ /‬منزل م�ستقل للبيع الأر�ض‬ ‫‪717‬م‪ 2‬البناء ‪320‬م‪ 2‬العمر ‪� 4‬سنوات‬ ‫م �ط �ل��ة وم �� �ش��رف��ة ب �ن �ي��ت خ�صي�صا‬ ‫للمالك ت�شطيبات �سوبر ديلوك�س‬ ‫ح��دي �ق��ة م ��زروع ��ة ‪ +‬ت ��ر� ��س مبلط‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ /‬اخل��ال��دي��ة ‪ /‬قطعة ار� ��ض ‪4‬‬ ‫دومن� ��ات ��س�ك��ن م��وق��ع مم �ي��ز وجميع‬ ‫اخلدمات وا�صلة ومن املالك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة ار���ض م�ساحة ‪12‬‬ ‫دومن على اخلط الدويل عمان ‪ -‬بغداد بالقرب‬ ‫م��ن م���ص�ن��ع �أل �ب��ان ال��دي��ار ب�ج��ان��ب املنطقة‬ ‫ال�صناعية اجلديدة يف اخلالدية ومرخ�ص بها‬ ‫حمطة حمروقات واجهة على ال�شارع الدويل‬ ‫‪152‬م و�شارع جانبي وجميع اخلدمات وا�صلة‬ ‫وت���ص�ل��ح لأي م���ش��روع ا��س�ت�ث�م��اري �أو لإن�شاء‬ ‫م�صنع وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫امل�ف��رق ‪ -‬اخل��ال��دي��ة‪ :‬قطعة �أر� ��ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ات امل �ت �ع��ددة ب�ع��د ج���س��ر ال�ضليل‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى ��ش��ارع�ين وج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫وا� �ص �ل��ة � �ش��رق اخل ��ط ال��رئ�ي���س��ي بحوايل‬ ‫‪300‬م ت�ق��ري�ب��اً وم��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة وعدة‬ ‫ق �ط��ع مب �� �س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫��ش�ف��ا ب� ��دران‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر� ��ض م���س��اح��ة ‪750‬م‬ ‫يف �شفا ب��دران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬ ‫الع�سكرية وع��دة قطع مب�ساحات خمتلفة‬

‫ي�سر الهيئة الإداري����ة ل��ن��ادي ال�يرم��وك دع��وة الهيئة العامة لالجتماع‬ ‫االنتخابي وذلك يوم االثنني املوافق ‪ 2011/4/4‬ال�ساعة ال�ساد�سة يف مقر‬ ‫النادي وذلك ح�سب جدول الأعمال الآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬مناق�شة التقريرين املايل والإداري‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعيني مدقق ح�سابات للدورة القادمة‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعديل املادة (‪ )18‬من النظام بحيث ي�صبح �أع�ضاء الهيئة الإدارية ت�سعة‬ ‫�أع�ضاء بد ًال عن �سبعة �أع�ضاء للدورة ‪.2013‬‬ ‫‪� -4‬إجراء االنتخابات للدورة القادمة ‪.2013/2011‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫ يبد�أ ت�سديد اال�شرتاكات للأع�ضاء الغري م�سددين اعتبار ًا من ‪2011/3/4‬‬‫وملدة ع�شر �أيام من ال�ساعة الرابعة وحتى الثامنة م�ساء‪.‬‬ ‫ يف حال عدم اكتمال الن�صاب القانوين يف االجتماع الأول يتم ت�أجيل‬‫االنتخابات ملدة ‪ 14‬يوم‪.‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى‪� )2009-5976(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اياد عبداهلل فالح الزعبي‬

‫الرقم الوطني‪9731020557 :‬‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬امل��دي�ن��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة ‪ -‬قرب‬ ‫ال �ب ��واب ��ة رق ��م ‪ -4‬م �ع��ر���ض م��اج���س�ت�ي��ك كار‬ ‫لل�سيارات ‪ -‬جممع مهاو�ش العبدالالت‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لا��ص��ة احل�ك��م‪ :‬ت�ق��رر املحكمة احل�ك��م عليه‬ ‫باحلب�س �سنة واح��دة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم‪ ،‬قرارا غيابيا قابال لالعرتا�ض‬ ‫�صدر بتاريخ ‪.2010/1/25‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/948 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/2/28‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فايز ابراهيم حممود الطوبا�سي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪48/32-29‬‬ ‫تاريخه‪2011/1/31 - 2010/10/31 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 696 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪ .‬واذا انق�ضت‬ ‫هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية‬ ‫القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/805 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/2/27 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪-1‬حمزة ح�سني علي ر�شيد النا�صر‬ ‫‪ -2‬نوال �أحمد �صالح احلموري‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬خلدا ‪ /‬خلف مدار�س االجنليزية‬ ‫رقم االعالم ‪2010/11369 /‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2400 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫خ�ضر عرفات م�صطفى �أدكيدك و‪.‬م عهود عبدالباري‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى‪� )2009-5975(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اياد عبداهلل فالح الزعبي‬ ‫الرقم الوطني‪9731020557 :‬‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ال�صويفية ��ش��ارع الأم�ي�رة‬ ‫تغريد عمارة رقم ‪ 60‬الطابق الثاين‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلب�س �سنة واحدة والر�سوم‬ ‫وال�غ��رام��ة م��ائ��ة دي�ن��ار وال��ر��س��وم غ�ي��اب��ي قابل‬ ‫لالعرتا�ض‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 416 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مروان خ�ضر خليل العليمي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد عبداحلليم عبدالرحمن رماحه‬ ‫‪ -2‬وجيه حممود م�صلح احلوراين‬ ‫‪� -3‬أحمد عبدالكرمي ابراهيم �سالمة‬ ‫عمان ‪ /‬القوي�سمة �شارع مادبا خلف كازية امل�صفاة‬

‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/3/7‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪� :‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات م‪.‬خ‪.‬م‪/‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009- 7734( / 3-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يزن �سمري حممد الرطروط‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬ه�شام حممد ربيع �شكري‬ ‫‪ -2‬بكر مفلح �شاهد �سالمة‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ن��اع��ور ‪�� /‬ش��ارع ال�شهيد و�صفي التل‬ ‫خلف مطاعم جربي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/3/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫وائل ابراهيم �سليمان ابو دقة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫مديرية الأمن العام‬ ‫�إعالن طرح عطاء بيع لوازم غري �صاحلة للمرة الثانية‬

‫تعلن م��دي��ري��ة الأم ��ن ال �ع��ام ‪� /‬إدارة االت �� �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات ع��ن رغبتها بيع �أج�ه��زة �سلكية وكمبيوترات و�شا�شات‬ ‫وطابعات وبطاريات وكوابل و�أجهزة الكرتونية مع تفرعاتها غري‬ ‫�صاحلة بطريقة الظرف �أو املزاودة العلنية فعلى من يرغب بال�شراء‬ ‫ا�ستالم ن�سخة تعليمات البيع ومعاينة اللوازم اعتباراً من تاريخ ن�شر‬ ‫هذا االعالن يف‪:‬‬

‫م�ستودعات �إدارة االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫طرببور ‪ -‬بجانب م�شاغل الأمن العام‬

‫�أيام ال�سبت والأحد واالثنني املوافق ‪2011/3/7 -6- 5‬م وخالل‬ ‫�ساعات ال��دوام الر�سمي‪ ،‬وميكن تقدمي العر�ض املايل مع الت�أمني‬ ‫ال�لازم وق��دره (‪ )٪10‬من قيمة ال�ل��وازم بطريقة الظرف املختوم‬ ‫اعتباراً من تاريخ ن�شر الإعالن لدى �إدارة االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات ‪ /‬ق�سم التزويد وامل�ستودعات �أو احل�ضور �إىل موقع البيع‬ ‫الكائن يف م�ستودعات �إدارة االت���ص��االت وتكنولوجيا املعلومات ‪/‬‬ ‫طرببور‪ ،‬علماً ب�أن موعد ح�ضور املزاودة ال�ساعة (‪� )10.00‬صباح يوم‬ ‫الأربعاء املوافق ‪2011/3/9‬م م�صطحباً معه ت�أمني قدره (‪ )٪10‬من‬ ‫قيمة املزاودة وعلى كل من تر�سو عليه الإحالة ت�أدية كافة الر�سوم‬ ‫امل�ستحقة ور�سوم الإعالن ور�سوم الداللة‪.‬‬ ‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/12 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/2/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬نظمي حامد يعقوب الأ�شعل‬ ‫‪� -2‬شعبان حممد جمعة �سمور‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهوالن مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫تاريخه ‪2009/10/28 ،9/28 ، 8/28‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثالثة االف و�ستمائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد ا�سعد حامد را�شد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى‪� )2010-3936(/3-4 :‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫عامر عبداحلليم مفظي العوامله‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪� /‬أم ال�سماق اجل�ن��وب��ي خلف‬ ‫جم�م��ع ج�ب�ر م�ق��اب��ل � �ش��اورم��ا ال���ض�ي�ع��ة قرب‬ ‫مطعم ها�شم‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خ�لا��ص��ة احل�ك��م‪ :‬ت�ق��رر املحكمة احل�ك��م عليه‬ ‫باحلب�س �سنة واح��دة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم قرارا غيابيا قابال لالعرتا�ض‬ ‫�صدر يف ‪.2010/10/14‬‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫يف �شفا ب��دران و�أب��و ن�صري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج امل���س��اح��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫عمان ‪/‬ت�صلح مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �سكن �أ ‪ /‬ت�لاع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬ ‫ع�ل��ى ��ش��ارع املع�سكر ال‪20‬م و� �ش��ارع جانبي‬ ‫حو�ض ‪ 3‬تلعة عيال �سليمان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة م��ن ارا�ضي‬ ‫امل� �ف ��رق ‪ /‬م ��زرع ��ة احل �� �ص �ي �ن �ي��ات ‪/‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 5‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة حوايل‬ ‫‪ 12‬دومن م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار ت�صلح‬ ‫م�صنع كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ‪527‬م ��س�ك��ن ج ‪527‬م ‪/‬‬

‫ال ��زه ��ور ‪�� /‬ض��اح�ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل���س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض جت � ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة ‪ /‬ال �ق��اد� �س �ي��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق��رق����ش ‪ /‬امل���س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة ماركا‬ ‫ال� ��ون� ��ان� ��ات ‪ /‬ق � ��رب م �� �ص �ن��ع روم � ��وا‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬ك �ه��رب��اء ‪ 3‬ف ��از ‪ /‬ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬

‫(‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 301 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬دياال �شفيق احمد عبيدات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عبدالرحيم ح�سن حممد اخلطيب‬

‫عمان ‪� /‬أم ال�سماق اجلنوبي قرب جممع جرب‬ ‫بجانب مطعم ها�شم فوق نظارات جنيفا ط‪2‬‬ ‫مكتب ت�سويق ووكاالت جتارية‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/3/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬مقبل‬ ‫�سليم عي�سى دحابره‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ متهم موعد جل�سة والئحة‬ ‫�إدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫حمكمة بداية جزاء ‪ -‬جنايات‬ ‫(جنايات �صغرى) �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-393( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬الهيئة الأوىل‬ ‫ط ��ال ��ب ال �ت �ب �ل �ي��غ وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬م �ه �ن��د فتحي‬ ‫عبدالقادر يو�سف‬ ‫ع �م��ان ‪ /‬ن ��ادي ال���س�ب��اق ‪�� -‬ص��احل�ي��ة العابد‬ ‫ خ�ل��ف م�سبح ال�ع�ن��ا��س��وه ‪ -‬رق ��م الهاتف‪:‬‬‫‪4904829‬‬ ‫املطلوب تبليغه‪ :‬حممد زكي احمد ا�سماعيل غامن‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬غري مقبو�ض عليه‬ ‫الأوراق املطلوب تبليغها‪ :‬الئحة ادعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/3/10‬ال�ساعة‪ 9:00 :‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م اع�لاه ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد‬ ‫تطبق عليك االحكام املن�صو�ص عليها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن ج ال�ي��ا��س�م�ين اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م واج�ه��ة على �شارع‬ ‫ع �ب��دون ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪45‬م ع �ل��ى �شارعني‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫متفرقات‬

‫متفرقات‬ ‫حم��ل ل�لاي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪� /‬شارع‬ ‫ال ��وك ��االت م���س��اح��ة امل �ح��ل ‪35‬م‪� 2‬سدة‬ ‫‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬دي�ك��ور ك��ام��ل ‪ /‬ي�صلح‬ ‫جل�م�ي��ع الأع �م ��ال ال�ت�ج��اري��ة ‪ /‬ب�أجرة‬ ‫�سنوية ‪ +‬خلو ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫للبيع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين ��ش�ق��ة ‪150‬م‬ ‫ط‪ 3 1‬ن ��وم ‪ 3‬ح �م��ام��ات م�ط�ب��خ راكب‬ ‫بلوط �صلد ب��رن��ده وا�سعة عمر البناء‬ ‫�سنتني ويتوفر لدينا م�ساحات يف مواقع‬ ‫خمتلفة دفعة واق�ساط عن طريق املالك‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/887 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/2/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫جمال عبدالنا�صر حممود حممد امللكاوي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 250 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫حممد جميل احمد قا�سم املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 187 ( / 1-5‬سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ ��ة‪ /‬ال �ق ��ا� �ض ��ي‪ :‬م ��اج ��دة عبداملجيد‬ ‫عبداملهدي املخاترة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫عبدالبا�سط ا�سماعيل م�صطفى يامني‬ ‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين ‪ -‬خلف جممع النقابات‬ ‫املهنية ‪ -‬بجانب م�ست�شفى ال�شمي�ساين‬ ‫وكيله اال�ستاذ وعنوانه‪ :‬عبري �شاهر �سليمان ال�شراري‬

‫ع �م ��ان ج �ب��ل احل �� �س�ي�ن م �ق��اب��ل ك ��ازي ��ة وفا‬ ‫الدجاين رقم الهاتف ‪0795396519‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/3/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫ع�ب��دال�ك��رمي حم�م��ود ع�ب��د ال���ش��ري��ده وكيله‬ ‫املحامي نزيه النجداوي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫) دينــــــار‬

‫مبا�شرة وب��دون و�ساطة بنوك خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪---------------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع منزل م�ستقل م�ساحة‬ ‫االر�ض ‪340‬م مكون من طابقني واجهة حجر‬ ‫م�ساحة ك��ل طابق ‪170‬م الطابق االر��ض��ي ‪3‬‬ ‫نوم حمامني �صالة و�صالون الطابق االول‬ ‫م��ن �شقتني �شقة م�شطبة ج��اه��زة لل�سكن‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة حت��ت ال�ت���ش�ط�ي��ب ق ��رب مدر�سة‬ ‫مي�سلون وي�ت��وف��ر لدينا م�ن��ازل م�ستقلة يف‬ ‫مواقع �أخرى م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت ��اري ت���س��وي��ة ثانية‬‫‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪/‬‬ ‫امل �� �ص��دار � �ش��ارع االخ �ن��ف ب��ن ق�ي����س ‪/‬‬ ‫خ�ل��ف م�ست�شفى االي �ط��ايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل طابقني م�ساحة‬ ‫االر���ض ‪800‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪164‬م‪ 2‬وط ��اب ��ق ار�� �ض ��ي ‪264‬م‪ 2‬ارب ��ع‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫واج �ه��ات ح�ج��ر م��وق��ع مم�ي��ز ‪ /‬ح�ج��ر ‪/‬‬ ‫تدفئة ‪ /‬املوقع طارق ‪ /‬ابو عليا ‪ /‬ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪�/‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال �ن��اج��ح ‪ /‬ي�ف���ض��ل م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء اجل ��اد ��ش�ق��ق �أو منازل‬ ‫�أو ع �م��ارات يف ع�م��ان ال���ش��رق�ي��ة واملناطق‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة ال ي�ه��م ال�ع�م��ر �أو امل���س��اح��ة �أو‬ ‫امل��وق��ع م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ب��دون و�سطة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫حمكمة �إ�سرائيلية متدد‬ ‫اعتقال ال�شيخ رائد �صالح حتى غد‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت حمكمة ال�صلح اال�سرائيلية ظهر �أم�س متديد توقيف‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح رئي�س احلركة الإ�سالمية يف الداخل الفل�سطيني‬ ‫�إىل غدٍ الأربعاء‪.‬‬ ‫واعترب �أح��د املحامني املدافعني عن ال�شيخ رائ��د يف التداوالت‬ ‫التي جرت �أمام املحكمة ظهر �أم�س االثنني؛ وجود تناق�ض يف �أقوال‬ ‫االدعاء وطبيعة التهمة املوجهة لل�شيخ واالعتقال الذي جاء مت�أخراً‬ ‫خم�سة ع�شر يوماً عن تاريخ وقوع احلدث‪ ،‬م�ؤكداً �أن عدم وجود �أدلة‬ ‫و�شهود يثبت براءة ال�شيخ رائد من حرق �أحرا�ش يف ال�صحراء كما‬ ‫تدعي النيابة‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل اعتقلت ال�شيخ رائد �صالح يوم الثالثاء‬ ‫(‪ )2/22‬بتهمة حرق �أحرا�ش يف قرية العراقيب التي هدمتها قوات‬ ‫االحتالل ع�شرين مرة‪ ،‬وزعمت النيابة حينها �أن ال�شيخ �صالح قام‬ ‫بحرق �أحرا�ش يف ال�صحراء بتاريخ (‪ )2/7‬يف حماولة منها لت�ضخيم‬ ‫الأمر‪ ،‬ما �أثار �سخرية احلا�ضرين للجل�سة �آنذاك‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد عامل فل�سطيني‬ ‫بر�صا�ص االحتالل �شمال غزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد ظهر �أم�س عامل فل�سطيني‪ ،‬بر�صا�ص قوات االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي بالقرب من حمررة دوغيت �شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أده��م �أب��و �سلمية الناطق با�سم اللجنة العليا للإ�سعاف‬ ‫وال��ط��وارئ �أم�����س االث��ن�ين �أن جثة �شاب يدعى عمر عرفة معروف‬ ‫(‪19‬ع��ام��اً)؛ من عمال احل�صمة و�صل �إىل م�ست�شفى ال�شفاء بغزة‬ ‫ظهراً‪ ،‬بعد �أن ت�سلمته الطواقم الطبية من معرب بيت حانون‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �أب��و �سلمية �أن العامل ا�ست�شهد �أثناء ممار�سته لعمله‬ ‫يف جمع احل�صمة بالقرب من حمررة دوغيت �شمال القطاع‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صيب بطلق ناري يف بطنه ما �أدى ال�ست�شهاده‪.‬‬ ‫ويف الرد الفل�سطيني؛ �أعلنت �أجنحة من املقاومة الفل�سطينية‬ ‫عن م�س�ؤوليتها عن �إطالق قذائف هاون على قوة �إ�سرائيلية �شمال‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أنها قامت ب�إطالق قذائف ه��اون عيار ‪ 80‬ملم على‬ ‫جتمع جلنود العدو املتوغلني يف منطقة الغول �شمال غزة‪.‬‬ ‫وذك��رت يف ب�لاغ ع�سكري‪" :‬ا�ستهداف جنود العدو ال�صهيوين‬ ‫بقذائف الهاون رداً على جرائمه بحق �شعبنا ومقاومينا"‪.‬‬

‫م�شعل ي�شارك بت�شييع �أربكان اليوم يف تركيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�����ش��ارك رئي�س املكتب ال�سيا�سي حل��رك��ة امل��ق��اوم��ة اال�سالمية‬ ‫حما�س خالد م�شعل يف مرا�سم ت�شييع الزعيم اال�سالمي الرتكي‬ ‫جنم الدين اربكان املرتقبة اليوم يف ا�سطنبول كما اعلن م�صطفى‬ ‫كاماالك احد م�ساعدي اربكان‪.‬‬ ‫وق���ال ك��ام��االك امل�����س���ؤول يف ح��زب ال�سعادة ال���ذي ك��ان يرت�أ�سه‬ ‫ارب��ك��ان حتى وف��ات��ه االح��د يف امل�ست�شفى �إث��ر �إ�صابته مب�شكالت يف‬ ‫القلب �إن "خالد م�شعل �سي�صل اىل ا�سطنبول للم�شاركة يف الت�شييع‬ ‫مع قادة �آخرين من العامل اال�سالمي"‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬تقدم رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني الدكتور‬ ‫عزيز دويك ونواب كتلة التغيري والإ�صالح يف ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫بالتعزية واملوا�ساة احلارة للجمهورية الرتكية قيادة وحكومة و�شعباً‬ ‫بوفاة رئي�س الوزراء الرتكي الأ�سبق الربوف�سور جنم الدين �أربكان‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�ر دوي�����ك وال����ن����واب يف ب���ي���ان ل��ه��م �أم�������س االث���ن�ي�ن‪ ،‬وف���اة‬ ‫الربوفي�سور جنم الدين �أربكان ب�أنه "خ�سارة كبرية لرتكيا وللعامل‬ ‫الإ�سالمي وللأمة جمعاء"‪� ،‬سائلني اهلل �أن يرحمه رحمة وا�سعة‬ ‫و�أن يو�سع مدخله وي�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬و�أن يح�سن ع��زاء الأمة‬ ‫الإ�سالمية فيه‪.‬‬

‫م�ستوطنون يغلقون طرقا يف حميط نابل�س‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلق م�ستوطنون �أم�س طرقا يف حميط مدينة نابل�س �شمال‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪ ،‬وهاجموا �سيارات املواطنني ورجموها باحلجارة‪.‬‬ ‫و�أفادت �شهود عيان �أن ع�شرات امل�ستوطنني جتمعوا يف مفرتقات‬ ‫ال��ط��رق ال��ت��ي تف�ضي �إىل م�ستوطنات 'يت�سهار واي��ت��م��ار وبراخا'‪،‬‬ ‫وم�ستوطنات �أخرى تقع بني نابل�س وقلقيلية‪ ،‬كما �أن مقطع الطريق‬ ‫الوا�صل بني قرية جيت غرب نابل�س وبلدة حوارة جنوبها ي�شهد قيام‬ ‫امل�ستوطنني برجم املركبات العربية باحلجارة‪.‬‬ ‫وج���اءت اع���ت���داءات امل�ستوطنني وع��رب��دت��ه��م �إث���ر ق��ي��ام اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي ب�إخالء �أربعة منازل يف م�ستوطنة 'جلعاد' القريبة من‬ ‫مدينة نابل�س‪ ،‬واملقامة على �أرا�ض فل�سطينية م�صادرة‪.‬‬

‫«حما�س»‪ :‬تربئة مرتكبي املجزرة «قرار وقح» ورعاية ر�سمية للإرهاب‬

‫االحتالل الإ�سرائيلي يربئ جنوده من جمزرة‬ ‫حي الدرج ويعتربها «واجبـة ودفـاعا عـن الـدولة»‬ ‫غزة– ال�سبيل‬ ‫اعتربت حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ت�برئ��ة االح��ت�لال ملرتكبي‬ ‫جم�������زرة ح����ي ال��������درج وق�������ص���ف منزل‬ ‫ال�شيخ �صالح �شحادة‪ ،‬ومقتل الأطفال‬ ‫واملدنيني‪ ،‬ب�أنه قرار �إ�سرائيلي "وقح"‪،‬‬ ‫وحت����د مل�����ش��اع��ر ال�����ش��ع��ب الفل�سطيني‬ ‫وت�شجيع ر�سمي على ارت��ك��اب اجلرائم‬ ‫وممار�سة "الإرهاب"‪.‬‬ ‫وكان االحتالل اال�سرائيلي ارتكب‬ ‫يف ال���ث���اين وال��ع�����ش��ري��ن م���ن حزيران‬ ‫‪ 2002‬جم���زرة م��روع��ة حينما ق�صفت‬ ‫املنزل الذي كان يقطنه ال�شيخ �شحادة‪،‬‬ ‫ال��ق��ائ��د الع�سكري لـ"حما�س" يف حي‬ ‫ال���درج ب��غ��زة‪ ،‬وقتلت حينها ح���وايل ‪20‬‬ ‫فل�سطينياً‪ ،‬وجرحت الع�شرات ودمرت‬ ‫حوايل ع�شرين منز ًال‪.‬‬ ‫وك����������ان حت����ق����ي����ق �أج�������رت�������ه جلنة‬ ‫�إ���س��رائ��ي��ل��ي��ة خ��ا���ص��ة ���س��ل��م �إىل رئي�س‬ ‫ح��ك��وم��ة االح���ت�ل�ال ب��ن��ي��ام�ين نتنياهو‬ ‫م�ساء الأح��د خل�ص �إىل نتيجة مفادها‬ ‫�أن عملية اغتيال القيادي الع�سكري يف‬ ‫ح��رك��ة حما�س ال�شهيد ���ص�لاح �شحادة‬ ‫يف مت��وز ‪ 2002‬ك��ان��ت ق��ان��ون��ي��ة‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫ان��ه ك��ان يقوم بـ"واجبه يف ال��دف��اع عن‬ ‫الدولة العربية"‪.‬‬ ‫وقال فوزي برهوم‪ ،‬املتحدث با�سم‬ ‫احلركة يف ت�صريح مكتوب ل��ه‪" :‬نحن‬ ‫ن��ع��ت�بر �أن ه���ذه اجل��رمي��ة ه��ي جرمية‬ ‫حرب بكل املقايي�س وبكل املعايري‪ ،‬وان‬ ‫ما يجري هو �إرهاب دولة منظم وبغطاء‬ ‫ر�سمي"‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف‪" :‬ال ب���د م���ن رف����ع هذا‬

‫االحتالل �ألقى قنبلة تزن طنا على منزل ال�شيخ �صالح �شحادة‬

‫امل��ل��ف وك����ل م��ل��ف��ات ج���رائ���م االحتالل‬ ‫الإ����س���رائ���ي���ل���ي �إىل حم��ك��م��ة اجلنايات‬ ‫الدولية‪ ،‬و�ضرورة اتخاذ قرارات رادعة‬ ‫ل��ه��ذا ال���ك���ي���ان‪ ،‬وع���زل���ه دول���ي���اً وفر�ض‬ ‫عقوبات اقت�صادية‪ ،‬و�أمنية‪ ،‬وع�سكرية‪،‬‬ ‫و���س��ي��ا���س��ي��ة ع��ل��ي��ه م���ن ق��ب��ل امل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولية‪ ،‬و�ضرورة ف�ضح جرائمه ودعم‬ ‫عدالة الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ندد مركز امليزان حلقوق‬ ‫الإن�����س��ان بنتائج التحقيق الإ�سرائيلي‬ ‫ح���ول ج��رمي��ة اغ��ت��ي��ال ال�شهيد �صالح‬ ‫�شحادة‪� ،‬إذ ي�ؤكد ع��دم �أهلية االحتالل‬ ‫للتحقيق يف انتهاكاته‪.‬‬

‫ودع��ا املركز يف بيان �صحفي �أم�س‬ ‫االث��ن�ين املجتمع ال����دويل للعمل على‬ ‫�ضمان مالحقة مرتكبي جرائم احلرب‬ ‫ب��ا���س��ت��خ��دام و���س��ائ��ل و�آل����ي����ات العدالة‬ ‫ال��دول��ي��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل���ك حت��وي��ل ملفات‬ ‫اجلرائم �إىل املحكمة اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫ور�أى يف ت��ق��ري��ر جل��ن��ة ���ش��ح��ادة مدعاة‬ ‫للتم�سك مب�لاح��ق��ة جم��رم��ي احلرب‬ ‫وا�ستمرار العمل على ه��ذا امللف‪ ،‬حتى‬ ‫ال ت�شكل ه��ذه التقارير غطاء جلرائم‬ ‫احل�����رب وال رخ�����ص��ة الرت���ك���اب جرائم‬ ‫جديدة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إن "تقرير جلنة التحقيق‬

‫مل ي��خ��رج ع��ن �إط���ار ال��رواي��ة الر�سمية‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة يف ح��ي��ن��ه ال���ت���ي حاولت‬ ‫�أن تتحلل م��ن امل�����س���ؤول��ي��ة القانونية‬ ‫والأخالقية عن ارتكاب هذه اجلرمية‬ ‫بادعاء اجلهل بطبيعة املنطقة وكثافتها‬ ‫ال�سكانية العالية"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن "هذا التقرير م��ا هو‬ ‫�إال حم��اول��ة ممجوجة لتلفيق �أكاذيب‬ ‫جمافية للحقيقة‪ ،‬مما يعزز �إدعاءاته‬ ‫نهجا‬ ‫م��ن �أن الت�ضليل �أ���ص��ب��ح ي�شكل ً‬ ‫للم�ستويات ال�سيا�سية واحلربية كافة‬ ‫يف �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وع�������دت �أن ال���ت���ق���ري���ر ي���ث���ب���ت �أن‬

‫«�صحة غزة» حتذّر من نفاد ‪� 147‬صنفا من الأدوية الأ�سا�سية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال ال��دك��ت��ور م��دح��ت عبا�س م��دي��ر عام‬ ‫جم��م��ع ال�����ش��ف��اء ال��ط��ب��ي �أن ه��ن��اك �صعوبات‬ ‫كبرية تواجه �إدارة املجمع كباقي م�ست�شفيات‬ ‫القطاع ال �سيما يف ظل �إعالن الإدارة العامة‬ ‫لل�صيدلة ع��ن ن��ف��اد ‪� 147‬صنفا م��ن الأدوي���ة‬ ‫الأ�سا�سية و(‪ )152‬م��ن املهمات الطبية من‬ ‫خم��ازن ال��وزارة‪ ،‬ف�ضال عن �أنّ ‪� 65‬صنفا من‬ ‫الأدوية و‪ 148‬من امل�ستلزمات مر�شحة للنفاد‬ ‫خالل اقل من ثالث �شهور‪.‬‬ ‫ج����اء ذل����ك خ��ل�ال ا���س��ت��ق��ب��ال��ه م�س�ؤولة‬ ‫العمليات التابعة للجنة ال��دول��ي��ة لل�صليب‬ ‫الأح��م��ر ب�شمال �أف��ري��ق��ي��ا وال�����ش��رق الأو�سط‬ ‫ال�سيدة برتي�س روق��و‪ ،‬والوفد املرافق �أم�س‬ ‫االث��ن�ين‪ ،‬ال��ذي �ضم ك�ل ً‬ ‫ا م��ن‪ :‬ال�سيد عرفان‬ ‫�سليماين مدير بعثة اللجنة الدولية لل�صليب‬ ‫الأحمر يف غزة وال�سيدة كرييل كالرك مدير‬ ‫ب��رن��ام��ج ال�����ص��ح��ة يف غ���زة والأ����س���ت���اذ حممد‬ ‫رم�ضان واملهند�س �أكرم الكحلوت‪.‬‬ ‫وح��ذر مدير ع��ام جممع ال�شفاء الطبي‬ ‫م����ن خم���اط���ر ع�����دم و�����ص����ول ه�����ذه الأدوي�������ة‬ ‫لقطاع غزة‪ ،‬مطالباً �صحة رام اهلل ب�ضرورة‬ ‫�إر����س���ال م�ستحقات ق��ط��اع غ���زة م��ن الأدوي����ة‬ ‫التي حتتجزها‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يت�سبب يف وفاة‬ ‫املر�ضى من ج��راء تلك ال�سيا�سة العبثية يف‬ ‫ظل حاجتهم املا�سة جدا للأدوية‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن �صحة رام اهلل �أر�سلت ما ن�سبته ‪ %37‬فقط‬

‫معاناة املر�ضى تزداد يف قطاع غزة مع ا�ستمرار احل�صار‬

‫م��ن احتياجات وم�ستحقات ق��ط��اع غ��زة من‬ ‫تلك الأدوية ل�سنة ‪.2010‬‬ ‫وق����دّم ���ش��ك��ره للجنة ال��دول��ي��ة لل�صليب‬ ‫الأحمر على جمهوداتها املميزة يف دعم املجمع‬ ‫بالعديد م��ن امل�شاريع خ�لال ال��ع��ام املن�صرم‬ ‫التي �شملت تركيب م�صعد للطوارئ وجلب‬ ‫�أج��ه��زة ج��دي��دة للتعقيم يف ق�سم العمليات‬ ‫وتزويد قطع غيار للأجهزة الطبية يف ق�سم‬ ‫الكلية ال�صناعية و�صيانة الأجهزة يف املغ�سلة‬ ‫وت��وف�ير ق��ط��ع غ��ي��ار وزي����وت ل��ل��م��ول��دات �إىل‬ ‫جانب م�شروع ق�سم اال�ستقبال والطوارئ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ هذه امل�شاريع �ساهمت �إىل‬ ‫حدٍ كبري يف تخفيف العبء عن وزارة ال�صحة‬

‫(ار�شيفية)‬

‫(ار�شيفية)‬

‫املقدم الرئي�سي للخدمات ال�صحية للمواطن‬ ‫املحا�صر‪ .‬و�أ�شاد مب�ستوى التعاون احلا�صل‬ ‫بني اللجنة الدولية لل�صليب الأحمر وجممع‬ ‫ال�����ش��ف��اء ال��ط��ب��ي يف ال���ع���دي���د م���ن املجاالت‬ ‫ال�صحية‪ ،‬داعيا �إىل تعزيزها خ�لال املرحلة‬ ‫املقبلة مب��ا ي�صب يف �صالح نه�ضة القطاع‬ ‫ال�صحي يف فل�سطني‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬عبرّ ت ال�سيدة روقو عن �شكرها‬ ‫لإدارة امل��ج��م��ع ع��ل��ى ال���ت���ع���اون م���ع اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأح��م��ر لت�سهيل مهامه‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �أن اللجنة �ستوا�صل تعاونها مع وزارة‬ ‫ال�صحة لتوفري الدعم الالزم يف جمال العمل‬ ‫ال�صحي‪.‬‬

‫"ا�سرائيل" وخ����ا�����ص����ة امل�ستويات‬ ‫الع�سكرية فيها غ�ير م���ؤه��ل��ة لإج���راء‬ ‫حتقيقات مهنية ونزيهة يف �أي �شبهة‬ ‫حول ارتكاب قواتها جلرائم حرب‪.‬‬ ‫وط���ال���ب امل���رك���ز ب�����إع����ادة االعتبار‬ ‫�إىل تو�صيات جلنة التحقيق الدولية‬ ‫برئا�سة القا�ضي ريت�شارد جولد�ستون‬ ‫ال��ق��ا���ض��ي��ة ب�����ض��رورة �إج�����راء حتقيقات‬ ‫نزيهة ومو�ضوعية يف انتهاكات قوات‬ ‫االح���ت�ل�ال ل��ق��واع��د ال���ق���ان���ون ال����دويل‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬ ‫و�أك��������د م���رك���ز امل�����ي�����زان �أن �إدع������اء‬ ‫"�إ�سرائيل" ب���أن��ه��ا ا�ستهدفت �صالح‬ ‫�شحادة‪ ،‬ال ميكنه �أن ي�برر �إلقاء قنبلة‬ ‫ت��زن ط�� ًن��ا على منطقة �سكنية مكتظة‬ ‫ب��ال�����س��ك��ان ل��ق��ت��ل��ه‪ ،‬م��ب��ي�� ًن��ا �أن جرمية‬ ‫االغ���ت���ي���ال خ�����ارج ن���ط���اق ال���ق���ان���ون هي‬ ‫ج��رمي��ة ح���رب ال ت�سقط ب��ال��ت��ق��ادم وال‬ ‫بخروج من نفذوها �أو �أم��روا بتنفيذها‬ ‫من اخلدمة‪.‬‬ ‫و���ش��دد ع��ل��ى �أن ك��ل حتقيق جديد‬ ‫ت���ف���ت���ح���ه ����س���ل���ط���ات االح������ت���ل��ال يغلق‬ ‫ب��ال��و���ص��ول �إىل ذات ال��ن��ت��ائ��ج م��ن عدم‬ ‫م�س�ؤولية �أح��د ع��ن اجل��رائ��م‪ ،‬والتذرع‬ ‫بنق�ص املعلومات وغريها من الذرائع‬ ‫كما ح��دث يف �إغ�لاق��ه��ا التحقيقات يف‬ ‫جرائم ا�ستهداف املدنيني وممتلكاتهم‬ ‫ب�������ش���ك���ل م���ت���ع���م���د‪ ،‬وات������خ������اذ املدنيني‬ ‫الفل�سطينيني كدروع ب�شرية‪.‬‬ ‫وبني �أن التحقيقات التي يجريها‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي �أو جل��ان حكومية‬ ‫منقو�صة ال�صالحيات ال ميكن لها �أن‬ ‫ت��رق��ى �إىل التحقيقات ال��ت��ي يتطلبها‬ ‫القانون الدويل يف مثل هذه احلاالت‪.‬‬

‫النواب الإ�سالميون‪ :‬حماكمة املدنيني‬ ‫ع�سكريا خرق �صريح للقانون‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستهجن النائب عن حمافظة جنني �إبراهيم دحبور الإخالل‬ ‫بالوعود التي قدمت من قبل م�س�ؤولني وناطقني با�سم الأجهزة‬ ‫الأمنية ت�ؤكد عدم عر�ض �أي مدين على حماكم ع�سكرية‪.‬‬ ‫ك��م��ا ع�ّب�رّ ال��ن��ائ��ب ع���ن حم��اف��ظ��ة �أري���ح���ا ع��ل��ي روم���ان�ي�ن عن‬ ‫ا�ستنكاره وا�ستغرابه من �إ�صدار هذه الأحكام الع�سكرية اجلائرة‬ ‫بحق �أبناء ال�شعب املعتقلني يف �سجون ال�سلطة يف ال�ضفة يف ظل‬ ‫احلديث عن امل�صاحلة وحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وقال النائب رومانني يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪:‬‬ ‫"�إنه ملن الغريب وامل�ستغرب حقيقة �أن ت�ستمر الأجهزة الأمنية‬ ‫التابعة لل�سلطة ب�إ�صدار الأحكام اجلائرة والظاملة �ضد املعتقلني‬ ‫لديها ال ل�شيء �إال لأنهم قاوموا االحتالل الغا�شم على �أر�ضنا وال‬ ‫�أدري مل�صلحة من الإمعان يف املالحقة الأمنية ومن امل�ستفيد من‬ ‫كل هذا"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�" :‬أتوجه �إىل ك��ل املخل�صني م��ن �أب��ن��اء �شعبنا قاد ًة‬ ‫وم�س�ؤولني للوقوف �أم��ام هذه الأحكام الباطلة من �أج��ل تذليل‬ ‫العقبات التي تقف �أمام الوحدة الوطنية وامل�صاحلة املن�شودة"‪.‬‬ ‫من جانبه قال النائب دحبور‪�" :‬إن هذا الفعل ي�شكل انتهاكا‬ ‫�صارخا للقانون‪ ،‬م�شددا على �ضرورة الإفراج الفوري عن املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني كبادرة ح�سن نية من ال�سلطة و�صوال لتحقيق الوفاق‬ ‫الفل�سطيني الداخلي ال��ذي لن يكون �إال ب�إيجاد ه��ذه الأر�ضية‪،‬‬ ‫داع��ي��اً ال�سلطة و�أج��ه��زت��ه��ا الأم��ن��ي��ة �إىل االن�سجام م��ع الدعوات‬ ‫التي قدمت من قبل امل�س�ؤولني يف ال�ضفة لت�شكيل حكومة وحدة‬ ‫وطنية‪.‬‬ ‫وطالب النائبان م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان �أن تقوم بواجبها‬ ‫جتاه املعتقلني يف �سجون ال�سلطة‪ ،‬م�ؤكدين �أن التعذيب والت�ضييق‬ ‫م�ستمر يف تلك ال�سجون ومنذ فرتة‪.‬‬

‫منا�شدات عاجلة لإنقاذ الآالف‬

‫يف ليبيا‪� ...‬شهيـدٌ فل�سطيني ومنهم من ينتظــر‬ ‫غزة‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫"وداعـاً �أيها احلبيب" ينطقـها قلبـها‬ ‫ال���ن���ازف وج��ع��ـ��اً ع��ل��ى رح��ي��ـ��ل��ه‪ ،‬ف��ي��م��ا يهبط‬ ‫ج�سدّها املرتنح �أر�ضاً لكي تطبع على جبينه‬ ‫�آخر القبـالت‪ ..‬ت�ضمه �إىل �صدّرها طويال‬ ‫كما لو �أنها ال تريد له �أن يذهب بعيداً‪.‬‬ ‫ه���ذا امل�شـهد ل�ل��أم الفل�سطينية وهي‬ ‫ُت��ودع ابنها ال�شهيد كانت �أع�ين الكامريات‬ ‫تلتقطه دوماً لكن ال�صـورة بدت اليـوم �أكرث‬ ‫حزنا‪ ،‬و�أعمق �أملاً والأمهـات ُيودعنّ �أوالدهنّ‬ ‫م��ن بعيـد حيث ت��ن��زف دم��ا�ؤه��م على تراب‬ ‫بارد غريب‪.‬‬ ‫ومـع توايل الأح��داث الدموية اجلارية‬ ‫يف اجل��م��اه�يري��ة الليبية ط�� ّل��ت �أم ال�شهيد‬ ‫"ح�سان ح��امت �أب��و م�صطفى" (‪ 20‬عاماً)‬ ‫كواحدة من ه���ؤالء الأمهات اللواتي فقدّن‬ ‫فلذة الكبـد يف اخلارج‪.‬‬ ‫ح�سـان ال���ذي ق��ت��ل ب��ع��دة �أع��ي�رة نارية‬ ‫�أُط����ل����ق����ت ع���ل���ي���ه م����ن ق���ب���ل جم���م���وع���ة من‬ ‫امل�سلحني الأفارقة يف مدينة م�صراتة �شرق‬ ‫م��دي��ن��ة ط��راب��ل�����س ج���اء خ�بر رح��ي��ل��ه قا�سياً‬ ‫مزلز ًال على �أ�سماع �أمه وعائلته التي تقطن‬ ‫يف مدينة خانيون�س جنوب قطاع غـزة‪.‬‬ ‫ر�صا�صات املوت‬ ‫ال�شاب الع�شريني والطالب اجلامعي‬ ‫املتفوق يف كلية الهند�سة بجامعة م�صراتة‬ ‫غ���ادر الأرا���ض��ي الفل�سطينية متوجهاً �إىل‬ ‫ال��دار���س��ة يف ليبيا‪ ،‬حيث يقطن عمه وفور‬ ‫�أن اندلعت الأح��داث كما تروي �شقيقته مل‬

‫يعد العم "عمر" �إىل بيته‪ ،‬وبعد �أن ت�سرب‬ ‫القلق �إىل قلب "ح�سان" خ�� ّرج ليبحث عن‬ ‫عمه املفقود لتباغته على الفور ر�صا�صات‬ ‫امل���وت م��ن ك��ل ج��ان��ب لتتكفل بتحويله �إىل‬ ‫جثة هامدة‪.‬‬ ‫وب��رع��ب ���ش��دي��د تلقت م��ئ��ات العائالت‬ ‫الفل�سطينية خرب ا�ست�شهاد �أول فل�سطيني‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬فيما ظ ّل اخلوف �سيد املوقف �أمام‬ ‫قتلى يتزايدون يوما بعد يوم يف احتجاجات‬ ‫غابت عنها الأرق��ام والإح�صائيات الدقيقة‬ ‫وهويات املوتى‪.‬‬ ‫فـ"‪� 70‬أل�������ف و�أكرث" م����ن اجلالية‬ ‫الفل�سطينية تتواجد يف ليبيا‪ ،‬حيث غادرت‬ ‫�أغلب العائالت �إىل هناك يف نهاية ال�ستينيات‬ ‫للبحث عن فر�ص للعمل‪ ،‬وتوظيفاً ملا لدّيها‬ ‫من طاقات وخربات‪.‬‬ ‫وبالرغم من حزنها ال�شديد على ابنها‬ ‫"ح�سان" �أطلقت عائلة "�أبو م�صطفى"‬ ‫ن����داء ع���اج� ً‬ ‫ل�ا لإن���ق���اذ ح��ي��اة ع�����ش��رات �آالف‬ ‫الفل�سطينيني الذين ينتظرون املوت يف كل‬ ‫حلظة على ي��د امللي�شيات التابعة للزعيم‬ ‫الليبي معمر القذايف‪.‬‬ ‫ويف اخلارج ت�شريد‬ ‫ويف الدقيقة ال��واح��دة تتكرر "ح�سبي‬ ‫اهلل ونعم الوكيل" ع�شرات املرات على ل�سان‬ ‫اجل���دة "�أم خالد" ال��ت��ي ال ت��ع��رف م�صري‬ ‫حفيدها يف ليبيا‪ ،‬وتخ�شى عائلته �أن يتحول‬ ‫�إىل رق��م جديد يف قائمة املوتى وت�ستدرك‬ ‫ب�صوتٍ خم��ن��وق‪" :‬هكذا ق��در الفل�سطيني‬ ‫�أي��ن��م��ا ح��ل وارحت�����ل‪ ..‬ك��ت��ب عليه الت�شريد‬

‫والعذاب‪ ..‬يف وطنه ويف اخلارج"‪.‬‬ ‫ال�����س��ل��ط��ة الفل�سطينية ال��ت��ي و�صفت‬ ‫�أع��م��ال ا���س��ت��ه��داف الفل�سطينيني يف ليبيا‬ ‫بـ"ال�سابقة اخلطرية" �سارعت للقول �إنها‬ ‫توجهت �إىل الأمم املتحدة ل�ضمان حماية‬ ‫الفل�سطينيني والتحرك الفوري لإخراجهم‬ ‫�إىل ت��ون�����س �أو م�����ص��ر و���ض��م��ان و���ص��ول من‬ ‫يرغب منهم �إىل فل�سطني‪.‬‬ ‫وال يتوقف النحيب وال��ب��ك��اء يف عائلة‬ ‫"�صبيح" التي انقطع االت�صال بابنها بعد‬ ‫�ساعات من ت�أكيده �أن الأم���ور يف طرابل�س‬ ‫مرعبـة وال تبعث على االطمئنان‪.‬‬ ‫وب������اءت حم������اوالت م���ن ق��ب��ل ال�سفارة‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة يف ل��ي��ب��ي��ا لإج���ل��اء الطلبة‬ ‫وال���ع���ائ�ل�ات وت����أم�ي�ن خ����روج �آم����ن بالف�شل‬ ‫ب�سبب املرتزقة والأو�ضاع الأمنية املرتدية‪.‬‬ ‫�إنقاذهم وحمايتهم‬ ‫ويف ت�صريح �صحفي قال م�ساعد وزير‬ ‫اخلارجية لل�ش�ؤون العربية ال�سفري تي�سري‬ ‫ج��رادات �إن ال�سفارة الفل�سطينية تتابع عن‬ ‫كثب �أو�ضاع اجلالية الفل�سطينية يف ليبيا‪،‬‬ ‫وخا�صة الطلبة منهم (‪ ،)300‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫ج���وازات �سفر �أك�ثره��م ال ت��زال يف كلياتهم‬ ‫الع�سكرية‪" :‬وهو ما يحول دون �إخراجهم‬ ‫من الأرا�ضي الليبية"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ج�������رادات‪" :‬الفل�سطينيون‬ ‫بع�شرات الآالف يف ليبيا‪ ،‬وكثري منهم متجذر‬ ‫هنا‪ ،‬وال يحمل �أرقاماً وطنية فل�سطينية‪ ،‬ما‬ ‫نعمل عليه الآن �ضمان �سالمتهم‪ ،‬و�ضمان‬ ‫ال�سفر الآم���ن للطلبة الفل�سطينيني ومن‬

‫والدة ال�شهيد ح�سان ابو م�صطفى وهي حتمل �صورته‬

‫ي��ح��م��ل��ون الأرق������ام ال��وط��ن��ي��ة وي��رغ��ب��ون يف‬ ‫العودة �إىل فل�سطني"‪.‬‬ ‫ومن جهته �أكد �سفري فل�سطني يف ليبيا‬ ‫عاطف عودة ان اجلالية الفل�سطينية بخري‬ ‫و�أن الأح�����داث اجل��اري��ة يف ليبيا والو�ضع‬ ‫الراهن‪ ،‬يتطلب �إج��راءات عدة من ال�سفارة‬ ‫�أه��م��ه��ا و�أول���ه���ا ات��خ��اذ الإج������راءات الالزمة‬

‫حل��م��اي��ة �أب���ن���اء اجل��ال��ي��ة وع���دده���م ‪� 70‬ألف‬ ‫فل�سطيني هناك‪.‬‬ ‫وق���ال ال�����س��ف�ير �إن ال�سلطة ت��ت��اب��ع عن‬ ‫كثب �أو�ضاع الفل�سطينيني يف ليبيا‪ ،‬وتعمل‬ ‫ب�أق�صى جهد وعلى كافة امل�ستويات لإنقاذهم‬ ‫وت�أمني احلماية لـهم‪.‬‬ ‫و�إىل الآن مل يتم حتديد ع��دد القتلى‬

‫واجل��رح��ى يف امل���دن الليبية ال��ذي��ن يرجح‬ ‫�أن���ه���م ب������الآالف وف���ق���اً مل���ؤ���س�����س��ات حقوقية‬ ‫و�صحيـة‪ ،‬وق��د ازدادت �أرق���ام ال�ضحايا بعد‬ ‫ا�ستهداف املتظاهرين بالطائرات احلربية‬ ‫وامل��داف��ع وق��ذائ��ف الـ"‪ "R.P.G‬لتفريق‬ ‫جموع املتظاهرين املطالبة برحيل القذايف‬ ‫والتخل�ص من جنـونه الدموّي‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫النائب العام يقرر التحفظ على �أموال مبارك و�أ�سرته ومنعهم من مغادرة م�صر‬

‫«ائتالف �شباب الثورة» يطلب من اجلي�ش‬ ‫جـدوال زمنـيا لتنفيـذ مطالبــه الرئي�سيـــة‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫طلب "ائتالف �شباب الثورة" الذي‬ ‫ي�ضم ممثلني ع��ن احل��رك��ات ال�شبابية‬ ‫التي اطلقت �شرارة االنتفا�ضة امل�صرية‬ ‫م��ن املجل�س االع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة‬ ‫ال��ذي يتوىل زم��ام االم��ور يف البالد ان‬ ‫ي�ح��دد ج ��دوال زم�ن�ي��ا لتنفيذ مطالبه‬ ‫الرئي�سية‪.‬‬ ‫وق � ��ال االئ � �ت �ل�اف يف ب �ي ��ان ن�شره‬ ‫ام�س االثنني على �صفحته على �شبكة‬ ‫ف�ي���س�ب��وك �إن "جمموعة م��ن �شباب‬ ‫االئتالف" التقت م�ساء االحد املجل�س‬ ‫االعلى للقوات امل�سلحة وانه "بناء على‬ ‫ه��ذا ال�ل�ق��اء ف��إن�ن��ا ن��رج��و ان ي��رد علينا‬ ‫املجل�س خ�لال يومني بتحديد جدول‬ ‫زمني لتنفيذ ثالثة مطالب" رئي�سية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان ان امل �ط��ال��ب هي‬ ‫"�إقالة حكومة الفريق احمد �شفيق‬ ‫وت�شكيل حكومة تكنوقراط م��ن غري‬ ‫احل��زب�ي�ين ت�تر�أ��س�ه��ا �شخ�صية وطنية‬ ‫م �ت��واف��ق ع�ل�ي�ه��ا يف غ �� �ض��ون ��ش�ه��ر من‬ ‫االن"‪ ،‬و"االفراج ع��ن ك��اف��ة املعتقلني‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي�ين يف م ��دى زم �ن��ي �أق�صاه‬ ‫�شهر"‪ ،‬و"تقدمي امل�س�ؤولني احلقيقيني‬ ‫ع��ن مقتل ال���ش�ه��داء (ال��ذي��ن �سقطوا‬ ‫اب��ان االنتفا�ضة) وع��ن ا�صدار االوامر‬ ‫ب ��إط�لاق ال �ن��ار اىل حم��اك�م��ة ع��ادل��ة يف‬ ‫غ�ضون �شهر على االكرث"‪.‬‬ ‫وقال ائتالف ال�شباب �إنه "يف حالة‬

‫�شباب ‪ 25‬يناير يف اجلمعة املا�ضية للحفاظ على نتائج الثورة‬

‫ع��دم حتديد ج��دول زمني لال�ستجابة‬ ‫لهذه املطالب ف�سوف يتوقف االئتالف‬ ‫ع��ن التفاو�ض ويعمل م��ع ج�م��وع ثوار‬ ‫م�صر على ال�ضغط من �أج��ل حتقيقها‬ ‫ك��ي يثبت �أن ه��ذه ه��ي مطالب جموع‬ ‫امل�صريني الذين اعت�صموا يف التحرير‬ ‫و� �س��ائ��ر م ��دن م���ص��ر ومل ي��رح �ل��وا اال‬ ‫عندما اعتقدوا �أنها قيد التحقق"‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر ق��رر النائب العام‬ ‫امل �� �ص��ري ع �ب��د امل �ج �ي��د حم �م��ود ام�س‬

‫االثنني التحفظ على جميع "االموال‬ ‫ال�سائلة واملنقولة والعقارية" للرئي�س‬ ‫امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك وزوجته‬ ‫وجنليه وزوجتيهما وابنائهما الق�صر‬ ‫ومنعهم جميعا من مغادرة البالد‪.‬‬ ‫وق��ال مكتب النائب العام يف بيان‬ ‫ان ق��رار التحفظ على ام ��وال مبارك‬ ‫ومنعهم م��ن ال�سفر ات�خ��ذ ب�ع��د تلقي‬ ‫النيابة العامة ب�لاغ��ات م��ن مواطنني‬ ‫وم ��ن ادارة ال�ك���س��ب غ�ي�ر امل �� �ش��روع يف‬

‫انتقادات لرئي�س الوزراء اجلديد وتوا�صل‬ ‫االعت�صام يف �ساحة احلكومة يف تون�س‬ ‫تون�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أثار تعيني الباجي قائد ال�سب�سي (‪ 84‬عاما) على‬ ‫ر�أ���س احلكومة االنتقالية انتقادات يف تون�س‪ ،‬بينما‬ ‫توا�صل ام�س االثنني االعت�صام الذي بد�أ قبل ع�شرة‬ ‫�أيام للمطالبة برحيل �سلفه حممد الغنو�شي‪.‬‬ ‫ومل ي�ق�ن��ع رح �ي��ل ال�غ�ن��و��ش��ي ال ��ذي ي�ط��ال��ب به‬ ‫متظاهرون منذ توليه مهامه يف ‪ 17‬ك��ان��ون الثاين‬ ‫املا�ضي بعيد االطاحة بالرئي�س املخلوع زين العابدين‬ ‫ب ��ن ع �ل��ي‪ ،‬وب �ق��ي امل �ح �ت �ج��ون م�ع�ت���ص�م�ين يف �ساحة‬ ‫احلكومة بالق�صبة يف العا�صمة التون�سية‪.‬‬ ‫وق��ال النقابي حممد فا�ضل من�سق االعت�صام‪:‬‬ ‫"نحن م�ستمرون يف اعت�صامنا حتى ت�شكيل جمل�س‬ ‫ت�أ�سي�سي واالع�تراف مبجل�س حماية الثورة" املكون‬ ‫م��ن اح ��زاب م�ع��ار��ض��ة وم�ن�ظ�م��ات وج�م�ع�ي��ات نقابية‬ ‫ومدنية‪ .‬واليوم‪ ،‬قدم وزير ال�صناعة والتكنولوجيا‬ ‫حممد عفيف �شلبي الذي كان ع�ضوا يف �آخر حكومة‬ ‫يف ع�ه��د ب��ن ع�ل��ي‪ ،‬االث �ن�ين ا�ستقالته م��ن احلكومة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى م��ا اع�ل�ن��ت وك��ال��ة ت��ون����س افريقيا‬ ‫لالنباء احلكومية‪ .‬وال يبدو ان ت��ويل رئي�س وزراء‬ ‫جديد قد هد�أ الو�ضع الذي ال يزال متوترا يف �شارع‬ ‫احلبيب بورقيبة الرئي�سي يف العا�صمة بعد يومني‬

‫من ال�صدامات العنيفة بني املتظاهرين وقوات االمن‬ ‫خلفت خم�سة قتلى‪ ،‬بح�سب ح�صيلة ر�سمية‪.‬‬ ‫وب��دت حركة ال�سري حم��دودة �صباح االثنني يف‬ ‫ال�شارع الذي بقيت مقاهيه مغلقة‪.‬‬ ‫ومت ن�شر ت�ع��زي��زات ع�سكرية ق��رب م�ق��ر وزارة‬ ‫الداخلية ال��ذي �شكل اب��رز امل��واق��ع التي ا�ستهدفتها‬ ‫االحتجاجات يف االيام االخرية‪.‬‬ ‫وقال �شهود انه خالل نهاية اال�سبوع املا�ضي مت‬ ‫نهب متاجر واحراقها يف و�سط العا�صمة‪.‬‬ ‫وقال را�شد الغنو�شي القيادي يف حركة النه�ضة‬ ‫اال�سالمية تعقيبا على تعيني ق��ائ��د ال�سب�سي على‬ ‫ر�أ���س احلكومة‪" :‬رحلت حكومة بن علي ويجب �أن‬ ‫حتل حملها حكومة ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يتوجب �أن حت�صل احلكومة اجلديدة‬ ‫على ت�أييد جمل�س حماية الثورة"‪.‬‬ ‫من جانبه قال علي رم�ضان االمني العام امل�ساعد‬ ‫لالحتاد العام التون�سي لل�شغل (املركزية النقابية)‬ ‫�إن التعيني "ال�سريع وب��دون ت�شاور" للباجي قائد‬ ‫ال�سب�سي وه��و وزي��ر �سابق يف عهد الرئي�س احلبيب‬ ‫بورقيبة (‪ )1987-1957‬ونائب �سابق يف عهد الرئي�س‬ ‫زي� ��ن ال �ع��اب��دي��ن ب ��ن ع �ل��ي (‪�" )2011-1987‬شكل‬ ‫مفاج�أة"‪.‬‬

‫وزارة العدل تتحدث عن "ت�ضخم ثروة‬ ‫مبارك وا�سرته مما ي�ستلزم التحقيق"‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة انباء ال�شرق االو�سط‬ ‫امل���ص��ري��ة ال��ر��س�م�ي��ة ع��ن ال�ن��ائ��ب العام‬ ‫امل�ساعد ع��ادل ال�سعيد ان��ه "مت اخطار‬ ‫ج�م�ي��ع ال �ب �ن��وك واجل� �ه ��ات املخت�صة"‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ ق� ��رار ال�ت�ح�ف��ظ ع �ل��ى ار�صدة‬ ‫مبارك وعائلته‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة االهرام احلكومية‬ ‫يف �صدر �صفحتها االوىل ام�س االثنني‬

‫ان ب�لاغ��ات قدمت للنائب ال�ع��ام تفيد‬ ‫"بوجود ح�سابات �سرية الف ��راد من‬ ‫ا�سرة مبارك يف البنوك امل�صرية"‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��دت "االهرام" ان � ��ه وفقا‬ ‫للبالغات ف��ان ح�سابات زوج��ة مبارك‬ ‫� �س��وزان ث��اب��ت بلغت ‪ 147‬مليون دوالر‬ ‫بينما بلغت قيمة ح�سابات جنله االكرب‬ ‫ع�لاء م�ب��ارك ق��راب��ة ‪ 100‬مليون دوالر‬ ‫وجنله اال�صغر جمال ‪ 100‬مليون دوالر‬ ‫كذلك‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬ن� �ق�ل�ا عن‬ ‫البالغات‪ ،‬ان الرئي�س امل�صري ال�سابق‬ ‫ال��ذي اط��اح��ت ب��ه انتفا�ضة �شعبية يف‬ ‫‪� 11‬شباط املا�ضي ق��ام بتوكيل زوجته‬ ‫�� �س ��وزان ل�ل�ت���ص��رف يف ح �� �س��اب مكتبة‬ ‫اال�سكندرية الذي كان يتم تغذيته من‬ ‫املنح االجنبية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام اع �ل��ن يف ‪21‬‬ ‫�شباط اجل��اري ان��ه طلب م��ن قبل من‬ ‫الدول االجنبية جتميد ار�صدة مبارك‬ ‫وزوجته وجنلهيما وزوجة كل منهما يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وق��ال ان��ه ت�ق��دم ب�ه��ذا الطلب عرب‬ ‫وزارة اخلارجية امل�صرية ا�ستنادا اىل‬ ‫اتفاقية االمم املتحدة ملكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫م��و��ض�ح��ا ان ��ه ت�ل�ق��ى "بالغات ب�ش�أن‬ ‫ت�ضخم ث��روة الرئي�س ال�سابق وافراد‬ ‫ا� �س��رت��ه وب ��أن �ه��ا م��ودع��ة خ� ��ارج البالد‬ ‫مم ��ا ي���س�ت�ل��زم حت �ق �ي �ق��ات ل �ل �ت ��أك��د من‬ ‫�صحتها"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1834‬تد�شني �أول �سكة حديد يف فرن�سا‪.‬‬ ‫‪ -1907‬مر�سوم ملكي يلغي الزواج املدين يف ا�سبانيا‪.‬‬ ‫‪ -1938‬ع�شرون �أل��ف ن��ازي يتحدون احلكومة النم�ساوية يف‬ ‫م�سرية مبدينة غرات�س‪.‬‬ ‫‪ - 1955‬جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي ي�شنّ هجوما وا�سعا على‬ ‫قطاع غزة �إبان خ�ضوعه للإدارة امل�صرية‪.‬‬ ‫‪ -1960‬زل ��زال ي��دم��ر م��دي�ن��ة اغ��ادي��ر يف امل �غ��رب‪ :‬ع���ش��رة �آالف‬ ‫قتيل‪.‬‬ ‫‪ - 1974‬م �� �ص��ر وال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة ت �� �س �ت ��أن �ف��ان العالقات‬ ‫الدبلوما�سية بعد �سبعة �أعوام من انقطاعها‪.‬‬ ‫‪ -1992‬ال���س�ع��ودي��ة ت��دخ��ل اول ا� �ص�لاح يف نظامها ال�سيا�سي‬ ‫منذ ‪ 1932‬ب�إقامة جمل�س لل�شورى و�إ�صدار "قانون �أ�سا�سي"‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫‪ -1993‬ح��رب البو�سنة‪ :‬اجلي�ش االم��ري�ك��ي ي�ب��د�أ ب��إل�ق��اء مواد‬ ‫غذائية وادوية من الطائرات مل�ساعدة �سكان �شرق البو�سنة‪.‬‬ ‫‪ -2003‬اعتقال خالد ال�شيخ ال��ذي ي�شتبه ب�أنه مدبر هجمات‬ ‫احلادي ع�شر من ايلول ‪ 2001‬يف الواليات املتحدة‪.‬‬

‫خرباء‪� :‬إيران تعزو تفريغ الوقود‬ ‫مبفاعل بو�شهر لك�سر يف م�ضخة‬ ‫فيينا‪ -‬رويرتز‬ ‫�أفاد خرباء م�ستقلون مطلعون على االمر ام�س االثنني انهم‬ ‫يعتقدون �أن ايران �أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية �أن ك�سرا يف‬ ‫م�ضخة اجربها على تفريغ الوقود من �أول مفاعل نووي لديها‪.‬‬ ‫وقال اخلرباء الذين طلبوا عدم ذكر ا�سمائهم حل�سا�سية امل�س�ألة‬ ‫�إنها قد تكون م�شكلة خطرية �ستت�سبب على االرج��ح يف مزيد من‬ ‫الت�أجيل للمن�ش�أة التي بنتها رو�سيا ومل تبد�أ بعد توليد الكهرباء‬ ‫ل�صالح ال�شبكة الوطنية اليران‪.‬‬ ‫وقال �أحد ه�ؤالء اخلرباء "اعتقد �أن ما حدث هو �أن امل�ضخة‬ ‫�سقطت لكنها مل ت�سقط فقط بل تك�سرت ل��درج��ة‪ ...‬وج��ود قطع‬ ‫معدنية متر االن عرب نظام التربيد االويل"‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يف تقرير ح�صلت عليه‬ ‫رويرتز يوم اجلمعة �إن ايران ابلغتها �أن خرباء ايرانيني �سيقومون‬ ‫بتفريغ الوقود من غرف التجميع يف قلب مفاعل بو�شهر بعد �شهور‬ ‫قليلة من و�ضع الوقود به‪.‬‬ ‫ومل تقدم الوثيقة ال�سرية للوكالة �سببا لهذا االج��راء غري‬ ‫امل�ألوف‪.‬‬

‫املعار�ضة اليمنية ترف�ض االن�ضمام �إىل «حكومة وحدة»‬

‫الرئيـ�س اليمنــي يبــدي ا�ستعــداده‬ ‫للرحيـل �شــرط ت�أمــني انتقـال �سل�س لل�سلطــة‬ ‫�صنعاء‪ -‬رويرتز‬ ‫�أب��دى الرئي�س اليمني علي عبداهلل‬ ‫�صالح ام�س االثنني ا�ستعداده للرحيل عن‬ ‫ال�سلطة بعد حكم دام ‪ 32‬عاما‪� ،‬شريطة‬ ‫انتقال �سل�س لل�سلطة وم��ن دون �أعمال‬ ‫الفو�ضى‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن املطالب ب�إ�سقاطه‬ ‫�أثرت على اقت�صاد البالد‪.‬‬ ‫وقال �صالح خالل لقاء بع�شرات من‬ ‫رج��ال الدين وبثها التلفاز اليمني ام�س‬ ‫االثنني‪" :‬يقولون (املعار�ضة) �إرحل عن‬ ‫ال�سلطة‪ .‬قلنا‪ :‬نحن على ا�ستعداد لذلك‬ ‫�شريطة �أن يتم عرب انتقال �سل�س لل�سلطة‬ ‫وبدون �أعمال الفو�ضى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لقد �سئمنا ال�سلطة بعد ‪32‬‬ ‫عاما والنا�س �سئمونا لكننا نريد انتقال‬ ‫احلكم بطرق �سلمية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال��رئ �ي ����س ال �ي �م �ن��ي �إىل �أن‬ ‫التظاهرات واالحتجاجات يف املدن اليمنية‬

‫�أث� ��رت ع�ل��ى احل��رك��ة ال�ت�ج��اري��ة والو�ضع‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وخا�صة بعد ن�صب اخليام يف‬ ‫ال�ساحات العامة‪ ،‬وق��ال‪�" :‬سيا�سة ن�صب‬ ‫اخليام لن جت��دي ب�شي والأف�ضل العودة‬ ‫�إيل طاولة احلوار"‪.‬‬ ‫وكان املحتجون يف معظم املحافظات‬ ‫اليمنية ق��د ق ��رروا االع�ت���ص��ام ال��دائ��م يف‬ ‫ال�ساحات العامة �أ�شهرها (�ساحة احلرية)‬ ‫يف جوار جامعة �صنعاء و�ساحة التغيري يف‬ ‫مدينة تعز جنوب اليمن للمطالبة برحيل‬ ‫�صالح‪ ،‬ال��ذي يحكم اليمن منذ منت�صف‬ ‫متوز ‪ 1978‬مع �أ�سرته التي بيدها مقاليد‬ ‫الأمن واجلي�ش‪.‬‬ ‫واتهم �صالح جهات مل ي�سمها بتمويل‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رات امل�ط��ال�ب��ة ب��إ��س�ق��اط��ه‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"هم يريدون الفتنة"‪ ،‬و�شدد على �أن دور‬ ‫رج��ال الدين �ضروري يف درء الفتنة بني‬ ‫اليمنيني‪ ،‬و�أب� ��دى ترحيبه ب� ��أي مقرتح‬ ‫ل��رج��ال ال��دي��ن يف اليمن ل�ل�خ��روج منها‪.‬‬

‫وق ��ال‪" :‬ما يقوله العلماء �سنقول لهم‬ ‫نحن على ال�سمع والطاعة"‪.‬‬ ‫وقال �صالح خماطبا رجال الدين من‬ ‫مذهب الزيدية وال�شافعية املتعاي�شني يف‬ ‫اليمن منذ نحو �أل��ف ع��ام‪" :‬اتفقوا فيما‬ ‫بينكم على اخلروج بحل يف�ضي �إىل خروح‬ ‫اليمن م��ن حمنها‪ ،‬و�ستكونون ان�ت��م من‬ ‫بيده احلل والعقد"‪.‬‬ ‫وكانت املعار�ضة اليمنية �أعلنت ام�س‬ ‫االث �ن�ي�ن رف���ض�ه��ا مل �ق�ترح �إق��ام��ة حكومة‬ ‫وح � ��دة وط �ن �ي��ة‪ ،‬و�أ� � �ص� ��رت ع�ب�ر ناطقها‬ ‫الر�سمي حممد ال�صربي على "�إ�سقاط‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫وا�شار �صالح �إىل �أن املعار�ضة رف�ضت‬ ‫كل امل�ب��ادرات‪ ،‬و�أ��ص��رت على االحتكام �إىل‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن اليمن ي�شهد احتقانات‬ ‫�سيا�سية منذ منت�صف ح��زي��ران ‪ 2004‬يف‬ ‫�شكل حروب متعددة مع جماعة احلوثي يف‬

‫ال�شمال‪ ،‬وزي��ادة حدة مطالب اجلنوبيني‬ ‫باالنف�صال عن الدولة املركزية ب�صنعاء‪،‬‬ ‫وزي ��ادة ح��دة هجمات تنظيم ال�ق��اع��دة يف‬ ‫عموم الأرا�ضي اليمنية‪.‬‬ ‫قالت املعار�ضة اليمنية �إنها لن تن�ضم‬ ‫حلكومة وح��دة م��ن املتوقع �أن يقرتحها‬ ‫الرئي�س �صالح وقالت �إنها �ستظل ملتزمة‬ ‫باملطالب ال�شعبية ب�إنهاء حكم الرئي�س‬ ‫اليمني امل�ستمر منذ ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ع �ب ��د امل� �ع ��ز دب � � ��وان �إن � �ه� ��م يف‬ ‫املعار�ضة �سمعوا مبثل ه��ذا العر�ض من‬ ‫قبل‪ .‬و�أ��ض��اف �أن هدفه هو حماولة منع‬ ‫االحتقان الذي يواجهه يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫وم �� �ض��ى ي� �ق ��ول �إن � �ه ��م ل ��ن يبحثوا‬ ‫االن���ض�م��ام �إىل م�ث��ل ه��ذه احل�ك��وم��ة قبل‬ ‫تنفيذ مطالبهم‪ .‬وتابع �أن الأول��وي��ة هي‬ ‫�أن ي�ط�ه��ر ال��رئ�ي����س اجل�ي����ش م��ن �أقاربه‬ ‫و�أن�صاره و�أن يبد�أ يف ت�شكيل هياكل لإجراء‬ ‫انتخابات نزيهة‪.‬‬

‫�أربكان عميد الإ�سالميني الأتراك والنه�ضة ال�سيا�سية‬ ‫ي���س�ت�ح��ق ال ��راح ��ل ال�ع�ظ�ي��م ال�بروف �ي �� �س��ور جنم‬ ‫الدين �أربكان لقب عميد الإ�سالميني الأت��راك عن‬ ‫ج ��دارة؛ وه��و م��ن ن�سل الأم� ��راء ال�سالجقة الذين‬ ‫عُرفوا يف تاريخ تركيا با�سم "بني �أغوللري"‪ ،‬وكان‬ ‫ج��ده �آخ��ر وزراء ماليتهم‪ ،‬بينما كانت �أ�سرة �أربكان‬ ‫تلقب بـ"ناظر زاده"‪� ،‬أي ابن الوزير‪.‬‬ ‫ولد �أربكان عام ‪ 1926‬يف مدينة �سينوب‪ ،‬الواقعة‬ ‫يف �أق�صى ال�شمال على �ساحل البحر الأ�سود‪ ،‬و�أنهى‬ ‫درا�سته الثانوية يف عام ‪.1943‬‬ ‫و�أ��ش��ار الكاتب الرتكي �إي ��ردال �شفق يف مقالته‬ ‫التي ن�شرتها �صحيفة ال�صباح الرتكية ام�س �إىل �أن‬ ‫الربوفي�سور واملفكر الإ�سالمي �أربكان كان �أحد �أهم‬ ‫ال��ر�ؤ��س��اء ال��ذي��ن �شهدتهم تركيا يف اخلم�سني �سنة‬ ‫الأخ�ي�رة‪� .‬إذ عا�ش �أرب�ك��ان ثالثة انقالبات ع�سكرية‬ ‫خالل فرتة حياته‪ .‬الأول كان عام واحد و�سبعني من‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬يف حني كان �أربكان وقتها رئي�ساً حلزبه‬ ‫النظام الوطني‪ .‬والإنقالب الثاين �سنة ثمانني بعد‬ ‫ي��وم واح��د من قيامه بقيادة مظاهرة مبنا�سبة يوم‬ ‫القد�س العاملي �شارك فيها �أك�ثر من ن�صف مليون‬ ‫ت��رك��ي �آن � ��ذاك‪ ،‬وك ��ان رئ�ي���س��ا حل��زب ال��رف��اه‪ .‬و�شهد‬ ‫�أرب�ك��ان االن�ق�لاب الأخ�ير يف الثامن والع�شرين من‬ ‫�شباط عام �سبعة وت�سعني حني توليه من�صب رئي�س‬ ‫الوزراء ورئي�س حزب ال�سعادة‪ .‬وذكر الكاتب �أن �أربكان‬ ‫كان لديه ثالثة �أهداف يعمل من �أجلها طوال حياته‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وهي العي�ش ب�سالم وا�ستقرار يف تركيا‪،‬‬ ‫و�أن تكون تركيا دول��ة م�ستقرة دون اخل�ضوع لقوى‬ ‫خارجية‪ ،‬و�أن يحظى اجلميع بحياة كرمية ورفاهية‬ ‫يف تركيا مزدهرة‪.‬‬ ‫وقدمت م�شاريع و�أفكار �أربكان م�ساهمة كبرية يف‬ ‫�إنعا�ش االقت�صاد وال�سيا�سية احلالية لرتكيا‪� .‬إذ لعب‬ ‫الرئي�س الراحل دوراً هاماً يف عامل الأعمال الرتكية‬ ‫من خ�لال م�شاريعه النموذجية لإنعا�ش االقت�صاد‬ ‫الرتكي‪ .‬كما �أننا نرى يف هذه الأيام منوذجاً لأفكار‬ ‫�أربكان من خالل ال�سيا�سة االقت�صادية التي تتبعها‬ ‫ت��رك�ي��ا‪ .‬ه��ذا وق��د ك��ان لأرب �ك��ان دور ه��ام يف تطوير‬ ‫ال�صناعات الوطنية‪� .‬إذ عمل على تطوير وابتكار‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن الآالت وتقنياتها احل��دي�ث��ة‪ .‬وا�ستطاع‬ ‫�أربكان تطوير حمركات الدبابات احلربية من خالل‬ ‫�أبحاثه وابتكاراته التي ق��ام بها خ�لال ف�ترة �إكمال‬

‫درا�سته العليا يف �أملانيا‪.‬‬ ‫�أن�ش�أ �أربكان عام ‪1970‬م بدعم من حتالف طريقته‬ ‫مع احلركة النور�سية حزب النظام الوطني الذي كان‬ ‫�أول تنظيم �سيا�سي ذي هوية �إ�سالمية تعرفه الدولة‬ ‫الرتكية احلديثة منذ زوال اخل�لاف��ة ع��ام ‪1924‬م‪.‬‬ ‫�أ�صبح رئي�سا الحت��اد النقابات التجارية ثم انتخب‬ ‫ع�ضوا يف جمل�س النواب عن مدينة قونية‪ ،‬لكنه منع‬ ‫من امل�شاركة يف احلكومات املختلفة ب�سبب ن�شاطه‬ ‫املعادي للعلمانية‪ ،‬وك��ان ت�أ�سي�س حزبه �أول اخرتاق‬ ‫جدي لرف�ض القوى العلمانية املهيمنة له‪.‬‬ ‫وهاجمت ال�صحف �أربكان يف ذلك الوقت‪ ،‬قالت‬ ‫جملة "�آنت" العلمانية يف عددها رقم ‪ 127‬ال�صادر‬ ‫يف الثالث من حزيران ‪" :1969‬هناك �صراع وا�ضح‬ ‫يف هذه الأيام يف عامل التجارة وال�صناعة بني فئتني‪:‬‬ ‫فئة الرفاق املا�سونيني الذين يعملون بحماية رئي�س‬ ‫ال��وزراء �سليمان دميرييل؛ وفئة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫الذين يعملون برئا�سة جنم الدين �أربكان"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريها‪.‬‬ ‫مل ي�صمد حزبه (النظام الوطني) �سوى ت�سعة‬ ‫�أ� �ش �ه��ر ح �ت��ى مت ح �ل��ه ب �ق��رار ق���ض��ائ��ي م��ن املحكمة‬ ‫الد�ستورية بعد �إنذار من قائد اجلي�ش حم�سن باتور‪،‬‬ ‫فقام �أربكان بدعم من التحالف ذاته بت�أ�سي�س حزب‬ ‫ال�سالمة الوطني عام ‪1972‬م‪ ،‬و�أفلت هذه امل��رة من‬ ‫غ�ضب اجلي�ش لي�شارك باالنتخابات العامة‪ ،‬ويفوز‬ ‫بخم�سني مقعدا كانت كافية له لي�شارك يف مطلع‬ ‫ع��ام ‪1974‬م يف حكومة ائتالفية م��ع ح��زب ال�شعب‬ ‫اجلمهوري‪.‬‬ ‫توىل �أربكان من�صب نائب رئي�س الوزراء و�شارك‬ ‫رئي�س احلكومة بولند �أجاويد يف اتخاذ قرار التدخل‬ ‫يف قرب�ص يف نف�س العام‪ ،‬واعترب من دافع عن م�شاركة‬ ‫�أرب�ك��ان يف االئ�ت�لاف �أن��ه حقق مكا�سب كبرية لتيار‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي من �أهمها االع�تراف بهذا التيار‬ ‫و�أهميته يف ال�ساحة ال�سيا�سية‪� ،‬إىل جانب مكا�سب‬ ‫اعتربت تنازالت م�ؤثرة من قبل حزب ال�شعب‪.‬‬ ‫خ�ل�ال وج � ��وده يف ح �ك��وم��ة �أج ��اوي ��د‪ ،‬ق ��دم بعد‬ ‫ت���ش�ك�ي��ل احل �ك��وم��ة ب�ق�ل�ي��ل م �� �ش��روع ق� ��رار للربملان‬ ‫بتحرمي املا�سونية يف تركيا و�إغالق حمافلها‪ ،‬و�أ�سهم‬ ‫يف ت�ط��وي��ر ال �ع�لاق��ات م��ع ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ ،‬و�أظهر‬ ‫�أكرث من موقف م�ؤيد �صراحة لل�شعب الفل�سطيني‬

‫ومعاد لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬وجنح يف حجب الثقة عن وزير‬ ‫اخلارجية �آنذاك خري الدين �أركمان ب�سبب �سيا�سته‬ ‫امل�ؤيدة لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ��س����س يف ال�ع��ام ‪1983‬م ح��زب ال��رف��اه الوطني‪،‬‬ ‫الذي �شارك يف انتخابات نف�س العام لكنه مل يح�صل‬ ‫�سوى على ‪ %1.5‬من الأ�صوات‪ ،‬لكنه مل يي�أ�س �إذ وا�صل‬ ‫جهوده ال�سيا�سية حتى �أفلح يف الفوز بالأغلبية يف‬ ‫انتخابات عام ‪ 1996‬ليرت�أ�س �أربكان حكومة ائتالفية‬ ‫مع حزب الطريق القومي برئا�سة تان�سو ت�شيللر‪.‬‬ ‫خ�ل�ال �أق� ��ل م��ن ع ��ام ق �� �ض��اه رئ�ي���س��ا للحكومة‬ ‫الرتكية‪� ،‬سعى �أربكان �إىل االنفتاح بقوة على العامل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬حتى بدا وك�أنه يريد ا�ستعادة دور تركيا‬ ‫الإ�سالمي القيادي‪ ،‬فبد�أ واليته بزيارة �إىل كل من‬ ‫ليبيا و�إي��ران‪ ،‬و�أعلن عن ت�شكيل جمموعة الثماين‬ ‫الإ�سالمية التي ت�ضم �إىل جانب تركيا �أك�بر �سبع‬ ‫دول �إ�سالمية‪� :‬إي��ران وباك�ستان و�إندوني�سيا وم�صر‬ ‫ونيجرييا وبنغالدي�ش وماليزيا‪.‬‬ ‫وباتت تركيا تتدخل بثقلها حلل م�شكالت داخلية‬ ‫يف دول �إ�سالمية كما حدث حينما �أر�سل اربكان وفودا‬ ‫حلل خالفات املجاهدين يف �أفغان�ستان‪ .‬لكن �أربكان‬ ‫حر�ص رغم ذلك على عدم ا�ستفزاز اجلي�ش‪ ،‬وحاول‬ ‫تكري�س انطباع ب�أنه ال يريد امل�سا�س بالنظام العلماين‪،‬‬ ‫وقع على االتفاقيات املتعلقة بــ"ا�سرائيل" بعد ت�أخري‬ ‫ملدة ‪� 10‬أيام وا�ضطر لتوقيعها بعد �ضغوط ع�سكرية‬ ‫�شديدة و�صلت للتهديد باالنقالب الع�سكري وهو ما‬ ‫كان معتاد يف تركيا‪ ..‬ورغم ذلك مل يعهد عليه �أنه زار‬ ‫�أو طلب زيارة "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫مل يكن هذا التقارب مع "�إ�سرائيل" كافيا لإقناع‬ ‫اجلي�ش بالقبول‪ ،‬فقام اجل�نراالت بانقالب من نوع‬ ‫جديد‪� ،‬إذ قدموا �إىل �أربكان جمموعة طلبات لغر�ض‬ ‫تنفيذها على ال�ف��ور تت�ضمن م��ا و�صفوه مبكافحة‬ ‫ال��رج �ع �ي��ة وت���س�ت�ه��دف وق ��ف ك��ل م �ظ��اه��ر الن�شاط‬ ‫الإ�سالمي يف البالد �سيا�سيا كان �أم تعليميا �أم متعلقا‬ ‫بالعبادات‪ ،‬فكان �أن ا�ضطر �أربكان �إىل اال�ستقالة من‬ ‫من�صبه ملنع ت�ط��ور الأح� ��داث �إىل ان�ق�لاب ع�سكري‬ ‫فعلي‪.‬‬ ‫ون�شرت �صحيفة ال�صباح الرتكية ام�س االثنني‬ ‫ابياتا �شعرية من ت�أليف الزعيم الراحل يقول فيه‪:‬‬ ‫يعتقدون �أنه لو �سكتنا مل تعد هناك م�شكلة‬

‫ولكننا لو �سكتنا التاريخ لن ي�سكت‪ ،‬ول��و �سكت‬ ‫التاريخ فاحلقيقة لن ت�سكت‬ ‫يعتقدون �أن�ه��م ل��و تخل�صوا منا مل يعد هناك‬ ‫م�شكلة‬ ‫ولكن لو تخل�صوا منا فلن يتخل�صوا من عذاب‬ ‫�ضمائرهم‪،‬‬ ‫ول��و تخل�صوا منها �أي�ضا فلن يتخل�صوا من‬ ‫عذاب التاريخ‬ ‫ولو افتكوا من عذاب التاريخ‪ ،‬لن ي�ستطيعوا �أن‬ ‫يفتكوا من غ�ضب اهلل‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪1998‬م مت حظر ح��زب ال��رف��اه و�أحيل‬ ‫�أرب �ك��ان �إىل ال�ق���ض��اء بتهم خمتلفة منها انتهاك‬ ‫مواثيق علمانية الدولة‪ ،‬ومنع من مزاولة الن�شاط‬ ‫ال�سيا�سي خلم�س � �س �ن��وات‪ ،‬ل�ك��ن �أرب �ك��ان مل يغادر‬

‫ال�ساحة ال�سيا�سية فلج�أ �إىل املخرج الرتكي التقليدي‬ ‫لي�ؤ�س�س حزبا جديدا با�سم الف�ضيلة بزعامة �أحد‬ ‫معاونيه وبد�أ يديره من خلف الكوالي�س‪ ،‬لكن هذا‬ ‫احل��زب تعر�ض للحظر �أي�ضا يف ع��ام ‪2000‬م‪ .‬ومن‬ ‫جديد يعود �أربكان لي�ؤ�س�س بعد انتهاء مدة احلظر‬ ‫يف ع��ام ‪2003‬م ح��زب ال �� �س �ع��ادة‪ ،‬ل�ك��ن خ���ص��وم��ه من‬ ‫العلمانيني‪ ،‬ترب�صوا به ليجري اعتقاله وحماكمته‬ ‫يف نف�س العام بتهمة اختال�س �أموال من حزب الرفاه‬ ‫املنحل‪ ،‬وحكم على الرجل ب�سنتني �سجنا وكان يبلغ‬ ‫من العمر وقتها ‪ 77‬عاما‪.‬‬ ‫�أ� �ص��در ال��رئ�ي����س ال�ت�رك��ي ع �ب��داهلل غ ��ول عفوا‬ ‫رئا�سيا عنه يف ‪� 18‬أب ‪2008‬م ب�سبب ت��ده��ور حالته‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫رحم اهلل �أربكان و�أ�سكنه ف�سيح جناته‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫غارات جوية ت�ستهدف «خمازن ذخرية» يف املناطق ال�شرقية من ليبيا‬

‫الثوار يت�صدون لقوات القذايف‬ ‫يف م�صراتة ويتوقعون هجوما على الزاوية‬

‫متظاهرون يحتفلون لليوم الثاين يف بنغازي‬

‫طرابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬ ‫�صد ث��وار ليبيا يف مدينة‬ ‫م�صراتة الواقعة �شرق طرابل�س‬ ‫ام����س االث �ن�ين ه�ج��وم��ا لقوات‬ ‫م��وال�ي��ة لنظام معمر القذايف‬ ‫و�أ�سقطوا طائرة ع�سكرية‪ ،‬فيما‬ ‫ق��ال ال�ث��وار يف مدينة الزاوية‬ ‫(‪ 50‬كيلومرتا غرب طرابل�س)‬ ‫�إنهم يتوقعون �أن تقود الكتائب‬ ‫النظامية هجوما على املدينة‬ ‫التي �أ�صبحت بيد املتظاهرين‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة روي�ت�رز عن‬ ‫�شاهد عيان يف م�صراتة قوله‬ ‫�إن املتظاهرين الذي ي�سيطرون‬ ‫على املدينة الواقعة على بعد‬ ‫ح��وايل مائتي كيلومرت �شرق‬ ‫طرابل�س �صدوا هجوما لقوات‬ ‫موالية للحكومة قرب املدينة‬ ‫و�أ�سقطوا طائرة ع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح ذل� � ��ك امل� ��� �ص ��در‬ ‫�أن ال� �ث ��وار ‪-‬ال ��ذي ��ن �أحكموا‬ ‫ال�سيطرة على املدينة منذ عدة‬ ‫�أي� ��ام‪� -‬أ��س�ق�ط��وا ت�ل��ك الطائرة‬ ‫�صباح اليوم واحتجزوا طاقمها‬ ‫ع �ن��دم��ا ك��ان��ت ت�ط�ل��ق النريان‬ ‫على حمطة �إذاعية حملية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن القتال‬ ‫لل�سيطرة على قاعدة ع�سكرية‬ ‫ق � ��رب م �� �ص��رات��ة ب� � ��د�أ الليلة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ب�ين ال �ق��وات املوالية‬ ‫للنظام احل��اك��م واملتظاهرين‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن ق ��وات القذايف‬ ‫ت�سيطر فقط على جزء �صغري‬

‫م ��ن ال �ق��اع��دة ب�ي�ن�م��ا ي�سيطر‬ ‫امل �ت �ظ��اه��رون ع �ل��ى ج ��زء كبري‬ ‫منها حيث توجد الذخرية‪.‬‬ ‫ويف ت�ط��ور �آخ��ر للأو�ضاع‬ ‫غربي البالد قال الثوار الذين‬ ‫�سيطروا على مدينة الزاوية‬ ‫غ��رب العا�صمة الليبية �إنهم‬ ‫ي �� �س �ت �ع��دون مل ��واج� �ه ��ة هجوم‬ ‫م�ضاد من قبل القوات املوالية‬ ‫للنظام الليبي وذل��ك يف اليوم‬ ‫ال �ـ‪ 12‬للثورة ال�شعبية الليبية‬ ‫التي �أ�سفرت عن �سقوط عدة‬ ‫مدن ب�أيدي املحتجني‪.‬‬ ‫وق � ��ال ه � � ��ؤالء ال � �ث� ��وار �إن‬ ‫نحو �ألفي جندي من املوالني‬ ‫لنظام العقيد معمر القذايف‬ ‫يحا�صرون ال��زاوي��ة ال�ت��ي تقع‬ ‫ع� �ل ��ى ب� �ع ��د ح � � � ��وايل ث�ل�اث�ي�ن‬ ‫ك� �ي� �ل ��وم�ت�را غ � ��رب طرابل�س‬ ‫و��س�ق�ط��ت ب� ��أي ��دي ال� �ث ��وار يوم‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه ��ة �أخ � � � � ��رى ق ��ال‬ ‫رائ � ��د ب��ال �� �ش��رط��ة ان �� �ش��ق على‬ ‫القذايف وان�ضم �إىل املعار�ضني‬ ‫امل �ط��ال �ب�ي�ن ب �� �س �ق��وط النظام‬ ‫�إن �أك�ث�ر م��ن �أل�ف�ين م��ن قوات‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ان �� �ش �ق��وا ع �ل��ى نظام‬

‫ال � �ق� ��ذايف و�إن � �ه� ��م م�ستعدون‬ ‫ل �ل��دف��اع ع ��ن ال� ��زاوي� ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫�إن ع ��ددا م��ن ��ض�ب��اط اجلي�ش‬ ‫ان���ش�ق��وا �أي���ض��ا لكنه مل يحدد‬ ‫عددهم‪.‬‬ ‫وع ��ن الأو�� �ض ��اع يف �شرقي‬ ‫ال �ب�ل�اد ال �ت��ي ��س�ق��ط ع ��دد من‬ ‫مدنه يف �أيدى الثوار قال موفد‬ ‫اجل��زي��رة عبد العظيم حممد‬ ‫�إن الأو�ضاع يف مدينة البي�ضاء‬ ‫عا�صمة اجلبل الأخ�ضر هادئة‬ ‫و�إن احلياة بد�أت تعود تدريجيا‬ ‫�إىل جمراها الطبيعي‪.‬‬ ‫ويف ت� � �ط � ��ورات ميدانية‬ ‫�أخ��رى حت��دث �شهود عيان عن‬ ‫ق ��وات نظامية تنقل ج��وا من‬ ‫�س ْبها �إىل طرابل�س‪.‬‬ ‫ودفعت اال�ضطرابات نحو‬ ‫مائة �ألف �شخ�ص ‪-‬معظمهم من‬ ‫العمال امل�صريني والتون�سيني‪-‬‬ ‫�إىل ال �ف��رار م��ن ليبيا‪ ،‬ح�سب‬ ‫مفو�ضية ال�لاج�ئ�ين الأممية‬ ‫التي حتدثت عن حالة طوارئ‬ ‫�إن�سانية يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة الفرن�سية‪:‬‬ ‫ا�ستهدفت غارات جوية للقوات‬ ‫املوالية للزعيم الليبي معمر‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�ق��ذايف ام�س االث�ن�ين خمازن‬ ‫ذخرية يف املناطق التي ت�سيطر‬ ‫عليها املعار�ضة يف �شرق ليبيا‪.‬‬ ‫واغ� � ��ارت ال� �ط ��ائ ��رات على‬ ‫خمزن ذخرية يف اجدابيا التي‬ ‫تقع على بعد مئة كلم جنوبي‬ ‫بنغازي‪ ،‬بح�سب ما افاد �شاهد‬ ‫يف ات�صال هاتفي‪ .‬وتعذر على‬ ‫امل�صدر حتديد حجم اال�ضرار‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ع ��ادل وه ��و جندي‬ ‫احتياط يف بنغازي اىل غارات‬ ‫�شنتها طائرتان على اجدابيا‬ ‫وال ��رج� �م ��ة (‪ 15‬ك �ل��م جنوب‬ ‫بنغازي) وق��ال ان��ه مت �صدهما‬ ‫باملدفعية امل�ضادة للطريان‪.‬‬ ‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2717 ( / 2 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/11/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات م‪.‬خ‪.‬م‬

‫ع�م��ان ‪�� -‬ش��ارع املدينة امل�ن��ورة ‪ -‬جممع الهيثم وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪�:‬سعد ريا�ض بكري الدهنة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ربيع ح�سني عبداللطيف حاج عدي�س‬ ‫‪ -2‬هاين جميل �سليمان ال�شاعر‬

‫عمان ‪� /‬شارع اجلامعة الأردنية ‪ /‬خلف مطعم ماكدونالدز‪/‬‬ ‫طلوع نيفني‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬مل��ا �سبق وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة‪ :‬وعمال باحكام املادة ‪ 11‬من قانون البينات واملادة‬ ‫‪ 186‬من قانون التجارة احلكم بالزام املدعى عليهما ب�أن‬ ‫ي�ؤديا للمدعية على �سبيل التكافل والت�ضامن املبلغ املدعى‬ ‫به والبالغ (‪ )17880‬دينار وت�ضمينهما الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )500‬دينار بدل اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ ا�ستحقاق الكمبياالت الواقع بتاريخ‬ ‫‪ 2010/7/1‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫حمكم ــة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 657 ( / 3 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/10/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عالء نظمي حممود ال�شيخ‬

‫وكيله اال�ستاذ‪:‬حمزة الدي�سي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫امين ربحي امني بطة‬ ‫مقابل حدائق امللك عبداهلل مقابل ايفي�س لت�أجري ال�سيارات‬ ‫طريق احلديد لرجال الأعمال الطابق الأول‬ ‫خ�لا��ص��ة احل�ك��م‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب ��أن ي��دف��ع للمدعي‬ ‫‪�� 36000‬س�ت��ة وث�ل�اث ��ون �أل ��ف دي �ن��ار وت���ض�م�ي�ن��ه الر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ ‪ 500‬دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ ا�ستحقاق الكمبيالة مو�ضوع الدعوى‬ ‫وحتى ال�سداد التام وجاهي بحق املدعي مبثابة الوجاهي‬ ‫بحق املدعى عليه قاب ًال لال�ستئناف‪.‬‬ ‫��ص��در و�أف �ه��م علنا ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم بتاريخ ‪2010/10/17‬‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ خال�صة حكم جزائي‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009- 5925 ( / 3 - 3‬سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه‪:‬‬

‫وليد احمد م�صطفى قراقع‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية حمالت الريان‬ ‫نوع اجلرم‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه و �سندا ملا تقدم تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام امل��ادة (‪ )177‬من قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية ادان��ة امل�شتكى عليه بجرم ا�صدار �شيك لي�س له‬ ‫مقابل وفاء قائم وقابل لل�صرف وفقا لأحكام املادة (‪)421‬‬ ‫من قانون العقوبات مكرر مرتني واحلكم عليه عمال بذات‬ ‫امل��ادة باحلب�س م��دة �سنة واح��دة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم عن كل جرم‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام امل��ادة (‪ )72‬م��ن ق��ان��ون العقوبات تنفيذ‬ ‫اح��دى العقوبتني امل�ح�ك��وم بهما لت�صبح العقوبة واجبة‬ ‫ال�ن�ف��اذ بحق امل�شتكى عليه ه��ي احلب�س م��دة �سنة واحدة‬ ‫والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫حكما غيابيا قابال لالعرتا�ض واال�ستئناف �صدر علنا‬ ‫ب��ا� �س��م ح �� �ض��رة � �ص��اح��ب اجل�ل�ال ��ة امل �ل��ك امل �ع �ظ��م بتاريخ‬ ‫‪2009/10/27‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 3054 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبنى علي بركات الإبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫فتحي �سمري مهيمني بوادي‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن ق��رب امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية خلف �صالون ر�أفت‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/3/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬نايف‬ ‫عبداللطيف �سعيد الأحمد‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫نعــــــي فا�ضــــل‬

‫يتقــــــدم‬

‫حممود الزيوت‬ ‫من الأخ الأ�ستاذ املحامي‬

‫ح�سام اجلعربي وعموم �آل اجلعربي‬ ‫ب�أحر م�شاعر احلزن والأ�سى بوفاة �شقيقه‬

‫ب�سام اجلعربي‬ ‫�سائ ً‬ ‫ال املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬

‫وان ي�سكنه ف�سيح جناته وان يلهم �أهله وذويه ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬

‫حممد خليفة حممد الربماوي‬

‫عبداهلل �أحمد علي عقلة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4853 :‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬اجلبل الأخ�ضر ‪��� -‬ش��ارع ع��ب��داهلل بهاء‬ ‫الدين ‪ -‬مقابل املخبز ال�سوي�سري ‪ -‬عمارة �أبو عزام‬ ‫اجلنيدي ‪ -‬طابق �أر�ضي‬ ‫رقم االعالم ‪2009/8413 /‬‬ ‫تاريخه‪2009/10/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ال��زام املحكوم عليه‬ ‫بدفع مبلغ (‪ )1975‬دينار �أردين والر�سوم‬ ‫وامل�����ص��اري��ف ومبلغ ‪ 250‬دي��ن��ار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عزمي ناجي عبدالكرمي اجلنيدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4854 :‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع��ن��وان��ه‪ :‬اجلبل الأخ�ضر ‪��� -‬ش��ارع ع��ب��داهلل بهاء‬ ‫الدين ‪ -‬مقابل املخبز ال�سوي�سري ‪ -‬عمارة �أبو عزام‬ ‫اجلنيدي ‪ -‬طابق �أر�ضي‬ ‫رقم االعالم ‪2009/15673 /‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ال��زام املحكوم عليه‬ ‫بدفع مبلغ (‪ )2268‬دينار �أردين والر�سوم‬ ‫وامل�����ص��اري��ف ومبلغ ‪ 114‬دي��ن��ار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عزمي ناجي عبدالكرمي اجلنيدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫و�أن ت�سلمه امل�أجور ً‬ ‫خاليا من ال�شواغل‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫قراءات‬

‫هل يحجب‬ ‫النواب الثقة؟‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ي��درك النواب �أن عمر جمل�سهم مل يعد‬ ‫بالطويل‪ ،‬و�أن��ه ب��د�أ يتهاوى على قرع طبول‬ ‫مفهوم الإ�صالح‪ ،‬كما يدركون �أن قرار حله قد‬ ‫ي�أتي من حكومة البخيت التي �ستقف يف الأيام‬ ‫املقبلة �أمام املجل�س من �أجل نيل ثقته‪.‬‬ ‫هذا املوقف الذي لن حت�سد عليه احلكومة‪،‬‬ ‫�سيجعل جل�سات الثقة خمتلفة يف نوعها ويف‬ ‫زخم عنفها اللفظي عن كل الذي عهدناه يف‬ ‫ال�سابق �أثناء جل�سات الثقة‪.‬‬ ‫بع�ض ال��ن��واب ي��ث�يرون ت�����س��ا�ؤالت تبدو‬ ‫منطقية‪ ،‬فهم يت�ساءلون عن مربر �إعطاء ثقة‬ ‫حلكومة �ستعمل على حل جمل�سهم يف املنظور‬ ‫القريب‪ ،‬ف��الأج��در بهم عندها �أن "يتغذوا‬ ‫باحلكومة قبل �أن تتع�شى بهم"‪.‬‬ ‫هذه الأجواء وهذه العالقة امللتب�سة بني‬ ‫احلكومة والنواب‪� ،‬ستجعل كتلة ال ي�ستهان بها‬ ‫من النواب ت�شعر ب�أنها لن تخ�سر الكثري �إذا ما‬ ‫حجبت الثقة عن احلكومة‪ ،‬و�أنها قد ت�ؤخر‬ ‫بذلك رحيل املجل�س وقد تنال �شعبية تنفعها‬ ‫يف االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫ما يت�سرب من حتت القبة �أن التحري�ض‬ ‫على البخيت وحكومته يتزايد ويت�سع مدى‬ ‫اال�ستجابة له‪ ،‬وبالتايل �سيكون التنب�ؤ بحجم‬

‫وع��دد احلاجبني �صعبا‪ ،‬وهنا لنا �أن نتوقع‬ ‫مفاج�أة من عيار ما مل يكن �صانع القرار قد‬ ‫حت�سب لها او توقعها‪.‬‬ ‫احلكومة من جهتها ال تبدو قلقة جدا من‬ ‫هذه الأجواء‪ ،‬فهي وفق ما ير�شح‪ ،‬لن تفاو�ض‬ ‫ال��ن��واب م��ن اج���ل مقاي�ضة ثقتهم بوعود‬ ‫وامتيازات‪ ،‬و�إمنا �ستكتفي بربناجمها ومهمتها‬ ‫املرحلية التي جاءت من اجلها‪.‬‬ ‫مبعث ثقة احلكومة كما يتبدى‪ ،‬ي�أتي من‬ ‫�أمرين‪� ،‬أولهما �أنها ال تبحث عن ثقة كا�سحة‬ ‫بل هي مكتفية مبجرد العبور الد�ستوري ولو‬ ‫يف حدوده الدنيا (‪� 61‬صوتا)‪.‬‬ ‫�أما الثاين‪ ،‬فثمة قناعة عند احلكومة‪،‬‬ ‫وه��ي �صحيحة‪� ،‬أن ع��ددا كافيا م��ن النواب‬ ‫ال ميلك �إرادة احلجب‪ ،‬ذلك بفعل ارتباطه‬ ‫بالإرادة الر�سمية ل�صانع القرار‪ ،‬وهذا العدد‬ ‫�سيكفي احلكومة من اجل املرور‪.‬‬ ‫على كل حال‪ ،‬لو حل الربملان �سريعا‪ ،‬لكان‬ ‫بالإمكان جتنب هذا الإحراج وهذه امل�شادات‬ ‫املحتمل ر�ؤيتها حتت القبة‪ ،‬لكن على ما يبدو‬ ‫�إن �إرادة الإ�صالح رغم توفرها ال زالت حتبو‬ ‫وت�صر على ال��دخ��ول م��ن ال�شبابيك ال من‬ ‫الأبواب‪.‬‬

‫بيان احلكومة‬ ‫قا�صر‬

‫ما جدوى �سيا�سة املنع‬ ‫واحلظر يف زمن االنفتاح ؟!‬ ‫ما زالت بع�ض الدول يف العامل العربي‪ ،‬تتبع �سيا�سة‬ ‫املنع واحل��ظ��ر‪ ،‬جت��اه كتب ال ترغب بن�شرها وتداولها‪،‬‬ ‫فلذلك تلج�أ �إىل عدم ف�سحها‪ ،‬وتقوم مب�صادرتها وعدم‬ ‫ال�سماح بتوافرها يف املكتبات العامة‪ ،‬كما �أنها ال ت�سمح لدور‬ ‫الن�شر والتوزيع‪ ،‬بعر�ضها يف املعار�ض العامة التي تقام بني‬ ‫الفرتة والأخرى يف عوا�صم عربية و�إ�سالمية خمتلفة‪.‬‬ ‫م�شكلة �أ�صحاب القرار يف كثري من ال��دول‪� ،‬أنهم ال‬ ‫يدركون حركة التاريخ‪ ،‬ويفتقرون �إىل متثل حالة الوعي‬ ‫التاريخي‪ ،‬ويغلب عليهم ر�سم ال�سيا�سات العامة‪ ،‬و�إدارة‬ ‫�ش�ؤون البالد بعقلية �أمنية حم�ضة‪ ،‬تغيب معها معطيات‬ ‫الواقع وعوامله امل�ؤثرة‪ ،‬وتزدري رغبة النا�س امل�شروعة‬ ‫يف معرفة احل��ق��ائ��ق‪ ،‬وال��وق��وف على املعلومات ب�شكلها‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬ ‫هل ت�ستطيع الدولة (�أية دولة) �أن متنع النا�س من‬ ‫تداول كتب معينة‪ ،‬يف زمن االنفتاح وثورة االت�صاالت؟ هل‬ ‫بات من املجدي �أن ت�صر كثري من الدول على ممار�سة �سيا�سة‬ ‫احلظر واملنع عرب نوافذها وطرقها القانونية؟ �ألي�س تبني‬ ‫تلك ال�سيا�سات يدفع النا�س دفعا �إىل احل�صول على كل ما‬ ‫هو حمظور بكل الطرق املمكنة وال�سبل املتاحة؟‪.‬‬ ‫الكتاب االل��ك�تروين ب��ات ي�شكل بديال �سهال للكتاب‬ ‫املطبوع ورقيا‪ ،‬فما كان ممنوعا وحمظورا ب�صيغته الورقية‪،‬‬ ‫قد غدا متاحا ومي�سورا ب�صيغته االلكرتونية‪ ،‬فما على من‬ ‫يريد �أن ين�شر كتابا قد حظر ن�شره وتوزيعه يف بلد ما‪� ،‬إال‬ ‫�أن يرفعه على رابط عرب مواقع معينة‪ ،‬تتيح رفع املواد‬ ‫للجميع بال مقابل وبدون �أية كلفة ُتذكر‪.‬‬ ‫حينما يت�أمل امل��راق��ب ما تقدمه حمطات التلفزة‬ ‫الر�سمية‪ ،‬يف تغطياتها للأخبار املتنوعة‪ ،‬وعرب براجمها‬ ‫التحليلية واحلوارية‪ ،‬يجد �أنها ما زالت تعي�ش يف كهوف‬ ‫العقود اخلالية‪ ،‬و�أن��ه��ا مل ت��رت� ِ�ق �إىل م�ستوى النقالت‬ ‫النوعية التي حققتها الف�ضائيات امل�ستقلة‪ ،‬فما الذي يجرب‬ ‫املواطنني حينها على متابعة قنواتهم املحلية الوطنية‪،‬‬ ‫وهم يرونها تقدم لهم ما يحدث حمليا و�إقليميا وعامليا‪،‬‬ ‫ب�صورة فجة وخمتزلة وموجهة‪ ،‬بعيدا عن كل معاين‬ ‫اجلدية واحلرفية واملو�ضوعية‪.‬‬ ‫من املفارقات العجيبة �أن ابن �أبيه (�سيف‪ ..‬القذايف)‬ ‫يف مقابلة له مع "العربية" انتقد ب�شكل قا�س و�شديد‪،‬‬ ‫�أداء الف�ضائيات الليبية‪ ،‬ونعتها بالق�صور والتق�صري‪ ،‬و�أنها‬ ‫ب�أدائها املرتاخي عن متابعة الأحداث‪ ،‬قد دفعت ال�شعب‬ ‫الليبي للهروب �إىل الف�ضائيات الأخرى‪ ،‬ملتابعة ما يجري‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬م��اذا ك��ان بو�سع الف�ضائيات الليبية �أن تقدم‬ ‫للجمهور الليبي غري تقدي�س الزعيم (عنوان املجد والعزة‬ ‫والكرامة!)؟‪.‬‬ ‫لقد ا�ستطاعت قناة �إخبارية كاجلزيرة �أن ت�صنع‬ ‫لنف�سها مكانة مرموقة عند ال�شعوب العربية‪ ،‬وباتت هي‬ ‫املحطة املف�ضلة رقم واحد عند قطاعات وا�سعة منها‪� ،‬أال‬ ‫يت�ساءل �صانعو ال�سيا�سات العامة ملاذا ا�ستطاعت اجلزيرة‬ ‫�أن حتقق تلك النجاحات الوا�سعة؟ وكيف متكنت من‬ ‫خطف اجلماهري من �أم��ام كل ال�شا�شات الأخ���رى؟ �إنها‬ ‫امل�صداقية واملو�ضوعية وتقدمي ال�صورة ونقلها كما هي يف‬ ‫�أر�ض الواقع‪ ،‬ومالحقة الأخبار بح�سب �أهميتها وتقدميها‬ ‫للم�شاهدين‪ ،‬م��ع �إل��ق��اء الأ���ض��واء التحليلية الكا�شفة‬ ‫خللفياتها وتداعياتها وم�آالتها‪.‬‬ ‫�إن دولة قطر �صغرية يف حجمها ال�سيا�سي والدميغرايف‬ ‫واجلغرايف‪� ،‬إال �أنها ا�ستطاعت من خالل م�شروع "اجلزيرة"‬ ‫�أن تكون كبرية يف دورها الإقليمي والعاملي‪ ،‬فهي "باجلزيرة"‬ ‫متتلك �أقوى "جي�ش" يف املنطقة‪ ،‬وبها امتلكت ورقة م�ؤثرة‬ ‫وفاعلة وقوية ا�ستطاعت �أن ت�صنع لنف�سها من خاللها‬ ‫دورا وح�ضورا كبريين يف املنطقة والعامل‪ ،‬اجلزيرة اليوم‬ ‫هي الف�ضائية امل�شاهدة عربيا‪ ،‬وكلما جوبهت بالت�ضييق‬ ‫والت�شويه‪ ،‬ارتفعت �أ�سهمها يف ال�شارع واكت�سبت زخما �أكرب‪،‬‬ ‫وح�ضورا �أقوى و�أ�شد فاعلية وت�أثريا‪.‬‬ ‫مل تعد طرائق التوا�صل‪ ،‬وو�سائل االت�صال‪ ،‬هي تلك‬ ‫التي �ألفها خرباء املعاجلات الأمنية للوقائع والأحداث‪،‬‬ ‫لقد دخلت �إىل ال�ساحة و�سائل �أخ��رى‪� ،‬أو�سع انت�شارا‪،‬‬ ‫و�أ�سرع توا�صال وات�صاال‪ ،‬كمواقع التوا�صل االجتماعي‪،‬‬ ‫الفي�س بوك‪ ،‬التوتري‪ ،‬تلك الثورات الهائلة ذات امل�ساحات‬ ‫الوا�سعة للتعبري والتوا�صل‪ ،‬خارجة عن حدود ال�سيطرة‬ ‫واملراقبة‪� ،‬سئل �أحد امل�س�ؤولني عن عجز الأجهزة الأمنية‬ ‫عن التنب�ؤ ب�أحداث تون�س وم�صر‪ ،‬فقال‪ :‬من كان يتوقع �أن‬ ‫يقوم �شبان وفتيات الفي�س بوك مبا قاموا به؟‪.‬‬ ‫م���اذا �سيفعل ال��ن��ظ��ام الر�سمي ال��ع��رب��ي‪ ،‬وه��و يرى‬ ‫خيوط اللعبة ومفاتيحها تتفلت من بني يديه؟ �أما زال‬ ‫�صانعو �سيا�ساته ي�صرون على �سيا�سة املنع واحلظر وهم‬ ‫ي��رون احلواجز تتحطم‪ ،‬واملوانع ترفع يف زمن االنفتاح‬ ‫الوا�سع وثورة االت�صاالت العارمة؟ هل بات مبقدوره �أن‬ ‫ميار�س ما كان ميار�سه �سابقا غري مكرتث وال �آبه بحاجات‬ ‫ال�شعوب و�أ���ش��واق��ه��ا؟ ك��ل ذل��ك مل يعد جم��دي��ا فحجم‬ ‫التحوالت والتغريات كبري و�ضخم‪ ،‬ومل يعد من خيار متاح‬ ‫�إال اال�ستجابة الطبيعية لتطلعات ال�شعوب وخياراتها‪،‬‬ ‫وجتاوز العقلية الأمنية يف التعاطي مع ال�سيا�سات العامة‪،‬‬ ‫لأنها غدت يف عامل متحول ومتطور عاجزة وقا�صرة عن‬ ‫معاجلة �ش�ؤون احلياة‪ ،‬و�ضبط �إيقاع اجلماهري الهادرة‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫لي�س يف بيان حكومة معروف البخيت ما‬ ‫ي�شري �إىل وجود �إرادة حقيقية للإ�صالح املن�شود‪،‬‬ ‫واحلديث عن مراجعة القوانني الناظمة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية ال يعني توجه ًا جدي ًا نحوه‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ا�ستعدادات لل�سري ب�ضع خطوات فيها‪.‬‬ ‫ي��درك البخيت �أن املطالب الإ�صالحية‬ ‫ب��ات��ت ت��ت��ح��دث ���ص��راح��ة وع��ل��ن� ًا ع��ن �إ���ص�لاح‬ ‫النظام‪ ،‬و�أن املق�صود حكومة برملانية منتخبة‪،‬‬ ‫وت�أمني تداول ال�سلطة التنفيذية باالنتخابات‬ ‫الدميقراطية النزيهة‪.‬‬ ‫وي��درك �أن بيانه قد خال من �أي ا�ستعداد‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬و�أن ت��ن��اول��ه ل��ق��وان�ين االن��ت��خ��اب��ات‬ ‫واالجتماعات العامة والأح���زاب والنقابات‬ ‫لفر�ض املراجعة ال يعني �سوى تعديل بنود‬ ‫ونقاط وم��واد‪� ،‬أيا كان حجمها‪ ،‬ف�إنها لن تغري‬ ‫من واقع ت�شكيل احلكومات القائم و�آليات عملها‬ ‫�أي�ض ًا‪ ،‬وهو الأم��ر املطلوب �إ�صالحه على وجه‬ ‫التحديد والدقة‪.‬‬ ‫لقد حث كتاب تكليف احلكومة على ال�سري‬ ‫ال�سريع بالإ�صالح‪ ،‬وترك الباب مفتوح ًا لنوعه‬ ‫وحجمه‪ ،‬غري �أن احلكومة يف بيانها اختارت‬ ‫النمطية وال��روت�ين للتعامل معه‪ ،‬وه��ي الآن‬ ‫ت�ؤكد ذلك قو ًال‪ ،‬وتريده فع ًال من خالل ت�شكيلها‬

‫�إيوب غنيمات‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫ليبيا‪ ..‬نهر الدم العظيم!!‬ ‫الـمـ َتـ َكـلّـم‪ :‬قبل يومني‬ ‫ق��ال الـ�ضـمِـري ُ‬ ‫تابعت اخلطاب ال��ذي انتظره املاليني حول‬ ‫العامل‪ ،‬وهو القائد والثائر الأمم��ي ي�صيح‪:‬‬ ‫�إىل الأمام‪� ،‬إىل الأمام‪ .‬ومل يكن هناك �أمامه‬ ‫�سوى حار�سه ال�شخ�صي والطباخ الذي جردوه‬ ‫من �سكني املطبخ و�سارع �إىل تقبيل يده‪.‬‬ ‫���س��وف ي��ذك��ر ال��ت��اري��خ ل��ل��ق��ذايف �أن���ه مل‬ ‫ي�ستعمل يف خطابه الألفاظ التي ا�ستخدمها‬ ‫النظام امل�صري يف و�صف املتظاهرين بالعيال‬ ‫والبلطجية‪ ،‬ومل ي�ستخدم الأل��ف��اظ التي‬ ‫ا�ستخدمها النظام البائد يف تون�س الذي و�صف‬ ‫الداعني �إىل احلرية باملخربني واملدفوعني‬ ‫من اخلارج‪ .‬فقد ا�ستخدم الأخ العقيد �ألفاظ‬ ‫بذيئة ال تليق (ب��زع��ي��م ث���ورة) وال حتى‬ ‫بجاهل‪ ،‬فقد �شتم فيها �أحرار �شعبه وو�صفهم‬ ‫باحل�شا�شني وال�سكارى ومتعاطي املخدرات‬ ‫و‪ ...‬مع �إ�ضافة و�صف جديد وهو (اجلرذان)‬ ‫هدد بني قومه �أما �أن‬ ‫و(الكالب)‪ ،‬وانتهى ب�أن ّ‬ ‫يحكمهم �أو يقتلهم‪.‬‬ ‫�سوف ي�سطر التاريخ للقذايف بحروف من‬ ‫دم ما يفعله وفعله حتى الآن‪ ،‬فحتى مبارك‬

‫(املتنحي ق�سرا) مل يفعلها ورح��ل بعد نحو‬ ‫‪ 350‬قتيل وع�شرات املليارات من الدوالرات‬ ‫على ذمة من ن�شر اخلرب– يف يد �أوالده‪ ،‬وابن‬‫علي املخلوع عنوة رحل ويف جعبته خم�سون‬ ‫�شهيدا باال�ضافة للمليارات من قوت ال�شعب‬ ‫التون�سي‪� ،‬أما ليبيا اليوم فهي ت�سبح يف بحر‬ ‫من الدماء والإب��ادة اجلماعية وو�صل العدد‬ ‫�إىل �أكرث من �ألف قتيل والعدد قابل للرتبيع‬ ‫والتكعيب‪ ،‬يف ظل عنجهية �أل��ق��ذايف وابنه‬ ‫الذي ال ميلك �أي �صفة ر�سمية‪ -‬و�إ�صرارهما‬‫على الركوب على �صهوة ال�شعب الليبي عنوة‬ ‫حتى الآن!‪.‬‬ ‫رمبا احتاجت قبائل بني �إ�سرائيل ال�ضالة‬ ‫�إىل �أربعني عاما للتخل�ص من �أوثانهم التي‬ ‫عبدوها‬ ‫حتى يخرجوا من التيه وال�ضياع الذي‬ ‫كانوا فيها‪ ،‬واثنان و�أربعون عاما ما احتاجه‬ ‫ال�شعب الليبي للتخل�ص من الأفكار العقيمة‬ ‫والكتب التي ال ت�ساوي ثمن حربها والتجارب‬ ‫واالخ��ت��ب��ارات ال��ت��ي ج��رت عليهم الويالت‬ ‫وال��وي�لات تباعا‪ ،‬اث��ن��ان و�أرب��ع��ون عاما من‬

‫ع��ب��ادة ال�صنم الأخ���رق جعلت �شعب ليبيا‬ ‫يرغب يف اخلروج من هذا التيه للح�صول على‬ ‫مكانه املرموق حتت ال�شم�س‪.‬‬ ‫العقيد �شخ�صية مثرية للجدل فهو �أقرب‬ ‫للمهرج منه للزعيم مع ذلك لديه ما ال يخطر‬ ‫على بالكم م��ن ���ص��ف��ات!! فهو الثائر وملك‬ ‫ملوك �إفريقيا و�إمام امل�سلمني والقائد العظيم‬ ‫والبطل الهمام هو �أي�ضا قا�ص وروائي و�شاعر‪.‬‬ ‫وهو �أي�ضا كاتب �أ�شهر كتب طال�سم ال�سحر‬ ‫وال�شعوذة (الكتاب الأخ�ضر) و�أ�شهر �ألقابه‬ ‫(الواد املجنون بتاع ليبيا) الذي �أطلقه عليه‬ ‫ال�سادات‪.‬‬ ‫القذايف يعي�ش الآن فرتة ال يح�سد عليها‬ ‫ونهايته قريبة وغ�ير م�أ�سوف عليه‪ ،‬ولكنه‬ ‫�سوف يظل ظاهرة ت�ستدعي الدر�س‪ ،‬فكيف‬ ‫متكن من البقاء يف احلكم ما يقارب ‪� 42‬سنة‪.‬‬ ‫ولعل فيما قاله ال�شيخ يو�سف القر�ضاوي‬ ‫ما يغني عن الكالم عندما طلب منه توجيه‬ ‫الكلمة ل��ل��ق��ذايف‪� ،‬إذ �أج���اب‪�( :‬إن اخلطاب‬ ‫ُيوجه عادة �إىل عاقل و�أما عدا ذلك فم�ضيعة‬ ‫للوقت)‪.‬‬

‫كم كنا خمطئني!!!‬ ‫�أظهرت الثورات الأخرية يف تون�س وم�صر‬ ‫وليبيا حقيقة و�أ���ص��ال��ة ال�شعوب العربية‪،‬‬ ‫وم���دى فعاليتها وال��ق��وة الكامنة بداخلها‪،‬‬ ‫وروح الكرامة والنخوة والأنفة التي ات�صفت‬ ‫ومت��ي��زت بها ع��ن غ�يره��ا‪ ،‬فقد �شوه الإع�لام‬ ‫حقيقتها‪ ،‬وحط من قدرها ور�سم لنا �صورة‬ ‫مغلوطة م�شوهة عنها وعن ال�شباب العربي‬ ‫واهتماماته وثقافته وميوله‪ ،‬فظننا به �سوءا‬ ‫وترحمنا عليه وقال قائلنا‪ :‬لقد تودع منهم‬ ‫وال خري من ورائهم‪..‬‬ ‫وعندما دق��ت �ساعة احل�سم احلقيقة‪،‬‬ ‫و�آن �أوان الثورة وغ�ضبة املعذبني‪ ..‬عال �صوت‬ ‫اجلماهري وانتف�ضت من �سباتها قائلة‪ :‬ال �صوت‬ ‫يعلو ف��وق ���ص��وت احل��ق وال��ع��دل واحل��ري��ة‪..‬‬ ‫َفتَحتَ الرماد ي�شتعل اجلمر‬ ‫ويحمر غ�ضبا على‬ ‫ُّ‬ ‫غ�ضب ويتميز غيظا على غيظ‪..‬‬ ‫خرجت اجلماهري من كل ح��دب و�صوب‪،‬‬ ‫ومن كل فج عميق‪� ..‬أتوا �أويل القوة والب�أ�س من‬ ‫جيو�ش احلكام والقادة و�أ�صحاب املعايل بقوة‬ ‫�سكنت داخلهم ع�شرات ال�سنني‪ ..‬تتهي�أ وت�ستعد‬ ‫ليوم الف�صل وتنتظر �شرارة االنطالق و�صافرة‬ ‫البداية ملباراة لن يهزموا فيها‪ ،‬فقد وىل ع�صر‬ ‫هزائم ال�شعوب وانت�صار امل�ستبدين‪...‬‬ ‫خرجوا منتزعني عن قلوبهم خوفا لزمهم‬ ‫ط��وي�لا‪ ،‬ال ميلكون غ�ير �أج�����س��اده��م العارية‬ ‫وحقوقهم املنزوعة ومقدراتهم املهدرة و�أوجاع‬ ‫معتقليهم‪ ،‬خرجوا وقد خلعوا عن �أنف�سهم رداء‬

‫�شيئا مل يحدث!!‪ .‬كنا نظن �أنهم ال ميلكون غري‬ ‫الدعاء و�شيء من املال ير�سلونه �إلينا وبع�ضا‬ ‫من �سيارات اال�سعاف تنقذ جرحانا �سريعا قبل‬ ‫فوات االوان!!‬ ‫ولأن ه��ذه القوة ظلت كامنة عقودا من‬ ‫الزمن ومل ن�شعر مبا يوحي �أنها بد�أت تتململ‬ ‫يف قمقمها‪ ..‬مل نتوقع يوما �أن تخرج هذه‬ ‫القوة وتلقي بحممها يف بداية طريقها بوجه‬ ‫الأنظمة التي ا�ستعبدتها و�سرقت مقدراتها‪،‬‬ ‫وكانت قبل ايام تهتف با�سمها!!‬ ‫كنا خمطئني حني اعتقدنا �أن عمر هذه‬ ‫الأنظمة الق�صري قد طغى على عمر ال�شعوب‬ ‫فغدت قدرا ال انفكاك عنه‪ ،‬و�إنها�ؤه �ضربا من‬ ‫امل�ستحيل واخليال‪.‬‬ ‫ف��ج ��أة!! ودون مقدمات �أزال���ت ال�شعوب‬ ‫العربية غبار الي�أ�س واخل��وف والعجز عنها‪،‬‬ ‫وب����د�أت تكتب م�صريها يف �صفحة جديدة‬ ‫م�ضيئة بعد �أن حطمت كل القواعد والتنب�ؤات‬ ‫مظهرة حقيقتها و�أ�صالتها املعهودة على مر‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫وكما قال �أحدهم‪ :‬دقت �ساعة احل�سم‪..‬‬ ‫لكنها ه���ذه امل���رة ���س��اع��ة احل�����س��م اخلا�صة‬ ‫بال�شعوب ولي�ست للأنظمة والقادة‪ ..‬جولتهم‬ ‫قد انتهت و�أخ���ذوا منها ن�صيبهم‪ ،‬ثم جاءت‬ ‫جولة احلق ودقت �ساعة احل�سم والثورة وبد�أ‬ ‫عهد جديد لن ينتهي �إال بنهاية الظلم‪..‬وما‬ ‫زال الطريق يف �أوله‪.‬‬

‫د‪ .‬امدير�س القادري‬

‫ال تناطحوا املريخ وال تقفوا �أمام التاريخ!‬ ‫�سنوات طويلة ما انفكت فيها �أقالم املثقفني الوطنيني تخاطب القادة‬ ‫واحلكام العرب‪ ،‬بالتحذير والتنبيه‪ ،‬وبالن�صح والإر�شاد‪ ،‬ولكن بال فائدة‬ ‫فما كانوا يرغبون يف اال�ستماع‪ ،‬وف�ضلوا �إدارة الظهور لكل املنا�شدات‪،‬‬ ‫فالطغيان واال�ستبداد والت�سلح بقمع الأجهزة الأمنية وقوة املال املنهوب‬ ‫�أعمى ب�صائرهم عما كان يختمر بداخل جمتمعاتهم‪.‬‬ ‫احلالة العربية الراهنة ال يجب �أن ينده�ش لها �أحد‪ ،‬فالغ�ضب العربي‬ ‫املعمد بالدماء والعذاب‪ ،‬والظلم الذي بد�أ يتفجر يف العديد من امليادين‬ ‫ما هو �إال نتيجة طبيعية لرتاكمات طويلة كان جمرها يتقد حتت الرماد‪،‬‬ ‫فالأر�ض ومبا عليها من ب�شر �ضاقوا ذرعا بهذه الأو�ضاع فكيف بهم �أن ال‬ ‫يثوروا ؟‪.‬‬ ‫ب�سرعة الربق‪ ،‬وب�شدة ال�صاعقة‪ ،‬هاج بحر هذه اجلماهري امل�ضطهدة‪،‬‬ ‫واملقموعة‪ ،‬وراحت تتالطم �أمواجه‪ ،‬وبد�أت �شواطئه ت�ستعد للتمرد على‬ ‫هدوئها املزمن‪ ،‬و�أ�صبحنا نتحدث عن زلزال وبراكني يف ال�شوارع وامليادين‬ ‫العربية‪� ،‬صرخة واحدة تدوي من اخلليج �إىل املحيط‪ ،‬فال�شعب يريد‬ ‫�إ�سقاط النظام وال تراجع عن حتقيق هذا الهدف‪ ،‬واملاليني م�صممة وال‬ ‫ت�أبه وال تخاف من الأثمان ومن الت�ضحيات‪ ،‬وهاهي على �أمت اال�ستعداد‬ ‫لدفع كل ما هو مطلوب منها‪،‬فاملعركة عنوانها وا�ضح‪ ،‬ف�إما احلياة احلرة‬ ‫والكرمية و�إما مالقاة ال�شهادة وعن طيب خاطر‪.‬‬ ‫�أنتم �أيها ال�سادة تتحملون كامل امل�س�ؤولية عن كل هذه الأو�ضاع التي‬ ‫�آلت �إليها الأمور‪� ،‬أنتم ال�سبب وراء هذه االنهيارات وهذا التهاوي الذي‬ ‫بد�أت تتعر�ض له �أنظمتكم التي �أ�صررمت على بنائها بالرعب والإرهاب‬ ‫والف�ساد والنهب وال�سلب‪ ،‬ولأنكم تخافون من الدميقراطية واحلرية كنتم‬ ‫دائما تلج�ؤون �إىل كوامت ال�صوت‪ ،‬واالعتقاالت‪ ،‬و�سحق كل من يحاول‬ ‫معار�ضتكم حتى يف �أب�سط احلقوق‪� ،‬أنتم �أعطيتم لأنف�سكم حق الأكل‬ ‫وال�شرب والتمتع بنعيم الدنيا‪ ،‬وتركتم �شعوبكم جتوع وتعرى وتكابد‬ ‫امل�شقات والويالت‪،‬وقد �آن الآوان لت�سديد الفواتري املرتاكمة‪.‬‬

‫للجنة ح��وار للمراجعة‪ ،‬ولي�س للذهاب نحو‬ ‫قوانني ت�ؤمن �إ�صالح النظام وت��داول ال�سلطة‬ ‫ال�سلمي والدميقراطي‪.‬‬ ‫ال���ردود ال�سريعة للمعار�ضة على بيان‬ ‫حكومة معروف البخيت جاءت وا�ضحة وم�ؤكدة‬ ‫على ا�ستمرار االحتجاج والتظاهر‪ ،‬واملطالبة‬ ‫بالإ�صالح والتغيري‪ ،‬ولو �أن البخيت ج��دّ ي يف‬ ‫�إطالق حوار وطني حقيقي لأخذ جوهر هذه‬ ‫املطالب يف بيانه �صراحة وعلن ًا ولي�س االختباء‬ ‫خلف القول باال�ستعداد ملراجعة القوانني‪.‬‬ ‫بيان احلكومة ي�ؤكد �أن املعني بقرار التغيري‬ ‫لي�س احلكومة‪ ،‬والأم��ر يعني �أنها معفية منه‬ ‫�أ�سا�س ًا‪ ،‬و�أن دوره��ا حمدد ب ��إدارة العالقة مع‬ ‫امل��ع��ار���ض��ة ومطالبها ال�شعبية الإ�صالحية‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬ولي�س �إطالق حوار وطني من‬ ‫�أجل التغيري والإ�صالح املطلوب‪.‬‬ ‫�أمر الإ�صالح املن�شود مرهون ب�إرادة وقبول‬ ‫النظام ل��ه‪ ،‬ويكفي الأم���ر التوجيه لإ�صدار‬ ‫ق��ان��ون اتخابات ي��ؤم��ن ت���داول ال�سلطة على‬ ‫�أ�سا�س الأغلبية الربملانية‪ ،‬و�إجراء ما يلزم من‬ ‫تعديالت د�ستورية لهذا الغر�ض املن�شود ولي�س‬ ‫�أكرث من ذلك �أبداً‪.‬‬

‫�سلطان العجلوين‬

‫اخلداع‬

‫تامر ال�شريف‬

‫الدعة واجلنب �إال من قوة حقهم وكرامتهم‪.‬‬ ‫مزقوا �صحائف اال�ست�سالم للواقع وهم‬ ‫ي��رون خري بالدهم يذهب لغريهم‪ ،‬و�أموالهم‬ ‫توزع على �أبناء الزعماء املح�صنني واملربئني‬ ‫من احل�ساب والعقاب‪ ،‬ونفطهم وغازهم يذهب‬ ‫�إىل حيث يتمتع به الغرب‪.‬‬ ‫كم كنا خمطئني حني ظننا �أن ال�شباب‬ ‫العربي ال تخرجه �سوى مباريات كرة القدم‪،‬‬ ‫وحفالت املغنني الراق�صة‪ ،‬وجتمعات الأفالم‬ ‫ال�سينمائية وم��ه��رج��ان��ات الت�سوق وليايل‬ ‫اللهو والطرب‪ ،‬كم كنا خمطئني حني ظننا �أن‬ ‫اجلماهري ال تعرف اال�صطفاف �إال للح�صول‬ ‫ع��ل��ى رغ��ي��ف اخل��ب��ز‪ ،‬وال ت��ع��رف حناجرها‬ ‫الرتديد غري عا�ش امللك‪ ..‬عا�ش الزعيم‪ .‬كم‬ ‫كنا خمطئني حني �أقنعنا انف�سنا ان خروج‬ ‫ال�شم�س من املغرب �أهون من خروج ال�شعوب على‬ ‫قادتها ومطالبتهم بالتنحي �أو نيل حقوقهم‪.‬‬ ‫ولنا نحن �أهل فل�سطني و�سكان غزة يف ذلك‬ ‫العذر‪ ،‬فكم من جمازر ارتكبت �ضدنا ثارت من‬ ‫�أجلها اجلماهري العربية يف مظاهرات غ�صت‬ ‫بها ال�شوارع وانتف�ضت هادرة يف كل ميدان ثم‬ ‫�سرعان ما خمدت جذوتها وهد�أت غ�ضبتها‪ ،‬كم‬ ‫كان اهل غزة ي�ستجريون وي�ستغيثون ب�إخوانهم‬ ‫فينجدونهم مب�����س�يرات ال��ت��ن��دي��د وال�شجب‬ ‫واال�ستنكار ثم يكملون تفا�صيل امل�شهد عرب‬ ‫القنوات الف�ضائية يذرفون دموعهم وتتفطر‬ ‫قلوبهم ثم يذهبون بعدها �إىل فرا�شهم وك�أن‬

‫‪11‬‬

‫ولذلك ف�إن ال�شعوب التي بد�أت ت�شعر ب�أنها على م�شارف الزمن املتخلف‬ ‫ال ميكن �أن ترحمكم �أو ت�شفق عليكم‪ ،‬فال قيود وال �أغالل بعد اليوم‪ ،‬وال‬ ‫حتاولوا حماربة الأقدار‪ ،‬وت�أخري النهار اجلديد الذي بد�أت ت�شرق �شم�سه‬ ‫على كل هذا الوطن العربي‪ ،‬ال تكابروا �أكرث لأن �سيا�سات الرتكيع التي‬ ‫ما كنتم تقبلون التنازل عنها ال ميكن �أن تداويها حماوالت الرتقيع التي‬ ‫يحاول البع�ض منكم اللجوء �إليها الأن‪� ،‬إن ال�شعوب التي ا�ستفاقت ونه�ضت‬ ‫من غفلتها �أ�صبحت تعرف جيدا ماذا تريد وكيف ميكن احل�صول عليه ؟!‪.‬‬ ‫�إنه النداء الأخري للبقية الباقية لكي تتفاهم مع �شعوبها‪ ،‬فاتركوا‬ ‫عنكم مناطحة املريخ وال تت�صلبوا �أمام عجلة التاريخ حتى ال تدو�سكم‬ ‫بدورانها الذي �أبهر العامل‪ ،‬و�أربك كل احل�سابات عند �أعداء هذه الأمة‪،‬‬ ‫هذه هي املنا�شدة التي �أطلق العنان لها ف�ضيلة ال�شيخ الدكتور القر�ضاوي‬ ‫وهو يخطب يف املاليني التي احت�شدت مبيدان التحرير يف جمعة االنت�صار‪،‬‬ ‫فا�ستمعوا �إىل ن�صيحة الرجل وقبل �أن يفوت الأوان‪.‬‬ ‫�أنتم �أيها احلكام �أمام والدة جديدة لل�شعوب و ل�شبابهم الذين ك�سروا‬ ‫كل حواجز اخل��وف‪،‬و ما عاد لديهم يف برناجمهم �أي��ة حلول و�سطية‪،‬‬ ‫فالقرار وا�ضح ف�إما االنت�صار �أو االنت�صار و هذا ما لن يرتاجعوا عنه‪،‬‬ ‫ف�إياكم �أن تقطعوا عنهم خيوط ال�شبكة العنكبوتية التي �أطاحت بكم و‬ ‫بال�ضربة القا�ضية‪،‬لأن ت�صميمهم على مواجهة امل�ستحيل هو الأ�سا�س‪ ،‬وها‬ ‫هي �أحداث املنازلة الثالثة الذي جتري وقائعها يف ليبيا ماثلة �أمامكم‪،‬‬ ‫فاتعظوا وجنبوا �شعوبكم القتل و�سفك الدماء‪ ،‬وجنبوا �أنف�سكم نهايات‬ ‫الذل واالنك�سار والفرار‪.‬‬ ‫عليكم ومن �أجل النجاة ب�أعناقكم �إعادة كل ما متت �سرقته من حقوق‪،‬‬ ‫ونحن ل�سنا معنيني ب�أن نقول لكم ماذا يتحتم عليكم �إعادته �إىل �أ�صحابه‪،‬‬ ‫و�سلب‪ ،‬والويل كل الويل �إذا حاولتم التالعب‬ ‫ف�أنتم �أدرى بكل الذي نُهب ُ‬ ‫�أو االلتفاف على قائمة امل�سروقات‪ ،‬فنحن نحفظها عن ظهر قلب ولن نقبل‬ ‫�أبدا با�ستالمها ناق�صة‪ ،‬اللهم �إن ال�شعوب قد بلغت‪ ،‬اللهم فا�شهد عليهم!!‪.‬‬

‫منذ بداية القرن الع�شرين وعالقة‬ ‫احلاكم واملحكوم العرب تقوم على اخلداع‬ ‫والت�ضليل والوهم‪..‬‬ ‫احلاكم يوهم املحكوم ب�أنه حري�ص على‬ ‫م�صلحته‪ ،‬ثم ميعن يف ت�ضليله بكل الو�سائل‬ ‫الإن�سية واجلنية‪ ،‬ويخلق حوله عامل من‬ ‫ال��وه��م واخل��راف��ة؛ َو ْه���م احل�س القومي‪،‬‬ ‫وخرافة الثورة‪ ،‬و"بعبع" اال�ستعمار �إىل‬ ‫حد "اال�ستحمار"‪.‬‬ ‫واليوم �أمام �صحوة ال�شعوب من �سباتها‬ ‫العميق وحتول ال�شخري �إىل هدير‪ ،‬مل تعد‬ ‫تنفع �أ�ساليب الأم�س‪ ،‬وتوقفت ال�شعوب عن‬ ‫الطرب لرتنيمات الأنظمة التي �أطربتها‬ ‫(بالر�ضا والغ�صب) عقودا طويلة‪ ،‬لكن‬ ‫على ما يبدو ف�إن الأنظمة "كذبت الكذبة‬ ‫و�صدقتها" وا���س��ت��م��رت يف لعبة اخل��داع‬ ‫والوهم‪ ،‬ولكن هذه املرة خداع الذات و�إيهام‬ ‫النف�س‪.‬‬ ‫فالناظر يف الدرو�س التي ا�ستفادتها‬ ‫الأنظمة العربية من حالة التمرد العربي‬ ‫املتفاقم‪ ،‬يعي �أن الأنظمة ا�ستوعبت الدر�س‬ ‫اخلط�أ‪ ،‬وفهمت ما يحلو لها �أن تفهم وما‬ ‫ين�سجم مع �أحالمها املتبددة بالبقاء على‬ ‫ما هي عليه‪.‬‬ ‫يف ال��در���س الأم��ن��ي‪ :‬تعلمت الأنظمة‬ ‫العربية (ال��ت��ي مل ي�صلها ال���دور بعد)‪،‬‬ ‫�أن الأنظمة املنهارة �أخ��ط��أت يف التعامل‬ ‫الأم��ن��ي م��ع االحتجاجات ال�شعبية‪ ،‬من‬ ‫ناحية �أنها ا�ستخدمت العنف والقوة يف‬ ‫وقت مت�أخر وبكميات قليلة‪� ،‬أو �أن �أجهزة‬ ‫القمع ال�سلطوية مل تكن على جاهزية‬ ‫تامة للتعامل مع ث��ورة �شعب‪ ،‬رمب��ا كانت‬ ‫جاهزة لقمع ن�شطاء �سيا�سيني �أو �أحزاب‬ ‫�أو معار�ضة �أو حركات حترر لكنها مل تكن‬ ‫تتوقع �أن تواجه �شعب ًا ب�أكمله‪ ،‬ومن هنا ال‬ ‫بد �أن يتم حت�ضري �أجهزة الأم��ن ملثل هذا‬ ‫ال�سيناريو‪.‬‬ ‫ع��ل��ى امل�����س��ت��وى االق��ت�����ص��ادي تعتقد‬ ‫الأنظمة العربية احلالية �أن رموز الأنظمة‬ ‫البائدة و�إن �أظ��ه��روا براعة يف ال�سرقة‬ ‫لكنهم ف�شلوا يف �إخفاء �سرقاتهم‪ ،‬لذا فيجب‬ ‫البحث يف ط��رق جديدة تتجاوز التفكري‬ ‫املحدود والتقليدي بالبنوك الأجنبية‪.‬‬ ‫�أم���ا على ال�صعيد البلطجي ف�لا بد‬ ‫م���ن ت��ط��وي��ر ن��ظ��ام ال��ب��ل��ط��ج��ة الر�سمي‬ ‫و�إيالئه االهتمام والدعم املايل والفكري‬ ‫وال��ت��ن��ظ��ي��م��ي‪ ،‬ف��ب��دل االع��ت��م��اد القدمي‬ ‫واملف�ضوح على الإب��ل واخليول والهراوات‬ ‫امل���وح���دة ال��ت��ي ت����وزع ع��ل��ن��ا ع��ل��ى جهات‬ ‫"جمهولة" تنزل من با�صات نقل �أمنية‪،‬‬ ‫ي��ج��ب �أي�����ض � ًا ا���س��ت��خ��دام ال�����س�لاح ال��ذي‬ ‫ي�ستخدمه العدو (�أي ال�شعب)‪ ،‬كالفي�س‬ ‫بوك (الذي باءت حماولة �شرا�ؤه بالف�شل)‬ ‫واالعت�صامات وامل�����س�يرات التي ت�صطدم‬ ‫بعفوية مع ن�شاطات اخلوارج (املتظاهرين)‬ ‫�أو ت�ستبقها‪ ،‬فيكون دور قوى الأمن والنظام‬ ‫�أن يف�صل بني اجلهتني �أو مينع الطرفني‬ ‫من النزول لل�شوارع‪ ،‬حفاظ ًا على الوحدة‬ ‫الوطنية وال�سلم املجتمعي‪.‬‬ ‫ومب��ا �أن الإع�ل�ام لعب دور ًا ه��ام � ًا يف‬ ‫التوعية والتحري�ض‪ ،‬فال بد من تفعيل‬ ‫وا�ستنفار كل الأق�لام والأ�صوات امل�أجورة‬ ‫للإمعان يف م��دح النظام وت��ع��داد مناقبه‬ ‫وتخوين املطالبني بالإ�صالح والتحري�ض‬ ‫عليهم‪ ،‬خا�صة �أن هذه الأقالم والأ�صوات‬ ‫م��ؤق��ت��ة و�ستنقلب غ���د ًا لتلعن النظام‪،‬‬ ‫فلي�ستفد منها النظام �إىل �أبعد حد ممكن‬ ‫الآن‪� ،‬إ�ضافة �إىل حماولة ك�سب قطاعات‬ ‫�أو�سع من ال�شعب خا�صة اخلطاطني وجتار‬ ‫القما�ش و�أ�صحاب دور الن�شر والف�ضائيات‬ ‫عن طريق زيادة �أرباحهم بزيادة حمالت‬ ‫الت�أييد والوالء‪.‬‬ ‫�أم���ا الإ����ص�ل�اح ال�سيا�سي والإداري‬ ‫والتوزيع العادل للرثوة وت�ساوي الفر�ص‬ ‫وحماربة املح�سوبية والر�شاوي‪ ،‬و�إعادة‬ ‫ما نهب من دم ال�شعوب و�إغ�لاق ال�سجون‬ ‫ال�سرية وبناء الكرامة الوطنية وال�سعي‬ ‫نحو اال�ستقالل احلقيقي وال�سيادة الكاملة‪،‬‬ ‫فهي درو����س مل ول��ن ت�سمع بها الأنظمة‬ ‫احلاملة‪ /‬احلاكمة‪ ،‬ف�أ�سماعها ال تلتقط �إال‬ ‫�أ�صوات النفاق‪ ،‬وعيونها ال ترى �إال �صور‬ ‫الزعيم‪ ،‬وب�صائرها‪� ..‬آ�آ�آه من ب�صائرها فهي‬ ‫ترقد �إىل جانب �ضمائرها يف مقابر التيه‪.‬‬ ‫‪www.sultanajloni.com‬‬


‫‪12‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫د‪ .‬ارحيّل غرايبة‬

‫الثورة ال�شعبية الليبية �سوف تدفع عملية الإ�صالح العربي بقوة‬ ‫النموذج الليبي يف الثورة يحمل �سمات‬ ‫ف��ري��دة ومم�ي��زة‪ ،‬جتعل م��ن ه��ذا النموذج‬ ‫مثا ًال ناجحاً لل�شعوب العربية وللأنظمة‬ ‫العربية التي تقف على حافة االنتظار‪.‬‬ ‫ال�سمة الأوىل‪ ،‬م�شتقة من كون احلكم‬ ‫الليبي من �أطول فرتات احلكم يف العامل‪،‬‬ ‫ف��ال�ع�ق�ي��د ال� �ق ��ذايف ي��دخ��ل ال �ع��ام الثاين‬ ‫والأربعني من الرتبع على كر�سي احلكم‬ ‫منفرداً م�ستبداً دون م�شاركة من �أحد‪ ،‬ما‬ ‫يعني �أنّ ط��ول احلكم ال يعني اال�ستقرار‬ ‫وال يعني احل�صانة من التغيري‪.‬‬ ‫ال�سمة الثانية‪ ،‬ت�أتي من خالل منوذج‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ال �ق��وة وال �ع �ن��ف ب��ل الإف � ��راط‬ ‫يف ا��س�ت�ع�م��ال ال �ق��وة يف م��واج�ه��ة حركات‬ ‫االعرتا�ض ال�شعبي‪ ،‬ويف مواجهة حركات‬ ‫الإ�صالح والتغيري‪ ،‬فالقذايف ال يتورع عن‬ ‫�إ�صدار احلكم ب�إعدام الع�شرات بل املئات‪،‬‬ ‫حتى لو كان املحكومون من طالب املدار�س‬ ‫الثانوية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن االنت�ساب �إىل القوى‬ ‫ال�سيا�سية واحل��زب �ي��ة‪ ،‬كما ال ي �ت��ورع عن‬ ‫ا�ستخدام النار والطلقات احل ّية يف تفريق‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬بل �إنّه عمد �إىل �إبادة (‪)1200‬‬ ‫�سجني يف �إحدى ال�سجون الليبية‪ ،‬و ُيروى‬ ‫عنه �أنّه ا�ستخدم الأ�سلحة الكيماوية لإبادة‬ ‫املعار�ضني يف اجلبل الأخ�ضر‪.‬‬ ‫ال �� �س �م��ة ال �ث��ال �ث��ة‪ ،‬ت� ��أت ��ي م ��ن خالل‬ ‫تفريغ ليبيا وال�شعب الليبي من الت�أطري‬ ‫ال�سيا�سي والت�أطري االجتماعي‪ ،‬وتدمري‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ات امل�ج�ت�م��ع امل � ��دين‪ ،‬ف�ل�ا يوجد‬ ‫�أح � � ��زاب وال ج �م��اع��ات وال ن �ق ��اب ��ات‪ ،‬وال‬ ‫ج�م�ع�ي��ات ب��ا��س�ت�ث�ن��اء م��ا ي���س� ّم��ى باللجان‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وم��ا يتفرع عنها من م�ؤ�س�سات‬ ‫النظام ال�شكلية‪.‬‬ ‫ال�سمة ال��راب�ع��ة‪ ،‬م��ن خ�لال حماولة‬ ‫ف��ر���ض ن �ظ��ام ج��دي��د غ��ري��ب خمتلف عن‬ ‫كل �أنظمة العامل‪ ،‬فغيرّ �أ�سماء الوزارات‬ ‫ورئا�سة ال��وزراء وال�سفراء‪ ،‬وا�ستبدل بها‬ ‫�أ��س�م��اء �أخ ��رى كلها م�شتقة م��ن اللجان‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬كما غري �أ�سماء الأ�شهر وغيرّ‬ ‫التاريخ الهجري ف�أ�صبح ي ��ؤرخ من �سنة‬ ‫وف��اة الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم دون‬ ‫تعليل‪ ،‬وكتب ما ُ�س ّمي (بالكتاب الأخ�ضر)‬ ‫الذي يدعو �إىل ال�سخرية وال�ضحك منه‬

‫�إىل الفكر والثقافة‪.‬‬ ‫ال�سمة اخلام�سة‪ ،‬م�شتقة من خالل‬ ‫�إ� �ض �ع��اف اجل �ي ����ش وق� ��وى الأم � ��ن التابع‬ ‫ل�ل��دول��ة‪ ،‬وع�م��د �إىل ت�أ�سي�س ميلي�شيات‬ ‫وكتائب خا�صة ب�أبنائه‪ ،‬فهناك �ستة من‬ ‫�أب�ن��ائ��ه‪ ،‬ك��ل واح��د منهم على ر�أ���س جي�ش‬ ‫خا�ص‪ ،‬ووظيفتها حرا�سة القذايف والعائلة‬ ‫ومكت�سباتهم‪ ،‬ومواجهة ال�شعب الليبي‪.‬‬ ‫ال���س�م��ة ال �� �س��اد� �س��ة‪ ،‬ت ��أت��ي م��ن خالل‬ ‫ا�ستيالء ال�ق��ذايف وعائلته واملقربني منه‬ ‫على مقدرات البالد وال�شركات والتجارة‬ ‫واالت�صاالت‪ ،‬بحيث يتم ال�سيطرة عليها‬ ‫كلها ب�شكل مركزي‪ ،‬ما جعل ثروته ت�صل‬ ‫�إىل (‪ 131‬م �ل �ي��ار) ك�م��ا ق��درت �ه��ا تقارير‬ ‫ب��ري�ط��ان�ي��ة ح��اول��ت ا��س�ت�ق���ص��اء �أر�صدته‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وعمد �إىل �إفقار ال�شعب الليبي‬ ‫على ال��رغ��م م��ن قلة ع��دد ال�سكان الذي‬ ‫ي�صل يف ح� �دّه الأع �ل��ى �إىل (‪ )5‬ماليني‬ ‫ن�سمة‪.‬‬ ‫ال���س�م��ة ال �� �س��اب �ع��ة‪ ،‬ت ��أت ��ي م ��ن خالل‬ ‫التعتيم ال �ع��ام وال���ش��ام��ل ع�ل��ى ليبيا وما‬ ‫يجري فيها‪ ،‬من خالل ال�سيطرة التامة‬ ‫امل�ط�ل�ق��ة ع�ل��ى الإع� �ل��ام‪ ،‬ب�ح�ي��ث ا�ستطاع‬ ‫تغييب ال���ش�ع��ب ال�ل�ي�ب��ي ع��ن ال �ع��امل مدة‬ ‫ت �ق��ارب (ن���ص��ف ق ��رن) م��ن ال ��زم ��ان‪ ،‬وما‬ ‫زالت ليبيا تعي�ش يف �أوا�سط القرن املا�ضي‬ ‫م��ن حيث التطور واحل��داث��ة على جميع‬ ‫امل�ستويات‪.‬‬ ‫ال�سمة الثامنة‪ ،‬ت�أتي من خالل املر�ض‬ ‫النف�سي ال��ذي �أ�صيب به الزعيم الليبي‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث �إ ّن � ��ه ال ي �ح�ت�رم ال���ش�ع��ب الليبي‪،‬‬ ‫وي�صفهم ب�أنّهم جرذان‪ ،‬ومقملني‪ ،‬وكالب‬ ‫�ضالة وعمالء لال�ستعمار‪ ،‬و�أنّه هو املجد‬ ‫والثورة‪ ،‬وهو ليبيا وم�ستقبلها‪ ،‬وال�شعب‬

‫ال��ذي ال يحب القذايف ال ي�ستحق احلياة‬ ‫م��ن وجهة ن�ظ��ره‪ ،‬م��ا ي�س ّوغ ل��ه ا�ستخدام‬ ‫ال�ق��وة �ضد �شعبه و�سحقهم دون رحمة‪،‬‬ ‫والو�صول �إىل ا�ستخدام حرب الإبادة �ضد‬ ‫ال�شعب الأعزل‪.‬‬ ‫ال���س�م��ة ال �ت��ا� �س �ع��ة‪ ،‬ت ��أت ��ي م ��ن خالل‬ ‫اخل�ط��اب ال�سيا�سي ال���ص��ادر ع��ن الزعيم‬ ‫الليبي ال ��ذي يت�سم ب��ال�ث��وري��ة وال�صوت‬ ‫العايل‪،‬ومعاداة �أمريكاوالغربواال�ستعمار‪،‬‬ ‫والتلب�س بلبا�س الن�ضال والكفاح الثوري‪،‬‬ ‫و�أ ّن��ه يواجه العامل ب�أكمله‪ ،‬وميد حركات‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة ال �ع��امل �ي��ة ب ��امل ��ال‪ ،‬وي �ت �ب�ين �أ ّن ��ه‬ ‫ه��و ال ��ذي مي��د ق�ب��ائ��ل ال�ت�م��رد يف دارف ��ور‬ ‫ال�سودانية باملال وال�سالح‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أقطار عربية و�إفريقية �أخرى‪.‬‬ ‫ال���س�م��ة ال �ع��ا� �ش��رة‪ ،‬ت ��أت��ي م��ن خالل‬ ‫ال��وث��ائ��ق ال�ت��ي تبني �أنّ ال�ق��ذايف ب��اع بلده‬ ‫للعامل الغربي‪ ،‬وطلب من �أمريكا �إقامة‬ ‫قاعدة ع�سكرية لها يف ليبيا‪ ،‬وو ّق��ع على‬ ‫اتفاقية مع �إيطاليا ت�سمح لها بالتدخل‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري يف ل �ي �ب �ي��ا م ��ن �أج � ��ل حماية‬ ‫م �� �ص��احل �ه��ا االق �ت �� �ص��ادي��ة ع �ل��ى الأر� � ��ض‬ ‫الليبية‪ ،‬وهذا يف�سر النفاق الغربي جتاه‬ ‫ال� �ث ��ورة ال�ل�ي�ب�ي��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة ع �ل��ى الزعيم‬ ‫القذايف‪.‬‬ ‫�إنّ جن ��اح ال �ث��ورة الليبية يف حترير‬ ‫ليبيا م��ن ح�ك��م ال �ف��رد ال�ف��ا��س��د امل�ستبد‬ ‫وايجاد نظام �شعبي دميقراطي حقيقي‪،‬‬ ‫�سوف يكون منوذجاً �أمام ال�شعوب العربية‬ ‫الأخرى التي ترى �أنّ هناك عوائق داخلية‬ ‫�أم��ام عملية التغيري اجل��ذري‪ ،‬كما �سوف‬ ‫ي�سقط من ��وذج ا��س�ت�خ��دام ال �ق��وة والعنف‬ ‫��ض��د ث ��ورة ال���ش�ع��وب‪ ،‬و� �س��وف ي��دل��ل على‬ ‫�إمكانية الإ� �ص�لاح والتغيري يف ك��ل بقعة‬ ‫عربية‪ ،‬مهما كانت ظروفها ومهما كانت‬ ‫م�شاكلها‪ .‬و�إنّ جناح الثورة الليبية ان �شاء‬ ‫اهلل �سوف يقوي ال�شعب التون�سي وامل�صري‬ ‫بامل�ضي قدماً نحو �إمتام عملية الإ�صالح‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كما �سوف ي�س ّهل عملية التغيري العربي‬ ‫ال�شامل ال�ساحق ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫‪rohileghrb@yahoo.com‬‬

‫ت��د ّق��ق ج�ه��ات �سعودية ب ��ارزة يف معطى‬ ‫"ح�سي" ب�ش�أن قيام النائب اللبناين‬ ‫و�صف ب�أنه ّ‬ ‫� �س �ع��د احل ��ري ��ري ب��االت �� �ص��ال بالدبلوما�سي‬ ‫الأمريكي ديفيد ول�ش‪ ،‬والطلب �إليه التدخل‬ ‫ل��دى ال �ق �ي��ادة ال���س�ع��ودي��ة ملنعها م��ن ممار�سة‬ ‫�ضغوط عليه ب�ش�أن العالقة مع �سوريا‪ .‬وقد‬ ‫�أ�ضيفت هذه الواقعة �إىل وقائع �أخرى �أظهرت‬ ‫�أن احل ��ري ��ري ي �ح �ت � ّج ل� ��دى ج �ه��ات �أوروب� �ي ��ة‬ ‫و�أمريكية من ممار�سة الريا�ض �ضغوطاً عليه‬ ‫لتح�سني عالقته ب�سوريا‪.‬‬ ‫يف ال �ل �ق��اء ال �� �س �ن��وي ل� � ��وزراء خارجية‬ ‫"�إ�سرائيل" واالحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬وال��ذي عقد‬ ‫يف بروك�سل �أول �أم ����س‪ ،‬و ّزع وزي��ر اخلارجية‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬افيغدور ليربمان‪ ،‬على نظرائه‬ ‫الأوروب� � �ي �ي��ن وث �ي �ق��ة �إع�ل�ام �ي ��ة ام� �ت ��دح فيها‬ ‫"الت�سهيالت" ال�ت��ي انتهجتها "�إ�سرائيل"‬ ‫يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وه��اج��م ب �ح��دة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ال�ت��ي اتهمها ب�خ��رق االتفاقات‬ ‫بالتحري�ض على الإرهاب وبتمجيده‪.‬‬ ‫ن �� �ش��رت ال���ص�ح��ف ال�بري �ط��ان �ي��ة الئحة‬ ‫ب ��أم��وال ق��دم�ه��ا �سيف الإ� �س�ل�ام جن��ل القذايف‬ ‫ك�سم�سرة وه �ب��ات وه��داي��ا �إىل ن ��واب ووزراء‬ ‫يف ب��ري �ط��ان �ي��ا وف��رن �� �س��ا‪ .‬وق� � ��ررت احلكومة‬ ‫الربيطانية عرب جمل�س العموم ت�شكيل جلنة‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫بني ال�سطور‬

‫حتقيق باملو�ضوع‪ ،‬مع العلم �أن �سيف الإ�سالم‬ ‫ا�شرتى منزال فخما يف �شارع الأثرياء يف لندن‬ ‫بقيمة ‪ 15‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬وهو ي�ساوي‬ ‫‪ 10‬م�لاي�ين ج�ن�ي��ه م��ن �إح � ��دى ال�شخ�صيات‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬وه ��و ال �ي �ه��ودي روت �� �ش �ل��د �أح��د‬ ‫م�ساهمي "بنك روت�شلد" الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬ومت‬ ‫اعتبار اخلم�سة ماليني جنيه �إ�سرتليني هدية‬ ‫م�ق�ب��ل م���س��اع��دة روت���ش�ل��د ليبيا يف الأو�ساط‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫م �� �س �ئ��ول��ون وحم �ل �ل��ون �إ�سرائيليون‬ ‫يحاولون طوال الوقت الت�أكيد ل�سامعيهم من‬ ‫الأوروب �ي�ين �أن م��ا يجري يف املنطقة العربية‬ ‫ل�ي����س ث ��ورة وال دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬و�إمن� ��ا �سيطرة‬ ‫ل�ل�إ��س�لام�ي�ين‪ .‬ويف ذل��ك يلتقون ت�ق��ري�ب�اً مع‬ ‫�أن �ظ �م��ة احل �ك��م ال�ع��رب�ي��ة ال�ق��ائ�م��ة ال �ت��ي تنال‬ ‫�شرعيتها لدى الغرب من ادعاء وقوفها يف وجه‬ ‫التط ّرف الإ�سالمي‪.‬‬ ‫علق رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‪ ،‬بنيامني‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫نتنياهو على اال�ضطرابات ال�سيا�سية يف الدول‬ ‫العربية بتمرت�س متجدد يف مواقفه اليمينية‪،‬‬ ‫ففي خطابه يف الكني�ست الأ�سبوع املا�ضي حذر‬ ‫من �أن انعدام اال�ستقرار يف املنطقة قد ي�ستمر‬ ‫ل�سنوات‪ ،‬و�أثنى على ذاته ملعار�ضته االن�سحاب‬ ‫من غ��زة يف ‪ ،2005‬وروج للتواجد الإ�سرائيلي‬ ‫يف غ��ور الأردن ك�ج��زء م��ن ت�سوية م�ستقبلية‬ ‫مع الفل�سطينيني‪ ،‬كي "ال تدخل �إيران" �إىل‬ ‫ال�ضفة‪.‬‬ ‫تركت الأح��داث ال�سيا�سية التي تع�صف‬ ‫بعدة بلدان يف املنطقة‪� ،‬أث��راً غري حممود على‬ ‫�أ�سواق املال العربية �أفقدها ‪ 24‬مليار دوالر من‬ ‫قيمتها ال�سوقية املجمعة خالل �شهر �شباط‪.‬‬ ‫ت�شري كل الدالئل والأرقام �إىل �أن ال�صني‬ ‫��س�ت�ح��ل حم��ل ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ك ��أك�ب�ر قوة‬ ‫اقت�صادية‪ ،‬وبالتايل �سيا�سية بحلول عام ‪.2026‬‬ ‫وق��د �أ�صبحت ال�صني ح��ال�ي�اً �أك�ب�ر ُم���ص� ِ�دّر يف‬ ‫العامل‪ ،‬وحتتفظ ب�أر�صدة عمالت �صعبة تبلغ‬ ‫‪ 3.5‬تريليون دوالر‪ ،‬وق� َّدم��ت قر�ضاً لأمريكا‬ ‫بلغ تريليون دوالر يف ع��ام ‪ 2009‬وح ��ده‪ .‬كما‬ ‫تقوم با�ستثمارات يف‪ ،‬وتقدمي قرو�ض ب�شروط‬ ‫مي�سرة للدول الأق��ل من��واً يف �إفريقية و�آ�سيا‬ ‫َّ‬ ‫و�أم��ري�ك��ا الالتينية تبلغ م�ئ��ات ال�ب�لاي�ين من‬ ‫الدوالرات‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫عامل ميلأ خزان البنزين يف دراجة نارية يف بانكوك‪ ،‬ودفعت االحداث‬ ‫ال�سيا�سية يف ال�شرق الأو�سط �إىل ا�ضطراب اقت�صادات �آ�سيا‪ ،‬التي نا�ضلت طويال‬ ‫من �أجل اخلروج من �أزمة التي عا�شتها جراء الأزمة املالية العاملية‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫البعد الثالث‬

‫خرباء‪ :‬ا�ستخراج ثروات البالد‬ ‫يحتاج �إىل قرار �سيا�سي وحكومة جادة‬

‫حممد عالونة‬

‫تغيري النهج‬ ‫والعدالة‬ ‫مفاتيح ال�سر‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫يبدو �أن النخب ال��وزاري��ة وال�سيا�سية وحتى الربملانية مل‬ ‫ت�ضبط �ساعاتها الوقتية حتى الآن على وقع ما يحدث من حولنا‬ ‫من تغريات جذرية طالت �أنظمة و�صفوفا متقدمة يف احلكم‪.‬‬ ‫تلك ال�ساعة امل�سرعة يف دقاتها بلغت املدار�س وامل�صانع وحتى‬ ‫اجلامعات‪ ،‬فمن ال يعجبه نهج فالن يجد و�سيلة �أ�صبحت �سهلة‬ ‫ويف متناول اجلميع تتمثل يف احتجاج �أو �إ�ضراب‪.‬‬ ‫ت�ل��ك االح�ت�ج��اج��ت ط��ال��ت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام وم��ؤ��س���س��ات دولة‬ ‫و�أروق��ة ال ��وزارات واملقاهي وحم��ال اخل�ضار‪ ،‬على �شكل جداول‬ ‫�صغرية ومتقطعة �ست�صب يوما ما يف نهر عظيم‪.‬‬ ‫وعلى وق��ع تلك التحركات ال زلنا ن�سمع يف اجلهة املقابلة‬ ‫م�صطلحات مثل "تدريجي"‪" ،‬متدرج"‪" ،‬على امل��دى البعيد"‬ ‫"و�صوال �إىل"‪" ،‬لغاية" وم�صطلحات �أخرى ال تغني وال ت�سمن‬ ‫من جوع‪.‬‬ ‫املع�ضلة ال تكمن يف تعديل ق��ان��ون انتخاب وال اجتماعات‬ ‫عامة وال حتويل ملفات �إىل مكافحة الف�ساد‪ ،‬بل مفاتيح �سرها يف‬ ‫نهج عام ويف �إدارة دولة تر�سخت لدى عمال الوطن واالمن العام‬ ‫ومزودي الوقود و�أ�صحاب الأك�شاك و�سائقي الأجرة‪.‬‬ ‫نهج م��زروع يف ك��ل واح��د منا يرغب ب��ان ي�صعد على ظهر‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬ويتخذ فزاعات الوطن البديل واحل��روب الأهلية ذريعة‬ ‫لب�سط ذاته ونفوذه‪ ،‬وتعبيد الطريق �أمام مزيد من القهر والفقر‬ ‫واجلوع والف�ساد‪.‬‬ ‫نهج و�إدارة نراها لدى مراجعة اجل��وازات واملراكز الأمنية‬ ‫وعند امليكانيكي وال�سباك ونقاط التفتي�ش‪.‬‬ ‫ال ميكن انكار �صعوبة ال�ت��وازن بني ب�سط القانون بيد من‬ ‫حديد ومنح مزيد م��ن احل��ري��ات‪ ،‬وم��ا ب�ين توفري رغ��د العي�ش‬ ‫وعجز امل��وازن��ات‪� ،‬إال �أن تغيري نهج بحد ذات��ه من خالل قوانني‬ ‫رادعة كفيلة ب�أن تعيد الأمور �إىل ن�صابها‪.‬‬ ‫بالغ �أحد الكتاب مبطالبته بقانون منع التمييز العن�صري‪،‬‬ ‫لكنه مل يكن مبالغا يف طرح ما تتعر�ض له �شريحة كربى من‬ ‫ا�ضطهاد التمييز‪.‬‬ ‫و�صحيح �أننا نعي�ش حالة خا�صة ب�سبب تركيبة املجتمع على‬ ‫ا�سا�س الأ��ص��ول وامل�ن��اب��ت‪ ،‬لكن الأوط ��ان ه��ي التي توفر الأمان‬ ‫وال ��رزق و�إال غ��ادر اجلميع‪ ،‬فعلينا االع�ت�راف ب ��أن لدينا خيارا‬ ‫واح��دا �أن ه��ذه الأر���ض دولتنا والها�شميني قيادتنا‪ ،‬عك�س ذلك‬ ‫تنتفي املقومات اال�سا�سية‪.‬‬ ‫ال منلك ت��رف الوقت يف ب�سط العدالة وتغيري النهج وهو‬ ‫مطلوب من كل واحد منا‪� ،‬أما من يغردون خارج ال�سرب مل�صالح‬ ‫�ضيقة ��س�ي�ج��دون �أن�ف���س�ه��م يف ط��ري��ق ��ض�ي��ق وحم� ��دود وه ��و ما‬ ‫ك�شفته التغريات من حولنا‪ ،‬فه�ؤالء يوما بعد ي��وم ي�ستنزفون‬ ‫من ر�صيدهم فزاعات التخويف والرتهيب ولن يجدوا يوما ما‬ ‫يطرحونه من �أكاذيب‪.‬‬ ‫وكما هي احلالة الرتاكمية لالحتجاجات و�صيغ الرف�ض‬ ‫فهنالك تقل�ص ملحوظ يف تراكمات الرتب�ص و�أوك��ار خفافي�ش‬ ‫الليل‪ ،‬فهل ت�صحو النخب وت�ضبط �ساعاتها من جديد؟‬

‫ق � ��ال خ �ب ��راء اق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ون �إن‬ ‫ا�ستخراج الرثوات الطبيعية املوجودة‬ ‫بكرثة يف الأرا�ضي الأردنية يحتاج �إىل‬ ‫قرار �سيا�سي وحكومة جادة‪.‬‬ ‫و�أك ��د اخل�ب�راء �أن الأردن يزخر‬ ‫ب ��ال�ث�روات وامل� �ع ��ادن ال�ك�ف�ي�ل��ة ب�إنهاء‬ ‫امل�شاكل االقت�صادية التي تعاين منها‬ ‫البالد‪ ،‬مثل النحا�س املوجود بكميات‬ ‫جتارية وكبرية يف اجلنوب‪ ،‬وال�صخر‬ ‫الزيتي «ب�ترول الأردن»‪ ،‬واليورانيوم‬ ‫«الكعكة ال�صفراء»‪� ،‬إىل جانب الكثري‬ ‫م��ن امل �ع��ادن وم�ن�ه��ا ال��ذه��ب‪ ،‬ومعادن‬ ‫البحر امليت‪.‬‬ ‫ويرى وزير الطاقة الأ�سبق حممد‬ ‫البطاينة �أن املنفذ الوحيد مل�شكالت‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي ه��و اال�ستغالل‬ ‫الأمثل واحلقيقي للموارد الطبيعية‬ ‫املوجودة بكرثة يف باطن الأر�ض‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن ا�ستخراجها يحتاج �إىل قرار‬ ‫�سيا�سي حقيقي و�إرادة جادة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال �ب �ط��اي �ن��ة �إن التعامل‬ ‫م��ع ال �ث��روات يف الأردن غ�ي�ر مريح‬ ‫واحل�ك��وم��ات ال�سابقة �أه��درت الكثري‬ ‫م��ن ال��وق��ت‪ ،‬مت�سائال يف ال��وق��ت ذاته‬ ‫ع��ن م�صري ا��س�ت�خ��راج «اليورانيوم»‬ ‫ال� ��ذي حت ��دث ع �ن��ه امل �� �س ��ؤول��ون منذ‬ ‫�أرب��ع �سنوات‪ ،‬وال�صخر الزيتي الذي‬ ‫يتحدث عنه امل�س�ؤولون منذ ع�شرات‬ ‫ال�سنوات‪� ،‬إىل جانب عن�صر النحا�س‬ ‫املوجود بكميات جتارية‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ال �ب �ط��اي �ن��ة ع �ل��ى �أهمية‬ ‫و� �ض��رورة ال �ب��دء با�ستخراج ال�صخر‬ ‫الزيتي «ب�ترول الأردن» واتخاذ قرار‬ ‫�سيا�سي حقيقي للبدء بامل�شروع الذي‬ ‫ت�أخر �سنوات عديدة‪.‬‬ ‫و�أكد نقيب اجليولوجيني بهجت‬ ‫العدوان �ضرورة اتخاذ ق��رار �سيا�سي‬ ‫ي�ساعد ع�ل��ى ا��س�ت�خ��راج امل �ع��ادن التي‬ ‫م ��ن � �ش ��أن �ه��ا �أن ت �� �س��اه��م يف معاجلة‬ ‫االختالالت االقت�صادية يف الأردن‪.‬‬ ‫وق� ��در ال� �ع ��دوان ق�ي�م��ة النحا�س‬ ‫امل ��وج ��ود يف ج �ن��وب الأردن ب�ن�ح��و ‪8‬‬

‫الذهب محليًا‬ ‫دينار‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪32.04‬‬ ‫‪28.05‬‬ ‫‪24.03‬‬ ‫‪18.69‬‬

‫احلايل‬ ‫‪32.14‬‬ ‫‪28.14‬‬ ‫‪24.11‬‬ ‫‪18.74‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪112.230 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1410.300 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪33.455 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.971 :‬‬

‫االسترليني‪1.138 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.530 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.119 :‬‬ ‫متظاهرون يف العا�صمة العمانية يطالبون ب�إ�صالحات اقت�صادية‬

‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن امل �م �ل �ك��ة حت �ت��وي على‬ ‫ك�م�ي��ات جت��اري��ة ك�ب�يرة م��ن النحا�س‬ ‫يف ج��زء من حممية �ضانا ال تتجاوز‬ ‫‪ 10‬يف امل �ئ��ة م��ن امل���س��اح��ة االجمالية‬ ‫للمحمية‪ ،‬الفتا �إىل وج��ود ما ال يقل‬ ‫ع��ن ‪ 845‬م�ل�ي��ون ط��ن ن�ح��ا���س �صاف‪،‬‬ ‫بن�سبة ا�ستخراج عالية ت�صل �إىل ‪90‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف نقيب اجليولوجيني �أن‬ ‫الأردن حمروم من ا�ستغالل الكميات‬ ‫الكبرية من النحا�س على �أرا�ضيه‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي هو ب�أم�س احلاجة �إليه‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�ب�ي��ان��ات ال���ص��ادرة عن‬ ‫وزارة املالية فقد جت��اوز الدين العام‬ ‫ل �ل��دول��ة ح��اج��ز ‪ 15‬م�ل�ي��ار دوالر مع‬ ‫نهاية عام ‪ 2010‬مرتفعا بن�سبة ‪14.2‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال �إن «الإ� � �س� ��رائ � �ي � �ل � �ي �ي�ن»‬

‫ا�ستخرجوا جميع «النحا�س» املوجود‬ ‫عندهم وا�ستفادوا منه وطوروا املكان‬ ‫وعملوا على �إعادة ت�أهيله‪.‬‬ ‫وقال �إن اجلمعية امللكية حلماية‬ ‫الطبيعة «حتول بيننا وبني ا�ستخراج‬ ‫النحا�س يف حممية �ضانا»‪ ،‬م�ؤكدا يف‬ ‫ال��وق��ت ذات ��ه �أن ال�ن�ح��ا���س م��وج��ود يف‬ ‫�أماكن بعيدة عن مركز املحمية‪ ،‬و»ال‬ ‫يوجد قلق على الو�ضع البيئي‪ ،‬كما‬ ‫�أفادت جتارب العديد من الدول التي‬ ‫�سبقتنا يف ا�ستخراج النحا�س»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بالقول‪« :‬ميكننا �أن ن�أخذ‬ ‫ن �ح��و ‪ 60‬دومن � ��ا م ��ن حم �م �ي��ة �ضانا‬ ‫البالغة م�ساحتها االجمالية حوايل‬ ‫‪ 360‬دومن��ا ال�ستخراج النحا�س دون‬ ‫الإخ�لال بالو�ضع البيئي»‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�إمكانية �إلزام ال�شركات باملحافظة على‬ ‫�سالمة الو�ضع البيئي للمنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الأردن يحتوي على كم‬

‫كبري م��ن امل�ع��ادن الثمينة �أق�ي��م على‬ ‫معظمها حم�م�ي��ات ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫ال � ��ذي مي �ن��ع م ��ن ا� �س �ت �غ�لال �ه��ا‪ ،‬مثل‬ ‫حممية «م�سعدة» التي حتتوي على‬ ‫كميات كبرية من الذهب والنحا�س‪،‬‬ ‫وحممية وادي عربة‪ ،‬وحممية املوجب‬ ‫التي حتتوي على خام «اجلب�ص» الذي‬ ‫حتتاجه اململكة ب�شدة‪.‬‬ ‫وي �ت �ن��ام��ى ال �ط �ل��ب ال �ع��امل��ي على‬ ‫النحا�س واملعادن ال�صناعية الأخرى‬ ‫يف �أن� �ح ��اء ال� �ع ��امل‪ ،‬م��دف��وع��ا بدرجة‬ ‫كبرية بنمو طلب ال�صني على ا�سترياد‬ ‫املعدن ل�سد عجز �إمداداتها‪.‬‬ ‫وقفز �سعر النحا�س ‪ 245‬دوالرا‬ ‫مب��ا ي �ع��ادل ‪ 2.6‬يف امل �ئ��ة ل�ي�غ�ل��ق عند‬ ‫‪ 9750‬دوالرا ل�ل�ط��ن‪ ،‬م�ق�ترب��ا بذلك‬ ‫من امل�ستوى القيا�سي املرتفع ‪10190‬‬ ‫دوالرا الذي �سجله يف وقت �سابق هذا‬ ‫ال�شهر‪.‬‬

‫م�ؤ�شر بور�صة عمان‬ ‫ينخف�ض ‪ 1‬يف املئة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان‬ ‫�أم�س االثنني حوايل ‪ 9.6‬مليون دينار وعدد الأ�سهم‬ ‫املتداولة ‪ 14.2‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪4606‬‬ ‫عقداً‪.‬وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق يوم �أم�س �إىل‬ ‫‪ 2251.73‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 1‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة‬ ‫لهذا اليوم والبالغ عددها ‪� 158‬شركة مع �إغالقاتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظ�ه��رت ‪� 40‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬و‪�� 87‬ش��رك��ة �أظ �ه��رت ان�خ�ف��ا��ض�اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬

‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً‬ ‫يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬العرب للتنمية العقارية‬ ‫بن�سبة ‪ 6.25‬يف املئة‪ ،‬كهرباء حمافظة اربد بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف املئة‪.‬‬

‫تبلغ ‪ 26‬مليون دينار‬

‫وزير الأ�شغال يعد ب�صرف مطالبات املقاولني ح�سب خم�ص�صات الوزارة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وعد وزي��ر اال�شغال العامة واال�سكان املهند�س‬ ‫يحيى الك�سبي �أم ����س االث �ن�ين بت�سديد املطالبات‬ ‫املالية امل�ستحقة على ال��وزارة للمقاولني‪ ،‬بعد اقرار‬ ‫م��وازن��ة ال��دول��ة م��ن ق�ب��ل جمل�س ال �ن��واب وح�سب‬ ‫خم�ص�صات الوزارة‪.‬‬ ‫وقال الك�سبي عقب لقاء م�شرتك بني م�س�ؤويل‬ ‫الوزارة ونقيب و�أع�ضاء هيئة نقابة املقاولني يف مقر‬ ‫النقابة �إن جميع املطالبات تبلغ ‪ 26‬مليون دينار‬ ‫مب��ا فيها امل�تراك�م��ة م��ن االع ��وام ال�سابقة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان ال��وزارة �ستنفذ جميع مطالب املقاولني مبا‬ ‫ال يتعار�ض مع االنظمة والقوانني للنهو�ض بقطاع‬ ‫االن�شاءات‪.‬‬ ‫وب�ين ان ال ��وزارة �ستتبنى بالتعاون م��ع نقابة‬ ‫املقاولني واجلهات ذات العالقة ت�صدير املقاوالت اىل‬ ‫اخلارج‪ ،‬مو�ضحا ان الوزارة �أن�ش�أت وحدة متخ�ص�صة‬

‫بت�صدير املقاوالت واخلدمات الهند�سية ومت ربطها‬ ‫بالوزير �ضمن الهيكل التنظيمي للوزارة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الك�سبي اىل ان ال��وح��دة �ستتوىل مهام‬ ‫ت�سهيل �إج��راءات عمل املقاولني الأردنيني واملكاتب‬ ‫وال���ش��رك��ات الهند�سية الأردن �ي ��ة وامل���س�ت�ث�م��ري��ن يف‬ ‫قطاع الإ�سكان خارج الأردن‪ ،‬وكذلك توثيق البيانات‬ ‫الالزمة واملتابعة مع ال�شركاء‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �إن���ش��اء ه��ذه ال��وح��دة ي ��أت��ي انطالقا‬ ‫من ر�ؤية ال��وزارة لتطوير قطاع الإن�شاءات الأردين‬ ‫ودعم وحتفيز العاملني بهذا القطاع الذين �أ�صبحوا‬ ‫قادرين على امل�شاركة بكفاءة وفاعلية يف دعم م�سرية‬ ‫االقت�صاد الوطني والإقليمي والدويل‪ ،‬يف ظل رعاية‬ ‫وطنية واعية وقديرة متكنه من املناف�سة وفق �أف�ضل‬ ‫معايري االداء الإقليمية والعاملية التي تتما�شى مع‬ ‫لغة الع�صر‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن��ه �سيكون هناك جل��ان م�شرتكة تعمل‬ ‫مع الوحدة لت�صدير املقاوالت‪ ،‬خ�صو�صا من نقابتي‬

‫امل �ق��اول�ين وامل�ه�ن��د��س�ين وه�ي�ئ��ة امل�ك��ات��ب وال�شركات‬ ‫الهند�سية وجمعية امل�ستثمرين يف قطاع الإ�سكان‪،‬‬ ‫منوها اىل ان هذه اللجان �ست�شارك يف و�ضع اخلطط‬ ‫وال�برام��ج والإ��س�ترات�ي�ج�ي��ات وامل���ش��ارك��ة احلقيقية‬ ‫يف �صنع �أي ق��رار يتعلق بالقطاع‪ ،‬و�سيكون هناك‬ ‫جلنة للأ�شغال الهند�سية وجلنة �أخ��رى للخدمات‬ ‫الهند�سية‪.‬‬ ‫وب ��دوره ق��ال نقيب امل�ق��اول�ين املهند�س �أحمد‬ ‫ال�ط��راون��ة �إن النقابة تتنظر م��ن احلكومة �صرف‬ ‫جميع امل�ط��ال�ب��ات امل�ستحقة للمقاولني‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫املتعلقة بالطرق واالبنية واال�سكان‪ ،‬م�ؤكدا �أن �صرف‬ ‫امل�ستحقات متكن املقاولني من اال�ستمرار يف العمل‪.‬‬ ‫ودع��ا احلكومة اىل اعفاء الفئة اخلام�سة من‬ ‫املقاولني امل�سجلني قبل عام ‪ 2007‬من �شرط وجود‬ ‫مهند�س يف امل�شروع‪ ،‬مطالبا وزارة اال�شغال العامة‬ ‫ب�سرعة االج��راء والبت يف االوام��ر وتدخل الوزارة‬ ‫ال�صدار �صندوق التكافل‪.‬‬

‫امل�ؤمتر ‪ 14‬لأ�صحاب الأعمال‬ ‫وامل�ستثمرين العرب يبد�أ �أعماله اليوم‬

‫�إياد الع�سلي مديرا عاما‬

‫للبنك العربي الإ�سالمي الدويل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ضم �إىل �أ�سرة البنك العربي اال�سالمي الدويل‬ ‫اياد غ�صوب الع�سلي ليبا�شر مهام وم�س�ؤوليات من�صبه‬ ‫اجلديد مديرا عاما للبنك العربي اال�سالمي الدويل‬ ‫اعتبارا من ‪.2011-3-1‬‬ ‫ويعترب اي��اد الع�سلي من الكفاءات املميزة التي‬ ‫كان لها ح�ضورها الفاعل من خالل م�سريته العملية‬ ‫قبل تعيينه‪ ،‬فهو حا�صل على درجة البكالوريو�س يف‬ ‫ادارة االعمال من اجلامعة االردنية ودرجة املاج�ستري‬ ‫يف االدارة من اجلامعة االمريكية بالقاهرة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ح�م��ل ال���س�ي��د ال�ع���س�ل��ي يف ج�ع�ب�ت��ه خربة‬ ‫م���ص��رف�ي��ة ت�ن��اه��ز ‪ 22‬ع��ام��ا‪ ،‬ح�ي��ث ك ��ان ي���ش�غ��ل قبل‬ ‫ان���ض�م��ام��ه اىل ال�ب�ن��ك ال �ع��رب��ي اال� �س�لام��ي ال ��دويل‬ ‫من�صب نائب الرئي�س التنفيذي‪ /‬رئي�س جمموعة‬

‫اخل ��دم ��ات ال�ب�ن�ك�ي��ة ل �ل �� �ش��رك��ات ال� �ك�ب�رى يف البنك‬ ‫االهلي االردين‪ ،‬وت��درج قبل ذلك يف العمل امل�صريف‬ ‫حيث �شغل العديد من املنا�صب االداري��ة والقيادية‬ ‫يف عدد من كربيات البنوك يف االردن ودول اخلليج‬ ‫العربية‪ ،‬يذكر منها من�صب نائب املدير العام‪ /‬رئي�س‬ ‫ادارة اخلدمات امل�صرفية التجارية يف البنك العربي‬ ‫الوطني‪ ،‬ال�سعودية مدة ثمان �سنوات‪.‬‬ ‫هذا وقد بني رئي�س جمل�س االدارة �سامل برقان‬ ‫ب�أن ان�ضمام اياد الع�سلي للبنك يعزز توجهات البنك‬ ‫و�سعيه ال��د�ؤوب للتطور‪ ،‬حيث �أكد �ضرورة موا�صلة‬ ‫اجل �ه��ود –ب�إذن اهلل‪ -‬ل�ت�ح�ق�ي��ق ت�ط�ل�ع��ات و�أه� ��داف‬ ‫البنك‪ ،‬وللم�ضي قدما يف خططه الرامية اىل تقدمي‬ ‫خدمات مميزة لعمالئه ومنتجات م�صرفية تنا�سب‬ ‫�شرائح املجتمع كافة‪ ،‬وف��ق مبادئ و�أح�ك��ام ال�شريعة‬ ‫اال�سالمية ال�سمحاء‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إياد الع�سلي‬

‫ي�ست�ضيف الأردن ال�ي��وم الثالثاء �أع�م��ال امل�ؤمتر‬ ‫ال��راب��ع ع�شر لأ��ص�ح��اب الأع �م��ال وامل�ستثمرين العرب‬ ‫الذي يعقد حتت �شعار"اال�ستثمار يف الأردن‪ ...‬فر�ص‬ ‫واعدة"‪.‬‬ ‫وي�ن�ظ��م امل ��ؤمت��ر ع�ل��ى م��دى ي��وم�ين غ��رف��ة جتارة‬ ‫الأردن بالتعاون مع جامعة ال��دول العربية واالحتاد‬ ‫العام لغرف التجارة وال�صناعة والزراعة للبالد العربية‬ ‫وامل�ؤ�س�سة العربية ل�ضمان اال�ستثمار‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون يف امل�ؤمتر من خالل جل�سات‬ ‫عمل مو�ضوعات تتعلق ب�ع��وائ��ق اال�ستثمار يف الدول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال�ت�ن�م�ي��ة واال��س�ت�ث�م��ار يف الأردن م��ن حيث‬ ‫الإمكانات والتطلعات‪.‬‬ ‫و�سيتم خ�ل�ال اجل�ل���س��ات ع��ر���ض جت ��ارب خمتارة‬ ‫يف جمال اال�ستثمار يف الأردن وبع�ض ال��دول العربية‪،‬‬ ‫وف��ر���ص وم���ش��روع��ات ت�ط��رح لال�ستثمار يف قطاعات‬

‫حم � ��ددة ك��ال �ق �ط��اع امل � ��ايل وال �� �ص �ن��اع��ي وال�سياحي‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت والنقل واخلدمات‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك ب��امل��ؤمت��ر ال� ��وزراء املعنيون باال�ستثمار‬ ‫يف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة وق �ي��ادات و�إدارات غ��رف التجارة‬ ‫وال�صناعة والزراعة يف الدول العربية و�إدارات الغرف‬ ‫العربية الأجنبية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫كما ي�شارك ب��امل��ؤمت��ر رج��ال اع�م��ال وم�ستثمرون‬ ‫عرب ور�ؤ�ساء املنظمات االقت�صادية العربية املتخ�ص�صة‬ ‫ور�ؤ��س��اء االحت��ادات االقت�صادية واملالية واالجتماعية‬ ‫العربية ور�ؤ�ساء كربيات ال�شركات االقت�صادية واملالية‬ ‫واال�ستثمارية وامل�صرفية العربية‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س غ��رف��ة جت� ��ارة الأردن ال �ع�ين نائل‬ ‫ال �ك �ب��اري �ت��ي �أم ����س االث �ن�ي�ن ان امل� ��ؤمت ��ر مي �ث��ل جتمعاً‬ ‫اقت�صادياً وا�ستثمارياً عربياً �أ�سا�سياً لت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫يف الدول العربية عموماً والأردن على وجه اخل�صو�ص‬ ‫يف ظ��ل ال�ف��ر���ص اال��س�ت�ث�م��اري��ة ال�ك�ب�يرة ال�ت��ي توفرها‬ ‫اململكة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫موجز اقت�صادي‬ ‫�إيران تعلن منو احتياطياتها‬ ‫الأجنبية رغم العقوبات‬

‫نقلت وك��ال��ة مهر الإي��ران�ي��ة لالنباء ع��ن وزي��ر االقت�صاد واملالية‬ ‫�شم�س الدين ح�سيني قوله �أم�س االث�ن�ين‪� :‬إن احتياطيات �إي��ران من‬ ‫العملة االجنبية ارتفعت على مدى ال�سنة املا�ضية‪ ،‬رغم العقوبات التي‬ ‫تهدف للت�ضييق على اقت�صادها‪.‬‬ ‫ويف �إع�ل�ان ن ��ادر لتفا�صيل االح�ت�ي��اط�ي��ات االجنبية لإي ��ران قال‬ ‫ح�سيني �إن اجلمهورية اال�سالمية لديها ‪ 100‬مليار دوالر من العملة‬ ‫ال�صعبة مقارنة بـ‪ 89‬مليارا قبل عام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إيران لي�ست مدينة وال حتى بدوالر واحد لأي دولة"‪.‬‬ ‫وعادة ما يعلن امل�س�ؤولون الإيرانيون اح�صاءات اقت�صادية متفاوتة‬ ‫ونقلت وكالة فار�س �شبه الر�سمية للأنباء عن الرئي�س حممود احمدي‬ ‫جن��اد قوله يف ت�شرين الأول املا�ضي �إن االحتياطيات االجنبية بلغت‬ ‫بالفعل "�أكرث من ‪ 100‬مليار دوالر"‪.‬‬ ‫ورغم �أن �إيران تواجه بع�ض ال�صعوبات يف ايجاد م�شرتين لنفطها‬ ‫م�صدرها الرئي�سي للعملة االجنبية‪ -‬ف��إن العقوبات االمريكية �أدت‬‫�إىل �أن واجهت الهند م�شاكل يف الآونة الأخرية يف �سداد ثمن وارداتها‬ ‫النفطية من �إيران ب�سبب القيود امل�صرفية‪.‬‬ ‫وتقول �إيران �إن اقت�صادها مل يت�أثر بالعقوبات‪.‬‬

‫�إعادة ت�شغيل جزئية‬ ‫مل�صفاة بيجي العراقية‬

‫انت�شار االحتجاجات يف �سلطنة عمان املنتجة للنفط‬

‫النفط يرتاجع �إىل ‪ 112‬دوالرا بفعل ت�أكيدات ال�سعودية ب�ش�أن الإمدادات‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫غريت �أ�سعار النفط اجتاهها لتهبط �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫بعد ت�أكيدات من ال�سعودية ب�أن الكميات الإ�ضافية‬ ‫التي �ضختها �سدت �أي نق�ص حمتمل‪ ،‬ما �ساهم يف‬ ‫تهدئة خماوف الأ�سواق من انت�شار االحتجاجات‬ ‫يف �سلطنة عمان املنتجة للنفط‪.‬‬ ‫وخف�ضت االحتجاجات العنيفة يف ليبيا ع�ضو‬ ‫منظمة �أوبك ب�شدة ال�صادرات من �شمال افريقيا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن خ��ال��د ال�ف��ال��ح ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي لأرامكو‬ ‫ال�سعودية �أبلغ ال�صحفيني اليوم ب��أن النق�ص قد‬ ‫مت تعوي�ضه‪.‬‬ ‫وام�ت�ن��ع ال�ف��ال��ح ع��ن ذك��ر �أرق ��ام حم ��ددة‪ ،‬لكن‬ ‫م�صدرا نفطيا قال يوم اجلمعة �إن ال�سعودية �أكرب‬ ‫بلد م�صدر للنفط يف العامل زادت �إنتاجها �إىل �أكرث‬ ‫من ت�سعة ماليني برميل يوميا‪ ،‬مقارنة مع نحو‬ ‫‪ 8.3‬مليون برميل يوميا يف كانون الثاين بح�سب‬ ‫ا�ستطالع لرويرتز‪.‬‬ ‫وه�ب�ط��ت ال�ع�ق��ود الآج �ل��ة مل��زي��ج ب��رن��ت ت�سليم‬ ‫ني�سان ثالثة �سنتات �إىل ‪ 112.11‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وتراجع اخلام الأمريكي اخلفيف واحدا يف املئة �إىل‬ ‫‪ 97.87‬دوالر للربميل‪ .‬و�سجل اخلامان الأوروبي‬ ‫والأمريكي �أعلى �إغالق �أ�سبوعي يف عامني ون�صف‬ ‫العام الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال خالد الفالح الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫�أرام �ك��و ال�سعودية �أم����س االث�ن�ين �إن��ه مت��ت تلبية‬ ‫االحتياجات الإ�ضافية من النفط‪ ،‬بعدما تعهدت‬ ‫اململكة بتعوي�ض �أي نق�ص يف �إمدادات ليبيا‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال���ش��رك��ة ا��س�ت�ج��اب��ت ل�ك��ل الطلبات‬ ‫اال�ضافية من عمالئها‪ .‬و�أ�ضاف �أنه متت اال�ستجابة‬ ‫فورا وميكن التحقق من ذلك من العمالء‪.‬‬ ‫كان م�صدر بال�صناعة قال يوم اجلمعة �إن �إنتاج‬

‫�إنتاج النفط الليبي انخف�ض �إىل الن�صف‬ ‫ال�سعودية �أك�بر بلد م�صدر للنفط يف ال�ع��امل قد النفط ال���س�ع��ودي ك��ان ‪ 8.9‬مليون برميل يوميا‬ ‫ارتفع �إىل �أك�ثر من ت�سعة ماليني برميل يوميا‪ ،‬بالفعل يف كانون الثاين مقارنة مب�ستوى الإنتاج‬ ‫امل�ستهدف املتفق عليه يف �أوب��ك عند ‪ 8.05‬مليون‬ ‫لكنه مل يذكر متى و�صل �إىل ذلك امل�ستوى‪.‬‬ ‫وق ��ال ا��س�ت���ش��اري الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي �إن �إنتاج برميل يوميا‪.‬‬

‫وت��زود ال�سعودية "مبادرة البيانات النفطية‬ ‫امل�شرتكة" بالبيانات ب��أث��ر رج�ع��ي‪ .‬وق��د �أظهرت‬ ‫البيانات �أن الإن�ت��اج يف كانون الأول بلغ نحو ‪8.4‬‬ ‫مليون برميل يوميا بينما ت��راج�ع��ت ال�صادرات‬ ‫وزادت املخزونات‪.‬‬ ‫و�ساعدت �أنباء النفط الإ�ضايف يوم اجلمعة يف‬ ‫تهدئة �أ�سعار اخل��ام التي �سجلت الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫�أعلى م�ستوى يف عامني ون�صف العام عند حوايل‬ ‫‪ 120‬دوالرا للربميل‪.‬‬ ‫ويف م�ع��ام�لات ال�ي��وم ن��زل��ت ع�ق��ود خ��ام برنت‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي ع��ن ‪ 112‬دوالرا ل�ل�برم�ي��ل يف � �س��وق ما‬ ‫زالت قلقة ب�ش�أن تداعيات موجة من اال�ضطرابات‬ ‫الثورية‪.‬‬ ‫وبد�أ الأمر يف تون�س وو�صل �إىل م�صر وامتد‬ ‫�إىل ليبيا‪ ،‬حيث توقف ما ي�صل �إىل ثالثة �أرباع‬ ‫�إنتاجها بح�سب بع�ض التقديرات‪.‬‬ ‫كما تفجرت احتجاجات عنيفة يف �سلطنة عمان‪،‬‬ ‫وه��ي منتج خليجي �صغري غري ع�ضو يف منظمة‬ ‫�أوبك ويف البحرين القريبة من ال�سعودية‪.‬‬ ‫ومتلك ال�سعودية معظم الطاقة الإنتاجية‬ ‫غري امل�ستغلة ملنظمة �أوب��ك‪ ،‬وهي ت�ستطيع �ضخها‬ ‫يف ال�سوق �سريعا �إذا اقت�ضت ال�ضرورة‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل ق��ال كبري االقت�صاديني يف‬ ‫وك��ال��ة الطاقة ال��دول�ي��ة �أم����س االث�ن�ين �إن تقارير‬ ‫ال�صناعة ت�شري �إىل �أن انتفا�ضة ليبيا �أدت �إىل‬ ‫انخفا�ض �إنتاج النفط الليبي �إىل الن�صف‪.‬‬ ‫وقال فاحت بريول لتلفزيون رويرتز ان�سايدر‬ ‫يف مقر الوكالة يف باري�س‪" :‬من ال�صعب معرفة‬ ‫ذلك لكن (�إنتاج النفط الليبي انخف�ض) �إىل نحو‬ ‫الن�صف وفقا لتقارير ال�صناعة"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت تقديرات �أخرى �إىل �أن حجم الإنتاج‬ ‫املعطل ي�صل �إىل ثالثة �أرباع الإنتاج الليبي الذي‬ ‫يبلغ ‪ 1.6‬مليون برميل يوميا‪.‬‬

‫م�ؤ�شر �سوق دبي املايل يهبط �إىل �أدنى م�ستوى يف �ست �سنوات‬ ‫�أبلغ م�س�ؤول روي�ترز �أن ال�ع��راق ب��د�أ �أم�س االثنني �إع��ادة ت�شغيل‬ ‫جزئية مل�صفاة نفط بيجي التي تعد الأكرب يف البالد‪ ،‬وذلك بعد �إغالقها‬ ‫ليومني ب�سبب هجوم بقنبلة‪.‬‬ ‫وق��ال عبد ال�ق��ادر �صعب نائب مدير امل�صفاة‪" :‬ا�ست�أنفنا الإنتاج‬ ‫بن�صف الطاقة الأ�صلية �أم�س االثنني"‪.‬‬ ‫وكانت امل�صفاة �أغلقت �صباح ال�سبت بعدما مقتل �أربعة عمال يف‬ ‫هجوم م�سلح‪.‬‬ ‫وزرع املت�شددون متفجرات يف وحدة لإنتاج الكريو�سني والبنزول‬ ‫بامل�صفاة ال�شمالية الواقعة يف بلدة بيجي‪ ،‬وهي معقل �سابق للقاعدة‬ ‫يبعد ‪ 180‬كيلومرتا �شمايل بغداد‪.‬‬ ‫وال ي�صدر العراق �أي م�شتقات نفطية وي�ستخدم كل �إنتاجه لتوليد‬ ‫الكهرباء واال�ستهالك املحلي‪.‬‬ ‫وت ��أث��رت ط��اق��ة تكرير �أن ��واع م��ن ال��وق��ود مثل ال��دي��زل والبنزين‬ ‫ب�ضعف اال�ستثمار‪ ،‬وي�ضطر العراق منذ الغزو ال��ذي قادته الواليات‬ ‫املتحدة عام ‪ 2003‬ال�سترياد الوقود‪ ،‬من �أجل �سد الفجوة املتنامية بني‬ ‫العر�ض والطلب املحليني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صعب‪" :‬نتوقع نق�صا يف املنتجات النفطية لال�ستهالك‬ ‫امل�ح�ل��ي خ�ل�ال اخلم�سة والأرب �ع�ي�ن ي��وم�ي��ا ال �ق��ادم��ة‪ .‬ن�ق��وم ب ��إم��داد ‪11‬‬ ‫حمافظة"‪.‬‬ ‫وغالبا ما تعمل م�صفاة بيجي بنحو ‪ 70‬يف املئة من طاقتها البالغة‬ ‫‪� 310‬آالف برميل يوميا‪ ،‬وهي تنتج ‪ 11‬مليون لرت من البنزين و�سبعة‬ ‫ماليني لرت من البنزول و‪ 4.5‬مليون لرت من الكريو�سني يوميا‪.‬‬

‫هبوط حاد يف �أ�سواق الأ�سهم اخلليجية بفعل االحتجاجات يف املنطقة‬

‫موبينيل‪� :‬أ�رضار ال�رشكة خالل احتجاجات‬ ‫م�رص بني ‪ 80‬و‪ 100‬مليون جنيه‬

‫بور�صة قطر‬

‫دبي‪ -‬رويرتز‬ ‫هوى م�ؤ�شر �سوق دبي املايل �إىل �أدنى م�ستوى‬ ‫يف �ست �سنوات‪ ،‬ومني م�ؤ�شر �سوق م�سقط للأوراق‬ ‫املالية‏ ب�أكرب خ�سائره يف عامني �أم�س االثنني بفعل‬ ‫ات�ساع االح�ت�ج��اج��ات يف �سلطنة ع�م��ان والرتاجع‬ ‫احل��اد يف الأ�سهم ال�سعودية �أم����س‪ ،‬ما �أث��ار موجة‬ ‫بيع يف �أ�سواق اخلليج‪.‬‬ ‫وهبط م�ؤ�شر دب��ي ‪ 3.8‬يف املئة م�سجال �أدنى‬ ‫�إغالق منذ حزيران ‪ .2004‬وارتفع حجم التداول‬ ‫لأع�ل��ى م�ستوى يف �أرب�ع��ة �أ�سابيع وزاد �إىل ثالثة‬ ‫�أمثاله يف اجلل�سة ال�سابقة‪ ،‬ما ي�شري �إىل تنامي‬

‫قالت �شركة امل�صرية خلدمات التليفون املحمول "موبينيل" �أم�س‬ ‫�إنها تكبدت �أ� �ض��رارا ت�تراوح قيمتها بني ‪� 80‬إىل ‪ 100‬مليون جنيه يف‬ ‫االحتجاجات التي �أ�سفرت عن تنحي الرئي�س ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان الذي ح�صلت رويرتز على ن�سخة منه �إن الأ�ضرار‬ ‫املبدئية ت�ق��در "بني ‪ 80‬و‪ 100‬مليون جنيه ب�سبب تك�سري وتخريب‬ ‫حمطات املحمول وبع�ض امل�ح�لات التابعة لل�شركة وتعطيل خدمات‬ ‫االنرتنت والر�سائل الق�صرية"‪.‬يبلغ ر�أ�سمال ال�شركة مليار جنيه موزع‬ ‫على ‪ 100‬مليون �سهم بقيمة ا�سمية ع�شرة جنيهات لل�سهم الواحد‪.‬‬

‫ال�سعودية توقع اتفاقا ب�ش�أن‬ ‫الطاقة ال�شم�سية مع كوريا‬ ‫قالت �شركة تكنولوجيا ال�ب��ويل �سيليكون ومقرها يف ال�سعودية‬ ‫�إنها وقعت اتفاقا بقيمة ‪ 380‬مليون دوالر لإقامة من�ش�أة مل��ادة البويل‬ ‫�سيليكون يف اململكة‪ ،‬يف الوقت الذي ت�سعى فيه �أكرب دولة م�صدرة للنفط‬ ‫يف العامل للتحول باجتاه الطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫وي�ستخدم البويل �سيليكون يف الطاقة ال�شم�سية لتحويل �ضوء‬ ‫ال�شم�س �إىل كهرباء‪.‬‬ ‫ووقعت �شركة تكنولوجيا البويل �سيليكون‪ ،‬وهي م�شروع م�شرتك‬ ‫ب�ين �شركة ال�ط��اق��ة امل�ت�ج��ددة ال�سعودية (��س�ع��ودي م�ت�ج��ددة انرجي)‬ ‫وم�ؤ�س�سة كيه‪�.‬سي‪�.‬سي الكورية اجلنوبية االت�ف��اق املتعلق بالهند�سة‬ ‫والتوريد والإن�شاء مع �شركة هيونداي الكورية وم�ؤ�س�سة كي‪� .‬سي‪�.‬سي‬ ‫للهند�سة واالن�شاءات‪.‬‬ ‫و�ستقام املن�ش�أة يف اجلبيل على �ساحل اخلليج‪ ،‬و�ستبلغ طاقتها‬ ‫االنتاجية االولية ‪ 3350‬طنا من البويل �سليكون ال�صالح لال�ستخدام يف‬ ‫انتاج الطاقة ال�شم�سية‪.‬‬ ‫وت�سعى ال�سعودية لتنويع م�صادرها من الطاقة‪ ،‬وتتجه �إىل الطاقة‬ ‫ال�شم�سية والنووية يف نهاية الأمر خلف�ض حاجتها حلرق النفط‪ ،‬من‬ ‫�أج��ل توليد الكهرباء وبالتايل احل�ف��اظ على نفطها م��ن �أج��ل �أ�سواق‬ ‫الت�صدير التي تدر عوائد كبرية‪.‬‬ ‫وقال ابراهيم احلميدان املدير التنفيدي ل�شركة بويل �سيليكون �إن‬ ‫املرحلة الأوىل من امل�شروع �ستعمل بحلول الربع الأول من عام ‪.2014‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن��ه عندما تكتمل امل��راح��ل ال�ث�لاث م��ن امل�شروع بتكلفة تبلغ‬ ‫ما بني ‪ 1.2‬و‪ 1.5‬مليار دوالر يف عام ‪ 2017‬ف��إن طاقتها النتاج البويل‬ ‫�سيليكون �ستزيد �إىل ‪ 12‬الف طن‪.‬‬

‫�ضغوط البيع‪.‬‬ ‫وق ��ال اي��ري��ك � �س��وات رئ�ي����س �إدارة الأ�صول‬ ‫ل��دى ر�سملة لال�ستثمارات‪" :‬با�ستثناء العوامل‬ ‫ال�سيا�سية ف�إن �أ�سعار الفائدة ترتفع وكذلك تكلفة‬ ‫االقرتا�ض يف املنطقة‪ ،‬وهو �أمر لي�س جيدا للبنوك‬ ‫ولالقت�صاد ككل"‪.‬‬ ‫وه ��وت �أ��س�ه��م دري ��ك �آن ��د �سكل انرتنا�شونال‬ ‫للمقاوالت ‪ 9.6‬يف املئة و�إعمار العقارية ‪ 6.3‬يف املئة‬ ‫و�شركة االم��ارات لالت�صاالت املتكاملة "دو" ‪3.4‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال حملل يف دب��ي طلب ع��دم ن�شر ا�سمه‪:‬‬ ‫"�أحداث البحرين واليمن وعمان ق�صمت ظهر‬

‫ال�ب�ع�ير‪ ..‬ر�أى امل�ستثمرون �أن ال�سوق ل��ن ترتفع‬ ‫لذلك ظنوا �أن من الأف�ضل �أن يبيعوا الآن ورمبا‬ ‫ي �� �شت��رون ع �ن��د م �� �س �ت��وي��ات م �ت��دن �ي��ة ب �ع��د ب�ضعة‬ ‫�أ�سابيع‪ .‬كان لهذا ت�أثري على �أ�سواق خليجية �أخرى‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫وت��راج��ع م ��ؤ� �ش��ر � �س��وق م���س�ق��ط ‪ 4.9‬يف املئة‬ ‫لأدنى م�ستوى يف �سبعة �أ�شهر م�سجال �أكرب هبوط‬ ‫منذ ‪ 28‬كانون الثاين ‪ .2009‬وانخف�ض �سهم بنك‬ ‫م�سقط ‪ 8.8‬يف املئة و�سهم بنك �صحار ‪ 8.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أغ� � �ل � ��ق حم� �ت� �ج ��ون ع� �م ��ان� �ي ��ون يطالبون‬ ‫ب ��إ� �ص�لاح��ات ��س�ي��ا��س�ي��ة ط��رق��ا م ��ؤدي ��ة �إىل ميناء‬ ‫ت�صدير رئي�سي وم�صفاة يف مدينة �صحار اليوم‪،‬‬ ‫بينما قال طبيب �إن عدد �ضحايا ا�شتباكات �أم�س‬ ‫مع ال�شرطة ارتفع �إىل �ستة‪ .‬وقال وزير ال�صحة �إن‬ ‫�شخ�صا واحدا تويف‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�ل��ل يف دب��ي ط�ل��ب ع��دم الك�شف عن‬ ‫هويته‪" :‬بد�أ النا�س يدركون الآن �أن هناك ثورات‬ ‫حمتملة على �أعتاب جمل�س التعاون اخلليجي بعد‬ ‫�أن كانت بعيدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كان هناك اتفاق منذ �أ�سبوعني على‬ ‫�أن دول جمل�س التعاون اخلليجي حم�صنة متاما‪،‬‬ ‫لكن �أظهرت الأح��داث يف عمان والبحرين �أن هذا‬ ‫م�شكوك فيه ويحاول النا�س معرفة كيف �سيخرتق‬ ‫مزيد من اال�ضطرابات دول املجل�س"‪.‬‬ ‫وهبط امل�ؤ�شر الرئي�سي لل�سوق ال�سعودية ‪0.2‬‬ ‫يف املئة م�سجال �أدنى م�ستوى يف ت�سعة �أ�شهر‪ ،‬لكنه‬ ‫تعافى بعدما ت��راج��ع ‪ 1.9‬يف املئة �أث�ن��اء اجلل�سة‪.‬‬ ‫وانخف�ض امل�ؤ�شر خم�سة يف املئة �أم�س الأح��د مما‬ ‫�أدى ملوجة بيع �أم�س‪.‬‬ ‫وارت � � �ف � � �ع� � ��ت ب � �ع � �� ��ض الأ� � � �س � � �ه� � ��م يف ق� �ط ��اع‬ ‫البرتوكيماويات وق��ال يو�سف ق�سنطيني املحلل‬ ‫املايل يف ال�سعودية �إن من املرجح �أن يدعم �صعود‬ ‫�أ��س�ع��ار النفط �أرب ��اح �شركات البرتوكيماويات يف‬ ‫الربع الأول من ال�ع��ام‪ ،‬رغ��م �أن بع�ض املتعاملني‬ ‫يتطلعون لأب �ع��د م��ن ذل ��ك‪ .‬وارت �ف��ع �سهم �شركة‬ ‫الت�صنيع الوطنية (ت�صنيع) واحدا يف املئة‪.‬‬

‫وقال ق�سنطيني‪" :‬ال�سعودية خمتلفة للغاية‬ ‫عن بقية املنطقة‪ .‬اقت�صادها �أقوى بكثري عن م�صر‬ ‫وليبيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لكن اخلوف ي�سيطر على املتعاملني‬ ‫�أك�ث��ر م ��ن ال �ع��وام��ل الأ� �س��ا� �س �ي��ة �أو التحليالت‬ ‫الر�شيدة"‪.‬‬ ‫وانخف�ض م��ؤ��ش��ر ب��ور��ص��ة قط ‏ر ‪ 3.2‬يف املئة‬ ‫م���س�ج�لا �أدن� ��ى �إغ�ل��اق م�ن��ذ ال��راب��ع م��ن ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين‪ .‬وه�ب��ط �سهم ب��روة العقارية ‪ 5.8‬يف املئة‬ ‫و�سهم البنك التجاري القطري ‪ 2.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�ست�ست�أنف البور�صة امل�صرية العمل اليوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬بعد �أن �أغلقت منذ ‪ 27‬كانون الثاين عقب‬ ‫اح�ت�ج��اج��ات �شعبية �أن�ه��ت حكم الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك الذي ا�ستمر ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫ويتوقع حمللون �أن تفتح كثري م��ن الأ�سهم‬ ‫عند �أدنى حد للهبوط‪.‬‬ ‫وقال �أكرم �أنو�س خبري �أ�سهم ال�شرق الأو�سط‬ ‫و��ش�م��ال �أف��ري�ق�ي��ا ل��دى امل ��ال ك��اب�ي�ت��ال‪" :‬لو كانت‬ ‫ال �ب��ور� �ص��ة امل���ص��ري��ة ف�ت�ح��ت ب�ع��د ��س�ق��وط مبارك‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ل �ك��ان ه �ن��اك ��ص�ع��ود ب�ف�ع��ل االب �ت �ه��اج مع‬ ‫ا�ستعداد النا�س لل�شراء من منظور جتاري قبل �أن‬ ‫يفكروا يف كيفية حل املوقف ال�سيا�سي يف البالد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كان ال�شراء �سيحدث ب�سهولة‪ ،‬لكن‬ ‫م�ضى الآن ما يزيد على �أ�سبوعني وتبدد االبتهاج‬ ‫وال ن�ع��رف م��ا �سيحدث لل�شركات ال�ت��ي ا�ستفادت‬ ‫من قربها من النظام ال�سابق‪ .‬هل �ستكون هناك‬ ‫م�صاحلة �أم مطاردة"‪.‬‬ ‫وفيما يلي �إغ�ل�اق م��ؤ��ش��رات �أ� �س��واق الأ�سهم‬ ‫يف ال�شرق الأو��س��ط ال�سعودية‪ ..‬انخف�ض امل�ؤ�شر‬ ‫‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪ 5942‬نقطة‪ ،‬وبور�صة دبي تراجع‬ ‫امل�ؤ�شر ‪ 3.8‬يف املئة �إىل ‪ 1411‬نقطة‪ ،‬و�أبوظبي‪..‬‬ ‫هبط امل�ؤ�شر ‪ 1.5‬يف املئة �إىل ‪ 2589‬نقطة‪ ،‬وقطر‪..‬‬ ‫ان�خ�ف����ض امل ��ؤ� �ش��ر ‪ 3.2‬يف امل �ئ��ة �إىل ‪ 7933‬نقطة‪،‬‬ ‫و�سلطنة ع�م��ان‪ ..‬ت��راج��ع امل��ؤ��ش��ر ‪ 4.9‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 6142‬نقطة‪ ،‬والبحرين‪ ..‬هبط امل�ؤ�شر ‪ 0.4‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 1431‬نقطة‪.‬‬

‫عاطلون عن العمل يقودون حركة االحتجاجات يف �سلطنة عمان‬ ‫�صحار‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ع �ت �� �ص��م ع �م ��ان �ي ��ون ي �ط ��ال �ب ��ون بوظائف‬ ‫وبا�صالحات �أم�س االثنني يف دوار مبدينة �صحار‬ ‫ال�صناعية يف �شمال م�سقط غداة وفاة متظاهر يف‬ ‫مواجهات مع ال�شرطة‪.‬‬ ‫ون�صب املحتجون حواجز على الطرقات يف‬ ‫امل��دي�ن��ة ال��واق�ع��ة على بعد ‪ 200‬كيلومرت �شمال‬ ‫العا�صمة العمانية‪ ،‬وذلك بعد ان قاموا باحراق‬ ‫مركز جتاري قريب من الدوار الذي يعت�صمون‬ ‫فيه‪ ،‬وهو دوار الكرة االر�ضية الذي اطلقوا عليه‬ ‫ا�سم دوار اال�صالح‪.‬‬ ‫وي ��ات ��ي ا� �س �ت �م��رار االح �ت �ج��اج ب��ال��رغ��م من‬ ‫ال �ق��رارات االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي ات�خ��ذه��ا ال�سلطان‬ ‫من اج��ل احل��د من البطالة‪ ،‬ال�سيما عرب االمر‬ ‫بتوظيف خم�سني الف مواطن‪.‬‬ ‫وطافت مروحيتان فوق ع�شرات املتظاهرين‬ ‫ال��ذي��ن رف �ع��وا اي��ادي �ه��م م��رددي��ن ه�ت��اف��ات "اهلل‬ ‫اكرب"‪.‬‬ ‫واك��دت ال�سلطات العمانية ان قتيال واحدا‬ ‫��س�ق��ط خ�ل�ال امل��واج �ه��ات ال �ت��ي �شهدتها مدينة‬ ‫�صحار االحد ح�سبما افادت وكالة االنباء العمانية‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫وذك��رت الوكالة نقال عن "م�صدر حكومي‬ ‫م�س�ؤول" ان االن�ب��اء ع��ن �سقوط ع��دد اك�بر من‬ ‫ال�ضحايا "خالية م��ن ال�صحة" و"تفتقد اىل‬ ‫امل�صداقية"‪ ،‬و"ال يوجد �سوى وفاة واحدة فقط‬ ‫يف تلك االحداث"‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر م �� �ص ��ور وك� ��ال� ��ة ف ��ران� �� ��س ب ��ر� ��س ان‬ ‫املتظاهرين ام�ضوا الليل يف الدوار وهم يقولون‬ ‫انهم يعت�صمون منذ ال�سبت وال ينوون املغادرة‪.‬‬

‫وق��اوم املتظاهرون االح��د حماولة من ال�شرطة‬ ‫البعادهم عن ال��دوار ال��واق��ع على الطريق التي‬ ‫تربط بني �صحار والعا�صمة م�سقط‪.‬‬ ‫وق ��ال حم�م��د ع�ل��ي حم�م��د ل��وك��ال��ة فران�س‬ ‫بر�س "لقد قتل اخي بالر�صا�ص احلي ‪ ...‬هو مل‬ ‫يكن م�شاركا يف التظاهرات بل كان على الر�صيف‬ ‫املجاور"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "لن ن�ستلم اجلثة قبل ان نعرف كيف‬ ‫قتل ومن قتله وقبل ان ينال القاتل جزاءه"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال���س�ل�ط��ان ق��اب��و���س ب��ن ��س�ع�ي��د اعلن‬ ‫�سل�سلة تدابري اجتماعية للتخفيف من التوتر‬ ‫يف ال�سلطنة اال�سرتاتيجية التي تتحكم بال�ضفة‬ ‫اجلنوبية م��ن م�ضيق ه��رم��ز وال�ت��ي ت�شهد منذ‬ ‫عقود ا�ستقرارا �سيا�سيا واقت�صاديا‪.‬‬ ‫وامر ال�سلطان بدفع ‪ 150‬رياال (‪ 390‬دوالرا)‬ ‫�شهريا لكل عاطل عن العمل يبحث عن وظيفة‬ ‫وم�سجل ل��دى ال�سلطات‪ ،‬كما ام��ر بتوظيف ‪50‬‬ ‫الف مواطن‪.‬‬ ‫وام��ر ال�سلطان اي�ضا بت�شكيل جلنة وزارية‬ ‫ل �ت �ق��دمي اق�ت�راح ��ات ح ��ول ت��و��س�ي��ع �صالحيات‬ ‫جمل�س ال���ش��ورى ال��ذي ي�ضم ‪ 83‬ع�ضوا ويقدم‬ ‫امل �� �ش ��ورة ل �ل �ح �ك��وم��ة يف ال� ��� �ش� ��ؤون االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وكانت حركة االحتجاجات بدات يف ال�سلطنة‬ ‫منت�صف كانون الثاين‪/‬يناير مع تظاهرة �شارك‬ ‫فيها ‪� 200‬شخ�ص طالبوا بوظائف وبتقدميات‬ ‫اجتماعية‪.‬‬ ‫وق��ررت ال�سلطات يف اعقاب ذل��ك رف��ع احلد‬ ‫االدنى الجور العمانيني يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وم ��ؤخ��را‪�� ،‬ش�ه��دت ��ص�لال��ة (ج �ن��وب) وجعار‬ ‫(�شرق) تظاهرات �صغرية نظمها حمتجون‪.‬‬

‫اال ان املظاهرات يف عمان ال ترفع اي �شعارات‬ ‫مطالبة با�سقاط ال�ن�ظ��ام او برحيل ال�سلطان‬ ‫قابو�س الذي يحكم البالد منذ ‪ 40‬عاما بل تعلن‬ ‫مطالب اقت�صادية ومعي�شية‪.‬‬ ‫ويعي�ش يف ال�سلطنة النفطية وغري املنتمية‬

‫اىل منظمة الدول امل�صدرة للنفط‪ ،‬ثالثة ماليني‬ ‫ن�سمة بينهم ‪ 20‬يف املئة من االجانب‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر اق�ت���ص��اد ال�سلطنة م��زده��را اال ان‬ ‫البطالة تطال ن�سبة من �شبابها يف ظل معدالت‬ ‫مرتفعة من التعليم‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫‪15‬‬

‫الأردن وخيـــارات امل�ستــقـبــل‬ ‫جمال اخلطيب‬ ‫ب�ح�ك��م اجل �غ��راف �ي��ا وال �ت��اري��خ والإ�سرتاتيجية‬ ‫والقومية والدين والرتكيب االجتماعي‪ ،‬ف�إن الأردن‬ ‫ل��ن ي�ك��ون مب �ن ��أى ع��ن ال �ه��زات االرت ��دادي ��ة الناجمة‬ ‫عن زل��زال التغيري ال��ذي هز العامل العربي وتتواىل‬ ‫نب�ضاته من بلد �إىل بلد‪،‬لذلك ف�إن على الغيورين على‬ ‫الأردن �أن يحاولوا و�ضع اخلطط الكفيلة باال�ستفادة‬ ‫م��ن تلك ال�ه��زات لتكون ه��زات �صحو وا�ستيقاظ ال‬ ‫هزات مدمرة‪.‬‬ ‫مما ال �شك فيه �أن النظام ال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫واالق�ت���ص��ادي يف الأردن يف حالة �أزم ��ة‪ ،‬ونخ�شى انه‬ ‫ي�سري يف طريق م�سدود ف�آخر ميزانية �أظهرت عجزا‬ ‫ومديونية ونفقات ال ت�ستطيع ال��دول��ة �أن توفرها‪،‬‬ ‫و�أ��ص�ب�ح��ت ال��دول��ة ت�ع��اين م��ن خ�ي��اري��ن متناق�ضني‬ ‫ُم � ّري��ن؛ فهي �إذا ق��ام��ت ب�خ�ط��وات تق�شفية لتغطية‬ ‫ال �ع �ج��ز وامل��دي��ون �ي��ة وال �ن �ف �ق��ات ��س�ت�ه�ب��ط بالو�ضع‬ ‫االج�ت�م��اع��ي واالق �ت �� �ص��ادي ل�ل�م��واط�ن�ين‪ ،‬ل��درج��ة �أن‬ ‫ت�صبح احلكومة ورمب��ا الدولة يف مهب الريح‪ ،‬وهي‬ ‫�إن ا�ستمرت بالدعم ورفع الرواتب �ستدخل قطعا يف‬ ‫حالة �إف�لا���س وانهيار اقت�صادي بتوابعه ال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫فما العمل وما هي اخليارات املتاحة للإ�صالح‬ ‫نظريا هناك ثالثة احتماالت‪:‬‬ ‫‪� -1‬إ� �ص�لاح يف البنية ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫للنظام «ق��ان��ون انتخاب متثيلي وا��ص�لاح��ات �إدارية‬ ‫ووظيفية» م��ع بقاء النظام امللكي كما ه��و‪ .‬وه��و ما‬ ‫�سيحدث تقدما دميقراطيا مُر�ضيا (حرية ومتثيل)‬ ‫مع درجة عالية من اال�ستقرار والطم�أنينة‪.‬‬ ‫‪� -2‬إ� �ص�لاح يف البنية ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫مع التحول �إىل امللكية الد�ستورية «ق��ان��ون انتخاب‬ ‫متثيلي‪،‬تقليل من ال�صالحيات امللكية ل�صالح رئي�س‬ ‫وزراء منتخب وحكومة ت�ستند �إىل �شرعية �شعبية‬ ‫ول�ي����س �إىل ��ش��رع�ي��ة ال�ت�ك�ل�ي��ف امل �ل �ك��ي‪ .‬وه ��ذا يحقق‬ ‫درجة �أعلى من الدميقراطية(متثيل‪� +‬سلطة �شعب‪+‬‬ ‫تداول) مع درجة �أقل من اال�ستقرار والثبات‪.‬‬ ‫‪ -3-3‬تغيري النظام امللكي نهائيا‪ ،‬وهو ما �سيهز‬ ‫رمز الدولة ووحدة البالد وي�ؤجج ال�صراع االجتماعي‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ي وال �ق �ب �ل��ي وال �ع �� �ش��ائ��ري وامل �ن��اط �ق��ي‪ ،‬ما‬ ‫�سيقو�ض اململكة‪،‬وينهيها ككيان �سيا�سي وك�شخ�ص‬ ‫اعتباري يف املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫هناك ‪ 4‬خماطر داخلية حتيق بالأردن وقد ت�سهم‬ ‫يف تفتت وانتهاء الدولة الأردنية وهي‬ ‫‪� -1‬أالزمة االقت�صادية(‪ )1‬فالدولة التي ايراداتها‬ ‫«ح�سب �آخر موازنة» ‪ 2،7‬مليار دوالر م�ضطرة لدفع‬ ‫‪ 2،9‬مليار رواتب وتقاعدات دون ذكر النفقات اجلارية‬ ‫الأخ ��رى وال�ن�ف�ق��ات ال��دف��اع�ي��ة وخ�لاف��ه‪ ،‬وق��د باعت‬ ‫احلكومات املتعاقبة العديد من الأ�صول عرب �سيا�سة‬ ‫اخل�صخ�صة‪ ،‬وه��و ما يعني �أن هناك تناق�صا ورمبا‬ ‫ن�ضبا يف امل ��وارد ال�شحيحة �أ��ص�لا‪ ،‬م��ا ي�ضع عالمة‬ ‫ا�ستفهام كبرية على قدرتها باال�ستمرار وحتديدا‬ ‫مع تناق�ص الهبات واملنح وتراجع االهتمام الدويل‪.‬‬ ‫يعني موارد متناق�صة مع �ضغط متزايد وا�ضطراب‬ ‫جمتمعي‪ ،‬حيث ي�صب الكثري م��ن املتطرفني زيت‬ ‫التع�صب والفرقة على نار الفقر‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الق�ضية الفل�سطينية ت��ؤث��ر على الأردن يف‬ ‫حمورين‪:‬‬ ‫‪-1‬امل �ح��ور ال��داخ�ل��ي ميكن ال�ق��ول ب�شكل ع��ام �إن‬ ‫ل�ل��دول��ة الأردن �ي��ة م�ك��ون�ين رئي�سيني «غ ��رب اردين»‬ ‫وي �ع �م��ل ك �م �م��ول ل �ل��دول��ة و»�� �ش ��رق اردين» يديرها‬ ‫وي �ق��وده��ا‪ ،‬فالفل�سطينيون ي�شكلون تقريبا ن�صف‬ ‫ال �� �س �ك��ان وم�ع�ظ�م�ه��م ي�ع�م�ل��ون يف ال �ق �ط��اع اخلا�ص‬ ‫ال��ذي ي��ورد معظم الإي��رادات العامة للدولة» الوعاء‬ ‫ال�ضريبي ل�ل�أردن» حيث �إن مئة �شركة خا�صة تورد‬ ‫ح��وايل ‪ 52‬يف املئة من ال��واردات العامة والباقي من‬ ‫بقية الأعمال واحلرفيني يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬ومنح‬ ‫خارجية‪ .‬ف ��إذا ا�ضطربت معادلة التعاي�ش القائمة‬ ‫فعلى الأغلب ان ينهار القطاع اخلا�ص‪ ،‬وحينها لن‬ ‫تتوفر الأموال الكافية لت�سيري الدولة والإنفاق على‬ ‫جهاز امني وبريوقراطي ثقيل ي�صل �إىل ‪800000‬؛ �أي‬ ‫حوايل ‪ 15‬يف املئة من ال�سكان‪.‬‬ ‫خا�صة �أن �أ�صوال كثرية كالفو�سفات والبوتا�س‪....‬‬ ‫�إل��خ قد بيعت ومت خ�صخ�صتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�ضا�ؤل‬ ‫املنح الدولية‪.‬‬ ‫‪-2‬املحور اخلارجي ي�ستقطب الأردن اهتماما عامليا‬ ‫ب�سبب موقعه وعالقته بال�صراع العربي اال�سرائيلي‬ ‫ودوره يف �أي حل مقرتح للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ويهتم‬ ‫العامل با�ستقراره ليمار�س دورا ما يف ه��ذا ال�سياق‪،‬‬ ‫وخارج ذلك فالأردن منطقة فقرية وخالية من املوارد‬ ‫وال تثري �أي اهتمام �أو انتباه دويل‪ ،‬ولذلك ف�إن خروج‬ ‫الأردن من دوره الفل�سطيني �سيعني تراجع االهتمام‬ ‫العاملي به‪ ،‬ناهيك عن دعمه باملنح والهبات‪.‬‬ ‫ج‪ -‬التجاذب الع�شائري ‪:‬‬ ‫البنية الع�شائرية يف الأردن بنية ق��وي��ة جدا‬ ‫وق�ب��ائ�ل��ه ��ش��دي��دة اال�ستقاللية‪ K‬وي�ت���س��م ابنا�ؤها‬ ‫بال�صالبة واالنفة‪ ،‬وقد كانت دوما ع�صية على االحلاق‬ ‫واالكراه من ايام ال�صليبيني حتى العثمانيني‪ ،‬وكانت‬ ‫يف ع���ص��ب ج�ي����ش � �ص�لاح ال��دي��ن االي��وب��ي يف حطني‬ ‫وقلب اجلي�ش الفي�صلي يف الثورة العربية‪ .‬وعلى مر‬ ‫الع�صور مل تنجح اي ع�صبية من الع�صبيات يف فر�ض‬

‫نف�سها وهيمنتها على الع�صبيات االخ��رى‪ ،‬ولذلك‬ ‫مل ين�ش�أ فيها دول��ة موحدة او مركزية «على النمط‬ ‫اخللدوين(‪ )2‬كما ح�صل مع قبائل عنزة يف اجلزيرة‬ ‫والقوا�سم على اخلليج والبو�سعيد يف عمان‪ ،‬وقد كان‬ ‫ال�صراع والتنافر بينها �أق��وى من التجاذب‪ ،‬ولذلك‬ ‫بعد انهيار اململكة ال�سورية التي ك��ان الأردن جزءا‬ ‫منها مل ين�ش�أ يف الأردن �أية �سلطة مركزية �أو هوية‬ ‫وطنية جامعة‪ ،‬و�إمن��ا ح��اول��ت ك��ل منطقة �أو قبيلة‬ ‫�إن�شاء الكيان اخلا�ص بها‪ ،‬وهذا ما يف�سر احلكومات‬ ‫امل�ت�ع��ددة(‪ )3‬التي مل حتمل �أي��ا منها ا�سم الأردن �أو‬ ‫�صفة �أردين‪ :‬ارب��د‪ ،‬عجلون‪ ،‬ال�سلط‪ ،‬م ��ؤاب‪ ،‬الكورة‪،‬‬ ‫يف الفرتة بني ‪ 1921-1918‬ومل تتوحد هذه القبائل‬ ‫والكيانات �إال على يد امللك عبداهلل الأول‪ .‬والآن بعد‬ ‫�سنوات من قانون االنتخابات �سيئ ال�صيت «ال�صوت‬ ‫الواحد» عاد ال�شد الع�شائري واجلهوي بقوة‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫ال��والء الع�شائري ف��وق ال��والء الوطني‪ .‬ولعل حمى‬ ‫الواجهات الع�شائرية امل�ستعرة حاليا ت�شكل بروفة‬ ‫لر�سم احلدود بني املناطق والع�شائر والقبائل‪،‬حدود‬ ‫وال ا�سهل من تكري�سها يف حال ح��دوث ا�ضطراب �أو‬ ‫�ضعف يف الدولة‪.‬‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة الأردن � �ي� ��ة م �ت �م �ح��ورة ح ��ول الدولة‬ ‫والها�شميني ف�إذا انفرط عقدهما لن تتمكن الهوية‬ ‫الوطنية الأردنية من ال�صمود يف مواجهة الطوفان‬ ‫الع�شائري‪.‬‬ ‫د‪ -‬الها�شميون وم�ؤ�س�سة العر�ش‪ :‬قبل قدوم امللك‬ ‫عبداهلل مل تكن فكرة الكيان الأردين مطروحة ومل‬ ‫جتر �أي��ة حماولة جدية لإن�شاء هكذا كيان (‪ )2‬ومل‬ ‫يكن هناك ال �سوق م�شرتكا والهوية وطنية جامعة‬ ‫مع �أن» �شرق الأردن» كان منطقة �شبه م�ستقلة طوال‬ ‫‪� � 3‬س �ن��وات‪ ،‬ف�ق��د ك��ان االن �ت �م��اء ال�غ��ال��ب ع���ش��ائ��ري او‬ ‫مناطقي‪ ،‬وحتى التوجه الوحدوي يف اجتماع ام قي�س‬ ‫مل ينجح يف خلق حكومة م��وح��دة‪ ،‬فكان ان ن�ش�أت ‪3‬‬ ‫حكومات حملبة ثم انق�سمت لثمانية‪.‬‬ ‫قدوم امللك عبداهلل خلق امكانية الجتماع الر�أي‬ ‫امل�ح�ل��ي ع�ل��ى زع��ام��ة م��وح��دة‪ ،‬ام��ا اخل �ط��وة الفعلية‬ ‫الن�شاء كيان اردين فقد ظهرت يف م�ؤمتر القاهرة عام‬ ‫‪ 1921‬ثم يف اجتماع القد�س بح�ضور ون�ستون ت�شرت�شل‬ ‫واالمري عبداهلل وعوين عبد الهادي وهربرت �صمويل‬ ‫ول��ورن ����س‪ ،‬ح�ي��ث ت�ق��رر ان���ش��اء ك�ي��ان ع�ل��ى �أن يخ�ضع‬ ‫لفرتة ‪ 6‬ا�شهر جتريبية‪ ،‬ثم يقرر لورن�س �إذا ما كان‬ ‫هذا قابال لال�ستمرار‪.‬‬ ‫وهنا الب��د من الإ��ش��ارة �إىل املغالطة التاريخية‬ ‫التي تقول �إن هناك عقدا موقعا ومربما بني ر�ؤ�ساء‬ ‫ع�شائر وامللك عبداهلل حول �إن�شاء دولة الأردن‪ ،‬وهذا‬ ‫�أمر غري �صحيح تاريخيا وال يوجد هناك �أي عقد من‬ ‫هذا القبيل‪.‬‬ ‫ال��دول��ة ال�ت��ي �أن���ش��أه��ا امل�ل��ك ع �ب��داهلل ومركزها‬ ‫اجل�ي����ش ه��ي ال�ت��ي �صنعت ال�ه��وي��ة الأردن� �ي ��ة ولي�س‬ ‫العك�س‪ .‬وعليه ف�إن �أي اهتزاز يف مكانة الها�شميني هو‬ ‫اهتزاز وا�ضطراب لرمز الوحدة و�سيعيدنا �إىل مربع‬ ‫التناف�س وال�صراع‪.‬‬ ‫ب��امل �ح �� �ص �ل��ة‪ :‬ل�ل�ا� �س �ت �م��رار ك �ك �ي��ان يف منطقة‬ ‫م�ضطربة الأردن بحاجة �إىل ا��ص�لاح �شامل وبناء‬ ‫نظام دميقراطي برملاين ومعادلة توازن بني املكونات‬ ‫ت�ضمن اال�ستقرار واال�ستمرار‪.‬‬ ‫وهنا ميكن و�ضع بع�ض اخلطوط العامة‬ ‫امل �ل��ك رم��ز وح ��دة وا��س�ت�ق��رار ال��وط��ن و�ضابط‬‫التوازن والف�صل بني ال�سلطات الثالث‪،‬يكون اجلي�ش‬ ‫واالم��ن حتت ا�شرافه املبا�شر‪ ،‬ي�ضمنان امن ووحدة‬ ‫وا��س�ت�ق��رار البلد‪،‬يعني امل�ل��ك ق�ي��ادة اجلي�ش واالمن‬ ‫العام وجمل�س االعيان‪.‬‬ ‫�سيادة القانون فوق اجلميع‪ ،‬وجميع املواطنني‬‫�آم� �ن ��ون ع �ل��ى م��واط �ن �ت �ه��م وم �ت �� �س��اوون يف احلقوق‬ ‫والواجبات‪.‬‬ ‫تدار البلد من قبل جمل�س وزراء ميثل االغلبية‬‫ال���ش�ع�ب�ي��ة «ال �ن �ي��اب �ي��ة» ي�ك�ل�ف��ه امل �ل��ك ب �ع��د امل�شاورات‬ ‫االلزامية‪.‬‬ ‫قانون انتخابات ع�صري ميثل كافة املواطنني‬‫متثيال حقيقيا ي�ستفتى عليه‪.‬‬ ‫قانون �أحزاب ع�صري‬‫�إزالة القيود عن حرية التعبري وال�صحافة‬‫نظام رقابي مايل و�إداري يتميز بال�شفافية‪.‬‬‫نظام تعليمي تقدمي وم�ستنري م�سنود بنظام‬‫قبول جامعي عادل‪.‬‬ ‫جميع ابناء الأردن �سواء كانوا من �شرق النهر‬ ‫او م��ن غ��رب��ه م��دع��وون ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى ق ��وة الأردن‬ ‫وا�ستقراره ووحدة ارا�ضيه والتم�سك برموزه الوطنية‬ ‫وب�سيادة القانون‪.‬‬ ‫اللحظة التاريخية الراهنة حلظة وحدة ولي�ست‬ ‫حلظة تفتت وان�شقاق‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا بحاجة جميعا �إىل االرت �ف��اع ف��وق الهويات‬ ‫اجلهوية والفرعية مل�ستوى الهوية الوطنية الأردنية‬ ‫التي هي جزء ال يتجز�أ من االمة العربية املنتف�ضة‬ ‫وال� �ع ��ائ ��دة �إىل ق��وم �ي �ت �ه��ا و�إىل ال �ف �ع��ل التاريخي‬ ‫واحل�ضاري بقوة الثورة العربية املجيدة واجلماهري‬ ‫الهادرة يف �أقطار «حمافظات» الوطن العربي الكبري‪.‬‬ ‫هوام�ش‬ ‫(‪ -)1‬انظر‬ ‫‪Jordan‬‬ ‫–‬ ‫‪Jordanian‬‬ ‫”‪budget spent on “bloated‬‬

‫لال�ستمرار ككيان يف منطقة م�ضطربة الأردن بحاجة �إىل �إ�صالح �شامل وبناء نظام‬ ‫دميقراطي برملاين ومعادلة ت�ضمن اال�ستقرار واال�ستمرار‬ ‫‪civil service and a military‬‬ ‫‪”“patronage system‬‬ ‫‪Don>t forget about Jordan:‬‬ ‫‪a regime caught between‬‬ ‫‪contagion and consent‬‬ ‫بح�سب رئي�س ال ��وزراء ال�سابق «ج ��وردان تاميز‬ ‫‪»2011/2/1‬‬ ‫م��وازن��ة الأردن ل�ل�ع��ام احل ��ايل ‪ 6‬ب�لاي�ين دينار‬ ‫�سيذهب منها ‪ 3 -1‬باليني دينار رواتب للمموظفني‬ ‫واملتقاعدين احلكوميني (‪ )788‬الف موظف‪.‬‬ ‫‪ 300-2‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار روات � ��ب ل�ل�م��وظ�ف�ين يف‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة امل�ستقلة>‬ ‫‪ 500 -3‬مليون خدمة للدين العام‬ ‫‪ 4- 1‬باليني دعم لل�سلع‬ ‫ال�ش�أن االقت�صادي‬ ‫ويف ال�ش�أن االقت�صادي �أك��د الرفاعي ان الو�ضع‬ ‫االق�ت���ص��ادي ال��داخ�ل��ي مطمئن وي���س�ير وف��ق م��ا هو‬ ‫خمطط له‪ ،‬معتربا ان امل�شكلة تكمن يف عجز املوازنة‬ ‫الذي �سجل العام املا�ضي م�ستويات قيا�سية جتاوزت‬ ‫‪ 1.5‬مليار دي�ن��ار‪ ،‬مو�ضحا ان احلكومة تتعامل مع‬ ‫العجز بجدية ت��ام��ة حتى ت�ضمن تخفي�ضه خالل‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل �إىل م�ستويات ن�ستطيع م��ن خاللها‬ ‫تخفيف العبء الكبري على خزينة الدولة‪ .‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن فاتورة الرواتب ال�سنوية للموظفني‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين وامل�ت�ق��اع��دي��ن يف اجل �ه��از احل�ك��وم��ي ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 2.9‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار و�أن �إي� � ��رادات احل �ك��وم��ة من‬ ‫ال�ضرائب وال��ر��س��وم ال تتجاوز ‪ 2.7‬مليار دي�ن��ار �أي‬ ‫�إن هناك عجزا مقداره ‪ 200‬مليون دينار يف الأجور‬ ‫والرواتب قبل احت�ساب تكاليف الإنفاق على امل�شاريع‬ ‫ال��ر�أ��س�م��ال�ي��ة ودع ��م ال�سلع واخل��دم��ات الأ�سا�سية‪..‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن الإي� ��رادات املت�أتية م��ن القطاع اخلا�ص‬ ‫�إىل خزينة الدولة كبرية جدا‪ ،‬م�ؤكدا �أن ‪� 100‬شركة‬ ‫يف الأردن ت ��ورد للخزينة م��ا ن�سبته ‪ 58‬ب��امل�ئ��ة من‬ ‫�إيرادات �ضريبة الدخل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه ال�ضرائب‬ ‫توظف لدعم املواطن على �شكل دعم �سلع او تقدمي‬ ‫خدمات‪»...‬عمون ‪.»2010/7/7‬‬

‫الإبرادات‬ ‫وع ��ن الإي� � � ��رادات ال �ع��ام��ة «�إج� �م ��ايل الإي� � ��رادات‬ ‫العامة الذي ي�شمل �ضريبة املبيعات العامة و�ضرائب‬ ‫الدخل واملنح الأجنبية» قال �أبو حمور �إن االيرادات‬ ‫بلغت نحو‪7‬ر‪ 5188‬مليون دينار منها ‪7‬ر‪ 4888‬مليون‬ ‫دي �ن��ار �إي � ��رادات حملية وال �ب��اق��ي ‪ 300‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫منح خارجية ‪.‬وتوقع ارتفاع الإي��رادات املحلية العام‬ ‫املقبل ب�ح��وايل ‪6‬ر‪ 10‬باملئة م�ق��ارن��ة ب��ال�ع��ام احلايل‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن ه ��ذا االرت� �ف ��اع ��س�ي�ك��ون م��ن خالل‬ ‫حت�سني الإدارة ال�ضريبية ورف ��ع ك�ف��اءت�ه��ا �إ�ضافة‬ ‫�إىل الن�شاط املتوقع يف االقت�صاد املحلي‪ ..‬وق��ال �إن‬ ‫ن�سبة تغطية الإي � ��رادات املحلية للنفقات اجلارية‬ ‫ارت�ف�ع��ت �إىل ‪3‬ر‪ 97‬ب��امل�ئ��ة ال �ع��ام امل�ق�ب��ل م�ق��اب��ل ‪5‬ر‪90‬‬ ‫باملئة وفق �أرقام �إعادة التقدير العام احلايل‪ ،‬متوقعا‬ ‫�أن ت�ك��ون الإي � ��رادات املحلية لي�س فقط ق ��ادرة على‬ ‫تغطية كامل النفقات اجلارية خالل عامي ‪– 2012‬‬ ‫‪ ،2013‬و�إمن��ا �أي�ضا كافية لتغطية جزء من النفقات‬ ‫الر�أ�سمالية يقدر مبا ن�سبته ‪6‬ر‪ 9‬باملئة و‪1‬ر‪ 31‬باملئة‬ ‫للعامني املذكورين على ال�ت��وايل‪ .‬ب�ترا ‪2010/12/2‬‬ ‫(‪ )2‬‏‪ -‬م�ق��دم��ة اب ��ن خلدو ‏ن ال�ف���ص��ل ال�ت��ا��س��ع يف �أن‬ ‫الأوطان الكثرية القبائل والع�صائب قل �أن ت�ستحكم‬ ‫فيها دولة‪.‬‬ ‫(‪ )3‬وردت مطالب ب�إقامة حكومة عربية حتت‬ ‫االن �ت��داب ال�بري�ط��اين �أث�ن��اء اجتماع �أه��ايل �أم قي�س‬ ‫باملندوب الربيطاين امليجر �سمر�ست يف �أيلول ‪،1920‬‬ ‫حيث كانت بريطانيا قد �أوفدت ‪� 4‬ضباط ا�ستخبارات‬ ‫ال�ستك�شاف �شرق الأردن‬ ‫ ال�ي��ك ك�برك�براي��د �إىل ال �ك��رك ح�ي��ث ت�أ�س�ست‬‫حكومة «جمهورية م�ؤاب»‪.‬‬ ‫ ال��ن ال�شقيق الأ�صغر لكريكربايد �إىل عمان‬‫ح�ي��ث ن���ش��أت ح�ك��وم��ة ع �م��ان‪ ،‬وق��د اع�ت�بر ال�شقيقان‬ ‫نف�سيهما حاكمني على �أدوم وم��ؤاب تنفيذا للمقولة‬

‫التوراتية‪�« :‬إن م ��ؤاب هي الط�شت ال��ذي �أغ�سل فيه‬ ‫ق��دم��ي‪ ،‬وف ��وق �أدوم � �س��وف �أ� �ض��ع ح��ذائ��ي» مذكرات‬ ‫كريكربايد �صفحة ‪ 23‬ترجمة احمد عويدي العبادي‬ ‫الن�ص التوراتي الأ�صلي (مواب مرح�ضتي‪.‬على‬ ‫ادوم اط��رح نعلي‪.‬يا فل�سطني اهتفي علي‪( ‬املزامري‬ ‫‪60‬‬ ‫ ه��رب��رت ��ص�م��وي��ل �إىل ال���س�ل��ط ح �ي��ث طالبه‬‫املجتمعون ب�إدارة بريطانية‪.‬‬ ‫ م�ي�ج��ر ��س�م��ر��س��ت �إىل �أم ق�ي����س ح�ي��ث طالبه‬‫امل�ج�ت�م�ع��ون ه �ن��اك ب�ح�ك��وم��ة ع��رب�ي��ة حت��ت االنتداب‬ ‫الربيطاين «وه��ذا ما يطلق عليه البع�ض م�ؤمتر �أم‬ ‫قي�س �أو معاهدة �أم قي�س»‪.‬‬ ‫ب �ن��اء ع �ل��ى ه ��ذه االج �ت �م��اع��ات ت ��أ� �س �� �س��ت ثالث‬ ‫حكومات‪:‬‬ ‫حكومة ال�سلط رئي�سها مظهر ر�سالن وم�ست�شارها‬ ‫الن كريكربايد‪.‬‬ ‫حكومة م�ؤاب الوطنية مركزها الكرك ورئي�سها‬ ‫رف�ي�ف��ان امل �ج��ايل وم���س�ت���ش��اره��ا ال �ي��ك كريكربايد‪..‬‬ ‫ث��م ان�شقت عنها ح�ك��وم��ة الطفيلة ب��رئ��ا��س��ة �صالح‬ ‫العوران‪.‬‬ ‫حكومة عجلون وم��رك��زه��ا �إرب ��د ورئي�سها على‬ ‫خلقي ال�شراري وم�ست�شارها �سومر�ست‪ ،‬وقد انق�سمت‬ ‫�إىل ع��دة حكومات‪ ،‬ال�ك��ورة بزعامة كليب ال�شريدة‪،‬‬ ‫عجلون بزعامة را�شد اخلزاعي الفريحات‪ ،‬وجر�ش‬ ‫ب��زع��ام��ة عبدالعزيز ال�ك��اي��د‪ ،‬وال��رم�ث��ا ب��زع��ام��ة فواز‬ ‫الربكات الزعبي‬ ‫يف برقيته ل ��وزارة اخل��ارج�ي��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة قال‬ ‫�صمويل‪« :‬ي�ستحيل ت�أليف جمل�س موحد للإدارات‬ ‫الثالث»‪.‬‬ ‫مل تتوحد هذه الإدارات ومل يظهر ا�سم الأردن‬ ‫كهوية ووحدة �إقليمية واحدة �إال بقدوم امللك عبداهلل‬ ‫وبعد اجتماعي القاهرة والقد�س عام ‪.1921‬‬

‫‪Jordan>s king seeks to shore up tribal support…Feb 2011‬‬ ‫‪Political risks to watch in Jordan….Feb2011‬‬ ‫‪Key political risks to watch in Jordan… Nov 2010‬‬

‫حركة القذايف التالية ‪ ..‬تخريب النفط ون�شر الفو�ضى؟‬ ‫روبرت بري‪ -‬جملة التامي‬ ‫عمليا ال توجد �أية معلومات قادمة من طرابل�س ميكن االعتماد‬ ‫عليها‪ ،‬ولكنني متكنت من االت�صال مب�صدر قريب من نظام القذايف‬ ‫والذي �أخربين �أن الو�ضع الذي �أ�صبح رهيبا فعال يف ليبيا �سي�صبح‬ ‫�أكرث �سوءا بكثري‪ .‬من بني �أ�شياء �أخرى‪� ،‬أمر القذايف �أجهزته الأمنية‬ ‫بالبدء بتدمري من�ش�آت النفط‪ .‬و�سيبد�ؤون بن�سف عدة �أنابيب نفط‪،‬‬ ‫وبقطع ال�ت��دف��ق �إىل م��وان��ئ البحر الأب�ي����ض امل�ت��و��س��ط‪ .‬التدمري‪،‬‬ ‫وفقا للم�صدر يف الداخل‪ ،‬يق�صد به �إي�صال ر�سالة �إىل قبائل ليبيا‬ ‫ال�ث��ائ��رة‪� :‬أن��ا �أو الفو�ضى‪ .‬قبل �أ�سبوعني م��ن الآن‪� ،‬أخ�ب�رين هذا‬ ‫الرجل نف�سه‪� ،‬أن الثورة يف تون�س وم�صر لن تالم�س ليبيا مطلقا‪.‬‬ ‫القذايف‪ ،‬كما قال‪ ،‬لديه قفل منيع على جميع القبائل الكربى‪ ،‬وهي‬ ‫نف�س القبائل التي �أبقته يف ال�سلطة الـ‪�41‬سنة الفائتة‪ .‬بالطبع فقد‬ ‫تبني �أن الرجل كان خمطئا‪ ،‬وكل ما �سيقوله الآن عن نوايا القذايف‬

‫ينبغي �أخذه يف هذا ال�سياق‪.‬‬ ‫ي�ت��اب��ع امل���ص��در وي �خ�برين ب� ��أن ي ��أ���س ال �ق��ذايف ل��ه ��ص�ل��ة كبرية‬ ‫بحقيقة كونه ي�ستطيع الآن االعتماد وح�سب على �إخال�ص قبيلته‪،‬‬ ‫قبيلة القذاذفة‪� .‬أما بالن�سبة �إىل اجلي�ش‪ ،‬فبالن�سبة ليوم االثنني‬ ‫ف ��إن لديه فقط والء م��ا ي�ق��ارب ‪ 5000‬ج�ن��دي‪� .‬إن�ه��م نخبة قواته‪،‬‬ ‫فال�ضباط جميعهم قد مت انتقا�ؤهم من قبله �شخ�صيا من بينهم‬ ‫الوحدة التي يقودها ثاين �أ�صغر بنيه خمي�س‪ ،‬قائد كتيبة ال‪.32‬‬ ‫(يبلغ عدد قوات اجلي�ش النظامي الإجمالية ‪�45‬ألفا)‪.‬‬ ‫قال م�صدري الليبي �إن القذايف قد �أخرب النا�س املحيطني به‬ ‫ب�أنه يعرف �أنه لن ي�ستطيع �إعادة ال�سيطرة على ليبيا مبا لديه من‬ ‫قوات‪ .‬ولكن ما ي�ستطيع فعله هو �أن يجعل القبائل الثائرة و�ضباط‬ ‫اجلي�ش يندمون على خيانتهم‪ ،‬حموال ليبيا �إىل �صومال �أخرى‪.‬‬ ‫«لدي املال والأ�سلحة للقتال لزمن طويل» قال القذايف كما تذكر‬ ‫التقارير‪.‬‬

‫كجزء من نف�س اخلطة لقلب الطاوالت‪� ،‬أمر القذايف ب�إطالق‬ ‫�سراح �سجناء البالد من امليلي�شيا اال�سالمية‪ ،‬مت�أمال ب�أنهم �سوف‬ ‫يتحركون ب�أنف�سهم لن�شر الفو�ضى عرب ليبية‪ .‬و�صورهم القذايف‬ ‫وهم يهاجمون الأجانب والقبائل الثائرة‪ .‬وعندما يقرتن ذلك مع‬ ‫نق�ص م�ؤن الطعام‪ ،‬عندها ت�ستبعد �أي فر�صة ال�ستبدال القذايف‪.‬‬ ‫قال م�صدري الليبي �إنه لكي نفهم حالة القذايف الذهنية ف�إن‬ ‫علينا �أن نفهم �أن لديه �شعورا عميقا ب�أنه تعر�ض للخيانة من قبل‬ ‫الإع�ل�ام‪ ،‬ال��ذي يحمله م�س�ؤولية ان��دالع ال�ث��ورة‪ .‬وه��و يلوم ب�شكل‬ ‫خا�ص حمطة اجل��زي��رة التلفزيونية القطرية‪ ،‬وه��و مقتنع ب�أنها‬ ‫ق��د ا�ستهدفته م��ن �أج��ل دواف ��ع �سيا�سية بحتة‪� .‬إن��ه ي�شعر كذلك‬ ‫ب��أن الغرب قد خانه لأن��ه �شجع التمرد فقط‪ .‬خالل الأ�سبوع‪ ،‬قام‬ ‫بتحذير عدة �سفارات �أوروبية من �أنه �إذا ما �سقط‪� ،‬ستكون النتيجة‬ ‫ط��وف��ان ال�ه�ج��رة الأف��ري�ق�ي��ة ال��ذي «��س�ي�غ��رق» �أوروب� ��ة‪ .‬م�ضغوطا‪،‬‬ ‫اعرتف م�صدري الليبي ب�أن القذايف رجل يائ�س‪ ،‬وال عقالين‪ ،‬و�أن‬

‫تهديداته لتحويل ليبية �إىل �صومال ثانية عند هذه النقطة قد‬ ‫يكون على الأغلب خمادعة‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ف��إذا ما كان القذايف يتمتع ب�إخال�ص جنوده‬ ‫حقيقة كما يظن‪ ،‬ف�إنه ي�ستطيع متاما �أخذ ليبيا �إىل �شفري احلرب‬ ‫الأهلية‪� ،‬إن مل يكن ما هو �أكرث‪.‬‬ ‫بري‪� ،‬ضابط �سابق لل�سي‪� .‬آي‪� ،‬إيه يف حقل ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وهو‬ ‫كاتب عمود ملجلة التامي وم�ؤلف «ال �أرى �شرا» والكتاب الأحدث «ال�شر‬ ‫الذي نعرفه‪ :‬التعامل مع القوة الإيرانية العظمى اجلديدة»‪.‬‬ ‫مركز ال�شرق العربي للدرا�سات‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/mu-sa/‬‬ ‫‪sahafa-1819.htm‬‬


‫م�ساحة حــرة‬

‫‪16‬‬ ‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫ذلك‪ ،‬لوال �أن الثورجية �ساحمهم اهلل علمونا ان‬ ‫الثورة تعني اخلروج على واقع مرير والرتفع‬ ‫وال�سمو و�إنكار الذات يف �سبيل قيم عليا‪.‬‬ ‫ال �أكتمكم �أنني ارتبت من �شرح ذلك الرجل‬ ‫الأخ �ط��ر‪ ،‬ومل �أ� �ص��دق �إال ب�ع��د �أن رج�ع��ت �إىل‬ ‫القامو�س املحيط ول�سان العرب والفريوزابادي‬ ‫وغريها من القوامي�س‪ ،‬لأتبني �أن هناك معنى‬ ‫«ال�س ْورة» كما ينطقها بع�ض �إخواننا‬ ‫مرادفا هو َّ‬ ‫العرب بلهجاتهم املحلية‪ ،‬و»ال�سورة» لي�ست هي‬ ‫الثورة كما كنت افهمها‪ ،‬بل هي ذروة االنفعال‬ ‫ال�ه���س�ت�يري واحل� ��رد واالن �ف �� �ص��ال ع��ن الواقع‬

‫�إبراهيم «حممد �سعيد» ال�سنرتي�سي‬

‫لدرجة التقوقع يف «خيمة» �أ�سطورية بدال من‬ ‫الق�صور العاجية التي �أ�صبحت مو�ضة قدمية‬ ‫�أتخمونا حديثا عنها ذات هبل ثوري جمتز�أ‪.‬‬ ‫مل �أكن �أدري قبل اليوم �أن نظرية الرجل‬ ‫الأخ‪� ...‬ضر الكونية تعني «�س ْورة» جمنون لديه‬ ‫ح�سا�سية وعقدة من كلمة «ال» يتبعها ق�صف‬ ‫ار���ض‪ -‬جو‪ ،‬وجو‪ -‬جو‪ ،‬وجو‪ -‬ار���ض‪ ،‬ب�صواريخ‬ ‫م��ن ط ��راز «ج � ��رذان» و»ك �ل��اب» و»�صرا�صري»‬ ‫العابرة للف�ضائيات واملعقول‪.‬‬ ‫ومل �أك��ن �أع��رف �أن «�أب��ا ال �ث��وار» ميكن �أن‬ ‫يعامل �أب �ن��اءه ال�ث��ائ��ري��ن على ه��ذا النحو من‬

‫�إذا �س َّلمنا ب��أن الظروف املحيطة بنا لي�ست ل�صاحلنا‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك �ضغوطا علينا من اخل��ارج‪ ،‬فيجب �أن نعرتف �أن هناك‬ ‫خط�أ ما يجب تداركه وت�صحيحه من خالل عالقاتنا الدولية‬ ‫�أو ال�سيا�سية‪ ،‬هذا �إذا كان اخللل الذي ي�ؤدي �إىل ارتفاع الأ�سعار‬ ‫خارجيا‪� .‬أم��ا �إذا ك��ان ال�سبب من داخ��ل ال��دول��ة ف�إننا يجب �أن‬ ‫نتعلم كيف ن��داوي جروحنا املالية با�ستعمال االدوات الكفيلة‬ ‫باحلد من الت�ضخم‪ ،‬ومنها دخ��ول احلكومة ك�شريك فعال يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات الكبرية يف البلد الن الت�ضخم مفتعل‪.‬‬ ‫ول �ق��د ك��ان م��ن اخل �ط ��أ ان ن���س�ير ن�ح��و اخل�صخ�صة التي‬ ‫اثبتت عجز احلكومة على ادارة امل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬مبا يتيح‬ ‫فر�صا اك�بر للعمالة وتقليل م�ع��دل ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬ول�ق��د ك��ان من‬ ‫املمكن م�ساعدة الدول ال�صديقة لنا يف جمال تطوير امكانيات‬ ‫احلكومة حتى ت�صبح ق��ادرة �أن ت�ضمن ا�ستتباب اال�سعار �سواء‬ ‫الآن او على املدى البعيد‪.‬‬ ‫ولذلك فانه لي�س امامنا اال اعادة النظر مبا مت يف مو�ضوع‬ ‫اخل�صخ�صة و�أ�سعار ال�سلع احلالية‪ ،‬وذلك بان نفكر كيف ميكن‬ ‫للحكومة ان تقف على رجليها‪ ،‬دون اللجوء دائما اىل املواطن يف‬ ‫حت�صيل املال الالزم ل�سد العجز يف اخلزينة‪� ،‬إذ من املعروف ان‬ ‫احلكومة كراعي ل�ش�ؤون املواطن كفيلة بتوفري احلماية املالية‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫ومن جهة اخرى هناك �شركات ت�ست�أثر باجلزء االكرب من‬ ‫ال��دخ��ل القومي‪ ،‬وه��ي لها ت��أث�ير كبري يف اقت�صاد البلد الذي‬ ‫�أ�صبح �ألعوبة بني يديها ترفع اال�سعار متى �شاءت وال تخف�ضها‬ ‫ان �أرادت‪ ،‬لذلك يجب و�ضع حد �أعلى لال�سعار‪ ،‬واعادة النظر يف‬ ‫اال�سعار احلالية‪ ،‬مبا يتنا�سب مع دخول ذوي الدخل املحدود‪،‬‬ ‫وو�ضع حد ادن��ى لالجور‪ ،‬وزي��ادة هذه االج��ور مبا يتنا�سب مع‬ ‫االرب��اح‪ ،‬كنوع من م�شاركة احلكومة يف �سيا�سة ه��ذه ال�شركات‬ ‫االداري��ة واملالية‪ ،‬حتى ن�ضمن ع��دم ا�ستغالل الطبقة العاملة‬ ‫وحقها يف العي�ش الكرمي‪.‬‬ ‫�إبراهيم «حممد �سعيد» ال�سنرتي�سي‬

‫كما ر�أينا من خالل الأح��داث التي �شهدتها البالد العربية‬ ‫يف بداية املو�سم اجلديد وخلع الأنظمة الدكتاتورية التي تربعت‬ ‫على العر�ش‪ ،‬لكن هنا نق�صد عر�ش الدنيا ولي�س الآخ��رة‪ ،‬ثورة‬ ‫تتلوها ثورة ومن ن�صر �إىل ن�صر ومن ت�شجيع �إىل ت�شجيع‪ ،‬هكذا‬ ‫هي ال�شعوب العربية عندما ت�ستيقظ ال ت�ست�أذن �أحدا وال ي�ستطيع‬ ‫�أح��د منعها حتى ت�ن��ال حقوقها مهما كلفها الأم��ر م��ن �سقوط‬ ‫ال�شهداء واجل��رح��ى‪� ،‬إمن��ا ي��دل على �إ��ص��راره��م بحقوقهم وعلى‬ ‫النظام الدكتاتوري داخل الدولة اال يعاند تلك الثورة وال يلج�أ‬ ‫�إىل �أ�ساليب القمع والعنف لف�ض املتظاهرين‪ ،‬فحقوقهم �سلمية‬ ‫ومظاهراتهم �سلمية ومطالبهم �ضمن القانون ‪.‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال هنا‪ :‬مل��اذا ال ي�ستقيل احلاكم العربي ف��ور بدء‬ ‫الثورة‪ ،‬وهل قيامه بتعديل الد�ستور �أمر كاف؟ فال�شعوب الآن تريد‬ ‫�إ�سقاط االنظمة وخلع ر�ؤ�ساء العرب من جذورهم ومع �أنظمتهم‬ ‫حتى يخلو الف�ساد من املجتمع كله‪ ،‬حينها يهد�أ ال�شعب ويطالب‬ ‫بحرية التعبري واختيار نظام بديل م��ع حتديد ف�ترة الرئا�سة‬ ‫للرئي�س القادم‪ ،‬و�إجراء انتخابات كباقي �شعوب الغرب حتى ي�شعر‬ ‫املواطن العربي �أنه �شخ�ص �أ�صبح له �صوت وكرامة حني يديل ملن‬ ‫يحب �أن يكون م�س�ؤوال عنه ومن يفو�ضه يف الرئا�سة‪ ،‬هكذا تريد‬ ‫ال�شعوب العربية ‪.‬‬ ‫مو�سم ح��اف��ل ب��الأح��داث وامل�شاهد ال�ت��ي م��ا زال��ت تعرب عن‬ ‫احلرية مطالبة بالتغري الفوري واحل�صول على كافة احلقوق‬ ‫التي هبت بدايتها من تون�س والتي �أطاحت بزين العابدين ومل‬ ‫مي�ض وق��ت حتى �أط��اح��ت ال�ث��ورة بعميد الر�ؤ�ساء العرب حممد‬ ‫ح�سني مبارك‪ ،‬وبقا�ؤهم مرابطني يف امليدان الذي عرف مبيدان‬ ‫ال�ث��ورة املجيدة مطالبني بخلع الرئي�س ومل مي�ض �سبع ع�شرة‬ ‫يوماً على خلعه حتى ب��د�أت الثورات العربية بالإنت�شار مطالبة‬ ‫جميعها بتغيري الأنظمة الدكتاتورية يف البالد العربية‪ ،‬فلم تكن‬ ‫تلك الثورات مدعومة من �أمريكا �أو «�إ�سرائيل» كما �صرح بع�ض‬ ‫الر�ؤ�ساء العرب‪ ،‬ومل تكن خلفهم الإدارة الأمريكية كما يزعم‪،‬‬ ‫ومل��اذا ه��ذا الت�صريح وع�بر �شا�شات التلفزة‪ ،‬هل ه��ذا م�برر حتى‬ ‫يتمكن من ا�ستخدام العنف و�إراقة الدماء والت�سرت على جرائمه‬ ‫!!!‬ ‫ويف اليوم احلادي ع�شر على التوايل ت�شهد اليمن مظاهرات‬ ‫كباقي الدول التي حتررت‪ ،‬للمطالبة ب�سقوط نظام علي عبد اهلل‬

‫الت�ضخم املفتعل‬ ‫�إذا �س َّلمنا ب��أن الظروف املحيطة بنا لي�ست ل�صاحلنا‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك �ضغوطا علينا من اخل��ارج‪ ،‬فيجب �أن نعرتف �أن هناك‬ ‫خط�أ ما يجب تداركه وت�صحيحه من خالل عالقاتنا الدولية‬ ‫�أو ال�سيا�سية‪ ،‬هذا �إذا كان اخللل الذي ي�ؤدي �إىل ارتفاع الأ�سعار‬ ‫خارجيا‪� .‬أم��ا �إذا ك��ان ال�سبب من داخ��ل ال��دول��ة ف�إننا يجب �أن‬ ‫نتعلم كيف ن��داوي جروحنا املالية با�ستعمال االدوات الكفيلة‬ ‫باحلد من الت�ضخم‪ ،‬ومنها دخ��ول احلكومة ك�شريك فعال يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات الكبرية يف البلد الن الت�ضخم مفتعل‪.‬‬ ‫ول �ق��د ك��ان م��ن اخل �ط ��أ ان ن���س�ير ن�ح��و اخل�صخ�صة التي‬ ‫اثبتت عجز احلكومة على ادارة امل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬مبا يتيح‬ ‫فر�صا اك�بر للعمالة وتقليل م�ع��دل ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬ول�ق��د ك��ان من‬ ‫املمكن م�ساعدة الدول ال�صديقة لنا يف جمال تطوير امكانيات‬ ‫احلكومة حتى ت�صبح ق��ادرة �أن ت�ضمن ا�ستتباب اال�سعار �سواء‬ ‫الآن او على املدى البعيد‪.‬‬ ‫ولذلك فانه لي�س امامنا اال اعادة النظر مبا مت يف مو�ضوع‬ ‫اخل�صخ�صة و�أ�سعار ال�سلع احلالية‪ ،‬وذلك بان نفكر كيف ميكن‬ ‫للحكومة ان تقف على رجليها‪ ،‬دون اللجوء دائما اىل املواطن يف‬ ‫حت�صيل املال الالزم ل�سد العجز يف اخلزينة‪� ،‬إذ من املعروف ان‬ ‫احلكومة كراعي ل�ش�ؤون املواطن كفيلة بتوفري احلماية املالية‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫ومن جهة اخرى هناك �شركات ت�ست�أثر باجلزء االكرب من‬ ‫ال��دخ��ل القومي‪ ،‬وه��ي لها ت��أث�ير كبري يف اقت�صاد البلد الذي‬ ‫�أ�صبح �ألعوبة بني يديها ترفع اال�سعار متى �شاءت وال تخف�ضها‬ ‫ان �أرادت‪ ،‬لذلك يجب و�ضع حد �أعلى لال�سعار‪ ،‬واعادة النظر يف‬ ‫اال�سعار احلالية‪ ،‬مبا يتنا�سب مع دخول ذوي الدخل املحدود‪،‬‬ ‫وو�ضع حد ادن��ى لالجور‪ ،‬وزي��ادة هذه االج��ور مبا يتنا�سب مع‬ ‫االرب��اح‪ ،‬كنوع من م�شاركة احلكومة يف �سيا�سة ه��ذه ال�شركات‬ ‫االداري��ة واملالية‪ ،‬حتى ن�ضمن ع��دم ا�ستغالل الطبقة العاملة‬ ‫وحقها يف العي�ش الكرمي‪.‬‬

‫�أ�سامة �أبوعواد ‪ -‬فل�سطني‬

‫�صالح الذي �شعر بارتباك كبري عند �سقوط عميد ر�ؤ�ساء العرب‬ ‫مبارك‪ ،‬لكن مع مت�سكه و�إ�صراره يف البقاء حتى نهاية حكمة بعد‬ ‫ث�لاث �سنوات‪ ،‬فجميع احلكام العرب يف بداية الأم��ر ي�صرحون‬ ‫هكذا حتى يطمئن نف�سه بالبقاء‪ ،‬لكن مل يدرك �صالح لهذا اليوم‬ ‫ب�أن �إرادة ال�شعب �أقوى من جربوته ونظامه وقوته الع�سكرية مل‬ ‫يع �أح��داث تون�س ومل ي�سمع بخلع مبارك‪ ،‬فلماذا هذا الإ�صرار‬ ‫يف التم�سك بكر�سي الرئا�سة فموعد اخللع يقرتب يوماً بعد يوم‬ ‫«فكل ظامل له نهاية»‪.‬‬ ‫رغ��م خ��روج��ه وع�ق��د اجتماعات م��ع ك��اف��ة الأح ��زاب يف تغري‬ ‫الد�ستور وفتح مكاتب لال�ستماع �إىل �شكاوى املواطنني وعدم‬ ‫تر�شح لوالية �أخ��رى وكذلك جنله‪ ،‬لي�س هذا احلل ال��ذي ميكن‬ ‫�أن ير�ضاه �شعب �أراد تغيري النظام فلن يرجع عن مطالبه �إال‬ ‫ب��إ��س�ق��اط ال��رئ�ي����س‪ ،‬ف�سقوط القتلى املطالبني ب��احل��ري��ة جراء‬ ‫مت�سكه لن يزيد ذلك اال احلقد والكراهية �ضد هذا النظام ‪.‬‬ ‫وم�شهد �آخر لكن عك�س كل التوقعات واالح��دات‪ ،‬فهنا الأمر‬ ‫خمتلف بكل �أ�شكاله هنا ليبيا هنا قائد الثورة الذي يريد �أن يحكم‬ ‫�شعبه بقب�ضة من حديد بال�سالح والدبابات واال�ستعانة بقوات‬ ‫�أفريقية مرتزقة مل�ساندته‪ ،‬وكما نقول �إن معمر القذايف ميتاز‬ ‫عن حكام العرب ب�أنه ال�شخ�صية التي يطلق عليها بالفكاهة �إال‬ ‫�إننا ن�شاهد عك�س كل الت�صورات فثورة بنغازي �سي�شهد لها التاريخ‬ ‫الليبي من قتل العمد والر�صا�ص احلي وق�صف املتظاهرين لف�ض‬ ‫ال�ث��ورة ال�سلمية التي ال متتلك �سوى �شعارات دعائية مطالبة‬ ‫ب�سقوط القذايف‪ ،‬مل متتلك الأ�سلحة واملعدات كما يعتقد‪ ،‬ف�سقوط‬ ‫ال�شهداء بهذا احلجم يعرب عن همجية‪ ،‬فالقذايف يريد �أن يخو�ض‬ ‫حرب �إب��ادة �ضد �شعبة‪ ،‬يدل ذلك على عدم الوعي وحقد النظام‬ ‫فهو نظام ا�ستبدادي وعن�صري ودكتاتوري من الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫يريد �أن يبقى مرتبعاً ال ي�ستطيع م�غ��ادرة اخليمة كيف يرتك‬ ‫املجندات االتي ي�سهرن على خدمته؟‬ ‫فال�شعب �أ�صبح متيقظاً بحجب مواقع االنرتنت وفي�سبوك‪،‬‬ ‫والعمل على �إغ�لاق تلك املواقع وت�شوي�ش املحطات التلفزيونية‬ ‫التي تنقل الأخ�ب��ار تعرب ع��ن عنهجية ه��ذه ال��دول وع��دم وجود‬ ‫وع��ي �سيا�سي للخروج من الأزم��ة‪ ،‬والقيام ب�سيا�سة الإعتقاالت‬ ‫يف �صفوف النا�شطني‪� ،‬إمنا يدل ذلك على تخبط احلكام و�ضياع‬ ‫الر�ؤية ال�سيا�سية لديهم‪.‬‬

‫زبائن الفقر ا ُ‬ ‫جلدد‬ ‫بالأم�س بينما كنت �أ�شارك عائلتي الع�شاء املمزوج بال�سخرية‬ ‫من اخلطاب الرجعي للرئي�س املخلوع من عباءته املخلوعة من‬ ‫ج�سده‪ ،‬ا�ست�أذنت نف�سي يف و�ضعها مبوقع �أحد �أولئك القادة الذين‬ ‫ا�ستلذوا نهب خريات بالدهم من �أم��ام �أف��واه �شعوبهم‪ ،‬حتى الآن‬ ‫مل �أتو�صل لطريقة تفكري �أو حتليل منطقي ملنهج تفكري �أحدهم‪،‬‬ ‫هل تبنى �أولئك القادة نظرية «ال تو�سط بني الفقر املدقع والغنى‬ ‫ال�ف��اح����ش» مثلما تبنى ال�ع��دي��د م��ن امل�ف�ك��ري��ن ن�ظ��ري��ة ال جمال‬ ‫للتو�سط بني الأيديولوجيات وهل كان الكاتب الأمريكي «دانيال‬ ‫بل» حمقاً عندما �أورد يف كتابه الذي جمع فيه جمموعة من املقاالت‬ ‫التي كتبها على مدى �سنني (نهاية الأيديولوجيات) «�إن امل�شاعر‬ ‫القدمية قد انق�ضت والراديكالية ال�سيا�سية واالقت�صادية القدمية‬ ‫قد فقدت معناها‪ ،‬وبد�أ الأمر وا�ضحا �أن الع�صر الأيديولوجي قد‬ ‫انتهى‪ ،‬وثمة �إجماع تقريبي بني املثقفني حول ق�ضايا �أ�سا�سية مثل‬ ‫قبول دولة الرفاه وتف�ضيل ال�سلطة الالمركزية ونظام يقوم على‬ ‫االقت�صاد املختلط والتعددية ال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫مل تعتقد تلك ال��زع��ام��ات للحظة �أن الفقر عندما ي�صبح‬ ‫مدقعاً يحول �ضحاياه �إىل �أب�ط��ال يف كل معاركهم‪ ،‬لي�س ب�سبب‬ ‫ا�ستحواذهم على الغنائم �أو انت�صارهم على �أعدائهم‪� ،‬إمن��ا لعدم‬ ‫وجود ما يخ�سره �أولئك الفقراء يف كل جوالتهم‪ ،‬هم ال يحاربون‬ ‫لأج��ل امل�سعى القدمي وه��و احل��د الأدن��ى من متطلبات احلياة بل‬ ‫لأجل احلياة بعينها ومعناها‪ ،‬واحلروب عادة ما تخ ّلف جمالية ال‬ ‫ي�ستل ّذ بها �سوى من يراها عن قرب‪ ،‬وهي �أن احلرب تعيد برجمة‬ ‫معيار الفقر يف الدولة‪ ،‬حيث ُتفرز فقراء من طراز جديد وزبائن‬ ‫حتمل وجوهاً جديدة للفقر‪ ،‬وهم من ّ‬ ‫تعطلت بنوكهم �أو البور�صة‬ ‫لديهم �أو متاجرهم وم�صارفهم العمالقة ومن جعلوا من �أنف�سهم‬ ‫فري�سة‪ ،‬ف�أ�صبح املخبز ال�صغري هو النجم الوحيد بعد �أن تبدّلت‬

‫عماد م�سعود‬ ‫حوائج العامة يف ظل تلك الظروف‪.‬‬ ‫والدول التي مل ت�شهد مدنها للآن جدلية الثورة والرثوة بعد‪،‬‬ ‫ال ميكن لها �أن تطلق �أحكاما على �سلوكيات املتظاهرين يف الدول‬ ‫التي تعيد �إنتاج نف�سها فال ميكن لبائع اللحمة ان يعود لزوجته يف‬ ‫�آخر يومه ورائحته تفوح باليا�سمني والأوركيد‪ .‬ومن الطبيعي ان‬ ‫الإن�سان عندما يعود �إىل غرائزه ودوافعه البدائية دون روادع فان‬ ‫احليوانية تغلب على الآدمية ولهذا التحول مربراته‪.‬‬ ‫ال �أع �ل��م حقيقة م ��اذا ك��ان��ت تنتظر ت�ل��ك الأن �ظ �م��ة ب�ع��د كل‬ ‫�إح�صائيات الفقر والفقراء التي كانت تقدمها الهيئات واملنظمات‬ ‫الدولية‪ ،‬وكيف لنا �أن جند ت�أوي ً‬ ‫ال للمعادلة التي طرحها املفكر‬ ‫خريي من�صور ب�أننا «نهجر الفقر ومنتدح الفقراء» هل علينا �أن‬ ‫ن�ستحدث م�صطلحا ميكن �أن ي�صف الفقر ب�أكرث مما هو عليه يبدو‬ ‫�أن على �أ�صحاب اللغة �أن يجتهدوا بذلك‪ ،‬فالبو�صلة الإن�سانية‬ ‫انعطبت و�إ�صالحها يحتاج �إىل عدد �أكرب من ال�ضحايا وال�شهداء‬ ‫والثوار الأبطال‪ ،‬وحتى الفال�سفة �أي�ضا عليهم �أن يعيدوا االعتبار‬ ‫�إىل العينات ال�شريفة التي اجروا جتاربهم عليها بعد ان قام منهم‬ ‫بت�صنيف الفقر على �أن��ه القدر ال��ذي ال ميكن جت ّنبه وعلى من‬ ‫�أ�صابه �أن يت�أقلم مع ابتالئه ويتهي�أ ملوته منذ والدته‪.‬‬ ‫يبدو �أن اللحظة ت�أزف لوالدة �شرق �أو�سط جديد ب�أكمله وعلى‬ ‫عوامل التعرية الثورية �أن تعيد ر�سم جغرافيا الفقر من جديد‪،‬‬ ‫وعلى الفقراء �أن يطالبوا باحليوات التي م�ضت ب�أثر رجعي مع‬ ‫الأخذ بعني االعتبار فائ�ض احلرمان الذي تعر�ضوا له يف الوقت‬ ‫الذي كانت ن�ساء اجلرناالت تبحث عن مالجئ لفائ�ض املال الذي‬ ‫جتاوز طاقة اال�ستيعاب الب�صري‪.‬‬ ‫�شاعر وروائي عربي‬

‫فاطمة حممد ال�شمايلة‬

‫وانتف�ض املارد‬ ‫�صمت طويال‪ ..‬كان بني اليقظة والنوم‪..‬‬ ‫يغفو حينا‪ ..‬يتقلب �أحيانا‪ ..‬يتوهج اجلمر‬ ‫لكن �سرعان ما يخبو‪..‬‬ ‫ي��ا ل��ذل��ك امل ��ارد‪ ..‬ك��م ه��و �ضخم بكل ما‬ ‫فيه‪ ...‬مرت ال�سنون وهو يتململ‪ ..‬يتمطى‪..‬‬ ‫يتثاءب‪ ..‬مثله كمثل طالب ك�سول خامل رغم‬ ‫ف�ؤاده الذكي‪..‬‬ ‫�شيئا ف�شيئا بد�أ ذلك املارد يفتح عينيه‪..‬‬ ‫تت�سع حدقتاه لهول ما يرى‪..‬‬ ‫�أف ��واه مكممة‪ ..‬ال تفتح �إال ل�ت��أك��ل �إذا‬ ‫وج��دت م��ا ت��أك�ل��ه‪� ..‬أي��د مقيدة ال ت��رف��ع �إال‬ ‫لت�أدية التحية‪� ..‬أرجل م�سمرة ال يتحرك �أال‬ ‫خلدمة ال���س��ادة‪� ..‬أع�ين غ�شاها ما غ�شاها‪..‬‬ ‫�آذان �أ�صابها الوقر رغم �سمعها اجليد‪...‬‬ ‫ات�سعت حدقتاه �أك�ثر ف��أك�ثر‪ ..‬ده�ش ملا‬ ‫ر�أى‪ ..‬لكن �أي�ت�رك القمم ال��زج��اج��ي املليء‬ ‫بالدبابي�س واجلمر‪..‬‬ ‫ه��ل ي �ح��اول �أن ي �ق��وم بعملية ال�شهيق‬ ‫والزفري لعل الروح تبعث فيه من جديد‪...‬‬ ‫ما زال ينظر من خ�لال ال��زج��اج اله�ش‬ ‫لعله يرى ما يعيد �إليه ا�ستكانته واطمئنانه‪..‬‬ ‫لكن هيهات‪ ..‬فكلما �أمعن النظر ازداد الأمر‬ ‫�سوءا‪..‬‬

‫غ���ض��ب امل� � ��ارد‪ ..‬ب� ��د�أ ي �ن �ف��خ‪ ..‬وينفخ‪..‬‬ ‫ينفخ‪..‬‬ ‫واجلمر يتوهج �شيئا ف�شيئا‪ ..‬حتى غلى‬ ‫القمقم‪..‬‬ ‫وانفجر‪ ..‬انتف�ض املارد‪ ..‬انطلق بكل ما‬ ‫لديه من قوة �صارخا‪ ...‬ال‪ ...‬ال‪ ...‬ال‪..‬‬ ‫ال ل �ل ��أف � ��واه امل� �ك� �م� �م ��ة‪ ...‬ال ل�ل��أي ��دي‬ ‫املغلولة‪ ..‬ال للأرجل الك�سولة‪ ..‬ال للأعني‬ ‫العمياء‪ ..‬ال للآذان ال�صماء‪..‬‬ ‫ان�ط�ل��ق‪� ..‬أخ��ذ ي�ج��ري وي�ج��ري وينادي‬ ‫باحلرية‪..‬‬ ‫�سبحان اهلل‪ ..‬التف اجلمع وك�بر حتى‬ ‫غ�ط��ى ع�ن��ان ال�ف���ض��اء‪ ..‬ت ��ردد � �ص��داه يف كل‬ ‫الأرجاء‪ ..‬حرية‪ ..‬حرية‪...‬‬ ‫ال�سماء متطر ك�سفا‪ ..‬اجل�م��ر تناثر‪..‬‬ ‫�أ�صبح �أحمر قانيا‪..‬‬ ‫لكن اجلمع يزداد‪ ..‬يتحدى‪...‬‬ ‫لكن �أي��ن امل��ارد؟ ال �أك��اد �أميزه بني تلك‬ ‫اجل� �م ��وع‪� ..‬أه� ��و ه �ن��ا‪ ..‬ه� �ن ��اك‪� ..‬إن� ��ه يف كل‬ ‫مكان‪..‬‬ ‫ال �أحد ي�ستطيع �إيقافه‪...‬‬ ‫ل �ق��د ان�ت�ف����ض امل � ��ارد م � � ��رددا‪ ..‬ه ��ذا هو‬ ‫املفتاح‪ ..‬فاك�سروا الأبواب املغلقة‪...‬‬

‫ماهر طالل ال�شاعر‬

‫ك�شافة وال �أحلى‬ ‫قد يرت�سم عند كثري من النا�س �صورة �سلبية‬ ‫عن احلركة الك�شفية‪ ،‬ولعلنا ال نلومهم يف ذلك‪،‬‬ ‫ولعلنا نكون قد �ساهمنا نحن العاملني يف الك�شفية‬ ‫ب�شكل �أو ب�آخر بتعزيز تلك ال�صورة ال�سلبية‪ ،‬ف�أبرز‬ ‫ما يعرفه النا�س يف جمتمعنا عن احلركة الك�شفية‬ ‫ب�أن عمل ه�ؤالء الك�شافة هو تنظيف ال�شوارع و�ضبط‬ ‫دخ��ول ال�ط�لاب �إىل القاعات ال�صفية يف املدار�س‬ ‫وعمل ال��رح�لات وم��ا ي�صاحب تلك ال��رح�لات من‬ ‫ج��دل ح��ول م��دى ت��أث�يره��ا الإي�ج��اب��ي على ه�ؤالء‬ ‫الك�شافة و ‪ ...‬وه��م بذلك رك��زوا على ج��زء ي�سري‬ ‫من مفهوم ور�سالة احلركة الك�شفية ومل ي�أخذوا‬ ‫الك�شفية ب�شموليتها‪ ،‬و�إننا نعتقد وب�شكل �أكرب �أن‬ ‫احلركة الك�شفية هي حركة �شاملة ت�صقل �شخ�صية‬ ‫ال�ف��رد ب�شكل كبري ويف ج��وان��ب احل�ي��اة املختلفة ‪،‬‬ ‫�سعيا منها يف �إي�صال هذا الفرد ليكون فردا منتجا‬ ‫يف جمتمعه ‪ ،‬مزودا بالعديد من املهارات احلياتية‬ ‫التي يحتاجها لبناء ذاته وجمتمعه بقدرة ومهارة‬ ‫وانتماء ‪.‬‬ ‫فاحلركة الك�شفية ت�سعى �إىل �صقل �شخ�صية‬ ‫�أع�ضائها بالعديد من اجلوانب ‪ ،‬فهي من خالل‬ ‫نظامها العام ت��زود �أع�ضاءها باملعلومات واملعارف‬ ‫واملهارات املو�ضوعة يف براجمها �سعيا منها للو�صول‬ ‫�إىل ال�سلوكيات الإيجابية املرغوبة لدى �أع�ضائها ‪،‬‬

‫بدون تعليق !!‬

‫ال�شفقة والرحمة املفرطة‪ ،‬و�أن يعاجلهم من‬ ‫مر�ضهم الع�ضال هذا با�ستعمال امل�سكنات من‬ ‫طراز «ميغ ‪ »29‬و»مرياج» وغريها من امل�ضادات‬ ‫احليوية‪ ،‬مع �أنه لي�س طبيبا وال م�سعفا حتى‪،‬‬ ‫مع �أن ممر�ضاته املحرتفات يرافقنه با�ستمرار‬ ‫للتدخل ع�ن��د ال �� �ض��رورة ال�ق���ص��وى للحيلولة‬ ‫دون اال�ستفراد به من قبل القوى الفريو�سية‬ ‫امل�ضادة للثورة والعمالء املند�سني يف �صفوف‬ ‫«ال �غ��وغ��اء» ال��ذي��ن مي �ل ��ؤون الأر� ��ض والف�ضاء‬ ‫�ضجيجا مي�ن��ع امل�سكني م��ن ال �ن��وم ال �ه��ادئ يف‬ ‫�ساعاته الأخرية‪.‬‬

‫حكام العرب يف �صفحات اخللع‬

‫الت�ضخم املفتعل‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬ ‫�أحمد املعطي‬

‫الرجل الأخ ‪� ..‬ضر‬ ‫يف البدء �أعرتف �أنني كنت جاهال ومغيبا‬ ‫عن فهم احلقائق امل�ج��ردة‪ ،‬و�أن عقلي «الزنخ»‬ ‫كان يحتفظ مبعنى �آخر عجيب لكلمة «ثورة»‬ ‫وما يرتبط بها من ثوار خمتلفني عن �أولئك‬ ‫الذين كانوا يكن�سون ميدان التحرير‪.‬‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬وال� �ي ��وم ف �ق��ط ف�ه�م��ت م�ع�ن��ى هذه‬ ‫الكلمة الرهيبة بعد �أن �شرحها يل «�أبو الثوار»‬ ‫الرجل الأخ‪� ...‬ضر‪ ،‬و�أزاح الغ�شاوة عن عيني‬ ‫لأرى الأ�شياء بو�ضوح ميكرو�سكوبي‪ ،‬بعد �ضعف‬ ‫لغوي واكبني ردحا من الزمن بعد �أن �أفهمني‬ ‫�أبو الثوار �أن الثورة هي �أنثى الثور وكدت �أ�صدق‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫ولعل من �أبرز هذه املجاالت اجلانب الديني حيث‬ ‫ت�سعى الك�شفية م��ن خ�لال��ه �إىل رب��ط �أع�ضائها‬ ‫ب��اخل��ال��ق و�إث � ��راء ال�ث�ق��اف��ة ال��دي�ن�ي��ة يف الو�سطية‬ ‫ال�سمحة يف تعامالتهم وعالقاتهم من �أنف�سهم �أو‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫ويف اجلانب الوطني ت�سعى الك�شفية من خالله‬ ‫�إىل ت�ع��زي��ز ق�ي��م االن �ت �م��اء وال�ع�م��ل وال �ب �ن��اء بكافة‬ ‫�أ�شكاله‪ ،‬وعك�س هذا اجلهد على تراب الوطن وزرع‬ ‫هذه القيم يف نفو�س النا�شئة‪.‬‬ ‫�أما يف اجلانب البيئي فتعمل احلركة الك�شفية‬ ‫من خالله �إىل تعزيز قيم احرتام مقدرات البيئة‬ ‫واملحافظة عليها والعمل على �إيجادها ودميومتها‪.‬‬ ‫ويف اجلانب االجتماعي ف�إن احلركة الك�شفية‬ ‫تعمل على ربط الفرد مبجتمعه وتزويده مبهارات‬ ‫التوا�صل الفعال �أما يف اجلانب العلمي ف�إن احلركة‬ ‫الك�شفية ت�سعى �إىل التوا�صل مع �أدوات التكنولوجيا‬ ‫وتزويد الأفراد باملهارات الأ�سا�سية للتعامل معها ‪.‬‬ ‫ود�أب � ��ت احل��رك��ة الك�شفية �إىل ت�ع��زي��ز جانب‬ ‫التوا�صل العربي والعاملي من خالل ربط الأفراد‬ ‫برتاثهم وروابطهم الإ�سالمية والعربية وكذلك‬ ‫التوا�صل والتعرف على الرتاث واملعامل العاملية ‪.‬‬ ‫قائد يف جمموعة القد�س الك�شفية‬

‫عبداهلل علي الرياالت‬

‫عنرت‬ ‫�أمري احلبِ يا عنرت‬ ‫�أال تظه ْر‬ ‫ب�سيف بارق احم ْر‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اجلي�ش والع�سك ْر‬ ‫تخو�ض‬ ‫وت �� �س �ق��ي م� ��ن رم� � � ��ا ُه ال � � ْ‬ ‫�ذل‬ ‫رب‬ ‫باملع ْ‬ ‫بك�أ�س ِ ال�شهدِ وال�سك ْر‬ ‫رب‬ ‫وما ِء الور ِد كالعن ْ‬ ‫وب� �ع� � َد ال� �ي ��وم ِ ال � �س��ات � ْر وال‬ ‫رب‬ ‫مع ْ‬ ‫وال االن� �ف ��اق م ��ن ه� ��دم ٍ بنا‬ ‫جت�أ ْر‬ ‫وال يف كل ِ �شريان ٍ‬ ‫ُ‬ ‫تدك َ‬ ‫الذات او تنـْح ْر‬ ‫عذراً منك يا عنرتْ‬ ‫فما من فار�س ٍ قد َ‬ ‫مات‬ ‫بع َد اليوم ِ قد يظه ْر‬ ‫اذا ما دبتْ ال ُ‬ ‫أجيال‬ ‫�سا َح املوتِ ِ»تـتـْمخرت»ُ‬ ‫وحتى الفار�س املغوار‬ ‫بني َجفيله ْم يَظه ْر‬ ‫ُ‬ ‫و�سيف العز يَ�شـ ْ َرعُه‬ ‫ْ‬ ‫انـَا عنرت انا عنرت‬ ‫بب�أ�س ِ �شجاعتي �أُنـْ�ص ْر‬ ‫انا عمر ٌو انا خال ْد‬ ‫رب‬ ‫اعي ُد لذاتنا املنـ ْ ْ‬ ‫اعي ُد املج َد لالجما ِد‬ ‫ويف �ساح ِ الوغـَى �أَفـْخ ْر‬ ‫انا‬ ‫اخلطاب ان �شاختْ‬ ‫ُ‬ ‫ُخيول احلرب يف املِغو ْر‬ ‫ْ‬ ‫الرباق‬ ‫نـَهـُب ب�صبحنا‬ ‫ُنغـْرب يف املال نـ َ ْ�صهَر‬ ‫فال االيتام تـ ُ ْقعِدنا‬ ‫وال �أَثوابنا تـ ُ ْن�ش ْر‬ ‫فك ُل اخللق ِ يف نعم‬ ‫وجم ُع اليتم ِ قد ازه ْر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ارجوك يا عثمانْ‬ ‫انـَا‬ ‫ن� ْ‬ ‫ؤجل فتنة ً تظه ْر‬ ‫ف�أمتنا التي باتتْ‬ ‫بكل عمال ِة تفخ ْر‬ ‫االحقاف‬ ‫تراها يف َ�سما‬ ‫ِ‬ ‫او يف ربعنا اخلايل‬ ‫ب�أعماق له حت�شر‬ ‫وان جا�ؤوك من م�صر‬ ‫ب�آف ِة فتن ٍة تـُنـْق ْر‬

‫فك ُل بالدنا �آفاتْ‬ ‫تذيب َ‬ ‫رب‬ ‫ُ‬ ‫امل�سك والعن ْ‬ ‫وتقت ُل ك َل من �آمنْ‬ ‫رب‬ ‫ومنْ يف م�سجدٍ ك ْ‬ ‫فكل اخللق يف ِ�صفـ ْ ْ‬ ‫ني‬ ‫ٌ‬ ‫�سيوف ُ�صدورنا تنح ْر‬ ‫فال باق ٍ بها ابدا‬ ‫وكل دِما�ؤنا تـُهد ْر‬ ‫وما �شبعتْ لنا حكا ْم‬ ‫مبال ِ ال�شعبِ « ِتتـ ْ َب ْهوَر»‬ ‫�أبو بكر خليفتنا‬ ‫على املرتد ق ْد دور‬ ‫فال عَب�سي بع َد اليوم‬ ‫ي َُ�ص ْب اخل َّل بالزع ْ‬ ‫رت‬ ‫فقد نادى �أبو بكر ٍ‬ ‫رب‬ ‫بكل النا�س ِ قد ك ْ‬ ‫و�صاح امل�ؤمن املغوار‬ ‫رب‬ ‫نحنُ بديننا اك ْ‬ ‫ملاذا هذه االقدا ْر‬ ‫تـُداري اجلهل او تـ َ ْ�س ْ‬ ‫رت‬ ‫فقد بانتْ نجُ وم الليل‬ ‫وبدر يف ال�سما نـَو ْر‬ ‫ْ‬ ‫االفاق‬ ‫و�أ�ضحى اليو َم يف‬ ‫�شعاع ال�شم�س ما ك�سر‬ ‫ٌ‬ ‫وعدل فينا من عمر‬ ‫كنبع ِ املا ِء اذ ينرث‬ ‫فما �أبقى من اجلوعى‬ ‫وكل الفقر قد ادب ْر‬ ‫متى ت�صفو م�شاربنا‬ ‫من الأوحال يف البند ْر‬ ‫ٌ‬ ‫ومال قد �أ�ضاعـُوه‬ ‫لكي يبنوا به الع�سكر‬ ‫لتحمي احلاك َم ال�سكري‬ ‫وما �أفنى وما بذ ْر‬ ‫ويحيى ال�شعب مقهوراً‬ ‫ومدحوراً بال منور‬ ‫جيا ُع يف �شوارعنا‬ ‫ر�صا�ص فوقها تـ ُ ْمطر‬ ‫�أماتوا كلهم ال �ضري‬ ‫عن َد احلاكم الأزعر‬ ‫�سيهرب ظامل جال ْد‬ ‫ُ‬ ‫رب‬ ‫وال م�أوى وال مع ْ‬ ‫وال يو ٌم به يذك ْر‬ ‫فـ َ ُمتْ يا �أيها الأ�صغر‬ ‫ف�أنت مدن�س �أحقر‬ ‫منار جميل تيم‬

‫�أمي يا من ي�شرق الكون بابت�سامها‬ ‫ي��ا م��ن ردت �أن�ف��ا��س��ي للحياة‪ ،‬وي��ا م��ن ب�صوتك ال�ع��ذب �أحببت‬ ‫احلياة‪..‬‬ ‫�أم ��ي كلما �أردت �أن �أح �ك��ي ذاب ��ص��وت��ي ورد يف حلقي �سكوتي‪،‬‬ ‫واحرتقت كلماتي يف مائه‪� ،‬أمي ل�ست �أدري ملاذا كلما اردت �أن �أكتب‬ ‫ت�سافر الكلمات وتهجرين‪ ،‬وكلما دنوت منك لأهم�س يف قلبك ي�صغر‬ ‫ال�صوت ويتال�شى‪..‬‬ ‫�أمي يا من حملت هم تربيتي و�آملك مر�ضي وحملت وجعي‪ ،‬يا من‬ ‫�أ�شقاك حزين حينما يلوح من بعيد ليالم�س روحي فتهب روحك لأن‬ ‫حتمل حزين قبل �أن ي�صلني‪ ،‬يا من تعبت لراحتي و�سهرت ل�صحتي‪،‬‬ ‫كم حتملت كم �شقيت‪ ..‬كم ت�أملت‪.‬‬ ‫كم حزنت من �أجلي ولأجلي كم عذبتك بكلماتي‪� ،‬أ�أثقلت عليك‬ ‫�أمي بطلباتي؟ �أ�أتعبتك ابنتك �إىل حد ال يطاق‪.‬‬ ‫�أم��ي يا من حتمل �أجمل العواطف و�أعظمها‪ ،‬يا من ت�سعدين‬ ‫ل�سعادتي وتبت�سمني البت�سامي‪� ،‬أمي يا من ت�شعرين ب�سعادتي قبل �أن‬ ‫ت�صيبني‪ ،‬وبحزين قبل �أن يرمي ب�سهامه على قلبي‪.‬‬ ‫يا �صاحبة �أعظم �إح�سا�س يف الكون‪.‬‬ ‫�أمي‪..‬‬ ‫�أقف بني يديك و�أقبل ر�أ�سك الطاهر �أم ً‬ ‫ال يف ر�ضاك و�أدنو لأقبل‬ ‫ميناك‪.‬‬ ‫فحينما توجعني احلياة وتق�سو علي �أجل�أ �إىل ح�ضنك‪ ،‬وحينما‬ ‫�أبكي وحينما �أفرح‪ ،‬وحينما �أ�شتاق لدفء ح�ضنك؛ حينها فقط �أجل�أ‬ ‫�إىل ح�ضنك‪ ..‬حينما �أغ�ضبك وحينما �أبث احلزن �إىل قلبك حينها‬ ‫�أجل�أ �إىل ح�ضنك‪ ،‬كي ت�ضميني بقوة وت�ساحميني‪..‬‬ ‫حينما �أنفجر بالبكاء وال �أجد مالذاً �إال �صدرك احلنون‪ ،‬حينها‬ ‫�أبكي و�أبكي لأين �أجد تلك اليد الدافئة التي مت�سح بها على خدي‪،‬‬ ‫فتزيل االمل الذي الم�س روحي‪.‬‬ ‫�أم��ي التي �أعي�ش بنور نظراتك ودفئها‪� ،‬أم��ي التي اجلنة حتت‬ ‫�أقدامها‪..‬‬ ‫�أمي يا من لق�سوتها لون �آخر؟ ف�إن ق�سى العامل يا �أمي �أعلم �أنك‬ ‫هنا ف�أبثك �شكواي‪ ،‬و�أبكي يف ح�ضنك‪ ،‬لكن �إن �أنت ق�سوت فمن يل يف‬ ‫هذا العامل‪ ،‬وملن �أ�شكو وكيف �أرتاح بحياتي؟؟‬ ‫�أم� ��اه ي��ا م��ن �إن ع ��ادت ب�سمتها �إىل ث�غ��ره��ا و�أ�� �ش ��رق حمياها‬ ‫�أ�شرقت حياتي ب�إ�شراقها‪ ،‬وابت�سمت البت�سامها‪ ،‬فعودي �أماه وليعود‬ ‫ابت�سامك؟! كي ي�شرق الكون بابت�سامك؟؟‬


‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫مطالب ال�شعوب م�شروعة‬ ‫وال ميلك ال�شرعيون �إال االنحياز الكامل لها‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫بصائر‬

‫‪17‬‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬

‫عندما‬ ‫يحكم الل�صو�ص!‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫ُف�ضح بع�ض "احلكام الل�صو�ص" يف الأح��داث اخلطرية‪،‬‬ ‫التي جتتاح عاملنا العربي‪ ،‬و ُك�شف عن الأرقام اخليالية لرثواتهم‪،‬‬ ‫هم وعائالتهم‪ ،‬التي �سرقوها من �شعوبهم‪.‬‬ ‫"ابن علي" يف تون�س مل يكن ميلك من املال �شيئاً‪ ،‬وملا‬ ‫�صار حاكماً �أطلق ي��ده يف �أم��وال ال�شعب‪ ،‬ي�سرق وينهب‪ ،‬حتى‬ ‫جمع املليارات‪ ،‬و�أطلق يد امر�أته و�إخوانها‪ ،‬و�أبنائه و زوجاتهم‪،‬‬ ‫و بناته و �أزواجهن‪ ،‬ي�سرقون وينهبون‪ ،‬ويجمعون املليارات‪ ،‬من‬ ‫�أموال ال�شعب املنهوبة‪ ،‬يف الوقت الذي كان املاليني من ال�شعب‬ ‫ال يجدون ما ي�أكلون‪ ،‬حتى �إن النظام التون�سي حارب "حممد‬ ‫البوعزيزي" يف العربة التي يبيع عليها بع�ض اخل�ضار‪ ،‬لي�أتي‬ ‫يف �آخر النهار بقرو�ش ي�شرتي بها خبزاً لأهله‪ ،‬وا�ضطروه �إىل‬ ‫حرق نف�سه‪..‬‬ ‫و"مبارك" يف م�صر مل مي�ل��ك م��ن امل ��ال ��ش�ي�ئ�اً‪ ،‬وعندما‬ ‫ا�ستلم احلكم �أطلق يده يف �أموال ال�شعب‪ ،‬وخالل ثالثني �سنة‬ ‫من حكمه جمع ثروة �ضخمة‪ ،‬بلغت �سبعني مليار دوالر‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ما �سرقه �أب�ن��ا�ؤه‪ ،‬يف الوقت ال��ذي ك��ان يعي�ش فيه ماليني‬ ‫امل�صريني على الفتات‪..‬‬ ‫و"العقيد" يف ليبيا مل "ي�شبع" من حكمها‪ ،‬ولع ّله �أقدم‬ ‫حاكم يف العامل‪ ،‬وم�ضى عليه اثنتان و �أربعون �سنة‪ ،‬وهو ي�سرق‬ ‫وينهب م��ن �أم ��وال ال�شعب‪ ،‬حتى بلغت ث��روت��ه امل�سروقة مائة‬ ‫وواحداً وثالثني مليار دوالر‪ ،‬مع �أن ميزانية ليبيا ال�سنوية ال‬ ‫تزيد عن اثنني وع�شرين مليار دوالر‪� ،‬أي �أن �سرقاته بلغت �سبعة‬ ‫�أ�ضعاف امليزانية‪..‬‬ ‫هذا ما مت ك�شفه من ث��روات "احلكام الل�صو�ص"‪ ،‬الذين‬ ‫�سرقوا ونهبوا‪ ..‬واحلكام الل�صو�ص الآخرون امل�سكوت عنهم وعن‬ ‫ثرواتهم امل�سروقة؛ مثل ه�ؤالء احلكام الل�صو�ص‪� ،‬إن مل يكونوا‬ ‫�أكرث �سرقة و نهباً‪ ،‬فاملك�شوف عنه مذهل‪ ،‬وما خفي �أعظم!!‬ ‫ع �ن��دم��ا ي�ح�ك��م ال �ل �� �ص��و���ص؛ ي �� �س��رق��ون ث � ��روات ال�شعوب‪،‬‬ ‫ويف�سدون يف الأر�ض‪ ،‬ويخربون البالد‪ ،‬ويح ّولون املاليني من‬ ‫�أ�صحاب الأر���ض �إىل جياع ُم ْعدَمني‪ ،‬ليجمعوا هم املليارات!!‬ ‫ويعتربون البالد "مزرعة" خا�صة بهم‪ ،‬وماليني الب�شر عبيداً‬ ‫�أذالء لهم‪..‬‬ ‫�إن م�صيبتنا وم�أ�ساتنا يف عاملنا العربي والإ�سالمي هي يف‬ ‫ه ��ؤالء احل�ك��ام الل�صو�ص امل�ج��رم�ين!! وعندما حكم امل�سلمني‬ ‫ح �ك��ا ٌم رب��ان �ي��ون؛ �أ� �س �ع��دوه��م و�أغ �ن��وه��م‪ ،‬وج ��اع احل �ك��ام لي�أكل‬ ‫ال�شعب‪ ..‬و�أن�ف�ق��وا ثرواتهم على ال�شعب‪ ..‬وملّ��ا وقعت جماعة‬ ‫يف ع��ام "الرمادة" يف خالفة عمر ر�ضي اهلل عنه؛ امتنع عن‬ ‫�أكل اللحم‪ ،‬وا�ستمر عاماً كام ً‬ ‫ال ي�أكل اخلبز اجلاف مع الزيت‬ ‫فقط‪ !!،‬وملّ��ا مت� ّردت �أم�ع��ا�ؤه عليه وا�ضطربت‪ ،‬خاطبها قائال‪ً:‬‬ ‫قرقري ما �شئت �أن تقرقري‪ ،‬واهلل لن تذوقي اللحم حتى ي�شبع‬ ‫منه فقراء امل�سلمني!!‬ ‫ويف خالفة عمر بن عبد العزيز ر�ضي اهلل عنه؛ اغتنى النا�س‬ ‫يف الوقت الذي افتقر فيه اخلليفة‪ ..‬وجاءت امر�أة م�سلمة من‬ ‫العراق �إىل بيت عمر طالبة امل�ساعدة‪ ،‬فلما دخلت "الق�صر" مل‬ ‫جتد فيه �شيئاً‪ ،‬فقالت متح�سرة‪ :‬يا ح�سرتاه! �أتيت �أملأ بيتي‬ ‫من هذا البيت اخل��رب؟! ف��ردّت عليها ام��ر�أة عمر‪ :‬الذي خ ّرب‬ ‫هذا البيت هو تعمري بيوت امل�سلمني!! �أي �أن عمر كان يخرب‬ ‫بيته ليعمر بيوت امل�سلمني!!‬ ‫�أم��ا احلكام الل�صو�ص؛ فقد كانوا يخربون بيوت املاليني‬ ‫من �شعوبهم ليعمروا بيوتهم وميلأوا جيوبهم‪ ،‬وامل�شكلة �أنهم‬ ‫ال يكتفون وال "ي�شبعون" !!‬ ‫‪salahalkhaldi@ymail.com‬‬

‫نبض الكتب‬

‫دعوة �إىل احلياة‬

‫�إن ر�سول اللهّ �صلى اللهّ عليه و�سلم �إمنا يدعوهم‬ ‫�إىل م��ا يحييهم‪� ..‬إن�ه��ا دع��وة �إىل احل�ي��اة بكل �صور‬ ‫احلياة‪ ،‬وبكل معاين احلياة‪..‬‬ ‫�إنه يدعوهم �إىل عقيدة حتيي القلوب والعقول‪،‬‬ ‫وتطلقها م��ن �أوه��اق اجلهل واخل��راف��ة‪ ،‬وم��ن �ضغط‬ ‫ال��وه��م والأ� �س �ط��ورة‪ ،‬وم��ن اخل���ض��وع امل � ّ‬ ‫�ذل ل�ل�أ��س�ب��اب الظاهرة‬ ‫واحلتميات القاهرة‪ ،‬وم��ن العبودية لغري اهلل وامل��ذ ّل��ة للعبد �أو‬ ‫لل�شهوات �سواء‪..‬‬ ‫ويدعوهم �إىل �شريعة من عند اهلل تعلن حت��رر «الإن�سان»‬ ‫وتكرميه ب�صدورها عن اللهّ وح��ده‪ ،‬ووق��وف الب�شر كلهم �صفاً‬ ‫مت�ساوين يف مواجهتها ال يتحكم فرد يف �شعب‪ ،‬وال طبقة يف �أمة‪،‬‬ ‫وال جن�س يف جن�س‪ ،‬وال ق��وم يف ق��وم‪ ..‬ولكنهم ينطلقون كلهم‬ ‫�أحرارا مت�ساوين يف ظل �شريعة �صاحبها اللهّ رب العباد‪.‬‬ ‫ويدعوهم �إىل منهج للحياة‪ ،‬ومنهج للفكر‪ ،‬ومنهج للت�صور‬ ‫يطلقهم من كل قيد �إال �ضوابط الفطرة‪ ،‬املتمثلة يف ال�ضوابط‬ ‫التي و�ضعها خالق الإن�سان‪ ،‬العليم مبا خلق هذه ال�ضوابط التي‬ ‫ت�صون الطاقة البانية م��ن التبدد وال تكبت ه��ذه الطاقة وال‬ ‫حتطمها وال تكفها عن الن�شاط الإيجابي البناء‪.‬‬ ‫ويدعوهم �إىل القوة والعزة واال�ستعالء بعقيدتهم ومنهجهم‪،‬‬ ‫والثقة بدينهم وبربهم‪ ،‬واالن�ط�لاق يف «الأر���ض» كلها لتحرير‬ ‫«الإن�سان» بجملته و�إخراجه من عبودية العباد �إىل عبودية اللهّ‬ ‫وحده وحتقيق �إن�سانيته العليا التي وهبها له اللهّ ‪ ،‬فا�ستلبها منه‬ ‫الطغاة!‬ ‫وي��دع��وه��م �إىل اجل�ه��اد يف �سبيل اهلل‪ ،‬لتقرير �أل��وه�ي��ة اهلل‬ ‫�سبحانه يف الأر� ��ض ويف حياة النا�س‪ ،‬وحتطيم �ألوهية العبيد‬ ‫امل��دع��اة‪ ،‬وم �ط��اردة ه� ��ؤالء امل�ع�ت��دي��ن ع�ل��ى �أل��وه�ي��ة اللهّ �سبحانه‬ ‫وحاكميته و�سلطانه حتى يفيئوا �إىل حاكمية اللهّ وحده‪ ،‬وعندئذ‬ ‫يكون الدين كله للهّ ‪ ،‬حتى �إذا �أ�صابهم امل��وت يف هذا اجلهاد كان‬ ‫لهم يف ال�شهادة حياة‪.‬‬ ‫ذلك جممل ما يدعوهم �إليه الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫وهو دعوة �إىل احلياة بكل معاين احلياة‪.‬‬ ‫�إن هذا الدين منهج حياة كاملة‪ ،‬ال جمرد عقيدة م�ست�سرة‪..‬‬ ‫منهج واقعي تنمو احلياة يف ظله وت�ترق��ى‪ ..‬وم��ن ثم هو دعوة‬ ‫�إىل احلياة يف كل �صورها و�أ�شكالها‪ ..‬ويف كل جماالتها ودالالتها‪.‬‬ ‫والتعبري القر�آين يجمل هذا كله يف كلمات قليلة موحية ‪} :‬يا �أَ ُّيهَا‬ ‫ا َّلذِ َ‬ ‫ين �آ َم ُنوا ْا�س َتجِ ي ُبوا للِهَّ ِ َولِل َّر ُ�سولِ �إِذا دَعا ُك ْم لمِ ا ي ُْحيِي ُك ْم{‪..‬‬ ‫يف ظالل القر�آن‪ ،‬ل�سيد قطب‬

‫الدِّين يف �أب�سط تعريفاته هو "و�ضع �إلهي �سائق لذوي‬ ‫العقول ال�سليمة �إىل ما فيه �صالحهم يف الدنيا و�سعادتهم‬ ‫يف الآخرة"‪ ،‬فالدين كما �أنه يقدّم لأتباعه منهجا اعتقاديا‬ ‫و��س�ل��وك�ي�اً ينجيهم م��ن ع ��ذاب الآخ� ��رة؛ ف ��إن��ه ك��ذل��ك يقدّم‬ ‫لهم منهجا متكامال و�شام ً‬ ‫ال ي�ضمن �صالحهم يف الدنيا‪،‬‬ ‫وا�ستقامة �أمور حياتهم ومعا�شهم فيها‪ ،‬ذلك �أن الدين هو‬ ‫من و�ضع العليم اخلبري الذي يعلم متاماً ما ي�صلح عباده‬ ‫يف الدنيا‪ ،‬وينجيهم من �سخطه وعذابه يف الآخرة }�أَ اَل َي ْعلَ ُم‬ ‫َمنْ َخلَ َق وَهُ َو ال َّلطِ ُ‬ ‫ري{‪.‬‬ ‫يف الخْ َ ِب ُ‬ ‫يف طبيعة العالقة بني الديني وال�سيا�سي؛‬ ‫تربز �إ�شكاليات كربى ت�شكل حتديات حقيقية‬ ‫على ال�صعيدين الفكري والعملي‪ ،‬فالدين يف‬ ‫�شريعته الإلهية املن ّزلة‪ ،‬ويف جتلياته العملية‬ ‫املطبقة يف العهد ال�ن�ب��وي‪ ،‬وم��رح�ل��ة اخلالفة‬ ‫الرا�شدة؛ جاء لرت�سيخ جملة من القيم الأ�صيلة‬ ‫والأ�سا�سية يف جم��ال الفكر ال�سيا�سي‪ ،‬ك�إقرار‬ ‫العدل و�إ�شاعته يف النا�س‪ ،‬لأن البديل عنه هو‬ ‫اال�ستبداد‪ ،‬و�أ�سو�أ �أنواع اال�ستبداد ما كان با�سم‬ ‫الدين‪ ،‬لأن��ه ي�ستمد �سلطانه وجربوته ‪ -‬زورا‬ ‫وبهتانا ‪ -‬من اهلل و�شريعته املقد�سة‪ ،‬فال�شريعة‬ ‫جاءت لتحرير الإن�سان من العبودية لغري اهلل‪،‬‬ ‫وج�ع�ل�ت��ه ح ��راً ك��رمي �اً ي�ستعلي ع�ل��ى ك��ل �أل ��وان‬ ‫اال�ستعباد الب�شري‪.‬‬ ‫يف مراحل تالية ملرحلة اخلالفة الرا�شدة؛‬ ‫ط� � ��ر�أت حت��ري �ف��ات ب �� �ش��ري��ة زاح� �م ��ت املفاهيم‬ ‫املحدثات‬ ‫ال�شرعية الأ�صيلة‪ ،‬متثلت بع�ض تلك ْ‬ ‫يف م���ص��ادرة ح��ق الأم��ة يف اختيار م��ن يحكمها‬ ‫ب � ��إرادة ح ��رة‪� ،‬إىل ف��ر���ض ن�ظ��ام ح�ك��م العائالت‬ ‫الوراثي‪ ،‬فالبيعة ال تكون لويل الأمر �إال بر�ضا‬ ‫الأمة واختيارها‪� ،‬أما ما كان يف املراحل التالية‬ ‫من احلكم اجلربي الوراثي؛ فقد مت فيه تعظيم‬ ‫وج � ّردت فيه‬ ‫طاعة ويل الأم��ر و�إن ج��ار وظلم‪ُ ،‬‬ ‫الأمة من حقوقها الأ�صيلة يف اختياره ومبايعته‬ ‫�أو ًال‪ ،‬ثم حما�سبته ومراقبته ثانياً‪.‬‬ ‫يف �س ْفره البديع "احلرية �أو الطوفان"‬ ‫ي��ر� �ص��د ال ��دك� �ت ��ور ح ��اك ��م امل � �ط �ي�ري‪ ،‬ب ��داي ��ات‬ ‫االن �ح��راف ال�ت��ي ط ��ر�أت على الفكر واملمار�سة‬ ‫ال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬وي �� �ش��خّ ����ص ب ��اق� �ت ��دار ف ��ائ ��ق جملة‬ ‫الظواهر الغريبة التي طر�أت عليها يف الع�صور‬ ‫التالية للخالفة الرا�شدة‪ ،‬ك��الإرج��اء‪ ،‬واجلرب‪،‬‬ ‫واالعتزال‪ ،‬والر�ضا بالبالء وعدم مقاومته �إال‬ ‫ب��ال��دع��اء‪" ،‬فالإرجاء‪ :‬وه��و �أن الإمي ��ان جمرد‬ ‫الت�صديق وال كفر �إال ب��اجل�ح��ود؛ فمهما فعل‬ ‫اخللفاء من انحرافات ف�إنهم ال يخرجون من‬ ‫دائ��رة الإ� �س�لام‪ ،‬م��ا دم��وا ي�ق� ّرون بال�شهادتني‪،‬‬ ‫م�ه�م��ا ا� �س �ت �ح � ّل��وا م��ن امل �ح��رم��ات‪ ،‬وف �ع �ل��وا من‬ ‫املوبقات‪ ،‬وارتكبوا من املنكرات… �إلخ‪ .‬وهذا ما‬ ‫يوافق �أهواء امللوك كما قال امل�أمون‪ ( :‬الإرجاء‬ ‫دين امللوك)"‪.‬‬ ‫ي�شرح الدكتور املطريي مقولة "اجلربية"‬ ‫وم��ا تولد عنها م��ن �أف�ك��ار ومم��ار��س��ات فيقول‪:‬‬ ‫"لقد �أدى �شيوع اجلرب‪ :‬وهو اعتقاد �أن الإن�سان‬ ‫كالري�شة يف مهب الريح‪� ،‬أو �أنه ال فعل له على‬ ‫احلقيقة‪� ،‬إىل اال�ست�سالم ل�ل��واق��ع واالتكالية‬ ‫ب��دع��وى الإمي � ��ان ب��ال�ق���ض��اء وال� �ق ��در‪ ،‬بخالف‬ ‫ع�م��ل ال���ص�ح��اب��ة ‪ -‬ر� �ض��ي اهلل ع�ن�ه��م ‪ -‬الذين‬ ‫كانوا يدافعون الأق��دار ب��الأق��دار‪ ،‬وي�ف� ّرون من‬ ‫قدر اهلل �إىل قدر اهلل‪ .‬لقد �أف�ضى كل ذلك �إىل‬ ‫اعتقاد �أن ه��ذا ال��واق��ع ه��و م��ا ي��ري��ده اهلل‪ ،‬كما‬ ‫�شاع بني ال�صوفية خللطهم بني الإرادة الكونية‬ ‫وال�شرعية‪ ،‬ف�لا يح ّل لهم مقاومة م��راد اهلل‪،‬‬ ‫بل يجب الر�ضا به والت�سليم ل��ه!! و�أن امللوك‬ ‫الظلمة هم عقاب من اهلل‪ ،‬وال يُدفع البالء �إال‬ ‫بالدعاء‪ ،‬كما هي "نظرية احل�سن الب�صري"‪ ،‬ال‬ ‫بالقوة التي �أمر النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بها‬ ‫كما قال ‪" :‬فليغيرّ ه بيده"‪ ،‬وقوله‪" :‬لت�أخذن‬

‫على يد الظلم"‪ ،‬وقوله‪" :‬فمن جاهدهم بيده‬ ‫فهو م�ؤمن"‪ ،‬وقوله‪�" :‬إال �أن تروا كفراً بواحاً‬ ‫عندكم فيه من اهلل برهان"‪.‬‬ ‫�أما االعتزال يف زمن الفنت؛ فيتتبع الدكتور‬ ‫املطريي بداية ظهور الدعوة �إليه‪ ،‬والتي جاءت‬ ‫مت�أثرة بفهم �أحاديث العزلة وفق قراءة خا�صة‪،‬‬ ‫فيحدد �أن تلك الروح االنعزالية بد�أت بالظهور‬ ‫يف القرن الثاين‪ ،‬وكان �سفيان الثوري داعية �إىل‬ ‫االعتزال وترك الدنيا‪ ،‬وكان يقول‪" :‬تركوا لكم‬ ‫دينكم فاتركوا لهم دنياهم"‪.‬‬ ‫وم��ع �أن الب�صري قالها يف ع�صر ك��ان �أهل‬ ‫الدنيا قد قاموا يف الدين و�شرائعه ‪ -‬و�إن ح�صل‬ ‫بع�ض االنحراف ‪� -‬إال �أن هذه الفل�سفة �أدت �إىل‬ ‫اعتقاد �إمكانية �إقامة الدين دون �إقامة الدنيا؟‬ ‫وقد تعطلت �أحكام ال�شريعة �شيئاً ف�شيئاً ب�شيوع‬ ‫مثل هذه الفل�سفة اخلطرية (تركوا لكم دينكم‬ ‫فاتركوا لهم دنياهم)‪ ،‬دون مراعاة الظرف الذي‬ ‫قيلت فيه‪ ،‬وهو القرن الثاين‪ ،‬حيث كان عامة‬ ‫اخللفاء من الفقهاء العلماء �أهل ال�صالح ‪ -‬و�إن‬ ‫وق��ع منهم بع�ض الظلم ‪ -‬كاملن�صور واملهدي‬ ‫والر�شيد وامل�أمون‪� ...‬إلخ‪ ،‬ف�أقاموا الدين والدنيا‬ ‫معاً‪ ،‬فال ي�ض ّر الدين وال الدنيا اعتزال من �شاء‬ ‫االعتزال يف تلك الفرتة‪.‬‬ ‫لقد �أدرك ذل��ك عمر ب��ن حو�شب الوايل‪،‬‬ ‫ف�ق��د دخ��ل ع�ل��ى ��س�ف�ي��ان ال �ث��وري ف���س� ّل��م عليه‪،‬‬ ‫ف��أع��ر���ض عنه �سفيان‪ ،‬ف�ق��ال ع�م��ر‪ :‬ي��ا �سفيان‪،‬‬ ‫ن�ح��ن واهلل �أن �ف��ع للنا�س م�ن��ك‪ ،‬ن�ح��ن �أ�صحاب‬ ‫احلماالت‪ ،‬و�أ�صحاب الديات‪ ،‬و�أ�صحاب حوائج‬ ‫ال�ن��ا���س والإ� �ص�ل�اح بينهم‪ ،‬و�أن ��ت رج��ل نف�سك‪،‬‬ ‫ف�أقبل عليه �سفيان يحدّثه وانب�سط‪.‬‬ ‫تلك هي �أ�صول املفاهيم الدينية التقليدية‬ ‫امل � ��وروث � ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ي� �ل � ُّ�ح ع �ل �ي �ه��ا وي �ت �� �ش � ّب��ث بها‬ ‫املعا�صرون م��ن ح��را���س "ت�أ�صيل منهج تنومي‬ ‫الأم��ة وتخديرها"‪ ،‬والتي ن�ش�أت وتر�سخت يف‬ ‫املمار�سة الدينية التاريخية ب�شقّيها الت�أ�صيلي‬ ‫والتطبيقي‪ ،‬حتى َغ �دَت تلك املفاهيم املح ّرفة‬ ‫وامل ��ؤ ّول��ة ع��ن �أ��ص��ول ال��دي��ن ال��ذي ارت���ض��اه اهلل‬ ‫لعباده‪ ،‬هي الدين التي يزعم احلرا�س املعا�صرون‬ ‫(�أرب��اب الت�أ�صيل والتف�صيل) �أنها �أ�صول �أهل‬ ‫ال���س� ّن��ة واجل �م��اع��ة‪ ،‬ل�ق��د ت�ضخم ج��ان��ب طاعة‬ ‫�أولياء الأمر و�إن جاروا وظلموا يف دين احلرا�س‬ ‫املعا�صرين‪ ،‬وح�صروا طرائق �إنكار ال�سيا�سات‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬وم�ق��اوم��ة الظلم باملنا�صحة ال�سرية‪،‬‬ ‫وب��ال���ص��وت اخل��اف��ت ال�ه��ام����س‪ ،‬م�ق��رري��ن �أن ��ه ال‬ ‫يجوز جمابهة ال�سيا�سات ال�ظ��امل��ة‪ ،‬والقرارات‬ ‫اجلائرة‪ ،‬عرب و�سائل وطرق االحتجاج ال�سلمي‪،‬‬ ‫لأن ��ه ي�شكل يف ع��رف�ه��م وف�ه�م�ه��م م �ظ �ه��راً من‬ ‫مظاهر اخلروج على طاعة ويل الأمر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫منظرو تلك املقوالت‪ ،‬لطول اعتكافهم بني‬ ‫جدران مكتباتهم‪ ،‬وحب�سهم لعقولهم يف كهوف‬ ‫م�شيخاتهم‪ ،‬غ��اب��وا ع��ن الع�صر وم�ستجداته‪،‬‬ ‫فلم يعودوا يدركون طبيعة الأنظمة ال�سيا�سية‬ ‫و�آل �ي��ات ع�م�ل�ه��ا‪ ،‬ف��امل�ع��ار��ض��ة ال�سلمية العلنية‬ ‫ل�سيا�سات احل�ك��م؛ غ��دت ع��رف�اً �سيا�سياً �شائعاً‬ ‫ورا�سخاً يف املمار�سات ال�سيا�سية املعا�صرة‪ ،‬وهي‬ ‫ح��ق تعطيه الأن�ظ�م��ة نف�سها للمعار�ضة بكل‬ ‫�أطيافها‪ ،‬وتف�سح املجال للإعالم ملمار�سة حق‬

‫النقد والتقومي العلني على �صفحات اجلرائد‬ ‫وعرب برامج الف�ضائيات الإخبارية واحلوارية‪،‬‬ ‫ف�م��ا ت�ط��ال��ب ب��ه ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة املختلفة‪،‬‬ ‫واملنابر الإعالمية املتعددة‪ ،‬من �ضرورة زيادة‬ ‫م���س��اح��ات ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير وال�ن�ق��د لل�سيا�سات‬ ‫احلكومية‪ ،‬ي��روم �أول�ئ��ك امل�ن�ظ��رون جتريدَهم‬ ‫منه‪ ،‬وردهم �إىل خيارهم "ال�شرعي!" الوحيد‪،‬‬ ‫�أال وهو الن�صيحة �سراً لويل الأمر!!‬ ‫�إن من يراقب م�سالك بع�ض �أولئك احلرا�س‬ ‫ممن يتبنى تلك املنهجية‪ ،‬حينما تداهم الأمة‬ ‫�أح ��داث ك�ب�يرة و�ضخمة‪ ،‬يكت�شف مت��ام�اً كيف‬ ‫�أن�ه��م يقتفون �آث��ار م��ن يجهدون �أنف�سهم ليل‬ ‫نهار لإق�صاء الدين عن واق��ع الفعل والت�أثري‪،‬‬ ‫وي �ك �ث �ف��ون ج �ه��ده��م واج �ت �ه��اده��م حل �� �ص��ره يف‬ ‫الطرائق التقليدية املعروفة‪ ،‬حتى ك�أن مهمتهم‬ ‫امل��رك��زي��ة ق��د جت ��� ّ�س��دت يف جت��ري��د ال��دي��ن من‬ ‫طاقته الفاعلة وامل�ؤثرة يف الإ�صالح والتغيري‪،‬‬ ‫ف� ��إذا م��ا ق��ام��ت ال���ش�ع��وب وا��س�ت�ن�ف��رت‪ ،‬مطالبة‬ ‫ب�ح�ق��وق�ه��ا امل �� �ش��روع��ة‪ ،‬واح �ت �� �ش��دت يف امليادين‬ ‫وتلح‬ ‫وال���ش��وارع تطالب ب��الإ��ص�لاح والتغيري‪ُّ ،‬‬ ‫على حما�سبة الفا�سدين‪ ،‬ومقاومة اال�ستبداد‬ ‫والف�ساد؛ قام �أولئك الأ�شاو�س يف وجه ال�شعوب‬ ‫الثائرة لإ�سكاتها وتنوميها وتثبيطها‪ ،‬وحثها‬ ‫ع�ل��ى ال �ن��وم وال �ق �ع��ود‪ ،‬وت��أث�ي�م�ه��ا ب��ا��س��م الدين‬ ‫ون�صو�صه املقد�سة‪.‬‬ ‫فال�شعوب �إن ق��ام��ت وث��ارت على �أنظمتها‬ ‫ال �ف��ا� �س��دة ال� �ظ ��امل ��ة‪ ،‬ف �ه��ي يف ع� ��رف "حرا�س‬ ‫منهجية التنومي والتثبيط" �آثمة‪ ،‬قد واقعت‬ ‫منكرات �شنيعة من القول والفعل‪ ،‬فاملظاهرات‬ ‫واالع �ت �� �ص��ام��ات و� �س��ائ��ر �أع �م��ال االحتجاجات‬ ‫ال�سلمية؛ محُ ْ � َدث��ة يف دي�ن�ه��م وم�ب�ت��دع��ة‪ ،‬لأن‬ ‫�أم ��ة الإ�� �س�ل�ام مل ت�ع��رف�ه��ا يف ق ��رون خري ّيتها‬ ‫الأوىل‪ ،‬ف �ه��ي غ��ري �ب��ة ع�ل�ي�ه��ا وم �� �س �ت��وردة من‬ ‫الأمم الأخ� ��رى‪� .‬أح ��د �أول �ئ��ك احل��را���س هاجم‬ ‫املتظاهرين امل�صريني هجوماً �شر�ساً؛ لأنهم مل‬ ‫يرت�ضوا �أن يبقى الرئي�س يف احلكم حتى يكمل‬ ‫والي�ت��ه‪ ،‬يقول ال ُف��� َّ�ض ف��وه‪" :‬فقيام النا�س يف‬ ‫م�صر ي��ذ ّك��رك بقول اهلل عز وج��ل‪ّ �} :‬أم��ن هذا‬ ‫ال��ذي يرزقكم �إن �أم�سك رزق��ه بل ّ‬ ‫جل��وا يف عت ّو‬ ‫ونفور{‪ ،‬ب�سبب الفقر الذي عندهم‪ ،‬جلاج عتاة‬ ‫نافرون‪ ،‬نفور ال رجعة بعده‪ّ �} ،‬أم��ن هذا الذي‬ ‫يرزقكم �إن �أم�سك رزقه بل جلو يف عت ّو ونفور{‬ ‫املتظاهرون عندهم عت ّو‪� ،‬أمرهم عجيب‪ ،‬ملا بقي‬ ‫لرئي�سهم �أ��ش�ه��ر ي�سرية ق��ال��وا ح�لال وح ��رام‪،‬‬ ‫وخ�ل�ال ال �ث�لاث�ين ��س�ن��ة ح��ال�ه��م � �س��اك �ت��ون‪ ،‬وال‬ ‫يقبلون انتظار الأ��ش�ه��ر الي�سرية‪ .‬وه��ذا �شيء‬ ‫عجيب‪ ،‬هذا م�صداق قول اهلل تعاىل‪} :‬بل جلو‬ ‫يف عتو ونفور{"‪.‬‬ ‫�أر�أيتم؟ �إنه يلوم ال�ضحية الذبيحة‪ ،‬وي�س ّفه‬ ‫حقّها يف املقاومة ال�سلمية‪ ،‬ويدافع عن اجلالد‬ ‫وينت�صر له‪ ،‬فكيف يكون ال�شعب عاتياً نافراً يف‬ ‫عرف �صاحبنا املقدام وهو ينتف�ض على جالده‬ ‫الأثيم؟‬ ‫ه��ل يع ّد يف دينه ك��ل م��ن يطالب بحقوقه‬ ‫امل�سلوبة واملهدورة عاتياً ونافراً؟‬ ‫وهل يعترب من قام ملقاومة الف�ساد والظلم‬ ‫بالطرق ال�سلمية امل�شروعة عاتياً ونافراً؟‬

‫وه��ل ي��رى "�صاحب الت�أ�صيالت التوالف‬ ‫املنعتق من العواطف العوا�صف" �أن من ت�صدّى‬ ‫للفا�سدين وال �� �س��ارق�ين ال ��ذي ��س��رق��وا ثروات‬ ‫البالد‪ ،‬وحرموا منها العباد نافراً عاتياً؟‬ ‫الأمم الأوروب � �ي� ��ة ‪ -‬ب�ف�ط��رت�ه��ا الب�شرية‬ ‫واختياراتها الإن�سانية بعيداً عن الدين و�أحكامه‬ ‫ ا�ستطاعت عرب م�سريتها الطويلة يف مقاومة‬‫اال�ستبداد والف�ساد؛ �أن تنتزع حقوقها‪ ،‬و�أر�ست‬ ‫ق��واع��د وتقاليد ��ص��ارم��ة يف ال���ش��أن ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ترجمت ذلك كله �إىل د�ساتري وقوانني حت ّد من‬ ‫ا�ستبداد الفرد احلاكم‪ ،‬وجت ّرده من �صالحياته‬ ‫املطلقة‪ ،‬وتخ�ضع قراراته و�سيا�ساته للمراقبة‬ ‫وامل �ح��ا� �س �ب��ة‪ ،‬وه ��ي ��ص��اح�ب��ة ح��ق يف م�ن�ع��ه من‬ ‫الو�صول �إىل �سدة احلكم وال�سلطة؛ �إنْ ر�أته لي�س‬ ‫�صاحلاً خلدمة الأوط��ان واملواطنني‪ ،‬فاحلاكم‬ ‫غ��دا يف عرفها وخميالها االج�ت�م��اع��ي؛ خادماً‬ ‫وراع �ي �اً ل�شعبه‪ ،‬ولي�س ف��رداً ذا ذات مت�ضخمة‬ ‫منتف�شة‪ ،‬ي�ك��اد �صاحبها ي�ت�ط��اول على �صفات‬ ‫الربوبية يف ت�أ ّلهه وا�ستكباره‪.‬‬ ‫�أال ي �ت �� �س��اءل ح ��را� ��س الأمن � � ��اط الدينية‬ ‫التقليدية‪ ،‬كيف ا�ستطاعت الأمم الأوروبية �أن‬ ‫تفر�ض على احل��اك��م �أن ال يبقى حاكماً مدى‬ ‫احل�ي��اة‪ ،‬و�أل��زم�ت��ه ع�بر م��واد د�ستورية �صارمة‬ ‫بتجريده م��ن ا ّدع ��اء احل��ق يف �أن يبقى حاكماً‬ ‫ل�ه��ا م��ا دام ح�ي��ا ي� ��رزق؟ وك �ي��ف ا��س�ت�ط��اع��ت �أن‬ ‫تخ�ضع ��س�ي��ا��س��ات ال��رئ�ي����س‪ ،‬وق � ��رارات احلاكم‬ ‫للم�ساءلة واملراقبة؟ هل ه��ذا يع ّد غريباً على‬ ‫تعاليم �شريعتنا و�أحكامها �أم �أن��ه من �أ�صولها‬ ‫وقيمها الأ�صيلة؟ فاحلاكم يف �شريعة الإ�سالم‬ ‫ال يكون كذلك حتى تكون الأمة هي من اختارته‬ ‫و�أو��ص�ل�ت��ه ب��ر��ض��اه��ا دون �إك� ��راه ل�ه��ا‪� ،‬أو تزوير‬ ‫لإرادت �ه ��ا‪ ،‬وه��ي م��ن ب�ع��د ذل��ك جت��د يف �أبنائها‬ ‫ورم��وزه��ا م��ن ال ي�ه��اب �أن ي�ق��ول احل��ق يف وجه‬ ‫احلاكم‪� ،‬ألي�س �أمري امل�ؤمنني عمر بن اخلطاب‬ ‫هو القائل‪ ،‬بعد �أن قال له رجل من امل�سلمني‪:‬‬ ‫ات��ق اهلل ي��ا �أم�ير امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬ف ��أراد رج��ل �آخ��ر �أن‬ ‫ينهره بقوله‪� :‬أتقول لأم�ير امل�ؤمنني اتق اهلل؟‬ ‫فقال له عمر ر�ضي اهلل عنه‪ :‬دَعْ � ُه فليقلها يل‪،‬‬ ‫ن ْع َم ما قال‪ .‬ثم قال عمر‪ :‬ال خري فيكم �إذا مل‬ ‫تقولوها‪ ،‬وال خري فينا �إذا مل نقبلها منكم"‪.‬‬ ‫م��ا ق��ام��ت ب��ه ال���ش�ع��وب يف ت��ون����س وم�صر‬ ‫وليبيا‪ ،‬وم��ا تطالب به �سائر ال�شعوب العربية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة م��ن الإ� �ص�ل�اح وال�ت�غ�ي�ير؛ حقوق‬ ‫م �� �ش��روع��ة‪ ،‬ح �ت��ى رج � ��ال احل �ك ��م � �س � ّل �م��وا بها‬ ‫واع�ت�رف��وا مب�شروعيتها‪ ،‬ول�ئ��ن ك��ان الرئي�س‬ ‫ال�ت��ون���س��ي ب��ن ع�ل��ي ق��د ��ص��رح ل�شعبه ب ��أن��ه قد‬ ‫فهمهم‪ ،‬وكذا الرئي�س امل�صري (ح�سني مبارك)‬ ‫قد �أعلن ل�شعبه يف خطاباته الأخ�يرة ب�أنه قد‬ ‫وعى ما يريده �شعبه منه‪� ،‬إال �أنها ‪ -‬وللأ�سف‬ ‫ ج ��اءت يف ال��وق��ت ال���ض��ائ��ع‪ ،‬ف �ح��ريٌّ بحرا�س‬‫املنهج "الت�أ�صيلي التنوميي" �أن يفهموا حركة‬ ‫ال���ش�ع��وب‪ ،‬وي �ت �ج��اوب��وا م�ع�ه��ا‪ ،‬وي �ن �ح��ازوا �إليها‬ ‫ان�ح�ي��ازاً ك��ام� ً‬ ‫لا‪ ،‬و�إال ف ��إن �صورتهم يف �أو�ساط‬ ‫ً‬ ‫ال �� �ش �ع��وب ل��ن ت �ك��ون �أح �� �س��ن ح� ��اال م��ن �صورة‬ ‫الرئي�س "املخلوع"!!‬

‫دعا املتظاهرين �إىل حقن الدماء‬

‫اللحيدان ِّ‬ ‫يكفر القذايف ويدعو لإزاحته‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫�أع �ل��ن ع ��امل ال���ش��ري�ع��ة ال�سعودي‬ ‫البارز وع�ضو هيئة كبار العلماء ال�شيخ‬ ‫��ص��ال��ح ال�ل�ح�ي��دان ت ��أي �ي��ده املتظاهرين‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي�ين ودع ��اه ��م �إىل ح �ق��ن الدماء‬ ‫وحفظ الأمن‪ ،‬و�إىل �إزاحة العقيد معمر‬ ‫القذايف الذي قال �إنه ال يرى �أنه حاكم‬ ‫م�سلم‪ .‬وجاء ذلك يف بيان �صوتي وجّ هه‬ ‫لل�شعب الليبي الذي يوا�صل انتفا�ضته‬ ‫منذ �أكرث من �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وي � ��أت ��ي ه� ��ذا امل ��وق ��ف م ��ن ال�شيخ‬ ‫ال�سعودي خمالفاً ملا قد �أعلنه قبل �أيام‬ ‫فقط وف�ق�اً لن�ص �صوتي من�سوب �إليه‬ ‫يقول فيه بعدم �شرعية املظاهرات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شيخ ��ص��ال��ح ال�ل�ح�ي��دان يف‬

‫ب��داي��ة ب�ي��ان��ه ال���ص��وت��ي اجل��دي��د‪� ،‬إن ��ه ال‬ ‫يعرف ما يحدث يف ليبيا حقيقة كاملة‪،‬‬ ‫و�إن ��ه ي�ست�شف امل�ع�ل��وم��ات م��ن الليبيني‬ ‫املت�صلني ب��ه وم��ن ال�ق�ن��وات الف�ضائية‬ ‫التي �أكد رغم ذلك عدم ثقته بها‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ال��و��ض��ع يف ليبيا بقوله‪:‬‬ ‫«�إنها فتنة خطرية ينبغي على الليبيني‬ ‫�إخمادها �إن �أمكن بالرتاجع من ال�سلطة‬ ‫ومن املتظاهرين بغري �سفك دماء»‪.‬‬ ‫ودعا العامل ال�سعودي الليبيني �إىل‬ ‫تنحية ال �ق��ذايف ق��ائ�لا‪« :‬اح��ر��ص��وا على‬ ‫�إزاحته وبدون قتل هو الأف�ضل»‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن التخل�ص م��ن ه��ذا ال��رج��ل ه��و من‬ ‫املهمات الكربى‪.‬‬ ‫كما ن�صحهم بعدم املبادرة ب�إطالق‬ ‫النار «ولكن �إذا �شرعوا يف �إط�لاق النار‬

‫فردّوا عليهم»‪ ،‬يف �إ�شارة منه �إىل املرتزقة‬ ‫ال��ذي��ن ج ّندهم ال�ق��ذايف لإخ�م��اد الثورة‬ ‫ال�شعبية يف ليبيا‪.‬‬ ‫تهم‬ ‫وع� � � ّرج ال �� �ش �ي��خ � �ص��ال��ح اللحيدان‬ ‫بعد ذلك على القذايف متهماً �إي��اه بعدة‬ ‫ت�ه��م �أخ �ط��ره��ا ق��ول��ه �إن ح�ك��وم�ت��ه غري‬ ‫�إ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ق� ��ال‪" :‬ال �أرى �أنها‬ ‫حكومة �إ�سالمية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ال �ع �ق �ي��د ال �ل �ي �ب��ي معمر‬ ‫القذايف مل ي�أت �إىل ال�سلطة مببايعة �أهل‬ ‫احل��ل والعقد من رج��ال ليبيا وقادتها‪،‬‬ ‫وال جاء من �أهل الدين والدنيا‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن ��ه ج��اء "مغت�صباً وثائراً" ع�ل��ى من‬ ‫�سبقوه يف ال�سلطة‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬هو فاحت‬ ‫على �أب��واب كل ال�شر‪ ،‬ولي�س على �أبواب‬

‫اخلري"‪.‬‬ ‫كما اتهم عامل ال�شريعة ال�سعودي‬ ‫ال�ق��ذايف ب�إنكار امل�ع��ارف الدينية و�إنكار‬ ‫ال���س�ن��ة ال�ن�ب��وي��ة‪ ،‬ون �ق��ل ق��ول��ه ع�ن��ه ذات‬ ‫م��رة‪" :‬يكفينا القر�آن"‪ .‬واتهمه �أي�ضاً‬ ‫ب�أنه جاهل‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن ال�ل�ح�ي��دان يو�صف‬ ‫ب ��أن��ه �شخ�صية تتمتع ب�ن�ف��وذ وا� �س��ع يف‬ ‫الو�سط ال�شرعي ال�سعودي‪ ،‬حيث كان‬ ‫رئي�س جمل�س الق�ضاء الأع�ل��ى قبل �أن‬ ‫يعفى بقرار ملكي يف ‪� 14‬شباط ‪.2009‬‬ ‫ور�أي اللحيدان احل��ايل ه��و ذات��ه الذي‬ ‫�أعلنه بعدم جواز املظاهرات التي خرجت‬ ‫يف ع��وا� �ص��م ع��رب �ي��ة ع ��دة �إب � ��ان احلرب‬ ‫الإ�سرائيلية على غزة يف ‪,2008/12/27‬‬ ‫وو�صفها ب�أنها "ف�ساد كبري"‪.‬‬

‫ال�شيخ �صالح اللحيدان‬


‫‪18‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫عَلِّمْ طُغاتَكَ �أنّ الأر�ضَ ثائرةٌ‬

‫يف �أم�سية لع�ضو اللجنة العليا للرتاث يف وزارة الثقافة بعنوان «�ألوان من ال�شعر ال�شعبي يف الأردن»‬

‫�شعر‪ :‬د‪� .‬أمين العتوم‬

‫اخل�شمان‪ :‬تراثنا مر�آة لهويتنا و�أمناطنا ال�سلوكية‬ ‫لأنه ت�سجيل للبيئة التي �أنتجته‬

‫ال�سبيل‪ -‬عبدالرحمن جنم‬

‫عَ���������������دَتْ ع�����ل�����ي َ‬ ‫�����ك عَ�����������������وادِي ال��������������� ّذ ِّل ي�������ا َب������لَ������دي‬ ‫َو�أَ� ْ�����������ش����������� َر ُب َ‬ ‫��������ف وال�������� ّز َب��������دِ‬ ‫�����������وك ُك����������ؤو� َ���������س ال�������� َّزي ِ‬ ‫����������ف ورائِ����������� ُدن�����������ا‬ ‫نمَ�������������ش������ي عُ����������م����������ا ًة �إىل َح���������� ْت ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫���������نَ‬ ‫�إِىل ال������ ّن������ج������ا ِة ا ّل�����������ذي َي���������ش����ك����و مِ ال������� َّرمَ�������دِ‬ ‫�أَن������������������ا �أُعَ���������������ت ُ‬ ‫ِّ���������������ق �أَح���������������������������زانيِ لأَ� ْ���������ش��������� َر َب���������ه���������ا‬ ‫وال �أَ ُ‬ ‫زال � َ��������ص�������� ِري�������� َع ا ُ‬ ‫حل�������������������� ْزنِ وال������� َك������� َم�������دِ‬ ‫�أَهْ ������������������������وَى غِ �������ن�������ائ�������ي و�آه������������اتِ������������ي ُت�����������ط�����������ا ِردُين‬ ‫وال������ك�������أ� ُ������س ُي�����ت َ‬ ‫�����ر ُع مِ �������ن ُب������ؤ� ِ�����س�����ي ومِ ��������ن َن����� َك�����دِ ي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫فِ������ي������ َم������نْ �أُ َغ����������نِّ����������ي �إِذا م�������ا َح���������� َّرمُ����������وا ل�����غ����� ِت�����ي‬ ‫وح�������ا� َ�������س������� ُب�������ونيِ ع�����ل�����ى فِ��������� ْك���������رِي ومُ������ ْع������ َت������ َق������دِ ي‬ ‫�أَهِ �����������ي����������� ُم فيِ ُظ������� ُل�������م�������اتِ ال��������������������� َّدرْبِ َي����ت����ب���� ُع���� ِن����ي‬ ‫ُح���������� ْزنيِ ‪ ،‬و َي����� ْ����س َ‬ ‫����خ���� ُر مِ ������نْ � َ�����ص��ْب��ررِْ ي ومِ ������ن َج����لَ����دِ ي‬ ‫��������������ن‬ ‫ِ���������ي يف َو َط ٍ‬ ‫َك����������أ ّن���������ن���������ي َو ْح�������������������������دِ يَ املَ��������� ْن���������ف ُّ‬ ‫��������س��������أل�������تُ فِ��������ي�������� ِه مَ�������ك�������ا ًن�������ا يِل َف���������لَ��������� ْم �أَجِ ���������������دِ‬ ‫ُ‬ ‫َوه ْ‬ ‫���������ي ٍء � َ�������س��������أَ ْف�������قِ������� ُد ُه‬ ‫َ���������������ل �أَخ‬ ‫�����������������اف عَ�������لَ�������ى � َ���������ش ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫������ي ٍء � ِ�����س�����وى الأ ْوط�����������������انِ مُ�����ف�����ت�����ق�����دِ ؟!!‬ ‫ف�������������أيُّ �������ش ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫����������س����������ى‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫���������‬ ‫ق‬ ‫���������ر‬ ‫ح‬ ‫يمَ ُ�����������������و ُر ب��������ال�������� ّن��������ا ِر ق�����ل�����ب�����ي‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َواحل����������اكِ���������� ُم����������و َن ل��������هُ�������� ْم �أع��������‬ ‫����َت���ر ِد‬ ‫�������ص�������اب مُ��������ب رَ ِ‬ ‫ُ‬ ‫�إذا َت���������� َوهَّ���������� ْم����������تُ يف َق�������� ْومِ �������� ّي��������ت��������ي � َ�������س������� َن�������دًا‬ ‫َو َج�������������������د ُْت �أَ َّن�����������هُ����������� ُم َخ���������ا ُن���������وا وَهُ ��������������� ْم � َ�����س����� َن�����دِ ي‬ ‫ل������ن������ا ال�������� َف��������ن��������ا ُء ِب����������أَ ْي���������دِ ي���������ن���������ا‪َ ،‬و ُن��������� ْ��������ش��������هِ�������� ُر ُه‬ ‫� َ�����س����� ْي����� ًف�����ا ع����ل����ي����ن����ا‪ ,‬وال َن������خْ ������ ُل������و مِ ����������نَ ا َ‬ ‫حل������ َ�����س�����دِ‬ ‫يف ُك������������ ّل ُق ْ‬ ‫��������ط�������� ٍر ل�����ن�����ا َم����������أْ����������س���������ا ُة �أَ ْن��������� َد ُل���������� ٍ���������س‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َك�������أ َّن������ن������ا َق���������� ْد �ألِ������� ْف�������ن�������ا ال������� ُب��������ؤْ� َ�������س مِ ����������نْ �أمَ������������دِ‬ ‫�����ج����� َم����� َع�����ن�����ا‬ ‫�إِذا ا َّت������� َف�������قْ�������ن�������ا ع�����ل�����ى َح��������� ْب���������لٍ لِ����� َي ْ‬ ‫�����������ض َوالأَهْ ����������������������وا ِء َواملَ������� َ������س������دِ‬ ‫َح������ ْب������لٍ مِ ���������نَ ال����� ُب����� ْغ ِ‬ ‫مَ�������� َت��������ى ن����������رى يف بِ�������ل�������ا ِد ال����������� ُع����������� ْربِ خ�����افِ�����ق����� ًة‬ ‫َ‬ ‫ِب����������و َْح���������� َد ٍة تحَ ْ����������تَ ظِ ��������� ِّل ال��������واحِ ��������دِ الأ َح�����������������دِ ؟!!‬ ‫ي�����ا ������س�����ائِ����� َق الإِ ْب���������������لِ �إِنْ َت������� ْ������ش������ َر ْب ع����ل����ى َظ����� َم������أٍ‬ ‫َ‬ ‫مِ �����������نَ املَ�������ه�������ا َن������� ِة ‪� ...‬إِ َّن الإِ ْب�������������������ل لمَ ْ َت����������� ِر ِد‬ ‫هَ������������ذِ ي بِ�������ل������ادِي عُ��������� ُروقِ���������ي ِب������املُ������ن������ى َن���� َب����� َ����ض����تْ‬ ‫َوخ��������اطِ ��������ري‪َ ،‬وال��������هَ��������وَى املَ����� ْن����� ُق ُ‬ ‫�����و������ش يف َك����بِ����دي‬ ‫�������������ي ا َ‬ ‫حل������ب������ي������ب������ ُة عُ����������� ْم�����������رِي ُك��������� َّل��������� ُه َف������لَ������ َق������ ْد‬ ‫هِ َ‬ ‫َ‬ ‫َرهَ������� ْن�������تُ �أ ْم������� ِ������س������ي‪َ ،‬و َي�������� ْومِ ��������ي دُو َن�������ه�������ا‪َ ،‬و َغ����������دِ ي‬ ‫ُ‬ ‫����������ي احل���������امُ���������و َن ُت����� ْر َب����� َت�����ه�����ا‬ ‫�أق‬ ‫����������������ول‪ :‬هُ ���������� ْم �أَهْ ���������� ِل َ‬ ‫َوال���������������� ّذائِ����������������دُون �إِذا ال��������� َّ��������س ُ‬ ‫��������ادات لمَ ْ َت����������� ُذ ِد‬ ‫َل���� ْي����� ُ����س����وا �أُول�������ئ َ‬ ‫�������ك ب�����اعُ�����وه�����ا ‪َ ...‬و�أَ� ْ������ش������ َر ُف������هُ������ ْم‬ ‫َل��������������دَى املَ������������������زا ِد عَ�������لَ�������ى فِ������� ْل�������� َ�������س���ْي���نِْ لمَ ْ َي����������� ِز ِد‬ ‫��������ك ال������ ّ�����ش�����ي�����ط�����انِ مَ������قْ������� ِ������ص������ ُد ُه‬ ‫َي�����������������دُو ُر فيِ َف��������لَ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫��������ي مِ ��������نَ ال����� َّر������ش�����دِ !!‬ ‫ُر� ْ�������ش������� ٌد مِ ��������نَ ال������غ ِّ‬ ‫������ي �أ ْم غ ٌّ‬ ‫ِق���������فْ يف ُوج�������������و ِه ا ّل�������ذي�������ن ا� ْ�����س����� َت�����هْ�����ون�����وا َدمَ�����ن�����ا‬ ‫َو�أَ� ْ��������ش��������عِ��������لِ ال������� ّن�������ا َر فيِ َج����� ْن����� َب����� ْي َ‬ ‫�����ك َو ْاح����� َت������ ِ�����ش�����دِ‬ ‫عَ���������لِّ��������� ْم ُط��������غ��������ا َت َ‬ ‫��������ك �أَ َّن الأَ ْر� َ‬ ‫�������������������������ض ث��������ائِ��������ر ٌة‬ ‫َ�����������ن ال����������� ّث�����������وراتِ لمَ ْ َي������حِ ������دِ‬ ‫َو�أَ َّن � َ�����ش����� ْع����� ًب�����ا ع ِ‬ ‫َوفيِ ال�������� ُّن��������ف��������و� ِ��������س َب��������������را ِك ٌ‬ ‫�������ي������ن ُم����������ؤَ ّق���������ت��������� ٌة‬ ‫َ‬ ‫�������ج������� َرتْ لمَ ْ ُت������� ْب�������قِ مِ ���������نْ �أ َح�����������دِ‬ ‫���������ي ا ْن������� َف َ‬ ‫�إِذا هِ َ‬ ‫َ‬ ‫ه ْ‬ ‫�������ك ي�������ا ُدن���������ي���������ايَ مُ����� ْن����� َب�����ل����� ٌج‬ ‫َ�����������ل َب�������� ْع�������� َد َل������� ْي������� ِل ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫�����������نَ‬ ‫ف‬ ‫�������‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫������������������‬ ‫إ‬ ‫ف‬ ‫ء‬ ‫������ا‬ ‫ي‬ ‫ِّ������‬ ‫������ض‬ ‫�‬ ‫������‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�������ج������� َر لمَ ْ َي������فِ������دِ‬ ‫ِ‬ ‫مِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫����ج ٌ‬ ‫����ن وال َز َر ٌد‬ ‫َق�����ي�����دِ ي مِ �������نَ ال����� َّ����ص���� ْم����تِ ‪ ..‬ال � ِ����س ْ‬ ‫� َ������س���ل��ا� ِ������س������ ِل������ي لمَ ْ ُت��������� َق���������يِّ��������� ْدنيِ َوال َز َردِي‬ ‫� َ������س�������أَ ْك������� ِ������س������ ُر ال������ َق������ ْي������ َد َج��������هْ�������� ًرا ال �أَ َخ��������ا ُف��������هُ�������� ُم‬ ‫�إِنْ �أَ ْوعَ������������������� ُدونيِ َو�إِنْ هُ ������� ْم مَ������� َّز ُق�������وا َج����� َ����س����دِ ي‬ ‫�����ح�����تْ َي��������دُهُ �������� ْم �أَ ْي����������������دِ ي َق�����را� ِ�����ص����� َن����� ٍة‬ ‫�إنْ ������ص�����ا َف َ‬ ‫َ‬ ‫َح���� ْ���س���بِ���ي مِ �������نَ ال����فَ����خْ ���� ِر �أنيّ م����ا مَ������������ َدد ُْت َي������دِ ي‬ ‫ِب�����ي����� ُع�����وا ِ�إ ًذا َوا� ْ�����������ش�����َت����ُرَُ وا م������ا � ِ�����ش����� ْئ����� ُت����� ُم َب������لَ������دًا‬ ‫َ‬ ‫َف������������إِ ّن�����������ن�����������ي ال �أَبِ��������������ي�������������� ُع اهلل يف َب����������لَ����������دِ ي‬

‫انطالق مهرجان الأن�شودة‬ ‫الك�شفية الوطنية الثامن غداً‬ ‫ال�سبيل‪ -‬براء �أبو دياب‬ ‫ينظم احت��اد الك�شاف امل�سلم غ��داً اخلمي�س مهرجان الأن�شودة‬ ‫الك�شفية الوطنية الثامن على م�سرح م��دار���س ال��ر���ض��وان بخلدا‪،‬‬ ‫مب�شاركة ‪ 9‬جمموعات ك�شفية؛ مبنا�سبة مرور ‪ 100‬عام على دخول‬ ‫احلركة الك�شفية �إىل الوطن العربي‪.‬‬ ‫وت�����ش��ارك جم��م��وع��ات‪ :‬ال��ق��د���س الك�شفية‪ ،‬وخ��ال��د ب��ن الوليد‪،‬‬ ‫والر�ضوان‪ ،‬والأرقم‪ ،‬وجعفر الطيار‪ ،‬وطارق بن زياد‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫بن ع��وف‪ ،‬والقمر (العقبة)‪ ،‬وال�يرم��وك (�إرب���د) يف املهرجان الذي‬ ‫تنظمه جمموعة خالد بن الوليد هذا العام‪ ،‬كما ت�شارك جمموعتا‬ ‫ب���در وع��م��ر ب���ن اخل���ط���اب يف امل��ع��ر���ض ال��ك�����ش��ف��ي امل���راف���ق؛ للتعريف‬ ‫باالحتاد واملجموعات املنت�سبة له‪ ،‬ناهيك عن عر�ض �صور الأن�شطة‬ ‫والإ�صدارات الك�شفية‪.‬‬ ‫ويهدف املهرجان �إىل �إظهار ال�صورة امل�شرقة للحركة الك�شفية‪،‬‬ ‫وتعزيز �أوا�صر التعاون بني املجموعات الك�شفية املنت�سبة لالحتاد‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل رفد املكتبة الك�شفية مبجموعة من الأنا�شيد‪.‬‬ ‫ويحتفل املهرجان يف ن�سخته الثامنة باملئوية الك�شفية العربية؛‬ ‫م��ن خ�لال تناف�س املجموعات امل�شاركة على تلحني و�أداء ق�صيدة‬ ‫موحدة عن املئوية من كلمات ال�شاعرة نبيلة اخلطيب‪.‬‬ ‫و�أعلن االحتاد عن جوائز لأف�ضل كلمات‪ ،‬و�أف�ضل حلن‪ ،‬و�أف�ضل‬ ‫�أداء‪ ،‬و�أف�ضل زي ك�شفي يف م�سابقة الق�صيدة الإبداعية‪.‬‬ ‫ويت�ضمن امل��ه��رج��ان ف��ق��رة ف��ن��ي��ة وف����اء ل��ذك��رى وزي����ر الرتبية‬ ‫والتعليم الأ�سبق الدكتور منذر امل�صري الذي �شغل يف حياته من�صب‬ ‫الأمني العام جلمعية الك�شافة واملر�شدات الأردنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جمموعة خالد بن الوليد الك�شفية حافظت على‬ ‫لقب املهرجان ‪ 4‬مرات متتالية يف الأعوام ‪ 2003‬و‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪،2008‬‬ ‫بينما فازت جمموعة الر�ضوان باللقب مرتني يف ‪ 2001‬و‪ ،2002‬فيما‬ ‫الن�سخة الأوىل من املهرجان ف�أقيمت عام ‪ 2000‬وفازت فيها جمموعة‬ ‫الثغر الك�شفية‪.‬‬

‫���ش��دد ع�ضو اللجنة العليا ل��ل�تراث يف وزارة‬ ‫الثقافة ال��ب��اح��ث وال�شاعر م�صطفى اخل�شمان‪،‬‬ ‫ع��ل��ى �أه��م��ي��ة ت��دوي��ن وت�سجيل و�أر���ش��ف��ة الرتاث‬ ‫الثقايف واالجتماعي غري املادي للأمم‪ ،‬عازياً ذلك‬ ‫�إىل ك��ون ال�ت�راث ُي��ع رِّ�ِّبرِ ع��ن هوية الأم���ة على مر‬ ‫الع�صور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخل�شمان يف �أم�سية له م�ساء الأحد‬ ‫الفائت ب��دائ��رة املكتبة الوطنية ‪�-‬ضمن ن�شاطها‬ ‫الأ�سبوعي (كتاب الأ�سبوع)‪ -‬حملت عنوان "�ألوان‬ ‫من ال�شعر ال�شعبي يف الأردن"‪� ،‬أن جمع الرتاث‬ ‫يكون من �صدور النا�س مبا�شرة‪ ،‬وال �سيما عقب‬ ‫�ضياع ق�سم كبري منه نظراً لعدم اهتمام الأجيال‬ ‫احلالية به‪ ،‬وعدم �إدراكها لقيمته‪.‬‬ ‫وي����رى اخل�����ش��م��ان �أن اجل���ان���ب ال�����ش��ف��ه��ي من‬ ‫ال�ت�راث ه��و َم���نْ ُي��ح��دد النمط ال��ث��ق��ايف لل�سكان‪،‬‬ ‫عالوة على �أنه يحدد ال�سلوك االجتماعي لل�شعب؛‬ ‫لأن الرتاث مبجمله ت�سجيل للبيئة التي �أنتجته‪،‬‬ ‫وعلى ذلك ترت�سم �أكرث خ�صائ�صه �أ�صالة و�أعمقه‬ ‫متثي ً‬ ‫ال ملوا�صفات تلك البيئة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح اخل�شمان يف الأم�سية ‪-‬التي �أدارها‬ ‫ع�ضو راب��ط��ة الأدب الإ���س�لام��ي ال��ع��امل��ي��ة د‪.‬عمر‬ ‫ال�ساري�سي‪� -‬أن الرتاث ال�شعبي يعك�س بجالء حياة‬ ‫اجلماهري الوا�سعة و�أحا�سي�سها و�أمانيها على مر‬ ‫الع�صور؛ ذلك �أن الأجيال قد تناقلته وعربت من‬ ‫خ�لال��ه ع��ن ح��اج��ات��ه��ا بال�شعر والأدب والرق�ص‬ ‫والغناء‪ ،‬ذاهباً �إىل �أن ال�شعر ال�شعبي يعترب من‬ ‫�أهم امل�صادر يف الت�أريخ للأحداث واحلياة ومعرفة‬ ‫النمط االجتماعي‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬احلقيقة ت��ف��ر���ض ع��ل��ى الباحثني‬ ‫وامل��ث��ق��ف�ين م��ن �أب���ن���اء ه���ذه الأم����ة م��ع��رف��ة ال�شعر‬ ‫ال�شعبي وتتبع �أ�صوله‪ ،‬وخا�صة عند درا�سة تاريخنا‬ ‫ولغتنا و�أمن���اط احلياة للأجيال ال�سابقة خالل‬ ‫احلقب التاريخية املتعاقبة"‪.‬‬ ‫ونوه اخل�شمان ب�أن الفرق بني املفهوم ال�شعبي‬ ‫واملفهوم العامي يف جمال ال�شعر ال�شعبي والأغنية‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬يتمثل يف �أن ال�شعر ال�شعبي ‪-‬و�إن كان‬ ‫امل�صطلحان ينطلقان من اللهجة املحلية (العامية‬ ‫املحكية)‪ -‬يحفظ ال�شعب كجماعات يف منطقة‬ ‫حمددة وتتناقله تلك اجلماعات من جيل �إىل �آخر‪،‬‬ ‫و َي ْ��ج��ري ب��ه ل�سان ح��ال ال��ف��رد كلما ح��ل يف ظرف‬

‫مبنى دائرة املكتبة الوطنية يف عمان‬

‫م�شابه‪ ،‬و�شعر �أن ه��ذا ال�شعر �أو املثل �أو احلكاية‬ ‫يعرب عما بنف�سه من فرح �أو ترح تعبرياً حقيقياً‪.‬‬ ‫و���س�� َّل��ط اخل�شمان ال�����ض��وء على بع�ض �ألوان‬ ‫ال�شعر ال�شعبي يف الأردن‪ ،‬التي تتميز بوجودها‬ ‫وانت�شارها يف البادية والريف على ال�سواء كـ"لون‬ ‫الهجيني"‪ ،‬الفتاً �إىل‪� :‬أ�صل ت�سميته‪ ،‬وتعريفه‪،‬‬ ‫ومكان انت�شاره‪ ،‬ومو�ضوعاته‪ ،‬و�أغرا�ضه‪ ،‬وتوليد‬ ‫احل����ان����ة‪ ،‬و����ص���ف���ات ال��ه��ج��ي��ن��ي احل���دي���ث وعالقة‬ ‫احل���داث���ة وت���أث�يره��ا يف ب��ن��اء م��و���ض��وع الق�صيدة‬ ‫ال�����ش��ع��ب��ي��ة مت���ام���ا‪ ،‬ف�����ض ً‬ ‫�لا ع���ن ت���أث�يره��ا بال�شعر‬ ‫الف�صيح‪.‬‬ ‫وت��ط��رق اخل�شمان �إىل �أل���وان �شعبية �أخرى‬ ‫جماعية تتميز ب����أن فيها رق�����ص��اً �شعبياً جماعياً‬ ‫و�إيقاعات تراثية؛ مثل‪" :‬العر�ضة"‪ ،‬و"اجلوفية"‪،‬‬

‫و"�أبو ر�شيدة"‪ ،‬و"الأهازيج"‪ ،‬و"لون ال�سامر"‬ ‫وهي تلك الرق�صة التي ت�سرق الوقت من �ساعات‬ ‫الليل الرتيبة يف ال��ب��ادي��ة وال��ري��ف‪ ،‬ومت�ل��أ اجلو‬ ‫ال���ه���ادئ ‪َ -‬و ْف������� َق ت��ع��ب�يره‪ -‬يف ال��ق��ري��ة وامل�ضارب‬ ‫بالأ�صوات املنغمة اجلميلة والأحلان العذبة‪ ،‬ذاكراً‬ ‫مراحل هذه الرق�صة الرتاثية وعالقتها باحلا�شي‬ ‫وال�شعر الغنائي ووزنه و�أحلانه ومناطق انت�شاره‪.‬‬ ‫وت���ن���اول اخل�����ش��م��ان ب��ع�����ض الأل�����وان ال�شعبية‬ ‫امل��ن��ت�����ش��رة يف ال��ري��ف دون ال��ب��ادي��ة؛ وم���ن �أبرزها‬ ‫امل��واوي��ل وتفرعاتها‪ ،‬مُ تع ِّر�ضاً �إىل ت��اري��خ املوال‬ ‫وقوالبه اللحنية ومو�ضوعاته املختلفة املتمثلة‬ ‫بـ‪ :‬احلب‪ ،‬والغزل‪ ،‬والندب‪ ،‬والنواح‪ ،‬واملو�ضوعات‬ ‫االجتماعية والوطنية‪ ،‬ورق�ص الدبكة‪ ،‬والإيقاعات‬ ‫املرافقة جلميع تلك القوالب‪.‬‬

‫وق��ر�أ اخل�شمان يف ختام الأم�سية ‪-‬التي �أ َّمها‬ ‫ع����دد م���ن امل��ه��ت��م�ين وامل��ث��ق��ف�ين‪ ،‬وحم���م���د يون�س‬ ‫العبادي م�ساعد مدير عام دائرة املكتبة الوطنية‪-‬‬ ‫عدداً من املواويل التي ت�ضمنها ديوانه الأول (�آهات‬ ‫الأر���ض)‪ ،‬ومنها مواويل للحب والوطن والوحدة‬ ‫الوطنية التي حت�ض على تقوية رواب��ط الأخوة‬ ‫واملحبة والألفة بني �شرائح املجتمع كافة ون�سيجه‬ ‫الوطني‪ ،‬وم��واوي��ل تدعو �إىل التم�سك بالأر�ض‪،‬‬ ‫ومواويل فيها مقارنة بني اليوم والأم�س‪.‬‬ ‫وي��ع��د م�صطفى اخل�����ش��م��ان ‪-‬بح�سب �شهادة‬ ‫الدكتور عمر ال�ساري�سي‪ -‬فار�ساً من فر�سان الأدب‬ ‫ال�شعبي يف الأردن‪ ،‬وباحثا يتميز بحفظه املو�سوعي‬ ‫مل��ف��ردات الأدب ال�شعبي الأردين‪ ،‬وللهجة ولفظ‬ ‫الكلمات الأردنية ال�شعبية و�أماكنها‪.‬‬

‫املتحف الإ�سالمي يف الدوحة ي�ست�ضيف الفن الهولندي‬ ‫الدوحة‪ -‬وكاالت‬ ‫�صرح املدير التنفيذي لهيئة متاحف قطر روج��ر ماندل ب�أن‬ ‫معر�ض "الع�صر الذهبي" للفن ال��ه��ول��ن��دي ‪-‬امل��ق��رر افتتاحه يف‬ ‫احل���ادي ع�شر م��ن �أذار املقبل‪ -‬ي���ؤك��د ال��ت��زام هيئة املتاحف ب�إقامة‬ ‫ع�لاق��ات ت��ع��اون متميزة م��ع امل��ت��اح��ف ال��ع��امل��ي��ة امل��رم��وق��ة؛ كمتحف‬ ‫الرايك�س يف هولندا‪.‬‬ ‫ووفقاً ل�صحيفة "الوطن" القطرية‪ ،‬ي�ست�ضيف متحف الفن‬ ‫الإ�سالمي يف الدوحة معر�ضا فنيا بعنوان "الع�صر الذهبي للفن‬ ‫الهولندي‪ ..‬روائع من متحف الرايك�س"‪ ،‬وذلك خالل الفرتة من‬

‫‪� 11‬أذار حتى ‪ 6‬حزيران لعام ‪.2011‬‬ ‫ويعد ه��ذا املعر�ض الأول م��ن نوعه يف املنطقة‪ ،‬وي���أت��ي نتيجة‬ ‫تعاون بني هيئة متاحف قطر ومتحف الرايك�س املرموق يف مدينة‬ ‫�أم�سرتدام بهولندا‪ ،‬ومبوجب االتفاق �سيعري متحف "الرابك�س"‬ ‫‪ 44‬لوحة فنية من الفن الهولندي �أغلبها من القرن ال�سابع ع�شر‬ ‫لتعر�ض يف الدوحة‪.‬‬ ‫متثل اللوحات الفنية املختارة نخبة من �أجمل ما �أنتجه الفنانون‬ ‫الهولنديون خالل تلك الفرتة من الرخاء والرفاهية االجتماعية‪،‬‬ ‫ومن بني الفنانني الذين �ستعر�ض �أعمالهم‪ :‬رامربانت‪ ،‬وفريمري‪،‬‬ ‫وفرانز هال�س‪.‬‬

‫ومن املقرر �أن يتم على هام�ش املعر�ض توفري "كتالوج" خا�ص‬ ‫باللغتني العربية والإجنليزية‪ ،‬ي�ضم كل اللوحات املعرو�ضة مع �شرح‬ ‫مف�صل حول ال�سياق التاريخي لكل منها‪.‬‬ ‫وي�����ش��ت��م��ل امل���ع���ر����ض ع���ل���ى خ��م�����س��ة �أق���������س����ام؛ وه������ي‪" :‬التنوع‬ ‫واالخت�صا�ص"‪ ،‬و"الواقعية اليومية"‪ ،‬و"رامربانت ومعا�صروه"‪،‬‬ ‫و"الت�شذيب والأناقة"‪ ،‬و"املا�ضي واحلا�ضر"‪ ،‬و�ستعر�ض خالل‬ ‫املعر�ض بع�ض الأف�ل�ام املتعلقة بالفن الهولندي و�ستقام �أن�شطة‬ ‫تعليمية متنوعة للأطفال م�ستوحاة من لوحات املعر�ض‪ ،‬كما �ستلقى‬ ‫حما�ضرات علمية ع��ن موا�ضيع متعلقة باملعر�ض وال��دع��وة عامة‬ ‫للح�ضور وامل�شاركة‪.‬‬

‫م�س�ؤول اجلناح �أجاب باقت�ضاب دون �إف�صاح‬

‫غياب «الكتاب الأخ�رض» من اجلناح الليبي يف معر�ض م�سقط للكتاب‬ ‫م�سقط‪ -‬وكاالت‬ ‫ع��ل��ى ال���رغ���م م���ن ال���ث���ورة ال��ت��ي ت����دور رحاها‬ ‫مبختلف امل����دن الليبية م��ط��ال��ب��ة ب���إ���س��ق��اط نظام‬ ‫العقيد القذايف؛ فقد �شاركت اجلماهريية الليبية يف‬ ‫معر�ض م�سقط للكتاب لكن بدون الكتاب الأخ�ضر‬ ‫هذه امل��رة‪ ،‬وهو الكتاب الذي يحمل توقيع العقيد‬ ‫ويب�شر بنظرية فكرية عاملية ‪-‬بح�سب ما ج��اء يف‬ ‫تقرير طارق �أ�شقر لـ"اجلزيرة نت"‪.-‬‬ ‫احل�ضور الليبي يف معر�ض م�سقط جاء ممثال‬ ‫يف جناح جمعية ال��دع��وة الإ�سالمية العاملية التي‬ ‫مقرها طرابل�س‪ ،‬وق��د �أث���ارت امل�شاركة ج��دال بني‬ ‫كثري من املثقفني هنا‪.‬‬ ‫ورغ���م اح��ت��واء اجل��ن��اح الليبي على جمموعة‬ ‫متنوعة من العناوين من �إ�صدارات جمعية الدعوة‬ ‫تتعلق مبختلف جوانب الفكر والثقافة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫فقد لوحظ غياب وا�ضح للكتاب الأخ�ضر للزعيم‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫و�أ�صبح غياب الكتاب الأخ�ضر يف اجلناح الليبي‬ ‫مثار ت�سا�ؤل للكثري من زوار اجلناح‪ ،‬غري �أن �إجابات‬ ‫م�س�ؤول اجلناح عمران احلكيمي لعدد من الزوار‬ ‫ك��ان��ت �إج��اب��ات مقت�ضبة مل ت��زد ع��ن ع��ب��ارة "لي�س‬ ‫موجوداً لدينا"‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب الإ������ص�����دارات امل��ت��ع��ل��ق��ة بالدعوة‬ ‫الإ�سالمية والدرا�سات عن ما�ضي وحا�ضر الأمة‬ ‫الإ�سالمية وغريها‪ ،‬فقد ت�صدرت اجلناح �أحجام‬ ‫خم��ت��ل��ف��ة م���ن "م�صحف اجلماهريية" برواية‬ ‫ق��ال��ون ع��ن الإم���ام نافع امل���دين‪ ،‬كما عر�ض عنوان‬ ‫لفت االن��ت��ب��اه ه��و "العيد الأرب��ع��ون ل��ث��ورة الفاحت‬ ‫الإ�سالمية" وهو من �إ�صدار اجلمعية‪.‬‬ ‫وق��د رف�ض م�س�ؤول اجلناح عمران احلكيمي‬ ‫التعليق على الأحداث يف بالده‪ ،‬كما رف�ض ت�صويره‪،‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح للجزيرة نت �إن م�شاركتهم ت�أتي‬ ‫يف �إطار حر�ص جمعية الدعوة الإ�سالمية العاملية‬ ‫ع��ل��ى ن�شر ال��ث��ق��اف��ة الإ���س�لام��ي��ة؛ ع�بر م�شاركاتها‬ ‫يف خمتلف املعار�ض الدولية‪� ،‬إىل جانب التعريف‬ ‫ب�إبداعات الكتاب الليبيني �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬يرى رئي�س اجلمعية العمانية للكتاب‬ ‫والأدب��اء �صادق بن جواد اللواتي يف م�شاركة ليبيا‬ ‫مبعر�ض م�سقط للكتاب �شك ً‬ ‫ال من �أ�شكال امل�ساهمة‬ ‫يف تفعيل امل�شهد الثقايف العماين بغ�ض النظر عن‬ ‫الإ�صدارات‪ ،‬م�ؤكداً �أن املهم االهتمام ب�إ�سهام عموم‬

‫يعترب الكتاب مقد�س ًا عند القذايف وقد �ألفه عام ‪1975‬‬

‫الفكر العربي والعطاء العربي يف اللوحة الثقافية‬ ‫للمعر�ض‪.‬‬ ‫وو���ص��ف "اللواتي" الأح����داث احلالية بليبيا‬ ‫ب�أنها حالة من حاالت تفعيل ال�صياغات الإ�صالحية‬ ‫يف املنطقة العربية‪ ،‬حتتمل النظر �إليها برتقب‬ ‫وت���ف���ا�ؤل م��ا دام �أن��ه��ا �ضمن امل�����ش��روع الإ�صالحي‬ ‫باملنطقة‪ ،‬مطالبا الك َّتاب ب�أن يكون لهم �إ�سهام مرتق‬ ‫�إىل الواقع مالم�س له مواكب لتطور الطموحات‬ ‫بال�ساحة العربية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعترب النا�شط الثقايف واحلقوقي‬ ‫�سعيد الها�شمي �أن �أي م�شاركة ثقافية ليبية ميكنها‬ ‫�أن تكون �إيجابية �إذا كانت معززة للثقافة الليبية‬ ‫ولي�ست فقط ثقافة النظام الليبي‪ ،‬ف�إن كانت �ضمن‬ ‫التجا�سر ب�ين ال�شعوب ف�ستكون م���ؤث��رة وتعك�س‬ ‫الرثاء الثقايف والتنوع احل�ضاري والإنتاج الفكري‬ ‫املتنوع لل�شعب الليبي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الها�شمي يف حديث للجزيرة نت‪�" :‬أما‬ ‫�إذا كانت امل�شاركة الثقافية جم��رد تلميع ل�صورة‬ ‫الأنظمة ال�سيا�سية؛ فهي يف كل الأحوال لن تطلي‬ ‫ذهنية الأجيال اجلديدة وال تعترب م�شاركة م�ؤثرة‪،‬‬

‫يرى مراقبون يف «الكتاب الأخ�ضر» �سفر ًا ممتع ًا يف الأدب ال�ساخر وجمرد تدوير لكالم كثري ال يحمل غري البديهيات‬

‫بل �سوف تنح�صر يف �إه��داءات كتب خمملية يكون‬ ‫م�صريها الأدراج الق�صية املعزولة"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن "الكتاب الأخ�ضر" ه��و م��ن ت�أليف‬ ‫معمر القذايف عام ‪ ،1975‬وفيه يعر�ض �أفكاره حول‬ ‫�أنظمة احلكم وتعليقاته حول التجارب الإن�سانية؛‬ ‫كالإ�شرتاكية واحلرية والدميقراطية‪ ،‬ويعترب هذا‬ ‫الكتاب مبثابة كتاب مقد�س عند معمر القذايف‪،‬‬ ‫وي��ت��ك��ون م��ن ث�لاث��ة ف�����ص��ول‪" :‬الركن ال�سيا�سي"‬ ‫ويتناول فيه م�شاكل ال�سيا�سة وال�سلطة يف املجتمع‪،‬‬ ‫و"الركن االقت�صادي" وف���ي���ه ح���ل���ول امل�شاكل‬ ‫االقت�صادية التاريخية ب�ين العامل ورب العمل‪،‬‬ ‫و"الركن االجتماعي" وفيه �أط��اري��ح ع��ن الأ�سرة‬ ‫والأم والطفل واملر�أة والثقافة والفنون‪.‬‬ ‫وي��رى مراقبون يف "الكتاب الأخ�ضر" �سفراً‬ ‫مم��ت��ع��اً يف الأدب ال�����س��اخ��ر‪ ،‬ع��ل��ى ال���رغ���م م���ن �أن‬ ‫القذايف يقدمه للنا�س على �أنه كتاب مقد�س ملهم‬ ‫للب�شرية‪ ،‬وجمرد تدوير لكالم كثري ال يحمل غري‬ ‫البديهيات‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬يقول القذايف عن الفرق بني‬ ‫الرجل واملر�أة‪:‬‬

‫املر�أة جتوع وتعط�ش كما يجوع الرجل ويعط�ش‪،‬‬ ‫واملر�أة حتيا ومتوت كما يحيا الرجل وميوت‪ ،‬ولكن‬ ‫ملاذا رجل وملاذا امر�أة؟ �أجل فاملجتمع الإن�ساين لي�س‬ ‫رجا ًال فقط ‪ ،‬ولي�س ن�ساء فقط فهو رجال ون�ساء‪..‬‬ ‫�أي رج��ل وام����ر�أة بالطبيعة‪ ،‬مل���اذا مل يُخلق رجال‬ ‫فقط ‪ ..‬ومل��اذا مل يُخلق ن�ساء فقط‪ ،‬ثم ما الفرق‬ ‫بني ال��رج��ال والن�ساء �أي بني الرجل وامل���ر�أة؟ ملاذا‬ ‫اخلليقة اقت�ضت خلق رجل وامر�أة؟ �إنه بوجود رجل‬ ‫وامر�أة ولي�س رجل فقط �أو امر�أة فقط‪ ،‬ال بد �أن ثمة‬ ‫�ضرورة طبيعية لوجود رجل وامر�أة ولي�س رجل �أو‬ ‫ام���ر�أة فقط‪� ،‬إذاً كل واح��د منهما لي�س هو الآخر‪،‬‬ ‫�إذاً هناك فرق طبيعي بني الرجل وامل��ر�أة‪ ،‬والدليل‬ ‫عليه وجود رجل وامر�أة باخلليقة‪ ،‬وهذا يعني طبعاً‬ ‫وجود دور لكل واحد منهما يختلف وفقا الختالف‬ ‫ك��ل واح��د منهما ع��ن الآخ���ر‪� ،‬إذن ال ب��د م��ن ظرف‬ ‫يعي�شه كل واحد منهما ي�ؤدي فيه دوره املختلف عن‬ ‫الآخر‪ ،‬واملختلف عن ظرف الآخر باختالف الدور‬ ‫الطبيعي ذاته‪ ،‬ولكي نتمكن من معرفة هذا الدور‬ ‫لنعـرف اخلالف يف طبيعة خلق الرجل وامل��ر�أة‪� ،‬أي‬ ‫ما هي الفروق الطبيعية بينهما؟‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫اليـــــوم‬ ‫‪243‬‬

‫�إخطارات هدم جديدة تهدد ‪ 150‬فل�سطينيا �شمال القد�س‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫‪ 86‬مليون �شيكل لتهويد القد�س املحتلة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت �صحافة بلدية االحتالل يف القد�س‪ ،‬ام�س الإثنني �أنّ مبلغ‬ ‫‪ 86‬مليون �شيقل مت حتويله حل�ساب ما �أ�سمته تطوير وتنظيم �أحياء‬ ‫عربية �شرق املدينة وهو يف حقيقته تهويد جوار الأق�صى والأحياء‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وق��ال حممد ��ص��ادق مدير مركز �إع�ل�ام ال�ق��د���س‪�" :‬إن �سيا�سة‬ ‫االحتالل الدائمة يف املدينة هي ا�ستخدام م�صطلح التطوير والتنظيم‬ ‫ويعني ميدانياً مزيداً من التهويد والت�ضييق على الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫حيث �سي�شمل امل�شروع اجلديد ال��ذي ر�صد له املبلغ �أعمال تو�سعة‬ ‫ملنطقة الرباق املحاذية للم�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬كما تنوي افتتاح‬ ‫باب جديد يف �أ�سوار القد�س الأم��ر ال��ذي ي�سهل دخ��ول امل�ستوطنني‬ ‫وقوات االحتالل ب�شكل �أكرب و�أ�سرع �إىل باحات الأق�صى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صادق ب�أن الأحياء العربية يف املدينة ت�شهد حالة تهمي�ش‬ ‫وتدمري للبنية التحتية‪ ،‬وم��ا يتم احلديث عنه من قبل االحتالل‬ ‫حت��ت �إط��ار التطوير ه��و م���ص��ادرة الأرا� �ض��ي وه��دم ع��دد م��ن املنازل‬ ‫خلدمة امل�ستوطنني الذين يحتلون تلك املناطق من �شرق القد�س‪،‬‬ ‫مبيناً �أن البلدية ت�ضع �شعارها العن�صري وجنمة داوود يف كل زاوية‬ ‫ومكان يف �إ�شارة �إىل �أن املكان يهودي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�صحيفة الأ�سبوعية "يور�شاليم" املقربة م��ن بلدية‬ ‫االح� �ت�ل�ال �أ�� �ش ��ارت �إىل اح�ت�م��ال�ي��ة ان � ��دالع م��واج �ه��ات يف الأحياء‬ ‫الفل�سطينية يف ال�ق��د���س نتيجة �أع �م��ال التهويد امل�ن��وي ال�ب��دء بها‬ ‫م�ست�شهدة بحوادث �سابقة اكت�شف فيها الفل�سطينييون ب�أن ما �أطلق‬ ‫عليه تطوير الأحياء كان تدمريا لها‪.‬‬

‫م�ؤ�س�سة القد�س الدولية تتابع‬ ‫حت�ضريات امل�ؤمتر ال�سنويّ الثامن‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي ��واج ��ه ن �ح��و ‪ 150‬فل�سطينيا‪،‬‬ ‫ي���س�ك�ن��ون يف ‪�� 22‬ش�ق��ة ب�ب�رج الأم� ��راء‬ ‫بحي بيت حنينا �شمال القد�س املحتلة‬ ‫م �� �ص�ي�را جم� �ه ��وال ب �ع��د ا�ستالمهم‬ ‫الأح ��د �أوام ��ر و�إخ �ط��ارات م��ن بلدية‬ ‫االح �ت�ل�ال يف ال �ق��د���س تق�ضي بهدم‬ ‫البناية بدعوى عدم الرتخي�ص‪.‬‬ ‫و�أعرب ال�سكان عن خ�شيتهم على‬ ‫م�صري �أبنائهم خا�صة �أن املهلة التي‬ ‫حددتها بلدية االح�ت�لال تنتهي بعد‬ ‫ع�شرة �أيام فقط‪ ،‬الأمر الذي �ضاعف‬ ‫من حالة التوتر لدى ال�سكان‪.‬‬ ‫تقول عائلة العلمي التي ت�سكن‬ ‫يف �إحدى ال�شقق ال�سكنية ب�أن �صاحب‬ ‫البناية غادر منذ �سنوات �إىل الواليات‬

‫امل �ت �ح��دة ب �ع��دم��ا ب ��اع ج�م�ي��ع ال�شقق‬ ‫ال���س�ك�ن�ي��ة وت� ��رك ال �� �س �ك��ان يقارعون‬ ‫�سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت ب ��أن الق�ضية م��ودع��ة يف‬ ‫حم��اك��م ب�ل��دي��ة االح �ت�لال م�ن��ذ العام‬ ‫‪ ،2006‬الفتة �إىل �أن �صاحب البناية‬ ‫ال�سكنية ح�صل على ترخي�ص اعترب‬ ‫يف ح �ي �ن��ه م ��ن ال �ب �ل��دي��ة غ�ي�ر كامل‬ ‫للبناء الذي قام بت�شييده و�إنه خالف‬ ‫ال�ترخ�ي����ص ال ��ذي ح�صل عليه وزاد‬ ‫عدد ال�شقق ال�سكنية عن امل�سموح له‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت ع��ائ �ل��ة ال �ع �ل �م��ي �أن‬ ‫�صاحب العمارة تقدم بطلب وخمطط‬ ‫ع�ب�ر م�ه�ن��د��س�ين وحم� ��ام لرتخي�ص‬ ‫الإ�ضافات م�ستندًا �إىل املخطط الذي‬ ‫و�ضعته البلدية وال��ذي يت�ضمن رفع‬ ‫ن�سبة ال�ب�ن��اء وف��ق امل�خ�ط��ط اجلديد‬ ‫شريا‬ ‫الذي و�ضعته البلدية نف�سها‪ ،‬م� ً‬

‫�إىل �أن ��ص��اح��ب ال �ع �م��ارة ع�ن��دم��ا باع‬ ‫ال �� �ش �ق��ق ل �ل �� �س �ك��ان ت �ع �ه��د برتخي�ص‬ ‫غ�ي�ر امل��رخ ����ص ودف� ��ع ك��اف��ة الر�سوم‬ ‫والتكاليف للح�صول على الرخ�صة‬ ‫وحتمل كافة النفقات والتبعات‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر حالة الهلع والرعب‬ ‫على �سكان بناية برج الأم��راء‪ ،‬بل �إن‬ ‫الأمر ان�سحب على ع�شرات املواطنني‬ ‫امل�ق��د��س�ي�ين ال��ذي��ن ت�ل�ق��وا �إخطارات‬ ‫ه��د ٍم م�شابهة خالل الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫وبنف�س احلجج ول�سان حالهم ينا�شد‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات املحلية وال��دول �ي��ة لوقف‬ ‫خمططات الهدم وت�شريد العائالت‬ ‫املقد�سية‪.‬‬ ‫يف ذات ال���س�ي��اق ا�ستنكرت جلنة‬ ‫ال�ق��د���س ب� ��وزارة الأوق � ��اف وال�ش�ؤون‬ ‫ال ��دي � �ن � �ي ��ة �� �س� �ي ��ا�� �س ��ة الإخ� � � �ط � � ��ارات‬ ‫ال�صهيونية بالهدم‪ ،‬من ّوهة‪ ،‬يف بيان‬

‫لها‪� ،‬إىل �أنَّ املقد�سيني كلما تقدموا‬ ‫ب�ط�ل��ب ل�تراخ �ي ����ص م �ن��ازل �ه��م تعمل‬ ‫بلدية االحتالل على ت�سويف طلباتهم‬ ‫وت�ستخدم �سيا�ستي املراوغة واملماطلة‬ ‫و�إج��راءات�ه��م التعجيزية التي حتول‬ ‫دون تثبيت حقوقهم وملكيتهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أنَّ الإخ �ط��ارات طالت‬ ‫العديد من منازل املواطنني يف عدة‬ ‫�أح� �ي ��اء م�ق��د��س�ي��ة م �ث��ل ب �ي��ت حنينا‪،‬‬ ‫و� �ش �ع �ف��اط‪ ،‬ووادي ال � ��دم‪ ،‬واملروحة‬ ‫�شمال املدينة املقد�سة‪ ،‬بهدف �إفراغ‬ ‫ال �ق��د���س م��ن م��واط�ن�ي�ه��ا والت�ضييق‬ ‫عليهم ب�أي �شكل من الأ�شكال‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ادت الأوق � � � ��اف ب� �ق ��وة عزم‬ ‫امل� ��واط � �ن �ي�ن امل� �ق ��د�� �س� �ي�ي�ن وثباتهم‬ ‫وحت��دي��ات �ه��م لإج � � � ��راءات االحتالل‬ ‫وق� ��رارات� ��ه ال�ت�ع���س�ف�ي��ة ب�ح�ق�ه��م رغم‬ ‫ال �� �ش��روط ال�ت�ع�ج�ي��زي��ة ال �ت��ي ي�ضعها‬

‫االحتالل وتقدميه بع�ض الإغراءات‬ ‫املالية بغية �إذاللهم وك�سر �شوكتهم‪.‬‬ ‫وج �دَّد وزي��ر الأوق ��اف طالب �أبو‬ ‫�شعر حتذيره من م�ساعي االحتالل‬ ‫ومطامعه ال��رام�ي��ة لت�سويق املدينة‬ ‫امل �ق��د� �س��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي���س�ع��ى �إىل ترويج‬ ‫م�ف��اه�ي��م وم�ع�ت�ق��دات م�ن�ح��رف��ة �أم ��ام‬ ‫العامل على �أن القد�س عا�صمة ليهود‬ ‫ال �ع��امل ول�ي���س��ت ع��ا��ص�م��ة لالحتالل‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ودح�ض �أبو �شعر ادعاءات ومزاعم‬ ‫االحتالل ب�أن القد�س �أولوية قومية‬ ‫وطنية يهودية‪ ،‬م�ؤكدا �أن ذلك يك�شف‬ ‫عن مدى �إ�صرار االحتالل على فر�ض‬ ‫�سيا�سته غ�ير ال���ش��رع�ي��ة وقر�صنته‬ ‫للمدينة املقد�سة الواقعة بني مطرقة‬ ‫التهويد و�سندان اال�ستيطان‪.‬‬

‫«املقد�سي» تطلق حملة وا�سعة للدفاع عن الأ�سرى املقد�سيني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ام��ت م�ؤ�س�سة املقد�سي لتنمية املجتمع‬ ‫ب�إطالق حملة وا�سعة للدفاع عن حقوق الأ�سرى‬ ‫املقد�سيني ومنا�صرتها‪ ،‬وذل��ك بالتن�سيق مع‬ ‫م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان على امل�ستوى املحلي‬ ‫والدويل‪.‬‬ ‫و�أفاد مدير عام امل�ؤ�س�سة معاذ الزعرتي ب�أنه‬ ‫ك ّلف فريقا من حمامي املقد�سي بالعمل على‬ ‫ملف �أ�سرى القد�س من كافة النواحي القانونية‬ ‫واحلقوقية‪ ،‬حيث �شرع الفريق بزيارات مكثفة‬ ‫للعديد من ال�سجون واملعتقالت الإ�سرائيلية‬ ‫مت فيها عقد لقاءات مع عدد كبري من الأ�سرى‬ ‫والإط�لاع على �أو�ضاعهم وظروفهم املعي�شية‪،‬‬ ‫وتوثيق كافة �أ�شكال املعاناة التي يواجهونها يف‬ ‫�سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬وحتديد �أ�شكال‬ ‫الدفاع واملنا�صرة الأكرث فعالية باال�ستناد �إىل‬ ‫القوانني املحلية واالتفاقات واملعاهدات الدولية‬ ‫والقانون الدويل الإن�ساين‪.‬‬ ‫وت�ضم احلملة �إجراء العديد من اللقاءات‬ ‫مع عدد من امل�ؤ�س�سات واجلمعيات ذات العالقة‬

‫ب�ق���ض��اي��ا الأ�� �س ��رى وحت ��دي ��د �آل �ي ��ة الت�شبيك‬ ‫وال �ت �ع��اون ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��ا يف جم ��ال ال ��دف ��اع عن‬ ‫الأ��س��رى املقد�سيني‪ ،‬وعملت امل�ؤ�س�سة يف �إطار‬ ‫ه��ذه احلملة على ح�صر العديد من الق�ضايا‬ ‫الفردية واجلماعية للأ�سرى ليقوم حمامي‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ة مب �ت��اب �ع �ت �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا ق��ام��ت بتحديث‬ ‫قوائم �أ�سماء الأ��س��رى املقد�سيني يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�ستوا�صل امل�ؤ�س�سة زي��ارات�ه��ا ومتابعاتها‬ ‫ل�ل�أ��س��رى وت �ق��دمي ال��دع��م ال�ق��ان��وين املطلوب‬ ‫ل�ضمان ظ��روف �أف�ضل لأ�سرانا داخ��ل �سجون‬ ‫االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين‪ .‬وت ��أت ��ي ه ��ذه احلملة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة �ضمن م���ش��روع ت�ع��زي��ز ف��ر���ص �إنهاء‬ ‫انتهاك حقوق الأ�سرى املقد�سيني يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية بتمويل من مركز تطوير امل�ؤ�س�سات‬ ‫الأهلية‪.‬‬ ‫و�ضمن ه��ذا امل���ش��روع �أن���ش��أت "املقد�سي"‬ ‫قاعدة بيانات �شاملة حول كافة املعلومات التي‬ ‫تتعلق ب��الأ� �س��رى امل�ق��د��س�ي�ين داخ ��ل ال�سجون‬ ‫بال�شكل التف�صيلي‪ ،‬وت�ضمنت �أماكن تواجدهم‪،‬‬ ‫ومدة �أحكامهم‪ ،‬وتواريخ حماكمهم يف ق�ضايا‬

‫الثلث وغريها‪ ،‬وعلى �أثر هذه املعلومات بد�أت‬ ‫جوالت لزيارات الأ�سرى يف خمتلف ال�سجون (‬ ‫�سجن جلبوع‪ ،‬و�سجن ه��درمي‪ ،‬و�سجن رامون‪،‬‬ ‫و�سجن ه�شارون‪ ،‬و�سجن ال�سبع‪ ،‬و�سجن نفحة‪،‬‬ ‫و�سجن ع�سقالن‪ ،‬و�سجني النقب ال�صحراوي‬ ‫والدامون على جبل الكرمل)‪.‬‬ ‫ومت تنفيذ ‪ 27‬زي��ارة ملختلف ال�سجون ومت‬ ‫مقابلة ‪� 63‬أ�سريا مقد�سيا وثمانية من ممثلي‬ ‫ال�سجون لتحديد �أهم الق�ضايا بح�سب �أولويات‬ ‫الأ� �س ��رى ع�ل��ى ال���ص�ع�ي��د ال �ف��ردي واجلماعي‪،‬‬ ‫ومت �إع ��داد تقرير تف�صيلي ع��ن االحتياجات‬ ‫احلقيقية والقانونية امللحة للأ�سرى املقد�سيني‬ ‫وعددهم ‪.232‬‬ ‫ومت حتديد ‪ 10‬ق�ضايا جماعية قانونية‪،‬‬ ‫وي�ج��ري العمل حاليا على مرا�سلة م�صلحة‬ ‫ال�سجون من خالل الكتب الر�سمية للمطالبة‬ ‫بعالج هذه الق�ضايا‪ ،‬حيث مت تقدمي كافة الكتب‬ ‫املطلوبة ح�سب الإج ��راءات املتبعة وتنتظر يف‬ ‫هذه املرحلة ردود الأفعال من م�صلحة ال�سجون‬ ‫التي بناء عليها �سيتم التوجه للمحاكم املركزية‬ ‫عرب االلتما�سات الإدارية لكل ق�ضية‪.‬‬

‫وامل�ط��ال��ب ال�ت��ي مت حتديدها ه��ي التعليم‬ ‫باجلامعات الفل�سطينية‪ ،‬وا�ستعادة قناة اجلزيرة‬ ‫وال �ق �ن��وات العربية ال�ت��ي مت منع م�شاهدتها‪،‬‬ ‫وزيارات الأقارب من الدرجة الثانية‪ ،‬وا�ستعادة‬ ‫امل�ط��اب��خ م��ن �إدارة ال���س�ج��ن‪ ،‬وحت���س�ين ظروف‬ ‫زيارة الأهايل‪ ،‬وتوفري هاتف عمومي للأ�سرى‪،‬‬ ‫وق�ضية �إغالق �سجن الدامون‪ ،‬و�إدخ��ال الكتب‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬و�إدخ��ال املالب�س ب�شكل دوري‬ ‫للأ�سرى‪ ،‬و�إدخال �أجهزة احلا�سوب‪.‬‬ ‫كذلك مت حتديد ‪ 15‬ق�ضية فردية تتعلق يف‬ ‫ال�صحة‪ ،‬والعزل االنفرادي‪ ،‬وال�صحف اليومية‪،‬‬ ‫وال��زي��ارات اخلا�صة‪ ،‬وزي��ارة طبيب فل�سطيني‪،‬‬ ‫واملنع من الزيارة‪ ،‬والعقوبات املالية‪ ،‬والت�أخري‬ ‫بالزيارات املنتظمة لطبيب الأ�سنان‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�سعى م�ؤ�س�سة امل�ق��د��س��ي �إىل تعزيز‬ ‫م���ش��اري��ع ال ��دف ��اع وامل �ن��ا� �ص��رة ل�ل�أ� �س��رى و�إىل‬ ‫ت�شكيل �شبكة م�ؤ�س�ساتية ملنا�صرتهم بالتن�سيق‬ ‫مع وزارة �ش�ؤون الأ�سرى ل�ضمان حتقيق �أعلى‬ ‫م�ستوى ممكن من الإجنازات يف جمال حماية‬ ‫الأ�سرى املقد�سيني من االنتهاكات الإ�سرائيلية‬ ‫بحقهم‪.‬‬

‫الأ�سري املقد�سي فرا�س غامن يدخل عامه االعتقايل الـــ‪11‬‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�ك��م بال�سجن امل ��ؤب��د ت�سع م ��رات �أ�صدرته‬ ‫��س�ل�ط��ات االح� �ت�ل�ال اال� �س��رائ �ي �ل��ي ب �ح��ق الأ�سري‬ ‫املقد�سي ف��را���س � �ص��ادق غ ��امن‪ 37 ،‬عاما‪.،‬ح�سب‬ ‫املركز الفل�سطيني لالعالم‪.‬‬ ‫ا��ض��اف��ة ل��ذل��ك‪،‬ف��را���س حم ��روم م��ن العالج‪،‬‬ ‫و�أطفاله الأربعة ممنوعون من زيارته بعد �سحب‬ ‫الهوية املقد�سية امل�ؤقتة منهم‪ ،‬و"�صادق" طفله‬ ‫ال�صغري يعاين من مر�ض غريب وما زالت عائلته‬ ‫ع��اج��زة ع��ن اج� ��راء عملية ل��ه ن �ظ��را لتكاليفها‬ ‫الباهظة‪.‬‬ ‫ك��ل م��ا �سبق ��ص��ور تلخ�ص واق ��ع ح�ي��اة تلك‬ ‫العائلة املقد�سية القاطنة يف منطقة كفرعقب‬ ‫��ش�م��ال ال�ق��د���س‪ ،‬وامل���س�ت�م��رة م�ن��ذ ��س�ن��وات ويدفع‬ ‫ثمنها كل فرد من �أفرادها‪.‬‬ ‫وم��ع دم��وع�ه��ا امل�ن�ه��ارة اث �ن��اء حديثها تقاوم‬ ‫الوالدة "�أم �سامر" �آالم مر�ضها وتقول‪" :‬مهما‬ ‫ح�صل ف�أنا م�صرة على زيارة فرا�س القابع حاليا‬

‫يف �سجن "جلبوع"‪ ،‬وت�ضيف‪" :‬ال منلك �سوى‬ ‫ال��دع��اء هلل لن�صرب ف��را���س ع�ل��ى م ��رارة ال�سجن‬ ‫وم�آ�سي الأي��ام احلزينة التي نعي�شها ك��ل حلظة‬ ‫بغيابه‪ ،‬و�أمتنى �أن يفرج عنه يف �أول �صفقة تبادل‪،‬‬ ‫فهو يق�ضي حكما قا�سيا وال يوجد �أمل لكي يعود‬ ‫الينا �إ ّال من خالل ذلك"‪.‬‬ ‫وت��و� �ض��ح‪" :‬عقب اع �ت �ق��ال��ه ت �ع��ر���ض فرا�س‬ ‫للتحقيق لفرتة طويلة ثم حكم بال�سجن امل�ؤبد ‪9‬‬ ‫مرات‪ ،‬وخالل ال�سنوات املا�ضية عزل �أكرث من مرة‬ ‫�آخرها كان ملدة ‪� 7‬شهور يف �سجن ع�سقالن‪ ،‬وكل ‪7‬‬ ‫�شهور يقومون بنقله من �سجن لآخر كعقاب له‪،‬‬ ‫كما �صدر قرار مبنعه من موا�صله درا�سته"‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ف ��را� ��س ف �ق��د ع ��ان ��ى ب �� �س �ب��ب ال� �ظ ��روف‬ ‫االع�ت�ق��ال�ي��ة ال�صعبة م��ن �أمل يف ظ �ه��ره‪ ،‬وجراء‬ ‫رف�ض عالجه �أ�صيب مب�ضاعفات خطرية وبعد‬ ‫جهود حثيثة وافقت الإدارة قبل ا�سبوعني فقط‬ ‫ع�ل��ى ادخ� ��ال ف��ر��ش��ة ط�ب�ي��ة ل��ه و��ص�ف�ه��ا الأطباء‬ ‫لتخفيف �آالمه‪.‬‬ ‫وت�ضاعفت معاناة والدته عقب اعتقال فرا�س‬

‫وحماكمته‪ ،‬فالقوات اال�سرائيلية اعتقلت ولديها‬ ‫حم�م��د و��س��ام��ر‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت�ت��اب��ع‪" :‬ان�ضم لفرا�س‬ ‫�شقيقاه‪ ،‬وحكمت املحكمة على حممد بال�سجن‬ ‫‪� 8‬سنوات و�سامر ‪� 7‬سنوات‪ ،‬وبعد طول معاناة مت‬ ‫احتجازهم يف �سجن واح��د يف ع�سقالن‪ ،‬وع�شت‬ ‫�أق�سى �أي��ام العمر حمرومة من ابنائي‪ ،‬بل كنت‬ ‫�أ�شعر �أنني معتقلة مثلهم و�أن��ا ا�ستقبل الأعياد‬ ‫دونهم"‪.‬‬ ‫و�أم ��ام �صمود ف��را���س ومعنوياته العالية يف‬ ‫مواجهة حمنة االعتقال ف�إن الإجراءات العقابية‬ ‫تتالت بحق ا�سرته‪ ،‬وتو�ضح وال��دت��ه‪ :‬يف البداية‬ ‫واج �ه �ن��ا ال�ك�ث�ير م��ن ال���ص�ع��وب��ات حل��رم��ان��ه من‬ ‫زي��ارة ابنائه مب�ب�ررات واه�ي��ة‪ ،‬ث��م ق��ام��وا ب�سحب‬ ‫الهويات املقد�سية امل�ؤقتة منهم‪ ،‬لأن �أمهم حتمل‬ ‫هوية ال�ضفة الغربية‪ ،‬وقد منعت من زيارته منذ‬ ‫عامني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬ما ي�ؤملني حقا �أن حفيدي �صادق‬ ‫يعاين من مر�ض غريب وخطري �أ ّثر على �صحته‪،‬‬ ‫و�أ ّكد الأطباء �أنه بحاجة لإجراء عملية جراحية‬

‫تبلغ تكلفتها ‪ 15‬الف دوالر"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬الت�أمني اال��س��رائ�ي�ل��ي يرف�ض‬ ‫تغطية تكاليف عالجه يف امل�ست�شفيات اال�سرائيلية‬ ‫ب��ذري�ع��ة �أن ��ه ال يحمل ه��وي��ة مقد�سية‪ ،‬واختلق‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ال��ذرائ��ع واال� �س �ب��اب وال�ط�ل�ب��ات غري‬ ‫املعقولة وامل�ستحيلة‪ ،‬بينما ما زال حفيدي يدفع‬ ‫الثمن‪ ،‬ف�أين هي م�ؤ�س�سات حقوق االن�سان و�أي‬ ‫قانون يجيز معاقبة طفل �صغري ورف�ض منحه‬ ‫العالج ومنع ا�صدار هوية له"‪.‬‬ ‫وت ��اب� �ع ��ت‪�" :‬إن ح �ي��اة �� �ص ��ادق ب �خ �ط��ر وهم‬ ‫يرف�ضون عالجه‪ ،‬طرقنا كافة االب��واب ونا�شدنا‬ ‫اجل �م �ي��ع م���س��اع��دت�ن��ا وت �ب �ن��ي ع�ل�اج��ه ل �ك��ن دون‬ ‫ج��دوى‪ ،‬هم يعاقبون الطفل ب�سبب وال��ده الذي‬ ‫�ضحى بحياته وا�سرته يف �سبيل �شعبه وق�ضيته‪،‬‬ ‫اف�لا ي�ستحق ان يتكفل املعنيون بعالجه وانقاذ‬ ‫حياته"‪.‬‬ ‫ويف ذكرى اعتقال ولدها‪ ،‬عبرّ ت "ام �سامر"‬ ‫عن اعتزازها بابنها‪ ،‬وق��ال��ت‪" :‬فرا�س بطل و�أنا‬ ‫فخورة به‪ ،‬وما نتمناه هو ان يكون فرجه قريبا‪.‬‬

‫بريوت ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توجه الفريق الأول من م�ؤ�س�سة القد�س الدولية من الإدارة‬ ‫ّ‬ ‫العامة يف ب�يروت �إىل ال�سودان ملتابعة حت�ضريات امل��ؤمت��ر ال�سنويّ‬ ‫الثامن امل�ق��رر ع�ق��ده يف اخل��رط��وم يف ال�ساد�س م��ن ال�شهر اجلاري‬ ‫برعاية رئي�س جمهورية ال�سودان امل�شري عمر الب�شري‪.‬‬ ‫الوفد الذي �ض ّم مدير الإعالم واملعلومات ه�شام يعقوب‪ ،‬ومدير‬ ‫ومن�سق وحدة التن�سيق يف �إدارة‬ ‫العالقات اخلارجية ح�سن فريجة‪ّ ،‬‬ ‫تنمية امل��وارد املالية ك��رمي خ� ّ�ط��اب‪ ،‬عقد اجتماعًا مو�س ًعا يف مكتب‬ ‫امل�ؤ�س�سة يف ال�سودان �ض ّم م�س�ؤويل اللجان العاملة يف امل��ؤمت��ر من‬ ‫ال�سودان بح�ضور رئي�س جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة هناك علي الب�شري‪.‬‬ ‫وقد ا�ستعر�ض املجتمعون عمل ك ّل جلنة بالتف�صيل وما �أجنز‬ ‫فيها و�سري العمل وما تبقى من مهام‪ ،‬و�أكد احل�ضور ت�صميمهم على‬ ‫�إخ��راج امل��ؤمت��ر ب�صورة تليق باحت�ضان ال�سودان للقد�س والق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وتعك�س هموم القد�س وواقعها ال�صعب واحتياجاتها‬ ‫العملية لإن�ق��اذه��ا يف ظ��ل حملة التهويد ال�شر�سة ال�ت��ي يخو�ضها‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي �ض ّد معاملها و�أهلها‪ ،‬وب�صورة تواكب انتفا�ضات‬ ‫ال�شعوب العربية و�سعيها احلثيث لالنعتاق من الظلم واال�ستبداد‬ ‫ومقاربة ذلك بن�ضال ال�شعب الفل�سطيني ال �سيما يف القد�س من �أجل‬ ‫احلرية ونيل احلقوق‪.‬‬

‫ا�ستمرار الفعاليات يف خيمة‬ ‫الت�ضامن مع النواب املقد�سيني‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توا�صلت فعاليات و�شخ�صيات غزة الر�سمية وال�شعبية الت�ضامنية‬ ‫يف خيمة الت�ضامن م��ع القد�س ون��واب�ه��ا امل�ه��ددي��ن ب��الإب�ع��اد‪ ،‬والتي‬ ‫تنظمها م�ؤ�س�سة القد�س الدولية بالتعاون مع م�ؤ�س�سة �ألبوم القد�س‬ ‫و"�شباب من �أجل القد�س" املقامة يف �ساحة اجلندي املجهول و�سط‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫يف هذا الإطار‪� ،‬شارك الأحد النائب عن كتلة التغيري والإ�صالح‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة ج�م��ال �سكيك مب�ع��ر���ض وخ�ي�م��ة ال�ت���ض��ام��ن‪ ،‬ح�ي��ث �شكر‬ ‫القائمني على تنظيم املعر�ض وخيمة الت�ضامن مع النواب املقد�سيني‪،‬‬ ‫وجتول خالل زيارته يف جوانب املعر�ض التي حتتوي �صورا وخرائط‬ ‫للم�سجد الأق�صى واملدنية املقد�سة‪ ،‬بالإ�ضافة ل�صور النواب املقد�سني‬ ‫املهددين بالإبعاد‪.‬‬ ‫كما ك�شف �سكيك �أن��ه �سيتم افتتاح معر�ض يف ال��وق��ت القريب‬ ‫حتت عنوان "مهند�سون من �أجل القد�س" يحتوى على �صور ثالثية‬ ‫الأبعاد‪.‬‬

‫رئي�س جلنة املقابر الإ�سالمية‬ ‫ي�ؤكد �أنها وقف �إ�سالمي‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قام م�س�ؤولون يف حكومة االحتالل وقادة من املنظمات اليهودية‬ ‫يف الواليات املتحدة ون�شطاء �صهاينة قبل �أيام بجولة يف مقربة جبل‬ ‫الزيتون التي يطلق عليها اليهود ت�سمية "هار هزتيم" واملطلة على‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك وتقع يف حي ر�أ�س العمود للوقوف عن كثب‬ ‫ح��ول م��ا �سمي بـ"�أعمال التخريب والتدني�س" التي تتعر�ض لها‬ ‫املقربة‪.‬‬ ‫وق��ال بيان ��ص��ادر ع��ن مكتب ال�صحافة حلكومة االح�ت�لال �إن‬ ‫"اللجنة الدولية للحفاظ على مقربة جبل الزيتون" مبرافقة قادة‬ ‫كبار من املنظمات اليهودية من بينهم مالكوم هنولني وم�شاركة وزير‬ ‫�ش�ؤون ال�شتات يف دولة االحتالل يويل ادل�شتني‪ ،‬وكبار امل�س�ؤولني يف‬ ‫�سلطة تطوير �شرقي القد�س �شاركوا يف هذه الزيارة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت اللجنة الدولية التزامها مب��ا �سمته "مواجهة تف�شي‬ ‫تدني�س املقربة مبا يف ذلك العنف املوجه لزوار املقربة وكذلك ظاهرة‬ ‫البناء العربي غري القانوين"‪.‬‬ ‫وقالت‪�" :‬إنها تعمل ب�شكل وثيق مع املكاتب احلكومية لالحتالل‬ ‫مب��ا يف ذل��ك مكتب رئي�س ال ��وزراء م��ن �أج��ل م��ا �أ�سمته "ا�ست�صالح‬ ‫املقربة الوحيدة يف العامل التي دفن فيه نحو ثالثة �أنبياء �إىل جانب‬ ‫ر�ؤ�ساء وزراء حائزين على جائزة نوبل"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عقب رئي�س جلنة رعاية املقابر الإ�سالمية يف القد�س‬ ‫م�صطفى �أب��و زه��رة على ذل��ك بقوله‪�" :‬إن قطعة الأر���ض التي هي‬ ‫الآن مقربة لليهود هي �أر���ض وقفية �إ�سالمية مت حتكريها لطائفة‬ ‫اليهود قبل ما يزيد عن ‪ 100‬عام"‪ ،‬و�أكد انتهاء حتكري هذه املقربة يف‬ ‫ال�سبعينيات من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه ق�ب��ل ال �ع��ام ‪ 1967‬ق��ام��ت احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة برعاية‬ ‫وحماية هذه املقربة واملحافظة عليها يف تلك احلقبة ومل يح�صل �أي‬ ‫تدني�س لهذه املقربة‪ .‬ولفت �إىل �أن مقابر امل�سلمني مثل مقربة م�أمن‬ ‫اهلل هي التي دن�ست بحيث مت نب�شها والوثائق تثبت ذلك‪ ،‬مبينا �أنه مل‬ ‫يجر �أي بناء على هذه املقربة وواقع احلال يثبت ذلك‪ ،‬ال بل بعد العام‬ ‫‪ 67‬ح�صل امتداد وتو�سع يف هذه املقربة �إىل �أن و�صلت �إىل منطقة‬ ‫ال�شياح‪ ،‬وكذلك �إىل اجلهة الغربية ثم امتدت �أي�ضاً �إىل وادي قدرون‬ ‫وا�ستمرت حتى منطقة ر�أ�س العمود عند �آل الغول‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د �أنّ الطائفة اليهودية مل تدفع �أي قر�ش من �أحكار هذه‬ ‫املقربة �إىل يومنا ه��ذا‪ ،‬مو�ضحا �أن املقربة ح�سب الأ�صول الوقفية‬ ‫يجب �أن تعود �إدارتها كاملة �إىل دائرة الأوقاف الإ�سالمية لأن فرتة‬ ‫احلكر انتهت‪.‬‬


‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫امتحان بالغ ال�صعوبة لرب�شلونة‬ ‫على �أر�ض فالن�سيا يف الدوري الإ�سباين (�صفحـ ‪28‬ـة)‬

‫الفي�صلي جاهز للجي�ش ال�سوري والوحدات‬ ‫يتدرب يف �أربيل ا�ستعداد ًا ملواجهة الطلبة غدا‬

‫القطبان‪ ..‬الفي�صلي والوحدات يكمالن الليلة‬ ‫اال�ستعدادات ملواجهتي اجلي�ش ال�سوري والطلبة العراقي‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪ 25-24‬ــــــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫مدار�س ال�سابلة‬ ‫وجنوم الكرة الأردنية وديا اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �� �س �ت �� �ض �ي��ف م� ��دار�� ��س‬ ‫ال� ��� �س ��اب� �ل ��ة ع� �ل ��ى مالعبها‬ ‫اخل��ا��ص��ة ع�ن��د ال�ث��ان�ي��ة ع�شر‬ ‫من ظهر اليوم جن��وم الكرة‬ ‫الأردنية ملواجهتهم يف مباراة‬ ‫ودية تندرج �ضمن احتفاالت‬ ‫امل �م �ل �ك��ة ب �ع �ي��د م �ي�ل�اد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وي�ق��ام ه��ذا ال�ل�ق��اء حتت‬ ‫�إ� �ش��راف م��دي��ر ع��ام املدار�س‬ ‫ج�ه��اد ح�سن ال��ذي دائ�م��ا ما‬ ‫ي�ه�ت��م ب��امل�ن��ا��س�ب��ات الوطنية‬ ‫وي � �ق� ��وم ب � ��إق ��ام ��ة ع � ��دد من‬ ‫مدير عام مدار�س ال�سابلةجهاد ح�سن‬ ‫اللقاءات مع العبني قدامى‬ ‫من �أجل حتفيز اجليل اجلديد على ممار�سة كرة القدم بال�شكل احل�ضاري‬ ‫والإلتزام بالروح الريا�ضية العالية‪.‬‬ ‫ويتقدم كوكبة جنوم الكرة الأردنية كل من مو�سى �شتيان و�أجمد الطاهر‬ ‫وغامن حمار�شة وخليل وليث فطافطة‪ ،‬فيما يربز من مدار�س ال�سابلة العبا‬ ‫املنتخب الوطني للنا�شئني با�سل �أبو حلوة و�أحمد خنجر �إ�ضافة �إىل عبداهلل‬ ‫�إياد وق�سور �أركان وبالل ال�صغري و�أن�س وحممود جهاد‪.‬‬

‫‪ 4‬مباريات ببطولة‬ ‫درع االحتاد لكرة اليد اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جتري اليوم الثالثاء �أرب��ع مباريات قوية �ضمن مناف�سات بطولة درع‬ ‫االحتاد لكرة اليد التي انطلقت يوم اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫ويواجه فريق الأهلي نظريه فريق عمان عند ال�ساعة الرابعة من م�ساء‬ ‫ي��وم غد يف �صالة ق�صر الريا�ضة مبدينة احل�سني لل�شباب‪� ،‬ضمن لقاءات‬ ‫اجلولة الثانية‪ ،‬فيما ي�ست�ضيف فريق ال�سلط فريق العربي عند ال�ساعة‬ ‫ال�ساد�سة بذات ال�صالة‪.‬‬ ‫�أما فريق احل�سني فهو الآخر يرنو �إىل اجتياز عقبة الكتة والوقوف على‬ ‫�أعتاب الدور الثاين‪ ،‬عندما يالقيه عند ال�ساعة الرابعة م�ساء يف �صالة مدينة‬ ‫احل�سن الريا�ضية ب�إربد‪ ،‬ويف املباراة الثانية التي تبد�أ عند ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫بذات ال�صالة‪ ،‬يلتقي فريقا كفر�سوم وكفرجنة‪.‬‬ ‫وكانت فرق ال�سلط واحل�سني والأهلي حققت الفوز يف لقاءاتها يف اجلولة‬ ‫االوىل على فرق كفرجنة وعمان والكتة والتي �شهدت اي�ضا تعادل العربي‬ ‫مع كفر�سوم‪ ،‬علما �أن مناف�سات البطولة تقام وفق نظام الدوري املجز�أ من‬ ‫مرحلة واحدة‪ ،‬ويت�أهل اىل الدور الثاين الفريقان احلا�صالن على املركزين‬ ‫االول والثاين من كل جمموعة‪.‬‬

‫االحتاد الإفريقي يرف�ض‬ ‫ت�أجيل مباراة جنوب �إفريقية وم�صر‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ض االحتاد االفريقي لكرة القدم ت�أجيل مباراة جنوب افريقيا وم�صر‬ ‫املقررة يف ‪� 26‬آذار املقبل �ضمن اجلولة الثالثة من مناف�سات املجموعة ال�سابعة‬ ‫يف الت�صفيات امل��ؤه�ل��ة ل�ك��أ���س الأمم الأف��ري�ق�ي��ة امل�ق��ررة يف ال�غ��اب��ون وغينيا‬ ‫اال�ستوائية عام ‪.2012‬‬ ‫و�صرح م�صدر م�س�ؤول يف االحتاد االفريقي �أن اللقاء مرتبط مبواعيد‬ ‫الروزنامة الدولية و�أنه ال توجد فر�صة �أخرى لإقامة اللقاء يف وقت الحق‪،‬‬ ‫كما �أن الوقت مازال متاحا �أمام املنتخب امل�صري للإعداد للقاء خا�صة بعد‬ ‫عودة الأو�ضاع اىل الهدوء يف م�صر‪.‬‬ ‫وفور �إبالغ االحتاد الإفريقي لنظريه امل�صري بعدم قبول طلبه الت�أجيل‪،‬‬ ‫ق��رر اجلهاز الفني للمنتخب امل�صري بقيادة ح�سن �شحاتة و�شوقي غريب‬ ‫وحمادة �صدقي عقد جل�سة لتحديد اخلطوات التي �سيتم اتخاذها من �أجل‬ ‫الإع��داد لهذه املباراة‪ ،‬وحتديد ما �سيتم اتخاذه من خطوات يف حالة �إلغاء‬ ‫الدوري‪ ،‬وهي الفكرة املطروحة من بع�ض الأندية‪ ،‬لكن جناح لقاء الزمالك‬ ‫و�ستارز الكيني يف �إياب م�سابقة دوري �أبطال �إفريقية قد ينع�ش فكرة عودة‬ ‫ال��دوري امل�صري من جديد بعد اال�ستقرار الأمني ال��ذي تعي�شه البالد يف‬ ‫الفرتة االخ�يرة بعد حالة ال�شغب واال�ضطرابات التي عا�شتها البالد �إبان‬ ‫ثورة ال�شباب ‪ 25‬كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬

‫دورات التحكيم للعاملني يف جائزة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين للياقة البدنية تنطلق اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫تنطلق ال �ي��وم دورات التحكيم‬ ‫للعاملني يف ال� ��دورة ال���س��اد��س��ة من‬ ‫ج��ائ��زة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين للياقة‬ ‫البدنية التي تنفذها وزارة الرتبية‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م � �س �ن��وي��ا ب��ال �� �ش��راك��ة مع‬ ‫اجلمعية امللكية للتوعية ال�صحية‬ ‫ب ��إق��ام��ة ور� �ش��ة ل �ت��دري��ب العاملني‬ ‫يف �إق�ل�ي��م ال�شمال ال�ت��ي �ستقام عند‬ ‫ال�ساعة العا�شرة من �صباح اليوم يف‬ ‫�صالة طربيا ب�إربد مب�شاركة (‪)110‬‬ ‫م �ع �ل��م وم �ع �ل �م��ة وم �� �ش��رف ميثلون‬ ‫م��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة والتعليم يف كل‬ ‫م��ن �إرب � ��د الأوىل‪ ،‬وارب � ��د الثالثة‪،‬‬ ‫والأغوار ال�شمالية‪ ،‬والكورة والرمثا‬ ‫على �أن ت�ستكمل ور�شة التحكيم هذه‬ ‫يوم غد يف ال�صالة ذاتها للعاملني يف‬ ‫مديريات جر�ش‪ ،‬والبادية الغربية‪،‬‬ ‫وال �ب��ادي��ة ال���ش��رق�ي��ة ووك��ال��ة الغوث‬ ‫وتختتم ور��ش��ة حتكيم ال�شمال بعد‬ ‫غد اخلمي�س مب�شاركة العاملني يف‬ ‫م��دي��ري��ات ع�ج�ل��ون‪ ،‬وارب ��د الثانية‪،‬‬ ‫وبني كنانة ومديرية تربية املفرق‪.‬‬ ‫وزير الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫تي�سري النعيمي رئي�س اللجنة العليا‬ ‫جلائزة امللك للياقة البدنية �أكد على‬ ‫�أهمية هذه الور�شات التي تهدف اىل‬ ‫تعزيز ق ��درات العاملني يف اجلائزة‬ ‫ل�غ��اي��ات تعريفهم ب�ط��رق و�أ�ساليب‬ ‫حتكيم اجلائزة‪ ،‬م�شددا يف ذات ال�سياق‬ ‫على اهمية اجراء االختبارات القبلية‬ ‫والبعدية والتحكيمية النهائية وفق‬ ‫�أعلى قيا�سات ال�شفافية والنزاهة‪.‬‬

‫من فعاليات الدورة املا�ضية‬

‫وقال النعيمي‪« :‬بدخول جائزة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين للياقة البدنية‬ ‫دورت �ه��ا ال���س��اد��س��ة ه��ذاال �ع��ام‪ ،‬ف�إنه‬ ‫م��ن امل�ه��م ان تبا�شر وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم و�شريكها اال�سرتاتيجي‬ ‫اجلمعية امللكية للتوعية ال�صحية‬ ‫ب��اي�ج��اد م�ع�ي��ار وط �ن��ي لالختبارات‬ ‫اخلم�سة التي تت�ضمنها اجلائزة كما‬ ‫�أن��ه م��ن املهم �أن جت��ري االختبارات‬ ‫ب �ك��ل ��ش�ف��اف�ي��ة وو�� �ض ��وح ل�ي�ع�ل��م من‬ ‫خاللها الطالب �أو الطالبة م�ستواه‬

‫احلقيقي‪ ،‬خا�صة �أن �أبنائنا وبناتنا‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ب��ات��وا ي �ع��رف��ون م�ستويات‬ ‫اللياقة البدنية لديهم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال�ن�ع�ي�م��ي �أن رف ��ع الفئة‬ ‫ال�ع�م��ري��ة امل���ش��ارك��ة يف اجل��ائ��زة هذا‬ ‫العام لت�صبح من (‪ )17-9‬عاما جاء‬ ‫يف �سياق النظرة ال�شمولية للجائزة‬ ‫لغايات ن�شر ثقافة اللياقة البدنية‬ ‫لت�صبح ممار�سة الريا�ضة جزءًا من‬ ‫حياة املواطنني اليومية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال ��دورة ال�ساد�سة من‬

‫ج��ائ��زة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين للياقة‬ ‫البدنية ت�ستهدف هذا العام م�شاركة‬ ‫م��ا ي��زي��د ع �ل��ى (‪� )550‬أل� ��ف طالب‬ ‫وط��ال �ب��ة مي�ث�ل��ون (‪ )2438‬مدر�سة‬ ‫ت��اب �ع��ة ل � � ��وزارة ال�ت�رب �ي��ة والتعليم‬ ‫وال� �ث� �ق ��اف ��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة والتعليم‬ ‫اخل��ا���ص ووك��ال��ة ال�غ��وث ال��دول�ي��ة يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة كما �سي�شارك‬ ‫هذاالعام ما جمموعة (‪ )100‬مدر�سة‬ ‫م��ن الواقعة يف جيوب الفقر بدعم‬ ‫من وزارة التخطيط‪.‬‬

‫كوزمني يقرتب من تدريب الأهلي ال�سعودي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اق� �ت ��رب ال� � ��روم� � ��اين �أوالري � � � ��و‬ ‫ك ��وزم�ي�ن م ��ن ت� ��ويل ت ��دري ��ب ن ��ادي‬ ‫الأه�ل��ي ال�سعودي لكرة القدم خلفا‬ ‫لل�صربي ميلوفان رايفيت�ش الذي‬ ‫وقع عقداً مع احت��اد الكرة القطري‬ ‫لتدريب املنتخب الأول بالبالد‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت م �� �ص��ادر م �ق��رب��ة من‬ ‫�إدارة الأهلي �إىل �أن كوزمني �أعطى‬ ‫موافقته املبدئية على العر�ض املقدم‬ ‫له و�سي�صل الأ�سبوع املقبل ال�سعودية‬ ‫لإمت� ��ام ج�م�ي��ع الإج� � ��راءات املتعلقة‬ ‫بتوقيع العقد‪.‬‬ ‫ورغ � ��م وج � ��ود ت� �ق ��ارب ك �ب�ير يف‬ ‫وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر ب�ي�ن ال �ط��رف�ين‪� ،‬إال‬ ‫�أن �إدارة الأهلي ت�أمل يف �أن يخف�ض‬ ‫امل� ��درب ال ��روم ��اين م��ن ق�ي�م��ة املبلغ‬ ‫امل��ايل ال��ذي طلبه وال�ب��ال��غ مليوين‬ ‫يورو للمو�سم الواحد‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تكون مدة العقد‬ ‫مو�سماً واحداً ون�صف املو�سم‪.‬‬ ‫م� ��ن ن ��اح �ي ��ة �أخ � � � ��رى‪� ،‬سيكون‬ ‫ب��إم�ك��ان امل ��درب ال��روم��اين الدخول‬

‫املدرب الروماين �أوالريو كوزمني‬

‫�إىل ال�سعودية مرة �أخرى بعد العفو‬ ‫ال �� �ص��ادر ع �ل��ى ج �م �ي��ع الريا�ضيني‬ ‫املوقعة عليهم عقوبات بالبالد قبل‬ ‫ما يناهز الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وكان كوزمني ممنوعاً من دخول‬

‫ال�سعودية وفقاً لعقوبة وقعت عليه‬ ‫ب�سبب م�شكلة ت ��ورط فيها عندما‬ ‫كان مدرب الهالل ال�سعودي‪ .‬و�صرح‬ ‫ك��وزم�ين بعدها �أن��ه مل يكن يق�صد‬ ‫الإ�ساءة �إىل �أي طرف من الأطراف‬

‫ال�ت��ي ح��دث��ت معها امل�شكلة وتوجه‬ ‫باعتذاره للجميع‪.‬‬ ‫�أزمة رايفيت�ش‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ب ��د�أت بوادر‬ ‫�أزم��ة ريا�ضية جديدة تلوح يف الأفق‬ ‫ب �� �س �ب��ب ت �ع��اق��د االحت � � ��اد القطري‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم م��ع ال�صربي ميلوفان‬ ‫رايفيت�ش م��درب الأه �ل��ي ال�سعودي‬ ‫ال �� �س��اب��ق ب�ط��ري�ق��ة اع �ت�برت �ه��ا �إدارة‬ ‫الأهلي تنم عن مغالطة كبرية و�سوء‬ ‫نية من جانب املدرب ال�صربي‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل� � ��درب ال �� �ص��رب��ي �سمح‬ ‫لنف�سه ب��ال��دخ��ول يف مفاو�ضات مع‬ ‫اجلانب القطري يف الوقت الذي كان‬ ‫يرتبط فيه بالعمل لدى الأهلي‪ ،‬هذا‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ا�ستقالته من من�صبه‬ ‫وال�ت�ع�ل��ل ب�ح�ج��ج اع �ت�بره��ا اجلانب‬ ‫ال�سعودي واهية وجاءت �إثر �سيناريو‬ ‫مت �إعداده م�سبقاً‪.‬‬ ‫و�أكد الأمري فهد بن خالد رئي�س‬ ‫الأه�ل��ي �أن��ه من منطلق م�سئولياته‬ ‫كرئي�س للنادي ف�إنه �سي�سعى حلفظ‬ ‫ح �ق��وق��ه ب��ات �خ��اذ ك��اف��ة الإج � � ��راءات‬ ‫القانونية يف مثل هذه املواقف‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫‪23‬‬

‫الغرافة القطري ب�ضيافة اجلزيرة الإماراتي‬ ‫والهالل ال�سعودي ي�ستقبل فوالذ الإيراين‬ ‫دوري �أبطال �آ�سيا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �� �س �ت �ه��ل ال � �غ� ��راف� ��ة ال �ق �ط��ري‬ ‫م�شواره يف دوري �أب�ط��ال �آ�سيا لكرة‬ ‫ال�ق��دم ب�ضيافة اجل��زي��رة الإماراتي‬ ‫ال �ي��وم ال �ث�لاث��اء يف اجل��ول��ة الأوىل‬ ‫من مناف�سات املجموعة الأوىل التي‬ ‫ت�شهد �أي�ضاً لقاء �ساخناً بني الهالل‬ ‫مت�صدر ال��دوري ال�سعودي و�ضيفه‬ ‫فوالذ �أ�صفهان الإيراين‪.‬‬ ‫الغرافة لتكرار‬ ‫�إجناز العام املا�ضي‬ ‫ي���س�ع��ى ال �غ��راف��ة ل �ب��داي��ة جيدة‬ ‫متهّد لتكرار ما فعله العام املا�ضي‬ ‫عندما ت�أهل �إىل ال��دور ربع النهائي‬ ‫ل�ل�م��رة الأوىل يف ت��اري��خ م�شاركته‬ ‫بالبطولة بنظامها اجلديد‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يخرج �أم��ام الهالل ال�سعودي بفارق‬ ‫الأه� ��داف بخ�سارته ذه��اب��ا �صفر‪3-‬‬ ‫يف الريا�ض وف��وزه ذهابا يف الدوحة‬ ‫‪ ،2-4‬حني يحل �ضيفاً على اجلزيرة‬ ‫الإماراتي‪.‬‬ ‫وتعد امل�شاركة احلالية اخلام�سة‬ ‫ل �ل �غ��راف��ة يف ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ح �ي��ث خرج‬ ‫م��ن ال ��دور الأول ع�ن��دم��ا ح��ل رابعاً‬ ‫يف جمموعتيه ع��ام��ي ‪ 2006‬و‪2008‬‬ ‫وث��ال�ث��ا ع��ام ‪ ،2009‬وت ��أه��ل �إىل ربع‬ ‫النهائي يف الن�سخة الأخرية‪.‬‬ ‫وال يبدو الغرافة بطل قطر يف‬ ‫�آخر ثالث �سنوات يف �أح�سن �أحواله‬ ‫هذا املو�سم مع احتالله املركز الثالث‬ ‫يف ال��دوري بر�صيد ‪ 31‬نقطة بفارق‬ ‫�أرب��ع نقاط عن خلويا املت�صدر‪ ،‬كما‬ ‫تعر�ض خل�سارة قا�سية هي الأكرب له‬ ‫منذ م��دة طويلة عندما �سقط �أمام‬ ‫قطر �صفر‪ 4-‬يف اجلولة الأخرية‪.‬‬ ‫وتبدو �صفوف الغرافة مكتملة‬ ‫وي�ح��وم ال�شك فقط ح��ول م�شاركة‬ ‫امل�غ��رب��ي عثمان الع�سا�س ال��ذي عاد‬ ‫�إىل ال�ت��دري��ب قبل �أي ��ام بعد ابالله‬ ‫م��ن الإ��ص��اب��ة التي �أب�ع��دت��ه ع��ن �آخر‬ ‫مباراتني لفريقه‪.‬‬ ‫مي � �ل� ��ك ال � � �غ� � ��راف� � ��ة ت�شكيلة‬ ‫متجان�سة يقودها امل��درب الربازيلي‬ ‫ك��اي��و ج��ون�ي��ور وي�ب�رز فيها مواطنه‬ ‫ج��ون�ي�ن�ي��و ب��رن��ام�ب��وك��ان��و والعراقي‬ ‫يون�س حممود والعاجي امارا ديانيه‬ ‫واحل� ��ار�� ��س ال� � ��دويل ق��ا� �س��م برهان‬ ‫وماركوين امريال وان�س مبارك‪.‬‬ ‫وي � ��أم� ��ل ال� �غ ��راف ��ة يف ا�ستعادة‬ ‫هدافه يون�س حممود ذاكرة التهديف‬ ‫املتوقفة منذ ‪ 100‬يوم �أو �أك�ثر حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق ل�ل�غ��راف��ة‪ ،‬ب�ط��ل ال ��دوري‬ ‫القطري يف ال�سنوات الثالث الأخرية‬ ‫وال ��ذي ي�ضم �أب ��رز الع�ب��ي املنتخب‬ ‫ال �ق �ط��ري‪�� ،‬س�ب��ق �أن ه ��زم اجلزيرة‬ ‫م��رت�ين يف الن�سخة املا�ضية ‪ 1-2‬يف‬ ‫ابوظبي و‪ 2-4‬يف الدوحة‪.‬‬

‫الهالل ي�ستقبل فوالذ �أ�صفهان على ملعب املك فهد‬

‫وي�سعى اجلزيرة اليوم �إىل الث�أر‬ ‫م��ن ال �غ��راف��ة ال ��ذي ��س�ب��ق �أن هزمه‬ ‫م��رت�ين يف الن�سخة املا�ضية ‪ 1-2‬يف‬ ‫�أبوظبي و‪ 2-4‬يف الدوحة‪ ،‬لكنه يعرف‬ ‫يف ال��وق��ت ذات��ه �أن مهمته ل��ن تكون‬ ‫�سهلة �أم ��ام بطل ال ��دوري القطري‬ ‫يف ال�سنوات الثالث الأخ�يرة والذي‬ ‫ي�ضم �أبرز العبي املنتخب القطري‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ي ��رف ��ع اجل ��زي ��رة‬ ‫مت�صدر الدوري الإماراتي �شعار الث�أر‬ ‫وتغيري ال�صورة الباهتة التي ظهر‬ ‫عليها يف الن�سختني الأخريتني‪.‬‬ ‫اجلزيرة ال��ذي ي�شارك للمو�سم‬ ‫ال�ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل يف البطولة‪،‬‬ ‫كان حقق نتائج �سلبية يف الن�سختني‬ ‫الأخ�ي�رت�ي�ن ح�ي�ن خ ��رج م ��ن ال ��دور‬ ‫الأول‪ ،‬ف��اح �ت��ل امل ��رك ��ز ال �ث��ال��ث يف‬ ‫املجموعة الثالثة عام ‪ 2009‬والرابع‬ ‫الأخ �ي��ر يف امل �ج �م��وع��ة الأوىل عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫ومل يحقق اجلزيرة يف ‪ 12‬مباراة‬ ‫خا�ضها يف البطولة �سوى فوز واحد‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 6‬ت� �ع ��ادالت و‪ 4‬ه ��زائ ��م‪ ،‬وال‬ ‫تعك�س نتائجه �إم�ك��ان��ات��ه احلقيقية‬ ‫وما ي�ضمه من العبني مميزين‪.‬‬ ‫الهالل ي�ستقبل فوالذ �أ�صفهان‬ ‫على ملعب امل�ل��ك فهد الدويل‪،‬‬ ‫ي �� �س �ع��ى ال� �ه�ل�ال �إىل ب ��داي ��ة قوية‬ ‫لتعوي�ض �إخفاقه يف الن�سخة الأخرية‬ ‫وف��ك ع�ق��دت��ه م��ع ال �ف��رق الإيرانية‬ ‫ع �ن��دم��ا ودع ال �ب �ط��ول��ة م ��ن ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي �أم ��ام ذوب �آه ��ان بخ�سارته‬ ‫�أمامه �صفر‪ 2-‬يف جمموع املباراتني‬ ‫يف ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬وقبلها ف�شل يف‬

‫حتقيق ال�ف��وز على مي�س ك��رم��ان يف‬ ‫دور املجموعات ذهابا و�إياباً‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل ال �ه�ل�ال امل� �ب ��اراة بن�شوة‬ ‫ت� ��� �ص ��دره ل � �ل� ��دوري امل �ح �ل��ي بفارق‬ ‫ث �م��اين ن �ق��اط ع��ن اق ��رب مالحقيه‬ ‫االحت ��اد‪ ،‬و�أي���ض�اً لت�أهله �إىل ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س ويل العهد‪ ،‬ما �سيحفز‬ ‫الفريق للمحافظة على مكت�سباته‬ ‫بعدم اخل�سارة حتى و�إن ك��ان يعاين‬ ‫م��ن غ �ي��اب ع��دد م��ن الع�ب�ي��ه ب�سبب‬ ‫الإ� � �ص� ��اب� ��ة ويف م �ق��دم �ت �ه��م يا�سر‬ ‫ال� �ق� �ح� �ط ��اين وال� � �ك � ��وري اجلنوبي‬ ‫يل ب�ي��ون��غ ب�ي��و امل ��وق ��وف بالبطاقة‬ ‫احلمراء ملباراتني بعد طرده يف �آخر‬ ‫م�شاركة للهالل يف الن�سخة املا�ضية‪،‬‬ ‫و�أي �� �ض �اً ع�ب��د اللطيف ال�غ�ن��ام وعبد‬ ‫العزيز الدو�سري وعي�سى املحياين‬ ‫وعبد اهلل الزوري‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ف��ري��ق ال �� �س �ع��ودي لديه‬ ‫ال�ب��دي��ل ال ��ذي ال ي�ق��ل م���س�ت��وى عن‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي�ين ح �ي��ث م��ن امل �ت��وق��ع �أن‬ ‫يعتمد امل��درب الأرجنتيني غابريال‬ ‫كالديرون على ت�شكيلة م�ؤلفة من‬ ‫ح���س��ن ال�ع�ت�ي�ب��ي و�أ� �س��ام��ه هو�ساوي‬ ‫وم ��اج ��د امل ��ر�� �ش ��دي وحم� �م ��د نامي‬ ‫و� � �ش � ��ايف ال � ��دو� � �س � ��ري وال � ��روم � ��اين‬ ‫مرييل رادوي وخالد عزيز وحممد‬ ‫ال �� �ش �ل �ه��وب ون � ��واف ال �ع��اب��د و�أحمد‬ ‫ال�ف��ري��دي وامل�ه��اج��م امل���ص��ري �أحمد‬ ‫علي وحيدا يف املقدمة‪ ،‬مع االحتفاظ‬ ‫بال�سويدي كري�ستيان فيلهام�سون‬ ‫على دكة البدالء لعدم تعافيه متاما‬ ‫من �إ�صابة تعر�ض لها �أمام الأهلي يف‬ ‫ك�أ�س ويل العهد‪.‬‬

‫يف املقابل‪ ،‬ي�سعى ا�صفهان �أحد‬ ‫�أق��وى الفرق الإيرانية �إىل تعوي�ض‬ ‫خروجه املبكر يف الن�سخة الأخرية‪.‬‬ ‫يعتمد ال �ف��ري��ق الإي � ��راين على‬ ‫�أ�صحاب البنية القوية التي قد تكون‬ ‫عائقا �أمام الهالل يف جمابهة القوة‬ ‫الإي��ران �ي��ة‪ ،‬ويلعب ب�شكل متجان�س‬ ‫يف خطوطه الثالثة ويجيد �سرعة‬ ‫االرت � � ��داد واالع �ت �م ��اد ع �ل��ى الكرات‬ ‫العر�ضية‪ ،‬مع تنظيم دفاعي جيد‪.‬‬ ‫بداية �صعبة للن�صر وال�سد‬ ‫ويف �إط � ��ار اجل��ول��ة الأوىل من‬ ‫مناف�سات امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬يعود‬ ‫ال �ن �� �ص��ر ال �� �س �ع��ودي ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫البطولة للمرة الأوىل منذ عام ‪1999‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ح��ل �ضيفاً ع�ل��ى باختاكور‬ ‫الأوزبكي اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وي �ح��ل ال���س��د ال�ق�ط��ري املت�أهل‬ ‫من الت�صفيات �ضيفاً على اال�ستقالل‬ ‫الإيراين يف املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ال �ظ �ه��ور الأخ �ي��ر ل�ل�ن���ص��ر على‬ ‫ال�صعيد الآ�سيوي يعود �إىل عام ‪1999‬‬ ‫حني ت�أهل �إىل بطولة �أندية العامل‬ ‫التي �أقيمت يف الربازيل‪.‬‬ ‫يخ�شى الن�صر من ال�سقوط يف‬ ‫بداية امل�شوار‪ ،‬ولعل امل�ستوى الذي‬ ‫قدمه الفريق يف املواجهة الأخرية‬ ‫ل��ه يف ال ��دوري �أم��ام الفي�صلي تنذر‬ ‫ب��اخل�ط��ر ل�ل�ف��ري��ق ال �� �س �ع��ودي الذي‬ ‫يدرك �أهمية هذه املواجهة خ�صو�صاً‬ ‫�أن الفوز �سيجعل حظوظهم كبرية‬ ‫يف ح�صد �إحدى بطاقتي الت�أهل كون‬ ‫ال �ف��ري��ق ��س�ي�خ��و���ض امل��واج �ه��ة خارج‬ ‫�أر�� �ض ��ه و� �س��ط ظ� ��روف ��ص�ع�ب��ة قبل‬

‫�أن يلتقي اال��س�ت�ق�لال الإي � ��راين يف‬ ‫اخلام�س ع�شر من ال�شهر املقبل يف‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫و�سيعمد مدرب الن�صر الكرواتي‬ ‫دراغ ��ان على رف��ع معنويات العبيه‬ ‫لتجاوز املواجهة ال�صعبة‪ ،‬ولن تخرج‬ ‫ت�شكيلة ال�ف��ري��ق ح�سب التدريبات‬ ‫الأخ �ي��رة ال �ت��ي �أج ��راه ��ا ال �ف��ري��ق يف‬ ‫ملعب باختاكور عن عبداهلل العنزي‬ ‫يف حرا�سة املرمى‪ ،‬ح�سني عبدالغني‬ ‫وعمر هو�ساوي واال��س�ترايل ماكني‬ ‫واح �م ��د ال ��دوخ ��ي يف خ ��ط ال ��دف ��اع‪،‬‬ ‫�إب��راه �ي��م غ��ال��ب وال��روم��اين بيرتي‬ ‫راف�شان واحمد عبا�س و�سعود حمود‬ ‫والأرج�ن�ت�ي�ن��ي ف �ي �غ��اروا يف الو�سط‪،‬‬ ‫والإب �ق��اء على ب��در امل�ط��وع وح�ي��دا يف‬ ‫املقدمة‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬يعد ب��اخ�ت��اك��ور �أحد‬ ‫�أكرث الفرق الأوزبكية تتويجاً بلقب‬ ‫ال� ��دوري امل�ح�ل��ي‪ ،‬وي���س�ع��ى لت�سجيل‬ ‫ح�ضوره القوي يف البطولة التي د�أب‬ ‫على امل�شاركة فيها‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ع��ان ب��اخ �ت��اك��ور بخدمات‬ ‫امل�ه��اج��م امل �ق��دوين دو� �س��ان �سافيت�ش‬ ‫هداف فريق ان�شيون يونايتد الكوري‬ ‫�سابقاً‪ .‬ي�شكل العبو باختاكور نواة‬ ‫منتخب �أوزبك�ستان ال��ذي �شارك يف‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا الأخرية يف الدوحة ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬ي�أمل ال�سد‬ ‫بالعودة من �إي��ران بنتيجة �إيجابية‬ ‫يف �سعيه �إىل املناف�سة ع�ل��ى �إحدى‬ ‫بطاقتي الت�أهل‪.‬‬ ‫فربغم م�شاركة ال�سد كثريا يف‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا منذ ‪� ،2003‬إال �أنها‬ ‫امل��رة الأوىل التي ي�شارك فيها بعد‬ ‫خو�ضه الت�صفيات‪.‬‬ ‫فاجتاز ال�سد االحت��اد ال�سوري‬ ‫‪ 1-5‬يف ال��دور التمهيدي الأول‪ ،‬ثم‬ ‫دمي �ب��و ال�ه�ن��دي ‪��-2‬ص�ف��ر يف الثاين‬ ‫وت�أهل �إىل دور املجموعات‪.‬‬ ‫وي� ��� �ض ��ع ال� ��� �س ��د �آم � � � ��اال كبرية‬ ‫على البطولة الآ��س�ي��وي��ة ك��ون��ه فقد‬ ‫حظوظه بن�سبة ك�ب�يرة يف املناف�سة‬ ‫على لقب الدوري املحلي‪.‬‬ ‫� �ص �ف��وف ال �� �س��د ال � ��ذي ي�شرف‬ ‫عليه امل��درب الأوروغ��وي��اين خورخي‬ ‫ف��و��س��ات��ي مكتملة ويعتمد يف املقام‬ ‫الأول على الربازيلي لياندرو دا�سيلفا‬ ‫وامل� �ه ��اج ��م ال �ع��اج��ي ك �ي �ت��ا وامل ��داف ��ع‬ ‫الكوري اجلنوبي �سون يل والظهري‬ ‫الأي�سر اجلزائري نذير بلحاج‪.‬‬ ‫العني يناف�س يف ال�شرق‬ ‫ت �ب��د�أ ف ��رق � �ش��رق �آ� �س �ي��ا رحلتها‬ ‫ل�لاح �ت �ف��اظ ب�ل�ق��ب ال �ب �ط��ول��ة التي‬ ‫حت�ت�ك��ره��ا م �ن��ذ ع ��ام ‪ 2006‬ب �ع��د �أن‬ ‫�سحبت الب�ساط من حتت فرق غرب‬ ‫ال �ق��ارة ال �ف��ائ��زة ب��الأل �ق��اب الثالثة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫يف امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة‪ ،‬يلعب‬ ‫ال � �ي� ��وم ج �ي �ج��و ي ��ون ��اي �ت ��د ال� �ك ��وري‬ ‫اجلنوبي مع تياجنني تيدا ال�صيني‪،‬‬ ‫وغامبا او�ساكا الياباين مع ملبورن‬ ‫فيكتوري اال�سرتايل‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬يلتقي‬ ‫هانغزو غرينتاون ال�صيني مع ناغويا‬ ‫غرامبو الياباين‪ ،‬والعني الإماراتي‬ ‫مع كلوب �سيول الكوري اجلنوبي‪.‬‬ ‫ي�شارك العني يف جمموعة ت�ضم‬ ‫فرقا من �شرق القارة بعد �أن اجتاز‬ ‫الت�صفيات �إذ ف��از على �سريويجايا‬ ‫االن ��دون �ي �� �س ��ي ‪� ��-4‬ص� �ف ��ر يف ال � ��دور‬ ‫التمهيدي الثاين‪.‬‬ ‫وخا�ض العني ال��دور التمهيدي‬ ‫ك��ون��ه ث��ال��ث ال ��دوري امل�ح�ل��ي‪ ،‬بعدما‬ ‫منحت الإمارات ثالثة مقاعد ون�صف‬ ‫املقعد حيث ميثلها يف دور املجموعات‬ ‫الوحدة واجلزيرة والإم��ارات (بطل‬ ‫الك�أ�س)‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�ع�ين ك��ان �أول فريق‬ ‫ي ��دون ا��س�م��ه يف ��س�ج�لات البطولة‬ ‫بنظامها اجلديد حني توج بطال عام‬ ‫‪ ،2003‬خلفه االحتاد ال�سعودي عامي‬ ‫‪ 2004‬و‪.2005‬‬ ‫اح� �ت� �ك ��رت ف � ��رق �� �ش ��رق ال� �ق ��ارة‬ ‫ال �ل �ق��ب ب �ع��د ذل � ��ك ع �ب�ر �شونبوك‬ ‫الكوري اجلنوبي (‪ ،)2006‬اوراوا رد‬ ‫دامي��ون��دز ال�ي��اب��اين (‪ ،)2007‬غامبا‬ ‫او� �س��اك��ا ال �ي��اب��اين (‪ ،)2008‬بوهانغ‬ ‫�ستيلرز ال �ك��وري اجل�ن��وب��ي (‪)2009‬‬ ‫و�سيونغنام ايلهوا ت�شومنا الكوري‬ ‫اجل �ن��وب��ي(‪ .)2010‬تفتقد البطولة‬ ‫احل��ال �ي��ة � �س �ي��ون �غ �ن��ام اي �ل �ه��وا بطل‬ ‫الن�سخة ال�سابقة اثر تغلبه على ذوب‬ ‫�آه ��ان الإي � ��راين يف ال�ن�ه��ائ��ي لف�شله‬ ‫يف اح �ت�ل�ال اح ��د امل��راك��ز الأوىل يف‬ ‫الدوري املحلي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫«الأخ�ضر» عاقد العزم على الظهور القوي‬

‫الوحدات يبد�أ حت�ضرياته للقاء الطلبة العراقي‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫بد�أ فريق الوحدات حت�ضرياته‬ ‫للقاء الطلبة العراقي عند الواحدة‬ ‫والن�صف من ظهر غد الأرب �ع��اء يف‬ ‫اجل��ول��ة الأوىل م��ن ب�ط��ول��ة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم �ضمن‬ ‫املجموعة ال��راب�ع��ة ال�ت��ي ت�ضم �إىل‬ ‫جانبهما كال من الكويت الكويتي‬ ‫وال�سويق العماين‪ ،‬ب��إج��راء تدريبه‬ ‫الأول �أم����س يف مدينة �أرب �ي��ل التي‬ ‫و� �ص �ل �ه��ا ف �ج��ر االث �ن�ي�ن ورك� ��ز فيه‬ ‫اجل�ه��از الفني بقيادة امل��دي��ر الفني‬ ‫دراغ��ان وم�ساعده عبداهلل �أب��و زمع‬ ‫وم ��درب احل��را���س ع�ث�م��ان برهومة‬ ‫وم ��درب ال�ل�ي��اق��ة ال�ب��دن�ي��ة الدكتور‬ ‫غ� ��ازي ال �ك �يل��اين ت�خ�ف�ي��ف احلمل‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي ع �ل��ى ال�ل�اع �ب�ي�ن ج ��راء‬ ‫عناء ال�سفر وتنفيذ بع�ض املناورات‬ ‫التكتيكية الب�سيطة ال �ت��ي تهدف‬ ‫�إىل زي��ادة االن�سجام بني الالعبني‬ ‫ومعاجلة الأخطاء التي وقعوا فيها‬ ‫�أم��ام كفر�سوم يف دوري املحرتفني‬ ‫رغ� � ��م ق� ��درت � �ه� ��م حت� �ق� �ي ��ق ال � �ف� ��وز‪،‬‬ ‫وتالفيها �أمام الفريق العراقي لأن‬ ‫اخل�ط��أ ممنوع وال ب��د م��ن حت�صيل‬ ‫نتيجة �إي�ج��اب�ي��ة يف ب��داي��ة امل�شوار‬

‫الوحدات يبحث عن ظهور م�شرف �أمام الطلبة العراقي غدا‬

‫الآ�سيوي تعزز من حظوظ الفريق‬ ‫بالو�صول �إىل ما هو �أبعد من الدور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وي�أمل «الأخ�ضر» ال��ذي يعاين‬ ‫من غيابات مهمة يف �صفوفه‪ ،‬حيث‬

‫يربز منها ر�أف��ت علي وعامر �شفيع‬ ‫ل ل��إي �ق ��اف‪ ،‬وك ��ذل ��ك اب �ت �ع��اد ح�سن‬ ‫عبدالفتاح وعامر ذيب لالحرتاف‪،‬‬ ‫ما من �ش�أنه �أن يجعل املدير الفني‬ ‫دراغان «يفت�ش» عن �أف�ضل الأ�سماء‬

‫يف كتيبته النهائية ال�ت��ي اختارها‬ ‫لتكون ق��ادرة على حتقيق تطلعات‬ ‫اجل �م��اه�ير ال��وح��دات �ي��ة «املتلهفة»‬ ‫لهذا اللقاء والتي ت��رى يف الدرجة‬ ‫الأوىل �أن ي�ك��ون فريقها على قدر‬

‫عال من امل�س�ؤولية يف حتقيق نتيجة‬ ‫مميزة تعيده �إىل الأردن مبعنويات‬ ‫ع��ال �ي��ة لإك� �م ��ال امل �� �ش ��وار يف دوري‬ ‫املحرتفني ال��ذي يرتبع على قمته‬ ‫بفارق «‪ »7‬نقاط عن �أقرب مطارديه‬

‫فريق الفي�صلي‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر �أن يختتم الوحدات‬ ‫ت��دري �ب��ات��ه ع���ص��ر ال �ي��وم م��ن خالل‬ ‫ال�ت�م��ري��ن الأخ�ي��ر ال ��ذي �سيجريه‬ ‫على ملعب «فران�سو حريري» مكان‬ ‫اللقاء‪ ،‬وفيه �سيتم تثبيت الت�شكيلة‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬والت�أكيد على الالعبني‬ ‫بالواجبات املوكلة �إليهم وتنفيذها‬ ‫ك� �م ��ا ي� �ج ��ب مب� ��ا ي �� �ض �م��ن حتقيق‬ ‫الغر�ض املطلوب من هذا اللقاء‪.‬‬ ‫الطلبة العراقي ‪ ..‬ظروف‬ ‫�صعبة‬ ‫يعي�ش ف��ري��ق الطلبة العراقي‬ ‫ظ��روف��ا �صعبة ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬وه ��ذا ناجت‬ ‫من عدم قدرة العبيه على التجمع‬ ‫لإج��راء التدريبات‪ ،‬ما وق��ف �أمامه‬ ‫يف حتقيق نتائج طيبة يف الدوري‬ ‫العراقي‪ ،‬حيث يحتل املركز ال�ساد�س‬ ‫ع�ل��ى �سلم ت��رت�ي��ب ال �ف��رق‪ ،‬وتراجع‬ ‫�أدا�ؤه ب�شكل ملحوظ‪ ،‬وفقد عددا من‬ ‫الالعبني‪ ،‬وعانى يف الفرتة الأخرية‬ ‫من عدم الثبات يف الأجهزة الفنية‬ ‫�إىل �أن جاء املدير الفني ثائر �أحمد‬ ‫الذي �سبق له �أن �أ�شرف على فريق‬ ‫�أربيل وحقق معه نتائج جيدة‪ ،‬وهو‬ ‫يعرف جيدا قدرات الوحدات‪ ،‬و�أكد‬ ‫يف وقت �سابق �أنه فريق قوي ميتلك‬ ‫جم �م��وع��ة ك� �ب�ي�رة م ��ن الالعبني‬ ‫امل �م �ي��زي��ن‪ ،‬ل �ك��ن ف��ري �ق��ه �سيحاول‬ ‫ت�ق��دمي الأف���ض��ل م��ن �أج��ل اخلروج‬ ‫من عنق الزجاجة واالنطالق نحو‬ ‫طريق االنت�صارات من جديد‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫‪25‬‬

‫«الأزرق» يلملم �أوراقه من جديد وي�ستعد بحما�س‬

‫الفي�صلي‪ ..‬نظرة جدية نحو اجلي�ش ال�سوري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫يلملم ف��ري��ق الفي�صلي �أوراق ��ه‬ ‫املتبعرثة من جديد �إيذانا بانطالقة‬ ‫قوية يتمناها �أم��ام اجلي�ش ال�سوري‬ ‫يف م�ستهل م �� �ش��واره ببطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬ملعب‬ ‫ال�ل�ق��اء ا��س�ت��اد امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫ب��ال�ق��وي���س�م��ة ��س�ي�ك��ون � �ش��اه��دا عند‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء يوم غد‬ ‫الأرب�ع��اء على «هبة» زرق��اء متجددة‬ ‫ب �ع��د الإخ � �ف � ��اق امل �ح �ل��ي يف بطولة‬ ‫ال � ��دوري �أم � ��ام ال�ي�رم ��وك‪ ،‬والنظر‬ ‫بجدية �إىل املناف�س ال�سوري القوي‬ ‫الذي يتمتع بالعراقة والقوة وميتلك‬ ‫�أ�سماء «رنانة» للغاية يتقدمها جنم‬ ‫الفي�صلي ال���س��اب��ق ح���س��ون��ة ال�شيخ‬ ‫وال�لاع��ب الأردين امل �ح�ترف �أحمد‬ ‫هايل‪.‬‬ ‫الفي�صلي �صاحب لقبني لهذه‬ ‫البطولة يبدو �أن��ه تغري كثريا عما‬ ‫كان عليه �سابقا‪ ،‬خا�صة بعدما فقد‬ ‫الع�ب�ين م�ه�م�ين‪ ،‬م��ا جعله يرتاجع‬ ‫ك �ث�ي�را‪ ،‬وي �ن��زف ن �ق��اط��ا م�ه�م��ة هذا‬ ‫املو�سم ‪ ،‬و�أ�ضحى يحارب على جبهتني‬ ‫حم �ل �ي��ة و�آ�� �س� �ي ��وي ��ة الأوىل ابتعد‬ ‫عنها قليال‪ ،‬لكنه مل ي�ست�سلم لها‪،‬‬ ‫والثانية �ستبد�أ من يوم غد ويريدها‬ ‫قوية فاعلة ت�ضمن ا�ستعادة املا�ضي‬ ‫اجل�م�ي��ل للفي�صلي ال�ك�ب�ير حمليا‬ ‫وعربيا و�آ�سيويا وله �صوالت وجوالت‬ ‫وحقق الكثري من البطوالت‪.‬‬

‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الفي�صلي يبد�أ حملة ا�ستعادة اللقب من بوابة اجلي�ش ال�سوري‬

‫املعرتك الآ�سيوي ال��ذي يدخله‬ ‫الفي�صلي �أمام اجلي�ش ال�سوري ال بد‬ ‫�أن يت�سم باجلدية يف الأداء والتعامل‬ ‫بحذر مع جميع اللقاءات ب��دءا من‬ ‫اجلي�ش وما يليه من لقاءات‪ ،‬خا�صة‬ ‫�إذا ما علمنا �أن الفي�صلي ال ميتلك �أي‬

‫العب حمرتف يف �صفوفه‪ ،‬ويعتمد‬ ‫على �أبناء النادي من �أ�صحاب اخلربة‬ ‫وال�شباب‪.‬‬ ‫ع� �م ��وم ��ا‪ ،‬ف � � ��إن �� �س�ل�اح الإرادة‬ ‫وال �ع��زمي��ة ال� ��ذي ي�ت�م�ت��ع ب��ه العبو‬ ‫الفي�صلي وه��م يدافعون عن �سمعة‬

‫ال�ك��رة الأردن �ي��ة م��ن �ش�أنه �أن يعطي‬ ‫الالعبني احلما�س والدافع للخروج‬ ‫بنتيجة �إي�ج��اب�ي��ة رغ��م ق��وة الفريق‬ ‫ال� ��� �س ��وري مب ��ا مي �ت �ل �ك��ه م ��ن جهاز‬ ‫تدريبي كف�ؤ والعبني على م�ستويات‬ ‫عالية‪.‬‬

‫اجلي�ش ال�سوري ‪ ..‬و�صول مبكر‬ ‫ف��ري��ق اجل�ي����ش ال �� �س��وري و�صل‬ ‫�إىل ع �م��ان ب��وق��ت م�ب�ك��ر ب �ن��اء على‬ ‫طلب مدربه �أمي��ن احلكيم‪ ،‬و�أجرى‬ ‫مع�سكرا يف مدينة �إرب��د و�أق��ام عددا‬ ‫م��ن ال �ت��دري �ب��ات‪ ،‬وه ��و خ��ا���ض �أم�س‬

‫تدريبه عقب و�صوله �إىل عمان على‬ ‫ملعب ال�سلط و�سيخو�ض مترينه‬ ‫الأخري على ملعب املباراة‪.‬‬ ‫ال �ف��ري��ق ال���ض�ي��ف ي�ح�ت��ل املركز‬ ‫ال��راب��ع يف ب�ط��ول��ة ال� ��دوري بر�صيد‬ ‫«‪ »22‬نقطة بعد فوزه يف «‪ »7‬مباريات‬ ‫وتعادله يف واح��دة وخ�سارته يف «‪»5‬‬ ‫وهو يتطلع للعودة �إىل دم�شق ب�أقل‬ ‫اخل �� �س��ائ��ر‪ .‬م � ��درب ال �ف��ري��ق �أمي ��ن‬ ‫احلكيم �أك��د يف رده على ا�ستف�سارت‬ ‫«ال� ��� �س� �ب� �ي ��ل»‪ ،‬ق� ��ائ �ل�ا‪« :‬التح�ضري‬ ‫للبطولة الآ��س�ي��وي��ة ك��ان م��ن خالل‬ ‫م �ب��اري��ات ال � ��دوري‪ ،‬ه �ن��اك ع ��دد من‬ ‫الغيابات‪ ،‬لكن الالعبني املوجودين‬ ‫ق��ادري��ن على �سد ال �ف��راغ احلا�صل‪،‬‬ ‫بالن�سبة للمحرتفني ف�إننا منتلك‬ ‫ح�سونة ال�شيخ و�أحمد هايل وكالهما‬ ‫يتمتع بخربة جيدة ون�أمل �أن ي�شكلوا‬ ‫�إ�ضافة للفريق»‪.‬‬ ‫وذك � ��ر احل �ك �ي��م �أن الفي�صلي‬ ‫فريق كبري على الرغم من الظروف‬ ‫ال�صعبة ال�ت��ي مي��ر ب�ه��ا‪ ،‬م ��ؤك��دا انه‬ ‫وال��وح��دات ال��راف��د الأك�ب�ر ل�صفوف‬ ‫املنتخب الوطني ال��ذي ظهر ب�شكل‬ ‫ط �ي��ب يف ال �ن �ه��ائ �ي��ات الآ�� �س� �ي ��وي ��ة‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن��ه يتمنى يقدم الفريقان‬ ‫امل�ستوى احلقيقي لهما‪.‬‬

‫االحت�����ادال�����������س�����وري ي�����ب�����د�أ ح���م���ل���ة ال�����دف�����اع ع�����ن ل���ق���ب ك������أ������س االحت���������اد الآ�����س����ي����وي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ن�ط�ل��ق االحت� � ��اد ال� ��� �س ��وري البطل‬ ‫والقاد�سية الكويتي و�صيفه من جمموعة‬ ‫واح ��دة يف ك��أ���س االحت ��اد اال��س�ي��وي لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬فيحل االول �ضيفا على ال�صقر‬ ‫ال�ي�م�ن��ي‪ ،‬وي���س�ت���ض�ي��ف ال �ث��اين �شورتان‬ ‫االوزبكي اليوم الثالثاء يف اجلولة االوىل‬ ‫من مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ق��اد� �س �ي��ة خ �� �س��ر يف نهائي‬ ‫ن�سخة ‪ 2010‬يف ال���س��اد���س م��ن ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين امل��ا� �ض��ي ام ��ام االحت� ��اد ال�سوري‬ ‫بركالت الرتجيح ‪( 4-2‬الوقتان اال�صلي‬ ‫واال�ضايف ‪ )1-1‬على ا�ستاد جابر االحمد‬ ‫يف الكويت امام نحو ‪ 58‬الف متفرج‪.‬‬ ‫�شارك االحت��اد يف امللحق امل�ؤهل اىل‬ ‫دوري ابطال ا�سيا لكنه خ�سر امام ال�سد‬ ‫القطري فان�ضم اىل املجموعة الثانية يف‬ ‫ك�أ�س االحتاد للدفاع عن لقبه‪.‬‬ ‫حت�ت�ك��ر ال �ف��رق ال �ع��رب �ي��ة ل �ق��ب هذه‬ ‫امل�سابقة م�ن��ذ ان�ط�لاق�ه��ا‪ ،‬ف�ت�ن��اوب على‬ ‫احرازه كل من اجلي�ش (‪ )2004‬والفي�صلي‬ ‫االردين (‪ 2005‬و‪ )2006‬و�شباب االردن‬ ‫االردين (‪ )2007‬وامل� �ح ��رق البحريني‬ ‫(‪ )2008‬وال �ك��وي��ت ال �ك��وي �ت��ي (‪)2009‬‬ ‫واخريا االحتاد ال�سوري (‪.)2010‬‬

‫ي�شارك يف البطولة ‪ 32‬فريقا يف ‪8‬‬ ‫جمموعات بواقع اربعة يف كل جمموعة‬ ‫و�سيت�أهل االول وال�ث��اين اىل دور ال‪16‬‬ ‫الذي يقام من مباراة واح��دة على ار�ض‬ ‫مت�صدر جمموعته يف الدور االول‪.‬‬ ‫ورمب � ��ا ت� �ك ��ون م � �ب� ��اراة ال� �ي ��وم �أم� ��ام‬ ‫�شورتان بداية ال�صحوة للقاد�سية الذي‬ ‫يعاين من تخبط كبري يف الدوري املحلي‬ ‫ت���س�ب��ب ب �ف �ق��دان ال� ��� �ص ��دارة يف اجلولة‬ ‫املا�ضية مل�صلحة الكويت‪� ،‬إال �أن ظروف‬ ‫«الأ�صفر» ت�سبح يف الوقت احلايل بعك�س‬ ‫ال �ت �ي��ار‪ ،‬ف��ال�ف��ري��ق يفتقد ج �ه��ود �صالح‬ ‫ال�شيخ وط�لال العامر ب�سبب طردهما‬ ‫يف الن�سخة املا�ضية‪ ،‬ا�ضافة اىل املدافعني‬ ‫علي ال�شمايل وح�سني فا�ضل لال�صابة‪،‬‬ ‫لتبقى خ �ي��ارات امل ��درب حممد ابراهيم‬ ‫حم��دودة باالعتماد على الرباعي عامر‬ ‫امل�ع�ت��وق وامل�غ��رب��ي ع�صام ال �ع��دوة ونهري‬ ‫ال�شمري و�ضاري �سعيد‪.‬‬ ‫وم� ��ا ي �� �ش �غ��ل ب� ��ال حم �م��د ابراهيم‬ ‫غمو�ض �شورتان الذي ال ميلك القاد�سية‬ ‫اي معلومات فنية عنه‪ ،‬وبالتايل فانه لن‬ ‫يغامر منذ البداية قبل �أن يكت�شف خفايا‬ ‫خ�صمه‪.‬‬ ‫وت�ب��دو اخل�ي��ارات الهجومية متاحة‬ ‫يف ال�ق��اد��س�ي��ة ب��وج��ود ال �� �س��وري�ين جهاد‬

‫احل�سني وفرا�س اخلطيب وعبدالعزيز‬ ‫امل�شعان و��س�ع��ود املجمد وح�م��د العنزي‬ ‫و�أحمد عجب وخلف ال�سالمة‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪�� ،‬س�ي�ب�ح��ث � �ش��ورت��ان عن‬ ‫حتقيق نتيجة �إيجابية رغ��م ان��ه يعترب‬ ‫ق�ل�ي��ل اخل�ب�رة ب��اع�ت�ب��اره ت��أ��س����س يف عام‬ ‫‪ ،1994‬وي�شارك للمرة االوىل يف بطولة‬ ‫ق ��اري ��ة‪ ،‬ك �م��ا ان� ��ه ال ي �ع �ت�بر م ��ن الفرق‬ ‫ال �ق��وي��ة يف ب�ل�اده وح �ق��ق امل��رك��ز الرابع‬ ‫املو�سم املا�ضي ال��ذي مكنه من امل�شاركة‬ ‫يف البطولة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون االحت � ��اد ع �ل��ى م��وع��د مع‬ ‫مواجهة جمهولة يف �صنعاء مع ال�صقر‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫وي��رى البو�سني كمال الي�ساهيت�ش‬ ‫مدرب االحتاد ان فريقه ميتلك امكانيات‬ ‫حتقيق نتائج �سواء يف البطولة املحلية او‬ ‫يف م�سابقة ك�أ�س االحت��اد اال�سيوي التي‬ ‫يتطلع فيها اىل الدفاع عن لقبه‪.‬‬ ‫ت�ضم ت�شكيلة االحت��اد جمموعة من‬ ‫ال�شبان واملخ�ضرمني من الذين حملوا‬ ‫لقب ك�أ�س الن�سخة املا�ضية وهم احلار�س‬ ‫خالد عثمان وامامه جمد حم�صي وعمر االحتاد ال�سوري ي�سعى للمحافظة على لقبه‬ ‫حميدي و�صالح �شحرور واحمد كال�سي ‪،‬‬ ‫يحتل االحتاد املركز ال�سابع مع نهاية‬ ‫ويف الو�سط طه دياب واحمد حاج حممد الهجوم ال�صربي م��اري��ان جوكو فيت�ش‬ ‫دور ذه ��اب ال� ��دوري امل�ح�ل��ي ول��ه مباراة‬ ‫وحم �م��د ف��ار���س وحم �م��د احل �� �س��ن‪ ،‬ويف وال�سنغايل ماديوكوناتي ‪.‬‬

‫نا�ساف االوزبكي ودميبو الهندي‪.‬‬ ‫وكان االن�صار على و�شك االن�سحاب‬ ‫من البطولة «ب�سبب ازم��ة مالية يعاين‬ ‫م �ن �ه��ا» ق �ب��ل ان ي �ع��دل يف ال �ن �ه��اي��ة عن‬ ‫قراره‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة‪ ،‬يلتقي العهد‬ ‫اللبناين م��ع ارب�ي��ل ال�ع��راق��ي‪ ،‬والكرامة‬ ‫ال�سوري مع العروبة العماين‪.‬‬ ‫ي�شارك العهد بطل لبنان يف البطولة‬ ‫للمرة اخلام�سة‪ ،‬امل��رة الأوىل كانت عام‬ ‫‪ 2005‬وهي الأف�ضل �إذ بلغ حينها الدور‬ ‫رب��ع النهائي وخ��رج �أم��ام �صن ه��اي من‬ ‫ه��ون��غ ك��ون��غ‪ ،‬ث��م خ��رج م��ن ال ��دور االول‬ ‫�أعوام ‪ 2006‬و‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫لعب العهد يف البطولة الآ�سيوية ‪24‬‬ ‫مباراة ففاز يف ت�سع منها وخ�سر يف ‪.12‬‬ ‫ي�ع��ول امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للعهد حممود‬ ‫ح �م��ود ع�ل��ى جن��م ال�ف��ري��ق الأول ح�سن‬ ‫معتوق الذي يعد �أف�ضل العب يف لبنان‬ ‫يف ال�سنوات ال�ث�لاث االخ�ي�رة‪ ،‬ويت�صدر‬ ‫ت��رت�ي��ب ال�ه��داف�ين يف ال� ��دوري اللبناين‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬هدفا‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �� �ض��م خ ��ط ال �ه �ج��وم حممود‬ ‫العلي وعلي بزي‪ ،‬فيما �سيفتقد الفريق‬ ‫م�ؤجلة �ستدفعه اىل املركز اخلام�س يف‬ ‫ويف املجموعة االوىل‪ ،‬يحل االن�صار جهود البيالرو�سي �سيارهي كروت ب�سبب‬ ‫حال فوزه فيها‪.‬‬ ‫اللبناين وال�ت�لال اليمني �ضيفني على االيقاف يف العام املا�ضي عندما كان العبا‬

‫مع نا�ساف االوزبكي‪.‬‬ ‫وي�ضم ال�ف��ري��ق اي�ضا الع�ب��ي و�سط‬ ‫مم�ي��زي��ن م�ث��ل ع�ب��ا���س ع �ط��وي «�أونيكا»‬ ‫وال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي م���ص�ط�ف��ى ح �ل��اق‪ ،‬ويف‬ ‫ال��دف��اع ي��وج��د ال��زام�ب��ي ال ��دويل �سا�شي‬ ‫�شالوي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار امل� � ��درب ح �م��ود يف ت�صريح‬ ‫لفران�س ب��ر���س اىل �أن «م�شاركة العهد‬ ‫هذا العام يجب ان تكون مغايرة �إذ بات‬ ‫ل��زام��ا اظ �ه��ار ال �� �ص��ورة احلقيقية لكرة‬ ‫القدم اللبنانية على امل�ستوى القاري بعد‬ ‫التقوقع يف ال�سنوات املا�ضية»‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع «الع � �ب� ��و ال� �ف ��ري ��ق ي ��درك ��ون‬ ‫واج�ب��ات�ه��م وم���س��ؤول�ي��ات�ه��م‪ ،‬ك�م��ا عليهم‬ ‫ان ي�ت�ح�ل��وا ب��ال���ص�بر وت �ل�ايف الأخطاء‬ ‫خ�صو�صا يف املباراة الأوىل التي �ستكون‬ ‫ع�ل��ى �أر� �ض �ن��ا وب�ي�ن ج �م �ه��ورن��ا»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«�سن�ضع اللم�سات االخرية على الت�شكيلة‬ ‫خ�صو�صا اننا �سنواجه فريقا ال ي�ستهان‬ ‫به ي�ضم �ستة من العبي املنتخب العراقي‬ ‫ابرزهم احلار�س حممد كا�صد واملهاجم‬ ‫م� �ه ��دي ك� � ��رمي‪ ،‬ك �م��ا ان م ��درب ��ه اي ��وب‬ ‫اودي�شو ميلك خربة كبرية على امل�ستوى‬ ‫القاري و�سبق ان درب يف االخاء وال�صفاء‬ ‫اللبنانيني»‪.‬‬ ‫يفتقد اربيل خدمات مهاجمه م�سلم‬

‫م�ب��ارك وم��داف�ع��ه ال ��دويل ال�سابق حيد‬ ‫عبد االمري ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬ي�سعى الكرامة‬ ‫اىل اخل��روج بنقاط املباراة الثالث امام‬ ‫�ضيفه العروبة‪.‬‬ ‫ويرى مدرب الكرامة حممد قوي�ض‬ ‫ان املباراة لن تخلو من ال�صعوبة بقوله‬ ‫«امل� �ب ��اراة ��ص�ع�ب��ة الن ال �ع��روب��ة يت�صدر‬ ‫دوري ب�لاده وي�ضم العبني دوليني اىل‬ ‫جانب حمرتفني مميزين ومدرب خبري‬ ‫ول ��ذل ��ك ي �ج��ب ع�ل�ي�ن��ا ان ن �ك��ون بكامل‬ ‫احلر�ص واحل��ذر وا�ستغالل اللعب على‬ ‫ار�ضنا وبني جمهورنا»‪.‬‬ ‫ميتلك العبو الكرامة خربة وا�سعة‬ ‫يف امل �ن��اف �� �س��ات اال�� �س� �ي ��وي ��ة ال� �ت ��ي طاملا‬ ‫حققوا فيها نتائج جيدة �سواء يف دوري‬ ‫االب �ط��ال او يف ك��أ���س االحت ��اد‪ ،‬كما انهى‬ ‫قبل ايام مرحلة ذهاب البطولة املحلية‬ ‫بال�صدارة‪.‬‬ ‫ي���ض��م ال �ك��رام��ة الع �ب�ين ج�ي��دي��ن يف‬ ‫م�ق��دم�ت�ه��م احل ��ار� ��س ال � ��دويل م�صعب‬ ‫ب �ل �ح��و���س وال� � ��دويل ب �ل�ال ع �ب��د ال ��دامي‬ ‫وع�ب��د ال� ��رزاق احل���س�ين وع ��ادل عبداهلل‬ ‫وال�سنغاليني امل��داف��ع م��ري��او ابراهيما‬ ‫واملهاجم ماكيتي دي��وب مت�صدر هدايف‬ ‫الدوري ال�سوري (‪� 9‬أهداف)‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫مان�ش�سرت يحل �ضيفا على ت�شل�سي يف مباراة م�ؤجلة من الدوري الإنكليزي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحل مان�ش�سرت يونايتد �ضيفا‬ ‫ع�ل��ى ت�شل�سي ح��ام��ل ال�ل�ق��ب املو�سم‬ ‫املا�ضي يف مباراة م�ؤجلة على ملعب‬ ‫��س�ت��ام�ف��ورد ب��ري��دج ال �ي��وم الثالثاء‬ ‫وع�ي�ن��ه ع�ل��ى ن�ق��اط�ه��ا ال �ث�لاث التي‬ ‫�ستجعله يف و��ض��ع م��ري��ح ال�ستعادة‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫وكانت امل�ب��اراة امل�ق��ررة ا�صال يف‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي لكنها ت�أجلت‬ ‫ب���س�ب��ب ال �ث �ل��وج ال �ت��ي غ�ط��ت معظم‬ ‫مدن بريطانيا يف تلك الفرتة‪.‬‬ ‫وي�ت���ص��در م��ان���ش���س�تر يونايتد‬ ‫ال�ترت�ي��ب ال�ع��ام ب�ف��ارق ‪ 4‬ن�ق��اط عن‬ ‫مناف�سه املبا�شر ار�سنال‪.‬‬ ‫وحقق ت�شل�سي انطالقة قوية‬ ‫يف م�ط�ل��ع امل��و� �س��م احل ��ايل ور�شحه‬ ‫النقاد لالحتفاظ بلقبه ب�سهولة يف‬ ‫ظل البداية املتعرثة الر�سنال الذي‬ ‫خ�سر مباراتني على ار�ضه‪ ،‬واهدار‬ ‫م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د ال �ع��دي��د من‬ ‫النقاط ب�سبب التعادالت املتتالية‪.‬‬ ‫ب�ي��د ان م���س�ت��وى ال �ف��ري��ق اللندين‬ ‫تراجع ب�شكل مفاجىء اعتبارا من‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي وفقد بدرجة‬ ‫كبرية امكانية االحتفاظ بلقبه كونه‬

‫بخ�سارته على ار�ضه ام��ام ايفرتون‬ ‫ب��رك�لات ال�ترج�ي��ح‪ ،‬كما ان توري�س‬ ‫مل ي�سجل اي هدف يف اربع مباريات‬ ‫خ��ا� �ض �ه��ا يف � �ص �ف��وف��ه يف خمتلف‬ ‫امل�سابقات‪.‬‬ ‫لكن التاريخ ال يقف اىل جانب‬ ‫مان�ش�سرت لتحقيق الفوز يف لندن‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ف���ش��ل ال �� �ش �ي��اط�ين احل �م��ر يف‬ ‫الفوز على ملعب �ستامفورد بريدج‬ ‫يف ‪ 13‬م�ب��اراة وحت��دي��دا منذ ني�سان‬ ‫عام ‪.2002‬‬ ‫وال يعي�ش ت�شل�سي اف�ضل احواله‬ ‫يف ظ��ل �شائعات ع��ن امكانية رحيل‬ ‫ه��داف��ه ال�ع��اج��ي دي��دي�ي��ه دروغ �ب��ا يف‬ ‫نهاية املو�سم احلايل اذا ارت�أى مدرب‬ ‫الفريق االي�ط��ايل ك��ارل��و ان�شيلوتي‬ ‫تف�ضيل الثنائي توري�س والفرن�سي‬ ‫انيلكا عليه يف املباريات املقبلة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ق ��ائ ��د ت���ش�ل���س��ي جون‬ ‫ت�ي�ري ب ��ان ف��ري�ق��ه ب��ام����س احلاجة‬ ‫اىل ال�ف��وز على مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ل�ت�ع��زي��ز ح�ظ��وظ��ه ب��اح �ت�لال املركز‬ ‫الرابع امل�ؤهل اىل دوري ابطال اوروبا‬ ‫وال�ستعادة الثقة وقال يف هذا ال�صدد‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد يحل �ضيفا ثقيال على ت�شل�سي‬ ‫«ال بديل لنا عن الفوز‪ ،‬واذا قدر لنا‬ ‫ي�ت�خ�ل��ف ع��ن م��ان���ش���س�تر ب �ف��ارق ‪ 15‬غري امل�ؤهل اىل دوري ابطال اوروبا‪ .‬ومنتخب ا�سبانيا فرناندو توري�س لويز اىل حت�سن يف اداء الفريق الذي ذلك‪ ،‬فان هذا االمر �سي�ضع �ضغطا‬ ‫ومل ي�ؤد انتقال هداف ليفربول وامل��داف��ع ال�برازي �ل��ي ال ��دويل دافيد خ���س��ر ل�ق�ب��ه ب �ط�لا ل �ك ��أ���س انكلرتا كبريا على الفرق القريبة منا»‪.‬‬ ‫نقطة ويحتل حاليا املركز اخلام�س‬

‫قمة نارية بني بايرن ميونيخ و�شالكه يف ن�صف نهائي ك�أ�س �أملانيا‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �� �ش �ه��د ال � � ��دور ن �� �ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي من‬ ‫م�سابقة ك�أ�س املانيا لكرة القدم مواجهتني‬ ‫متناق�ضتني‪ ،‬اذ جتمع االول بايرن ميونيخ‬ ‫ح��ام��ل ال�ل�ق��ب م��ع �شالكه يف م �ب��اراة نارية‬ ‫غدا االربعاء‪ ،‬والثانية فريقني من الدرجة‬ ‫الثانية هما دوي�سبورغ واينريجي كوتبو�س‬ ‫اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫و�ستكون م�ب��اراة ب��اي��رن و�شالكه اعادة‬ ‫مل��واج�ه�ت�ه�م��ا ال���س��اخ�ن��ة يف ال� ��دور ذات ��ه من‬ ‫امل�سابقة ال�ع��ام املا�ضي عندما ف��از الفريق‬ ‫البافاري ‪�-1‬صفر بهدف رائع �سجله املهاجم‬ ‫ال��دويل الهولندي اري�ين روب��ن يف الدقيقة‬ ‫‪ 112‬من ال�شوط اال�ضايف الثاين‪.‬‬ ‫وتكت�سي املباراة اهمية كبرية بالن�سبة‬ ‫اىل الفريقني اللذين ي�سعيان النقاذ املو�سم‬ ‫حيث يتخلفان ب�ف��ارق كبري ع��ن بورو�سيا‬ ‫دورمتوند مت�صدر الدوري‪ ،‬اذ يحتل بايرن‬ ‫م�ي��ون�ي��خ امل��رك��ز ال ��راب ��ع ب �ف��ارق ‪ 16‬نقطة‬ ‫و�شالكه املركز العا�شر بفارق ‪ 28‬نقطة‪ ،‬علما‬ ‫بان الفريق البافاري �سقط �سقوطا كبريا‬ ‫�أمام دورمتوند ‪ 1-3‬يف اجلولة االخرية من‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ويخو�ض الفريقان الدور ثمن النهائي‬ ‫م��ن م���س��اب�ق��ة دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا حيث‬ ‫اق�ترب ب��اي��رن ميونيخ م��ن ال�ث��أر م��ن انرت‬ ‫م�ي�لان االي �ط��ايل خل�سارته نهائي املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي � �ص �ف��ر‪ 2-‬يف م��دري��د ب �ف��وزه عليه‬ ‫‪�-1‬صفر‪ ،‬يف حني تعادل �شالكه على ار�ض‬ ‫فالن�سيا اال�سباين ‪ 1-1‬ذهابا‪.‬‬ ‫وقبل موعد امل �ب��اراة‪� ،‬صرح الهولندي‬ ‫لوي�س ف��ان غ��ال م��درب ال�ف��ري��ق البافاري‬ ‫ان بايرن ينوي �ضم حار�س �شالكه الدويل‬ ‫مانويل نوير‪ ،‬خالفا مل �صرح به �سابقا بانه‬

‫‪ 1984‬حيث انتهت املباراة على ملعب �شالكه‬ ‫بالتعادل ‪ 6-6‬بعد التمديد يف مباراة �سجل‬ ‫فيها ال�شاب اوالف تون (‪ 18‬عاما) ثالثية‬ ‫ل �� �ش��ال �ك��ه ورئ �ي ����س ب ��اي ��رن احل � ��ايل ك� ��ارل‪-‬‬ ‫هاينت�س رومينيغه ثالثية للفريق االحمر‪،‬‬ ‫ث��م ف��از ب��اي��رن يف امل�ب��اراة امل�ع��ادة ‪ 2-3‬وذلك‬ ‫قبل ب��دء تطبيق نظام االح�ت�ك��ام ل�ضربات‬ ‫الرتجيح‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يبحث �شالكه حامل اللقب‬ ‫ارب��ع م��رات اخ��ره��ا ع��ام ‪ ،2002‬ع��ن الت�أهل‬ ‫للمرة ال �ـ‪ 12‬اىل امل�ب��اراة النهائية‪ ،‬واالوىل‬ ‫منذ ‪ 2005‬عندما خ�سر �أمام بايرن‪.‬‬ ‫و��س�ي���ش�ه��د ال� ��دور ال�ن�ه��ائ��ي ط��رف��ا من‬ ‫الدرجة الثانية الول مرة منذ ‪ 2004‬بعدما‬ ‫فجر فريقا دوي�سبورغ وايرنجي كوتبو�س‬ ‫املفاج�أة وبلغا الدور ن�صف النهائي بتغلبهما‬ ‫على فريقي الدرجة االوىل كايزر�سالوترن‬ ‫‪�-2‬صفر وهوفنهامي ‪�-1‬صفر على التوايل‬ ‫يف الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وكان املانيا اخن اخر فريق من الدرجة‬ ‫الثانية بلغ النهائي عندما خ�سر امام فريدر‬ ‫برمين ‪.2-3‬‬ ‫ومل ي���س�ب��ق لأي م ��ن دوي �� �س �ب��ورغ �أو‬ ‫ك��وت �ب��و���س ال� �ف ��وز ب�ل�ق��ب ال �ب �ط��ول��ة‪ .‬وك ��ان‬ ‫هانوفر هو الفريق الوحيد الذي فاز بلقب‬ ‫ال�ك��أ���س خ�لال م�شاركته يف دوري الدرجة‬ ‫الثانية وكان ذلك يف عام ‪.1992‬‬ ‫وبلغ دوي�سبورغ النهائي ‪ 3‬مرات‪ ،‬فخ�سر‬ ‫ام ��ام ب��اي��رن ‪ 1-2‬ع ��ام ‪ ،1998‬واينرتاخت‬ ‫ف��ران �ك �ف��ورت ‪��-1‬ص�ف��ر ع��ام ‪ ،1975‬وبايرن‬ ‫‪ 2-4‬عام ‪� ،1966‬أم��ا كوتبو�س فبلغ النهائي‬ ‫�شالكة ي�سعى للثائر من بايرن ميونخ الذي �أخرجه من الدور ذاته املو�سم املا�ضي‬ ‫م��رة واح ��دة ع��ام ‪ 1997‬ع�ن��دم��ا خ�سر �أمام‬ ‫�شتوتغارت ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫�سيعتمد على ال�شاب املت�ألق توما�س كرافت امل�سابقة (‪ 15‬لقبا) على �شالكه �سبع مرات ‪ 2002-2001‬بنتيجة ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وتقام املباراة النهائية يف ‪ 21‬ايار املقبل‬ ‫�أم��ا �أ�شهر امل��واج�ه��ات ال�سابقة بينهما‬ ‫م��ن �أ� �ص��ل ‪ 9‬م��واج �ه��ات يف ال �ك ��أ���س‪ ،‬وحقق‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬ ‫وتغلب بايرن حامل الرقم القيا�سي يف «الأزرق امل �ل �ك��ي» ف ��وزه ال��وح �ي��د يف مو�سم يف ال��دور قبل النهائي للم�سابقة‪ ،‬ك��ان عام على امللعب االوملبي يف برلني‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫�أنطوين يقود نيك�س �إىل الفوز‬ ‫على ميامي يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق ��اد ك��ارم�ي�ل��و ان �ط��وين فريقه‬ ‫اجلديد نيويورك نيك�س اىل التغلب‬ ‫على ميامي هيت وجن��وم��ه ‪86-91‬‬ ‫يف �أب ��رز م�ب��اري��ات دوري ك��رة ال�سلة‬ ‫الأمريكي للمحرتفني �أول من �أم�س‬ ‫االحد‪.‬‬ ‫يف م�ب��اراة حما�سية على ملعب‬ ‫«�أمريكان ايرالينز ارينا» يف ميامي‬ ‫�أمام ‪ 19702‬متفرجا‪ ،‬حقق نيويورك‬ ‫اك�ب�ر ان �ت �� �ص��ارات��ه م�ن��ذ ت �ع��اق��ده مع‬ ‫كارميلو انطوين من دنفر ناغت�س‪،‬‬ ‫ف�ت��أل��ق االخ�ي�ر اىل ج��ان��ب الالعب‬ ‫ال� �ق ��ادم اي �� �ض��ا م��ن دن �ف��ر ت�شان�سي‬ ‫ب�ي�لاب����س وع �م�ل�اق ال �ف��ري��ق �أم ��اري‬ ‫�ستودمييار‪.‬‬ ‫و�أكد نيك�س انه �سيكون مناف�سا‬ ‫يف ال�ب�لاي �أوف على رغ��م خ�سارته‬ ‫االخ�ي�رة ام��ام كليفالند كافاليريز‬ ‫امل �ت��وا� �ض��ع‪ ،‬ف�سجل ل��ه �أن �ط��وين ‪29‬‬ ‫نقطة و‪ 9‬متابعات‪ ،‬و�ستودمياير ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 10‬متابعات و�صدة حا�سمة‬ ‫ع �ل��ى ال �ن �ج��م ل� �ي�ب�رون ج��امي ����س يف‬ ‫الربع االخ�ير‪ ،‬كما �أ��ض��اف بيالب�س‬ ‫‪ 16‬ن �ق �ط��ة ب�ي�ن�ه��ا ث�لاث �ي��ة م ��ن من‬ ‫م���س��اف��ة ب�ع�ي��دة ق�ب��ل ‪ 61‬ث��ان�ي��ة على‬ ‫نهاية املباراة‪.‬‬ ‫وق � ��ال �أن � �ط� ��وين ب �ع��د اللقاء‪:‬‬ ‫«مباريات كهذه تكون م�سلية‪ ،‬النها‬ ‫تربز قوة الالعبني»‪.‬‬ ‫ول��دى اخل��ا��س��ر‪� ،‬سجل ليربون‬ ‫ج��امي����س ‪ 27‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬وك��ري����س بو�ش‬ ‫‪ 20‬نقطة و‪ 12‬متابعة‪ ،‬ودواي��ن وايد‬ ‫‪ 12‬نقطة و‪ 9‬مت��ري��رات حا�سمة و‪7‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وعلق بو�ش على خ�سارة فريقه‪:‬‬ ‫«ال �أع�ت�ق��د ان�ن��ا لعبنا ب�شكل �سيء‪.‬‬ ‫لقد �سيطرنا على امل�ب��اراة ب�أكملها‪.‬‬ ‫لكننا مل نتمكن من ح�سم اللقاء يف‬ ‫نهايته»‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ج��امي ����س‪ ،‬ف� �ق ��ال‪« :‬هناك‬ ‫�سبب خل�سارتنا املباريات التي تكون‬ ‫نتيجتها متقاربة‪ .‬يجب �أن نعرف‬ ‫هذا ال�سبب»‪.‬‬ ‫وح���س��م ل��و���س اجن�ل�ي����س ليكرز‬ ‫مواجهته م��ع م�ضيفه اوكالهوما‬ ‫��س�ي�ت��ي ث ��ان ��در ‪ 87-90‬ع �ل��ى ملعب‬ ‫«�أوكالهوما �سيتي �أرينا» �أمام ‪18203‬‬

‫‪27‬‬

‫ليل يعود �شريكا‬ ‫يف �صدارة الدوري الفرن�سي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد ليل �شريكا يف ال�صدارة بتعادله مع �ضيفه ليون ‪� 1-1‬أول من �أم�س‬ ‫االحد يف قمة املرحلة اخلام�سة والع�شرين من الدوري الفرن�سي لكرة القدم‬ ‫وتقدم ليل اوال بوا�سطة ال�سنغايل مو�سى �سو (‪ )8‬ال��ذي رف��ع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 17‬هدفا يف �صدارة ترتيب الهدافني‪ ،‬وادرك ليون التعادل عن طريق‬ ‫ال�سويدي كيم كال�شرتوم (‪.)26‬‬ ‫و�صار ر�صيد ليل ‪ 46‬نقطة وبات يتخلف بفارق االهداف عن رين الذي‬ ‫انتزع ال�صدارة بفوزه ام�س على �ضيفه لن�س ‪�-2‬صفر‪ ،‬فيما �صار ر�صيد ليون‬ ‫‪ 42‬نقطة وتراجع من املركز الرابع اىل اخلام�س بعد فوز باري�س �سان جرمان‬ ‫على �ضيفه تولوز بهدفني ل�سيلفان ارمان (‪ )28‬واملدافع االوروغوياين ادريان‬ ‫غونينو (‪ 38‬خط�أ يف مرمى فريقه) مقابل هدف لفرانك تابانو (‪.)62‬‬ ‫ويف مباراة ثالثة‪ ،‬تغلب مر�سيليا حامل اللقب على م�ضيفه نان�سي ‪.1-2‬‬ ‫وافتتح الغاين اندريه اييو الت�سجيل ملر�سيليا قبل مرور الدقيقة االوىل‬ ‫قبل ان يعادل �صاحب االر�ض بوا�سطة جوليان فرييه (‪.)34‬‬ ‫وقبل دقائق قليلة من نهاية اللقاء‪ ،‬ح�صد مر�سيليا النقاط الثالث‬ ‫بوا�سطة اييو نف�سه الذي �سجل الهدف الثاين (‪ )87‬فارتفع ر�صيد فريقه‬ ‫اىل ‪ 45‬نقطة‪.‬‬

‫�إنرت ميالن ثانيا م�ؤقتا يف الدوري الإيطايل‬

‫متفرجني‪ ،‬ليحقق فوزه الرابع ع�شر‬ ‫عليه يف اخر ‪ 15‬مباراة‪.‬‬ ‫وت�ألق اال�سباين باو غا�سول مع‬ ‫حامل اللقب يف املو�سمني االخريين‪،‬‬ ‫ف �� �س �ج��ل ‪ 18‬ن �ق �ط��ة و‪ 11‬متابعة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف العب االرتكاز �أندرو باينوم‬ ‫‪ 16‬ن�ق�ط��ة و‪ 10‬م �ت��اب �ع��ات‪ ،‬والنجم‬ ‫كوبي براينت ‪ 17‬نقطة و‪ 7‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪.‬‬ ‫و�سنحت الفر�صة الوكالهوما‬ ‫يف اللحظات االخرية ملعادلة االرقام‬ ‫لكن جامي�س ه��اردن والنجم كيفن‬ ‫دورانت �أهدرا من خارج القو�س‪.‬‬ ‫وقال مدرب ليكرز فيل جاك�سون‬ ‫بعد الفوز‪« :‬كنا حمظوظني للخروج‬ ‫فائزين‪ ...‬مع كرتني لهم من اخلارج‬ ‫يف نهاية املباراة‪ .‬لكننا قمنا بواجبنا‬ ‫الدفاعي يف ال�شوط الثاين»‪.‬‬ ‫ول � � ��دى �أوك �ل��اه � ��وم � ��ا ال � ��ذي‬ ‫ت �ع��ر���ض خل �� �س��ارت��ه ال �ث��ال �ث��ة على‬ ‫ال �ت ��وايل لأول م ��رة ه ��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫�سجل را��س��ل و��س�ت�بروك ‪ 22‬نقطة‬ ‫وك �ي �ف��ن دوران � � ��ت ‪ 21‬ن �ق �ط��ة كما‬ ‫التقط ال�ك��ون�غ��ويل الدميقراطي‬

‫�سريج ايباكا ‪ 13‬متابعة‪.‬‬ ‫وعلق مدرب اوكالهوما �سكوت‬ ‫بروك�س على خ�سارة فريقه‪« :‬كانت‬ ‫م �ب��اراة يف غ��اي��ة ال �ق��وة‪� .‬أع�ت�ق��د اننا‬ ‫واجهناهم من الناحية البدنية»‪.‬‬ ‫وكان �سيتي تعاقد مع كندريك‬ ‫بركنز ونذير حممد ونايت روبن�سون‬ ‫بيد انهم مل ي�شاركوا يف املباراة �أمام‬ ‫ليكرز‪.‬‬ ‫وح � �م� ��ل االرج � �ن � �ت � �ي � �ن ��ي م ��ان ��و‬ ‫ج�ي�ن��وب�ي�ل��ي ف��ري �ق��ه � �س��ان انطونيو‬ ‫�سبريز مت�صدر ترتيب الدوري على‬ ‫كتفيه وق� ��اده اىل ف ��وز ��ص�ع��ب على‬ ‫�ضيفه ممفي�س غريزليز ‪ 88-95‬على‬ ‫ملعب «�أي ت��ي �أن��د ت��ي �سنرت» امام‬ ‫‪ 18581‬متفرجا‪.‬‬ ‫وح�م��ل جينوبيلي امل�شعل بعد‬ ‫ا�صابة املوزع الفرن�سي طوين باركر‬ ‫ال � ��ذي خ ��ا� ��ض ‪ 14‬دق �ي �ق��ة ق �ب��ل ان‬ ‫يخرج م�صابا‪ ،‬ف�سجل ‪ 35‬نقطة و‪8‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ول� � ��دى مم �ف �ي ����س‪� � ،‬س �ج��ل زاك‬ ‫ران ��دول ��ف ‪ 24‬ن�ق�ط��ة و‪ 17‬متابعة‬ ‫واملوزع مايك كونلي ‪ 19‬نقطة‪.‬‬

‫وت� �ع� �م� �ل ��ق ك� �ي� �ف ��ن ل � � ��وف جنم‬ ‫ميني�سوتا متربوولفز م��رة جديدة‬ ‫ليقود فريقه اىل الفوز على �ضيفه‬ ‫غ��ول��دن ��س�ت��اي��ت ووري� ��رز ‪123-126‬‬ ‫ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب «ت � ��ارغ � ��ت �� �س� �ن�ت�ر» يف‬ ‫مينيابولي�س‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ل� ��وف ‪ 37‬ن �ق �ط��ة و‪23‬‬ ‫متابعة‪ ،‬ليحقق الثنائية املزدوجة‬ ‫«دوب��ل دوب��ل» للمرة ال� �ـ‪ ،46‬و�أ�ضاف‬ ‫زم�ي�ل��ه م��اي�ك��ل ب�ي��زيل ‪ 25‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �سجل امل��وزع �ستيفن ك��اري ‪33‬‬ ‫نقطة و‪ 11‬متابعة لغولدن �ستايت‬ ‫وا�ضاف دوريل رايت ‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز فينيك�س‬ ‫�صنز م��ع ان��دي��ان��ا بي�سرز ‪108-110‬‬ ‫(بعد التمديد)‪ ،‬وفيالدلفيا �سفنتي‬ ‫�سيك�سرز م��ع كليفالند كافاليريز‬ ‫‪ ،91-95‬وداال� � � ��س م��اف��ري �ك ����س مع‬ ‫تورونتو رابتورز ‪ ،96-114‬وهيو�سنت‬ ‫روكت�س م��ع نيو اورل�ي��ان��ز هورنت�س‬ ‫‪ ،89-91‬واورالن � � � ��دو م��اج �ي��ك مع‬ ‫ت�شارلوت بوبكات�س ‪ ،86-100‬واتالنتا‬ ‫هوك�س مع بورتالند ترايل باليزرز‬ ‫‪.83-90‬‬

‫فريق رو�سي يعر�ض ‪ 10‬ماليني دوالر ل�ضم غاتوزو‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت و��س��ائ��ل االع�ل�ام االي�ط��ال�ي��ة �أم�س‬ ‫االث�ن�ين ا�ستنادا اىل اح��د امل��واق��ع الريا�ضية‬ ‫الرو�سية على �شبكة االنرتنت «اليف�سبورت�س‪.‬‬ ‫رو» ان ف��ري��ق اجن��ي م��اخ��ا��ش�ك��اال امل���ش��ارك يف‬ ‫ال ��دوري ال��رو��س��ي امل�م�ت��از ع��ر���ض ‪ 10‬ماليني‬ ‫دوالر رات�ب��ا �سنويا على الع��ب و��س��ط ميالن‬ ‫ومنتخب ايطاليا جينارو غاتوزو‪.‬‬

‫وك� ��ان ن� ��ادي اجن ��ي م��اخ��ا� �ش �ك��اال �صاحب‬ ‫املركز احلادي ع�شر يف الدوري الرو�سي املو�سم‬ ‫املا�ضي تعاقد مع امل��داف��ع ال��دويل الربازيلي‬ ‫ال�سابق روبرتو كارلو�س (‪ 37‬عاما) اال�سبوع‬ ‫قبل املا�ضي مقابل ‪ 5‬ماليني دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى اجن��ي م��اخ��ا��ش�ك��اال لي�صبح من‬ ‫ال�ف��رق املناف�سة يف ال ��دوري ال��رو��س��ي املمتاز‬ ‫بعدما ا�شرتاه ع�ضو جمل�س ال�شيوخ الرو�سي‬ ‫رجل االعمال �سليمان كرميوف �صاحب رابع‬

‫اكرب ث��روة يف رو�سيا واملنحدر من داغي�ستان‬ ‫(� �ش �م��ال ال �ق��وق��از) ال� ��ذي ي �ع��اين ع�ل��ى غرار‬ ‫ال�شي�شان املجاورة من مترد اال�سالميني‪.‬‬ ‫ويف ال�شي�شان بالتحديد ي�شرف النجم‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي ال���س��اب��ق رود غ��ول�ي��ت م�ن��ذ كانون‬ ‫ال �ث��اين امل��ا� �ض��ي ع�ل��ى ت��دري��ب ف��ري��ق ترييك‬ ‫غ� � ��روزين امل �ح �ل��ي‪ .‬وك � ��ان االخ �ي��ر ع ��ر� ��ض ‪8‬‬ ‫م�لاي�ين دوالر للتعاقد م��ع امل�ه��اج��م الدويل‬ ‫الربازيلي املعتزل رونالدو‪.‬‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد ان�تر م�ي�لان اىل امل��رك��ز ال�ث��اين ب�ف��وزه على م�ضيفه �سمبدوريا‬ ‫‪��-2‬ص�ف��ر‪� ،‬أول م��ن �أم����س االح��د يف املرحلة ال�سابعة والع�شرين يف الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ي��دي��ن ان�تر م�ي�لان ح��ام��ل اللقب يف امل��وا��س��م اخلم�سة االخ�ي�رة‪ ،‬بفوزه‬ ‫اىل الثالثي جانباولو بيتزاين والفنان الهولندي وي�سلي �شنايدر والهداف‬ ‫الكامريوين �صامويل ايتو‪.‬‬ ‫وح�صل بيتزاين على ركلة حرة بعد اعاقته من قبل دانييلي كا�ستاديللو‬ ‫ونفذها �شنايدر بنجاح بقدم ميينية يف الزاوية اليمنى (‪ )73‬وا�ضعا فريقه‬ ‫يف املقدمة‪ ،‬وع��زز ايتو ه��ذا التقدم بهدف ث��ان مب�ساندة من ال�صربي ديان‬ ‫�ستانكوفيت�ش (‪.)4+90‬‬ ‫وع��اد ان�تر ميالن اىل اج��واء املناف�سة على اللقب بعد ان رف��ع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 53‬نقطة وتقدم بفارق نقطة واحدة على نابويل الذي يحل �ضيفا على‬ ‫ميالن املت�صدر (‪ 55‬نقطة) غدا يف ختام املرحلة التي افتتحت ام�س بخ�سارة‬ ‫يوفنتو�س يف عقر داره امام بولونيا �صفر‪.2-‬‬ ‫مدرب بالريمو على املحك‬ ‫من ناحية �أخرى اكد رئي�س نادي بالريمو ماوريت�سيو ت�سامباريني بعد‬ ‫الهزمية الثالثة على التوايل لفريقه ان املدرب رو�سي ميلك «فر�صة واحدة‬ ‫يف املئة للبقاء على ر�أ�س الفريق»‪.‬‬ ‫وقال ت�سامباريني لل�صحافيني «راهنوا على ذلك‪ ..‬فريقنا مهدم‪ .‬لقد‬ ‫ق�ضى على بالريمو‪ .‬طلبت منه اعادة النظر يف الدفاع فلم يفعل»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«�سنتخذ القرارات املنا�سبة‪ ،‬لكن ال �شيء ملحا»‪.‬‬ ‫ومل ي�ؤكد رئي�س النادي ر�سميا اقالة رو�سي الذي قال من جانبه «حتى‬ ‫اللحظة‪ ،‬ال اع��رف م��اذا �سيح�صل‪ .‬حتى ه��ذه امل �ب��اراة‪ ،‬نحن يف و��ض��ع جيد‬ ‫(املركز الثامن)‪ .‬يف كل االحوال‪ ،‬لن ا�ستقيل‪ .‬انا جدي وهي�أت هذه املجموعة‬ ‫حتى بلغت هذا امل�ستوى‪ .‬لقد مت تهديدي قبل اليوم‪ ..‬فتخيلوا‪.»..‬‬ ‫ويبدو ان جانبيريو غا�سبرييني الذي اقاله جنوى قبل ا�شهر‪ ،‬املر�شح‬ ‫االوفر حظا خلالفة رو�سي الذي ا�ضاف «عندما حتدث امور من هذا القبيل‪،‬‬ ‫يتم البحث دائ�م��ا ع��ن كب�ش ف ��داء‪ ،‬وه��و ان��ا‪ .‬اح�س�ست ب��ال�ع��ار بعد هتافات‬ ‫اجلماهري الين ال ا�ستحق كل هذا»‪.‬‬

‫توتنهام يع�سكر يف دبي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بد�أ توتنهام رابع الدوري االنكليزي لكرة القدم مع�سكرا يف النادي االهلي‬ ‫بدبي الذي ي�ستمر حتى االربعاء املقبل ا�ستعدادا للقاء ولفرهامبتون يف ‪ 6‬اذار‬ ‫املقبل �ضمن املرحلة التا�سعة والع�شرين‪.‬‬ ‫وا�ستغل توتنهام ت�أجيل مباراته مع ار�سنال يف املرحلة الثامنة والع�شرين‬ ‫خلو�ض االخري مباراته مع برمنغهام يف نهائي ك�أ�س رابطة االندية االنكليزية‬ ‫املحرتفة والتي خ�سرها ‪ ،2-1‬القامة مع�سكر ق�صري يف دبي حيث اراد املدرب‬ ‫هاري ريدناب ابعاد الفريق عن ال�ضغوط التي تعر�ض لها بعد خ�سارته امام‬ ‫بالكبول ‪.3-1‬‬ ‫يحتل توتنهام املركز الرابع يف الدوري االنكليزي بر�صيد ‪ 47‬نقطة‪ ،‬كما‬ ‫اقرتب من الت�أهل اىل ربع نهائي دوري ابطال اوروبا بعد فوزه على ميالن‬ ‫االيطايل ‪�-1‬صفر يف ال�سان �سريو يف ذهاب الدور ال�ستة ع�شر‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬آذار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1517‬‬

‫امتحان بالغ ال�صعوبة لرب�شلونة على �أر�ض فالن�سيا يف الدوري الإ�سباين‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �خ��و���ض ب��ر� �ش �ل��ون��ة امل �ت �� �ص��در مواجهة‬ ‫بالغة ال�صعوبة على �أر���ض فالن�سيا الثالث‬ ‫يف املرحلة ال�ساد�سة والع�شرين م��ن بطولة‬ ‫ا�سبانيا ل�ك��رة ال�ق��دم غ��دا االرب �ع��اء‪ ،‬يف حني‬ ‫ي�ستقبل ريال مدريد الثاين ملقة االخري بعد‬ ‫غد اخلمي�س‪.‬‬ ‫�سي�شهد ملعب «مي�ستايا» مواجهة من‬ ‫ال �ع �ي��ار ال�ث�ق�ي��ل ب�ي�ن ب��ر��ش�ل��ون��ة ال� ��ذي يقدم‬ ‫مو�سما ا�ستثنائيا اذ فاز يف ‪ 22‬مباراة من �أ�صل‬ ‫‪ 25‬ح�ت��ى االن‪ ،‬وفالن�سيا ال ��ذي مي��ر بفرتة‬ ‫رائعة رفعته اىل املركز الثالث بفارق ‪ 10‬نقاط‬ ‫عن ري��ال و‪ 17‬نقطة عن الفريق الكاتالوين‬ ‫وو�ضعته يف موقع مثايل للت�أهل اىل م�سابقة‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وال ي��زال بر�شلونة ي�ستفيد من هفوات‬ ‫ري��ال �أب ��رز مالحقيه على ال �� �ص��دارة‪ ،‬بفوزه‬ ‫ال���س�ه��ل ع�ل��ى م��اي��ورك��ا ‪� �-3‬ص �ف��ر يف اجلولة‬ ‫ال���س��اب�ق��ة وت �ع�ثر ال�ف��ري��ق امل�ل�ك��ي ع�ل��ى �أر���ض‬ ‫ديبورتيفو الكورونيا بدون �أهداف‪.‬‬ ‫�سيعتمد بر�شلونة جمددا على «اجلوهرة»‬ ‫االرجنتيني ليونيل مي�سي مت�صدر ترتيب‬ ‫ال �ه��داف�ين (‪ ،)26‬ك�م��ا �سي�ستفيد م��ن عودة‬ ‫العب و�سطه ت�شايف بعد ابالله من اال�صابة‬ ‫بح�سب ما ذكرت �صحيفة «�سبورت» اال�سبانية‬ ‫اليوم االثنني‪.‬‬ ‫و��س�ي�ع��ود ال�ظ�ه�ير االمي ��ن داين �ألفي�ش‬ ‫اىل ت�شكيلة املدرب بيب غوارديوال بعد انتهاء‬ ‫عقوبة ايقافه امام مايوركا‪.‬‬ ‫وعلى غرار بر�شلونة الذي خ�سر مباراته‬ ‫يف ذه ��اب ال ��دور ال �ث��اين م��ن م�سابقة دوري‬ ‫�أب�ط��ال اوروب ��ا ام��ام ار�سنال االنكليزي ‪،2-1‬‬ ‫يحارب فالن�سيا على جبهة امل�سابقة القارية‬ ‫االوىل‪ ،‬وه��و م��دع��و ملواجهة �شالكه االملاين‬ ‫اي��اب��ا ب�ع��د �سقوطه ع�ل��ى �أر� �ض��ه ذه��اب��ا يف فخ‬

‫فالن�سيا ي�ستقبل بر�شلونة العنيد‬

‫التعادل ‪.1-1‬‬ ‫ويف حال متكن بر�شلونة من التغلب على‬ ‫فالن�سيا‪� ،‬ستكون طريقه معبدة نحو املحافظة‬ ‫على لقبه‪ ،‬اذ تبقى له مباراة ريال مدريد على‬ ‫ار�ض االخري يف ظل تو�سيع الفارق الذي بلغ‬ ‫‪ 7‬نقاط بني الغرميني اللدودين‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م� �ب ��اراة االي � ��اب ان �ت �ه��ت بفوز‬ ‫بر�شلونة ‪ 1-2‬على ملعب «كامب نو» بهدفني‬ ‫من اندري�س اينيي�ستا وكارلي�س بويول مقابل‬ ‫هدف لبابلو هرنانديز‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬سيكون ري��ال �أم ��ام مواجهة‬ ‫مثالية‪ ،‬عندما ي�ستقبل ملقة االخري اخلمي�س‬

‫املقبل على ملعبه «�سانتياغو برنابيو» يف ختام‬ ‫املرحلة بعدما اكت�سحه ذه��اب��ا ‪ 1-4‬بهدفني‬ ‫ل �ك��ل م��ن ال�ب�رت �غ��ايل ك��ري���س�ت�ي��ان��و رونالدو‬ ‫واالرجنتيني غونزالو هيغواين املبتعد ب�سبب‬ ‫اال�صابة والذي عانى الفريق كثريا يف غيابه‪.‬‬ ‫و�صب م��درب الفريق الربتغايل جوزيه‬ ‫م��وري�ن�ي��و غ�ضبه ل�ط��ري�ق��ة ل�ع��ب الكورونيا‬ ‫الدفاعية يف املواجهة االخرية‪« :‬لقد واجهنا‬ ‫حار�س مرمى وع�شرة مدافعني‪ .‬الفريق الذي‬ ‫حاول الفوز يف املباراة دفع الثمن»‪.‬‬ ‫ويخو�ض فياريال الرابع امتحانا �سهال‬ ‫م��ع �ضيفه هريكولي�س اليكانتي اخلام�س‬

‫ع�شر على ملعبه «�أل مادريغال»‪ ،‬لكن فريق‬ ‫الغوا�صة ال�صفراء الذي يعتمد على مهاجميه‬ ‫االيطايل جوزيبي رو�سي والربازيلي نيلمار‬ ‫يعي�ش فرتة حرجة احرز فيها نقطتني فقط‬ ‫يف اخر ‪ 4‬مباريات‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب ا�سبانيول مع‬ ‫م��اي��ورك��ا‪ ،‬وا�شبيلية م��ع �سبورتينغ خيخون‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬وري ��ال �سرق�سطة م��ع اتلتيك بلباو‪،‬‬ ‫وخيتايف مع اتلتيكو مدريد‪ ،‬وريال �سو�سييداد‬ ‫م��ع ليفانتي‪ ،‬واو��س��ا��س��ون��ا م��ع ديبورتيفو ال‬ ‫ك��ورون�ي��ا غ��دا االرب �ع��اء‪ ،‬وامل�يري��ا م��ع را�سينغ‬ ‫�سانتاندر اخلمي�س‪.‬‬

‫وك� ��ان ف��ال�ن���س�ي��ا ع ��زز م��وق �ع��ه يف املركز‬ ‫الثالث بفوزه على م�ضيفه اتلتيك بلباو ‪1-2‬‬ ‫�أول من �أم�س االحد يف ختام املرحلة اخلام�سة‬ ‫والع�شرين‪.‬‬ ‫على ملعب ��س��ان مامي�س‪ ،‬ق��دم اتلتيك‬ ‫ب�ل�ب��او وف��ال�ن���س�ي��ا واح ��دا م��ن اق ��وى عرو�ض‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة اال��س�ب��ان�ي��ة ه ��ذا امل��و��س��م وك ��ان كل‬ ‫منهما قريبا من الت�سجيل يف كل هجمة لوال‬ ‫ب��راع��ة بع�ض عنا�صر ال��دف��اع م��ن اجلانبني‬ ‫احيانا واحلار�سني احيانا اخرى‪.‬‬ ‫وتقدم اتلتيك بلباو يف وق��ت مبكر عرب‬ ‫ال ��دويل ف��رن��ان��دو ل��ورن�ت��ي ب�ع��د مت��ري��رة من‬ ‫غايزكا توكويرو (‪.)14‬‬ ‫وكاد �صاحب االر�ض ي�سجل يف اكرث من‬ ‫منا�سبة وي�ع��زز تقدمه على ح�ساب توا�ضع‬ ‫م���س�ت��وى م�ن��اف���س��ه ال ��ذي حت ��ول يف ال�شوط‬ ‫ال�ث��اين اىل الهجوم ال�ق��وي واملكثف فكرثت‬ ‫الفر�ص التي عادل من احداها بوا�سطة خوان‬ ‫ماتا الذي تابع عر�ضية من خواكني (‪.)71‬‬ ‫واه��دى خونا�س الفريق الزائر النقاط‬ ‫الثالث بت�سجيله الهدف الثاين فارتفع ر�صيد‬ ‫فالن�سيا اىل ‪ 51‬نقطة وابتعد بفارق ‪ 4‬نقاط‬ ‫عن فياريال الذي افلت من الهزمية واكتفى‬ ‫بالتعادل مع م�ضيفه را�سينغ �سانتاندر ‪.2-2‬‬ ‫و�سجل ارييل ناهويلبيان (‪ )3‬واملك�سيكي‬ ‫جيوفاين دو�س �سانتو�س (‪ )68‬هديف را�سينغ‬ ‫�سانتاندر‪ ،‬وم��ارك��و روب��ن (‪ )66‬والربازيلي‬ ‫نيلمار (‪ )90‬هديف فياريال ال��ذي بدا مفكك‬ ‫اخلطوط طوال املباراة وكادت �شباكه ت�ستقبل‬ ‫عدة اهداف لوال براعة حار�سه دييغو لوبيز‪.‬‬ ‫وف ��از ل�ي�ف��ان�ت��ي ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه او�سا�سونا‬ ‫ب �ه ��دف�ي�ن ل �� �س�ي�رج �ي��و ب ��ال �� �س�ت�رو� ��س (‪)44‬‬ ‫واالك��وادوري فيليبي �ساي�سيدو (‪ )50‬مقابل‬ ‫هدف لالوروغوياين والرت باندياين (‪.)41‬‬ ‫وتعادل هريكولي�س اليكانتي مع خيتايف‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫الأهلي الإماراتي يحل �ضيفا على العربي الكويتي يف بطولة الأندية اخلليجية‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ل �ت �ق��ي ال �ع��رب��ي ال �ق �ط��ري مع‬ ‫ال�ظ�ف��رة االم ��ارات ��ي ال �ي��وم الثالثاء‬ ‫يف اجل ��ول ��ة االوىل م ��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة الثانية لبطولة االندية‬ ‫اخلليجية يف كرة القدم‪.‬‬ ‫وت���ض��م امل�ج�م��وع��ة �أي���ض��ا �صحم‬ ‫العماين‪.‬‬ ‫كما يلعب اليوم العربي الكويتي‬ ‫م��ع االه �ل��ي االم��ارات��ي يف املجموعة‬ ‫الرابعة التي ت�ضم الأهلي البحريني‪،‬‬ ‫يف مباراة قد ت�شكل الفر�صة الأخرية‬ ‫ملدرب الفريق االماراتي‪ ،‬الإيرلندي‬ ‫ديفيد اولريي‪.‬‬ ‫وتنطلق البطولة اليوم فيلعب‬ ‫اخل ��ري� �ط� �ي ��ات ال� �ق� �ط ��ي م� ��ع ظفار‬ ‫العماين يف املجموعة الثالثة‪ ،‬والرفاع‬ ‫البحريني م��ع ال�ساملية الكويتي يف‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫ويعود العربي القطري للم�شاركة‬ ‫يف ال�ب�ط��ول��ة ب�ع��د غ �ي��اب ‪ 5‬موا�سم‪،‬‬ ‫وي�أمل يف �أن تكون عودته جيدة‪ ،‬و�أن‬ ‫يناف�س بقوة على اللقب‪.‬‬ ‫�شارك العربي يف البطولة للمرة‬ ‫االخرية عام ‪ 2006‬ومل يحقق النجاح‬

‫الأهلي الإماراتي‬

‫املنتظر حيث ودع م��ن ال��دور االول‪،‬‬ ‫لكن م�شاركته ه��ذه امل��رة خمتلفة اذ‬ ‫ت�أتي وهو يف قمة اجلهوزية وامل�ستوى‬ ‫واملعنويات العالية اي�ضا كونه يحتل‬ ‫امل ��رك ��ز ال� �ث ��اين يف ال � � ��دوري املحلي‬ ‫ويعترب من املناف�سني االق��وي��اء على‬ ‫اللقب‪.‬‬

‫�إ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك‪ ،‬ف ��إن حمرتيف‬ ‫العربي الثالثة يف حالة جيدة‪ ،‬وهم‬ ‫ال�برازي �ل��ي ك��اب��وري ه ��داف ال ��دوري‬ ‫املا�ضي الذي ا�ستعاد م�ستواه ولياقته‬ ‫بعد �شفائه من الإ�صابة‪ ،‬والأرجنتيني‬ ‫بي�سكو الت���ش��ي وال�ب�ح��ري�ن��ي �سلمان‬ ‫عي�سى‪.‬‬

‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬يتطلع ال�ظ�ف��رة �إىل‬ ‫الظهور ب�شكل �إيجابي يف اول م�شاركة‬ ‫خارجية له منذ ت�أ�سي�سه عام ‪.2001‬‬ ‫يعاين الظفرة كثريا يف الدوري‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أ� �ص �ب��ح م �ه��ددا ب��ال�ه�ب��وط �إىل‬ ‫ال ��درج ��ة االوىل ب��اح �ت�لال��ه املركز‬ ‫التا�سع بر�صيد ‪ 12‬نقطة‪ ،‬وال يف�صله‬

‫عن العني احل��ادي ع�شر قبل االخري‬ ‫�سوى نقطة واحدة‪.‬‬ ‫ويعترب ال��دويل ال�سابق حممد‬ ‫� � �س ��امل اب � � ��رز ال�ل�اع� �ب�ي�ن املحليني‬ ‫يف ت���ش�ك�ي�ل��ة امل � ��درب الكو�ستاريكي‬ ‫الربازيلي اال�صل الك�سندر غيماري�ش‪،‬‬ ‫التي ت�ضم اي�ضا العاجي بوري�س كابي‬ ‫والنيجريي عبا�س مويا وااليطايل‬ ‫فيليب ما�شادو‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬ي�سعى العربي‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي اىل حت�ق�ي��ق نتيجة جيدة‬ ‫على ار�ضه وب�ين جمهوره خ�صو�صا‬ ‫انه يقدم م�ستويات جيدة يف الدوري‬ ‫املحلي حيث فاز يف مباراته االخرية‬ ‫ع�ل��ى اجل �ه ��راء ‪� �-1‬ص �ف��ر يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة ع�شرة ويحتل املركز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 29‬نقطة‪ ،‬بفارق خم�س نقاط‬ ‫عن الكويت املت�صدر واربع نقاط عن‬ ‫القاد�سية الثاين‪.‬‬ ‫ام��ا االهلي فرياهن ب��دوره على‬ ‫حتقيق نتائج ايجابية يعو�ض فيها‬ ‫االخ�ف��اق��ات ال�ت��ي تعر�ض لها حمليا‬ ‫ب�ع��د خ��روج��ه م��ن م���س��اب�ق��ة الك�أ�س‬ ‫ب �خ �� �س��ارت��ه ام � ��ام ال��و� �ص��ل �صفر‪1-‬‬ ‫وتقل�ص ح�ظ��وظ��ه يف املناف�سة على‬ ‫لقب الدوري باحتالله املركز الثالث‬

‫بر�صيد ‪ 21‬نقطة بفارق ‪ 14‬نقطة عن‬ ‫اجلزيرة املت�صدر‪.‬‬ ‫وي �ع��رف م� ��درب االه �ل��ي ديفيد‬ ‫اول�يري جيدا ان م�ب��اراة العربي قد‬ ‫تكون الفر�صة االخ�يرة له ال�ستعادة‬ ‫الثقة املفقودة به من قبل ادارة النادي‬ ‫االم ��ارات ��ي‪ ،‬ال �ت��ي �ستعقد اجتماعا‬ ‫ب �ع��د ل �ق��اء ال �ي��وم ل�ت�ح��دي��د م�صريه‬ ‫ام��ا ببقائه او اقالته بعدما ف�شل يف‬ ‫حتقيق الطموحات املرجوة‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �م��د االه � �ل ��ي ع �ل��ى كابنت‬ ‫اي �ط��ال �ي��ا ال �� �س��اب��ق وب �ط��ل مونديال‬ ‫‪ 2006‬فابيو كانفارو واملغربي كرمي‬ ‫االح�م��دي وال�برازي�ل��ي ان��دري��ه بنغا‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ال�شقيقني في�صل واحمد‬ ‫خليل وا�سماعيل احلمدي‪.‬‬ ‫وزع��ت ال�ف��رق ال‪ 12‬امل�شاركة يف‬ ‫البطولة على اربع جمموعات بواقع‬ ‫ث�لاث��ة ف��رق يف ك��ل واح� ��دة‪ ،‬ويت�أهل‬ ‫بطل كل جمموعة اىل ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ويحمل الو�صل االم��ارات��ي لقب‬ ‫بطل الن�سخة املا�ضية اذ ت�ع��ادل مع‬ ‫ق �ط��ر ال �ق �ط��ري يف ال � ��دور النهائي‬ ‫مرتني ‪ 2-2‬ذه��اب��ا يف ال��دوح��ة و‪1-1‬‬ ‫ايابا يف دبي‪.‬‬


عدد الثلاثاء 1 آذار 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you