Issuu on Google+

‫املندسون يف‬ ‫العالم العربي‬

‫العسكر يف‬ ‫موقف الدفاع‬

‫‪12‬‬

‫تشكيل اللجان‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫مظاهرة أمام السفارة اإلسرائيلية‬ ‫بالقاهرة تدعو إلغالقها وطرد السفري‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫تظاهر نحو �ألفي مواطن م�صري �أمام ال�سفارة الإ�سرائيلية �أم�س اجلمعة‬ ‫عقب ال�صالة‪ ،‬وهو يهتفون مطالبني بغلق ال�سفارة وطرد ال�سفري‪ ،‬بعدما �أحرق‬ ‫مئات منهم العلم الإ�سرائيلي يف ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون عندما طالبتهم قوات اجلي�ش التي حتر�س ال�سفارة‬ ‫باالكتفاء واالن�صراف‪" :‬م�ش هنم�شي هو مي�شي" يف �إ�شارة لل�سفري الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وهتف املتظاهرون مطالبني ب�إنزال العلم الإ�سرائيلي ورحيل ال�سفري ‪ ،‬قائلني‪:‬‬ ‫"�أول مطلب للجماهري قفل �سفارة وطرد �سفري"‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 5‬جمادي الأوىل ‪ 1432‬هـ ‪ 9 -‬ني�سان ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫العدد ‪ 250 1556‬فل�س‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫جمعـة عنيفـة فـي �سوريـا وليبيـا واليمـن والعـراق‬ ‫�صنعاء ‪ -‬رويرتز‬ ‫قتل حمتجون و�أ�صيب ‪ 25‬نتيجة �إطالق الر�صا�ص خالل‬ ‫احتجاجات مبدينة تعز بجنوب اليمن �أم�س اجلمعة‪ ،‬وفق‬ ‫ما �صرحت م�صادر يف م�ست�شفى‪ ،‬و�أ�ضافت �أن نحو ‪� 200‬أ�صيبوا‬ ‫جراء ا�ستن�شاق الغاز امل�سيل للدموع‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫حقوقيون يرفضون تعديالت قانون‬ ‫االجتماعات العامة‬ ‫‪3‬‬

‫ماليني يف اليمن يطالبون الرئيس بالتنحي‬ ‫الصمادي يناشد امللك السعودي‬ ‫مساعدة ابنه املعتقل يف أمريكا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد املهند�س ماهر ال�صمادي والد املعتقل يف �أمريكا ح�سام �أنه‬ ‫رفع �أم�س برقية �إىل امللك عبداهلل بن عبد العزيز ملك ال�سعودية‪،‬‬ ‫يطلب م�ساندته يف توكيل حمام للدفاع عن ابنه املدان يف �أمريكا‬ ‫بتهمة حماولة تفجري ناطحة �سحاب يف داال�س‪.‬‬ ‫والد ال�شاب ح�سام قال لـ"ل�سبيل" � َّإن "توكيل حمام للدفاع عن‬ ‫ح�سام يتطلب مبالغ مادية طائلة ال ميكنني توفريها‪ ،‬لذلك جل�أت‬ ‫�إىل خادم احلرمني بعد �إ�صابتي بالقنوط من حترك احلكومة‬ ‫الأردنية مل�ساعدة ابني بعد رفع ع�شرات املنا�شدات والربقيات‬ ‫للحكومة"‪.‬‬ ‫وب�ين ال�صمادي �أن��ه �سيلج�أ �إىل كافة اجلهات من منظمة‬ ‫هيومن رايت�س ونقابة املحامني الأردنيني واملنظمات احلقوقية‬ ‫والإن�سانية التدخل لتوكيل حمام البنه �أمام حمكمة اال�ستئناف‬ ‫العليا يف مدينة نيو�أورليانز يف والية لويزيانا الأمريكية‪.‬‬ ‫ولفت ال�صمادي �إىل �أن املحكمة وكلت �أحد املحامني الأمريكيني‬ ‫حل�سام‪� ،‬إال �أنه ال يثق به‪.‬‬ ‫ويتخوف ال�صمادي من عدم قبول املحكمة ا�ستئناف احلكم‬ ‫ال�صادر بحق ابنه‪ ،‬و�أع��اد الت�أكيد �أن "العمالء الفيدراليني"‬ ‫ا�ستدرجوا ابنه وخدعوه لتوريطه‪ ،‬خا�صة �أن عمره حينها كان‬ ‫‪ 18‬عاما‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل � َّأن ح�سام يوجد حاليا يف �أحد ال�سجون بوالية‬ ‫�إنديانا واملخ�ص�ص فيما يبدو للعرب وامل�سلمني‪.‬‬ ‫يذكر � َّأن حمكمة مدينة داال�س اجلزائية بوالية تك�سا�س‬ ‫الأمريكية �أ�صدرت حكما بال�سجن ملدة ‪ 24‬عاما على ال�صمادي‪ ،‬بعد‬ ‫�إدانته مبحاولة تفجري ناطحة �سحاب مبدينة داال�س با�ستخدام‬ ‫�أ�سلحة دمار �شامل بهدف قتل �آالف الأمريكيني‪.‬‬

‫ساحات قلعة الكرك أصبحت مستودعات‬ ‫للعربات والفرشات‬ ‫‪6‬‬

‫نقابات العمال تدعو «العمل» لرفع األجور إىل ‪ 300‬دينار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد رئي�س احتاد نقابات العمال مازن‬ ‫املعايطة �أن االحتاد �أر�سل �إىل وزير العمل‬ ‫حممود كفاوين �أم�س كتابا يدعوه فيه‬ ‫�إىل عقد اجتماع للجنة الثالثية للعمل‪.‬‬ ‫وقال املعايطة �إن العديد من الق�ضايا‬ ‫العمالية حتتاج �إىل بحث من خالل اللجنة‬ ‫املكونة من �أطراف الإنتاج الثالثة؛ العمال‬ ‫و�أ�صحاب العمل واحلكومة‪.‬‬ ‫و�أ�شار املعايطة �إىل �أن طلب االحتاد‬ ‫ج��اء لبحث عملية ت�صنيف النقابات‬ ‫العمالية‪ ،‬ودرا���س��ة رف��ع احل��د الأدن���ى‬ ‫ل�ل�أج��ور �إىل ‪ 300‬دي��ن��ار ب��دال م��ن ‪150‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫ولفت املعايطة �إىل �أن فتح النقابات‬ ‫العمالية و�إع����ادة ت�صنيفها م��ن �ش�أنه‬ ‫�أن يزيد �أع��داد امل�شرتكني يف النقابات‬ ‫العمالية بن�سبة ‪ 40‬يف املئة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫امل�شرتكني اجل��دد‪ ،‬بهدف تو�سيع قاعدة‬ ‫امل�شاركة االجتماعية‪ ،‬وحماية العمال‬ ‫�ضمن املظلة النقابية‪.‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬إن هناك احتجاجا وا�سعا‬ ‫لدى عمال يف مهن �صناعية خمتلفة لعدم‬ ‫جتان�س متثيلهم النقابي‪ ،‬خا�صة يف نقابات‬ ‫امل��ن��اج��م وال��ت��ع��دي��ن والبرتوكيماويات‬ ‫وال�صناعات الغذائية»‪.‬‬

‫و�أ�����ض����اف‪�« :‬إن �إع�����ادة ال��ن��ظ��ر يف‬ ‫الت�صنيف املهني للنقابات العمالية‪� ،‬سيبد�أ‬ ‫ح��ال التئام اللجنة الثالثية للعمل؛‬ ‫بحيث يتم الف�صل بني املهن غري املت�شابهة‪،‬‬ ‫وجمع املهن يف النقابات املت�شابهة بعد‬ ‫اال�ستئنا�س بالت�صنيف الدويل للمهن»‪.‬‬ ‫وك��ان قانون العمل قد �أت��اح الحتاد‬ ‫نقابات العمال من خالل اللجنة الثالثية‬ ‫التعامل مع الق�ضايا العمالية املهنية‪،‬‬ ‫منتزع ًا هذه ال�صالحية من وزارة العمل‬ ‫و�أناطها باحتاد النقابات العمالية‪.‬‬ ‫و�أطلق ‪ 9‬ر�ؤ�ساء نقابات عمالية ر�ؤية‬ ‫�إ�صالحية لعمل االحت��اد العام للنقابات‬ ‫العمالية‪ ،‬ت�ضمنت ‪ 6‬بنود جوهرية‪ ،‬كانت‬ ‫�سببا يف �صراع قيادات يف االحتاد خالل‬ ‫الأ�شهر الثالثة املا�ضية‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ال��ر�ؤي��ا الإ�صالحية التي‬ ‫�أطلقها نقباء كل من نقابات الكهرباء‪،‬‬ ‫وال��ب��ن��اء‪ ،‬وامل��وان��ئ‪ ،‬والبرتوكيماويات‪،‬‬ ‫وال�����ورق وال���ك���رت���ون‪ ،‬وال��ن��ق��ل اجل���وي‪،‬‬ ‫واخلدمات العامة‪ ،‬واملهن احلرة‪ ،‬وال�سكة‬ ‫احلديد‪ ،‬والنقل الربي‪ ،‬جملة من املطالب‬ ‫الإ���ص�لاح��ي��ة االجتماعية ال��ت��ي تعنى‬ ‫باالرتقاء مب�ستوى معي�شة املواطن‪ ،‬ورفع‬ ‫احل��د الأدن���ى ل�ل�أج��ور �إىل ‪ 300‬دينار‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تعديل م��واد قانوين العمل‬ ‫وال�ضمان االجتماعي‪.‬‬

‫كما طالبوا ب�إلغاء �سائر مهام الأمناء‬ ‫امل�����س��اع��دي��ن وامل��ت��ف��رغ�ين يف االحت����اد‪،‬‬ ‫و�إلغاء جميع الع�ضويات التي يتمثل فيها‬ ‫�أع�ضاء املكتب التنفيذي يف �سائر جمال�س‬ ‫الإدارات‪ ،‬وجميع اللجان‪ ،‬اعتبارا من‬ ‫�أم�س‪ ،‬و�إعادة توزيعها بني �أع�ضاء املكتب‬ ‫التنفيذي‪.‬‬ ‫ك��م��ا ط��ال��ب��وا ب��ت�����ص��وي��ب الأن��ظ��م��ة‬ ‫الداخلية لالحتاد والنقابات العمالية‬ ‫والأنظمة املالية لها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�شكيل‬ ‫جلنة لإعادة النظر يف النظام املايل‪ ،‬مبا‬ ‫ين�سجم مع احتياجات العمل النقابي‪،‬‬ ‫و�إعادة النظر مبهام امل�ساعدين‪ ،‬وتفعيل‬ ‫مهامهم �ضمن جدول زمني ينتهي يف الأول‬ ‫من �أيار املقبل‪.‬‬ ‫و�أعلنت احلركة العمالية للتغيري‬ ‫والإ���ص�لاح النقابي‪ ،‬عن ان�ضمام رئي�سي‬ ‫نقابتي ال�صناعات الغذائية واملهن احلرة‬ ‫�أحمد �أب��و خ�ضرا‪ ،‬واخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫حممد غامن �إىل احلركة‪.‬‬ ‫وق���ال ب��ي��ان �إن ن��ق��اب��ة ال�صناعات‬ ‫الغذائية فتحت �أبوابها للحركة لعقد‬ ‫اجتماعاتها‪ ،‬م�ؤكدة مطالبتها بحل قيادة‬ ‫االحت��اد‪ ،‬وت�شكيل جلنة م�ؤقتة لإدارة‬ ‫�ش�ؤون االحت��اد‪ ،‬و�إ�صدار قانون للتنظيم‬ ‫النقابي‪ ،‬وحرية التنظيم النقابي‪.‬‬

‫طائرات االحتالل تغتال مسنا وأما وابنتها‬ ‫يف غزة بعد تشييع سبعة شهداء ‪8‬‬

‫املعارضون واملوالون وأفراد األمن العام تنفسوا يوم أمس يف أحضان الطبيعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫التقط كثري من املعار�ضني واملوالني‬ ‫ورج��ال الأم��ن العام وال��درك �أنفا�سهم‪،‬‬ ‫وا�ستغلوا ع��دم دع���وة املعار�ضة لأي‬ ‫فعالية يوم �أم�س‪ ،‬كما ا�ستغلوا الطق�س‬ ‫الربيعي الذي �ساد �صباح �أم�س‪ ،‬فانطلق‬ ‫كثريون منهم يف رحالت ا�ستجمامية‬ ‫�إىل مناطق الأغوار وجر�ش وعجلون‬ ‫وط��ري��ق امل��ط��ار ودب�ي�ن و�أم قي�س‬ ‫و�شارع الأردن‪.‬‬ ‫احلديث يف ال�ش�أن العام مل‬ ‫يتوقف‪ ،‬لكنه انتقل من ال�شوارع‬ ‫وال�ساحات �إىل �أح�ضان الطبيعة‬ ‫يف جل�سات هادئة‪ ،‬و�أجواء مرح‬ ‫وحفالت �شواء‪.‬‬ ‫ول��وح��ظ ي���وم �أم�����س �أن‬ ‫امل���ع���ار����ض���ة مل ت����دع لأي‬ ‫فعالية �سيا�سية‪� ،‬سواء‬ ‫كانت اعت�صاما �أو م�سرية‬ ‫�أو م��ه��رج��ان��ا يف �أي من‬ ‫حم��اف��ظ��ات اململكة با�ستثناء‬ ‫مدينة العقبة‪ ،‬حيث كانت املعار�ضة تعلن عن‬ ‫فعالياتها قبل فرتة كافية‪.‬‬ ‫عدم �إعالن املعار�ضة لأية فعالية دفع من ي�سمون‬

‫باملوالني لعدم اخلروج يف �أي مظاهر يف العا�صمة عمان‬ ‫وكثري من املحافظات‪ ،‬كما كانوا يفعلون حني كانت‬ ‫املحافظات تعج بفعاليات املعار�ضة‪ ،‬لكنه �سجل وجود‬ ‫لهم يف مدينة العقبة‪ ،‬حيث �أ�صيب عدد من املعت�صمني‬ ‫بحجارتهم‪.‬‬ ‫م���راق���ب���ون ���س��م��وا ج��م��ع��ة الأم�������س بـ"جمعة‬ ‫اال�سرتاحة"‪ ،‬وهو ما وفر لأف��راد و�ضباط وقيادات‬ ‫ق��وات الأم��ن وال���درك‪ ،‬خ�صو�صا يف العا�صمة عمان‬ ‫ق�سطا من ال��راح��ة والتقاط الأن��ف��ا���س‪ ،‬فكانوا هم‬ ‫الأكرث �سعادة وفرحا‪ ،‬فمنذ قرابة ال�شهرين وقوات‬ ‫الأم��ن العام وال���درك تقوم بال كلل مبرافقة كافة‬ ‫فعاليات املعار�ضة‪ ،‬لكن �أق�سى اللحظات كانت تلك‬ ‫التي ا�ستخدم فيها الدرك والأمن العام القوة املفرطة‬ ‫لف�ض اعت�صام �شباب ‪� 24‬آذار بالتعاون مع جمموعة من‬ ‫املوالني‪ ،‬مما ت�سبب بوقوع �ضحية ومئات الإ�صابات‪.‬‬ ‫�أف����راد ق���وات ال���درك ارت��اح��وا �أم�����س م��ن حمل‬ ‫ال��ه��راوات واخل���وذ وحقائب ال��غ��از امل�سيل للدموع‬ ‫والوقوف الطويل ملتابعة م�سريات املعار�ضة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫التي تنطلق بعد �صالة اجلمعة م��ن �أم���ام امل�سجد‬ ‫احل�سيني بو�سط البلد يف عمان‪ ،‬الأم��ر ال��ذي كان‬ ‫مينعهم من ا�ستغالل عطلة نهاية الأ�سبوع يف ق�ضائها‬ ‫مع عائالتهم‪.‬‬ ‫غياب فعاليات املعار�ضة يوم �أم�س جاء بقرار من‬ ‫املعار���ة‪ ،‬وال �أحد يعرف من اتخذ قرار غياب فعاليات‬ ‫املوالني‪ ،‬خ�صو�صا يف العا�صمة عمان‪.‬‬

‫الثوار ينجحون يف صد هجوم مليشيا‬ ‫القذايف على مصراته‬ ‫‪12‬‬

‫‪ 13‬قتيال يف درعا‪ ..‬وتظاهرات جديدة‬ ‫يف مناطق مختلفة‬ ‫‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫امللك ي�شارك يف ت�شييع جثمان املرحوم‬ ‫املالزم طيار مالك م�شعل الزبن‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أن�صار ال�سلفية اجلهادية يح�شدون لـ "اعت�صام‬ ‫الداخلية" ويحذرون من "عا�صفة اجلهاد"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد اخلواجا ووائل البتريي‬

‫وع�شرية الزبن وابناء االردن يف ت�شييع جثمان املرحوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫امل�ل�ازم الطيار مالك م�شعل ال��زب��ن جن��ل رئي�س هيئة‬ ‫�شارك امللك عبداهلل الثاين القائد االعلى للقوات االركان امل�شرتكة حيث قدم امللك التعازي لرئي�س هيئة‬ ‫امل���س�ل�ح��ة اب �ن��اء ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة وق�ب�ي�ل��ة ب�ن��ي �صخر االركان امل�شرتكة وابناء القوات امل�سلحة وذوي الفقيد‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أمطار خفيفة اليومني املقبلني‬

‫ي �ط��ر�أ ان�خ�ف��ا���ض ع�ل��ى درج� ��ات احل � ��رارة اليوم‬ ‫ال�سبت‪ ،‬وي�ك��ون اجل��و غائما جزئيا يتحول �أحيانا‬ ‫�إىل غائم‪ ،‬وتتهي�أ الفر�صة ل�سقوط �أمطار خفيفة يف‬ ‫�شمال وو�سط اململكة‪ ،‬وتكون الرياح غربية معتدلة‬ ‫�إىل ن�شطة ال�سرعة مثرية للغبار يف جنوب و�شرق‬ ‫اململكة‪ ،‬بح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫�أم��ا بعد غ��د الأح ��د‪ ،‬فيكون اجل��و غائما جزئيا‬ ‫مع احتمال �سقوط �أمطار خفيفة‪ ،‬خا�صة يف �شمال‬

‫اململكة‪ ،‬وت�ك��ون ال��ري��اح غربية معتدلة �إىل ن�شطة‬ ‫ال���س��رع��ة م �ث�يرة ل�ل�غ�ب��ار‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ج �ن��وب و�شرق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وي��وم االث�ن�ين املقبل‪ ،‬يكون اجل��و غائما جزئيا‬ ‫مع احتمال �سقوط �أمطار خفيفة يف �شمال وو�سط‬ ‫اململكة‪ ،‬وت�ك��ون ال��ري��اح غربية معتدلة �إىل ن�شطة‬ ‫ال���س��رع��ة م �ث�يرة ل�ل�غ�ب��ار‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ج �ن��وب و�شرق‬ ‫اململكة‪ ،‬وترتاوح درجات احلرارة العظمى يف الثالثة‬ ‫�أيام القادمة بني ‪� 18‬إىل ‪ 22‬درجة مئوية‪ ،‬فيما ترتاوح‬ ‫درجات احلرارة ال�صغرى بني ‪� 7‬إىل ‪ 9‬درجات مئوية‪.‬‬

‫مزارعون يتهمون «زراعة الكرك»‬ ‫بالتق�صري يف مكافحة دودة الزرع‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫ات�ه��م م��زارع��ون يف حمافظة ال�ك��رك مديرية زراعة‬ ‫املحافظة بالتق�صري يف مكافحة �آفة دودة الزرع التي ت�صيب‬ ‫املحا�صيل احلقلية‪ ،‬وعلى الأخ�ص حم�صول القمح يف كل‬ ‫مو�سم زراعي‪ ،‬وتت�سبب يف تدين كمية املح�صول �أو رداءته‪.‬‬ ‫وي�ق��ول��ون �إن امل��دي��ري��ة مل تتخذ �إج ��راءات ناجعة‬ ‫وج��ذري��ة ل�ل�ق���ض��اء ع�ل��ى ت�ل��ك الآف� ��ة ال �ت��ي ت��وط�ن��ت يف‬ ‫حمافظة ال �ك��رك؛ ل�ع��دم ج��دوى �آل �ي��ات امل�ع��اجل��ة التي‬ ‫تتخذها امل��دي��ري��ة ��س�ن��وي��ا‪ ،‬واق�ت���ص��اره��ا ع�ل��ى معاجلة‬ ‫النتائج‪ ،‬ال معاجلة امل�سببات‪ ،‬مما يعني ح�سب املزارعني‬ ‫احلاجة �إىل �إجراء �أبحاث معمقة تتناول تلك امل�سببات‪،‬‬ ‫وحتديد �أ�سلم الطرق للق�ضاء على الآفة‪ ،‬فيما ال توفر‬ ‫لدى املديرية �آليات احلراثة املنا�سبة التي ال تتوفر �إال‬

‫لدى القطاع اخلا�ص‪ ،‬ويحتاج ا�ستئجارها لكلفة عالية‬ ‫ال قبل لأكرث املزارعني بها‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬قال مدير زراعة الكرك �أحمد املدادحة‬ ‫�إن تلك الآفة �آخذة بالرتاجع من عام لآخر‪ ،‬رادا ذلك‬ ‫ل�سالمة الإجراءات التي اتخذتها وتتخذها املديرية يف‬ ‫كل مو�سم زراعي من حيث الر�ش املبكر حلقول القمح‬ ‫باملبيد احل�شري الأكرث فاعلية يف معاجلة تلك الآفة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��دادح��ة �إىل �أن امل���س��اح��ات ال�ت��ي �أ�صيبت‬ ‫بالآفة �إياها للمو�سم الزراعي احلايل تقدر بحوايل ‪8‬‬ ‫�آالف دومن فقط‪ ،‬مبينا �أن املديرية بادرت �إىل ر�شها‪.‬‬ ‫وحمل امل��دادح��ة امل��زارع�ين م�س�ؤولية الو�ضع من‬ ‫ناحية عدم التزامهم ب�إر�شادات وتعليمات املديرية التي‬ ‫تقدم لهم مع بداية كل مو�سم زراعي‪ ،‬خا�صة ما يتعلق‬ ‫منها ب�آفة دودة الزرع‪.‬‬

‫�أكد �أن�صار ال�سلفية اجلهادية عزمهم على االعت�صام‬ ‫يف دوار جمال عبدالنا�صر (الداخلية) الثالثاء القادم‬ ‫"�إن مل ت�ق��م الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ب ��الإف ��راج ع��ن �أربعة‬ ‫�أ�شخا�ص اع ُتقلوا قبل ‪� 3‬أيام"‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف مهرجان خطابي �أقامه �أن�صار ال�سلفية‬ ‫اجل�ه��ادي��ة ب�ع��د ��ص�لاة اجل�م�ع��ة يف ��س��اح��ة م�سجد �إربد‬ ‫الكبري بو�سط املدينة‪.‬‬ ‫و�ألقى القيادي البارز يف التيار ال�سلفي اجلهادي‪،‬‬ ‫�أب��و حممد ال�ط�ح��اوي‪ ،‬كلمة طالب فيها ب��الإف��راج عن‬ ‫املعتقلني الأرب �ع��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن ال�سبب يف اعتقالهم هو‬ ‫"ن�شاطهم يف الدعوة �إىل اهلل تعاىل والأمر باملعروف‬ ‫والنهي عن املنكر"‪ ،‬و�سط هتافات احل�ضور‪" :‬ح�سبنا‬ ‫اهلل ونعم الوكيل"‪.‬‬ ‫أوجه ر�سالة وا�ضحة �صريحة �إىل جهاز‬ ‫و�أ�ضاف‪ّ �" :‬‬ ‫املخابرات �أق��ول لهم فيها‪� :‬إياكم �أن تعي�شوا يف الأوهام‬ ‫القدمية‪� ،‬إياكم �أن تتدف�أوا على املا�ضي‪ ،‬فاملا�ضي وىل ولن‬ ‫يعود‪ ...‬خذوا العرب من الأجهزة الأخرى التي �سقطت‬ ‫وذهبت �إىل مزبلة التاريخ‪ ،‬خ��ذوا العرب وال��درو���س من‬ ‫جهاز مباحث الأمن امل�صرية‪ ،‬فمنهم من ف ّر‪ ،‬ومنهم من‬ ‫هو م�سجون يف �سجن �أبو زعبل‪ ،‬ومنهم ما زال خمتبئاً‬ ‫كالفئران"‪.‬‬ ‫وح ��ذر ال �ط �ح��اوي م��ن �أن "كل ف�ع��ل ل��ه ردة فعل‪،‬‬ ‫ي �� �س��اوي��ه يف امل� �ق ��دار‪ ،‬وي�ع��اك���س��ه يف االجتاه"‪ ،‬مهدداً‬ ‫باالعت�صام على دوار الداخلية يوم الثالثاء املقبل من‬ ‫ال�ساعة العا�شرة �صباحاً �إىل العا�شرة لي ً‬ ‫ال‪� ،‬إذا مل يتم‬ ‫الإفراج عن املعتقلني الأربعة‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن الأ�شخا�ص الأربعة املح�سوبني على ال�سلفية‬ ‫اجلهادية‪ ،‬الذين اعتقلتهم الأجهزة الأمنية هم‪ :‬املهند�س‬ ‫عبدالنا�صر خماي�سة من ياجوز‪ ،‬وم�صطفى عبداللطيف‬ ‫من الر�صيفة‪ ،‬وحممد �أبو عمر من الزرقاء‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل فرا�س النعالوي‪.‬‬ ‫وه �ت��ف احل �� �ض��ور م �ط��ال �ب�ين ب�ت�ح�ك�ي��م ال�شريعة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وحت��ري��ر املقد�سات الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬والإف ��راج‬ ‫ع��ن امل�ع�ت�ق�ل�ين والأ�� �س ��رى‪ ،‬وال�ت���ص��دي ل�ل�ف���س��اد و�إلغاء‬ ‫ال�ضرائب‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬انتقد ال�شيخ جراح الرحاحلة الأ�صوات‬ ‫املنادية بالإقليمية والعن�صرية‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬أنا �أردين �سوري‬ ‫لبناين فل�سطيني عراقي حجازي‪ ،‬و�أفغاين �شي�شاين‪� ،‬أنا‬ ‫م�سلم �أينما كنت‪ ،‬و�إمنا هذه الأن�ساب والع�شائر والبلدان‬

‫تظاهرة لل�سلفيني اجلهاديني يف �إربد‬

‫ال متثل لنا �إال م��ول��داً ون�سباً‪� ،‬أم��ا الرابطة احلقيقية‬ ‫والقوية واملتينة فهي رابطة الدين التي جتمع العجمي‬ ‫بالعربي‪ ،‬والفل�سطيني ب��الأردين‪ ،‬وال�شامي باخلليجي‪،‬‬ ‫على تقوى من اهلل ور�ضوان"‪.‬‬ ‫وطالب الرحاحلة بالإ�سراع يف عملية الإف��راج عن‬ ‫املعتقلني‪ ،‬والتوقف عن "تعذيبهم‪ ،‬وقتل بع�ضهم بدم‬ ‫بارد"‪.‬‬ ‫وقال �إمام م�سجد خليل الرحمن يف منطقة طوال‬ ‫ب� ��إرب ��د‪ ،‬ال���ش�ي��خ حم�م��د اخل �ط �ي��ب‪� ،‬إن ه ��ذه اجلماهري‬ ‫خرجت "لتقول ب�صوت واحد‪ :‬نحن نريد �إعادة اخلالفة‬ ‫الإ�سالمية مرة �أخرى"‪ ،‬م�ؤكداً �أن "اخلالفة الرا�شدة‬ ‫�ستعود قريباً ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف حم� ��ذراً "الر�سميني" يف الأردن‪�" :‬إذا‬ ‫جتاوزمت العا�صفة ال�سيا�سية القادمة من تون�س وم�صر‬ ‫وليبيا وجن��ومت منها‪ ،‬ف ��إن عا�صفة اجل�ه��اد الع�سكرية‬ ‫ال�ق��ادم��ة م��ن باك�ستان و�أف�غ��ان���س�ت��ان و�إي� ��ران والعراق‬ ‫واليمن �ستحط رحالها يف الأردن حتماً �إذا مل تتداركوا‬ ‫الأمر وحت ّكموا �شرع اهلل"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال الدكتور �سعد احلنيطي �إن التيار‬

‫ال�سلفي اجل�ه��ادي "م�ستهدف لأن �سقفه ع��الٍ جداً"‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪" :‬نحن جت��اوزن��ا ك��ل مطالب امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬لأننا‬ ‫ن �ت �ح��دث ع��ن حت�ك�ي��م ال �� �ش��ري �ع��ة‪ ،‬وب�ت�ح�ك�ي��م ال�شريعة‬ ‫�سي�سقط �أع��داء اهلل الذين ين�سقون �أمنياً مع اليهود‪،‬‬ ‫و�سي�سقط الذين يبعثون �أبناء امل�سلمني كمرتزقة للقتال‬ ‫مع اليهود وال�صليبيني يف �أفغان�ستان‪ ،‬و�سي�سقط من‬ ‫باع العبديل‪ ،‬و�أدخ��ل يف خزينة الدولة مئة �ألف وو�ضع‬ ‫ت�سعمئة �ألف يف جيبه"‪ .‬وتابع‪�" :‬أ�شرف مطلب‪ ،‬و�أعلى‬ ‫�سقف على الإطالق �أن ُيح َّكم هذا الدين"‪.‬‬ ‫و�أكد احلنيطي �أن مطلب حتكيم ال�شريعة "يق�ض‬ ‫م�ضاجع الظلمة وال�ك�ف��ار يف ك��ل مكان"‪ ،‬م���ش�يراً �إىل‬ ‫م��ا و��ص�ف��ه ب �ـ "قلق ال�ي�ه��ود ع�ل��ى ال�ن�ظ��ام يف الأردن"‪،‬‬ ‫م�ست�شهداً بقول رئي�س حزب العمل بنيامني بن اليعازر‪،‬‬ ‫"حيث �س�ألته الإذاعة الإ�سرائيلية عن تداعيات �سقوط‬ ‫نظام الرئي�س مبارك‪ ،‬فقال‪� :‬إن الكارثة الأكرب �ستحل‬ ‫بنا يف حال ت�ضع�ضع حكم جارنا ال�شرقي‪ ،‬ف�إذا طار هو‬ ‫ف�سنطري نحن"‪.‬‬ ‫املوحدين هما‬ ‫و�شدد على �أن "الفل�سطيني والأردين ِّ‬ ‫يف خندق واحد �ضد الذين يحاربون ال �إله �إال اهلل"‪.‬‬

‫اعت�صام يف العقبة للمطالبة ب�إ�صالحات �سيا�سية وبلطجية يقذفونهم باحلجارة‬

‫ور�شة عمل حول العنف الطالبي يف جامعة ال�شرق الأو�سط‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الآخر كنوع من �إثبات الوجود واال�ستعرا�ض‪.‬‬ ‫وطرح د‪.‬احلديدي عددا من احللول يف مقدمتها‬ ‫�إ�شغال الطلبة بربامج ثقافية و�إبداعية‪.‬‬ ‫وحتدث د‪ .‬نايف �سعادة مدير مركز �إعداد القيادات‬ ‫ال�شبابية يف املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب عن وج��ود �سبب‬ ‫رئي�س يف ب��روز العنف عائد �إىل التن�شئة البيئية التي‬ ‫تعك�س ع��ددا من ال�سلوكيات ال�سلبية‪ ،‬وه��ي ما يحتاج‬ ‫ال�شب��ب �إىل تعديلها وت�صويبها‪.‬‬ ‫ومت تق�سيم الطلبة امل�شاركني �إىل جمموعات عمل‬ ‫ملناق�شة �أبعاد امل�شكلة‪ ،‬واق�تراح احللول التي ميكن �أن‬ ‫ت�خ�ف��ف م��ن ح��دت�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث �سيتم جتميعها يف نهاية‬ ‫ور�ش العمل للخروج بالتو�صيات النهائية يف حماولة‬

‫��ض�م��ن ب��رن��ام��ج (ال‪ ..‬ل�ل�ع�ن��ف ال �ط�ل�اب��ي) الذي‬ ‫ينظمه املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب م��ن خ�ل�ال مديرية‬ ‫التوجيه الوطني بالتعاون مع اجلامعات الأردنية‪ ،‬مت‬ ‫تنفيذ ور�شة عمل يف جامعة ال�شرق الأو��س��ط‪� ،‬أ�شكال‬ ‫العنف الطالبي والأ�سباب التي �ساهمت يف انت�شار هذه‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫ع �م �ي��د �� �ش� ��ؤون ال �ط �ل �ب��ة يف اجل��ام �ع��ة د‪.‬حممود‬ ‫احل��دي��دي تطرق يف مداخلة خ�لال افتتاحه فعاليات‬ ‫الور�شة �إىل �أ�سباب العنف‪ ،‬معتربا �أنها رد فعل طالبي‬ ‫�سلبي ان�ط�لاق��ا م��ن �أ��س�ب��اب م�ت�ع��ددة منها‪ :‬التع�صب‬ ‫القبلي‪ ،‬و�أوق��ات ال�ف��راغ‪ ،‬والفقر‪ ،‬والتحر�ش باجلن�س للق�ضاء على هذه الظاهرة‪.‬‬

‫جولة للمعنيني بال�سياحة‬ ‫لإعادة اكت�شاف مادبا �سياحيا‬

‫املعت�صمون قالوا �إنهم تعر�ضوا للقذف باحلجارة وال�شتائم النابية من م�ؤيدين للحكومة‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫نفذت الفعاليات ال�شعبية يف العقبة اعت�صاما بعد‬ ‫ظ�ه��ر �أم ����س اجل�م�ع��ة للمطالبة ب ��إ� �ص�لاح��ات �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل �� �ش��ارك��ون خ�ل�ال االع �ت �� �ص��ام ال ��ذي نظموه‬ ‫�أم ��ام امل�سجد الكبري يف و��س��ط امل��دي�ن��ة �إىل ح��ل جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬كما طالبوا بحكومة منتخبة وكف يد الأجهزة‬ ‫الأمنية عن التدخل يف �ش�ؤون احلياة العامة‪ ،‬بالإ�ضافة‬

‫�إىل الدعوة �إىل حماربة الف�ساد‪ ،‬وتقدمي املف�سدين �إىل‬ ‫العدالة‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون هتافات مناوئة للحكومة والربملان‪:‬‬ ‫"يا معروف �شوف �شوف ال�شعب الأردين م�ش خاروف"‬ ‫و"ال�شعب يريد ا��ص�لاح النظام" و"نعم حل��ل جمل�س‬ ‫النواب"‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون الأعالم الأردنية‪ ،‬و�شعارات تدعو‬ ‫�إىل طرد ال�سفري ال�صهيوين من الأردن‪ ،‬و�إىل حماربة‬ ‫الف�ساد الأخالقي يف العقبة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها حمالت امل�ساج‬

‫والتدليك‪ ،‬كما دان املعت�صمون �سيا�سة اخل�صخ�صة وبيع‬ ‫ميناء العقبة "يا للعار يا للعار باعو امليناء بالدوالر"‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات� ��ه‪� ،‬أ� �ص �ي��ب اث �ن�ين م��ن املعت�صمني‬ ‫بجروح خفيفة نتيجة قذف احلجارة من قبل عدد من‬ ‫البلطجية ال��ذي��ن ح��اول��وا االح�ت�ك��اك باملعت�صمني من‬ ‫خ�لال قذفهم باحلجارة وال�شتائم وحم��اول��ة االعتداء‬ ‫على املعت�صمني على م��ر�أى وم�سمع الأج�ه��زة الأمنية‪،‬‬ ‫مم��ا ح ��دى باملنظمني �إىل ف����ض االع�ت���ص��ام خ��وف��ا من‬ ‫حدوث ا�شتباكات عنيفة بني الطرفني‪.‬‬

‫املدينة العربية للرعاية ال�شاملة ا�ستثمار �أردين يف جمال الإعاقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫مادبا ‪ -‬برتا‬ ‫نظمت جمعية وك�لاء ال�سياحة وال�سفر الأردنية‬ ‫اخلمي�س جولة للمعنيني بال�سياحة لإع��ادة اكت�شاف‬ ‫م��ادب��ا ومناطقها التاريخية وال�تراث�ي��ة والثقافية يف‬ ‫خطوة منها جلذب ال�سياح‪ ،‬خا�صة الأجانب‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اجلمعية �شاهر ح�م��دان �إن اجلولة‬ ‫التي �شارك فيها �أمني عام وزارة ال�سياحة عي�سى قموه‬ ‫وحمافظ مادبا وليد ابده ومدير �سياحتها وائل جعنيني‬ ‫و�أك�ثر من ثالثني وكيل �سياحة ب��د�أت من مركز زوار‬ ‫مادبا وا�شتملت على خمتلف املرافق ال�سياحية واملواقع‬ ‫الأث��ري��ة يف م��ادب��ا‪ ،‬ب�ه��دف جت�سري امل�سافة ب�ين وكالء‬ ‫ال�سياحة وال�سفر والقطاعات ال�سياحية يف املدينة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أم�ين ع��ام وزارة ال�سياحة �أهمية مادبا من‬ ‫الناحية ال�سياحية والأث��ري��ة والتاريخية‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫� �ض��رورة �أن ت ��أخ��ذ مكانتها ع�ل��ى اخل��ارط��ة ال�سياحية‬

‫ال��دول�ي��ة و�إدراج ك��اف��ة امل��واق��ع املهمة �ضمن الربنامج‬ ‫ال�سياحي ال�ستقطاب ال�سياح �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض م��دي��ر ��س�ي��اح��ة م��ادب��ا وائ ��ل جعنيني‬ ‫�إب�ع��اد التطور امللحوظ على احل��راك ال�سياحي خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية من ناحية زي��ادة ع��دد ال�سياح الذي‬ ‫و�صل نحو ‪� 400‬ألف �سنويا‪ ،‬م�شريا �إىل توفر ‪ 86‬من�ش�أة‬ ‫�سياحية تقدم خدماتها للأفواج ال�سياحية �أهمها معهد‬ ‫الف�سيف�ساء الذي يعد الأول يف املنطقة‪ ،‬وكذلك مواقع‬ ‫للحج امل�سيحي واحتوائها على �أول خارطة جغرافية‬ ‫ل�ل�أرا��ض��ي املقد�سة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تعدد وت�ن��وع منتجها‬ ‫ال�سياحي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أه�م�ي��ة �إع �ط��اء ال�سائح ال��وق��ت الكايف‬ ‫للتجول يف امل��دي�ن��ة م��ن خ�لال امل���س��ار ال�سياحي املعد‬ ‫خ�صي�صا لهذا الغر�ض‪ ،‬وزيارة املتنزه الأثري الذي ي�ضم‬ ‫مدر�سة الف�سيف�ساء وكني�سة العذراء وال�شارع الروماين‬ ‫ومتحف مادبا الأثري وموقع كني�سة الر�سل‪.‬‬

‫�شكلت املدينة العربية للرعاية ال�شاملة جناحا على‬ ‫م�ستوى املنطقة باعتبارها �أول ا�ستثمار �أردين متكامل‬ ‫و�شمويل على امل�ستويني املحلي والعربي يرعاه القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬ويوفر جميع اخلدمات لذوي احلاجات اخلا�صة‬ ‫من خمتلف فئات ودرج��ات الإع��اق��ة‪ ،‬وي�ساهم يف ت�شغيل‬ ‫الأيدي العاملة الوطنية‪.‬‬ ‫ويقول رئي�س جمل�س �إدارة املدينة املهند�س ح�سني‬ ‫العبيدي �إن ت�أ�سي�س املدينة يهدف �إىل توفري خدمات‬ ‫الرعاية والت�أهيل والتدريبب والتعليم والعالج والإيواء‬ ‫للأ�شخا�ص ذوي احلاجات اخلا�صة لي�س يف الأردن فقط‪،‬‬ ‫ب��ل ن�سعى �إىل تلبية اح�ت�ي��اج��ات ه��ذه ال�ف�ئ��ة يف املنطقة‬ ‫العربية كاملة‪ ،‬لإدراك�ن��ا ب�ضرورة توفري مركز متكامل‬ ‫يخدم ذوي احلاجات اخلا�صة على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العبيدي يف لقاء مع وكالة الأنباء (برتا) �أن‬ ‫املدينة التي تتكون من ‪ 21‬مبنى مب�ساحة ح��وايل ت�سعة‬ ‫�آالف م�تر م��رب��ع‪ ،‬وبحجم ا�ستثمار ف��اق ع�شرين مليون‬ ‫دينار �أردين‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املدينة ا�ستطاعت �أن حت�صل‬ ‫على �شهادة الآيزو ‪ 9001‬لتكون �أول م�ؤ�س�سة تعنى بالإعاقة‬

‫على م�ستوى الأردن واخل��ام���س��ة على م�ستوى املنطقة‬ ‫العربية حت�صل على هذه ال�شهادة‪ ،‬كما ا�ستطاعت خالل‬ ‫عام من ت�أ�سي�سها ا�ستقطاب ذوي احلاجات من العديد من‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف العبيدي �أن الطاقة اال�ستيعابية للمدينة‬ ‫ت�صل نحو ‪� 450‬شخ�صا‪ ،‬مع �إمكانية رفعها خ�لال ثالث‬ ‫�سنوات �إىل �ألفي �شخ�ص‪ ،‬م�شريا �إىل �أنها تقدم خدماتها‬ ‫من خالل ثمانية مراكز متخ�ص�صة بالإعاقة هي مراكز‬ ‫الت�شخي�ص والتقييم والت�أهيل الطبي والنف�سي والرتبوي‬ ‫واالجتماعي واملهني وال��رع��اي��ة االجتماعية واخلدمات‬ ‫الفندقية والدرا�سات واال�ست�شارات والبحث العلمي‪.‬‬ ‫ويبني العبيدي �أن املدينة ه��ي امل��رك��ز الوحيد على‬ ‫م�ستوى اململكة الذي يتعامل مع خمتلف درجات الإعاقة‬ ‫الب�سيطة واملتو�سطة وال�شديدة وخمتلف �أنواعها العقلية‬ ‫وال�سمعية والب�صرية وا�ضطرابات الكالم والنطق والتوحد‬ ‫والإعاقة النف�سية ومن خمتلف الفئات العمرية‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املهند�س العبيدي �أن املدينة تعمل على توفري‬ ‫اف�ضل الربامج والتقنيات احلديثة واملخت�صني من �أجل‬ ‫احل�ف��اظ على امل�ستوى النوعي وامل�ت�ق��دم م��ن اخلدمات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تركيزها على توفري �أجواء واقعية جمتمعية‬

‫متاثل ما هو موجود يف املجتمع كي يتمكن ال�شخ�ص املعوق‬ ‫من ممار�سة حياته ب�شكل مينحه اال�ستقاللية واالعتماد‬ ‫على النف�س وبالتايل ت�سهيل دجمه باملجتمع‪.‬‬ ‫وعن مميزات املدينة يو�ضح �أنها توفر برامج خمتلفة‬ ‫ابرزها برامج ت�أهيلية وعالجية مكثفة (نهارية وداخلية)‬ ‫للأ�شخا�ص الذين لديهم بع�ض اال�ضطرابات اجل�سمية �أو‬ ‫اللغوية �أو ال�سلوكية مدتها من ‪� 2‬إىل ‪� 4‬أ�سابيع‪ ،‬وت�ستند‬ ‫�إىل درا�سات علمية حديثة وذات فاعلية للأ�شخا�ص الذين‬ ‫يعانون م��ن تلك اال��ض�ط��راب��ات‪ ،‬ويتم حتديد الربنامج‬ ‫يف ��ض��وء ن�ت��ائ��ج الت�شخي�ص ال�ط�ب��ي والتقييم الرتبوي‬ ‫والنف�سي واالجتماعي واملهني‪ ،‬بحيث يخ�ضع ال�شخ�ص‬ ‫لـ‪ 150‬جل�سة متنوعة يتم خاللها املزج احلركي الإدراكي‬ ‫وا�ستثمار جميع الإمكانيات ل��زي��ادة التفاعل مع البيئة‬ ‫�ضمن جمموعة من االن�شطة املنظمة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل��دي �ن��ة ت��وف��ر ح��ال�ي��ا م�ئ�ت��ي ف��ر��ص��ة عمل‬ ‫جميعها م��ن العمالة املحلية‪� ،‬إ�ضافة �إىل فر�ص العمل‬ ‫غري املبا�شرة‪ ،‬حيث تعد �أي�ضا ا�ستثمارا �صحيا و�سياحيا‬ ‫عالجيا‪ ،‬ويف جمال ال�سياحة العالجية متوقعا ارتفاعها‬ ‫�إىل ‪ 400‬فر�صة عمل ح��ال �إ��ش�غ��ال الطاقة اال�ستيعابية‬ ‫كاملة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫حتدد من خاللهما التوافقات حول التعديالت الد�ستورية‬

‫ندوة عن الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي يف مغري ال�سرحان‬

‫امل�ؤمتر الوطني للإ�صالح يعقد‬ ‫ور�شتي عمل حول التعديالت الد�ستورية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال م �ق��رر ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة للم�ؤمتر‬ ‫ال��وط�ن��ي ل�ل�إ� �ص�لاح ن�ق�ي��ب الأط �ب ��اء البيطرين‬ ‫عبدالفتاح الكيالين لـ"ال�سبيل" �إن اللجنة قررت‬ ‫الدعوة �إىل عقد ور�شتي عمل‪ ،‬الأوىل يوم الأحد‬ ‫ح��ول ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية يحا�ضر فيها كل‬ ‫من الدكتور حممد احلموري‪ ،‬ونقيب املحامني‬ ‫ال�سابق �صالح العرموطي‪.‬‬ ‫ويح�ضر ال��ور��ش��ة �أي���ض�اً ب�شار عبدالهادي‪،‬‬ ‫و�سيتم على �ضوء ما �سيقدمه املحا�ضرون‪ ،‬وما‬ ‫يتبع ذل��ك م��ن تعقيب ومناق�شات التو�صل �إىل‬

‫توافقات حول التعديالت الد�ستورية املطلوبة‪.‬‬ ‫وتتكون اللجنة التح�ضريية من ممثلني عن‬ ‫النقابات املهنية وع��دد م��ن الأح ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات االقت�صادية واالجتماعية وفعاليات‬ ‫املجتمع املدين املختلفة‪.‬‬ ‫�أما الور�شة الثانية التي �ستعقد يوم الثالثاء‬ ‫القادم وتناق�ش قانوين االنتخاب والأحزاب‪ ،‬تقدم‬ ‫خاللها بع�ض الأحزاب امل�شاركة يف الندوة ر�ؤيتها‬ ‫ل �ق��ان��ون االن �ت �خ��اب وق��ان��ون الأح � ��زاب املطلوب‪،‬‬ ‫والتوافق عليه للمرحلة القادمة‪ ،‬وي�شارك يف هذه‬ ‫ال��ور��ش��ة امل��رك��ز الوطني حل�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬الذي‬ ‫�سيقدم ر�ؤيته لقانون االنتخاب‪ ،‬والتعقيب على‬

‫الأوراق التي �ستقدمها الأحزاب‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ال �ك �ي�لاين �أن ال��ور� �ش �ت�ين �ستعقدان‬ ‫يف جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬ووج �ه��ت الدعوات‬ ‫جل�م�ي��ع ال�ه�ي�ئ��ات امل �� �ش��ارك��ة يف امل ��ؤمت��ر حل�ضور‬ ‫‪� 10-5‬أ�شخا�ص من كل هيئة‪ ،‬بالإ�ضافة لعدد من‬ ‫اخل�ب�راء واملهتمني ب��الإ��ص�لاح ال�سيا�سي لإثراء‬ ‫النقا�ش‪ ،‬واع�ت�م��اد م��ا يجمع عليه امل���ش��ارك��ون يف‬ ‫�صياغة التعديالت املطلوب �إدخالها على الد�ستور‪،‬‬ ‫و�صياغة قانوين االنتخاب والأح��زاب‪ ،‬مبا يحقق‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي املن�شود‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن جم�ل����س ال�ن�ق�ب��اء �أك� ��د �أم� ��ام امللك‬ ‫عبداهلل الثاين �أث�ن��اء لقاء املجل�س الأخ�ير معه‪،‬‬

‫نيته عقد هذا امل�ؤمتر‪ ،‬و�أن��ه م��واز وردي��ف للجنة‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬ويهدف �إىل تو�سيع و�إثراء عملية‬ ‫احل��وار‪ ،‬ورح��ب امللك بذلك‪ ،‬و�سيتم رف��ع ما يتم‬ ‫التوافق عليه يف امل��ؤمت��ر للملك وللجنة احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫كما �أ�شار الكيالين �إىل �أن امل�ؤمتر ال ينح�صر‬ ‫عمله يف الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬و�إمنا �أعطى الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي الأولوية‪ ،‬بل �سي�ستمر يف �أعماله لبحث‬ ‫كافة جوانب الإ��ص�لاح املطروحة‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫الإ� �ص�ل�اح االق�ت���ص��ادي واالج �ت �م��اع��ي‪ ،‬والثوابت‬ ‫الوطنية التي �سيتم عقد ور�شة متخ�ص�صة لها‬ ‫الحقاً‪.‬‬

‫يف ندوة بعنوان «الإ�صالح يف الأردن‪� ..‬إىل �أين؟» �أقامها «العمل الإ�سالمي» يف الزرقاء‬

‫حما�ضرون‪ :‬الإ�صالح بحاجة �إىل �إرادة �صادقة وم�س�ؤولة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫ن�ظ��م ف��رع ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ�سالمي‬ ‫يف الزرقاء ن��دوة بعنوان‪" :‬الإ�صالح يف الأردن‬ ‫�إىل �أين؟"‪� � ،‬ش��ارك ب�ه��ا ك��ل م��ن ع�ضو املكتب‬ ‫التنفيذي للحزب م��راد الع�ضايلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫عميد الأ�سرى الأردنيني و�أحد ن�شطاء حركة ‪24‬‬ ‫�آذار �سلطان العجلوين‪ ،‬و�أدار الندوة دروي�ش �أبو‬ ‫ال�سكر‪ ،‬نائب رئي�س فرع احلزب يف الزرقاء‪.‬‬ ‫و�أك��د الع�ضايلة خ�لال كلمته �أن الإ�صالح‬ ‫امل�ط�ل��وب ه��و واج ��ب ��ش��رع��ي و� �ض��رورة وطنية؛‬ ‫"فنحن ال ن�ت�ح��دث ع��ن �أزم ��ة ع��اب��رة‪ ،‬ولكن‬ ‫نتحدث عن �أزمات باملليارات ع�صفت ب�أو�ضاعنا‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال �ت��ي ه��ي ن �ت��اج �أو� �ض ��اع �سيا�سية‬ ‫�سيئة"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن امل �ط��ال �ب��ة ب ��الإ�� �ص�ل�اح "لي�ست‬ ‫حم��اك��اة لأو� �ض��اع ع��رب�ي��ة يف الإق �ل �ي��م‪ ،‬و�إن كنا‬ ‫ج��زءا مما ي��دور يف هذا العامل‪ ،‬ولكن الإ�صالح‬ ‫مطلب ق��دمي جديد‪ ،‬و�سبق �أن قدمت احلركة‬ ‫الإ�سالمية عام ‪ 2005‬ر�ؤيتها للإ�صالح املن�شود‬ ‫يف ظل وجود ف�ساد ومف�سدين‪ ،‬هدروا مقدرات‬ ‫الوطن وباعوها ب�أرخ�ص الأثمان‪ ،‬وحملوا البلد‬

‫مديونية عالية لي�س لها �سابقة يف تاريخنا"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر الع�ضايلة ما يتعر�ض له الوطن‬ ‫م ��ن �إ� � �س� ��اءات ب��ال �غ��ة م ��ن ال ��ذي ��ن "يتاجرون‬ ‫ب��ال��وط��ن � �ش �ع��اراً‪ ،‬ومي��ار� �س��ون ��س��رق�ت��ه بال�سر‬ ‫والعلن"‪ ،‬م�شددا على �أن "هناك ف�سادا كبريا‪،‬‬ ‫ونهبا و�سلبا‪ ،‬وتفكيكا للدولة الأردنية‪ ،‬واعتداءا‬ ‫عليها‪ ،‬والواجب يدعونا لرفع ال�صوت عالياً بكل‬ ‫الطرق املتاحة للمطالبة لوقف الهدر الكبري‬ ‫للمال ال�ع��ام‪ ،‬وعر�ض بع�ض النماذج التي فقد‬ ‫فيها الوطن م�ؤ�س�سات كبرية"‪ .‬م�شريا �إىل "�أن‬ ‫�إجنازات الأردن خالل الـ‪ 40‬عاماً املا�ضية �أهدرت‬ ‫يف ��س�ن��وات حم� ��دودة‪ ،‬وك��ان��ت احل�ك��وم��ة �سابقاً‬ ‫تقرت�ض من بع�ض امل�ؤ�س�سات لتجاوز حمنتها‬ ‫امل��ال�ي��ة‪ ،‬ث��م ق��ام��ت ببيع ه��ذه امل�ؤ�س�سات بحجة‬ ‫�أنها م�ؤ�س�سات خا�سرة‪ ،‬ثم الحظنا �أنها �أ�صبحت‬ ‫من �أجنح امل�ؤ�س�سات يف ظل �إدارات حري�صة على‬ ‫النجاح"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال�ع���ض��اي�ل��ة "�أن ��س�ي��ا��س��ة التجيي�ش‬ ‫وتق�سيم النا�س �إىل والءات خمتلفة ال ت�صب‬ ‫يف م�صلحة ال��وط��ن‪ ،‬ون��وه ب ��أن الإ� �ص�لاح لي�س‬ ‫بحاجة �إىل وقت كبري‪ ،‬ولكنه يحتاج �إىل �إرادة‬ ‫�صادقة وم�س�ؤولة‪ ،‬و�أن احلكمة تتطلب الإ�سراع‬

‫يف تلبية مطالب ال�شعب الأردين‪ ،‬وقال �إن هناك‬ ‫ق�ضايا يف غاية الأهمية"‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أ��ش��ار العجلوين �إىل م��ا و�صفه‬ ‫مبحاولة حتالف الع�صا والدوالر بكل قوة‪ ،‬و�أن‬ ‫الإ� �ص�لاح امل�ط�ل��وب ُي �� َ��ص � َّو ُر ب��أن��ه �إ� �ص�لاح ثوري‬ ‫وتدمريي‪ ،‬ويجلب الفو�ضى للوطن‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫منه �إىل مترت�س قوى ال�شد العك�سي للحيلولة‬ ‫دون �إج� ��راء �إ� �ص�لاح ي��ذك��ر‪ ،‬م���ش�يرا �إىل وجود‬ ‫تدخالت من جهات معروفة كالأجهزة الأمنية‬ ‫يف كل �شيء‪.‬‬ ‫وا�ستنكر العجلوين ما قامت به احلكومة‬ ‫جتاه جتمع �شباب ‪ 24‬من �آذار‪ ،‬م�ؤكدا �أن "ه�ؤالء‬ ‫�شباب �أردنيون من ن�سيج هذا الوطن‪ ،‬وهم لي�سوا‬ ‫ح��زب�اً معيناً وال ت �ي��اراً حم ��دداً‪ ،‬واحل��دي��ث من‬ ‫قبل احلكومة �أنهم ميثلون احلركة الإ�سالمية‬ ‫ف�ي��ه جت� ��اوز وك �ل�ام غ�ي�ر ��ص�ح�ي��ح‪ ،‬ف�ه��م �شباب‬ ‫�أردنيون من كل االجتاهات‪ ،‬مبن فيهم احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬رفعوا العلم الأردين عالياً‪ ،‬ور�سموا‬ ‫خارطة الأردن باحلجارة التي انهالت عليهم من‬ ‫قوى البلطجة والقوى الأمنية والدرك‪ ،‬وحمل‬ ‫ه�ؤالء �صورة الأردن احلقيقية‪� ،‬إال �أن احلكومة‬ ‫�شحنت وغررت �أبناء الأجهزة الأمنية لينق�ضوا‬

‫‪3‬‬

‫على ه�ؤالء ال�شباب العزل"‪.‬‬ ‫و�أك��د العجلوين‪" :‬نحن ل�سنا على خالف‬ ‫مع قيادة البلد‪ ،‬وال يجوز ادع��اء الوطنية من‬ ‫طرف على ح�ساب الآخ��ر‪ ،‬الفتاً �إىل �أن القيادة‬ ‫يف الأردن تطالب بالإ�صالح‪ ،‬فلماذا يقمع من‬ ‫يطالب ب��الإ� �ص�لاح؟ و�أ� �ش��ار �إىل �أن امل�س�ؤولني‬ ‫عن �إي��ذاء ال�شباب ويف مقدمتهم مدير الأمن‬ ‫العام كانوا م�ضللني‪ ،‬ومل يتعاملوا مب�س�ؤولية‬ ‫وم�ه�ن�ي��ة م��ع احل� � ��ادث؛ �إذ �إن �ه��م � �ض��رب��ون��ا ثم‬ ‫ادع��وا �أنهم يحموننا من البلطجية‪ ..‬فمن هو‬ ‫البلطجي؟"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال�ع�ج�ل��وين‪" :‬لقد حتملنا �شتم‬ ‫�أعرا�ضنا من قبل �أجهزة الدولة‪ ،‬والدو�س على‬ ‫�أج���س��ادن��ا‪ ،‬وامل�ط�ل��وب م��ن ه� ��ؤالء امل���س��ؤول�ين �أن‬ ‫يتقوا اهلل يف البلد‪ ،‬ويف �أم��ان��ة نقل املعلومات‪،‬‬ ‫وع��دم تزوير احلقائق‪ ،‬وم��ن يرف�ض الإ�صالح‬ ‫ال �شك �أنه مف�سد �أو ن�صري للمف�سدين‪ ،‬وعملنا‬ ‫بالإ�صالح هو عمل �سلمي وعلني‪ ،‬وامل�صلحون ال‬ ‫ي�ؤذون بلدهم وال يخونونه"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن االن�ت�م��اء ل�ل��أردن "لي�س بالرقم‬ ‫الوطني ولي�س باجلدود‪ ،‬و�إمنا بالبناء احلقيقي‬ ‫لهذا الوطن"‪.‬‬

‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫نظم منتدى ال�سرحان للتنمية الثقافية يف مغري ال�سرحان‬ ‫�أول �أم ����س ن ��دوة ع��ن احل ��وار ال��وط�ن��ي والإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وتناولت الندوة عدة حم��اور �أهمها مفهوم احل��وار الوطني‬ ‫والإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الفريق املتقاعد فا�ضل علي املطالبات بالإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬م�ؤكدا �أن الوحدة الوطنية والقيادة الها�شمية ثوابت‬ ‫ال تتغري‪.‬‬ ‫فيما قال النائب الدكتور عبداهلل الن�سور �إن القيادة الها�شمية‬ ‫فهِمت املرحلة والتقطت الر�سالة‪ ،‬وهذا هو النجاح الأول املقدر‬ ‫لبلدنا‪ .‬و�أ��ض��اف �أن ما مييز بلدنا �أن��ه ال توجد فيه خالفات �أو‬ ‫خ�صومات ب�ين ال�ق�ي��ادة وال�ن��ا���س‪ ،‬وه��ذه امل�ي��زة غ�ير م��وج��ودة يف‬ ‫ال�ب�ل��دان ال�ت��ي جرفها ط��وف��ان الإ� �ص�لاح‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عملية‬ ‫الإ�صالح عمل م�ستمر‪ ،‬لكن يجب ت�سريعه بحكمة ودراية‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملجل�س النواب ق��ال الن�سور �إن��ه تنق�صه احلزبية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن الأحزاب هي املطبخ ال�سيا�سي ملجل�س النواب‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن الإخوان امل�سلمني مع امللك ومع الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أهمية �إج��راء تعديالت على الد�ستور على �أن ال‬ ‫مت�س هذه التعديالت ب�صالحيات امللك‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال الدكتور حممد م�ق��دادي �إن عملية تنظيم‬ ‫الإ�صالح ال يوجد فيها �إ�شكالية‪ ،‬ولكن الإ�شكالية تكمن يف املتابعة‬ ‫واملراقبة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أهمية حتديد م��ن �أي��ن ي�ب��د�أ الإ��ص�لاح وم��ن هو‬ ‫ال�شريك به‪ ،‬متطرقا �إىل وجود فجوة بني ال�شعب وجمل�س النواب‬ ‫وبني ال�شعب واحلكومة وبني جمل�س النواب واحلكومة‪.‬‬ ‫ورع��ى ال �ن��دوة ال�ن��ائ��ب و�صفي ال���س��رح��ان‪ ،‬و�أداره� ��ا الدكتور‬ ‫�صايل فالح ال�سرحان من جامعة �آل البيت‪.‬‬

‫�أبو الراغب‪ :‬التعديالت تبقي �سيطرة احلاكم الإداري على حريات املواطنني بن�صو�ص التفافية وغري مبا�شرة‬

‫حقوقيون يرف�ضون تعديالت قانون االجتماعات‬ ‫ويطالبون ب�إلغائه و�إ�صدار قانون من مادة واحدة‬ ‫ال�������س���م���ه���وري‪ :‬ال����ق����ان����ون ب���ت���ع���دي�ل�ات���ه اجل�����دي�����دة ال زال ي���ف���ر����ض ق�����ي�����ود ًا ع���ل���ى احل������ق يف ال���ت���ج���م���ع ال�����س��ل��م��ي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اعترب مراقبون و�سيا�سي��ن وم�ؤ�س�سات‬ ‫جم�ت�م��ع م ��دين م��ا ت �ق��دم��ت ب��ه احلكومة‬ ‫م�ؤخراً من تعديالت على قانون االجتماعات‬ ‫العامة �إ�صالحات �شكلية ديكورية ال ترتقي‬ ‫ملا ين�ص عليه الد�ستور والعهود واملواثيق‬ ‫الدولية وما يطالب به ال�شارع‪.‬‬ ‫رئي�س م��رك��ز ج��ذور للتنمية وحقوق‬ ‫الإن�سان فوزي ال�سمهوري رف�ض التعديالت‬ ‫التي �أدخلت على قانون االجتماعات العامة‬ ‫معترباً �إياها تعديالت جتميلية ديكورية ال‬ ‫ترتقي ملا هو مطلوب وال تت�سق واملعايري‬ ‫الدولية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ال� ��� �س� �م� �ه ��وري يف ت�صريحات‬ ‫لـ"ال�سبيل" على �أن ق��ان��ون االجتماعات‬ ‫ال �ع��ام��ة مبجملة ي�شكل ان�ت �ه��اك�اً �صارخاً‬ ‫للد�ستور الأردين والعهد اخلا�ص باحلقوق‬ ‫ال�سيا�سية واملدنية الذي �صادق عليه الأردن‬ ‫ومت ن�شره يف اجلريدة الر�سمية يف حزيران‬ ‫‪� 2006‬أي ق�ب��ل ح ��وايل خم�س ��س�ن��وات من‬ ‫الآن‪ ،‬علماً ب�أن ن�شره يف اجلريدة الر�سمية‬ ‫ي��وج��ب ع�ل��ى احل�ك��وم��ة الأردن �ي��ة �أن تعدل‬ ‫ت�شريعاتها مبا يتواءم و�أح�ك��ام ه��ذا العهد‬ ‫من حيث املبد�أ‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا م� ��ن ن ��اح� �ي ��ة امل� ��� �ض� �م ��ون فيجد‬ ‫ال �� �س �م �ه��وري �أن امل��راق �ب�ي�ن ت �ف��اج �ئ��وا مبا‬ ‫قدمته احلكومة من تعديالت �شكلية بد ًال‬ ‫من تعديل القانون برمته‪،‬مبيناً �أن القانون‬ ‫بتعديالته اجل��دي��دة الزال يفر�ض قيوداً‬ ‫على احل��ق يف التجمع ال�سلمي ‪ ،‬م��ا يعني‬ ‫فر�ض قيود على احلق يف التعبري املكفول‬ ‫بن�ص الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن حتديد مدة ‪� 48‬ساعة كحد‬ ‫�أدنى لإ�شعار احلاكم الإداري يعني حرمان‬ ‫الأح� ��زاب ال�سيا�سية وم��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫املدين واملواطنني من تنظيم �أية فعالية يف‬ ‫�أي ظرف طارئ‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن البند ال�ق��ائ��ل ب�ضرورة‬ ‫التزام املنظمني بالأنظمة ي�شكل نوعاً من‬ ‫القيود الإ�ضافية التي ال نعلمها الآن لأن‬ ‫م��ن ح��ق جمل�س ال ��وزراء �إ� �ص��دار �أي نظام‬ ‫دون ال��رج��وع لأي ��ة ت �ع��دي�لات م �ق��رة على‬ ‫القانون على ال��رغ��م م��ن �أن الأ��ص��ل يكون‬ ‫ح��ق التجمع مكف ً‬ ‫وال بالقانون فقط ‪،‬و�أن‬ ‫ال يكون لرئا�سة ال��وزراء احلق ب�إ�صدار �أي‬ ‫نظام خارج نطاق القانون‪.‬‬

‫ون��وه ال�سمهوري ب ��أن �إخ�ضاع ور�شات‬ ‫ال �ع �م��ل وال � �ن� ��دوات وامل �ه��رج��ان��ات لقانون‬ ‫االجتماعات العامة‪ ،‬يوجد رقابة م�سبقة‬ ‫وتدخل يف �شئون م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫والهيئات الأهلية‪،‬معترباً ا��ش�تراط تقدم‬ ‫�سبع �أفراد ب�صفتهم �أ�شخا�ص طبيعيني نفياً‬ ‫حلق الأحزاب والنقابات والهيئات العمالية‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل�ج�ت�م��ع ال��وط �ن��ي ب�صفتهم‬ ‫�شخ�صيات معنوية اعتبارية بطلب الإ�شعار‬ ‫ي�ؤكد على عدم اعرتاف ال�سلطة التنفيذية‬ ‫ب� ��دوره� ��م وح �ق �ه��م يف ت �ن �ظ �ي��م م �ث��ل هذه‬ ‫االجتماعات‪.‬‬ ‫وي��رى ب ��أن القانون ال ي��زال مينح حق‬

‫ف����ض �أي اج �ت �م��اع �أو اع�ت���ص��ام �أو م�سرية‬ ‫�أو جت �م��ع ل �ل �ح��اك��م الإداري � �ض �م��ن بند‬ ‫ال�صالحيات التقديرية املمنوحة له وهو‬ ‫ما يتنافى واحلق يف التعبري والتجمع‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �� �س �م �ه��وري ب ��إل �غ��اء قانون‬ ‫االجتماعات العامة مبجملة و�إ�صدار قانون‬ ‫من مادة واحدة فقط تكفل احلق يف التجمع‬ ‫وامل �� �س�ي�رات واالع �ت �� �ص��ام��ات واملهرجانات‬ ‫و�إ�شعار احلاكم الإداري حلماية املواطنني‬ ‫وم �ع��اق �ب��ة ك ��ل م ��ن ي �ع �ت��دي ع�ل�ي�ه��م وعلى‬ ‫حقهم يف التجمع ولي�س تقييدهم و�سلبهم‬ ‫ح �ق��وق �ه��م وب� �ه ��ذا ف �ق��ط ت �ك��ون احلكومة‬ ‫ق ��د خ �ط��ت خ �ط��وة ح�ق�ي�ق�ي��ة ن �ح��و تعزيز‬

‫الدميقراطية واحرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى �أكد النا�شط احلقوقي‬ ‫املحامي زه�ير �أب��و ال��راغ��ب �أن التعديالت‬ ‫ال� �ت ��ي �أج ��رت � �ه ��ا احل� �ك ��وم ��ة ع� �ل ��ى ق ��ان ��ون‬ ‫االجتماعات العامة ال ت�ساوي �شيئاً وهي‬ ‫ال تعدوا كونها قولبة للمفاهيم مع �إبقاء‬ ‫زمام الأمور بيد احلاكم الإداري والأجهزة‬ ‫الأمنية التي تتوىل مهمة تلقينه‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أب� ��و ال ��راغ ��ب لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫م��ا �أ�سمته احل�ك��وم��ة ت�ع��دي�لات ت�سعى من‬ ‫خاللها لإيهام املواطنني مببا�شرتها مل�سرية‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي من خالله تبتعد �أميا ًال‬ ‫ع��ن ال �ت �ع��دي�لات والإ� �ص�ل�اح��ات املحورية‬

‫ال �ت��ي ت �ط��ال��ب ب �ه��ا اجل �م��اه�ي�ر وطرحها‬ ‫امل�ل��ك يف ك�ت��اب التكليف ال�سامي حلكومة‬ ‫البخيت التي �شكلت �أ� ً‬ ‫صال للبدء مب�سرية‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬ما يظهر �أن احلكومة غري جادة‬ ‫يف الإ�صالح‪ ،‬و�أنها مت�ضي قدماً يف املماطلة‬ ‫والت�سويف و�إن�شاء اللجان وخو�ض احلوارات‬ ‫يف حماولة منها لتجاوز املرحلة وما ت�شهده‬ ‫من �أزمات تعي�شها البالد واملنطقة‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن ق��وى املجتمع منفردة‬ ‫وجمتمعة ترف�ض التعديالت التي �أقرتها‬ ‫احل�ك��وم��ة ع�ل��ى ه��ذا ال �ق��ان��ون وت���ص��ر على‬ ‫ت�ع��دي�ل�ه��ا ب�شكل د� �س �ت��وري ي�ضمن حقوق‬ ‫املواطنني وحرياتهم يف التجمع والتعبري‬

‫ب �ع �ي��داً ع ��ن ه�ي�م�ن��ة وت ��دخ�ل�ات الأج� �ه ��زة‬ ‫الأم�ن�ي��ة‪ ،‬ف�ه��ذه التعديالت تبقي �سيطرة‬ ‫احل��اك��م الإداري ع�ل��ى ح��ري��ات املواطنني‬ ‫بن�صو�ص التفافية وغري مبا�شرة‪.‬‬ ‫وكانت جلنة احلريات وحقوق الإن�سان‬ ‫النيابية �أق��رت قانون االجتماعات العامة‬ ‫الذي قدمته احلكومة ملجل�س النواب ب�صفة‬ ‫اال�ستعجال بعد �إجراء تعديالت عليه‪.‬‬ ‫و �أدخلت على القانون بع�ض التعديالت‬ ‫والتي من �أبرزها انه مل يعد هناك حاجة‬ ‫مل��واف�ق��ة احل��اك��م الإداري ع�ن��د تنظيم �أي‬ ‫اجتماع �أو اعت�صام واالكتفاء ب�إ�شعار احلاكم‬ ‫الإداري فقط م��ن قبل منظمي االجتماع‬ ‫وذل��ك التخاذ الإج��راءات الالزمة ل�ضمان‬ ‫حماية و�أمن االجتماع �أو االعت�صام‪. .‬‬ ‫ويف حال كان هناك �أ�ضرار ناجمة عن‬ ‫االجتماع يتحمل امل�س�ؤولية فيها املت�سببون‬ ‫بها ال املنظمون لالجتماع بخالف ما هو‬ ‫معمول به يف القانون ال�ساري املفعول ‪.‬‬ ‫وع��ر���ض الأم �ن ��اء ال �ع��ام��ون للأحزاب‬ ‫ور�ؤ�ساء النقابات املهنية وممثلو م�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل ��دين �أف �ك��اره��م و�آراءه� � ��م حول‬ ‫القانون والتعديالت الواجب الأخذ بها من‬ ‫قبل النواب حتى يخرج القانون خاليا من‬ ‫�أي معوقات حتول دون عقد �أي اجتماع �أو‬ ‫اعت�صام حتت م�بررات غري قانونية وغري‬ ‫مقبولة يف ظ��ل عملية الإ��ص�لاح ال�شاملة‬ ‫التي يقوم بها الأردن حاليا‪.‬‬ ‫وك� � ��ان مم �ث �ل��و الأح � � � ��زاب والنقابات‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل �ج �ت �م��ع ط��ال �ب��وا �أن يكون‬ ‫احل��ق للم�ؤ�س�سات االع�ت�ب��اري��ة كالنقابات‬ ‫�أو الأح� ��زاب ب��ال��دع��وة �إىل ع�ق��د االجتماع‬ ‫ويكفي يف ذلك �أن يتقدم احلزب �أو النقابة‬ ‫بطلب عقد االجتماع �إىل احلاكم الإداري‬ ‫على اعتبار �أن �أي �أمني عام حلزب �أو نقيب‬ ‫نقابة مهنية ميثل �آالف ومئات الأ�شخا�ص‬ ‫الطبيعيني بد ًال من ح�ضور �سبعة �أ�شخا�ص‬ ‫ومثولهم �أمام احلاكم الإداري‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت �شطب ال�ف�ق��رة املتعلقة بعدد‬ ‫منظمي االجتماع �أو امل�سرية وال�ت��ي كانت‬ ‫ت �ف��ر���ض �أن ي �ق��دم ��س�ب�ع��ة �أ� �ش �خ��ا���ص طلبا‬ ‫للحاكم الإداري لعقد االجتماع �أو امل�سرية‪.‬‬ ‫و�شطبت اللجنة عبارة "والتعليمات"‬ ‫من امل��ادة التي ن�صها‪" :‬يعترب كل اجتماع‬ ‫يعقد �أو م�سرية تنظم خالقا لأحكام هذا‬ ‫ال�ق��ان��ون والأن�ظ�م��ة والتعليمات ال�صادرة‬ ‫مبوجبه عمال غري م�شروع"‪.‬‬


‫�أطفال يجل�سون �أمام منزل من ال�صفيح يف مانيال عا�صمة الفلبني‪ .‬و�أظهر‬ ‫ا�ستطالع �أجرته جمموعة بحثية �أن عدد الأ�شخا�ص الذين يعتربون �أنف�سهم‬ ‫فقراء واجلياع ارتفع يف ظل ادارة الرئي�س بنينو �أكينو‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫اليورو فوق عتبة ‪ 1.44‬دوالر للمرة‬ ‫االوىل منذ كانون الثاين ‪2010‬‬ ‫لندن‪-‬ا ف ب‬ ‫�سجل �سعر �صرف اليورو �أم�س قفزة كبرية وجت��اوز عتبة ‪1,44‬‬ ‫دوالر للمرة االوىل منذ اكرث من ع��ام‪ ،‬مدفوعا بقرار زي��ادة معدل‬ ‫الفائدة الرئي�سية للبنك املركزي االوروبي اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقفز �سعر �صرف ال�ي��ورو اىل ‪ 1.4422‬دوالر ه��و م�ستوى غري‬ ‫م�سبوق منذ ‪ 15‬كانون الثاين ‪ .2010‬وارتفع اي�ضا اىل ‪ 122.96‬ين‪،‬‬ ‫اعلى م�ستوى له منذ اخلام�س من ايار ‪.2010‬‬ ‫وقرر البنك املركزي االوروبي زيادة معدل فائدته الرئي�سية من‬ ‫‪ 1‬يف املئة اىل ‪ 1.25‬يف املئة بهدف مكافحة الت�ضخم يف منطقة اليورو‪،‬‬ ‫وهو قرار كان يتوقعه امل�ستثمرون بقوة‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ي��ورو ت��راج��ع يف ب��داي��ة االم��ر بعد خطاب رئي�س البنك‬ ‫املركزي االوروبي جان كلود تري�شيه الذي او�ضح اخلمي�س ان امل�ؤ�س�سة‬ ‫مل تتخذ قرار اطالق �سل�سلة زيادات‪.‬‬ ‫لكن العملة االوروبية املوحدة ا�ستعادت قوتها و�سرعت حت�سنها‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ع��دد م��ن املحللني �إن زي ��ادة ج��دي��دة يف م�ع��دالت فوائد‬ ‫البنك املركزي االوروبي قد حت�صل يف متوز‪.‬‬ ‫واعترب ديريك هالبيني املحلل يف بنك طوكيو‪-‬ميت�سوبي�شي "ان‬ ‫املخاوف م�ستمرة يف الدول امللحقة (االكرث مديوينة واالكرث �ضعفا)‬ ‫يف منطقة ال �ي��ورو مثل ال�ي��ون��ان واي��رل�ن��دا وال�برت �غ��ال‪ ،‬لكن متانة‬ ‫امل�ؤ�شرات االقت�صادية يف املانيا تكفي لطم�أنة املتعاملني"‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬فان ال�صادرات االملانية قفزت بواقع ‪ 21‬يف املئة يف �شباط‬ ‫وفق الوترية ال�سنوية‪ ،‬ما ادى اىل ت�سجيل فائ�ض جتاري بقيمة ‪12,1‬‬ ‫مليار يورو‪ ،‬بح�سب ارقام موقتة ن�شرت �أم�س‪.‬‬ ‫ويجتمع وزراء مالية االحتاد االوروبي من جهة اخرى اجلمعة‬ ‫لبحث طلب امل�ساعدة املالية ال��ذي قدمته اخلمي�س الربتغال التي‬ ‫تواجه ازمة �سيا�سية ومالية خطرية‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬يبدو ان العملة اخل�ضراء تعاين من خطر ال�شلل‬ ‫الو�شيك املحدق ب��االدارات الفدرالية االمريكية ب�سبب عدم تو�صل‬ ‫اجلمهوريني يف جمل�س النواب ومع�سكر الرئي�س ب��اراك اوباما اىل‬ ‫اتفاق حول متويل الدولة الفدرالية‪.‬‬

‫ارتفاع الناجت ال�صناعي‬ ‫الرتكي ‪ 13.9‬يف املئة‬ ‫ا�سطنبول‪-‬رويرتز‬ ‫قال معهد االح�صاءات الرتكية �أم�س اجلمعة �إن الناجت ال�صناعي‬ ‫الرتكي ارتفع ‪ 13.9‬يف املئة على �أ�سا�س �سنوي يف �شباط وهي ن�سبة‬ ‫جاءت �أقل من التوقعات‪.‬‬ ‫وعلى �أ�سا�س �شهري معدل مو�سميا انخف�ض الناجت ‪ 1.7‬باملئة يف‬ ‫�شباط مقارنة مع منو �شهري بلغ ‪ 0.5‬يف املئة يف كانون الثاين‪.‬‬ ‫وجاءت البيانات �أقل من توقعات ا�ستطالع �أجراته رويرتز بزيادة‬ ‫قدرها ‪ 16‬باملئة لكن حمللني �أو�صوا بعدم ا�ستنتاج الكثري من هذه‬ ‫الأرقام‪.‬‬ ‫وقالت �سينجول داجديفريين كبرية االقت�صاديني لدى ان‪.‬ام‪.‬‬ ‫جي بنك يف ا�سطنبول «لي�س م�ؤ�شرا كبريا بالنظر �إىل التفا�صيل‬ ‫فانها لي�ست دليال على تباط�ؤ �أ�سرع عما كنا نعتقد من قبل»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن النمو ال زال قويا يف جماالت مثل قطاع ال�سيارات‬ ‫وت��ول�ي��د ال�ك�ه��رب��اء بينما ه�ن��اك ت��راج��ع يف ق�ط��اع��ات الن�سيج واملواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫وحققت تركيا منوا بن�سبة ‪ 9.2‬يف املئة يف الربع الأخري ويعتقد �أن‬ ‫الزخم االقت�صادي ما زال م�ستمرا يف الربع الأول من ‪.2011‬‬

‫ال��ن��ف��ط ي��رت��ف��ع ف���وق ‪ 124‬دوالرا‬ ‫وارت����ف����اع ق��ي��ا���س��ي ج���دي���د ل��ل��ذه��ب‬ ‫لندن‪-‬رويرتز‬

‫ارت �ف �ع��ت �أ�� �س� �ع ��ار ال �ن �ف��ط فوق‬ ‫‪ 124‬دوالرا للربميل لت�سجل �أعلى‬ ‫م�ستوى يف ‪� 32‬شهرا �أم�س اجلمعة‬ ‫بعد ان �أث��ارت الهجمات على حقول‬ ‫ن� �ف ��ط ل �ي �ب �ي��ة اح � �ت � �م� ��االت تعطل‬ ‫االمدادات لفرتة طويلة و�سط ارتفاع‬ ‫يف �أ�سعار ال�سلع الأولية ب�صورة عامة‬ ‫بفعل تفا�ؤل ب��ان انتعا�ش االقت�صاد‬ ‫العاملي �سيذكي الطلب‪.‬‬ ‫كما �أ�سهمت التوترات امل�ستمرة‬ ‫يف ال���ش��رق الأو� �س��ط وامل �خ��اوف من‬ ‫�أن ت��أج�ي��ل االن�ت�خ��اب��ات يف نيجرييا‬ ‫قد يفجر موجة جديدة من العنف‬ ‫وي� �ع� �ط ��ل االم � � � � � ��دادات يف حت�سني‬ ‫املعنويات يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع �سعر برنت ‪ 1.49‬دوالر‬ ‫�إىل ‪ 124.16‬دوالر للربميل بعد �أن‬ ‫الم�س يف وقت �سابق ‪ 124.45‬دوالر‬ ‫للمرة الأوىل منذ اب ‪.2008‬‬ ‫وارت �ف��ع اخل��ام الأم��ري�ك��ي ‪1.34‬‬ ‫دوالر �إىل ‪ 111.64‬دوالر للربميل‬ ‫�أق��ل قليال م��ن ذروت��ه التي �سجلها‬ ‫خ�لال �أم����س عند ‪ 111.68‬دوالر يف‬ ‫�أعلى م�ستوى منذ �أيلول ‪.2008‬‬ ‫وق��ال كري�ستوف ب��اري��ت حملل‬ ‫ال�سلع الأولية يف كريدي اجريكول‬ ‫"يبدو �أن بع�ض احل�ق��ول الليبية‬ ‫ب� � � ��د�أت ت �� �ص �ب��ح ه ��دف ��ا لل�ضربات‬ ‫الع�سكرية وهو ما يبعث على القلق‬ ‫النه يعني اننا نواجه خماطر خ�سارة‬ ‫املزيد من اخلام لفرتة طويلة"‪.‬‬ ‫وت� �ب ��ادل ��ت امل �ع��ار� �ض��ة امل�سلحة‬ ‫والقوات املوالية للزعيم الليبي معمر‬ ‫ال �ق��ذايف االت �ه��ام��ات ح��ول امل�س�ؤول‬ ‫ع��ن ق�صف ح�ق��ول ال�ن�ف��ط والبنية‬ ‫التحيتة احليوية للطرفني‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول حكومي ب��ارز �إن‬ ‫احل��رب الأهلية املندلعة منذ �سبعة‬ ‫�أ�سابيع خف�ضت انتاج ليبيا اليومي‬ ‫من النفط البالغ ‪ 1.8‬مليون برميل‬ ‫يوميا بن�سبة ‪ 80‬يف املئة �إىل ما بني‬ ‫‪ 250‬الف و‪ 300‬الف برميل يوميا‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬سجل الذهب‬ ‫ارتفاعا قيا�سيا فيما بلغت الف�ضة‬ ‫�أعلى م�ستوى منذ عام ‪� 1980‬إذ دفع‬ ‫تراجع الدوالر �إىل �أدنى م�ستوى يف‬ ‫‪� 15‬شهرا امام اليورو واملخاوف ب�ش�أن‬ ‫دي��ون منطقة ال�ي��ورو والتوترات يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط امل�ستثمرين للتكالب‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق‬ ‫‪33.25 33.5‬‬ ‫‪29.09 29.31‬‬ ‫‪24.94 25.12‬‬ ‫‪19.38 19.53‬‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪124.57‬‬ ‫‪1470.4‬‬ ‫‪40.250‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0706 :‬‬

‫الين‪0.0082 :‬‬

‫اليورو‪1.0102 :‬‬

‫االسترليني‪1.152 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.548 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0192 :‬جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫"فيات" تنوي رفع ح�صتها يف‬ ‫"كراي�سلر" خالل �شهرين‬

‫الأحداث الدولية تنعك�س على �أ�سعار النفط‬

‫على املعادن النفي�سة‪.‬‬ ‫و�� �ص� �ع ��دت �أ�� �س� �ع ��ار ال� ��ذه� ��ب يف‬ ‫ال�سوق الفورية �إىل ‪ 1468.81‬دوالر‬ ‫للأوقية (الأون�صة) وجرى تداوله‬ ‫عند ‪ 1468.70‬دوالر مقابل ‪1457.45‬‬ ‫دوالر ع�ن��د اغ�ل�اق ن �ي��وي��ورك ام�س‬ ‫الأول‪ .‬وج��رى ت ��داول الف�ضة عند‬

‫‪ 40.18‬دوالر للأوقية مقابل ‪39.51‬‬ ‫دوالر �أم�س الأول وكانت الف�ضة قد‬ ‫ارت�ف�ع��ت �إىل ‪ 41.22‬دوالر يف وقت‬ ‫�سابق‪.‬‬ ‫و�أذك � ��ى ت��راج��ع ال � ��دوالر �أم�س‬ ‫االرت � �ف� ��اع يف �أ� �س �ع��ار ال ��ذه ��ب التي‬ ‫�سجلت عدة م�ستويات قيا�سية هذا‬

‫العام‪.‬‬ ‫وب�ين امل�ع��ادن النفي�سة الأخرى‬ ‫ارتفع البالتني �إىل ‪ 1885‬دوالرات‬ ‫للأوقية مقابل ‪ 1781.10‬دوالر عند‬ ‫اغ�ل�اق ن�ي��وي��ورك �أم����س الأول فيما‬ ‫زاد البالديوم �إىل ‪ 788.47‬دوالر من‬ ‫‪ 775.03‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫الرنويج تعتزم تقلي�ص ا�ستثمارات �صندوقها ال�سيادي يف �أوروبا‬ ‫ومل تذكر مراجعة حكومية ل�صندوق الرثوة ال�سيادية‬ ‫�أو�سلو‪-‬رويرتز‬ ‫�أن �أزمة الديون الأوروبية هي الدافع خلف�ض التعر�ض لكنها‬ ‫قالت الرنويج �أم�س اجلمعة �إن �صندوق الرثوة ال�سيادية قالت �إن "طاقة الإن�ت��اج العاملية والأ��س��واق املالية" تنت�شر‬ ‫الرنويجي ال�ضخم �سيقلل مبرور الوقت تعر�ضه للأ�سواق ب�صورة متزايدة خارج �أوروبا ال �سيما يف الأ�سواق النا�شئة‪.‬‬ ‫وي�ستثمر ال�صندوق املدعوم ب�إيرادات النفط �أكرث من‬ ‫الأوروبية نتيجة لرتاجع خماطر العملة وقد يزيد ح�ص�صه‬ ‫ن�صف ر�أ��س�م��ال��ه ‪-‬ال ��ذي ي�ق��در حاليا بنحو ‪ 3.09‬تريليون‬ ‫يف �أ�صول يف الأ�سواق النا�شئة‪.‬‬

‫ك��رون��ة (‪ 570‬م�ل�ي��ار دوالر)‪ -‬يف �أ��س�ه��م و��س�ن��دات وعقارات‬ ‫�أوروب� �ي ��ة‪ .‬ويعك�س ه��ذا ال��رواب��ط ال�ت�ج��اري��ة ال��وث�ي�ق��ة بني‬ ‫الرنويج ونظرائها الأوروبيني‪.‬‬ ‫وقال وزير املالية �سيجبيورن جون�سن يف املراجعة "بدا‬ ‫حتى الآن �أن من املنطقي الرتكيز على الأ�سواق الأوروبية‬ ‫حلماية ال�ق��وة ال�شرائية العاملية لل�صندوق م��ن تذبذبات‬

‫العملة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪":‬املراجعة التي يت�ضمنها التقرير ت�شري �إىل‬ ‫�أن خم��اط��ر العملة (ال�ت��ي يواجهها ال���ص�ن��دوق) حمدودة‬ ‫ن�سبيا و�أق� ��ل مم��ا ك ��ان م�ف�تر��ض��ا يف ال���س��اب��ق ول��ذل��ك ف�إن‬ ‫الرتكيز احلايل على اال�ستثمارات الأوربية لي�س مربرا �إىل‬ ‫هذا احلد"‪.‬‬

‫�صندوق النقد الدويل يخالف �سيا�سة امتدت ‪65‬‬ ‫عاما وم�ستعد لالقرتا�ض مبا�رشة من امل�صارف‬

‫وا�شنطن‪-‬ا ف ب‬

‫اق�ت�رح ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��د ال ��دويل االق�ت�را���ض من‬ ‫ا� �س��واق امل��ال مبا�شرة خ�لاف��ا مل��ا اتبعه منذ ت�أ�سي�سه‬ ‫قبل ‪ 65‬ع��ام��ا‪ ،‬للح�صول على االم ��وال م��ن امل�صارف‬ ‫وامل�ستثمرين القادرة على مده باالموال ب�سرعة اكرب‬ ‫من الدول االع�ضاء يف حال ح�صول ازمة حادة‪.‬‬ ‫وكتبت ادارة �صندوق النقد ال��دويل لتربير هذا‬ ‫امل�شروع "قد حت�صل ظروف يكون فيها من ال�ضروري‬ ‫او من االف�ضل زيادة املوارد اخلا�صة بال�صندوق ب�شكل‬ ‫كبري ال�سباب تتعلق بفاعليته"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪«:‬ح �ت��ى ول��و ك��ان ممكنا يف ‪2010-2009‬‬ ‫القيام بذلك عرب اللجوء اىل ال��دول االع�ضاء‪ ،‬ف�إن‬ ‫العملية ا�ستغرقت بع�ض الوقت‪ ،‬وق��د ال تكون قابلة‬ ‫للتحقيق �سيا�سيا دائما»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �� �ص �ن��دوق‪« :‬ب��ال �ت��ايل‪ ،‬ق��د ي �ك��ون جمديا‬ ‫اختبار فكرة حتديد الطرق التي متكن ال�صندوق من‬ ‫االق�ترا���ض خ�لال ف�ترة زمنية ق�صرية م��ن اال�سواق‬ ‫ال�ستكمال موارده احلالية»‪.‬‬ ‫و�أدرج االق �ت��راح يف ت�ق��ري��ر ح ��ول و� �ض��ع ا�صالح‬ ‫النظام النقدي ال��دويل يحمل ت��اري��خ ‪� 23‬آذار ون�شر‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ومل يرث العر�ض على الفور ردود الدول االع�ضاء‪،‬‬ ‫لكنه قد ي�صطدم بتحفظات‪ .‬فمنذ ت�أ�سي�سه يف ‪،1945‬‬ ‫يجري متويل ال�صندوق بن�سبة مئة يف املئة من قبل‬ ‫امل�ساهمني فيه‪ ،‬اي وزارات املالية وامل�صارف املركزية يف‬ ‫الدول االع�ضاء الـ‪.187‬‬ ‫و�أو� �ض��ح دومينيكو ل��وم �ب��اردي ا��س�ت��اذ االقت�صاد‬

‫الذهب محليًا‬

‫وامل�س�ؤول االداري ال�سابق يف ال�صندوق اليطاليا‪«:‬منذ‬ ‫ان ان�شىء �صندوق النقد ال��دويل‪ ،‬زاد حجم اال�سواق‬ ‫املالية الدولية ب�سرعة ومل جتاره م�صدر متويالته»‪.‬‬ ‫لكن «بع�ض امل�ساهمني الذين لن ينظروا بارتياح‬ ‫اىل اال��س�ت�ق�لال�ي��ة ال �ت��ي ت��ؤم�ن�ه��ا خ �ط��وة ك �ه��ذه‪ ،‬قد‬ ‫يعار�ضونها»‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫و��ص�ن��دوق النقد ال��دويل ال��ذي ح�صل يف ني�سان‬ ‫‪ 2009‬على تعهد الدول الغنية والنا�شئة يف جمموعة‬

‫الع�شرين ب��زي��ادة م��وارده ثالثة ا�ضعاف‪ ،‬مر بعملية‬ ‫طويلة للتو�صل اىل ذلك انتهت بعد �سنتني‪.‬‬ ‫قد �شهد يف تاريخه معارك طويلة امام الكونغر�س‬ ‫االمريكي لت�سدد الواليات املتحدة اكرب جهة مانحة‪،‬‬ ‫م�ساهمتها‪.‬‬ ‫ويف ‪ ،1983‬ا�ضطر الرئي�س رونالد ريغن اىل و�ضع‬ ‫كل ثقله القناع نواب متحفظني جدا بتخفيف القيود‬ ‫على النفقات على الرغم من حجم ازم��ة ال��دي��ون يف‬

‫امريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وامل �� �س ��أل��ة ال �ي��وم �أق ��ل احل��اح��ا‪ .‬ف���ص�����دوق النقد‬ ‫ال��دويل مل يكن يوما �أغ�ن��ى مم��ا ه��و عليه الآن �إذ �أن‬ ‫«امل ��وارد القابلة لال�ستخدام» يف احل�ساب املخ�ص�ص‬ ‫مل�ساعدة ال��دول ذات العائدات املتو�سطة او املرتفعة‪،‬‬ ‫تبلغ اليوم ‪ 671‬مليار دوالر‪ ،‬وه��و �أعلى م�ستوى لها‬ ‫منذ ت�أ�سي�س �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ن���ش��ر ه ��ذا امل �� �ش��روع غ� ��داة ط�ل��ب الربتغال‬ ‫م �� �س��اع��دة م��ال �ي��ة م��ن االحت � ��اد االوروب � � ��ي‪ .‬ومل تكن‬ ‫ل�شبونة اخلمي�س قد طلبت م�ساعدة �صندوق النقد‬ ‫الدويل بعد‪.‬‬ ‫والق�ن��اع اع�ضائه‪ ،‬عر�ض �صندوق النقد الدويل‬ ‫الفكرة على انها حت�سني للنظام النقدي الدويل ذلك‬ ‫انه يعد احد اكرث املقرت�ضني امانا يف العامل‪.‬‬ ‫وقال‪«:‬قد يكون لذلك املنفعة اال�ضافية املتمثلة‬ ‫يف عر�ض ا�صول �آمنة ن�سبيا اثناء مراحل التوترات يف‬ ‫اال�سواق العاملية»‪.‬‬ ‫لكنه مل يحدد تاريخ ا�ستحقاق ا�صدارات �سندات‬ ‫الديون هذه وال املبالغ التي يعتزم جمعها‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��در ��ص�ن��دوق النقد ال ��دويل اوىل ال�سندات‬ ‫يف ت��اري �خ��ه يف ‪ 2009‬وك��ان��ت خم���ص���ص��ة الرب� ��ع دول‬ ‫(ال�ب�رازي ��ل وال���ص�ين وال�ه�ن��د ورو� �س �ي��ا) وغ�ي�ر قابلة‬ ‫للتبادل‪ .‬وهي م�سعرة بوحدته احل�سابية‪ ،‬اي حقوق‬ ‫ال�سحب اخلا�صة‪.‬‬ ‫وت�ق��وم امل�ؤ�س�سة ال�شقيقة‪ ،‬البنك ال ��دويل‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضم الدول االع�ضاء ذاتها ال‪ ،187‬ببيع هذه ال�سندات‬ ‫للم�ستثمرين يف القطاعني اخلا�ص والعام منذ ‪.1947‬‬

‫بولونيا‪-‬رويرتز‬ ‫م ��ن امل �ت��وق��ع �أن ت��رف��ع � �ش��رك��ة فيات‬ ‫ح�صتها يف "كراي�سلر" �إىل ‪ 30‬يف املئة يف‬ ‫غ�ضون ال�شهرين املقبلني ما يقرب فيات‬ ‫خ �ط��وة �أخ� ��رى م��ن احل �� �ص��ول ع�ل��ى ح�صة‬ ‫�أغلبية حاكمة يف ال�شركة الأمريكية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�يرج�ي��و م��ارك �ي��وين الرئي�س‬ ‫التنفيذي لكل من «فيات» و«كراي�سلر» �إن‬ ‫�أح��د �أه��داف��ه الرئي�سية ه��ذا ال�ع��ام يتمثل‬ ‫يف �أن ت�ستحوذ فيات على ح�صة �أغلبية يف‬ ‫كراي�سلر التي ح�صلت على برنامج انقاذ‬ ‫من االفال�س من احلكومة الأمريكية عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وقال ماركيوين لل�صحفيني يف ايطاليا‬ ‫الليلة املا�ضية �إن فيات قد تعزز ح�صتها يف‬ ‫«كراي�سلر» خالل ‪� 30‬إىل ‪ 60‬يوما‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن��ه يف�ضل ا�ستحواذ ال�شركة على ح�صة‬ ‫�أغ�ل�ب�ي��ة ق�ب��ل ال �ط��رح ال �ع��ام الأويل الذي‬ ‫تخطط له «كراي�سلر»ـ‪.‬‬

‫ال�شهر�ستاين ي�ستبعد حتقيق امل�ستوى‬ ‫امل�ستهدف لطاقة النفط العراقية‬

‫باري�س‪-‬رويرتز‬

‫ق ��ال ح���س�ين ال���ش�ه��ر��س�ت��اين ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء العراقي ل�ش�ؤون الطاقة �إن امل�ستوى‬ ‫امل�ستهدف نظريا لطاقة �إنتاج النفط وهو نحو‬ ‫‪ 12‬مليون برميل يوميا قد ال يتحقق ب�سبب‬ ‫تركيز العراق على م�ضاعفة الإي��رادات ولي�س‬ ‫الإنتاج و�إعادة تقييم االحتياجات العاملية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شهر�ستاين �أي�ضا خالل م�ؤمتر‬ ‫يف ب��اري ����س �إن االت� �ف ��اق اجل��زئ��ي م��ع حكومة‬ ‫كرد�ستان الإقليمية التي و�صلت �صادراتها �إىل‬ ‫‪� 115‬ألف برميل يوميا "خطوة �إيجابية" من‬ ‫املتوقع �أن ت�ؤدي �إىل مزيد من التقدم‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ن����ص امل �ح��ادث��ات ال �ت��ي ج ��رت يف‬ ‫ب��اري����س �أم����س اخلمي�س �إن الإن �ت��اج الإجمايل‬ ‫للعراق ‪ 2.7‬مليون برميل يوميا يجري ت�صدير‬ ‫‪ 2.2‬مليون برميل يوميا منه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��رف ال�شهر�ستاين وه��و وزي��ر النفط‬ ‫ال���س��اب��ق ع�ل��ى �سل�سلة م��ن ج ��والت العطاءات‬ ‫�أف�ضت �إىل عقود مع �شركات نفط �أجنبية قد‬ ‫جت�ع��ل ال�ط��اق��ة الإن�ت��اج�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة ت�ضاهي‬ ‫طاقة ال�سعودية �أكرب م�صدر للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��ك ك �ث�ي�رون يف ق� ��درة ال� �ع ��راق على‬ ‫حتقيق ذلك يف امل�ستقبل املنظور‪.‬‬ ‫وقال ال�شهر�ستاين يف ن�ص املحادثات "بناء‬ ‫على ه��ذه العقود ف ��إن احل��د الأق�صى للإنتاج‬ ‫نحو ‪ 11.5‬مليون برميل يوميا خالل �ست �إىل‬ ‫�سبع �سنوات"‪.‬‬ ‫وم��ن الناحية العملية قد حتقق �شركات‬ ‫ال �ن �ف��ط ال �ع��امل �ي��ة ‪-‬وب �ع �� �ض �ه��ا ي���س�ب��ق اجل ��دول‬ ‫الزمني‪ -‬امل�ستوى امل�ستهدف يف الوقت املحدد‬ ‫لكن هذا قد ال يكون مالئما‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ش�ه��ر��س�ت��اين‪«:‬ح�ين �أحت� ��دث عن‬ ‫طاقة �إنتاجية قدرها ‪� 11‬إىل ‪ 12‬مليون برميل‬ ‫يوميا ‪� -‬أي تكافئ طاقة ال�سعودية‪ -‬ف��إن هذا‬ ‫ال ي�ع�ن��ي �أن ال �ع��راق �سينتج ب��ال �� �ض��رورة هذا‬ ‫امل�ستوى‪ .‬ا�سرتاتيجيتنا هي م�ضاعفة �إيراداتنا‬ ‫ول�ي����س م�ضاعفة �إن�ت��اج�ن��ا‪« .‬ي�ج��ب �أن نراقب‬ ‫بعناية االنتعا�ش االقت�صادي العاملي وتطورات‬ ‫اال�ضطراب ال�سيا�سي يف ال�شرق الأو�سط‪..‬‬ ‫وال ميكن �أن نتجاهل كارثة فوكو�شيما‬ ‫(ال �ن��ووي��ة) يف ال �ي��اب��ان وغ�ي�ر ذل� ��ك‪ «.‬وتابع‪:‬‬ ‫«نحتاج مزيدا من الوقت ل�نرى كيف �سيزداد‬ ‫الطلب»‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪5‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫«اليمني» املت�شدد ومفارقات الأحزاب الأوروبية‬

‫املحافظون من �أن�صار �ساركوزي قد ال يجدون‬ ‫يف امل�ستقبل القريب خيار ًا غري التحالف مع اجلبهة الوطنية‬ ‫جاي �سورمان‪« -‬بروجيكت �سينديكيت»‬ ‫يف ال�سابع والع�شرين م��ن م��ار���س‪ ،‬ت��أك��دت مرة‬ ‫�أخرى تلك املفارقة اجلوهرية يف ال�سيا�سة الفرن�سية‪.‬‬ ‫ففي �إط��ار اق�ت�راع وطني �شامل الختيار ال�سلطات‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ف ��از ح ��زب «اجل �ب �ه��ة ال��وط �ن �ي��ة اليميني‬ ‫املتطرف» بنحو ‪ 11‬يف املئة من الأ�صوات‪ ،‬ولكنه مل‬ ‫يتمكن من ت�أمني �أكرث من ‪ 0.1‬يف املئة من املقاعد‪.‬‬ ‫وكان هذا التناق�ض بني قوة حزب «اجلبهة الوطنية»‬ ‫على ال�صعيد ال�شعبي وبني متثيله الفعلي من بني‬ ‫ال�سمات الدائمة لل�سيا�سة الفرن�سية منذ �أ�س�س جان‬ ‫ماري لوبان احلزب قبل �أربعني عاماً‪ .‬ولكن «لوبان»‬ ‫ترك احلزب يف يناير لتحل حمله ابنته ماريان التي‬ ‫تتمتع ب�شخ�صية �أق��ل جاذبية‪ .‬وبهذا التغيري رمبا‬ ‫�أ�صبح م�صري حزب اجلبهة �أي�ضاً �إىل التغيري‪.‬‬ ‫وال ��واق ��ع �أن ال �ع��دد ال���ض�ئ�ي��ل م��ن امل�س�ؤولني‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب�ين امل �ن �ت �م�ين �إىل ح ��زب «اجل �ب �ه��ة» يعك�س‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة ال �ت ��ي ي�ت�ب�ع�ه��ا خ �� �ص �م��اه‪ ،‬احل ��زب‬ ‫اال�شرتاكي وحزب الرئي�س �ساركوزي االحتاد من �أجل‬ ‫احلركة ال�شعبية (احلزب الديجويل �سابقاً)‪ ،‬اللذين‬ ‫تقا�سما كل املنا�صب املنتخبة تقريباً على امل�ستويني‬ ‫الوطني واملحلي منذ ثمانينيات القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫وم� ��ن �أج � ��ل احل� �ف ��اظ ع �ل��ى ه�ي�م�ن�ت�ه�م��ا امل�شرتكة‪،‬‬ ‫اتفق احل��زب��ان على ت�أ�سي�س ا�سرتاتيجية «اجلبهة‬ ‫اجلمهورية» الرامية �إىل ا�ستبعاد «اجلبهة الوطنية»‬ ‫يف اجلولة الثانية من جميع االنتخابات‪ .‬على هذا‪،‬‬ ‫ف�ف��ي �أي ج��ول��ة �إع� ��ادة م�ب��ا��ش��رة ب�ين �أح ��د مر�شحي‬ ‫«حزب اجلبهة»‪ ،‬و�أحد مر�شحي «احلزب اال�شرتاكي»‬ ‫�أو حزب «االحتاد من �أجل احلركة ال�شعبية»‪ ،‬ي�صوت‬ ‫كل من اال�شرتاكيني و�أع�ضاء حزب االحتاد لبع�ضهم‬ ‫البع�ض‪ .‬وجت�ل��ى اال�ستعرا�ض الأك�ث�ر �إذه ��ا ًال لهذا‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف «اجل �م �ه��وري» يف االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫التي جرت يف عام ‪ 2002‬عندما ح�صل جاك �شرياك‬ ‫الديجويل‪ ،‬بدعم من اال�شرتاكيني‪ ،‬على ‪ 85‬يف املئة‬ ‫من الأ�صوات ال�شعبية يف انتخابات الإعادة �ضد جان‬ ‫ماري لوبان‪.‬‬ ‫وحتى الآن جنحت ا�سرتاتيجية الإق�صاء التي‬ ‫تبنتها «اجلبهة اجلمهورية» يف حرمان �أق�صى اليمني‬ ‫من �أي فر�صة للفوز ب�أي من�صب �سيا�سي مهم طوال‬ ‫�أربعة عقود من الزمان‪ ،‬ولكنها مل تنجح يف حتجيم‬ ‫قاعدته االنتخابية‪ .‬بل على العك�س من ذلك‪ ،‬يكت�سب‬ ‫حزب «اجلبهة الوطنية» املزيد من امل�صداقية بف�ضل‬ ‫عدم ا�ضطراره �إىل اختباره برناجمه يف احلكومة‪.‬‬ ‫ول�ك��ن يف ج��ول��ة الإع � ��ادة ال�ت��ي ج��رت يف الأحد‬ ‫املا�ضي‪ ،‬انف�صل �ساركوزي عن التقليد املتبع‪ :‬ففي‬ ‫املناف�سات حيث واج��ه �أي مر�شح ا�شرتاكي اجلبهة‬ ‫الوطنية‪ ،‬كان موقفه هو «ال‪� ،‬أي�ضاً»‪ .‬ونتيجة لهذا‪،‬‬ ‫ان�ق���س�م��ت �أ�� �ص ��وات احل� ��زب احل��اك��م ب�ي�ن االمتناع‪،‬‬ ‫وت�أييد اال�شرتاكيني‪ ،‬والت�صويت ل�صالح «اجلبهة‬ ‫الوطنية»‪.‬‬ ‫ومقارنة برف�ض �شرياك ال�صلب للنظر يف �أي‬ ‫�شكل من �أ�شكال التقارب مع اجلبهة الوطنية‪ ،‬ف�إن‬ ‫�سيا�سة �ساركوزي كانت مبثابة خطوة �صغرية نحو‬ ‫االع�تراف ب�شرعية اجلبهة‪ .‬ولقد ندد الي�سار بهذا‬

‫التحرك بطبيعة احلال‪.‬‬ ‫وال � ��واق � ��ع �أن ال��دي �ج��ول �ي�ي�ن واال� �ش�ت�راك �ي�ي�ن‬ ‫يفتخرون ب�أنهم مل يتنازلوا قط يف التعامل مع جان‬ ‫ماري لوبان‪ ،‬ولكنه ما كان ليتفاو�ض معهم على �أية‬ ‫ح��ال‪ .‬ذلك �أن «لوبان» كان يطمح دوم�اً �إىل «�إنقاذ»‬ ‫فرن�سا ولي�س تويل من�صب وزير ال�سياحة‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن اب�ن�ت��ه ذه�ب��ت �إىل تخفيف ه��ذه النربة‬ ‫بو�ضوح‪ .‬فمنذ تويل «ماريان لوبان» رئا�سة احلزب‬ ‫�أث �ب �ت��ت ق��درت �ه��ا ع �ل��ى اجل �م��ع ب�ي�ن م��وق��ف اجلبهة‬ ‫الوطنية التقليدي يف معاداة الهجرة‪ ،‬والذي ي�شكل‬ ‫ال �ن��واة ال�صلبة لأي��دي��ول��وج�ي�ت��ه‪ ،‬وب�ي�ن ال�ث�ن��اء على‬ ‫ال��دول��ة واجل�م�ه��وري��ة‪ .‬كما �أ�ضفت «م��اري��ان لوبان»‬ ‫ع�ل��ى ل�غ��ة اجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة ن�ب�رة خطابية جديدة‬ ‫مناه�ضة للر�أ�سمالية‪ ،‬وهي النربة التي تثري �إعجاب‬ ‫اجلماهري دوماً يف فرن�سا‪.‬‬ ‫وت �� �س �ع��ى «م� ��اري� ��ان ل ��وب ��ان» �إىل � �س �ل��وك نف�س‬ ‫الطريق الذي �سلكه حزب «را��طة ال�شمال» الإيطايل‬ ‫�إىل ال�سلطة‪ ،‬وح��زب «امل�صلحة الفلمنكية»‪ ،‬وحزب‬ ‫«ل�ي�ف��اب��ل» يف ه��ول�ن��دا‪ ،‬وح ��زب ال�شعب الدمناركي‪،‬‬ ‫وهي الأحزاب التي حتولت �أو ًال �إىل �أحزاب �شعوبية‬ ‫«لينة»‪ .‬ونتيجة هذا التحول فقد ال يجد املحافظون‬ ‫من �أن�صار �ساركوزي يف امل�ستقبل القريب خياراً غري‬ ‫التحالف مع اجلبهة الوطنية‪ .‬ومل تنجح حماولة‬ ‫�ساركوزي النتهاج اخلطاب اليميني املتطرف فيما‬ ‫يت�صل ب �الأم��ن وال �ه �ج��رة‪ ،‬وذل ��ك لأن الفرن�سيني‬ ‫يف�ضلون التعامل مع املروجني الأ�صليني لل�شوفينية‬ ‫الوطنية حني يتطرق احلديث �إليها‪.‬‬ ‫�إن الفرن�سيني والناخبني يف �أماكن �أخ��رى من‬ ‫�أوروب��ا ي�صوتون ل�صالح �أح��زاب �أق�صى اليمني عادة‬ ‫عندما يكون �أق�صى الي�سار يف �أ�ضعف حاالته‪ .‬والواقع‬ ‫�أن حزب اجلبهة الوطنية ي�صبح الأقوى حيثما كان‬ ‫احل��زب ال�شيوعي القوة الرائدة ذات ي��وم‪ .‬بل �إن ما‬ ‫ي��راوح بني ربع �إىل ثلث �سكان قارة �أوروب��ا ي�شعرون‬ ‫ب�أنهم حمرومون ب�شكل دائم من حقوقهم‪ ،‬وهم على‬ ‫ا�ستعداد للت�صويت لأي حزب «احتجاجي»‪� ،‬سواء كان‬ ‫منتمياً �إىل �أق�صى اليمني �أو �أق�صى الي�سار‪.‬‬ ‫وال���س�ب��ب يف الأ� �س��ا���س واح ��د يف خمتلف �أنحاء‬ ‫�أوروب� � ��ا‪ :‬ح�ي��ث ي�ع�ن��ي ال�ن�م��و االق �ت �� �ص��ادي البطيء‬ ‫ت�ضا�ؤل الأم��ل يف حياة �أف�ضل‪ ،‬يف حني ف�شلت دولة‬ ‫الرفاهية يف خلق فر�ص العمل‪ .‬ويتهم �أق�صى الي�سار‬ ‫الر�أ�سمالية؛ وي�شري �أق�صى اليمني ب�إ�صبع االتهام‬ ‫�إىل املهاجرين‪ .‬وقد يو�صي �أق�صى الي�سار بالثورة؛ يف‬ ‫حني قد يدعو �أق�صى اليمني �إىل التطهري العرقي‪.‬‬ ‫لقد ج��رب��ت ن�صف ب�ل��دان �أوروب� ��ا ال �ث��ورة املناه�ضة‬ ‫للر�أ�سمالية يف القرن املا�ضي‪ ،‬وكانت النتائج مروعة‪.‬‬ ‫�أم��ا طرد املهاجرين فلم يف�ض �إىل النتائج نف�سها‪.‬‬ ‫ويف ظل االقت�صاد املتباطئ‪ ،‬ودولة الرفاهية الفا�شلة‪،‬‬ ‫والهجرة بال �ضابط �أو رابط ـ وهي التحديات التي مل‬ ‫تقدم �أي من الأحزاب الرئي�سية �سواء من اليمني �أو‬ ‫الي�سار �أي اقرتاحات متما�سكة يف الت�صدي لهاـ ف�إن‬ ‫اجلاذبية املتمثلة يف �شعوبية �أق�صى اليمني الناعمة‬ ‫�سوف ت�ستمر يف مطاردة فرن�سا و�أوروبا‪.‬‬ ‫الن�شرة ‪http://www.elnashra.com/‬‬ ‫‪articles-1-26896.html‬‬

‫الديون امل�شينة ت�شمل احلاالت التي يكون فيها الدائنون على علم ب�أن املبالغ ت�ستخدم لأغرا�ض الف�ساد �أو القمع‬

‫على الدائنني التحقق من �أولئك الذين‬ ‫يقومون ب�إقرا�ضهم و�أين �ستذهب تلك الأموال حق ًا؟‬

‫روبرت هاو�س‪ ،‬روتي تايتل‬

‫بعد �سقوط � �ص��دام ح�سني‪ ،‬جنحت‬ ‫الواليات املتحدة بال�ضغط على الدائنني‬ ‫من �أجل �شطب الدين اخلارجي للعراق‪.‬‬ ‫لقد جادل كبار امل�س�ؤولني الأمريكيني مبا‬ ‫يف ذلك بول ولفووتز والذي �أ�صبح الحقاً‬ ‫رئي�ساً للبنك ال ��دويل‪ ،‬ب��أن��ه ال يجب �أن‬ ‫يكون ال�شعب العراقي مثق ً‬ ‫ال بااللتزامات‬ ‫التي ق��ام بها الدكتاتور م��ن �أج��ل �إثراء‬ ‫نف�سه وقمع مواطنيه‪� .‬إن منا�صري �شطب‬ ‫الديون والذين يعتمدون على مبد�أ را�سخ‬ ‫يف القانون الدويل يدعون �أن دين العراق‬ ‫كان ديناً «م�شيناً» وكنتيجة لذلك مل يعد‬ ‫ال��دائ �ن��ون حم�م�ي��ون مب��وج��ب القواعد‬ ‫القانونية الدولية‪.‬‬ ‫بينما جتتاح ري��اح التغيري ال�سيا�سي‬ ‫ال�شرق الأو�سط ف�إن ق�ضية الدين امل�شني‬ ‫ق ��د ع � ��ادت م� ��رة �أخ� � ��رى‪ .‬ل �ك��ن ال ميكن‬ ‫ت�صنيف جميع ال��دي��ون ال�ت��ي ال�ت��زم بها‬ ‫نظام قمعي �سابق على �أنها «م�شينة» لهذا‬ ‫ال�سبب فقط‪� .‬إن ال�س�ؤال هنا هو كم من‬ ‫ت�ل��ك الأم � ��وال ذه�ب��ت �إىل ب��رام��ج تنمية‬ ‫م�شروعة‪ ،‬وك��م م��ن تلك الأم ��وال ذهبت‬ ‫من �أجل دعم النظام وجليوب قادته؟ �أما‬ ‫يف احلالة امل�صرية على �سبيل املثال‪ ،‬فلقد‬ ‫ذكرت وزيرة التعاون االقت�صادي فايزة �أبو‬ ‫النجا يف يناير �أن مبارك نف�سه كان يوجه‬ ‫�سيا�سة الدين الأجنبي للبالد «وي�شرف‬ ‫على العملية ب�أكملها»‪ .‬حتى لو كان هذا‬ ‫�صحيحاً ف ��إن��ه رمب��ا ال ي��وج��د �أي خط�أ‬ ‫من الناحية القانونية يف ما يتعلق بهذا‬ ‫الرتتيب‪ ،‬وعلى �أي��ة ح��ال ف��إن الإقرا�ض‬ ‫وامل �� �س��اع��دات مل���ص��ر م ��ن ق �ب��ل ال ��والي ��ات‬

‫املتحدة وغريها من القوى الغربية كانت‬ ‫دائماً مت�شابكة مع اجلغرافيا ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ع�ل�م�اً �أن ا��س�ت�خ��دام �أدوات متويلية من‬ ‫�أجل دعم حليف خمل�ص يف منطقة غري‬ ‫م�ستقرة ال يعد �أمراً م�شيناً �أو غري �شرعي‬ ‫بحد ذاته‪.‬‬ ‫لكن مبقدار م�ساهمة املبالغ بالقمع‬ ‫ال��داخ �ل��ي �أو الإث � ��راء ال���ش�خ���ص��ي لقادة‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ ،‬ف � ��إن م��ن امل �م �ك��ن ان الدائنني‬ ‫يتحملون بع�ض امل�س�ؤولية �أو على �أقل‬ ‫ت�ق��دي��ر امل �� �س ��ؤول �ي��ة ع��ن ال�ت�خ�ف�ي��ف على‬

‫دافعي ال�ضرائب من ع��بء الدين الذي‬ ‫مت اكت�سابه ب�شكل يخالف م�صاحلهم �أو‬ ‫من دون اهتمام بتلك امل�صالح‪� .‬إن هذه‬ ‫امل�س�ؤولية ال ميكن �أن تكون مطلقة �أو‬ ‫غ�ير حم��ددة‪ ،‬ويجب �أن تكون مقت�صرة‬ ‫على احل��االت التي يكون فيها الدائنون‬ ‫ع �ل��ى ع �ل��م (�أو ك ��ان ي �ت��وج��ب ع�ل�ي�ه��م �أن‬ ‫ي�ك��ون��وا على ع�ل��م) ب ��أن امل�ب��ال��غ ميكن �أن‬ ‫ت�ستخدم لأغرا�ض الف�ساد �أو القمع‪.‬‬ ‫�إن �أغلبية الدين اخلارجي امل�صري‬ ‫امل� �ق ��در مب �ب �ل��غ ‪ 35‬اىل‪ 37‬ب �ل �ي��ون دوالر‬

‫�أم��ري �ك��ي ه��و م���س�ت�ح��ق مل���ص�ل�ح��ة دائنني‬ ‫ر�سميني (حكوميني) ومل�ؤ�س�سات تنموية‬ ‫متعددة الأط��راف و�إقليمية‪ ،‬ويف الوقت‬ ‫نف�سه ي�صف البنك ال��دويل ب�شكل علني‬ ‫م�صر على �أنها من �أك�ثر بلدان املنطقة‬ ‫ف�ساداً‪ ،‬كما �أن م�ؤ�س�سة التمويل الدولية‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل�ل�ب�ن��ك ال� ��دويل ق��د �أب �ق��ت على‬ ‫م�صر كواحدة من زبائنها الرئي�سيني‪.‬‬ ‫كما ه��و احل��ال يف م�صر فلقد ازداد‬ ‫االقرتا�ض الأجنبي لتون�س ب�شكل كبري‬ ‫يف ال���س�ن��وات الأخ �ي�رة‪ ،‬بينما ��س��اء و�ضع‬

‫الف�ساد ح�سب مقايي�س م�ؤ�س�سة ال�شفافية‬ ‫ال��دول�ي��ة ب�شكل ك�ب�ير‪ .‬يف ك�لا البلدين‪،‬‬ ‫قامت النخبة ال�ضيقة ب ��إدارة االقت�صاد‬ ‫والتالعب به ملا فيه م�صلحتها‪ ،‬ولكن تلك‬ ‫النخبة وجدت �أن من ال�سهولة �أن حت�صل‬ ‫على املديح من امل�ؤ�س�سات املالية الدولية‬ ‫كلما قاموا مببادرات جتاه التحرر‪ .‬مما‬ ‫ال �شك فيه �أن التخفيف من عبء الديون‬ ‫�سوف ي�سهل على الأنظمة اجلديدة امل�ضي‬ ‫ق��دم�اً ب�سيا�سات ملحة وخلق الوظائف‬ ‫وحت�سني البنية التحتية وتطوير القوى‬ ‫الب�شرية‪ .‬لكن ق�ضية �شطب الديون هي‬ ‫يف الأ�سا�س تتعلق بالعدالة االنتقالية‪� .‬إن‬ ‫خماطرة عقد �صفقة �سريعة مع الدائنني‬ ‫من �أجل �إعفاء الديون تتمثل يف ا�ستبعاد‬ ‫مفهوم امل�ساءلة عن املا�ضي‪.‬‬ ‫يجب بد ًال من ذلك ت�شكيل مفو�ضية‬ ‫م�ستقلة من �أجل تفح�ص �سيا�سة النظام‬ ‫ال�سابق املتعلقة ب��االق�ترا���ض اخلارجي‬ ‫و�أه��داف �ه��ا وت ��أث�ي�رات �ه��ا وم ��ا ال� ��ذي كان‬ ‫يعرفه الدائنون (�أو كان من املفرت�ض �أن‬ ‫يعرفوه) عن تلك الأهداف والت�أثريات‪.‬‬ ‫يجب �أن تكون هذه املفو�ضية م�ؤلفة‬ ‫يف �أغ �ل �ب �ي �ت �ه��ا م ��ن م��واط �ن�ي�ن يتمتعون‬ ‫مب�صداقية عامة عري�ضة‪ ،‬ورمب��ا �أي�ضاً‬ ‫من وفد �صغري من اخلرباء الأجانب‪� .‬إن‬ ‫مهمة تلك املفو�ضية يجب �أال تقت�صر على‬ ‫حتميل امل�س�ؤولية عن القرارات ال�سابقة‬ ‫ول�ك��ن �أي���ض�اً التو�صل لتو�صيات تتعلق‬ ‫ب��اق�ترا���ض ��ش�ف��اف وخ��ا� �ض��ع للم�ساءلة‬ ‫يف امل�ستقبل‪ .‬وعلى �أ�سا�س النتائج التي‬ ‫تتو�صل �إل�ي�ه��ا ت�ل��ك امل�ف��و��ض�ي��ة‪ ،‬يتوجب‬ ‫على احل�ك��وم��ة اجل��دي��دة �أن تنخرط يف‬ ‫مناق�شات مع دائنيها الر�سميني مبا يف‬

‫�إذا غ�ض الدائنون‬

‫الطرف عن الف�ساد‬ ‫والقمع ف�إنه يتوجب‬ ‫عليهم �أن يدفعوا‬ ‫الثمن‬

‫ذلك امل�ؤ�س�سات املالية الدولية‪.‬‬ ‫�إن املنتقدين ل�ل�إع�ف��اء م��ن الديون‬ ‫امل�شينة يجادلون ب�أن مثل هذا الإعفاء قد‬ ‫ينطوي على خماطرة احلد من الإقرا�ض‬ ‫لبع�ض الدول النامية يف امل�ستقبل‪ ،‬نظراً‬ ‫ل��وج��ود ��ش�ك��وك يف عملية ال �� �س��داد‪ .‬لكن‬ ‫يف م��ا يتعلق ب�الأن�ظ�م��ة وال�ت��ي ت�ستخدم‬ ‫االئ� �ت� �م ��ان الأج� �ن� �ب ��ي م ��ن �أج � ��ل ت�أجيل‬ ‫�إ��ص�لاح��ات �سيا�سية واقت�صادية حملية‬ ‫مطلوبة‪ ،‬ف��إن هذه النتيجة هي يف واقع‬ ‫الأمر نتيجة طيبة‪.‬‬ ‫يجب على الدائنني على �أقل تقدير‬ ‫�أن يتحققوا ب�ح��ر���ص �أك�ب�ر م��ن �أولئك‬ ‫الذين يقومون ب�إقرا�ضهم‪ ،‬و�أين �ستذهب‬ ‫ت�ل��ك الأم� ��وال ح �ق �اً‪ .‬ل��و غ����ض الدائنون‬ ‫الطرف عن الف�ساد والقمع‪ ،‬ف�إنه يتوجب‬ ‫عليهم �أن يدفعوا الثمن‪.‬‬ ‫اجلريد ة ‪rhttp://www.alja‬‬ ‫‪ida.com/aljarida/Article.‬‬ ‫‪aspx?id=203416‬‬


‫‪6‬‬

‫منــــــوعات‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫�ساحات قلعة الكرك �أ�صبحت م�ستودعات‬ ‫للعربات احلديدية والفر�شات والأدوات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت���ع���اين م��ع��ظ��م امل����واق����ع الأث���ري���ة‬ ‫يف حم���اف���ظ���ة ال����ك����رك م����ن الإه����م����ال‬ ‫ال�شديد‪ ،‬حيث وج��د ع�شرات ال�سياح‬ ‫الأجانب �أن القلعة التاريخية �أ�صبحت‬ ‫م�ستودعا وخم����ازن لأدوات وعربات‬ ‫حديدية وفر�شات و�شبابيك و�أغرا�ض‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وبعد �أن �أ�صبحت القلعة الأثرية‬ ‫يف امل�شروع ال�سياحي م�ستودعا حلق‬ ‫ب��ه��ا ال��ب�رج ال�����ش��رق��ي ال����ذي �أ�صبحت‬ ‫بع�ض غ��رف �ساحاته حظائر �أغنام‪،‬‬ ‫ومت ت���رك���ه ن��ه��ب��ا ل��ل��ع��اب��ث�ين‪ ،‬لي�شكل‬ ‫مكاره �صحية‪ ،‬حيث تنت�شر الأع�شاب‬ ‫وال�صخور ��ف املمرات �إليه‪.‬‬ ‫يف ال����ن����ه����اي����ة‪ ،‬ف���������إن امل���واط���ن�ي�ن‬ ‫الكركيني قالوا �إنهم مع هذه ال�صور‬ ‫ي��ت�����س��اءل��ون‪�« :‬أي�����ن وزارة ال�سياحة‬ ‫والآث��ار‪ ،‬و�أين �إنفاق املاليني لتطوير‬ ‫املواقع ال�سياحية‪ ..‬من يهتم؟»‪.‬‬ ‫حتى لوحة م�شروع الرتميم �سقطت‬

‫�أقوا�س �أ�صبحت م�ستودعات لعلب الدهان‬

‫عربات ملن يريد من ال�سياح �أن ي�أخذ جولة‬

‫فر�شات ملن يريد �أن ي�أخذ «غفوة»‬

‫م�ستودع مغلق وطاوالت و�أدراج‬

‫موقع م�شرف �أ�صبح مكبا ملخلفات امل�شروع‬

‫�سياح ي�ستمتعون مبناظر عربات خربانة‬

‫ي�ستدعي تطوير م�ضادات حيوية جديدة‬

‫تزايد البكترييا املقاومة للعقاقري‬ ‫ت��واج��ه ال�شركات امل�صنعة للأدوية‬ ‫حت��دي��ا خ��ط�يرا يتمثل يف ع���دم تطوير‬ ‫م�ضادات حيوية جديدة و�أك�ثر فعالية‬ ‫ملكافحة التهديد املتزايد من البكترييا‬ ‫املقاومة لهذه الأدوية‪.‬‬ ‫وح�������ذر خ���ب���راء م����ن خ����ط����ورة امل���د‬ ‫املت�صاعد للميكروبات املقاومة للعقاقري‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن بع�ض االلتهابات املهددة‬ ‫للحياة قد تعر�ض العمليات اجلراحية‬ ‫وع���ل��اج ال�������س���رط���ان وزرع الأع���������ض����اء‪،‬‬ ‫للخطر‪.‬‬ ‫وق��د ذه��ب بع�ض اخل�براء �إىل �أبعد‬ ‫م���ن ذل�����ك‪ ،‬حم���ذري���ن م���ن �أن�����ه �إذا مل‬ ‫ي��ت��م ت��ط��وي��ر ع��ق��اق�ير ج���دي���دة م�ضادة‬ ‫ل���ل���م���ي���ك���روب���ات يف غ�������ض���ون ال�سنوات‬ ‫القليلة املقبلة‪ ،‬ف�إن مليارات الأ�شخا�ص‬ ‫ل��ن يتمكنوا م��ن ال�����ص��م��ود �أم����ام بع�ض‬ ‫االلتهابات البكتريية القاتلة‪.‬‬ ‫ودف��ع��ت ه��ذه ال��ت��ح��ذي��رات اجلمعية‬ ‫الأمريكية ملكافحة الأم��را���ض الوبائية‬ ‫�إىل الإع��ل��ان ع���ن ����ض���رورة ت��ط��وي��ر ‪10‬‬ ‫عقاقري م�ضادة لاللتهابات خ�لال عام‬ ‫‪.2020‬‬ ‫و�أطلق على هذه املبادرة ا�سم «ع�شرة‬ ‫من ع�شرين»‪ ،‬وقال نائب رئي�س اجلمعية‬ ‫الأم�يرك��ي��ة ل�ل�أم��را���ض امل��ع��دي��ة روبرت‬ ‫غيدو�سف‪�« :‬إن مبادرة ع�شرة من ع�شرين‬ ‫ه���و ال��ت��ح��دي ال����ذي ت��ط��رح��ه اجلمعية‬ ‫الأمريكية ملكافحة الأم��را���ض الوبائية‬ ‫على املجتمع الدويل من �أجل حثه على‬ ‫التعاون الختيار جمموعة تعمل معا قد‬ ‫تتكون من م�س�ؤولني حكوميني ورجال‬ ‫�صناعة و�أكادمييني و�صناع القرار‪ ،‬من‬ ‫�أجل اخلروج بت�صور ب�ش�أن رزمة احلوافز‬ ‫ال�صحيحة التي تدفع ال�شركات الراغبة‬ ‫يف تطوير م�ضادات حيوية جديدة‪ ،‬ومن‬ ‫�أج���ل �إي��ج��اد ط���رق ج��دي��دة لإدارة هذه‬ ‫املنتجات على مر ال�سنني»‪.‬‬

‫�سي جنحة‬

‫ى كلب بولي‬

‫�سية !‬ ‫ل �أي�ضا الكالب البولينبح على كل‬ ‫ب‬ ‫نحة ل�شاب‬ ‫حتقيق ًا حول‬ ‫ن يتمتعون باحلماية ‪،‬ة ارتكاب ج‬ ‫كان يجري‬ ‫م‬ ‫ال�شرطة فقط هم مهايو) الأمريكية ‪ -‬ته�ضمن قوات ال�شرطة‪.‬توقف فيما‬ ‫جال‬ ‫ب ينبح دون‬ ‫و‬ ‫داخل �سيارة‬ ‫ما يبدو �أنه لي�س ر مي�سون) ‪ -‬يف والية ()�أمب�ضايقة كلب يعم هل �سمع الكل‬ ‫ي الذي كان‬ ‫على‬ ‫ن‬ ‫ما‬ ‫(‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫ن الواقعة‪:‬‬ ‫لب البولي�س‬ ‫وجهت �شرطة مدينيةم�س �ستيفنز) (‪ 25‬يفعا تقريره ع‬ ‫مل�ضايقة الك‬ ‫«باب»‬ ‫نج‬ ‫تب‬ ‫طلق �صفريا‬ ‫حيث قام (رياط ال�شرطة �إىل �أن يمك الأحد املا�ضي‪ .‬ح الكالب وي‬ ‫�ضاب‬ ‫يو‬ ‫كان يقلد نبا‬ ‫ما دفع ة يف وقت مبكر �صبا �إحن «�ستيفنز‬ ‫يار‬ ‫يف تقريره‪:‬‬ ‫حادث �سقال ال�ضابط‬ ‫و‬ ‫ال�شرطة»‪.‬‬

‫النباح عل‬

‫ب بولي�سي ‪.‬‬

‫الهاتف املحمول يحتفل بعيد ميالده الثامن والثالثني‬

‫وان�������ض���م امل�������ش���رع���ون يف ال����والي����ات‬ ‫املتحدة �إىل الأ���ص��وات املطالبة بتكثيف‬ ‫اجلهود ملكافحة هذه امل�شكلة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬نبه مدير املراكز الأمريكية‬ ‫مل��ك��اف��ح��ة الأم�����را������ض وال����وق����اي����ة منها‬ ‫ت��وم��ا���س ف��ري��دي��ن م���ن ت��ف��اق��م الأزم����ة‬ ‫مع ال��وق��ت‪ ،‬وق��ال �إن��ه �إذا مل نعمل على‬ ‫حت�سني م�ستوى ا�ستجابتنا لهذه امل�شكلة‬ ‫ال�����ص��ح��ي��ة‪ ،‬وه����ي م���ق���اوم���ة البكترييا‬ ‫للم�ضادات احليوية‪ ،‬قد جند �أنف�سنا يف‬ ‫عامل ما بعد امل�ضادات احليوية وحينها‬ ‫ق���د ي��ن��ف��ع ع����دد ق��ل��ي��ل �أو ال ي��ن��ف��ع �أب����دا‬ ‫ال��ت��دخ��ل �أو ال��ع�لاج ال�����س��ري��ري لبع�ض‬ ‫االلتهابات‪.‬‬ ‫لكن �شركات الأدوية تعزو التق�صري‬ ‫يف ت��ط��وي��ر ه����ذه ال��ع��ق��اق�ير �إىل نق�ص‬ ‫العوائد املالية‪ ،‬وترى �أن ال�ضغط لإنتاج‬

‫دواء �آم���ن وف��ع��ال �أب��ط���أ عملية الإنتاج‬ ‫وو�صوله �إىل الأ�سواق‪.‬‬ ‫و�أف����اد ن��ائ��ب رئ��ي�����س ���ش��رك��ة الأدوي����ة‬ ‫الأمريكية ‪ Cubist‬باري �أين�شتاين ب�أنه‬ ‫«م��ع ارت��ف��اع التكاليف و�صعوبة �إجراء‬ ‫ال��ت��ج��ارب على �أه���م الأم��را���ض ب��ات من‬ ‫ال�صعب ج��دا اال�ستمرار يف ه��ذا املجال‬ ‫لدرجة �أن ع��ددا من ال�شركات الكربى‬ ‫ان�سحبت م��ن جم��ال تطوير امل�ضادات‬ ‫احليوية‪ ،‬لأنها ت�شعر ب�أن اال�ستثمار فيه‬ ‫غري جمد»‪.‬‬ ‫ورغ����م ذل���ك ي��ق��ول خ��ب�راء ال�صحة‬ ‫العامة الأمريكيون يف الواليات املتحدة‬ ‫�إنه مت بالفعل املوافقة على �أحد امل�ضادات‬ ‫احليوية اجلديدة‪ ،‬وي�أملون بلوغ الهدف‬ ‫ب���إن��ت��اج ت�سعة م�����ض��ادات ح��ي��وي��ة �أخرى‬ ‫بحلول عام ‪.2020‬‬

‫�صادفت يوم الأحد املا�ضي الذكرى الثامنة والثالثون الخرتاع الهاتف املحمول على يد املهند�س الأمريكي مارتن كوبر‪.‬‬ ‫ففي الثالث من ني�سان عام ‪ ،1973‬اخرتع كوبر الذي كان يف الرابعة والأربعني من العمر يف ذلك الوقت‪ ،‬جهازاً �أحدث انقالبا‬ ‫يف حياة الب�شر حتى يومنا هذا‪ ،‬هو املحمول‪.‬‬ ‫وحمل كوبر الذي كان املدير الإداري ل�شركة «موتوروال» لأنظمة االت�صاالت‪ ،‬اجلهاز يف �شوارع مانهاتن يف نيويورك و�سط‬ ‫ده�شة املارة وات�صل بهاتف �أر�ضي يعود لرئي�س �شركة «بيل الب�س» املناف�سة قال له �إنه يحدثه من هاتف حممول حقيقي‪.‬‬ ‫وكانت هناك يف تلك الفرتة �أجهزة هواتف يف ال�سيارات و�أجهزة ال�سلكية‪ ،‬ولكنها كانت ت�شحن مبعدات ثقيلة كان يجب‬ ‫حتميلها يف �صندوق ال�سيارة‪� ،‬إ ّال �أن كوبر �أراد �أن يكون الهاتف حممو ًال ومن دون حاجة ل�سيارة حلمل الأجهزة امللحقة به‪.‬‬ ‫وكان اجلهاز املحمول الذي اخرتعه كوبر كبرياً يف البداية وي�شبه احلذاء �أو قالب الطوب‪ ،‬وكان وزنه يزيد على الكيلوجرام‪.‬‬ ‫وما زال مارتن كوبر على قيد احلياة ويبلغ من العمر الآن ‪ 82‬عاماً وما زال يعمل يف جمال االت�صاالت‪ ،‬وهو يعلم متاماً �أن البع�ض‬ ‫ي�شتمه حني ي�ستيقظ على رنني هاتفه املحمول يف ال�صباح الباكر �أو يف وقت مت�أخر من الليل‪� ،‬أو يحرجه يف اجتماع‪.‬‬ ‫«حميط»‬

‫ع‬

‫لى ذمة بي بي �سي ‪ ..‬الت�سوق يطيل العمر‬

‫قال باحثون‬ ‫هيئة اتالإيوانيون �إن الت�سوق ي�ساعد على ّ‬ ‫حت�سني ال�صحة ويطيل عمر الإن�سان‪.‬‬ ‫وذكرت‬ ‫ون�شرت يف دورية « ذاعة الربيطانية «بي بي �سي» �أن درا�سة‬ ‫�ش‬ ‫ملت‬ ‫‪0‬‬ ‫ً‬ ‫‪185‬‬ ‫رج‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫امر‬ ‫�‬ ‫أة‬ ‫يف‬ ‫تا‬ ‫يوان‬ ‫تت‬ ‫جاوز‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫علم الأوبئة‬ ‫عمارهم الـ‪ 65‬عاما‬ ‫وال�صحة املجتمعية»‪� ،‬أظهرت �أن الأ�شخا�ص ال‬ ‫الأ�شخا�ص الذين ت�سوقوا‬ ‫مرة‬ ‫وا‬ ‫حدة‬ ‫ذين ت�سوقوا ب�شكل منتظم عا�شوا ملدة �أطول من‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫أ�‬ ‫سبوع‬ ‫�‬ ‫أو �أقل‪.‬‬ ‫ور�أى ال‬ ‫باحثون �أن الت�سوق ي�ؤمن الرفقة والتمارين‬ ‫الت�وفر�صة للحفاظ على نظام غذائي جيد‪.‬‬ ‫وقال با‬ ‫حث‬ ‫ب‬ ‫ريط�اين �إن الدرا�سة منطقية مبا �أن سوق ي�‬ ‫شمل‬ ‫احل‬ ‫ركة‬ ‫ا‬ ‫جل�س‬ ‫دية‬ ‫و‬ ‫التف‬ ‫اعل‬ ‫واتفق ال‬ ‫اال‬ ‫باح‬ ‫جتم‬ ‫ثون‬ ‫اعي‬ ‫على‬ ‫و‬ ‫الن�شاط العقلي‪.‬‬ ‫أن من ميار�س الت�سوق يتمتع ب�صحة‬ ‫جيدة‬ ‫يف‬ ‫ب‬ ‫ادئ‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫مر‪،‬‬ ‫غري‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫نهم‬ ‫ر‬ ‫يف حت‬ ‫�‬ ‫ؤوا‬ ‫�‬ ‫�سني‬ ‫أن‬ ‫ال�ص‬ ‫هذا‬ ‫حة‪.‬‬ ‫الن�‬ ‫و‬ ‫شاط ي�ساهم �أي�ضاً‬ ‫قال الباحثون الذين قادهم يو هونغ ت�شانغ‬ ‫من‬ ‫م‬ ‫عهد‬ ‫علوم‬ ‫�‬ ‫صحة‬ ‫ال�‬ ‫يكون‬ ‫سكان‬ ‫لل‬ ‫يف‬ ‫مرح‬ ‫تا‬ ‫وي‬ ‫يوان‬ ‫�‬ ‫قدر‬ ‫إن‬ ‫«‬ ‫الت�سوق غالباً ما‬ ‫على حت�سني ال�سالمة النف�سية»‪.‬‬ ‫كما‬ ‫�‬ ‫أن‬ ‫الت�‬ ‫سوق‬ ‫ن�شاط �سهل وال يحتاج �‬ ‫إىل التحفيز مثل الن�شاطات الأخرى كالريا�ضة‪.‬‬ ‫«يو بي اي»‬


‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫‪7‬‬

‫حراك الجمعة في العواصم العربية‬ ‫جولة‬ ‫العراق‬

‫م�صر‬

‫اليمن‬

‫ليبيا‬

‫�سوريا‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1923‬تعيني م�صطفى كمال �أتاتورك رئي�سا لرتكيا‪� .‬ألغى عام‬ ‫‪ 1924‬نظام اخلالفة لأول مرة يف تاريخ الإ�سالم‪.‬‬ ‫‪� - 1940‬أملانيا النازية جتتاح الرنويج والدامنارك خالل احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ -1945‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬هجوم لقوات احللفاء على �شمال‬ ‫ايطاليا‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬ع�صابتا �شترين والأرغون ال�صهيونيتان تنفذان مذبحة‬ ‫م��روع��ة يف قرية دي��ر يا�سني العربية القريبة م��ن القد�س يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ت�سفر عن ذبح ‪ 254‬مدنياً فل�سطينياً على الأقل من‬ ‫الن�ساء وال�شيوخ والأطفال وتدمري �أكرث من ‪ 15‬بيتاً باملتفجرات‬ ‫وتنفيذ عمليات نهب وا�سعة‪ .‬والقيادة ال�سيا�سية ال�صهيونية‬ ‫"تكرم" مرتكبي املذبحة!‪.‬‬ ‫‪ -1945‬ت�أميم �شركة الطريان الفرن�سية اير فران�س‪.‬‬ ‫‪� - 1957‬إعادة فتح قناة ال�سوي�س �أمام املالحة بعد �إغالقها ب�سبب‬ ‫العدوان الثالثي على م�صر‪.‬‬ ‫‪ -1961‬مئة قتيل يف اح�تراق ال�سفينة الربيطانية "دارا" يف‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫‪ - 1963‬الواليات املتحدة تكرم رئي�س الوزراء الربيطاين ال�سابق‬ ‫ال�سري ون�ستون ت�شر�شل مبنحه "املواطنة الفخرية" ليكون �أول‬ ‫�أجنبي يح�صل عليها‪.‬‬ ‫‪ - 1976‬ال��والي��ات امل�ت�ح��دة واالحت ��اد ال�سوفياتي يتفقان على‬ ‫حتديد حجم االختبارات النووية لال�ستخدام ال�سلمي‪.‬‬ ‫‪ - 1980‬ال�سلطات ال�سورية حتل النقابات املهنية يف كل املحافظات‬ ‫بعد �إ�ضراب عام نفذته احتجاجاً على تراجع احلريات العامة‪،‬‬ ‫وقيام احلكومة املركزية يف عهد حافظ الأ�سد باعتقال النخب‬ ‫الفكرية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬مقتل وج ��رح خم�سني ع�سكريا �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ا يف هجوم‬ ‫تفجريي �ش ّنته ف�ت��اة لبنانية �ضد وح��دة احتاللية يف جنوب‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫‪ - 1988‬الواليات املتحدة تفر�ض عقوبات اقت�صادية على بنما‪.‬‬ ‫‪ - 1989‬مقتل ثالثني �شخ�صا يف تفريق مظاهرة يف جورجيا‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬جمل�س الأم��ن ال��دويل ي�صدر القرار ‪ 769‬لن�شر وحدة‬ ‫مراقبة على احلدود بني العراق والكويت‪.‬‬ ‫‪ -1991‬ب��رمل��ان جورجيا يعلن �سيادة اجلمهورية برئا�سة زياد‬ ‫غم�ساخورديا‪.‬‬ ‫‪ -2003‬احلرب على العراق‪� :‬سقوط بغداد وانهيار نظام الرئي�س‬ ‫�صدام ح�سني‪.‬‬

‫االحتالل‪� :‬صواريخ‬ ‫حما�س مداها ‪ 70‬كيلومرتًا‬ ‫النا�صرة – �صفا‬ ‫زعمت م�صادر رفيعة امل�ستوى يف جي�ش االحتالل اال�سرائيلي‬ ‫��ص�ب��اح ام ����س اجل �م �ع��ة‪� ،‬أن ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة حما�س‬ ‫ا�ستطاعت احل���ص��ول على كمية ك�ب�يرة م��ن ال���ص��واري��خ احلديثة‬ ‫والتي يبلغ مداها ‪ 70‬كيلومرتا‪� ،‬أي �أنها ت�ستطيع �إ�صابة �أهداف‬ ‫و�سط الكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ونقلت �إذاع��ة "�صوت �إ�سرائيل" باللغة العربية عن امل�صادر‬ ‫ال�ت��ي مل ت�سمها ال�ق��ول ‪" :‬لدى امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية ع�شرات‬ ‫ال�صواريخ امل�ضادة للدروع مثل �صاروخ كورنيت الذي يبلغ مداه ‪5‬‬ ‫كيلومرتات‪ ،‬و�أنواع جديدة من ال�سالح"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت امل�صادر �أن "منظومة (معطف ال��ري��ح) ت�ستطيع‬ ‫�صد ال�صواريخ امل�ضادة التي ت�ستهدف الدبابات فقط‪ ،‬ولكنها ال‬ ‫ت�ستطيع حماية باقي املركبات كاحلافالت وغريها"‪.‬‬ ‫وك�شفت امل�صادر النقاب عن �شروع االحتالل بزرع الأ�شجار يف‬ ‫منطقة حميط غزة‪ ،‬حلجب الر�ؤية عن املقاومني الفل�سطينيني‬ ‫و�إبعاد البلدات اال�سرائيلية عن �أنظارهم‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل‪� ،‬أك � ��دت امل �� �ص��ادر امل ��ذك ��ورة �أن احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية �ستن�صب ‪ 4‬بطاريات �إ�ضافية من املنظومة الدفاعية‬ ‫"القبة احلديدية" يف منطقة جنوبي الأرا�ضي املحتلة عام ‪،1948‬‬ ‫هذا �إ�ضافة �إىل بطاريتني زرعتا يف بئر ال�سبع وع�سقالن‪.‬‬

‫"�إ�سرائيل"‪ :‬امل�شري طنطاوي عقبة �أمام‬ ‫جهود مكافحة تهريب الأ�سلحة �إىل غزة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫نقل تقرير �إخ �ب��اري "�إ�سرائيلي" ام����س اجلمعة ع��ن بع�ض‬ ‫�ضباط جي�ش االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي قولهم �إن رئي�س املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة وزير الدفاع امل�صري امل�شري حممد ح�سني‬ ‫طنطاوي ميثل (عقبة) �أمام جهود مكافحة تهريب الأ�سلحة لغزة‬ ‫عرب �سيناء‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة (ه�آرت�س) الإ�سرائيلية‪ ،‬نقال عن برقية �سجلت‬ ‫تفا�صيل اجتماع �ضم �ضباط �إ�سرائيليني و�أمريكيني يف ت�شرين‬ ‫الثاين ‪� ،2009‬إن الإ�سرائيليني ي�شيدون مبدير املخابرات امل�صرية‬ ‫(ال�سابق) اللواء عمر �سليمان‪ ،‬الذي قالوا �إنه يدعم جهود وقف‬ ‫عمليات تهريب الأ�سلحة لقطاع غزة الذي تديره حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س"‪.‬‬

‫برهوم‪ :‬الت�صعيد اختبار لإرادة‬ ‫ال�شعوب ب�أنها لن ت�سمح با�ستهداف غزة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك� ��دت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س" �أن القوات‬ ‫الإ�سرائيلية تتحمل م�س�ؤولية الت�صعيد على قطاع غزة من خالل‬ ‫ا�ستهداف القطاع وق�صف املدنيني واملقاومني‪ ،‬يف ظل التزام وتوافق‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية على عدم الت�صعيد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م "حما�س" ف ��وزي ب��ره��وم يف ت�صريح‬ ‫�صحفي مكتوب �أن ما يجري الآن من ت�صعيد �إ�سرائيلي هو اختبار‬ ‫لإرادة ال�شعوب العربية والإ�سالمية‪ ،‬ويجب �أن تثبت �أنها لن ت�سمح‬ ‫با�ستهداف غزة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب��ره��وم املجتمع ال ��دويل وال ��دول العربية بالتدخل‬ ‫ال�ف��وري لل�ضغط على االح�ت�لال لوقف ع��دوان��ه وحماية ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫كات�س‪ :‬العملية الع�سكرية‬ ‫القادمة �ستنهي حكم "حما�س"‬

‫القد�س املحتلة – �صفا‬ ‫قال الوزير الإ�سرائيلي "ي�سرائيل كات�س" �إن��ه �إذا ما خا�ضت‬ ‫"�إ�سرائيل" عملية ع�سكرية يف قطاع غزة‪ ،‬ف�ست�ستمر العملية حتى‬ ‫حتقيق هدفها وهو �إ�سقاط حكم حما�س‪.‬‬ ‫وو��ص��ف "كات�س" يف ت�صريح ل�ل�إذاع��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة العامة‬ ‫اجلمعة �إطالق ال�صاروخ على احلافلة املدر�سية "بجرمية حرب من‬ ‫النوع الأب�شع"‪ ،‬م�ؤكدًا وجوب �أن يكون الرد عليها قا�س ًيا ورادعًا‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬دع��ا رئي�س جلنة اخل��ارج�ي��ة والأم ��ن يف الكني�ست‬ ‫الإ�سرائيلي ��ش��ا�ؤول م��وف��از احلكومة �إىل "تغيري �سيا�ستها جتاه‬ ‫العمليات الفل�سطينية املنطلقة من القطاع وحتديد �سلم �أف�ضليات‬ ‫�آخر"‪.‬‬

‫طائرات االحتالل تغتال م�سنا و�أما وابنتها‬ ‫يف غزة بعد ت�شييع �سبعة �شهداء‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بينما كان الآالف من الفل�سطينيني‬ ‫ي �� �س �ت �ع��دون ل�ت���ش�ي�ي��ع ج�ث��ام�ي�ين �سبعة‬ ‫�شهداء ارت�ق��وا اخلمي�س‪ ،‬و�صباح ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬ارت�ك�ب��ت قوات‬ ‫االحتالل جم��زرة جديدة بقتلها م�سنا‬ ‫وام� ��ر�أة واب�ن�ت�ه��ا يف غ��ارت�ين جديدتني‬ ‫لريتفع بذلك عدد ال�شهداء �إىل ع�شرة‬ ‫�شهداء‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ظ �ه��ر ام� �� ��س اجلمعة‬ ‫م� ��� �س�ي�رات ال �ت �� �ش �ي �ي��ع يف غ � ��زة وخ� ��ان‬ ‫ي��ون ����س ورف � ��ح‪ ،‬مب �� �ش��ارك��ة الآالف من‬ ‫الفل�سطينيني تقدمهم ق��ادة الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ف � � �ف� � ��ي م� � ��دي � � �ن� � ��ة غ � � � � ��زة �� �ش� �ي� �ي ��ع‬ ‫الفل�سطينيون جثمان ال�شهيد حممود‬ ‫املنا�صرة (‪ 55‬عاما)‪ ،‬يف حني �شيع �أهايل‬ ‫خان يون�س جثاميني ال�شهداء عبد اهلل‬ ‫حممود القرا (‪ 20‬عاما)‪ ،‬ومعتز جمال‬ ‫�أب ��و ج��ام��ع (‪ 23‬ع ��ام ��ا)‪ ،‬يف ح�ي�ن �شيع‬ ‫�أه ��ايل رف��ح �أرب �ع��ة ��ش�ه��داء وه��م‪ :‬خالد‬ ‫ال��دب��اري (‪ 23‬ع��ام��ا)‪ ،‬و��ص��ال��ح جرمي‬ ‫الرتابني (‪ 37‬عاما)‪ ،‬وم�صعب ال�صويف‬ ‫(‪ 22‬عاما)‪ ،‬وحممد املهموم (‪ 26‬عاما)‪.‬‬ ‫وخالل ت�أدية امل�شيعني ال�صالة على‬ ‫جثامني ال�شهداء ال�سبعة �شنت طائرات‬ ‫االحتالل غارتني على �شرق خان يون�س‬ ‫فتقلت ثالثة فل�سطينيني‪ ،‬وه��م م�سن‬ ‫وامر�أة‪ ،‬وابنتها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �� �ص��ادر ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أن‬ ‫طائرات االحتالل ق�صفت منزال �شرق‬ ‫خ��ان ي��ون����س فقتلت ع�ل��ى ال �ف��ور امل�سن‬ ‫طالل عي�سى �أبو طه (‪ 55‬عاما)‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�ل��ال ت ��و�� �ض� ��ؤه وا�� �س� �ت� �ع ��داده ل�صالة‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ط ��ائ ��رات االحتالل‬ ‫ع��ادت وق�صفت م�ن��زال �آخ��ر ��ش��رق خان‬ ‫يون�س فقتلت الأم جناح حرب قديح (‪45‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وابنتها ن�ضال قديح (‪ 19‬عاما)‪،‬‬

‫�أهايل غزة �شيعوا ال�شهداء و�سط مطالب باالنتقام‬

‫و�أ�صيب عدد �آخر من �سكان املنزل بينهم‬ ‫فتاة يف الثامنة ع�شرة من عمرها‪ ،‬وهي‬ ‫بنت و�أخت ال�شهيدتني‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �� �ش��ارك��ون يف الت�شييع‬ ‫املقاومة الفل�سطينية بالرد على جرائم‬ ‫االح� �ت�ل�ال ب� �ق ��وة‪ ،‬وذل � ��ك ل �ع��دم تغول‬ ‫االحتالل على الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ردد امل� ��� �ش ��ارك ��ون ال�شعارات‬ ‫املطالبة لف�صائل املقاومة بالتوحد يف‬ ‫الرد على االحتالل‪ ،‬كي تكون موجعة‪.‬‬ ‫وردت املقاومة الفل�سطينية اليوم‬ ‫ع�ل��ى ال �ع��دوان الإ��س��رائ�ي�ل��ي املت�صاعد‪،‬‬ ‫وذلك ب�إطالق حوايل ‪� 16‬صاروخا جتاه‬ ‫امل��واق��ع وال�ب�ل��دات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫على ال��رغ��م م��ن �إعالنها التوافق على‬ ‫التهدئة مع منت�صف الليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ا اع �ل �ن��ت ك �ت��ائ��ب الق�سام‬

‫يف ب �ي��ان "ا�ست�شهاد ال�ق���س��ام�ي�ين عبد‬ ‫اهلل ال �ق��را وم�ع�ت��ز اب��و ج��ام��ع يف ق�صف‬ ‫�صهيوين بخانيون�س"‪.‬‬ ‫ويف رفح ق�صفت املقاتالت احلربية‬ ‫اال�سرائيلية عدة االنفاق على ال�شريط‬ ‫احل��دودي بني م�صر وقطاع غ��زة بعدة‬ ‫��ص��واري��خ ا��س�ت�ه��دف اح��ده��ا نفقا لنقل‬ ‫الوقود من م�صر اىل غزة؛ ما ادى اىل‬ ‫ا�شتعال نريان هائلة فيه بح�سب الوكالة‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�شيع الفل�سطينيون جثث القتلى‬ ‫يف كل من رفح وخانيون�س وغزة مرددين‬ ‫هتافات تدعو اىل الث�أر ومنها "االنتقام‬ ‫االنتقام"‪.‬‬ ‫وج ��اء ه��ذا الت�صعيد اال�سرائيلي‬ ‫على قطاع غ��زة‪ ،‬ردا على �صاروخ اطلق‬ ‫م��ن ال �ق �ط��اع و�أ�� �ص ��اب ح��اف�ل��ة رك ��اب يف‬

‫جنوب "�إ�سرائيل" اخلمي�س‪ ،‬ما ا�سفر‬ ‫ع ��ن ا� �ص��اب��ة ف �ت��ى ا� �س��رائ �ي �ل��ي بجروح‬ ‫بالغة‪.‬‬ ‫وت�ب�ن��ت ك�ت��ائ��ب ع��ز ال��دي��ن الق�سام‬ ‫اجل � �ن� ��اج ال �ع �� �س �ك��ري حل ��رك ��ة حما�س‬ ‫اخلمي�س ا�ستهداف احلافلة‪.‬‬ ‫كما �أعلنت يف بيان �آخر انها اطلقت‬ ‫�صاروخني على "ا�سرائيل" فيما اعلنت‬ ‫كتائب ابو علي م�صطفي اجلناح امل�سلح‬ ‫للجبهة ال�شعبية ل�ت�ح��ري��ر فل�سطني‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي �ت �ه��ا ع� ��ن "اطالق خم�سة‬ ‫�صواريخ و�أرب��ع قذائف ه��اون اخلمي�س‬ ‫على مواقع وم�ستوطنات العدو"‪.‬‬ ‫و�إث ��ر اط�ل�اق ه��ذه ال���ص��واري��خ من‬ ‫قطاع غزة رد اجلي�ش اال�سرائيلي ب�شن‬ ‫��س������س�ل��ة غ � ��ارات ع�ن�ي�ف��ة ع �ل��ى القطاع‬ ‫اخلمي�س �أ��س�ف��رت ع��ن ��س�ق��وط خم�سة‬

‫قتلى و‪ 37‬جريحا‪.‬‬ ‫وك� ��ان وزي� ��ر اجل�ي����ش اال�سرائيلي‬ ‫اي �ه��ود ب � ��اراك �أم� ��ر ب�ع�ي��د ا� �ص��اب��ة فتى‬ ‫�إ�سرائيلي "اجلي�ش بالتحرك �سريعا‬ ‫بكل الو�سائل الالزمة للرد على الهجوم‬ ‫على البا�ص"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل�ك��وم��ة الفل�سطينية يف‬ ‫غ ��زة ب�ب�ي��ان ��ص�ح��ايف ام����س اجل�م�ع��ة ان‬ ‫"قوات االح�ت�لال اال�سرائيلي �شرعت‬ ‫منذ ام�س بعدوان جديد على قطاع غزة‬ ‫م�ستخدمة كافة انواع اال�سلحة"‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت‪" :‬منذ ال�ل�ح�ظ��ة االوىل‬ ‫حت ��اول احل�ك��وم��ة اي �ج��اد �صيغة لوقف‬ ‫ه � � ��ذا ال� � � �ع � � ��دوان ووق� � � ��ف ا�� �س� �ت� �ه ��داف‬ ‫املدنيني الفل�سطينيني‪ ،‬لكن االحتالل‬ ‫ال�صهيوين م�صر على موا�صلة ارتكاب‬ ‫جمازره بحق �شعبنا‪ ،‬يف حماولة لفر�ض‬ ‫معادالته و�شروطه"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ب �ي��ان "بعقد اجتماع‬ ‫عاجل ملجل�س اجلامعة العربية لبحث‬ ‫الت�صعيد ال�صهيوين و�إي �ج��اد الآليات‬ ‫املالئمة لوقف العدوان على غزة ومنع‬ ‫الت�صعيد االحتاليل"‪.‬‬ ‫ك �م ��ا دع � ��ت �إىل "وحدة ال�صف‬ ‫الفل�سطيني وتنا�سي اخلالفات وتثمني‬ ‫اجل�ب�ه��ة ال��داخ�ل�ي��ة يف م��واج�ه��ة العدو‬ ‫وال� �ت� �ح ��رك يف ك ��ل امل �� �س �ت��وي��ات لوقف‬ ‫العدوان على �شعبنا"‪.‬‬ ‫وليلة اجلمعة اعلنت وزارة الداخلية‬ ‫انها تلقت ردودا ايجابية من الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية ب�ع��د م�ب��اح�ث��ات �أجرتها‬ ‫لوقف اطالق النار بغية وقف الت�صعيد‬ ‫اال�سرائيلي على القطاع‪.‬‬ ‫وبالرغم من ذلك اعلنت ال�شرطة‬ ‫اال�سرائيلية ان �ستة ��ص��واري��خ اطلقت‬ ‫ام �� ��س اجل �م �ع��ة م ��ن ق �ط ��اع غ� ��زة على‬ ‫االرا�ضي اال�سرائيلية من دون ان ي�سفر‬ ‫انفجارها عن وقوع ا�صابات او ا�ضرار‪.‬‬ ‫ومل ي �ت�بن �أي ف���ص�ي��ل فل�سطيني‬ ‫�إطالق هذه ال�صواريخ‪.‬‬

‫اختناق ع�شرات بالغاز يف م�سرية نعلني الأ�سبوعية‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬م�صطفى اخلواجا‬ ‫�أق��ام املئات من �أه��ايل بلدة نعلني غ��رب رام‬ ‫اهلل �صالة اجلمعة ام�س على �أرا�ضيهم بالقرب‬ ‫م��ن ج ��دار ال�ف���ص��ل ال�ع�ن���ص��ري‪ ،‬وك ��ان خطيب‬ ‫اجلمعة مراد عمرية قد �أكد على �ضرورة وحدة‬ ‫ال�صف الفل�سطيني و�أن االحتالل ال يفرق بني‬ ‫فل�سطيني وفل�سطيني‪ ،‬ودعا اجلميع اىل التكاتف‬ ‫يف مواجهة االحتالل اال�سرائيلي وخمططاته‪.‬‬ ‫وبعد االنتهاء من ال�صالة توجه املتظاهرون‬ ‫الفل�سطينيون وم�ع�ه��م املت�ضامنون الأجانب‬ ‫يف م �� �س�ي�رة ��س�ل�م�ي��ة رف� �ع ��وا خ�ل�ال �ه��ا االع�ل��ام‬

‫الفل�سطينية و�صورة اال�سري الفل�سطيني نائل‬ ‫الربغوثي الذي دخل عامه ‪ 34‬يف الأ�سر‪ ،‬ورددوا‬ ‫ه�ت��اف��ات حتيي جميع اال� �س��رى القابعني خلف‬ ‫الق�ضبان يف �سجون االحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬ورددوا‬ ‫اي�ضاً �شعارات تطالب بانهاء االنق�سام حيث ردد‬ ‫امل�شاركون يف امل�سرية عبارة "ال�شعب يريد انهاء‬ ‫االنق�سام" و"ال�شعب ي��ري��د ان�ه��اء االحتالل"‬ ‫وع �ن��د و� �ص��ول امل�ت�ظ��اه��ري��ن اىل ال �ب��واب��ة التي‬ ‫اقامها االحتالل على ج��دار الف�صل العن�صري‬ ‫ق ��ام ج �ن��ود االح �ت�ل�ال مب �ن��اداة امل��واط �ن�ين عرب‬ ‫مكربات ال�صوت باخلروج من املنطقة‪ ،‬بدعوى‬ ‫�أن�ه��ا منطقة ع�سكرية مغلقة‪ .‬وب�ع��د �أن رف�ض‬

‫امل�ت�ظ��اه��رون ه��ذا ال�ط�ل��ب ق��ام ج�ن��ود االحتالل‬ ‫باطالق الع�شرات من قنابل الغاز امل�سيل للدموع‬ ‫وقنابل ال�صوت‪ ،‬ما ادى اىل تفريق املتظاهرين‬ ‫و�إ�صابة الع�شرات باالختناق ج��راء ا�ستن�شاقهم‬ ‫للغاز امل�سيل للدموع‪.‬‬ ‫و�أكد من�سق احلملة ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫يف نعلني عاهد اخل��واج��ا �أن امل�سريات م�ستمرة‬ ‫رغ ��م ك��ل االج� � ��راءات ال�ق�م�ع�ي��ة ال �ت��ي تنتهجها‬ ‫قوات االحتالل‪ ،‬ودعا الفل�سطينيني �إىل التوحد‬ ‫خلف خيار املقاومة ال�شعبية‪ .‬ويف ذات ال�سياق‬ ‫�أ�صيب ع�شرات الفل�سطينيني ب�ح��االت اختناق‬ ‫��ش��دي��د �إث ��ر ق�م��ع ق ��وات االح �ت�لال الإ�سرائيلي‬

‫م���س�يرة بلعني الأ��س�ب��وع�ي��ة امل�ن��اه���ض��ة للجدار‬ ‫واال�ستيطان‪ .‬و�شارك يف امل�سرية التي دعت �إليها‬ ‫اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار واال�ستيطان يف‬ ‫بلعني مبنا�سبة يوم الأ�سري وت�ضامنًا مع عمداء‬ ‫الأ��س��رى نائل وفخري الربغوثي وف��د برملاين‬ ‫بريطاين وم�ست�شار رئي�س الوزراء جمال زقوت‪.‬‬ ‫ورف� � ��ع امل� ��� �ش ��ارك ��ون يف امل� ��� �س�ي�رة الأع �ل ��ام‬ ‫الفل�سطينية و�صور ال�شهيدين جواهر وبا�سم‬ ‫�أب� ��و رح �م��ة و� �ص ��ور الأ� �س�ي�ري ��ن ن��ائ��ل وفخري‬ ‫الربغوثي‪ ،‬ورددوا الهتافات الداعية �إىل �إنهاء‬ ‫االنق�سام وا�ستعادة الوحدة الوطنية بني �شطري‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫«الق�سام» ترف�ض‬ ‫الإف�صاح عن نوع ال�سالح‬ ‫الـذي ا�ستخدمـته فـي‬ ‫ا�ستهـداف‬ ‫حافلـة �إ�سرائيليـة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫رف�ضت "كتائب عز الدين‪ ‬الق�سام"‪ ،‬ال��ذراع الع�سكري حلركة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س"‪ ،‬الإف���ص��اح ع��ن ن��وع ال���س�لاح الذي‬ ‫ا�ستخدمته يف ا�ستهداف احلافلة الإ�سرائيلية �شرق غزة‪ ،‬و�أبقت عليه‬ ‫طي الكتمان‪ ،‬يف ظل تخبط الروايات الإ�سرائيلية حول ذلك‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ع�صر اخلمي�س �إ�سرائيليان ب�ج��راح‪� ،‬أحدهما يف حالة‬ ‫اخلطر ال�شديد‪ ،‬وذلك جراء ا�ستهداف احلافلة التي كانت تقلهم يف‬ ‫م�ستوطنة "كفار �سعد" �شرق قطاع غزة (داخل الأرا�ضي املحتلة عام‬ ‫‪ .)1948‬وكانت م�صادر �إ�سرائيلية حتدثت عن تعر�ض احلافلة �إىل‬ ‫قذيفة م�ضادة للدروع‪� ،‬إال �أنها عادت وعدّلت هذه الرواية‪ ،‬وقالت �إنها‬ ‫تعر�ضت �إما لقذيفة م�ضادة للدروع �أو قذيفة هاون‪ ،‬وعر�ضت �صورة‬ ‫للحافة التي مل يظهر عليها �أنها تعر�ضت ل�سقوط قذيفة "هاون"‪.‬‬ ‫ومل حت��دد "كتائب الق�سام" يف بيانها ال��ر��س�م��ي ال ��ذي تبنت‬ ‫فيه العملية طبيعة ال�سالح ال��ذي مت خاللها تنفيذ ه��ذه العملية‪،‬‬ ‫واكتفت با�ستخدام كلمة "ا�ستهداف" دون الإ�شارة �إىل طبيعة هذه‬ ‫اال�ستهداف‪.‬‬ ‫واكتفى الناطق با�سم كتائب الق�سام "�أبو عبيدة" باحلديث عن‬ ‫نوع ال�سالح الذي ا�ستخدمته الكتائب يف هذه العملية‪" ،‬ال زيادة عما‬ ‫جاء يف بيان التبني"‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون �أن عدم �إف�صاح كتائب الق�سام عن طبيعة ال�سالح‬ ‫الذي ا�ستخدمته يف هذه العملية قد يكون �أحد �أ�سرار الكتائب‪ ،‬الذي‬ ‫طاملا تتبعه يف الكثري م��ن العمليات‪ ،‬وال��ذي م��ن املمكن �أن تف�صح‬ ‫عنه حينما يزول ال�سبب الأمني الذي كان �سببا يف احلظر‪ ،‬بح�سب‬ ‫قولهم‪.‬‬ ‫من جهتاها تبنت ف�صائل املقاومة الفل�سطينية يف قطاع غزة‬ ‫ق�صف عد ٍد من املواقع الإ�سرائيلية املجاورة للقطاع بالقذائف‪ ،‬ردًا‬ ‫على ت�صعيد االحتالل هجماته العدوانية‪.‬‬ ‫وك��ان االح�ت�لال الإ�سرائيلي اعت��رف ب�سقوط نحو ‪ 16‬م��ا بني‬ ‫قذائف هاون و�صواريخ �سقطت يف حميط القطاع‪ ،‬و�أ�صابت مزرع ًة‬ ‫للدواجن و�أحلقت بها �أ�ضرارًا ج�سيمة‪.‬‬

‫نعـــــــي حاجة فا�ضلة‬

‫�آل �سرحان يف الأردن وفل�سطني‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬ ‫املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاجة وجيهة �سامل �سرحان‬ ‫(�أم ناجح)‬ ‫زوجة احلاج حممد عطاهلل �سرحان‬ ‫ووالدة‬

‫ناجح وجناح ومفيد ونعمات و�صالح وحممود و�أحمد ومرمي وخالد‬ ‫وقد �شيع جثمانها يوم �أم�س اجلمعة‬ ‫تقبل التعازي يف منزل زوجها الكائن يف خميم حطني‬ ‫بجانب مركز الأمن يومي ال�سبت والأحد‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ 13‬قتيال يف درعا بر�صا�ص الأمن ال�سوري‪ ..‬وتظاهرات جديدة يف مناطق خمتلفة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ��س�ف��رت تظاهرة �شهدتها مدينة درعا‬ ‫ج� �ن ��وب ال � �ب �ل�اد اجل �م �ع��ة ع ��ن م �ق �ت��ل عدة‬ ‫ا�شخا�ص وج��رح ع���ش��رات‪ ،‬بينما خ��رج االف‬ ‫املتظاهرين عقب �صالة الظهر وبخا�صة يف‬ ‫�شمال �شرق البالد حيث غالبية ال�سكان من‬ ‫االك ��راد‪ ،‬غ��داة االع�لان عن مر�سوم يق�ضي‬ ‫بتجني�سهم‪.‬‬ ‫ويف ج ��و م ��ن ت �� �ض��ارب امل �ع �ل��وم��ات عن‬ ‫ح�صيلة الوفيات‪� ،‬أكد نا�شط حقوقي �أن ‪13‬‬ ‫�شخ�صا على االق��ل قتلوا و�أ�صيب الع�شرات‬ ‫ام�س اجلمعة بنريان قوى االمن ال�سورية يف‬ ‫مدينة درعا‪ ،‬حيث تظاهر االالف للمطالبة‬ ‫باطالق احلريات يف البالد‪.‬‬ ‫وق��ال النا�شط ع�بر الهاتف ان "رجال‬ ‫االمن مبالب�س مدنية اطلقوا النار لتفريق‬ ‫املتظاهرين بعد �صالة اجلمعة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف النا�شط ان املعلومات االولية‬ ‫تفيد ب�سقوط اكرث من ع�شرة قتلى‪� ،‬إال "�أن‬ ‫‪� 13‬شخ�صا على االقل عرفت ا�سما�ؤهم قتلوا‬ ‫بنريان قواى االمن‪ ،‬كما �أ�صيب الع�شرات"‪.‬‬ ‫كما �أك��د النا�شط �أن املتظاهرين قاموا‬ ‫ب�ع��د ��س�ق��وط القتلى ب ��إح��راق "مقر �شعبة‬ ‫حزب البعث" يف درعا‪.‬‬ ‫من جانبها ذكرت وكالة االنباء الر�سمية‬ ‫(� �س��ان��ا) �أن م���س�ل�ح�ين اط �ل �ق��وا ال �ن ��ار على‬ ‫م��واط�ن�ين وق ��وات االم��ن يف درع ��ا‪ ،‬م��ا ا�سفر‬ ‫عن مقتل عن�صر امن و�سائق �سيارة ا�سعاف‪،‬‬ ‫وجرح الع�شرات من املواطنني يف درعا‪.‬‬ ‫وع��ر���ض التلفزيون ال���س��وري الر�سمي‬ ‫يف "بث حي" ما و�صفهم بانهم "خمربون‬ ‫ومند�سون يطلقون النار على املدنيني وعلى‬ ‫قوات حفظ النظام" يف درعا‪.‬‬

‫واعترب التلفزيون ال�سوري ان "�سوريا‬ ‫تعي�ش ازم��ة‪ ،‬وه��ذه االزم��ة اراد لها البع�ض‬ ‫ان تكون ازم��ة م�ست�شرية‪ ،‬و�أن تتحول من‬ ‫م �ط��ال��ب ��ش�ع�ب�ي��ة حم �ق��ة �إىل �أزم � ��ة �أمنية‬ ‫ت�ستهدف حياة املواطنني و�أمن الوطن"‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪�" :‬إن امل �ح��اوالت اال�صالحية‬ ‫تت��ر�ض االن ملحاولة االج�ه��ا���ض واالف�ساد‬ ‫من بع�ض اجلهات التي تعمل على تخريب‬ ‫امل �م �ت �ل �ك��ات ال �ع��ام��ة واخل��ا� �ص��ة يف حماولة‬ ‫لزعزعة االمن واال�ستقرار والف�ساد اللحمة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال �ت ��ي �� �س ��ادت يف � �س��وري��ا عقودا‬ ‫طويلة"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار رئي�س الرابطة ال�سورية لدفاع‬ ‫عن حقوق االن�سان عبد الكرمي ريحاوي ان‬ ‫"رغم ان احلكومة حاولت احتواء االزمة‬ ‫� �س ��واء م ��ن خ�ل�ال ان �ف �ت��اح �ه��ا ع �ل��ى ال�شارع‬ ‫ال��دي�ن��ي وم�ع��اجل��ة ق�ضية االك ��راد و�إ�صدار‬ ‫تعليمات م�شددة بعدم اال�شتباك‪ ،‬ولكن على‬ ‫�أر�ض الواقع جند �شيئا خمتلفا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن��ه "�شيء غ�ير مفهوم وغري‬ ‫منطقي بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫وكان نا�شط حقوقي ذكر ان "نحو �ستة‬ ‫�آالف �شخ�ص تظاهروا امام الق�صر العديل‪،‬‬ ‫بعد �أن جتمعوا عند خ��روج�ه��م م��ن ثالثة‬ ‫جوامع بعد �صالة اجلمعة" يف درع��ا جنوب‬ ‫ال�ب�لاد ال�ت��ي �شهدت �أع�ن��ف امل�ظ��اه��رات منذ‬ ‫اندالعها يف �سوريا قبل ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "قوات االمن قامت بتفريقهم‬ ‫باطالق قنابل م�سيلة للدموع وعيارات نارية‬ ‫ومطاطية"‪ ،‬م�شريا اىل ان "املتظاهرين‬ ‫ردوا عليهم باطالق احلجارة"‪.‬‬ ‫وك � ��ان "االالف جت �م �ع��وا ام � ��ام جامع‬ ‫ال�ع�م��ري م���س��اء ام����س (اخل�م�ي����س) حاملني‬ ‫�صور (ال�شهداء) وهم يرددون �شعارات تكرم‬ ‫ارواحهم وتطالب مبكافحة الف�ساد واطالق‬

‫�آالف من ال�سودانيني اجلنوبيني يفرون‬ ‫من املعارك بني القبائل املتناف�سة‬ ‫جوبا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�سفرت معارك جديدة بني قبائل متناف�سة يف منطقة مفولو‬ ‫بجنوب ال�سودان عن ‪ 13‬قتيال الثالثاء‪ ،‬و�أرغ�م��ت ‪ 34‬ال��ف �شخ�ص‬ ‫ب��االج�م��ال ع�ل��ى م �غ��ادرة م�ن��ازل�ه��م‪ ،‬ك�م��ا اع�ل��ن اخلمي�س م�س�ؤولون‬ ‫�سودانيون جنوبيون‪.‬‬ ‫وق��ال ج��وزف ب��اك��ا��س��ورو ح��اك��م والي��ة غ��رب اال�ستوائية احدى‬ ‫والي ��ات ج�ن��وب ال���س��ودان ال��ذي يتمتع بحكم ذات��ي و�سيح�صل على‬ ‫االنف�صال يف مت��وز‪" :‬ح�صلت اي�ضا معارك (ال�ث�لاث��اء) يف منطقة‬ ‫مفولو وقتل خاللها ‪� 13‬شخ�صا"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه املنطقة الواقعة على احل��دود بني واليتي ايكواتوريا‬ ‫الغربية وال�ب�ح�يرات اجلنوبيتني‪ ،‬ب��د�أت امل�ع��ارك االوىل ب�ين قبائل‬ ‫دينكا اتووت وبيلي يف �شباط‪ .‬ويف منت�صف اذار ادى مقتل راكب دراجة‬ ‫نارية يف كمني اىل عمليات انتقام متبادلة‪.‬‬ ‫وج��اء يف تقرير ان�ساين ل�لامم املتحدة ان اع�م��ال العنف هذه‬ ‫ارغمت ‪ 34‬ال��ف �شخ�ص على الفرار منذ منت�صف �شباط‪ .‬و�أر�سلت‬ ‫�إىل ه��ؤالء املهجرين م�ساعدات طبية وم��واد غذائية وم��واد �أ�سا�سية‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫وقد وقعت �أعمال العنف هذا اال�سبوع فيما كان حاكما الواليتني‬ ‫يجريان مناق�شات اليجاد حل‪ .‬وقال باكا�سورو‪" :‬تو�صلنا اىل عدد‬ ‫من القرارات وخ�صو�صا ت�شكيل قوة م�شرتكة حمايدة العادة الو�ضع‬ ‫اىل طبيعته"‪.‬‬ ‫وقبل ثالثة �أ�شهر م��ن اال�ستقالل‪ ،‬ت��زداد ال�ت��وت��رات يف جنوب‬ ‫ال�سودان امل�ؤلف من اكرث من ‪ 60‬اتنية �أو جمموعة لغوية يجمعها‬ ‫رف�ضها ل�سلطة ال�شمال‪.‬‬ ‫وامل �ع��ارك يف مفولو خمتلفة ع��ن تلك ال�ت��ي دارت ب�ين اجلي�ش‬ ‫اجلنوبي ومتمردين يف والية اعايل النيل الغنية بالنفط‪ ،‬و�أ�سفرت‬ ‫ع��ن م �ئ��ات ال�ق�ت�ل��ى معظمهم م��ن امل��دن�ي�ين وح�م�ل��ت ع���ش��رات االف‬ ‫اال�شخا�ص على الفرار‪.‬‬ ‫ويقول م�س�ؤولون يف االمم املتحدة �إنه بات على جنوب ال�سودان‬ ‫تويل �ش�ؤون ‪� 80‬ألف �شخ�ص هجرتهم املعارك منذ اال�ستفتاء يف كانون‬ ‫الثاين من اجل اال�ستقالل‪ ،‬و�إن اكرث من ‪ 260‬الف جنوبي عادوا اىل‬ ‫البالد يف اال�شهر االخرية‪.‬‬

‫احل ��ري ��ات ال �ع��ام��ة مت �ه �ي��دا ل �ل �خ��روج اليوم‬ ‫(اجلمعة)"‪ ،‬كما قال النا�شط‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ذك��ر ردي��ف م�صطفى رئي�س‬ ‫اللجنة الكردية حلقوق االن�سان يف �سوريا‬ ‫�أن "اكرث م��ن ثالثة االف �شخ�ص �شاركوا‬ ‫اجل �م �ع��ة ب��امل �ظ��اه��رة يف م��دي �ن��ة القام�شلي‬ ‫(� �ش �م��ال � �ش��رق) ال �ت��ي ان�ط�ل�ق��ت م��ن جامع‬ ‫قا�سمو اىل ان اعت�صم املتظاهرون يف دوار‬ ‫الهاللية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان "امل�شاركني ينتمون اىل‬ ‫ج �م �ي��ع اط� �ي ��اف امل��دي �ن��ة م ��ن ع ��رب واك � ��راد‬ ‫و�آ�شوريني"‪ .‬و�أو�� �ض ��ح م���ص�ط�ف��ى �إىل �أن‬ ‫"مطالب املتظاهرين ت�ضمنت �إطالق �سراح‬ ‫املعتقلني و�إلغاء حالة الطوارئ‪ ،‬وت�ؤكد على‬ ‫الوحدة الوطنية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م�صطفى �أن "الفي �شخ�ص‬ ‫تظاهروا يف ناحية عامودا وناحية الدربا�سية‬ ‫التابعتني للح�سكة" التي يغلب على �سكانها‬ ‫االك � ��راد‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان "التظاهرة التي‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت م��ن اجل��ام��ع ال �ك �ب�ير يف احل�سكة‬ ‫�شارك فيها نحو ‪� 300‬شخ�ص"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف النا�شط احلقوقي ح�سن برو‬ ‫�أن "املئات خرجوا من ر�أ���س العني (‪ 80‬كلم‬ ‫��ش�م��ال احل���س�ك��ة) م��ن ج��ام��ع اال� �س��د باجتاه‬ ‫�شرق املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار برو �إىل �أن املتظاهرين ومعظمهم‬ ‫م��ن االك ��راد ك��ان��وا يهتفون "بالروح بالدم‬ ‫ن�ف��دي��ك ي��ا درعا" و"واحد واح ��د ال�شعب‬ ‫ال� ��� �س ��وري واحد" و"اجلن�سية ال تعني‬ ‫احلرية"‪.‬‬ ‫و�أكد برو ان "املتظاهرين يف الدربا�سية‬ ‫(‪ 80‬كلم �شمال احل�سكة) وقفوا دقيقة �صمت‬ ‫على �أرواح �شهداء الالذقية ودرعا"‪.‬‬ ‫ويف دوم� ��ا (� �ش �م��ال دم �� �ش��ق) ح�ي��ث قتل‬ ‫اال��س�ب��وع املا�ضي ‪� 11‬شخ�صا "�أقام ال�سكان‬

‫�صورة بثها التلفزيون ال�سوري لأحداث درعا (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجل �م �ع��ة ح ��واج ��ز ح ��ول امل��دي �ن��ة‪ ،‬م ��ن �أج ��ل‬ ‫التدقيق يف هوية م��ن يريد دخ��ول اجلامع‬ ‫الكبري والت�أكد من ع��دم حمله �أي ن��وع من‬ ‫اال�سلحة"‪ ،‬بح�سب نا�شط حقوقي‪.‬‬ ‫و�أكد النا�شط �أن ال�سكان "ينوون اخلروج‬ ‫للتظاهر بعد �أن مت االت�ف��اق م��ع ال�سلطات‬ ‫على عدم تدخل االمن لتفرق املحتجني"‬ ‫و�أك ��د ري �ح��اوي �أن "االف املتظاهرين‬ ‫خرجوا يف مدينة بانيا�س ال�ساحلية ونحو‬ ‫الف �شخ�ص يف مدينة التل (�شمال دم�شق)‬

‫ت���ض��ام�ن��ا م ��ع (�� �ش� �ه ��داء) ال�ل�اذق �ي��ة ودرع ��ا‬ ‫ودوما"‪.‬‬ ‫وكانت �صفحة با�سم "الثورة ال�سورية"‬ ‫دع ��ت اىل ال �ت �ظ��اه��ر يف ي ��وم �أ� �س �م �ت��ه "يوم‬ ‫ال�صمود"‪ ،‬م��ؤك��دة‪�" :‬سنهتف رغ��م جراحنا‬ ‫ونقول �سلمية �سلمية حتى نيل احلرية"‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه��ة ث ��ان� �ي ��ة‪� ،‬أك� � ��د ري � �ح� ��اوي �أن‬ ‫"ال�سلطات ال�سورية اعتقلت اخلمي�س عماد‬ ‫الدين حممد حممود الر�شيد على احلدود‬ ‫ال�سورية االردنية �أثناء عودته من االردن"‬

‫و�أ�� �ض ��اف ري �ح��اوي "انه مل ي�ت���س��ن لنا‬ ‫معرفة �سبب االعتقال‪ ،‬وال اجلهة التي قامت‬ ‫باعتقاله او مكان وجوده"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ري �ح��اوي ال���س�ل�ط��ات ال�سورية‬ ‫"باالفراج ع��ن ال��ر��ش�ي��د �أو ت�ق��دمي��ه اىل‬ ‫حماكمة ع��ادل��ة �إذا م��ا توفر م�سوغ قانوين‬ ‫لذلك" الفتا اىل �أن الر�شيد (مواليد ‪)1965‬‬ ‫"يحمل دكتوراه يف ال�شريعة اال�سالمية‪ ،‬وكان‬ ‫ي�شغل من�صب نائب عميد كلية ال�شريعة وله‬ ‫العديد من امل�ؤلفات واالبحاث"‪.‬‬

‫مقتل ‪ 2‬و�إ�صابة ‪ 25‬بالر�صا�ص‬ ‫والع�شرات بالغاز امل�سيل للدموع يف تعز باليمن‬

‫�صنعاء ‪ -‬رويرتز‬

‫قتل حمتجون و�أ��ص�ي��ب ‪ 25‬نتيجة‬ ‫�إط�ل��اق ال��ر� �ص��ا���ص خ�ل�ال احتجاجات‬ ‫مبدينة تعز بجنوب اليمن �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫وف��ق م��ا �صرحت م�صادر يف م�ست�شفى‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ن�ح��و ‪� 200‬أ��ص�ي�ب��وا جراء‬ ‫ا�ستن�شاق الغاز امل�سيل للدموع‪.‬‬ ‫وجت� �م ��ع م� � ��ؤي � ��دون ومناه�ضون‬ ‫للرئي�س اليمني علي عبداهلل �صالح يف‬ ‫العا�صمة �صنعاء �أم�س اجلمعة يف الوقت‬ ‫ال ��ذي ال ي �ل��وح ف�ي��ه ح��ل يف الأف� ��ق بعد‬ ‫�أ�سابيع من حم��ادث��ات غري حا�سمة مع‬ ‫ت�صاعد امل�صادمات‪.‬‬ ‫ون � �ظ� ��م امل � �ت � �ظ� ��اه� ��رون امل� � ��ؤي � ��دون‬ ‫للدميقراطية «جمعة الثبات» يف �صنعاء‬ ‫وه �ت �ف��وا م ��رددي ��ن � �ش �ع��ارات مناه�ضة‬ ‫ل���ص��ال��ح يف ال��وق��ت ال ��ذي ان�ت���ش��رت فيه‬ ‫العربات املدرعة وقوات الأمن يف �أنحاء‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م�ت�ظ��اه��ر م�ن��اه����ض ل�صالح‬ ‫يدعى عبداهلل الباز �إن الرئي�س اليمني‬ ‫خدع ال�شعب على مدار ‪ 33‬عاما ما�ضية‬ ‫ومل يفعل �شيئا لل�شعب اليمني‪.‬‬ ‫وعلى بعد �أرب�ع��ة كيلومرتات خرج‬ ‫ع �� �ش��رات الآالف م��ن امل ��وال�ي�ن ل�صالح‬ ‫يف م �� �س�ي�رة ول ��وح ��وا ب �� �ص��ور والف �ت ��ات‬

‫الرئي�س‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د م ��ؤي��دي �صالح ويدعى‬ ‫حممد علي مقبل �إن��ه يطالب ال�شعب‬ ‫اليمني ب��ال��وق��وف �إىل ج��ان��ب الرئي�س‬ ‫اليمني وال�شعب اليمني‪.‬‬ ‫ومتثل �صالة اجلمعة نقطة انطالق‬

‫للمظاهرات التي جعلت حكم �صالح يف‬ ‫وقت ما قريبا من االنهيار‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ال��رئ �ي ����س ال�ي�م�ن��ي املوقف‬ ‫ال�ق�ط��ري وم��وق��ف ق�ن��اة «اجل��زي��رة» من‬ ‫الأو� �ض ��اع يف ال�ي�م��ن‪ ،‬و�أك ��د �أن ��ه ي�ستمد‬ ‫�شرعيته من ال�شعب اليمني وال ي�ستمدها‬

‫من قطر‪ ،‬و�أكد رف�ضه للموقف القطري‬ ‫وما ت�أتي به قناة اجلزيرة‪ ،‬واعترب ذلك‬ ‫تدخال �سافرا يف ال�ش�أن اليمني‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ص��ال��ح يف ك �ل �م��ة ل ��ه �أم�س‬ ‫اجلمعة �ألقاها �أم��ام م�ؤيديه يف ميدان‬ ‫ال�سبعني و�سط العا�صمة �صنعاء‪« :‬نحن‬

‫وجدنا يف اليمن �أحرارا ال ن�ستمد قوتنا‬ ‫�إال م��ن �شعبنا‪ ،‬وع�ل�ي�ه��م �أن يحرتموا‬ ‫م���ش��اع��ر ال���ش�ع��ب ال�ي�م�ن��ي � �س��واء كانوا‬ ‫ا�شقاء او ا�صدقاء‪ ...‬نحن ن�ستمد قوتنا‬ ‫من ال�شرعية الد�ستورية ونرف�ض متاما‬ ‫االن� �ق�ل�اب ع �ل��ى ال��دمي �ق��راط �ي��ة وعلى‬ ‫احل��ري��ة وع �ل��ى ال�ن�ه��ج ال���س�ي��ا��س��ي الذي‬ ‫انتهجته اليمن عندما �أعلنت يف ‪� 22‬أيار‬ ‫‪1990‬م �أنه مين دميقراطي موحد نفديه‬ ‫بالروح وبالدم»‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أك��د القيادي يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعبي العام و�أحزاب التحالف الوطني‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي ال��دك�ت��ور ر� �ش��اد العليمي‬ ‫ترحيبهم ب��دع��وة احل ��وار ال�ت��ي �أطلقها‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬لكنه ا�ستنكر‬ ‫م��ا ج��اء ع�ل��ى ل���س��ان رئ�ي����س وزراء دولة‬ ‫قطر‪ ،‬وق��ال‪« :‬با�سمكم جميعا ن�ستنكر‬ ‫هنا ما �صدر على ل�سان رئي�س الوزراء‬ ‫القطري‪ ،‬وه��و ما يعتربه كل اليمنيني‬ ‫ت��دخ�ل�ا يف � �ش ��ؤون �ه��م‪ ،‬ف��ال��رئ �ي ����س علي‬ ‫ع �ب��داهلل ��ص��ال��ح رم��ز ل�ك��ل اليمنيني يف‬ ‫ال�سلطة واملعار�ضة والإ� �س��اءة �إل�ي��ه هي‬ ‫�إ�ساءة لكل اليمنيني الذين �أت��وا به �إىل‬ ‫الرئا�سة يف عام ‪2006‬م ب�إرادتهم احلرة‬ ‫وع �ب�ر � �ص �ن��ادي��ق االق� �ت� ��راع»‪ ،‬ع �ل��ى حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬

‫رو�سيا ت�ست�أنف حتميل حمطة بو�شهر بالوقود‬

‫وداع جماهريي مهني لرئي�س ديوان ح�سني مبارك بعد حب�سه‬

‫مو�سكو‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ست�أنفت رو�سيا ام�س اجلمعة حتميل قلب مفاعل حمطة بو�شهر‬ ‫النووية يف �إيران بالوقود‪ ،‬بعد توقف يف �شباط ب�سبب م�شاكل تقنية‪،‬‬ ‫كما اعلنت ال�شركة الرو�سية التي تبنيه‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �شركة اتوم�سرتوك�سبورت املتفرعة من وكالة رو�ساتوم‬ ‫الرو�سية للطاقة الذرية يف بيان �أنها ا�ست�أنفت حتميل الوقود بعدما‬ ‫قامت بعمليات حتقق يف مفاعل املحطة‪.‬‬ ‫ويف �أواخر �شباط‪� ،‬أعلنت ايران توقف حمطة بو�شهر عن العمل‬ ‫ال�سباب "تقنية" حتى قبل �أن تبد�أ انتاج الكهرباء‪ ،‬بناء على تو�صيات‬ ‫رو�سيا‪.‬‬ ‫وقد و�ضع مفاعل بو�شهر (جنوب) يف اخلدمة يف ت�شرين الثاين‪،‬‬ ‫وك��ان يفرت�ض ان يبد�أ انتاج الكهرباء يف التا�سع من ني�سان‪ ،‬بت�أخر‬ ‫�أرب �ع��ة ا�شهر ع��ن امل��وع��د ال��ذي ح��ددت��ه ال�سلطات ل��دى االحتفاالت‬ ‫بتد�شينه يف �آب ‪.2010‬‬ ‫وكانت جمموعة �سيمن�س االملانية نفذت م�شروع املحطة قبل‬ ‫الثورة اال�سالمية يف ‪ ،1979‬ثم توقف بعيد اندالع احلرب العراقية‬ ‫االيرانية يف ‪.1980‬‬

‫م�صر ت�ضبط �شبكتي جت�س�س �إ�سرائيليتني جديدتني‬

‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أعلن اللواء �سامح �سيف اليزل اخلبري الأمني‬ ‫و�ضابط املخابرات ال�سابق‪� ،‬أن جهازي املخابرات‬ ‫ال�ع��ام��ة وال���ش��رط��ة متكنا م��ن �إل �ق��اء القب�ض على‬ ‫� �ش �ب �ك �ت��ي جت �� �س ����س ج ��دي ��دت�ي�ن ت �ع �م�ل�ان ل�صالح‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬و�أن ��ه �سيتم الك�شف ع��ن تفا�صيل‬ ‫الق�ضية خالل �أيام‪.‬‬ ‫ون�ب��ه ال �ي��زل‪ ،‬خ�لال وج ��وده ب�برن��ام��ج "م�صر‬ ‫النهارده" اول �أم ����س اخل�م�ي����س �إىل �أن الق�ضاء‬ ‫وامل �خ��اب��رات ال�ع��ام��ة وال �ق��وات امل�سلحة ه��م ثالثة‬ ‫خ �ط��وط ح �م ��راء ال ي �ج��ب جت ��اوزه ��ا‪ ،‬باعتبارها‬ ‫اجلهات الوحيدة الباقية التي تعمل ل�صالح ال�شعب‬

‫امل�صري‪.‬‬ ‫وح��ذر املتحدث من �أن ح��دوث ت�صادم مع �أي‬ ‫جهة م��ن تلك اجل�ه��ات خ�لال م�ظ��اه��رات "جمعة‬ ‫التطهري" بالتحرير ام�س اجلمعة قد ي��ؤدى �إىل‬ ‫م��ا �آل��ت �إل�ي��ه الأو� �ض��اع م��ع ال�شرطة �أث�ن��اء �أحداث‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول خ�براء الأم��ن �إن هناك ترقبا �شديدا‬ ‫م��ن ج�ه��از الأم ��ن امل�صري الت�ساع �أن�شطة �أجهزة‬ ‫املخابرات املعادية عموما‪ ،‬يف م�صر خالل الثورة‪،‬‬ ‫حيث تن�شط هذه الأجهزة الأجنبية يف البلدان التي‬ ‫تتعر�ض لهزات �أمنية �أو ثورات �أو ا�ضطرابات‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن اخ��ر تعر�ض رئي�س دي ��وان الرئي�س‬ ‫امل���ص��ري ال���س��اب��ق زك��ري��ا ع��زم��ي ل ��وادع جماهريي‬

‫م�ه�ين‪ ،‬وه��و ي�خ��رج م��ن مقر "جهاز الك�سب غري‬ ‫امل�شروع" يف طريقه �إىل �سجن مزرعة طره‪ ،‬بعدما‬ ‫�صدر قرار ب�سجنه ‪ 15‬يوما على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫وب�ث��ت ق�ن��اة م�صرية ت�صويرا يو�ضح حلظات‬ ‫القب�ض على زك��ري��ا عزمي رئي�س دي��وان الرئي�س‬ ‫ال�سابق حممد ح�سني مبارك‪ ،‬بعد ق��رار امل�ست�شار‬ ‫ع��ا��ص��م اجل��وه��ري‪ ،‬م�ساعد وزي ��ر ال �ع��دل ل�ش�ؤون‬ ‫ج�ه��از الك�سب غ�ير امل���ش��روع‪ ،‬حب�سه مل��دة ‪ 15‬يوما‬ ‫على ذمة التحقيقات‪ ،‬التهامه بتحقيق ك�سب غري‬ ‫م�شروع‪ ،‬م�ستغال بذلك �صفته الوظيفية‪ ،‬وجمهور‬ ‫يهتف �ضده قائال "احلرامي �أهو ‪ ..‬زكريا عزمي"‬ ‫وي���س�خ��رون م�ن��ه ق��ائ�ل�ين "�سلم ل�ن��ا ع�ل��ى العاديل‬ ‫و�أح� �م ��د ع��ز يف ال�سجن"‪ ،‬م��ا ا� �ض �ط��ر مرافقوه‬

‫خللع جاكيت وتغطية وجهه‪ ،‬وحتى ركوبه �سيارة‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫وق ��ام امل�ست�شار منت�صر ��ص��ال��ح‪ ،‬رئ�ي����س هيئة‬ ‫الفح�ص باجلهاز‪ ،‬مبواجهة عزمي بتقارير مباحث‬ ‫الأم��وال العامة والرقابة الإداري ��ة املقدمة �ضده‪،‬‬ ‫والتي ت�ضمنت تكوينه ث��روات طائلة‪ ،‬م�ستغال يف‬ ‫ذلك �صفته الوظيفية‪ ،‬حيث متثلت تلك املمتلكات‬ ‫يف عقارات ووحدات �سكنية و�شاليهات وفيالت‪ .‬ويف‬ ‫نف�س ال�سياق تلقت �إدارة البور�صة �إخطارا من وزارة‬ ‫العدل‪ ،‬بتجميد �أر�صدة وممتلكات وح�سابات زكريا‬ ‫عزمي‪ ،‬بعدما �أظهرت التحريات حول ثروة عزمي‬ ‫وزوجته �أنه ميتلك العديد من العقارات والفلل مبا‬ ‫ال يتنا�سب مع م�صادر دخله املعروفة‪.‬‬

‫ويكليك�س ين�شر ‪ 6000‬وثيقة عن «�إ�سرائيل»‬ ‫القد�س املحتلة – �صفا‬ ‫ق��ال م��ؤ��س����س م��وق��ع ويكيليك�س االلكرتوين‬ ‫ج��ول�ي��ان �أ� �س��اجن �إن م��وق�ع��ه �سين�شر ق��ري� ًب��ا ‪6000‬‬ ‫وثيقة �سرية تتعلق بـ"�إ�سرائيل" وتلقي ال�ضوء‬ ‫على التحري�ض �ضد فل�سطينيي ‪ ،48‬وح�صار غزة‪،‬‬ ‫والتعاون املخابراتي بني "�إ�سرائيل" ودول عربية‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أ�ساجن ل�صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫العربية �أن ن�شر الوثائق حول "�إ�سرائيل" �سيك�شف‬ ‫تفا�صيل و�سيوفر �أدلة على �أمور كثرية كانت حتى‬ ‫الآن مبثابة تكهن �أو ا�شتباه"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أحد الوثائق تتحدث عن لقاء بني‬ ‫مندوبني �أمريكيني مع م�س�ؤولني �إ�سرائيليني قالوا‬

‫فيها‪�" :‬إن ال�سيا�سة االقت�صادية الإ�سرائيلية يف غزة‬ ‫تق�ضي ب ��أن يكون م�ستوى الو�ضع االقت�صادي يف‬ ‫غزة �أعلى بقليل من الأزمة االقت�صادية والإن�سانية‬ ‫بغزة"‪.‬‬ ‫وذكر وجود "تناق�ض بني االدعاءات الإ�سرائيلية‬ ‫الر�سمية ب�أن احل�صار على غزة هدفه منع تهريب‬ ‫الأ�سلحة فقط ولي�س له عالقة بالأزمة الإن�سانية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن و�سائل الإعالم العاملية تتجاهل ح�صار‬ ‫ً‬ ‫غزة"‪.‬‬ ‫وت�شمل الوثائق على ق�ضايا �إ�سرائيلية داخلية‬ ‫مو�ضحا �أن �أح��د الربقيات تعود لرئي�س‬ ‫ح�سا�سة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫"ال�شاباك" يوفال دي�سكني يقول فيها ملندوبني‬ ‫�أمريكيني �إنه "يتزايد ال�شعور لدى املواطنني العرب‬ ‫يف "�إ�سرائيل" ب�أنهم منعزلون عن الدولة ومييلون‬

‫�إىل و�صف �أنف�سهم كعرب و�أحيانا كم�سلمني بد ًال‬ ‫من �إ�سرائيليني"‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال ��وث �ي �ق ��ة‪ ،‬ف � � ��إن دي �� �س �ك�ين يهاجم‬ ‫�أع �� �ض��اء الكني�ست ال �ع��رب ب���ش��دة وي �ق��ول �إن �ه��م يف‬ ‫ح��ال��ة "مغازلة" م��ع "دول العدو" و�أن �ه ��م "ال‬ ‫ين�شرون الأفكار والقيم الدميقراطية الإ�سرائيلية‬ ‫وي�ستغلون ح�صانتهم الدبلوما�سية"‪.‬‬ ‫وادع � � ��ى دي �� �س �ك�ي�ن �أن "معظم امل �� �ش��اك��ل يف‬ ‫"�إ�سرائيل" �أثارها الالجئون الفل�سطينيون الذين‬ ‫مت ال�سماح بعودتهم �إىل "�إ�سرائيل"‪ ،‬حيث �أح�ضروا‬ ‫معهم �أفكا ًرا �سيئة"‪.‬‬ ‫ولفت �أ��س��اجن �إىل �أن وثيقة تبني �أن ديك�سني‬ ‫انتقد ال�شرطة الإ�سرائيلية ب�شدة "ب�سبب عجزها‬ ‫يف ق�ضية ع�ضو الكني�ست العربي عزمي ب�شارة"‬

‫الفتًا �إىل �أن �أجهزة الأمن الإ�سرائيلية ت�شتبه ب�أن‬ ‫ب���ش��ارة "تخابر م��ع ح��زب اهلل خ�ل�ال ح��رب لبنان‬ ‫الثانية"‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أ�� �س ��اجن لـ"يديعوت" ب �� �ش ��أن الوثائق‬ ‫الإ�سرائيلية‪" :‬فوجئت من قوة رد الفعل الإيجابي‬ ‫يف "�إ�سرائيل" وبخا�صة من جانب رئي�س حكومتكم؛‬ ‫لكن على ما يبدو �أن �سعادة "�إ�سرائيل" بالوثائق‬ ‫التي ت�سربت كانت �سابقة لأوانها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه كان حذ ًرا جدًا بت�سريب مواد �سرية‬ ‫ب�ش�أن "�إ�سرائيل" يف املراحل الأوىل من الت�سريبات‪،‬‬ ‫وذل ��ك حتى"ال ي�ث�ير غ�ضب ال�ل��وب��ي ال �ي �ه��ودي يف‬ ‫ريا �إىل �أن و�سائل الإعالم‬ ‫الواليات املتحدة"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫العاملية الكربى جتاهلت كل الوثائق التي تت�ضمن‬ ‫معلومات حول "�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫وتابع‪ :‬دي�سكني حظي بتقدير كبري من اجلانب‬ ‫الأمريكي‪ ،‬ورئي�س الدائرة ال�سيا�سية– الأمنية يف‬ ‫وزارة ال��دف��اع الإ�سرائيلية عامو�س غلعاد يحظى‬ ‫بتقدير م�شابه من الأمريكيني‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن �أحد الوثائق تتحدث عن اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني املفقودين وخا�صة اجلندي الأ�سري يف‬ ‫قطاع غزة غلعاد �شاليط‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل وج��ود الكثري م��ن ال�برق�ي��ات التي‬ ‫ت�ت�ح��دث ع��ن ت �ع��اون �أم �ن��ي ب�ي�ن ج �ه��از "املو�ساد"‬ ‫الإ�سرائيلي وبع�ض �أجهزة املخابرات الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل م�ع�ل��وم��ات جتمعها "�إ�سرائيل" عن‬ ‫ال��زع�م��اء ال �ع��رب و�إي� ��ران وح ��زب اهلل‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫اغتيال القائد الع�سكري حل��زب اهلل عماد مغنية‬ ‫الذي اغتيل يف �شباط عام ‪.2008‬‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫ت�شكيل‬ ‫اللجان‬

‫قضايا عراقية‬

‫تطلع علينا احلكومة بني حني‬ ‫و�آخر بلجان �أو تنظيمات تعطيها‬ ‫�أح��ي��ان�� ًا لفظ جل��ان الإ���ص�لاح �أو‬ ‫احلوار �أو تنظيم امل�ؤمترات‪ ،‬وتقوم‬ ‫احلكومة نف�سها بت�سمية الأع�ضاء‪،‬‬ ‫ث��م ت�����ض��ع عليهم (رئ��ي�����س�� ًا) من‬ ‫عندها‪ .‬ويف الغالب يكون �أغلبية‬ ‫�أع�ضاء هذه اللجان من احلكوميني‬ ‫واملوالني الذين ت�سميهم احلكومة‬ ‫ل�ضمان تنفيذ رغباتها وجتعل‬ ‫الأقلية فقط من املعار�ضني‪.‬‬ ‫وه���ذا م��ا ح��دث عند تنظيم‬ ‫جلنة ما �سمي باحلوار‪ ،‬حيث رف�ض‬ ‫بع�ض التنظيمات والأ�شخا�ص‬ ‫االن�ضمام �إليها؛ ت�سميتهم جرت دون‬ ‫ا�ست�شارتهم‪ ..‬بينما حرم الكثريون‬ ‫من الع�ضوية �أو االت�صال‪..‬‬ ‫والطريقة التي تلج�أ �إليها‬ ‫احل��ك��وم��ة ل��ت���أل��ي��ف ه���ذه اللجان‬ ‫لي�ست دميقراطية وال مقبولة؛‬ ‫لأن احل���وار ب�ين �أط��ي��اف املجتمع‬ ‫ال�سيا�سي وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫هو ���ض��رورة وطنية الغر�ض منها‬ ‫و�ضع �إط��ار عمل برنامج �سيا�سي‬ ‫ووط��ن��ي ي�شمل ج��م��ي��ع مكونات‬ ‫ال�شعب‪..‬‬ ‫ولذلك ف�إن الطريقة التي تلج�أ‬ ‫�إليها احلكومة باالنفراد يف ت�سمية‬ ‫ه��ذه ال��ل��ج��ان غ�ير مقبولة وغري‬ ‫دميقراطية كما ذكرنا‪ ،‬والطريقة‬

‫املمكنة لتكوين ه��ذه اللجان هي‬ ‫دعوة النقابات وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين لت�سمية مندوبيها من قبلها‪..‬‬ ‫كما ميكن الطلب من الأح��زاب �أو‬ ‫اجلمعيات واملنظمات ال�سيا�سية‬ ‫والأهلية ت�سمية مندوبيها؛ بحيث‬ ‫يتمثل يف احلوار الهيكل الرئي�سي‬ ‫لأطياف املجتمع ومكوناته‪ ،‬على‬ ‫�أن يعقد من جميع ممثلي �أطياف‬ ‫املجتمع ومكوناته م���ؤمت��ر وطني‬ ‫عام حت�ضره جميع �أطياف الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫والنقابات وغريها من امل�ؤ�س�سات‬ ‫واملنظمات؛ ليكون التمثيل �شام ًال‬ ‫لكل مكونات الوطن‪ ،‬وليكون القرار‬ ‫�أو البيان �أو التنظيم املنبثق عن‬ ‫امل�ؤمتر الوطني �صادق ًا يف التعبري‬ ‫عن خمتلف الفعاليات ال�شعبية‬ ‫والوطنية‪ ،‬و�أن ينبثق عن امل�ؤمتر‬ ‫جل��ن��ة م��ت��اب��ع��ة ت��ت��وىل التعبري‬ ‫ع��ن م��واق��ف امل���ؤمت��ر واجتاهاته‬ ‫ومواقفه من الأح��داث والوقائع‬ ‫ال��ت��ي ت��ه��م ال��وط��ن وامل��واط��ن�ين‪،‬‬ ‫و�أن تقوم مبتابعة هذه الأو�ضاع‬ ‫وال��ت��ع��ام��ل معها وم��ع م��ا يجد من‬ ‫وقائع يف امل�ستقبل بتفوي�ض من‬ ‫امل�ؤمتر الوطني‪.‬‬ ‫وه���ذا ه��و الأ���س��ل��وب الوحيد‬ ‫للقبول ب���أي جل��ان تدعي متثيلها‬ ‫للوطن واملواطنني‪.‬‬

‫طبيعة الكيان ال�صهيوين العدوانية الرببرية ال تتغري‪،‬‬ ‫ويخطئ من يت�صور �أو يراهن على �إمكانية �أن يتحول من كيان‬ ‫غا�صب دم��وي �إىل كيان م�سامل‪ ،‬بالرغم م��ن ك��ل التنازالت‬ ‫التي قدمها اجلانب الفل�سطيني‪ ،‬وال زال يقدمها وقدمها نظام‬ ‫عربي ر�سمي بد�أ يتهاوى �أمام ثورة ال�شعب‪ ،‬الذي ك�سر حاجز‬ ‫اخلوف �سواء كان نف�سي ًا �أو حقيقي ًا‪ ،‬فقدم مئات و�آالف ال�شهداء‬ ‫واجلرحى من �أجل احلرية والكرامة‪.‬‬ ‫فال�شعب الفل�سطيني ال��ذي يخو�ض �أط��ول ث��ورة من �أجل‬ ‫حرية وع��روب��ة فل�سطني وا�ستقاللها من براثن الع�صابات‬ ‫ال�صهيونية التي اغت�صبتها منذ عام ‪ 1948‬و�أكملت اغت�صابها‬ ‫عام ‪ .1967‬ومنذ ذلك الوقت و�سيا�سة العدو ال�صهيوين تقوم‬ ‫على ك�سر �إرادة ال�شعب الفل�سطيني طليعة الأم��ة العربية‬ ‫والإ���س�لام��ي��ة ال��راف�����ض��ة مل��ب��د�أ االح��ت�لال‪ ،‬وال��راف�����ض��ة ملبد�أ‬ ‫اال�ست�سالم‪ ،‬بل ويعمد �إىل حماولة عقيمة لك�سر �إرادة �أجيال‬ ‫امل�ستقبل من خالل ا�ستهداف �أطفاله‪.‬‬ ‫ولتحقيق هذه ال�سيا�سة والأه��داف الال�إن�سانية جل�أ منذ‬ ‫عقود �إىل اتباع �أ�سلوب االغتياالت والت�صفيات للقيادات‬ ‫ال�سيا�سية والع�سكرية وامليدانية داخ��ل الأرا���ض��ي املحتلة‬ ‫وخارجها‪ ،‬وم��ا �شجعه يف اال�ستمرار بعمليات القتل خالف ًا‬ ‫لكافة القوانني الدولية هو ال�ضعف العربي الناجم عن الفرقة‬ ‫وال�شرذمة وعن غياب الإرادة يف مقاومة هذا العدو الغا�صب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الدعم الدويل الالحمدود‪ ،‬وخا�صة من الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية ودول �أوروبية‪.‬‬ ‫ففي العا�شر من ني�سان ‪ 1973‬قامت القوات ال�صهيونية‬ ‫بارتكاب جمزرة اغتياالت ثالث من قيادات الثورة الفل�سطينية‬ ‫وقادة يف حركة فتح‪ ،‬عندما قامت بت�صفيتهم يف ما ُعرف بعملية‬ ‫الفردان‪ ،‬والتي ا�ست�شهد فيها كل من كمال نا�صر وكمال عدوان‬ ‫و�أب��و يو�سف النجار‪ ،‬ولكن عزمية الثوار مل تلن؛ فا�ستمروا‬ ‫بثورتهم بالرغم من امل�ؤامرات الإقليمية والدولية للق�ضاء على‬ ‫الثورة الفل�سطينية‪ ،‬التي تهدد يف حال ا�ستمرارها وتعاظم‬

‫يف ذكرى‬ ‫جرمية‬ ‫الفردان‬

‫قوتها اجلماهريية على امتداد الوطن العربي وجود �أنظمة‬ ‫تابعة‪ ،‬ووجود الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وتعري�ض امل�صالح الأمريكية‬ ‫والغربية �إىل اخلطر‪ ،‬حيث �ست�سود عندئذ عالقات ندية يف‬ ‫التعامل ولي�ست عالقة ال�سيد وامل�سود‪.‬‬ ‫ومل يي�أ�س العدو ال�صهيوين من �سيا�سته العدوانية‪ ،‬فا�ستمر‬ ‫باللجوء �إىل االغتياالت والت�صفيات‪ ،‬فقام باغتيال الع�شرات‬ ‫بل املئات من قادة الثورة الفل�سطينية على اختالف توجهاتهم‬ ‫الفكرية‪ ،‬م��ن غ�سان كنفاين �إىل ماجد �أب��و ���ش��رار �إىل �أبو‬ ‫الهول و�أبو جهاد و�أبو �إياد‪ ،‬و�صو ًال �إىل اغتيال �أحمد يا�سني‬ ‫وعبدالعزيز الرنتي�سي وحممد املبحوح‪ ،‬و�أخري ًا اغتيال ثالثة‬ ‫منا�ضلني قبل �أيام يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�سيا�سة االغتيال مل ت�ستثن �أي�ض ًا من قام بتوقيع اتفاق‬ ‫�أو�سلو عندما رف�ض �سيا�سة التنازالت امل�ستمرة‪ ،‬بعد �إدراكه �أن‬ ‫هذا الكيان ال ي�سعى �إىل �سالم وال حتى ا�ست�سالم‪ ،‬وال يرغب‬ ‫يف �إنهاء االحتالل ومتكني ال�شعب الفل�سطيني من �إقامة دولته‬ ‫امل�ستقلة على جزء من �أر�ض فل�سطني التاريخية‪ ،‬فقام باغتيال‬ ‫�أبو عمار‪.‬‬ ‫فالكيان ال�صهيوين �أي�ض ًا مل يكتف ب�أ�سلوب االغتياالت‪،‬‬ ‫بل مار�س �أي�ض ًا ارتكاب جرائم حرب وجرائم �ضد الإن�سانية‬ ‫من خالل �شن �سل�سلة من احلروب العدوانية‪ ،‬وا�ستمرار فر�ض‬ ‫احل�صار على ال�شعب الفل�سطيني يف قطاع غزة منذ �سنوات‪.‬‬ ‫ف��ال��ك��ي��ان ال�����ص��ه��ي��وين ي�سعى دوم���� ًا الب���ت���زاز ال��ق��ي��ادات‬ ‫الفل�سطينية لتقدمي تنازل تلو الآخر‪ ،‬دون �أن يقوم ولو بخطوة‬ ‫حقيقية على طريق �إنهاء االحتالل‪.‬‬ ‫لذلك فاملطلوب من القيادات الفل�سطينية اللقاء والتوافق‬ ‫على �إ�سرتاتيجية تهدف �إىل حترير �أر���ض فل�سطينية على‬ ‫طريق حترير الأر����ض الفل�سطينية‪ ،‬و�أوىل ذل��ك يتمثل يف‬ ‫معرفة طبيعة العدو وتفكريه و�إ�سرتاتيجيته‪ ،‬وحتديد �أ�سلوب‬ ‫و�آل��ي��ة حتقيق �أه���داف وحلم ال�شعب الفل�سطيني باحلرية‬ ‫واال�ستقالل‪.‬‬

‫جا�سم ال�شمري – العراق‬

‫مالحظات �أحمد الكاتب‬ ‫على مقايل يف ال�سبيل (‪)1‬‬ ‫و�صلني التعليق الآتي من ال�سيد �أحمد الكاتب الباحث الإ�سالمي‬ ‫املعروف‪ ،‬والتعليق كان على مو�ضوعي (�سجون املنطقة اخل�ضراء‬ ‫ال�سرية) يف �صحيفة ال�سبيل الأردنية الغراء واملن�شور بتاريخ ‪/19‬‬ ‫‪ ،2011 /3‬وللأمانة ال�صحفية انقله كما هو‪:‬‬ ‫"الأخ العزيز جا�سم ال�شمري‪ ،‬ال�سالم عليكم ورحمة اهلل‬ ‫وبركاته‪ ،‬ق��ر�أت مقالتك وكانت ل��دي بع�ض املالحظات‪ ،‬وقبل �أن‬ ‫�أ�سجلها �أقول لك‪� :‬إين كنت �ضد االحتالل الأمريكي للعراق‪ ،‬وعربت‬ ‫عن موقفي هذا عرب خمتلف القنوات التلفزيونية يومها‪ ،‬وال تربطني‬ ‫ب�أي حكومة عراقية بعد االحتالل �أي رابطة‪ ،‬ومل اذهب للعراق حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ولكني �شاركت يف االنتخابات التي جرت ك�أي عراقي من ماليني‬ ‫العراقيني الذين �شاركوا يف االنتخابات عدة مرات‪ ،‬و�أعتقد �أن غالبية‬ ‫العراقيني �شاركوا فيها‪ ،‬وحتى الذين قاطعوها يف االنتخابات الأوىل‬ ‫�شاركوا يف االنتخابات الأخرية‪.‬‬ ‫و�إذا كنا ندين االحتالل‪ ،‬فال ميكن �إدانة ال�شعب العراقي مل�شاركته‬ ‫يف االنتخابات وقبوله بالنظام الدميقراطي‪� ،‬أو اتهامه باخليانة‬ ‫والعمالة والتبعية لالحتالل الأمريكي‪ ،‬وح�سب نتائج االنتخابات‬ ‫التي �أظهرت فوز خمتلف الأحزاب فيها فيبدو �أنها كانت نزيهة �إىل‬ ‫درجة كبرية مع احتمال ن�سبة �ضئيلة من التزوير ب�سبب الألغام �أو‬ ‫العد �أو ما �شابه‪ ،‬وقد كانت االنتخابات حتت �إ�شراف هيئة حمايدة‬ ‫ومنظمات دولية ومراقبة ممثلي الأح���زاب املختلفة امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫و�أنا ال اختلف معك يف احتمال قيام �أي حكومة منتخبة مبخالفة‬ ‫القانون والتعدي على احلريات العامة وارتكاب �أخطاء �أو جرائم‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ولكن �إذا كان يوجد نظام دميقراطي متعدد الأحزاب وبرملان‬ ‫م�ستقل عن احلكومة وق�ضاء م�ستقل و�إعالم حر داخلي‪� ،‬أو خارجي فان‬ ‫الأخطاء تقل �إىل درجة كبرية‪ ،‬على العك�س مما �إذا كان هناك نظام‬ ‫ديكتاتوري ي�سيطر على الربملان بحزب واحد‪ ،‬وي�سيطر على الق�ضاء‬ ‫والإع�لام ومينع تعدد الأح��زاب فانه يرتكب ما ي�شاء من اجلرائم‬ ‫دون ح�سيب �أو رقيب‪ ،‬كما كان العراق يف عهد �صدام ح�سني‪� ،‬أو كما‬ ‫ميكن �أن يحدث يف امل�ستقبل �إن �سقط النظام الدميقراطي وقام مكانه‬ ‫نظام ديكتاتوري جديد‪ ،‬وال�س�ؤال هو ماذا تريد �أنت‪� ،‬أو ماذا تريد‬ ‫هيئة علماء امل�سلمني التي متثلها؟ هل تريد �إقامة نظام دميقراطي‬ ‫�أم نظام ديكتاتوري؟ وكيف ميكن �إقامة النظام الدميقراطي �إذا كان‬ ‫طريق االنتخابات متعددة الأحزاب حتت ظل الف�صل بني ال�سلطات‬ ‫وحرية الإعالم خاطئا؟ هل تريد حكما ع�سكريا ديكتاتوريا كحكم‬ ‫�صدام ح�سني؟ وكيف ميكن ذلك؟ هل بالق�ضاء على الأحزاب املختلفة‬ ‫وت�سليم ال�سلطة حلزب واحد؟‬ ‫ويف اخلتام �أرجو �أن ال تن�سى املقابر اجلماعية وال�سجون ال�سرية‬ ‫والعلنية ل�صدام ح�سني التي مل ي�ستطع �أي �أحد ال من داخل النظام‬ ‫وال من خارجه �أن ينب�س بكلمة �ضدها‪ ،‬يف حني �أن كل ما يحدث يف‬ ‫العراق اليوم حتت �أعني وب�صر وحما�سبة النواب وو�سائل الإعالم‬ ‫املختلفة وحتى الوزراء من داخل احلكومة"‪.‬‬ ‫مما ال�شك فيه �أن اهتمام ال�سيد �أحمد الكاتب مبقاالتي هو حمط‬ ‫اعتزاز؛ لأنه رجل يحمل عقلية قادته �إىل الكثري من الآراء التي‬ ‫نق�ض فيها عدد ًا من الأفكار ال�سائدة يف ال�ساحة العلمية‪ ،‬وبداية �أنا‬ ‫لن �أتكلم عن املرحلة ال�سابقة يف العراق‪ ،‬قبل عام ‪ ،2003‬على اعتبار‬ ‫�أن مو�ضوع "النظام ال�سابق والديكتاتورية واحلزب الواحد" وغريها‬ ‫من العبارات املتكررة يف الإعالم قد انتهت‪ ،‬ونحن اليوم على �أعتاب‬ ‫(مرحلة جديدة) كما يقول �سا�سة املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬فليكن كالمنا‬ ‫يا �سيدي الكاتب بخ�صو�ص ه��ذه املرحلة ولنرتك جانبا املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وهنا البد �أن �أُ�ؤكد �أنني ال امثل هيئة علماء امل�سلمني يف كتاباتي‪،‬‬ ‫ويل �آرائي ال�شخ�صية التي ال تعرب عن طروحات الهيئة التي لها من‬ ‫ميثلها ر�سمي ًا‪.‬‬ ‫�سيدي الكرمي‪ ،‬لنعد �إىل تاريخ رج��ال املنطقة اخل�ضراء قبل‬ ‫احتالل العراق عام ‪ ،2003‬حيث �شارك اغلب رجال ما ي�سمى املعار�ضة‬ ‫بتفعيل قرار احل�صار االقت�صادي اجلائر الذي ح�صد �أكرث من مليون‬ ‫عراقي بينهم مئات الآالف من الأطفال وال�شيوخ والن�ساء‪.‬‬ ‫ثم ال نن�سى دورهم املعادي للعراق‪ ،‬و�س�أذكر هنا بع�ض احلقائق‬ ‫التاريخية كما هي‪ ،‬حيث كان لأغلب رجال العملية ال�سيا�سية احلالية‬ ‫الدور الأبرز يف دفع �أمريكا وحلفائها ل�ضرب العراق‪ ،‬وهم منْ عملوا‬ ‫على ع��ودة ال��ع��راق للقرون الو�سطى‪ ،‬وكذلك احتالله وتخريبه‬ ‫وتدمريه ومقتل و�إعاقة وتهجري املاليني من العراقيني‪.‬‬ ‫و�أنا هنا كما يالحظ القارئ الكرمي مل �أركز على اخل�سائر التي‬ ‫حلقت العراق منذ عام ‪ ،2003‬حتى اليوم‪ ،‬لأنها باتت من امل�سلمات‬ ‫التي يعرفها اجلميع‪ ،‬وهي لي�ست �ضمن �إطار تعليق ال�سيد الكاتب‪ ،‬لأنه‬ ‫حتدث عن (وال�س�ؤال هو ماذا تريد �أنت‪ ...‬الخ التعليق �أعاله)‪.‬‬ ‫وب�سبب هذه الدميقراطية خ�سر العراق املاليني من �أبنائه بني‬ ‫قتيل ومغدور ومغيب ومهجر يف الداخل واخلارج‪ ،‬وليدخل العراق يف‬ ‫مرحلة مظلمة من تاريخه احلديث متثلت باالحتالل واحلكومات التي‬ ‫ن�صبها والتي ال زالت جاثمة على �صدور العراقيني عرب ال�صناديق‬ ‫الدميقراطية املرتبة �سلف ًا‪ ،‬وعليه �سيكون كالمنا يف اجلزء الثاين من‬ ‫املقال عن بع�ض اجنازات (رجال العراق اجلديد) يف مرحلة ما بعد‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وللحديث بقية‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫‪11‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫غرفة الطوارئ‬ ‫غرفة الطوارئ هي احل�ضن الأول الذي يتلقف املري�ض يف حمنته‬ ‫ليهدئ من روعه ويطمئن نف�سه قبل وجعه‪ ،‬ب�أن الأطباء �سيبذلون‬ ‫كل اجلهد الالزم وال�ضروري لتنتهي حمنته على خري وب�أقل اخل�سائر‪،‬‬ ‫�إن ترتب عليها خ�سائر‪ .‬و�أطباء الطوارئ هم الذين يقررون نتائج‬ ‫هذه املحنة فقط بالكيفية التي يت�صرفون بها يف الدقائق الأوىل من‬ ‫دخول املري�ض �إىل غرفة الطوارئ‪.‬‬ ‫ونظرا لتنوع احل��االت التي ي�ستقبلها ق�سم ال��ط��وارئ‪ ،‬يت�صف‬ ‫بع�ضها باخلطورة العالية ويتطلب �سرعة يف الت�صرف وقدرة على‬ ‫حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬كل ذلك ي�ستوجب �أن يكون هذا طبيب الطوارئ‬ ‫ذا خ�برة وا�سعة وق��درة عالية على الت�صرف يف ح��االت الأزم��ات‬ ‫والكوارث‪ .‬مبعنى �أن يكون مدربا على اتخاذ �أف�ضل القرارات يف �أق�صر‬ ‫وقت ممكن بحيث يوفر العالج ال�سريع‪ ،‬ومينع حدوث امل�ضاعفات‬ ‫املحتملة �إىل �أن ت�ستقر حال املري�ض ويحول �إىل طبيب اخت�صا�صي‬ ‫�إذا ا�ستلزم الأمر‪.‬‬ ‫�إذا فطب الطوارئ هو خط التدبري الأول يف مواجهة الأزمات‬ ‫كاحلوادث والكوارث من حيث التقييم‪ ،‬والإنعا�ش‪ ،‬وتنظيم خدمات‬ ‫الإ�سعاف والقيام ب�إ�سعاف املري�ض‪ ،‬ومن ثم �إحالته �إىل العيادة‬ ‫املتخ�ص�صة ملتابعة حالته ال�صحية �إذا ا�ستلزم الأمر‪.‬‬ ‫لكن هل حقا هذا هو احلال يف غرف الطوارئ لدينا يف الأردن؟‬ ‫يقول الدكتور ن�صر البطاينة‪ ،‬ا�ست�شاري انف و�أذن وحنجرة‬ ‫مبركز النخبة الطبي اجلراحي– الريا�ض‪" :‬هنالك تخ�ص�ص طب‬ ‫طوارئ غري موجود عندنا‪ ،‬الوزارة مطالبه ب�إر�سال �أطباء من كادر‬ ‫الوزارة للتخ�ص�ص خارج االردن يف جمال الطوارئ"‪.‬‬ ‫وحكايتي �أنا مع غرف الطوارئ طويلة بد�أت عام ‪ ،1993‬وهو‬ ‫العام الذي تويف فيه والدي‪ .‬وقبل �أن �أبد�أ يف رواية الق�صة �أحب �أن‬ ‫�أو�ضح �أنني �أدرك متاما �أن املوت واحلياة بيد اهلل �سبحانه وتعاىل‪،‬‬ ‫وكذلك كل ما يرتتب من م�ضاعفات لأي حالة مر�ضية �أو حادث‬ ‫يعاين منه املري�ض‪ .‬لكنني يف نف�س الوقت �أ�ؤمن �أن الإن�سان ال بد �أوال‬ ‫�أن يعرف يف نف�سه العلم الالزم والكفاءة واخلربة الكافيتني لتويل‬ ‫مهنة ما‪� ،‬أي مهنة‪ ،‬فما بالنا �إذا كنا نتحدث عن مهنة تتعامل مع ثوان‬ ‫حرجة من حياة الإن�سان التي يتقرر فيها موته �أو حياته‪.‬‬

‫ي�أتي بعد العلم واخل�برة والكفاءة ال�ضمري احلي ال��ذي يدفع‬ ‫الإن�سان ليقدم كل ما يف و�سعه ووفقا ملا يفتح عليه اهلل عز وجل من‬ ‫و�سائل ليعالج مري�ضه‪.‬‬ ‫و�إذا كنا نتحدث عن مهنة الطب‪ ،‬والتي تتعامل مع �أرواح النا�س‪،‬‬ ‫فمعايري الكفاءة واخلربة ال بد �أن تكون �أعلى و�أ�شد‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1993‬بد�أ والدي يعاين من �إرهاق �شديد و�ضعف يف يده‬ ‫اليمنى‪ ،‬ذهب �إىل طبيبه املعالج‪ ،‬وكان من الأ�سماء الالمعة يف ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬ف�أعطاه عالجا ال �أذك��ر الآن ما هو‪ .‬ورغ��م �أن��ه �أع��رب عن‬ ‫قلقه ب�أن ال�ضعف ظهر يف يده اليمنى ولي�س الي�سرى اال �أنه مل يكلف‬ ‫خاطره �أن يقي�س �ضغطه �أو يجري له حتليال ما‪.‬‬ ‫بعدها ب�أيام ويف فرتة امل�ساء بد�أ وال��دي يعاين من �صداع بد�أ‬ ‫ي�شتد تدريجيا حتى �صار ال يحتمل عند منت�صف الليل‪ ،‬فتوجهنا‬ ‫�إىل م�ست�شفى له �سمعة طيبة جدا يف كفاءة �أطبائه وخدماته‪ .‬يف‬ ‫الطريق بد�أ يعاين من �صعوبة يف التنف�س بد�أت ت�شتد حتى �صار ال‬ ‫ي�ستطيع التنف�س‪ .‬حلظات ال تن�سى ال �أحب اليوم �أن �أ�سرتجعها لأنها‬ ‫ل�صعوبتها ال تو�صف‪.‬‬ ‫و�صلنا �إىل غرفة الطوارئ يف تلك امل�ست�شفى‪ ،‬وتوقعت �أن يكون‬ ‫طبيب الطوارئ واقفا على قدميه‪ ،‬م�ستعدا متحفزا ال�ستقبال حاالت‬ ‫الطوارئ‪ ،‬لكنه بداية مل يكن موجودا يف الغرفة وا�ضطررنا �أن نطلب‬ ‫ا�ستدعاءه مرتني �أو ثالث ووال��دي على �سرير الإ�سعاف ي�ستنجد‬ ‫بعينيه ويديه و�صوته طالبا نف�سا واحدا ينفذه من البئر الذي يهوي‬ ‫فيه‪ ،‬و�أنا �أنظر �إليه تارة و�أجري �إىل املمر الذي �سيطل منه الطبيب‬ ‫تارة �أخرى ويقتلني �إح�سا�سي بالعجز عن م�ساعدته‪ .‬تذكرت حينها‬ ‫ال�سيدة هاجر عليها ال�سالم‪ ،‬و�شعرت مبحنتها وهلعها‪.‬‬ ‫و�أخ�يرا �أط��ل "العري�س" يزحف كال�سلحفاة املري�ضة مقطب‬ ‫احلاجبني‪ .‬نظر ببالدة �إىل وال��دي ثم وبنف�س البالدة ب��ادر �إىل‬ ‫تقدمي بع�ض الإ�سعافات التي تبني منذ اللحظة الأوىل �أنها ال جتدي‪،‬‬ ‫وفهمت �أنه مل يفهم ما بوالدي‪ .‬ال�شيء الوحيد الذي يحت�سب له �أنه‬ ‫عاد �أدراج��ه �إىل مكتبه بنف�س البطء الذي �أطل به علينا وات�صل‬ ‫بق�سم العناية احلثيثة يف امل�ست�شفى ليقولوا له �إننا ال ن�ستقبل‬ ‫حاالت طارئة لعدم وجود �أ�سرة‪ .‬بهلع �س�ألت نف�سي هل ميكن �أن ي�سمح‬

‫امل�ست�شفى بخروج والدي دون �أن يح�صل على الإ�سعاف الالزم؟؟ نعم‬ ‫�سمح‪ .‬خرج والدي كما دخل‪ ،‬وبد�أ يفقد الوعي والطبيب ال يقدم‬ ‫لنا حال �إال �أن ننقله �إىل م�ست�شفى �آخر‪ ،‬وعندما طلبنا منه �أن يت�صل‬ ‫ب�إحدى امل�ست�شفيات ليت�أكد ا�ستعدادهم ال�ستقبالنا فعل بعد �أن تربم‪.‬‬ ‫ذهبنا �إىل هناك ليتوفاه اهلل بعدها ب�أيام‪ ..‬رحمة اهلل عليه‪.‬‬ ‫مل تكن حكايتي تلك مع غرف الطوارئ هي الوحيدة فحكاياتي‬ ‫كثرية �آخرها‪ ،‬وهو ما ذكرين بوالدي‪ ،‬قبل �أ�سبوعني‪ .‬فقد �شعرت‬ ‫�شقيقتي مبغ�ص �شديد‪ ،‬و�أ�صابها �إ�سهال وق��يء‪ .‬ذهبنا �إىل طوارئ‬ ‫�أحد امل�ست�شفيات "طيبة ال�سمعة" ليدخل علينا الطبيب كالطاوو�س‬ ‫برتفع‪� ،‬س�أل �أ�سئلة بد�أت �أعتقد �أنها تدر�س جلميع الأطباء ليحفظوها‬ ‫عن ظهر قلب‪ ،‬فهي مكررة وبنف�س ال�صيغة ونف�س نربة ال�صوت‪ .‬مل‬ ‫يجر لها فح�صا �أو حتليال من �أي نوع واكتفى ب�إعطائها "الدريب"‬ ‫هذا الدواء العجيب ال�سحري متنوع اال�ستعماالت لدى م�ست�شفياتنا‬ ‫وخرجنا لي�ستمر �أملها ليلة كاملة ذهبنا بعدها �إىل عيادة خا�صة‪.‬‬ ‫بعدها ب�أيام �أ�صابت �شقيقتي الثانية نف�س الأعرا�ض ال�سابقة‬ ‫ولكن ب�صورة �أ�شد ق�سوة‪ ،‬فذهبنا �إىل نف�س امل�ست�شفى ليطل علينا‬ ‫نف�س الطبيب ولنعي�ش نف�س ال�سيناريو‪.‬‬ ‫كلنا يعلم �أن عمل طبيب الطوارئ �شاق و�صعب‪ ،‬فهو يتعامل مع‬ ‫عدد كبري من املر�ضى وذويهم‪ ،‬وي�ؤدي عمله واقفا معظم الوقت يف‬ ‫مقابل انعدام املزايا الوظيفية واحلوافز التي تتنا�سب مع طبيعة‬ ‫عمله‪ .‬هذا كله �أدى �إما لعدم اكرتاث معظم �أطباء الطوارئ لأداء‬ ‫مهامهم بالكفاءة الالزمة وال�ضرورية‪� .‬أو �أنه �أدى �إىل هجرة الأطباء‬ ‫الأكفاء خلارج الوطن بحث ًا عن حت�سني �أو�ضاعهم‪.‬‬ ‫لكن �شرف املهنة يقت�ضي �أن يبذل الطبيب اجلهد الالزم منه‪� ،‬أو‬ ‫�أن ين�سحب من �أي مكان ال يجد فيه تقديرا كافيا لكفاءته وقدراته‪.‬‬ ‫�أما �إذا قرر �أن يتوىل هذه امل�س�ؤولية فعليه �أن يتقن عمله فاهلل يحب‬ ‫�إذا عمل �أحدنا عمال �أن يتقنه و�أن نكون �أمناء يف تنفيذ العقود التي‬ ‫نوقعها‪.‬‬ ‫�أما احلكومة فهي مطالبة باملبادرة �إىل تطوير طب الطوارئ من‬ ‫خالل �إيفاد امل�ستحقني من الأطباء خارج الوطن للتخ�ص�ص يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬فهو علم ثم العمل على حت�سني مداخيل �أطباء الطوارئ‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫املاركات واملقامات والتنزيالت واجليوب الفارغة‬ ‫ملا ُ�أنتجت حقيبة �أل��ف ليلة وليلة‪ ،‬والتي �أدخلتنا مو�سوعة‬ ‫غيني�س حتت بند �أغلى حقيبة يد يف العامل ب�سعر ‪ 3.8‬مليون وهي‬ ‫م�صنوعة من ‪ 4517‬قطعة �أملا�س على �شكل قلب‪ ،‬تقبلنا الأمر بذهول‬ ‫على �أنه من الطرائف والغرائب احلديثة والتحف النادرة التي ال‬ ‫ي�ستطيع اقتنا�ؤها اال من كان مب�ستوى الزين واملبارك والقذايف‬ ‫�أ�صحاب املليارات الذين باعوا �أرا�ضي بالدهم ونفطها وغازها‪ ،‬وكانوا‬ ‫ي�صرفون املليون حتت �أرجل الراق�صا�� واملغنيات بال وعي كما ي�صرف‬ ‫�أحدنا ع�شر دنانري مع الفرق �أن روحه تخرج معها من هم التفكري‬ ‫بباقي ال�شهر‪ .‬مثل هذه الأخبار عن منتجات وم�ستهلكني‪ ،‬ال تعرف‬ ‫خطوط الفقر وعامل الأق�ساط و�أول ال�شهر و�آخره‪ ،‬و�أجرة الطيب‬ ‫والعيديات وبند ما ي�ستجد من طوارئ وهدايا‪ ،‬مثل هذه الأخبار التي‬ ‫تتعامل باملاليني تنقل لنا عن من ي�صرفون يف اجليب وي�أخذون ما يف‬ ‫جيوب النا�س‪ ،‬وال يحملون هم بكره وال اليوم الأ�سود وال يعرفون‬ ‫القر�ش الأبي�ض وال فئة القرو�ش كلها‪ ،‬هذه الأخبار ال منلك �إال �أن‬ ‫ن�ستقبلها ب�صورة (اق��ر�أ وا�ستمتع) �أو (ال ت�ستمتع وا�ضرب ر�أ�سك‬ ‫باحلائط) �أو (ار ِم نف�سك يف املالح) �أو (بلط البحر)‪.‬‬ ‫غري �أن هذه الأخبار لها �صور �أخرى جتتاح عاملنا العربي وتبني‬ ‫عليه �آمالها وثرواتها يف �صورة املاركات التجارية العاملية التي ال‬ ‫تقدم لنا فقط �سلعة جتارية نلب�سها �أو نحملها �أو نتزين بها‪ ،‬بل ت�صبح‬ ‫تكبنا �أو ت�صغرنا يف عيون‬ ‫داللة على مكانة اجتماعية واقت�صادية رّ‬ ‫النا�س وترفعنا �أو تخف�ضنا على مقيا�س الرقي االجتماعي‪.‬‬ ‫لوي فيتون‪ ،‬بربري‪ ،‬بوجلري‪ ،‬ب��رادا‪ ،‬زارا‪ ،‬تيفاين‪ ،‬جوت�شي‬ ‫وغريها مما قد ت�ضيق به ال�صفحات‪ ،‬ماركات منت�شرة عامليا وتباع‬ ‫منتجاتها ب�أ�سعار خيالية‪ ،‬هذا ان كانت �أ�صلية ولي�ست مقلدة‪ ،‬قد ت�أتي‬ ‫على راتب مدير وقد تعدل �شبكة عرو�س وت�ساوي ق�سطا جامعيا!!!‬ ‫ف�ستان بربري البنة �ست �سنوات ثمنه ‪ 250‬دينارا؛ �أي ما يعادل‬ ‫تقريبا راتب معلم حديث التخرج يف القطاع احلكومي‪ ،‬و�إذا �س�ألت‬

‫ما مميزات هذا الف�ستان الذي يعلي من �سعره بهذه ال�صورة؟! يكون‬ ‫اجلواب بربري! ت�س�أل وما بربري هذا؟! يقولون ماركة عاملية عبارة‬ ‫عن مربعات بيج و�سوداء وبي�ضاء وحمراء وكانت ت�ستخدم يف لبا�س‬ ‫اجلي�ش الربيطاين قدميا‪ ،‬ولكن �إذا �س�ألنا ملاذا تباع حقيبة بربري‬ ‫ب�آالف الدنانري‪ ،‬ومباذا متتاز عن �أي حقيبة جلدية �أخرى ال حتمل‬ ‫نف�س املاركة يكون اجل��واب �إن غباءنا وطي�شنا جعل له�ؤالء ا�سما‬ ‫ومكانة وث��روة‪ ،‬ولوال �أنهم يجدون �سوقا مربحة يف بالدنا وزبائن‬ ‫يزيد �إقبالهم كلما ارتفع ال�سعر ملا تكاثرت حمالتهم وفروعها‪ ،‬و�أثّرت‬ ‫على كثري من ال�صناعات املحلية التي ال ت�ستطيع مناف�ستها‪.‬‬ ‫�أنا �ألب�س ماركات تعني �أنا �أنتمي لطبقة معينة ماديا واجتماعيا‪،‬‬ ‫ثقافيا لي�س بال�ضرورة فكثريون من �أع�ضاء املجتمع املخملي ثقافتهم‬ ‫�ضحلة كامل�ستنقع‪ ،‬بينما املحرومون ي�برزون يف العلوم والآداب‪،‬‬ ‫و�سبحانه من ق�سم الأرزاق فكان للبع�ض مال وللآخرين علم‪ ،‬و�أح�سن‬ ‫منهما من زاد علمه وماله ف�أخذ من الأخري لعمارة الدنيا و�أنفقه يف‬ ‫حتقيق مزيد من الإجنازات‪.‬‬ ‫ولكن ا�ستغاللنا نحن البدو ركاب اجلمال و�أ�صحاب �آبار النفط‬ ‫يف نظر الغرب مل يقت�صر عليهم بل امتد اىل التجار والوكالء العرب‬ ‫الذين ال يعنيهم تدهور الأح��وال االقت�صادية يف العامل العربي‪،‬‬ ‫في�ضيفون اىل الفاتورة ربحا فاح�شا ويجعلون امل�ستهلك يتحمل ثمن‬ ‫الوكالة و�إيجار املحل الفاخر ونفقات اال�سترياد هذا غري �ضريبة‬ ‫املبيعات!‬ ‫يف بالدنا‪ ،‬التنزيالت لي�س لها من ا�سمها ن�صيب‪ ،‬وم��ن يعرف‬ ‫التنزيالت احلقيقية يف دول من�ش�أ الب�ضائع والدول الأوروبية حني‬ ‫ينخف�ض �سعر القطعة �إىل ب�ضع جنيهات �سي�شعر �أن �أغلب قطاع‬ ‫التجار يف الوطن العربي ي�سرقون امل�ستهلكني دون �أدنى ذمة �أو �ضمري‬ ‫اال من رحم ربي‪.‬‬ ‫�ألي�س من حق املواطن الذي يكدح ليل نهار �أن يلب�س «هدمة»‬

‫ح�سنة ال يتغري لونها مع �أول غ�سلة‪ ،‬وال ت�سقط �أزراره���ا مع �أول‬ ‫لب�سة؟!‬ ‫�ألي�س من حقه �أن ي�سعد ب�أطفاله يرتدون ثيابا تنا�سب براءة‬ ‫�أعمارهم دون برق ومليع وك�شك�ش يظهرهم كالبهلوانات؟!‬ ‫�ألي�س من حقهم �أن ي�أكلوا حلويات غري ملونة وغري م�سرطنة دون‬ ‫�أن يدفعوا عليها راتب يوم كامل؟!‬ ‫ملاذا حترتم ال��دول الأوروبية القائمة على مبد�أ الر�أ�سمالية‬ ‫والتجارة احلرة وتعظيم الأرباح مواطنيها وتعطيهم جميعا فر�صة‬ ‫القتناء الأف�ضل يف موا�سم التنزيالت وت�ساوي يف مرحلة ما بني‬ ‫الأغنياء ومتو�سطي الدخل‪ ،‬وبذلك ت�شيع نوعا من امل�ساواة بني‬ ‫املواطنني وتقلل �أمرا�ض احلقد واحل�سد االجتماعي وما ينتج عنهما‬ ‫من جرائم وف�ساد‪.‬‬ ‫يف عام ‪� 2003‬أ�صدرت الكاتبة لورين وايزبرغر روايتها التي‬ ‫�أ�صبحت من الكتب الأكرث مبيعا وحتولت �إىل فيلم «ال�شيطان يلب�س‬ ‫برادا» ‪ ،The Devil Wears Prada‬وبرادا من املاركات امل�شهورة‬ ‫‪ ،‬وتبني الرواية �ضحالة وف�ساد عامل املو�ضة والأزياء‪ ،‬وهذه �شهادة‬ ‫غربية تدين هذه ال�صناعة من الداخل وتظهر الهو�س بها ك�أمر‬ ‫�شيطاين مدمر‪.‬‬ ‫من حقنا �أن نلب�س ثوبا جميال ون�أكل لقمة طيبة وي�ؤوينا م�سكن‬ ‫كرمي‪ ،‬ولكن �أخالقنا وعلومنا و�أمانتنا هي ما يقدمنا �أو ي�ؤخرنا ولي�س‬ ‫زخرف الدنيا و�سراب املظاهر‪ ،‬ومن مل تنفعه تلك فلن تنفعه املاركات‬ ‫و�صدق من قال‪« :‬ال حتاول �أن جتعل مالب�سك �أغلى �شيء فيك حتى‬ ‫ال جتد نف�سك يوما �أرخ�ص مما ترتديه»‬ ‫�أذكر يوم �أو�صت لنا املدر�سة على زي للريا�ضة‪� ،‬أنا �س�ألنا معلمتنا‬ ‫عن ماركة املالب�س ف�أجابت «ماركة اغ�سل والب�س»! يومها كانت الدنيا‬ ‫بخري والنا�س طيبون يوزنون ب�آدابهم ال بزيهم وثيابهم!‬

‫حممد �أبو ريا�ش‬

‫قراءة يف الزيارة امللكية ملخيم الوحدات‬ ‫ت�أتي زي��ارة امللك عبداهلل الثاين ملخيم ال��وح��دات اكرب �أبنائه‪.‬‬ ‫نعم فالفل�سطينيون يف الأردن كانوا وم��ا زال��وا مواطنني‬ ‫خميمات الالجئني الفل�سطينيني يف ال�شتات لرت�سل ر�سائل هامة‬ ‫�إىل الذين يزايدون على �أبناء الوطن بالوالء واالنتماء‪ ،‬و�أنهم �صاحلني ينتمون لرتابه الوطني ويخل�صون مل�شروعه القومي‪،‬‬ ‫خا�صة �أنهم �ضد ما ي�سمى الوطن البديل‪� ،‬إذ ال بديل عن حق‬ ‫هم وحدهم املخل�صون املنتمون وغريهم �إما خائن �أو عميل‪.‬‬ ‫بزيارة امللك للمخيم تكون م�ؤ�س�سة العر�ش الها�شمي �أر�ست العودة املقد�س وال بديل عن ار�ض �أجدادهم و�آبائهم‪.‬‬ ‫فت�أتي الزيارة امللكية للمخيم يف ظل ظروف ع�صيبة ودقيقة‬ ‫و�أكدت �أن الفل�سطينيني يف هذا البلد هم جزء �أ�صيل وهام من‬ ‫ن�سيجه الوطني‪ ،‬و�أنهم ال يختلفون عن غريهم من �أبناء البوادي مير بها الوطن تغذي فيها الفئة املف�سدة ال�ضالة امل�ضلة نزعة‬ ‫والقرى والأرياف يف �أنحاء هذا الوطن الغايل‪ ،‬فالكل �سوا�سية �إقليمية بغي�ضة وعن�صرية نتنة بني �أبناء الوطن الواحد‪ ،‬رغم‬ ‫ما بينهم من ت�صاهر وتزاوج ون�سب‪ ،‬والتي �إن تركت ومل تعالج‬ ‫عنده‪.‬‬ ‫ت�أتي الزيارة ليقول امللك كلمته فيمن يريدون زرع فتنة وجترى لها العملية اجلراحية الالزمة با�ستئ�صالها ف�سي�ست�شري‬ ‫عمياء بني �أبناء الوطن الواحد‪ ،‬معتمدين على دعايات كاذبة �سرطانها ويعم كل ح�ضر ووبر‪.‬‬ ‫جاءت الزيارة يف وقتها املنا�سب لتعلن لكل الأردنيني �أن‬ ‫وفزاعات �صنعها الفا�سدون املف�سدون ناهبو خرياته ومروعو‬

‫اللعب على وتر االقليمية البغي�ض ووتر العن�صرية املقيت لهو‬ ‫خط احمر ولعب بالنار ممن يثريونه ويدعون له ويب�شرون‬ ‫به‪ ،‬و�أنهم لن يلقوا من م�ؤ�س�سة العر�ش �إال �إعالن احلرب عليهم‬ ‫وتطهري الوطن منهم ومن �شرورهم‪.‬‬ ‫كمواطن �أردين يحب �أردن احل�شد والرباط‪ ،‬ويهوى ثرى‬ ‫�أبي عبيدة ومعاذ و�أبي طالب واجلراح و�صالح الدين‪� ،‬أ�شكر ملك‬ ‫البالد على هذه الر�سالة امللكية لنا نحن الأردنيني جميعا �شرقي‬ ‫النهر وغربيه‪ ،‬ون�س�أل اهلل �أن يحمي الأردن و�أهله الطيبني من‬ ‫�شرور املف�سدين وغوائل الفا�سدين‬ ‫"واعت�صموا بحبل اهلل جميعا وال تفرقوا واذكروا نعمة‬ ‫اهلل عليكم �إذ كنتم �أعداء ف�ألف بني قلوبكم ف�أ�صبحتم بنعمته‬ ‫�إخوانا"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫فهمي هويدي‬

‫املند�سون يف‬ ‫العامل العربي‬

‫الع�سكر يف‬ ‫موقف الدفاع‬ ‫يبدو �أن املجل�س الع�سكري احلاكم يف م�صر وجد نف�سه‬ ‫م�ضطرا لتربئة �ساحته والدفاع عن نف�سه‪ .‬على الأقل فهذا‬ ‫ما فهمته من امللحق املجاين الذي وزع مع جريدة الأهرام‬ ‫�أم�س (اجلمعة ‪ ،)4/8‬حني وجدته مبثابة مرافعة مقدمة‬ ‫�إىل الر�أي العام امل�صري من�شورة على �أربع �صفحات‪ ،‬يت�صدر‬ ‫الأوىل منها عنوان القوات امل�سلحة‪ ..‬ويف الأخرية �إ�شارة �إىل‬ ‫�أن املطبوعة مبثابة جريدة �صادرة عن �إدارة ال�شئون املعنوية‬ ‫للقوات امل�سلحة يف الأول واخلام�س ع�شر من كل �شهر‪.‬‬ ‫ف��وق «ال�تروي �� �س��ة» ال�ت��ي حت�م��ل ا��س��م اجل��ري��دة ظهرت‬ ‫العناوين التالية‪ :‬من املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة �إىل‬ ‫�شعب م�صر‪ :‬وال�ؤن��ا للوطن وال�شعب وال جنامل �أح��دا على‬ ‫ح�ساب م�صر ‪ -‬زاهدون يف ال�سلطة وال ن�سعى �إليها وال نبحث‬ ‫عن دعاية �أو �شهرة‪.‬‬ ‫وحتت «الرتوي�سة» ظهر كم من العناوين غطى ال�صفحة‬ ‫الأوىل كلها من بينها ما يلي‪ :‬القوات امل�سلحة مل تتوان يوما‬ ‫عن خدمة ال�شعب وم�ساندته يف الأزمات واملحن‪ ،‬ن�ؤيد الثورة‬ ‫وندعمها ونبذل ق�صارى جهدنا لتحقيق �أهدافها ــ التخاذل‬ ‫والتواط�ؤ لي�سا من قيم القوات امل�سلحة العريقة ــ نرف�ض‬ ‫ا�ستعرا�ض قوتنا على ال�شعب والعنف ال ي�ستخدم �إال �ضد‬ ‫البلطجية واخل��ارج�ين عن القانون ـ ال خطوط حمراء يف‬ ‫م�ساءلة �أي �شخ�ص �أيا كان ا�سمه وموقعه ــ حماوالت الوقيعة‬ ‫بني اجلي�ش وال�شعب م�صريها الف�شل ــ ال نعطي ح�صانة‬ ‫لأح��د وال نت�سرت على فا�سد واجلميع �أم��ام القانون �سواء ـ‬ ‫امل�صريون �سوا�سية وعليهم �أن يكونوا على قلب رجل واحد‪.‬‬ ‫على ال�صفحتني الداخليتني توا�صلت العناوين على‬ ‫النحو ال�ت��ايل‪ :‬مل نت�أخر ي��وم��ا ع��ن تلبية مطالب �شعبنا‪،‬‬ ‫ون�سانده يف كل �أزماته ــ لي�س لنا م�صلحة يف االلتفاف على‬ ‫مطالب ال�شعب وحتقيق �أهدافه‪.‬‬ ‫ويف رد له م�غ��زاه‪ ،‬ت�ضمنت ال�صفحتان عناوين �أخرى‬ ‫من قبيل‪ :‬م�صر متر بظروف �صعبة حتتاج ل�سواعد اجلميع‬ ‫ولي�س للكالم واجلدل والرثثرة ـ نقول ملدعي الوطنية‪ :‬نحن‬ ‫�أك�ثر وطنية نحمل �أرواح�ن��ا على ���أيدينا دفاعا عن الوطن‬ ‫يف �أي وقت ــ املحر�ضون على الوقيعة بني ال�شعب واجلي�ش‬ ‫لن يحققوا هدفهم لأن العالقة �أ�سمى من احلاقدين‪� .‬أما‬ ‫ال�صفحة ال��راب�ع��ة والأخ�ي�رة فقد خ�ص�صت لعر�ض عطاء‬ ‫ال�ق��وات امل�سلحة و�إ�سهاماتها يف ت�ق��دمي اخل��دم��ات و�إعمار‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫ال يحتاج املرء �إىل بذل �أى جهد لكي يدرك �أننا ب�صدد‬ ‫خطاب دفاعي بالدرجة الأوىل يقول للجميع‪ :‬نحن �أف�ضل‬ ‫مما يقال عنا �أو يظن بنا‪ .‬وهو ال يرد فح�سب على ما يروجه‬ ‫البع�ض من �شائعات ت�شكك يف بع�ض مواقفه‪ ،‬و�إمن��ا �أي�ضا‬ ‫يحذر املتهمني واملزايدين ومن �أ�سماهم «مدعو الوطنية»‬ ‫ب�أن �أالعيبهم مك�شوفة‪.‬‬ ‫�أي�ضا‪ .‬حني يعمم هذا البيان على الكافة �صبيحة يوم‬ ‫جمعة التطهري واملحاكمة ف ��إن التوقيت يظل ل��ه مغزاه‪،‬‬ ‫ويعرب عن قلق املجل�س الع�سكري من �ضمه �إىل قائمة الذين‬ ‫قد يتعر�ضون للمحاكمة يف هذه املنا�سبة‪� .‬إذ لي�س �سرا �أن‬ ‫�صحف الإث��ارة و�أ�صوات الغالة غري الأ�صوات املنفلتة على‬ ‫مواقع الإنرتنت ب��د�أت تغمز يف مواقف املجل�س الع�سكري‪،‬‬ ‫�سواء لأنها ا�ستبط�أت �إجراءاته‪� ،‬أو حني تبني لهم �أن القرارات‬ ‫جاءت دون التوقعات‪� ،‬أو بهدف الد�س والوقيعة‪.‬‬ ‫من الوا�ضح �أن املجل�س الع�سكري الذي نعرف �أنه حممل‬ ‫مبا يفوق طاقة الب�شر‪� ،‬ضاق ذرعا بالنقد الذي وجه �إليه‪،‬‬ ‫وهو يف ذلك حمق وخمطئ‪.‬‬ ‫ه��و حم��ق لأن ب�ع����ض ال �ن��اق��دي��ن م��ن دع ��اة الإث � ��ارة �أو‬ ‫الت�شكيك تطاولوا على دوره ب�أكرث مما ينبغي‪.‬‬ ‫وه ��و خم�ط��ئ لأن ت�ل�ق��ي م�ث��ل ه ��ذه ال���س�ه��ام الطائ�شة‬ ‫واحتمالها م��ن مقت�ضيات مم��ار��س��ة احل��ري��ة ال�ت��ي خرجوا‬ ‫للدفاع عنها وحرا�ستها‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك؛ ف�إننا ح�ين ندعو الأول�ي�ن �إىل االحت�شام ف�إننا‬ ‫يجب �أن ندعو الأخريين �إىل �سعة ال�صدر‪� .‬إننا نعرف جيدا‬ ‫�أنهم يبذلون غاية جهدهم للنهو�ض باملهام اجل�سام التي‬ ‫�أثقلت كاهلهم‪ ،‬ونعذرهم �إذا �ضاقت �صدورهم‪ ،‬لكننا نتمنى‬ ‫عليهم �أن يعذرونا فيما �صدر عن بع�ضنا‪ ،‬و�أن يت�ساءلوا فيما‬ ‫بينهم ملاذا عيل �صربنا‪ ،‬ليتنا نتبادل الأعذار والعون‪ ،‬ولي�س‬ ‫العتاب واللوم‪.‬‬

‫الناتو يرف�ض االعتذار عن غارة الربيقة‬

‫الثوار ينجحون يف �صد هجوم ملي�شيا القذايف على م�صراته‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) رويرتز‬ ‫�صد الثوار الليبيون هجوما �شنته �صباح‬ ‫�أم�س اجلمعة ال�ق��وات التابعة للعقيد معمر‬ ‫ال �ق��ذايف ع�ل��ى ع��دة م��داخ��ل مل��دي�ن��ة م�صراتة‬ ‫غ��رب��ي ال �ب�ل�اد‪ ،‬يف ح�ي�ن رف ����ض ح�ل��ف �شمال‬ ‫الأطل�سي (ناتو) االعتذار عن غ��ارة له قتلت‬ ‫خم�سة من الثوار قرب مدينة الربيقة �شرقي‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة روي�ترز عن متحدث با�سم‬ ‫ال�ث��وار قوله �إن ق��وات ال�ق��ذايف تقدمت �صباح‬ ‫�أم ����س اجل�م�ع��ة ��ص��وب امل�ن��اط��ق ال�شرقية من‬ ‫مدينة م�صراتة‪ ،‬مما فجر معارك يف ال�شوارع‬ ‫ودفع ال�سكان �إىل الفرار من املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املتحدث ح�سن امل�صراتي �أن قوات‬ ‫الثوار ت�صدت للهجوم و�أن اال�شتباكات ال تزال‬ ‫م���س�ت�م��رة‪ ،‬و�أن �ه��ا جت��ري يف م�ن��اط��ق م�أهولة‬ ‫بال�سكان‪ ،‬م��ؤك��دا �أن ال�ث��وار يحاولون عرقلة‬ ‫�إم � ��دادات ق ��وات ال �ق��ذايف لتخفيف ح�صارها‬ ‫الذي تفر�ضه على املدينة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت الأمم امل �ت �ح��دة ق ��د ح� ��ذرت من‬ ‫"و�ضع كارثي" يف م�صراتة‪ ،‬التي حتا�صرها‬ ‫ق ��وات ال �ق��ذايف م�ن��ذ ع��دة �أ��س��اب�ي��ع ويتح�صن‬ ‫داخلها الثوار‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت امل �ن �ظ �م��ة الأمم � �ي � ��ة �إن مئات‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص يف م �� �ص��رات��ة ق �ت �ل��وا وج ��رح ��وا‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن �سكان املدينة –البالغ عددهم نحو‬ ‫ثالثمائة �أل��ف ن�سمة‪ -‬يعانون م��ن نق�ص يف‬

‫املياه والغذاء والدواء‪.‬‬ ‫و�أكدت فالريي �أمو�س ‪-‬م�ساعدة الأمني‬ ‫العام ل�ل�أمم املتحدة يف ال�ش�ؤون الإن�سانية‪-‬‬ ‫�أن الو�ضع يف م�صراتة "�أ�صبح كارثيا"‪ ،‬و�أن‬ ‫املدينة حتتاج �إىل م�ساعدات عاجلة‪.‬‬ ‫وع�ب�رت ع��ن ق�ل��ق امل�ن�ظ�م��ة الأمم �ي��ة مما‬ ‫يعانيه �سكان املدينة املحا�صرون‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫مهاجرون يعملون يف ليبيا‪ ،‬داعية �إىل وقف‬ ‫م ��ؤق��ت لإط �ل��اق ال �ن��ار ب�ي�ن ك �ت��ائ��ب القذايف‬ ‫والثوار الذين يطالبون بتنحيه عن احلكم‪.‬‬ ‫ودع ��ت امل �� �س ��ؤول��ة الأمم �ي��ة �إىل ال�سماح‬ ‫للمدنيني مبغادرة املدينة‪ ،‬وقالت �إن الو�ضع يف‬ ‫املدينة "حرج جدا" و�إن العديد من ال�سكان‬ ‫يحتاجون ب�شكل فوري �إىل م�ساعدات غذائية‬ ‫وطبية ومياه �صاحلة لل�شرب‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬نقلت وكالة �أ�سو�شيتد‬ ‫بر�س عن حلف الناتو قوله �إنه يحاول �أن يجد‬ ‫طريقة لك�سر احل�صار ال��ذي تفر�ضه قوات‬ ‫القذايف على م�صراتة منذ نحو �أربعني يوما‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ن��اط �ق��ة ب��ا� �س��م احل �ل��ف �أُوان� � ��ا‬ ‫ل��ون�غ���س�ك��و �إن احل �ل��ف ي��رك��ز اه �ت �م��ام��ه على‬ ‫م�صراتة و�إن��ه يناق�ش الأم��ر مع ال��دول غري‬ ‫الأع���ض��اء فيه وامل���ش��ارك��ة يف ق��وات التحالف‬ ‫ال��دويل التي تدخلت يف ليبيا تطبيقا لقرار‬ ‫جمل�س الأمن الدويل رقم ‪ ،1973‬الذي يفر�ض‬ ‫منطقة حظر ط�يران على ليبيا وين�ص على‬ ‫حماية املدنيني الليبيني‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬رف�ض الأدم�ي�رال رَ�سِ ل‬

‫هاردينغ‪ ،‬نائب قائد عمليات حلف الناتو يف‬ ‫ليبيا االع�ت��ذار عن الق�صف ال��ذي خلف يوم‬ ‫�أم ����س خ�م���س��ة ق�ت�ل��ى وع���ش��ري��ن ج��ري�ح��ا من‬ ‫الثوار قرب مدينة الربيقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف م�ؤمتر �صحفي يف مقر قيادة‬ ‫احللف يف نابويل بجنوبي �إيطاليا �أن الو�ضع‬ ‫يف ليبيا "كان وال ي��زال متغريا للغاية"‪� ،‬إال‬ ‫�أن��ه اع�ت�رف �أن ال�غ��ارة قتلت فعال ع��ددا من‬ ‫الثوار‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ط��ائ ��رات احل �ل��ف ق��د ��ش�ن��ت يوم‬ ‫اجلمعة املا�ضي هجوما ق��ال �إن��ه ع��ن طريق‬ ‫اخل�ط��أ يف نف�س املنطقة على موقع للثوار‪،‬‬ ‫مم��ا �أ��س�ف��ر ع��ن مقتل ‪ 13‬منهم و�إ��ص��اب��ة ‪11‬‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫ويف � �ش��رق��ي ال� �ب�ل�اد‪ ،‬ت �ع��ر� �ض��ت مدينة‬ ‫�أجدابيا اخلمي�س لق�صف مدفعي مكثف من‬ ‫ك�ت��ائ��ب ال �ق��ذايف م��ن ث�ل�اث ج �ه��ات‪ ،‬مم��ا دفع‬ ‫بع�ض �سكان املدينة للفرار منها‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ق��ال حمققون تابعون‬ ‫للأمم املتحدة يف جمال حقوق الإن�سان �إنهم‬ ‫�سيزورون ليبيا هذا ال�شهر للبدء بالتحقيق‬ ‫يف انتهاكات حلقوق الإن�سان ارتكبتها القوات‬ ‫املوالية للقذايف‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ب�ير ج��رائ��م احل ��رب الأمريكي‬ ‫�شريف ب�سيوين ‪-‬الذي يرت�أ�س جلنة التحقيق‬ ‫املكونة م��ن ثالثة �أع���ض��اء‪� -‬إن عمل اللجنة‬ ‫�سي�شمل �شرقي ليبيا وغربيها‪ ،‬لكنه امتنع‬ ‫عن حتديد موعد لبدء التحقيق‪.‬‬

‫يف ر�سالة له وجهها �إىل ال�شعب العراقي مبنا�سبة الذكرى الثامنة لالحتالل‬

‫ال�ضاري‪ :‬املالكي من �أكرث الذين حكموا العراق �إجراما و�سفكا للدماء وتبعية للأعداء‬ ‫بغداد ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫‪ ‬جدد الأم�ي�ن ال �ع��ام لهيئة ع�ل�م��اء امل�سلمني يف‬ ‫العراق ال�شيخ الدكتور ح��ارث ال�ضاري ت�أكيده على‬ ‫اهمية االن�سحاب الكامل لقوات االحتالل الأمريكية‬ ‫م��ن ال�ع��راق نهاية ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬وع��دم متديد بقاء‬ ‫قواعده الع�سكرية يف العراق‪.‬‬ ‫ودعا ال�شيخ ال�ضاري يف ر�سالة مفتوحة وجهها‬ ‫ام�س اجلمعة اىل ال�شعب العراقي مبنا�سبة الذكرى‬ ‫الثامنة لالحتالل الذي قادته الإدارة الأمريكية �ضد‬ ‫العراق عام ‪ ،2003‬ن�شرها موقع الهيئة على االنرتنت‪،‬‬ ‫رئي�س احلكومة احلالية ن��وري املالكي �إىل الرحيل‪،‬‬ ‫وو�صفه ب�أنه من �أكرث الذين حكموا العراق على مدى‬ ‫تاريخه‪� ،‬إجراما وف�سادا و�سفكا للدماء وتبعية لأعداء‬ ‫العراق و�شعبه ال��ذي اتخذ ق��رار املواجهة بعد �صرب‬ ‫طويل على اخلديعة والت�ضليل‪ ،‬وي�أ�س من الإ�صالح‬ ‫املوعود‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �� �ض��اري �أن امل �� �س ��ؤول�ين احل�ك��وم�ي�ين يف‬ ‫امل�ج��ال����س ال�ث�لاث��ة (ال��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬وال� � ��وزراء‪ ،‬والنواب)‬ ‫م�شاركون للمالكي م�شاركة تامة يف جرائمه الوح�شية‬ ‫ال �ت��ي ارت�ك�ب�ه��ا ��ض��د ال���ش�ع��ب ال �ع��راق��ي‪ ،‬وانتهاكاته‬ ‫ال �� �ص��ارخ��ة حل �ق��وق الإن �� �س ��ان‪ ،‬ويف ف �� �س��اده الإداري‬ ‫وامل��ايل والأم�ن��ي‪ ،‬وغ�ير ذل��ك من وج��وه ال��دم��ار التي‬ ‫ي�شهدها العراق يف ظل ا�ستبداده بال�سلطة‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫ان امل���ش��ارك�ين للمالكي يف احل �ك��م‪ ،‬يعطونه الغطاء‬ ‫لال�ستمرار يف ال�سلطة‪� ،‬سواء ر�ضوا ب�سيا�سته �أم مل‬ ‫ير�ضوا‪ ،‬عار�ضوه �إعالميا �أم مل يعار�ضوه‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال���ش�ي��خ ال �� �ض��اري م�ن�ت���س�ب��ي الأج �ه��زة‬

‫احلكومية املختلفة بان ال يكونوا �أداة �إره��اب وبط�ش‬ ‫يف اي��دي م��ن و�صفهم بـ"جالدي ال�شعب العراقي‪،‬‬ ‫و�سارقي قوته و�أمواله"‪ ،‬و�أن يعلموا �أنهم جزء من‬ ‫هذا ال�شعب ويفرت�ض فيهم �أن يعملوا على خدمته‪،‬‬ ‫وتوفري الأمن احلقيقي له ‪.‬‬ ‫كما دع��ا النظام الإي��راين �إىل الكف عن تدخله‬ ‫ال�سافر يف � �ش ��ؤون ال �ع��راق املختلفة‪ ،‬و�إي �ق��اف دعمه‬ ‫للقوى ال�شريرة التي تعبث ب�أمن هذا البلد وا�ستقراره‬ ‫وتت�سبب يف الكثري من م�آ�سيه و�أحزانه‪ .‬مو�ضحا �أن‬ ‫امل�صلحة احلقيقية طويلة الأمد لهذا النظام هي مع‬ ‫ال�شعب العراقي �صاحب الأر�ض وال�سيادة‪ ،‬ولي�س مع‬ ‫�شرذمة فا�سدة مل يعد لها �أي ر�صيد يف �صفوف هذا‬ ‫ال�شعب بكل مكوناته‪.‬‬

‫و�أع� ��اد ال�شيخ ال �� �ض��اري �إىل �أذه� ��ان العراقيني‬ ‫م��ا �سببه االح �ت�لال البغي�ض وع�م�لائ��ه م��ن ويالت‬ ‫وم�صائب ما زالوا يعي�شون��ا حتى اليوم‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن العراق فقد خالل ال�سنوات الثماين املا�ضية نحو‬ ‫مليوين �شهيد‪ ،‬و�أكرث من (‪� )800‬ألف �سجني ومعتقل‬ ‫ال يعرف م�صري �أك�ثره��م حتى الآن‪ ،‬وم��ا يزيد على‬ ‫مليون �أرملة وخم�سة ماليني يتيم‪ ،‬و�سبعة ماليني‬ ‫مهاجر ومهجر خ��ارج ال �ع��راق وداخ �ل��ه‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ا�ستمرار االعتقاالت اجلائرة واالغتياالت باملتفجرات‬ ‫واملفخخات والكوامت التي حت�صد يوميا الع�شرات من‬ ‫�أرواح العراقيني الأبرياء الذين يعي�ش ع�شرات الآالف‬ ‫منهم حتت خط الفقر نتيجة تفاقم البطالة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن انت�شار الأمية‪ ،‬والأمرا�ض الفتاكة ب�سبب �إهمال‬

‫املم�سكني بزمام ال�سلطة‪ ،‬وعدم تفكريهم يف معاجلة‬ ‫هذه الآفات االجتماعية اخلطرية‪.‬‬ ‫وح�ي��ا ال��دك�ت��ور ال���ض��اري يف ر�سالته االنتفا�ضة‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وث � ��ورة ال �� �ش �ب��اب ال���س�ل�م�ي��ة ال �ت��ي تطالب‬ ‫بالتغيري‪ ،‬و�إن�ه��اء املعاناة والظلم‪ ،‬وحترير ال�سجناء‬ ‫املعتقلني الأب��ري��اء يف �سجون االح �ت�لال‪ ،‬وال�سجون‬ ‫ال�سرية والعلنية للحكومة احلالية‪ ،‬والق�ضاء على‬ ‫الف�ساد امل�ست�شري يف جميع مفا�صل احلياة‪ ،‬وحماكمة‬ ‫املف�سدين‪ ،‬وتوفري اخلدمات وغري ذلك من املطالب‬ ‫ال�ع��ادل��ة‪ ،‬حم��ذرا �أب�ن��اء ال�ع��راق م��ن ال��وث��وق بالوعود‬ ‫الكاذبة التي يطلقها امل�س�ؤولون يف احلكومة احلالية‪،‬‬ ‫و�ضرورة اال�ستمرار يف التظاهرات واالعت�صامات حتى‬ ‫حتقيق مطالبهم امل�شروعة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق ت�ظ��اه��ر ح ��واىل �أل �ف��ي �شخ�ص‬ ‫بعد �صالة اجلمعة يف االعظمية يف بغداد‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب��رح�ي��ل االح �تل��ال االم��ري �ك��ي‪ .‬وجت�م��ع املتظاهرون‬ ‫بعد ال�صالة امام م�سجد االمام ابي حنيفة النعمان‪،‬‬ ‫يف منطقة االعظمية �شمال بغداد للمطالبة برحيل‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وق��ال حممود عبد العزيز االم�ين العام ملجل�س‬ ‫ع�ل�م��اء ال �ع��راق ال ��ذي ن�ظ��م ال�ت�ظ��اه��رة‪ ،‬ان "العراق‬ ‫مل ي�شهد مثل ه��ذا القتل لعقول العلماء واالطباء‬ ‫وامل�ه�ن��د��س�ين اال يف االح �ت�ل�ال ومل ي�شهد م�ث��ل هذا‬ ‫الكم الهائل من االرام��ل وااليتام اال يف االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نرف�ض متديد االحتالل واالهم التالحم‬ ‫واالخوة والتعاي�ش مع جميع االديان (‪ )...‬و�إياكم ان‬ ‫تن�ساقوا وراء الطائفية"‪ .‬وهتف امام احل�شود "حتية‬ ‫البطال املقاومة‪ ،‬حتية لل�شهداء"‪.‬‬

‫يف كل ا�ضطرابات ت�شهدها الدول العربية هناك اتهام جاهز‬ ‫تطلقه الأنظمة وعليه تربر قمعها للمحتجني؛ التهمة اجلاهزة‬ ‫ه��ي وج��ود مند�سني ب�ين ج�م��وع املحتجني‪ ،‬وه� ��ؤالء املند�سون‬ ‫�أ�صحاب �أجندات خا�صة تتلقى تعليماتها لتنفيذ م�ؤامرة حتاك‬ ‫م��ن �أع ��داء البلد يف اخل ��ارج‪ ،‬ب�ن��اء على ه��ذه االت�ه��ام��ات تقمع‬ ‫الأنظمة �شعوبها املحتجة بكل ق�سوة وعنف‪.‬‬ ‫مند�سون هم من �شوهوا مطالب �شباب تون�س املحقة‪ ،‬وهم‬ ‫م��ن خ��رب وح��رق وق�ت��ل ودم ��ر! ه��ذا م��ا ق��ال��ه الرئي�س املخلوع‬ ‫زي��ن العابدين ب��ن علي‪ .‬ونف�س ال�شيء قاله الرئي�س املخلوع‬ ‫ح�سني مبارك‪ .‬ونف�س ال�شيء قاله ملك امللوك وعميد احلكام‬ ‫العرب و�أمري امل�ؤمنني معمر القذايف‪ .‬كما قاله الرئي�س اليمني‬ ‫وال�سوري والبحريني‪ ،‬وهو ما يقوله كل رئي�س عربي �إذا ما ثار‬ ‫�شعبه مطالبا بحقوقه امل�سروقة‪.‬‬ ‫ه ��ؤالء املند�سني م��وج��ودون يف ك��ل دول��ة عربية‪ ،‬فمن هو‬ ‫املند�س يا ترى؟‬ ‫املند�س ه��و �شخ�ص �أو ع��دة �أ�شخا�ص يت�سللون �إىل داخل‬ ‫جمموعة كبرية من النا�س‪ ،‬وهذا املند�س ال ي�شارك املجموعة‬ ‫همومها وال �أحالمها وطموحاتها‪ ،‬ويعمل املند�س على �إ�ضعاف‬ ‫ال��روح املعنوية للمجموعة‪ ،‬وبث روح الفرقة‪ ،‬ويتعاون املند�س‬ ‫مع جهات خارجية لي�ست على وفاق مع اجلهة التي اند�س فيها‪،‬‬ ‫وغالبا ما تكون امل�صالح املادية دافعا للمند�س‪ ،‬و�أحيانا يكون‬ ‫دافعه الكره‪.‬‬ ‫وبني اتهامات الأنظمة والتعريف اللغوي للمند�س ال �أرى‬ ‫فئة يف ال�ع��امل ال�ع��رب��ي ينطبق عليها ه��ذا ال��و��ص��ف �أك�ث�ر من‬ ‫الأنظمة احلاكمة وحا�شيتها‪.‬‬ ‫فالأنظمة العربية انف�صلت عن �شعوبها حتى �أ�صبحت قلة‬ ‫معزولة مقابل �سواد �أعظم هو ال�شعب‪ ،‬كما �أن الأنظمة العربية‬ ‫ال ت�شارك �شعوبها همومها وال �آمالها وتطلعاتها وال �أحالمها‬ ‫وطموحاتها؛ فالأنظمة العربية يف واد و�شعوبها يف واد‪ ،‬هي‬ ‫وزبانيتها ترفل بالنعمة‪ ،‬وتتلفح باحلرير بينما �شعوبها ترزح‬ ‫حتت خط الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫ال�شعوب العربية تتطلع للوحدة العربية‪ ،‬فيما الأنظمة‬ ‫احلاكمة ت�سعى �إىل تر�سيخ وت�أبيد ح��دود �سايك�س بيكو‪ ،‬وهي‬ ‫م�ستعدة لدخول حروب من مثل حرب داح�س والغرباء للحفاظ‬ ‫على كرا�سيها‪.‬‬ ‫ال�شعوب العربية حتلم باحلرية وال�ك��رام��ة‪ ،‬فيما ت�سعى‬ ‫الأن�ظ�م��ة احل��اك�م��ة �إىل اال��س�ت�ب��داد وال�ب�ق��اء يف احل�ك��م �إىل �أبد‬ ‫الآبدين‪.‬‬ ‫ال�شعوب العربية تطمح �إىل حترير فل�سطني ودحر الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬فيما ت�سعى الأنظمة احلاكمة �إىل التعاون مع العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وم��ده بكل و�سائل البقاء حتى ل��و ك��ان ذل��ك على‬ ‫ح�ساب �آالف ال�ضحايا الفل�سطينيني والعرب‪.‬‬ ‫ال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة ت �ك��ره ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة النحيازها‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬فيما الأنظمة العربية ت�سعى �إىل ر�ضا وا�شنطن‬ ‫بكل ما �أوتيت من قوة حتى لو كان ثمن الر�ضا �آالف ال�ضحايا‬ ‫من ال�شعوب العربية‪.‬‬ ‫الأنظمة العربية احلاكمة هي التي تتعامل علنا و�سرا مع‬ ‫قوى �أجنبية مكروهة من �شعوبها‪.‬‬ ‫الأنظمة العربية هي التي تتلقى متويال �أجنبيا يف العلن‬ ‫وحتت الطاولة من قوى �أجنبية مكروهة من �شعوبها‪.‬‬ ‫وبعد‪ ،‬فمن هو املند�س يف عاملنا العربي؟‬

‫بني ال�سطور‬

‫ ر ّد جمل�س التعاون اخلليجي على �إيران ب�أنها تطلب �سحب‬‫قوات درع اجلزيرة من البحرين �أنه عمل ا�ستفزازي بنقطتني‬ ‫الأوىل هي زي��ادة عدد العنا�صر ب�ـ‪ 500‬عن�صر من درع اجلزيرة‬ ‫يف ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬والنقطة الثانية ه��ي التهديد ب��وق��ف التمثيل‬ ‫الدبلوما�سي بني �إيران وجمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫ �أق��ام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد ملدة يومني يف غرفة‬‫عمليات �أثناء �أحداث �سوريا‪ ،‬وذلك ملتابعة ما يجري‪ ،‬ووجه اللوم‬ ‫�إىل جهاز الأمن واملخابرات لعدم تيقّظهم‪ ،‬ومنذ ذلك احلني ال‬ ‫يغادر �ضباط الأمن مراكزهم �إىل بيوتهم‪.‬‬ ‫ من املرجح م�شاركة املهند�س حيدر �أب��و بكر العطا�س يف‬‫ح��وار ال��ري��ا���ض ال��ذي ي�ضم ال�سلطة وق��وى املعار�ضة اليمنية‬ ‫املختلفة‪ ،‬و�سيمثل "العطا�س" اجلنوب بعد ا�ستبعاد الو�سطاء‬ ‫اخل�ل�ي�ج�ي�ين لـ"علي � �س��امل البي�ض"‪ ،‬يف ت��واف��ق م��ع الرغبة‬ ‫الأمريكية �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ م��ا ي��زال امللك ع�ب��داهلل ب��ن عبدالعزيز ملك ال�سعودية‪،‬‬‫داعما للرئي�س اليمني علي عبد اهلل �صالح للبقاء يف احلكم‪،‬‬ ‫وتقوم املخابرات ال�سعودية باالت�صال باملخابرات اليمنية لبقاء‬ ‫�صالح يف احلكم‪ .‬وعلى �إث��ر �صدور بيان وا�شنطن عن �ضرورة‬ ‫تنحي �صالح‪ ,‬مل يعد ي�صدر بعدها بيان ب�ش�أن تنحي �صالح‬ ‫الرئي�س اليمني‪.‬‬ ‫ يف ت�ق��دي��رات دوائ ��ر �سيا�سية و�أم�ن�ي��ة غربية �أن الإدارة‬‫الأمريكية دفعت ال�سعودية ومعها دول اخلليج ك��الإم��ارات �إىل‬ ‫�إر�سال ق��وات ووح��دات خا�صة �إىل البحرين حلماية النظام يف‬ ‫املنامة وقمع املتظاهرين‪ ،‬م�ستخدمة ه��ذه ال��دول ج�سرا جلر‬ ‫�إي��ران للتدخل لت�شكيل �سببا يف توجيه �ضربة ع�سكرية كبرية‬ ‫�ضد طهران‪ ،‬غري �أن طهران كما تقول هذه الدوائر �أدركت خطة‬ ‫وا�شنطن ومل تنزلق نحو التدخل يف الأحداث‪.‬‬ ‫ على خلفية ما ت�شهده �سوريا من احتجاجات و�صدامات‪,‬‬‫�أعلن ال�شاعر ال�سوري املعروف حممد عالء الدين عبد املوىل‬ ‫ان�سحابه من ع�ضوية احت��اد الكتاب العرب يف �سوريا‪ ،‬وذل��ك يف‬ ‫�أول رد فعل م��ن ن��وع��ه منذ ب��دء الأح ��داث قبل ح��وايل ثالثة‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫ االت�صاالت الدبلوما�سية التي جرت م�ؤخ ًرا بني القاهرة‬‫ودم�شق �أحدثت تقار ًبا نوع ًيا يف العالقات بني البلدين‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد ر�سالة امل�شري ح�سني طنطاوي رئي�س املجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة للرئي�س ال �� �س��وري‪ ،‬وق �ي��ام ال �ل��واء م��راد م��وايف رئي�س‬ ‫املخابرات العامة امل�صرية بزيارة دم�شق‪.‬‬ ‫ االعتقاد ال�سائد داخ��ل ال��دوائ��ر الدبلوما�سية امل�صرية‬‫مفاده �أن العراقيل التي تقف �أمام حتقيق امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫ترتبط باخلالفات داخ��ل حركة "فتح"‪ ،‬ف�ضال عن ال�ضغوط‬ ‫الأمريكية الإ�سرائيلية لعرقلة التطبيع بني رام اهلل وغزة‪.‬‬


‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫غياب مواجهات العيار الثقيل يف البطوالت‬ ‫الأوروبية املحلية‬ ‫(�صفحـ‪17+16‬ـــة)‬

‫يف افتتاح اجلولة ‪ 20‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫التعادل الإيجابي ي�سيطر على‬ ‫مواجهتي الوحدات مع اجلزيرة والفي�صلي �أمام احل�سني‬ ‫ك��ف��ر���س��وم ي�ستقبل ���ش��ب��اب الأردن‪ ..‬وال��ع��رب��ي ي�ست�ضيف ال�ي�رم���وك‪ ..‬وم��واج��ه��ة ق��وي��ة ب�ين املن�شية وال��رم��ث��ا‬

‫الوحدات (‪)2‬‬ ‫اجلزيرة (‪)3‬‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الفي�صلي (‪)1‬‬ ‫احل�سني (‪)1‬‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪17-16‬ـــــــحة‬


‫‪14‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫الأمري فرا�س توج الفائزين باملراكز الأوىل‬

‫عداءو الأردن ي�سيطرون على �ألقاب‬ ‫«ال جي الرتاماراثون» البحر امليت‬ ‫البحر امليت ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫توج الأمري فرا�س بن رعد �أبطال الن�سخة الثامنة ع�شرة ل�سباق (�إل جي‬ ‫الرتاماراثون) البحر امليت‪ ،‬والذي تنظمه �سنويا جمعية العناية مبر�ضى‬ ‫الدماغ والأع�صاب حتت �شعار ارك�ض نحو اخف�ض بقعة عل�� وجه الأر�ض‪،‬‬ ‫و�شهد م�شاركة دولية وحملية وا�سعة قدرت بنحو ‪ 7000‬عدّاء وعداءة و�سط‬ ‫مناف�سة قوية مثرية للغاية‪.‬‬ ‫وق��ام الأم�ي�ر ف��را���س بتتويج الفائزين الأوائ ��ل يف موقع �شاطئ عمان‬ ‫ال�سياحي مبنطقة البحر امليت‪ ،‬بالتناوب مع ال�سفري الكوري يف عمان ورئي�س‬ ‫جلنة امانه عمان الكربى عمار الغرايبة واملدير الإقليمي ل�شركة ال جي يف‬ ‫امل�شرق العربي كيفن ت�شا بح�ضور رئي�س احتاد القوى زيدان العبادي ونائب‬ ‫رئي�س جمعية العناية مبر�ضى الدماغ و االع�صاب جميل جماهد واملهند�س‬ ‫غازي فاروق وعدد من كبار ال�شخ�صيات الريا�ضية‪.‬‬ ‫و�سيطر العدائون الأردنيون على �ألقاب ال�سباق الرئي�سي (االلرتاماراثون‬ ‫‪ 50‬كم)‪ ،‬والذي �شهد �سيطرة اجنبية مطلقة عند �سباق ال�سيدات‪.‬‬ ‫وكرر الأردنيون الظهور يف �سباق املاراثون (‪ 42‬كم)‪ ،‬لكن الفعالية ذاتها‬ ‫�شهدت �سيطرة �أجنبية‪ ،‬بيد �أن ناهدة البوات �سجلت ح�ضورها بقوة يف هذه‬ ‫الفئة بعد حقتت املركز الثالث‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لبقية الفئات فقد �سجلت جميعها ح�ضورا �أردنيا قويا وجديدا‬ ‫ملت�سابقني جدد الذي فر�ضوا تواجدهم لأول مرة‪.‬‬ ‫وحظي ال�سباق على دعم غري م�سبوق من قبل االحتاد الدويل لألعاب‬ ‫القوى‪ ،‬حيث مت اعتماده على �أجندته ال�سنوية باعتباره م�ؤهال للأحداث‬ ‫الر�سمية الكربى‪.‬‬ ‫وكلف احتاد �ألعاب القوى طاقما ر�سميا من قبل جلنة احلكام التي تولت‬ ‫الإ�شراف على �إ�صدار النتائج النهاية لل�سباق‪.‬‬ ‫و�أقيم ال�سباق يف �أج��واء تنظمية مميزة �ساهم ب�إجناحها رج��ال الأمن‬ ‫العام وقوات الدرك‪ ،‬بالإ�ضافة اىل اللجنة امل�شرفة عليه الذين تولوا ت�سهيل‬ ‫مهمة امل�شاركني فيه‪.‬‬ ‫وحقق فريق �أمانة عمان الكربى مراكز متقدمة على �صعيد الفئات‬ ‫العمرية‪ ،‬حيث ح�صل عبدالرحيم عمر على املرتبة الأوىل فوق (‪ )39‬عاما‬ ‫مل�سابقة (‪ 10‬كم)‪ ،‬وهو الذي �شارك فيه يزن العواملة‪ ،‬وحل �أحمد الغزاوي‬ ‫�أوال للفئة ما بني (‪ )39 - 30‬لفعالية (‪50‬ك��م)‪ ،‬وجاء �صالح النجار خام�سا‬ ‫وريا�ض بنات لفئة فوق (‪ 40‬عاما) لن�صف املاراثون‪.‬‬ ‫وجاءت النتائج الفنية لل�سباق على النحو التايل‪:‬‬

‫نتائج الرجال‬

‫‪ 50‬كم‪ ،‬االول �سليمان الزبون (اجلامعة الها�شمية) بزمن ‪� 2,59,52‬ساعة‪،‬‬ ‫وحل ثانيا فتحي جيات بزمن ‪� 3,00,24‬ساعة‪ ،‬وجاء باملركز الثالث معت�صم‬ ‫عكاوي بزمن ‪� 3,04,54‬ساعة‪.‬‬ ‫‪ 42‬كم‪ :‬فاز باملركز الأول مثقال العبادي بزمن ‪ ،2,22,01‬وحل ثانيا �أمين‬ ‫ال�سردي بزمن ‪� 2,35,54‬ساعة‪ ،‬وحل ثالثا عبداهلل ابو طه بزمن ‪.2,50,36‬‬ ‫‪ 21‬كم‪ ،‬فاز باملركز االول‪ :‬ر�أفت الزبون بزمن ‪� 1,03,17‬ساعة‪ ،‬وحل ثانيا‬ ‫حممد ابو رزق بزمن ‪ ،1,06,51‬وحل باملركز الثالث عبداهلل م��رزوق بزمن‬ ‫‪� 1,06,59‬ساعة‪.‬‬ ‫‪ 10‬كم‪ ،‬فازباملركز االول ليث ال�شريف بزمن ‪ 29,17‬دقيقة‪ ،‬وحل ثانثا‬ ‫عدنان ال�شرفاء ‪29,22‬دقيقة‪ ،‬وحل حمزة املداهنة بزمن ‪ 31,24‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ك��م‪ ،‬ف��از باملركز االول با�سل ال��راوي ‪ 11,49‬دقيقة‪ ،‬وح��ل ثانيا ثائر‬ ‫ال��راوي بزمن ‪ ،11,50‬وحل باملركز الثالث احمد ابو ال�شباب بزمن ‪12,04‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬

‫نتائج الن�ساء‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪ 50‬كم‪ ،‬فازت باملركز الأول جني �شيلتون بزمن ‪� 3,21,16‬ساعة‪ ،‬وجاءت‬ ‫باملركز الثاين العداءة الفرن�سية ماري بريني بزمن ‪� 3,54,17‬ساعة‪ ،‬وحلت‬ ‫باملركز الثالث ماريا كليمونة بزمن ‪� 3,43,19‬ساعة‪.‬‬ ‫‪ 42‬كم‪ ،‬فازت باملركز االول االمريكية كري�ستني ريت�شي بزمن ‪،3,24,33‬‬ ‫وحلت باملركز الثاين الفنلندية �آن م�سكانن بزمن ‪ ،3,39,34‬وحلت باملركز‬ ‫الثالث ناهدة البوات بزمن ‪� 3,39,56‬ساعة‪.‬‬ ‫‪ 21‬كم‪ ،‬فازت باملركز االول �آالء زياد بزمن ‪� 1,27,3‬ستعة‪ ،‬وفازت باملركز‬ ‫الثاين خلود البوات بزمن ‪� 1,33,01‬ساعة‪ ،‬وحلت ثالثة االمريكية كولني‬ ‫فيت�سجريالرد بزمن ‪.1,42,36‬‬ ‫‪ 10‬كم‪ ،‬ف��ازت باملركز االول �سجود اخلطبا بزمن ‪ 39,49‬دقيقة‪ ،‬وحلت‬ ‫باملركز الثاين عروبة البوات بزمن ‪ 40,44‬دقيقة‪ ،‬وجاءت باملركز الثالث روان‬ ‫م�سلم بزمن ‪ 40,45‬دقيقة‪.‬‬ ‫‪ 4‬كمن فازت باملركز االول �صربية امل��رادات بزمن ‪ 14,55‬دقيقة‪ ،‬وحلت‬ ‫رفيدة البوات باملركز الثاين بزمن ‪ ،16,11‬وحلث ثالثة روابي م�سلم بزمن‬ ‫‪ 17,36‬دقيقة‪.‬‬

‫الفرن�سي هان�سل يحرز لقب رايل �أبوظبي ال�صحراوي‬ ‫�أبو ظبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح ��رز ال�ف��رن���س��ي ب�ي�تر هان�سل‬ ‫�أول م��ن �أم����س اخلمي�س لقب بطل‬ ‫ال �ن �� �س �خ��ة ال �ث��ال �ث��ة م ��ن رايل �أب ��و‬ ‫ظبي ال���ص�ح��راوي (رايل االم ��ارات‬ ‫ال���ص�ح��راوي ��س��اب�ق��ا) ال ��ذي انطلق‬ ‫م �ن��ذ ‪ 2‬ن �ي �� �س��ان احل� ��ايل مب�شاركة‬ ‫‪ 130‬مت�سابقا من ‪ 30‬دول��ة يف فئات‬ ‫ال���س�ي��ارات وال�شاحنات والدراجات‬ ‫النارية‪.‬‬ ‫وي �ع��د رايل �أب � ��و ظ �ب��ي فاحتة‬ ‫ج � � ��والت ب � �ط� ��والت ك � ��أ�� ��س ال� �ع ��امل‬ ‫للراليات ال�صحراوية‪ ،‬وثاين جوالت‬ ‫بطولة العامل للدراجات النارية‪.‬‬ ‫وتفوق هان�سل على منت �سيارته‬ ‫اجلديدة «ميني اول ‪ 4‬را�سينغ « على‬ ‫زميله يف فريق «اك�س راي��د» حامل‬ ‫اللقب ال��رو��س��ي ليونيد نوفت�سكي‬ ‫الذي حل ثانيا‪ ،‬والفرن�سي املخ�ضرم‬ ‫جان لوي�س �سلي�شر الثالث‪.‬‬ ‫وه��و ال�ل�ق��ب االول لهان�سل يف‬ ‫رايل ابوظبي ال�صحراوي مب�سماه‬ ‫اجلديد واخلام�س يف االمارات بعدما‬ ‫�سبق له ال�صعود اىل من�صة التتويج‬ ‫يف رايل االم � � ��ارات ال �� �ص �ح��راوي ‪4‬‬ ‫مرات كان اخرها عام ‪.2007‬‬ ‫وق��ال هان�سل «�شاركت يف رايل‬ ‫ابوظبي وو�ضعت ن�صب عيني الفوز‬ ‫باللقب‪ .‬اردت جتربة �سيارة ميني‬ ‫اجلديدة على امل�سارات ال�صحراوية‬ ‫وجنحت يف حتقيق هديف املزدوج»‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ه��ان���س��ل ع��ن �صراعه‬ ‫مع زميله يف فريق اك�س رايد‪ ،‬وقال‬ ‫«ك ��ان ��ت امل �ع��رك��ة ح��ا� �س �م��ة ج ��دا مع‬ ‫نوفت�سكي‪ ،‬وك��ان ج��ان لوي�س بارعا‬

‫الفرن�سي بيرت هان�سل خالل ال�سباق‬

‫ج ��دا ه��و االخ ��ر وا��ش�ع��ر باالمتنان‬ ‫جت� ��اه ن��وف�ت���س�ك��ي ال � ��ذي �ساعدين‬ ‫ع�ن��دم��ا واج �ه��ت ��ص�ع��وب��ة يف اخ ��راج‬ ‫�سيارتي من الرمال يف اليوم الثاين‬ ‫لل�سباق»‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق االم � ��ارات � ��ي املخ�ضرم‬ ‫يحيي بالهلي اف�ضل مركز بالن�سبة‬ ‫لل�سائقني العرب عندما حل رابعا‪.‬‬ ‫واح ��رز اال� �س �ب��اين م ��ارك كوما‬ ‫على منت دراجته «ك��اي تي ام ‪»450‬‬ ‫ل�ق��ب ب�ط��ل ف�ئ��ة ال��دراج��ات النارية‬

‫للعام الرابع على التوايل واخلام�س‬ ‫يف االمارات متفوقا على الربتغايل‬ ‫هيلدر رودريغيز والبولندي ياكوب‬ ‫بريغو�سكي‪.‬‬ ‫وقال كوما بطل رايل داكار لعام‬ ‫‪« 2011‬انني �سعيد للغاية لإنتزاعي‬ ‫اللقب هذا العام‪ ،‬وهو اخلام�س على‬ ‫ار�ض االمارات‪ ،‬كانت املناف�سة �صعبة‬ ‫للغاية ��ش��ارك فيها اف�ضل دراجي‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬لكنني متكنت من ان اكون‬ ‫اول الوا�صلني اىل خط النهاية»‪.‬‬

‫وح�صل فريق «كاي تي ام» اي�ضا‬ ‫على املراكز الثالثة االوىل يف الفئة‬ ‫امل �ف �ت��وح��ة‪ ،‬ع�ب�ر ال �ب��ول �ن��دي م ��ارك‬ ‫دابروف�سكي واالمل ��اين تيم ترينكر‬ ‫والروماين امانويل غيني�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع ��ودة ف��ري��ق ك��ام��از اىل‬ ‫� �ص �ح��راء االم� � � ��ارات ب �ع��د غ �ي ��اب ‪3‬‬ ‫�سنوات موفقة جدا بعد فوز �سائقيه‬ ‫الرو�سيني �إدوارد نيكوالييف واندري‬ ‫كارغنوف باملركزين االول والثاين‬ ‫يف فئة ال�شاحنات‪.‬‬

‫عقوبات ال�شطب والإيقاف تطال ريا�ضيني‬ ‫بحرينيني م�شاركني يف الأحداث ال�سيا�سية‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ع��ر��ض��ت جم �م��وع��ة م��ن الع �ب��ي ك ��رة القدم‬ ‫وال��ري��ا� �ض �ي�ين االخ ��ري ��ن يف ال �ب �ح��ري��ن لعقوبات‬ ‫تنوعت بني الإيقاف وال�شطب النهائي على خلفية‬ ‫م�شاركتهم يف م�سريات ريا�ضية �سيا�سية احتجاجية‬ ‫غ�ير مرخ�صة خ�لال ال�شهر امل��ا��ض��ي �ضمن التي‬ ‫ت�شهدها البالد‪.‬‬ ‫وت�ع��ر���ض ك��ل م��ن ال��دول�ي�ين ال�سابقني عالء‬ ‫حبيل وحممد حبيل وعلي �سعيد (النادي الأهلي)‬ ‫والدويل حممود العجيمي وجعفر طوق (الرفاع)‬ ‫و�سيد ع��دن��ان ��ش��رف و��ش��اك��ر �سلمان (البحرين)‬ ‫لل�شطب والإيقاف النهائي من �أنديتهم يف بيانات‬ ‫ر�سمية �صادرة عن جمل�س الإدارة‪.‬‬ ‫وطالت العقوبات اي�ضا جمموعة من العبي‬ ‫كرة ال�سلة والكرة الطائرة حيث قرر نادي املحرق‬ ‫يف ب�ي��ان ر�سمي قطع عالقته م��ع امل��درب امل�ساعد‬ ‫ل�ف��ري��ق ال �ك��رة ال �ط��ائ��رة ي��ا��س�ين امل �ي��ل والالعبني‬ ‫م�ب��ارك احلايكي و�سيد علي عا�شور والع�ب��ي كرة‬ ‫ال�سلة علي عبا�س و�أحمد ح�سن الدرازي‪ ،‬فيما قرر‬ ‫نادي املنامة �إيقاف الالعبني امل�شاركني يف امل�سرية‬ ‫نهائيا و�إل �غ��اء ع�ق��وده��م منهم ال��دول �ي��ون يف كرة‬

‫ال�سلة حممود غلوم نوروز وحممد ح�سن الدرازي‬ ‫وبع�ض الالعبني االخرين والإداريني‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س املجل�س الأعلى‬ ‫ل �ل �� �ش �ب��اب وال ��ري ��ا� �ض ��ة رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة الأوملبية‬ ‫البحرينية ال�شيخ ن��ا��ص��ر ب��ن ح�م��د �آل خليفة يف‬ ‫ت�صريح تلفزيوين‪�« :‬إن كل الذين �أ�ساءوا اىل القيادة‬ ‫احلكيمة خالل الأزمة‪� ،‬ستتم حما�سبتهم»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«ن�ستنكر �أف�ع��ال�ه��م ومم��ار��س��ات�ه��م امل�سيئة للرموز‬ ‫والقيادة البحرينية خالل الأحداث الأخرية»‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬أن الذين وقفوا مع الوطن يف حمنته‬ ‫و��س��ان��دوه م�ع��روف��ون‪ ،‬وال��ذي��ن وق�ف��وا �ضد الوطن‬ ‫والقيادة �أي�ضا معروفون‪� .‬أن ال�شباب والريا�ضة‬ ‫لي�س لها عالقة بال�سيا�سة‪ ،‬و�أن كل من �أقحم نف�سه‬ ‫يف هذه االحتجاجات ال�سيا�سية �سيحا�سب»‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬ستتخذ جمال�س �إدارات االحتادات‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف ال �ب �ح��ري��ن ع ��دة ق � ��رارات � �ض��د كل‬ ‫الريا�ضيني ال��ذي��ن �شاركوا يف م�سريات معار�ضة‬ ‫��ض��د ال�ن�ظ��ام واحل �ك��وم��ة � �س��واء ك��ان��وا �إداري �ي��ن �أو‬ ‫العبني‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام االحتاد البحريني لكرة القدم‬ ‫عبد الرحمن �سيار‪�« :‬أن االحت��اد وبالتن�سيق مع‬ ‫الأن��دي��ة ي�سعى ج��اه��دا �إىل ات�خ��اذ كافة العقوبات‬

‫والإيقافات جتاه من خالف القانون من الريا�ضيني‬ ‫�سواء كانوا العبني �أو �إداريني �أو مدربني‪� ،‬سواء من‬ ‫خ�لال م�شاركته يف امل���س�يرات �أو التجمعات غري‬ ‫القانونية �أو �أي �أمر �آخر كان الهدف منه حماولة‬ ‫�إ�سقاط النظام �أو الإ�ساءة للرموز الوطنية»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪��« :‬س�ي�ت��م ح���ص��ر ك��ل م��ن � �ش��ارك يف‬ ‫ه��ذه املخالفات والتحقيق معهم م��ن �أج��ل اتخاذ‬ ‫الإجراءات الالزمة حياله»‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�ي��ار �إن الأن��دي��ة ال �ت��ي ان�سحبت من‬ ‫املناف�سات املحلية‪�« :‬سيتم تطبيق القانون عليها‬ ‫ح�سب اللوائح املتبعة ل��دى االحت��اد‪ ،‬م��ن �أج��ل �أن‬ ‫ي�صدق عليها جمل�س �إدارة االحت��اد يف االجتماع‬ ‫الدوري للمجل�س»‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأندية املن�سحبة هي املالكية وال�شباب‬ ‫من الدرجة الأوىل‪ ،‬و�سرتة واالحت��اد والت�ضامن‬ ‫واالتفاق من الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫و�أ�صدر رئي�س االحتاد البحريني لكرة ال�سلة‬ ‫عادل الع�سومي قرارا بت�شكيل جلنة حتقيق يف كل‬ ‫ما �صدر من «جت��اوزات وخمالفات غري م�س�ؤولة‬ ‫ق��ام ب�ه��ا ال�لاع�ب��ون والإداري� � ��ون وال�ف�ن�ي��ون خالل‬ ‫م�شاركاتهم يف م�سريات لإ�سقاط النظام والإ�ساءة‬ ‫�إىل رموز اململكة»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫ويرب يهيمن على التجارب احلرة‬ ‫يف جائزة ماليزيا الكربي للفورميال ‪١‬‬ ‫�سيبانغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫هيمن �سائق ري��د ب��ول ‪ -‬رينو‬ ‫اال�سرتايل مارك ويرب على جولتي‬ ‫ال�ت�ج��ارب احل��رة جل��ائ��زة ماليزيا‬ ‫ال � �ك �ب�رى‪ ،‬امل ��رح �ل ��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫بطولة العامل ل�سباقات فورموال‬ ‫واح��د‪ ،‬بعدما �أن�ه��ى احل�صتني يف‬ ‫املركز االول‪.‬‬ ‫وجنح ويرب الذي �أنهى ال�سباق‬ ‫االفتتاحي على حلبة الربت بارك‬ ‫الأ�سرتالية يف املركز اخلام�س‪ ،‬يف‬ ‫ت�سيد جولة التجارب ال�صباحية‪،‬‬ ‫�إذ كان الأ�سرع بفارق ‪ 1، 665‬دقيقة‬ ‫ع��ن ��ص��اح��ب امل��رك��ز ال �ث��اين �سائق‬ ‫ماكالرين‪-‬مر�سيد�س الربيطاين‬ ‫لوي�س هاميلتون‪ ،‬فيما جاء �سائق‬ ‫مر�سيد�س جي بي الأملاين ميكايل‬ ‫� �ش��وم��اخ��ر ث��ال �ث��ا ب� �ف ��ارق ‪2، 140‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �� �س��ائ��ق ريد‬ ‫ب��ول ال�ث��اين بطل ال�ع��امل االملاين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتل الذي �ساد �سباق‬ ‫ا�سرتاليا من البداية حتى النهاية‪،‬‬ ‫ف�أنهى اجلولة ال�صباحية يف املركز‬ ‫ال�سابع ع�شر بفارق حوايل ‪ 4‬ثوان‬ ‫عن زميله اال�سرتايل ال�ساعي اىل‬ ‫الت�أكيد ان��ه لن ير�ضى ب ��أن يكون‬ ‫ال�سائق الثاين يف الفريق‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت �ه �م��ا‪ ،‬رك� ��ز �سائقا‬ ‫فرياري اال�سباين فرناندو الون�سو‬ ‫والربازيلي فيليبي ما�سا وكما كان‬ ‫متوقعا على العيارات االن�سيابية‬ ‫يف �سيارتيهما يف ال�ق���س��م االكرب‬ ‫م ��ن اجل ��ول ��ة االوىل ال �ت��ي ظهر‬ ‫فيها مدى ت�أثري احلرارة املرتفعة‬ ‫ع�ل��ى ت ��آك��ل اط� ��ارات ب�يري�ل��ي‪ ،‬قبل‬

‫ت�سجيلهما لفات �سريعة �سمحت‬ ‫للثاين يف ان ي�ك��ون �ساد�سا خلف‬ ‫االمل� ��اين ن�ي�ك��و ه��ول�ك�ن�برغ (فو�س‬ ‫ان��دي��ا‪-‬م��ر� �س �ي��د���س) والفنزويلي‬ ‫ب��ا��س�ت��ور م��ال��دون��ادو (ول�ي��ام����س‪-‬‬ ‫كوزوورث)‪ ،‬فيما حل زميله تا�سعا‬ ‫بفارق حوايل ثالث ثوان عن ويرب‬ ‫ال��ذي جنح اي�ضا يف انهاء اجلولة‬ ‫الثانية يف امل��رك��ز االول لكن هذه‬

‫ثانية‪.‬‬ ‫اما اقرب ال�سائقني اىل رباعي‬ ‫ري � ��د ب� ��ول‪-‬ري � �ن� ��و وم ��اك�ل�اري ��ن‪-‬‬ ‫مر�سيد�س ف�ك��ان �شوماخر الذي‬ ‫ت�خ�ل��ف ب �ف��ارق ‪212‬ر‪ 1‬ث��ان�ي��ة عن‬ ‫ويرب‪ ،‬فيما جاء ما�سا �ساد�سا بفارق‬ ‫‪ 1، 213‬ث يف ح�ين ان�ه��ى الون�سو‬ ‫اجل ��ول ��ة ال �ث��ان �ي��ة ك �م��ا االوىل يف‬ ‫املركز التا�سع بفارق ‪ 1، 707‬ث‪.‬‬

‫هاميلتون‪ :‬فريق رينو «يخبئ» ن�صف ثانية‬ ‫�سيبانغ ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب �سائق ماكالرين‪-‬مر�سيد�س الربيطاين‬ ‫لوي�س هاميلتون ان فريق ريد بول‪-‬رينو مل يعط‬ ‫كل ما لديه �أم�س اجلمعة خالل التجارب احلرة‬ ‫جل��ائ��زة م��ال�ي��زي��ا ال �ك�ب�رى‪ ،‬امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫بطولة العامل ل�سباقات فورموال واحد‪.‬‬ ‫وك��ان �سائق ريد بول‪-‬رينو اال�سرتايل مارك‬ ‫وي�بر �سيطر على جولتي ال�ت�ج��ارب احل��رة التي‬ ‫اقيمت �أم����س على حلبة �سيبانغ‪ ،‬منهيا احل�صة‬ ‫ال���ص�ب��اح�ي��ة ب �ف��ارق اك�ث�ر م��ن ث��ان�ي��ة ون���ص��ف عن‬ ‫هاميلتون‪ ،‬لكن الفارق كان اقل بكثري يف احل�صة‬ ‫الثانية اذ ت�ق��دم ب�ف��ارق ‪ 0، 005‬ثانية فقط على‬ ‫ال�سائق ال�ث��اين يف م��اك�لاري��ن ال�بري�ط��اين االخر‬ ‫جن�سون باتون‪.‬‬ ‫ور�أى هاميلتون ال��ذي ح��ل ثانيا يف ال�سباق‬ ‫االفتتاحي على حلبة الربت بارك اال�سرتالية خلف‬ ‫�سائق ري��د ب��ول بطل ال�ع��امل االمل��اين �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل‪ ،‬ب�أن الفريق النم�سوي «يخبئ» ن�صف ثانية‪،‬‬ ‫م�ضيفا يف رده على � �س ��ؤال ح��ول اذا ك��ان فريقه‬ ‫قد قل�ص الهوة التي تف�صله عن ابطال العامل‪:‬‬

‫«اعتقد فعال ان��ه ام��ر �سخيف مت��ام��ا‪ .‬ان��ا مت�أكد‬ ‫من انهم ميلكون ن�صف ثانية ا�ضايف ي�ستخدمونه‬ ‫غدا‪ .‬امل ان يكون الو�ضع كذلك‪ ،‬ان نكون اقرب‬ ‫اليهم مما كنا يف ال�سباق االخري‪ ،‬علينا انتظار الغد‬ ‫ملعرفة الو�ضع»‪.‬‬ ‫وك��ان هاميلتون را��ض�ي��ا ع��ن �أداء �سيارته يف‬ ‫جتارب اليوم‪ ،‬لكنه اعرتف �أن فريقه بحاجة �إىل‬ ‫املزيد من التقدم‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬أعتقد انها (التجارب)‬ ‫كانت مثرية لالهتمام‪ ،‬لكني مت�أكد من �أن ريد‬ ‫بول �سيقومون ب�أمر ما غدا يف التجارب من �أجل‬ ‫االبتعاد‪ .‬لكننا متكنا رغم كل �شيء من الو�صول‬ ‫�إىل �شيء جيد يف عيارات ال�سيارة»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪« :‬ج �ن �� �س��ون ك� ��ان � �س �ع �ي��دا م ��ن جولة‬ ‫ال�ت�ج��ارب ال�ث��ان�ي��ة‪ .‬علينا ا�ستخال�ص امل��زي��د من‬ ‫ال��وق��ت (م��ن ال �� �س �ي��ارة)‪ ،‬لكنه ك��ان ي��وم��ا مثمرا‪،‬‬ ‫وبالتايل ال ميكنني التذمر»‪.‬‬ ‫وب ��دوره‪� ،‬أع��رب ب��ات��ون ع��ن ارتياحه مل��ا حققه‬ ‫�أم�س‪ ،‬لكنه مل يكن مت�أكدا من موقع فريقه مقارنة‬ ‫م��ع ري��د ب��ول‪-‬ري �ن��و‪ ،‬وه��و ق��ال ب�ه��ذا ال���ص��دد‪« :‬ال‬ ‫اعلم‪ .‬ال نعلم فعال وكما احلال دائما كمية الوقود‬ ‫التي كانت يف �سيارتهم‪ .‬علينا الرتكيز على عملنا‬

‫لوف يثري حفيظة رئي�س االحتاد الأملاين‬ ‫بانتقاده للدوري املحلي‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�ضع مدرب املنتخب الأملاين يواكيم لوف نف�سه يف مرمى نريان رئي�س‬ ‫االحتاد املحلي راينهارد راوبال بعد انتقاده م�ستوى الدوري االملاين‪.‬‬ ‫وك�شف لوف �أنه غري منبهر بواقع ان �شالكه هو ممثل �أملانيا الوحيد يف‬ ‫الدور ربع النهائي من م�سابقة دوري ابطال اوروبا هذا املو�سم‪ ،‬قائال‪« :‬هذا‬ ‫ال يعني �شيئا بالن�سبة للدوري االملاين»‪.‬‬ ‫وت�سبب ه��ذا ال�ت���ص��ري��ح ب ��إث��ارة حفيظة راوب� ��ال ال ��ذي رد ع�ل��ى مدرب‬ ‫الـ«مان�شافت» يف حديث ن�شرته �صحيفة «بيلد» �أم�س اجلمعة‪ ،‬قائال‪�« :‬س�أت�صل‬ ‫بلوف �شخ�صيا‪ ،‬انتقاداته للدوري االملاين غري مربرة»‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬لقد تفوقنا‬ ‫على ايطاليا ونلنا املركز الثالث يف ت�صنيف االحتاد االوروب��ي‪ .‬ال ميكننا ان‬ ‫ن�شكل تهديدا على �إ�سبانيا و�أ�شري �إىل الدوري الإنكليزي املمتاز يت�صدر مع‬ ‫فرق ال تكرتث خل�سارتها املاليني»‪.‬‬ ‫واتخذ االحت��اد االوروب��ي ق��رارا برفع عدد االندية االملانية امل�شاركة يف‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا من ثالثة اىل اربعة اعتبارا من مو�سم ‪،2013-2012‬‬ ‫وذل��ك على ح�ساب �إيطاليا التي �ستخ�سر ممثال لها يف امل�سابقة االوروبية‬ ‫االم التي توجت بلقبها املو�سم املا�ضي مع انرت ميالن على ح�ساب بطل املانيا‬ ‫بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫ومل يكتف راوب��ال بانتقاد موقف ل��وف وح�سب‪ ،‬بل و�صل به الأم��ر �إىل‬ ‫انتقاد املنتخب الأملاين الذي غاب عن �ساحة التتويج منذ عام ‪ 1996‬حني توج‬ ‫بك�أ�س اوروبا‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬املرة الأخرية التي فازت بها �أملانيا ب�أي �شيء تعود �إىل‬ ‫عقد ون�صف من الزمن»‪ ،‬يف حني �أن بايرن ميونيخ كان �آخر فريق �أملانيا يرفع‬ ‫ك�أ�س دوري �أبطال �أوروبا عام ‪.2001‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن��ه منذ �أن ا�ستلم ل��وف من�صبه خلفا ليورغن كلين�سمان بعد‬ ‫مونديال ‪ ،2006‬و�صل املنتخب الأملاين �إىل نهائي ك�أ�س �أوروبا ‪ 2008‬ون�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س العامل ‪ ،2010‬حيث خ�سر �أم��ام �إ�سبانيا يف املنا�سبتني وبنتيجة‬ ‫واحدة �صفر‪.1-‬‬

‫�سانت باويل يخو�ض مباراته‬ ‫املقبلة على �أر�ضه دون جمهوره‬

‫ويرب �سيطر على جولتي التجارب‬

‫امل ��رة ب �ف��ارق �ضئيل ج��دا (‪005‬ر‪0‬‬ ‫ث��ان �ي��ة) ع ��ن � �س��ائ��ق م��اك�ل�اري��ن‪-‬‬ ‫م��ر��س�ي��د���س ال�بري �ط��اين جن�سون‬ ‫باتون‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال� �ف ��ارق ال� ��ذي يف�صل‬ ‫ا� �ص �ح��اب امل��راك��ز االرب �ع��ة االوىل‬ ‫اق��ل بكثري من اجلولة االوىل‪ ،‬اذ‬ ‫حل هاميلتون ثالثا بفارق ‪134‬ر‪0‬‬ ‫ثانية وفيتل راب�ع��ا ب�ف��ارق ‪214‬ر‪0‬‬

‫‪15‬‬

‫وبالن�سبة يل لقد حت�سن التوازن (ال�سيارة) كثريا‪،‬‬ ‫وهذا االمر االهم‪ .‬االمر اجليد هو اكت�شافنا اننا‬ ‫قمنا بخطوات ايجابية»‪.‬‬ ‫ويبدو �أن الي�أ�س بد�أ ي�شق طريقه اىل مناف�سي‬ ‫ري��د بول‪-‬رينو وحتى وان ك��ان املو�سم يف بدايته‪،‬‬ ‫وه��ذا ما عرب عنه اي�ضا �سائق ف�يراري اال�سباين‬ ‫ف��رن��ان��دو ال��ون���س��و ال� ��ذي ح��ل ت��ا��س�ع��ا يف جولتي‬ ‫التجارب احلرة (بفارق ‪ 2، 950‬ث و‪ 1 ،707‬ث عن‬ ‫ويرب)‪.‬‬ ‫وك�شف الون�سو ال��ذي حل رابعا يف ا�سرتاليا‪،‬‬ ‫ب�أن الأمور ال تب�شر باخلري بالن�سبة لفريقه حتى‬ ‫وان كان اليوم خم�ص�صا للتجارب احلرة وح�سب‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪�« :‬سرنى غدا �أي��ن موقعنا‪ ،‬لكننا مل نكن‬ ‫�سريعني اليوم وال نتوقع املعجزات غدا(اليوم)»‪.‬‬ ‫ووا�صل‪« :‬ندرك ان التجارب الت�أهيلية �ستكون‬ ‫�صعبة‪ ،‬ون��درك ان عطلة نهاية اال�سبوع �ستكون‬ ‫�صعبة‪ ،‬و�سنحاول قدر امل�ستطاع ان نكون قريبني‬ ‫م��ن �سيارات الطليعة وم��ن ث��م انتظار االنطالق‬ ‫وت�آكل االط��ارات واال�سرتاتيجيات املعتمدة ورمبا‬ ‫املطر لكي ن�ستفيد من اي فر�صة للتواجد على‬ ‫من�صة التتويج»‪.‬‬

‫فرانكفورت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رف�ض االحتاد الأملاين لكرة القدم اليوم اجلمعة اال�ستئناف الذي تقدم‬ ‫ب��ه �سانت ب��اويل �ضد عقوبة حرمانه م��ن لعب مباراته املقبلة على �أر�ضه‬ ‫بح�ضور اجل�م�ه��ور‪ ،‬وذل��ك بعد ق�ي��ام �أح��د م�شجعيه ب��االع�ت��داء على احلكم‬ ‫امل�ساعد الأ�سبوع املا�ضي �أمام �شالكه يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وق��رر االحت��اد الأمل��اين الثالثاء املا�ضي اعتبار �شالكه فائزا على �سانت‬ ‫ب��اويل‪� ،‬صاحب املركز ال�سابع ع�شر قبل الأخ�ير‪ ،‬بنتيجة ‪�-2‬صفر يف املباراة‬ ‫التي �أقيمت بينهما اجلمعة املا�ضي يف افتتاح املرحلة الثامنة والع�شرين‪ ،‬كما‬ ‫عاقب الأخ�ير بخو�ض مباراته مع فريدر برمين يف ‪ 23‬ال�شهر احلايل على‬ ‫ملعبه «ميلرنتور» دون جمهور‪.‬‬ ‫وك��ان احلكم �أوق��ف مباراة �سانت ب��اويل و�شالكه يف الدقيقة ‪ 89‬عندما‬ ‫كان االخري متقدما ‪�-2‬صفر وم�ضيفه بت�سعة العبني بعد طرد مدافعيه يان‬ ‫فيليب كاال وفني بارتلز‪ ،‬وذلك بعدما رمى احد امل�شجعني ك�أ�سا بال�ستيكية‬ ‫مليئة باجلعة على احلكم امل�ساعد بعدما رف�ض احت�ساب ه��دف ل�صاحب‬ ‫االر�ض ب�سبب ت�سلل غري وا�ضح‪.‬‬

‫يوفنتو�س مهتم بالتعاقد مع اديبايور‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نقلت �صحيفة «توتو �سبورت» االيطالية بان يوفنتو�س مهتم بالتعاقد مع‬ ‫مهاجم التوغويل اميانويل اديبايور املعار حاليا اىل ريال مدريد اال�سباين‬ ‫من مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة ب��أن اديبايور ال��ذي انتقل اىل ري��ال مدريد يف �سوق‬ ‫االنتقاالت ال�شتوية يف كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬لي�س مرغوبا فيه يف �صفوف‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي ومن املتوقع ان يرتك الفريق يف نهاية املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وق��دم ف��ري��ق «ال�سيدة ال�ع�ج��وز» عرو�ضا خميبة ل�لام��ال خ�لال مو�سم‬ ‫‪ ،2011-2010‬وي�سعى املدير الريا�ضي جو�سيبي ماروتا اىل ا�ضافة فعالية‬ ‫هجومية اىل خط املقدمة ا�ستعدادا للمو�سم املقبل‪.‬‬ ‫لكن امل�شكلة التي يواجهها يوفنتو�س بانه يحق له ا�ضافة العب واحد‬ ‫من خارج الدول االوروبية‪ ،‬ومبا ان اجلناح االي�سر الربازيلي مي�شال با�ستو�س‬ ‫(ليون الفرن�سي) هو اولوية‪ ،‬فان هذا االمر قد ي�ؤدي اىل عدم انتقال املهاجم‬ ‫التوغويل‪.‬‬ ‫وب��د�أ اديبايور م�سريته يف �صفوف متز الفرن�سي‪ ،‬وانتقل اىل �صفوف‬ ‫مواطنه موناكو‪ ،‬قبل �أن يدافع عن الوان ار�سنال ثم مان�ش�سرت �سيتي اعتبارا‬ ‫من �صيف عام ‪.2009‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫يف افتتاح اجلولة «‪ »20‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫«‪ »3‬مواجهات يف ختام اجلولة «‪ »20‬من دوري املحرتفني‬

‫الوحدات يتجنب املفاج�أة ويتعادل �أمام اجلزيرة‬ ‫والفي�صلي يفقد فر�صة ا�ستعادة املركز الثاين بتعادله مع احل�سني‬

‫كفر�سوم ي�ستقبل �شباب الأردن‬ ‫والعربي ي�ست�ضيف الريموك‪ ..‬ومواجهة قوية بني املن�شية والرمثا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫تختتم مناف�سات اجلولة "‪"20‬‬ ‫م��ن دوري امل�ح�ترف�ين ل �ك��رة القدم‬ ‫اليوم ب�إقامة "‪ "3‬مواجهات‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ستقبل كفر�سوم "‪ "13‬نقطة عند‬ ‫ال�ساد�سة م�ساء فريق �شباب الأردن‬ ‫"‪ "32‬نقطة على ا��س�ت��اد احل�سن‪،‬‬ ‫وب��ذات التوقيت يربز اللقاء القوي‬ ‫ب�ين املن�شية "‪ "26‬نقطة والرمثا‬ ‫"‪ "22‬ن�ق�ط��ة ع�ل��ى ا� �س �ت��اد الأم�ي�ر‬ ‫حم�م��د ب��ال��زرق��اء‪ ،‬فيما ي�ست�ضيف‬ ‫ال�ع��رب��ي "‪ "16‬نقطة عند الرابعة‬ ‫ع �� �ص��را ع �ل��ى م�ل�ع��ب الأم �ي��ر ها�شم‬ ‫فريق الريموك "‪ "19‬نقطة‪.‬‬ ‫كفر�سوم * �شباب الأردن‬ ‫ا�ستاد احل�سني‬

‫الوحدات عاد من بعيد و�أدرك التعادل �أمام اجلزيرة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫وثائر م�صطفى‬ ‫جتنب ال��وح��دات اخل���س��ارة �أمام‬ ‫اجل ��زي ��رة وخ � ��رج م �ت �ع��ادال بنتيجة‬ ‫(‪ )2-2‬يف ال�ل�ق��اء ال ��ذي ج��رى �أم�س‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة بافتتاح اجلولة «‪ »20‬من‬ ‫دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتخلف «الأخ�ضر» بهدفني قبل‬ ‫�أن يعادل له عامر �أبو حويطي وبا�سم‬ ‫فتحي لريفع ر�صيده �إىل «‪ »45‬نقطة‬ ‫وي�ضيف اجلزيرة نقطة �إىل ر�صيده‬ ‫وي�صبح «‪ »19‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف م �ب��اراة �أخ ��رى‪ ،‬ج��رت �أم�س‬ ‫على �ستاد االم�ي�ر حممد يف مدينة‬ ‫ال � ��زرق � ��اء‪ ،‬ف �ق��د ال �ف �ي �� �ص �ل��ي فر�صة‬ ‫ا� �س �ت �ع��ادة امل��رك��ز ال �ث��اين م��ن �شباب‬ ‫االردن‪ ،‬واكتفى بنقطة من تعادله مع‬ ‫احل�سني ارب��د ب�ه��دف ملثله‪ ،‬احل�سني‬ ‫ك ��ان ال �ب��ادئ بالت�سجيل ع��ن طريق‬ ‫ال�ل�اع��ب ع �م��ر ع�ث��ام�ن��ة يف الدقيقة‬ ‫العا�شرة رد عليه و�سيم البزور بهدف‬ ‫ال �ت �ع��ادل يف ال��دق �ي �ق��ة الأخ �ي��رة من‬ ‫احداث ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�ت�ع��ادل يبقى الفي�صلي‬ ‫يف املركز الثالث رافعا ر�صيده لـ ‪31‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بينما �أ�صبح احل�سني يف موقف‬ ‫ال ي�ح���س��د ع �ل �ي��ه يف امل ��رك ��ز الأخ �ي�ر‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫الوحدات (‪ )2‬اجلزيرة (‪)2‬‬ ‫م�ضت البداية هادئة دون متيز‬ ‫ط� ��رف ع �ل��ى �آخ � ��ر يف ظ ��ل احلر�ص‬ ‫الدفاعي ال��ذي غلف �أداء الفريقني‪،‬‬

‫وان�صب تفكري الالعبني ال�سيطرة‬ ‫على منطقة العمليات قبل التفكري‬ ‫يف االن �ط�ل�اق ن�ح��و ال �ه �ج��وم‪ ،‬ولعدم‬ ‫�أهمية اللقاء بالن�سبة للوحدات‪ ،‬ف�إنه‬ ‫�أث��ر الدفع بعدد من �أوراق��ه البديلة‬ ‫لت�أخذ دوره��ا املنوط من قبل املدير‬ ‫ال�ف�ن��ي دراغ� ��ان‪ ،‬ح�ي��ث ظ�ه��ر التغيري‬ ‫اجل ��ذري يف املنطقة ال��دف��اع�ي��ة حني‬ ‫ت � ��وىل حم� �م ��ود و�� �ش ��اح و�أح � �م� ��د ابو‬ ‫احل �ل��اوة ح �م��اي��ة ال �ع �م��ق الدفاعي‬ ‫�أم��ام احلار�س حممود قنديل وظهر‬ ‫ف� ��ادي � �ش��اه�ين و�أح �م ��د ال �ي��ا���س على‬ ‫الأط � � � � ��راف‪ ،‬وك ��ان ��ت م �ه �م��ة عملية‬ ‫البناء من اخللف حم�صورة بالعبي‬ ‫الإرت �ك ��از يحيى جمعة و�أ� �س��ام��ة �أبو‬ ‫طعيمة و�أخ��ذ عي�سى ال�سباح ومالك‬ ‫ال�ب�رغ ��وث ��ي ع �ل��ى ع��ات �ق �ه �م��ا مهمة‬ ‫�إم��داد املهاجمني عامر �أب��و حويطي‬ ‫وفهد العتال لكن ذلك الأمر مل ي�ؤت‬ ‫ثماره بعد �أن بالغ العبو الوحدات يف‬ ‫الإحتفاظ ال��زائ��د بالكرة �إىل جانب‬ ‫املتانة الدفاعية التي �أب��داه��ا رباعي‬ ‫دف��اع يون�س ادي���س��ون وحم�م��د لبا�شا‬ ‫و� �س��امل ال �ع �ج��ال�ين وم��اج��د حممود‬ ‫وع� �م ��د حم �م��د م �� �ص �ط �ف��ى و�أح� �م ��د‬ ‫�سمري �إىل الرتيث قليال يف ا�ستالم‬ ‫الكرة وتدويرها ون�شط ل��ؤي عمران‬ ‫ورائ��د النواطري على «الأج�ن�ح��ة» ما‬ ‫مكن ثنائي املقدمة �صالح اجلوهري‬ ‫و�أجم��د ال�شعيبي التحرك بحرية يف‬ ‫منطقة ج��زاء ال��وح��دات �إىل ذل��ك مل‬ ‫تلب الفر�ص‪ .‬وظهر امللل يف م�شاهدة‬ ‫امل� �ب ��اراة �إىل �أن ح ��رك �أب ��و حويطي‬ ‫امل���ش�ه��د و� �س��دد ك ��رة خ��اط�ف��ة �سيطر‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫عليها حار�س اجلزيرة حماد الأ�سمر‪،‬‬ ‫قبل �أن ي��رد اجل��زي��رة ب�ه��دف ال�سبق‬ ‫حني مرر ال�شعيبي كرة يف العمق نحو‬ ‫اجلوهري لي�سددها زاحفة على ميني‬ ‫قنديل بعد �أن رده��ا يف امل��رة الأوىل‬ ‫عند الدقيقة «‪.»30‬‬ ‫ا� �س �ت �م��د اجل� ��زي� ��رة ال �ك �ث�ي�ر من‬ ‫امل �ع �ن��وي��ة م���س�ت�غ�لا ت�خ�ب��ط «ب� ��دالء»‬ ‫ال��وح��دات لينجح يف �إ��ض��اف��ة الهدف‬ ‫الثاين بعد �أن �أطلق �أحمد �سمري كرة‬ ‫�صاروخية ا�ستقرت على ي�سار قنديل‬ ‫عند الدقيقة «‪.»40‬‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين ل�ل�ج��زي��رة �أحرج‬ ‫الوحدات‪ ،‬وبد�أت مطالبات اجلماهري‬ ‫ب�ضرورة وجود الالعبني الأ�سا�سيني‬ ‫للخروج من الأزم��ة وتعديل موقفه‬ ‫ح�ت��ى مت�ك��ن ع��ام��ر �أب ��و ح��وي�ط��ي من‬ ‫تقلي�ص الفارق بعد �أن ارتقى بر�أ�سه‬ ‫لعر�ضية ال�سباح وو�ضعها ب�سهولة يف‬ ‫املرمى عند الدقيقة «‪.»45‬‬ ‫تعديل‬ ‫عمد الوحدات �إىل تقوية املنطقة‬ ‫الدفاعية‪ ،‬فدخل با�سم فتحي عو�ضا‬ ‫ع��ن ف��ادي �شاهني و�شغل �أب��و حالوة‬ ‫امليمنة‪ ،‬ورغم �أف�ضلية «الأخ�ضر» يف‬ ‫ال�سيطرة واالنت�شار‪� ،‬إال �أن اجلزيرة‬ ‫ه ��دد م��رم��ى ق �ن��دي��ل يف منا�سبتني‬ ‫الأوىل ت�سديدة العجالني التي مرت‬ ‫ب�ج��وار امل��رم��ى والثانية �سيطر فيها‬ ‫حممود على ت�سديدة �أح�م��د �سمري‪،‬‬ ‫حتى جنح الوحدات يف �إدراك التعادل‬ ‫ب �ع��د �أن و� �ض��ع �أب � ��و ط�ع�ي�م��ة زميله‬ ‫احلويطي يف مكان منا�سب للت�سجيل‬ ‫ليتعر�ض الأخري للإعاقة‪ ،‬ويحت�سب‬

‫الفي�صلي وا�صل �إهدار النقاط وقنع بالتعادل �أمام احل�سني‬

‫احلكم طارق دردور ركلة جزاء نفذها‬ ‫ب��ا� �س��م ف �ت �ح��ي «‪ »3‬م � ��رات وجن� ��ح يف‬ ‫ت�سجيل ال��رك�ل��ة الأخ�ي�رة على ميني‬ ‫احلار�س عند الدقيقة «‪.»58‬‬ ‫وك��اد اجل��زي��رة �أن ي�ع��ود للتقدم‬ ‫م��ن ج��دي��د بعد �أن �أر� �س��ل العجالني‬ ‫ك ��رة خ��ادع��ة جت ��اه امل��رم��ى‪ ،‬ل�ك��ن �أبو‬ ‫ح�لاوة ظهر ف�ج��أة و�أب�ع��د ال�ك��رة عن‬ ���امل ��رم ��ى‪ ،‬وع � ��اد ال �ن��واط�ي�ر ليخرتق‬ ‫دف��اع��ات ال��وح��دات ومي ��رر ك��رة نحو‬ ‫اجل ��وه ��ري ل �ي �� �س��دده��ا ن �ح��و املرمى‬ ‫لكن الدفاع �أبدها لركنية‪ ،‬تبع ذلك‬ ‫تبديل �آخ��ر للوحدات ظهر مبوجبه‬ ‫ر�أفت علي وحل بديال ليحيى جمعة‬ ‫لتن�شيط منطقة الو�سط �أكرث وزيادة‬ ‫انتاجيتها مبا ي�ضمن �سال�سة و�صول‬ ‫الكرة نحو العتال و�أبو حويطي‪.‬‬ ‫اجل��زي��رة ب��دوره ن��وع م��ن �ألعابه‬ ‫و�أرغم العبي الوحدات الرتاجع عند‬ ‫ا�ستالمه الكرة للدفاع بعد �أن متيز يف‬ ‫الكرات املرتدة وفيها كان اجلوهري‬ ‫على موعد متكرر من مواجهة مرمى‬ ‫قنديل ال��ذي �سيطر على �أك�ث�ر من‬ ‫موقف‪.‬‬ ‫�أج��رى الوحدات تبديله الأخري‬ ‫وك ��ان حم �م��ود ��ش�ل�ب��اي��ة ي�ح��ل عو�ضا‬ ‫ع��ن �أح�م��د �أب��و ح�ل�اوة‪ ،‬ويف ه��ذا كان‬ ‫دراغ� ��ان ي�غ��ام��ر ك�ث�يرا خ�صو�صا �أنه‬ ‫�أف��رغ املنطقة الدفاعية واهتم كثريا‬ ‫باجلانب الهجومي‪.‬‬ ‫اجل� � ��زي� � ��رة �أج � � � � ��رى تبديلني‬ ‫م �ت �ت��ال �ي�ين‪ ،‬ح �ي��ث زج امل ��دي ��ر الفني‬ ‫خ��ال��د ع��و���ض ب��ورق�ت��ي م ��راد مقابلة‬ ‫و�سهيل ما�ضي‪ ،‬لكن النتيجة بقيت‬

‫ثابتة حتى النهاية بالتعادل الإيجابي‬ ‫بنتيجة (‪.)2–2‬‬ ‫الفي�صلي (‪ )1‬احل�سني (‪)1‬‬ ‫ميكن اعتبار البداية متو�سطة‬ ‫امل���س�ت��وى رغ ��م االف���ض�ل�ي��ة الن�سبية‬ ‫للح�سني ال ��ذي ا��س�ت�غ��ل �أول تهديد‬ ‫ح �ق �ي �ق��ي ل �ل �م��رم��ى ال �ف �ي �� �ص �ل��ي من‬ ‫اف �ت �ت��اح ال�ت���س�ج�ي��ل ب �ع��د �أن ا�ستغل‬ ‫حممد العالونة خط�أ احلار�س ل�ؤي‬ ‫ال �ع �م��اي��رة يف �إب� �ع ��اد ال �ك��رة ليهي�أها‬ ‫على طبق م��ن ذه��ب لعمر العثامنة‬ ‫الذي �أودعها يف ال�شباك اخلالية بعد‬ ‫مرور ‪ 10‬دقائق على �صافرة البداية‪،‬‬ ‫لي�ستلم الفي�صلي بعدها زمام املبادرة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد دخول ق�صي �أبو عالية‬ ‫م�ك��ان ع�ل�اء مطالقة يف وق��ت مبكر‬ ‫لين�ضم �إىل �أن����س حجي وخليل بني‬ ‫ع�ط�ي��ة و� �ش��ري��ف ع��دن��ان يف �صناعة‬ ‫الأل �ع��اب وال �ت �ق��دم لإ� �س �ن��اد املحارمة‬ ‫وعبداهلل العطار يف املقدمة‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬أح���س��ن ع�م��ر عثامنة‬ ‫ورف��اق��ه ع�ل��ي ع�ق��اب ووع ��د ال�شقران‬ ‫و�سعود املجر�شي يف ت�ضييق امل�ساحات‬ ‫وت��وف�ي�ر اال� �س �ن��اد ال �ك��ايف حل ��امت بني‬ ‫ه��اين وع�ب��داهلل �صالح و�سمري قازان‬ ‫ام ��ام م��رم��ى ال���ش�ط�ن��اوي ال ��ذي بقي‬ ‫ب �ع �ي��دا ع ��ن اخل� �ط ��ورة ل �ي �ل �ج ��أ العبو‬ ‫الفي�صلي ل�لاخ�تراق ع�بر االط ��راف‬ ‫والت�سديد الع�شوائي من حجي وق�صي‬ ‫اب ��و ع��ال �ي��ة وال �ع �ط��ارف��وق امل��رم��ى رد‬ ‫عليهم العالونة بت�سديدة م��رت فوق‬ ‫مرمى العمايرة‪ ،‬قبل �أن يبعد املدافع‬ ‫حامت بني هاين فر�صة �إدراك التعادل‬ ‫للفي�صلي بعدما ت�صدى لر�أ�سية حجي‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫‪17‬‬

‫م��ن داخ ��ل املنطقة واب�ع��ده��ا وه��ي يف‬ ‫طريقها لل�شباك حل�ساب ركنية‪.‬‬ ‫�أف�ضلية الفي�صلي يف الدقائق‬ ‫االخ �ي��رة م ��ن ع �م��ر ال �� �ش��وط الأول‬ ‫ترجمها ق�صي ابو عالية بلعبة ذكية‪،‬‬ ‫ف ��أر� �س��ل مت��ري��رة ل���ش��ري��ف ع��دن��ان يف‬ ‫م�ساحة ف��ارغ��ة م��ن اجل�ه��ة الي�سرى‬ ‫لري�سل ك��رة عر�ضية داخ��ل منطقة‬ ‫اجل��زاء‪ ،‬وج��دت ر�أ���س امل��داف��ع املتقدم‬ ‫و� �س �ي��م ال� �ب ��زور ت��ودع �ه��ا ع �ل��ى ميني‬ ‫ال�شطناوي‪ ،‬معلنا التعاجل ‪ 1/ 1‬وبه‬ ‫انتهت �أحداث ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫ب��دء الفي�صلي ال���ش��وط الثاين‬ ‫ب �� �ض �غ��ط وا� � �ض� ��ح ب �ح �ث��ا ع� ��ن ه ��دف‬ ‫الفوز يف وقت مبكر‪ ،‬لكن �سرعان ما‬ ‫ا�ستطاع العبي احل�سني ا�ستعادة زمام‬ ‫امل �ب��ادرة م��ن خ�لال حت��رك��ات نا�ضجة‬ ‫ل �ع �م��ر ع �ث��ام �ن��ة يف خ �ل��ق م�ساحات‬ ‫مميزة للو�صل �إىل مرمى العمايرة‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا اف �ت �ق��دت ه �ج �م��ات الفي�صلي‬ ‫للدقة وعابها قلة الإ�سناد والت�سرع‬ ‫يف ال�ت���س��دي��د يف بع�ض الأح �ي��ان من‬ ‫بني عطية ال��ذي �سدد �أر�ضية بجوار‬ ‫ال�ق��ائ��م‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي��رد ال�ق��ائ��م فر�صة‬ ‫ه��دف حمقق للح�سني بعدما �أر�سل‬ ‫ال� �ع�ل�اون ��ة ك � ��رة ع��ر� �ض �ي��ة جت � ��اوزت‬ ‫اجل�م�ي��ع‪ ،‬وارت ��دت م��ن �أ��س�ف��ل القائم‬ ‫الأمين‪ ،‬ليدفع بعدها مدرب احل�سني‬ ‫�أ��س��ام��ة قا�سم ب��ورق��ة ال�ب��دي��ل ع�صام‬ ‫ال��ري��اح�ن��ة م�ك��ان م ��راد ذي��اب��ات‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك مل ي�ضيف �شيئا على الأداء الذي‬ ‫عابه الت�سرع من كال اجلانبني وقلة‬ ‫ال�ترك �ي��ز‪ ،‬ح�ت��ى �أع �ل��ن احل �ك��م نهاية‬ ‫اللقاء بالتعادجل االيجابي‪.‬‬

‫تبدو املواجهة مهمة للفريقني‬ ‫ف �ف��ي ظ ��ل ح ��ر� ��ص � �ش �ب��اب الأردن‬ ‫احل� � �ف � ��اظ ع� �ل ��ى ال� ��و� � �ص� ��اف� ��ة قبل‬ ‫مواجهته املنتظرة �أم ��ام الفي�صلي‬ ‫ورغ�ب��ة كفر�سوم الإب�ت�ع��اد ع��ن �شبح‬ ‫ال �ه �ب ��وط وال �ق �ف ��ز �إىل الأم� � � ��ام يف‬ ‫انتظار ما تبقى من ج��والت‪� ،‬إال �أن‬ ‫ه��ذا ال��واق��ع رمب��ا ي�صطدم بحر�ص‬ ‫الطرفني على �إغ�لاق جميع املنافذ‬

‫امل ��ؤدي��ة �إىل امل��رم��ى والإع�ت�م��اد على �صالح وعودة اجلبور و�سامي ذيابات‬ ‫الهجمات اخلاطفة �إذا ما ك�شفنا �أن وح�سام �شديفات وخالد قويدر‪.‬‬ ‫العربي * الريموك‬ ‫�شباب الأردن ميتلك حلوال هجومية‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫�أكرث من مناف�سه‪ ،‬لكن هذ الأمر ال‬ ‫يقف العربي على م�سافة فوز‬ ‫ي�صب ب�صاحله يف جميع الأحوال‪.‬‬ ‫ي� �ب� ��رز م� � ��ن � � �ش � �ب� ��اب الأردن واح ��د ل�ل�ب�ق��اء يف م �ك��ان �أك�ث�ر �أمانا‬ ‫ك��اب��ال��وجن��و وع �ب��داهلل ذي ��ب وماهر وه��و مل يقدم يف امل�ب��اري��ات الأخرية‬ ‫اجل ��دع وت�شيلمبو‪ ،‬وم��ن كفر�سوم م��ا ي�شفع ل��ه ب��ذل��ك وخ ��رج بتعادل‬ ‫ع ��ام ��ر ع �ل��ي وج� ��وزي� ��ه وع� � ��ادل �أب ��و ثمني �أمام املن�شة يف اجلولة املا�ضية‬ ‫ه�ضيب و�أح �م��د ال���ش�ق��ران وخريي وخ�ط��ف نقطة مهمة ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ال�ي�رم��وك مي�ت�ل��ك ج�م�ي��ع مقومات‬ ‫الرفاعي‪.‬‬ ‫املن�شية * الرمثا ا�ستاد الأمري حممد ال �ف��وز وه��و ال ��ذي رد ��ش�ب��اب الأردن‬ ‫ال�ت�ق��ارب النقطي ب�ين املن�شية خا�سرا بالثالثة يف مباراته ال�سابقة‬ ‫والرمثا يجعل املواجهة بينهما �أ�شبه علما �أن��ه ارت ��اح يف اجل��ول��ة املا�ضية‬ ‫م��ا ت �ك��ون مب�ع��رك��ة م��ن �أج ��ل ك�سب بعد �أن ك��ان��ت م�ب��ارات��ه م�ق��ررة �أمام‬ ‫ال �ن �ق��اط وخ��ا� �ص��ة ل�ل�م�ن���ش�ي��ة الذي الأهلي الهابط‪.‬‬ ‫الفوز مهم للفريقني وبدرجة‬ ‫يبحث عن م�شاركة البقعة يف املربع‬ ‫الذهبي يف حال اقتن�ص نقاط املباراة �أكرب للعربي‪ ،‬علما ب�أن الريموك لن‬ ‫كاملة‪� ،‬أما الرمثا ف�إن �آماله قائمة يقف متفرجا بل �سيبذل ما بو�سعه‬ ‫ب ��أن ي�ك��ون يف امل��رب��ع ال��ذه�ب��ي �إذا ما للخروج بنقطة على �أقل تقدير‪.‬‬ ‫ي �ب ��رز م � ��ن ال � �ع� ��رب� ��ي حممود‬ ‫خدمته نتيجة لقاء اليوم وعرثات‬ ‫الفرق الأخرى القريبة منه نقطيا‪ .‬الب�صول و�صدام �شهابات وعمار �أبو‬ ‫ي�ع�ت�م��د ال��رم �ث��ا ع �ل��ى م�صعب عليقة وحممد البكار و�أن�س الزبون‪،‬‬ ‫ال �ل �ح��ام وح �م��زة ال� � ��دردوةر و�شادي ومن الريموك يا�سني البخيت و�أمين‬ ‫ذيايابات وجا�سم النويجي وموفق �أبو فار�س وحممد العتيبي و�إبراهيم‬ ‫الأحمد‪ ،‬ويربز من املن�شية حممود حلمي وحممد عبد الر�ؤوف‪.‬‬

‫�شباب الأردن يطمح �إىل تعزير مركزه الثاين عرب بوابة كفر�سوم‬

‫املناف�سات تفتتح ر�سميا �صباح الغد يف قاعة ق�صر الريا�ضة مب�شاركة ‪ 9‬دول‬

‫عمان ‪ -‬اللجنة الإعالمية‬

‫اللجنة املنظمة العليا لبطولة غرب �آ�سيا‬ ‫للم�صارعة تنجز كافة الرتتيبات ال�ست�ضافة البطولة‬

‫�أجن��زت �أم�س اللجنة املنظمة العليا لبطولة غرب‬ ‫�آ�سيا للم�صارعة كافة الرتتيبات ت�أهباً الفتتاح املناف�سات‬ ‫ر�سمياً �صباح غداً يف قاعة ق�صر الريا�ضة مب�شاركة (‪)9‬‬ ‫دول وحتت رعاية ال�شريف حممد اللهيمق‪.‬‬ ‫وع�ق��د �أم����س االول املكتب التنفيذي الحت��اد غرب‬ ‫�آ�سيا اجتماعاً برئا�سة عبدالكرمي حميد يف مقر بيت‬ ‫�شباب ع�م��ان ل�لاط�لاع على �آخ��ر التح�ضريات املعنية‬ ‫ب�إجناح احل��دث املنتظر‪ ،‬حيث �أ�شار يون�س العبدالالت‬ ‫مدير البطولة يف حديثه �إىل «اللجنة الإعالمية» �أن‬ ‫الفعاليات تنطلق عند التا�سعة �صباح غدٍ عرب النزاالت‬ ‫التمهيدية للنا�شئني‪ ،‬على �أن تبد�أ مناف�سات ال�شباب بعد‬ ‫غدٍ االثنني‪ ،‬يف حني تختتم املناف�سات بنزاالت الرجال‬ ‫والتي تنطلق االربعاء القادم‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د ال �ع �ب��دال�لات �أن وف ��ود منتخبات اليمن‬ ‫ول �ب �ن��ان وف�ل���س�ط�ين واالم � � ��ارات وال� �ع ��راق و� �ص �ل��ت اىل‬ ‫العا�صمة عمان‪ ،‬يف حني ينتظر �أن تكون منتخبات �سوريا‬ ‫وال�سعودية وقطر و�صلت يف �ساعة مت�أخرة من الليلة‬ ‫املا�ضية‪� ،‬أ��ض��اف‪ :‬ن�سعى �إىل �إجن��اح البطولة مبختلف‬ ‫املقايي�س‪� ،‬إجنازنا الرتتيبات الإداري��ة والفنية الالزمة‬ ‫بانتظار �إخراج املناف�سات بال�شكل الأمثل‪.‬‬ ‫وحول برنامج البطولة «تقام ع�صر اليوم درا�سات‬

‫احل�ك��ام امل���ش��ارك�ين‪ ،‬يف ح�ين ت�ب��د�أ عند اخلام�سة م�سا ًء‬ ‫عمليتي امليزان والقرعة اىل جانب الفح�ص الطبي‪ ،‬يف‬ ‫حني يقام حفل افتتاح البطولة م�ساء غداً يف قاعة ق�صر‬ ‫الريا�ضية برعاية ال�شريف حممد اللهيمق والذي وافق‬ ‫على رعاية البطولة �أم�س الأول»‪.‬‬ ‫وك�شف مدير البطولة �أن مندوب االحت��اد الدويل‬ ‫االي� ��راين رح�م��ة اهلل �سيتفقد ال �ي��وم امل��راف��ق اخلا�صة‬ ‫ب�إقامة البطولة ت�أهباً العتمادها ب�شكل ر�سمي‪ ،‬يف حني‬ ‫ت�سلم االحت��اد الأردين م�ؤخراً التربعات اخلا�صة التي‬ ‫قدمها رئي�س احت��اد غ��رب �آ�سيا وال�ت��ي تتمثل بب�ساط‬ ‫و��ش��ا��ش��ة �إل �ك�ترون �ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أن يت�سلم االحت� ��اد قريباً‬ ‫كامريات فيديو خا�صة اىل جانب موازين‪.‬‬ ‫يف ذات االجت� ��اه‪ ،‬تنهي ال �ي��وم املنتخبات الوطنية‬ ‫امل�شاركة يف البطولة ا�ستعداداتها النهائية ت�أهباً لدخول‬ ‫غمار املناف�سة ابتدا ًء من الغد‪ ،‬حيث وا�صل �أم�س منتخب‬ ‫النا�شئني تدريباته الكثفة بقيادة املدربان رائد القي�سي‬ ‫وع�ل��ي ��ض��ام��ن‪ ،‬وان�سحب الأم ��ر على منتخب ال�شباب‬ ‫وال� ��ذي ي�خ���ض��ع ب� ��دوره �إىل مت��اري��ن م�ت��وا��ص�ل��ة حتت‬ ‫ا�شراف امل��درب فهد نوفل‪ ،‬فيما �صعد منتخب الرجال‬ ‫حت�ضرياته االخ�يرة بقيادة املدربان جمال فايز و�سعد‬ ‫دروي�ش‪.‬‬ ‫يذكر �أن تنظيم البطولة م��دع��وم بتقنية حديثة‬ ‫تعنى ب�آلية �إج��راء القرعة واحت�ساب نقاط الالعبني‬

‫خ�لال ال �ن��زاالت‪ ،‬حيث ي�ه��دف ذل��ك �إىل �ضمان �إجناح‬ ‫املناف�سات عرب خمتلف ال�صعد‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ال �ع �ب��دال�لات يف خ �ت��ام ح��دي �ث��ه �أن حتظى‬ ‫املنتخبات الوطنية امل�شاركة بنتائج �إيجابية من خالل‬ ‫مناف�ستها على امل��راك��ز ال�ث�لاث الأوىل يف ظ��ل الإعداد‬ ‫املميز واملع�سكرات التدريبية املغلقة �إىل جانب جمهود‬ ‫االجهزة الفنية الرامي لالرتقاء بالنتائج الأردنية �إىل‬ ‫�أعلى امل�ستويات‪ ،‬كما �أكد ثقته يف جناح البطولة تنظيمياً‪،‬‬ ‫خا�صة �أن اللجنة املنظمة وال�ل�ج��ان العاملة توا�صل‬ ‫عملها �صباحاً وم�سا ًء ل�ضمان �إجن��از كافة الرتتيبات‬ ‫قبيل االنطالق الفعلي للمناف�سات‪.‬‬ ‫وكانت �شركة مدرار �سبورت �أعلنت م�ؤخراً رعايتها‬ ‫الر�سمية للبطولة م��ن خ�لال عقد ��ش��راك��ة م��ع احتاد‬ ‫امل�صارعة يت�شمل على تقدمي الدعم املادي واللوج�ستي‬ ‫وحقوق الت�سويق‪.‬‬ ‫�إعالن ت�شكيل املنتخبات الوطنية‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أعلن رئي�س جلنة املنتخبات الوطنية يف‬ ‫االحتاد �سميح عبيد القائمة االولية ملنتخبات امل�صارعة‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫و�أكد عبيد �أن القائمة املعلنة ت�شمل عدد من الأ�سماء‬ ‫التي �سي�صار �إىل ت�صفيتها بال�شكل النهائي م�ساء اليوم‪،‬‬ ‫حيث جاءت على النحو التايل‪:‬‬ ‫منتخب النا�شئني‪ :‬للروماين ‪ -‬ح�سام الدين ابو‬

‫�سيف‪� ،‬سلطان ال�ضامن‪ ،‬اي�ه��اب الق�ضاه‪ ،‬عمر زهري‪،‬‬ ‫ع��ري��ب ال� �ع ��وران‪ ،‬اده ��م وج �ي��ه‪ ،‬ل�ي��ث اخل�لاي �ل��ة‪ ،‬احمد‬ ‫االخر�س‪ ،‬عالء تي�سري‪ ،‬جوزيف الطوال‪� ،‬شاهني ح�سن‪،‬‬ ‫م�ي�رزا حممد وامل ��درب فهد ن��وف��ل ‪ ..‬وللحرة ‪� -‬سامح‬ ‫��س�لام��ة‪ ،‬م�صعب ع �م��ران‪ ،‬عبد ال��رح�م��ن ع ��ادل‪ ،‬احمد‬ ‫قنديل‪ ،‬حممد عريقات‪ ،‬حممود عدوان‪� ،‬سليمان العزام‪،‬‬ ‫حمزة عليان‪ ،‬م�صعب اب��و جعفر‪ ،‬مهند تركي‪ ،‬حممد‬ ‫العبادي‪ ،‬معت�صم الغويري‪ ،‬حممد الع�شي‪ ،‬حممد ابو‬ ‫الن�سد�س‪ ،‬عبد الرحمن الك�شت‪ ،‬حممد الكار‪ ،‬واملدربان‬ ‫رائد القي�سي وعلي ال�ضامن‪.‬‬ ‫منتخب ال�شباب‪ :‬للروماين ‪ -‬ايهاب الق�ضاه‪ ،‬معاذ‬ ‫جرب‪ ،‬ل��ؤي عقل‪ ،‬حمزة ابو جعفر‪ ،‬بهاء ف�ضل‪ ،‬عبداهلل‬ ‫�شاهني‪ ،‬مالك ال�ترك‪ ،‬م�يرزا حممد‪ ،‬وامل��درب��ان جمال‬ ‫فايز و�سعد دروي�ش ‪ ..‬وللحرة ‪ -‬م�صعب الكتوت‪ ،‬حممد‬ ‫العبادي‪ ،‬معاذ جرب‪ ،‬ابراهيم عرعر‪ ،‬ار�سن عمران‪ ،‬عبدو‬ ‫امل��دادح��ة‪ ،‬ع �ب��داهلل ��ش��اه�ين‪ ،‬م��ال��ك ال�ت�رك‪ ،‬حممد ابو‬ ‫ال�سند�س‪ ،‬جهاد باكري‪ ،‬واملدربان القي�سي وال�ضامن‪.‬‬ ‫منتخب الرجال‪ :‬للروماين ‪ -‬معاذ جرب‪ ،‬ل�ؤي عقل‪،‬‬ ‫حممد احل�سنات‪ ،‬رمزي امل��رايف‪ ،‬عبداهلل �شاهني‪ ،‬يحيى‬ ‫ابو طبيخ‪ ،‬هاين املرايف‪ ،‬يو�سف احل�سنات‪ ،‬واملدربان فايز‬ ‫ودروي�ش ‪ ..‬وللحرة ‪ -‬معاذ جرب‪،‬ابراهيم عرعر‪ ،‬حممد‬ ‫احل�سنات‪ ،‬يو�سف احل�سنات‪� ،‬ضياء �شتات‪ ،‬مالك الرتك‪،‬‬ ‫ح�سان االعرج‪ ،‬زين كري�شان‪ ،‬واملدربان فايز ودروي�ش‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫ا ال‬ ‫لأو بطو‬ ‫روبية الت‬ ‫املح‬ ‫لية‬

‫مان�ش�سرت يونايتد ي�سعى لالبتعاد يف �صدارة الدوري الإنكليزي‬ ‫االن���ظ���ار م��وج��ه��ة �إىل م��وق��ع��ة �إن��ت��ر م���ي�ل�ان م���ع ���ض��ي��ف��ه ك��ي��ي��ف��و يف ال������دوري الإي���ط���ايل‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تغيب م��واج�ه��ات ال�ع�ي��ار الثقيل‬ ‫ع ��ن ال �ب �ط��والت االوروب � �ي� ��ة املحلية‬ ‫يف ع�ط�ل��ة ن �ه��اي��ة اال� �س �ب��وع احل ��ايل‪،‬‬ ‫و�ستكون املباراة االقوى بني ليفربول‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي يف ان�ك�ل�ترا‪ ،‬فيما‬ ‫ي �خ��و���ض ق �ط �ب��ا ال� �ك ��رة اال�سبانية‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة وري � ��ال م ��دري ��د الربوفة‬ ‫االخ � �ي ��رة ق �ب ��ل امل ��وق� �ع ��ة احلا�سمة‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫� �س �ي �ح��اول م��ان���ش���س�تر يونايتد‬ ‫ان يوا�صل زحفه نحو لقبه التا�سع‬ ‫ع�شر عندما ي�ست�ضيف فولهام على‬ ‫ملعب اولدترافورد يف املرحلة الثانية‬ ‫والثالثني من الدوري االنكليزي‪.‬‬ ‫وك ��ان مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د و�سع‬ ‫الفارق اال�سبوع املا�ضي اىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫اث��ر ف��وزه امل�ث�ير على و��س��ت ه��ام ‪2-4‬‬ ‫بف�ضل ث�لاث�ي��ة لنجمه واي ��ن روين‪،‬‬ ‫م�ستغال �سقوط ار�سنال على ار�ضه‬ ‫يف فخ التعادل ال�سلبي مع بالكبرين‬ ‫املتوا�ضع‪ ،‬علما ب��أن الفريق اللندين‬ ‫ميلك مباراة م�ؤجلة لن تكون �سهلة‬ ‫على االطالق‪ ،‬لأنها �ستجمعه بغرميه‬ ‫يف ��ش�م��ال ل �ن��دن ت��وت�ن�ه��ام يف ‪ 20‬من‬ ‫ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫و�سيغيب عن �صفوف ال�شياطني‬ ‫احلمر‪ ،‬روين ال��ذي كان جنم فريقه‬ ‫اي���ض��ا يف منت�صف اال� �س �ب��وع عندما‬ ‫�سجل هدف املباراة يف مواجهة ت�شل�سي‬ ‫يف عقر دار االخ�ير �ستانفورد بريدج‬ ‫�ضمن ذه��اب ال��دور رب��ع النهائي من‬ ‫م�سابقة دوري اب�ط��ال اوروب ��ا‪ ،‬وذلك‬ ‫ل��وق�ف��ه م �ب��ارات�ين لتوجيهه عبارات‬ ‫نابية ل��دى احتفاله بت�سجيل هدفه‬ ‫الثالث يف مرمى و�ست هام‪.‬‬ ‫و�سيغيب روين اي�ضا عن املباراة‬ ‫املرتقبة �ضد مان�ش�سرت �سيتي اال�سبوع‬ ‫امل�ق�ب��ل يف ال ��دور ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫م�سابقة كا�س انكلرتا‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع ان مي �ن��ح امل ��درب‬ ‫ال�ي�ك����س ف�يرغ��و��س��ون ال�ف��ر��ص��ة امام‬ ‫ثنائي خط الهجوم البلغاري دمييتار‬ ‫برباتوف ه��داف ال��دوري بر�صيد ‪20‬‬ ‫هدفا‪ ،‬واملك�سيكي خافيري هرنانديز‬ ‫لقيادة خط املقدمة‪.‬‬ ‫وال ي��زال مان�ش�سرت بحارب على‬ ‫ثالث جبهات بيد ان مدافعه الفرن�سي‬ ‫باتري�س ايفرا ي�ؤكد بان الثالثية ال‬ ‫ت�شغل بال زمالئه بالقول‪" :‬يف الوقت‬ ‫احلايل‪ ،‬نخو�ض كل مباراة على حدة‪،‬‬ ‫كنا �سعداء جدا بالفوز على ت�شل�سي يف‬ ‫عقر دار االخ�ير خ�صو�صا بانها املرة‬ ‫االوىل التي ننجح فيها منذ عام ‪2002‬‬ ‫يف ملعبه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬اذا جنحنا يف الفوز يف‬ ‫جميع مبارياتنا �سنتمكن من احراز‬ ‫الثالثية لكننا ل�سنا مهو�سيني بهذا‬

‫مان�ش�سرت يونايتد يحاول �أن يوا�صل زحفه نحو لقبه التا�سع ع�شر عندما ي�ست�ضيف فولهام‬

‫الأمر حاليا"‪.‬‬ ‫وك ��ان مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د حقق‬ ‫ثالثية نادرة عام ‪ 1999‬بفوزه باللقب‬ ‫املحليني وا�ضاف اليهما دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا يف مباراة م�شهودة �ضد بايرن‬ ‫ميونيخ االملاين‪.‬‬ ‫وي�أمل مان�ش�سرت يف تعرث ار�سنال‬ ‫عندما يحل �ضيفا على بالكبول الذي‬ ‫يكافح من اج��ل الهبوط لكنه غاليا‬ ‫ما يقدم اف�ضل عرو�ضه ام��ام الكبار‬ ‫بدليل ف��وزه على ليفربول‪ ،‬وتقدمه‬ ‫على مان�ش�سرت يونايتد ‪�-2‬صفر قبل‬ ‫ان ي�سقط امام االخري يف ربع ال�ساعة‬ ‫االخري ‪.3-2‬‬ ‫ومي ��ر ال �ف��ري��ق ال �ل �ن��دين بفرتة‬ ‫ان�ع��دام وزن يف االون��ة االخ�ي�رة علما‬ ‫بانه تعادل يف مبارياته الثالث‪.‬‬ ‫وامل�شكلة التي �سيعاين منها على‬ ‫االرج ��ح ان ار��ض�ي��ة ملعب بالكبول‬ ‫ا� �ش �ب��ه ب �ح �ق��ل ب �ط��اط��ا وب ��ال� �ت ��ايل ال‬ ‫ت�ن��ا��س��ب اداء ار� �س �ن��ال ال� ��ذي يعتمد‬ ‫ع�ل��ى ال �ت �م��ري��رات االر� �ض �ي��ة واللعب‬ ‫الهجومي ال�سل�س‪.‬‬ ‫وت �ب ��رز م � �ب� ��اراة ل �ي �ف��رب��ول مع‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي على ملعب انفيلد‬ ‫نظرا لطموحات الفريقني االوروبية‬ ‫حيث ي�سعى مان�ش�سرت اىل تعزيز اماله‬ ‫يف امل�شاركة يف دوري ابطال اوروبا‪ ،‬يف‬ ‫حني ال يريد ليفربول التفريط باي‬ ‫نقطة اذا ما اراد امل�شاركة يف م�سابقة‬ ‫يوروبا ليغ املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�سعى كل من ت�شل�سي‬ ‫وت��وت �ن �ه��ام اىل ت �ع��وي ����ض خيبتهما‬ ‫االوروب � �ي� ��ة ع �ن��دم��ا ي�ل�ت�ق�ي��ان ويغان‬ ‫و�ستوك �سيتي على التوايل‪.‬‬ ‫وك��ان ت�شل�سي خ�سر على ار�ضه‬ ‫ام��ام مان�ش�سرت يونايتد �صفر‪ 1-‬يف‬ ‫دوري االبطال‪ ،‬يف حني �سقط توتنهام‬ ‫� �س �ق��وط��ا ك �ب�ي�را ام � ��ام ري � ��ال مدريد‬

‫اال�سباين برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ � ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫ول� �ف ��ره ��ام� �ب� �ت ��ون م � ��ع اي � �ف� ��رت� ��ون‪،‬‬ ‫وب�ل�اك �ب�ي�رن روف � ��رز م ��ع برمنغهام‬ ‫�سيتي‪ ،‬وب��ول�ت��ون وان� ��دررز م��ع و�ست‬ ‫ه��ام يونايتد‪ ،‬و��س�ن��درالن��د م��ع و�ست‬ ‫بروميت�ش البيون‪ ،‬وتوتنهام هوت�سرب‬ ‫م��ع �ستوك �سيتي‪ ،‬وا�ستون فيال مع‬ ‫نيوكا�سل يونايتد‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫ي�خ��و���ض ال�غ��رمي��ان التقليديان‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة امل�ت���ص��در وم�لاح�ق��ه ريال‬ ‫مدريد الربوفة االخرية قبل حتديد‬ ���م�صري البطولة يف الف�صل الثاين من‬ ‫موقعة ال"كال�سيكو"‪ ،‬وذلك عندما‬ ‫يتواجه االول مع �ضيفه املرييا اليوم‬ ‫ال�سبت وال�ث��اين مع م�ضيفه اتلتيك‬ ‫بلباو يف املرحلة احلادية والع�شرين‬ ‫م��ن ال� ��دوري اال� �س �ب��اين ال�ت��ي ت�شهد‬ ‫غ � ��دا االح � � ��د م ��واج� �ه ��ة ن� ��اري� ��ة بني‬ ‫فالن�سيا وفياريال اللذين يتناف�سان‬ ‫على الت�أهل املبا�شر اىل دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪.‬‬ ‫على ملعب "كامب نو"‪� ،‬سيكون‬ ‫بر�شلونة امام مهمة �سهلة يف مواجهة‬ ‫� �ض �ي �ف��ه امل�ي�ري ��ا م �ت��ذي��ل الرتتيب‪،‬‬ ‫وم��ن غ�ير امل��رج��ح ان ي��واج��ه النادي‬ ‫الكاتالوين �صعوبة تذكر يف حتقيق‬ ‫ف ��وزه ال�ث��ال��ث ع�شر ع�ل��ى ال �ت��وايل يف‬ ‫ملعبه‪ ،‬واملحافظة على اقله على فارق‬ ‫النقاط الذي يف�صله عن غرميه ريال‬ ‫مدريد قبل ان يتواجه مع االخري يف‬ ‫املرحلة املقبلة على ملعب "�سانتياغو‬ ‫برنابيو" يف موقعة م�صريية �ستحدد‬ ‫بن�سبة كبرية هوية البطل خ�صو�صا‬ ‫يف حال فوز ال�ضيوف او التعادل‪.‬‬ ‫وي�ب�ت�ع��د ب��ر��ش�ل��ون��ة يف ال�صدارة‬ ‫بفارق ‪ 8‬نقاط عن ري��ال مدريد بعد‬

‫فوزه يف املرحلة ال�سابقة على م�ضيفه‬ ‫فياريال (‪�-1‬صفر) واخل�سارة املفاجئة‬ ‫التي مني بها ال�ن��ادي امللكي على يد‬ ‫�ضيفه �سبورتينغ خيخون (�صفر‪.)1-‬‬ ‫وي��دخ��ل ف��ري��ق امل ��درب جو�سيب‬ ‫غ � � ��واردي � � ��وال اىل م � � �ب � ��اراة امل�ي�ري ��ا‬ ‫مبعنويات مرتفعة جدا بعدما قطع‬ ‫اك�ثر م��ن ن�صف ال�ط��ري��ق اىل الدور‬ ‫ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي م��ن م���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫اب �ط ��ال اوروب� � ��ا ب �ف ��وزه ال �ك �ب�ير على‬ ‫�ضيفه �شاختار دانييت�سك االوكراين‬ ‫(‪ )1-5‬ام�س االول االربعاء يف ذهاب‬ ‫ربع النهائي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يبحث ريال مدريد عن‬ ‫االحتفاظ باماله يف مناف�سة غرميه‬ ‫الكاتالوين على اللقب عندما يحل‬ ‫�ضيفا على اتلتيك بلباو اخلام�س يف‬ ‫مباراة لي�ست �سهلة على الإطالق‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل م ��درب ري ��ال الربتغايل‬ ‫ج��وزي��ه م��وري �ن �ي��و ان ي�ن�ج��ح فريقه‬ ‫يف ت�ن��ا��س��ي ه��زمي��ة امل��رح�ل��ة ال�سابقة‬ ‫ام ��ام خ�ي�خ��ون ال ��ذي اوق ��ف م�سل�سل‬ ‫انت�صارات ال�ن��ادي امللكي على ار�ضه‬ ‫هذا املو�سم عند ‪ 22‬فوزا على التوايل‬ ‫يف جميع امل�سابقات وا�سقطه يف معقله‬ ‫للمرة االوىل‪.‬‬ ‫و�أوق ��ف خيخون �أي���ض��ا م�سل�سل‬ ‫امل� �ب ��اري ��ات ال �ت��ي خ��ا� �ض �ه��ا مورينيو‬ ‫على ار���ض الفرق التي �أ�شرف عليها‬ ‫دون ه��زمي��ة يف ال� � ��دوري ع �ن��د ‪150‬‬ ‫على ال�ت��وايل‪ ،‬لأن الهزمية االخرية‬ ‫ل�ل�م��درب ال�ف��ذ ب�ين ج�م��اه�ير فريقه‬ ‫ت �ع��ود اىل ‪� � 23‬ش �ب��اط ‪ 2002‬عندما‬ ‫خ�سر بورتو �أم��ام بريا مار (‪ )3-2‬يف‬ ‫ال ��دوري ال�برت�غ��ايل (‪ 38‬م �ب��اراة مع‬ ‫بورتو و‪ 60‬مع ت�شل�سي االنكليزي و‪38‬‬ ‫م��ع ان�ت�ر م�ي�لان االي �ط��ايل و‪ 14‬مع‬ ‫ريال مدريد)‪.‬‬ ‫وت�شكل ال�ه��زمي��ة الأوىل لريال‬

‫منذ �سقوطه �أمام �أو�سا�سونا (�صفر‪)1-‬‬ ‫يف ‪ 30‬ك��ان��ون ال�ث��اين امل��ا��ض��ي‪� ،‬ضربة‬ ‫قا�سية حلظوظ النادي امللكي يف لقب‬ ‫الدوري وقد بدت �أ�شارات اال�ست�سالم‬ ‫وا�ضحة على م��درب��ه مورينيو الذي‬ ‫قال بعد خ�سارة املرحلة املا�ضية‪" :‬كنا‬ ‫ن ��درك ح ��دودن ��ا‪ .‬ال�لاع �ب��ون ام ��وات‪.‬‬ ‫احلظ جزء من كرة القدم وخ�صومنا‬ ‫متتعوا بكل �شيء على عك�سنا"‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده على �س�ؤال حول‬ ‫ح�ظ��وظ ف��ري�ق��ه ب��ال�ل�ق��ب وذل ��ك قبل‬ ‫ف��وز بر�شلونة ع�ل��ى ف �ي��اري��ال‪� ،‬أجاب‬ ‫مورينيو‪" :‬من الناحية احل�سابية مل‬ ‫يح�سم ال ��دوري حتى االن‪ .‬لكن من‬ ‫الناحية الواقعية‪ ،‬اذا تو�سع الفارق‬ ‫من خم�س نقاط اىل ثمانية ف�ست�صبح‬ ‫حظوظنا م�ستحيلة"‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل مورينيو ال��ذي ا�ستعاد‬ ‫خ � ��دم � ��ات م� ��واط � �ن� ��ه كري�ستيانو‬ ‫رون ��ال ��دو وال�ب�رازي� �ل ��ي م��ار��س�ي�ل��و يف‬ ‫مباراة الثالثاء املا�ضي امام توتنهام‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي (‪��-4‬ص�ف��ر) يف ذه��اب ربع‬ ‫ن �ه��ائ��ي دوري االب� �ط ��ال‪" :‬ال ميكن‬ ‫توقع كرة القدم‪ .‬ح�صلنا على الكثري‬ ‫م��ن الفر�ص للت�سجيل‪...‬ويف نهاية‬ ‫امل �ط��اف مل ي�ك��ن ب��ام�ك��ان�ن��ا االكتفاء‬ ‫بالدفاع وكنا مطالبني بالت�سجيل‪.‬‬ ‫ال �ت �ع��ادل ��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر ك ��ان �سيعترب‬ ‫نتيجة �سيئة اي�ضا ول��و اردن��ا اللعب‬ ‫من اجل التعادل �صفر‪�-‬صفر لفعلنا‬ ‫ذلك منذ البداية"‪.‬‬ ‫ويف امل�ع���س�ك��ر ال �ك��ات��ال��وين حذر‬ ‫غوارديوال من الثقة الزائدة التي قد‬ ‫تكلف فريقه اللقب‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬نحن‬ ‫ن�سري ب�شكل ج�ي��د ه��ذا امل��و��س��م فقد‬ ‫ف��زن��ا ب�ك��أ���س ال�سوبر يف ب��داي�ت��ه‪ ،‬كما‬ ‫�أن�ن��ا ن�سري حتى الآن ب�شكل جيد يف‬ ‫البطوالت الثالث وقد و�سعنا الفارق‬ ‫اىل ‪ 8‬نقاط يف ال��دوري‪ .‬بهذا الفارق‬

‫ومع بقاء ‪ 8‬مباريات فقط‪ ،‬ف�أنت لن‬ ‫تخ�سر الدوري اال اذا اعتقدت انك قد‬ ‫فزت بها منذ االن"‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان بر�شلونة �سيقطع‬ ‫�شوطا كبريا نحو الظفر باللقب للمرة‬ ‫احلادية والع�شرين يف تاريخه يف حال‬ ‫متكن من جتنب الهزمية ام��ام ريال‬ ‫مدريد يف معقل االخ�ير "�سانتياغو‬ ‫برنابيو" ع �ن��دم��ا ي��واج �ه��ه ال�سبت‬ ‫املقبل يف موقعة ال"كال�سيكو" التي‬ ‫ك��ان ح�سم ف�صلها االول بخما�سية‬ ‫نظيفة يف ملعبه "كامب نو"‪.‬‬ ‫و�سيكون ال�غ��رمي��ان التقليديان‬ ‫على امل��وع��د اي�ضا يف نهائي م�سابقة‬ ‫ال�ك��أ���س املحلية بعد ارب�ع��ة اي��ام على‬ ‫مباراتهما املرتقبة يف ال ��دوري‪ ،‬كما‬ ‫ارت���س�م��ت يف االف ��ق م��واج �ه��ة اخرى‬ ‫بينهما يف ن�صف نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪ ،‬وذلك بعد الفوزين الكبريين‬ ‫ال� �ل ��ذي ��ن ح �ق �ق��اه �م��ا ع �ل��ى �شاختار‬ ‫دان�ي�ي�ت���س��ك وت��وت�ن�ه��ام يف ذه ��اب ربع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬م ��ا ي �ع �ن��ي ان الفريقني‬ ‫�سيتواجهان يف ارب��ع منا�سبات خالل‬ ‫اقل من ‪ 20‬يوما‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "مي�ستايا"‪ ،‬ي�أمل‬ ‫فالن�سيا ان ي�ستغل ع��ام�ل��ي االر�ض‬ ‫واجل�م�ه��ور على اف�ضل وج��ه عندما‬ ‫ي��واج��ه ف�ي��اري��ال ال��ذي يناف�س فريق‬ ‫امل� � ��درب اون� � ��اي امي � ��ري ع �ل��ى املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث امل ��ؤه ��ل م�ب��ا��ش��رة اىل دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وكان فالن�سيا انتزع املركز الثالث‬ ‫م ��ن ف �ي��اري��ال يف امل��رح �ل��ة ال�سابقة‬ ‫بعد ف��وز االول على م�ضيفه خيتايف‬ ‫‪ 2-4‬وخ �� �س��ارة ال �ث ��اين ام� ��ام �ضيفه‬ ‫بر�شلونة (�صفر‪ ،)1-‬علما بان فريق‬ ‫"الغوا�صة ال�صفراء" الذي فاز ام�س‬ ‫على �ضيفه تونتي ان�شكيده الهولندي‬ ‫‪ 1-5‬يف ذه� ��اب رب ��ع ن �ه��ائ��ي ال� ��دوري‬ ‫االوروب��ي‪ ،‬مل يخرج فائزا من ملعب‬ ‫"مي�ستايا" منذ ‪ 26‬اب ‪ 2008‬عندمما‬ ‫تغلب على م�ضيفه ‪�-3‬صفر م�ستفيدا‬ ‫لعب االخري بت�سعة العبني‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ � ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫ال� �ي ��وم ال �� �س �ب��ت ري � ��ال م ��اي ��ورك ��ا مع‬ ‫ا� �ش �ب �ي �ل �ي��ة‪ ،‬وغ � ��دا االح � ��د م �ل �ق��ة مع‬ ‫دي �ب��ورت �ي �ف��و ال ك ��ورون �ي ��ا‪ ،‬ورا�سينغ‬ ‫�سانتاندر م��ع ليفانتي‪ ،‬و�سبورتينغ‬ ‫خيخون مع او�سا�سونا‪ ،‬وهريكولي�س‬ ‫م��ع ا�سبانيول‪ ،‬واتلتيكو م��دري��د مع‬ ‫ريال �سو�سييداد‪ ،‬على ان تختتم بعد‬ ‫غ��د االث �ن�ين ب�ل�ق��اء ري ��ال �سرق�سطة‬ ‫وخيتايف‪.‬‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫تتجه االنظار يف املرحلة الثانية‬ ‫والثالثني من الدوري االيطايل اىل‬ ‫ملعب "جو�سيبي مياتزا" ملعرفة كيف‬ ‫�سيكون رد ف�ع��ل ان�ت�ر م�ي�لان حامل‬ ‫اللقب امام �ضيفه كييفو بعد �سقوطه‬ ‫امل ��ذل يف م�ب��ارات�ي��ه االخ�ي�رت�ي�ن امام‬ ‫ج��اره ميالن (�صفر‪ )3-‬يف الدوري‪،‬‬ ‫و�شالكه االمل��اين (‪ )5-2‬يف معقله يف‬ ‫ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫الربوفة الأخرية للعمالقني قبل كال�سيكو �إ�سبانيا‬ ‫لي��ل يبح��ث ع��ن الظف��ر ب���أول لق��ب ل��ه من��ذ ‪ 53‬عام��ا يف ال��دوري الفرن�س��ي‬

‫‪19‬‬

‫لورنتي ي�ؤكد‬ ‫�أن م�ستقبله مع �أتلتيك بلباو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد مهاجم منتخب �إ�سبانيا فرناندو لورنتي �أن م�ستقبله يكمن يف البقاء‬ ‫يف �صفوف ناديه احلايل اتلتيك بلباو و�سط اهتمام كبري ل�ضمه من قبل ريال‬ ‫مدريد واندية انكليزية‪.‬‬ ‫وقال لورنتي يف ت�صريح ل�صحيفة «ا�س» الريا�ضية اال�سبانية «م�ستقبلي‬ ‫يكمن يف البقاء يف �صفوف اتلتيك بلباو‪ ،‬لطاملا اعطيت ر�أيي يف هذا ال�صدد‬ ‫ومل يتغري اي �شيء‪ .‬عقدي احلايل ينتهي بعد �سنتني وا�شعر بالراحة بعيدا‬ ‫عن ال�ضغوط»‪.‬‬ ‫وك�شف «ا�شعر بان االمور ت�سري ب�شكل جيد بالن�سبة ايل يف النادي وال ابه‬ ‫ما اذا كانت عملية جتديد عقدي مرتبطة باالنتخابات الرئا�سية املقبلة»‪.‬‬ ‫واعترب بان فريقه جاهز لتحقيق املواجهة �ضد ريال مدريد الذي يلتقيه‬ ‫غدا ال�سبت بقوله «�ستكون مواجهة ريال مدريد �صعبة النه مل يفقد االمل‬ ‫بعد يف احراز اللقب املحلي»‪ .‬وا�ضاف «انا واثق من ان رجال مورينيو يريدون‬ ‫حتقيق نتيجة ايجابية يف مواجهتنا لتعوي�ض خ�سارة اال�سبوع املا�ضي‪ .‬لكننا‬ ‫�سنبذل ق�صارة جهودنا لتحقيق الفوز»‪.‬‬

‫الإ�صابة تنهي مو�سم �ستيفن جريارد‬

‫بر�شلونة يتواجه مع املرييا ‪ ..‬وريال مدريد يخترب قواه �أمام اتلتيك بلباو‬

‫و�أ���ص��ب��ح م���درب ان�ت�ر الربازيلي‬ ‫ل���ي���ون���اردو يف و���ض��ع ال ي��ح�����س��د عليه‬ ‫اط�ل�اق���ا‪ ،‬لأن "نرياتزوري" �أ�صبح‬ ‫ي��ت��خ��ل��ف ب���ف���ارق ‪ 5‬ن���ق���اط ع���ن ج���اره‬ ‫م��ي�لان امل��ت�����ص��در وب��ال��ت��ايل ت�ض�آلت‬ ‫حظوظه يف االحتفاظ باللقب الذي‬ ‫ت��وج به يف املوا�سم اخلم�سة االخرية‪،‬‬ ‫كما انه من امل�ستبعد جدا ان يتمكن‬ ‫م�����ن م����وا�����ص����ل����ة دف�����اع�����ه ع�����ن لقبه‬ ‫االوروب��ي بعد �سقوطه املذل يف ذهاب‬ ‫ربع النهائي امام �شالكه‪.‬‬ ‫وب����دا �أن ل���ي���ون���اردو رف���ع الراية‬ ‫البي�ضاء يف دوري االبطال اذ قال بعد‬ ‫مباراة الثالثاء‪" :‬قمنا بجهد كبري‬ ‫م��ن �أج��ل ال��و���ص��ول �إىل ه��ذه املرحلة‬ ‫ولي�س واقعيا �أن نتوقع عودتنا بعد‬ ‫هذه النتيجة"‪.‬‬ ‫وهذه املرة الأوىل التي تتلقى فيها‬ ‫�شباك ان�تر م��ي�لان �أك�ث�ر م��ن ثالثة‬ ‫�أهداف يف امل�سابقة الأوروبية الأم منذ‬ ‫خ�سارته امام ار�سنال االنكليزي ‪5-1‬‬ ‫يف ال����دور االول مل��و���س��م ‪2004-2003‬‬ ‫عندما ودع حينها من الباب ال�صغري‬ ‫باحتالله املركز الثالث يف جمموعته‬ ‫ال���ث���ان���ي���ة خ���ل���ف ال����ف����ري����ق اللندين‬ ‫ولوكوموتيف مو�سكو الرو�سي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ليوناردو‪" :‬كان �أ�سبوعا‬ ‫�صعبا للغاية‪ .‬مل تكن ه��ن��اك بداية‬ ‫اكرث مثالية من تلك التي حققناها‪.‬‬ ‫ك��ن��ا ن��ل��ع��ب ب��ط��ري��ق��ة ج���ي���دة‪ .‬مل نكن‬ ‫ن��ت��خ��ي��ل ان االم������ور ���س��ت��ن��ق��ل��ب ر�أ�سا‬ ‫ع��ل��ى ع��ق��ب ك��م��ا ح�����ص��ل‪ .‬ان��ه��ا هزمية‬ ‫�ساحقة"‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف ل����ي����ون����اردو‪" :‬قدموا‬ ‫(العبو انرت) جمهودا كبريا للو�صول‬ ‫اىل ه���ذه امل��رح��ل��ة‪ :‬تقلي�ص الفارق‬ ‫يف ال������دوري‪ ،..‬ل��ك��ن ل�لا���س��ف مل ت�أت‬ ‫املرحلة امل�صريية من املو�سم يف الوقت‬

‫املنا�سب بالن�سبة لنا‪ .‬كان من ال�صعب‬ ‫ال��ت��ع��ام��ل م��ع بع�ض االو����ض���اع خالل‬ ‫املباراة‪ .‬من ال�صعب حتليل مباراة من‬ ‫هذا النوع تكتيكيا"‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان انرت ميالن عانى‬ ‫كثريا من الناحية الدفاعية يف ظل‬ ‫غياب الربازيلي لو�سيو واالرجنتيني‬ ‫وول�ت�ر ���ص��ام��وي��ل‪ ،‬كما ان الروماين‬ ‫كري�ستيان �شيفو كلف فريقه غاليا‬ ‫جم�����ددا ب��ع��دم��ا ت�����س��ب��ب ب���ط���رده من‬ ‫اللقاء كما كانت حاله ال�سبت املا�ضي‬ ‫امام ميالن‪ ،‬لي�صبح اول العب يطرد‬ ‫يف مباراتني على التوايل منذ ‪2000‬‬ ‫عندما ح�صل ه��ذا االم���ر م��ع زميله‬ ‫ال�����س��اب��ق يف ان�ت�ر ال��ف��رن�����س��ي باتريك‬ ‫ف��ي�يرا ح�ين ك���ان يف ���ص��ف��وف ار�سنال‬ ‫االنكليزي‪.‬‬ ‫وي�أمل ميالن ان تت�سبب املعنويات‬ ‫املهزوزة لالعبي انرت يف خ�سارة جاره‬ ‫مباراته مع كييفو لكي يزيحه متاما‬ ‫من املناف�سة‪ ،‬لكن على فريق املدرب‬ ‫ما�سيميليانو اليغري ان يحذر بدوره‬ ‫من م�ضيفه فيورنتينا الذي مل يذق‬ ‫ط��ه��م ال��ه��زمي��ة يف م��ب��اري��ات��ه ال�ست‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫و���س��ي��ك��ون ن��اب��ويل ال���ذي ا�ستفاد‬ ‫من خ�سارة ان�تر يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫ل��ي��زي��ح��ه ع���ن امل���رك���ز ال���ث���اين بعدما‬ ‫ف��از ب���دوره على الت�سيو ‪ 3-4‬بف�ضل‬ ‫ثالثية من االوروغوياين ايدين�سون‬ ‫ك����اف����اين‪ ،‬م�ترب�����ص��ا الي خ���ط����أ من‬ ‫ميالن لكي يلحق ب��ه اىل ال�صدارة‪،‬‬ ‫لأن الفريق اجلنوبي احلامل با�ستعادة‬ ‫االجم���اد التي عا�شها م��ع اال�سطورة‬ ‫االرجنتيني دييغو مارادونا يف اواخر‬ ‫ال��ث��م��ان��ي��ن��ات واوائ�����ل ال��ت�����س��ع��ي��ن��ات‪ ،‬ال‬ ‫يتخلف عن الفريق اللومباردي �سوى‬ ‫ب��ف��ارق ث�لاث ن��ق��اط وي��خ��و���ض فريق‬

‫امل�����درب وول��ت�ر م���ات���زاين اخ��ت��ب��ارا يف‬ ‫متناوله امام م�ضيفه بولونيا‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ملعب "فريويل"‪ ،‬ي�أمل‬ ‫اودي��ن��ي��زي ان ي��ع��ود �سريعا اىل �سكة‬ ‫االنت�صارات عندما يتواجه اليوم مع‬ ‫���ض��ي��ف��ه روم����ا وذل����ك ب��ع��دم��ا ان مني‬ ‫يف امل��رح��ل��ة ال�سابقة على ي��د ليت�شي‬ ‫(�صفر‪ )2-‬بهزميته االوىل يف ‪،2011‬‬ ‫لكن مهمته لن تكون �سهلة امام فريق‬ ‫ال��ع��ا���ص��م��ة ال�����ذي ي��ب��ح��ث ع���ن مركز‬ ‫م�ؤهل اىل ال���دوري االوروب���ي املو�سم‬ ‫املقبل‪ ،‬كما حال يوفنتو�س ال��ذي فاز‬ ‫عليه يف ملعبه ‪���-2‬ص��ف��ر يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة وال���ذي يتواجه غ��دا االحد‬ ‫مع �ضيفه جنوى‪.‬‬ ‫ويف امل���ب���اري���ات الأخ������رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫الت�سيو م��ع ب��ارم��ا‪ ،‬و���س��م��ب��دوري��ا مع‬ ‫ليت�شي‪ ،‬وباري مع كاتانيا‪ ،‬وبالريمو‬ ‫مع ت�شيزينا‪ ،‬وكالياري مع بري�شيا‪.‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫ي��ت��اب��ع ل��ي��ل ن��ح��و ال��ظ��ف��ر ب���اول‬ ‫ل��ق��ب ل��ه م��ن��ذ ‪ 53‬ع��ام��ا ع��ن��دم��ا يحل‬ ‫�ضيفا على موناكو على ا�ستاد لوي�س‬ ‫اخل����ام���������س يف االم����������ارة يف املرحلة‬ ‫الثالثني من الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫وي��ت�����ص��در ل��ي��ل ال�ترت��ي��ب بفارق‬ ‫اربع نقاط عن مر�سيليا بطل املو�سم‬ ‫امل��ا���ض��ي ال����ذي ي���أم��ل ب��ت��ع�ثر �صاحب‬ ‫املركز االول لكي ي�ضيق اخلناق عليه‬ ‫قبل االجهاز على ال�صدارة‪.‬‬ ‫ويعرتف مدرب مر�سيليا ديدييه‬ ‫دي�����ش��ان ب���ان ل��ي��ل مناف�س ق���وي وبان‬ ‫االمور لي�ست بيد فريقه وقال يف هذا‬ ‫ال�صدد "يف الوقت احلايل‪ ،‬يتابع ليل‬ ‫عرو�ضه القوية ومن ال�صعب على اي‬ ‫فريق ان يتخطاه"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف‪" :‬ال ن���ري���د ان ن�شعر‬

‫باي ندم يف نهاية املو�سم وه��ذا يعني‬ ‫بانه يتعني علينا ان نوا�صل حتقيق‬ ‫االن��ت�����ص��ارات يف مبارياتنا خ�صو�صا‬ ‫بان م�صري ليل بيده‪ ،‬ف��اذا ا�ستمر يف‬ ‫ح�صد االن��ت�����ص��ارات ف�لا ن�ستطيع ان‬ ‫نفعل �شيئا ازاء هذا االمر"‪.‬‬ ‫و���س��ي��ح��اول ل��ي��ل ا���س��ت��غ�لال �سوء‬ ‫م�������س���ت���وى م���ون���اك���و ����ص���اح���ب املركز‬ ‫ال��ث��ام��ن ع�شر وامل��ه��دد بالهبوط اىل‬ ‫ال���درج���ة ال��ث��ان��ي��ة ل��ك��ي يك�سب ثالث‬ ‫نقاط ثمينة‪.‬‬ ‫و�سيعود اىل �صفوف ليل مدافعه‬ ‫ال����دويل ال��ف��رن�����س��ي ع����ادل رام����ي بعد‬ ‫ا���ص��اب��ة يف كتفه اب��ع��دت��ه ع��ن املباراة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫�أما يف الهجوم‪ ،‬فيقوده ال�سنغايل‬ ‫مو�سى �سو هداف الدوري بر�صيد ‪20‬‬ ‫هدفا والعاجي جرفينيو الذي �سجل‬ ‫‪ 12‬ه��دف��ا‪� ،‬أي �أنهما �سجال ‪ 32‬هدفا‬ ‫من �أ�صل ‪ 52‬لفريقهما هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وم���ا ي�����ص��ب يف م�صلحة ل��ي��ل ان‬ ‫مباريات ال�ست املتبقية ا�سهل بكثري‬ ‫من مر�سيليا النه لن يواجه اي فريق‬ ‫يحتل امل��راك��ز ال�ستة االوىل خالفا‬ ‫للفريق اجلنوبي ال��ذي يواجه ليون‬ ‫ومونبلييه خ��ارج ملعبه يف مباراتني‬ ‫�صعبتني‪ .‬و�سيحاول ل��ي��ون تعوي�ض‬ ‫ت��ع��ادل��ه امل��خ��ي��ب ���ض��د ني�س ‪ 2-2‬بعد‬ ‫ان تقدم على مناف�سه ‪�-2‬صفر حتى‬ ‫الدقيقة ‪ ،90‬عندما ي�ستقبل لن�س يف‬ ‫مباراة �سهلة ن�سبيا‪.‬‬ ‫ويف امل���ب���اري���ات الأخ������رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫اوك�����س�ير م���ع ���س��ان��ت ات���ي���ان‪ ،‬وب����وردو‬ ‫م��ع ارل افينيون‪ ،‬وم��ون��اك��و م��ع ليل‪،‬‬ ‫وف��ال��ن�����س��ي��ان م��ع ن��ان�����س��ي‪ ،‬وك��اي��ن مع‬ ‫ب��اري�����س ���س��ان ج���رم���ان‪ ،‬ول���وري���ان مع‬ ‫�سو�شو‪ ،‬وبري�ست مع رين‪ ،‬ومونبلييه‬ ‫مع ني�س‪.‬‬

‫ليفربول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب قائد ليفربول االنكليزي �ستيفن ج�يرارد عن املالعب ملا تبقى‬ ‫من املو�سم‪ ،‬وذلك بح�سب ما اكد �أم�س اجلمعة مدرب «احلمر» اال�سكتلندي‬ ‫كيني دالغلي�ش‪.‬‬ ‫وكان جريارد عاد اىل التمارين م�ؤخرا بعد خ�ضوعه لعملية جراحية يف‬ ‫حالبيه يف اوائل اذار املا�ضي‪ ،‬لكنه انتك�س جمددا اجلمعة املا�ضي باال�صابة‬ ‫ذاتها‪ ،‬ما �سيحرم فريقه ال��ذي ي�صارع الحتالل مركز م�ؤهل اىل م�سابقة‬ ‫الدوري االوروبي املو�سم املقبل من خدماته حتى نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫ومل يعرف ليفربول حتى االن ال�سبب الذي يقف خلف انتكا�سة قائده‬ ‫جمددا وذلك بح�سب ما ك�شف دالغلي�ش يف امل�ؤمتر ال�صحايف الذي عقده �أم�س‬ ‫قبل مواجهة مان�ش�سرت �سيتي يف الدوري املحلي االثنني املقبل‪ ،‬قائال «ما زلنا‬ ‫ال نعلم ب�شكل نهائي ما هي امل�شكلة‪� .‬سننتظر للح�صول على جواب دقيق من‬ ‫اال�شخا�ص الذين �سرياهم (االطباء) لكنه لن يلعب جمددا هذا املو�سم»‪.‬‬ ‫وان�ضم ج�يرارد بالتايل اىل زميله امل��داف��ع ال�سلوفاكي مارتن �سكرتل‬ ‫الذي �سيغيب عن املالعب ملدة �شهرين بعد تعر�ضه لتمزق يف اوتار ركبته �ضد‬ ‫و�ست بروميت�ش البيون ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ويحتل ليفربول حاليا املركز ال�ساد�س الذي ي�ؤهل �صاحبه للم�شاركة يف‬ ‫م�سابقة الدوري االوروبي التي ودعها فريق «احلمر» هذا املو�سم من دورها‬ ‫ثمن النهائي على ي��د �سبورتينغ ب��راغ��ا ال�برت��غ��ايل‪ ،‬لكن ج��اره ايفرتون ال‬ ‫يتخلف عنه �سوى بفارق ‪ 4‬نقاط قبل �سبع مراحل على انتهاء املو�سم‪.‬‬

‫مان�ش�سرت يواجه يوفنتو�س تكرميا لغاري‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يقيم نادي مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي مباراة تكرميية لقائده ال�سابق‬ ‫غاري نيفيل �ضد يوفنتو�س االيطايل يف ‪� 24‬أيار املقبل‪.‬‬ ‫وكان نيفيل (‪ 36‬عاما) �أعلن اعتزاله يف ‪� 2‬شباط املا�ضي بداعي اال�صابات‬ ‫املتكررة التي تعر�ض لها وخا�ض اخر مباراة له �ضد و�ست بروميت�ش البيون‬ ‫اواخر كانون الثاين‪ .‬وقال نيفيل‪« :‬انا �سعيد كون النادي �سيقوم بتكرميي‪،‬‬ ‫�ستكون ام�سية م�ؤثرة جدا بالن�سبة �إيل‪ ،‬خ�صو�صا ب�أنني �س�أدافع عن �ألوان‬ ‫النادي للمرة الأخرية يف م�سريتي»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬امل ان ا�ستمتع بتلك االم�سية ومعي اجلمهور اي�ضا»‪.‬‬ ‫وب��د�أ نيفيل م�سريته مع مان�ش�سرت عام ‪ 1992‬وهو ان�ضم و�شقيقه فيل‬ ‫ودي��ف��ي��د بيكهام وب���ول �سكولز ونيكي ب���ات‪ ،‬م��ن ف��ري��ق ال�شباب اىل الفريق‬ ‫االول‪.‬‬ ‫و�أم�ضى غاري نيفيل حوايل ‪ 19‬عاما يف �صفوف مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬حيث‬ ‫احرز معه لقب ال��دوري ‪ 8‬مرات والك�أ�س املحلية ثالث مرات وك�أ�س رابطة‬ ‫االندية املحلية مرتني وم�سابقة دوري ابطال اوروب��ا مرتني اي�ضا والك�أ�س‬ ‫القارية مرة واحدة وك�أ�س العامل لالندية مرة واحدة اي�ضا‪.‬‬ ‫وع��ل��ى �صعيد ال�����دويل‪ ،‬مل يح�صد نيفيل ال��ن��ج��اح ال����ذي اخ��ت�بره مع‬ ‫مان�ش�سرت‪ ،‬واكتفى باحل�صول على �شرف امل�شاركة يف ك�أ�س العامل عامي ‪1998‬‬ ‫و‪ 2006‬وك�أ�س اوروبا اعوام ‪ 1996‬و‪ 2000‬و‪.2004‬‬ ‫ومن املرجح ان يوا�صل نيفيل عمله يف «اولدترافورد» لأنه قال �إن النادي‬ ‫�سيكون دائ��م��ا ج��زءا م��ن حياته يف امل�ستقبل‪ ،‬ويتعزز ه��ذا االحتمال ب�سبب‬ ‫الت�صريح الذي ادىل به املدير التنفيذي ملان�ش�سرت ديفيد غيل‪ ،‬حيث قال بان‬ ‫نيفيل طوى ف�صال مميزا من حياته‪ ،‬لكن التزامه وخربته واندفاعه هي‬ ‫العوامل التي �ستحر�ص على انه �سيوا�صل عمله كجزء من حياة النادي‪ ،‬ان‬ ‫كان يف الناحية التدريبية او التجارية‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1556‬‬

‫�أندية بورتو وبنفيكا وفياريال ت�ضع‬ ‫قدما يف ن�صف نهائي «الدوري الأوروبي»‬

‫الأوملبي العراقي يلتقي نظريه الكوري‬ ‫اجلنوبي وديا مطلع حزيران‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي املنتخب االوملبي العراقي مع نظريه الكوري اجلنوبي ودي��ا مطلع‬ ‫حزيران يف اطار التح�ضريات خلو�ض الدور الثاين من الت�صفيات امل�ؤهلة اىل‬ ‫اوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س االحت��اد العراقي ح�سني �سعيد لفران�س بر�س ان «املنتخب‬ ‫االوملبي �سيواجه نظريه الكوري اجلنوبي وديا يف االول من حزيران يف �سيول‬ ‫يف اطار التح�ضري خلو�ض الدور الثاين من الت�صفيات امل�ؤدية اىل اوملبياد لندن‬ ‫‪.»2012‬‬ ‫و�أوقعت قرعة ال��دور الثاين من الت�صفيات‪ ،‬املنتخب االوملبي العراقي يف‬ ‫مواجهة نظريه االيراين وهما �سيلتقيان ذهابا يف ‪ 19‬حزيران يف العراق وايابا‬ ‫يف ‪ 23‬منه يف طهران‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �سعيد‪« :‬ن�سعى لت�أمني �سل�سلة من اللقاءات التجريبية الهامة‬ ‫للمنتخب قبل انطالق الت�صفيات»‪.‬‬ ‫يذكر ان املنتخب االوملبي العراقي الذي عني ال��دويل ال�سابق ناظم �شاكر‬ ‫مدربا له اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬حقق اف�ضل نتيجة له يف تاريخ م�شاركاته يف الدورات‬ ‫االوملبية بح�صوله على املركز الرابع يف اوملبياد اثينا ‪ 2004‬بقيادة املدرب عدنان‬ ‫حمد‪.‬‬

‫بالريمو �سيعتزل يف نهاية املو�سم احلايل‬

‫بنفيكا اكت�سح ايندهوفن ‪ - 4‬ا‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�ضعت ف��رق ب��ورت��و وبنفيكا الربتغاليان‬ ‫وفياريال اال�سباين قدما يف ن�صف النهائي بعد‬ ‫ف��وز االول على �ضيفه �سباراتك مو�سكو ‪،1-5‬‬ ‫والثاين على �ضيفه ايندهوفن الهولندي ‪،1-4‬‬ ‫والثالث على �ضيفه تونتي ان�شكيده الهولندي‬ ‫‪� 1-5‬أول من �أم�س اخلمي�س يف ذهاب ربع نهائي‬ ‫الدوري االوروبي "يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫وب ��ات ��ت م �ه �م��ة ال� �ف ��رق ال �ث�ل�اث��ة الفائزة‬ ‫بهذا الكم من االه��داف �سهلة يف االي��اب يف ‪14‬‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫يف امل � �ب� ��اراة االوىل‪ ،‬ان �ت �ظ��ر ب ��ورت ��و حتى‬ ‫الدقيقة ‪ 37‬الفتتاح الت�سجيل بعد عر�ضية من‬ ‫اجلهة الي�سرى ار�سلها االوروغ��وي��اين الفارو‬ ‫برييرا مرت من ‪ 3‬العبني و�سبح لها الكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو غار�سيا بر�أ�سه وو�ضعها داخل‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬تلقى ف��ال�ك��او داخل‬ ‫املنطقة كرة عالية من اخللف امت�صها ب�صدره‬ ‫وظهره اىل املرمى فتهي�أت امام زميله مانويل‬ ‫غون�سالف�ش فاريال الذي اطلقها بقوة يف املرمى‬ ‫هدفا ثانيا (‪.)65‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�برازي �ل��ي م��اي �ك��ون ال �ث��ال��ث من‬ ‫متابعة ر�أ�سية لركلة ركنية من الزاوية اليمنى‬ ‫فارتطمت بقدمي احلار�س اندري ديكان ودخلت‬ ‫�شباكه (‪.)70‬‬ ‫وبعد دقيقة واحدة‪ ،‬قل�ص �سبارتاك مو�سكو‬ ‫الفارق بعد ان تلقى كرييل كومباروف كرة يف‬ ‫اجلهة اليمنة وهو بعيد عن اي رقابة فانفرد‬ ‫وو�ضعها يف املرمى بعيدا عن متناول احلار�س‬ ‫ارودا هيلتون دا �سيلفا‪.‬‬ ‫لكن فالكاو اع��اد ال�ف��ارق اىل �سابق عهده‬ ‫ب�ع��د ان ج�ن��ح م��واط �ن��ه ج�ي�م����س رودري �غ �ي��ز يف‬

‫بورتو دك �شباك �سبارتاك مو�سكو خم�س مرات‬

‫اجلهة الي�سرى وعك�س كرة اىل داخ��ل املنطقة‬ ‫دفعها االول ببطن القدم فا�ستقرت يف ال�شباك‬ ‫م�سجال ال �ه��دف ال �ث��اين ال�شخ�صي والرابع‬ ‫(‪.)84‬‬ ‫ومل يي�أ�س الكولومبي ال��ذي قدم م�ستوى‬ ‫رائعا يف اللقاء وا�ضاف اخلام�س بطريقة فنية‬ ‫رائعة بعدما و�صلته كرة مرفوعة من الدفاع‬ ‫اكملها بقدم اليمنى خدعت احلار�ض وا�ستقرت‬ ‫يف �شباكه (‪.)90‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬حقق بنفيكا وبنتيجة‬ ‫ثقيلة جدا ما كان ي�صبو اليه وهو الث�أر لهزمية‬ ‫ام��ام ايندهوفن ت�ع��ود اىل ‪ 23‬ع��ام��ا وبركالت‬ ‫الرتجيح (الوقتان اال�صلي واال��ض��ايف �صفر‪-‬‬ ‫�صفر) يف نهائي ك�أ�س االندية االوروبية البطلة‬ ‫(دوري ابطال اوروبا حاليا)‪.‬‬ ‫وك��ان بنفيكا �سباقا اىل افتتاح الت�سجيل‬ ‫عرب الدويل االرجنتيني ال�سابق املخ�ضرم بابلو‬ ‫امي��ار (‪ 32‬ع��ام��ا) ال��ذي تابع بي�سراه ك��رة من‬ ‫نحو ‪ 12‬مرتا يف ال�شباك (‪.)37‬‬ ‫وا�ضاف االرجنتيني االخ��ر الهدف الثاين‬ ‫مبجهود ف��ردي وت���س��دي��دة ق�صرية م��ن داخل‬ ‫املنطقة (‪.)45‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬بكر �صاحب االر�ض يف‬ ‫ا�ضافة الهدف الثالث عن طريق �سالفيو نف�سه‬ ‫بت�سديدة ميينية من نحو ‪ 18‬مرتا (‪ ،)51‬لكن‬ ‫الهولندي من ا�صول عربية زكريا لبي�ض قل�ص‬ ‫الفارق (‪.)80‬‬ ‫واع��اد ال��دويل االرجنتيني ال�سابق البديل‬ ‫خافيري �سافيوال الفارق بت�سجيله الهدف الرابع‬ ‫يف الدقيقة الرابعة من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫ويف اللقاء الثالث‪ ،‬رجح كارلو�س مار�شينا‬ ‫ك �ف��ة ف �ي��اري��ال يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 22‬ع �ن��دم��ا �سجل‬ ‫ل��ه ه��دف ال�سبق م��ن �ضربة ر�أ���س ا�سكن منها‬ ‫الكرة �شباك احلار�س البلغاري ال�شاب نيكوالي‬

‫ميهايلوف (‪ 22‬عاما)‪.‬‬ ‫وا�ضاف بورخا فالريو الهدف الثاين قبل‬ ‫دقيقتني م��ن نهاية ال���ش��وط االول بت�سديدة‬ ‫ميينية من نحو ‪ 12‬م�ترا‪ ،‬ثم ع��زز الربازيلي‬ ‫نيلمرا ت�ق��دم فريقه ب�ه��دف ث��ال��ث حا�سم من‬ ‫متابعة ب�ضربة ر�أ� ��س ن��اج�ح��ة يف ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع (‪.)2+45‬‬ ‫واك�م��ل االي �ط��ايل ج��وزي�ب��ي رو��س��ي رباعية‬ ‫ف��ري�ق��ه بت�سديدة ي���س��اري��ة ق��وي��ة م��ن ن�ح��و ‪20‬‬ ‫مرتا‪ ،‬وا�ضاف نيلمار الهدف ال�شخ�صي الثاين‬ ‫واخلام�س ال�صحاب االر�ض (‪ )80‬قبل ان ي�سجل‬ ‫النم�سوي مارك يانكو هدف حفظ ماء الوجه‬ ‫لل�ضيوف (‪ )90‬الذين ب��ات املهم معدوما يف‬ ‫التعوي�ض‪.‬‬ ‫ويف مباراة رابعة‪ ،‬ال تعترب نتيجة الفريق‬ ‫ال�برت �غ��ايل ال�ث��ال��ث امل �ت��واج��د يف رب��ع النهائي‬ ‫�سبورتينغ براغا �سيئة بعد ان عاد من العا�صمة‬ ‫االوك��ران�ي��ة بتعادل ايجابي م��ع دينامو كييف‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫وتقدم دينامو كييف يف وقت مبكر جدا بعد‬ ‫م��رور ‪ 6‬دقائق فقط عندما و�صلت الكرة اىل‬ ‫ان��دري يارمالنكو داخ��ل املنطقة تابعها بر�أ�سه‬ ‫قوية ال ترد يف ال�شباك‪.‬‬ ‫وجاء رد الفريق الربتغايل بعد وقت غري‬ ‫طويل واهتزت �شباك م�ضيفه بنريان �صديقة‬ ‫عندما حاول الكرواتي غري املحظوظ اوغنني‬ ‫فوكويفيت�ش ابعاد الكرة فحولها خط�أ يف مرمى‬ ‫فريقه (‪.)14‬‬ ‫ومل ي�ستطع اي من الفريقني ك�سر التعادل‬ ‫يف مدى �ساعة وربع ال�ساعة من الوقت املتبقي‬ ‫ليحتفظا بحظوظ مت�ساوية تقريبا خلطف‬ ‫ب�ط��اق��ة ال �ت ��أه��ل ال��راب �ع��ة اىل ن���ص��ف النهائي‬ ‫م��ع اف�ضلية ن�سبية للفريق االوك ��راين اذا ما‬ ‫ا�ستطاع الت�سجيل يف وقت مبكر‪.‬‬

‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن مهاجم ب��وك��ا ج��ون�ي��ورز املخ�ضرم م��ارت��ن بالريمو (‪ 37‬ع��ام��ا) بانه‬ ‫�سيعتزل اللعب نهائيا بعد مباراة فريقه �ضد خيمنازيا ال بالتا يف ‪ 19‬حزيران‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫واعترب بالريمو بان قرار االعتزال نهائي وال تراجع عنه‪ ،‬علما بانه �سجل‬ ‫يف ‪ 15‬مباراة خا�ضها مع فريقه هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ال�يرم��و ال��ذي ��ش��ارك يف نهائيات ك��ا���س ال�ع��امل االخ�ي�رة يف جنوب‬ ‫افريقيا «ا�ستعد العالن اعتزايل منذ �سنتني‪ ،‬من املهم جدا ان تكون براجمي‬ ‫وا�ضحة مبكرا‪ ،‬على اي حال فان قراري ال رجوع فيه»‪.‬‬ ‫ويت�ضمن �سجل بالريمو الفوز ب��ال��دوري االرجنتيني �ست م��رات‪ ،‬وك�أ�س‬ ‫ل�ي�برت��ادوري����س امل��وازي��ة ل ��دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا يف ام�يرك��ا اجل�ن��وب�ي��ة مرتني‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل الكا�س القارية م��رة واح��دة‪ .‬ولعب بالريمو يف م�سريته اي�ضا‬ ‫لفريق ا�ستوديانتي�س واندية فياريال وبيتي�س واالفي�ش اال�سبانية‪.‬‬ ‫ولعب بالريمو ‪ 261‬مباراة يف �صفوف بوكا منذ عام ‪ 2004‬وحتى االن و�سجل‬ ‫‪ 139‬هدفا‪ ،‬يف حني خا�ض ‪ 591‬مباراة يف م�سريته و�سجل ‪ 291‬هدفا‪.‬‬

‫املدير التنفيذي حللبة‬ ‫مر�سى يا�س يك�شف عن خطة لتعديل امل�سار‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف املدير التنفيذي حللبة مر�سى يا�س التي ت�ست�ضيف جائزة �أبوظبي‬ ‫ال �ك�برى ل�سباقات ف��ورم��وال واح ��د‪ ،‬ع��ن خ�ط��ة لإدخ� ��ال ت�ع��دي�لات ع�ل��ى امل�سار‬ ‫ا�ستجابة لالنتقادات التي �صدرت املو�سم املا�ضي نتيجة �صعوبة التجاوز على‬ ‫احللبة االم��ارات�ي��ة التي �شهدت تتويج االمل��اين �سيبا�ستيان فيتل (ري��د بول)‬ ‫باللقب املو�سم املا�ضي على ح�ساب اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري) وزميله‬ ‫اال�سرتايل مارك ويرب‪.‬‬ ‫ووج��ه العديد من م��دراء الفرق وال�سائقني االنتقادات لهذه احللبة التي‬ ‫روج لها على انها م�صممة لت�شجيع التجاوز‪ ،‬لكن هذا الأمر مل يتحقق كثريا‬ ‫خالل ال�سباقني اللذين ا�ست�ضافتهما يف ‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫ومل يك�شف ريت�شارد كريغان عن طبيعة التعديالت التي �ستدخل على احللبة‬ ‫قبل ا�ست�ضافتها املرحلة الثامنة ع�شرة قبل االخرية يف ‪ 13‬ت�شرين الثاين املقبل‪،‬‬ ‫لكن من املتوقع ان تطال املنعطفات املوجودة يف بداية ونهاية اخلط امل�ستقيم‬ ‫الطويل اخللفي للحلبة‪ ،‬ا�ضافة اىل املنطقة املوجودة بني املنعطفني احلادي‬ ‫ع�شر والرابع ع�شر‪.‬‬ ‫وقال كريغان يف حديث ملجلة «اوتو�سبورت»‪« :‬نحن نبحث دائما يف ال�سبل‬ ‫الكفيلة بتح�سني املن�ش�أة واال�ستعرا�ض‪ ،‬ا�ضافة اىل العمل ال��ذي ال ينتهي يف‬ ‫م�س�ألة ال�سالمة‪ .‬و�ضعت اخلطط و�سيتم تنفيذها قبل ال�سباق‪ .‬هذا االمر يظهر‬ ‫باننا جديون بعملنا»‪.‬‬ ‫وك�شف كريغان ان ابوظبي ت�سعى اىل ا�ست�ضافة اح��دى م��راح��ل بطولة‬ ‫العامل للدراجات النارية «موتو جي بي»‪ ،‬وبالتايل �سيكون منطقيا ان يتم العمل‬ ‫على احللبة لكي تتالءم مع متطلبات �سباقات الدراجات‪ ،‬واال�ستفادة يف الوقت‬ ‫ذاته من العمل من اجل حت�سني امل�سار لكي ي�صبح التجاوز ا�سهل‪.‬‬ ‫و�صممت حلبة مر�سى يا�س على يد امل�صمم االملاين ال�شهري هرمان تيلكه‬ ‫وق��د اطلق عليها الن�سخة العربية حللبة موناكو‪ ،‬وه��ي مبتكرة ذات ت�صميم‬ ‫خيايل‪.‬‬


عدد السبت 9 نيسان 2011