Issuu on Google+

‫املطلوب ببساطة‬

‫التعديالت الدستورية‬

‫النواب‪« :‬يا طخو يا اكسر مخو»‬

‫‪12‬‬

‫‪11‬‬

‫‪5‬‬

‫تخزين نحو مليوني مرت مكعب من املياه يف سدود اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫قال �أمني عام �سلطة وادي الأردن املهند�س �سعد �أبو حمور �إن نحو مليوين‬ ‫مرت مكعب من املياه ُخزِّ نت يف �سدود اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �أم�س الإثنني �أن الكمية‬ ‫التي مت تخزينها �إثر الهطول املطري لليومني املا�ضيني تعد قليلة �إذا ما قورنت‬ ‫بالكمية الهاطلة يف هذه الفرتة من املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان املو�سم املطري الذي ينتهي يف ني�سان القادم من العام احلايل قد �شهد‬ ‫تخزين �أربعة ماليني مرت مكعب؛ حيث تبلغ ال�سعة التخزينية الإجمالية‬ ‫لل�سدود ‪ 214‬مليوناً‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪� 27‬صفر ‪ 1432‬هـ ‪� 1 -‬شباط ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1489‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫مظاهرة مليونية ردا على حكومة مبارك اجلديدة‪ ..‬و«�إ�سرائيل» تدخل على اخلط‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش امل�صري يف بيان له �أم�س �أنه «على دراية‬ ‫ووعي باملطالب امل�شروعة للمواطنني ال�شرفاء» و�أكد �أنه لن‬ ‫يلج�أ ال�ستخدام القوة �ضد ال�شعب‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد �إعالن ت�شكيلة احلكومة اجلديدة التي‬ ‫�أدت اليمني الد�ستورية برئا�سة �أحمد �شفيق التي ت�ضمن‬ ‫بقاء �أحمد �أبو الغيط وامل�شري حممد ح�سني طنطاوي يف‬ ‫من�صبيهما على ر�أ�س وزارتي اخلارجية والدفاع‪ ،‬فيما �أعلن‬ ‫املتظاهرون رف�ضهم هذه احلكومة‬

‫‪9‬‬

‫أمطار الخري تنعش آمال‬ ‫املزارعني‬

‫‪2‬‬

‫«التغيري النيابية» تقرتح صوتني‬ ‫لكل ناخب‬ ‫‪2‬‬

‫االحتالل يخطط ملصادرة دونمني‬ ‫من وقف جامع االستقالل يف حيفا‬ ‫حيفا ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح��ذرت اللجنة ال�شعبية للدفاع عن‬ ‫الأوق�����اف الإ���س�لام��ي��ة يف ح��ي��ف��ا‪� ،‬شمال‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪،1948‬‬ ‫من خمطط �إ�سرائيلي مل�صادرة دومنني من‬ ‫وق��ف م�سجد اال�ستقالل ل�صالح م�شروع‬ ‫ا�ستيطاين‪.‬‬ ‫وك����ان اج��ت��م��اع ق���د ع��ق��د يف م�سجد‬ ‫اال�ستقالل‪ ،‬ح�ضره ممثلون عن جلنة متويل‬ ‫وق��ف اال�ستقالل وع��ن ال��ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫وق��وى جمتمعية �أخ��رى‪ ،‬بهدف البحث يف‬ ‫كيفية الت�صدي مل�صادرة الأوقاف الإ�سالمية‬ ‫يف حيفا‪.‬‬ ‫وعبت اللجنة عن ا�ستيائها من �سيا�سة‬ ‫رّ‬ ‫ال��ب��ل��دي��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة وك���ل امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬يف م�����ص��ادرة ال��وق��ف دون علم‬ ‫جلنة املتولني امل�س�ؤولة والقا�ضي ال�شرعي‪،‬‬ ‫واعتربت خطوة امل�صادرة التفافا متعمدا‪،‬‬ ‫وت�آمرا ل�سلب ما تبقى من �أوق��اف و�أمالك‬

‫ومقد�سات عربية �إ�سالمية وال�سيطرة عليها‬ ‫بحجج واهية‪.‬‬ ‫و�أ ّك���دت اللجنة يف بيان مكتوب و�صل‬ ‫"قد�س بر�س" ن�سخة ع��ن��ه‪� ،‬أن ق�ضية‬ ‫الأوقاف العربية الإ�سالمية لي�ست ق�ضية‬ ‫دينية فح�سب‪ ،‬ب��ل ق�ضية وطنية بالغة‬ ‫الأهمية‪ ،‬وتخ�ص كافة م�صالح وتطلعات‬ ‫واحتياجات �أب��ن��اء مدينة حيفا العرب؛‬ ‫�إذ اعتربت �أوق��اف حيفا العربية من �أهم‬ ‫الأوقاف يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة "�إنها ت�ستعد لإطالق‬ ‫حملة منظمة على امل�ستويني القانوين‪-‬‬ ‫التخطيطي وال�شعبي‪ -‬ال�سيا�سي‪ ،‬ل�صدّ‬ ‫�شبح امل�صادرة والت�صدّ ي للخطر اجلاثم‬ ‫لأوقافنا وتاريخنا ووجودنا وطموحاتنا‬ ‫امل�ستقبلية"‪.‬‬ ‫ونا�شدت اللجنة كافة �أب��ن��اء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني وال��ق��وى الوطنية االن�ضمام‬ ‫وتوحيد القوى للن�ضال �ضد امل�صادرة ونهب‬ ‫الأوقاف واال�ستهتار باملجتمع الفل�سطيني‪.‬‬

‫توقعات لقاءٍ ملكي بالحركة اإلسالمية‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫ت��وق��ع م�صدر م�����س��ؤول يف جماعة الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني الإث��ن�ين‪ ،‬تنظيم لقاء قريب بني امللك‬ ‫عبداهلل الثاين وقيادات من احلركة الإ�سالمية؛‬ ‫لبحث �آخ��ر التطورات التي ت�شهدها ال�ساحتان‬ ‫العربية واملحلية‪.‬‬ ‫م�صدر مطلع يف اجلماعة‪ ،‬توقع يف حديث‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن يناق�ش ال��ل��ق��اء ال���ذي انتظره‬ ‫الإ�سالميون‪ ،‬جملة من الإ�صالحات ال�سيا�سية‬ ‫واالق��ت�����ص��ادي��ة‪ ،‬وع��ل��ى ر�أ���س��ه��ا ت�شكيل حكومة‬ ‫برملانية‪.‬‬ ‫وعلم �أن قيادات �إ�سالمية التقت قبل �أيام‪،‬‬ ‫برئي�س الديوان امللكي نا�صر اللوزي‪ ،‬ورئي�س جمل�س‬ ‫الأعيان طاهر امل�صري‪ ،‬لذات الغاية‪.‬‬ ‫كما علمت "ال�سبيل" �أن قيادات من احلركة‬ ‫التقت �أول من �أم�س برئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‪،‬‬ ‫كان منهم �أمني عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫حمزة من�صور‪ ،‬وع�ضوا املكتب التنفيذي زكي بني‬ ‫ار�شيد‪ ،‬ومن��ر الع�ساف‪ ،‬وح�ضر اللقاء من جانب‬ ‫احلكومة وزي��ر الداخلية �سعد هايل ال�سرور‪،‬‬ ‫والناطق الر�سمي با�سم احلكومة �أمين ال�صفدي‪.‬‬

‫ال��ل��ق��اء ال���ذي ا�ستمر ���س��اع��ات‪ ،‬ط��ال��ب فيه‬ ‫الإ�سالميون برحيل احلكومة‪ ،‬و�إف�����س��اح املجال‬ ‫للإعالن عن حكومة �إنقاذ وطني‪.‬‬ ‫الالفت �أن هناك تكتما وا�ضحا من الطرفني‬ ‫على تفا�صيل اللقاء‪ ،‬لكن من�صور‪ ،‬يف �أول ت�صريحات‬ ‫له‪ ،‬قال لـ"ال�سبيل"‪" :‬من املبكر �أن نتحدث عن‬ ‫تفا�صيل اللقاء‪ ،‬لكننا بالت�أكيد طالبنا ب�إ�صالح‬ ‫حقيقي و�شامل‪."..‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬من الطبيعي �أن نلتقي بجاللة امللك‪،‬‬ ‫فهو على التقاء دائم ب�شرائح املجتمع املختلفة‪،‬‬ ‫واحل��رك��ة الإ�سالمية �شريحة وا�سعة من �أبناء‬ ‫املجتمع‪."..‬‬ ‫و�أ�شار من�صور �إىل �أن "هناك فرقا بني الأردن‬ ‫وم�����ص��ر‪ ،‬نحن دع���اة �إ���ص�لاح ول�سنا دع���اة تغيري‬ ‫�شامل كما يف م�صر"‪ .‬وت�ؤكد احلركة �أنها تدعو‬ ‫لإ�صالحات �سيا�سية وحكومات منتخبة‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل بدء "حوار" مع الدولة‪.‬‬ ‫وكان امللك عبداهلل الثاين قد ا�ستقبل خالل‬ ‫الأي��ام املا�ضية ع��دد ًا من ال�شخ�صيات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية ب�شكل فردي وجماعي؛‬ ‫لال�ستماع �إىل وجهات نظرهم‪ ،‬ور�ؤيتهم للمرحلة‬ ‫القادمة‪ ،‬خا�صة ما يتعلق بال�ش�أن االقت�صادي‪.‬‬

‫األسد يعلن عن إجراء إصالحات يف‬ ‫سوريا‬ ‫‪10‬‬

‫احتجاجات مصر تهز العالم العربي وتربك السياسة األمريكية‬ ‫بريوت ‪ -‬رويرتز‬ ‫كانت م�صر دوما مركز اجلاذبية يف العامل العربي‪� ،‬أو مركز اجلمود‬ ‫حتت رئا�سة ح�سني مبارك‪ ،‬لكن تفجر االحتجاجات يف ال�شوارع حتدى‬ ‫كل هذا‪ ،‬وعواقبه غري معروفة على املنطقة وال�سيا�سة الغربية‪.‬‬ ‫وانت�شت ال�شعوب العربية باالنتفا�ضة ال�شعبية يف تون�س‪ ،‬التي‬ ‫دفعت ‪-‬مب�ساعدة اجلي�ش‪ -‬الرئي�س املخلوع زين العابدين بن علي‬ ‫�إىل الفرار يوم ‪ 14‬كانون الثاين‪ ،‬بعد ‪ 23‬عاما ق�ضاها يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫لكن الت�أثري املحتمل لالحتجاجات يف م�صر يفوق كثريا ت�أثري‬ ‫جارتها تون�س الدولة العلمانية التي �أُغْ ِف َلتْ طويال‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أنها بعيدة عن مركز التيار العربي الرئي�سي‪.‬‬ ‫وقال جهاد اخلازن الكاتب ب�صحيفة احلياة التي تتخذ من‬ ‫لندن مقرا لها‪" :‬م�صر كانت دوما زعيمة العامل العربي‪ ،‬مل يكن‬ ‫لدى مبارك طموحات على امل�ستوى العربي‪ ،‬لكن ما حدث يف‬ ‫م�صر �سي�ؤثر بالقطع على العامل العربي"‪.‬‬ ‫وحاولت �أنظمة احلكم املطلق يف الدول العربية تفادي‬ ‫ال��ع��دوى‪ ،‬وا�ستخدمت �سيا�سات ترغيب اقت�صادية؛ من‬ ‫الوظائف‪� ،‬إىل الإ�سكان‪� ،‬إىل الأ�سعار‪.‬‬ ‫�أما الواليات املتحدة التي وجدت نف�سها ممزقة بني‬ ‫والئها حلليف رئي�سي لها يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وخوفها من‬ ‫اكت�ساب الإ�سالميني املزيد من القوة‪ ،‬ورغبتها يف �أن تقف‬ ‫يف اجلانب ال�صحيح من التاريخ‪ ،‬فقد ن�أت بنف�سها تدريجيا‬ ‫عن مبارك‪ ،‬وتدعو الآن �إىل "انتقال منظم"‪.‬‬ ‫وقال اخلازن �إن "نتيجة ال�صراع بني مبارك و�شعبه‬ ‫غري حم�سومة‪ ،‬لكن �إذا �أطيح به �ستكون �أي حكومة‬ ‫جديدة �أكرث عداء للواليات املتحدة و�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مادام (مبارك) مدعوما من اجلي�ش فهو‬ ‫يف �أمان‪ ،‬البديل الوحيد ملبارك ‪�-‬إذا جرت انتخابات‬ ‫دميقراطية‪ -‬هم الإخوان امل�سلمون‪ ،‬وهم �سي�سحبون‬ ‫م�صر بالقطع من معاهدة ال�سالم مع �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وكانت م�صر �أول دولة عربية توقع معاهدة �سالم مع "�إ�سرائيل"‬ ‫ع��ام ‪ ،1979‬وت�لاه��ا الأردن وح��ده ع��ام ‪ ،2004‬بعد ع��ام م��ن توقيع‬

‫الفل�سطينيني اتفاقات �أو�سلو مع الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ويخ�شى بع�ض املعلقني الإ�سرائيليني من �أن �إدارة الرئي�س الأمريكي‬ ‫ً‬ ‫�سيا�سة تزعزع مبارك‪.‬‬ ‫باراك �أوباما تنتهج‬ ‫وكتب باري روبني مدير مركز الأبحاث العاملية يف ال�ش�ؤون الدولية‬ ‫بهرتزليا‪ ،‬يقول‪" :‬املوقف ال ميكن �أن يكون �أخطر من هذا‪ ،‬وميكن �أن‬ ‫يكون �أكرب كارثة للمنطقة وللم�صالح الغربية منذ الثورة الإيرانية قبل‬ ‫ثالثة عقود"‪ .‬وحث وا�شنطن على �أن تركز على �إنقاذ النظام احلاكم‬ ‫امل�ؤيد للغرب يف م�صر‪� ،‬سواء بوجود مبارك �أو بدونه‪.‬‬ ‫وق��ال م��روان املع�شر‪ ،‬وهو وزي��ر خارجية �أردين �سابق لرويرتز‪:‬‬ ‫" َت َ�ض َّر َر املنطق القائل بجعل الأنظمة ال�سيا�سية مغلقة خوفا من‬ ‫الإ�سالميني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مرة �أخ��رى‪ ،‬الأم��ر متعلق باحلكم وحماربة الف�ساد ال‬ ‫بالإ�سالميني"‪ ،‬وهو يرى �أن التعامل مع ال�شكاوى االقت�صادية وحدها لن‬ ‫ي�سكت الغ�ضب ال�شعبي يف العامل العربي‪.‬‬ ‫وا�ستطرد‪" :‬رد الفعل يجب �أال يقت�صر على خف�ض الأ�سعار وزيادة‬ ‫الرواتب‪ ،‬دون التعامل مع م�س�ألة احلكم‪ ،‬وال�شروع يف عملية م�ستدامة‬ ‫طويلة املدى لفتح الأنظمة ال�سيا�سية‪ .‬لن يقت�صر ما حدث يف تون�س على‬ ‫تون�س وحدها"‪.‬‬ ‫لكن مبارك الذي �صم �أذنيه عن هذه الأفكار‪� ،‬شكل حكومة جديدة‪،‬‬ ‫وعني نائبا له لأول مرة‪ ،‬وتعهد ب�إ�صالحات اقت�صادية‪ ،‬متجاهال املطلب‬ ‫الرئي�سي للمحتجني؛ وهو رحيله‪.‬‬ ‫وقال فالح عبد اجلبار العراقي‪ ،‬املتخ�ص�ص يف علم االجتماع‪� ،‬إن‬ ‫حمنة وا�شنطن مفهومة يف هذه الأزمة التي حتيق برجل حافظ على‬ ‫معاهدة ال�سالم مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬وعلى الروابط الع�سكرية مع الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬و�ساند ال�سيا�سات الأمريكية �ضد القاعدة و�إيران‪.‬‬ ‫ويف �شرحه للغ�ضب ال�شعبي الوا�ضح يف العديد من ال��دول‪ ،‬قال‬ ‫عبد اجلبار �إن الزعماء العرب جل�ؤوا �إىل متثيلية "هزلية" لتحرير‬ ‫اقت�صادات ا�شرتاكية الطابع‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ال�صفوة احلاكمة ا�شرتت هذه الأ�صول (القطاع العام)‬ ‫وخلقت حتالفا غريبا من احلكم الع�سكري �أو الدكتاتورية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل طبقة من رجال الأعمال خلقتها نف�س هذه ال�صفوة‪ ،‬مما �أدى �إىل‬ ‫تركز الثورة يف �أيدي املجموعة القدمية"‪.‬‬

‫وصول ستة معتقلني محررين من‬ ‫السجون املصرية إىل غزة‬ ‫‪8‬‬

‫قمة مرتقبة بني ميالن والتسيو‬ ‫يف الدوري اإليطالي‬ ‫‪28‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫توجيهات ملكية بت�سهيل عودة املواطنني‬ ‫الأردنيني من م�صر مع امللكية الأردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تنفيذاً لتوجيهات امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬تبد�أ‬ ‫امللكية الأردن�ي��ة اعتباراً من اليوم الثالثاء بنقل‬ ‫املواطنني الأردنيني العالقني يف مطاري القاهرة‬ ‫والإ�سكندرية‪ ،‬الذين لي�س بحوزتهم تذاكر �سفر‬ ‫م�سبقة‪ ،‬على نفقة امللك‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه��ذه ال�ل�ف�ت��ه امل�ل�ك�ي��ة يف ظ��ل الظروف‬ ‫اال�ستثنائية التي ت�شهدها جمهورية م�صر العربية‬ ‫يف الوقت احلا�ضر؛ حيث كانت امللكية الأردنية زادت‬ ‫عدد رحالتها اجلوية بني عمان والقاهرة من �أربع‬ ‫رح�لات يومياً �إىل �ست‪ ،‬م�ستخدمة ط��ائ��رات ذات‬ ‫�سعة �أكرب من الطرازين �إيربا�ص ‪ ،310‬و�إيربا�ص‬ ‫‪320‬؛ لت�سهيل عودة الأردنيني �إىل اململكة بال�سرعة‬ ‫امل�م�ك�ن��ة‪ .‬و�أك� ��دت امل�ل�ك�ي��ة �أن موظفيها يف مطار‬ ‫القاهرة يقومون بالتعاون مع ال�سفارة الأردنية يف‬ ‫م�صر ببذل �أق�صى طاقاتهم‪ ،‬على م��دار ال�ساعة؛‬

‫ل�ل�إ� �س��راع يف �إع� ��ادة ال �ع��دد الأك �ب�ر م��ن املواطنني‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن �إىل امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن ال�صعوبات‬ ‫الناجتة عن حالة االزدح��ام ال�شديد التي ي�شهدها‬ ‫مطار القاهرة الدويل هذه الأيام‪.‬‬ ‫وقد دعت امللكية املواطنني الأردنيني املوجودين‬ ‫يف جمهورية م�صر العربية‪ ،‬وال��راغ�ب�ين بالعودة‬ ‫�إىل الأردن‪ ،‬التوجه مبا�شر ًة �إىل مطار القاهرة‬ ‫الدويل‪ ،‬حتى لو مل تكن لديهم حجوزات م�سبقة �أو‬ ‫تذاكر �سفر‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها �ألغت جميع الغرامات‬ ‫املرتتبة على خمالفة تعليمات ال�سفر خالل هذه‬ ‫ال�ف�ترة‪ .‬ونقلت امللكية الأردن�ي��ة منذ ي��وم ال�سبت‬ ‫املا�ضي وحتى م�ساء �أم�س الإثنني نحو ‪ 2700‬م�سافر‬ ‫على رحالتها القادمة من القاهرة والإ�سكندرية‬ ‫و�شرم ال�شيخ‪ ،‬يف حني �ستوا�صل ال�شركة ب��ذل كل‬ ‫ما ت�ستطيع لت�سريع عودة الأردنيني وت�سيري املزيد‬ ‫من الرحالت الإ�ضافية �إىل القاهرة والإ�سكندرية‪،‬‬ ‫بح�سب ما تقت�ضيه احلاجة‪.‬‬

‫اللجنة امللكية لإعمار م�ساجد ومقامات‬ ‫ال�صحابة تلتئم برئا�سة الأمريين غازي ورعد‬ ‫عمان ‪-‬برتا‬ ‫عقدت اللجنة امللكية لإعمار م�ساجد ومقامات‬ ‫ال�صحابة وال�شهداء اجتماعاً برئا�سة الأمري غازي‬ ‫بن حممد املبعوث ال�شخ�صي وامل�ست�شار اخلا�ص‬ ‫للملك‪ ،‬والأمري رعد بن زيد كبري الأمناء‪ ،‬وح�ضور‬ ‫وزي��ر الأوق� ��اف وال �� �ش ��ؤون وامل�ق��د��س��ات الإ�سالمية‬ ‫الدكتور عبد ال�سالم العبادي نائب رئي�س اللجنة‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة امللكية‪ ،‬واللجنة الفنية‪.‬‬ ‫وج� ��رى خ�ل�ال االج �ت �م��اع ال� ��ذي ع �ق��د �أم�س‬

‫الإث� �ن�ي�ن يف امل��رك��ز ال �ث �ق��ايف الإ� �س�ل�ام��ي مب�سجد‬ ‫ال�شهيد امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل بن احل�سني‪ ،‬بحث‬ ‫ع ��دد م��ن امل��و� �ض��وع��ات امل�ت�ع�ل�ق��ة ب ��إع �م��ار م�ساجد‬ ‫ومقامات ال�صحابة وال�شهداء الأج�ل�اء؛ �إذ تقرر‬ ‫حت��وي��ل ع�ط��اء م���ش��روع م�سجد النبي �أي ��وب عليه‬ ‫ال�سالم ومقامه ال��واق��ع يف حمافظة البلقاء �إىل‬ ‫وزارة الأ�شغال العامة؛ لطرحه بعد �إج��راء بع�ض‬ ‫التعديالت التعاقدية‪ ،‬و�إ�ضافة التفا�صيل‪.‬‬ ‫وتبلغ كلفة امل���ش��روع التقديرية نحو ن�صف‬ ‫مليون دينار‪ ،‬على �أن تقوم وزارة الأ�شغال العامة‬ ‫بالإ�شراف عليه خالل عملية التنفيذ‪.‬‬

‫موظفون يف �سلطة مياه املفرق يعت�صمون‬ ‫احتجــاجا على �سَجْــن �أحـد زمالئــهم‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫ن �ف��ذ ع �� �ش��رات م��ن م��وظ �ف��ي ��س�ل�ط��ة امل �ي��اه يف‬ ‫حمافظة املفرق اعت�صاما �أمام مقر ال�سلطة‪ ،‬عقب‬ ‫�صدور قرار عن حمكمة اجلنايات الكربى ب�سجن‬ ‫�أح��د املهند�سني العاملني يف ال�سلطة �سبع �سنوات‬ ‫ون�صفا‪ ،‬بتهمة ال�شروع يف القتل‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب حم ��اف ��ظ امل� �ف ��رق ع �ل��ي ن � ��زال ف� ��إن‬ ‫املوظفني اعت�صموا ا�س�شعارا منهم بثقل العقوبة‬ ‫التي �صدرت بحق املوظف‪ ،‬مطالبني بتخفيفها‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن احلادثة تعود �إىل ما قبل ‪� 7‬أ�شهر‪،‬‬ ‫حينما كان املوظف ميار�س عمله ب�شكل قانوين يف‬ ‫�أحد املواقع التابعة لل�سلطة‪ ،‬وتعر�ض لتهجم من‬ ‫�أحد املواطنني‪ ،‬مما حدا به �إىل ا�ستخدام ال�سالح‬ ‫الناري‪ ،‬ولكن دون حدوث �إ�صابات �أو قتل‪.‬‬ ‫ولفت ن��زال �إىل �أن جهود ال�صلح التي بذلتها‬ ‫املحافظة من خالل �شيوخ الع�شائر ا�ستنفدت‪ ،‬مما‬ ‫جعل الق�ضاء ال��ذي ن�شهد له باال�ستقاللية ي�أخذ‬ ‫جمراه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن امل��وظ�ف�ين ع ��ادوا ل�لان�ت�ظ��ام يف‬ ‫عملهم بعد تنفيذهم االعت�صام مبا�شرة‪.‬‬

‫ناعور ت�سجل �أعلى كمية هطول �أمطار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�سجلت ناعور �أعلى كمية هطول �أمطار خالل‬ ‫الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‪ ،‬بلغت ‪ 65‬مليمرتا‪ ،‬تلتها ال�سلط‬ ‫‪ ،61‬ثم بيادر وادي ال�سري ‪ 60‬مليمرتا‪.‬‬ ‫ور�صدت دائرة الأر�صاد اجلوية كميات الأمطار‬ ‫ال�ت��ي هطلت خ�ل�ال ال� �ـ‪�� 24‬س��اع��ة امل��ا��ض�ي��ة ولغاية‬

‫ال�ساعة الثامنة من �صباح �أم�س الإثنني باملليمرت‬ ‫على النحو التايل‪ :‬مطار عمان املدين ‪ ،17‬ومطار‬ ‫امللكة علياء ‪ ،11.2‬و�صويلح ‪ ،40‬واملدورة باملفرق ‪،10‬‬ ‫ور�أ���س منيف ‪ ،42‬وعجلون ‪ ،53‬وا�شتفينا ‪ ،52‬و�أم‬ ‫العمد يف ال�سلط ‪ ،55‬وبريين يف الزرقاء ‪ ،17‬وكرثبا‬ ‫يف الكرك ‪ ،42‬والربة ‪ ،41‬والكرك ‪ ،22‬وب�صريا يف‬ ‫الطفيلة ‪ ،32‬وكفر �أ�سد يف �إربد ‪ ،46‬ودبني ‪.49‬‬

‫«الأطباء وال�صيادلة» حتذران من انت�شار‬ ‫و�صفات طبيــة مزورة لأدويــة خمــدرة‬ ‫ال�سبيل – حممد حمي�سن‬ ‫ح��ذرت نقابة الأط�ب��اء ال�صيدليات من وجود‬ ‫و��ص�ف��ات ط�ب�ي��ة م� ��زورة لأدوي� ��ة خم� ��درة‪ ،‬مر َّو�س ٍة‬ ‫ب�أ�سماء عدد من الأطباء‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الإع�لام��ي با�سم نقابة الأطباء‬ ‫با�سم الك�سواين يف ت�صريح �صحفي �أن��ه تكررت يف‬ ‫الآون ��ة الأخ�ي�رة ��ش�ك��اوى بع�ض الأط �ب��اء م��ن مثل‬ ‫تلك الو�صفات التي ي�ستخدمها بع�ض الأ�شخا�ص‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى �أدوي� � ��ة خم � ��درة‪ ،‬ال ت �� �ص��رف �إال‬ ‫بو�صفات طبية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ك���س��واين ال���ص�ي��دل�ي��ات ال�ت��ي ت�شك يف‬ ‫ال��و� �ص �ف��ة �إىل االت �� �ص��ال ب��ال�ط�ب�ي��ب امل �ع �ن��ي قبل‬ ‫�صرفها‪.‬‬

‫وك��ان��ت امل�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال� ��دواء قد‬ ‫طلبت م��ن ن�ق��اب��ة ال���ص�ي��ادل��ة التعميم بخ�صو�ص‬ ‫وجود و�صفات طبية مزورة‪.‬‬ ‫وط�ل�ب��ت ن�ق��اب��ة ال���ص�ي��ادل��ة م��ن ال�صيدليات‬ ‫التوقف عن �صرف و�صفات طبية ت�صدر من �أحد‬ ‫الأطباء‪ ،‬بعد قيام بع�ض الأ�شخا�ص بتزوير و�صفات‬ ‫طبية تت�ضمن �أدوية خمدرة‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب ال�صيادلة حممد عبابنة يف وقت‬ ‫�سابق لـ"ال�سبيل" �إن النقابة حري�صة على �سالمة‬ ‫املواطنني والأم��ن املجتمعي‪ ،‬واع�ت��ادت على تلقي‬ ‫بع�ض ال�شكاوى التي ت�شمل �ضياع دف�تر و�صفات‬ ‫طبية �أو �ضياع ختم الطبيب‪ ،‬لكن ه��ذه احلاالت‬ ‫تبقى حمدودة‪ ،‬وتقوم النقابة بتحذير ال�صيدليات‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬

‫خمت�صون يناق�شون «م�شاركة املر�أة يف‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية بني الواقع والطموح»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫بني واق��ع ما ت��زال فيه م�شاركة امل��ر�أة يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية �أقل من امل�أمول‪ ،‬وطموح ير�سم دورا تعلو‬ ‫فيه ن�سبة م�شاركة امل��ر�أة �سيا�سيا‪ ،‬ناق�ش خمت�صون‬ ‫"م�شاركة امل��ر�أة يف الأح��زاب ال�سيا�سية بني الواقع‬ ‫والطموح"‪ ،‬مب�شاركة ن�سا ٍء حزبياتٍ ونا�شطاتٍ يف‬ ‫العمل العام‪.‬‬ ‫وخ �ل�ال ال �ن��دوة ال �ت��ي ن�ظ�م�ه��ا امل��رك��ز الوطني‬ ‫حلقوق الإن�سان �أم�س‪ ،‬اعتربت ممثلة وزارة التنمية‬ ‫ال�سيا�سية �سو�سن الطويل �أن ن�سبة م�شاركة املر�أة يف‬ ‫الأح��زاب ال�سيا�سية �شهدت ارتفاعا منذ ع��ام ‪،2007‬‬ ‫بن�سبة م��ن ‪ 7.5‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 27.8‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما ورد يف التقرير الأردين اخلام�س التفاقية رفع‬ ‫كافة �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة "�سيداو"‪ ،‬الذي رفع‬ ‫بعد �صدور قانون الأح��وال ال�شخ�صية امل�ؤقت العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ال�ط��وي��ل لفتت �إىل �أن احل�ك��وم��ة ات �خ��ذت عدة‬ ‫ت��داب�ير قانونية لتحفيز م�شاركة امل ��ر�أة يف العمل‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬ك�إقرار نظام احلد الأدن��ى من الكوتا؛ �إذ‬ ‫رفعت ن�سبة متثيل املر�أة يف الربملان اىل ‪ 10.8‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�إىل ‪ 20‬يف املئة يف جمال�س احلكم املحلي‪.‬‬

‫و�أ�ضافت �أن م�شاركة املر�أة يف الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫�شهدت مدا وجزرا‪ ،‬رغم دخول املر�أة يف الأحزاب منذ‬ ‫خم�سينيات القرن املا�ضي‪ ،‬بيد �أن ن�سبة متثيلها ال‬ ‫تتجاوز ‪ 6.5‬يف املئة يف هيئات �صنع القرار‪ ،‬مثل املكتب‬ ‫ال�سيا�سي واللجان التنفيذية‪.‬‬ ‫وبح�سبها ف��إن الأط��ر الر�سمية ال ت�صنع ثقافة‬ ‫حزبية بقدر ما تعمل على �صون احلريات وحماية‬ ‫العمل والن�شاط احلزبي‪ ،‬معتربة �أن وزارة ال��نمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة و� �ش ��ؤون امل� ��ر�أة ج ��اءت م��ن منطلق �أن‬ ‫م�شاركة امل��ر�أة يف القطاع العام دليل على االهتمام‬ ‫احلكومي و�سيا�سات التمكني التي تذلل العقبات التي‬ ‫تقف �أمام م�شاركة املر�أة يف العمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫فيما �شدد املخت�صون القانونيون على �أهمية‬ ‫حتفيز م�شاركة املر�أة ال�سيا�سية‪ ،‬معتربين �أن التمييز‬ ‫الإي�ج��اب��ي ال��ذي ت�ضمنته بع�ض ال�ق��وان�ين يفر�ض‬ ‫حماية �إ�ضافية على حقوق امل��ر�أة‪ ،‬كونها غري قادرة‬ ‫بقواها الذاتية على الو�صول �إىل امل�شاركة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ووفق نا�شطات ف�إن االنف�صال الذي ي�صور بني‬ ‫ق�ضايا امل��ر�أة والرجل ال وج��ود له؛ �إذ تفيد درا�سات‬ ‫ا��س�ت�ط�لاع�ي��ة �أن ن�ح��و ‪ 76‬يف امل �ئ��ة م��ن الأردن �ي�ي�ن؛‬ ‫اً‬ ‫رجال ون�ساءً‪ ،‬يخ�شون التجربة احلزبية‪ ،‬ما تعتربه‬ ‫النا�شطات �أمرا ينعك�س على م�شاركة املر�أة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خالل لقائها املعايطة لبحث ق�ضايا تتعلق بالتنمية ال�سيا�سية والأحزاب‬

‫كتلة التغيري النيابية تقرتح تخ�صي�ص‬ ‫�صوتني لكل ناخب يف قانون االنتخاب اجلديد‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫وق ��ال �إن ال �ظ��روف ال���س��ائ��دة عربيا‬ ‫�أث�ب�ت��ت �أن عمليات الإ� �ص�ل�اح � �ض��رورة ال‬ ‫رج �ع��ة ع �ن �ه��ا‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن خطوات‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح حم�ل�ي��ا ب� ��د�أت ب�ت��وج�ي�ه��ات من‬ ‫جاللة امللك‪ ،‬وتويل احلكومة �أولوية لها‪،‬‬ ‫مب��ا فيها م��ن �إ� �ص�لاح��ات ي�ج��ب �إدخالها‬ ‫على قانون االنتخاب وتطوير التعددية‬ ‫ال�سيا�سية واحلزبية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل�ع��اي�ط��ة �أه �م �ي��ة ن���ش��ر ثقافة‬ ‫احل� � ��وار وامل ��واط� �ن ��ة ب�ي�ن ج �ي��ل ال�شباب‬ ‫كمحرك رئي�س للتنمية ال�سيا�سية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن الهدف الرئي�س ال��ذي �أن�شئت من‬ ‫�أجله ال��وزارة كان لتهيئة البنية التحتية‬ ‫لتنمية الدميقراطية والتنمية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل التعاون والتن�سيق مع خمتلف‬ ‫اجل�ه��ات الأخ ��رى ذات العالقة بالتنمية‬ ‫ال�سيا�سية وعمليات الإ�صالح‪.‬‬ ‫وات�ف�ق��ت �أف �ك��ار ال��وزي��ر امل�ع��اي�ط��ة مع‬ ‫م��ا ط��رح��ه �أع���ض��اء الكتلة النيابية حول‬

‫�ضرورة تطوير قانون االنتخاب‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن� ��ه ال ب ��د ل �ل �ق��ان��ون اجل ��دي ��د �أن يخدم‬ ‫م���ص��ال��ح ال�ت�ع��ددي��ة ال�سيا�سية وم�صالح‬ ‫النا�س‪ ،‬مع املحافظة على امل�صالح العليا‬ ‫للبلد‪ ،‬على �أن يتم الت�شارك ب�ين جميع‬ ‫مكونات ال�ق��وى االجتماعية وال�سيا�سية‬ ‫للو�صول �إىل ت�صور متكامل حول القانون‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ورغ��م ت�أكيد املعايطة وت�أييده فكرة‬ ‫وج ��ود ال�ك�ت��ل النيابية ودوره ��ا ال �ب��ارز يف‬ ‫بع�ض ال�ت�ج��ارب ال�ع��امل�ي��ة ك �ن��واة لت�شكيل‬ ‫�أح��زاب حققت جن��اح��ات ب��ارزة الح�ق��ا‪� ،‬إال‬ ‫�أن اقرتاح النائب الدكتور حممد زريقات‬ ‫بتوفري الدعم املايل للكتل النيابية �أ�سوة‬ ‫بالأحزاب؛ لدعم وجودها وت�أثريها على‬ ‫م�ستوى املجتمع مل يلق �آذانا �صاغية من‬ ‫ن ��واب �آخ��ري��ن ح���ض��روا ال�ل�ق��اء وعار�ضوا‬ ‫االقرتاح مبا�شرة‪ ،‬على اعتبار �أنه يتعار�ض‬ ‫م��ع م �ب��د�أ ف���ص��ل ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬و�أن الكتل‬

‫ق��دم �أع���ض��اء كتلة التغيري النيابية‬ ‫(‪ 12‬ن ��ائ �ب ��ا) ت �� �ص��ورات �ه��م ح� ��ول قانون‬ ‫االنتخاب اجلديد الذي يجري مناق�شاته‬ ‫ل ��دى ل�ق��ائ�ه��م وزي ��ر ال�ت�ن�م�ي��ة ال�سيا�سية‬ ‫مو�سى املعايطة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن ��ض��رورة منح‬ ‫الناخب �صوتني؛ واحدًا للمحافظة‪ ،‬و�آخر‬ ‫للوطن‪.‬‬ ‫ول��دى ل�ق��اء ال��وزي��ر ب��أع���ض��اء الكتلة‬ ‫دار ن �ق��ا���ش م��و� �س��ع ب�ي�ن ال �ط��رف�ين حول‬ ‫مو�ضوعات ذات ع�لاق��ة ب�أهمية التنمية‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وت �ع��دد الآراء و�ضرورتها‬ ‫للمجتمع‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ق�ضية ت�ضارب‬ ‫القوانني والتعليمات وال�صالحيات بني‬ ‫دوري وزارة التنمية ال�سيا�سية والداخلية‬ ‫فيما تعلق بالتنمية ال�سيا�سية والأحزاب‪،‬‬ ‫و�أه� �م� �ي ��ة ال �� �ش �ب��اب يف حت �ق �ي��ق التنمية‬ ‫ال�سيا�سية املتكاملة‪.‬‬ ‫وت��رك��زت مقرتحات ع��دد من النواب‬ ‫احل�ضور‪ ،‬على مقرتح درا��س��ة تخ�صي�ص‬ ‫�صوتني لكل مواطن يف قانون االنتخاب‬ ‫اجلديد؛ بحيث يحدد �صوتا للمحافظة‬ ‫وال��وط��ن‪ ،‬وف�ق��ا لآل �ي��ة معينة ق��د تدخل‬ ‫بها ح�سبة الأحزاب ال�سيا�سية‪� ،‬إىل جانب عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقع ‪ 18‬نائبا على مذكرة طالبوا من خاللها احلكومة بتعديل قانون االجتماعات‬ ‫�� �ض ��رورة ال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى دع� ��م الأح� �‬ ‫و�شعبيا‪�� .‬زاب العامة الذي يحد من احلريات العامة واالجتماعات وامل�سريات‪ ،‬ان�سجاما مع عملية‬ ‫ومتكينها من االنت�شار ماديا‬ ‫�لال اللقاء �أم�س الإ�صالح ال�سيا�سي املن�شود‪ ،‬ومع توجهات امللك‪.‬‬ ‫وعر�ض املعايطة خ‬ ‫ومت ت�سليم املذكرة لرئا�سة جمل�س النواب‪ ،‬وقد تبنى هذه املذكرة النائب و�صفي‬ ‫الربامج‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫�ه‪،‬‬ ‫�أه��داف وواج�ب��ات وزارت �‬ ‫الروا�شدة‪.‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا دع �م��ا ل�ع�م�ل�ي��ات التنمية‬ ‫ال�سيا�سية والإ�صالح‪.‬‬

‫‪ 18‬نائبا يطالبون بتعديل قانون االجتماعات العامة‬

‫ال�ن�ي��اب�ي��ة ه��ي ك �ي��ان��ات ب��رمل��ان�ي��ة مل ترتق‬ ‫ملفهوم الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف رده ع�ل��ى � �س ��ؤال وج�ه�ت��ه النائب‬ ‫وف��اء بني م�صطفى‪ ،‬ق��ال املعايطة �إن ما‬ ‫يحدث على ال�ساحة املحلية منذ فرتة من‬ ‫مظاهرات وم�سريات واعت�صامات‪ ،‬ميثل‬ ‫حالة متقدمة دميقراطيا على م�ستوى‬ ‫العامل‪ ،‬مبينا �أن خري دليل على ذلك عدم‬ ‫حدوث حتى جمرد احتكاك ولو بطريقة‬ ‫غ�ير مبا�شر ب�ين امل���ش��ارك�ين يف امل�سريات‬ ‫واالعت�صامات ورجال الأمن‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن م��ا مي�ي��ز احل��ال��ة الأردنية‬ ‫ح ��ول االح �ت �ج��اج��ات ال���س��ائ��دة ح��ال�ي��ا هو‬ ‫اتفاق جميع الأطياف ال�سيا�سية مبختلف‬ ‫مكوناتها على ثبات النظام ال�سيا�سي‪ ،‬وال‬ ‫خ�ي��ار �آخ��ر ل�ل�أردن �ي�ين غ�ير خ�ي��ار امللكية‬ ‫باعتباره عامال يحقق التوازن واال�ستقرار‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ما يطالب به املحتجون من‬ ‫�إ�صالحات �سيا�سية واجتماعية ميثل نوعا‬ ‫م��ن �أن ��واع ح��ق التعبري امل�ل�ت��زم والواعي‪،‬‬ ‫وهو �إجن��از ي�سجل للجميع على م�ستوى‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وت�ضم كتلة التغيري بع�ضويتها كال‬ ‫م��ن ال �ن��واب‪ :‬ن��واف اخل��وال��دة‪ ،‬ومبارك‬ ‫ال �ط��وال‪ ،‬و�أح �م��د ال���ش�ق��ران‪ ،‬ووف ��اء بني‬ ‫م���ص�ط�ف��ى‪ ،‬وم�ع�ت���ص��م ال �ع��وام �ل��ة‪ ،‬ومتام‬ ‫ال ��ري ��اط ��ي‪ ،‬وردي � �ن� ��ة ال� �ع� �ط ��ي‪ ،‬وط �ل�ال‬ ‫ال �ع �ك �� �ش��ة‪ ،‬وحم �م��د ال� ��رداي� ��دة‪ ،‬وحممد‬ ‫زريقات‪ ،‬وخالد الفناط�سة‪ ،‬وعبد النا�صر‬ ‫بني هاين‪.‬‬

‫رئي�س اخلدمة املدنية ي�ؤكد �ضعف �إ�شغال الوظائف‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د رئي�س دي��وان اخلدمة‬ ‫امل��دن �ي��ة م � ��ازن ال �� �س��اك��ت �أم�س‬ ‫الإثنني‪� ،‬أن هناك �ضعفاً �شديداً‬ ‫يف �إ��ش�غ��ال ال��وظ��ائ��ف يف القطاع‬ ‫العام واخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا � � �ش� ��دد ال� ��� �س ��اك ��ت يف‬ ‫االجتماع ال��ذي عقده بح�ضور‬ ‫ال �ف��ري��ق ال�ف�ن��ي مل �� �ش��روع و�صف‬ ‫وت�صنيف الوظائف يف اخلدمة‬ ‫امل��دن �ي��ة و� �ض �ب��اط االرت� �ب ��اط يف‬ ‫الدوائر احلكومية‪ ،‬على �ضرورة‬ ‫حتديث واقع الو�صف الوظيفي‪،‬‬ ‫وت �ط��وي��ر م�ف�ه��وم �إدارة القوى‬ ‫الب�شرية‪ ،‬ومنهجية التخطيط‬ ‫ال ��وظ� �ي� �ف ��ي؛ ل �ي �ك ��ون الو�صف‬

‫الوظيفي فعا ًال ودقيقاً‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن � ��ه ال ت � ��زال �إدارة‬ ‫امل��وارد الب�شرية ت�شهد تباينات‬ ‫داخ ��ل ال��دوائ��ر احل�ك��وم�ي��ة من‬ ‫حيث م�س�ألة االل �ت��زام بتطوير‬ ‫امل �ن �ه �ج �ي��ات ال��وظ �ي �ف �ي��ة وواق ��ع‬ ‫ه� � ��ذه الإدارة‪ ،‬مم � ��ا يتطلب‬ ‫�إع��ادة تنظيم تلك ال��دوائ��ر من‬ ‫ح�ي��ث ن��وع�ي��ة ال �ق��وى الب�شرية‬ ‫وم �ه��ام �ه��ا‪ ،‬و� �ص��و ًال �إىل جدول‬ ‫الت�شكيالت‪.‬‬ ‫ول� � �ف � ��ت رئ � �ي � ��� ��س دي� � � ��وان‬ ‫اخلدمة املدنية �إىل �أن الذهاب‬ ‫�إىل رواتب عادلة يتطلب �إجناز‬ ‫مهمة الو�صف الوظيفي‪ ،‬وربط‬ ‫ال�سيا�سات بواقع تطور �إ�شغال‬ ‫الوظيفة‪.‬‬

‫�إلكرتونية وحمو�سبة للتعامل‬ ‫معها‪.‬‬ ‫وق ��دم رئ�ي����س ف��ري��ق تنفيذ‬ ‫م � �� � �ش� ��روع و� � �ص � ��ف وت�صنيف‬ ‫ال��وظ��ائ��ف يف اخل��دم��ة املدنية‬ ‫املهند�س �أحمد م�صطفى �إيجازاً‬ ‫ع��ن امل �� �ش��روع و�آل �ي��ة ال�ع�م��ل مع‬ ‫ال � � � ��وزارات وال � ��دوائ � ��ر لتنفيذ‬ ‫م��راح �ل��ه؛ ح �ي��ث ي �ع��د امل�شروع‬ ‫�أح��د م�شروعات خطة الديوان‬ ‫اال�سرتاتيجية للفرتة الزمنية‬ ‫م ��ن ‪� 2010‬إىل ‪ ،2013‬ال ��ذي‬ ‫ال�ساكت خالل االجتماع‬ ‫ي�ن�ف��ذ �إل �ك�ترون �ي��ا‪ ،‬وي �ه��دف �إىل‬ ‫وب �ي�ن �أن� ��ه ي��وج��د ‪� 56‬أل ��ف �أن الفتيات من حملة ال�شهادتني م��راج�ع��ة امل���س�م�ي��ات القيا�سية‪،‬‬ ‫و�إع� � � � ��داد ال ��و�� �ص ��ف الوظيفي‬ ‫خريج دب�ل��وم‪ ،‬و‪� 148‬أل��ف خريج ي�شكلن ‪� 152‬ألفا‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه م��ن أ���س�ب��اب عدم الفعلي‪ ،‬و�إيجاد و�صف وت�صنيف‬ ‫بكالوريو�س‪ ،‬و�أن ن�سبة ‪ 70‬باملئة‬ ‫منهم دون خ�برات‪ ،‬م�شريا �إىل تفعيل الإدارة عدم وجود �أنظمة الوظائف يف اخلدمة املدنية‪.‬‬

‫«النقباء» يناق�ش اليوم مع النواب تعديالت قانون االنتخاب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫م ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�ل�ت�ق��ي وف� ��د من‬ ‫جمل�س النقباء اليوم اللجنة القانونية‬ ‫يف جمل�س النواب؛ ملناق�شة التعديالت‬ ‫املطلوبة على قانون االنتخابات‪.‬‬ ‫وق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س جم �ل ����س النقباء‬ ‫ب ��الإن ��اب ��ة‪ ،‬ن�ق�ي��ب ال �� �ص �ي��ادل��ة الدكتور‬ ‫حم �م��د ع �ب��اب �ن��ة‪� ،‬إن جم �ل ����س النقباء‬

‫��س�ي�ج�ت�م��ع � �ص �ب��اح ال� �ي ��وم م ��ع اللجنة‬ ‫القانونية يف جمل�س ال�ن��واب؛ ملناق�شة‬ ‫ال� �ت� �ع ��دي�ل�ات امل� �ط� �ل ��وب ��ة ع� �ل ��ى ق ��ان ��ون‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ب�ع��د �أن ك��ان امل�ج�ل����س قد‬ ‫عقد م�ساء �أم����س اجتماعا للتح�ضري‬ ‫للقاء اليوم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبابنة يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أن اخلطوط العري�ضة ملوقف النقابات‬ ‫املهنية من قانون االنتخابات املطلوب‬

‫�سبق �أن �أر�سلت �إىل رئي�س الوزراء �سمري‬ ‫ال��رف��اع��ي ق �ب��ل االن �ت �خ��اب��ات النيابية‬ ‫الأخرية‪ ،‬و�سيتم ت�أكيدها خالل اجتماع‬ ‫اليوم مع اللجنة القانونية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ع�ب��اب�ن��ة �إىل �أن النقابات‬ ‫املهنية �ضد ق��ان��ون االنتخابات القائم‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص��وت ال ��واح ��د‪ ،‬وت �ط��ال��ب ب�أن‬ ‫جترى االنتخابات حتت �إ�شراف ق�ضاة‪،‬‬ ‫وت���س�ع��ى ل�ل��و��ص��ول �إىل ق��ان��ون ي�شرك‬

‫جميع �أف��راد ال�شعب‪ ،‬ميكن من خالله‬ ‫�إي �ج��اد جمل�س ن��واب ق��ادر على متثيل‬ ‫كافة املواطنني‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�ن�ق��اب��ات املهنية �ستعقد‬ ‫خالل �أ�سبوعني م�ؤمترا وطنيا ت�شارك‬ ‫ب ��ه الأح � � ��زاب ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة والنقابات‬ ‫ال�ع�م��ال�ي��ة وم��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع املدين‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ي�ن��اق����ش ق��ان��ون االنتخابات‬ ‫املطلوب بكافة تفا�صيله‪.‬‬

‫يفيد احلبوب واملحا�صيل الزراعية والأ�شجار املثمرة واملراعي‬

‫هطول �أمطار اخلري �أعاد الآمال يف مو�سم زراعي مُبَ�شِّر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ا�ستقبل �آالف امل ��زارع�ي�ن يف‬ ‫خم�ت�ل��ف امل �ن��اط��ق �أم� �ط ��ار اخلري‬ ‫ال�ه��اط�ل��ة ع�ل��ى امل�م�ل�ك��ة بـ"تفا�ؤل‬ ‫كبري"‪ ،‬قائلني �إنها رفعت الآمال‬ ‫يف م ��و�� �س ��م زراع� � � ��ي م �ب �� �ش��ر؛ ملا‬ ‫�ستعك�سه من �إيجابيات كبرية على‬ ‫الإن �ت��اج ال��زراع��ي م��ن حما�صيل‬ ‫زراعية و�أ�شجار مثمرة‪ ،‬وزيادة يف‬ ‫امل�سطحات اخل���ض��راء ال�صاحلة‬ ‫للرعي‪.‬‬ ‫كما تب�شر الأمطار التي عمت‬ ‫اململكة خ�لال اليومني املا�ضيني‬ ‫مب��و� �س��م زراع � ��ي خ �� �ص��ب؛ لوفرة‬ ‫امل �ي��اه ال�ع��ذب��ة ال �ت��ي ت���س��اع��د على‬ ‫�إطالة فرتة الربيع‪.‬‬ ‫و�أع��رب امل��زارع �أمني م�صاروة‬ ‫من حمافظة الكرك عن �أمله ب�أن‬ ‫ي�ك��ون ه��ذا امل��و��س��م �أك�ث�ر �إنتاجية‬ ‫ل �ل �م��زروع��ات ال���ص�ي�ف�ي��ة والقمح‬ ‫وال�شعري واحل�م����ص‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ك ��روم ال�ع�ن��ب وال �ت�ين والزيتون‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن امل� �خ ��اوف كانت‬ ‫م��ن ا��س�ت�م��رار ح��ال��ة اجل �ف��اف‪ ،‬ما‬ ‫ك��ان �سي�ضطرهم كمزارعني �إىل‬ ‫ا�ستخدام �صهاريج املياه ل�سقاية‬ ‫املزروعات‪.‬‬ ‫وعرب م�صاروة عن �أمله ب�أن‬ ‫يقلل ه��ذا املو�سم ب ��إذن اهلل تعاىل‬ ‫من احلاجة ال�ستخدام الأعالف‬ ‫ع� �ل ��ى امل � � ��زارع �ي ��ن؛ ب �� �س �ب��ب منو‬ ‫الأع�شاب يف املراعي‪.‬‬ ‫و�أفاد املزارع حمد ذبابات من‬

‫�أمطار اخلري‬

‫حمافظة معان ب ��أن اخل�ير الذي‬ ‫عم خالل اليومني املا�ضيني كان‬ ‫ل��ه ان�ع�ك��ا���س ط�ي��ب ع�ل��ى املراعي‪،‬‬ ‫و�سيحقق انتعا�شا كبريا يف مناطق‬ ‫ال��رع��ي‪ ،‬مم��ا يخفف ع�ل��ى مربي‬ ‫الأغ� �ن ��ام الأع� �ب ��اء امل��ال �ي��ة ل�شراء‬ ‫الأعالف‪ .‬ونفى مزارعون �آخرون‬ ‫�أن يكون املو�سم قد ت�أخر‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أن الأم � � �ط� � ��ار "واحلمد هلل"‬ ‫ت�ساقطت ب�شكل منا�سب‪ ،‬معتربين‬ ‫�أ�شهر ك��ان��ون ث��اين و�شباط و�آذار‬ ‫من ال�شهور املمطرة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يدعو �إىل التفا�ؤل‪ ،‬وحمد اهلل على‬

‫نعمه‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أك ��د �أم�ي�ن ع��ام وزارة‬ ‫ال � ��زراع � ��ة را�� �ض ��ي ال� �ط ��راون ��ة لـ‬ ‫"ال�سبيل" �أن الأم� �ط ��ار التي‬ ‫ه �ط �ل��ت ع �ل��ى امل �م �ل �ك��ة يف الأي � ��ام‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة �أروت ال�ترب��ة الزراعية‬ ‫بكميات وفرية من املياه بعد فرتة‬ ‫انحبا�س طويلة‪.‬‬ ‫وقالوا �إن هطولها ي�ساعد على‬ ‫منو املحا�صيل احلقلية‪ ،‬ويزيد من‬ ‫�إنتاج الأ�شجار املثمرة واحلرجية‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن الأم �ط��ار ال �غ��زي��رة توفر‬ ‫رط��وب��ة يف ال�ترب��ة ح��ول اجلذور‪،‬‬

‫ولها ت�أثري �إيجابي على الزراعات‬ ‫ال�صيفية‪ ،‬ناهيك عن �أن انخفا�ض‬ ‫درجات احلرارة يعمل على تثبيط‬ ‫حركة احل�شرات ال�ضارة وتفادي‬ ‫�آثارها على النباتات‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك ق � ��ال م ��دي ��ر عام‬ ‫احت��اد امل��زارع�ين حممود العوران‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن هطول الأمطار‬ ‫� �س��اه��م يف ب �ع��ث الآم � � ��ال ب�إنقاذ‬ ‫املو�سم ال��زراع��ي بعد ط��ول فرتة‬ ‫االنحبا�س‪.‬‬ ‫و�شدد العوران على �أن املو�سم‬ ‫لهذا العام قد ي�صبح �أف�ضل �إذا ما‬

‫ب��د�أ �سقوط الأم�ط��ار مع اقرتاب‬ ‫انتهاء �أربعينية ال�شتاء‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫معظم الزراعات تعتمد بن�سبة ‪90‬‬ ‫يف املئة على مياه الأمطار‪.‬‬ ‫وت��وق��ع �أن ��ه يف ح��ال��ة هطول‬ ‫الأم� �ط ��ار يف امل �ن��اط��ق اجلنوبية‬ ‫وال���ش��رق�ي��ة‪� ،‬سيزيد من��و نباتات‬ ‫املراعي والأ�شجار املثمرة‪ ،‬و�سيكون‬ ‫لها �آث ��ار �إي�ج��اب�ي��ة على احلبوب‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف امل�ن��اط��ق ال�شمالية‪،‬‬ ‫م��ا ��س�ي�ك��ون ك��اف�ي��ا لإجن � ��اح كافة‬ ‫املحا�صيل يف اململكة‪.‬‬ ‫ويف الأث� � �ن � ��اء �أع� � � ��اد خ �ب�راء‬ ‫زراعيون الت�أكيد �أن احلديث عن‬ ‫�إع�ل�ان ح��ال��ة اجل �ف��اف يف الأردن‬ ‫"مازال مبكراً"‪ ،‬ب��ال�ن�ظ��ر �إىل‬ ‫كمية الأم �ط��ار املت�ساقطة لغاية‬ ‫الآن‪� ،‬إال �أنهم ي��ؤك��دون �أن��ه يجب‬ ‫ع�ل��ى احل �ك��وم��ة ت �ق��دمي ك��ل عون‬ ‫وم�ساعدة للمزارعني‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن املو�سم املطري‬ ‫ال� ��ذي ي ��أت ��ي م �ت ��أخ ��را‪ ،‬وي�ستمر‬ ‫هطول الأم�ط��ار فيه‪� ،‬أف�ضل من‬ ‫�أن ي�أتي متقدما ومتقطعا‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن جن��اح ه��ذا املو�سم يتطلب‬ ‫ه �ط��و ًال م���س�ت�م��را لل��أم �ط��ار‪ ،‬ما‬ ‫مي�ك��ن �أن ينع�ش زراع ��ة احلبوب‬ ‫والبقوليات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�ساحة الأر�ض‬ ‫امل��زروع��ة بالأ�شجار البعلية تبلغ‬ ‫مليونا و‪� 300‬أل��ف دومن‪ ،‬يف حني‬ ‫تبلغ امل���س��اح��ة امل��زروع��ة ب�أ�شجار‬ ‫ال��زي�ت��ون ‪ 75‬يف امل�ئ��ة م��ن جمموع‬ ‫امل�ساحة املزروعة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫و�سط «جتاهل» رئا�سة الوزراء اعت�صامهم �أمام مقرها‬

‫انتهاء امتحانات الثانوية العامة‬

‫عائلة املعتقل يف ال�سعودية خالد ح�سنني‬ ‫تطالب احلكومة بالعمل على الإفراج عنه‬

‫من االعت�صام‬

‫ال�سبيل – عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫اعت�صم الع�شرات من ذوي املعتقل‬ ‫يف اململكة العربية ال�سعودية املهند�س‬ ‫خالد ح�سنني‪� ،‬أمام رئا�سة الوزراء �أم�س‪.‬‬ ‫ويهدف االعت�صام �إىل �إر�سال ر�سالة �إىل‬ ‫امل�س�ؤولني يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫ب���ض��رورة الك�شف ع��ن م�صري ح�سنني‪،‬‬ ‫وم�ط��ال�ب��ة احل �ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة باتخاذ‬ ‫�إجراءات حلل ق�ضيته‪.‬‬ ‫ولفح ال�ه��واء ال�ب��ارد وج��وه ع�شرات‬ ‫الأط�ف��ال والن�ساء وال�شيوخ املعت�صمني‬ ‫على الدوار الرابع‪ ،‬وتبللت ثيابهم جراء‬ ‫زخ ��ات امل�ط��ر املت�ساقطة‪ ،‬ووق �ف��ت جدة‬ ‫املعتقل الت�سعينية ترفع �أكف ال�ضراعة‬ ‫�إىل اهلل‪� ،‬أن يفرج كرب حفيدها‪.‬‬ ‫وتعالت �أ�صوات املعت�صمني بالهتاف‬ ‫ي�ط��ال�ب��ون بالك�شف ع��ن م�صري ابنهم‪،‬‬ ‫و"فك ل �غ��ز اختفائه"‪ ،‬و�� �ص ��دع ��وا‪:‬‬

‫جدة ح�سنني‬

‫"يا رف��اع��ي ي�لا ي�لا خ��ال��د خ��ال��د هيو‬ ‫ب�ستنى"‪ .‬ورف�ع��وا الف�ت��ات كتب عليها‪:‬‬ ‫"�ألي�س الإن���س��ان �أغ�ل��ى م��ا منلك؟!"‪،‬‬ ‫و"كلكم راع وكلكم م�س�ؤول عن رعيته"‪،‬‬ ‫و"من امل �� �س ��ؤول ع��ن ��س�لام��ة املواطن‬ ‫الأردين خ��ال��د ح�سنني"‪ ،‬و"‪ 35‬يوماً‬ ‫م��ن االحتجاز"‪،‬و"احلرية للمهند�س‬ ‫خ��ال��د ح�سنني"‪ ،‬وا�ستنكر املعت�صمون‬ ‫"�صمت احلكومة عن م�أ�ساة مواطنيها‪،‬‬ ‫خا�صة ما يتعلق منها باململكة العربية‬ ‫ال�سعودية"‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أك ��د ح�سن ح�سنني عم‬ ‫املعتقل خ��ال��د ح�سنني‪� ،‬أن ج�ه��ات (مل‬ ‫ي�سمها) ك�شفت لأ�شقائه يف ال�سعودية عن‬ ‫"معرفة ال�سفارة الأردنية بجدة مكان‬ ‫و�سبب اعتقال ح�سنني"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنه‬ ‫"مت �إب�ل�اغ اخل��ارج�ي��ة الأردن �ي��ة بذلك‬ ‫منذ ال�ساعات الأوىل العتقاله"‪ .‬وحول‬ ‫الأ� �س �ب��اب ال�ت��ي ت��دع��و وزارة اخلارجية‬

‫عائلة ح�سنني‬

‫الأردن� �ي ��ة ل �ع��دم ال�ك���ش��ف ع��ن معرفتها‬ ‫ب�ق���ض�ي��ة االع �ت �ق��ال‪ ،‬ق ��ال ع��م املعتقل‪:‬‬ ‫"نحن نعلم الأ�سباب وراء �إخفاء علم‬ ‫الوزارة بق�ضية االعتقال‪ ،‬ونخفيه الآن؛‬ ‫لأن ال �ب��وح ب��ه ي���س�ب��ب م���ش��اك��ل معينة‪،‬‬ ‫و�سنقوم بالك�شف عنه يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫الحق"‪.‬‬ ‫و�أك��د ان العائلة اعتمدت برناجما‬ ‫ت�صعيديا لـ"�إي�صال ق�ضيتهم العادلة �إىل‬ ‫امل�س�ؤولني"‪ ،‬وك�شف عن نية العائلة عقد‬ ‫م�ؤمتر �صحفي تتحدث فيه عن حيثيات‬ ‫�أخرى تتعلق مبالب�سات االعتقال‪� ،‬إن مل‬ ‫حتل ق�ضيته‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وا�ستغرب "جتاهل" جمل�س الوزراء‬ ‫لتجمعهم ���أمام الرئا�سة‪ ،‬وعدم خروج �أي‬ ‫من موظفيها لال�ستماع �إىل مطالبهم‪،‬‬ ‫كما �أن العائلة خاطبت جمل�س النواب‬ ‫وجلنة احل��ري��ات فيه‪� ،‬إال �أن�ه��ا مل تتلق‬ ‫�أي ات�صال منهما‪� ،‬أو �أي اهتمام بق�ضية‬

‫االعتقال‪ ،‬بح�سب عم املعتقل‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق �آخ � ��ر �أك� � ��دت �أميمية‬ ‫الأخر�س زوجة خالد ح�سنني �أن �أ�شقاء‬ ‫امل �ع �ت �ق��ل زاروا ال �� �س �ف��ارة الأردن � �ي� ��ة يف‬ ‫الريا�ض‪� ،‬إال �أنها "رف�ضت ا�ستقبالهم"‪،‬‬ ‫وا�ستغربت �إج��اب��ة وزارة اخل��ارج�ي��ة يف‬ ‫امل�م�ل�ك��ة ال�ت��ي �أف� ��ادت غ�ير م��رة �أن �ه��ا ال‬ ‫تعلم باالعتقال‪ ،‬و�أ��ش��ارت �إىل �أن ذلك‬ ‫خمالف للقوانني والأع��راف الدولية؛‬ ‫ال�ت��ي حتتم على ال��دول��ة ال�ت��ي حتتجز‬ ‫�أح��د رعايا دول��ة �أخ��رى على �أرا�ضيها‪،‬‬ ‫�إخ� �ب ��ار دول� ��ة امل �ح �ت �ج��ز مب �ك��ان و�سبب‬ ‫االح� �ت� �ج ��از‪ ،‬مب� ��دة ال ت��زي��د ع ��ن �أرب� ��ع‬ ‫وع�شرين �ساعة‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت بـ"الك�شف ع��ن م�صري‬ ‫زوج� �ه ��ا‪ ،‬ل�ي�ت���س�ن��ى ل �ه��ا ت��وك �ي��ل حمام‬ ‫للدفاع عنه؛ �إن ثبت �أنه ارتكب خمالفة‬ ‫ما"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املهند�س خالد ح�سنني‬

‫ت�صوير‪ -‬معت�صم املالكي‬

‫غادر البالد متجها �إىل اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬يف ‪ 27‬من كانون �أول املا�ضي‪،‬‬ ‫وبعد و�صوله مطار جدة الدويل �أوقفه‬ ‫�أ�شخا�ص يرتدون زيا مدنيا‪ ،‬ودار بينهم‬ ‫وب�ي�ن��ه ح ��وار‪� ،‬صعد ح�سنني ع�ل��ى �إثره‬ ‫�سيارة تعود لأمن املطار‪ ،‬ثم ما لبث �أن‬ ‫ُفقد االت�صال به نهائيا‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د ال��ر� �س �م��ي تقول‬ ‫وزارة اخل��ارج �ي��ة الأردن � �ي ��ة‪� ،‬إن �ه��ا مل‬ ‫ت �خ� َ‬ ‫�اط��ب ر��س�م�ي��ا م��ن ق�ب��ل ال�سلطات‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ب��اع�ت�ق��ال ح�سنني‪ ،‬ك�م��ا �أن‬ ‫الأخ �ي�رة مل ت�ع�ترف ر��س�م�ي��ا بوجوده‬ ‫على �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف االعت�صام رئي�س جلنة‬ ‫مقاومة التطبيع النقابية املهند�س بادي‬ ‫الرفايعة‪ ،‬ورئي�س جلنة القطاع ال�شبابي‬ ‫يف ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي غيث‬ ‫الق�ضاة‪ ،‬ونائبه �سائد العظم‪.‬‬

‫بد�أت بلقاء خم�سة �أحزاب معار�ضة دون التو�صل لنتيجة‬

‫�سل�سلة حوارات جتمع «هيئة الإ�صالح» بالقوى الوطنية وال�سيا�سية حول الر�ؤية و�آليات العمل‬ ‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬ ‫ت�شرع الهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫(حت��ت الت�أ�سي�س) يف ا�ستكمال �سل�سلة‬ ‫ح��وارات �ه��ا ال �ت��ي اب �ت��د�أت �ه��ا ن�ه��اي��ة العام‬ ‫املا�ضي مع القوى ال�سيا�سية‪ ،‬وحتديدا‬ ‫�أحزاب املعار�ضة امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫النيابية الأخرية‪ ،‬ناهيك عن �شخ�صيات‬ ‫وطنية‪ ،‬والنقابات املهنية‪ ،‬حول �ضرورات‬ ‫�إجن ��از م���ش��روع الإ� �ص�لاح ال�شامل وفق‬ ‫ر�ؤي ��ة ك��ان��ت ق��د �أع�ل�ن��ت ع��ن م�ضمونها‪،‬‬ ‫و�أبقت الباب مواربا لتعديلها والإ�ضافة‬ ‫عليها؛ وذل��ك يف حماولة منها لتو�سيع‬ ‫دائرة ع�ضوية الهيئة‪.‬‬ ‫الهيئة التي بد�أت العمل يف ال�ساحة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ع �ق��ب ق� ��رار ح ��ز َب ��ي جبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي وال��وح��دة ال�شعبية‬

‫ال��دمي �ق��راط��ي مب�ق��اط�ع��ة االنتخابات‬ ‫الربملانية؛ ردا على �إبقاء احلكومة على‬ ‫ق��ان��ون ال �� �ص��وت ال ��واح ��د‪� ،‬أ� �ش �ه��رت عن‬ ‫نف�سها يف ت�شرين �أول املا�ضي‪ ،‬وطرحت‬ ‫ر�ؤيتها للإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫ح ��زب ��ا ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي‬ ‫وال� ��وح� ��دة ال ���ش�ع�ب�ي��ة امل �ع��ار� �ض��ان هما‬ ‫ال��رك �ي��زة الأ� �س��ا� �س �ي��ة للهيئة الوطنية‬ ‫للإ�صالح التي دخلت يف حوار مع خم�سة‬ ‫�أحزاب معار�ضة‪ ،‬هي‪" :‬البعث التقدمي‪،‬‬ ‫وال �� �ش �ي��وع��ي‪ ،‬وال���ش�ع��ب الدميقراطي‪،‬‬ ‫والبعث اال�شرتاكي‪ ،‬واحلركة القومية‬ ‫ل �ل��دمي �ق��راط �ي��ة املبا�شرة" لإقناعها‬ ‫ب��االن���ض�م��ام �إل �ي �ه��ا‪� ،‬إال �أن ه��ذا احلوار‬ ‫مل ُي � ْف ��� ِ�ض �إىل ن �ت �ي �ج��ة‪ ،‬ح���س�ب�م��ا قال‬ ‫لــ"ال�سبيل" ع���ض��و ال�ه�ي�ئ��ة الوطنية‬ ‫للإ�صالح عبداملجيد دندي�س‪.‬‬

‫مدعي عام حمكمة ديرعال يوقف املواطنة التي‬ ‫حاولت �إحراق مكتب التنمية خم�سة ع�شر يوما‬ ‫ال�سبيل ـــ ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر مدعي عام حمكمة دير عال �إيقاف املواطنة التي حاولت �أم�س‬ ‫�إحراق مكتب يف مديرية تنمية اللواء احتجاجاً على عدم �صرف معونة‬ ‫متكررة لها‪ ،‬ملدة خم�سة ع�شر يوم يف ال�سجن‪.‬‬ ‫ووجهت للمواطنة تهم �إ�ضرام احلرائق يف �أمالك الدولة‪ ،‬و�شتم وذم‬ ‫وحتقري موظف‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪� ،‬أنهت جلنة داخلية يف وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫�أعمالها للوقوف على مالب�سات احل��ادث ال��ذي ج��رى يف مكتب تنمية‬ ‫دي��رع�لا �أم ����س‪ .‬و�أظ �ه��رت نتائج التحقيق �أن امل��ذك��ورة تقدمت بطلب‬ ‫لالنتفاع م��ن ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة الوطنية‪ ،‬وط�ل��ب منها �آن ��ذاك �إح�ضار‬ ‫الأوراق الثبوتية‪ ،‬لكن كان هناك ت�أخري منها ب�سبب �سفرها خارج البالد‪.‬‬ ‫وكان �صندوق املعونة قد قرر تخ�صي�ص معونة نقدية متكررة للمواطنة‬ ‫اعتبارا من ‪ ،2011/2/1‬لكنها بالرغم من ذلك �سكبت م��ادة الكاز التي‬ ‫كانت بحوزتها يف �إح��دى غرف املديرية‪ ،‬و�أ�شعلت النريان بها‪ ،‬وجرى‬ ‫ا�ستدعاء الدفاع املدين لإخمادها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن املواطنة التي تقطن يف بلدة املعدي‪ ،‬حاولت �إ�شعال النار‬ ‫يف نف�سها �أي�ضا‪� ،‬إال �أن مواطنني كانوا يراجعون املديرية حتفظوا عليها‬ ‫حتى جميء ال�شرطة‪.‬‬ ‫يذكر �أن العدد الإجمايل للمنتفعني من خدمات املعونة املتكررة التي‬ ‫يقدمها �صندوق املعونة الوطنية حتى نهاية العام املا�ضي بلغت ‪� 83‬ألف‬ ‫�أ�سرة‪ ،‬تتقا�ضى معونات �شهرية بانتظام مبوازنة بلغت ‪ 87‬مليون دينار‪.‬‬

‫ظاهرة العنف املجتمعي يف ندوة لــ«دعاء»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد ح��زب دع ��اء ال�سبت امل�ق�ب��ل ن ��دوة ح��واري��ة ب�ع�ن��وان‪« :‬العنف‬ ‫املجتمعي»‪ ،‬مب�شاركة عدد من النواب واملهتمني و�أ�صحاب االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫ويتطرق املتحدثون يف ال�ن��دوة �إىل ع��دة حم��اور تتعلق بهذه الظاهرة‬ ‫كالعنف الأ�سري واجلامعي‪ ،‬ودور القوانني الناظمة �إزاء العنف املجتمعي‬ ‫كظاهرة‪ ،‬كما �سيتناولون احلديث عن التوعية‪ ،‬ودور الأم��ن العام يف‬ ‫التعامل مع الظاهرة‪ .‬وت�أتي الندوة �ضمن �سل�سلة ال�ن��دوات ال�شهرية‬ ‫التي ينظمها احلزب يف �سياق برنامج زمني حمدد لهذه الغاية‪ ،‬يتناول‬ ‫موا�ضيع �سيا�سية واجتماعية واقت�صادية وثقافية‪� ،‬إميانا منه بت�سليط‬ ‫ال�ضوء على ق�ضايا ه��ام��ة يف خمتلف امل �ج��االت‪ .‬وت�ه��دف ن��دوة العنف‬ ‫املجتمعي �إىل درا�سة �أ�سباب العنف االجتماعي‪ ،‬و�إيجاد احللول املنا�سبة؛‬ ‫للح ّد من هذه الظاهرة التي �أ�صبحت ت�ؤرق املجتمع‪.‬‬ ‫وبح�سب اجلهة املنظمة للندوة‪ ،‬ف��إن الندوة �ستخرج بتو�صيات‬ ‫و�أف�ك��ار حم��ددة ت�شري �إىل �سبل املعاجلة املطلوبة للعنف املجتمعي‪،‬‬ ‫لي�صار �إىل رفعها للجهات املعنية بغية اال�ستفادة منها يف التعامل مع‬ ‫الظاهرة امل�شار �إليها‪.‬‬

‫ل� �ك ��ن �أم� �ي ��ن ع� � ��ام ح� � ��زب احل ��رك ��ة‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة ن���ش��أت �أح �م��د ي��و��ض��ح يف هذا‬ ‫ال�سياق �أن الهيئة الوطنية م��ن خالل‬ ‫الأم�ي�ن ال�ع��ام جلبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫ح�م��زة من�صور ت�ق��دم��ت ب��ر�ؤي�ت�ه��ا حول‬ ‫الإ�صالح لأح��زاب املعار�ضة امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات النيابية؛ ل�لاط�لاع عليها‪،‬‬ ‫ودرا�ستها عن كثب‪.‬‬ ‫ويبدو �أن حوار الطرفني ‪-‬بالرغم‬ ‫من مرور �أكرث من �شهر على لقاء هيئة‬ ‫الإ� �ص�لاح ببقية �أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة‪ -‬مل‬ ‫يثمر ب�ع��د‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ي�شري فيه‬ ‫�أحمد لــ"ال�سبيل" �إىل اتفاق اجلانبني‬ ‫على ا�ستكمال احلوار م�ستقبال‪.‬‬ ‫وبح�سب دندي�س الذي �شدد على‬ ‫�أن ح��وار الهيئة مع �أح��زاب املعار�ضة‬ ‫اخل�م���س��ة م���س�ت�م��ر وم �ت��وا� �ص��ل‪ ،‬لكنه‬

‫توقع �أال يف�ضي �إىل نتيجة حمددة‪،‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل خم��اط �ب��ة ب�ق�ي��ة الأح � ��زاب‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف ال �ب�لاد ب��ر�ؤي��ة الهيئة‬ ‫الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وت�ستكمل الهيئة م���ش��اورات�ه��ا مع‬ ‫القوى ال�سيا�سية والوطنية بعقد لقاء‬ ‫م �� �س��اء ال �ي��وم م��ع ��ش�خ���ص�ي��ات وطنية؛‬ ‫لعر�ض ر�ؤية الهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫عليها‪ ،‬وال��دخ��ول يف ح��وار ح��ول�ه��ا‪� ،‬إىل‬ ‫جانب البحث يف �آليات العمل امل�شرتك؛‬ ‫لت�شكيل �إط��ار وطني �شعبي وا�سع يدعو‬ ‫�إىل الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬ويعمل من �أجل‬ ‫�إجنازه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الهيئة ق��د ق��دم��ت ر�ؤيتها‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح قبل االن�ت�خ��اب��ات النيابية‪،‬‬ ‫م �ط��ال �ب��ة ب� ��إل� �غ ��اء ق ��ان ��ون االنتخاب‬ ‫"ال�صوت الواحد"‪ ،‬وا�ستبداله بقانون‬

‫دمي�ق��راط��ي يعتمد القائمة الن�سبية‪،‬‬ ‫و�إع� � ��ادة ال �ن �ظ��ر ب��ال �ق��وان�ين الناظمة‬ ‫للحريات العامة‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت يف ر�ؤي �ت �ه��ا � �ض��رورة تفعيل‬ ‫املبد�أ الد�ستوري الذي ي�ؤكد "�أن الأمة‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�أن نظام احلكم نيابي‬ ‫ملكي"‪ ،‬داع �ي��ة �إىل �إح� ��داث تعديالت‬ ‫د��س�ت��وري��ة تف�ضي �إىل ��ض�م��ان الف�صل‬ ‫ب�ي�ن ال �� �س �ل �ط��ات ال � �ث �ل�اث‪ ،‬التنفيذية‬ ‫والت�شريعية والق�ضائية‪.‬‬ ‫وطالبت الهيئة الوطنية للإ�صالح‬ ‫ب �ت �غ �ي�ي�ر �آل � �ي� ��ة ت �� �ش �ك �ي��ل احل� �ك ��وم ��ات‪،‬‬ ‫و�إق��رار مبد�أ التداول ال�سلمي لل�سلطة‬ ‫التنفيذية بتكليف الأغلبية الربملانية‬ ‫بحق ت�شكيل احل�ك��وم��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة ���إىل‬ ‫�إن�شاء حمكمة د�ستورية ت�شكل املرجعية‬ ‫للبت يف د�ستورية القوانني‪.‬‬

‫وزير التعليم العايل‪ :‬الإن�سان الأردين هو �أحد مقومات التنمية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫ال��دك�ت��ور ول�ي��د امل�ع��اين �إن الإن���س��ان الأردين‬ ‫هو �أح��د مقومات التنمية‪ ،‬وقد تنبه الأردن‬ ‫للموارد الب�شرية مبكرا وعمل على تنميتها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال��دك �ت��ور امل �ع��اين م�ن��دوب��ا عن‬ ‫رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء � �س �م�ير ال ��رف ��اع ��ي خالل‬ ‫لقائه وف��دا طالبيا من جامعة ال�شارقة �أن‬ ‫امل�ؤ�س�سات التعليمية الأردنية حققت تقدما‬ ‫وت �ط��ورا ك �ب�يرا‪ ،‬و�أن وج ��ود ه��ذا ال �ع��دد من‬ ‫اجلامعات دليل على النه�ضة التعليمية التي‬ ‫يتمتع بها الأردن‪.‬‬ ‫وقال �إن لدينا م�شروعا لإطالق املكتبة‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة الإل �ك�ترون �ي��ة ال�ت��ي تتيح‬ ‫االط�ل��اع ع�ل��ى الأح � ��دث يف امل �ج��ال الطبي‪،‬‬ ‫وتوفر معلومات حديثة للطالب واملهتمني‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل االه�ت�م��ام بتدري�س "مهارات‬

‫االت�صال واحلوار" والرتكيز عليها‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ت��وج��ه اجل��ام�ع��ات �إىل تعزيز ا�ستخدام‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا يف عملية ال�ت�ع�ل��م والتعليم‪.‬‬ ‫وحث الدكتور املعاين الطلبة على االهتمام‬ ‫بالدرا�سة؛ لأن التقدم يتم بالعلم واملعرفة‪،‬‬ ‫و"ر�سالة ال �ت �ع �ل �ي��م ه ��ي �أه� � ��م ر�� �س ��ال ��ة يف‬ ‫املجتمع"‪.‬‬ ‫وع��ر���ض امل �ع��اين واق ��ع التعليم العايل‬ ‫يف الأردن‪ ،‬م�شريا �إىل �أن لدينا ‪ 10‬جامعات‬ ‫ح�ك��وم�ي��ة‪ ،‬و‪ 20‬ج��ام�ع��ة خ��ا��ص��ة‪ ،‬و‪� 250‬ألف‬ ‫طالب يف درج��ات البكالوريو�س واملاج�ستري‬ ‫والدكتوراه‪ ،‬وبني �أن الطلبة العرب ي�شكلون‬ ‫ما ن�سبته ‪ 15‬باملئة من الطالب يف اجلامعات‬ ‫الأردن � � �ي � � ��ة؛ ح �ي ��ث ي �ل �ت �ح �ق��ون ب �ه ��ا �ضمن‬ ‫االتفاقيات الثنائية املوقعة مع الدول العربية‬ ‫ال�شقيقة �أو على ح�سابهم اخلا�ص‪ .‬و�أ�شار �إىل‬ ‫�أن احلكومة تعمل على �إن�شاء كليات للتعليم‬ ‫التقني‪ ،‬و�أن قانون الأكادميية الأردنية العليا‬

‫للتعليم التقني يف عهدة جمل�س النواب‪ ،‬وقد‬ ‫خ�ص�صت لها احلكومة ‪ 10‬ماليني دينار يف‬ ‫موازنة عام ‪.2011‬‬ ‫كما �أ��ش��ار �إىل �أن احلكومة تعمل على‬ ‫�إن�شاء بنك الإقرا�ض الطالبي ي�ستفيد منه‬ ‫ع�شرة �آالف طالب للعام اجلامعي ‪� ،2011‬إىل‬ ‫�أن ي�صل العدد �إىل �أربعني �ألفا يف عام ‪.2014‬‬ ‫من جهته ثمن رئي�س احتاد الطلبة يف‬ ‫اجلامعة عبد اهلل اجلروان توا�صل الوزير‬ ‫واجلامعات الأردنية مع الوفد‪ ،‬و�إطالعهم‬ ‫على التجربة الأردن �ي��ة يف جم��ال التعليم‬ ‫ال �ع��ايل‪ .‬وق��ال �إن �إق �ب��ال الطلبة م��ن دول‬ ‫اخلليج العربي على الدرا�سة يف اجلامعات‬ ‫الأردن�ي��ة دالل��ة على الرقي والتقدم الذي‬ ‫حققته ه��ذه اجل��ام�ع��ات‪ ،‬و�إ� �ش��ارة وا�ضحة‬ ‫ع �ل��ى ت��وف��ر الأج � � ��واء امل �ن��ا� �س �ب��ة للعملية‬ ‫الدرا�سية‪.‬‬

‫�إجماع على اال�ستفادة من برنامج‬ ‫«بناء قدرات الهيئات الإدارية للمراكز ال�شبابية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أخ�ت�ت�م��ت يف ب�ي��ت ��ش�ب��اب ع�م��ان فعاليات‬ ‫ب��رن��ام��ج‪" :‬بناء ق� ��درات ال�ه�ي�ئ��ات الإداري � ��ة‬ ‫املنتخبة يف املراكز ال�شبابية" �أول من �أم�س‪،‬‬ ‫ال ��ذي نظمته م��دي��ري��ة ال �� �ش ��ؤون ال�شبابية‬ ‫التابعة للمجل�س الأعلى لل�شباب‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫(‪� )60‬شابة من خمتلف امل��راك��ز ال�شبابية يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وا�شتمل الربنامج على حما�ضرات حول‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة الوطنية لل�شباب (املرحلة‬ ‫الثانية)‪ ،‬والتعليمات املعمول بها يف املراكز‬ ‫ال�شبابية‪ ،‬والت�صدي لظاهرة العنف املجتمعي‬ ‫من منظور �إ�سالمي‪ ،‬كما �أقيم على هام�ش‬ ‫ال�برن��ام��ج ور���ش عمل �أدارت �ه��ا امل���ش��ارك��ات يف‬ ‫املوا�ضيع التي مت طرحها خالل الربنامج‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫وق��ال��ت امل�شاركة رن��ا العبادي م��ن مركز‬ ‫��ش��اب��ات ال�سلط‪ ،‬وامل���ش��ا ِرك��ة ف��رات احلبا�شنة‬ ‫من �شابات الكرك‪� ،‬أنهما ا�ستطاعتا �أن تتعرفا‬ ‫ع�ل��ى ال��واج �ب��ات واحل �ق��وق ال �ت��ي يتمتع بها‬ ‫ع�ضو امل��رك��ز ال�شبابي‪ ،‬وم��ا ه��و مطلوب من‬ ‫الهيئات الإدارية املنتخبة فيما يتعلق بتنظيم‬ ‫اجتماعات اللجان العاملة يف املراكز‪ ،‬وحتفيز‬ ‫دور الأع�ضاء يف و�ضع رزنامة �أن�شطة املركز‬ ‫وخططه‪ ،‬ونوهت امل�شارِكة تانيا ال�شويات من‬ ‫مركز �شابات عجلون ب ��أن من الفوائد التي‬ ‫حت�ق�ق��ت ل�ه��ا خ�ل�ال امل���ش��ارك��ة يف الربنامج‪،‬‬ ‫ال �ت��وع �ي��ة م ��ن خم��اط��ر ال �ع �ن��ف‪ ،‬والتعرف‬ ‫على م��راح��ل و�ضع اال�سرتاتيجية الوطنية‬ ‫لل�شباب‪ ،‬وم��دى �أهمية دور ال�شباب يف و�ضع‬ ‫املحاور الع�شرة التي تقوم عليها‪.‬‬ ‫و��ش�ك��رت امل �� �ش��ا ِرك��ة �آ��س�ي��ا احل���س�ن��ات من‬

‫م��رك��ز � �ش��اب��ات ال �ب�ت�راء دور ال�ق��ائ�م�ين على‬ ‫املع�سكر‪ ،‬وما وف��روه للم�شارِكات من مهارات‬ ‫ومعلومات‪� ،‬أكدت �أنها �ستقوم بتعميمها على‬ ‫قريناتها يف امل��رك��ز ال��ذي متثله؛ م��ن خالل‬ ‫ع �ق��د ور�� �ش ��ات ع �م��ل ح� ��ول ظ ��اه ��رة العنف‪،‬‬ ‫واال�سرتاتيجية الوطنية لل�شباب‪ ،‬و�أ�شارت‬ ‫امل���ش��ارك��ة ع��ري��ن ال��زي��وت م��ن م��رك��ز �شابات‬ ‫جديتا ب�إربد‪� ،‬إىل �أن الربنامج �شهد تفاعلاً‬ ‫ريا من قبل امل�شارِكات‪ ،‬و�ساهم يف تنمية‬ ‫كب ً‬ ‫روح التعاون لديهن‪ ،‬واالعتماد على الذات؛‬ ‫من خالل �إتاحة الفر�صة لإدارة ور�ش العمل‬ ‫م��ن قبل امل���ش��ا ِرك��ات �أنف�سهن‪ ،‬فيما اعتربت‬ ‫امل�شارِكة هاجر قطي�شات م��ن مركز �شابات‬ ‫القاد�سية �أن الربنامج �أت��اح فر�صة اكت�ساب‬ ‫� �ص��داق��ات ج��دي��دة ل�ل�م���ش��ارك��ات م��ن خالل‬ ‫التعرف على بع�ضهن‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫انتهت �أم����س الإث�ن�ين امتحانات �شهادة ال��درا��س��ة الثانوية‬ ‫العامة "الدورة ال�شتوية" جلميع الفروع الأكادميية واملهنية يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ست�شار الإع�لام��ي ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �أمين بركات‪� ،‬إن عدد املخالفات امل�سجلة بحق‬ ‫الطلبة املخالفني يف ه��ذه ال��دورة انخف�ضت‪ ،‬مقارنة بالدورة‬ ‫ال�صيفية امل��ا��ض�ي��ة؛ نتيجة الإج� ��راءات الفنية والإداري� ��ة التي‬ ‫اتخذتها ال��وزارة ملراقبة االمتحان والإ��ش��راف عليه‪ ،‬وحمالت‬ ‫التوعية التي نفذتها من خالل املدار�س واملديريات والر�سائل‬ ‫ال�ن���ص�ي��ة ال �ت��ي بعثتها للطلبة ع�بر ال �ه��وات��ف اخل �ل��وي��ة‪ ،‬و�أدت‬ ‫مبجملها �إىل زي� ��ادة وع ��ي ال�ط�ل�ب��ة وذوي �ه��م ب��أه�م�ي��ة االلتزام‬ ‫ب�شروط ومتطلبات االمتحان‪.‬‬ ‫وبني بركات لوكالة الأنباء الأردنية (ب�ترا) �أم�س الإثنني‪،‬‬ ‫�أن هذه الدورة حققت جناحا‪ ،‬ال �سيما يف و�ضوح الأ�سئلة ودقتها؛‬ ‫�إذ �إن غرفة العمليات يف ال��وزارة مل تتلق �أي ملحوظات حولها‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل تكثيف ال��زي��ارات امل�ي��دان�ي��ة والإ� �ش��راف �ي��ة م��ن قبل‬ ‫م�س�ؤويل الوزارة على جميع قاعات االمتحان يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الطلبة عربوا عن ارتياحهم مل�ستوى الأ�سئلة‬ ‫ودقتها‪ ،‬وع��دم خروجها عن املنهاج املقرر من ال ��وزارة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل مراعاتها للفروق ال�ف��ردي��ة ب�ين الطلبة وف�ق��ا مل�ستوياتهم‬ ‫وقدراتهم على الإجابة‪.‬‬

‫قيادات ن�سائية يطلقن هيئة‬ ‫فكرية للن�ساء العربيات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت جمموعة من القيادات الن�سائية يف الوطن العربي‬ ‫�أم�س هيئة فكرية للن�ساء العربيات‪ ،‬تهتم ب�إنتاج معارف جديدة‬ ‫للق�ضايا ال �ت��ي ت�ه��م امل � ��ر�أة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ت �ب��ادل امل �ع��ارف‪ ،‬وبناء‬ ‫التحالفات‪ ،‬بهدف تعزيز م�سرية املر�أة وتعزيز حقوقها الإن�سانية‬ ‫بالتعاون بني املجل�س الوطني ل�ش�ؤون الأ�سرة‪ ،‬وم�ؤ�س�سة كرامة‪،‬‬ ‫واملعهد ال�سويدي‪.‬‬ ‫وبح�سب الأم�ي�ن ال �ع��ام للمجل�س د‪.‬ه�ي�ف��اء �أب��و غ��زال��ة ف�إن‬ ‫الهيئة ت�ضم جمموعة م��ن املخت�صني والأك��ادمي�ي�ين؛ لتحقيق‬ ‫م�شاركة كاملة للن�ساء يف جمال التنمية على امل�ستويات الإقليمية‬ ‫والعربية واملحلية‪.‬‬ ‫و��س�ت�ع�م��ل ال�ه�ي�ئ��ة ع�ل��ى ت�ع��زي��ز �أو� �ض��اع ال�ن���س��اء؛ م��ن خالل‬ ‫امل�شاركة يف تبادل املعلومات فيما يتعلق بتمكني امل��ر�أة‪ ،‬وحتقيق‬ ‫امل�ساواة يف النوع االجتماعي‪ ،‬وت�سليط ال�ضوء على ق�ص�ص جناح‬ ‫ال�سيدات يف ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪ ،‬وح�شد ال��دع��م وال�ت��أي�ي��د لق�ضايا‬ ‫املر�أة‪ ،‬والت�أثري على ال�سيا�سات العامة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �أب��و غ��زال��ة �إىل �أن ف�ك��رة �إن���ش��اء الهيئة ج��اءت قبل‬ ‫عامني م��ن قبل نخبة م��ن الن�ساء القياديات يف جم��ال الأ�سرة‬ ‫والطفولة؛ ملناق�شة �أو�ضاع املر�أة العربية‪ ،‬بهدف �إعداد الدرا�سات‬ ‫النوعية لق�ضايا تهم املر�أة العربية‪ ،‬وبناء اال�سرتاتيجيات التي‬ ‫ت�ستهدف املر�أة‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ع�ل��ى �أج �ن��دة ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع�م��ل ع�ل��ى �إع ��داد درا�سات‬ ‫نوعية حول ق�ضايا خمتلفة تهم املر�أة‪ ،‬و�أوىل الدرا�سات التي مت‬ ‫تبنيها �إعداد درا�سة حول �أثر ال�صراعات والنزاعات على الن�ساء‬ ‫والأط�ف��ال والأ��س��رة؛ بهدف حماية الن�ساء والأط�ف��ال يف �أماكن‬ ‫احلروب وال�صراعات‪ ،‬ودور الن�ساء يف بناء ثقافة ال�سالم‪.‬‬ ‫ومل تغفل �أب��و غزالة حاجة الن�ساء يف املنطقة العربية �إىل‬ ‫درا�سة الق�ضايا ذات الأولوية‪ ،‬ومنها امل�شاركة ال�سيا�سية للمر�أة‪،‬‬ ‫على اعتبار �أن م�شاركة املر�أة ال�سيا�سية يف املنطقة العربية تعترب‬ ‫من �أقل مناطق العامل‪ ،‬ما يدفع الهيئة لإجراء درا�سات وبرامج‬ ‫تتعلق ب ��امل ��ر�أة‪ ،‬وت��و��ض��ح اح�ت�ي��اج��ات�ه��ا؛ ل�ت�ق��دمي�ه��ا للم�س�ؤولني‬ ‫و�صانعي القرار يف البلدان العربية‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال�ع�م��ل ع�ل��ى اال��س�ت�ج��اب��ة ال���س��ري�ع��ة ل�ل�ق���ض��اي��ا امللحة‬ ‫للمر�أة يف املنطقة العربية واح��دا من �أه��داف الهيئة؛ �إذ �سيتم‬ ‫تطوير معايري لتقييم و�ضع الن�ساء يف املناطق العربية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �إط�لاق موقع �إلكرتوين ي�ضم الأبحاث والدرا�سات املتعلقة‬ ‫باملر�أة‪.‬‬

‫ندوة يف �إربد ت�ؤكد �أهمية‬ ‫مكافحة الف�ساد بكافة �أ�شكاله‬ ‫�إربد ــ �سيف الدين باكري‬ ‫نظم امللتقى الوطني لأحزاب املعار�ضة يف جممع النقابات‬ ‫املهنية يف �إربد م�ساء �أول �أم�س ندوة بعنوان‪« :‬مكافحة الف�ساد‬ ‫طريقنا �إىل الإ�صالح»‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�شاركون يف ال�ن��دوة �أهمية مكافحة الف�ساد املايل‬ ‫والإداري‪� ،‬ضمن �أ�س�س وا�ضحة و�شفافة‪ ،‬حتى ال يحدث خلل‬ ‫يف تركيبة املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل���ش��ارك��ون يف ال �ن��دوة ال�ت��ي حت��دث ب�ه��ا �أم�ي�ن عام‬ ‫حزب الوحدة ال�شعبية �سعيد ذياب‪ ،‬والنا�شط ال�سيا�سي حممد‬ ‫الب�شري‪� ،‬إىل �أن تغلغل الف�ساد داخ��ل املجتمع دون معاجلته‬ ‫ب�شكل ج��دي‪ ،‬يعطي م�بررا للآخرين بارتكاب الف�ساد بكافة‬ ‫�أ� �ش �ك��ال��ه‪ ،‬حم��ذري��ن م��ن � �ش �ي��وع ه ��ذه ال��ذه �ن �ي��ة م��ا مل تتخذ‬ ‫الإج��راءات الالزمة لوقف الف�ساد‪ ،‬و�إيقاع العقوبات املنا�سبة‬ ‫والعلنية بحق املخالفني واملف�سدين‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل �� �ش��ارك��ون ع �ل��ى � �ض ��رورة ات �ب��اع ��س�ي��ا��س��ات مالية‬ ‫واقت�صادية �سليمة‪ ،‬بعيدا عن اخللط بني امل ��آرب ال�شخ�صية‬ ‫وامل� � ��ال ال � �ع� ��ام‪ ،‬م ��ن �أج � ��ل احل� �ف ��اظ ع �ل��ى مت��ا� �س��ك املجتمع‬ ‫ومكوناته‪.‬‬

‫طق�س ماطر اليوم وانح�سار‬ ‫املوجة الباردة م�ساء الأربعاء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم الثالثاء ب��اردا وغائما جزئيا �إىل‬ ‫غ��ائ��م‪ ،‬م��ع ��س�ق��وط الأم �ط��ار ب�ين احل�ي�ن والآخ� ��ر‪ ،‬والرياح‬ ‫غربية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة‪ ،‬بح�سب دائ��رة الأر�صاد‬ ‫اجلوية‪.‬‬ ‫وي�ستمر الطق�س غ��دا الأرب �ع��اء ب��اردا وغ��ائ�م��ا جزئيا‪،‬‬ ‫والفر�صة مهي�أة يف �ساعات ال�صباح ل�سقوط �أمطار خفيفة‪،‬‬ ‫وال��ري��اح �شمالية غ��رب�ي��ة معتدلة ال���س��رع��ة تن�شط �أحيانا‬ ‫تتحول يف �ساعات امل�ساء �إىل �شمالية �شرقية‪.‬‬ ‫وتبد�أ احلالة اجلوية باال�ستقرار يف �ساعات م�ساء وليل‬ ‫الأربعاء؛ �إذ يطر�أ ارتفاع على درجات احلرارة يوم اخلمي�س‪،‬‬ ‫لي�صبح الطق�س باردا ن�سبيا‪ ،‬مع ظهور الغيوم على ارتفاعات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬والرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط‬ ‫�أحيانا‪.‬‬ ‫وت�تراوح درجات احل��رارة العظمى يف عمان لهذه الأيام‬ ‫بني ‪9‬و‪ 13‬مئوية وال�صغرى بني ‪1‬و‪ 4‬درج��ات‪ ،‬فيما ترتاوح‬ ‫العظمى يف العقبة بني ‪18‬و ‪ 22‬درجة‪ ،‬وال�صغرى بني ‪ 8‬و‪10‬‬ ‫درجات‪.‬‬ ‫كما ت�ت�راوح العظمى يف املناطق اجلنوبية ب�ين ‪ 9‬و‪،13‬‬ ‫واملناطق ال�شمالية بني ‪ 10‬و‪ ،13‬واملناطق ال�شرقية بني ‪11‬‬ ‫و‪ ،14‬ومناطق الأغوار بني ‪ 19‬و‪ 23‬درجة مئوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫التقي ممثلي الفعاليات ال�شعبية يف الزرقاء‬

‫رئي�س الوزراء ‪� :‬إذا كان هناك �أخطاء يف ال�سابق‬ ‫علينا �أن نتحدث عنها بكل �شفافية وحماولة معاجلتها‬

‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬

‫امللك يرعى االحتفال‬

‫االعالن عن �إن�شاء اجلامعة امللكية للعلوم الطبية‬

‫امللك يرعى االحتفال الذي‬ ‫�أقامته القوات امل�سلحة الأردنية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رع��ى امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬القائد‬ ‫الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة‪ ،‬بح�ضور امللكة‬ ‫رانيا‪� ،‬أم�س االحتفال الذي �أقامته القوات‬ ‫امل�سلحة الأردن �ي��ة مبنا�سبة ع�ي��د ميالد‬ ‫امللك التا�سع والأربعني‪ ،‬الذي �صادف يوم‬ ‫�أم�س الأول الأحد‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د احل �ف��ل �إع �ل�ان رئ�ي����س هيئة‬ ‫الأرك��ان امل�شرتكة‪ ،‬الفريق الركن م�شعل‬ ‫حممد الزبن‪ ،‬عن مكرمة ملكية �سامية‬ ‫ب��إن���ش��اء ج��ام�ع��ة ط�ب�ي��ة ت��اب�ع��ة للخدمات‬ ‫الطبية امللكية يف ال�ق��وات امل�سلحة با�سم‬ ‫"اجلامعة امللكية للعلوم الطبية"‪ ،‬لتكون‬ ‫م�ؤ�س�سة علمية متخ�ص�صة بالدرا�سات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة وال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬وب � ��إع� ��داد ال �ك��وادر‬ ‫العلمية امل�ؤهلة للعمل يف القطاع ال�صحي‪،‬‬ ‫وت�ل�ب�ي��ة اح�ت�ي��اج��ات � �س��وق ال�ع�م��ل املحلي‬ ‫والإقليمي‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أع� �ل ��ن رئ �ي ����س ه �ي �ئ��ة الأرك� � ��ان‬ ‫امل�شرتكة عن اتخاذ اخلطوات التنفيذية‬ ‫ال �ل�ازم� ��ة ال� �س �ت �ك �م��ال �إج� � � � ��راءات و�ضع‬ ‫�صندوق االئتمان الع�سكري‪ ،‬الذي �أطلقه‬ ‫امللك يف �شهر رم�ضان من العام املا�ضي‪ ،‬يف‬ ‫خدمة منت�سبي القوات امل�سلحة والأجهزة‬ ‫الأمنية العاملني خالل املرحلة احلالية‪،‬‬

‫والنظر يف �شمول املتقاعدين يف مراحل‬ ‫الح�ق��ة؛ حيث �إن��ه م��ن املتوقع �أن يبا�شر‬ ‫ال�صندوق تقدمي خدماته منت�صف العام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وي � �ه� ��دف ال� ��� �ص� �ن ��دوق �إىل توفري‬ ‫نوافذ متويلية ملنت�سبي ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأج�ه��زة الأمنية‪ ،‬للم�ساهمة يف متويل‬ ‫نفقات احتياجاتهم ال�سكنية واملعي�شية‪.‬‬ ‫وك��ان االحتفال‪ ،‬ال��ذي ب��د�أ بال�سالم‬ ‫امللكي‪ ،‬قد ت�ضمن معزوفات ومقطوعات‬ ‫م��و��س�ي�ق�ي��ة وط �ن �ي��ة ق��دم�ت�ه��ا مو�سيقات‬ ‫القوات امل�سلحة مب�شاركة املعهد الوطني‬ ‫ل�ل�م��و��س�ي�ق��ى‪ ،‬وق���ص�ي��دة ت�غ�ن��ت بالوطن‪،‬‬ ‫وق��ائ��د م�سرية البناء والإجن ��از‪ ،‬لل�شاعر‬ ‫حبيب ال��زي��ودي‪ .‬وعر�ضت خ�لال احلفل‬ ‫مغناة "منارة ال�شمو�س" من قبل نخبة‬ ‫من الفنانني الأردنيني‪ ،‬وم�شاركة كورال‬ ‫م��دي��ري��ة ال�ترب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م والثقافة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬وع�ب�رت ع��ن م���ش��اع��ر احلب‬ ‫وال � � ��والء ل �ل �ق �ي��ادة ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة‪ .‬وح�ضر‬ ‫االحتفال عدد من �أ�صحاب ال�سمو الأمراء‬ ‫والأم �ي ��رات‪ ،‬وك �ب��ار امل �� �س ��ؤول�ين املدنيني‬ ‫وال �ع �� �س �ك��ري�ي�ن‪ ،‬وال� ��� �س� �ف ��راء وامللحقني‬ ‫الع�سكريني املعتمدين يف الأردن‪ ،‬وجمع‬ ‫من املدعوين‪.‬‬

‫مدير م�ست�شفى املفرق‪ :‬اكتظاظ عيادة الباطنية‬ ‫يف امل�ست�شفى ب�سبب نق�ص الأدوية يف املراكز ال�صحية‬ ‫املفرق‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫�أكد مدير م�ست�شفى املفرق �ضيف‬ ‫اهلل احل���س�ب��ان �أن ال�سبب يف اكتظاظ‬ ‫املراجعني يف عيادة الباطنية هو نق�ص‬ ‫الأدوي ��ة يف امل��راك��ز ال�صحية ال�شاملة‪،‬‬ ‫مم ��ا ي � � ��ؤدي �إىل اك �ت �ظ��اظ العيادات‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة يف امل �� �س �ت �� �ش �ف��ى وع ��دده ��ا‬ ‫عيادتان‪ ،‬عيادة رئي�سة وعيادة م�سائية‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن تغطية امل�ست�شفى لثالثة‬ ‫م ��راك ��ز � �ص �ح �ي��ة � �ش��ام �ل��ة ه� ��ي‪ :‬مركز‬ ‫ب�ل�ع�م��ا ال �� �ش��ام��ل واخل ��ال ��دي ��ة واملفرق‬ ‫ال�شامل‪ ،‬الأم��ر ال��ذي خفف فعال من‬ ‫�أع ��داد امل��راج�ع�ين للعيادات اخلارجية‬ ‫للم�ست�شفى‪� ،‬إال �أنه يف الآون��ة الأخرية‬ ‫ون �ت �ي �ج��ة ن �ق ����ص الأدوي� � � ��ة يف امل ��راك ��ز‬ ‫ال���ش��ام�ل��ة ع ��ادت �أع ��داد امل��راج�ع�ين اىل‬ ‫التزايد‪.‬‬ ‫ول�ف��ت احل���س�ب��ان �إىل �أن التغطية‬ ‫بواقع يوم واحد يف الأ�سبوع لكل مركز‪،‬‬ ‫وت�أمني العالجات الالزمة لهم‪ ،‬ويتم‬ ‫حت��وي��ل احل ��االت ال�ت��ي ي�ق��رر الطبيب‬ ‫�أنها بحاجة �إىل متابعة �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن طبيبني ي��داوم��ان يف‬ ‫ال �ع �ي��ادات اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬وج ��رى تفعيل‬ ‫ن �ظ��ام ال�ت�ح��وي��ل ال�ع�ك���س��ي ال ��ذي يقوم‬ ‫ب� ��ه ال �ط �ب �ي��ب ب� � ��إع � ��ادة احل � � ��االت �إىل‬ ‫املراكز ال�صحية التي توجد بها عالج‬ ‫حلاالتهم املر�ضية‪ ،‬م�ضيفا �أن الأطباء‬ ‫الذين يغطيهم امل�ست�شفى يتحتم عليهم‬ ‫احل �� �ض��ور يف مت ��ام ال �� �س��اع��ة التا�سعة‬ ‫�صباحا وحتت طائلة امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وبني �أن امل�ست�شفى يعاين يف بع�ض‬ ‫الأح� �ي ��ان م��ن ن�ق����ص الأدوي � ��ة ال �ت��ي ال‬ ‫يكون لها بديل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الت�أمني‬ ‫ال�صحي يكفل لهم ت�أمني العالج على‬

‫ن�ف�ق��ة ال �ت ��أم�ين م��ن ق�ب��ل ال�صيدليات‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة �إن مل ت �ك��ن م� ��وج� ��ودة يف‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ال �ت ��أخ�ي�ر يف النتائج‬ ‫املخربية لبع�ض الفحو�صات عائد �إىل‬ ‫طبيعة الفح�ص‪ ،‬فبع�ض الفحو�صات‬ ‫طبية يحتاج �إىل ‪� 3‬ساعات‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫فحو�صات ال�ه��رم��ون��ات باهظة الثمن‬ ‫ف�ن�ح�ت��اج ب�ع����ض الأح� �ي ��ان �إىل جتميع‬ ‫ال �ف �ح��و� �ص��ات ل �ع �م��ل �أك� �ب��ر ع � ��دد من‬ ‫الفحو�صات املخربية لتغطية الكلفة‬ ‫املالية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫تفاخر ب�أنها تعمل فح�ص الكيمياء يف‬ ‫ال�ط��وارئ والعيادات اخلارجية‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ي�سهل على املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار احل �� �س �ب��ان �إىل �أن �إدارة‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش �ف��ى ط �ل �ب��ت م� � � ��رارا بتزويد‬ ‫امل�ست�شفى ب ��أط �ب��اء ع�ظ��ام �إال �أن ��ه �إىل‬ ‫حلظة كتابة التقرير مل ت��ز ّود الوزارة‬ ‫امل�ست�شفى ب�أطباء عظام‪� ،‬إذ �إن العيادات‬ ‫اخلارجية يف العظام ت�شهد اكتظاظا يف‬ ‫املراجعني؛ وذلك لأن ��ل�ست�شفى ميلك‬ ‫‪� 3‬أطباء عظام وحاجته ‪� 5‬أطباء‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن امل�ست�شفى مربوط‬ ‫باملراكز الطبية من خالل امللف الطبي‬ ‫ل �ل �م��ري ����ض‪ ،‬وي �ت��م ع��ن ط��ري��ق الربط‬ ‫م �ع��رف��ة احل ��ال ��ة امل��ر� �ض �ي��ة للمري�ض‬ ‫وال �ع�ل�اج ال ��ذي ت�ل�ق��اه‪ ،‬م�ن��وه��ا �إىل �أن‬ ‫ال��راب��ط الآيل ال��ذي م��ن املفرت�ض �أن‬ ‫ي �ت��م م��ن خ�ل�ال��ه ال��رب��ط ب�ي�ن املراكز‬ ‫وامل�ست�شفى �إىل الآن مل يف ّعل‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن ت �� �ص��ري �ح��ات مدير‬ ‫امل�ست�شفى ج��اءت ردا على املالحظات‬ ‫ال �ت��ي ت�ق��دم��ت ب�ه��ا "ال�سبيل" نتيجة‬ ‫ارتفاع ال�شكاوى من �ضعف اخلدمات‬ ‫ال�صحية املقدمة من قبل امل�ست�شفى‪.‬‬

‫�أكرث من ‪� 58‬ألف زائر‬ ‫للبرتا خالل ال�شهر احلايل‬ ‫البرتا‪ -‬برتا‬ ‫ارت �ف ��ع ع ��دد زوار م��دي �ن��ة البرتا‬ ‫الأث ��ري ��ة خ�ل�ال � �ش �ه��ر ك ��ان ��ون الثاين‬ ‫احل��ايل بن�سبة ‪ 17‬يف املئة‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫ذات ال���ش�ه��ر م��ن ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ‪،2010‬‬ ‫ب�ح���س��ب رئ �ي ����س ��س�ل�ط��ة �إق �ل �ي��م البرتا‬ ‫التنموي ال�سياحي ب��الإن��اب��ة املهند�س‬ ‫حممد �أبو الغنم‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و الغنم �إن ‪� 58‬أل�ف��ا و‪423‬‬ ‫زائ� ��را م��ن خم�ت�ل��ف اجل�ن���س�ي��ات زاروا‬ ‫امل��دي �ن��ة ال ��وردي ��ة خ�ل�ال ��ش�ه��ر كانون‬ ‫ال �ث��اين احل � ��ايل‪ ،‬ف�ي�م��ا زاره � ��ا ‪50108‬‬ ‫�أ� �ش �خ��ا���ص يف ذات ال �� �ش �ه��ر م ��ن العام‬ ‫املا�ضي‪. 2010‬‬ ‫وب�ين �أن �إي��رادات املدينة الوردية‬ ‫لل�شهر احل��ايل بلغت ‪� 776‬أل �ف��ا و‪831‬‬ ‫دي�ن��ارا‪ ،‬بن�سبة زي��ادة بلغت ‪ 17‬يف املئة‪،‬‬

‫م �ق��ارن��ة م ��ع ذات ال �� �ش �ه��ر م ��ن العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي ‪ ،2010‬ال �ت��ي ب�ل�غ��ت ‪� 665‬ألفا‬ ‫و‪ 528‬دينارا‪.‬‬ ‫وع��زا املهند�س �أب��و الغنم الزيادة‬ ‫امل�ستمرة يف �أع��داد زوار مدينة البرتا‬ ‫و�إي��رادت�ه��ا �إىل ما ينعم به الأردن من‬ ‫�أم� ��ن وا� �س �ت �ق��رار‪ ،‬والأه �م �ي��ة الكبرية‬ ‫التي باتت حتتلها مدينة البرتا على‬ ‫خريطة ال�سياحة العاملية‪ ،‬باعتبارها‬ ‫�إح ��دى ع�ج��ائ��ب ال��دن�ي��ا ال���س�ب��ع‪ ،‬و�أبرز‬ ‫م��واق��ع اجل ��ذب ال���س�ي��اح��ي يف املنطقة‬ ‫والعامل‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��س�ل�ط��ة الإق �ل �ي��م عملت‬ ‫ع� �ل ��ى ت� ��أه� �ي ��ل امل� ��زي� ��د م� ��ن امل� ��� �س ��ارات‬ ‫ال�سياحية يف مدينة ال�ب�ترا‪ ،‬ما �أ�سهم‬ ‫يف ت�ن��وي��ع منتجها ال���س�ي��اح��ي‪ ،‬و�إث ��راء‬ ‫جتربة زواره ��ا‪ ،‬و�إط��ال��ة م��دة �إقامتهم‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬

‫ال �ت �ق��ى رئ �ي ����س ال� � ��وزراء �سمري‬ ‫الرفاعي خالل زيارته �إىل حمافظة‬ ‫ال � ��زرق � ��اء �أم � ��� ��س الإث � �ن�ي��ن ممثلي‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ات ال �� �ش �ع �ب �ي��ة واحلزبية‬ ‫والنقابية وال�شبابية‪� ،‬ضمن �سل�سلة‬ ‫ل� � �ق � ��اءات مم ��اث� �ل ��ة � �س �ي �ع �ق��ده��ا يف‬ ‫حمافظات اململكة ك��اف��ة؛ للتوا�صل‬ ‫م��ع امل��واط�ن�ين فيها‪ ،‬واحل ��وار حول‬ ‫�أهم الق�ضايا التي مت�س معي�شتهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رف��اع��ي �إن احلكومة‬ ‫ارت�أت �أن يكون هناك ات�صال مبا�شر‬ ‫م��ع امل��واط�ن�ين يف جميع حمافظات‬ ‫امل �م �ل �ك��ة؛ ل �ل �ح��دي��ث ب �ك��ل �صراحة‬ ‫وانفتاح عن الهم العام‪ ،‬ولال�ستماع‬ ‫�إىل م�ط��ال��ب امل��واط �ن�ين والق�ضايا‬ ‫ال�ت��ي مت�س حياتهم‪� ،‬سيما �أن هذا‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل مل ي�ع�بر ع�ن��ه بامل�ستوى‬ ‫امل �ط �ل��وب يف الإع �ل��ام ال��ر� �س �م��ي‪� ،‬أو‬ ‫ل ��وج ��ود � �ش �ع��ور يف ب�ع����ض الأح �ي ��ان‬ ‫ب �ع��دم ان���س�ج��ام ب�ي�ن ال �ه��م ال�شعبي‬ ‫واحلكومة‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء بهذا‬ ‫ال�صدد خ�لال اللقاء ال��ذي ح�ضره‬ ‫ن��واب و�أع �ي��ان املحافظة‪ ،‬وحمافظ‬ ‫الزرقاء‪� ،‬أن الوزراء من �أبناء ال�شعب‬ ‫يعي�شون نف�س الهم والتحديات التي‬ ‫تواجه الوطن ب�أ�سره‪ ،‬الفتا �إىل �أنه‬ ‫بالإ�ضافة �إىل هذه اللقاءات �سيكون‬ ‫هناك اجتماعات ملجل�س ال��وزراء يف‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫وق ��ال‪�" :‬إذا ك��ان ه�ن��اك �أخطاء‬ ‫يف ال�سابق‪ ،‬علينا �أن نتحدث عنها‬ ‫بكل �شفافية‪ ،‬وحماولة معاجلتها"‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا �أن احل �ك��وم��ة ل�ي����س لديها‬ ‫م��ا تخفيه "وكل ��ش��يء على ب�ساط‬ ‫�أحمدي"‪ ،‬و�شفافية ك��ام�ل��ة‪ ،‬داعيا‬ ‫اجلميع �إىل احل��دي��ث ب�صراحة مع‬ ‫احلكومة عندما ي�شعرون ب�أنها قد‬ ‫�أخ�ط��أت يف بع�ض الأم ��ور؛ للت�شاور‬ ‫ب�ش�أن �إيجاد حلول لها‪.‬‬

‫املفرق‪ -‬برتا‬

‫رئي�س الوزراء يف الزرقاء‬

‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬هناك م�سريات‬ ‫ت� �خ ��رج �� �ض ��د احل� �ك ��وم ��ة وجمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬وزي��ارات�ن��ا �إىل املحافظات‪،‬‬ ‫ولقاء املواطنني فيها‪ ،‬ت�أتي ل�سماع‬ ‫ال �ق �� �ض��اي��ا ال �ت��ي ت �ط��ال��ب ب �ه��ا هذه‬ ‫امل� ��� �س�ي�رات‪ ،‬مل �ح��اول��ة �إي� �ج ��اد حلول‬ ‫لها"‪ .‬و�أكد �أن احلكومة ال ي�ضريها‬ ‫االن� �ت� �ق ��ادات ل���س�ي��ا��س��ات�ه��ا‪ ،‬ب��ل �إنها‬ ‫تقدر ه��ذه االن�ت�ق��ادات‪ ،‬وتعمل على‬ ‫اال�ستفادة منها يف تقومي وت�صحيح‬ ‫ال�سيا�سات والربامج‪.‬‬ ‫ون ��وه ال��رف��اع��ي خ�ل�ال الزيارة‬ ‫ال �ت��ي راف �ق��ه خ�لال�ه��ا ف��ري��ق وزاري‬ ‫ب ��الإجن ��ازات ال�ك�ب�يرة ال �ت��ي حققها‬ ‫الأردن يف ظ��ل ال�ق�ي��ادة الها�شمية‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا �أن امل �ل��ك ل��دي��ه طموحات‬ ‫ك �ب�ي�رة ل�ت�ن�م�ي��ة امل �ح��اف �ظ��ات ورف ��ع‬ ‫م�ستوى معي�شة بنائها‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن احل �ك��وم��ة تتعامل‬ ‫خ�لال ه��ذه ال�سنة م��ع امل��وازن��ة دون‬ ‫التاثري ب�شكل مبا�شر على املواطن‪،‬‬ ‫الف� �ت ��ا �إىل � �ص �ع��وب��ة حت �ق �ي��ق هذا‬

‫ال �ه��دف يف ظ��ل ظ ��روف اقت�صادية‬ ‫ع��امل�ي��ة �صعبة خ��ا��ص��ة‪ ،‬و�أن الأردن‬ ‫ال��ذي ي�ستورد نحو ‪ 96‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫احتياجاته‪ ،‬لي�س مبن�أى عما يحدث‬ ‫يف ال �ع��امل م��ن ت���ض�خ��م وارت� �ف ��اع يف‬ ‫الأ�سعار‪ .‬وبني الرفاعي �أن امل�شاريع‬ ‫الكربى التي يعتزم الأردن تنفيذها؛‬ ‫م� �ث ��ل امل � �� � �ش� ��روع ال� � �ن � ��ووي وال � �غ� ��از‬ ‫واليورانيوم وقناة البحرين �ستخلق‬ ‫فر�ص عمل للأردنيني والأردنيات‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن هذا يتطلب من اجلامعات‬ ‫و� � �ض� ��وح� ��ا يف ال� � ��ر�ؤي� � ��ة بالن�سبة‬ ‫ملخرجات التعليم‪ .‬و�أو�ضح �أن هناك‬ ‫جمموعة من القوانني التي ت�سمى‬ ‫ب�ق��وان�ين الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬مثل‬ ‫ق ��وان�ي�ن ال �ب �ل��دي��ات والالمركزية‬ ‫واالجتماعات العامة‪ ،‬تدر�س حاليا‪،‬‬ ‫ف�ضال عن قانون االنتخاب املوجود‬ ‫ح��ال�ي��ا ل ��دى ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف‬ ‫جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬م�ع��رب��ا ع��ن الأمل‬ ‫ب��أن جميع القوى ال�سيا�سية‪� ،‬سواء‬ ‫ال �ت��ي � �ش��ارك��ت يف االن �ت �خ ��اب��ات‪� ،‬أو‬

‫التي مل ت�شارك‪� ،‬أن تكون جزءا من‬ ‫احل��وار ب�ش�أنه‪ ،‬و��ص��وال �إىل ترجمة‬ ‫التوجيهات امللكية ال�سامية ب�إيجاد‬ ‫قانون دائم يحظى ب�إجماع الأغلبية‪،‬‬ ‫ولي�س قانونا م�ؤقتا‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن ق��ان��ون البلديات‬ ‫�سيكون ج��اه��زا ق��ري�ب��ا‪ ،‬م ��ؤك��دا �أنه‬ ‫�سيكون هناك حديث مو�سع و�شامل‬ ‫ب �� �ش ��أن��ه ق �ب��ل �إر� �س ��ال ��ه �إىل جمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬مبينا �أن الأه��م م��ن �إقرار‬ ‫القوانني هو وجود العامل الب�شري‬ ‫القادر على تطبيق هذه القوانني‪.‬‬ ‫وب�ش�أن زي��ادة ال��روات��ب للقطاع‬ ‫العام بواقع ‪ 20‬دينارا‪ ،‬بني �أنها تكلف‬ ‫اخل��زي�ن��ة ‪ 160‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬معربا‬ ‫عن الأم��ل �أن يقوم القطاع اخلا�ص‬ ‫بدوره يف هذا االجتاه‪.‬‬ ‫وب � �� � �ش � ��أن ت �� �ش �ك �ي��ل حكومة‬ ‫وط�ن�ي��ة‪� ،‬أك��د �أن�ن��ا جميعا �أب �ن��اء بلد‬ ‫واح� ��د‪ ،‬ووط �ن �ي��ون‪ ،‬وه�م�ن��ا الوحيد‬ ‫ه��و امل��واط��ن‪ ،‬وال يوجد �شيء ا�سمه‬ ‫حكومة وطنية‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية العمل‬

‫املخل�ص ل�صالح ال��وط��ن واملواطن‬ ‫بعيدا عن ال�شعارات‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��ع رئ �ي ����س ال� � ��وزراء �إىل‬ ‫ال �ق �� �ض��اي��ا ال� �ت ��ي ط ��رح �ه ��ا �أه � ��ايل‬ ‫حمافظة ال��زرق��اء‪ ،‬و�أب��رز مطالبهم‬ ‫واح �ت �ي��اج��ات �ه��م‪ .‬ومت �ث �ل��ت مطالب‬ ‫وق� ��� �ض ��اي ��ا ال� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات ال�شعبية‬ ‫واحل��زب �ي��ة وال �ن �ق��اب �ي��ة وال�شبابية‬ ‫يف حم ��اف� �ظ ��ة ال � � ��زرق � � ��اء بتعزيز‬ ‫الإ�صالحات ال�سيا�سية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال و��ض��ع ق��ان��ون انتخابات‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬وتعديل ق��وان�ين البلديات‪،‬‬ ‫وتو�سيع ق��ادة امل�شاركة ال�شعبية يف‬ ‫اتخاذ القرار‪ ،‬وتعديل قانون �ضريبة‬ ‫ال ��دخ ��ل ل �ت �� �ص �ب��ح ه� ��ذه ال�ضريبة‬ ‫ت�صاعدية‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ق�ضايا املحافظة‬ ‫�أ� �ش ��ار امل��واط �ن��ون �إىل �أن الن�شاط‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ف�ي�ه��ا ان�خ�ف����ض ب�شكل‬ ‫كبري‪ ،‬ال �سيما بعد نقل مع�سكرات‬ ‫القوات امل�سلحة‪ ،‬ما �أدى �إىل ارتفاع‬ ‫ن �� �س �ب��ة ال �ف �ق��ر يف امل �ح��اف �ظ��ة‪ .‬كما‬ ‫دع� ��وا �إىل ت��رف �ي��ع �أق �� �ض �ي��ة بريين‬ ‫وال�ضليل والأزرق �إىل �ألوية‪ ،‬وبناء‬ ‫مراكز �صحية فيها‪ ،‬وتو�سيع طريق‬ ‫الأزرق امل�ؤدي �إىل احلدود العراقية‪،‬‬ ‫وااله� �ت� �م ��ام ب ��امل ��واق ��ع الأث � ��ري � ��ة يف‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬وح� ��ل ق �� �ض �ي��ة �أرا�� �ض ��ي‬ ‫ال��دول��ة املعتدى عليها‪ ،‬وتخ�صي�ص‬ ‫ق �ط��ع �أرا�� � ��ض لل��أن��دي��ة ال�شبابية‬ ‫مت �ك �ن �ه��ا م ��ن �إن� ��� �ش ��اء ب �ن �ي��ة حتتية‬ ‫ت�سهم يف االرت�ق��اء بالعمل ال�شبابي‬ ‫والريا�ضي يف املحافظة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال �ب��وا ب�ت�ح��وي��ل بلدية‬ ‫الزرقاء بعد �ضم البلديات املجاورة‬ ‫�إىل ب�ل��دي��ة ك�ب�رى‪ ،‬وح��ل امل�شكالت‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة ال �ت��ي ت �ع��اين م�ن�ه��ا بع�ض‬ ‫م�ن��اط��ق امل�ح��اف�ظ��ة‪ .‬ودع ��وا القطاع‬ ‫اخلا�ص للقيام بواجباته االجتماعية‬ ‫وال��وط �ن �ي��ة م��ا ي���س�ه��م يف احل ��د من‬ ‫م���ش�ك�ل�ت��ي ال �ف �ق��ر وال �ب �ط��ال��ة ودعم‬ ‫البحث العلمي‪.‬‬

‫مزارعـو املـفرق يطالبــون‬ ‫بزيادة كميات املياه املخ�ص�صة للزراعة‬

‫ط��ال��ب م��زارع��و اخل���ض��ار وال �ف��واك��ه يف‬ ‫حمافظة املفرق وزارة املياه وال��ري بزيادة‬ ‫كميات امل�ي��اه املخ�ص�صة ل��ري حما�صيلهم‬ ‫من ‪� 50‬ألف مرت مكعب �إىل ‪� 150‬ألف مرت‬ ‫مكعب �سنويا‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ �ي ����س احت ��اد م ��زارع ��ي املفرق‬ ‫� �س�لام��ة اخل �� �ش �م��ان �إن ك �م �ي��ة امل �ي ��اه التي‬ ‫ح��ددت�ه��ا ال ��وزارة ال تكفي ل��ري املزروعات‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ��ش�ه��ر‪ ،‬م��ا ي�ترك �أ� �ض��رارا و�آث ��ارا‬ ‫�سلبية على امل��زروع��ات؛ لقلة امل�ي��اه‪ ،‬وتكبد‬ ‫املزارعني خ�سائر مادية كبرية ناجمة عن‬

‫تلف املحا�صيل‪ ،‬ما ي�سهم يف زيادة تكاليف‬ ‫الزراعة جراء ت�أمني م�صادر مائية �أخرى‬ ‫ل�ضمان جناح املح�صول‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ب�يروق��راط�ي��ة الإج� ��راءات‬ ‫ال�ت��ي تنتهجها ال ��وزارة يف م�سائل جتديد‬ ‫حفر الآب��ار املردومة‪ ،‬وجتديد حفر بع�ض‬ ‫الآبار االرتوزاية التي تعاين �ضعف ال�ضخ‪.‬‬ ‫و�أك��د اخل�شمان �أن وف��دا من مزارعي‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة ��س�ي�ت��وج��ه ال �ي��وم مل �ق��اب �ل��ة وزير‬ ‫امل�ي��اه وال ��ري ملناق�شة امل��و��ض��وع‪ ،‬وال �سيما‬ ‫ب �ع��د ورود �أن �ب ��اء ع��ن جت�م�ي��د ق ��رار زي ��ادة‬ ‫ال���ض��خ حل��وايل ‪� 150‬أل��ف م�تر مكعب من‬ ‫امل �ي��اه مل��زارع��ي امل �ف��رق يف جمل�س ال ��وزراء‪،‬‬

‫معربا عن �أمله يف �أن تتجاوب ال��وزارة مع‬ ‫املزارعني للحفاظ على القطاع الزراعي يف‬ ‫املحافظة‪ ،‬بخا�صة مع �شح هطول الأمطار‬ ‫يف املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي يف ال ��وزارة‬ ‫ع��دن��ان ال��زع�ب��ي �إن ق��رار زي ��ادة كمية �ضخ‬ ‫امل �ي��اه مل ��زارع ��ي حم��اف �ظ��ة امل �ف��رق مطروح‬ ‫للنقا�ش يف جمل�س ال��وزراء‪ ،‬بعد �أخ��ذ ر�أي‬ ‫جمل�س الت�شريع‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ح��ر���ص ال � � ��وزارة ع �ل��ى حماية‬ ‫امل�صادر املائية اجلوفية باعتبارها امل�صدر‬ ‫الرئي�سي ملياه ال�شرب يف خمتلف املناطق‬ ‫خ� � ��ارج ال �ع��ا� �ص �م��ة ع� �م ��ان‪ ،‬الف� �ت ��ا �إىل �أن‬

‫املحافظة على ه��ذه امل���ص��ادر املائية ت�شكل‬ ‫ا�سرتاتيجية لال�ستثمار يف قطاع الزراعة؛‬ ‫م��ن خ�ل�ال � �ض �م��ان وج� ��ود م �� �ص��ادر مائية‬ ‫دائمة لال�ستثمارات الزراعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الزعبي �إىل �أن امل���ص��ادر املائية‬ ‫اجل ��وف � �ي ��ة ت �� �ش �ه��د ب�ي��ن احل� �ي��ن والآخ � � ��ر‬ ‫ا�ستنزافا مائيا جائرا‪ ،‬خ�صو�صا للن�شاطات‬ ‫الزراعية املختلفة‪ ،‬م�ؤكدا �أن جهود الوزارة‬ ‫يف ه��ذا امل�ج��ال م��ن خ�لال ال��درا� �س��ات التي‬ ‫مت��ت حل�م��اي��ة ه��ذه امل���ص��ادر ت�ق��ع يف �صالح‬ ‫امل� ��زارع �ي�ن؛ م ��ن خ�ل�ال ت�ل�ايف مت �ل��ح هذه‬ ‫امل���ص��ادر‪ ،‬واحل �ف��اظ عليها �سليمة م��ن �أي‬ ‫�أ�ضرار‪.‬‬

‫توا�صل اعت�صام العاملني يف جامعة الطفيلة التقنية‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫وا�صل نحو ‪ 350‬موظفا من العاملني يف‬ ‫جامعة الطفيلة التقنية اعت�صامهم لليوم‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬يف خيمة �أق��ام��وه��ا �أم��ام مبنى رئا�سة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬مطالبني بزيادة رواتبهم‪ ،‬و�شمولهم‬ ‫بالعالوات الفنية واملهنية واملكاف�آت‪ ،‬وتثبيت‬ ‫عمال املياومة‪.‬‬ ‫وتوقفت يف اجلامعة �إج� ��راءات ت�سجيل‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ل�ل�ف���ص��ل ال��درا� �س��ي ال� �ث ��اين‪ ،‬نتيجة‬ ‫اع� �ت� ��� �ص ��ام امل ��وظ� �ف�ي�ن الإداري � � �ي� � ��ن‪ ،‬وط ��ال ��ب‬ ‫املعت�صمون بالإ�سراع يف �إقرار النظام الداخلي‬ ‫ل�ل�ج��ام�ع��ة‪ ،‬ال ��س�ي�م��ا �أن ال �ن �ظ��ام امل �ع �م��ول به‬ ‫حاليا‪ ،‬ه��و ن�ظ��ام جامعة احل�سني ب��ن طالل‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب منحهم ع �ل�اوات ��ص�ع��وب��ة العمل‬ ‫للعمال املهنيني‪ ،‬وعالوة الت�أ�سي�س التي متنح‬

‫للموظف عند تعيينه‪.‬‬ ‫وطالبوا ب�صرف العالوة الإ�ضافية التي‬ ‫�أوق �ف��ت ع��ن ج�م�ي��ع ال�ع��ام�ل�ين م��ن موظفني‬ ‫ومهند�سني �أ�سوة باجلامعات الأخ��رى‪ ،‬عالوة‬ ‫على املطالبة ب�صرف مكاف�أة مالية للموظفني‬ ‫العاملني يف الت�سجيل‪ ،‬خ�لال ف�ترة القبول‬ ‫املوحد والت�سجيل‪ ،‬ومكاف�آت �شهرية ملوظفي‬ ‫احلا�سوب �أ�سوة مبوظفي اجلامعات احلكومية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫فيما طالب العديد من املهند�سني الذين‬ ‫�شاركوا يف االعت�صام ب�صرف العالوة التي متنح‬ ‫للمهند�سني يف خمتلف امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ورفعها من‬ ‫‪ 95‬باملئة �إىل ‪ 150‬باملئة‪ ،‬وتطبيق نظام احت�ساب‬ ‫بدل العمل الإ�ضايف وعدم حتويله �إىل �إجازات‪،‬‬ ‫مطالبني بدمج جميع املوظفني يف اجلامعة‬ ‫ب��ال��دورات التدريبية وتفعيل نظام احلوافز‪،‬‬

‫وتعديل امل�سمى الوظيفي للمهند�سني الذين‬ ‫ُع� ِّي�ن��وا فنيي خم �ت�برات‪ ،‬واال�ستعا�ضة عنهم‬ ‫مب�شريف خم �ت�برات‪ ،‬ع��دا ع��ن منح ال�ع�م��ال يف‬ ‫اجلامعة م�سميات وظيفية‪.‬‬ ‫ونا�شدوا ب�ضرورة تفعيل �صندوق االدخار‬ ‫واال�ستثمار العائد للموظفني‪ ،‬وا�ستحداث‬ ‫� �ص �ن��دوق لل��إ� �س �ك��ان‪ ،‬يف وق ��ت ط��ال �ب��ت فيه‬ ‫املوظفات بتوفري ح�ضانة ل�ل�أط�ف��ال؛ للحد‬ ‫م��ن م�ع��ان��ات�ه��ن‪ ،‬وو� �ض��ع ت�ع�ل�ي�م��ات مل�شرفات‬ ‫ال�سكن‪ ،‬وتنفيذ املكرمة امللكية ب�إقامة �سكن‬ ‫ل �ل �ط��ال �ب��ات‪ ،‬ووح � ��دات ��س�ك�ن�ي��ة للموظفني‪،‬‬ ‫و�إجراء هيكلة �إدارية ملختلف الأق�سام وكليات‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫ب ��دوره التقى رئي�س اجل��ام�ع��ة الدكتور‬ ‫يعقوب امل�ساعفة بلجنة املعت�صمني ال�ي��وم يف‬ ‫قاعة الرئا�سة‪ ،‬و�أكد لهم �سعي اجلامعة لتوفري‬

‫ال�سبل ال��رام�ي��ة لتحقيق مطالب العاملني‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن اجلامعة تنتظر االنتهاء من �إقرار‬ ‫النظام الداخلي للجامعة‪ ،‬م�ؤكدا �أنه يحتوي‬ ‫على مواد تتعلق ب�سلم الرواتب‪ ،‬عالوة على �أنه‬ ‫�سيتم تثبيت نحو ‪ 46‬عامال بعد �أن مت تثبيت‬ ‫نحو‪ 64‬عامال‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��دك�ت��ور امل�ساعفة �أن ��ه م��ع نهاية‬ ‫ال�شهر املقبل �سيتم تنفيذ حوايل ‪ 90‬يف املئة من‬ ‫املطالب التي عر�ضت من قبل املوظفني‪ ،‬ومنها‬ ‫حتويل ال�سكرتريات �إىل �إداريات‪ ،‬وت�شكل جلنة‬ ‫ل���ص�ن��دوق االدخ� ��ار واال��س�ت�ث�م��ار يف اجلامعة‪،‬‬ ‫و� �ص��رف ال �ع�لاوة الإ��ض��اف�ي��ة‪ ،‬و� �ص��رف عالوة‬ ‫�صعوبة ال�ع�م��ل للعمال احل��رف�ي�ين‪ ،‬وجتهيز‬ ‫ح�ضانة لأطفال العامالت يف اجلامعة‪.‬‬

‫تربية الرمثا تطلق م�شروع العمل التطوعي الأول‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫�أطلقت مديرية الرتبية والتعليم للواء‬ ‫ال��رم �ث��ا ي ��وم �أم ����س ف �ع��ال �ي��ات م �� �ش��روع العمل‬ ‫التطوعي الأول‪" :‬املهارات الأ�سا�سية يف اللغتني‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والإجن �ل �ي��زي��ة وال��ري��ا� �ض �ي��ات لطلبة‬ ‫ال�صفوف ‪ "3 -1‬يف مدر�سة �أبي حنيفة النعمان‬ ‫الأ�سا�سية للبنني‪ ،‬وي�ستمر حتى الثالث من‬ ‫�شباط القادم‪.‬‬ ‫وذكر مدير الرتبية والتعليم فواز التميمي‬ ‫�أن "ر�سالتنا يف مديرية الرتبية والتعليم للواء‬ ‫الرمثا هي التميز يف العناية بالطلبة‪ ،‬وتقدمي‬ ‫الفر�ص املالئمة للتعلم"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار مدير ال���ش��ؤون التعليمية والفنية‬ ‫منري �سليمان اجلداية‪ ،‬خالل افتتاحه فعاليات‬ ‫هذا امل�شروع‪� ،‬إىل اهتمام جاللة امللك عبداهلل‬ ‫ال� �ث ��اين ب ��ن احل �� �س�ي�ن‪ ،‬وج�ل�ال ��ة امل �ل �ك��ة رانيا‬ ‫العبداهلل‪ ،‬بقطاع التعليم بكافة فئاته؛ طلب ًة‬ ‫ومعلمني وبيئ ًة مدر�سي ًة‪ ،‬م�شيداً ب��دور وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم التي ال ت�ألو جهداً يف اهتمامها‬

‫بنوعية خمرجات العملية التعليمية واالهتمام‬ ‫بالطلبة يف ك��اف��ة الأوق� ��ات امل�ت��اح��ة‪ ،‬والرتكيز‬ ‫على �إتقان الطلبة املهارات الأ�سا�سية يف اللغتني‬ ‫العربية والإجنليزية والريا�ضيات‪.‬‬ ‫وبني اجلداية �أن فكرة هذا امل�شروع تكونت‬ ‫م��ن خ�لال عمليات ال�ت�ق��ومي واملتابعة املكثفة‬ ‫وامل�ستمرة لطلبة ال�صفوف الثالثة الأوىل؛‬ ‫للت�أكد من مدى امتالك الطلبة مهارات التعلم‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة يف اللغتني ال�ع��رب�ي��ة والإجنليزية‬ ‫والريا�ضيات‪ ،‬وك�شفت �أن بع�ض الطلبة بحاجة‬ ‫ملزيد من التعاون واجلهد لتمكينهم من هذه‬ ‫املهارات مب�ستوى �أعلى؛ لتحقيق نوعية �أف�ضل‬ ‫من التعلم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن امل�شروع يرمي �إىل حتقيق �أهداف‬ ‫�سامية تتجلى يف زي ��ادة داف�ع�ي��ة الطلبة نحو‬ ‫التعلم وانتمائهم للمدر�سة‪ ،‬وبالتايل حت�سن‬ ‫م�ستوى �أدائهم وحت�صيلهم‪ ،‬وت�شكيل ال�سلوك‬ ‫الإي �ج��اب��ي امل��رغ��وب ب��ه ع�ن��ده��م‪ ،‬وم�ساعدتهم‬ ‫على تنمية احل�س الوطني‪ ،‬وجت�سيد قيم العمل‬ ‫التطوعي‪.‬‬

‫وب�ين �أن املرحلة الأوىل م��ن ه��ذا امل�شروع‬ ‫ب � ��د�أت ب�ع�ي�ن��ة جت��ري�ب�ي��ة ت���ض��م ‪ 20‬ط��ال �ب��ا من‬ ‫مدر�سة �أبي حنيفة‪ ،‬بعد �إجراء اختبارات قبلية‬ ‫ع �ق��دت ل �ه��م؛ ل�ت�ح��دي��د ح��اج��ات�ه��م وقدراتهم‬ ‫يف ام�� �ه��ارات الأ�سا�سية‪ ،‬و ُع � ِق � َد اجتماع لأولياء‬ ‫�أمورهم؛ لإطالعهم على �أهداف امل�شروع‪ ،‬و�أخذ‬ ‫موافقتهم على ذلك‪ ،‬باعتبار �أن الطالب �سيبد�أ‬ ‫يوميا م��ن ال�ساعة الثانية بعد الظهر وحتى‬ ‫ال�ساعة ال��راب�ع��ة والن�صف بالتعلم للمهارات‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ال�ت��ي يحتاجونها‪ ،‬ب��ال�ترك�ي��ز على‬ ‫ا�سرتاتيجيات التدري�س املبني على الن�شاط‪،‬‬ ‫وا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�ت��دري����س امل�ب�ن��ي ع�ل��ى اللعب‪،‬‬ ‫وغريها من اال�سرتاتيجيات املنا�سبة لهم‪.‬‬ ‫ويتميز امل�شروع بالعمل الت�شاركي والتعاوين‬ ‫ال�ت��ام ب�ين جمموعة العمل التطوعي امل�ؤلفة‬ ‫من امل�شرف الرتبوي �شاكر القاعود‪ ،‬وامل�شرف‬ ‫ال�ت�رب ��وي خ�ل�ي��ل ح���س�ين‪ ،‬وامل �� �ش��رف الرتبوي‬ ‫حممد ح�م�ي��دي‪ ،‬وم��دي��ر م��در��س��ة �أب ��ي حنيفة‬ ‫حممد فالح ذيابات‪ ،‬ومديرة مدر�سة رقية بنت‬ ‫الر�سول الأ�سا�سية للبنات ناديا ديباجة‪ ،‬ومديرة‬

‫مدر�سة �سكينة الأ�سا�سية للبنات جناح طويط‪.‬‬ ‫ويقوم على تنفيذ امل�شروع بحما�سة ودافعية‬ ‫عالية كل من املعلمة املتطوعة منال الداوود‬ ‫من مدر�سة �سكينة الأ�سا�سة للبنات‪ ،‬واملعلمة‬ ‫املتطوعة ��س��وزان الدراي�سة من مدر�سة رقية‬ ‫بنت الر�سول الأ�سا�سية‪ ،‬وع رََّ�َّبع ن عن حما�سهن‬ ‫لهذا العمل بالقول‪" :‬م�ساعدة الآخرين جتعلك‬ ‫ت�شعر ب�سعادة حقيقية"‪.‬‬ ‫و�أبدى �أولياء الأمور ارتياحهم و�سرورهم‬ ‫ملا مت توفريه لأبنائهم من وقت مديري املدار�س‬ ‫وامل�ع�ل�م��ات وامل���ش��رف�ين ال�ترب��وي�ين املتطوعني‪،‬‬ ‫وتوفري كل ما من �ش�أنه جذب الطلبة للمدر�سة‬ ‫وزيادة دافعيتهم نحو التعلم‪ ،‬واطم�أنوا �إىل �أن‬ ‫مثل ه��ذا امل�شروع لن ي�ؤثر على راح��ة �أبنائهم‬ ‫يف عطلتهم ال�شتوية؛ لأ�سباب ع��دي��دة‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫ق��رب منازلهم م��ن امل��در��س��ة‪ ،‬وك��ذل��ك منا�سبة‬ ‫الوقت؛ حيث �سيح�ضر �أبنا�ؤهم للمدر�سة عند‬ ‫ال�ساعة الثانية بعد الظهر‪ ،‬ووفقا لرغباتهم‪،‬‬ ‫و��س�ي�م��ار��س��ون ك�ث�يرا م��ن الأن���ش�ط��ة والألعاب‬ ‫املمتعة لهم يف بيئة مدر�سية �آمنة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫«نقابات العمال» ت�شكل جلنة حتقيق مع رئي�س‬ ‫و�أع�ضـاء نقابة العاملـني يف املناجم والتعـدين‬ ‫ال�سبيل ـــ ع�صام مبي�ضني‬ ‫قرر املكتب التنفيذي الحتاد نقابات‬ ‫العمال‪ ،‬ب�إجماع ‪ 15‬رئي�س نقابة عمالية‪،‬‬ ‫م ��ن �أ�� �ص ��ل ‪ ،17‬ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة حتكيم‬ ‫ل��رئ�ي����س وجم �ل ����س ن �ق��اب��ة ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫املناجم والتعدين حول البيان العمايل‬ ‫الذي �أ�صدرته النقابة قبل �أيام‪.‬‬ ‫و��ش�ك�ل��ت جل �ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق برئا�سة‬ ‫رئي�س نقابة العاملني يف البناء حممود‬ ‫احل� �ي ��اري‪ ،‬وع �� �ض��وي��ة ك ��ل م ��ن رئي�سي‬ ‫نقابتي املطابع حممد الزعبي‪ ،‬واملوانئ‬ ‫والتخلي�ص حممود البطو�ش‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س احت��اد نقابات العمال‬ ‫مازن املعايطة يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أم�س �إن هذه اللجنة التي تبد�أ �أعمالها‬ ‫اليوم؛ للتحقيق مع رئي�س نقابة املناجم‬ ‫وال �ت �ع��دي��ن ال �ن��ائ��ب خ��ال��د الفناط�سة‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة‪ ،‬حول االتهامات‬ ‫التي وجهت �إىل رئا�سة و�أع�ضاء االحتاد‬ ‫واملكتب التنفيذي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ع��اي �ط��ة �إىل �أن ت�شكيل‬

‫اللجنة ج��اء ا�ستنادا �إىل ق��رار و�إجماع‬ ‫املكتب التنفيذي‪ ،‬وفقا للمادة ‪ ،24‬الفقرة‬ ‫الثامنة من النظام الأ�سا�سي لالحتاد‪.‬‬ ‫وت�ن����ص ال�ف�ق��رة ال�ث��ام�ن��ة م��ن املادة‬ ‫‪ 24‬من النظام الأ�سا�سي لالحتاد على‪:‬‬ ‫"ت�شكل جل�ن��ة م��ن امل�ك�ت��ب التنفيذي‬ ‫ت �� �س �م��ى جل �ن��ة ال �ت �ح �ك �ي��م‪ ،‬وت� �ك ��ون لها‬ ‫املهام التالية‪ :‬النظر يف كافة الق�ضايا‬ ‫واملخالفات والنزاعات التي قد تن�ش�أ بني‬ ‫الأع�ضاء �أو النقابات؛ لتحديد م�س�ؤولية‬ ‫ال�ع���ض��و امل �خ��ال��ف‪ ،‬وال�ت�ن���س�ي��ب للمكتب‬ ‫التنفيذي بالعقوبة ال��واج��ب اتخاذها‬ ‫بحقه‪ ،‬وي�ؤخذ القرار بالأغلبية العادية‬ ‫ل�ل�ح���ض��ور‪ ،‬ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ع�ق��وب��ة الف�صل‪،‬‬ ‫فيكون ب�أغلبية ثلثي الأع�ضاء"‪.‬‬ ‫وكانت النقابة العامة للعاملني يف‬ ‫املناجم والتعدين ق��د وجهت انتقادات‬ ‫عديدة الحتاد نقابات العمال ولرئي�سه‬ ‫و�أع�ضاء يف املكتب التنفيذي لالحتاد‪.‬‬ ‫وقالت النقابة يف بيان لها يف وقت‬ ‫�سابق �إن�ه��ا نظمت برناجما احتجاجيا‬ ‫للعمال‪ ،‬يتمثل باعت�صام عمال النقابة‬

‫مل��دة ‪� 5‬أي ��ام اع�ت�ب��ارا م��ن ال �ي��وم‪� ،‬آخرها‬ ‫اع �ت �� �ص��ام �أم� � ��ام م �ب �ن��ى احت � ��اد العمال‬ ‫احتجاجاً على قيادة االحتاد‪.‬‬ ‫وبينت يف البيان الذي وقعه عدد من‬ ‫�أع�ضاء الهيئة الإداري ��ة �أنها لن َت ُف َّ‬ ‫�ض‬ ‫اعت�صامها �إال باتخاذ �إج��راءات قانونية‬ ‫بحق امل�س�ؤولني عن االحتاد‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬رف�ض رئي�س نقابة املناجم‬ ‫والتعدين خالد الفناط�سة يف ت�صريحات‬ ‫لـ"ال�سبيل" ق ��رار امل�ك�ت��ب التنفيذي‪،‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن االحتاد مل َي ْد ُع ُه �إىل جل�سة‬ ‫املكتب التنفيذي ال هاتفيا وال ورقيا‪،‬‬ ‫والقرار جاء على خلفية طلبه الأوراق‬ ‫املالية لالحتاد خ�لال اجلل�سة املا�ضية‬ ‫للمكتب ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪ ،‬وب��ال��ذات م��ا تعلق‬ ‫منها مب�صروفات االحتاد"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن ال�ن�ق��اب��ة ال �ت��ي ميثلها‬ ‫مرح ًبا‬ ‫�ست�صدر بيانا حول هذا املو�ضوع‪ِّ ،‬‬ ‫بت�شكيل جلنة حمايدة من هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد ودي��وان املحا�سبة للتفتي�ش على‬ ‫االحتاد وجميع النقابات العمالية‪.‬‬ ‫ونفى الفناط�سة �إ�صدار �أي بيانات‬

‫ل�ل�ن�ق��اب��ة �أو �أع �� �ض��اء هيئتها الإداري � ��ة‪،‬‬ ‫با�ستثناء البيان الذي �صدر يف ال�ساد�س‬ ‫والع�شرين من هذا ال�شهر‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إن �أي‬ ‫بيان غ�يره ي�صدر ع��ن الهيئة الإداري��ة‬ ‫جمرد تلفيق ال �أ�سا�س له من ال�صحة‪.‬‬ ‫وكان �أع�ضاء من الهيئة العامة قد‬ ‫�أ�صدروا بيانا رف�ضوا فيه دعوة النقابة‬ ‫لالعت�صام �أم��ام االحت��اد العام لنقابات‬ ‫ال �ع �م��ال‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ت��وج�ي��ه ت�سا�ؤالت‬ ‫عديدة حول النقابة ورئي�سها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب�ي��ان ال��ذي وق��ع عليه ‪10‬‬ ‫م��ن �أع���ض��اء الهيئة ال�ع��ام��ة �إىل جملة‬ ‫من االتهامات للنقابة‪ ،‬الفتني �إىل �أنهم‬ ‫يرف�ضون امل�شاركة يف �أي خطوات تقوم‬ ‫بها النقابة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك �أر�سل رئي�س احتاد نقابات‬ ‫العمال م��ازن املعايطة كتابا �إىل رئي�س‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب ف�ي���ص��ل ال �ف��اي��ز يبلغه‬ ‫ف�ي��ه �أن االحت� ��اد ��ش�ك��ل جل�ن��ة للتحقيق‬ ‫يف امل��زاع��م ال�ت��ي �أ��ص��دره��ا رئي�س نقابة‬ ‫املناجم النائب خالد الفناط�سة‪.‬‬ ‫وج��اء يف الكتاب �أن رئي�س النقابة‬

‫�أ��ص��در بيانا وزع��ه على و�سائل الإعالم‬ ‫وامل���س��ؤول�ين ه��اج��م فيه االحت ��اد العام‪،‬‬ ‫م��ن خ�لال م��زاع��م واف �ت��راءات‪ ،‬بح�سب‬ ‫الكتاب ال��ذي �أ��ش��ار �إىل �أن رئي�س جلنة‬ ‫العمل النيابية مل يعد حمايدا‪ ،‬ب�صفته‬ ‫خ�صما لالحتاد‪ ،‬وي�ستحيل معه �أن يكون‬ ‫حمايداً ومتعاونا مع النقابات العمالية‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة يف ظ��ل ق ��رب م�ن��اق���ش��ة قانوين‬ ‫العمل وال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ك�ت��اب امل��ر��س��ل م��ن االحتاد‬ ‫�إىل جم �ل ����س ال � �ن � ��واب‪ ،‬وي �ح �م��ل رقم‬ ‫‪ 11033/2011/1‬ت��اري��خ ‪:2011/1/31‬‬ ‫"�إن اخل���ص��وم��ة ب�ين رئ�ي����س النقابة‬ ‫واالحت��اد ج��اءت ب�سبب قيام جمموعة‬ ‫من مر�شحي نقابة املناجم والتعدين‬ ‫ب��ال�ط�ع��ن يف ان �ت �خ��اب��ات ال �ن �ق��اب��ة التي‬ ‫ج� ��رت م� ��ؤخ ��را ل� ��دى حم �ك �م��ة العدل‬ ‫ال� �ع� �ل� �ي ��ا‪ ،‬وط� �ل� �ب ��ت امل� �ح� �ك� �م ��ة بع�ض‬ ‫جمريات الوقائع والوثائق عما جرى‬ ‫باالنتخابات‪ ،‬وان�صاعت النقابة لأمر‬ ‫امل �ح �ك �م��ة‪ ،‬مم ��ا �أث � ��ار غ �� �ض��ب النائب‪،‬‬ ‫وقيامه بهذه احلملة"‪.‬‬

‫نقابة املهند�سني تلتقي ب�أع�ضائها يف �شركة الكهرباء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وف � ��د م ��ن ن �ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫�أم�س‪ ،‬ير�أ�سه نقيب املهند�سني عبد اهلل‬ ‫عبيدات‪� ،‬شركة توليد الكهرباء؛ حيث‬ ‫التقى مدير عام ال�شركة املهند�س عبد‬ ‫الفتاح الن�سور‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الزيارة �ضمن برنامج‬ ‫جم �ل ����س ال� �ن� �ق ��اب ��ة‪ ،‬ب ��ال� �ت ��وا�� �ص ��ل مع‬ ‫املهند�سني يف خمتلف مواقع عملهم يف‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات العامة واخلا�صة‬ ‫يف كافة �أنحاء اململكة‪ ،‬بهدف االطالع‬ ‫على واقع عملهم وظروفهم عن قرب‪،‬‬ ‫واال�ستماع �إىل اقرتاحاتهم ومطالبهم‬ ‫ب �خ �� �ص��و���ص ال �ع �م��ل واخل� ��دم� ��ات التي‬ ‫تقدمها النقابة‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �ع ��ر� ��ض ال �ن �ق �ي ��ب ع �ب �ي��دات‬ ‫الإجنازات التي حققتها نقابة املهند�سني‬ ‫يف تطوير العمل الهند�سي‪ ،‬وتطوير ما‬ ‫تقدمه النقابة م��ن خ��دم��ات ملنت�سبيها‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�ع��د االج�ت�م��اع�ي��ة وال�صحية‬ ‫والإ�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة يف ظ� ��ل التحديات‬ ‫وال���ص�ع��وب��ات ال �ت��ي مت��ر ب�ه��ا م��ع تزايد‬ ‫�أع� ��داد املنت�سبني وامل�ه�ن��د��س�ين حديثي‬ ‫التخرج‪.‬‬ ‫م�شرياً يف الوقت ذاته �إىل االتفاقيات‬ ‫وال �ت �ف ��اه �م ��ات م ��ع ع � ��دد م ��ن اجلهات‬

‫من اللقاء‬

‫ال ��داخ �ل �ي ��ة واخل� ��ارج � �ي� ��ة‪ ،‬يف حماولة‬ ‫لتوفري فر�ص العمل لأعداد املهند�سني‬ ‫املتزايدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات �إىل �أن الزيارة تكت�سب‬ ‫�أه �م �ي��ة ق �� �ص��وى؛ لأن �ه��ا ت�سهم بتعرف‬ ���املجل�س على ظ��روف عمل املهند�سني‪،‬‬ ‫وامل�شاكل وال�صعوبات ال�ت��ي تواجههم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�ب��ادل الآراء واالقرتاحات‬ ‫يف ك �ي �ف �ي��ة ال �ت �ع ��ام ��ل وم� �ع ��اجل ��ة ه ��ذه‬

‫امل�شاكل وحت�سني ظروف عمل ومعي�شة‬ ‫املهند�سني‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ق ��دم الأم �ي��ن ال �ع��ام للنقابة‬ ‫امل�ه�ن��د���س ن��ا��ص��ر ال�ه�ن�ي��دي ع��ر��ض��ا عن‬ ‫جم�م��ل ال�برام��ج واخل �ط��ط ال�ت��ي يقوم‬ ‫ب�ه��ا جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة ل�ت�ق��دمي اخلدمة‬ ‫املميزة للمهند�سني‪� ،‬سواء على امل�ستوى‬ ‫املهني �أو العلمي �أو الفني �أو اخلدمي �أو‬ ‫اال�ستثماري‪.‬‬

‫بدوره رحب مدير عام �شركة توليد‬ ‫الكهرباء املهند�س عبد الفتاح الن�سور‬ ‫بوفد نقابة املهند�سني‪ ،‬مبد ًيا اعتزازه‬ ‫ب��ال��دور الكبري ال��ذي تلعبه النقابة يف‬ ‫ت�ط��وي��ر ال�ع�م��ل ال�ه�ن��د��س��ي‪ ،‬واالهتمام‬ ‫ب�ش�ؤون منت�سبيها يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫داعياً �إىل املزيد من العمل والتعاون يف‬ ‫كافة املجاالت الهند�سية‪.‬‬ ‫وع �ق��ب ل �ق��اء م��دي��ر ع ��ام ال�شركة‪،‬‬

‫عقد وفد نقابة املهند�سني لقا ًء مطو ًال‬ ‫م��ع امل�ه�ن��د��س�ين ال�ع��ام�ل�ين يف ال�شركة؛‬ ‫حيث ا�ستمع �إىل همومهم وم�شاكلهم‬ ‫وطلباتهم املتعلقة مبوقع عملهم �أو تلك‬ ‫اخلا�صة ب�أعمال النقابة‪.‬‬ ‫وو�ضع الوفد خالل اللقاء املهند�سني‬ ‫يف �صورة عمل النقابة‪ ،‬واخلدمات التي‬ ‫ت�ق��دم�ه��ا م��ن ح��زم��ة �أم � ��ان اجتماعي‪،‬‬ ‫مب��ا فيها م��ن رات ��ب ت �ق��اع��دي‪ ،‬وتكافل‬ ‫اج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وت� ��أم�ي�ن � �ص �ح��ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫اخلدمات املهنية والتدريبية والت�شغيلية‬ ‫التي تقدمها على مدار العام‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمل�س نقابة املهند�سني‬ ‫� �ض �م��ن � �س �ي��ا� �س �ت��ه يف ال� �ت ��وا�� �ص ��ل مع‬‫املهند�سني يف مواقع عملهم وهيئاتهم‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ -‬ك��ان ق��د ال�ت�ق��ى يف ب��داي��ة هذا‬ ‫العام الهيئة العامة لنقابة املهند�سني‬ ‫ف ��رع حم��اف �ظ��ة �إرب � ��د‪ ،‬ك �م��ا �أن جمل�س‬ ‫النقابة ب�صدد عقد لقاء مع املهند�سني‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف وزارة الأ� �ش �غ ��ال العامة‬ ‫والإ�� �س� �ك ��ان‪ ،‬ب �ح �� �ض��ور وزي � ��ر الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان الدكتور حممد طالب‬ ‫عبيدات‪ ،‬يف ال�سابع من ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫كما �سيلتقي قريبا املهند�سني العاملني‬ ‫يف �أم��ان��ة ع �م��ان‪ ،‬ب�ح���ض��ور �أم�ي�ن عمان‬ ‫املهند�س عمر املعاين‪.‬‬

‫«واقع البحث العلمي» حما�ضرة بجامعة الريموك‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أل�ق��ت م�ساعد رئي�س جامعة ال�يرم��وك حنان‬ ‫ملكاوي �أم����س حما�ضرة ب�ع�ن��وان‪" :‬تطوير ودعم‬ ‫البحث العلمي"‪� ،‬ضمن �إطار برنامج تهيئة �أع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�س اجلدد الذي ينظمه مركز تطوير‬ ‫�أداء �أع�ضاء هيئة التدري�س باجلامعة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ملكاوي �أن اخلطة الإ�سرتاتيجية‬ ‫املقرتحه جلامعة الريموك للخم�سة �أعوام القادمة‬ ‫ت�ت�م�ح��ور ح ��ول ال �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي ب �ه��دف توجيهه‬ ‫وتفعيله مبا يكفل حتقيق معايري اجلودة‪ ،‬وتوفري‬ ‫ال��دع��م‪ ،‬ودرا� �س ��ة م�ت�ط�ل�ب��ات ال�ت�ن�م�ي��ة امل�ستدامة‪،‬‬ ‫مبحاور التنمية ال�شاملة االجتماعية االقت�صادية‬ ‫والبيئية‪ ،‬وت�شجيع البحث العلمي امل�شرتك بني‬

‫"الديا�سا العاملية"‬ ‫تتحمل م�صاريف‬ ‫بيت من �أطفال‬ ‫القرى الأردنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج��ددت �شركة الديا�سا‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة ل �ل �� �س �ن��ة الثانية‬ ‫م� ��� �س ��اه� �م� �ت� �ه ��ا يف حتمل‬ ‫م� ��� �ص ��اري ��ف ب� �ي ��ت "ماما‬ ‫فاطمة"‪ ،‬ال��ذي ي�ضم �ستة‬ ‫�أيتام‪ ،‬وتابع جلمعية قرى‬ ‫الأط �ف��ال الأردن� �ي ��ة‪ ،‬بتربع‬ ‫بلغت قيمته خم�سة ع�شر‬ ‫�ألف دينار‪.‬‬ ‫وب� � �ح� � ��� � �س � ��ب م � ��دي � ��رة‬ ‫اجلمعية "لينا موال" ف�إن‬ ‫اجلمعية حتت�ضن مائتني‬ ‫و�ستني طفال‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ث� �م ��ان�ي�ن �� �ش ��اب ��ا يف ق ��راه ��ا‬ ‫الثالث املوجودة يف كل من‬ ‫عمان و�إربد والعقبة‪.‬‬ ‫وي � �ب � �ل� ��غ ع� � � ��دد ب� �ي ��وت‬ ‫الأط� �ف ��ال ث�لاث��ة وثالثني‬ ‫بيتا‪ ،‬و�سبعة بيوت لل�شباب‪،‬‬ ‫قيمة كفالة البيت الواحد‬ ‫ت �ب �ل��غ خ �م �� �س��ة ع �� �ش��ر �أل ��ف‬ ‫دينار �سنويا‪.‬‬

‫خمتلف تخ�ص�صات الهيئة التدري�سية والقطاعني‬ ‫العام واخلا�ص‪ ،‬وت�سويق نتائج البحوث‪ ،‬وتوجيه‬ ‫ر�سائل و�أط��روح��ات طلبة الدرا�سات العليا لتلبية‬ ‫احتياجات املجتمع و�سوق العمل يف الأردن‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت �أولويات البحث العلمي يف الأردن‬ ‫للع�شر �سنوات القادمة‪.‬‬ ‫وبحثت الدرا�سة التي وزعت على (‪ )200‬باحث‬ ‫وع ��امل �أردين يف خمتلف التخ�ص�صات‪ ،‬و�أجن ��زت‬ ‫بدعم من �صندوق دع��م البحث العلمي‪ ،‬وبتنفيذ‬ ‫م��ن املجل�س الأع�ل��ى للعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬يف ‪14‬‬ ‫قطاعا من �أول��وي��ات البحث العلمي يف الأردن‪ ،‬مت‬ ‫تق�سيمها �ضمن كل قطاع �إىل م�سائل بحثية ذات‬ ‫�أولوية ق�صوى‪ ،‬وم�سائل بحثية ذات �أولوية �أقل‪.‬‬ ‫وق��دم��ت �إي� �ج ��ازاً م��وث�ق�اً ح��ول �آل �ي��ات التقدم‬

‫لتمويل م�شروع بحث علمي‪ ،‬واخل�ط��وات املتبعة‪،‬‬ ‫واجلهات الداعمة حملياً ودولياً‪ ،‬الفتة �إىل وجود‬ ‫�أك�ثر من (‪ )200‬جهة مانحة وداع�م��ة لال�ستفادة‬ ‫ليتم متويله ب�شكل �سليم‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة امل �ح��ا� �ض��رة حت��دث��ت م �ل �ك��اوي عن‬ ‫�أخ�لاق�ي��ات البحث العلمي‪ ،‬وع��ن معايري ومبادئ‬ ‫ال�سلوك الأخالقي يف البحث العلمي‪ ،‬وعن ال�سلوك‬ ‫الأخ�ل�اق��ي و� �س��وء ال�ت���ص��رف ال�ع�ل�م��ي م��ن تالعب‬ ‫وتزوير واختالف نتائج و�شروحات علمية‪ ،‬وكيفية‬ ‫ت��أث�ير ه��ذه ال�سلوكيات يف البحث العلمي‪ ،‬وعلى‬ ‫�سمعة العلماء ومهنتهم‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات التي ينتمون‬ ‫�إل�ي�ه��ا‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الأردن ق��ام ب ��إع��داد م�سودة‬ ‫املدونة الأردنية لأخالقيات البحث العلمي من قبل‬ ‫املجل�س الأعلى للعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬ومن امل�ؤمل‬

‫�إقرارها ب�شكلها النهائي من املجال�س الأعلى ذات‬ ‫ال�ع�لاق��ة‪ ،‬مت�ضمنة الأه� ��داف وامل �ب��ادئ والقواعد‬ ‫والقيم الأخ�لاق�ي��ة‪ ،‬وواج �ب��ات الباحث وامل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ب�ح�ث�ي��ة وم���س��ؤول�ي��ات�ه�م��ا ال �ع��ام��ة‪ ،‬وم�س�ؤوليات‬ ‫ال �ب��اح��ث وامل ��ؤ� �س �� �س��ة ال�ب�ح�ث�ي��ة يف �إدارة البيانات‬ ‫البحثية‪ ،‬واملواد الأولية‪ ،‬ون�شر الأبحاث وتعميمها‪،‬‬ ‫وم�س�ؤولية الباحث فيما يخ�ص الت�أليف والتحكيم‪،‬‬ ‫وم�س�ؤولية احلكم‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ت�أ�سي�س م��رك��ز تطوير �أداء الهيئة‬ ‫التدري�سية ك��ان ع��ام ‪ 2002‬يف اجلامعة‪ ،‬بدعم من‬ ‫املركز الوطني لتنمية املوارد الب�شرية‪ ،‬جاء بهدف‬ ‫ت�ط��وي��ر الأداء وتنمية امل �ه��ارات وخ��دم��ة العملية‬ ‫التعليمية والبحث العلمي‪.‬‬

‫م�شروع منتجع وفندق البحرية ي�سهم يف توفري �ألف فر�صة عمل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك � � ��د ال ��رئ� �ي� �� ��س التنفيذي‬ ‫مل �ج �م��وع��ة � �ش��رك��ات ��س�م��ا الأردن‪،‬‬ ‫م���ش��روع منتجع وف �ن��دق البحرية‬ ‫يف منطقة البحر امل�ي��ت‪ ،‬رزق بني‬ ‫هاين‪� ،‬أن امل�شروع �سي�ساهم بتوفري‬ ‫نحو �ألف فر�صة عمل حملية‪ ،‬مما‬ ‫ي���س�ه��م يف ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى م�شكلتي‬ ‫الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫وقال بني هاين لوكالة الأنباء‬ ‫الأردن�ي��ة (ب�ترا) �أم�س الإثنني‪� ،‬إن‬ ‫ف�ك��رة امل���ش��روع ب ��د�أت م��ن احلاجة‬ ‫�إىل �أماكن لال�ستجمام والرتفيه‪،‬‬ ‫بحيث تكون قائمة على ال�سياحة‬ ‫الع�صرية الراقية التي تتنا�سب مع‬ ‫القيم العائلية العربية والإ�سالمية‪،‬‬

‫وتفتقر �إليها املنطقة العربية ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬والأردن ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وب�ين �أن امل�شروع يتم تنفيذه‬ ‫ب��إ��ش��راف �شركات حملية وعاملية؛‬ ‫ح �ي��ث مت ال �ت �ع��اق��د م ��ع مقاولني‬ ‫م�ؤهلني من داخل الأردن وخارجه‬ ‫ل�ضمان ح�سن التنفيذ وااللتزام‬ ‫يف الوقت املحدد مبوا�صفات فنية‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �أع�م��ال احلفر‬ ‫والبناء للمرحلة الأوىل يف منتجع‬ ‫م�شروع منتجع فندق البحرية‬ ‫وفندق البحرية �سيتم ت�سليمها يف‬ ‫الأول من كانون الثاين من العام‬ ‫امل �ق �ب��ل‪ ،‬وت���ش�ت�م��ل ع�ل��ى ‪ 200‬جناح �إجمالية ت�صل �إىل ‪� 218‬أل��ف مرت جن � ��وم‪ ،‬وب� �ح�ي�رة م��ائ �ي��ة عمالقة‬ ‫م�ساحتها ‪� 40‬أل��ف مرت مربع‪ ،‬مبا‬ ‫وفق معايري عالية اجلودة‪ ،‬متوفرة مربع‪.‬‬ ‫وبني �أن امل�شروع كامال يتكون يعادل ‪� 60‬ألف مرت مكعب من املياه‬ ‫مب �� �س��اح �ت�ين؛ الأوىل ‪ 70‬م�ت�را‪،‬‬ ‫والثانية ‪ 46‬مرتا مربعا‪ ،‬مب�ساحة م��ن �أل ��ف ج �ن��اح ف�ن��دق��ي ف�ئ��ة �أرب ��ع احل�ل��وة ان�سيابية ت�ب��د�أ م��ن نقطة‬

‫ال�صفر وتنتهي بارتفاع مرتين‪.‬‬ ‫ونوه بني هاين ب�أن هذا امل�شروع‬ ‫�سيكون نقلة ن��وع�ي��ة لل�سياحة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬وبالتايل راف��دا لالقت�صاد‬ ‫ال��وط�ن��ي؛ حيث �سي�سهم يف جذب‬ ‫ال�سياحة اخلليجية والعربية‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن امل�شروع �سوف يلبي طموحات‬ ‫ال�سائح اخلليجي من حيث البيئة‬ ‫وال�ق��رب‪� ،‬إ�ضافة �إىل قيم امل�شروع‬ ‫التي تنا�سب العائالت‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن� ��ه مت الإع �ل ��ان عن‬ ‫�إط�ل�اق امل�شروع خ�لال �شهر متوز‬ ‫امل��ا� �ض��ي ك��أ��ض�خ��م منتجع وفندق‬ ‫��س�ي��اح��ي يف منطقة ال�ب�ح��ر امليت‪،‬‬ ‫و�أحد �أهم امل�شروعات على م�ستوى‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫عبيدات يتفقد واقع الطرق يف لواء ذيبان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفقد وزي��ر الأ��ش�غ��ال ال�ع��ام��ة والإ�سكان‬ ‫الدكتور حممد عبيدات �أم�س الإث�ن�ين واقع‬ ‫الطرق الزراعية والقروية والثانوية يف لواء‬ ‫ذيبان‪ ،‬والت��اطعات املرورية اخلطرة فيه‪ .‬وبني‬ ‫خالل لقائه املجل�س اال�ست�شاري والتنفيذي يف‬ ‫اللواء ور�ؤ�ساء بلديات ذيبان ومواطني اللواء‬

‫�أن��ه طبقا للتوجيهات امللكية ال�سامية ف�إن‬ ‫احلكومة مهتمة بتنمية املناطق التي حتتوي‬ ‫جيوب الفقر‪ ،‬والتي هي بحاجة �إىل �إن�شاء بنى‬ ‫حتتية‪ ،‬ومنها لواء ذيبان‪ ،‬ومنطقة العري�ض‪.‬‬ ‫وق��ال عبيدات �إن��ه �ضمن م��وازن��ة ال ��وزارة مت‬ ‫تخ�صي�ص (‪� )275‬أل��ف دينار للطرق‪ ،‬موزعة‬ ‫ك��الآت��ي‪� :‬صيانة ال�ط��رق الثانوية والقروية‬ ‫(‪� )145‬أل��ف دينار‪ ،‬و�صيانة الطرق الزراعية‬

‫(‪� )25‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬و�إن �� �ش��اء وحت���س�ين الطرق‬ ‫ال �ق��روي��ة (‪� )45‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬و�إن �� �ش��اء الطرق‬ ‫ال��زراع �ي��ة (‪� )60‬أل ��ف دي �ن��ار‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫(‪� )40‬أل��ف دي�ن��ار لربنامج تعزيز الإنتاجية‪،‬‬ ‫و�إن���ش��اء ط��رق زراع �ي��ة يف منطقة العري�ض؛‬ ‫حيث �سيتم ت�شغيل (‪ )5‬عمال مو�سميني على‬ ‫ه��ذا ال�برن��ام��ج م��ن �أه ��ايل املنطقة‪ .‬وا�ستمع‬ ‫عبيدات �إىل مطالب نائب اللواء عبداجلليل‬

‫ال�سليمات‪ ،‬ور�ؤ�ساء بلديات مليح ولب وذيبان‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء املجل�س اال�ست�شاري واملواطنني من‬ ‫اللواء‪ ،‬ووعد بدرا�سة جميع املطالب يف �ضوء‬ ‫املخ�ص�صات امل �ت��وف��رة‪ .‬ووج��ه ال��وزي��ر مدير‬ ‫�أ�شغال حمافظة مادبا املهند�س دروي�ش املجايل‬ ‫للتعاون مع البلديات‪ ،‬وتوفري الآليات الالزمة‬ ‫خلدمة املواطنني‪ ،‬وتعزيز مكتب �أ�شغال لواء‬ ‫ذيبان‪ ،‬وخدمة املجتمع املحلي‪.‬‬

‫يحدث في بلدي‬

‫‪5‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫املطلوب‬ ‫بب�ساطة‬ ‫يتفاعل ال���ش��ارع م��ع �أي دع ��وة للتظاهر ��ض��د الأح ��وال‬ ‫ال�سائدة‪ ،‬وك�أن النا�س ملت طرائق احلكم القدمية‪ ،‬ويحاولون‬ ‫�أن ي�ك��ون لهم دور �أك�ب�ر يف �صناعة حا�ضرهم والتخطيط‬ ‫مل�ستقبلهم‪.‬‬ ‫ويت�ساءل اجلميع‪ ،‬ما هي الو�صفة التي ميكن �أن ت�صل‬ ‫ببلدنا �إىل حالة من التوافق االجتماعي وال�سيا�سي؟‬ ‫امل�ط�ل��وب بب�ساطة م��ن وج �ه��ة ن �ظ��ري «مت�ث�ي��ل حقيقي‬ ‫لل�شعب‪ ،‬وم�شاركة حقيقية يف �صنع القرار»؛ و�أعني بالتمثيل‪،‬‬ ‫متثيل تطلعات وطموحات و�آم��ال ال�شعب‪ ،‬و�أعني بامل�شاركة‪،‬‬ ‫امل�شاركة يف �صنع القرار املحلي واخلارجي‪ ،‬وميكن الو�صول‬ ‫�إىل ه��ذا املطلب عرب ح��وار ج��اد بني ال�سلطة وكافة �شرائح‬ ‫املجتمع املدين‪ ،‬خ�صو�صا تلك القوى التي تتمتع بثقة ال�شعب‬ ‫وتعك�س �آماله وتطلعاته‪.‬‬ ‫بهذه الو�صفة �سن�صل حتما �إىل حكومة متثل ال�شعب‪،‬‬ ‫قادرة على الت�صدي لكل مظاهر الف�ساد‪ ،‬وقادرة على حما�سبة‬ ‫�أي ف��ا��س��د مهما ع�ل��ت م��رت�ب�ت��ه‪ ،‬و�سن�صل حتما �إىل توافق‬ ‫اجتماعي و�سيا�سي نحن بحاجته هذه الأيام‪.‬‬

‫"الرتبية" تعلن �أ�سماء �أبناء‬ ‫املعلمني امل�ستفيدين من املنح‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت وزارة الرتبية والتعليم على موقعها الإلكرتوين‬ ‫�أم ����س الإث �ن�ين �أ��س�م��اء �أب �ن��اء املعلمني امل��وج��ودي��ن ع�ل��ى مقاعد‬ ‫ال��درا� �س��ة اجل��ام�ع�ي��ة ل�ل���س�ن��وات م��ن ‪ 2005‬وح�ت��ى ‪ 2009‬الذين‬ ‫ا�ستفادوا من املنح اجلزئية للمكرمة امللكية ال�سامية اخلا�صة‬ ‫بهذه الفئة‪.‬‬ ‫ودع��ت مديرة �إدارة العالقات الثقافية والدولية يف الوزارة‬ ‫رميا البخيت يف ت�صريح لـ(برتا) �أم�س‪ ،‬ه�ؤالء الطلبة �إىل مراجعة‬ ‫املوقع الإلكرتوين للوزارة‪ ،‬و�إدخال الرقم الوطني واجلامعي لكل‬ ‫طالب؛ ليت�سنى له بعد ذلك مراجعة من�سقي الوزارة يف اجلامعات‬ ‫ي��وم الأرب �ع��اء‪ ،‬امل��واف��ق التا�سع من �شهر �شباط املقبل؛ ال�ستكمال‬ ‫الإجراءات املطلوبة منهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت ال�ب�خ�ي��ت �أب �ن��اء امل�ع�ل�م�ين احل��ا��ص�ل�ين ع�ل��ى �شهادة‬ ‫الدرا�سة الثانوية العامة للدورة ال�صيفية �أو ال�شتوية من العام‬ ‫املا�ضي الذين قبلوا �ضمن قوائم مكرمة �أبناء املعلمني اعتبارا من‬ ‫الف�صل الأول من العام الدرا�سي ‪� 2011/2010‬إىل مراجعة من�سقي‬ ‫ال��وزارة يف اجلامعات يف التا�سع من �شهر �شباط املقبل ال�ستكمال‬ ‫�إجراءات �إيفادهم ح�سب الأ�صول‪.‬‬

‫�شركات عاملية تفر�ض ر�سوما على احلاويات‬ ‫القادمة �إىل العقبة اعتبارا من اليوم‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ب��د�أت �شركات مالحة عاملية‪ ،‬اعتبارا من اليوم‪ ،‬فر�ض «ر�سم‬ ‫عدم توازن بني ال�صادر والوارد» على احلاويات القادمة �إىل العقبة‪،‬‬ ‫مبعدل ‪ 100‬دوالر على احلاوية �سعة ‪ 20‬قدما‪ ،‬و‪ 200‬دوالر على‬ ‫احلاوية �سعة ‪ 40‬قدما‪.‬‬ ‫وانتقد مديرو �شركات وعاملون يف النقل البحري نقابة وكالء‬ ‫امل�لاح��ة‪ ،‬مطالبني بالتدخل للحد م��ن الآث ��ار ال�سلبية املرتتبة‬ ‫على ه��ذا ال �ق��رار‪ ،‬خا�صة الآث ��ار االق�ت���ص��ادي��ة امل�ترت�ب��ة على رفع‬ ‫ر�سوم احلاويات القادمة �إىل العقبة‪ ،‬وت�أثرياتها املبا�شرة يف رفع‬ ‫�أ�سعار جميع ال�سلع امل�ستوردة �إىل اململكة عن طريق البحر‪ ،‬و�شدد‬ ‫املديرون والعاملون على دور النقابة واجلهات املعنية املفرت�ض يف‬ ‫احلد من االرتفاعات املتتالية يف ر�سوم اخلطوط البحرية العاملية‪،‬‬ ‫يف ظل عدم وجود خطوط مالحية حملية‪ ،‬م�ؤكدين �أن ا�ستمرار‬ ‫فر�ض مزيد من الر�سوم الإ�ضافية على موانئ العقبة يقلل من‬ ‫تناف�سيتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل حتميل املواطن وامل�ستهلك �أعباء �إ�ضافية يف‬ ‫�أ�سعار ال�سلع‪ ،‬ال �سيما �أن اخلطوط املالحية يوجد لها ممثلون يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �أك��د م�صدر م�س�ؤول يف ميناء حاويات العقبة �أن ال‬ ‫ع�لاق��ة للميناء بفر�ض ر��س��وم �إ��ض��اف�ي��ة على احل��اوي��ات القادمة‬ ‫�إىل العقبة‪ ،‬و�أن امليناء معني بالدرجة الأوىل بجودة وتناف�سية‬ ‫اخلدمات املينائية التي يقدمها لعمالئه‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذاته‬ ‫�أن زي ��ادة ال��ر��س��وم م��ن ��ش��أن واخت�صا�ص وك�ل�اء امل�لاح��ة وممثلي‬ ‫اخلطوط العاملية‪.‬‬

‫�إطالق موقع �إلكرتوين للقوات امل�سلحة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫افتتح رئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل‬ ‫حممد الزبن �صباح �أم�س الإثنني‪ ،‬بح�ضور الأمري في�صل بن‬ ‫احل�سني املوقع الإلكرتوين الر�سمي للقوات امل�سلحة الأردنية‬ ‫(‪ )www.jaf.mil.jo‬وذل ��ك مبنا�سبة اح �ت �ف��االت القوات‬ ‫امل�سلحة بعيد قائدها الأعلى امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وي��وف��ر امل��وق��ع الإل �ك�ت�روين ال��ذي مت حت��دي�ث��ه وت�صميمه‬ ‫ب���ش�ك��ل وم �� �ض �م��ون ج��دي��دي��ن‪ ،‬م �ع �ل��وم��ات ع��ن ت��اري��خ القوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬و�أدواره � ��ا امل�خ�ت�ل�ف��ة يف جم ��االت ال�ت�ن�م�ي��ة الوطنية‬ ‫ال�شاملة‪ ،‬وحفظ ال�سالم‪ ،‬وتعزيز مفهومي الوالء واالنتماء‪،‬‬ ‫والرتبية الوطنية ون�شر الأخبار والإعالنات املتعلقة بالقوات‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬

‫اللجنة التوجيهية العليا للمبادرة الأردنية‬ ‫للرعاية ال�صحية تعقد �أول اجتماعاتها‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تر�أ�س وزي��ر ال�صحة الدكتور حممود ال�شياب �أم�س الإثنني‬ ‫�أول اجتماع للجنة التوجيهية العليا للمبادرة الأردن�ي��ة للرعاية‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وت���ض��م ال�ل�ج�ن��ة وزي ��ر ال���ص�ح��ة رئ�ي���س��ا‪ ،‬ووزي� ��ر االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات م ��روان جمعة ن��ائ�ب��ا للرئي�س‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫مم�ث�ل�ين مل�خ�ت�ل��ف ق �ط��اع��ات ال���ص�ح��ة واالت �� �ص ��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬واملديرين التنفيذيني ل�شركة �سي�سكو العاملية ال�شريك‬ ‫اال�سرتاتيجي يف املبادرة‪.‬‬ ‫وناق�شت اللجنة مع �سي�سكو ت�صميم وتطبيق جتربة تقدمي‬ ‫ال��رع��اي��ة ال�صحية للقرن ال��واح��د والع�شرين با�ستخدام �أحدث‬ ‫تقنيات تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫وت �ع��د امل �ب ��ادرة م �ب��ادرة وط�ن�ي��ة ب��ر�ؤي��ة ت �ه��دف �إىل االرتقاء‬ ‫باخلدمات ال�صحية الأردنية �إىل م�ستوى متميز �إقليميا وحمليا؛‬ ‫لتقدمي �أف�ضل خدمة �صحية مميزة للمواطنني‪ ،‬وتعزيز النمو‬ ‫االقت�صادي امل�ستدام‪.‬‬


á«aÉ≤K ¥GQhCG

(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

zá«fOQC’G á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G{ ¿GƒæY â∏ªM »eÓ°SEG ÖjOC’ á«æWƒdG áÑൟG IôFGóH á«°ùeCG ‘

∫É«ÿG á©«æ°U á«fOQC’G ájɵ◊G :»°ùjQÉ°ùdG

á«Hô©dG É¡JGÒ¶f øY ∞∏àîJ ’h ΩÉ©dG »Ñ©°ûdG

6

oröüpe Éj »pØpb Ωƒà©dG øÁCG .O :ô©°T ¿É«¨ q£dG ≈∏Y ôFÉãq dG »`q `HC’G ô°üe Ö©°T ¤EG IGó¡e Ωƒj ¿Éaƒ q£dÉc äCGó``à``HG »``àq `dG ¬àÑq g ‘ ..äƒ``ZÉ`` q£``dGh ¬fGƒYCGh º∏ q¶dG â©∏àHG GPEG ’q EG »¡àæJ ødh 2011/1/25 .É¡≤jôW ‘

º‚ øªMôdGóÑY - π«Ñ°ùdG

zQÉ£°ûdG{h z¿Gƒ«◊G{h zäGó≤à©ŸG{h záMôŸG{h zá«aGôÿG{h zá«YɪàL’G{ `H πãªàJ •É‰CG áà°S á«Ñ©°ûdG ájɵë∏d ¿CG ôcP (ÚÁ) »°ùjQÉ°ùdG

ódh »°ùjQÉ°ùdG ô``ª`Y Qƒ``à`có``dG ¿CG ¤EG QÉ``°`û`j ¤EG ™≤Jh ,¢Só≤dG AÉ°†≤H ¢ùjQÉ°S ájôb ‘ ´ôYôJh ájɵ◊G ¬H â£ÑJQGh ,ÉaÉj ≥jôW ≈∏Y É¡æe Üô¨dG ÜOC’G øe ¿ƒ∏dG Gò``g OGhQ øe ¿É``c ¬``fC’ á«Ñ©°ûdG .»Ñ©°ûdG ¬JÉØdDƒeh ¬KÉëHCÉH äÉÑൟG »°ùjQÉ°ùdG iôKCGh ∫GR É``e ÜÉ``à` c Ö``fÉ``L ¤EG ,á«Ñ©°ûdG äÉ``jÉ``µ` ◊G ‘ á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G ÜOCG" ¿GƒæY πªëj ™Ñ£dG â– ÜOC’G ∫É`` › ¤EG π``≤` à` fGh ,"»Hô©dG ø``Wƒ``dG ‘ áehÉ≤ŸG ÜOCG øe Qƒ°U" :É¡«a ¬d Qó°U h »eÓ°SE’G ä’É≤e"h ,1983 ΩÉY "á«Ñ«∏°üdG Ühô◊G ô°üY ‘ ÜOC’G ⁄É©e"h ,1996 ΩÉ``Y "»eÓ°SE’G ÜOC’G ‘ .2003 ΩÉY "»eÓ°S’G ≥«≤– ‘ …ô``µ` Ø` dG »``°`ù`jQÉ``°`ù`dG ó``«` °` UQ É`` `eCG 1987 ΩÉ`` `Y "áZÓÑdG ™ªL" :¿É`` µ` `a ;çGÎ`` ` ` dG ÖZGôdG äÉØæ°üe ø``e ƒ``gh ≥≤M •ƒ``£`fl ƒ``gh ƒgh "ÊÉ¡Ø°UC’G ÖZGôdG πFÉ°SQ"h ,ÊÉ¡Ø°UC’G √Oƒ¡Lh ÊÉ¡Ø°UC’G ÖZGôdG"h ,≥≤fi •ƒ£fl "ÊÉ¡Ø°UC’G ÖZGôdG øY ´ÉaO"h ,"ÜOC’Gh á¨∏dG ‘ ΩÉY "ÊÉ¡Ø°UC’G ÖZGôdG äÉØjô©J"h ,2007 ΩÉY .2004

ΩÉY Iô``gÉ``≤` dG á``©`eÉ``L ø``e Ò``à`°`ù`LÉ``ŸG á`` LQO ≈``∏`Y ™ªàéŸG ‘ á«Ñ©°ûdG äÉ``jÉ``µ`◊G ø``Y åëÑH 1972 ,¢Uƒ°üf π«∏–h á°SGQO ≈∏Y πªà°TGh ,»æ«£°ù∏ØdG äɪ∏c á«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGQ ‘ √ô°ûf ¤EG áaÉ°VEG k °†a ,1983 ΩÉY á«Ñ©°ûdG äGQƒKCÉŸG ‘ √QÉ¡°TEG øY Ó á∏éà "á«fOQC’G á``«`Ñ`©`°`û`dG ájɵ◊G" ‘ kÉ`ã`ë`H ¤EG º``Lô``Jo h ,áaÉ≤ãdG IQGRh ø``Y IQOÉ``°`ü`dG ¿ƒæØdG .á«fÉŸC’Gh ájõ«∏‚E’G á¨∏dG äGQƒ°ûæe ¬ãjóM ¢Vô©e ‘ »°ùjQÉ°ùdG ∫hÉæJh äGOÉ©dG ¢SƒeÉb":`c ;á«Ñ©°ûdG äGQƒKCÉŸG ‘ á«fOQCG ¬ª¶f ¢SƒeÉb ƒgh "á«fOQC’G ó``HGhC’Gh ó«dÉ≤àdGh ΩÉY …õjõ©dG ó``FGR øH ¢ùchQ ºé©ŸG ±hô``M ≈∏Y ÊÉZC’Gh ∫É``ã`eC’G É¡«a äGó∏› áKÓK ‘ ,1974 ≥jôZE’G ÒWÉ°SCG"h ,ÜÉ°ùfC’Gh äGOÉ©dGh ájhóÑdG Ú«fOQC’G AÉ``HOC’G ï«°T ¬ªLôJ …ò``dG "¿ÉehôdGh IÉ«◊G ‘ πØ£dG"h ,ájõ«∏‚E’G øY õjôa »æ°ùM á©HÉàe ¬«ah ,á°ùjGƒædG ∞jÉæd "á«fOQC’G á«Ñ©°ûdG ¿ƒæØdG" á∏›h ,á«fOQC’G IÉ«◊G ‘ πØ£dG ∫GƒMC’ çGÎ`` dG ‘ á``°`ü`°`ü`î`à`e á`` ` jQhO »`` gh "á«Ñ©°ûdG á«fOQC’G ¿ƒæØdGh áaÉ≤ãdG IôFGO É¡JQó°UCG »Ñ©°ûdG .kGOóY ô°ûY áKÓK ‘ 1974 ΩÉY

¿ƒæ©ŸG -»°ùjQÉ°ù∏d ΩÓµdGh- ¬HÉàc ≈∏Y IhÓY 1992 ΩÉY "¿É©e á¶aÉfi ‘ á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G"`H ,Qƒcòe »ª∏Y ó¡L øe ¬«a ÉŸ ¬Ñàc ™°ShCG øe ƒgh ΩÉb "á«Ñ©°T ájɵM øjô°ûY" ÜÉ``à`c ¤EG ’k ƒ``°`Uh øeh ¿É©e á¶aÉfi øe IGhôdG √GƒaCG øe É¡©ªéH á«∏°UC’G áé¡∏dG ≈∏Y É¡«a kɶaÉfi ,≈°Sƒe …OGh á«Hô©dÉH Oô°ùdG á¨d kɨFÉ°U ,á¨∏dG ‘ Úª∏µàª∏d .᪫∏°ùdG ¬W ¿CG ¤EG á``«` °` ù` eC’G ‘ »``°`ù`jQÉ``°`ù`dG Ö`` gPh è¡æe ≥``ah ¬JÉjɵM á``°`SGQO π°†Øj ¿É``c áÑgÉÑ¡dG è¡æe"`H ¢ü°üîàŸG ,"ÜhôH" »``°`Shô``dG å``MÉ``Ñ`dG äÉjɵ◊G ∞æ°üj …ò``dG "»Lƒ∏ahQƒŸG π«∏ëàdG á«FõL Ú``KÓ``Kh Ió`` MGh ¤EG ⁄É``©` dG ‘ á«Ñ©°ûdG ¤EG- Gƒª¡°SCG øjòdG ÚãMÉÑdÉH kÉgƒæe ,(áØ«Jƒe) á°VhQ :∫ÉãeCG ;ájɵ◊G ™ªL ‘ -áÑgÉÑ¡dG ÖfÉL ôª©dG ÊÉg QƒàcódGh ,IôLGôL ≈°ù«Yh ,ógó¡dG äÉjɵ◊G" ¿Gƒæ©H kÉWƒ£fl kÉãëH Qó``°`UCG …ò``dG ôYÉ°Th ,"á«fOQC’G á«Ñ©°ûdG ∫É``ã`eCÓ`d á``MQÉ``°`û`dG .äƒbR Oƒªfi ï«°ûdG áHÉHôdG ‘ »°üî°ûdG √Oƒ¡› ¤EG »°ùjQÉ°ùdG QÉ``°`TCGh RÉM ¬``fCG kÉë°Vƒe ,¿OQC’É``H Égô°ûfh ájɵ◊G ™ªL

Ú«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGQ ¢ù«°SCÉJ ≈∏Y Ú«fOQCG Ú«ÁOÉcCGh ÚØ≤ãeh ÜÉàc ™e ºgÉ°S

ÊOQC’G ‘É≤ãdG ó¡°ûŸG

z¢SÉëædG ⁄É°S{ ÖJɵdGh ÖjOC’G ≈©æj ‘ ¬ØbGƒeh ¬JÉHÉàc ∫ÓN øe ∞≤j …ƒb 䃰U ÖMÉ°U ¿Éc Ö©°ûdG ó°V á©°ûÑdG ¬JÉ°SQɇh »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G ¬Lh .»æ«£°ù∏ØdG ÚH ¿RGh ,ó°ûM Üõ◊ kÉeÉY kÉæ«eCG »°SÉ«°ùdG ¬∏ªY ∫ÓNh πبj ¿CG ¿hO ÊÉ°ùfE’Gh »eƒ≤dGh »æWƒdG πª©dG äÉÑ∏£àe áæ£ah ¢ùëH ;»HÉ≤ædGh »YGóHE’G ¬«≤°T ‘ ‘É≤ãdG ÖfÉ÷G øY .∞bGƒŸG PÉîJG ‘ I’ɨŸGh ∫É©Øf’Gh §£°ûdG øY kGó«©H áÑ°üN á``«` fÉ``°` ù` fEG á``Ä` «` H ‘ √QÉ``¡` °` ü` fGh ¬``à` aÉ``≤` K º``µ` ë` H äÉYGóHEG â∏°Uh IôKDƒŸG ájôµØdGh á«æØdG äÉ«≤∏dGh π«°UÉØàdÉH ,ÉHOCÉe Éj âfCG :¬dɪYCG â∏Ñ≤à°SG å«M ;áµ∏ªŸG êQÉN ¤EG πMGôdG IhÉØëH ,äÉMÉ°ùdGh ,ôbÉY ¥GQhCGh ,ΩGƒYC’G ∂∏Jh ,äÉHÉîàf’Gh .á«HOC’G äÉ«≤à∏ŸGh OÉ≤ædG ËôµJh »°SÉ«°ùdGh Ö``jO’G áë°üH ÊÉ``ã`dG ˆGó``Ñ`Y ∂∏ŸG º``à`gGh ‘h ,êQÉÿG ‘ êÓ©dG »≤∏J ¤EG ¬dÉ°SQEG iôL å«M ;¢SÉëædG á«eÉ°ùdG ᫵∏ŸG áeôµŸG √ò¡H πMGôdG OÉ°TCG áÑ°SÉæe øe ÌcCG .¬JÉfÉ©eh ¬e’BG øe ÒãµdG âØØN »àdG äÉYGóHEÉH ¢UÉÿGh ΩÉ©dG ÚYÉ£≤dG äÉ°ù°SDƒe âªàgGh ÆôØàdG ≈``∏`Y Ò`` `NC’G ¬``eÉ``Y ‘ RÉ``M …ò`` dG ,π``MGô``dG Ö`` `jOC’G "á°ü≤dG" ‘ Ú«fOQC’G ÜÉàµdG á£HGQ »JõFÉL ∫Éfh ,»YGóHE’G ."ájGhôdG"h

GÎH - ¿ÉªY ÉeÉY 70 ¢SÉëædG ⁄É°S »°SÉ«°ùdGh ÖJɵdG π«MQ πµ°ûj óMC’G É``HOCÉ`e áæjóà ¬``°`SCGQ §≤°ùe ‘ iÌ``dG …Qhh …ò``dG.áµ∏ªŸG ‘ á«°SÉ«°ùdG IÉ«◊Gh ‘É≤ãdG ó¡°ûª∏d IQÉ°ùN -»°VÉŸG øe ;»HOC’G Oô°ùdG ∫ƒ≤M ôFÉ°S ‘ πMGôdG ÖjOC’G ¢VÉNh ¿Éc ∂dP ¤EG áaÉ°VEG ,Ió«°übh ájGhQh á«Mô°ùeh IÒ°üb á°üb ÜÉàc ™e ¿hÉ©àdÉH πªY ÚM »°ù°SDƒŸG ‘É≤ãdG π©ØdG ‘ kÉ£°TÉf ÜÉàµdG á``£`HGQ ¢ù«°SCÉJ ≈∏Y Ú``«` fOQCG Ú``«`ÁOÉ``cCGh ÚØ≤ãeh ájQGOE’G É¡JÉÄ«g øe ójó©dG ájƒ°†©H ™∏£°VGh ,Ú``«` fOQC’G .áÑbÉ©àŸG AÉæHCG ∫ÉeBGh Ωƒªg ™e kÉ≤°üà∏e πMGôdG ÖjOC’G õéæe AÉL ¬H äõ«“ …ò``dG ´Gó``HE’G •ô°T øY ≈∏îàj ¿CG ¿hO ,¬©ªà› IAGô≤dÉH ¿ƒ``«` ÁOÉ``cCGh OÉ``≤`f É``¡`d ió``°`ü`Jh Ió``jó``©`dG ¬``JÉ``HÉ``à`c ‘ äÉ«dɪ÷G øe ºNõdG ∂dòH πØ– É¡fCG Úæ«Ñe ,π«∏ëàdGh .™bGƒdG äGOôØeh π«°UÉØJ ≥fÉ©J »gh IôµàÑe ájOô°S äÉ«æ≤J πª©dG ¢``SÉ``ë`æ`dG ¢``SQÉ``e ,ÜhDhó`` ` dG ¬WÉ°ûf ≈``£`N ≈``∏`Yh ™aGO Ú``M ¬``à`eCGh ¬æWh ¤EG √RÉ«ëfG ≈∏Y kGó«cƒJ »°SÉ«°ùdG ¢Vô©J »``à`dG ø``ë`ŸG ™«ªL ‘ »``Hô``©`dG Ö©°ûdG äÉ©∏£J ø``Y å«M ;"»∏«FGô°SE’G -»Hô©dG" ´Gô°üdG á«°†b ‘ á°UÉN ,É¡d

Ú«fOQC’G AÉ``HOC’Gh ÜÉàµdG OÉ–G ƒ°†Y ±ôu ©oj ôªY Qƒ``à`có``dG á«ŸÉ©dG »``eÓ``°`SE’G ÜOC’G á``£` HGQh çGóMCG ájɵM É¡fCÉH ,"á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G" »°ùjQÉ°ùdG Ωó≤dG ‘ ¥ô¨e øeR ‘ ¢UÉî°TCG ∫ƒM QhóJ ᣫ°ùH Ö©°ûdG ∫É``«`N ¿CG kÉæ«Ñe ,kÉ`«`î`jQÉ``J ±hô``©`e Ò``Zh »gh ∫hC’G É¡ØdDƒe ±ô©j ⁄h É¡©æ°U øe ƒg ΩÉ©dG ∫É«LC’G ÈY á∏≤àæe ,∫hGóàJ π¶J äÉ«FõéH OOÎJ .ájƒØ°ûdG ájGhôdÉH äÉÄ«ÑdGh Qƒ°ü©dGh á«°ùeCG ‘ »°VÉŸG ó``MC’G »°ùjQÉ°ùdG ¢Vôs ©Jh ¿GƒæY â``∏`ª`M ,á``«`æ`Wƒ``dG á``Ñ`à`µ`ŸG Iô``FGó``H á``«`aÉ``≤`K ,"øjôNC’G øjó≤©dG ‘ á«fOQC’G á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G" É¡fCG ôj ⁄ »àdG á«fOQC’G á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G äGõ«ªŸ ⁄É©dG ‘ á«Ñ©°ûdG á``jÉ``µ` ◊G ø``Y kGÒ``ã` c ∞∏àîJ ,áHQÉ≤àŸG äÉjÉ¡ædGh äÉjGóÑdG :å«M øe »Hô©dG Ωó≤dG ‘ ¥ô``¨` e ƒ``¡`a ¿É``eõ``dG ¤EG IQÉ`` °` `TE’G Ωó`` Y k `°`†`a ,¿É``µ` ŸGh ,çGó`` MC’G Oô``°`S ‘ áWÉ°ùÑdG ø``Y Ó πª÷G ¢†©Hh äÉ«Fõ÷G ¢†©H QGôµJh ,RÉ``é`jE’Gh ≈∏Y IhÓ`` Y ,ó`` MGƒ`` dG π``ª`©`dG QGô`` µ` Jh ,á`` jQGƒ`` ◊G .áYƒæ°üŸG äÉaOÉ°üŸG á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G •É‰CG ¿EÉa »°ùjQÉ°ùdG ≥ahh :»g á∏°üàŸG "á«YɪàL’G á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G" * .á«fÉ°ùfEG ÜQÉŒ »gh Aɪ°SC’G ádƒ¡éŸGh »°VÉŸÉH É¡«a ºµëàJh "á«aGôÿG á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G" * .¿Ó«¨dGh IOôŸGh ø÷G πãe á«Ñ«¨dG iƒ≤dG ¢†©H Ö∏¨j »àdG »gh "áMôŸG á«Ñ©°ûdG ájɵ◊G" * .ágɵØdGh ´ÉàeE’Gh á«∏°ùàdG ™HÉW É¡«∏Y É¡«a ∑QÉ°ûàJ »àdG »gh "¿Gƒ«◊G ájɵM" * á¨d ≈WÉ©àJ É¡fCÉch ¿É°ùfE’G ™e äÉfGƒ«◊G ¢†©H .IóMGh áeƒ¡Øe É¡«a í°†àJ »àdG »``gh "äGó≤à©ŸG ájɵM" * ábÓY äGP á«æjO ∫ƒ°UCG øe IQóëæŸG íeÓŸG ¢†©H .Ió«≤©dÉH ô°ûØdG äÉ``jÉ``µ`M »``gh "QÉ£°ûdG äÉjɵM" * .óFGõdG ôîØdG ô°UÉæY É¡«∏Y Ö∏¨jh ‘ É``gô``°`û`fh á``jÉ``µ`◊G ™``ª`L Oƒ``¡` L ¥É``«`°`S ‘h ÉgQGOCG »àdG- á«°ùeC’G ‘ »°ùjQÉ°ùdG âØd ,¿OQC’G áaÉ≤ãdG IQGRh ‘ çGÎ``∏` d É``«`∏`©`dG á``æ`é`∏`dG ƒ``°`†`Y áÑgÉÑ¡dG ¬``W Oƒ``¡` L ¤EG -¿É``ª` °` û` ÿG ≈Ø£°üe ,1987 ΩÉY "¿Ó«¨dG ¥ó°üj øe" ¬HÉàµH á∏ãªàŸG äÉjɵë∏d »``KGÎ``dG π``°` UC’G Ú``H ¬``«`a êõ``e …ò`` dG ∫ɪYC’G ‘ ÉãjóM kÉØ«XƒJ É¡Ø«XƒJ ÚHh á«Ñ©°ûdG .á«FGhôdG

´ƒÑ°SCG IóŸ ÜÉàµ∏d ¢Vô©e Ú°TóJ ≈°Sƒe …OGƒH ‘É≤ãdG õcôŸG ‘ ,äÉÑൟG ájôjóeh ≈°Sƒe …OGh ájó∏H áeóN ‘ ¬JÉWÉ°ûfh á«æWƒdG ≥FÉKƒdGh ∫ÓN ø``e á≤£æŸG ‘ ‘É≤ãdG ∑Gô``◊G AGô≤∏d É``gô``aƒ``j »``à` dG á``ª`«`≤`dG Ö``à`µ`dG .¬«a ܃°SÉ◊G õcôeh º°†j õ``cô``ŸG ¿CG äÉ``Ø`«`∏`N â``æ` «` Hh ,äÉYƒ°VƒŸG ∞∏àîà ÜÉàc 6500 ‹GƒM õcôŸG ó``aQ kGÒ`` NCG ” ¬`` fCG ¤EG IÒ``°`û`e ¤EG áaÉ°VEG ,᪫≤dG ÖàµdG øe ójõŸÉH ÖàµdG øe ôNBG OóY AGô°T á£∏°ùdG ΩõY äÉYhô°ûeh áÑ∏£dG áeóÿ á°ü°üîàŸG .‘É≤ãdGh »ª∏©dG åëÑdG kGôNDƒe º``YO õ``cô``ŸG ¿EG" :â``©`HÉ``Jh AGÎÑdÉH º``«`∏`©`à`dGh á``«` HÎ``dG á``jô``jó``e ≈∏Y É¡©jRƒJ ” ,ÜÉ``à`c 1200 ‹Gƒ``ë`H ∂dòch ,á``jô``jó``ŸG ¢``SQGó``e ‘ ÜÉ``à`µ`ŸG …OGh ‘ …QÉ°†◊G ´É©°TE’G õcôe ºYO á°üb 100h kÉ`HÉ``à`c 50 ‹Gƒ``ë` H ≈``°`Sƒ``e ."∫ÉØWCÓd á£∏°ùdG ¿CG ¤EG äÉØ«∏N äQÉ``°` TCGh º«∏bEG ‘ õ``cô``ŸG QhO π«©ØJ ¤EG ™∏£àJ áaô©e á£fi íàa ∫Ó``N øe ;GÎÑdG äGhóædGh πª©dG ¢TQh ó≤Yh á≤£æŸG ‘ .á«aÉ≤ãdG äGQhódGh

GÎH - AGÎÑdG GÎÑdG º«∏bEG á£∏°S ¢ù«FQ íààaG ¢Sóæ¡ŸG á``HÉ``fE’É``H »MÉ«°ùdG …ƒªæàdG kÉ°Vô©e ÚæK’G ¢ùeCG ºæ¨dG ƒHCG óªfi á£∏°ù∏d ™HÉàdG ‘É≤ãdG õcôŸG ‘ ÜÉàµ∏d .AGÎÑdÉH ¢Vô©ŸG Ió``e ∫Ó``N õ``cô``ŸG ô``aƒ``jh áî°ùf ±’BG 3 -´ƒÑ°SCG IóŸ ôªà°ùJ »àdGá«æjódGh ᫪∏©dGh á``«`HOC’G ÖàµdG øe ;á«MÉ«°ùdG äÓ`` é` ` ŸGh á``«` î` jQÉ``à` dGh ™bGƒHh ¢Vô©ŸG …OÉJôe ≈∏Y É¡©jRƒàd .¢üî°T πµd Öàc ¢ùªN ¤EG ≈©°ùj õcôŸG ¿EG ºæ¨dG ƒHCG ∫Ébh IOÉYEGh ,á≤£æŸG ‘ ‘É≤K ∑GôM çGóMEG ÜÉàµdG IAGô`` ` b Ωƒ``¡` Ø` e ¤EG QÉ``Ñ` à` Y’G äÉeƒ∏©ŸG IQƒ``K πX ‘ ó«ØŸGh ±OÉ``¡`dG ,äÉeƒ∏©ŸG É``«`Lƒ``dƒ``æ`µ`Jh ä’É``°` ü` J’Gh »bQ ‘ É``gQhOh IAGô``≤`dG ᫪gCG kGó``cDƒ`e .É¡JQÉ°†M QÉgORGh ܃©°ûdG õcôŸG Iôjóe â°VôY ,É¡à¡L øe ∫ÓN- äÉØ«∏N ΩÓ°ùdGóÑY πeCG ‘É≤ãdG ¢ù°SCÉJ …òdG õcôŸG QhO -ìÉààa’G πØM ÚH Ée ¿hÉ©àdÉH áeÉY áÑ൪c 1982 ΩÉY

᫵«é∏ÑdG ᪰UÉ©dG ‘ ájô°üŸG IQÉØ°ùdG ΩÉeCG IôgɶJ ∫ÓN

¿hOOôjo ¿ƒ«µ«é∏Hh ÜôY ¿ƒØ≤ãe

∑QÉÑe ¢ù«FôdG Ωɶf •ƒ≤°ùH ÖdÉ£J äÉaÉàg ."܃©°ûdG ÚH áÑëŸGh ábGó°üdG »g É``e Ú``«`bGô``©`c É``fÒ``Z ø``e Ì`` cCG »``©` fh ∑Qóf" :±É`` °` `VCGh ÉŸ Újô°üŸG Iƒ``NE’G ¬Ñæfh í°üæf ¿CG ∫hÉ``ë`fh ,ájQƒJÉàcódG IQGô``e Gƒ©≤j ’CG º¡«∏Yh ,πÑ≤à°ùŸG ‘ iô``NCG IQGô``e øe ÉÃQ º¡°VΩ«°S á∏Môe ó©Hh ∫ÓN »bGô©dG Ö©°ûdG º¡H ™bh »àdG äÉÑ£ŸGh ñÉîØdÉH ."Ò«¨àdG ™e ∑QÉ°T …òdG …QƒÑ÷G ÒgR ôYÉ°ûdG ÈY ,ácQÉ°ûŸG QÉWEG ‘h :¬dƒ≤H …ô°üŸG Ö©°ûdG ÖdÉ£Ÿ √ó«jCÉJ øY äGƒæ°S ¢ùªÿG äGP ¬àæHG øY ÒÑ©àdG ‘ ô``NB’G ácQÉ°ûe ÊÉ°ùfE’G ÖLGƒdG øe ¿CG ó≤àYCG" ácQÉ°ûŸ ᣫ°ùH ᨫ°U »g IôgɶŸÉH Ωƒ«dG ÉæàcQÉ°ûeh ,¬à«eƒ∏¶e ∑QÉÑe »æ°ùM ¤EG ádÉ°SQh ,ájQƒJÉàcódG ó°V ¬JQƒK ‘ ô°üe Ö©°T Ò«¨J ≥«≤ëàd ;äÉ©∏£àdG ¢ùØf º¡d kÉ°†jCG êQÉÿG ‘ Újô°üŸG ¿CÉH ."…ô°üŸG Ö©°ûdG ïjQÉJ øe IójóL á∏Môe AóHh »≤«≤M ΩÉ«b ¿hôgɶàŸG ¢†aQ ,kÉjRGõØà°SG ¿hôgɶàŸG √óY ∑ƒ∏°S ‘h ¥ÓWEGh ,É¡Ñàµe IòaÉf øe Qƒ¡¶dÉH AGôgõdG áªWÉa ájô°üŸG IÒØ°ùdG øjÈà©e ,-º``¡`dƒ``b Ö°ùëH- øjôgɶàŸG √É``ŒÉ``H IôNÉ°S äɵë°V ‘ Gƒ£≤°S øjòdG AGó¡°ûdG AÉeóH Ak Gõ¡à°SG ájô°üŸG IÒØ°ùdG ±ô°üJ øe Qó°üj ¿CG Qóéj ’ ¬fEG" GƒdÉb ∑ƒ∏°S ƒgh ,ájô°üŸG äGôgɶàdG ."Égõcôe ‘ ¢üî°T

∞bƒàf ødh ,…ô°üŸG ÉæÑ©°T ™e ÉææeÉ°†J ¿ÓYEG πLCG øe ;⁄É©dG ∫hO ."¬eɶfh ." "¬eɶfh ƒg ºµ◊G øY ≈ëæJ ób ∑QÉÑe ¢ù«FôdG ¿CG ™ª°ùf ≈àM ¬JófÉ°ùe øY øjódG ∫ɪc ΩRÉM »bGô©dG »Mô°ùŸG êôîŸG ÈYh s k FÉbh ,"…ô°üŸG Ö©°ûdG IQƒK" √ɪ°SCG ÉŸ :âf Iôjõé∏d åjóM ‘ Ó ¿EG ƒ¡a ;¬Ñ©°T AÉæHCG √ÉŒ »HôY ∞≤ãe ¬H Ωƒ≤j ÖLGh §°ùHCG Gòg" ."∞≤ãªc √QhO øY ≈∏îJ ¬fCɵa Gòg √QhO øY ≈∏îJ kÉ©°Vh ¿ƒ°û«©j ÊGƒNEÉa ;CGóÑe á«°†b »g ‹EG áÑ°ùædÉH" :OGRh IOƒ≤ØŸG ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤Mh äÉjô◊Gh á«WGô≤ÁódG å«M øe kÉjQõe ™«£à°SCG ’ ∞≤ãªc ÉfCGh ,É¡∏X â– ¿ƒ°û«©j ájQƒJÉàµjO á£∏°S â– øY ÒÑ©àdGh ôgɶàdG ∂``∏` eCGh áª∏µdG ∂``∏`eCG »æµd ìÓ``°`ù`dG πªM ."»jCGQ ¢ù«FQh Iô``M äÉ``gÉ``ŒG ™``bƒ``e ô``jô``– ¢``ù`«`FQ ∫É``b ,¬``Ñ`fÉ``L ø``e Ωƒ«dG ÉæcQÉ°T" :»æ«°ù◊G Ú°ùM ‹hódG »bGô©dG â«ÑdG IQGOEG ¢ù∏› ;π°ùchôH ‘ ájô°üŸG IQÉØ°ùdG ≈æÑe ΩÉ``eCG ⪫bCG »àdG IôgɶàdG ‘ ¬ÑdÉ£e ™e ∞≤ædh ,≥«≤°ûdG …ô°üŸG Ö©°ûdG äÉ©∏£àd ÉæªYO ø∏©æd ."Ò«¨àdÉH áYhô°ûŸG ÉæØ°UƒH ∑QÉ°ûf ⁄ É``æ`fCG ¤EG Ò°ûf ¿CG Oƒf" :»æ«°ù◊G ™``HÉ``Jh …QÉ°†◊Gh ÊÉ°ùfE’G Éæ°SÉ°ùME’ ÉæcQÉ°T πH ,Ö°ùëa Úª∏°ùe hCG kÉHôY ô°UGhCG Úà“h IQRGDƒe Iƒ£N É¡fCG ¢SÉ°SCG ≈∏Yh ,ô°üe Ö©°T IÉfÉ©Ã

âf Iôjõ÷G - π°ùchôH ¿CG "âf Iôjõ÷G"`d Iô¨dG áæJÉa á«Øë°üdG ¬JóYCG ôjô≤J ô``cP áaÉ°VEG ,á«Hô©dGh ájô°üŸG á«dÉ÷G AÉæHCGh Üô©dG ÚØ≤ãŸG øe kGó°ûM IQÉØ°ùdG ΩÉeCG GhôgɶJ ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ∫É› ‘ Ú«µ«é∏H Ú£°TÉæd .π°ùchôH ᫵«é∏ÑdG ᪰UÉ©dG ‘ ájô°üŸG GhOOQh ,Ò«¨àdG ‘ …ô°üŸG Ö©°ûdG ÖdÉ£e ¿hôgɶàŸG ó``jCGh øjOOôe ,∑QÉ``Ñ`e »æ°ùM …ô°üŸG ¢ù«FôdG π«MôH ÖdÉ£J äGQÉ©°T å«M ;ájô°üŸG ¿óŸG ´QGƒ°T ‘ ≥∏£æJ »àdG äGQÉ©°ûdG πKÉ“ äÉaÉàg áKÓK QGóe ≈∏Y "ºcÉ◊G …QƒJÉàµjódG ΩɶædG"`H √ƒØ°Uh Éà GhOóf ."…ô°üŸG Ö©°ûdG ÜÉbQ ≈∏Y §∏°ùŸG"h Oƒ≤Y øY ∑QÉÑe ¢ù«FôdG á«ëæJh ΩɶædG •ƒ≤°ùH ¿hôgɶàŸG ÖdÉWh .ájQƒ¡ªé∏d ¢ù«Fôc ¬Ñ°üæe øjódG QóH øÁCG ÆQƒÑª°ùcƒdh ɵ«é∏H ‘ ájô°üŸG á£HGôdG ¢ù«FQ kÉØ«°†e ,º¡cGôM ‘ ¿ƒ°VÉe º¡fCGh êÉéàM’Gh ôgɶàdG á∏°UGƒe ócCG ádÉM ‘ ’EG äÉ«dÉ©ØdG √ò``g ∞bƒàJ ød" :â``f Iôjõé∏d å``jó``M ‘ •É≤°SEG ƒgh ,¬∏LCG øe â≤∏£fG …òdG ¢SÉ°SC’G ±ó¡dG ¤EG ∫ƒ°UƒdG ."∑QÉÑe »æ°ùM ¢ù«FôdG Ωɶf πc ‘ ôgɶàæ°S ÉæfEG" :OGDƒa OɪY …ô°üŸG ôYÉ°ûdG ∫Éb ,¬à¡L øe

É`` æ` `«` `∏p ` `jn rø`` ` ` ` ` dn É`` ` ` ` ` ` ` fi k r Qo ôo ` ` ` °`` `r `ü` ` ` pe É`` ` ` j »`` ` ` Øp ` ` ` bp É`` ` `æ` ` ` «` ` ` pŸÉ`` ` `¶`q ` ` `dG óo ` ` ` ` `«` ` ` ` `Ñp ` ` ` ` `Jo ák ` ` ` ` ` ≤` ` ` ` ` pYÉ`` ` ` ` °` ` ` ` ` Uhn É`` ` ` ek õ`` ` ` Yn ∂`p ` ` ` `«` ` ` ` ap É`` ` ` `fór ` ` ` ` ¡p ` ` ` ` Yn ór ` ` ` ` ` `b É`` ` ` ` ` `fq EÉp ` ` ` ` ` ` an n ` ` ` ` ©` ` ` ` `Jn É`` ` ` ` æq ` ` ` ` ` og GPpEG É`` ` `fƒ`` ` `¡o ` ` ` jn r¿nCG ºn ` ` ` ` `XÉ` n r ` ` ` pª`` ` ` «n ` ` ` ` dG »`` ` p£`` ` ©` ` `Jo ’h ( x…pô` ` ` ` peÉ`` ` ` °` ` ` `ù` ` ` `dp ) Ú` É`` ` æ` ` «` ` pª`` ` «n ` ` dG ¬o ` ` ` ` ` ær ` ` ` ` ` pe »`` ` ` ©p ` ` ` ` £`u ` ` ` bn rø`` ` ` ` ` ` µp ` ` ` ` ` ` `dn hn n ` ` ©p ` ` °` ` ù` ` àq ` ` dG ≈`` `∏` ` Yn ≈`` ` Øn ` ` ` °``r ` TnCG ór ` ` ` ≤n ` ` ` an … pò`` ` ¡r ` ` `jn Ú É`` `æ` ` «` ` ©` ` Fp É`` `W Gkó` ` ` ` `«` ` ` ` `Ñp ` ` ` ` `Yn É`` ` ` æ` ` ` `Ño ` ` ` `°``n ` ` ù` ` ` `ë`r ` ` ` jn hn É`` `Øk ` ` î` ` °`o` `S ∫n É`` ` ` ` ` `b r¿pEG É`` ` ` ` æ` ` ` ` fq CG Ö`o ` ` `°``n ` `ù` ` ` ë` ` ` jhn o ` ` ` ` ` `≤o ` ` ` ` ` ` jn É`` ` ` ` ` ` pŸ ¿ƒ` o ` ` ` ` ` `µo ` ` ` ` ` ` fn É`` ` æ` ` `jôp ` ` `î`s ` ` °` ` `ù` ` `eo ∫ƒ` o ` ` ` ` ` ZÉ`` ` ` ` ` £`q ` ` ` ` ` dG É`` ` ` ` ` `¡` ` ` ` ` ` jq CG É`` ` ` ` `j ’CG ¤s hn äƒ` n G ¿É` o ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` eRn É`` `æ` ` «` ` ap p∫’PE’Gh ±ƒ` p `````````` ÿ »Ñ°ùr Jn nâ`` ` ` ` `Mr Qo hn ... ôn ` `°``r ü` ` pe ÜÉ` n ` Ñ` `°`n ` T nâ`` ` ©r ` ` ` Ln nCG É`` `æ` ` «` ` MOp É`` `µ` ` dG p܃`` ` ` `«` ` ` ` Lo rø`` ` ` ` ` pe ¥po ô` ` ` ` `°`` `r ` ` ù` ` ` ` `Jn hn ≥`x ` ` M p¿hoO rø`` ` ` ` ` ` pe É`` ` ` ` `gÒ`n r ` ` ` ` `Nn Ö`o ` ` ` ` ¡n ` ` ` ` `ær ` ` ` ` `Jn hn no É`` ` ` ` `æ` ` ` ` ` «` ` ` ` ` Hp ôn ` ` ` ` ` br nC’G ∂`n ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `jhp Pn É`` ` ` `¡` ` ` ` µo ` ` ` ` ∏q ` ` ` ` “ iôn ` ` `°``r ` ù` ` `Mn tø`` ` ` Äp ` ` ` ` Jn ´o É`` ` ` ` ` «` ` ` ` ` ` p÷Gnh ™o ` ` ` Ñn ` ` ` °``r ` ` û` ` ` Jn hn É`` ` æ` ` `«` ` `fp nCG ºr ` ` ` ` ¡o ` ` ` ` dn nâ`` ` `©r ` ` ` pª`` ` `°``n ` `S GPpEG º`t ` ` `°`` `p `ü` ` ` Jo r n hn É`` `àk ` ` ë`r ` `°`o` `S ¿n ƒ`` ` ` ` ` `ao CÉ` ` ` ` ` ` n ŸG ∂`n ` ` ` æn ` ` ` `£`r ` ` ` Hn oCÓ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` “ É`` ` fƒ`` ` £`o ` ` Ño ` ` `dG ∂`n ` ` ` ` àp ` ` ` ` `«s ` ` ` ` ` pYQn rø`` ` ` ` ` ` pe »`` ` ` ∏p ` ` ` ` rî`` ` ` Jo h ≈`` ` en É`` ` à` ` `«n ` ` `dG päGAGó`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` fp ø`` ` ` `Y »`` ` `°`` `p `†` ` ` ¨r ` ` ` Jo h É`` ` æ` ` `«` ` `pŸn É`` ` ©` ` `dG Üu ôn ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` dp räQn nCÉ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `Ln ór ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` bn hn Ωm É`` ` `Y ón ` ` ` ` ©r ` ` ` ` Hn É`` ` `ek É`` ` `Y Ö`n ` ` ©r ` ` `°``s ` û` ` `dG nâ`` ` `ær ` ` ` ë`n ` ` `Wn o p ¿n É`` ` ` `µ` ` ` ` an É`` æ` ` «` ` pë`` Wn »`` ` ` ` ` peGsó` ` ` ` ` `dG ∑pn õ` ` ` ` ` ` Ñr ` ` ` ` ` ` ÿ Gôk ` ` ` ` ` jôp ` ` ` ` ` en É`` ` ` °`` k` ` SCÉ` ` ` `c ¥r Po ¿n B’É`` ` ` ` ` ` ` ` ` a GPk EG É`` æ` `«` `æp ` `°`p` S É`` ` ¡` ` ªn ` ` ≤n ` ` ∏r ` ` Yn Ö`n ` ` ©` ` `°``q ` û` ` `dG nâ`` ` «r ` ` `≤n ` ` `°``n ` S ºr ` ` ¡p ` ` «` ` ap Ú`n ` ` ` bp É`` ` ` Ñ` ` ` `dG Ωp ôn ` ` ` ` ` ` ` cr nCÉ` ` ` ` ` ` ` Hp nâ`` ` ` °`` r` ` ù` ` ` ` dn hn r n hn É`` ` ` `æ` ` ` ` «` ` ` ` peôn ` ` ` ` cr nC’G ‘ Ik ôq ` ` ` ` ` ` ` ` ` `en ∂`o ` ` ` ` ` ` `Jn ⁄ n q¿CG tø`` ` ` ` ` ¶`o ` ` ` ` ` Jn nâ`` ` ` ` ` ` ` ær ` ` ` ` ` ` ` `co nCG »`` ` `≤p ` ` ` Ñr ` ` ` jo ˆG !!?É`` ` ` fhô`` ` ` bo ºr ` ` `¡p ` ` `©p ` ` `∏o ` ` `°`` `r VnCG ¥n ƒ`` ` ` ` a ∑nn Oƒ`` ` ` `©` ` ` ` bo r n nâ`` ` ` ` ` ` ` ` Mr Qo ∂`n ` ` `∏q ` ` ` ©` ` ` d É`` ` ` Yk É`` ` ` YQn ºr ` ` ` ¡o ` ` ` Ño ` ` ` °``n ` `ù` ` ` – !!É`` ` `æ` ` ` «` ` ` æ` ` ` eDƒ` ` ` o ŸG Ò`n ` ` ` ` ` ` ` ` eCG É`` ` ` `j :ío ` ` ` ` Ñu ` ` ` ` °`` n` ` ù` ` ` ` Jo Gƒ`` ` `eo É`` ` `°` ` ` Uh Gƒ`` ` `ào ` ` ` µn ` ` ` °``n ` `S ºr ` ` ` ` ` ¡` ` ` ` ` fq CG ∑n ôq ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ZCG É`` `æ` ` «` ` Ñp ` ` jn r¿nCG º`p ` ` ` `às ` ` ` ` µ` ` ` `o ŸG p∫ƒr ` ` ` ` ` ` ≤n ` ` ` ` ` ` dG ø`p ` ` ` ` ` ` Yn o ` ` ` `°` ` ` ` U Qo óo ` ` ` ` ` ` ¡r ` ` ` ` ` ` jn ¿n B’É`` ` ` ` ` ` ` ` `a GPk EG mÖ`` ©` `°` `T äƒ` n G ∂`n ` ` ` Øp ` ` ` `àr ` ` ` `◊ n p ¥ƒ` o ` ` ` °``o ` ` ù` ` ` `jn É`` æ` ` «` ` ≤p ` ` «n ` ` dG È` n n ``````` ÿ räôs ` ` ` ` `Nn ¢`` ` `p ` ` ` `VQC’G ܃` o ` ` ©` ` `°``o ` T râ`` `Ñn ` ` °`` p`†` ` Zn GPpEG n G É`` ` ¡` ` `àp ` ` `Ñn ` ` `°`` r` †` ` `¨n ` ` `dp É`` ` æ` ` `j pó`` ` pLÉ`` ` °``n ` S ôo ` ` ` ` Hp É`` ` ` `Ñ` ` ` ` ÷ Ql Gò`` ` ` `àp ` ` ` ` rYG pÖ`` ` °`` n` †` ` `¨n ` ` `dG ™n ` ` ` ` ` en … pó`` ` ` `é`r ` ` ` `jo ’h É`` ` ` `æ` ` ` ` jô`` ` ` `Nu nCÉ` ` ` ` à` ` ` ` o ŸG ‘p An É`` ` ` ` ` ` ` ` L É`` ` ` ` `e GPpEG º`m ` ` `∏r ` ` ` Xo πs ` ` ` ` ` ` co ôo ` ` ` `¡n ` ` ` `≤r ` ` ` `Jn Qo Gó`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` br nC’G »`n ` ` ` ` ` ` pg É`` ` ` ` æ` ` ` ` `«` ` ` ` `dp Pn Qr nC’G Qn ƒ`` ` ` ¡` ` ` ` Xo râ`` ` ªn ` ` `°`` n` ü` ` `bn ór ` ` ` ` ` ` ` `bn hn o ` ` ` `W iQn nCG n ` ` ` `ZÉ` râ`` ` fn É`` ` M Ωn ƒ`` ` ` «` ` ` `dG ôn ` ` `°`` r` ü` ` ` pe äƒ` É`` ` æ` ` `«` ` `Ñ` ` `°`` `p VÉ`` ` ¨` ` `dG ºu ` ` ` ` ` ` `«n ` ` ` ` ` ` `Hp ¬o ` ` ` ` ` ào ` ` ` ` ` «s ` ` ` ` ` æp ` ` ` ` ` en o ` ` ` ` ` ` ` `Yôr ` ` ` ` ` ` ` ` ap ) ¬`` ` ` `n∏` ` ` ` Ñr ` ` ` ` bn Gò`` ` ` ` ¡` ` ` ` `an inOÉ`` ` ` ` ` `f (¿ƒ` É`` æ` `«` ` pª`` ãq ` `dG ¢`n ` ` ù` ` `Øn ` ` `æs ` ` `dG êo ôp ` ` ` °``r ` `û` ` ` ë`n ` ` `jo ìn É`` ` ` °` ` ` ` Uhn ≈`` `àq ` ` M ên ƒ`` ` ` ` ` ` ` ` `n ŸG ø`p ` ` ` ` jr ón ` ` ` ` «n ` ` ` ` dÉ`` ` ` ` Hp ´n Qn É`` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` Uh n ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` M` nCG :É`` ` ` `f` ƒ`` ` ` `æo` ` ` ` ` n Ÿ` G ¬o ` ` ` ` ` ` ` Y` ôs ` ` ` ` ` ` ` L` hn ¬p ` ` ` ` ` ` `H •É` Êq pEGhn (≈`` ` ` `°``n` ` `Sƒ`` ` ` `eo ) É`` ` ` `j ¿n B’G oâ`` ` ` `ªr ` ` ` `¡p ` ` ` `an É`` ` æ` ` ` `jOp oâ`` ` ` ª`r ` ` ` `∏` ` ` `°` ` ` `SnCG ó`` ` ` b` ¢``p ` ` S` É`` ` ` æ`q ` ` ` `d` G Üu ôn ` ` ` ` ` ` ` ` `dp mäÓ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `ap GQ É`` ` ` ` `jÉ`` ` ` ` `æ` ` ` ` ` `ŸG ¬o ` ` ` ` ` ` ` ` `Jr An É`` ` ` ` ` ` ` `é` ` ` ` ` ` ` ` `an É`` ` ` æ` ` ` ` `«` ` ` `©p ` ` ` `ªn ` ` ` `Lr nCG áp ` ` ` ` ` fn` É`` ` ` ` `¡` ` ` ` `n Ÿ` G pÜGƒ`` ` ` ` ` ` ` ` `K`r nCÉ` ` ` ` ` ` ` ` ` H`p râ`` ` `fÉ`` ` `c πo ` ` ` ` `Ñr ` ` ` ` `bn rø`` ` ` ` ` ` pe É`` ` `¡` ` ` dn É`` ` `b ór ` ` ` ` ` b ƒr ` ` ` ` ` ` ` ` `dn hn É`` æ` ` `«` ` `°`` `p ü` ` `M`n É`` ` æk` ` ` `°` ` `ü` ` ` pM ¬p ` ` ` ` pª`` ` ` ∏r` ` ` ` `Xo rø`` ` ` ` ` ` pe ¬o ` ` ` ` ` ` dn` r n ø`p ` ` ` ` ª` ` ` ` `Mr ôs ` ` ` ` `dG áo ` ` ` `æq ` ` ` `°``o` ` `S rø`` ` ` ` ` µ` ` ` ` ` `dn hn »`` ` `°`` `p `†` ` `“ É`` `æ` ` «` ` ∏` ` ap É`` `¨` ` dG ∫n ƒ`` ` ` ` `≤` ` ` ` ` Yo râ`` ` ` ` ¨n ` ` ` ` n∏` ` ` ` Hn É`` ` ` ` ` ` ` ` en hn Ql É`` ` ` Ñ` ` ` `àp ` ` ` ` rYG ºo ` ` ` ` `µo ` ` ` ` `dn π`r ` ` ` ` ` ` gn Ωp ƒ`` ` ` ` «` ` ` ` `dG In É`` ` ` ` ¨` ` ` ` `Wo É`` ` æ` ` ` jô`` ` Hp É`` ` ¨` ` ` dG p¿hô`` ` ` ` ` ` `≤o ` ` ` ` ` ` ` dG …pQÉ`` ` ` ` `Ñs ` ` ` ` ` é` ` ` ` ` Hp n É`` ` ` Hp Gƒ`` ` ` ` ` eo É`` ` ` ` ` bnCG GQk ƒ`` ` `°`` `o `ü` ` ` bo ºr ` ` ` ` ¡o ` ` ` ` dn ó`` ` ` j pó`` ` ` ◊ É`` ` æ` ` `«` ` `©p ` ` `às ` ` `‡ n o º`p ` ` ` «` ` ` ©` ` ` æq ` ` ` dÉ`` ` ` Hp Gƒ`` ` ` ` ` °`` `o ` ` ` TÉ`` ` ` ` ` Yn hn Gôv ` ` ` ` ` Wo ¢`` ` ` ` `n ` ` ` ` ` ` VQnC’G ¿n ƒ`` ` ` ` µo ` ` ` ` `∏p ` ` ` ` `Á r n Gƒ`` ` ` ` `fo É`` ` ` ` `ch n ` ` ` ` ` ` ` ` Hp Gƒ`` ` ` ` fo É`` ` ` ` c π`r ` ` ` ` ¡n ` ` ` ` an n o ∑Gò` !?É`` ` ` æ` ` ` `j pó`` ` ` ∏s ` ` ` `fl inAÉ`` ` ` æ` ` ` `Jn É`` ` ª` ` `¡r ` ` `en ºr ` ` ` ` ¡o ` ` ` ` eo ƒr ` ` ` ` jn »`` ` ` Jp rCÉ` ` ` `«n ` ` ` `°``n ` ` S É`` ` ` ` æ` ` ` ` `«` ` ` ` `dp hs C’n G Ωo ƒr ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` jn An É`` ` ` ` ` ` `L ór ` ` ` ` ` ` ` bn É`` ` ` `ªn ` ` ` ` cn ‹nu ƒ` ` ` ` ` `Jo ôm ` ` ` °`` `r `ü` ` ` pe rø`` ` ` ` ` Yn ôn ` ` ` °`` `r `ü` ` ` pe Ö`o ` ` `dp É`` ` `©` ` ` Kn É`` `æ` ` jôp ` ` ©n ` ` dG É`` `¡` ` ªo ` ` pZGô`` `°``n `V râ`` ` ªn ` ` `ë`n ` ` àn ` ` `br G GPpEG


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫مذكرة دعوى �صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان املوقرة‬

‫عمان ‪ /‬املنارة ‪ -‬قرب رو�ضة ومدر�سة ا�شرف‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم االرب� �ع ��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/2/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬نزار‬ ‫عبداهلل حممود الأخر�س‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫القا�ضي عارف �أبو عليم‬ ‫رقم الدعوى ‪2010/708‬‬ ‫اىل املدعى عليهم‪ :‬عيده احمد حممود الطميم‪ ،‬رائد‬ ‫ع �ب��دال��وه��اب ح���س�ين حم �م��د ع �ث �م��ان‪ ،‬حم �م��د �شحده‬ ‫عبدالرازق �أب��و جناب‪ ،‬دنيا �أحمد خليل علو�ش‪ ،‬عايدة‬ ‫احمد عبداهلل �شلختي‪� ،‬أميمة زي��ن الدين عبدالرحيم‬ ‫الرجبي‪ ،‬ح��ازم عبد الرحمن احمد ال�شلختي‪ ،‬تي�سري‬ ‫با�سم عبداحلميد ح�سني‪ ،‬وجيهة زه��دي يو�سف جزر‪،‬‬ ‫ميادة حممد ح�سني عثمان‪ ،‬علي عيد علي ال�سعود‪ ،‬خالد‬ ‫فاروق �سعيد ابو حمظية‪� ،‬سلمان حممود خليل احلداد‪،‬‬ ‫خمي�س حممود خمي�س ح�سنني‪� ،‬صالح حممد �صالح �أبو‬ ‫عيد‪ ،‬عزيزة �صبحي حممد اذيابة‪.‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم �إىل حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫ي��وم الثالثاء امل��واف��ق ‪ 2011/2/8‬ال�ساعة احل��ادي ع�شر‬ ‫�صباحا للنظر بالدعوى التي �أقامها عليكم املدعي عز‬ ‫ال��دي��ن حممد احل�سني ال�شريعة وكيله املحامي امين‬ ‫ال�شريعة والتي مو�ضعها �إزالة ال�شيوع‪.‬‬

‫�أعلن �أن��ا جمعة �سالمة عي�سى‬ ‫الغوج ‪� /‬أردين اجلن�سية ‪ /‬عن‬ ‫ف��ق��دان ج��واز �سفري الأردين‬ ‫والذي يحمل الرقم ‪I945314‬‬ ‫وتاريخ �صدوره ‪2006/4/27‬‬ ‫�صادر من الر�صيفة ارجو ممن‬ ‫يعرث عليه ت�سليمه اىل �أقرب‬ ‫مركز �أم��ن��ي �أو االت�صال على‬ ‫‪ 0795313144‬ول���ه جزيل‬ ‫ال�شكر‪.‬‬

‫املنذرون‪� :‬سهام حممد احمد اخلويل (‪ )9512003986‬وطاهر ريا�ض طاهر‬ ‫اجلقة (‪ )9561014735‬وجمال ريا�ض طاهر اجلقة (‪ )9571015832‬وكيلهم‬ ‫املحامي خليف ابو حلو‬ ‫املنذر اليها‪ :‬ليلى حممد �سليمان طيفور وعنوانها للتبليغ جبل احل�سني ‪-‬‬ ‫جممع اجلقة التجاري ‪ -‬فوق حلويات ال�سهل الأخ�ضر ‪ -‬الطابق اخلام�س‬ ‫االنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعلم املنذرة اليها ب�أنها ت�ست�أجر يف ملك املنذرين مكتب رقم (‪ )4‬الطابق‬ ‫اخلام�س ب�أجرة �سنوية مقدارها (‪ )3200‬دينار تدفع على ق�سطني ‪/5/15‬‬ ‫و‪ 11/15‬من كل عام مبوجب عقد ايجار خطي موقع ما بني اجلهة املنذرة‬ ‫واملنذر اليها بتاريخ ‪ 2010/5/11‬علما ب�أن العقار يقع على قطعة االر�ض‬ ‫العائدة للجهة املنذرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬وتعلم املنذر اليها كذلك ب�أنه قد ا�ستحق عليها الق�سط الثاين بتاريخ‬ ‫‪ 2010/11/15‬والبالغة قيمته (‪ )1600‬دينار مل تقم بدفعه رغم املطالبة‬ ‫امل�ت�ك��ررة لها ب��ذل��ك مم��ا ي�شكل �سببا لف�سخ العقد امل�ب�رم م��ا ب�ين موكلي‬ ‫واملنذر اليها‪.‬‬ ‫‪ -3‬وعليه ف�إنني �أوجه هذا االنذار اليك راجيا دفع الق�سط امل�ستحق البالغ‬ ‫(‪ )1600‬دينار خالل مدة خم�سة ع�شرة يوما من تاريخ تبلغك هذا االنذار‬ ‫وبعك�س ذل��ك ف�إنني �سا�ضطر �آ�سفا لإق��ام��ة دع��وى واملطالبة بف�سخ عقد‬ ‫االيجار و‪�/‬أو �إخ�لاء العقار و‪�/‬أو منع املعار�ضة و‪�/‬أو املطالبة ب�أجر املثل‬ ‫و�إل�ق��اء احلجز التحفظي على �أم��وال�ك��م املنقولة وغ�ير املنقولة واجلائز‬ ‫حجزها قانونا واملطالبة كذلك بالأجور امل�ستحقة عن الفرتة امل�شار اليها‬ ‫اع�لاه م��ع ال�ع��ودة عليك بالر�سوم وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‬ ‫وكيل املنذرين‬ ‫املحامي خليف �أبو حلو‬

‫املنذرين‪� :‬سهام حممد خويل وطاهر ريا�ض اجلقة وجمال ريا�ض اجلقة‪،‬‬ ‫وكيلهم املحامي خليف �أبو حلو‬ ‫امل�ن��ذر ال�ي��ه‪� :‬شركة الفراعنة لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية ‪� /‬شركة ذات‬ ‫م�س�ؤولية حم��دودة واملفو�ض بالتوقيع عنها ن�ضال ع��ودة ن�صر م�شارقة‬ ‫وجهاد يو�سف حمادة فراعنة‪ ،‬وعنوانها للتبليغ ‪ /‬جبل احل�سني ‪ /‬جممع‬ ‫اجلقة ‪ /‬الطابق الثاين ‪� /‬شركة الفراعنة لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫الوقائع‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعلم اجلهة املنذر اليها �أنها ت�شغل املكتب رقم ‪ 202‬الواقع يف الطابق‬ ‫ال�ث��اين مبوجب عقد اي�ج��ار خطي بايجار �سنوي والبالغة قيمته الفان‬ ‫وخم�سمائة دينارا اردنيا تدفع �سنويا ومقدما بتاريخ ‪ 2008/3/15‬بالبناء‬ ‫العام على قطعة الأر�ض العائدة للجهة املنذرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬وتعلم اجل�ه��ة امل�ن��ذر اليها ب��أن��ه ق��د تر�صد عليها مبلغ وق��دره الفان‬ ‫وخم�سمائة وخم�سون دينارا عن الق�سط امل�ستحق يف ‪ ،2008/3/15‬ومل تقم‬ ‫بدفعه رغم املطالبة امل�ستمرة بذلك مما يعتربه ذلك اخالال بااللتزامات‬ ‫املوقعة م��ع اجل�ه��ة امل�ن��ذرة وب��ال�ت�ن��اوب ف ��إن موكلي ال يرغبون يف جتديد‬ ‫العقد وعليكم ت�سليم العقار الينا بتاريخ انتهاء العقد يف ‪2010/3/14‬‬ ‫خاليا من ال�شواغل‪.‬‬ ‫‪ -3‬لذا ف�إنني �أنذركم ب�ضرورة دفع املبالغ املطالب بها يف هذا الإنذار خالل‬ ‫مدة خم�سة ع�شر يوما من تاريخ تبلغيكم هذا االن��ذار وبالتناوب ت�سليم‬ ‫اجلهة املنذرة العقار امل�أجور خاليا من ال�شواغل بانتهاء مدة العقد وبعك�س‬ ‫ذلك ‪ ،‬ف�إنني �س�أ�ضطر �آ�سفا التخاذ الإجراءات القانونية التي ت�ضمن حقوق‬ ‫موكلي و�إقامة الدعوى املنا�سبة �ضدكم مع ت�ضمينكم الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫وقد �أعذر من �أنذر‬ ‫وكيل املنذرين‬ ‫املحامي خليف �أبو حلو‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 4770( / 3-1‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وائل حممد ح�سني م�ساعده‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 7062( / 3-4‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ان�صاف �سمري �شحده ابو مياله‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 24269( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬كمال حنا وهدان �سمرديل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 2421 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عارف ابو عليم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/181 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فادي �سليمان ا�سماعيل ابو زينة‬

‫ع �م��ان ‪ /‬اجل �ب��ل الأخ �� �ض��ر ‪� � -‬ش ��ارع ها�شم‬ ‫االتا�سي ‪ -‬ممر رقم ‪ - 2‬العمارة الثالثة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/2/6‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬معاذ‬ ‫رزق م��و��س��ى ال��وح����ش وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي �أمني‬ ‫الغزوي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬ماركا اجلنوبية ‪ -‬التطوير احل�ضري ‪-‬‬ ‫مقابل م�سجد الفرقان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 280 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫يو�سف ع��ب��داهلل ا�سماعيل القوا�سمة املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫فقدان جواز �سفر‬

‫انذار عديل‬ ‫موجه بوا�سطة ح�ضرة كاتب عدل عمان الأكرم‬ ‫رقم االنذار ‪2011/662‬‬

‫ا�سراء عدنان خليل الب�سط‬

‫‪7‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 3678 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عثمان ابراهيم حممود بني طه‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫جمال احمد عبد البنا‬

‫�إعالن �صادر عن م�صفي �شركة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رق��م (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه يعلن م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ب ��أن الهيئة العامة ل�شركة الينبوع العاملية‬ ‫لال�سترياد والت�صدير وامل�سجلة ك�شركة حمدودة امل�س�ؤولية حتت‬ ‫الرقم (‪ )19180‬بتاريخ ‪ 2009/7/13‬قد ق��ررت باجتماعها غري‬ ‫العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2011/1/15‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيدان‪ /‬معتز �سمري ال�صناع وعماد‬ ‫�سهيل ابو غزالة م�صفيني لل�شركة و�أن عنوان امل�صفيني هو‪ :‬عمان‬ ‫ �أم �أذي�ن��ة ‪ -‬تلفون (‪ ،)0799787010‬عمان ‪ -‬ال�صويفية تلفون‬‫(‪� )0797943656‬ص‪.‬ب (‪ )850899‬عمان (‪ )11158‬االردن‬

‫وتعديالته ارج��و م��ن دائ��ن��ي اجل��زي��رة خل��دم��ات الطعام وال�����ش��راب املحدودة‬ ‫امل�س�ؤولية �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة‬ ‫الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر‬ ‫للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪� :‬أمين �أحمد �سليم �أبو مطر‬ ‫عنوانه‪ :‬الدوار الثالث ‪ -‬خلف فندق رويال �ص‪.‬ب‪ )20308( :‬عمان (‪)11118‬‬ ‫االردن ‪ -‬خلوي‪0795881414 :‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫حمكم ــة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2009- 887 ( / 3 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/5/10‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬فتحية حممد ح�سني‬ ‫عمان ‪ /‬غري معروف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬مروان احمد احل�سن احليا�صات‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫حممود ح�سن حممود �أبو ليلى‬ ‫عمان ‪ /‬وادي ال�سري ‪ -‬املنطقة ال�صناعية يعمل يف حمل‬ ‫االخوة (لفت نظر املح�ضر)‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وفيما يتعلق باالدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫ال��زام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ب�أن‬ ‫ي��دف��ع للم�شتكية املدعية ب��احل��ق ال�شخ�صي مبلغ الف‬ ‫و�ستمائة دي�ن��ار وت�ضمينه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف ومبلغ‬ ‫ثمانون ديناراً بدل اتعاب حماماة وعدم احلكم بالفائدة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ك��ون وك��ال��ة وك�ي��ل امل�شتكية ال ت�خ��ول��ه حق‬ ‫املطالبة بها حكما غيابيا عن ال�شق اجل��زائ��ي ومبثابة‬ ‫الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال لال�ستئناف �صدر‬ ‫و�أفهم علنا با�سم �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بن احل�سني املعظم بتاريخ ‪2009/5/10‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر ع��ن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حم����ك����م����ة ت����ن����ف����ي����ذ غ���������رب ع����م����ان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪)2011-207( /11-4 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫التاريخ ‪2011/1/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد مو�سى احمد الطوالبة‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ام اذينة الغربي �شارع احمد‬ ‫الظاهر بناية رقم ‪ 8‬بجانب مقهى الفي�شاوي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيـك رقم (‪)85‬‬ ‫تاريخه‪2010/12/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره البنك العربي اال�سالمي الدويل‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 983 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة نقوال وابراهيم �شنودي‪ ،‬م�ؤ�س�سة �شنودي‬ ‫للتجارة وكيلهما املحامي �سهل الدباغ املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2010- 2466 ( / 1 - 1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/12/14‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪� :‬شركة برتا لل�سياحة وال�سفر‬ ‫عمان ‪ /‬عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬ا�سامة �سامل حممد رم�ضان‬ ‫عمان ‪ /‬اجلبيهة حي الر�شيد �شارع ابن زريق‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬فتقرر املحكمة وعمال باحكام املادتني‬ ‫‪10‬و‪ 11‬من قانون البينات واملادة ‪ 1818‬من جملة االحكام‬ ‫العدلية احلكم ب��ال��زام امل��دع��ى عليه بدفع املبلغ ‪5111‬‬ ‫دينار للمدعية وت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ ‪ 255‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ املطالبة الق�ضائية وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليها‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر با�سم �صاحب اجل�لال��ة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم بتاريخ ‪2010/12/14‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2290 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/12/22‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬يو�سف حممد �صالح عثمان‬ ‫عمان ‪ /‬الوحدات دخلة ر�شاد حمل قطع �سيارات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬غازي نا�صر �سرور العتوم‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ -1 :‬ب�شري حممد �صالح عثمان‬ ‫‪ -2‬حممد متيم مو�سى ابو حمفوظ‬ ‫عمان ‪ /‬الوحدات دخلة ر�شاد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املادتني (‪10‬و‪ )11‬من قانون البينات وامل��ادة (‪ )260‬من قانون‬ ‫التجارة ال��زام املدعى عليهما حممد متيم مو�سى �أب��و حمفوظ وب�شري حممد‬ ‫�صالح عثمان بالتكافل والت�ضامن باملبلغ املدعى به والبالغ (‪ )3900‬ثالث االف‬ ‫وت�سعمائة دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬رد الدعوى عن املدعى عليهما ماجد عبداهلل احمد املومني ومتيم حممد‬ ‫رجب �سرور لعدم �صحة اخل�صومة‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باحكام املادة (‪/7‬و) من قانون التنفيذ الزام املدعى عليه حممد متيم‬ ‫مو�سى اب��و حمفوظ ب��أن يدفع غرامة خلزينة ال��دول��ة مقدارها (‪ )780‬دينار‪،‬‬ ‫وهي غرامة تعادل خم�س الدين املنكر‪ ،‬النكاره غري املحق لل�سند مو�ضوع هذه‬ ‫الدعوى‪ ،‬مع الزامه بر�سوم الدعوى التنفيذية املنكرة‪.‬‬ ‫‪ -4‬عمال باحكام امل��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫واملادة (‪ )46‬من نقابة املحامني الزام املدعى عليهما حممد متيم وب�شري �صالح‬ ‫بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )195‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق امل��دع��ى ع�ل�ي�ه��م قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪2010/12/22‬‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة جبل احلديد اخر طلوع ال�سكة على اليمني منزل رقم ‪7‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬عمال باحكام املواد ‪ 11‬من قانون البينات و‪ 245‬و‪ 260‬من قانون‬ ‫التجارة الزام املدعى عليه ب�أن يدفع للمدعي مبلغا وقدره اربعة اا��ف‬ ‫ومائتي دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال باحكام املادة ‪ 167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية الزام‬ ‫املدعى عليه بالفائدة القانونية من تاريخ املطالبة الق�ضائية وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬عمال باحكام املادة ‪ 161‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية الزام‬ ‫املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬عمال باحكام املادتني ‪ 166‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫و‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة امل�ح��ام�ين ال ��زام امل��دع��ى عليه ب��ات�ع��اب حماماة‬ ‫مقدارها ‪ 210‬دنانري‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬عمال باحكام املادة ‪/7‬و من قانون التنفيذ احلكم على املدعى‬ ‫عليه بغرامة تعادل ‪ 840‬دينار تدفع ل�صالح اخلزينة وار�سال ن�سخة عن‬ ‫القرار ل�سعادة وكيل �إدارة ق�ضايا الدولة‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر با�سم �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل يف ‪2010/11/30‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ا� �ش��ارات اب��و ن���ص�ير جممع‬ ‫ال �ل ��وب ��اين ب ��دالل ��ة امل �� �ش �ت �ك��ي ي �ع �م��ل بجمعية‬ ‫امل�ست�شفيات‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدر �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/2/3‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬فواز عزت حمدي اخلليلي‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع و�صفي التل ‪ -‬ال�شارع‬ ‫املتفرع م��ن امل�سمى اب��و زمعة البلوي ‪ -‬مقابل‬ ‫�سوبر ماركت االخوة ال�سبعة ‪ -‬عمارة رقم ‪18‬‬ ‫التهمة‪ :‬الذم والقدح والتحقري (‪)188-199‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/2/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬ان�صاف عبداهلل ا�سرب هو�شر‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫املهنة‪ :‬تاجر خلويات‬ ‫ال �ع �ن ��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ال �ع �ب��ديل ع �م ��ارة قمحية‬ ‫بجانب كفترييا الكابنت حمل خلويات االجنحة‬ ‫الذهبية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2011/2/6‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أعاله‬ ‫والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪ :‬با�سل‬ ‫بنيامني حامد النمر‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/326 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد جنم يو�سف ابو ح�سان‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪48/43-39 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/1/15 - 2010/9/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 4260 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/327 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫منري طه عايد �شل�ش‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪48/48-46 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/15 - 8/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال���دي���ن‪ 663 :‬دي��ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/299 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/1/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫مكتب ال�سباق لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/8629 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/7/27 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫امل��ح��ك��وم ب���ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 5222 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر ع��ن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حم������ك������م������ة ب�����������داي�����������ة ع������م������ان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/22 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2011/1/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫�سلمان حممد فيا�ض الدعجة‬ ‫وعنوان ــه‪ :‬عم ــان ‪ -‬جب ــل احل�ســني ‪� -‬ش ــارع‬ ‫خالد بن الوليد‬ ‫رقم االعالم ‪109191‬‬ ‫تاريخه‪2009/7/6 :‬‬ ‫حمل �صدوره الرتخي�ص‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫يو�سف حممد �صالح عثمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر ع��ن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حم���ك���م���ة دائ�����������رة ت���ن���ف���ي���ذ ع���م���ان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/6164 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/1/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫مهند م�صباح ح�سن �صالح‬ ‫وعنوانه‪ :‬جبل النزهة ‪� -‬ضاحية الأمري ح�سن‬ ‫تاريخه‪2010/2/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1350 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫زياد الفيومي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 163 ( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نهاد احل�سبان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬حم� �م ��د ع� � �ب � ��داهلل ق � �ب�ل��ان �سليم‬ ‫‪ -2‬رن � � � ��ا اح� � �م � ��د ق� � �ب �ل��ان ال � �ق � �ع� ��دان‬ ‫عمان ‪ /‬الرابية ‪ /‬حي ال�سالم م‪ .‬جممع الدبا�س‬ ‫‪ /‬مكتب رقم ‪302‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/2/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات م‪.‬خ‪.‬م وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح� �ك ��ام امل �ن �� �ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق ��ان ��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 162 ( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬احمد حممد احمد الرتك‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬وداد حم �م��د ع �ب��دال��رح �م��ن م�سلم‬ ‫‪� -2‬إبراهيم عبداحلافظ حممد ابراهيم‬ ‫عمــــان ‪� /‬ضاحيــــة ال��ر��ش�ي ـ� ـ��د ‪ /‬خ�ل��ف �ســــوق‬ ‫�ضاحيــــة الرو�ضـــــة‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/2/9‬ال�ساعة ‪ 11.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات م‪.‬خ‪.‬م‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح� �ك ��ام امل �ن �� �ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق ��ان ��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 164 ( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سطام م�شهور فايز املجايل‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ن���س��ري��ن حم�م��د ع�ب��دال�ك��رمي حممد‬ ‫‪ -2‬ب�ل��ال حم �م ��ود خ �م �ي ����س الرباهمة‬ ‫عمان ‪ /‬الدوار ال�سابع ‪� /‬شارع البيارق ‪ /‬بجانب‬ ‫ميوزك بوك�س‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح � �� � �ض ��ورك ي� � ��وم الأح � � � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/2/13‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات م‪.‬خ‪.‬م‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح� �ك ��ام امل �ن �� �ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق ��ان ��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الزرقاء‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2007- 630 ( / 1-10‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد ح�سني علي عديله‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ي� ��و� � �س� ��ف ح � � �م� � ��دان ع� �ب ��دال� �ف� �ت ��اح‬ ‫‪ -2‬ج� �ه ��اد را� � �ض� ��ي ح �� �س�ي�ن احل� �ج ��اوي‬ ‫‪ -3‬اح � �م� ��د اح � �م� ��د � �س �ع ��د ال ��دراب� ��� �س ��ة‬ ‫‪ -4‬ب � � � ��راء اح � �م� ��د �� �س� �ع ��د ال ��دراب � �� � �س ��ة‬ ‫‪ -5‬ف � ��دوى را�� �ض ��ي ح �� �س�ين احل �ج ��اوي‬ ‫‪ -6‬ع� �م ��اد را� � �ض� ��ي ح �� �س�ي�ن احل� �ج ��اوي‬ ‫الزرقاء ‪ /‬وكيلهم املحامي �سامل املعايطة ومروان‬ ‫املعايطة ‪ /‬الزرقاء �شارع ال�سعادة ‪ /‬قرب النفق‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/2/17‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬معن علي‬ ‫حممد ال�سحيمات و�آخرون‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح� �ك ��ام امل �ن �� �ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق ��ان ��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� 2011 / 263‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبة البيطار‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪:‬‬ ‫‪�� -1‬ش��رك��ة حم�م��د وحم�م��د الفواعرة‬ ‫‪ -2‬حم�م��د ح�م�ي��د ��س�ل�م��ان الفواعرة‬ ‫‪ -3‬حم �م��د ن ��اي ��ف ث �ل��اج ال �ف ��واع ��رة‬ ‫‪� -4‬أح �م��د ح�م�ي��د �سليمان الفواعرة‬ ‫‪ -5‬ال� ��� �ش ��رك ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة الوطنية‬ ‫ل �ل �ت ��أج�ير ذات امل �� �س ��ؤول �ي��ة املحدودة‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم �صباح ي��وم ال�ث�لاث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/2/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليكم امل��دع��ي‪ :‬اي��اد ح�سن‬ ‫�صالح �شحادة ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته املالك‬ ‫واملفو�ض بالتوقيع عن م�ؤ�س�سة اي��اد لال�سترياد‬ ‫والت�صدير وكيله املحامي يو�سف قعوار‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حم��ك��م��ة ب����داي����ة غ�����رب ع��م��ان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حم��ك��م��ة ب����داي����ة غ�����رب ع��م��ان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫التنفيذ يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫رقم ‪2010/2445‬‬

‫خالد عبداهلل عو�ض �أبو مطحنه‬ ‫الرقم الوطني ‪92721035541‬‬

‫‪ -1‬ينال (حممد علي) ا�سماعيل الر�شيد الفريحات‬ ‫‪ -2‬بتول (حممد علي) ا�سماعيل الر�شيد الفريحات‬ ‫‪ -3‬فنار (حممد علي) ا�سماعيل الر�شيد الفريحات‬ ‫‪ -4‬يزن (حممد علي) ا�سماعيل الر�شيد الفريحات‬ ‫‪ -5‬عنود (حممد علي) ا�سماعيل الر�شيد الفريحات‬ ‫‪� -6‬أجمد (حممد علي) ا�سماعيل الر�شيد الفريحات‬ ‫‪ -7‬عالء (حممد علي) ا�سماعيل الر�شيد الفريحات‬ ‫‪-8‬مريفت(حممدعلي)ا�سماعيلالر�شيدالفريحات‬ ‫‪�-9‬سوزان(حممدعلي)ا�سماعيلالر�شيدالفريحات‬ ‫لقد تقرر يف الق�ضية التنفيذية رقم اعاله واخطاركم‬ ‫ملراجعة دائرة التنفيذ بداية �شمال عمان لالعرتا�ض‬ ‫على تقرير اخلربة خالل مدة ع�شرة ايام من تبليغكم‬ ‫هذا االخطار املقدم يف الق�ضية ً‬ ‫مرفقا �صورة عن تقرير‬ ‫اخلربة‪.‬‬

‫�شفيق ح�سني ف�ضيل الطعاين‬

‫رمي �شفيق يو�سف �سواقد‬

‫انذار بوا�سطة ح�ضرة كاتب عدل عمان الأكرم‬ ‫رقم االنذار ‪2009/38678‬‬

‫احمد �شاكر حممد حمزة‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين ال�ب�ن�ي��ات قطعة ار�ض‬ ‫م���س��اح��ة ‪650‬م م��رب�ع��ة ال���ش�ك��ل تنظيم‬ ‫�سكن ج جميع اخلدمات �سهلة م�ستوية‬ ‫قريبة من �شارع احلرية منطقة حديثة‬ ‫البناء ويتوفر لدينا م�ساحات خمتلفة‬ ‫يف م��واق��ع اخ��رى م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف �أبو ن�صري مقابل �صحاري‬ ‫م ��ول م���س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر ��س�ك��ن �أ قرب‬ ‫م�ست�شفى الر�شيد اجل��وه��رة العقارية‬ ‫‪5355365 / 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف رج��م اخلرب�شة م�ساحة‬ ‫‪ 816‬مرت �سكن ب قرب كازية اخلرب�شة‬ ‫ت�صلح مل�شروع ا�سكاين اجلوهرة العقارية‬ ‫‪5355365 / 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ج��ر���ش ال �ن �ب��ي ه ��ود ‪5‬‬ ‫دومنا اطاللة رائعة اخلدمات متوفرة‬ ‫طريق وماء وكهرباء اجلوهرة العقارية‬ ‫‪5355365 / 0797720567 0777720567‬‬

‫‪----------------------------‬‬‫امل �ف��رق ‪ /‬اخل��ال��دي��ة ‪ /‬ق�ط�ع��ة ار� ��ض ‪4‬‬ ‫دومن � ��ات � �س �ك��ن م��وق��ع مم �ي��ز وجميع‬ ‫اخل��دم��ات وا�صلة وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدة‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخلط ال��دويل عمان ‪-‬‬ ‫بغداد بالقرب من م�صنع �ألبان الديار‬ ‫بجانب املنطقة ال�صناعية اجلديدة‬ ‫يف اخل��ال��دي��ة وم��رخ����ص ب�ه��ا حمطة‬ ‫حمروقات واجهة على ال�شارع الدويل‬ ‫‪152‬م و�شارع جانبي وجميع اخلدمات‬ ‫وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع ا�ستثماري‬ ‫�أو لإن�شاء م�صنع ومن املالك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية مقابل م�صنع‬ ‫ال�صناعات املتعددة بعد ج�سر ال�ضليل‬ ‫مبا�شرة على �شارعني وجميع اخلدمات‬ ‫وا��ص�ل��ة ��ش��رق اخل��ط الرئي�سي بحوايل‬ ‫‪300‬م تقريباً ومن املالك مبا�شرة وعدة‬ ‫ق�ط��ع مب���س��اح��ات خمتلفة يف اخلالدية‬

‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫��ش�ف��ا ب � ��دران‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض م�ساحة‬ ‫‪750‬م يف ��ش�ف��ا ب� ��دران ب�ع��د امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال�ستهالكية الع�سكرية وع��دة قطع‬ ‫مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران و�أبو‬ ‫ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج امل�ساحة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع�م��ان ‪/‬ت���ص�ل��ح مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬ ‫على �شارع املع�سكر ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫حو�ض ‪ 3‬تلعة عيال �سليمان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية من ارا�ضي املفرق‬ ‫‪ /‬مزرعة احل�صينيات ‪/‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة حوايل‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1802 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/14 :‬م‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أحمد علي �أحمد الأطر�ش‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬خلف املدار�س االجنليزية ‪ -‬قرب‬ ‫بنك االردن ‪ -‬عمارة رقم (‪)5‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/2/10 :‬م‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )1000( :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫مكتب اخلالد لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫‪ 12‬دومن م��ارك��ا ح�ن��و ال�ك���س��ار ت�صلح‬ ‫م�صنع كبري ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ‪527‬م � �س �ك��ن ج ‪527‬م ‪/‬‬ ‫ال ��زه ��ور ‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل � ��اج ح �� �س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪ /‬زملة‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ‪ /‬م��ن �أرا�� �ض ��ي ج �ن��وب عمان‪/‬‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪ 4‬دومن � ��ات ون �� �ص��ف ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل���س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االم�ب���س��ادور‪ /‬ق��رب فندق‬ ‫ال �� �ش��ام ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب م��ن ارا�ضي‬‫الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية حو�ض ‪ 9‬قرق�ش‬ ‫‪ /‬امل���س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬ ‫الونانات ‪ /‬قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال���ش�م��ايل امل���س��اح��ة ‪659‬م واج �ه��ة على‬ ‫� �ش��ارع ع �ب��دون ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪45‬م على‬ ‫� �ش��ارع�ين ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقات‬ ‫ميني م��ارك��ت للبيع ب�سعر م�غ��ري مع‬ ‫ال�ب���ض��اع��ة ل�ل�م��راج�ع��ة ‪- 065370575‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني منزل مكون من‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2262 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/3 :‬م‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫(‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع املدار�س االجنليزية ‪ -‬دخلة‬ ‫بنك االردن عمار (‪)6‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/10/20 :‬م‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )1000( :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫مكتب اخلالد لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫‪2‬‬

‫‪ 3‬طوابق م�ساحة االر�ض ‪330‬م م�ساحة كل‬ ‫طابق ‪160‬م الطابق االر�ضي �شقة م�ستقلة‬ ‫الطابق ‪ 2+1‬نظام �أمريكي دوبلك�س تدفئة‬ ‫�أب��اج��ورات دي�ك��ورات ‪ 4‬واج�ه��ات حجر على‬ ‫�شارعني مبوقع جيد ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب ��واق ��ع خم�ت�ل�ف��ة م��ؤ��س���س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫حم��ل ل�لاي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪� /‬شارع‬ ‫الوكاالت م�ساحة املحل ‪35‬م‪� 2‬سدة ‪35‬م‪2‬‬ ‫تقريباً ‪ +‬ديكور كامل ‪ /‬ي�صلح جلميع‬ ‫الأع �م ��ال ال �ت �ج��اري��ة ‪ /‬ب ��أج��رة �سنوية‬ ‫‪ +‬خ �ل��و ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫�شقق‬

‫للبيع املنارة جبل الن�صر عمارة مكونة‬ ‫من خمزنيني و‪� 4‬شقق على �شارع ودخلة‬ ‫ع�ق��ود �سنوية م ��ؤج��رة ب��ال�ك��ام��ل بدخل‬ ‫‪ 6‬االف دينار تقريباً م�ساحة كل طابق‬ ‫‪120‬م العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪---------------------------‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2350 ( / 1 - 2‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/11/30‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫يو�سف حممد �صالح عثمان‬

‫عمان ‪ /‬غري معروف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬غازي نا�صر �سرور العتوم‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�أحمد نهار �أحمد الطيب‬

‫املحكوم عليهم‪:‬‬

‫م�أمور تنفيذ �شمال عمان‬

‫) دينــــــار‬

‫��ش�ق��ة للبيع يف ��ص��وي�ل��ح ق��رب مدر�سة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة م���س��اح��ة ‪ 130 + 120‬مرت‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 2‬ح�م��ام ج��دي��دة ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع املقابلني �شقة م�ساحة ‪115‬م ‪ 3‬نوم‬ ‫حمامني �صالة �صالون‪ ،‬جديدة مل ت�سكن‬ ‫معفى من الر�سوم ميكن دفعة و�أق�ساط‬ ‫عن طريق املالك مبا�شرة ويتوفر لدينا‬ ‫�شقق �أق�سام مبواقع خمتلفة وم�ساحات‬ ‫معقولة م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫�شقق مفرو�شة ل�لاي�ج��ار ف��ر���ش جديد‬ ‫�سوبر ديلوك�س م�ساحة ال�شقة ‪180‬م‪2‬‬ ‫‪ 3‬نوم واحد ما�سرت ‪� +‬صالون ‪ +‬حمام ‪+‬‬ ‫مطبخ ‪0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية ‪76‬م‪2‬‬‫ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫�شارع االخنف بن قي�س ‪ /‬خلف م�ست�شفى‬ ‫االيطايل ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫للبيع منزل م�ستقل طابقني م�ساحة‬‫االر���ض ‪800‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪164‬م‪ 2‬وطابق ار�ضي ‪264‬م‪ 2‬اربع واجهات‬ ‫ح�ج��ر م��وق��ع مم�ي��ز ‪ /‬ح�ج��ر ‪ /‬ت��دف�ئ��ة ‪/‬‬ ‫املوقع طارق ‪ /‬ابو عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 /0795558951 /4655225‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪�/‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال�ل��وي�ب��دة ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬ال�ي��ا��س�م�ين ‪/‬‬ ‫ال��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫م �ط �ل��وب �أرا�� �ض ��ي ا��س�ت�ث�م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار الناجح ‪ /‬يف�ضل من املالك‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫مطلوب قطعة �أر�ض املنارة �أم نوراه �أبو‬ ‫علندا ا�سكان الكهرباء واملناطق املحيطة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫االحتالل يعتقل النائب حممد‬ ‫النت�شة من اخلليل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت قوات االحتالل فجر االثنني النائب عن حركة حما�س‬ ‫يف مدينة اخلليل حممد جمال النت�شة (‪ 53‬عاما) بعد اقتحام منزله‬ ‫ب�شكل همجي‪.‬‬ ‫و�أفادت عائلة ال�شيخ النت�شة لـ»ال�سبيل» �أن عددا كبريا من اجلنود‬ ‫�أحاطوا املنزل فجر �أم�س‪ ،‬وبد�ؤوا ب�إطالق القنابل ال�صوتية يف فناء‬ ‫البيت‪ ،‬وبد�أ ال�ضابط بال�صراخ عرب مكربات ال�صوت يطالب ال�شيخ‬ ‫باخلروج وت�سليم نف�سه‪ ،‬ثم اعتقلته واقتادته جلهة جمهولة»‪.‬‬ ‫وكان النائب النت�شة قد �أفرج عنه يف �أيلول املا�ضي بعد اعتقال‬ ‫دام ثمانية �أعوام متوا�صلة يف �سجون االحتالل‪ ،‬كما �أنه �أحد مبعدي‬ ‫م��رج ال��زه��ور‪ ،‬وق��د �أم�����ض��ى يف �سجون االح��ت�لال م��ا جمموعه ‪17‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫من جانبهم ا�ستنكر ال��ن��واب الإ�سالميون يف ال�ضفة الغربية‬ ‫�إق��دام ق��وات االحتالل اال�سرائيلي فجر ام�س على �إع��ادة اختطاف‬ ‫النائب عن حمافظة اخلليل ال�شيخ حممد جمال النت�شة بعد اقتحام‬ ‫منزله يف مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫وو���ص��ف ال��ن��واب يف ب��ي��ان و���ص��ل «ال�����س��ب��ي��ل» ن�سخة ع��ن��ه عملية‬ ‫االعتقال باجلبانة‪ ،‬وت��اب��ع��وا‪�« :‬إن اعتقال ال��ن��واب ل��ن يثنيهم عن‬ ‫الثوابت وخدمة من �أولوهم الثقة‪ ،‬ولن يزيدهم �إال عزماً و�إ�صراراً‬ ‫على موا�صلة طريق التحرير وحتقيق �أماين ال�شعب»‪.‬‬ ‫و�أك��د النواب �أن �إع��ادة اختطاف النواب دليل قاطع على مدى‬ ‫التخبط والعجز الذي و�صلت �إليه حكومة الكيان ال�صهيوين �أمام‬ ‫�صرب ن��واب ال�شرعية الفل�سطينية‪ ،‬ومت�سكهم بالثوابت ورف�ضهم‬ ‫لكافة م�شاريع الت�سوية والتفريط بحقوق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واع��ت�بروا �أن �إع����ادة اخ��ت��ط��اف ال��ن��واب ق���رار �سيا�سي بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬عو�ضاً عن كونه يرمي �إىل اال�ستمرار يف تعطيل عمل املجل�س‬ ‫الت�شريعي عن طريق تغييب النواب عن احلياة الربملانية وال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وحذروا من �سيا�سة �إعادة اختطاف النواب تدريجياً‪ ،‬جمددين‬ ‫مطالبتهم للربملانات العربية والدولية ب�ضرورة التحرك للدفاع عن‬ ‫نواب ال�شعب الفل�سطيني املنتخبني‪ ،‬واخلروج عن �صمتهم والقيام‬ ‫بدور حقيقي لف�ضح ممار�سات الكيان ال�صهيوين بحق النواب‪.‬‬

‫عريقات يل ّمح لال�ستقالة �إذا‬ ‫ثبتت �صحة وثائق "اجلزيرة"‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬وكاالت‬ ‫ملّح م�س�ؤول �ش�ؤون املفاو�ضات يف منظمة التحرير الفل�سطينية �صائب‬ ‫عريقات �إىل �إمكانية ا�ستقالته من من�صبه على خلفية ت�سريب وثائق‬ ‫�سرية متعلقة باملفاو�ضات مع "�إ�سرائيل" �إىل قناة اجلزيرة‪� ،‬إذا ما ثبت‬ ‫�أن الوثائق فعال �سربت من مكتبه‪.‬‬ ‫ومل يقل عريقات ذلك �صراحة‪ ،‬لكنه رد على �س�ؤال ل�صحيفة "ال�شرق‬ ‫الأو�سط" حول �إمكانية ا�ستقالته‪ ،‬بقوله‪" :‬هذه الت�سريبات م�س�ألة �أمن‬ ‫قومي‪ ،‬و�أنا قلت �ساب ًقا و�أقول الآن �إذا ما ثبت �أن الوثائق �سربت فع ًال من‬ ‫مكتبي ف�أنا الوحيد امل�س�ؤول عن ذلك‪ ،‬و�س�أحتمل م�س�ؤوليتي كاملة‪ ،‬ورجل‬ ‫مثلي يعرف ماذا يعني �أن يعلن انه �سيتحمل امل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫وك�����ان ع��ري��ق��ات ق����دم يف ل���ق���اء م���ع ال�����ص��ح��اف��ي�ين اع����ت����ذاره لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني عما �سببت هذه الت�سريبات له من �أ���ض��رار‪" ،‬رغم ما حدث‬ ‫فيها من تزوير"‪ ،‬وقال‪" :‬من العيب �أال �أحتمل م�س�ؤولية الت�سريبات حال‬ ‫كان م�صدرها الدائرة التي �أتر�أ�سها‪ ،‬علي حتمل م�س�ؤولياتي‪ ،‬و�أنا �أحتملها‬ ‫كاملة"‪.‬‬ ‫وما يزال التحقيق م�ستم ًرا يف رام اهلل ملعرفة كيف ت�سربت الوثائق‪،‬‬ ‫وذك��ر عريقات �أن��ه طلب من الواليات املتحدة وبريطانيا وفرن�سا وكندا‬ ‫ال�سماح لل�سلطة بالتحقيق مع مواطنني تابعني لهذه الدول‪.‬‬ ‫و�أكد عريقات �أنه ات�صل فعال بهذه الدول وطلب متكني ال�سلطة من‬ ‫توجيه �أ�سئلة مبا�شرة �إىل كل من املوظف الأمني ال�سابق يف اخلارجية‬ ‫الأمريكية كاليننت �سوي�شر‪ ،‬ورئي�س املخابرات الربيطانية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ال�سرت ك��روك (ب��ري��ط��اين)‪ ،‬وزي���اد كلو‪ ،‬امل��وظ��ف يف ق�صر �أمري‬ ‫قطر‪ ،‬وم�س�ؤول ملف الالجئني يف دائ��رة املفاو�ضات �سابقا (فرن�سي من‬ ‫ا�صل فل�سطيني)‪ ،‬ومواطنني كنديني كذلك‪.‬‬ ‫لكن عريقات �شدد على �أنهم غري متهمني‪ ،‬وقال‪" :‬نريد فقط توجيه‬ ‫�أ�سئلة لهم واملتهم بريء حتى تثبت �إدانته"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف ع��ري��ق��ات‪�" :‬سنتوجه �إىل االحت����اد ال����دويل لل�صحافيني‪،‬‬ ‫�سنعر�ض عليه م��ا ن�شرته "اجلزيرة" و�سن�س�أله �إذا ك��ان ه��ذا يتفق مع‬ ‫العمل ال�صحايف و�شرف املهنة‪ ،‬ونرى ماذا �سيقولون وما هو موقفهم من‬ ‫اجلزيرة"‪.‬‬ ‫�أم��ا فيا يخ�ص رف��ع ق�ضية على اجل��زي��رة‪ ،‬ف�أكد عريقات �أن فري ًقا‬ ‫من املحامني الدوليني يراجع كل الربامج التي بثتها القناة‪" ،‬التزوير‬ ‫والتحريف‪ ،‬ومو�سيقى م��ط��اردة الأرواح‪ ،‬وطريقة املذيعني و�أ�سئلتهم‪،‬‬ ‫و�شكل وم�ضمون ولون احلملة التي بثتها اجلزيرة‪ ،‬واىل �أي مدى عر�ضوا‬ ‫�أمني ال�شخ�صي وحياتي وحياة �أ�سرتي �إىل اخلطر"‪.‬‬

‫االحتالل يهدم قرية العراقيب يف النقب املحتل للمرة الــ‪ 11‬وي�شرد �أهلها‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫رغم الأح��وال اجلوية املاطرة والباردة؛ �أقدمت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي على هدم‬ ‫قرية العراقيب العربية غري املعرتف بها من قبل احلكومة الإ�سرائيلية‪ ،‬للمرة احلادية ع�شرة‬ ‫على التوايل‪ ،‬و�شردت املئات من �سكانها‪ ،‬وغالبيتهم من الأطفال والن�ساء الذين مل يجدوا‬ ‫م�أوى لهم �سوى اللجوء �إىل مقربة القرية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية يف النقب (جنوب فل�سطني املحتلة عام ‪� :)1948‬إن قوات كبرية‬ ‫من ال�شرطة الإ�سرائيلية والوحدات اخلا�صة اقتحمت القرية �صباح ام�س االثنني‪ ،‬بعد توجه‬ ‫الرجال �إىل �أعمالهم‪ ،‬و�أجربت من تبقى من ال�سكان على اخلروج من منازلهم بالقوة وحتت‬ ‫تهديد ال�سالح‪ ،‬قبل �أن تبا�شر جرافات تابعة ل�سلطات االحتالل‪ ،‬بهدم جميع بيوت القرية‬ ‫عن بكرة �أبيها‪ ،‬على ما فيها من حمتويات و�أثاث‪� ،‬إ�ضافة �إىل‪ ‬خيمة االعت�صام التابعة للجنة‬ ‫املتابعة العليا للجماهري العربية يف الداخل الفل�سطيني‪.‬‬ ‫م��ن جانبه؛ وج��ه النائب العربي يف ال�برمل��ان الإ�سرائيلي طلب ال�صانع رئي�س احلزب‬ ‫الدميقراطي العربي نداء عاج ً‬ ‫ال لأه��ايل النقب عامة ول�سكان رهط خا�صة‪" ،‬لتعبئة عامة‬ ‫وموقف موحد وم�شاركة �شعبية وتواجد مكثف يف قرية العراقيب املنكوبة‪ ،‬وذلك من �أجل‬ ‫�إنقاذها‪ ،‬لأنها تعترب رمز ال�صمود"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ال�صانع‪" :‬نحن اليوم على مفرتق ط��رق ه��ام‪ ،‬وه��ذا يتطلب منا موقفا وطنيا‬ ‫�شريفا وموحدا ي�سجله التاريخ بحق �أه��ايل النقب وال�شرفاء من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫الذين �صدوا �آليات الهدم والتدمري والرتحيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�صانع‪" :‬فلنكن جميعاً مع العراقيب‪ ،‬فنجاح ق�ضية العراقيب جناح اجلميع‪،‬‬ ‫و�ستكون نقطة حتول م�صريية بالن�سبة لباقي القرى غري املعرتف بها يف النقب"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬

‫البوريني‪ :‬لن يكون هناك �أي انتخابات نزيهة يف هذه الأو�ضاع‬

‫الأحمد‪ :‬نبحث �إجراء انتخابات ت�شريعية ورئا�سية دون «حما�س»‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق����ال رئ��ي�����س ك��ت��ل��ة ف��ت��ح ال�برمل��ان��ي��ة باملجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني عزام الأحمد خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحفي �أم�����س �إن حركته ت��در���س �إمكانية �إجراء‬ ‫انتخابات ت�شريعية ورئا�سية يف ظل االنق�سام ودون‬ ‫م�شاركة حركة حما�س‪.‬‬ ‫والق��ت ت�صريحات الأحمد ا�ستنكارا من قبل‬ ‫النواب باملجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عن حما�س‪،‬‬ ‫حيث قال النائب باملجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫ع��ن احل��رك��ة ح�سني البوريني‪�":‬إن االنتخابات‬ ‫لي�ست هدفا‪ ،‬و�إمنا هي و�سيلة لت�سيري الأمور من‬ ‫خاللها يختار ال�شعب من لهم الأحقية يف تدبري‬ ‫�أموره‪ ،‬و�إذا كان عزام الأحمد يريد ت�سري �أمور هذه‬

‫البالد بدون �أهلها فكيف �سيحدث ذلك؟"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف يف ح��دي��ث خ��ا���ص لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إن‬ ‫ت�صريحات كهذه خارجة عن ال�سياق متاما‪ ،‬فهل‬ ‫ف��ع�لا ي�ستطيع �أن مي���ار����س االن��ت��خ��اب��ات ون�صف‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني حمروم من حقه يف االنتخاب‬ ‫على ال�سلطة؟"‪.‬‬ ‫و�أك��د النائب عن حما�س‪" :‬على ال�سلطة �أن‬ ‫تعطي احلريات واحلقوق لأهلها وتفرج عن جميع‬ ‫املعتقلني‪ ،‬ث��م بعد ذل��ك يحق لها �أن تتحدث عن‬ ‫انتخابات‪ ،‬و�أ�شار �إىل ا�ستغرابه من �إ�صرار قيادات‬ ‫فتح يف ال�ضفة الغربية على �إج��راء انتخابات رغم‬ ‫�أنهم يحتلون املنا�صب �سواء يف املجل�س الت�شريعي‬ ‫�أو حتى الرئا�سة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار‪" :‬لن يكون هناك �أي انتخابات نزيهة‬ ‫يف �أي حال من الأحوال‪ ،‬ما دامت الأو�ضاع على ما‬

‫هي عليه"‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخ��رى‪ ،‬ومعرجا على ا�ستمرارية‬ ‫االحتالل يف اعتقاالته �ضد النواب الفل�سطينيني‬ ‫قال البوريني �إن��ه ي�شعر �أن ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫يف حرج كبري‪ ،‬وهي حتاول اخلروج من هذا احلرج‬ ‫عن طريق ا�ستمرارية االحتالل يف اعتقال ه�ؤالء‬ ‫ال��ن��واب والت�ضييق عليهم‪ ،‬ومنعهم م��ن ح�ضور‬ ‫اج��ت��م��اع��ات��ه��م‪ ،‬و�أو�����ض����ح ان����ه ف��ي��م��ا ل���و مت �إج�����راء‬ ‫االنتخابات على �أر���ض الواقع فذلك لن يغري �أي‬ ‫�شيء‪� ،‬ستبقى الأمور كما هي فقط‪� ،‬سيظهر الو�ضع‬ ‫وك�أن ال�شعب اختار فتح لتمثله وو�ضع حما�س على‬ ‫الرف"‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد املحلل ال�سيا�سي هاين امل�صري‬ ‫يف حديث خا�ص مع "ال�سبيل" �أن �إجراء انتخابات‬ ‫ت�����ش��ري��ع��ي��ة ورئ��ا���س��ي��ة يف ظ���ل ال��و���ض��ع ال���راه���ن له‬

‫�سلبيات كثرية على ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ه��ذا الأم��ر يزيد من ال�شرخ احلا�صل بني‬ ‫احلركتني ومن تعقيدات الأمور على ال�ساحة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬الق�ضية لي�ست حما�س وفتح بقدر‬ ‫�أنها ق�ضية غزة وال�ضفة‪ ،‬و�إمكانية �إجراء انتخابات‬ ‫يف �إحداهن بعيدا عن الأخرى‪ ،‬كما �أنه من ال�صعب‬ ‫مبكان �إجراء انتخابات نزيهة كاالنتخابات ال�سابقة‬ ‫يف ظل ال�شرخ الفل�سطيني احلا�صل"‪.‬‬ ‫ويف ت��ع��ق��ي��ب ل����ه ع���ل���ى ���س��ي��ا���س��ات االح���ت�ل�ال‬ ‫وا�ستمراره يف اعتقال النواب الفل�سطينيني‪� ،‬أو�ضح‬ ‫امل�����ص��ري‪" :‬االحتالل ه��دف��ه �أن يبقى ح��ا���ض��را يف‬ ‫التفا�صيل الفل�سطينية بكافة ميادينها‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ال يوجد تف�سري وا���ض��ح ملثل ه��ذه الأع��م��ال‪ ،‬فقط‬ ‫االحتالل يحاول من خاللها �أن يوا�صل �أهدافه‬ ‫التو�سعية"‪.‬‬

‫و�صول �ستة معتقلني فل�سطينيني حمررين من ال�سجون امل�صرية �إىل غزة‬ ‫غزة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الفل�سطينيون ا�ستقبلوا �أبناءهم يف غزة بعد خروجهم من ال�سجون امل�صرية‬

‫و�صل �ستة معتقلني فل�سطينيني اىل‬ ‫ق��ط��اع غ���زة ب��ع��د حت��ري��ره��م م���ن ال�سجون‬ ‫امل�صرية التي �شهدت متردا �أ�سفر عن حترير‬ ‫�آالف ال�سجناء �إث���ر احل��رك��ة االحتجاجية‬ ‫غري امل�سبوقة يف م�صر للمطالبة ب�سقوط‬ ‫الرئي�س امل�صري ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وقال عالء ال�سيد من�سق جتمع �أهايل‬ ‫املعتقلني يف ال�سجون امل�صرية �إن "�ستة من‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني ال��ذي��ن مت��ك��ن��وا من‬ ‫الفرار من ال�سجون امل�صرية خالل الأحداث‬ ‫و�صلوا اىل قطاع غزة حتى الآن"‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف �أن "‪ 12‬م����ن امل��ع��ت��ق��ل�ين يف‬ ‫ال�سجون امل�صرية البالغ عددهم ‪ 39‬معتقال‬ ‫متكنوا من الفرار خالل الأيام املا�ضية"‪.‬‬ ‫من جانبه قال حممد عبد الهادي �أحد‬ ‫ه�ؤالء املعتقلني الذي و�صل اىل غزة الأحد‬ ‫"متكنت من الفرار من �سجن �أب��و زعبل‬ ‫يف م�صر مع ثمانية من زمالئي املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني الفل�سطينيني بعد �أن مت حرقه‬ ‫خالل الأحداث"‪.‬‬ ‫وعبد الهادي معتقل يف م�صر يف ‪2009‬‬ ‫بتهمة "االنتماء لكتائب عز الدين الق�سام‬ ‫وحركة حما�س"‪.‬‬ ‫وفجر الأحد و�صل اىل غزة فل�سطينيان‬ ‫من بني ثمانية كانوا معتقلني يف �سجن "�أبو‬ ‫زعبل" مب�صر بعد �أن �أفلتوا منه ال�سبت‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة الفران�سية �إن مرا�سلها‬

‫ر�أى ‪ 14‬جثة مت نقلها اىل م�سجد جماور‬ ‫ل�سجن ابو زعبل يف القاهرة‪.‬‬ ‫و�أب������و زع���ب���ل واح�����د م���ن ال�سجون‬ ‫ال�������س���ي���ا����س���ي���ة ال�����ك��ب��رى يف العا�صمة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫وو�صل عبد الهادي اىل القطاع مع‬ ‫معتقل �آخر "عرب �أحد االنفاق" املنت�شرة‬ ‫على احل���دود الفل�سطينية امل�صرية يف‬ ‫مدينة رفح جنوب القطاع‪.‬‬ ‫وت�أثر عمل الأنفاق يف االيام االخرية‬ ‫ب��احل��وادث يف م�صر‪ ،‬وخ�صو�صا ب�سبب‬ ‫التوتر يف اجلانب امل�صري من رفح الذي‬ ‫يتم ت�صدير الب�ضائع منه اىل القطاع‪.‬‬ ‫وق�����ال �أح�����د ع���م���ال ه����ذه االن���ف���اق‪:‬‬ ‫"حاولنا الليلة املا�ضية �إدخ��ال ب�ضائع‬ ‫ع�بر النفق لكن كانت هناك ا�شتباكات‬ ‫م�����س��ل��ح��ة يف رف����ح امل�����ص��ري��ة ب�ي�ن البدو‬ ‫وال�شرطة فلم نتمكن من ت�شغيلها"‪.‬‬ ‫و�أدى ت���ب���اط����ؤ ع��م��ل االن����ف����اق اىل‬ ‫ارتفاع ا�سعار الوقود والب�ضائع الغذائية‬ ‫وال�������س���ج���ائ���ر امل���ه���رب���ة ع�ب�ره���ا يف غ����زة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد ت��زاي��د �إق��ب��ال املواطنني‬ ‫على ال�����ش��راء خ��وف��ا م��ن انقطاعها من‬ ‫ال�سوق بعد االحداث اجلارية يف م�صر‪.‬‬ ‫وح������������ذرت �����ش����رط����ة ح����م����ا�����س من‬ ‫"ا�ستغالل واحتكار الب�ضائع" يف ا�سواق‬ ‫غ��زة‪ ،‬بينما دع��ت ال�شرطة املواطنني يف‬ ‫بيان مقت�ضب اىل التوا�صل مع ال�شرطة‬ ‫وتقدمي �شكوى عن التجار املخالفني‪.‬‬

‫الأرا�ضي الفل�سطينية املهملة بال�ضفة حمط �أطماع امل�ستوطنني‬ ‫اخلليل‪� -‬صفا‬ ‫تعاين الأرا�ضي الفارغة واملهملة يف املناطق امل�صنفة (جـ) من ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة من �أخطار اال�ستيطان وزحفه املتوا�صل‪.‬‬ ‫وي��ق��در خمت�صون يف اال�ستيطان م�ساحة املناطق امل��ه��ددة يف ال�ضفة‬ ‫الغربية بنحو(‪ 47‬يف املئة) من م�ساحة ال�ضفة‪ ،‬م�شريين �إىل �أن �أغلبها‬ ‫يعاين التهمي�ش وقلة االهتمام‬ ‫واال�ست�صالح‪.‬‬ ‫وي��دع��ون �إىل حماية الأر����ض با�ست�صالحها وزراع��ت��ه��ا وزي���ادة الوعي‬ ‫ب�أخطار الهجمة اال�ستيطانية‪ ،‬لت�شجيع ال�سكان على اال�ستقرار عليها‬ ‫واالهتمام بها �أكرب حتى تكون مبن�أى عن ال�سرقة اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫ففي منطقة �أم العراي�س �شرق بلدة يطا باخلليل‪ ،‬ا�ستوىل امل�ستوطنون‬ ‫على م�ساحة �شا�سعة من الأرا�ضي الزراعية التي ميلكها املواطنون من عائلة‬ ‫حو�شية‪ ،‬بزعم �أنها فارغة وغري مزروعة‪.‬‬ ‫وتقع املنطقة بني م�ستوطنتي "�سو�سيا" و"مت�سبي يائري" وت�شهد‬ ‫�أطماعًا ا�ستيطانية قدمية‪ ،‬ازدادت بعد اع��ت��داءات امل�ستوطنني امل�ستمرة‬ ‫وطرد ال�سكان عنها‪ ،‬ما جعلها فارغة لتكون هدف امل�ستوطنني لال�ستيالء‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ال�سيطرة بالقوة‬ ‫احلاج جميل حو�شية من �أ�صحاب هذه الأر�ض ي�شري �إىل �أن امل�ستوطنني‬ ‫و���ض��ع��وا ���س��ي��اج��ا ح��ول��ه��ا‪ ،‬ورغ���م اح��ت��ج��اج��ات الأه�����ايل وت��ظ��اه��ره��م و�إزال����ة‬ ‫الأ�سيجة‪� ،‬إال �أن‬ ‫امل�ستوطنني بحماية جي�ش االحتالل فر�ضوا ال�سيطرة على املنطقة‬ ‫وطردوا الأهايل‪.‬‬ ‫ويقول‪� :‬إن "امل�ستوطنني �أقاموا قبل �أع��وام ب�ؤرة ا�ستيطانية يف مكان‬ ‫قريب‪ ،‬وبد�ؤوا بالزحف على الأرا�ضي الزراعية باملنطقة والتهامها لتو�سيع‬ ‫امل�ستوطنة وب��ن��اء ال��وح��دات اال�ستيطانية وج��ل��ب م��زي��د م��ن امل�ستوطنني‬ ‫�إليها"‪.‬‬ ‫ومل تختلف حال م�ساحات من �أرا�ضي بلدة الرما�ضني جنوب اخلليل‬ ‫عن حال �أم العراي�س‪ ،‬وي�شري �أح��د املواطنني من عائلة زام��ل �إىل �أن �أحد‬

‫امل�ستوطنني قام بت�سييج قطعة �أر�ض تبلغ م�ساحتها حوايل ‪ 200‬دومن من‬ ‫�أرا�ضي املواطنني يف مناطق �شعب �أبو �شيخة وخلة خ�ضر وخلة زامل على‬ ‫خط التما�س مع م�ستوطنة "ا�شكلوت" من اجلهة الغربية للم�ستوطنة‪.‬‬ ‫ويلفت �أحد املواطنني من ذات املنطقة �إىل م�صادرة قوات االحتالل عام‬ ‫‪ 1980‬لهذه الأرا�ضي‪ ،‬ومنع �أ�صحابها من ا�ست�صالحها �أو العمل بها‪ ،‬م�ضي ًفا‬ ‫�أن �سلطات االحتالل قامت بت�أجريها م�ؤخرا لأحد امل�ستوطنني الذي قام‬ ‫بت�سييجها وت�شييد جدار �إ�سمنتي حولها‪.‬‬ ‫التهمي�ش واالحتالل‬

‫ويف ق��ري��ة البقعة ال��زراع��ي��ة ���ش��رق اخلليل‪ ،‬ت��ع��اين املنطقة التهمي�ش‬ ‫و�إجراءات االحتالل امل�ستمرة‪ ،‬لكن الأهايل ي�صرون على االهتمام ب�أرا�ضيهم‬ ‫وفالحتها ب�شكل م�ستمر يف وقت تعد فيه من �أخ�صب �أرا�ضي املحافظة‪.‬‬ ‫لكنها تعاين هي الأخ��رى من حمى اال�ستيطان امل�ستعر الذي يحاول‬ ‫با�ستمرار اال�ستيالء على الأر�ض وتهديد �سكانها بهدم منازلهم و�إجراءاته‬ ‫الرتحيلية امل�ستمرة‪ ،‬وحم���اوالت تو�سيع م�ستوطنة "كريات �أربع" على‬ ‫ح�ساب هذه القرية‪.‬‬ ‫كما قطع االحتالل توا�صلها مع مدينة اخلليل من اجلهة الغربية‬

‫ملنطقة البقعة من خالل �إقامة وبناء م�ستوطنتي "خار�صينا" و"كريات‬ ‫�أربع"‪ ،‬حتى تركها م��ع��زول��ة يف ع��امل �آخ���ر ع��ن امل��دي��ن��ة بعد �أن ك��ان��ت حيا‬ ‫معروفا يلت�صق بجهة املدينة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وي���ؤك��د خبري اال�ستيطان عبد ال��ه��ادي حنت�ش �أن ح��دود امل�ستوطنات‬ ‫جميعها م�ؤقتة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ذلك يعود �إىل الأطماع التو�سعية ل�سلطات‬ ‫االحتالل على ح�ساب �أرا�ضي الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويقول‪" :‬ال يوجد حدود للم�ستوطنة‪ ،‬ويحاول امل�ستوطنون تو�سيعها‬ ‫ب�شكل دائم"‪ ،‬م�شريا �إىل وجود خمططات اال�ستيالء امل�ستمرة على الأرا�ضي‬ ‫التي تبذل على كل امل�ستويات لتفريغ املناطق الفل�سطينية املهددة وبالتايل‬ ‫فر�ض اليد عليها‪.‬‬ ‫قانون امل�صادرة‬ ‫ويبني �أن �سلطات االحتالل تتدخل لتهجري الفل�سطينيني من هذه‬ ‫املناطق �سواء يف مناطق (ج��ـ) �أو القريبة من امل�ستوطنات‪ ،‬ثم تلعب دورا‬ ‫كبريا يف تهجريهم عنها‪.‬‬ ‫وي�����ض��ي��ف �أن م��ا ي��ق��ارب ‪ 47‬يف امل��ئ��ة ت��ق��ع حت��ت ���س��ي��ادة امل�ستوطنني‪،‬‬ ‫وبالتايل امل�ستوطنون هم عبارة عن و�سيلة و�آلية لتنفيذ خمططات �سلطات‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وي��و���ض��ح �أن اجل��ي�����ش ي���أت��ي للمناطق حل��م��اي��ة امل�����س��ت��وط��ن�ين و�إخ��ل�اء‬ ‫�أ�صحابها منها‪ ،‬لتمهيد �سيطرة امل�ستوطنني على هذه املناطق‪.‬‬ ‫ويعزو حنت�ش �أ�سباب الإهمال �إىل �أن قوات االحتالل متنع املواطن من‬ ‫ا�ستغالل هذه الأرا�ضي‪ ،‬وبالتايل ينطبق عليها قانون امل�صادرة الإ�سرائيلي‬ ‫القا�ضي باال�ستيالء على �أي �أر�ض مهجورة م ّر عليها ثالث �سنوات ف�أكرث‪،‬‬ ‫لت�صبح ملكا للكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي��ل��ف��ت �إىل �أن���ه ال ت��وج��د �إح�����ص��ائ��ي��ات وا���ض��ح��ة حل���دود امل�ستوطنات‬ ‫بال�ضفة الغربية ب�سبب الأطماع اال�ستيطانية‪ ،‬وي�سعى امل�ستوطنون ب�إ�شارات‬ ‫م��ن ���س��ل��ط��ات االح���ت�ل�ال �إىل ت�شجري ال��ع��دي��د م��ن امل�����س��اح��ات م��ن �أرا�ضي‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬متهيدا لال�ستيالء عليها‪.‬‬ ‫ويقول حنت�ش‪� :‬إن "املزارع هو من يحمي �أر�ضه بزراعتها وفالحتها‬ ‫واالهتمام بها"‪ ،‬مو�ضحا �أن �صاحب الأر����ض هو امل�س�ؤول عنها بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬لأن املناطق املخالة �أو املهجورة هي ن�صب �أطماع امل�ستوطنني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫‪9‬‬

‫�إعالن حكومة م�صرية جديدة واملحتجون يردون‬ ‫عليها بالدعوة �إىل مظاهرات مليونية اليوم‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن التلفزيون امل�صري ت�شكيلة احلكومة‬ ‫اجلديدة التي �أدت اليمني الد�ستورية برئا�سة‬ ‫�أحمد �شفيق التي ت�ضمن بقاء �أحمد �أبو الغيط‬ ‫وامل�شري حممد ح�سني طنطاوي يف من�صبيهما‬ ‫على ر�أ�س وزارتي اخلارجية والدفاع‪.‬‬ ‫و�أذاع ال �ت �ل �ف��زي��ون م��ر� �س��وم��ا جمهوريا‬ ‫ت�ضمن تعيني �سمري ر��ض��وان وزي��را للمالية‬ ‫وحممود وجدي للداخلية وبقاء �سامح فهمي‬ ‫وزيرا للبرتول‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع �ل��ن ت�ع�ي�ين ج��اب��ر ع���ص�ف��ور وزيرا‬ ‫للثقافة وب�ق��اء �أن����س الفقي وزي ��را للإعالم‬ ‫و�سميحة فوزي وزيرة للتجارة‪.‬‬ ‫ومع دخ��ول اال�ضطرابات التي مل ي�سبق‬ ‫لها مثيل يف �أكرث الدول العربية �سكانا يومها‬ ‫ال���س��اب��ع ت��دف��ق �آالف امل�ح�ت�ج�ين ع�ل��ى ميدان‬ ‫التحرير بالقاهرة هاتفني ب�خ��روج مبارك‪،‬‬ ‫ومن�شدين ال�سالم الوطني‪.‬‬ ‫ووقف جنود اجلي�ش ينظرون ومل يتخذوا‬ ‫�أي �إجراء‪ ،‬وهو �أمر مل يكن ميكن ت�صوره قبل‬ ‫�أ�سبوع‪.‬‬ ‫و�سعى بع�ض زع�م��اء ال�ع��امل لإي�ج��اد حل‬ ‫لأزم��ة مزقت كل اخلريطة ال�سيا�سية للعامل‬ ‫العربي‪ .‬ويف الأ�سواق العاملية تراجعت �أ�سعار‬ ‫الأ�سهم يف خمتلف �أنحاء �آ�سيا �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫بينما ارت�ف��ع �سعر م��زي��ج ب��رن��ت خ��ام القيا�س‬ ‫الأوروبي �إىل �أعلى م�ستوياته منذ ‪� 28‬شهرا‪.‬‬ ‫وكان اللواء حممود وجدي وزير الداخلية‬ ‫اجلديد ي�شغل من�صب مدير املباحث اجلنائية‬ ‫وم���س��اع��د وزي ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ل�ق�ط��اع م�صلحة‬ ‫ال�سجون‪ .‬وك��ان حبيب العاديل �سلف وجدي‬ ‫مكروها من كثري من امل�صريني ب�سبب �أ�ساليب‬ ‫ال�ق�م��ع ال �ت��ي ا��س�ت�خ��دم�ت�ه��ا ال���ش��رط��ة ل�سحق‬ ‫املعار�ضة واالنتقادات املوجهة للرئي�س‪.‬‬ ‫ومل تظهر �أي جماعة يف ال�صورة بو�ضوح‬ ‫يف �أي� � ��ام االح� �ت� �ج ��اج الأوىل‪ .‬ل �ك��ن جماعة‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني ق��ال��ت �أم����س االث�ن�ين �إنها‬ ‫ت�سعى لت�شكيل جل�ن��ة �سيا�سية م��و��س�ع��ة مع‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي امل �ت �ق��اع��د حم �م��د ال�ب�رادع ��ي‬ ‫للحديث مع اجلي�ش‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال�ب�رادع ��ي ال �ف��ائ��ز ب �ج��ائ��زة نوبل‬ ‫لل�سالم واملدير العام ال�سابق للوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية قد حث مبارك على التنحي‬ ‫ومنح ثقل �سمعته الدولية حلركة تفتقر �إىل‬ ‫زعيم‪.‬‬

‫امل�صريون يوا�صلون احتجاجاتهم وي�صرون على رحيل نظام مبارك‬

‫وبقى الإخ��وان امل�سلمون الذين يتمتعون‬ ‫بت�أييد وا�سع النطاق بني امل�صريني الفقراء يف‬ ‫خلفية ال�صورة خ�شية تعر�ضهم للقمع خالل‬ ‫اح�ت�ج��اج��ات ي�ق��وده��ا ال�شبان ال�ف�ق��راء �سكان‬ ‫املدن والطالب‪.‬‬ ‫وم��ن جهتهم دع��ا املتظاهرون امل�صريون‬ ‫اىل �إ��ض��راب ع��ام واىل م�سرية مليونية اليوم‬ ‫الثالثاء بعد �أ�سبوع من �إطالقهم االنتفا�ضة‬ ‫املطالبة ب�إ�سقاط الرئي�س ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫ويف ظل ا�ستمرار قطع خدمة االنرتنت‬ ‫يف جميع �أنحاء م�صر‪ ،‬وكذلك خدمة الر�سائل‬ ‫الن�صية الق�صرية على ال�ه��وات��ف املحمولة‪،‬‬ ‫ي�ع�ت�م��د امل �ت �ظ��اه��رون ع�ل��ى ن���ش��ر ال��دع��وة من‬ ‫خالل نقلها �شفهيا‪.‬‬ ‫ويف م�ي��دان التحرير ال��ذي �أ��ص�ب��ح ب�ؤرة‬ ‫االنتفا�ضة يف القاهرة‪ ،‬ا�ستمرت التعبئة كما‬ ‫يف االيام ال�سابقة طوال الليل على الرغم من‬ ‫حظر التجول‪� ،‬إذ ظل املئات خميمني يف �شوارع‬ ‫وحدائق امليدان الأكرب يف العا�صمة امل�صرية‪.‬‬ ‫وبعد الظهر بد�أ توافد �آالف املتظاهرين‬ ‫امل�صريني على امليدان‪ ،‬حيث يقف منذ �أ�سبوع‬ ‫�شباب ورج��ال و�سيدات ت�صطحنب �أطفالهن‬ ‫معهن من كل الطبقات االجتماعية‪.‬‬ ‫وم� ��ا زال � ��ت ق � ��وات اجل �ي ����ش م �ن �ت �� �ش��رة يف‬ ‫امليدان لكنها ال تتعر�ض للمتظاهرين الذين‬ ‫يتعاي�شون وي�ت�ب��ادل��ون الأح��ادي��ث ال��ودي��ة مع‬

‫ال�ضباط واجلنود‪ .‬بل �إن املتظاهرين كتبوا‬ ‫على دبابات اجلي�ش باللون الأ�سد "ي�سقط‬ ‫م� �ب ��ارك وال ملبارك" ب��ال�ل�غ�ت�ين العربية‬ ‫واالنكليزية‪.‬‬ ‫ويقوم �شباب من اللجان ال�شعبية التي‬ ‫�شكلت بالتحقق من �أنه "مل يند�س" رجال‬ ‫�شرطة بالزي املدين بني املتظاهرين الذين‬ ‫ف �ق��دوا ال�ث�ق��ة مت��ام��ا يف الأج �ه ��زة الأمنية‬ ‫التابعة لوزارة الداخلية التي �أطلقت عليهم‬ ‫ال��ر��ص��ا���ص احل��ي‪ ،‬وف��ق ��ش�ه��ادات متطابقة‬ ‫لأط�ب��اء ا�ستقبلوا امل�صابني يف امل�ست�شفيات‬ ‫اجلمعة وال�سبت املا�ضيني‪.‬‬ ‫ولي�ست ه�ن��اك ح�صيلة وا��ض�ح��ة لعدد‬ ‫�ضحايا التظاهرات التي �أوقعت ‪ 125‬قتيال‬ ‫على الأقل و�أكرث من �ألفي جريح‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى دعا املحتجون امل�صريون‬ ‫�إىل م�سرية مليونية اليوم الثالثاء‪ ،‬ح�سبما‬ ‫ذك��ر امل�ن�ظ�م��ون يف ال �ي��وم ال���س��اب��ع م��ن �أكرب‬ ‫ح��رك��ة م�ع��ار��ض��ة ل�ن�ظ��ام ح�سني م �ب��ارك يف‬ ‫ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ع �ي��د حم �م��د �أح� � ��د املحتجني‬ ‫ومنظمي التظاهرات‪" :‬قررنا يف الليل �أن‬ ‫نقوم مب�سرية مليون الثالثاء"‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ب ��دا حم��اول��ة ل�لا��س�ت�ج��اب��ة اىل‬ ‫مطالب الإد��رة االمريكية ب�إجراءات ملمو�سة‬ ‫م��ن �أج��ل �إ��ص�لاح��ات �سيا�سية واقت�صادية‬

‫واج�ت�م��اع�ي��ة‪�� ،‬ص��درت ع��دة ت�صريحات عن‬ ‫امل�س�ؤولني امل�صريني م�ساء الأحد ت�شري اىل‬ ‫اال�ستعداد لتنازالت حمدودة‪.‬‬ ‫ووج� ��ه ال��رئ �ي ����س ح���س�ن��ي م �ب ��ارك ليل‬ ‫الأحد االثنني خطاب تكليف لرئي�س الوزراء‬ ‫اجل ��دي ��د ال �ف��ري��ق �أح �م ��د ��ش�ف�ي��ق بت�شكيل‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ن خ�ل�ال ح ��وار م��ع املعار�ضة‪،‬‬ ‫يف �إ�� �ش ��ارة اىل اح� ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة املعرتف‬ ‫بها ر�سميا التي جتاوزتها متاما انتفا�ضة‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط�ل��ب م �ب��ارك م��ن رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫اجلديد "مكافحة الف�ساد" وو�ضع م�صالح‬ ‫حم � ��دودي ال ��دخ ��ل ع �ل��ى ر�أ� � ��س �أولوليات‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫وب �ع��د ذل��ك �أع �ل��ن � �س��ري ��ص�ي��ام رئي�س‬ ‫حمكمة النق�ض املخولة قانونا الف�صل يف‬ ‫الطعون ب�ش�أن االنتخابات �أن هذه املحكمة‬ ‫قد تو�صي بحل جمل�س ال�شعب‪.‬‬ ‫م��ن جانبها ق��ررت اجلمعية الوطنية‬ ‫ل�ل�ت�غ�ي�ير ال �ت��ي ت���ض��م الإخ � � ��وان امل�سلمني‬ ‫واحلركات ال�شبابية و�أحزابا �أخرى ت�شكيل‬ ‫جلنة للتفاو�ض مع ال�سلطة‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي با�سم الإخوان‬ ‫امل���س�ل�م�ين �إن� ��ه خ�ل�اف��ا مل��ا �أع �ل �ن��ه الإخ � ��وان‬ ‫الأح��د مل يتم "تفوي�ض" املعار�ض حممد‬ ‫ال�ب��رادع� ��ي وح � ��ده ل �ل �ت �ف��او���ض‪ ،‬و�إمن� � ��ا مت‬

‫تفوي�ض "جلنة ت�ضم ع��دة �شخ�صيات من‬ ‫بينها الربادعي" للقيام بهذه املهمة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪� ،‬شكلت �أرب �ع��ة احزاب‬ ‫م�صرية مع �شخ�صيات عامة الأح��د حتالفا‬ ‫با�سم "االئتالف ال�شعبي للتغيري" ملواجهة‬ ‫الفراغ ال�سيا�سي بعد ت�صاعد حركة االحتجاج‬ ‫ال�شعبي‪.‬‬ ‫و�أعلن ال�سيد البدوي رئي�س حزب الوفد‬ ‫ال�ل�ي�برايل يف م��ؤمت��ر �صحايف م�ساء الأحد‬ ‫�أن �أحزاب الوفد والتجمع والنا�صري والغد‬ ‫�إ� �ض��اف��ة اىل ��ش�خ���ص�ي��ات ع��ام��ة ع�ل��ى ر�أ�سها‬ ‫ال��دك �ت��ور ك �م��ال اب��و امل �ج��د وال��دك �ت��ور احمد‬ ‫زويل الذي قال �إنه �سيعود اليوم الثالثاء اىل‬ ‫م�صر‪ ،‬ت�شكيل هذا االئتالف ملطالبة مبارك‬ ‫برتك من�صبه‪.‬‬ ‫ومل ت�صل الواليات املتحدة التي قدمت‬ ‫مليارات الدوالرات من امل�ساعدات مل�صر منذ‬ ‫و�صول مبارك �إىل ال�سلطة �إىل حد القول علنا‬ ‫�إنها تريد مبارك �أن يتنحى‪ .‬ودع��ا الرئي�س‬ ‫الأم��ري�ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا ووزي ��رة اخلارجية‬ ‫هيالري كلينتون بدال من ذلك �إىل الإ�صالح‬ ‫وحتدثا عن "انتقال منظم"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صر �أول دول��ة عربية �أبرمت‬ ‫م�ع��اه��دة ل�ل���س�لام م��ع "�إ�سرائيل" ولذلك‬ ‫ت���ض�ط�ل��ع ب� ��دور رئ�ي���س��ي يف ع�م�ل�ي��ة ال�سالم‬ ‫بال�شرق الأو��س��ط وق��د يكون لتغيري �إدارتها‬

‫تداعيات مهمة على جهود حتقيق ال�سالم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ت ��وين ب �ل�ير م �ب �ع��وث ال �� �س�ل�ام يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط ورئي�س ال��وزراء الربيطاين‬ ‫الأ�سبق �إن من احلتمي �أن يرحل مبارك و�أن‬ ‫ي�أتي التغيري‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف يف ت �� �ص��ري �ح��ات م ��ن القد�س‬ ‫ل�شبكة �سكاي ن�ي��وز التلفزيونية "ال�س�ؤال‬ ‫ه��و‪� ..‬أي تغيري وكيف �ستديره‪ .‬احلكومات‬ ‫الغربية‪� ..‬أمريكا واالحتاد الأوروبي يجب �أن‬ ‫تتخذ موقفا ال تكتفي فيه بالتعليق على هذا‬ ‫الو�ضع بل ت�ساعد ب�أن تكون �شريكا يف عملية‬ ‫التغيري هذه"‪.‬‬ ‫وج � � ��اءت الأزم� � � ��ة يف م �� �ص��ر يف �أع� �ق ��اب‬ ‫انتفا�ضة �أط��اح��ت بالرئي�س التون�سي زين‬ ‫العابدين بن علي قبل ثالثة �أ�سابيع‪ ،‬وجتتاح‬ ‫م��وج��ة م��ن ال�غ���ض��ب دوال �أخ� ��رى يف �شمال‬ ‫�أفريقيا وال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وقالت االع�صم املحللة يف لندن �إن اليمن‬ ‫وال �� �س��ودان والأردن و� �س��وري��ا كلها معر�ضة‬ ‫"للعدوى"‪ ،‬فيما يبدو لكن اخلطر الأكرب‬ ‫هو يف اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ��ت‪" :‬امل�صالح الأم��ري �ك �ي��ة هي‬ ‫ال�ضحية الأوىل‪� ،‬سينزعج حلفاء الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ف�ع�لا م��ن ��س��رع��ة ت��راج��ع م�ساندة‬ ‫ال ��ر�أي ال �ع��ام الأم��ري �ك��ي حلليف ��س��اب��ق مثل‬ ‫مبارك"‪.‬‬

‫"�إ�سرائيل" تعر�ض على "�سليمان" و�ضع كل �إمكانياتها حلماية النظام نا�شطون خليجيون ي�ؤيدون انتفا�ضة م�صر‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ويطالبون بعدم دعم "النظام اال�ستبدادي"‬

‫ك�شفت م�صادر �إ�سرائيلية مطلعة �أن الدولة العربية‬ ‫عر�ضت على اللواء عمر �سليمان‪ ،‬نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬و� �ض��ع "كافة �إمكانياتها" حت ��ت ت�صرفه‬ ‫لـ"حماية النظام يف م�صر"‪ ،‬مبا فيها تنفيذ "عمليات‬ ‫نوعية لإجها�ض الثورة ال�شعبية"‪ ،‬وطالبته بالعمل على‬ ‫منع تهريب ال�سالح على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وذك��ر م�س�ؤول يف مكتب رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو �أن الأخري ات�صل الأحد ب�سليمان الذي‬ ‫ي�شغل �أي�ضاً من�صب مدير امل�خ��اب��رات العامة امل�صرية‪،‬‬ ‫و�أبدى قلقه على الو�ضع يف م�صر‪ ،‬وعر�ض عليه �إمكانية‬ ‫ق�ي��ام امل�خ��اب��رات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة بعمليات نوعية وخا�صة‬ ‫لإنهاء االحتجاجات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن نتنياهو و�سليمان ناق�شا �سبل ت�أمني‬ ‫احلدود مع الدولة العربية‪ ،‬وان رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‬ ‫عر�ض على �سليمان و�ضع �إمكانيات دولته حتت ت�صرفه يف‬ ‫حال �شعر بخطر على النظام امل�صري‪.‬‬ ‫ك�م��ا ك�شفت �صحيفة "معاريف" ال�ع�بري��ة ع��ن �أن‬ ‫جهات رفيعة امل�ستوى يف مكتب بنيامني نتنياهو �أجرت‬ ‫خالل الأيام الأخرية �سل�سلة مكاملات هاتفية مع �سليمان‪،‬‬ ‫وطالبتهم ب�ضرورة �إج��راء تن�سيق �أمني بخ�صو�ص عدة‬ ‫م�سائل‪ ،‬منها منع تهريب ال�سالح عرب الأنفاق على حدود‬ ‫م�صر مع قطاع غزة‪.‬‬ ‫وو��ص�ف��ت ال�صحيفة امل�ك��امل��ة ال�ه��ات�ف�ي��ة ب��أن�ه��ا كانت‬ ‫"طارئة"‪� ،‬إذ كان هدفها تنبيه امل�صريني من مغبة فقدان‬ ‫ال�سيطرة على الأنفاق‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحفية؛ ف�إن تل �أبيب تلقت تقارير حول‬ ‫ات�ساع الن�شاط يف الأن�ف��اق لي�شمل الب�ضائع والذخائر‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن اجلي�ش امل�صري "خفف من ن�شاطه ملنع‬

‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعا ع�شرات النا�شطني اخلليجيني املن�ضويني‬ ‫حتت لواء "منتدى املجتمع املدين" �أم�س االثنني‬ ‫ال��دول العربية اىل االمتناع عن دع��م النظام يف‬ ‫م���ص��ر‪ ،‬م��ؤك��دي��ن ت��أي�ي��ده��م للتحركات ال�شعبية‬ ‫املطالبة ب�سقوط "النظام اال�ستبدادي"‪.‬‬ ‫ودعا النا�شطون يف بيان "الأنظمة العربية‬ ‫اىل ع��دم دع��م النظام اال�ستبدادي واىل احرتام‬ ‫ارادة ال���ش�ع��ب امل�صري"‪ .‬ك�م��ا ط��ال�ب��وا "الدول‬ ‫االجنبية بعدم التدخل يف �ش�ؤون م�صر"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددوا ع �ل��ى �� �ض ��رورة ت ��أي �ي��د "انتفا�ضة‬ ‫ال�شعب امل���ص��ري (‪ )...‬يف ظ��ل اح�ت�ك��ار لل�سلطة‬ ‫طوال ‪ 32‬عاما"‪ ،‬م�ؤكدين �أن جميع االنتخابات‬ ‫التي ح�صلت م�ؤخرا يف م�صر "مزورة"‪.‬‬ ‫كما ر�أى النا�شطون �أن "‪ 32‬عاما من حكم‬ ‫م�ب��ارك وقبلها ق��راب��ة ثالثني عاما مب��ا يتجاوز‬ ‫ال�ستني عاما من حكم الع�سكر‪� ،‬أدت بالنهاية اىل‬ ‫عمر �سليمان يف �أحد اجتماعاته مع نتنياهو‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عمليات التهريب نظرا للتطورات احلا�صلة داخل م�صر‪�" ،‬إ�سرائيل" من �أج��ل �إر��ض��اء ال�شارع امل�صري و�إ�ضفاء‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ازدي ��اد ع��دد املت�سللني �إىل "�إ�سرائيل" من �صبغة �شرعية على تعيينه بنظر عامة ال�شعب"‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن �سليمان تربطه ع�لاق��ات وط�ي��دة مع‬ ‫الأرا�ضي امل�صرية"‪ ،‬ح�سب قولها‪.‬‬ ‫ون �� �س �ب��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة مل �� �ص��ادر يف وزارة اخلارجية امل�س�ؤولني الإ�سرائيليني‪ ،‬حيث كان مكلفاً بعدة ملفات لها‬ ‫الإ�سرائيلية قولها‪�" :‬إنه بعد تقييم للموقف يف م�صر؛ عالقة بالدولة العربية‪ ،‬مبا فيها ملف التهدئة‪ ،‬وملف‬ ‫ف�إنها ال ت�ستبعد �أن ي�ضحي عمر �سليمان بعالقاته مع �صفقة التبادل وغريها من امللفات‪.‬‬

‫�أخ�ضعت الأخبار الواردة من م�صر �إىل الرقابة‬

‫ال�صني تخ�شى انتقال «انتفا�ضة م�صر» �إليها‬

‫بكني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تتابع ال�صني اال��ض�ط��راب��ات التي تهز حكم ح�سني‬ ‫م�ب��ارك يف م�صر بقلق وان��زع��اج‪ ،‬حتى �أن ال��رق��اب��ة التي‬ ‫تفر�ضها على االنرتنت حتول دون �إجراء مناق�شات عرب‬ ‫ال�شبكة‪ ،‬بينما تعر�ض ال�صحافة الر�سمية رواية جمملة‬ ‫عن الو�ضع ال�سائد يف م�صر‪.‬‬ ‫وخ�ضعت الأخ�ب��ار الأخ�يرة ال��واردة من م�صر �أم�س‬ ‫االثنني اىل الرقابة يف �أهم املواقع االلكرتونية املتخ�ص�صة‬ ‫باملدونات يف ال�صني‪.‬‬ ‫ومنذ ال�سبت يقابل كل من يطلب معلومات ترد فيها‬ ‫كلمة "م�صر" فيما يعادل �شبكة تويرت بال�صني اجلواب‬ ‫التايل‪" :‬القوانني ال�سارية يف البالد متنع تقدمي نتيجة‬ ‫لبحثك"‪.‬‬ ‫وي��رت��اب احل ��زب ال���ش�ي��وع��ي احل��اك��م يف ب�ك�ين الذي‬ ‫يت�صدى للمطالب الدميوقراطية‪ ،‬ويخ�شى من تعكري‬ ‫النظام العام‪ ،‬من احتمال عدوى ت�أتي من القاهرة بعد‬ ‫�أن �ألهمت الثورة التون�سية التي �أطاحت بالرئي�س زين‬ ‫العابدين بن علي حركة االحتجاج امل�صرية‪.‬‬ ‫واكتفت ال�صحافة االثنني بالتحدث باخت�صار عن‬ ‫حركة االحتجاج والتظاهرات املناه�ضة للحكومة امل�صرية‬

‫التي �أ�سفرت حتى الآن عن �سقوط ما ال يقل عن ‪125‬‬ ‫قتيال و�آالف اجلرحى منذ ا�سبوع‪.‬‬ ‫ورك��زت تغطيتها باخل�صو�ص على �ضرورة ا�ستعادة‬ ‫الأم� ��ن وم���ش��اه��د ال�ف��و��ض��ى‪ ،‬بينما اخ�ت���ص��رت العوامل‬ ‫ال�سيا�سية والنداءات اىل الدميقراطية‪.‬‬ ‫وعر�ضت ن�شرة ظهر االثنني املتلفزة �صور الرئي�س‬ ‫امل���ص��ري ح�سني م �ب��ارك وه��و ي�ع�ق��د اج�ت�م��اع����ا م��ع كبار‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين ب ��دون �أن ت�ب��ث � �ص��ورا ع��ن �آالف امل�صريني‬ ‫املعت�صمني يف �ساحة التحرير رغم فر�ض التجول وانت�شار‬ ‫اجلي�ش يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫ومل تن�شر �أبرز ال�صحف ال�صينية االثنني �أي �صورة‬ ‫للأحداث يف م�صر‪.‬‬ ‫وح��ذرت �صحيفة غلوبال تاميز املعروفة مبواقفها‬ ‫القومية م��ن الفو�ضى ال�ت��ي ق��د تنجم ع��ن االنتفا�ضة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫وك �ت �ب��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �أن "الدميقراطية كنظرية‬ ‫عامة واف��ق عليها معظم النا�س‪ ،‬لكن كنظام �سيا�سي ال‬ ‫يعترب النموذج الغربي �سوى خيار من بني عدة خيارات‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ه��ون��غ يل امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م وزارة اخلارجية‬ ‫ال�صينية يف ب �ي��ان �أن "ال�صني ت�ت��اب��ع ع��ن ك�ث��ب تطور‬

‫الو�ضع يف م�صر"‪ ،‬م�ضيفا �أن "م�صر بلد �صديق ن�أمل‬ ‫�أن ي�ستعيد اال�ستقرار االجتماعي والنظام العام يف �أ�سرع‬ ‫وقت ممكن"‪.‬‬ ‫و�شبه الرقابة التي متار�سها بكني على الأخبار الواردة‬ ‫من م�صر لتلك التي وردت على "الثورات ذات الألوان"‬ ‫يف �إ�شارة اىل احلركات الداعية للدميقراطية التي تبلورت‬ ‫قبل نحو ع�شر �سنوات يف املجتمعات ال�شيوعية �سابقا يف‬ ‫و�سط و�شرق �أوروبا و�آ�سيا الو�سطى‪.‬‬ ‫وتخ�ضع �شبكة االنرتنت يف ال�صني حلجب املواقع‬ ‫ال�سيا�سية احل�سا�سة‪ ،‬حيث تراقب بكني ب�شدة جمموعة‬ ‫م�ستخدمي االن�ترن��ت ال�صينيني امل�ق��در ع��دده��م بنحو‬ ‫‪ 450‬مليون �شخ�ص تفاديا النت�شار االن�شقاق واال�ستلهام‬ ‫باخلارج‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ج�يرمي��ي غ��ول��دك��ور رئ�ي����س حت��ري��ر موقع‬ ‫"دانويي دوت اورغ" الإخ�ب��اري ال��ذي حتجبه الرقابة‬ ‫اي�ضا "يبدو يل �أن احلكومة �أعطت تعليمات لكافة و�سائل‬ ‫االع�ل�ام باالقت�صار على ب��رق�ي��ات (ال��وك��ال��ة الر�سمية)‬ ‫ال�صني اجلديدة‪ .‬هذه هي الإجراءات العادية"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن هذه القناة املفرو�ضة ت�سمح لل�سلطات ب�أن‬ ‫ت�صف كيف ما ت�شاء الو�ضع يف م�صر‪ ،‬و�أن ت�ؤكد احيانا �أنه‬ ‫نتيجة ت�أثري الغرب‪.‬‬

‫ان�ه�ي��ار �شامل مل�صر �شعبا وب�ل��دا‪� ،‬إذ نهبت ثروة‬ ‫البلد و�أفقر �شعبه‪ ،‬وقام نظامه الع�سكري ب�إذالله‬ ‫وم�صادرة حقوقه الأ�سا�سية وحرياته العامة"‪.‬‬ ‫ودان ال� �ن ��ا�� �ش� �ط ��ون "القمع ال�شديد"‬ ‫لالحتجاجات ال�شعبية‪ ،‬م�ؤكدين "ال �شك (‪)...‬‬ ‫�أن من يقوم بالنهب وال�سلب هم جزء من النظام‬ ‫ل�ك��ي ي��و��ص��ل ر� �س��ال��ة ب ��أن��ه ه��و م��ن ي���س�ت�ط�ي��ع �أن‬ ‫يحفظ النظام"‪.‬‬ ‫كما �أك��دوا "ت�أييد انتفا�ضة ال�شعب امل�صري‬ ‫يف �إح� ��داث ت�غ�ي�ير دمي �ق��راط��ي ح�ق�ي�ق��ي و�شامل‬ ‫مي �ث��ل ق�ط�ي�ع��ة ك��ام �ل��ة م��ع ال �ن �ظ��ام اال�ستبدادي‬ ‫الأي� � ��ل ل �ل �� �س �ق��وط (‪ )...‬يف ال �ق��ري��ب العاجل‪،‬‬ ‫وي ��ؤ� �س ����س ل �ن �ظ��ام دمي �ق ��راط ��ي ت� �ع ��ددي ي�صون‬ ‫م�صالح ال�شعب وحقوقه ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية"‪.‬‬ ‫ودع��وا اي�ضا ال�شعب امل�صري اىل "التكاتف‬ ‫والتوافق والتوحد على �آلية لالنتقال من النظام‬ ‫اال�ستبدادي اىل النظام الدميوقراطي"‪.‬‬

‫«�إ�سرائيل» حتث وا�شنطن‬ ‫ودول �أوروبية على دعم مبارك‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أفادت �صحيفة "ه�آرت�س" الإ�سرائيلية �أم�س‬ ‫االثنني �أن االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أو��ص��ل ر�سالة‬ ‫�سرية اىل الواليات املتحدة ودول �أوروبية يطلب‬ ‫منها دعم ا�ستقرار نظام الرئي�س امل�صري ح�سني‬ ‫مبارك الذي يواجه موجة احتجاجات‪.‬‬ ‫ويف ه� � ��ذه ال ��ر�� �س ��ال ��ة ي � ��ؤك� ��د امل� ��� �س� ��ؤول ��ون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ون �أن ��ه "من م�صلحة ال �غ��رب وكل‬ ‫ال�شرق الأو�سط احلفاظ على ا�ستقرار النظام يف‬ ‫م�صر"‪ ،‬كما �أ�ضافت الر�سالة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ه��ذه الر�سالة التي وجهت الأ�سبوع‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب�ح���س��ب ال���ص�ح�ي�ف��ة �أن� ��ه "يجب وقف‬ ‫االنتقادات العلنية للرئي�س ح�سني مبارك"‪.‬‬ ‫م��ن جهتها اع�ت�برت �إذاع ��ة جي�ش االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي ال�ت��ي نقلت ه��ذه املعلومات �أن هذه‬ ‫امل �ب��ادرة ت�شكل ان�ت�ق��ادا ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة ودول‬ ‫�أوروبية ال تدعم نظام مبارك‪.‬‬ ‫ورف�ض ناطق با�سم رئي�س الوزراء اال�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتانياهو ت�أكيد �أو نفي ه��ذه املعلومات‪،‬‬ ‫فيما مل ي�ش�أ الناطق با�سم وزارة اخلارجية الإدالء‬ ‫ب�أي تعليق‪.‬‬ ‫من جهته قال الرئي�س اال�سرائيلي �شيمون‬ ‫برييز‪" :‬كنا ُنكن على ال��دوام االح�ترام للرئي�س‬ ‫مبارك وال نزال‪ ،‬لكن ذلك ال يعني �أن كل ما قام‬ ‫به كان �صائبا"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ب�ي�ري��ز ال � ��ذي ن �ق �ل��ت ت�صريحاته‬ ‫الإذاع� ��ة ال�ع��ام��ة اال�سرائيلية "لكنه ق��ام ب�شيء‬ ‫نحن ممتنون له فيه‪ ،‬وهو احلفاظ على ال�سالم‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن م�س�ؤولني �إ�سرائيليني‬

‫ق��ول�ه��م �إن وزارة اخل��ارج�ي��ة �أ� �ص��درت توجيهات‬ ‫حل��وايل ع�شر �سفارات �إ�سرائيلية "�أ�سا�سية" يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة وك�ن��دا وال�صني ورو�سيا ودول‬ ‫�أوروبية عدة‪.‬‬ ‫وت�ط�ل��ب ال�ت��وج�ي�ه��ات م��ن ال���س�ف��راء الت�أكيد‬ ‫ملحاوريهم على "�أهمية ا�ستقرار م�صر" ومترير‬ ‫هذه الر�سالة يف �أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وح� �ت ��ى الآن ل� ��زم ال � �ق� ��ادة الإ�سرائيليون‬ ‫ال�صمت عموما بخ�صو�ص التظاهرات يف م�صر‪،‬‬ ‫فيما �أم��ر نتنياهو وزراءه باالمتناع عن الإدالء‬ ‫بت�صريحات‪.‬‬ ‫واك� �ت� �ف ��ى ن �ت �ن �ي��اه��و الأح � � ��د ب ��ال �ت ��أك �ي ��د �أن‬ ‫"�إ�سرائيل" تريد احلفاظ على ال�سالم مع م�صر‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ع�ل��ى "اال�ستقرار والأم� ��ن االقليمي"‪،‬‬ ‫وذل��ك على خلفية التظاهرات التي تهدد نظام‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ن�ت�ن�ي��اه��و �أن "ال�سالم م��ع م�صر‬ ‫م�ستمر منذ �أكرث من ثالثة عقود‪ .‬هدفنا هو �أن‬ ‫ي�ستمر الو�ضع على هذا النحو"‪.‬‬ ‫من جهته قال رئي�س جلنة اجلي�ش وال�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية يف الربملان �شاوول موفاز �أم�س االثنني‬ ‫للإذاعة العامة �إن على "ا�سرائيل" "�أال تتدخل‬ ‫يف �ش�ؤون م�صر الداخلية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف موفاز النائب عن كادميا �أبرز حزب‬ ‫و�سطي معار�ض "من م�صلحتنا العليا احلفاظ‬ ‫ع�ل��ى م�ع��اه��دة ال �� �س�لام‪ ،‬وه ��ذا م��ا فعله الرئي�س‬ ‫مبارك يف ال�سنوات الثالثني الأخرية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "علينا اي�ضا �أن ندر�س بدقة موقف‬ ‫االدارة االمريكية‪� .‬أظهرت ال��والي��ات املتحدة �أن‬ ‫دعمها غ�ير امل���ش��روط لأح��د حلفائها (مبارك)‬ ‫يقت�صر يف الواقع على دعم جزئي جدا"‪.‬‬


á«dhOh á«HôY ¿hDƒ°T

(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

É¡jôéj »c ∑QÉÑe øe ÌcCG kÉàbh ¬jód ¿CG ¤EG QÉ°TCG

ÉjQƒ°S ‘ äÉ``MÓ``°``UEG AGô````LEG ø``Y ø∏©j ó``°``SC’G ."á«∏gCG áeƒµ◊G øe GƒdÉ≤à°SG ób á°VQÉ©ŸG AGQRh ¿Éch Gòg ≥HÉ°S âbh ‘ …ôjô◊G ó©°S É¡°SCGÎj ¿Éc »àdG »àdG á«dhódG ᪵ëŸG ≈∏Y ´GõædG á«Ø∏N ≈∏Y ô¡°ûdG ,…ôjô◊G ≥«aQ ≥Ñ°SC’G ¢ù«FôdG ∫É«àZG ‘ ≥≤– ¢ù«FôdG ÉgGôLCG »àdG á«HÉ«ædG äGQÉ°ûà°S’G äOCG óbh ≥Ñ°SC’G áeƒµ◊G ¢ù«FQ QÉ«àNG ¤EG ¿Éª«∏°S ∫É°û«e .Iójó÷G áeƒµ◊G π«µ°ûàd »JÉ≤«e Ö«‚ ∑QÉ°ûj ¬`` `fEG iô`` ` NCG á``¡` L ø``e ó`` °` `SC’G ∫É`` `bh º«¶æJ ≈∏Y AÉ°†≤dG ‘ É¡aóg IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG »°SÉ°SCG ∞«∏M ¿Gô`` jEG ¿CG Oó``°`T ¬``fCG Ò``Z ,Ió``YÉ``≤`dG øY ≈°Vɨàj ¿CG ó``MC’ øµÁ ’" :∫É``bh ,ÉjQƒ°ùd ."’ ΩCG ∂dP ∂ÑéYCG ,¿GôjEG ÉjQƒ°S ¿EG ∫Éb ,ΩÓ°ùdG äÉKOÉëà ≥∏©àj ɪ«ah ∫ƒM Ú«∏«FGô°SE’G ™``e äÉ°VhÉØŸG ≈∏Y áëàØæe ¢ù«FQ ¿CG ø¶j ’ ¬fEG ∫Éb ¬fCG ÒZ ,¿’ƒ÷G áÑ°†g Oó©à°ùe ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH »∏«FGô°SE’G áeƒµ◊G äôŸhCG Oƒ``¡` jEG ¬Ø∏°S πãe á«∏ª©dG ‘ •Gô``î`fÓ``d ‘ ¥ÉØJ’ π°UƒàdG øe ¬©e ÜÎ``bG ¬``fEG ∫É``b …ò``dG .2008 ΩÉ©dG ’ ¬fC’ â“ ⁄ (ΩÓ°ùdG á«∏ªY) Óc" :∫Ébh äƒe øY çóëàdG ∫ÉM ‘h ,"ôNBG QÉ«N …CG óLƒj ™«ª÷G ≈∏Y ¬``fCG ∂``dP »æ©j" ΩÓ``°`ù`dG äÉ``KOÉ``fi ."á«dÉàdG Üôë∏d OGó©à°S’G ¤EG ¬``Lƒ``J »``à`dG äÉ``eÉ``¡` J’G ó``°` S’G ≈``Ø`f É``ª`c ó©Ñà°SGh .ô°TÉÑe πµ°ûH ˆG ÜõM í«∏°ùàH ¬àeƒµM á«dhódG á``dÉ``cƒ``dG íæe ∫ɪàMG iô`` NCG á«MÉf ø``e É¡©jQÉ°ûà ≥«≤ëà∏d È``cCG kÉLƒdh ájQòdG ábÉ£∏d ."¬eGóîà°SG AÉ°ù«°S" ∂dP ¿EG ÓFÉb ,ájhƒædG

á«WÉ«àMG ≥FÉKh ô°ûæH Oó¡j „É°SCG "¢ùµ«∏«µjh" ¥ÓZEG ∫ÉM ‘ (Ü.±.CG) -ø£æ°TGh (¢ùµ«∏«µjh) ™`` bƒ`` e ¢``ù` °` SDƒ` e ∫É`` `b ™bƒŸG øµq Á kÉeɶf ¬jód ¿EG „É°SCG ¿É«dƒL ‘ ≥``FÉ``Kƒ``dG ø``e á«WÉ«àMG ï°ùf ô°ûf ø``e kGOó°ûe ,Aƒ°S …C’ ¬°Vô©J hCG ¬bÓZEG ∫É``M ≈∏Y óYÉ°ùJ »àdG äGóæà°ùŸG ô°ûf ᫪gCG ≈∏Y .¢ùfƒJ ‘ π°üM ɪ∏ãe Ò«¨àdG 60) èeÉfôH ™e á∏HÉ≤e ‘ „É°SCG ∫Ébh ¿EG ó``MC’G (¢``SCG »H »°S) IÉæb ≈∏Y (á≤«bO ô°ûf ¬dÓN øe ™«£à°ùj kÉeɶf ™bƒŸG iód Égô°ûæj ⁄ ≥FÉKƒd IôØ°ûe á«WÉ«àMG ï°ùf ≈∏Y IôØ°ûŸG ï°ùædG √ò``g â``YRh ó``bh ,ó©H ’EG êÉ``à`ë`f ’h ,¢``ü`î`°`T ∞`` dCG 100 ‹Gƒ`` M º¡d í``ª`°`ù`«`°`S Ò``Ø`°`û`J ìÉ``à` Ø` e º``gAÉ``£` YEG .Égô°ûf ‘ QGôªà°S’ÉH øe OóY πàb hCG øé°S ∫ÉM ‘ ¬fEG ∫Ébh øjôNB’G ≈∏Y Ú©à«°S ,™bƒŸG ‘ Ú∏eÉ©dG ≥FÉKƒdG ô``°`û`f ∫Ó`` N ø`` e º``¡`∏`ª`Y ΩÉ`` ` “EG .á«WÉ«àM’G øe IÒÑc ᫪c ¬jód ¿EG „É°SCG ∫É``bh á≤jô£H" É¡æY ø∏©j ¿CG Öéj »àdG OGƒ``ŸG Ò«¨J çGó``MEG ≈∏Y IQó≤dG É¡jód ádhDƒ°ùe ."¢ùfƒJ ‘ IÒNC’G IQƒãdG √òg πãe ,ÒÑc ô°ûf ó``b (¢``ù`µ`«`∏`«`µ`jh) ™``bƒ``e ¿É`` `ch ájô°ùdG á«°SÉeƒ∏HódG ≥FÉKƒdG øe ±’B’G AÉ°VCG á``«` µ` jô``eC’G á``«` LQÉ``ÿG IQGRh ø`` e ∫ƒM Ωƒ`` – OÉ``°` ù` a äÉ``¡` Ñ` °` T ≈``∏` Y É``¡`°`†`©`H øH øjóHÉ©dG øjR ´ƒ∏îŸG »°ùfƒàdG ¢ù«FôdG .¬à∏FÉYh »∏Y kGó∏H ≥MÓj ’ ™bƒŸG ¿EG „É°SG ∫É``bh Ωõà∏f" π``H ,IOó`` ` fi á``ª`¶`æ`e hCG kGOó`` ` fi ™bh É¡d ¿ƒµ«°S »àdG OGƒ``ŸG ô°ûæH ÉfóYƒH ."ÒÑc …óæ÷G ø`` Y ¬`` YÉ`` aO „É`` °` ` SCG Oó`` ` Lh √ÉÑ°TÓd π≤à©ŸG ,≠æ«fÉe ‹OGôH »µjôeC’G ,"¢ùµ«∏«µjh" ¤EG äÉ``eƒ``∏` ©` ŸG ¬Ñjô°ùàH ."»°SÉ«°S Úé°S" ¬fEG kÓFÉb

Iô`` `FGO øY QOÉ`` ` °U QÉ`` £NG óHQG ájGóH ᪵fi ò«ØæJ

2011/449 :ájò«ØæàdG iƒYódG ºbQ :øjóŸG / ¬«∏Y ΩƒµëŸG º°SG

…ó«gôdG π«Yɪ°SG ¢ùLÉH »eõY

áeÉb’G ¿Éµe ∫ƒ¡› :¬fGƒæYh 6104 :…ò«ØæàdG óæ°ùdG / ΩÓY’G ºbQ 2003/3/12 :¬îjQÉJ óHQG √Qhó°U πfi Ωƒ°SôdGh QÉæjO 175 :øjódG / ¬H ΩƒµëŸG ïjQÉJ »∏J ΩÉ``jCG á©Ñ°S ∫Ó``N …ODƒ` J ¿CG ∂«∏Y Öéj :øFGódG / ¬d ΩƒµëŸG ¤EG QÉ``£`NE’G Gò``g ∂¨«∏ÑJ ÚÑŸG ≠∏ÑŸG ≈Ø£°üe ¿Éª«∏°S ìÉàØdGóÑY Ö``jò``Y .√ÓYCG hCG Qƒ``cò``ŸG øjódG ODƒ` J ⁄h Ió``ŸG √ò``g â°†≤fG GPGh ò«ØæàdG Iô``FGO Ωƒ≤à°S ,á«fƒfÉ≤dG ájƒ°ùàdG ¢Vô©J k áeRÓdG ájò«ØæàdG äÓeÉ©ŸG Iô°TÉÑà .∂≤ëH ÉfƒfÉb ò«ØæàdG QƒeCÉe

Iô`` `FGO øY QOÉ`` ` °U QÉ`` £NG óHQG ájGóH ᪵fi ò«ØæJ

2011/658 :ájò«ØæàdG iƒYódG ºbQ :áæjó��G / É¡«∏Y ΩƒµëŸG º°SG

܃jCG ¿ÉÑ©°T óªfi IOƒY

áeÉb’G ¿Éµe ádƒ¡› :É¡fGƒæYh IOó©àe äɵ«°T :…ò«ØæàdG óæ°ùdG / ΩÓY’G ºbQ IOó©àe :¬îjQÉJ óHQG √Qhó°U πfi QÉæjO ±’G Iô°ûY :ø``jó``dG / ¬``H ΩƒµëŸG Ωƒ°SôdGh ïjQÉJ »∏J ΩÉ``jCG á©Ñ°S ∫Ó``N …ODƒ` J ¿CG ∂«∏Y Öéj :øFGódG / ¬d ΩƒµëŸG ¤EG QÉ``£`NE’G Gò``g ∂¨«∏ÑJ »eÉëŸG ¬∏«ch ≈°†Jôe »æH ¿Éª«∏°S »eÉ°S óªfi .√ÓYCG ÚÑŸG ≠∏ÑŸG ≈Ø£°üe ÖjòY hCG Qƒ``cò``ŸG øjódG ODƒ` J ⁄h Ió``ŸG √ò``g â°†≤fG GPGh ò«ØæàdG Iô``FGO Ωƒ≤à°S ,á«fƒfÉ≤dG ájƒ°ùàdG ¢Vô©J k áeRÓdG ájò«ØæàdG äÓeÉ©ŸG Iô°TÉÑà .∂≤ëH ÉfƒfÉb ò«ØæàdG QƒeCÉe

ä’Éch -ø£æ°TGh

ó°S’G QÉ°ûH …Qƒ°ùdG ¢ù«FôdG

.É¡d IõgÉL á«Hô©dG äÉ©ªàéŸG øµJ ⁄ ∫ÉM ójõŸG √É``ŒÉ``H Ió``jó``L áÑ≤M ¿ƒµà°S" :∫É``bh ƒg Gò``g ?á«JÉ°ù°SDƒŸG ø``e ó``jõ``ŸG hCG ≈°VƒØdG ø``e ."∫GDƒ°ùdG ¬MÉ«JQG øY ó°SC’G ÜôYCG ¿ÉæÑ∏H ≥∏©àj ɪ«ah π°üM ¿É``æ`Ñ`d ‘ Ú``à`eƒ``µ`◊G Ú``H ∫É≤àf’G" ¿C’ π¡°ùdG øe ¿Éc" :±É°VCGh ,Ú≤∏b Éæc ÉæfC’ á°SÓ°ùH ÜôM ¤EG Qƒ£à«d ¿Éc ´Gô°üdG øe ´ƒf ´’ófG kGóL

¤EG äOCG »àdG •ƒ¨°†dG ∞«Øîàd QÉ©°SC’G ¢†Øÿ .ôFGõ÷Gh ¢ùfƒJ ‘ äGôgɶe ´’ófG á©jô°S äÉMÓ°UEG »æÑJ ó©Ñà°SG ó°SC’G ¿CG ÒZ ´QGƒ°T ‘ ¿hôgɶàŸG É¡H …OÉæj »àdG πãe ájQòLh äÉ°ù°SDƒŸG AÉæH ¤EG êÉà– √OÓH ¿C’ ,¢ùfƒJh IôgÉ≤dG »°SÉ«°ùdG ΩÉ``¶`æ`dG ìÉ``à`Ø`fG π``Ñ`b º«∏©àdG Ú``°`ù`–h äÉMÓ°UE’ÉH Ö``dÉ``£`ŸG ¿CG ø``e kGQò`` fi ,É``jQƒ``°`S ‘ ‘ á«Ñ∏°S π©a IOQ É¡d ¿ƒµj ób á©jô°ùdG á«°SÉ«°ùdG

AGôLEG øY ó°SC’G QÉ°ûH …Qƒ°ùdG ¢ù«FôdG ø∏YCG âbh ‘ ,OÓÑdG ‘ á«°SÉ«°ùdG äÉMÓ°UE’G øe ójõŸG ÖdÉ£J á«Ñ©°T äGQƒ`` K ô°üeh ¢ùfƒJ ¬«a ó¡°ûJ ¬MÉ«JQG ø``Y iô`` `NCG á``¡`L ø``e kÉ`Hô``©`e ,Ò``«`¨`à`dÉ``H .¿ÉæÑd ‘ ¢ù∏°S πµ°ûH á£∏°ùdG ∫É≤àf’ ∫hh) áØ«ë°U ™``e á``∏`HÉ``≤`e ‘ ó``°` SC’G ∫É`` bh äGôgɶŸG ¿EG ÚæK’G ¢ùeCG äô°ûf (∫ÉfQƒL âjΰS "IójóL áÑ≤M" ≥∏£J øª«dGh ¢ùfƒJh ô°üe ‘ Üô©dG ΩÉ``µ` ◊G ≈``∏`Y Ú``©`à`jh ,§``°` ShC’G ¥ô``°`û`dG ‘ º¡Hƒ©°T äÉMƒªW á«Ñ∏àd Oƒ¡÷G øe ójõŸG ∫òH .á«°SÉ«°ùdGh ájOÉ°üàb’G Ée πÑb Ò«¨àdG ¤EG áLÉ◊G ôJ ⁄ ¿EG ±É°VCGh Ωƒ≤J ¿CG kGôNCÉàe íÑ°UCG ó≤a ,¢ùfƒJh ô°üe ‘ π°üM .Ò«¨J …CÉH ¢ù«FôdG ø``e Ì``cCG kÉ`à`bh ¬``jó``d ¿CG ¤G QÉ``°` TCGh ¿CG É`` à äÉ`` MÓ`` °` `UEG …ô``é` j »`` c ∑QÉ`` Ñ` `e »``æ`°`ù`M ¬©bƒe â∏©L É``µ`jô``eCGh "π«FGô°SEG"`d ¬à°VQÉ©e .√OÓH ‘ π°†aCG ¬fC’ ,ÉjQƒ°S ‘ "ô≤à°ùe" ™°VƒdG ¿CG ≈∏Y Oó°Th ,∂Ñ©°T äGó≤à©e øe kGóL kÉÑjôb ¿ƒµJ ¿CG Öéj" óéà°S ,óYÉÑJ óLƒj å«Mh ,á«°SÉ°SC’G á«°†≤dG √òg ."äÉHGô£°V’G ≥∏îj …òdG ÆGôØdG Gòg á«°SÉ«°S äÉMÓ°UEG …ôé«°S ¬``fEG ó°SC’G ∫É``bh íæeh ,ájó∏H äÉHÉîàfG AGôLEG ∫ÓN øe ΩÉ©dG Gòg qø°Sh äÉ£∏°ùdG øe ójõŸG á«eƒµ◊G ÒZ äɪ¶æŸG .ΩÓYEÓd ójóL ¿ƒfÉb äGAGôLEG äòîJG ób ájQƒ°ùdG áeƒµ◊G âfÉch

á«∏«FGô°SEG ¢ù°ùŒ áµÑ°T É¡Ø°ûc øY ø∏©J ¿GôjEG ∫ÓN øe Éæ©£à°SG Qhô°ùdG »YGhO øŸ ¬fEG" :∫Ébh øe ®ƒë∏e OóY ájƒg ójó– »JÉeƒ∏©ŸG ±Gô°TE’G º¡à∏∏°V »àdG á°ù°SDƒŸG √òg ™e ¿ƒfhÉ©àj GƒfÉc øjòdG ."É¡àeóN ‘ º¡Jôî°Sh á°ù°SDƒŸG √òg ™bƒe ≈∏Y Úaô°ûŸG ¿EG" :±É°VCGh ∫Gƒe’G Ëó≤J ∫Ó``N ø``e OGô`` aC’G ´Gó``N ¿ƒ``dhÉ``ë`j øjòdG ™«ªL ájƒg ójó– Éæ©£à°SG ó``bh ,á∏FÉ¡dG á«fGôj’G á«eÓ°S’G ájQƒ¡ª÷G πNGO ‘ É¡H Gƒ£ÑJQG o ."á°ù°SDƒŸG √ò¡H GƒYóNh ¤EG "QƒcòŸG ™bƒŸÉH GƒYóN øjòdG ¿ÉÑ°ûdG" ÉYOh ¿ƒµàd" ¬JQGRh πÑb øe Oófi »ØJÉg ºbôH ∫É°üJ’G …òdG ïØdG øe êhôÿG ≈∏Y ºgóYÉ°ùJh º¡àeóN ‘ ."º¡d AGóY’G ¬Ñ°üf

≈ØàNG …òdG »∏«FGô°SE’G QÉ«£dG º°SG ≈∏Y ,(OGQBG ¿hQ) º¡JGh .1986 ΩÉ©dG ‘ ¬JôFÉW â£≤°SCG ÉeóæY ¿ÉæÑd ‘ .(á«°ù°ùŒ ∫ɪYCG)`H ΩÉ«≤dÉH á°ù°SDƒŸG √òg »ë∏°üe äGôeGDƒe ≈∏Y ±ô°ûJ ’" :øeC’G IQGRh ¿EG ∫Ébh ÖbGôJ É¡fEG πH ,Ö°ùëa ¿Gô``jEG πNGO ‘ OÉ°SƒŸG RÉ¡L IQÉ÷G ∫hó`` dG ‘ ʃ«¡°üdG RÉ``¡`÷G Gò``g äÉ``cô``– ."É°†jCG á«eÓ°S’Gh √òg CÉ°ûfCG ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ¿EG" :ÓFÉb ±É°VCGh ≈àM á``«`fGô``j’G á«eÓ°S’G ájQƒ¡ª÷G ‘ á°ù°SDƒŸG á«eƒµM Ò``Z ᪶æe QÉ`` WEG ‘ á``«`eÓ``°`S’G ∫hó`` dG πª©Jh ,π∏°†e ÊÉ°ùfEG ôgɶH πª©Jh ÉeÉY 20 πÑb ‘ äÉeƒ∏©ŸG É¡d Gƒ©ªéj »µd OGôaC’G ÜÉ£≤à°SG »∏Y ."á«eÓ°S’G ∫hódG

(Ü.±.CG) -¿Gô¡W »ë∏°üe Qó«M ÊGôjE’G äGQÉÑîà°S’G ôjRh ø∏YCG Ú£ÑJôŸG ≈∏Y ¢†Ñ≤dG AÉ``≤`dEG ” ¬``fCG Ú``æ`K’G ¢``ù`eCG ójó–h á«∏«FGô°SE’G á«°ù°ùéàdG (OGQBG ¿hQ) á°ù°SDƒÃ .º¡JÉjƒg ø∏YCG »ë∏°üe ¿CG á«fGôjEG ΩÓ``YEG πFÉ°Sh â∏≤fh áeƒµë∏d á°ù∏L ¢ûeÉg ≈∏Y áµÑ°ûdG √òg ∞°ûc øY .á«fGôjE’G á°ù°SDƒŸG √òg ™e Gƒ∏ªY øjòdG º¡H Qô¨ŸG" ÉYOh •ÉÑ°T 11 πÑb á«æ©ŸG äÉ¡÷G ‹G º¡°ùØfCG Ëó≤J ¤G ."äÉHƒ≤©dG ‘ ∞«ØîàdG º¡∏ª°ûj »µd πÑ≤ŸG á°ù°SDƒe ™bƒe äÉWÉ°ûf ¤G ø``eC’G ô``jRh QÉ°TCGh

QhÉ°û«ÑH Úeƒég ‘ ≈∏àb áà°S

äGƒæ°S á©°†H ∫ÓN ájhƒædG É¡àfÉ°SôJ âØYÉ°V ¿Éà°ùcÉH É¡æe çÓK ,åãL ™HQCG Éæª∏°ùJ" …ójôaG ó«ª◊G ."ÊóŸ IóMGhh áWô°T ∫ÉLôd GôKCÉàe ≥``M ’ â``b h ‘ ‘ƒ``J É«fóe ¿CG ±É``°`V CG h .á¨dÉH ≈MôL á©Ñ°S äÉHÉ°UEG ¿CG h ¬MhôéH á°ü°üîàe áWô°ûdG ‘ IóMh ‘ ∫hDƒ°ùe ôcPh øe ≠∏c 7 ¤G 6 πªëj ¿Éc òØæŸG ¿CG äGôéØàŸG ‘ .áWô°ûdG á«dBG ÒeóJ ¤G iOCG Ée IôéØàŸG OGƒŸG ¿EG ¿É`` N RÉ`` ` L CG á``W ô``°` û` d G ‘ §``H É``°` †` d G ∫É`` `b h áKÓK Ö``«` °` U CG h π``à` b á``W ô``°` û` d G ‘ ô`` N BG ’hDƒ` °` ù` e ≈∏Y â`` Y QR á``∏`Ñ`æ`b QÉ``é` Ø` f G ‘ ìhô``é` H Ú``«`W ô``°`T »MGƒ°V ‘ á``W ô``°` û` ∏` d á`` «` `d BÉ` `H ≥`` j ô`` £` `d G Ö`` f É`` L .QhÉ°û«H .ÒéØàdG ¿É``à` °` ù` c É``H ¿É``Ñ` d É``W á``c ô``M â``æ` Ñ` J h πÑb øe Éæ∏YCG " :¥QÉW ΩGõY É¡ª°SÉH ≥WÉædG ∫Ébh ."øeC’ G äGƒbh áWô°ûdG ±ó¡à°ùæ°S ÉæfCG È«N á`` j ’h ‘ ô``j Rƒ``d G Qƒ``∏` «` H Ò``°`û`H ø``∏` Y CG h øjOôªàŸG ¿CG OÓ``Ñ` d G Üô``Z ∫É``ª`°`T ‘ Gƒ``î`f ƒ``à`î`H ."É¡«∏Y §¨°†∏d áWô°ûdG äGƒb ¿ƒaó¡à°ùj"

º¡æ«H ¢``UÉ``î`°`TCG á``à`°`S π``à`b iô`` NCG á``¡`L ø``eh ‘ ÚæK’G ¢ùeCG ¿hôNBG 14 ìôLh Ú«Wô°T á©HQCG Ωƒég ɪgóMCG ¿Éà°ùcÉH ÜôZ ∫ɪ°T ‘ øjQÉéØfG .…QÉëàfG √òØf áWô°û∏d á«dBG Qhôe óæY ¬°ùØf ¢üî°T ôéah ácôM ø°ûJ å«M ,¿Éà°ùcÉH ÜôZ ∫ɪ°T QhÉ°û«H ‘ ɪc ,äɪég á∏ªM IóYÉ≤dG ™e áØdÉëàŸG ¿ÉÑdÉW .áWô°ûdG âæ∏YCG .Ωƒé¡dG ¿Éà°ùcÉH ¿ÉÑdÉW ácôM âæÑJh ¿EG óªMCG êGô°S QhÉ°û«H IQGOEG ‘ ∫hDƒ°ùŸG ∫Ébh »M ‘ á``jOÉ``Y á``jQhó``H ¿ƒ``eƒ``≤`j Gƒ``fÉ``c Ú«Wô°ûdG OÓÑdG ÜôZ ∫ɪ°T ‘ iȵdG áæjóŸG √ò¡d ºNÉàe .Ωƒé¡dG ™bh ÉeóæY GÒ°S π°Uh ≈àa …QÉëàf’G ¿EG" óªMCG ±É°VCGh ."áWô°ûdG áæMÉ°T ΩÉeCG ¬°ùØf ôéah ΩGóbC’G ≈∏Y πà≤e ¤G iOCG Ωƒ``é`¡`dG ¿EG ¿ƒ``dhDƒ`°`ù`e ∫É``bh .ÚæKG Ú«fóeh Ú«Wô°T áKÓK óÑY QhÉ``°`û`«`H ‘ ≈Ø°ûà°ùe È``cCG ô``jó``e ∫É``bh

(Ü.±.CG) -º°UGƒY óMC’G AÉ°ùe â°SƒH ø£æ°TGh áØ«ë°U äOÉ``aCG ‘ á`` jhƒ`` æ` `dG É``¡` à` fÉ``°` Sô``J â``Ø` YÉ``°` V ¿É``à` °` ù` cÉ``H ¿CG ìÓ°S áÄe øe ÌcCG ¤G â∏°Uhh á«°VÉŸG äGƒæ°ùdG .…hƒf ¿hõfl ¿EG Ú∏∏fi øY Ó≤f áØ«ë°üdG âdÉbh ¤EG 30 RhÉéàj øµj ⁄ äGƒæ°S ™HQCG πÑb ¿Éà°ùcÉH .ÉMÓ°S 60 ó«ØjO Ú«µjôeC’G Ú∏∏ëŸG A’Dƒ`g ó``MCG ∫É``bh Ée É¡jód ¿ƒµj ¿CG øµÁ OÉ``HCG ΩÓ°SEG ¿EG âjGÈdhG äÉeƒ∏©ŸG ó©H É«dÉM ájhƒf áë∏°SCG 110 ¤G π°üj ‹É©dG Ωƒ«fGQƒ«dGh Ωƒ«fƒJƒ∏ÑdG êÉàfEG ´QÉ°ùJ ∫ƒM . Ö«°üîàd G øe á``«`ª`µ`dG √ò``g π``ã`e ¿CG á``Ø`«`ë`°`ü`dG â``Ñ`à`ch 60) ó``æ` ¡` dG É``gRƒ``– »``à` dG ∂``∏` J ¥ƒ``Ø` J á``ë` ∏` °` S’G ‘ ¿Éà°ùcÉÑd á«îjQÉàdG á°ùaÉæŸG (ìÓ°S 100 ¤EG .á≤£æŸG

Ú«Øë°üdG áHÉ≤f øY QOÉ°U ¿ÓYG

π```°SGôe ܃```∏£e É¡jód πª©∏d π°SGôe ¤EG É¡àLÉM øY Ú«Øë°üdG áHÉ≤f ø∏©J .áaÉ«°†dG ∫ɪYCG ¤ƒàj πeÉc ΩGhóH Úeƒj IóŸh 2-9 áYÉ°ùdG øe Ék «°üî°T á©LGôª∏d - áMGƒdG ºYÉ£e ∞∏N - »∏©dG ´ÓJ - Ú«Øë°üdG áHÉ≤f (14) ºbQ ájÉæH - ¿É«Ø°S øH ∑Éë°†dG ´QÉ°T

10

á«°SÉ«°ùdG IôµØŸG á°ù∏L ΩÉ``eCG AÉ``YO IhÓàH …Oƒ¡j ΩÉNÉM ∫hC’ ìɪ°ùdG - 1860 .»µjôeC’G ¢Sô¨fƒµ∏d ø∏©j áaô£àŸG "π°ùàjG" ácôM º«YR ø¨«H º«MÉæe - 1944 .Ú£°ù∏a ‘ ÊÉ£jÈdG ÜGóàf’G ≈∏Y OôªàdG â– ájQƒ°Sh ô°üe ÚH IóMƒdG ΩÉ«b ø∏©j ¿É«H Qhó°U - 1958 .ô°UÉædG óÑY ∫ɪL IOÉ«≤H "IóëàŸG á«Hô©dG ájQƒ¡ª÷G" º°SG RGƒL ≈``∏`Y á«°üî°T IQƒ``°` U ™``°`Vh ¢``Vô``Ø`J É«fÉ£jôH -1915 .AGôLE’G Gòg òîàJ ⁄É©dG ‘ ádhO ∫hCG ,ôØ°ùdG πÑb ø∏YCG …òdG »JÉ«aƒ°ùdG OÉ–’ÉH ±Î©J É«fÉ£jôH -1924 .¿ÉHÉ«dGh É°ùfôah É°ùªædGh êhÔdG É¡à∏J ,ÚeÉY ·Ód ΩÉ``Y Ú``eG ∫hCG ‹ »Ø¨jôJ »``LhÔ``dG QÉ``«`à`NG -1946 .IóëàŸG ≥M ICGô`` ŸG íæe ó°V ¿ƒJƒ°üj Gô°ùjƒ°S ‘ ¿ƒ``Ñ`NÉ``æ`dG -1959 .´GÎb’G ÚH É``«`fƒ``fÉ``b IGhÉ``°` ù` ŸG ≈``∏`Y ¢üæj É``fƒ``fÉ``b ô``≤`J É°ùfôa -1966 .Ú°ùæ÷G .Éjõ«dÉŸ ᪰UÉY QƒÑŸ’Gƒc áæjóe ø∏©j Ωƒ°Sôe -1972 ‘ √ÉØæe ø``e Oƒ©j »æ«ªÿG ˆG á``jBG ÊGô`` jE’G º«YõdG 1979 ‘ ÉeÉY 15 ≈°†b ¿CG ó©H ¿Gô¡W ¤EG ¢ùjQÉH »MGƒ°V ió``MEG á«eÓ°SE’G ájQƒ¡ª÷G ¢ù°SCG .É°ùfôah ¥Gô©dGh É«côJ ÚH ≈ØæŸG .…ƒ∏¡H É°VQ óªfi √É°ûdG ºµëH áMÉWE’G ó©H á«fGôjE’G øjô°ûY πà≤e ¤EG …ODƒ` j ô°üe ‘ øjQÉ£b ΩGó£°UG - 1983 .¿ƒjôµ°ùY º¡ª¶©e øjôNBG á«fɪK ìôLh É°üî°T ¿ÉæÑd ∫ɪ°T ¢ù∏HGôW áæjóà óé°ùe ‘ á∏Ñæb QÉéØfG - 1985 .ÉëjôL Úà°Sh ≈∏àb Iô°ûY ™bƒj ¢ùjQƒH »``°`Shô``dGh ¢``Tƒ``H êQƒ``L »``µ`jô``eC’G ¿É°ù«FôdG -1992 QÉ«¡fG òæe ɪ¡æ«H áªb ∫hCG ó«ØjO ÖeÉc ‘ ¿Gó≤©j Ú°ùà∏j .»JÉ«aƒ°ùdG OÉ–’G »°SÉ«°ùdG ìÉ``æ`÷G "Úa Ú°T" ¢ù«FQ õ`` eGOBG …Ò``L - 1994 å«M ,IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG Qhõ``j …óædôj’G …Qƒ¡ª÷G ¢û«é∏d Oó©∏d Gô¶f »°SÉ«°ùdG §°SƒdG ‘ ÒÑc ó«jCÉàH ¬àYɪL ≈¶– .…óædôjCG π°UCG øe Ú«µjôeC’G øe ÒѵdG hÒÑdG »àeƒµM ÚH QÉædG ¥Ó``WEG ∞bƒd ¥ÉØJG ™«bƒJ - 1995 .ɪ¡æ«H í∏°ùe ´Gõf ó©H QhOGƒcE’Gh áé«àf ¢ù∏HÉf øé°S ‘ ÉHÉÑdG ∞°Sƒj »æ«£°ù∏ØdG IÉah - 1997 ájôµ°ù©dG äGQÉÑîà°S’G ô°UÉæY πÑb ø``e Öjò©à∏d ¬°Vô©J .á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ù∏d Ú©HÉàdG áLhOõe á``jÒ``é`Ø`J á``«`∏`ª`Y ‘ ¢``UÉ``î`°`TG 105 π``à`≤`e -2004 ∫ɪ°T π«HQG ‘ Ú°ù«FôdG ÚjOôµdG ÚHõ◊G ô≤e âaó¡à°SG .¥Gô©dG ÊÉà°ùcÉÑdG …hƒædG èeÉfÈdG ¢Sóæ¡e ¿ÉN ôjó≤dG óÑY -2004 ¤G ájhƒf É«LƒdƒæµJ Öjô°ùJ äÉ«∏ªY ‘ ¬àcQÉ°ûà ±Î©j .á«dɪ°ûdG ÉjQƒch É«Ñ«dh ¿GôjG »Ñæ∏d ÉÄ«°ùe ÉjQƒJɵjQÉc ɪ°SQ 12 ô°ûæJ á«HhQhG ∞ë°U -2006 áØ«ë°U ‘ Égô°ûf øe ô¡°TG á°ùªN ó©H º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U .á«cQɉódG "Ï°SƒJ ¢SófÓj" ‘ "π«FGô°SG" IQÉ``Ø`°`S ≈∏Y QÉ``æ`dG ¿ƒ≤∏£j ¿ƒë∏°ùe -2008 .1999 ‘ âëàa »àdG •ƒ°ûcGƒf

AGôLEG ¢VQÉ©j …Qƒà°SódG ¢ù∏éŸG ¿Éà°ùNGRÉc ¢ù«FQ áj’h ójóªàd AÉàØà°SG (Ü.±.CG) -ÉfÉà°SG ÚæK’G ¢``ù` eCG ¿É``à` °` ù` NGRÉ``c ‘ …Qƒ``à` °` Só``dG ¢``ù`∏`é`ŸG ø``∏` YCG ¿É£∏°S Qƒ``f ¢ù«FôdG á``j’h ójóªàd AÉàØà°SG º«¶æàd ¬à°VQÉ©e ‘ »FÉ¡ædG QGô≤dG ¢ù«Fô∏d Oƒ©j ɪ«a ,2020 ΩÉ©dG ≈àM ∞«jÉHQGõf .ádCÉ°ùŸG √òg √óªàYG …òdG ¿ƒfÉ≤dG" ¿EG ±ƒZhQ Qƒ¨jG ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ∫Ébh 14 ‘ ¿ÉŸÈdG QGôb ¤G IQÉ°TEG ‘ ,"Qƒà°SódG ™e ≥aGƒàj ’ ¿ÉŸÈdG º«¶æJ ΩÉeCG ∫ÉéŸG ìÉ°ùaE’ Qƒà°SódG ¬«a ∫óY …òdG ÊÉãdG ¿ƒfÉc .∞«jÉHQGõf áj’h ójó“ ∫ƒM AÉàØà°SG QGô≤dG Gòg âÑd ô¡°T á∏¡e ¢ù«FôdG ΩÉeCG ¬fCG ±ƒZhQ ±É°VCGh ∫ƒM ±É£ŸG ájÉ¡f ‘ Qô≤j …ò``dG ƒg ádhódG ¢ù«FQ" ¿EG :ÓFÉb ."AÉàØà°S’G ádCÉ°ùe á«JÉ«aƒ°ùdG ájQƒ¡ª÷G √ò``g ºµëj …ò``dG ∞«jÉHQGõf ¿É``ch øe ÊÉãdG ¿ƒfÉc 17 ‘ Ö∏W á«JÉ«aƒ°ùdG áÑ≤◊G òæe á≤HÉ°ùdG ᩪ÷G ióHCGh .¿ÉŸÈdG QGôb á«Yô°T ‘ âÑdG …Qƒà°SódG ¢ù∏éŸG .á£∏°ùdG ‘ AÉ≤Ñ∏d √OGó©à°SG ¿hóH ¿É``ŸÈ``dG óYÉ≤e π``c ≈∏Y ∞``«`jÉ``HQGõ``f Üõ``M ô£«°ùjh .AÉæãà°SG á°ùªN ‹GƒM É¡©bh á°†jô©H âªYO AÉàØà°S’G ¤G IƒYódGh .ÊÉà°ùNGRÉc øWGƒe ÚjÓe

IóëàŸG äÉj’ƒdG QhO :õ«aÉ°ûJ zπéfl{ ô°üe áeRCG ‘

RÎjhQ -¢SÉcGQÉc IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG õ«aÉ°ûJ ƒLƒg »∏jhõæØdG ¢ù«FôdG º¡JG ≥∏ªàHh ,ájô°üŸG áeRC’G ‘ zÉæ«°ûe{ GQhO âÑ©d É¡fCÉH óMC’G ¢ùeCG .º¡æY »∏îàdG ºK º¡ªYóH ⁄É©dG ∫ƒM ájƒ≤dG äÉeÉYõdG Úàµjôe’G ‘ ø£æ°TGh …ó≤àæe Rô``HCG ƒgh õ«aÉ°ûJ ±É°VCGh …Qƒ°ùdG ¢ù«FôdGh ‘Gò``≤`dG ôª©e »Ñ«∏dG º«YõdG ™e çó``– ¬``fCG ‘h ô°üe ‘ çó– »àdG äÉLÉéàM’G ≈∏Y ´ÓWEÓd ó°SC’G QÉ°ûH .»Hô©dG ⁄É©dÉH iôNCG ≥WÉæe äÉ≤«∏©J iôJ ¿B’G ...ó≤©e ™°VƒdG ô°üe ‘{ õ«aÉ°ûJ ±É°VCGh ‘Gò≤dG ¢ù«FôdG ∫É``b ɪc .á«Hô¨dG ∫hó``dG ¢†©Hh ø£æ°TGh øe äÉj’ƒdG πNóJ iô``J ¿CG ¿É«ã¨dÉH ô©°ûJ ∂∏©éj Ú°ûe ô``eCG ¬``fEG .zIô£«°ùdG ¢Vô¨H ..IóëàŸG ƒëf º¶àæe ∫ƒ``– ≈∏Y âãM ó``b IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG â``fÉ``ch π°üJ ⁄ É¡æµd ,á£∏°ùdG ‘ ÆGô``a Öæéàd ô°üe ‘ á«WGô≤ÁódG º¡e ∞«∏M ƒgh ∑QÉÑe »æ°ùM …ô°üŸG ¢ù«FôdG áÑdÉ£e óM ¤G .»ëæàdÉH Oƒ≤Y áKÓK ióe ≈∏Y IóëàŸG äÉj’ƒ∏d Üô©∏d ójDƒªc ΩÉ``Y πµ°ûH ¬°ùØf õ«aÉ°ûJ »cGΰT’G Ωó≤jh .IóëàŸG äÉj’ƒdGh zπ«FGô°SEGz`d ¢VQÉ©eh

äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe øY QOÉ°U ¿ÓYEG (200103865) :ICÉ°ûæª∏d »æWƒdG ºbôdG

k ø∏©j 1997 áæ°ùd (22) ºbQ äÉcô°ûdG ¿ƒfÉb øe (37) IOÉ``ŸG ΩɵMC’ GOÉæà°SG ∞°Sƒjh »°ùjódG ácô°T ¿CÉH IQÉéàdGh áYÉæ°üdG IQGRh ‘ äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe ób 2009/6/15 ïjQÉàH (94944) ºbôdG â– øeÉ°†J äÉcô°T πé°S ‘ á∏é°ùŸGh ” óbh 2011/1/26 ïjQÉàH ájQÉ«àNG á«Ø°üJ ácô°ûdG á«Ø°üàd Ö∏£H âeó≤J k ∞°Sƒj ¿ÉªãY óªfi ∫ɪL Ió«°ùdG/ó«°ùdG Ú«©J .ácô°û∏d É«Ø°üe k 0777759142 ¿ƒØ∏J / êÉàdG πÑL/ ¿ÉªY »Ø°üŸG ¿GƒæY ¿CÉH ɪ∏Y

- 5600260 øe Iójó÷G äÉcô°ûdG áÑbGôe Iô``FGO ΩÉbQCÉH ∫É°üJ’G ≈Lôj QÉ°ùØà°SÓd k ,(5600270) ºbôdG ∫É°üJ’G õcôeh ,5600289 .2008-2-1 øe GQÉÑàYG

ʃ¡∏àdG ΩÉ°ùH .O / äÉcô°ûdG ΩÉY ÖbGôe


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫قراءات‬

‫النواب‪« :‬يا طخو‬ ‫يا اك�سر خمو»‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫يفتقد جمل�س النواب احلايل �إىل اخلربة‬ ‫ال�سيا�سية والنيابية على ح��د ���س��واء‪ ،‬كما‬ ‫يفتقد �إىل نقاط ارتكاز ملحة ت�ساعد دائما‬ ‫على �ضبط معايري الأداء وعدم �إظهاره مبظهر‬ ‫املنفعل ال الفاعل‪.‬‬ ‫ولي�س �أدل على ذلك من االنقالب ال�سريع‬ ‫ال���ذي �أ���ص��اب م��وق��ف ال��ن��واب م��ن احلكومة‪،‬‬ ‫فبالأم�س القريب �أعطى النواب للحكومة ثقة‬ ‫خيالية‪ ،‬وقبل �أن يجف م��داد الثقة انقلب‬ ‫النواب و�أمطروا احلكومة بالأ�سئلة التي قد‬ ‫تتحول �إىل ا�ستجوابات وحجب ثقة‪.‬‬ ‫�صحيح �أن لقاء امللك مع قادة النواب كما‬ ‫ال�ضغط ال�شعبي‪ ،‬كانا قد �أ�سهما يف �إح��داث‬ ‫حتول ملوقف النواب من ذواتهم ومن احلكومة‪،‬‬ ‫�إال �أن هذا التحول افتقد للحنكة والرهافة‪،‬‬ ‫وانقلب م��ن ال�سيولة �إىل الت�شدد ب�ين ليلة‬ ‫و�ضحاها‪.‬‬ ‫ه��ذه التحوالت ب�صفتها االنقالبية من‬ ‫�أق�صى البعيد �إىل �أق�صى القريب‪ ،‬من ثقة‬ ‫عمياء �إىل مطالبة بالرحيل‪ ،‬جتعلنا نتخوف‬ ‫ومنيل �إىل الت�شكيك يف مو�ضوعية وجدية‬ ‫خطاب املراقبة وامل�ساءلة ال��ذي �سمعناه يف‬ ‫جل�سة الأحد ال�صاخبة‪.‬‬ ‫�أميل للقول وبعد مراقبتنا لأدائهم حتى‬ ‫االن‪� ،‬إن��ن��ا ب�صدد جمل�س ن��واب ان��ف��ع��ايل‪ ،‬ال‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫ال �صوت يعلو فوق �صوت ال�شعوب‬ ‫لعقود متوالية مل يكن لل�شعوب العربية والإ�سالمية‬ ‫ح�ضور فاعل وم�ؤثر يف الواقع ال�سيا�سي القائم‪ ،‬بل غالبا‬ ‫ما كان �صوتها غائبا �أو مغيبا بالكلية يف كثري من الأحيان‪،‬‬ ‫وكان ال�صوت الأعلى هو لأنظمة احلكم اال�ستبدادية‪،‬‬ ‫فهي �صاحب الكلمة الأوىل‪ ،‬و�إليها يعود الأمر يف �صياغة‬ ‫�أمن��اط احلياة ال�سيا�سة واالقت�صادية‪ ،‬وم��ا يقال عن‬ ‫م�ؤ�س�سات ال��دول��ة لي�س يف حقيقته �إال كالما دعائيا‬ ‫ا�ستهالكيا‪ ،‬ال يعدو �أن يكون ديكورات خارجية لتزيني‬ ‫ال�صورة وجتميلها‪.‬‬ ‫قد يكون تغييب ال�شعوب عن ممار�سة حقها يف اختيار‬ ‫من يحكمها ب�إرادتها احلرة‪ ،‬له جذوره وخلفياته القدمية‬ ‫يف تاريخنا الإ�سالمي‪ ،‬والتي تعود �إىل مرحلة مبكرة منه‪،‬‬ ‫تبد�أ منذ حدوث التحول يف النظام ال�سيا�سي الإ�سالمي‪،‬‬ ‫بانحرافه عن متابعة ال�سري على منهج اخللفاء الرا�شدين‬ ‫املقتفي �أثر املنهج النبوي‪� ،‬إىل �سيا�سة امللك الع�ضو�ض‬ ‫الغ�شوم‪ ،‬الذي فر�ض على الأمة حكم العائالت الوراثي‬ ‫(ك�سروية قي�صرية) مق�صيا عنها �أ�صول احلكم الرا�شد‪،‬‬ ‫كما جت�سد وحتقق يف عهديه النبوي والرا�شدي‪.‬‬ ‫ما زال االنحراف يف نظام احلكم يزداد ات�ساعا‪ ،‬وقد‬ ‫تعمقت ج��ذروه‪ ،‬وتر�سخت �أ�صوله حتى غدا يف �أعراف‬ ‫الأجيال املت�أخرة ك�أمنا هو الأ�صل الذي يجب التزامه‪،‬‬ ‫حيث �شاعت مفاهيم وت�صورات قلقة‪ ،‬كالقول مب�شروعية‬ ‫والي��ة املتغلب‪ ،‬و�إل��زام الأم��ة بال�صرب على �أئمة الظلم‬ ‫واجل��ور‪ ،‬وجترمي كل املحاوالت ال�ساعية �إىل رد الأمور‬ ‫�إىل ن�صابها‪ ،‬كما كانت عليه من قبل يف العهود الرا�شدة‪،‬‬ ‫حتى �إن �صياغة الفقه ال�سيا�سي ال�سني يف بع�ض �أ�صوله‬ ‫وقواعده‪ ،‬والتي مت �إجنازها يف العهد العبا�سي‪ ،‬مل ت�سلم‬ ‫من �ضغوط احلكم اال�ستبدادي وت�أثريه‪� ،‬إذ كيف للفقهاء‬ ‫�أن يقرروا �أحكاما ينق�ضون بها �أ�صول احلكم القائم من‬ ‫�أ�سا�سه‪ ،‬الفتقارها �إىل ال�شرعية وامل�شروعية‪.‬‬ ‫تلك جتربة التاريخ‪ ،‬يف بع�ض جوانبها القامتة‪ ،‬والتي‬ ‫منها انتقلت بع�ض املفاهيم والت�صورات �إىل الذهنية‬ ‫العربية الإ�سالمية املعا�صرة وتر�سخت فيها‪ ،‬فحينما‬ ‫يثار مو�ضوع توريث احلكم‪ ،‬جند من العلماء من يتطوع‬ ‫لإ�صدار فتاوى جتيز توريثه‪ ،‬م�ستندة يف �أدلتها وحججها‬ ‫�إىل ما فعله معاوية بن �أبي �سفيان ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬فتقرر‬ ‫يف و�ضوح تام "�أن التوريث بد�أ يف عهد معاوية ر�ضي اهلل‬ ‫عنه‪ ،‬ومل يعرت�ض غالبية ال�صحابة‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم ابن عمر‬ ‫وابن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما‪ ،‬وعد هذا الأمر اجتهادا من‬ ‫اخلليفة معاوية‪ ،‬ولعدم �شق ع�صا اجلماعة وافق امل�سلمون‬ ‫على ذلك‪ ،‬وا�ستمر احلال قرونا با�ستخالف ويل للعهد‪ ،‬ومل‬ ‫ينكر هذا ال�صنيع �أي �إمام من �أئمة �أهل ال�سنة واجلماعة‪،‬‬ ‫ك�أبي حنيفة ومالك وال�شافعي و�أحمد بن حنبل“‪.‬‬ ‫هكذا ي�صبح الأم��ر احل��ادث م�شروعا‪ ،‬في�ست�شهد له‬ ‫ب�سكوت ال�صحابة الذين مل يوافقوا على مبد�أ التوريث‬ ‫ومل يقبلوا به‪ ،‬وقد جهر بها عبد الرحمن بن �أبي بكر‪،‬‬ ‫حينما قال ‪�":‬أك�سروية وقي�صرية بعد ر�سول اهلل؟"‪ ،‬ومل‬ ‫يخل الأمر حينها من �إكراه و�إجبار‪ ،‬كما �أن غالب �أئمة‬ ‫الفقه املتبوعني‪ ،‬كانوا م�ؤيدين حلركة احل�سني بن علي‬ ‫ر�ضي اهلل يف خروجه على يزيد‪ ،‬فكيف يقع منهم املوافقة‬ ‫لها لو كانت امل�شروعية ليزيد وحكمه؟‪.‬‬ ‫يبدو �أن ال�شعوب العربية‪ ،‬كما هو م�شاهد يف احلالتني‬ ‫التون�سية وامل�صرية‪ ،‬قد حت��ررت من كل ذل��ك امل�يراث‪،‬‬ ‫وقررت اقتحام ميدان العمل‪ ،‬لت�ستعيد حقوقها امل�سلوبة‬ ‫واملهدورة‪ ،‬لأنها هي القادرة على اجرتاح ذلك و�إجنازه‪،‬‬ ‫فقامت منتف�ضة على الأنظمة القائمة‪ ،‬مطالبة بالتغيري‬ ‫وقالبة لقواعد اللعبة‪ ،‬لتفر�ض �شروطها ومطالبها‪ ،‬من‬ ‫موقع الفاعل امل�ؤثر ال��ذي ي�صنع الأح��داث ويتحكم يف‬ ‫م�ساراتها واجتاهاتها‪.‬‬ ‫حينما حترك ال�شعب التون�سي‪ ،‬مرغما للرئي�س على‬ ‫التخلي عن مقاليد ال�سلطة‪ ،‬ومغادرة البالد بالكلية‪ ،‬كان‬ ‫لذلك احل��دث الكبري تداعياته اخلطرية على املنطقة‬ ‫ب�أ�سرها‪ ،‬فانتقلت ع��دواه املباركة �إىل م�صر لتتفاعل‬ ‫الأح��داث ب�شكل مت�سارع‪ ،‬م�برزة دور ال�شعب امل�صري يف‬ ‫انتفا�ضته و�إ�صراره على تغيري الو�ضع ال�سيا�سي القائم‪،‬‬ ‫ومطالبته احلازمة ب�إدارة الظهر للعهد ال�سابق ب�إق�صاء‬ ‫رموزه ورجاالته‪.‬‬ ‫بعد احلالتني التون�سية وامل�صرية �أ�صبح لل�شعوب يف‬ ‫عاملنا العربي كلمة مهابة‪ ،‬وغدت الأنظمة حت�سب لل�شارع‬ ‫ح�سابات جدية وحقيقية‪ ،‬فكثري م��ن الأنظمة باتت‬ ‫تت�سابق �إىل خدمة �شعوبها‪ ،‬مكارم �أمريية‪ ،‬وحت�سينات‬ ‫معي�شية‪ ،‬وزي���ادات يف ال��روات��ب‪ ،‬كلها ال تعدو �أن تكون‬ ‫�سيا�سات احتوائية‪ ،‬ت�سعى المت�صا�ص غ�ضب اجلماهري‪،‬‬ ‫و�إ�سكاتها ببع�ض املكارم والهبات والعطايا‪.‬‬ ‫لكن م�شوار الإ���ص�لاح والتغيري ي��ب��د�أ يف حقيقته‪،‬‬ ‫بتعديل الد�ساتري التي تقيد مدة احلكم بواليات حمددة‬ ‫ال�سنوات‪ ،‬وال تبقيه مفتوحا مدى احلياة‪ ،‬وتف�سح املجال‬ ‫لنظام �سيا�سي يقوم على اح�ترم �إرادة ال�شعوب‪ ،‬لتقوم‬ ‫مبمار�سة حقها يف انتخاب واختيار من يحكمها ب�إرادتها‬ ‫احل��رة امل�ستقلة‪ ،‬فال�شعوب تريد �أن يكون لها دوره��ا‬ ‫احلقيقي يف ر�سم ال�سيا�سات العامة‪ ،‬من خالل م�شاركتها‬ ‫احلقيقية والفاعلة‪ ،‬وكفاها كل ما جترعته من ك�ؤو�س‬ ‫الظلم واال�ستبداد واحلرمان عرب عقودها املا�ضية‪.‬‬

‫يعرف التدرج وال الفل�سفة االنتقالية‪ ،‬يبهرك‬ ‫بالكالم واخلطابة‪ ،‬وتقل توقعاتك عند ح�صد‬ ‫النتائج‪ ،‬كما ال ت�ستطيع االه��ت��داء لناظم‬ ‫براجمي �سيا�سي يدير مزاجه وعقله العام‪.‬‬ ‫ال يفهم مما قلنا �أننا مع احلكومة �أو مع‬ ‫�إراحتها من رقابة جمل�س النواب‪ ،‬لكننا نريد‬ ‫تقدمي قراءة عن تلك الإمكانات واالجتاهات‬ ‫التي حتملها الأداة الرقابية املنتخبة يف �أثناء‬ ‫عملها‪.‬‬ ‫ثقة ال���ـ‪ 111‬لي�ست نهاية النقد ملجل�س‬ ‫النواب‪ ،‬واخل��روج منها بالإفراط يف م�ساءلة‬ ‫احلكومة لن يعفى املجل�س من عيوبه البنيوية‬ ‫التي �سببتها بيئة االنتخابات الت�شريعية‬ ‫والإجرائية‪.‬‬ ‫ال ي�ستطيع �أي منا �أن يقف موقفا �سلبيا من‬ ‫قيام جمل�س النواب مبهامه الرقابية املنوطة‬ ‫به جتاه احلكومة‪ ،‬فال يعقل �إال �أن ندعم ذلك‬ ‫ون�شجعه‪ ،‬فهو احد حماور املطالب ال�سيا�سية‬ ‫التي مل ننفك عن ال�سعي لها‪.‬‬ ‫امل��راوح��ة ب�ين منطقي «ط��خ��ه �أو اك�سر‬ ‫خم��ه»‪ ،‬يعد �سيا�سة م�ضطربة ومقلقة‪ ،‬وهي‬ ‫�سيا�سة تخلو من ال�سيا�سة‪ ،‬لذا �إذا ما فرحنا‬ ‫اليوم ملنطق «اك�سر خمه»‪ ،‬قد يفاجئنا ه�ؤالء‬ ‫عما قريب مبنطق «طخه»‪ ،‬وهنا ال فائدة �إال‬ ‫بالتغيري‪.‬‬

‫عن تباليغ‬ ‫املحاكم بال�صحف‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫تباليغ املحاكم ال��ت��ي تن�شرها ال�صحف‬ ‫اليومية توحي ك�أن ال�شعب الأردين كله مطلوب‬ ‫للق�ضاء‪� ،‬إذ ما ي�صدر منها يومي ًا ميلأ �صفحات‬ ‫اجلرائد‪ ،‬وهي ت�صدر دون توقف‪ ،‬وعددها يف‬ ‫�صحيفة واحدة �أكرث من ‪ 500‬تبليغ‪.‬‬ ‫مطالعة التباليغ املن�شورة يف ال�صحف‬ ‫تك�شف �أن الغالبية العظمى مالية‪ ،‬جراء‬ ‫دي��ون و�شيكات مرجتعة‪ ،‬وحت�صيل ل�شركات‬ ‫االت�صال وغريها من ال�شركات الكبرية‪ .‬و�إن‬ ‫املحامني املوكلني عنها ه��م م��راك��ز و�شركات‬ ‫قانونية‪ ،‬وميكن ح�صرها ب�أ�سماء حم��ددة‪ ،‬ما‬ ‫يعني �أن واحدة منها فقط وكيلة �ضد الآالف‬ ‫الأردنيني لتح�صيل �أموال غالب ًا ما تكون قليلة‪،‬‬ ‫غري �أن العجز بالقدرات على ال�سداد والإيفاء‬ ‫يظل �سيد ًا للموقف �ضد املواطن ال��ذي عليه‬ ‫�أن يدفع بالنهاية‪ ،‬م�ضاف للأمر �أتعاب ور�سوم‬ ‫وغرامات‪.‬‬ ‫لقد تك�شف لعديدين �أن الغالبية العظمى‬ ‫من املطلوب تبليغهم عرب ال�صحف �إمنا هم من‬ ‫ال�شرائح التي ال ت�شرتي ال�صحف �أ� ً‬ ‫صال‪ ،‬والأمر‬ ‫يعني �أنهم غالب ًا ما يخ�سرون الق�ضايا باحلكم‬ ‫غيابي ًا‪ ،‬وبعد ذلك انق�ضاء فرتة االعرتا�ض‪،‬‬ ‫�إىل �أن يجري البحث من املوك��ني �ضد املحكوم‬ ‫عليهم بالتنفيذ الق�ضائى‪.‬‬ ‫يف ر�أي ق���ان���وين‪� ،‬أن ق�����ض��اي��ا ���ش��رك��ات‬ ‫االت�صاالت �ضد املواطنني امل�شرتكني معها �إنها‬

‫منبر السبيل‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫كرامة الدولة من كرامة مواطنيها‬ ‫ملواطننا خ�صو�صيات مت ّيزه عن غريه‬ ‫من مواطني جمتمعات �أخرى من حولنا‪،‬‬ ‫وهي مبجموعها ت�شكّل �شخ�صيته وحتقّق‬ ‫مت � ّي��زه‪ .‬وعلى ر�أ����س ه��ذه اخل�صو�ص ّيات‬ ‫حر�صه ال�شديد على كرامته وحمافظته‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا وا���س��ت��م��ات��ت��ه يف ال���دف���اع عنها‪،‬‬ ‫والت�ضحية بالغايل والنّفي�س يف �سبيلها‬ ‫وهو على ا�ستعداد للخ�سارة يف كل �شيء‬ ‫على �أن يبقى متم�سك ًا بها وحمافظ ًا عليها‪،‬‬ ‫فهو يغذّ ي بها ومن خاللها عقله وروحه‬ ‫جينات �أب ًا عن جد‬ ‫وج�سده‪ ،‬وقد توارثها‬ ‫ٍ‬ ‫وجي ًال �إثر جيل حتى �أ�صبحت عنوان هذا‬ ‫ال�شعب ور�أ�سماله احلقيقي‪.‬‬ ‫والنظم احل�صيفة يفرت�ض �أن تعتزّ‬ ‫بهذا وحت��ر���ص على �إدام��ت��ه واملحافظة‬ ‫عليه‪ ،‬فكرامتها م��ن ك��رام��ة مواطنيها‪،‬‬ ‫وامل��واط��ن ك��رمي النف�س ع��زي��ز اجلانب‬ ‫ه��و �ص ّمام الأم���ان يف احل��ف��اظ على �أمن‬ ‫بلده وا�ستقراره و�صيانة �سمعته داخ ًال‬ ‫وخ��ارج � ًا‪ ،‬والكيان ال��ك��رمي ه��و م��ن ي�ضع‬ ‫ك��رام��ة م��واط��ن��ه ع��ل��ى ر�أ�����س �أول��وي��ات��ه‬ ‫واهتماماته داخ� ً‬ ‫لا وخ��ارج� ًا‪ ،‬فهو �شعور‬ ‫متبادل وم�س�ؤولية متكاملة �إذا انفرط‬ ‫عقد طرف منها انفرط العقد الآخر‪.‬‬ ‫و�أكرث ما يكون هذا ال�شعور �شوفين ّيا‬ ‫وم��ت��ق��د ًا عند مواطننا وه��و يف اخل��ارج‬ ‫وال�سيما يف دول اجلوار اجلاذبة للعمالة‬ ‫الأجنبية والأردين من بينها‪ ،‬فهو معروف‬ ‫ب�أنه رجل كرامة ال يتنازل عنها وال ي�ساوم‬ ‫عليها وقد يكلّفه ذلك ثمن ًا باهظ ًا‪ ،‬لكنه‬ ‫يف �سبيل املحافظة عليها يحر�ص على �أن‬

‫ال يدع ثغرة ُينفذ منها للم�سا�س بكرامته‪،‬‬ ‫فهو جا ّد يف عمله‪ ،‬خمل�ص يف مه ّمته‪� ،‬أمني‬ ‫يف معامالته‪ ،‬نظيف يف تعامله‪.‬‬ ‫نقول هذا ونحن يف زمن يو�شك �أن تهدر‬ ‫املحرمات وتتوارى‬ ‫فيه الكرامات وت�ستباح ّ‬ ‫ال��ق��ي��م حت��ت ���ض��رب��ات ال��ع��ومل��ة امل��اد ّي��ة‬ ‫والإب��اح � ّي��ات البغي�ضة‪ ،‬مم��ا ي�ستدعي‬ ‫مزيد ًا من احلر�ص واالهتمام على �أن ال‬ ‫نفقد ما تبقى لدينا من هذه القيم وعلى‬ ‫ر�أ�سها الكرامة ب�أ�شكالها وميادينها‪.‬‬ ‫وهنا ي�أتي دور كافة امل�ؤ�س�سات املهت ّمة‬ ‫بحقوق الإن�سان وحفظ كرامته ومنحها ما‬ ‫يلزم من احلر ّية وال�صالحيات والإمكانات‬ ‫و�سن الت�شريعات ور�سم ال�سيا�سات واتخاذ‬ ‫الإجراءات الكفيلة ب�صون كرامة الإن�سان‬ ‫واحلفاظ على �إن�سان ّيته من �أن ُتهدر �أو‬ ‫تمُ �س‪.‬‬ ‫وطبيعي �أن ي��ك��ون على ر�أ����س هذه‬ ‫ّ‬ ‫امل��ؤ���س�����س��ات " جل��ن��ة احل��ري��ات وحقوق‬ ‫الإن�����س��ان وك��رام��ة امل��واط��ن " يف جمل�س‬ ‫ال��ن� ّواب للميزة الت�شريع ّية والقانون ّية‬ ‫وال�����س��ي��ا���س� ّي��ة ال��ت��ي حت��ظ��ى ب��ه��ا وال��ت��ي‬ ‫يفرت�ض �أن ت�شكل مظلّة لكافة امل�ؤ�س�سات‬ ‫والتنظيمات العاملة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫والدافع لذلك كله ما ن�سمع عن حاالت‬ ‫اعتقال �أو توقيف �أو �سجن �أو تغييب‬ ‫مل��واط��ن �أردين �أو �أك�ثر يف ه��ذا البلد �أو‬ ‫ذاك وال�سيما من بلدان اجلوار يف جهاتها‬ ‫ومتر �أ�سابيع و�أ�شهر ورمبا �سنني‬ ‫الأرب��ع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫على توقيف م��واط��ن �أو �سجنه دون ان‬ ‫يعرف ذووه �شيئ ًا عنه �أو جتر�ؤ دولته على‬

‫متابعة �أمره‪.‬‬ ‫والأ���ص��ل �أن يكون �أم��ر ه��ذا املواطن‬ ‫وفور تعر�ضه حلالة توقيف �أو اعتقال �أو‬ ‫�سجن يف ب�ؤرة االهتمام الر�سمي واملتابعة‬ ‫ال�سريعة و�أن ال ي�ترك نهب ًا وفري�سة‬ ‫لأجهزة �أُن�شئت ود ّرب��ت على �أن تتعامل‬ ‫مع النا�س ال باعتبارهم ب�شر ًا بل كائنات‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وهنا ي�أتي دور ال�سفراء وال�سفارات‪،‬‬ ‫ف������إذا مل ي��ك��ن ه���ذا الأم�����ر ع��ل��ى ر�أ����س‬ ‫اهتماماتهم؛ ف�أي مو�ضوع غري هذا �أوىل‬ ‫و�أج����در ب��االه��ت��م��ام‪ ،‬وم��ا ج���دوى وج��ود‬ ‫ال�سفري وال�سفارة �أ� ً‬ ‫صال �إن مل تكن معن ّية‬ ‫بهذا الأمر قبل �أي �أمر �آخر‪ ،‬وما كرامة‬ ‫ال�سفري وال�سفارة يف عا�صمة ما وهو يعلم �أن‬ ‫مواطن ًا �أردني ًا موقوف �أو معتقل �أو م�سجون‬ ‫دون �أن يكون هذا الأمر هو �شغله ال�شاغل‬ ‫وه ّمه الأك�بر‪ ،‬و�أن مرجعية هذا املواطن‬ ‫�اءل��ة واملحا�سبة‬ ‫�إذا م��ا ا�ستوجب امل�����س� َ‬ ‫دولته وقانونه‪ ،‬ما دام قد دخل ذلك البلد‬ ‫ب�صورة قانونية وبت�أ�شرية دخول ر�سم ّية‪،‬‬ ‫و�أن ال يقف �أمام هذه الإرادة حجم دولة‬ ‫�أو �إ�سم دولة كائنة من كانت هذه الدولة‬ ‫ولو ا�ستوجب الأمر قطع العالقات و�إغالق‬ ‫ال�سفارات‪ ،‬حيث ال كرامة لدولة تنتهك‬ ‫ك��رام��ة مواطنها‪ ،‬ف��ال��دول��ة مبواطنيها‬ ‫وكرامتها من كرامتهم‪ ،‬وهذا �أدعى لتقدير‬ ‫عال لهكذا نظام من مواطنيه �أو ًال ومن‬ ‫الآخرين تالي ًا‪ ،‬فبالعزّ ة والكرامة ُتذكر‬ ‫ال��دول وت��دوم وتقوى‪ ،‬وبالذلة واملهانة‬ ‫تذوب وتندثر‪.‬‬ ‫حممد م�صطفى العمراين‪ /‬اليمن‬

‫مظاهرات املعار�ضة اليمنية يف جنوب املريخ!!‬ ‫ق�����ر�أت يف اح����دى ال�����ص��ح��ف لقطة‬ ‫يف ال�صفحة الأخ��ي�رة ع��ن ق��ن��اة (�سب�أ)‬ ‫الف�ضائية التي ترفع ال�ضغط‪ ،‬وقد تعجبت‬ ‫كثريا ك�أن بقية القنوات الر�سمية ال ترفع‬ ‫ال�ضغط وال ت�سبب �أمرا�ض القلب وت�صلب‬ ‫ال�شرايني �ش�أنها �ش�أن التبغ والتدخني!!‪.‬‬ ‫وقبل ع��دة �أي��ام �شاهدت و�أن��ا �أتابع‬ ‫الأخبار وقد واف��ق م��روري على ف�ضائية‬ ‫اليمن مظاهرة م�ؤيدة لل�سلطة‪ ،‬ويبدو من‬ ‫هيئة املتظاهرين �أنهم طالب �أجربوا على‬ ‫اخل��روج‪ ،‬وع�ساكر لب�سوا املدين وخرجوا‬ ‫ب��أم��ر ع�سكري‪� .‬أم��ا مظاهرات امل�شرتك‬ ‫وبقية جماهري ال�شعب ال��ك��ادح الذين‬ ‫يخرجون ب ��آالف يوميا والتي تتجاهلها‬ ‫الف�ضائية والإعالم الر�سمي‪ ،‬وك�أنها حتدث‬ ‫يف عامل �آخر رمبا يف جنوب املريخ ف�سوف‬ ‫تبثها الف�ضائية اليمنية قريبا عندما‬ ‫يدخل اجلمل يف خرم الإبرة!!‪.‬‬ ‫ال��ر�أي الآخ��ر ملغى متاما يف ف�ضائية‬ ‫اليمن التي متول مبئات املاليني من قوت‬ ‫هذا ال�شعب املغلوب على �أمره‪ .‬و�أتذكر ذات‬ ‫مرة �أنني غ�ضب اهلل علي و�شاهدت قناة‬ ‫اليمن فوجدت فيها ندوة عن "حتديد �سن‬ ‫الزواج" �أي��ام كان اجلدل حمتدما فقلت‪:‬‬ ‫�س�أ�شاهد الندوة و�أخ��رج بالر�أي ال�سليم‬ ‫طاملا هناك نقا�ش علمي راق‪ ،‬وقد فوجئت‬ ‫بكل املناق�شني هم من امل�ؤيدين والداعني‬ ‫لتحديد �سن الزواج بـ‪18‬عاما‪� ،‬أما الطرف‬

‫الآخ���ر فلي�س ل��ه وج���ود وكلهم ي�س�ألون‬ ‫ويجيبون عن �أنف�سهم ويحاورون بع�ضهم يف‬ ‫م�شهد كوميدي يبعث على �ضحك كالبكاء‪.‬‬ ‫وبعد الندوة ات�صلت ب�أحد الإداري�ين يف‬ ‫التلفزيون وعاتبته فقال يل‪� :‬أنت تظن �أن‬ ‫لنا �سلطة و�صالحية يف اختيار ال�ضيوف؟!‬ ‫يحدد ال�ضيوف وزي��ر الإع�ل�ام �أو الأم��ن‬ ‫ال�سيا�سي �أو القومي �أو �أحد من �آل البيت‬ ‫الرئا�سي �أو الرجل الكبري بنف�سه‪ .‬انتهى‬ ‫كالمه �أعانه اهلل‪.‬‬ ‫والغريب والعجيب يف ف�ضائية اليمن‬ ‫التي يدخلها املذيع خائفا على حقيبته‬ ‫واملذيعة خائفة على البالطو حقها �أن لها‬ ‫�سيا�سة غريبة‪ ،‬وهي كلما زادت امل�شاكل يف‬ ‫البالد وتفاقمت االختالالت الأمنية بثت‬ ‫االحتفاالت والأغاين الوطنية والرق�صات‬ ‫ال�شعبية بكثافة‪ ،‬ك�أن �شعار اخلربة "غني‬ ‫عليها تنجلي" كما ك��ان �شعار املراهقون‬ ‫قدميا "دخن عليها تنجلي"!!‬ ‫ف��ب��د ًال م��ن مناق�شة ق�ضايا البالد‬ ‫ب�شفافية و���ص��راح��ة مت��ار���س الف�ضائية‬ ‫التغييب والت�ضليل وامل�����س��خ الإع�لام��ي‪،‬‬ ‫وتدخل حالة من املوت ال�سريري طاملا كان‬ ‫القائمون عليها موظفني م�سريين يعملون‬ ‫ب��ال��رمي��وت ك��ن�ترول ك�أنهم رج��ال �آليون‪،‬‬ ‫وال����ذي يوجههم رج���ل ال��ك��ه��ف املحنط‪،‬‬ ‫وال��ذي يعي�ش بعقلية خ��ادم الفرعون يف‬ ‫ع�صور الفراعنة‪ ،‬بل �إن خدمة و�سحرة‬

‫‪11‬‬

‫فرعون كانوا �أك�ثر ج��ر�أة وحت��ررا عندما‬ ‫اتبعوا مو�سى ونهجه‪ ،‬حينما ظهرت لهم‬ ‫البينة‪ ،‬وحالة ف�ضائية اليمن والإع�لام‬ ‫الر�سمي ب�شكل عام تذكر بحالة الإعالم‬ ‫التون�سي �أي��ام زيت العابثني بن علي‪ ،‬كرث‬ ‫اهلل الهاربني من �أمثاله‪ ،‬لكن ال�س�ؤال الذي‬ ‫�أوجهه هنا حل�سني با�سليم هو‪ :‬هل �أخذ‬ ‫الرئي�س التون�سي معه حلظة مغادرته‬ ‫امل�س�ؤول على التلفزيون �أم ال؟!!‬ ‫ويف اخلتام �أحب �أن �أ�ؤك��د حتى �أكون‬ ‫من�صف ًا على �أنني كتبت املقال مرتديا نظارة‬ ‫بي�ضاء‪ ،‬ولذا �أقول‪� :‬ستظل ف�ضائية اليمن‬ ‫ذات فوائد ال تنكر‪ ،‬ومن فوائدها �أنها م�صدر‬ ‫تخويف وتهديد؛ فالطفل ال��ذي يع�صي‬ ‫والديه يعاقب مب�شاهدة ف�ضائية اليمن‪،‬‬ ‫واملر�أة التي تعكنن على زوجها ترغم على‬ ‫م�شاهدتها‪ ،‬كما �أن التعذيب مب�شاهدتها يف‬ ‫قاعدة جوانتنموا جاء بثمار طيبة‪ ،‬فكل‬ ‫�شخ�ص ُعذب مب�شاهدتها �ساعات‪� ،‬أعرتف‬ ‫بكل ما يطلبون منه ول�سان حاله‪ :‬الإعدام‬ ‫�أهون من م�شاهدة ف�ضائية اليمن!!‬ ‫و�إنني يف هذا املقام �أحتدى �أن ي�أتيني‬ ‫�أحد ب�شخ�ص ي�شاهد الف�ضائية اليمنية‬ ‫با�ستمرار‪ ،‬ونذهب به �إىل طبيب نف�سي‬ ‫ونفح�ص قواه العقلية وحالته النف�سية‪،‬‬ ‫و�إذا ثبت �أن��ه �سليم متاما فاقطعوا يدي‬ ‫هذه التي تكتب وعلقوها يف باب اليمن‪،‬‬ ‫واهلل على ما �أقول �شهيد‪.‬‬

‫خمالفة للأ�صول‪ ،‬و�أنه بالإمكان رد كل الدعاوى‬ ‫املقامة على �أ�سا�س عقودها‪ ،‬التي يقال �إن فيها‬ ‫غبنا والتفافا يقع �ضحيته امل�شرتك بجهل �أو‬ ‫لعدم علم‪.‬‬ ‫غري ذلك ف��إن التبليغ بوا�سطة الن�شر يف‬ ‫ال�صحف ال يعني التبليغ فع ً‬ ‫ال طاملا �أن املطلوب‬ ‫تبليغه لي�س متوقع ًا متام ًا و�أكيد ًا �أنه �سيقر�أ‬ ‫ال�صحف‪� .‬إ�ضافة لذلك يقول ر�أي قانوين �آخر‬ ‫�إن يف الن�شر بال�صحف ت�شهريا غري مبا�شر‪� ،‬إذ قد‬ ‫يكون املطلوب للمثول �أمام الق�ضاء بريئ ًا‪ ،‬ون�شر‬ ‫االتهام على امللأ فيه ت�شهري وم�س اجتماعي‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا �أنه قد يتعر�ض من خالله �إىل التعر�ض‬ ‫ملعنوياته وح�ضوره االجتماعي‪.‬‬ ‫�إذا كان تطبيق القانون هو املطلوب حقا‪،‬‬ ‫ف�إن البحث �أن �أف�ضل ال�سبل لتطبيقه يظل هو‬ ‫الأك�ثر �أهمية‪ ،‬فلي�س جمدي ًا التطبيق ب�أ�سهل‬ ‫الطرق التي منها الن�شر يف ال�صحف‪.‬‬ ‫رمب��ا يكون مطلوب ًا م��ن �شركات املحاماة‬ ‫الكبرية عدم اللجوء �إىل �أ�سهل الطرق �أي�ض ًا‪،‬‬ ‫ف��دوره��ا ال يقل ع��ن دور الق�ضاء يف حتقيق‬ ‫العدالة‪.‬‬ ‫لو �أن �أ�صحاب الدعاوى ذوي نوايا ح�سنة‬ ‫�أثناء توقيع العقود‪ ،‬لفر�ضوا التح�صيل والدفع‬ ‫امل�سبق عن اخل��دم��ات‪ ،‬غري �أنهم يعمدون �إىل‬ ‫ال�سلف‪ ،‬ف�إن يف نواياهم التح�صيل املت�أخر عرب‬ ‫�شركات املحاماة واملحامني‪.‬‬

‫د‪ .‬طارق طهبوب‬

‫«اجلرنال �أخو اجلرنال‬ ‫�أخواجلرنال»‬ ‫�إذا كانت انتفا�ضة ال�شعب امل�صري املطالب باحلرية‬ ‫والدميقراطية يف �سموها وح�ضارتها وتعدديتها ومنهاجها‬ ‫ال�سلمي‪ ،‬مل جتد ا�ستجابه �سوى �إح�ضار جرنالني من �صميم‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‪� ،‬أحدهما كان قبل تعيينه يف املن�صب‬ ‫(بخالف �أحالم التوريث) نائبا لرئي�س اجلمهورية بكل‬ ‫�شيء �إال اال�سم واللقب‪ .‬ف�إين ال �أجد و�صفا لهذه احلالة‬ ‫الفريدة من الغثاء ال�سيا�سي‪� ،‬إال �أن �أ�ستعري من �أحمد ف�ؤاد‬ ‫جنم‪� ،‬شاعر الفقراء واملحرومني يف �أر�ض الكنانة‬ ‫اجلرنال �أخو اجلرنال �أخو اجلرنال‬ ‫مت�أ�س�س يف الع�سكر وال كولن باول‬ ‫جاي ب�سالمتو ناوي دميقراطية‬ ‫وحيدافع من ع�شمه عن �صوت احلرية‬ ‫واهي لوبيا على باميا على �أرع ا�سطمبويل‬ ‫متفرع يا بلدنا على و�ش الت�سقية‬ ‫و�أقول للملت�صق بالكر�سي حتى الرمق الأخري‬ ‫يا راجل عيب اخت�شي يا �شبه �إيد الهون‬ ‫�إنتا اللي زيك زمان م�شي يا زميل قارون‬ ‫لقد كان وا�ضحا منذ البداية لكل �سامع و�أطر�ش �أن‬ ‫هدف اجلماهري‪� ،‬شيبها و�شبانها رجالها ون�سائها‪ ،‬م�سلميها‬ ‫وقبطييها‪� ،‬أن تغيري النظام هو املطلب الوحيد ولي�س تغيري‬ ‫ع�ساكر النظام على رقعة ال�شطرجن‪.‬‬ ‫�إن مطلب �شعب م�صر هو مطلب �أي �إن�سان يف العامل وهو‬ ‫احلرية‪ ،‬ولي�س باخلبز وحده يحيا الإن�سان‪ ،‬ومعدل الدخل‬ ‫يف تون�س الرائدة التي حازت ق�صب ال�سبق هو اثنا ع�شر‬ ‫�ضعفا ملعدل الدخل يف م�صر‪ .‬ولكنه وباء احلرية الذي بد�أ‬ ‫ُي�سقط الأنظمة ك�أحجار الدومينو‪ .‬وجار البحث حاليا‬ ‫من قبل “�سي �أي �إيه” و”كي جي بي” و�أنظمة املخابرات‬ ‫العربية كلها عن ال�شاعر ال��ه��ارب �أب��و مت��ام‪ ،‬وجرميته‬ ‫املطلوب ر�أ�سه ثمنا لها بيت �شعر واحد‪:‬‬ ‫ملا ر�أت �أختها بالأم�س قد خربت‬ ‫كان اخلراب �أعدى لها من اجلرب‬ ‫واخل��راب هنا لأنظمة القمع والطغيان‪ ،‬والعمران‬ ‫لل�شعوب املحبة للحرية‪ ،‬وعمار يا م�صر‪.‬‬ ‫يحاول �أي نظام متهاون �أن يثري الفزع لدى �شعبه‪،‬‬ ‫ف�ضال عن حكومات الغرب املنافقة‪ ،‬التي تعطينا من طرف‬ ‫الل�سان حالوة ترتجمها �إىل �أدوات القمع والتعذيب من‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع الذي خنق �أهلنا يف م�صر‪ ،‬ور�صا�ص‬ ‫دم��دم املحرم دوليا ال��ذي فجر �صدور �شهداء ال�سوي�س‬ ‫والإ�سكندرية وطائرات ‪ F16‬التي ا�ستعملت يف �إرهاب‬ ‫املتظاهرين يف ميدان التحرير‪ ،‬بدال من الدفاع عن حدود‬ ‫الوطن وكرامته‪.‬‬ ‫يحاول �أن يخوفهم بفزاعة �سيطرة الإخوان امل�سلمني‬ ‫على احلكم‪ ،‬متجاهال التزام الإخ��وان يف م�صر وغريها‬ ‫مئات املرات قوال وفعال و�أدبيات �أن مطلبهم هو احلرية‬ ‫وامل�شاركة ال املغالبة‪ ،‬بل �إن ال�شيخ اجلليل را�شد الغنو�شي‬ ‫(ولي�س حممد الغنو�شي) يف تون�س بعد عودته من املنفى‬ ‫الق�سري ملدة واح��د وع�شرين عاما �أن��ه لن ير�شح نف�سه‬ ‫لرئا�سة اجلمهورية‪.‬‬ ‫لقد ر�أينا �صالة اجلماعة تقام يف ميدان التحرير‪،‬‬ ‫فامل�صريون متدينون بطبعهم‪ ،‬وكل امل�صلني كانوا ينتمون‬ ‫لتنظيم واحد هو تنظيم احلرية التي منحها اهلل للخلق‬ ‫ليقوم ب�سلبها الطغاة املتجربون‪ ،‬و�شاركهم يف نف�س التنظيم‬ ‫(تنظيم احلرية) غري امل�صلني‪ ،‬ومل نر امل�صلني ينق�ضون فور‬ ‫انتهاء �صالتهم على غري امل�صلني‪ .‬بل ت�شابكت �أيديهم معا‬ ‫و�صدحت حناجرهم بكلمة واحدة‪ ....‬احلرية‬ ‫بلغ الرعب حتى القنوات الف�ضائية‪ ،‬حيث ما كنت‬ ‫�أبد�أ مداخلتي بالتعليق على �أحداث م�صر مر�شحا الدكتور‬ ‫عبد املنعم �أبو الفتوح للرئا�سة (والذي �أعرفه عن قرب‬ ‫من عملنا �سويا يف احت��اد الأطباء العرب)‪ ،‬حتى �أ�صاب‬ ‫الذعر املذيع وقطع االت�صال التليفوين‪ ،‬ولكنه خ�سر هو‬ ‫وجمهوره باقي تر�شيحاتي وه��ي ج��ورج �إ�سحاق ل��وزارة‬ ‫اخلارجية وعبد احلليم قنديل الي�ساري لوزارة الإعالم‪،‬‬ ‫حيث يجب �أن تفرز هذه اللحظة املتميزة يف تاريخ م�صر‬ ‫الوجوه املنا�ضلة وال�شريفة والقادرة على �إدارة البالد ومن‬ ‫خمتلف التوجهات‪ ،‬وال يجوز ا�ستثناء الإخوان وال غريهم‪،‬‬ ‫و�أول عمل لهم هو �إطالق �سراح املعتقلني ال�سيا�سيني كخريت‬ ‫ال�شاطر وزمالئه و�إلغاء العمل بقانون الطوارئ وااللتزام‬ ‫بالتعددية ال�سيا�سية‪ ،‬والتداول ال�سلمي لل�سلطة‪.‬‬ ‫ومع دعائنا ب�أن يحفظ اهلل م�صر و�شعبها من كل �سوء‪،‬‬ ‫ف�إننا نذكر الراحلني والقادمني ب�سنن اهلل يف الأر���ض يف‬ ‫قول عز من قائل‪( :‬الذين �إن مكناهم يف الأر�ض �أقاموا‬ ‫ال�صالة و�آتوا الزكاة و�أمروا باملعروف ونهوا عن املنكر وهلل‬ ‫عاقبة الأمور)‪.‬‬ ‫وم��ن وح��ي اللحظة مل �أ�ستطع �أن �أخ��ت��م ب��دون �أن‬ ‫�أ�ستعري للمرة الثانية خالل �شهر كلمات ال�شاعر امل�صري‬ ‫العروبي ف�ؤاد حداد‪:‬‬ ‫الأر�ض بتتكلم عربي وتقول اهلل‬ ‫�إن الفجر ملن �صاله‬ ‫وقد بزغ فجر م�صر ب�إذن اهلل‬ ‫* نقيب الأطباء الأردنيني ال�سابق‬


(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

12

ôµ°ùdG ƒHCG »∏Y .Ω √òg Qƒ∏Ñf ¿CG ¤EG ÉfƒYój ∑GPh Gòg πc ,√QhO ¬HÓà°SGh ¬«∏Y ∫ƒ¨àdG ᪫∏°S ábÓ©d ¢ù°SDƒJ »àdG ájQƒà°SódG äÓjó©àdG ¢†©ÑH ÖdÉ£ŸG É¡d áHÉéà°S’G QGôb ≈≤Ñj ¿CG ’h äÉ«æ“h ÖdÉ£e ≈≤ÑJ ¿CG ’ ,áfRGƒàe .É¡FÉ°SDhQ øe áæe hCG äÉeƒµ◊G áLõeC’ Oƒ©j kÉ«°üî°T É¡°†©Ñd hCG ‘ É¡H ™°SƒJCG »∏©d ,Ωƒ«dG Égô°üàNCÉ°S áHƒ∏£ŸG äÓjó©àdG ¢†©H :»g iôNCG ä’É≤e Ò°ùØJ ‘ ô¶æ∏d ¢SÉ°SC’G ¿ƒµàd ájQƒà°SódG ᪵ëŸG OÉéjEG :’k hCG áØdÉfl Qó°üJ »àdG ÚfGƒ≤dG øe Òãc ájQƒà°SO ‘ ô¶ædGh Qƒà°SódG É¡«dEG ºµàëj á¡L óéj ’ Qhó°üdG ¢ù«ÑM ¢VGÎY’G ≈≤Ñ«a ,Qƒà°Só∏d k jóH ¿ƒµàd ∂dòch .É¡eóY øe É¡àjQƒà°SO ¿É«Ñd ≈∏YC’G ¢ù∏éŸG øY Ó øe ¬µ∏“ Éà ájò«ØæàdG á£∏°ùdG ¬«a ºµëàj …ò``dG Qƒà°SódG Ò°ùØàd .∫ƒ¨àdG äGhOCG øe 78 IOÉŸG πjó©àH »©jô°ûàdGh »HÉbôdG ¢ù∏éŸG QhO π«©ØJ :kÉ«fÉK ¬JGRÉLEG É¡dÓN Qô≤j á∏eÉc áæ°S ¢ùÑ◊G √QhO íÑ°üJ å«ëH ,Qƒà°SódG øe ’k óH Qƒ¡°T á«fɪK ¢ù∏éŸG ¿hO íÑ°üàd (3 /78) Iô≤ØdG πjó©J hCG ÚfGƒb ø°ùH É¡dÓN ∫ƒ¨àJh áHÉbôdG øe äÉeƒµ◊G Égó©H â∏ØJ á©HQCG .áàbDƒe á£∏°ùdG ≈``∏`Y ájò«ØæàdG á£∏°ùdG ∫ƒ``¨`à`J ¿CG RGƒ`` L Ωó``Y :kÉ` ã` dÉ``K IOÉŸG OQh Ée ƒgh ,¬HÉ«Z IÎa ∫ÓN »©jô°ûàdG ÉgQhO òNCGh á«©jô°ûàdG ÌcCG ™°Vƒd ÖZGôdG ƒHCG »∏Y áeƒµM ¬àeóîà°SG Éeh ,Qƒà°SódG Ée (94) ¥ƒ≤◊G ∫É› ‘ áé°VÉf ÒZ ÚfGƒb IQƒ°U ≈∏Y ÉàbDƒe ÉfƒfÉb 112 øe .ÚæWGƒŸG á°û«©eh äÉjô◊Gh kÉ©ªb á«gGh ÜÉÑ°SC’ ¬Jóe ∫ÓN π◊G Ωó©H ¢ù∏éŸG Ú°ü– :kÉ©HGQ ó◊Gh ¢ù∏éŸG QhO Ëõ≤àd ájò«ØæàdG á£∏°ùdG øe ’k ƒ¨Jh Ö©°ûdG »∏㪟 .¬bÓ£fG øe áeƒµ◊G π«µ°ûJ ≈∏Y Ωƒ≤j ¿CGh ,á£∏°ùdG ∫hGóJ CGóÑe QGôbG :kÉ°ùeÉN áeƒµM ¢†©ÑdG ¬«∏Y ≥∏WCG Ée ƒgh ,¿ÉŸÈdG ‘ á∏㇠áÑîàæe á«Ñ∏ZCG .áÑîàæe

äÓjó©àdG ájQƒà°SódG ¥ƒ≤M ôWDƒj …ò``dG ,»YɪàL’G ó≤©∏d ºXÉædG ÊOQC’G ÉfQƒà°SO äÉ£∏°ùdG √òg Qó°üeh äÉ£∏°ùdG ÚH ábÓ©dGh º¡JÉÑLGhh Ú«fOQC’G Qó°U …òdG Qƒà°SódG Gòg .É¡«a ºµ◊G Ωɶfh á«fOQC’G ádhódG á©«ÑWh AGôLEG É¡dÓN iôL ¿ôb ∞°üf øe ÌcCG ¬«∏Y ≈°†e 1952 /1 /10 ‘ ¢†©H ,1984 ΩÉY ÉgôNBG ¿Éc ,IOÉe øjô°ûYh É©HQCG â∏ª°T äÓjó©J á©°ùJ ¢†©ÑdGh ,Qƒà°SódG ¢Uƒ°üæd kGôjƒ£Jh kÉ«HÉéjEG ¿É``c äÓjó©àdG √ò``g ’k ƒ¨J ¿Éc ådÉãdG Aõ÷Gh ,äCGôW çGóMCGh ±hô¶d áHÉéà°SG ¿Éc ôNB’G ’k ÓNEGh ÉgQhód RhÉŒh á«©jô°ûàdG á£∏°ùdG ≈∏Y ájò«ØæàdG á£∏°ùdG øe .äÉ£∏°ùdG ¿RGƒàH äÉMÓ°UEG AGôLEÉH …OÉæJ IójóY äGƒ°UCG äRôH äGƒæ°ùdG √òg ∫ÓNh …òdG ÉgQhO áeCÓd ó«©j Éà ,Qƒà°SódG ≈∏Y äÓjó©J ∫ÉNOEGh ájQƒà°SO Qƒà°SO ¤EG IOƒ©dÉH …OÉæj ôNB’G ¢†©ÑdGh ,»YɪàL’G ó≤©dG ¬«∏Y ΩÉb ∂dP ìô£j ¿CG ¿hO QhódG øe ójõeh Ödɣà GhOÉf ¿hôNBGh .1952 ΩÉY äÓjó©J ¿hO ºàJ ¿CG øµÁ ’ á≤«≤◊G ‘ É¡æµd ,IOó``fi äÓjó©àH ¿CG »``eÓ``°`SE’G πª©dG á¡ÑL ÜGƒ``f ¬``H iOÉ``f É``e É``gRô``HCG ¿É``ch ,ájQƒà°SO á£∏°ùdG ∫ƒ¨J ∞``bhh äÉ``jô``◊G ∞≤°S ™``aQh ,áÑîàæe áeƒµ◊G ¿ƒµJ .ájò«ØæàdG ΩóYh ¬àÑ«g ßØMh ÜGƒædG ¢ù∏› áfÉ°üëH ΩÉ©dG Ö∏£ŸG ∂dòch

Qƒ°U ‘ .. …ô°üŸG Ö©°ûdG IQƒK

:ÖJɵŸG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ™ª› áHhô©dG 213545 Ü.¢U :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G

:äÉcGΰT’G

iód ´Gój’G ºbQ áÑൟG IôFGO

: ¿OQC’G êQÉN

á«æWƒdG

kGQÉæjO 75

(O/2002/92)

ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


âæ∏YCGh .∑Qƒjƒ«f áæjóe ‘ äÉeƒ°üNh ¢VhôY ìô£j ¢Vô©e ô¡°TC’G ‘ áÄŸG ‘ 3^2 ∫ó©Ã ɉ OÉ°üàb’G ¿G ᫵jôe’G áeƒµ◊G (Ü.±.CG) .ΩÉ©dG øe IÒNC’G áKÓãdG

¿ÉªY á°UQƒH ‘ »°SÉ«≤dG ºbôdG ¢VÉØîfG áëHGôdG ¥ƒØJ Iô°SÉÿG äÉcô°ûdGh

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴﹰﺎ‬ ≥HÉ°ùdG 30^48 26^69 22^86 17^78

‹É◊G

30^25 26^49 22^69 17^64

(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

QÉæjO

24 QÉ``«` Y 21 QÉ``«` Y 18 QÉ``«` Y 14 QÉ``«` Y

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

98^960 :‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬ 1326^700 :‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬ 27^820 :‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٩ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,١٢٣ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩٦٤ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٥٣٣ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٨ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٠ :‫ ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬٠,١٩٣ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

QÉ©°SCG QGô≤à°SG ™bƒàJ hÉØdG á©ØJôe äÉjƒà°ùe Üôb AGò¨dG RÎjhQ -ƒfÓ«e

·’G ᪶æà …OÉ``°`ü`à`bG ÒÑN ∫É``b ¢ùeCG (hÉ``Ø`dG) á``YGQõ``dGh ájòZÓd IóëàŸG Gòg AGò``¨`∏`d á``«`ŸÉ``©`dG QÉ``©` °` S’G ¿G Ú``æ` K’G ≈∏YCG Üô`` b ¿ƒ``µ` J ¿G ™``bƒ``à` ŸG ø``e ô``¡`°`û`dG ‘ É¡à∏é°S »àdG ¥Ó``W’G ≈∏Y É¡JÉjƒà°ùe .∫h’G ¿ƒfÉc ÒÑÿG ¿É«°SÉÑY É``°`Vô``dG ó``Ñ`Y ≠``∏` HCGh á∏HÉ≤e ‘ RÎ`` ` jhQ hÉ``Ø` dÉ``H …OÉ``°` ü` à` b’G QÉ©°SG ô°TDƒe ¿CG hÉØdG äÉ©bƒJ" ∞JÉ¡dÉH hG Gó`` L É``Ñ` jô``b ¿ƒ``µ`«`°`S ô``jÉ``æ` j ‘ AGò`` ¨` `dG ."Ȫ°ùjO ‘ ¿Éc ɪY Ó«∏b É°†Øîæe

äÉYÉæ°ü∏d …QÉ≤Y ,áÄŸG ‘ 4^55 áÑ°ùæH IóëàŸG äÓHɵdG ,π≤ædG ,á«æjó©àdGh á«LGôîà°S’G äÉYÉæ°üdG ,¬jQÉéàdG äÉbÉ£ÑdG ,á``Ä`ŸG ‘ 4^55 áÑ°ùæH á``jQÉ``≤`©`dG äGQÉ``ª`ã`à`°`S’Gh ,¬jhɪ«µdG äÉYÉæ°üdG ,¬«FÉ°ûf’G h á«°Sóæ¡dG äÉYÉæ°üdG á«dÉŸG äGQɪãà°SÓd π``eC’G h ,áÄŸG ‘ 4^44 áÑ°ùæH á«ŸÉ©dG ÚeCÉàdG ,¬«Ñ£dG äÉYÉæ°üdG h ¬``jhOC’G ,áMÉ«°ùdG h ¥OÉæØdG .áÄŸG ‘ 4^35 áÑ°ùæH 1^43 ,áÄŸG ‘ 1^87 ,áÄŸG ‘ 2^93 ,áÄŸG ‘ 2^94 ,áÄŸG ‘ 3^23 É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ kÉ°VÉØîfG ÌcC’G ¢ùªÿG äÉcô°ûdG ÉeCG ‘ 0^52 ,áÄŸG ‘ 1^02 ,áÄŸG ‘ 1^20 ,áÄŸG ‘ 1^21 ,áÄŸG ‘ ºcQGO ,áÄŸG ‘ 9^52 áÑ°ùæH ¿hóëàŸG Üô©dG ¿hôªãà°ùŸG »¡a áÄŸG ‘ 0^11 ,áÄŸG ‘ 0^15 ,áÄŸG ‘ 0^16 ,áÄŸG ‘ 0^24 ,áÄŸG ájQÉ≤©dG ᫪æà∏d Üô©dG ,áÄŸG ‘ 8^33 áÑ°ùæH Qɪãà°SÓdG .‹GƒàdG ≈∏Y ‘ 7^41 áÑ°ùæH Qɪãà°SÓd ¤hC’G ¿OQC’G ,áÄŸG ‘ 8 áÑ°ùæH QÉ©°SCG ‘ kÉYÉØJQG Ì``cC’G ¢ùªÿG äÉcô°û∏d áÑ°ùædÉHh .áÄŸG ‘ 6^90 áÑ°ùæH á«dÉŸG äGQɪãà°SÓd áeÉ¡J h ,áÄŸG ™fÉ°üe ,áÄŸG ‘ 4^73 áÑ°ùæH …Qɪãà°S’G ∂æÑdG »¡a É¡ª¡°SCG

áfhÓY áfhÓYóªfi óªfi

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY

Ωƒj ¥ÓZE’ º¡°SC’G QÉ©°SC’ ΩÉ©dG »°SÉ«≤dG ºbôdG ¢†ØîfG 0^04 ¬àÑ°ùf ¢VÉØîfÉH ,á£≤f 2373^78 ¤EG ÚæK’G ¢ùeCG .áÄŸG ‘ 19^6 ‹Gƒ``M Ú``æ`K’G ‹É``ª` LE’G ∫hGó``à` dG ºéM ≠``∏`Hh äòØf ,º¡°S ¿ƒ«∏e 29^1 ádhGóàŸG º¡°SC’G OóYh QÉæjO ¿ƒ«∏e .Gó≤Y 6^569 ∫ÓN øe Gò¡d á``dhGó``à` ŸG äÉcô°û∏d ¥Ó`` ZE’G QÉ``©`°`SCG á``fQÉ``≤`Ãh ó≤a ,á≤HÉ°ùdG É¡JÉbÓZEG ™e ácô°T 156 ÉgOóY ≠dÉÑdG Ωƒ«dG ácô°T 71h ,É¡ª¡°SCG QÉ``©`°`SCG ‘ É``YÉ``Ø`JQG ácô°T 54 äô``¡`XCG .É¡ª¡°SCG QÉ©°SCG ‘ É°VÉØîfG äô¡XCG ºbôdG ¢``†`Ø`î`fG ó``≤`a ,»``YÉ``£`≤`dG iƒ``à`°`ù`e ≈``∏`Y É`` eCG ºbôdG ™ØJQGh ,áÄŸG ‘ 0^73 áÑ°ùæH áYÉæ°üdG ´É£b »°SÉ«≤dG ºbôdG ™ØJQGh ,áÄŸG ‘ 0^16 áÑ°ùæH ‹ÉŸG ´É£≤∏d »°SÉ«≤dG .áÄŸG ‘ 0^06 áÑ°ùæH äÉeóÿG ´É£≤d »°SÉ«≤dG ºbôdG ™``Ø`JQG ó≤a ,á«YôØdG äÉYÉ£≤∏d áÑ°ùædÉH É``eCG ,è«°ùædG h Oƒ``∏` ÷G h ¢``ù`HÓ``ŸG äÉ``YÉ``æ`°`U ´É``£`≤`d »°SÉ«≤dG ,ôFÉé°ùdGh ≠``Ñ`à`dG ,ΩÓ`` ` YE’G ,ä’É``°` ü` JE’G h É«LƒdƒæµàdG äÉeóÿG ,¬``«` aõ``ÿG h ¬``«` LÉ``Lõ``dG äÉ``YÉ``æ` °` ü` dG ,∑ƒ``æ` Ñ` dG ábÉ£dG ,∞«∏¨àdG h áYÉÑ£dG ,äÉHhô°ûŸG h ájòZC’G ,¬«ë°üdG ‘ 1^51 ,áÄŸG ‘ 1^76 ,áÄŸG ‘ 2^16 ,áÄŸG ‘ 2^47 ™aÉæŸG h ,áÄŸG ‘ 0^63 ,áÄŸG ‘ 0^69 ,áÄŸG ‘ 0^82 ,áÄŸG ‘ 1^09 ,áÄŸG .‹GƒàdG ≈∏Y áÄŸG ‘ 0^10 ,áÄŸG ‘ 0^29 äÉYÉæ°üdG ´É£≤d »°SÉ«≤dG º``bô``dG ¢†ØîfG Ú``M ‘ ¥QƒdG äÉ``YÉ``æ`°`U ,á``Yƒ``æ`à`ŸG ¬``«`dÉ``ŸG äÉ``eó``ÿG ,¬``«`FÉ``Hô``¡`µ`dG äÉeóÿG ,¬``«`ª`«`∏`©`à`dG äÉ``eó``ÿG ,äGQÉ``≤` ©` dG ,¿ƒ``Jô``µ` dG h

2010 ∫ÓN ¿ƒàjõdG âjR øe êÉàfE’G ᫪c ´ÉØJQG áÄŸG ‘ 37 Ò°ûJ ,äɶaÉëŸG Ö°ùM êÉ``à`fE’G ™jRƒàd áÑ°ùædÉHh ¤hC’G áÑJôŸG â∏àMG ób ó``HQG á¶aÉfi ¿CG ¤EG èFÉàædG ᫪ch ô``°`ü`©`dG ‘ áeóîà°ùŸG ¿ƒ``à` jõ``dG QÉ``ª`K ᫪c ‘ ¿ƒàjõdG QÉ``ª`K ᫪c â¨∏H å«M ,áéàæŸG ¿ƒ``à`jõ``dG â``jR ¿ƒàjõdG âjR ᫪ch øW 42,701 ô°ü©dG ‘ áeóîà°ùŸG .2010 ΩÉY kÉæW 8,348 áéàæŸG ∫ÓN kÉLÉàfEG π``bC’G á∏«Ø£dG á¶aÉfi âfÉc ɪæ«H QɪK ᫪c â¨∏H å«M ,2011-1-23 ≈àM 10-15 IÎØdG âjR á``«`ª`ch kÉ`æ`W 191 ô°ü©dG ‘ áeóîà°ùŸG ¿ƒ``à`jõ``dG kÉæW 36 áéàæŸG ¿ƒàjõdG

äÉbÓ©dG õjõ©J åëÑj AÉ≤d É°ùfôah ¿OQC’G ÚH ájOÉ°üàb’G π«Ñ°ùdG -¿ÉªY

õjõ©J πÑ°S ¢SQGóJ ÚæK’G ¢ùeCG ¿ƒ«°ùfôah ¿ƒ«fOQCG ∫ɪYCG ∫ÉLQ CGóH IóYÉb ™«°SƒJh Ú≤jó°üdG øjó∏ÑdG ÚH ájQÉéàdGh ájOÉ°üàb’G äÉbÓ©dG .Q’hO QÉ«∏e 1^3 ƒëæH IQó≤ŸG áµ∏ªŸG ‘ á«°ùfôØdG äGQɪãà°S’G ´ÉÑ£dG …óªM Ú©dG Ú``«`fOQC’G ∫É``ª`YC’G ∫É``LQ á«©ªL ¢ù«FQ ∫É``bh πª©dG ÜÉ``HQCG ᪶æe πãÁ É«dÉM áµ∏ªŸG Qhõ``j É«°ùfôa Gó``ah ¬FÉ≤d ∫ÓN ÚH ájOÉ°üàb’G äÉbÓ©dG ¿G ,IOÉ©°S ∑ÉL á°SÉFôH (∞jó«e) Ú«°ùfôØdG »ª∏°ùdG ΩGóîà°S’Éc IójóL ä’É› ‘ ÉXƒë∏e GQƒ£J ó¡°ûJ øjó∏ÑdG .Ωƒ«fGQƒ«dG ±É°ûµà°SGh ájhƒædG ábÉ£∏d Qɪãà°S’G ñÉæe øe IOÉØà°S’G ≈∏Y á«°ùfôØdG äÉcô°ûdG ´ÉÑ£dG åMh ábÉ£dG äÉYÉ£b ‘ á«é«JGΰSE’G äÉYhô°ûŸG ò«ØæJ ‘ áªgÉ°ùŸGh ¿OQC’G ‘ ,á«àëàdG ≈æÑdGh √É«ŸG ™jQÉ°ûeh á«æWƒdG ájójó◊G ∂µ°ùdG áµÑ°Th IOóéàŸG .áµ∏ªŸG ‘ »ÑæLCG ôªãà°ùe ÈcG ådÉK »g É°ùfôa ¿CG ¤EG GÒ°ûe áÄ«H Qƒ°†M õjõ©àH á«°ùfôa á``Ñ`ZQ Oƒ``Lh ø``Y IOÉ©°S Üô``YCG √Qhó``H iȵdG äÉYhô°ûŸG ‘ ácQÉ°ûŸGh ÊOQC’G OÉ°üàb’G ‘ á«°ùfôØdG ∫ɪYC’G GócDƒe ,π≤ædGh IOóéàŸG ábÉ£dGh √É«ŸGh á«àëàdG ≈æÑdG ∫É› ‘ áæ∏©ŸG Ébƒ°Sh á≤£æŸG ‘ QGô≤à°SG õcôe πµ°ûj ¿OQC’G ¿CG ÉgRõ©j áÑZôdG √òg ¿CG ¬Lhh .Ö``fÉ``LC’G øjôªãà°ùª∏d ɪFÓeh äÉYÉ£≤dG ™«ªL ≈∏Y ÉMƒàØe ÉÑjôb πªY IQÉjõH ΩÉ«≤∏d Ú«fOQC’G ∫ɪYC’G ∫ÉLQ á«©ª÷ IƒYódG IOÉ©°S øe ÒÑc Oó``Y ´Ó``WGh óaƒ∏d á«dÉ◊G IQÉ``jõ``dG èFÉàf á©HÉàŸ É°ùfôa ¤EG .¿OQC’G ‘ Qɪãà°S’G ¢Uôa ≈∏Y (∞jó«e) AÉ°†YCG á«°ùfôØdG äÉcô°ûdG ä’hÉ≤ŸGh á°Sóæ¡dG äÉYÉ£b πã“ äÉcô°T …ô``jó``e ó``aƒ``dG º°†jh É«LƒdƒæµJh ä’É``°` ü` J’Gh á``«`fhÎ``µ`d’G Iõ``¡` LC’Gh AÉ``Hô``¡`µ`dGh á``bÉ``£`dGh §FÉ°Shh á«YÉæ°üdG áfÉ«°üdGh ᫵«fɵ«ŸGh á«FÉHô¡µdG ä’hÉ≤ŸGh äÉeƒ∏©ŸG √É«ŸGh á«°Sóæ¡dG äGQÉ°ûà°S’Gh á«°VÉjôdG ÖYÓŸG AÉæHh ¿GÒ£dGh π≤ædG .‘ô°üŸG ´É£≤dGh ´ÉaódG äGó©eh áÄ«ÑdGh πª©dG ÜÉ`` HQCG ᪶æeh Ú``«` fOQC’G ∫É``ª` YC’G ∫É``LQ á«©ªL §``Ñ`Jô``Jh »°ùfôa ÊOQCG ∫É``ª` YCG ¢ù∏éà 1994 ΩÉ``Y ò``æ`e (∞``jó``«`e) Ú«°ùfôØdG .∑ΰûe

≈∏Y Éeƒ°SQ ¢VôØJ áMÓe äÉcô°T áÑ≤©dG ¤EG áeOÉ≤dG äÉjhÉ◊G

GÎH -¿ÉªY

Ωƒ°SQ ¢VôØH ,AÉKÓãdG Ωƒ«dG øe AGóàHG ,á«ŸÉY áMÓe äÉcô°T CGóÑJ .áÑ≤©dG AÉæ«e ‹EG áeOÉ≤dG äÉjhÉ◊G ≈∏Y á«aÉ°VEG ,…ó«©°üdG ≈Ø£°üe ¢Sóæ¡ŸG á«FGò¨dG OGƒŸG QÉŒ Ö«≤f ÖFÉf ≥ahh áÑ≤©dG AÉæ«e ¤EG IOQGƒdG ôNGƒÑdÉH §≤a á°UÉN ¿ƒµà°S Ωƒ°SôdG √òg ¿EÉa á°üàîŸG äÉ¡÷G É«YGO ,OQGƒdGh QOÉ°üdG ÚH ¿RGƒJ ΩóY º°SQ ≈ª°ùe â– .QGô≤dG ∞bƒd πNóàdG áî°ùf áHÉ≤ædG â≤∏J …òdG QGô≤dG ¿EG ÚæK’G ¢ùeCG ‘ …ó«©°üdG ∫Ébh Q’hO áÄe ™bGƒH Éeób 20 á©°S ájhÉ◊G ≈∏Y Ωƒ°SôdG IOÉ``jR øª°†àj ¬æe .Éeób 40 á©°S ájhÉ◊G ≈∏Y Q’hO »àÄeh ≈∏Y ÉÑ∏°S ô``KDƒ`«`°`Sh "QÈe ÒZ" ¬``fCÉ` H QGô``≤` dG …ó«©°üdG ∞``°` Uhh IOÉjR ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,â``jõ``fGÎ``dG äÉ``jhÉ``M á°UÉN áÑ≤©dG AÉæ«e á«°ùaÉæJ .™∏°ùdG QÉ©°SCG ≈∏Y É¡°Sɵ©fG ‹ÉàdÉHh ,ÊOQC’G OQƒà°ùŸG ≈∏Y ∞∏µdG ¿EG í«H’ódG óªfi ÏHɵdG ¿OQC’G áMÓe áHÉ≤f ôjóe ∫Éb ¬ÑfÉL øe ’h á«ÑæLC’G áMÓŸG äÉcô°T πÑb øe AÉL á«aÉ°VE’G Ωƒ°SôdG ¢Vôa QGôb .É¡H Ú«∏ëŸG AÓcƒ∏d ábÓY áfƒgôe ≈≤Ñà°S áµ∏ªŸG ¤EG IOQGƒ``dG »MÓŸG π≤ædG QÉ©°SCG ¿CG ±É°VCGh GÒ°ûe ,…ôëÑdG π≤æ∏d »∏fi ∫ƒ£°SCG …CG ÜÉ«Z πX ‘ ,á«ŸÉ©dG äÉcô°ûdÉH .á«LQÉN äÉHòHòJ …C’ ɪFGO á°Vô©e ¿ƒµà°S QÉ©°SC’G ¿CG ¤EG

â¨∏H å«M ,áéàæŸG ᫪µdÉH áfQÉ≤e áÄŸG ‘ 37 ¬àÑ°ùf Éà .2009 ΩÉY ‘ øW 16,760 πHÉ≤e kÉæW 950,022 QÉ£eC’G ∫ƒ£g ôNCÉJ ¤EG ´ÉØJQ’G Gòg ÖÑ°S iõ©jh ‘ â``jõ``dG á``Ñ`°`ù`f õ``cô``J IOÉ`` `jR ¤EG iOCG É``e ,á``«` MÉ``f ø``e ∑QÉÑŸG ≈ë°VC’G ó«©c á«æjódG äÉÑ°SÉæŸG ÖÑ°ùHh ,QɪãdG …òdG ,iôNCG á«MÉf øe ±É£≤dG á«∏ªY ôNCG Ée ,á«æWƒdGh ᪰ùb øY áŒÉædG áÑ°ùædG" ‘É°üàdG áÑ°ùf IOÉjR ¤EG iOCG áeóîà°ùŸG ᫪µdG ≈∏Y ¿ƒàjõdG âjR øe áéàæŸG ᫪µdG πª◊G áehÉ©e IôgÉX ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,"¿ƒàjõdG QɪK øe .º°SƒŸG Gò¡d êÉàfE’G ᫪c ´ÉØJQG ¤EG Ò°ûJ »àdG

π«Ñ°ùdG -¿ÉªY äGAÉ°üM’G Iô``FGO É¡æY âæ∏YCG á``«`dhCG èFÉàf äQÉ``°`TCG áeóîà°ùŸG ¿ƒàjõdG QɪK ᫪c ‹É``ª`LEG ¿CG ¤EG áeÉ©dG ‘ 15 ÉgQGó≤e IOÉjõH kÉæW 106^751 â¨∏H ób ô°ü©dG ‘ 2009 ΩÉY øe IÎØdG ¢ùØf ‘ áeóîà°ùŸG ᫪µdG øY áÄŸG âjR ô°UÉ©Ÿ ÊGó«e í°ùe ≥``ah ,kÉæW 92^823 á¨dÉÑdGh ∫ÓN ¿ƒàjõdG âjR øe êÉàfE’G äÉ«ªc ôjó≤àd ¿ƒàjõdG .2010 ΩÉY º°Sƒe ô°ü©dG øY áŒÉædG ¿ƒàjõdG âjR ᫪c â©ØJQG ɪc

‫ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

..äÉLÉéàM’G ?¿B’G GPÉŸ øe GAó``H ,á«Ñ©°ûdG äÉLÉéàME’G ¿CÉ`H ¿ƒÑbGôe Ωõéj ≥£æe ø``eh ,á``jƒ``Ø`Y â``fÉ``c ,É``æ`jó``d ≈``à`Mh ô°üeh ¢ùfƒJ äÉ°SÉ«°S ÖÑ°ùH ô¡≤dÉH Qƒ©°Th ádÉ£Hh ô≤a ó©H º∏¶dG .OÉ°ùØdG »°ûØJh äÉjô◊G ≈∏Y ≥««°†Jh ¢û«ª¡J ,äÉeƒµ◊G AÉ°SDhQh ᪶fC’G ∫Ghõ``H ¿hÒãc ÖMôjh ¿hO ,ô°VÉ◊G ø``e CGƒ``°`SCG ¿ƒµj ø``d ΩOÉ``≤`dG ¿CG QÉÑàYG ≈∏Y ∂∏J ó©H ÉŸ »∏«°üØJ ƒjQÉæ«°S º°SQh πÑ≤à°ùª∏d AGô≤à°SG .äÉLÉéàM’G :¥É«°ùdG Gòg ‘ ¿GQÉ°ùØà°SG áªK 30 ø``e Ì``cCG πª–h ¿B’G äÉLÉéàM’G GPÉ``Ÿ :∫hC’G ¢SQÉe »∏Y øH øjóHÉ©dG øjR ¢ù«FôdÉa !º∏¶dG øe ÉeÉY »æ°ùM …ô°üŸG √Ò¶f ∂dòc ,í°VÉa πµ°ûHh OÉ¡£°V’G ájOÉ°üàb’Gh á«°SÉ«°ùdG ô°üe ÖFÉ°üe âfɵa ,∑QÉ``Ñ` e .äÉYÉ°ùH ºµ◊G ¬«dƒJ πÑb ¬≤Ñà°ùJ á«YɪàL’G ≈àMh âëÑ°UCG …ò``dG »YÉaôdG Òª°S ¢ù«FôdG Éæ≤jó°U É``eCG ÒZ ƒ¡a GhôgɶJ ø‡ ™«ª÷G øe É«Ñ©°T ÉÑ∏£e ¬àdÉbEG Ò©H ’h ábÉf ’ ¬d ¢ù«dh ,á«dÉ◊G äɪcGÎdG øY ∫hDƒ°ùe √ƒ≤Ñ°S øªa ,ìÓ°UE’G ÜÉ«Zh ¢û«Y ∂æ°V øe ¬¡LGƒf Éà âfÉc º¡ÑFÉ°üe É¡°†©H Gƒ``dó``Yh äÉ``eƒ``µ`M Gƒ∏µ°T ø``‡ ?¿B’G GPÉŸ á°Sƒª∏e π«MQ ó©H çóë«°S Éà ≥∏©àj ÊÉãdG QÉ°ùØà°S’G ÉeCG Oƒ≤«°S ø``eh ,»YÉaôdG ≈àMh ∑QÉÑeh ≈∏Y øH øjóHÉ©dG ¿CG É°Uƒ°üN ?¬``JÉ``eƒ``≤`eh π``ª`©`dG ∫hó`` L ™``°`†`jh ,á``aó``dG ádhOh »WGô≤ÁO πª©d á«à– á«æÑH πeCG …CG GhOóH A’Dƒg áæ«°üM ÉfGQóL GƒæH ºgh ,É¡æY ¿ƒKóëàj »àdG äÉ°ù°SDƒŸG É«°SÉ«°S É``ZGô``a º¡aGô°üfG πµ°û«°Sh §≤a º¡dƒM ∞à∏J .Ò°ù«H ¢ù«d πc ¬£HôH Iô``eGDƒ` ŸG á``jhGR ø``e AÉ``bó``°`UC’G ó``MCG õª¨j ºK "Iôjõ÷G ≥FÉKh" Égó©Hh "¢ùµ«∏«µjh ≥FÉKh" ø``e É¡°ù«°SCÉJ ” »àdG ΩÓ`` YE’G π``FÉ``°`Shh äÉ«©ª÷G ÚjÓà ìÓ°UE’Gh á«WGô≤ÁódÉH É¡∏c ÖdÉ£J ágƒÑ°ûe äÓjƒªàHh ‘ Qhó``j Ée ¬Ñ«Z Ó°UCG ƒg …ò``dG …OÉ°üàbE’Gh »°SÉ«°ùdG ≈àMh á«∏«FGô°SG ΩCG ᫵jôeCG âfÉc á«Hô¨dG IQGOE’G ¢ù«dGƒc .á«HQhQhCG ∫ÓN ΩÓYEG πFÉ°Sh ¬à∏bÉæJ Ée ¿CG ≥jó°üdG Gòg iôj ≈°TÓàj CGóH »µjôeC’G PƒØædG ¿CÉH á«°VÉŸG á∏«∏≤dG ô¡°TC’G ¢ù«d ÉgAÉØ∏M ó≤ØJ äCGóH ᫵jôe’G IQGOE’G ¿CGh ,á≤£æŸG ‘ ɵjôeCG É¡àbÉ°S »àdG ∂∏àc áeó≤e ƒgh ,AGÎaG ¢†fi ’EG á«fƒfÉ≤dG á«£¨àdG âëæeh πeÉ°T QÉeO áë∏°SG ±hÉfl øe .¿Éà°ùfɨaCG Égó©H øeh ¥Gô©dG ∫ÓàM’ ÉØ∏àfl ™°VƒdG ¿ƒµj ¿CG øµÁ á«fÉæÑ∏dG á``dÉ``◊G ‘ ºµ◊G ≈∏Y ˆG Üõ``M Iô£«°S ø``e ô``jPÉ``ë`ŸG Oƒ``Lh º``ZQ Iôe õª¡j ≥jó°üdG äGP ¿CG ’EG ,ÊGô`` jE’G PƒØædG ÖÑ°ùH ó©°S ´ƒ∏îŸG ¢ù«FôdG ¬d ó©j ¿Éc …òdG ƒjQÉæ«°ùdÉH iôNCG πµ°ûHh ádÉ≤à°SÓd AGQRƒ`` dG ™``aOh ø£æ°TGh ‘ …ô``jô``◊G .∑ôëàdG ∂dP Gƒ£Ñë«d …Qƒa ¢ùµ©dG ≈∏Y Ò«¨àdG çhóM øe ÚªFÉ°ûàŸG øe â°ùd …òdG ôªà°ùŸG ¥ÉØædG øY ≈∏îàfh ÉæJÉaô°üJ ‘ ∫óà©f ób πch " ,"…ó«°S RÉà‡ »°û∏c": πãe äGQÉÑ©H ɪFGO »¡àæj »°SÉ«°ùdG ´GóÿG øY ±ô£dG ¢†¨fh "ó«°S Éj ΩÉ“ áLÉM ≈∏Y ∫hÉ£à∏d º¡à«¡°T íàah øjó°SÉØdG ¿ƒ£H CÓe …òdG .AÉ£°ùÑdG ¢SÉædG ¥ƒ≤M »àdG ∂∏àc IQƒ``ã`H º``∏`MCG »``æ`fCG á``LQó``d ɪFÉ°ûàe â°ùd á°VÉØàf’G ≈``à` Mh Ú``°` ü` dGh É``«` fÉ``ŸGh É``°`ù`fô``a ‘ â``∏`°`ü`M øe ∑É``æ`g ¿CÉ` `H äó``cCÉ` J ¿EG º``FÉ``°`û`JG »ææµd ,á«æ«£°ù∏ØdG ,Ö°üæŸ íª£j øe ∑Éægh äGRÉ«àeÓd ¬fGó≤Ød ôgɶàj 𫣩àH Ö``Zô``j ø``e GÒ`` `NCG ¢``ù`«`dh ƒ``Ø`©`H Ö``Zô``j ô`` `NBGh .ìÓ°UE’G øY Gó«©H ∞``WGƒ``©`dG ƒëf QGô`` `‚’Gh ,Ö`` LGh Qò``◊G É«fƒfÉb AÉ£Z ™aóf ¿C’ Éæ©aó«°S äɶë∏d ƒdh á«fÓ≤©dG IOÉYE’ ɵjôeCG É¡àØ«∏Mh "π«FGô°SEG" ∫hC’G Éfhó©d GójóL πch ,ó``jó``L PƒØæd Ió``jó``L á«Yô°Th ,π``µ`c á≤£æŸG º``°`SQ ¿ƒµ«°ùa ¬©aO øe óH ’ øªãdG ¿Éc ¿EGh øªK ¿hó``H ∂dP .ÉæJGôgɶJ ‘

™°Vh ≠ÑàdG äÉcô°T Ωõ∏J "äÉØ°UGƒŸG" ájôjò– Qƒ°Uh äGQÉÑY π«Ñ°ùdG -¿ÉªY ≠ÑàdÉH á°UÉÿG áØ°UGƒŸG ¢ù«jÉ≤ŸGh äÉØ°UGƒŸG á°ù°SDƒe äô``bCG .¬JÉéàæeh á°ù°SDƒŸG IQGOEG ¢ù∏› ¿G ,ÚæK’G ¢ùeCG ¿É«H ‘ á°ù°SDƒŸG âdÉbh -ôFÉé°ùdG– ≠ÑàdG äÉéàæeh ≠ÑàdÉH á°UÉÿG á«æØdG IóYÉ≤dG ô``bCG ájôjò– IQÉÑY ™°Vh á«eGõdEÉH kÉÑ∏£àe ÉgOƒæH óMCG ‘ øª°†àJ »àdGh øNóŸG áë°U ≈∏Y ÚNóàdG ôWÉfl øe Qò– êPɉ á©HQCÉHh IQƒ°üe π≤j ’ ¿CG ≈∏Y ,ÚæNóŸG ÒZ ≈∏Y ôFÉé°ùdGh ¿ÉNó∏d »Ñ∏°ùdG ôKC’Gh .ôFÉé°ùdG IƒÑY áMÉ°ùe øe áÄŸÉH 40 øY ójóëàd á«æa äÉÑ∏£àe â檰†J áØ°UGƒŸG ¿CG ¿É«ÑdG ±É``°`VCGh ™e ,¿Gô£≤dGh ÚJƒµ«ædGh ¿ƒHôµdG ó«°ùcCG ∫hCG áÑ°ùæd ≈∏YC’G ó◊G .IƒÑ©dG ¿É«H ábÉ£H ≈∏Y É¡Ñ°ùf áHÉàc •GΰTG IQƒ°üŸG ájôjòëàdG äGQÉÑ©∏d á°ù°SDƒŸG OɪàYG ¿CG äÉØ°UGƒŸG äócCGh »JCÉJ ÚNóàdG øY áŒÉædG IQÉ°†dG äÉÑcôŸG Ö°ùf ¢†«ØîJh áHƒàµŸGh ,ÚæWGƒŸG áeÓ°Sh áë°U ≈∏Y ®É``Ø`◊G ‘ É``¡`aGó``gCG ø``e ÉbÓ£fG áëaɵŸ ájQÉWE’G á«bÉØJ’G É¡æeh á«dhódG äÉ«bÉØJ’G ™e kÉeÉé°ùfGh .ÚNóàdG


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــ��ـال‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫�أ�سواق املال الآ�سيوية تت�أثر بالرتاجع‬

‫موجز اقت�صادي‬

‫االحتجاجات يف م�صر تدفع �أ�سعار النفط‬ ‫�إىل االرتفاع مقرتبة من حاجز مئة دوالر‬

‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫موديز تخف�ض الت�صنيف‬ ‫اال�ستثماري مل�رص‬

‫هونغ كوجن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ديون م�رص وال�رشق الأو�سط‬ ‫ارتفعت �أم�س االثنني تكلفة الت�أمني على ديون م�صر ودول‬ ‫�أخ��رى يف ال�شرق الأو�سط من خطر التخلف عن ال�سداد‪ ،‬مع‬ ‫ات�ساع نطاق املخاوف ب�ش�أن اال�ضطرابات ال�سيا�سية يف م�صر‬ ‫والقلق من انتقالها �إىل دول �أخرى يف املنطقة‪.‬‬ ‫وبح�سب بيانات من "ماركت" ارتفعت تكلفة الت�أمني على‬ ‫ديون م�صر ملدة خم�س �سنوات ‪ 22‬نقطة �أ�سا�س �إىل ‪ 450‬نقطة‬ ‫�أ�سا�س لت�سجل �أعلى م�ستوياتها منذ ابريل ني�سان ‪.2009‬‬ ‫وزادت تكلفة ال�ت��أم�ين على دي��ون ال�سعودية مل��دة خم�س‬ ‫�سنوات ‪ 29‬نقطة �أ�سا�س �إىل ‪ 120‬نقطة �أ�سا�س‪ .‬كما زادت بالن�سبة‬ ‫لديون البحرين ‪ 39‬نقطة �أ�سا�س �إىل ‪ 230‬نقطة �أ�سا�س‪ ،‬وهو‬ ‫�أعلى م�ستوى يف ‪� 13‬شهرا‪.‬‬ ‫وارتفعت تكلفة الت�أمني على ديون لبنان ملدة خم�س �سنوات‬ ‫‪ 38‬نقطة �أ�سا�س �إىل ‪ 405‬نقاط �أ�سا�س‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوياتها‬ ‫منذ ايار ‪ ،2009‬وارتفعت تكلفة الت�أمني على ديون تركيا �أربع‬ ‫نقاط �أ�سا�س �إىل ‪ 171‬نقطة �أ�سا�س‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى يف �أربعة‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬

‫دبي‪ -‬رويرتز‬ ‫فتحت �أ�سواق الأ�سهم يف ال�شرق الأو�سط على‬ ‫ارتفاع‪ ،‬قبل �أن تتخلى بع�ض امل�ؤ�شرات الرئي�سية‬ ‫عن مكا�سبها‪ ،‬بعدما �أدت اال�ضطرابات يف م�صر‬ ‫�إىل ا��س�ت�ئ�ن��اف الإق �ب��ال ع�ل��ى ال�ب�ي��ع يف تعامالت‬ ‫متقلبة‪.‬‬ ‫وقال طارق لطفي رئي�س �إدارة �أ�سهم ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط و��ش�م��ال افريقيا ل��دى �أرق ��ام كابيتال‪:‬‬ ‫"اجلميع يتابعون ما يجري يف م�صر‪ ،‬وحتاول‬ ‫ال�سوق التعرف على م�ستوى يكون منطقيا بالن�سبة‬ ‫ملا يحدث يف م�صر وعواقبه على املنطقة‪".‬‬ ‫و�ستغلق البور�صة امل�صرية ال�ي��وم الثالثاء‬

‫هيئة ال�سلع التموينية‪:‬‬ ‫م�شرتيات م�رص من القمح عادية‬

‫ق��ال نعماين نعماين نائب رئي�س هيئة ال�سلع التموينية‬ ‫�أم�س االثنني �إن م�شرتيات م�صر من القمح تتم وفق االجراءات‬ ‫املعتادة‪ ،‬و�إن البالد لديها خمزونات تكفي �ستة �أ�شهر ورمبا مدة‬ ‫�أطول �إذا �أخذ املح�صول املحلي يف االعتبار‪.‬‬ ‫وق��ال نعماين ل��روي�ترز �إن و�ضع م�صر �آم��ن فيما يتعلق‬ ‫بال�سلع ال�ضرورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن م�صر ال تواجه م�شاكل على االطالق يف �شراء‬ ‫القمح‪.‬‬ ‫وقال نعماين �إن ح�صاد املح�صول املحلي �سيبد�أ يف الفرتة‬ ‫من ني�سان �إىل حزيران‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املخزونات االجمالية‬ ‫تكفي مدة ع�شرة �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �شحنات احلبوب ت�صل �إىل املوانئ التي �سيتم‬ ‫تفريغها بها وفق املواعيد املقررة‪ ،‬و�إن قدرات التخزين ميكنها‬ ‫ا�ستيعابها‪.‬‬ ‫وتابع �أن م�صر تعمل على �ضمان و�صول القمح ملنافذ البيع‬ ‫للمواطنني‪.‬‬

‫توقف حركة القطارات يف م�رص‬

‫ذكر التلفزيون امل�صري احلكومي �أم�س االثنني ان حركة‬ ‫القطارات توقفت يف البالد يف اليوم ال�سابع‪.‬‬ ‫وق��ال التلفزيون ان��ه ردا على �شكاوى وردت ب�ش�أن حركة‬ ‫القطارات "ت�أكد لدينا توقف حركة القطارات‪".‬‬ ‫وكانت وكالة انباء ال�شرق االو�سط الر�سمية نقلت ام�س‬ ‫عن م�س�ؤول يف هيئة ال�سكك احلديدية ان هناك بع�ض الت�أخري‬ ‫يف حركة ال�ق�ط��ارات‪ .‬لكن ال��وك��ال��ة نقلت ع��ن امل�صدر ت�أكيده‬ ‫"ا�ستقرار الو�ضع االمنى يف �سائر املحطات (‪ 705‬حمطات) يف‬ ‫خمتلف انحاء اجلمهورية وان انفالتا امنيا حم��دودا وقع يف‬ ‫حمطتى (�شربا اخليمة بالقليوبية) و(قو�ص بقنا) حيث قام‬ ‫م�شاغبون ب�سرقة بع�ض حمتويات املحطتني"‪.‬‬

‫دوالرا يف مداوالت بعد ظهر �أم�س يف �آ�سيا‪.‬‬ ‫�أم��ا �سعر ال�برن��ت نفط بحر ال�شمال ت�سليم‬ ‫�آذار اي���ض��ا‪ ،‬ف��ارت�ف��ع ‪� 13‬سنتا لي�صل اىل ‪99.55‬‬ ‫دوالرا للربميل الواحد‪.‬‬ ‫وقال بن وي�ستمور اخلبري االقت�صادي لدى‬ ‫البنك اال�سرتايل "ان ايه بي" يف ملبورن‪" :‬ارتفاع‬ ‫اال��س�ع��ار ه��ذا يعك�س ال�ت��وت��ر يف م�صر واحتمال‬ ‫ح�صول م�صاعب (على م�ستوى العر�ض) ب�سبب‬ ‫قناة ال�سوي�س"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ر�أى ت ��وم ب�ن�ت��ز م��ن "بي ان بي‬ ‫باريبا" ان حواىل مليون برميل نفط متر يوميا‬ ‫عرب قناة ال�سوي�س‪ .‬وقال‪" :‬هناك توتر بخ�صو�ص‬ ‫العر�ض‪ ،‬وذل��ك ميكن ان ي�ؤثر على اوروب��ا اكرث‬ ‫منه الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫وب�ل��غ ال �ف��ارق ب�ين ال�برن��ت ون�ف��ط نيويورك‬

‫م�ستوى ال �سابق له يف االيام االخرية‪ ،‬ب�سبب حجم‬ ‫خمزون اخلام يف م�ستودع كا�شينغ يف اوكالهوما‪.‬‬ ‫ويعزز ارت�ف��اع اال�سعار التوقعات ببلوغ �سعر‬ ‫ب��رم�ي��ل ال�ن�ف��ط امل �ئ��ة دوالر‪ ،‬م��ا ي �ه��دد االنتعا�ش‬ ‫االقت�صادي يف العامل‪.‬‬ ‫وقالت �شارون زول�نر كبرية االقت�صاديني يف‬ ‫جمموعة "ايه ان زد بنك" يف ويلينغنت لوكالة داو‬ ‫جونز �إنه اىل جانب املخاوف من قطع االمدادات‬ ‫يف قناة ال�سوي�س‪ ،‬هناك "خماوف اكرب من انتقال‬ ‫اال�ضطرابات اىل دول اخ��رى يف ال�شرق االو�سط‬ ‫مبا يف ذلك ال�سعودية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬اذا حدث ذلك ف�إن كل الرهانات‬ ‫على ا�سعار النفط �ست�سقط"‪.‬‬ ‫ويف ط��وك �ي��و‪�� ،‬س�ج�ل��ت ال �� �ش��رك��ات اليابانية‬ ‫امل�ع��ر��ض��ة م�ب��ا��ش��رة ل�ن�ت��ائ��ج ال �ت �ح��رك��ات يف م�صر‬

‫�أ�سواق اخلليج متقلبة مع تركز الأنظار على م�صر‬

‫حتل‬

‫ارتفاع تكلفة الت�أمني على‬

‫م�ضارب يف بور�صة نيويورك خالل تداوالت �أم�س‬

‫البور�صة امل�صرية مغلقة لليوم اخلام�س على التوايل‬

‫يل‬

‫قالت �شركة مواينء دبي العاملية ‪-‬ثالث �أكرب �شركة الدارة‬ ‫املواينء يف العامل ‪� -‬أم�س االثنني �إنها علقت عملياتها يف م�صر‬ ‫ك�إجراء وقائي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت متحدثة با�سم م��واينء دب��ي العاملية‪-‬ال�سخنة يف‬ ‫بيان ار�سل بالربيد االل�ك�تروين �إن ال�شركة تراقب عن كثب‬ ‫الو�ضع يف م�صر‪.‬‬ ‫وا�ضافت �أن تعليق العمليات هو �إجراء وقائي لأن �سالمة‬ ‫موظفيها تبقى الأولوية الق�صوى‪.‬‬

‫ل�ل�ي��وم اخل��ام ����س ع�ل��ى ال� �ت ��وايل‪ .‬غ�ي�ر �أن ا�سواق‬ ‫ال�شرق الأو�سط هوت هذا الأ�سبوع حيث �سجلت‬ ‫كل من �أ�سواق ال�سعودية ودب��ي و�أبوظبي وعمان‬ ‫وقطر �أكرب خ�سائر يومية يف ‪� 8‬أ�شهر على الأقل‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن بع�ض الأ�سهم عو�ضت بع�ض خ�سائرها‬ ‫من املتوقع ا�ستمرار التقلب‪.‬‬ ‫وخ���س��ر م ��ؤ� �ش��ر دب ��ي ‪ 0.6‬يف امل �ئ��ة �إىل �أدن ��ى‬ ‫م�ستوى يف ‪ 21‬ا�سبوعا لرتتفع خ�سائره �إىل ‪4.9‬‬ ‫يف املئة يف جل�ستني بعدما خ�سرت �إعمار العقارية‬ ‫‪ 1.9‬يف املئة ودريك �آند �سكل ‪ 1.5‬يف املئة وارابتك‬ ‫‪ 1.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وا�ست�أنفت ال�سوق ال�سعودية خ�سائرها اليوم‬ ‫لتتخلى عن مكا�سبها يف بداية التعامالت لتبلغ‬

‫خ�سائر امل�ؤ�شر الرئي�سي هذا الأ�سبوع ‪ 5.3‬يف املئة‪،‬‬ ‫ب�ع��دم��ا مل يفلح ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط يف تعزيز‬ ‫املعنويات يف اململكة‪.‬‬ ‫وزاد م�ؤ�شرا ابوظبي وع�م��ان واح��دا يف املئة‬ ‫و‪ 1.6‬يف املئة على التوايل �إال �أن الثقة يف ال�سوقني‬ ‫ال زالت ه�شة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع � ��ادل ن �� �ص��ر م ��ن امل �ت �ح��دة ل �ل� ��أوراق‬ ‫امل��ال�ي��ة يف م�سقط‪�" :‬إذا ت��ده��ورت الأو� �ض��اع (يف‬ ‫م�صر) ف�س�سوف تت�سارع وترية مبيعات الأجانب‬ ‫باملنطقة"‪.‬‬ ‫وزاد امل��ؤ��ش��ر ال�ك��وي�ت��ي ‪ 0.6‬يف امل�ئ��ة ليعو�ض‬ ‫بع�ض خ�سائره �أم�س التي بلغت ‪ 1.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ا� �ص��ر ال�ن�ف�ي���س��ي امل��دي��ر ال �ع��ام ملركز‬

‫اجلمان لال�ست�شارات االقت�صادية يف الكويت �إن‬ ‫م��ن امل�ستبعد ام �ت��داد اال��ض�ط��راب��ات �إىل منطقة‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف‪" :‬الو�ضع ال���س�ي��ا��س��ي يف الكويت‬ ‫وباقي اخلليج خمتلف متاما عنه يف م�صر‪ ،‬م�صر‬ ‫جمهورية رغم �أن مبارك يت�صرف ك�أ�سرة حاكمة‬ ‫منذ ‪ 30‬عاما‪ ..‬يف حني �أن الأ�سر امللكية يف الكويت‬ ‫�ستوا�صل احلكم ونحن نقبل ذلك"‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع �سهم زي��ن ‪ 2.8‬يف املئة بعدما قدمت‬ ‫��ش��رك��ة امل�م�ل�ك��ة ال�ق��اب���ض��ة ع��ر��ض��ا ل �� �ش��راء �أ�صول‬ ‫ال �� �ش��رك��ة ب��ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬م��ا مي �ه��د ال �ط��ري��ق �أم ��ام‬ ‫م�ؤ�س�سة االمارات لالت�صاالت (ات�صاالت) لإجناز‬ ‫ا�ستحواذها على زين‪.‬‬

‫حمللون‪ :‬ال�سلطات قد تدر�س فر�ض قيود للحد من التحويالت للخارج‬

‫اقت‬

‫عملياتها يف م�رص ك�إجراء وقائي‬

‫�صا‬

‫موانئ دبي العاملية تعلق‬

‫دي‬

‫قالت موديز انف�ستورز �سرفي�س انها خف�ضت الت�صنيف‬ ‫اال�ستثماري مل�صر اىل "‪ "Ba2‬من "‪ "Ba1‬وغريت توقعاتها‬ ‫للت�صنيف اىل �سلبية من م�ستقرة‪.‬‬ ‫وقالت موديز �إن هذا اخلف�ض يرجع اىل تنامي املخاطر‬ ‫ال�سيا�سية ب�شكل كبري‪ ،‬و�إىل القلق من �أن رد الفعل قد يقو�ض‬ ‫الأو�ضاع املالية ال�ضعيفة بالفعل يف البالد‪.‬‬ ‫وقالت موديز �إن م�صر تواجه حتديات �سيا�سية واجتماعية‬ ‫واقت�صادية متجذرة‪ .‬ومن بني تلك التحديات ارتفاع معدل‬ ‫البطالة والت�ضخم وانت�شار الفقر‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن هذه العوامل‪ ،‬باال�ضافة اىل الرغبة يف التغيري‬ ‫ال�سيا�سي‪� ،‬أذكت ال�شعور باالحباط لدى ال�شعب‪.‬‬ ‫وتعترب موديز �أن من املرجح تي�سري ال�سيا�سة املالية يف‬ ‫اطار جهود احلكومة الحتواء هذا الغ�ضب ال�شعبي‪.‬‬

‫اقرتبت ا�سعار النفط من ح��وايل مئة دوالر‬ ‫للربميل �أم�س االثنني‪ ،‬ب�سبب خماوف امل�ستثمرين‬ ‫من تبعات االحتجاجات يف م�صر‪ ،‬بينما �سجلت‬ ‫معظم ا�سواق املال يف �آ�سيا تراجعا‪.‬‬ ‫وت�أثرت ا�سواق املال الآ�سيوية جزئيا بالرتاجع‬ ‫ال ��ذي �سجلته ب��ور��ص��ة ن �ي��وي��ورك وول �سرتيت‪،‬‬ ‫نتيجة اال��ض�ط��راب��ات يف م�صر واالرق ��ام املتعلقة‬ ‫باالقت�صاد‪.‬‬ ‫لكن �أ�سعار النفط والذهب �سجلت ارتفاعا‪.‬‬ ‫و�أف�ق��ل م�ؤ�شر نيكاي يف طوكيو على تراجع‬ ‫ن���س�ب�ت��ه ‪ 1.18‬يف امل �ئ��ة �أي ‪ 122,42‬ن�ق�ط��ة عند‬ ‫‪ 10237,92‬نقطة‪ ،‬بينما انخف�ض م�ؤ�شر بور�صة‬ ‫�سيدين "ا�س اند بي‪ /‬ايه ا�س اك�س ‪ 0.44 "200‬يف‬ ‫املئة ليقفل عند ‪ 4753.9‬نقطة برتاجع قدره ‪21‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ويف هونغ كونغ انخف�ض امل�ؤ�شر ‪ 0.72‬يف املئة‬ ‫�أو ‪ 169.68‬نقطة ليبلغ ‪ 23447.34‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫ت��راج�ع��ت ب��ور��ص��ة ��س�ي��ول ‪ 1.81‬يف امل�ئ��ة (‪38.14‬‬ ‫نقطة) لت�صل اىل ‪ 2069.73‬نقطة‪.‬‬ ‫وانخف�ضت بور�صة ويلينغتون ‪ 2‬يف املئة اىل‬ ‫‪ 3338,74‬نقطة بعد خ�سارتها ‪ 13.90‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫تراجعت بور�صة مانيال ‪ 2.24‬يف املئة او ‪88.87‬‬ ‫نقطة اىل ‪ 3881.47‬نقطة‪.‬‬ ‫ووحده م�ؤ�شر �شنغهاي "اندك�س روز" ارتفع‬ ‫‪ 1.38‬يف امل�ئ��ة او ‪ 37.94‬نقطية ليبلغ ‪2790.69‬‬ ‫نقطة‪ ،‬خ�صو�صا ب�سبب مكا�سب حققتها �شركات‬ ‫النفط ومناجم الذهب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب��ور��ص��ة تايبيه مغلقة ب�سبب عطلة‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫وارت �ف �ع��ت ا� �س �ع��ار ال �ن �ف��ط خ���ص��و��ص��ا ب�سبب‬ ‫اال�ضطرابات يف م�صر التي ميكن ان ت�ؤثر على‬ ‫االمدادات عن طريق قناة ال�سوي�س‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع �سعر برميل النفط اخلفيف (اليت‬ ‫�سويد ك��رود) ت�سليم �آذار ‪� 16‬سنتا ليبلغ ‪89.50‬‬

‫خ�سائر كبرية‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ال �� �ش��رك��ات ال �ت��ي ت �ك �ب��دت خ�سائر‬ ‫ني�سان موتور التي علقت االنتاج يف م�صنعها قرب‬ ‫القاهرة لهذا اال�سبوع على االق��ل وتو�شيبا التي‬ ‫ت�ستعد لبناء م�صنع النتاج التلفزيونات يف م�صر‪.‬‬ ‫وك�شفت ارق��ام اخ��رى �سجلت يف اليابان عن‬ ‫تناق�ضات يف النتائج‪.‬‬ ‫ف�ق��د ��س�ج��ل االن �ت��اج ال���ص�ن��اع��ي اك�ب�ر ارتفاع‬ ‫خ�ل�ال اح��د ع�شر ��ش�ه��را يف ك��ان��ون االول‪ ،‬بينما‬ ‫حققت �شركة الطريان "انا" ارباحا �صافية بلغت‬ ‫‪ 457‬مليون دوالر خالل ت�سعة ا�شهر حتى كانون‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ويف اجلانب ال�سلبي‪ ،‬اعلنت هوندا موتور ان‬ ‫ارباحها ال�صافية يف اال�شهر الثالثة التي انتهت‬ ‫يف كانون االول انخف�ضت بن�سبة اربعني باملئة عما‬ ‫كانت عليه قبل عام‪ ،‬لكنها او�ضحت انها تتوقع ان‬ ‫ترتفع االرباح ال�صافية على مدى عام بن�سبة ‪97.5‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ومل ي�ساعد االداء ال�ضعيف ل��وول �سرتيت‬ ‫ان�خ�ف����ض ‪ 0.41‬يف امل �ئ��ة اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي بعد‬‫ثمانية ا�سابيع من التقدم‪ -‬ا��س��واق �آ�سيا اذ �ساد‬ ‫�شعور بخيبة االمل من التقارير عن ارباح امازون‬ ‫ومايكرو�سوفت وفورد موتور كو‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك ق��ال م�ستثمرون �إنهم ال ي�شعرون‬ ‫ب��اي خ��وف م��ن تطور الو�ضع يف م�صر‪ ،‬م��ا �سمح‬ ‫ل �ب��ور� �ص��ة ه��ون��غ ك��ون��غ ب��ال �ت �ع��وي ����ض ع ��ن بع�ض‬ ‫خ�سائرها يف النهار‪.‬‬ ‫و�أخ�يرا‪ ،‬بقي �سعر اليورو عند ‪ 1.3610‬دوالر‬ ‫ب�ع��د ظ�ه��ر ال �ي��وم يف ط��وك�ي��و ب�ع��دم��ا ت��راج��ع اىل‬ ‫‪ 1.3569‬دوالر يف املبادالت االوىل‪.‬‬ ‫وق��د �أغ�ل��ق على ‪ 1,3609‬يف ن�ي��وي��ورك م�ساء‬ ‫اجلمعة مرتاجعا ب�سبب ت�صاعد التوتر يف م�صر‪.‬‬ ‫وانخف�ض �سعر ال�ي��ورو اىل ‪ 111.58‬ي��ن من‬ ‫‪ 111.72‬ين‪.‬‬ ‫�أم��ا �سعر ال��دوالر فقد بلغ ‪ 82.05‬ين مقابل‬ ‫‪ 82.09‬ين اجلمعة‪.‬‬

‫قدرات م�صر املالية حمدودة �إذا تفاقمت الأزمة‬

‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬ ‫لدى م�صر احتياطيات كبرية لتجنب �أزمة‬ ‫يف املدفوعات اخلارجية‪ ،‬لكن هذه االحتياطيات‬ ‫مي�ك��ن ان ت�ستنفد خ�ل�ال ب�ضعة �أ��س��اب�ي��ع �إذا‬ ‫ا�ستمرت االحتجاجات‪ ،‬يف حني �أن البنوك قد‬ ‫تواجه تدافعا على �سحب الأموال‪.‬‬ ‫وي �ق��ول متعاملون يف ��س��وق ال���ص��رف �إنه‬ ‫يف ي��وم��ي ال�ع�م��ل م�ن��ذ ب��دء االح�ت�ج��اج��ات يوم‬ ‫الثالثاء املا�ضي ال��ذي كان يوم عطلة للبنوك‬ ‫ح ��ول م�ستثمرين م���ص��ري�ين و�أج ��ان ��ب مئات‬ ‫املاليني من الدوالرات خارج م�صر‪.‬‬ ‫وت� �ف� �ي ��د ب � �ي� ��ان� ��ات ال� �ب� �ن ��ك امل � ��رك � ��زي �أن‬ ‫االحتياطيات بالعملة الأجنبية بلغت ‪ 36‬مليار‬ ‫دوالر يف نهاية ك��ان��ون الأول امل��ا��ض��ي‪ .‬و�أفادت‬ ‫مذكرة �أعدها �سيتي بنك يوم ‪ 27‬كانون الثاين‬ ‫�أن احلكومة كان لديها كذلك ‪ 21‬مليار دوالر‬ ‫من الأ�صول الإ�ضافية لدى البنوك التجارية‬ ‫حتى نهاية ت�شرين الأول‪ ،‬فيما يطلق عليه‬ ‫"االحتياطيات غري الر�سمية"‪.‬‬ ‫وت�شري ه��ذه البيانات �إىل �إن��ه لي�س هناك‬ ‫خ �ط��ر ف� � ��وري م ��ن ح� � ��دوث �أزم � � ��ة يف ميزان‬ ‫امل��دف��وع��ات‪ .‬ل�ك��ن م�ظ��اه��ر ال�ف��و��ض��ى يف مطار‬ ‫القاهرة �أول �أم�س الأحد حيث يحاول م�صريون‬ ‫و�أجانب على حد �سواء اخلروج من البالد‪ ،‬فيما‬ ‫ي�شري �إىل ان حتويل الأموال للخارج قد ي�صل‬ ‫�إىل م�ستويات م�ضرة يف الأجل املتو�سط‪.‬‬ ‫وقد ت�شهد م�صر �سحبا ال�ستثمارات �ضخمة‬ ‫كانت قد اجتذبتها بالعائدات املرتفعة لل�سندات‬ ‫احلكومية املحلية‪ .‬وق ��درت باركليز كابيتال‬

‫ما بحوزة االجانب من الأ�صول امل�صرية قبل‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات مب��ا ي�ق��رب م��ن ‪ 25‬مليار دوالر‬ ‫ن�صفها تقريبا �سندات و�أذون خزانة‪.‬‬ ‫وم ��ن امل���س�ت�ب�ع��د ان ت �ت ��أث��ر اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية املبا�شرة التي ت�ستند �إىل تخطيط‬ ‫ط��وي��ل الأج� � ��ل ب��اال� �ض �ط��راب��ات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫واج�ت��ذب��ت م�صر ا�ستثمارات اجنبية مبا�شرة‬ ‫بقيمة ‪ 6.76‬مليار دوالر يف ال�سنة املالية املا�ضية‬ ‫املنتهية يوم ‪ 30‬حزيران منها ‪ 3.6‬مليار دوالر‬ ‫مت توجيهها �إىل قطاع النفط‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال���ض��رر م��ن ت�ع�ط��ل ال���س�ي��اح��ة فرتة‬ ‫طويلة �سيكون كبريا‪ .‬وبلغت �إيرادات م�صر من‬ ‫ال�سياحة ‪ 11.59‬مليار دوالر يف ال�سنة املالية‬ ‫املا�ضية‪ .‬وبلغ عجز ميزان املعامالت اجلارية‬ ‫‪ 802‬مليون دوالر يف الفرتة من متوز �إىل �أيلول‬ ‫من عام ‪ ،2010‬وب�سبب ال�سياحة من املتوقع �أن‬ ‫يرتفع العجز بدرجة �أكرب يف الربع اجلاري‪.‬‬ ‫ومن املثري للقلق كذلك �أن حتول الطبقات‬ ‫ال��و��س�ط��ى والأث ��ري ��اء امل��زي��د م��ن مدخراتهم‬ ‫للخارج‪ .‬وهذه التدفقات اخلارجة قد ت�ضاهي‬ ‫�أو تتجاوز على املدى الطويل الأموال التي مت‬ ‫اجتذابها من امل�ستثمرين الأجانب‪.‬‬ ‫و�إذا ا�ستمرت التدفقات بهذا املعدل دون �أن‬ ‫تت�سارع ميكن �أن تفقد م�صر ربع احتياطياتها‬ ‫الر�سمية خالل �شهر‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ع �ت �م��د ال �ك �ث�ي�ر ع �ل��ى ك �ي��ف �ستدير‬ ‫ال���س�ل�ط��ات اجل�ن�ي��ه امل �� �ص��ري ع�ن��دم��ا ت�ست�أنف‬ ‫�أ��س��واق امل��ال العمل‪ .‬و�أغلقت احلكومة �أ�سواق‬ ‫املال والبنوك التجارية يوم الأحد‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫اعتبارات �أمنية وقالت �إنها مغلقة ام�س االثنني‬

‫متعاملون يتابعون الأو�ضاع يف م�صر عرب التلفاز‬

‫وال �ي��وم ال �ث�لاث��اء ومل حت��دد م�ت��ى �ست�ست�أنف‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وع� �ن ��دم ��ا ت �ف �ت��ح الأ�� � �س � ��واق رمب � ��ا يلم�س‬ ‫امل �ت �ع��ام �ل��ون م ��دى ا� �س �ت �ع��داد ال �ب �ن��ك املركزي‬ ‫ل�لاب �ق��اء ع�ل��ى ا��س�ت�ق��رار ��س�ع��ر ال �� �ص��رف‪ .‬ف ��إذا‬ ‫�أنفق املطلوب للحفاظ �سيبد�أ يف ال�سحب من‬

‫احتياطياته مبعدل مثري للقلق‪.‬‬ ‫ويعتقد بع�ض املحللني �أن ال�سلطات قد‬ ‫ت��در���س ف��ر���ض ق �ي��ود ل�ل�ح��د م��ن التحويالت‬ ‫للخارج‪ .‬لكن ذل��ك قد ي�ضر ب�سمعة م�صر يف‬ ‫الأ� �س��واق و�سيدفع امل�صريني �إىل ال�سعي �إىل‬ ‫قنوات �سرية لتهريب املال‪.‬‬


15

äÉ```````````````````````````````°SGQO

(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

»µjôeC’G »°SÉeƒ∏HódG ∫É«ÿG π°ûJ ᫵jôeC’G äÉ°SÉ«°ùdG ‘ IOƒLƒŸG á«ØWÉ©dG ¢VGôeC’G

᫵jôeC’G á°SÉ«°ùdG ábɪM ô¡¶J ô°üe äÉLÉéàMG áLÉëH IóëàŸG äÉj’ƒdG É¡à«é«JGΰSEG º««≤J IOÉYE’ OɪàYGh á«£°ShCG ¥öûdG OóL AÉcöTh IójóL ¥ôW Üô©dG ≥ëH ɵjôeCG ∫ƒÑb º¡FɪYR ÜÉîàfG ‘ Qƒ¡¶H ∫ƒÑ≤dG »æ©j ɵjôeCG ∑QÉ°ûJ ’ äÉeƒµM IójDƒŸG É¡JÉ°SÉ«°S ‘ »µjôeC’G QÉ`` `gOR’Gh á``jô``◊G áî°ùf ø``e É°†©H ¿hó``jô``j º``gh ó©H âØj ⁄ âbƒdG ¿CÉH »Mƒj ôeC’G Gòg ¿EG .ºgOÓH ‘ á≤Ñ£e á≤£æŸG √ÉŒ É¡à°SÉ«°S πjó©J πLCG øe IóëàŸG äÉj’ƒ∏d áÑ°ùædÉH QGôªà°SG øª°†J "π«FGöSEG"h .É¡fÉÑ°ùëH ¢VQC’G ≈∏Y Iójó÷G ≥FÉ≤◊G òNCÉJ ¿CG øµÁ ¥ô£H »æ©j ,º¡FɪYR ÜÉîàfG ‘ ≥◊G º¡jód Üô©dG ¿CG ∫ƒÑb ¿EG É¡JÉ°SÉ«°S ‘ É``µ`jô``eCG ™``e ∑QÉ°ûàJ ’ äÉeƒµM Qƒ¡¶H ∫ƒÑ≤dG äÉj’ƒ∏d Úª∏°ùŸG ájDhQ É¡¡LGƒJ »àdG á∏°†©ŸG »g √òg ¿EG ."π«FGô°SEG"`d Ió°ûH IójDƒŸG øe ÉMƒ°Vh Ì``cCG Qƒ`` eC’G øµJ ⁄ ‹É``◊G â``bƒ``dG ‘ ø£æ°TGh á浇 É¡fCG ≈∏Y IóëàŸG É¡à«é«JGΰSEG º««≤J IOÉ``YEG ¤EG IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG áLÉëH ¿B’G IójóL ¥ô``W ¤EG áLÉëH É``¡`fEG .ió``ŸG á∏jƒW á«£°ShCG ¥ô°ûdG öû∏d ÜôbC’G ∞«∏◊G É«côJ ¤EG ÈcCG πµ°ûH ´Éªà°S’G ¿EG .OóL AÉcô°Th ø£æ°TGh ®É≤jE’ á«aÉc ¿ƒµJ ’ ób ô¡°ûdG Gòg äGQÉéØfG ≈àM ájGóH πµ°ûj ±ƒ°S º∏°ùŸG §°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ IóëàŸG äÉj’ƒ∏d .πjƒ£dG É¡JÉÑ°S øe á°SÉ«°ùdG Ò«¨J ¿ƒµJ ±ƒ°S á«dÉàdG ᪫µ◊G Iƒ£ÿGh .IójóL ¿EG .äÉjƒ°ùJ øY π«°UC’G åëÑdG ¤EG á¡LGƒŸG øe ¿Gô``jEG √É``Œ »Hô©dG ¥ô°ûdG õcôe ‘ áªLÎdG º°ùb :áªLôJ »àdG á``«`µ`jô``eC’G äÉ°SÉ«°ùdG ‘ IOƒ``Lƒ``ŸG á«ØWÉ©dG ¢``VGô``eC’G http://www.asharqalarabi.org.uk/ ídÉ°üª∏d ÇOÉ``¡`dG º««≤àdG ø``e ™æ“ »``à`dGh ∞``WGƒ``©`dG É¡jò¨J mu-sa/sahafa-1805.htm .»µjôeC’G »°SÉeƒ∏HódG ∫É«ÿG ácôM π°T ‘ Iôªà°ùe á«æWƒdG

IóëàŸG äÉj’ƒdG ábÓY

øe IÉ≤à°ùe ¢ShQO ..¢ùfƒJ ájOGóÑà°S’G ᪶fC’G QÉ«¡fG ᪰UÉ©dG ´QGƒ``°`T ¤EG Ik CÉ`é`a ∫õæJ ÉeóæY »≤«≤M äÉ≤∏£dG á¡LGƒŸ øjqó©à°ùŸG ÚæWGƒŸG øe Ol GóYCG Im ÎØH ƒµ°ù°ThÉ°T ¢S’ƒµ«f •ƒ≤°S ó©H .ájQÉædG ™«HÉ°SCG ó``©`H ,1989 ΩÉ``Y ‘ É``«` fÉ``ehQ ‘ IÒ``°`ü`b »FÉbó°UCG óMCG õéY ,äGôgɶàdG ´’ófG øe á∏«∏b øe á∏«∏b á``∏q `b ¿CG ¥qó`°`ü`j ¿CG ø``Y â``°`SQÉ``Nƒ``H ‘ ájÉ¡f ‘ QƒJÉàcódG Oô£H ák ∏«Øc âfÉc äGƒ£ÿG ∂∏J ∫Gƒ``W ¬JÉYɶa Éæ∏ªq – ó≤d :∫É≤a .±É£ŸG ºK .ô¡≤j ’ É©k «æe ¬eɶf ¿CG øjó≤à©e äGƒæ°ùdG IQÉé◊G ¢†©H Éæ«eQh ÉæNô°Uh ´QÉ°ûdG ¤EG Éædõf Pƒ∏jh ™``∏`¡`dG ø``e á``dÉ``ë`H á``aGƒ``£` dG Ö``cô``j √GÔ`` d .QGôØdÉH q …CG …qODƒJ ɪ∏b á«dhódG Iô°SC’G ¿CG í«ë°U ,É©k HGQ ,ÅLÉØe mπµ°ûH ájOGóÑà°S’G ᪶fC’G QÉ«¡fG ‘ QhO Gòg ÜÉ≤YCG ‘ …Qƒfi Qm hó``H ™∏£°†J ób É¡fCG ’EG §¨°†dG á«HôZ áeƒµM …CG ¢SQÉ“ ⁄ .•ƒ≤°ùdG ¥ƒ≤Mh á``«` WGô``≤` Áó``dG ∫É`` › ‘ ¢``ù` fƒ``J ≈``∏` Y ¿CG É¡æe …C’ øµÁ ’h ,»°VÉŸG ó≤©dG ‘ ¿É°ùfE’G AGQh âfÉc É¡fCÉH ôNÉØàJ ¬fCG ’EG .ájQƒJÉàcódG AÉ¡fEG IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿ÉµeEÉH äÉeƒµ◊Gh á``«` µ` jô``eC’G ¿CG iô`` ` ` ` NC’G á`` «` `Hô`` ¨` `dG √òg ‘ É«k °SÉ°SCG GQk hO …qODƒJ .á∏MôŸG øH π``«` MQ Ò``°`û`j ’ ¤EG IQhô`` `°` ` †` ` dÉ`` `H »`` ∏` `Y øe á∏Môe ¢ùfƒJ ∫ƒNO .»WGô≤ÁódG ∫ƒq ` ë` à` dG á`` ` `ª` ` ` ¶` ` ` fC’G ¢`` `†` ` ©` ` Ñ` ` a »ë°†J á`` jƒ`` £` `∏` `°` `ù` `dG q π`` ` eCG ≈`` ∏` `Y ¢`` ù` `«` `Fô`` dÉ`` H ΩɶædG äÉ``Ø` ∏q ` fl AÉ`` ≤` `HEG äÉHÉîàf’G AGô`` LEÉ` `H ó``©p ` Jn h .º``µ` ◊G ‘ »``©`ª`≤`dG á«∏ªY øY Ahó¡H AGƒ¡dG ™£≤J Ée ¿ÉYô°S É¡æµd Iô°SC’G √ÉÑàfG ≈°TÓàj ¿EG Ée »°SÉ«°ùdG ∫ƒq ëàdG á«Hô¨dG º°UGƒ©dGh ø£æ°TGh ≈∏Y ,∂dòd .á«dhódG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d §¨°†dG ¿B’G ¢SQÉ“ ¿CG iô``NC’G ,Iójó÷G á«°ùfƒàdG IOÉ«≤dG øe IOó``fi äGó¡©J √òg ¿ƒµJ ¿CÉH πH ,Ö°ùMh äÉHÉîàfG …ôŒ ¿CÉH ’ ∫Gó÷G í«àJ ¿CG …CG ,É``°``k†`jCG ák `jó``› äÉHÉîàf’G q á«°SÉ«°ùdG ÜGõ``MCÓ` d Ú«∏©ØdG â``bƒ``dGh º¶æàd ΩΖ ¿CGh ,á«HÉîàf’G äÓª◊ÉH Ωƒ≤Jh É¡aƒØ°U äÉÄ«¡∏d íª°ùJh ,πq≤æàdGh ™ªq éàdGh ÒÑ©àdG ájôM ÖfÉLC’G ÚÑbGôª∏dh ,äÉHÉîàf’G IQGOEÉH á∏≤à°ùŸG .á«HÉîàf’G á«∏ª©dG áÑbGôà ÚæWGƒŸG IóYÉ°ùe áo °Uôa ø£æ°TGh âJÉa ó≤d .áµdÉ◊G á``jQƒ``JÉ``à`µ`jó``dG äGƒ``æ`°`S ‘ Ú«°ùfƒàdG ‘ •ô``î`æ`fh ,Ωƒ``«` dG ¢†jƒ©àdG á``°`Uô``a ºæà¨æ∏a . mó› mπµ°ûH á«WGô≤ÁódG ºYO Oƒ¡L »é«fQÉc IòaÉf

RôKhQÉc ¢SÉeƒJ ᪶fC’G ähÉ¡J ,»°VÉŸG ¿ô≤dG äÉ«æ«©°ùJ ‘ AÉÑfC’G ´Éª°S É``fó``à`YGh ,äGô°û©dÉH á``jQƒ``JÉ``à`có``dG òæe ºµ◊G ó«dÉ≤e ¤ƒàj Éjƒb ɪk «YR ¿CÉH áÄLÉØŸG ÒZ πLCG ¤EG ¬«a É kî°SÎe hóÑj πH ’ ,πjƒW øeR PEGh .ïjQÉàdG ÖgÉ«Z ‘ Ik CÉéa §≤°S ób ,Ohó``fi ⁄ ,»°VÉŸG ó≤©dG ‘ á«WGô≤ÁódG QÉ°ûàfG CÉWÉÑJ øY âHÉZh ,QÉÑNC’G √òg ´Éª°S ≈∏Y øjOÉà©e ó©f ᪶fC’G QÉ«¡fG øY á«°SÉ°SC’G ¢ShQódG ¢†©H ÉædÉH q .ájOGóÑà°S’G øjR »°ùfƒàdG ¢ù«FôdG •ƒ≤°S π©dh .¢ShQódG ∂∏àH Ò m còJ ÒN »∏Y øH øjóHÉ©dG OÉ◊G »°SÉ«°ùdG Ò«¨àdG ¿ƒµj Ée ÉÑk dÉZ ,’k hCG ≥jôa øe ÉæÑ∏W ƒd .Éek É“ ÉÄk LÉØeh ™bq ƒàe ÒZ á«Hô©dG á°SÉ«°ùdG ≈∏Y É``Yk Ó``WG Ì``cC’G AGÈ``ÿG §≤a IóMGh áæ°S òæe ≈àM hCG äGƒæ°S ¢ùªN òæe QOɨ«°S …òdG ‹ÉàdG »Hô©dG óFÉ≤dG ájƒ¡H DƒÑæàdG ôcPCG .»∏Y øH »ªq °ù«d º¡æe …CG ¿Éc Ée ,¬Ñ°üæe 1998 ΩÉY ‘ ¬``fq CG 샰VƒH äGôgɶàdG äCGó``H ÉeóæY ,É«°ù«fhófEG ‘ ¤Gƒ`` à` J AGÈÿG ºgCG óMCG ‹ ócq CG ¿hDƒ°ûdG ‘ Ú``«`µ`jô``eC’G ¢ù«FôdG ¿CG á«°ù«fhófE’G ƒJQÉgƒ°S »``°` ù` «` fhó``fE’G ,™°VƒdÉH É«k ∏c ºµq ëàj ¿Éc ∂°ù‡" ¬`` fEG ∫É``b π``H ’ ¬fEGh ,"QƒeC’G ΩÉeõH É«k ∏c êhôÿG ¬«∏Y Ö©°üj ød .ÜGô£°V’G á``dÉ``M ø``e ,§≤a mó`` `MGh mô``¡`°`T ó``©`H QOÉZ ó``b ƒ``JQÉ``gƒ``°`S ¿É``c »àdG •É``≤` æ` dÉ``a .º``µ` ◊G ≈∏Y óªà©J Ò«¨àdG ƒëf á«°SÉ«°ùdG ádOÉ©ŸG Ö∏≤J É¡©bq ƒJ Ö©°üj »``à`dG á«°ùØædG ∫É``ª`à`M’G áÑàY øjòdG ¢``UÉ``î` °` TC’G ¿ƒ``µ` j É``e É``Ñk ` dÉ``Zh .É``¡`°`SÉ``«`bh ™bq ƒJ º¡æµÁ øe ôNBG áaô©e ÒN ó∏ÑdG ¿ƒaô©j äÉ°VGÎaÉH áî°SGQ áYÉæb ≈∏Y ¿ƒfƒµj PEG ,Ò«¨àdG .IOÉà©ŸG QGô≤à°S’G á«Yô°T" ≈``∏`Y º``«`Yõ``dG õ``µ` JQG É``e GPEG ,É``«k ` fÉ``K πÑM ™£≤æj ó≤a ,á£∏°ùdG ‘ ¬FÉ≤H ôjÈàd "AGOC’G äÉHÉ£ÿG øe ºZôdG ≈∏Y .¥ÈdG áYô°ùH ¬à£∏°S É¡«a ¢VÉØà°SGh »∏Y øH É¡¡Lh q »àdG Éfk É«MCG á≤ªq æŸG q á£∏°ùdG ‘ AÉ≤ÑdG øe øµ“ ,áeC’G »eÉëc √QhóH äÉHÉîàf’Éc ,á«Yô°ûdG øe iôNCG ∫ɵ°TCG ÜÉ«Z ‘ ,áHGò÷G á``«`Lƒ``dƒ``jó``jE’G á``jDhô``dG hCG ,á«≤«≤◊G ∂dPh ,á``«` æ` KE’G á``jƒ``¡`dG hCG ,ø``jó``dG ΩGó``î`à`°`SG hCG ¬à≤q≤M …ò``dG »Ñ°ùædG …OÉ°üàb’G ìÉéædG π°†ØH äô©°Th ìÉéædG Gòg ≥jôH âØN ¿CG Ée øµd .¢ùfƒJ ,Ió©Ñà°ùe É¡fCÉH ÚæWGƒŸG ø``e IÒÑc áYƒª› k HÉb ÉZQÉa k ÉYk òL á«Yô°ûdG ∂∏J âdÉëà°SG ≈àM Ó .áØ°UÉY ∫hCG ܃Ñg óæY QÉ°ùµfÓd .á«FÉæãà°SG Iƒb ÚæWGƒŸG äÉLÉéàM’ ,Éãn dÉK ¥RCÉe ‘ ™≤j ,ɪk ¶æeh Éë∏°ùe ΩɶædG ¿Éc ɪ¡ªa k

"π«FGöSEG"`d ™æ“ ¿CG á``∏` jƒ``W Ió`` `e Ió``ë` à` ŸG äÉ`` `j’ƒ`` `dG äOGQCG ó``≤` d ±ƒ°S á«WGô≤ÁódG ¿CG á«°ûN ,»Hô©dG ⁄É©dG øY á«WGô≤ÁódG IQƒãdG ¿EÉa ,ßMÓe πµ°ûH .á«eÓ°SE’G º¶ædG Qƒ¡X ¤EG …ODƒJ ¿CG ≈àM hóÑj ’h ,√É``Œ’G Gò¡H ¬éàJ É``¡`fCG hóÑj ’ á«°ùfƒàdG ÉÃôd .ô°üe ‘ ÚéàëŸG IOÉ«b ¿ƒdhÉëj Ú«eÓ°SE’G AɪYõdG OÉb ób ¿Gô``jEG ‘ ‹Ó``ŸG ¬°SQÉÁ …ò``dG ójó°ûdG ™ª≤dG áÑbGôe øjódG ∫ÉLQ ™aO ᪫b ‘ ÒµØàdG IOÉYEG ¤EG Úª∏°ùŸG øe ójó©dG .á£∏°ù∏d §°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ á«WGô≤ÁódG ᪶fC’G øµJ ⁄ ƒd ≈àM IóëàŸG äÉj’ƒdG á°SÉ«°S Iƒ≤H ¿ƒ°VQÉ©j ±ƒ°S º¡fEÉa ,á«dƒ°UCG IóëàŸG äÉ`` j’ƒ`` dG Ú`` H É`` e á``bÓ``©` dG ¿EG ."π«FGô°SEG" √É`` Œ ⁄É©dG OGóàeG ≈∏Y Úª∏°ùŸG øe ójó©dG ¿CÉH øª°†J "π«FGô°SEG"h .ô°û∏d á浇 É¡fCG ≈∏Y IóëàŸG äÉj’ƒdG ájDhQ ‘ ¿hôªà°ùj ±ƒ°S ójó©dG ¿EÉ`a §°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ ɵjôeCG ÉjÉ£N øe ºZôdG ≈∏Y º¡fEG .IóëàŸG äÉj’ƒ∏d ΩGÎ``M’G ¿ƒæµj Gƒ``dGR ’ Úª∏°ùŸG øe •hô°ûŸG ÒZ ºYódG ‘ ÒÑc πµ°ûH ¿ƒÄ£fl É¡JOÉb ¿CG ¿hô``j IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ¬à≤≤M É``à ¿ƒÑé©e º¡æµdh ,"π«FGô°SEG"`d

¿Éc ¿CG ó©H ¥Gô©dG ¤EG OÉY ÚM ∫É£HC’G ∫ÉÑ≤à°SG πÑ≤à°SG ób ΩGó°U ádGREGh ,2003 ΩÉY ¥Gô©dG hõZ ∫ÓN øe .¿GôjEG ‘ ɪ«≤e ¥Gô©dG º«∏°ùàH IóëàŸG äÉj’ƒdG âeÉb ó≤a ,á£∏°ùdG øe Ú°ùM ∫ɪµà°SÉH Ωƒ≤J ¿GôjEG ¿EÉa ¿B’Gh .ÖgP øe ≥ÑW ≈∏Y ¿GôjEG ¤EG .OGó¨H ‘ É¡©bƒe õjõ©J πLCG ø``e ø``gGô``J Ió``ë`à`ŸG äÉ``j’ƒ``dG â``fÉ``c ø``e ≈∏Y ø``µ`dh âfÉc »àdG iƒ≤dG ¢ùØf É¡fEG ?IóYÉ°üdG iƒ≤dG √ò¡d …ó°üàdG ô°üe ‘ ʃ``Yô``Ø` dG ∑QÉ``Ñ` e ΩÉ``¶`f :Oƒ``≤` Y ò``æ`e É¡«∏Y ø``gGô``J ¿ƒ«°SÉ«°ùdGh ájOƒ©°ùdGh á«æ«£°ù∏ØdG ¬à£∏°Sh ¢SÉÑY Oƒªfih Iƒb óYÉ°üàJ ¿CÉH Üô¨à°ùŸG øe ¢ù«d ."π«FGô°SEG" ‘ ¿ƒaô£àŸG .¢VhôØŸG »µjôeC’G ΩɶædG QÉ«¡fG ájGóH ™e ¿GôjEG óbh ,º``µ`◊G ‘ ∑QÉ``Ñ`e ≈∏Y á«≤Ñe Ió``ë`à`ŸG äÉ``j’ƒ``dG ¿EG ,á«°VÉŸG áæ°ùdG äGóYÉ°ùe πµ°T ≈∏Y Q’hO QÉ«∏e 1,5 ¬eɶf â£YCG áªYGódG IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG äÉ°SÉ«°S ºYój »°SÉ°SCG πµ°ûH ¬``fC’ ‘ "π«FGô°SEG" IóYÉ°ùe ∫Ó``N ø``e É°Uƒ°üNh ,"π«FGô°SEG"`d ¢ùØæd ¢SÉÑY ºYóJ IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ¿CG ɪc .Iõ``Z ´É£b ≥æN øeh ,"π«FGô°SEG" ™e ¢VhÉØàdG ≈∏Y QOÉb ¬fCG iôJ »¡a :ÖÑ°ùdG êGôMEG ¤EG ôeC’G Gòg iOCG ó≤d .¬H ܃Zôe ¢VhÉØe ƒ¡a Gòg πLCG ºc ô¡¶J »àdG áHô°ùŸG ¢ùµ«∏µjh ≥FÉKh ∫ÓN øe ¢SÉÑ©d ÒÑc ¿hÉ©àdG ∫ÓN øe ≈àM ,"π«FGô°SEG" äÉÑ∏W á«Ñ∏àd ÉbGƒJ ¿Éc ¬fCG Ú«æ«£°ù∏ØdG ∫É≤àYG π``LCG ø``e á«∏«FGô°SE’G ø``eC’G äGƒ``b ™``e ôªà°ùe ∑QÉÑeh ¢SÉÑY øe πµd ɵjôeCG ºYO ¿EG .¬d ÚdGƒŸG ÒZ ∫ɵ°TCG øe πµ°T …CG ¿Éµ∏àÁ ’ Ú∏LôdG Óc ¿CG øe ºZôdG ≈∏Y πµH á«Mô°ùe πµ°ûH äÉ``HÉ``î`à`f’G ô``jó``j ∑QÉ``Ñ`e ¿EG ;á«Yô°ûdG â¡àfG ¿CG òæe Ωƒ°Sôe ∫Ó``N øe ºµëj ¢SÉÑY ¿CG ɪc ,áMÉbh .2009 ΩÉY ¬à°SÉFQ IÎa ájOƒ©°ùdG ‘ á``ª`cÉ``◊G á∏FÉ©dG ™``e ᪫ª◊G á``bÓ``©`dG ¿EG ɪc ,É¡æY »∏îàdG øµÁ ’ IóëàŸG äÉj’ƒ∏d áÁób IOÉY πµ°ûJ ɪc ,ÉeÉ“ ¿ƒcQój ¿ÉµjôeC’G AɪYõdG ¿CG øe ºZôdG ≈∏Y hóÑj ÚYÈàŸG" ¿CÉ` H áHô°ùŸG ¢ùµ«∏«µjh ≥``FÉ``Kh ó``MCG ∂``dP ≈∏Y ó``cCG πãe áë∏°ùŸG á«æ°ùdG äÉYɪé∏d ÚdƒªŸG º``gCG ºg ÚjOƒ©°ùdG ,ájOƒ©°ùdG ¤EG Üôg ób »°ùfƒàdG º«YõdG ¿CG á≤«≤M ¿EG ."IóYÉ≤dG ¿ƒªYój ÚjOƒ©°ùdG ¿CG ºc ô¡¶J á°VQÉ©ŸG πÑb øe §≤°SCG ¿CG ó©H .πcBÉàŸG Ëó≤dG §°ShC’G ¥ô°ûdG ÒãµdG ó≤ØJ ±ƒ°S É¡fEÉa ,É¡°ùØf "π«FGô°SEG"`d áÑ°ùædÉH AÉcô°T Gƒfƒµj ¿ƒ°†aôj ø‡ ºg Oó``÷G Üô©dG IOÉ≤dG ¿Éc GPEG á≤∏©àe "π«FGô°SEG" ¿EÉ` `a ∂`` dP ø``e º``Zô``dG ≈``∏` Yh .Ú``à`eÉ``°`U ióŸG ≈∏Y É¡æeCG ¿Éª°V ≈∏Y IQOÉ``b ¿ƒµJ ±ƒ°S É¡fCÉH OÉ≤àY’ÉH IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ¿EG .§``≤`a áë∏°SC’G ≈∏Y OɪàY’ÉH πjƒ£dG ¬fCÉH Ú«∏«FGô°SE’G ¤EG πFÉ°SQ π°SôJ »gh ,Iô¶ædG √ò¡H É¡ªYóJ Ú°†aGôdG äÉ°SÉ«°S ¬«∏Y íÑ°üJ ±ƒ°S …òdG πµ°ûdG ɪ¡e ¢ù«d .OhóëŸG ÒZ ø£æ°TGh ºYO ≈∏Y OɪàY’G É¡fɵeEÉH »¡a ,É¡d

á«LQÉÿG IQGRh √ÉŒÉH Ò°SCG âæc ÚYƒÑ°SCG πÑb ΩÉjC’G øe Ωƒj ‘ .§°ShC’G ¥ô°ûdG äÉ°SÉ«°ùd Ú££fl AÉ≤d πLCG øe á«fÉ£jÈdG áeƒµ◊Gh ÜhòJ ¢ùfƒJ ¿EG" :»H ÖMôj ƒgh »Ø«°†e ∫Éb ó≤d ."IÒãe äÉbhCG É¡fEG ,Égƒàd â£≤°S ób á«fÉæÑ∏dG Ú«fÉ£jÈdG Ú«°SÉeƒ∏HódG óMCG ßM’ ,ÉæYɪàLG ∫ÓN ¥ô°ûdG √ÉŒ ᫵jôeC’G á°SÉ«°ùdG äó¡°T ¿CG òæe ¬fCÉH Úeô°†îŸG OƒLh ∫ÉM ∑Éæg π°üëj Ò«¨àdG ¿EÉa ,Oƒª÷G øe ádÉM §°ShC’G :»æHÉLCÉa ,á«dÉàdG áeRC’G ™dóæJ ¿CG ™bƒàj øjCG ¬àdCÉ°S óbh .áeRCG ."ô°üe ‘" •É≤°SEG ” ¿CG ò``æ`e GÒ``Ñ`c É``YQÉ``°`ù`J çGó`` `MC’G äó``¡`°`T ó``b ˆG ÜõM QÉàNG ó≤d ,»∏Y øH øjóHÉ©dG øjR »°ùfƒàdG ¢ù«FôdG ¤EG ±’B’G äGô°ûY ∫õ``f ó``bh (¿ÉæÑd ‘) Gó``jó``L AGQRh ¢ù«FQ …QƒJÉàµjódG ºµë∏d ájÉ¡f ™°VƒH ÚÑdÉ£e ô°üe ‘ ´QGƒ°ûdG §°ShC’G ¥ô°ûdG ¿EG .ÉeÉY 30 ôªà°SG …òdG ∑QÉÑe »æ°ùM ¢ù«Fô∏d ΩóY ™eh .ó«©H øe ™°VƒdG ÖbGôJ IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dGh ,ôéØæj ÌcCÉH Ωƒ≤J ¿CG É¡fɵeEÉH ¢ù«d ¬fEÉa ,çGóMC’G ¬«LƒJ ≈∏Y IQó≤dG áÑ°VɨdG Oƒ°û◊G Ωƒ≤J ’ ¿CG ≈æªàJ ¿CGh ,É¡FÉØ∏◊ ±Éà¡dG øe .º¡WÉ≤°SEÉH áYƒæàŸG á«∏NGódGh á«æWƒdG äÉYGô°üdG ‘ iôJ ø£æ°TGh ¿EG Iô£«°ùdG πLCG øe ácô©e øe AõL É¡fCG ≈∏Y §°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ ôeC’G Gòg ¿Éc GPEG .¿GôjEGh IóëàŸG äÉj’ƒdG ÚH Ée á≤£æŸG ≈∏Y Oƒ©j ôeC’G Gòg ¿EG .IQÉ°ùN ó¡°ûJ IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿EÉa ,Éë«ë°U ⪪°U »àdG §°ShC’G ¥ô°ûdG äÉ°SÉ«°ùH Iƒ≤H âµ°ù“ É¡fCG ¤EG ób á≤£æŸG ‘ á«æeC’G áÄ«ÑdG ¿EG .IOQÉÑdG Üô◊G πLCG øe Ó°UCG É¡fCG ¿Gô``jEG äô``¡`XCG ó≤d .â``bƒ``dG ∂``dP òæe Òãe πµ°ûH äÒ¨J »àdG IóYÉ°üdG Iójó÷G iƒ≤dG ™e É¡°ùØf ∞««µJ ‘ GóL á©jô°S ’ IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿EÉa AÉæKC’G √òg ‘h .ÚjÓŸG ºYóH ™àªàJ 30 πÑb ájƒb hóÑJ âfÉc »àdG iƒ≤dGh ∫hódG ™e áØdÉëàe âdGR .¿B’G ∂dòc â°ù«d É¡æµdh ,áæ°S 40 hCG á«©«°ûdG ÜGõMC’Gh ¢SɪMh ˆG ÜõM ≈∏Y øgGôJ ¿GôjEG ¿EG ó≤d .äÉHÉîàf’G âÑ°ùc »àdG á«Ñ©°ûdG iƒ≤dG »g √òg .¥Gô©dG ‘ ΩÉY ‘ "π«FGô°SEG" ó°V áehÉ≤ŸG π£H ¬``fCG ≈∏Y ˆG Üõ``M ô¡X ≈∏Y Üõ◊G RÉM å«M ,¿ÉæÑd hõ¨H "π«FGô°SEG" âeÉb ÚM 2006 ÚªYGódG ¤EG óàÁ πH §≤a ¬«∏Y ∞bƒàj ’ Gògh ,Üô©dG ÜÉéYEG ÖÑ°ùH É°†jCG ¢SɪëH ÚÑé©e Üô©dG øe ójó©dG ¿EG .Ú«fGôjE’G .IõZ ‘ á«∏«FGô°SE’G Iƒ≤∏d AÉæëf’G É¡°†aQ ∫ƒ°ü◊G ‘ â``ë`‚ ó``b ¿Gô`` `jE’ á``«` dGƒ``ŸG iƒ``≤` dG ¿CG É``ª`c á«dÉ©ah Iƒ≤H ¿hô£«°ùj º``¡`fEG .¥Gô``©`dG ‘ ájƒb Ö°Sɵe ≈∏Y Qó°üdG ióà≤e ôKDƒŸG º¡ª«YR ¿CG ɪc ,á«bGô©dG áeƒµ◊G ≈∏Y

ɵ«à«dƒHƒ«÷Gh OÉ°üàb’G ôWÉfl ..¢SƒaGO IóæLCG

á«ŸÉ©dG áMÉ°ùdG ≈∏Y IóYÉ°üdG ∫hó∏d ¿ƒ«°SÉ«°ùdG AɪYõdG k Gh áé¡H ÌcCG GƒfÉc ¢SƒaGO ‘ ÚehRCÉŸG Ú«Hô¨dG º¡FGô¶f øe ÉbGô°TE ¿Éª°ûJGQ ¿ƒjó«L

¿ƒµj Ée ÉÑk dÉZ øjòdG ¢UÉî°TC’G ÒN ó∏ÑdG ¿ƒaô©j º¡æµÁ øe ôNBG áaô©e q Ò«¨àdG ™bƒJ

http://arabic. carnegieendowment.org/ publications/?fa=42325

∂jhRƒ«f /Qõæ«c øØ«à°S :º∏≤H

ÉfCG" :¢üædÉH ∫Éb å«M kÉÑjôb á«bÉØJ’G ∂∏àd π°UƒàdG ."áMhódG äÉKOÉfi ádƒéH ÓFÉØàe â°ùd ,¢SƒaGO ≈∏Y º«N …òdG á«°SÉ«°ùdG Ωƒª¡dG ƒL ºZQh …òdG A»°ûdGh .∫DhÉØàdG äÉ°†eh ¢†©H ∑Éæg âfÉc ó≤a õg" ä’É``M ø``e ó``jó``©`dG º``ZQ ¬``fCG ƒ``g ô¶æ∏d kÉ`à`a’ Gó``H ,»µjôeC’G »°SÉ«°ùdG ΩɶædG π∏°T ∫ƒM á≤aGƒŸÉH "¢ShDhôdG ,á«fGõ«ŸG õéY á°ûbÉæà ≥∏©àj ôeC’G ¿Éc ÉeóæY kÉ°Uƒ°üN ΩÉ©dG »Øa .ΩÉ©dG Gòg ó©°U ób ¬fCÉc GóH ÉeÉHhCG ó«°UQ ¿EÉa ≥∏©àŸG ∂dP ƒg äÉ°ûbÉæŸG ‘ óFÉ°ùdG √ÉŒ’G ¿Éc ,»°VÉŸG ¤EG ∫ƒëàdG ‘ CGóH ób ÉeÉHhCG ¿Éc GPEG Ée ójó– ádhÉëà ´ƒf OÉ°S ó≤a ‹É◊G ΩÉ©dG ‘ ÉeCG .ôJQÉc øe iôNCG áî°ùf èFÉàædG øY ô¶ædG ±ô°üH ,IOÉ«≤dG ≈∏Y ¬JQó≤H á≤ãdG øe .»Ø°üædG ójóéàdG äÉHÉîàfG É¡æY â°†î“ »àdG É«°SBG Oƒ``aƒ``d …OÉ``°`ü`à`b’G ∫DhÉ``Ø` à` dG ¿CG ß``Mƒ``d ó``bh ≈∏Y ¢ùµ©fG ,ɵjôeCG øe iôNCG AGõLCGh á«æ«JÓdG ɵjôeCGh AɪYõdG ¿CG í°VGƒdG øe ¿É``c ɪc ,á«°SÉ«°ùdG É¡JÉHQÉ≤e GƒfÉc ,á«ŸÉ©dG áMÉ°ùdG ≈∏Y IóYÉ°üdG ∫hó∏d Ú«°SÉ«°ùdG .ÚehRCÉŸG Ú«Hô¨dG º¡FGô¶f øe kÉbGô°TEGh áé¡H ÌcCG OÉ–’G : Qó°üŸG

http://www.alittihad.ae/details. php?id=10997&y=2011

ÜÉ£ÿG ¬«LƒJ ≈∏Y ô°UCG »°ShôdG ¢ù«FôdG ¿EÉa ,√OÓ``H á≤«bO ±ƒbƒdÉH kÉbƒÑ°ùe ¿Éc …òdG áª≤dG ‘ »MÉààa’G ÜôYCG óbh .»HÉgQE’G ÒéØàdG ÉjÉë°V ìGhQCG ≈∏Y ⪰U åjó◊ÉH √ó¡©àH AÉaƒdG ≈∏Y ¬ª«ª°üJ øY ∞jó«aó«e ™°ShCG º«ª°üàd kGõ``eQ ÜÉ£ÿG ∂dP ¿ƒµj »c ,¢SƒaGO ‘ .ÜÉgQEÓd ΩÓ°ùà°S’G ΩóY ≈∏Y kÉbÉ£f …õcôŸG ´ƒ°VƒŸG ƒg ¿Éc ó≤a ,ៃ©dG πÑ≤à°ùe É``eCG äõcQ »àdG ¢SƒaGO ‘ ácQÉ°ûŸG OƒaƒdG ¿ÉgPCG π¨°T …òdG ôjôªàH ¢UÉÿG ójó¡àdG ÉeCG .IQÉéàdG ≈∏Y É¡JÉ°ûbÉæe ‘ πÑb øe Ú°ü∏d IOÉ°†e á«FɪM äGAGôLEG ¢VôØj ¿ƒfÉb äÉHÉîàfG ó©H Ó«∏b ∫AÉ°†J ó≤a ,»µjôeC’G ¢Sô‚ƒµdG ô¡°T ‘ IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ äôL »àdG »Ø°üædG ójóéàdG .»°VÉŸG Ȫaƒf ÊÉ£jÈdG AGQRƒ`` `dG ¢ù«FQ ¬``Lh ,¥É``«`°`ù`dG Gò``g ‘h äÉãMÉÑŸG ä’ƒ`` `L ∫É``ª`µ`à`°`S’ Ó``LÉ``Y Ak Gó`` `f ¿hÒ`` eÉ`` c ΩÉ©dG Gòg ájÉ¡æH ,áMhódG ájô£≤dG ��ª°UÉ©dG ‘ ájQÉéàdG ¿CG á≤«≤◊G ‘ ájôî°ù∏d ƒYój ô``eC’ ¬fEG" :∫É``b å«M ≈àM äGƒæ°S ô°ûY ôeC’G Gòg ∫ƒM ¥ÉØJ’ π°UƒàdG êÉàëj ô°ûY ™«°†f ¿CG ™«£à°ùf ’ øëf" :ÓFÉb ±É°VCGh ,"¿B’G ."áZôØe äÉ≤∏M ‘ ¿GQhódG øe iôNCG äGƒæ°S ió`` HCG ,"õÁÉJ ∫É«°ûfÉæjÉa" ™``e ¬``d å``jó``M ‘h á«fɵeEG ‘ kɵµ°ûJ "¿hôjódÉc Ö«∏«a" »µ«°ùµŸG ¢ù«FôdG

≈∏Y ±ƒ`` ÿG ô``YÉ``°`û`e â``fÉ``c ,Ú``°` VÉ``ŸG Ú``eÉ``©` dG ‘ ióàæŸG ≈∏Y Iô£«°ùŸG »``g »ŸÉ©dG OÉ°üàb’G πÑ≤à°ùe ΩÉ©dG ‘ É``eCG ,Gô°ùjƒ°ùH ¢``Sƒ``aGO ‘ »``ŸÉ``©`dG …OÉ``°`ü`à`b’G ábhQCG ¤EG kGOó› Qò◊G ∫DhÉØàdG ôYÉ°ûe äOÉ©a ‹É◊G .ô“DƒŸG óM ‘ kGó``«` L kGÈ`` N ∂``dP ¿ƒ``µ`j ¿CG ¢``VÎ``Ø`ŸG ¿É`` ch ôWÉîŸG ¢ü∏≤J ºZQ ¬``fEG ¿ƒdƒ≤j AGÈ``ÿG ¿CG ’ƒd ,¬``JGP ádÉM ‘ hóÑJ ᫵«à«dƒHƒ«÷G ôWÉîŸG ¿EÉa ,ájOÉ°üàb’G .ójGõJ äÉHGô£°V’G á«Ø∏N ≈∏Y ióàæŸG ä’hGóe äôL óbh OÉY É``ª`c .»``Hô``©`dG ⁄É``©` dG ¿Gó``∏` H ø``e É``gÒ``Zh ô°üe ‘ ÒéØàdG çOÉ``M ó©H ¬JóæLCG ≈∏Y iô``NCG Iô``e ÜÉ`` gQE’G ᪰UÉ©dG äGQÉ£e ÈcCG ‘ »°VÉŸG ÚæK’G Ωƒj ™bh …òdG IòNB’G ábÓ©dG â∏µ°T ∂dP ≈∏Y IhÓY .ƒµ°Sƒe á«°ShôdG ójó©∏d á«Ø∏N Ú°üdGh IóëàŸG äÉj’ƒdG ÚH ôJƒàdG ‘ .ióàæŸG äÉ°ûbÉæe øe ∞«c ±ô©J ’ É¡fCÉc äóH ¢SƒaGO ‘ ácQÉ°ûŸG OƒaƒdGh ™Lôj É``e ƒ``gh ,ô°üe ‘ á``jQÉ``÷G çGó``MCÓ` d Ö«éà°ùJ ‘ ôgɶàj …ò``dG ÜÉÑ°ûdG äGƒ°UCG ¿CG á≤«≤◊ ÒÑc ó◊ øe â°ù«d ,ájô°üŸG ¿ó``ŸG øe ÉgÒZh IôgÉ≤dG ´QGƒ``°`T kGRhôH ÌcC’G 䃰üdGh .ióàæŸG ‘ á∏㪟G äGƒ°UC’G á«Yƒf ÚeCG äƒ``°`U ƒ``g ,¢``Sƒ``Ø`jO ‘ π㪟G »``Hô``©`dG ⁄É``©`dG ø``e ≈∏Y ¬JÉëjô°üJ ‘ ô°üàbG ¬fCG ’EG ,á«Hô©dG á©eÉ÷G ΩÉY ,√ó∏H ‘ "ìÓ°UE’G"`d á«eƒªYh ádóà©e äGƒ``YO ¬«LƒJ πbÓ≤dG ¿CG ¤EG íŸCG ɪc .»Hô©dG ⁄É©dG ¿Gó∏H øe ÉgÒZh ¤EG ™LôJ ,á«Hô©dG ¿Gó∏ÑdG øe ÉgÒZh ô°üe ´QGƒ°T ‘ á«∏ªY ‘ Ωó≤àdG Ωó©d áé«àf »Hô©dG ÜÉÑ°ûdG •É``Ñ`MEG øe ¿hôNBG ¿ƒcQÉ°ûe íŸCG óbh .§°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ ΩÓ°ùdG øe ádÉ◊ ¿B’G ™°†îj §°ShC’G ¥ô°ûdG ¿CG ¤EG á≤£æŸG äÉeRC’ â몰S »àdG á«dÉŸG ihó©dÉH á¡«Ñ°T "ihó©dG" .ÉHhQhCG ‘ ó∏H ¤EG ó∏H øe QƒÑ©dÉH ¿ƒjódG á©°Vƒe ,Ió`` gÉ`` L á``cQÉ``°` û` ŸG Oƒ`` aƒ`` dG â``dhÉ``M ó`` bh ¥É«°S ‘ »``Hô``©` dG ⁄É`` ©` `dG ‘ á`` `KOÉ`` `◊G äÉ``°` VÉ``Ø` à` f’G ¬JÉYɪàLG ‘ É¡à°ûbÉæe ióàæŸG OÉàYG »àdG äÉYƒ°VƒŸG ≈∏Y »°SÉ«°ùdG ÒKCÉàdG ∫ƒM ójGõàe ≥∏b ∑Éægh .ájƒæ°ùdG ¿EG ¿ƒÑbGôŸG ∫ƒ≤j ɪc ,IójGõàŸG á«FGò¨dG OGƒ``ŸG QÉ©°SCG πjRGÈdGh Ú°üdGh óæ¡dG πãe IóYÉ°üdG äGOÉ°üàb’G ∫hO ójGõàŸG ´ÉØJQ’G ÖÑ°ùH ,πbÓ≤∏d iô``NC’G »g á°Vô©e .á«°SÉ°SC’G á«FGò¨dG OGƒª∏d ∫ÓN É``¡`à`°`û`bÉ``æ`e äQô``µ` J »``à` dG äÉ``Yƒ``°` Vƒ``ŸG ø`` eh QƒLC’G ÚH IójGõàŸG IƒéØdG ´ƒ°Vƒe ,ô“DƒŸG ä’hGó``e ¿CG øµÁ »àdG á«°SÉ«°ùdG QÉ``KB’Gh ,⁄É©dG ∫hO ∞∏àfl ‘ ¢ù«FQ ,ƒjQófÉHÉH iCGQ ¥É«°ùdG Gòg ‘h .∂dP ≈∏Y ÖJÎJ ¢Vô©àJ ,≈£°SƒdGh á∏eÉ©dG äÉ≤Ñ£dG ¿CG ,¿Éfƒ«dG AGQRh ájOÉ°üàb’G •ƒ``¨` °` †` dG ø``e ó``jõ``Ÿ ø`` gGô`` dG â``bƒ``dG ‘ .≈æZ AÉ«æZC’G ¬«a OGOõ``j …ò``dG âbƒdG ‘ ,á«YɪàL’Gh äÉcô◊G øµªàJ ¿CG øe ¬ahÉfl øY ƒjQófÉHÉH Üô``YCGh ¢VQCG Ö°ùc øe áaô£àŸG á«eƒ≤dGh ájƒÑ©°ûdG á«°SÉ«°ùdG .±hô¶dG √òg Aƒ°V ‘ É¡d ÈcCG ‘ ™``bh …ò``dG ÒéØàdG çOÉ``M OÉ``YCG ,∂``dP ¤EGh ÜÉgQE’G ´ƒ°Vƒe ƒµ°Sƒe á«°ShôdG ᪰UÉ©dG äGQÉ``£`e ‘ á∏FÉ°ùdG AÉ``eó``dG º``ZQh .kGOó`` › ô``“Dƒ` ŸG Ió``æ` LCG ¤EG


ºµJÉcQÉ°ûeh ºcAGQBGh ºµJ’É≤e πÑ≤à°ùf AGô≤dG IƒN’G :‹ÉàdG Êhεd’G ¿Gƒæ©dG ≈∏Y kÉ«eƒj rafat.m.2010@gmail.com

Iô``M áMÉ°ùe

»Yôe âaCGQ :ÉgQôëj »£©ŸG óªMCG

á`` ` `ë` ` ` æ` ` ` LCÉ` ` ` H ƒ`` ` `ª` ` ` °` ` ` ù` ` ` J ..É`` ` ` ` ` `¡` ` ` ` ` ` d »`` ` ` Ñ` ` ` `∏` ` ` `b Ö`o ` ` `°` ` ` ù` ` ` à` ` ` æ` ` ` J QGƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` fCÓ` ` ` ` ` ` ` ` ` `d An É`` ` ` ` °` ` ` ` ` †` ` ` ` ` «` ` ` ` ` H râ`` ≤` `∏` `£` `fG É`` `°` ` †` ` Ø` ` dG ‘ ¢``o ` ` SQGƒ`` ` ` æ` ` ` `dG …ò`` ` ` ` g Ö`o ` ` ` ` `î`n ` ` ` ` `fo É`` ` ` ` ` ` `gƒqp ` ` ` ` ` ` ` L ‘ É`` ` ` ` ` ¡` ` ` ` ` `Ho Gô`` ` ` ` ` °` ` ` ` ` `SCG Ö`l ` ` °`` n` †` ` `Z ¬o ` ` ` `bƒ`` ` ` °` ` ` `ù` ` ` `jn ...ìo ƒ`` ` ` ` ` ` ` ∏` ` ` ` ` ` ` `jn ôl ` ` ` `é` ` ` `a Ö`o ` ` ` ` `¡n ` ` ` ` ` dn ió`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` n ŸG ‘h Qo ƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` `“ Ql É`` ` ` ` ` ` ` ` ` `f ∂`l ` ` ` Ñ` ` ` `Jôr ` ` ` `e ܃` o ` ` ` ` ` ` ` ` Yôr ` ` ` ` ` ` ` ` `n ŸG Oo ƒn ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `°`` ` ` ` `r ` ` ` ` ` SC’Gh r n r ø`` ` ` ` e √o Gôq ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` Y Ö`o ` ` ` `©p ` ` ` ` n∏q ` ` ` ` dG ¬p ` ` ` ` ` JÉ`` ` ` ` ª` ` ` ` ` ‚ kÉ` ` `©` ` `n∏` ` `g ¢``m ` ` `ù` ` ` ` àn ` ` ` ` µr ` ` ` ` eo ƒn ` ` ` ` ` ` ` ` og É`` ` `¡` ` ` a ôr ` ` ` ` ` ¶` ` ` ` ` fG Ö`o ` ` ` `ãp ` ` ` ` jn ¬p ` ` ` ` `Ñp ` ` ` ` `∏r ` ` ` ` `b ø`` ` ` ` `e ¬o ` ` ` ` ` `°`` ` `o ` ` UÉ`` ` ` ` ` °` ` ` ` ` `UQn hn ¬o ` ` ` `Ñn ` ` ` `n∏` ` ` `fl Ao É`` ` ` `ª` ` ` ` ∏` ` ` ` ¶` ` ` ` dG ¬`` ` ` ` ` d râ`` ` ` ` ` ænq ` ` ` ` ` `°`` `n ` ` ` S Ö`o ` ` pë`` ` à` ` `æ` ` `j AÓ`` ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ` TC’G ≈`` ` `∏` ` ` Y ≈`` ` °` ` ` û` ` `ªn ` ` ` a râ`` ` ¨` ` `Ñp ` ` `°`` o` U É`` ` `°` ` ` ü` ` ` ©n ` ` ` dG √ pó`` ` ` ` ` ` ` j ‘h »`` ` µ` ` `Ñ` ` `j Ö`o ` ` `n∏` ` ` àn ` ` ` °` ` ` ù` ` ` jo Qp Gô`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `MCr ’G ø`` ` ` ` `e Ωm ón ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` H ´m Qn hn Ó`` ` ` ` ` `H kÉ` ` ` ` °` ` ` ` SÎ`` ` ` `Ø` ` ` ` e ¢`` oq` ` `†` ` ` ` ≤` ` ` ` æ` ` ` ` j Ö`o ` ` ` `n∏` ` ` ` cn ¬p ` ` ` ` ` ` H ..GQƒ`` ` ` `©` ` ` ` °` ` ` ` ù` ` ` ` e pÖ`` ` ` ∏r ` ` ` `µ` ` ` `dÉ`` ` ` c É`` ` ` ` ¡` ` ` ` °`` `o ` ` SQn ƒr ` ` ` ` f Ap Gƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `LCr ’G ‘ ¿n B’G o ` ` ` Ñ` ` ` `≤r ` ` ` `©` ` ` `dGh ôo ` ` ` ≤` ` ` °` ` ` ü` ` ` dGh zÜo ôn ` ` ` ` ` ` `©n ` ` ` ` ` ` `dGzh ¿É`

ák ` ` ` ` ` Ä` ` ` ` ` ap GO Ap É`` ` ` ` `°` ` ` ` ` SDƒ` ` ` ` ` Ño ` ` ` ` ` dG ≈`` ` ` ∏` ` ` Y râ`` ` ` ` ©nq ` ` ` ` `°` ` ` ` `T Ö`o ` ` ` pé`` ` ` n∏q ` ` ` `dG √o Ao ƒ`` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` Vh Ao É`` ` ` ` ` ` Lônq ` ` ` ` ` ` `dG É`` `¡` ` «` ` a »æ°ùM —Éa .O

É«fÉK ¢ùfƒàa …’hCG IõZ ¢VÉØàf’G á«dhCG IõZ á«dhCG qøµd ;’k hCG âfɵa ’k hCG É``ghOGQCG .OÉ°TQE’Gh ¢Vƒ¡ædGh Ò«¨àdG á«dhCG ,PÉà°SC’Gh ôª©à°ùŸG ¬fGƒYCÉa ,ôª©à°ùŸG ¢ùæµd ¤hC’G IQGô°ûdG âfÉc ,GhOGQCG ɪc ’ äOGQCG ɪc ’k hCG IõZ âfɵa ,¬JGhOCÉH »bÉÑdG πMGôdG âcôëa äCÉ` aOCÉ` a äAÉ``°`VCÉ`a ¢ùfƒJ ´ƒ``HQ äAÉ``°` VCG q…õ``¨`dG IQGô``°`T .äÒ¨a .Ò«¨àdG ‘ ’k hCG âfɵa ,áfɵà°S’Gh ìÉ£Ñf’G ‘ ’k hCG ÉghOGQCG .ó«≤dG ô°ùµa Ö©°ûdG π«àa π©à°TG CÉ` `aOCG Ú``jhGõ``¨` dG Ö``«`¡`dh ,Ú``jhGõ``¨` dG Ö``¡` dCG ¢``ù`fƒ``J ô``YÉ``°`T º©fh ΩÉ`` eE’G º``©`fh ,∫hC’G º``©`fh á``«` dhC’G ⪩æa ,Ú«°ùfƒàdG .”DƒŸG -¬fÉeR ∫ÉW ¿EGh- √Gó°U π°ü«d ,2006 ‘ ¥oq O IõZ πgCG ¢SôL âæ∏YCGh É¡àdÉHR â°ùæµa ¢ùfƒJ πgCG ܃∏b äAÉ°VCÉa ,¢ùfƒJ ¤EG .É¡dÓ≤à°SG ,ák ≤«≤M ’ ,ájô°üŸG IQƒãdG ¿ƒ``JCG ‘ ᫵jôeC’G IQGOE’G Éæ«∏Y â∏WCG áØ«∏N ΩhÉ°ùJ :ΩhÉ°ùàd πH ,±ƒ¡∏ŸG 嫨àd ’ ,´É«é∏d Égój óq ªàd Éeh ,º``¡`gGƒ``aCG ø``e AÉ°†¨ÑdG äó``H ó``b{ äGóYÉ°ùŸÉH ∞n∏îà°ùŸG .zÈcCG ºgQhó°U »ØîJ ÖJGhQ »g πH !z”ÉM äGóYÉ°ùe{ â°ù«d »¡a !ˆG ¿ÉëÑ°S Éj !?QÉY …CGh Ö«Y …CG ,ÈcC’G ‹GƒdG äÉ«£YCGh øgôH âLõe ,¬àjôM ≥æNh ,Ö©°ûdG ó««≤àH â°ùªZo ∫GƒeCG .¬à«∏Yh QGô≤dG øe kGÒ`` N iCGQ É``e Ö©°T Ú``Ñ`L ¥ƒ``ë`°`ù`à ∫Gƒ`` `eCG π«°ùZ .¬à°SÉ°S ≈∏Y øgGôj øe Éj ;ÜÉ¡j πµdG ¬æe πH ,±Éîj ’ ∫Ée ¢SCGQ ¢SÉæ∏d ¢ù°ù– ,¢û«©dG áª≤d ≈∏Y øgGQ .¬jOÉæH óÑà°ù«d á«fÉHõdG ,z≈HÓZz`dÉH ∂dóY ø°üMh q ,∫ó©dÉH ∂ªµM è«q °S ,¢û«©dG ¿Éµe .ΩhóJ ¿CG ∂d øª°VCG ,Ωƒ∏¶ŸG ™eóH ∂°û£Y hp QGh »Ñ∏°ûdG …OÉa

≈fõdG áHƒ≤Y ∞«ØîJ ∞«ØîJ ø``e OQh É``e ≈∏Y Qƒ«¨dG º∏°ùŸG OGDƒ` `ah Ö∏b QÉëj ,»≤«≤◊G ≈æ©ŸÉH áHƒ≤Y Èà©J ’ √ò¡a ,Éfó∏H ‘ ≈fõdG áHƒ≤©d É¡Ø«Ød ∞``d ø``eh á``eƒ``µ`◊G ÉgÉ°VÉ≤àJ ᣫ°ùH áÑjô°V É`` ‰EGh .É¡≤jƒ°ùàd ∫ÉM ¿É°ù∏a ,ÉgDhGô°T ºàj á©∏°S …CG ¿CÉ°T É¡fCÉ°T ≈fõdG IQÉŒ √ò¡d πeɵdG AÉ£¨dG ºµd Éfôah ÉæfEG ∫ƒ≤j áeƒµ◊Gh ÜGƒ``æ`dG ÉæàæjõN øe ójõæd ÉfôLCG Éæd Gƒ©aóJ øe π``bG ¢ù«∏a ,á©∏°ùdG .»æWƒdG OÉ°üàb’G ¢TÉ©fE’ ™n « p°ûJn r¿CGn ¿n ƒÑt pëoj nø``j pò``ds G ¿s pEG{ :õjõ©dG ¬HÉàc ‘ ¤É©J ∫É``b o s hn Ip ôn pNB’Ghn É«n fr tódG ‘p ºl «pdnCG lÜGòn Yn ºr ¡o dn Gƒæo en BG nøj pòds G ‘p áo °ûn pMÉØn dr G ˆG ∫ÓN øe ¿ƒÑZôj É¡HGƒfh áeƒµ◊Éa z¿n ƒªo n∏©r Jn ’ ºr ào fr nCGhn ºo n∏©r jn ¬dÉ°UhCG äCGóH …òdG ™ªàéŸG GƒµµØj ¿CG -áHƒ≤©dG- áÑjô°†dG √òg ¿É≤àM’Gh ádÉ£ÑdGh ô≤ØdGh »©ªàéŸG ∞æ©dÉH Ó°UCG ∂µØàdÉH √òg ‘ GÒN É¡HGƒfh áeƒµ◊ÉH ø¶f ¿CG ÉææµÁ π¡a ,»°SÉ«°ùdG .áÑjô°†dG º«MôdG øªMôdG Ö°†Z ßë∏f áÁôµdG á``jB’G √ò``g ø``eh ,É¡«ÑµJôŸ äÓ«¡°ùàdG Ëó≤Jh á°ûMÉØdG ´ƒ«°T ¿ƒÑëj øe ≈∏Y º¡H ™bGh ƒgh ádÉfi ’ ójó°T Iô``NB’G πÑb É«fódG ‘ º¡HGò©a .ÖjQ ’ Gõcôe CGƒÑàj Qƒ«Z º∏°ùe πµd ≥∏£æŸG Gòg øeh ƒYOCG ÊEGh áWƒæe â°ù«d ôµæŸG øY »¡ædGh ±hô©ŸÉH ôeC’Gh IƒYódÉa ’ ΩCG AÉ¡Ø°ùdG ±É≤jEG øe óH ’ ¬fG ,ôNBG ¿hO OôØH hCG iôNCG ¿hO áÄØH ¤É©J ˆG ΩQÉfi øY OhòdGh ó°üdGh ,É¡fƒeõ∏«a ˆG OhóM óæY ‘ º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U »ÑædG åjó◊ ÉbGó°üe ,ÉgƒHô≤j Óa Gƒµ∏gh Gƒµ∏g ,GhOGQCG É``eh ºgƒcôJ ºg ¿EÉ` a .záæ«Ø°ùdG åjóM .zÉ©«ªL ∞«µa ,iÈc áeÉW ÓYh πL ÉæHQ ΩÉeCG ÉææjO ‘ ÉfÒ°ü≤àa πH ,¢``VQC’G ‘ OÉ°ùØdG ô°ûf ójôJ á∏K ≈∏Y ⪰üf hCG ô≤f ÉæH PEG ±ô°üàjh ¬æjO ≈∏Y Qɨj øe ÖbÉ©j ÉÃQ ¿ƒfÉb øª°V ¬∏©Œ GƒYO- ÉgóæY IÉ``fõ``dG ∫É``M ¿É°ù∏a ,IÉ``fõ``dG √É``Œ É``jOô``a Éaô°üJ -√Gô› òNCÉj ¿ƒfÉ≤dG

(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

¬ào ѵ°S ób Qƒ¡£dG »eO Gòg ..Iɨ£dG πMÒd ºr µo રU ÉjÉ£N ¬H Gƒ∏°ù¨àd ÉjÉ≤H ÊÉ≤dG ¬fƒ∏H Gƒ°ùª£àd ºr µo æÑLo ¬ëjQ øe ºµ°SCo ÉH óq ªà°ù«d º`r `µo æ«©jo Ée »`u ` µ°ùŸG ..IÉ«◊Gh Oƒª°üdG ≈`` ∏Y ..»eO Gòg ..»ª∏°ùàd »àeCG Éj ¬Jo Qóg ..»ª∏©àd Ar ÉæY ÓH »ª¡Øàd iƒ°S Égqõ¡j ’ ¢Thô©dG ¿CG AÉeódG …ÒàÑdG πFGh

¢SQGƒædG Ö°†Z

râ`` µ` ` pë`` °` `V iQòoq ` ` ` ` `dÉ`` ` ` ` a óo ` ` ©` ` °``r `ü` ` J ¢`o ` `ù` ` ª` ` °` ` û` ` dGh Üo pò`` ` ` ` ` µ` ` ` ` ` `dG ¬`` ` ` ` ` H Î`p ` ` ` ` àn ` ` ` ` `°`` `r ` ` ù` ` ` ` `eo päƒ`` ` ` `à` ` ` ` ∏` ` ` ` d

16

OGƒY ƒHCG áeÉ°SCG

!?á«Hô©dG ᪶fC’G OÉ°üM º°Sƒe Gòg πg

π°UGƒàdG ™bGƒe ¢†©H ÖéMh âfÎf’G ä’É°üJ’G ™£b ¿EGh √òg á«¡éæY ≈∏Y π«dO È``cCG ƒ¡d z∑ƒ``H ¢ù«a{ πãe »YɪàL’G OƒLh Ωó``Yh §ÑîJ ≈∏Y ∫ój É°†jCG ¬æµdh ,ÉgOGóÑà°SGh ᪶fC’G ¬fEG πH ,¢ùfƒJ çGóMCG øe ß©àj ⁄ ƒ¡a ,…ô°üŸG ΩɶædG óæY ájDhQ ܃∏°SC’G Gòg ¿CG ºZQ ,øjódG øjR ¬©ÑJG …òdG ܃∏°SC’G ¢ùØf Qôµj !RÉ«àeÉH ¬∏°ûa âÑKCG ÜGƒHCG ≈∏Y »îjQÉJ ∞£©æe ƒg á«Hô©dG OÓÑdG √ó¡°ûJ ɪa È©J âLôN »àdG äGôgɶŸG ∂∏àa ,ɡશfCG øe É¡Hƒ©°T ájôM áÑ©°U á«YɪàLG ádÉM ø``e ¬«fÉ©J É``eh ܃©°ûdG √ò``g ≥«°V ø``Y ,á∏eÉ©dG …ójC’G É¡«YƒæH ádÉ£ÑdGh á°û«©ŸG AÓZh QÉ©°SC’G ´ÉØJQGh ‘ ô°TÉÑŸGh ó«MƒdG ÖÑ°ùdG »g πª©dG øY ¿ƒ∏WÉ©dG ¿ƒéjôÿGh »©eÉL ÖdÉW ¤hC’G IQGô°ûdG ≥∏WCG …òdÉa ,᪶fC’G ∂∏J •É≤°SEG . ¬dÉãeCG øe ÒãµdG ∑Éægh èjôN øµj ⁄ ôjÉæj 28 Ö°†¨dG ᩪL ‘ …ô°üŸG ¢ù«FôdG ÜÉ£îa áeƒµM ∞«∏µJh áeƒµ◊G ádÉbEG »gh ,Ö©°ûdG ÖdÉ£e iƒà°ùe ≈∏Y Gòg •É≤°SEG ƒg √ójôj Ée øµdh ,Ö©°ûdG IOÉ«≤d ô°üe ‘ IójóL ¢ù«FôdÉa ,É``gÒ``Zh á«°SÉ«°S äÉMÓ°UEG πªYh ¿É``c ɪ¡e ΩɶædG ∞bh »àdG ∫hódG ∂∏J øe √ófÉ°ùe ’ ,¿B’G GôØe ∂∏Á ’ …ô°üŸG äÉj’ƒdG ∞bƒªa ,¬``d áªYGódG ∫hó``dG øe ó«jCÉJ ’h É¡ÑfÉL ¤EG ¬≤M ø``e ¿CGh ,…ô°üŸG Ö©°û∏d kGó``jDƒ`e √AÉ``L ᫵jôeC’G IóëàŸG ô©°ûJ »àdG á«Hô©dG ᪶fC’G ¢†©H ¿CG ’EG ,áÑdÉ£e ≥«≤–h ÒÑ©àdG . …ô°üŸG ¢ù«FôdG äófÉ°S ób ±ƒÿÉH ,çGóMC’Gh äGôgɶŸG ∂∏J ó¡°ûJ »àdG ÉgóMh ô°üe øµJ ⁄h áÑdÉ£ŸGh äÓjó©J AGô``LEG ‘ á«eÉM ¬Lƒe ó¡°T kÉ°†jCG øª«dÉa É¡YGƒfCG áaɵH äÉHÉ≤ædG ⪶f ¿OQC’G ‘h ídÉ°U ˆG óÑY »∏Y »ëæàH ÉeCGh ,ÚØXƒŸG ÖJGhQ ™aQh QÉ©°SC’G ¢†«ØîàH áÑdÉ£ª∏d äGôgɶe ïjQÉJ ‘ Ò«¨àdGh ìÓ°UE’G πLCG øe kGóYƒe ô¶àæJ É¡fEÉa ÉjQƒ°S ‘ kÉ°†jCG ¿ÉæÑd ‘h ,ôjGÈa /•ÉÑ°T 12 ‘ ôFGõ÷Gh ,ôjGÈa /•ÉÑ°T 5 .?øjCG ¤EG áeƒµ◊G π«µ°ûJ øe ÊÉ©j …òdG ™e óYƒe ≈∏Y á«Hô©dG OÓÑdG πg ;¬°ùØf ìô£j …òdG ∫GDƒ°ùdGh ?ájQƒJÉàµjódG ᪶fC’G äÓjh øe ájô◊G ≥éæ°S ÖdÉZ .á«fó∏d ÉghDƒé∏jh QÉ°ü◊G É¡æY GƒHô°†j øe ÉÄ«°T ´ƒ÷G ó°ùd âYÉàHG ’h ,ÉgôFÉØ°V âµq a Ée á«HC’G …òg …ΰûj ¬dÉà ¿CG øX ôx ¨d ÉgQó«H Ö°ûY º∏°ùàd â∏Ñb Éeh ,ÉgôFɪ°V .ájƒ¡dG QGó¡dG ≥KGƒdG ∞æ©H âLôN ,Ö°†¨dG Ωƒj â∏LôJ ´ƒª÷G …òg ¢†aôJ ¥ƒ°ûdG Aπà ≈°û£©dG Éæ°VQCG ´QGƒ°T äõZh ,Ö¡∏dG â– øe âMôL ¿G ΩhÉ°ùJ ’ ,áeGôµdG ô°üe É¡JGP »g ájô◊ Ébƒ°T ,Ö¡f øe Ö∏°ùJ ,É¡«æH øe ¢Só≤ŸG äƒ≤dG ¥ô°ùJ âHGƒãdÉH Ö©∏J äóc hCG ÉgQƒ©°T ¿ƒfÉb ¥ƒ°ùJ äÉ«fɨdG ô£Y ñÉîa äÉ¡eC’G ≥jôW ‘ ´QõJ äGÒÿG øëf ™FGô°ûdG ø°S øe øëf ,…OÉæJ í°Vh ‘ QGô``MC’G Ωõ∏J ,…OÉ``YC’G .á«≤ÑdÉH ‹ÉÑJ ’ ,™FGQòdÉH º∏YG ∑óFÉ°üb ø``e Éæ«∏Y Oô``°`SG ,Ú``Hô``£`ŸG ¿ƒ``◊ ø``e ∂Jƒ°üH ≠°U ¢†©H ∂«≤ÑJ É¡∏Y IAGÈdGh áYGOƒdG ÒHÉ©J øe ∂Ñ∏≤H ÜPh Úæ◊G â∏ØZ øe Éj ,á«∏H Ö£N ‘ ¿õ``◊G ´ƒ``eO Éæ«bBÉe øe ¥ô°ùJ âbƒdG É°ù«dóJ ∫ƒ°ù©ŸG ∂eÓc ¿G âææXh á«H’G ÉæàeG ´ÉÑW â«°ùf ó``bh Ö©°ûdG ìôL ∫GR Ée Gƒ°†b ÜÉÑMG AÉeOh ,᫪◊G AÉæHG ìôL óª°†j .á«é£∏ÑdG ÜGôM øe ∞Yôj iƒ°S ∫É``æ`J ø``d IOƒ`` ŸG πÑ°S É``µ`JÉ``gh ÜGô`` ÿG ió``°`ü`H É``≤`YÉ``f É``j .á«fódG

¢VÉ«a òaÉf ájRƒa Ée âfCÉa ∂Jó≤a ÊCG kGóHCG ¥ó°UCG ’ ,ÒѵdG πÑb Ò¨°üdG âfõMCGh ∂bGôa .¬«dEG ô¶fCG ¿Éµe πc ‘h »Ø∏Nh »ÑfÉéHh ,»eÉeCG âdR ’h âdR ∂MhôHh ∂àëFGôH ∂JÉeÉ°ùàHGh ∂eÓµH ∂JGô¶æH »©e â``fCG .áMôŸG º«ª°U øeh »ªa Aπà ɡdƒbCG áfƒæM Éj ,√BG á«dÉZ Éj ,√BG ,»eCG Éj ,√BG .»Ñ∏b IóMGh á¶◊ ∂àbQÉa É``Ÿ ,»∏MôJ ⁄h IOƒ``Lƒ``e â``dR É``e ∂``fCG ƒ``d »eCG Éj ˆG AÉ°T øµdh ,»JÉ«M ∫GƒW ÚJôgÉ£dG ∂«eób â– â«≤Ñdh .ÉfQÉ«àNG ¥ƒa ˆG áÄ«°ûeh ¥ÎØf ¿CG !√É°ùbCG Éeh ,¥Gôa øe ¬Ñ©°UCG Ée øµdh ,Éæg kÉ` ZGô``a â``cô``J :∫ƒ``≤`f Éæ∏c π``H ,Gò``g ô©°ûj ø``e …ó``Mh â°ùd .√Éfó≤a ìôØdGh É橪L ‘ ¢ùfC’G ÜÉZh ,∑Éæg á°ûMhh ¿CG º«MQ QƒØZ ÜôH ÉæHƒ∏b CÓÁ AÉLôdGh ∂YOƒf Éææµd πH ,»ææµd .∂ªMôjh ∂d ôبj ¬∏©éjh ,Qhô°ùdGh áë°ùØdGh QƒædGh AÉ«°†dG ∑Èb ≈∏Y ∫õæj ¿CGh .ÚŸÉ©dG ÜQ Éj ÚeBG .Ú«∏Y ‘ ∂fɵe π©éjh ,áæ÷G ¢VÉjQ øe á°VhQ .¿ƒ©LGQ ¬«dEG ÉfEGh ˆ ÉfEGh

IQGô°ûdG âfɵa ,ΩɶædG Ò«¨àd ájGóHh ìÓ°UEÓd ájGóH âfÉc äCGóH Éæg øªa á«Hô©dG OÓÑdG ‘ …ôŒ »àdG çGó``MC’G ‘ ¤hC’G »àdG çGó``MC’G ∂∏J »¡àæà°S øjCG ±ô©f ’h ,AGô°†ÿG ¢ùfƒJ øe »àdG ᪶fC’G ∂∏J •É≤°SEÉHh ΩOÉb Ò«¨àdÉa OÓÑdG ∂∏J ‘ äôéØJ IÎa ô≤ØdGh ∫òdG â– É¡Hƒ©°T AÉ≤HEÉH É¡JÉ«MÓ°U IÎa âdÉW .ádOÉ©ŸG âÑ∏b ¢ùfƒJ çGóMCG òæªa ,á∏jƒW áàeÉ°Uh IõLÉY ≈≤ÑJ ¿CG ܃©°ûdG ∂∏J ºZQCG …òdG ⪰üdÉa •É≤°SEGh Ò¨àdGh ΩÉ≤àfÓd ìÉ°U Ωƒ«dG É¡eɵM ô¡b øe ádƒdòeh ºµàeGôµH Gƒ∏MQÉa ,¿Gó∏ÑdG ∂∏J ‘ ájQƒJÉàµjódG ᪶fC’G ∂∏J çóM ɪc Gô°ùjƒ°S ∑ƒæH ‘ ºµdGƒeCG õéMh ºµWÉ≤°SEG øe ’k ó``H ºµæ«Hh ºµ∏ãe Gòg øµj ⁄CG ,»∏Y øH øjóHÉ©dG øjR ´ƒ∏îŸG ¢ù«Fô∏d .ºµd ájGóH ƒ¡a Éeh ô°üe QhO AÉL á°VÉØàf’G ¬à≤≤M Éeh ¢ùfƒJ çGóMCG ó©Ña óMGh Ωƒ``j ‘ π«àb áÄe IÉ«ëH äOhCG »àdG äGôgɶe øe ¬Jó¡°T âÑ∏°S »àdG É¡àjôM ó«cCÉJ ≈∏Y ܃©°ûdG ∂∏J QGô``°`UEGh ÒÑ©J ƒg øµj ⁄ IóŸG ∂∏J ∫GƒW …ô°üŸG ¢ù«FôdÉa ,ïjQÉàdG ôe ≈∏Y É¡æe ájOÉ°üàbGh á«°SÉ«°S äÉMÓ°UEG á``jCG AGô``LE’ ¬JÉjƒdhCG øe Ö©°ûdG áÑ°ùædÉH É°ûª¡e …ô°üŸG Ö©°ûdG ¿É``c ÉeÉY 30 òæe !á«YɪàLGh ójôj …òdG ¬æY ’k hDƒ°ùe ¬°ùØf AÉ≤HE’ ≈©°ùj …òdG ∑QÉÑe ¢ù«Fô∏d §≤a äGôgɶàdG ∂∏J øµJ ⁄h áeƒµ◊G •É≤°SEG πÑb ¬WÉ≤°SEG Ée Gòg ¢ù«∏a ,áeÉ©dG áfÉeC’G øe õY óªMCG ádÉbEG hCG áeƒµ◊G ádÉbEG ójôj …òdG ∑QÉÑe »æ°ùM óªfi ™∏Nh ¢ù«FôdG »ëæJ πH √ójôj .¬Jô°SCGh ¬«NG ™e É«fÉ£jôH ¤EG Üôg …òdG ¬∏éæd ΩɶædG åjQƒJ Ö∏°ùdGh ÖjôîàdGh QÉeódG ºéM ¿CÉH Ú≤j ≈∏Y É©«ªL ÉæfCG ™eh äÉ«FÉ°†ØdG äÉ°TÉ°T ≈∏Y √ógÉ°ûf …ò``dG øe ÒãµH È``cCG ,Ö¡ædGh ¿CGh ,çGóMCÓd Iô°TÉÑŸG á«£¨àdG øe …ô°üŸG ΩɶædG É¡©æe »àdG øeC’Éa ,IQƒ°ûæŸG äÉ«FÉ°üME’G øY ±É©°VCÉH ójõj ≈∏à≤dG OGó``YCG øe äÉHÉ°üY ∑Éæg ¿EG ≈àM Úéàëª∏d ójóM øe ó«H ió°üàj ÖjôîJh ÚæWGƒŸG ™jhôJh Ö¡ædG ‘ á°ü°üîàe …õcôŸG ø``eC’G º¡JGôgɶe ¿CÉ`H ÚéàëŸG ≈∏Y áéM íÑ°üàd ,áeÉ©dG äɵ∏ટG !¿ƒYój ɪc ᫪∏°S â°ù«d

ô°üe ≈∏MCG Éj .á«aƒdG ΩC’G áYhôc ô°üe Éj á©FGQ âfCG ºc ájPC’ÉH íØ∏j πjƒdÉa ôFÉ°V ∂∏ØW ¢ùe ¿EG º«°ùædG Ög øe QɨJ AÉ°ùædG πc ’h ΩCG ¿ƒ«©dG ÜGógCÉH hG ∂∏ØW ¬LƒH Úæ◊ÉH ÖYÓJ GPEG áÄjÈdG É¡«ØµH »ª– äóYQCG ¢ùFGôØdG PEG á«HCG ÊÉ◊G É¡©Ñ£H ¥GôØdG ⁄CG øe ¥Éà°ûŸG ɪc ‹É¨dG ø°†– ¿ÉÁE’Gh Ö◊G âfCG QÉ¡WC’Gh QGƒãdGh QGôMC’G áeCG Éj ¿ÉÄWÉ°ûdGh ôëÑdG âfCG .¿É°ùfE’Gh ≥◊G ≥°û©d »eɶædG áeGôc âfCG è¡ædG ô¡W ÒZ ∂≤jôW âaôY ’h ’P ≈°†JQG Ée ∂∏ãªa »Ñg .Gô¡L .ájÈdG ≈∏Y ¿GPC’G ôéa ≈fO ób Ég ’ É``e ÉflÉ°T ∂ÑM â°SôZh ,É``jGRô``dG ‘ Ωó≤j É``e ≈``∏`ZCG âeób ¿G á«cÉ°T ÓH ´ƒ∏°†dG ‘ ôîæj ô¡≤dG ºZQ ´ƒ÷G ºZQ â°†aQh ájÉ¡f ∂æe …ΰû«d AÉeódÉH áî£∏ŸG √ÉæÁ óe ÆÉÑd ’P »æëæJ hCG »©côJ .á«°†≤dG ød ’ ,QÉ¡ædG í°Vh ‘ …OQƒdG É¡∏ØW áeÉ°ùàHG É¡æe Gƒbô°ùJ ød ’ .QÉ``eO É¡Ñ∏≤J ¿É``«`WC’Gh ¿Gó``HC’G Ö¡∏J πHÉæ≤dG ¿ÉæWCÉH ÉgƒØ«îJ ,áfDƒŸG É¡æY Gƒ©æª«d ¿ÓÿGh ¿Gó∏ÑdGh ¿GÒ÷G ºàÑdq CG ¿Gh âfÉg ’h

á«dɨdG »eCG ..Ék YGOh ᩪ°T Éj ,»JÉ«M Qƒf Éj ∂bGôa ≈∏Y ák bôMh kÉŸCGh kÉfõM ô°üà©j »Ñ∏b .»HQO ¢ùeCÉH âdR Ée ÉfCGh »æàcôJ ,QGòfEG ≥HÉ°S ¿hOh áYô°ùH »eCG »æàcôJ .∂«dEG áLÉ◊G ÅaGódG ∂æ°†M ¤EG ,ábOÉ°üdG ∂JÓÑb ¤EG ,¿ƒæ◊G ∑Qó°U ¤EG .Úàfƒæ◊G ∂jójh ,»æ«bÓj Ée πch ÊõMh »ªg »æY Ögòj …òdG ∂eÓc ¤EG øe ?…ô``°`ù`H ìƒ`` HCG ø``Ÿ ?»``ª`g ƒ``µ`°`TCG ø``Ÿ ?»`` eCG É``j Ωƒ``«`dG º``∏`cCG ø``e .?»æ©ª°ùj kÉMÉÑ°U ÅaGódG ¿ƒæ◊G ∂Jƒ°U ™ª°SCG ≈àM íjΰSCG ’h CGógCG ’ âæc .kAÉ°ùeh .»©ª°ùe ¥QÉØJ ’ »àdG ∂JGƒYO ™ª°SCGh IÉ«ë∏d º©W …CGh ?á«dÉZ Éj ∑ó©H É«fódG √òg ‘ ¢û«YCG ¿CG ‹ ∞«c .?»eCG Éj ∑ó©H √óLCG ’ƒdh ,kÉeÓX »Ñ∏b ‘h kGOGƒ°S »æ«Y ‘ É«fódG iQCG ?áMôa …CGh πH ..»FÉLQh »∏eCG ™£≤f’ ;ˆÉH Éæà∏°U ø°ùMh ÉæHƒ∏b ‘ ¿ÉÁE’G ≈∏Y ÒãµdG ⫵HCG øe Éj ,áfƒæM Éj ,á«dÉZ Éj kGÒãc ∂«dEG â≤à°TG

ÚY ƒHCG õà©e

!™ª≤dG ¢ûeÉg ≈∏Y ¿Éc ɪc ï∏°ùŸG hCG iȵdG øé°ùdG áMÉ°S ‘ Ò°ùj OÓ``÷G ¿Éc ƒg ºµLÓY :ÉjÒà°ù¡H OOôj ¿Éch ,ôHÉæ©dG ∂∏J ‘ ¿ƒæWGƒŸG ¬«ª°ùj !ºµ«Ø°û«°S øe ÉfCG ,Ohôb Éj ó∏r ÷G ..ô≤ØdG ..∫òdG ƒg ºµFGhO ,´ƒ÷G ,∂∏J Ω’B’G á«fƒØª«°S Gƒ©ª°ùj ¿CG Ωm ƒj πc áë«Ñ°U ¿ƒæWGƒŸG OÉàYG Ik QÉÑY âfÉc áMÉ°ùdÉa ,…ô©dGh ´ƒ÷G GhOÉàYG ɪc ÉghOÉàYG º¡fCG ’EG á£∏àîŸG äÉHƒ£dG ¢†©H ¬dÓN øe øjÉÑàJ ,Ëób »à檰SCG Qm ƒ°S øY á©£b äÉHƒW Iô°ûY πc ÚH ¿Éch ,Úfƒé°ùŸG AÉeOh ÚæWGƒŸG ¥ô©H øe ºgóMCG É¡«∏Y ≥∏Y óbh ,ΩódGh CGó°üdG øe ¿ƒ∏dG AGôªM ájójóM ∂dÉæg 烵ŸG º¡«∏Y ¢Vôa ób ¿Éch ,Qƒ°ùdG »bÉH ¤EG Gòµgh ,¬jój õÑÿG Iô°ùc ≈∏Y Ik OÉjR GƒÑ∏£jh GhDhôéj ⁄CG ,√OôHh √ôëH Ωƒ«dG ∫GƒW !∂dP ¿ƒ≤ëà°ùj kGPEG ..?»eƒ«dG ,√ÉæZ hCG ¬dÉe ’h ,¬ØàM ¤EG OÓ÷ÉH OÉb …òdG ƒg ôªÿG øµj ⁄ ≈¡°TCG É¡«∏Yh áMÉ°ùdG ∞°üf ‘ É¡©°†j ¿Éc »àdG ádhÉ£dG ∂∏J ’h ¿GƒYCG óMCG ±ƒ£j ¿Éc ɪæ«H ,äÉHhô°ûŸGh á¡cÉØdGh ΩÉ©£dG ±Éæ°UCG IQhQÉb ¬dɪ°T ‘h ,á°ùHÉ«dG õÑÿG äGô°ùµH Å∏à‡ Oƒ°SCG ¢ù«µH m OÓ÷G A’Dƒg ≈∏Y kGõĪ°ûe É¡YRƒj ,øWƒdG ÜGô``J øe ál æØM É¡YÉb ‘ Am É``e OÉYCG …òdG ƒg ¬JGP ´ƒ÷G ¿EG ,!Óc .øé°ùdG Qƒ°S ≈∏Y Ú≤∏©ŸG QGƒãdG øe ƒg ¬°ùØf ¿Gƒ¡dG ,Iõ©dG º¡d Ögh …òdG ƒg ¬æ«Y ∫òdG ,™Ñ°ûdG º¡d .¿ÉÑ°ù◊ÉH øµj ⁄ Ée çóMh ,áeGôµdG ¤EG ºgOÉb âëÑ°UCÉa ,ô``¡`°`T ø``e Ì`` cCG ¿hó``«`≤`e º``gh ¢``SÉ``æ`dG ≈``∏`Y ≈°†e ,º¡ª◊ ÚH øe ô¡¶J º¡eɶY âëÑ°UCGh ,ábhôfi á◊Éc º¡gƒLh GhOÉc ≈àM ,Ωƒ``j ó©H kÉ`eƒ``j º¡ªLɪL ¤EG πNóJ º¡fƒ«Y äQÉ``°`Uh !á¶◊ ‘ âKóM IQƒãdG øµd ,¿ƒµ∏¡j ’k Ph kÉYƒLh kɪà°T ÚLÉ°ùŸG ¬«a ™Ñ°TCG πjƒW π«d ó©H OÓ÷G OÉY ¤EG OÉY ,!kÉÑ«°üf É¡æe ™°VôdG ∫É£d É¡∏c Ió∏ÑdG ¿Éµ°S ≈∏Y º°ùb ƒd áLÉLR ™°Vh ºK ,¬°ùØf øé°ùdG π``NGO ¿É``c …ò``dG …ô``jô``◊G ¬°TGôa ôjô◊ÉH ™Ø∏J ºK ,¬``eÉ``eCG á°†ØdG ádhÉW ≈∏Y ÖgòdG ìó``bh ôªÿG .≥«ªY Ωm ƒf ‘ äÉHh ó≤d ,á``¨`dÉ``H ám Hƒ©°üH ¿ƒ°ùØæàj ,AÉ``«` MCG º¡æµd ,Ú≤∏©e Gƒ``fÉ``c 䃰U ¿Éch ,º¡æ«H ɪ«a ¿ƒ°ùeÉ¡àj Gƒ≤H º¡fCG ’EG ,ºgOƒ∏L âbõ“ ób ºgôFÉé°S á``ë` FGQh º¡Jɵë°Vh ø``jOÓ``÷G ≈£N ™``bh ió``°`U óMCÉH GPEGh äɶ◊h ,áMÉ°ùdG AÉ``LQCG ‘ ¿ƒµ°ùdG º©a ,Ó«∏b äóªg kÉHƒYôe ΩÉ≤a ,¢`` VQC’G ≈∏Y §≤°S ór `b ´ƒ``L ø``e Ì``cCG ƒ``gh Ú≤∏©ŸG k «∏b πeCÉJh ô¶æa ,çóM GPÉe …Qój ’ ’k ƒ∏°ûe GPEÉa ,√ôª¨J IOÉ©°ùdGh Ó ó≤d ,¬«ª°ü©e ≈∏Y äô¨°U ób Úà≤Kƒe É¡H √Gój âfÉc …òdG ó«≤dÉH Ée øgódGh ºë∏dG øe ≥Ñj ⁄ ,º©f .òØf ≈àM ´ƒ÷G øe ¬ª◊ ∞©°V Éeh ¬∏µ«¡H ÖgP ºK ,ájô◊G ¤EG §≤°S .§≤°ùa ,√ój ¬H ó«≤dG ∂°ùÁ ºgÈîj Qƒ°ùdG ∂dP ≈∏Y Ú≤KƒŸG »bÉH ¤EG ó∏÷G øe ¬«∏Y ≈≤ÑJ GPEGh ,º¡dÉM Gƒ∏eCÉJ ,¢†©H m ¤EG º¡°†©H ô¶æa ,√É``‚ …ò``dG ô°ùdÉH øe øWƒdG ¢``VQCG ¤EG ¿ƒ£≤°ùjh ,´ƒ÷ÉH ºgó«b ¿ƒµØj º¡∏c º¡H ,OÓ÷G ÜÉ``H ¤EG äGƒ``eC’É``c äÉÄŸÉH ¿ƒYô¡jh ,»``eGó``dG øWƒdG Qƒ°S ô≤ØdG ,Éfò≤fCG ∫òdGh ,Éæ÷ÉY ´ƒ÷G) É¡JGP OÓ÷G äGQÉ©°ûH ¿ƒØà¡jh ≈àM ,ÚfÉé°ùdGh ¢SGô◊G πc º¡≤jôW ‘ ¿ƒaôéj º¡H GPEGh ,(Éæ°ü∏N ìÓ°UE’G ‘ √Oƒ``Yh Gƒ©ª°ùj ⁄h √hòNCÉa ,OÓ``÷G áaôZ ¤EG Gƒ∏°Uh óFGó◊G ióMEÉH √ƒ≤∏Yh áMÉ°ùdG ‘ ¬àdhÉW ¤EG √hò``NCG ,ójóéàdGh ,¬æ£H AÓàeG ≈àM ÜGô°ûdGh ΩÉ©£dG ±Éæ°UCG πµH ¬«∏Y GƒaÉW ºK ,∂∏J ,á«ÑgòdG ¬àdhÉW ≈∏Yh ,áaô¨dG ∞≤°S ‘ √ƒ≤∏Yh ,¬àaôZ ¤EG √hOÉb ºK .…ôjô◊G ¬eGôM ‘ √ƒ≤æ°T ºK

á∏jɪ°ûdG »eÉ°S QGƒq æq dG

¥ÉØfC’G ¢ù«d ¬``fG ø``e º``Zô``dÉ``H ø``jó``M hP É≤M ¬``fG ,±É``°`û`à`cG ø``e ¬``d É``j øe ∑É``æ`¡`a ..π``WÉ``Ñ` dGh ≥ë∏d ..ô``°` û` dGh Òî∏d πª©à°SG ..É``MÓ``°`S Gògh ..¬æe áë∏°SC’G ∫ƒNO ∫ÓN øe ¬æWh øY ™aGó«d ¬eóîà°SG ¢SÉædGh ..áYƒæ‡ äGOGó``eE’Gh ..á≤∏¨e ôHÉ©ŸÉa ..ó«MƒdG º¡∏M ƒg ΩÉ©£dG ójóªàd ó«MƒdG º¡∏«Ñ°S ¥ÉØfC’Gh ..πàfi øWƒdGh ..´É«L ...hó©dG ¬Lh øY AÉØàN’Gh ..ìÓ°ùdGh ºµM øªa ..ÒZ ’ ڟɶdG AÉæÑ÷G ¢üîj ƒ¡a ÊÉãdG ó◊G ÉeCG iƒ°S GPÓe óéj ød áYÉ°ùdG ∂∏J ‘ ,º¡ªµM øe ¬«∏Y QÉK ºK º∏Xh ¿CG øXCG ’h ..¿hôFÉK πµdÉa ..á¡LGƒŸG ™«£à°ùj ød ..Üô¡∏d ¥ÉØfC’G .º¡d ¬dƒ≤«d ÉÄ«°T ¬jód º¡ÑdÉ£e ’ Ö©°ûdG Ö``dÉ``£`e AÉ``°` SDhô``dG »Ñ∏«d ¿GhC’G ¿BG É`` eCG ∫ÉŸG è¡f ’ ΩÓ°SE’G è¡f ≈∏Y Ò°ùæd ¿GhC’G ¿BG ÉeCG ..ÉæFGóYCG ÖdÉ£eh !?øëf øe Ó«∏b ôµØæd ..Éfó°TQ ¤EG Oƒ©æd ¿GhC’G ¿BG ÉeCG ..á£∏°ùdGh ..óMGh »HôY øWh ‘ Éæ°ùdCG !?A»°T πc πÑb Úª∏°ùe ÉHôY Éæ°ùdCG !?¿PEG ≈∏Y ¢ùª°ûdG ¥ô°ûà°S ≈àe ,Gòg πc øe ¢UÓÿG ¤EG π«Ñ°ùdG Ée ?á«HCG IôM Éæ°VQCG !?±õædG øY ÉæMôL ∞bƒàj ≈àe !?´ƒeódG Öµ°S øY Ú©dG ∞bƒàJ ≈àe !?Éæ°†©H ∫CÉ°ùf ≈≤Ñæ°S ≈àe ¤EG !?á∏Ä°SC’G ∂∏àd áHƒLCG øY åëÑf ødCG ..Ó©ah ’ƒb ..É¡HÉ«Z ∫ƒ£j ød »àHƒLCÉa ..»°ùØf øY ÉfÉ°übCG AGó``f »Ñ∏f ...¢Só≤ŸG â«H ‘ IÓ°üH É橪éj ˆG π©∏a ...Ò°ùª∏d óFÉ≤dG ô¶àæf ⪰üdG QGóL ∞∏N ±ƒbƒdG ∫óH Ò°SC’G


17

äÉ````````````````````````«eÓ°SEG

(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

!z∑ô¡X ó∏L ¿EGh{ waelali~100@yahoo.com

…ódÉÿG ìÓ°U .O

‫ﺑﺼﺎﺋﺮ‬

?¿ƒHôîŸG ºg øe

¢ù©°ù©dG º«gôHEG ¿Éc kÉs` `jCG hCG á`` s` `Ø` `d hCG !!...ál ` ` en ɪ`` `Yn ám «ZÉW πu c AGQh …OÓL ±ÉbhC’ »ª°SôdG …õdG Ö°ùëH ¢SCGôdG AÉ£Z πµ°T ...»eÓ°SE’G ⁄É©dG ‘ Qƒ¡¶dG ,ºgƒdG ¢SÉædG ÚH ô°ûæ`` ` J áeɪY á«ZÉW πc AGQh ...»Yô°T ܃ãH äGQóîŸG º¡«∏Y ´RƒJh ,óMGƒdG √ÉŒ’G ¬≤a ¢SQÉ“ áeɪY á«ZÉW πc AGQh ∫ƒb á°SQɇ ≈∏Y ôt °ü`Jo ÉeóæY êôM ‘ ΩÓ°SE’G ™°†Jh ...á≤«≤◊G øe Am õL ¿É«Hh ,≥◊G ∞°üf .(97 :AÉ°ùædG) |..¢VQC’G ‘ ÚØ©°†à°ùe É¡dƒ°SQh ,Gòg á©jô°ûdG ∫ƒ≤J ¿CG π≤©oj πg GhòNCÉj º∏a ⁄ɶdG GhCGQ GPEG ¢SÉædG ¿EG" :∫ƒ≤j øe ÜÉ``≤`©`H ˆG º¡ªq ©j ¿CG ∂``°` ThCG ,¬``jó``j ≈``∏`Y äô°TCG É``eh ,IÒãc Gò``g ‘ ¢Uƒ°üædGh ."√óæY Égó°UÉ≤eh É¡°Uƒ°üf ‘ á©jô°ûdÉa ,±É` m `c ¬«dEG ¢SÉædG âµ°ùj ¿CG ≈HCÉJh ,º∏¶dG ¢†aQ ≈∏Y qå– ≈∏°U »ÑædG ôeCÉj ¿CG π≤©oj π¡a .ڟɶdG øY ,¬dÉe πcCG ‘ íeÉ°ùàj ¿CG º∏°ùŸG º∏°Sh ¬«∏Y ˆG øjòdG Úª∏°ùŸG ÖFÉéY øe Gòg !?√ô¡X ó∏Lh áZÉ«°U ‘ √hôWCq Gh ,º∏¶dG øY 䃵°ùdG GƒZƒq °S :Aɪ∏©dG óMCG ∫Éb ≈àM ;á«Yô°T É°VôdGh ,Qhó`` `≤` ` ŸG ≈``∏` Y È``°` ü` dG ¬«a" ÜôdG OGô`` Ÿ º«∏°ùàdGh ,√ôq ` ` eh √ƒ``∏`M AÉ``°`†`≤`dÉ``H ΩÉ°ùJo á`` `eC’G ¿CG Ö``é`Y ’ .."º«µ◊G º``«`∏`©`dG !¿hôb òæe ∞°ùÿG ˆG »°VQ ôªYh ôµH »HCG ΩÓc øe Gòg øjCG GôeCG å«M ,áaÓî∏d É©jƒH ÉeóæY ¢SÉæ∏d ɪ¡æY º¡æe GhCGQ GPEG ∞«°ùdÉH ɪgƒeƒq ≤j ¿CÉ` H ¢SÉædG ..?ÉLÉLƒYG áYÉ£dG ój ´õf áHÉë°üdG è¡æe øe ¢ù«dCG ôª©d ∫Éb …òdG Gòg »æYCG ?¢Tɪb ´GQP πLCG øe ܃K πLCG øe áYÉW ’h ™ª°S ’ :¬æY ˆG »°VQ øe ó``MCG ¬d π≤j ⁄h ,áahô©ŸG á°ü≤dG ‘ ɪc ∂«∏Y πH !?܃``K π``LCG ø``eCG ∂ëjh :áHÉë°üdG ˆG »°VQ ôªY ¬d π≤j ⁄h ..™«£Jh ™ª°ùJ ¿CG ,¢SóæŸG É¡jCG ∂æY kÉ` ªZQ ™«£Jh ™ª°ùJ πH :¬æY q ∞dÉîŸG É``¡`jCG ,á``«`LQÉ``ÿG Ió``æ` LC’G ÖMÉ°U É``j ≈àM ™«£Jh ™ª°ùJ ¿CÉ`H ∑ô``eCG …ò``dG ∂dƒ°Sôd πH ,∑GP ’h Gòg óMCG ¬d π≤j ⁄ ..ºµo ào bô°S ƒdh ,Égƒdƒ≤J ⁄ ¿EG ºµ«a ÒN ’ :¥hQÉØdG ¬d ∫Éb .É¡©ª°ùf ⁄ ¿EG Éæ«a ÒN ’h √òg áë°U ¢``Vô``a ≈``∏`Y : ∫ƒ`` bCG kGÒ`` ` NCGh ¬ª¡Øj É``e Oƒ``°` ü` ≤` ŸG ¢``ù`«`d kÉ`©`£`≤`a ,IOÉ`` jõ`` dG ºcÉ◊G áYÉW ‘ á¨dÉÑŸG Oƒ°ü≤ŸG π``H ,A’Dƒ` g ¬«∏Y êhôÿG ¤EG IQOÉÑŸG ΩóYh ,∫OÉ©dG º∏°ùŸG πfi ≥«≤– ‘ ô¶ædG äÉ¡Lh ±ÓàNG óæY πcCG ø``Y çóëàj ’ å``jó``◊G ¿CG …CG ..º``∏`¶`dG º∏¶dGh Öjò©àdG á«é¡æe ø``Y ’h ,äGQÉ``«`∏`ŸG .º∏YCG ˆGh .ÈéàdGh q altaghyeer.com

¬àJÉa ó≤a ;ˆG ¬ªMQ ∫Éb ɪc ôeC’G ¢ù«dh ¿ƒ≤≤q ëŸG É¡«dEG ¬Ñs f åjó◊G º∏Y ≥FÉbO øe á≤«bO ï«°ûdG ¿É`` c É``e kGÒ`` ã` `ch ,å`` jó`` ◊G AÉ``ª` ∏` Y ø``e ≥jô£dG ¿s CG »gh ,É¡«dEG ¬Ñq æj ˆG ¬ªMQ ÊÉÑdC’G k ãe ∫É°SQE’Éc) Ò°ùj ∞©°V ¬«a …òdG …hQ GPEG (Ó •ô°T π°SôŸG áë°U Éæq «ÑJ í«ë°U ôNBG ≥jôW øe π°UCG º©f ..kÉ`ª`µ`M ∞«°†J IOÉ`` jR ¬«a ¿ƒ``µ`J ’CG É¡fC’ íq °üJ ’ IOÉ``jõ``dG √ò``g øµd âHÉK å``jó``◊G »YOGƒdG πÑ≤e ï«°ûdG ∫Éb .™£≤��e óæ°ùH äAÉL :™ÑààdGh äÉeGõdE’G ≥≤fi ˆG ¬ªMQ â°ù«d IOÉjR Gòg áØjòM åjóM ‘h Gòg" :¬dƒb »`` gh ¬``«`∏`Y ≥``Ø` `à`ŸG á``Ø` jò``M å``jó``M ‘ IOÉjõdG √ò¡a "∂dÉe òNCGh ∑ô¡X Üô°V ¿EGh" ˆGh ,á©£≤æŸG ≥jô£dG √òg øe É¡fC’ áØ«©°V .(258 :á«°TÉ◊G) "º∏YCG ˆG ¬``ª` MQ º∏°ùe ¬``H ≈`` JCG ≥``jô``£`dG Gò`` gh ≈JCG ¬æµd ,ˆG ¬ªMQ …hƒ``æ`dG ∫É``b ɪc á©HÉàe ¬fCG ¬ë«ë°U ∫hCG ‘ ìôq °U ó≤a ¬à∏q Y ÚÑ«d ¬H Gògh ,É``¡`à`∏q `Y ÚÑ«d å``jOÉ``MC’G ¢†©H ôcò«°S ¿CG ˆG ¬ªMQ º∏°ùe øY Ö«¨j ¿CG ó©Ñj PEG ,É¡æe .¬æY ˆG »°VQ áØjòM ™ª°ùj ⁄ ΩÓ°S ÉHCG øY óªMCGh OhGO ƒHCG kÉ°†jCG åjó◊G ihQ óbh ¬ªMQ ôéM øHG ôcP ɪc - ƒgh ódÉN øH ™«Ñ°S ¬d ™HÉàe ’h ,™nHÉàoj ÉeóæY »æ©j ,∫ƒÑ≤e - ˆG áÑJQ ¤EG ≈``bô``j ’ åjó◊Éa ,IOÉ``jõ``dG √ò``g ‘ ¿CG ˆG ¬ªMQ ÊÉÑdC’G ï«°ûdG ∫hÉM ¿EGh ,ø°ù◊G !!äÉ¡«gh ,ø°ù◊G áÑJôd ¬©aôjh ¬°û©ær jo ∞dÉîJ É¡fCÓa ;Iôµæe IOÉjõdG √òg ¿s CG ÉeCG ,¢SÉædG øY º∏¶dG ™aôd äAÉ``L »àdG á©jô°ûdG á©jô°ûdG ..≥∏ÿG ‘ á©aôdGh Iõ©dG IÉ«M å©Ñàdh ™°†Jh ,º∏¶dG OƒLh ≈∏Y ·C’G OÉ°ùa ≥∏u ©Jo »àdG ⁄ɶdG á``Ñ`Jô``e ‘ º``∏`¶`dÉ``H »``°` VGô``dG Ωƒ``∏` ¶` ŸG ¿ƒLÉëàj PEGh} :¤É©J ˆG ∫Éb ...¬``d ¢SQɪŸG q ÉfEG :Ghȵà°SG øjò∏d AÉØ©°†dG ∫ƒ≤«a ,QÉædG ‘ øe kÉÑ«°üf ÉæY ¿ƒæ¨e ºàfCG π¡a kÉ©Ñn Jn ºµd Éæc ¿EG ,É¡«a π`w `c É``fEG :Ghȵà°SG øjòdG ∫É``b ?QÉ``æ`dG √òg .(48-47 :ôaÉZ) |OÉÑ©dG ÚH ºµM ób ˆG ¿ƒcôëàj ’ øjòdG ÚØ©°†à°ùŸG âªq °S á©jô°ûdG ∫É≤a ,º``gQGò``YCG πÑ≤J ⁄h ,ÚŸÉX º∏¶dG ó°V áµFÓŸG º``¡` à` aq ƒ``J ø`` jò`` dG ¿EG} :¤É`` ©` `J ˆG Éæc :Gƒ``dÉ``b ?ºàæc º«a : GƒdÉb ,º¡°ùØfCG »ŸÉX

ób r¿CG" kÉ`«`cÉ``°`T Gƒ``©`ª`°`S ɪ∏c ¬``H ¿hó¡°ûà°ùj o ÉæbôZCG â¨∏Hh ,πª◊G π≤Kh ,"á°SÉéædG ¢†«a º¡∏«dO á°ûbÉæe øe ós H ’ ¿Éc ∂dòd .Ωƒ≤∏◊G ∫ƒb áo Ñ°ùf É¡«a PEG ,ᣫ°ùH â°ù«d ádCÉ°ùŸG ¿s C’ í«ë°U åjó◊G Gòg π¡a !á©jô°ûdG ¤EG ™«¶a ƒg πgh !¿ƒ«fÓ≤Y :ÉæY ∫É≤j ’ ≈àM ?kGóæ°S ?kÉæ`àr en í«ë°U l Oó°üH â°ùd »``æ`fCG ≈∏Y ¬``Ñq `fCG ;Aó``Ñ`dG πÑbh ,QƒeC’G π«°UÉØJ ≈∏Y ΩÓµdG hCG ,çGóMC’G π«∏– ⁄É©dG ∫hO ø``e ∑É``æ` gh É``æ`g π°üëj É``e π``gh ƒg §≤a »Yƒ°Vƒªa ...’ ΩCG í«ë°U »eÓ°SE’G ¿É°ùfEÓd s…ô£ØdG ≥s `◊G íWÉæj øe ≈∏Y Oô``dG ,¬dÉe ól MCG πcCÉj ¿CG øe ¬©æeh ,º∏¶∏d ¬°†aQ ‘ .¬bƒ≤M ∂¡àæjh A’Dƒg ¬H ó¡°û`` à°ùj …ò``dG ¢üt æs dG :∫ƒ``bÉ``a í«ë°U åjóM Ïe ≈∏Y Iôµæe áØ«©°V IOÉ``jR øY ¿Éî«°ûdG √GhQ ¬àë°U ≈∏Y ≥Øàe Qƒ¡°ûe :¬do hq CG …òdG åjó◊G ƒgh ,¬æY ˆG »°VQ áØjòM ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ ¿ƒdCÉ°ùj ¢SÉædG ¿Éc" áaÉfl ô°ûdG øY ¬dÉ°SCG âæch ,ÒÿG øY º∏°Sh ...åjó◊G "...»æcQój ¿CG ¬bƒ°S ó©H √GhQ ˆG ¬ªMQ kɪ∏°ùe q¿EG ºs ` K åjóM/IQÉeE’G) IOÉjõdG √ò¡H í«ë°üdG ¢ü s æs dG s ¬`` «ah ...áØjò``M ∫Éb :∫É``b ΩÓ°S »``HCG øY (52 ™ª°ùJ ..." :º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ˆG ∫ƒ°SQ øY ,∂dÉe òNoCGh ,∑ô¡X Üô°Vo ¿EGh ,ÒeCÓd ™«£Jh ."™WCGh ™ª°SÉa πH) áØ«©°V ó``æ`°`ù`dG Gò``¡`H IOÉ``jõ``dG √ò`` gh q °S ÉHCG q¿C’,(»JCÉ«°S ɪc Iôµæeh ™ª°ùj ⁄ Gòg ΩÓ ¬ªMQ »æ£bQGódG ∫Éb ,¬æY ˆG »°VQ áØjòM ⁄ ΩÓ``°`S É``HCG ¿C’ ;π``°`Sô``e …ó``æ`Y Gògh" :ˆG ∫Éb .(257 :™ÑààdGh äÉeGõdE’G) "áØjòM ™ª°ùj »æ£bQGódG ΩÓc ≈∏Y kÉ≤«∏©J ˆG ¬ªMQ …hƒædG ¬æµd ,"»æ£bQGódG ∫Éb ɪc ƒgh" :ˆG ¬ªMQ π°üàe í``«`ë`°`U Ï`` ŸG øµd" :∂`` `dP ó``©` H ∫É`` b á©HÉàe Gò¡H ºl ∏°ùe ¬H ≈JCG ɉEGh ,∫hC’G ≥jô£dÉH ¿CG É``gÒ``Zh ∫ƒ``°`ü`Ø`dG ‘ Éæ∏b ó``bh ,iô`` J É``ª`c k °üàe ôNBG ≥jôW øe …hQ GPEG π°SôŸG åjó◊G Ó Ò°üjh ,¬H êÉéàM’G RÉLh ,π°SôŸG áë°U Éæq «ÑJ ≈∏Y …hƒ``æ`dG) "¿Éë«ë°U ¿ÉãjóM ádCÉ°ùŸG ‘ .(º∏°ùe

,¿ƒ°ü∏fl º`` ¡` `fCG qø``¶` f ø``ªq ` Y »``ã` jó``Mh ¿hôLÉàoj ’ º¡fCGh ,¿hó≤à©j Ée ¿ƒdƒ≤j º¡fCGh CÉ£N º¡eÓc ¿CÉ`H ∫ƒ``bCG ’ øªYh ...ºgGhÉàØH …òdG ÜGƒ°üdG ¿EG ∫ƒbCG πH ..Óch É°TÉM ,≥∏£e Aƒ°Sh ,≥`` aC’G ≥«°V äÉ``«q `W ‘ ™«°†j ¬fhôcòj …òdG ÜGƒ°üdG OÉ≤àYGh ,™Ñ£dG IóMh ,∞«XƒàdG ¿hôNB’G ¬dƒ≤j Ée πc q¿CG ÚM ‘ !¬«a π£N ’ !¬«a áeÉ`≤à°SG ’ êƒY º∏q µJ ,¢ùfƒJ á«ZÉW »∏Y ø``H •ƒ≤°S ó©H º∏q µJ ø``‡ ¿É``ch ,√ƒ``dr ón ` H π`w `c kÉ`«`dór `eo ¿hÒ``ã`µ`dG ¿CÉH ≥◊G º¡d q¿CG ‘ ¢TÉ≤f ’ ,¢SÉædG øe áØFÉW º¡ahÉfl Ghôcòj ¿CGh ,Gƒ``dn Or CG ¢SÉædG o ɪc Gƒdrójo ÉgÒZ ‘ r¿EGh ¢ùfƒJ ‘ r¿EG π°üëj ¿CG øµÁ ɇ øµd .∂dP º¡d ,äÉeƒµ◊G •ƒ≤°S äÉ«YGóJ øe ¢†aôJ »``à`dG Iô``£`Ø`dG Gƒ°†bÉæj ¿CG º¡d ¢ù«d ,√ó°V ÜÓ``≤` f’Gh ,¬«∏Y Ou ô``∏`d ≈©°ùJh ,º∏¶dG ‘ ܃©°ûdG ≥u M Iôµa π°UCG Gƒ¡Øq °ùoj ¿CG º¡d ¢ù«d ,(...IõªM AGó¡°ûdG ó«°S) IOÉ«°ùdG ÖJGôe π«f ...√B’G ∫ƒb øe ≈àM ¢SÉædG Gƒ©æÁ ¿CG º¡d ¢ù«d !´ô°ûdÉH AGô¡dG Gòg ¿ƒ≤°ü∏`jo ¬∏c ∂dP ó©H ºK ,܃©°ûdG Qqófl QhO ‘ ´ô°ûdG ¿ƒ©°†j º¡fCɵa º©∏H º¡fCÉch ´ô°ûdG º°SÉH ÚKqóëàŸG ¿hô¡¶ojh √Éæ«JBG ..} :…ò``dGh ¿ƒYôa »àØe AGQƒ``YÉ``H øH øe ¿Éµa ¿É£«°ûdG ¬o ©n Ñn Jr CÉa ,É¡æe ï∏°ùfÉa ÉæJÉjBG ¬fCÉH ¿Éc ¬NÓ°ùfGh .(175 :±GôYC’G) |øjhɨdG q QÉ°Uh ,¢ùîH øªãH ¬ª∏Y ´ÉH ôjô“ ‘ ¬ØXƒj ó©H ¢SÉæ∏d ∫ƒ≤j ¿Éc ó≤a ,¢SÉædG ≈∏Y º∏¶dG !!QGóbCG »g ɉEÉa Gƒ∏ªq – :¿ƒYôa º¡Ñcôj ¿CG ⁄h Gƒ©«Ñj ⁄ º¡«æYCG øjòdG øe kGÒãc ¿s CG ≈∏Y »Ñ°ùMh ,áÑ«é©dG ∫ƒ`≤©dG »g É``‰EGh ,Ghΰûj !∫ƒ≤dG Gòg Ö£îj ƒgh ºgóMC’ ⩪à°SG ÉeóæY â∏gPo ,ڟɶdGh º∏¶dG πª– IQhô°V øY ¢SÉædG ‘ πcCGh º∏¶dG Gƒ°†aôj ¿CG º¡«∏Y »¨Ñæj ’ ¬``fCGh óH ’ πH ,πjóÑdG »g ≈°VƒØdG ¿s C’ áeC’G ∫GƒeCG åjóëH ¬Jn ôµa ÉæÑo MÉ°U ó``jq CG ó``bh ,È°üdG øe ∫ƒ≤j º``∏`°`Sh ¬``«`∏`Y ˆG ≈``∏`°`U ˆG ∫ƒ``°` SQ ø``Y ..." :∫ƒ``≤` j ɪ«a º``∏`°`Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U ¬``«`a ,o¬er õn `dr Éa ¢`` VQC’G ‘ ák Ø«∏N òÄeƒj nâ`` jCGQ ¿EÉ` a .åjó◊G "...∂dÉe ò``NCGh ,∂ª°ùL ∂`n `¡n `fn ¿EGh ,ô°ûÑdG ܃cQ ¿GƒYCG óæY Qƒ¡°ûe åjó◊G Gògh

π«MôdÉH ∑QÉÑe ÖdÉ£j Úª∏°ùŸG Aɪ∏©d »ŸÉ©dG OÉ–’G k ㇠,⁄ɶdG ΩɶædG á«∏NGódG ôjRh ‘ Ó πÑbh ,á``dhó``dG ø`` eCG å``MÉ``Ñ`eh ,¬``dÉ``LQh ∫hC’G ∫hDƒ°ùŸG ¿EG :∫ƒ≤f kÉ©«ªL A’Dƒ` g ,∑QÉÑe »æ°ùM ó«°ùdG ádhódG ¢ù«FQ ƒg ."¬à«YQ øY ∫hDƒ°ùŸG »YGôdG ƒ¡a Úª∏°ùŸG AÉ``ª`∏`Y ¿CG ¿É``«` Ñ` dG ó`` `cCGh ,"¬ŸÉX ó°V Ωƒ∏¶ŸG Ö©°ûdG" ™e ¿ƒØ≤j Ωsó` b …ò`` `dG ,ô``°` ü` e Ö©°T" ¿hó`` `jDƒ` ` jh ‘ ≈``Mô``Lh ≈∏àb ø``e IÒ``Ñ`c äÉ«ë°†J ‘ ¬ÑdÉ£e ≥«≤– ≈∏Y √QGô``°` UEG π«Ñ°S ÉgOsóM ó``bh ,Iõs ` ©` dGh á``eGô``µ`dGh á``jô``◊G :IóMGh á∏ªL ‘ ËôµdG …ô°üŸG Ö©°ûdG ,¬dÉLQh ¬``eÉ``¶` fh ,∑QÉ`` Ñ` `e π``Mô``j ¿CG ¬°ùØæd QÉàîj …ô°üŸG Ö©°ûdG ∑Î``jh ."√Gôj øne ∫hõj ¿CG OGô`` ŸG ¢ù«d" :∑Qó``à` °` SGh ¢üî°T ¬``fÉ``µ`e »``JCÉ` jh ∑QÉ``Ñ` e ¢üî°T Gòg ∫hõj ¿CG OGôŸG øµdh ,¬°ùæL øe ôNBG √QhòLh ,√Rƒ`` `eQh ¬``°` ShDhQ πu `µ`H ΩÉ``¶`æ`dG áàØ°ù∏a ¬d ,ô``NBG Ωɶf Ωƒ≤«d ,¬àØ°ù∏ah »°ù«°SCÉJ ¢ù∏› √Qƒà°SO ™°†j ,iô``NCG º°†o t j óbh ,áÑîàæe á«°ù«°SCÉJ á«©ªL hCG øjòdG ,ô°üe AɪµM øe áYƒª› É¡«dEG ."øWƒdG πÑ≤à°ùe ≈∏Y Ö©°ûdG º¡æ“CÉj á¡jõf äÉ``HÉ``î`à`fÉ``H ¿É``«`Ñ`dG Ö``dÉ``Wh »°ù∏›h ,ô°üŸ ójóL ¢ù«FQ QÉ«àN’ ¤EG kGÒ``°`û`e ,ø``jó``jó``L iQƒ``°` Th Ö``©`°`T äÉHÉîàf’G ≈∏Y AÉ°†≤dG ±ô°ûj ¿CG ᫪gCG

øY º``gQÉ``¡`°`UCGh º``¡` HQÉ``bCGh º``gõ``«u `Á É``e ¢SDƒÑdG ¿ƒfÉ©j øjòdG ,Újô°üŸG ôFÉ°S ."¿Éeô◊Gh ⁄ …ô``°` ü` ŸG ΩɶædG" ¿CG ±É`` °` `VCGh Gò¡d çó``M …ò``dG ,Ò«¨àdG ºéM ∑Qó``j ΩɶædG Gò``g ¿CG ¤EG kGÒ``°`û`e ,"Ö©°ûdG "π«≤K" ∞æ©H »ª∏°ùdG ôgɶàdG πHÉb •ƒ≤°S ¤EG Ö°†¨dG ᩪL Ωƒ``j ‘ iOCG ,øjôgɶàŸG øe kGó«¡°T Ú°ùªNh áÄe" á©HQCG ‹Gƒ``Mh ,ø`` eC’G ∫É``LQ ¢UÉ°UôH ."íjôL ±’BG øY ∫hDƒ°ùŸG øne" :OÉ–’G ∫AÉ°ùJh GƒaÎ≤j ⁄ øjòdG ,AGó¡°ûdG A’Dƒg AÉeO GƒÑµJôj ⁄h ,áeôMo Gƒµ¡àæj ⁄h ,kÉeôLo ƒg Gòg øY ∫hDƒ°ùŸG" :kÉÑ«› ,"?Gôk µæe

≈∏Y ¢``Sós `≤`ŸG Ò``Z çƒ``dÉ``ã`dG Gò``g ¿hÉ``©`J Ö©°T ≈``∏`Y ƒ``∏`©`dGh ,ô``°`ü`e äGhô`` K Ö``¡`f øª°ùJ â∏s X ,á∏«∏b áÄa ÜÉ°ù◊ ,ô°üe áªîJ OGOõ`` ` Jh ,¿ƒ``dõ``¡` j ô``°`ü`e AÉ`` æ` `HCGh ᪩WC’G ¿ƒÑ∏£jh ,¿ƒ©FÉL ô°üe πgCGh Òãch ,¢ùjQÉH øe º¡°SGôYCGh º¡ªF’ƒd ÚfCG ´ƒ``÷G øe ¿ƒæÄj ô°üe Ö©°T øe ."´ƒ°ù∏ŸG ô°üe Ö``©` °` T ¿CG ¿É``«` Ñ` dG ±É`` °` ` VCGh ¿ƒfÉb ¬ªµëj ÒÑc øé°S ‘ ¢û«©j" ’ ,Ú``æ` °` ù` dG äGô`` °` û` Y ò``æ` e ÇQGƒ`` `£` ` dG kGÒ°ûe ,"á«≤«≤M á«°SÉ«°S ájôM ∂∏Á ≥M ¬``d ¢ù«d" …ô``°`ü`ŸG Ö©°ûdG ¿CG ¤EG ¢VGÎY’G ≥``M ’h ,ÜGõ`` ` `MC’G ø``jƒ``µ`J ºcÉëŸÉa ’EGh ,á``dhó``dG äÉ``aô``°`ü`J ≈``∏`Y ájô◊G ≈``à` Mh ,OÉ``°` Uô``ŸÉ``H á``jô``µ`°`ù`©`dG ≈∏Y ô£«°ùJ ádhódÉa ,IOƒ≤Øe á«æjódG Öéjh ,ᩪ÷G Ö£Nh ôHÉæŸGh óLÉ°ùŸG ."IÓ°üdG ó©H óLÉ°ùŸG ≥∏¨Jo ¿CG Ö©°ûdG øe πjƒW È°U ó©H" :™HÉJh ô≤ØdGh ⁄É``¶` ŸG ≈``∏`Y ,≥``jô``©`dG …ô``°`ü`ŸG QGô`` ` MC’G ô``°`ü`e ÜÉ``Ñ` °` T êô`` N ,´ƒ`` ` `÷Gh ô°üe ¢`` ` VQCG GhnCGQ ¿CG ó``©` H ,¿ƒ``ª` ∏u ` ©` à` ŸG É¡JÉ°ù°SDs ƒeh ,¥ô``°`ù`Jo É``¡` JGhô``Kh ,Ö``¡`æ`Jo ÜÉ°ù◊ ∂dP ºàj t ,¿ÉªKC’G ¢üNQCÉH ´ÉÑJo Üõ◊G áæYGôah ,…ô°üŸG ºµ◊G â«ZGƒW Gƒ£YoCG øjòdG ,∫ɪYC’G ∫ÉLQ øe ,ºcÉ◊G ,iȵdG äGQÉ``µ` à` M’Gh äGRÉ``«` à` e’G ø``e

…ôªMC’G óªfi

øjódG º°SÉH áeC’G GƒfƒîJ ’

Ö°ùëa ¢ù«FôdG ¢üî°T ¢ù«dh ¬àeôH …ô°üŸG ΩɶædG ádGREG ¤EG ÉYO

k eÉc kÉaGô°TEG .Ó Aɪ∏©d »``ŸÉ``©` dG OÉ`` ` `–’G ¬`` Lƒ` q ` Jh …ô°üŸG ¢ù«Fô∏d áë«°üædÉH Úª∏°ùŸG AÉeO ‘ ˆG »≤às j" ¿CÉ` H ∑QÉ``Ñ`e »æ°ùM :kÉ©HÉàe ,"ô°üe OÉ°üàbG ‘h Újô°üŸG ,¢ù«FôdG É``¡`jCG áæ°S ¿ƒ``KÓ``K ∂Ñ°ùM" ,¬°ùØæH √QƒeCG ±ôu °üj Ö©°ûdG ´nOh πMQÉa ≈∏Y ±ô°ûJ ,áàbDƒe PÉ≤fEG áeƒµM Å°ûæj ™°†J ,IójóL á«°ù«°SCÉJ á«©ªL ÜÉîàfG ƒÑ°üj É``e π``c øª°†àj ,Gó``jó``L GQƒ``à`°`SO ó©H ,º`` «` bh ÇOÉ`` Ñ` e ø`` e Ö``©` °` û` dG ¬`` «` dEG ."Ω1952 áæ°S òæe á∏jƒ£dG ¬àHôŒ ,…ô°üŸG ¢``û` «` ÷G ¿É``«` Ñ` dG ≈`` «q ` `Mh kGó°TÉæe ,"øWƒdG ´QO" ` H √É``jEG kÉ`Ø`°`UGh ÖdÉ£eh Ö©°ûdG ájɪM" ‹ƒ``à`H √É`` jEG ."¬JQƒK á«°SÉ«°ùdG iƒ``≤` dGh ÜGõ`` MC’G É``YOh äÉHÉ≤ædGh á«aÉ≤ãdGh ájôµØdG ÖîædGh øjôµØŸGh ô`` ` ` `gRC’G AÉ`` ª` `∏` `Yh á``«` æ` ¡` ŸG ∫ÉLQh Ú«ÁOÉcC’Gh äÉ©eÉ÷G ∫É``LQh Ú«Øë°üdGh ÚeÉëŸGháHÉ«ædGh AÉ°†≤dG Ú°Sóæ¡ŸGh AÉ`` `Ñ` ` WC’Gh Ú`` «` `eÓ`` YE’Gh ÖîædG πs ` ` ` ch Ú`` ¡` `Lƒ` u ` ŸGh Ú`` ª` ∏u ` ©` ŸGh º¡∏ZGƒ°T GƒYnójn " ¿CG ¤EG Ú``Ø` ≤u ` ã` ŸGh ÜÉÑ°ûdG A’Dƒ` g ¤EG Gƒª°†æjh ,á°UÉÿG s t Gój GƒØ≤j" ¿CGh ,"º¡FÉæHCG øe QÉ¡WC’G πeCG" ≥«≤ëàd "IóMGh á¡ÑLh ,Ió``MGh ."Ö©°ûdG

‘ ¥Gô`` `ME’Gh Ò``eó``à`dGh ÖjôîàdG ôXÉæe kGÒ``ã`c ÉæJAÉ°S äÉ°ù°SDƒŸGh õcGôŸÉa ,äÉ«FÉ°†ØdG äÉ°TÉ°T ≈∏Y ÉgÉæjCGQ »àdG ,ô°üe ∂∏e »g ɉEGh ,¢ù«FQ hCG ÜõM hCG º«YR hCG ¢üî°ûd kɵ∏e â°ù«d ...Ö©°ûdG .¢VƒaôŸG ÖjôîàdGh ´hô°ûŸG êÉéàM’G ÚH ¥ôq Øf ¿CG Öéjh Ωɶf ó°V …ô°üŸG Ö©°ûdG "á°VÉØàfG" ôµæf ÉæfCG Gòg ≈æ©e ¢ù«dh ,"ÚWÓ°ùdG ïjÉ°ûe" ¢†©H π©Øj ób ɪc ,∑Éæg ⁄ɶdG ºµ◊G ¢ShQódG øe ÒãµdG πª– »àdG ,á°VÉØàf’G ∂∏J ∑QÉÑf ÉæfEÉa ..È©dGh ä’’ódGh ÖjôîàdG çGó`` MCG ¢†aôj á``eC’G ≈∏Y Qƒ«Z ¢ü∏fl π``ch ±ô©j Óa ,Ú©HÉàŸG ¢†©H ≈∏Y ¢ùÑà∏j ób ôeC’G øµd ,¥GôME’Gh ⁄ɶdG ΩɶædG "Ω’RCG" iôj ÉeóæY ɪ«°S ’ "¿ƒHôîŸG" ºg øe ¿ƒª¡àjh º``gOÉ``«`°`SCG ¿ƒ``FÈ q ` j º``gh Ú``«` eÓ``YE’G ø``e ô°üe ‘ ..AÉjôHC’G "ÉjGô°S áeÉ°SCG" äÉ«FÉ°†ØdG ió``MEG ≈∏Y ΩÉ``jCG πÑb â``jCGQ RhQ" ôjô– ¢ù«FQ "∫ɪc ˆG óÑY"h ,"ΩGôgC’G" ôjô– ¢ù«FQ .."Úª∏°ùŸG ¿GƒNE’G" ó°V äÉeÉ¡J’G ¿Ó«µj ɪgh "∞°Sƒ«dG kÉfÉ«H GhQó°UCG ÉeóæY kÉ©æ°U "¿ƒª∏°ùŸG ¿GƒNE’G" ø°ùMCG óbh øjó«Øà°ùŸGh ,øjó°ùØŸG ÚHôq îŸG ¤EG ¬«a GhQÉ°TCG Ωƒ«dG ¢ùØf ‘ ,Ö©°ûdÉH º¡bÉ°üàdG ≈∏Y ¬«a Ghó``cCGh ,ÒeóàdGh ¥Gô``ME’G øe ..¬≤aGôŸ º¡àjɪMh ,¬◊É°üe ≈∏Y º¡°UôMh Ghó°ùaCGh Ghôeq Oh GƒbôMCGh GƒHôq N øjòdG ¿ƒHôîŸG ºg øne Gòg øe º¡aGógCG »g É``eh ?¢†ØàæŸG ôFÉãdG Ö©°ûdG Gƒ``HQÉ``Mh .∂dP ‘ ôµq Øj ¿CG ´Gh πc ≈∏Y Öéj ?ÖjôîàdG :ºg kGOÉ°ùa ô°üe ‘ ¿ƒã«©j øjòdG ¿ƒHôq îŸG ó≤a .¬JÉHÉ°üYh ô°üe ‘ ºcÉ◊G ⁄ɶdG ΩɶædG Ω’RCG -1 Égɪ°S ,ájô°S "áë∏q °ùe äÉHÉ°üY" kÉ«ª°SQ ΩɶædG ∂``dP CÉ°ûfCG ÖjôîàdGh OÉ°ùaE’G :á«ØÿG á«≤«≤◊G ɡડe ,"ájô°S áWô°T" ºgh ,á``°`VQÉ``©`ª`∏`d •É``°`û`f hCG π``ª`Y …CG "OÉ°ùaEG"h ,Ò``eó``à` dGh "áWô°ûdG" A’Dƒ`g ."á«é£∏ÑdG" º°SÉH ¢SÉædG óæY ¿ƒahô©e ¿ƒªëà≤jh ,äGQÉ«°ùdG ¿ƒbôëj GƒfÉc øjòdG ºg ΩɶædG Ω’RCG IOÉb ≈≤dCG óbh ,øjôNB’G ≈∏Y QÉædG ¿ƒ≤∏£jh ,äÉ°ù°SDƒŸGh ∑ƒæÑdG !᫪°SôdG º¡JÉjƒg GƒØ°ûch ,º¡°†©H ≈∏Y ¢†Ñ≤dG á°VÉØàf’G ,øjôFÉãdG IQƒ``°` U ¬jƒ°ûJ ¿hó``jô``j Gò``g º``gOÉ``°`ù`aEÉ`H º``¡` fEG ∫ɪc ˆGóÑYh ÉjGô°S áeÉ°SCG π©a ɪc ,º¡H ÖjôîàdG ¥É°üdEGh ’EG º¡d ¿ÉeCG ’ ¬fCÉH ¢SÉædG ´ÉæbEG ¿hójôj º¡fCG ɪc ,ɪgÒZh ÉeEGh ÉfCG ÉeEG :Ö©°û∏d ∫ƒ≤j º¡°ù«FQ ¿CÉch ,¬eɶfh º¡°ù«FQ AÉ≤ÑH !!QÉeódG ‘ ¿hô°ûàæŸG á``jOƒ``¡`«`dGh á``«`µ`jô``eC’G äGô``HÉ``î`ŸG ∫É``LQ -2 ÜÉgQE’ ,ºgOÉ°ùaEG ΩɶædG "á«é£∏H" ¿ƒcQÉ°ûj øjòdGh ,ô°üe .Ö©°ûdG ΩÉeCG º¡JQƒ°U ¬jƒ°ûJh øjôFÉãdG çGóMC’G ¿ƒ∏q ¨à°ùj øjòdG ,ÚbQÉ°ùdGh ¢Uƒ°ü∏dG äÉHÉ°üY -3 óbh ,á«°üî°ûdG º¡Ñ°Sɵe ≥«≤–h Ö¡ædGh Ö∏°ùdGh ábô°ù∏d áWô°ûdG ∫É``LQ Öë°S ÉeóæY ÚbQ��°ù∏d ⁄ɶdG ΩɶædG øµq e :¢Uƒ°ü∏d ∫ƒ≤«d ,º¡JÉæµK ‘ ºgô°ûMh ,™bGƒŸG øe ΩÉ©dG øeC’Gh !!Gƒbô°SGh Ghô°ûàfG GƒeÉb É``eó``æ`Y kÉ©æ°U "¿ƒª∏°ùŸG ¿GƒNE’G" ø``°`ù`MCG ó``bh ¿É÷" π«µ°ûàH GƒeÉb ÉeóæY ,»æWƒdGh »eÓ°SE’G º¡ÑLGƒH á°SGôMh ,Ö©°ûdG øY ´ÉaódG ɡડe ,ájô°üŸG ¿óŸG ‘ "á«Ñ©°T »àdG ᪡ŸG √ò``g ≥«≤ëàd ø``jô``NB’G ™``e Gƒ``fhÉ``©`Jh ,¬JÉ°ù°SDƒe !!ΩɶædG É¡æY ≈∏q îJ

π«Ñ°ùdG - áMhódG Aɪ∏©d »`` ŸÉ`` ©` `dG OÉ`` ` ` –’G Ö`` dÉ`` W »æ°ùM …ô``°` ü` ŸG ¢``ù` «` Fô``dG ,Ú``ª` ∏` °` ù` ŸG .á©LQ ÓH ô°üe øY π«MôdÉH ,∑QÉÑe kÉ≤«∏©J √Qó`` °` `UCG ¿É``«` H ‘ ±É`` °` `VCGh ,ô°üe ‘ Iôªà°ùŸG á«Ñ©°ûdG IQƒãdG ≈∏Y ,∑QÉÑe »æ°ùM Ωɶf •É≤°SEÉH áÑdÉ£ŸGh á°VÉØàf’G" ΩɪàgG πµH ™HÉàj OÉ–’G ¿CG ô°üe ¢`` ` VQCG ‘ …ô`` Œ »``à` dG á``cQÉ``Ñ` ŸG ."Iõjõ©dG º∏°ùJ É``e ∫hCG ô°üe ¿ƒ``jO ¿EG ∫É``bh â°ùeCÉa ,kGQÉ«∏e 12" âfÉc ºµ◊G ∑QÉÑe øe áÄŸG ‘ 40 GóZh ,GQÉ«∏e 880 É¡fƒjO kGÒ°ûe "ô≤ØdG §``N â``– ô°üe AÉ``æ` HCG ó©H kÉ`eƒ``j ó``jGõ``à`j AGô``≤`Ø`dG ô≤a ¿CG ¤EG πu c ‘h" ,AÉ«æZC’G ≈æZ ∞YÉ°†àjh ,Ωƒj π©à°ûJ QÉ``æ`dGh ,≈∏¨j π``Lô``ŸGh ,ôt `Á Ωƒ``j hCG ôéØàj s ¿CG πLôŸG ∂°ThCG ≈àM ,¬à– ."ô°ùµàj s ™ª°ùj …ô°üŸG ΩɶædG ¿Éc" :™HÉJh ɪ«°S ’h ,äÉ≤Ñ£dG πu c øe ¢SÉædG ihɵ°T ós °S ¬æµdh ,≈£°SƒdGh IÒ≤ØdG äÉ≤Ñ£dG ¿hÉ©Jh ,ÚéY øe É``fPCGh ,ÚW øe kÉ`fPCG ¿hQÉ`` ` bh ¿ƒ`` Yô`` a :±hô`` `©` ` ŸG çƒ`` dÉ`` ã` dG ,¬fÉ£∏°ùH ȵà°ùŸG ¿ƒ``Yô``a ,¿É``eÉ``gh √RƒæµH Qhô¨ŸG ¿hQÉbh ,¬eƒ≤H ∞îà°ùŸG ,ɪ¡æ«H á``£`°`SGƒ``dG ¿É``eÉ``gh ,¬``Ñ`°`SÉ``µ`eh

äÉ°ûbÉæe øY ∫AÉ°ùàJ ájô°üe áYɪL øe áŸÉµe ≈∏Y âëÑ°UCG ¿CG IÉ``Yó``dGh ïjÉ°ûª∏d Rƒéj ’ ¬``fCG º°SÉH ¢†©ÑdG ÉgÒãj á«eÉM ?ºµ◊G ≈∏Y ¿ƒÑdDƒjh º¡©e ¿hôgɶàjh AÉZƒ¨∏d ÉYÉÑJCG Gƒfƒµj øe ∑É``æ`g ¿CG ÚÑJ å``jó``◊G AÉ``æ` KCG ¬``fC’ ∞``bƒ``ŸG »æeó°U Égôjô– IQƒ``K ‘ »°†ŸG øY á``eC’G πjòîJ ‘ øjódG πª©à°ùj º«¶©dG ïjQÉàdG øe É¡LôNCGh É``¡`dPCGh É¡Ñ¡fh ÉgóÑ©à°SG ø‡ Öàµe Oô``› ô°üªc Gó``∏`H π``©`Lh ,á``eCÓ` d ø``Y É``¡`YÉ``aOh ô°üŸ .»µjôeC’G ∫ÓàM’Gh á«fƒ«¡°üdG á°SÉ«°ù∏d ájÉYó∏d ‘ ¬àeCÉH Qó¨jh ∞MõdG Ωƒj ¤ƒàjh á``eC’G ∫òîj ï«°T …CG Aƒ°S GƒaôY øŸ ÉgÒ°üeh É¡HÉbQ áeC’G ΩÓ°SEÉH ôeCÉjh ,É¡àcô©e Gòg ,¬Ñ©°T ¿ƒdòjh ¬fƒeó¡j ΩÓ°SE’G º°SÉH .A»°T πc ‘ ¬dÉM .܃©°û∏d Éfƒ«aCG øjódG π©éj …òdG º¡ØdG ƒg OQÉ£jh á``eGô``µ`dGh ø``jó``dG Oó``L »``eÓ``°`SE’G »Hô©dG ´QÉ``°`û`dG Újô°üŸG πªYh ó¡L ≈∏Y ójGõf ¿CG Éæd ¢ù«d .ÚeôéŸGh Ú≤aÉæŸG Ò¡°ûàdGh ,Égó«jCÉJ ôM πc Ö``LGh πH ,ácQÉÑŸG º¡JQƒKh ™FGôdG √ƒLƒdG Ò«¨àd ¿ƒ∏ª©j øe ídÉ°üd ,É¡àbô°S ¿ƒdhÉëj øjòdÉH ™eh ¿Gƒ¡dG ™eh ,á«©ÑàdG ™e ô°üe ácô©e É¡fEG ,äÉ°SÉ«°ùdG AÉ≤HEGh .䃟G É¡d ¿hójôjh IÉ«◊G ójôJ áeCG ácô©e É¡fEG ,¿’òÿG ∫É£HCG É¡H ΩÉb áæ°ùM áæ°S ´ÉÑJE’ º«¶Y ∫Éãe √òg ô°üe IQƒK ,ájQƒJÉàµjódGh OGóÑà°S’G QÉY º¡HÉbQ øe Gƒ©∏N øjòdG ¢ùfƒJ AÓª©dG øe ∫Ó≤à°S’G ô°üY ¢TÉY º∏°ùeh »HôY πµd ó› ¬fEG .AÉæÑ÷G ÚYCG âeÉf ’h .É¡FGóYCG ΩóN áeC’G AGóYCG ,ÚfÉé°ùdGh .áeCG ôjô– πHÉ≤e π«∏b ƒ¡a ÓZ ɪ¡e øªãH ≥≤– º«¶Y ó› »Hô©dG ⁄É©∏dh É¡Ñ©°ûd É¡àjôM ±õJ ¢ùfƒJ ‘ áeC’G GhôJ ⁄CG ?⁄É©dG …ó¡£°†e πµdh ,ô°üe QôëàJ Ωƒjh ,√É£N ≈∏Y ô°üe ƒ£îJ ô°üf øe ¬d Éj ,ôseóJh ¿ÉîJo h iƒ¨Jo Ωƒjh ,¬∏c »Hô©dG ⁄É©dG Qôëàj ¿CG ≈°ù©a ô°üe äGƒ£N ≈∏Y áæjÉ¡°üdG ÚYCG ºæJ ⁄ ,ÒѵdG ô£ÿG ¬fEÉa Iôª©à°ùe äÓØfG øe kÉaƒN ɵjôeCG á°SÉ°S ºæj ⁄ ,ájô◊G ƒëf iôNCG äGƒæb â©HÉJ ,¬°ùØæH ¬°ùØf Ö©°ûdG ºµëj ¿CGh º¡jójCG øe ô°üe OÉÑ©à°SG IOÉ©à°SG ÚdhÉfi ,øjôª©à°ùŸG áÑg øe âÑé©J .áeCÓd IÉ«M hCG äƒe ácôM É¡fEG ,Újô°üŸGh "ô°ü©dG á∏›" ™bƒe øY


‫‪18‬‬

‫منوعــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫النوم الكايف يجنب ال�سمنة‬

‫تقول درا�سة حديثة �إن ق�ضاء الأطفال املزيد من الوقت يف النوم‬ ‫خالل عطلة نهاية الأ�سبوع يخف�ض خماطر �إ�صابتهم بال�سمنة‪.‬‬ ‫وبح�سب الدرا�سة املن�شورة يف «دوري��ة طب الأط�ف��ال»‪ ،‬و�أوردتها‬ ‫«التامي» ال�شقيقة لـ‪ ،CNN‬ف�إن نوم الأطفال �ساعات �إ�ضافية �أثناء‬ ‫العطل يعزز قدرتهم على مواجهة الآثار ال�سلبية الناجمة عن عدم‬ ‫تلقي ق�سط كاف من النوم خالل �أي��ام الأ�سبوع واحل��د من خماطر‬ ‫ال�سمنة‪.‬‬ ‫وحلل باحثون من «جامعة �شيكاغو» �أمناط النوم وم�ؤ�شر كتلة‬ ‫اجل���س��م ل��دى ‪� 308‬أط �ف��ال ت�ت�راوح �أع �م��اره��م م��ن ��س��ن ‪� 4‬أع ��وام اىل‬ ‫العا�شرة‪ ،‬وتق�سيمهم �إىل ت�سع جمموعات‪ ،‬ومراقبة �ساعات نومهم‬ ‫بوا�سطة جهاز يثبت يف املع�صم‪.‬‬ ‫ووجدت الدرا�سة �أن جمموعة الأطفال التي متتعت بنمط نوم‬ ‫عادي تدنت بينهم خماطر الإ�صابة بال�سمنة وم�ضاعفات الأي�ض‪.‬‬ ‫ويف املتو�سط‪ ،‬نام الأطفال ما معدله ثماين �ساعات كل ليلة‪� ،‬أي‬ ‫�أقل من القدر الذي ينبغي ح�صولهم عليه‪ ،‬ويرتاوح ما بني ‪� 9‬إىل ‪10‬‬ ‫�ساعات للأطفال يف �سن اخلام�سة حتى الثامنة‪.‬‬ ‫وع �ق��ب دي�ف�ي��د غ� ��وزال‪ ،‬رئ�ي����س ق���س��م ط��ب الأط �ف��ال يف جامعة‬ ‫�شيكاغو‪ ،‬وامل�ؤلف الرئي�سي للدرا�سة‪« :‬نحن ال ندرك �أن هناك ثمنا‬ ‫فادحاً ندفعه بتق�صري مدة النوم واتباع جداول غري منتظمة للغاية‬ ‫للنوم‪ ،‬فهما معاً يرفعان خماطر ال�سمنة»‪.‬‬ ‫فعدم �أخذ ق�سط كاف من النوم �إ�ضافة لعدم االنتظام يف �ساعاته‪،‬‬ ‫ي�ضاعف بواقع ‪ 4.2‬احتماالت اكت�ساب الوزن‪ ،‬والإ�صابة بال�سمنة بني‬ ‫الأط �ف��ال‪ ،‬وتراجعت االح�ت�م��االت �إىل ‪ 2.8‬م��ع متتع تلك املجموعة‬ ‫بق�سط �أوفر من النوم خالل العطل‪ ،‬وبالرغم من ذلك كانت عالية‬ ‫مقارنة مبن ينامون لفرتات كافية ويف �أوقات منتظمة‪.‬‬ ‫وكانت درا��س��ة �أمريكية �أخ��رى وج��دت �أن الإ�صابة بال�سمنة يف‬ ‫الطفولة قد متهد الطريق �إىل وفاة مبكرة‪.‬‬ ‫ووج ��دت ال��درا��س��ة ال�ت��ي تابعت نحو خم�سة �آالف �أم��ري�ك��ي من‬ ‫�أ�صول هندية من �سن الطفولة حتى منت�صف العمر‪� ،‬أن الذين كانوا‬ ‫بدناء �أثناء الطفولة‪ ،‬تزايد بينهم خطر الوفاة �إىل �أكرث من ال�ضعف‬ ‫قبيل بلوغ �سن الـ‪.55‬‬ ‫وق ��ال د‪ .‬ن�ي�ك��وال �ستيتلر‪� ،‬أخ���ص��ائ��ي ع�ل��م ال�ت�غ��ذي��ة والأوب �ئ��ة يف‬ ‫م�ست�شفى الأطفال يف فيالدلفيا‪� ،‬إن الدرا�سة لي�ست على غرار درا�سات‬ ‫�سابقة ربطت ب�ين ال��وف��اة املبكرة وال�سمنة عند الطفولة‪ ،‬ب��ل �إنها‬ ‫وجدت املزيد من الروابط املبا�شرة بني بدانة الأطفال وامل�ضاعفات‬ ‫ال�صحية التي قد يعانون منها جراء ذلك على املدى الطويل‪.‬‬ ‫ووج��دت الدرا�سة �أن الأطفال الذين كان «م�ؤ�شر كتلة اجل�سم»‬ ‫لديهم الأ�ضخم‪ ،‬ت�ضاعف خطر وفاتهم مبكراً مقارنة بغريهم الأقل‬ ‫حجماً‪.‬‬ ‫وت�صل فاتورة الإنفاق ال�سنوي الأمريكي‪ ،‬املبا�شر وغري املبا�شر‪،‬‬ ‫ملعاجلة ال�سمنة �إىل ‪ 147‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وم�ؤخراً‪ ،‬ب��د�أت الواليات املتحدة حملة تقودها ال�سيدة الأوىل‪،‬‬ ‫مي�شيل �أوب��ام��ا‪ ،‬ملكافحة ال�سمنة ب�ين الأط �ف��ال‪ ،‬على �أم��ل تقلي�ص‬ ‫النفقات يف معاجلة �أم��را���ض ذات ع�لاق��ة بال�سمنة‪ ،‬مثل ال�سكري‬ ‫و�أمرا�ض القلب وال�سرطان‪.‬‬ ‫«�سي �أن �أن»‬

‫اجلمعة ‪� 4‬شباط غرة ربيع الأول‬ ‫يف بع�ض الدول الإ�سالمية‬ ‫وال�سبت يف دول �أخرى‬

‫بنكريا�س ا�صطناعي يحمي حياة احلوامل‬ ‫ق ��ال ب��اح �ث��ون ب��ري�ط��ان�ي��ون �إن تزويد‬ ‫ال�ن���س��اء احل��وام��ل امل���ص��اب��ات ب��ال�ن��وع الأول‬ ‫من مر�ض ال�سكري ببنكريا�س ا�صطناعي‪،‬‬ ‫مي�ك��ن �أن ي�ن�ق��ذ ح�ي��ات�ه��ن وي�ح���س��ن �صحة‬ ‫املواليد‪.‬‬ ‫ونقلت هيئة الإذاعة الربيطانية «بي بي‬ ‫�سي» عن الباحثني يف جامعة «كامربيدج»‬ ‫�أن ال�ت�غ�ي�يرات ال�ه��رم��ون�ي��ة خ�ل�ال احلمل‬ ‫بالتزامن م��ع م��ر���ض ال�سكري يجعل من‬ ‫ال�صعب تنظيم م�ع��دالت ال�سكر يف الدم؛‬ ‫مما قد يكون له تداعيات م�ؤذية‪ ،‬غري �أن‬ ‫بنكريا�ساً ا�صطناعياً تز ّود به احلامل ميكن‬ ‫�أن يحافظ على معدالت طبيعية لل�سكر يف‬ ‫دمها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ط �ب �ي �ب��ة ه �ي �ل�ين م � ��اريف من‬ ‫ج��ام�ع��ة «ك��ام�ب�ري��دج» �إن «ن���ص��ف مواليد‬ ‫الأمهات امل�صابات بالنوع الأول من مر�ض‬ ‫ال�سكري‪ ،‬يولدون مع وزن زائد ب�سبب كرثة‬ ‫ال�سكر يف دم الأم»‪.‬‬ ‫وكانت درا�سة بريطانية �سابقة �أ�شارت‬ ‫�إىل �أن م �ع��دل امل��وال �ي��د ال��ذي��ن يولدون‬ ‫ميتني �أو وفاتهم بعد ا�سبوع م��ن الوالدة‬ ‫هو �أكرث ب�أربع مرات عند الأمهات امل�صابات‬ ‫بال�سكري النوع «‪.»1‬‬ ‫وق��ام ال�ب��اح�ث��ون يف ك��ام�بري��دج بو�ضع‬ ‫بنكريا�س ا�صطناعي لدى ‪ 10‬ن�ساء م�صابات‬ ‫بال�سكري النوع «‪ ،»1‬يقوم مبراقبة معدالت‬ ‫ال�سكري يف ال ��دم‪ ،‬وي��ر��س��ل امل�ع�ل��وم��ات �إىل‬

‫كمبيوتر يعمل ب��دوره على حتفيز م�ضخة‬ ‫االن�سولني ب�ضخ الكمية املطلوبة منه‪.‬‬ ‫و�أ�شار العلماء �إىل �أنهم �أثبتوا �أن املبد�أ‬

‫مفيد وفعال‪� ،‬آملني ببدء اختبارات �أو�سع يف‬ ‫البالد ال�سنة اجلارية‪.‬‬ ‫«يو بي �أي»‬

‫�سيحدث اق�تران �شهر ربيع الأول ال�ق��ادم ي��وم اخلمي�س ‪3‬‬ ‫�شباط ‪ 2011‬يف ال�ساعة ‪ 02:31‬بالتوقيت العاملي مب�شيئة اهلل‪،‬‬ ‫ويف هذا اليوم ت�ستحيل ر�ؤية الهالل يف �أ�سرتاليا و�أق�صى جنوب‬ ‫�أمريكا اجلنوبية‪ ،‬ولن تكون هناك �إمكانية لر�ؤية هالل �شهر‬ ‫ربيع الأول يف معظم مناطق �آ�سيا واملناطق ال�شرقية واجلنوبية‬ ‫من �إفريقية و�أوا��س��ط �أمريكا اجلنوبية؛ وذل��ك لعدم ا�ستيفاء‬ ‫ال�ه�لال ��ش��روط ال��ر�ؤي��ة بالعني امل�ج��ردة �أو بالتل�سكوب‪ ،‬بينما‬ ‫�سيكون الهالل مرئياً بالتل�سكوب يف �أوروب��ا واملناطق ال�شمالية‬ ‫والغربية يف �إفريقية و�شمال ق��ارة �أم��ري�ك��ا اجلنوبية‪ ،‬لكن يف‬ ‫�أمريكا ال�شمالية فهناك �إمكانية لر�ؤية الهالل بالعني املجردة‬ ‫ب�صعوبة‪.‬‬ ‫�أم��ا يوم اجلمعة ‪� 4‬شباط ف��إن ر�ؤي��ة الهالل ممكنة بالعني‬ ‫املجردة ب�سهولة من معظم قا ّرات العامل‪ .‬وحيث �إن ر�ؤية الهالل‬ ‫ممكنة يوم اخلمي�س يف بع�ض الدول الإ�سالمية فمن املتو ّقع �أن‬ ‫يبد�أ �شهر ربيع الأول يوم اجلمعة ‪� 4‬شباط‪ ،‬فيما يبد�أ الآخر يوم‬ ‫ال�سبت ‪� 5‬شباط‪ ،2011‬وعليه ف�إن ذكرى املولد النبويّ ال�شريف‬ ‫�ستعلن يف يومني وهما الثالثاء والأربعاء ‪ 15‬و‪� 16‬شباط‪.2011‬‬ ‫وب�إلقاء نظرة على و�ضع القمر ي��وم اخلمي�س ‪� 3‬شباط يف‬ ‫بع�ض املدن العربية والإ�سالمية‪ ،‬جند �أن احل�سابات ال�سطحية‬ ‫للهالل عند غروب ال�شم�س كما يلي‪:‬‬ ‫• ج��اك��رت��ا‪�� :‬س�ي�غ�ي��ب ال �ق �م��ر ب �ع��د ‪ 6‬دق��ائ��ق م��ن غروب‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬و�سيكون عمره ‪� 10‬ساعات و‪ 26‬دقيقة‪.‬‬ ‫• �أب����و ظ�ب��ي‪� :‬سيغيب القمر بعد ‪ 23‬دقيقة م��ن غروب‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬و�سيكون عمره ‪� 13‬ساعة و‪ 5‬دقائق‪.‬‬ ‫• م �ك��ة امل �ك��رم��ة‪�� :‬س�ي�غ�ي��ب ال �ق �م��ر ب �ع��د ‪ 24‬دق �ي �ق��ة من‬ ‫غروب ال�شم�س‪ ،‬و�سيكون عمره ‪� 14‬ساعة ودقيقتني‪.‬‬ ‫• ع� � ّم ��ان‪�� :‬س�ي�غ�ي��ب ال �ق �م��ر ب �ع��د ‪ 29‬دق �ي �ق��ة م��ن غروب‬ ‫ال�شم�س و�سيكون عمره ‪� 13‬ساعة و‪ 52‬دقيقة‪.‬‬ ‫• ال �ق��اه��رة‪� :‬سيغيب ال�ق�م��ر ب�ع��د ‪ 29‬دق�ي�ق��ة م��ن غروب‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬و�سيكون عمره ‪� 14‬ساعة و‪ 7‬دقائق‪.‬‬ ‫• ال��رب��اط‪� :‬سيغيب ال�ق�م��ر ب�ع��د ‪ 37‬دق�ي�ق��ة م��ن غروب‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬و�سيكون عمره ‪� 15‬ساعة و‪ 53‬دقيقة‪.‬‬ ‫وال�ق�ي��م �أع�ل�اه تعني �أن ر�ؤي ��ة ال�ه�لال ي��وم اخلمي�س غري‬ ‫ممكنة بالعني املجردة �أو بالتل�سكوب يف ك ّل من جاكرتا و�أبو ظبي‬ ‫ومكة املكرمة‪ ،‬لكنها ممكنة فقط با�ستخدام التل�سكوب يف ك ّل من‬ ‫ع ّمان والقاهرة والرباط‪.‬‬ ‫عن جمل�س �إدارة امل�شروع الإ�سالمي لر�صد الأه ّلة‬ ‫الأ�ستاذة ب�سمة ذياب‪ /‬رئي�سة اللجنة الإعالمية‪.‬‬

‫انتبه‪ ..‬الإرهاق والتعب الدائم يعني املعاناة من �أمرا�ض �صامتة‬ ‫حذرت الطبيبة كاثرينا الري�ش‪ ،‬من جامعة اليبزغ‪ ،‬من التعب‬ ‫الدائم كحالة تدل على معاناة الإن�سان من �أمرا�ض �صامتة‪ ،‬ومن‬ ‫�أمرا�ض خطرية يف بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫وذك��ر الباحث يورجن �شو�سرت �أن ا�ضطراب النوم ك��ان ال�سبب‬ ‫الرئي�س وراء هذه احلالة‪ .‬وثبت ذلك علميا من خالل �إخ�ضاع �آالف‬ ‫املعانني من التعب الدائم �إىل الفحو�صات ال�سريرية يف خمتربات‬ ‫النوم‪ .‬وعدا عن امل�شكالت العائلية و�إجهاد العمل‪ ،‬ف�إن حالة انقطاع‬ ‫التنف�س �أث �ن��اء ال �ن��وم ك��ان��ت امل �� �س ��ؤول الأول ع��ن الأرق‪ ،‬وه��ي حالة‬ ‫تنجم عند نوم الإن�سان على ظهره‪ ،‬وب�سبب �ضعف ع�ضالت الرقبة‬ ‫واحللقوم‪ ،‬وتتفاقم ب�سبب �سقوط الل�سان �إىل اخللف‪ ،‬وينقطع نف�س‬ ‫الإن�سان عندها لأق��ل من دقيقة ثم يطلق اجل�سد �إن��ذارات��ه الكفيلة‬ ‫بدفع النائم لال�ستيقاظ وهو يعاين من �ضيق النف�س‪.‬‬ ‫ومن الطبيعي �أن احلالة تتفاقم لدى الأ�شخا�ص البدينني يف‬ ‫امل�ساء‪ ،‬خ�صو�صا بعد تناول الطعام الد�سم‪ .‬كما تنت�شر احلالة بني‬ ‫غري الريا�ضيني وبني املعانني من �ضعف ع�ضالت الرقبة‪.‬‬ ‫ويف خمتربات النوم‪ ،‬ظهر �أن �ضعف ع�ضالت الرقبة ي�ؤدي �إىل‬ ‫حالة انقطاع النف�س �أث�ن��اء ال�ن��وم‪ .‬وك�شفت تخطيطات ال�ن��وم التي‬ ‫�أخ��ذت للمعانني من حالة الإره��اق الدائم �أن التنف�س ينقطع عدة‬ ‫مرات يوميا‪ ،‬وي�سبب ذلك حالة ال�شعور بالتعب �صباحا‪ .‬وثبت �أي�ضا‬ ‫�أن عازيف �آالت النفخ املو�سيقية هم �أقل الب�شر معاناة من حالة انقطاع‬ ‫النف�س م�ساء ب�سبب دور النفخ يف تقوية ع�ضالت رقابهم‪.‬‬ ‫ا�ضطرابات النوم‬ ‫ك��ذل��ك �أن ك�ث�رة ال �ن��وم ال ت�ق��ل � �ض��ررا ع��ن ق�ل�ت��ه م��ن الناحية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬وثبت �أن من ينام كثريا‪ ،‬حاله حال قليلي النوم‪ ،‬يعاين �أكرث‬ ‫من غريه من االكتئاب و�أمرا�ض القلب وال��دورة الدموية‪ .‬واملعدل‬ ‫ال�صحي للنوم هو ‪� 8‬ساعات يوميا بالن�سبة للبالغني‪ ،‬وهو ما يحفظ‬ ‫لهم ال�صحة والوعي الكافيني‪ .‬ومييل الباحث �شو�سرت �إىل تف�سري‬ ‫�أمرا�ض كثريي النوم على �أنها ال�سبب املبا�شر للبقاء يف ظالم غرف‬ ‫النوم‪ ،‬وبالتايل تلقي �أقل قدر من فيتامني (دي)‪.‬‬ ‫ويف خمتربات النوم‪ ،‬ات�ضح �أن النوم ليوم واح��د لفرتة طويلة‬ ‫�أك�ثر من ‪� 8‬ساعات ال يكفي لتعوي�ض املعانني من قلة النوم‪ ،‬ومن‬ ‫الإعياء‪ ،‬عن الطاقة التي يحتاجونها‪ .‬فالق�ضية ال تتعلق بطول فرتة‬ ‫النوم و�إمنا بعمقه‪ ،‬وين�صح �شو�سرت لذلك بتوفري �أجواء نوم عميق‬ ‫لفرتة ‪� 8 -7‬ساعات تكفي الإن�سان ال�ستعادة ق��واه بعد ف�ترة �إرهاق‬ ‫طويلة ن�سبيا‪.‬‬ ‫الطبيبة كاثرينا الري�ش قالت �إن ا�ضطراب النوم لي�س ال�سبب‬ ‫الوحيد حلالة الإره��اق اليومي التي يعاين منها البع�ض‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫�إىل �أنها قد تكون انعكا�سا لأمرا�ض �صامتة ال يدري الفرد �أنه يعاين‬ ‫منها‪ ،‬ورمب��ا ه��ي تعبري ع��ن مر�ض خطري‪ .‬وتن�صح م��ن يعاين من‬ ‫التعب‪ ،‬رغم نومه اجليد‪ ،‬ب�أن يراجع الطبيب يف احلال‪.‬‬ ‫وكمثال‪ ،‬فقد كان ا�ضطراب الغدة الدرقية وانخفا�ض ال�ضغط‬ ‫ونق�ص احلديد من �أكرث �أ�سباب التعب اليومي عند الن�ساء‪ ،‬يف حني‬ ‫كانت �أمرا�ض القلب وال�سكري والأمرا�ض ال�سرطانية املختلفة من‬ ‫�أكرث �أ�سباب حالة الإعياء النهارية التي يعاين منها الذكور‪.‬‬ ‫اخل�بر ال�سار‪ ،‬ح�سب الري����ش‪ ،‬هو �أن الإره��اق اليومي قد يكون‬ ‫�إيجابيا‪ ،‬مبعنى �أنه ناجم عن �إ�شارات يطلقها اجل�سد حمذرا �صاحبه‬

‫م��ن �أن ع�ظ��ام��ه ب�ح��اج��ة �إىل ��ش��يء م��ن ال��راح��ة‪ ،‬وه ��ذا يح�صل مع‬ ‫املوظفني الن�شطني‪ ،‬والعمال املناوبني‪ ،‬الذي ي�ؤدون �أعماال ج�سدية‪،‬‬ ‫كما يح�صل مع الكتاب والفنانني ال��ذي جترفهم خياالتهم طوال‬ ‫الوقت وتت�سبب يف تعب �أدمغتهم‪ ،‬وحالة الإرهاق تتفاقم بالطبع يف‬ ‫ف�صل ال�شتاء حيث يقل النور ويذهب الإن�سان �إىل العمل يف جو مظلم‬ ‫ثم يعود �إىل البيت‪ ،‬بعد انتهاء العمل‪ ،‬يف جو مظلم �أي�ضا‪.‬‬ ‫الداء الغام�ض‬ ‫وك��ان��ت درا� �س��ة ب��ري�ط��ان�ي��ة ق��د �أ� �ش��ارت �إىل ح��ال��ة م��ن اخلمول‬ ‫والإجهاد امل�ستمر قد ت�صيب املرء‪ ،‬م�س ّبب ًة له زي��اد ًة يف الوزن نتيجة‬ ‫قيام اجل�سم بتخزين الطاقة على �شكل دهون‪.‬‬ ‫وك�شفت نتائجها عن وجود نوع من العدوى الفريو�سية املزمنة‬ ‫باملعدة لدى ‪ %60‬من امل�صابني‪ ،‬يُعتقد �أنها �شكل من فريو�س التهاب‬ ‫ال�ن�خ��اع ال�سنجابي‪ ،‬يهاجم امل��خ م�س ّبباً ال�شعور ب��الإج�ه��اد والتعب‬ ‫املزمن‪.‬‬ ‫وقد �أطلق الباحثون ت�سمية «ال��داء الغام�ض» على هذه احلالة‬ ‫التي لوحظ �أن ‪ %90‬من امل�صابني بها يعانون من �أعرا�ض م�شابهة‬ ‫لأعرا�ض الأنفلونزا احلادّة ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫ويف هذا الإط��ار‪ ،‬ي�ؤ ّكد اخل�براء دور التغذية ال�صحية ال�سليمة‬

‫يف الت�صدّي لهذه احلالة‪ ،‬من خالل تعزيز جهاز املناعة وامل�ساعدة‬ ‫يف بناء اخل�لاي��ا وجت��دي��د الأن�سجة‪ .‬وع �دّد الباحثون �أب��رز العادات‬ ‫الغذائية اخلاطئة التي ت�ؤدّي �إىل الإ�صابة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫ ت�ن��اول الأط�ع�م��ة غ�ير الع�ضوية ال�ت��ي تتم زراع�ت�ه��ا يف �أر�ض‬‫مهجنة وتع ّر�ضها للر�ش باملبيدات‬ ‫ّ‬ ‫خم�صبة �صناعياً و�إنباتها من بذور ّ‬ ‫الكيميائية ال�ضا ّرة‪ ،‬ح�سب ما ورد مبجلة «�سيدتي»‪.‬‬ ‫ �إن�ضاج الطعام النباتي وتخزينه بطريقة التجميد‪ ،‬ما يفقده‬‫قيمته الغذائية والعنا�صر الأ�سا�سية فيه كالألياف والفيتامينات‬ ‫واملعادن‪.‬‬ ‫ الإكثار من �شرب املاء �أثناء تناول الطعام‪ ،‬ما ي�ؤدّي �إىل نق�ص‬‫قيمته الغذائية وزيادة ال�شعور باالنتفاخ والإعياء‪.‬‬ ‫ �إدمان تناول املن ّبهات (م�شروبات الكافيني) �أو املواد ال�سكرية �أو‬‫الأطعمة غري ال�صح ّية‪ ،‬ما يرهق الكبد وي�ضعف قدرته على التخ ّل�ص‬ ‫من ال�سموم‪.‬‬ ‫ ال�سرعة يف تناول الطعام وعدم �أخذ الوقت الكايف لإنهاء الوجبة‬‫بالكامل ب�سبب االن�شغال يف العمل �أو االنهماك يف التفكري‪.‬‬ ‫ الإف��راط يف تناول الوجبات ال�سريعة الفتقارها �إىل العنا�صر‬‫الغذائية الهامة واحتوائها على طاقة عالية ي�صعب التخ ّل�ص منها‪،‬‬

‫ما ي�ؤدّي �إىل قيام اجل�سم بتخزينها على �شكل دهون �ضا ّرة‪.‬‬ ‫ تناول الأطعمة امل�س ّببة للح�سا�سية واملحتوية على «الغلوتني»‪،‬‬‫وهذه الأخ�يرة هي امل��ادة الثانية يف ترتيب امل��واد امل�س ّببة للح�سا�سية‬ ‫بعد منتجات الألبان‪ ،‬يحملها الدقيق الأبي�ض خ�صو�صاً‪.‬‬ ‫خطوات غذائية‬ ‫�صحي ي�ش ّكل اخلطوة الأوىل يف عالج حالة‬ ‫اتباع نظام غذائي ّ‬ ‫التعب املزمنة‪ ،‬وذلك باتباع الآتي‪:‬‬ ‫ ي�ج��ب �أن ي�ح�ت��وي ال �ن �ظ��ام ال �غ��ذائ��ي ع�ل��ى ‪ %50‬م��ن �سعراته‬‫احلرارية على الكربوهيدرات املر ّكبة املتوافرة يف اخل�ضر والفاكهة‬ ‫ب�أنواعها وحبوب القمح والذرة البي�ضاء وال�شعري‪ ،‬والأرز البني‪.‬‬ ‫ ينبغي �أال يتجاوز معدّل الدهون �أو الزيوت ‪ %25‬من ال�سعرات‬‫احل��راري��ة اليومية‪ .‬كما يُن�صح با�ستعمال ال��ده��ون غري امل�شبعة يف‬ ‫الطهو‪ ،‬كزيوت الزيتون ودوار ال�شم�س والذرة‪.‬‬ ‫ ي�ج��ب �أن مي � ّث��ل عن�صر ال�ب�روت�ي�ن ‪ %25‬م��ن ع ��دد ال�سعرات‬‫احل��راري��ة املتناولة يومياً‪ ،‬ويتوافر يف ال��دواج��ن واللحوم احلمراء‬ ‫والأ�سماك واملك�سرات‪.‬‬ ‫ ين�صح ال�ب��اح�ث��ون ب��الإك�ث��ار م��ن ت�ن��اول ال ��ذرة البي�ضاء‪ ،‬فهي‬‫غذاء قلوي يخ ّف�ض ن�سبة احلمو�ضة يف اجل�سم‪ .‬كما يُو�صى بتناول‬ ‫ال�شوفان الذي ي�ساعد يف ا�ستقرار معدّل ال�سكر يف الدم‪.‬‬ ‫ يحبذ تناول الأرز البني وال��ذرة ال�شامية واحلنطة ال�سوداء‬‫كبدائل عن منتجات القمح خلل ّوها من مادة «الغلوتني»‪ .‬فرغم �أن‬ ‫الدقيق يع ّد مرتفعاً يف قيمته الغذائية‪� ،‬إال �أنه من الأطعمة احلم�ضية‬ ‫التي ال يُن�صح بها حلاالت الإرهاق املزمنة‪.‬‬ ‫ �أ ّك� ��د اخل�ب��راء �أن ج�م�ي��ع الأط �ع �م��ة ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة حت �ت��وي على‬‫ال�صوديوم والبوتا�سيوم باملعدّالت املطلوبة ل�صحة الإن�سان‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ت�ش ّكل �إ�ضافة كم ّيات زائدة من امللح �ضرراً بالغاً على توازن اجل�سم‪.‬‬ ‫ويف هذا الإط��ار يُن�صح با�ستبدال امللح العادي بالأع�شاب الطبيعية‬ ‫والتوابل ال�صح ّية �أو ملح البحر الغني باملعادن ال�ضرورية‪.‬‬ ‫ يجب �أن يحتوي النظام الغذائي على ن�سبة كبرية من الألياف‬‫التي تخ ّل�ص اجل�سم من ال�سموم وحتافظ على ن�سبة ال�سكر يف الدم‪.‬‬ ‫ويُن�صح بتناول من ‪� 8‬إىل ‪� 10‬أكواب من املاء ّ‬ ‫املقطر يومياً‪ ،‬وح�صتني‬ ‫�إىل ‪ 3‬ح�ص�ص من الفاكهة الطازجة ومن ‪� 3‬إىل ‪ 5‬ح�ص�ص من اخل�ضر‬ ‫الع�ضوية يومياً‪.‬‬ ‫ ينبغي للم�صابني بالتعب امل��زم��ن احل�صول على الأنزميات‬‫ال��ا�ضمة عرب املواظبة على تناول املك ّمالت الغذائية التي تعمل على‬ ‫حت�سني كفاءة اجلهاز اله�ضمي‪.‬‬ ‫ يُن�صح باالبتعاد عن ا�ستهالك كم ّيات كبرية من ال�سكر املك ّرر‬‫وامللح العادي والدهون امل�شبعة‪.‬‬ ‫تو�صلت الأبحاث �إىل �أن �آلية العط�ش تتم يف اجل�سم ببطء �أكرب‬ ‫ ّ‬‫من �آلية اجل��وع‪ ،‬ما ي ��ؤدّي �إىل �صعوبة التمييز بني ال�شعور باجلوع‬ ‫والعط�ش‪ .‬لذا ين�صح اخلرباء بتناول املاء �أو �أي م�شروب عند البدء‬ ‫يف ال�شعور باجلوع‪ ،‬مع حاجة اجل�سم �إىل ال�سوائل كبديل عن تناول‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫موقع «لها» الإلكرتوين‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫‪19‬‬


(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

á«HÉ``Ñ°T mó``jCÉH á``«°Só≤e ™``jQÉ°ûe äÉ«eƒ«dG ∂∏J øe IQƒ°U øjô°ûY ÜQÉ≤j Ée ≥∏Y å«M .ˆG ΩGQ áæjóà »°ùfôØdG ‘É≤ãdG õcôŸG ¿GQóL ≈∏Y "¢Só≤dG ¢Só≤dG ÉæJOQh"" ´hô°ûe Ú°Sóæ¡ŸG …OÉ``f ™``e 2009 ΩÉ``Y ¢``ù`°`SCÉ`J »HÉÑ°T ´hô``°`û`e íÑ°üj ¿C’ Qƒ``£`J º``K ,§``≤`a ÚàÑdÉW ø``e Ak Gó``à`HG Ú``«` fOQC’G .¢SQGóŸG äÉÑdÉW øe äÉ«àa ¢ùªN 2010 ΩÉY √DhÉ°†YCG IQƒ°U AÉ``≤` HEGh á«°Só≤ŸG áaÉ≤ãdG ô°ûæd ´hô``°`û`ŸG ±ó``¡`j á«∏ªY πFÉ°Sh ΩGóîà°SÉH ,܃``∏`≤`dG ‘ Iô°VÉM á«M ¢Só≤dG ,πª©dG ¥GQhCG ,܃°SÉ◊G ≈∏Y á«Áó≤àdG ¢Vhô©dÉc á«∏YÉØJh ájƒà°ûdGh á«Ø«°üdG …OGƒædG ‘ ,ÉgÒZh ¢VQÉ©ŸG ,äɪ°ùéŸG ⁄É©e ≈``∏`Y º``¡`aô``©`J ,á``bô``Ø`à`ŸG äÉ``WÉ``°`û`æ`dGh π``ª`©`dG ¢`` TQhh .¢UÉN πµ°ûH ≈°übC’G óé°ùŸGh ,ΩÉY πµ°ûH ¢Só≤dG

á«YƒJh »°Só≤ŸG çGÎ``dGh ‘É≤ãdG »``Yƒ``dG ô°ûfh ,áYhô°ûŸG OGó`` `YEG ¤G á``aÉ``°` VEG ,¢``Só``≤` dG ï``jQÉ``à` H º``gÒ``Zh Ú``°`Só``æ`¡`ŸG ᫪«∏©àdGh á«°Sóæ¡dGh ájƒªæàdG ™jQÉ°ûª∏d kɪYO äÉ°SGQódG .¢Só≤dG ‘ »àdG á«aÉ≤ãdG äGQhódG øe OóY ó≤Y É¡JGRÉ‚EG ºgCG øe ,¢SÉædG ÚH äÉ°Só≤ŸGh ¢Só≤ŸG â«H áaÉ≤K ô°ûf ¤EG ±ó¡J º°ù› É¡JGRÉ‚EG ôNBGh .ÜÉÑ°û∏d ¢Só≤dG AGôØ°S OGóYEG äGQhOh .á«≤«≤◊G ⁄É©ŸGh OÉ©HC’G hP ¢Só≤dG ‘ áÁó≤dG Ió∏ÑdG "äÉ«eƒj" ¢Vô©e É¡«µëjh ÉgQƒ°üj áÁó≤dG Ió∏ÑdG øe IQƒ°üe äÉ«eƒj AGõLCG øe AõL πc ™e á£∏àîŸG º¡JÉ«M É¡«a ¿ƒª°Sôj ¿ÉÑ°T .äÉ°Só≤ŸGh äGôªŸGh ,¥ô£dGh ,õLGƒ◊Gh ,º¡à°SGQO ,¢Só≤dG

zπ«∏ÿG ÜÉH{ º∏«a OGóYG ≈∏Y ¿ÉªFÉ≤dG

∫OÉÑJh Ö``jQó``à` dGh ≥«°ùæàdGh ¿hÉ``©`à`dG ¬``à`jÉ``Z ,OGô`` `aC’G ø``Y √òg ≥``ã`Ñ`æ`Jh ,¢``Só``≤` dG á``«`°`†`b π`` LCG ø``e π``ª`©`∏`d ,äGÈ`` ` ÿG á«ŸÉ©dG á``µ`Ñ`°`û`dGh á``«` dhó``dG ¢``Só``≤`dG á``°`ù`°`SDƒ`e ø``Y á``£` HGô``dG .É¡JÉ°SÉ«°Sh É¡aGógCÉH Ωõà∏Jh ,¢Só≤∏d á∏eÉ©dG äÉ°ù°SDƒª∏d á«HÉÑ°ûdG Oƒ¡÷G πeɵJh ≥«°ùæJ :É¡aóg ,2006 ΩÉY â°ù°SCÉJ Rƒéj ’h á``eC’G ∫É``«`LC’ kÉ`Ø`bh ¢``Só``≤`dG ≈∏Y ®ÉØë∏d ák `eÉ``Y ,É¡∏gCGh ¢Só≤dG É¡H ô“ »àdG ´É°VhC’G ¿É«ÑJh ,¬æY ∫RÉæàdG á¡LGƒe π``LCG ø``e ºgOƒª°U õjõ©Jh É¡fɵ°S â«Ñãàd kÉ«©°S .ójƒ¡àdG äÉ££fl "¢Só≤dG πLCG øe ¿ƒ°Sóæ¡e" áæ÷ πµ°ûH ±ó¡Jh ,Ú``«`fOQC’G Ú°Sóæ¡ŸG áHÉ≤f øY á≤ãÑæe πFÉ°SƒdG ™«ªéH äÉ°Só≤ŸGh ¢Só≤dG á«°†b ºYO ¤EG »°SÉ°SCG

¿É©æc á«dÉY :OGóYEG "π«∏ÿG ÜÉH"" º∏«a " ,¢Só≤dG ÜÉÑ°T øe áYƒª› ¬LôNCGh √óYCG »≤FÉKh º∏«a ¬«dEG ¢Vô©àj Ée ,á«îjQÉàdG π«∏ÿG ÜÉ``H á°üb ¬«a ¿ƒµëj ô¶ædG »à¡Lh ìô``W ∫Ó``N ø``e ájójƒ¡J §£N ø``e Ωƒ``«`dG .á«∏«FGô°SE’Gh á«Hô©dG øY åjó◊G …È°U OÉ¡f ¬``Lô``NCG …ò``dG º∏«ØdG πª°ûjh .á≤£æŸG ∂∏J ‘ IóટG á«∏«FGô°SE’G ¥ÉØfC’Gh äÉjôØ◊G "¢Só≤dG πLC’ ÜÉÑ°T" á£HGQ äGOÉ`` ` –Gh äÉ``ª` ¶` æ` e º``°`†`j ,»``ŸÉ``Y »``≤`«`°`ù`æ`J QÉ`` ` WEG »``g k °†a ,á«dhOh á«eÓ°SEGh á«HôY á«Ø°ûch á«HÓWh á«HÉÑ°T Ó

zäÉ«eƒj{ ¢Vô©e Qƒ°U øe

zäÉ«eƒj{ ¢Vô©e Qƒ°U øe

π«∏ÿG ÜÉH

z¿ƒ°Sóæ¡e{ áæ÷ äGRÉ‚G çóMCG áÁó≤dG Ió∏ÑdG º°ù›

z¢Só≤dG ÉæJOQh{ ´hô°ûe QÉ©°T

z¢Só≤dG πLC’ ÜÉÑ°T{ á£HGQ QÉ©°T

‫ﻧﺒﺾ اﻟﻘﺪس‬ ≥∏¨j ∫ÓàM’G : 1/25 AÉKÓãdG ¿Gƒ∏°S Ió∏H ‘ Iƒ∏M …OGh á≤£æe ÚeÉY ó``©`H : 1/26 AÉ`` ©` `HQC’G ô`` Ø` `◊G ∫É`` ` ` ª` ` ` ` YCG ø`` ` `e É`` `Ñ` ` jô`` `≤` ` J QÉKB’G äÉ£∏°S â``“CG ,á«∏«FGô°S’G ∫ƒ£H ≥``Ø` f ô``Ø` M á``«` ∏` «` FGô``°` SE’G ¿Gƒ∏°S Ió``∏` H ø``e CGó``Ñ` j Î``e 600 ‘ »¡àæjh áÁó≤dG ¢Só≤dG ܃æL »Hô¨dG »``Hƒ``æ`÷Gh »Hƒæ÷G ó``◊G .∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùª∏d ¢Vô©e ìÉààaG :1/27 ¢ù«ªÿG º«fl ‘ »``æ` «` £` °` ù` ∏` Ø` dG çGÎ`` ` ` dG .¢Só≤dÉH •ÉØ©°T Iô`` gÉ`` ¶` J : 1/28 á`` ©` `ª` `÷G ÚÑ©°ûdG ™``e ¢Só≤dG ‘ á«æeÉ°†J .…ô°üŸGh »°ùfƒàdG »eƒj â©dófG : 1/29 âÑ°ùdG ‹Gƒ`` à` `dG ≈`` ∏` `Y ó`` ` ` ` MC’Gh â``Ñ` °` ù` dG º«flh ¿Gƒ∏°S ájôb ‘ äÉ``¡`LGƒ``ŸG ,iƒ¡dG ø£Hh ܃jCG ôÄH ‘ •ÉØ©°T º«fl ‘ …ôµ°ù©dG õ``LÉ``◊G óæYh .•ÉØ©°T äGƒb äÈ`` `LCG : 1/30 ó`` `MC’G øY ø``jó``©`Ñ`ŸG ø``e GOó`` Y ∫Ó``à` M’G ádGREG ≈∏Y ∑QÉÑŸG ≈°übC’G óé°ùŸG ÉgƒÑ°üf ó``b Gƒ``fÉ``c »``à` dG á``ª`«`ÿG •É`` Ñ` `°` `SC’G á`` `HGƒ`` `H ø`` `e Üô`` ≤` `dÉ`` H øY ºgOÉ©HEG äGQGôb ≈∏Y ÉLÉéàMG IÓ°üdG ø``e º``¡`fÉ``eô``Mh ≈``°`ü`bC’G .¬«a

.¢Só≤dG á¶aÉfi ‘ (%13^3) ádÉ£ÑdG áÑ°ùf â¨∏H .áHÉ°Th kÉHÉ°T (72,468) ‹GƒëH Qó≤j ¢Só≤dG áæjóe ‘ ¿ÉÑ°ûdG OóY .»°Só≤ŸG ÜÉÑ°û∏d §≤a (%20) ¬àÑ°ùf Ée äÉeóÿG ¢Só≤dG ‘ á«HÉÑ°ûdG äÉ°ù°SDƒŸG Ωó≤J .(%49) â¨∏H çÉfE’G iód ¬àÑ°ùf ¿CG ÚM ‘ (%55^3) â¨∏H ÜÉÑ°ûdG QƒcòdG iód ´ƒ£àdG áÑ°ùf .πeÉc ¿ÉeOEG ádÉM ‘ ±’BG IóY OƒLh ¤EG áaÉ°VE’ÉH •É©àe (∞dCG 20) øe ÌcCG ∑Éæ¡a ¢Só≤dG ‘ á«°ûØàe äGQóîŸG IôgÉX m .(%11)`dG RhÉéàJ ’ áªFÉ≤dG á«HÉÑ°ûdG äÉ°ù°SDƒŸG øe äÉeóN ¿ƒ≤∏àj øjòdG »°Só≤ŸG ÜÉÑ°ûdG áÑ°ùf â¨∏H -

‫رﻗﻢ وﺣﻘﻴﻘﺔ‬

ً‫أﺳﺮج ﻗﻨﺪﻳﻼ‬

..ÜÉLCG k≈àah ÉYO løWh Qhó≤dG º°TÉg áæeDƒe Éæ©bGh ‘ ôgɶàJ äɪ∏c πÑ≤à°ùŸGh πeC’G ,Ò«¨àdG ,IQƒãdG …Qój ’h ,á©bƒàe øµJ ⁄ áYQÉ°ùàe mäGÒ``¨`J π``X ‘ Ωƒ``«`dG ?âé°†f É``¡`e’BG ¿CG ΩCG ܃©°ûdG âé°†fCG ..çGó``MCÓ` d ™HÉàŸG √òg Ò°ùJ πgh !?áé°VÉf ܃©°T ™æ°U ‘ º¡°ùj ⁄C’G ¿CG ΩCG É¡fCG ΩCG ?…QóJ ’ å«M ¤EG Ò°ù s Jo ΩCG ,¬æ«©H ±óg ¤EG ܃©°ûdG !?ójôJ Ée ¤EG ójôJ øe É¡Ø∏N Ò°ù u Jo h Ò°ùJn h ÜQódG º°SΰS ¬à°SɪM ,É¡Ñd ºg øjòdG ,ÜÉÑ°ûdG øe çGóMC’G √òg âdÉf πg ?¬é°†fh √ó°TQ É¡dÉf ΩCG ,¬àØWÉYh ,ÜÉÑ°ûdG á°SɪM »æJòNCGh ,¥É«°ùdG øY âLôN »æfCG hóÑj á≤MÓàŸG QÉÑNC’Gh ,¢Sƒ∏÷G áaôZ ‘ ∫É≤ŸG ÖàcCG »æfCG ák °UÉN øëfh Ωƒ``«` dG Éææµd ,»©ª°S ¥ô£J áØ∏àîŸG äGƒæ≤dG ≈∏Y ìhôdG ∂∏J ÉfòNCÉJ ,ÜÉÑ°ûdGh ¢Só≤dG øY ÉæàëØ°U ‘ Öàµf k ¡°S Ö©°üdG π«– »àdG á«HÉÑ°ûdG iôJh ,GÒ°ùj Ò°ù©dGh ,Ó ,Iô¶ædG ¢Só≤dG º¡dOÉÑàa ,á∏FÉØàŸG πÑ≤à°ùŸG ¿ƒ«©H ¢Só≤dG ≈∏Y Ik Ò``Zh kÉ`Ñ`Mh á°SɪM óbƒàŸG ô°üædG π«L º¡«a iÎ``a º©Øe π«L ,π``≤`©`dGh º∏©dÉH Òæà°ùŸG ,É¡JÉ°Só≤eh ¢``Só``≤`dG :∫ƒ≤j ¢Só≤dG ∫ÉM ¿É°ùdh ,ñƒ«°ûdG ᪵Mh ÜÉÑ°ûdG áØWÉ©H ÜÉÑ°ûdG ¿CÉ°T äÈcCG ÉfCG GPEG äGõé©ŸG ƒHCG ÜÉÑ°ûdG q¿EÉa ÉgQGƒ°SCGh OÓÑdG ¿ƒ°üM Iɪ◊Gh É¡°SGôq M ΩÉf GPEG º¡«``a ó``Zh º¡`d ó`` Z äBG ƒg Éà ôNÉa ¢ùeCG É`«` a É¡«dEG …ô°ùf ¿CG É``eEG ÜÉÑ°ûc øëfh ,¢Só≤dG »g ¢Só≤dG ¢Só≤dG ÉæàØ∏N óbh ÉæHÉÑ°T »°†Á ¿CG ÉeEGh ,ÉædɪYCGh É檪¡H πc ‘ ¢Só≤dG Iô°üf ™jQÉ°ûeh kGÒ°ùY ô``eC’G ¢ù«d ,É`` gAGQh øµd ,Ωó``©` dG ø``e kÉYhô°ûe ´óàÑJ ¿CG ∂Ø∏µf Éæ°ùdh ,¿É``µ` e º∏©dGh Ö◊ÉH á∏eÉ©dG ™jQÉ°ûŸG ∂∏àH ≥ëà∏J ¿CG ÖLGƒdG πbCG l ,¬fÉ«àa øëf øWh ¢Só≤dÉa ,¢Só≤∏d ..ÜÉLC r G ≈àah k ÉYO øWh !ÜÉÑ°ûdG ΩõY ∑QƒH áëØ°üdG OGóYEG ≥jôa

Ëô°T AÉ°ù«e - ¿É©æc á«dÉY øHõdG áªWÉa - ó«°TôdG A’BG - º°TÉg áæeDƒe


¬àë∏°SCG πeɵH Ó«a ¿ƒà°SCG ¬LGƒj ΰù°ûfÉe …õ«∏µfE’G …QhódG ‘ (á`28 `ëØ°U)

assabeelsports@yahoo.com

(1489) Oó©dG - (18) áæ°ùdG - Ω ( 2011) •ÉÑ°T (1) AÉKÓãdG

á∏°ùdG Iôµd É«°SBG ÜôZ ájófCG ádƒ£Ñd á«fɪãdG QhO ÜÉgP

Ωƒ∏©dGh .. ÊGôjE’G ΩGô¡e ΩÉeCG »°VÉjôdG IQÉ°ùN …Qƒ°ùdG AÓ÷G ™e Ωƒ«dG óYƒe ≈∏Y á«≤«Ñ£àdG

áë````````24 ```````Ø°U π«°UÉØàdG


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫ا�ستعداد ًا للمناف�سة يف رايل قطر الدويل ‪2011‬‬

‫ح���ج���ازي وم���ط���ر ي���ت���درب���ان يف ال�������ص���ح���راء ال��ق��ط��ري��ة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫بد�أ �سائق الراليات الأردين ع ّمار حجازي‬ ‫تدريباته يف �صحراء قطر ا�ستعداداً للمناف�سة‬ ‫يف رايل قطر الدويل ‪ 2011‬مب�ساعدة مالحه‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين ج��وزي��ف م�ط��ر ع�ل��ى م�ت�ن �سيارة‬ ‫�سكودا فابيا �أ�س ‪ 2000‬اجلديدة كلياً‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ام رايل ق �ط��ر ال � � ��دويل امل�صنف‬ ‫كاجلولة الأوىل من بطولة ال�شرق الأو�سط‬ ‫للراليات يومي ‪ 4‬و ‪� 5‬شباط ‪ 2011‬ب�إ�شراف‬ ‫االحت ��اد ال ��دويل ل�ل���س�ي��ارات (ف �ي��ا)‪ .‬وت�ضم‬ ‫البطولة الإقليمية هذا العام ‪ 7‬جوالت تقام‬ ‫يف قطر وال�ك��وي��ت والأردن و��س��وري��ا ولبنان‬ ‫وقرب�ص ودبي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س�ي��ارات �سكودا �أ���س ‪ 2000‬التي‬ ‫ي�ق��وده��ا ح �ج��ازي ق��د ا��ش�ت�ه��رت يف ال�سنوات‬ ‫االخ �ي�رة بهيمنتها وت��أل�ق�ه��ا ع�ل��ى من�صات‬ ‫التتويج يف راليات ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ويتطلع‬ ‫حجازي لإحياء �آماله بالت�ألق وال�صعود على‬ ‫من�صة التتويج يف قطر‪.‬‬ ‫وحت �ظ��ى م���ش��ارك��ة ��س�ي��ارة ��س�ك��ودا التي‬ ‫يقودها حجازي مب�ساندة �شاملة من �شركة‬ ‫امل �ع �م��اري ل�ل�ت�ج��ارة وال���ص�ن��اع��ة وم�ق��ره��ا يف‬ ‫عمان‪ ،‬و�أ�شرف على جتهيزها �سائق الراليات‬ ‫ال �ل �ب �ن��اين اخل �ب�ي�ر روج� �ي ��ه ف� �غ ��ايل‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫��س�ي���ش��ارك ب� ��دوره يف رايل ق�ط��ر ع�ل��ى منت‬ ‫��س�ي��ارة ت�شيكية حت��ت راي��ة �شركته (موتور‬ ‫تون)‪.‬‬

‫امل��ا��ض��ي ك �ج��زء م��ن مناف�ستهما ع�ل��ى لقب‬ ‫برييللي �ستار‪.‬‬ ‫وق ��ال ح �ج��ازي‪�� ،‬س��ائ��ق ف��ري��ق املعماري‬ ‫ح��ول �سيارته اجل��دي��دة وتطلعاته يف رايل‬ ‫ق �ط��ر ال� � ��دويل‪�« :‬إن � �س �ي��ارة � �س �ك��ودا قوية‬ ‫وم�ن��اف���س��ة‪ ،‬وي�ت�ط�ل��ع ف��ري�ق�ن��ا ال�ستخدامها‬ ‫لأول مرة يف رايل قطر الدويل»‪ .‬وبالإ�ضافة‬ ‫�إىل رايل قطر‪� ،‬أك��د حجازي م�شاركته يف ‪5‬‬ ‫جوالت هذا العام يف الكويت والأردن و�سوريا‬ ‫ولبنان ودبي‪.‬‬ ‫وي�ستعد حجازي ملواجهة مناف�سة قوية‬ ‫على م��دى ي��وم�ين على م��راح��ل رايل قطر‬ ‫ال� ��دويل اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬و��س�ي�ك��ون ن��ا��ص��ر �صالح‬ ‫العطية ال�ف��ائ��ز بلقب رايل داك ��ار م�ؤخراً‪،‬‬ ‫على ر�أ���س املناف�سة االقليمية يف ال�صحراء‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة ب���س�ي��ارة ف ��ورد في�ستا �أ� ��س ‪،2000‬‬ ‫والإم��ارات��ي ال�شيخ عبدهلل القا�سمي ب�سيارة‬ ‫ف ��ورد �أ� ��س ‪ ،2000‬وال �ق �ط��ري م�سفر املري‬ ‫املدافع عن لقب البطولة وخالد ال�سويدي‬ ‫وعبد العزيزي ال�ك��واري ومبارك الهاجري‬ ‫وال�شيخ حمد بن عيد �آل ثاين الفائز بلقب‬ ‫البطولة عام ‪ ،1993‬وغريهما من عدة دول‬ ‫اقليمية و�أوروبية‪.‬‬ ‫وب��اال��ض��اف��ة �إىل ع�م��ار ح �ج��ازي‪ ،‬ي�ضم‬ ‫اال� �ش�ت�راك الأردين يف رايل ق�ط��ر الدويل‬ ‫ال�سائق الأردين ع ّمار حجازي و�سيارته �سكودا فابيا �أ�س ‪ 2000‬اجلديدة‬ ‫املت�سابقة الأردن �ي��ة نان�سي امل �ج��ايل وناديا‬ ‫و�سيجل�س �إىل جانب حجازي يف �سيارة �سبق �أن �شارك ال�سائق اللبناين ال�شاب نيك دراي �ف��ر ع��ام ‪ ،2009‬كما �ساعد ج��ورج�ي��و يف �شنودة على منت �سيارة ميت�سوبي�شي الن�سر‬ ‫ال��رايل امل�لاح اللبناين جوزيف مطر الذي جورجيو بالفوز بلقب جائزة برييللي �ستار راليات خمتارة يف البط��لة الإقليمية العام �إيفولو�شن‪.‬‬

‫العهد يبتعد يف �صدارة الدوري اللبناين‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ابتعد العهد حامل اللقب يف �صدارة الرتتيب بعدما اكت�سح م�ضيفه‬ ‫اال�صالح ال�برج ال�شمايل ‪�-4‬صفر �أول من �أم�س الأح��د على ملعب �صور‬ ‫البلدي �أم��ام زه��اء �أل��ف متفرج �ضمن املرحلة الثانية ع�شرة من الدوري‬ ‫اللبناين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن الطبيعي ان ي�سيطر العهد على جم��ري��ات امل �ب��اراة نظرا‬ ‫للفروقات ال�شا�سعة ب�ين الفرقني ويكفي �أن امل�ب��اراة ب�ين املت�صدر الذي‬ ‫مير بفرتة ممتازة مطعما باملهاجم البيالرو�سي �سيارهي كروت مع نخبة‬ ‫الالعبني اللبنانيني �أبرزهم �أف�ضل العب يف لبنان ح�سن معتوق‪ ،‬بينما‬ ‫مير الفريق اجلنوبي بفرتة حرجة جدا اداريا وفنيا رغم انه �ضم املهاجم‬ ‫الربازيلي املي�سي فرييرا كون�سي�ساو‪ ،‬لكن اال�صالح �سيطر يف بع�ض فرتات‬ ‫ال�شوط الأول دون ان ينجح مهاجموه يف هز ال�شباك‪.‬‬ ‫وا�ستهل معتوق مت�صدر هدايف البطولة فر�ص املباراة بت�سديده الكرة‬ ‫بر�أ�سه جانب القائم الأي�سر (‪ ،)8‬ثم �سجل هدفه العا�شر هذا املو�سم عندما‬ ‫قام مبجهود فردي رائع وانفرد باحلار�س ر�ضوان ك�ساب و�سدد الكرة زاحفة‬ ‫اىل ميينه (‪.)14‬‬ ‫ومل ي�ستطع الرا�سينغ ب�ي�روت م��ن التقدم مل��رك��ز الو�صافة بتعادله‬ ‫مع �ضيفه الت�ضامن �صور �صفر‪�-‬صفر على ملعب جونية البلدي‪ .‬وت�أثر‬ ‫الفريقان ب�أر�ضية امللعب املوحلة بفعل الأمطار الغزيرة التي ت�ساقطت‪.‬‬ ‫ودان��ت الأف�ضلية للرا�سينغ م��ع �سيطرته على و��س��ط امللعب م��ع اعتماد‬ ‫الت�ضامن على املرتدات ال�سريعة التي يجيدها جنميه اليافعني حممد‬ ‫حيدر ويو�سف عنرب‪ ،‬لكن حركة الالعبني متا�شت مع �أر�ضيع امللعب لت�صبح‬ ‫الفر�ص نادرة واعتماد الفريقني على �إبعاد الكرات عن منطقتهما‪.‬‬ ‫وحقق ال�صفاء فوزا �شاقا على �ضيفه �شباب ال�ساحل ‪�-1‬صفر على ملعب‬ ‫ال�صفاء‪ .‬وتكاف�أ الفريقان يف ال�شوط الأول مع �أف�ضلية ن�سبية لل�صفاء‪.‬‬ ‫وتعادل املربة و�ضيفه االخاء االهلي عاليه �صفر‪�-‬صفر بعد مباراة �شبه‬ ‫عقيمة ب�سبب �سوء �أر�ضية ملعب بريوت البلدي الذي �أثر ب�شكل �سلبي على‬ ‫اداء الفريقني الذين تقا�سما ال�سيطرة يف ال�شوط الأول و�سدد رواد احلكيم‬ ‫كرة قوية �صدها حار�س املربة حممد �شكر لرتتد اىل �أحمد النعماين الذي‬ ‫ف�شل يف ا�ستغاللها لي�سيطر عليها �شكر (‪ ،)11‬ورد و�سام ن�صار بت�سديدة‬ ‫قوية من داخل املنطقة ت�ألق حار�س االخاء ربيع الكاخي يف �صدها‪.‬‬

‫الكويت ينتزع �صدارة الدوري من القاد�سية‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫انتزع الكويت ال�صدارة من القاد�سية بعد‬ ‫فوز االول العري�ض على ال�ساحل ‪ ،1-6‬وتعادل‬ ‫ال �ث��اين ب���ص�ع��وب��ة ب��ال�غ��ة م��ع اجل �ه ��راء متذيل‬ ‫الرتتيب ‪ 1-1‬يف الوقت ب��دل ال�ضائع �أول من‬ ‫�أم ����س االح ��د يف امل��رح�ل��ة ال�ت��ا��س�ع��ة م��ن بطولة‬ ‫ال�ك��وي��ت ل �ك��رة ال �ق��دم ال �ت��ي ��ش�ه��دت اي���ض��ا فوز‬ ‫العربي على الن�صر ‪�-3‬صفر‪ ،‬وتعادل كاظمة مع‬ ‫ال�ساملية ‪.1-1‬‬ ‫وت�ساوى كل من الكويت والقاد�سية والعربي‬ ‫بر�صيد ‪ 20‬نقطة ل�ك��ل منهما‪ ،‬ب�ي��د ان االول‬ ‫يتفوق بفارق االهداف‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ا�ستاد كيفان‪ ،‬خطف‬ ‫ال�ك��وي��ت ال���ص��دارة بعد ان ات�خ��م �شباك �ضيفه‬ ‫ال�ساحل ب�سدا�سية مقابل هدف واح��د‪ ،‬وافتتح‬ ‫الكويت الت�سجيل بعد ان ار�سل املت�ألق �سامي‬ ‫ال�صانع الكرة على ر�أ���س علي الكندري فهي�أها‬ ‫اىل خالد عجب الذي �أودعها املرمى (‪.)14‬‬ ‫وعلى عك�س جمريات امل�ب��اراة م��رر عبداهلل‬ ‫فرحان ك��رة طويلة تباط�أ مدافع الكويت فهد‬ ‫عو�ض يف ابعادها فو�صلت اىل حممد العازمي‬ ‫ال ��ذي ان �ف��رد ب��احل��ار���س خ��ال��د الف�ضلي و�سدد‬ ‫الكرة يف الزاوية اليمنى (‪.)24‬‬ ‫ووا�صل الكويت اف�ضليته ومل يجد حار�س‬ ‫ال�ساحل م�شاري حممد ب��دا من عرقلة عجب‬ ‫ليحت�سب احلكم ثامر العنزي ركلة جزاء �سددها‬ ‫ج ��راح ال�ع�ت�ي�ق��ي ع�ل��ى ي���س��ار احل��ار���س م�سجال‬ ‫الهدف الثاين لفريقه‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬ا�ضاف الكندري الهدف‬ ‫ال�ث��ال��ث للكويت بعد ان ��س��دد ال�ك��رة يف املرمى‬

‫اخل��ايل (‪ ،)52‬وزادت معاناة ال�ساحل بعد طرد‬ ‫احل ��ار� ��س م �� �ش��اري ل�ع��رق�ل�ت��ه ع�ج��ب واحت�ساب‬ ‫��ض��رب��ة ج ��زاء ن�ف��ذه��ا ع�ج��ب ذات ��ه ب��رع��ون��ة بيد‬ ‫احلار�س البديل وليد جمال (‪ ،)55‬وا�ضاف وليد‬ ‫علي الهدف الرابع من ت�سديدة رائعة على ميني‬ ‫احلار�س جمال (‪ ،)60‬ثم اطلق العتيقي �صاروخا‬ ‫م��ن خ ��ارج امل�ن�ط�ق��ه م�سجال ال �ه��دف اخلام�س‬ ‫لفريقه والثاين له (‪ ،)66‬ومتكن الكندري من‬ ‫ا��ض��اف��ة ال �ه��دف ال���س��اد���س وال �ث��اين ل��ه م��ن كرة‬ ‫ر�أ�سية (‪.)82‬‬ ‫وعلى ا�ستاد حممد احلمد‪ ،‬افلت القاد�سية‬ ‫امل �ت �� �ص��در ال �� �س��اب��ق م ��ن خ �� �س��ارة غ�ي�ر متوقعة‬ ‫ام��ام اجل�ه��راء االخ�ير وخ��رج متعادال ‪ 1-1‬بعد‬ ‫ان �سجل ل��ه ال �� �س��وري ف��را���س اخل�ط�ي��ب هدف‬ ‫االن �ق��اذ يف ال��دق�ي�ق��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع‪ .‬وكان االداء �سلبيا من الفريقني‪ ،‬ومل‬ ‫يقدم املحرتف اجلديد يف اجلهراء البحريني‬ ‫جي�سي ج��ون يف �أول م�شاركة �أي ��ش��يء يذكر‪،‬‬ ‫وكان احلمل على املتحرك حممد ده�ش‪ ،‬بينما‬ ‫ت�أثر و�سط اجلهراء كثريا ب�إ�صابة املغربي عبد‬ ‫العظيم ك��رج��ي ال ��ذي �أف���س��د جميع حماوالت‬ ‫ال�ق��اد��س�ي��ة‪ ،‬ومل يتمكن ب��دي�ل��ه ن ��واف جمهول‬ ‫من �سد الفراغ ليفر�ض الأ�صفر �سيطرته على‬ ‫منطقة ال��و� �س��ط‪� ،‬إال �أن ب��طء التح�ضري من‬ ‫ال���س��وري ج�ه��اد احل�سني و�صالح ال�شيخ وعدم‬ ‫�صناعتهما الفر�ص للمهاجمني حمد العنزي‬ ‫وخلف ال�سالمة �ساهم �أي�ضا يف انتهاء ال�شوط‬ ‫االول بالتعادل‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬مل يتغري احلال كثريا‬ ‫وا�ستمر الأداء على ما هو عليه بدفاع متما�سك‬ ‫م��ن اجل �ه��راء ب �ق �ي��ادة ال �ع �م��اين ن�ب�ي��ل عا�شور‪،‬‬

‫وه� �ج ��وم ع �� �ش��وائ��ي م ��ن ال �ق��اد� �س �ي��ة‪ .‬وتعر�ض‬ ‫اجل� �ه ��راء ل���ض��رب��ة ب �ع��د �أن ط ��رد احل �ك��م حمد‬ ‫ب��وج��رة امل��داف��ع ح �م��ود م�ل�ف��ي يف ال��دق�ي�ق��ة ‪62‬‬ ‫حل�صوله على البطاقة ال�صفراء الثانية‪ ،‬بعدها‬ ‫�شن القاد�سية الهجمة تلو الأخرى دون نتيجة‬ ‫لت�ألق دفاع اجلهراء واحلار�س حتى بعد دخول‬ ‫�أحمد عجب بدال من قلب الدفاع نهري ال�شمري‬ ‫ليلعب القاد�سية باربعة مهاجمني ه��م عجب‬ ‫والعنزي و�سعود املجمد وفرا�س اخلطيب‪.‬‬ ‫وج ��اءت ال�صدمة للقاد�سية بعد �أن ت�ألق‬ ‫جي�سي جون وراوغ اكرث من العب ومرر الكرة‬ ‫اىل فهد باجية الذي حولها باتقان اىل م�شعل‬ ‫الي�ش �سددها بقوة على ي�سار احل��ار���س �صالح‬ ‫مهدي م�سجال هدف التقدم للجهراء (‪.)82‬‬ ‫وبعد الهدف مبا�شرة اعتدى فهد االن�صاري‬ ‫ع �ل��ى �أح� ��د الع �ب��ي اجل� �ه ��راء مل ي �ت�ردد احلكم‬ ‫بوجروة بطرده‪ ،‬فحدثت م�شادات بني الالعبني‬ ‫ت��دخ��ل ع�ل��ى اث��ره��ا اداري� ��ي ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬ق�ب��ل ان‬ ‫ت�ستانف املباراة بعد ان توقفت ‪ 9‬دقائق اح�ستبها‬ ‫احل �ك��م وق �ت��ا ب ��دل � �ض��ائ��ع‪ ،‬ح�م�ل��ت م�ع�ه��ا هدف‬ ‫االن�ق��اذ م��ن اخل���س��ارة لال�صفر بعد �أن ا�ستغل‬ ‫اخلطيب ك��رة عر�ضية و�سددها قوية يف �سقف‬ ‫املرمى (‪ .)93‬و�شارك العربي بال�صدارة بفوزه‬ ‫على الن�صر بثالثية نظيفة �سجلها املغربي عبد‬ ‫املجيد اجل�ي�لاين (‪ )5‬وعبد العزيز ال�سليمي‬ ‫(‪ )56‬واحمد مطر (‪ 85‬خطا يف مرمى فريقه)‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت امل� �ب ��اراة ط ��رد م��داف��ع ال�ن���ص��ر احمد‬ ‫الر�شيدي (‪ .)84‬وتعادل كاظمة مع ال�ساملية ‪1-1‬‬ ‫�سجل ل�لاول فهد الفهد (‪ )30‬وللثاين مدافع‬ ‫كاظمة النيجريي اوبينا (‪ 37‬خطا يف مرمى‬ ‫فريقه)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫�أو�سا�سونا ي�سدي خدمة �إىل بر�شلونة باحلاقه‬ ‫اخل�سارة الثانية بريال مدريد يف الدوري الإ�سباين‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�سدى او�سا�سونا خدمة كبرية‬ ‫اىل بر�شلونة املت�صدر وحامل اللقب‬ ‫عندما احلق اخل�سارة الثانية بريال‬ ‫م ��دري ��د م� �ط ��ارده امل �ب��ا� �ش��ر بتغلبه‬ ‫عليه ‪�-1‬صفر �أول م��ن �أم����س االحد‬ ‫يف املرحلة احل��ادي��ة والع�شرين من‬ ‫الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان النادي امللكي ميني النف�س‬ ‫بتحقيق ال�ف��وز الع ��ادة ال �ف��ارق بينه‬ ‫وبني الفريق الكاتالوين اىل ‪ 4‬نقاط‬ ‫بعدما كان االخري تغلب على م�ضيفه‬ ‫هريكولي�س اليكانتي ‪�-3‬صفر ال�سبت‬ ‫امل��ا��ض��ي يف اف�ت�ت��اح امل��رح �ل��ة‪ ،‬ب�ي��د ان‬ ‫او��س��ا��س��ون��ا ك��ان ل��ه ر�أي �آخ ��ر وهزم‬ ‫ال �ن ��ادي امل�ل�ك��ي ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة هذا‬ ‫امل��و��س��م ب�ع��د االوىل ام ��ام بر�شلونة‬ ‫�صفر‪ 5-‬فات�سع ال�ف��ارق بينهما اىل‬ ‫‪ 7‬نقاط وت�ضاءلت اماله يف معانقة‬ ‫اللقب للعام الثالث على التوايل‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة الثالثة على التوايل‬ ‫ال �ت��ي ي�ف���ش��ل ف�ي�ه��ا ري ��ال م��دري��د يف‬ ‫التغلب على او�سا�سونا يف عقر داره‬ ‫وي �ع��ود ف ��وزه االخ�ي�ر عليه اىل عام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وك� � ��ان ري� � ��ال م� ��دري� ��د �صاحب‬ ‫االف �� �ض �ل �ي��ة و� �ض �غ��ط م �ن��ذ البداية‬ ‫بحثا عن افتتاح الت�سجيل لكن دون‬ ‫ج ��دوى الن م�ه��اج�م�ي��ه ا�صطدموا‬ ‫بدفاع منظم ابعد جميع الكرات عن‬ ‫منطقته فلج�أ ال�ضيوف اىل الت�سديد‬ ‫البعيد ع�بر ال�برت�غ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو وال�ف��رن���س��ي ك��رمي بنزمية‬ ‫وكاد االول يفعلها من ت�سديدة قوية‬ ‫م ��رت ب �ج��وار ال�ق��ائ��م االمي� ��ن‪ ،‬فيما‬ ‫توغل الثاين داخل ام��نطقة وتالعب‬ ‫باحد املدافعني لكن متريرته نحو‬ ‫رونالدو قطعها الدفاع‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل اع �ت �م��د او�سا�سونا‬ ‫على الهجمات امل��رت��دة وك��اد يفتتح‬ ‫الت�سجيل م��ن اح��داه��ا عندما تلقى‬ ‫امل� �ه ��اج ��م ال � � ��دويل االوروغ � ��وي � ��اين‬ ‫ال�سابق والرت باندياين كرة عر�ضية‬

‫‪23‬‬

‫�شاديل يختار اللعب لبلجيكا بدل املغرب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح�سم مهاجم فريق تونتي الهولندي‪ ،‬البلجيكي‪-‬املغربي نا�صر �شاديل‬ ‫خياره ر�سمياً باللعب ملنتخب بلجيكا بعد طول انتظار‪ ،‬ح�سب ما �أو�ضح‬ ‫االحتاد البلجيكي لكرة القدم‪.‬‬ ‫��ش��اديل ك��ان مت اخ�ت�ي��اره لكل م��ن ت�شكيلتي بلجيكا وامل�غ��رب ملواجهة‬ ‫ف�ن�ل�ن��دا وال�ن�ي�ج��ر ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬ل�ك��ن ال�ف��ائ��ز ب �ه��ذا ال�لاع��ب ك��ان مدرب‬ ‫ال�شياطني احلمر (منتخب بلجيكا) ج��ورج ليكنز وبالتايل ف��إن الظهور‬ ‫الدويل الر�سمي الأول ل�شاديل �سيكون مع منتخب بالده بلجيكا يف املباراة‬ ‫التح�ضريية �أمام فنلندا يف ‪� 9‬شباط املقبل‪.‬‬ ‫وخ ّيب �شاديل بذلك �أمل املغاربة الذين كانوا مينون النف�س بر�ؤيته‬ ‫يرتدي قمي�ص �أ�سود الأطل�سي حتت قيادة املدرب البلجيكي �إريك غرييت�س‬ ‫الذي كان ا�ستدعاه للمواجهة الودية �أمام النيجر يف ‪� 9‬شباط �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ليكنز‪« :‬خيار �شاديل نابع من القلب»‬ ‫من جهته �صرح م��درب بلجيكا ج��ورج ليكنز بعد هذا القرار انه كان‬ ‫يعرف منذ وقت طويل �أن �شاديل �سيقوم بهذا االختيار النابع من القلب‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬كنا نتابعه منذ فرتة طويلة‪ ،‬واتفقنا مع مدربه يف توينتي عدم‬ ‫مفاحتته باملو�ضوع �إال بعد انتهاء م�شوار النادي يف م�سابقة دوري الأبطال‪،‬‬ ‫و�أنا �أ�شكر املدرب على م�ساعدته لنا‪ .‬وفيما يتعلق ب�شاديل ف�أنا �أرى ب�شكل‬ ‫وا�ضح �أن قراره باللعب لبلجيكا هو نابع من القلب‪ ،‬و�سيكون جزءاً هاماً‬ ‫من املنتخب ال�شاب لل�شياطني احلمر»‪.‬‬ ‫وبذلك يكون املغرب قد خ�سر عن�صراً هاماً يف خط هجومه‪.‬‬

‫قمة نارية بني بايرن ميونيخ و�شالكة يف‬ ‫ن�صف نهائي ك�أ�س املانيا‬ ‫فرحة كبرية لالعبي او�سا�سونا بالفوز علي ريال مدريد‬

‫داخ��ل املنطقة فتابعها ب��ر�أ��س��ه فوق‬ ‫العار�ضة ب�سنتمرتات قليلة‪.‬‬ ‫وحت � �� � �س� ��ن اداء او�� �س ��ا�� �س ��ون ��ا‬ ‫م �ط �ل��ع ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين وجن� ��ح يف‬ ‫اف�ت�ت��اح الت�سجيل بوا�سطة خافيري‬ ‫كامونيا�س الذي تلقى كرة عند حافة‬ ‫املنطقة م��ن ك��ارل��و���س اران ��دا فك�سر‬ ‫م�صيدة الت�سلل وتوغل داخلها قبل‬ ‫ان ي�سددها بيمناه ارتطمت بالقائم‬ ‫االمي � ��ن الي �ك��ر ك��ا� �س �ي��ا���س وعانقت‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫واج� ��رى م��وري�ن�ي��و ‪ 3‬تبديالت‬ ‫مبا�شرة بعد الهدف فدفع بت�شابي‬ ‫الون�سو والربازيلي كاكا والتوغويل‬ ‫امي��ان��وي��ل ادي �ب��اي��ور امل�ن�ت�ق��ل حديثا‬ ‫اىل �صفوفه م��ن مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي‪ ،‬م�ك��ان الفرن�سي ال�سانا‬ ‫دي��ارا وراوول البيول واالرجنتيني‬

‫انخل دي ماريا‪.‬‬ ‫ون ��زل ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي ب�ك��ل ثقله‬ ‫لكنه وج��د ��ص�ع��وب��ة يف ب�ل��وغ مرمى‬ ‫ا�صحاب االر�ض واقت�صرت حماوالته‬ ‫على التمريرات البينية والق�صرية يف‬ ‫بحث عن منفذ اىل منطقة اجلزاء‬ ‫ل �ك��ن دون ج� � ��دوى‪ ،‬وك ��ان ��ت اخطر‬ ‫حماوالته ركلة حرة لرونالدو فوق‬ ‫املرمى ور�أ�سية لبنزمية فوق املرمى‬ ‫وت�سديدة قوية لرونالدو من حافة‬ ‫املنطقة ت�صدى لها احلار�س ريكاردو‬ ‫على دفعتني‪.‬‬ ‫وق��اد املهاجم ال��دويل االيطايل‬ ‫جو�سيبي رو�سي فريقه فياريال اىل‬ ‫ف��وز ثمني على م�ضيفه ا�سبانيول‬ ‫بهدف وحيد �سجله يف الدقيقة ‪45‬‬ ‫راف �ع��ا ر� �ص �ي��ده اىل ‪ 12‬ه��دف��ا على‬ ‫الئحة الهدافني‪.‬‬

‫وع��زز فياريال موقعه يف املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 45‬نقطة‪ ،‬فيما بقي‬ ‫ا�سبانيول خام�سا بر�صيد ‪ 37‬نقطة‪.‬‬ ‫وع ��زز ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او م��وق�ع��ه يف‬ ‫امل��رك��ز ال�ساد�س ب�ف��وزه الثمني على‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د بهدفني‬ ‫نظيفني �سجلهما غايزكا توكريو يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 45‬و‪.64‬‬ ‫وعانى اتلتيكو مدريد االمرين‬ ‫خ�صو�صا وان��ه لعب بع�شرة العبني‬ ‫منذ الدقيقة ‪ 39‬اث��ر ط��رد مدافعه‬ ‫ال� ��دويل ال�ك��ول��وم�ب��ي ل��وي����س برييا‬ ‫اثر عرقلته لفرناندو لورنتي داخل‬ ‫املنطقة فاحت�سب احلكم ركلة جزاء‬ ‫اهدرها االخري‪.‬‬ ‫ورف��ع اتلتيك بلباو ر�صيده اىل‬ ‫‪ 35‬نقطة بفارق ‪ 5‬نقاط امام اتلتيكو‬ ‫مدريد ال�سابع‪.‬‬

‫مر�سيليا يتعرث جمددا ويفقد نقطتني‬ ‫�أمام موناكو يف الدوري الفرن�سي‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف�شل مر�سيليا حامل اللقب يف انتزاع املركز‬ ‫الثالث ب�سقوطه يف ف��خ ال�ت�ع��ادل ال�سلبي امام‬ ‫م�ضيفه موناكو �أول من �أم�س االحد يف املرحلة‬ ‫احلادية والع�شرين من الدوري الفرن�سي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ومل يح�سن مر�سيليا ا�ستغالل خ�سارة رين‬ ‫وليون �صاحبي املركز الثالث ام��ام �سو�شو ‪5-1‬‬ ‫وفالن�سيان ‪ 2-1‬على ال�ت��وايل ام�س ال�سبت يف‬ ‫افتتاح املرحلة فبقي خام�سا بر�صيد ‪ 33‬نقطة‬

‫بفارق االهداف امام مونبلييه العائد بفوز ثمني‬ ‫على ح�ساب م�ضيفه نان�سي ‪.1-2‬‬ ‫وك��ان نان�سي ال�ب��ادىء بالت�سجيل بوا�سطة‬ ‫ال� � ��دويل امل �غ��رب��ي ي��و� �س��ف ح �ج��ي يف الدقيقة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن مونبلييه ادرك ال�ت�ع��ادل ب�ع��د ‪6‬‬ ‫دقائق بوا�سطة ال�سنغايل �سليمان ك��ام��ارا (‪)8‬‬ ‫قبل ان يخطف غ��اري ب��وك��ايل ه��دف ال�ف��وز يف‬ ‫الدقيقة ‪.59‬‬ ‫ورفع مونبلييه ر�صيده اىل ‪ 33‬نقطة بفارق‬ ‫االه ��داف خلف مر�سيليا‪ .‬ام��ا نان�سي فبقي يف‬ ‫املركز الرابع ع�شر بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪.‬‬

‫ويف مباراة ثالثة‪ ،‬ا�ستعاد بوردو بطل املو�سم‬ ‫قبل املا�ضي نغمة االنت�صارات بفوزه على �ضيفه‬ ‫ن�ي����س ب�ه��دف�ين نظيفني �سجلهما لودوفيت�ش‬ ‫�سانيه (‪ )28‬وانطوين مودي�ست (‪.)57‬‬ ‫وهو الفوز االول لبوردو يف مبارياته ال�سبع‬ ‫االخرية وحتديدا منذ تغلبه على م�ضيفه ارل‬ ‫افينيون ‪ 2-4‬يف ‪ 21‬ت�شرين الثاين املا�ضي حيث‬ ‫حقق بعدها ‪ 5‬ت�ع��ادالت متتالية وخ�سارة امام‬ ‫مر�سيليا ‪.2-1‬‬ ‫وارتقى بوردو اىل املركز الثامن بر�صيد ‪30‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 23‬نقطة لني�س ال�سابع ع�شر‪.‬‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�سفرت قرعة الدور ن�صف النهائي مل�سابقة ك�أ�س املانيا لكرة القدم التي‬ ‫�سحبت �أول من �أم�س االحد عن مواجهة نارية بني بايرن ميونيخ حامل‬ ‫اللقب و�شالكه‪.‬‬ ‫و�ستكون املباراة اع��ادة ملواجتهما ال�ساخنة يف ال��دور ذاته من امل�سابقة‬ ‫العام املا�ضي عندما فاز الفريق البافاري ‪�-1‬صفر �سجله املهاجم الدويل‬ ‫الهولندي اريني روبن يف الدقيقة ‪ 112‬من ال�شوط اال�ضايف الثاين‪.‬‬ ‫وتكت�سي امل�ب��اراة اهمية كبرية بالن�سبة اىل الفريقني اللذين تعترب‬ ‫امل�سابقة املهما الوحيد الن�ق��اذ املو�سم حيث يتخلفان ب�ف��ارق كبري عن‬ ‫بورو�سيا دورمت��ون��د مت�صدر ال ��دوري حيث يحتل ب��اي��رن ميونيخ املركز‬ ‫الثالث بفارق ‪ 14‬نقطة و�شالكه املركز احلادي ع�شر بفارق ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫وت�أهل الفريقان اىل ثمن نهائي م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا حيث‬ ‫�سيالقي بايرن ميونيخ ان�تر ميالن االيطايل يف مهمة ث�أرية خل�سارته‬ ‫ن�ه��ائ��ي امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ��ص�ف��ر‪ 2-‬يف م��دري��د‪ ،‬وي�ل�ع��ب �شالكه م��ع فالن�سيا‬ ‫اال�سباين‪.‬‬ ‫وتقام املباراة بني بايرن ميونيخ حامل الرقم القيا�سي يف امل�سابقة (‪15‬‬ ‫لقبا) و�شالكه يف االول او الثاين من �آذار املقبل‪ ،‬على ان جتمع مباراة ن�صف‬ ‫النهائي الثانية بني فريقي الدرجة الثانية دوي�سبورغ وايرنجي كوتبو�س‪.‬‬ ‫وتقام املباراة النهائية يف ‪ 21‬ايار املقبل على امللعب االوملبي يف برلني‪.‬‬

‫القرعة جتنب مواجهة الكبار‬ ‫يف ثمن نهائي ك�أ�س �إنكلرتا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جنبت قرعة ال��دور ثمن النهائي مل�سابقة ك�أ�س انكلرتا لكرة القدم‬ ‫التي �سحبت �أول من �أم�س االحد املواجهة بني الكبار خ�صو�صا مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد وار�سنال وت�شل�سي حامل اللقب‪.‬‬ ‫ويلتقي مان�ش�سرت يونايتد حامل الرقم القيا�سي بعدد االلقاب (‪11‬‬ ‫اخرها عام ‪ )2004‬ومت�صدر الدوري املحلي مع كراويل من الهواة والذي‬ ‫فجر مفاج�أة من العيار الثقيل ببلوغه ال��دور ثمن النهائي على ح�ساب‬ ‫توركي يونايتد من الدرجة الثانية ‪�-1‬صفر ال�سبت‪.‬‬ ‫وب��ات ك��راويل �ساد�س فريق م��ن ال�ه��واة يف ت��اري��خ امل�سابقة يبلغ ثمن‬ ‫نهائي‪ ،‬علما بانه اطاح بفريقني من الدرجة االوىل يف الدورين ال�سابقني‬ ‫هما دربي كاونتي ‪ 1-2‬و�سويندون تاون ‪.2-3‬‬ ‫ويحل ار�سنال �ضيفا على جاره ليتون اورينت من الدرجة االوىل يف‬ ‫درب��ي لندين‪ ،‬فيما �سيكون ريدينغ هو املناف�س لت�شل�سي حامل اللقب يف‬ ‫حال تخطى االخري �ضيفه ايفرتون يف املباراة املعادة بينهما �ضمن الدور‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫و�سيكون ا�ستون فيال �ضيفا على الفائز يف املباراة املعادة بني مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي ونوت�س كاونتي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الن�شوة الآ�سيوية هل تنعك�س‬ ‫على املناف�سات املحلية؟‬

‫خ�سارة الريا�ضي �أمام مهرام الإيراين ‪ ..‬والعلوم التطبيقية على موعد اليوم مع اجلالء ال�سوري‬

‫ذهاب دور الثمانية لبطولة �أندية غرب �آ�سيا لكرة ال�سلة‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫احل� ��ق م� �ه ��رام الإي� � � ��راين (ب �ط��ل �أ�سيا‬ ‫وح��ام��ل ال �ل �ق��ب) خ �� �س��ارة ق��ا��س�ي��ة ومتوقعة‬ ‫مبمثل كرة ال�سلة الأردنية فريق الريا�ضي ‪/‬‬ ‫�أرامك�س وبفارق كبري ‪ 32‬نقطة بواقع ‪63/95‬‬ ‫وال�شوط الأول ‪ 31/43‬وذلك يف مباراة ذهاب‬ ‫دور الثمانية م��ن بطولة �أن��دي��ة غ��رب �أ�سيا‬ ‫الثامنة لكرة ال�سلة التي جمعت الفريقني‬ ‫�أم�س يف �صالة االمري حمزة مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫و�صعب م�ه��رام م��ن مهمة الريا�ضي يف‬ ‫بلوغ املربع الذهبي حيث من املقرر �أن يلتقي‬ ‫الفريقان �إيابا يوم (‪ )14‬من ال�شهر اجلاري‬ ‫يف العا�صمة الإيرانية طهران‪.‬‬ ‫واف �ت �ق��د ال��ري��ا� �ض��ي يف م� �ب ��اراة الأم�س‬ ‫للجمهور الذي يقدر بـ ‪� 200‬شخ�ص فقط على‬ ‫الرغم من �إعالن نادي الريا�ضي امل�سبق ب�أن‬ ‫�أب��واب �صالة االم�ير حمزة �ستكون مفتوحة‬ ‫�أم ��ام اجل�م�ه��ور ب��امل�ج��ان مل���س��ان��دة ال�ف��ري��ق يف‬ ‫حتقيق النتيجة املرجوة‪.‬‬ ‫الريا�ضي (‪ )63‬مهرام (‪)95‬‬ ‫دف��ع م��درب الريا�ضي معت�صم �سالمة‬ ‫بكافة �أ�سلحته مطلع الربع الأول وجن��ح يف‬ ‫جماراة الفريق الإيراين فاعتمد على �سيف‬ ‫عامر يف قيادة دف��ة الفريق ولعب املحرتف‬ ‫االمريكي ه��ون��دري حتت ال�سلة فيما غازل‬ ‫عي�سى كمال ومالك خ�شان و�صني �سكاكيني‬ ‫� �س �ل��ة م� �ه ��رام ال � ��ذي دف� ��ع مب �ه��دي كمراين‬ ‫يف ��ص�ن��اع��ة الأل� �ع ��اب وامل �ح�ت�رف االمريكي‬ ‫م ��ارث ��ون و�أف �� �ش�ي�ن حم �م��د ع �ل��ى الأط � ��راف‬

‫ولعب العمالق جرب علي حتت ال�سلة لتبقى‬ ‫النتيجة متقاربة حتى تقدم الريا�ضي بفارق‬ ‫ن�صف �سلة ‪ 16/17‬لكن اللحظات الأخرية‬ ‫م��ن ع �م��ر احل �� �ص��ة الأوىل � �ش �ه��دت �صحوة‬ ‫الفريق الإي��راين ليتقدم ‪ ، 18/24‬الريا�ضي‬ ‫�أ�شرك على جمال مطلع الربع الثاين و�سرع‬

‫م��ن �إي�ق��اع��ه ل�ي�ترك خلفه م�ساحات وا�سعة‬ ‫ا�ستغلها جيدا الفريق الإي ��راين يف تو�سيع‬ ‫الفارق عرب ثالثي كمراين ومارثون لينتهي‬ ‫ال�شوط الأول بتقدم مهرام ‪. 31/43‬‬ ‫دخ��ل الريا�ضي ال�شوط الثاين ب�سرعة‬ ‫وجن��ح خ�شان يف ت�سجيل �سلتني �سريعتني‬

‫لكن ال�شيخ �سام رد عليه بالتغمي�س يف �سلة‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي بطريقة رائ�ع��ة وا�ستمر التفوق‬ ‫الإيراين مع نهاية الربع الثالث ‪ ، 48/68‬يف‬ ‫الربع الأخري مل يجد الفريق الإيراين عناء‬ ‫كبريا باملحافظة على تقدمه رغم حماوالت‬ ‫��ص�ن��ي ��س�ك��اك�ي�ن��ي ال ��ذي ��س�ج��ل يف �أك�ث�ر من‬

‫منا�سبة لكن ذل��ك مل يكن كافيا لينتهي‬ ‫اللقاء بفوز مهرام ‪.63/95‬‬ ‫العلوم التطبيقية × اجلالء‬ ‫ويف ذه��اب دور الثمانية من البطولة‬ ‫ذات�ه��ا �سيكون ممثل ك��رة ال�سلة الأردنية‬ ‫الآخ� ��ر ف��ري��ق ج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم التطبيقية‬ ‫على موعد مع مواجهة قوية و�ساخنة مع‬ ‫نظريه اجلالء ال�سوري يف ال�ساعة ال�ساد�سة‬ ‫م��ن م�ساء ال�ي��وم يف �صالة االم�ير حمزة ‪،‬‬ ‫ويتطلع العلوم التطبيقية (بطل االردن)‬ ‫لتحقيق نتيجة طيبة قبل م�ب��اراة الإياب‬ ‫التي �ستجري بني الفريقني يوم (‪ )15‬من‬ ‫هذا ال�شهر يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويت�سلح العلوم التطبيقية الذي يقوده‬ ‫امل��درب النيجريي فريدرك اونيكا بخربة‬ ‫العبيه الدوليني انفر �شواب�سوقة ومو�سى‬ ‫العو�ضي وو��س��ام ال�صو�ص وف�ضل النجار‬ ‫واملحرتفني االمريكيني الري هيل ونورمان‬ ‫ل ��والن ‪ ،‬فيما ي�ق��ود ك��وك�ب��ة الع��ب اجلالء‬ ‫مي�شيل معدنلي �إ��ض��اف��ة ل��رام��ي مرجاين‬ ‫والربازيلي من �أ�صل �سوري مر�سيلو كوري‬ ‫واملحرتف االمريكي �ساماكي ويقود الفريق‬ ‫املدرب البو�سني من�صور الذي يعرف جيدا‬ ‫كرة ال�سلة الأردنية‪.‬‬ ‫املباراة على �شا�شة التلفزيون الأردين‬ ‫و� �س �ي �ق��وم ال �ت �ل �ف��زي��ون الأردين وعرب‬ ‫قناتيه الف�ضائية والأر��ض�ي��ة بنقل مباراة‬ ‫ال�ع�ل��وم التطبيقية واجل �ل�اء ع�ل��ى الهواء‬ ‫مبا�شرة اعتبارا من ال�ساعة ال�ساد�سة وذلك‬ ‫وف ��ق ال��زم �ي��ل حم�م��د ق ��دري ح���س��ن مدير‬ ‫الربامج الريا�ضية‪.‬‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫‪25‬‬

‫دورة ميالد القائد الريا�ضية الندية‬ ‫املعلمني تفتتح اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفتتح يف مدينة العقبة اليوم الثالثاء دورة ميالد القائد الريا�ضية‬ ‫ال�سابعة لأندية املعلمني التي تقام �سنويا �ضمن احتفاالت الأ�سرة الرتبوية‬ ‫بعيد ميالد امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬وي�ست�ضيفها هذا العام نادي معلمي معان‪.‬‬ ‫حفل االفتتاح الذي �سيقام عند ال�ساعة ال�سابعة من م�ساء اليوم يف �صالة‬ ‫املعوقني بالعقبة‪� ،‬سيبد�أ بال�سالم امللكي ثم ا�ستعرا�ض الفرق امل�شاركة بطابور‬ ‫العر�ض العام‪ ،‬ويت�ضمن احلفل كلمة للنادي املنظم (معان) يعلن بعدها راعي‬ ‫ال��دورة االفتتاح الر�سمي‪ ،‬و يرفع بعد ذلك علم ال��دورة ثم ي��ردد امل�شاركون‬ ‫ق�سم الدورة‪ ،‬تليه فقرة فنية غنائية تقدمها فرقة معان للفنون ال�شعبية‪.‬‬ ‫يذكر ان دورة هذا العام التي ت�ستمر لغاية يوم (‪ )6‬من ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫ي�شارك فيها (‪ )200‬معلم ميثلون (‪ )9‬اندية‪ ،‬وت�شمل م�سابقات يف العاب الكرة‬ ‫الطائرة والطائرة ال�شاطئية وال�شطرجن وك��رة الطاولة والري�شة الطائرة‬ ‫والبلياردو‪.‬‬

‫م�ؤ�س�سة زها للطفولة‬ ‫ترعى ‪ 50‬ملعبا يف خمتلف مدار�س اململكة‬

‫توحد اجلماهري خلف منتخب الوطن يف ك�أ�س �آ�سيا‪ ..‬هل ينعك�س عليها خلف �أنديتها؟؟‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫تتمنى اجلماهري الأردنية مبختلف �أطيافها‪،‬‬ ‫وهي تعود �إىل م�ؤازرة فرقها يف انطالق �إياب دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم الذي يبد�أ اجلمعة القادمة‪،‬‬ ‫�أن تكون االنطالقة القادمة خمتلفة‪ ،‬وحتمل يف‬ ‫طياتها الكثري من الإث ��ارة والندية بني الأندية‬ ‫التي توحدت من �أجل منتخب الوطن يف البطولة‬ ‫الآ��س�ي��وي��ة وح�ق�ق��ت ن�ت��ائ��ج مم�ي��زة ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬لكنها‬ ‫الآن ترجع �إىل فرقها من �أجل �إكمال معرتك ما‬ ‫تبقى من مرحلة �إي��اب كاملة‪ ،‬ومباريات قليلة يف‬ ‫ك��أ���س الأردن‪ ،‬بعد �أن و�صلت احلكاية �إىل املربع‬ ‫الذهبي بو�صول فرق (الوحدات واملن�شية والعربي‬ ‫وكفر�سوم)‪.‬‬ ‫لكن ال���س��ؤال ال��ذي ي�ط��رح نف�سه‪ :‬ه��ل تكون‬ ‫مرحلة الإياب �أو ما تبقى من مباريات يف روزنامة‬ ‫احت��اد ك��رة ال�ق��دم خمتلفة مت��ام��ا‪ ،‬وتنعك�س فيها‬ ‫الن�شوة الآ�سيوية من خالل م�شاركة «الن�شامى» يف‬ ‫نهائيات الدوحة‪� ،‬أم �أن حليمة �ستعود �إىل عادتها‬ ‫القدمية كما يقول امل�ث��ل‪ ،‬ويعي�ش اجلميع حالة‬ ‫من امللل‪ ،‬خا�صة من �سوء �أر�ضية املالعب‪ ،‬والفراغ‬ ‫الهائل عن املدرجات من خالل ابتعاد اجلماهري‬ ‫لأكرث من �سبب‪ ،‬مع عدم وجود حوافز من �ش�أنها‬ ‫�أن تبقي املالعب مليئة بـ»امل�شاهدين» الذين يبقون‬ ‫الفاكهة احلقيقية للكرة‪ ،‬ولوال الدعم وامل�ؤازرة ملا‬ ‫كانت هناك متعة لكرة القدم �أ�صال‪.‬‬ ‫ال نخفي �أن هناك الكثري من ال�سلبيات التي‬ ‫راف�ق��ت مرحلة ال��ذه��اب‪ ،‬وه�ن��ا ف ��إن م��ن ل��ه �صلة‬ ‫قريبة ك��ان��ت �أو بعيدة ب�ه��ذا اخل�صو�ص يتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية وال بد له من مراجعة ح�ساباته‪ ،‬حتى‬ ‫ن�ضمن �أن تبقى الكرة الأردنية دائما يف الواجهة‪،‬‬

‫وال يذهب املجهود ال��ذي بذله جن��وم املنتخب يف‬ ‫دوحة قطر �أدراج الرياح‪ ،‬علما �أنه مل ي�أت من فراغ‬ ‫وكان له تخطيط م�سبق ومعد‪ ،‬وما نريده �أن يكون‬ ‫�إياب املحرتفني كفيال ب�إظهار الوجه امل�شرق للكرة‬ ‫الأردن �ي��ة ال�ت��ي ال تغيب «�شم�سها» ع��ن الأح ��داث‬ ‫الكبرية‪ ،‬وه��ذا ما تعرفه بكني ال�صينية يف ‪2004‬‬ ‫ودوحة القطرية يف ‪.2011‬‬ ‫ت�سويق �إيجابي‬ ‫الأم ��ر ال��ذي يب�شر بخري �أن در���س الدوحة‪،‬‬ ‫ال��ذي الق��ى جناحا كنا ن��أم��ل �أن ي�ستمر‪� ،‬شاهده‬ ‫اجلميع وتعلم منه الكثري‪ ،‬وما قدمته قطر من‬ ‫تنظيم مثايل وح�سن يف التعامل مع اجلميع كان‬ ‫ل��ه �أط�ي��ب الأث ��ر يف ال�ن�ف��و���س‪ ،‬ت�سويقيا ف ��إن كرة‬ ‫ال �ق��دم الأردن �ي��ة ا��س�ت�ف��ادت ك �ث�يرا‪ ،‬ك�ي��ف ال و�أب ��رز‬ ‫جن��وم املنتخب تلقوا ع��رو��ض��ا اح�تراف�ي��ة م��ا بني‬ ‫�شفوية ور�سمية‪ ،‬وترجمت بع�ضها من خالل جنم‬ ‫ال��وح��دات ح�سن عبد الفتاح (ال�ك��وي��ت الكويتي)‬ ‫وع��ام��ر ذي��ب (الإم � ��ارات الإم ��ارات ��ي) وب���ش��ار بني‬ ‫يا�سني (املحرق البحريني) وال زال الكثري منهم‬ ‫يفاحت من قبيل العب الفي�صلي بهاء عبد الرحمن‬ ‫وم�ؤيد �أب��و ك�شك‪ ،‬وهناك العبون مل ي�شاركوا يف‬ ‫�آ�سيا لكن ال�سمعة الطيبة ك��ان لها الأث��ر البالغ‬ ‫يف نقل عرو�ض لهم عرب وك�لاء �أع�م��ال‪ ،‬ك��ان من‬ ‫�ضمنهم الع��ب ال��وح��دات حممود �شلباية والعب‬ ‫البقعة حممد عبد احلليم‪.‬‬ ‫من جنح ووقع وانتقل‪ ،‬نتمنى له التوفيق يف‬ ‫�أن يكون خري �سفري للكرة الأردنية ولناديه‪ ،‬ومن‬ ‫مل يحالفه احلظ يف االنتقال لأي ناد ف�إن ذلك ال‬ ‫يقلل من �ش�أنه على الإطالق‪.‬‬ ‫«فاكهة» املالعب‬ ‫الكثري يعرف �أن فاكهة املالعب هي اجلماهري‪،‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ترعى م�ؤ�س�سة زها للطفولة ‪ 50‬ملعبا �ضمن مبادرة “مالعب �أكرث �أمنا”‬ ‫حلكمت ال�سالمة املرورية ‪ ،‬يف عدد من املدار�س احلكومية ‪ ،‬يف خمتلف انحاء‬ ‫اململكة الأردنية الها�شمية ‪.‬‬ ‫و يعترب دعم م�ؤ�س�سة زها للطفولة وهي م�ؤ�س�سة تعنى برفاهية وتوعية‬ ‫الطفل وتطوير قدراته الفكرية واجل�سدية والعاطفية ‪،‬تعبريا عن اهتمامها‬ ‫باملجتمع عامة واالط�ف��ال على وج��ه اخل�صو�ص ‪ ،‬واميانا منها باهمية دور‬ ‫القطاع اخلا�ص يف دعم املجتمع وب�أهمية تعاونه مع م�ؤ�س�سات القطاع العام‪.‬‬ ‫و يت�ضمن برنامج «مالعب» الذي ي�أتي بالتعاون مع �أمانة عمان الكربى‬ ‫‪ ،‬ووزارة الرتبية والتعليم ‪ ،‬وادارة ال�سري ‪ ،‬جتهيز املالعب وال�ساحات الداخلية‬ ‫للمدار�س احلكومية ‪ ،‬وحتويلها اىل مالعب كرة قدم ‪ ،‬لتكون مفتوحة جلميع‬ ‫االطفال من طالب املدر�سة و اجل��وار بعد �ساعات ال��دوام الدرا�سية وخالل‬ ‫عطلة ال�صيف ‪.‬‬ ‫وت�ق��وم م�ؤ�س�سة زه��ا للطفولة بتقدمي الرعاية ل �ـ‪ 50‬مدر�سة حكومية‬ ‫موزعة على خمتلف مناطق اململكة الأردن�ي��ة الها�شمية ‪ ،‬وم��ن بينها عمان‬ ‫واربد وجر�ش والطفيلة والعقبة و غريها ‪.‬‬ ‫و قد عقبت ال�سيدة امي��ان �أب��و الرو�س الرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة زها‬ ‫للطفولة قائلة ان امل�ؤ�س�سة ت�ؤمن بدعم االطفال وتزويدهم مبكان �آمن للعب‬ ‫يف وقت فراغهم ‪ ،‬بدال من اللعب يف ال�شارع ‪ ،‬و اكدت ان م�ؤ�س�سة زها للطفولة‬ ‫ج��زء ال يتجز�أ م��ن املجتمع و �سرتتبط دائ�م��ا مب�شاريع م��ن �ش�أنها تقدمي‬ ‫الفائدة للنا�س واملجتمع ‪.‬‬

‫وعندما تغيب ع��ن امل��درج��ات ف ��إن ذل��ك يقلل من‬ ‫حجم ومتعة �أي م �ب��اراة مهما ك��ان ��ش��أن�ه��ا‪ ،‬حتى‬ ‫لو �أن جميع و�سائل الإع�لام حتدثت عنها‪ ،‬فكيف‬ ‫لالعب �أن ميار�س كرة القدم دون وجود �أي م�ساند‬ ‫�أو داعم �أو م�ؤازر له‪ ،‬حتى لو كان من �أف�ضل العبي‬ ‫الكرة على الإطالق‪ ،‬دون اجلماهري ال توجد كرة‬ ‫قدم حقيقية وهناك �أمثلة على عديد من اللقاءات‬ ‫�أقيمت بدون جماهري فكيف كان امل�شهد وال�صورة‪،‬‬ ‫من امل�ؤكد �أنها �صعبة وال ته�ضم يف �أي ح��ال من‬ ‫الأحوال‪.‬‬ ‫م��ا ح���ص��ل ب�ع��د ل �ق��اء ال ��وح ��دات والفي�صلي‬ ‫للجماهري �صفحة طويت وال بد من ن�سيانها‪ ،‬لأن عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التحق املدرب ال�سوري حلرا�س مرمى فريق احل�سني اربد �سامر ريحاين‬ ‫اخل�ط��أ وارد وغ�ير مق�صود على الإط�ل�اق ولهذا‬ ‫ف�إن جماهري جميع الأندية مطالبة يف احل�ضور بتدريبات الفريق‪ ،‬بعد و�صوله اىل االردن قادما من �سورية‪ ،‬بعد التعاقد معه‬ ‫ب ��أع��داد كبري‪ ،‬ب�شرط �أن يكون ت�شجيعها مثايل ر�سميا لتويل هذه املهمة‪.‬‬ ‫ووفق رئي�س جلنة كرة القدم يف النادي كميل ال�سكران يف ت�صريح لوكالة‬ ‫وح�ضاري كما عهدناه‪.‬‬ ‫االنباء االردن�ي��ة (ب�ترا) �أم�س االثنني‪ ،‬ان ريحاين با�شر تدريباته حلرا�س‬ ‫فر�صة لالعبني‪.‬‬ ‫هناك عدد من الالعبني مل ت�سنح لهم فر�صة مرمى الفريق‪ ،‬بعد ان تعاقد معه النادي ر�سميا اثناء اقامة الفريق ملع�سكر‬ ‫االن���ض�م��ام ملنتخب ال��وط��ن‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن تدريبي يف �سورية‪ ،‬حيث قام امل��درب ال�سوري مب�شاركة الفريق تدريباته يف‬ ‫الثناء والإ�شادة ما تالحقهم‪ ،‬ولأن املدة الزمنية دم�شق‪ ،‬قبل ان يتخلف عن مرافقة الفريق اثناء العودة اىل االردن‪.‬‬ ‫واعترب ال�سكران ان املدرب يتمتع ب�سمعة عطره وخربة كبرية �ستنعك�س‬ ‫كانت حم��دودة �أم��ام «ال�ك��اب�تن» ع��دن��ان حمد ف�إن‬ ‫خ �ي��ارات��ه ك��ان��ت حم ��ددة ��س��اب�ق��ا ح���س��ب م��ا يريد‪ ،‬ايجابا على اداء حرا�س املرمى يف النادي خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫لكن يف ال��وق��ت احل��ايل ف ��إن الفر�صة م�ه�ي��أة لأن‬ ‫يربز �أكرث من العب ت�سلط عليه الأ�ضواء‪� ،‬سواء‬ ‫بقي اجلهاز التدريبي �أو جاء بديل له‪ ،‬لكن املهم‬ ‫�أن تبقى الكرة الأردن�ي��ة والدة لالعبني مميزين لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ومهاريني‪ ،‬من �أجل حتقيق احللم والو�صول �إىل‬ ‫اعلن االيطايل روبرتو مان�شيني مدرب مان�ش�سرت �سيتي ثالث الدوري‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل عام ‪ 2014‬يف الربازيل‪ ،‬والأمر االنكليزي لكرة القدم �أم�س االثنني ان العب الو�سط ال��دويل جون�سون �آدم‬ ‫الأه��م �أن ننجح يف �إي�ج��اد مهاجم �أو �أك�ث�ر‪ ،‬نظرا �سيغيب عن املالعب ملدة ‪ 3‬ا�شهر ال�صابته يف العرقوب‪.‬‬ ‫لقلة املهاجمني يف الوقت احل��ايل‪ ،‬وه��ذا ما ظهر‬ ‫وكان جون�سون (‪ 23‬عاما) ا�صيب اخلمي�س املا�ضي خالل التمارين وا�ضطر‬ ‫جليا خالل امل�شاركة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫على اثر ذلك اجراء فحو�صات طبية ك�شفت ان العرقوب ت�أثر باال�صابة‪.‬‬

‫املدرب ال�سوري حلرا�س املرمى‬ ‫ريحاين يلتحق باحل�سني اربد‬

‫�آدم جون�سون يغيب عدة ا�شهر بداعي اال�صابة‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫فرن�سا حترز بطولة العامل يف كرة اليد‬ ‫ماملو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز املنتخب الفرن�سي لقب بطل العامل لكرة اليد بفوزه على نظريه‬ ‫الدمناركي ‪ 35-37‬بعد التمديد يف املباراة النهائية �أول من �أم�س االحد يف‬ ‫ماملو‪ .‬وانتهى الوقت اال�صلي بالتعادل ‪ 31-31‬بعدما كانت فرن�سا متقدمة‬ ‫بفارق هدف واحد قبل ‪ 4‬ثوان من النهاية‪ ،‬علما بان فرن�سا ك�سبت ال�شوط‬ ‫االول ‪.12-15‬‬ ‫وهو اللقب العاملي الرابع لفرن�سا بعد اعوام ‪ 1995‬و‪ 2001‬و‪ 2009‬فعادلت‬ ‫اجناز ال�سويد ورومانيا‪ .‬وهو اللقب الرابع الكبري على التوايل الذي تتوج به‬ ‫فرن�سا بعد اوملبياد بكني ‪ 2008‬ومونديال ‪ 2009‬وبطولة امم اوروبا ‪.2010‬‬ ‫وبتتويجها باللقب العاملي �ضمنت فرن�سا ت�أهلها مبا�شرة اىل اوملبياد لندن‬ ‫‪ 2012‬ومونديال ‪ 2013‬يف ا�سبانيا‪.‬‬

‫بو�سطن يح�سم قمته التقليدية‬ ‫�ضد ليكرز يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫�سواريز يتخطى الفح�ص الطبي يف ليفربول‬ ‫ليفربول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جنح املهاجم ال��دويل االوروغ��وي��اين لوي�س �سواريز يف الفح�ص الطبي‬ ‫الروتيني �أول من �أم�س االحد و�سيتمكن من حمل �ألوان ليفربول االنكليزي‬ ‫بح�سب ما �أعلن االخري يف بيان له‪.‬‬ ‫ومتت �أي�ضا املوافقة على �شروط العقد الذي بلغت قيمته ‪ 26، 5‬مليون‬ ‫يورو ثمنا لهداف �أياك�س �أم�سرتدام الهولندي ال�سابق‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان النادي‪�« :‬أنهى �سواريز الفح�ص الطبي بنجاح ومتت املوافقة‬ ‫على ال�شروط ال�شخ�صية‪ .‬ن�أمل انهاء باقي املعامالت اليوم (االثنني)»‪.‬‬ ‫وكان �سواريز جنب بالده اخلروج من ربع نهائي مونديال جنوب افريقيا‬ ‫‪ 2010‬امام غانا بعدما �صد الكرة بيده على خط املرمى يف اللحظات القاتلة‪.‬‬ ‫يذكر ان �سواريز (‪ 24‬عاما) يدافع عن ال��وان اياك�س منذ ‪ 2007‬بعد ان‬ ‫ان�ضم اليه من غرونينغن‪ ،‬وهو �سجل يف مو�سمه االول مع الفريق الهولندي‬ ‫العريق ‪ 20‬هدفا‪ ،‬ثم ا�ضاف ‪ 28‬هدفا يف مو�سم ‪ ،2009-2008‬ثم ‪ 49‬هدفا يف‬ ‫مو�سم ‪ 2010-2009‬ليح�صل على جائزة اف�ضل هداف اوروبي‪.‬‬ ‫و�سجل �سواريز جمموع ‪ 111‬هدفا يف ‪ 159‬مباراة مع �أياك�س‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اال�صابة تبعد املجري ت�ساالي عن ماينت�س‬ ‫ماينت�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب املهاجم ال��دويل املجري ادم ت�ساالي لعدة �أ�سابيع عن �صفوف‬ ‫ماينت�س املجري بعد تعر�ضه ال�صابة يف ركبته اليمنى خالل املرحلة ‪ 20‬من‬ ‫بطولة املانيا لكرة القدم‪ ،‬بح�سب ما �أعلن رابع ترتيب الدوري‪.‬‬ ‫ووق��ع ت�ساالي (‪ 23‬ع��ام��ا) �ضحية قطع يف الأرب�ط��ة اخلارجية لركبته‬ ‫اليمنى بعد ا�صطدامه بحار�س مرمى كايزر�سالوترن خ�لال ف��وز فريقه‬ ‫‪�-1‬صفر ال�سبت املا�ضي‪ .‬و�ستعرف فرتة غياب ت�ساالي خالل اال�سبوع احلايل‬ ‫بعد خ�ضوعه لفحو�ص ا�ضافية‪.‬‬ ‫و�سجل ت�ساالي اربعة �أهداف مل�صلحة ماينت�س هذا املو�سم‪.‬‬

‫روبي كني �إىل و�ست هام على �سبيل الإعارة‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن نادي و�ست هام �صاحب املركز االخري يف ال��دوري االنكليزي لكرة‬ ‫القدم �أم�س تعاقده مع مهاجم توتنهام ال��دويل االيرلندي روب��ي كني على‬ ‫�سبيل االعارة حتى نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫وق��ال اح��د مالكي ن��ادي و��س��ت ه��ام ديفيد غ��ول��د يف ت�صريح لقناة «بي‬ ‫بي �سي �سبورت»‪« :‬رئي�سا توتنهام دانيال ليفي كان �صعبا خالل املفاو�ضات‬ ‫لكننا ح�صلنا على الالعب الذي كنا نرغب فيه»‪ .‬وفاو�ض و�ست هام من اجل‬ ‫احل�صول على خدمات كني حتى نهاية املو�سم مع امكانية ال�شراء فيما بعد‬ ‫مقابل ‪ 6‬ماليني جنيه ا�سرتليني (‪ 7‬مليون يورو)‪.‬‬

‫فان غال يتجنب احلديث عن م�شادة مولر‪-‬روبن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫جت ّنب الهولندي لوي�س فان غال املدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الأملاين‬ ‫لكرة القدم وفيليب الم قائد الفريق احلديث على ما تردد عن وقوع م�شادة‬ ‫بني الهولندي �آريني روبن وزميله الأملاين توما�س مولر بعد فوز الفريق على‬ ‫فريدر برمين ‪ 1-3‬م�ساء ال�سبت يف الدوري الأملاين (بوند�سليجا)‪.‬‬ ‫وت��ردد �أن روب��ن �أم�سك بعنق مولر عقب �صفارة نهاية امل�ب��اراة بدعوى‬ ‫وجود �إمياءة �سيئة من مولر بعدما حرمه روبن من ت�سديد �ضربة حرة ثم‬ ‫�سددها ب�شكل �سيئ‪ .‬وقال فان غال �إنه مل ير ما فعله روبن بال�ضبط ولكنه‬ ‫�سيناق�ش الأمر مع الالعب‪.‬‬ ‫وجذبت هذه الواقعة االهتمام يف و�سائل الإعالم الأملانية ال�صادرة �أم�س‬ ‫ب�شكل �أك�بر من فوز الفريق ‪ 1-3‬على برمين وتقدمه �إىل املركز الثالث يف‬ ‫جدول امل�سابقة‪.‬‬

‫بو�سطن حقق فوزا هاما ومعنويا على بطل املو�سمني املا�ضيني ‪96 -109‬‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سم بو�سطن �سلتيك�س و�صيف املو�سم‬ ‫املا�ضي القمة التي جمعته مع لو�س �أجنلي�س‬ ‫ليكرز حامل لقب املو�سمني الأخريين بالفوز‬ ‫عليه ‪� 96-109‬ضمن دوري كرة ال�سلة الأمريكي‬ ‫للمحرتفني �أول من �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫على ملعب «�ستايبلز �سنرت» و�أم��ام ‪18997‬‬ ‫متفرجاً‪ ،‬ث�أر �سلتيك�س من ليكرز الذي هزمه‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي يف ن �ه��ائ��ي ال� � ��دوري (‪،)3-4‬‬ ‫وت��أل��ق يف �صفوفه النجم ب��ول بري�س �صاحب‬ ‫‪ 32‬نقطة بينها ‪ 3‬ثالثيات و�أ� �ض��اف راي �ألن‬ ‫‪ 21‬نقطة بينها ‪ 3‬ثالثيات‪ ،‬كما برز العمالق‬ ‫كيفن غارنيت مع ‪ 18‬نقطة و‪ 13‬متابعة واملوزع‬ ‫راجون روندو مع ‪ 10‬نقاط و‪ 16‬متابعة‪.‬‬ ‫ورف ��ع �سلتيك�س و�صيف ال ��دوري احلايل‬ ‫وراء �سان انطونيو �سبريز‪ ،‬ر�صيده �إىل ‪ 33‬فوزاً‬ ‫و‪ 15‬خ�سارة يف �صدارة املنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫ومل ت�ك��ن ‪ 41‬ن�ق�ط��ة �سجلها جن��م ليكرز‬ ‫الأول ك��وب��ي براينت كافية لتجنيب الفريق‬ ‫الأ� �ص �ف��ر خ���س��ارت��ه ال���س��اب�ع��ة ع�ل��ى �أر� �ض��ه هذا‬ ‫املو�سم‪ .‬وتخطى براينت حاجز ‪� 27‬ألف نقطة‬ ‫يف م�سريته يف ال ��دوري لي�صبح �أ�صغر العب‬ ‫يحقق هذا االجناز‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب��دي��ل الم ��ار �أودوم ‪ 15‬نقطة‬ ‫لليكرز واكتفى الإ�سباين باو غا�سول بت�سجيل‬ ‫‪ 12‬نقطة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫و�شهدت املباراة م�شاركة جنم ليكرز ال�سابق‬ ‫�شاكيل �أونيل مع بو�سطن‪ ،‬فخا�ض ‪ 13‬دقيقة‬ ‫مل ي�سجل خاللها‪ ،‬علماً ب�أنه ا�ستُقبل ب�صفري‬ ‫اال�ستهجان م��ن جماهري ليكرز ال��ذي �أحرز‬ ‫معه لقب الدوري ‪ 3‬مرات ولقب �أف�ضل العب‬ ‫‪ 3‬مرات �أي�ضاً خالل ‪� 8‬سنوات �أم�ضاها معه‪.‬‬ ‫ويتواجه الفريقان جم��دداً يف بو�سطن يف‬ ‫‪� 10‬شباط املقبل‪.‬‬

‫اخل�سارة الع�شرين توالي ًا لكليفالند‬ ‫وت�ع��ر���ض كليفالند ك��اف��ال�ي�يرز خل�سارته‬ ‫الع�شرين على التوايل �أمام م�ضيفه �أورالندو‬ ‫ماجيك ‪ 103-87‬على ملعب «�أم ��واي �سنرت»‬ ‫�أمام ‪ 18846‬متفرجاً‪.‬‬ ‫وهذه اخل�سارة الثالثون يف �آخر ‪ 31‬مباراة‬ ‫لكليفالند ال ��ذي ه�ج��ره يف ال�صيف املا�ضي‬ ‫�أف �� �ض��ل الع ��ب يف ال � ��دوري ل �ي�ب�رون جامي�س‬ ‫متجهاً �إىل ميامي هيت‪.‬‬ ‫واق�ت�رب كليفالند م��ن ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لعدد اخل�سارات املتتالية امل�سجل با�سم فانكوفر‬ ‫غريزليز مو�سم ‪ 1996-1995‬وه��و ‪ 23‬خ�سارة‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة‪ ،‬وال � ��ذي ع��ادل��ه دن �ف��ر ن��اغ�ت����س بعد‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫وكالعادة ت�ألق العمالق دواي��ت ه��اورد مع‬ ‫�أورالن��دو م�سج ً‬ ‫ال ‪ 20‬نقطة و‪ 20‬متابعة وهي‬ ‫الثنائية امل��زدوج��ة «دوب��ل دوب��ل» ال �ـ‪ 36‬ل��ه هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫لكن ال�ب��دي��ل راي��ن �أن��در� �س��ون ك��ان �أف�ضل‬ ‫م���س�ج��ل م��ع ‪ 23‬ن�ق�ط��ة و‪ 16‬م�ت��اب�ع��ة ب�ي�ن�ه��ا ‪5‬‬ ‫ث�لاث�ي��ات‪ ،‬و�أ� �ض��اف ال�ب��دي��ل الآخ ��ر ج��اي جاي‬ ‫ريديك ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫ولدى كليفالند (‪ 8‬انت�صارات و‪ 39‬خ�سارة)‪،‬‬ ‫�سجل م��اين ه��اري����س ‪ 20‬نقطة‪ ،‬واجلامايكي‬ ‫البديل �ساماردو �صامويلز ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫ثالثي ميامي ي�سقط �أوكالهوما‬ ‫ومب �� �ش��ارك��ة جن��وم��ه ال �ث�لاث��ة لأول مرة‬ ‫منذ ثالثة �أ�سابيع تغلب ميامي هيت مت�صدر‬ ‫جم �م��وع��ة اجل� �ن ��وب ال �� �ش��رق��ي ع �ل��ى م�ضيفه‬ ‫�أوك�لاه��وم��ا �سيتي ث��ان��در مت�صدر جمموعة‬ ‫ال�شمال الغربي ‪ 103-108‬على ملعب «فورد‬ ‫�سنرت» �أمام ‪ 19203‬متفرجني‪.‬‬ ‫وعلى رغ��م ب��روز الثالثي ال�ساحر دواين‬ ‫وايد (‪ 32‬نقطة و‪ 9‬متابعات) وليربون جامي�س‬ ‫(‪ 23‬نقطة و‪ 13‬متريرة حا�سمة) وكري�س بو�ش‬

‫(‪ 20‬نقطة و‪ 7‬متابعات) �إال �أن ال�سلة احلا�سمة‬ ‫ج��اءت من يد البديل �إي��دي هاو�س قبل ‪22.2‬‬ ‫ثانية على النهاية‪ ،‬ثم �أ�ضاف رميتني حرتني‬ ‫ليثبت فوز فريقه‪.‬‬ ‫فبعد �سلة من النجم كيفن دوران��ت قبل‬ ‫‪ 34.3‬ثانية منحت �أوك�لاه��وم��ا التقدم ‪-103‬‬ ‫‪ 102‬قام مدرب هيت �إريك �سبول�سرتا ب�إدخال‬ ‫هاو�س الذي �صنع الفارق يف اللحظات القاتلة‪.‬‬ ‫ولدى �أوكالهوما‪� ،‬سجل دورانت ‪ 33‬نقطة‬ ‫و‪ 10‬متابعات‪ ،‬و�أ� �ض��اف ج��ف غرين ‪ 23‬نقطة‬ ‫و‪ 11‬متابعة واملوزع را�سل و�ستربوك ‪ 21‬نقطة‬ ‫و‪ 10‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز فيالدلفيا �سفنتي‬ ‫�سيك�سرز على دنفر ناغت�س ‪ ،99-110‬ونيويورك‬ ‫ن�ي�ك����س ع�ل��ى دي�ت�روي��ت ب�ي���س�ت��ون��ز ‪،106-124‬‬ ‫وفينيك�س �صنز على نيو �أورل�ي��ان��ز هورنت�س‬ ‫‪ ،102-104‬وغولدن �ستايت ووري��رز على يوتا‬ ‫جاز ‪.81-96‬‬ ‫انديانا بي�سرز يقيل‬ ‫مدربه جيم �أوبراين‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أق� ��ال ان��دي��ان��ا ب�ي���س��رز مدربه‬ ‫جيم �أوبراين اثر البداية ال�سيئة التي حققها‬ ‫الفريق يف البطولة‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ب �ي �� �س��رز ال� ��ذي ي ��دي ��ره �أ�سطورة‬ ‫بو�سطن ال�سابقة الري ب�ي�رد‪ ،‬ر�صيدا �سلبيا‬ ‫لغاية االن اذ حقق ‪ 17‬فوزا مقابل ‪ 27‬خ�سارة‪.‬‬ ‫و�سيحل املدرب امل�ساعد فرانك فوغل بدال‬ ‫من �أوبراين حتى نهاية املو�سم‪ ،‬بح�سب ما قال‬ ‫بريد بعد اخل�سارة الكبرية �أم��ام �شيكاغو ‪-89‬‬ ‫‪ 110‬وهي ال�سابعة لبي�سرز يف اخر ‪ 8‬مباريات‪.‬‬ ‫وي�شرف �أوبراين على بي�سرز منذ �أكرث من‬ ‫‪� 3‬أعوام‪ ،‬وحقق ‪ 121‬فوزا مقابل ‪ 169‬خ�سارة مع‬ ‫الفريق ومل يت�أهل �أي مرة اىل البالي اوف‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل ان��دي��ان��ا ح��ال�ي��ا امل��رك��ز ال�ع��ا��ش��ر يف‬ ‫جمموعة املنطقة ال�شرقية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫‪27‬‬

‫�سباقات الفورميوال واحد «يف زمن التو�سع»‪ ..‬حمظيون و�ضحايا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شهدت بطولة العامل ل�سباقات‬ ‫� �س �ي��ارات ف��ورم��وال واح ��د يف العقد‬ ‫االخ �ي�ر ت��و��س�ع��ا م �ط��ردا لل�سل�سلة‬ ‫ال �ت��ي ف��ر� �ض��ت وج ��وده ��ا يف ا�سواق‬ ‫ج��دي��دة ال� �س �ب��اب ت��راوح��ت م��ا بني‬ ‫الت�سويقية ‪ -‬التجارية والريا�ضية‬ ‫يف ظ��ل ال�شعبية املتعاظمة للفئة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫م �ع �ل��وم ان ن���س�خ��ة ‪ 2011‬من‬ ‫البطولة التي �ستفتتح يف البحرين‬ ‫يف ‪ 13‬اذار املقبل‪ ،‬ت�شمل ‪� 20‬سباقا‪،‬‬ ‫ت�سعة منها يف اوروب� ��ا ه��ي‪ :‬تركيا‬ ‫(ا�سطنبول)‪ ،‬ا�سبانيا (بر�شلونة)‪،‬‬ ‫موناكو‪ ،‬اوروبا (فالن�سيا اال�سبانية)‪،‬‬ ‫ب��ري�ط��ان�ي��ا (��س�ي�ل�ف��ر��س�ت��ون)‪ ،‬املانيا‬ ‫(نوربورغرينغ)‪ ،‬املجر (بوداب�ست)‪،‬‬ ‫ب�ل�ج�ي�ك��ا (� �س �ب��ا ‪ -‬فرانكور�شان)‪،‬‬ ‫ايطاليا (م��ون��زا)‪ ،‬ثمانية يف ا�سيا‪:‬‬ ‫ال �ب �ح ��ري ��ن (�� �ص� �خ�ي�ر)‪ ،‬ماليزيا‬ ‫(� �س �ي �ب��ان��غ)‪ ،‬ال �� �ص�ين (�شنغهاي)‪،‬‬ ‫� �س �ن �غ��اف��ورة‪ ،‬ال �ي��اب��ان (�� �س ��وزوك ��ا)‪،‬‬ ‫ك��وري��ا اجلنوبية (ي��ون �غ��ام)‪ ،‬الهند‬ ‫(ن �ي��ودل �ه��ي)‪ ،‬واب ��و ظ�ب��ي‪ ،‬واح ��د يف‬ ‫اوق �ي��ان �ي��ا‪ :‬ا� �س�ترال �ي��ا (ملبورن)‪،‬‬ ‫واح ��د يف ام�يرك��ا ال�شمالية‪ :‬كندا‬ ‫(م ��ون�ت�ري ��ال)‪ ،‬وواح � ��د يف امريكا‬ ‫اجلنوبية‪ :‬الربازيل (�ساو باولو)‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ��س�ب��اق ال�ه�ن��د ال�ضيف‬ ‫اجل ��دي ��د ع �ل��ى ال�ل�ائ �ح ��ة مقارنة‬ ‫ب�سل�سلة ‪ ،2010‬مع العلم ان احللبة‬ ‫م��ا زال ��ت ب��ان�ت�ظ��ار امل��واف �ق��ة عليها‬ ‫ال�ست�ضافة احلدث‪.‬‬ ‫ع��ام ‪� ،2014‬ستدخل البطولة‬ ‫ال�سوق الرو�سية للمرة االوىل من‬ ‫خ�ل�ال ت�ن�ظ�ي��م اح ��دى ج��والت �ه��ا يف‬ ‫«�سوت�شي» اال ان اللجنة االوملبية‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة ق ��د ت �ن �ح��و ن �ح��و ت�أجيل‬ ‫احل��دث اىل ‪ 2015‬يف ح��ال تعار�ض‬ ‫اال�� �س� �ت� �ع ��دادات ل �ل �� �س �ب��اق م ��ع تلك‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ا��س�ت���ض��اف��ة «�سوت�شي»‬ ‫ن�ف���س�ه��ا ل � ��دورة االل� �ع ��اب االوملبية‬ ‫ال�شتوية يف ال�سنة نف�سها‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن امل �� �س ��ؤول��ون يف املدينة‬ ‫الرو�سية ان احللبة �ستكون جاهزة‬ ‫قبل ان�ط�لاق االومل�ب�ي��اد امل�ق��رر بني‬ ‫‪ 7‬و‪�� 23‬ش�ب��اط ‪ 2014‬يف «�سوت�شي»‬ ‫املعروفة بكونها احد ابرز املنتجعات‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة ال��واق �ع��ة ع �ل��ى �ضفاف‬ ‫ال �ب �ح��ر اال�� � �س � ��ود‪ ،‬اال ان اللجنة‬ ‫االومل �ب �ي��ة امل�ح�ل�ي��ة ادع ��ت ق�ب��ل ايام‬ ‫انها ما زالت متلك احلق يف ت�أجيل‬ ‫اول �سباق ف��ورم��وال واح��د «رو�سي»‬ ‫ع �ل��ى االط �ل ��اق يف ح� ��ال تعار�ضه‬ ‫مع اال�ستعدادات اخلا�صة بالدورة‬ ‫ال�شتوية‪.‬‬ ‫وق ��ال غ�ي�ل�برت ف�ي�ل�ل��ي‪ ،‬املدير‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي الل� �ع ��اب «�سوت�شي»‪:‬‬ ‫«ن�ت�ط�ل��ع اىل امل���س��أل��ة ب�ع�ين حذرة‪.‬‬ ‫امر رائع ان ت�ست�ضيف رو�سيا �سباق‬ ‫ف��ورم��وال واح��د‪ ،‬اال اننا حري�صون‬ ‫على حتا�شي تعري�ض اال�ستعدادات‬ ‫ل� �ل ��دورة االومل �ب �ي��ة ل�ل�خ�ط��ر ب�سبب‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ب � �ن ��اء م� ��راف� ��ق احل� �ل� �ب ��ة»‪،‬‬ ‫وا�ضاف‪« :‬عندما علمنا ب�أن ال�سباق‬

‫�سينظم يف ‪� ،2014‬أردن ��ا معرفة ما‬ ‫اذا كان القرار نهائيا‪ .‬تبني لنا ب�أن‬ ‫ال�ع�ق��د ال ��ذي مي�ن��ح «��س��وت���ش��ي» حق‬ ‫ا��س�ت���ض��اف��ة اح ��دى ج ��والت بطولة‬ ‫ال�ع��امل للفئة االوىل يت�ضمن بندا‬ ‫ي�سمح للجنة االوملبية الرو�سية‪ ،‬يف‬ ‫ح��ال ارت ��أت ع��دم م�لاءم��ة التوقيت‬ ‫امل �ق��رر (الق��ام��ة ال �� �س �ب��اق)‪ ،‬ب�إعادة‬ ‫ج��دول��ة اجل��ائ��زة ال�ك�برى لتقام يف‬ ‫‪.»2015‬‬ ‫وك��ان فالدميري بوتني‪ ،‬رئي�س‬ ‫احل�ك��وم��ة ال��رو��س�ي��ة‪ ،‬والربيطاين‬ ‫ب�يرين ايكلي�ستون‪ ،‬مالك احلقوق‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ل�ل���س�ب��اق��ات‪ ،‬ت��و� �ص�لا يف‬ ‫ت �� �ش��ري��ن االول ‪ 2010‬اىل اتفاق‬ ‫ت���س�ت���ض�ي��ف مب��وج �ب��ه «�سوت�شي»‬ ‫احدى جوالت ال�سل�سلة العاملية ملدة‬ ‫�سبع �سنوات مقابل اك�ثر م��ن ‪200‬‬ ‫مليون دوالر امريكي‪.‬‬ ‫وا� � � �ش� � ��ارت ال� �ت� �ق ��اري ��ر اىل ان‬ ‫«�سوت�شي»‪ ،‬التي ت�شهد ت�سارعا كبريا‬ ‫يف اع �م��ال ال �ب �ن��اء اخل��ا� �ص��ة ب ��دورة‬ ‫االلعاب االوملبية منذ ح�صولها على‬ ‫ح��ق ا�ست�ضافتها يف ‪� ،2007‬ستنجز‬ ‫‪ 70‬يف املئة من تلك االعمال بنهاية‬ ‫‪ ،2011‬وختم فيللي‪« :‬ح��واىل ‪ 40‬يف‬ ‫امل�ئ��ة م��ن اع�م��ال البناء مت اجنازه‪،‬‬ ‫ويف ‪� 2011‬سننجز ‪ 70‬يف املئة منها»‪.‬‬ ‫وب �ع �ي��دا ع ��ن رو�� �س� �ي ��ا‪ ،‬م ��ا زال‬ ‫�إيكلي�ستون ينتظر تلقي موافقة‬ ‫�أرج �ن �ت �ي �ن �ي��ة مت �ه �ي��دا مل �ن��ح الدولة‬ ‫الالتينية ال�ضوء الأخ�ضر كي تعود‬

‫ال�ست�ضافة �أحد ال�سباقات‪.‬‬ ‫وك��ان �إيكلي�ستون اك��د يف ‪2009‬‬ ‫انه «مبجرد �أن مينحونا موافقتهم‪،‬‬ ‫� �س �ي �ك��ون مب� �ق ��دوره ��م ا�ست�ضافة‬ ‫ال���س�ب��اق»‪ ،‬غ��ام��زا م��ن ق�ن��اة حكومة‬ ‫ب��وي�ن��و���س اي��ر���س ال �ت��ي اك� ��دت انها‬ ‫ت�سعى الع ��ادة ف��ورم��وال واح ��د اىل‬ ‫العا�صمة االرجنتينية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال��رج��ل ال �ق��وي يف عامل‬ ‫ال� �ف� �ئ ��ة االوىل‪« :‬ن� � �ع � ��م‪ ،‬اين يف‬ ‫حمادثات ج��ادة»‪ ،‬مربزا انه يف حال‬ ‫العودة اىل تنظيم �سباق ارجنتيني‬ ‫ف���س�ي�ت��م ذل� ��ك يف م �� �ض �م��ار ي �ق��ع يف‬ ‫��ض��اح�ي��ة م��ار دي��ل ب�لات��ا ك�م��ا �أ�شار‬ ‫اليه م�س�ؤولون �سيا�سيون يف البلد‬ ‫الالتيني‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪« :‬الأم ��ر يتعلق‬ ‫ب�شخ�ص يود اقامة ذلك ال�سباق يف‬ ‫مار ديل بالتا»‪ ،‬مع العلم ان ال�سباق‬ ‫االرجنتيني يف ال�سابق ك��ان يجرى‬ ‫يف حلبة بوين�س ايري�س‪.‬��� ‫وكانت االرجنتني مقرا الحدى‬ ‫ج��والت البطولة على م��دى ثالثة‬ ‫ع�ق��ود‪ ،‬لكنها غابت ع��ن الروزنامة‬ ‫م �ن��ذ ‪ 1998‬ع �ن��دم��ا ف ��از بال�سباق‬ ‫االخ� �ي ��ر ف �ي �ه��ا االمل � � � ��اين ميكايل‬ ‫�شوماخر‪.‬‬ ‫وال ت�ست�ضيف امريكا اجلنوبية‬ ‫يف ال� ��وق� ��ت احل� � ��ايل �� �س ��وى �سباق‬ ‫واح ��د وذل ��ك يف م��دي�ن��ة ��س��او باولو‬ ‫الربازيلية‪.‬‬ ‫وام � ��ام ال �ف ��وائ ��د اجل �م��ة التي‬ ‫ت �ف��رزه��ا ا��س�ت���ض��اف��ة ج��ائ��زة كربى‬

‫م ��ن ال� �ن ��واح ��ي ك ��اف ��ة‪� � ،‬س �ع��ت دول‬ ‫وعوا�صم متواجدة يف قلب احلدث‪،‬‬ ‫اي يف القارة االوروبية‪ ،‬اىل تنظيم‬ ‫ج ��ول ��ة م ��ن ال���س�ل���س�ل��ة العاليمة‪،‬‬ ‫بينها العا�صمة االي�ط��ال�ي��ة‪ ،‬اال ان‬ ‫ايكلي�ستون اعلن يف ‪ 13‬كانون الثاين‬ ‫‪ 2011‬عن عدم رغبته يف دعم اقامة‬ ‫�سباق يف �شوارع روما‪.‬‬ ‫وا�شارت �صحيفة «ال ريبوبليكا»‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة يف ت� �ق ��ري ��ر ل� �ه ��ا اىل ان‬ ‫ايكلي�ستون بعث بر�سالة اىل جياين‬ ‫اليمانو‪ ،‬ع�م��دة روم��ا‪ ،‬ي��ذك��ره فيها‬ ‫ب� � ��أن لإي �ط��ال �ي��ا � �س �ب��اق �ه��ا امل� �ق ��ام يف‬ ‫«مونزا» والذي ال ميكن امل�سا�س به‬ ‫و�سيحظى دوما باالف�ضلية‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫ب��أن ايطاليا لن حتظى ب�سباق اخر‬ ‫يف الوقت الذي ت�شهد فيه ال�سل�سلة‬ ‫ت��و� �س �ع��ا يف م �ن ��اط ��ق ج� ��دي� ��دة من‬ ‫العامل‪ ،‬وا�شار حتديدا اىل الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية يف ‪ 2012‬ورو�سيا‬ ‫يف ‪.2014‬‬ ‫وك� ��ان م��اوري�ت���س�ي��و فالميني‪،‬‬ ‫الرجل الذي يقف خلف ملف روما‪،‬‬ ‫ب��د�أ ب��درا��س��ة اق��ام��ة ال�سباق خالل‬ ‫ال�سنوات القليلة املا�ضية‪ ،‬وك�شف يف‬ ‫االونة االخرية انه جرى حتديد عام‬ ‫‪ 2013‬لتنظيم احل��دث يف العا�صمة‬ ‫رغ ��م امل �ع��ار� �ض��ة امل�ح�ل�ي��ة والرف�ض‬ ‫التام من قبل القيمني على �سباق‬ ‫مونزا‪ ،‬ف�ضال عن فريق فرياري‪.‬‬ ‫وق�ب��ل اي ��ام‪ ،‬ط��وت روم��ا نهائيا‬ ‫�صفحة ف��ورم��وال واح��د وذل��ك على‬

‫ل���س��ان ع�م��دت�ه��ا نف�سه ال ��ذي ا�شار‬ ‫اىل ان ال�ترك�ي��ز �سين�صب باملقابل‬ ‫على ملف الرت�شح ال�ست�ضافة دورة‬ ‫االل�ع��اب االومل�ب�ي��ة ال�صيفية ‪،2020‬‬ ‫وقال‪« :‬لقد تراجعنا ب�صفة نهائية‬ ‫عن م�شروع فورموال واحد يف روما»‬ ‫ال��ذي مل ي�شهد حما�سة وت�شجيعا‬ ‫من قبل ال�سكان والفرق امل�شاركة يف‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وام ��ام ت��راج��ع العا�صمة‪ ،‬خرج‬ ‫روبرتو فورميغوين‪ ،‬رئي�س منطقة‬ ‫«ل��وم �ب��اردي��ا» ح�ي��ث ت�ق��ع «مونزا»‪،‬‬ ‫ليعلن دعمه التام مللف روم��ا االيل‬ ‫اىل ا�ست�ضافة اوملبياد ‪ ،2020‬رغم‬ ‫ال�صراع التاريخي الكبري بني �شمال‬ ‫البالد وجنوبها‪ ،‬اقت�صاديا و�سيا�سيا‬ ‫وري��ا� �ض �ي��ا‪ ،‬وق� ��ال‪��« :‬س�ن�ك��ون اليوم‬ ‫وغدا داعمني لروما الن ا�ست�ضافة‬ ‫االوملبياد �سي�ضمن جناحا للعا�صمة‬ ‫وبالتايل انت�صارا اليطاليا كلها»‪.‬‬ ‫يذكر ان ا�سبانيا هي الوحيدة‬ ‫ح��ال �ي��ا ال �ت��ي ت���س�ت���ض�ي��ف �سباقني‬ ‫وذلك يف بر�شلونة وفالن�سيا‪ ،‬بيد ان‬ ‫تقارير عدة ا�شارت اىل انه �سيجري‬ ‫ح �� �ص��ر ت�ن�ظ�ي�م�ه��ا ب �ج��ائ��زة كربى‬ ‫واحدة مداورة بني املدينتني يف ظل‬ ‫خطط التو�سع نحو ا�سواق جديدة‬ ‫م ��ن ال� �ع ��امل وامل �ن �ت �ه �ج��ة م ��ن قبل‬ ‫ايكلي�ستون منذ �سنوات‪.‬‬ ‫وع�ن��دم��ا نعلم ب ��أن ايكلي�ستون‬ ‫نف�سه اطلق بنهاية ‪ 2007‬حملة على‬ ‫ج��ائ��زة بريطانيا ال�ك�برى العريقة‬

‫مت�سائال عن امكان اقامة �سباق يف‬ ‫��ش��وارع العا�صمة لندن عو�ضا عن‬ ‫حلبة �سيلفر�ستون ال�شهرية‪ ،‬نعي‬ ‫ب ��أن ال��وق��ت ال يلعب ��س��وى ل�صالح‬ ‫من يبدي جهوزية وي�ضمن حتقيق‬ ‫ارباح‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر اي �ك �ل �ي �� �س �ت��ون يف تلك‬ ‫ال �ف�ترة ان �سباقا يف � �ش��وارع لندن‬ ‫��س�ي�ع��ود ب��االم��وال ع�ل��ى العا�صمة‪،‬‬ ‫م�ن�ت�ق��دا ت��رك�ي��ز احل �ك��وم��ة املحلية‬ ‫ع�ل��ى االن �ف��اق ال�ط��ائ��ل ال�ست�ضافة‬ ‫اوملبياد ‪ ،2012‬يف مقابل اهمال �سباق‬ ‫فورموال واحد‪.‬‬ ‫وكان عام ‪� 2004‬شهد ا�ستعرا�ضا‬ ‫يف �شوارع لندن �شاركت فيه ‪ 8‬فرق‬ ‫وجتمع مل�شاهدته اكرث من ‪ 500‬الف‬ ‫متفرج‪ ،‬ما دفع عمدة املدينة للقول‬ ‫انه من املمكن اقامة �سباق يف �شوارع‬ ‫عا�صمة ال�ضباب‪ ،‬اال ان احلكومة‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة ف���ض�ل��ت � �ص��ب اهتمامها‬ ‫الكامل على ا�ست�ضافة االوملبياد‪ ،‬ما‬ ‫اط��اح بامكانية انتقال احل��دث من‬ ‫حلبة �سيلفر�ستون االع��رق يف عامل‬ ‫الفئة االوىل اذ ت�أ�س�ست عام ‪،1950‬‬ ‫اىل �شوارع لندن‪.‬‬ ‫وكان �سباق �سيلفر�ستون مهددا‬ ‫ب ��االق �� �ص ��اء م ��ن ال� ��روزن� ��ام� ��ة بعد‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬ب�سبب �ضعف احل�ضور‬ ‫اجل � �م� ��اه �ي�ري ق� �ب ��ل ان يتح�سن‬ ‫ال��و��ض��ع ت��دري�ج�ي��ا وي �ج��ري تثبيت‬ ‫اجلائزة الكربى الربيطانية �ضمن‬ ‫ال�سل�سلة‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )1‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1489‬‬

‫مان�ش�سرت يواجه �أ�ستون فيال بكامل �أ�سلحته يف الدوري الإنكليزي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �� �س �ت ��أن��ف ال� � ��دوري الإنكليزي‬ ‫لكرة القدم ن�شاطه فتنطلق املرحلة‬ ‫اخلام�سة والع�شرون اليوم الثالثاء‬ ‫وفيها ي�ست�ضيف مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫امل�ت���ص��در (‪ 51‬ن�ق�ط��ة) �أ� �س �ت��ون فيال‬ ‫ال �ث��ال��ث ع �� �ش��ر ع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه «�أول � ��د‬ ‫ترافورد»‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ص��در ي��ون��اي �ت��د الرتتيب‬ ‫بفارق ‪ 5‬نقاط عن �آر�سنال اللندين‬ ‫و‪ 6‬نقاط عن جاره مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫ال ��ذي ل�ع��ب م �ب��اراة �أك�ث�ر‪ ،‬ع�ل�م�اً ب�أن‬ ‫يونايتد ه��و ال��وح�ي��د ال��ذي مل يذق‬ ‫بعد طعم اخل���س��ارة يف ال ��دوري هذا‬ ‫املو�سم (‪ 14‬فوزاً و‪ 9‬تعادالت)‪.‬‬ ‫وي� ��� �س� �ت� �ع ��د ال � �� � �س �ي�ر �أل� �ي� �ك� �� ��س‬ ‫فريغو�سون للزج بت�شكيلته الدفاعية‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة �أم ��ام �أ��س�ت��ون فيال الذي‬ ‫ي�ضم الهداف دارين بنت املنتقل من‬ ‫�سندرالند‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال ف� �ي��رغ� � ��و� � � �س� � ��ون ب �ع ��د‬ ‫غ �ي��اب �أ��س��ا��س�ي��ي دف��اع��ه ع��ن مباراة‬ ‫� �س��اوث �م �ب �ت��ون الأخ� �ي ��رة يف الك�أ�س‬ ‫(‪« :)1-2‬ال�صربي فيديت�ش �سيكون‬ ‫جاهزاً‪ ،‬وريو فرديناند بد�أ التمارين‬ ‫يوم اخلمي�س ون�أمل �أن يكون جاهزاً‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪ .‬ون�ت��وق��ع �أي �� �ض �اً �أن يكون‬ ‫الربازيلي راف��اي��ل على ما ي��رام بعد‬ ‫�إ�صابته ب��ر�أ��س��ه يف م �ب��اراة بالكبول‬ ‫الأخ�ي�رة والفرن�سي باتري�س �إيفرا‬ ‫ك��ان��ت ل��دي��ه ح��ال��ة وف ��اة عائلية فلم‬ ‫يلعب يف �ساوثمبتون»‪.‬‬ ‫وعانى دف��اع يونايتد ال��ذي غاب‬ ‫ع�ن��ه احل��ار���س امل�خ���ض��رم الهولندي‬ ‫�إدوي� � � � ��ن ف� � ��ان در � � �س ��ار يف م � �ب ��اراة‬ ‫�ساوثمبتون �ضمن الدور الرابع من‬ ‫م�سابقة الك�أ�س �أول من �أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫ف�ت��أخ��ر «ال���ش�ي��اط�ين احل �م��ر» بهدف‬ ‫قبل الرد عرب مايكل �أوين واملك�سيكي‬ ‫خافيري هرنانديز‪.‬‬ ‫لكن م��ا يخيف فريغو�سون �أن‬ ‫�أ� �س �ت��ون ف�ي�لا ك ��ان الأق � ��رب لإحل ��اق‬

‫مان�ش�سرت يونايتد يبحث عن البقاء مت�صدرا للدوري بفارق ‪ 5‬نقاط‬

‫اخل���س��ارة بفريقه ذه��اب�اً على ملعب‬ ‫«فيال بارك» يف برمنغهام يف ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وت � �ق � ��دم ف� �ي�ل�ا ‪� � �-2‬ص � �ف ��ر عرب‬ ‫�أ�شلي يونغ وم��ارك �أل�براي�ت��ون قبل‬ ‫�أن يعادل يونايتد يف �آخ��ر ‪ 10‬دقائق‬ ‫عب��ر الإي� �ط ��ايل ف�ي��دي��ري�ك��و ماكيدا‬ ‫وفيديت�ش‪.‬‬ ‫وت � ��راج � ��ع �أ�� �س� �ت ��ون ف �ي�ل�ا منذ‬

‫ذل��ك ال��وق��ت نحو منطقة الهبوط‪،‬‬ ‫لكنه �أظهر حت�سناً ملمو�ساً يف �آخر‬ ‫مباراتني بعد ف��وزه على مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي وويغان‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ف�ي�رغ��و� �س��ون �أن بنت‬ ‫ال��ذي انتقل مقابل ‪ 24‬مليون جنيه‬ ‫�إ�سرتليني م��ن ��س�ن��درالن��د يف فرتة‬ ‫االنتقاالت احلالية هو مك�سب كبري‬ ‫لفيال‪« :‬مهما يقال عن بنت‪� ،‬إال �إنه‬

‫ميلك معد ًال معقو ًال مع الفرق التي‬ ‫مثلها‪ .‬كلف �أموا ًال كثرية لكنها تكون‬ ‫م �ب�ررة �إذا ق ��اد ال �ف��ري��ق �إىل مركز‬ ‫�أف�ضل»‪.‬‬ ‫امتحان �صعب للو�صيف‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬يخو�ض �آر�سنال‬ ‫ال��و� �ص �ي��ف ام �ت �ح��ان �اً ال ي �خ �ل��و من‬ ‫�صعوبة �أم ��ام �ضيفه �إي�ف��رت��ون على‬ ‫ملعب «الإمارات»‪.‬‬

‫اللقاء‬ ‫و��س�ي�خ��و���ض امل��دف�ع�ج�ي��ة‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بدون جنم و�سطهم الفرن�سي �سمري‬ ‫ن�صري الذي تعر�ض لإ�صابة �ستبعده‬ ‫نحو ث�لاث��ة �أ�سابيع ع��ن امل�لاع��ب يف‬ ‫مواجهة هادر�سفيلد يف الك�أ�س �أم�س‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫و�أق ��ر امل ��درب الفرن�سي �أر�سني‬ ‫ف�ي�ن�غ��ر �أن خ �� �س��ارة ن���ص��ري يف هذه‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ت��ي ي�ح��ارب فيها �آر�سنال‬

‫على �أربع جبهات‪ ،‬قا�سية للغاية‪�« :‬أن‬ ‫تخ�سر الالعبني يف هذه املرحلة هو‬ ‫�أمر خميب لنا‪� ،‬أنا نادم لإ�شراكه لأين‬ ‫كنت �س�أزج بالت�شيكي روزيت�سكي‪ ،‬لكنه‬ ‫ك��ان �ضعيفاً ومري�ضاً‪ ،‬لقد غامرت‬ ‫ودفعت الثمن»‪.‬‬ ‫ت�شل�سي يف رحلة حمفوفة‬ ‫باملخاطر‬ ‫يف هذا الوقت‪ ،‬يخو�ض ت�شل�سي‬ ‫حامل اللقب وراب��ع الرتتيب رحلة‬ ‫م �ع �ق��دة �إىل � �س �ن��درالن��د ال�ساد�س‬ ‫ال��ذي مل يخ�سر يف مبارياته الأربع‬ ‫الأخرية‪ ،‬لكن فريق املدرب الإيطايل‬ ‫كارلو �أن�شيلوتي ا�ستعاد ثقته وفاز يف‬ ‫�آخر مباراتني‪.‬‬ ‫وي�ب��دو الفريق الأزرق م�شغو ًال‬ ‫يف هذه الأيام ب�صفقة انتقال الدويل‬ ‫الإ�� �س� ���ب ��اين ف ��رن ��ان ��دو ت��وري ����س �إىل‬ ‫�صفوفه م��ن ليفربول قبل �ساعات‬ ‫على �إقفال باب االنتقاالت ال�شتوية‪.‬‬ ‫بيد �أن رحلة ت�شل�سي �إىل ملعب‬ ‫ال �� �ض��وء ��س�ت�ك��ون ث ��أري ��ة ب �ع��د الفوز‬ ‫امل�ف��اج��ئ ال ��ذي حققه ف��ري��ق املدرب‬ ‫�ستيف برو�س ذهاباً (‪�-3‬صفر) على‬ ‫ملعب �ستامفورد بريدج‪.‬‬ ‫و� � �س � �ت � �ك� ��ون امل � � � �ب � � ��اراة الأوىل‬ ‫ل�سندرالند بعد انتقال هدافه دارين‬ ‫بنت �إىل �أ�ستون فيال‪ ،‬لكن �سندرالند‬ ‫� �س �ي �ح��اول ت�ع��وي����ض ذل ��ك ب�إ�شراك‬ ‫الع �ب �ي��ه اجل��دي��دي��ن ال �غ ��اين �سايل‬ ‫م��ون �ت��اري م� �ع ��اراً م��ن �إن �ت�ر ميالن‬ ‫الإي �ط��ايل و�صانع الأل �ع��اب البنيني‬ ‫��س�ت�ي�ف��ان ��س�ي���س�ي�ن�ي��ون امل �ن �ت �ق��ل من‬ ‫باري�س �سان جرمان الفرن�سي مقابل‬ ‫‪ 6‬ماليني جنيه‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب و�ست‬ ‫بروميت�ش �أل�ب�ي��ون م��ع وي�غ��ان اليوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬وبرمنغهام مع مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي وبالكبرين روفرز مع توتنهام‬ ‫ه��وت���س�بر وب�لاك �ب��ول م��ع و� �س��ت هام‬ ‫وبولتون مع ولفرهامبتون وفولهام‬ ‫م��ع نيوكا�س ول�ي�ف��رب��ول م��ع �ستوك‬ ‫�سيتي غدا الأربعاء‪.‬‬

‫قمة مرتقبة بني ميالن والت�سيو يف الدوري الإيطايل‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون مباراة ميالن املت�صدر والت�سيو‬ ‫ال�ث��ال��ث مف�صلية يف م�سار بطولة ايطاليا‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم ع�ن��دم��ا يتقابل ال�ط��رف��ان على‬ ‫ملعب «�سان �سريو» يف افتتاح املرحلة الثالثة‬ ‫والع�شرين اليوم الثالثاء‪.‬‬ ‫ويت�صدر «رو�سونريي» الرتتيب بر�صيد‬ ‫‪ 47‬ن�ق�ط��ة م�ق��اب��ل ‪ 43‬ل �ن��اب��ويل ال �ث��اين و‪40‬‬ ‫لالت�سيو الثالث‪ ،‬لذلك �سيمنح فوز ميالن‬ ‫تقدما كبريا للفريق اللومباردي على فريق‬ ‫العا�صمة (‪ 10‬نقاط)‪ ،‬ما يجعل مهمة الت�سيو‬ ‫ب�إحراز اللقب �صعبة للغاية‪.‬‬ ‫ويخو�ض ميالن املباراة منت�شيا من فوزه‬ ‫خ��ارج �أر� �ض��ه على كاتانيا ‪��-2‬ص�ف��ر بهدفني‬ ‫م��ن ال�برازي�ل��ي روبينيو وال���س��وي��دي زالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش �صاحب ‪ 13‬هدفاً يف الدوري‬ ‫هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وال �شك �أن مهمة الت�سيو الفائز على‬

‫فيورنتينا يف املرحلة ال�سابقة‪� ،‬ستكون معقدة‬ ‫�أم� ��ام ف��ري��ق امل� ��درب ما�سيميليانو اليغري‬ ‫�صاحب �أقوى دفاع وهجوم يف الدوري‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ن��اب��ويل ال��و��ص�ي��ف م �ب��اراة ال‬ ‫تخلو من �صعوبة على �أر�ض كييفو العا�شر‪،‬‬ ‫بعد ف��وزه ال�ساحق على �سمبدوريا ‪�-4‬صفر‬ ‫ب �ث�لاث �ي��ة م ��ن م �ت �� �ص��در ت��رت �ي��ب الهدافني‬ ‫الأوروغوياين �أدين�سون كافاين (‪ 17‬هدفاً يف‬ ‫‪ 22‬مباراة)‪.‬‬ ‫و�أ�صر كافاين الذي �سجل هاترك �أي�ضاً‬ ‫يف مرمى يوفنتو�س قبل �أ�سبوعني �أن فريقه‬ ‫اجلنوبي ميكنه �إح��راز اللقب للمرة الأوىل‬ ‫منذ ‪ 21‬عاماً‪« :‬كما قلنا يف بداية املو�سم‪ ،‬ال‬ ‫ينبغي ان ن�ضع احل��واج��ز �إذا �أردن��ا الفوز‪...‬‬ ‫بعد اخل��روج يف ال�ك��أ���س (ب��رك�لات الرتجيح‬ ‫�أمام انرت ميالن منت�صف الأ�سبوع املا�ضي)‪،‬‬ ‫ج��اءت قوتنا يف امل �ب��اراة (��س�م�ب��دوري��ا) جراء‬ ‫تلك اخل�سارة»‪.‬‬ ‫وي �ق��ر ك��اف��اين امل �ع��ار م��ن ب��ال�يرم��و �أنه‬

‫�أف �ك��ر فقط يف ت��دري��ب الع�ب��ي ف��ري�ق��ي‪ .‬لقد‬ ‫بنينا قاعدة �صلبة ونحن ن�ستفيد من العمل‬ ‫الذي قمنا به العام املا�ضي»‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة بلقاء انرت ميالن حامل‬ ‫اللقب وبطل �أوروبا مع م�ضيفه باري الأخري‬ ‫الذي خ�سر �آخر ‪ 4‬مباريات له‪.‬‬ ‫وجن ��ا ان�ت�ر م �ي�لان راب ��ع ال�ترت �ي��ب من‬ ‫خ���س��ارة حمققة �أم ����س الأح ��د ع�ن��دم��ا ت�أخر‬ ‫�أم��ام �ضيفه بالريمو الثامن �صفر‪ 2-‬على‬ ‫ملعبه «جوزيبي مياتزا»‪ ،‬لكن العبه اجلديد‬ ‫جامباولو بات�سيني ال�ق��ادم م��ن �سامبدوريا‬ ‫�أن� � �ق � ��ذه ب �ت �� �س �ج �ي �ل��ه ه� ��دف �ي�ن يف ال �� �ش��وط‬ ‫ال�ث��اين وح�صوله على رك�ل��ة ج��زاء ترجمها‬ ‫الكامريوين �صامويل ايتو بنجاح (‪.)2-3‬‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ت�شيزينا مع‬ ‫ميالن ي�سعى لت�أكيد �صدارته يف مواجهة الت�سيو الثالث اليوم‬ ‫ك��ات��ان�ي��ا‪ ،‬وفيورنتينا م��ع ج�ن��وى‪ ،‬وبالريمو‬ ‫�أما مدرب الفريق والرت مات�ساري ف�أ�شار مع يوفنتو�س‪ ،‬وبارما مع ليت�شي‪ ،‬وروما مع‬ ‫�سعيد مع نابويل على رغم املديح الذي تلقاه‬ ‫م�ؤخرا من الربتغايل جوزيه مورينيو من �إىل عدم تركيز الفريق على ترتيب الدوري‪ :‬بري�شيا‪ ،‬و�سمبدوريا مع كالياري‪ ،‬واودينيزي‬ ‫«مل نفكر �أب ��دا يف ال�ترت�ي��ب و��س��أت��اب��ع ذلك‪ .‬مع بولونيا غدا الأربعاء‪.‬‬ ‫مدرب ريال مدريد الإ�سباين‪.‬‬


عدد الثلاثاء 1 شباط 2011