Page 1

‫البدء بصرف «دعم الخبز»‬ ‫اع�ت�ب��ا ًرا م��ن ال�ي��وم‪ ،‬م�ضيفا يف ت�صريحات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�إعالمية �أنه �سيتم �صرف الدعم للعاملني‬ ‫ق��ال م�ساعد مدير ع��ام دائ��رة �ضريبة يف ال �ق �ط��اع ال �ع��ام وامل �ت �ق��اع��دي��ن امل��دن�ي�ين‬ ‫ال��دخ��ل وامل�ب�ي�ع��ات م��و��س��ى ال �ط��راون��ة‪� ،‬إن��ه والع�سكريني ومتلقي املعونة الوطنية مع‬ ‫�سيتم ��ص��رف دع��م اخل�ب��ز للقطاع اخلا�ص رواتبهم لهذا ال�شهر‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫االثنني ‪� 9‬شعبان ‪1440‬هـ ‪ 15‬ني�سان ‪ 2019‬م ال�سنة ‪26‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪4186‬‬

‫ً‬ ‫فل�سا‬ ‫‪250‬‬

‫امللك‪ :‬جتمعنا عالقات قوية و�أمامنا الفر�صة للتقدم بالعالقات ال�سيا�سية واالقت�صادية‬

‫األردن وقربص واليونان يتفقون على‬ ‫توسيع التعاون املشرتك يف قطاعات حيوية‬ ‫القمة الثالثية تؤكد دعم جهود امللك يف حماية األماكن املقدسة يف القدس‬

‫ا�ضطرت لت�أدية اليمني مرة ثانية‬

‫حماس‪ :‬حكومة اشتية «انفصالية»‬ ‫فاقدة للشرعية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫اعتربت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫ت�شكيل ح��رك��ة "فتح" احل�ك��وم��ة ال�ث��ام�ن��ة ع�شرة‪،‬‬ ‫برئا�سة حممد ا�شتية‪ ،‬ا�ستمراراً ل�سيا�سة "التفرد‬ ‫والإق�صاء‪ ،‬وتعزيز االنق�سام تلبية مل�صالح حركة فتح‬ ‫ورغباتها‪ ،‬على ح�ساب م�صالح �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫ووحدته وت�ضحياته ون�ضاالته"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ح�م��ا���س يف ت���ص��ري��ح �أ�� �ص ��دره مكتبها‬ ‫الإعالمي‪� ،‬أم�س‪� ،‬إن هذه احلكومة "االنف�صالية"‬ ‫فاقدة لل�شرعية الد�ستورية والوطنية‪ ،‬و�ستعزز من‬ ‫فر�ص ف�صل ال�ضفة عن غزة كخطوة عملية لتنفيذ‬ ‫�صفقة القرن‪.‬‬ ‫و�أك��دت حركة حما�س �أن مواجهة التحديات‬ ‫ال �ت��ي ب��ات��ت تع�صف بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها فر�ض �صفقة القرن وتنفيذها‪ ،‬يتطلب‬

‫ت�صويب هذه امل�سارات اخلط�أ بت�شكيل حكومة وحدة‬ ‫وطنية تتحمل م�س�ؤولياتها كافة جتاه �أبناء �شعبنا‪،‬‬ ‫وت��رف��ع الظلم عنهم‪ ،‬وت��رع��ى م�صاحلهم‪ ،‬وحتقق‬ ‫طموحاتهم‪ ،‬والذهاب �إىل انتخابات عامة (رئا�سية‬ ‫وت�شريعية وجمل�س وطني)‪ ،‬ودعوة الإطار القيادي‬ ‫الفل�سطيني لالنعقاد؛ لالتفاق على ا�سرتاتيجية‬ ‫وطنية ملواجهة التحديات كافة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أدت احلكومة الفل�سطينية اجلديدة‪،‬‬ ‫�أم�س الأحد‪ ،‬اليمني القانونية �أمام رئي�س ال�سلطة‬ ‫حممود عبا�س مبقر الرئا�سة يف مدينة رام اهلل‪،‬‬ ‫للمرة الثانية يف غ�ضون �أقل من ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وي�أتي �أداء حكومة ا�شتية اليمني الثانية بعدما‬ ‫�أدت اليمني القانونية ال�سبت �أم ��ام ع�ب��ا���س‪ ،‬حني‬ ‫ك�شف املحامي الفل�سطيني نائل احل��وح �أن اليمني‬ ‫ال��ذي �أق�سمته احل�ك��وم��ة مل يكن ق��ان��ون�ي�اً‪ ،‬ح�سب‬ ‫القانون الأ�سا�سي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫ال�سعودية والإمارات «تدعمان» �إجراءاته‬

‫املجلس العسكري بالسودان‬ ‫يلتقي دبلوماسي ًا أمريكي ًا‬

‫اخلرطوم‪ -‬وكاالت‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اتفق امللك عبداهلل الثاين والرئي�س القرب�صي نيكو�س‬ ‫انا�ستا�سياد�س ورئي�س وزراء اليونان �ألك�سي�س ت�سيربا�س‪،‬‬ ‫خ�لال القمة الثالثية التي عقدت يف ق�صر احل�سينية‬ ‫�أم�س‪ ،‬على تو�سيع التعاون بني الأردن وقرب�ص واليونان‬ ‫يف قطاعات حيوية ت�شمل الطاقة وال��زراع��ة وال�سياحة‬ ‫وال�صحة والتعليم والتجارة واال�ستثمار وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪.‬‬

‫ك�م��ا مت االت �ف��اق ع�ل��ى ت�شجيع ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص يف‬ ‫ال ��دول ال �ث�لاث لإق��ام��ة م���ش��اري��ع م���ش�ترك��ة تبنى على‬ ‫الفر�ص التجارية املتاحة‪ ،‬وتعزيز تبادل اخلربات ونقل‬ ‫املعرفة بني الأردن وقرب�ص واليونان‪.‬‬ ‫وج� � � ��رى ال � �ت � ��أك � �ي� ��د ع� �ل ��ى م ��وا�� �ص� �ل ��ة ال �ت �ن �� �س �ي��ق‬ ‫وال �ت �� �ش��اور ب�ي�ن ال � ��دول ال� �ث�ل�اث جت ��اه ال �ق �� �ض��اي��ا ذات‬ ‫االه �ت �م��ام امل �� �ش�ت�رك‪ ،‬ومب ��ا ي �خ��دم م���ص��احل�ه��ا وي�سهم‬ ‫يف حت �ق �ي��ق ال� ��� �س�ل�ام وت� �ع ��زي ��ز الأم� � � ��ن واال�� �س� �ت� �ق ��رار‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬

‫«فلسطني النيابية» تؤكد ضرورة تعريف‬ ‫النشء الجديد بتاريخ فلسطني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أو�صت جلنة فل�سطني النيابية بتقدمي رواية‬ ‫�أردن �ي��ة عربية مقد�سية لتعريف الن�شء اجلديد‬ ‫بتاريخ فل�سطني واملقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية‬ ‫يف القد�س‪ ،‬ودح�ض جميع ال��رواي��ات الإ�سرائيلية‬

‫حول املدينة املقد�سة ومقد�ساتها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع اللجنة �أم�س برئا�سة‬ ‫ال�ن��ائ��ب يحيى ال���س�ع��ود‪ ،‬وح���ض��ور �أم�ي�ن ع��ام وزارة‬ ‫التعليم العايل عاهد ال��وه��ادن��ة‪ ،‬وام�ين ع��ام وزارة‬ ‫ال�ترب�ي��ة والتعليم ��س��ام��ي ال���س�لاي�ط��ة‪ ،‬وع ��دد من‬ ‫ر�ؤ�ساء اجلامعات الر�سمية ونوابهم وعمداء كليات‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫املعايطة يلتقي ائتالف األحزاب‬ ‫اليسارية والقومية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شرعت وزارة ال���ش��ؤون ال�سيا�سية والربملانية‬ ‫باحلوار مع االحزاب ال�سيا�سية �أم�س‪ ،‬حول تعديل‬ ‫نظام التمويل املايل للأحزاب وقانون الأحزاب‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال �� �ش ��ؤون ال�سيا�سية وال�برمل��ان�ي��ة‬ ‫املهند�س مو�سى املعايطة �إن الدولة الأردنية ت�ؤمن‬ ‫ب�أهمية و�ضرورة حتمل االحزاب والكتل الربملانية‬ ‫لربامج ا�سا�سها العمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ال��وزي��ر خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه الأم �ن��اء العامني‬ ‫الئتالف الأح��زاب الي�سارية والقومية‪ ،‬مقرتحات‬

‫لتعديل ن�ظ��ام ال�ت�م��وي��ل امل ��ايل ل�لاح��زاب �أت ��ت من‬ ‫خ�ل�ال ال �ل �ق��اءات ال���س��اب�ق��ة م��ع الأح� � ��زاب وك��ذل��ك‬ ‫امل �م��ار� �س��ات ال��دول �ي��ة يف جم ��ال مت��وي��ل االح� ��زاب‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان الهدف من هذه اللقاءات تبادل الآراء‬ ‫للو�صول اىل �صيغة توافقية عنوانها ربط متويل‬ ‫االحزاب بامل�شاركة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وبني املعايطة ان الوظيفة الرئي�سة للحزب‬ ‫هي امل�شاركة ال�سيا�سية والو�صول اىل الربملان‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ان��ه م��ن غ�ير املعقول ان ي�ستمر متويل‬ ‫االح��زاب التي ال ت�شارك يف العملية االنتخابية‬ ‫تر�شيحا وانتخابا‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫و�أك ��دت القمة الثالثية دع��م ج�ه��ود امل�ل��ك الو�صي‬ ‫ع�ل��ى امل�ق��د��س��ات الإ��س�لام�ي��ة وامل�سيحية يف ال�ق��د���س‪ ،‬يف‬ ‫حماية الأماكن املقد�سة يف املدينة واحلفاظ على الو�ضع‬ ‫القانوين والتاريخي القائم يف القد�س‪.‬‬ ‫وخالل اجلل�سة الأوىل من امل�شاورات الثالثية‪ ،‬رحب‬ ‫امللك بالرئي�س القرب�صي ورئي�س الوزراء اليوناين‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لقد كان من دواعي �سرور الأردن امل�شاركة يف‬ ‫القمة الثالثية التي عقدت قبل فرتة لي�ست بالق�صرية‪،‬‬ ‫وي�شرفنا �أن ن�ست�ضيفكم اليوم هنا"‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫«الزراعة»‪:‬‬ ‫ال وجود للجراد‬ ‫يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أك� ��دت وزارة ال��زراع��ة‬ ‫"عدم وج � � ��ود ج � � ��راد يف‬ ‫االرا�� � � �ض � � ��ي االردنية"‪،‬‬ ‫وب�ي�ن��ت �أن م��ا ي�ت��م ت��داول��ه‬ ‫م��ن � �ص��ور وف �ي��دي��وه��ات يف‬ ‫ب �ع ����ض و� �س��ائ��ل ال �ت��وا� �ص��ل‬ ‫االج� �ت� �م ��اع ��ي ت �� �ش�ي�ر اىل‬ ‫بع�ض احل�شرات النطاطة‬ ‫امل �� �ش��اب �ه��ة ل �ل �ج��راد �أو ن��وع‬ ‫م� ��ن ال� �ف ��را�� �ش ��ات وب �ع ����ض‬ ‫اجل�ن��ادب ال تتم مكافحتها‬ ‫النخفا�ض ال���ض��رر املت�أتي‬ ‫منها على املزروعات‪.‬‬ ‫وق � � � � � � � � ��ال ال � � �ن� � ��اط� � ��ق‬ ‫االع�لام��ي ل ��وزارة ال��زراع��ة‬ ‫لوران�س املجايل ان الوزارة‬ ‫"ما زالت تعمل على تتبع‬ ‫اي��ة متغريات يف م��ا يخ�ص‬ ‫اجل ��راد ول��دي�ه��ا اجل��اه��زي��ة‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل معه"‪،‬‬ ‫داع�ي��ا اىل حت��ري ال��دق��ة يف‬ ‫نقل الأخ �ب��ار‪ ،‬و�أن ال ��وزارة‬ ‫م �� �س �ت �ع��دة ل �ل �ت��وا� �ص��ل م��ع‬ ‫ك ��ل م ��داخ�ل�ات امل��واط �ن�ين‬ ‫وت�سا�ؤالتهم‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫«األمن العام» تدعو إىل التصدي للمخدرات‬ ‫وإطالق العيارات النارية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع ��ت م��دي��ري��ة االم� ��ن ال �ع��ام امل��واط �ن�ين‬ ‫للم�شاركة يف حملتها الهادفة اىل جمع مليون‬ ‫توقيع‪ ،‬تعبريا عن رف�ضهم للممار�سات املتعلقة‬ ‫ب�آفة املخدرات واحل�شد ملحاربتها ومكافحتها‪،‬‬ ‫والت�صدي لظاهرة اط�لاق العيارات النارية‪،‬‬ ‫والوقوف �ضدها وكل ما يرتتب عليها من �آثار‬ ‫�سلبية على �أمن و�سالمة املواطنني‪.‬‬ ‫وت � ��أت� ��ي احل �م �ل��ة ان �ط�ل�اق��ا م ��ن �أه �م �ي��ة‬ ‫م �� �ش��ارك��ة اجل �م �ي��ع يف رف ����ض ت�ف���ش��ي ��س�م��وم‬ ‫املخدرات‪ ،‬وجتنيب كافة الفئات الوقوع �ضحية‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬والت�ضييق ع�ل��ى امل�ج��رم�ين م��ن التجار‬ ‫واملروجني‪.‬‬ ‫وت�سعى احلملة حل�شد �أ� �ص��وات اجلميع‬ ‫لنبذ �سلوك �إطالق العيارات النارية والنهو�ض‬ ‫بامل�س�ؤولية املجتمعية يف اتخاذ موقف حازم‬ ‫�ضد ه��ذه امل�م��ار��س��ات وال�ت��وع�ي��ة مبخاطرها‪،‬‬ ‫وال �ت ��أث�ير �إي �ج��اب��ا يف حم��ارب�ت�ه��ا و� �ص��وال �إىل الواجب املجتمعي الذي يحتم على كل مواطن ه ��ذه ال���س�ل��وك�ي��ات ال���س�ل�ب�ي��ة ال �ت��ي ت�ع��ا��ض��دت‬ ‫ات�خ��اذ م��ا با�ستطاعته جت��اه املجتمع واف��راده م �ك��ون��ات امل�ج�ت�م��ع ال��ر��س�م�ي��ة والأه �ل �ي��ة على‬ ‫الق�ضاء عليها‪.‬‬ ‫وت� �ق ��وم احل �م �ل��ة امل �ل �ي��ون �ي��ة ع �ل��ى م �ب��د�أ وامل���س��اه�م��ة يف ح�م��اي��ة الأب ��ري ��اء م��ن �ضحايا نبذها ورف�ضها‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫التقى حممد حمدان حميدتي‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫املجل�س الع�سكري بال�سودان‪� ،‬أم�س‪ ،‬القائم ب�أعمال‬ ‫ال�سفارة الأمريكية باخلرطوم �ستيفن كوت�سي�س‪،‬‬ ‫يف وق ��ت اع �ت�بر ح ��زب امل ��ؤمت��ر ال��وط �ن��ي (احل��اك��م‬ ‫��س��اب�ق��ا) �أن املجل�س الع�سكري ان�ت�ه��ك ال��د��س�ت��ور‪،‬‬ ‫وطالب ب�إطالق �سراح قادته‪.‬‬ ‫وقال املكتب الإعالمي يف الق�صر اجلمهوري‬ ‫�إن "كوت�سي�س" التقى ال�ف��ري��ق �أول حميدتي يف‬ ‫الق�صر يف �أول ن�شاط ر�سمي للأخري بعد تعيينه‬ ‫يف املن�صب‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ح�م�ي��دت��ي �أط �ل��ع ال��دب�ل��وم��ا��س��ي‬ ‫الأم�يرك��ي على الأو� �ض��اع وال �ت �ط��ورات‪ ،‬والأ��س�ب��اب‬ ‫التي �أدت لت�شكيل املجل�س الع�سكري االنتقايل‪ ،‬وما‬ ‫اتخذه املجل�س من خطوات للمحافظة على الأمن‬ ‫واال�ستقرار‪.‬‬

‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬رح ��ب ك��وت���س�ي����س ب ��دور املجل�س‬ ‫ال�ع���س�ك��ري يف حت�ق�ي��ق اال� �س �ت �ق��رار‪ ،‬و�أك� ��د � �ض��رورة‬ ‫ا�ستمرار التعاون بني اجلانبني مبا يعزز العالقات‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أعلنت كل من ال�سعودية والإم��ارات‬ ‫دعمهما ل�ق��رارات املجل�س الع�سكري االنتقايل يف‬ ‫ال�سودان‪ ،‬وتقدمي م�ساعدات للخرطوم‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت ال��ري��ا���ض يف �أول تعليق ر��س�م��ي لها‬ ‫على ت�ط��ورات الو�ضع يف ال���س��ودان‪ ،‬م�ساء ال�سبت‪،‬‬ ‫"ت�أييدها" ل ل��إج ��راءات ال�ت��ي ا ّت�خ��ذه��ا املجل�س‬ ‫الع�سكري االنتقايل‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أ ّنها �ستقدم لهذا‬ ‫ال�ب�ل��د "حزمة م��ن امل���س��اع��دات الإن���س��ان�ي��ة ت�شمل‬ ‫امل�شت ّقات البرتولية والقمح والأدوية"‪.‬‬ ‫و�أفاد بيان ر�سمي �أ ّن اململكة "ت�ؤ ّكد ت�أييدها ملا‬ ‫ارت�آه ال�شعب ال�سوداين ال�شقيق حيال م�ستقبله‪ ،‬وما‬ ‫ا ّتخذه املجل�س الع�سكري االنتقايل من �إج��راءات‬ ‫ت�صب يف م�صلحة ال�شعب ال�سوداين ال�شقيق"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪7‬‬

‫‪ 334‬مليون دينار تمويل من البنك‬ ‫اإلسالمي لـ«الكهرباء الوطنية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق ��ع ال�ب�ن��ك الإ� �س�ل�ام��ي الأردين‬ ‫و��ش��رك��ة الكهرباء الوطنية اتفاقيتي‬ ‫متويل يقوم البنك الإ�سالمي الأردين‬ ‫مبوجبهما بتقدمي مت��وي��ل باملرابحة‬ ‫لغاية مبلغ ‪ 227.5‬مليون دينار ومبلغ‬ ‫‪ 150‬م �ل �ي��ون دوالر ل�ي���ص�ب��ح اج �م��ايل‬ ‫امل�ب�ل��غ امل �م��ول م��ا ي �ع��ادل ح ��وايل مبلغ‬ ‫‪ 334‬مليون دينار لل�شركة وفق �صيغة‬ ‫بيع املرابحة للآمر بال�شراء لتمويل‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات ال���ش��رك��ة وب�ك�ف��ال��ة حكومة‬ ‫اململكة الأردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫وق��د وق��ع اتفاقيتي التمويل عن‬ ‫البنك الإ�سالمي الأردين املدير العام‬ ‫الأ� �س �ت��اذ م��و��س��ى ��ش�ح��ادة‪ ،‬وع��ن �شركة‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء ال��وط �ن �ي��ة امل �ه �ن��د���س �أجم��د‬ ‫الروا�شدة املدير العام وبح�ضور نائب‬ ‫املدير العام للبنك الإ�سالمي االردين‬ ‫الدكتور ح�سني �سعيد وم�ساعد املدير‬ ‫العام ل�شركة الكهرباء الوطنية ال�سيد‬ ‫كامل العطعوط واملدراء التنفيذيني يف‬ ‫دائ��رة التمويل من اجلانبني وذل��ك يف‬ ‫مبنى �شركة الكهرباء الوطنية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �� �ش� �ح ��ادة‪" :‬ان م��وا� �ص �ل��ة‬ ‫م �� �ص��رف �ن��ا ت �ق��دمي ال �ت �م��وي��ل ل���ش��رك��ة‬ ‫ال�ك�ه��رب��اء الوطنية ي��ؤك��د ا�ستمرارية‬ ‫م���ص��رف�ن��ا يف �إدارة ع�م�ل�ي��ات التمويل‬ ‫ال �ك�برى ملختلف امل��ؤ��س���س��ات الوطنية‬ ‫مبختلف القطاعات وفق احد �أ�ساليب‬ ‫ال �ت �م��وي��ل واال� �س �ت �ث �م��ار اال� �س�لام �ي��ة‬ ‫امل�ط�ب�ق��ة ل ��دى م���ص��رف�ن��ا وف ��ق �صيغة‬

‫من توقيغ اتفاقية متويل البنك الإ�سالمي للكهرباء الوطنية‬

‫ب�ي��ع امل��راب �ح��ة لل��آم��ر ب��ال �� �ش��راء وه��ي‬ ‫م� ��ن ال� �ع� �ق ��ود ال� �ت ��ي ت� �ه ��دف خل��دم��ة‬ ‫التنمية االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫وت��أت��ي ا��س�ت�م��راراً ل�سل�سلة التمويالت‬ ‫ال� �ت ��ي ق ��دم� �ه ��ا م �� �ص��رف �ن��ا ل �� �ش��رك��ات‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء امل�ح�ل�ي��ة وال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ت��أك�ي��داً لتحمل م�صرفنا مل�س�ؤولياته‬ ‫االقت�صادية بدعم االقت�صاد الوطني‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ات��ه ال��ر� �س �م �ي��ة ون���ش��اط��ات�ه��ا‬ ‫ال �ت��ي ل�ه��ا ت ��أث�ي�ر م�ل�م��و���س ع�ل��ى ح�ي��اة‬ ‫املجتمع ككل وعلى م�سرية االقت�صاد‬ ‫الوطني وتنميته"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال امل�ه�ن��د���س �أجم��د‬

‫ال��روا� �ش��دة يف ت�صريح �صحفي �أم����س‬ ‫ان ال�ت�م��وي�ل�ين ك��ان��ا ب���ش��روط مي�سرة‬ ‫وبعائد مناف�س ومقبول‪ ،‬م�شرياً اىل‬ ‫ان التمويل االول مببلغ ‪ 227.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬فيما بلغ التمويل الثاين مبلغ‬ ‫‪ 150‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وع�ب��ر ال ��روا� � �ش ��دة ع ��ن اع� �ت ��زازه‬ ‫بال�شراكة اال�سرتاتيجية ما بني �شركة‬ ‫الكهرباء الوطنية والبنك الإ�سالمي‬ ‫الأردين ال� ��ذي وف ��ر ح �ل��وال متويلية‬ ‫الحتياجات ال�شركة لت�ساهم يف دعم‬ ‫م���س�يرت�ه��ا ال �ت��ي تنعك�س ع�ل��ى خ��دم��ة‬ ‫املواطنني واالقت�صاد الوطني‪.‬‬

‫ويرعى ملتقى «أمن املعلومات»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق��دم البنك الإ��س�لام��ي الأردين ال��رع��اي��ة احل�صرية‬ ‫مللتقى م��رك��ز الأردن للتنمية ب�ع�ن��وان "امن امل�ع�ل��وم��ات‪،‬‬ ‫التحقيق‪ ،‬التدقيق‪ ،‬االمتثال – الأ�ساليب احلديثة خلف�ض‬ ‫التكاليف" حتت رعاية وزير املالية الأ�سبق الدكتور حممد‬ ‫�أب��و حمور ومب�شاركة م�صرفيني ومتخ�ص�صني يف االمن‬ ‫املعلوماتي وامل�خ��اط��ر واالم�ت�ث��ال وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت���ص��االت وال�شركات امل ��زودة للحلول و��ش��رك��ات الدفع‬ ‫االلكرتوين والهيئات املنظمة من خمتلف القطاعات‪ ،‬يف‬ ‫الفرتة ما بني ‪ 2‬و‪ 3‬ني�سان احلايل يف فندق الهوليدي ان‪.‬‬ ‫وحول هذه امل�شاركة‪ ،‬قال املدير العام للبنك الإ�سالمي‬ ‫االردين الأ��س�ت��اذ مو�سى �شحادة �إن م�صرفنا ي�ه��دف من‬ ‫خ�لال رعايته لهذا امللتقى �إىل جت�سيد دوره االجتماعي‬ ‫واالقت�صادي بدعم خمتلف الن�شاطات التي ت�ساهم يف دعم‬ ‫االقت�صاد الوطني تواكب التطورات املتالحقة واملت�سارعة يف‬ ‫التكنولوجيا الرقمية وكيفية �إمكانية تطبيقها واال�ستفادة‬

‫الق�صوى من ايجابياتها و�إتاحة املجال لذوي االخت�صا�ص‬ ‫ملناق�شة التحديات واملخاطر الناجمة عنها مثل الهجمات‬ ‫االلكرتونية وال�برجم�ي��ات اخلبيثة التي ت��واج��ه خمتلف‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات وم�ن�ه��ا ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف للتو�صل اىل حلول‬ ‫ونتائج تدعم عمل خمتلف القطاعات ذات العالقة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��دم امل��دي��ر ال �ع��ام مل��رك��ز الأردن للتنمية‬ ‫حممد الفقري �أم�س يف كلمته االفتتاحية للملتقى ال�شكر‬ ‫وال�ت�ق��دي��ر للبنك الإ��س�لام��ي الأردين ودوره ال��ري��ادي يف‬ ‫القطاع امل�صريف الأردين لدعمه امل�ستمر ملختلف الأن�شطة‬ ‫التدريبية والعلمية والفنية الداعمة لالقت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫ومنها ن�شاطات مركز الأردن اليوم ولهذا امللتقى املتخ�ص�ص‬ ‫يف االمن املعلوماتي واهميته املزايدة يف ظل ثورة التحول‬ ‫ال��رق�م��ي وت�شمل االم��ن ال���س�ي�براين والتحقيق التدقيق‬ ‫واالمتثال‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ف�ع��ال�ي��ات امللتقى مت ت�سليم درع تكرميي‬ ‫للبنك الإ�سالمي الأردين؛ تقديراً لرعايته امللتقى‪ ،‬وتوزيع‬ ‫ال�شهادات على امل�شاركني‪.‬‬


‫م���ق���االت‬

‫‪2‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫«لن نسامح‬ ‫ولن ننسى»‬

‫ •عبد اهلل املجايل‬

‫الحراك السوداني واملسؤولية األخالقية‬ ‫باختصار‬

‫رغ��م ت ��ودده وت�ق��رب��ه م��ن ال�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين �إال �أن‬ ‫ت�صريحا له مل يرق لع�صابات الكيان كفيل بتوبيخه‪.‬‬ ‫�إنه الرئي�س اليميني للربازيل غاير بول�سونارو الذي‬ ‫تعهد لع�صابة الكيان ال�صهيوين بنقل �سفارة ب�لاده �إىل‬ ‫ال�ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وال ��ذي زار ال�ك�ي��ان واح�ت�ف��ي ب��ه احتفاء‬ ‫خا�صا‪.‬‬ ‫ب��ول �� �س��ون��ارو مل ي ��در ب �خ �ل��ده �أن ك �ل �م��ات م ��ن قبيل‬ ‫امل�ساحمة والن�سيان وال�صفح �سرتتد عليه توبيخاً من قبل‬ ‫من ا�ستقبلوه بالأم�س بحفاوة‪.‬‬ ‫ق��ال ب��ول���س��ون��ارو خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه م��ع مم�ث�ل��ي الكني�سة‬ ‫الإجن �ي �ل �ي��ة يف ب �ل��اده‪ ،‬يف م �ع��ر���ض ح��دي �ث��ه ع��ن امل�ح��رق��ة‬ ‫«الهولوكو�ست»‪« :‬بو�سعنا �أن ن�سامح‪ ،‬لكننا ال ميكن �أن‬ ‫نن�سى‪ .‬هذا هو موقفي‪� .‬إن من ين�سون ما�ضيهم حمكوم‬ ‫عليهم ب�أال يكون لهم م�ستقبل»‪.‬‬ ‫الرد الغا�ضب جاء من رئي�س ع�صابة الكيان ال�صهيوين‬ ‫ق��ائ�لا‪« :‬ن�ح��ن �سنعار�ض دائ�م��ا م��ن ي�ن�ك��رون احلقيقة �أو‬ ‫يرغبون يف حمو ذاكرتنا‪� ،‬سواء �أكانوا �أف��رادا �أم جماعات‬ ‫�أم زعماء �أحزاب �أم ر�ؤ�ساء حكومات‪ .‬نحن لن ن�سامح ولن‬ ‫نن�سى»‪.‬‬ ‫«نحن لن ن�سامح ولن نن�سى»‪ ،‬فما بال قومي ين�سون‬ ‫وي�ساحمون تلك الع�صابة التي «ال ت�سامح وال تن�سى»‪.‬‬ ‫م��ا ب��ال قومي �ساحموا الع�صابة ال�صهيونية بثلثي‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وثلثي ثلثيها‪.‬‬ ‫م��ا ب��ال ق��وم��ي �ساحموا الع�صابة ببالدهم وبيوتهم‬ ‫وبياراتهم وتاريخهم وتراثهم‪ ،‬ويخجلون خجل العذراء يف‬ ‫خدرها من �أن يتحدثوا عن حق العودة لبالدهم‪.‬‬ ‫ما بال قومي ين�سون جمازر الإرهابيني ال�صهاينة من‬ ‫قبيا ودير يا�سني ولي�س انتهاء مبجازر غزة مرورا ب�صربا‬ ‫و�شاتيال وقانا وبحر البقر ووو‪.‬‬ ‫ما بال قومي يعملون بكل جد و�إخال�ص على «ت�شذيب»‬ ‫املناهج حتى يثبتوا للع�صابة والعامل �أننا �ساحمنا ون�سينا‪.‬‬ ‫ما بال قومي ين�سون وي�ساحمون بل وي�صافحون ذات‬ ‫الأي��دي التي تلطخت ب��دم��اء �آالف ال�شهداء ال��ذي��ن رووا‬ ‫بدمائهم الزكية �أر�ض فل�سطني الطاهرة‪.‬‬ ‫م��ا ب��ال ق��وم��ي ين�سون وي���س��احم��ون ب��ل ي�ست�ضيفون‬ ‫ويفر�شون ال�سجاد الأح�م��ر لزعماء الع�صابة‪ ،‬ويتغزلون‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫م ��ا ب� ��ال ق��وم��ي ي �ن �� �س��ون وي �� �س��احم��ون‪ ،‬ب ��ل مي�ق�ت��ون‬ ‫وي�ك��ره��ون ك��ل م��ن ال ين�سى وال ي�صافح‪ ،‬ب��ل يحا�صرونه‬ ‫ويقاتلونه �إن لزم الأمر‪.‬‬ ‫�صدق بول�سونارو حني قال‪�« :‬إن من ين�سون ما�ضيهم‬ ‫حمكوم عليهم ب�أال يكون لهم م�ستقبل»‪.‬‬

‫هذه هي األغالل‬

‫ •ناه�ض الو�شاح‬

‫حازم عياد‬

‫ح�ين ي��دن��و ال��وج��ع منك ‪� ...‬ستمر ال��دق��ائ��ق بطيئة‪،‬‬ ‫�ستحرق �أ�صابع لهفتك من االنتظار ‪...‬و�سيمزقك احلزن‬ ‫�إىل �أل��ف �آه تقبع يف زواي��ا قلبك ‪ُ ...‬تف ّت�ش عنك ‪ ...‬عن‬ ‫ا�سمك ‪ ...‬ع��ن ت��اري��خ م�ي�لادك ‪� ...‬أي��ن �سقطت منك؟ يف‬ ‫ال�سجن �أم يف البحر �أم يف املنفى ‪...‬ثم تعاود البحث عنك‬ ‫و�أنت حمني الر�أ�س ‪ ...‬لتجد نف�سك ال �أحد‪ .‬وجود هام�شي‬ ‫على ُتخوم احلياة‪.‬‬ ‫كم حلماً غرق معهم وهم يُحاولون عبور البحر ‪ ...‬كم‬ ‫�أماً بكت ‪ ...‬كم زوج ًة تر ّملت ‪ ...‬كم طف ً‬ ‫ال تيتم ‪ ...‬حتى �أنت‬ ‫يا بحر ‪ ...‬احلنني طوق جناتنا �أغرقته فيك ‪ ...‬ومل ينج‬ ‫�إال الوجع ‪ ...‬و�شاركت حزب الليكود بفوز نتنياهو وهن�أت‬ ‫ال�سي�سي بتجارته ‪ ....‬وبيعه ما تبقى ‪ ....‬بكومة دوالرات‪.‬‬ ‫�صد َق �أن فل�سطني �أر�ض اهلل ولكن كذب لأن كل �أر�ض اهلل‬ ‫لي�ست فل�سطني‪.‬‬ ‫من ين�صت �إليك‪ ..‬عينيك حتمل حلما مُنطفئا بالعودة‬ ‫‪ ...‬ر�أ��س��ك مم�ل��و ٌء ح��د التخمة بتاريخ ي��روي��ه اب��ن الأث�ير‬ ‫عن جدك الأول �أبي العبا�س �أول خلفاء الدولة العبا�سية‬ ‫‪...‬يقف على املنرب ي��وم مبايعته ويقول «�إن اهلل رد علينا‬ ‫حقنا وختم بنا كما افتتح بنا‪ ،‬فا�ستعدوا ف�أنا ال�سفاح املبيح‪،‬‬ ‫والثائر املبري»‪ .‬ومل تنقل لنا كتب التاريخ كله موقفا واحدا‬ ‫م�شهودا لفقيه �أو عامل دفاعا عن احلق من �أئمة امل�سلمني‬ ‫الذين ر�أوا ب�أم �أعينهم كيف مت �إخراج جثث خلفاء بني �أمية‬ ‫من قبورهم وجلدهم و�صلبهم‪.‬‬ ‫يف زمن ذهبي مل يتحرك ال�شعب ويف الزمن الرمادي‬ ‫�ضحوا من‬ ‫‪ ...‬نرى الأ�سرى ون�سمع �أنينهم ‪ ...‬نعلم �أنهم ّ‬ ‫ُ�ضحي بكل ال�شجعان‪.‬‬ ‫�أجل ال�شعب ويف النهاية ال�شعب ي ّ‬ ‫نحن ال نعترب �أن امل�أ�ساة التي حتدث لنا ا�ستثنا ًء غري‬ ‫عادي ‪ ...‬و�إمن��ا ُنفكر مب�أ�ساتنا لأنها مرتبطة من الوريد‬ ‫�إىل ال��وري��د م��ع م��آ��س��ي �شعوبنا العربية ‪ ...‬فنحن نفكر‬ ‫مبعاناتهم معناه �أننا نفكر مبعاناتنا‪.‬‬ ‫ف�أ�سرانا �أ�سراكم ‪ ...‬وثورتكم ثورتنا ‪ .‬ومن �ضحى من‬ ‫�أجل ال�شعب ال بد �أن نت�صرف معه بطريقة �شجاعة ونقدم‬ ‫له �أب�سط �شعور بامل�س�ؤولية جتاهه حتى يعلم �أن ق�ضيته‬ ‫ق�ضية العامل ولي�ست ق�ضية الفرد‪.‬‬ ‫ما �أق�سى �أن تعي�ش ور�أ��س��ك مدفون ‪ ...‬ارف��ع ر�أ�سك‪،‬‬ ‫ه ��زين م��ن ك�ت�ف��ي ع�ن��دم��ا و� �ض �ع��وين يف ��س�ج��ن ن�ف�ح��ة‪ ،‬ال‬ ‫اعرفه لكن يبدو �أنه قدمي هنا يف هذا ال�سجن ال�صغري‪...‬‬ ‫فجر �ضحكة مدوية‬ ‫ابت�سم عندما يلتقطون لك ��ص��ورة‪ّ ،‬‬ ‫يف وجوههم فابت�سامتك �أ�سلوب وقاية لت�ضميد جراحنا‬ ‫وتعرب عن �سخطك وازدرائك وتفاهة من ينظرون �إليك‪..‬‬ ‫�أع��رف �أن تهمتي ج��اه��زة‪� ،‬أن��ت متهم بكونك ال ت�شبه‬ ‫الآخ ��ري ��ن ‪ ..‬ف�ت���ش��وين ع�ل��ى ع�ت�ب��ات امل�ع�ت�ق��ل ‪ ...‬ر��ش��وين‬ ‫جمندين وجم�ن��دات ج��اه��زات لالغت�صاب بنظرة احتقار‬ ‫وبالهة ‪ ...‬ابت�سمت وك�أنني �أتقي�أ يف وجوههم‪.‬‬ ‫�أ�شهر كبرية مرت وخرجت من ال�سجن لكن �أخوة يل‬ ‫م��ا زال��وا هناك ‪ ...‬احت�ضار ب�ط��يء‪ ،‬يفرت�شون �أحالمهم‬ ‫وذكرياتهم ‪�...‬صالتهم تهليل وتكبري ‪...‬ال ي�سجدون �إال‬ ‫والأر�ض ُت�صغي لأ�سرارهم ‪ ...‬ماذا نفعل هنا ‪ ،‬نحن ‪� ،‬أنا يف‬ ‫هذه الأر�ض �أم �أن ال�سماء حتفظنا من ال�ضياع‪.‬‬ ‫�أ�سرانا البوا�سل ‪ ...‬مل �أحفظ كلماتكم ‪ ...‬لكني ما زلت‬ ‫�أعي�شكم مثل �أي جبان مي�شي بجانب اجلدار بوجه ياب�س‬ ‫و�صوت خافت‪ .‬يذكركم بني احلني والآخ��ر يف منفى يقل‬ ‫فيه الكالم وتكرث فيه العيون وت�صغر فيه الدولة‪.‬‬ ‫�أب�ط��ال�ن��ا خ�ل��ف ال�ق���ض�ب��ان ‪� ...‬أه��دي�ت�م��ون��ا م�ستقبال‬ ‫م���ش��رق��ا ‪ ...‬ال يبعث ع�ل��ى اخل�ج��ل ‪ ...‬ون�ح��ن �أه��دي�ن��اك��م‬ ‫ال�شعارات واملظاهرات ‪� ....‬أهديناكم �شعرا ي�شبه اجلوارب‬ ‫املثقوبة ‪ ..‬و�أهدينا كل امر�أة تعرفنا من فل�سطني خارطة‬ ‫ُتعلقها على �صدرها‪.‬‬ ‫و�أك �م �ل �ن��ا رواي� � ��ة احل �ك��اي��ة ال �ت��ي ال ي �ع��رف �ه��ا ال �ع��امل‬ ‫‪�...‬أعطينا البحر ما �أعطيناه و�أبقينا املعركة لنترب�أ من‬ ‫العابرين ونكرب على جراحنا وعلى �أغاللنا املحبوكة من‬ ‫جلود حكامنا املهرتئة‪.‬‬

‫لي�س در��س��ا يف االخ�ل�اق وامن��ا يف االق�ت���ص��اد؛ كيف للبنوك‬ ‫و�شركات الت�أمني ان تغطي الودائع والقرو�ض واحلركات املالية‬ ‫للدولة يف وقت تعاين منه اخلرطوم من ديون مت�أخرة قيمتها ‪30‬‬ ‫مليار دوالر من ا�صل ‪ 51‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫كيف ل�شركات الت�أمني والبنوك ان ت�ضمن التحركات املالية‬ ‫�سواء لعمليات اال�سترياد والت�صدير ام امل�شاريع الكربى وال�سودان‬ ‫مل ي�سد دوالرا واح��دا من مديونية مرتاكمة الفوائد ل�صندوق‬ ‫النقد تعود اىل العام ‪ 1989‬تقدر بـ ‪ 8‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫كيف لل�شركات اخلا�صة والدولة ان ت�ستورد وت�صدر واموالها‬ ‫عر�ضة للحجز من قبل املقر�ضني وامل�ؤ�س�سات املالية فاحلركة‬ ‫املالية عرب القنوات املتعارف عليها معدومة وحمفوفة باملخاطر‪.‬‬ ‫كيف للم�ستثمرين وامل���ص��دري��ن وامل���س�ت��وردي��ن ان يثقوا يف‬ ‫اقت�صاد لي�س يف خزينته �سوى مليار ون�صف املليار دوالر فقط‪.‬‬ ‫ال �شك ان �سوء االدارة لعب دورا كبريا يف هذه االزمة املالية‬ ‫العميقة التي جتاوزت املخاطر املرتتبة على العقوبات االمريكية‬ ‫يف حجمها وت�أثريها؛ لتدفع البالد نحو اقت�صاد ظل مواز قائم‬ ‫على التهريب والتحايل؛ ف�أزمة ال�سودان مركبة والعقوبات زادتها‬ ‫عمقا‪ ،‬علما ب�أنها لي�ست ال�سبب الوحيد لإعاقة امل�شاريع الكربى‬ ‫فديون �صندوق النقد والديون املت�أخرة املقدرة بـ ‪ 30‬مليارا اخطر‬ ‫بكثري من العقوبات وت�أثريها؛ فال�سودان خارج الت�صنيف العاملي‬ ‫لالئتمان منذ زمن بعيد ب�سبب �سوء االدارة املالية‪.‬‬ ‫امل�س�ؤولية االخالقية املرتتبة على ذلك تقت�ضي من القوى‬ ‫امل��دن�ي��ة ان ت��درك دوره ��ا فهي ام��ام مع�ضلة ك�ب�يرة؛ ال تقت�صر‬ ‫خم��اط��ره��ا ع�ل��ى ال�ع�ق��وب��ات واجل�ن��ائ�ي��ة ال��دول�ي��ة وا��س�ق��اط رم��وز‬ ‫النظام؛ وامن��ا على توفري برامج وادارة حكيمة ح�صيفة تخرج‬ ‫الدولة من ازمتها وتوفر لها املرونة لتخطي ازمتها التي و�ضعتها‬ ‫امام واقع منفتح على كافة ا�شكال التدخل اخلارجي مهددة وحدة‬ ‫البالد ومتا�سكها ومهددة مناعتها الداخلية‪.‬‬ ‫تهديد ت�ستطيع ال�ق��وى امل��دن�ي��ة اح ��زاب وم�ؤ�س�سات مهنية‬ ‫لعب دور كبري يف التخفيف واح �ت��واء �آث ��اره مب��ا ي�سمح بتدفق‬ ‫اال�ستثمارات وتن�شيط احلركة التجارية من �صادرات وواردات اىل‬ ‫الدولة؛ والتفاو�ض مع امل�ؤ�س�سات املالية الدولية ال�ستعادة الثقة‬ ‫باالقت�صاد ال�سوداين‪.‬‬ ‫ت�ف�ه��م ك��اف��ة االط� � ��راف امل��دن �ي��ة وال �ع �� �س �ك��ري��ة يف ال �� �س��ودان‬ ‫م�س�ؤوليتها � �ض��رورة واال �ستتحول ال�� �س��ودان اىل بيئة خ�صبة‬ ‫الخرتاقات اقت�صادية وامنية خطرية تتقاذفها يف اتون ال�صراع‬ ‫االقليمي؛ تنعك�س على وحدة البالد ومتا�سكها لتمتد اىل اجنحة‬

‫اجلي�ش يف ظل وج��ود بع�ض الطاحمني واملغامرين هنا وهناك‬ ‫ليقود البالد اىل املجهول‪.‬‬ ‫احل �ف��اظ ع�ل��ى اجل�ي����ش ال �� �س��وداين ومت��ا��س�ك��ه وع ��دم ت�صدع‬ ‫م�ؤ�س�ساته ج��زء من احل��ل؛ اذ �سيبقى ال�ضامن اال�سا�س لوحدة‬ ‫البالد و�صد االجندة اخلارجية يف حال بقي موحدا حتت قيادة‬ ‫فاعلة؛ يف حني ان القوى املدنية مطالبة ب ��أداء �سيا�سي داخلي‬ ‫وخارجي يوحد البالد ويتجنب ال�ضغوط اخلارجية م�س�ؤولية‬ ‫اخالقية ك�برى؛ فاملجتمع امل��دين وم�ؤ�س�سات ال��دول��ة مب��ا فيها‬ ‫اجل �ي ����ش ع��ر� �ض��ة اك�ث�ر م��ن اي وق ��ت م���ض��ى ل �ت �ج��اذب��ات ال �ق��وى‬ ‫االقليمية والدولية‪.‬‬ ‫ال � �� � �س� ��ودان ام� � ��ام م �ن �ع �ط��ف ت ��اري� �خ ��ي م �ن �ف �ت��ح ع �ل ��ى ك��اف��ة‬ ‫ال�سيناريوهات؛ فاجلي�ش ال�سوداين يدرك اهمية املجتمع املدين‬ ‫كما تدرك الكثري من القوى ال�سيا�سية اهمية امل�ؤ�س�سة االمنية‬ ‫يف حماية الدولة من التدخالت اخلارجية؛ ويدرك اجلميع ب�أن‬ ‫ال�سعودية واالم ��ارات متثل امل�لاذ الآم��ن وال�سريع للتعاطي مع‬ ‫ال�ضغوط الآن�ي��ة ل�لازم��ة باعتبارها ال��دول االق��در على توفري‬ ‫املوارد املالية؛ ويدرك اجلميع اهمية تركيا وقطر يف توفري املالذ‬ ‫الآمن واال�ستثمارات االقت�صادية؛ وان ال�صني ورو�سيا اقل اهتمام‬ ‫باملعايري الدولية والعقوبات‪.‬‬ ‫غري ان هذه اخليارات حتتاج اىل ادارة فاعلة وح�صيفة تراعي‬ ‫وحدة البالد ومتا�سكها؛ فامل�شاريع وتدفق اال�ستثمارات يحتاج اىل‬ ‫ادارة مدنية وق��وى امنية ق��ادرة على �صد التدخالت اخلارجية‬ ‫لتنتج �شراكة �سيا�سية حقيقية و�صحية ت�سهم يف تعايف الت�صنيف‬ ‫االئتماين للدولة وخروجها من ازمته االجتماعية وهو العقد‬ ‫االجتماعي الذي يطل بر�أ�سه الآن اىل ال�سودان‪.‬‬ ‫ختاماً‪ :‬قيادة اجلي�ش احلالية يف ال�سودان تعد االكرث قدرة‬ ‫ع�ل��ى ادارة االرث الثقيل حلقبة الب�شري وال ��ذي ي�ت�ه��دد وح��دة‬ ‫م�ؤ�س�سات ال��دول��ة وامكانية جتاذبها ب�ين ق��وى اقليمية ودولية‬ ‫مت�صارعة؛ يف حني ان القوى املدنية االق��در على طرح الربامج‬ ‫وامل�شاريع االقت�صادية وال�سيا�سية واالجتماعية الكفيلة ب�إخراج‬ ‫البالد من عزلتها وازمتها االقت�صادية وا�ستعادة ثقة امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية وامل�ستثمرين باالقت�صاد ال���س��وداين؛ انها عملية طويلة‬ ‫يهددها ال�ن��زق وروح املغامرة وهنا تكمن امل�س�ؤولية االخالقية‬ ‫للمجتمع امل��دين لتت�ضافر مع م�س�ؤولية اخالقية ور�ؤي��ة بعيدة‬ ‫امل��دى تتوافق عليها القوى املدنية واالمنية يف البالد واال ف�إن‬ ‫ال�سودان �سيتمزق ارباً؛ و�سيتحول اىل �ساحة ت�صارع اقليمي ودويل‬ ‫ت�ستثمر يف واقعة االقت�صادي املتداعي اله�ش‪.‬‬

‫حذار من قتل املعروف‬

‫ •د‪ .‬عبداهلل امل�شوخي‬

‫يف �أم�سية م��ن ا�ﻷ م�سيات جل�ست ب�ج��وار وال��دي رحمه اهلل‬ ‫وكان من عادته �إيقاد النار لي�صنع القهوة العربية كل م�ساء‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �صغر �سني ك��ان ي�ح��اورين ح��وار الكبار‪.‬‬ ‫علي الق�ص�ص وي�ضرب يل الأمثال ويذكر بع�ض املواقف‬ ‫ويق�ص َّ‬ ‫التي ﻻ تخلو من عربة وعظة‪.‬‬ ‫يف تلك الليلة حدثني بق�صة طريفة بقيت عالقة يف ذاكرتي‬ ‫وملخ�صها‪� ،‬أن رج�ل ً�ا طلب م��ن �آخ��ر �أن ي�ع�يره فر�سه‪ ،‬و�إع ��ارة‬ ‫الفر�س عزيزة على النف�س‪ ،‬غري �أن ك��رم الرجل وج��وده جعله‬ ‫ي�ستجيب للطلب‪.‬‬ ‫�أو�صى �صاحب الفر�س الرجل �أن ﻻ يرهق فر�سه‪.‬‬ ‫ام�ت�ط��ى ال��رج��ل ال�ف��ر���س واب�ت�ع��د ق�ل�ي�ل ً‬ ‫ا وال�ت�ف��ت ل�صاحب‬ ‫الفر�س وقال‪ :‬لن ترى فر�سك بعد اليوم‪.‬‬ ‫نادى �صاحب الفر�س الرجل وقال‪ :‬يا رجل وهبتك فر�سي‪،‬‬ ‫ولن �أ�س�أل عنها بعد اليوم و�إياك ثم �إياك �أن ي�شيع هذا الأمر بني‬ ‫النا�س كي ﻻ نقتل املعروف بينهم وتذهب املروءة‪.‬‬ ‫ق�صة جميلة �أعجبتني كثرياً وت�أثرت بها‪.‬‬ ‫مرت ال�سنوات تلو ال�سنوات وتعاملت مع النا�س و�سمعت ور�أيت‬ ‫معاملة بع�ضهم لبع�ض‪� ،‬شعرت �أن بع�ضنا وللأ�سف ال�شديد يقتل‬

‫املعروف �إما باجلحود �أو بكفر الع�شري وذلك بذكر ال�سيئات �إن وجدت‬ ‫والتنكر للح�سنات‪.‬‬ ‫ي���ش�ع��ر ��ص��اح��ب امل �ع��روف مب� ��رارة يف ق�ل�ب��ه ع�ن��دم��ا يح�سن‬ ‫للآخرين ويقابل بجحود �أو �إ�ساءة‪.‬‬ ‫مما يجعل بع�ض النا�س يقول بلهجة عامية‪�« :‬س ّوي خري �شر‬ ‫تالقي»‪.‬‬ ‫املعروف من حما�سن الأخ�لاق ومقابلته باحل�سنة من قيم‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬ح�ض عليه نبي الرحمة عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«من �صنع �إليكم معروفاً فكافئوه‪ ،‬ف�إن مل جتدوا فادعوا اهلل حتى‬ ‫تروا �أنكم قد كاف�أمتوه»‪.‬‬ ‫تخيلوا لو طبقنا هذا التوجيه الكرمي بيننا لتنامى املعروف‪.‬‬ ‫وه�ن��ا وج��ب �أن �أه�م����س يف �أذن ك��ل م ��ربٍّ �أن يق�ص �أح�سن‬ ‫الق�ص�ص على ا�ﻷ بناء‪ ،‬ف�إن فيها عظة وعربة ت�ؤثر يف م�ستقبلهم‬ ‫ب ��إذن اهلل‪ ،‬ف��إن مل ت�ؤثر فيهم يف احل��ال‪ ،‬ف�إنها �ست�ؤثر فيهم يف‬ ‫امل�ستقبل ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫�أ� �س ��أل اهلل ال�ع�ل��ي ال�ق��دي��ر �أن يجعلنا م��ن ال��ذي��ن يكافئون‬ ‫املعروف باملعروف‪ ،‬اللهم �آمني‪.‬‬

‫سياسات نتنياهو اإلقليمية‬ ‫يف واليته الخامسة‬

‫ •د‪� .‬صالح النعامي‬

‫ال �شك �أن ف��وز اليمني يف االنتخابات الإ�سرائيلية وت�شكيل‬ ‫بنيامني نتنياهو حكومته اخلام�سة �أخ�ب��ارا �سيئة لإي��ران‪ .‬فمن‬ ‫الوا�ضح �أن احلكومة ال�صهيونية القادمة �ستوا�صل نهج �سابقتها‬ ‫ال�ق��ائ��م ع�ل��ى تكثيف عمليات الق�صف ال�ت��ي ت�ستهدف ال��وج��ود‬ ‫الع�سكري الإيراين‪ .‬فعلى الرغم من �أنه يرجح �أن ت�ضم احلكومة‬ ‫ال�ق��ادم��ة ح��زب «ي�سرائيل بيتنا»‪ ،‬ب�ق�ي��ادة وزي��ر احل��رب ال�سابق‬ ‫�أفيغدور ليربمان‪ ،‬الذي يرى وجوب تركيز اجلهد احلربي �ضد‬ ‫حما�س يف ق�ط��اع غ��زة ولي�س �ضد �إي ��ران يف ��س��وري��ا‪� ،‬إال �أن بقية‬ ‫الأحزاب الدينية واليمينية التي �ست�شارك يف احلكومة العتيدة ال‬ ‫تعار�ض �سلم الأولويات الع�سكري الذي �أماله نتنياهو‪.‬‬ ‫ومما يغري نتنياهو مبوا�صلة العمل ع�سكريا �ضد �إي��ران يف‬ ‫�سوريا حقيقة �أنه يرى يف ال�ساحة ال�سورية ال�ساحة الوحيدة التي‬ ‫ب�إمكانه ا�ستنفاذ ال�سيا�سات التي تعك�س �أهليته كقائد قادر على‬ ‫اتخاذ ق��رارات ع�سكرية‪ .‬فنتنياهو الذي توجه له انتقادات حادة‬ ‫من قبل املعار�ضة والإعالم ب�سبب تردده يف �شن عمل ع�سكري �ضد‬ ‫قطاع غزة ملنع �إط�لاق ال�صواريخ على العمق الإ�سرائيلي‪ ،‬يجد‬ ‫يف الغارات الع�سكرية يف �سوريا و�سيلة لت�أكيد حزمه‪� ،‬سيما وهو‬ ‫يدرك �أن ما متلكه �إيران من بنية ع�سكرية يف �سوريا ال ميكنها من‬ ‫الرد ب�شكل ميثل حتديا لإ�سرائيل‪.‬‬ ‫يف الوقت ذاته‪ ،‬ف�إن نتنياهو يتعامل على �أ�سا�س �أنه قد ح�صل‬ ‫على �ضوء �أخ�ضر رو�سي ملوا�صلة ا�ستهداف ال��وج��ود الإي��راين؛‬ ‫حيث �إنه ك�شف يف مقابلة �أجرتها معه قناة التلفزة اليمينية «‪»20‬‬ ‫�أنه عندما �أبلغ الرئي�س الرو�سي فالدمري بوتني نيته ا�ستهداف‬ ‫الوجود الإيراين يف �سوريا‪ ،‬ف�إن هذا مل ي�ؤد �إىل تفجر خالف بني‬ ‫تل �أبيب ومو�سكو‪ ،‬بل �أ�سهم يف النهاية يف تكري�س �صداقة �شخ�صية‬ ‫بينهما‪� ،‬أدت �إىل ا�ستنفار مو�سكو مل�ساعدة �إ�سرائيل يف حتقيق بع�ض‬ ‫م�صاحلها‪ ،‬كما عك�س ذلك «اجلهود الهائلة» التي بذلها اجلي�ش‬ ‫الرو�سي يف البحث والعثور على جثة اجلندي الإ�سرائيلي زخاريا‬ ‫باومل‪.‬‬ ‫�إىل جانب ذلك‪ ،‬ف�إن نتنياهو ال زال يرى يف الربنامج النووي‬ ‫الإيراين م�صدر التهديد الوجودي الوحيد على �إ�سرائيل‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سيدفعه ملوا�صلة ا�ستثمار �إمكانيات ا�ستخبارية وطاقات �سيا�سية‬ ‫دبلوما�سية ملواجهة هذا الربنامج‪.‬‬ ‫ويت�ضح �أن �إدارة الرئي�س دونالد ترامب متثل �شريكا مثاليا‬ ‫لنتنياهو يف هذه املواجهة‪ ،‬حيث �إن هذه الإدارة تتبنى كل ال�سيا�سات‬ ‫الهادفة �إىل حماولة �إجبار �إيران على قبول التفاو�ض على اتفاق‬ ‫جديد‪ ،‬بدل االتفاق‪ ،‬الذي مت التو�صل �إليه عام ‪ 2015‬بني طهران‬ ‫والقوى العظمى‪ ،‬وال��ذي ان�سحبت منه �إدارة ترامب‪ ،‬وحماولة‬ ‫ت���ض�م�ين االت �ف ��اق اجل��دي��د ق �ي��ود ع�ل��ى ال�تر� �س��ان��ة ال���ص��اروخ�ي��ة‬ ‫الإيرانية‪ .‬ويراهن نتنياهو على دور العقوبات االقت�صادية غري‬

‫امل�سبوقة التي فر�ضتها �إدارة ترامب يف دفع طهران للرتاجع عن‬ ‫موقفها احلايل‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالتعامل م��ع ح��زب اهلل يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬ف��إن��ه على‬ ‫الرغم من �أن �إ�سرائيل حتت حكم نتنياهو تنظر بخطورة كبرية‬ ‫�إىل املعلومات اال�ستخبارية التي تدعي �أنها ح�صلت عليها وت�ؤكد‬ ‫�أن �إيران �شرعت بالفعل يف بناء م�صانع لإنتاج ال�صواريخ ذات دقة‬ ‫�إ�صابة عالية ل�صالح حزب اهلل‪� ،‬إال �أن فر�ص �أن تقدم احلكومة‬ ‫القادمة على �شن عمل ع�سكري �ضد بنى حزب اهلل يف لبنان متدنية‬ ‫جدا‪ .‬فهناك �إجماع يف �إ�سرائيل على �أن اندالع حرب مع حزب اهلل‬ ‫�سي�ؤثر ب�شكل غري م�سبوق على اجلبهة الداخلية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫فبغ�ض النظر ع��ن م�ستوى الأذى ال��ذي ميكن �أن تلحقه �آل��ة‬ ‫احلرب الإ�سرائيلية بحزب اهلل �أو م�ؤ�س�سات الدولة اللبنانية‪ ،‬ف�إن‬ ‫حجم الأ��ض��رار التي تتوقعها حمافل التقدير الإ�سرتايتجي يف‬ ‫تل �أبيب جراء �إطالق ال�صواريخ التي �سيطلقها احلزب جتعل تل‬ ‫�أبيب تتجنب ب�شكل وا�ضح خيار �شن عمل ع�سكري‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ف�إن حكومة نتنياهو �ستوا�صل الرتكيز على �آليتي‬ ‫عمل �أ�سا�سيتني يف التعامل مع حزب اهلل‪ ،‬وهما موا�صلة جتنيد‬ ‫�إدارة الرئي�س دونالد ترامب يف فر�ض املزيد من العقوبات على‬ ‫احل��زب‪� ،‬إىل جانب العمل على اق�ن��اع مزيد م��ن ال��دول باقتفاء‬ ‫�أثر بريطانيا والإعالن عن حزب اهلل ت�شكيل �إرهابي‪� .‬إىل جانب‬ ‫ذلك‪ ،‬ف�إن تل �أبيب �ستعمل على تكثيف ال�ضغوط على احلكومة‬ ‫اللبنانية ب��وا��س�ط��ة ن�ق��ل ال��ر��س��ائ��ل ال�ت�ح��ذي��ري��ة ع�بر م�س�ؤولني‬ ‫�أمريكيني و�أوروبيني‪.‬‬ ‫يف الوقت ذاته‪ ،‬ف�إن نتنياهو �سيوا�صل �سعيه لتعزيز العالقات‬ ‫م��ع بع�ض نظم احل�ك��م ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ب�ه��دف تكري�س بع�ض مظاهر‬ ‫ال�شراكات التي باتت تربط حكومة اليمني املتطرف وبع�ض هذه‬ ‫الأنظمة‪ ،‬على قاعدة مواجهة حتديات م�شرتكة‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال يبدي نتنياهو اهتماما كبريا با�ستنفار نظم‬ ‫احلكم اخلليجية‪� ،‬سيما يف ال�سعودية للعمل على �إجناح العقوبات‬ ‫الأمريكية على �إيران‪� ،‬سيما عرب �ضبط �سيا�سات انتاج النفط لكي‬ ‫يتم تقلي�ص حاجة دول العامل للنفط الإيراين‪.‬‬ ‫يف الوقت ذاته‪ ،‬ف�إن نتنياهو يراهن على دور العالقة مع نظم‬ ‫احلكم العربية يف توفري بيئة ت�سمح بنجاح �سيا�ساته جتاه الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫لكن فر�ص جناح نتنياهو يف اجناز الهدف الأخ�ير حمدودة‬ ‫�إىل حد كبري‪ ،‬حيث �إن ال�سيا�سات التي �ستتبناها حكومته القادمة‬ ‫حتت �ضغط �شركائه يف اليمني �ستحرج �أنظمة احلكم العربية‬ ‫و�ستقل�ص من قدرتها على ت�سويغ �أي مظهر من مظاهر التطبيع‬ ‫مع تل �أبيب‪.‬‬

‫وصفي والروابدة‪..‬‬ ‫«معصب»‬ ‫الحرس القديم‬ ‫ِّ‬

‫ •عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫مل يكن دول��ة الدكتور عبد ال��ر�ؤوف ال��رواب��دة موفقا‬ ‫يف انفعاله وردود فعله على �س�ؤال طرح عليه يف حما�ضرة‪،‬‬ ‫وذكر فيه ال�شهيد و�صفي التل‪.‬‬ ‫مل يكن بحاجة اىل ه��ذه النوبة من الع�صبية‪ ،‬فكان‬ ‫االج ��دى بخربته وحنكته وده��ائ��ه ان ت�سعفه ل�ي��درك ان‬ ‫ا�ستح�ضار الرموز يتكثف يف اللحظات ال�صعبة‪ ،‬وان التذمر‬ ‫منها �ستكون عواقبه وخيمة‪.‬‬ ‫ردود فعل مواقع التوا�صل االجتماعي المت الروابدة‪،‬‬ ‫وا�ستغربت ت�صريحاته‪ ،‬ليثبت ان النزال بني ايا كان من‬ ‫احلر�س القدمي وبني رموزنا‪ ،‬نزال خا�سر ال حمالة‪.‬‬ ‫دعونا نغادر ما قاله الروابدة اىل ا�شتقاق �آخر ميكن‬ ‫ا�ستنباطه من احلادثة‪ ،‬اال وهو‪� ،‬س�ؤال‪ :‬ملاذا ن�شهد ازدحاما‬ ‫ع�صبيا يف ا�شتباك نخب احلر�س القدمي مع واقعنا احلايل؟‬ ‫�سمري ال��رف��اع��ي يد�شن اجن ��ازات حكومته ويتحدث‬ ‫عنها‪ ،‬والروابدة يرنفز وينفعل‪ ،‬والدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫ي�شتبك مع متل�ص الرزاز من اتفاقية الغاز‪.‬‬ ‫ام��ا معايل م��روان املع�شر فيدافع عن احقية الوزير‬ ‫ال�سابق ب�أن ينتقد ال�سيا�سات‪ ،‬وان يتنف�س مبنطق املعار�ضة‪،‬‬ ‫وهناك �آخرون كرث يلمزون هنا وهناك اي�ضا‪.‬‬ ‫«مع�صب»‪ ،‬وي�شعر انه متهم‪،‬‬ ‫وا�ضح ان احلر�س القدمي ِّ‬ ‫فهناك قناعة ب�أن ادارة الدولة يف العقود املا�ضية هي من‬ ‫تتحمل م�س�ؤولية او�ضاعنا احلالية البائ�سة‪.‬‬ ‫ح���ض��رت ح�ف��ل ا� �ش �ه��ار ك �ت��اب ل���ص��دي��ق م �ب��دع‪ ،‬حت��دث‬ ‫فيه رئي�س وزراء �سابق ووزي��ر ا�سبق‪ ،‬وبني الثنايا‪ ،‬ترا�شق‬ ‫الرجالن‪ ،‬كل واحد منهما يتهم االخري ب�أن اجنازاته كانت‬ ‫�صفرية‪.‬‬ ‫وا�ضح ان احلر�س القدمي عاجز عن الدفاع عن نف�سه‪،‬‬ ‫وع��اج��ز ع��ن م��واج�ه��ة م��وج��ة االن �ت �ق��ادات ال�ت��ي حتيط به‪،‬‬ ‫لذلك تراه ال ميلك زمام املبادرة‪ ،‬بل هو غارق يف �سقطات‬ ‫االنفعال والتوتر‪.‬‬ ‫ان�صحهم باالختباء اكرث‪ ،‬فالتواري اف�ضل للوطن‪ ،‬وال‬ ‫اعتقد ان خربة من «خربط املعطيات» �ستقدم اية ا�ضافة او‬ ‫حل عبقري حللحلة امورنا املعقدة‪.‬‬

‫«إسرائيل» وعودة األحزاب الكربى‪..‬‬ ‫أسباب وآفاق‬

‫ •عماد �أبو عواد (*)‬

‫مل ي �ك��ن م �ف��اج �ئ �اً ح �� �ص��ول �أك �ب��ر ح ��زب�ي�ن ت��ر��ش�ح��ا‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات يف «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬ع�ل��ى ن�ح��و ‪ %60‬م��ن مقاعد‬ ‫الربملان‪ ،‬بنحو ‪ 71‬مقعداً‪ ،‬من �أ�صل ‪ 120‬ميثلون الأحزاب‬ ‫املختلفة يف الدولة العربية‪ ،‬يف انتخابات ُو�صفت على �أ ّنها‬ ‫الأكرث تناحراً وجتاذباً‪ ،‬يف ظل رئي�س وزراء يُعاين من ُتهم‬ ‫ف�ساد‪ ،‬ومعار�ضة جتي�شت من �أجل الإيقاع فقط ب�شخ�ص‬ ‫نتنياهو‪.‬‬ ‫�إذاً ما الذي قاد االنتخابات �إىل مربع حزبني كبريين‪،‬‬ ‫و�أحزاب �أخرى م�شرذمة‪ ،‬علماً �أنّ ا�ستطالعات الر�أي‪ ،‬كانت‬ ‫ُت�شري �إىل ذل��ك‪ ،‬لكن دون �سحق كبري للأحزاب الأخ��رى‪،‬‬ ‫حيث كانت ُتعطي الأح ��زاب ال� ُك�برى ‪ ،%50‬فيما الأخ��رى‬ ‫كانت حت�صل على اخلم�سني الأخرى‪.‬‬ ‫وك � ّن ��ا ق ��د ��ش�ك�ك�ن��ا ب�ح�ق�ي�ق��ة ا� �س �ت �ط�لاع��ات ال� � ��ر�أي يف‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬و�أك��دن��ا �أنّ اليمني �سيفوز‪ ،‬بخالف م��ا كانت‬ ‫تتنب�أ ب��ه تلك اال�ستطالعات التي �أع�ط��ت جانت�س‪ ،‬زعيم‬ ‫حزب �أزرق �أبي�ض اجلديد‪ ،‬فر�صة قوية لت�شكيل احلكومة‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب جم�م��وع��ة م��ن الأح � ��زاب الأخ� ��رى‪،‬‬ ‫وت�أكيدها �أنّ احلزب �سيتفوق على الليكود‪.‬‬ ‫وهنا يمُ كن فهم ما ح��دث �ضمن ال�سياق ال��ذي �أكدنا‬ ‫عليه �سابقاً‪ ،‬ولع ّله يُعطي �صورة وا�ضحة ب�شكل كبري للذي‬ ‫حدث‪ ،‬يف ظل جتاذب وانق�سام كبري‪ ،‬بات يع�صف يف املجتمع‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وغياب الكاريزمة القيادية‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬احل�م�ل��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬ج ��ذرت ان�ق���س��ام املجتمع‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬م��ا ب�ين مي�ين م�ت�ط��رف‪ ،‬ومي�ي�ن و��س��ط يقف‬ ‫�إىل جانبه ح��زب الي�سار «م�يرت����س»‪ ،‬والأح� ��زاب العربية‪،‬‬ ‫الأمر الذي جعل من اال�ستقطاب بني تيارين‪ٍّ ،‬‬ ‫لكل منهما‬ ‫ر�أي خمتلف حول �شكل الدولة‪ ،‬حيث على �أق�صى اليمني‬ ‫تواجد املتدينني القوميني واحلريدمي‪ ،‬ويف املقابل الي�سار‬ ‫والعرب‪ ،‬ليتبقى حزبي الليكود و�أزرق �أبي�ض يف املنت�صف‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ارتكزت الدعاية االنتخابية منذ البداية حول‬ ‫ائتالف وا�ضح‪ ،‬مبعنى �أنّ الليكود مع اليمني املتطرف �إذا‬ ‫ف��از �س ُي�شكل احل�ك��وم��ة‪ ،‬يف امل ُ�ق��اب��ل ف ��إنّ ح��زب جانت�س مع‬ ‫مريت�س والعمل والعرب �س ُي�شكل احلكومة‪ ،‬ووجود العرب‬ ‫يف املعادلة‪ ،‬واحتمالية كونهم بي�ضة القبان جلانت�س‪ ،‬زادت‬ ‫من حدة التجاذبات‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬كانت االنتخابات مبثابة ا�ستفتاء على �شخ�ص‬ ‫نتنياهو‪ ،‬حيث يف الوقت ال��ذي اعتربته الغالبية فا�سداً‪،‬‬ ‫هي ذاتها اعتربته الأكف�أ لقيادة الدولة‪ ،‬والأكرث قدرة على‬ ‫اال�ستمرار يف حتقيق الإجن��ازات‪ ،‬خا�صة يف ملف العالقات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬يف ظل وجود كتلتني وا�ضحتني‪� ،‬أق�صى اليمني‪،‬‬ ‫وكذلك العمل مع مريت�س والعرب‪ ،‬كان اللعب يدور حيال‬ ‫‪ %5‬م��ن �أ� �ص��وات الناخبني‪ ،‬ليتم ح�سمها ب��اجت��اه اليمني‬ ‫مع الليكود‪ ،‬او جانت�س مع بقية الأح��زاب‪ ،‬وهنا كان ذكاء‬ ‫نتنياهو‪ ،‬الذي ا�ستطاع �أن ي�ؤكد ذكاءه وكارزميته‪ ،‬يف املقابل‬ ‫�ضعف خ�صومه وعدم تقدميهم برناجما وا�ضحا‪.‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬يف ظل التجاذبات ورغبة الطرف الأول وهو‬ ‫اليمني يف ال�ب�ق��اء يف احل�ك��م‪ ،‬ورغ�ب��ة ال��و��س��ط وال�ي���س��ار يف‬ ‫التغيري‪ ،‬بد�أ كل طرف بالتجمهر �أكرث حول احلزب الأكرب‬ ‫يف تكتله‪ ،‬من هنا زاد دعم اليمني لليكود‪ ،‬وزاد دعم الو�سط‬ ‫والي�سار الزرق‪�-‬أب �ي ����ض «ح��زب جانت�س»‪ ،‬الأم��ر ال��ذي زاد‬ ‫من حجم احلزبني الكبريين‪ ،‬لكن دون �أن ي�ؤدي ذلك �إىل‬ ‫اختالف بحجم التكتالت‪ ،‬حيث �سحب الليكود املزيد من‬ ‫�أ�صوات اليمني ل�صاحله‪ ،‬فيما جانت�س �سحب �أ�صوات حزب‬ ‫العمل‪ ،‬فح�صل على ‪ 35‬مقعداً‪ ،‬و�سحق حزب العمل الذي‬ ‫تراجع ل�ستة مقاعد‪.‬‬ ‫خ�ت��ام�اً‪ ،‬املجتمع الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب��ات يعي�ش يف فجوات‬ ‫باتت تتجذر ب�شكل كبري‪ ،‬بني تيارين خمتلفني حيال �شكل‬ ‫الدولة‪ ،‬ولي�س كما يظن البع�ض حيال العالقات اخلارجية‬ ‫والأم� ��ن‪ ،‬ف�لا يختلف نتنياهو ع��ن جانت�س‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫بالعالقة مع الفل�سطينيني �أو العرب‪.‬‬ ‫اخل� �ل��اف ع �ل��ى � �ش �ك��ل ال� ��دول� ��ة مت ح �� �س �م��ه ل���ص��ال��ح‬ ‫املتدينني‪ ،‬هم من �س ُي�شكلون احلكومة مع نتنياهو‪ ،‬وهم‬ ‫من �سيفر�ضون عليه �أجندتهم‪ ،‬هو لن ي�ستطيع تهديدهم‬ ‫بت�شكيل احلكومة مع �أزرق‪-‬ابي�ض‪ .‬لأ ّنه بب�ساطة يحتاجهم‬ ‫من �أجل ح�صانته من املحاكمة �أثناء توليه رئا�سة الوزراء‪،‬‬ ‫واال�ستمرار معه وعدم ا�سقاط حكومته‪ ،‬وهم بحاجة �إليه‪،‬‬ ‫لتجذير هوية الدولة‪ ،‬الدينية القومية‪.‬‬ ‫(*) مدير مركز القد�س لدرا�سات‬ ‫ال�ش�أن الإ�سرائيلي والفل�سطيني‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬

‫‪3‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫امللك‪ :‬جتمعنا عالقات قوية و�أمامنا الفر�صة للتقدم بالعالقات ال�سيا�سية واالقت�صادية‬

‫األردن وقربص واليونان يتفقون خالل القمة الثالثية‬ ‫على توسيع التعاون املشرتك يف قطاعات حيوية‬ ‫الرئي��س القربص��ي‪ :‬سنس��تمر بالعمل مع‬ ‫شركائنا يف االتحاد األوروبي لضمان دعم األردن‬ ‫سياسي ًا واقتصادي ًا‬ ‫رئي��س وزراء اليون��ان‪ :‬القم��ة تؤك��د عزمن��ا‬ ‫على تقوية أواصر الشراكة بيننا‬ ‫التأكي��د عل��ى دع��م جه��ود املل��ك يف الوصاي��ة‬ ‫على املقدسات اإلسالمية واملسيحية يف القدس‬ ‫االتف��اق عل��ى عق��د القم��ة الثالثي��ة القادمة‬ ‫يف اليونان العام املقبل‬

‫امللك ورئي�س قرب�ص ورئي�س وزراء اليونان عقب املحادثات‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ات �ف��ق امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين وال��رئ �ي ����س ال �ق�بر� �ص��ي ن�ي�ك��و���س‬ ‫انا�ستا�سياد�س ورئي�س وزراء ال�ي��ون��ان �ألك�سي�س ت�سيربا�س‪ ،‬خالل‬ ‫القمة الثالثية التي عقدت يف ق�صر احل�سينية �أم����س‪ ،‬على تو�سيع‬ ‫ال�ت�ع��اون ب�ين الأردن وق�بر���ص وال�ي��ون��ان يف ق�ط��اع��ات حيوية ت�شمل‬ ‫الطاقة والزراعة وال�سياحة وال�صحة والتعليم والتجارة واال�ستثمار‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫كما مت االتفاق على ت�شجيع القطاع اخلا�ص يف ال��دول الثالث‬ ‫لإقامة م�شاريع م�شرتكة تبنى على الفر�ص التجارية املتاحة‪ ،‬وتعزيز‬ ‫تبادل اخلربات ونقل املعرفة بني الأردن وقرب�ص واليونان‪.‬‬ ‫وج��رى ال�ت��أك�ي��د على موا�صلة التن�سيق وال�ت���ش��اور ب�ين ال��دول‬ ‫الثالث جتاه الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪ ،‬ومبا يخدم م�صاحلها‬ ‫وي�سهم يف حتقيق ال�سالم وتعزيز الأمن واال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك��دت القمة الثالثية دعم جهود امللك الو�صي على املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬يف حماية الأماكن املقد�سة يف املدينة‬ ‫واحلفاظ على الو�ضع القانوين والتاريخي القائم يف القد�س‪.‬‬ ‫وتناولت القمة الثالثية عملية ال�سالم‪ ،‬حيث مت الت�أكيد على‬ ‫دعم "حل �شامل وعادل ودائم لل�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي يتم‬ ‫التو�صل له عرب املفاو�ضات وعلى �أ�سا�س حل الدولتني ووفقا للقانون‬ ‫الدويل وقرارات الأمم املتحدة ذات ال�صلة ومبادرة ال�سالم العربية‪،‬‬ ‫ي�ضمن �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على خطوط الرابع من‬ ‫حزيران عام ‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪ ،‬تعي�ش جنبا �إىل جنب‬ ‫مع �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال اجلل�سة الأوىل م��ن امل �� �ش��اورات ال�ث�لاث�ي��ة‪ ،‬رح��ب امللك‬ ‫بالرئي�س القرب�صي ورئي�س الوزراء اليوناين‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬لقد ك��ان م��ن دواع ��ي ��س��رور الأردن امل�شاركة يف القمة‬ ‫ال�ث�لاث�ي��ة ال�ت��ي ع�ق��دت ق�ب��ل ف�ت�رة لي�ست ب��ال�ق���ص�يرة‪ ،‬وي�شرفنا �أن‬ ‫ن�ست�ضيفكم اليوم هنا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امللك‪" :‬ال�شراكة بيننا خالل الفرتة ال�سابقة قد م�ضت يف‬ ‫االجتاه ال�صحيح‪ ،‬وكانت لنا الفر�صة لتغطية العديد من التحديات‬ ‫حول كيفية امل�ضي قدماً يف التعاون بني بلداننا ومع دول �أخرى كجزء‬ ‫من هذه ال�شراكة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬جتمعنا عالقات قوية‪ ،‬ولكن �أعتقد �أن �أمامنا الفر�صة‬ ‫اليوم للتقدم لي�س فقط على م�ستوى العالقات ال�سيا�سية املمتازة‬ ‫بيننا‪ ،‬بل �أي�ضاً على امل�ستويات االقت�صادية والأمنية والثقافية‪ ،‬و�آمل‬ ‫جن��اح منتدى الأع�م��ال ال��ذي جمع ق��ادة الأع�م��ال من دولنا الثالث‪،‬‬ ‫وهدفنا ي�شمل التو�سع ل�شمول دول �أخرى"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن جم��االت التعاون االقت�صادي التي ن�ستمر بالتباحث‬ ‫حولها ت�شمل قطاعات الطاقة املتجددة‪ ،‬والزراعة‪ ،‬وال�سياحة‪ ،‬والنقل‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل جماالت �أخرى ت�شمل القطاع اخلا�ص يف دولنا وحتقق‬ ‫النمو‪ ،‬و�أتطلع �إىل ما �سيتم توقيعه من اتفاقيات هذا اليوم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل دور قرب�ص واليونان يف مواجهة التحديات يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نتطلع �إىل كيفية امل�ضي قدماً يف حل الدولتني والعملية‬ ‫ال�سلمية التي يتطلبها ذل��ك‪� ،‬إ�ضافة �إىل النظر �إىل التحديات يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬والعراق؛ �إذ جتمعنا ر�ؤى م�شرتكة"‪.‬‬ ‫وتابع امللك‪�" :‬أود �أن �أعيد الت�أكيد على العالقة القوية وااللتزام‬ ‫الكبري من قرب�ص واليونان بدعمنا يف حماية املقد�سات الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية يف القد�س‪ .‬وه��ذا �أم��ر عزيز على قلوبنا جميعاً‪ ،‬و�أثمن‬

‫حكمة دولتيكما وال��دور املهم للكني�سة اليونانية الأورثوذك�سية يف‬ ‫القد�س وال�ضفة الغربية‪ ،‬ويف بلدنا �أي�ضاً"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال ال��رئ�ي����س ال�ق�بر��ص��ي نيكو�س انا�ستا�سياد�س‪:‬‬ ‫"ا�سمحوا يل �أن �أتقدم بال�شكر اجلزيل واالمتنان ل�صديقي العزيز‬ ‫ال�ست�ضافتكم قمتنا الثالثية بجولتها الثانية‪ ،‬وعلى ح�سن اال�ستقبال‬ ‫وكرم ال�ضيافة التي مل�سناها نحن والوفد املرافق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كما ذكرمت يا جاللة امللك‪ ،‬ف�إن اجتماعنا اليوم يعك�س‬ ‫بو�ضوح الأهمية التي نوليها لتعزيز وتعميق التناغم بيننا‪ ،‬ومبا يعود‬ ‫بالنفع على بلداننا و�شعوبها واملنطقة ب�شكل عام"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إن توقيع م��ذك��رت��ي التفاهم يف ق�ط��اع التعليم‪ ،‬وبني‬ ‫م��ؤ��س���س��ات اال��س�ت�ث�م��ار يف ب�ل��دان�ن��ا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م�ن�ت��دى الأع �م��ال‬ ‫الثالثي الذي يعقد لأول مرة اليوم‪ ،‬ميثل تطورا مهما ال�ستك�شاف‬ ‫ال�ف��ر���ص امل�ه�م��ة يف ب�ل��دان�ن��ا وم�ن�ه��ا ال�ت�ج��ارة واال��س�ت�ث�م��ار وال�سياحة‬ ‫والتعليم والأبحاث واالبتكار"‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س القرب�صي‪" :‬نرحب �أي�ضا بتوقيع اتفاقيات ثنائية‬ ‫بني الأردن وقرب�ص"‪ .‬و�أع�ت�بر �أن التعاون بيننا و�صل �إىل مرحلة‬ ‫متقدمة‪ ،‬حيث يجب الأخ ��ذ بعني االع�ت�ب��ار تعزيز ال���ش��راك��ة بيننا‬ ‫مبرونة وديناميكية‪ ،‬وبهذا اخل�صو�ص �أعتقد �أن القرار ب�إن�شاء �أمانة‬ ‫عامة دائمة مقرها قرب�ص �سي�سهم يف تطوير الآلية الثالثية للتعاون‬ ‫ب�شكل �أكرب‪ ،‬بهدف �ضمان اال�ستفادة من كامل �إمكاناتها وزخمها"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬خالل اج�ت�م��اع ال �ي��وم‪� ،‬سنبحث �أي���ض��ا ق�ضايا �إقليمية‬ ‫رئي�سة‪ ،‬و��س�ن��ؤك��د ال�ت��زام�ن��ا امل���ش�ترك م��ن �أج��ل العمل معا لتحقيق‬ ‫�أهدافنا امل�شرتكة‪ ،‬وهي حتقيق ال�سالم واال�ستقرار والأم��ن والنمو‬ ‫واالزدهار ملجتمعاتنا واملنطقة ب�أكملها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إن ه��ذا النهج مبني على �إمي��ان�ن��ا امل���ش�ترك ب�ضرورة‬ ‫التو�صل �إىل حلول �سيا�سية ا�ستنادا �إىل القانون الدويل‪ ،‬واالحرتام‬ ‫الكامل ل�سيادة وا�ستقالل و�سالمة �أرا�ضي ال��دول‪ ،‬وعالقات اجلوار‬ ‫الطيبة"‪.‬‬ ‫وقال �إن دولنا الثالث ت�شرتك �أي�ضا بنف�س املوقف‪ ،‬ب�أن التعامل‬ ‫مع �أثر �أزمات اللجوء والهجرات تتطلب الت�ضامن والت�شارك يف حتمل‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬وبهذا ال�صدد �أود �أن �أ�ؤك��د لكم ب�أننا �سن�ستمر بالعمل مع‬ ‫�شركائنا يف االحتاد الأوروبي ل�ضمان دعم الأردن �سيا�سيا واقت�صاديا‬ ‫لتمكينه من التعامل مع تداعيات �أزمة اللجوء وال�ضغوطات الكبرية‬ ‫التي �سببتها على االقت�صاد والبنية التحتية‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف‪�" :‬سن�ستمر ب ��ال� �ع� �م ��ل ب� �ك ��ل داف � �ع � �ي ��ة م � ��ن �أج � ��ل‬ ‫ت� �ق ��وي ��ة ال � �ع�ل��اق� ��ات ب �ي��ن الأردن واالحت � � � � ��اد الأوروب � � � � � � ��ي‪ ،‬وم ��ن‬ ‫��ض�م�ن�ه��ا ال� �ت� �ع ��اون وال �ت �ن �� �س �ي��ق ب �خ �� �ص��و���ص ال �ق �� �ض��اي��ا الإق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫والدولية"‪.‬‬ ‫وحتدث الرئي�س القرب�صي عن �آخر التطورات واجلهود املرتبطة‬ ‫با�ستئناف املفاو�ضات املتعلقة بق�ضية قرب�ص بهدف التو�صل حلل‬ ‫دائم لها‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س الوزراء اليوناين �ألك�سي�س ت�سيربا�س �أن هذه القمة‬ ‫ت�ؤكد عزمنا على تقوية �أوا�صر ال�شراكة بيننا من منظور ا�سرتاتيجي‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬جتمعنا مع الأردن عالقات تاريخية وثقافية قوية‪ ،‬حيث‬ ‫ميثل الأردن �أح��د �أه��م عوامل اال�ستقرار يف املنطقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ال�سالم والتعاي�ش ال�سلمي يف �إقليمنا"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬نحن يف ال �ي��ون��ان وق�ب�ر� ��ص‪ ،‬ك��دول �ت�ي�ن ت �ق �ع��ان على‬ ‫واجهة االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬ندرك جيداً �أن التحديات املتعلقة بالأمن‬

‫والالجئني يف ال�شرق الأو�سط هي حتديات تواجه �أوروبا ككل �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وق ��ال خم��اط�ب��ا ج�لال��ة امل �ل��ك‪�" :‬إن دورك ��م امل �ح��وري يف ��س��وري��ا‪،‬‬ ‫ودوركم املحوري يف دعم ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ودوركم املحوري يف عملية‬ ‫ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ودوركم كو�صي على املقد�سات الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية يف ال�ق��د���س‪ ،‬ودورك ��م يف الت�صدي للمنظمات الإره��اب�ي��ة‬ ‫والتطرف‪ ،‬جميع هذه الأدوار مهمة جداً بالن�سبة للتطورات العاملية‬ ‫والإقليمية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اليونان �ستعمل على تعزيز العالقات بني الأردن‬ ‫واالحتاد الأوروبي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التن�سيق "لدعم ال�سالم يف �سوريا‪،‬‬ ‫ودع��م حل الدولتني لإنهاء ال�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪ ،‬ومبا‬ ‫يف�ضي �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة وعا�صمتها القد�س‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬تعي�ش ب�سالم �إىل جانب �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن ال ��دول ال�ث�لاث لديها �إم�ك��ان�ي��ات ك�ب�يرة للتعاون‬ ‫االقت�صادي ويف جم��ال الأع�م��ال‪ .‬وق��ال‪" :‬يف منتدى الأع�م��ال الذي‬ ‫يعقد ال�ي��وم �سنعمل على تعزيز التعاون يف قطاع البناء والإن���ش��اء‪،‬‬ ‫كما �سنعمل على قطاعات الطاقة‪ ،‬وال�سياحة‪ ،‬والتعليم‪ ،‬وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات"‪.‬‬ ‫وركزت اجلل�سة الثانية من القمة الثالثية على �آليات النهو�ض‬ ‫مب�ستويات التعاون االقت�صادي بني الدول الثالث‪ ،‬و�إقامة ال�شراكات‬ ‫ب�ي�ن جم �ت �م��ع الأع � �م� ��ال وال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص ومب� ��ا ي���س�ه��م يف زي� ��ادة‬ ‫اال�ستثمارات وحجم التبادل التجاري بينهم‪.‬‬ ‫كما تناولت اجلل�سة �ضرورة البناء على خمرجات القمة الثالثية‬ ‫ال�سابقة يف قرب�ص وتفعيل االتفاقيات ومذكرات التفاهم التي وقعت‬ ‫خاللها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�ستعرا�ض امليزات التي يوفرها االقت�صاد الأردين‬ ‫للم�ستثمرين وموقع اململكة اال�سرتاتيجي كبوابة للأ�سواق الإقليمية‬ ‫والعاملية‪.‬‬ ‫ويف اجلل�سة الثالثة‪ ،‬مت بحث جممل الق�ضايا والأزم ��ات التي‬ ‫ي�شهدها ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬حيث ج��رى الت�أكيد على �ضرورة حتقيق‬ ‫ال�سالم واال�ستقرار يف املنطقة وال��ذي ينعك�س على الأم��ن وال�سلم‬ ‫العامليني‪.‬‬ ‫كما جرى ا�ستعرا�ض اجلهود الإقليمية والدولية يف احلرب على‬ ‫الإرهاب‪� ،‬ضمن ا�سرتاتيجية �شمولية‪.‬‬ ‫و�شهد امللك والرئي�س القرب�صي ورئي�س وزراء اليونان توقيع‬ ‫مذكرتي تفاهم ب�ين الأردن وق�بر���ص وال�ي��ون��ان للتعاون يف جمايل‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬والتعليم‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ل��ك والرئي�س القرب�صي نيكو�س انا�ستا�سياد�س عقدا‬ ‫مباحثات ثنائية ومو�سعة يف ق�صر احل�سينية ركزت على �سبل النهو�ض‬ ‫مب�ستويات ال���ش��راك��ة وال�ت�ع��اون ب�ين الأردن وق�بر���ص يف القطاعات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬واالق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬والتعليمية‪ ،‬وال�ع���س�ك��ري��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫التطورات الراهنة يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أع ��رب امل�ل��ك ع��ن تقديره مل��واق��ف ق�بر���ص ال��داع�م��ة ل�ل��أردن يف‬ ‫االحتاد الأوروبي‪ ،‬م�ؤكدا احلر�ص على البناء على العالقات املتميزة‬ ‫التي تربط البلدين لالرتقاء مب�ستويات التعاون امل�شرتك‪ ،‬و�إدام��ة‬ ‫التن�سيق والت�شاور بينهما‪.‬‬ ‫مباحثات امللك والرئي�س القرب�صي تطرقت �إىل عدد من الأزمات‬ ‫التي متر بها املنطقة وم�ساعي التو�صل حللول �سيا�سية لها‪.‬‬ ‫وعقب املباحثات‪� ،‬شهد امللك والرئي�س القرب�صي‪ ،‬بح�ضور رئي�س‬ ‫الوزراء اليوناين‪ ،‬توقيع اتفاقية بني الأردن وقرب�ص يف جمال التعاون‬ ‫يف مكافحة الإرهاب واجلرمية املنظمة والإجتار باملخدرات وامل�ؤثرات‬

‫وزير االستثمار يدعو إىل بناء شراكات اقتصادية‬ ‫بني األردن وقربص واليونان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫دع��ا وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون اال�ستثمار مهند �شحادة‬ ‫جمتمع االعمال االردين والقرب�صي واليوناين اىل بناء‬ ‫��ش��راك��ات اقت�صادية ت�سهم يف تعزيز ال�ت�ب��ادل التجارية‬ ‫واقامة امل�شاريع امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ش �ح��ادة خ�ل�ال ح �� �ض��وره م �ن �ت��دى االع �م��ال‬ ‫االردين ‪-‬القرب�صي –اليوناين الذي نظمته �أم�س‪ ،‬غرفة‬ ‫جتارة االردن على هام�ش القمة التي جتمع امللك عبداهلل‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬وال��رئ�ي����س ال�ق�بر��ص��ي نيكو�س انا�ستا�سياد�س‪،‬‬ ‫ورئ �ي ����س ال� � ��وزراء ال �ي��ون��اين ال�ك���س�ي����س ت �� �س �ي�برا���س‪� ،‬إن‬ ‫العالقات التي جتمع الدولة الثالث تاريخية ومتميزة‬ ‫يف خمتلف املجاالت �سواء كانت ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫والتعليمية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن االردن مي�ت�ل��ك خ �ب�رات وط��اق��ة ب�شرية‬ ‫ميكن اال�ستفادة منها ا�ضافة اىل وجود قطاعات واعدة‬ ‫مثل قطاع تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت التي حقق‬ ‫معدالت منو بن�سبة ‪ 15‬باملئة وهو م�شغل ا�سا�سي مل�ستقبل‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫وب�ي�ن � �ش �ح��ادة ان ال�ت���ص��دي��ر م�ف�ت��اح ا��س��ا��س��ي لنمو‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬وهذا ال يقت�صر فقط على ال�سلع وامنا‬ ‫اي�ضا اخلدمات‪ ،‬مبينا ان االردن جنح يف ان يكون مركز‬ ‫خدمات متقدما على ال�صعيد التكنولوجي واالبتكار‪.‬‬ ‫واك��د ان االردن ق��ادر على ان يكون نقطة انطالق‬ ‫وب��واب��ة ل��دخ��ول ا� �س��واق املنطقة وامل�ساهمة يف م�شاريع‬ ‫اع��ادة االع�م��ار يف �سورية وال�ع��راق يف ظل وج��ود خربات‬ ‫�شبابية ميكن اال�ستفادة منها يف تقدمي خدمات لل�شركات‬ ‫العاملية ا�ضافة اىل وج��ود منطقة تنموية بالقرب من‬ ‫احلدود الربية من هاتني الدولتني متنح حوافز ومزايا‬ ‫للم�ستثمرين‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أن ال �ت �ق��ري��ر ال �� �ص��ادر اخ �ي��را ع ��ن امل �ن �ت��دى‬ ‫االقت�صادي العاملي اظهر ان من بني اف�ضل ‪� 100‬شركة‬ ‫نا�شئة على م�ستوى ال��دول العربية ‪� 27‬شركة اردن�ي��ة‪،‬‬

‫م��ؤك��دا ان طاقات ال�شباب م��وج��ودة وق��ادرة على تقدمي‬ ‫اخلدمات من دعم فني وتقني لل�شركات العاملية‪.‬‬ ‫وبني ان ‪ 75‬باملئة من التعريب على �شبكة االنرتنت‬ ‫تتم �صناعته من االردن و‪ 10‬باملئة من املحتوى العربي‬ ‫على ه��ذه ال�شبكة يتم من خ�لال االردن‪ ،‬م��ؤك��دا وجود‬ ‫فر�صة ذهبية لتطوير هذا القطاع‪.‬‬ ‫وقال ان االردن اول دولة باملنطقة �سن قانونا وا�ضحا‬ ‫يف جمال الطاقة املتجددة التي و�صل حجم ا�ستثمارتها‬ ‫يف �آخ��ر �سنتني نحو ‪5‬ر‪ 1‬مليار دينار‪ ،‬م�شريا اىل وجود‬ ‫فر�ص مب�شاريع الطاقة املتجددة من ناحية التخزين‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل املياه خ�صو�صا الناقل الوطني وال�سياحة‪.‬‬ ‫وبني ان ال�سياحة باالردن حققت معدالت منو بن�سبة‬ ‫‪ 15‬باملئة‪ ،‬مبينا ان الفر�صة موجود لتقدمي منتج ثالثي‬ ‫(اردين‪ ،‬قرب�صي‪ ،‬يوناين) جلذب ال�سياحة خ�صو�صا من‬ ‫ال�صني واليابان وامريكا‪.‬‬ ‫واكد �شحادة وجود فر�صة ذهبية بني الدول الثالث‬ ‫لتطوير امليزان التجاري خ�صو�صا انه يف الوقت احلايل‬ ‫ال يعك�س القدرات واالمكانيات املوجودة‪ ،‬معربا عن امله‬ ‫ان ي�سهم يف املنتدى يف توفري ترابط وت�شابك بني رجال‬ ‫االعمال وت�سطري ق�ص�ص جن��اح يف جم��ال اال�ستثمارات‬ ‫واق��ام��ة امل�شاريع امل�شرتكة التي حتقق الفائدة جليمع‬ ‫االطراف‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬اك��د رئي�س غرفة جت��ارة االردن العني نائل‬ ‫الكباريتي ان القمة ال�ت��ي ت�ست�ضيفها اململكة وجتمع‬ ‫ج�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال� �ث ��اين‪ ،‬وال��رئ �ي ����س ال�ق�بر��ص��ي‬ ‫نيكو�س انا�ستا�سياد�س‪ ،‬ورئي�س الوزراء اليوناين الك�سي�س‬ ‫ت�سيربا�س‪ ،‬متثل دليال وا�ضحا ان الدول الثالث ت�سعى‬ ‫لتو�سيع �آليات التعاون التجاري واال�ستثماري بينهما‪.‬‬ ‫وعرب الكباريتي عن �أمله يف بناء �شراكات وعالقات‬ ‫اقت�صادية وجتارية وا�ستثمارية متينة وبخا�صة جلهة‬ ‫اال�ستثمار باململكة تنطلق م�ستقبال لدول جماورة منها‬ ‫العراق و�سوريا‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل امل �ق��وم��ات ال�ت��ي ميلكها االردن مبجال‬

‫ال�سياحة العالجية والتقدم الذي احرزه قطاع الطبابة‬ ‫وو� �ص��ول��ه اىل امل��رت�ب��ة ال���س��اب�ع��ة ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ع��امل‪،‬‬ ‫باال�ضافة ملا ميلكه من مقومات �سياحية دينية واثرية‪،‬‬ ‫وات�ف��اق�ي��ات جت��اري��ة م��ع خمتلف التكتالت االقت�صادية‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئي�س غرفة جتارة و�صناعة قرب�ص‬ ‫كري�ستودلو�س اجنا�ستينيو�س �إن املنتدى ي�شكل فر�صة‬ ‫ملعاجلة التحديات املعيقات التي حتد من زي��ادة التبادل‬ ‫التجاري بني الدول الثالث‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل �ن �ت��دى ي���ش�ك��ل ك��ذل��ك ف��ر� �ص��ة لتمكني‬ ‫العالقات الثنائية بني قرب�ص واالردن وزي��ادة التعاون‬ ‫االقت�صادي يف ظل ان العالقات التجارية بني البلدين ال‬ ‫تزال يف مراحلة املبكرة‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك ا� �ش��ار رئ�ي����س هيئة اال��س�ت�ث�م��ار وال�ت�ج��ارة‬ ‫اليونانية غريغوري�س �ستريغيولي�س اىل ان ال��دول‬ ‫الثالث لي�س لها اليوم خيارا اال التعاون وبناء عالقات‬ ‫جديدة واجللو�س مع وعدم ا�ضاعة الوقت لال�ستفادة من‬ ‫م�شروعات اعادة البناء واالعمار يف العراق و�سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال ان االردن بلد �صديق لليونان لكن التعاون‬ ‫التجاري بني البلدين لي�س مب�ستوى الطموحات‪ ،‬معربا‬ ‫ع��ن ت�ق��دي��ره للملك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ل��دع�م��ه املتوا�صل‬ ‫لإق��ام��ة ��ش��راك��ات جت��اري��ة ب�ين ال ��دول ال �ث�لاث وتوطيد‬ ‫التعاون بني ال�سيا�سيني وا�صحاب االعمال‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى � � �ض ��رورة ت �ع��زي��ز ال �ث �ق��ة ب�ي�ن ال� ��دول‬ ‫ال �ث�لاث لتحقيق م�ن��اف��ع م��زده��رة ل�لاج�ي��ال ال�ق��ادم��ة‪،‬‬ ‫داع� �ي ��ا ل �ل�ترك �ي��ز ع �ل��ى ال �ت �ع ��اون ب �ق �ط��اع��ات ال���س�ي��اح��ة‬ ‫واالت� � ��� � �ص � ��االت وت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ا امل� �ع� �ل ��وم ��ات وال� ��ذك� ��اء‬ ‫اال�صطناعي‪.‬‬ ‫واكد ان موانئ بالده ت�ستطيع ت�سهيل حركة و�صول‬ ‫الب�ضائع ومنتجات الدول الثالث اىل دول و�سط و�شرق‬ ‫اوروبا التي ي�صل تعداد �سكانها لنحو ‪ 250‬مليون ن�سمة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان اليونان ت�ستطيع توفري نقل رخي�ص و�سريع‬ ‫وحديث ملختلف البلدان‪.‬‬

‫ال�ع�ق�ل�ي��ة وال �ه �ج��رة غ�ير امل �� �ش��روع��ة واجل ��رائ ��م اجل�ن��ائ�ي��ة الأخ� ��رى‪،‬‬ ‫وقعها عن اجلانب الأردين وزي��ر اخلارجية و�ش�ؤون املغرتبني �أمين‬ ‫ال�صفدي‪ ،‬وعن اجلانب القرب�صي وزير ال�ش�ؤون اخلارجية نيكو�س‬ ‫كري�ستودوليدي�س‪.‬‬ ‫كما �شهدا توقيع مذكرة تفاهم بني الأردن وقرب�ص حول التعاون‬ ‫يف جمال البحث واالبتكار والتكنولوجيا‪ ،‬وقعها عن اجلانب الأردين‬ ‫وزير الرتبية والتعليم ووزير التعليم العايل والبحث العلمي الدكتور‬ ‫وليد املعاين‪ ،‬وعن اجلانب القرب�صي وزير ال�ش�ؤون اخلارجية نيكو�س‬ ‫كري�ستودوليدي�س‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال مباحثات امل�ل��ك م��ع رئي�س ال ��وزراء ال�ي��ون��اين �ألك�سي�س‬ ‫ت�سيربا�س‪ ،‬يف ق�صر احل�سينية‪ ،‬قبيل انعقاد القمة الثالثية‪ ،‬مت بحث‬ ‫فر�ص التعاون االقت�صادي والع�سكري والطاقة وال�سياحة بني الأردن‬ ‫واليونان‪.‬‬ ‫ومت الت�أكيد على موا�صلة التن�سيق وال�ت���ش��اور الثنائي‪ ،‬حيال‬ ‫الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪ ،‬ومب��ا ي�سهم يف حتقيق اال�ستقرار‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫وفيما يت�صل بالأزمة ال�سورية‪ ،‬مت الت�أكيد على �أهمية التو�صل‬ ‫حلل �سيا�سي للأزمة يحفظ وحدة �سوريا �أر�ضاً و�شعباً‪ ،‬وي�ضمن عودة‬ ‫�آمنة لالجئني‪.‬‬ ‫كما �شدد امللك على �أن اجلوالن �أر�ض �سورية حمتلة‪ ،‬وفقا جلميع‬ ‫قرارات ال�شرعية الدولية‪.‬‬ ‫املباحثات تناولت �أي�ضا عددا من الأزم��ات التي متر بها املنطقة‬ ‫و�سبل التو�صل �إىل حلول �سيا�سية لها‪� ،‬إ�ضافة �إىل جهود حماربة‬ ‫الإرهاب �ضمن نهج �شمويل‪.‬‬ ‫وح�ضر القمة الثالثية رئي�س الوزراء‪ ،‬ووزير اخلارجية و�ش�ؤون‬ ‫امل �غ�ترب�ين‪ ،‬وم�ست�شار امل �ل��ك‪ ،‬م��دي��ر مكتب امل �ل��ك‪ ،‬ووزراء الرتبية‬ ‫والتعليم والتعليم العايل والبحث العلمي‪ ،‬والدولة ل�ش�ؤون اال�ستثمار‪،‬‬ ‫وال�صناعة والتجارة والتموين‪ ،‬و�سفريا اململكة لدى قرب�ص واليونان‪،‬‬ ‫والوفدان املرافقان للرئي�س القرب�صي ورئي�س الوزراء اليوناين‪.‬‬ ‫و�أقام امللك م�أدبة غداء تكرميا للرئي�س القرب�صي ورئي�س الوزراء‬ ‫اليوناين بح�ضور الوفدين املرافقني لهما‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان امل�شرتك يف ختام القمة الثالثية �إىل دعم اجلهود‬ ‫امل�ستمرة جتاه ا�ستئناف العملية التفاو�ضية‪ ،‬يف �إطار امل�ساعي احلميدة‬ ‫للأمني العام للأمم املتحدة‪ ،‬للتو�صل حلل �شامل وعادل ودائم وقابل‬ ‫للحياة للق�ضية القرب�صية مبا يتفق مع ق��رارات الأمم املتحدة ذات‬ ‫ال�صلة والقانون الدويل‪ ،‬واملبادئ التي ت�أ�س�س عليها االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫كما ن�ؤكد على الدور املحوري لقوة الأمم املتحدة حلفظ ال�سالم يف‬ ‫قرب�ص يف حفظ ال�سلم واال�ستقرار مبا يتما�شى مع �أهداف ومبادئ‬ ‫الأمم املتحدة كما وردت يف ميثاقها‪ .‬و�أ� �ش��اد البيان بجهود رئي�س‬ ‫وحكومة جمهورية قرب�ص للتو�صل �إىل حل يعيد توحيد اجلزيرة‬ ‫وي�ضمن ا�ستقالل قرب�ص‪ ،‬و�سيادتها‪ ،‬و�سالمة �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ال�ب�ي��ان ع��ن دع��م حكومة ال �ع��راق اجل��دي��دة يف جهودها‬ ‫للحفاظ على وحدة و�سيادة و�سالمة �أرا�ضي العراق‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أهمية التعاون الثالثي واالتفاق على �إن�شاء �أمانة‬ ‫عامة دائمة يكون مقرها يف نيقو�سيا‪.‬‬ ‫وات�ف��ق خ�لال امل�ب��اح�ث��ات على تعيني من�سق وط�ن��ي يف ك��ل دول��ة‬ ‫لتن�سيق ال�ت�ع��اون ال�ث�لاث��ي‪ ،‬وم�أ�س�سة نقا�شات رفيعة امل�ستوى بني‬ ‫امل�ؤ�س�سات حول ال�سيا�سات اخلارجية والدفاع والأمن‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إطالق منتدى تعاون وزاري ثالثي ي�ضم وزراء املالية والتجارة‪.‬‬

‫امللك‪ :‬حريصون على تطوير التعاون‬ ‫مع العراق يف مختلف املجاالت‬

‫من ا�ستقبال امللك لوزير اخلارجية العراقي‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك � ��د امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال �ث��اين‬ ‫احلر�ص على تطوير التعاون مع‬ ‫العراق يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وج� ��د امل �ل��ك ت ��أك �ي ��ده خ�ل�ال‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ال��ه يف ق �� �ص��ر احل���س�ي�ن�ي��ة‬ ‫�أم ����س‪ ،‬وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال�ع��راق��ي‬ ‫حممد احلكيم‪ ،‬يف لقاء مت خالله‬ ‫ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى م �ت��ان��ة ال �ع�لاق��ات‬ ‫الأخ � ��وي � ��ة ال� �ت ��ي ت ��رب ��ط الأردن‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫و�أك � � � � � � � � ��د ج� �ل� ��ال� � � ��ة امل� � �ل � ��ك‬ ‫�أه �م �ي ��ة ال �ب �ن ��اء ع �ل��ى خم��رج��ات‬ ‫ال �ق �م ��ة ال �ث�ل�اث �ي ��ة ب �ي�ن الأردن‬

‫وم �� �ص��ر وال � �ع � ��راق‪ ،‬ومب� ��ا ي���س�ه��م‬ ‫يف ف � �ت� ��ح �آف � � � � � ��اق ج� � ��دي� � ��دة م��ن‬ ‫التعاون امل�شرتك‪.‬‬ ‫ومت ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى موا�صلة‬ ‫التن�سيق والت�شاور ب�ين البلدين‬ ‫ح �ي��ال خم�ت�ل��ف ال �ق �� �ض��اي��ا‪ ،‬حيث‬ ‫� �ش��دد ج�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ل��ى وق ��وف‬ ‫الأردن �إىل جانب العراق يف تعزيز‬ ‫�أمنه وا�ستقراره وحتقيق تطلعات‬ ‫�شعبه ال�شقيق يف املزيد من التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وح �م��ل ج�ل�ال��ة امل �ل��ك وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال�ع��راق��ي حت�ي��ات��ه �إىل‬ ‫ال��رئ�ي����س ال �ع��راق��ي ب��ره��م �صالح‬ ‫ورئي�س الوزراء عادل عبداملهدي‪.‬‬

‫وح� � ��� � �ض � ��ر ال � � �ل � � �ق � ��اء وزي � � ��ر‬ ‫اخل ��ارج �ي ��ة و� � �ش � ��ؤون امل �غ�ترب�ين‪،‬‬ ‫وم���س�ت���ش��ار امل �ل ��ك‪ ،‬م��دي��ر مكتب‬ ‫امل� �ل ��ك‪ ،‬وال �� �س �ف�ي�رة ال �ع��راق �ي��ة يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزير اخلارجية‬ ‫ال� �ع ��راق ��ي � � �ش ��ارك يف االج �ت �م��اع‬ ‫الثالث لآلية التن�سيق بني الأردن‬ ‫وق�بر���ص وال �ي��ون��ان ال ��ذي عقده‬ ‫وزراء خ��ارج �ي��ة ال � ��دول ال �ث�لاث‬ ‫قبيل انعقاد القمة الثالثية‪ ،‬حيث‬ ‫تقرر عقد اجتماع لوزراء خارجية‬ ‫ال ��دول الأرب� ��ع؛ الأردن وق�بر���ص‬ ‫وال �ي��ون��ان وال� �ع ��راق‪ ،‬يف ب �غ��داد يف‬ ‫امل�ستقبل القريب‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬

‫‪4‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫«الشؤون السياسية» تبدأ بالحوار لتعديل قانون األحزاب‬ ‫ونظام تمويلها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شرعت وزارة ال���ش��ؤون ال�سيا�سية‬ ‫وال�ب�رمل ��ان� �ي ��ة ب� ��احل� ��وار م ��ع االح � ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية �أم ����س‪ ،‬ح��ول ت�ع��دي��ل نظام‬ ‫ال �ت �م��وي��ل امل � ��ايل ل�ل ��أح� ��زاب وق ��ان ��ون‬ ‫الأحزاب‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر ال �� �ش ��ؤون ال�سيا�سية‬ ‫والربملانية املهند�س مو�سى املعايطة �إن‬ ‫الدولة الأردنية ت�ؤمن ب�أهمية و�ضرورة‬ ‫حت �م��ل االح � � ��زاب وال �ك �ت��ل ال�برمل��ان �ي��ة‬ ‫لربامج ا�سا�سها العمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وب�ين الوزير خ�لال لقائه الأمناء‬ ‫العامني الئ�ت�لاف الأح ��زاب الي�سارية‬ ‫وال�ق��وم�ي��ة‪ ،‬م�ق�ترح��ات ل�ت�ع��دي��ل نظام‬ ‫ال �ت �م��وي��ل امل� ��ايل ل�ل�اح ��زاب‪� ،‬أت� ��ت من‬ ‫خ�لال اللقاءات ال�سابقة مع الأح��زاب‬ ‫وك��ذل��ك امل�م��ار��س��ات ال��دول�ي��ة يف جمال‬ ‫متويل االحزاب‪ ،‬م�شريا اىل ان الهدف‬ ‫من هذه اللقاءات تبادل االراء للو�صول‬ ‫اىل �صيغة توافقية عنوانها ربط متويل‬ ‫االحزاب بامل�شاركة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وب �ي ��ن امل� �ع ��اي� �ط ��ة ان ال��وظ �ي �ف��ة‬ ‫الرئي�سة للحزب هي امل�شاركة ال�سيا�سية‬ ‫والو�صول اىل الربملان‪ ،‬م�ؤكدا انه من‬ ‫غري املعقول ان ي�ستمر متويل االحزاب‬ ‫التي ال ت�شارك يف العملية االنتخابية‬ ‫تر�شيحا وانتخابا‪.‬‬ ‫و�أ�شار الوزير اىل ان تعديل نظام‬ ‫متويل االح��زاب ال يهدف اىل حتجيم‬ ‫االح��زاب‪ ،‬لكنه يهدف بالدرجة الأوىل‬ ‫اىل تعزيز م�شاركتها باالنتخابات‪.‬‬ ‫وب �ي ��ن ال� � ��وزي� � ��ر ان امل� �ق�ت�رح ��ات‬ ‫اجل ��دي ��دة ت��رك��ز ع �ل��ى ت��وج �ي��ه ال��دع��م‬ ‫للحمالت االنتخابية وم�شاركة امل��ر�أة‬ ‫وال�شباب واملقاعد التي يح�صل عليها‬

‫من لقاء الوزير املعايطة بائتالف الأحزاب القومية والي�سارية‬

‫احلزب يف الربملان‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص م�صادر متويل احلزب‪،‬‬ ‫ق��ال املعايطة ان هناك م�صادر اخ��رى‬ ‫للتمويل مبوجب قانون االح��زاب مثل‬ ‫التربعات وا��ش�تراك��ات اع�ضاء احل��زب‬ ‫والتمويل غري املبا�شر‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م‬ ‫االئ�ت�لاف �أم�ين ع��ام احل��زب ال�شيوعي‬ ‫ف��رج �إط�م�ي��زه "ن�شارك ال ��وزارة ال��ر�أي‬ ‫ب��أن التمويل امل��ايل مل يحقق امل�شاركة‬ ‫ال�سيا�سية لالحزاب"‪.‬‬ ‫وب�ين اط�م�ي��زه ان االح ��زاب عليها‬

‫م���ص��اري��ف اداري � ��ة ال مي�ك��ن اغ�ف��ال�ه��ا‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل فتح املقار واجور املباين‬ ‫وا�صدار الن�شرات االعالمية‪.‬‬ ‫وق ��ال ان احل ��زب ال���ش�ي��وع��ي ق��دم‬ ‫درا�سة تف�صيلية تكون ار�ضية للحوار‬ ‫بني الوزارة واالحزاب‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت�ه��ا ق��ال��ت االم�ي��ن ال �ع��ام‬ ‫حل��زب ح�شد عبلة اب��و علبة ان املدخل‬ ‫لت�صويب احل �ي��اة احل��زب�ي��ة ه��و ق��ان��ون‬ ‫االن �ت �خ��اب اذا اع �ت �م��د ع �ل��ى ال�ق��ائ�م��ة‬ ‫ال�ن���س�ب�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي مي �ك��ن ان ي�ن���ش��أ من‬ ‫خاللها تيارات �سيا�سية وكتل برملانية‪.‬‬

‫«األردنية» تطلق مسح ًا وطني ًا لرصد‬ ‫خطر األمراض غري السارية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلق مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫يف اجلامعة الأردنية‪� ،‬أم�س الأحد‪ ،‬م�شروع‬ ‫م�سح ميداين وطني لر�صد عوامل اخلطر‬ ‫للأمرا�ض غري ال�سارية ‪ ،2019‬بالتعاون‬ ‫مع منظمة ال�صحة العاملية وبال�شراكة مع‬ ‫وزارة ال�صحة والوكالة الأمريكية للتنمية‬ ‫الدولية (‪.)USAID‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار رئ �ي ����س اجل ��ام �ع ��ة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫الدكتور عبدالكرمي الق�ضاة‪ ،‬خالل حفل‬ ‫االط �ل��اق‪� ،‬إىل �أه �م �ي��ة امل���س��ح لل�سيا�سات‬ ‫ال�صحية يف الأردن‪ ،‬وال�سيما �أن الأمرا�ض‬ ‫غري ال�سارية هي ال�سبب الرئي�س للوفاة‬ ‫ح ��ال� � ًي ��ا يف الأردن‪ ،‬م � ��ؤك� ��دا دور م��رك��ز‬ ‫الدرا�سات اال�سرتاتيجية الريادي يف تبني‬ ‫امل�شاريع و�إدارتها بكفاءة‪ ،‬وكان نتاجه هذا‬ ‫التعاون املثمر مع �أكرب املنظمات الدولية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قدم مدير املركز الدكتور‬ ‫م��و��س��ى �شتيوي ن�ب��ذة ع��ن امل���ش��روع و�آل�ي��ة‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذه وج�م��ع ال�ب�ي��ان��ات وحتليلها حتى‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل ال �ه��دف امل �ن �� �ش��ود م��ن ه��ذا‬ ‫امل�شروع الوطني‪ ،‬مبينا ان هذا امل�سح يهدف‬

‫�إىل حتديد عوامل اخلطر التي ت�سهم يف‬ ‫زيادة الأمرا�ض غري ال�سارية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ن �ت��ائ��ج امل �� �س��ح �ست�ساعد‬ ‫على حتديد �أول��وي��ات ال�سيا�سات ال�صحية‬ ‫واجل ��وان ��ب اخل��ا� �ص��ة ب��ال��وق��اي��ة م��ن تلك‬ ‫الأم��را���ض‪ ،‬ليتم م��راع��اة ذل��ك عند �إع��داد‬ ‫الربامج للتدخل يف الوقاية من املخاطر‬ ‫املحتملة‪.‬‬ ‫بدورها‪� ،‬أعربت ممثلة منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية يف الأردن الدكتورة ماريا كري�ستينا‬ ‫ع��ن اع �ت��زازه��ا ب��ال �ت �ع��اون م��ع امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫الوطنية الأردنية‪ ،‬الفتة �إىل �أهمية جناح‬ ‫هذا امل�شروع الذي يهدف لتحديد خطورة‬ ‫العديد م��ن الأم��را���ض‪ ،‬ليتم ب�ن��اء خطط‬ ‫و�سيا�سات م�شرتكة م�ستقبلاً ملواجهتها‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪� ،‬أكد املدير التنفيذ لل�صحة‬ ‫ال�سكانية والعائلية يف وكالة (‪)USAID‬‬ ‫دانيال �سينكلري التزام الوكالة مبوا�صلة‬ ‫الدعم لكل امل�شاريع املهمة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��م ت �� �ش �ك �ي��ل ف � ��رق م�ت�خ���ص���ص��ة‬ ‫م ��ن م ��رك ��ز ال ��درا� � �س ��ات اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة‬ ‫وك� � � � � ��وادر ط� �ب� �ي ��ة م � ��ن وزارة ال �� �ص �ح��ة‬ ‫لتنفيذ امل�شروع‪.‬‬

‫إطالق اسم القدس على أبرز معالم‬ ‫«الطفيلة التقنية»‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫�أطلقت جامعة الطفيلة التقنية ا�سم‬ ‫"القد�س" على �ساحة املهبط �أبرز معلم يف‬ ‫احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س اجلامعة الدكتور حممد‬ ‫خ�ي�ر احل � ��وراين ان االط�ل��اق ج ��اء �ضمن‬ ‫مبادرة دائرة العالقات العامة والإعالم يف‬ ‫اجلامعة التي اطلقتها على موقع الفي�س‬ ‫ب ��وك ال��ر� �س �م��ي ل�ل�ج��ام�ع��ة (اح �ن��ا م �ع��ك)‪،‬‬ ‫وت��أك�ي��داً لعروبة القد�س وقد�سيتها لدى‬ ‫الأمة الإ�سالمية والعربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اطالق م�سمى القد�س على‬

‫�ساحة املهبط‪ ،‬ي��أت��ي �ضمن برنامج ي�ضم‬ ‫حزمة متنوعة من الن�شاطات والفعاليات‬ ‫التي تعكف اجلامعة على تنفيذها لت�أكيد‬ ‫مكانة القد�س وعروبتها لدى الطلبة‪.‬‬ ‫وق��ال احل ��وراين‪�" :‬إن �ساحة القد�س‬ ‫� �س �ت �ك��ون ال �ق �ل��ب ال �ن��اب ����ض يف اجل��ام �ع��ة‪،‬‬ ‫وال�ق��د���س ح��ا��ض��رة يف وج ��دان الها�شميني‬ ‫وت��زي��د م��ن حلمتنا ووق��وف�ن��ا �صفاً منيعاً‬ ‫خلف قيادتنا الها�شمية املظفرة‪ ،‬و�أن �إدارة‬ ‫اجلامعة لن تتوانى عن دعم كل ما ي�صبو‬ ‫اليه الطلبة يف التعبري عن الوقفة ال�شعبية‬ ‫الأردنية ال�صادقة مع قيادتنا احلكيمة"‪.‬‬

‫غنيمات‪ :‬الشباب األردني يمتلك‬ ‫قدرة ريادية يف سوق األعمال‬ ‫ال�سلط ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��دت وزي��رة ال��دول��ة ل�ش�ؤون الإع�لام‬ ‫ال�ن��اط��ق الر�سمي با�سم احل�ك��وم��ة جمانة‬ ‫غنيمات ان ال�شباب االردين حقق جناحات‬ ‫دولية يف �سوق االعمال من خالل االفكار‬ ‫الريادية وامل�شاريع التي تقوم على االبداع‬ ‫واالبتكار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت غنيمات خ�لال حم��ا��ض��رة لها‬ ‫يف م��در��س��ة ادي ��ب وه�ب��ة ال�ث��ان��وي��ة للبنني‬ ‫نظمتها مبادرة "فزعتنا احلى ال�شبابية"‬ ‫االحد �إن العمل التطوعي يبني املجتمعات‬ ‫ويحقق العطاء واالزده��ار لل�شعوب ويعزز‬ ‫من التقدم‪ ،‬م��ؤك��دة اهمية تنمية االفكار‬ ‫واح �ت �� �ض��ان �ه��ا ورع ��اي ��ة امل ��واه ��ب وت �ع��زي��ز‬ ‫ال �ف��ر���ص لتنعك�س اي �ج��اب��ا ع�ل��ى املجتمع‬ ‫االردين‪.‬‬ ‫وا��ش��ارت اىل اط�لاق م�شروع الرتبية‬ ‫الإعالمية للنهو�ض بقدرات طلبة املدار�س‬ ‫واجل��ام �ع��ات خ�ل�ال ت�ع��ام�ل�ه��م م��ع و��س��ائ��ل‬

‫الإع �ل��ام وم��واق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫لإك�سابهم امل�ه��ارات التي جتنبهم املخاطر‬ ‫ال� �ت ��ي ق ��د ت �ن �� �ش ��أ م ��ن ت � � ��داول اال�� �ش ��اع ��ة‪،‬‬ ‫وال�ت���ص��دي ل�ل�أف�ك��ار ال�ه��دام��ة واملتطرفة‬ ‫وتقوية الن�سيج املجتمعي من خالل توعية‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫و�أكدت �أهمية الدور الذي ت�ضطلع به‬ ‫امل�ؤ�س�سات الرتبوية واملبادرات ال�شبابية يف‬ ‫تعزيز مهارات التعبري عن الر�أي والتفكري‬ ‫النقدي مبا يكر�س الوعي والثقافة لدى‬ ‫االجيال‪ ،‬اىل جانب املكانة التي ت�ؤديها يف‬ ‫رعاية االبداع واملبدعني وتوجيه الطاقات‬ ‫ال�شبابية نحو نه�ضة املجتمع ورقيه‪.‬‬ ‫وا�ستمعت غنيمات لعدد من املداخالت‬ ‫واال�سئلة حول اال�ستغالل االمثل لو�سائل‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي واال� �ش��اع��ات‪ ،‬و�آل�ي��ة‬ ‫التعامل معها‪ ،‬ومعاجلة التحديات الراهنة‬ ‫لالقت�صاد الوطني و�إر�ساء دعائم االمل يف‬ ‫اخلطاب الإعالمي من خالل �إبراز املنجز‬ ‫باحلقائق واالرقام‪.‬‬

‫وا� � �ش� ��ارت اب� ��و ع �ل �ب��ة اىل � �ض��رورة‬ ‫خ �ف ����ض ال� �ت� ��� �ش ��دد يف ال� ��رق� ��اب� ��ة ع�ل��ى‬ ‫الأح ��زاب‪ ،‬م�شرية يف نف�س ال��وق��ت اىل‬ ‫اميانها بال�شفافية وامل��راق�ب��ة‪ ،‬باعتبار‬ ‫الأح��زاب من م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬داعية‬ ‫اىل �� �ض ��رورة اع� �ط ��اء م �ق��ار االح � ��زاب‬ ‫وامل�صاريف التي تدفع على الن�شرات‬ ‫وال�صحف احلزبية ميزانية ا�ضافية‪.‬‬ ‫ب� ��دوره ق ��ال االم �ي�ن ال �ع��ام حل��زب‬ ‫البعث العربي التقدمي ف ��ؤاد دب��ور ان‬ ‫املال هو �شريان العمل ال�سيا�سي‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان م�صالح وزارة امل��ال�ي��ة بخف�ض‬

‫العجز ملوازنة الدولة اخذت على ح�ساب‬ ‫االحزاب‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ا م��ن ع��دم تلبية م��ا حت�صل‬ ‫عليه االح ��زاب م��ن متويل م��ن خزينة‬ ‫الدولة لدفع اجور املقرات وامل�صاريف‬ ‫االداري��ة‪ ،‬مطالبا بتخ�صي�ص جزء من‬ ‫التمويل لإن�شاء ال�صحف احلزبية‪.‬‬ ‫وطالب دبور بتخ�صي�ص جزء من‬ ‫ال�ت�م��وي��ل حل�م�لات امل��ر��ش�ح�ين للحزب‬ ‫خل��و���ض االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬لأن االح ��زاب ال‬ ‫متلك ال�صرف ومتويل احلمالت‪.‬‬ ‫و�شكا امني عام حزب البعث العربي‬ ‫اال� �ش�تراك��ي اك ��رم احل�م���ص��ي م��ن منع‬ ‫دخ��ول االح ��زاب للجامعات وامل��دار���س‪،‬‬ ‫مطالبا بو�ضع معايري وا�ضحة لتمويل‬ ‫االحزاب‪.‬‬ ‫وتابع احلم�صي ان املبلغ املخ�ص�ص‬ ‫م ��ن خ��زي �ن��ة ال ��دول ��ة ق �ل �ي��ل وال ي�ف��ي‬ ‫بحاجة االحزاب‪.‬‬ ‫وق � ��ال ام�ي��ن ع� ��ام ح� ��زب احل��رك��ة‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة �ضيف اهلل ف��رج ان املطلوب‬ ‫وج��ود االح ��زاب يف ال�برمل��ان والنقابات‬ ‫وال� �ب� �ل ��دي ��ات وال �ل�ام� ��رك� ��زي� ��ة‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫التمويل امل��ايل ل�لاح��زاب ال ي�ساعدها‬ ‫على ذلك‪ ،‬م�شريا اىل ان تخ�صي�ص ‪12‬‬ ‫الف دينار كمبلغ ثابت للحزب‪ ،‬ال تكفي‬ ‫للم�صاريف االدارية‪.‬‬ ‫وذه ��ب ع�ب��داحل�م�ي��د دن��دي ����س من‬ ‫حزب الوحدة ال�شعبية �إىل الت�أكيد ان‬ ‫هذا املبلغ ال يكفي للم�صاريف االدارية‬ ‫وا�صدار الن�شرات ال�صحفية‪.‬‬

‫«الزراعة»‪ :‬ال صحة لوجود‬ ‫الجراد يف األردن‬

‫ح�شرات من اجلراد يف منطقة م�أدبا عام ‪�" 2013‬أر�شيفية"‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكدت وزارة الزراعة "عدم وجود جراد يف االرا�ضي االردنية"‪،‬‬ ‫وبينت �أن ما يتم تداوله من �صور وفيديوهات يف وبع�ض و�سائل‬ ‫التوا�صل االجتماعي ت�شري اىل بع�ض احل�شرات النطاطة امل�شابهة‬ ‫للجراد �أو ن��وع م��ن الفرا�شات وبع�ض اجل�ن��ادب ال تتم مكافحتها‬ ‫النخفا�ض ال�ضرر املت�أتي منها على املزروعات‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق االع�لام��ي ل ��وزارة ال��زراع��ة لوران�س امل�ج��ايل ان‬ ‫الوزارة "ما زالت تعمل على تتبع اية متغريات يف ما يخ�ص اجلراد‬ ‫ولديها اجلاهزية الكاملة للتعامل معه"‪ ،‬داعيا اىل حتري الدقة‬ ‫يف نقل الأخ�ب��ار و�أن ال��وزارة م�ستعدة للتوا�صل مع كل مداخالت‬ ‫املواطنني وت�سا�ؤالتهم‪.‬‬ ‫واو�ضح املجايل ان اجلنادب النطاطة هي ح�شرات حملية لي�س‬ ‫لها اث��ر �سلبي على امل��زروع��ات وتتغذى على احل�شائ�ش واالع�شاب‬ ‫وتتنقل يف جمموعات‪ ،‬م�شريا اىل ان انت�شار اجل�ن��ادب يعزى اىل‬ ‫ارتفاع م�ستوى الهطول املطري ما ادى اىل تفقي�س ن�سبة عالية من‬ ‫البيو�ض‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن الفرق بني اجلنادب واجل��راد ان اعدادها باملئات‬ ‫وتنت�شر يف م�ن��اط��ق وم���س��اح��ات حم ��ددة خ�ل�ال ف�صل ال��رب�ي��ع وال‬ ‫ت�ستطيع الطريان مل�سافات بعيدة وتعتمد على القفز يف حركتها‪،‬‬ ‫فيما يطري اجل ��راد مل�سافات �شا�سعة على �شكل �أ� �س��راب باملاليني‬ ‫وت �ت��واج��د اجل� �ن ��ادب ل �ي�لا ع �ن��د امل �ن��اط��ق امل �� �ض��اءة ب�ي�ن�م��ا اجل ��راد‬ ‫ال يتحرك ليال‪.‬‬

‫رعى تخريج ‪ 150‬خمرتع ًا وخمرتعة من نادي «الأردوينو والروبوت»‬

‫الساليطة يؤكد حرص «الرتبية» على تحفيز‬ ‫طلبتها نحو اإلبداع واالبتكار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امني عام وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫�سامي ال�ساليطة ح��ر���ص ال� ��وزارة على‬ ‫�إك���س��اب الطلبة م�ه��ارات ال�ق��رن احل��ادي‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن‪ ،‬وحت�ف�ي��زه��م ن�ح��و الإب� ��داع‬ ‫واالبتكار‪.‬‬ ‫وقال �إن الوزارة تعمل �ضمن خططها‬ ‫على دعم كل امل�شاريع واملبادرات الريادية‬ ‫يف املدار�س‪ ،‬وت�أمني امل�ستلزمات الالزمة‬ ‫لنجاحها وا��س�ت�م��راره��ا ودع��م القائمني‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وبني ال�ساليطة خالل رعايته �أم�س‪،‬‬ ‫ح�ف��ل ت�خ��ري��ج ‪ 150‬خم�ترع �اً وخم�ترع��ة‬ ‫م��ن ن� ��ادي "الأردوينو والروبوت" يف‬ ‫م��رك��ز م �� �ص��ادر ال�ت�ع�ل��م ال �ت��اب��ع مل��دي��ري��ة‬ ‫الرتبية والتعليم للواء امل��زار اجلنوبي‪،‬‬

‫�أن ال��وزارة تويل هذا النوع من املبادرات‬ ‫اهتماما خا�صا‪ ،‬و�ستعمل على تعميمها‬ ‫ع �ل��ى �أك� �ب��ر ع � ��دد مم �ك��ن م ��ن م ��دار� ��س‬ ‫اململكة ملا لها من �أث��ر �إيجابي يف توفري‬ ‫ب�ي�ئ��ة تناف�سية يف جم ��ال التكنولوجيا‬ ‫والثورة املعلوماتية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد ال�ساليطة بامل�شاريع املعرو�ضة‬ ‫والتي ج�سدت مواهب ومهارات الطلبة‬ ‫وق��درت�ه��م ع�ل��ى امل�ن��اف���س��ة‪ ،‬مثمناً جهود‬ ‫ج�م�ي��ع ال �ق��ائ �م�ين ع �ل��ى امل �� �ش��روع وال �ت��ي‬ ‫�أظهرت ق��درا عاليا من التميز واالب��داع‬ ‫لدى الطلبة‪.‬‬ ‫وبني مدير الرتبية والتعليم للواء‬ ‫املزار اجلنوبي الدكتور طالل املجايل �أن‬ ‫ن��ادي "الأردوينو والروبوت" هو الأول‬ ‫م��ن ن��وع��ه على م�ستوى وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬وجاء ان�سجاما مع جهود الوزارة‬

‫يف رعاية الإبداع والثورة الرقمية وتنمية‬ ‫�إبداعات الطلبة و�صقل مواهبهم وحثهم‬ ‫على التميز‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض� �ح ��ت رئ �ي �� �س��ة ق �� �س��م م �� �ص��ادر‬ ‫ال �ت �ع �ل��م ب�ل�ق�ي����س ال� �ط ��راون ��ة �أن �إن �� �ش��اء‬ ‫ن � ��ادي "الأردوينو والروبوت"‪ ،‬ج��اء‬ ‫مب � � �ب� � ��ادرة �أط� �ل� �ق� �ه ��ا ق� ��� �س ��م امل � �� � �ص� ��ادر‪،‬‬ ‫وا� � �ص � �ب ��ح م� ��� �ش ��روع ��ا واق � �ع � �ي ��ا ي �ح��اك��ي‬ ‫ال� � �ت� � �ط � ��ور‪ ،‬وي � �ل � �ب� ��ي ح � ��اج � ��ة ال �ط �ل �ب��ة‬ ‫ب��ال�ب�ح��ث ع��ن ك��ل م��ا ي�ح�ف��ز لتفكريهم‬ ‫وينه�ض بقدراتهم‪.‬‬ ‫بدوره بني م�شرف نادي "الأردوينو"‬ ‫ب� ��ا� � �س� ��ل احل � � � � � ��روب‪� ،‬أه � �م � �ي� ��ة ت� ��دري� ��ب‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة وامل �ع �ل �م�ين ع �ل��ى ه ��ذه التقنية‬ ‫احل��دي�ث��ة‪ ،‬ونقلها ل�ل�م��دار���س م��ن خالل‬ ‫�إن �� �ش��اء ن ��واد ��ص�غ�يرة ع�ل��ى غ ��رار امل��رك��ز‬ ‫اال� �س��ا���س‪ ،‬ومب��ا يتيح ال�ف��ر��ص��ة للطلبة‬

‫لتنمية م�ه��ارات�ه��م وق��درات �ه��م يف جم��ال‬ ‫الإل �ك�ت�رون �ي��ات وال ��روب ��وت والأردوي� �ن ��و‬ ‫والذكاء اال�صطناعي‪ ،‬وتوفري الدرا�سات‬ ‫واالبحاث املتخ�ص�صة يف تطوير الإبداع‬ ‫يف العلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وج � � � ��ال ال� ��� �س�ل�اي� �ط ��ة واحل � �� � �ض ��ور‬ ‫ب�ي�ن م �� �ش��اري��ع ال �ط �ل �ب��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت�ضمنت‬ ‫ت� �ط� �ب� �ي� �ق ��ات ط� �ب� �ي ��ة و� � �س�ل��ام� ��ة ع ��ام ��ة‬ ‫وب� �ي ��وت ��ا ذك� �ي ��ة وت �ط �ب �ي �ق��ات اال� � �ض� ��واء‬ ‫و�أج�ه��زة اال�ست�شعار ع��ن بعد وال��روب��وت‬ ‫وال �ت �ح �ك��م ب� ��ه ع� ��ن ط ��ري ��ق ال �ب �ل��وت��وث‬ ‫وجهاز الإنذار‪.‬‬ ‫وك ��رم ال���س�لاي�ط��ة يف خ �ت��ام احل�ف��ل‪،‬‬ ‫الذي ح�ضره عدد كبري من �أولياء �أمور‬ ‫الطلبة و�أب �ن��اء املجتمع املحلي‪ ،‬الطلبة‬ ‫امل �خ�ت�رع�ي�ن وامل �ع �ل �م�ي�ن وف ��ري ��ق م��رك��ز‬ ‫م�صادر التعلم يف املديرية‪.‬‬

‫«فلسطني النيابية» تؤكد ضرورة تعريف النشء‬ ‫الجديد بتاريخ فلسطني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أو�صت جلنة فل�سطني النيابية بتقدمي‬ ‫رواي � ��ة �أردن� �ي ��ة ع��رب �ي��ة م�ق��د��س�ي��ة لتعريف‬ ‫الن�شء اجلديد بتاريخ فل�سطني واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬ودح�ض‬ ‫جميع ال��رواي��ات الإ�سرائيلية ح��ول املدينة‬ ‫املقد�سة ومقد�ساتها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع اللجنة �أم�س‪،‬‬ ‫برئا�سة النائب يحيى ال�سعود‪ ،‬وح�ضور �أمني‬ ‫ع��ام وزارة التعليم العايل عاهد الوهادنة‪،‬‬ ‫وام�ين ع��ام وزارة الرتبية والتعليم �سامي‬ ‫ال���س�لاي�ط��ة‪ ،‬وع ��دد م��ن ر�ؤ� �س��اء اجل��ام�ع��ات‬ ‫الر�سمية ونوابهم وعمداء كليات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���س�ع��ود �إن االردن ي ��ؤك��د عرب‬ ‫مواقفه ال�شعبية والر�سمية التفافه حول‬ ‫ال �ق �ي��ادة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة احل�ك�ي�م��ة وم��واق�ف�ه��ا‬ ‫امل �� �ش��رف��ة ح �ي ��ال ال �ق �� �ض �ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‬ ‫وال ��و�� �ص ��اي ��ة ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة ع �ل��ى امل �ق��د� �س��ات‬

‫الإ�سالمية وامل�سيحية يف القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬من ال���ض��روري تخ�صي�ص‬ ‫ي� ��وم م �ق��د� �س��ي م ��وح ��د يف ك ��ل اجل��ام �ع��ات‬ ‫واالن��دي��ة ال���ش�ب��اب�ي��ة وامل ��دار� ��س ل�ك��ي يكون‬ ‫ر� �س��ال��ة ق��وي��ة ع�ل��ى االن �ت �ه��اك��ات وال �ع��دوان‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل��ي امل���س�ت�م��ر ع �ل��ى امل �ق��د� �س��ات يف‬ ‫القد�س"‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت ال� ��� �س� �ع ��ود اىل االن� �ت� �ه ��اك ��ات‬ ‫وامل� �م ��ار�� �س ��ات ال �ت ��ي ت �ق ��وم ب �ه��ا ال���س�ل�ط��ات‬ ‫الإ�سرائيلية وحم ��اوالت تهويد املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية ام��ام م��ر�أى املجتمع‬ ‫الدويل وم�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان‪ ،‬مطالبا‬ ‫املجتمع الدويل بتعزيز ودعم دور امللك عبد‬ ‫اهلل الثاين يف احلفاظ على احلق التاريخي‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني ب�إقامة دولته امل�ستقلة‬ ‫على ترابه الوطني‪.‬‬ ‫من جهتهم‪� ،‬شدد اع�ضاء اللجنة على‬ ‫اهمية دور اجلامعات واملدار�س والأندية يف‬ ‫تقدمي كل ما يعنى بالق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وال��و��ص��اي��ة الها�شمية ع�ل��ى امل�ق��د��س��ات من‬

‫خ�ل�ال �إق��ام��ة االن���ش�ط��ة ال�ط�لاب�ي��ة لت�شكل‬ ‫�صدىً مكافئا ملواقف امللك ف�ض ً‬ ‫ال عن تعزيز‬ ‫دور املناهج لكي تبقى هي الق�ضية االوىل‬ ‫لالمة العربية واال�سالمية‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ق ��ال ال ��وه ��ادن ��ة �إن ال�ق���ض�ي��ة‬ ‫الفل�سطينية والو�صاية الها�شمية تعي�ش يف‬ ‫وج��دان كل �أردين وه��ي ق�ضية العرب فمن‬ ‫هنا ينطلق دور عمل التعليم العايل بتوجيه‬ ‫كل اجلامعات على الأن�شطة والربامج التي‬ ‫ت�ؤكد با�ستمرار �أهمية هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال �� �س�لاي �ط��ة ان ف�ل���س�ف��ة وزارة‬ ‫الرتبية تقوم على ان الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫هي م�صريية لل�شعب االردين‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫كافة املناهج وامل�ستويات تتحدث با�ستمرار‬ ‫وب�شكل مو�سع عن حق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جامعة احل�سني الدكتور‬ ‫جنيب �أب��و كركي‪" :‬معنيون يف الدفاع عن‬ ‫ال�ق��د���س وح��ث الطلبة ع�ل��ى ذل��ك ح�ي��ث مت‬ ‫ت�سمية احدى �ساحات اجلامعة بـ"القد�س"‪،‬‬ ‫وهناك طلبة ن�شيطون يف تقدمي الربامج‬

‫وال �ن��دوات والكتابة ع��ن القد�س"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان احد الطلبة قام ببث فيديو مبا�شر من‬ ‫القد�س يظهر �صمود املقد�سيني واملمار�سات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة بحقهم وي�ح��ث الطلبة على‬ ‫زيارة املدينة التاريخية‪.‬‬ ‫و�أج � �م� ��ع ر�ؤ� � �س� ��اء ج��ام �ع��ات ون��واب �ه��م‬ ‫ال��دك�ت��ور ح�سني ال��زي��ود وال��دك �ت��ور عاطف‬ ‫اخل��راب �� �ش��ة وال ��دك� �ت ��ور �أ� �س ��ام ��ة ال��رب��اب �ع��ة‬ ‫وال��دك�ت��ور �أح�م��د يعقوب وال��دك�ت��ور ن�ضال‬ ‫احل ��وام ��دة وال��دك �ت��ور � �س��رح��ان ح � ��داد‪� ،‬أن‬ ‫املوقف الأردين بقيادة امللك "موقف متقدم‬ ‫وي���ش�ه��د ل��ه ال �ع��امل اج �م��ع مل��ا ي �ق��وم ب��ه من‬ ‫دبلوما�سية عالية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اروا اىل ان اجل��ام �ع��ات االردن �ي��ة‬ ‫تقوم بعمل ان�شطة مو�سعة وبرامج للخروج‬ ‫مبوقف موحد لي�س على امل�ستوى املحلي‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬وامن� ��ا ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى ال �ع��امل��ي لكي‬ ‫نغر�س يف نفو�س الطلبة ان فل�سطني عربية‬ ‫وحمتلة ويتعر�ض �شعبها اىل �أب�شع �أن��واع‬ ‫الظلم والقهر‪.‬‬

‫العرموطي يسأل الحكومة‪ :‬هل حجزت‬ ‫على ممتلكات ‪ 700‬أسرة بالطفيلة؟‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وج� ��ه ال �ن ��ائ ��ب � �ص��ال��ح ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫�س�ؤا ًال نيابياً لوزير التنمية االجتماعية‪،‬‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬حول حقيقة احلجز على‬ ‫ممتلكات ‪� 700‬أ� �س��رة يف الطفيلة ب�سبب‬ ‫قرو�ض �صندوق التنمية والت�شغيل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف � �س ��ؤال �آخ ��ر‪" :‬هل تعلم‬ ‫احلكومة مدى االثار ال�سلبية االجتماعية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة ع �ل��ى اال� �س��ر ال �ف �ق�يرة يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة ال�ط�ف�ل�ي��ة ج� ��راء ه ��ذه احل�ج��ز‬ ‫واحلب�س التنفيذي؟ وهل هناك نية لدى‬

‫احلكومة ب�إعفاء هذه اال�سر من هذه‬ ‫القرو�ض؟"‪.‬‬ ‫وتالياً ن�ص ال�س�ؤال‪:‬‬ ‫ا� �س �ت �ن��ادا لأح � �ك ��ام امل� � ��ادة (‪ )96‬م��ن‬ ‫الد�ستور وعم ً‬ ‫ال ب�أحكام امل��ادة (‪ )125‬من‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال��داخ �ل��ي ملجل�س ال �ن��واب �أرج ��و‬ ‫توجيه ال���س��ؤال ال�ت��ايل �إىل م�ع��ايل وزي��ر‬ ‫التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫ ن�ص ال�س�ؤال ‪:‬‬‫‪ -1‬ه� ��ل � �ص �ح �ي��ح مت احل� �ج ��ز ع�ل��ى‬ ‫ممتلكات ‪ 700‬ا�سرة يف حمافظة الطفيلة‬ ‫ب�سبب قرو�ض �صندوق التنمية والت�شغيل‬ ‫يف ال�ط�ف�ي�ل��ة‪ ،‬وم ��ا م �ق��دار ه ��ذه امل �ب��ال��غ‪،‬‬

‫وم ��ا اال� �س �ب��اب ال �ت��ي م��ن �أج �ل �ه��ا اعطيت‬ ‫القرو�ض؟‬ ‫‪ -2‬هل القرو�ض التي ُقدمت مبنية‬ ‫ع�ل��ى درا� �س��ة ج ��دوى اق�ت���ص��ادي��ة وب��رام��ج‬ ‫اقت�صادية فاعلة وناجحة‪ ،‬وما هي نتائج‬ ‫هذه امل�شاريع؟‬ ‫‪ -3‬ه��ل تعلم احل�ك��وم��ة م��دى االث��ار‬ ‫ال�سلبية االجتماعية واالقت�صادية على‬ ‫اال�سر الفقرية يف حمافظة الطفلية جراء‬ ‫هذه احلجز واحلب�س التنفيذي‪ ،‬وهل هناك‬ ‫نية لدى احلكومة ب�إعفاء هذه اال�سر من‬ ‫هذه القرو�ض؟‬ ‫‪ -4‬م� ��ا ه� ��ي ال�ب��رام� ��ج ال�ت���ش�غ�ي�ل�ي��ة‬

‫اجلماعية الذاتية التي تبنتها احلكومة يف‬ ‫حمافظة الطفيلة‪ ،‬وهل كان هناك ا�شراف‬ ‫مبا�شر على هذه الربامج وامل�شاريع؟‬ ‫‪ -5‬هل �ساهمت امل�شاريع والقرو�ض‬ ‫والربامج يف حل م�شكلة الفقر والبطالة‬ ‫يف حم ��اف �ظ ��ة ال �ط �ف �ي �ل��ة‪ ،‬ام ادت ه ��ذه‬ ‫ال�ق��رو���ض اىل امل����س ب��الأم��ن االجتماعي‬ ‫واالق� � �ت� � ��� � �ص � ��ادي‪ ،‬و�إث� � � � � � ��ارة اخل�ل��اف� ��ات‬ ‫والنزاعات داخ��ل اال�سرة ال��واح��دة ب�سبب‬ ‫هذه القرو�ض؟‬ ‫وتف�ضلوا بقبول االحرتام ‪،،،‬‬ ‫النائب املحامي‬ ‫�صالح عبد الكرمي العرموطي‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬ ‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫«الضريبة» تبدأ صرف الدعم النقدي‬ ‫للخبز اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب��د�أت دائ��رة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫ب�إجراءات �صرف الدفعة االوىل من الدعم‬ ‫النقدي للم�ستحقني يف القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫وذلك ب�إر�سال ر�سائل خلوية لأرباب اال�سر‬ ‫ال��ذي��ن تنطبق عليهم � �ش��روط ا�ستحقاق‬ ‫الدعم‪.‬‬ ‫وت�ت���ض�م��ن ال��ر� �س��ال��ة ال�ط�ل��ب م��ن رب‬ ‫اال�سرة مراجعة احد فروع بنك اال�سكان او‬ ‫البنك اال�سالمي االردين او البنك االردين‬ ‫الكويتي اعتبارا من �صباح اليوم‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح م �� �س��اع��د م��دي��ر ع� ��ام دائ� ��رة‬ ‫�ضريبة الدخل واملبيعات‪ ،‬مو�سى الطراونة‪،‬‬ ‫�أن عملية �صرف الدعم لال�سر التي تنطبق‬ ‫عليها �شروط اال�ستحقاق‪� ،‬ستتوا�صل يوميا‬ ‫م��ن خ�ل�ال ف ��روع ال �ب �ن��وك امل�ع�ت�م��دة حتى‬ ‫يتم االنتهاء من �صرف الدعم لكل ا�سرة‬ ‫تنطبق عليها �شروط اال�ستحقاق‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ��ه ��س�ي�ت��م ار� �س��ال ق��وائ��م‬ ‫�إل �ك�ترون �ي��ة ب ��أ� �س �م��اء امل���س�ت�ح�ق�ين ل�ل��دع��م‬ ‫م ��ن ارب � ��اب اال� �س ��ر ال �ع��ام �ل�ين يف ال�ق�ط��اع‬ ‫ال�ع��ام واملتقاعدين الع�سكريني واملدنيني‬ ‫وم�ت�ق��اع��دي ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي وورث��ة‬ ‫املتقاعدين وم�ستفيدي املعونة الوطنية‬ ‫للجهات التي يعملون فيها او التي تتوىل‬

‫‪ 27‬دينارا ن�صيب الفرد من دعم اخلبز‬

‫�صرف الرواتب ال�شهرية اخلا�صة بهم ليتم‬ ‫�صرفها لهم‪.‬‬ ‫وطلب من ارب��اب اال�سر عدم مراجعة‬ ‫البنوك اال بعد ان ت�صلهم ر�سالة تبلغهم‬ ‫بالتوجه للبنك ال�ستالم م�ستحقات الدعم‪،‬‬

‫وع�ل�ي�ه��م ا� �ص �ط �ح��اب ال �ه��وي��ة ال�شخ�صية‬ ‫و�صورة عنها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ال��دائ��رة �ستتيح امل �ج��ال بعد‬ ‫االنتهاء م��ن �صرف ال��دع��م لكل رب �أ�سرة‬ ‫مل يتم ال�صرف له ممن تقدموا بطلباتهم‬

‫�إل �ك�ت�رون �ي��ا ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى ��س�ب��ب رف����ض‬ ‫ط�ل�ب��ات�ه��م‪ ،‬وات ��اح ��ة امل �ج��ال ل �ه��م ل�ت�ق��دمي‬ ‫االع�ت�را� ��ض �إل �ك�ترون �ي��ا م��ن خ�ل�ال موقع‬ ‫دع �م��ك‪ ،‬وذل ��ك ب� ��إدخ ��ال رق ��م رب اال� �س��رة‬ ‫الوطني ورقم القيد املدين فقط‪.‬‬

‫«األمن» يدعو إىل التصدي للمخدرات‬ ‫وإطالق العيارات النارية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت مديرية االمن العام املواطنني للم�شاركة يف‬ ‫حملتها ال�ه��ادف��ة اىل جمع مليون توقيع تعبريا عن‬ ‫رف�ضهم للممار�سات املتعلقة ب�آفة امل�خ��درات واحل�شد‬ ‫مل�ح��ارب�ت�ه��ا وم�ك��اف�ح�ت�ه��ا وال �ت �� �ص��دي ل �ظ��اه��رة اط�ل�اق‬ ‫العيارات النارية والوقوف �ضدها وكل ما يرتتب عليها‬ ‫من �آثار �سلبية على �أمن و�سالمة املواطنني‪.‬‬ ‫وت�أتي احلملة انطالقا من �أهمية م�شاركة اجلميع‬ ‫يف رف�ض تف�شي �سموم املخدرات وجتنيب كافة الفئات‬ ‫الوقوع �ضحية لها والت�ضييق على املجرمني من التجار‬ ‫واملروجني‪.‬‬ ‫وت���س�ع��ى احل �م �ل��ة حل���ش��د �أ�� �ص ��وات اجل �م �ي��ع لنبذ‬ ‫�سلوك �إط�لاق العيارات النارية والنهو�ض بامل�س�ؤولية‬ ‫املجتمعية يف اتخاذ موقف ح��ازم �ضد ه��ذه املمار�سات‬

‫والتوعية مبخاطرها‪ ،‬وال�ت��أث�ير �إيجابا يف حماربتها‬ ‫و�صوال �إىل الق�ضاء عليها‪.‬‬ ‫وتقوم احلملة املليونية على مبد�أ الواجب املجتمعي‬ ‫الذي يحتم على كل مواطن اتخاذ ما با�ستطاعته جتاه‬ ‫املجتمع واف� ��راده وامل���س��اه�م��ة يف ح�م��اي��ة الأب��ري��اء من‬ ‫�ضحايا هذه ال�سلوكيات ال�سلبية التي تعا�ضدت مكونات‬ ‫املجتمع الر�سمية والأهلية على نبذها ورف�ضها‪.‬‬ ‫ودع��ت املديرية كل الغيورين وال�شرفاء من �أبناء‬ ‫الوطن �إىل �ضم �صوتهم ل�صوتها للم�ساهمة يف هذه‬ ‫احلملة التي تنفذها �إدارة العالقات العامة والإع�لام‬ ‫من خالل مرتبات ال�شرطة املجتمعية يف كافة قيادات‬ ‫�أمن الأقاليم ومديريات ال�شرطة التابعة لها‪ ،‬لت�شكل‬ ‫�صوتا واح��دا ذا ر�سالة وا�ضحة حت��ارب �آف��ة امل�خ��درات‬ ‫وترف�ض كل من يقوم بذلك ال�سلوك من ٍ‬ ‫تعاط وترويج‬ ‫واجت� ��ار‪ ،‬وت�ط�ل��ق �صيحة تنت�صر لل�ضحايا الأب��ري��اء‬

‫األمن يضبط ‪ 6‬قطع سالح‬ ‫غري مرخصة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضبطت �إدارة الأم��ن الوقائي �ست قطع �سالح غري مرخ�صة‪،‬‬ ‫و�ألقت القب�ض على الأ�شخا�ص الذين كانت بحوزتهم‪ ،‬وفق ما �أكده‬ ‫الأمن العام‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي ب��إ��س��م م��دي��ري��ة الأم ��ن ال �ع��ام معاذ‬ ‫ال�سرطاوي يف بيان �أم����س‪ ،‬ان اجلهود املبذولة من قبل العاملني‬ ‫يف الأم��ن الوقائي ل�ضبط الأ�سلحة النارية غري املرخ�صة‪ ،‬وك�شف‬ ‫ق�ضايا �إطالق العيارات النارية يف املنا�سبات يف عدة حمافظات‪� ،‬أدت‬ ‫خالل ‪� 24‬ساعة اىل �ضبط �ست قطع �سالح خمتلفة و�إلقاء القب�ض‬ ‫على الأ�شخا�ص الذين كانت بحوزتهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن متابعة املعلومات حول بالغات عن �إطالق عيارات‬ ‫ن��اري��ة يف منا�سبتني منف�صلتني �أدت ل�ضبط قطعتي ��س�لاح نوع‬ ‫"مبب �أك�شن" ا�ستخدمتا من قبل �شخ�صني �أثناء حفلة عر�س يف‬ ‫منطقة �أبو ن�صري �شمال عمان‪ ،‬و�ضبط �سالح ر�شا�ش غري مرخ�ص‬ ‫ا�ستخدمه �أح��ده��م خ�لال ف ��اردة يف ال �ك��رك‪ ،‬و�أل �ق��ي القب�ض على‬ ‫الأ�شخا�ص مطلقي النار‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ن��اط��ق الإع�لام��ي �أن متابعة امل�ع�ل��وم��ات ع��ن حيازة‬ ‫�أ�شخا�ص لأ�سلحة نارية غري مرخ�صة �أدت �إىل �ضبط م�سد�س غري‬ ‫مرخ�ص وعتاد خا�ص به‪ ،‬بحوزة �شخ�ص يف منطقة �صويلح‪ ،‬كما مت‬ ‫�ضبط قطعتي �سالح مبب �أك�شن عرث عليهما لدى تفتي�ش منزلني‬ ‫يف كل من الرمثا وارب��د و�ألقي القب�ض على حائزيها‪ ،‬م�ضيفا انه‬ ‫مت ات �خ��اذ الإج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة والإداري � ��ة ال�لازم��ة ب�ح��ق جميع‬ ‫الأ�شخا�ص‪.‬‬

‫"الدفاع املدني" تدعو إىل انتهاج السلوك‬ ‫الوقائي السليم خالل رحالت التنزه‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت �إدارة االع�ل�ام يف ال��دف��اع امل��دين �إىل التقيد مبتطلبات‬ ‫ال�سالمة العامة وانتهاج ال�سلوك الوقائي ال�سليم �أثناء الرحالت‬ ‫التنزهية من خالل اختيار املكان املنا�سب والآمن ل�سالمة املتنزهني‬ ‫واالبتعاد عن املناطق اخلطرة املطوقة بالفتة حتذيرية‪.‬‬ ‫ودعت يف بيان ا�صدرته‪� ،‬أم�س‪ ،‬اىل مراقبة الأطفال وعدم ال�سماح‬ ‫لهم باالقرتاب من امل�سطحات املائية جتنبا لوقوع حوادث الغرق‪،‬‬ ‫وعدم ال�سباحة يف امل�سطحات املائية غري املخ�ص�صة لهذه الريا�ضة‬ ‫ك��ال�برك ال��زراع�ي��ة وال���س��دود وق�ن��وات امل�ي��اه‪ ،‬واالل �ت��زام ب��الإر��ش��ادات‬ ‫التحذيرية املوجودة بقربها‪ ،‬واالبتعاد عن �أماكن الأع�شاب الكثيفة‬ ‫التي قد تكون مرتعا للزواحف كالأفاعي والعقارب‪.‬‬ ‫ودع��ت اي�ضا اىل م��راق�ب��ة االط �ف��ال اث�ن��اء ممار�ستهم اللعب‪،‬‬ ‫وم�ن�ع�ه��م م��ن ت�سلق اال� �ش �ج��ار وامل �ق��اط��ع ال���ص�خ��ري��ة ح�ف��اظ��ا على‬ ‫�سالمتهم‪ ،‬واحل ��ذر عند عملية ا�شعال واط�ف��اء ال�ن��ار وع��دم ترك‬ ‫م�صادر اال�شتعال ب��أي��دي الأط �ف��ال‪ ،‬وااله�ت�م��ام ب�سالمة الأطعمة‬ ‫وحفظها بطريقة �صحية �آمنة جتنباً حلوادث الت�سمم‪ ،‬وا�صطحاب‬ ‫حقيبة �إ�سعاف �أولية �أثناء الرحالت للتعامل مع الإ�صابات الب�سيطة‬ ‫حال وقوعها مثل احلروق ول�سعات احل�شرات وا�صابات الك�سور‪.‬‬

‫ممن ُ�سلبت �أرواحهم و�صحتهم بفعل ر�صا�صات طي�ش‬ ‫�أطلقتها �أي��د م�ستهرتة �آث�م��ة‪ ،‬خلفت حزنا ال يندمل‬ ‫ومعاناة دائمة لأحبتهم وعائالتهم‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ول ه� ��ذه احل �م �ل��ة ع �ل��ى ال �� �ض �م�ير احل� ��ي يف‬ ‫وج � ��دان الأردن � �ي�ي��ن ل�ت�ح���ص�ين �أب �ن��ائ �ن��ا م ��ن ال��وق��وع‬ ‫ف��ري �� �س��ة ل�ل�م�ت��اج��ري��ن ب ��امل ��واد امل � �خ ��درة‪ ،‬وك ��ف ي��ده��م‬ ‫الآث �م��ة ع��ن ت��دم�ير ��ش�ب��اب�ن��ا وع��ائ�لات �ه��م‪ ،‬ك�م��ا ت�سعى‬ ‫ل ��وق ��ف � �س �ل��وك اال� �س �ت �ه �ت��ار يف ال �ت �ع �ب�ير ع ��ن ال �ف��رح‬ ‫املتلثم باملوت‪.‬‬ ‫وت���س�ت�م��ر احل �م �ل��ة يف ك��اف��ة حم��اف �ظ��ات وم�ن��اط��ق‬ ‫امل �م �ل �ك��ة حل�ي�ن حت �ق �ي��ق غ��اي �ت �ه��ا امل �ن �� �ش��ودة ب�تر��س�ي��خ‬ ‫ن �ه��ج وط �ن��ي ي �ق��ف ف �ي��ه اجل �م �ي��ع م �ع��ا ل��رف ����ض ك ��ل ما‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب ��امل� �خ ��درات و�إط �ل ��اق ال� �ع� �ي ��ارات ال �ن��اري��ة من‬ ‫�سلوكيات‪ ،‬وك��ل �سلوك �سلبي ي��ؤث��ر على �أم��ن الوطن‬ ‫و�سالمة مواطنيه‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫«حماية املستهلك» تطالب بإجراء‬ ‫دراسة ملعرفة كلف إنتاج دجاج النتافات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت اجلمعية الوطنية حلماية امل�ستهلك‬ ‫تلقيها �شكاوى ع��دي��دة م��ن خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة حول ارتفاع �أ�سعار دجاج النتافات بني ‪30‬‬ ‫و‪ 50‬قر�شاً عن �أ�سعاره املعتادة يف مثل هذه الفرتة‬ ‫من ال�سنة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�سها ال��دك�ت��ور حممد ع�ب�ي��دات يف‬ ‫بيان �صحفي �أم�س �إن حماية امل�ستهلك ر�صدت‬ ‫�أ�سعار دجاج النتافات خالل ال�شهرين املا�ضيني‬ ‫لعلمها امل�سبق ب ��أن �أ� �س �ع��اره ��س��وف ترتفع قبل‬ ‫حلول �شهر رم�ضان املبارك كما يحدث كل عام‪،‬‬ ‫حيث ك��ان ي�ب��اع �سعر الكيلو غ��رام ال��واح��د من‬ ‫دج��اج النتافات قبل �شهر بني ‪ 115‬قر�شا و‪130‬‬ ‫قر�شا ويباع الآن بني ‪ 150‬و‪ 170‬قر�شا‪.‬‬ ‫و�أكد عبيدات �أنه وبعد حتليل ال�شكاوى تبني‬ ‫�أن ال�سبب الرئي�سي الرتفاع الأ�سعار هو االحتكار‬ ‫ال� ��ذي مي��ار� �س��ه ب�ع����ض ال �ت �ج��ار ال �ك �ب��ار ال��ذي��ن‬ ‫ي�سيطرون على �أ� �س��واق دج��اج النتافات الذين‬ ‫ا�ستطاعوا الق�ضاء على �صغار املربني و�إخراجهم‬ ‫من ال�سوق لكي يتحكموا بالأ�سعار‪.‬‬

‫وط��ال��ب عبيدات وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫والتموين ب��إج��راء الدرا�سات ال�لازم��ة لتحديد‬ ‫ك �ل��ف و�أرب � � ��اح ك ��ل م�ن�ف��ذ ت��وزي �ع��ي و�� �ص ��و ًال اىل‬ ‫و� �ض��ع ��س�ع��ر ت ��أ� �ش�يري ل �ل��دج��اج وغ�ي�ره ي�ضاف‬ ‫اىل ذل��ك �أن �أ�سعار ال��دج��اج ال�ط��ازج املتوافر يف‬ ‫امل ��والت ال �ك�برى ي�ب��اع ب��أ��س�ع��ار مرتفعة للكيلو‬ ‫غرام الواحد مقارنة مع الأ�سعار الدارجة قبل‬ ‫�شهر من الآن‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن امل� ��زودي� ��ن ل �ل ��دج ��اج ي �ت�لاع �ب��ون‬ ‫بالأ�سعار على طريقتهم دون النظر اىل �أحوال‬ ‫امل�ستهلكني التي يتزايد فقرها من يوم اىل �آخر‬ ‫نتيجة اجل�شع املتعمد‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب بتفعيل ق��ان��ون املناف�سة ومنع‬ ‫االح�ت�ك��ار ال��ذي ت�شرف على تطبيقه مديرية‬ ‫املناف�سة يف الوزارة ال�صناعة والتجارة والتموين‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��ف ع��اج��زة ع��ن حم��ارب��ة ه��ذا االح�ت�ك��ار‬ ‫للحد من عمليات التغول التي ميار�سها بع�ض‬ ‫التجار‪.‬‬ ‫ودع��ا الأ��س��ر والأف ��راد ملقاطعة ��ش��راء دج��اج‬ ‫النتافات بالأ�سعار املطروحة حاليا حلني عودة‬ ‫الأ�سعار اىل ما كانت عليه يف ال�سابق‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطيني‬ ‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫حماس‪ :‬حكومة اشتية "انفصالية" فاقدة للشرعية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع�ت�برت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" ت�شكيل حركة‬ ‫"فتح" احلكومة الثامنة ع�شرة‪ ،‬برئا�سة حممد ا�شتية‪ ،‬ا�ستمراراً‬ ‫ل�سيا�سة "التفرد والإق�صاء‪ ،‬وتعزيز االنق�سام تلبية مل�صالح حركة فتح‬ ‫ورغباتها‪ ،‬على ح�ساب م�صالح �شعبنا الفل�سطيني ووحدته وت�ضحياته‬ ‫ون�ضاالته"‪.‬‬ ‫وقالت "حما�س" يف ت�صريح �أ�صدره مكتبها الإعالمي‪� ،‬أم�س‪� ،‬إن‬ ‫هذه احلكومة "االنف�صالية" فاقدة لل�شرعية الد�ستورية والوطنية‪،‬‬ ‫و�ستعزز م��ن فر�ص ف�صل ال�ضفة ع��ن غ��زة كخطوة عملية لتنفيذ‬ ‫�صفقة القرن‪.‬‬ ‫و�أكدت حركة "حما�س" �أن مواجهة التحديات التي باتت تع�صف‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ويف مقدمتها فر�ض �صفقة القرن وتنفيذها‪،‬‬ ‫يتطلب ت�صويب هذه امل�سارات اخلط�أ بت�شكيل حكومة وحدة وطنية‬ ‫تتحمل م�س�ؤولياتها كافة جت��اه �أب�ن��اء �شعبنا‪ ،‬وت��رف��ع الظلم عنهم‪،‬‬ ‫وت��رع��ى م�صاحلهم‪ ،‬وحت�ق��ق ط�م��وح��ات�ه��م‪ ،‬وال��ذه��اب �إىل انتخابات‬ ‫عامة (رئا�سية وت�شريعية وجمل�س وطني)‪ ،‬ودع��وة الإط��ار القيادي‬ ‫الفل�سطيني لالنعقاد؛ لالتفاق على ا�سرتاتيجية وطنية ملواجهة‬ ‫التحديات كافة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أدت احلكومة الفل�سطينية اجل��دي��دة‪� ،‬أم����س الأح��د‪،‬‬ ‫اليمني القانونية �أمام رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س مبقر الرئا�سة يف‬ ‫مدينة رام اهلل‪ ،‬للمرة الثانية يف غ�ضون �أقل من ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي �أداء حكومة ا�شتية اليمني الثانية بعدما �أدت اليمني‬ ‫القانونية ال�سبت �أم��ام عبا�س‪ ،‬حني ك�شف املحامي الفل�سطيني نائل‬ ‫احل��وح �أن اليمني ال��ذي �أق�سمته احلكومة مل يكن قانونياً‪ ،‬ح�سب‬ ‫القانون الأ�سا�سي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويعد �إع ��ادة �أداء حكومة ا�شتية لليمني القانونية �أم��ام رئي�س‬ ‫ال�سلطة �سابقة هي الأوىل من نوعها يف تاريخ احلكومات الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ب�أن يعاد الق�سم يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر لـ"العربي اجلديد" �إن��ه "رمبا يكون اخلط�أ يف‬

‫اليمني �أم��راً عادياً"‪ ،‬لكن تلك امل�صادر �أ�شارت �إىل �أنه من املمكن �أن‬ ‫يكون ما حدث �أمراً مق�صوداً حتى يتم الطعن يف قانونية ود�ستورية‬ ‫�أي��ة ق��رارات ت�صدرها ه��ذه احلكومة‪ ،‬مبا �أن احلكومة ا�ستندت �إىل‬ ‫ميني غري قانونية وغري كاملة‪.‬‬ ‫و�ضمت احلكومة اجلديدة ‪ 16‬وزي��را جديدا �إىل احلكومة‪ ،‬مع‬ ‫بقاء ‪ 5‬وزراء �سابقني يف منا�صبهم‪ ،‬حيث �شملت الت�شكيلة وزراء من‬ ‫خمتلف املحافظات الفل�سطينية‪ ،‬وان�ضم للحكومة خم�سة وزراء من‬ ‫قطاع غ ّزة‪ ،‬ووزراء من القد�س‪ ،‬والأغوار‪ ،‬وخمتلف حمافظات ال�شمال‬ ‫والو�سط واجلنوب‪.‬‬ ‫و��ض� ّم��ت احل�ك��وم��ة ممثلني ع��ن ال�ف���ص��ائ��ل امل���ش��ارك��ة وال��داع�م��ة‬ ‫ال�صحة وامل ��ر�أة‬ ‫للحكومة‪ ،‬كما �شملت ث�لاث ��س�ي��دات ه��نّ وزي ��رات‬ ‫ّ‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬كما مت ف�صل وزارت��ي التعليم العايل والرتبية والتعليم‬ ‫عن بع�ضهما‪ ،‬انطالقا من توجه احلكومة لبذل اهتمام �أكرب بتطوير‬ ‫نوعي واالنتقال من‬ ‫التعليم يف كل م�ستوياته‪ ،‬للو�صول �إىل تعليم‬ ‫ّ‬ ‫التعليم �إىل التع ّلم‪.‬‬ ‫وا�ستحدث ا�شتية يف حكومته وزارة جديدة وه��ي وزارة الريادة‬ ‫والتمكني االقت�صادي التي �س ُتعنى بتمكني اخلريجني ال�شباب والفئات‬ ‫املهم�شة اقت�صاديا‪ ،‬من �أجل االنتقال من االحتياج �إىل الإنتاج‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون رئ�ي����س ال� ��وزراء الفل�سطيني اجل��دي��د ق��ائ�م��ا ب��أع�م��ال‬ ‫وزيري الداخلية والأوق��اف حتى تعيينهما الحقا‪ ،‬كما �ستنقل وحدة‬ ‫التخطيط من وزارة املال ّية �إىل جمل�س الوزراء لتمكينها من االطالع‬ ‫على عمل جميع الوزارات لر�سم اخلطط وال�سيا�سات للحكومة‪.‬‬ ‫ومن الوجوه القدمية احلا�ضرة يف احلكومة اجلديدة نبيل �أبو‬ ‫ردينة‪ ،‬الذي �شغل من�صبي نائب رئي�س الوزراء ووزير الإعالم‪ ،‬وزياد‬ ‫�أبو عمرو ملن�صب نائب رئي�س الوزراء‪ ،‬وريا�ض املالكي وزيراً للخارجية‬ ‫واملغرتبني‪ ،‬و�شكري ب�شارة وزيراً للمالية والتخطيط‪ ،‬وروال معايعة‬ ‫وزيراً لل�سياحة والآثار‪.‬‬ ‫كما تت�ألف حكومة ا�شتية من وجوه جديدة‪ ،‬مثل مي كيلة وزيرة‬ ‫لل�صحة (نائب �أم�ين �سر املجل�س الثوري حلركة فتح)‪ ،‬وعاطف �أبو‬ ‫�سيف وزي��راً للثقافة (الناطق با�سم فتح يف غ��زة)‪ ،‬وري��ا���ض عطاري‬

‫يف �سابقة‪ ..‬حكومة "ا�شتية" اجلديدة تعيد اليمني الد�ستورية للمرة الثانية‬

‫وزيراً للزراعة (قيادي بحزب فدا)‪ ،‬ون�صري �أبو جي�ش وزيراً للعمل‬ ‫(�سفري فل�سطني يف �إثيوبيا واالحت ��اد الأف��ري�ق��ي‪ ،‬وق�ي��ادي يف حزب‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني)‪.‬‬ ‫وت�شغل �آم��ال حمد من�صب وزي��رة ��ش��ؤون امل ��ر�أة (ع�ضو اللجنة‬ ‫املركزية حلركة فتح �سابقاً‪ ،‬من قطاع غزة)‪ ،‬و�أحمد جمدالين وزيراً‬ ‫للتنمية االجتماعية (ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير‪،‬‬ ‫والأمني العام جلبهة الن�ضال ال�شعبي)‪ ،‬وفادي الهدمي وزيراً ل�ش�ؤون‬ ‫القد�س (رئي�س الغرفة التجارية يف القد�س)‪ ،‬وحممد زي��ارة وزي��راً‬

‫مؤسسات فلسطينية‪" :‬إسرائيل" اعتقلت مليون‬ ‫فلسطيني منذ ‪1967‬‬ ‫رام اهلل‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعلنت م�ؤ�س�سات فل�سطينية معنية ب�ش�ؤون‬ ‫الأ� �س��رى‪� ،‬أم����س الأح ��د‪� ،‬أن "�إ�سرائيل" اعتقلت‬ ‫م �ل �ي��ون ف�ل���س�ط�ي�ن��ي م �ن��ذ ع ��ام ‪ ،1967‬و�أن ع��دد‬ ‫املعتقلني يف �سجون االح�ت�لال الإ�سرائيلي يبلغ‬ ‫حاليا ‪.5700‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف م��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده ك��ل من‬ ‫رئي�س هيئة ��ش��ؤون الأ� �س��رى وامل�ح��رري��ن (تابعة‬ ‫ملنظمة التحرير)‪ ،‬ق��دري �أب��و بكر‪ ،‬ورئي�س نادي‬ ‫الأ��س�ير (غ�ير ح�ك��وم��ي)‪ ،‬ق��دوره ف��ار���س‪ ،‬ورئي�س‬ ‫الهيئة العليا ملتابعة الأ� �س��رى (غ�ير حكومية)‪،‬‬ ‫�أم �ي�ن � �ش��وم��ان‪ ،‬يف ق��اع��ة امل� ��ؤمت ��رات احل�ك��وم�ي��ة‬ ‫مب��دي �ن��ة رام اهلل يف ال���ض�ف��ة ال �غ��رب �ي��ة امل�ح�ت�ل��ة‪،‬‬ ‫لإط�ل�اق فعاليات ي��وم الأ��س�ير الفل�سطيني لعام‬ ‫‪.2019‬‬ ‫ودع� � � ��ا امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون يف امل � � ��ؤمت� � ��ر ال �� �ش �ع��ب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬يف خم�ت�ل��ف �أم��اك��ن ت ��واج ��ده‪� ،‬إىل‬ ‫امل�شاركة الفاعلة يف الفعاليات املق ّررة ليوم الأ�سري‬ ‫الفل�سطيني ‪ 17‬ني�سان‪.‬‬

‫و�أق� ��ر امل�ج�ل����س ال��وط�ن��ي الفل�سطيني يف ‪17‬‬ ‫ن�ي���س��ان ‪ ،1974‬ذل ��ك ال �ي��وم ك �ي��وم وط �ن��ي ل�ل��وف��اء‬ ‫ل �ل��أ� � �س� ��رى ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين داخ � � ��ل ال �� �س �ج��ون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د ال���س�ج��ون الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ح��ال��ة من‬ ‫االح �ت �ق��ان يف ظ ��ل م��وا� �ص �ل��ة ن �ح��و ‪ 400‬معتقل‬ ‫فل�سطيني �إ� �ض��راب��ا م�ف�ت��وح��ا ع��ن ال �ط �ع��ام منذ‬ ‫�أ��س�ب��وع؛ للمطالبة بتح�سني ظروفهم املعي�شية‬ ‫داخل ال�سجون‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ات‪ ،‬يف ب �ي��ان م �� �ش�ترك‪� ،‬إن‬ ‫"�إ�سرائيل" ن �ف��ذت م�ل�ي��ون ح��ال��ة اع�ت�ق��ال بني‬ ‫الفل�سطينيني منذ ع��ام ‪ ،1967‬يف ح�ين بلغ عدد‬ ‫املعتقلني‪ ،‬خ�لال الربع الأول من العام اجل��اري‬ ‫‪.1600‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن��ه حتى نهاية �آذار املا�ضي و�صل‬ ‫ع ��دد امل�ع�ت�ق�ل�ين �إىل ‪ 5700‬م�ع�ت�ق��ل وم�ع�ت�ق�ل��ة يف‬ ‫�سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن بني املعتقلني ‪ 250‬طفال‪ ،‬و‪36‬‬ ‫طفال مقد�سيا قيد احلب�س املنزيل‪ ،‬و‪ 5‬قا�صرين‬ ‫حمتجزين يف ما ت�سمى مراكز �إيواء‪.‬‬

‫فلسطينيون يف سورية‪ ..‬حينما يجتمع‬ ‫السرطان واللجوء وتغيب "أونروا"‬

‫وب�ي�ن امل�ع�ت�ق�ل�ين �أي �� �ض��ا ‪� � 47‬س �ي��دة‪ ،‬و‪ 6‬ن��واب‬ ‫باملجل�س الت�شريعي الفل�سطيني (املنحل)‪ ،‬و‪500‬‬ ‫معتقل �إداري (دون تهمة)‪.‬‬ ‫كما يقبع يف �سجون "�إ�سرائيل" ‪ 700‬معتقل‬ ‫مري�ض‪ ،‬بينهم ‪ 30‬حالة م�صابة بال�سرطان‪ ،‬و‪56‬‬ ‫معتقال م�ضى على اعتقالهم �أك�ثر من ع�شرين‬ ‫ع��ام��ا ب���ش�ك��ل م �ت��وا� �ص��ل‪ ،‬و‪ 26‬م�ع�ت�ق�لا (ق��دام��ى‬ ‫الأ� �س��رى) منذ م��ا قبل اتفاقية �أو��س�ل��و (‪،)1993‬‬ ‫�أق��دم�ه��م الأ� �س�ي�ران ك��رمي يون�س وم��اه��ر يون�س‬ ‫املعتقالن منذ ‪ 37‬عاما‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين املعتقلني ك��ذل��ك ‪ 570‬حمكومون‬ ‫بال�سجن امل�ؤبد ملرة واحدة �أو عدة مرات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووثقت امل�ؤ�س�سات الفل�سطينية ا�ست�شهاد ‪218‬‬ ‫معتقال يف ال�سجون الإ�سرائيلية منذ ‪ ،1967‬بينهم‬ ‫‪ 73‬ب�سبب التعذيب‪ ،‬و‪ 63‬ج��راء الإه�م��ال الطبي‪،‬‬ ‫و‪ 7‬معتقلني ب�سبب القمع و�إط�لاق النار املبا�شر‬ ‫عليهم من جنود وحرا�س �إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن ‪ 78‬معتقال منهم ا�ست�شهدوا اي�ضا‬ ‫ج��راء القتل العمد والت�صفية املبا�شرة والإع��دام‬ ‫امليداين بعد االعتقال مبا�شرة‪.‬‬

‫محكمة إسرائيلية تصادق على هدم عشرات املنازل يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قررت حمكمة االحتالل الإ�سرائيلي املركزية‬ ‫يف م��دي�ن��ة ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة ه ��دم ال �ع �� �ش��رات من‬ ‫منازل املقد�سيني بحي �سلوان يف املدينة بادّعاء‬ ‫"تواجدها مبناطق طبيعية"‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية ال�صادرة‬ ‫�أم�س الأحد �أن املحكمة �سمحت بهدم تلك املنازل‬ ‫ال�ت��ي يقطنها م�ئ��ات الفل�سطينيني‪ ،‬بحجة �أنها‬ ‫مبنية ج��زئ� ًي��ا على �أر� ��ض "غابة ال�سالم" التي‬ ‫ت�سعى جمعية "�إلعاد" اال�ستيطانية لبناء م�شاريع‬

‫�سياحية تهويدية فيها‪.‬‬ ‫ون ��وه ��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ال �ع�بري��ة �إىل �أن تلك‬ ‫امل�شاريع �ستكون �ضمن تطوير "غابة ال�سالم"‬ ‫بتوافق مع بلدية االحتالل يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت ب ��أن احل��دي��ث ي��دور على ح��وايل ‪60‬‬ ‫اً‬ ‫منزل يف املنطقة املذكورة التي تقع بالقرب من‬ ‫حي �سلوان بالقد�س‪ ،‬ويعي�ش فيها �أكرث من ‪500‬‬ ‫فل�سطيني‪.‬‬ ‫وتقع املنطقة بني بلدتي �سلوان و�أب��و طور‪،‬‬ ‫حيث بنيت تلك املنازل دون ت�صاريح بناء ر�سمية‬ ‫من قبل بلدية االحتالل‪ ،‬ب�سبب �صعوبة احل�صول‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث �أج�ب�ر ال���س�ك��ان ع�ل��ى ال �ب �ن��اء ب��دون‬

‫للأ�شغال العامة والإ�سكان‪.‬‬ ‫وم��ن الأكادمييني وال�ك�ف��اءات‪ ،‬خالد الع�سيلي وزي��راً لالقت�صاد‬ ‫(رج ��ل �أع� �م ��ال)‪ ،‬وجم ��دي ال���ص��ال��ح وزي � ��راً ل�ل�ح�ك��م امل�ح�ل��ي (نقيب‬ ‫املهند�سني �سابقاً)‪ ،‬وا�سحق �سدر وزيراً لالت�صاالت (�أكادميي)‪ ،‬مروان‬ ‫عورتاين وزيراً للرتبية والتعليم (�أكادميي)‪ ،‬وحممد ال�شاللدة وزيراً‬ ‫للعدل (�أك��ادمي��ي)‪ ،‬وعا�صم �سامل وزي��راً للموا�صالت‪ ،‬وحممود �أبو‬ ‫موي�س وزي��راً للتعليم العايل‪ ،‬و�أ�سامة ال�سعداوي وزير دولة للريادة‬ ‫والتمكني‪.‬‬

‫احل�صول على الت�صاريح الالزمة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ه�آرت�س �إىل �أنه يف عام ‪ 2008‬رف�ضت‬ ‫خطة من قبل بلدية االحتالل يف القد�س لبناء‬ ‫املنطقة من جديد بهدف �إنهاء ق�ضية البناء غري‬ ‫القانوين‪ ،‬بذريعة �أن��ه �س ُيقام على ه��ذه املنطقة‪،‬‬ ‫م�شاريع �سياحية‪.‬‬ ‫وتتعر�ض ب�ل��دة ��س�ل��وان لهجمة ا�ستيطانية‬ ‫غري م�سبوقة من جمعيتي "العاد" و"عطريت‬ ‫كوهنيم" الإ�سرائيليتني‪ ،‬بهدف اال�ستيالء على‬ ‫�أكرب ن�سبة من �أرا�ضيها وعقاراتها بطرق ملتوية‪.‬‬

‫دم�شق‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫يعي�ش ال�لاج�ئ��ون الفل�سطينيون‬ ‫يف ��س��وري��ة �أو��ض��ا ًع��ا اقت�صادية �صعبة‪،‬‬ ‫�أج� �ب ��رت ب �ع ����ض ال� �ع ��ائ�ل�ات ع �ل��ى ب�ي��ع‬ ‫مم �ت �ل �ك��ات �ه��ا ل �ت ��أم�ي�ن ج� ��زء م ��ن �آالف‬ ‫الدوالرات التي يحتاجها جنلها املري�ض‬ ‫بال�سرطان للنجاة‪.‬‬ ‫ويقول الالجئ الفل�سطيني املقيم‬ ‫يف ت��رك �ي��ا‪ ،‬حم�م��د ت �ع �م��ري‪ ،‬ل �ـ "قد�س‬ ‫بر�س"‪� ،‬إن��ه ا�ضطر لبيع جميع �أث��اث‬ ‫منزله يف "دمر" بالعا�صمة ال�سورية‬ ‫(دم� ��� �ش ��ق) ل �ت ��أم�ي�ن ال� �ع�ل�اج امل �ن��ا� �س��ب‬ ‫ل�شقيقه املُ�صاب بال�سرطان‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ت �ع �م��ري‪" :‬عندما ع�ل�م��ت‬ ‫مب� ��ر�� ��ض �أخ� � � ��ي يف � � �س ��وري ��ة مل ي �ك��ن‬ ‫ب��ا��س�ت�ط��اع�ت��ي م �� �س��اع��دت��ه � �س��وى ببيع‬ ‫�أث� ��اث م �ن��زيل ك��ام�ًل اً�ا‪ ،‬ول �ك��ن ب�ع��د �سنة‬ ‫ب��د�أ املر�ض ينت�شر يف ع��دة موا�ضع من‬ ‫ج�سده مل �أج��د حينها �سبيلاً لإن�ق��اذه‬ ‫�سوى منا�شدة �أهل اخلري داخل البالد‬ ‫وخارجها"‪.‬‬ ‫العالج وفق تاريخ التهجري‬ ‫وقد عبرّ الالجئ الفل�سطيني "�أبو‬ ‫ريا�ض"‪ ،‬وه ��و م��ن الج �ئ��ي ع ��ام ‪1967‬‬ ‫عن ا�ستيائه من تردي الواقع ال�صحي‬ ‫يف م��راك��ز الأون � ��روا ال�صحية وخا�صة‬ ‫يف امل �خ �ي �م��ات وال� �ت ��ي ال حت� ��وي ��س��وى‬ ‫"�سيتامول" و"حب التهاب" و�أطباء‬ ‫غري �أكفاء غال ًبا‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب ��و ري��ا���ض (ف���ض��ل ع��دم‬ ‫ذك��ر ا��س�م��ه)‪" :‬بعد �أن �أج��ري��ت عملية‬ ‫ا�ستئ�صال ورم يف امل�ع��دة تقدمت ملركز‬ ‫ال ��وك ��ال ��ة يف ح �ل��ب ب �ف��وات�ي�ر ال�ع�م�ل�ي��ة‬

‫وال �ع�لاج وال �ت��ي بلغت ال �ـ ‪ 1200‬دوالر‪،‬‬ ‫مل �أح� ��� �ص ��ل �� �س ��وى ع �ل ��ى ‪ 100‬دوالر‬ ‫كتعوي�ض!"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن فل�سطيني ال� �ـ ‪67‬‬ ‫"ال ي�ح���ص�ل��ون يف ال �غ��ال��ب ع �ل��ى �أي‬ ‫تعوي�ضات بحجة �أن�ه��م غ�ير م�سجلني‬ ‫لدى الأونروا كفل�سطينيي الـ ‪ 48‬الذين‬ ‫يح�صلون على جزء ال ب�أ�س به من قيمة‬ ‫الفواتري"‪.‬‬ ‫م�ساعدة الأونروا‬ ‫و�أك� � ��دت ال �ن��ا� �ش �ط��ة الفل�سطينية‬ ‫ف��اط�م��ة ج��اب��ر ل �ـ "قد�س بر�س" �أن�ه��ا‬ ‫ت�ستقبل العديد من منا�شدات املر�ضى‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ال مي �ل �ك ��ون ث �م ��ن اجل ��رع ��ات‬ ‫العالجية �أو العمليات‪.‬‬ ‫ون ��وه ��ت ج ��اب ��ر؛ وه� ��ي م�ق�ي�م��ة يف‬ ‫ف��رن���س��ا‪� ،‬إىل �أن ال�لاج��ئ الفل�سطيني‬ ‫يف �سورية يح�صل على ‪ 50‬يف املائة من‬ ‫تكاليف امل�شفى و‪ 50‬يف املائة من ثمن‬ ‫الدواء‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت ب� ��أن ال �ـ ‪ 50‬يف امل��ائ��ة التي‬ ‫ي�ت�ك�ف��ل ب �ه��ا امل��ري ����ض ال ت �غ �ط��ي بقية‬ ‫ت�ك��ال�ي��ف ال �ع�ل�اج‪" ،‬حيث ت���ص��ل قيمة‬ ‫اجلرعة الواحدة لبع�ض املر�ضى حوايل‬ ‫ال �ـ ‪ 1000‬دوالر مم��ا ي�ضطرهم لطرق‬ ‫�أبواب املتربعني"‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �إىل �أن الأون ��روا تعاين‬ ‫م��ن ��ض��ائ�ق��ة م��ال�ي��ة وق �ل��ة دع ��م ال ��دول‬ ‫املانحة لها "وال ميكننا �إن�ك��ار ذلك"‪.‬‬ ‫م �ت��اب �ع��ة‪" :‬ذلك ال ي�ع�ن��ي ع ��دم وج��ود‬ ‫حلول قد يكون �أحدها متعل ًقا برواتب‬ ‫م��وظ�ف��ي الأون� � ��روا ال ��ذي ي�ك�ف��ي رات��ب‬ ‫�أحدهم عائلة فقرية ل�شهور"‪ ،‬على حد‬ ‫و�صفها‪.‬‬

‫عائق الهاج�س الأمني‬ ‫وحول كيفية جمع التربعات‪ ،‬ب ّينت‬ ‫�أنه مبجرد و�صول منا�شدة نقوم بكتابة‬ ‫من�شور ع��ن حالة املري�ض دون �إظهار‬ ‫ا�سم املري�ض مراعاة مل�شاعره كما ن�أخذ‬ ‫الهاج�س الأمني لدى املري�ض وخا�صة‬ ‫يف � �س��وري��ة و�أي م �ع �ل��وم��ات ن�ع�ط�ي�ه��ا‬ ‫للمتربع على رق��م داخ�ل��ي بعد الت�أكد‬ ‫من هويته وم�صداقيته‪.‬‬ ‫و�أردف��ت النا�شطة جابر‪" :‬امل�شكلة‬ ‫ال �ت��ي ن�ع��ان�ي�ه��ا �أن �ن��ا ال مي�ك�ن�ن��ا حت��وي��ل‬ ‫مبالغ ل�سورية خ��و ًف��ا م��ن �أن يتعر�ض‬ ‫املري�ض �أو ذووه لـ (�سني وجيم) يف ظل‬ ‫الو�ضع الأمني يف البالد"‪.‬‬ ‫ولفتت النظر‪" :‬نلج�أ �إىل �أ�صدقاء‬ ‫ن�سلمهم املبلغ باليورو �أو الدوالر ويقوم‬ ‫�أقارب لهم يف بلد املري�ض بت�سليمه املبلغ‬ ‫�أو ما يعادله باملقابل‪ ،‬و�أحيا ًنا ن�ضع رقم‬ ‫هاتف املري�ض بناء على رغبته"‪.‬‬ ‫وع ��ن جت ��اوب ال �ن��ا���س م��ع ح�م�لات‬ ‫املنا�شدات‪ ،‬و�صفت ال�سيدة جابر الأمر‬ ‫ب ��أن ��ه "م�ؤمل و� �ض �ع �ي��ف‪ ،‬وامل� �ح ��زن �أن‬ ‫�أغ �ل��ب امل�ت�برع�ين ه��م م��ر��ض��ى �سرطان‬ ‫بالأ�سا�س"‪.‬‬ ‫وا�ستدركت‪" :‬وال ميكنا لوم النا�س‬ ‫يف ظل �أو�ضاع اقت�صادية غري جيدة‪ ،‬كما‬ ‫�أن �أغلب العائالت يف املهجر لديها �أهل‬ ‫يحتاجون مل�ساعدات مم��ا ي�شكل �أعباء‬ ‫�إ�ضافية عليهم"‪.‬‬ ‫ونا�شدت �أ�صحاب ر�ؤو���س الأم��وال‬ ‫وال�ت�ج��ار �أن ي�ساهموا "ب�شكل فاعل"‬ ‫لإن �ق��اذ ح �ي��اة ال�ك�ث�يري��ن و�أع ��رب ��ت عن‬ ‫�أملها يف ت�شكيل �صندوق خا�ص ملر�ضى‬ ‫ال�سرطان الفل�سطينيني‪.‬‬

‫"صفقة القرن"‪ ..‬هل تكون مسوغ ًا لضم الضفة الغربية‬ ‫بتشجيع أمريكي؟‬ ‫�صالح النعامي‬ ‫ت� ّ‬ ‫�دل العديد من امل�ؤ�شرات على �أن الهدف الرئي�سي من طرح‬ ‫اخلطة التي �أعدتها الإدارة الأمريكية لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫املعروفة بـ"�صفقة القرن"‪ ،‬والتي يرجح �أن تعلن قريباً‪ ،‬هو متكني‬ ‫حكومة اليمني املتطرف التي �سي�شكلها بنيامني نتنياهو‪ ،‬من �ض ّم‬ ‫التجمعات اال�ستيطانية اليهودية يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ومنح الرئي�س‬ ‫الأمريكي دونالد ترمب امل�سوغ لإ�صدار اع�تراف بهذا ال�ضم‪ ،‬على‬ ‫غرار اخلطوة التي �أقدم عليها ب�ش�أن االعرتاف بال�سيادة الإ�سرائيلية‬ ‫على ه�ضبة اجلوالن‪.‬‬ ‫وه�ن��اك م��ا ي��وح��ي ب��وج��ود تن�سيق م�سبق ب�ين نتنياهو و�إدارة‬ ‫ت��رم��ب‪ ،‬يهدف �إىل توظيف الرف�ض الفل�سطيني املتوقع للخطة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬لتربير �إق��دام ترمب على االع�ت�راف ب�ض ّم التجمعات‬ ‫اال�ستيطانية لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬كما تعهد نتنياهو يف حملته االنتخابية‪.‬‬ ‫ف � ��إدارة ت��رم��ب مل ت�صمت فقط على تعهد نتنياهو بال�ض ّم‪،‬‬ ‫الذي ميثل ح�سماً مل�صري الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة خارج �إطار‬ ‫التفاو�ض‪ ،‬بل �إنها قدمت تلميحات ب�ش�أن �إمكانية اعرتافها ب�ض ّم‬ ‫جزء من هذه الأرا�ضي‪ ،‬على الأقل‪.‬‬ ‫فخالل الإفادة التي قدمها قبل �أربعة �أيام �أمام جلنة اخلارجية‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ملجل�س ال���ش�ي��وخ الأم��ري �ك��ي‪ ،‬مل يتجنب وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الأمريكي مايك بومبيو فقط اتخاذ موقف نقدي �إزاء تعهد نتنياهو‬ ‫ر ّداً على ا�ستف�سار قدمه �أحد النواب ب�ش�أن موقف الإدارة من خطوة‬ ‫الأخ�ي�ر‪ ،‬بل �إن��ه �أك��د �أن �إدارة ترمب تعكف حالياً على بلورة ر�ؤي��ة‬ ‫�شاملة ب�ش�أن التعامل مع ال�ضفة الغربية‪ ،‬وه��و ما ُف ّ�سر من قبل‬ ‫بع�ض و�سائل الإعالم الإ�سرائيلية‪ ،‬ب�أنه متهيد العرتاف وا�شنطن‬ ‫بقرار ال�ض ّم املرتقب‪.‬‬ ‫وق��د داف�ع��ت �إدارة ت��رم��ب ع��ن "حق" �إ��س��رائ�ي��ل يف االحتفاظ‬ ‫مبناطق يف ال�ضفة الغربية‪� ،‬إذ �سبق �أن �أو�ضح ال�سفري الأمريكي‬ ‫يف �إ��س��رائ�ي��ل ديفيد ف��ري��دم��ان‪ ،‬خ�لال كلمته �أم��ام م��ؤمت��ر منظمة‬ ‫"�أيباك" الذي عقد م�ؤخرا‪� ،‬أن ترمب يتفهم امل�سوغات التي تدعو‬

‫�إ�سرائيل للبقاء يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫�إىل جانب ذلك‪ ،‬ال ميكن جتاهل القراءة الإ�سرائيلية الر�سمية‬ ‫ل�ق��رار ترمب االع�ت�راف بال�سيادة على اجل��والن املحتل‪ .‬فبح�سب‬ ‫م�صدر �سيا�سي �إ�سرائيلي رافق نتنياهو يف زيارته الأخرية لوا�شنطن‪،‬‬ ‫ف��إن "تل �أبيب" ت��رى يف ق��رار ترمب ب�ش�أن اجل��والن �سابق ًة متنح‬ ‫"�إ�سرائيل" احلق يف االحتفاظ ب�أرا�ض حمتلة‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت الت�سريبات الأخ�ي�رة املتعلقة بالبنود ال�ت��ي ت�شكل‬ ‫اخلطة الأمريكية �صحيحة‪ ،‬ف�إنه ميكن االفرتا�ض ب�أن �إدارة ترمب‬ ‫تعي �أن فر�ص تطبيق هذه اخلطة تكاد تكون معدومة‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أنه لي�س بو�سع الدول العربية التعاون معها‪ ،‬وال �سيما عندما يتعلق‬

‫الأمر بتوطني الالجئني الفل�سطينيني يف هذه الدول‪.‬‬ ‫يف الوقت ذات��ه‪� ،‬سيكون من ال�صعوبة مبكان �أن تربر �أيّ دولة‬ ‫عربية التعاون مع خطة ترمب‪ ،‬يف ظل الإجماع الفل�سطيني على‬ ‫رف�ضها‪ ،‬ويف �أعقاب اع�تراف الرئي�س الأمريكي بالقد�س عا�صمة‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" وق ��راره نقل ال�سفارة الأمريكية �إليها واالع�ت�راف‬ ‫بال�سيادة الإ�سرائيلية على اجلوالن‪.‬‬ ‫م��ن ناحية ثانية‪ ،‬ف ��إن �أول��وي��ات ترمب تلعب دوراً رئي�سياً يف‬ ‫حتديد اجت��اه تعاطيه مع "�صفقة القرن"‪ .‬فالرئي�س الأمريكي‪،‬‬ ‫ال��ذي يعد العدة خلو�ض غمار التناف�س يف االنتخابات الرئا�سية‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ع��ام ‪ ،2020‬معني باحلفاظ على دع��م التيار امل�سيحي‬

‫الإجنيلي الذي ميثل النواة ال�صلبة من م�ؤيديه‪ ،‬عرب الإقدام على‬ ‫خطوات تعك�س التماهي مع حكومة اليمني املتطرف يف "تل �أبيب"‪.‬‬ ‫وع�ّب�رّ ع ��د ٌد م��ن رم ��وز ال�ت�ي��ار الإجن�ي�ل��ي ع��ن حما�ستهم ل�ض ّم‬ ‫ال�ضفة الغربية لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬كما �أو�ضح ذلك املب�شر مايك هكابي‪،‬‬ ‫املقرب من ترمب‪ ،‬خالل جولته الأخ�يرة يف عدد من امل�ستوطنات‬ ‫اليهودية يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وقد عمد ترمب خالل فرتة رئا�سته احلالية �إىل تربير العديد‬ ‫من اخلطوات ال�سيا�سية والدبلوما�سية التي �أقدم عليها ب�أنها تخدم‬ ‫م�صالح تل �أبيب‪ ،‬كما برر عدم اتخاذه خطوات عقابية �ضد نظام‬ ‫احلكم ال�سعودي يف �أعقاب قتل ال�صحايف جمال خا�شقجي‪� ،‬إذ �أ�شار‬ ‫�إىل �أنه لوال هذا النظام "لوقعت �إ�سرائيل يف ورطة"‪.‬‬ ‫وتكمن املفارقة يف �أن اال�ستعداد الأمريكي ل�لاع�تراف ب�ض ّم‬ ‫التجمعات اال�ستيطانية الكربى يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ي�سهم يف ت�أجيج‬ ‫�شهية �أح��زاب وح��رك��ات اليمني الديني‪ ،‬التي �ست�شارك يف حكومة‬ ‫نتنياهو‪.‬‬ ‫فنائب رئي�س الكني�ست بت�سالل �سمورطيت�ش‪ ،‬القيادي يف حزب‬ ‫"البيت اليهودي"‪ ،‬والذي من املتوقع �أن يح�صل على موقع مهم‬ ‫يف احلكومة املقبلة‪ ،‬ي�شدد على �أن حزبه ي�شرتط التزام �أي حكومة‬ ‫�ستت�شكل ب���ض� ّم ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة ب��ال�ك��ام��ل لإ� �س��رائ �ي��ل‪ .‬ويف ح��زب‬ ‫"الليكود"‪ ،‬ال��ذي يقوده نتنياهو‪ ،‬يطالب عدد من النواب ب�ضم‬ ‫منطقة "ج"‪ ،‬التي ت�شكل �أكرث من ‪ 60‬يف املائة من ال�ضفة الغربية‬ ‫لإ�سرائيل‪.‬‬ ‫وال تكتفي قوى اليمني يف "تل �أبيب" باملطالبة ب�ض ّم الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية يف ال�ضفة‪ ،‬ب��ل �إن�ه��ا ت��رى يف الإ��س�ن��اد الأم�يرك��ي غري‬ ‫امل���س�ب��وق‪ ،‬منا�سبة لـ"التهويد الدميوغرايف"‪ .‬فدانييال فاي�س‪،‬‬ ‫القيادية يف جمل�س امل�ستوطنات اليهودية يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ترى‬ ‫�أنه يتوجب ا�ستغالل ا�ستعداد ترمب لالعرتاف بال�ض ّم‪ ،‬يف �إحداث‬ ‫حتول بالواقع الدميوغرايف لل�ضفة الغربية‪ ،‬من خالل رفع عدد‬ ‫امل�ستوطنني اليهود هناك �إىل مليونني‪.‬‬


‫عربي ودولي‬ ‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫‪7‬‬

‫ال�سعودية والإمارات "تدعمان" �إجراءاته‬

‫يف أول نشاط رسمي‪ ..‬املجلس العسكري بالسودان‬ ‫يلتقي دبلوماسي ًا أمريكي ًا‬

‫اخلرطوم‪ -‬وكاالت‬ ‫التقى حممد حمدان حميدتي‪ ،‬نائب رئي�س املجل�س الع�سكري‬ ‫بال�سودان‪� ،‬أم�س‪ ،‬القائم ب�أعمال ال�سفارة الأمريكية باخلرطوم �ستيفن‬ ‫كوت�سي�س‪ ،‬يف وقت اعترب حزب امل�ؤمتر الوطني (احلاكم �سابقا) �أن‬ ‫املجل�س الع�سكري انتهك الد�ستور‪ ،‬وطالب ب�إطالق �سراح قادته‪.‬‬ ‫وق��ال املكتب الإع�لام��ي يف الق�صر اجلمهوري �إن "كوت�سي�س"‬ ‫التقى الفريق �أول حميدتي يف الق�صر يف �أول ن�شاط ر�سمي للأخري‬ ‫بعد تعيينه يف املن�صب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن حميدتي �أطلع الدبلوما�سي الأمريكي على الأو�ضاع‬ ‫والتطورات‪ ،‬والأ�سباب التي �أدت لت�شكيل املجل�س الع�سكري االنتقايل‪،‬‬ ‫وما اتخذه املجل�س من خطوات للمحافظة على الأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رح��ب كوت�سي�س ب��دور املجل�س الع�سكري يف حتقيق‬ ‫اال�ستقرار‪ ،‬و�أك��د ��ض��رورة ا�ستمرار التعاون بني اجلانبني مبا يعزز‬ ‫العالقات امل�شرتكة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال حزب امل�ؤمتر الوطني �إن املجل�س الع�سكري‬ ‫االنتقايل انتهك ال�شرعية الد�ستورية‪ ،‬م�ضيفا يف بيان �أن��ه يرف�ض‬ ‫اعتقال قادته ورئي�سه املفو�ض وعدد من رم��وزه‪ ،‬وطالب ب�إطالقهم‬ ‫فوراً‪.‬‬ ‫كما قال حزب امل�ؤمتر �إن اخلطوة التي اتخذها املجل�س الع�سكري‬ ‫�ست�ؤخر االنتقال ال�سل�س‪ ،‬وتبطئ التداول ال�سلمي لل�سلطة‪ ،‬وتلغي‬ ‫الوثيقة الوطنية للحوار‪.‬‬ ‫و�أدى �أع�ضاء املجل�س الع�سكري م�ساء ال�سبت اليمني الد�ستورية‪،‬‬ ‫بعدما �أ�صدر املجل�س مر�سوما د�ستوريا بتعيني كل من عبد الفتاح‬ ‫ال�بره��ان رئي�سا ل��ه‪ ،‬وحميدتي (ق��ائ��د ق��وات ال��دع��م ال�سريع) نائبا‬ ‫للرئي�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سبعة �ضباط من اجلي�ش وال�شرطة واملخابرات‪.‬‬ ‫ويوا�صل �آالف ال�سودانيني االعت�صام �أم��ام مقر قيادة اجلي�ش‬ ‫باخلرطوم للمطالبة باحلفاظ على "مكت�سبات الثورة" بعد �أن �أعلنت‬ ‫قيادة اجلي�ش اخلمي�س ع��زل واعتقال الرئي�س عمر الب�شري‪ ،‬حتت‬

‫وط�أة االحتجاجات املتوا�صلة منذ ‪ 19‬دي�سمرب‪/‬كانون الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أعلنت كل من ال�سعودية والإم��ارات دعمهما لقرارات‬ ‫املجل�س الع�سكري االنتقايل يف ال�سودان‪ ،‬وتقدمي م�ساعدات للخرطوم‪.‬‬ ‫و�أعلنت الريا�ض يف �أول تعليق ر�سمي لها على تطورات الو�ضع يف‬ ‫ال�سودان‪ ،‬م�ساء ال�سبت‪" ،‬ت�أييدها" للإجراءات التي ا ّتخذها املجل�س‬ ‫الع�سكري االنتقايل‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أ ّنها �ستقدم لهذا البلد بتوجيهات من‬ ‫امللك �سلمان بن عبد العزيز "حزمة من امل�ساعدات الإن�سانية ت�شمل‬ ‫امل�شتقّات البرتولية والقمح والأدوية"‪.‬‬ ‫و�أف ��اد ب�ي��ان ر�سمي �أوردت� ��ه وك��ال��ة الأن �ب��اء ال�سعودية الر�سمية‬ ‫"وا�س" �أنّ اململكة "ت�ؤ ّكد ت�أييدها ملا ارت�آه ال�شعب ال�سوداين ال�شقيق‬ ‫حيال م�ستقبله‪ ،‬وما ا ّتخذه املجل�س الع�سكري االنتقايل من �إجراءات‬ ‫ت�صب يف م�صلحة ال�شعب ال�سوداين ال�شقيق"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أ ّنه "�إ�سهاماً من اململكة يف رفع املعاناة عن كاهل‬ ‫ال�شعب ال���س��وداين ال�شقيق‪ ،‬فقد ��ص��درت توجيهات خ��ادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني (‪ )...‬بتقدمي ح��زم��ة م��ن امل���س��اع��دات الإن���س��ان�ي��ة ت�شمل‬ ‫امل�شتقات البرتولية والقمح والأدوية"‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح البيان حجم هذه امل�ساعدات �أو قيمتها‪ ،‬وال متى �سيتم‬ ‫�إر�سالها �إىل ال�سودان‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د البيان �أن الريا�ض "تعلن دعمها للخطوات التي �أعلنها‬ ‫املجل�س يف املحافظة على الأرواح واملمتلكات‪ ،‬وال��وق��وف �إىل جانب‬ ‫ال�شعب ال�سوداين‪ ،‬وت�أمل �أن يحقق ذلك الأمن واال�ستقرار لل�سودان‬ ‫ال�شقيق"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويف �أول تعليق لها �أي�ضا منذ �إط��اح��ة الب�شري‪ ،‬قالت الإم��ارات‬ ‫يف بيان للخارجية‪� ،‬أم�س الأح��د‪� ،‬إنها "تدعم وت�ؤيد اخلطوات التي‬ ‫�أعلنها املجل�س الع�سكري االنتقايل يف ال�سودان للمحافظة على الأرواح‬ ‫�صورة بثها املجل�س الع�سكري للقاء حميدتي مع القائم ب�أعمال ال�سفارة الأمريكية‬ ‫واملمتلكات والوقوف �إىل جانب ال�شعب ال�سوداين"‪.‬‬ ‫و�أعلنت املعار�ضة ال�سودانية‪ ،‬م�ساء ال�سبت‪ ،‬رف�ضها �أول بيان‬ ‫ووج��ه رئي�س الإم� ��ارات‪ ،‬خليفة ب��ن زاي��د �آل ن�ه�ي��ان‪ ،‬بالتوا�صل‬ ‫و�أع��رب��ت عن متنياتها من "جميع القوى ال�سيا�سية وال�شعبية‬ ‫واملهنية وامل�ؤ�س�سة الع�سكرية يف ال�سودان باحلفاظ على امل�ؤ�س�سات م��ع املجل�س الع�سكري االن�ت�ق��ايل‪ ،‬لبحث جم��االت امل�ساعدة لل�شعب للرئي�س اجلديد للمجل�س الع�سكري االنتقايل‪ ،‬م�شددة على ا�ستمرار‬ ‫االعت�صامات والع�صيان املدين حتى حتقيق مطالبها‪.‬‬ ‫ال�سوداين‪.‬‬ ‫ال�شرعية واالنتقال ال�سلمي لل�سلطة"‪.‬‬

‫"العدالة والتنمية" يتجه لـ"طعن استثنائي"‬ ‫إلعادة انتخابات إسطنبول‬ ‫�أنقرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أع�ل��ن نائب رئي�س ح��زب العدالة والتنمية ال�ترك��ي‪ ،‬علي‬ ‫�إح�سان ي��اووز‪� ،‬أنهم �أمت��وا حت�ضرياتهم �إىل حد كبري للتقدم‬ ‫بـ"طعن ا�ستثنائي" م��ن �أج ��ل �إع� ��ادة االن�ت�خ��اب��ات املحلية يف‬ ‫�إ�سطنبول‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف تغريدة على تويرت‪� ،‬أم�س الأح��د‪ ،‬حيث �أكد‬

‫�أن احل��زب �سيقدم طلب الطعن واملرفقات �إىل اللجنة العليا‬ ‫لالنتخابات يف وقت ق�صري جدا‪.‬‬ ‫وط��ال��ب م��ر��ش��ح ح ��زب "ال�شعب اجلمهوري" امل�ع��ار���ض‬ ‫لرئا�سة بلدية �إ�سطنبول‪� ،‬أك��رم �إم��ام �أوغ�ل��و‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬اللجنة‬ ‫العليا لالنتخابات ب��الإ��س��راع يف �إ� �ص��دار ق��رار حا�سم لنتيجة‬ ‫االنتخابات يف �إ�سطنبول‪.‬‬ ‫فيما �أكد املتحدث با�سم حزب "العدالة والتنمية" الرتكي‪،‬‬ ‫عمر جليك‪� ،‬أن اللجنة العليا لالنتخابات لي�ست يف �إم��رة �أي‬

‫حزب �سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف ‪� 31‬آذار املا�ضي‪� ،‬شهدت تركيا انتخابات حملية �أفرزت‬ ‫ت�ق��دم مر�شح امل�ع��ار��ض��ة يف �إ��س�ط�ن�ب��ول‪ ،‬وف��ق نتائج �أول �ي��ة غري‬ ‫ر�سمية‪.‬‬ ‫فيما طالب حزب العدالة والتنمية ب�إعادة فرز الأ�صوات يف‬ ‫عموم املدينة؛ ب�سبب وقوع "خمالفات ممنهجة يف عملية فرز‬ ‫الأ�صوات"‪.‬‬

‫يف مواجهة ترمب‪ ..‬حملة دعم واسعة إللهان عمر‬ ‫�أنقرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫تتوا�صل ر�سائل الدعم للنائبة الأمريكية امل�سلمة �إلهان‬ ‫عمر بعد حملة ت�شويه ا�ستهدفتها بقيادة رئي�س البالد دونالد‬ ‫ترمب‪.‬‬ ‫وهاجم ترمب النائبة امل�سلمة م�ؤخرا على خلفية تعليقات‬ ‫انت�شرت لها من خطاب �ألقته يف لو�س �أجنل�س‪ ،‬قبل عدة �أ�سابيع‪،‬‬ ‫ع��ن الإ��س�لام��وف��وب�ي��ا ال�ت��ي ي��واج�ه�ه��ا امل���س�ل�م��ون م�ن��ذ هجمات‬ ‫احلادي ع�شر من �سبتمرب‪.‬‬ ‫وي�ستهدف ترمب ومنظمات اللوبي الإ�سرائيلية يف �أمريكا‬ ‫وعلى ر�أ�سها جلنة العالقات العامة الأمريكية‪ -‬الإ�سرائيلية‬ ‫(�آي�ب��اك)‪ ،‬النائبة عمر منذ �أن انتقدت دور اللجنة يف الت�أثري‬ ‫على �سيا�سات الإدارة يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫وتتهم هذه اجلهات النائبة مبعاداة ال�سامية‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫تنفيه عمر ب�شدة‪.‬‬ ‫وي �خ��ال��ف ال �ع��دي��د م��ن ال��زع �م��اء وال�ن���ش�ط��اء واجل �م��اع��ات‬ ‫الدينية مبا فيها اليهودية وامل�سيحية‪ ،‬ترمب و"�آيباك" الر�أي‪،‬‬ ‫ويعتربون حمالت الت�شويه التي ت�ستهدفها عملية ممنهجة‬ ‫لإ�سكات الأ�صوات الناقدة لـ"�إ�سرائيل" و�سيا�سات ترمب املثرية‬ ‫للجدل‪.‬‬

‫ودع��ت منظمة "ال�صوت ال�ي�ه��ودي لل�سالم" وه��ي حركة‬ ‫يهودية نا�شطة يف ال��والي��ات املتحدة كل من "يريد احلقيقة‬ ‫والعدل والكرامة للجميع" �أن يقف مع عمر ويدعمها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة‪ ،‬يف وق��ت ��س��اب��ق‪� ،‬أع�ل�ن��ت دع�م�ه��ا لعمر يف‬ ‫تغريدة ن�شرتها على ح�سابها يف "تويرت" قائلة‪" :‬اليوم‪ ،‬و�أكرث‬ ‫من �أي وقت م�ضى‪ ،‬تت�ضامن منظمة ال�صوت اليهودي لل�سالم‬ ‫م��ع �إل�ه��ان عمر التي تتعر�ض لهجمات م�ستمرة م��ن �سيا�سي‬ ‫اليمني املتطرف و ال تلقى دفاعا كافيا من اجلناح الدميقراطي‪،‬‬ ‫فلندعمها الآن"‪.‬‬ ‫ويف ر� �س��ال��ة دع ��م �أخ� ��رى ج ��اءت م��ن امل�ن�ظ�م��ات ال�ي�ه��ودي��ة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬قالت حركة "‪Bend the Arc-Jewish‬‬ ‫‪ "Action‬يف من�شور على "تويرت"‪" :‬يوم �سبت مبارك‬ ‫لإل �ه��ان ع�م��ر وج�م�ي��ع �إخ��وت�ن��ا م��ن �أ��ص�ح��اب ال�ب���ش��رة ال���س��وداء‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬الهجمات التي ت�ستهدفكم م��ن قبل الرئي�س هي‬ ‫عنيفة وغري مقبولة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلركة‪" :‬اجلالية اليهودية تدعمكم ولن تلتزم‬ ‫ال�صمت‪� .‬سوف ن�ستمر بالكفاح من �أج��ل ع��امل يحرتم دينكم‬ ‫وزعامتكم"‪.‬‬ ‫دعم متزايد للنائبة امل�سلمة عمر‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬انتقد مارك توكانو النائب يف الكونغر�س عن‬ ‫والية كاليفورنيا هجمات ترمب �ضد عمر‪.‬‬

‫وق� ��ال يف ت �غ��ري��دة ع�ل��ى "تويرت"‪" :‬عا ٌر ع�ل��ى ال��رئ�ي����س‬ ‫الأمريكي �أن يهاجم �إلهان عمر ويظهر الكراهية لها وللجالية‬ ‫امل�سلمة"‪.‬‬ ‫وتابع‪ ":‬حماوالته (ترمب) اليائ�سة للتغطية على ف�شله‪،‬‬ ‫خطرية وتتعار�ض مع قيمنا‪� ،‬أدي��ن هجومه ال��ذي يهدد حياة‬ ‫زميلتي و�أعلن دعمي لها ولإخوتنا و�أخواتنا امل�سلمني"‪.‬‬ ‫عمدة �سان انتونيو واملر�شح املحتمل لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫يف ‪ ،2020‬جوليان كا�سرتو" �أي�ضا كان من بني الذين �أظهروا‬ ‫الدعم لإلهان عمر‪.‬‬ ‫وقال يف تغريدة على "تويرت"‪" :‬ممنت لإلهان عمر على‬ ‫�شجاعتها وروح ال�ق�ي��ادة التي �أب��دت�ه��ا‪� ،‬أدع�م�ه��ا ه��ي والآخ��ري��ن‬ ‫الذين تعر�ضوا لهجوم من خطاب الرئي�س املعادي للإ�سالم"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬ن�شر الرئي�س الأمريكي ال�سابق جيمي‬ ‫كارتر‪ ،‬يف �أوائل ني�سان املا�ضي‪ ،‬بيانا �صادرا عن م�ؤ�س�سة كارتر‬ ‫غ�ير ال��رب�ح�ي��ة‪� ،‬أظ�ه��ر فيها دع�م��ه حل��رك��ة مقاطعة �إ�سرائيل‬ ‫(‪ )BDS‬ال�ت��ي تعتربها جم�م��وع��ات ال�ضغط الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫تهديدا لها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كارتر‪" :‬املحاكم الأمريكية حتمي حق الأف��راد يف‬ ‫املقاطعة ك�شكل من �أ�شكال االحتجاج ال�سيا�سي‪ ،‬وينطبق هذا‬ ‫�أي�ضا على احلق يف دعم �أو مقاطعة ‪."BDS‬‬

‫مسلمو بريطانيا يطالبون بإجراءات ضد تصاعد‬ ‫"اإلسالموفوبيا"‬ ‫لندن‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دع��ا م�سلمون باململكة املتحدة احلكومة الربيطانية �إىل‬ ‫ات �خ��اذ �إج � ��راءات ��ض��د ت�صاعد "الإ�سالموفوبيا" يف ال�ب�لاد‪،‬‬ ‫وذلك على خلفية ارتفاعها يف البالد بن�سبة ‪ %600‬بعد هجمات‬ ‫نيوزيلندا الإرهابية التي وقعت ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال حممد حممود‪� ،‬إمام م�سجد �شرق لندن‪ ،‬للأنا�ضول‪:‬‬ ‫"ق�ضية الإ�سالموفوبيا مل تعد ق�ضية نظرية"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬هناك ت �� �ص��ور ل� ��دى امل �ج �ت �م��ع امل �� �س �ل��م ب� ��أن‬ ‫الإ�سالموفوبيا موجودة داخل �أحزاب معينة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ال ميكن �أن يكون ثالثة ماليني م�سلم يدركون‬ ‫�شي ًئا زائ ًفا‪ ،‬والواقع هو �أن��ه ثبت �أن الإ�سالموفوبيا هي جهد‬ ‫مت�ضافر ي�ج��ري ب�شكل من�سق‪ ،‬وه��ي حملة ال حت��ر���ض على‬ ‫ال�ك��راه�ي��ة ف�ح���س��ب‪ ،‬ب��ل حت��ر���ض ع�ل��ى ال�ع�ن��ف وت�شجيعه �ضد‬ ‫امل�سلمني يف اململكة املتحدة ‪ ،‬ويف �أوروبا بل ويف بلدان بعيدة مثل‬ ‫نيوزيلندا"‪.‬‬ ‫وقال حممود �إن املجتمع ي�شعر بالقلق من وقوع هجمات‬ ‫مماثلة لهجمات ال�شهر امل��ا��ض��ي على م�سجدين يف كراي�ست‬ ‫ت�شري�ش‪ ،‬بنيوزيلندا‪ ،‬مما �أ�سفر عن ا�ست�شهاد ‪ 51‬من امل�صلني‬ ‫و�إ�صابة الع�شرات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ن�س�أل اهلل �أال يقع �شيء على هذا النطاق يف �أي‬ ‫مكان �آخر بالعامل‪ ،‬وخا�صة هنا يف اململكة املتحدة"‪.‬‬ ‫االعرتاف بالإ�سالموفوبيا‬ ‫وق ��ال حم�م��ود �إن �أول م��ا ي�ج��ب ع�ل��ى احل�ك��وم��ة فعله هو‬ ‫االعرتاف ب�أن الإ�سالموفوبيا لي�ست ق�ضية ب�سيطة بل ق�ضية‬ ‫رئي�سية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إنها ق�ضية رئي�سية ت�ؤثر على �أمن �أكرث من ‪3‬‬ ‫ماليني م�سلم هنا يف اململكة املتحدة‪ ،‬وت�ؤثر على ن�سيج املجتمع‬ ‫ذاته يف اململكة املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن هناك �شي ًئا �آخ��ر يجب القيام ب��ه وه��و توفري‬ ‫التمويل الكايف حلماية املجتمع امل�سلم يف اململكة املتحدة‪.‬‬

‫وقال‪" :‬لي�س لأنهم غري قادرين على حماية �أنف�سهم‪ ،‬ولكن‬ ‫لأن ال�سلطات منوط بها حماية من حتكم"‪.‬‬ ‫الق�ضاء على الإ�سالموفوبيا‬ ‫وق��ال حممود �إن ال�شيء الآخ��ر ال��ذي يجب القيام به هو‬ ‫الق�ضاء على الإ�سالموفوبيا بني �صفوف �أي حزب وعدم ال�سماح‬ ‫ب�إعطاء منرب ل��ذل��ك‪ ،‬لأن��ه بخالف ذل��ك ت�صبح �أم��را طبيعيا‬ ‫و�سائدا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الإ�سالموفوبيا لي�ست �شكوى ب�ش�أن �سلوك قلة‬ ‫من النا�س‪ ،‬لكنها حملة لإ�ضفاء ال�شرعية على قتل الأ�شخا�ص‬ ‫من قبل �أ�شخا�ص يتجردون من �إن�سانيتهم‪ ،‬وهو ما يبدو �أنه‬ ‫احلال يف كراي�ست ت�شري�ش‪ ،‬حيث مت ُقتل حتى الن�ساء والأطفال‬ ‫بدم بارد ودون �أي تعاطف �أو احرتام للحياة الب�شرية وقد�سيتها‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ال ي�ت��م ذل��ك �إال م��ن ِق�ب��ل �شخ�ص ال ينظر �إىل‬ ‫امل�سلمني على �أنهم ب�شر‪ ،‬بل رمبا يعادلهم باحليوانات �أو حتى‬ ‫�أق��ل من احل�ي��وان��ات‪ ،‬لأن��ه يتم منح احليوانات حقو ًقا وهناك‬ ‫حمالت حلمايتها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إنها ق�ضية �صعبة‪ ،‬وتتطلب من الأفراد �أ�صحاب‬ ‫املبادئ الذين يجعون �إىل امل�ساواة يف جميع املجاالت‪ ،‬ب�أال يكتفوا‬ ‫باخلطابة والكالم ولكن متابعة الأمر من خالل العمل‪ .‬وهذا‬ ‫يعني حتميل �أي �شخ�ص امل�س�ؤولية عن �سلوكه حتى لو كان هذا‬ ‫ال�شخ�ص نائبا برملانيا"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن تعبريات الكراهية واحل�م�لات الهادفة �إىل نزع‬ ‫ال�صفة الإن�سانية عن جمموعة من الأ�شخا�ص ال ميكن قبولها‬ ‫من قبل �أي جمتمع يف �أي مكان يف العامل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إن الأمر ال يتطلب معاملة خا�صة �أو بذل جهود‬ ‫�إ�ضافية‪ ،‬بل يتطلب امل�ساواة مع كل جمموعة �أخرى ومع جميع‬ ‫ال�شعوب الأخرى يف هذا البلد والعامل "‪.‬‬ ‫ت�صاعد الكراهية �ضد امل�سلمني‬ ‫وق��ال عبد اهلل فالق‪ ،‬رئي�س الأب�ح��اث يف م�ؤ�س�سة قرطبة‬ ‫(منظمة �أب�ح��اث وع�لاق��ات عامة م�ستقلة مقرها بريطانيا)‪،‬‬ ‫�إن الإ�سالموفوبيا والكراهية املعادية للم�سلمني يت�صاعدان يف‬ ‫جميع �أنحاء �أوروبا‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف يف حديث للأنا�ضول‪" :‬لقد �شاهدنا م��ؤخ� ًرا ما‬ ‫حدث يف نيوزيلندا‪ ،‬وبعد ذلك‪ ،‬كانت هناك هجمات على امل�ساجد‬ ‫حتى يف بلدنا هذا ‪ ،‬يف برمنغهام"‪.‬‬ ‫وق��ال فالق �إن "احلكومة منوط بها دور يف ه��ذا ال�صدد‪،‬‬ ‫وهذا الدور هو متكني املجتمعات الإ�سالمية وكذلك البحث عن‬ ‫ال�سبب اجلذري للم�شكلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال يتعلق الأم��ر بالتعامل مع �أعرا�ض الظاهرة‬ ‫ولكن البد من معاجلة ال�سبب اجل��ذري‪� .‬إذن ما يتعني عليها‬ ‫(احلكومة) القيام به هو متكني املجتمعات ‪ -‬واملجتمع امل�سلم‬ ‫على وجه اخل�صو�ص – من خالل تعزيز �أمن تلك املجتمعات‬ ‫‪ ،‬واالع�ت�راف بامل�شكلة القائمة‪ ،‬ذات ال�صلة بالإ�سالموفوبيا‬ ‫و�إ�صدار قوانني حلظر خطاب الكراهية"‪.‬‬ ‫وقال فالق �إنه حتى وقت قريب كان هناك جتاهل لت�صاعد‬ ‫الهجمات العن�صرية املدفوعة بالقومية البي�ضاء والعن�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إذن ما حدث يف نيوزيلندا هو دعوة لال�ستيقاظ‪.‬‬ ‫نحن ن�شعر �أن��ه ميكن للحكومة العمل م��ع املجتمع ‪� ،‬أق�صد‬ ‫املجتمع امل�سلم ‪ ،‬واملجتمع الأو��س��ع من �أج��ل التعامل مع هذه‬ ‫الق�ضية"‪.‬‬ ‫وقال فالق �إن هناك خو ًفا ينتاب املجتمع امل�سلم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لكن يجب �أال ن��دع ه��ذا اخل��وف ي�سيطر على‬ ‫حياتنا‪ .‬يجب �أال ن��دع ه��ذا اخل��وف يجعلنا م�ع��زول�ين‪ .‬يجب‬ ‫�أن نعي�ش حياتنا ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬ونذهب �إىل امل�ساجد �أكرث من‬ ‫ذلك‪ ،‬ونتفاعل مع النا�س ب�شكل �أكرب‪ .‬لكن يجب �أوال معاجلة‬ ‫امل�شكلة"‪.‬‬ ‫وت�ضمنت احل ��وادث ال�ت��ي ا�ستهدفت امل�سلمني يف اململكة‬ ‫املتحدة الإ�ساءة اللفظية واجل�سدية و�أعمال تخريب‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ه�ج�م��ات ك��راي���س��ت ت�شري�ش ت�ع��ر���ض �ستة م�ساجد‬ ‫للهجوم با�ستخدام مطارق ثقيلة يف برمنغهام‪ ،‬كما كان ع�شرات‬ ‫من الرجال والن�ساء امل�سلمني هدفا ملمار�سات م�سيئة يف �شوارع‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫وا�س ُتهدفت مدر�سة �إ�سالمية يف نيوكا�سل‪ ،‬ومت حتطيم‬ ‫نوافذ وتدني�س بع�ض ن�سخ من القر�آن‪.‬‬

‫قادة املهنيني بالسودان‪ ..‬وجوه‬ ‫جديدة تقود التغيري‬ ‫اخلرطوم‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ت��ردد ال���س��ؤال ح��ول "جتمع املهنيني ال�سودانيني" ك�ث�يراً ط��وال �شهور‬ ‫االحتجاج الأربعة يف ال�سودان‪ ،‬والذي عمد النظام �إىل طرحه كثرياً من هم‬ ‫قادة هذا التجمع‪.‬‬ ‫وتبارى املدافعون عن نظام الرئي�س املعزول عمر الب�شري يف �إثارة ال�شك‬ ‫حول قيادة املهنيني باعتبار �أنها جمهولة‪.‬‬ ‫ولكن ذلك مل يدفع ق��ادة التجمع �إىل تغيري �سيا�ساتهم وظلوا يعملون‬ ‫ويتوا�صلون �إىل �أن جاء ال�ساد�س من �إبريل وهو التاريخ احلا�سم يف احتجاجات‬ ‫ال�سودان التي حتولت �إىل اعت�صام حا�شد �أمام مقر اجلي�ش‪.‬‬ ‫وعقب االطاحة برئي�س املجل�س عو�ض بن عوف خالل ‪� 24‬ساعة‪ ،‬وتعيني‬ ‫عبد الفتاح برهان‪ ،‬عاد الت�شكيك جم��ددا من قبل احلكومة يف قيادة جتمع‬ ‫املهنيني املجهولة واتهامها ب�أنهم "�شيوعيون"‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك للت�شكيك يف �أن ال�شيوعيني وحدهم من ي�سيطر ويقود احلراك‬ ‫ما يبعد الآخرين عنهم بح�سب املدافعني عن املهنيني‪.‬‬ ‫تعتيم وغمو�ض ق��ادة جتمع املهنيني فر�ضه ت�ف��ادي االعتقال م��ن قبل‬ ‫النظام و�أجهزته الأمنية‪.‬‬ ‫ال�سبت‪� ،‬أعلن جتمع املهنيني عن ‪ 6‬من �أع�ضاء فريقه التفاو�ضي‪ ،‬ليظهروا‬ ‫للعلن ب�شكل �أو�ضح‪.‬‬ ‫وت�أ�س�س جتمع املهنيني يف ‪ 2013‬عقب احتجاجات �شهدتها البالد �سقط‬ ‫فيها ع���ش��رات القتلى م��ن �أط �ب��اء و�أ� �س��ات��ذة ج��ام�ع��ات و�صحفيني ومعلمني‬ ‫وحمامني‪ ،‬ولكن الظهور الر�سمي كان يف �أغ�سط�س ‪.2018‬‬ ‫مدين عبا�س‪ ..‬من احلياد �إىل "التغيري الآن"‬ ‫قال جتمع املهنيني الذي يقود الثورة يف ال�سودان �إنه تلقى ظهر ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪ ،‬دعوة من القوات امل�سلحة الجتماع تفاو�ضي ب�ش�أن الفرتة االنتقالية‬ ‫عقب �إ�سقاط النظام‪ ،‬و�سمى جتمع املهنيني مفاو�ضني من بينهم النا�شط‬ ‫مدين عبا�س مدين‪.‬‬ ‫وك��ان جتمع املهنيني وال �ث��وار املعت�صمني �أم ��ام ق�ي��ادة ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫باخلرطوم منذ ال�ساد�س من �أبريل رف�ضوا جمل�سا ع�سكريا انتقاليا �أعلنه‬ ‫الفريق �أول عِ وَ�ض بن عوف وزير الدفاع يف حكومة عمر الب�شري‪ .‬واعتربوا‬ ‫بيان ابن عوف التفافا حول مطالب الثورة و�إعادة لنظام الب�شري‪.‬‬ ‫ول��د م��دين يف العام ‪ ،١٩٧٥‬وك��ان وال��ده وزي��را للداخلية يف نظام جعفر‬ ‫منريي (مايو ‪� -١٩٦٩‬أبريل ‪.)١٩٨٥‬‬ ‫وتخرج يف جامعة اخلرطوم‪ ،‬كلية االقت�صاد يف العام ‪ ،١٩٩٩‬وخالل حياته‬ ‫الطالبية كان ين�شط �سيا�سيا يف حركة احلياد (تنظيم املحايدين الطالبي)‪،‬‬ ‫ثم الح ًقا ن�شط يف (حركة التغيري الآن) املعار�ضة لنظام الب�شري‪.‬‬ ‫عاد مدين مرة �أخرى �إىل جامعة اخلرطوم يف العام ‪ ٢٠٠١‬وح�صل فيها‬ ‫على املاج�ستري يف علم االجتماع واالن�ثرب��ول��وج��ي‪ ،‬وبعدها التحق باملكتب‬ ‫التنفيذي ملنظمة (نداء التنمية ال�سودانية) وهي منظمة غري حكومية مقرها‬ ‫اخلرطوم و�أ�صبح مديرها العام‪ ،‬ومبوجب ذلك نال ع�ضوية تن�سيقية ال�شبكة‬ ‫العربية للمنظمات غري احلكومية‪.‬‬ ‫قمرية عمر‪ ..‬مهند�سة للتعليم‬ ‫قد يكون لها دور م�ستقبل حال �إن حدث التغيري ال��ذي ين�شده "جتمع‬ ‫املهنيني"‪.‬‬ ‫وحت�ظ��ى ق�م��ري��ة ع�م��ر حم�م��د ح���س��ن‪ ،‬بثقة وق �ب��ول م��ن �أط ��راف ع��دي��دة‬ ‫على ال�ساحة ال�سيا�سية‪ ،‬وخا�صة من الأح��زاب امل�شاركة يف الإع�لان من قوى‬ ‫التغيري‪ ،‬ب�سبب خربتها الطويلة يف �سلك التعليم و�إملامها الوا�سع بالتحديات‬ ‫التي يواجهها‪.‬‬ ‫ه��ي ع���ض��وة ��س�ك��رت��اري��ة جت�م��ع امل�ه�ن�ي�ين‪ ،‬ون��ائ��ب رئ�ي����س جل�ن��ة املعلمني‬ ‫(نقابية)‪ ،‬من مواليد قرية ودع�شا جنوب والية اجلزيرة و�سط ال�سودان عام‬ ‫‪.1972‬‬ ‫در�ست مراحل التعليم االوىل يف مدار�س القرية‪ ،‬ثم الثانوية يف مدر�سة‬ ‫مدين الثانوية بنات و�سط ال�سودان‪.‬‬ ‫ح�صلت على ب�ك��ال��وري��و���س يف الهند�سة (ميكانيكا ن�سيج) م��ن جامعة‬ ‫ال�سودان للعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬وح�صلت الحقا على ماج�ستري يف الرتبية‪.‬‬ ‫عملت منذ عام ‪ 1997‬وحتى ‪ 2008‬يف مكتب التعليم الفني يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬ثم تنقلت بني مدار�س التعليم الفني الثانوية ك�أ�ستاذة ر�سم هند�سي‪.‬‬ ‫وتعمل الآن يف املدر�سة البلجيكية ال�صناعية‪.‬‬ ‫ا�صبحت ع�ضوا يف جلنة املعلمني منذ ‪ 2013‬ونائب رئي�س اللجنة التي‬ ‫تعمل على حت�سني او�ضاع املعلمني والدفاع عن حقوقهم �أمام الدولة‪ ،‬وحت�سني‬ ‫العملية التعليمية وبيئتها يف مدار�س البالد‪.‬‬ ‫تعمل جلنة املعلمني كجماعة �ضغط يف ظل وجود نقابة معلمني ي�سيطر‬ ‫عليها حزب امل�ؤمتر الوطني الذي كان يحكم ال�سودان‪.‬‬ ‫واجهت عقوبات وج��زاءات تع�سفية من قبل ال�سلطات لن�شاطها يف جلنة‬ ‫املعلمني وتر�شحها يف انتخابات نقابة املعلمني يف ‪ ،2014‬وتعر�ضت لاليقاف‬ ‫عن العمل واخل�صم من املرتب �أك�ثر من مرة وحرمانها من مزايا درجتها‬ ‫الوظيفية املتقدمة‪ ،‬والنقل ب�شكل متع�سف من مدار�س عملت بها‪.‬‬ ‫تعر�ضت للم�ساءلة من ال�سلطات بعد م�شاركتها يف الع�صيان املدين الذي‬ ‫دعت لها قوى معار�ضة يف منا�سبتني يف العام ‪.2016‬‬ ‫لها م�ساهمات عديدة يف امل�ؤمترات التعليمية والور�ش التي ناق�شت ق�ضايا‬ ‫التعليم‪ ،‬وقدمت ورق��ة "التعليم الفني يف ال�سودان‪ :‬امل�شاكل واحللول" يف‬ ‫م�ؤمتر التعليم الذي عقد يف ‪.2014‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪8‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫ثالثة �سيناريوهات �أمام ال�سودان‬

‫هل يحرتم العراقي الوقت؟‬ ‫يفر من �أيدينا كل ي��وم‪ ،‬هو‬ ‫مع انّ الوقت ال��ذي ّ‬ ‫رحلة اىل امل�ستقبل‪ ،‬اال اننا ن�شعر بخ�سارته‪ ،‬ويتعاظم‬ ‫الإح�سا�س بفقدانه �أكرث‪ ،‬كلما تقدّ م بنا العمر‪ ،‬وزاد‬ ‫االلتفات اىل املا�ضي‪.‬‬ ‫الفرق بني ال�شعوب املتقدّ مة واملت�أخّ رة‪ ،‬انّ الأوىل‬ ‫ال ت�ستدير اىل ال��وراء‪ ،‬بل جتري اىل الأم��ام‪ ،‬فيما‬ ‫ال�شعوب التي تعطّ َل الزمن عندها‪ ،‬تعي�ش يف املا�ضي‪،‬‬ ‫وتنهل منه حا�ضرها‪ ،‬ب�أدق التفا�صيل‪ ،‬ما جعل منها‬ ‫يف حالة من ازدواجية التفكري‪ ،‬ما�ضوية الأدوات‪ ،‬ال‬ ‫ن�سخ ًا مطابقا للما�ضي‪.‬‬ ‫تهتم للم�ستقبل اال كونه ْ‬ ‫ال ابالغ يف القول‪ ،‬ح�سب جتربتي يف العي�ش مع‬ ‫�شعوب خمتلفة‪ ،‬ال �سيما الأوروب��ي��ة الغربية منها‪،‬‬ ‫انّ الزمن لدى االن�سان العراقي مير يف حالة «تراخ‬ ‫�شديد»‪ ،‬وانّ عقارب ال�ساعة تتحرك ب�سرعة �أقل‪� ،‬إذا‬ ‫ما عبرّ نا عن ذلك جمازيا‪ ،‬وا�ست�سلمنا لن�سبية الزمن‪.‬‬ ‫وال�شعوب مثل الأف��راد‪ ،‬فالفرد الذي جتاوز �سن‬ ‫الأرب��ع�ين‪ ،‬ي�شعر مب��رور ال��وق��ت ب��درج��ة �أ���س��رع‪ ،‬من‬ ‫ال�شخ�ص الثالثيني‪ ،‬فيما الوقت كان بطيئا جدا يف‬ ‫طفولة كليهما‪ ،‬ليت�سارع رويدا‪ ،‬مع ال�سنني‪.‬‬ ‫الوقت ال��ذي تقي�سه امل�شاعر‪ ،‬يتباين كثريا عن‬ ‫الذي ي�ؤ�شره بندول ال�ساعات اجلامد الإح�سا�س‪ ،‬وقد‬ ‫قرر العلماء يف جامعة «هارفارد» االمريكية ان�شاء‬ ‫�شبكة من ال�ساعات الدقيقة‪ ،‬حت��دّ د الوقت بدقة‬ ‫متناهية مل يعرفها العامل من قبل تعتمد على �سيل‬ ‫من معلومات توفرها �ساعات تن�شر يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل بح�سب تقرير ن�شرته جملة «الفيزياء والعلوم‬ ‫الطبيعية» االمريكية‪.‬‬ ‫ال�ساعات تعتمد يف الوقت احلا�ضر‪ ،‬على �شبكات‬ ‫افرتا�ضية ولي�ست حقيقية ترتبط مع بع�ضها البع�ض‬ ‫يف انحاء الكرة االر�ضية‪ .‬ويعتقد العلماء ان هذه‬ ‫الطريقة اجل��دي��دة يف ح�ساب ال��وق��ت �ستوفر دقة‬ ‫تعادل مائة مرة‪� ،‬أدق �ساعة ذرية عرفها العامل اىل‬ ‫الآن‪ ،‬ال يتم تعديل انحرافها �إال ب�أقل من ثانية يف كل‬ ‫‪ 14‬مليار �سنة‪ .‬وترتبط �شبكة ال�ساعات هذه بع�شرة‬ ‫من الأقمار ال�صناعية‪ ،‬وتتوا�صل مع بع�ضها البع�ض‬ ‫ومع �ساعة ذرية يف املدار حول الأر���ض‪ ،‬حيث ير�سل‬ ‫القمر ال�صناعي املعلومات اىل ال�ساعات على الأر�ض‪،‬‬ ‫لت�صحيح �أي انحراف يف الوقت‪.‬‬ ‫هذا االكرتاث للوقت هو �سر تقدّ م الأمم التي ت�سعى‬ ‫اىل �ساعات �أكرث دقة‪ ،‬لكي يكون تعاملها مع امل�ستقبل‪،‬‬ ‫�أكرث حيوية‪ ،‬و�أجزل عطاء‪ ،‬فلم يعد الوقوف طويال‬ ‫عند املا�ضي‪ ،‬ي�شغل ال�شعوب طويال‪ ،‬طاملا انّ ال وقت‬ ‫يتوفر لالنتظار على اطالله بعد ان تعد ّدت �أدوات‬ ‫اخ��ت��زال الدقائق وال�ساعات يف العمل والدرا�سة‪،‬‬ ‫للو�صول اىل نتائج �أف�ضل ب�أقل جهد‪ ،‬و�أق�صر وقت‪.‬‬ ‫العراقيون الذين ُ�سرق زمنهم لنحو عقود‪ ،‬تبدّ د‬ ‫خاللها الوقت‪ ،‬والرثوة‪ ،‬والب�شر‪ ،‬مطلوب منهم تعوي�ض‬ ‫ذلك ا�ضعافا م�ضاعفة اذا ما ارادوا اللحاق بامل�ستقبل‬ ‫واخل��روج من ن��ادي ال��دول التي ال حترتم الوقت وال‬ ‫تدور يف عجلة الزمن‪.‬‬ ‫بل انهم يحتاجون اىل تقومي زمني يختلف يف‬ ‫تفا�صيله توقيتاته عن ال�شعوب التي مل يفتها قطار‬ ‫التعليم وال�سالم والأم��ان‪ ،‬وان ال تدع عقرب ال�ساعة‬ ‫يقف عند حمطة بابل وا�شور و�أور‪ ،‬لأنها يف مفردات‬ ‫الع�صر‪ ،‬لي�ست �سوى �أطالل زمنية‪ ،‬نعتز بها‪ ،‬وال نقف‬ ‫عندها‪.‬‬ ‫انّ ال��ر�ؤي��ة املكانية للوقت‪ ،‬حتتم ديناميكية‬ ‫التفكري‪ ،‬والتخلي عن التع�صب الزمني‪ ،‬الذي يقود اىل‬ ‫ّ‬ ‫«التخ�شب» الذي يخدع �سهم احلا�ضر ويجعله يتّجه‬ ‫اىل ال�سالف‪ ،‬الآنف‪ ،‬ال الآتي‪ ،‬املُ ْق ِبل‪.‬‬ ‫ويف الواقع‪ ،‬ف�إننا ما زلنا نتعامل مع الوقت مبفردة‬ ‫عنفية‪ ،‬تقول‪« :‬الوقت كال�سيف �إن مل تقطعه قطعك»‪،‬‬ ‫وهو مفهوم‪ ،‬مل يقدّ م لنا مفهوما عمليا‪ ،‬او يحقّق لنا‬ ‫�إجنازا‪ ،‬لأنه ي�ص ّور الزمن غرميا‪ ،‬يجب االنت�صار عليه‪،‬‬ ‫من دون امتالك �أدوات منا�سبة للحرب معه‪.‬‬ ‫يقرب من ال�شعوب‬ ‫الكفاءة يف «تر�شيد» الوقت‪ّ ،‬‬ ‫املتقدمة التي و�ضعت «العقرب» ال�صاعد للم�ستقبل‪ ،‬ال‬ ‫النازل اىل املا�ضي‪ ،‬رمزا مقد�سا‪.‬‬ ‫بعد كل ذلك‪ ،‬انطلق يف �أفكار املقال‪ ،‬من الت�سليم‬ ‫بان املتابع يدرك الفرق بني الزمن والوقت‪.‬‬

‫العراق �إىل الهاوية‬ ‫هادي جلو مرعي‪ /‬العراق‬ ‫امل��خ��درات‪ ،‬الإي���دز‪ ،‬ال�سرطان‪ ،‬البغاء‪ ،‬االجت��ار‬ ‫بالب�شر‪ ،‬الف�ساد ال���ذي ي�ضرب يف ع��دة اجت��اه��ات‪،‬‬ ‫وظ��واه��ر �أخ����رى‪ ،‬رمب���ا ت��ت��ح��ول الح��ق��ا اىل ثقافة‬ ‫جمتمعية‪ ،‬وبينما تبدو م�ؤ�س�سة الأم���ن وال�صحة‬ ‫ك�سلحفاة يف �سباق مع جتار املخدرات ف�إن الأمور �آخذة‬ ‫بالتدهور �أكرث ف�أكرث مع عجز ال�سلطات‪ ،‬وعدم رغبتها‬ ‫يف �إيجاد احللول لكم امل�شاكل التي ترتاكم يف قطاعات‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫يزداد عدد املدمنني على املخدرات يف مدن وقرى‬ ‫البالد‪ ،‬وال يبدو �أن �أحدا لديه اجلر�أة على الو�صول‬ ‫اىل كبار املهربني‪ ،‬و�إلقاء القب�ض عليهم‪ ،‬وتقدميهم‬ ‫اىل العدالة‪ ،‬ولي�س هناك م�صحات لعالج الإدمان رغم‬ ‫تعاقب الوزراء‪ ،‬وتخ�صي�ص مليارات الدوالرات �سنويا‬ ‫لقطاع ال�صحة التي تذهب هدرا‪ ،‬بينما ي�شكو اجلميع‬ ‫من تدهور هذا القطاع‪ ،‬و�إمكانية انهياره متاما ب�سبب‬ ‫الف�ساد‪ ،‬و�سوء الإدارة‪.‬‬ ‫يحكم القا�ضي على �شاب بال�سجن ل�ستة �أ�شهر بدال‬ ‫من حتويله اىل م�صحة‪ ،‬لكن وحتى لو تنبه القا�ضي‪،‬‬ ‫وت�صرف بذكاء‪ ،‬و�أمر بحجره �صحيا ف�أين هي امل�صحة‬ ‫التي يودع فيها املدمنون ليتلقوا العالج الالزم‪ ،‬وينتهوا‬ ‫من م�شكلة الإدمان؟ ال توجد‪.‬‬ ‫م��ا ف��ائ��دة و�ضع ال�شاب امل��دم��ن يف ال�سجن حيث‬ ‫�سيتحول اىل جمرم وقاتل ول�ص‪ ،‬ورمبا ميار�س الرذيلة‬ ‫في�ضيع م�ستقبله ووجوده‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة عاجزة ومرتهلة‪ ،‬وال ميكن �أن‬ ‫توفر للمواطنني �ضمانات العي�ش الكرمي واملحرتم‪ ،‬وهو‬ ‫حق طبيعي للمواطنني‪ ،‬وواجب على تلك امل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫فالأموال التي ت�صرف �سنويا ال تتوفر لدى ن�صف دول‬ ‫العامل جمتمعة‪ ،‬ولكنها ال تكفي لأنها تهدر بال�سرقة‪،‬‬ ‫وعدم اجلدية والإخال�ص يف العمل‪ ،‬وب�سبب الف�شل‬ ‫الإداري والإ�صرار على توظيف الفا�شلني وال�سراق يف‬ ‫منا�صب عليا‪ ،‬وو�ضع �إ�شخا�ص حديثي العهد بالإدارة‬ ‫يف مواقع امل�س�ؤولية‪ ،‬بينما الإ�صرار متوفر لدى القوى‬ ‫ال�سيا�سية على �ضمان م�صاحلها دون االلتفات اىل‬ ‫م�صلحة الوطن وال�شعب‪ ،‬وال ندري على وجه اليقني‬ ‫اىل �أين نحن ما�ضون يف ظل م�ؤ�س�سة دولة ينخرها‬ ‫الف�ساد ويعيث فيها املف�سدون‪.‬‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫املقاالت تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫عدنان �أبو زيد‪ /‬العراق‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫د‪ .‬ح�سني البناء‬ ‫امل ��ؤك��د‪� ،‬أن الرئي�س عمر الب�شري قد‬ ‫انتهت واليته يف حكم ال�سودان‪� ،‬أما ما هو‬ ‫يف حكم امللتب�س‪ :‬هل انتهى نظامه؟ �أم مت‬ ‫ا�ستبدال �شخ�صه فقط من طرف الع�سكر‬ ‫بانقالب يتكئ على اجلماهري املحت�شدة‬ ‫وال��ت��ي طالبت برحيله؟ الأك�ث�ر غمو�ضا‬ ‫ه��و‪� :‬أي��ة �سيناريوهات بانتظار ال�سودان‬ ‫وم�ستقبله؟‬ ‫م��ب��دئ��ي��ا‪ ،‬مي��ك��ن ا���س��ت�����ش��راف ث�لاث��ة‬ ‫�سيناريوهات تنتظر م�ستقبل ال�سودان‬ ‫ك��ن��ت��اج لتفاعل ال��ق��وى ال��ث�لاث املتمثلة‬ ‫بالثوار والع�سكر واخل��ارج‪ ،‬وكل �سيناريو‬ ‫له رجاحته ومو�ضوعية طرحه‪ ،‬وهي كما‬ ‫تبدو كالآتي‪:‬‬ ‫ال�سيناريو الأول‪( :‬حكم اجل�نراالت‬ ‫والفو�ضى) يبدو �أن الع�سكر متى �أم�سكوا‬ ‫ب��زم��ام ال�سلطة ال ينفكون عنها البتة‬ ‫وب����أي ث��م��ن‪ ،‬وجت���ارب ان��ق�لاب��ات الع�سكر‬ ‫ماثلة �أمامنا يف �أكرث من تاريخ بلد عربي‪،‬‬ ‫فال�سلطة املطلقة‪ ،‬والأم��ر والطاعة‪ ،‬هي‬ ‫من �أ�س�س تكوين العقلية الع�سكرية‪ ،‬ومتى‬ ‫ح���ان ال��ظ��رف ل��ل��ج�نراالت ب����أن يهجروا‬ ‫دورهم الطبيعي يف حماية الوطن و�سيادته‬ ‫وي�ستولوا على ال�سلطة‪ ،‬ف�إنهم �أمام اختبار‬ ‫بنيوي لعقلية القيادة والتحكم‪ .‬وكما‬ ‫يبدو‪ ،‬ف�إن ما جرى هو مقاربة لأي انقالب‬ ‫ع�سكري‪ ،‬حيث يتم ا�ستبدال اجلرنال ب�آخر‬ ‫بذات الدور ولكن با�سم �آخر‪.‬‬ ‫يف هذه احلالة‪ ،‬ويف ظل �إ�صرار احلراك‬ ‫ال�شعبي على �إ�سقاط النظام بالكلية وبناء‬ ‫هيكل دولة دميقراطي جديد‪ ،‬ف�إن ال�صدام‬ ‫املتفاقم واملدمر هو م�آل الأمور ونهاياتها‪،‬‬ ‫ول����ن ي���ك���ون م�����س��ت��ب��ع��دا ت��ف��ك��ك ال���دول���ة‬ ‫وا�ستقالل دارف��ور كتفاعل طبيعي ل�ضعف‬ ‫وتراجع املركزية يف �إدارة الدولة‪ ،‬و�ضعف‬ ‫الأج��ه��زة الع�سكرية يف تو�سيع الن�شاط‬ ‫امل�ضاد للحراك‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الثاين‪( :‬االنتقال ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة)‬ ‫لي�س م�ستبعدا �أن يدرك اجلي�ش عمق‬

‫الأزمة وخطورة م�ضاعفاتها‪ ،‬فيتم تعديل‬ ‫م�ضامني البيان الع�سكري ليتم ت�سريع‬ ‫عملية ت�سليم ال�سلطة والإعداد النتخابات‬ ‫ق��ري��ب��ة و���ض��م��ان ن��زاه��ت��ه��ا واحل���ري���ة يف‬ ‫االختيار �إنفا ًذا ملبد�أ تداول ال�سلطة �سلميا‬ ‫ودميقراطيا‪.‬‬ ‫يف هذه احلالة فنحن على �أبواب انفراج‬ ‫دميقراطي من �ش�أنه بث روح الأمل والتحرر‬ ‫واال�ستقرار‪ ،‬وما �سيقود لبناء منوذج عربي‬ ‫ي�شابه جن��اح التجربة التون�سية‪ ،‬ولي�س‬ ‫تكرار جتربة عبد الرحمن �سوار الذهب‬ ‫مب�ستبعدة ههنا‪.‬‬ ‫ال�سيناريو الثالث‪( :‬تثبيط الثورة‬ ‫وبقاء الع�سكر)‬ ‫من الوارد كذلك �أن يلتف اجلي�ش على‬ ‫مطالب اجلماهري‪ ،‬وقيامه بتهدئة الأمور يف‬

‫ظل وعود ومماطلة وت�سويف‪ ،‬فيتم متديد‬ ‫حالة الطوارئ حتى ا�ستقرار الأم��ور على‬ ‫تقبل الأمر الراهن وقبول املر�شح الأوحد‪،‬‬ ‫قائد اجلي�ش عو�ض بن عوف �أو �أي وجه‬ ‫�آخر من الع�سكر‪ ،‬فيتم تكرار مرحلة الب�شري‬ ‫لب�ضعة عقود �أخرى‪.‬‬ ‫جميع ال�سيناريوهات تبدو واقعية‬ ‫وحمتملة جدا‪ ،‬وخا�صة يف ظل تعقيدات‬ ‫داخلية و�إقليمية ودولية؛ فداخليا هنالك‬ ‫ث���ورة وا�ضحة املطالب ول��ن تتنازل عن‬ ‫مكا�سبها وت�ضحياتها ب�سهولة‪ ،‬وهذا يدعم‬ ‫طرح الدميقراطية وت�سليم ال�سلطة حتت‬ ‫�ضغط اجل��م��اه�ير‪� .‬أم���ا �إقليميا‪ ،‬فهنالك‬ ‫ق��وى عربية فاعلة وث��ب��ت تدخلها عرب‬ ‫املال وال�سالح يف �إجها�ض �أي حراك ثوري‬ ‫حترري من �ش�أنه بث �أفكار الدميقراطية‬

‫والتغيري‪ ،‬وهذا يدعم طرح بقاء الع�سكر‬ ‫يف ال�سلطة‪� .‬أما دوليا‪ ،‬فالقوى الكربى ال‬ ‫يعنيها م�صري ال�شعوب وال حتررها مبقدار‬ ‫احلر�ص على ا�ستمرارية امل�صالح ال�سيا�سية‬ ‫واالق��ت�����ص��ادي��ة‪ ،‬ويف ال���ع���ادة ف�����إن ذل��ك‬ ‫يبدو ُم�صانا عند التعامل مع دكتاتورية‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بحكومات متقلبة وممُ ّثلة‬ ‫م�ستقرة‬ ‫للجماهري‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬يبدو ال�سودان مرتهنا لثالث قوى‬ ‫قادرة على جذبه نحو ثالثة �سيناريوهات‪،‬‬ ‫قوة ال�شعب و�سيناريو الدميقراطية‪ ،‬وقوة‬ ‫اجلي�ش و�سيناريو الت�سلط‪ ،‬وقوة خارطة‬ ‫الإقليم والعامل ب�سيناريو غام�ض متعدد‬ ‫الأوجه‪.‬‬

‫�ضرورة التحدث حول ما ال نعرفه‬ ‫د‪ .‬حممد غاين‪ /‬املغرب‬ ‫حني �أكون يف رحلة علمية خارج الوطن‪،‬‬ ‫وللمزيد من ال�ضبط حني �أجدين متجوال‬ ‫يف �شوارع الديار االوروبية‪ ،‬ال �أفت�أ �أقارن‬ ‫الفروق ال�شا�سعة بني بناياتهم ومن�ش�آتهم‬ ‫وجامعاتهم وطلبتهم و�أ���س��ات��ذت��ه��م‪ ،‬وما‬ ‫يقابلها عندنا يف �ضفتنا اجلنوبية من‬ ‫امل��ع��م��ورة‪ ،‬ي�ت�ردد ع��ن��دي نف�س الت�سا�ؤل‬ ‫الذي طرحته �أول زيارة لتلك الديار‪� ،‬أال‬ ‫وهو‪ :‬ما هي اال�شياء التي يتحدثون عنها‬ ‫ويتبادلونها فيما بينهم ونغفل عنها نحن‬ ‫يف عاملنا العربي‪ ،‬وجتعلهم هم يف القاطرة‬ ‫االوىل ل�ل��أمم وجتعلنا نحن يف �صفوف‬ ‫مت�أخرة؟‬ ‫اننا يف دول العامل الثالث نعاير بع�ضنا‬ ‫باجلهل‪ ،‬بينما هم يقد�سونه‪ ،‬قد يبدو هذا‬ ‫الزعم من �أغرب اخلال�صات التي قد يخرج‬ ‫بها مالحظ لتطور احل�ضارات‪ ،‬لكن باملزيد‬ ‫من التدبر تت�ضح ال��ر�ؤي��ة فكيف ذل��ك يا‬ ‫ترى؟‬

‫ي��رى الفيزيائي الأم��ري��ك��ي جيم�س‬ ‫ك�لارك ماك�سويل ال��ذي يعترب من اعظم‬ ‫الفيزيائيني بيان اين�شتاين وا�سحق نيوتن‬ ‫ان «اجلهل التام ال��واع��ي هو مقدمة لكل‬ ‫تقدم حقيقي يف جمال العلوم»‪ ،‬اما عامل‬ ‫االع�����ص��اب �ستيوارت فاير�شتاين فيزيد‬ ‫االم��ر تف�سريا حني يو�ضح حقيقة اجلهل‬ ‫ال��ذي ق�صده ماك�سويل وان��ه لي�س طبعا‬ ‫كل احلموالت الداللية ال�سلبية التي قد‬ ‫حت�ضرنا عندما ي��ذك��ر عند �آذان��ن��ا هذا‬ ‫امل�صطلح‪ ،‬بل املق�صود به عنده هو «اجلهل‬ ‫ال��واع��ي» ففي ن��ظ��ره «اذا ك��ان��ت املعرفة‬ ‫مو�ضوع كبري‪ ،‬فان اجلهل مو�ضوع اكرب» و�أنه‬ ‫اذا ك��ان جتميع احلقائق ي�صنع املحامني‬ ‫املهرة واملحا�سبني البارعني فانه يف املقابل‬ ‫ال ي�صنع العلماء»‪.‬‬ ‫ي��رى ج��ورج ب�يرن��ارد ���ش��وان الكثري من‬ ‫املعارف ال يزيد ال�شعور اال بقدر اكرب من‬ ‫اجلهل‪ ،‬لكن الفرق اال�سا�سي بيننا وبينهم‬ ‫هو ما وجدته يف حتليل ع��امل االع�صاب‬ ‫�ستيوارت فاير�شتاين يف حما�ضرته «تتبع‬ ‫خطى اجل��ه��ل» �ضمن �سل�سلة حما�ضرات‬

‫كيف يتعلم العلماء مبوقع تيد العاملي‬ ‫للمحا�ضرات‪ ،‬والتي جعل مدارها هو اهمية‬ ‫اجلهل يف خلق االكت�شاف اكرب من اهمية‬ ‫املعرفة يف حتقيق ذلك‪ ،‬وما �أثار ده�شتي هو‬ ‫قوله بان دور العامل احلق يكمن يف قدرته‬ ‫على خلق جهل ذو جودة عالية‪ ،‬حيث ان‬ ‫اجلهل يف نظره تختلف جودته بدرجات‬ ‫وما ال نعرفه هو ما يخلق ال�س�ؤال اجليد»‪.‬‬ ‫ان العامل املتميز لي�س هو الذي يحمل‬ ‫كما هائال من املعلومات كما تعودنا عليه يف‬ ‫ح�ضاراتنا ال�شرقية بل هو ال��ذي يح�سن‬ ‫طرح اال�سئلة حول املوا�ضيع التي يجهلها‪،‬‬ ‫ف��ي��ك��ون ذل���ك ح��اف��زا ل��دي��ه ل��ل��م��زي��د من‬ ‫اال�ستك�شاف‪ ،‬انها احللقة االهم يف حلقات‬ ‫ال���دورات احل�ضارية التي فقدتها االمم‬ ‫ال�شرقية والتي ينبغي اع��ادة التنبه لها‬ ‫ع�سى تنقدح �شرارة الف�ضول العلمي لدى‬ ‫طالبنا وباحثينا‪.‬‬ ‫«ي�ؤخذ العلم من �أفواه الرجال» قول له‬ ‫اهميته يف �سياق تاريخي حيث فقدان املادة‬ ‫العلمية‪ ،‬لكن ان نردده اليوم يف وقت تدفق‬ ‫املعلومة ب�شكل مبهر حيث �أنني يف وقت‬

‫كتابة ه��ذا املقال قد ن�شر ع��دد هائل من‬ ‫املقاالت البحثية حول العامل‪ ،‬فهو لعمري‬ ‫من ف�ضل القول‪.‬‬ ‫يرتدد يف �أو�ساط هذا ال�سياق القدمي‬ ‫من طلب العلم ان ما ن�صل اليه من املعارف‬ ‫هو كما يظهر من جبل اجلليد فوق �سطح‬ ‫امل��اء حيث ما خفي منه ك��ان اعظم‪ ،‬رمبا‬ ‫�سياق ه��ذا ال��ك�لام ك��ان ه��و اظ��ه��ار كمية‬ ‫املعارف املخزونة يف الكون التي ال ميكن‬ ‫اح�صا�ؤها والتي ال ينبغي ان حتيلنا اىل‬ ‫�أهمية جتميعها‪ ،‬فتجميعها يف نظر العلماء‬ ‫املعا�صرين لن يزيدنا اال حرية وجهل‪ ،‬بل‬ ‫املق�صود من ترداد مثل هاته االقوال كان‬ ‫هو التنبيه اىل عظمة اخلالق كما جرى مع‬ ‫مو�سى واخل�ضر عليهما ال�سالم‪ ،‬حني ذكر‬ ‫االخري ان مثل علمه وعلم الكليم اال كنقرة‬ ‫الطائر و�سط عباب البحر‪.‬‬ ‫كم نحن بحاجة اليوم اكرث من �أي وقت‬ ‫م�ضى اىل االبتداء من النقطة الذي دعى‬ ‫اليها الفيل�سوف االمل���اين منذ ق��رن خال‪،‬‬ ‫وهي �أن «توليد ال�س�ؤال يجعل الو�صول اىل‬ ‫جواب يفرع بدوره العديد من اال�سئلة»‪.‬‬

‫اجلزائر‪ ..‬ب�شرة �أمل‬ ‫منري دونا�س‪ /‬املغرب‬ ‫ان م��ا تعي�شه اجل���زائ���ر خ�ل�ال ه��ذه‬ ‫الفرتة ما هو اال حت�صيل حا�صل ملا �سبق‬ ‫منذ عقود‪ ،‬وب�إمكان ذل��ك �أن يفتح �آفاقا‬ ‫�أرحب يف �شتى املجاالت ويعيد الثقة لكل‬ ‫اجلزائريني واجل��زائ��ري��ات لعدة �أ�سباب‬ ‫متنوعة‪ :‬تاريخية‪ ،‬ثقافية‪ ،‬اجتماعية ‪...‬‬ ‫ان ذلك فتح املجال �أمام عدة مراجعات‬ ‫يجب �أن ت�أخذ بعني االعتبار‪ ،‬والتي ميكننا‬ ‫�أن ن��ط��رح بع�ضها‪ ،‬ع��ل��ى �سبيل امل��ث��ال ال‬ ‫احل�صر‪:‬‬ ‫ الو�ضعية الروتينية والتقليدية‬‫للأحزاب‬ ‫ ج��م��ود ال��ن��ق��اب��ات واب��ت��ع��اده��ا عن‬‫التطوير‬ ‫ اعادة االعتبار للمنظومة الأخالقية‬‫يف كافة القطاعات‬ ‫ اع��ط��اء الفر�صة لل�شباب يف كافة‬‫امليادين‬ ‫ ايجاد حلول لـ»هجرة الكفاءات»‬‫ تفعيل �أدوار املجتمع امل��دين ب�شكل‬‫�أف�ضل‬ ‫ فتح املجال �أم��ام امل���ر�أة اجلزائرية‬‫للم�ساهمة بقدراتها وخرباتها‬ ‫ �ضمان ا�ستقاللية االعالم‬‫ م�سايرة التطورات امل��وج��ودة التي‬‫يعرفها املجال االقت�صادي عامليا‬ ‫ مراجعة العالقات مع دول اجل��وار‬‫وخ�صو�صا مع املغرب كما هو معلوم‬ ‫ اع�����ادة ال��ن��ظ��ر يف جم��م��وع��ة من‬‫القرارات اتخذت من قبل‪� ،‬سيطرت عليها‬ ‫احل�سابات ال�ضيقة‪ ،‬واجلزائر كما هو معلوم‬

‫لديها تفوق ومتيز يف ع��دة ميادين‪ ،‬وقد‬ ‫وج��ب ا�ستثمار ذل��ك على النحو الأمثل‪،‬‬ ‫ليتجاوز ت��أث�يره االقليمي وال��ق��اري‪ ،‬اىل‬ ‫ال��دويل وذل��ك �سيفتح �آفاقا �أرح��ب‪ ،‬ولعل‬ ‫�أف�ضل ا�ستثمار هو اال�ستثمار يف ال�شباب‬ ‫فهي �أي�ضا تتوفر على طاقات وكفاءات‬ ‫�شبابية �أث��ب��ت ج��دارت��ه��ا ع��ل��ى ال�صعيد‬ ‫العاملي يف تخ�ص�صات متنوعة وحان الوقت‬ ‫لي�ستفيد الوطن من ذلك �أي�ضا‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ظل التطور احلا�صل‪ ،‬وال منا�ص من التفكري‬ ‫يف عودة تكتل املغرب العربي الكبري رفقة‬ ‫باقي اجلريان خ�صو�صا �أن كل تلك الدول‬

‫حتتاج لهذه العودة املحمودة �أكرث من �أي‬ ‫وقت م�ضى والذي طبعا له فوائد م�شرتكة‪،‬‬ ‫والواقع امل�شرتك ي�ؤكد ذلك و�سيكون ذلك‬ ‫احت��ادا غنيا من �شتى النواحي و�سي�ضمن‬ ‫اكتفاء ذاتيا لكافة بلدانه دون �أي ا�ستثناء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك��م��ا �أن����ه م��ط��ل��وب �إع�����ادة ال��ن��ظ��ر يف‬ ‫و�ضعيتها داخ��ل املنظومة العربية التي‬ ‫�أ���ض��ح��ت م��ت��ن��اف��رة‪ ،‬و�أي�����ض��ا �ضمن تكتل‬ ‫االحتاد االفريقي‪ ،‬وكذا دورها يف الف�ضاء‬ ‫املتو�سطي‪ ،‬وال نن�سى ت��واج��ده��ا ال��دويل‬ ‫�ضمن خمتلف املنظمات والتكتالت الأخرى‪،‬‬ ‫الأمم امل��ت��ح��دة وم��ط��ال��ب��ة ب��ن��ق��د ذات���ي‬

‫ملجموعة من حتالفاتها فبع�ضها ي�ضر بلدانا‬ ‫و�شعوبا �أخرى‪.‬‬ ‫ان ال��و���ض��ع يتطلب االب��ت��ع��اد ع��ن كل‬ ‫االنتماءات ال�ضيقة ون�سيان كل اخلالفات‪،‬‬ ‫ومعاجلة كل امل��ؤاخ��ذات‪ ،‬والتالحم حول‬ ‫الوطن‪ ،‬واع�لاء امل�صلحة العامة‪ ،‬والعمل‬ ‫على تغيري �شامل على كل امل�ستويات من �أجل‬ ‫م�ستقبل �أف�ضل على كافة‬ ‫امل�ستويات‪.‬‬ ‫ونتمنى كل التوفيق واالزده���ار لهذا‬ ‫البلد العريق ول�شعبه ال�شقيق‪ ،‬وعودته‬ ‫ل�سابق �أجماده‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪9‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫د‪ .‬فايز �أبو �شمالة‬ ‫�س�أفرت�ض �صحة االدعاء الإ�سرائيلي ب�أن لإ�سرائيل‬ ‫م�صلحة يف بقاء حما�س م�سيطرة على قطاع غزة‪ ،‬و�أن‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي ال يفكر يف احتاللها ل�سببني‪:‬‬ ‫ال�سبب الأول‪ :‬الت�أكيد على ا�ستمرار الف�صل بني‬ ‫غزة وال�ضفة الغربية‪ ،‬كم�صلحة عليا �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ت�ضعف ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وحت��ول دون ال�ضغط‬ ‫الدويل على �إ�سرائيل لقيام دولة فل�سطينية‪.‬‬ ‫ال�سبب الثاين‪ :‬عدم رغبة �إ�سرائيل يف �إدارة قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬وعدم وجود من يقبل حتمل م�س�ؤولية غزة‪.‬‬ ‫و���س��أف�تر���ض �صحة م��ا ي��ق��ال ع��ن ت�ساوق حركة‬ ‫حما�س مع �صفقة القرن‪ ،‬و�أن التهدئة مع �إ�سرائيل‬ ‫جزء من هذه ال�صفقة‪ ،‬و�أن حركة حما�س تعمل على‬ ‫ف�صل غزة عن ال�ضفة الغربية‪ ،‬و�س�أفرت�ض �أن حما�س‬ ‫جزء م�ؤ�س�س للم�ؤامرة على الق�ضية الفل�سطينية!‬ ‫�س�أفرت�ض �أن كل ما يقال يف هذا ال�ش�أن �صحيح مئة‬ ‫باملئة‪ ،‬وال ي�شوبه ال�شك‪ ،‬فهل �سلوك قيادة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية يخالف ه��ذا النهج‪ ،‬وي��ع��ادي النوايا‬ ‫الإ�سرائيلية املك�شوفة‪.‬‬ ‫فماذا فعلت قيادة ال�سلطة الفل�سطينية لإف�شال‬ ‫املخطط الإ�سرائيلي الذي بد�أ مبحا�صرة غزة؟‬ ‫و�إذا كان ف�صل غزة جزء من م�ؤامرة �صفقة القرن‪،‬‬ ‫فهل معاقبة �أهل غزة‪ ،‬وحرمانهم من الرواتب يعاند‬ ‫�صفقة القرن‪ ،‬ويت�صدى لها‪ ،‬ام العقاب اجلماعي لأهل‬ ‫غزة جزء من �صفقة القرن؟‬ ‫ملاذا ال تراجعوا �سلوك القيادة الفل�سطينية يف‬ ‫ال�سنوات الأخ�ي�رة؟ وه��ل ما قامت به من ممار�سات‬ ‫ميدانية هنا وهناك يعزز ف�صل غزة �أم يحقق توا�صلها‬ ‫مع ال�ضفة الغربية؟‬ ‫فهل توا�صلت ال��ق��ي��ادة الفل�سطينية م��ع �سكان‬ ‫غ��زة‪ ،‬وفتحت لهم �آف��اق العمل وال��رزق واحلياة كي‬ ‫يواجهوا �صفقة القرن موحدين مع �إخوانهم يف ال�ضفة‬ ‫ال��غ��رب��ي��ة؟ ه��ل �شجعت مواجهتهم ل�لاح��ت�لال؟ هل‬ ‫نا�صرت مقاومتهم لالحتالل؟ هل وقفت خلف م�سريات‬ ‫العودة؟ وهل قادت ال�سلطة الفل�سطينية �أي �شكل من‬ ‫�أ�شكال املواجهة مع االحتالل‪ ،‬كي تعيب على �أهل غزة‬ ‫التهدئة؟‬ ‫لقد حر�صت القيادة الفل�سطينية على حتري�ض‬ ‫�أه��ل غ��زة على حركة حما�س‪ ،‬فهل ث��ورة �أه��ل غزة‬ ‫على حركة حما�س تعني موافقة �إ�سرائيل على عودة‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية �إليها‪ ،‬وهل لإ�سرائيل م�صلحة يف‬ ‫عودة ال�سلطة �إىل غزة؟ �أم �أن �إ�ضعاف حركة حما�س‬ ‫كان يهدف �إىل �أن ت�سيطر على غزة قوى �أخرى غري‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية؟‪.‬‬ ‫الأ�سئلة ال�سابقة غري موجهة �إىل �أه��ايل قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬فهم يعرفون اجل��واب‪ ،‬وهم يدركون الأه��داف‬ ‫التي تتوخاها قيادة ال�سلطة من ف�صل غزة‪ ،‬الأ�سئلة‬ ‫ال�سابقة موجهة �إىل الفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫كي يدركوا املعادلة اجلديدة التي ت�ستهدف بقاءهم‪،‬‬ ‫ووجودهم‪ ،‬فالأطماع الإ�سرائيلية حمددة يف �أر�ض‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬و�صفقة القرن ت�ستهدف �أر�ض ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬والذي يجب �أن يتحرك مع �أهل غزة‪ ،‬ويثور‬ ‫ويغ�ضب وينفعل ه��م �سكان ال�ضفة الغربية‪ ،‬وهم‬ ‫الأق��در على �إف�ساد معادلة الف�صل والقطع والنحر‬ ‫للأق�صى ولغزة‪.‬‬ ‫وهل ي�شك عاقل ب��أن الهدوء على �أر���ض ال�ضفة‬ ‫الغربية هو اجل�سر الذي متر من فوقه �صفقة القرن‪،‬‬ ‫و�أن انفجار ال�ضفة الغربية وغزة هو اللغم الذي يبعرث‬ ‫�صفقة القرن على �أ�شواك املرحلة‪ ،‬وال انفجار دون‬ ‫وحدة ميدانية‪ ،‬وعلى �أ�س�س وطنية‪ ،‬و�شراكة �سيا�سية‪،‬‬ ‫وه��ذا م��ا ال يتحقق م��ع بقاء القيادة الفل�سطينية‬ ‫الراهنة‪ ،‬القيادة التي مار�ست فعل الف�صل بدراية‪،‬‬ ‫ومتار�س فعل التعاون الأمني بكفاءة‪ ،‬وتفر�ش الأر�ض‬ ‫�دوء لتمرير �صفقة القرن التي تعتمد على ما هو‬ ‫ه� ً‬ ‫قائم على الأر���ض‪ ،‬وما هو قائم على الأر���ض ما كان‬ ‫ليقوم لوال تلك املمار�سة الواعية للقيادة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫والتي تن�سجم بنتائجها مع ال�سيا�سة الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫كيف نخدم ق�ضية الأ�سرى؟‬ ‫م�صطفى حممد �أبو ال�سعود‬ ‫ان��ت�����ش��رت ع��ل��ى م���واق���ع ال��ت��وا���ص��ل‬ ‫االجتماعي �صورة لقادة ف�صائل فل�سطينية‬ ‫وه��م يرتدون مالب�س الأ�سر داخ��ل مكان‬ ‫ي�شبه ال�سجن‪ ،‬يف خطوة ت�ضامنية رمزية‬ ‫حتاكي واقع الأ�سرى‪ ،‬وكالعادة اختلفت‬ ‫الآراء بني م�ؤيد ومعار�ض‪ ،‬بررها امل�ؤيدون‬ ‫ب�أنها فكرة انتجتها الظروف بهدف زيادة‬ ‫�إث����ارة االن��ت��ب��اه ل��واق��ع الأ����س���رى امل��ري��ر‪،‬‬ ‫وخللق نوع من التفاعل والت�ضامن معهم يف‬ ‫�إ�ضرابهم‪ ،‬بينما ا�ستند املعار�ضون على �أن‬ ‫هذه ال�صورة ُتظهر الأ�سرى مبظهر �ضعف‪،‬‬ ‫و�أن���ه ك��ان الأج���در ب��ال��ق��ادة �أن يج�سدوا‬ ‫م�شهدا يحمل معامل القوة مثل �أن يظهر كل‬ ‫قائد ف�صيل وك�أنه مي�سك جندي �صهيوين‬ ‫�أ�سري‪.‬‬ ‫اجلدير ذك��ره �أن من املعرت�ضني على‬ ‫ال�صورة هم من داعمي املقاومة‪ ،‬وهذا �أمر‬ ‫ايجابي طاملا �أن االخ��ت�لاف ه��و اختالف‬ ‫اث��راء ولي�س تناق�ض ًا‪ ،‬و�شخ�صي ًا‪ ،‬ال �أنكر‬ ‫على �أحد اعتناق ما يراه منا�سب من الآراء‪،‬‬ ‫لكن الذي �أثار ا�ستغرابي هو �أن كثري ًا ممن‬ ‫اعرت�ضوا على ال�صورة باعتبارها اهانة‬ ‫للأ�سرى من وجهة نظرهم‪ ،‬ي�صفقون ملن‬ ‫يهني الأ���س��رى �سواء وه��م داخ��ل ال�سجون‬ ‫من خالل ترك ق�ضيتهم بال حراك ي�شفى‬ ‫�صدور الأ�سرى و�أهلهم‪ ،‬وم�ساومتهم على‬ ‫حقوقهم لو �شاركوا يف الإ�ضرابات‪ ،‬و�سواء‬ ‫هم خارج ال�سجون حني يقطع رواتبهم‪.‬‬ ‫هنا ���س ��ؤال‪� ،‬ألي�ست ال�����ص��ورة وامل��ق��ال‬ ‫والتقرير ال�صحفي والق�صيدة والق�صة‬ ‫الق�صرية والطويلة وال�برن��ام��ج الإذاع���ي‬ ‫وامل���رئ���ي وال��ف��ي��ل��م وال���دع���اء وامل�سل�سل‬ ‫وامل�سرحية والوقفة الت�ضامنية واملهرجان‪،‬‬ ‫�أدوات ن�ضالية لإبراز �أي ق�ضية ون�صرتها؟‬ ‫�ألي�ست ه��ذه الأف��ك��ار ه��ي ال��ت��ي حتبذها‬ ‫املجتمعات الغربية باعتبارها خالية من‬ ‫م�شاهد الق�سوة؟‬ ‫�إن الإعجاب مبثل هذه الأفكار ال يعني‬ ‫�أنها تغني عن فكرة �أ�سر اجلنود التي هي‬ ‫العمود الفقري لأي عمل حقيقي م�ساند‬ ‫للأ�سرى‪ ،‬واملقاومة الفل�سطينية �سجلها‬ ‫حافل بعمليات �أ�سر جنود �صهاينة و�آخرها‬ ‫«وفاء االحرار»‪ ،‬وما زالت املقاومة حتتفظ‬ ‫يف جعبتها مبفاج�آت ت�سر قلوب ال�شرفاء‪،‬‬ ‫وم��ا تغريدة اب��و عبيدة �إال ت�أكيدا على‬ ‫ذلك حيث قال‪� :‬أن قيادة الق�سام �أ�صدرت‬ ‫الأوامر لوحدة الظل بتفعيل املعاملة باملثل‪،‬‬

‫وهذا حديث ُي�ست�شف منه �أن املقاومة لديها‬ ‫جنود �أحياء‪.‬‬ ‫�إن املنطق يقول ب ��أن ك��ل فكرة ميكن‬ ‫�أن ت��خ��دم الق�ضايا الوطنية ه��ي فكرة‬ ‫ت�صبح واجبة التنفيذ مهما كانت ب�سيطة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫اجلبال من‬ ‫وعلينا �أال ن�ستهني ب�صغرية لأن‬ ‫احل�صى‪ ،‬وهنا ا�ستذكر �أنه قبل فرتة نظمت‬ ‫حركة االحرار الفل�سطينية ندوة بعنوان‬ ‫«�آليات دعم و�إ�سناد الأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫يف ال�سجون ال�صهيونية» وك��ان من �ضمن‬ ‫املتحدثني اال�ستاذ حممد الإفرجني مدير‬ ‫منتدى االعالميني الفل�سطينيني‪ ،‬والذي‬ ‫�أمطرنا بوابل من الأفكار الد�سمة خلدمة‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬تفعيل ال�ساحات الغربية ب�إر�سال‬ ‫ر���س��ائ��ل ل��ل�����س��ف��ارات الأج��ن��ب��ي��ة وتنظيم‬ ‫فعاليات يف اجل��ام��ع��ات وام���ام ال�سفارات‬ ‫ال�صهيونية وال���دول الداعمة لها وام��ام‬ ‫امل�ؤ�س�سات الدولية وامل��راك��ز ال�شبابية‪،‬‬ ‫ل�شرح معاناة اال�سرى و�أهلهم‪.‬‬ ‫‪ -2‬ا�صطحاب �أه���ايل �أ���س��رى و�أ���س��رى‬ ‫حمررين لزيارات خارجية‪.‬‬ ‫‪ -3‬انتاج �أفالم �سينمائية عن الأ�سرى‬

‫�أه��م كيان للمجتمعات كافة هي‬ ‫الأ�سرة‪ ،‬لأن بقوتها ومتا�سكها �سوف‬ ‫يتحقق النمو واال�ستقرار والتطور‬ ‫وت�ستمر احل���ي���اة‪ ،‬ل��ك��ن ه���ذا لي�س‬ ‫بالأمر ال�سهل والهني كما هو احلال‬ ‫يف املا�ضي‪ ،‬ففي املا�ضي مل نكن ن�شهد‬ ‫ظواهر خميفة كما ن�شهدها يف وقتنا‬ ‫احلا�ضر‪.‬‬ ‫يف ال�����س��اب��ق مل ي��ك��ن الإره�����اب‬ ‫يخطف عقول كم هائل من ال�شباب‬ ‫ويغ�سلها ويزجهم يف �ساحات القتال‪،‬‬ ‫ففي املا�ضي نعرف عن حاالت ل�شباب‬ ‫ذهبوا يف ه��ذا الطريق املظلم ولكن‬ ‫ك��ان��ت ه��ن��اك ع�لام��ات وانتكا�سات‬ ‫اجتماعية وفكرية �أدت �إىل �سلوكهم‬ ‫هذا الطريق‪.‬‬ ‫الآن جند �شباب بعمر الزهور وقد‬ ‫خطفت عقولهم بلمح الب�صر ب�أ�ساليب‬ ‫مل تكن على البال �أو اخلاطر عرب‬ ‫م��واق��ع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬وقد‬

‫وت��رج��م��ت��ه��ا ب��ع��دة ل��غ��ات وع��ر���ض��ه��ا على‬ ‫القنوات العربية ودولية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت��وزي��ع بطاقات دعائية تتحدث‬ ‫عن اال�سرى على امل�سافرين يف كافة و�سائل‬ ‫النقل واملوا�صالت الفل�سطينية والعربية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫‪ -5‬و�ضع فوا�صل اعالنية عن ق�ضية‬ ‫الأ���س��رى ب�ين ال�برام��ج على الف�ضائيات‬ ‫العربية والدولية وبلغات عديدة‪.‬‬ ‫‪ -6‬ا�ستثمار طاقات ال�شباب الفل�سطيني‬ ‫والعربي يف اخلارج للتعريف بهذه الق�ضية‬ ‫بكل اللغات وعلى كل و�سيلة ممكنة مواقع‬ ‫ت��وا���ص��ل اج��ت��م��اع��ي‪��� ،‬ص��ح��ف وجم�ل�ات‪،‬‬ ‫اذاعات‪ ،‬جامعات‪.‬‬ ‫و�أنا �أقرتح‪:‬‬ ‫‪ -1‬ان�شاء ف�ضائية با�سم «الثوابت»‬ ‫تتحدث عن الق�ضايا املركزية الفل�سطينية‬ ‫(الأ����س���رى‪ ،‬ال��ق��د���س‪ ،‬احل�����ص��ار‪ ،‬التغول‬ ‫اال�ستيطاين‪ ،‬وق�ضايا �أخرى)‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��ت��ن�����س��ي��ق م���ع ���ص��ح��ف دول��ي��ة‬ ‫�ضخمة لن�شر تقارير اعالمية ومقاالت‬ ‫ور���س��وم ك��اري��ك��ات��ور حتمل وج��ه��ة النظر‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫‪ -3‬اع����ادة تفعيل وزارة الأ���س��رى‬ ‫واملحررين وت�أ�سي�س فرع لها يف كل �سفارة‬ ‫ويقودها محُ رر ل�شرح معاناة اال�سرى‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال��وق��وف بيافطات حتمل ���ص��ور ًا‬ ‫للأ�سرى يف دور ال�سينما العربية والغربية‬ ‫كل بلد‪.‬‬ ‫‪ -5‬ت�سمية كل ف�صل درا�سي با�سم �أ�سري‬ ‫وو���ض��ع بطاقة تعريفية عنه على باب‬ ‫الف�صل‪.‬‬ ‫‪ -6‬تخ�صي�ص م�ساقات جامعية تذكر‬ ‫بطوالت الأ�سرى كل با�سمه‪.‬‬ ‫‪ -7‬احلديث يف االذاعة املدر�سية ب�شكل‬ ‫ا�سبوعي عن �أ�سري‪.‬‬ ‫‪ -8‬و���ض��ع ���ص��ور اال���س��رى يف امل��ي��ادي��ن‬ ‫العامة وامل�ؤ�س�سات اخلا�صة والعامة‪.‬‬ ‫�إن معني الأف��ك��ار الوطنية ال ين�ضب‪،‬‬ ‫فكل منا مطالب ب�أن يجتهد على قدر علمه‬ ‫وجهده‪ ،‬ولنا يف ما قاله �أبو الطيب املتنبي‬ ‫قدوة ح�سنة‪:‬‬ ‫َعـ َلى َق ْـد ِر �أَهـلِ ال َعـز ِم َت�أ ِتي ال َعزا ِئ ُم‬ ‫و َت�أ ِتي َعـ َلى َق ْـد ِر ال ِكـرا ِم املَكـا ِر ُم‬

‫رجل �إن�ساين مبواجهة وحو�ش الر�أ�سمالية‬ ‫فرا�س حج حممد‪ /‬فل�سطني‬ ‫ت��ع��ل��ق��ت ع��ي��ن��اي مب�����ش��اه��دة الفيلم‬ ‫الأجنبي املتقن ((‪ ،MR Deeds‬والذي‬ ‫قام ببطولته املمثل �آدام �ساندلر‪ ،‬وجدير‬ ‫بالذكر �أن الفيلم �أنتج عام ‪ ،2002‬وت�سرد‬ ‫ق�صة الفيلم رجال ب�سيطا‪ ،‬كان يعي�ش يف‬ ‫�إحدى القرى النائية‪ ،‬في�أتيه نب�أ وفاة �أحد‬ ‫�أقربائه (خال والدته) وكان مليارديرا‪،‬‬ ‫ل�يرث عنه �أرب��ع�ين مليارا‪ ،‬ويظهر الفيلم‬ ‫م���دى ا���س��ت��غ�لال رج���ال امل���ال واالق��ت�����ص��اد‬ ‫وح��ر���ص��ه��م ع��ل��ى ال��رب��ح ال��وف�ير وحتقيق‬ ‫امل�صالح ال�شخ�صية‪ ،‬والت�ضحية بكل القيم‬ ‫الإن�سانية والرتكيز فقط على املال وجني‬ ‫الأرباح‪.‬‬ ‫فيدخل‪� MR Deeds‬ضمن ه��ذه‬ ‫املعادلة التي ال تروقه عندما يذهب �إىل‬ ‫نيويورك‪ ،‬ويرى �أنها ال تنا�سبه‪ ،‬فهو رجل‬ ‫ب�سيط �إىل حد ال�سذاجة �أحيانا‪ ،‬يتمتع‬ ‫��ال‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن��ه‬ ‫بح�س �إن�ساين ع� ٍ‬ ‫�شجاع ومغامر‪ ،‬ال تهمه املظاهر‪ ،‬وب�أنه‬ ‫�أ�صبح �أغ��ن��ى �أغ��ن��ي��اء مدينة نيويورك‪،‬‬ ‫فيت�صرف على طبيعته‪ ،‬في�ساعد كل من‬ ‫احتاج للم�ساعدة‪ ،‬بدءا من تلك الفتاة التي‬ ‫قامت بهذا الدور(وينونا راي���در)‪ ،‬والتي‬ ‫مثلت دور املعتدى عليها ب��ح��ادث �سرقة‬ ‫متعمد‪ ،‬ليقوم‪ MR Deeds‬مب�ساعدتها‪،‬‬ ‫وق��د غ�يرت ا�سمها من (ب��اي��ب) �إىل (بام‬ ‫دو���س��ن)‪ ،‬وب�أنها ممر�ضة �أطفال تعمل يف‬ ‫مدر�سة‪ ،‬لنفذ خطتها يف معرفة �أ�سرار هذا‬

‫القادم �إىل عامل ال�شهرة وامل��ال‪ ،‬لتحقيق‬ ‫�سبقا �صحفيا مبتابعة �أخباره من كثب‪.‬‬ ‫وتنجح خطتها يف ذل���ك‪ ،‬و�أ�صبحت‬ ‫تقابله‪ ،‬ولكنها كانت يف حقيقة �أمرها‬ ‫ت�ستغله‪ ،‬وتوظفه مل�صاحلها؛ كونها �صحفية‬ ‫ف��ت��ذي��ع �أخ���ب���اره وت�����ص��رف��ات��ه بال�صوت‬ ‫وال�����ص��ورة يف املحطة التلفزيونية التي‬ ‫تعمل بها‪ ،‬حتى �إذا ما جاء الوقت ليعر�ض‬ ‫عليها االرتباط به‪ ،‬يكت�شف حقيقة �أمرها‪،‬‬ ‫فيقرر ترك املدينة‪ ،‬والتنازل عن الأربعني‬ ‫مليارا ل�صالح (�صندوق احت��اد ال�سود) يف‬ ‫ن��ي��وي��ورك‪ ،‬وه��ك��ذا ك��ان‪ ،‬فيحمل حقيبته‬ ‫ويتوجه راجعا لبلدته الباردة‪ ،‬وي�ست�أنف‬ ‫م�ساعدة الآخرين من �أهل بلدته الب�سطاء‪.‬‬ ‫�إن ح�سه الإن�����س��اين وعلى ال��رغ��م من‬ ‫اكت�شافه �أمر تلك الفتاة �إال �إنه يقدم لها‬ ‫امل�ساعدة عندما وقعت يف جرف مائي يف‬ ‫بلدته‪ ،‬وقد �أتت لتبحث عنه وتعتذر‪ ،‬وكاد‬ ‫التيار ي�سحبها ويغرقها‪ ،‬فيبادر مل�ساعدتها‬ ‫و�إنقاذها‪ ،‬ولأنه �إن�سان‪ ،‬مل ت�سمح له كرامته‬ ‫الإن�سانية �أن ي�ساحمها‪ ،‬وقد فعلت به ما‬ ‫فعلت‪ ،‬فتعود �إىل (نيويورك) وكلها �أمل من‬ ‫�أنها خ�سرت �إن�سانا رائعا‪ ،‬كان يجدر بها �أن‬ ‫تتم�سك به‪ ،‬لأنه خمتلف بتم ّيز يف ظل غول‬ ‫العوملة و�سيطرة القيم املادية الطاغية‪.‬‬ ‫ولي�س ه��ذا هو املوقف الوحيد الذي‬ ‫يت�صرف فيه (‪ )MR Deeds‬ب�إن�سانيته‬ ‫الطيبة‪ ،‬فقد تدخل من �أجل م�ساعدة من‬ ‫وق��ع حتت طائلة احلريق‪ ،‬ويقرر تقدمي‬ ‫امل�ساعدة يف حلظات ودون ت��ردد عندما‬

‫حتديات جديدة للأ�سرة‬ ‫ح�سني علي غالب‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫املقاالت تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫افرتا�ضات �إ�سرائيلية‬ ‫تكذبها املمار�سات الفل�سطينية‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫قدم لهم جرعات مدرو�سة وحمددة‬ ‫م��ن الأف���ك���ار امل�����س��م��وم��ة‪ ،‬فتجعلهم‬ ‫يتغريون بني ع�شية و�ضحاها وجتعل‬ ‫منهم وحو�شا مفرت�سة تفتك بكل من‬ ‫يقف يف طريقهم‪ ،‬ولهذا دع��ا رجال‬ ‫الأم���ن وعلماء النف�س واالجتماع‬ ‫جميعا �إىل �أن يراقب الآباء والأمهات‬ ‫�أب��ن��اءه��م عندما ي�شاركوا مبواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي لأنه �سالح ذو‬ ‫حدين‪ ،‬فهما �سوف يقفون كحاط �صد‬ ‫منيع للأفكار الهدامة التي قد تطرح‬ ‫على �أبناءهم‪.‬‬ ‫لن�أتي الآن �إىل ح��االت الإدم��ان‬ ‫التي باتت الآن مق�سمة �إىل ثالثة‬ ‫�أق�سام بعد �أن كانت يف املا�ضي واحدة‬ ‫ف��ق��ط ال غ�ي�ر‪ ،‬ك��ن��ا ن��ع��رف ون���درك‬ ‫احل�����ش��ي�����ش وامل����خ����درات امل��ط��ح��ون��ة‬ ‫«البودرة»‪ ،‬وعالمات املتعاطي وا�ضحة‬ ‫و�سهلة االكت�شاف‪� ،‬أما الآن فكل يوم‬ ‫جند نوع جديد والفاجعة الأكرب �أن‬ ‫ت�أثريه على العقل واجل�سد ال ميكن‬ ‫تخيلها وعالجها مكلف ومتعب وي�أخذ‬

‫�شاهد �سيارات الإطفاء متوجهة �إىل مكان‬ ‫ما‪ ،‬فيت�سلق املبنى املرتفع لينقذ ال�سيدة‬ ‫العجوز وقططها ال�سبعة‪ ،‬وهو يف كل ذلك‬ ‫ال تهمه نزعة البطولة �أو �ألقابها‪ ،‬و�إمنا كل‬ ‫ما يعنيه �أن هناك من يحتاج �إىل م�ساعدة‪.‬‬ ‫وقد برزت �إن�سانية (‪)MR Deeds‬‬ ‫يف كتابته لبطاقات املعايدة‪ ،‬حيث يكتب‬ ‫بلغة عاطفية �شفافة تفي�ض رقة وعذوبة‪،‬‬ ‫ولعل �أجنح تلك البطاقات تلك البطاقة‬ ‫التي كتبها لهذه الفتاة عندما رافقها �إىل‬ ‫املطعم ذات م�ساء‪ ،‬فتنت�شر هذه البطاقة‪،‬‬ ‫ليقر�أها كل حبيبني بتلقائية وعفوية‪ ،‬فهي‬ ‫تعرب بكلماتها عن �إن�سانية مفعمة بحب‬ ‫نظيف مقابل عامل تلفه �أرجا�س املادة يف‬ ‫عامل ر�أ�سمايل متوح�ش‪.‬‬ ‫وتدفعه �إن�سانيته العميقة و�إح�سا�سه‬ ‫مب�شاعر النا�س بتقدمي هدية مقدارها‬ ‫(‪� )20‬أل���ف دوالر الث��ن�ين يحتفالن يف‬ ‫املطعم مبنا�سبة تخ�صهما‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من عدم معرفته بهما �إال �أنه مل ي�سع �إىل‬ ‫�إبراز نف�سه والتبجح �أمام احلا�ضرين بتلك‬ ‫الهدية املجزية‪ ،‬ولفت نظرهم �إىل فعله؛‬ ‫لأن��ه ال يحب املظاهر اخل��ادع��ة �أو جرح‬ ‫م�شاعر النا�س مهما كان الثمن‪.‬‬ ‫ويكون باملقابل تف�سري النا�س لت�صرفات‬ ‫(‪ ،)MR Deeds‬فيطلقون عليه �شتى‬ ‫الأل��ق��اب وال�صفات‪ ،‬ولكن ال يعنيه �أي�ضا‬ ‫ذل���ك‪� ،‬إن���ه لي�س معنيا ب��رج��ال الأع��م��ال‬ ‫و�أ�صحاب ر�ؤو�س الأم��وال‪ ،‬بل كل ما يعنيه‬ ‫�أن��ه �إن�سان ذو م�شاعر �إن�سانية فيا�ضة‪،‬‬

‫ك�شف عنها عندما و�صلته �أن��ب��اء تفكيك‬ ‫جمموعة �شركاته التي ورثها عن قريبه‪،‬‬ ‫ليخطب يف امل�ستثمرين و�أ�صحاب الأ�سهم‬ ‫بحديث �إن�ساين م�ؤثر‪ ،‬فيدفعهم للحديث‬ ‫عن �آمالهم و�أحالمهم وف�شلهم يف حتقيقها‪،‬‬ ‫وعندما ف�شلوا يف حتقيقها توجهوا ليكونوا‬ ‫م�ستغلني للنا�س وحاجاتهم‪ ،‬ويك�شف عن‬ ‫م��دى حتجر �إن�سانيتهم يف ت�ضحيتهم بـ‬ ‫(‪� )50‬أل��ف موظف �سيفقدون �أعمالهم‪،‬‬ ‫نتيجة تفكك تلك ال�شركات‪ ،‬وبيعها يف‬ ‫امل���زاد العلني‪ ،‬لينجح (‪)MR Deeds‬‬ ‫يف نهاية املطاف ومب�ساعدة تلك الفتاة‬ ‫بالك�شف عن احلقيقة الكاملة‪ ،‬ليعود احلق‬ ‫�إىل �أ�صحابه‪ ،‬ويظل العاملون يف وظائفهم‪،‬‬ ‫وينتهي الأمر بطرد جمموعة املتنفذين يف‬ ‫تلك ال�شركات‪ ،‬ويفوز هو ب�إن�سانية مطلقة‬ ‫بحب �إن�ساين عام جتذر يف قلب تلك الفتاة‬ ‫التي اعتذرت له عن قبيح فعلها‪ ،‬ولتقول‬ ‫له‪�« :‬إنها فخورة بحبها له»‬ ‫ما �أح��وج بني الإن�سان �إىل �شخ�صية‬ ‫(‪ )MR Deeds‬ب�إن�سانيته الطازجة!‬ ‫لتعيد �إىل الب�شر ت��وازن��ا ف��ق��دوه يف ظل‬ ‫اجل��ري��ان خ��ل��ف ق��ي��م م��ادي��ة ق�ضت على‬ ‫م�شاعر احل��ب واجلمال واحل��ق واخل�ير يف‬ ‫نفو�سنا‪ ،‬وق��د زاد م��ن ح��ب تعلقنا بهذه‬ ‫ال�شخ�صية تلك الكوميدية الظريفة‬ ‫التي ات�سم بها �آدام �ساندلر يف هذا العمل‬ ‫الإبداعي الإن�ساين املتميز‪.‬‬

‫ت�سليم الرفات‪ :‬اخلفايا والدالالت‬ ‫وق��ت طويل‪ ،‬والق�سم الثاين تناول‬ ‫الأدوي���ة املهدئة والتي باتت �أن��واع‬ ‫منها ولي�س جميعها ت�سبب الإدم��ان‬ ‫ويف املا�ضي مل نكن نعلم عنها �أي �شيء‪،‬‬ ‫و�أخ�ي�را ج��اء الإدم���ان على املقاطع‬ ‫اجلن�سية والعاب الفيديو العنيفة‬ ‫ومنظمة ال�صحة العاملية باتت الآن‬ ‫ب�إعداد الدرا�سات عن هذا املو�ضوع‬ ‫مل له م��ن �أ���ض��رار على العقل ولهذا‬ ‫جند دول كثرية جدا حاالت العنف‬ ‫الأ���س��ري واالع���ت���داءات اجلن�سية‬ ‫وعمليات القتل اخلاطفة يف ت�ضاعف‬ ‫تدريجي مما ينذر بكارثة حقيقية‪،‬‬ ‫ب�سبب �سهولة تداولها ع�بر �شبكة‬ ‫االنرتنت املفتوحة للجميع‪.‬‬ ‫�إن الأب والأم الآن ب��ات��وا يف‬ ‫�ساحة ح��رب حقيقية فيها �أ�سلحة‬ ‫فتاكة قد تطيح ب�أبنائهم‪ ،‬واملواجهة‬ ‫ال مفر منها على �أر���ض ال��واق��ع‪ ،‬فال‬ ‫ميكننا االن���ع���زال م��ع وج���ود ه��ذه‬ ‫الطفرة التكنولوجيا التي ت�صلنا من‬ ‫كل حدب و�صوب‪.‬‬

‫نزار ح�سني را�شد‬ ‫��ب م��ن ق�����ص��ر ن��ظ��ر معظم‬ ‫�أع���ج� ْ‬ ‫املحللني‪ ،‬وتعجلهم يف اال�ستنتاج �أن‬ ‫ت�سليم رفات اجلندي الإ�سرائيلي هي‬ ‫هدية انتخابات من بوتني لنتنياهو‪،‬‬ ‫و�أنها متت من وراء النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫و�أن��ه��ا مب��ث��اب��ة خ��ي��ان��ة م��ن احلليف‬ ‫الرو�سي العتيد!‬ ‫وهذه قراءة ال حدود ل�سذاجتها‪،‬‬ ‫ل�سببني بديهيني‪� ،‬أولهما �أن نتنياهو‬ ‫يخو�ض االن��ت��خ��اب��ات م��ن��ف��رد ًا وبال‬ ‫مناف�س حقيقي‪ ،‬بعد اعتزال ليفني‬ ‫واحرتاق كرت �أوملرت‪ ،‬فلم يعد وجود‬ ‫لكادميا وال ليمني ال��و���س��ط‪ ،‬وخلت‬ ‫ال�ساحة �إال من �أق�صى اليمني الديني‬ ‫املذيل تلقائي ًا لنتنياهو!‬ ‫�أم����ا �أن ي��ح��دث ذل���ك م��ن وراء‬ ‫النظام ال�����س��وري‪ ،‬فلو ج��اء الرو�س‬ ‫بر�أ�س بوتني ملا ا�ستطاع حتديد مكان‬ ‫عرايف النظام‬ ‫الرفات‪ ،‬بدون مدد من ّ‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وملا حزر كيف مت نقله من‬

‫ال�سلطان يعقوب �إىل خميم الريموك!‬ ‫و�إمعانا يف الغفلة ي�صف ه�ؤالء‬ ‫املحللون ه��ذه اخلطوة ب�أنها هدية‬ ‫رو�سية م�ضافة �إىل الهدية الأمريكية‬ ‫باالعرتاف ب�ضم اجلوالن لإ�سرائيل!‬ ‫لكل يف تف�سريه مذهب او مذاهب‪،‬‬ ‫ول��ك� ّ�ن نظرة �إىل م��ا يخفيه منديل‬ ‫احل����اوي‪ ،‬او �إىل م��ا حت��ت قبعته‪،‬‬ ‫تنبيك �أن ه��ن��اك �صفقة ج��اري��ة‬ ‫الرتتيب وج��اري العمل عليها‪ ،‬بني‬ ‫�إ�سرائيل والنظام ال�سوري‪ ،‬وما تزامن‬ ‫اخلطوتني الرو�سية والأمريكية‪،‬‬ ‫وا�ستباق ترمب ب��إع�لان��ه‪� ،‬إال لكي‬ ‫تكون اجلوالن خارج قائمة املوا�ضيع‬ ‫التي �ستت�صدر الطاولة التي �سيجل�س‬ ‫�إليها الطرفان ال�سوري والإ�سرائيلي!‬ ‫ومم��ا ي��ع��زز ه��ذا اال�ستنتاج هو‬ ‫ال�ضائقة املالية التي متر بها �إيران‪،‬‬ ‫وال��ت��ي انعك�ست على �أو���ض��اع حزب‬ ‫اهلل‪ ،‬فخف�ض روات���ب مقاتليه �إىل‬ ‫الن�صف‪ ،‬و�أخلى ال�شقق لعجزه عن‬ ‫دفع �إيجاراتها‪ ،‬و�ألغى الدعم لعائالت‬

‫القتلى‪� ،‬أي �أنها حالة �أ�شبه بالإفال�س‪،‬‬ ‫ول��ذا ���س��ارع ن�صر اهلل �إىل الإع�لان‬ ‫�أن ذلك لن يدفعه �إىل اال�ست�سالم!‬ ‫وف��ج��أة اختفت امل��ائ��ة �أل��ف �صاروخ‬ ‫التي ت�صل تل �أبيب!‬ ‫طبعا م��ا ي���زال الي�سار العربي‬ ‫يعي�ش ك��ذب��ة امل��ق��اوم��ة �أو املمانعة‬ ‫ال��ك�برى‪ ،‬ول��ن ي�صحو رمب��ا �إال على‬ ‫البيان امل�شرتك ال�����س��وري الرو�سي‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬فلم يكن الدور الرو�سي‬ ‫يف ت��اري��خ��ه �إال ح��اف��ظ��ا حل��ق��وق‬ ‫�إ�سرائيل وه��و �أول م��ن اع�ترف بها‬ ‫ك��دول��ة م�سجال �سبقا على �إجنلرتا‬ ‫امل�ؤ�س�سة و�أمريكا الراعي ال�سخي!‬ ‫ومل يكن دور ال���دب ح�ين دع��اه‬ ‫النظام �إىل كرمه �إال �صناعة النبيذ‬ ‫لعيد الف�صح اليهودي‪ ،‬ولي�س حرا�سة‬ ‫الكرم من الثعالب!‬ ‫وه���ك���ذا ف��ح�ين �أخ�����رج ال��ن��ظ��ام‬ ‫ال�شعب ب��احل��دي��د وال���ن���ار‪ ،‬و�أدخ���ل‬ ‫الدب‪ ،‬فلن ينتهي �إال �إىل هذه النهاية‬ ‫البائ�سة!‬


‫إع������ل�����ان‬

‫‪10‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ارج��و م��ن دائني‬ ‫�شركة �سكاي لل�سياحة وال�سفر واحلج والعمرة ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫وامل�سجلة لدى دائرة مراقبة ال�شركات م�ساهمة خا�صة‬ ‫حم� ��دودة حت��ت ال��رق��م (‪ )665‬ب �ت��اري��خ ‪2009/8/12‬‬ ‫�ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء‬ ‫كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذل��ك خالل �شهرين من‬ ‫تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني‬ ‫خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪� :‬شفيق مروان �شفيق ن�صار‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬داب��وق ‪�� -‬ش��ارع ابراهيم الرفايعة ‪-‬‬ ‫عمارة رقم ‪ - 21‬طابق رووف �ص‪.‬ب (‪ )942015‬الرمز‬ ‫(‪ )11194‬ف��اك ����س (‪ )5656655‬ت �ل �ف��ون (‪)5656655‬‬ ‫(‪)0795233467‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة‬ ‫ل�شركة تق�سيم للتجارة العامة والت�سويق وامل�سجلة‬ ‫لدينا يف �سجل ال�شركات معفاه حتت الرقم (‪)2276‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/6/20‬قد قررت باجتماعها غري العادي‬ ‫امل�ن�ع�ق��د ب �ت��اري��خ ‪ 2019/3/13‬امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ت�صفية‬ ‫ال���ش��رك��ة ت�صفية اخ�ت�ي��اري��ة وت�ع�ي�ين ال�سيد املحامي‬ ‫ع �م��ران ودي��ع جميل ه��واو��ش��ه م�صفياً لل�شركة‪ ،‬وان‬ ‫عنوان امل�صفي هو‪ :‬عمان ‪ -‬ال�شمي�ساين ‪� -‬شارع يو�سف‬ ‫بن تا�شفني ‪ -‬عمارة رقم ‪ 88‬الطابق ‪ 2‬مكتب ‪ 208‬هاتف‬ ‫(‪ )5693800‬فاك�س (‪ )5693801‬خلوي (‪)0795635990‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/264‬ب) من قانون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته ارج��و م��ن دائني‬ ‫�شركة تق�سيم للتجارة العامة والت�سويق وامل�سجلة لدى‬ ‫دائ��رة مراقبة ال�شركات معفاه حت��ت ال��رق��م (‪)2276‬‬ ‫بتاريخ ‪� 2018/6/20‬ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية‬ ‫جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك‬ ‫خ�ل�ال �شهرين م��ن ت��اري�خ��ه ل�ل��دائ�ن�ين داخ ��ل اململكة‬ ‫وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫ا��س��م م�صفي ال���ش��رك��ة‪ :‬امل�ح��ام��ي ع�م��ران ودي��ع جميل‬ ‫هواو�شه‬ ‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬ال���ش�م�ي���س��اين ‪� � -‬ش��ارع ي��و� �س��ف بن‬ ‫تا�شفني ‪ -‬عمارة رقم ‪ 88‬الطابق ‪ 2‬مكتب ‪ 208‬فاك�س‬ ‫(‪ )5693801‬تلفون (‪)0795635990( )5693800‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب‬ ‫ع ��ام ال�شركـــــات يف وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة عن‬ ‫ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة �شركـة ح�سام ابو عابد‬ ‫و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل ��ش��رك��ات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )93674‬بتاريخ ‪ 2009/2/26‬اعتبار من تاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن‬

‫ا�ستناداً لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن مراقــب‬ ‫ع ��ام ال�شركـــــات يف وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة عن‬ ‫ا�ستكمـــال اج�ـ�ـ�ـ��راءات ت�صفيــــة �شركـة زي��د الكفايف‬ ‫و�شريكته وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )103983‬بتاريخ ‪ 2012/3/28‬اعتبار من تاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫م�سجلة ل��دي�ن��ا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذات امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫املحدودة حتت الرقم (‪ )53469‬بتاريخ (‪.)2019/1/21‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة بتاريخ ‪.2019/4/8‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫م�سجلة ل��دي�ن��ا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذات امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫املحدودة حتت الرقم (‪ )21390‬بتاريخ (‪.)2010/4/6‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة بتاريخ ‪.2019/4/14‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫اعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادت�ين (‪ )13‬و(‪ )215‬م��ن قانون‬ ‫ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ب ��أن �شركة‬ ‫غاده ابو تايه و�شريكاتها وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )47588‬بتاريخ ‪1997/9/16‬‬ ‫ق��د ت �ق��دم��ت ب�ط�ل��ب ل�ت�ح��وي��ل ��ص�ف�ت�ه��ا م��ن �شركة‬ ‫ت�ضامن اىل ��ش��رك��ة تو�صية ب�سيطة وت�غ�ير ا�سم‬ ‫ال�شركة اىل حممد ربابعه و�شريكه‪.‬‬ ‫يرجى مم��ن ل��ه اع�ترا���ض على ذل��ك م��ن الدائنني‬ ‫او الغري مراجعة دائ��رة مراقبة ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪. 5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهه‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬ ‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/264‬ب) م��ن ق��ان��ون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه ارج ��و م��ن دائ�ن��ي‬ ‫�شركة عرين اجلزيرة لل�صناعة والتجارة ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة‬ ‫ل��دى دائ ��رة م��راق�ب��ة ال���ش��رك��ات حت��ت ال��رق��م (‪)43911‬‬ ‫بتاريخ ‪� 2016/4/28‬ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية‬ ‫جت��اه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ري��ن م��ن ت��اري �خ��ه ل�ل��دائ�ن�ين داخ ��ل اململكة‬ ‫وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬املحامي عمر حممود احمد‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع املدينة املنورة ‪ -‬جممع �سعد ‪4‬‬ ‫ مقابل حلويات حبيبه ‪ -‬الطابق الثاين ‪ -‬مكتب ‪213‬‬‫تلفون (‪)0798285271‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/264‬ب) م��ن ق��ان��ون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه ارج ��و م��ن دائ�ن��ي‬ ‫�شركة ريفيريا للوكاالت والتجاره العامه ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة‬ ‫ل��دى دائ ��رة م��راق�ب��ة ال���ش��رك��ات حت��ت ال��رق��م (‪)51255‬‬ ‫بتاريخ ‪� 2018/4/20‬ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية‬ ‫جت��اه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ري��ن م��ن ت��اري �خ��ه ل�ل��دائ�ن�ين داخ ��ل اململكة‬ ‫وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬عالء عوده برهم حداد‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ام العمد ‪� -‬ضاحية االندل�سية ‪� -‬ص‪.‬ب‬ ‫(‪ )910773‬الرمز (‪ )11191‬تلفون (‪)0797442060‬‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ‪)200097383( :‬‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة ب ��أن �شركة فتحي ب��در عبدالعاطي و�شريكته‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪)91625‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2008/7/27‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2019/4/1‬وقد مت تعيني ال�سيد‬ ‫فتحي بدر حممد عبدالعاطي م�صفيا لل�شركة ‪.‬‬ ‫علما ب ��أن عنوان امل�صفي العقبة ‪ -‬البلدة القدمية ‪ -‬ت‪:‬‬ ‫‪0795266299‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهه‬

‫اع��ل��ن ان���ا امل��دع��و �ضامن‬ ‫يا�سني يو�سف املحادين عن‬ ‫بيع ‪ %40‬اربعون يف املئة‬ ‫من ح�صتي يف وكالة الغاز‬ ‫العائدة ملكيتها يل �ضمن‬ ‫منطقة اخت�صا�ص مرود‬ ‫م��دي��ن امل�شريفة احلوية‬ ‫ال��ع��دن��ان��ي��ة اىل ال�سيد‬ ‫حممد عبداحلميد �سامل‬ ‫ال�����ض��م��ور وم���ن ل��دي��ه اي‬ ‫اعرتا�ض مراجعة ال�سيد‬ ‫كاتب عدل الكرك املحرتم‬ ‫خالل �سبعة ايام‪.‬‬

‫�آل احلاج يف �سب�سطيه ‪ /‬نابل�س‬ ‫ينعون مبزيد من احلزن واال�سى وفاة‬

‫احلاجة فاطمة �أبو �صعب‬ ‫والدة املرحوم فايق كمال زهران‬

‫وكل من‪:‬‬

‫ح�سني(زهري) ونبيل وحموده ونا�صر وهاديه وابت�سام وهيام‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمدها بوا�سع رحمته و�أن يلهم �أهلها وذويها جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫(( اللهم اغفر لها وارحمها واكرم نزلها ))‬

‫وانا هلل وانا اليه راجعون‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رق��م (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (مكتب تك�سي عادل) وامل�سجل‬ ‫لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )120‬با�سم (في�صل عطااهلل علي ابو طويلة) قد جرى‬ ‫عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة ورثة عطا اهلل علي حممد ابو طويلة) وتعترب عملية نقل‬ ‫امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫‪5 6 9 2 8 5 2‬‬ ‫‪5 6 9 2 8 5 3‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ‪)200128059( :‬‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال �ت �ج��ارة ب� ��أن ��ش��رك��ة ع�ب��دال��رح�م��ن احل ��اج حم�م��د عثمان‬ ‫و��ش��رك��اه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حت��ت الرقم‬ ‫(‪ )105068‬بتاريخ ‪ 2012/8/6‬قد تقدمت بطلب لت�صفية‬ ‫ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2019/4/10‬وقد مت تعيني‬ ‫ال�سيد‪/‬ال�سيدة اختيار علي اهلل دينو تونيو م�صفيا لل�شركة ‪.‬‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي العقبة ‪ -‬البلد القدمية ‪ -‬بجانب‬ ‫م�سجد ابو الوفاء ت‪0786662689 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهه‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام الشركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫�شركة الظفرة للخدمات اللوج�ستية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫�شركة املعادن لتجاره املواد البناء ذ‪.‬م‪.‬م‬


‫ري����اض����ة‬ ‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الجزيرة لتكرار فوزه على االتحاد السوري ووضع قدم‬ ‫بنصف النهائي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ي��أم��ل ف��ري��ق ن��ادي اجل��زي��رة مبوا�صلة ت�ألقه‬ ‫القاري ون�سيان تراجعه املحلي حينما يحل �ضيفا‬ ‫ثقيال على االحتاد ال�سوري يف اجلولة الرابعة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية �ضمن بطولة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ��س�ي��وي عند ال�ساعة ‪ 6.30‬م�ساء اليوم‬ ‫االثنني على �ستاد �آل نهيان يف العا�صمة الإماراتية‬ ‫�أبو ظبي‪.‬‬ ‫وي�سعى اجل��زي��رة م��ن حتقيق ال�ف��وز والو�صل‬ ‫�إىل النقطة العا�شرة التي �ستمنحه دفعة كبرية‬ ‫للو�صول �إىل ن�صف نهائي منطقة غرب �آ�سيا‪.‬‬ ‫ويلتقي يف املباراة الثانية �ضمن ذات املجموعة‬ ‫ال�ي��وم االث�ن�ين �أي���ض�اً الكويت الكويتي م��ع �ضيفه‬ ‫ال�ن�ج�م��ة ال�ب�ح��ري�ن��ي ع�ل��ى ��س�ت��اد ن ��ادي ال�ك��وي��ت يف‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫ويت�صدر اجلزيرة ترتيب املجموعة بر�صيد ‪7‬‬ ‫نقاط من ثالث مباريات‪ ،‬مقابل ‪ 4‬نقاط لكل من‬ ‫الكويت والنجمة ونقطة لالحتاد‪.‬‬ ‫وتقام اجلولة اخلام�سة من مناف�سات املجموعة‬ ‫يوم ‪ 30‬ني�سان‪�/‬أبريل اجلاري‪ ،‬حيث يلتقي االحتاد‬ ‫مع الكويت واجلزيرة مع النجمة‪.‬‬ ‫وكانت اجلولة الأوىل �شهدت تعادل النجمة‬ ‫م��ع اجل��زي��رة ‪ 1-1‬يف املنامة والكويت م��ع االحت��اد‬ ‫‪ 0-0‬يف الكويت‪ ،‬يف حني �شهدت اجلولة الثانية فوز‬ ‫اجلزيرة على الكويت ‪ 0-1‬يف عمان والنجمة على‬ ‫االحت��اد ‪ 1-2‬يف �أبو ظبي‪ ،‬و�شهدت اجلولة الثالثة‬ ‫فوز اجلزيرة على االحت��اد ‪ 0-4‬يف عمان والكويت‬ ‫على النجمة ‪ 0-1‬يف املنامة‪.‬‬ ‫وي �ع��ي الع �ب��و اجل ��زي ��رة ج �ي��دا ان امل�ن��اف���س��ة‬ ‫على لقب دوري املنا�صري للمحرتفني (ال��دوري‬ ‫امل �ح �ل��ي) ب��ات��ت ��ص�ع�ب��ة ل �ل �غ��اي��ة ك��ون��ه ت �خ �ل��ى عن‬ ‫ال�صدارة بتعادل وخ�سارة مفاجئتني �أم��ام ال�سلط‬ ‫وال ��وح ��دات ل �ي�تراج��ع ث��ان�ي��ا ب �ف��ارق ‪ 4‬ن �ق��اط عن‬ ‫املت�صدر الفي�صلي‪ ،‬وميتاز �أداء اجلزيرة بالأ�سلوب‬ ‫الهجومي وال�سرعة ببناء الهجمات والتنويع يف‬ ‫الألعاب من خالل الكرات الطولية والتوغل عرب‬ ‫الأط��راف وهو ميلك دكة ب��دالء ال تقل مب�ستواها‬ ‫الفني عن الالعبني الأ�سا�سيني‪.‬‬ ‫وحاول املدير الفني للجزيرة التون�سي �شهاب‬ ‫الليلي خالل مران الأم�س الرتكيز على التدريبات‬ ‫الفنية والبدنية وو�ضع اخلطة املنا�سبة ملواجهة‬ ‫ال �ي��وم ب�ع��د ان ك��ان��ت ت��دري �ب��ات اجل�م�ع��ة وال���س�ب��ت‬ ‫ق��د ت��رك��زت على �إزال ��ة الإره ��اق ال�ن��اجت ع��ن �ضغط‬ ‫املباريات لكن اجلزيرة يعاين من غياب الالعبني‬

‫عززت نتائج اجلولة التا�سعة ع�شرة من دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬م��ن حظوظ‬ ‫الفي�صلي باالقرتاب من لقب ال��دوري‪ ،‬كما اعادت‬ ‫الأم��ل لفريق الرمثا بالهروب من �شبح الهبوط‬ ‫واحلفاظ على مقعده مب�صاف �أندية املحرتفني‪.‬‬ ‫وب �ف��وز الفي�صلي ع�ل��ى ف��ري��ق احل���س�ين ارب��د‪،‬‬ ‫وخ�سارة فريق اجلزيرة �صاحب املركز الثاين امام‬ ‫فريق الوحدات‪ ،‬انفرد الفي�صلي بال�صدارة بر�صيد‬ ‫‪ 44‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬وب �ف��ارق ‪ 4‬ن �ق��اط ع��ن ف��ري��ق اجل��زي��رة‬ ‫�صاحب املركز الثاين‪ ،‬مع بقاء ‪ 3‬جوالت فقط على‬ ‫انتهاء الدوري‪.‬‬

‫اال�صابة تبعد قائد اجلزيرة �أحمد �سمري (ميني) عن مواجهة اليوم‬

‫�أح� �م ��د � �س �م�ير ل ل��إ� �ص��اب��ة‪ ،‬وزي � ��د ج��اب��ر ل�تراك��م‬ ‫الإن��ذارات‪ ،‬ومن املتوقع ان تكون ت�شكيلة اجلزيرة‬ ‫ملواجهة اليوم مكونة من‪ :‬احمد عبد ال�ستار‪ ،‬عمر‬ ‫م�ن��ا��ص��رة‪ ،‬ف��ادي ال�ن��اط��ور‪ ،‬ف��را���س �شلباية‪� ،‬أحمد‬ ‫العي�ساوي‪ ،‬مهند خري اهلل‪ ،‬حممد طنو�س‪� ،‬سليمان‬ ‫�أب� ��و زم� ��ع‪ ،‬واح �م��د ال �ع �ي �� �س��اوي‪ ،‬حم �م��ود م��ر��ض��ي‬ ‫وحممود زعرتة‪.‬‬ ‫يف اجلانب الآخر‪ ،‬ف�إن االحتاد ال�سوري �سريمي‬ ‫بكافة ثقله الهجومي لتحقيق ال�ف��وز وال�ث��أر من‬ ‫خ�سارة الذهاب‪ ،‬خ�صو�صا انه يعي جيدا ب�أن خ�سارة‬ ‫ال�ي��وم تعني وداع��ه البطولة ب�شكل ر�سمي؛ كونه‬ ‫ميلك يف ر�صيده نقطة واحدة من مباراة واحدة‪.‬‬ ‫وميتاز �أداء الفريق ال�سوري بالدفاع املنتظم‬

‫واالعتماد على الهجمات املرتدة من خالل النقل‬ ‫ال�سريع للكرات واالن�ت�ق��ال م��ن احل��ال��ة الدفاعية‬ ‫للهجومية من خالل الهجمات املرتدة‪.‬‬ ‫وكان ال�سوري �أمني االلتي مدرب االحت��اد قد‬ ‫كثف م��ن تدريبات الفريق يف �أب��و ظبي ا�ستعدادا‬ ‫للمواجهة‪.‬‬ ‫ماذا قال املدربان‬ ‫وخ�لال امل�ؤمتر ال�صحفي ال��ذي عقد �أم�س يف‬ ‫احد فنادق �أبو ظبي‪� ،‬أكد �شهاب الليلي املدير الفني‬ ‫ل�ل�ج��زي��رة �أن ��ه ي�ت��وق��ع ردة ف�ع��ل ق��وي��ة م��ن الفريق‬ ‫ال �� �س��وري‪ ،‬م �� �ش��ددا ع�ل��ى ان ال�لاع �ب�ين ال���س��وري�ين‬ ‫يعرفون ان خ�سارة امل�ب��اراة تعني ت��ودي��ع البطولة‬ ‫ب�شكل ر�سمي ل��ذل��ك �سيقدمون �أداء م�غ��اي��را عن‬

‫مواجهة الذهاب‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال �ل �ي �ل��ي �أن اجل ��زي ��رة ي��ري��د م��وا��ص�ل��ة‬ ‫�صدارته للمجموعة‪ ،‬وو�ضع قدم يف ال��دور القادم‬ ‫وه��و يثق ب�ق��درة العبيه م��ن اج��ل ال �ع��ودة بنقاط‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أك��د ال���س��وري ام�ين االل�ت��ي املدير‬ ‫الفني ل�لاحت��اد ال�سوري �أن العبيه ع��ازم��ون على‬ ‫ت �ق��دمي م �� �س �ت��وى م �غ��اي��ر ع ��ن م��واج �ه��ة ال��ذه��اب‬ ‫وتعوي�ض خيبة اخل�سارة برباعية نظيفة‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن��ه ر��ص��د الأخ �ط��اء خ�لال امل��واج�ه��ة املا�ضية‬ ‫و�سعى خالل التدريبات يف الآونة الأخرية لت�صحيح‬ ‫تلك الأخطاء‪ ،‬لتعزيز احلظوظ ال�ضئيلة باملناف�سة‬ ‫على بطاقة الت�أهل‪.‬‬

‫ف��ري��ق ال��رم �ث��ا م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ان �ع ����ش ح�ظ��وظ��ه‬ ‫بالثبات ب ��دوري امل�ح�ترف�ين‪ ،‬بعد �أن حقق الفوز‬ ‫على فريق ذات را���س بنتيجة ‪ ،0-3‬وا�ستفاد اي�ضا‬ ‫من خ�سارة فريق االهلي امام �شباب االردن‪ ،‬لريفع‬ ‫ال��رم�ث��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪ 16‬نقطة‪ ،‬وه��و نف�س ر�صيد‬ ‫االهلي يف املركزين العا�شر واحل��ادي ع�شر‪ ،‬فيما‬ ‫بقي ر�صيد ذات را���س عند ‪ 8‬نقاط ليقرتب اكرث‬ ‫من الهبوط مل�صاف اندية الدرجة الثانية‪ ،‬بانتظار‬ ‫حتديد هوية الفريق الثاين الذي �سيكون االقرب‬ ‫للهبوط‪.‬‬ ‫ووفق ترتيب الفرق ف�إن الفرق اخلم�سة التي‬ ‫تتناف�س على ال �ه��روب م��ن بطاقتي ال�ه�ب��وط هي‬ ‫ال�صريح ‪ 22‬نقطة‪ ،‬البقعة ‪ 20‬نقطة‪ ،‬الرمثا ‪16‬‬

‫نقطة‪ ،‬االهلي ‪ 16‬نقطة‪ ،‬ذات را�س ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫و�شهدت اجل��ول��ة التا�سعة ع�شرة ت�سجيل ‪15‬‬ ‫هدفا‪ ،‬علما ان نتائج مباريات اجلولة ج��اءت على‬ ‫ال�ن�ح��و ال �ت��ايل‪ :‬ف��وز ال���ص��ري��ح ع�ل��ى ال�ب�ق�ع��ة ‪،1-4‬‬ ‫ال��وح��دات على اجل��زي��رة ‪� ،0-1‬شباب العقبة على‬ ‫ال�سلط ‪� ،0-2‬شباب االردن على االهلي ‪ ،0-2‬الرمثا‬ ‫على ذات را���س ‪ ،0-3‬الفي�صلي على احل�سني اربد‬ ‫‪.0-2‬‬ ‫وت�ت��وق��ف مناف�سات ال ��دوري اال��س�ب��وع املقبل‪،‬‬ ‫لإتاحة املجال ام��ام اقامة دور ال�ـ‪ 16‬ببطولة ك�أ�س‬ ‫االردن‪ ،‬على �أن تنطلق مباريات اال�سبوع الع�شرين‬ ‫من الدوري يوم ‪ 25‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وبهذه النتائج ف��إن ترتيب ف��رق ال��دوري بعد‬

‫اجلولة التا�سعة ع�شرة ه��و‪ :‬الفي�صلي ‪ 44‬نقطة‪،‬‬ ‫اجلزيرة ‪� ،40‬شباب االردن ‪ ،37‬الوحدات ‪ ،35‬ال�سلط‬ ‫‪� ،29‬شباب العقبة ‪ ،24‬احل�سني ارب��د ‪ ،23‬ال�صريح‬ ‫‪ ،22‬البقعة ‪ ،20‬الرمثا ‪ ،16‬االهلي ‪ ،16‬ذات را�س ‪.8‬‬ ‫و��س�ت�ج�م��ع امل� �ب ��اراة ال �ي��وم ‪ 23‬ال���ش�ه��ر احل��ايل‬ ‫الوحدات مع االهلي‪.‬‬ ‫ويف �صدارة الهدافني يرتبع مهاجم الوحدات‬ ‫ب �ه��اء في�صل ال�ترت�ي��ب ب��ر��ص�ي��د ‪ 11‬ه��دف��ا بعدما‬ ‫�سجل يف م�ب��اراة فريقه �أم��ا اجل��زي��رة‪ ،‬وي�ط��ارده ‪3‬‬ ‫العبني بـ‪� 10‬أهداف وهم‪ :‬التون�سي ه�شام ال�سيفي‬ ‫(الفي�صلي)‪ ،‬الكونغويل كبالنجو (�شباب الأردن)‪،‬‬ ‫ال�سنغايل مايكل توريه (�شباب العقبة)‪.‬‬

‫العطية يتصدر قائمة املشاركني يف رالي األردن‬ ‫الدولي ‪2019‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يتوا�صل االهتمام املُتزايد ب ُبطولة‬ ‫ال�شرق الأو�سط للراليات‪ ،‬املُعرتف بها‬ ‫م��ن ط��رف االحت ��اد ال ��دويل لل�سيارات‬ ‫"فيا"‪ ،‬م��ع الأن �ب��اء التي تتحدث عن‬ ‫ج� ��ذب رايل الأردن ال� � ��دويل ل�ق��ائ�م� ٍة‬ ‫طويلة وقوية من املُ�شاركني‪ ،‬ت�ضم ‪18‬‬ ‫ف��ري �ق �اً يف ال�ف�ئ��ة ال��دول �ي��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب‬ ‫خم�س مُ�شاركني يف فئة الرايل الوطني‪.‬‬ ‫و�أع � �ل � �ن� ��ت "الأردنية ل��ري��ا� �ض��ة‬ ‫ال�سيارات"‪ ،‬اجلهة ِّ‬ ‫املنظمة لرايل الأردن‬ ‫ال��دويل‪ ،‬اليوم عن �أن مُ�شاركني من ‪10‬‬ ‫دول �س ُي�شاركون يف اجلولة الثانية من‬ ‫بُطولة الرايل الإقليمية‪ ،‬التي �س ُتقام يف‬ ‫الفرتة ما بني ‪ 25‬و ‪ 27‬ني�سان (�أبريل)‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ي�أتي على ر�أ�س هذه القائمة ال�سائق‬ ‫ال �ق �ط��ري ن��ا� �ص��ر ب��ن � �ص��ال��ح ال�ع�ط�ي��ة‪،‬‬ ‫املُ��داف��ع ع��ن لقبه يف ال ُبطولة والفائز‬ ‫بلقب الرايل �أكرث من ع�شر مرات‪ ،‬حيث‬ ‫�س ُي�شارك يف �سيارة فولك�س فاغن بولو‬ ‫"جي تي �آي – �آر ‪."5‬‬ ‫ولن تكون مهمة العطية‪ ،‬اّ‬ ‫وملحه‬ ‫الفرن�سي ماثيو بوميل‪� ،‬سهل ًة خالل هذا‬ ‫ال��رايل‪ ،‬مع وجود ثالث �سيارات �أخرى‬ ‫من فئة "�آر ‪ ،"5‬حيث يقود القطريان‬ ‫عبد العزيز ال ُكواري �سيارة �شكودا فابيا‬ ‫ون��ا� �ص��ر ب��ن خليفة ال�ع�ط�ي��ة يف ��س�ي��ارة‬ ‫فورد فيي�ستا‪� ،‬إىل جانب ال�سائق الأردين‬

‫الوحدات يختتم استعداداته‬ ‫ملواجهة الجيش السوري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يختتم ف��ري��ق ن��ادي ال��وح��دات ا��س�ت�ع��دادات��ه م�ساء اليوم‬ ‫ملواجهة اجلي�ش ال���س��وري عند ال�ساعة ‪ 7.00‬م��ن م�ساء غد‬ ‫ال �ث�لاث��اء‪� ،‬ضمن اجل��ول��ة ال��راب�ع��ة م��ن مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل لبطولة ك�أ�س االحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويت�صدر اجلي�ش ال���س��وري ترتيب املجموعة بر�صيد ‪7‬‬ ‫نقاط بينما يحل ال��وح��دات باملركز ال�ث��اين بر�صيد ‪ 6‬نقاط‬ ‫يليه هالل القد�س الفل�سطيني بر�صيد نقطة واحدة ويتذيل‬ ‫الرتتيب النجمة اللبناين بدون �أي نقطة‪.‬‬ ‫ويعقد ظهر ال�ي��وم االج�ت�م��اع الفني وامل ��ؤمت��ر ال�صحفي‬ ‫يف فندق الريجن�سي برئا�سة مراقب املباراة املاليزي جي�سينغ‬ ‫ج��ان��ا ب�ح���ض��ور م��دي��ر ال�ف��ري��ق ل�ك��ل ن ��ادي اىل ج��ان��ب املن�سق‬ ‫الإع�لام��ي ملناق�شة الرتتيبات الإداري��ة واللوج�ستية وتثبيت‬ ‫القوائم الر�سمية الالعبني والت�أكد من اهليتهم للم�شاركة‪.‬‬ ‫و�سيقود اللقاء طاقم حتكيم كويتي مكون من علي �شعبان‬ ‫حكما لل�ساحة وي�ساعده عبا�س غلوم وحمود ال�سهلي و�أحمد‬ ‫العلي حكما رابعا‪.‬‬

‫دور الـ‪ 16‬من بطولة كأس‬ ‫األردن ينطلق الخميس‬

‫الجولة الـ‪ 19‬بدوري املحرتفني تعزز حظوظ الفيصلي‬ ‫وتعيد األمل للرمثا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪11‬‬

‫‪ ،"2‬املعروفة �ساب ًقا بـ (املجموعة "ن")‪،‬‬ ‫‪�� 12‬س��ائ� ًق��ا‪ ،‬بينما ��س� ُي���ش��ارك ال�سائقان‬ ‫اللبناين ه�نري ق��اع��ي وب �ج��واره امل�لاح‬ ‫االردين م��و��س��ى ج�ي�ه�يري��ان والأردين‬ ‫عا�صم ع��ارف يف الفئة الثالثة "�أم �إي‬ ‫�آر �سي ‪ "3‬املُخ�ص�صة لل�سيارات املندفعة‬ ‫ب �ع �ج�لات �ه��ا الأم ��ام� �ي ��ة وغ�ي��ر امل � ��زودة‬ ‫حمركاتها ب�شاحن للهواء (توربو)‪.‬‬ ‫و�سيعود ال�سائق ال ُكويتي م�شاري‬ ‫الظفريي �إىل ال ُبطولة ل ُيدافع عن لقبه‬ ‫يف فئة "�أم �إي �آر �سي ‪ ،"2‬حيث �أح��رز‬ ‫لقب هذه الفئة يف اجلولة الأوىل لهذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬رايل قطر ال��دويل‪ ،‬ال��ذي �أُقيم‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ .‬وم��ن املُتوقع �أن ت�شهد‬ ‫هذه الفئة مُناف�س ًة قوي ًة �أي�ضاً بوجود‬ ‫�سائقِني �أردنيني ذوي مُ�ستوى عايل على‬ ‫غرار خالد ُجمعة و�إيهاب ُ‬ ‫ال�شرفا‪.‬‬ ‫كما ت�ضم قائمة املُ�شاركني الدوليني‬ ‫�أرب ��ع �سائقني م��ن �سلطنة ُع �م��ان‪ ،‬على‬ ‫ر�أ��س�ه��م ع�ب��د ال�ل�ـ��ه ال��رواح��ي وبجانبه‬ ‫املالح االردين عطا احلمود‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�سائقني ع��رب �آخ��ري��ن؛ ال ُكويتي �صالح‬ ‫بن عيدان وال�سعودي �سعيد املوري‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ضمت ال�ق��ائ�م��ة ا��س��م ال�سائق‬ ‫اللبناين ال�ي��اف��ع �أ ِل�ي�ك����س ف�غ��ايل‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ُ�سجل مُ�شاركته الأوىل خ��ارج ب�لاده‪،‬‬ ‫ي ِّ‬ ‫وهو ابن ال�سائق ال�شهري روجيه ‪ ،‬الفائز‬ ‫بلقب رايل لبنان ‪ 14‬مرة‪.‬‬ ‫ف� ��� �ض�ًل�ااً ع � ��ن ذل � � � ��ك‪� �� ،‬س� � ُي� ��� �ش ��ارك‬ ‫امل �ع��روف م �ع��روف �أب ��و ��س�م��رة يف �سيارة املُخ�ضرم مالك احلريري‪.‬‬ ‫الأردن� � �ي � ��ون � �س�ل�ام��ة ال� �ق� � ّم ��از وط� ��ارق‬ ‫وجذبت الفئة الثانية "�أم �إي �آر �سي الطاهر وزي��اد امل�ق��داد و�أجم��د عنا�سوة‬ ‫ف��ورد فيي�ستا‪ .‬ويجل�س ب �ج��واره املّ�لاح‬

‫و�سامي فليلفل يف فئة ال��رايل الوطني‪،‬‬ ‫الذي يُقام بالتوازي مع الرايل الدويل‪.‬‬ ‫ي�ست�ضيف ُف�ن��دق ومُنتجع ك��راون‬ ‫ب �ل ��ازا الأردن ال� �ب� �ح ��ري امل� �ي ��ت امل �ق��ر‬ ‫الرئي�سي ل �ل��رايل‪ ،‬ال ��ذي �سينطلق مع‬ ‫حفل افتتاح يُقام ال�ساعة ال�سابعة من‬ ‫م�ساء ي��وم اخلمي�س‪ ،‬املُ��واف��ق ‪ 25‬ني�سان‬ ‫(اب ��ري ��ل) ‪ ،2019‬يف منطقة ب��ول�ي�ف��ارد‬ ‫العبديل يف العا�صمة ع ّمان‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪� ،‬أدخ� ��ل ُم�ن�ظ�م��و ال ��رايل‬ ‫تغيرياتٍ على م�ساره ومراحله اخلا�صة‪،‬‬ ‫حيث �أ�صبح يت�ضمن ‪ 21‬مرحلة خا�صة‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ت�ب�ل��غ م���س��اف��ة امل��راح��ل اخل��ا��ص��ة‬ ‫اخلا�ضعة للتوقيت ‪ 244.61‬كيلومرت‪،‬‬ ‫بينما تبلغ امل�سافة الإجمالية للم�سار‬ ‫‪ 260.63‬كيلومرت‪.‬‬ ‫�سيخو�ض ال�سائقون يف يوم ا ُ‬ ‫جلمعة‬ ‫املُوافق ‪ 26‬ني�سان (�أبريل)‪ ،‬اليوم الأول‬ ‫للمراحل الفعلية‪ 11 ،‬مرحلة خا�صة‪،‬‬ ‫و ‪ 10‬م��راح��ل خ��ا��ص��ة �أخ� ��رى يف ال�ي��وم‬ ‫الأخري للرايل‪ ،‬ال�سبت املُوافق ‪ 27‬ني�سان‬ ‫(�أبريل)‪ .‬و ُتختتم مُناف�سات اليوم الأول‬ ‫ب�خ��و���ض م��رح�ل��ة خ��ا��ص��ة ا�ستعرا�ضية‬ ‫(م��رح �ل��ة ال�ب�ح��ر امل �ي��ت)‪ ،‬ب �ط��ول ‪2.59‬‬ ‫ك � �ي � �ل ��ومِ �ت� َ‬ ‫ر ْي ��ن‪ ،‬وذل � � ��ك ب� �ع ��د اج �ت �ي��از‬ ‫ال�سائقني ع�شر مراحل خا�صة مُق�سمة‬ ‫على ف َ‬ ‫رت َتينْ �صباحية وم�سائية‪.‬‬ ‫ُي �ق��ام رايل الأردن ب��رع��اي � ٍة ودع��م‬ ‫م��ن بوليفارد ال�ع�ب��ديل‪ ،‬وم��اون� نِِت� دي��و‪،‬‬ ‫وبلي�س �أف �أم‪.‬‬ ‫و�إذا َع َتي هال �أف �أم‬ ‫ّ‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعلن احت��اد ك��رة القدم �أم�س االح��د �أن مناف�سات دور الـ‬ ‫‪ 16‬من بطولة ك�أ�س االردن املنا�صري لكرة القدم ملو�سم ‪-2018‬‬ ‫‪ ،2019‬تنطلق يوم اخلمي�س املقبل‪.‬‬ ‫وت�ب��د�أ امل�ب��اري��ات بلقاء ال�سلط م��ع الكرمل عند الرابعة‬ ‫م�ساء على ملعب االم�ير ح�سني بال�سلط‪ ،‬وال�صريح م��ع ام‬ ‫القطني عند ال�سابعة م�ساء على ملعب احل�سن ب�إربد‪.‬‬ ‫وتتوا�صل املباريات يوم اجلمعة املقبل ب�إقامة ‪ 3‬مباريات‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي ��واج ��ه ب�ل�ع�م��ا � �ش �ب��اب ال�ع�ق�ب��ة ع �ن��د اخل��ام �� �س��ة م���س��اء‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب االم�ي�ر حم�م��د ب��ال��زرق��اء‪ ،‬وه ��و ن�ف����س التوقيت‬ ‫مل �ب��اراة اجل��زي��رة م��ع االه �ل��ي ع�ل��ى ��س�ت��اد ع �م��ان‪ ،‬فيما ي��واج��ه‬ ‫الريموك نظريه الوحدات عند ال�سابعة والن�صف م�ساء على‬ ‫�ستاد امللك عبداهلل‪.‬‬ ‫وتختتم امل�ب��اري��ات ي��وم ال�سبت املقبل ب�إقامة ‪ 3‬مباريات‬ ‫اي�ضا‪ ،‬يواجه يف االوىل البقعة نظريه الرمثا عند اخلام�سة‬ ‫م�ساء على �ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬وي�ست�ضيف‬ ‫من�شية بني ح�سن بنف�س التوقيت نظريه �شباب االردن على‬ ‫�ستاد االم�ير حممد‪ ،‬فيما يالقي اخل��ال��دي��ة الفي�صلي عند‬ ‫ال�سابعة والن�صف م�ساء على �ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫وتت�أهل الفرق الفائزة يف هذه املباريات اىل دور الثمانية‬ ‫من البطولة‪.‬‬

‫فرسان «العريان» يخطفون‬ ‫لقب الجائزة الكربى لبطولة‬ ‫الربيع الدولية للقفز‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خطف فر�سان مركز العريان للفرو�سية القاب اجلولة‬ ‫الثانية من بطولة الربيع الدولية للقفز عن احلواجز بعد‬ ‫ان �سيطروا على امل��راك��ز واالل�ق��اب يف البطولة التي اقيمت‬ ‫مناف�ساتها على ميدان مركز العريان يف مادبا‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت البطولة مناف�سة ق��وي��ة على ال�ف�ئ��ات الدولية‬ ‫خا�صة اجل��ائ��زة الكربى‪ ‬التي ت ��أل��ق فيها ك��ل م��ن الفر�سان‬ ‫فار�س ال�شعالن وحممد املومني من مركز العريان و�سجلوا‬ ‫نتائج مميزة على مدار االيام املا�ضية فيما �ست�ست�أنف البطولة‬ ‫مناف�ساتها يف اجلولة الثالثة واالخرية يومي اجلمعة وال�سبت‬ ‫القادمني وتاليا النتائج الفنية للجولة الثانية من البطولة‪:‬‬ ‫نتائج اجلمعة‪:‬‬ ‫فئة ‪ 90‬اىل ‪� 100‬سم حملي‪ ‬‬ ‫‪  -١‬حممد ابو حمور‬ ‫‪ - ٢‬فواز الفايز‬ ‫‪  -٣‬يو�سف الراوي‬ ‫فئة ‪ 110‬اىل ‪� 115‬سم‬ ‫‪ -1‬يو�سف البكري ‪-‬االردن‪ ‬‬ ‫‪ -2‬هيثم ق�صار ‪-‬االردن‬ ‫‪ -3‬حممد املومني ‪-‬االردن‬ ‫فئة ‪ 125‬اىل ‪� 130‬سم‪ ‬‬ ‫‪ -1‬حممد املومني ‪-‬االردن‬ ‫‪ -2‬فالح جرب ‪-‬العراق‬ ‫‪ -3‬فالح جرب مكرر ‪ -‬العراق‬ ‫فئة ‪� 140‬سم دويل‬ ‫‪ -1‬فار�س ال�شعالن ‪-‬االردن‬ ‫‪ -2‬عمر ح�سون ‪-‬العراق‬ ‫‪ -3‬حممد املومني ‪-‬االردن‬ ‫نتائج ال�سبت‪ :‬‬ ‫فئة ‪� 100‬سم‪ ‬‬ ‫‪ -1‬جمال �سكجها ‪-‬االردن‬ ‫‪ -2‬طارق الع�سلية ‪-‬االردن‬ ‫‪ -3‬مي�سرة اجلمل ‪-‬االردن‬ ‫فئة ‪ 110‬اىل ‪� 115‬سم‪ ‬‬ ‫‪ -1‬يو�سف البكري ‪-‬االردن‬ ‫‪ -2‬حممد املومني ‪-‬االردن‬ ‫‪ -3‬ليان املومني ‪-‬االردن‬ ‫فئة ‪ 125‬اىل ‪� 130‬سم‪ ‬‬ ‫‪ -1‬حمزة الك�سواين ‪-‬االردن‬ ‫‪ -2‬عمر ح�سون ‪ -‬العراق‬ ‫‪ -3‬حال ال�ضاحي ‪-‬العراق‬ ‫اجلائزة الكربى ‪� 140‬سم‪ ‬‬ ‫‪ -1‬حممد املومني ‪-‬االردن‬ ‫‪ -2‬فار�س ال�شعالن ‪-‬االردن‬ ‫‪ -3‬حمزة الك�سواين ‪-‬االردن‬


‫األخ���ي���رة‬

‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )15‬ني�سان (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4186‬‬

‫هل القبض على أسانج «صفقة»‪..‬‬ ‫هل هو صحفي أم لص؟‬

‫ •علي �سعادة‬

‫الخواتم الذهبية وخط الفقر‬

‫ •جمانة جمال‬ ‫احل�ي��اة ال�شخ�صية لأي م���س��ؤول يف احلكومة ال‬ ‫تخ�ص �أي م��واط��ن فهو ح��ر يف ت�صرفاته بعيداً عن‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ات امل�ن��وط��ة ب��ه وال��واج �ب��ات ال �ت��ي ي�ج��ب ان‬ ‫يقدمها من خالل من�صبه للمواطن‪.‬‬ ‫لكن هناك بع�ض الت�صرفات �أو العادات قد ت�صدر‬ ‫ب�شكل عفوي غري مق�صود من م�س�ؤول �إال �أنها توقع‬ ‫�ضررا نف�سيا على املواطن وجتلب حول امل�س�ؤول عدة‬ ‫عالمات من التعجب واال�ستنكار‪.‬‬ ‫مثال ولي�س للح�صر ارت��داء رئي�س ال��وزراء عمر‬ ‫الرزاز خلوامته امل�صنوعة من الذهب �أمام العامة عند‬ ‫حتدثه يف م�ؤمتراته ال�صحفية عن �أمور تخ�ص قوت‬ ‫املواطن!‬

‫ليبد�أ الت�سا�ؤل كيف ل�شخ�ص يتزين بالذهب �أن‬ ‫يتحدث عن �شعور الفقري‪� ،‬أو كيف له �أن ي�صدر �أحكاما‬ ‫على �أو�ضاع الأ�سر الفقرية ومتى يختفي الفقر؟ فهل‬ ‫عمل فردين من العائلة تغني العائلة؟ فهل ‪ 500‬دينار‬ ‫مثال لو كان الراتب احلد الأدنى يكفي مل�صروف الفرد‬ ‫وعائلته؟‬ ‫ه ��ذا ال �ف��رد ال ��ذي ت�ت�ح��دث ع�ن��ه ��س�ي��ادت��ك فقط‬ ‫املطلوب منه �أن يعمل جللب مطعمه وم�شربه‪� ،‬أال يحق‬ ‫له ان يكمل درا�سته او ي�ؤ�س�س م�شروعا خا�صا فيه‪،‬‬ ‫�أو �أن يفكر ب��ارت��داء خ��وامت ذهبية مثل رئي�سه! وهل‬ ‫املواطن عليه ان يتحمل وح��ده انتكا�سات احلكومات‬ ‫ال�سابقة؟‬

‫ه��ل تعلم ي��ا �سيادة الرئي�س ان ه�ن��اك �أط�ف��اال ال‬ ‫يتجاوز عمرهم خم�سة ع�شر عاما حتولوا اىل باعة‬ ‫متجولني لي�ساعدوا �أهاليهم ل�سد �إي�ج��ار البيت �أو‬ ‫ليحقق حلمه ب�أن ي�شرتي حزاما لبنطاله بدل احلبل‬ ‫الذي يلف خا�صرته فال ندري هل بنطالون كرب عليه‬ ‫نتيجة تقل�ص معدته و�أ�صبح بحاجة اىل �شد الأربطة‬ ‫حولها لكي ال تف�ضح �سره‪.‬‬ ‫النتيجة ال ميكن ان ي�شعر م��ن ي��رت��دي الذهب‬ ‫وي �ت ��زي ��ن ب ��ه مب ��واط ��ن رات� �ب ��ه ال ي �ك �ف��ي م �� �ص��اري��ف‬ ‫ومتطلبات حكومته!‬

‫رواتب رؤساء أهم املنظمات الدولية واملالية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قبل �أع��وام ُ�سئل متحدث �أمم��ي عن مقدار الراتب‬ ‫الذي يتقا�ضاه الأمني العام ملنظمة الأمم املتحدة‪ ،‬فكان‬ ‫رده ب�أنه ال �أحد يقوم مبثل هذا العمل العظيم من �أجل‬ ‫احل�صول على املال‪.‬‬ ‫لكن الر�ؤ�ساء واملوظفني الكبار باملنظمات الدولية‬ ‫والإق�ل�ي�م�ي��ة يتقا�ضون روات ��ب ك�ب�يرة ج ��دا‪ ،‬ت�ت�ج��اوز يف‬ ‫الكثري م��ن الأح�ي��ان �أج��ور ال��ر�ؤ��س��اء وال ��وزراء يف ال��دول‬ ‫النامية واملتقدمة على حد �سواء‪.‬‬ ‫و�إذا كان مقبوال منح رواتب وامتيازات هائلة لر�ؤ�ساء‬ ‫وم��وظ�ف��ي منظمات ن�شطة ومت����س ح�ي��اة ال�ن��ا���س ب�شكل‬ ‫يومي‪ ،‬ف�إنه يبدو غريبا �إغداق املال على املوظفني بهيئات‬ ‫وم�ؤ�س�سات غائبة عن الت�أثري‪ ،‬بينما ترزح �شعوبها حتت‬ ‫البطالة والفقر‪.‬‬ ‫الأمم املتحدة‪:‬‬ ‫ووفق تقارير متطابقة يتقا�ضى الأمني العام الأممي‬ ‫‪� 227‬أل�ف��ا و‪ 253‬دوالرا �سنويا‪� ،‬أي نحو ‪� 19‬أل��ف دوالر‬ ‫�شهريا‪ .‬ومل يطر�أ �أي تعديل على هذا الراتب منذ العام‬ ‫‪.1997‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل الراتب‪ ،‬لدى الأمني العام ميزانية‬ ‫خ��ا��ص��ة ل�ل�ترف�ي��ه‪ ،‬وت��وف��ر ل��ه امل�ن�ظ�م��ة ال��دول �ي��ة ال�سكن‬ ‫املجاين واحلماية الأمنية يف كل الأوقات‪.‬‬ ‫ومن الناحية ال�شرفية يعترب الأم�ين العام الأممي‬ ‫�أكرب م�س�ؤول على م�ستوى العامل‪� ،‬إذ يقود هيئة ت�ضم ‪193‬‬ ‫دولة ذات �سيادة‪ ،‬وتتبع له ع�شرات املنظمات االقت�صادية‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة ال �ت��ي مت��ار���س �أن���ش�ط�ت�ه��ا يف‬ ‫خمتلف القارات‪.‬‬ ‫االحتاد الأوروبي‪:‬‬ ‫�أم��ا رئي�س املجل�س الأوروب��ي احل��ايل دونالد تو�سك‬ ‫فيبلغ راتبه ال�شهري ‪� 32‬ألفا و‪ 700‬يورو (‪� 36‬ألفا و‪624‬‬ ‫دوالرا)‪ .‬وي�ت�ق��ا��ض��ى م�ث��ل ه ��ذا امل�ب�ل��غ ب��ال���ض�ب��ط رئي�س‬ ‫املفو�ضية الأوروبية جان كلود يونكر‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر رئ�ي����س امل�ج�ل����س يف م �ق��ام زع �ي��م دول� ��ة‪� .‬أم��ا‬ ‫رئي�س املفو�ضية فهو قائد ال�سلطة التنفيذية يف املنظمة‬ ‫الأوروبية‪ ،‬ويقوم مب�س�ؤوليات �شبيهة بتلك التي ي�ضطلع‬ ‫بها ر�ؤ�ساء احلكومات‪.‬‬ ‫ويليهما يف ال�صالحيات والأهمية ‪ 27‬مفو�ضا‪ ،‬وهم‬ ‫مبثابة وزراء ويتقا�ضى ك��ل واح��د منهم ‪� 20‬أل��ف ي��ورو‬ ‫�شهريا‪.‬‬ ‫االحتاد الدويل لكرة القدم‪:‬‬ ‫وتو�ضح الأرقام املتوافرة �أن الرئي�س احلايل لالحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم (فيفا) جياين �إيفانتينو يتقا�ضى ‪1.5‬‬ ‫مليون دوالر �سنويا‪� ،‬أي ‪� 125‬ألف دوالر �شهريا‪.‬‬ ‫وتتقا�ضى الأمينة العامة لالحتاد فاطمة �سومارا‬ ‫‪� 837‬ألف دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫ولئن كانت هذه الأرقام كبرية جدا‪ ،‬ف�إنها �أقل بكثري‬ ‫مما كان يتقا�ضاه الرئي�س ال�سابق للفيفا جوزيف بالتر‪،‬‬

‫حـــــــالة‬ ‫الطقس‬

‫"فيسبوك" يتتبعك حتى بعد‬ ‫وقف حسابك‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫الأمني العام للجامعة العربية يتقا�ضى �سنويا ‪� 502‬ألف دوالر‬

‫�إذ ك��ان ي�ستلم ‪ 3.6‬م�لاي�ين دوالر �سنويا‪ ،‬يف ح�ين كان‬ ‫الأم�ين العام يف عهده يتقا�ضى �أزي��د من مليوين دوالر‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫�صندوق النقد الدويل‪:‬‬ ‫�أم � ��ا م ��دي ��رة � �ص �ن��دوق ال �ن �ق��د ال � ��دويل ال�ف��رن���س�ي��ة‬ ‫كري�ستني الغ��ارد فت�ستلم رات�ب��ا �سنويا ق��دره ‪� 467‬أل��ف‬ ‫دوالر‪� ،‬إىل جانب عالوات �أخرى بقيمة ‪� 80‬ألف دوالر‪ .‬كما‬ ‫ت�ستفيد من خدمات جتعلها يف املح�صلة �أكرب دخال من‬ ‫رئي�س الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقبل ف�ترة �شنت عليها ال�صحافة الغربية هجوما‬ ‫قويا‪ ،‬عندما ك�شفت ت�سريبات �أنها ال ت�سدد ال�ضرائب‬ ‫وحتظى بامتيازات وعالوات ال مربر لها‪.‬‬ ‫وعندما قالت الغ��ارد �إن اليونانيني يتهربون من‬ ‫ت�سديد الفواتري اخلدمية مما يعر�ض بلدهم للمخاطر‬ ‫املالية‪ ،‬ن�شرت �صحيفة "الإندبندنت" مقاال قويا اتهمت‬ ‫فيه رئي�سة �صندوق النقد ال��دويل بالنفاق‪ ،‬وق��ال��ت �إن‬ ‫عليها �أوال دفع ال�ضرائب وتربير الأموال التي ت�صرفها‬ ‫على الرتفيه والت�سلية‪.‬‬ ‫البنك الدويل‪:‬‬ ‫وبخ�صو�ص البنك الدويل‪ ،‬ي�شري تقرير داخلي يعود‬ ‫للعام ‪� 2013‬إىل �أن مدير البنك يتقا�ضى ‪� 476‬ألف دوالر‬ ‫�سنويا‪ ،‬يف حني ترتاوح رواتب امل�س�ؤولني الكبار بني ‪211‬‬ ‫و‪� 380‬ألف دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫اجلامعة العربية‪:‬‬ ‫وت�شري تقارير يف ال�صحافة امل�صرية �إىل �أن الأمني‬ ‫العام جلامعة ال��دول العربية يتقا�ضى �سنويا ‪� 502‬ألف‬

‫االثنني‬

‫الثالثاء‬

‫تنخف�ض درج��ات احل��رارة‪ ،‬لت�صبح الأج��واء لطيفة يف معظم‬ ‫مناطق اململكة ودافئة ن�سبيا يف الأغ��وار والعقبة والبحر امليت مع‬ ‫ظهور بع�ض الغيوم املتو�سطة والعالية تتحول تدريجيا مع �ساعات‬ ‫ما بعد الظهر ما بني غائمة جزئيا اىل غائمة ‪ ،‬ويتوقع مب�شيئة اهلل‬ ‫يف �ساعات امل�ساء والليل �سقوط زخ��ات متفرقة من املطر يف �أنحاء‬ ‫خمتلفة من اململكة‪ ،‬الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط‬ ‫على فرتات تثري الغبار �ساعات النهار خا�صة يف مناطق البادية‪.‬‬

‫ت � ��وايل درج� � ��ات احل � � ��رارة ان�خ�ف��ا��ض�ه��ا؛‬ ‫لت�سجل �أقل من معدالتها االعتيادية بحوايل‬ ‫(‪ )6-5‬درج��ات مئوية‪ ،‬الأج��واء ب��اردة وغائمة‬ ‫وماطرة على فرتات يف �أغلب مناطق اململكة‪،‬‬ ‫حيث يتوقع �أن تكون �أثناء النهار غزيرة �أحياناً‬ ‫خا�صة يف �شمال وو�سط اململكة ي�صحبها الرعد‬ ‫يف بع�ض املناطق ؛مما ي�ؤدي اىل ت�شكل ال�سيول‬ ‫يف الأودية واملناطق املنخف�ضة‪.‬‬

‫�أجواء باردة ن�سبياً وغائمة جزئياً‪،‬‬ ‫م��ع ب�ق��اء الفر�صة مهي�أة خ�لال �ساعات‬ ‫ال�صباح لهطول زخات خفيفة من املطر‬ ‫يف �أج � ��زاء حم� ��دودة م��ن ��ش�م��ال وو��س��ط‬ ‫اململكة‪ ،‬الرياح غربية معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط �أحياناً قد تثري الغبار �أحيانا يف‬ ‫املناطق ال�صحراوية‪.‬‬

‫الكربى ‪ 21‬ال�صغرى ‪13‬‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫دوالر‪ ،‬مما يعني �أن راتبه ال�شهري يبلغ ‪� 42‬أل��ف دوالر‪،‬‬ ‫�إىل جانب بدالت تقدر بع�شرة �آالف دوالر �شهريا‪.‬‬ ‫ويف ال�ع��ادة يت�سلم الأم�ين العام عند نهاية خدمته‬ ‫مبلغ مليون دوالر عن كل �سنة ق�ضاها يف من�صبه‪ .‬لكن‬ ‫الأم�ين العام ال�سابق نبيل العربي ا�ستلم �سبعة ماليني‬ ‫دوالر عند مغادرة من�صبه يف حزيران ‪ 2016‬رغم �أنه مل‬ ‫يق�ض يف املن�صب �سوى خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫�أم ��ا ن��ائ��ب الأم�ي�ن ال �ع��ام فيبلغ رات �ب��ه ال���ش�ه��ري ‪35‬‬ ‫�ألف دوالر‪ ،‬بينما يتقا�ضى ر�ؤ�ساء املنظمات الـ‪ 11‬التابعة‬ ‫للجامعة رواتب يف حدود ‪� 12‬ألف دوالر �شهريا‪.‬‬ ‫منظمات �أخرى‪:‬‬ ‫ويف منظمة الأمم املتحدة للرتبية والعلم والثقافة‬ ‫(يون�سكو) يتقا�ضى كبار املوظفني روات��ب يف حدود ‪147‬‬ ‫�ألف دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫وال تتوافر معلومات عن راتب الأمني العام ملنظمة‬ ‫امل ��ؤمت��ر الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ل�ك��ن م��دي��ري ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة يف‬ ‫املنظمة يتقا�ضون روات��ب يف حدود ‪� 80‬ألف دوالر �سنويا‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال���س�ك��ن وال �ع��دي��د م��ن االم� �ت� �ي ��ازات‪ ،‬طبقا‬ ‫لإعالنات توظيف بوزارة اخلارجية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��و��ض��ح الأرق� ��ام �أن ك�ب��ار امل��وظ�ف�ين يف االحت��اد‬ ‫الأف��ري�ق��ي يتقا�ضون ‪� 70‬أل��ف دوالر �سنويا‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ام�ت�ي��ازات ال�سكن ودرا��س��ة الأط�ف��ال وال�ت��أم�ين ال�صحي‪،‬‬ ‫بينما ال ت�ت��واف��ر معلومات ع��ن رات��ب رئي�س املفو�ضية‬ ‫الأفريقية‪.‬‬ ‫ويف البنك الأفريقي للتنمية‪ ،‬ت�تراوح روات��ب كبار‬ ‫املوظفني بني ‪ 138‬و‪� 144‬ألف دوالر �سنويا‪.‬‬

‫الأربعاء‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ب��ال �ت ��أك �ي��د ل��ن ي�خ���ض��ع مل�ح��اك�م��ة ع��ادل��ة‬ ‫ف�ط��ري�ق��ة ال�ق�ب����ض ع�ل�ي��ه ت���ش�ير �إىل �صفقة‬ ‫م�شبوهة‪ ،‬ولن جتد دعوة مكتب الأمم املتحدة‬ ‫حلقوق الإن�سان �أي �صدى �أو ا�ستجابة حقيقية‬ ‫م ��ن ق �ب��ل ال �� �س �ل �ط��ات ال�بري �ط��ان �ي��ة ب�ت��وف�ير‬ ‫حماكمة عادلة جلوليان �أ�سانغ م�ؤ�س�س موقع‬ ‫«ويكيليك�س» املحتجز يف بريطانيا يف الوقت‬ ‫ال ��راه ��ن‪ ،‬ال� ��ذي ت �ط��ال��ب ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫بت�سلمه‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ت ال���ش��رط��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة القب�ض‬ ‫على �أ�سانغ اخلمي�س املا�ضي يف لندن‪ ،‬بعدما‬ ‫�سحبت الإك��وادور اللجوء الدبلوما�سي الذي‬ ‫ك��ان��ت منحته ل��ه ب�ع��د �سبعة �أع� ��وام ق�ضاها‬ ‫متح�صناً يف �سفارتها‪.‬‬ ‫و�أن �ه��ت الإك� ��وادور «ب�شكل غ�ير ق��ان��وين»‬ ‫ال�ل�ج��وء ال�سيا�سي امل�م�ن��وح جل��ول�ي��ان �أ��س��اجن‪،‬‬ ‫وقامت ال�سفارة «بدعوة» ال�شرطة الربيطانية‬ ‫�إىل مقرها من �أج��ل توقيفه‪ ،‬بح�سب ما �أكد‬ ‫موقع «ويكيليك�س» يف تغريدات له‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�رت الإك � � ��وادور �أن �أ� �س ��اجن �أظ�ه��ر‬ ‫«نكرانا للجميل وقلة اح�ترام» جتاهها‪ ،‬على‬ ‫رغ��م جلوئه �إىل �سفارتها يف لندن منذ عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫و َو َر َد يف ب� �ي ��ان �أ� � �ص ��درت ��ه اخل��ارج �ي��ة‬ ‫االك ��وادوري ��ة‪« :‬ع�بر ال�لاج��ئ و� �ش��رك��ا�ؤه مرة‬ ‫�أخرى‪ ،‬عرب ن�شرهم معلومات ت�ش ّوه احلقيقة‬ ‫ع ��ن ن� �ك ��ران ل�ل�ج�م�ي��ل وق� � ّل ��ة اح �ت ��رام جت��اه‬ ‫الإك � ��وادور‪ ،‬ب��دل �إظ �ه��ار ام�ت�ن��ان للبلد ال��ذي‬ ‫ا�ستقبله منذ نحو ‪� 7‬سنوات»‪ .‬و�أ�ضاف �أن «منح‬ ‫ال�ل�ج��وء الدبلوما�سي ه��و �صالحية �سيادية‬ ‫للإكوادور»‪.‬‬ ‫ونفت احلكومة الربيطانية ممار�سة �أي‬ ‫�ضغوط على الإك��وادور لإلغاء جلوء م�ؤ�س�س‬ ‫وكيليك�س جوليان �أ�ساجن الذي جرى اعتقاله‬ ‫من �سفارة االخرية بلندن‪.‬‬ ‫و�أب �ل �غ��ت احل �ك��وم��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة ر�سميا‬ ‫الإك ��وادور �أن «الد�ستور الربيطاين ال يجيز‬ ‫�إب�ع��اد �شخ�ص �إىل بلد تكون حياته معر�ضة‬ ‫للخطر فيه»‪.‬‬ ‫وعقب القب�ض على �أ�ساجن �أعلن عن منح‬ ‫الإكوادور قر�ض كبري من قبل �صندوق النقد‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وي�ق�ي��م �أ� �س ��اجن م�ن��ذ ال �ع��ام ‪ 2012‬داخ��ل‬ ‫� �س �ف��ارة الإك� � � ��وادور خ���ش�ي��ة �أن ي �ت��م ترحيله‬ ‫�إىل ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة يف ح��ال��ة م �غ��ادرت��ه‬ ‫مقر ال�سفارة‪ .‬و»�أ� �س��اجن» مهدد ب ��أن حتاكمه‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن بتهمة ن�شر ال�ع��دي��د م��ن ال��وث��ائ��ق‬ ‫الع�سكرية والدبلوما�سية ال�سرية عرب موقعه‬ ‫«ويكيليك�س»‪.‬‬ ‫ويف ت� �غ ��ري ��دة ل ��ه ع �ل��ى ح �� �س��اب��ه م��وق��ع‬

‫«تويرت»‪ ،‬اتهم رئي�س الإكوادور ال�سابق كورييا‬ ‫خلفه لنني مورينو ب�أنه «�أكرب خائن يف تاريخ‬ ‫ال �ب�لاد» ب�ع��د ت�صريحات ل�ل�أخ�ير ق��ال فيها‬ ‫�إن «�سحب اللجوء ال�سيا�سي من �أ��س��اجن حق‬ ‫�سيادي»‪.‬‬ ‫ويخ�شى الأ�سرتايل البالغ الـ‪ 47‬من العمر‬ ‫من �أن يعتقل �إذا خرج من ال�سفارة ثم ي�سلم‬ ‫�إىل الواليات املتحدة‪ ،‬لن�شره يف ‪� 2010‬أ�سرارا‬ ‫ع�سكرية وبرقيات دبلوما�سية �أمريكية‪.‬‬ ‫ورغم �أن ال�سويد �أ�سقطت املالحقات �ضد‬ ‫�أ�ساجن بتهمة االغت�صاب واالعتداء اجلن�سي‬ ‫يف ع��ام ‪ ،2017‬ي��رف����ض ال�ق���ض��اء ال�بري�ط��اين‬ ‫رفع مذكرة التوقيف ال�صادرة بحقه‪ ،‬بحجة‬ ‫�أنه مل يحرتم يف ‪� 2012‬شروط �إطالق �سراحه‬ ‫بكفالة‪.‬‬ ‫وق ��ررت حمكمة «و�ستمن�سرت» يف لندن‬ ‫�إبقاء �أ�ساجن قيد التوقيف حتى ‪ 12‬حزيران‬ ‫املقبل‪ ،‬م�شرية �إىل �أن على الواليات املتحدة‬ ‫تقدمي ك��ل الأوراق املطلوبة لت�سليم �أ�ساجن‬ ‫قبل حلول ذلك املوعد‪.‬‬ ‫وك� ��ان �أول رد ف�ع��ل �أم��ري �ك��ي � �ص��در عن‬ ‫الرئي�س الأمريكي دونالد ترامب ال��ذي قال‬ ‫لل�صحفيني �إنه ال يعرف «�أي �شيء» عن موقع‬ ‫ويكيليك�س‪ ،‬ك�م��ا �أك ��د �أن ��ه ال ع�ل��م ل��دي��ه عن‬ ‫احتجاز م�ؤ�س�س املوقع جوليان �أ�ساجن‪ .‬وقال‬ ‫ترامب يف هذا ال�صدد‪« :‬ال �أعرف �أي �شيء عن‬ ‫ويكيليك�س‪ .‬هذا لي�س مو�ضوعي»‪.‬‬ ‫وع�ل��ق امل��وظ��ف ال���س��اب��ق يف وك��ال��ة الأم��ن‬ ‫ال�ق��وم��ي الأم��ري �ك �ي��ة احل��ا��ص��ل ع�ل��ى اللجوء‬ ‫يف رو��س�ي��ا �إدوارد ��س�ن��ودن على �أن �ب��اء اعتقال‬ ‫جوليان �أ��س��اجن‪ ،‬معتربا ه��ذا احل��دث �صفحة‬ ‫�سوداء يف تاريخ حرية ال�صحافة‪.‬‬ ‫وكتب �سنودن على «تويرت»‪« :‬ال�صور التي‬ ‫ب��دا فيها �سفري الإك � ��وادور ل��دى ل�ن��دن وه��و‬ ‫يدعو ال�شرطة ال�سرية الربيطانية �إىل داخل‬ ‫�سفارته‪ ،‬ليقتادوا نا�شرا ح�صل على جائزة‬ ‫دول�ي��ة يف ال�صحافة (�شئتم �أم �أب�ي�ت��م!) �إىل‬ ‫خارج مبنى ال�سفارة‪� ،‬ستجد طريقها �إىل كتب‬ ‫التاريخ‪ .‬فليهن�أ منتقدو �أ�ساجن‪ ،‬لكنها حلظة‬ ‫�سوداء يف تاريخ حرية ال�صحافة»‪.‬‬ ‫لكن الكاتب ديفيد �إغناتيو�س يف �صحيفة‬ ‫«وا�شنطن بو�ست» يثري جملة من الت�سا�ؤالت‬ ‫ح��ول �أ� �س��اجن وه��ل ميكن ت�صنيفه ك�صحفي‬ ‫ي�ق��ول �إغ�ن��ات�ي��و���س‪�« :‬أ� �س��اجن ي��ري��د �أن ي��داف��ع‬ ‫يف ق�ضيته حتت ل��واء حرية ال�صحافة‪ ،‬لكن‬ ‫م�شكلته ه��ي �أن وزارة ال�ع��دل ح��ددت التهمة‬ ‫بعناية ك��اف�ي��ة ل�ت�ك��ون ق�ضية ��س��رق��ة �أ� �س��رار‪،‬‬ ‫ول �ي ����س ن �� �ش��ره��ا‪ ،‬ول��ذل��ك ي �ن ��أى ال �ك �ث�ير من‬ ‫املدافعني عن ال�صحافة ب�أنف�سهم عن �أ�ساجن‪،‬‬ ‫بعد �أن انت�شر اخلرب يوم اخلمي�س»‪.‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫الكربى ‪ 16‬ال�صغرى ‪9‬‬

‫الكربى ‪ 17‬ال�صغرى ‪9‬‬

‫هل تعبت من تتبع في�سبوك لن�شاطك على‬ ‫الإنرتنت وجمع بيانات عنك لتوفري �إعالنات‬ ‫موجهة �إليك ح�سب ميولك ورغباتك‪ ،‬فقررت‬ ‫بالتايل تعطيل ح�سابك وح��ذف التطبيق من‬ ‫جهازك على �أم��ل �أن يتوقف كل ذل��ك؟ اخلرب‬ ‫ال�سيئ �أن تعطيل ح�سابك بفي�سبوك لن مينع‬ ‫ال�شركة من موا�صلة تتبعك‪.‬‬ ‫فحتى عندما يكون ح�سابك معطال‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�شبكة االجتماعية �ستوا�صل جمع البيانات عن‬ ‫ن�شاطاتك على الإن�ترن��ت‪ .‬وك��ل تلك البيانات‬ ‫ُتر�سل �إىل في�سبوك وتظل مرتبطة بح�سابك‬ ‫وهو معطل‪ ،‬كما لو �أنك مل تفعل �شيئا‪.‬‬ ‫وتقول في�سبوك �إنها �ستزيل كافة بياناتك‬ ‫فقط يف حالة حذفت ح�سابك نهائيا‪ ،‬وتعطيل‬ ‫احل �� �س��اب ال ي� � ��ؤدي ه� ��ذا ال �غ��ر���ض‪ ،‬وب��ال �ت��ايل‬ ‫�ست�ستمر ال�شركة بجمع بياناتك حت�سبا �إذا‬ ‫غ �ي�رت ر�أي � ��ك و�أردت ال� �ع ��ودة �إىل �صفحتك‬ ‫ب�ف�ي���س�ب��وك‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت��وق��ع �أن ال��ذي��ن يعطلون‬ ‫ح�ساباتهم �سيعودون يوما ما وتريد موا�صلة‬ ‫خدمتهم بالإعالنات املوجهة‪.‬‬ ‫وت��و� �ض��ح ع �ل��ى م��وق �ع �ه��ا الإل � �ك�ت��روين �أن‬ ‫تعطيل احل���س��اب ن���ص��ف خ �ط��وة ن�ح��و احل��ذف‬ ‫الكامل‪ ،‬لكنها ال تذكر الكثري ب�ش�أن كيفية جمع‬ ‫البيانات خالل تلك الفرتة‪ .‬وت�شري ‪-‬يف �سيا�سة‬ ‫ال�ب�ي��ان��ات اخل��ا��ص��ة ب�ه��ا‪� -‬إىل تعطيل احل�ساب‬ ‫لإدارة خ�صو�صيتك‪ ،‬لكنها ال تذكر �أنها توا�صل‬ ‫جمع البيانات خالل تلك الفرتة‪.‬‬

‫وي �ح��ذر خ�ب�راء اخل���ص��و��ص�ي��ة ب ��أن��ه ميكن‬ ‫اعتبار اجلمع امل�ستمر للبيانات من احل�سابات‬ ‫املعطلة مبثابة ت�ضليل‪.‬‬ ‫وبهذا ال�صدد ينقل موقع “�سي نت” املعني‬ ‫ب�ش�ؤون التقنية ‪-‬عن غابريل وينبريغ الرئي�س‬ ‫التنفيذي وم��ؤ��س����س حم��رك ال�ب�ح��ث اخل��ا���ص‬ ‫“دك دك غو” �أن معظم النا�س �سيتوقعون‬ ‫“جمع قليل �أو عدم جمع بيانات خالل فرتة‬ ‫تعطيل احل�ساب” م�ضيفا �أن “التعطيل يعني‬ ‫ال �ت��وق��ف ع��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬وال ن�ت��وق��ع دوران كافة‬ ‫العجالت”‪.‬‬ ‫كما تقول كاثرين ماكجي الرئي�سة ال�سابقة‬ ‫ملكتب �إنرتنت النائب العام لوالية نيويورك �إن‬ ‫ال�شخ�ص العادي �سيفرت�ض �أن في�سبوك توقف‬ ‫جمع البيانات عندما ي�ك��ون ح�سابه معطال‪.‬‬ ‫و��س�ي�ع�ت�ق��د ال �ن��ا���س خ �ط ��أ �أن احل �� �س��اب املعطل‬ ‫مبثابة �إلغاء اال�شرتاك‪ ،‬بينما هو لي�س كذلك‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف م ��اك �ج ��ي ال� �ت ��ي ت �ع �م��ل ح��ال �ي��ا‬ ‫م�ست�شارة تقنية يف �شركة املحاماة لوفن�شتاين‬ ‫�ساندلر “لأغرا�ض �شفافية امل�ستهلك‪� ،‬س�أ�شعر‬ ‫بالقلق من �أن هذا ممار�سة خادعة”‪.‬‬ ‫ويعود وينبريغ فيقول “على ال�شركات �أن‬ ‫حتاول دائما مطابقة توقعات امل�ستخدمني مع‬ ‫�أي مزايا تقدمها لهم” وبالتايل يتوجب على‬ ‫في�سبوك �إما �أن تغري جمع البيانات للح�سابات‬ ‫املعطلة �أو تف�سر هذه امل�س�ألة ب�صورة �أف�ضل‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د ماكجي �أن “على في�سبوك عالج‬ ‫هذه امل�س�ألة بعدم جمع املعلومات عندما يقوم‬ ‫�شخ�ص ما بتعطيل ح�سابه”‪.‬‬

‫أوقــات الصـــالة لهـــذا اليـــوم‬ ‫الفجر‬

‫ال�شروق‬

‫الظهر‬

‫الع�صر‬

‫املغرب‬

‫الع�شاء‬

‫‪4:43‬‬

‫‪6:02‬‬

‫‪12:37‬‬

‫‪4:14‬‬

‫‪7:12‬‬

‫‪8:31‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫امل�ست�شار القانوين‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫م�صطفى ن�صر اهلل‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

Profile for Assabeel Newspaper

عدد الاثنين 15 نيسان 2019  

عدد الاثنين 15 نيسان 2019  

Profile for assabeel
Advertisement