Page 1

‫القبض على ‪ 26‬مروج ًا للمخدرات‬ ‫الأمن العام املقدم عامر ال�سرطاوي ان من �أبرز‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫الق�ضايا التي تعاملت معها كوادر �إدارة املخدرات‬ ‫�ألقى العاملون يف �إدارة مكافحة املخدرات خالل اليومني املا�ضيني القب�ض على �شخ�صني‬ ‫القب�ض على ‪ 26‬مروجا وبحوزتهم �أ�سلحة نارية م��ن م��روج��ي امل ��واد امل �خ��درة يف منطقة �سحاب‬ ‫وكميات متفرقة من املواد املخدرة املختلفة‪.‬‬ ‫خالل كمني �أثناء قيامهما بنقل كمية من املواد‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ب��ا� �س��م م��دي��ري��ة املخدرة من اجل بيعها‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫الأحد ‪ 1‬ربيع الآخر ‪1440‬هـ ‪ 9‬كانون الأول ‪ 2018‬م ‪ -‬ال�سنة ‪26‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪4095‬‬

‫ً‬ ‫فل�سا‬ ‫‪250‬‬

‫األردن على بعد ‪ 44‬نقطة من الدول األكثر نظافة من الفساد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫الثامن م��ن ك��ان��ون الأول ي�صادف ال�ي��وم العاملي‬ ‫مل�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد‪ ،‬ح�ي��ث ي�ق��ف ف�ي��ه الأردن ع�ل��ى بعد‬ ‫‪ 44‬نقطة م��ن �أن �ظ��ف ال ��دول م��ن ال�ف���س��اد وه��ي كندا‬ ‫يف ال �ع��ام ‪ ،2017‬وي�ب�ت�ع��د ع��ن ال� ��دول الأك�ث��ر ف���س��ادا‬ ‫وه��ي ال���ص��وم��ال ويف ر��ص�ي��ده��ا ت�سع ن �ق��اط‪ ،‬وي�ح��اول‬ ‫ب�ع��د ه ��ذا ال �ي��وم ب ��دء ن�ه��ج ج��دي��د � �ص��ارم؛ للتخل�ص‬

‫م ��ن ه� ��ذه الآف � ��ة ال �ت��ي ت �ب �ط��ئ م ��ن ال�ت�ن�م�ي��ة وت ��ؤث��ر‬ ‫يف االقت�صاد‪.‬‬ ‫"الأردن يت�أرجح على م�ؤ�شر املنظمة العاملية"‬ ‫ي �ق��ول امل�ح��ام��ي املتخ�ص�ص بق�ضايا ال�ف���س��اد �صالح‬ ‫املعايطة‪ ،‬و�أن �أك�ثر ما ي�ؤثر يف الأردن يف هذا امل�ؤ�شر‬ ‫ه��و تقييم رج��ال الأع�م��ال وامل�ستثمرين‪ ،‬وه��ذا مقلق‬ ‫جدا وعلى الدولة االنتباه لهذا التقييم ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫"يحقق الأردن ت�ق��دم��ا وت��راج �ع��ا يف مكافحة‬

‫الف�ساد"‪ ،‬يبني املعايطة‪ ،‬و�أن التقدم الأردين يف هذا‬ ‫امل�ج��ال ل��ه �شواهد م��ن بينها تقرير دي��وان املحا�سبة‬ ‫الأخ �ي��ر‪ ،‬ح �ي��ث ي���س�ج��ل ل�ل�ح�ك��وم��ة م�ت��اب�ع�ت��ه وات �خ��اذ‬ ‫اجراءات بحق ما ورد به من خمالفات‪ ،‬وتقدم الأردن‬ ‫يف تعديل قانون الك�سب غري امل�شروع وتعديل قانون‬ ‫هيئة النزاهة ومكافحة الف�ساد و�شمول العديد من‬ ‫امل��وظ�ف�ين يف ه��ذي��ن ال�ق��ان��ون�ين وال�سيطرة على منو‬ ‫الرثوة لدى الكثريين‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫الحية‪ :‬سقوط املشروع األمريكي‬ ‫رافعة للمقاومة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق � ��ال خ �ل �ي��ل احل� �ي ��ة ع���ض��و‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‬ ‫�إن االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي هو‬ ‫اخل�ط��ر احلقيقي على املنطقة‬ ‫وال �� �س �ل��م ال � � ��دويل‪ ،‬م � ��ؤك� ��داً �أن‬ ‫��س�ق��وط امل �� �ش��روع الأم��ري �ك��ي يف‬ ‫الأمم املتحدة رافعة للمقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ� � � � � �ض� � � � ��اف احل � � �ي� � ��ة �أنّ‬ ‫"االحتالل الإ� �س��رائ �ي �ل��ي هو‬ ‫اخل �ط��ر الأك� �ب��ر ع �ل��ى امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ويجب‬ ‫�إجلامه ووقف عدوانه"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل ا�ستمرار ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف م �ق��اوم �ت��ه ل�ل�اح �ت�ل�ال رغ��م‬ ‫افرتاءاته يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪" :‬نحن م��ا� �ض��ون‬ ‫وم�ت�م���س�ك��ون يف خ �ي��ار م�ق��اوم��ة‬ ‫االحتالل التي حتت�ضنها �إرادة‬ ‫�شعبنا"‪.‬‬

‫اجلمعية العامة رف�ضت م�شروع القرار الأمريكي الذي طالب ب�إدانة حما�س‬ ‫‪6‬‬

‫تهمة إثارة النعرات والحض على النزاع‬ ‫بحق قنديل وابن شقيقته‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أ�صدر مدعي عام عمان القا�ضي �أحمد‬ ‫العفيف الئحة اتهام بحق �أمني عام منظمة‬ ‫"م�ؤمنون بال حدود" يون�س قنديل وابن‬ ‫�شقيقته عدي‪ ،‬الذي ادعى اختطافه من قبل‬ ‫جمهولني وتعر�ضه للتعذيب على ايديهم‪.‬‬ ‫وت���ض��م الئ �ح��ة االت �ه��ام ت��وج�ي��ه ‪ 4‬تهم‬

‫لقنديل‪ ،‬وه��ي‪ :‬تهم االف�ت�راء‪ ،‬جنحة اث��ارة‬ ‫النعرات‪ ،‬واحل�ض على النزاع‪ ،‬جنحة ان�شاء‬ ‫جمعية بق�صد اث��ارة النعرات‪ ،‬واحل�ض على‬ ‫النزاع‪ ،‬وجنحة الإذاعة عن �أنباء كاذبة‪ ،‬من‬ ‫�ش�أنها �أن تنال من هيبة الدولة ومكانتها‪.‬‬ ‫كما ا�سند القا�ضي العفيف البن �شقية‬ ‫قنديل عدي تهمتي‪ :‬االفرتاء‪ ،‬وجنحة �إثارة‬ ‫النعرات‪ ،‬واحل�ض على النزاع‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يحذر من سياسة‬ ‫تجاهل املطالب الشعبية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ذر الأم�ي�ن ال �ع��ام حل��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي امل�ه�ن��د���س م��راد‬ ‫ال�ع���ض��اي�ل��ة م��ن ا��س�ت�م��رار ��س�ي��ا��س��ة احل�ك��وم��ة يف جت��اه��ل م�ط��ال��ب ال�ق��وى‬ ‫ال�سيا�سية وال�شعبية املتعلقة بتحقيق الإ��ص�لاح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫وامل�ح��ارب��ة الفاعلة واجل ��ادة للف�ساد‪ ،‬وال�ت��ي �ستزيد م��ن ح��ال��ة االحتقان‬ ‫ال�شعبي والت�أزم الداخلي الذي يعي�شه الوطن يف خمتلف املجاالت‪ ،‬رغم ما‬ ‫تتطلبه املرحلة احلالية من متتني اجلبهة الداخلية ملواجهة التحديات‪.‬‬ ‫وطالب خالل لقاء نظمه املكتب التنفيذي للحزب مع الهيئات الإدارية‬ ‫لفروع احلزب �أم�س بوقف التعدي على جيب املواطن‪ ،‬وحرياته التي كفلها‬ ‫له الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الع�ضايلة اىل م��ا �شهده احل��زب م��ن تقدم كبري فيما يتعلق‬ ‫بارتفاع ن�سبة الع�ضوية‪ ،‬وتو�سيعها مبا يتنا�سب مع خطة املكتب التنفيذي‪،‬‬ ‫وارتفاع عدد فروع احلزب �إىل ‪ 39‬فرعاً‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫�أطلقت ال�شرطة الفرن�سية‬ ‫ق � �ن� ��اب� ��ل م� ��دم � �ع� ��ة ل� �ت� �ف ��ري ��ق‬ ‫م�ظ��اه��رات �أ��ص�ح��اب ال���س�ترات‬ ‫ال � �� � �ص � �ف ��راء‪� ،‬أم � ��� ��س ال �� �س �ب��ت‪،‬‬ ‫و� �س��ط ال�ع��ا��ص�م��ة ب��اري ����س‪ ،‬كما‬ ‫اع�ت�ق�ل��ت امل �ئ��ات ق�ب�ي��ل ��س��اع��ات‬ ‫م ��ن امل ��وع ��د امل� �ح ��دد الن �ط�لاق‬ ‫املظاهرات‪.‬‬ ‫و�أدت امل�صادمات مع رجال‬ ‫ال �� �ش��رط��ة و� �س��ط ب��اري ����س �إىل‬ ‫ح � ��دوث �إ�� �ص ��اب ��ات يف ��ص�ف��وف‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫و�أظ � � �ه� � ��رت � � �ص� ��ور ب �ث �ت �ه��ا‬ ‫وك� � � � ��االت �إخ� � �ب � ��اري � ��ة ع ��امل� �ي ��ة‪،‬‬ ‫�إط�ل�اق رج��ال ال�شرطة قنابل‬ ‫مدمعة على �أ�صحاب ال�سرتات‬ ‫ال� ��� �ص� �ف ��راء‪ ،‬و�إغ� � �ل� ��اق ب�ع����ض‬ ‫الأزقة امل�ؤدية �إىل قو�س الن�صر‬ ‫باملدرعات يف منطقة قريبة من‬ ‫�شارع ال�شانزليزيه‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع �ل��ن رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫�إدوارد ف�ي�ل�ي��ب اع �ت �ق��ال امل�ئ��ات‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫ومت �إغ� � � �ل� � � ��اق امل� � �ع � ��امل‬ ‫الرئي�سية يف ب��اري����س واملتاجر‬ ‫ال� �ك�ب�رى‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ان�ت���ش��ر �آالف‬

‫الرزاز يرتأس اجتماع ًا‬ ‫‪3‬‬

‫منتدون يؤكدون ضرورة التحرك الشعبي‬ ‫والرسمي ملواجهة مشاريع تهويد القدس‬

‫‪3‬‬

‫ناشط هولندي يتظاهر بمفرده‬ ‫ضد "إسرائيل" منذ أعوام‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س‬ ‫بر�س‬ ‫ق� ��ال� ��ت ح� ��رك� ��ة امل� �ق ��اوم ��ة‬ ‫الإ� � �س �ل�ام � �ي ��ة "حما�س" �إن‬ ‫االن�ت�ف��ا��ض��ة الأوىل (انتفا�ضة‬ ‫احل�ج��ارة ع��ام ‪ )1987‬ق��د م ّثلت‬ ‫حم � �ط� ��ة م� �ه� �م ��ة ل� �ل� �م� �ق ��اوم ��ة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي ��ة يف ال �ع �� �ص��ر‬ ‫احل� ��دي� ��ث‪ ،‬ور�� �س� �خ ��ت ال ��وح ��دة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ع �م �ل � ًي��ا يف امل� �ي ��دان‪،‬‬ ‫وع��ززت التعاون والتن�سيق على‬ ‫كل امل�ستويات‪.‬‬ ‫و� � � �ص � ��رح � ��ت ح� � �م � ��ا� � ��س يف‬ ‫ال � ��ذك � ��رى ال � � �ـ ‪ 31‬الن �ت �ف��ا� �ض��ة‬ ‫احل� �ج ��ارة ال �ت��ي �� �ص ��ادف �أم ����س‬ ‫ال �� �س �ب��ت ‪ 8‬ك ��ان ��ون الأول‪� ،‬أن‬ ‫"االنتفا�ضة كانت ثورة �شعبية‬ ‫ج �م��اه�ي�ري��ة وح ��دوي ��ة مت �ي��زت‬ ‫ب ��وح ��دة ال �ن �� �س �ي��ج االج �ت �م��اع��ي‬ ‫امل� �ت�ي�ن وال � �ع �ل�اق ��ات الأ�� �س ��ري ��ة‬ ‫القوية والتعا�ضد والتكافل"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض � ��اف � ��ت‪" :‬املقاومة‬ ‫ح ��ق م �� �ش��روع ك�ف�ل�ت��ه ال���ش��رائ��ع‬ ‫ال�سماوية والأع��راف والقوانني‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬وال � �س �ي �م��ا ال �ك �ف��اح‬

‫العقبة ‪ -‬برتا‬ ‫التقى امللك عبداهلل الثاين‬ ‫م ��ع ع ��دد م ��ن ر�ؤ�� �س ��اء ال��وف��ود‬ ‫امل� ��� �ش ��ارك�ي�ن يف "اجتماعات‬ ‫العقبة" ال� �ت ��ي ب � � ��د�أت ام ����س‬ ‫ملتابعة بحث وتن�سيق اجلهود‬ ‫ال��دول �ي��ة يف حم��ارب��ة الإره� ��اب‬ ‫والفكر املتطرف‪.‬‬ ‫وت��رك��ز ه ��ذه اجل��ول��ة من‬ ‫االج �ت �م��اع��ات‪ ،‬ال �ت��ي ت �ع �ق��د يف‬ ‫مدينة العقبة وت�ستمر يومني‪،‬‬ ‫على مناق�شة التحديات الأمنية‬ ‫يف منطقة �شرق �إفريقيا‪.‬‬ ‫ف � �ق� ��د ال � �ت � �ق� ��ى امل� � �ل � ��ك يف‬ ‫اجتماعات منف�صلة‪ ،‬مع وزيرة‬ ‫الأم � ��ن ال��داخ �ل��ي الأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫ك��ري �� �س �ت�ين ن �ي �ل �� �س��ن‪ ،‬ووزي � ��رة‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة ال �ك �ي �ن �ي��ة م��ون�ي�ك��ا‬

‫ج��وم��ا ورئ �ي ����س ق� ��وات ال��دف��اع‬ ‫الكينية الفريق �أول �سام�سون‬ ‫م ��واث� �ي� �ث ��ي‪ ،‬ووزي � � ��ر خ��ارج �ي��ة‬ ‫زام � �ب � �ي� ��ا ج � ��وزي � ��ف م ��االجن ��ي‬ ‫ال � � ��ذي ن� �ق ��ل ل �ل �م �ل��ك ر� �س��ال��ة‬ ‫م��ن رئ�ي����س ج�م�ه��وري��ة زام�ب�ي��ا‬ ‫�إدغار لونغو‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ال � �ت � �ق� ��ى امل � �ل � ��ك م��ع‬ ‫م �� �س �ت �� �ش��ار الأم � � � ��ن ال �ق ��وم ��ي‬ ‫ال �ف �ل �ب �ي �ن ��ي ه��رم��وج �ي �ن �ي ����س‬ ‫ا�� �س� �ب�ي�رون‪ ،‬وم �� �س��اع��د م��دي��ر‬ ‫اال� � �س � �ت � �خ � �ب ��ارات ال �ع �� �س �ك��ري��ة‬ ‫الفرن�سية ب��ات��ري��ك زمي��رم��ان‪،‬‬ ‫ووك� �ي ��ل الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام مل�ك�ت��ب‬ ‫الأمم املتحدة ملكافحة الإرهاب‬ ‫فالدميري فورونكوف‪.‬‬ ‫ومت خ�لال ال�ل�ق��اءات بحث‬ ‫جم� � ��االت ال� �ت� �ع ��اون ال �ث �ن��ائ��ي‪،‬‬ ‫وال �ت �ط��ورات امل��رت�ب�ط��ة بجهود‬

‫احل� ��رب ع �ل��ى الإره � � ��اب �ضمن‬ ‫ا� � �س �ت�رات � �ي � �ج � �ي� ��ة �� �ش� �م ��ول� �ي ��ة‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ع��دد م��ن الق�ضايا‬ ‫الإقليمية‪.‬‬ ‫وت � � �ه� � ��دف «اج � �ت � �م� ��اع� ��ات‬ ‫ال �ع �ق �ب��ة»‪ ،‬ال �ت��ي �أط�ل�ق�ه��ا امل�ل��ك‬ ‫عبداهلل الثاين يف العام ‪،2015‬‬ ‫�إىل تعزيز التن�سيق والتعاون‬ ‫الأم� �ن ��ي وال �ع �� �س �ك��ري وت �ب��ادل‬ ‫اخل � �ب� ��رات وامل � �ع � �ل� ��وم� ��ات ب�ين‬ ‫خم�ت�ل��ف الأط � ��راف الإق�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫والدولية ملحاربة الإرهاب‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال� �ل� �ق ��اءات وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج�ي��ة و� �ش ��ؤون املغرتبني‪،‬‬ ‫وم�ست�شار جاللة امللك‪ ،‬مدير‬ ‫مكتب ج�لال�ت��ه‪ ،‬ورئ�ي����س هيئة‬ ‫الأرك � � � ��ان امل �� �ش�ت�رك ��ة‪ ،‬وم��دي��ر‬ ‫املخابرات العامة‪.‬‬

‫إنفاق ‪ 43‬قرش ًا من كل ‪ 10‬دنانري‬ ‫خصصت لحزمة مشاريع «الالمركزية»‬

‫‪4‬‬

‫باري�س‪ -‬وكاالت‬

‫وع �ل �ي��ه‪ ،‬ف �ق��د ق ��رر م��دع��ي ع ��ام ع�م��ان‬ ‫�إح ��ال ��ة م �ل��ف ق���ض�ي��ة �أم �ي��ن ع� ��ام منظمة‬ ‫"م�ؤمنون بال حدود" يون�س قنديل و�أبن‬ ‫�شقيقته‪� ،‬إىل حمكمـــــة جنايـــــات عـمــــــان‬ ‫بعد م�صادقة النــــائب العـــــام على قــــــرار‬ ‫الظــــــن‪ ،‬مقــــــــرراً توقيفهما يف مركـــــز‬ ‫�إ�صــــالح وت�أهيل جويدة ‪ 15‬يومـــــــا قابلــــــة‬ ‫للتجديــــــــد‪.‬‬

‫للفريق االقتصادي‬

‫امللك يلتقي مع وزيرة الأمن الداخلي الأمريكية كري�ستني نيل�سن‬

‫فرنسا تواجه تظاهرات "السرتات الصفراء" بالقوة‬

‫‪7‬‬

‫م��ن رج��ال ال�شرطة بال�شوارع‬ ‫ب� �ع ��دم ��ا �� �ش� �ه ��دت ال �ع��ا� �ص �م��ة‬ ‫ن � �ه� ��اي� ��ة الأ� � � �س � � �ب� � ��وع امل ��ا�� �ض ��ي‬ ‫�أ�� �س ��و�أ �أع �م��ال ��ش�غ��ب جتتاحها‬ ‫منذ عقود‪.‬‬ ‫ون�شرت ال�سلطات نحو ‪89‬‬ ‫�أل� ��ف � �ش��رط��ي ام ����س مبختلف‬ ‫�أن �ح ��اء ال �ب�ل�اد‪ ،‬م�ن�ه��م ثمانية‬

‫�آالف يف ب� ��اري � ��� ��س وح� ��ده� ��ا‬ ‫لتجنب ت�ك��رار �أح ��داث فو�ضى‬ ‫ال �� �س �ب��ت امل ��ا� �ض ��ي ع �ن��دم��ا ق��ام‬ ‫م�ث�يرو ال�شغب ب ��إ� �ض��رام ال�ن��ار‬ ‫ب��ال �� �س �ي��ارات‪ ،‬ون �ه ��ب امل �ح�لات‬ ‫التجارية يف �شارع ال�شانزليزيه‪،‬‬ ‫وت�شويه قو�س الن�صر بكتابات‬ ‫مناه�ضة ملاكرون‪.‬‬

‫ورغ � � ��م ت � �ن� ��ازل احل �ك��وم��ة‬ ‫ه � � ��ذا الأ�� � �س� � �ب � ��وع ع � ��ن خ �ط��ط‬ ‫زي ��ادة ال���ض��رائ��ب ع�ل��ى ال��وق��ود‬ ‫ال� �ت ��ي ف� �ج ��رت االح �ت �ج��اج��ات‪،‬‬ ‫ي ��وا�� �ص ��ل ال��رئ �ي ����س م���س��اع�ي��ه‬ ‫ل �ت �ه��دئ��ة ال �غ �� �ض��ب ال � ��ذي �أدى‬ ‫لأ� �س��و�أ ا��ض�ط��راب��ات بالعا�صمة‬ ‫منذ ‪.1968‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪ 7.7‬ماليني مرت مكعب من األمطار‬ ‫دخلت السدود‬

‫‪ 31‬عام ًا على انتفاضة الحجارة‬ ‫امل �� �س �ل ��ح ال � � ��ذي مي� �ث ��ل خ � �ي� ��ا ًرا‬ ‫ا�سرتاتيج ًيا حلماية الق�ضية‬ ‫وا� � �س�ت��رداد احل �ق ��وق ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أردف بيان حما�س‪" :‬بعد‬ ‫ع �� �ش��ري��ن ع� ��ا ًم� ��ا م� ��ن اح �ت�ل�ال‬ ‫ال �� �ض �ف��ة ال� �غ ��رب� �ي ��ة وال� �ق ��د� ��س‬ ‫وقطاع غ��زة‪ ،‬ويف ظل حم��اوالت‬ ‫ال �ت �غ �ي �ي��ب وال� �ت ��ذوي ��ب امل�ك�ث�ف��ة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني يف ��س��وق‬ ‫ال �ع �م��ل وحت ��ت ه�ي�م�ن��ة ال �ك �ي��ان‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬ان��دل �ع��ت � �ش��رارة‬ ‫االنتفا�ضة الأوىل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬بعد ‪ 31‬ع��ا ًم��ا من‬ ‫ان �ط�ل�اق��ة ث � ��ورة احل � �ج ��ارة‪ ،‬ما‬ ‫�أح��وج�ن��ا ل�ه��ذه ال��وح��دة ومتانة‬ ‫ال���ص��ف وال �� �ش��راك��ة احلقيقية‪،‬‬ ‫و�إع � ��ادة ب �ن��اء امل �� �ش��روع ال��وط�ن��ي‬ ‫على �أ�س�س متينة"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددت ح �م��ا���س ع �ل��ى �أن‬ ‫"االنتفا�ضة ف���ض�ح��ت وع� � ّرت‬ ‫قبح االحتالل وحا�صرته يف كل‬ ‫مكان"‪ ،‬منوهة �إىل �أن "الأ�سباب‬ ‫ال �ت��ي �أدت الن� � ��دالع ان�ت�ف��ا��ض��ة‬ ‫احلجارة ما زالت حا�ضرة"‪.‬‬ ‫وب� � ّي� �ن ��ت �أن االن �ت �ف��ا� �ض��ة‬

‫امللك يلتقي عدد ًا من رؤساء الوفود‬ ‫املشاركني يف اجتماعات العقبة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اعتربت م�سريات العودة "حماكاة" النتفا�ضة احلجارة‬

‫ج� � � ��اءت ب� �ع ��د حم � � � ��اوالت ع �ل��ى‬ ‫م��دار ‪ 20‬عامًا لتغييب الق�ضية‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة و�إزاح� �ت� �ه ��ا ع��ن‬ ‫الأجندات الدولية؛ عرب �سيا�سة‬ ‫"تدجني" املجتمع الفل�سطيني‬

‫وع � ��زل � ��ه ع � ��ن ع �م �ق ��ه ال �ع ��رب ��ي‬ ‫والإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن االنتفا�ضة �أعطت‬ ‫دالل��ة قوية �ساطعة �أن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني متجذر يف �أر��ض��ه‪،‬‬

‫متم�سك بهويته الوطنية‪ ،‬ي�أبى‬ ‫اال� �س �ت �� �س�ل�ام واالن �ك �� �س ��ار ل�ك��ل‬ ‫حماوالت ت�شويه الوعي الوطني‬ ‫وال� �ع� �ب ��ث ب ��االن �ت �م ��اء ل�ل��أر� ��ض‬ ‫والق�ضية‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫�أك � ��د وزي � ��ر امل� �ي ��اه وال� ��ري‬ ‫امل �ه �ن��د���س رائ � ��د اب� ��و ال �� �س �ع��ود‬ ‫ان امل�ن�خ�ف����ض اجل ��وي االخ�ي�ر‬ ‫رف � ��د � � �س� ��دود امل �م �ل �ك��ة ب� ��أك�ث�ر‬ ‫م� � ��ن ‪ 7,7‬م �ل��اي �ي��ن م‪ 3‬م��ن‬ ‫م �ي ��اه االم � �ط ��ار ال �ت ��ي راف �ق��ت‬ ‫ال �ه �ط��والت امل�ط��ري��ة خ�ل�ال ال�ـ‬ ‫‪� 48‬ساعة املا�ضية والتي �شملت‬ ‫جميع م�ن��اط��ق اململكة لرتفع‬ ‫ال �ت �خ��زي��ن ال �ك �ل��ي يف ال �� �س��دود‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة اىل ‪ 95‬م�ل�ي��ون م‪3‬‬ ‫وب �ن �� �س �ب��ة ‪ %28‬م� ��ن ح�ج�م�ه��ا‬ ‫التخزيني الكامل البالغ ‪336,4‬‬ ‫مليون م‪.3‬‬ ‫وحول معدل االمطار بني‬ ‫وزي��ر املياه وال��ري ان االمطار‬ ‫االخرية ال�ساقطة على خمتلف‬ ‫م�ن��اط��ق امل�م�ل�ك��ة ب�ل�غ��ت ح��وايل‬ ‫م � �ل � �ي ��ار م �ت��ر م� �ك� �ع ��ب رف� �ع ��ت‬ ‫م ��ن م �ع��دل ال �ه �ط��ول امل �ط��ري‬ ‫ال�ت�راك �م ��ي ل�ل�م�ط��ر ال���س��اق��ط‬

‫�سد امللك طالل‬

‫ع�ل��ى ك��اف��ة حم��اف �ظ��ات اململكة‬ ‫ح �ت��ى � �ص �ب��اح ال �� �س �ب��ت ل�ي���ص��ل‬ ‫اىل (‪ )2045‬م�ل�ي��ار م‪ 3‬بن�سبة‬ ‫(‪ )%25‬م ��ن امل� �ع ��دل ال���س�ن��وي‬ ‫لالمطار ط��وي��ل االم��د البالغ‬ ‫(‪ 8,4‬مليار م‪� 3‬سنويا) يف حني‬ ‫ب �ل��غ م �ع��دل ال �ه �ط��ول امل �ط��ري‬ ‫ال � �ع� ��ام امل ��ا�� �ض ��ي يف م �ث ��ل ه ��ذا‬ ‫الوقت (‪.)% 8,3‬‬

‫وقد �سجلت مدينة عجلون‬ ‫اع �ل��ى ه �ط��ول ب�ل��غ ‪ 162,6‬ملم‬ ‫خ�لال ال�ـ ‪� 48‬ساعة املا�ضية‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ��س�ج�ل��ت ع �ب�ين ‪ 123‬ملم‬ ‫وع� �ن� �ج ��رة ‪ 127‬م �ل��م يف ح�ين‬ ‫�سجلت حمافظة عجلون �أعلى‬ ‫معدل عام من كميات الهطول‬ ‫ع�ل��ى جميع م�ن��اط��ق املحافظة‬ ‫بلغ ‪ 132,2‬ملم‪.‬‬ ‫‪3‬‬


‫م���ق���االت‬

‫‪2‬‬

‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫املوقف األوروبي من حماس‪ ..‬سقوط أخالقي‬ ‫أم ارتباك سياسي؟‬

‫الشرير‬ ‫القوي الذكي‬ ‫عبداهلل املجايل‬

‫حازم عياد‬

‫باختصار‬

‫ي�صر خمرجو امل�سل�سالت والأف�ل�ام من كل جن�سية‬ ‫على ت�صوير ال�شخ�صية ال�شريرة ب�شخ�صية قوية وحادة‬ ‫الذكاء‪ ،‬متتلك �إمكانيات كبرية يف التخطيط والتنفيذ‪،‬‬ ‫دائما ما ي�ستطيع التقدم على ال�شخ�صية اخلرية خطوات‬ ‫وخ � �ط� ��وات‪ ،‬دائ� �م ��ا ي���س�ت�ط�ي��ع الإف� �ل ��ات م ��ن خم�ط�ط��ات‬ ‫ال�شخ�صية اخل�ي�رة‪ ،‬دائ�م��ا يحوز ك��ل ��ش��يء؛ ال�ق��وة وامل��ال‬ ‫واجل��اه‪ ،‬دائما ي�ستطيع توظيف اجلميع ل�صالح �أهدافه‬ ‫ال�شريرة؛ بالإغراء وبالتهديد تارة �أخرى‪.‬‬ ‫�أما ال�شخ�صية اخلرية فهي �ساذجة �إىل درجة الغباء‪،‬‬ ‫وع��اط�ف�ي��ة �إىل درج ��ة ال�غ�ب��اء‪ ،‬ي�سهل خ��داع�ه��ا‪ ،‬دائ �م��ا ما‬ ‫تف�شل يف حتقيق �أهدافها طيلة امل�سل�سل با�ستثناء احللقة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫يف احللقة الأخ�ي�رة ودون مقدمات وباالعتماد على‬ ‫ال���ص��دف تنت�صر ال�شخ�صية اخل�ي�رة ع�ل��ى ال�شخ�صية‬ ‫ال�شريرة‪ ،‬ثم ينتهي امل�سل�سل‪ ،‬دون �أن نعلم الثمرات التي‬ ‫جنتها ال�شخ�صية اخلرية من هذا االنت�صار‪ ،‬والأنكى من‬ ‫ذلك �إن قرر املخرج �أن يخرج جزءا ثانيا للم�سل�سل‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�شخ�صية ال�شريرة التي هزمت يف احللقة الأخ�يرة من‬ ‫اجل��زء الأول تعود �أق��وى و�أذك��ى و�أك�بر �إمكانيات‪ ،‬وتعود‬ ‫ال�شخ�صية اخلرية التي انت�صرت �أخريا �أكرث �سذاجة وقلة‬ ‫حيلة!!‬ ‫هنا ال غرو �أن ي�صر الولد على متثيل دور ال�شخ�صية‬ ‫ال�شريرة يف امل�سرحية ال�ت��ي �ستقدم على خ�شبة م�سرح‬ ‫املدر�سة‪ ،‬رغم احتجاج الوالد و�صدمته لإ�صرار ابنه على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫يا بني مل ال متثل دور ال�شخ�صية اخلرية‪ ،‬ملاذا ت�صر‬ ‫ع�ل��ى متثيل ال�شخ�صية ال���ش��ري��رة؟ �أب ��ي‪� :‬أرى دائ �م��ا �أن‬ ‫ال�شخ�صية ال�شريرة هي الأق��وى وهي الأذك��ى وهي التي‬ ‫تك�سب طيلة امل�سل�سل با�ستثناء الربع ال�ساعة الأخرية‪.‬‬

‫جدائل الحكومة‬ ‫جمال ال�شواهني‬

‫الرزاز والرابع‪..‬‬ ‫نكران وعجز‬

‫على املأل‬

‫القنوات الد�ستورية التي حتدثت عنها احلكومة ال‬ ‫تختلف كثريا عن قنوات ت�صريف املياه‪ ،‬واذا كانت الثانية‬ ‫اتت على ‪ 26‬مواطنا من جمرد �شتوة‪ ،‬ف�إن قنوات االوىل‬ ‫اتت وما زالت على غالبية ال�شعب ت�شليحا لقوت يومهم‬ ‫الذي بالكاد هو كفافهم‪ ،‬واغرب ما يف جمل�س االمة كقناة‬ ‫د��س�ت��وري��ة ان ال �ن��واب ممثلي ال�شعب ه��و م��ن اق��ر قانون‬ ‫ال�ضرائب بعد الت�شدد به من قبل االعيان وه��ؤالء لي�س‬ ‫معروفا من ميثلون على وجه الدقة‪.‬‬ ‫خرج القوم اىل م�سافة قريبة من الدوار الرابع ومل‬ ‫يكن م�سموحا ال��و��ص��ول ال�ي��ه علما ان االك�ي��د لي�س من‬ ‫�ضرر لو و�صلوه وفيما اذا كان رئي�س الوزراء يف مكتبه او‬ ‫انه انهى دوام ذاك اليوم باعتبار عادة املغادرة مبكرا ايام‬ ‫اخلمي�س دون ت�شدد على البقاء حتى نهايته‪ .‬وبطبيعة‬ ‫احلال لي�س من فرق ان التجمع على الرابع او على الثامن‬ ‫كون الر�سالة هي نف�سها دائما ولذات اجلهات وهي ت�صل‬ ‫دائ�م��ا لكن لي�س ه�ن��اك م��ن ي�ق��ر�ؤه��ا‪ ،‬غ�ير ذل��ك فالذين‬ ‫ي�خ��رج��ون للتعبري واالح �ت �ج��اج ال مي��ار��س��ون اي �شغب‪،‬‬ ‫ومل��ا يحدث ذل��ك يكون من مند�سني لي�س �صعبا حتديد‬ ‫قنواتهم الد�ستورية‪.‬‬ ‫هتافات كثرية ال تختلف بجوهرها عن معنى واحد‬ ‫ه��و ان ال�ن��ا���س مل ي�ع��د ل��دي�ه��م م �ق��درة االن �ف��اق ع�ل��ى من‬ ‫اطلقوا على انف�سهم لقب كبار البلد وال على م�صاريف‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ت��ي تنفق دون ح�ساب وال تنتج جم��رد فل�س‬ ‫احمر‪ ،‬وهديرها رغم علو �سقفها ال ي�ؤثر وال يثري اهتماما‬ ‫ول�سان حال الرد «على بال مني يللي برتق�ص بالعتمة»‪.‬‬ ‫رمب ��ا مل ي�ب��ق ام ��ام ال���ش�ع��ب امل�ح�ت��ج � �س��وى ان يرفع‬ ‫�شعارات مثل جديل يا ام اجلدايل جديل‪ ،‬وهتافات ب�سوية‬ ‫لركب ح��دك عاملاتور عل ذل��ك يكون م�سموعا اك�ثر كما‬ ‫حال م�ؤذن اطلق غناء بدل �أذان الفجر ف�شكوه النا�س ‪ ،‬وملا‬ ‫�سئل عما قام به قال منذ ان مت تعييني م�ؤذنا قبل ا�شهر‬ ‫وان��ا ان��ادي للفجر ومل ي�سمعني اح��د ام��ا الغناء فكلهم‬ ‫علموا به حتى انهم تربعوا بال�شكوى اي�ضا‪ ،‬واالكيد هنا‬ ‫ان رد الناطق الر�سمي �سيكون غنيلي �شوي �شوي ولي�س‬ ‫اال�شارة لأي قنوات‪.‬‬

‫من املمكن تفهم حما�سة ال��والي��ات املتحدة االمريكية ممثلة ب ��إدارة‬ ‫ترمب للت�صويت على ق��رار يدين املقاومة الفل�سطينية يف غ��زة‪ ،‬واملمثلة‬ ‫بحركة حما�س‪ ،‬ولكن كيف بالإمكان فهم وتف�سري احلما�سة االوروب�ي��ة‬ ‫لتبني ال�ق��رار والت�صويت عليه؛ ف��ال�ق��رار م��ا ك��ان ل��ه ان مي��ر ع�بر اروق��ة‬ ‫اجلمعية العامة‪ ،‬واالهم انه ال ين�سجم مع املوقف والقيم االوروبية التي‬ ‫ع�برت عنها حمكمة البداية االوروب�ي��ة اىل جانب ال��ر�أي العام االوروب��ي‬ ‫املتعاطف مع دعوات مقاطعة الب�ضائع ال�صهيونية‪.‬‬ ‫فال�سلوك الت�صويتي االوروب��ي ال ين�سجم مع امل�سار الق�ضائي الذي‬ ‫ما زال قائما يف االحتاد االوروبي الذي تنتمي اليه اغلب الدول امل�صوته؛‬ ‫فاليزال اجل��دل القانوين حول و�ضع حركة حما�س على قائمة االره��اب‬ ‫قائما؛ فبعد ان ا�صدرت حمكمة البداية االوروبية قرارا برفع ا�سم حركة‬ ‫حما�س من قوائم االره��اب االوروب�ي��ة‪ ،‬اعادته املحكمة العليا اىل حمكمة‬ ‫البداية‪ ،‬م�سار مل يح�سم بعد‪.‬‬ ‫كيف ل��دول االحت��اد االوروب��ي جمتمعة ان تتجاوز �آلياتها القانونية‬ ‫وم�سارها اخلا�ص يف ر�سم معامل �سيا�ستها اخلارجية با�ستباق قرار حمكمة‬ ‫ال�ب��داي��ة واال��س�ت�ئ�ن��اف ب��و��ض��ع نف�سها يف م��وق��ف اخ�لاق��ي �صعب يتنافى‬ ‫م��ع قيمها ال�ت��ي تبنتها يف منظومة االحت ��اد االوروب � ��ي؛ ح�ق��ائ��ق ت�شكك‬ ‫مبكانتها كمدافع عن القانون ال��دويل والقيم االن�سانية العليا؛ اذ و�ضع‬ ‫االوروب�ي��ون انف�سهم يف موقف حمرج بالوقوف يف اجلهة املقابلة لن�صف‬ ‫اع�ضاء اجلمعية العامة الذين �صوتوا �ضد القرار او امتنعوا عن الت�صويت‬ ‫الفتقاده للمربرات االخالقية والقيمية التي متنع �شعبا م��ن مقاومة‬ ‫االح �ت�لال وال��دف��اع ع��ن نف�سه يف ح�ين يعجز املجتمع ال ��دويل ع��ن وقف‬ ‫احل�صار والتجويع واالحتالل ويقف متفرجا اما العدوان اليومي على‬ ‫حياته ووجوده على ار�ضه‪.‬‬ ‫�س�ؤال م�شروع يظهر يف جلة هذا اجل��دل‪ ،‬كيف ت��ورط االوروب�ي��ون يف‬ ‫الت�صويت ل�صالح م�شروع القرار‪ ،‬فالواليات املتحدة االمريكية واالحتاد‬ ‫االوروب��ي ب�شكل خا�ص اختلفوا على كل �شيء مبا فيه ملف القد�س وال‬ ‫يكادون يتفقون على �شيء يف املرحلة احلالية مبا فيه امللف االيراين وملف‬ ‫احلرب التجارية واتفاقية املناخ؛ فما هي مربرات التوافق هذه املرة؟‬ ‫فطرح م�شروع ال�ق��رار عك�س ق��درا كبريا من التهور وال�غ��رور املبني‬ ‫على �سوء تقدير للموقف ال�سيا�سي والقانوين والقيمي االخالقي؛ فجهود‬ ‫«نيكي هيلي» التي منيت بهزائم متتابعة يف االمم املتحدة وجهود نتنياهو‬ ‫ذهبت ادراج الرياح وحتولت اىل �سراب بقيعة‪ ،‬فلماذا اجنرف االوروبيون‬ ‫خلف هذا التوجه املتهور والتقدير اخلاطئ‪.‬‬ ‫من ال�صعب احل�صول على اجابة وا�ضحة‪ ،‬غري ان االندفاعة االوروبية‬ ‫نحو تبني م�شروع القرار ال ميكن الركون فيها اىل �سوء تقدير املوقف‬ ‫لوحده واال ملا كان لها ان تنجرف وراء هذه اجلهود كما حدث مع ملف‬ ‫القد�س وامللف النووي االي��راين‪ ،‬فهل تغلب امل��وروث والقيم اال�ستعمارية‬

‫واال��س�ت���ش��راق�ي��ة ال�ق��اب�ع��ة عميقا يف ع�ق��ل ال�ن�خ��ب ال�سيا�سية االوروب �ي��ة‬ ‫وم�ؤ�س�سات �صنع القرار على القيم االوروبية املتطورة‪.‬‬ ‫مي�ك��ن ت�ف���س�ير االم ��ر ب��دواف��ع اي��دول��وج �ي��ة وا��س�ت�ع�م��اري��ة ك��ام�ن��ة يف‬ ‫العقل ال�سيا�سي للنخبة االوروب�ي��ة واالكتفاء بذلك‪ ،‬غري ان التحوالت‬ ‫احلا�صلة يف الر�أي العام االوروبي كبرية جتاه ملف الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وا��س�ت�م��رار اجل��دل داخ��ل اروق ��ة امل�ح��اك��م االوروب �ي��ة م��ا زال قائما فكيف‬ ‫للنزعة االيدولوجية ان حت�سم االمر ب�سهولة؟ فهل كان لل�شعور باحلرج‬ ‫الناجم عن التحرك اال�سرائيلي جتاه القارة االوروبية واالحتاد والرغبة‬ ‫يف التخفيف من وقع الهزمية القا�سية التي تلقها الكيان يف غزة دور يف‬ ‫تف�سري القرار االوروب��ي‪ ،‬ام انه احلرج من النكو�ص عن االجماع الغربي‬ ‫جتاه الق�ضية الفل�سطينية والثقة املفرطة بقدرة ترمب وادارته اىل جانب‬ ‫نتنياهو بتخليق اجماع دويل؟‬ ‫م�شروع القرار الذي روجت له نيكي هيلي وادارة ترمب ومن ورائها‬ ‫الكيان اال�سرائيلي جاء بعد هزمية قا�سية للكيان يف قطاع غ��زة؛ لتمثل‬ ‫اجلمعية العامة حم��اول��ة ال�ستعادة ال�ت��وازن وجت��رمي املقاومة على امل‬ ‫ادخال العبني دوليني يف املواجهة وال�صراع تعيد التوازن للكيان خ�صو�صا‬ ‫بعد قرار اخلارجية االمريكية ا�ضافة عدد من قيادات حركة حما�س على‬ ‫قوائم االره��اب اخلا�صة بها؛ فالكيان م�شروع اوروب��ي كما هو امريكي يف‬ ‫هذه احلالة‪.‬‬ ‫بالرغم من ذلك جاءت النتائج معاك�سة متاما للطموحات والتقديرات‬ ‫االمريكية ال�سطحية لتكر�س وت�شرعن املقاومة وح��رك��ة حما�س ككيان‬ ‫�سيا�سي معترب‪ ،‬مقدمة ن�صرا �سيا�سيا ي�ضاف اىل الن�صر الع�سكري الذي‬ ‫حققته املقاومة وحركة حما�س على امل�ستوى ال��دويل ارتقى اىل م�ستوى‬ ‫االعرتاف ب�شرعيتها‪.‬‬ ‫ال ي��وج��د تف�سري واح��د مقنع يف�سر االن��دف��اع االوروب ��ي خلف ادارة‬ ‫امريكية متهورة وك�ي��ان ا�سرائيلي م ��أزوم يعاين م��ن ازم��ة حكم تعمقت‬ ‫وبلغت اح��دى ذروات�ه��ا الكربى بتو�صية ال�شرطة اال�سرائيلية مبحاكمة‬ ‫نتنياهو‪ ،‬تقابلها ازمة عميقة يف الواليات املتحدة يقف على ر�أ�سها ترمب‪،‬‬ ‫�سوى االرتباك ال�سيا�سي الذي اف�ضى اىل �سقوط اخالقي ممزوج بنزعة‬ ‫غرائزية وايدولوجية وتبعية �سيا�سية تعك�س ان�ع��دام ال��ر�ؤي��ة ال�سيا�سية‬ ‫واال�سرتاتيجية لدى دول القارة االوروبية‪.‬‬ ‫�سوء تقدير وارتباك دفع رئي�س ال��وزراء الفرن�سي ادوار فيليب بعد‬ ‫�ساعات من ف�شل القرار واحلرج الكبري املرافق له اىل ا�ستدراك ذلك كله‬ ‫بالدعوة �إىل رفع احل�صار عن قطاع غزة وحتقيق امل�صاحلة بقوله‪« :‬لن‬ ‫يكون هناك �سالم من دون حل دائ��م لغزة‪ ،‬ي�شمل امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫ورفع احل�صار الإ�سرائيل»‪ ،‬دعوة متثل ا�ستدراكا مت�أخرا يعرتف باخللل‬ ‫وي�سعى على االرجح اىل جتاوزه ب�أقل اخل�سائر والكلف‪.‬‬

‫والعـــود أحمــــد‬ ‫كاظم عاي�ش‬ ‫حني تتداخل االمور ويتعقد امل�شهد ويكرث الطباخون‪ ،‬وحني تتداخل‬ ‫ال���ص��ور يف امل�شهد‪ ،‬وق��د ط��ال عليه االم ��د‪ ،‬و�أدىل فيه ال�ن��ا���س بدالئهم‪،‬‬ ‫وقامت عليه م�ؤ�س�سات وفنيت‪� ،‬أ�س�ست لأجله دول وم�ضت‪ ،‬حينئذ ال بد‬ ‫من العودة اىل �أ�صل امل�س�ألة‪ ،‬وبدهياتها‪ ،‬ال بد من االجابة عن اال�سئلة‬ ‫التي طرحت منذ البداية‪ ،‬واالنطالقة التي ن�ش�أت من �أول حلظة‪ ،‬وجتاوز‬ ‫كل هذه التف�صيالت والتعقيدات والرتهات وامل�ؤامرات‪ ،‬وو�ضع االمور يف‬ ‫ن�صابها‪ ،‬وحماكمة كل ما هو قائم على �أ�سا�س هذه االجابات‪ ،‬وتخطي كل‬ ‫الفل�سفات والنظريات واجلدليات التي حترف م�سار الق�ضية عن بو�صلتها‬ ‫ال�صحيحة‪ ،‬ال بد من اال�ستفادة من كل االخطاء والتجارب الفا�شلة‪ ،‬وال بد‬ ‫من اال�ستعداد للتنازل عن املواقف امل�شتبهة وامل�شتبكة مع امل�صالح احلزبية‬ ‫والفئوية واجلهوية ل�صالح امل�شروع االهم‪ ،‬وهو التحرير والعودة‪ ،‬وال بد‬ ‫من االحتكام اىل املنطق والعقل‪ ،‬واىل �ضمري ال�شعب وتطلعاته وتوجهاته‬ ‫ال�ت��ي مل ت�ن�ح��رف ي��وم��ا‪ ،‬وامن ��ا ك��ان االن �ح��راف يف امل���س�ت��وي��ات النخبوية‬ ‫والقيادية التي خا�ضت معاركها اخلا�صة �أك�ثر مم��ا خا�ضت امل�ع��ارك مع‬ ‫ع��دوه��ا احلقيقي ال��ذي ا�ستطاع �أن يعبث بها وبوحدتها ويفرغها من‬ ‫عوامل قوتها‪ ،‬ويوظفها من حيث تعلم �أو ال تعلم خلدمة �أغرا�ضه وحتقيق‬ ‫�أه��داف��ة‪ ،‬وهي تظن انها حت�سن �صنعا‪� ،‬أو �أنها حتر�ص على �صحة امل�سار‬ ‫ودقة امل�سلك‪ ،‬وغاب عنها �أنها �أ�ضاعت الهدف االهم‪ ،‬وف�شلت يف حتقيقه‪.‬‬ ‫�أ�صل الق�ضية هو �أن �شعبا طرد و�أخ��رج من وطنه و�أر�ضه وممتلكاته‬ ‫بقوة ال�سالح واحلرب واملجازر‪ ،‬وبدون وجه حق‪ ،‬و�ساهم يف �إخراجه وظلمه‬ ‫قوى عاملية مكنت لعدوه يف غفلة من �أ�صحاب احلق وحماته املفرت�ضني‪،‬‬ ‫و�ساهم كذلك يف اجل��رمي��ة �أنظمة �صنعت على �أع�ين االع ��داء‪ ،‬ومل تكن‬ ‫خمل�صة يف الدفاع عن االر���ض والوطن‪ ،‬كما �ساهم فيها جهل واختالف‬ ‫وفرقة بني �أب�ن��اء ال�شعب نف�سه‪� ،‬أ�ضف اىل ذل��ك كيد اخلونة واملت�آمرين‬ ‫واجلوا�سي�س الذين مل يتوقف دورهم حتى اللحظة‪ ،‬وكذلك االنظمة التي‬ ‫�صنعت على عني االعداء‪ ،‬فال زالت متار�س دورها الذي مل يتوقف حلظة‬ ‫عن خذالن احلق و�أهله‪ ،‬وال دور الدول التي �صنعت الكيان ومكنت له‪ ،‬فهي‬ ‫ال تزال الدرع االقوى الذي يدافع عنه وينحاز اىل وجوده الظامل‪.‬‬ ‫�إنه من امل�ؤمل �أن ندفع كل هذه الت�ضحيات والآالم والت�شرد واملعاناة‬ ‫لنكت�شف �أن كل ذلك ال ل��زوم له‪ ،‬ولو �أننا كلفنا �أنف�سنا �أن نلتزم ال�صدق‬

‫واحلقيقة ونتجرد من �أهوائنا وم�صاحلنا‪ ،‬لعرفنا منذ اللحظة االوىل‬ ‫�أن وحدتنا والتزامنا بحقنا‪ ،‬والتفافنا حول م�شروع وطني واحد يعتمد‬ ‫التم�سك بالثوابت واحلق يف املقاومة مهما كلف الثمن‪ ،‬لعرفنا �أنه احلل‬ ‫الوحيد الذي ال يقبل النقا�ش وال اجلدال‪ ،‬ولكان حالنا �أف�ضل بكثري مما‬ ‫نحن فيه الآن‪.‬‬ ‫دول��ة ال�صهاينة كانت م�شروع الغرب ال�صليبي لتمكني م�صاحله يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ولذلك ال ميكن ال��وث��وق بالغرب كو�سيط‪ ،‬وق��د علمنا انحيازه‬ ‫منذ اللحظة االوىل‪ ،‬وم��ن امل�ف��رو���ض �أن�ن��ا ن�ع��رف �أن ه ��ؤالء ل��ن يعطوك‬ ‫�شيئا تتمكن به من التمكن واالنت�صار‪ ،‬ولذلك كان من االوىل �أن تعتمد‬ ‫م�شاريعك اخلا�صة لتحرير وطنك وا�ستعادة حقوقك‪ ،‬وم�سرحيات االمن‬ ‫وال�سالم و�شعاراتها الزائفة ما كان يجب �أن تنطلي على �أمة وجدت �أ�صال‬ ‫يف هذه املنطقة بطريقة ال متت اىل الوهم واخليال ب�صلة‪ ،‬وامنا وجدت‬ ‫حني امتلكت �أ�سباب القوة التي �سعت القوى الغربية اىل جتريدنا منها‪،‬‬ ‫بكل �أنواعها‪ ،‬القوة املادية واملعنوية‪ ،‬وحاربت م�صادرها يف عقيدتنا وثقافتنا‬ ‫وع��ادات �ن��ا وت�ق��ال�ي��دن��ا‪ ،‬ح�ت��ى ��ص��رن��ا ن�شك يف ك��ل ��ش��يء ل��ه �صلة مبا�ضينا‬ ‫وتاريخنا‪ ،‬وو�صلنا اىل حافة ال�ه��اوي��ة‪ ،‬ب��ل �سقط معظمنا فيها‪ ،‬وال زال‬ ‫البع�ض يت�ساءل بغباء الفت‪ :‬ما الذي �أو�صلنا اىل هذا احلال؟‬ ‫الوحدة ونبذ اخلالفات‪ ،‬واعتماد امل�شروع االول ال��ذي انطلقت منه‬ ‫قوى التحرر‪ ،‬واال�ستعداد للت�ضحية مهما كلف االمر‪ ،‬والتوجه اىل القوى‬ ‫اال�سالمية والعربية و�أحرار العامل ليكونوا معنا وهم كرث‪ ،‬وبهذا نكون قد‬ ‫عدنا اىل البدهيات والف باء الوطنية والعروبية واال�سالم‪ ،‬الف باء املنطق‬ ‫والعقل واحلق والعدل‪ ،‬ول�سنا بحاجة اىل فل�سفة االمور وتعقيد املفاهيم‬ ‫ليقال �إن�ن��ا مثقفون وث��وري��ون وم�ف�ك��رون وواق�ع�ي��ون‪ ،‬فلقد �شبعنا وهماً‬ ‫وفل�سفة وتعقيدا‪ ،‬و�آن لنا �أن نن�سجم مع ذواتنا وننبذ كل دع��اوى الكذب‬ ‫والواقعية وما ي�سمى ب�سيا�سة املمكن‪ ،‬لنعود اىل ذاتنا وروحنا ومنطلقاتنا‪،‬‬ ‫ولكن بعزم وحزم ودون تهاون مع الذين يريدون �سرقة احالمنا وم�شروعنا‬ ‫الوطني ل�صالح �أجندات حزبية �أو جهوية‪ ،‬ويكفي ما �أ�صابنا حتى الآن‪،‬‬ ‫ولننطلق بقوة اىل امل�ستقبل‪ ،‬فما هي �إال �إحدى احل�سنيني‪� ،‬إما الن�صر و�إما‬ ‫ال�شهادة‪ ..‬كيف؟ متى؟ �أين؟ �أنتم �أجيبوا‪.‬‬

‫التواجد العسكري األملاني يف الجيش العثماني خالل الحرب العاملية األوىل‬ ‫حممد العو�ض‬ ‫ب�ع��د ح��ال��ة ال�ت�خ�ب��ط ال�ع���س�ك��ري��ة ال �ت��ي �أع�ق�ب��ت‬ ‫االن�ق�لاب على ال�سلطان عبد احلميد ال�ث��اين عام‬ ‫‪� 1909‬إىل ع��ام ‪ 1913‬من هزائم ع�سكرية وحالة يف‬ ‫ال�ب�ح��ث ع��ن ال�ه��وي��ة ال�ع�ق��ائ��دي��ة الع�سكرية �أيقنت‬ ‫جميع النخب الع�سكرية جت ّذر املدر�سة الأملانية يف‬ ‫ال��روح العثمانية‪ ،‬وا�ستحالة االنف�صال واال�ستغناء‬ ‫عنها‪ .‬يف ع��ام ‪� 1913‬أخ�بر ال�صدر الأع�ظ��م حممود‬ ‫�شوكت با�شا وهو قائد جي�ش احلركة ال��ذي �أ�سقط‬ ‫ال�سلطان عبد احلميد الثاين عن العر�ش و�أ�شهر‬ ‫االحتاديني ال�سفري الأملاين �أنه �أ�صبح م�ستحي ً‬ ‫ال �أن‬ ‫يُ�ستغني عن املدر�سة الع�سكرية الأملانية التي جت ّذرت‬ ‫باجلي�ش العثماين‪ .‬كما ذكر �أحمد جمال با�شا �أحد‬ ‫�أ�شهر االحت��ادي�ين يف يومياته ا�ستحالة اال�ستغناء‬ ‫ع��ن امل��در��س��ة الأمل��ان�ي��ة ال�ت��ي يتبنى جميع �أف�ك��اره��ا‬ ‫وعقائدها‪ .‬ويف منت�صف عام ‪ 1909‬طلب �أحد �أ�شهر‬ ‫الع�سكريني واملت�أثرين باملدر�سة الأملانية عزت با�شا‬ ‫م��ن احل�ك��وم��ة ا��س�ت��دع��اء ف��ون دي��ر جولت�س �سريعا‬ ‫للإ�شراف على القوات العثمانية‪ .‬هذه الر�ؤية دفعت‬ ‫ال�ن�خ��ب الع�سكرية وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا ال���ص��در الأع�ظ��م‬ ‫الع�سكري ال�شهري حممود با�شا بطلب ر�سمي �إىل‬ ‫�أملانيا ب�إر�سال بعثة ع�سكرية كبرية تقوم ب�إعادة ت�أهيل‬ ‫اجلي�ش العثماين‪ .‬وبالفعل و�صلت بعثة بقيادة اوتو‬ ‫ليمان ف��ون ��س��ان��درز (‪� )1929 -1855‬أواخ ��ر ‪1913‬‬ ‫بعد �أن مت االتفاق على عددها و�صالحياتها‪ .‬كانت‬ ‫�صالحيات البعثة وا�سعة جداً وكادت �أن ُت�شعل حربا‬ ‫عاملية عرفت بالتاريخ ب�أزمة ليمان �ساندرز بعد �أن‬ ‫�أنيطت �إليه �أي�ضا رئا�سة �أرك��ان اجلي�ش العثماين‬ ‫الأول املتواجد يف ا�سطنبول وامل�سيطر على امل�ضايق‪.‬‬ ‫كانت هذه البعثة تختلف عن �سابقاتها حيث كانت‬ ‫عملية �أك�ثر‪ ،‬ف�أنيطت جلميع �أع�ضائها التي كانت‬ ‫‪� 42‬شخ�صية ع�سكرية بارزة‪ ،‬قيادة اجليو�ش والفيالق‬ ‫العثمانية والإ��ش��راف على جميع املرافق واملدار�س‬ ‫وامل�ست�شفيات والبنية التحتية الع�سكرية‪ ،‬والت�سليح‪.‬‬ ‫الحقا مت ا�ستدعاء امل��زي��د ح�سب طلب رئي�س‬ ‫البعثة ليمان با�شا ال��ذي �أ�صبح املفت�ش العام على‬ ‫جميع اجليو�ش العثمانية‪ .‬و�صل العدد �إىل ‪ 70‬يف‬ ‫�أوائل عام ‪ .1914‬قبيل ا�شتعال احلرب العاملية الأوىل‬ ‫ان�ضمت ال�سفينتان غ��وب��ن وبري�سلو �إىل ال�ق��وات‬ ‫البحرية العثمانية وارت��دى جميع طواقمها التي‬ ‫تقارب ‪ 1500‬جندي الطرابي�ش العثمانية‪ .‬لي�صل‬

‫العدد عند ان�ضمام الدولة العثمانية يف احلرب �إىل‬ ‫قرابة ‪ 2000‬جندي �أملاين داخل اجليو�ش العثمانية‬ ‫�أغلبها كانت قوات بحرية‪.‬‬ ‫ب��د�أت احل��رب وخ�لال معارك الدردنيل عززت‬ ‫�أملانيا حليفتها العثمانية بالكثري من امل�ست�شارين‬ ‫وال�ع���س�ك��ري�ين والأ� �س �ل �ح��ة وال��ذخ��ائ��ر ع�ل��ى ر�أ��س�ه��م‬ ‫جوهانز مارتن ال��ذي عني قائدا عاما لتح�صينات‬ ‫ال��دردن�ي��ل‪ ،‬ف��ون ا��س�ي��دوم ال��ذي ع�ين ق��ائ��دا للقوات‬ ‫البحرية العثمانية ومفت�شا عاما للم�ضايق‪ .‬كما مت‬ ‫�إر�سال الرائد ايرك �سرينو لإعادة هيكلة �سالح اجلو‬ ‫العثماين‪ ،‬ومت دعمه بطائرات برية وبحرية و�صلت‬ ‫عن طريق التهريب‪ ،‬فتم ت�شكيل �سرب طريان واحد‬ ‫يف الدردنيل معظم طاقمه من الأملان �أ�شهرهم هانز‬ ‫بوديخ‪ .‬كما ُ�شكل �سرب الطريان الثاين و�أر�سل �إىل‬ ‫العراق لدعم اجلي�ش ال�ساد�س الذي يقوده الع�سكري‬ ‫ال�شهري فون دير غولت�س ومن �أ�شهر ط ّياريه �شولتز‪،‬‬ ‫وكيتبيل‪ ،‬فون اولوخ‪� .‬أر�سلت �أي�ضا بع�ض التعزيزات‬ ‫البحرية واملدافع لتح�صني امل�ضايق‪ ،‬وب��د�أت ت�صل‬ ‫الغوا�صات الأملانية التي و�صل عددها �إىل ما يقارب‬ ‫‪ 17‬غوا�صة نهاية احل��رب‪ ،‬جميع ه��ذه الغوا�صات‬ ‫قاتلت ب�ضراوة مل�ساندة العثمانيني ومنها ما �سقط‬ ‫وقتل من فيها مثل ‪ UB-46‬وقائدها قي�صر باور‪.‬‬ ‫م��ن �أ�شهر ق��ائ��دي الغوا�صات ال��ذي��ن لهم اجن��ازات‬ ‫عظيمة‪� ،‬أدولف هيمبورغ‪ ،‬اوتو هري�سينغ‪ ،‬والأ�شهر‬ ‫ماك�س فالنتري‪ .‬تغلغل الأمل ��ان يف جميع املنا�صب‬ ‫الع�سكرية داخل ج�سد امل�ؤ�س�سات احلربية‪ ،‬ابتداء من‬ ‫الوزارة التي ير�أ�سها �أ�شد املعجبني باملدر�سة الأملانية‬ ‫�أنور با�شا �إىل امل�صانع واملدار�س وعلى �أر�ض املعارك‬ ‫يف قيادة القوات على الأر�ض‪ .‬كان نوع اجلنود الذين‬ ‫ين�ضمون ل�صفوف ال�ق��وات العثمانية نوعني عند‬ ‫ا�شتعال احلرب‪ ،‬النوع الأول هم �ضباط ب�شكل كامل‬ ‫ب�صفوف القوات العثمانية وال يتقا�ضون �أي رواتب‬ ‫�أو �أوام��ر من �أملانيا‪� ،‬إمن��ا ارتباطهم عثماين ب�شكل‬ ‫كامل لكن رواتبهم حت�سب ب�شكل �أكرب من نظرائهم‬ ‫العثمانيني كما يتم ترفيعهم رتبة عند االن�ضمام‪.‬‬ ‫مبعنى �إذا ان�ضم م�ل�ازم �أول م��ن اجلي�ش الأمل��اين‬ ‫ت�صبح رتبته نقيب باجلي�ش العثماين‪ .‬و�صل عدد‬ ‫ه ��ؤالء عند نهاية احل��رب لقرابة ‪� 800‬ضابط وهم‬ ‫�أفراد البعثة الع�سكرية وجميعهم رتب عالية وتولوا‬ ‫منا�صب قيادية‪.‬‬

‫النوع الثاين هم جنود ان�ضموا ب�صفوف القوات‬ ‫العثمانية ب�شكل جزئي وكانوا حتت قيادة عثمانية‪،‬‬ ‫تكفلت �أملانيا مبعظم رواتبهم وت�سليحهم‪� ،‬أغلبهم‬ ‫فرق م�شاة ومدفعية و�أ�سراب طريان انتقلت ب�شكل‬ ‫ك��ام��ل ب�سالحها وق�ي��ادت�ه��ا م��ن �أمل��ان �ي��ا‪ .‬و��ص��ل ع��دد‬ ‫ه�ؤالء �إىل ‪� 16‬ألف جندي فيما رجح بع�ض امل�ؤرخني‬ ‫�أن عددهم و�صل لع�شرين �ألف جندي‪.‬‬ ‫م��ع ان �ه �ي��ار ج�ب�ه��ة ��ص��رب�ي��ا م�ط�ل��ع ع ��ام ‪1916‬‬ ‫واحتاللها م��ن قبل النم�سا‪� ،‬أ�صبحت جميع دول‬ ‫املركز (�أملانيا‪ ،‬النم�سا‪ ،‬بلغاريا‪ ،‬الدولة العثمانية)‬ ‫مت�صلة ب��ري��ا ببع�ضها البع�ض مم��ا �سمح ب��إر��س��ال‬ ‫ت�ع��زي��زات �ضخمة ووا��س�ع��ة م��ن �أمل��ان�ي��ا �إىل ال��دول��ة‬ ‫العثمانية‪.‬‬ ‫يف م ��ار� ��س ‪� 1916‬أر� �س �ل��ت ب �ع �ث��ة وم �� �س��اع��دات‬ ‫ع�سكرية �ضخمة عرفت بالتاريخ با�سم «بعثة با�شا»‪.‬‬ ‫�ضمت هذه البعثة قرابة ‪� 10‬آالف جندي‪ ،‬من‬ ‫بينهم ��س��رب ط�ي�ران ك��ام��ل ‪ FA 300‬ال��ذي يحوي‬ ‫‪ 14‬طائرة من نوع رومبلر‪ ،‬وكتيبة امل�شاة ‪ 701‬التي‬ ‫حتوي �أي�ضا مفرزة هند�سة‪ ،‬ومفرزة �أ�سلحة ر�شا�شة‪.‬‬ ‫�سرب فر�سان‪ ،‬ق�سم طبي‪ ،‬ق�سم ات�صاالت‪ ،‬ق�سم م�سح‬ ‫طوبوغرايف‪ .‬مت نقلها بالقطار مبا�شرة من برلني‬ ‫�إىل ا�سطنبول‪ .‬كان هدف هذه البعثة ب�شكل �أ�سا�سي‬ ‫دع��م اجل�ي����ش ال��راب��ع ال ��ذي ي �ق��وده ج�م��ال ب��ا��ش��ا يف‬ ‫حملته على قناة ال�سوي�س‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1917‬ومع انهيار جبهة العراق واحتالل‬ ‫ب �غ��داد مت �إع � ��داد وجت �ه �ي��ز ج�ي����ش ع �ث �م��اين �ضخم‬ ‫«م�ك��ون م��ن ع��دة ج�ي��و���ش» مل�ح��اول��ة ا��س�ت�ع��ادة بغداد‬ ‫عرف بالتاريخ بجي�ش يلدرم‪ .‬ع��ززت �أملانيا الدولة‬ ‫العثمانية مب�ساعدات ع�سكرية �ضخمة حيث �أر�سلت‬ ‫بعثة ثانية عرفت بالتاريخ با�سم «بعثة با�شا ‪ »2‬التي‬ ‫تتكون من‪:‬‬ ‫ف ��وج امل �� �ش��اة ‪ ،146‬ك�ت�ي�ب��ة امل �� �ش��اة ‪ ،702‬كتيبة‬ ‫امل�شاة ‪� ،703‬أ� �س��راب ال �ط�يران‪301،302،303،304 :‬‬ ‫ال �ب��اف��اري‪ ،305،‬وع ��ززت الح�ق��ا ب�سرب ط�ي�ران ‪.55‬‬ ‫ان�ضمت جميع ق��وات بعثة با�شا ‪� 1‬إىل ه��ذه البعثة‬ ‫و َع��رف��ت با�سم فيلق �آ��س�ي��ا حت��ت �إم ��رة فرانكنربغ‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��اري��خ ال�ع�ث�م��اين ب��ا��س��م اجل �ن��اح الأي �� �س��ر‪ .‬لكن‬ ‫تغريت اخلطة و�أر�سلت جميع القوات �إىل فل�سطني‬ ‫ب�سبب اح�ت�لال غ��زة وال�ق��د���س‪ .‬دارت �أ��ش��د معارك‬ ‫احل��رب العاملية الأوىل على ث��رى فل�سطني وقاتل‬

‫العثمانيون اجليو�ش الربيطانية التي تفوقها بروح‬ ‫وفدائية عالية‪.‬‬ ‫م��ن �أ�شهر م��ن ��ش��ارك مب�ع��ارك فل�سطني وزي��ر‬ ‫احلربية الأملاين ال�سابق الذي توىل جبهة فل�سطني‬ ‫واجل�ي��و���ش العثمانية بنف�سه امل���ش�ير فالكنهاين‪،‬‬ ‫ليمان با�شا قائدا لعموم اجليو�ش خلفا لفلكنهاين‪،‬‬ ‫اوتو هرمتان‪ ،‬ارن�ست تيلر من �أبطال معارك غزة‪،‬‬ ‫هانز جوهر‪ ،‬فون دوميز با�شا رئي�س �أركان اجليو�ش‬ ‫على جبهة فل�سطني‪ ،‬فالكينهاوز�سن رئي�س �أرك��ان‬ ‫اجلي�ش ال�سابع يف فل�سطني‪.‬‬ ‫قتل ما يقارب الأل��ف جندي �أمل��اين على جبهة‬ ‫الدردنيل‪ ،‬العراق‪ ،‬فل�سطني خالل قتالهم ب�صفوف‬ ‫القوات العثمانية‪� ،‬أ�شهر من مات على الإطالق هو‬ ‫الع�سكري الأمل��اين ال�شهري والأب ال��روح��ي جلميع‬ ‫النخبة الع�سكرية العثمانية فون دير غولت�س على‬ ‫جبهة العراق‪ .‬وقد مت نقل رفاتهم جميعا بعد انتهاء‬ ‫احل��رب �إىل مقابر خا�صة يف ا�سطنبول‪ ،‬النا�صرة‪،‬‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ت�أتي �أهمية درا�سة التواجد الأملاين يف اجليو�ش‬ ‫ال�ع�ث�م��ان�ي��ة ب� ��الإرث ال�ك�ب�ير وال���ض�خ��م ال ��ذي تركه‬ ‫ه�ؤالء اجلنود من ال�شهادات ال�شخ�صية (اليوميات‬ ‫واخل�ط��اب��ات والتقارير وامل��ذك��رات املطبوعة وغري‬ ‫املطبوعة وال�صور جوية)‪ .‬يف و�صف املناطق وجبهات‬ ‫ال�ق�ت��ال وح�ت��ى �أ� �س �ب��اب االن�ت���ص��ار وال �ه��زمي��ة‪� .‬أ ّل��ف‬ ‫بع�ضهم رواي ��ات �أدب�ي��ة ح��ول ت��واج��ده يف فل�سطني‪،‬‬ ‫وو�صف بع�ضهم �أ�سراب اجلراد والقحط يف كتاباته‪،‬‬ ‫ك �م��ا ذك ��ر �آخ� ��ر ال� �ع ��ادات وال �ت �ق��ال �ي��د للمجتمعات‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال�ترك�ي��ة وت��رك�ي�ب�ه��ا‪� .‬أ��ش�ه��ر ه��ذه الكتب‬ ‫مذكرات ليمان با�شا التي �أ ّرخ��ت لأح��داث فل�سطني‬ ‫والدردنيل‪ ،‬مذكرات كري�س با�شا‪ ،‬هانز جوهر‪ ،‬كتب‬ ‫م��ومل��ان ال�ك�ث�يرة‪ ،‬كتب ب��ري�ج��ي‪ ،‬الأع� ��داد ال�ضخمة‬ ‫جلريدة املحاربني الآ�سيويني التي كانت ت�صدر يف‬ ‫�أملانيا بعد احلرب‪ .‬ال �أبالغ �إن قلت �أن تاريخنا خالل‬ ‫هذه الفرتة يف هذه الكتابات‪ .‬للأ�سف مل نرتجم �أي‬ ‫�شيء يف حني �أن �إ�سرائيل ت�سبقنا ب�أ�شواط على هذه‬ ‫الوثائق‪ .‬ومن امل��ؤمل �أن جتد مذكرات ليمان تزين‬ ‫املكتبات العاملية يف حني �أنها ما زال��ت مل تر النور‬ ‫باحلروف العربية‪.‬‬ ‫ • كاتب وباحث بال�ش�أن العثماين‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫احلكومة التي جاءت �إثر احتجاجات �شعبية‪ ،‬تتعر�ض اليوم‬ ‫لهبة �شعبية �صاخبة تتدحرج‪ ،‬وهناك بوادر لت�صاعدها وو�صولها‬ ‫لزخم ي�شبه ما كان قبل �ستة ا�شهر‪.‬‬ ‫ال ��رزاز وحكومته يف ح��ال��ة انك�شاف ت��ام اك�ثر م��ن اي وقت‬ ‫م�ضى‪ ،‬فباال�ضافة اىل �شعبيتها املنهارة وف��ق درا��س��ات متعددة‪،‬‬ ‫�أراها اليوم غري متحكمة بقرارات ادارة االحتجاجات «االطر�ش‬ ‫بالزفة»‪.‬‬ ‫من هنا ان�صح ال��رزاز ان ال يكون «عرفيا» يف التعاطي مع‬ ‫االحتجاجات‪ ،‬وان ال ي�سمح لغريه ب�إدارة دفة العالقة مع ال�شارع‬ ‫الغا�ضب‪.‬‬ ‫وان�صحه ان ينتقي ت�صريحاته وفريقه‪ ،‬لأن االحتجاجات‬ ‫التي حملته للرابع يجب احرتامها واتقان فهم التعامل معها‪،‬‬ ‫ويجب ان ين�سجم مع «حداثيته ومدنيته» التي عرف بها وراهن‬ ‫البع�ض عليها‪.‬‬ ‫ال� ��دول� ��ة‪ ،‬ب �ك��ل م��رج �ع �ي��ات �ه��ا ق �ل �ق��ة م ��ن اح �ت �م��ال ت���ص��اع��د‬ ‫االحتجاجات‪ ،‬لذلك �ستحاول اوال اللجوء ملنطق االمننة «وهو ما‬ ‫كان»‪ ،‬ومن ثم حماولة احتواء ومنع تطور االحتجاج عددا وكيفا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �� �س ��ؤال ال�ك�ب�ير‪ :‬م ��اذا ل��و مل تنجح ت�ل��ك امل �ح��اوالت‪،‬‬ ‫وا�صبحنا ازاء ح��راك ي�شبه م��ا ك��ان يف رم�ضان املا�ضي‪ ،‬م��ا هي‬ ‫اخليارات‪ ،‬وكيف �ستتعامل احلكومة مع االمر وكذلك املرجعيات؟‬ ‫النا�س تعي�ش �ضيقا حقيقيا من ناحية اقت�صادية‪ ،‬وال��رزاز‬ ‫ج�ل��ده��ا ب�ق��ان��ون ال�ضريبة ومل ي�ق�ترب اىل االن ك�م��ا وع��د من‬ ‫�ضريبة املبيعات‪ ،‬كما انه اعلن خطة للتنمية غري مغرية �شعبيا‪.‬‬ ‫ا�ضف لذلك ق�صة قانون اجلرائم االلكرتونية التي يهددنا‬ ‫بها النواب‪ ،‬واالعتقاالت غري ذات الداعي‪ ،‬كل ذلك يزيد ذخرية‬ ‫اخلروج لل�شارع‪ ،‬وبالتايل الدخول يف ازمة‪.‬‬ ‫ال منلك ترف الوقت‪ ،‬فال�سقوف على الرابع باتت تت�صاعد‬ ‫طرديا مع العجز احلكومي‪ ،‬عجز عن مواجهة الف�ساد‪ ،‬وعجز عن‬ ‫تقدمي بدائل‪ ،‬وعجز يف اطار كلي يتعلق بال�صالحيات‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬الب��د حلكومة ال ��رزاز ان ت�خ��رج م��ن ح��ال��ة ال��ذه��ول‬ ‫والنكران‪ ،‬وان تفعل �شيئا ما‪ ،‬فالعجز كما ا�شرت �سابقا �سي�ضيف‬ ‫وقودا لالحتجاجات‪ ،‬والوقت لي�س ب�صالح اجلميع‪.‬‬

‫األمم املتحدة‬ ‫بني الفشل األمريكي‬ ‫واالعتبار الفلسطيني‬

‫نا�صر نا�صر‬

‫مواجهة دولية يف حلظة وطنية‬ ‫ادانة حق ال�شعب الفل�سطيني باملقاومة والدفاع عن النف�س‬ ‫وو�ضع ذلك على جدول �أعمال االمم املتحدة واملراهنة على جناح‬ ‫املتطرفة نيكي هيلي امل�ن��دوب��ة االمريكية يف االمم امل�ت�ح��دة يف‬ ‫تنفيذ وعدها وتقدمي هديتها االخرية قبل انهائها مهام من�صبها‬ ‫يف االمم املتحدة والتي وعدت بها املندوب اال�سرائيلي داين دانون‬ ‫ب�إدانة مقاومة ال�شعب الفل�سطيني يف غزة‪.‬‬ ‫لقد بات امل�س بحقوق ال�شعب الفل�سطيني امل�ست�ضعف نهجا‬ ‫ثابتا ملتطريف �إدارة ت��رام��ب‪ ،‬وق��رب��ان��ا ي�ق��دم على م��ذب��ح املحبة‬ ‫وال��والء لأ�شد �أن��واع التطرف اال�سرائيلي‪ ،‬باالعتماد على فكر‬ ‫ديني قومي ا�ستيطاين‪.‬‬ ‫لقد كان وا�ضحا منذ البداية انه من غري املتوقع ان يوافق ما‬ ‫تبقى من ال�ضمري العاملي على �إدانة ال�شعب الفل�سطيني والتناغم‬ ‫واالن�سجام مع التطرف وال�شعبوية يف ا�سرائيل‪ ،‬ملا يحمله ذلك‬ ‫من معان كارثية فل�سطينيا و�إقليميا ودوليا‪.‬‬ ‫ال مت�س عملية االدانة �ضمري العامل و�أخالقه فح�سب‪ ،‬بل قد‬ ‫ت�شكل دعما ل�سيا�سات االحتالل العن�صري ول�سلوك �إدارة ترامب‬ ‫الغريب وامل��رف��و���ض دول�ي��ا‪� ،‬إ�ضافة اىل م��ا ق��د ت�شكله م��ن عقبة‬ ‫حقيقية ان مل نقل نهاية ل�شرعية امل�صاحلة وانهاء االنق�سام من‬ ‫الناحية الدولية‪ ،‬وهو �أمر ينظر اليه الكثري من عقالء واحرار‬ ‫العامل ك�شرط �ضروري لإنهاء معاناة ال�شعب الفل�سطيني وحل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية �أو ت�سكينها على �أق��ل تقدير كي ت�سري يف‬ ‫م�ساراتها الطبيعية التي يراها العامل‪.‬‬ ‫ب�ن��اء على ذل��ك فقد ت��وح��د الفل�سطينيون يف م��وق��ف الفت‬ ‫و�ضروري و يف حلظة وطنية تنم على �أ�صالة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وع��راق�ت��ه م��ن �أج��ل مواجهة ه��ذا ال �ع��دوان اجل��دي��د على حقوق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬بل حقوق ال�شعوب يف ال��دف��اع عن نف�سها‪،‬‬ ‫وكان امل�أمول منذ البداية فل�سطينيا ان تكلل هذه اجلهود بالنجاح‬ ‫وان ت�ستثمر هذه اللحظة الوطنية لدعم وتعزيز جهود امل�صاحلة‬ ‫وال�شراكة الوطنية احلقيقية‪.‬‬ ‫والآن بعد الت�صويت يف اجلمعية العامة لالمم املتحدة‪ ،‬وهي‬ ‫‪ 87‬ع�ضوا مع م�شروع القرار االمريكي‪ ،‬و‪ 57‬ع�ضوا �ضد م�شروع‬ ‫القرار االمريكي‪ ،‬و‪ 33‬ممتنعا ميكن النظر اىل نتائج ت�صويت من‬ ‫عدة زوايا‪-:‬‬ ‫�أوال‪ :‬يف امتحان النتيجة فهو ف�شل للمحاولة االمريكية‬ ‫اال�سرائيلية ب�إدانة حق ال�شعب الفل�سطيني بالن�ضال واملقاومة‪،‬‬ ‫ك �م��ا ان� ��ه ف �� �ش��ل لأن � ��ه ج� ��اء يف ظ ��ل ت ��زاي ��د ال� �ق ��درة االم��ري �ك �ي��ة‬ ‫واال�سرائيلية على جتنيد دول كثرية يف العامل ل�صالح ال�سيا�سات‬ ‫االمريكية واال�سرائيلية‪ ،‬والدليل على ذل��ك التطبيع الزاحف‬ ‫وامل�ستمر مع بع�ض الدول العربية التي مل جتر�ؤ على الت�صويت‬ ‫ل�صالح القرار االمريكي اال�سرائيلي على الرغم من ت�صويتها‬ ‫ل�صاحله يف الغرف املغلقة ويف ال�سيا�سات الفعلية الداعمة خطة‬ ‫ترامب‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ف ��إن طبيعة ال�ن�ظ��ام يف اجلمعية العامة‬ ‫ل�لامم املتحدة هي ما �ساعد بل ح�سم ف�شل ال�ق��رار‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫خ�ل�ال امل �ن��اورة ال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي جعلت ق ��رار االدان ��ة ال يتخذ �إال‬ ‫ب�أغلبية ثلثني‪ ،‬و�إال لتغلبت ‪ 87‬على ‪ .57‬واحلمد هلل انه مل ت�صل‬ ‫التبعية واالجحاف والعنجهية درجة الثلثني يف العامل‪ ،‬ولكنها‬ ‫ولال�سف ال�شديد و�صلت اىل درجة االغلبية الن�سبية‪ ،‬مما يجب‬ ‫ان يثري الكثري من اال�شارات احلمراء لدى ال�سا�سة و�صناع القرار‬ ‫الفل�سطيني واحلر يف العامل‪.‬‬ ‫يتحتم على املقاومة الفل�سطينية ب�شكل خا�ص و�أحرار العامل‬ ‫ب�شكل ع��ام التنبه ل�ت��زاي��د ق��درة ق��وى االح �ت�لال واالم�بري��ال�ي��ة‬ ‫على جتنيد اال� �ص��وات امل ��ؤي��دة لهم‪ ،‬بغ�ض النظر ع��ن الو�سائل‬ ‫الال�أخالقية والال�إن�سانية التي ي�ستخدمونها من �أج��ل ذلك‪،‬‬ ‫فاالمر لي�س غريبا عليهم بل هو مركب وعن�صر �أ�سا�س يف بنيتهم‬ ‫و�سلوكهم‪.‬‬ ‫وب�ن��اء على ذل��ك ف ��إن املطلوب ه��و ح�شد اجل�ه��ود والطاقات‬ ‫احلرة يف كل مكان من خالل تعزيز التوا�صل والتن�سيق والتعاون‬ ‫فل�سطينيا وعربيا ودوليا من �أجل مواجهة هذا الت�أييد الزاحف‬ ‫وامل�ستمر واخلطري لقوى االحتالل والعن�صرية يف العامل‪ ،‬قد‬ ‫تنجح القوى الداعمة حلقوق ال�شعوب يف الن�ضال واملقاومة يف‬ ‫حالة تعاونها‪ ،‬رغم قدراتها و�إمكاناتها التي ال تقارن بقوة وقدرات‬ ‫ام��ري�ك��ا وحلفائها‪ ،‬ولكنها �ستف�شل يف ح��ال��ة اكتفائها بالن�صر‬ ‫االخري املتوا�ضع من حيث االرقام والكبري من حيث املعاين وعدم‬ ‫ال�سعي الد�ؤوب للعمل والتن�سيق ورفع م�ستوى التعاون‪.‬‬ ‫امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية مطالبة ال�ي��وم ب��أم��ري��ن �أ�سا�سيني؛‬ ‫االول‪ :‬مراعاة �أك�بر للقوانني وال�شرعيات االن�سانية والدولية‬ ‫التي ال مت�س احل�ق��وق وال�ث��واب��ت ولكنها ق��د ت��ؤث��ر يف اال�ساليب‬ ‫والتكتيكات‪ ،‬وقد تخالف يف وجهة نظرها احلق واحلقيقة‪ ،‬ف�أن‬ ‫تكون حكيما خري من ان تكون حمقا يف بع�ض االحيان‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل ر�سم �سيا�سات مقاومة فاعلة وم�ؤثرة‪ ،‬ولكنها تراعي وتنتبه‬ ‫للمطالب االن�سانية والدولية قدر االمكان‪� ،‬أما االمر الثاين فهو‬ ‫رفع م�ستوى التوا�صل مع املنظمات الدولية الر�سمية منها وغري‬ ‫الر�سمية ل�شرح عدالة ق�ضية املقاومة من �أجل حتقيق احلقوق‬ ‫وم��واج�ه��ة االح�ت�لال الغا�شم‪ ،‬واحل��ر���ص الكبري على التن�سيق‬ ‫مع ال�سلطة الفل�سطينية على الرغم من العقبات التي ي�ضعها‬ ‫االنق�سام الفل�سطيني البغي�ض حتت �شعار «نتعاون فيما اتفقنا‬ ‫عليه» حتى حتقيق الوحدة الوطنية الواجبة وال�ضرورية‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬ ‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫‪3‬‬

‫منتدون يؤكدون ضرورة التحرك الشعبي والرسمي ملواجهة‬ ‫مشاريع تهويد القدس‬ ‫ال�سبيل‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك��د املتحدثون يف الندوة التي �أقامتها‬ ‫جلنة مهند�سون من �أجل فل�سطني والقد�س‬ ‫يف ن �ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين الأردن � �ي �ي�ن ب �ع �ن��وان‪:‬‬ ‫"عقارات ال�ق��د���س يف وج��ه اال�ستيطان"‪،‬‬ ‫�ضرورة التحرك ال�شعبي والر�سمي حلماية‬ ‫القد�س ودعم �صمود املقد�سيني يف مواجهة‬ ‫م ��ؤام��رات ت�سريب ال�ع�ق��ارات املقد�سية �إىل‬ ‫ال �ي �ه��ود وم �� �ش��اري��ع ت�ه��وي��د امل��دي �ن��ة وطم�س‬ ‫هويتها العربية والإ�سالمية‪ ،‬وقيام مديرية‬ ‫الأوق ��اف الأردن �ي��ة يف القد�س ب��دور حقيقي‬ ‫جتاه هذه املخاطر‪.‬‬ ‫و�أ�شار املتحدثون يف الندوة التي عقدت‬ ‫يف جممع النقابات املهنية �إىل ف�شل امل�شاريع‬ ‫ال�صهيونية يف تغيري هوية مدينة القد�س‬ ‫وال �سيما يف البلدة القدمية ال�ت��ي ال ي��زال‬ ‫ال��وج��ود العربي فيها ي�شكل �أك�ثر م��ن ‪%90‬‬ ‫رغ��م كل عمليات الت�ضييق على املقد�سيني‬ ‫وحم��اوالت �شراء منازلهم بطرق احتيالية‬ ‫غ�ير م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬او ع�بر ال �ت��زوي��ر وال�ت��زي�ي��ف‬ ‫والقرارات التع�سفية بحق املقد�سيني وهدم‬ ‫م�ن��ازل�ه��م‪ ،‬وم�ن�ه��ا ق��وان�ين �أم�ل�اك الغائبني‬ ‫وغريها من القوانني التي ت�ستهدف الوجود‬ ‫العربي يف القد�س‪.‬‬ ‫وحتدث اخلبري يف ال�ش�أن املقد�سي زياد‬ ‫ابحي�ص حول �آليات اال�ستحواذ ال�صهيونية‬ ‫ع�ل��ى ال �ع �ق��ارات ق��ي م��دي�ن��ة ال�ق��د���س‪ ،‬ومنها‬ ‫ق ��رارات م���ص��ادرة الأرا� �ض��ي وال �ع �ق��ارات كما‬ ‫ج� ��رى ع� ��ام ‪ 1968‬ل �ب �ن��اء م ��ا ي���س�م��ى احل��ي‬ ‫ال� �ي� �ه ��ودي يف ال� �ق ��د� ��س‪ ،‬وال �� �س �ي �ط��رة ع�ل��ى‬ ‫بع�ض امل �ب��اين الت�خ��اذه��ا ك�م��راك��ز لل�شرطة‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪ ،‬او ع�ب�ر ق ��ان ��ون الأم �ل��اك‬ ‫الأمريية وم�صادرة الأمالك التي كان يزعم‬ ‫�أنها ليهود قبل عام ‪ ،1948‬واال�ستحواذ على‬

‫�أمالك الغائبني ممن مل ي�شملهم الإح�صاء‬ ‫عام ‪ 1969‬وعمليات ال�شراء والتحايل ل�شراء‬ ‫ال �ع �ق��ارات ع�ب�ر و� �س �ط��اء ع� ��رب‪ ،‬وا��س�ت�ئ�ج��ار‬ ‫او ��ش��راء �أم�ل�اك الكني�سة الأرث��وذك���س�ي��ة يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار ابحي�ص اىل الأه��داف ال�سيا�سية‬ ‫لعمليات الت�سريب‪ ،‬و�أبرزها اخرتاق الن�سيج‬ ‫العربي امل��رك��زي ملدينة القد�س‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫عمليات الت�سريب كو�سيلة للحرب النف�سية‬ ‫� �ض��د امل �ق��د� �س �ي�ي�ن وت �ق��وي ����ض � �ص �م��وده��م‪،‬‬ ‫وحماولة ادعاء االحقية التاريخية لليهود يف‬ ‫القد�س‪ ،‬حيث اكد ابحي�ص �أن عدد العقارات‬ ‫التي مت ت�سريبها لليهود على مدى ‪ 51‬عاما‬ ‫مل تتحاوز ‪ 73‬عقارا من �أ�صل ‪ 4300‬عقار يف‬ ‫البلدة القدمية بالقد�س‪ ،‬فيما مل تتجاوز‬ ‫ن�سبة اليهود فيها ‪.%10‬‬ ‫و�أك � � � ��د اب� �ح� �ي� �� ��ص �� � �ض � ��رورة م ��واج �ه ��ة‬ ‫عمليات ت�سريب ال�ع�ق��ارات لليهود‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل وث �ي �ق��ة ع �ه��د ال �ق��د���س ال �ت��ي جت ��رم كل‬ ‫م ��ن ت� ��ورط ب�ع�م�ل�ي��ات ال �ت �� �س��ري��ب وت�ق���ض��ي‬ ‫مبقاطعته اجتماعيا ودع��وت��ه لنقل تطبيق‬ ‫ه ��ذه ال��وث�ي�ق��ة ب�ي�ن امل�ق��د��س�ي�ين يف الأردن‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل اللجوء ل �ت��داول ال�ع�ق��ارات عرب‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة ل �ل��وق��ف‪ ،‬ودع � ��م م ��ن ي �خ��و� �ض��ون‬ ‫معركة ال�صمود يف منع ت�سريب عقاراتهم‪،‬‬ ‫والت�صعيد الإع�لام��ي امل�سبق �ضد عمليات‬ ‫ال�ت���س��ري��ب وال�ت���ص�ع�ي��د ��ض��د ك��ل م��ن يثبت‬ ‫تورطه فيها‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ت� �ن ��اول ال �� �ش �ي��خ ع �ك��رم��ة ��ص�بري‬ ‫�إم��ام وخطيب امل�سجد الأق�صى ال��دور الذي‬ ‫قامت ب��ه امل�ؤ�س�سات الإ�سالمية يف القد�س‬ ‫يف احل� �ف ��اظ ع �ل��ى ه��وي��ة امل��دي �ن��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬وجت��رمي �أي عمليات لت�سريب‬ ‫ال �ع �ق��ارات �إىل ال�ي�ه��ود‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �إ� �ص��دار‬ ‫وثيقة عهد القد�س التي تق�ضي مبقاطعة‬

‫جانب من الندوة‬

‫كل من يثبت تورطه يف عملية بيع العقارات‬ ‫ل �ل �ي �ه��ود‪ ،‬ورف� �� ��ض دف �ن��ه او ال �� �ص�ل�اة عليه‬ ‫بعد م��وت��ه‪ ،‬وت�شجيع املقد�سيني على وقف‬ ‫عقاراتهم لتكون وقفا عاما او خا�صا لذريتهم‬ ‫حتى ال يتم ت�سريبها لغري املقد�سيني‪.‬‬ ‫و�أك ��د ��ص�بري �أن ال��وق��ف ح�ج��رة ع�ثرة‬ ‫�أمام م�شاريع التهويد يف القد�س‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫فتوى اعتبار املقابر الإ�سالمية �أر���ض وقف‬ ‫�إ�سالمية‪ ،‬ا�ضافة �إىل ت�شكيل جلنة البيوت‬ ‫وال�ع�ق��ارات لف�ض ال�ن��زاع��ات فيما ب�ين ورث��ة‬ ‫العقارات يف القد�س حتى ال ت�صل اىل املحاكم‬ ‫اال�سرائيلية‪ ،‬مع العمل على �إحباط عمليات‬ ‫ال �ب �ي��ع ق �ب��ل وق��وع �ه��ا م��ن ق �ب��ل ال���س�م��ا��س��رة‬

‫الرزاز يرتأس اجتماع ًا للفريق االقتصادي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ع� �ق ��د ال� �ف ��ري ��ق االق� �ت� ��� �ص ��ادي اج �ت �م��اع��ا‬ ‫�أم � ��� ��س ب ��رئ ��ا� �س ��ة رئ �ي �� ��س ال� � � � ��وزراء ال ��دك �ت ��ور‬ ‫عمر الرزاز‪.‬‬ ‫ون��اق ����ش ال �ف��ري��ق االق �ت �� �ص��ادي جم�م��وع��ة‬ ‫م ��ن ال �� �س �ي��ا� �س��ات واالج� � � � ��راءات االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫واال�ستثمارية ال�ه��ادف��ة اىل حتفيز االقت�صاد‬ ‫وتعزيز النمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫وب�ح��ث ال�ف��ري��ق االق�ت���ص��ادي ��س�ب��ل تعزيز‬ ‫تناف�سية االقت�صاد الوطني وزي��ادة ال�صادرات‬

‫الوطنية واالج��راءات الواجب اتخاذها جلذب‬ ‫امل��زي��د م��ن اال�ستثمارات التي ت�سهم يف توفري‬ ‫فر�ص العمل واحل��د من البطالة وال �سيما يف‬ ‫املحافظات واالطراف‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع ال�ف��ري��ق االق�ت���ص��ادي اىل عر�ض‬ ‫م ��رئ ��ي ق ��دم ��ه رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س االق �ت �� �ص��ادي‬ ‫واالجتماعي الدكتور م�صطفى حمارنة حول‬ ‫درا��س��ة تقييم االث��ر االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫ل �ق��رارات احل�ك��وم��ة امل�ت�خ��ذة يف ع��ام��ي ‪ 2017‬و‬ ‫‪ 2018‬املتعلقة بال�ضرائب على ال�سلع واخلدمات‬ ‫وع��ر���ض م��رئ��ي �آخ ��ر ح ��ول من ��وذج االق�ت���ص��اد‬ ‫الكلي‪.‬‬

‫"الدخل" توضح اإلعفاءات يف قانون‬ ‫الضريبة الجديد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أو�ضحت دائ��رة �ضريبة ال��دخ��ل واملبيعات‬ ‫�أن القانون رقم ‪ 38‬ل�سنة ‪ 2018‬املعدل لقانون‬ ‫ال���ض��ري�ب��ة ال��دخ��ل ت�ضمن م�ن��ح امل�ك�ل��ف اع�ف��اء‬ ‫�شخ�صيا عن دخله املتحقق عام ‪ 2019‬بواقع ‪10‬‬ ‫�آالف دينار‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف��ت �أن��ه مت منح ‪� 10‬آالف دي�ن��ار بدل‬ ‫اعالة‪ ،‬والف دينار لكل ابن‪ ،‬ودينار بدل نفقات‬ ‫ال�صحة والتعليم‪ ،‬وبحد اعلى ثالثة ابناء على‬ ‫ان ال يتجاوز اعفاء العائلة ‪ 23‬الف دينار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن الإق ��رار ال�ضريبي ع��ن الدخل‬ ‫امل�ت�ح�ق��ق ع ��ام ‪ 2019‬ي �ت��وج��ب ت �ق��دمي��ه خ�لال‬ ‫الأ�شهر الأرب�ع��ة الأوىل من ع��ام ‪ 2020‬للمعيل‬ ‫ممن يزيد دخله عن ‪� 20‬ألف دينار‪.‬‬

‫إخالء منزل وانهيار جدار يف الكورة‬ ‫الكورة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أخلت جلنة ال��دف��اع امل��دين يف ل��واء الكورة‬ ‫منزال يف بلدة جفني حا�صرته امل�ي��اه‪ ،‬وعملت‬ ‫على تك�سري جتمع للمياه بجوار منزل يف زمال‪،‬‬ ‫و�أزال��ت انقا�ض جدار حجري انهار على منزل‬ ‫يف اال�شرفية‪.‬‬ ‫وقال م�ساعد مت�صرف اللواء حاكم عالونة‪،‬‬ ‫يف ت�صريح ال�سبت‪ ،‬ان جميع طرق اللواء �سالكة‪،‬‬

‫داعيا املواطنني اىل عدم االقرتاب من جماري‬ ‫االودية وال�سيول جتنبا للمخاطر‪.‬‬ ‫من جهته �أ�شار رئي�س بلدية برق�ش حممد‬ ‫�شريف بني مفرج اىل معاجلة مداهمة مياه‬ ‫االم �ط��ار ل�ع��دد م��ن امل �ن��ازل يف ج��دي�ت��ا‪ ،‬و�إزال ��ة‬ ‫طمي وحجارة رافقت جريان مياه االمطار اىل‬ ‫�أ�سطح �شوارع يف كفر راكب وجديتا‪.‬‬ ‫و�أك��د ا�ستمرار عمل ط��وارئ البلدية على‬ ‫م��دار ال�ساعة ملعاجلة اي حالة ق��د تنجم عن‬ ‫هطول االمطار‪.‬‬

‫إخالء ‪ 9‬منازل باألغوار الشمالية احرتازي ًا‬ ‫الأغوار ال�شمالية‪ -‬برتا‬ ‫�أخلت جلنة الدفاع املدين يف لواء االغوار‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬خ�لال االح ��وال اجل��وي��ة ال�سائدة‪،‬‬ ‫ت�سعة م�ن��ازل م��ن قاطنيها‪ ،‬اح�ترازي��ا‪ ،‬خ�شية‬ ‫انهيارها ج��راء االمطار وال�سيول‪ ،‬ومت ت�أمني‬ ‫�ساكنيها يف �أماكن �آمنة‪.‬‬ ‫و�أوع��ز حمافظ ارب��د ر�ضوان العتوم الذي‬ ‫�أ��ش��رف على عملية النقل‪ ،‬بت�أمني ه��ذه الأ�سر‬ ‫مب�ساعدات‪.‬‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه �أوع � ��ز م�ت���ص��رف ال �ل ��واء رك��ان‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي‪ ،‬ل�ب�ل��دي��ات ال �ل��واء واال� �ش �غ��ال‪ ،‬ب ��إع��ادة‬ ‫�صيانة عبارات ت�صريف مياه االمطار يف اللواء‬ ‫وا�ستئجار �آليات اذا تطلب الأمر لإعادة ت�سليك‬ ‫العبارات وتاليف ان�سدادها‪ ،‬الفتا اىل �أن جميع‬ ‫طرق اللواء �سالكة ومل تت�أثر بال�سيول‪.‬‬ ‫وج��دد مطالبته ب�ع��دم اق�ت�راب املواطنني‬ ‫من جماري االودية وال�سيول جتنبا للمخاطر‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا �أن ف ��رق ال� �ط ��وارئ يف ال� �ل ��واء تعمل‬ ‫ميدانيا على مدار ال�ساعة‪.‬‬

‫"الدفاع املدني"‪ :‬لم يردنا أي بالغ حول‬ ‫طفل مفقود يف املشارع‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت �إدارة االع�ل�ام يف ال��دف��اع امل��دين �إن‬ ‫ك ��وادر الإن �ق��اذ وال�غ�ط����س عملت ع�ل��ى تفتي�ش‬ ‫ومت���ش�ي��ط ك��ام��ل م�ن�ط�ق��ة امل �� �ش��ارع ب �ع��د ورود‬ ‫ب�ل�اغ م��ن ق�ب��ل اح��د امل��واط�ن�ين ب�سقوط طفل‬

‫يف جم��رى �سيل ومل يتم العثور على �أي طفل‬ ‫غريق يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت االدارة يف بيان ال�سبت �أن مقدم‬ ‫البالغ مل يكن جازماً ومت�أكداً من م�شاهدته‬ ‫للطفل‪ ،‬وان غ��رف عمليات ال��دف��اع امل��دين مل‬ ‫يردها �أي بالغ حول طفل مفقود من قبل ذويه‬ ‫لغاية هذه اللحظة‪.‬‬

‫و�إح� �ب ��اط ب�ع����ض ع�م�ل�ي��ات ال �ب �ي��ع ال �ت��ي تتم‬ ‫ب�شكل �سري‪.‬‬ ‫و�شدد �صربي على �أهمية الدور العربي‬ ‫والإ� � �س �ل�ام ��ي يف ح �م��اي��ة م��دي �ن��ة ال �ق��د���س‬ ‫واحلفاظ على هويتها العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫ودع��م �صمود �أهلها يف وج��ه م�شاريع تهويد‬ ‫املدينة وتهجري �أهلها‪ ،‬فيما ثمن �صربي دور‬ ‫نقابة املهند�سني الأردن �ي�ين يف دع��م �صمود‬ ‫�أه� ��ايل امل��دي �ن��ة‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذ ع ��دد م��ن ح�م�لات‬ ‫ترميم املنازل يف القد�س‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ��ش��ار املحامي خالد زبارقة‬ ‫�إىل عدد من امل�ؤ�س�سات ال�صهيونية العاملة‬ ‫يف جمال ت�سريب العقارات املقد�سية‪ ،‬معتربا‬

‫�أن الإح�صاءات الر�سمية ت�ؤكد ف�شل حتقيق‬ ‫امل���ش��روع ال�صهيوين بتغيري ه��وي��ة القد�س‬ ‫العربية والإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬م���ش�يراً �إىل دور كل‬ ‫م��ن جمعية �إل �ع��اد وع �ط�ي�رات ك��وه��ان�ي��م يف‬ ‫جم��ال ت�سريب ال�ع�ق��ارات املقد�سية لليهود‬ ‫وج �م��ع امل�ع�ل��وم��ات ع��ن ال �ع �ق��ارات املقد�سية‬ ‫وم��ال�ك�ي�ه��ا وورث �ت �ه��ا وامل���س��اه�م��ة يف عمليات‬ ‫احل� �ف ��ر واحل� � � ��رب ال ��دع ��ائ� �ي ��ة وال �ن �ف �� �س �ي��ة‬ ‫�ضد املقد�سيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار زبارقة �إىل ما جرى يف ال�سنوات‬ ‫االخ �ي ��رة م ��ن �إق � � ��رار ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‬ ‫لقوانني تهدف لتهويد القد�س وعلى ر�أ�سها‬ ‫قانون القومية اليهودية ال��ذي يتعامل مع‬

‫مدينة القد�س ك�أر�ض لل�شعب اليهودي ومنح‬ ‫املقد�سيني فيها �صفة املقيم ومنع املقد�سيني‬ ‫يف اخل��ارج م��ن ال�ع��ودة للقد�س وغ�يره��ا من‬ ‫القوانني‪.‬‬ ‫و�أك��د زب��ارق��ة ��ض��رورة مالحقة ك��ل من‬ ‫ي�ث�ب��ت ت��ورط��ه يف ب�ي��ع ال �ع �ق��ارات امل�ق��د��س�ي��ة‬ ‫لليهود قانونيا مبوجب القوانني الأردن�ي��ة‬ ‫والفل�سطينية التي جت��رم مثل ه��ذا الفعل‪،‬‬ ‫وت���ش�ك�ي��ل ه�ي�ئ��ة حل��ل ال �ن��زاع��ات ب�ي�ن ورث��ة‬ ‫العقارات يف القد�س‪ ،‬وت�شكيل جلان حتقيق‬ ‫يف �أي عملية ت���س��ري��ب وق �ع��ت‪ ،‬م���ش�يراً �إىل‬ ‫�أهمية الدور ال�شعبي العربي والإ�سالمي يف‬ ‫دعم �صمود املقد�سيني‪.‬‬

‫"تنفيذي العمل الإ�سالمي" يبحث مع فروع احلزب اخلطة الت�شغيلية للعامني املقبلني‬

‫العضايلة يحذر من سياسة تجاهل املطالب‬ ‫الشعبية بتحقيق اإلصالح ومحاربة الفساد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح� ��ذر الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام حل� ��زب ج�ب�ه��ة‬ ‫العمل الإ�سالمي املهند�س مراد الع�ضايلة‬ ‫من ا�ستمرار �سيا�سة احلكومة يف جتاهل‬ ‫م �ط��ال��ب ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت�ح�ق�ي��ق الإ�� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫واالقت�صادي واملحاربة الفاعلة واجل��ادة‬ ‫ل �ل �ف �� �س��اد‪� � ،‬س �ت��زي��د م ��ن ح��ال��ة االح �ت �ق��ان‬ ‫ال�شعبي وال �ت ��أزم ال��داخ�ل��ي ال��ذي يعي�شه‬ ‫ال ��وط ��ن يف خم�ت�ل��ف امل � �ج ��االت‪ ،‬رغ ��م ما‬ ‫ت�ت�ط�ل�ب��ه امل��رح �ل��ة احل��ال �ي��ة م ��ن مت�ت�ين‬ ‫اجلبهة الداخلية ملواجهة التحديات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب خ�ل�ال ل �ق��اء ن�ظ�م��ه امل�ك�ت��ب‬ ‫التنفيذي للحزب م��ع الهيئات الإداري ��ة‬ ‫لفروع احل��زب �أم�س بوقف التعدي على‬ ‫ج�ي��ب امل��واط��ن وح��ري��ات��ه ال�ت��ي كفلها له‬ ‫الد�ستور‪.‬‬

‫و�أ�شار الع�ضايلة اىل ما �شهده احلزب‬ ‫من تقدم كبري فيما يتعلق بارتفاع ن�سبة‬ ‫ال�ع���ض��وي��ة وت��و��س�ي�ع�ه��ا مب��ا ي�ت�ن��ا��س��ب مع‬ ‫خطة املكتب التنفيذي‪ ،‬وارتفاع عدد فروع‬ ‫احلزب �إىل ‪ 39‬فرعاً‪ ،‬م�شرياً �إىل ما مل�سته‬ ‫ق �ي��ادة احل ��زب ع�بر �أك�ث�ر م��ن ‪ 100‬زي��ارة‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة ق��ام��ت ب�ه��ا خ�ل�ال ال�شهرين‬ ‫املا�ضيني والتي �شملت قيادات �إ�سالمية‬ ‫ومنا�سبات اجتماعية من ت�أكيد خمتلف‬ ‫القطاعات املجتمعية �أهمية دور احلزب‬ ‫يف املجتمع وال��دف��اع ع��ن م�صالح الوطن‬ ‫واملواطن‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الع�ضايلة �أبرز التطورات‬ ‫املحلية خالل ال�شهر املا�ضي وما �أظهرته‬ ‫ال �ك ��وارث ال�ب�ي�ئ�ي��ة ال �ت��ي ��ش�ه��ده��ا الأردن‬ ‫وح� � ��وادث ال �� �س �ي��ول ال �ت��ي راح �ضحيتها‬ ‫اكرث من ‪ 34‬مواطناً من تراجع ل�ل�إدارة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وح ��ال ��ة � �ض �ع��ف يف م��ؤ��س���س��ات‬

‫الدولة و�ضعف التن�سيق واجلاهزية بني‬ ‫خمتلف امل��ؤ��س���س��ات احل�ك��وم�ي��ة‪ ،‬و�ضعف‬ ‫البنية التحتية رغ��م م��ا ك��ان��ت تتميز به‬ ‫خ�ل�ال ال�ع�ق��ود امل��ا��ض�ي��ة "نتيجة انت�شار‬ ‫الف�ساد ال��ذي ينخر يف تلك امل�ؤ�س�سات"‬ ‫بح�سب الع�ضايلة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الع�ضايلة بدور كتلة الإ�صالح‬ ‫النيابية يف مراقبة �أداء احلكومة‪ ،‬و�أدائها‬ ‫فيما يتعلق ب�ق��ان��ون ال���ض��ري�ب��ة و�سعيها‬ ‫ل ��رد ال �ق��ان��ون مب ��ا ي �ت��واف��ق م ��ع الإرادة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫كما �أك��د دور احل��زب وكتلة الإ�صالح‬ ‫يف ال �ت �� �ص��دي مل ��ا و� �ص �ف��ه ب��احل �م �ل��ة غري‬ ‫امل���س�ب��وق��ة ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف ق�ي��م املجتمع‬ ‫وه��وي�ت��ه وث�ق��اف�ت��ه ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة‬ ‫من قبل عدة �أطراف �سواء عرب ا�ستهداف‬ ‫املناهج الدرا�سية‪ ،‬ام من خالل الفعاليات‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ع��ن ق �ي��م امل�ج�ت�م��ع وامل�ن��اف�ي��ة‬

‫ل �ل��أخ �ل�اق‪ ،‬واحل� �م�ل�ات امل �ف�ب�رك��ة ال�ت��ي‬ ‫كانت ت�سعى لت�شويه �صورة الإ�سالميني‬ ‫ودورهم الوطني‪.‬‬ ‫وعقد املكتب التنفيذي للحزب �أم�س‬ ‫لقاءه الدوري مع الهيئات الإدارية لفروع‬ ‫احلزب يف خمتلف املحافظات‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م��ن ال �ل �ق��اء ع �ق��د ور� �ش ��ة عمل‬ ‫ق��دم �ه��ا م �ق ��رر جل �ن��ة اخل �ط ��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫�إبراهيم املن�سي ح��ول اخلطة الت�شغيلية‬ ‫للحزب للعامني املقبلني‪ ،‬وال�ت��ي اقرها‬ ‫جمل�س �شورى احلزب يف وقت �سابق‪ ،‬وما‬ ‫تت�ضمنه اخلطة من م�شاريع عمل ي�سعى‬ ‫احل��زب لتنفيذها وال�ت��ي ت�شمل خمتلف‬ ‫م �ن��اط��ق امل �م �ل �ك��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل مناق�شة‬ ‫م �� �ش��روع ل�ت�ع��زي��ز ال �ت��وا� �ص��ل ب�ي�ن احل��زب‬ ‫مب�خ�ت�ل��ف ف��روع��ه م��ع امل�ج�ت�م��ع امل�ح�ل��ي‪،‬‬ ‫وم�شروع تو�سيع الع�ضوية يف فروع احلزب‬ ‫يف خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬

‫‪ 7,7‬ماليني مرت مكعب من األمطار دخلت السدود‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك � ��د وزي � ��ر امل� �ي ��اه وال� � ��ري امل�ه�ن��د���س‬ ‫رائ ��د اب��و ال���س�ع��ود ان املنخف�ض اجل��وي‬ ‫االخ �ي�ر رف ��د � �س��دود امل�م�ل�ك��ة ب ��أك�ث�ر من‬ ‫‪ 7,7‬م�لاي�ين م‪ 3‬م��ن م�ي��اه االم �ط��ار التي‬ ‫راف�ق��ت ال�ه�ط��والت امل�ط��ري��ة خ�لال ال �ـ ‪48‬‬ ‫�ساعة املا�ضية والتي �شملت جميع مناطق‬ ‫اململكة لرتفع التخزين الكلي يف ال�سدود‬ ‫الرئي�سية اىل ‪ 95‬مليون م‪ 3‬وبن�سبة ‪%28‬‬ ‫م��ن حجمها ال�ت�خ��زي�ن��ي ال �ك��ام��ل ال�ب��ال��غ‬ ‫‪ 336,4‬مليون م‪.3‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ال�ك�م�ي��ة االك�ب�ر �سجلت‬ ‫يف ��س��د امل �ل��ك ط�ل�ال (‪ 3,5‬م�لاي�ين م‪)3‬‬

‫ل�ترف��ع ال�ت�خ��زي��ن ال�ك�ل��ي ف�ي��ه اىل ‪36,6‬‬ ‫مليون م‪ 3‬بن�سبة ‪ %49‬من طاقته الكلية‬ ‫البالغة ‪ 75‬مليون م‪ 3‬و�سد الوحدة التي‬ ‫�سجلت (‪ 1,5‬مليون م‪ )3‬لرتفع لتخزين‬ ‫فيه اىل ‪ 4,9‬ماليني م‪ 3‬بن�سبة ‪ %4,4‬من‬ ‫طاقته الكلية البالغة ‪ 110‬م�لاي�ين م‪3‬‬ ‫و�سد الكفرين التي �سجلت (‪ 800‬الف م‪)3‬‬ ‫وترفع التخزين فيه اىل ‪ 3,85‬ماليني م‪3‬‬ ‫بن�سبة ‪ %45,5‬من طاقته الكلية البالغة‬ ‫‪ 8,45‬ماليني م‪ 3‬و�سد وادي �شعيب الذي‬ ‫امتالء بالكامل ‪ %100‬من طاقته البالغة‬ ‫‪ 1,7‬مليون م‪ 3‬و�سد وادي العرب حوايل‬ ‫ن���ص��ف م �ل �ي��ون م‪ 3‬ل�ترف��ع ت�خ��زي�ن��ه اىل‬ ‫‪ 2,5‬م�ل�ي��ون م‪ 3‬بن�سبة ‪ %15‬م��ن طاقته‬ ‫ال�ب��ال�غ��ة ‪ 16,7‬م�ل�ي��ون م‪ 3‬يف ح�ين �سجل‬

‫�سد كفرجنة ح��وايل ‪ 300‬الف م‪ 3‬لرتفع‬ ‫التخزين فيه اىل ‪ 1,2‬مليون م‪ 3‬بن�سبة‬ ‫‪ %15,3‬م��ن طاقته البالغة ‪ 7,8‬ماليني‬ ‫م‪ 3‬و�سد الكرامة �سجل دخوال بلغ ن�صف‬ ‫مليون م‪ 3‬لرتفع التخزين فيه اىل ‪16,2‬‬ ‫مليون م‪ 3‬بن�سبة ‪ %29,5‬من طاقته الكلية‬ ‫‪ 55‬مليون م‪ 3‬و�سد امل��وج��ب ‪ 125‬ال��ف م‪3‬‬ ‫ل�ترف��ع ال�ت�خ��زي��ن ف�ي��ه اىل ‪ 16,7‬مليون‬ ‫م‪ 3‬بن�سبة ‪ %56‬من طاقته البالغة ‪29,8‬‬ ‫م�ل�ي��ون م‪ 3‬و� �س��د ��ش��رح�ب�ي��ل ‪ 77‬ال ��ف م‪3‬‬ ‫لرتفع التخزين فيه اىل ‪ 0.56‬مليون م‪3‬‬ ‫بن�سبة ‪ %14‬من طاقته ‪ 3,96‬ماليني م‪3‬‬ ‫و�سد ال��زرق��اء ماعني ح��وايل ‪� 8‬آالف م‪3‬‬ ‫لرتفع تخزينه اىل ‪ 0.470‬الف م‪ 3‬بن�سبة‬ ‫‪ %23,7‬م��ن طاقته البالغة ‪ 2‬مليون م‪3‬‬

‫و�سدود الوالة والتنور واللجون والكرك‬ ‫التي مل ت�سجل اية كميات داخلة من مياه‬ ‫االمطار االخرية‪.‬‬ ‫وحول معدل االمطار بني وزير املياه‬ ‫وال� ��ري ان االم �ط��ار االخ �ي�رة ال�ساقطة‬ ‫على خمتلف مناطق اململكة بلغت حوايل‬ ‫م �ل �ي��ار م�ت�ر م �ك �ع��ب رف� �ع ��ت م ��ن م �ع��دل‬ ‫ال� �ه� �ط ��ول امل � �ط ��ري ال�ت�راك� �م ��ي ل�ل�م�ط��ر‬ ‫ال�ساقط على كافة حمافظات اململكة حتى‬ ‫�صباح ال�سبت لي�صل اىل (‪ )2045‬مليار‬ ‫م‪ 3‬بن�سبة (‪ )%25‬م��ن امل �ع��دل ال���س�ن��وي‬ ‫ل�ل�ام �ط ��ار ط ��وي ��ل االم � ��د ال �ب ��ال ��غ (‪8,4‬‬ ‫م�ل�ي��ارات م‪�� 3‬س�ن��وي��ا) يف ح�ين ب�ل��غ معدل‬ ‫الهطول املطري العام املا�ضي يف مثل هذا‬ ‫الوقت (‪.)% 8,3‬‬

‫القبض على ‪ 26‬مروج ًا للمخدرات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أل �ق��ى ال �ع��ام �ل��ون يف �إدارة مكافحة‬ ‫امل� � �خ � ��درات ال �ق �ب ����ض ع �ل ��ى ‪ 26‬م ��روج ��ا‬ ‫وبحوزتهم �أ�سلحة نارية وكميات متفرقة‬ ‫من املواد املخدرة املختلفة‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي با�سم مديرية‬ ‫الأم��ن العام املقدم عامر ال�سرطاوي‪ ،‬ان‬ ‫من �أبرز الق�ضايا التي تعاملت معها كوادر‬ ‫�إدارة امل�خ��درات خ�لال اليومني املا�ضيني‬ ‫القب�ض على �شخ�صني من مروجي املواد‬ ‫امل �خ��درة يف منطقة ��س�ح��اب خل��ال كمني‬ ‫�أثناء قيامهم بنقل كمية من املواد املخدرة‬ ‫من اجل بيعها‪.‬‬ ‫ووف ��ق ال �� �س��رط��اوي‪ ،‬وع�ن��د م�شاهدة‬ ‫امل ��روج�ي�ن ل �ل �ق��وة الأم �ن �ي��ة ق��ام��ا ب���ص��دم‬ ‫مركبة ع�سكرية وحاوال الفرار �سريا على‬ ‫الأقدام‪ ،‬اال انه مت �ضبطهما بعد ابدائهما‬ ‫م�ق��اوم��ة ��ش��دي��دة‪ ،‬وبتفتي�شهما واملركبة‬ ‫��ض�ب��ط ب�ح��وزت�ه�م��ا ن���ص��ف ك��ف م��ن م��ادة‬ ‫احل�شي�ش وكي�س يحتوي بودرة احل�شي�ش‬

‫ال�صناعي وكمية من احلبوب املخدرة‪.‬‬ ‫ك �م��ا مت ويف ذات امل�ن�ط�ق��ة م��داه�م��ة‬ ‫منزل احد املروجني والقي القب�ض عليه‬ ‫وبحوزته كمية من مادة الكوكائني املخدر‬ ‫وربع كف ح�شي�ش‪.‬‬ ‫ويف منطقة ال��وح��دات دوه ��م منزل‬ ‫اح� ��د امل� ��روج �ي�ن و� �ض �ب��ط ب �ح��وزت��ه ب�ع��د‬ ‫ال� �ق� �ب� �� ��ض ع �ل �ي ��ه جم� �م ��وع ��ة م � ��ن ق �ط��ع‬ ‫احل�شي�ش املخدرة املقطعة واملعدة للبيع‬ ‫ا�ضافة �إىل ‪ 450‬حبة خم��درة‪ ،‬كما القي‬ ‫القب�ض مبنطقة م��ارك��ا ع�ل��ى �شخ�صني‬ ‫من مروجي امل�خ��درات وبحوزتهما كمية‬ ‫كبرية م��ن قطع احل�شي�ش امل�ع��دة للبيع‪،‬‬ ‫و�ضبط ربع كف من مادة احل�شي�ش وكمية‬ ‫من مادة املارجوانا بحوزة احد املروجني‬ ‫يف منطقة ح��ي ن��زال‪ ،‬ودوه��م منزل احد‬ ‫امل ��روج�ي�ن يف م�ن�ط�ق��ة ال ��زه ��ور و��ض�ب��ط‬ ‫بحوزته كف من مادة احل�شي�ش وقطع من‬ ‫ذات املادة معدة للبيع‪.‬‬ ‫ويف حمافظتي جر�ش وعجلون القي‬ ‫القب�ض على ثالثة �أ�شخا�ص من مروجي‬ ‫امل��واد املخدرة ويف ثالث ق�ضايا منف�صلة‬

‫و��ض�ب��ط بحوزتهما ك�م�ي��ات متفرقة من‬ ‫امل��واد املخدرة املعدة للبيع‪ ،‬ويف حمافظة‬ ‫ال ��زرق ��اء مب�ن�ط�ق��ة ال�ظ�ل�ي��ل مت ال�ت�ع��ام��ل‬ ‫مع ق�ضيتني منف�صلتني والقي القب�ض‬ ‫خ�لال�ه��ا ع�ل��ى �شخ�صني‪ ،‬و��ض�ب��ط ب�ح��وزة‬ ‫الأول كمية م��ن م ��ادة احل�شي�ش امل�خ��در‬ ‫ف�ي�م��ا ��ض�ب��ط ب �ح��وزة الآخ� ��ر � �س�لاح ن��اري‬ ‫وق�ط�ع��ة يعتقد �أن �ه��ا �أث��ري��ة فيما �ضبط‬ ‫بحوزة احد امل�شبوهني يف مدينة الزرقاء‬ ‫على �سالح ناري‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ال�ع�ق�ب��ة ن �ف��ذت حملة‬ ‫�أمنية على عدد من مروجي املواد املخدرة‬ ‫القي القب�ض خاللها على �أربعة ا�شخا�ص‪،‬‬ ‫و��ض�ب��ط ب�ح��وزت�ه��م ك�م�ي��ات م�ت�ف��رق��ة من‬ ‫املواد املخدرة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة م �ع��ان ال �ق��ي القب�ض‬ ‫ع�ل��ى ث�لاث��ة �أ� �ش �خ��ا���ص يف ث�ل�اث ق�ضايا‬ ‫م�ن�ف���ص�ل��ة وب �ح��وزت �ه��م ك �م �ي��ات م�ت�ف��رق��ة‬ ‫م� ��ن امل� � � ��واد امل� � �خ � ��درة‪ ،‬و� �ض �ب ��ط ب �ح ��وزة‬ ‫�� �ش� �خ� ��� �ص�ي�ن م � �ن � �ه� ��م ع� � �ل � ��ى �� �س�ل�اح�ي�ن‬ ‫ناريني‪.‬‬ ‫ويف البادية الو�سطى وبعد مطادرة‬

‫وم �ق��اوم��ة م ��ن ��ش�خ���ص�ين م ��ن م��روج��ي‬ ‫امل� � ��واد امل� �خ ��درة ال �ق��ي ال �ق �ب ����ض عليهما‬ ‫و�� �ض� �ب ��ط ب �ح��وزت �ه �م��ا ك� �ف�ي�ن م� ��ن م� ��ادة‬ ‫احل���ش�ي����ش امل �خ��در وك �م �ي��ة م��ن احل �ب��وب‬ ‫املخدرة وتبني ب��أن احدهما بحقه ثالثة‬ ‫طلبات �أمنية‪.‬‬ ‫فيما مت مداهمة منزل احد املروجني‬ ‫يف منطقة البقعة وال�ق��ي القب�ض عليه‬ ‫وب �ح��وزت��ه ‪ 314‬ح�ب��ة خم ��درة وق �ط��ع من‬ ‫مادة احل�شي�ش املعدة للبيع‪ .‬ويف حمافظة‬ ‫امل �ف��رق ال �ق��ي ال�ق�ب����ض ع�ل��ى �شخ�ص من‬ ‫جن�سية عربية وبحوزته حبوب خم��درة‪،‬‬ ‫و��ش�خ����ص �آخ ��ر ب �ح��وزت��ه ق�ط��ع م��ن م��ادة‬ ‫احل�شي�ش املعدة للبيع‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ال� �ن ��اط ��ق الإع �ل��ام � ��ي ان‬ ‫معلومات وردت للعاملني يف ق�سم مكافحة‬ ‫خم� � ��درات امل� �ف ��رق ب �ق �ي��ام جم �م��وع��ة من‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ص ب ��إخ �ف��اء ك�م�ي��ات ك �ب�يرة من‬ ‫احل �ب��وب امل �خ��درة يف منطقة �صحراوية‬ ‫��ص�خ��ري��ة‪ ،‬ح�ي��ث ج��رى مت�شيط املنطقة‬ ‫وعرث على مئة �أل��ف حبة خم��درة وبو�شر‬ ‫البحث عن املتورطني‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬

‫‪4‬‬

‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫عطاء لتنفيذ م�شاريع قيمتها ‪ 904‬ماليني دينار‬ ‫�إحالة ‪15‬‬ ‫ً‬

‫إنفاق ‪ 43‬قرش ًا من كل ‪ 10‬دنانري خصصت لحزمة مشاريع "الالمركزية"‬ ‫‪ 62‬باملئة من قيمة العطاءات كانت لتنفيذ مشاريع يف العاصمة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أح � ��ال � ��ت احل� �ك ��وم ��ة خ �م �� �س��ة ع���ش��ر‬ ‫عطاء م��ن م�شاريع جمال�س املحافظات‬ ‫"الالمركزية" منذ مطلع العام احلايل‪،‬‬ ‫�ضمن ح��زم��ة م�شاريع ال�لام��رك��زي��ة بلغ‬ ‫حجمها ‪ 9.4‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫وي�شكل حجم م�شاريع الالمركزية‬ ‫امل� �ح ��ال ��ة ع �ل��ى ال �ت �ن �ف �ي��ذ �أق� � ��ل م ��ن ‪4.3‬‬ ‫ب��امل�ئ��ة م��ن ن�ف�ق��ات جم��ال����س امل�ح��اف�ظ��ات‬ ‫الر�أ�سمالية للعام احلايل‪ ،‬ح�سب موازنة‬ ‫العام احل��ايل التي �أقرها جمل�س النواب‬ ‫نهاية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت املوازنة مبلغ ‪ 220‬مليون‬ ‫دي �ن��ار ل�ت�ن�ف�ي��ذ ع �� �ش��رات امل �� �ش��اري��ع ال�ع��ام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬تختارها جمال�س املحافظات يف‬ ‫�أول جتربة لها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حكومة ه��اين امللقي �أعلنت‬ ‫�أوائ ��ل ال�ع��ام احل��ايل ع��ن نيتها تخفي�ض‬ ‫م� ��وازن� ��ة جم��ال ����س امل �ح��اف �ظ��ات ب�ن���س�ب��ة‬ ‫ال�ث�ل��ث‪ ،‬لكنها ت��راج�ع��ت ع��ن ذل��ك عندما‬ ‫هدد �أع�ضاء املجال�س باال�ستقالة يف حال‬ ‫تخفي�ض النفقات‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن الأرق� � ��ام ت�ظ�ه��ر �أن غالبية‬ ‫ح��زم��ة م���ش��اري��ع ال�لام��رك��زي��ة مل تطرح‬ ‫عطاءاتها لتكون احل�صيلة �إنفاق ثالثة‬

‫وارب� �ع�ي�ن ق��ر� �ش��ا م��ن ك��ل ع �� �ش��رة دن��ان�ير‬ ‫جرى تخ�صي�صها �ضمن حزمة م�شاريع‬ ‫جمال�س املحافظات "الالمركزية" للعام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ويف وق ��ت رف �ع��ت احل �ك��وم��ة م��وازن��ة‬ ‫جمال�س املحافظات للعام املقبل �إىل ‪303‬‬ ‫ماليني دي�ن��ار‪ ،‬لكنها �أغفلت ذك��ر حجم‬ ‫الإنفاق على حزمة م�شاريع الالمركزية‬ ‫للعام احلايل‪.‬‬ ‫واكتفى م�شروع قانون املوازنة للعام‬ ‫املقبل ب��الإ��ش��ارة �إىل املخ�ص�صات املالية‬ ‫لكل جمال�س املحافظات للأعوام الثالثة‬ ‫املقبلة دون الإ� �ش��ارة �إىل حجم الإن�ف��اق‬ ‫حل ��زم ��ة م �� �ش��اري��ع ال�ل�ام ��رك ��زي ��ة ل�ل�ع��ام‬ ‫احلايل كما هو احلال مبوازنات الوزارات‬ ‫والدوائر احلكومية‪.‬‬ ‫و��ش�م�ل��ت ق��ائ�م��ة ع �ط ��اءات م���ش��اري��ع‬ ‫ال�لام��رك��زي��ة امل�ح��ال��ة ال�ع��ام احل��ايل على‬ ‫التنفيذ �أرب��ع حمافظات ه��ي‪ :‬العا�صمة‪،‬‬ ‫واربد‪ ،‬جر�ش‪ ،‬عجلون‪ ،‬والزرقاء‪ ،‬املفرق‪،‬‬ ‫بينما مل حت��ال عطاءات على التنفيذ يف‬ ‫باقي املحافظات‪.‬‬ ‫وتظهر الأرقام �أن ‪ 62‬باملئة من قيمة‬ ‫العطاءات املحالة كانت لتنفيذ م�شاريع يف‬ ‫العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وب �ل �غ��ت ق �ي �م��ة �إج� �م ��ايل ال �ع �ط��اءات‬ ‫املحالة يف حمافظة العا�صمة ‪ 5.8‬ماليني‬

‫دينار وذلك لتنفيذ م�شاريع �شملت �إن�شاء‬ ‫مركز �صحي يف منطقة الب�صة‪ ،‬وتو�سعة‬ ‫م��رك��ز � �ص �ح��ي وادي ال �� �س�ي�ر‪ ،‬وحت���س�ين‬ ‫التزويد املائي يف منطقة ناعور �إىل جانب‬ ‫ت��و� �س �ع��ة خ ��دم ��ات ال �� �ص��رف ال �� �ص �ح��ي يف‬ ‫مناطق عدة من حمافظة العا�صمة‪.‬‬ ‫وت�شكل قيمة العطاءات املحالة على‬ ‫التنفيذ يف حمافظة العا�صمة نحو ‪16‬‬ ‫باملئة م��ن �إج�م��ايل النفقات الر�أ�سمالية‬ ‫املخ�ص�صة للعا�صمة للعام احلايل البالغة‬ ‫‪ 34.5‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار يف م ��وازن ��ة ال �ع��ام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا �أح ��ال ��ت احل �ك��وم��ة ع �ط��اءي��ن‬ ‫يف عجلون بقيمة ‪� 86‬أل��ف دي�ن��ار لإن�شاء‬ ‫وحت���س�ين �شبكات م�ي��اه يف ب�ل��دات �سامتا‬ ‫وع �ف �ن��ا وا��ش�ت�ف�ي�ن��ا وع �ن �ج��رة مب�ح��اف�ظ��ة‬ ‫عجلون‪.‬‬ ‫وت�شكل قيمة العطاءات املحالة على‬ ‫التنفيذ يف عجلون �أق��ل من واح��د باملئة‬ ‫(‪ )0.55‬م��ن �إج �م��ايل م��وازن��ة املحافظة‬ ‫املخ�ص�صة لتنفيذ م�شاريع العام احلايل‬ ‫البالغة نحو ‪ 16‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أح��ال��ت احلكومة ع�ط��اء بقيمة ‪43‬‬ ‫�ألف دينار ال�ستبدال �شبكة املياه يف مناطق‬ ‫خ���ش�ي�ب��ا وه �م �ت��ا وع �ل �ي �م��ون يف حم��اف�ظ��ة‬ ‫جر�ش‪ ،‬ي�شكل �أقل من واحد باملئة (‪)0.3‬‬ ‫من موازنة املحافظة املخ�ص�صة لتنفيذ‬

‫"الضمان" تدعو األردنيني يف البحرين‬ ‫إىل االشرتاك االختياري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عر�ضت م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي يف لقاء‬ ‫مع اجلالية الأردنية يف البحرين مزايا اال�شرتاك‬ ‫االخ� �ت� �ي ��اري خ��ا� �ص��ة م� �ي ��زة رات� � ��ب ال �� �ش �ي �خ��وخ��ة‬ ‫التقاعدي والتعطل عن العمل وال��وف��اة وح��وادث‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق الر�سمي با�سم امل�ؤ�س�سة مو�سى‬ ‫ال�صبيحي يف بيان ال�سبت‪ ،‬ان عدد امل� ّؤمن عليهم‬ ‫ارتفع �إىل مليون و‪� 285‬ألف م�شرتك ف ّعال حالياً‪،‬‬ ‫منهم ‪� 70‬ألف م�شرتك ب�صفة اختيارية‪ ،‬كما و�صل‬ ‫عدد متقاعدي ال�ضمان �إىل ‪ 224‬الفا من �ضمنهم‬ ‫نحو ‪� 36‬ألفا ح�صلوا على راتب التقاعد عرب نافذة‬ ‫اال�شرتاك االختياري‪ ،‬وبن�سبة ‪ 16‬باملئة من العدد‬ ‫الإجمايل للمتقاعدين‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ص�ب�ي�ح��ي خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ال ��ذي عقد‬ ‫م�ؤخرا مبقر ال�سفارة الأردنية يف املنامة بح�ضور‬ ‫ال�سفري رامي وريكات‪� ،‬إن امل�ؤ�س�سة ا�ستقبلت خالل‬ ‫الأح َد ع�شر �شهراً الأوىل من العام احلايل ‪� 12‬ألف‬ ‫ط�ل��ب ا� �ش�تراك اخ�ت�ي��اري �إل �ك�ت�روين م��ن �ضمنها‬

‫ارب �ع��ة �آالف ط�ل��ب م��ن �أردن� �ي�ي�ن م�ق�ي�م�ين خ��ارج‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ق� ��ال م ��دي ��ر م��دي��ري��ة ال �ت��وع �ي��ة‬ ‫الت�أمينية يف املركز الإع�لام��ي علي ال�سنجالوي‬ ‫�إن جميع خدمات اال�شرتاك االختياري مبا فيها‬ ‫تقدمي طلب اال�شرتاك متاحة فقط �إلكرتونياً من‬ ‫خالل تطبيق على الهواتف الذكية با�سم ال�ضمان‬ ‫االجتماعي الأردين �أو من خالل زاوية اخلدمات‬ ‫الإلكرتونية على املوقع الإلكرتونية للم�ؤ�س�سة‬ ‫‪.www.ssc.gov.jo‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن امل ��ؤم��ن عليه املنت�سب لل�ضمان‬ ‫ب �� �ص �ف��ة اخ �ت �ي ��اري ��ة ي �ل �ت��زم ب � � � ��أداء اال�� �ش�ت�راك ��ات‬ ‫ال�شهرية بن�سبة ‪5‬ر‪ 17‬باملئة �شهرياً م��ن الأج��ر‬ ‫امل �� �ش�ترك مب��وج �ب��ه‪ ،‬وب ��إم �ك��ان��ه دف ��ع ا� �ش�تراك��ات��ه‬ ‫بال�ضمان �إلكرتونياً عرب نظام عر�ض وحت�صيل‬ ‫ال �ف��وات�ير �إل �ك�ترون �ي �اً �إي ف��وات�يرك��م‪ ،‬وبالن�سبة‬ ‫ل �ل��أردن � �ي �ي�ن امل �ق �ي �م�ي�ن يف ال �ب �ح ��ري ��ن مي�ك�ن�ه��م‬ ‫الت�سديد �أي���ض�اً م��ن خ�لال رق��م ح�ساب م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� ��� �ض� �م ��ان االج� �ت� �م ��اع ��ي ل � ��دى ب� �ن ��ك الإ�� �س� �ك ��ان‬ ‫يف البحرين‪.‬‬

‫وفاة رجل وابنته بحريق منزل يف جبل النصر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف رجل وابنته فجر ال�سبت �إثر حريق �شب‬ ‫يف منزلهما يف منطقة جبل الن�صر بالعا�صمة‬ ‫ع ّمان ب�سبب متا�س كهربائي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إدارة الإع �ل��ام يف ال��دف��اع امل ��دين �إن‬ ‫ك � ��وادر الإط � �ف� ��اء والإ�� �س� �ع ��اف يف م��دي��ري��ة ��ش��رق‬ ‫ع� �م ��ان ت �ع��ام �ل��ت ف �ج��ر ام� �� ��س م ��ع ح ��ري ��ق م �ن��زل‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ج �ب��ل ال �ن �� �ص��ر‪ ،‬ن �ت��ج ع �ن��ه وف� ��اة الأب‬ ‫وي �ب �ل��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪ 33‬ع ��ام� �اً‪ ،‬وط �ف �ل �ت��ه ال�ب��ال�غ��ة‬

‫م��ن ال�ع�م��ر �سبعة ��ش�ه��ور م�ت��أث��ري��ن ب �ح��روق من‬ ‫الدرجة الثالثة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن احل��ادث جنم عنه �إ�صابة ثالثة‬ ‫�أطفال من �أفراد الأ�سرة ب�ضيق يف التنف�س‪.‬‬ ‫وبينت �أن ك��وادر الإط�ف��اء متكنت م��ن �إخماد‬ ‫حريق املنزل الذي تبلغ م�ساحته ‪ 100‬مرت وعملت‬ ‫على �إخ�لاء الوفاتني وتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫لأف� ��راد الأ� �س��رة ون�ق�ل�ه��م �إىل م�ست�شفى الب�شري‬ ‫احل �ك��وم��ي‪ ،‬وو��ص�ف��ت احل��ال��ة ال�ع��ام��ة للم�صابني‬ ‫باملتو�سطة‪.‬‬

‫القبض على سيدة حاولت قتل زوجها يف عمان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�صرح م�صدر �أمني ام�س ان االجهزة الأمنية يف‬ ‫العا�صمة عمان تبلغت مبحاولة �سيدة التخطيط‬ ‫لقتل زوج �ه��ا امل���ص��اب ب��ال���س��رط��ان‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫�إحدى �صديقاتها‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل �أن ال��زوج م�صاب بال�سرطان‬ ‫ومتواجد على �سرير ال�شفاء يف �أحد امل�ست�شفيات‪،‬‬ ‫وم��ن امل �ق��رر ان يخ�ضع لعملية ج��راح�ي��ة خ�لال‬ ‫يومني‪ ،‬حيث ا�ستعانت ب�إحدى �صديقاتها لإعطائه‬

‫�إبرة قبل العملية‪ ،‬ت�ؤدي �إىل وفاته �أثناء العملية‪،‬‬ ‫ليظهر ان الوفاة ق�ضاء وقدر‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف امل �� �ص��در ان� ��ه وب��ال �ت �ح �ق �ي��ق الأويل‬ ‫م��ع ال��زوج��ة اع�ترف��ت ب���ص��راح��ة ن�ي��ة ق�ت��ل زوج�ه��ا‬ ‫ب��ال �ط��ري �ق��ة امل� � ��ذك� � ��ورة‪ ،‬واع�ت��رف� ��ت ��ص��دي�ق�ت�ه��ا‬ ‫با�شرتاكها بالتخطيط والطلب منها ت�أمني �أي‬ ‫ابرة لتنفيذ العملية‪.‬‬ ‫واكد امل�صدر ان التحقيق ما زال جاريا‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتم ار� �س��ال جميع االط ��راف اىل ال�ق���ض��اء بعد‬ ‫االنتهاء من التحقيق‪.‬‬

‫"جهد" يوقع اتفاقية لحوسبة أعماله اإلدارية واملالية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وق��ع ال���ص�ن��دوق الأردين الها�شمي للتنمية‬ ‫الب�شرية "جهد"‪ ،‬ال�سبت‪ ،‬اتفاقية حلو�سبة جميع‬ ‫�إجراءاته وعملياته الإدارية واملالية وفق منظومة‬ ‫تخطيط املوارد امل�ؤ�س�سية "�إي �آر بي"‪.‬‬ ‫وت� �ه ��دف االت �ف��اق �ي��ة ال �ت��ي وق �ع �ت �ه��ا امل��دي��رة‬ ‫التنفيذية لل�صندوق فرح الداغ�ستاين‪ ،‬مع �شركة‬ ‫دل �ت��ا ل�ل�ح��ا��س�ب��ات‪� ،‬إىل ت �ط��وي��ر ع �م��ل ال���ص�ن��دوق‬ ‫ودوائره املختلفة‪ ،‬واال�ستخدام الأمثل للتكنولوجيا‬ ‫وو�سائل االت�صال يف تنفيذ �أعمال ال�صندوق‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل االت �ف��اق �ي��ة ح��و��س�ب��ة ع�م�ل�ي��ات �إدارة‬ ‫حمكمة �صلح حقوق العقبة‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‬ ‫‪)2018- 1335 ( / 1-35‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬اح �م��د زي ��اد مو�سى‬ ‫خليل‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حكم حمدان عبداملهدي القراله‬

‫العقبة‪ /‬بائع متجول‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2018/12/18‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬خليل �شفيق م�صطفى اخلويل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫امل �� �ش��اري��ع ال�ت�ن�م��وي��ة‪ ،‬وحت��دي��ث الأن �ظ �م��ة امل��ال�ي��ة‬ ‫والإدارية يف ال�صندوق وفق برجمية متطورة عرب‬ ‫الإن�ترن��ت متكن ال�صندوق ودوائ��ره املختلفة من‬ ‫التو�صل مع املراكز واملواقع التابعة له والتي تزيد‬ ‫على ‪ 60‬موقعا يف خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�شمل م�ن�ظ��وم��ة "�إي �آر بي"‪� ،‬أن�ظ�م��ة‬ ‫وم��وازن��ة امل���ش��اري��ع‪ ،‬وامل�ح��ا��س�ب��ة ال�ع��ام��ة وال ��ذمم‪،‬‬ ‫و� �ش ��ؤون امل��وظ�ف�ين‪ ،‬واخل��دم��ة ال��ذات�ي��ة‪ ،‬وال �ل��وازم‬ ‫وامل�ستودعات‪ ،‬وامل�شرتيات والعطاءات‪ ،‬والكفاالت‪،‬‬ ‫ونظام املوجودات الثابتة‪ ،‬ونظام متابعة الأن�شطة‪،‬‬ ‫فيما تت�ضمن االتفاقية تدريب عدد من موظفي‬ ‫ال�صندوق على ا�ستخدام املنظومة اجلديدة‪.‬‬

‫تبليغ حكم غيابي �صادر عن‬ ‫حمكمة عمان ال�شرعية‪ /‬الق�ضايا‬ ‫الهيئة‪ :‬حممد جميل املواجدة‬

‫اىل امل��دع��ى ع�ل�ي��ه‪ :‬م� ��روان �صبحي وح �ي��د ح�سن‪/‬‬ ‫جمهول حمل االق��ام��ة حاليا واخ��ر مكان اقامة له‬ ‫مع املدعية يف عمان ‪ /‬اجلويدة‪ /‬حي الباير ‪� /‬شارع‬ ‫�سالمة القطاونة ‪ /‬بيت رقم ‪ 38‬طابق ار�ضي‬ ‫اعلمك ان��ه يف ال��دع��وى ا��س��ا���س رق��م ‪2018/17939‬‬ ‫ومو�ضوعها تفريق لل�شقاق والنزاع واملقامة عليك‬ ‫م ��ن ق �ب��ل امل��دع �ي��ة اخ�ل�ا� ��ص غ��ائ��ب ق �ع��ود ال�غ��ائ��ب‬ ‫زوجتك الداخل بها ب�صحيح العقد ال�شرعي وبناء‬ ‫على الدعوى والطب والبينتني اخلطية الر�سمية‬ ‫املربزة وال�شخ�صية امل�ستمعة املقنعة وعجز املحكمة‬ ‫واحلكمني ع��ن اال��ص�لاح وتقرير احلكمني املوافق‬ ‫ل�لا��ص��ول ال�شرعية وال�ق��ان��ون�ي��ة وع�م�لا ب��امل��واد ‪67‬‬ ‫و‪ 75‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول امل�ح��اك�م��ات ال�شرعية و‪126‬‬ ‫و‪ 127‬من قانون االح��وال ال�شخ�صية امل��ؤق��ت ل�سنة‬ ‫‪2010‬م قد �صدر احلكم بالتفريق بينك وبني املدعية‬ ‫اخال�ص املذكورة بطلقة اوىل بائنة لل�شقاق والنزاع‬ ‫وان عليها العدة ال�شرعية اعتبارا من تاريخه ادناه‬ ‫وانها تربئك من جميع احلقوق الزوجية وتقت�صر‬ ‫على ما قب�ضته من مهرها املعجل و�ضمنتك الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف القانونية حكما غيابيا قابال لالعرتا�ض‬ ‫واال�ستئناف وتابعا له موقوف النفاذ على ت�صديقه‬ ‫ا�ستئنافا وقد �سجل احلكم حتت رقم ‪1042/65/673‬‬ ‫ت��اري��خ ‪2018/11/25‬م وع�ل�ي��ه ج��رى تبليغك ذل��ك‬ ‫ح�سب اال�صول حتريرا يف ‪2018/12/6‬م‪.‬‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي ‪ /‬الق�ضايا‬

‫اعالن تبليغ جل�سة حماكمة بالن�شر‬ ‫املحكمة عمان ال�شرعية الق�ضايا‬ ‫اىل املدعى عليه‪ :‬ا�سامه انور �شعبان ابو �سامل اخر‬

‫م�شاريع ال�ع��ام احل��ايل البالغة نحو ‪15‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫ويف حمافظة ارب��د �أحالت احلكومة‬ ‫�ضمن حزمة م�شاريع الالمركزية عطاء‬ ‫بقيمة ‪� 561‬أل �ف �اً لتو�سعة �شبكة �صرف‬ ‫��ص�ح��ي يف م �ن��اط��ق م��ن حم��اف �ظ��ة ارب ��د‪،‬‬ ‫ي�شكل ‪ 2.4‬من موازنة امل�شاريع املخ�ص�صة‬ ‫للمحافظة البالغ ‪ 23‬مليون دينار للعام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا �أح � ��ال � ��ت احل� �ك ��وم ��ة ث�ل�اث��ة‬ ‫ع�ط��اءات يف حمافظة امل�ف��رق بقيمة ‪977‬‬ ‫�أل� ��ف دي �ن ��ار ل�ت�ح���س�ين ��ش�ب�ك��ات امل �ي��اه يف‬ ‫مناطق املحافظة ت�شكل ما ن�سبته ‪ 5‬باملائة‬ ‫من موازنة م�شاريع املحافظة البالغة ‪19‬‬ ‫مليون دينار للعام احلايل‪.‬‬ ‫�أم ��ا يف حم��اف�ظ��ة ال ��زرق ��اء ف��أح��ال��ت‬ ‫ع �ط��اء ب�ق�ي�م��ة ‪� 43‬أل � ��ف دي �ن ��ار ل�ت�م��دي��د‬ ‫خطوط مياه يف ق�ضاء ال�ضليل باملحافظة‪،‬‬ ‫ي�شكل �أق��ل م��ن واح��د باملئة (‪ )0.22‬من‬ ‫خم�ص�صات امل�شاريع يف املحافظة البالغة‬ ‫‪ 20‬مليون دينار يف موازنة العام احلايل‪.‬‬ ‫و�إىل جانب العطاءات املحالة هناك‬ ‫ث�لاث��ة ع�شر ع�ط��اء ق�ي��د ال �ط��رح لتنفيذ‬ ‫م�شاريع غالبيتها �إن�شاء مدار�س ومراكز‬ ‫�صحية يف حم��اف�ظ��ات‪ :‬م��ادب��ا‪ ،‬والعقبة‪،‬‬ ‫وال��زرق��اء‪ ،‬والطفيلة‪ ،‬والبلقاء‪ ،‬ومعان‪،‬‬ ‫عجلون‪.‬‬

‫مؤتمر االتحاد العربي للكهرباء يوصي‬ ‫بإنشاء سوق عربية مشرتكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو�صى امل�شاركون يف امل�ؤمتر ال�ساد�س لالحتاد العربي‬ ‫ل�ل�ك�ه��رب��اء ب ��إي�ل�اء م��و��ض��وع ان���ش��اء � �س��وق ع��رب�ي��ة م�شرتكة‬ ‫االه �ت �م��ام ال �ك��ايف وال�ت�ف�ك�ير ج��دي��ا يف حتقيقه ع�ل��ى �أ��س����س‬ ‫جتارية‪ ،‬وا�ستكمال الربط الكهربائي لدول امل�شرق العربي‬ ‫ومغربه‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س امل ��ؤمت ��ر وم��دي��ر ع ��ام � �ش��رك��ة ال�ك�ه��رب��اء‬ ‫الوطنية املهند�س اجم��د ال��روا� �ش��دة‪ ،‬يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أم����س‪ ،‬عر�ض فيه تو�صيات امل��ؤمت��ر ال��ذي اختتم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ان امل�شاركني يف امل�ؤمتر ال��ذي عقد برعاية وزي��رة‬ ‫الطاقة وال�ثروة املعدنية املهند�سة هالة زوات��ي‪ ،‬قد او�صوا‬ ‫يف ختام مناق�شات ا�ستمرت يومني‪ ،‬ب�ضرورة اال�ستفادة من‬ ‫خربات الدول املتقدمة يف جمال ت�أ�سي�س ال�سوق على �أ�س�س‬ ‫جتارية‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية هذه اخلطوة يف تعزيز فر�ص تنفيذ‬ ‫م�شروعات حمطات كهرباء كبرية م�شرتكة‪.‬‬ ‫ووفق الروا�شدة او�صى امل�شاركون بالعمل على ا�ستكمال‬ ‫الربط الإقليمي لدول امل�شرق العربي ودول املغرب العربي‪،‬‬ ‫مت�ه�ي��دا ل��دم��ج م�ن�ظ�م��ات ال��رب��ط االق�ل�ي�م�ي��ة م��ع بع�ضها‬ ‫للو�صول اىل ربط متكامل بني الأنظمة الكهربائية العربية‪.‬‬ ‫واك � ��دوا � �ض ��رورة ت�ع��زي��ز ال��رب��ط ال �ق��ائ��م وا��س�ت�ح��داث‬ ‫رب��ط جديد م��ع الأن�ظ�م��ة الكهربائية يف ال��دول الآ�سيوية‬ ‫واالف��ري�ق�ي��ة والأوروب� �ي ��ة واال� �س �ت �ف��ادة م��ن خ�ب�رات ال��دول‬ ‫املتقدمة يف ت�أطري الربط الكهربائي ليكون مبنيا على �أ�س�س‬ ‫جتارية عادلة ومفيدة جلميع الأطراف‪.‬‬ ‫ويف باب تعظيم اال�ستفادة من م�صادر الطاقة املتجددة‬ ‫بال�صورة املثالية‪ ،‬اكد امل�شاركون �أهمية االطالع على جتارب‬ ‫ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة ال�ت��ي قطعت ��ش��وط��ا يف ا��س�ت�غ�لال م�صادر‬ ‫ال�ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة م��ن ح�ي��ث ��س��ن ال �ق��وان�ين وال�ت���ش��ري�ع��ات‬ ‫الالزمة‪ ،‬وابتكار و�سائل ت�شجيع ودع��م م�شروعات الطاقة‬ ‫املتجددة‪ ،‬ومراجعة ه��ذه التجارب لأخ��ذ ال��درو���س والعرب‬ ‫التي من �ش�أنها �أن ت�سرع يف وترية تنفيذ م�شروعات الطاقة‬ ‫املتجددة يف البلدان العربية ب�صورتها املثلى‪.‬‬ ‫ويف جمال الطاقة النووية وحتلية املياه‪ ،‬اكد امل�شاركون‬ ‫�أهمية بحث �إمكانية التعاون بني الدول العربية‪ ،‬خ�صو�صاً‬

‫يقت�ضي ح�ضورك اىل هذه املحكمة يف عمان العبديل‬ ‫مقابل جمل�س النواب يف موعد اجلل�سة القادم يوم‬ ‫االثنني ‪ 2018/12/24‬ال�ساعة التا�سعة �صباحا للنظر‬ ‫يف ال��دع��وى رق��م ا�سا�س ‪ 2018/14242‬ومو�ضوعها‬ ‫نفقة بالغات واملنظورة ل��دى هيئة القا�ضي ا�شرف‬ ‫اخلراب�شة واملقامة عليك م��ن قبل املدعية �سهيلة‬ ‫ا�سامة انور �سامل‪.‬‬ ‫فاذا مل حت�ضر يف الزمان واملكان املعينني ومل تر�سل‬ ‫وك�ي�لا ع�ن��ك ومل ت�ب��د للمحكمة م �ع��ذرة م�شروعة‬ ‫لتخلفك ي�ج��ري بحقك االي �ج��اب ال���ش��رع��ي وعليه‬ ‫جرى تبليغك ذلك ح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي ‪ /‬الق�ضايا‬ ‫ا�شرف احمد اخلراب�شة‬

‫من تالوة تو�صيات م�ؤمتر االحتاد العربي للكهرباء‬

‫املتجاورة منها لدرا�سة خيار بناء حمطات نووية م�شرتكة‪،‬‬ ‫و�ضرورة العمل على بناء القدرات واخلربات يف جمال توليد‬ ‫الطاقة النووية‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت امل� ��� �ش ��ارك ��ون اىل �أه �م �ي ��ة اج � � ��راء ال ��درا�� �س ��ات‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة ع �ل��ى ب ��دائ ��ل ال ��رب ��ط ال�ك�ه��رب��ائ��ي‬ ‫ل�ت�ع�ظ�ي��م اال� �س �ت �ف��ادة م ��ن ام �ك��ان��ات ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة من‬ ‫ح �ي ��ث م� ��� �ص ��ادر ال� �ط ��اق ��ة ل �ت��ول �ي��د ال� �ك� �ه ��رب ��اء و� �ش �ب �ك��ات‬ ‫ال�ضغط العايل‪.‬‬ ‫وك��ان امل ��ؤمت��ر ال��ذي نظمه االحت ��اد ال�ع��رب��ي للكهرباء‬ ‫بالتعاون مع �شركة الكهرباء الوطنية الأردن�ي��ة‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫وزراء ووك�ل�اء وزارات كهرباء وط��اق��ة يف ع��دد مم��ن ال��دول‬

‫العربية وممثلي حوايل ‪ 30‬دولة وم�ؤ�س�سة ومنظمة ر�سمية‬ ‫واهلية‪ ،‬قد ناق�شوا اهمية تطوير �أنظمة الطاقة الكهربائية‬ ‫يف ب �ل��دان �ه��م مب��ا ي�ل�ب��ي اح �ت �ي��اج��ات ال �� �س �ك��ان وال �ق �ط��اع��ات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة املختلفة ال�ت�ح��دي��ات الفنية والتكنولوجية‬ ‫والتنظيمية واالقت�صادية والبيئية التي يواجهها قطاع‬ ‫الطاقة الكهربائية يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫كما ناق�ش امل�شاركون الواقع احلايل والآفاق امل�ستقبلية‬ ‫للكهرباء يف الوطن العربي؛ بهدف �إب��راز الهموم امل�شرتكة‬ ‫ل���ش��رك��ات وم��ؤ��س���س��ات ال�ك�ه��رب��اء يف ال��وط��ن ال�ع��رب��ي وط��رح‬ ‫اخلطوط العري�ضة للخطط التي تلزم ملواجهة ال�صعوبات‬ ‫والتحديات امل�ستقبلية‪.‬‬

‫"الدفاع املدني"‪ 264 :‬ألف حادث تم التعامل‬ ‫معها حتى تشرين األول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال مدير عام الدفاع املدين اللواء م�صطفى عبدربه‬ ‫البزايعة �إن الدفاع املدين تعامل مع ‪� 264‬ألف حادث منذ‬ ‫بداية العام وحتى نهاية ت�شرين الأول املا�ضي من خالل‬ ‫‪ 200‬موقع منت�شر يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريح ال�سبت �أن احلوادث تنوعت ما بني‬ ‫�إ�سعاف و�إطفاء و�إنقاذ غالبيتها يف جمال خدمات الإ�سعاف‬ ‫الأويل والإ�سعاف الطبي املتخ�ص�ص بالإ�ضافة �إىل حماية‬ ‫ممتلكات تقدر قيمتها بنحو ‪ 273‬مليون دينار‪.‬‬

‫واو� �ض��ح �أن ج�ه��از ال��دف��اع امل��دين ي�ضطلع ب��دور مهم‬ ‫يف تدريب املواطنني على �أعمال الدفاع امل��دين من �إطفاء‬ ‫و�إن �ق��اذ و�إ��س�ع��اف لتعزيز دور امل��واط��ن وتثقيفه وتدريبه‬ ‫ل �ي �ك��ون ال� ��ردي� ��ف ال� �ق ��وي يف ال � �ظ� ��روف ال� �ط ��ارئ ��ة وغ�ي�ر‬ ‫االع �ت �ي��ادي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ت��دري��ب ‪� 255‬أل ��ف م��واط��ن على‬ ‫�أعمال الدفاع املدين من �إطفاء و�إ�سعاف و�إنقاذ وحما�ضرات‬ ‫توعوية‪.‬‬ ‫وب�ين �أن امل�ساحة التي يغطيها كل مركز دف��اع مدين‬ ‫تقدر بنحو ‪ 111‬كم ويخدم ‪� 50‬ألف مواطن‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أن الدفاع املدين يتحرك كل دقيقة و‪ 55‬ثانية ملعاجلة حادث‬

‫�أو نقل حالة مر�ضية‪.‬‬ ‫واك ��د �أن امل��واط��ن ه��و ال���ش��ري��ك الأ��س��ا��س��ي بانتهاجه‬ ‫ال�سلوك ال��وق��ائ��ي ال�سليم واالب�ت�ع��اد ع��ن م��واط��ن اخلطر‬ ‫والتقيد ب��الإج��راءات التي جتنبه الوقوع يف احل��وادث على‬ ‫اختالف �أنواعها‪.‬‬ ‫وقال �إن عملية التطوير والتحديث دائمة ومتوا�صلة‬ ‫يف جهاز الدفاع املدين للم�ضي به ُقدماً ومبا �أُوكل �إليه من‬ ‫واجباتٍ �إن�سانية‪� ،‬ش�أنه �ش�أن كافة امل�ؤ�س�سات الوطنية التي‬ ‫�شهدت الإجن� ��ازات والتطوير والتحديث يف عهد جاللة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬

‫األردن على بعد ‪ 44‬نقطة من الدول األكثر‬ ‫نظافة من الفساد‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ع �ن��وان ل��ه ج�ب��ل احل���س�ين � �ش��ارع اجل�ل�ي��ل ع �م��ارة ‪39‬‬ ‫الطابق الثالث‬

‫يافطات ترويجية لتجربة الالمركزية يف املحافظات "�أر�شيفية"‬

‫ح���ص��ل الأردن ع�ل��ى ‪ 48‬ن�ق�ط��ة وف �ق��ا مل��ؤ��ش��ر منظمة‬ ‫ال�شفافية العاملية اخلا�ص بالف�ساد يف الأردن‪� ،‬ضمن مقيا�س‬ ‫من ‪ 100‬نقطة كلمة زاد العدد زاد نقاء الدولة من الف�ساد‪،‬‬ ‫وبهذه النتيجة و�صل الأردن �إىل املرتبة ‪ 59‬على م�ؤ�شر‬ ‫مدركات الف�ساد للعام ‪ 2017‬من بني ‪ 180‬دولة عاملية‪.‬‬ ‫ويقف الأردن على بعد ‪ 44‬نقطة من �أنظف الدول من‬ ‫الف�ساد وهي كندا يف العام ‪ ،2017‬ويبتعد عن الدول الأكرث‬ ‫ف�سادا وهي ال�صومال ويف ر�صيدها ت�سع نقاط‪.‬‬ ‫"الأردن يت�أرجح على م�ؤ�شر املنظمة العاملية" يقول‬ ‫امل�ح��ام��ي املتخ�ص�ص بق�ضايا ال�ف���س��اد � �ص�لاح امل�ع��اي�ط��ة‪،‬‬ ‫و�أن �أك�ثر م��ا ي��ؤث��ر على الأردن يف ه��ذا امل�ؤ�شر ه��و تقييم‬ ‫رجال الأعمال وامل�ستثمرين‪ ،‬وهذا مقلق جدا وعلى الدولة‬ ‫االنتباه لهذا التقييم ب�شكل دائم‪.‬‬ ‫"يحقق الأردن ت �ق��دم��ا وت ��راج� �ع ��ا يف م�ك��اف�ح��ة‬ ‫الف�ساد"‪ ،‬ي�ب�ين امل�ع��اي�ط��ة و�أن ال �ت �ق��دم الأردين يف ه��ذا‬

‫امل �ج��ال ل��ه � �ش��واه��د م��ن ب�ي�ن�ه��ا ت �ق��ري��ر دي � ��وان امل�ح��ا��س�ب��ة‬ ‫الأخ� �ي� ��ر‪ ،‬ح �ي��ث ي �� �س �ج��ل ل �ل �ح �ك��وم��ة م �ت��اب �ع �ت��ه وات� �خ ��اذ‬ ‫اج� ��راءات بحق م��ا ورد ب��ه م��ن خم��ال�ف��ات‪ ،‬وت�ق��دم الأردن‬ ‫يف ت�ع��دي��ل ق��ان��ون ال�ك���س��ب غ�ير امل �� �ش��روع وت�ع��دي��ل ق��ان��ون‬ ‫ه�ي�ئ��ة ال �ن��زاه��ة وم�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد و��ش�م��ول ال�ع��دي��د من‬ ‫املوظفني يف هذين القانونني وال�سيطرة على منو الرثوة‬ ‫لدى الكثريين‪.‬‬ ‫وا�ضاف املعايطة ان "الأردن قوي وي�ستطيع مواجهة‬ ‫الف�ساد والق�ضاء عليه‪ ،‬وه��ذا يحتاج اىل ب��ذل مزيد من‬ ‫اجلهد وتوفري الإرادة الالزمة للم�ضي يف ذلك‪ ،‬وموا�صلة‬ ‫التقدم يف مو�ضوعات الف�ساد الكبري وجلب امل�س�ؤولني عنه‬ ‫اىل قب�ضة العدالة"‪.‬‬ ‫م�ؤ�شر منظمة ال�شفافية العاملية اخلا�ص بالف�ساد يف‬ ‫الأردن ر�صدته "برتا" منذ العام ‪ 2012‬وحتى ‪ ،2018‬ح�صل‬ ‫الأردن خالل العام ‪ 2017‬و ‪ 2016‬على ‪ 48‬نقطة ويف العام‬ ‫‪ 2015‬على ‪ 53‬نقطة وخالل ‪ 2014‬ح�صل على ‪ 49‬نقطة ويف‬ ‫العام ‪ 2013‬على ‪ 45‬نقطة‪.‬‬

‫يف الأردن وملكافحة الف�ساد‪ ،‬مت �إن�شاء هيئة النزاهة‬ ‫ومكافحة الف�ساد ب�إرادة ملكية يف العام ‪ ،2005‬والتي ت�شري‬ ‫�أرقامها الأخرية �إىل ان العام ‪� 2017‬شهد ورود ‪� 2207‬شكوى‬ ‫من بينها ‪ 157‬م��دورة من �سنوات ما�ضية‪ ،‬مت �إحالة ‪415‬‬ ‫�إىل مديرية التحقيق التابعة لها و‪� 113‬إىل وحدة العمليات‬ ‫و‪ 27‬للمدعي العام ومت حفظ ‪ 792‬حفظ دائم ومت اتخاذ‬ ‫�إج ��راءات �أخ��رى بحق ‪ 745‬ق�ضية وت��دوي��ر ‪ 115‬اىل العام‬ ‫احلايل ‪.2018‬‬ ‫وع � ّرف��ت منظمة ال���ش�ف��اف�ي��ة ال��دول �ي��ة ال�ف���س��اد ب��أن��ه‬ ‫"ا�ستغالل ال�سلطة من �أجل املكا�سب واملنافع اخلا�صة"‪،‬‬ ‫�أم��ا البنك ال��دويل فيعرف الف�ساد ب�أنه "�إ�ساءة ا�ستعمال‬ ‫الوظيفة العامة للك�سب اخلا�ص"‪ ،‬ووفقاً لتعريف الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة فهو "�سوء ا�ستعمال ال�سلطة ال�ع��ام��ة لتحقيق‬ ‫مك�سب خا�ص"‪� ،‬أم ��ا "اتفاقية الأمم امل�ت�ح��دة ملكافحة‬ ‫الف�ساد ل�سنة ‪ 2003‬ف��إن�ه��ا مل تتطرق لتعريف الف�ساد‪،‬‬ ‫لكنها جرمت حاالت الف�ساد التي حددتها يف اتفاقية الأمم‬ ‫املتحدة ملكافحة الف�ساد‪.‬‬


‫إع������ل�����ان‬ ‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫اعالن طرح عطاء رقم �ص ‪2018/111/‬‬ ‫�صادر عن وزارة ال�صحة للمرة الرابعة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2018/111/‬بخ�صو�ص تو�سعة �صيدلية مركز �صحي‬ ‫العقبةال�شامل‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني ‪ //‬فئة خام�سة ابنية فما فوق مراجعة ق�سم العطاءات يف‬ ‫مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية‬ ‫(�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه‬ ‫�شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )200‬مائتان دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ‬ ‫الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪.2018/12/13‬‬ ‫‪ -4‬موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2018/12/18‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الثاين‬ ‫الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬

‫الأمني العام‪/‬املكلف‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬

‫تعلن دائرة اجلمارك عن طرح العطاءات املدونة �أدناه‪ ،‬فعلى الراغب‬ ‫الدخول يف هذه العطاءات مراجعة ق�سم اللوازم ‪ /‬دائرة اجلمارك الكائنة‬ ‫يف �شارع امللك ح�سني م�صطحبا معه رخ�صة مهن �سارية املفعول و�شهادة غرفة‬ ‫ال�صناعة والتجارة و�شهادة ال�ضريبة العامة على املبيعات للح�صول على‬ ‫ال�شروط واملوا�صفات املطلوبة‬ ‫اخر موعد لبيع ن�سخة‬ ‫العطاء‬

‫رقم العطاء‬

‫مواد العطاء‬

‫‪2018/100‬‬ ‫اعادة طرح‬

‫بيع الف مركبة‬ ‫م�شطوبة كوم‬ ‫حديد‬

‫‪2018/12/10‬‬

‫اخر موعد‬ ‫لتقدمي وفتح‬ ‫العرو�ض‬ ‫‪2018/12/11‬‬ ‫ال�ساعة‪11:00 :‬‬

‫ثمن ن�سخة العطاء‬ ‫بالدينار‬ ‫‪ 35‬دينار‬

‫‪5‬‬

‫نعي فا�ضلة‬ ‫راكان ال�سعايدة نقيب ال�صحفيني‬

‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة‬ ‫ينعون مبزيد اال�سى واحلزن‬ ‫املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫ندى الع�ضايلة‬ ‫والدة الزميل‬

‫الأ�ستاذ ه�شال الع�ضايلة‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيدة‬ ‫وذويها ً‬ ‫جميعا‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه‬ ‫وا�سكنها ف�سيح جنانه‬

‫انا هلل وانا اليه راجعون‬

‫عـ‪/‬املدير العام‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب‬ ‫ع���ام ال�شرك ـ ــات يف وزارة ال�����ص��ن��اع��ة وال��ت��ج��ارة عن‬ ‫ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة �شركـة خليل وخالد‬ ‫الرواحنه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )88850‬بتاريخ ‪ 2008/1/21‬اعتبار من تاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن‬

‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب‬ ‫ع���ام ال�شرك ـ ــات يف وزارة ال�����ص��ن��اع��ة وال��ت��ج��ارة عن‬ ‫ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة �شركـة تي�سري حامد‬ ‫التلهوين و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )45234‬بتاريخ ‪ 1997/1/25‬اعتبار من‬ ‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب‬ ‫ع���ام ال�شرك ـ ــات يف وزارة ال�����ص��ن��اع��ة وال��ت��ج��ارة عن‬ ‫ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة �شركـة خالد الرواحنه‬ ‫و���ش��رك��اه وامل�سجلة يف �سجل ���ش��رك��ات ت�ضامن حتت‬ ‫ال��رق��م (‪ )78512‬ب��ت��اري��خ ‪ 2005/12/20‬اع��ت��ب��ار من‬ ‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫اعالن �صادر عن وزارة ال�صحة‬ ‫اعالن ا�ستئجار مبنى‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن حاجتها ال�ستئجار مبنى ملركز �صحي‬ ‫جحفية االوىل ‪ /‬حمافظة اربد وح�سب ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫‪�-1‬أن ال تقل امل�ساحة املبنى عن ‪ 300‬م‪2‬‬ ‫‪-2‬توفري اخلدمات (املياه‪ ،‬الكهرباء‪ ،‬الطرق)‬ ‫‪-3‬ان يتو�سط التجمعات ال�سكانية‬ ‫‪-4‬ان يكون املبنى طابق ار�ضي‬ ‫‪-5‬ت��ك��ون اج���ور الن�شر على �صاحب املبنى ال���ذي يقع عليه‬ ‫االختيار مهما تكرر‬ ‫وعلى م��ن يتوفر لديه املبنى املطلوب مراجعة مت�صرفية‬ ‫امل���زار ال�شمايل‪ /‬جلنة االي��ج��ار الفرعية خ�لال ا�سبوع من‬ ‫تاريخ ن�شر االع�لان م�صطحبا معه �سند ت�سجيل وخمطط‬ ‫موقع‪.‬‬ ‫امني عام وزارة ال�صحة‪ /‬املكلف‬ ‫الدكتور حكمت ابو الفول‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب‬ ‫ع���ام ال�شرك ـ ــات يف وزارة ال�����ص��ن��اع��ة وال��ت��ج��ارة عن‬ ‫ا�ستكم ــال اج��ـ��ـ��ـ��راءات ت�صفيـ ــة �شركـة �سميح غ��ازي‬ ‫الق�صيفي و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )48638‬بتاريخ ‪ 1998/2/12‬اعتبار من‬ ‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ‪)200101016( :‬‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال��ت��ج��ارة ب����أن ���ش��رك��ة الي م��اي��ي��ون و���ش��ري��ك��ه��ا وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل �شركات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )93452‬بتاريخ‬ ‫‪ 2009/2/9‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اختيارية بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وقد مت تعيني ال�سيد �ساهر‬ ‫�شحده حممود عبدالرزاق م�صفيا لل�شركة ‪.‬‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي العقبة ‪ -‬ال�سابعة ‪ -‬مقابل االحتاد‬ ‫ عمارة ‪ 3‬ت‪0795467068 :‬‬‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهه‬

‫اعالن‬

‫يعلن للعموم مبقت�ضى احكام امل��ادة (‪ )25‬من قانون‬ ‫تنظيم املدن والقرى واالبنية رقم (‪ )79‬ل�سنة ‪1966‬‬ ‫ان جم��ل�����س ال��ت��ن��ظ��ي��م االع��ل��ى ق��د ق���رر ب���ق���راره رق��م‬ ‫(‪ )1/1300‬تاريخ ‪ 2018/10/25‬املوافقى على خمطط‬ ‫تغيري �صفة ا���س��ت��ع��م��ال م��ن �سكن (ب) اىل جت��اري‬ ‫ط��ويل ب��ارت��داد ام��ام��ي (‪)6‬م وب��اق��ي االح��ك��ام ح�سب‬ ‫النظام �ضمن احلو�ض رقم (‪ )7‬من ارا�ضي البرتاوي‬ ‫وفر�ض عوائد تنظيم مبقدار خم�سة ع�شر دينارا لكل‬ ‫مرت مربع‪.‬‬ ‫وذلك يف بلدية الزرقاء‪ /‬لواء ق�صبة الزرقاء وح�سب‬ ‫املخطط التعديلي رق��م (‪ )66‬ت��اري��خ ‪2018/10/29‬‬ ‫وو�ضعه مو�ضع تنفيذ‪.‬‬ ‫وزير ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫املهند�س وليد حمي الدين امل�صري‬ ‫رئي�س جمل�س التنظيم الأعلى‬


‫‪6‬‬

‫فلسطيني‬ ‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫يف ذكرى انتفاضة الحجارة‪" ..‬حماس" تؤكد تمسكها‬ ‫بالكفاح املسلح‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" �إن االنتفا�ضة الأوىل‬ ‫(انتفا�ضة احل�ج��ارة ع��ام ‪ )1987‬ق��د م ّثلت حمطة مهمة للمقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف الع�صر احلديث‪ ،‬ور�سخت الوحدة الوطنية عمل ًيا يف‬ ‫امليدان‪ ،‬وعززت التعاون والتن�سيق على كل امل�ستويات‪.‬‬ ‫و�صرحت حما�س يف الذكرى ال�ـ ‪ 31‬النتفا�ضة احل�ج��ارة؛ والتي‬ ‫� �ص��ادف �أم ����س ال�سبت ‪ 8‬ك��ان��ون �أول‪ ،‬ب� ��أن "االنتفا�ضة ك��ان��ت ث��ورة‬ ‫�شعبية جماهريية وحدوية متيزت بوحدة الن�سيج االجتماعي املتني‬ ‫والعالقات الأ�سرية القوية والتعا�ضد والتكافل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬املقاومة ح��ق م���ش��روع كفلته ال���ش��رائ��ع ال�سماوية‬ ‫والأع ��راف والقوانني الدولية‪ ،‬وال �سيما الكفاح امل�سلح ال��ذي ميثل‬ ‫خ �ي��ا ًرا ا�سرتاتيج ًيا حلماية الق�ضية وا� �س�ت�رداد احل�ق��وق الوطنية‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أردف بيان حما�س‪" :‬بعد ع�شرين ع��ا ًم��ا م��ن اح�ت�لال ال�ضفة‬ ‫الغربية والقد�س وقطاع غزة‪ ،‬ويف ظل حماوالت التغييب والتذويب‬ ‫املكثفة لل�شعب الفل�سطيني يف ��س��وق العمل وحت��ت هيمنة الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬اندلعت �شرارة االنتفا�ضة الأوىل"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬بعد ‪ 31‬عا ًما من انطالقة ث��ورة احلجارة‪ ،‬ما �أحوجنا‬ ‫لهذه الوحدة ومتانة ال�صف وال�شراكة احلقيقية‪ ،‬و�إعادة بناء امل�شروع‬ ‫الوطني على �أ�س�س متينة"‪.‬‬ ‫و�شددت حما�س على �أن "االنتفا�ضة ف�ضحت وع ّرت قبح االحتالل‬ ‫وحا�صرته يف كل مكان"‪ ،‬منوهة �إىل �أن "الأ�سباب التي �أدت الندالع‬ ‫انتفا�ضة احلجارة ما زالت حا�ضرة"‪.‬‬ ‫وب ّينت �أن االنتفا�ضة ج��اءت بعد حم��اوالت على م��دار ‪ 20‬عا ًما‬ ‫لتغييب الق�ضية الفل�سطينية و�إزاحتها عن الأجندات الدولية؛ عرب‬ ‫�سيا�سة "تدجني" املجتمع الفل�سطيني وع��زل��ه ع��ن عمقه العربي‬ ‫والإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أك ��دت �أن االن�ت�ف��ا��ض��ة �أع �ط��ت دالل ��ة ق��وي��ة �ساطعة �أن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني م�ت�ج��ذر يف �أر� �ض��ه‪ ،‬متم�سك ب�ه��وي�ت��ه ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ي��أب��ى‬

‫اال�ست�سالم واالنك�سار لكل حم��اوالت ت�شويه الوعي الوطني والعبث‬ ‫باالنتماء للأر�ض والق�ضية‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت ب ��أن "ما تتعر�ض ل��ه الق�ضية الفل�سطينية ال�ي��وم من‬ ‫خماط َر وم�ؤامراتٍ ترجمة عملية ل�صفقة القرن؛ حتتاج م ّنا ملوقف‬ ‫حا�سم وموحد من جميع �أب�ن��اء �شعبنا‪ ،‬كما ب��رز يف جهود الت�صدي‬ ‫للقرار ال�صهيو‪� -‬أمريكي"‪.‬‬ ‫واعتربت �أن م�سريات العودة على ح��دود قطاع غزة "حماكاة"‬ ‫النتفا�ضة احل �ج��ارة وال�ت��ي "مثلت ف�سيف�ساء كفاحية ا�ستخدمت‬ ‫الأدوات والو�سائل الإب��داع�ي��ة يف وج��ه ال�ع��دو ال��ذي ينتظره الكثري‬ ‫الكثري �إن مل يلتزم برفع احل�صار"‪.‬‬ ‫وجددت حركة "حما�س"‪ ،‬دعمها الكامل مل�سرية العودة الكربى‪،‬‬ ‫"والعهد بالوقوف �إىل جانب احل�شود الثائرة"‪ ،‬وتقدمي كل و�سائل‬ ‫الدعم والإ�سناد ال�ستمرارها حتى حتقيق كامل �أهدافها‪.‬‬ ‫وح ّيت حما�س‪ ،‬ال�شعب الفل�سطيني على �صموده وثباته يف القد�س‬ ‫وال�ضفة وغزة وال ‪ 48‬والالجئني يف خميمات ال�شتات واملنفى الق�سري‬ ‫يف مواجهة امل ��ؤام��رات‪ ،‬مثمنة التم�سك باحلقوق واالل�ت�ف��اف حول‬ ‫املقاومة‪.‬‬ ‫وذكرت احلركة �أنها ترف�ض �صفقة القرن وكل احللول املطروحة‬ ‫التي تهدف لت�صفية الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وق�ضم احلقوق الوطنية‬ ‫وااللتفاف عليها �أو االنتقا�ص منها "كما �أمريكا حاولت يف الأمم‬ ‫املتحدة م�ؤخ ًرا"‪.‬‬ ‫ودع� ��ت رئ�ي����س ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية حم �م��ود ع�ب��ا���س لإن �ه��اء‬ ‫الإج��راءات العقابية املفرو�ضة على قطاع غ��زة‪" ،‬الذي ميثل خزا ًنا‬ ‫للثورة وبركا ًنا على االحتالل وم�شاريع ت�صفية الق�ضية"‪.‬‬ ‫وا�ستطردت حما�س‪" :‬وحدة �شعبنا اليوم وبناء م�شروعه الوطني‬ ‫اعتربت م�سريات العودة «حماكاة» النتفا�ضة احلجارة‬ ‫على �سلم �أولويات احلركة‪ ،‬ومواجهة االحتالل والت�صدي مل�شروعه‬ ‫الإحاليل التدمريي لن يكون �إال ب�شراكة‬ ‫ويف الثامن من �شهر كانون �أول ‪ ،1987‬انتف�ض ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫كاملة من جميع ف�صائلنا و�سيقف �شعبنا يف وجه املطبعني مهما كلف ذلك من ت�ضحيات‪،)...( ،‬‬ ‫وقوانا ال�شعبية �سيا�س ًيا وع�سكر ًيا ودبلوما�س ًيا"‪.‬‬ ‫وخ�ت�م��ت ب�ي��ان�ه��ا ب��ال�ت��أك�ي��د �أن "حماوالت التطبيع وال�ه��رول��ة والتعامل مع االحتالل كجزء طبيعي على �أر���ض فل�سطني خطيئة يف كل مدن وخميمات وق��رى ال�ضفة الغربية والقد�س وقطاع غزة‪،‬‬ ‫والتي �أعادت الق�ضية الفل�سطينية الوطنية لواجهة الأحداث‪.‬‬ ‫املحمومة نحو االحتالل وا�ستقبال جمرميه لن يكتب لها النجاح‪ ،‬وطعنة يف ظهر ال�شعب الفل�سطيني ومقاومته"‪.‬‬

‫االحتالل يجرب فلسطينيني‬ ‫على هدم منزلهما يف القدس‬

‫الحية‪ :‬سقوط املشروع األمريكي رافعة للمقاومة‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أجربت بلدية االحتالل الإ�سرائيلي يف القد�س‪� ،‬أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫عائلة مقد�سية على هدم �أجزاء من منزلها "ذات ًيا" يف بلدة �سلوان‪،‬‬ ‫جنوبي املدينة املحتلة؛ بحجة عدم الرتخي�ص‪.‬‬ ‫و�أفادت وكالة "قد�س بر�س"‪ ،‬ب�أن بلدية االحتالل �أجربت عائلة‬ ‫ال�شقيقني جوهر ومراد ح�شيمة على هدم �أجزاء من منزلها‪ ،‬عبارة‬ ‫عن تو�سعة وبناء جديد على بناء قدمي‪ �" ،‬اّإل �أن هذا البناء اجلديد‬ ‫عمره �أكرث من ع�شرين عا ًما"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن البلدية �أجربتهم على ه��دم التو�سعة‪ ،‬بعد عدّة‬ ‫جل�سات يف املحاكم‪ ،‬ودفع غرامات مالية وخمالفات كبرية‪ ،‬مل ُتثمر‬ ‫�أب� �دًا‪ ،‬ومل ي�ستطع �أ�صحاب املنزل احل�صول على ترخي�ص البناء‬ ‫املطلوب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن البلدية �أمهلتهم حتى العا�شر م��ن ال�شهر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬و�إال �ستقوم بنف�سها يف عملية الهدم ب�آلياتها‪ ،‬و�سيتحمل‬ ‫ال�شقيقان كافة التكاليف‪.‬‬ ‫وتقوم بلدية االحتالل مبالحقة كل مقد�سي يبني اً‬ ‫منزل �أو‬ ‫مبنى �أو حملاً �أو عمل تو�سعة ملن�ش�أته يف مدينة القد�س و�ضواحيها‬ ‫(املناطق التابعة لبلدية االح �ت�لال)‪ ،‬بحجة ع��دم ح�صولهم على‬ ‫تراخي�ص لذلك‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت�ع��ارف عليه �أن بلدية االح �ت�لال ال متنح املقد�سيني‬ ‫ت�صاريح للبناء يف الوقت ال��ذي تقوم بالتو�سع اال�ستيطاين وبناء‬ ‫امل�ستوطنات بالقد�س‪.‬‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫األمم املتحدة‪" :‬إسرائيل" هدمت‬ ‫‪ 33‬مبنى فلسطيني ًا خالل أسبوعني‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أف��اد مكتب تن�سيق ال�ش�ؤون الإن�سانية التابع ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫"�أوت�شا"‪ ،‬ب��أن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي هدمت �أو �صادرت‬ ‫خالل الأ�سبوعني املا�ضيني ‪ 33‬مبنى ميلكه فل�سطينيون يف املنطقة‬ ‫(ج) ومدينة القد�س املحتلة‪ ،‬مبا فيها مبنيان ُق� ِّدم��ا كم�ساعدات‬ ‫�إن�سانية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مكتب �أوت�شا يف تقرير "حماية املدنيني" الذي يغطي‬ ‫ال�ف�ترة م��ن ‪ 20‬نوفمرب امل��ا��ض��ي‪ 3 -‬دي�سمرب اجل ��اري‪� ،‬أن �سلطات‬ ‫االحتالل تذرعت ب�أن املباين مل حت�صل على الرتاخي�ص الالزمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن عمليات الهدم هذه �أدت �إىل تهجري ‪ 16‬فل�سطين ًيا‪،‬‬ ‫بينهم ‪� 6‬أط�ف��ال‪ ،‬و�إحل��اق ال�ضرر بـ ‪� 226‬آخ��ري��ن‪ .‬منوهًا �إىل �أن ‪24‬‬ ‫مبنى من املباين امل�ستهدفة يقع يف القد�س وت�سعة يف املنطقة (ج)‬ ‫بال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وبينّ �أن �أكرب عمليات الهدم ُ�سجلت يف خميم �شعفاط لالجئني‬ ‫ب�سبل عي�ش‬ ‫مبنى‪ ،‬مما �أحلق ال�ضرر ُ‬ ‫بالقد�س املحتلة‪ ،‬حيث هُ دم ‪ً 19‬‬ ‫‪ 179‬فل�سطين ًيا‪ ،‬وذلك يف منطقة م�ص َّنفة ل�شقّ طريق‪.‬‬ ‫ونوه تقرير �أوت�شا �إىل �أن قوات االحتالل �أ�صابت يف ذات الفرتة‬ ‫‪ 272‬فل�سطين ًيا بالر�صا�ص يف غزة‪ ،‬بينهم ‪� 79‬إ�صابة ُ�سجلت خالل‬ ‫احتجاجا على القيود املفرو�ضة على مناطق �صيد‬ ‫م�سريات ُن ِّظمت‬ ‫ً‬ ‫الأ�سماك يف منطقة �شمال بيت الهيا‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ق��وات االح �ت�لال �أط�ل�ق��ت ال�ن��ار فيما ال ي�ق� ّل ع��ن ‪31‬‬ ‫منا�سبة خارج �سياق م�سريات العودة‪ ،‬يف املناطق املق َّيد الو�صول �إليها‬ ‫باجتاه الأرا�ضي والبحر يف غزة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن عمليات �إطالق النار تلك �أدت �إىل �إ�صابة طفل اقرتب‬ ‫م��ن ال�سياج احل ��دودي ب�ج��راح‪ ،‬الف� ًت��ا �إىل احتجاز ثالثة �صيادين‬ ‫ّ‬ ‫وتعطل ُ�سبل عي�ش املزارعني وال�صيادين الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال �ت �ق��ري��ر الأمم � ��ي ال �ن �ظ��ر �إىل �أن� ��ه م �ن��ذ م�ط�ل��ع ال �ع��ام‬ ‫‪ُ ،2018‬قتل ‪ 13‬فل�سطين ًّيا خالل هجمات �أو هجمات مزعومة �ضد‬ ‫الإ�سرائيليني يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�صابت قوات االحتالل خالل الفرتة التي يغطيها التقرير‪41،‬‬ ‫فل�سطين ًيا‪ ،‬بينهم ثمانية �أطفال‪ ،‬بجروح يف احتجاجات وا�شتباكات‬ ‫متعددة يف ال�ضفة‪.‬‬ ‫وق��د ُ�س ِّجلت �إ��ص��اب��ة ‪ 34‬فل�سطين ًيا خ�لال م�ظ��اه��رات اندلعت‬ ‫احتجاجا على احتجاز‬ ‫بالقرب م��ن حاجز ح � ّوارة جنوبي نابل�س‬ ‫ً‬ ‫حمافظ القد�س‪.‬‬ ‫وذكر التقرير‪� ،‬أن ما ال يقل عن ‪ 11‬هجو ًما �ش ّنه امل�ستوطنون‬ ‫الإ�سرائيليون ت�س ّبب يف �إحلاق �أ�ضرار مبمتلكات فل�سطينية‪ .‬ما �أدى‬ ‫�إىل �إتالف نحو ‪� 85‬شجرة يف قرية ترم�سع ّيا �شمايل رام اهلل‪.‬‬ ‫و�أعطب امل�ستوطنون‪ ،‬وفق �أوت�شا‪ ،‬يف خم�س حوادث �أخرى وقعت‬ ‫ب�ق��رى؛ امل ُ�غ�ِّي�رِّ �شرقي رام اهلل‪ ،‬اجلبعة ق��رب بيت حل��م‪ ،‬بيت �إك�سا‬ ‫�شمال غربي القد�س ع�صرية القِبلية وحوارة جنوبي نابل�س‪� ،‬إطارات‬ ‫‪ 52‬مركبة ّ‬ ‫وخطوا عبارات م�سيئة على بع�ضها وعلى جدار مدر�سة‬ ‫وم�سجد وعدة منازل‪.‬‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة والتموين‬ ‫اعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستنادا لأح�ك��ام امل��ادة (‪/٨‬ج) م��ن ق��ان��ون اال�سماء التجارية رق��م (‪ )٩‬ل�سنة ‪ ٢٠٠٦‬يعلن‬ ‫م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة ال�صناعة والتجارة بان اال�سم التجاري (عامل اجلزيرة‬ ‫لاللكرتونيات) وامل�سجل لدينا يف �سجل اال�سماء التجارية بالرقم (‪ )٢٠٧٤٧٤‬با�سم (علي‬ ‫عادل حممد احلجاحجه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم ( حممد وجيه ح�سن‬ ‫قطوم ) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ق ��ال خ�ل�ي��ل احل �ي��ة‪ ،‬ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة ح �م��ا���س �إن االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي هو‬ ‫اخلطر احلقيقي على املنطقة وال�سلم ال��دويل‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً �أن ��س�ق��وط امل���ش��روع الأم��ري �ك��ي يف الأمم‬ ‫املتحدة رافعة للمقاومة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف احل�ي��ة �أنّ "االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫ه� ��و اخل� �ط ��ر الأك� �ب� ��ر ع� �ل ��ى امل �ن �ط �ق��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وي�ج��ب �إجل��ام��ه ووق ��ف عدوانه"‪،‬‬ ‫م �� �ش�ي�راً �إىل ا� �س �ت �م��رار ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫يف م �ق��اوم �ت��ه ل�ل�اح� �ت�ل�ال رغ � ��م اف �ت��راءات � ��ه يف‬ ‫الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬نحن ما�ضون ومتم�سكون يف خيار‬ ‫مقاومة االحتالل‪ ،‬التي حتت�ضنها �إرادة �شعبنا"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد احل �ي��ة يف ح��دي��ث ل ��ه ن�ق�ل�ت��ه م��واق��ع‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬على �أن املقاومة الفل�سطينية انت�صرت‬ ‫رغم البلطجة الأمريكية وحماولتها قلب املوازين‬ ‫الدولية‪ ،‬م�شيدًا ب�إ�سقاط امل�شروع الأمريكي لإدانة‬ ‫املقاومة وحركة حما�س يف الأمم املتحدة �أول من‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن وحدة �شعبنا الفل�سطيني على خيار‬ ‫املقاومة حتقق �إجنازات كبرية منها �إف�شال م�شروع‬ ‫ق��رار الإدارة الأمريكية الظامل"‪ ،‬موجهًا ال�شكر‬ ‫للدول التي رف�ضت القرار‪ ،‬وقطعت الطريق �أمام‬ ‫االحتالل والإدارة الأمريكية لتجرمي املقاومة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬أرادت الإدارة الأم��ري�ك�ي��ة وم��ن‬ ‫خلفها االحتالل �أن يقطعوا الطريق على الأخالق‬ ‫وامل�ث��ل ال�ت��ي متتعت بها اجلمعية العامة ل�ل�أمم‬ ‫امل �ت �ح��دة مب���س��ان��دة ال���ش�ع��وب يف ح�ق�ه��ا مب�ق��اوم��ة‬ ‫االح �ت�ل�ال ب �ق��رارات �ه��ا ال �ت��ي ت ��ؤك��د ح��ق ال�شعوب‬

‫املحتلة يف مقاومة االحتالل بكل الأ�شكال ومنها‬ ‫املقاومة امل�سلحة"‪.‬‬ ‫�ضجت من القوانني‬ ‫ولفت �إىل �أن �إ�سرائيل ّ‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬وم��ن خلفها �أم��ري �ك��ا‪ ،‬ق��ائ�ًلااً ‪�" :‬أرادت‬ ‫الإدارة الأمريكية بالبلطجة واملال تغيري ال�سلوك‬ ‫ال��دويل‪ ،‬وقلب امل��وازي��ن على ال�شرائع ال�سماوية‬ ‫والقوانني الإن�سانية التي يحتكم �إليها العامل"‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلية �إىل �أن هدف امل�شروع الأمريكي‬ ‫حم��اك �م��ة ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع �ل��ى م�ق��اوم�ت��ه‬ ‫االحتالل عرب �سنوات طويلة‪ ،‬وحماولة حماكمة‬ ‫ك��ل م �ق��اوم��ات ال �� �ش �ع��وب � �ض��د امل �ح �ت �ل�ين‪" ،‬وهذا‬ ‫انقالب على كل معاين الأخ�لاق والقيم الدولية‬ ‫والإن�سانية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أن ��ش�ع�ب�ن��ا ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ت���ص��دى‬ ‫للم�شروع ب��ال��وح��دة‪ ،‬يف ح�ين ت���ص��دت ل��ه ال�ق��وى‬ ‫الدولية املحرتمة و�أف�شلته لت�ؤكد وجود اخلري يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وق� ��ال احل �ي��ة‪" :‬اليوم ت�ن�ت���ص��ر م�ق��اوم�ت�ن��ا‪،‬‬ ‫ويف�شل االح�ت�لال و�أم��ري�ك��ا‪ ،‬ونحن ما�ضون على‬ ‫خيار مقاومة االحتالل‪ ،‬ومت�سلحون ب�إرادة �شعبنا‬ ‫وب��إرث�ن��ا التاريخي و�إرث الإن�سانية‪ ،‬وب��ال�ق��رارات‬ ‫الدولية والقوانني وال�شرائع ال�سماوية من قبلها‬ ‫ومن بعدها"‪.‬‬ ‫ووج� ��ه ر� �س��ال��ة �إىل ال � ��دول ال �ت��ي ا��س�ت�ج��اب��ت‬ ‫ل�ل���ض�غ��ط الأم ��ري �ك ��ي ق ��ائ�ًل‪:‬اً ‪" :‬خ�سئت الإدارة‬ ‫الأمريكية ومن خلفها االحتالل‪ ،‬وعار عليكم �أن‬ ‫تنا�صروا اجل�لاد على ال�ضحية وعلى املكلومني‬ ‫امل�ظ�ل��وم�ين‪ ،‬و�أال ت�ن�ظ��روا �إىل م�ئ��ات الآالف من‬ ‫ال�شهداء والأ�سرى واجلرحى والبيوت والأرا�ضي‬ ‫امل��دم��رة وم�لاي�ين الفل�سطينيني امل�ه�ج��ري��ن يف‬ ‫�أ�صقاع الأر�ض ب�سبب االحتالل"‪.‬‬

‫وتابع "عرب ‪ 70‬عا ًما يوا�صل االحتالل القتل‬ ‫والتدمري والبط�ش والإبعاد والت�شريد والتهويد‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وكل ذلك ال يرونه‪ ،‬ويرون‬ ‫مقاومة فل�سطينية م�شروعة‪ ،‬وللأ�سف �سمعوا‬ ‫�إىل كذب وافرتاء املندوبة الأمريكية واالحتالل‪،‬‬ ‫وما جتر�أ �أحدهم ليقول �إن (�إ�سرائيل) هي التي‬ ‫تخرتق املواثيق وال حترتم املعاهدات"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن �إف �� �ش��ال ال �ق��رار ��ش�ك��ل راف�ع��ة‬ ‫جديدة للمقاومة الفل�سطينية البا�سلة‪ ،‬مردفا‪:‬‬ ‫"هم �أرادوا جترمي املقاومة‪ ،‬لكن �ضمري الإن�سانية‬ ‫ك��ان لهم ب��امل��ر��ص��اد‪ ،‬ون�ح��ن م��ا��ض��ون‪ ،‬ومقاومتنا‬ ‫م���س�ت�م��رة ح�ت��ى ن�ح�ق��ق �أه � ��داف �شعبنا ب��احل��ري��ة‬ ‫والعودة و�إنهاء االحتالل و�إقامة دولتنا"‪.‬‬ ‫امل�سرية م�ستمرة‬ ‫وحول م�سرية العودة‪� ،‬أكد احلية ا�ستمرارها‬ ‫حتى فك االحتالل احل�صار املفرو�ض على قطاع‬ ‫ريا �إىل �أن "�شعبنا يدلل‬ ‫غ��زة منذ ‪ 12‬عا ًما‪ ،‬م�ش ً‬ ‫اليوم على �أ�صالته وا�ستمرار م�سرياته و�إ�صراره‬ ‫ع�ل��ى ا� �س�ترج��اع ح�ق��وق��ه ب�ك��ل م��ا مي�ل��ك م��ن ق��وة‬ ‫و�أدوات يف م �ق��اوم��ة االح �ت�ل�ال‪ ،‬ف��رغ��م الأج� ��واء‬ ‫ال� �ب ��اردة ع �� �ش��رات الآالف زح �ف��ت �إىل خم�ي�م��ات‬ ‫العودة"‪.‬‬ ‫وجدد ت�أكيده ا�ستمرار امل�سريات حتى انتزاع‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني ح �ق��وق��ه‪ ،‬ق��ائ�ًل‪:‬اً ‪�" :‬شعبنا‬ ‫ينتزع ي��وم��ا بعد ي��وم ح�ق��وق��ه‪ ،‬ون�ح��ن على يقني‬ ‫�أن �ن��ا �سن�صل �إىل ن�ه��اي��ة ال �� �ش��وط‪ ،‬ب�ع��ودت�ن��ا �إىل‬ ‫�أر�ضنا التي اغت�صبها االح�ت�لال‪ ،‬و�إق��ام��ة دولتنا‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬هذه امل �ع��اين ال�ع�ظ�ي�م��ة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني ت�أتي يف ظل ذكرى انتفا�ضتنا الأوىل‬ ‫انتفا�ضة احل�ج��ارة‪ ،‬و�شعبنا الفل�سطيني الأع��زل‬

‫ا�ستطاع انتزاع بع�ض حقوقه (‪ )..‬وما زال م�ستمرا‬ ‫يف الثورة تلو الثورة"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الثورات الفل�سطينية التي انطلقت‬ ‫منذ نحو ‪ 90‬ع��ا ًم��ا ب�ث��ورة ال�ب�راق والق�سام حتى‬ ‫ي��وم �ن��ا احل � ��ايل‪ ،‬ت��دل��ل ع �ل��ى �أن ��ش�ع�ب�ن��ا م�صمم‬ ‫على نيل حقوقه امل�شروعة‪ ،‬باحت�ضانه املقاومة‬ ‫الرا�شدة‪ ،‬وتوحده يف وجه االحتالل‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أن "كل ع �م��ل وط �ن��ي ن�ت��وح��د‬ ‫خ�ل�ف��ه ي�ح�ق��ق الإجنازات"‪ ،‬م���س�ت��دال ع�ل��ى ذل��ك‬ ‫بـ"الإجنازات الوطنية التي حتققت يف االنتفا�ضة‬ ‫الأوىل‪ ،‬و�إرغ ��ام االح�ت�لال على اخل��روج م��ن غزة‬ ‫وبع�ض م�ستوطنات ال�ضفة الغربية يف االنتفا�ضة‬ ‫الثانية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬اليوم ومب �� �س�ي�رات ال� �ع ��ودة ن��رغ��م‬ ‫االح �ت�لال على التخفيف وفكفكة احل���ص��ار عن‬ ‫غزة"‪ ،‬م��ؤك�دًا �أن��ه وبا�ستمرار املقاومة الرا�شدة‬ ‫�وح��دة ل�شعبنا �سننتزع حقوق ال�شعب‬ ‫املوحدة وامل� ِّ‬ ‫َّ‬ ‫الفل�سطيني كاملة‪.‬‬ ‫وي�شارك الفل�سطينيون منذ ال�ـ ‪ 30‬من �آذار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬يف م�سريات �سلمية‪ ،‬قرب ال�سياج الفا�صل‬ ‫ب�ين ق�ط��اع غ��زة والأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة‬ ‫عام ‪ ،1948‬للمطالبة بعودة الالجئني �إىل مدنهم‬ ‫وقراهم التي هُ جروا منها يف ‪ 1948‬وك�سر احل�صار‬ ‫عن غزة‪.‬‬ ‫وي �ق �م��ع ج �ي ����ش االح � �ت �ل�ال ت �ل��ك امل �� �س�ي�رات‬ ‫ال�سلمية ب�إجرام و�شدّة‪ ،‬حيث يطلق النار وقنابل‬ ‫الغاز ال�سام واملُدمع على املتظاهرين بكثافة؛ ما‬ ‫�أدى ال�ست�شهاد ‪ 247‬م��واط� ًن��ا؛ منهم ‪� 11‬شهيدا‬ ‫يحتجز ج�ث��ام�ي�ن�ه��م‪ ،‬ومل ي���س�ج�ل��وا يف ك�شوفات‬ ‫وزارة ال�صحة الفل�سطينية‪ ،‬يف حني �أ�صاب ‪� 22‬أل ًفا‬ ‫�آخرين‪ ،‬منهم ‪ 500‬يف حالة اخلطر ال�شديد‪.‬‬

‫تكدس بمدارس "أونروا" يف غزة‪ ..‬أزمة التمويل‬ ‫تعتصر الطالب‬ ‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ت�ترا���ص املقاعد الدرا�سية على غ�ير العادة‬ ‫ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬داخ ��ل ف���ص��ول م��دار���س وك��ال��ة غ��وث‬ ‫وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني "�أونروا" يف‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫بع�ضها الت�صق بحائط "ال�سبورة" ا�ستغالال‬ ‫للم�ساحة رغم ما ي�شكله ذلك من عائق لر�ؤية ما‬ ‫يكتبه املعلم‪ ،‬وحركة الأخري بني الطلبة واملقاعد‪.‬‬ ‫ع�شرات الطالب ا�شتكوا من االزدح��ام داخل‬ ‫الف�صل‪� ،‬إذ ب��ات ع��دد ال�ط�لاب بالف�صل ال��واح��د‬ ‫يقرتب من (‪ ،)50‬فيما يجل�س ثالثة على املقعد‬ ‫الواحد الذي يت�سع الثنني يف بع�ض املدار�س‪.‬‬ ‫وحرمهم هذا التكد�س‪ ،‬بح�سب �شكاويهم‪ ،‬من‬ ‫امل�شاركة احلرة والفاعلة والرتكيز املطلوب خالل‬ ‫احل�صة الدرا�سية‪.‬‬ ‫ويعجز امل��در��س��ون ع��ن احل��رك��ة ب�ين املقاعد‬ ‫ن �ظ��را ل�ضيق امل���س��اح��ة داخ ��ل ال���ص��ف ب�سبب ما‬ ‫و�صفوه بـ "تكدّ�س الطلبة"‪.‬‬ ‫غ�ضب‬ ‫و�أثار تكد�س الطالب داخل ال�صفوف غ�ضب‬ ‫�أولياء الأمور‪ ،‬ما دفعهم �إىل اخلروج يف احتجاجات‬ ‫لعدة مرات يف مناطق متفرقة بقطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �سها (‪ 25‬ع��ام��ا)‪ ،‬وال�ت��ي ف�ضلت عدم‬ ‫ال�ك���ش��ف ع��ن ا��س�م�ه��ا ك��ام�ل�ا‪� ،‬إن �ه��ا ت��رف����ض ه��ذه‬ ‫الطريقة التي يتم التعامل بها مع الطلبة‪ ،‬حيث‬ ‫يكتظ الف�صل بالطالب‪.‬‬ ‫وت��و��ض��ح �أن طفلتها ت�شكو ي��وم�ي��ا م��ن ع��دم‬ ‫�إمكانية ر�ؤيتها ملا يُكتب على ال�سبورة‪ ،‬وذلك لأن‬ ‫مقعدها يلت�صق بحائط ال�سبورة‪.‬‬ ‫لكن �ضيق امل�ساحة‪ ،‬وارتفاع �أعداد الطالب مل‬ ‫مي ّكنها من �إقناع املدر�سة بنقل طفلتها �إىل مقعد‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫جمل�س �أولياء الأم��ور يف مدار�س "�أونروا"‪،‬‬ ‫ا�ستنكر يف بيان له‪ ،‬الت�شكيل ال�صفي اجلديد يف‬ ‫م��دار���س ال��وك��ال��ة‪ ،‬معتربا �إي��اه "جرمية ترتكب‬

‫بحق الطلبة"‪.‬‬ ‫وق��ال املجل�س‪�" :‬إدارة �أون ��روا خرجت علينا‬ ‫ب �ق��رار ج��دي��د‪ ،‬وه ��و ت�غ�ي�ير ال�ت���ش�ك�ي��ل امل��در� �س��ي‬ ‫املتفق عليه‪ ،‬ما ت�سبب يف تكدي�س الطلبة داخل‬ ‫ال�صفوف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ج�ل����س �أن ذل��ك "ي�ساهم يف زي��ادة‬ ‫املعلمني‪ ،‬وبهذا ت�صبح �أع��داد املعلمني واملعلمات‬ ‫يف املدار�س �أكرث من العدد الالزم"‪ ،‬ما قد ميهّد‬ ‫لال�ستغناء عن بع�ضهم‪.‬‬ ‫زيادة �شعب �صفية‬ ‫�أم ��ل ع � � ّواد‪ ،‬م��دي��رة م��در��س��ة ب �ن��ات ال��زي�ت��ون‬ ‫الإع��دادي��ة‪ ،‬ا�ضطرت �إىل �إع ��ادة ا�ستغالل غرفة‬ ‫املدر�سات واملخزن املدر�سي‪ ،‬من �أجل ا�ستغاللهما‬ ‫يف ا�ستيعاب الأعداد الكبرية من الطلبة‪.‬‬ ‫وارتفعت �أع��داد ال�غ��رف ال�صفية داخ��ل هذه‬ ‫املدر�سة م��ن ‪� 34‬إىل ‪ 36‬غ��رف��ة‪ ،‬منذ ب��داي��ة العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وتقول ع� ّواد للأنا�ضول‪ :‬هذه ال�سنة �شهدنا‬ ‫زي ��ادة �شعبتني ع��ن ع��دد ال �غ��رف ال���ص�ف�ي��ة‪ ،‬وق��د‬ ‫�شهدنا ال�ع��ام املا�ضي زي��ادة �أع ��داد الطلبة داخ��ل‬ ‫الف�صول لكن لي�س بهذا ال�شكل"‪.‬‬ ‫وت�ضم الغرفة ال�صفية ال��واح��دة داخ��ل تلك‬ ‫املدر�سة من (‪ 46‬ـ ‪ )47‬طالبة يف املرحلة الإعدادية‪،‬‬ ‫مقارنة بـ (‪ 35‬ـ ‪ )37‬العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت��رج��ع ع � ّواد زي��ادة ع��دد الطلبة يف الف�صل‬ ‫ال��درا��س��ي ال��واح��د لعدة �أ��س�ب��اب‪� ،‬أهمها "املناطق‬ ‫التي ت�ستقبل �أع��دادا كبرية من املواطنني �سنويا‬ ‫(هجرة) من املدن التي تقع بعيدا عن قلب مدينة‬ ‫غزة"‪.‬‬ ‫وت�ق��ول �إن املناطق املحيطة ب��امل��دار���س باتت‬ ‫مكتظة بال�سكان‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن م��در��س��ة �أخ��رى‬ ‫تعمل بنظام ث�لاث ف�ترات لكرثة �أع��داد الطلبة‬ ‫الذين ان�ضموا �إليها‪.‬‬ ‫وترى ع ّواد �أن زيادة �أعداد الطلبة يف الف�صول‬ ‫الدرا�سية ت��ؤث��ر على ج��ودة العملية التعليمية‪،‬‬ ‫حيث �إن الوقت املتاح للطالب يف احل�صة الواحدة‬

‫بات �أقل‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�ق��د �أن ��ه كلما "قل ع��دد ال�ط�ل�ب��ة داخ��ل‬ ‫الف�صل الواحد‪ ،‬كان الوقت املخ�ص�ص لكل طالب‬ ‫�أك�ث�ر‪ ،‬وق ��درة املعلم على تو�صيل املعلومة بجو‬ ‫�أف�ضل تزداد"‪.‬‬ ‫وتابعت قائلة‪" :‬ترتيب ال�ط�لاب يف ال�صف‬ ‫�أ��ص�ب��ح ي���ص��ل ال �� �س �ب��ورة‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ع ��دم وج��ود‬ ‫م�ساحة للمعلم والطالب للحركة داخل ال�صف"‪.‬‬ ‫�أ�سباب �سيا�سية‬ ‫ل�ك��ن احت ��اد م��وظ�ف��ي "�أونروا" يعتقد ب ��أن‬ ‫هناك �أ�سبابا �أخ��رى رمبا تكون �سيا�سية‪ ،‬ت�سببت‬ ‫بهذا االزدحام داخل �صفوف مدار�س الوكالة‪.‬‬ ‫حم �م��ود ح �م��دان رئ�ي����س ق �ط��اع امل�ع�ل�م�ين يف‬ ‫االحتاد بغزة‪ ،‬يقول �إن الأمر ي�أتي �ضمن �سل�سلة‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي���ص��ات وامل �� �ض��اي �ق��ات ع�ل��ى ال��وك��ال��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�أفرغت الوكالة غرفا درا�سية كاملة و�ضمتها �إىل‬ ‫غرف �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال لـ "الأنا�ضول"‪" :‬ما كان متفقا عليه‬ ‫م��ع �إدارة �أون � ��روا‪� ،‬أال ي�ت�ج��اوز ع��دد ال �ط�لاب يف‬ ‫الف�صل الواحد ‪ 37‬طالبا"‪.‬‬ ‫وو�صف حمدان االزدح��ام ال�صفي يف مدار�س‬ ‫"�أونروا" بالإجراء اخلطري ملا يرتتب عليه من‬ ‫�آثار �سلبية لعدة جوانب‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ�لا‪" :‬عندما ي�ك��ون ع��دد الطلبة‬ ‫�أقل‪ ،‬ي�أخذ الطالب حقه يف بيئة تعليمية منا�سبة‪،‬‬ ‫واملعلم ي�ستطيع ال�سيطرة على عدد الطلبة و�إدارة‬ ‫العملية التعليمية على نحو �أف�ضل"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن "�أونروا" �أط �ل �ق��ت خ�لال‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة برناجما لتدريب املعلمني يف‬ ‫التعليم داخ��ل الف�صول غ�ير امل��زدح�م��ة‪ ،‬و�أنفقت‬ ‫خالله ماليني الدوالرات‪.‬‬ ‫ويف ذل��ك ال���ص��دد ق��ال ح �م��دان‪" :‬االزدحام‬ ‫ال�صفي يعني �أن امل�لاي�ين ال�ت��ي �صرفت يف ذلك‬ ‫ال�برن��ام��ج ��س�ت��ذه��ب � �س��دى‪ ،‬ف�ه��و خ���س��ارة �إداري ��ة‬ ‫ومالية وتعليمية"‪.‬‬ ‫م��ن جانب �آخ��ر‪� ،‬ست�ضطر وك��ال��ة "�أونروا"‬

‫�إىل اال�ستغناء عن ‪ 250‬مدر�سا يعملون يف مدار�س‬ ‫خمتلفة تابعة لها‪ ،‬وفق حمدان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن تلك الإج��راءات من �ش�أنها �أن‬ ‫تزيد معدالت "البطالة والفقر يف قطاع غزة"‪.‬‬ ‫ودعا حمدان جلان الالجئني التابعة ملنظمة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر وجم�ل����س �أول �ي��اء الأم� ��ور �إىل التدخل‬ ‫العاجل لـ "رف�ض هذا الأمر الذي ي�ضر مب�صلحة‬ ‫الطالب"‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب ح �م��دان ع��ن ت �خ��وف��ات��ه م��ن ت��وج��ه‬ ‫"�أونروا" لال�ستغناء عن �أع��داد من موظفيها‬ ‫يف قطاع التعليم بغزة‪ ،‬لذا دعا �إىل �ضم ميزانية‬ ‫الوكالة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ �أ��ش�ه��ر‪ ،‬ي�شهد ق�ط��اع غ��زة احتجاجات‬ ‫ي �� �ش��ارك ف�ي�ه��ا الآالف م��ن م��وظ �ف��ي "�أونروا"‬ ‫ب��ال �ق �ط��اع‪ ،‬رف���ض��ا ل���س�ي��ا��س��ات ال��وك��ال��ة بتقلي�ص‬ ‫خدماتها والتي مت�س حقوقهم وحقوق الالجئني‪.‬‬ ‫وكان احتاد موظفي "�أونروا" قد قال يف بيان‬ ‫�سابق‪� ،‬إن نحو �ألف موظف مهددون بالف�صل من‬ ‫وظائفهم‪.‬‬ ‫لكن الوكالة تقول �إن�ه��ا ق��ررت ع��دم جتديد‬ ‫عقود �أكرث من ‪ 250‬من موظفي برنامج الطوارئ‬ ‫(‪ 113‬يف غزة و‪ 154‬يف ال�ضفة)‪ ،‬و�إحالة حوايل ‪900‬‬ ‫�آخرين للدوام اجلزئي حتى نهاية ‪.2018‬‬ ‫وتعاين الوكالة الأممية �أكرب �أزمة مالية يف‬ ‫تاريخها‪ ،‬بعد قرار الواليات املتحدة‪ ،‬قبل �أ�شهر‪،‬‬ ‫تقلي�ص امل�ساهمة املقدمة لها خ�لال ‪� 2018‬إىل‬ ‫نحو ‪ 65‬مليون دوالر‪ ،‬مقارنة ب�ـ ‪ 365‬مليونا يف‬ ‫‪.2017‬‬ ‫وتبع تقلي�ص وا�شنطن دعمها للأونروا قرار‬ ‫من �إدارة الرئي�س دونالد ترمب يف ‪� 31‬آب املا�ضي‪،‬‬ ‫بقطع امل�ساعدات املالية للوكالة الأمم�ي��ة ب�شكل‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫وت��أ��س���س��ت "�أونروا" ب �ق��رار م��ن اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة عام ‪ ،1949‬لتقدمي امل�ساعدة‬ ‫واحل �م��اي��ة ل�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني يف مناطق‬ ‫عملياتها اخلم�س‪ ،‬وهي الأردن‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫وال�ضفة الغربية‪ ،‬وقطاع غزة‪.‬‬


‫عربي ودولي‬ ‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫‪7‬‬

‫فرنسا تواجه تظاهرات "السرتات الصفراء" بالقوة‬

‫تفريق تظاهرات لـ"السرتات الصفراء"‬ ‫يف بروكسل وأمسرتدام‬

‫باري�س‪ -‬وكاالت‬

‫بروك�سل‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫فرقت ال�شرطة البلجيكية‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬تظاهرات لـ"ذوي ال�سرتات ال�صفراء"‬ ‫يف العا�صمة بروك�سل‪ ،‬م�ستخدمة خراطيم مياه وغازات م�سيلة للدموع‪.‬‬ ‫و�أفادت وكالة الأنا�ضول ب�أن نحو �ألف حمتج جتمعوا يف منطقة "�أرت�س ـ �ألوا"‬ ‫و�سط بروك�سل‪ ،‬لالحتجاج على ارتفاع �أ�سعار الوقود وتكاليف املعي�شة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن متظاهرين حطموا الف��ت��ات يف ال�����ش��وارع‪ ،‬و�أزال����وا �إ���ش��ارات م��رور‪،‬‬ ‫ور�شقوا ال�شرطة بزجاجات املياه واحلجارة‪.‬‬ ‫ورف��ع م�شاركون الفتات كتبت عليها عبارات مثل‪" :‬ال للفا�شية"‪ ،‬و"ال�شتاء‬ ‫االجتماعي قادم"‪ ،‬فيما طالبت �أخرى با�ستقالة رئي�س الوزراء ت�شارلز مي�شيل‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق ال�سبت‪� ،‬أعلنت ال�شرطة ارت��ف��اع ع��دد امل��وق��وف�ين على خلفية‬ ‫التظاهرات �إىل ‪� 100‬شخ�ص‪.‬‬ ‫وانتقلت ع��دوى االحتجاجات م��ن باري�س �إىل بروك�سل مطلع ك��ان��ون الأول‬ ‫اجلاري‪� ،‬ضد ارتفاع �أ�سعار الوقود وتكاليف املعي�شة‪.‬‬ ‫ويف هولندا‪ ،‬طالب �أ�صحاب "ال�سرتات ال�صفراء" يف التظاهرات التي تركزت يف‬ ‫مدن الهاي و�أم�سرتدام وروتردام با�ستقالة احلكومة‪.‬‬ ‫وذك��ر "الأنا�ضول" �أن �أ�صحاب "ال�سرتات ال�صفراء" رددوا هتافات تطالب‬ ‫با�ستقالة رئي�س الوزراء مارك روته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الهتافات التي �أطلقوها كانت من قبيل‪" :‬روته ا�ستقل"‪ ،‬و"ارحل‬ ‫يا روته"‪.‬‬ ‫كما انتقد املتظاهرون الذين خرجوا بدعوات من جمموعات ميينية‪ ،‬موقف‬ ‫الأمم املتحدة من الهجرة‪ ،‬و�سيا�سات احلكومة ب�ش�أن ق�ضايا مثل �سن التقاعد‪،‬‬ ‫وتكاليف ال�صحة والتعليم‪ ،‬وق�ضايا الهجرة‪.‬‬

‫�أط���ل���ق���ت ال�������ش���رط���ة ال��ف��رن�����س��ي��ة ق��ن��اب��ل‬ ‫مدمعة لتفريق مظاهرات �أ�صحاب ال�سرتات‬ ‫ال�����ص��ف��راء‪� ،‬أم�������س ال�����س��ب��ت‪ ،‬و���س��ط العا�صمة‬ ‫باري�س‪ ،‬كما اعتقلت املئات قبيل �ساعات من‬ ‫املوعد املحدد النطالق املظاهرات‪.‬‬ ‫و�أدت امل�������ص���ادم���ات م���ع رج�����ال ال�����ش��رط��ة‬ ‫و�سط باري�س �إىل ح��دوث �إ�صابات يف �صفوف‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫و�أظ���ه���رت ���ص��ور بثتها وك����االت �إخ��ب��اري��ة‬ ‫عاملية‪� ،‬إط�لاق رج��ال ال�شرطة قنابل مدمعة‬ ‫على �أ�صحاب ال�سرتات ال�صفراء و�إغالق بع�ض‬ ‫الأزق��ة امل�ؤدية �إىل قو�س الن�صر باملدرعات يف‬ ‫منطقة قريبة من �شارع ال�شانزليزيه‪.‬‬ ‫كما �أع��ل��ن رئي�س ال����وزراء �إدوارد فيليب‬ ‫اعتقال ‪� 481‬شخ�صا ال�سبت‪.‬‬ ‫ومت �إغ�ل�اق امل��ع��امل الرئي�سية يف باري�س‬ ‫واملتاجر الكربى بينما انت�شر �آالف من رجال‬ ‫ال�شرطة بال�شوارع بعدما �شهدت العا�صمة‬ ‫ن��ه��اي��ة الأ���س��ب��وع امل��ا���ض��ي �أ����س���و�أ �أع���م���ال �شغب‬ ‫جتتاحها منذ عقود‪.‬‬ ‫ون�شرت ال�سلطات نحو ‪� 89‬أل��ف �شرطي‬ ‫ام�س‪ ،‬مبختلف �أن��ح��اء ال��ب�لاد‪ ،‬منهم ثمانية‬ ‫�آالف يف باري�س وحدها لتجنب تكرار �أحداث‬ ‫ف��و���ض��ى ال�����س��ب��ت امل��ا���ض��ي ع��ن��دم��ا ق���ام م��ث�يرو‬ ‫ال�شغب ب�إ�ضرام النار بال�سيارات ونهب املحالت‬ ‫التجارية يف �شارع ال�شانزليزيه وت�شويه قو�س‬ ‫الن�صر بكتابات مناه�ضة ملاكرون‪.‬‬ ‫ورغ�����م ت���ن���ازل احل���ك���وم���ة ه����ذا الأ����س���ب���وع‬ ‫ع���ن خ��ط��ط زي������ادة ال�����ض��رائ��ب ع��ل��ى ال���وق���ود‬ ‫التي فجرت االحتجاجات‪ ،‬يوا�صل الرئي�س‬ ‫م�ساعيه لتهدئة الغ�ضب ال���ذي �أدى لأ���س��و�أ‬ ‫ا�ضطرابات بالعا�صمة منذ ‪.1968‬‬ ‫وي���ب���دو مم���ا ح����دث �أم�������س �أن ال�����س��ل��ط��ات‬ ‫الأم���ن���ي���ة ح�����ص��ل��ت ع��ل��ى ���ص�لاح��ي��ات مل تكن‬ ‫لديها ال�سبت املا�ضي‪ ،‬ما يف�سر العدد الكبري‬ ‫للمعتقلني‪ ،‬وا���س��ت��ع��م��ال �أف����راد الأم����ن قنابل‬ ‫"فال�ش بول" (‪ )Flash-Ball‬يف اجتاه ر�ؤو�س‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬و�إ�صابة العديد منهم‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ذكره ممر�ض من "ال�سرتات ال�صفراء"‪.‬‬ ‫يف امل��ق��اب��ل‪ ،‬مل ي���ؤك��د م�صدر �أم��ن��ي كبري‬ ‫ا���س��ت��خ��دام "فال�ش بول"‪ ،‬لكنه مل ي�ستعبد‬ ‫ا���س��ت��ع��م��ال��ه��ا م���ن ق��ب��ل رج�����ال الأم������ن "حني‬ ‫�شعورهم باخلطر ال�شديد"‪.‬‬

‫أردوغان‪" :‬السرتات الصفراء" كشفت‬ ‫فشل أوروبا يف امتحان الديمقراطية‬ ‫وي��ب��دو �أن ال���دع���وات ل��ع��دم ال��ت��ظ��اه��ر يف‬ ‫ب��اري�����س مل ت��ف��ل��ح‪ ،‬ل��ي�����س ف��ق��ط ف��ي��م��ا يخ�ص‬ ‫"ال�سرتات ال�صفراء"‪ ،‬بل �أي�ضا التظاهرة‬ ‫م��ن �أج���ل امل��ن��اخ‪ ،‬ال��ت��ي �ستنطلق م��ن "�ساحة‬ ‫نا�سيون" �إىل "�ساحة اجلمهورية"‪ ،‬بعد‬ ‫رف�ض منظميها �إلغاءها و�إثر تعديل م�سارها‪​.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون يف جادة ال�شانزيليزيه‪،‬‬ ‫وك����ل امل���ن���اط���ق ال���ت���ي ي���ت���واج���د ف��ي��ه��ا ح��ام��ل��و‬ ‫"ال�سرتات ال�صفراء" يف جم��م��وع ال�ت�راب‬ ‫الفرن�سي‪��� ،‬ش��ع��ارات �ضد الرئي�س الفرن�سي‬ ‫�إميانويل ماكرون‪ ،‬بينها "ماكرون ا�ستقالة"‬ ‫و"ماكرون يحتقر النا�س الب�سطاء"‪.‬‬ ‫وال ي��ق��ت�����ص��ر ال��ت��ظ��اه��ر ع��ل��ى ال��ع��ا���ص��م��ة‬ ‫ب���اري�������س‪ ،‬ف��ك�بري��ات امل�����دن ال��ف��رن�����س��ي��ة‪ ،‬مثل‬ ‫م��ار���س��ي��ل��ي��ا‪ ،‬ت�����ش��ه��د ت���ظ���اه���رات‪� ،‬إ����ض���اف���ة �إىل‬

‫ا�ستمرار عمليات حما�صرة ّ‬ ‫و�شل نحو ع�شرين‬ ‫طريقا �سيارة يف فرن�سا‪ ،‬ب�شكل كلي �أو جزئي‪،‬‬ ‫وعمليات عرقلة ال�سري يف طرق �سيارة �أخرى‪،‬‬ ‫و�أي�ضا حما�صرة متاجر‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستطاع امل��ت��ظ��اه��رون ال��ق��ادم��ون يف‬ ‫�أغ��ل��ب��ي��ت��ه��م م���ن حم��ا َف��ظ��ات خ����ارج العا�صمة‬ ‫حت���وي���ل ب���اري�������س �إىل م��دي��ن��ة �أ����ش���ب���اح‪ ،‬حيث‬ ‫الع�صب التجاري وال�سياحي مغلق ال�سبت‪،‬‬ ‫والذي يكون عادة فر�ضة للتب�ضع‪ ،‬فربج �إيفل‬ ‫مغلق �أم���ام ال�سياح‪ ،‬وك��ذل��ك متحف اللوفر‪،‬‬ ‫وكربيات املحالت التجارية‪ ،‬كما �أن احلكومة‬ ‫ا���ض��ط��رت لإغ��ل�اق ن��ح��و ‪ 40‬حم��ط��ة م��ي�ترو‪،‬‬ ‫و�أغلقت بع�ض خطوط البا�صات‪.‬‬ ‫وق���د ا���س��ت��ط��اع ه���ذا احل����راك االجتماعي‬ ‫ال��ت���أث�ير على بطولة ك��رة ال��ق��دم الفرن�سية‪،‬‬

‫ح���ي���ث مت ت����أج���ي���ل ����س���ت م����ب����اري����ات م����ن ب�ين‬ ‫ع�شر‪� ،‬أهمها مبارتي باري�س ���س��ان جريمان‬ ‫ومار�سيليا‪.‬‬ ‫وق��د قتل �أرب��ع��ة �أ�شخا�ص و�أ�صيب املئات‬ ‫�إث����ر امل���ظ���اه���رات ال��ت��ي ان��ط��ل��ق��ت ي���وم ‪ 17‬من‬ ‫ال�شهر املا�ضي احتجاجا على �سيا�سة احلكومة‬ ‫االجتماعية واملالية‪ ،‬كما ات�سع نطاقها لت�شمل‬ ‫الطالب وامل�سعفني واملزارعني‪.‬‬ ‫وي�����ش��ك��ل خ��ط��ر وق����وع امل���زي���د م���ن العنف‬ ‫ك��اب��و���س��ا �أم��ن��ي��ا ل��ل�����س��ل��ط��ات ال���ت���ي ت���ف���رق بني‬ ‫حم��ت��ج��ي ح���رك���ة "ال�سرتات ال�صفراء"‬ ‫ال�����س��ل��م��ي�ين واجل���م���اع���ات ال��ع��ن��ي��ف��ة وم��ث�يري‬ ‫الفو�ضى الذين ي�أتون بهدف النهب‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أنهم ت�سللوا �إىل �صفوف تلك احلركة‪.‬‬

‫إيران تحذر الغرب من "طوفان مخدرات والجئني‬ ‫وهجمات" بسبب العقوبات‬ ‫طهران‪ -‬وكاالت‬ ‫ق���ال ال��رئ��ي�����س الإي������راين ح�����س��ن روح����اين‪،‬‬ ‫�أم�س ال�سبت‪� ،‬إنه قد يكون هناك "طوفان" من‬ ‫املخدرات والالجئني والهجمات على الغرب �إذا‬ ‫ُ�ضعفت العقوبات التي �أعادت الواليات املتحدة‬ ‫فر�ضها طهران‪ ،‬م�ؤكداً �أن ال��دول الغربية لن‬ ‫تكون يف م�أمن‪.‬‬ ‫ودع��ا روح���اين‪ ،‬يف كلمة ل��ه خ�لال امل�ؤمتر‬ ‫ال��ث��اين ل��ر�ؤ���س��اء برملانات �ست دول ه��ي �إي���ران‪،‬‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬باك�ستان‪ ،‬تركيا‪ ،‬ال�صني ورو�سيا‬ ‫ت�ست�ضيفه طهران‪� ،‬أم�س ال�سبت‪� ،‬إىل مواجهة‬ ‫ال�سلوك الأمريكي يف املنطقة ووق��ف احلروب‬ ‫فيها مبا ي�ساعد على مكافحة الإرهاب ويوقف‬ ‫بذات الوقت الهجرة لأوروبا‪.‬‬ ‫وقال روحاين �إن "�أمريكا تتدخل يف �ش�ؤون‬ ‫الآخرين وت�سلك �سيا�سة غري ب ّناءة"‪ ،‬م�ضيفاً‬ ‫�أن "طهران ال تعتقد �أن عليها حت�� ّم��ل ه��ذه‬ ‫الروح الأمريكية"‪ ،‬معترباً يف الوقت نف�سه �أن‬ ‫ان�سحاب الواليات املتحدة من االتفاق النووي‬

‫و�إع���ادة فر�ض العقوبات على ط��ه��ران وفر�ض‬ ‫���س��ي��ا���س��ات م��ع��ادي��ة ل��ه��ا ول�����ش��رك��ائ��ه��ا‪�" ،‬إرهاب‬ ‫اقت�صادي"‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫واتهم وا�شنطن مبحاولة �إ�ضعاف طهران‬ ‫عن طريق العقوبات‪ ،‬معترباً �أن "هذا ال�سلوك‬ ‫من �ش�أنه �أن ينعك�س على كثريين‪ ،‬وعلى من ال‬ ‫ي�صدقون ذل��ك �أن يلقوا نظرة على اخلريطة‬ ‫اجلغرافية"‪.‬‬ ‫ور�أى روح����اين �أن �إي����ران "كانت �ضحية‬ ‫ل���ل���إره������اب و�أن �أوروب������������ا و�أم���ي��رك������ا م�������أوى‬ ‫للإرهابيني"‪ ،‬م���ؤك��داً �أن ل��دى "طهران ع��دّة‬ ‫�سبل لت�ساعد يف حت��ق��ق �أم���ن املنطقة وب���أن��ه��ا‬ ‫جاهزة للتعاون مع الآخرين لبناء �إقليم �أقوى‬ ‫يف عامل ما بعد �أمريكا"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ودع�����ا "الأطراف امل�������ش���ارك���ة يف امل����ؤمت���ر‬ ‫ل��ل��ت��ع��اون م��ع��اً لتجفيف الإرهاب"‪ ،‬مبيناً �أن‬ ‫"عوامل الفقر والف�ساد تزيد من الظاهرة"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "�أمريكا ال���ت���ي ف��ت��ح��ت ح��رب��اً‬ ‫جتارية على ال�صني‪ ،‬وتتهم باك�ستان وحتتقر‬ ‫�أف��غ��ان�����س��ت��ان وت���ع���اق���ب ت��رك��ي��ا وت���ه���دد رو���س��ي��ا‬

‫وتفر�ض العقوبات على �إيران‪ ،‬هي املتهم الأول‬ ‫يف ا�ستهداف وف�شل التحالفات"‪ ،‬داعياً لوقف‬ ‫التدخل ال�سيا�سي والع�سكري ال��ذي يزيد من‬ ‫نزاعات الإقليم‪.‬‬ ‫وب��د�أت �أعمال هذا امل�ؤمتر بدورته الثانية‬ ‫���ص��ب��اح �أم�����س ال�����س��ب��ت‪ ،‬حت��ت ع��ن��وان "حماربة‬ ‫الإره��اب والتطرف �ضرورة �إقليمية"‪ ،‬ويبحث‬ ‫على م�ستوى ر�ؤ�ساء برملانات الدول ال�ست �سبل‬ ‫م��واج��ه��ة امل��ج��م��وع��ات الإره��اب��ي��ة ون�شاطها يف‬ ‫املنطقة وطرق التعاون الأمني واال�ستخباراتي‬ ‫بني هذه الأطراف‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعترب وزير اخلارجية الإيراين‬ ‫حممد ج���واد ظ��ري��ف �أن "الأمريكيني بدلوا‬ ‫املنطقة لربميل بارود وملخزن �أ�سلحة"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ذلك ال ي�ساعد يف حتقيق �أي ا�ستقرار‪.‬‬ ‫ويف ت�����ص��ري��ح��ات ���ص��ح��اف��ي��ة ع��ل��ى ه��ام�����ش‬ ‫امل�ؤمتر ذات��ه‪ ،‬قال ظريف �إن "وا�شنطن ت�سعى‬ ‫لتخريب العالقات الإيرانية الأوروبية يف هذه‬ ‫املرحلة‪ ،‬وحت��اول عك�س احلقائق يف املنطقة"‪،‬‬ ‫وا���ص��ف��اً "�سيا�ساتها باخلطرة"‪ ،‬واتهاماتها‬

‫املوجهة للربنامج الع�سكري الإيراين بالواهية‬ ‫�إذ تهدف حلرف الأنظار عن احلقائق‪ ،‬بح�سب‬ ‫ر�أيه‪.‬‬ ‫وق����ال ظ��ري��ف �إن "ال�صحف الأوروب����ي����ة‬ ‫�أعلنت �سابقاً �أن القاعدة يف اليمن وداع�ش يف‬ ‫�سورية ي�ستخدمان �أ�سلحة �أمريكية وهذا خطر‬ ‫يحدق باملنطقة برمتها"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬ذك���ر رئ��ي�����س جمل�س ال�����ش��ورى‬ ‫الإ�سالمي علي الري��ج��اين �أن �سلوك الرئي�س‬ ‫الأم�يرك��ي دون��ال��د ترمب يتجاهل كل قوانني‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬متهماً جمل�س الأم��ن الدويل‬ ‫بالتق�صري �إزاء نزاعات الإقليم‪.‬‬ ‫وح����ذر الري���ج���اين م���ن ���س��ي��ا���س��ات �أم�يرك��ا‬ ‫كذلك‪ ،‬ور�أى �أنها ت�ستخدم مع حلفائها �سيناريو‬ ‫الإره��اب كو�سيلة‪ ،‬و�أ�شار لأهمية التحالفات يف‬ ‫مواجهة اخلطر الإقليمي والإره���اب‪ ،‬معتربا‬ ‫التعاون الرو�سي الإي���راين الرتكي يف �سورية‬ ‫كنموذج‪.‬‬

‫ناشط هولندي يتظاهر بمفرده ضد "إسرائيل"‬ ‫منذ أعوام‬ ‫�أم�سرتدام‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ينظم النا�شط الهولندي �سيمون فرويف‬ ‫تظاهرات فردية يف عا�صمة بالده �أم�سرتدام‬ ‫منذ نحو ‪� 4.5‬أع���وام‪ ،‬بهدف ت�سليط ال�ضوء‬ ‫ع��ل��ى ال��ظ��ل��م ال����ذي مت��ار���س��ه "�إ�سرائيل" يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أي����ا ك��ان��ت الأو����ض���اع اجل���وي���ة‪ ،‬يحر�ص‬ ‫فروفني على تنظيم تظاهرة واحدة مبفرده‬ ‫كل �أ�سبوعني‪� ،‬أيام الأحد‪ ،‬يف �ساحة "دام" التي‬ ‫يق�صدها ال�سياح بكثافة يف مركز �أم�سرتدام‪.‬‬ ‫يف ح���دي���ث ل�ل��أن���ا����ض���ول‪ ،‬ق����ال ال��ن��ا���ش��ط‬ ‫الهولندي �إنه نظم حتى اليوم �أكرث من ‪500‬‬ ‫ت��ظ��اه��رة يف �أم�������س�ت�ردام‪ ،‬وي��ع��م��ل ع��ل��ى ت��وزي��ع‬ ‫من�شورات عن االح��ت�لال وتطالب مبقاطعة‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أك��د ف��وريف �أن��ه ال يتوقف عن التظاهر‬ ‫رغم ردود وهجمات م�ؤيدي "�إ�سرائيل"‪ ،‬من‬ ‫�أجل ت�سليط ال�ضوء على الأحداث بفل�سطني‪،‬‬ ‫وانتقاد املوقف ال�سيا�سي للحكومة الهولندية‬ ‫يف هذا الإطار‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلكومة الهولندية تتهم‬ ‫املنظمات امل�ؤيدة والداعمة لفل�سطني مبعاداة‬ ‫ال�سامية‪ ،‬مبينا �أن ما يقوم به ال عالقة له‬ ‫مب��ع��اداة ال�سامية‪ ،‬و�إمن���ا ه��و تعبري ع��ن حب‬ ‫النا�شط الهولندي �سيمون فرويف‬ ‫واحرتام جتاه الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫جنديا �إ�سرائيليا �سابقا يتعر�ض له دائما منذ تعر�ضت للتوقيف ‪ 15‬مرة ب�سببه‪ ،‬وذات مرة‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬الظلم ال��ذي ت�شهده فل�سطني نفعل �شيئا حيال هذا الو�ضع"‪.‬‬ ‫ق�ضت املحكمة ب�أن يدفع يل تعوي�ضا بعد �أن‬ ‫ولفت �إىل تعر�ضه لهجمات متكررة من �أكرث من عامني‪.‬‬ ‫�سيئ وم���ؤ���س��ف ل��ل��غ��اي��ة‪ ،‬وم���ا يح�صل يف غ��زة‬ ‫و�أردف‪" :‬هذا ت�صرف ب�شع ج���دا‪ ،‬وقد مزق معطفي"‪.‬‬ ‫ب�شكل خا�ص هو عبارة عن وح�شية‪ ،‬وعلينا �أن �أ���ش��خ��ا���ص ي���ؤي��دون "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�أن هناك‬

‫�إ�سطنبول‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال الرئي�س الرتكي رجب طيب �أردوغان‪� ،‬إن تظاهرات "ال�سرتات ال�صفراء"‬ ‫"ك�شفت ف�شل �أوروبا يف امتحان الدميقراطية وحقوق الإن�سان واحلريات"‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف كلمة خ�لال مرا�سم افتتاح ع��دد م��ن امل�شاريع يف ح��ي �أو���س��ك��ودار‬ ‫ب�إ�سطنبول‪� ،‬أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س �أردوغان "نتابع بقلق ما ت�شهده �شوارع �أوروبا"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أردوغ�����ان‪" :‬هل ت�شاهدون م��ا ي��ح��دث يف �أوروب����ا؟ ه����ؤالء ه��م الذين‬ ‫التزموا ال�صمت حيال ما تعر�ضنا له يف حماولة ‪ 15‬متوز االنقالبية"‪.‬‬ ‫و�أردف‪" :‬ترون الآن و�ضع من التزموا ال�صمت حيال الذين حاولوا تلطيخ‬ ‫�شوارعنا بالدم و�إحراقها بالنار‪� .‬شوارع العديد من الدول الأوروبية وعلى ر�أ�سها‬ ‫باري�س ملتهبة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬انظروا م���اذا تفعل �شرطة ه����ؤالء ال��ذي��ن ك��ان��وا ي��ه��ز�أون ب�شرطتنا‬ ‫ويتهمونها بالقمع‪� ..‬شرطتنا عادلة"‪.‬‬ ‫و�أعرب �أردوغان عن معار�ضته م�شاهد الفو�ضى التي ت�سبب بها متظاهرون يف‬ ‫�شوارع �أوروبا‪ ،‬والقوة املفرطة جتاههم على حد �سواء‪.‬‬ ‫ولفت �أردوغ����ان �إىل �أن "الذين �أث���اروا م��ع��اداة الالجئني والإ���س�لام م��ن �أج��ل‬ ‫ال�شعبوية ال�سيا�سية وقعوا يف احلفرة التي حفروها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرئي�س �أردوغان قائال‪" ،‬جدران الأمن والرفاهية التي تغنوا بها بد�أت‬ ‫تتزعزع على يد مواطنيهم بالذات‪ ،‬ولي�س من قبل الالجئني وامل�سلمني"‪.‬‬

‫الحوثيون يطالبون بتمثيل السعودية‬ ‫واإلمارات يف مشاورات السويد‬ ‫�صنعاء‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫طالب وفد جماعة "�أن�صار اهلل" (احلوثيني)‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬بتمثيل ال�سعودية‬ ‫والإمارات على طاولة م�شاورات ال�سالم اليمنية املنعقدة يف ال�سويد‪ ،‬من �أجل �إيقاف‬ ‫القتال يف البالد‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ت�صريح �صحفي‪ ،‬لع�ضو الوفد احلوثي املفاو�ض‪� ،‬سليم املغل�س‪،‬‬ ‫نقله املوقع الإلكرتوين لقناة امل�سرية الف�ضائية التابعة جلماعته‪.‬‬ ‫وقال "املغل�س" �إن "�إيقاف القتال �أو التهدئة �سواء يف حمافظتي تعز (جنوب‬ ‫غرب) �أو احلديدة (غرب)‪� ،‬أو غريهما‪ ،‬يحتاج �إىل متثيل ال�سعودية والإمارات على‬ ‫الطاولة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن وفدهم املفاو�ض �سيلج�أ �إىل احلديث مع املجتمع الدويل لل�ضغط‬ ‫على ال�سعودية والإمارات جللبهم �إىل طاولة امل�شاورات‪.‬‬ ‫وتوا�صلت امل�شاورات اليمنية‪ ،‬لليوم الثالث‪ ،‬يف العا�صمة ال�سويدية �ستوكهومل‪،‬‬ ‫برعاية الأمم املتحدة‪ ،‬من �أجل بحث �إجراءات الثقة بني الأطراف املت�صارعة‪.‬‬ ‫وتتناول امل�شاورات التي انطلقت اخلمي�س‪� ،‬ستة ملفات هي" القتال يف احلديدة‪،‬‬ ‫و�إط��ل�اق الأ����س���رى‪ ،‬وح�����ص��ار ت��ع��ز‪ ،‬وال��ب��ن��ك امل��رك��زي‪ ،‬وم��ط��ار �صنعاء‪ ،‬وامل�����س��اع��دات‬ ‫الإن�سانية"‪.‬‬ ‫وحتى ام�س‪ ،‬مت الإع�لان عن االتفاق على تبادل الأ�سرى واملعتقلني من قبل‬ ‫جميع الأطراف‪ ،‬يف حني ا�ستمر الت�شاور حول حل بقية امللفات‪.‬‬ ‫وهذه خام�س جولة من امل�شاورات بني الفرقاء اليمنيني‪ ،‬التي ب��د�أت جولتها‬ ‫الأوىل والثانية يف مدينتي جنيف وبيل ال�سوي�سريتني (‪ ،)2015‬والكويت (‪،)2016‬‬ ‫واجلولة الرابعة والفا�شلة يف جنيف‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 2015‬ينفذ التحالف العربي‪ ،‬بقيادة ال�سعودية‪ ،‬وم�شاركة الإم���ارات‪،‬‬ ‫عمليات ع�سكرية يف اليمن‪ ،‬دع ًما للقوات احلكومية‪ ،‬يف مواجهة احلوثيني‪ ،‬املتهمني‬ ‫بتلقي دعم �إيراين‪ ،‬وامل�سيطرين على حمافظات مينية‪.‬‬

‫أكرب جامعات أمريكا تقرر مقاطعة‬ ‫الشركات املتعاونة مع "إسرائيل"‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫���ص�� ّوت جمل�س ال��ط�لاب يف ج��ام��ع��ة ن��ي��وي��ورك الأم�يرك�� ّي��ة مل�صلحة ق���رار مبقاطعة‬ ‫ال�شركات التي تتعاون مع" �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ودعم القرار �أكرث من ‪ 60‬منظمة طالبية و‪ 30‬ع�ض ًوا من �أع�ضاء الطاقم التدري�سي‬ ‫يف اجلامعة‪ ،‬على �أن يقدَّم خالل الف�صل الدرا�سي املقبل ملجل�س �شيوخ اجلامعة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫للهيئة الإدارية فيها‪ ،‬وعندها �سيكون ملزمًا‪.‬‬ ‫وي�ستهدف القرار ال�صادر‪� ،‬أم�س الأول‪ ،‬ثالث �شركات �أمريك ّية كربى تتعاون بع�ض‬ ‫الكل ّيات معها‪ ،‬هي "كاتربيلر" و"جرنال �إلكرتك" وعمالقة �صناعة الأ�سلحة "لوكهيد‬ ‫إ�سرائيلي بالبلدوزرات واملروحيات والطائرات‬ ‫مارتني"‪ ،‬وه��ي �شركات ت��زود اجلي�ش ال‬ ‫ّ‬ ‫احلربية وحم ّركات للعربات التابعة للجي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وا�ستم ّر الت�صويت طوال ليلة اجلمعة‪ ،‬و�أ�سفرت نتائجه عن ت�أييد ‪ 35‬ع�ض ًوا يف جمل�س‬ ‫الطالب للقرار‪ ،‬وعار�ضه ‪ ،14‬وامتنع ‪ 14‬عن الت�صويت‪.‬‬ ‫امل��ف��ارق��ة �أن امل��ق�ترح ت��ق�� ّدم��ت ب��ه طالبة ي�سارية �إ���س��رائ��ي��ل�� ّي��ة‪ ،‬ق��ال��ت خ�لال ل��ق��اء مع‬ ‫"ه�آرت�س"‪� :‬إن ح��رك��ة م��ق��اط��ع��ة "�إ�سرائيل" (‪�" )BDS‬ستجلب ال��ع��دال��ة ل��ع��ائ�لات‬ ‫الفل�سطينيني"‪� ،‬أمّا خارج قاعة الت�صويت‪ ،‬فتظاهر طلبة �إ�سرائيل ّيون ويهود ومناه�ضون‬ ‫حلركة املقاطعة‪.‬‬ ‫وم��ن املنظمات الطالبية التي دعمت املقرتح "احتاد الطالب ال�سود" و"املنظمة‬ ‫املناه�ضة للفا�ش ّية" و"احتاد الن�ساء الآ�سيويات"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل منظمة "فل�سطينيون من‬ ‫�أجل العدالة يف فل�سطني" التي �شاركت يف تقدمي املقرتح وح�شد الت�أييد له‪.‬‬ ‫ودع��ت الطالبات ال�لات��ي ق�� ّدم��ن امل��ق�ترح ملنع اال�ستثمار وال��ت��وق��ف ع��ن ال��ت��ع��اون مع‬ ‫كل �شركة تربح من "خرق حقوق الإن�سان للفل�سطينيني‪ ،‬احتالل فل�سطني‪ ،‬ا�ستمرار‬ ‫ن�ص املقرتح‪.‬‬ ‫امل�ستوطنات التي تع ّد غري قانونية يف القانون الدويل"‪ ،‬كما ورد يف ّ‬ ‫وت���أخ��ذ حركة املقاطعة زخْ �� ًم��ا متزايدًا يف اجلامعات على م�ستوى ال��ع��امل‪� ،‬إذ �ص ّوت‬ ‫جمل�س الطلبة يف جامعة "جورج تاون" الأمريك ّية مل�صلحة قرار مماثل يف �أيار املا�ضي‪،‬‬ ‫ب�أغلبية ‪ 18‬طال ًبا ومعار�ضة ‪ 6‬وامتناع ‪ 6‬عن الت�صويت‪ ،‬ويف الأ�سبوع ذاته‪� ،‬صوت جمل�س‬ ‫طالبات كلية "بارنارد" ب�أغلبية كبرية مل�صلحة �سحب ا�ستثمارات الكلية من ال�شركات‬ ‫امل�ستفيدة من االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكانت جامعة جامعة مان�ش�سرت‪ ،‬يف �آذار املا�ضي‪� ،‬أزالت جميع منتجات حم�ص "�صربا"‬ ‫من دكانها يف احلرم اجلامعي‪ ،‬وتعهدت �أال تو ّفر املنتج م ّرة �أخرى؛ ا�ستجابة ل�ضغوطات‬ ‫وحمالت من حركة املقاطعة ‪ BDS‬يف جامعة مان�ش�سرت‪.‬‬ ‫و"�صربا" هي �شركة �أمريك ّية املق ّر متلكها �شركة بيب�سي كو الأمريك ّية‪ ،‬وجمموعة‬ ‫�شرتاو�س الإ�سرائيل ّية‪ ،‬و�أو�ضح بيان �صادر عن ‪� BDS‬أن ال�شركة "ت�ستثمر وتدعم مال ًّيا‬ ‫وح���دة غ���والين يف اجل��ي�����ش الإ���س��رائ��ي��ل��ي‪ ،‬ال��ت��ي ارت��ك��ب��ت ان��ت��ه��اك��ات حل��ق��وق الإن�����س��ان �ضد‬ ‫التع�سفي واالعتداءات وال�سجن و�إخالء البيوت واعتقال‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬مبا ي�شمل القتل ّ‬ ‫الأطفال؛ ف�ضال عن ا�ستخدام ال�سالح الكيماويّ مثل الفو�سفور الأبي�ض"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ري����اض����ة‬ ‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫منتخب الكرة يستأنف تدريباته‬ ‫البدنية والفنية يف مسقط‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ا�ست�أنف املنتخب الوطني لكرة القدم تدريباته البدنية‬ ‫والفنية يف العا�صمة ال ُعمانية م�سقط‪� ،‬ضمن املع�سكر الذي‬ ‫يقيمه الن�شامى‪ ،‬يف اطار التح�ضريات لك�أ�س �آ�سيا ‪.2019‬‬ ‫واجرى الن�شامى تدريباً �صباح �أم�س ال�سبت على امللعب‬ ‫الفرعي يف جممع ال�سلطان قابو�س الريا�ضي‪ ،‬ا�شتمل على‬ ‫متارين بدنية نوعية قادها مدرب اللياقة كرمي مالو�ش‪ ،‬ركزت‬ ‫ب�شكل ا�سا�سي على تعزيز م�ستوى التحمل العام للمنتخب‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬خ��ا���ض الن�شامى ال�ت��دري��ب امل�سائي على ذات‬ ‫امل�ل�ع��ب‪ ،‬حيث ج��اء يف ب��داي�ت��ه ب��دن�ي�اً‪ ،‬قبل ان يتحول م��درب‬ ‫املنتخب فيتال بوركلمانز اىل اجل��وان��ب الفنية والتكتيكية‪،‬‬ ‫مب�شاركة جميع الالعبني با�ستثناء اح�سان حداد الذي وا�صل‬ ‫مرحلة اال�ست�شفاء حتت ا�شراف اجلهاز الطبي‪.‬‬ ‫وي��وا��ص��ل املنتخب حت���ض�يرات��ه ال �ي��وم ب��إق��ام��ة تدريبني‬ ‫�صباحاً وم�ساءً‪ ،‬لرفع م�ستوى اجلاهزية ا�ستعداداً للنهائيات‬ ‫الآ�سيوية مطلع ال�شهر القادم يف االمارات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان املنتخب الوطني ا�ستقر يف املجموعة الثانية‬ ‫بك�أ�س �آ�سيا اىل جانب ا�سرتاليا و�سوريا وفل�سطني‪.‬‬

‫األردن يشارك يف بطولة العالم‬ ‫للسباحة بالصني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫و��ص�ل��ت ب�ع�ث��ة امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ل�ل���س�ب��اح��ة �إىل مدينة‬ ‫هانغت�شو ال�صينية للم�شاركة يف الن�سخة الرابعة ع�شرة من‬ ‫بطولة العامل لل�سباحة يف حو�ض ‪ 25‬مرتا والتي �ستقام خالل‬ ‫الفرتة من ‪� 11‬إىل ‪ 16‬دي�سمرب ‪ /‬كانون الأول احلايل‪.‬‬ ‫و�سيمثل منتخبنا يف بطولة ال�ع��امل ك��ل م��ن ال�سباحني‬ ‫وال�سباحات ‪ ،‬حممد البدور (‪100‬م حرة و ‪200‬م حرة)‪ ،‬عمرو‬ ‫الور (‪100‬م �صدر و ‪200‬م �صدر) ‪ ،‬الرا عكلوك (‪100‬م فرا�شة‬ ‫و ‪200‬م فرا�شة) وليديا ال�صفدي (‪100‬م حرة و ‪200‬م حرة)‪.‬‬ ‫وي�تر�أ���س وف��د منتخبنا الوطني ال�سيد غ��امن خمامرة‬ ‫وي�شرف على تدريب املنتخب يف بطولة العامل امل��درب يحيى‬ ‫ال�سلطي‪.‬‬ ‫وم��ن املنتظر �أن ت�شهد البطولة م�شاركة �أك�ثر من ‪960‬‬ ‫�سباحا و�سباحة ميثلون ‪ 178‬دولة‪.‬‬

‫منتخب الكراتيه ينهي مشاركته يف‬ ‫الجولة األخرية من سلسلة الـ‪K1‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أن � �ه� ��ى م �ن �ت �خ �ب �ن��ا ال ��وط� �ن ��ي ل �ل �ك��رات �ي��ه م �� �ش��ارك �ت��ه يف‬ ‫اجل� ��ول� ��ة ال ��راب � �ع ��ة والأخ � �ي � ��رة ل� �ه ��ذا ال � �ع� ��ام م� ��ن ��س�ل���س�ل��ة‬ ‫ب� �ط ��والت ال � �ـ ‪ K1‬وال� �ت ��ي ا��س�ت���ض��اف�ت�ه��ا م��دي �ن��ة ��ش��ان�غ�ه��اي‬ ‫ال�صينية مب���ش��ارك��ة �أك�ث�ر م��ن ‪ ١٠٠٠‬الع��ب والع �ب��ة ميثلون‬ ‫‪ ٨٠‬دولة‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك منتخبنا ال��وط�ن��ي يف ه��ذه اجل��ول��ة ب�ـ ‪ ٨‬العبني‬ ‫والع �ب��ات وه��م‪ :‬ع�ب��داهلل ك��ري��ك (وزن حت��ت ‪ ٦٠‬ك�غ��م) ‪ ،‬ب�شار‬ ‫النجار (وزن حتت ‪ ٧٥‬كغم) ‪ ،‬حممود ال�سجان (وزن حتت ‪٨٤‬‬ ‫كغم) ‪ ،‬مازن جعيدي (وزن حتت ‪ ٨٤‬كغم) ‪ ،‬نقوال كبو�ش (وزن‬ ‫فوق ‪ ٨٤‬كغم) ‪ ،‬فاطمة ال�شوابكة (وزن حتت ‪ ٥٥‬كغم) ‪� ،‬أ�سيل‬ ‫النعيمي (وزن حتت ‪ ٦١‬كغم) وهدى جرب (وزن حتت ‪ ٦٨‬كغم)‪.‬‬ ‫وكان من �أبرز نتائج العبينا يف �شانغهاي‪ ،‬ت�أهل الالعبة‬ ‫ه��دى ج�بر �إىل ال� ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي ب�ع��د حتقيقها لثالثة‬ ‫انت�صارات قبل �أن تخ�سر �أم��ام امل�صنفة الثالثة على العامل‬ ‫وبطلة �أوروبا ‪ ،‬ال�سوي�سرية �إيلينا ‪ ،‬بنتيجة ‪.٠-٢‬‬ ‫بينما ودع الالعب ب�شار النجار مناف�سات وزنه من دور الـ‬ ‫‪ ١٦‬فبعد حتقيقه لثالثة انت�صارات خ�سر �أمام الإيطايل �أندريا‬ ‫ميناردي ومن ذات الدور خرجت الالعبة �أ�سيل النعيمي بعد‬ ‫حتقيقها فوزين وخ�سارتها النزال الثالث �أمام الفرن�سية ليليا‬ ‫بنتيجة ‪.٠-٢‬‬ ‫وفاز حممود ال�سجان يف نزالني قبل �أن يخ�سر نزال دور الـ‬ ‫‪� ٣٢‬أمام الكرواتي �إيفان بنتيجة ‪.٠-٢‬‬ ‫فيما مل يتمكن كل من الالعبني‪ :‬عبداهلل كريك ومازن‬ ‫جعيدي ونيقوال كبو�ش وفاطمة ال�شوابكة من حتقيق الفوز يف‬ ‫�أوىل نزاالتهم بالبطولة‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�شاركة منتخبنا الوطني يف بطوالت ال�ـ ‪K1‬‬ ‫ت�أتي يف �إطار جمع �أكرب عدد من النقاط وحت�سني الت�صنيف‬ ‫العاملي لالعبي املنتخب والذي �سيلعب دوراً يف عملية الت�أهيل‬ ‫�إىل دورة الأل �ع��اب الأومل�ب�ي��ة (طوكيو ‪ )٢٠٢٠‬وال�ت��ي �ست�شهد‬ ‫مناف�سات ريا�ضة الكراتيه للمرة الأوىل يف تاريخ الأوملبياد‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫"هاتريك" صالح يمنح ليفربول صدارة مؤقتة‬ ‫وانتصاران ألرسنال ويونايتد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫�س�ؤاله عن �أهدافه "الأهم بالن�سبة �إيل �أن‬ ‫نبقى يف ال�صدارة يف كل مباراة"‪.‬‬ ‫�أما مدربه الأملاين يورغن كلوب فقال‬ ‫ع�ن��ه "كان م��ذه�لا ط ��وال امل �ب��اراة ال�ي��وم‪،‬‬ ‫ولي�س فقط م��ن خ�لال �أه��داف��ه‪� .‬أراد �أن‬ ‫ي�ساعد يف عمليات االنطالق من اخللف‪،‬‬ ‫وت�سجيله ث�لاث��ة �أه ��داف ه��ائ��ل بالن�سبة‬ ‫�إليه ومهم جدا بالن�سبة �إلينا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�ب��اراة ل�صالح ليفربول من‬ ‫دون مناف�سة جدية تذكر من بورمنوث‪.‬‬ ‫وافتتح �صالح الت�سجيل بعدما مرر الكرة‬ ‫اىل زم�ي�ل��ه امل �ه��اج��م ال�ب�رازي �ل��ي روب��رت��و‬ ‫فريمينو‪ ،‬ليطلق الأخ�ي�ر ت�سديدة قوية‬ ‫ب�ع�ي��دة امل ��دى م��ن خ ��ارج منطقة اجل ��زاء‪،‬‬ ‫ت�صدى لها احلار�س البو�سني بيغوفيت�ش‬ ‫ب�صعوبة‪ ،‬لكنها ع��ادت اىل �صالح املتقدم‪،‬‬ ‫فتابعها ب�سهولة يف املرمى‪.‬‬ ‫ويف مطلع ال�شوط الثاين‪� ،‬أثمر تعاون‬ ‫فريمينو و�صالح هدفا ثانيا لليفربول‪ ،‬اذ‬ ‫م��رر الأول الكرة اىل الثاين يف منت�صف‬ ‫ملعب ب��ورمن��وث‪ ،‬فتقدم ب�سرعة ووا�صل‬ ‫طريقه على رغ��م حماولة عرقلة قا�سية‬ ‫م��ن ك��وك‪ ،‬وراوغ امل��داف�ع�ين م��ع اخ�تراق��ه‬ ‫م�ن�ط�ق��ة اجل� � ��زاء‪ ،‬ق �ب��ل �أن ي �� �س��دد ال �ك��رة‬ ‫�أر�ضية زاحفة بعيدة يف الزاوية الي�سرى‬ ‫بعيدا من متناول بيغوفيت�ش (‪.)48‬‬ ‫و�أت��ى ال�ه��دف الثالث يف الدقيقة ‪68‬‬ ‫عندما ح��ول روبرت�سون ك��رة عر�ضية يف‬ ‫اجت ��اه امل�ه��اج��م ال���س�ن�غ��ايل ��س��ادي��و مانيه‬ ‫الذي دخل بديال من ال�سوي�سري �شريدان‬ ‫�شاكريي‪ ،‬اىل �أن ال�ك��رة حتولت م��ن قدم‬ ‫كوك اىل مرماه‪.‬‬ ‫�أم��ا ��ص�لاح‪ ،‬فحقق ثالثيته ب�أف�ضل‬ ‫طريقة ممكنة‪ ،‬وبهدف �أظهر فيه مهاراته‬ ‫العالية يف االخ�ت�راق وامل��راوغ��ة‪ ،‬ال�سيما‬ ‫بعدما تخطى احلار�س بيغوفيت�ش مرتني‬ ‫تواليا بكل هدوء‪ ،‬قبل �أن ي�ضع الكرة بثقة‬ ‫يف ال�شباك على رغ��م حم��اول��ة اثنني من‬ ‫م��داف�ع��ي ب��ورمن��وث ب�ق�ط��ع ال�ط��ري��ق عن‬ ‫خط املرمى‪.‬‬ ‫و� �ش��دد � �ص�لاح ع�ل��ى �أن ��ه "ا�ستمتع"‬ ‫بالهدف الأخري‪ ،‬م�ضيفا "كنت هادئا"‪.‬‬

‫ق��دم ال�ن�ج��م امل���ص��ري حم�م��د �صالح‬ ‫�أم�س ال�سبت �أداء هو من الأجمل له هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬و�سجل ثالثة �أهداف "هاتريك"‬ ‫ليقود فريقه ليفربول للفوز على م�ضيفه‬ ‫ب��ورمن��وث ‪��-4‬ص�ف��ر‪ ،‬م��ان�ح��ا �إي ��اه ��ص��دارة‬ ‫م�ؤقتة للدوري الإنكليزي لكرة القدم يف‬ ‫افتتاح املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة‪ ،‬فيما انتزع‬ ‫ار� �س �ن��ال ف ��وزا م �ت ��أخ��را ع�ل��ى هادر�سفيلد‬ ‫وت �خ �ط��ى م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي �ت��د ب���س�ه��ول��ة‬ ‫فولهام‪.‬‬ ‫و�أت ��ت �أه ��داف ل�ي�ف��رب��ول ع�بر �صالح‬ ‫(‪� ،)77 ،48 ،25‬إ�ضافة لهدف م��ن �ستيف‬ ‫كوك خط�أ يف مرمى فريقه (‪ ،)68‬ليت�صدر‬ ‫الفريق الأح�م��ر الرتتيب م��ع ‪ 42‬نقطة‪،‬‬ ‫ب �ف��ارق ن�ق�ط��ة واح� ��دة ع��ن ح��ام��ل اللقب‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي ال ��ذي خ��ا���ص يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من م�ساء الأم����س م�ب��اراة �صعبة‬ ‫�ضد م�ضيفه ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وي�ج��در بهذه النتيجة العري�ضة �أن‬ ‫متنح ليفربول دفعة معنوية قبل اللقاء‬ ‫احل��ا� �س��م ��ض��د ��ض�ي�ف��ه ن��اب��ويل الإي �ط��ايل‬ ‫ال �ث�لاث��اء يف اجل��ول��ة ال���س��اد��س��ة الأخ�ي�رة‬ ‫من مناف�سات املجموعة الثالثة يف دوري‬ ‫�أب �ط��ال �أوروب� � ��ا‪ .‬وح��اف��ظ ل�ي�ف��رب��ول على‬ ‫�سجله خاليا من الهزائم يف ال��دوري هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬وه��و �إجن��از ال يجاريه فيه �سوى‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫و�أظهر �صالح خ�لال امل�ب��اراة العديد‬ ‫م��ن اللمحات التي جعلت منه يف املو�سم‬ ‫املا�ضي هداف (‪ 32‬هدفا) و�أف�ضل العب يف‬ ‫الدوري املمتاز يف مو�سمه الإنكليزي الأول‬ ‫بعد االنتقال من روما الإيطايل‪.‬‬ ‫ورفع �صالح ر�صيده من الأهداف يف‬ ‫الدوري هذا املو�سم اىل ع�شرة‪ ،‬ت�ساويا مع‬ ‫الغابوين بيار‪�-‬إميريك �أوباميانغ مهاجم‬ ‫ار�سنال‪ .‬كما بات ر�صيد �صالح يف خمتلف‬ ‫امل�سابقات ‪ 12‬هدفا هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وب � � ��ات �� �ص�ل�اح �أول الع � ��ب ي���س�ج��ل‬ ‫"هاتريك" ل�ل�ي�ف��رب��ول خ ��ارج �أر� �ض��ه يف‬ ‫ال� ��دوري الإن�ك�ل�ي��زي م�ن��ذ الأوروغ ��وي ��اين‬ ‫ل ��وي �� ��س �� �س ��واري ��ز (م� �ه ��اج ��م ب��ر� �ش �ل��ون��ة‬ ‫الإ� �س �ب��اين) �ضد ك��اردي��ف يف �آذار‪/‬م��ار���س ‪ -‬توريرا رائع ومورينيو يحتفل ‪-‬‬ ‫‪ ،)3-6( 2014‬ب�ح���س��ب � �ش��رك��ة "�أوبتا"‬ ‫وق ��اد الع��ب ال��و��س��ط االوروغ ��وي ��اين‬ ‫لالح�صاءات الريا�ضية‪.‬‬ ‫ل��وك��ا���س ت��وري��را ف��ري�ق��ه ار��س�ن��ال اىل ف��وز‬ ‫وق ��ال ال�ن�ج��م ال� ��دويل امل �� �ص��ري بعد �صعب على �ضيفه املتوا�ضع هادر�سفيلد‬ ‫املباراة "فوز مذهل اليوم"‪ ،‬م�ضيفا لدى تاون ‪�-1‬صفر‪ ،‬لريتقي فريق �شمال لندن‬

‫امل�صري حممد �صالح يتخطى حار�س مرمى بورمنوث البو�سني �أ�سمري‬

‫اىل املركز الثالث موقتا بفارق ‪ 7‬نقاط عن‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫وهذه املباراة الـ‪ 21‬تواليا دون خ�سارة‬ ‫ل�ف��ري��ق امل ��درب اال��س�ب��اين اون ��اي امي��ري‪،‬‬ ‫ومرة جديدة بقي �صائما يف ال�شوط االول‬ ‫ق�ب��ل ه��ز ال���ش�ب��اك يف ال �ث��اين ع��ن ط��ري��ق‬ ‫توريرا املت�ألق‪.‬‬ ‫و� � � �س � � �ن � � �ح� � ��ت ف � � ��ر� � � �ص � � ��ة خ� � �ط �ي��رة‬ ‫للـ"مدفعجية" يف ال �� �ش��وط االول من‬ ‫ت�سديدة هدافه �أوباميانغ بعد متريرة من‬ ‫القائد ال�سوي�سري غرانيت ت�شاكا مرت‬ ‫ب�ج��ان��ب ال�ق��ائ��م الأي���س��ر (‪ ،)28‬ث��م �أط�ل��ق‬ ‫الفرن�سي �ألك�سندر الكازيت ت�سديدة من‬ ‫موقع جيد علت العار�ضة (‪.)29‬‬ ‫وان �ت �ه��ى ال �� �ش��وط الأول ع �ل��ى وق��ع‬ ‫ت�سديدة خطرية من داخل املنطقة ملهاجم‬ ‫هادر�سفيلد �أليك�س بريت�شارد م��رت فوق‬ ‫عار�ضة احلار�س الأملاين برند لينو (‪،)44‬‬ ‫ثم ت�سديدة رائعة لتوريرا (‪ 22‬عاما و‪1,66‬‬ ‫م) ت�صدى لها باعجاز احلار�س الدمناركي‬ ‫يونا�س لو�سل (‪.)1+45‬‬ ‫ودف � � � ��ع امي � � � ��ري ب�ل��اع� ��ب ال ��و�� �س ��ط‬ ‫االرم � �ي � �ن� ��ي ه �ن�ري� ��ك خم� �ي� �ت ��اري ��ان ب�ين‬ ‫ال�شوطني‪ ،‬لكن املباراة كانت متجهة اىل‬

‫ال�ت�ع��ادل ب��رغ��م �سيطرة ار��س�ن��ال‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يطلق توريرا �أكروباتية جميلة من نحو‬ ‫�أرب �ع��ة �أم �ت��ار �أم ��ام احل��ار���س بعد عر�ضية‬ ‫الوباميانغ (‪ ،)83‬ليكرر هزه ال�شباك على‬ ‫غرار مباراة توتنهام االخرية‪.‬‬ ‫وحقق مان�ش�سرت يونايتد فوزه الأول‬ ‫يف خم�س م �ب��اري��ات‪ ،‬وج ��اء ب�سهولة على‬ ‫ح�ساب �ضيفه فولهام االخري ‪ ،1-4‬لريتقي‬ ‫موقتا اىل امل��رك��ز ال���س��اد���س‪ ،‬وت�خ��ف حدة‬ ‫ال�ضغوط ع��ن م��درب��ه ال�برت�غ��ايل جوزيه‬ ‫مورينيو ال��ذي احتفل بالفوز ومل يدفع‬ ‫ابدا بقائده ال�سابق الفرن�سي بول بوغبا‪.‬‬ ‫واف � �ت � �ت� ��ح "ال�شياطني احلمر"‬ ‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل ب �ع��د جم �ه ��ود ف � ��ردي ج�م�ي��ل‬ ‫وت���س��دي��دة �أج�م��ل م��ن ق��ائ��ده �أ��ش�ل��ي يونغ‬ ‫(‪.)13‬‬ ‫و�� �ض ��اع ��ف اال� � �س � �ب ��اين خ � � ��وان م��ات��ا‬ ‫الت�سجيل م��ن ك��رة ار��ض�ي��ة بعد عر�ضية‬ ‫مق�شرة ملاركو�س را�شفورد (‪ ،)28‬قبل �أن‬ ‫يح�سم املواجهة املهاجم البلجيكي روميلو‬ ‫لوكاكو املرتب�ص �أمام املرمى بعد عر�ضية‬ ‫رائعة من ماتا (‪ ،)42‬م�سجال �أول هدف‬ ‫ر��س�م��ي يف ملعب "�أولد ترافورد" منذ‬ ‫اذار‪/‬م��ار���س امل��ا��ض��ي‪ .‬و�أ��ص�ب��ح م��ات��ا ثالث‬

‫الع��ب ا�سباين ي�سجل �أك�ثر من ‪ 50‬هدفا‬ ‫و‪ 50‬متريرة حا�سمة يف الربميري ليغ بعد‬ ‫�سي�سك فابريغا�س ودافيد �سيلفا‪.‬‬ ‫وحت�سن فولهام وقل�ص ال�ف��ارق من‬ ‫ركلة ج��زاء للفرن�سي ابوبكر كمارا (‪،)67‬‬ ‫ل�ك��ن ال���ض�ي��وف ط��رد ل�ه��م الع��ب الو�سط‬ ‫الكامريوين �أندريه‪-‬فرانك زامبو �أنغي�سا‬ ‫(‪ ،)68‬لي�ضيف را�شفورد الرابع بت�سديدة‬ ‫جميلة من زاوية �ضيقة (‪.)82‬‬ ‫وح� �ق ��ق و�� �س ��ت ه � ��ام ال �ع��ا� �ش��ر ف ��وزه‬ ‫ال �ث��ال��ث ت��وال �ي��ا ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه ك��ري���س�ت��ال‬ ‫باال�س ال�ساد�س ع�شر ‪� .2-3‬سجل للفائز‬ ‫اال�سكتلندي روب ��رت �سنودغرا�س (‪،)48‬‬ ‫املك�سيكي ت�شيت�شاريتو (‪ )62‬والربازيلي‬ ‫ف �ي �ل �ي �ب��ي �أن� ��در� � �س� ��ون (‪ ،)65‬ول �ل �خ��ا� �س��ر‬ ‫اال�سكتلندي جيم�س ماك�أرثر (‪ )6‬والغاين‬ ‫جفري �شلوب (‪.)65‬‬ ‫وحقق برينلي املتوا�ضع ف��وزه الأول‬ ‫يف ت���س��ع م �ب��اري��ات ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه ب��راي�ت��ون‬ ‫احلادي ع�شر بهدف جامي�س تاركوف�سكي‬ ‫(‪ .)40‬وعمق ك��اردي��ف ال��راب��ع ع�شر جراح‬ ‫�ساوثمبتون و�صيف القاع وهزمه بهدف‬ ‫اال�سكتلندي ك��ال��وم ب��ات��ر��س��ون بعد خط�أ‬ ‫دفاعي (‪.)74‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫دورتموند يعزز صدارته وبايرن يواصل صحوته‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��اب��ع ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د �سل�سلة‬ ‫انت�صاراته بح�سمه درب��ي �إقليم ال��رور‬ ‫�أم� ��ام ج ��اره وم���ض�ي�ف��ه ��ش��ال�ك��ه ‪ ،1-2‬يف‬ ‫ح�ي�ن وا�� �ص ��ل ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ ح��ام��ل‬ ‫ال�ل�ق��ب �صحوته وان �ت��زع امل��رك��ز ال�ث��اين‬ ‫موقتا بفوز كبري على �ضيفه نورمربغ‬ ‫‪�-3‬صفر‪� ،‬أم�س ال�سبت يف املرحلة الرابعة‬ ‫ع�شرة من الدوري الأملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وع��زز ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د موقعه‬ ‫يف ال���ص��دارة بر�صيد ‪ 36‬نقطة مبتعدا‬ ‫ب� �ف ��ارق ‪ 9‬ن �ق ��اط ع ��ن ب ��اي ��رن م�ي��ون�ي��خ‬ ‫الذي بات مطارده املبا�شر م�ؤقتا بعدما‬ ‫ا�ستغل خ���س��ارة الي�ب��زي��غ �أم ��ام م�ضيفه‬ ‫فرايبورغ‪ ،‬لينتزع املركز الثاين بر�صيد‬ ‫‪ 27‬ن�ق�ط��ة ب �ف��ارق ن�ق�ط��ة واح � ��دة �أم ��ام‬ ‫بورو�سيا مون�شنغالدباخ الذي ي�ست�ضيف‬ ‫�شتوتغارت اليوم يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫يف امل� � �ب � ��اراة الأوىل ع� �ل ��ى م�ل�ع��ب‬ ‫"فيلتن�س ارينا" يف غيل�سنكري�شن‪،‬‬ ‫وا��ص��ل ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د انطالقته‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة يف ال ��دوري يف �سعيه للقب‬ ‫التا�سع يف تاريخه والأول بعد ثنائيته‬ ‫م��و��س�م��ي ‪ 2011-2010‬و‪،2012-2011‬‬

‫ب�ت�ح�ق�ي�ق��ه ال� �ف ��وز احل� � ��ادي ع �� �ش��ر ه��ذا‬ ‫امل��و� �س��م وب �ق��ي ال �ف��ري��ق ال��وح �ي��د ال��ذي‬ ‫مل ي � ��ذق ط �ع��م اخل� ��� �س ��ارة ح �ت��ى الآن‬ ‫يف البوند�سليغا‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ب��ورو��س�ي��ا دورمت ��ون ��د ف��وزه‬ ‫الأول على �شالكه يف عقر داره منذ ‪26‬‬ ‫ت���ش��ري��ن الأول‪�/‬أك� �ت ��وب ��ر ‪ 2013‬بف�ضل‬ ‫ه� ��ديف ال ��دمن ��ارك ��ي ت��وم��ا���س دي�لاي �ن��ي‬ ‫(‪ )7‬والإنكليزي جايدون �سان�شو (‪)74‬‬ ‫مقابل هدف للإيطايل دانيال كاليوري‬ ‫(‪ 61‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ويف ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى م�ل�ع��ب "�أليانز‬ ‫�أرينا" يف ميونيخ‪ ،‬تابع النادي البافاري‬ ‫�صحوته بفوز كبري على �ضيفه نورمربغ‬ ‫بثالثية نظيفة بينها ثنائية لهدافه‬ ‫ال �ب��ول �ن��دي روب� ��رت ل�ي�ف��ان��دوف���س�ك��ي يف‬ ‫ال��دق�ي�ق�ت�ين ‪ 9‬و‪ ،27‬وه ��دف للفرن�سي‬ ‫فرانك ريبريي (‪.)56‬‬ ‫وه��و ال �ف��وز ال �ث��اين ت��وال�ي��ا لبايرن‬ ‫م �ي��ون �ي��خ ب �ع ��د الأول ع �ل ��ى م���ض�ي�ف��ه‬ ‫ف � �ي � ��ردر ب � ��رمي � ��ن ‪ 1-2‬يف امل ��رح� �ل ��ة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة وال� � ��ذي ج� ��اء ب �ع��د ت �ع�ث�ره يف‬ ‫امل �ب��اري��ات ال �ث�ل�اث الأخ �ي��رة (ت �ع��ادالن‬ ‫وخ���س��ارة)‪ ،‬بتغلبه على م�ضيفه ف�يردر‬ ‫برمين ‪.1-2‬‬

‫برو�سيا دورمتوند ح�سم ديربي الرور ل�صاحله ‪1-2‬‬

‫ويف الثالثة‪� ،‬أك��رم فرايبورغ وف��ادة‬ ‫��ض�ي�ف��ه الي �ب��زي��غ و��ص�ي��ف ب�ط��ل امل��و��س��م‬ ‫قبل املا�ضي بثالثية نظيفة تناوب على‬ ‫ت�سجيلها ن�ي�ل��ز ب�ي�تر��س��ن (‪ )12‬ول��وك��ا‬ ‫فالد�شميدت (‪ 1+45‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء)‬ ‫ومايك فرانت�س (‪.)52‬‬ ‫وح � �ق� ��ق ب� ��اي� ��ر ل� �ي� �ف ��رك ��وزن ف � ��وزا‬

‫�� �ص� �ع� �ب ��ا ع � �ل� ��ى �� �ض� �ي� �ف ��ه �أوغ � �� � �س � �ب� ��ورغ‬ ‫ب� �ه ��دف وح� �ي ��د � �س �ج �ل��ه الأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫لوكا�س �أالريو (‪.)75‬‬ ‫و� � � � �س � � � �ق � � � ��ط ف� � ��ول � � �ف � � �� � � �س � � �ب� � ��ورغ‬ ‫يف ف � � ��خ ال � � �ت � � �ع � � ��ادل �أم � � � � � � ��ام � �ض �ي �ف��ه‬ ‫هوفنهامي ‪.2-2‬‬ ‫وكان فولف�سبورغ البادئ بالت�سجيل‬

‫ع �ب�ر م �ه��اج �م��ه اجل � ��زائ � ��ري �إ�� �س� �ح ��اق‬ ‫بلفو�ضيل (‪ ،)4‬ورد �أ� �ص �ح��اب الأر� ��ض‬ ‫ب �ه��دف�ين ��س�ج�ل�ه�م��ا ال �ب��و� �س �ن��ي �إرم �ي�ن‬ ‫بيت�شاكت�شيت�ش (‪ 29‬خ �ط ��أ يف م��رم��ى‬ ‫فريقه) ودان�ي��ال جينت�شيك (‪ ،)31‬قبل‬ ‫�أن ي��درك الكرواتي �أن��دري كراماريت�ش‬ ‫التعادل لل�ضيوف (‪.)71‬‬

‫نابولي يستعد ملواجهة ليفربول برباعية‪ ..‬ويوفنتوس يحسم القمة مع إنرت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫حقق نابويل‪ ،‬و�صيف بطل املو�سم املا�ضي‪ ،‬الأهم و�أكد ا�ستعداده‬ ‫ملواجهة م�ضيفه ليفربول الإنكليزي الثالثاء املقبل عندما تغلب على‬ ‫�ضيفه فروزينوين ‪�-4‬صفر ال�سبت يف املرحلة اخلام�سة ع�شرة من‬ ‫الدوري الإيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وح�سم نابويل النتيجة يف ال�شوط الأول بت�سجيله هدفني عرب‬ ‫البولندي بيوتر زيلين�سكي (‪ )7‬واجلزائري �آدم ونا�س (‪ ،)40‬قبل �أن‬ ‫ي�ضيف مواطن الأول �أركاديو�ش ميليك ثنائية يف الثاين (‪ 68‬و‪.)84‬‬ ‫ووا��ص��ل نابويل �صحوته املحلية بتحقيقه الفوز الثاين تواليا‬ ‫والـ‪ 11‬هذا املو�سم فعزز موقعه يف املركز الثاين بر�صيد ‪ 35‬نقطة و�أعاد‬ ‫الفارق �إىل ‪ 8‬نقاط بينه وب�ين يوفنتو�س املت�صدر وحامل اللقب يف‬ ‫الأعوام ال�سبعة الأخرية والذي كان ح�سم "دربي �إيطاليا" �أمام �ضيفه‬ ‫�إنرت ميالن ‪�-1‬صفر اجلمعة يف افتتاح وقمة املرحلة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ع��زز ن��اب��ويل م�ع�ن��وي��ات الع�ب�ي��ه ق�ب��ل ال�ق�م��ة احل��ا��س�م��ة �ضد‬ ‫ليفربول الثالثاء يف �أنفيلد رود يف اجل��ول��ة ال�ساد�سة الأخ�ي�رة من‬ ‫دور املجموعات مل�سابقة دوري �أبطال �أوروبا والتي ي�سعى فيها لتفادي‬ ‫اخل�سارة لبلوغ ثمن النهائي‪.‬‬ ‫ويت�صدر نابويل املجموعة الثالثة بر�صيد ‪ 9‬نقاط بفارق نقطة‬ ‫واح��دة �أم��ام باري�س �سان جرمان الفرن�سي و‪ 3‬نقاط �أم��ام ليفربول‬ ‫الثالث وال��ذي �ضرب بقوة ب��دوره اليوم بفوزه الكبري على م�ضيفه‬ ‫بورمنوث ‪�-4‬صفر بينها "هاتريك" لنجمه ال��دويل امل�صري حممد‬ ‫�صالح‪.‬‬ ‫و�أراح مدرب نابويل كارلو �أن�شيلوتي العديد من الركائز الأ�سا�سية‬ ‫يف الفريق ترقبا ملواجهة ليفربول‪ ،‬فغاب امل��داف��ع الإ��س�ب��اين راوول‬ ‫�ألبيول وجل�س البلجيكي دري�س مريتنز وحار�س املرمى الكولومبي‬ ‫دافيد �أو�سبينا والإ�سباين خو�سيه كايخون والربتغايل ماريو روي‬ ‫وال�صربي نيكوال ماك�سيموفيت�ش على مقاعد البدالء‪.‬‬

‫وفر�ض نابويل �أف�ضليته على جمريات املباراة منذ البداية وبكر‬ ‫بالت�سجيل عرب زيلين�سكي بت�سديدة قوية زاحفة بي�سراه من داخل‬ ‫املنطقة اثر متريرة من لورنت�سو �إين�سينيي ف�أ�سكنها الزاوية الي�سرى‬ ‫البعيدة للحار�س ماركو �سبورتييلو (‪.)7‬‬ ‫وكاد الدويل الكو�ستاريكي جويل كامبل يدرك التعادل لل�ضيوف‬ ‫بت�سديدة �ساقطة كادت تخدع احلار�س �أليك�س مرييت الذي �أبعدها‬ ‫من باب املرمى قبل ان يلتقطها (‪.)30‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ون��ا���س هدفا ثانيا رائ�ع��ا عندما تلقى ك��رة م��ن املدافع‬ ‫الدويل ال�سنغايل كاليدو كوليبايل ف�سددها قوية بي�سراه من نحو ‪25‬‬ ‫مرتا �أ�سكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحار�س (‪.)40‬‬ ‫وهو الهدف الثاين لونا�س هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وكاد ميليك ي�ضيف الهدف الثالث عندما تلقى كرة ر�أ�سية من‬ ‫مواطنه زيلين�سكي �أمام املرمى ف�سددها على الطائر من نقطة اجلزاء‬ ‫لكنها ارتطمت باملدافع ماركو كابوانو وحتولت �إىل ركنية مل تثمر‬ ‫(‪.)45‬‬ ‫وت��اب��ع ن��اب��ويل �سيطرته مطلع ال�شوط ال�ث��اين وك��اد �إين�سينيي‬ ‫ي�ضيف الهدف الثالث بت�سديدة قوية �أبعدها احل��ار���س �سبورتييلو‬ ‫(‪ ،)49‬قبل �أن ميرر ونا�س كرة عر�ضية �سهلة ملواطنه فوزي غالم �أمام‬ ‫املرمى تابعها فوق العار�ضة (‪.)49‬‬ ‫و�أن�ق��ذ �سبورتييلو مرماه من ه��دف حمقق بت�صديه لت�سديدة‬ ‫�إين�سينيي �إثر متريرة رائعة من ونا�س (‪ ،)64‬وتابع ت�ألقه و�أبعد كرة‬ ‫قوية لونا�س �إىل ركنية كانت م�صدر الهدف الثالث بعدما انربى لها‬ ‫غالم وتابعها ميليك بر�أ�سه داخل املرمى (‪.)68‬‬ ‫وختم ميليك امل�ه��رج��ان عندما ا�ستغل ك��رة عر�ضية م��ن داخ��ل‬ ‫املنطقة لغالم تابعها بي�سراه داخل املرمى اخلايل (‪.)84‬‬ ‫ورف��ع ميليك ر�صيده �إىل ‪� 7‬أه ��داف فلحق بزميليه �إين�سينيي‬ ‫ومريتنز �إىل املركز اخلام�س على الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫وكان يوفنتو�س‪ ،‬حامل اللقب يف الأع��وام ال�سبعة الأخ�يرة‪ ،‬تابع‬

‫انطالقته القوية بح�سمه درب��ي "�إيطاليا"‬ ‫�أم��ام غرميه و�ضيفه �إن�تر ميالن ‪�-1‬صفر‬ ‫اجلمعة على ملعب �أليانز" يف تورينو يف‬ ‫افتتاح وقمة املرحلة‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن �إن �ت ��ر م� �ي�ل�ان ب � �ف ��وزه �إىل‬ ‫مهاجمه الكرواتي ماريو ماندزوكيت�ش‬ ‫الذي �سجل الهدف الوحيد يف الدقيقة‬ ‫‪.66‬‬ ‫وابتعد يوفنتو�س بفارق ‪ 11‬نقطة‬ ‫م ��ؤق �ت��ا ع��ن م �ط ��ارده امل�ب��ا��ش��ر و�صيفه‬ ‫املو�سم املا�ضي ن��اب��ويل ال��ذي ي�ست�ضيف‬ ‫فروزينوين غدا ال�سبت‪ ،‬وتابع زحفه نحو‬ ‫ال�ل�ق��ب ال�ث��ام��ن ت��وال�ي��ا ب�ع��دم��ا ح�ق��ق ال�ف��وز‬ ‫الرابع ع�شر هذا املو�سم حمافظا على �سجله‬ ‫اخلايل من اخل�سارة‪.‬‬ ‫ورف��ع يوفنتو�س ر�صيده �إىل ‪ 43‬نقطة معادال رقم‬ ‫ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان يف ‪ 15‬مرحلة يف ال ��دوري الفرن�سي ك�أف�ضل‬ ‫انطالقة يف البطوالت الأوروبية اخلم�س الكربى‪ ،‬و�أزاح عقبة جديدة‬ ‫من كبار الدوري املر�شحني ملناف�سته على اللقب حيث و�سع الفارق �إىل‬ ‫‪ 14‬نقطة عن �إنرت ميالن‪.‬‬ ‫وفر�ض يوفنتو�س تفوقه على نابويل (‪ )1-3‬وميالن (‪�-2‬صفر)‬ ‫والت�سيو (‪�-2‬صفر �أي�ضا) وفيورنتينا (‪�-3‬صفر)‪ ،‬ومل يبق �سوى روما‬ ‫املرتاجع اىل املركز ال�سابع (‪ 20‬نقطة) والذي �سي�ست�ضيفه يف املرحلة‬ ‫ال�سابعة ع�شرة يف ‪ 22‬كانون الأول‪/‬دي�سمرب احلايل بعد خو�ضه دربي‬ ‫املدينة �أمام جاره تورينو يف ‪ 15‬منه‪.‬‬

‫اجلزائري �آدم ونا�س مهاجم نابويل‬ ‫يحتفل بت�سجيله يف مرمى فروزينوين‬


‫ري����اض����ة‬ ‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫كوبا ليربتادوري�س‬

‫مدريد تستضيف لـ"نهائي القرن" بني ريفر وبوكا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫على بعد نحو ع�شرة �آالف كلم م��ن بوينو�س‬ ‫اير�س وت��أخ�ير لنحو �أ�سبوعني‪ ،‬يلتقي الغرميان‬ ‫الأرجنتينيان ريفر باليت وبوكا جونيورز اليوم‬ ‫الأح��د يف م��دري��د يف �إي��اب ال��دور النهائي مل�سابقة‬ ‫كوبا ليربتادوري�س الأمريكية اجلنوبية‪ ،‬يف مباراة‬ ‫ي�ؤمل �أن ت�ضع حدا ل�سل�سلة من الأح��داث املثرية‬ ‫للجدل‪.‬‬ ‫بعد رف�ض ريفر خو�ض نهائي امل�سابقة القارية‬ ‫الأه��م يف ك��رة ال�ق��دم بعيدا م��ن ملعبه‪ ،‬ومطالبة‬ ‫بوكا باعتباره ف��ائ��زا باللقب بعد تعر�ض حافلته‬ ‫العتداء من م�شجعي مناف�سه‪ ،‬يتح�ضر الفريقان‬ ‫يف العا�صمة الإ�سبانية خلو�ض لقاء بات يعرف بـ‬ ‫"نهائي القرن"‪ ،‬نظرا لأنه يجمع للمرة الأوىل‬ ‫يف نهائي امل�سابقة القارية‪ ،‬بني قطبي كرة القدم‬ ‫الأرجنتينية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م �ب��اراة الإي� ��اب م �ق��ررة يف ‪ 24‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪/‬نوفمرب على ملعب "مونيومنتال" التابع‬ ‫لريفر‪ ،‬لكنها �أرج�ئ��ت بعد اع�ت��داء م�شجعيه على‬ ‫حافلة بوكا قبيل و�صولها للملعب‪ .‬وقرر االحتاد‬ ‫ال �ق��اري (ك��ومن�ي�ب��ول) ب��داي��ة �إرج ��اء امل �ب��اراة ملوعد‬ ‫يرحلها لليوم‬ ‫الح��ق يف الأم�سية نف�سها‪ ،‬قبل �أن ّ‬ ‫ال�ت��ايل‪ ،‬ويرجئها جم��ددا قبل �ساعات م��ن املوعد‬ ‫اجلديد‪ .‬بعد ذلك‪� ،‬أعلن االحتاد نقل املباراة خلارج‬ ‫الأرجنتني‪ ،‬وح��دد لها موعدا عند ال�ساعة ‪19,30‬‬ ‫بتوقيت غرينيت�ش يف التا�سع م��ن ك��ان��ون الأول‪/‬‬ ‫دي�سمرب على ملعب �سانتياغو برنابيو التابع لنادي‬ ‫ريال مدريد الإ�سباين‪.‬‬ ‫ويف حني �أن فر�صة اللعب يف امللعب التاريخي‬ ‫ال��ذي يت�سع لنحو ‪� 81‬أل��ف متفرج ق��د ت��روق لأي‬ ‫العب يف العامل‪ ،‬اال �أن العبي الفريقني مل يخفوا‬ ‫خيبة �أملهم ال�ضطرارهم ملحاولة الظفر ب�أغلى‬ ‫ل�ق��ب بالن�سبة اىل �أن��دي��ة ك��رة ال �ق��دم الأم�يرك�ي��ة‬ ‫اجلنوبية بعيدا من القارة‪.‬‬ ‫وقال املهاجم الدويل ال�سابق وجنم بوكا حاليا‬ ‫ك��ارل��و���س تيفيز "كالعب‪� ،‬أع�ت�ق��د �أن ��ه م��ن املهم‬ ‫الرتكيز على املباراة لأن خو�ض مباراة نهائية لكوبا‬ ‫ليربتادوري�س‪ ،‬بني ريفر وبوكا يف مدريد‪� ...‬شيء‬ ‫غريب"‪.‬‬ ‫�أم��ا حار�س مرمى ريفر فرانكو �أرم��اين فقال‬ ‫"جميعنا كنا نرغب يف �أن نخو�ض امل�ب��اراة على‬ ‫�أر�ضنا‪ ،‬يف ملعبنا‪� ،‬أمام م�شجعينا الذين ي�ستحقون‬ ‫ذل��ك‪ ،‬اال ان ال�ق��رار اتخذ‪ .‬علينا �أن نقوم ب�أف�ضل‬ ‫املمكن"‪.‬‬ ‫�أهمية مفقودة‬ ‫�أثار نقل املباراة اىل مدريد حفيظة الناديني‪:‬‬ ‫ريفر رف�ض خو�ض املباراة يف مدريد‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أنه ال يتحمل م�س�ؤولية االعتداء على حافلة بوكا‬ ‫لأن��ه وق��ع خ��ارج ملعبه "مونيومنتال"‪ ،‬وي�ستحق‬ ‫�أن يخو�ض الإياب على �أر�ضه بعد تعادل الفريقني‬ ‫ذهابا على ملعب بوكا "بومبونريا" بنتيجة ‪.2-2‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ال ي ��زال ب��وك��ا ‪ -‬وح �ت��ى ال���س��اع��ات‬ ‫م�صرا على �أنه ي�ستحق نيل‬ ‫الأخرية قبل املباراة ‪ّ -‬‬ ‫اللقب من دون �أن يخو�ض الإياب‪ ،‬وم�ؤكدا �أنه رفع‬ ‫الق�ضية اىل حمكمة التحكيم الريا�ضي ("كا�س")‪،‬‬

‫العبو ريفر باليت الأرجنتيني على هام�ش ح�صة تدريبية ا�ستعدادا للمواجهة‬

‫للمطالبة مبعاقبة ريفر مبوجب مواد قانونية من‬ ‫نظام االحتاد القاري تت�صل بحاالت مماثلة‪.‬‬ ‫لكن حمكمة التحكيم الريا�ضي ("كا�س")‬ ‫�أعلنت ال�سبت رف�ض الطلب املعجل الذي تقدم به‬ ‫نادي بوكا جونيورز لتعليق �إقامة املباراة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املحكمة يف بيان اىل رف�ضها "الطلب‬ ‫امل �ع �ج��ل (‪ )...‬ال� ��ذي ت �ق��دم ب��ه �أم ����س ن� ��ادي ب��وك��ا‬ ‫جونيورز‪ ،‬و�سعى من خالله اىل تعليق �إقامة مباراة‬ ‫الإي��اب للدور النهائي مل�سابقة كوبا ليربتادوري�س‬ ‫بني بوكا جونيورز وريفر باليت"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت املحكمة اىل �أن ال�ن��ادي الأرجنتيني‬ ‫تقدم بهذا الطلب بعد رف�ض الهيئات املعنية يف‬ ‫احتاد كرة القدم الأمريكي اجلنوبي (كومنيبول)‪،‬‬ ‫طلبا تقدم به لـ "�إق�صاء ريفر باليت من م�سابقة‬ ‫كوبا ليربتادوري�س ‪."2018‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت املحكمة اىل �أن�ه��ا �ستدر�س "يف وقت‬ ‫الحق" الأ�س�س التي بنى عليها بوكا جونيورز طلب‬ ‫اال�ستئناف‪.‬‬ ‫ويف غياب �أي مفاج�أة قد تطيح باملباراة جمددا‪،‬‬ ‫�سيكون قطبا الكرة الأرجنتينية على موعد اليوم‬ ‫يف م��دري��د التي منحت ك��رة ال�ق��دم العاملية بع�ضا‬ ‫م��ن نكهتها‪ ،‬ويف �إ�سبانيا ال�ت��ي ت�ضم �أك�ب�ر جالية‬ ‫�أرجنتينية يف العامل‪.‬‬ ‫ال تخفى �أهمية كرة القدم يف مدريد على �أي‬ ‫من م�شجعي اللعبة‪ .‬ناديها امللكي ري��ال هو املتوج‬ ‫ب�أكرب عدد من الألقاب يف دوري �أبطال �أوروبا (‪،)13‬‬ ‫ومناف�سته مع بر�شلونة الكاتالوين يف "كال�سيكو"‬ ‫ك��رة ال �ق��دم امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬دائ �م��ا م��ا ت�ك��ون �إح ��دى �أك�ثر‬ ‫املباريات م�شاهدة عرب ال�شا�شات يف العامل‪.‬‬ ‫يف ح��زي��ران‪/‬ي��ون �ي��و امل �ق �ب��ل‪�� ،‬س�ت�ك��ون امل��دي�ن��ة‬

‫�أي�ضا م�ضيفة لنهائي م�سابقة كروية ك�برى هي‬ ‫دوري �أب �ط��ال �أوروب � ��ا‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذه امل ��رة يف "واندا‬ ‫مرتوبوليتانو"‪ ،‬ملعب القطب الآخ ��ر للمدينة‬ ‫�أتلتيكو‪.‬‬ ‫وع�ل��ى رغ��م ك��ل ه��ذا الأل��ق ال�ك��روي للعا�صمة‬ ‫الإ� �س �ب ��ان �ي ��ة‪ ،‬ت �ب �ق��ى غ �� �ص��ة �إق� ��ام� ��ة ن �ه��ائ��ي ك��وب��ا‬ ‫ليربتادوري�س بعيدا من "مهدها"‪ ،‬مدعاة خليبة‬ ‫�أمل عبرّ عنها ب�شكل مثايل الأرجنتيني �سانتياغو‬ ‫� � �س� ��والري‪ ،‬م � ��درب ري� � ��ال‪ ،‬ب �ق��ول��ه يف ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫�سابقة "للأ�سف‪ ،‬بالن�سبة �إيل‪ ،‬هذه املباراة فقدت‬ ‫بريقها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الالعب ال�سابق لريفر باليت (‪-1996‬‬ ‫‪" )1998‬من امل �ح��زن ق ��ول ذل� ��ك‪ ،‬ل �ك��ن ه ��ذه هي‬ ‫احلقيقة‪ .‬ن�أمل يف �أن ي�ساهم النهائي على ملعب‬ ‫برنابيو يف ت�صحيح ما ح�صل‪ .‬ال �أعني ت�صحيح‪،‬‬ ‫و�إمن��ا تقدمي نهاية تليق مبباراة كهذه‪ .‬ما ح�صل‬ ‫م��ؤ��س��ف بالفعل‪ ،‬ال�سيما بالن�سبة اىل الأط �ف��ال‪.‬‬ ‫خ���س��ارة ح�ق��ا �أن ي�ك��ون ق�سم م��ن جمتمعنا يقوم‬ ‫بتخريب كل �شيء"‪.‬‬ ‫احتفال "ب�سالم"‬ ‫ه ��ذا "الق�سم" ه��م م �ث�ي�رو ال���ش�غ��ب يف ك��رة‬ ‫القدم الأرجنتينية‪ ،‬والذين مت حتميلهم م�س�ؤولية‬ ‫االعتداء على حافلة بوكا‪ ،‬وحتذيرهم من القدوم‬ ‫اىل م ��دري ��د‪ .‬ه ��ذا "الق�سم" �أي �� �ض��ا ه��و م��ا دف��ع‬ ‫ال�سلطات الإ�سبانية لتوفري �أرب�ع��ة �آالف �شرطي‬ ‫وعن�صر �أمن خا�ص للمباراة‪.‬‬ ‫ي�أمل الناديان يف �أن متتلئ مدرجات �سانتياغو‬ ‫برنابيو‪ ،‬با�ستثناء جزء منها �سيبقى فارغا للف�صل‬ ‫بني امل�شجعني‪ .‬وهي املرة الأوىل منذ نحو خم�سة‬ ‫�أع ��وام التي �ستكون م��درج��ات ملعب ب�ين فريقني‬

‫�أرجنتينيني‪ ،‬حمت�شدة مب�شجعي الطرفني‪ ،‬بعدما‬ ‫دفع عنف كرة القدم ال�سلطات الأرجنتينية‪ ،‬بدءا‬ ‫م��ن ع��ام ‪ ،2013‬اىل منع ح�ضور جمهور الفريق‬ ‫الزائر‪.‬‬ ‫وعنونت �صحيفة "ماركا" الإ�سبانية ال�سبت‬ ‫"لنعِ�ش (هذا) االحتفال ب�سالم"‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت ‪� 20‬أل ��ف ب�ط��اق��ة مل�شجعي ك��ل من‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين يف �إ��س�ب��ان�ي��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل خم�سة �آالف‬ ‫مل�شجعي كل منهما يف الأرجنتني‪ .‬ويف حني نفدت‬ ‫الفئة الأوىل خ�لال �ساعات م��ن طرحها‪ ،‬ال ت��زال‬ ‫بع�ض بطاقات الفئة الثانية متوافرة‪ ،‬على الأرجح‬ ‫ن �ظ��را ل�ل�ك�ل�ف��ة امل��رت �ف �ع��ة ل�لان �ت �ق��ال ع�ب�ر امل�ح�ي��ط‬ ‫للح�ضور‪.‬‬ ‫وي �ع��ود ال �ف��وز الأخ�ي�ر ل�ب��وك��ا ج��ون�ي��ورز بلقب‬ ‫امل�سابقة �إىل ‪ 2007‬عندما ظفر بلقبه ال�ساد�س‪� .‬أما‬ ‫ريفر باليت في�سعى اىل التتويج به للمرة الرابعة‬ ‫يف تاريخه والأوىل منذ ‪.2015‬‬ ‫وه��ي امل��رة الأخ�ي�رة ال�ت��ي �سيقام فيها ال��دور‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ل �ك��وب��ا ل �يب��رت��ادوري ����س ب �ن �ظ��ام ال��ذه��اب‬ ‫والإي��اب‪ ،‬حيث تقرر اعتماد نظام املباراة النهائية‬ ‫اعتبارا من العام املقبل‪ ،‬على �أن يقام النهائي الأول‬ ‫يف العا�صمة الت�شيلية �سانتياغو‪.‬‬ ‫و�سينال الفائز باللقب ال�ق��اري �شرف متثيل‬ ‫�أمريكا اجلنوبية يف ك�أ�س العامل للأندية املقررة يف‬ ‫الإمارات يف كانون االول‪/‬دي�سمرب املقبل‪.‬‬ ‫وتعود �أول مواجهة بني الفريقني اىل العام‬ ‫‪ ،1913‬وانتهت بفوز ريفر باليت ‪ ،1-2‬لكن بوكا‬ ‫يتفوق يف ت��اري��خ ل�ق��اءات الفريقني ب�ـ ‪ 88‬انت�صارا‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 81‬مل�ن��اف���س��ه‪ ،‬يف ح�ي�ن ان �ت �ه��ت ‪ 78‬م �ب��اراة‬ ‫بالتعادل‪.‬‬

‫النهائي املدريدي فرصة نادرة لألرجنتينيني‬ ‫خارج بالدهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعلو ابت�سامة عري�ضة وجه ماركو�س كامبو�س‪،‬‬ ‫الأرجنتيني املقيم يف مدينة بر�شلونة الإ�سبانية‪،‬‬ ‫والذي مل يكن يتخيل �أنه �سيحظى بفر�صة ليتابع‬ ‫م�ب��ا��ش��رة م��ن �أر�� ��ض امل �ل �ع��ب‪ ،‬م �ب��اراة �إي� ��اب ال ��دور‬ ‫النهائي مل�سابقة كوبا ليربتادوري�س لكرة القدم بني‬ ‫الغرميني التاريخيني يف ب�لاده‪" :‬فريقه" ريفر‬ ‫باليت ومناف�سه بوكا جونيورز‪.‬‬ ‫م�ساء ال�سبت‪� ،‬سينتقل كامبو�س‪ ،‬حاله كحال‬ ‫نحو ‪ 200‬م�شجع لريفر باليت يقيمون يف املدينة‬ ‫الكاتالونية‪ ،‬اىل مدريد ملتابعة املباراة املرتقبة على‬ ‫ملعب �سانتياغو برنابيو التابع لنادي ريال مدريد‪.‬‬ ‫ويقول كامبو�س لوكالة فران�س بر�س "هذه‬ ‫م �ب��اراة نحلم بها منذ الطفولة (‪ )...‬ال �أ��ص��دق‬ ‫ب�أنني �س�أحظى بفر�صة ح�ضورها"‪.‬‬ ‫�سنحت ه��ذه ال�ف��ر��ص��ة ب�ع��د ق ��رار احت ��اد ك��رة‬ ‫ال �ق��دم الأم�ي�رك ��ي اجل �ن��وب��ي (ك��ومن �ي �ب��ول) بنقل‬ ‫مباراة الإياب اىل مدريد‪ ،‬بعد تعر�ض حافلة بوكا‬ ‫الع �ت��داء م��ن م�شجعي ري�ف��ر قبيل م �ب��اراة الإي��اب‬ ‫التي كانت م�ق��ررة على ملعبه يف بوينو�س اير�س‬ ‫قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وعلى رغم اعرتا�ض ريفر على �إقامة املباراة‬ ‫خ��ارج ملعبه‪ ،‬ومطالبة بوكا باعتباره ف��ائ��زا دون‬ ‫خو�ض م�ب��اراة الإي��اب على خلفية م��ا تعر�ضت له‬ ‫حافلته من م�شجعي مناف�سه‪ ،‬وفرت �إقامة املباراة‬ ‫يف �إ�سبانيا على بعد نحو ع�شرة �آالف من العا�صمة‬ ‫الأرجنتينية‪ ،‬فر�صة للجالية الكبرية املقيمة يف‬ ‫�إ�سبانيا‪ ،‬ملتابعة الغرميني التاريخيني يتناف�سان‬ ‫عن قرب‪.‬‬ ‫وهي املرة الأوىل التي يلتقي فيها ريفر وبوكا‬ ‫يف نهائي امل�سابقة القارية الأهم على م�ستوى �أندية‬ ‫كرة القدم‪ ،‬والتي توازي دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ويقول م�س�ؤول رابطة م�شجعي ريفر باليت‬ ‫يف بر�شلونة ماتيا�س دافيكو "منذ �أ�سبوع‪ ،‬نتوىل‬ ‫حت�ضري ك��ل �شيء"‪ ،‬م��ن و�سائل االنتقال ملدريد‪،‬‬ ‫الإج��اب��ة على ا�ستف�سارات امل�شجعني‪ ،‬توفري امل��ال‬ ‫ل�شراء البطاقات‪ ،‬حت�ضري الالفتات‪."...‬‬ ‫وخ���ص���ص��ت ن �ح��و ‪� 20‬أل � ��ف ب �ط��اق��ة ل �ك��ل من‬ ‫ال�ن��ادي�ين لبيعها مل�شجعيهما يف �إ��س�ب��ان�ي��ا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ل�ن�ح��و خ�م���س��ة �آالف ل�ك��ل م�ن�ه�م��ا للم�شجعني يف‬ ‫الأرجنتني‪ .‬ويف حني �سادت اخليبة على العديد من‬ ‫امل�شجعني الذين كانوا راغبني مبتابعة املباراة يف‬ ‫بالدهم‪� ،‬شكلت �إقامتها يف �إ�سبانيا فر�صة لآخرين‬ ‫يريدون اال�ستفادة منها لإظهار �صورة مغايرة عن‬ ‫العنف الذي ي�شوه �صورة كرة القدم املحلية‪.‬‬ ‫وح� � ��ذر امل� ��� �س� ��ؤول ��ون امل �� �ش �ج �ع�ين امل �� �ش��اغ �ب�ين‬ ‫امل�ع��روف�ين ب�ـ "بارا برافا�س‪ "+‬م��ن احل���ض��ور اىل‬

‫م�شجعون لنادي بوكا جونيورز الأرجنتيني يف مدينة بر�شلونة الإ�سبانية‬

‫ك�م��ا اع�ت�بر م�ه��اج��م ب��وك��ا ك��ارل��و���س تيفيز �أن‬ ‫�إ�سبانيا ملتابعة املباراة يف �أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫وقال مارتن بارباغليا "لدينا فر�صة للث�أر و�أن النهائي خارج الأرجنتني "غريب"‪.‬‬ ‫نظهر للعامل ب��أن��ه م��ن دون ال�ـ ‪+‬ب ��ارا‪ ،+‬نحن على‬ ‫"جنون"‬ ‫هيئة �أخرى"‪.‬‬ ‫ومل ي�ن��ل ن�ق��ل امل� �ب ��اراة اىل �إ��س�ب��ان�ي��ا ترحيب‬ ‫ك��ان بارباغليا البالغ م��ن العمر ‪ 37‬عاما قد‬ ‫ح�ج��ز ت��ذك��رت��ه ملتابعة م �ب��اراة الإي ��اب ع�ل��ى ملعب م�شجعي ب��وك��ا ح�ت��ى‪ ،‬ع�ل��ى رغ��م �أن ه��ذه اخل�ط��وة‬ ‫"مونيمونتال" العائد لفريقه املف�ضل ريفر‪ .‬اال حت��رم ريفر من خو�ض الإي��اب على ملعبه‪ ،‬وتتيح‬ ‫�أن حبه للفريق دفعه �أي�ضا اىل �شراء تذكرة �سفر فر�صة نادرة مل�شجعي بوكا للتواجد يف �أر�ض امللعب‪،‬‬ ‫نظرا لأن ال�سلطات الأرجنتينية متنع منذ ‪2013‬‬ ‫لالنتقال اىل مدريد‪.‬‬ ‫ويو�ضح "حتى و�إن كنت �أعترب �أن �إقامة املباراة تواجد م�شجعي الفرق يف املباريات املقامة خارج‬ ‫يف مدريد �أف�ضل‪� ،‬أعتقد �أن ك��رة القدم انك�سرت‪ .‬ملعبها‪.‬‬ ‫ويقول روبي كوزي‪ ،‬الع�ضو يف رابطة م�شجعي‬ ‫الأم��ر ي�شبه �إق��ام��ة نهائي دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا يف‬ ‫بوكا جونيورز يف بر�شلونة‪� ،‬إن "حرمان الأرجنتني‬ ‫طوكيو"‪.‬‬ ‫ولقيت �إق��ام��ة امل�ب��اراة يف العا�صمة الإ�سبانية من فرحتها ب�سبب ثالثة �أ�شخا�ص �ألقوا احلجارة‪،‬‬ ‫انتقادات وا�سعة‪ ،‬ال�سيما من م��درب ري��ال مدريد لي�س منطقيا"‪ ،‬يف �إ�شارة اىل بع�ض م�شجعي ريفر‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي �سانتياغو � �س��والري ال ��ذي اع�ت�بر يف الذين قاموا باالعتداء على حافلة بوكا بالع�صي‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ��س��اب�ق��ة �أن امل �ب ��اراة امل��رت�ق�ب��ة "فقدت واحلجارة وغريها‪.‬‬ ‫وي�ضيف "بوكا‪-‬ريفر هي (مباراة) امل�شجعني‬ ‫بريقها"‪.‬‬

‫ولي�س الالعبني‪ .‬هي كل ما يحيط بـ ‪ 22‬العبا على‬ ‫امل�ستطيل الأخ�ضر‪ .‬اذا �أزلت امل�شجعني‪ ،‬بوكا‪-‬ريفر‬ ‫ت�صبح مباراة بني فريقني متوا�ضعني"‪.‬‬ ‫و�أث ��ارت امل �ب��اراة ال�ت��ي م��ن امل�ق��رر �أن ت�ق��ام عند‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 09‬م���س��اء ال �ي��وم الأح ��د بتوقيت الأردن‪،‬‬ ‫"جنون" امل�شجعني يف بر�شلونة‪ ،‬بح�سب رئي�س‬ ‫رابطة م�شجعي بوكا �سريخيو بوراتي الذي ي�ؤكد‬ ‫�أنه تلقى ثالثة �آالف ر�سالة ن�صية مل يتمكن بعد‬ ‫م��ن ق��راءت �ه��ا‪ ،‬م��ن �أ��ش�خ��ا���ص ي��رغ�ب��ون يف ح�ضور‬ ‫املباراة يف �أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف "يف ه � ��ذه الأي � � � � ��ام‪ ،‬اجل � �ن� ��ون ه��و‬ ‫امل�سيطر"‪ ،‬مو�ضحا �أن��ه من املقرر �أن ينتقل نحو‬ ‫‪ 400‬م�شجع للفريق على منت ثماين حافالت اىل‬ ‫مدريد ملتابعة "نهائي القرن"‪.‬‬ ‫ويتابع "ثمة �أ�شخا�ص مل ي��زوروا الأرجنتني‬ ‫منذ ع�شرة �أع��وام �أو ‪ 15‬عاما‪� .‬أن يحظوا بفر�صة‬ ‫متابعة مباراة مل يكونوا يتوقعونها‪ ،‬يف نهائي �ضد‬ ‫الغرمي الأزيل‪ ،‬هو �أمر ال ي�صدق"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫األردن يستضيف الجولة‬ ‫‪ 7‬لبطولة كأس العالم‬ ‫للكروس كاونرتي باها‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ست�ضيف االردن اجل��ول��ة ال�سابعة م��ن ب�ط��ول��ة ك��أ���س‬ ‫العامل للكرو�س كاونرتي – باها ‪.2019‬‬ ‫و�أ�� �ص ��در االحت� ��اد ال� ��دويل ل�ل���س�ي��ارات "فيا" روزن��ام��ة‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة خ�ل�ال اج �ت �م��اع�ين ل�ل�م�ج�ل����س ال �ع��امل��ي ل��ري��ا��ض��ة‬ ‫ال�سيارات واجلمعية العمومية اللذين عقدا بالفرتة من‬ ‫‪ 8 -4‬ك��ان��ون الأول احل��ايل يف مدينة بطر�سربغ الرو�سية‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف الأردن اجلولة ال�سابعة‪ ،‬للمرة الأوىل‪ ،‬بالفرتة‬ ‫من ‪� 21 -19‬أيلول املقبل‪ ،‬ليجني بذلك ثمار جهوده خالل‬ ‫الأ�شهر املا�ضية‪ ،‬ويعود ل�ساحة البطوالت‪.‬‬ ‫وعرب الأم�ير في�صل بن احل�سني رئي�س هيئة املديرين‬ ‫للأردنية لريا�ضة ال�سيارات عن �شكره لـ "فيا" لثقتهم يف‬ ‫الأردن بتنظيم �سباق الباها للمرة الأوىل‪ ،‬معتربا ان دخول‬ ‫الأردن يف روزنامة بطولة ك�أ�س العامل للكرو�س كاونرتي –‬ ‫باها ‪� ،2019‬سيفتح الباب �أم��ام اجلميع للم�شاركة يف عملية‬ ‫تطوير ريا�ضة ال�سيارات يف املنطقة‪ ،‬متمنياً �أن يكمل الأردن‬ ‫�سل�سلة ال�سباقات العاملية يف املنطقة من بوابة �سباقات الباها‪.‬‬ ‫وي�ع��د ا�ست�ضافة الأردن ل�سباق ال�ب��اه��ا ال�ع��امل��ي ‪، 2019‬‬ ‫فر�صة لرتويج الثقافة وال�سياحة الوطنية حيث ا�ست�ضاف‬ ‫الأردن ثالث جوالت �ضمن بطولة العامل للراليات دبليو �آر‬ ‫�سي �أعوام ‪ 2008‬و‪ 2010‬و‪.2011‬‬ ‫ومت حت��دي��د �شباط امل�ق�ب��ل‪ ،‬م��وع��دا الن�ط�لاق البطولة‬ ‫حيث ت�ست�ضيف رو�سيا اجلولة االفتتاحية ومن ثم ت�ست�ضيف‬ ‫دبي اجلولة الثانية يف �آذار‪ ،‬ثم تتجه البطولة �إىل �إيطاليا‬ ‫يف حزيران لإقامة اجلولة الثالثة‪ ،‬وتقام يف متوز يف �إ�سبانيا‬ ‫اجلولة الرابعة وم��ن ثم ت�ست�ضيف هنغاريا يف �آب اجلولة‬ ‫اخل��ام �� �س��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ت�ست�ضيف ب��ول �ن��دا يف �أي �ل ��ول اجل��ول��ة‬ ‫ال�ساد�سة‪ ،‬وي�ست�ضيف الأردن يف نف�س ال�شهر اجلولة ال�سابعة‬ ‫وقبل الأخ�ي�رة م��ن البطولة‪ ،‬فيما تقام اجل��ول��ة اخلتامية‬ ‫للبطولة يف الربتغال يف ت�شرين الأول املقبل‪.‬‬

‫كفريوبا واألهلي يفوزان‬ ‫على األرثوذكسي والوحدات‬ ‫يف "املربع الذهبي"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكن فريقا كفريوبا والأهلي م�ساء ام�س الأول اجلمعة‬ ‫من حتقيق الفوز على الأرثوذك�سي والوحدات توالياً وذلك‬ ‫يف افتتاح مناف�سات املربع الذهبي لدوري كرة ال�سلة املمتاز‪.‬‬ ‫وجنح "كفريوبا"يف تخطي عقبة الأرثوذك�سي بنتيجة‬ ‫‪ ٦٣-٦٥‬يف اللقاء الذي جمع الفريقني يف �صالة الأمري حمزة‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وت ��أل��ق يف ه ��ذه امل �ب ��اراة ق��ائ��د ن ��ادي ك�ف��ري��وب��ا ‪ ،‬مو�سى‬ ‫العو�ضي ‪ ،‬بت�سجيله ‪ ٣٤‬نقطة ك�أف�ضل م�سجل يف املباراة‪.‬‬ ‫وعلى ذات ال�صالة‪ ،‬فاز الأهلي على الوحدات بنتيجة ‪-٨٧‬‬ ‫‪ ٨٤‬وكان العب نادي الأهلي‪ ،‬حممد �شاهر‪� ،‬أف�ضل م�سجل يف‬ ‫املباراة بر�صيد ‪ ٢٩‬نقطة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�سيتجدد املواجهتني بني الفرق الأربعة جم��ددا‪ ،‬حيث‬ ‫�سيلتقي كفريوبا والأرثوذك�سي يف ثاين املواجهات بينهما يوم‬ ‫بعد غد الأحد ويلتقي الوحدات مع الأهلي يوم الإثنني‪.‬‬ ‫و�سيت�أهل الفريقان اللذان يحققان فوزين من �أ�صل ‪٣‬‬ ‫مباريات من هاتني املواجهتني �إىل الدور النهائي‪.‬‬

‫سان جرمان لن يستغني‬ ‫عن نيمار أو مبابي لتفادي‬ ‫عقوبات اللعب املالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفى نادي باري�س �سان جرمان الفرن�سي ب�شدة التقارير‬ ‫عن ا�ستعداده للتخلي عن �أح��د جنميه الربازيلي نيمار �أو‬ ‫كيليان مبابي‪ ،‬لتفادي عقوبات من االحت��اد الأوروب��ي لكرة‬ ‫القدم ملخالفته قواعد اللعب املايل النظيف‪.‬‬ ‫وت� �ع ��اق ��د �� �س ��ان ج� ��رم� ��ان امل� �م� �ل ��وك م� ��ن � �ش ��رك ��ة ق�ط��ر‬ ‫لال�ستثمارات الريا�ضية‪ ،‬يف �صيف ‪ 2017‬مع نيمار قادما من‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين مقابل ‪ 222‬مليون يورو‪ ،‬ومع مبابي من‬ ‫موناكو (�إع ��ارة ملو�سم يليها انتقال دائ��م) يف �صفقة ق��درت‬ ‫قيمتها بـ‪ 180‬مليونا‪.‬‬ ‫ون�شرت �صحيفة "ليكيب" الريا�ضية الفرن�سية الوا�سعة‬ ‫االنت�شار اجلمعة‪ ،‬تقريرا يفيد ب�أن النادي م�ستعد للتخلي‬ ‫ع��ن واح ��د م��ن �أغ �ل��ى الع � َب�ين يف ال �ع��امل‪ ،‬ل�ت�ف��ادي التعر�ض‬ ‫لعقوبات من قبل االحتاد القاري الذي يحقق بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫اال �أن ال�ن��ادي رد ببيان نفى فيه ب�أ�شد العبارات "هذه‬ ‫املزاعم اخلاطئة وال�سخيفة"‪ ،‬معتربا �أنها كفيلة بخلق "جو‬ ‫م��ن التوتر" بينه وب�ين �أه��م �صحيفة ريا�ضية يف فرن�سا‪،‬‬ ‫و�إحدى �أهم و�سائل الإعالم الريا�ضية يف العامل‪.‬‬ ‫ووجه الفريق انتقادات حادة اىل "ليكيب" على خلفية‬ ‫تغطيتها‪ ،‬مت�سائال عن وجود حالة "من االنف�صام" يف �إدارة‬ ‫التحرير التابعة لها‪.‬‬ ‫وك ��ان االحت ��اد ق��د ف�ت��ح حتقيقا ب���ش��أن ��س��ان ج��رم��ان يف‬ ‫�أعقاب التعاقد مع مبابي ونيمار‪ ،‬قبل �أن يعلن يف حزيران‪/‬‬ ‫يونيو املا�ضي �أنه لن يفر�ض عقوبات يف الوقت الراهن على‬ ‫ال�ن��ادي‪ ،‬و�أن الأخ�ير مل يخالف القواعد يف الأع ��وام ‪،2015‬‬ ‫‪ 2016‬و‪ .2017‬اال �أن االحت��اد عاد يف �أيلول‪�/‬سبتمرب املا�ضي‪،‬‬ ‫و�أعلن �أن��ه �سيطلب "حتقيقا �إ�ضافيا" ب�ش�أن احتمال خرق‬ ‫بطل الدوري الفرن�سي لقواعد اللعب املايل النظيف‪.‬‬ ‫وك�شف االحت��اد يف ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب املا�ضي‪ ،‬ب�أن‬ ‫ه��ذا الإج ��راء ع ّلق حاليا يف انتظار ق��رار حمكمة التحكيم‬ ‫الريا�ضي ("كا�س") ب�ش�أن ا�ستئناف تقدم به النادي‪.‬‬ ‫وتن�ص قواعد اللعب املايل النظيف التي و�ضعها االحتاد‬ ‫الأوروب� ��ي‪ ،‬على ع��دم �إن �ف��اق �أي ن��اد �أك�ث�ر مم��ا يجني خالل‬ ‫مو�سم واحد‪ ،‬وعدم جتاوز عجزه املايل �سقف ‪ 30‬مليون يورو‬ ‫خالل فرتة ثالثة �أع��وام‪ .‬وت��راوح العقوبات يف حال اخلرق‬ ‫من الغرامة املالية‪� ،‬إىل الإبعاد عن امل�سابقات القارية‪.‬‬


‫إع����ل����ان‬

‫‪10‬‬

‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫�سامر حممد حامد عكلوك‬ ‫ال � �� � �ش� ��ري� ��ك‪/‬ال � �� � �ش� ��رك� ��اء يف � � �ش� ��رك� ��ة ع � �ك � �ل� ��وك واجل� � � � � � ��ازي واب� � ��و‬ ‫خ� ��� �ض ��ره وامل �� �س �ج �ل ��ة يف � �س �ج��ل �� �ش ��رك ��ات ت �� �ض ��ام ��ن حت� ��ت ال ��رق ��م‬ ‫( ‪ ) 65951‬بتاريخ ‪ 2003/2/6‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫معاذ جمال حممود عليان‬ ‫ال � � �� � � �ش� � ��ري� � ��ك‪/‬ال � � �� � � �ش� � ��رك� � ��اء يف � � � �ش � ��رك � ��ة اب � � � � ��و ط� �ي� ��ر وع � �ل � �ي � ��ان‬ ‫وامل � �� � �س � �ج � �ل � ��ة يف � � �س � �ج� ��ل � � � �ش� � ��رك� � ��ات ت � �� � �ض� ��ام� ��ن حت � � ��ت ال � ��رق � ��م‬ ‫( ‪ ) 117230‬بتاريخ ‪ 2017/9/20‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا��س�ت�ن��اداً لأح�ك��ام امل ��ادة (‪/264‬ب) م��ن ق��ان��ون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه ارج ��و م��ن دائ�ن��ي‬ ‫�شركة ال�ع�لام��ات الرقمية خل��دم��ات الطعام وال�شراب‬ ‫ذ‪.‬م‪.‬م وامل���س�ج�ل��ة ل��دى دائ ��رة م��راق�ب��ة ال���ش��رك��ات حتت‬ ‫الرقم (‪ )38455‬بتاريخ ‪�� 2014/10/23‬ض��رورة تقدمي‬ ‫مطالباتهم املالية جت��اه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة‬ ‫الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني‬ ‫داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة وذلك‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬حممد احمد الرجبي‬ ‫ع �ن��وان امل���ص�ف��ي‪ :‬ع �م��ان ‪ -‬ال��راب �ي��ة ‪� � -‬ش��ارع ال���ش��ري��ف‬ ‫ن��ا� �ص��ر ب��ن ج�م�ي��ل ‪�� �� -‬ص‪.‬ب (‪ )427‬ال��رم��ز (‪)11118‬‬ ‫ف��اك ����س (‪ )06/5521622‬ت �ل �ف��ون (‪)06/5520604‬‬ ‫خلوي‪0799055958 :‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب��أن الهيئة العامة ل�شركة‬ ‫العالمات الرقمية خلدمات الطعام وال�شراب وامل�سجلة‬ ‫ل��دي �ن��ا يف ��س�ج��ل ال �� �ش��رك��ات ذات م �� �س ��ؤول �ي��ة حم ��دودة‬ ‫حتت الرقم (‪ )38455‬بتاريخ ‪ 2014/10/23‬قد قررت‬ ‫باجتماعها غ�ير ال �ع��ادي املنعقد ب�ت��اري��خ ‪2018/12/5‬‬ ‫املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني‬ ‫ال�سيد حممد احمد الرجبي م�صفياً لل�شركة‪ ،‬وان عنوان‬ ‫امل�صفي ه��و‪ :‬ع�م��ان ‪ -‬ال��راب�ي��ة ‪�� -‬ش��ارع ال�شريف نا�صر‬ ‫ب��ن جميل ‪ -‬ه��ات��ف‪��� 0799055958 :‬ص‪.‬ب ‪ 427‬الرمز‬ ‫الربيدي ‪ 11118‬عمان‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200036721( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200035662( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200098062( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200081022( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200080982( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200163677( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫امنه جا�سر حممود هروط‬ ‫ال � � � �� � � � �ش � � ��ري � � ��ك‪/‬ال � � � �� � � � �ش � � ��رك � � ��اء يف �� � � �ش � � ��رك � � ��ة ج � �ب � ��ر وه� � � � � � ��روط‬ ‫وامل � �� � �س � �ج � �ل� ��ة يف � � �س � �ج� ��ل � � � �ش � ��رك � ��ات ت � �� � �ض� ��ام� ��ن حت � � ��ت ال � ��رق � ��م‬ ‫( ‪ ) 19583‬بتاريخ ‪ 1988/1/20‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫�سامر حممد حامد عكلوك‬ ‫ال � �� � �ش� ��ري� ��ك‪/‬ال � �� � �ش� ��رك� ��اء يف � � �ش� ��رك� ��ة � � �س� ��ام� ��ر ع � �ك � �ل� ��وك ج �ي �ه ��ان‬ ‫ع � �م� ��اري وامل �� �س �ج �ل ��ة يف � �س �ج��ل �� �ش ��رك ��ات ت �� �ض ��ام ��ن حت� ��ت ال ��رق ��م‬ ‫( ‪ ) 30487‬بتاريخ ‪ 1992/8/13‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫عالء الدين نايف حممد القدومي‬ ‫ال� � ��� � �ش � ��ري � ��ك‪/‬ال� � ��� � �ش � ��رك � ��اء يف � � �ش � ��رك � ��ة ت � ��وف � �ي � ��ق ع � �ث � �م � ��ان غ �ي��ث‬ ‫و� � �ش ��رك ��اه وامل �� �س �ج �ل��ة يف � �س �ج��ل �� �ش ��رك ��ات ت �� �ض��ام��ن حت� ��ت ال ��رق ��م‬ ‫( ‪ ) 91985‬بتاريخ ‪ 2008/8/24‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫عالء الدين نايف حممد القدومي‬ ‫ال � �� � �ش� ��ري� ��ك‪/‬ال � �� � �ش� ��رك� ��اء يف � � �ش� ��رك� ��ة ت� ��وف � �ي� ��ق غ � �ي� ��ث و� � �ش� ��رك� ��اه‬ ‫وامل � �� � �س � �ج � �ل� ��ة يف � � �س � �ج� ��ل � � � �ش � ��رك � ��ات ت � �� � �ض� ��ام� ��ن حت � � ��ت ال � ��رق � ��م‬ ‫( ‪ ) 63870‬بتاريخ ‪ 2002/6/11‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200015891( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200008578( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200125697( :‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200131768( :‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫"حممد زياد" ابراهيم ال�صعيدي‬ ‫ال �� �ش��ري��ك‪/‬ال �� �ش��رك��اء يف � �ش��رك��ة ن��زي��ه اب��راه �ي��م اح �م��د ال���ص�ع�ي��دي‬ ‫واخ � ��وان � ��ه وامل �� �س �ج �ل��ة يف � �س �ج��ل �� �ش ��رك ��ات ت �� �ض��ام��ن حت ��ت ال ��رق ��م‬ ‫( ‪ ) 60996‬بتاريخ ‪ 2001/8/23‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫اعتدال ح�سن عبدالرزاق العناين‬ ‫ال � �� � �ش ��ري ��ك‪/‬ال � �� � �ش ��رك ��اء يف �� �ش ��رك ��ة وف � �ي� ��د ال � �ع � �ن� ��اين و� �ش��ري �ك �ت��ه‬ ‫وامل � �� � �س � �ج � �ل� ��ة يف � � �س � �ج� ��ل � � � �ش � ��رك � ��ات ت � �� � �ض� ��ام� ��ن حت � � ��ت ال � ��رق � ��م‬ ‫( ‪ ) 70237‬بتاريخ ‪ 2004/3/16‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫مرمي م�صطفى خليل الك�سواين‬ ‫ال � �� � �ش� ��ري� ��ك‪/‬ال � �� � �ش� ��رك� ��اء يف � � �ش ��رك ��ة ال � �ك � �� � �س� ��واين واب � � � ��و ع �ي �� �س��ى‬ ‫وامل � �� � �س � �ج � �ل� ��ة يف � � �س � �ج� ��ل � � � �ش � ��رك � ��ات ت � �� � �ض� ��ام� ��ن حت � � ��ت ال � ��رق � ��م‬ ‫( ‪ ) 104173‬بتاريخ ‪ 2012/4/19‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫مرمي م�صطفى خليل الك�سواين‬ ‫ال �� �ش ��ري ��ك‪/‬ال �� �ش ��رك ��اء يف � �ش ��رك ��ة م ��و� �س ��ى ال �ك �� �س ��واين و� �ش��ري �ك �ت��ه‬ ‫وامل � �� � �س � �ج � �ل� ��ة يف � � �س � �ج� ��ل � � � �ش � ��رك � ��ات ت � �� � �ض� ��ام� ��ن حت � � ��ت ال � ��رق � ��م‬ ‫( ‪ ) 106369‬بتاريخ ‪ 2013/2/19‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200006169( :‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا��س�ت�ن��اداً لأح�ك��ام امل ��ادة (‪/264‬ب) م��ن ق��ان��ون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه ارج ��و م��ن دائ�ن��ي‬ ‫�شركة مدينة الكتب وااللكرتونيات ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة لدى‬ ‫دائ��رة مراقبة ال�شركات حتت الرقم (‪ )36380‬بتاريخ‬ ‫‪� � 2014/4/7‬ض��رورة ت�ق��دمي مطالباتهم امل��ال�ي��ة جت��اه‬ ‫ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل‬ ‫�شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر‬ ‫للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا� �س��م م���ص�ف��ي ال �� �ش��رك��ة‪ :‬حم �م��د حم �م��ود ع �ب��دال �ه��ادي‬ ‫ال�سوطري‬ ‫عنوان امل�صفي‪ :‬عمان ‪ -‬القوي�سمة ‪� -‬ص‪.‬ب (‪ )752‬الرمز‬ ‫(‪ )11821‬خلوي (‪)0796484424‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫نزيه عبدالكرمي �صالح �شان‬ ‫ال� � ��� � �ش � ��ري � ��ك‪/‬ال� � ��� � �ش � ��رك � ��اء يف � � �ش � ��رك � ��ة ن � ��زي � ��ه � � � �ش � ��ان واخ � � ��وان � � ��ه‬ ‫وامل � �� � �س � �ج � �ل � ��ة يف � � �س � �ج� ��ل � � � �ش� � ��رك� � ��ات ت � �� � �ض� ��ام� ��ن حت � � ��ت ال � ��رق � ��م‬ ‫( ‪ ) 34086‬بتاريخ ‪ 1993/8/18‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2018/12/6‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2018/12/6‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهة‬

‫اعالنات مبوبــة‬ ‫�أرا�ضي‬ ‫ار����ض للبيع او للم�شاركة‬ ‫يف اجل��ب��ي��ه��ة خ��ل��ف ق�صر‬ ‫االمرية ب�سمة ت�صلح لبناء‬ ‫ا�سكانات او مدر�سة حو�ض‬ ‫(‪ )2‬القطعة رقم (‪ )7‬ا�سم‬ ‫احل��و���ض (ح��و���ض ال��ن�بر)‬ ‫ل��ل��ج��ادي��ن ف��ق��ط االت�����ص��ال‬ ‫على‪0790342608 :‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار������������ض ل����ل����ب����ي����ع ����ش���ف���ا‬ ‫ب��������دران ح����و�����ض امل���ق���رن‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫ا� �س �ت �ن��اداً لأح� �ك ��ام امل � ��ادة (‪/264‬ب) م��ن ق��ان��ون ال���ش��رك��ات‬ ‫رق� ��م (‪ )22‬ل �� �س �ن��ة ‪ 1997‬وت �ع��دي�ل�ات��ه ارج � ��و م ��ن دائ �ن��ي‬ ‫�شركة �سرق�سطه للتجاره ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة لدى دائرة مراقبة‬ ‫ال�شركات حتت الرقم (‪ )37292‬بتاريخ ‪� 2014/6/24‬ضرورة‬ ‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة‬ ‫الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل‬ ‫اململكة وث�لاث��ة ا��ش�ه��ر ل�ل��دائ�ن�ين خ ��ارج اململكة وذل ��ك على‬ ‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬ا��س��راء احمد اب��و غاليه و‪�/‬أو احمد‬ ‫عدنان ح�سن و‪/‬او ق�صي حممد عوده ابو حماد‬ ‫ع �ن��وان امل���ص�ف��ي‪ :‬ع�م��ان ‪� � -‬ش��ارع االذاع� ��ة ‪ -‬جم�م��ع م ��ؤت��ة ‪-‬‬ ‫ط‪ - 4‬مكتب ‪��� 411‬ص‪.‬ب (‪ )348‬املقابلني ال��رم��ز (‪)11152‬‬ ‫خلوي (ا�سراء ‪ - 0796190240‬احمد ‪ - 0799456654‬ق�صي‬ ‫‪)0790404527‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫م�����س��اح��ة ‪ 500‬م�ت�ر �سكن‬ ‫املهند�سني ب�سعر منا�سب‬ ‫م��ك��ت��ب ج���وه���رة ال�����ش��م��ال‬ ‫ال�������ع�������ق�������اري ت����ل����ف����ون‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�ض للبيع اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪600‬مرت �سكن ج غرب ق�صر‬ ‫االمرية ب�سمة ب�سعر منا�سب‬ ‫م��ك��ت��ب ج���وه���رة ال�����ش��م��ال‬ ‫ال�������ع�������ق�������اري ت����ل����ف����ون‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬

‫‪-----------------‬‬‫ار�����ض زراع���ي���ة ل��ل��ب��ي��ع يف‬ ‫ج��ر���ش ع�ين ال��ن��ب��ي موقع‬ ‫مميز ‪ 7‬دومن وا�صل جميع‬ ‫اخل��دم��ات ب�سعر ‪ 65‬ال��ف‬ ‫كامل القطعة ب�سعر منا�سب‬ ‫م��ك��ت��ب ج���وه���رة ال�����ش��م��ال‬ ‫ال�������ع�������ق�������اري ت����ل����ف����ون‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫ار�������ض ل��ل��ب��ي��ع يف امل���ف���رق‬ ‫حمامة م�ساحة ‪ 3500‬مرت‬ ‫قريبة من ال�شارع الرئي�سي‬

‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ‪)200110632( :‬‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة ب ��أن �شركة خليفه وع��اي��د العجالني وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل �شركات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )98132‬بتاريخ‬ ‫‪ 2010/4/19‬قد تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اخ �ت �ي��اري��ة ب �ت��اري��خ ‪ 2018/12/6‬وق ��د مت ت�ع�ي�ين ال�سيد‬ ‫عايد عبدالغني خلف العجالني م�صفيا لل�شركة ‪.‬‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي مادبا ‪0777310615‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫رمزي نزهه‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5 6 9 2 8 5 4 :‬‬

‫اخل����دم����ات م����اء وك��ه��رب��اء‬ ‫م��ت��وف��رة ب�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب‬ ‫م��ك��ت��ب ج���وه���رة ال�����ش��م��ال‬ ‫ال��������ع��������ق��������اري ت����ل����ف����ون‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪-----------------‬‬‫�أر������ض ل��ل��ب��ي��ع يف ال�����ض��ه�ير‬ ‫م�������س���اح���ة دومن ����ش���ارع‬ ‫ودخ��ل��ة م�تر ���س��ك��ن خا�ص‬ ‫موقع مميز مطلة اطاللة‬ ‫رائ��ع��ة مكتب جوهــــــــرة‬ ‫ال�شمـــــــــــــال ال��ع��ق��اري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬

‫�شقة‬ ‫�شقة يف �ضاحية احل��اج‬ ‫ح�سن للبيع ط��اب��ق اول‬ ‫م�ساحة ‪ 130‬م ‪ 3‬ن��وم ‪3‬‬ ‫حمامات و�صالة و�صالون‬ ‫وم���ط���ب���خ راك������ب ج��دي��د‬ ‫ف��ق��ط ب��ـ ‪ 45‬ال���ف ‪ -‬ت‪:‬‬ ‫‪0799030271‬‬ ‫‪---------------‬‬‫�شقة للبيع يف اب��و ن�صري‬ ‫الو�سية ق��رب ن���ادي �أب��و‬ ‫ن�����ص�ير م�����س��اح��ة ‪ 95‬مرت‬

‫ج���دي���دة مل ت�����س��ك��ن ‪41‬‬ ‫ال������ف م��ك��ت��ب ج���وه���رة‬ ‫ال�شمال العقاري تلفون‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬

‫عقارات‬

‫فيال للبيع يف دابوق ‪ 570‬مرت‬ ‫جديدة مل ت�سكن موقع مميز‬ ‫االر���ض ‪ 500‬ب�سعر منا�سب‬ ‫م��ك��ت��ب ج���وه���رة ال�����ش��م��ال‬ ‫ال�������ع�������ق�������اري ت����ل����ف����ون‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬


‫دراس�����ات‬ ‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫‪11‬‬

‫عندما غابت شمس العثمانيني عن فلسطني‬ ‫د‪ .‬حم�سن حممد �صالح‬ ‫ال �أدري �أي��ن ك��ان ي�سرح خيال ج��دي “�سليمان” وه��و عائد �إىل‬ ‫فل�سطني‪ ،‬بعد �أن �أ�ضناه اجل��وع والتعب‪ ،‬و�أعيته �سنوات القتال يف‬ ‫اجلي�ش العثماين يف اليمن‪� ،‬أثناء احلرب العاملية الأوىل‪ .‬لقد قاتل‬ ‫ب�شرف عن الدولة التي ي�ؤمن �أنها دولته‪ ،‬غري �أن اخلواطر واملخاطر‬ ‫والآم��ال والكوابي�س كانت تتقاذف نف�سه؛ فها قد زال حكم الدولة‬ ‫الإ�سالمية التي حكمت بلده �أربعة قرون متوا�صلة‪ ،‬وها هي بلده الآن‬ ‫حتت االح�ت�لال الربيطاين والآم��ال تت�صاعد بني فئات من النا�س‬ ‫بقيام دولة عربية حتت زعامة �شريف من الدوحة النبوية‪ ،‬واملخاوف‬ ‫تتعاظم ب�ين ف�ئ��ات �أخ ��رى بنكث الربيطانيني ل�ع�ه��وده��م‪ ،‬وتطبيق‬ ‫اتفاقات �سايك�س بيكو‪ ،‬وت�سليم فل�سطني لل�صهاينة اليهود‪ .‬كان هذا‬ ‫حاله وحال ع�شرات الآالف ممن قاتلوا مع العثمانيني‪ ،‬وحال مئات‬ ‫الآالف من �أبناء فل�سطني الذين �أربكهم امل�شهد فاحتاروا �أين تخطو‬ ‫�أقدامهم خطواتها التالية؟!!‬ ‫يف ال�شهر املا�ضي‪� ،‬أقيم يف فرن�سا احتفال عاملي مب��رور مئة عام‬ ‫على انتهاء احلرب العاملية الأوىل (‪ .)1918/11/11‬ويف الوقت نف�سه‪،‬‬ ‫ترجع بنا الذاكرة �إىل �أن الربيطانيني كانواقد �أنهوا يف الن�صف الثاين‬ ‫من �شهر �أيلول‪� /‬سبتمرب ‪ 1918‬احتالل �شمال فل�سطني‪ ،‬وا�ستكملوا يف‬ ‫ال�شهر التايل احتالل �سوريا‪.‬‬ ‫مئة ع��ام م��رت على اخل��روج العثماين من ب�لاد ال�شام والعراق‬ ‫واجل��زي��رة ال�ع��رب�ي��ة‪ .‬ول�ن��ا يف ه��ذه املنا�سبة وق�ف��ات خم�ت��ارة متعلقة‬ ‫بفل�سطني‪:‬‬ ‫الوقفة الأوىل‪� :‬أن �أهل فل�سطني (ومعهم ب�شكل عام �أبناء البالد‬ ‫العربية ال�ت��ي حكمها العثمانيون) ك��ان��وا يف العهد ال�ع�ث�م��اين‪ ،‬كما‬ ‫يقول م ��ؤرخ فل�سطني ع��ارف ال�ع��ارف “خمل�صني يف �شعورهم نحو‬ ‫الدولة وال�سلطان؛ وكانوا على �أمت اال�ستعداد للحرب والكفاح دون‬ ‫دين الإ�سالم و�سلطان امل�سلمني”‪ .‬وكانوا‪ ،‬كما يذكر زعيم فل�سطني‬ ‫ومفتيها احل��اج �أم�ين احل�سيني‪ ،‬ي�شاطرون الأت��راك جميع منا�صب‬ ‫الدولة املدنية والع�سكرية‪ ،‬ويتمتعون بجميع احلقوق التي يتمتع‬ ‫بها الأت��راك‪ .‬وعلى �سبيل املثال‪ ،‬ف��إن مو�سى كاظم احل�سيني الذي‬ ‫�أ�صبح زعيم فل�سطني بعد انتهاء احلكم العثماين (يف الفرتة ‪-1920‬‬ ‫‪ )1934‬ك��ان مت�ص ّرف (ح��اك��م) منطقة ع�سري ‪ ،1892‬وجن��د ‪،1896‬‬ ‫والإح�ساء‪( 1900‬واملناطق الثالث من مناطق ال�سعودية احلالية)‪ .‬كما‬ ‫عمل مت�صرفاً بعد ذلك وحتى ‪1912‬يف بتلي�س و�أرجيدان يف الأنا�ضول‪،‬‬ ‫ثم يف املنتفق يف العراق‪ ،‬ثم يف حوران يف �سوريا‪.‬‬ ‫الوقفة الثانية‪� :‬أن هذا الوالء ا�ستمر ب�شكل ال لب�س فيه �إىل �أن‬ ‫ح��دث ان�ق�لاب ح��زب االحت��اد وال�ترق��ي على ال�سلطان عبد احلميد‬ ‫�سنة ‪ .1908‬فقد ُ�صدم الفل�سطينيون وباقي العرب وامل�سلمني باتخاذ‬ ‫ق�ي��ادة ال��دول��ة منحى ق��وم�ي�اً ت��رك�ي�اً‪ ،‬وبتبني �سيا�سة “الترتيك”‪،‬‬ ‫والتزام �سيا�سة ن َّفرت العرب والقوميات الأخ��رى‪ .‬وزاد من خماوف‬ ‫�أهل فل�سطني تغلغل اليهود ال�صهاينة يف االحتاد والرتقي‪ ،‬ومظاه ُر‬ ‫البهجة والفرح التي �سادت و�سط اليهود ال�صهاينة يف فل�سطني �إثر‬ ‫جناح انقالب االحتاد والرتقي‪ ،‬وتزايد ن�شاطهم لتحقيق م�شروعهم‬ ‫يف فل�سطني‪ .‬وعندما ت�شكلت احلكومة اجلديدة لالحتاد والرتقي يف‬ ‫حزيران‪ /‬يونيو‪� ،1913‬شارك فيها عربي واحد هو �سليمان الب�ستاين‪،‬‬ ‫مع �أن العرب كانوا ن�صف �سكان الدولة العثمانية يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وق� ��ام االحت ��ادي ��ون ب�ت�خ�ف�ي��ف ال �ق �ي��ود ع �ل��ى ال �ه �ج��رة ال�ي�ه��ودي��ة‬ ‫لفل�سطني‪ ،‬كما خففوا القيود على مت ّلك اليهود للأرا�ضي فيها‪ .‬غري‬ ‫�أن االحتاديني ا�ضطروا لتغيري موقفهم من احلركة ال�صهيونية يف‬ ‫�أثناء احلرب الأوىل‪ ،‬عندما اتخذت موقفاً معادياً للدولة العثمانية‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬ف�إن �أبناء فل�سطني �شعروا بال�صدمة وانتابتهم املخاوف‪،‬‬ ‫وه��م ي��رون ال��دول��ة املعنية برعايتهم تهيمن عليها قيادة ال تكرتث‬ ‫بهم‪� ،‬أو “تت�آمر” عليهم‪ ،‬فتعار�ضت يف نفو�سهم م�شاعر الوالء واحلب‬ ‫للدولة‪ ،‬مقابل م�شاعر القلق والغ�ضب والرغبة يف التغيري جتاه‬ ‫قيادتها‪.‬‬ ‫الوقفة الثالثة‪� :‬أن��ه عندما �أعلنت ال��دول��ة العثمانية دخولها‬ ‫يف احل ��رب ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬ج � َّم��د زع �م��اء اجل�م�ع�ي��ات واحل ��رك ��ات ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫الإ�صالحية ن�شاطاتهم‪ ،‬وق��رروا االلتفاف حول الدولة العثمانية يف‬ ‫حربها �ض َّد �أعدائها‪ ،‬على �أم��ل �أن يُ�ستجاب ملطالبهم الإ�صالحية‪.‬‬ ‫و�أق�ي�م��ت يف فل�سطني ا�ستقباالت حافلة للجي�ش العثماين ال�ق��ادم‬ ‫من ال�شام يف كانون الأول‪ /‬دي�سمرب ‪ ،1914‬يف طريقه ملهاجمة قناة‬ ‫ال�سوي�س‪ ،‬و ُع ِّلقت الزينات و�أقوا�س الن�صر‪ ،‬وخرج �أهل القد�س ب�أ�سرهم‬ ‫للرتحيب به‪ .‬وعندما انت�صر العثمانيون يف معركة جناق قلعة‪ ،‬ذهب‬ ‫وفد من ‪ 30‬عاملاً من علماء بالد ال�شام و�أدبائها‪ ،‬بينهم ثمانية من‬ ‫علماء فل�سطني‪� ،‬إىل �إ�سطنبول يف ‪� 28‬أيلول‪� /‬سبتمرب ‪ ،1915‬للتهنئة‬ ‫باالنت�صار على احللفاء‪ .‬وحتى ‪ ،1916‬كان ما يزال الوالء للعثمانيني‬ ‫قوياً والآمال كبرية‪.‬‬ ‫ال��وق�ف��ة ال��راب �ع��ة‪ :‬ت��زاي��د ال���ش�ع��ور ل��دى ال��زع��ام��ات ال�ع��رب�ي��ة �أن‬ ‫ال �ق �ي��ادات امل�م���س�ك��ة ب��زم��ام ال��دول��ة ال�ع�ث�م��ان�ي��ة‪ ،‬مل ت�ل�ت��زم ب��وع��وده��ا‬

‫الإ�صالحية‪ ،‬بينما �أدت ممار�سات جمال با�شا “ال�سفاح” يف بالد ال�شام‬ ‫جتاه قيادات ورم��وز �إ�صالحية عربية؛ �إىل �إيجاد �أج��واء جديدة من‬ ‫النفور والإحباط والعداء‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪ ،‬توا�صل الربيطانيون‬ ‫مع ال�شريف ح�سني يف مكة لي�شجعوه على الثورة على العثمانيني‪،‬‬ ‫وتوا�صل هو بدوره مع زعماء اجلمعيات العربية يف ال�شام لي�شرتكوا‬ ‫معه يف الثورة‪ .‬وبغ�ض النظر عن التف�صيالت التي يعرفها الكثريون‪،‬‬ ‫ف ��إن بريطانيا ه��دف��ت �إىل �إ��ض�ع��اف ال�شرعية ال��دي�ن�ي��ة العثمانية‪،‬‬ ‫و�إل�غ��اء ت�أثري �إع�لان اجلهاد ال��ذي �أعلنه ال�سلطان العثماين‪ ،‬و�إىل‬ ‫تعميق ال�شرخ بني العرب والأت��راك‪ ،‬و�إ�ضعاف ال��روح املعنوية و�إرادة‬ ‫القتال لدى العثمانيني‪ ،‬يف الوقت ال��ذي كانت بريطانيا ترتب فيه‬ ‫�سراً اتفاقيات �سايك�س بيكو مع الفرن�سيني والرو�س‪ ،‬وتتفاو�ض مع‬ ‫ال�صهاينة لإ�صدار وعد بلفور‪� .‬أما ال�شريف ح�سني‪ ،‬فكان يحلم ب�إن�شاء‬ ‫دولة “خالفة” عربية يف امل�شرق العربي‪.‬‬ ‫ال��وق �ف��ة اخل��ام���س��ة‪ :‬ب�ع��د �أن �أع �ل��ن ال���ش��ري��ف ح���س�ين ث��ورت��ه يف‬ ‫حزيران‪ /‬يونيو ‪� ،1916‬أ�صبح امل�شهد مربكاً ج��داً للإن�سان العادي‪.‬‬ ‫فقد ا�ستخدمت ال �ث��ورة م�سوغات �إ��س�لام�ي��ة دي�ن�ي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫اخللفيات العروبية لتربير انطالقتها‪ .‬قفي �إحدى املن�شورات املوجهة‬ ‫من ال�شريف ح�سني‪ ،‬والتي �ألقتها الطائرات الربيطانية م�ستهدفة‬ ‫اجل �ن��ود ال �ع��رب يف اجل �ي ����ش ال �ع �ث �م��اين‪ ،‬ي �ق��ول ال �� �ش��ري��ف‪“ :‬هلموا‬ ‫لالن�ضمام �إلينا نحن الذين جناهد لأجل الدين وحرية العرب‪ ،‬حتى‬ ‫ت�صبح اململكة العربية كما كانت يف عهد �أ�سالفكم”‪.‬‬ ‫ويف م�ث��ل ه��ذه الأج � ��واء‪� ،‬أخ ��ذت ت�ت�ن��ازع ال�ن��ا���س �آم ��ال با�ستعادة‬ ‫�أجم��اد “اخلالفة” حتت زعامة رجل من بني ها�شم‪ ،‬بالتحالف مع‬ ‫الربيطانيني (وال غرابة فقد حتالف الأت��راك مع الأمل��ان)‪ ،‬وبعد �أن‬ ‫انق�ض االحتاديون على اخلالفة العثمانية ف�أفرغوها من حمتواها‬ ‫وم�صداقيتها‪ .‬كما كانت تتنازع النا�س – يف املقابل – الرغبة يف البقاء‬ ‫مع الأت��راك حتت ال��دول��ة العثمانية على �أم��ل الإ��ص�لاح يف �إط��اره��ا‪،‬‬ ‫ولعدم ثقتهم بقدرات و�إمكانات الثورة‪ ،‬ولأن الربيطانيني ال ي�ؤمن‬ ‫جانبهم‪ ،‬ومل��ا �أخ��ذ يظهر من “�إ�شاعات” ح��ول تق�سيم املنطقة وفق‬ ‫�سايك�س بيكو‪ ،‬وت�سليم فل�سطني لليهود‪.‬‬

‫الوقفة ال�ساد�سة‪ :‬بالرغم مما ت�سرب عن �سايك�س بيكو ووعد‬ ‫بلفور‪ ،‬فقد م�ضى الربيطانيون يف عملية اخل��داع والت�ضليل حتى‬ ‫النهاية‪ .‬فبالإ�ضافة �إىل مرا�سالتهم مع ال�شريف ح�سني التي فهم‬ ‫منها ت�أييدهم لقيام دولة عربية بقيادته يف امل�شرق العربي (تدخل‬ ‫فل�سطني يف حدودها)… فقد �صدرت تطمينات هوجارث يف كانون‬ ‫ال�ث��اين‪ /‬يناير ‪ ،1918‬والت�صريح الربيطاين لل�سوريني ال�سبعة يف‬ ‫حزيران‪ /‬يونيو ‪ ،1918‬والت�صريح الإجنلو فرن�سي يف ت�شرين الثاين‪/‬‬ ‫نوفمرب ‪ .1918‬وكلها يفهم منها ا�ستقالل العرب وحكمهم لأنف�سهم‬ ‫ب�أنف�سهم‪ ،‬وع��دم �إ��ض��رار الهجرة اليهودية بهم‪ ،‬ففهموا منها �أنها‬ ‫�صارت نا�سخة ل�سايك�س بيكو ووع��د بلفور لأنها �صدرت بعدها…‬ ‫ف��أي��دت �أع ��داد متزايدة ال�ث��ورة‪ ،‬فتابع الربيطانيون مهمة احتالل‬ ‫فل�سطني وباقي بالد ال�شام‪ ،‬وقد متكنوا من حتييد قطاعات كبرية‬ ‫من النا�س‪ ،‬بينما �أ�سهمت هجمات قوات الثورة يف احلجاز ويف �شرق‬ ‫الأردن يف �إحداث خ�سائر كبرية يف اجلي�ش العثماين‪ ،‬و�إ�ضعاف روحه‬ ‫املعنوية‪ ،‬ويف ات�ساع ظاهرة الهرب من اجلندية‪ ،‬ويف حماية ميمنة‬ ‫اجلي�ش الربيطاين‪ .‬وخ�سر العثمانيون حتى �آذار‪ /‬مار�س ‪ 1918‬نتيجة‬ ‫الثورة نحو ‪ 4,800‬قتيل و‪� 16‬ألف جريح و‪� 8‬آالف �أ�سري‪ ،‬ح�سبما يذكر‬ ‫امل�ؤرخ جورج �أنطونيو�س‪.‬‬ ‫الوقفة ال�سابعة‪ :‬ومع ذلك فقد ظلت قطاعات ال ب�أ�س بها‪ ،‬حتى‬ ‫نهاية احلرب م�ؤيدة للعثمانيني‪ ،‬فا�ستمرت �أعداد من الفل�سطينيني‬ ‫وال �ع��رب يف اجلي�ش ال�ع�ث�م��اين‪ .‬وك��ان حل�ل��ول ج�م��ال با�شا املر�سيني‬ ‫(ال�صغري) مكان جمال ال�سفاح �أوائ��ل ‪� 1918‬أث��ر �إيجابي (و�إن كان‬ ‫م �ت ��أخ��راً)‪ ،‬حيث ن��ال��ت �شخ�صيته وك�ف��اءت��ه اح�ت�رام وتقدير النا�س‪،‬‬ ‫فا�ستعاد العثمانيون بع�ض ال�شعبية والثقة‪ .‬وحتى حزيران‪ /‬يونيو‬ ‫‪ ،1918‬ت �ع�ترف ت �ق��اري��ر اال� �س �ت �خ �ب��ارات ال�ع���س�ك��ري��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة يف‬ ‫فل�سطني ب�أن جهود التجنيد يف جي�ش ال�شريف مل تكن ناجحة جداً‪،‬‬ ‫و�أن “عدداً من امل�سلمني يقولون �إنهم ال يرون ملاذا يجب �أن يقاتلوا‬ ‫لإعطاء فل�سطني لليهود”‪ .‬وحتى قبيل احتالل الربيطانيني لباقي‬ ‫فل�سطني يف �أيلول‪� /‬سبتمرب ‪ ،1918‬كانت ما تزال هناك م�شاعر م�ؤيدة‬ ‫للعثمانيني اعرتفت بها تقارير اال�ستخبارات الع�سكرية الربيطانية‬

‫يف العديد من مناطق فل�سطني‪ .‬كما ت�صاعدت م�شاعر القلق وانعدام‬ ‫الثقة جت��اه الربيطانيني بعد احتاللهم للقد�س (‪،)1917/12/9‬‬ ‫نتيجة فتح الأبواب للم�شروع ال�صهيوين‪.‬‬ ‫الوقفة الثامنة‪ :‬بالرغم من �سقوط الدولة العثمانية‪ ،‬وانح�سار‬ ‫ظلها ع��ن فل�سطني (وب��اق��ي امل�شرق ال�ع��رب��ي)‪ ،‬فقد ظ � ّل ثمة اجت��اه‬ ‫يعتقد �أن زوال النفوذ العثماين كان �ضربة للإ�سالم وامل�سلمني‪ .‬كما‬ ‫ت��زاي��دت حالة الإح �ب��اط مم��ا �آل��ت �إل�ي��ه ث��ورة ال�شريف ح�سني‪ ،‬ومن‬ ‫نق�ض الإجنليز لعهودهم‪ .‬وعلى �سبيل املثال‪ ،‬فبعد �سنة من االحتالل‬ ‫الربيطاين‪ ،‬رفعت اجلمعية الإ�سالمية امل�سيحية يف نابل�س مذكرة‬ ‫للأمري في�صل بن ال�شريف ح�سني ومعتمدي دول احللفاء (بريطانيا‪،‬‬ ‫فرن�سا…) ب�أن الأه��ايل قد ا�ستوىل على قلوبهم الي�أ�س من ق�ضية‬ ‫ي�س ِّميه احللفاء) تخلي�ص ال�شعوب املظلومة‪ ،‬وباتوا يذكرون‬ ‫جناح (ما ُ‬ ‫ما�ضيهم‪� ،‬أي العهد العثماين‪ ،‬بكل خري ويتمنون عودته‪.‬‬ ‫و�إثر انت�صارات الأتراك على اليونانيني وحترير �أزمري يف �أيلول‪/‬‬ ‫�سبتمرب ‪ُ 1922‬زينت �شوارع القد�س ب�صور �أتاتورك‪ ،‬وع ّم احلما�س له‬ ‫�سائر �أرجاء فل�سطني باعتباره “منقذ الإ�سالم”‪ .‬و�أقيمت االحتفاالت‬ ‫يف نابل�س وغ��زة‪ ،‬ورفعت الأع�لام الرتكية‪ ،‬و�أقيمت �صالة ال�شكر يف‬ ‫امل�ساجد‪ ،‬مبا فيها امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وجمعت التربعات للمت�ضررين‬ ‫الأت� ��راك‪ .‬ويف ك��ان��ون الأول‪ /‬دي�سمرب ‪� ،1922‬أر��س�ل��ت ‪� 45‬شخ�صية‬ ‫فل�سطينية ب��رق�ي��ة لأت ��ات ��ورك‪ ،‬ي�ط��ال�ب��ون ف�ي�ه��ا ب��اال��س�ت�ق�لال ال�ت��ام‬ ‫لفل�سطني حتت انتداب احلكومة الرتكية‪.‬‬ ‫غري �أن �إعالن �أتاتورك للجمهورية الرتكية �سنة ‪ ،1923‬و�إلغاءه‬ ‫للخالفة �سنة ‪ ،1924‬قد �أفقده الكثري من الوهج الذي رافقه‪ ،‬و�أدى‬ ‫ت ��نُّ للعثمانيني و�أي��ام �ه��م‪ ،‬وقطع‬ ‫�إىل ت��راج��ع تلك امل�شاعر ال�ت��ي حَ ِ‬ ‫الطريق على �إمكانية عودتها‪ ،‬بعد �أن م�ضت تركيا “العلمانية” يف‬ ‫طريقها‪.‬‬ ‫(*) مدير عام مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات‬

‫القارة العجوز تحاول اللحاق بالقطار الرقمي‬ ‫جون جابر ومايجا باملر‪ -‬فاينا�شل تاميز‬ ‫�أوروب��ا تواجه فجوة يف االبتكار‪ .‬على الرغم من كونها موطن‬ ‫ع��دد م��ن املجموعات الهند�سية وال��دوائ�ي��ة ال��رائ��دة يف ال�ع��امل‪� ،‬إال‬ ‫�أنها تتخلف عن الواليات املتحدة وال�صني يف تطبيق التكنولوجيا‬ ‫الرقمية على جيل جديد من املنتجات واخل��دم��ات‪� .‬شركات مثل‬ ‫�ألفابت‪ ،‬وفي�سبوك‪ ،‬وعلي بابا وتن�سنت – وهي �شركات عاملية رائدة‬ ‫يف جمال التكنولوجيا اال�ستهالكية – ت�أ�س�ست جميعها خارج �أوروبا‪.‬‬ ‫لكن هناك عالمات على التغيري يف �أنحاء القارة‪ .‬تتمتع �أوروبا‬ ‫ب�سِ جل ق��وي يف جم��ال البحث والتطوير‪ ،‬فهي متثل ‪ 20‬يف املائة‬ ‫من الإنفاق العاملي يف جمال البحث والتطوير‪ .‬ور�أ�س املال املغامر‬ ‫يتدفق �إىل ال�شركات النا�شئة و�شركات النمو‪ .‬وتت�شكل املجموعات يف‬ ‫املدن من لندن �إىل باري�س وبرلني‪ .‬وال�شركات القائمة‪ ،‬التي تواجه‬ ‫التعطيل يف �صناعتها‪ ،‬تعتمد مناهج جديدة‪.‬‬ ‫م �� �ش��روع "الطريق �إىل النمو" يف �أوروب� � � ��ا ال � ��ذي د��ش�ن�ت��ه‬ ‫"فاينان�شيال تاميز"‪ ،‬يرتكز على مبد�أ �أن القارة ال تزال بحاجة �إىل‬ ‫التحرك ب�سرعة �إذا كانت �ستناف�س االبتكار الرقمي يف �أماكن �أخرى‬ ‫من العامل‪ .‬هذا يتطلب تغيريا يف النهج – لي�س فقط من خالل‬ ‫�إن�شاء �شركات نا�شئة‪ ،‬لكن �أي�ضا من خالل اال�ستفادة من مواطن‬ ‫القوة يف �أوروب��ا‪ ،‬مبا يف ذلك جامعاتها‪ ،‬و�أبحاثها العلمية‪ ،‬وقوتها‬ ‫العاملة املدربة‪.‬‬ ‫بحث امل�شروع عن �أمثلة رائ��دة ل�شركات ُتغري الطريقة التي‬ ‫تعمل بها لتنمو ب�شكل �أ�سرع وتتو�صل �إىل زبائن ج��دد‪ .‬ال�شركات‬ ‫القائمة ت��واج��ه املهمة الأ��ص�ع��ب – لي�س ال�ب��دء م��ن ال�صفر لكن‬ ‫حم��اول��ة �إع ��ادة بناء م��ا لديها‪� .‬إىل جانبها‪� ،‬أردن ��ا حتديد �شركات‬ ‫التكنولوجيا التي ت�ساعد الآخرين على النجاح من خالل تزويدهم‬ ‫ب�أدوات برجمية جديدة‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ت�خ�ل�ف�ه��ا ع ��ن ال� ��والي� ��ات امل� �ت� �ح ��دة‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أوروب � ��ا ه��ي م��وط��ن ب�ع����ض م��ن ال���ش��رك��ات امل ُ�ع� ّ�ط�ل��ة ل�ل�غ��اي��ة‪ .‬مثال‬ ‫�"ريفولت" و"رايزن" يف جمال اخلدمات املالية و"بلوكينج‪.‬كوم"‬ ‫‪ Booking.com‬و"�أماديو�س" يف جم��ال ال�سفر‪ .‬وح��اول�ن��ا �أي�ضا‬ ‫العثور على منظمات تعمل على تطبيق التكنولوجيات اجلديدة‬ ‫على امل�شكالت االجتماعية‪ ،‬وكذلك العثور على �أفراد قادوا التغيري‬ ‫الرقمي‪ .‬و�أخ�ي�را‪� ،‬أدرج�ن��ا فئة ل�شركات تزويد التدريب الرقمي‪،‬‬ ‫نظرا للحاجة �إىل �إعادة �صقل املهارات‪.‬‬ ‫بعد دع��وة للرت�شيحات يف ال�صيف امل��ا��ض��ي‪ ،‬تلقينا ُمدخالت‬ ‫رائعة عددها �أربعة �آالف‪ .‬كانت متنوعة ب�شكل مذهل‪ ،‬من �أ�صغر‬ ‫ال�شركات �إىل �أكربها‪ .‬راوح امل�شرتكون من تكنولوجيا امل�صاعد يف‬

‫"ثي�سنكروب" ‪� ThyssenKrupp‬إىل جراحات الأ�سنان ال�صغرية‬ ‫التي تتحدث عن �إعداد �صفحة على موقع في�سبوك‪� .‬أكرث من ربع‬ ‫الطلبات كانت من �شركات �صغرية‪.‬‬ ‫االن�ت�ق��ال �إىل الإن�ت�رن��ت مل ي� ُع��د خ�ط��وة تعني حت��وال ج��ذري��ا‬ ‫بالن�سبة �إىل معظم ال�شركات‪ ،‬لكنه يبقى مبنزلة جتربة لبع�ضها‪.‬‬ ‫"�ستيلو �أي �ستايل"‪ ،‬متجر �أقالم يف روما مت �إنقاذه من الإفال�س‬ ‫عندما �أ�س�س ابن املالك عمال يف التجارة الإلكرتونية للمرة الأوىل‪.‬‬ ‫بد�أ املتجر البيع من خالل من�صات ت�شمل جوجل‪ ،‬و�أمازون‪ ،‬و�إيباي‪.‬‬ ‫مالكه‪ ،‬ماريو بانيوزي‪ ،‬كتب عن التجربة‪ ،‬قائال "تغيري طبيعة‬ ‫الأعمال امل�ألوفة لي�س بالأمر ال�سهل‪ .‬لنفكر يف امر�أة تبلغ من العمر‬ ‫‪ 50‬عاما‪ .‬يف �أحد الأيام تغري متجرها وبد�أت تدر�س الت�سويق عرب‬ ‫الإن�ترن��ت‪ ،‬كيفية �شحن �أح��د الطرود‪ ،‬كيفية كتابة حمتوى ملوقع‬ ‫على الإنرتنت‪ .‬الرحلة تتغري وترى بعينيك �أن هذه هي الطريقة‬ ‫الوحيدة لإن�ق��اذ عملك‪ ،‬لذلك تبد�أ الدرا�سة م��رة �أخ��رى كطفل‪.‬‬ ‫العقل املنفتح هو ال�شيء الوحيد الذي يمُ كنه �إنقاذك"‪.‬‬ ‫�سمعنا ق�صة مماثلة يف كثري من الرت�شيحات‪ .‬ابن‪� ،‬أو حفيدة‬ ‫ان�ضما �إىل �شركة العائلة و�أدخالها �إىل القرن الـ ‪ .21‬من الأمثلة‬ ‫على ذل��ك �شركة �أ��س�ت��ي تكنولوجيز يف �شمال �إ�سبانيا – حولت‬ ‫فريونيكا با�سكال �شركة الهند�سة التابعة لعائلتها �إىل رائ��دة يف‬ ‫‪.Industry 4.0‬‬ ‫من امل�ستحيل مقارنة هذه ال�شركات مبا�شرة ب�أكرب ال�شركات‬ ‫ال�صناعية يف �أوروب ��ا‪ ،‬مثل �إيربا�ص وامل�صرف الإ�سباين ‪،BBVA‬‬ ‫ال�ل��ذي��ن ن���ش��را التكنولوجيا امل �ت �ط��ورة يف ت�صميم امل�ن�ت�ج��ات‪ .‬من‬ ‫الأف�ضل النظر �إىل القائمة النهائية لي�س على �أنها اعرتاف بنوعية‬ ‫واحدة �إمنا باعتبارها نقطة انطالق لكيفية تطور اقت�صاد �أوروبا‬ ‫بطرق خمتلفة‪ ،‬مب�ساعدة التكنولوجيا‪.‬‬ ‫ت�ك��ال�ي��ف ال�ت�ع�ط�ي��ل – ف �ق��دان ال��وظ��ائ��ف ويف ب�ع����ض احل ��االت‬ ‫حت��وي��ل العمل �إىل وظيفة عر�ضية – ك��ان��ت مو�ضوع نقا�ش حاد‬ ‫عندما اجتمع الق�ضاة يف بروك�سل‪ .‬من الأمثلة البارزة على ذلك‬ ‫كانت "ديليفريو"‪� ،‬شركة التو�صيل الربيطانية التي تبلغ قيمتها‬ ‫ال�سوقية نحو ملياري دوالر‪ .‬على ال��رغ��م م��ن �أن�ه��ا كانت حتظى‬ ‫بالإعجاب ب�سبب منوها ال�سريع‪� ،‬إال �أن معاملتها لل�سائقني والركاب‬ ‫على �أنهم مقاولون يعملون حل�سابهم اخلا�ص‪ ،‬تتحمل من �أجلهم‬ ‫ال�شركة م�س�ؤولية حمدودة‪ ،‬جعلتها تتعر�ض �إىل انتقادات �شديدة‪.‬‬ ‫فيما يتعلق بالتدريب‪ ،‬كثري من امل�شاريع املر�شّ حة ر ّكزت على‬ ‫الن�ساء والفتيات‪� ،‬أو على تدريب الالجئني واملهاجرين‪ .‬كانت هناك‬ ‫�أدلة �أقل على تدريب‪� ،‬أو �إعادة �صقل مهارات العاملني الأكرب �سنا‬ ‫الذين �أ�صبحت مهاراتهم قدمية ب�سبب التكنولوجيا‪ .‬ي�أمل الق�ضاة‬

‫يف ر�ؤية ا�ستجابة �أعمق لتحد هائل يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫�أوروب ��ا لديها طريقة مقبولة يف مطابقة ال�شعور بالفر�صة‬ ‫وت��واف��ر مت��وي��ل ال�ن�م��و يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ .‬يف ح�ي�ن �إن �شركة‬ ‫دي�ل�ي�ف�يرو وغ�يره��ا م��ن ال���ش��رك��ات‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك "�أدين"‪� ،‬شركة‬ ‫امل��دف��وع��ات الهولندية‪� ،‬أ�صبحت "وحيدات قرن" �أوروب �ي��ة ـ تبلغ‬ ‫قيمتها �أك�ثر من مليار دوالر ـ �إال �أن �أع��داد "وحيدات القرن" يف‬ ‫وادي ال�سيليكون تفوق �أع��داد مثيالتها يف �أوروب��ا كثريا‪ .‬وال تزال‬ ‫�شركات النمو الأوروبية ت�شعر ب�إغراء الذهاب �إىل الواليات املتحدة‬ ‫من �أجل التو�سع‪.‬‬ ‫لكن م�شروع "الطريق �إىل النمو" ك�شف عن جمموعة كبرية‬ ‫ومتنوعة من الأن�شطة من ال�شركات الأوروبية و�أ�صحاب امل�شاريع‪.‬‬

‫�إح��دى الأفكار الرئي�سية كان مقدار ما يحدث يف ال�صناعات التي‬ ‫ال ت�ستحوذ على ال�ع�ن��اوي��ن الرئي�سية ب�سهولة ب�ق��در جمموعات‬ ‫الإنرتنت اال�ستهالكية وو�سائل الإعالم االجتماعية‪ .‬هذه راوحت‬ ‫م��ن املجموعات ال�صحية‪ ،‬مثل "كامربيدج كان�سر جينوميك�س‪،‬‬ ‫يف اململكة امل�ت�ح��دة‪� ،‬إىل �سال�سل ال�ت��وري��د‪ ،‬مثل �شركة �إم�ب�يري��ال‬ ‫للخدمات اللوج�ستية يف �أملانيا‪.‬‬ ‫يوجد كثري من الأ�شياء التي جتعل �أوروبا فخورة‪ ،‬وكثري منها‬ ‫تت�ضمن تكنولوجيا متطورة يتم تطبيقها بطرق تعمل على تغيري‬ ‫طبيعة ال�صناعات‪ .‬ف�ضال عن ت�سريع وتريتها‪ ،‬ينبغي �أن ت�صرخ‬ ‫القارة ب�صوت �أعلى قليال ب�ش�أن ما حتققه‪ .‬ال�شركات التي على قائمة‬ ‫م�شروع "الطريق �إىل النمو" تعمل على جعل نف�سها معروفة‪.‬‬


‫األخ���ي���رة‬

‫‪12‬‬

‫الأحد (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2018‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )26‬العدد (‪)4095‬‬

‫إغالق باب املزرعة‬ ‫بعد أن هربت الجياد ال يفيد‬

‫ •علي �سعادة‬

‫‪ 1.35‬مليون قتيل بحوادث السري يف العالم سنوي ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تودي احل��وادث املرورية بعدد متزايد من الأ�شخا�ص يف‬ ‫العامل على ما حذرت منظمة ال�صحة العاملية مع ‪ 1,35‬مليون‬ ‫قتيل �سنويا‪ ،‬معربة عن قلقها من غياب �إجراءات ال�سالمة يف‬ ‫الدول الفقرية‪.‬‬ ‫ويف تقرير عاملي حول ال�سالمة املرورية �أ�شارت منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية �أي���ض��ا �إىل �أن ح ��وادث ال�سري ب��ات��ت ال�سبب‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ل��وف �ي��ات الأط �ف ��ال وال���ش�ب��اب ب�ين ��س��ن اخلام�سة‬ ‫والتا�سعة والع�شرين‪.‬‬ ‫ويف ال�سنوات الأخ�ي�رة توا�صل ارت�ف��اع ال�ع��دد الإج�م��ايل‬ ‫ل�ضحايا احلوادث املرورية يف العامل لي�صل ‪ 1,35‬مليون قتيال‬ ‫احت�سبوا يف تقرير العام ‪ 2018‬فيما كان عددهم ‪ 1,2‬مليون‬ ‫قتيل يف تقرير ملنظمة ال�صحة العاملية ��ص��در ال�ع��ام ‪.2009‬‬

‫وتودي حوادث ال�سري بقتيل كل ‪ 24‬ثانية يف العامل‪.‬‬ ‫وقال املدير العام للمنظمة تيدرو�س �أدهانوم غيربي�سو�س‬ ‫يف ب�ي��ان "ت�شكل ه��ذه ال��وف�ي��ات ثمنا غ�ير مقبول للتنقل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال عذر بتاتا لعدم التحرك‪.‬‬ ‫وي�شكل هذا التقرير نداء للحكومات وال�شركاء التخاذ‬ ‫تدابري �أك�بر لتطبيق االجراءات"‪ .‬يف املقابل رحبت منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية با�ستقرار عدل الوفيات ن�سبة �إىل عدد �سكان‬ ‫العامل يف ال�سنوات الأخ�يرة "ما يدفع �إىل الظن �أن اجلهود‬ ‫امل �ب��ذول��ة ع�ل��ى ��ص�ع�ي��د ال���س�لام��ة امل ��روري ��ة يف ب�ع����ض ال ��دول‬ ‫املتو�سطة �أو املرتفعة الدخل قد خففت من حدة امل�شكلة"‪.‬‬ ‫ويعزى هذا الو�ضع خ�صو�صا �إىل ت�شريعات �أف�ضل على‬ ‫�صعيد جتاوز ال�سرعة وتناول الكحول عند القيادة وعدم ربط‬ ‫حزام االمان واعتمار اخلوذة على الدراجات الهوائية والنارية‬ ‫وا�ستخدام مقاعد ال�سيارات املخ�ص�صة لالطفال‪.‬‬ ‫و�شددت منظمة ال�صحة العاملية �أي�ضا على �أهمية البنى‬

‫التحتية الآمنة مثل الأر�صفة وم�سارات خم�ص�صة لراكبي‬ ‫الدراجات الهوائية والنارية وحت�سني معايري ال�سيارات وال‬ ‫�سيما تلك املتعلقة بالفرامل‪.‬‬ ‫وب�ين التقرير �أن ال��و��ض��ع حت�سن يف ال ��دول الغنية‪ .‬يف‬ ‫املقابل مل ت�سجل �أي من الدول املتدنية الدخل تراجعا يف عدد‬ ‫الوفيات الإجمايل خ�صو�صا ب�سبب غياب االجراءات لتح�سني‬ ‫ال�سالمة‪.‬‬ ‫فخطر ال��وف��اة يف ح��ادث م ��روري �أك�ب�ر ب�ث�لاث م��رات يف‬ ‫ال��دول املتدنية ال��دخ��ل مقارنة ب��ال��دول املرتفعة ال��دخ��ل مع‬ ‫ت�سجيل �أعلى الن�سب يف �إفريقيا (‪ 26,6‬وف��اة لكل مئة �ألف‬ ‫ن�سمة) و�أدناها �أوروبا (‪ 9,3‬وفيات لكل مئة �ألف ن�سمة)‪.‬‬ ‫ومنذ التقرير الأخ�ير قبل ث�لاث �سنوات �سجلت ثالث‬ ‫مناطق يف العامل تراجعا يف معدالت الوفيات على الطرقات‬ ‫وه��ي القارة الأمريكية و�أوروب��ا وغ��رب املحيط ال�ه��ادئ‪ .‬وقد‬ ‫�سجل �أكرب تراجع يف املنطقة الأخرية‪.‬‬

‫نكتة سودانية "املعلم العضاض"‬

‫�إعداد‪ :‬خالد �أبو اخلري‬

‫أغرب عقوبة إعدام!‬ ‫ا�ستدعى املدير املعلم‪ ،‬املعلم وهو داخ��ل‪ ،‬اجلر�س �ضرب معلنا‬ ‫بداية احل�صة‪.‬‬ ‫�سلم املعلم على املوجهني الذين طلبوا منه ان يجل�س لأنهم‬ ‫يريدون ا�ستجوابه بتهمة " ع�ض التالميذ"‪!..‬‬ ‫قال لهم عندي ح�صة اح�ضروها معي وبعدين اجل�س معاكم‪،‬‬ ‫فوافق املدير وامل�شرف واملوجهون على احل�ضور‪.‬‬ ‫كانت ح�صة املعلم عن الدولة العبا�سية‪ ،‬وبالذات عن اخلليفه‬ ‫هارون الر�شيد‬ ‫وك��ان��ت م��ن اج�م��ل احل�ص�ص ال�ت��ي ح�ضرها امل��وج �ه��ون‪ ،‬فقد‬ ‫افا�ض خاللها امل��در���س �شرحا ع�صر فيها معلوماته وخربته ويف‬ ‫نهاية احل�صة ويف ا�سئلة التقومي �س�أل �أحد التالميذ من هو هارون‬ ‫الر�شيد؟‬ ‫ف�أجاب �أح��د التالميذ‪" :‬هارون الر�شاد دا النبي اللي ابتلعو‬ ‫احلوت بعد ما خرم املركب مع �سيدنا الأخ�ضر ونزلت فيهو اية‪....‬‬ ‫يا نار كوين بردا و�سالما على عمر بن ابي طالب"‪.‬‬ ‫قفز كبري املوجهني ع��ن مقعده ورم��ى عمامته م��ن ال�شباك‪،‬‬ ‫وقال لال�ستاذ‪:‬‬ ‫علي الطالق اذا �إما ع�ضيتو ل ْ‬ ‫أع�ضو �أنا‪.‬‬ ‫ق��ام م�ل��ك ال���س��وي��د غ��و��س�ت��اف ال�ث��ال��ث ب ��أغ��رب ت�ب��دي��ل لعقوبة‬ ‫االعدام عندما كان هناك �شقيقان من املنتظر �إعدامهما العرتافهما‬ ‫بارتكاب جرائم‪.‬‬ ‫لكنه قدم لهما حكما �آخر‪ ،‬فبدل �أن يتم �إعدامهما‪� ،‬سيقومان‬ ‫بتنفيذ حكم ال�سجن مدى احلياة‪ ،‬مع �شرط غريب‪� ،‬أحدهما عليه‬ ‫�أن ي�شرب القهوة يوميا‪ ،‬والآخر عليه �أن ي�شرب ال�شاي‪ ،‬وذلك مدى‬ ‫احلياة!!‬ ‫ال�سر يف ذلك �أن ال�سويد مل ترحب بالقهوة عند و�صولها اليها‬ ‫خالل القرن الثامن ع�شر على غرار الدولة العثمانية خالل القرن‬ ‫ال�سابع ع�شر التي فر�ضت عقوبة الإعدام بحق من ي�شربها‪ ،‬وفر�ضت‬ ‫ال�سويد �ضريبة على ال�شاي وحظرا تاما على القهوة‪ .‬لكن ذلك مل‬ ‫مينع جتارتها من التنامي وازدياد عدد حمبيها‪.‬‬ ‫اعتقد غو�ستاف �أن من حكم عليه ب�شرب القهوة �سيموت نتيجة‬ ‫الت�سمم من ه��ذا امل�شروب‪ ،‬وهكذا تنتهي حياته! لكن ح�صل غري‬ ‫ذلك‪ ،‬فقد عا�ش �أكرث من الذي حكم عليه ب�شرب ال�شاي‪ ،‬والغريب‬ ‫�أن كليهما عا�شا لعمر الثمانينيات‪ ،‬وكانت النتيجة من هذه التجربة‬ ‫�شرب كمية ال نهائية من امل�شروبات ال�ساخنة‪.‬‬ ‫بقي �أن امللك نف�سه مل ت�سنح له الفر�صة ملراقبة النتائج‪ ،‬فقد‬ ‫اغتيل عام ‪.1792‬‬

‫حـــــــالة‬ ‫الطقس‬

‫لقطة‬

‫وزارة العمل ع الطالع والنازل‬ ‫ت�أكيد ط��ارق النوتي ن��ائ��ب نقيب ا�صحاب مكاتب‬ ‫اال�ستقدام فر�ض وزارة العمل ‪ 100‬دينار على كل مواطن‬ ‫يف حال تقدم بطلب ا�ستقدام عاملة وتعذر ح�ضورها لأي‬ ‫�سبب كان‪ ،‬ويف حال تقدم بطلب ال�ستقدام عاملة بديلة‬ ‫ي�شرتط على املواطن دفع هذا املبلغ لإمتام اموره‪.‬‬ ‫‪ :‬يعني ع الطالع ماخذين وع النازل كمان‪ ..‬بدها‬ ‫�إعادة نظر‪ ،‬لأن الأوىل ان تدفع ال��وزارة للمواطن الذي‬ ‫ت�ضرر بعدم قدوم خادمته‪.‬‬

‫شاعر يحلم بقصيدة‬

‫ق��ال رج��ل لإيا�س بن معاوية قا�ضي الب�صرة وكان‬ ‫م�شهوراً بالذكاء والفطنة‪ :‬لو �أك�ل��تُ التم َر ت�ضربني؟‬ ‫قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫قال لو �شربت قدراً من املاء ت�ضربني؟ قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫ق ��ال‪� � :‬ش��راب ال�ن�ب�ي��ذ �أخ �ل�اط م�ن�ه��ا‪ ،‬ف�ك�ي��ف يكون‬ ‫حراماً؟ قال �إيا�س‪ :‬لو رميتك بالرتاب �أيوجع؟ قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫قال‪ :‬لو �صببت عليك قدراً من املاء �أينك�سر ع�ضو منك؟‬ ‫قال‪ :‬ال‪.‬‬ ‫ق��ال‪ :‬ل��و و�ضعت م��ن امل��اء وال�ت�راب ُط��وب�اً فجف يف‬ ‫ال�شم�س ف�ضربت ب��ه ر�أ��س��ك‪ ،‬كيف ي�ك��ون؟ ق��ال‪ :‬ينك�سر‬ ‫الر�أ�س‪.‬‬ ‫قال �إيا�س‪ :‬ذاك مثل هذا‪.‬‬

‫عندما ي�أتي احلظ ويجدك نائماً‪.‬‬

‫الأحد‬ ‫ترتفع درج��ات احل��رارة قليال بحيث ت�سجل حول‬ ‫معدالتها االع�ت��ادي��ة‪ ،‬مع �أج��واء غائمة جزئيا وب��اردة‬ ‫ن�سبياً يف �أغ�ل��ب مناطق اململكة ولطيفة يف الأغ ��وار‬ ‫والعقبة‪ ،‬مع فر�صة يف �ساعات ال�صباح ل�سقوط زخات‬ ‫خفيفة م��ن امل�ط��ر يف �شمال اململكة‪ ،‬ال��ري��اح جنوبية‬ ‫�شرقية اىل جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬

‫تبقى الأج��واء ب��اردة ن�سبياً يف‬ ‫�أغ�ل��ب مناطق اململكة ولطيفة يف‬ ‫الأغ��وار والعقبة‪ ،‬مع ظهور الغيوم‬ ‫على ارت�ف��اع��ات منخف�ضة‪ ،‬ال��ري��اح‬ ‫جنوبية غ��رب�ي��ة معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط احيانا‪.‬‬

‫تظهر يف �سماء اململكة كميات‬ ‫من الغيوم على ارتفاعات منخف�ضة‬ ‫مع فر�صة ل�سقوط زخات من املطر‬ ‫يف االج ��زاء ال�شمالية م��ن اململكة‬ ‫خ��ا��ص��ة يف � �س��اع��ات ال �ل �ي��ل‪ ،‬ال��ري��اح‬ ‫جنوبية غ��رب�ي��ة معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط على فرتات‪.‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ن�ح�ترم ر�أي رئي�س دي ��وان الت�شريع وال� ��ر�أي ال��دك�ت��ور نوفان‬ ‫العجارمة ب�ش�أن �أن الديوان اخلا�ص بتف�سري القوانني �أجاز اجلمع‬ ‫ما بني الراتب الذي يتقا�ضاه �أع�ضاء هيئة التدري�س يف اجلامعات‬ ‫الر�سمية والراتب التقاعدي‪.‬‬ ‫ولكننا ن�ستغرب �أن ي�صار اىل الغاء �ضم �سنوات خدمة العلم يف‬ ‫قانون ال�ضمان االجتماعي اجلديد‪ ،‬وال�سنوات التي انقطع فيها‬ ‫امل�شرتك عن ال�ضمان لأ�سباب تتعلق بعدم توريد ال�شركات التي‬ ‫يعمل بها املبالغ املطلوبة لل�ضمان‪.‬‬ ‫هل من من�صف يا ديوان الت�شريع ورئا�سة ال�ضمان‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫ان امل�شرتكني تعر�ضوا لظلم ب�ين؛ ك��ون خدمة العلم ه��ي خدمة‬ ‫وطن‪ ،‬بذل فيها �شبان �أن��ذاك �سنوات من حياتهم يف خدمته‪ ،‬ولأن‬ ‫عدم توريد ال�شركات اق�ساط ال�ضمان رغم ان امل�شرتكني كانوا على‬ ‫ر�ؤو�س �أعمالهم‪ ،‬م�س�ألة تتحمل م�س�ؤوليتها ال�شركات ولي�س هم‪.‬‬

‫ذكاء قاض‬

‫الكربى ‪ 14‬ال�صغرى ‪8‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت��زام��ل ��ش�خ���ص��ان يف م��رح �ل��ة ال��درا� �س��ة ال�ث��ان��وي��ة‬ ‫واجل��ام�ع� ّي��ة �أي �� ً��ض��ا‪ .‬ك��ان��ا �صديقني حميمني‪ ،‬وك��ان��ا يف‬ ‫طريقهما �إىل م�ستقبل ّ‬ ‫يب�شر باخلري والنجاح‪.‬‬ ‫در�سا القانون ومهنة املحاماة‪ ،‬وناال الإجازة اخلا�صة‬ ‫باملحاماة م ًعا‪ ،‬ثم ان�صرف كل منهما �إىل عمله بن�شاط‪،‬‬ ‫ح�صل ال�صديق الأول على ت�ق��دم وت��رق�ي��ة بعد �أع ��وام‪،‬‬ ‫و�سقط الثاين فري�سة لالنحراف‪ ،‬وط��رد من الوظيفة‬ ‫التي عينّ فيها‪.‬‬ ‫ويف يوم �ألقى رجال الأمن القب�ض على هذا الأخري‬ ‫مبخالفة للنظام‪ ،‬وك�س ٍر للقوانني‪ ،‬وقدّم للمحاكمة �أمام‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫وي��ا ل�ل�م���ص��ادف��ة‪ ،‬ل�ق��د ك��ان ال�ق��ا��ض��ي ذل��ك الزميل‬ ‫ال��ذي جنح يف حياته‪ ،‬وك��ان �صديقًا ودودًا‪ ،‬وزمي ً‬ ‫ال منذ‬ ‫�أي��ام الدرا�سة‪ ،‬كان املحامون املك ّلفون بالدفاع واال ّدع��اء‬ ‫يعلمون بتلك ال�صداقة احلميمة التي تربط القا�ضي‬ ‫باملتهم‪.‬‬ ‫ول��ذا ك��ان��وا ينتظرون ح��د ًث��ا ج��دي �دًا‪ ،‬ويت�ساءَلون‬ ‫قائلني‪ :‬ترى كيف �سيو ّفق القا�ضي بني تطبيق القانون‪،‬‬ ‫واحرتام ال�صداقة؟! هل �سيحكم على �صديقه‪� ،‬أم �سيعفو‬ ‫عنه؟‬ ‫ووقف اجلميع �أمام القا�ضي و ُتليت وقائع الدعوى‪،‬‬ ‫وتقدم املحامون باالدعاء والدفاع‪ ،‬وجاء دور القا�ضي‪.‬‬ ‫يا لده�شة اجلميع! لقد حكم القا�ضي على �صديقه‬ ‫وزم�ي�ل��ه ب�أق�صى عقوبة م��ال� ّي��ة‪ ،‬وه��و يعلم �أن القانون‬ ‫يعطيه احلق بتخفيف العقوبة �إىل الن�صف‪.‬‬ ‫وبعد �أن �أ�صدر القا�ضي حكمه �أخرج من جيبه املال‬ ‫الكايف لت�سديد العقوبة نيابة عن �صديقه‪ ،‬وحرره فو ًرا‪.‬‬

‫االثنني‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫هل من منصف يا ديوان التشريع‬ ‫ومؤسسة الضمان؟‬

‫القاضي وصديقه‬

‫الثالثاء‬

‫املدير العام‬

‫هل ا�ستنفدت احلكومة جميع احليل التي‬ ‫يف جعبتها‪ ،‬وه��ل بقى ثمة �أران ��ب �أو حمائم‬ ‫بي�ضاء يف قبعة ال�ساحر!‬ ‫ه��ل ب��ات��ت �أي� ��ام احل �ك��وم��ة م �ع ��دودة ومل‬ ‫يبق �سوى �إعالن الوفاة حلكومة كانت ت�شري‬ ‫التوقعات �إىل �أنها تتمتع ب�صحة جيدة خالية‬ ‫من الأمرا�ض امل�ستع�صية وحتى املو�سمية؟‬ ‫ه��ل نحن �أم��ام حالة م��وت �سريري غري‬ ‫معلن؟‬ ‫يف الت�شخي�ص النهائي ل��ن ي�ك��ون �سبب‬ ‫واح ��د وراء رح �ي��ل �أو ف���ش��ل احل �ك��وم��ة ال�ت��ي‬ ‫�أ�صيبت بندوب وجروح وتقيحات م�ؤذية للعني‬ ‫ولل�صحة‪.‬‬ ‫قد يكون ال�سبب الظاهر هو تراجعها عن‬ ‫تعهداتها بعدم تقدمي قانون �ضريبة الدخل‬ ‫ملجل�س ال�ن��واب من �أج��ل �إق ��راره‪ ،‬وال��ذي قال‬ ‫عنه رئي�س احلكومة �سابقا ب�أنه غري عادل‪.‬‬ ‫قد تكون الكوارث املتتالية يف البحر امليت‬ ‫ويف م ��أدب��ا‪ ،‬وان�ك���ش��اف اه�ت�راء و� �ص��د�أ البنية‬ ‫التحتية يف البالد‪.‬‬ ‫ورمب � ��ا اق �ت �ن��ع ال �ب �ع ����ض ب� � ��أن احل �ك��وم��ة‬ ‫ت �ب �ح��ث ع ��ن ك �ب ����ش ف � ��داء جل �م �ي��ع �أخ �ط��ائ �ه��ا‬ ‫ح �ت��ى ل ��و ك � ��ان ال �� �ض �ح �ي��ة امل �ن �ت �ق��اة ب�ع�ن��اي��ة‬ ‫�إداري� ��ات يعملن يف وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫وي �ن �ف��ذن ت �ع �ل �ي �م��ات وزارت � �ه� ��ن ب �ك��ل ح��رف�ي��ة‬ ‫والتزام‪.‬‬ ‫ورمبا عجز احلكومة عن وقف الت�آكل يف‬ ‫ميزانية الدولة وزيادة املديونية ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وم��ن املحتمل �أن تكون املن�صات وبع�ض‬ ‫الربامج وامل�صطلحات التي �أطلقتها احلكومة‬ ‫والتي بدت للغالبية ب�أنها غري جمدية ونوع‬

‫من الرفاهية فيما تعاين الغالبية من اقت�صاد‬ ‫يُحت�ضر‪.‬‬ ‫ق ��د ي �ك��ون م ��ن ب�ي�ن�ه��ا ��ض�ع��ف ال�ت���ش�ك�ي��ل‬ ‫ال ��وزاري‪� ،‬أو ع��دم جدية احلكومة يف الك�شف‬ ‫ع��ن امل�ت�ن�ف��ذي��ن ال��ذي��ن ي �ق �ف��ون وراء جت��ارة‬ ‫املخدرات والبلطجية و�سرقة الكهرباء واملياه‬ ‫وا��س�ت�ث�م��ار ال��دول��ة يف احل���ص��ول ع�ل��ى روات��ب‬ ‫وامتيازات و�إعفاءات ال ي�ستحقونها‪.‬‬ ‫رمب� ��ا �إح �� �س��ا���س ال �ب �ع ����ض ب� � ��أن ال �ن �ظ��ام‬ ‫التعليمي يف امل��راح��ل الأ��س��ا��س�ي��ة وال�ث��ان��وي��ة‬ ‫واجلامعية يعاين من �سوء تغذية ومديونية‬ ‫وت�ضخم يف �أعداد الطلبة‪.‬‬ ‫ورمب ��ا االرت �ف��اع اجل �ن��وين يف �أ� �س �ع��ار كل‬ ‫�شيء ب��دءاً من اخل�ضار والفواكه والفالفل‬ ‫وانتهاء ب�أ�سعار ال�سيارات وال�شقق وتكاليف‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫وه�ن��اك م��ن يقول �إن��ه مل ي�شاهد رئي�س‬ ‫احل �ك��وم��ة ي �� �ش��ارك يف �أي م� ��ؤمت ��ر �أو ل�ق��اء‬ ‫خارجي‪ ،‬ومل ي�سمعه يتحدث يف ال�سيا�سة‪� ،‬أو‬ ‫يف من�صة دولية‪.‬‬ ‫وهناك ع�شرات الأ�سباب التي حتتاج �إىل‬ ‫كالم كثري و�إراقة كميات كبرية من املداد‪.‬‬ ‫رمب ��ا ي �ك��ون �أح ��د ت�ل��ك الأ� �س �ب��اب‪ ،‬ورمب��ا‬ ‫جميعها جمتمعة‪.‬‬ ‫لكن امل�ؤكد هو �أن احلكومة حتاول �إغالق‬ ‫�أبواب املزرعة بعد �أن فرت جميع اجلياد بعيدا‬ ‫نحو ال�سهول‪.‬‬ ‫والطبول التي كانت تقرع بال�سر تقرع‬ ‫الآن عالنية‪ ،‬وما حققته «ال�سرتات ال�صفراء»‬ ‫يف فرن�سا لي�س ثمة ما مينع من تكراره هنا‬ ‫يف عمان‪.‬‬

‫الكربى ‪ 14‬ال�صغرى ‪8‬‬

‫الكربى ‪ 15‬ال�صغرى ‪9‬‬

‫ا�ستلهم كثري من الأدباء ق�ص�صهم و�أ�شعارهم من �أحالمهم‪.‬‬ ‫ال�شاعر االجنليزي �صامويل تايلور كولريدج ا�ستلهم ق�صيدته‬ ‫"قوبالي خان" التي تعد واح��دة من �أ�شهر الق�صائد يف الأدب‬ ‫الإجنليزي‪ ،‬من حلمه‪ ،‬وعندما ا�ستيقظ منه �أح�ضر ورق��ة وقلماً‬ ‫وبد�أ يف كتابة الق�صيدة‪.‬‬ ‫لكن زائراً قاطعه‪ ،‬وحني غادره وعاد للكتابة ن�سي بقية احللم‪،‬‬ ‫فلم تكتمل هذه الق�صيدة �أبدا‪.‬‬

‫أوقــات الصـــالة لهـــذا اليـــوم‬ ‫الفجر‬

‫ال�شروق‬

‫الظهر‬

‫الع�صر‬

‫املغرب‬

‫الع�شاء‬

‫‪4:58‬‬

‫‪6:19‬‬

‫‪11:29‬‬

‫‪2:14‬‬

‫‪4:38‬‬

‫‪5:59‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫امل�ست�شار القانوين‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫م�صطفى ن�صر اهلل‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الأحد 9 كانون الأول 2018  
عدد الأحد 9 كانون الأول 2018  
Advertisement