Page 1

‫‪16‬‬

‫‪16‬‬

‫احتفالية تركيا ومستقبل‬ ‫العالقة مع إيران‬

‫‪15‬‬

‫خرب وحاشية‬ ‫وفذلكة‬

‫تعيني السفري‪..‬‬ ‫إرضاء ملن؟‬

‫‪15‬‬

‫إصرار على الخصومة‬ ‫من الشعب‬

‫مرسي‪ :‬املعابر مع غزة مفتوحة‬ ‫إلدخال الغذاء والدواء‬ ‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د الرئي�س امل�صري الدكتور حممد مر�سي �أن موقف م�صر م��ن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية مل يتغري‪ ،‬و�أنها تقف �إىل جانب ال�شعب الفل�سطيني يف كل ما يقرره‬ ‫دون تدخل يف �ش�ؤونه‪ .‬وتعهد مر�سي يف كلمة مطولة له �أمام امل�ؤمتر الرابع حلزب‬ ‫العدالة والتنمية احل��اك��م يف تركيا �أم����س الأح��د‪ ،‬ب ��أال يقف امل�صريون يف‬ ‫موقف العاجز حيال ح�صار غزة‪.‬‬ ‫‪10‬‬ ‫االثنني ‪ 15‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 1‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2084‬‬

‫�صدور الإرادة امللكية ب�إرجاء اجتماع الدورة العادية ملجل�س الأمة‬

‫املراقب العام لإلخوان املسلمني‪ :‬مسريتنا حضارية‬ ‫وسلمية تهدف إلصالح حقيقي يف بنية النظام‬

‫ال انتخابات نيابية العام الحالي‬ ‫بعــد تمديــد التسجيل ‪ 15‬يــوماً‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫الدكتور همام �سعيد‪� ،‬أن م�سرية "�إنقاذ الوطن"‬ ‫املزمعة يف اخلام�س من ال�شهر املقبل‪ ،‬ح�ضارية‬ ‫و�سلمية‪ ،‬و�أن �ه��ا م���س�يره ت�ه��دف لإ� �ص�لاح بنية‬ ‫النظام وا�ستعادة �سلطة ال�شعب‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ر� �س��ال��ة داخ �ل �ي��ة وج�ه�ه��ا لأع�ضاء‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��م‪� ،‬إن امل �� �س�يرة ت ��أت��ي ��ض�م��ن فعاليات‬ ‫املجتمع الأردين املتتالية‪ ،‬التي ترنو لإحداث‬ ‫�إ�صالح حقيقي يف بنية النظام‪ ،‬وذلك للنهو�ض‬ ‫بالوطن‪.‬‬ ‫وجاء يف الر�سالة "حملت جماعتكم املباركة‬ ‫برنامج الإ��ص�لاح‪ ،‬ومعها ن�صاب واف��ر من هذا‬ ‫ال�شعب الكرمي من خمتلف القوى واحلراكات‬ ‫ال�شبابية‪ ،‬وال�ع���ش��ائ��ري��ة والأح � ��زاب ومنظمات‬ ‫املجتمع املدين‪ ،‬وحددت مطالبها بالإ�صالحات‬ ‫الد�ستورية التي تعيد لل�شعب �سلطته‪ ،‬ومتكنه‬ ‫م��ن مم��ار��س��ة ه��ذه ال�سلطة م��ن خ�لال جمل�س‬

‫نيابي منتخب‪ ،‬وفق قانون عادل‪ ،‬ثم من خالل‬ ‫ح �ك��وم��ة ب��رمل��ان �ي��ة ي�ن�ت�خ�ب�ه��ا جم �ل ����س ال� �ن ��واب‪،‬‬ ‫ويعطيها ال��والي��ة الكاملة على جميع �ش�ؤون‬ ‫الدولة‪ ،‬وهو الذي يراقبها ويحا�سبها ويعزلها‪..‬‬ ‫وبذلك يتحقق التغيري يف بنية النظام‪ ،‬ويكون‬ ‫ال�شعب �صاحب قراره يف �إدارة �ش�ؤونه‪ ،‬واختيار‬ ‫ال���ص��ال��ح م��ن ال �ق��وان�ين‪ ،‬وب �ه��ذا التغيري نقاوم‬ ‫ال�ف���س��اد والإف �� �س��اد ون�ح�ف��ظ ل�ل���ش�ع��ب خرياته‬ ‫وثرواته‪ ،‬ون�ستعيد املنهوب وامل�سلوب منها"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ملا ر�أينا �إدارة الظهر لهذه املطالب؛‬ ‫فقد عزمنا على �إعطاء الإ�صالح و�ضعاً جديداً‪،‬‬ ‫تكون فيه قوى الإ�صالح �أكرث وحدة و�أ�شد قوة‪،‬‬ ‫فكان (املجل�س الأعلى للإ�صالح)‪ ،‬وكان قرارنا‬ ‫بجمع القوى الإ�صالحية يف فعاليات جماهريية‬ ‫�ضاغطة‪ ،‬ي�شارك فيها كل عامل خمل�ص‪ ،‬وتنتظم‬ ‫ف�ي�ه��ا ج�م�ي��ع احل��راك��ات الإ� �ص�لاح �ي��ة‪ ،‬وت�شمل‬ ‫الرجال والن�ساء‪ ،‬ورجال الع�شائر‪ ،‬وال�شخ�صيات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬واحل ��زب� �ي�ي�ن‪ ،‬والنقابيني‪،‬‬ ‫و�سائر منظمات املجتمع املدين"‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫الفرحان ينفي لقاءه بالسفري األمريكي‬ ‫ويصف خرب اللقاء باالفرتاء السياسي‬ ‫خليل قنديل‬ ‫اخلطيب يف امل�ؤمتر ال�صحايف‬

‫عمان ‪ -‬برتا ونبيل حمران‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية ب�إرجاء اجتماع‬ ‫جم�ل����س الأم� ��ة يف دورت� ��ه ال �ع��ادي��ة حتى‬ ‫تاريخ ‪.2012/ 11/ 29‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ � ��رى‪ ،‬م ��ددت الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب الت�سجيل لالنتخابات‬

‫حتى منت�صف ال�شهر احل��ايل‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫�أعلن رئي�س الهيئة عبد الإل��ه اخلطيب‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي عقده يف املركز الثقايف‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫متديد الهيئة فرتة الت�سجيل للمرة‬ ‫الثانية مل��دة خم�سة ع�شرا ي��وم��ا‪ ،‬يعني‬ ‫�أنّ �إجراء االنتخابات النيابية هذا العام‬

‫األردن اتفق مع العراق على زيادة كميات‬ ‫النفط املوردة من ‪ 10‬آالف برميل إىل ‪ 15‬ألفاً‬ ‫عمان ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن وزير الطاقة والثورة املعدنية الأردين عالء البطاينة الأحد �أن‬ ‫الأردن اتفق �أخريا مع العراق‪ ،‬على زيادة كميات النفط املوردة من ‪� 10‬آالف‬ ‫برميل يوميا‪� ،‬إىل ‪� 15‬ألف برميل يوميا وب�أ�سعار تف�ضيلية‪.‬‬ ‫وقال البطاينة يف م�ؤمتر �صحايف يف عمان �إنه "مت االتفاق مع اجلانب‬ ‫العراقي (م�ؤخرا) على رفع كميات النفط ال��واردة للمملكة من ‪� 10‬آالف‬ ‫برميل‪� ،‬إىل ‪� 15‬ألف برميل‪ ،‬وبخ�صم ‪ 18‬دوالرا للربميل الواحد يف �أر�ض‬ ‫العراق"‪ .‬ونفى الوزير "وجود �أ�سعار تف�ضيلية للنفط امل�ستورد من م�صادر‬ ‫اخرى"‪ .‬وي�ستورد الأردن حاليا حوايل ‪� 10‬آالف برميل من النفط العراقي‬ ‫اخل��ام‪ ،‬ت�شكل ‪ %10‬من حاجاته النفطية التي يتم ا�سترياد معظمها من‬ ‫ال�سعودية‪ .‬ووقع البلدان يف ‪ 20‬من ال�شهر احلايل خالل اجتماعات اللجنة‬ ‫الوزارية االردنية العراقية امل�شرتكة‪ ،‬مذكرة للتعاون امل�شرتك يف جمال‬ ‫النفط اخلام والغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب امل��ذك��رة‪ ،‬اتفق اجل��ان�ب��ان على ت��زوي��د الأردن بحاجته من‬ ‫النفط اخلام‪ ،‬من خالل �أنبوب لنقل النفط اخلام من العراق �إىل الأردن‪،‬‬ ‫وتزويد الأردن �أي�ضا مبادتي الغاز البرتويل امل�سال وزيت الوقود والغاز‬ ‫الطبيعي‪ .‬وفيما يتعلق بالغاز الطبيعي امل�ستورد من م�صر‪ ،‬قال البطاينة‪:‬‬ ‫�إن "الكميات التي ت�ستلمها اململكة حاليا من م�صر‪ ،‬تقدر بـ ‪ 40‬مليون‬ ‫قدم مكعب يوميا‪ ،‬ت�شكل حوايل ‪ 16‬يف املئة من �إجمايل الكميات املتعاقد‬ ‫عليها"‪ .‬وتعر�ض الأنبوب الذي يزود الأردن و�إ�سرائيل بالغاز امل�صري يف ‪22‬‬ ‫متوز املا�ضي �إىل اعتداء‪ ،‬هو اخلام�س ع�شر من نوعه منذ �شباط ‪.2011‬‬ ‫وكان الأردن ي�ستورد ‪ 80‬يف املئة من حاجاته من الغاز امل�صري لإنتاج‬ ‫الكهرباء‪� ،‬أي ‪ 6.8‬ماليني مرت مكعب من الغاز امل�ستورد يوميا‪.‬‬ ‫ويعتمد الأردن على ال�سوالر وزيت الوقود لت�أمني حاجات حمطات‬ ‫الكهرباء عند انقطاع الغاز امل�صري‪ .‬وي�ستهلك الأردن ما معدله ‪� 100‬ألف‬ ‫برميل يوميا م��ن النفط اخل��ام‪ ،‬ارتفعت �إىل نحو ‪� 170‬أل��ف برميل مع‬ ‫انقطاع �إمدادات الغاز امل�صري‪ .‬وت�ستورد اململكة حاليا معظم حاجاتها من‬ ‫النفط اخلام من ال�سعودية مبعدل ‪ 2.5‬مليون برميل �شهريا‪.‬‬

‫�أ�صبح �أمرا متعذرا قانونيا‪.‬‬ ‫وحت �ت��اج ال�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة �إىل ‪85‬‬ ‫يوما بعد انتهاء ف�ترة الت�سجيل‪ ،‬كمدد‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة ق�ب��ل ي ��وم االق �ت��راع‪� ،‬إذ ين�ص‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب ملجل�س ال �ن��واب لعام‬ ‫‪2012‬ع� �ل ��ى م��وظ�ف��ي ال��دول��ة الراغبني‬ ‫بالرت�شح لالنتخابات قبل اليوم املقرر‬

‫ل �ب��دء ت �ق��دمي ط�ل�ب��ات ال�تر��ش�ي��ح‪ ،‬بينما‬ ‫ين�ص القانون على �ضرورة حتديد يوم‬ ‫ا�ستقبال طلبات الرت�شح قبل ‪ 25‬يوما‬ ‫من موعد االق�تراع‪ ،‬مبا يعني �أن يكون‬ ‫ه� �ن ��اك ‪ 85‬ي ��وم ��ا يحددها‬ ‫القانون بني يوم انتهاء فرتة‬ ‫الت�سجيل ويوم االقرتاع‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ا�ستنكر الدكتور �إ�سحاق الفرحان اخلرب‬ ‫ال��ذي �أوردت ��ه �إح��دى ال�صحف اليومية �صباح‬ ‫�أم����س الأح ��د‪ ،‬وت��داول�ت��ه و�سائل الإع�ل�ام حول‬ ‫ادعاء ال�صحيفة‪� ،‬أن الفرحان عقد اجتماعا مع‬ ‫ال�سفري الأمريكي يف منزل الدكتور الفرحان‪،‬‬ ‫ب�ح���ض��ور ع ��دد م��ن ق �ي ��ادات ج�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬لبحث عدد من الق�ضايا ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن هذا اخلرب ال �أ�سا�س له من ال�صحة‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال �ف��رح��ان ن�شر م�ث��ل ه ��ذا اخلرب‬

‫موظفو «مياه العقبة» ينهون اعتصامهم‬ ‫بعد إقالة الرئيس التنفيذي للشركة‬ ‫رائد �صبحي‬ ‫�أن� � �ه � ��ى م ��وظ� �ف ��و م � �ي� ��اه العقبة‬ ‫اعت�صامهم الذي بد�ؤوه قبل �أ�سبوعني‬ ‫�أم�س‪ ،‬ب�إقالة الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫مياه العقبة عماد زريقات‪ ،‬بعد اجتماع‬ ‫�ساخن �ضم وزي��ر املياه حممد النجار‬ ‫وممثلني عن العمال‪.‬‬

‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي با�سم‬ ‫ال �ع �م��ال امل �� �ض��رب�ين �أح �م��د ال�سوالقة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ��ه مت تنفيذ املطالب‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬وهي �إقالة مدير ال�شركة‪،‬‬ ‫و�إق � � ��رار � �ص��رف ب ��دل ن �ه��اي��ة اخلدمة‬ ‫ون �ظ��ام � �ش ��ؤون امل��وظ �ف�ين‪ ،‬يف ح�ين مت‬ ‫التنازل عن مطلب بدل ال�سكن‪.‬‬ ‫وك��ان موظفو �شركة مياه العقبة‬

‫ق��د ب� ��د�ؤوا اعت�صاما ق�ب��ل �أ�سبوعني؛‬ ‫للمطالبة بتح�سني ظ ��روف عملهم‪،‬‬ ‫حيث متثلت مطالب العمال ب�صرف‬ ‫ب� ��دل � �س �ك��ن‪ ،‬و�إق� � � ��رار ن� �ظ ��ام ل�ش�ؤون‬ ‫امل��وظ �ف�ين‪ ،‬وم �ك��اف ��أة ن�ه��اي��ة اخلدمة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل مطلبهم الأخري‪ ،‬واملتعلق‬ ‫ب�إقالة الرئي�س التفيذي عماد زريقات‬ ‫بعد �سفره �إىل لندن خالل االعت�صام‪.‬‬

‫والدة طالب تصفع معلماً بحضور مديره وزمالئه‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫�صفعت وال��دة �أح��د طالب ال�صف‬ ‫ال �ث��ال��ث وج� ��ه م �ع �ل��م االجتماعيات‬ ‫مبدر�سة تقع يف حي نزال‪� ،‬أثناء احتدام‬ ‫النقا�ش بينهما يف غرفة الإدارة‪ ،‬قبل‬ ‫نحو �أ�سبوع ون�صف‪ ،‬بح�ضور كل من‬ ‫م��دي��ر امل��در��س��ة والهيئة التدري�سية‪،‬‬ ‫وفق ما قال معلمون لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وات �ه �م��ت وال � ��دة ال �ط��ال��ب املعلم‬ ‫ب�ضرب ابنها‪ ،‬رغم نفيه فعل ذلك �أثناء‬ ‫مناوبته‪ ،‬م�ؤكدا لها �أن كل ما فعله هو‬ ‫تو�شيحه بالع�صا الرفيعة من خلفه‪،‬‬ ‫موجها �إياه �إىل دخول ال�صف‪.‬‬

‫وا�ست�شاط املعلم غ�ضبا لنيل ولية‬ ‫الأمر من كرامته‪ ،‬دون �أن يتمكن من‬ ‫الرد على ما فعلت‪ ،‬وعلى الفور توجه‬ ‫�إىل م��رك��ز �أم� ��ن امل �ه��اج��ري��ن مقدما‬ ‫�شكوى يف حقها قبل نحو �أ�سبوعني‪،‬‬ ‫ومت ا��س�ت��دع��ا�ؤه��ا م��ن ق�ب��ل امل�خ�ف��ر ملا‬ ‫ي��زي��د ع��ن الأرب� ��ع م ��رات ومل حت�ضر‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �ن� �ك ��رت ن� �ق ��اب ��ة املعلمني‬ ‫االع� �ت ��داءات امل �ت �ك��ررة ال�ت��ي ت�ق��ع على‬ ‫املعلمني‪ ،‬دون وج ��ود ق��وان�ين حتفظ‬ ‫حقوقهم وكراماتهم‪.‬‬ ‫وا�ستهجن ع�ضو النقابة ‪ -‬فرع‬ ‫ع �م��ان ب�لال �أب ��و ح��ام��د م��ا وق��ع على‬

‫امل�ع�ل��م م��ن اع �ت��داء‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬لو كان‬ ‫املعتدي هو املعلم ال�صطحب رجل �أمن‬ ‫ويل �أم��ر الطالب لإح�ضار املعلم من‬ ‫عقر داره‪ ،‬لكن يف ح��ال ك��ان االعتداء‬ ‫على املعلم ف�إن �أحدا ال يقت�ص له"‪.‬‬ ‫ومت رف � ��ع ك� �ت ��اب �إىل مديرية‬ ‫الرتبية الثالثاء املا�ضي ك��ي يحوله‬ ‫�إىل املحافظ‪ ،‬ومل تطر�أ �أي م�ستجدات‬ ‫على الق�ضية بعد‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن وترية االعتداء على‬ ‫املعلمني يف الآون� ��ة الأخ �ي�رة ب��ات��ت يف‬ ‫ت�صاعد‪ ،‬الأمر الذي يحتم على وزارة‬ ‫ال�ترب�ي��ة ات�خ��اذ الإج � ��راءات الالزمة‪،‬‬ ‫للحد من تلك االعتداءات‪.‬‬

‫اسم محمد األكثر انتشاراً بني مواليد العام املاضي‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ما زال الأردنيون يحر�صون على اختيار ا�سم‬ ‫حممد ليطلقونه على �أبنائهم اجلدد من الذكور‪،‬‬ ‫تيمنا با�سم الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ووف � ��ق ب �ي��ان��ات ح��دي �ث��ة �� �ص ��ادرة ع ��ن دائ� ��رة‬ ‫الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة تتعلق ب��ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ف�إن‬ ‫�أ�سماء املواليد الأكرث تكرارا على الرتتيب الأول‬ ‫بني الأ�سماء املرغوبة كان "حممد"‪� ،‬إذ بلغ عدد‬ ‫امل��وال�ي��د ال��ذك��ور ال��ذي��ن حملوا ه��ذا اال��س��م العام‬ ‫املا�ضي ‪ 10776‬ا�سما لدى املواطنني‪.‬‬ ‫الأردن � �ي� ��ون وم �ن��ذ ث�لاث��ة �أع � ��وام ت�ق��ري�ب��ا ال‬ ‫ي��زال��ون ي�خ�ت��ارون ا��س��م ر� �س��ول الب�شرية حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وه��و الأع�ل��ى يف ك�شوفات‬ ‫املواليد؛ ليعك�س مدى تغلغل حمبيه يف القلوب‪،‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي يتم الإ�ساءة �إىل ر�سول الب�شرية‬ ‫العظيم يف خمتلف �أ�صقاع العامل عرب الأفالم‬ ‫والر�سوم‪ ،‬علما ب�أن ر�سول اهلل للب�شرية الذي �أعاد‬ ‫ال�ضالني �إىل توحيد اهلل‪ ،‬وهو �أعظم ال�شخ�ص ّيات‬ ‫التي �أثرت يف تاريخ الإن�سانية‪.‬‬

‫«امل �ف�ترى» حم��اول��ة لإث ��ارة الفتنة ال�سيا�سية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬و�أن وراءه دواف��ع �سيا�سية �أمريكية‬ ‫وحم�ل�ي��ة للت�شوي�ش "على م��واق��ف الإخ� ��وان‬ ‫ال�سيا�سية امل�شرفة يف خدمة الأردن وفل�سطني‪،‬‬ ‫و� �س��ائ��ر ال�ق���ض��اي��ا ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة من‬ ‫منطلق وطني خال�ص وعربي �أ�صيل و�إ�سالمي‬ ‫�شامل"‪.‬‬ ‫و�أبدى الفرحان �أ�سفه ملوقف و�سائل الإعالم‬ ‫التي ن�شرت هذا اخل�بر‪" ،‬دون متحي�ص ودون‬ ‫�س�ؤال من تثار حولهم ال�شبهات التي ال ي�ستفيد‬ ‫منها �إال �أعدا�ؤنا �أعداء الوطن والدين"‪.‬‬

‫وت�ك��ررت �أ�سماء �أخ��رى ب��أع��داد متفاوتة بني‬ ‫ال��ف و�أك�ث�ر وم��ا دون‪ ،‬ومنها ‪ :‬زي��د وري��ان وعلي‬ ‫وحممود و�إبراهيم وحمزة و�أم�ير ويامن و�أيهم‬ ‫وخ��ال��د‪ .‬وفيما يتعلق باملواليد م��ن الإن ��اث فقد‬ ‫حاز ا�سم جنى على �أعلى تكرار بـ ‪ 2610‬مرة‪ ،‬تاله‬ ‫رميا�س ‪ 2365‬ولني ‪ 2341‬وحال ‪.1944‬‬ ‫وح ��ازت �أ��س�م��اء � �س��ارة وج ��ود ون ��ور وبي�سان‬ ‫وغ ��زل و�آي� ��ة‪ ،‬وف ��رح و�سلمى وجل�ي�ن وم �ي��ار على‬ ‫تكرار جتاوز االلف‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ك�شوفات دائ��رة الإح���ص��اءات ان��ه يف‬ ‫العام املا�ضي ك��ان ع��دد املواليد امل�سجلني ‪178.4‬‬ ‫�ألف مولود‪ ،‬منخف�ضا عن عام ‪ 2010‬الذي كانت‬ ‫املواليد فيه ‪ 18.39‬الفا‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ا��س��م ال��ر��س��ول العظيم يحتل‬ ‫ال�صدارة يف ا�سماء املواليد يف اغلب ال��دول؛ فهو‬ ‫م�ق��دم��ة الأ� �س �م��اء االك�ث�ر ا��س�ت�خ��دام��ا لالطفال‬ ‫يف اجنلرتا وويلز‪ ،‬للعام اخلام�س على التوايل‪،‬‬ ‫ب�ع��دم��ا �أظ �ه��رت اح���ص��ائ�ي��ات ر��س�م�ي��ة �أن ��ه اال�سم‬ ‫وج � ��اء ا�� �س ��م �أح� �م ��د ب��امل��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة من ‪ ،2811‬وع �ب��دال��رح �م��ن ‪ 2800‬وع� �ب ��داهلل ‪ 2735‬الأكرث �شيوعاً بني مواليد العام املا�ضي‪ ،‬تاله ا�سم‬ ‫الأ�سماء املرغوبة ذك��ور بعدد ‪ ،5098‬ويتلوه عمر ويو�سف‪.2491‬‬ ‫هاري‪.‬‬

‫هجوم بسيارة مفخخة يف القامشلي والنريان‬ ‫تجتاح أسواق حلب القديمة‬ ‫‪16‬‬

‫مشعل‪ :‬متمسكون بإعادة الحقوق‬ ‫الفلسطينية رغم أنف العدو ‪10‬‬

‫قمة نارية بني الفيصلي‬ ‫وشباب األردن اليوم‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫رصـــد‬

‫ال انتخابات نيابية العام الحالي بعد تمديد التسجيل ‪ 15‬يوم ًا‬

‫ال�سبيل‪-‬نبيل حمران‬ ‫مددت الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب الت�سجيل لالنتخابات‬ ‫حتى منت�صف ال�شهر احل��ايل‪ ،‬ح�سب ما �أعلن رئي�س الهيئة‬ ‫عبد الإله اخلطيب يف م�ؤمتر �صحفي عقده يف املركز الثقايف‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫متديد الهيئة فرتة الت�سجيل للمرة الثانية ملدة خم�سة‬ ‫ع�شرا يوما‪ ،‬يعني �أنّ �إج��راء االنتخابات النيابية هذا العام‬ ‫�أ�صبح �أمرا متعذرا قانونيا‪.‬‬

‫اخلطيب يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫وحت �ت��اج الهيئة امل�ستقلة �إىل ‪ 85‬يوما‬ ‫بعد انتهاء ف�ترة الت�سجيل‪ ،‬كمدد قانونية‬ ‫قبل يوم االقرتاع‪� ،‬إذ ين�ص قانون االنتخاب‬ ‫مل�ج�ل����س ال� �ن ��واب ل �ع��ام ‪2012‬ع � �ل ��ى موظفي‬ ‫الدولة الراغبني بالرت�شح لالنتخابات قبل‬ ‫اليوم املقرر لبدء تقدمي طلبات الرت�شيح‪،‬‬ ‫بينما ين�ص القانون على �ضرورة حتديد يوم‬

‫ا�ستقبال طلبات الرت�شح قبل ‪ 25‬يوما من‬ ‫موعد االقرتاع‪ ،‬مبا يعني �أن يكون هناك ‪85‬‬ ‫يوما يحددها القانون بني يوم انتهاء فرتة‬ ‫الت�سجيل ويوم االقرتاع‪.‬‬ ‫فا�صل يجعل من املتعذر قانونا �إجراء‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ق�ب��ل ‪ 9‬ك��ان��ون ثاين‬ ‫م��ن ال �ع��ام امل�ق�ب��ل‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د مت��دي��د فرتة‬

‫الت�سجيل لالنتخابات للمرة الثانية حتى‬ ‫منت�صف ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫و�أرج � � � ��ع اخل �ط �ي��ب ال �ت �م��دي��د الثاين‬ ‫للت�سجيل �إىل �إت��اح��ة الفر�صة للمواطنني‬ ‫ال�ستخراج بطاقاتهم االنتخابية‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ت�سجيل نحو من ‪ 1.85‬مليون مواطن قبل‬ ‫�ساعات من انتهاء فرتة الت�سجيل الأوىل‪.‬‬

‫�ضمان اجتماعي وت�أمني �صحي واحت�ساب العطلة ال�صيفية‬

‫و�سبق لهيئة االنتخابات �أنّ مددت فرتة‬ ‫الت�سجيل من ‪ 7‬ال�شهر املا�ضي �إىل ‪ 30‬منه‪،‬‬ ‫ا�ستناد �إىل �أحكام الفقرة " و" من امل��ادة ‪4‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون االن �ت �خ��اب ملجل�س ال �ن��واب لعام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وك�شف اخلطيب يف م��ؤمت��ره ال�صحفي‬ ‫ع��ن �إح��ال��ة ال�ه�ي�ئ��ة �إىل اجل �ه��ات املخت�صة‪،‬‬

‫معلومات ع��ن حم ��اوالت ل���ش��راء الأ�صوات‪،‬‬ ‫دون تقدمي �أي��ة معلومات �إ�ضافية عن هذه‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل �ط �ي��ب‪� :‬إنّ ال�ه�ي�ئ��ة ال تدعي‬ ‫"الكمال"‪ ،‬وتابع "لكن الأخطاء التي رافقت‬ ‫ع�م�ل�ي��ات الت�سجيل خ�ل�ال اخل�م���س�ين يوما‬ ‫املا�ضية كانت "هام�شية" و"�صححنا جزءا‬

‫كبريا منها"‪.‬‬ ‫ودع��ا اخلطيب موظفي دائ��رة الأحوال‬ ‫امل��دن �ي��ة‪� ،‬أن ال ي �ت �ج��اوب��وا م��ع �أي �ضغوط‬ ‫ل �ت �� �س �ج �ي��ل م ��واط� �ن�ي�ن ب �ط��ري �ق��ة تخالف‬ ‫التعليمات‪ ،‬م�شريا اىل �أن املواطنني لي�سوا‬ ‫ب�ح��اج��ة �إىل �أو� �ص �ي��اء‪ ،‬لي�سجلوا وي�ستلموا‬ ‫بطاقاتهم االنتخابية نيابة عندهم‪.‬‬

‫نقابة التعليم الخاص‪ :‬عقود موحدة ملعلمي املدارس الخاصة قريبا‬

‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد رئي�س احتاد نقابة التعليم اخلا�ص‬ ‫مازن املعايطة انه �سيتم قريبا التو�صل �إىل‬ ‫ات�ف��اق ��ش��راك��ة‪ ،‬الي�ج��اد ع�ق��ود عمل موحدة‬ ‫ملعلمي القطاع اخلا�ص‪ ،‬بحيث �سي�صار �إىل‬ ‫بحث هذا املو�ضوع والتوافق عليه مع وزارة‬ ‫العمل والرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫وق��ال �إن فكرة العقد امل��وح��د بالتعاون‬ ‫مع نقابة املعلمني‪ ،‬يت�صدرها �أن تكون رواتب‬ ‫املعلمني يف ح�سابات يف البنوك‪ ،‬وان يثبت‬ ‫روات ��ب املعلمني ع�بر ع�ق��ود ال�ع�م��ل‪ ،‬و�إق ��رار‬ ‫حقوقهم ب�شكل وا�ضح فيما يتعلق مببا�شرة‬ ‫ال�ع�م��ل‪ ،‬واحت�ساب رات��ب العطلة ال�صيفية‬ ‫واردا يف العقد‪ ،‬وان تكون مدته ‪� 12‬شهرا‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ح�ق��وق�ه��م املتعلقة بالإجازات‬ ‫املر�ضية وال�سنوية‪ ،‬وال�ضمان االجتماعي‬ ‫والتامني ال�صحي‪.‬‬ ‫وقال �إن اجتماعات عدة عقدت بح�ضور‬ ‫نقابة املعلمني واملدار�س اخلا�صة وم�سئولني‬ ‫من وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬ومل يتم التو�صل‬

‫�إىل اتفاق نهائي‪ ،‬ولكن من املتوقع �أن يتم‬ ‫ال�ت��واف��ق على �صيغة عقد م��وح��د بح�ضور‬ ‫مندوب عن الوزارة‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬انه �أمام اعرتا�ض نقابة املدار�س‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ع�ل��ى ال�ع�ق��د امل��وح��د‪ ،‬ف ��ان روات ��ب‬ ‫امل�ع�ل�م�ين تقت�سم �إىل ث�لاث��ة �أج � ��زاء‪ ،‬حيث‬ ‫�إن بع�ضها ي�ف��وق احل��د االدن ��ى ل�ل�أج��ور يف‬ ‫املدار�س الكربى‪ ،‬والثاين �ضمن هذا احلد‬ ‫والآخر يراوح مكانه‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � � ��رى‪ ،‬ب�ي�ن ان� ��ه م ��ن حق‬ ‫املعلمني االنت�ساب �سواء �إىل نقابة املعلمني‪،‬‬ ‫�أو ال�ن�ق��اب��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين يف التعليم‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬وي�ؤكد �أهمية ترك احلرية لهم يف‬ ‫ممار�سة العمل النقابي‪ ،‬ا�ستنادا �إىل املواثيق‬ ‫وال �� �ش��رائ��ع ال ��دول �ي ��ة اخل��ا� �ص��ة باحلقوق‬ ‫واحلريات النقابية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ن�ق��اب��ة ال�ع��ام�ل�ين يف التعليم‬ ‫اخلا�ص نقابة عمالية م�سجلة وف��ق �أحكام‬ ‫ق��ان��ون العمل الأردين‪ ،‬وه��ي ت�شمل جميع‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف ال�ت�ع�ل�ي��م اخل ��ا� ��ص‪ ،‬م ��ن دور‬ ‫ح�ضانة وريا�ض الأطفال واملدار�س واملعاهد‬ ‫واجل��ام �ع��ات اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬ا� �س �ت �ن��ادا �إىل قرار‬

‫الت�صنيف املهني ال�صادر باال�ستناد �إىل املادة‬ ‫‪ 98‬من قانون العمل الأردين وتعديالته‪.‬‬ ‫وامل �ل �ف��ت‪ ،‬ب�ح���س��ب امل �ع��اي �ط��ة �أن نقابة‬ ‫�أ��ص�ح��اب امل��دار���س اخل��ا��ص��ة �أك ��دت �أن �ه��ا لن‬ ‫حت�ضر �أي اجتماعات متوقعة تتعلق بتنظيم‬ ‫ع �ق��ود ع�م��ل ج��دي��دة‪ ،‬ك ��ون ع�لاق��ة النقابة‬ ‫تنح�صر بن�ص القانون مع نقابة العاملني‬ ‫يف التعليم اخل��ا���ص‪ ،‬مبينا ان عقد العمل‬ ‫احل � ��ايل م ��ر مب��راح �ل��ه ال �ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬وع�ّب�رّ‬ ‫املجل�س ع��ن �أم�ل��ه يف �إن يتخذ وزي��ر العمل‬ ‫ما يراه منا�سبا بف�صل العاملني يف التعليم‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬عن العاملني يف التعليم احلكومي‪،‬‬ ‫ا�ستنادا لن�ص قانون العمل الأردين رق��م ‪8‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1996‬وتعديالته‪ ،‬الذي حدد العاملني‬ ‫يف القطاعات اخلا�صة �أنهم عمال‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان عدد املدار�س اخلا�صة نحو‬ ‫‪ 2000‬مدر�سة‪ ،‬تتفاوت قدراتها املالية وحجم‬ ‫اال�ستثمارات فيها‪ ،‬حيث ك�شف تقرير عمايل‬ ‫�أع��ده امل��رك��ز املر�صد ال�ع�م��ايل‪� ،‬أن م��ن �أبرز‬ ‫التحديات التي ت��واج��ه املعلمات واملعلمني‬ ‫يف التعليم اخل��ا���ص ه��ي انخفا�ض الأجور‪،‬‬ ‫ناهيك عن تفاوت �أج��ور املعلمني واملعلمات‬

‫ب �ي�ن م ��در�� �س ��ة و�أخ� � � � ��رى‪ ،‬وب �ي��ن حمافظة‬ ‫واخرى‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال�ت�ق��ري��ر �أن م��دار���س الفئة‬ ‫الأوىل تتجاوز رواتب معلميها الألف دينار‪،‬‬ ‫�إال �أن غ��ال�ب�ي��ة امل��دار���س ال ت�ت�ج��اوز رواتب‬ ‫معلميها ما بني احلد الأدنى للأجور البالغ‬ ‫‪ 150‬دي �ن��ارا ��ش�ه��ري��ا‪ ،‬و‪ 250‬دي �ن��ارا �شهريا‪،‬‬ ‫و�أعداد قليلة منها ترتاوح �أجورها ال�شهرية‬ ‫ما بني (‪ 250‬و‪ )400‬دينار‪ ،‬مع مالحظة �أن‬ ‫قطاعات وا�سعة حت�صل على �أج��ور �شهرية‬ ‫تقل عن احلد الأدنى للأجور‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أن بع�ض املعلمات واملعلمني‬ ‫يتم �إجبارهم على توقيع عقود عمل �سنوية‬ ‫براتب ‪ 150‬ديناراً‪� ،‬إال �أنهم يتقا�ضون رواتب‬ ‫�أقل من ذلك‪ ،‬وغالبية معلمي ومعلمات هذا‬ ‫ال�ق�ط��اع يتقا�ضون �أج ��ورا ع��ن ‪� 10‬أ��ش�ه��ر يف‬ ‫ال�سنة فقط‪� ،‬إذ ال ُتدفع لهم �أج��ور العطلة‬ ‫ال�صيفية‪ ،‬الأمر الذي يعد خمالفة �صريحة‬ ‫للعقد امل��وح��د اخل��ا���ص‪ .‬وي�ب�ل��غ ع��دد طلبة‬ ‫املدار�س اخلا�صة نحو �أربعمئة �ألف طالب‪،‬‬ ‫وي��وج��د يف امل��دار���س اخلا�صة نحو ع�شرين‬ ‫�ألف معلم‪.‬‬

‫من احتجاجات املعلمني (ار�شيف)‬

‫من هنا وهناك‬ ‫تسليم شهادات دورة الحكام‬ ‫اإلداريني يف املعهد الوطني‬ ‫لتدريب املدربني‬

‫من امل�شاركني يف دورة احلكام الإداريني‬

‫البلقاء‪-‬ال�سبيل‬ ‫رع ��ى ال��دك �ت��ور ع��اط��ف اخلراب�شة‬ ‫نائب الرئي�س ل�ش�ؤون الربامج الدولية‬ ‫واال� �س �ت �ث �م��ار‪ ،‬ح �ف��ل اخ �ت �ت��ام الربنامج‬ ‫الأ� �س��ا� �س��ي ل �ت��دري��ب امل ��درب�ي�ن اخلا�ص‬ ‫ب��احل�ك��ام االداري �ي�ن يف وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫الربنامج ال��ذي ي�أتي �ضمن خطة عمل‬ ‫املعهد الوطني لتدريب امل��درب�ين للعام‬ ‫‪ 2012‬ه��و ��ض�م��ن ب��رام��ج امل� ��وارد امل ��وارد‬ ‫الب�شرية املطروحة للتعاون مع امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬التي ت�ساهم باالرتقاء بالكادر‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫اخل��راب �� �ش��ه �أك � ��د ع �ل��ى �أن تنمية‬ ‫القدرات التدريبية للم�شاركني وتوفري‬ ‫اخل ��دم ��ات ال �ت��دري �ب �ي��ة ع�ب�ر م�ؤ�س�سة‬

‫�أكادميية؛ يعزز مفهوم اجلامعة ودورها‬ ‫يف و�ضع خرباتها بخدمة القطاع العام‪،‬‬ ‫مو�ضحاً ب�أن هذه ال�شراكة يف الربنامج‬ ‫اخلا�ص باحلكام االداريني هي جزء من‬ ‫جمموعة ب��رام��ج تدريبية متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫يطرحها املعهد مبا يتواءم مع احتياجات‬ ‫كافة امل�ؤ�س�سات العامة واخل��ا��ص��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫اجلامعة توفر كافة خرباتها يف �سبيل‬ ‫امل�ساهمة برفع �سوية العاملني من كافة‬ ‫القطاعات‪ .‬و�أ�شار الدكتور حممد طارق‬ ‫بركـات مدير املعهد اىل اعتماد املعهد‬ ‫لدى عدد من املنظمات الدولية املعنية‬ ‫بالتدريب‪ ،‬وقد �ساهم يف برامج تدريبية‬ ‫عاملية عالية اجل ��ودة‪ ،‬و�أن ر�ؤي ��ة املعهد‬ ‫الوطني ت�ستند للر�ؤية امللكية يف تنمية‬ ‫وتعزيز قدرات االن�سان الأردين‪.‬‬

‫وفد عراقي يزور‬ ‫وحدة اإلعالم يف‬ ‫وزارة الزراعة‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫ق � ��ام وف � ��د م� ��ن وزارة‬ ‫ال��زراع��ة العراقية العاملة‬ ‫يف جم��ال الإع�لام الزراعي‬ ‫ب��زي��ارة اىل وح��دة الإعالم‬ ‫يف وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬واطلعوا‬ ‫خاللها على اجل�ه��ود التي‬ ‫ت�ب��ذل�ه��ا ال� � ��وزارة يف جمال‬ ‫خم ��اط� �ب ��ة ال � � � � ��ر�أي ال� �ع ��ام‬ ‫املحلي‪ ،‬والق�ضايا الزراعية‬ ‫ال�ت��ي تهم امل��واط�ن�ين و�آلية‬ ‫ت�غ�ط�ي��ة ال �ن �� �ش��اط��ات التي‬ ‫ت �ق��وم ب�ه��ا وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫وطبيعة التعامل معها من‬ ‫خالل التوا�صل مع و�سائل‬ ‫الإعالم املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد م��دي��ر االعالم‬ ‫يف وزارة ال��زراع��ة الناطق‬ ‫االع �ل�ام� ��ي ال ��دك� �ت ��ور منر‬ ‫ح ��دادي ��ن‪ ،‬ب��ال��دور الرفيع‬ ‫الذي تقوم به وكالة اليابان‬ ‫للتعاون ال��دويل (جايكا)‪،‬‬ ‫يف تدريب وتطوير الكوادر‬ ‫ال � �ع ��رب � �ي ��ة ل� ��رف� ��ع ك � �ف ��اءة‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف ال �ع��دي��د من‬ ‫املجاالت املختلفة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف جمال الإعالم الزراعي؛‬ ‫مل� ��ا ل� ��ه م� ��ن دور ف ��اع ��ل يف‬ ‫خدمة القطاع الزراعي على‬ ‫امل�ستوى املحلي والعربي‪.‬‬

‫حزب االتحاد الوطني ينتخب أعضاء مؤتمره العام‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫انتخبت الهيئة العامة حلزب االحتاد الوطني الأردين‬ ‫�أع�ضاء امل�ؤمتر العام ومنحتهم �صالحيات تعديل النظام‬ ‫الأ�سا�سي للحزب‪ ،‬وذلك خالل اجتماع الهيئة ال�سنوي الذي‬ ‫عقد م�ساء �أم�س الأول يف ق�صر الثقافة يف مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب برئا�سة رئي�س احلزب الكابنت حممد اخل�شمان‪.‬‬

‫و�أو�� �ص ��ت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ب ��إط�ل�اق ت�سمية (املجل�س‬ ‫املركزي) على امل�ؤمتر العام و�إن�شاء جمل�س مركزي م�ساعد‬ ‫يتوىل اجلوانب التنفيذية �إداريا وفنيا للحزب‪.‬‬ ‫و�أك ��د اخل�شمان خ�لال االج�ت�م��اع ال ��ذي ح�ضره عدد‬ ‫من ال�شخ�صيات ال�سيا�سية وقيادات حزبية و�شعبية �أهمية‬ ‫التفاف كافة الأردن�ي�ين ح��ول القيادة الها�شمية واالميان‬ ‫بقدراتها على م�سرية الإ�صالح بكافة جوانبها و�صوال �إىل‬

‫�إج��راء انتخابات حرة ونزيهة تفرز جمل�سا نيابيا حري�صا‬ ‫على حتقيق م�صالح الوطن العليا‪ ،‬مبينا �أن املرحلة احلالية‬ ‫تتطلب ال�سري بخطى ثابتة و�سريعة لإجن��از الت�شريعات‬ ‫القانونية واي�ج��اد االنظمة اال�صالحية املنبثقة عن هذه‬ ‫القوانني يف خطط حمكمة ال حتتمل النق�ض �أو التعديل‬ ‫�أو التبديل وا�ستثمار الوقت الالزم لإجناز ا�صول وقواعد‬ ‫االنطالقة اال�صالحية‪.‬‬

‫«الضمان» يحث الخطباء والوعّاظ يف‬ ‫جرش والطفيلة املواطنني على االشرتاك‬ ‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬

‫دع��ا مدير امل��رك��ز الإع�لام��ي يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫العامة لل�ضمان االجتماعي مو�سى ال�صبيحي‬ ‫اخل�ط�ب��اء وال��و ّع��اظ‪� ،‬إىل ح��ثّ ك��اف��ة �أ�صحاب‬ ‫ال�ع�م��ل يف حم��اف�ظ��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة وج ��ر� ��ش‪� ،‬إىل‬ ‫الإ�سهام يف بث الوعي لدى كافة �أفراد الطبقة‬ ‫العاملة‪ ،‬لل�س�ؤال عن حقهم بال�ضمان‪ ،‬والتي‬ ‫تهدف �إىل حث جمهور امل�ؤمن عليهم والعاملني‬ ‫ملعرفة تفا�صيل ا�شرتاكهم بال�ضمان‪ ،‬و�إبالغ‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة يف ح��ال ع��دم ق�ي��ام �أ��ص�ح��اب العمل‬

‫ب�إ�شراكهم ب�أحكام القانون‪� ،‬أو ع��دم �شمولهم‬ ‫بالفرتات ال�صحيحة‪� ،‬أوعلى �أ�سا�س �أجورهم‬ ‫احلقيقية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صبيحي �إن امل�ؤ�س�سة ت�ضع على‬ ‫ر�أ� ��س �أول��وي��ات�ه��ا ��ش�م��ول ك��اف��ة �أف ��راد الطبقة‬ ‫العاملة يف اململكة مبظلة ال�ضمان؛ لتحقيق‬ ‫ال �ع��دال��ة يف احل �ق��وق ب�ين ك��اف��ة ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫ال�ق�ط��اع�ين ال �ع��ام واخل��ا���ص؛ وب �ه��دف توفري‬ ‫احلماية الالزمة للمواطن وللعامل‪ ،‬ومتكينه‬ ‫من الناحيتني االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬وهو‬ ‫ال ��دور ال��ذي ت��رع��اه ال��دول��ة يف �إط ��ار ت�شريع‪،‬‬

‫ميثل نظاماً ت�أمينياً اجتماعياً ع��ام�اً �صادراً‬ ‫من املجتمع‪ ،‬حلماية �أبنائه من خالل ت�أمني‬ ‫دخل مالئم للفرد‪ ،‬يحل حمل الك�سب عندما‬ ‫ينقطع ب�سبب املر�ض �أو الإ�صابة‪� ،‬أو ال�شيخوخة‬ ‫�أو الوفاة �أو التعطل عن العمل‪.‬‬ ‫وختم ال�صبيحي �أن "ال�ضمان" ي�سعى‬ ‫�إىل تغطية ك��ل ال�ع��ام�ل�ين‪ ،‬و�أن ل��دي�ن��ا حالياً‬ ‫‪� 988‬أل��ف م�شرتك ف�ع��ال‪ ،‬ميثلون نحو ‪ 63‬يف‬ ‫املئة من امل�شتغلني يف اململكة‪� ،‬إ�ضافة �إىل دفع‬ ‫روات��ب تقاعدية من ال�ضمان لنحو ‪� 141‬ألف‬ ‫متقاعد‪.‬‬

‫يتمكن �سائق املركبة من اخل��روج الفوري‬ ‫منها‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابته بحروق واختناق‬ ‫نتيجة ال��دخ��ان امل��وج��ود داخ��ل املركبة من‬ ‫جراء احلريق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املركز الإعالمي �أن الأجهزة‬ ‫املعنية من �أم��ن عام ودف��اع مدين حتركت‬ ‫وب�شكل فوري للمكان واتخذت الإجراءات‬

‫املنا�سبة‪� ،‬إذ �إن التحقيقات الأولية �أ�شارت‬ ‫�إىل �أن �سبب احل��ري��ق ق��د ي�ك��ون ن��اجت عن‬ ‫متا�س كهربائي يف املركبة‪.‬‬ ‫ومت ت���ش�ك�ي��ل ف��ري��ق م�ت�خ���ص����ص من‬ ‫�إدارة املختربات والأدلة اجلرمية والبحث‬ ‫اجلنائي وامل��رك��ز الأم �ن��ي املخت�ص ملعرفة‬ ‫�سبب احلريق‪ ،‬ومت حتويل اجلثة للطبيب‬ ‫ال�شرعي ملعرفة �سبب الوفاة‪.‬‬

‫احرتاقمل مركبته‬ ‫وفاة مواطن يف حادث‬ ‫الكلية الع�سكرية باجتاه املفرق‪ ،‬حيث‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫تويف مواطن �إثر تعر�ض مركبته �أم�س‬ ‫الأح��د للحريق بالقرب م��ن ج�سر الكلية‬ ‫الع�سكرية باجتاه املفرق‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل��رك��ز الإع�ل�ام ��ي يف مديرية‬ ‫الأم ��ن ال�ع��ام‪�" :‬إن حريقاً �شب يف �إحدى‬ ‫املركبات �أثناء م�سريها بالقرب من ج�سر‬

‫إغالق مصنع‬ ‫للسكاكر يف‬ ‫الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬

‫ا�� �ش ��ار رئ �ي ����س جل �ن��ة بلدية‬ ‫ال ��ر�� �ص� �ي� �ف ��ة امل� �ه� �ن ��د� ��س عي�سى‬ ‫اجلعافرة اىل ان الدائرة ال�صحية‬ ‫وخالل جوالتها امليدانية‪ ،‬ك�شفت‬ ‫عن م�صنع لل�سكاكر‪ ،‬وبعد تفقد‬ ‫ه� ��ذا امل �� �ص �ن��ع ت �ب�ين ع� ��دم تقيده‬ ‫ب� ��� �ش ��روط ال �� �ص �ح��ة وال�سالمة‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬وع � ��دم ال �ت��زام��ه بادنى‬ ‫�� �ش ��روط ال �� �ص �ح��ة‪ ،‬ومت حترير‬ ‫خمالفة لهذا امل�صنع ومت اغالقه‬ ‫وحتويل �صاحبه للحاكم االداري‪.‬‬ ‫واكد مدير الدائرة ال�صحية‬ ‫يف بلدية الر�صيفة حممد كايد‬ ‫ن �� �ص��ار ان ��ه مت ات �ل�اف ‪ 300‬كيلو‬ ‫م��ن ال�سكاكر داخ��ل ه��ذا امل�صنع‪،‬‬ ‫م�ن��ا��ش��دا امل��واط �ن�ين ال�ت�ب�ل�ي��غ عن‬ ‫وج ��ود �أي م�صنع داخ ��ل االحياء‬ ‫ال �� �س �ك �ن �ي��ة‪ ،‬وان اب� � ��واب البلدية‬ ‫مفتوحة على مدار ال�ساعة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حراك‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫‪3‬‬

‫«امل�سرية لي�ست نهاية املطاف يف حراكنا الإ�صالحي»‬

‫املراقب العام لإلخوان املسلمني‪ :‬مسريتنا حضارية وسلمية تهدف‬ ‫إلصالح حقيقي يف بنية النظام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أكد املراقب العام جلماعة االخوان امل�سلمني الدكتور همام �سعيد‪ ،‬ان م�سرية «انقاذ الوطن»‬ ‫املزمعة يف اخلام�س من ال�شهر املقبل‪ ،‬ح�ضارية و�سلمية وانها م�سريه تهدف ال�صالح بنية النظام‬ ‫وا�ستعادة �سلطة ال�شعب ‪.‬‬ ‫وقال يف ر�سالة داخلية وجهها لأع�ضاء التنظيم‪ ،‬ان امل�سرية ت�أتي �ضمن فعاليات املجتمع‬ ‫االردين املتتالية‪ ،‬التي ترنو الحداث ا�صالح حقيقي يف بنية النظام وذلك للنهو�ض بالوطن‪.‬‬

‫وج� � � ��اء يف ال ��ر� � �س ��ال ��ة "حملت‬ ‫جماعتكم املباركة برنامج الإ�صالح‪،‬‬ ‫ومعها ن�صاب واف��ر م��ن ه��ذا ال�شعب‬ ‫الكرمي من خمتلف القوى واحلراكات‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ة‪ ،‬وال�ع���ش��ائ��ري��ة والأح � ��زاب‬ ‫وم�ن�ظ�م��ات املجتمع امل ��دين‪ ،‬وحددت‬ ‫مطالبها ب��الإ��ص�لاح��ات الد�ستورية‬ ‫ال�ت��ي تعيد لل�شعب �سلطته‪ ،‬ومتكنه‬ ‫من ممار�سة هذه ال�سلطة من خالل‬ ‫جمل�س ن�ي��اب��ي منتخب‪ ،‬وف��ق قانون‬ ‫ع��ادل‪ ،‬ثم من خالل حكومة برملانية‬ ‫ينتخبها جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬ويعطيها‬ ‫ال��والي��ة ال�ك��ام�ل��ة ع�ل��ى جميع �ش�ؤون‬ ‫الدولة‪ ،‬وهو الذي يراقبها ويحا�سبها‬ ‫ويعزلها‪ ..‬وبذلك يتحقق التغيري يف‬ ‫بنية النظام‪ ،‬ويكون ال�شعب �صاحب‬ ‫قراره يف �إدارة �ش�ؤونه‪ ،‬واختيار ال�صالح‬

‫م��ن ال�ق��وان�ين‪ ،‬وب�ه��ذا التغيري نقاوم‬ ‫ال�ف���س��اد والإف �� �س��اد ون�ح�ف��ظ لل�شعب‬ ‫خ�يرات��ه وث��روات��ه‪ ،‬ون�ستعيد املنهوب‬ ‫وامل�سلوب منها"‪.‬‬ ‫وتابع‪":‬ملا ر�أينا �إدارة الظهر لهذه‬ ‫امل �ط��ال��ب؛ ف �ق��د ع��زم �ن��ا ع �ل��ى �إعطاء‬ ‫الإ� �ص�ل�اح و��ض�ع�اً ج��دي��داً‪ ،‬ت�ك��ون فيه‬ ‫قوى الإ�صالح �أكرث وحدة و�أ�شد قوة‪،‬‬ ‫فكان (املجل�س الأعلى للإ�صالح) وكان‬ ‫ق��رارن��ا بجمع القوى الإ�صالحية يف‬ ‫فعاليات جماهريية �ضاغطة‪ ،‬ي�شارك‬ ‫فيها كل عامل خمل�ص‪ ،‬وتنتظم فيها‬ ‫جميع احلراكات الإ�صالحية‪ ،‬وت�شمل‬ ‫ال��رج��ال وال�ن���س��اء‪ ،‬ورج ��ال الع�شائر‪،‬‬ ‫وال�شخ�صيات الوطنية‪ ،‬واحلزبيني‪،‬‬ ‫والنقابيني‪ ،‬و�سائر منظمات املجتمع‬ ‫املدين"‪.‬‬

‫وا�شاد �سعيد بتفاعل اجلمهور مع‬ ‫الفعالية املزمعة م�ضيفا " ان غاية‬ ‫امل�سرية ور�سالتها هو خدمة الأردن‪،‬‬ ‫ووق ��ف ح��ال��ة االن �ه �ي��ار‪ ،‬ال ��ذي نعاين‬ ‫منه يف جميع املجاالت‪..‬فلأجل �أردن‬ ‫قوي ندعو اجلميع للم�شاركة‪ ،‬ولأجل‬ ‫حماربة الف�ساد بجميع �أ�شكاله ندعو‬ ‫اجل�م�ي��ع ل�ل�م���ش��ارك��ة‪ ،‬ولأج� ��ل الأم ��ن‬ ‫واال�ستقرار ن�شارك بامل�سرية‪ ،‬ولأجل‬ ‫احل��ري��ات العامة ن�شارك يف امل�سرية‪،‬‬ ‫ولأج� ��ل رف ��ع ال�ظ�ل��م ع��ن املظلومني‬ ‫ن�شارك يف امل�سرية‪ ،‬ولإي�ج��اد اقت�صاد‬ ‫�أردين ق� ��وي ي �ح �ف��ظ ح� �ي ��اة كرمية‬ ‫للأردنيني‪ ،‬ويخفف من وط��أة الفقر‬ ‫واجلوع واحلرمان‪ ،‬ن�شارك يف امل�سرية‪،‬‬ ‫ولأننا نريد الأردن اخلايل من الف�ساد‬ ‫واال�ستبداد‪� ،‬شاركوا معنا يف �صنع الغد‬

‫وامل�ستقبل‪ ،‬واح�شدوا بكل ما �أوتيتم‬ ‫من قوة لهذه امل�سرية"‪.‬‬ ‫و�أكد �سعيد على ح�ضارية امل�سرية‬ ‫و�سلميتها وقال‪�":‬إننا ال ن��ري��د من‬ ‫ه ��ذه امل �� �س�يرة ري � ��اءً‪ ،‬وال ��س�م�ع� ًة‪ ،‬وال‬ ‫غالب فيها �أح��داً‪ ،‬وال ن�ستف ُّز �أحداً؛‬ ‫ُن ُ‬ ‫ري‬ ‫اخل‬ ‫نحب‬ ‫ال�شعب‪،‬‬ ‫هذا‬ ‫أبناء‬ ‫�‬ ‫فنحن‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫للجميع" وتابع‪":‬و�إننا ن ��ؤك��د �أن‬ ‫م�سريتنا هذه م�سرية �سلمية هادفة‪،‬‬ ‫ون�أمل من اجلميع �أن يدركوا غايتها‬ ‫و�أه��داف �ه��ا‪ ،‬ال�ت��ي تتلخ�ص بال�صالح‬ ‫العام لهذا البلد العزيز‪ ،‬وهذا ال�شعب‬ ‫امل��راب��ط‪ ..‬كما ن��ؤك��د �أن ه��ذه امل�سرية‬ ‫ل �ي �� �س��ت ن �ه��اي��ة امل � �ط ��اف يف حراكنا‬ ‫الإ� � �ص �ل�اح� ��ي‪ ،‬ب ��ل ه ��ي خ� �ط ��وة على‬ ‫ال�ط��ري��ق حتى ي� ��أذن اهلل ت�ع��اىل لهذا‬ ‫الإ�صالح �أن يُحَقّ َقَ مبتغاه"‪.‬‬

‫همام �سعيد‬

‫الفالحات‪ :‬مسريتنا إلنقاذ الوطن وليست زحفا مقدسا‬

‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬

‫ا��س�ت�ه�ج��ن امل ��راق ��ب ال �ع ��ام ال �� �س��اب��ق جلماعة‬ ‫االخ� � ��وان امل �� �س �ل �م�ين‪ ،‬وم �� �س ��ؤول م �ل��ف الإ� �ص�ل�اح‬ ‫�سامل الفالحات‪� ،‬إط�لاق البع�ض ممن و�صفهم بـ‬ ‫"املفرتين واملرجفني" م�سميات و�أو�صافا مكذوبة‬ ‫على امل���س�يرة احل��ا��ش��دة‪ ،‬امل�ن��وي تنفيذها اجلمعة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫ونفى الفالحات ب�شدة �إطالق و�صف "الزحف‬ ‫املقد�س" و"احل�سم" من قبل احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫�أو م��ن ��ش��رك��ائ�ه��ا ع�ل��ى م���س�يرة "انقاذ الوطن"‬ ‫اجل�م�ع��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬م�ع�ت�برا ان ال��زح��ف امل �ق��د���س ال‬ ‫يكون �إال على العدو ال�صهيوين فقط‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن ه��ذا "االفرتاء والكذب" م��ا ه��و �إال لت�شويه‬ ‫�صورة احل��راك‪ ،‬وحماولة الت�شوي�ش على االعداد‬ ‫التي تنوي امل�شاركة يف امل�سرية‪ ،‬بحيث تعمل هذه‬ ‫الأك��اذي��ب على التخويف والتخفيف م��ن �أعداد‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ه��ذه ال ��روح ال�ع��دائ�ي��ة ال�ت��ي يحاول‬ ‫البع�ض �إل�صاقها بامل�سرية‪ ،‬بعيدة ك��ل البعد عن‬ ‫�أهداف وو�سائل احلراك‪ ،‬يف الوقت الذي �شدد فيه‬ ‫على معرفة املغزى من �إقامة م�سرية ملا يطلقون‬ ‫على انف�سهم "املواالة"‪ ،‬يف نف�س املكان والزمان‬

‫مل�سرية احلراك‪ ،‬مت�سائال ملاذا ال تتم تنفيذ امل�سرية‬ ‫يف وقت وزمان �آخر‪.‬‬

‫للحراك‪ ،‬نافيا ان تكون امل�سرية حالة تفرد وا�ستقواء‬ ‫وفر�ض �آراء على الآخرين‪ ،‬منوها �إىل حتمية ف�شل‬ ‫كل حم��اوالت الت�شكيك والتخويف والتعبئة �ضد‬ ‫امل�سرية‪ ،‬باعتبار ان ال�شعب الأردين وا ٍع وحذر من‬ ‫�أ�صحاب النعيق والزعيق وال�ضجيج‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪� ،‬أب� ��دى م �� �س ��ؤول م�ل��ف الإع �ل��ام يف‬ ‫جماعة االخوان امل�سلمني مراد الع�ضايلة‪� ،‬سخريته‬ ‫وا�ستهزاءه من ال�شائعات امل�سمومة التي تطلقها‬ ‫بع�ض و�سائل االعالم‪ ،‬وتفيد ب�أن "�شبيحة الإخوان‬ ‫يتدربون على تنظيم مار�شات م�سلحة �أمام امل�سجد‬ ‫احل�سيني"‪� ،‬إ�ضافة �إىل "ر�صد �أفراد من الإخوان‬ ‫مي��ار��س��ون الريا�ضة للتدريب على كيفية القيام‬ ‫باملهمة املوكلة �إليهم يوم اجلمعة �أثناء امل�سرية"‪.‬‬ ‫وحتدى الع�ضايلة من يزعم بهذه الأكاذيب‬ ‫�أن ي�أتي ب�شخ�ص من ه�ؤالء "ال�شبيحة" لتقدميه‬ ‫ام ��ام ال �ن��ا���س‪ ،‬ل�ي�ك��ون دل �ي�لا ع�ل��ى ه��ذه االقاويل‬ ‫املكذوبة‪.‬‬ ‫وحول ما يقال ب�أن الأجهزة الأمنية �ستغيب‬ ‫ع ��ن ح �م��اي��ة م �� �س�يرة "انقاذ الوطن"‪� ،‬أو�ضح‬ ‫�سامل الفالحات الع�ضايلة ب�أنه من واجب الأجهزة الأمنية توفري‬ ‫احل �م��اي��ة ل�ل�م���ش��ارك�ين‪ ،‬ال��س�ي�م��ا �أن �ه��م يقومون‬ ‫واعترب الفالحات �أن تنفيذ امل�سرية �أمر يكفله بالتعبري ع��ن �آرائ�ه��م و�أف�ك��اره��م بطريقة �سلمية‬ ‫القانون والد�ستور‪ ،‬حيث ت�أتي يف ال�سياق الطبيعي وفق الد�ستور والقانون‪.‬‬

‫عبيدات‪ :‬هناك من يحاول اإلساءة‬ ‫لنقابة املهندسني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ذك��ر نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات ان هناك من يحاول‬ ‫الإ��س��اءة للنقابة من خ�لال �إ��ص��دار بيانات ال عالقة لها مبوقف‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف عبيدات يف ت�صريح �صحفي‪ :‬ان ق��وى خفية تقف‬ ‫وراء البيان ال��ذي �صدر با�سم ق��وى �سيا�سية وم�ستقلة يف نقابة‬ ‫املهند�سني‪ ،‬ت�ستهجن فيه زج النقابة يف م�سرية "�إنقاذ الوطن"‬ ‫التي �ستنطلق يوم اجلمعة املقبلة‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬ان النقابة مل تتلق ن�سخة من البيان وال تعرف من‬ ‫يقف وراءه‪ ،‬وانه يدل على ان هناك من يحاول اال�ساءة للنقابة‪.‬‬ ‫وعرب عبيدات عن رف�ضه اال�ستقواء على النقابة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان العديد من املهند�سني ات�صلوا بالنقابة معربني عن ا�ستنكارهم‬ ‫للبيان‪ ،‬ويطالبون بالرد عليه بامل�شاركة يف امل�سرية‪ ،‬رغم ان النقابة‬ ‫مل تت َ‬ ‫نب الدعوة للم�شاركة بها‪.‬‬ ‫واكد عبيدان ان امل�شاركة يف امل�سرية حق �شخ�صي‪ ،‬وان النقابة‬ ‫الجترب احد على امل�شاركة فيها‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ع �ب �ي��دات ع��ن ع ��دم ر� �ض��اه مل��ا و� �ص��ل ال �ي��ه اال�صالح‪،‬‬ ‫والذي قال انه مل ي�أخذ جمراه الطبيعي‪ ،‬وان هناك ارتدادا على‬ ‫اال�صالح‪.‬‬ ‫وبني عبيدات ان جمل�س النقابة �سيناق�ش يف جل�سته املقررة‬ ‫اليوم البيان وحماولة بع�ض القوى اال�ساءة للنقابة‪.‬‬

‫اللجنة النقابية الجديدة لفرع األمانة تعقد اجتماعها األول‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�س ّمت اللجنة النقابية العامة للعاملني يف البلديات فرع "�أمانة‬ ‫عمان"‪� ،‬أع�ضاءها اجلدد ح�سب تنظيمها الإداري‪ ،‬خالل اجتماعها‬ ‫�أم�س مببنى احتاد النقابات العمالية‪ ،‬بح�ضور رئي�س النقابة العامة‬ ‫للعاملني يف البلديات ه�م��ام املعايطة‪ ،‬ورئي�س جلنة ف��رع الأمانة‬ ‫املهند�س عبد الر�ؤوف الروابدة‪.‬‬ ‫و�أعلنت اللجنة خالل االجتماع عن �ضم كل من املهند�س ابراهيم‬ ‫باقوا‪ ،‬و�سليمان كنعان‪ ،‬كع�ضوين جديدين باللجنة‪ ،‬وان�سحاب الع�ضو‬ ‫مازن احلرا�سي�س منها‪.‬‬ ‫وانتخبت اللجنة الع�ضو �إ�سماعيل ال �ع��دوان ن��ائ�ب�اً للرئي�س‪،‬‬ ‫والع�ضو مريفت امل�ه�يرات ك�أمني �سر اللجنة‪ ،‬والع�ضو حممد �أبو‬

‫حماد نائباً لها‪ ،‬والع�ضو حممد الوح�ش �أمينا لل�صندوق‪ ،‬والع�ضو‬ ‫وائل خ�ضر نائبا له‪.‬‬ ‫كما مت ت�سمية كل من الأع�ضاء �سمر احلياري رئي�سا للجنة املر�أة‪،‬‬ ‫وثامر ال�شوبكي رئي�سا للجنة الثقافية‪ ،‬واملهند�سة مي�سون حدادين‬ ‫رئي�سا للجنة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وال�ع���ض��و ��س��ام��ر ي��ا��س�ين رئي�سا للجنة‬ ‫ال�شبابية‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س اللجنة النقابية العاملة للعاملني يف البلديات همام‬ ‫املعايطة للجنة اجلديدة �شرحا حول النقابة ومهامها‪ ،‬والواجبات‬ ‫املُناطة بها منذ ت�أ�سي�سها عام ‪ 1954‬مبا يحقق امل�صلحة العامة جلميع‬ ‫الأطراف‪� ،‬إ�ضافة للأنظمة والقوانني املعمول بها يف النقابة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد املعايطة باجلهود الكبرية التي يقدمها رئي�س جلنة �أمانة‬ ‫عمان املهند�س عبد احلليم الكيالين يف خدمة العمل النقابي‪ ،‬مبا‬

‫نشطاء ينتقدون عدم تفعيل املادة ‪208‬‬ ‫من قانون العقوبات يف تجريم التعذيب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ج ��ددت امل��دي��رة التنفيذية ملجموعة ال�ق��ان��ون م��ن �أج ��ل ح�ق��وق الإن�سان‬ ‫"ميزان" �إيفا ابو احلالوة‪ ،‬لعدم تفعيل العمل باملادة ‪ 208‬من قانون العقوبات‬ ‫التي جت��رم التعذيب؛ �إذ مل جت��ر �أي �إح��ال��ة ملتهمني ب��ارت�ك��اب التعذيب على‬ ‫�أ�سا�سها‪.‬‬ ‫وذ ّكرت �أبو احلالوة يف افتتاح �أعمال ور�شة تدريبية حول "دور الأطباء يف‬ ‫الك�شف والإبالغ والتوثيق والت�أهيل حلاالت العنف و�سوء املعاملة والتعذيب"‪،‬‬ ‫ب�س�ؤال وجهته جلنة مناه�ضة التعذيب للوفد احلكومي يف وق��ت �سابق �إبان‬ ‫مناق�شة تقرير الأردن‪ ،‬حول عدد الأ�شخا�ص الذين متت �إحالتهم للإدعاء العام‬ ‫على �أ�سا�س املادة ‪ ،2008‬وكانت �إجابة الوفد احلكومي امل�ؤلف من ممثلني عن‬ ‫وزارة العدل والداخلية ووزارة اخلارجية ووزارات �أخرى‪ ،‬ب�أنه ال يوجد‪.‬‬ ‫و�شددت �أبو احلالوة على �أن التقارير الأممية خل�صت �إىل �أنه ثمة حالة من‬ ‫الإفالت من العقاب وح�صانة ملرتكبي التعذيب‪ ،‬م�شرية �إىل �أن حاالت الإحالة‬ ‫تتم بناء على جرمية الإيذاء �أو الت�سبب بعاهة دائمة‪ ،‬ولي�س على �أ�سا�س ارتكاب‬ ‫جرمية تعذيب‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال خبري القانون حممد املو�سى �إن الت�شريعات فيها خلل‪،‬‬ ‫وميكن تداركها من خالل تعديل ممار�سات التوقيف‪ ،‬والتعامل مع مرتكبي‬ ‫العنف‪ ،‬بيد �أن الو�ضع يف الأردن ال ي�صلح ما مل يتم تعديل الت�شريعات‪ ،‬وت�صبح‬ ‫القيم احلاكمة ملنظومة حقوق الإن�سان جزءا من الت�شريع‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أبو احلالوة ب�أن واحدة من الدرا�سات القانونية خل�صت �إىل �أن‬ ‫�إن�صاف �ضحايا التعذيب‪ ،‬يحتاج لتعديل ثماين ع�شرة مادة قانونية‪ ،‬موزعة‬ ‫على قوانني خمتلفة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬شدد خ�براء �أجانب على �أهمية برتوكول ا�سطنبول يف حتقيق‬ ‫العدالة و�إن�صاف �ضحايا التعذيب‪ ،‬ف�ضال عن دور الت�شخي�ص الدقيق للحالة‬ ‫يف توثيق التعذيب من قبل الطبيب‪.‬‬

‫يحقق امل�صلحة العامة للجميع‪ ،‬ف�ضال ع��ن حر�صه ال�شديد على‬ ‫حتقيق العدل وامل�ساواة بني املوظفني‪ ،‬كما �أثنى على اجلهود التي‬ ‫قدمها �أع�ضاء اللجنة ال�سابقة ‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أك��د ال��رواب��دة على �أن عمل اللجنة اجلديدة �سيكون‬ ‫امتداداً لعمل اللجنة ال�سابقة‪ ،‬ومبا يحقق امل�صلحة العامة للجميع ‪،‬‬ ‫مثمنا يف ال�سياق جهود اللجنة ال�سابقة يف تفعيل دور اللجنة النقابية‬ ‫لأمانة عمان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن العمل النقابي هو عمل تطوعي‪ ،‬يهدف لتحقيق‬ ‫امل�صلحة العامة‪ ،‬وتطوير العمل وزيادة الإنتاجية‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن اللجنة اجل��دي��دة �ستحر�ص على التوا�صل مع‬ ‫كافة موظفي الأمانة‪ ،‬والعمل على متابعة ق�ضاياهم وم�شاكلهم مع‬ ‫املعنيني‪ ،‬وحلها وفق الأنظمة والقوانني املعمول بها‪.‬‬

‫يف اليوم العاملي حلق احل�صول على املعلومات‬

‫ومت االتفاق خالل االجتماع على �أن يكون يوم ال�سبت الأول من‬ ‫كل �شهر موعدا الجتماع اللجنة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اللجنة النقابية العامة للعاملني يف البلديات و�أمانة‬ ‫عمان قررت الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬املوافقة على ت�شكيل اللجنة اجلديدة‬ ‫لفرع �أمانة عمان‪ ،‬برئا�سة الروابدة وع�ضوية كل من‪� :‬سمر احلياري‪،‬‬ ‫متعب اخلوالدة‪ ،‬مريفت املهريات‪ ،‬حممد الوح�ش‪ ،‬مي�سون حدادين‪،‬‬ ‫ثامر ال�شوابكة‪� ،‬سامر يا�سني‪� ،‬إ�سماعيل ال�ع��دوان‪ ،‬حممد املجايل‪،‬‬ ‫حممد �أبو حماد‪ ،‬عايد الهدبان‪ ،‬وائل خ�ضر‪ ،‬و�ضم كل من ابراهيم‬ ‫باقوا و�سليمان كنعان اليها‪.‬‬ ‫من اجلدير بالذكر �أن عدد املنت�سبني من موظفي �أمانة عمان‬ ‫للنقابة بلغ ‪ 1800‬منت�سب للنقابة‪.‬‬

‫«حماية وحرية الصحفيني» يدعو اىل تعديالت جوهرية على قانون املعلومات‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫اك��د م��رك��ز ح�م��اي��ة وح��ري��ة ال�صحفيني ع�ل��ى اهمية‬ ‫�صيانة حق الو�صول للمعلومات‪ ،‬معتربا ان ذل��ك ي�ضمن‬ ‫للنا�س �سبل امل�ع��رف��ة وامل���س��اءل��ة‪ ،‬وي�ع��زز منظومة النزاهة‬ ‫واحلكم الر�شيد‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز يف ب�ي��ان �أم����س مبنا�سبة اح�ت�ف��ال العامل‬ ‫باليوم العاملي "حلق احل�صول على املعلومات"‪ :‬ان مبد�أ‬ ‫حرية املعلومات وح��ق النا�س يف االط�لاع عليها وتداولها‪،‬‬ ‫حق ا�سا�سي لكل ان�سان اقرته املعاهدات واملواثيق الدولية‪،‬‬ ‫وا�صبح جزءا هاما من ال�شرعة الدولية حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وح��ث امل��رك��ز احل�ك��وم��ات العربية اىل �سرعة املبادرة‪،‬‬ ‫اىل اق ��رار ق��وان�ين ح��ق ال��و� �ص��ول ل�ل�م�ع�ل��وم��ات‪ ،‬م ��ؤك��دا ان‬ ‫الربيع العربي ال يكتمل دون قدرة املواطنني على الو�صول‬ ‫للمعلومات وا�ستقائها دومنا قيود ‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ق ��ول ��ه "ان ه� ��ذه ال� �ق ��وان�ي�ن ت �ق ��وي اجلهود‬ ‫املبذولة ملكافحة الف�ساد وتبني ركائز ل�سيا�سات ال�شفافية‬ ‫واالف�صاح"‪.‬‬ ‫وح �ي��ا امل��رك��ز ��س�ع��ي االردن ل�ي�ك��ون اول دول ��ة عربية‬ ‫تقر قانون ل�ضمان حق احل�صول على املعلومات منذ عام‬ ‫‪ ،2007‬منوها ب�أنها خطوة ريادية‪ ،‬ت�ستلزم املتابعة واملراجعة‬ ‫وال�ت�ق�ي�ي��م ل�ضمان ان ي�ك��ون ه��ذا ال�ق��ان��ون ف��اع�لا ويحقق‬ ‫غاياته‪.‬‬ ‫واو� �ض ��ح ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي مل��رك��ز ح�م��اي��ة وحرية‬ ‫ال�صحفيني الزميل ن�ضال من�صور‪�" ،‬أن ال�سنوات املا�ضية‬ ‫م��ن عمر ال�ق��ان��ون وتطبيقاته اثبتت ان��ه قا�صر وال يلبي‬

‫احتياجات املجتمع وال ي�ضمن ان�سيابا للمعلومات" ‪.‬‬ ‫ونبه "اىل ان م�ؤ�س�سات املجتمع املدين قدمت للحكومة‬ ‫ط��وال ال�سنوات املا�ضية مالحظاتها على ال�ق��ان��ون‪ ،‬الذي‬ ‫ح�صن �سرية املعلومات ‪ ،‬وابقى على قانون ا�سرار ووثائق‬ ‫الدولة قائما‪ ،‬ومل ي�سهم يف ار�ساء تقاليد حتث النا�س على‬ ‫طلب املعلومات"‪.‬‬ ‫واع��رب ع��ن تقديره لتوجه احلكومة لتعديل قانون‬ ‫�ضمان حق احل�صول على املعلومات‪ ،‬واقرارها منذ ا�سابيع‬ ‫تعديالت ايجابية تخف�ض امل��دة للح�صول على املعلومات‪،‬‬ ‫وتفتح امل�ج��ال ام��ام جميع النا�س لطلب املعلومات ولي�س‬

‫�صحف حملية (تعبريية)‬

‫االردن � �ي �ي�ن ف �ق��ط‪ ،‬وا� �ض��اف��ة مم�ث�ل�ين ل�ن�ق��اب�ت��ي املحامني‬ ‫وال���ص�ح�ف�ي�ين لع�ضوية جم�ل����س امل�ع�ل��وم��ات ‪ ،‬م�ع�ت�برا هذا‬ ‫التوجه جيدا ولكنه غري كاف‪ ،‬مبينا ان هناك اولويات اخرى‬ ‫يف مواد القانون ال بد من تعديلها وب�شكل عاجل ‪.‬‬ ‫وق � ��ال من�صور" ل �ق��د ع �م��ل م��رك��ز ح �م��اي��ة وحرية‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي�ين ط ��وال اال� �ش �ه��ر امل��ا��ض�ي��ة ع�ل��ى ت �ق��دمي ت�صور‬ ‫ج��دي��د ل�ق��ان��ون م�ع��دل‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع احل�ك��وم��ة والربملان‪،‬‬ ‫وجمل�س املعلومات وك��ل االط��راف املعنية‪ ،‬وار��س��ل وا�صبح‬ ‫قبل اقرار التعديالت احلكومية بحوزة احلكومة‪ ،‬ون�أمل ان‬ ‫تدقق النظر به‪ ،‬وان تاخذ به‪ ،‬النه ي�ضمن جتاوز االخطاء‬

‫والثغرات املا�ضية‪ ،‬ويحقق انفاذا حلق الو�صول للمعلومات ‪.‬‬ ‫وبني من�صور ان االختبارات التي اجراها املركز على‬ ‫تطبيق وان�ف��اذ قانون �ضمان حق احل�صول على املعلومات‬ ‫احلايل‪ ،‬اظهرت ثغرات ال ميكن اال�ستهانة بها‪ ،‬فكثريا من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية ال تعرتف بالقانون‪ ،‬ومل تنجز ت�صنيف‬ ‫املعلومات والوثائق‪ ،‬ومل ت�ضع مناذج لطلبات حق احل�صول‬ ‫على املعلومات‪ ،‬وحتى االن ال توجد �آليات وم�أ�س�سة الن�سياب‬ ‫املعلومات وجمعها وتوثيقها ‪.‬‬ ‫واك��د من�صور ان هناك حاجة جلهد وطني يجمع كل‬ ‫اطراف امل�صلحة؛ لي�صبح احلق يف احل�صول على املعلومات‬ ‫ممار�سة حقيقية يف م�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ ،‬يتزامن م��ع حملة‬ ‫تثقيف وتوعية وار�شاد للمواطنني لي�ستخدموا حقهم‪.‬‬ ‫وقال من�صور ان امل�شكلة يف ا�ستخدام وانفاذ قانون حق‬ ‫احل�صول على املعلومات تتجاوز املواطنني عامة اىل قطاع‬ ‫االعالميني‪ ،‬الذين يعتربون احل�صول على املعلومات قاعدة‬ ‫ا�سا�سية يف عملهم‪ ،‬مبينا ان ال�صحفيني ال ي�ستخدمون هذا‬ ‫القانون الن��ه قا�صر‪ ،‬وغ�ير م�ل��زم‪ ،‬وامل��دة املن�صو�ص عليها‬ ‫للح�صول على املعلومات طويلة وال ميكن ان ت�ساعدهم‪،‬‬ ‫عدا عن ان بع�ضهم ال يعرف حتى االن بالقانون وطريقة‬ ‫ا�ستخدامه‪.‬‬ ‫واث�ن��ى مركز حماية وح��ري��ة ال�صحفيني على تعاون‬ ‫احلكومة‪ ،‬ورئي�س ومفو�ض جمل�س املعلومات وترحيبهم‬ ‫بتطوير هذا القانون و�آليات انفاذه‪ ،‬منا�شدا احلكومة العمل‬ ‫على مراجعة م�شروع القانون الذي اقرته‪ ،‬وعدم ار�ساله اىل‬ ‫الربملان قبل التوافق على اجراء تعديالت جذرية تتفق مع‬ ‫املعايري الدولية ومع التزامات االردن‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫رصــد‬

‫‪ 42.5‬يف املئة من املسنني يقطنون عمان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اح�ت�ل��ت حم��اف�ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة ع ّمان‬ ‫على الن�سبة الأك�بر من �أع��داد امل�سنني‬ ‫بن�سبة بلغت ‪ 42.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتفيد ال�ت�ق��دي��رات ال�سكانية لعام‬ ‫‪ 2011‬يف الأردن ال �ت��ي �أع��دت �ه��ا دائ ��رة‬ ‫الإح �� �ص ��اءات ال �ع��ام��ة‪� ،‬أن ك �ب��ار ال�سن‪،‬‬ ‫�أعمارهم ‪� 60‬سنة ف�أكرث‪ ،‬ي�شكلون ن�سب ًة‬ ‫قليل ًة من جمموع ال�سكان وهي ‪ 5.2‬يف‬ ‫امل�ئ��ة ف�ق��ط‪ ،‬مم��ا ي�شري �إىل �أن املجتمع‬ ‫الأردين ال يزال جمتمعا فتيا‪.‬‬ ‫وي�شارك الأردن ال�ي��وم دول العامل‬ ‫االحتفال بـ"اليوم العاملي لكبار ال�سن"‬ ‫الذي ي�صادف يف الأول من ت�شرين الأول‬ ‫من كل عام‪.‬‬ ‫وي �ت �ب��اي��ن ت ��وزي ��ع ك �ب��ار ال �� �س��ن بني‬ ‫امل� �ح ��اف� �ظ ��ات ب �� �ش �ك��ل وا� � �ض� ��ح‪ ،‬فح�سب‬ ‫ت �ق��دي��رات ال���س�ك��ان ل �ع��ام ‪ 2011‬ترتكز‬ ‫ال�ن���س�ب��ة الأك �ب��ر م��ن ك �ب��ار ال �� �س��ن نحو‬ ‫‪ 42.5‬يف املئة يف العا�صمة ع� ّم��ان‪ ،‬فيما‬ ‫احتلت حمافظة ارب��د امل��رت�ب��ة الثانية‪،‬‬ ‫حيث تركز فيـها ‪ 17.8‬يف املئة‪ ،‬تلى ذلك‬

‫عودة فتاتني هاربتني إىل دار رعاية الفيحاء‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫يتوقع �أن تلتحق قريبا فتاتان هربتا من دار‬ ‫الفيحاء لرعاية املت�سولني بالدار‪ ،‬بح�سب مدير‬ ‫الدفاع االجتماعي يف وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫حممد اخلراب�شة‪.‬‬ ‫اخلراب�شة ق��ال‪� :‬إنّ "الفتاتني اللتني هربتا‬ ‫من دار الفيحاء يف ‪ 14‬ال�شهر احلايل‪ ،‬موجودتان‬ ‫منذ اخلمي�س املا�ضي ب�إدارة حماية الأ�سرة التابعة‬ ‫مل��دي��ري��ة الأم ��ن ال �ع��ام‪ ،‬وب�ين �أن�ه�م��ا "من �ضحايا‬ ‫التفكك اال� �س��ري‪� ،‬ستلتحقان جم��ددا ب��أح��د دور‬ ‫الرعاية االجتماعية كونهما بحاجة اىل حماية‬ ‫ورعاية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "دور الرعاية االجتماعية هي دور‬ ‫مفتوحة ولي�ست �سجونا‪ ،‬وهناك ق��در من حرية‬ ‫التحرك للمنتفعني؛ وبالتايل فان حدوث حاالت‬ ‫فردية للتغيب عن الدور �أمر وارد"‪.‬‬ ‫وكانت الفتاتان �أدخلتا �إىل دار احلنان للرعاية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة يف حم��اف�ظ��ة ارب� ��د‪ ،‬حلاجتهما �إىل‬ ‫احلماية بعد �إ�ساءة معاملتهما‪ ،‬ثم نقلتا من دار‬ ‫احلنان �إىل مركز الفيحاء مبادبا ثم هربتا منه‪.‬‬ ‫وزارة التنمية �أبلغت اجلهات الأمنية بالأمر‬ ‫فجرى التعميم عليهما‪ ،‬و�أن�شئت جلنة للتحقيق‬ ‫م��ع م��وظ�ف��ي م��رك��ز ال �ف �ي �ح��اء؛ ل�ل�ت��أك��د م��ن عدم‬ ‫م�س�ؤوليتهم ع��ن ه��روب الفتاتني‪� ،‬أو تعر�ضهما‬

‫حمافظة الزرقاء التي تركز فيها ‪3.14‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وتركزت الن�سبة الأقل من كبار‬ ‫ال�سن يف حمافظة الطفيلة‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫‪ 1.2‬يف امل�ئ��ة م��ن امل�ج�م��وع ال�ك�ل��ي لكبار‬ ‫ال�سن يف اململكة‪.‬‬ ‫ووف� ��ق ال �ب �ي��ان ال �� �ص��ادر ع��ن املركز‬ ‫ال��وط�ن��ي حل�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬فقد عرفت‬ ‫الأمم املتحدة ومنظمة ال�صحة العاملية‬ ‫كبار ال�سن على �أنهم من بلغوا ال�ستني‬ ‫من العمر فما فوق‪.‬‬ ‫و�أدى ارت �ف��اع ال�ع�م��ر امل�ت��وق��ع وقت‬ ‫ال��والدة يف العديد م��ن دول ال�ع��امل �إىل‬ ‫تغريات جوهرية يف الرتكيب العمري‬ ‫لل�سكان‪ ،‬وارت �ف��اع ن�سبة ك�ب��ار ال�سن يف‬ ‫تلك املجتمعات‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ي�ر ال �ب �ي��ان��ات ال� ��� �ص ��ادرة عن‬ ‫الأمم املتحدة �إىل �أن كبار ال�سن الذين‬ ‫�أع�م��اره��م ‪� 60‬سنة ف��أك�ثر يف ال�ع��امل قد‬ ‫بلغ عددهم ‪ 205‬ماليني يف ع��ام ‪،1950‬‬ ‫وارت� �ف ��ع ه� ��ذا ال� �ع ��دد ل�ي���ص��ل �إىل ‪606‬‬ ‫ماليني يف بداية االلفية اجلديدة‪ .‬ومن‬ ‫املتوقع �أن يوا�صل ه��ذا ال�ع��دد ارتفاعه‬ ‫لي�صل �إىل مليارين يف عام ‪.2050‬‬

‫لإ�ساءات دفعتهما للهروب من املركز‪.‬‬ ‫وحول ا�سباب نقلهم فتيات بني اخلراب�شة �أن‬ ‫"هناك �ست فتيات يف دار احلنان‪ ،‬كن يعانني من‬ ‫م�شاكل �سلوكية وع��دم ان�ضباط‪ ،‬فتم توزيعهن‬ ‫على مراكز خمتلفة لفرتة حم��ددة بهدف �إعادة‬ ‫الت�أهيل"‪.‬‬ ‫وكان تقرير جلنة التقييم والتحقيق لأو�ضاع‬ ‫م��ؤ��س���س��ات دور ال��رع��اي��ة �أو� �ص ��ى ب�ن�ق��ل الفتيات‬ ‫امل��وج��ودات يف دار احل�ن��ان �إىل دور رع��اي��ة �أخرى‪،‬‬ ‫مع �إعداد برامج تعديل �سلوك و�إدماج لهن‪� ،‬ضمن‬ ‫خ�ط��ة متابعة ت�ضمن �إح ��داث تغيري �إي�ج��اب��ي يف‬ ‫تن�شئة الفتيات‪.‬‬ ‫و�أو�صى التقرير كذلك بتغيري الإدارة احلالية‬ ‫ب�أخرى كف�ؤة‪ ،‬وتخ�صي�ص املبنى لأطفال من �أعمار‬ ‫�صغرية ال تتجاوز الثالث �سنوات‪ ،‬واختيار �أمهات‬ ‫على �سوية عالية من الت�أهيل جلعل دار احلنان‪،‬‬ ‫بعد التغيري امل�ط�ل��وب‪ ،‬من��وذج��ا م�ستقبليا ميكن‬ ‫القيا�س عليه‪� ،‬إذا ما جنحت الفكرة اجلديدة‪.‬‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية جتاوبت مع تو�صية‬ ‫جل�ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق؛ �إذ ع�م�ل��ت ع�ل��ى ت�ك�ل�ي��ف مديرة‬ ‫جديدة ب ��إدارة ال��دار‪ ،‬يف حني ينتظر ان تبادر �إىل‬ ‫تنفيذ التو�صيات الأخرى‪ ،‬حتديدا املتعلقة بربامج‬ ‫الت�أهيل النف�سي واالجتماعي‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫إزالة ملصقات إعالنية‬ ‫ملهرجان «لبيك يا أقصى»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫�شكا حزب جبهة العمل اال�سالمي‬ ‫فرع عمان الثانية من �إزال��ة مل�صقات‬ ‫�إعالنية‪ ،‬يقوم بتوزيعها للإعالن عن‬ ‫م�ه��رج��ان يقيمه حت��ت ع�ن��وان "لبيك‬ ‫ي��ا اق�صى"‪ ،‬يف منطقة ح��ي ن��زال يوم‬ ‫اجلمعة املقبل‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل مل�صقات‬ ‫تدعو اىل امل�شاركة يف م�سرية "انقاذ‬ ‫الوطن"‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب م� �ن� �ظ� �م ��ي امل� �ه ��رج ��ان‬ ‫ال��ذي��ن �أك � ��دوا لـ"ال�سبيل" �أن هذه‬ ‫الفعالية مرت يف مراحلها القانونية‪،‬‬ ‫حيث ق��ام��ت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ب�إعطاء‬ ‫املوافقات القانونية لل�ضيوف‪ ،‬الذين‬ ‫�سي�شاركون يف املهرجان من عدة دول‬ ‫ع��رب�ي��ة‪ ،‬معربني ع��ن ا�ستغرابهم من‬ ‫�إزال��ة املل�صقات االعالنية‪ ،‬مت�سائلني‬ ‫يف الوقت نف�سه عن �أ�سباب ذلك‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��وا �إىل �أن ��ش�ه��ود ع �ي��ان من‬ ‫�سكان املنطقة‪�� ،‬ش��اه��دوا ع�م��ال �أمانة‬ ‫ع� �م ��ان ي� �ق ��وم ��ون ب� � ��إزال � ��ة املل�صقات‬ ‫االع�لان�ي��ة م��ن �أماكنها املخ�ص�صة يف‬ ‫ال�شوارع العامة‪ ،‬منوهني �إىل �أن هذا‬ ‫الت�صرف م��ن قبل االم��ان��ة مل ي�سبق‬ ‫و�أن ح �� �ص��ل‪ ،‬م �ع �ت�بري��ن ذل ��ك �سابقة‬ ‫مق�صودة �ضد ن�شاطات جبهة العمل‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬ح�سب قولهم‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل �ن �ظ �م��ون �أن ح ��زب جبهة‬

‫العمل اال�سالمي جهة معلومة والفتة‬ ‫وا�ضحة لدى امانة عمان‪ ،‬مت�سائلني‬ ‫ملاذا مل يتم مراجعة احلزب قبل �إزالة‬ ‫امل�ل���ص�ق��ات؟ معتربين ان ت�بري��ر املنع‬ ‫حيث احلفاظ على جمالية املنظر �أمر‬ ‫غري مقبول ومرفو�ض‪ ،‬منوهني �إىل‬ ‫�أن ك�ثرة القمامة املنت�شرة يف �أحياء‬ ‫ع �م��ان‪ ،‬ه��ي ال�ت��ي ت�ع�م��ل ع�ل��ى اال�ساءة‬ ‫للمنظر اجلمايل العام‪ ،‬وفق قولهم‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر امل��رك��ز االع�ل�ام��ي يف‬ ‫�أم��ان��ة ع�م��ان ن�ضال اخلري�شة‪ ،‬معلقا‬ ‫على ه��ذا املو�ضوع‪� :‬إن قانون الأمانة‬ ‫مينع �إل�صاق �أي مل�صقات يف ال�شارع‬ ‫ال �ع ��ام؛ � �س��واء ع �ل��ى اع �م��دة الكهرباء‬ ‫او اجل� ��دران ال �ع��ام��ة‪ ،‬او غ�يره��ا دون‬ ‫ترخي�ص‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن � ��ه م ��ن ال�ضرورة‬ ‫م � ��راج� � �ع � ��ة دائ � � � � � ��رة رخ � � ��� � ��ص امل� �ه ��ن‬ ‫واالع�لان��ات‪ ،‬للح�صول على ترخي�ص‬ ‫ل �ت��وزي��ع ه� ��ذه االع �ل��ان � ��ات‪ ،‬وترتيب‬ ‫الأماكن التي ينبغي التوزيع فيها دون‬ ‫ع�شوائية‪ ،‬حتى ال تعمل على ت�شويه‬ ‫املنظر اجلمايل للمكان‪.‬‬ ‫وبني اخلري�شة �أنه من ال�ضروري‬ ‫وجود طرف وا�ضح ومعلوم للمراجعة‬ ‫وامل�ساءلة‪ ،‬يف حال حدوث جت��اوزات يف‬ ‫و��ض��ع املل�صقات‪ ،‬وه��ذا م��ا مل تقم به‬ ‫جبهة العمل اال�سالمي يف حي نزال‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬

‫مدير صحة البلقاء يشدد‬ ‫على تطبيق سياسة ضبط العدوى‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� � �ش� ��دد م� ��دي� ��ر �� �ص� �ح ��ة ال �ب �ل �ق ��اء‬ ‫ال��دك�ت��ور خالد احل�ي��اري على اهمية‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق ��س�ي��ا��س��ة ��ض�ب��ط ال �ع��دوى‪ ،‬يف‬ ‫جميع االق�سام بامل�ست�شفيات واملراكز‬ ‫ال�صحية باملحافظة؛ للحفاظ على‬ ‫� �س�لام��ه ال �ع��ام �ل�ين ف�ي�ه��ا م��ن ك ��وادر‬ ‫طبية ومتري�ضية واداري ��ة خمتلفة‪،‬‬ ‫وح�م��اي��ة امل��ر��ض��ى على ا��س��رة ال�شفاء‬ ‫واملراجعني‪.‬‬ ‫وا�ضاف احلياري خالل اجتماعه‬ ‫ب�ضباط االرتباط يف املراكز ال�صحية‬ ‫باملحافظة‪ ،‬بح�ضور م�ساعدة مدير‬ ‫� �ص �ح��ة ال �ب �ل �ق��اء ل �ل �ت �م��ري ����ض جناح‬ ‫ال�ع�ط�ي��ات‪ ،‬ورئ�ي����س ق�سم التمري�ض‬ ‫ختام رحاحلة‪� :‬إن االلتزام بتعليمات‬ ‫ال�سيا�سيات الطبية املختلفة يف �ضبط‬ ‫ال� �ع ��دوى ون �ق��ل ال� ��دم‪ ،‬واالعتمادية‬ ‫واجلودة بامل�ست�شفيات‪ ،‬يحقق االمان‬ ‫وال� ��� �س�ل�ام ��ه وي� ��وف� ��ر ب �ي �ئ��ة �صحية‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة ل �� �ش �ف��اء امل��ر� �ض��ى‪ ،‬و�ضمان‬ ‫ت �ق��دمي خ��دم��ات ط�ب�ي��ة م �ث �ل��ى‪ ،‬تنال‬ ‫ر� �ض��ا م�ت�ل�ق�ي�ه��ا يف خم �ت �ل��ف مناطق‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫وق��ال احلياري ان تعليمات نظام‬ ‫اخلدمة املدنية هو احلكم والفي�صل‬ ‫الرئي�سي يف التعامل الوظيفي‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن املح�سوبية والعالقات ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫وحتقيق العدالة بني جميع العاملني‬ ‫وت��وف�ير ال��راح��ة واالم� ��ان الوظيفي‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ار �إىل �� � �ض � ��رورة اق ��ام ��ة‬ ‫ال ��دورات التدريبية لهم يف خمتلف‬ ‫االخ� �ت� ��� �ص ��ا�� �ص ��ات؛ ل ��رف ��ع كفاءتهم‬ ‫واط�لاع�ه��م على اخ��ر امل�ستجدات يف‬ ‫املجال التمري�ضي‪ ،‬ب�شكل ينعك�س على‬ ‫جودة اخلدمة املقدمة للمواطنني‪.‬‬

‫و�شدد على �ضرورة اتباع اال�ساليب‬ ‫العلمية يف عمليات الر�صد الوبائي‬ ‫ل �ل �ع��دي��د م ��ن االم � ��را� � ��ض ال�سارية‬ ‫واملعدية؛ للحد منها ومنع انت�شارها‬ ‫يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬ل���ض�م��ان احل �ف��اظ على‬ ‫خلو االردن من العديد من االمرا�ض‬ ‫واالوبئة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ق��ال��ت م���س��اع��دة مدير‬ ‫ال�صحة للتمري�ض جن��اح العطيات‪:‬‬ ‫�إن ال �ع��ام �ل�ين يف جم ��ال التمري�ض‬ ‫ي���ش�ك�ل��ون ال�ع���ص��ب ال��رئ �ي �� �س��ي لعمل‬ ‫امل�ست�شفيات وامل��راك��ز ال�صحية‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ل��زم�ه��م ب��ال�ع�م��ل وامل �ث��اب��ره لتقدمي‬ ‫اف �� �ض��ل اخل � ��دم � ��ات‪ ،‬وال� �ع� �م ��ل ب ��روح‬ ‫ال �ف��ري��ق ال ��واح ��د م��ع ب��اق��ي الكوادر‬ ‫ال� �ط� �ب� �ي ��ة وال� �ف� �ن� �ي ��ة يف اق�سامهم‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة؛ ل���ض�م��ان اجن ��اح �سيا�سات‬ ‫�ضبط العدوى وعدم نقل االمرا�ض‪.‬‬ ‫�أم��ا رئي�س ق�سم التمري�ض ختام‬ ‫رح��اح �ل��ة‪ ،‬ف��ا��س�ت�ع��ر��ض��ت االج � ��راءات‬ ‫املتبعة يف تطبيق برنامج منع العدوى‪،‬‬ ‫واهمية تطبيقها على جميع العاملني‬ ‫ب ��امل �ج ��ال ال �ط �ب ��ي‪ ،‬وب �� �ش �ك��ل �صحيح‬ ‫و�سليم ل��دوره��ا الكبري يف حمايتهم‬ ‫اوال‪ ،‬واحل ��د م��ن ان�ت���ش��ار االمرا�ض‬ ‫والعدوى يف املراكز ال�صحية‪ ،‬واكدت‬ ‫رحاحلة اهمية التن�سيق الدائم بني‬ ‫جميع �ضباط االرت�ب��اط باملحافظة‪،‬‬ ‫وال�ق�ي��ام ب��ال��زي��ارات ال��دوري��ة لتعميم‬ ‫ال � �ف ��ائ ��دة‪ ،‬واحل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى نتائج‬ ‫ايجابية يف جميع املراكز وامل�ست�شفيات‬ ‫باملحافظة‪.‬‬ ‫ومت اال� � �س � �ت � �م� ��اع م � ��ن �ضباط‬ ‫االرت � � �ب� � ��اط اله� � ��م امل� �ع� �ي� �ق ��ات التي‬ ‫ت��واج��ه عملهم و�سبل تذليلها و�آلية‬ ‫تطويرها‪.‬‬

‫املعلم الصعوب يدخل‬ ‫يف غيبوبة إثر حادث سري‬

‫«الزراعة» تشارك يف مهرجان منتجات‬ ‫ماكفروت يف إيطاليا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫تعر�ض رئي�س فرع الكرك لنقابة املعلمني احمد ال�صعوب‪ ،‬برفقة‬ ‫املعلم طارق الب�ستنجي وابن عمه‪ ،‬اثناء �أدائهم مهام متعلقة بالنقابة‪،‬‬ ‫اىل حادث �سري على طريق االوتوت�سرتاد‪ ،‬ادى اىل ا�صابة ال�صعوب‬ ‫بك�سر يف اجلمجمة‪ ،‬ودخوله يف غيبوبة مل ي�ستفق منها بعد‪ ،‬حلني‬ ‫اعداد التقرير‪ ..‬احلادث تعر�ض له املعلمون يوم ام�س ال�سبت‪ ،‬عقب‬ ‫تعر�ض ال�سيارة التي تقلهم اىل عطل مفاجئ‪ ،‬وحال قيامهم بقطع‬ ‫ال�شارع‪ ،‬اقرتبت عربة م�سرعة منهم و�صدمت ال�صعوب‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫الذت بالفرار‪ ،‬وفق ماقال مقربون منه لـ»ال�سبيل»‪.‬‬ ‫ومت نقل امل�صابني اىل م�ست�شفى املدينة الطبية يف العا�صمة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬وي��راف��ق ال�صعوب نقيب املعلمني م�صطفى ال��روا��ش��دة منذ‬ ‫تلقيه اخل�بر‪ ،‬ومل ي�غ��ادره بعد‪ ،‬متعهدا مبتابعة حالته ونقله اىل‬ ‫اف�ضل امل�ست�شفيات ان ا�ستلزم االمر‪.‬‬ ‫واكد معلمون ان كال من الب�ستنجي وابن عمه مل ي�صبهم اذى‪،‬‬ ‫وهم يف حالة �صحية جيدة‪.‬‬

‫�شارك الأم�ين العام ل��وزارة ال��زراع��ة الدكتور را�ضي‬ ‫الطراونة‪ ،‬والوفد املرافق من القطاعني العام واخلا�ص‪،‬‬ ‫يف فعاليات املهرجان الزراعي ماكفروت يف دورته التا�سعة‬ ‫والع�شرين يف �شيزينا‪�-‬إيطاليا‪ ،‬حيث يعترب هذا املهرجان‬ ‫اللقاء الزراعي الأكرب يف �إيطاليا‪ ،‬والثاين على م�ستوى‬ ‫االحت ��اد الأوروب � ��ي؛ لعر�ض املنتجات ال��زراع�ي��ة وتبادل‬ ‫اخلربات الت�سويقية‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش املعر�ض مت عقد لقاء مع وزير الزراعة‬ ‫الإيطايل وبع�ض اجلهات امل�شاركة‪ ،‬حيث مت بحث �أوجه‬ ‫التعاون الثنائية على �ضوء مذكرة التفاهم‪ ،‬املنوي �إبرامها‬ ‫بني الوزارتني‪ ،‬كما �أتاح املهرجان فر�صة للتعريف بجودة‬ ‫املنتجات الأردنية؛ من خالل اللقاءات الثنائية التي متت‬ ‫بني امل�ستثمرين الأردن�ي�ين والأوروب�ي�ين خ�لال امل�شاركة‬

‫يف امل�ه��رج��ان‪ ،‬وعر�ضت املنتجات ال��زراع�ي��ة الأردن �ي��ة من‬ ‫خ�ضار وفواكه ومتور وزيتون يف اجلناح الأردين يف قاعة‬ ‫املهرجان‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أنه مت خالل امل�شاركة الأردنية تقدمي‬ ‫عر�ض عن القطاع الزراعي يف اململكة‪ ،‬وعر�ض �آخ��ر عن‬ ‫دور م�ؤ�س�سة الإق��را���ض ال��زراع��ي‪ ،‬ودور امل��رك��ز الوطني‬ ‫للبحث والإر�شاد الزراعي‪� ،‬إ�ضافة �إىل تقدمي عر�ض رابع‬ ‫عن منجزات م�شروع التو�أمة‪ ،‬فيما يتعلق بالعمل على‬ ‫ت�أ�سي�س نظام وطني جلودة املنتجات النباتية الطازجة‪،‬‬ ‫خا�ص بنظام التتبع لهذه املنتجات‪ ،‬الأم��ر الذي �سيعمل‬ ‫على توفري منتجات �آمنة لال�ستهالك الب�شري وذات قدرة‬ ‫تناف�سية عالية‪ .‬حيث �أكد عطوفة الدكتور الطراونة على‬ ‫�أهمية ه��ذا النظام ودوره يف �ضمان ال�سالمة الغذائية‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�ج��ات ال�ن�ب��ات�ي��ة و��س�ه��ول��ة تتبعها وف �ق �اً للمعايري‬ ‫الأوروبية‪.‬‬

‫إطالق حملة نصرة «الرسول عليه السالم» يف حدائق الحسني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع ��ى رئ �ي ����س جل �ن��ة �أم ��ان ��ة ع �م��ان املهند�س‬ ‫عبداحلليم الكيالين ي��وم �أم����س‪ ،‬حملة "ن�صرة‬ ‫الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم"‪ ،‬التي نظمتها‬ ‫� �ش��رك��ة ع �ط��اء لل��أع �م��ال ال�ت�ط��وع�ي��ة يف حدائق‬ ‫احل�سني‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال��رد على الفليم امل���س��يء للر�سول‬ ‫ي �ج��ب �أن ي �ك��ون حم �ك��وم��ا ب��ال �ع �ق��ل والأخ �ل ��اق‪،‬‬ ‫وب�أ�سلوب ح�ضاري كما علمنا �أقد�س اخللق �سيدنا‬ ‫حممد عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬والذي قال فيه رب‬ ‫يم"‪.‬‬ ‫اخللق‪َ " :‬و�إِ َّن َك َل َعلى ُخ ُلقٍ عَظِ ٍ‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن احل��ري��ة ت��دع��و الح�ت�رام اخللق‬ ‫والب�شر وال تعني التهجم على الديانات‪ ،‬والبد من‬ ‫�سن قوانني متنع التعدي على الديانات‪ ،‬ومراعاة‬ ‫م�شاعر امل�سلمني‪.‬‬ ‫و ق ��ام ال �ك �ي�لاين ب��و� �ض��ع �أول م�ل���ص��ق على‬ ‫اجلدران املخ�ص�صة لتنفيذ احلملة والكتابة على‬ ‫اليافطة تعبريا عن حالة الرف�ض املطلق للإ�ساءة‬ ‫للر�سول الكرمي �شاكرا القائمني على احلملة‪.‬‬ ‫وتخلل احلملة التي ت�ستمر �أ�سبوعا وحتت�ضنها‬ ‫القرية الثقافية بحدائق احل�سني تالوة �آيات من‬ ‫الذكر الكرمي وكلمات و�أنا�شيد‪ ،‬وو�ضع املل�صقات‬ ‫على اجلدران‪� ،‬إ�ضافة �إىل فقرات �أوبريت و خواطر‪،‬‬ ‫وفقرة مديح النبي عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬

‫الكيالين يعلن انطالق احلملة‬

‫حفل استقبال للطلبة املستجدين يف «األملانية األردنية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫د‪ .‬اخل�ضرا يتحدث للطلبة اجلدد‬

‫نظمت ع�م��ادة ��ش��ؤون الطلبة‬ ‫يف اجل��ام �ع��ة الأمل��ان �ي��ة الأردن� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ح �ف��ل ا��س�ت�ق�ب��ال ل�ط�ل�ب�ت�ه��ا اجلدد‬ ‫امل�ق�ب��ول�ين ف�ي�ه��ا ل �ل �ع��ام الدرا�سي‬ ‫احلايل‪ ،‬والذين يبلغ عددهم نحو‬ ‫�سبعمئة وارب �ع�ين طالبا وطالبة‬ ‫م ��ن الأردن‪ ،‬وع � ��دد م ��ن ال� ��دول‬ ‫العربية والأجنبية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اجلامعة الدكتور‬ ‫ل�ب�ي��ب اخل �� �ض��را خ�ل�ال افتتاحه‬ ‫احل� � �ف � ��ل‪� :‬إن اجل� ��ام � �ع� ��ة متثل‬ ‫من ��وذج� �اً ف ��ري ��داً ب�ي�ن اجلامعات‬ ‫الأردن � �ي� ��ة‪ ،‬وت �ع �ت�بر �أول ق�ص�ص‬ ‫ال�شراكة يف جمال التعليم العايل‬ ‫ب�ين احل �ك��وم��ة الأمل��ان �ي��ة واململكة‬ ‫الأردن�ي��ة الها�شمية‪ ،‬والتي �أثبتت‬ ‫جن��اح �اً منقطع ال�ن�ظ�ير ع�ل��ى مر‬ ‫ال�سنوات ال�سبع املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال��دك �ت��ور اخل�ضرا‬ ‫�أن اجل��ام�ع��ة ا��س�ت�ط��اع��ت ان تبني‬

‫ج���س��راً ثقافيا م��ع �أمل��ان �ي��ا‪ ،‬وباقي‬ ‫ال � ��دول الأوروب � �ي� ��ة و�أن تتخطى‬ ‫ح ��دود ال��وط��ن؛ لت�سليح ال�شباب‬ ‫ب ��ال �ع �ل ��م وامل � �ع� ��رف� ��ة و�إك �� �س ��اب �ه ��م‬ ‫م �ه��ارات حياتية م�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ت�سهم‬ ‫يف �إع� ��داده� ��م ل �ي �� �س �ه �م��وا يف بناء‬ ‫جمتمعم ووطنهم‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ع �م �ي��د �� �ش� ��ؤون‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة يف اجل ��ام� �ع ��ة الدكتور‬ ‫ول� �ي ��د � �ش �ه��اب �أه� � � ��داف العمادة‬ ‫ون�شاطاتها‪ ،‬والأن��دي��ة الطالبية‬ ‫ال �ت��ي حت�ت���ض�ن�ه��ا‪ ،‬داع� �ي� �اً الطلبة‬ ‫ل� �ل� ��ان � � � �خ� � � ��راط يف ال � �ب ��رام� � � ��ج‬ ‫ال�لام�ن�ه�ج�ي��ة ال �ت��ي ت��وف��ره��ا؛ ملا‬ ‫ل �ه��ا م��ن �أه �م �ي��ة يف جت���س�ي��د قيم‬ ‫املواطنة لدى ال�شباب‪ ،‬و�إذكاء روح‬ ‫امل�س�ؤولية واحلوار لديهم‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل الذي ح�ضره‬ ‫ع �م��داء ال�ك�ل�ي��ات و�أ� �س��رة اجلامعة‬ ‫الأك��ادمي �ي��ة واالداري � ��ة‪ ،‬دار حوار‬ ‫م��و� �س��ع مت خ�ل�ال��ه الإج� ��اب� ��ة عن‬ ‫�أ�سئلة الطلبة وا�ستف�ساراتهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫‪5‬‬

‫خدمـات‬

‫أمانة عمان تنحاز لرأس املال ضد حقوق املواطنني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يبدو �أن م�شكلة عدم توفر االمكانات لدى امانة عمان الكربى باتت حجة‬ ‫لتربير الكثري من اوجه التق�صري‪ ،‬يف تطبيق القوانني اخلا�صة مبتابعة احلركة‬ ‫العمرانية الكبرية‪ ،‬وال �سيما يف مناطق غربي عمان‪.‬‬ ‫وقالت منطقة ت�لاع العلي وخلدا وام ال�سماق يف رده��ا على ا�سئلة لوكالة‬ ‫االنباء االردنية (ب�ترا)‪ ،‬نقلها املركز االعالمي اخلا�ص باالمانة‪�« :‬إن الطمم‬ ‫املوجود حول امل�شاريع العمرانية املختلفة‪ ،‬ورغم توجيه �إنذارات وو�ضع غرامات‪،‬‬ ‫ال يتم رفعه من قبل الأم��ان��ة لعدم توفر الإم�ك��ان��ات‪ ،‬ويتم الت�شديد على رفع‬ ‫الأنقا�ض عند احل�صول على �إذن الأ�شغال»‪.‬‬

‫واجابات املنطقة اكدت انها ال ت�ستطيع‬ ‫غري الت�شديد على االع�م��ال املخالفة‪ ،‬التي‬ ‫مي��ار��س�ه��ا امل �ق��اول او امل�ستثمر او يفر�ضها‬ ‫على امل�ج��اوري��ن عقب ال�ب��دء بالعمل‪ ،‬ورغم‬ ‫خمالفتها للعديد م��ن ال�ق��وان�ين ال�صحية‬ ‫والبيئية‪ ،‬اىل جانب اغالق اجزاء كبرية من‬ ‫�سعة ال�شوارع ولفرتات طويلة‪ ،‬تنا�ست بانها‬ ‫ق��ادرة على ال��زام املخالف ب��ازال��ة خمالفته‪،‬‬ ‫�سواء كانت �صغرية ام كبرية وفقا لت�أكيدات‬ ‫دائرة الرقابة على الإعمار يف االمانة ‪.‬‬ ‫وبح�سب مواطنني ا�شتكوا للمنطقة اكرث‬ ‫من مرة حول تراكم االتربة واالنقا�ض امام‬ ‫منازلهم وبال�شوراع امل�ؤدية اليها‪ ،‬فقد اكتفت‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة وم��ن خ�ل�ال ق���س��م ال��رق��اب��ة بانذار‬ ‫املخالفني‪ ،‬والطلب منهم ازالة اال�ضرار‪ ،‬اال‬ ‫ان��ه على ار���ض ال��واق��ع مل يتحقق اي �شيء ‪،‬‬ ‫وم��ا زال��ت املخالفات كما ه��ي‪ ،‬رغ��م وجودها‬ ‫و� �س��ط االح �ي��اء ال���س�ك�ن�ي��ة‪ ،‬ورغ ��م ا�ضرارها‬ ‫ال�صحية والبيئية‪.‬‬ ‫ال� ��دائ� ��رة ال��رئ �ي �� �س��ة يف ام ��ان ��ة عمان‬ ‫واملتخ�ص�صة مبراقبة االعمار قالت‪ :‬انها‬ ‫ت �ق��وم ب �ج��ل اع �م��ال �ه��ا م ��ن خ �ل�ال املناطق‬ ‫التابعة لالمانة‪ ،‬م�شريا اىل ان اهم اعمالها‬ ‫تتلخ�ص يف‪ :‬م��راق�ب��ة اع �م��ال الإن�شاءات‪،‬‬

‫وال� �ت� ��أك ��د م ��ن ع ��دم خم��ال �ف �ت �ه��ا للقوانني‬ ‫والأن �ظ �م��ة م��ن خ�ل�ال االدوات التنفيذية‬ ‫ل � �ل ��دائ ��رة‪ ،‬وم �ت��اب �ع��ة �أع � �م� ��ال احلفريات‬ ‫ب ��أن ��واع �ه ��ا وال� �ت� ��أك ��د م ��ن م �ن��ح ت�صاريح‪.‬‬ ‫احل �ف��ر او ت���ص��ري��ح ال �ه��دم ح���س��ب الأ�س�س‬ ‫والتعليمات املعمول بها يف الأمانة‪ ،‬ومتابعة‬ ‫نقل الطمم والأنقا�ض من احلفريات �إىل‬ ‫الأماكن املنا�سبة (مكبات الطمم)‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل متابعة ومنع التعديات الإن�شائية على‬ ‫الأر� �ص �ف��ة وال �� �ش��وارع‪ ,‬وات �خ��اذ الإج � ��راءات‬ ‫القانونية بحق املخالفني‪.‬‬ ‫ومبتابعة ميدانية مل�ن��دوب (ب�ت�را) على‬ ‫م�شروعات قيد االن���ش��اء على ام �ت��داد �شارع‬ ‫ال �� �ش �ه �ي��د و� �ص �ف��ي ال� �ت ��ل‪ ،‬ف �ق��د ت �ب�ين وج ��ود‬ ‫خمالفات عدة‪ ،‬كاال�ستمرار باغالقات كبرية‬ ‫م��ن �سعة ال���ش��ارع رغ��م االن�ت�ه��اء م��ن اعمال‬ ‫االن �� �ش��اء‪ ،‬وت��راك��م االن�ق��ا���ض و��س��ط االحياء‬ ‫ال�سكنية رغ��م ��ش�ك��اوى امل��واط�ن�ين املتكررة‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ع ��دم م��راق �ب��ة ن �ق��ل االنقا�ض‬ ‫والطمم على ال�شوارع العامة‪ ،‬وتراكم االتربة‬ ‫على �سعة ال�شوارع اجلانبية‪ ،‬وذلك مبخالفة‬ ‫وا� �ض �ح��ة اله� ��م واج� �ب ��ات امل �ن��اط��ق التابعة‬ ‫لالمانة‪ ،‬وه��ي بح�سب دائ��رة الرقابة ‪ :‬منع‬ ‫ط��رح الطمم واالن�ق��ا���ض ب�صورة ع�شوائية‪،‬‬

‫«األمانة» توفر خدمات االستعالم‬ ‫إلكرتونياً عرب سلسة من نوافذها‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال مدير دائرة تكنولوجيا املعلومات‬ ‫يف �أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان امل �ه �ن��د���س حم �م��د علي‬ ‫ال�ق�ط��ارن��ة‪� :‬إن ال��دائ��رة ت�ق��دم للمواطنني‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن اخل ��دم ��ات ال �ك�ت�رون �ي �اً‪ ،‬من‬ ‫خالل املوقع االلكرتوين‪ ،‬وخدمة الر�سائل‬ ‫ال�ق���ص�يرة وخ��دم��ة ال ��رد الآيل بالتعاون‬ ‫م��ع م��رك��ز االت���ص��ال ال��وط�ن��ي ع�ل��ى هاتف‬ ‫‪ ،065008080‬ومن خالل برنامج احلكومة‬ ‫الإلكرتونية‪.‬‬ ‫و�شدد على �أهمية التوا�صل مع متلقي‬ ‫اخل��دم��ة ع�ب�ر ال��ر� �س��ائ��ل ال �ق �� �ص�يرة؛ كونها‬ ‫الأك �ث�ر ان �ت �� �ش��اراً م��ع ك��اف��ة ��ش��رائ��ح املجتمع‬ ‫الأردين‪ ،‬ول��دوره��ا يف زي��ادة قنوات الإت�صال‬ ‫والتوا�صل مع املواطن وم�ستخدمي اخلدمات‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأمانة بذلت جهودا مميزة‬ ‫لأمت �ت��ة اخل��دم��ات ال�ت��ي ت�ه��م امل��واط�ن�ين مبا‬ ‫ي��وف��ر ال��وق��ت واجل �ه��د وم �ن �ه��ا‪ :‬اال�ستعالم‬ ‫ع��ن خم��ال�ف��ات ال�سري تف�صيلياً‪ ،‬اال�ستعالم‬ ‫عن �ضريبة الأبنية والأرا��ض��ي (امل�سقفات)‪،‬‬ ‫اال� �س �ت �ع�ل�ام ع ��ن رخ ����ص امل �ه��ن وخمالفات‬ ‫رخ����ص امل�ه��ن وال���ص�ح��ة‪ ،‬حتققات الأرا�ضي‪،‬‬ ‫ر�سوم احلرف‪ ،‬تفا�صيل ال�شوارع‪ ،‬اال�ستعالم‬ ‫ع��ن ح��ال��ة م�ع��ام�ل��ة‪� ،‬إع�ل�ان ��ات اال�ستمالك‪،‬‬ ‫ب��اال� �ض��اف��ة �إىل خ��دم��ة ت �ق��دمي ال�شكاوى‬ ‫وم�ت��اب�ع�ت�ه��ا ال�ك�ترون �ي�اً ب�ين دوائ ��ر الأمانة‪،‬‬ ‫وذلك من خالل املوقع الإلكرتوين الر�سمي‬

‫لأم��ان��ة عمان ‪www.ammancity.‬‬ ‫‪.gov.jo‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �إدراج م �� �ش��روع �أم ��ان ��ة بال‬ ‫�أوراق � �ض �م��ن خ �ط��ط امل ��دي ��ري ��ة؛ لت�سهيل‬ ‫ترا�سل الوثائق االلكرتونية من خالل رفع‬ ‫ع��دد امل�ستخدمني على ال�بري��د االلكرتوين‬ ‫الر�سمي‪� ،‬ضمن ال�شبكة احلكومية الآمنة‬ ‫للم�شروع الوطني للحكومة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫ال �ت��اب��ع ل � � ��وزارة االت� ��� �ص ��االت وتكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات‪� ،‬إ� �ض ��اف ��ة �إىل � �ش �ب��ك اخلدمات‬ ‫االلكرتونية امل��وج��ودة على امل��وق��ع الر�سمي‬ ‫على بوابة احلكومة االلكرتونية‪ ،‬والذي بد�أ‬ ‫تطبيقه عام ‪.2007‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن الأم��ان��ة ا�ستطاعت خالل‬ ‫م�سريتها تعزيز ق�ن��وات التوا�صل خا�صة‬ ‫ب �ع��د ات �� �س��اع ال��رق �ع��ة اجل �غ��راف �ي��ة ملدينة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬و�أت��اح��ت الفر�صة �أم ��ام املواطنني‬ ‫داخ��ل ع�م��ان وخ��ارج�ه��ا‪ ،‬يف احل�صول على‬ ‫م�ع�ل��وم��ات دق�ي�ق��ة وحم��دث��ة ح��ول املدينة‬ ‫وتطورها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ع��دد ال��ر��س��ائ��ل املر�سلة ملتلقي‬ ‫اخل��دم��ة خ�لال ع��ام ‪ 2012‬و لغاية الآن بلغ‬ ‫( ‪ ،)192.850‬ر� �س��ال��ة ب ��أن��واع �ه��ا التوعوية‬ ‫والت��روي �ج �ي��ة و�إع� �ل��ام ع��ن ح��ال��ة معاملة‪،‬‬ ‫وبلغ العدد الكلي ملت�صفحي املوقع الر�سمي‬ ‫لأمانة ع �م��ان(‪ )1.436.089‬مت�صفحا‪ ،‬وعدد‬ ‫امل�سجلني على املوقع الر�سمي لأمانة عمان‬ ‫(‪ )445.649‬م�سجال‪.‬‬

‫�أمانة عمان‬

‫والعمل على ا�ستحداث املكبات الالزمة لنواجت‬ ‫احلفريات‪ ،‬وخملفات امل�شروعات الإن�شائية‪،‬‬ ‫ومبا يتوافق مع املتطلبات واملعايري البيئية‬ ‫ال�سليمة وادارة هذه املكبات‪.‬‬ ‫ورغم ت�أكيد دائرة الرقابة يف امانة عمان‬ ‫على ان متابعة اعمال االن�شاءات �ضمن حدود‬ ‫م��دي�ن��ة ع�م��ان ه��ي م��ن ��ص�لاح�ي��ات املناطق‪،‬‬ ‫م��ا زال امل��واط�ن��ون ي�شكون قلة حيلة بع�ض‬ ‫املناطق‪ ،‬وع��دم قدرتها على متابعة االعمال‬ ‫االن�شائية الن�شطة‪ ،‬او �إلزام ا�صحابها بازالة‬ ‫املخالفات الناجتة عنها‪.‬‬

‫وم��ن جهتها بينت دائ ��رة ال��رق��اب��ة انها‬ ‫ال ت���س�م��ح ب�ت�راك ��م االن �ق��ا���ض وال �ط �م��م اال‬ ‫بالكمية املطلوبة فقط‪ ،‬للطم خلف اجلدران‬ ‫اال�ستنادية وطم اال�سا�سات‪ ،‬م�ؤكدة انه يتم‬ ‫ال��زام املت�سبب باملكرهة (االنقا�ض) بازالتها‬ ‫عن طريق انذار منع املكاره‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال ��دائ ��رة ان �ه��ا وخ �ل�ال الن�صف‬ ‫االول من العام احلايل ا�صدرت ‪ 1387‬انذارات‬ ‫ابنية‪ ،‬و‪ 980‬انذار كودة‪ ،‬و‪ 1412‬ان��ذارات منع‬ ‫مكاره ‪.‬‬ ‫وبالعودة اىل ردود منطقة ت�لاع العلي‪،‬‬

‫ف�ق��د ا� �ش��ارت اىل ان�ه��ا ت�ب�ين اج � ��راءات ق�سم‬ ‫الرقابة لدى املنطقة‪ ،‬مو�ضحة �إنها ترتكز‬ ‫يف خمالفات مدن(�أبنية خمالفة) وحتول �إىل‬ ‫حمكمة االم��ان��ة‪ ،‬وخمالفات عوائق (عوائق‬ ‫يف ال �� �ش��وارع)‪ ،‬وم �� �ص��ادرة ت��أم�ي�ن��ات �أنقا�ض‬ ‫لغري امللتزمني ب�شروط الت�صاريح‪ ،‬وتوجيه‬ ‫�إنذارات و�إقرار مكاره تو�ضع على التحققات‪،‬‬ ‫وخم��ال �ف��ات ك� ��ودة ب �ن��اء وط �ن��ي وحت� ��ول �إىل‬ ‫حمكمة الأمانة‪.‬‬ ‫م��واط�ن��ون اك ��دوا بانهم ال ي��رج��ون من‬ ‫االم ��ان ��ة اال ب ��ال ��زام امل�ت���س�ب�ب�ين باال�ضرار‬

‫بازالتها‪ ،‬م�شريين اىل انهم عانوا طوال فرتة‬ ‫ال�صيف م��ن الغبار واث ��اره ال�صحية عليهم‬ ‫وعلى اطفالهم‪ ،‬مبدين تخوفهم من تكرار‬ ‫معاناتهم‪ ،‬برتاكم الطني خالل ف�صل ال�شتاء‬ ‫على مداخل بيوتهم‪.‬‬ ‫واك��دوا ان بع�ض املقاولني قاموا بو�ضع‬ ‫�سواتر ترابية على جوانب امل�شروعات‪� ،‬ضمانا‬ ‫لعدم دخ��ول االم�ط��ار اىل داخ��ل امل�شروعات‪،‬‬ ‫رغ��م اال� �ض��رار ال�ت��ي �ستت�سبب ب�ه��ا االتربة‬ ‫مع ت�ساقط االمطار للمجاورين ولل�شوارع‬ ‫واماكن ت�صريف املياه‪.‬‬

‫وزير الداخلية‪ :‬املسريات طاملا كانت مشروعة‬ ‫بحدود القانون فإنه من الواجب حماية حرية التعبري‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أك��د وزي��ر الداخلية غالب الزعبي‬ ‫�أن �أم�ن�ن��ا ال��وط�ن��ي ال �ق��وي ي��رت�ك��ز على‬ ‫احل ��ق وامل �� �ش��روع �ي��ة ال �ت��ي ت�ك�ف��ل حرية‬ ‫التعبري عن الر�أي بطرق را�شدة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال ��وزي ��ر �إىل �أن امل�سريات‬ ‫واالعت�صامات طاملا �أنها كانت م�شروعة‬ ‫بحدود القانون وال تعتدي على حريات‬ ‫الآخرين وال على ممتلكاتهم‪ ،‬ف�إنه من‬ ‫ال��واج��ب حماية ح��ري��ة التعبري‪ ،‬ولكن‬ ‫�إذا و�صلت �إىل االعتداء على املمتلكات‬ ‫وح��ري��ات النا�س وقطع ال�ط��رق عندها‬ ‫فمن واج��ب ال��دول��ة حماية املواطنني‬ ‫واملمتلكات‪.‬‬ ‫وق��ال الزعبي يف حما�ضرة �ألقاها‬ ‫�أم ����س الأح ��د يف كلية ال��دف��اع الوطني‬ ‫امللكية االردن�ي��ة ح��ول متطلبات االمن‬ ‫ال��وط �ن��ي وال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي تواجهه‪،‬‬ ‫وذل��ك �ضمن حم��اور امل �ب��ادرة الوطنية‬ ‫"والء وانتماء بال حدود" التي �أطلقها‬ ‫امللتقى الوطني للتوعية والتطوير‪� ،‬إن‬ ‫م��وج��ات الربيع العربي التي اجتاحت‬ ‫املنطقة منذ �أكرث من �سنتني وما رافقها‬ ‫من م�سريات واعت�صامات واحتجاجات‬ ‫ال تقلقنا نحن يف الأردن طاملا �أن�ه��ا يف‬ ‫حدود التعبري ال�سلمي امل�شروع‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال ��زع� �ب ��ي �إن االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬

‫وزير الداخلية يف حما�ضرته‬

‫ال�ن�ي��اب�ي��ة ��س�ت�ج��ري مبنتهى ال�شفافية‬ ‫و�إنها م�ؤ�س�سة على بيانات حقيقية لي�س‬ ‫فيها �أي حالة ن�شاز والهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب قدمت كل ال�ضمانات لذلك‬ ‫ل�ك��ي ت�ك��ون االن�ت�خ��اب��ات م�ع�برة تعبريا‬ ‫�صادقا عما يريده �أبناء االردن‪.‬‬

‫ول �ف��ت �إىل �أن ال ��دول ��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫قطعت �شوطا هاما يف جمال الإ�صالح‬ ‫على جميع ال�صعد خا�صة ال�سيا�سية‬ ‫وت��وج��ت ت�ل��ك الإ� �ص�لاح��ات ال�سيا�سية‬ ‫بالتعديالت الد�ستورية التي طالت ‪43‬‬ ‫مادة‪.‬‬

‫وق��ال‪�" :‬إن م��ا ي�ح��دث حولنا �أدى‬ ‫�إىل �إ�سقاطات و�ضغوطات و�أع�ب��اء على‬ ‫الأردن ن �ظ��را ل�ل��أع ��داد امل �ت��زاي��دة من‬ ‫الالجئني ال�سوريني الذين دخلوا �إىل‬ ‫�أرا� �ض��ي اململكة‪ ،‬الفتا �إىل �أن��ه بالرغم‬ ‫من تلك الأعباء ن�ستقبل �إخوتنا ونفتح‬ ‫لهم قلوبنا وبيوتنا ومدار�سنا‪.‬‬ ‫وزاد ان االم � ��ن االق �ل �ي �م��ي يلقي‬ ‫ب �ظ�ل�ال��ه ع �ل��ى ام �ن �ن��ا ال��وط �ن��ي وعلى‬ ‫احل��ال��ة ال�ن�ف���س�ي��ة ال��راه �ن��ة والقائمة‬ ‫ملكونات ال�شعب االردين الذي ال ينفك‬ ‫دائ�م��ا واب ��دا ع��ن �أن ي�ضع يف ح�ساباته‬ ‫احل��ال��ة ال��راه�ن��ة يف الإق�ل�ي��م "م�ساحة‬ ‫ال��وط��ن العربي" لذلك نحن منتمون‬ ‫لأمتنا وق�ضاياها بالأ�سا�س وبالفطرة‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا �أن الق�ضية الفل�سطينية كانت‬ ‫وال ت� ��زال ت���ش�ك��ل ال �ق �� �ض �ي��ة الأوىل يف‬ ‫وجدان االردنيني‪.‬‬ ‫ويف نهاية املحا�ضرة التي ح�ضرها‬ ‫�آم ��ر ال�ك�ل�ي��ة و�أع �� �ض��اء ه�ي�ئ��ة التوجيه‬ ‫وم�ق��رر امل �ب��ادرة ال�ن��ائ��ب ال��دك�ت��ور خلف‬ ‫ال� ��زي� ��ود و�أم� �ي ��ن ع � ��ام امل �ل �ت �ق��ى حممد‬ ‫ال�ب��دور وك�ب��ار امل�س�ؤولني يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية والق�ضائية واالمنية وا�ساتذة‬ ‫جامعات اردن �ي��ة‪ ،‬دار نقا�ش �أج��اب فيه‬ ‫وزير الداخلية على ا�سئلة وا�ستف�سارات‬ ‫احل�ضور‪.‬‬

‫إعادة افتتاح الخط السياحي طابا ‪ -‬العقبة‬ ‫طابا ‪ -‬برتا‬

‫العقبة‬

‫�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء امل���ص��ري الدكتور‬ ‫ه���ش��ام ق�ن��دي��ل ع�م��ق ال�ع�لاق��ات ال�ت��ي تربط‬ ‫م�صر والأردن وتناميها يف جميع املجاالت‬ ‫خ��ا��ص��ة يف امل �ج��ال االق �ت �� �ص��ادي وال�سياحي‬ ‫والتعاون امل�شرتك‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال رعايته اع��ادة افتتاح خط‬ ‫طابا ‪ -‬العقبة ال�سياحي الذي يربط ما بني‬ ‫البلدين �سياحيا‪�" :‬إن �إع ��ادة العمل بهذا‬ ‫اخل��ط ي�صب جت��اه خدمة م�صالح البلدين‬ ‫امل���ش�ترك��ة يف امل �ج��ال ال���س�ي��اح��ي ال ��ذي يعد‬ ‫احد اهم امل��وارد االقت�صادية لكال البلدين‬ ‫ال�شقيقني خا�صة بعد تنامي اع��دد ال�سياح‬ ‫املارين عرب هذا املنفذ البحري اذ ي�صل يف‬ ‫ال�سنة الواحدة �إىل ما يقارب ‪ 250‬الف �سائح‬ ‫حم�ل��ي واوروب� ��ي وي�ح�ق��ق م��دخ��وال �سياحيا‬ ‫يناهز ربع مليار دوالر لكال البلدين"‪.‬‬ ‫ودعا قنديل القطاع اخلا�ص يف البلدين‬ ‫اىل امل �ب��ادرة لتعزيز الت�شاركية يف ت�سويق‬ ‫املنتج ال�سياحي امل�شرتك وال��ذي ميكن ان‬ ‫ي�ح�ق��ق ع��وائ��د م��ال�ي��ة جم��زي��ة وي���س��اه��م يف‬ ‫زيادة احلركة ال�سياحية بني البلدين ملا فيه‬ ‫م�صلحة ال�شعبني ال�شقيقني ‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال وزي��ر ال�سياحة نايف‬

‫الفايز ان تعطل هذا اخلط ما يقارب العام‬ ‫ون���ص��ف ال�ع��ام ال�ق��ى ب�ظ�لال��ه ال�سلبية على‬ ‫واق��ع احل��رك��ة ال�سياحية يف ك��ل م��ن العقبة‬ ‫وط��اب��ا واث ��ر �سلبا ع�ل��ى ال�ق�ط��اع ال ��ذي كان‬ ‫ن�شطا يف حجم التبادل ال�سياحي البيني‪.‬‬ ‫وث �م��ن ال �ف��اي��ز اع � ��ادة ف �ت��ح ه ��ذا اخلط‬ ‫احل �ي��وي لل�سياحة وال ��ذي ي�ع��زز م��ن قدرة‬ ‫كال البلدين على الت�سويق امل�شرتك للمنتج‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ي امل �� �ص��ري واالردين‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يف‬ ‫منطقة �سيناء والعقبة حيث تن�شط ال�سياحة‬ ‫العاملية يف هذه املنطقة وترفد االقت�صادين‬ ‫يف ال�ب�ل��دي��ن وت �ع��زز م��ن م���ض��اع�ف��ة القيمة‬ ‫امل�ضافة يف الن�شاط ال�سياحي‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س جم�ل����س م�ف��و��ض��ي �سلطة‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال �ع �ق �ب��ة االق �ت �� �ص ��ادي ��ة اخلا�صة‬ ‫ال��دك �ت��ور ك��ام��ل حم��ادي��ن ج��اه��زي��ة العقبة‬ ‫واملثلث ال�سياحي الذهبي ال�ستقبال املزيد‬ ‫من ال�سياح القادمني عرب �سيناء وعرب خط‬ ‫ط��اب��ا العقبة وك��ذل��ك ت�سهيل ح��رك��ة مرور‬ ‫ال�سياح االردنيني عرب هذا املعرب اىل م�صر‬ ‫ال�شقيقة‪.‬‬ ‫وق��ال ان �سلطة املنطقة اخلا�صة تويل‬ ‫اه �م �ي��ة خ��ا� �ص��ة ل�ت���س��وي��ق امل �ن �ت��ج ال�سياحي‬ ‫املحلي مبا يليق به من اهمية كونه ي�شكل‬ ‫راف ��دا م�ه�م��ا ل�لاق�ت���ص��اد ال��وط �ن��ي وي�ساند‬

‫ج �ه��ود ال�ت�ن�م�ي��ة امل �� �س �ت��دام��ة ال �ت��ي حتر�ص‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ال���س�ل�ط��ة يف ج�م�ي��ع خ�ط�ط�ه��ا‪ ،‬داعيا‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص اىل اغ�ت�ن��ام فر�صة االمن‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار يف امل �م�ل�ك��ة ل �ب��ذل امل��زي��د من‬ ‫اجل �ه��ود ال�ت���س��وي�ق�ي��ة ال�تروي �ج �ي��ة ملخزون‬ ‫ال��وط��ن م��ن االرث احل �� �ض��اري وال�سياحي‬ ‫وال�ت�راث ��ي وحت���س�ين م��وق�ع��ه ع�ل��ى خريطة‬ ‫ال�سياحة العاملية‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شار وزير ال�سياحة امل�صري‬ ‫ه �� �ش��ام زع � � ��زوع اىل اه �م �ي��ة اع � � ��ادة اخلط‬ ‫ال���س�ي��اح��ي واع �ت�ب�ره ب��داي��ة حقيقية لدفع‬ ‫ج �ه��ود ال�ت�ن���س�ي��ق ال���س�ي��اح��ي ب�ي�ن البلدين‬ ‫ال�شقيقني معلنا عن البدء يف برامج �سياحية‬ ‫م���ش�ترك��ة ت�ف�ت��ح اف��اق��ا ج��دي��دة وت�ستهدف‬ ‫ا��س��واق��ا غ�ير تقليدية منها �أ� �س��واق �أمريكا‬ ‫الالتينية‪ ،‬م�شريا اىل امكانية التعاقد مع‬ ‫احدى �شركات الطريان لغر�ض تنفيذ هذه‬ ‫الربامج بكفاءة وفاعلية‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ح�ف��ل اع ��ادة اف�ت�ت��اح اخل��ط من‬ ‫اجل ��ان ��ب االردين حم ��اف ��ظ ال �ع �ق �ب��ة ف ��واز‬ ‫ار�شيدات والرئي�س التنفيذي ل�شركة تطوير‬ ‫العقبة املهند�س غ�سان غامن وعدد من ممثلي‬ ‫امل �ك��ات��ب ال���س�ي��اح�ي��ة وم���ش�غ�ل��ي اخل ��ط فيما‬ ‫ح�ضره من اجلانب امل�صري وزراء ال�سياحة‬ ‫والنقل واملياه وحمافظ جنوب �سيناء ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫امللك يبدأ اليوم زيارة للبريو للمشاركة يف القمة‬ ‫الثالثة لدول أمريكا الجنوبية والدول العربية‬ ‫ليما ‪ -‬برتا‬ ‫ي� �ب ��د�أ امل �ل ��ك ع� �ب ��داهلل الثاين‬ ‫اليوم االثنني زي��ارة �إىل العا�صمة‬ ‫البريوفية ليما‪ ،‬للم�شاركة يف القمة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ل ��دول �أم��ري �ك��ا اجلنوبية‬ ‫والدول العربية (�أ�سبا)‪.‬‬ ‫وي �ل �ق��ي امل� �ل ��ك ك �ل �م��ة الأردن‬ ‫يف ال�ق�م��ة ي ��وم غ��د ال �ث�ل�اث��اء‪ ،‬كما‬ ‫يلتقي على هام�ش القمة‪ ،‬الرئي�س‬ ‫البريويف اوالنتا اوماال تا�سو وعددا‬ ‫من ر�ؤ�ساء الوفود امل�شاركة‪.‬‬ ‫وتت�صدر تطورات الأزم��ة ال�سورية والق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وجهود حتقيق ال�سالم وو�ضع مدينة‬ ‫القد�س واملقد�سات فيها‪ ،‬وهي الق�ضايا الرئي�سة‬ ‫ال �ت��ي ط��رح�ه��ا امل �ل��ك يف خ�ط��اب��ه �أم� ��ام اجتماعات‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة ال �ع��ام��ة ل �ل ��أمم امل �ت �ح��دة الأخ �ي ��رة يف‬ ‫نيويورك‪ ،‬املو�ضوعات التي �سيتابع امللك بحثها مع‬ ‫قادة الدول امل�شاركة يف القمة‪.‬‬ ‫وي�شارك يف �أع�م��ال القمة �إىل جانب الأردن‪،‬‬

‫الدول الأع�ضاء يف جامعة الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ودول احت � ��اد �أمريكا‬ ‫اجلنوبية (يونا�سور)‪.‬‬ ‫وقمة ليما ه��ي الثالثة منذ‬ ‫انعقاد القمة الأوىل يف العا�صمة‬ ‫ال�برازي�ل�ي��ة‪ ،‬ب��رازي�ل�ي��ا ع��ام ‪2005‬‬ ‫وقمة الدوحة عام ‪.2009‬‬ ‫و�شهدت ليما عقد اجتماعات‬ ‫مت �ه �ي ��دي ��ة مل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن رفيعي‬ ‫امل�ستوى م��ن ال ��دول امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫ال�ق�م��ة �سيتبعها اج�ت�م��اع ملجل�س‬ ‫وزراء خارجية الدول العربية و�أمريكا اجلنوبية‪،‬‬ ‫يليه بدء اجتماعات القمة التي ي�شارك فيها ر�ؤ�ساء‬ ‫ال��دول واحلكومات الأع�ضاء يف �أ�سبا‪ ،‬فيما يعقد‬ ‫على هام�ش القمة منتدى رجال الأعمال يف الدول‬ ‫العربية و�أمريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫ويتزامن مع اجتماعات القمة لر�ؤ�ساء الدول‬ ‫واحل�ك��وم��ات التي �سيفتتحها الرئي�س البريويف‪،‬‬ ‫عقد لقاءات ثنائية بني جمتمع الأعمال يف الدول‬ ‫العربية ودول �أمريكا اجلنوبية‪.‬‬

‫‪ ..‬ويهنئ عددا من الرؤساء بمناســبات‬ ‫بالدهــــم الوطنيــة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ب�ع��ث امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��رق�ي��ة للرئي�س‬ ‫القرب�صي دميرتي�س خري�ستوفيا�س ه�ن��أه فيها‬ ‫با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة اململكة بعيد ا�ستقالل‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫ومت �ن��ى امل �ل��ك ل�ل��رئ�ي����س ال �ق�بر� �ص��ي موفور‬ ‫ال�صحة وال�سعادة ولل�شعب القرب�صي دوام التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وب�ع��ث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين برقية للرئي�س‬ ‫النيجريي ج��ودالك ج��ون��اث��ان ه�ن��أه فيها با�سمه‬

‫وبا�سم �شعب وحكومة اململكة الأردنية الها�شمية‬ ‫بذكرى ا�ستقالل بالده‪.‬‬ ‫ومت �ن��ى امل �ل��ك ل�ل��رئ�ي����س ال �ن �ي �ج�يري موفور‬ ‫ال�صحة وال�سعادة ولل�شعب النيجريي دوام التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وب �ع��ث امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��رق �ي��ة تهنئة‬ ‫للرئي�س ال�صيني ه��و ج�ن�ت��او‪ ،‬ه�ن��أه فيها با�سمه‬ ‫وا�سم �شعب وحكومة اململكة الأردن�ي��ة الها�شمية‪،‬‬ ‫مبنا�سبة اليوم الوطني لبالده‪.‬‬ ‫ومت� �ن ��ى امل� �ل ��ك ل �ل��رئ �ي ����س ال �� �ص �ي �ن��ي موفور‬ ‫ال�صحة وال�سعادة ولل�شعب ال�صيني دوام التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬

‫‪ ..‬ويعزي خادم الحرمني الشريفني‬ ‫بوفاة األمري هذلول بن عبد العزيز‬ ‫ال�سعودية‪� ،‬أعرب فيها امللك عن تعازيه وموا�ساته‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بوفاة الأمري هذلول بن عبدالعزيز �آل �سعود‪.‬‬ ‫�سائال اهلل العلي القدير‪� ،‬أن يتغمد الفقيد‬ ‫بعث امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين برقية �أم����س �إىل بوا�سع رحمته وغفرانه وي�سكنه ف�سيح جنانه‪ ،‬و�أن‬ ‫�أخ �ي��ه خ ��ادم احل��رم�ين ال���ش��ري�ف�ين امل�ل��ك عبداهلل يلهم خ��ادم احل��رم�ين ال�شريفني والأ� �س��رة املالكة‬ ‫ب��ن عبد ال�ع��زي��ز �آل �سعود ملك اململكة العربية ال�سعودية جميل ال�صرب وح�سن العزاء‪.‬‬

‫شبابية «العمل اإلسالمي» يستنكر االعتداء‬ ‫على ناشط بالحراك يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫ال�سبيل –خليل قنديل‬ ‫ا�ستنكرت اللجنة املركزية للقطاع ال�شبابي‬ ‫يف حزب جبهة العمل اال�سالمي‪ ،‬تعر�ض الطالب‬ ‫عا�صم رحاحلة لالعتداء‪ ،‬من قبل عدد من طلبة‬ ‫يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬على اثر م�شاركته‬ ‫ب��احل��راك ال�شعبي ون�شاطه على موقع التوا�صل‬ ‫االج �ت �م��اع��ي ف�ي���س�ب��وك‪ ،‬وال �ت��ي ت��دع��و للإ�صالح‬ ‫واحلراك ال�شعبي وحتارب الف�ساد‪.‬‬ ‫واك��د ال�ب�ي��ان ان �شهود ع�ي��ان اف ��ادوا ان �أحد‬ ‫الطلبة تعر�ض للرحاحلة اث�ن��اء ال ��دوام ب�س�ؤاله‬

‫ع��ن ن�شاطه ال�سيا�سي‪ ،‬والتعليقات التي ي�ضعها‬ ‫على موقع في�سبوك‪" ،‬م�ستنكرا عليه هذا الفعل‪،‬‬ ‫بحيث تطور النقا�ش اىل ال�سب والتهديد من قبل‬ ‫املعتدي‪ ،‬مما �شحن املوقف ودفع �أحد املعتدين على‬ ‫مغافلة الرحاحلة و�ضربه على الكتف‪ ،‬لين�شب‬ ‫� �ش �ج��ار ب�ي�ن ال �ط��رف�ين مت ف���ض��ه م��ن ق �ب��ل طلبة‬ ‫اجلامعة"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار البيان ان الرحاحلة تقدم اىل عمادة‬ ‫�� �ش� ��ؤون ال �ط �ل �ب��ة ب �� �ش �ك��وى � �ض��د امل �ع �ت��دي��ن‪ ،‬فيما‬ ‫اف��ادت عمادة �ش�ؤون الطلبة انها �ستبد�أ التحقيق‬ ‫بال�شكوى‪.‬‬ ‫الدكتور الحرفوشي‬ ‫رئيسا لجمعية أطباء‬ ‫الجهاز الهضمي األردنية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف � � ��از ال � ��دك� � �ت � ��ور ك �� �س ��اب‬ ‫احل��رف��و� �ش��ي‪ ،‬ا��س�ت���ش��اري اول‬ ‫ام� ��را�� ��ض اجل� �ه ��از اله�ضمي‬ ‫والتنظري وام��را���ض الكبد يف‬ ‫امل�ست�شفى اال�سالمي‪ ،‬برئا�سة‬ ‫جمعية اطباء اجلهاز اله�ضمي‬ ‫وامرا�ض الكبد‪ ،‬التابعة لنقابة‬ ‫االطباء االردنيني والتي عقدت‬ ‫انتخاباتها م�ؤخرا‪.‬‬

‫األمري الحسن يزور مخيم الزعرتي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار الأم�ي�ر احل�سن ب��ن ط�لال �أم�س‬ ‫خم�ي��م ال��زع�ت�ري ل�لاج�ئ�ين ال�سوريني‪،‬‬ ‫حيث ا�ستمع خالل جولة �شملت خمتلف‬ ‫مرافق املخيم اىل اخلدمات املقدمة لهم‬ ‫من خمتلف اجلهات امليدانية العاملة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �م��ع الأم �ي��ر احل �� �س��ن بح�ضور‬ ‫ال�سفري البحريني يف عمان نا�صر را�شد‬ ‫حم�م��د ال�ك�ع�ب��ي اىل �إي �ج��از ح��ول جممع‬ ‫البحرين التعليمي ( ال��ذي ي�ضم �أربعة‬ ‫م��دار���س تتوفر فيها البيئة التعليمية )‬ ‫والذي �سيبد�أ با�ستقبال الطلبة ال�سوريني‬ ‫داخ� ��ل امل�خ�ي��م يف ال�ع���ش��ري��ن م��ن ال�شهر‬ ‫ال �ق��ادم لتكتمل امل��راح��ل الأخ ��رى بقدرة‬

‫ا�ستيعابية ت�صل اىل �أرب�ع��ة االف طالب‬ ‫ح�ي��ث �سي�شرف ع�ل��ى اجل��ان��ب التدريبي‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي �م��ي وزارة ال�ت�رب �ي��ة والتعليم‬ ‫بالتعاون مع اليون�سيف‪.‬‬ ‫ك�م��ا جت��ول الأم �ي�ر احل���س��ن يرافقه‬ ‫�أمني عام الهيئة اخلريية الها�شمية �أمين‬ ‫امل�ف�ل��ح وم�ع�ت��ز �أب ��و ج��اب��ر حم��اف��ظ حقوق‬ ‫االن�سان يف املخيم وممثلة الأمم املتحدة‬ ‫ل�ل�ط�ف��ول��ة دوم�ن�ي��ك اي��زاب �ي��ل يف خمتلف‬ ‫ع �ي��ادات امل�ست�شفيات امل�ي��دان�ي��ة العاملة‬ ‫(الأردين الإيطايل)‪ ،‬وامل�ست�شفى املغربي‬ ‫ا�ضافة اىل امل�ست�شفى الفرن�سي‪ ،‬منوها‬ ‫مب�ستوى اخلدمة الطبية املقدمة لكافة‬ ‫امل��راج�ع�ين وب�ج�ه��ود العاملني م��ن كوادر‬ ‫فنية وطبية‪.‬‬

‫اللجنة التحضريية ملسرية إنقاذ الوطن تعقد اجتماعها‬ ‫الثاني ومؤتمر صحايف غدا حول املسرية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ع�ق��دت اللجنة التح�ضريية مل�سرية‬ ‫"جمعة ان � �ق� ��اذ الوطن"اجتماعها‬ ‫ال �ث��اين م���س��اء ام ����س‪ ،‬ل�ب�ح��ث الرتتيبات‬ ‫ال�لازم��ة للفعالية امل �ق��ررة ي��وم اجلمعة‬ ‫‪.2012/10/5‬‬

‫وب� �ح ��ث االج� �ت� �م ��اع ن �ت��ائ��ج ل� �ق ��اءات‬ ‫ال�ل�ج��ان ال�ف��رع�ي��ة للجنة التح�ضريية‪،‬‬ ‫خا�صة اللجان االعالمية وجلان احل�شد‬ ‫واخلدمات‪ ،‬حول اخر الرتتيبات املتعلقة‬ ‫بالتوا�صل مع و�سائل االع�لام‪ ،‬والتغطية‬ ‫االعالمية الالزمة للم�سرية‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ترتيب الفقرات والكلمات املقررة خالل‬ ‫الفعالية‪.‬‬

‫تبليغ �إخطار بالن�شر‬ ‫�صادر عن حمكمة تنفيذ عمان ال�شرعية‬ ‫�إىل املحكوم عليه‪ :‬حممدفريد ح�سني �صبيح‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة و�آخ��ر مكان ا�إقامة‬ ‫ل��ه ح��ي ن��زال ��ش��ارع ال�بري��د خلف حديقة ال�شورى‬ ‫بقالة العو�ضي منزل ابو معتز‬ ‫ا�سم املحكوم لها‪ :‬نور �أكرم ح�سني ذياب‬ ‫ت� �ق ��رر يف ال �ق �� �ض �ي��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ال �� �ش��رع �ي��ة رقم‬ ‫‪ 2010/2301‬م��و��ض��وع�ه��ا (ن�ف�ق��ة زوج� ��ة) �إلزامك‬ ‫بدفع مبلغ (‪70‬دي �ن��اراً �شهرياً) اع�ت�ب��اراً م��ن تاريخ‬ ‫‪2009/2/7‬وي�ضاف �إليها الر�سوم القانونية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ق��رريف ال�ق���ض�ي��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ال���ش��رع�ي��ة رقم‬ ‫‪ 2010/2302‬مو�ضوعها (ن�ف�ق��ة ��ص�غ�ير) �إلزامك‬ ‫بدفع مبلغ(‪ 35‬ديناراً �شهرياً) وذلك البنك ال�صغري‬ ‫(�أحمد) املذكور تدفع للمحكوم لها (نور) املذكورة‬ ‫اع �ت �ب��اراً م��ن ت��اري��خ ‪ 2009/10/21‬وي���ض��اف �إليها‬ ‫الر�سوم القانونية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ق��رر يف الق�ضية ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ال���ش��رع�ي��ة رقم‬ ‫‪2011/2084‬مو�ضوعها (مهرم�ؤجل) �إلزامك بدفع‬ ‫مبلغ(‪2000‬دينار �أردين) وذلك تدفع للمحكوم لها‬ ‫(ن��ور) امل��ذك��ورة مهرها امل��ؤج��ل اع�ت�ب��اراً م��ن تاريخ‬ ‫الطلب‪ 2011/4/24‬وي�ضاف الر�سوم القانونية‪.‬‬ ‫وعليك تنفيذ م�ضمون ه��ذا الإخ�ط��ار خ�لال فرتة‬ ‫�أق���ص��اه��ا ث�لاث��ة �أي ��ام م��ن ت��اري��خ تبلغك ذل��ك و�إذا‬ ‫انق�ضت هذه املدة ومل تنفذ م�ضمون هذا الإخطار‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مبتابعة املعامالت التنفيذية‬ ‫قانوناً بحقك حتريراً يف ‪2012/9/26‬م‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة عمان ال�شرعية‬

‫رق��م ال��دع��وى‪� )2012/8046(3-10 :‬سجل‬ ‫عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬خالد �شتيوي دخيل اهلل‬ ‫القريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬ ‫يو�سف حممود حممد نوري‬ ‫العمر ‪� 45 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان ‪ :‬ال��زرق��اء ‪ /‬ال �ب�ت�راوي – �شارع‬ ‫امللكة نور‬ ‫التهمة ‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضى ح���ض��ورك ي ��وم ال �ث�لاث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/10/16‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي اق��ام�ه��ا عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي ‪:‬‬ ‫�شركة جمموعة منري �سختيان ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫املفو�ض بالتوقيع عنها ن�ضال منري ر�ضا‬ ‫�سختيان‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك االح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫كما ا�ستنكر املجتمعون م��ا و�صفوه‬ ‫ب��احل �م �ل��ة ال �� �ش �ع��واء ال �ت��ي مت ��ار� ��س �ضد‬ ‫امل���س�يرة‪ ،‬ع�بر ع��دد م��ن و��س��ائ��ل االعالم‪،‬‬ ‫و�سعي البع�ض الث��ارة ج��و م��ن الرتهيب‬ ‫ل � ��دى امل� ��واط � �ن�ي��ن‪ ،‬ع�ب��ر احل� ��دي� ��ث عن‬ ‫� �ص��دام��ات حمتملة وم �� �س�يرات م�ضادة‪،‬‬ ‫حيث اكد املجتمعون على �سلمية امل�سرية‪،‬‬ ‫التي ت�أتي للت�أكيد على املطالبة با�صالح‬

‫النظام‪ ،‬وا�سرتداد �سلطة ال�شعب‪.‬‬ ‫وقرر املجتمعون عقد م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ث��ان�ي��ة ع���ش��رة م��ن ظ�ه��ر اليوم‬ ‫االثنني يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬بح�ضور‬ ‫احل��راك��ات امل�شاركة يف امل�سرية‪ ،‬للحديث‬ ‫حول ا�سباب امل�سرية واهدافها‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫احلديث حول التفا�صيل املتعلقة بامل�سرية‬ ‫والقوى واحلراكات امل�شاركة فيها‪.‬‬

‫بينما �أظهرت ورقة ر�سمية توقيعه على نتائج درا�سة لإن�شاء �صالة كازينو يف فندق باملعرب ال�شمايل‬

‫الذهبي‪ :‬لم أوقع يف حياتي على اتفاقية لرتخيص كازينو‬ ‫ال يف العقبة وال غريها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مثل رئي�س الوزراء الأ�سبق نادر الذهبي‬ ‫ام ��ام حمكمة ج�ن��اي��ات ع�م��ان �أم ����س الأحد‬ ‫ك�شاهد نيابة يف ق�ضية الكازينو‪.‬‬ ‫وع �ق ��دت اجل�ل���س��ة ب��رئ��ا� �س��ة القا�ضي‬ ‫اميل ال��روا��ش��دة وع�ضوية القا�ضي ا�شرف‬ ‫العبداهلل وبح�ضور امل��دع��ي ال�ع��ام القا�ضي‬ ‫�سامر حنون باال�ضافة اىل املحامي حاكم‬ ‫الهل�سة وك�ي��ل املتهمني يف نف�س الق�ضية‬ ‫وهم ه�شام العبادي وايهاب العمارين ومي‬ ‫هويدي‪.‬‬ ‫وك��ان املحامي يو�سف الفاعوري وكيل‬ ‫الدفاع عن الوزير اال�سبق ا�سامة الدبا�س‬ ‫املتهم يف الق�ضية قد ناق�ش الرئي�س الذهبي‬ ‫حول �شهادته امام املدعي العام‪.‬‬ ‫وقال الذهبي انه بعد ت�شكيل حكومته‬ ‫ب�أ�سبوعني تلقى ات�صاال من وزيرة ال�سياحة‬ ‫�آن ��ذاك مها اخلطيب تطلب منه اجتماعاً‬ ‫عاج ً‬ ‫ال لغايات البحث يف "ر�سالة" وردتها‬ ‫ومل تعلمه عرب الهاتف عن �أي تف�صيالت‬ ‫حول الر�سالة‪� ،‬أو "الكازينو" قبل �أن ت�صل‬ ‫مكتبه‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان اخل�ط�ي��ب �أع�ل�م�ت��ه ب ��ورود‬ ‫ر��س��ال��ة م��ن ��ش��رك��ة �أوي���س�ي����س الربيطانية‬ ‫ت �ق��ول �إن� ��ه ح���س��ب االت �ف��اق �ي��ة امل��وق �ع��ة بني‬ ‫احلكومة وال���ش��رك��ة‪ ،‬ف ��إن الأخ�ي�رة �ستقوم‬ ‫بتعيني م�شغل لأعمال الكازينو يف منطقة‬ ‫البحر امليت‪ ،‬وعلى احلكومة �إجابة الطلب‬ ‫بالرف�ض �أو امل��واف�ق��ة خ�لال ‪ 14‬ي��وم�اً و�إال‬ ‫ف�إنها �ستعترب احلكومة موافقة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��ذه�ب��ي �أن االت�ف��اق�ي��ة مل تكن‬ ‫م��وج��ودة يف وزارة ال���س�ي��اح��ة او يف رئا�سة‬ ‫ال ��وزراء بل كانت عند الدبا�س‪ ،‬حيث كلف‬ ‫اخلطيب ووزير العدل يف حينه �أمين عودة‬ ‫مبراجعة االتفاقية‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان��ه عند البحث ع��ن قرارات‬ ‫ملجل�س ال� ��وزراء تتعلق مب��و��ض��وع الكازينو‬ ‫وجدنا قرارين �صادرين عن حكومة البخيت‬

‫الأول قرار بتفوي�ض وزير ال�سياحة الأ�سبق‬ ‫الدبا�س بالتوقيع نيابة ع��ن احلكومة مع‬ ‫امل�ستثمر لإن�شاء كازينو‪ ،‬والثاين يت�ضمن‬ ‫وقف العمل بهذه االتفاقية‪.‬‬ ‫وق��ال الذهبي �إن ع��ودة ابلغه ب�ضرورة‬ ‫اال� �س �ت �ع��ان��ة مب �ح��ام�ي�ن ب��ري �ط��ان �ي�ين لأن‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة ت�خ���ض��ع ل�ل�ق��ان��ون الربيطاين‬ ‫ول�ي����س الأردين الف�ت��ا اىل ان��ه � �س ��أل وزراء‬ ‫حكومته الذين كانوا يف احلكومة ال�سابقة‬ ‫عن معرفتهم باملو�ضوع اجابوا بانه ال علم‬ ‫لهم رغ��م وج��وده��م يف اجلل�سة وتوقيعهم‬ ‫على قرار تفوي�ض الدبا�س‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال��ذه�ب��ي ان��ه ط�ل��ب م��ن وزير‬ ‫الدولة لل�ش�ؤون القانونية الأ�سبق‪ ،‬املرحوم‬ ‫خ��ال��د ال��زع�ب��ي احل���ض��ور �إىل مكتبه الذي‬ ‫ابلغه بانه "كانت هناك جل�سة جمل�س وزراء‬ ‫م�صغرة" والتي ال يح�ضرها الرئي�س وتكون‬ ‫خم�ص�صة ملناق�شة الأم��ور الروتينية حيث‬ ‫مت��ت امل��واف�ق��ة ع�ل��ى ان���ش��اء ال�ك��ازي�ن��و وعلى‬ ‫تفوي�ض ال��دب��ا���س بالتوقيع م��ع امل�ستثمر‬ ‫الربيطاين نيابة عن احلكومة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��ذه�ب��ي ان ال��زع�ب��ي ابلغه بانه‬ ‫ذهب للرئي�س البخيت وابلغه بعدم وجود داع‬ ‫املكب الذي‬ ‫ملناق�شة الأمر مبجل�س ال��وزراء رّ‬ ‫يرت�أ�سه رئي�س ال ��وزراء‪ ،‬لأن امل�صغر وافق‬ ‫على �إن�شاء الكازينو م�ؤكدا �أنه "�إىل حد ما"‬ ‫هنالك توافق يف حديث املرحوم الزعبي مع‬ ‫ت�سجيالت جل�سة جمل�س الوزراء امل�صغر‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه ات�صل بالبخيت ملعرفة �إذا‬ ‫ما ك��ان قد اطلع على م�ضمون االتفاقية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان��ه ابلغه بانه مل يطلع عليها‬ ‫مبينا ان من �شروط االتفاقية انه "ال يجوز‬ ‫لأحد الأطراف �إيقاف العمل بها " نظرا ملا‬ ‫لذلك من تبعات ذلك ح�سب وجهة نظره‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال��ذه �ب��ي �إن ف ��ري ��ق املحامني‬ ‫الربيطانيني وج��دوا "ثغرة واح��دة ممكن‬ ‫ان تفيدنا وهي ان �شركة اوي�سي�س مل تكن‬ ‫م��وج��ودة وال م�سجلة يف بريطانيا عندما‬ ‫ت�ق��دم��ت ب��ال�ع��ر���ض للحكومة‪ ،‬وه ��ذا ي�ضع‬

‫الأردن مبوقف تفاو�ضي جيد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ب��د�أن��ا ات���ص��االت م��ع امل�ستثمر‬ ‫�شوان املال للبدء يف مفاو�ضات �إلغاء اتفاقية‬ ‫�إن�شاء كازينو البحر امليت حيث ا�ستو�ضح‬ ‫امل�لا ع��ن �إمكانية اال�ستثمار على الأر�ض‬ ‫املخ�ص�صة للكازينو ب�إقامة فنادق و�شاليهات‬ ‫ع��ادي��ة‪ ،‬فقلنا ال م��ان��ع لدينا ول�ك��ن �ضمن‬ ‫االنظمة والقوانني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الذهبي ان حكومته ا�ستقالت‬ ‫ومل ت �ك��ن االت �ف��اق �ي��ة ق ��د ال �غ �ي��ت ب �ع��د بل‬ ‫ا�ستمرت املفاو�ضات مع الوزير �أمي��ن عودة‬ ‫الذي ا�ستمر يف احلكومة الالحقة‪.‬‬ ‫وح��ول معرفته بهوية امل�ستثمر �شوان‬ ‫املال قال الذهبي "ا�ستدعيت الدبا�س ملعرفة‬ ‫الطرف امل�ستثمر فقال يل ان رجلي الأعمال‬ ‫�صبيح امل�صري و�سمري قعوار يعرفانه‪.‬‬ ‫و�أك��د الذهبي ان حكومته مل تعر�ض‬ ‫�أية مبالغ مالية على ال�شركة لت�سوية الأمر‬ ‫و�إلغاء االتفاقية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��ذه�ب��ي يف رده ع�ل��ى مناق�شات‬ ‫املحامي الفاعوري �إنه يف فرتة تولية رئا�سة‬ ‫احل�ك��وم��ة مل ي�ت��م �إن� ��ذار احل�ك��وم��ة عدلياً‬ ‫للمطالبة ب��أي��ة مبالغ ومل تتبلغ بدعوى‬ ‫ق�ضائية مقامة من قبل ال�شركة"‪.‬‬ ‫واو� �ض ��ح ال��ذه �ب��ي ان �أ� �س �ب��اب البحث‬ ‫يف �إمكانية �إل �غ��اء االتفاقية متثلت بورود‬ ‫ال��ر��س��ال��ة للخطيب ال�ت��ي مت�ن��ح احلكومة‬ ‫مهلة ‪ 14‬ي��وم�اً الت�خ��اذ ق��رار ب�ش�أن امل�شغل‬ ‫للكازينو ووجود قرار بوقف العمل باتفاقية‬ ‫الكازينو من ط��رف واح��د ما يرتتب عليه‬ ‫�شرطاً جزائياً‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��ذه�ب��ي ان خ��زي�ن��ة ال��دول��ة مل‬ ‫تتكبد �أي مبلغ م��ايل ط��وال ف�ترة تر�ؤ�سه‬ ‫للحكومة وان هنالك ق��راراً �سابقاً حلكومة‬ ‫ال�ب�خ�ي��ت الأوىل ق���ض��ى بـ"وقف العمل"‬ ‫باتفاقية �إن�شاء الكازينو‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار ال ��ذه �ب ��ي اىل ان االتفاقية‬ ‫املكملة �أع��دت ووقعت يف عهد حكومته وان‬ ‫م��ن �أ� �ش��رف ع�ل��ى امل�ف��او��ض��ات امل�ب��ا��ش��رة مع‬

‫امل�ستثمر هم الوزيرين ان��ذاك �أمي��ن عودة‬ ‫ومها اخلطيب وبتكليف منه‪ ،‬و��ص��و ًال �إىل‬ ‫االتفاقية املكملة‪.‬‬ ‫واك � ��د �إن � ��ه مل ي ��وق ��ع يف ح �ي��ات��ه على‬ ‫اتفاقية لرتخي�ص كازينو "ال يف العقبة وال‬ ‫غريها"‪ ،‬بينما �أظهرت ورقة ر�سمية توقيعه‬ ‫على نتائج درا��س��ة لإن�شاء �صالة كازينو يف‬ ‫فندق باملعرب ال�شمايل‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض امل� �ح ��ام ��ي ال � �ف ��اع ��وري على‬ ‫املحكمة وال�شاهد الذهبي‪ ،‬كتاباً موقعاً من‬ ‫الأخري عندما كان وزيراً للمالية بالوكالة‪،‬‬ ‫يت�ضمن نتائج درا�سة لوزارة املالية التي كان‬ ‫وزيرها يف حينه مي�شيل مارتو‪ ،‬عر�ض نتائج‬ ‫املفاو�ضات على جمل�س ال ��وزراء واملوافقة‬ ‫من حيث املبد�أ على �إقامة فندق يف املعرب‬ ‫ال�شمايل‪ ،‬على �أن ي�سمح للفندق ب�إقامة‬ ‫"�صالة كازينو"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ��ال ال��ذه�ب��ي �إن ��ه لي�س م�ع�ن�ي�ا بهذا‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬لكنه وق��ع باعتباره وزي ��راً للمالية‬ ‫بالوكالة �آنذاك فح�سب‪.‬‬ ‫ويف ك �ت��اب الح ��ق م��ن رئ�ي����س ال � ��وزراء‬ ‫الأ�سبق علي �أبو الراغب لوزير املالية‪ ،‬تبني‬ ‫�أن امل�ط�ل��وب امل�ب��ا��ش��رة ب��امل�ف��او��ض��ات �آن ��ذاك‬ ‫لإن�شاء �صالة كازينو يف املعرب ال�شمايل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع ��ر� ��ض ال� �ف ��اع ��وري يف معر�ض‬ ‫مناق�شته لل�شاهد �أي�ضاً على الذهبي‪ ،‬جزءاً‬ ‫من اتفاقية‪ ،‬قال الأخري �إنه "عطاء عاملي"‬ ‫ملنتجع �سياحي يف العقبة و�أن اجلزء املعرو�ض‬ ‫عليه ال يت�ضمن "ترخي�ص كازينو"‪ .‬ومل‬ ‫يجب عن تف�صيالت االتفاقية التي و�صفها‬ ‫بالإجرائية‪.‬‬ ‫وق��ال الفاعوري �إن االتفاقية تت�ضمن‬ ‫ان�شاء �صالة كازينو داخ��ل املنتجع حملت‬ ‫ت��وق�ي��ع ن ��ادر ال��ذه �ب��ي ع�ن��دم��ا ك ��ان رئي�ساً‬ ‫ملجل�س مفو�ضي منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬

‫«املهندسني» تستهجن قرار الحكومة بتعني سفري لدى الكيان الصهيوني‬ ‫وقالت يف بيان لها ام�س‪ :‬ان هذه احلكومة هي من قامت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫برفع الأ�سعار‪ ،‬وكممت الأف��واه بقانون املطبوعات والن�شر‪،‬‬ ‫ا�ستهجنت نقابة املهند�سني الأردنيني قرار احلكومة وهي التي �أ�صرت على �إ�صدار قانون انتخابي م�شوه‪ ،‬وهي‬ ‫بتعيني �سفري لدى دول��ة الكيان املحتل‪ ،‬معربة عن خيبة من يقوم اليوم بتحدي م�شاعر االمة يف م�ضيها بالتطبيع‬ ‫�أملها من هذا القرار‪ ،‬معترب ًة �أن احلكومة قد �أنهت عملها مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬يف زم��ن تنظر فيه الأم��ة �إىل �إنهاء‬ ‫بارتكاب كل ما يغ�ضب ال�شارع الأردين داخليا ً وخارجياً ‪� .‬أي عالقة مع الكيان املحتل‪ ،‬هذا العدو الذي يقوم بتهويد‬ ‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة ‪)200127787( :‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‪ /‬بالن�شر‬

‫الأمري احل�سن يف خميم الزعرتي‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ال�سيد‪ /‬حممد جميل �صالح اخلليلي ال�شريك‪ /‬يف �شركة عماد الهندي و�شركاه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )104967‬بتاريخ ‪ ، 2012/07/23‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من‬ ‫ال�شركة وقد قام ب�إبالغ �شريكه يف ال�شركة ا�شعارا بالربيد امل�سجل يت�ضمن رغبته باالن�سحاب ب��الإرادة املنفردة‬ ‫من ال�شركة بتاريخ ‪2012/09/30‬‬ ‫وا�ستنادا لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتبارا من اليوم التايل من ن�شر هذا‬ ‫االعالن يف ال�صحف اليومية ‪.‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫القد�س والأق�صى‪ ،‬فنقوم بالرد عليه بتعيني �سفري‪ ،‬وك�أننا‬ ‫نقول نحن موافقون وافعل ما �شئت‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ين مب �ق��اط �ع��ة االح �ت�ل�ال‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬معربة عن �أملها بقوة ال�شعب الأردين‪ ،‬الذي‬ ‫يرف�ض كل حماوالت التطويع والتطبيع معه‪ ،‬حفاظاً على‬ ‫فل�سطني ومقد�ساتها وحفاظاً على الأردن‪.‬‬


‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫‪7‬‬

‫باقرتابها من طلب امل�ساعدة املالية من بروك�سل‬

‫إسبانيا تنضم ملرضى «العناية املركزة» أوروبيا‬ ‫توين باربر من مدريد – "فاينان�شل تاميز"‬ ‫تقرتب حكومة رئي�س الوزراء الإ�سباين ماريانو راخوي املتعرثة‬ ‫من طلب امل�ساعدة الدولية املالية يف حاالت الطوارئ‪ ،‬من�ضمة بذلك‬ ‫�إىل اليونان و�إيرلندا والربتغال يف وحدة العناية املركزة يف �أوروبا‪،‬‬ ‫وملهبة اجل ��روح الإ�سبانية القدمية م��رة �أخ ��رى‪� ،‬أب��رزه��ا التوتر‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي الذي بد�أ يف الظهور‪ ،‬ما جعل �إ�سبانيا �أمام‬ ‫حلظة احلقيقة املرة لتاريخها ولق�ضية الوحدة الأوروبية يف �أعقاب‬ ‫عام ‪ ،1945‬ولكن �آثار الأزمة املحتملة يف �إ�سبانيا تتجاوز �أوروبا �إىل‬ ‫بقية العامل‪.‬‬ ‫حتتل �إ�سبانيا مركز رابع �أكرب اقت�صاد بني ‪ 17‬دولة يف منطقة‬ ‫اليورو‪ ،‬تقريبا خم�س مرات �أكرب من اليونان‪ ،‬واملركز الثالث ع�شر‬ ‫على م�ستوى العامل‪� ،‬إذ رمب��ا ف�شل القادة الأوروب�ي��ون يف م�ساعدة‬ ‫�إ��س�ب��ان�ي��ا ع�ل��ى اج�ت�ي��از متاعبها‪ ،‬وف���ش��ل �إ��س�ب��ان�ي��ا يف تنفيذ خطط‬ ‫الإ�صالح االقت�صادية الطموحة‪ ،‬يدمران االحتاد النقدي الأوروبي‬ ‫ويزعزعان ا�ستقرار النظام املايل العاملي‪.‬‬ ‫عندما تويف �سانتياجو كاريو‪ ،‬النربا�س ال��ذي كانت تهتدي به‬ ‫ال�شيوعية الإ�سبانية يف ال�ق��رن الع�شرين‪ ،‬ي��وم الثالثاء ع��ن عمر‬ ‫يناهز ‪ 97‬ع��ام�اً‪ ،‬ك��ان م��ن �أوائ ��ل الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن ق��دم��وا العزاء‬ ‫يف منزل ال�سيا�سي ال��راح��ل يف مدريد امللك خ��وان كارلو�س‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال عنه‪" :‬لقد ك��ان �أح��د الأ�شخا�ص الأ�سا�سيني يف �إر��س��اء قواعد‬ ‫الدميقراطية"‪.‬‬ ‫لقد كان ذلك ثنا ًء �سخيا لكاريو‪ ،‬الذي تو ّرط يف �إراق��ة الدماء‬ ‫مم��ا ��ش� ّوه �صورته ط��وي� ً‬ ‫لا يف نظر‬ ‫يف احل��رب الأهلية ‪ّ 1939-1936‬‬ ‫اليمني الإ�سباين‪ .‬وكان �أي�ضا حماولة من قبل امللك لإقناع الإ�سبان‬ ‫ب��أنّ االنق�سامات امل�ؤملة للحرب الأهلية وما تبعها من ‪ 36‬عاما من‬ ‫ديكتاتورية فرانكو تنتمي بقوة لتاريخ البالد و�أنّ هذا الأمر �أقل من‬ ‫القيم امل�شرتكة لإ�سبانيا الدميقراطية احلديثة‪.‬‬ ‫ولكن يف حني �أنّ حكومة رئي�س الوزراء ماريانو راخوي املتعرثة‬ ‫ت�ق�ترب م��ن ط�ل��ب امل���س��اع��دة ال��دول�ي��ة امل��ال�ي��ة يف ح ��االت الطوارئ‪،‬‬ ‫من�ضمة بذلك �إىل اليونان و�إيرلندا والربتغال يف وح��دة العناية‬ ‫املركزة يف �أوروب��ا وتلتهب اجل��روح الإ�سبانية القدمية م��رة �أخرى‬ ‫وم�صادر جديدة للتوتر ال�سيا�سي واالجتماعي ب��د�أت يف الظهور‪.‬‬ ‫�إ ّنها حلظة احلقيقة بالن�سبة لإ�سبانيا ولق�ضية الوحدة الأوروبية‬ ‫يف �أعقاب عام ‪ ،1945‬ولكن الآث��ار املحتملة تتجاوز �أوروب��ا �إىل بقية‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫حتتل �إ�سبانيا م��رك��ز راب��ع �أك�ب�ر اقت�صاد م��ن ب�ين ‪ 17‬دول��ة يف‬ ‫منطقة ال �ي��ورو‪ ،‬تقريبا خم�س م��رات �أك�ب�ر م��ن ال�ي��ون��ان‪ ،‬واملركز‬ ‫الثالث ع�شر على م�ستوى العامل‪� ،‬إذ رمبا ف�شل القادة الأوروبيني‬ ‫يف م�ساعدة �إ�سبانيا على اجتياز متاعبها‪ ،‬وف�شل �إ�سبانيا يف تنفيذ‬ ‫خطط الإ�صالح الطموحة االقت�صادية‪ ،‬يدمران االحت��اد النقدي‬ ‫الأوروبي ويزعزعان ا�ستقرار النظام املايل العاملي‪.‬‬ ‫تع ّد التحديات الأكرث و�ضوحاً التي تواجه �إ�سبانيا هي التحديات‬ ‫امل��ال�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة يف الطبيعة‪ :‬امل���ص��ارف ال�ت��ي دم��ره��ا انفجار‬ ‫فقاعة اقت�صادية ا�ستمرت ملدة ‪ 15‬عاما‪ ،‬وارتفاع الدين العام‪ ،‬عجز‬ ‫يف امليزانية حاد‪ ،‬وارتفاع عائدات ال�سندات احلكومية غري امل�ستدامة‬ ‫تف�سر كل هذه الأمور‬ ‫املحتملة‪ ،‬والركود العميق والبطالة ال�شديدة‪ّ .‬‬ ‫جمتمعة‪ ،‬ملاذا انهار نظام �إ�سبانيا امل�صريف هذا العام دون دعم البنك‬ ‫املركزي الأوروبي‪ ،‬ملاذا لي�س من املرجح عودة النمو االقت�صادي حتى‬ ‫عام ‪ ،2014‬وملاذا يعتقد امل�صرفيون يف مدريد �أنّ راخوي على الأرجح‬ ‫لي�س لديه خيار �سوى �أن يطلب من حلفائه الأوروب�ي�ين يف �أقرب‬ ‫وقت يف ال�شهر املقبل �إن�شاء برنامج �إنقاذ ر�سمي؟‬ ‫ح�ت��ى الآن تخفي ه��ذه ال�ت�ح��دي��ات �أزم ��ة �أك�ث�ر عمقا للدولة‬ ‫الإ�سبانية �أزم��ة تتطلب �إج��راء �إ�صالح كبري للهياكل التي �أن�شئت‬ ‫خ�ل�ال ف�ت�رة االن �ت �ق��ال �إىل ال��دمي�ق��راط�ي��ة ب�ع��د ف��ران�ك��و يف �أواخ ��ر‬ ‫ال�سبعينيات‪ ،‬وال تقت�صر ال��درام��ا الوطنية يف �إ�سبانيا فقط على‬ ‫امل�صارف وعائدات ال�سندات‪ ،‬بل �إ ّنها �سيا�سية وم�ؤ�س�سية و�إقليمية‪.‬‬ ‫مت التعرف على البعد ال�سيا�سي للأزمة يف مقال �شديد الق�سوة‬ ‫ن�شره �سزار مولينا�س هذا ال�شهر يف �صحيفة "الباي�س"‪� ،‬صحيفة‬ ‫�إ�سبانية ليربالية رائدة‪ ،‬وهو م�صريف �سابق يف م�صرف ا�ستثمار وقد‬ ‫عمل �أي�ضا يف احلكومة‪ .‬ويف غ�ضون �أيام كان املقال مو�ضوع النقا�ش‬ ‫يف جميع �أنحاء �إ�سبانيا‪" .‬ابنتي تقول �أ ّنه انت�شر مثل الفريو�س على‬ ‫تويرت"‪ ،‬على حد تعبري كاتب املقال بابتهاج‪.‬‬ ‫انتقد مولينا�س الطبقات ال�سيا�سية يف �إ�سبانيا وو�صفها ب�أ ّنها‬

‫نخبة مغلقة‪� ،‬صماء يف املجتمع وعمياء يف م�صلحة البالد العامة‬ ‫ب�سبب النظام االنتخابي ال��ذي يجرب ق��ادة احل��زب الناخبني من‬ ‫خالله على اختيار بني قوائم مر�شحني و�ضعها ال�ق��ادة �أنف�سهم‪.‬‬ ‫و��ص� ّرح مولينا�س �أ ّن��ه يف مثل ه��ذه ال�ظ��روف يجب �أن ي��أت��ي الأمر‬ ‫كمفاج�أة ب�سيطة‪ ،‬حيث �أنّ الأح��زاب الرئي�سية‪ ،‬راخ��وي من احلزب‬ ‫ال�شعبي اليميني ال�شعبي (ح��زب ال�شعب) واملعار�ضة اال�شرتاكية‪،‬‬ ‫لي�س لديها �إ�سرتاتيجية ذات م�صداقية لإخراج �إ�سبانيا من الأزمة‪.‬‬ ‫ت�ش ّوه الهوة بني ال�سيا�سيني واملجتمع‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬احلياة العامة‬ ‫الإ�سبانية التي تعود �إىل �سنوات ما بعد فرانكو يف وقت مبكر‪ .‬ويف ظل‬ ‫حريات �سيا�سية ملدنية مت قمعها �أثناء حكم الديكتاتور‪ ،‬مت اختيار‬ ‫الآباء امل�ؤ�س�سني للدميقراطية احلديثة الإ�سبانية لتعزيز الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية القوية‪ .‬ولقد �ضمنوا االمتيازات املختلفة لكل طرف‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذلك الو�صول �إىل الأموال العامة‪ ،‬وو�ضع النظام االنتخابي الذي‬ ‫يقلل من ت�أثري الناخبني يف قيادات احلزب‪.‬‬ ‫كانت االبتكارات ح�سنة النيات وو�ضعت �إ�سبانيا نف�سها يف معظم‬ ‫النواحي يف �أ�سرة الدميقراطيات الأوروبية‪ ،‬ولكن كانت الآثار طويلة‬ ‫الأجل �أكرث خبثا‪ .‬ويقارن مولينا�س‪ ،‬املفكر الي�ساري‪ ،‬الدميقراطية‬ ‫ال�شبابية بدكتور فرانك�شتاين‪ ،‬خلق فئة �سيا�سية دون ق�صد‪.‬‬ ‫التم�سك ب ��أنّ ه��ذه النخبة هي امل�س�ؤولة مبا�شرة عن الفقاعة‬ ‫العقارية الكارثية‪ ،‬يعتقد مولينا�س الآن �أنّ الإ�صالح االنتخابي �أمر‬ ‫�ضروري لو�ضع طبقة حاكمة �أقل خدمة مل�صاحلها الذاتية و�أكرث‬ ‫وعيا مل�س�ؤولياتها يف البالد‪ .‬لكن النقاد اليمينيني ال يلقون ق�سوة‬ ‫ب�ش�أن م�ي��زات معينة للحياة العامة‪ .‬ي�ص ّرح لوي�س م��اري��ا ان�سون‪،‬‬ ‫وه��و رئي�س التحرير ال�سابق ل�صحيفة "�إيه ب��ي �سي"‪� ،‬صحيفة‬ ‫ملكية حمافظة‪ ،‬ب�أنّ ال�سيا�سة على ال�صعيدين الوطني والإقليمي‬ ‫والإق�ل�ي�م�ي��ة واملحلية مكلفة للغاية ب�سبب انت�شار الأ�سي�سوري‪،‬‬ ‫امل�ست�شارين ال�سيا�سيني‪ ،‬منذ �أواخر ال�سبعينيات‪.‬‬ ‫"�إنّ امل�ست�شارين‪ ،‬كما يعلم اجلميع‪ ،‬هم حم�ض اخ�تراع من‬ ‫الطبقة ال�سيا�سية وطبقة احت��اد التجارة لإيجاد وظائف مريحة‬ ‫للمقربني والأق ��ارب واملرتزقة"‪ ،‬وفقا مل��ا قاله �أن�سون منذ �سبعة‬ ‫�أ�سابيع والذي ال يزال مثار جدل‪.‬‬ ‫ك�ث�يرا م��ا ينظر �إىل مثل ه��ذه الآراء بعني ال�شك يف املناطق‬ ‫النائية يف �إ�سبانيا لأنها ت�أتي من اليمني‪ ،‬والذي يعرف ب�شكل وثيق‬ ‫يف التقليد ال�سيا�سي باحلكم املركزي من مدريد وحتى اال�ستبداد‪.‬‬ ‫حتى الآن ي�ح� ّذر خمت�صو ال�صناعة واالق�ت���ص��اد م��ن اليمني‬ ‫الو�سط املعتدل من رف�ض االنتقادات املوجهة �إىل �أن�سون‪ ،‬وغريه‬ ‫من �أمثاله‪ ،‬بحجة �أ ّنها فارغة من امل�ضمون‪.‬‬ ‫يقولون �أنّ تو�سع احلكم الذاتي الإقليمي منذ اعتماد د�ستور عام‬ ‫‪ 1978‬يف �إ�سبانيا هو �أحد الأ�سباب التي ط ّورت الطبقات ال�سيا�سية‬ ‫يف البالد‪ ،‬مثل رت��ب م�ست�شاريهم وجالديهم‪� ،‬إىل �أك�بر عالة على‬ ‫اخلزانة العامة وعقبة �أمام التغيري‪.‬‬ ‫بعد فرانكو‪ ،‬مل تل َق حالة منح احلكم الذاتي لإقليمي البا�سك‬ ‫وكاتالونيا وبدرجة �أقل لإقليم غالي�سيا والأندل�س �أيّ اهتمام‪ ،‬وكان‬ ‫الإقليمان الأوليان مو�ضع فخر جلن�سيات واعية‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ذكر �أنّ احلكم الذاتي مينح جلميع املناطق ال‪ 17‬يف‬ ‫ميثاق ي�سمى "كافيه برا تودو�س" �أو "املقهى للجميع"‪ .‬ونتيجة‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬فقد �أن���ش��أت امل�ن��اط��ق �أح��زاب��ا حملية و�إدارات وجمموعات‬ ‫م�صالح جتمع بني �سبب وجودها واال�ستمرار يف احلكم مع الإنفاق‬ ‫من امل��ال العام املخ�ص�ص مركزياً‪ ،‬يف معظم احل��االت‪ ،‬لأنها لي�ست‬ ‫م�س�ؤولة �أمام الناخبني املحليني‪.‬‬ ‫تتع ّر�ض املناطق وامل�ستويات الأدن��ى يف احلكومة ل�ضغوط من‬ ‫مدريد ملمار�سة مزيج من االن�ضباط الذاتي املايل‪ .‬يطلب التعديل‬ ‫الد�ستوري ال��ذي �صدر العام املا�ضي‪ ،‬من الأقاليم مراقبة حدود‬ ‫الدين والعجز وتكليف ال�سلطات املحلية بتقدمي ميزانيات متوازنة‪،‬‬ ‫لقد ك��ان �إ�صالحا مت�أخرا‪ ،‬بلغ العجز يف امليزانية الأق��ال�ي��م‪ ،‬التي‬ ‫رف�ضت الو�صول الآن �إىل �أ�سواق ر�أ�س املال الدولية‪ ،‬يف الربع الأول‬ ‫من العام اجل��اري تقريبا ‪ 19‬يف املئة من العجز احلكومي العام يف‬ ‫�إ�سبانيا‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ذل��ك ت�ق��وي��ة ال�ع�لاق��ات امل��ال�ي��ة ب�ين مدريد‬ ‫والأقاليم يع ّد عم ً‬ ‫ال حمفوفا باملخاطر‪ .‬احت�شد مئات الآالف من‬ ‫الكتالونيني الأ��س�ب��وع املا�ضي يف بر�شلونة‪ ،‬عا�صمة ال�ب�لاد‪ ،‬وهم‬ ‫يرفعون �شعار "كتالونيا‪ :‬والية �أوروبية جديدة"‪ .‬و�أكدت املظاهرة‬ ‫على كيف مت االنف�صال ال�سريع من جذب تخيل اجلمهور يف كتالونيا‬ ‫منذ انحدار �إ�سبانيا يف �أزم��ة مالية ح��ادة ع��ام ‪ .2010‬وبعد انق�سام‬

‫بينما أشعلت التدابري التقشفية االحتجاجات‪..‬تخفي مخاوف االقتصاد‬ ‫اإلسباني فش ً‬ ‫ال سياسي ًا أعمق‬ ‫الدولة الإ�سبانية بفرتة وجيزة‪ ،‬فقد يقدم الكتالونيون ت�سوية يف‬ ‫مما مينحهم مزيدا من‬ ‫الوقت احلا�ضر ب�ش�أن "الإنفاق ال�ضريبي" ّ‬ ‫ال�سلطة للتحكم يف �ضرائبهم‪.‬‬ ‫ولكن راخوي يف اجتماعه �أم�س مع �أرتور ما�س قائد الكتالونيني‬ ‫مل يحقق �أيّ نتائج على �أر�ض الواقع حول هذا املطلب‪ .‬وت�شري حالة‬ ‫عدم اليقني مب�ستقبل كتالونيا �إىل وجود م�شكلة �أعمق يف فرتة ما‬ ‫بعد ت�سوية فرانكو‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ع��ام ‪� 1978‬شهد ت��وازن ال�سلطة القانونية وال�سيا�سية‬ ‫بني مدريد والأق��ال�ي��م حالة �شبة م�ستدامة من �إع��ادة التفاو�ض‪،‬‬ ‫فاال�ستقرار الذي تتميز به الأنظمة الفيدرالية الأمريكية والأملانية‬ ‫يغيب عن �إ�سبانيا‪ ،‬فالإ�صالح الد�ستوري ال�شامل قد يجدي ولكن‬ ‫قد يكون من ال�صعب حتقيقه طاملا �أنّ الأزمة االقت�صادية م�ستمرة‬ ‫وال تزال ق�ضية كتالونيا مفعمة بالتوترات‪ .‬يوجد يف �أيّ حالة ق�ضايا‬ ‫د�ستورية �أخ��رى حتتاج �إىل االه�ت�م��ام‪ ،‬و�أح��ده��ا النظام الق�ضائي‬ ‫لإ��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬ال ��ذي ت�خ�ترق��ه امل���ص��ال��ح ال�سيا�سية وي �ع��اين التحرك‬ ‫البطيء للمحاكم‪�( .‬إح��دى الق�ضايا ال�شهرية التي تت�ضمن مقتل‬ ‫مئات الأ�شخا�ص ب�سبب زيت الطهي امللوث ا�ستغرقت ‪ 15‬عاماً ليتم‬ ‫حماكمة م�س�ؤويل احلكومة) والق�ضية الثانية هي النظام التعليمي‬ ‫ال�ضعيف لإ�سبانيا‪ ،‬ومع هذا فهي تفتخر بامتالكها بع�ض الكليات‬ ‫التجارية امل�صنفة يف �أعلى املراتب يف العامل‪.‬‬ ‫والق�ضية الثالثة هي امللكية‪ ،‬حيث حظي خوان كارلو�س‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 74‬ع��ام��ا‪ ،‬بقدر م��ن الإع�ج��اب ل��دوره يف هزمية حم��اول��ة االنقالب‬ ‫الع�سكري لعام ‪ ،1981‬ولكن يف �سنوات النهو�ض بدا �أ ّنه غري مهتم‪،‬‬ ‫ولكنه تع ّر�ض لهجوم وهو يف رحلته ل�صيد الفيلة يف بوت�سوانا يف �شهر‬ ‫ني�سان‪ ،‬بينما ينا�ضل �أبناء الوطن �ضد ال�صعاب التي يواجهونها‪،‬‬ ‫وقدّم اعتذارا لل�شعب‪.‬‬ ‫يف الأ��س��اب�ي��ع املقبلة‪� ،‬سيكون ال�ترك�ي��ز ب���ص��ورة مفهومة على‬ ‫التوقيت و�شروط عملية الإنقاذ الأوروبية املحتملة‪ ،‬بناء على حالة‬ ‫امل�صارف والتوقعات اخلا�صة بالتعايف االقت�صادي‪ .‬وعلى الأجلني‬ ‫مما هو مفرت�ض يف معظم‬ ‫املتو�سط والبعيد تبدو التوقعات �أ�سطع ّ‬ ‫الأح �ي��ان‪ ،‬بح�سب ق��ول بع�ض امل�صرفيني ذوي املكانة املرموقة يف‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫التجارة الإ�سبانية تبينّ قدرتها على املجابهة‪ ،‬فال�صادرات بلغت‬ ‫‪ 26‬يف املئة �أعلى من هبوطها يف ‪ 2009‬وجت��اوزت ‪ 7‬يف املئة يف �أعلى‬ ‫ارتفاع �سجلته قبل �أزمة ‪ ،2008‬ففي عامني �سوف ت�ستعيد التجارة‬ ‫مناف�ستها املفقودة يف الفرتة من ‪ 1998‬وحتى ‪.2008‬‬

‫ال�شركات الناجحة مثل "�إنديتك�س" ال�شركة الرائدة يف عامل‬ ‫املو�ضة وه��ي ال�شركة الأوروب �ي��ة ال��وح�ي��دة ال�ت��ي �أًدرج ��ت يف قائمة‬ ‫فورت�شن لأكرب ‪� 500‬شركة منذ عام ‪ ،1975‬و�شركة مريكادونا وهي‬ ‫�أكرب �سل�سلة �سوبر ماركت وموزع �أغذية يف �إ�سبانيا يتم �إدارتها ب�شيء‬ ‫من اخلربة‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ت�غ رُّ�ُّي� ال�ه�ي�ك��ل االق�ت���ص��ادي ي�شهد ت�ق��دم�اً ملحوظاً‪،‬‬ ‫و�إ�صالحات حكومة راخ��وي ل�سوق العمل �أبعد �أث��راً من التدابري‬ ‫املتفق عليها يف �إيطاليا �أو املقرتحة يف فرن�سا‪ .‬يف عقود العمل هي‬ ‫بالفعل تعمل على ت�آكل ممار�سة املقاي�سة التلقائية للأجور مقابل‬ ‫الت�ضخم‪.‬‬ ‫مع تقل�ص م�ستويات املعي�شة و�إ�ضفاء البطالة للطابع املظلم على‬ ‫�أفق ال�شباب‪ ،‬ف�إنّ الطريق نحو الأمام �سوف تكون طويلة وحمفوفة‬ ‫بال�صعاب‪ ،‬بح�سب تقدير خو�سيه �أورتيجا �إي غا�سيت‪ ،‬الفيل�سوف‬ ‫الليربايل‪ ،‬لكن احتجاجات ال�شوارع �سلمية ب�أغلبية �ساحقة‪ ،‬ولي�س‬ ‫هناك حتى الآن دليل على تزاحم الناخبني على عدم ت�أ�سي�س احلزب‬ ‫الي�ساري املتطرف املماثل حلزب �سرييزا اليوناين‪ .‬وقد يعك�س هذا‬ ‫الهدوء االجتماعي قرب ال�شبكات العائلية يف �إ�سبانيا‪ ،‬ولكن فقد‬ ‫الوظائف ينت�شر على نطاق وا�سع يف حني تفتقر بع�ض العائالت �إىل‬ ‫�أيّ عائل لها‪.‬‬ ‫�إذا ك��ان ال���س�لام االج�ت�م��اع��ي متما�سكا‪ ،‬ف�ه��ي ت��دي��ن بالكثري‬ ‫�إىل تعاف اقت�صادي خفي ي�صل �إىل ‪ 20‬يف املئة من الناجت املحلي‬ ‫الإج �م��ايل‪ .‬الإح�صائيات الر�سمية ال�ت��ي ت�ق��در البطالة بنحو ‪25‬‬ ‫يف املئة من القوى العاملة مبالغ فيها ب�شكل كبري‪ ،‬فهي مل تبال‬ ‫مبطالب ا�ستحقاقات البطالة يف حني العمل يف خفاء ومل تبال مبن‬ ‫ال يدفع ا�شرتاكات ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬مثل �أرباب عملهم‪.‬‬ ‫�إ�سبانيا ال تزال يف حاجة �إىل دعم خارجي كبري لتغري الهيكل‬ ‫املايل للم�صارف وتخفيفها من �أزمة الديون‪ ،‬ولكنها تعمل على بناء‬ ‫منظومة للتعايف ومل يفقد �شعبها ثقته بندائهم الأوروبي‪ .‬وال�شيء‬ ‫الباقي هو �إ�ضفاء الطابع احلديث على الهياكل احلكومية واحلياة‬ ‫العامة امل�صممة منذ ‪ 35‬عاماً لأمة منبثقة من ع�صور من الك�ساد‬ ‫االقت�صادي �إىل املجتمع املتنوع واحليوي التي هي عليه الآن‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪/22/09/http://www.aleqt.com/2012‬‬ ‫‪article_695055.html‬‬

‫أزمة هوية حركة املعارضة الروسية‬ ‫�ألك�سي ماكاركني*‬ ‫موقع "يجــيدنفني جورنال" الرو�سي‬ ‫درج��ت ال�ع��ادة م��ع ب��داي��ة التظاهرات يف مو�سكو‬ ‫يف ال���ش�ت��اء امل��ا��ض��ي بت�شبيهها ب�ت�ل��ك ال �ت��ي �شهدتها‬ ‫العا�صمة الرو�سية يف �شباط ‪ ،1990‬ف��أوج��ه ال�شبه‬ ‫كبرية مع تظاهرات الت�سعينيات‪ :‬الأع��داد الكبرية‪،‬‬ ‫وجمع �أطياف خمتلفة ورغبة املتظاهرين يف التغيري‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬لو �أردنا ت�شبيه تظاهرة ال�سبت املا�ضي بحوادث‬ ‫�أوائ��ل الت�سعينيات لقلنا �إنّ املعار�ضة قفزت مبا�شرة‬ ‫من عام ‪� 1990‬إىل عام ‪ 1992‬من غري امل��رور بـ‪،1991‬‬ ‫فهي انتقلت �إىل الأزمة مبا�شرة من غري بلوغ �أيّ من‬ ‫الأهداف‪ .‬وحملت املعار�ضة يف ‪ 1990‬لواء الإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية‪ .‬وعلى رغ��م �أنّ ع��دداً كبرياً‬ ‫من مطالبها مل يب�صر النور‪ ،‬بلغت م�أربها الأ�سا�سي‪:‬‬ ‫ال�سماح بالتعددية ال�سيا�سية وامللك ّية اخلا�صة‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫ال جتمع قوا�سم م�شرتكة بني �أطياف املعار�ضة‪� ،‬إذ �أنّ‬ ‫اخلالفات ت�شقّ �صفوفها نتيجة تعدد �ألوانها‪ .‬وجنم‬ ‫عن هذه اخلالفات افتقار املعار�ضة �إىل برنامج عمل‬ ‫م���ش�ترك و�إي �ج��اب��ي ي��ر��س��م � �ص��ورة وا��ض�ح��ة مل�ستقبل‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫كانت �أه ��داف تظاهرات ‪ 1990‬وا�ضحة‪ ،‬و ُرفعت‬ ‫املطالبة بها قبيل االنتخابات الأوىل ملجل�س النواب‬ ‫الرو�سي التي حققت املعار�ضة خاللها جناحاً �صاخباً‬ ‫يف م��و��س�ك��و وب �ط��ر� �س�برغ وع ��دد م��ن امل ��دن الكربى‪.‬‬ ‫� ّأم��ا اليوم‪ ،‬فتنادي قلة ب��إع��ادة االنتخابات الرئا�سية‬ ‫وال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬وم��وع��د �أق ��رب ان�ت�خ��اب��ات ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الوطني بعيد (يف ‪ّ � .)2016‬أما انتخابات حكام املناطق‬ ‫ال��رو��س�ي��ة ففر�ص م�شاركة معار�ضة "بالوطنايا"‬ ‫و"�ساخاروفا" فيها �شبه معدومة‪.‬‬ ‫ولي�ست املطالب االجتماعية الثالثة التي طالبت‬ ‫بها التظاهرة الأخرية جديدة‪ ،‬فهي مماثلة لتلك التي‬ ‫يطالب بها احلزب ال�شيوعي وحزب "رو�سيا العادلة"‬ ‫منذ �أع��وام‪ .‬وه��ي مطالب �أجمع عليها الليرباليون‬

‫والي�ساريون‪ .‬وال يخفى �أنّ هذه املطالب االقت�صادية‬ ‫ االجتماعية ال تهدف �إىل �إر�ساء جمتمع جديد‪ ،‬بل‬‫�إىل دع��م الفئات ال�ضعيفة اجتماعياً‪ ،‬وه��ذه ق�ضية‬ ‫نبيلة‪ ،‬ولكن ال يخفى على �أحد �أنّ املعار�ضة الي�سارية‬ ‫تناوبت على رفع هذه الق�ضية ملا يزيد على عقدين‬ ‫من الزمن‪ ،‬وهي جتيد فعل ذلك �أف�ضل من بوري�س‬ ‫نيمتـــ�سوف (�أح��د ق��ادة املعار�ضة الليرباليني)‪ .‬وال‬ ‫�شك يف �أنّ ال�سلطة بالية‪ ،‬لكن املعار�ضة احلداثوية قد‬ ‫تلقى امل�صري ذاته يف القريب العاجل‪.‬‬ ‫وال يبعث على املفاج�أة �أنّ الطبقة الو�سطى التي‬ ‫خرجت �إىل �ساحات "بالوطنايا" و"�ساخاروف" يف‬ ‫كانون الأول املن�صرم‪ ،‬ت�شعر اليوم ب�أ ّنها بعيدة من‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رات‪ .‬وم ��ر ّد ت ��ردد الطبقة ه��ذه يف امل�شاركة‬ ‫اجل �م��اع �ي��ة �إىل ع� ��دم رغ �ب ��ة � �ش �ط��ر ك �ب�ي�ر م �ن �ه��ا يف‬ ‫ال��وق��وف جنباً �إىل جنب م��ع القوميني املت�شددين‬ ‫وال�شيوعيني‪.‬‬ ‫ومل تتبدد الآمال يف �أنّ �سيا�سات الكرملني اخلبيثة‬ ‫�ستحمل النا�س على اخل��روج �إىل ال�شارع واملطالبة‬ ‫ب���س�ل�ط��ة ب��دي �ل��ة‪ ،‬حت��اك��ي ح��رك��ة ال �ق��ائ��د الت�شيخي‬ ‫الإ�صــالحي فاكالف هافيل‪ ،‬وتنادي بربنامج يالقي‬ ‫تطلعات ال��رو���س يف القرن احل��ادي والع�شرين‪ .‬لكن‬ ‫ه��ذا مل يحـــ�صل‪ ،‬ب��ل �إنّ ممـــثلي الطبقة الو�سطى‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضلوا ال�ب�ق��اء ب�ع�ي��داً م��ن املن�صات معلنني دعمهم‬ ‫حلركة املعار�ضة من غري امل�شاركة اجلماعية‪.‬‬ ‫وال �شك يف �أنّ افتقار املعار�ضة �إىل برنامج م�شرتك‬ ‫و�أه ��داف حم��ددة يعيد �إىل ال��ذاك��رة تظاهرات ‪1992‬‬ ‫حني �أجمعت قوى متنوعة من الي�سار �إىل اليمني على‬ ‫مطالب �سلب ّية مثل "لي�سقط يلت�سن‪ ،‬لي�سقط غايدار‬ ‫(ق��ائ��د الإ��ص�لاح��ات االقت�صادية)‪ ،‬ال للإ�صالحات‪،‬‬ ‫لننقذ قطاعات التعليم وال�صحة والدفاع والعلوم"‪.‬‬ ‫ت�ل��ك اجل�ب�ه��ة ك��ان��ت م�ت�ط��رف��ة‪ ،‬واع�ت�ق��دت �أنّ البالد‬ ‫كلها تدعمها وتقف وراء مطالبها‪ .‬وحل�سن احلظ‪،‬‬ ‫�أحوال املعار�ضة اليوم خمتلفة‪ .‬والبديل عن التظاهر‬ ‫ال�سلمي ه��و ال�ث��ورة التي ي�ن��ادي بها بع�ض اخلطباء‬

‫ال قواسم مشرتكة بني أطياف املعارضة الروسية نتيجة تعدد ألوانها وافتقارها‬ ‫إىل برنامج عمل مشرتك‬ ‫مثل �إيليا قن�سطنطينوف �أح��د ق��ادة تظاهرات ‪1992‬‬ ‫ ‪ ،1993‬و�سريغي �أودالت�سوف ال��ذي يلتزم التطرف‬‫رداً على اتهامه باالنتهازية‪ .‬وتختفي تدريجاً من‬ ‫التظاهرات الن�شاطات الكرنفال ّية خملية ال�ساحة‬ ‫�أمام اخلطابات ال�سيا�سية املت�شددة‪ّ � .‬أما منظموها فال‬ ‫ينفكون يزعمون �أنّ الأعداد يف "�ساخاروف" بلغت ‪100‬‬ ‫�ألف متظاهر‪ ،‬يف وقت مل تتجاوز عتبة الـ‪� 20‬ألفاً‪.‬‬ ‫واحل��ق �أنّ الطبقة الو�سطى ال ت��زال ت�ن��زل �إىل‬

‫ال �� �س��اح��ات ن� ��زو ًال ف ��ردي� �اً‪ .‬وه ��ي ت�ت��وخ��ى احل ��ذر من‬ ‫الأفكار "الثورية" وال�شعارات التي يكررها اخلطباء‪،‬‬ ‫ويخيفها وهن احلركة االحتجاجية‪ .‬وا�ستقبل النا�س‬ ‫اخلطباء ال�سيا�سيني ب�برودة يف التظاهرة الأخرية‪،‬‬ ‫و��ص�ف�ق��وا بحيوية ون���ش��اط للكلمة الإن���س��ان�ي��ة التي‬ ‫�ألقاها بطل رو�سيا �سريغي نيفيدوف‪ .‬بالتايل‪ ،‬يتوقع‬ ‫�أن تخلي الطبقة الو�سطى ال���س��اح��ات ت��ارك��ة �إياها‬ ‫للي�ساريني والقوميني املت�شددين الذين �سيم�ضون‬

‫وقتهم يف التنازع يف ما بينهم حتت �أنظار الليرباليني‬ ‫املذعورين‪.‬‬ ‫* النائب الأول لرئي�س مركز‬ ‫التكنولوجيات ال�سيا�سية‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/Details/436328‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫إعـــــالن‬

‫اعالن صادر عن أمانة عمان الكبرى‬

‫اعلن بمقتضى أحكام المادتين (‪ )17 ،4‬من قانون االستمالك رقم (‪)12‬‬

‫الى السيدة‪ /‬حورية عبدالحميد الخاص‬ ‫إلى السيد‪ /‬محمد أحمد عبداهلل الزعبي‬

‫لسنة ‪ 1987‬وتعديالته‪ ،‬بأن أمانة عمان الكبرى عازمة بعد مضي خمسة‬ ‫عشر يوم ًا من تاريخ نشر هذا اإلعالن في جريدتين محليتين على تقديم‬ ‫طلب إلى مجلس الوزراء الموقر الستصدار قرار استمالك ووضع اليد بالحال‬ ‫بطريقة الحيازة الفورية على ما مساحته (‪)8‬م‪ 2‬تقريب ًا من القطعة رقم‬ ‫(‪ )668‬حوض (‪ )2‬حنو الهمالن والعائدة ملكيتها للسيد‪ /‬عطا اهلل عبدالرحيم‬ ‫مغربي المغربي وذلك (حق ارتفاق) لغايات إنشاء خط لتصريف مياه األمطار‬ ‫والمنظم فيها المخطط رقم (‪ )15/3498‬تاريخ ‪.2012/6/25‬‬ ‫وذلك مشروع ًا للنفع العام بالمعنى المقصود‬

‫تعلن أمانة عمان الكبرى بأن السادة‪/‬الشركة البرتقالية لالستثمار العقاري تقدمت بطلب‬ ‫شراء كامل مساحة فضلة الطريق والمجاورة لقطعتي أرضكم ذوات األرقام (‪ )1185 ،1184‬حوض‬ ‫(‪ )16‬دير غبار بغية ضمها لقطعة أرضها رقم (‪ )2422‬نفس الحوض‪.‬‬ ‫واستناداً للفقرة (د) من المادة (‪ )4‬من نظام بيع فضالت الطرق رقم (‪ )106‬لسنة ‪ 2009‬النافذ‬ ‫المفعول بموجب قانون البلديات رقم (‪ )13‬لسنة ‪ 2011‬وتعديالته‪ ،‬إذا كان لكم أي اعتراض ورغبة‬

‫في قانون االستمالك السالف الذكر‪.‬‬

‫بشراء نصف هذه الفضلة وفق أحكام هذا القانون ضرورة التقدم بطلب خطي إلى أمانة عمان‬ ‫الكبرى خالل (‪ )30‬يوم ًا من تاريخ نشر هذا اإلعالن وإال سوف تقوم أمانة عمان الكبرى ببيع كامل‬

‫كما يمكن لذوي العالقة اإلطالع على اإلعالن والمخطط أعاله‬ ‫على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫هذه الفضلة إلى طالب الشراء لضمها لقطعة أرضهم وفق األصول‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫المهندس عبدالحليم الكيالني‬

‫المهندس عبدالحليم الكيالني‬

‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬

‫ال���س�ي��د ‪ :‬م ��ؤن ����س ع ��زات عبد‬ ‫ال� �ل� �ط� �ي ��ف ح � �ن� ��ون ‪ /‬اردين‬ ‫اجلن�سية‬ ‫مبا انك قد تغيبت عن العمل‬ ‫اك�ثر م��ن ‪ 10‬اي��ام ب��دون عذر‬ ‫ر�سمي ف�إننا ننذرك ب�ضرورة‬ ‫ال� � �ع � ��ودة اىل ال� �ع� �م ��ل خ�ل�ال‬ ‫ث�لاث��ة اي� ��ام م��ن ت��اري��خ ن�شر‬ ‫ه� ��ذا الإع� �ل ��ان ‪ ،‬واال فانك‬ ‫ت�ع�ت�بر ف��اق��دا ل�ع�م�ل��ك وذلك‬ ‫ح�سب قانون العمل والعمال‬ ‫الأردين‪.‬‬

‫املنذر‪� /‬شركة امل�سار خلدمات‬ ‫الطعام وال�شراب‬

‫امل�ن��ذر‪� /‬شركة امل�سار خلدمات‬ ‫الطعام وال�شراب‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 53 ( / 1-8‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 96 ( / 1-8‬‬ ‫�سجل عام‬

‫حممود ا�سماعيل ابراهيم حمرم‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال��راب �ي��ة ��ص��ال��ون حم �م��ود ل�ل��رج��ال وكيله‬ ‫املحامي عبداهلل احمد اخل�صيالت‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬عبداهلل احمد خالد اخل�صيالت‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ايهاب غازي حممد العزه‬

‫عمان ‪ /‬الرابية قرب احلدائق‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة‪ :‬او ًال‪ :‬بالن�سبة لل�شق اجلزائي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ادان ��ة امل�شتكى عليه ب�ج��رم ا� �ص��دار �شيك ال يقابله‬ ‫ر�صيد قائم وقابل لل�صرف خالفاً الحكام امل��ادة (‪)421‬‬ ‫م��ن ق��ان��ون العقوبات واحل�ك��م عليها عمال ب��ذات املادة‬ ‫باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار‬ ‫والر�سوم‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬بالن�سبة لل�شق احلقوقي تقرر املحكمة وعمال‬ ‫ب��اح�ك��ام امل ��واد ‪ 185‬و‪ 186‬و‪ 263‬و‪ 278‬و‪/260/1‬ب من‬ ‫قانون التجارة واملواد ‪ 10‬و‪ 11‬من قانون البينات واملواد‬ ‫‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬م��ن ق��ان��ون ا��ص��ول امل�ح��اك�م��ات املدنية‬ ‫وامل��ادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني النظاميني الزام‬ ‫امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي ب��أن يدفع‬ ‫للم�شتكي امل��دع��ي باحلق ال�شخ�صي حممود ا�سماعيل‬ ‫ابراهيم حم��رم مبلغ (‪ )2000‬دينار وت�ضمني امل�شتكى‬ ‫عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )100‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‬ ‫بواقع (‪ )٪9‬من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق امل�شتكي امل��دع��ي باحلق ال�شخ�صي‬ ‫قابال لال�ستئناف وغيابيا بحق امل�شتكى عليه املدعى‬ ‫عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي ع��ن ال���ش��ق اجل��زائ��ي ومبثابة‬ ‫الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال لالعرتا�ض �صدر‬ ‫و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة الها�شمية‬ ‫امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين اب��ن احل�سني املعظم حفظه اهلل‬ ‫ورعاه بتاريخ ‪.2012/3/19‬‬

‫�إنــــــذار‬ ‫بالعودة �إىل العمل‬

‫ال�سيد ‪:‬‬

‫مراد حممد نبهان احلوت‬

‫مبا انك قد تغيبت عن العمل‬ ‫اك�ثر م��ن ‪ 10‬اي��ام ب��دون عذر‬ ‫ر�سمي ف�إننا ننذرك ب�ضرورة‬ ‫ال� � �ع � ��ودة اىل ال �ع �م ��ل خ�ل�ال‬ ‫ث�لاث��ة اي ��ام م��ن ت��اري��خ ن�شر‬ ‫ه ��ذا الإع� �ل ��ان ‪ ،‬واال فانك‬ ‫ت�ع�ت�بر ف��اق��دا ل�ع�م�ل��ك وذلك‬ ‫ح�سب قانون العمل والعمال‬ ‫الأردين‪.‬‬

‫امل�ن��ذر‪ /‬م�شغل ع��ادل �شحادة‬ ‫للخياطة‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬امي��ن �سليم خليف‬ ‫ال�شوره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد يو�سف ابراهيم الطاهر‬ ‫‪ -2‬ح�سان علي ح�سني العبادي‬

‫رقم‬ ‫رقم الحوض واسمه القطعة‬ ‫حوض (‪ )16‬اللويبدة‬ ‫الغربي لوحة (‪)3‬‬

‫‪1084‬‬

‫حسام الدين طاهر الهدهد‬

‫‪1934‬‬

‫‪128‬‬

‫‪128‬‬

‫‪32‬‬

‫‪424‬‬

‫حسام الدين طاهر الهدهد‬

‫‪554‬‬

‫‪308‬‬

‫‪139‬‬

‫‪153‬‬

‫‪1115‬‬

‫مصطفى عبدالقادر محمود النسعة‬

‫‪734‬‬

‫‪030‬‬

‫‪14‬‬

‫‪-‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬امي��ن �سليم خليف‬ ‫ال�شوره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود �سليمان ابو عقيل‬

‫ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض العلكومية‬ ‫ خ ��ري� �ب ��ة ال� ��� �س ��وق مثلثة‬‫ال���ش�ك��ل ��س�ك��ن (ج) م�ساحة‬ ‫‪590‬م‪ 2‬ب � �� � �س � �ع� ��ر ‪58‬م‪2‬‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫قطعة �أر� ��ض ج ��اوا م�ساحة‬ ‫‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى � �ش��ارع ‪ 14‬مرت‬ ‫مقابل ال��دوري��ات اخلارجية‬ ‫ع �ل��ى �� �ش ��ارع ‪ 14‬م�ت�ر �سكن‬ ‫(ج) وب���س�ع��ر ‪ 25000‬دينار‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة �أر�ض‬ ‫م�ساحة ‪500‬م �سهلة م�ستوية‬ ‫قرب �شارع البنيات الرئي�سي‬ ‫واج �ه��ة وا� �س �ع��ة ب���س�ع��ر ‪130‬‬ ‫دينار املرت ويتوفر لدينا عدة‬ ‫م�ساحات مبناطق خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ار���ض على �شارع املطار بعد‬ ‫امل � ��دار� � ��س ال �ع��امل �ي��ة حو�ض‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 3813 ( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪�� :‬س�ع��ود ��س��امل را�ضي‬ ‫اجلبور‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬غازي حممد علي الزامل‬

‫العنوان‪ :‬عمان‪ /‬املقابلني ام ق�صري قرب‬ ‫مطعم ابو زغلة‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1335( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد طه علي فندي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة ‪ -‬قرب‬ ‫ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع �ب��داهلل ‪ -‬رق ��م الهاتف‪:‬‬ ‫‪0795100617‬‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/4/21 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 225 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬جناح ر�شيد يعقوب‬ ‫علي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/2898‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/9/9 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�شركة هوزان الدارة حمطات‬ ‫املحروقات‬

‫عمان ‪ /‬املدينة الريا�ضية دوار املدينة‬ ‫الريا�ضية تقاطع االم�ير زي��د بن �شاكر‬ ‫بناية ‪11‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/10/8‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جمال �صادق حممد بن بخيت‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫زياد علي عبدالرحمن �صالح‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫اسم المالك‬

‫المساحة‬ ‫العمومية‬

‫المساحات‬ ‫المستملكة سابق ًا‬ ‫للشارع م‪2‬‬

‫المساحات المراد‬ ‫التخلي عنها حاليا‬ ‫للشارع م‪2‬‬

‫المساحات المراد‬ ‫استمالكها حاليا‬ ‫للشارع م‪2‬‬

‫‪ -2‬بهاء الدين ابراهيم ح�سن الدكن‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 2821 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫احل ��وي� �ط ��ي م �� �س ��اح ��ة ‪800‬‬ ‫واجهة ‪ 30‬على �شارع ‪ 12‬مرت‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع يف ب �ي��ادر وادي‬ ‫ال�سري الدربيات م�ساحة ‪750‬‬ ‫مرت على �شارع ‪20‬م م�ستوية‬ ‫ق��رب م�سجد خ��واج��ا ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل� � ��ا� � � �ض� � ��ون� � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال� ��دب � �ي� ��ة ث � � ��اين من � � ��رة من‬ ‫�� �ش ��ارع ال � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال � �� � �س � �ع� ��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� �س� �ع ��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬زراع � � �ي � ��ة ق� � ��اع خ� �ن ��ا من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال� ��زرق� ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬

‫إعــــــــــالن‬

‫اعلن بمقتضى أحكام المادتين (‪ )17 ،4‬من قانون االستمالك رقم (‪ )12‬لسنة ‪ 1987‬وتعديالته‪ ،‬بأن أمانة‬ ‫عمان الكبرى عازمة بعد مضي خمسة عشر يوم ًا من تاريخ نشر هذا اإلعالن في جريدتين محليتين على تقديم‬ ‫طلب إلى مجلس الوزراء الموقر الستصدار قرار استمالك وحيازة فورية على المساحات المبينة في الجدول‬ ‫أدناه من القطع الواردة فيه والمبين فيه أيض ًا أرقام وأسماء أحواضها وأسماء مالكيها‪ ،‬وكذلك التخلي عن‬ ‫المساحات المبينة في نفس الجدول استناداً للمادة رقم (‪ )19‬من قانون االستمالك السالف الذكر لعدم الحاجة‬ ‫إليها‪ ،‬والمنظم فيها المخطط رقم (‪ )15/3497‬تاريخ ‪ 2012/6/25‬لغايات دمجها في سعة الشارع العام‪.‬‬ ‫وذلك مشروع ًا للنفع العام بالمعنى المقصود في قانون االستمالك السالف الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكن لذوي العالقة اإلطالع على اإلعالن والمخطط أعاله على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬ ‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس عبدالحليم الكيالني‬

‫املوقر ‪ /‬الذهبية الغربية ‪ -‬قرب اجلامع‬ ‫الكبري‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/10/23‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬منت�صر عي�سى حممود ابو عقيل‬ ‫و�آخرون‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫املوقر ‪ /‬م�صنع الكلورين‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/10/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عبداهلل علي حممد امل�صري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫تعلن مديرية الأمن العام ‪� /‬إدارة الأبنية عن طرح عطاء رقم «ع م ر‪ »2012/37/‬م�شروع‬ ‫�إ�ضافات �إدارة الأبنية‪ ،‬فعلى املتعهدين امل�صنفني لدى وزارة الأ�شغال العامة والإ�سكان يف‬ ‫جمال (الأبنية) بالدرجة الثالثة فما فوق‪ ،‬والراغبني باال�شرتاك يف هذا العطاء مراجعة‬ ‫�إدارة الأبنية‪ /‬ط��ارق خالل �ساعات ال��دوام الر�سمي م�صطحبني معهم �شهادات الت�صنيف‬ ‫الأ�صلية و�صورة م�صدقة عنها وال�سرية الذاتية (ك�شف خربات النقابة) لإجنازات ال�شركة‬ ‫يف هذا املجال وبنف�س حجم هذه الأعمال للح�صول على ن�سخة من وثائق العطاء مقابل‬ ‫مبلغ (‪ )150‬مائة وخم�سون دينار غري م�سرتدة‪ ،‬علماً ب ��أن �آخ��ر ي��وم لبيع الن�سخ هو يوم‬ ‫«الأحد» املوافق ‪2012/10/14‬م‪ ،‬والذي �سيكون �آخر يوم لال�ستف�سارات‪ ،‬وتعاد كافة املناق�صات‬ ‫ل�شعبة الدرا�سات ‪� /‬إدارة الأبنية غري مت�أخرة عن ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر يوم «الأحد»‬ ‫املوافق ‪2012/10/21‬م‪ ،‬والذي �سيكون موعد فتح العرو�ض وكل مناق�صة ترد بعد هذا الوقت‬ ‫والتاريخ املحددين تهمل وال ينظر بها‪.‬‬

‫إعــــــــــالن‬

‫ال�سيد ‪ :‬عبد ال ��رزاق ال�سيد‬ ‫ع�ب��د اهلل ر� �ض��وان ‪ /‬م�صري‬ ‫اجلن�سية‬ ‫مبا انك قد تغيبت عن العمل‬ ‫اك�ثر م��ن ‪ 10‬اي��ام ب��دون عذر‬ ‫ر�سمي ف�إننا ننذرك ب�ضرورة‬ ‫ال� � �ع � ��ودة اىل ال� �ع� �م ��ل خ�ل�ال‬ ‫ث�لاث��ة اي� ��ام م��ن ت��اري��خ ن�شر‬ ‫ه� ��ذا الإع� �ل ��ان ‪ ،‬واال فانك‬ ‫ت�ع�ت�بر ف��اق��دا ل�ع�م�ل��ك وذلك‬ ‫ح�سب قانون العمل والعمال‬ ‫الأردين ‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2309 ( / 3 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/19‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اعالن طرح عطاء‬

‫�� �ش ��ارع�ي�ن ام� ��ام� ��ي وخلفي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � � ��ذراع ال� �غ ��رب ��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع � �ج � �ل� ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن� ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح��وايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� � /‬ض��اح �ي��ة احل� ��اج ح���س��ن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان القوي�سمة حي النهارية‬ ‫قرب مكتبة الغدق‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/10/8‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احل��ق العام وم�شتكي حممد فريد علي‬ ‫ح�سني‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫‪ -1‬ابراهيم عارف حممد قمبز‬ ‫‪� -2‬شروق يحيى حممد مقلد‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪19-1 :‬‬ ‫كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/6/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ال��ف وت�سعمائة‬ ‫دينار ال غري‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��د معروف‬ ‫خريو �شقري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3130( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ب‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ح�سام حممود فائق حمد‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان‪ /‬ال�ق��وي���س�م��ة بجانب‬ ‫البيطرة حمل ماهر لقطع ال�سيارات‬

‫‪ -2‬معاذ خالد عدوان بدوان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان الوحدات �شارع الثالثني‬ ‫مقابل طوارئ الب�شري‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/4-2 :‬‬ ‫(‪� )2012-151‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2012/7/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1800 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬خ��ال��دي��ه احمد‬ ‫حممد مزهر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2008/469‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/8/1 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫طالل عياد ح�سني احلجار‬

‫ع���ن���وان���ه‪ :‬ال��ر���ص��ي��ف��ة ‪ /‬اجل��ب��ل‬ ‫ال�شمايل‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه ‪/‬‬ ‫عليه زينب خالد احلويان وكيلها‬ ‫املحامي عمر مرم�ش‪.‬‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اعلن بمقتضى أحكام المادة (‪ )17‬من قانون االستمالك رقم (‪ )12‬لسنة ‪ 1987‬وتعديالته‪ ،‬بأن‬ ‫أمانة عمان الكبرى عازمة بعد مضي خمسة عشر يوم ًا من تاريخ نشر هذا اإلعالن في جريدتين‬ ‫محليتين على تقديم طلب إلى مجلس الوزراء الموقر الستصدار قرار لوضع اليد بالحال بطريقة‬ ‫الحيازة الفورية على المساحة المستملكة سابق ًا من القطعة رقم (‪ )213‬حوض (‪ )19‬الظهير‬ ‫العائدة ملكيتها للسيد‪ /‬محمد طاهر اسماعيل شكاخوا وشركاه والبالغة (‪)815‬م‪ 2‬تقريب ًا‪،‬‬ ‫لدمجها مع ما عليها من منشآت في سعة الشارع العام‪ ،‬والمنظم بها المخطط رقم (‪)15/3499‬‬ ‫تاريخ ‪.2012/7/25‬‬ ‫وذلك مشروع ًا للنفع العام بالمعنى المقصود في قانون االستمالك السالف الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكن لذوي العالقة اإلطالع على اإلعالن والمخطط أعاله على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس عبدالحليم الكيالني‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫اعلن بمقتضى أحكام المادتين (‪ )17 ،4‬من قانون االستمالك رقم (‪ )12‬لسنة ‪ 1987‬وتعديالته‪ ،‬بأن‬ ‫أمانة عمان الكبرى عازمة بعد مضي خمسة عشر يوم ًا من تاريخ نشر هذا اإلعالن في جريدتين محليتين على‬ ‫تقديم طلب إلى مجلس الوزراء الموقر الستصدار قرار استمالك حيازة فورية (حق ارتفاق) على المساحات‬ ‫المبينة في الجدول أدناه من القطع الواردة فيه المبين فيه أرقام وأسماء أحواضها وأسماء مالكيها‪ ،‬لغايات‬ ‫تمرير الخدمات‪ ،‬وكذلك التخلي عن المساحات المبينة في نفس الجدول استناداً للمادة رقم (‪ )19‬من قانون‬ ‫االستمالك السالف الذكر لعدم الحاجة إليها‪ ،‬والمنظم فيها المخطط رقم (‪ )15/3500‬تاريخ ‪.2012/7/3‬‬ ‫وذلك مشروع ًا للنفع العام بالمعنى المقصود في قانون االستمالك السالف الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكن لذوي العالقة اإلطالع على اإلعالن والمخطط أعاله على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬ ‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس عبدالحليم الكيالني‬ ‫رقم‬ ‫القطعة‬

‫رقم‬ ‫واسم الحوض‬

‫المساحات المستملكة‬ ‫سابقا والمراد التخلي‬ ‫عنها حاليا‪/‬م‪2‬‬

‫المساحات المراد‬ ‫استمالكها حاليا‪ /‬م‪( 2‬حق‬ ‫ارتفاق)‬

‫اسم المالك‬

‫‪645‬‬

‫‪ 1/4‬المستندات‬

‫‪52‬‬

‫‪29‬‬

‫محمد غزالن أبو نصار‬

‫‪646‬‬

‫وأم زعرورة‬

‫‪56‬‬

‫‪37‬‬

‫أيمن محمد إسماعيل جبران وشركاه‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة�صلححقوق�شرقعمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2593 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬عبداحلكيم ا�سحق‬ ‫عبدالهادي احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫زياد كامل عبدالرحمن عياد‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال�ه��ا��ش�م��ي ال���ش�م��ايل ‪ /‬بجانب‬ ‫�سوبر ماركت ابو كويك عمارة رقم ‪11‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/10/3‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬وقا�ص اديب عارف امل�صري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة للبيع‬ ‫يف اجل �ب �ي �ه��ة �� �ش ��ارع ياجوز‬ ‫على �شارعني فيها من�سوب‬ ‫ع � �ل� ��ى �� � �ش � ��ارع ‪ 12‬و�� � �ش � ��ارع‬ ‫ال��رئ �ي �� �س��ي � �س �ك��ن م�ساحة‬ ‫‪ 800‬م�ت�ر ب �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫م �ك �ت��ب ج� ��وه� ��رة ال�شمال‬ ‫ال �ع �ق��اري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ق � ��رب � � �ش� ��ارع امل � �ط� ��ار ار�� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫ب�ع��د امل ��دار� ��س ال�ع��امل�ي��ة ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب ��دران مبا�شر م��وق��ع مميز‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار���ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ق� � � ��رب ح� ��دي � �ق� ��ة ال � �ط � �ي ��ور‬

‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪--------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع �أم زيتينة بني‬ ‫ف �ل��ل م��وق��ع مم �ي��ز م�ساحة‬ ‫‪ 752‬م�ت�ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دينار حو�ض ام حجري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــقق‬

‫بيت للبيع �أب��و علندا ا�سكان‬ ‫التطوير احل�ضري امل�ستندة‬ ‫م�ك��ون م��ن ارب ��ع ط��واب��ق كل‬ ‫طابق �شقة واحدة ومب�ساحة‬ ‫ك ��ل ط ��اب ��ق ‪100‬م‪ 2‬واجهة‬ ‫ح � �ج� ��ر وم � �� � �س� ��اح� ��ة قطعة‬ ‫الأر�ض ‪154‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫للبيع ب�سعر ‪ 65000‬دينار‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫بيت للبيع ال �ي��ادودة حو�ض‬ ‫‪ 4‬امل ��وار� ��س احل �م��راء مكون‬ ‫م ��ن ط��اب��ق ار� �ض ��ي خدمات‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫مب �� �س��اح��ة ‪100‬م‪ 2‬وط ��اب ��ق‬ ‫اول �شقتان مب�ساحة ‪400‬م‪2‬‬ ‫ث� � �ل� ��اث واج� � � � �ه � � � ��ات ح� �ج ��ر‬ ‫وم �� �س��اح��ة ق �ط �ع��ة االر� � ��ض‬ ‫‪4175‬م‪ 2‬م�لا� �ص �ق��ة ملنتزه‬ ‫غمدان ب�سعر ‪ 400000‬دينار‬ ‫وا� � �ص� ��ل ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫للمراجعة‪- 0795139674 :‬‬ ‫‪0788633749‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع � �ض��اح �ي��ة اليا�سمني‬ ‫م�ن��زل م�ستقل الأر� ��ض ‪440‬‬ ‫م�تر ال�ب�ن��اء ‪ 220‬على �شارع‬ ‫ودخ� �ل ��ة ب �ن��اء ح �ج��ر كا�شف‬ ‫ومطل عمر البناء ‪� 3‬سنوات‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �سطح‬ ‫منزل م�ساحة ال�سطح ‪240‬‬ ‫م�ت�ر مي �ك��ن ب� �ن ��اء طابقني‬ ‫وروف ارب ��ع واج �ه��ات حجر‬ ‫عمر البناء ‪� 8‬سنوات وب�سعر‬ ‫معقول م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪� /‬ضاحية النخيل‬ ‫‪210‬م ط‪ 4 1‬نوم ‪ 2‬ما�سرت غ‬

‫اخطار تنفيذي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة �صلح ذيبان‬

‫الرقم‪2011/10 :‬‬ ‫التاريخ‪2012/9/26 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫حممد عواد علي احلبا�شنة‬

‫� �س �ك��ان ال �ع �ق �ب��ة ‪ -‬امل � �ح� ��دود ‪ -‬ال�شارع‬ ‫الرئي�سي ‪ -‬بناية رقم ‪61‬‬ ‫نخطرك ب�أنه قد مت رف�ض طلبك بانكار‬ ‫م��ا ت�ب�ق��ى ب��ذم�ت��ك للمحكوم ل�ه��م ورثة‬ ‫حممود حممد القي�سي �أو عقد جل�سة‬ ‫اجرائية‪ ،‬وق��د تقدم وكيل املحكوم لهم‬ ‫بطلب احلب�س‪ ،‬لذا عليك احل�ضور اىل‬ ‫هذه الدائرة خالل �سبعة ايام من اليوم‬ ‫ال��ذي يلي تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار وذلك‬ ‫ل��دف��ع امل�ب��ال��غ امل�ترت�ب��ة عليك والبالغة‬ ‫‪ 10559.800‬دينار وبعك�س ذلك �سي�صار‬ ‫ات �خ��اذ الإج� � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة الالزمة‬ ‫بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2009- 1940 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/5/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫فار�س داوود ف�ضل كنعان‬

‫عمان ‪ /‬املقابلني ‪� -‬شارع لقمان ‪ -‬جممع ابو ع�صام‬ ‫التجاري ‪ -‬ط‪ - 1‬مكتب ‪2‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫فرا�س راغب �سيد �أبو طوق‬

‫عمان‪ /‬البنيات ‪� -‬شارع احلرية ‪ -‬مقابل �صالة فيني�سيا‬ ‫للأفراح ‪ -‬حمالت ابو طوق ملواد البناء‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ -1 :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ف��را���س راغب‬ ‫�سيد �أبو طوق ب�أن يدفع للمدعي قيمة ال�شيكات البالغة‬ ‫(‪ )707‬دنانري و(‪ )500‬فل�س‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام امل��دع��ى عليه بالفائدة القانونية اعتبارا من‬ ‫تاريخ اال�ستحقاق وحتي ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬الزام املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)35‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعي‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه �ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني حفظه‬ ‫اهلل بتاريخ ‪.2010/5/24‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫خ ��ادم ��ة ت��دف �ئ��ة ت�شطيبات‬ ‫ممتازة جديدة مل ت�سكن من‬ ‫املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان �� �ش ��ارع االم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــوب‬

‫م� �ط� �ل� �ـ ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م� � ��ن امل� ��ال � �ـ � �ـ � �ـ� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م� �ن ��اط ��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة ‪� /‬شفا بدران‬ ‫‪ /‬اب � ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م �� �س �ت �ق �ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬ ‫‪� �� /‬ض� �م ��ن ج � �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال � �ل� ��وي � �ب� ��دة ‪/‬‬ ‫ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء عمارات‬ ‫ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة وجم� �م� �ع ��ات‬ ‫جت ��اري ��ة وم� �ن ��ازل م�ستقلة‬ ‫و� �ش �ق��ق وارا� � �ض� ��ي مبناطق‬ ‫ح��ي ن��زال البنيات املقابلني‬ ‫م � � � � ��رج احل� � � � �م � � � ��ام ط� ��ري� ��ق‬ ‫امل� �ط ��ار وامل� �ن ��اط ��ق املحيطة‬ ‫ال ي �ه��م ال �ع �م��ر �أو امل�ساحة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال � �ع � �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب فيال‪ ،‬منزل م�ستقل‪،‬‬ ‫�أو ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض‪ ،‬يف مكان‬ ‫راقي �ضمن العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫� � � � � �ش� � � � ��رط م� � � � � ��ن امل� � � ��ال� � � ��ك‬ ‫م � �ب� ��ا� � �ش� ��رة ب� � � � ��دون ت ��دخ ��ل‬ ‫ال��و� �س �ط��اء ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0785150089‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫�إع ــالن تغيب‬ ‫عـ ــن العمـ ـ ــل‬

‫ال�����س��ي��د حم��م��د عبدالهادي‬ ‫عبداملح�سن �أبو خديجه‬ ‫لقد تغيبت ع��ن مركز عملك‬ ‫مل���دة ت��زي��د ع��ل��ى ال��ع�����ش��رة ايام‬ ‫دون اج�����ازة ق��ان��ون��ي��ة او عذر‬ ‫م�����ش��روع ‪ .‬ل����ذا �أق�����ر �إن������ذارك‬ ‫ب�����ض��رورة ال���ع���ودة �إىل مركز‬ ‫عملك خ�لال ثالثة �أي���ام من‬ ‫ت��اري��خ��ه و �إح�����ض��ار م���ا يبـرر‬ ‫غيابك واال �سيتم ف�صلك من‬ ‫العمل ا���س��ت��ن��ادا لأح��ك��ام املادة‬ ‫( ‪ ) 28‬ف��ق��رة (ه) م��ن قانون‬ ‫العمل االردين رقم (‪ )8‬ل�سنة‬ ‫‪ 1996‬وتعديالته ‪.‬‬ ‫املدير العام‬ ‫�شركة مطبعة اروى‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫�أكد �أن ال خيار �سوى املقاومة‬

‫"القسام" تعلن استشهاد أحد‬ ‫عناصرها يف أثناء تأديته "واجبه‬ ‫الجهادي"‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت كتائب الق�سام الذراع الع�سكري حلركة املقاومة اال�سالمية "حما�س"‬ ‫ا��س�ت���ش�ه��اد �أح ��د مقاتليها ��ص�ب��اح �أم ����س االح ��د‪ ،‬وذل ��ك يف �أث �ن��اء "ت�أديته واجبه‬ ‫اجلهادي"‪.‬‬ ‫ونعت الكتائب يف بيان لها‪ ،‬ال�شهيد حممد عبد اهلل حمد (‪ 22‬عاماً) من خميم‬ ‫الن�صريات لالجئني الواقعة بو�سط قطاع غزة‪ ،‬م�ؤكدة �أنه ا�ست�شهد "خالل ت�أديته‬ ‫واجبه اجلهادي"‪ ،‬وقالت‪" :‬قد جاءت �شهادته بعد م�شوار جهادي عظيم وم�شرّف‪،‬‬ ‫ؤوب وجها ٍد وت�ضحي ٍة"‪.‬‬ ‫وبعد عمل د� ٍ‬ ‫وتطلق كتائب الق�سام على من ي�ست�شهد من عنا�صرها خالل عمليات التدريب‬ ‫او االعداد او التجهيز او الرباط على الثغور "مهمة جهادية" �أو "ت�أدية الواجب‬ ‫اجلهادي"‪.‬‬

‫سفينة أوروبية تبحر باتجاه قطاع غزة‬ ‫لكسر الحصار‬ ‫ال �سبت�سيا‪ -‬وكاالت‬

‫قالت الإذاع��ة الإ�سرائيلية العامة �أم�س الأحد �إن زور ًقا �أوروبيًا يبحر حاليًا‬ ‫يف ميناء ال �سْ ِب ْت�سْ يا الإيطايل‪ ،‬و�سيتوجه على الأرجح بعد �أ�سبوع باجتاه قطاع غزة‪،‬‬ ‫حماو ًال اخرتاق احل�صار البحري الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وذك��رت الإذاع��ة �أن رحلة ال��زورق قد انطلقت من ال�سويد قبل ثالثة �أ�شهر‬ ‫ومرت يف عدة موانئ �أوروبية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت وزارة اخلارجية الإ�سرائيلية �أنها جتري االت�صاالت مع حكومات‬ ‫الدول املعنية ولن ت�سمح للزورق بالو�صول �إىل غزة‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال��زورق يطلق عليه «ال�سفينة �إ�ستيل» قد زارت العديد من املوانئ‬ ‫الإ�سبانية التي من �أبرزها ميناء �أليكانتي وميناء بر�شلونة؛ وذلك حل�شد املزيد‬ ‫من الت�ضامن مع فل�سطني‪ ،‬ولن�شر الوعي بق�ضيتها والتذكري بالظلم الواقع على‬ ‫�شعبها‪.‬‬ ‫وحتمل ال�سفينة م�ساعدات �إن�سانية ون�شطاء �سالم من الدول التي متر فيها‪.‬‬ ‫و�سيرّ املت�ضامنون مع الفل�سطينيني املحا�صرين يف قطاع غزة منذ عام ‪2007‬‬ ‫ت�سع رحالت بحرية‪ ،‬متكنت �أربع منها من الو�صول‪ ،‬ومنعت الأخرى‪.‬‬ ‫وكانت هناك �سفن عديدة قد حاولت يف ايار ‪ 2010‬ك�سر احل�صار على قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬لكن القوات اخلا�صة للبحرية الإ�سرائيلية اعرت�ضتهم‪ ،‬وقتلت ‪ 9‬ن�شطاء �أتراك‬ ‫م�ؤيدين للق�ضية الفل�سطينية فوق ال�سفينة «مايف مرمرة»‪.‬‬ ‫وفى ت�شرين االول املا�ضي قامت البحرية الإ�سرائيلية باعرتا�ض �سفينتني‬ ‫�أخريني‪� ،‬إحداهما كندية والأخرى �أيرلندية وكانتا حتمالن م�ساعدات �إىل قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬

‫االحتالل يفرج عن النائبني القاضي‬ ‫وزيدان‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أف��رج��ت �سلطات االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أم�س الأح��د عن النائبني من كتلة‬ ‫حما�س الربملانية �سمري القا�ضي وعبد الرحمن زيدان‪.‬‬ ‫وقال مكتب النواب الإ�سالميني يف رام اهلل �إن �سلطات االحتالل �أفرجت عن‬ ‫النائب �سمري القا�ضي‪ ،‬عرب حاجز الظاهرية قرب اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية‬ ‫بعد ق�ضاء ‪� 16‬شهرا يف االعتقال االداري‪.‬‬ ‫و�أفرجت قوات االحتالل عن النائب عبد الرحمن زيدان من مدينة طولكرم‪،‬‬ ‫واملعتقل يف �سجن عوفر الع�سكري بعد ق�ضائه ‪� 16‬شهراً يف االعتقال االداري �أي�ضا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬ذك��رت كتلة التغيري والإ��ص�لاح يف املجل�س الت�شريعي �أن��ه وبعد‬ ‫الإفراج عن النائبني القا�ضي وزيدان‪ ،‬ينخف�ض عدد نواب كتلة التغيري والإ�صالح‬ ‫املعتقلني �إىل ‪.8‬‬ ‫و�أو�ضحت الدائرة الإعالمية للكتلة �أن النواب منها الذين ما زالوا معتقلني‬ ‫ه��م النائب نايف ال��رج��وب‪ ،‬والنائب حممد جمال النت�شة م��ن اخلليل‪ ،‬والنائب‬ ‫حممد طوطح عن مدينة القد�س‪ ،‬والنائب �أحمد احل��اج علي‪ ،‬وعمر عبد الرازق‬ ‫من نابل�س‪ ،‬وثالثة نواب عن مدينة رام اهلل وهم �أحمد مبارك‪ ،‬وعبد اجلابر فقهاء‪،‬‬ ‫وال�شيخ ح�سن يو�سف‪.‬‬

‫باراك‪ :‬زوال السلطة الفلسطينية يمس‬ ‫بمصالح «إسرائيل» األمنية والسياسية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫جدّد وزير احلرب اال�سرائيلي �إيهود باراك ت�أكيده �ضرورة التم�سّ ك بال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بقيادة حممود عبا�س؛ ل�ضمان �أمن الدولة العربية وم�صاحلها‪.‬‬ ‫وحمل باراك على ت�صريحات وزير اخلارجية اال�سرائيلي �أفيغدور ليربمان‬ ‫التي جاء فيها‪� ،‬أن التو�صل �إىل �سالم مع اجلانب الفل�سطيني �أمر م�ستحيل طاملا‬ ‫بقي حممود عبا�س رئي�سً ا لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬معتربًا �أن هذه الت�صريحات «ال‬ ‫متثل �سيا�سة احلكومة‪ ،‬بل مت�س مب�صالح �إ�سرائيل» ‪-‬وفق تقديره‪.-‬‬ ‫و�أ�ضاف باراك يف ت�صريحات ن�شرتها الإذاعة العربية �أم�س الأحد‪� ،‬أن «امل�صالح‬ ‫ال�سيا�سية والأمنية الإ�سرائيلية تقت�ضي تعامل تل �أبيب مع ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ب�شكل �أو ب�آخر‪ ،‬كما �أن زوال ال�سلطة الفل�سطينية بقيادة عبا�س من �ش�أنه �أن ي�ؤدي‬ ‫�إىل توليّ حركة حما�س زمام ال�سلطة يف ال�ضفة الغربية املحتلة» ‪-‬ح�سب ر�أيه‪.-‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪� ،‬أ�شاد وزي��ر احل��رب بالدور الأمني ال��ذي تقوم به ال�سلطة‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها يف ال�ضفة‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن��ه �سيتوجّ ه �إىل رئي�س حكومته بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬بطلب �إج��راء نقا�ش وزاري ح��ول �سيا�سة ال��دول��ة العربية بالن�سبة �إىل‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬

‫مشعل‪ :‬متمسكون بإعادة الحقوق‬ ‫الفلسطينية رغم أنف العدو‬

‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد خالد م�شعل‪ ،‬رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س"‪ ،‬ال �ت��زام حركته‬ ‫ومت�سكها ب�إعادة جميع احلقوق الفل�سطينية رغم‬ ‫�أن��ف العدو اال�سرائيلي‪ ،‬م�شددًا على �أن��ه ال خيار‬ ‫الآن �إال املقاومة‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ش�ع��ل‪ ،‬يف ك�ل�م��ة ل��ه يف م ��ؤمت��ر حزب‬ ‫"احلرية والعدالة" الرتكي الرابع بح�ضور رئي�س‬ ‫الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان وكبار م�س�ؤويل‬ ‫الدولة ومائة �شخ�صية بارزة حول العامل‪" :‬نريد‬ ‫�أن نعيد ق�ضية فل�سطني اليوم �إىل جذورها ق�ضية‬ ‫وطنية وحترر من االحتالل‪ ،‬بعد �أن حاول البع�ض‬ ‫اختزالها �إم��ا باالنق�سام �أو الت�سوية‪ ،‬وفل�سطني‬ ‫�أكرب من ذلك‪ .‬فل�سطني هي ق�ضية �أر�ض مقد�سة‪،‬‬ ‫احتلها العدو و�سرق خرياتها‪ ،‬فل�سطني هي القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى وكني�سة القيامة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ولذلك ن�ح��ن متم�سكون بتحرير‬ ‫الأر� ��ض وا��س�ت�ع��ادة ال�ق��د���س وتفكيك امل�ستوطنات‬ ‫وع ��ودة ال�لاج�ئ�ين وال�ن��ازح�ين �إىل �أر� ��ض الوطن‪،‬‬ ‫والإف��راج عن جميع الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين و�إق ��ام ��ة دول ��ة فل�سطينية حقيقية‬ ‫ب�سيادة حقيقية رغم �أنف االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح القائد الفل�سطيني‪ ،‬موجهًا ر�سالة �إىل‬ ‫العامل �أجمع‪� ،‬أن الطريق الوحيد ال�ستعادة احلق‬ ‫الفل�سطيني ه��و املقاومة الفل�سطينية املدعومة‬ ‫من �أمتها العربية والإ�سالمية وبكل �أ�شكال الدعم‪،‬‬ ‫ريا �إىل‬ ‫لنجرب "�إ�سرائيل" على االن�سحاب"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�أن طريق ت�شكيل �إرادة دولية جترب االحتالل على‬ ‫االن�سحاب وعلى اح�ت�رام احل�ق��وق الفل�سطينية‪،‬‬ ‫جربه الفل�سطينيون والعرب �سنوات طويلة وقد‬ ‫خذلنا املجتمع ال��دويل كما تعرفون‪ ،‬ومل يبق �إال‬ ‫طريق املقاومة‪.‬‬ ‫وت�ط��رق م�شعل �إىل االن�ق���س��ام الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ريا �إىل �أنه "�شر كبري ُفر�ض علينا‪ ،‬ومل يخرته‬ ‫م�ش ً‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني"‪ ،‬وخ��اط��ب رئي�س ال ��وزراء‬ ‫الرتكي م�ؤكدًا على �أن حركة "حما�س" جادة يف‬ ‫�إنهاء االنق�سام "برعايتكم ودعمكم ودع��م م�صر‬ ‫وال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين‪ .‬ففل�سطني لي�ست حلما�س‬ ‫وحدها �أو لفتح وحدها بل لكل �أبناء �شعبها‪ ،‬وال‬

‫م�شعل‬

‫حترير للأر�ض بدون حترير الوطن"‪.‬‬ ‫ورح� � ��ب رئ �ي ����س امل �ك �ت��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي حلركة‬ ‫ّ‬ ‫"حما�س" ب� �ث ��ورة ال �� �ش �ع��ب ال� ��� �س ��وري‪ ،‬وق ��ال‬ ‫"رحبنا ب �ث��ورة م���ص��ر وت��ون����س ول�ي�ب�ي��ا واليمن‬ ‫ون��رح��ب ب �ث��ورة ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري ن�ح��و احلرية‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬ون��ري��د �أن يتوقف �سيل الدماء‬ ‫الزكية من هذا ال�شعب‪ .‬ال تعار�ض بني �أن نتبنى‬ ‫الدميقراطية والإ� �ص�لاح وب�ين دع��م املقاومة"‪،‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن مع تطلعات ال�شعوب نحو احلرية‬ ‫والعدالة والدميقراطية والكرامة واال�ستقالل‬ ‫احلقيقي"‪.‬‬

‫و�أك��د م�شعل �أن العرب اليوم‪ ،‬يف ظل الربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬ي��ري��دون ب �ن��اء ن�ظ��م دمي �ق��راط �ي��ة فيها‬ ‫ع��دال��ة‪ ،‬والتعامل م��ع ال���ش��رق وال �غ��رب على نهج‬ ‫جديد‪ ،‬و�شراكة يف �صنع احل�ضارة الإن�سانية‪ ،‬يف‬ ‫اً ً‬ ‫احتالل وال يقبلون عدوا ًنا‬ ‫ذات الوقت ال يقبلون‬ ‫وال يقبلون هيمنة وا�ستذ ً‬ ‫الال"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬مند ي��د ال���س�لام �إىل ال �ع��امل‪ ،‬ولكن‬ ‫لي�س على ح�ساب حقوقنا وا��س�ت�ق��رارن��ا‪ ،‬ونقول‬ ‫للعامل اليوم ال نقبل منكم حتت دع��وى احلرية‬ ‫ال�شخ�صية �أن مت�سوا ديننا والر�سول حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ .‬ونقول للغرب ال تكيلوا مبكيالني‬

‫مرسي‪ :‬املعابر مع غزة مفتوحة إلدخال الغذاء والدواء‬ ‫�أنقرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��د ال��رئ�ي����س امل���ص��ري الدكتور‬ ‫حممد مر�سي �أن م��وق��ف م�صر من‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية مل يتغري‪ ،‬و�أنها‬ ‫تقف �إىل جانب ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫كل ما يقرره دون تدخل يف �ش�ؤونه‪.‬‬ ‫وتعهد مر�سي يف كلمة مطولة‬ ‫له �أمام امل�ؤمتر الرابع حلزب العدالة‬ ‫والتنمية احلاكم يف تركيا �أم�س الأحد‪،‬‬ ‫ب�أال يقف امل�صريون يف موقف العاجز‬ ‫حيال ح�صار غ��زة‪ ،‬وق��ال‪" :‬بالن�سبة‬ ‫للموقف من الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬

‫موقفنا وا��ض��ح ك��ل ال��و��ض��وح‪ ،‬فنحن‬ ‫ح��ام �ل��ون ل �ه��ذه ال�ق���ض�ي��ة ون �ق��ف مع‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ك �ن��ا كذلك‬ ‫طول الوقت ومازلنا و�سنبقى نتخذ‬ ‫القرار املنا�سب لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ون � �ت� ��وا� � �ص� ��ل م� � ��ع ك� � ��ل ال� �ف� ��� �ص ��ائ ��ل‬ ‫الفل�سطينية م��ن مي�ث�ل��ون ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني داخ��ل وخ��ارج فل�سطني‪،‬‬ ‫ه��م ال��ذي��ن ي�ت�خ��ذون ق��رارات �ه��م دون‬ ‫ت��دخ��ل‪ ،‬ون �ح��ن ن��دع�م�ه��م دع �م��ا تاما‬ ‫يف كل ما يتخذونه من ق��رارات‪ .‬ويف‬ ‫ال��وق��ت نف�سه ف ��إن��ه ال مي�ك��ن ل�ن��ا يف‬ ‫م�صر �أن نق�صر يف مد يد العون لأهل‬

‫غ��زة الأ� �ش �ق��اء‪ ،‬ولأه ��ل ال�ضفة ولكل‬ ‫الفل�سطينيني يف كل مكان"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬ال مي �ك��ن �أن يقف‬ ‫امل�صريون عاجزين �أمام ح�صار غزة‪،‬‬ ‫�إن املعابر بيننا وب�ين غ��زة مفتوحة‬ ‫ل�ت�ق��دمي م��ا ي�ح�ت��اج��ه �أه ��ل غ ��زة من‬ ‫غ ��ذاء ودواء وت�ع�ل�ي��م وت��وا� �ص��ل بني‬ ‫العائالت‪ ،‬فاحلدود واملعابر مفتوحة‬ ‫لنقوم بدورنا وبواجبنا جتاه �أ�شقائنا‬ ‫يف غزة"‪.‬‬ ‫ودع� � � � ��ا م� ��ر� � �س� ��ي ال � � �ع� � ��امل �إىل‬ ‫م �ن��ا� �ص��رة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ووقوفه‬ ‫�إىل ج��ان �ب �ه��م ل �ن �ي��ل ح �ق �ه��م كامال‪،‬‬

‫وت�أ�سي�س دولتهم امل�ستقلة وعا�صمتها‬ ‫ال �ق��د���س‪ ،‬وق ��ال‪" :‬نحن نتطلع �إىل‬ ‫ق �ي��ام ال ��دول ��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ب � ��إرادة‬ ‫الفل�سطينيني وعا�صمتها القد�س‬ ‫ال �� �ش��ري��ف‪ ،‬ون ��دع ��و ال� �ع ��امل �إىل �أن‬ ‫ي �ق��ف � �س �ن��دا ل�ل�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين حتى‬ ‫يعي�شون �أح��رارا كباقي �أبناء الأر�ض‬ ‫جميعا‪ ،‬ويعي�شوا �آمنني على �أنف�سهم‬ ‫و�أبنائهم ون�سائهم‪ ،‬هذا حقهم ونحن‬ ‫ن��دع�م�ه��م ون�ن��ا��ص��ره��م ون �ق��ف معهم‬ ‫يف نف�س اخلندق‪ ،‬وندعو العامل �إىل‬ ‫�أن ينا�صرونهم لنيل حقوقهم على‬ ‫�أر�ضهم �أر�ض فل�سطني احلبيبة"‪.‬‬

‫دعوة نادي برشلونة إىل استضافة طفلني‬ ‫معاقني قصفتهما دبابة شاليط‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ا� �ش��ادت احل�ك��وم��ة الفل�سطينية‬ ‫يف غزة‪ ،‬باخلطوة التي قام بها نادي‬ ‫وجه دعوة‬ ‫بر�شلونة الإ�سباين‪ ،‬حيث ّ‬ ‫�إىل الأ�� �س�ي�ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي املحرر‬ ‫حم�م��ود ال�سر�سك حل�ضور مباراته‬ ‫امل �ق �ب �ل��ة �أم � � ��ام ال � �غ ��رمي التقليدي‬ ‫ري��ال م��دري��د يف "كال�سيكو" الكرة‬ ‫الإ�سبانية‪ ،‬املقرر �إقامتها يف ال�سابع‬

‫و�سط مطالبات فل�سطينية مبراجعة �أو �إلغاء االتفاق‬

‫من �شهر ت�شرين اول املقبل‪.‬‬ ‫واعتربت وزارة ال�ش�ؤون اخلارجية‬ ‫الفل�سطينية يف بيان لها‪� ،‬أن مثل هذه‬ ‫اخلطوة "ت�ؤكد عمق الود املتبادل بني‬ ‫�إدارة النادي وم�شجعيه من اجلماهري‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ .‬ك�م��ا ت�ع�ت�بر ه��ذه اخلطوة‬ ‫مبثابة ن�صرة لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫و�أ� �س ��راه الأب �ط��ال يف وج��ه �سيا�سات‬ ‫القمع والإرهاب التي ميار�سها جنود‬ ‫دولة االحتالل الإ�سرائيلي بحق �أبناء‬

‫ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وطلبت ال ��وزارة م��ن �إدارة نادي‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة �أن ي�ست�ضيف اث �ن�ين من‬ ‫�أطفال قطاع غزة املعاقني‪ ،‬الذين مت‬ ‫ق�صفهم من الدبابة التي كان يعتليها‬ ‫اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‪،‬‬ ‫والذي �سبب لهم الإعاقة الدائمة‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ن �ف �� �س��ه‪ ،‬طالبت‬ ‫ال��وزارة كافة �أبناء اجلاليات العربية‬ ‫والفل�سطينية امل�ت��واج��دة يف �أوروب ��ا‪،‬‬

‫ب �� �ض��رورة ال �ت �ح � ُّرك ال �ع��اج��ل ل�شرح‬ ‫معاناة ال�شعب الفل�سطيني و�أ�سراه يف‬ ‫�سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن الأ�� �س�ي�ر املحرر‬ ‫ال �� �س��ر� �س��ك رب� ��ط ق �ب��ول��ه بالدعوة‬ ‫املوجهة له من قبل فريق بر�شلونة‪،‬‬ ‫ب �ع��دم وج� ��ود احل �ن��دي اال�سرائيلي‬ ‫جلعاد �شاليط يف هذه املباراة‪ ،‬والذي‬ ‫ت�أكدت دعوته �إىل املباراة ذاتها‪.‬‬

‫‪ ..‬مل ��اذا ت���س�ن��ون ق��ان��و ًن��ا ي �ج��رم م��ن ال ي �ع�ترف بـ‬ ‫"الهولوكو�ست" �أو يختلف عن رقم "املحرقة"‬ ‫بينما ال ت�سنون قوانني حتمي الأديان كلها ولي�س‬ ‫الإ�سالم وحده‪.‬‬ ‫وختم خالد م�شعل ب��ال�ق��ول‪" :‬العرب اليوم‬ ‫ي��ري��دون ا��س�ت�ع��ادة دوره ��م ال�غ��ائ��ب ع��ن املنطقة‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ��س�ع��داء ب�ه��ذا ال�ت�ط��ور يف ال ��دور امل�صري‪،‬‬ ‫ونريد معادلة جديدة ترتب الو�ضع ال�سيا�سي يف‬ ‫�إقليمنا‪ ،‬نريد تعاونا بني ق��وى الإقليم مل�صلحة‬ ‫�شعوب الإق�ل�ي��م‪ .‬وعلى ال�ع��امل �أن يحرتم الإرادة‬ ‫العربية اجلديدة"‪.‬‬

‫دعوات إىل احتجاجات ضد‬ ‫االعتقال السياسي يف الضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وجهت جمموعة �شبابية نا�شطة يف رام اهلل‬ ‫دع��وة �إىل اجلمهور الفل�سطيني‪ ،‬للم�شاركة يف‬ ‫احتجاجات �أمام مقر الرئا�سة الفل�سطينية �ضد‬ ‫اعتقال �أجهزة الأم��ن ن�شطاء و�أ��س��رى حمررين‬ ‫من �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ودع ��ت جم�م��وع��ة "فل�سطينيون م��ن �أجل‬ ‫الكرامة" �إىل مظاهرة حتت عنوان "ال لالعتقال‬ ‫ال�سيا�سي" غ��داً ال�ث�لاث��اء يف ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫م�سا ًء تتوجه �إىل مقر الرئا�سة بحي الإر�سال يف‬ ‫رام اهلل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املجموعة التي عممت دعوتها عرب‬ ‫مواقع التوا�صل االجتماعي‪�" :‬إن املظاهرة ت�أتي‬ ‫يف ظ��ل احل�م�ل��ة الأخ�ي��رة ال�ت��ي ت�شنها ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية و�أجهزتها الأمنية على الن�شطاء‬ ‫من �أب�ن��اء �شعبنا‪ ،‬وانطالقاً من رف�ضنا الكامل‬ ‫لهذه ال�سيا�سة يف قمع احلريات‪ ،‬وتكميم الأفواه‪،‬‬ ‫واالع �ت �ق��ال ال���س�ي��ا��س��ي امل �خ��ال��ف ل�ك��ل الأع� ��راف‬ ‫والقوانني املحلية والدولية"‪.‬‬ ‫وذك� ��رت م �� �ص��ادر مطلعة يف م�ك�ت��ب النواب‬ ‫الإ�سالميني يف مدينة رام اهلل �أن احلملة الأمنية‬ ‫التي �شنتها �أج�ه��زة �أم��ن ال�سلطة يومي ‪ 18‬و‪19‬‬ ‫من �سبتمرب‪ /‬ايلول اجلاري طالت �أكرث من ‪120‬‬ ‫نا�شطا‪ ،‬غالبيتهم من م�ؤيدي حركة حما�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�سلطة الفل�سطينية ب��امل�ق��اب��ل �إن‬ ‫االع�ت�ق��االت مل تتم على خلفية �سيا�سية‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ج ��اءت ��ض�م��ن ال �ق��ان��ون وب�ت�ه��م �أم �ن �ي��ة مرتبطة‬ ‫ب�ح�ي��ازة ال���س�لاح والتخطيط لفو�ضى وتهديد‬ ‫ال�سلم الأهلي‪.‬‬

‫اتفاقية باريس‪ ..‬املطلوب العويل أم التعديل؟‬

‫غزة– �صفا‬ ‫�شهدت ال�ضفة الغربية م�ؤخراً احتجاجات كبرية؛ ب�سبب‬ ‫ارتفاع �أ�سعار ال�سلع الأ�سا�سية وال��وق��ود‪ ،‬وخرجت تظاهرات‬ ‫يف � �ش��وارع �ه��ا رف �� �ض �اً ل�ل��و��ض��ع االق �ت �� �ص��ادي ال���ص�ع��ب‪ ،‬و�سط‬ ‫اتهامات وجهت لل�سيا�سات االقت�صادية التي تتبعها ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬برزت مطالبات بتعديل �أو �إلغاء اتفاقية‬ ‫باري�س �أو امللحق "الربوتوكول" االقت�صادي املوقع يف �أيلول‬ ‫‪ ،1994‬الذي بنيت عليه جملة ال�سيا�سات والنظم االقت�صادية‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬وقيدت �أي جهد من �ش�أنه الت�أ�سي�س القت�صاد متكامل‬ ‫م�ستقل عن الكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ع ��ام ‪ ،1967‬ف��ر���ض االح �ت�ل�ال ��س�ي��ا��س��ات��ه املالية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة ع�ل��ى ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة وق �ط��اع غ��زة والقد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬وهو �أمر �سعت "�إ�سرائيل" �إىل تكري�سه جمدداً عرب‬ ‫االتفاقية يف عام ‪1994‬؛ لرت�سيخ �سيطرتها الفعلية على الورق‬ ‫وعلى الأر�ض‪.‬‬ ‫وب�ق��راءة �سريعة لالتفاقية‪ ،‬يظهر �أنها مل تغفل جانباً‬ ‫اقت�صادياً �إال و�أعطت لالحتالل �إمكانية التحكم فيه‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك‪ :‬حركة اال�سترياد والت�صدير والتجارة اخلارجية‪ ،‬وحتى‬ ‫املعامالت النقدية وا�ستخدام العمالت وتداولها يف ال�سوق‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وي�شري املوقع الإلكرتوين لدائرة املفاو�ضات يف منظمة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر الفل�سطينية �إىل �أن االت �ف��اق "ينظم العالقات‬ ‫االقت�صادية يف �أربعة قطاعات‪ :‬العمل‪ ،‬والعالقات التجارية‪،‬‬ ‫وامل�سائل املالية‪ ،‬والرتتيبات النقدية"‪ .‬ويو�ضح �أنه مت دجمه‬ ‫ب��االت�ف��اق�ي��ة كملحق يف االت�ف��اق�ي��ة امل��رح�ل�ي��ة يف وا��ش�ن�ط��ن يف‬ ‫‪.1995‬‬

‫احتجاجات بال�ضفة على اتفاقية باري�س والغالء‬

‫ال تكاف�ؤ‬ ‫ويف ه��ذا الإط��ار‪ ،‬ي��رى حمللون اقت�صاديون �أن االتفاق‬ ‫مل يخلق ج��واً �سليماً للت�أ�سي�س القت�صاد فل�سطيني م�ستقل‬ ‫ومبني‪.‬‬ ‫وينطلق الأكادميي واالقت�صادي معني رجب يف نظرته‬ ‫لالتفاقية على �أ�سا�س �أنها عقدت بني طرفني غري متكافئني‪،‬‬ ‫وهو ما جعلها حتقق مزايا لالحتالل �أكرث بكثري مما �أعطته‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح رج ��ب �أن ��ه رغ ��م ه ��ذا ال��واق��ع امل ��ؤ� �س��ف‪� ،‬إال �أن‬

‫االحتالل الإ�سرائيلي مل يلتزم بتطبيق الأج��زاء املن�صو�ص‬ ‫عليها ل�صالح ال�سلطة‪ ،‬ول�صالح االقت�صاد الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويتطرق �إىل بنود تتمثل فيها ه��ذه الإ�شكالية‪ ،‬ومنها‬ ‫�ضريبة القيمة امل�ضافة‪ ،‬وتطبيقها على الطرفني دون اعتبار‬ ‫االختالفات اجلذرية يف م�ستويات الدخول‪ ،‬كما �أن ال�سلطة‬ ‫ال ت�ستطيع تخفي�ضها لأق��ل من ‪ ،%15‬وه��و �أم��ر ال ت�ستطيع‬ ‫تغيريه رغم احلاجة امللحة لذلك‪.‬‬ ‫ويقول �إن التحكم يف املعابر يلعب دوراً رئي�سياً يف �إظهار‬ ‫الهيمنة الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث �إن االحتالل هو من ميلك ال�سماح‬

‫بت�صدير الب�ضائع �أو عدمه‪ ،‬ومن ذلك الوقود‪ ،‬الذي توقف �أو‬ ‫تقنن "�إ�سرائيل" توريده طبقاً ل�سيا�ساتها وم�صاحلها‪.‬‬ ‫يف م��و��ض��وع ال�ع�م�لات‪ ،‬ي��رى رج��ب �أن ف��ر���ض ا�ستخدام‬ ‫ال�شيكل �إىل جانب عمالت �أخ��رى‪ ،‬ووق��وف االح�ت�لال عائقاً‬ ‫�أم ��ام �إ� �ص��دار عملة فل�سطينية‪ ،‬ي�ح��ول دون حتقيق عائدات‬ ‫حكومية ترتاوح ما بني ‪ 500 -300‬مليون دوالر �سنوياً‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن �إل�غ��اء �أو �إن�ه��اء العمل باتفاقية باري�س‬ ‫ي�ستدعي ط��رح �أو ت�ق��دمي ب��دي��ل‪ ،‬وه��و �أم��ر �إذا مت م��ن طرف‬ ‫واح��د‪ ،‬ف��إن الطرف الآخ��ر و�سيطرته على احل��دود والأر�ض‬ ‫واملنافذ �سيظل عائقاً و�ستبقى القيود مطروحة‪.‬‬ ‫ويذكر اخلبري االقت�صادي �أن طلباً بالتعديل �أو �إعادة‬ ‫النظر هو �أكرث واقعية حالياً‪ ،‬لكن "�إ�سرائيل" ما تزال �صاحبة‬ ‫الكلمة النهائية وما ت�سمح به هو املمكن يف عرفها فقط‪.‬‬ ‫وينظر رجب �إىل �أن مواجهة مثل هذا الو�ضع ال ميكن‬ ‫�أن حتدث دون الو�صول �إىل وحدة فل�سطينية وطنية حقيقية‬ ‫ت�شكل قوة دافعة وت�ضمن دعماً خارجياً للوقوف �أمام التعنت‬ ‫واملمار�سات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫تبعية ومعيقات‬ ‫اخلبري االقت�صادي حممد مقداد يرى يف اتفاق باري�س‬ ‫معيقاً لتطور ال�سيا�سة املالية والنقدية الفل�سطينية‪ ،‬وتعزيزاً‬ ‫للتبعية االقت�صادية‪ ،‬وف�صل غزة عن ال�ضفة‪ ،‬وي�ضعف التجارة‬ ‫الداخلية واخلارجية‪ ،‬ويبقي على جهود التنمية االقت�صادية‬ ‫�أمراً �صعباً‪.‬‬ ‫وي �ت �ط��رق م� �ق ��داد �إىل رب ��ط اجل� �م ��ارك الفل�سطينية‬ ‫باجلمارك الإ�سرائيلية‪ ،‬ال��ذي يقول �إن��ه �أم��ر جمحف‪ ،‬فال‬ ‫الدخول الفل�سطينية نف�س الدخول الإ�سرائيلية‪ ،‬وال الرواتب‬ ‫هي نف�س الرواتب‪ ،‬وال حجم االقت�صاد هو حجم االقت�صاد‪ ،‬وال‬ ‫م�ستوى املعي�شة هنا يوازي م�ستواها هناك‪.‬‬ ‫ويف اجلباية‪ ،‬ف��إن االتفاقية و�ضعت االحتالل يف موقع‬

‫املهيمن على حت�صيلها و�إدارتها وفق ا�شرتاطات ودون �شفافية‬ ‫من قبل ه��ذا ال�ط��رف‪ ،‬ال��ذي ع��ادة ما ي�شرتط على ال�سلطة‬ ‫حت�صيل الفواتري من التجار قبل حتويل الإيرادات؛ ما يعني‬ ‫ت�أخري نقل الأم��وال و�ضياع فر�ص اال�ستفادة منها يف الوقت‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن البعد ال�سيا�سي يف عملية �إدارة ونقل الأموال‬ ‫م��ن قبل االح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪� ،‬شابه الكثري م��ن ال�ضغط‬ ‫وحماوالت تقييد �أن�شطة ال�سلطة وم�شاريعها و�إدارة �ش�ؤونها‪،‬‬ ‫وهو �أمر مل يكن ليحدث بدون ربط الإيرادات وحت�صيلها من‬ ‫"�إ�سرائيل" ولي�س مبا�شرة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لإعادة النظر يف االتفاقية �أو بنودها مبا يخدم‬ ‫االقت�صاد الوطني املكبل‪ ،‬ح�سب مقداد‪ ،‬ف�إن ذلك ممكن وفق‬ ‫م��ا ورد فيها‪ ،‬لكن االح�ت�لال يظل ه��و املتحكم يف ذل��ك لأنه‬ ‫الطرف الأقوى �سيا�سياً وعلى الأر�ض‪.‬‬ ‫ويتفق مع رج��ب يف ل��زوم �إيجاد موقف فل�سطيني قوي‬ ‫ملواجهة هذا الظلم القائم منذ ‪ 18‬عاماً‪ ،‬لكن ذلك لن يت�أتى �إال‬ ‫بالوحدة وبروح اجلماعة للعمل �سوياً‪ ،‬واتخاذ قرارات حا�سمة‬ ‫ب�ش�أن االتفاق‪ ،‬بد ًال من املطالبة بالإلغاء دون وجود توجهات‬ ‫و�سيا�سات اقت�صادية بديلة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن��ه ينبغي العمل على �إيجاد بدائل تتجاوز‬ ‫التبعية ووق��ف ر�سم ال�سيا�سات وفقاً لل�شروط الإ�سرائيلية‬ ‫والإم�ل�اءات الدولية‪ ،‬و�إن ك��ان ذل��ك �سيكلف �ضعف التمويل‬ ‫ب�شكل �أكرب عما هو عليه احلال الآن‪� ،‬إال �أنه �سينتج عنه قوة‬ ‫متثيل ونتائج �إيجابية يف الأفق‪.‬‬ ‫وو� �س��ط امل�ط��ال�ب��ات بتعديل �أو �إل �غ��اء االت�ف��اق�ي��ة‪ ،‬تظهر‬ ‫ت�سا�ؤالت ح��ول الواقع امل ��ؤمل‪ :‬م��اذا لو مت الإل�غ��اء دون �إيجاد‬ ‫بديل يغطي الثغرة املمكن حدوثها‪ ،‬وم��ا تداعيات مثل هذا‬ ‫الأم��ر على الو�ضع املت�أزم �أ�سا�ساً‪� ،‬أم �أن املطالبات تعد عوي ً‬ ‫ال‬ ‫و�صراخاً فقط‪ ،‬وال تتخطى �أن تكون حرباً على ورق؟‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫‪13‬‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫إشراقات نبوية (‪)17‬‬

‫رقية الق�ضاة‬

‫«ألول الحشر»‬ ‫مل تكن وثيقة املدينة تلك التي ّ‬ ‫نظمت عالقة امل�سلمني‬ ‫ب��الآخ��ر‪ � ،‬اّإل دليال على رق� ّ�ي الفكرة وع��دال��ة املنهج‪ ،‬و�صدق‬ ‫ال�ن��واي��ا‪ ،‬املنطلقة م��ن املنهج ال��رب��اين اجل��دي��د على الب�شرية‬ ‫بقيمه ومعتقداته‪ ،‬وب ّره و�إح�سانه و�إحقاقه لكرامة الإن�سان‪،‬‬ ‫ن�ص‪ ،‬يق ّر التعاون‬ ‫ومن هذا املنطلق و ّقعت وثيقة املدينة‪ ،‬وفيها ّ‬ ‫بني �أهل االفكار والعقائد املتباينة‪� ،‬إذا �صدقت نوايا التعاي�ش‬ ‫والتعاون‪ ،‬وه��و املنطلق ال��ذي انطلق منه الر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬وهو يطلب م�ساعدة بني الن�ضري يف دية ا�ستحقّت‬ ‫على امل�سلمني‪.‬‬ ‫ويظل اليهود يهودا‪ ،‬حتى ولو اختلف الزمان واملكان‪ ،‬ويظل‬ ‫الغدر �أخا لهم‪ ،‬مهما وفى لهم ال ّنا�س‪ ،‬وها هو النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�س ّلم يق�صدهم ويجل�س �إليهم‪ ،‬لي�ساعدوه ح�سب العهد‬ ‫بينه وبينهم‪ ،‬وهم يف اخلفاء يومئون �إىل فاتك منهم‪ ،‬لريميه‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ب�صخرة من �أعلى احلائط ال��ذي يتكئ‬ ‫عليه‪ ،‬وينزل الوحي من �ساعته �أن انه�ض‪ ،‬من بني اهل ال ّرج�س‬ ‫الأذل��ة‪ ،‬ويحكم �أيها ال�شرذمة اجلبانة‪ ،‬يا من يخجل ال ّتاريخ‬ ‫ان يكتب عنكم يف �صحائفه‪ ،‬ويندى جبني الب�شرية ان تن�سبوا‬ ‫�إليها‪ ،‬لقد خنتم عهد اهلل ور�سوله فا�ستحققتم العقاب‪ ،‬وهو‬ ‫ال حمالة ن��ازل بكم فر�سول اهلل و�صحبه على منازلكم‪ ،‬وهو‬ ‫ينادمي بكل ما يف قلبه من �إخال�ص لهدايتكم لعلكم تهتدون‪.‬‬ ‫نبي اهلل ان يدخل ال ّنا�س يف دي��ن اهلل‪ ،‬ف�إ ّنه‬ ‫ولأن ر�سالة ّ‬ ‫يعر�ضه عليكم "يا مع�شر يهود‪ ،‬ا�سلموا ت�سلموا"‪ ،‬فقالوا‪ :‬ب ّلغت‬ ‫يا �أبا القا�سم‪ ،‬فقال‪" :‬ذلك �أريد"‪ ،‬فقالها ال ّثانية‪ ،‬فقالوا‪ :‬قد‬ ‫ب ّلغت يا �أب��ا القا�سم‪ ،‬ثم قال الثالثة‪" :‬اعلموا �أن االر���ض هلل‬ ‫ور�سوله و�إ ّنني �أري��د �أن �أجليكم‪ ،‬فمن وجد منكم مباله �شيئا‬ ‫فليبعه‪ ،‬و� اّإل فاعلموا �أن االر�ض هلل ور�سوله"‪.‬‬ ‫وت �ب�رز اع �ن��اق ال � ّن �ف��اق ك �م��ا ب� ��رزت ق �ب�لا يف غ� ��زوة �أح ��د‪،‬‬ ‫فاملنافقون يف املدينة يعدون بني الن�ضري بالن�صرة‪ ،‬واهلل يعلم‬ ‫�أن املنافقني لكاذبون‪ ،‬واليهود يرف�ضون اجل�لاء ويهرعون‬ ‫�إىل الأط��م واحل���ص��ون‪ ،‬وه��م ال��ذي��ن مل يواجهوا يف حروبهم‬ ‫جي�شا‪ ،‬ومل يتقدّموا ب�سيوفهم �ص ّفا‪ ،‬حربهم دائما من وراء‬ ‫ج��در وح�صون‪ ،‬ولكن هيهات لهم وق��د غ��دروا من وف��ى لهم‪،‬‬ ‫وهو ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬واهلل ما كانت ح�صونهم‬ ‫مانعتهم م��ن اهلل‪ ،‬ول�ك�ن�ه��م ي�ظ�ن��ون غ�ير ذل��ك ويتح�صنون‬ ‫بح�صونهم‪.‬‬ ‫واحل���ص��ار يحيق ببني الن�ضري وق��د رف���ض��وا االن�صياع‬ ‫لأمر اجلالء ب�أموالهم و�أهليهم‪ ،‬فينطلق الأمر النبوي بقطع‬ ‫النخيل‪ ،‬وهو �أمر فتّ يف ع�ضد اليهود‪ ،‬فنزلوا على حكم النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وحملوا �أموالهم ومتاعهم‪ ،‬ح ّتى �إنهم‬ ‫ليقتلعون �أبواب منازلهم ليحملوها‪ ،‬يخربون بيوتهم ب�أيديهم‬ ‫و�أي ��دي امل��ؤم�ن�ين‪ ،‬ليكونوا ع�برة مل��ن يعترب ويب�صر ويتفكر‪،‬‬ ‫ويرحتل ر�ؤو�س الفتنة منهم وهم حيي بن �أخطب و�شيعته �إىل‬ ‫خيرب‪ ،‬ليظل مدار الفتنة قريبا منهم‪ ،‬ويظل خبثهم يحيك‬ ‫ال��د��س��ائ����س ل�ل�م��ؤم�ن�ين‪ ،‬ي���س��ان��ده��م يف م�ك��ره��م جي�ش احلقد‬ ‫اخلفي‪ ،‬وطابور النفاق‪ ،‬من منافقي يرثب و�أهل احلقد فيها‪.‬‬ ‫وي�سري ال ّركب الذليل يتهادى بحمله ال�شقي‪ ،‬وقد امتلأت‬ ‫النفو�س غيظا حقدا‪ ،‬وهو يق�صد ال�شام‪ ،‬حيث �أول وفد �إىل‬ ‫�أر�ض احل�شر التي وعد اهلل بها ر�ؤو�س الفتنة يف الأر�ض‪ ،‬وحيث‬ ‫�ستبعث عليهم ع�ب��ادا هلل �أويل ب��أ���س �شديد‪ ،‬يجو�سون خالل‬ ‫ديارهم‪ ،‬وينفذون وعد ر ّبهم‪� ،‬أال تبقى لليهود باقية‪ ،‬وان تظل‬ ‫ال ّذلة وامل�سكنة م�سحتهم اخلال�صة‪ ،‬ولكي تكون هذه الرحلة‬ ‫الت�شتت ّية هي �أول احل�شر املوعود‪ ،‬لتطهري االر���ض من دن�س‬ ‫و�ضجت‬ ‫اليهود‪ ،‬ه�ؤالء القوم الذين لعنوا على ل�سان الأنبياء ّ‬ ‫من �سوء فعالهم االر�ض والف�ضاء‪ ،‬وهم يف كل مرة يعودون ملا‬ ‫نهوا عنه‪ ،‬وقد �سرت فيهم روح احلقد‪ ،‬ومنت يف قلوبهم بذرة‬ ‫العداء للب�شرية ك ّلها‪ ،‬وظ ّلوا على مدار ال ّزمان‪ ،‬مثريي فنت‬ ‫وحروب‪ ،‬وحماربني لكل فكرة �إ�صالحي ت�سعى خلري الب�شرية‪،‬‬ ‫وتدعو �إىل منهج اهلل‪ ،‬ولكنّ وعد اهلل حقّ ‪ ،‬واحل�شر الذي بد�أ‬ ‫�أ ّوله يف املدينة املنورة �سيحني �أوان �آخره يف بالد ال�شام‪ ،‬فالقد�س‬ ‫هلل ولر�سوله وللم�ؤمنني �إرث��ا خال�صا لأم��ة حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�س ّلم‪} ،‬هو الذي �أخرج الذين كفروا من ديارهم لأول‬ ‫احل�شر ماظننتم ان يخرجوا وظ ّنوا �أنهم ما نعتهم ح�صونهم‬ ‫م��ن اهلل ف�أتاهم اهلل م��ن ح��ي مل يحت�سبواوقذف يف قلوبهم‬ ‫ال ّرعب يخربون بيوتهم ب�أيديهم و�أيدي امل�ؤمنني فاعتربوا يا‬ ‫�أويل الأب�صار{‪.‬‬

‫بنجالدش‪ :‬مهاجمة معابد‬ ‫بوذية بعد إساءة للقرآن‬ ‫دكا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ�ضرم م�سلمون النار يف معابد ومنازل بوذية اليوم الأح��د يف‬ ‫جنوب �شرق بنجالد�ش �إث��ر ن�شر ب��وذي �صورة ت�سيء للقر�آن على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي «في�س بوك»‪.‬‬ ‫و�أعلن م�س�ؤول مقاطعة جوين الباري �أن «ح�شدا من ‪� 25‬ألف‬ ‫�شخ�ص �أحرقوا خم�سة معابد بوذية وع�شرات املنازل يف مدينة رامو‬ ‫وقرى حميطة بها تبعد ‪ 350‬كلم عن العا�صمة دكا»‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن احل�شد قالوا �إن «ب��وذي��ا يعي�ش يف املنطقة ن�شر على‬ ‫الفي�سبوك �صورة م�سيئة للقر�آن»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬حل�ق��ت �إ� �ض��رار مب��ا ال يقل ع��ن مئة م�ن��زل وطلبنا‬ ‫اجلي�ش وخفر احلدود لإنهاء �أعمال العنف»‪.‬‬ ‫وح �ظ��رت ال���س�ل�ط��ات م ��ؤق �ت��ا ك��ل ال�ت�ج�م�ع��ات ت �ف��ادي��ا لتكرار‬ ‫الأحداث‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال الأ��س��اب�ي��ع الأخ�ي�رة خ��رج ع���ش��رات �آالف امل�سلمني �إىل‬ ‫ال���ش��وارع يف بنجالد�ش احتجاجا على الفيلم الأم��ري�ك��ي امل�سيء‬ ‫للإ�سالم الذي �أثار تظاهرات عدة يف العامل الإ�سالمي‪.‬‬

‫افتتاح أول معرض إسالمي ببلجيكا‬ ‫بروك�سل ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫ت�ستقبل العا�صمة الأوروب �ي��ة ب��روك���س��ل‪ ،‬لأول م��رة‪ ،‬املعر�ض‬ ‫الإ�سالمي ال��ذي فتح �أب��واب��ه لي�ستمر �إىل غاية الأول من ت�شرين‬ ‫الأول‪ .‬وي���س�ع��ى ال �� �س��اه��رون ع�ل��ى تنظيمه‪ ،‬ال��ذي��ن ي �ق��درون عدد‬ ‫الوافدين على املعر�ض بحوايل ‪� 20‬أل��ف �شخ�ص‪� ،‬إىل حتويله �إىل‬ ‫ن��اف��ذة على الإ��س�لام وح��دث يعزز املواطنة الفعالة للم�سلمني يف‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم رابطة م�سلمي بلجيكا كرمي �شمالل �إن‬ ‫"غري امل�سلمني مرحب بهم �أي�ضا‪ ،‬فهم ي�شكلون جزءا من اجلمهور‬ ‫املنتظر"‪.‬‬ ‫ويعد هذا املعر�ض ا�ستن�ساخاً لتجمع مماثل ت�شهده فرن�سا منذ‬ ‫‪ 29‬عاما يف لو بورجيه ب�ضواحي باري�س‪.‬‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫إضاءات‬

‫يف نصرة‬ ‫الحبيب املصطفى‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫بعيدا عن ردود الأفعال بانفعاالتها ال�صاخبة‪ ،‬وتداعياتها التي تخرج عن حد االن�ضباط‬ ‫يف كثري من الأحيان‪ ،‬ف�إن ن�صرة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ركن متني من عقيدة امل�سلم‪،‬‬ ‫ت�صاحبه يف كل حني من �ساعات ليله ونهاره‪ ،‬فالنبي الكرمي عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬هو مر�شد‬ ‫�أمة الإ�سالم �إىل ربها‪ ،‬وهو الباب الذي يلج منه �أهل التوحيد على معبودهم‪ ،‬فلذلك كان‬ ‫الإميان به‪ ،‬وتعظيم �ش�أنه يف �ضمري امل�سلم ووجدانه �أمر عقدي حمتم‪.‬‬ ‫حب النبي عليه ال�صالة وال�سالم دين وعقيدة‪ ،‬وامل�سلمون يتقربون �إىل ربهم بحب النبي‬ ‫و�إتباع هديه‪ ،‬بل �إن ذكره عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬والإكثار من ال�صالة عليه‪ ،‬باب عظيم من‬ ‫�أبواب الذكر‪ ،‬وقد جاءت الن�صو�ص ال�شرعية املرغبة يف فعل ذلك واملواظبة عليه‪ ،‬ف�شهادة‬ ‫التوحيد تت�ضمن توحيد اهلل تعاىل يف ق�سمها الأول‪ ،‬واتباع الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم‬ ‫يف جزئها الثاين‪ ،‬فامل�سلمون ال تتوقف �أل�سنتهم عن ذكره‪ ،‬وال�صالة عليه‪ ،‬وقراءة �أحاديثه‬ ‫و�سنته يف كل وقت وحني‪ ،‬فكيف ال يكون عندهم معظم ًا مقدراً؟ وكيف ال يكون يف وجدانهم‬ ‫وعقيدتهم مبج ًال مقد�س ًا؟ وهم يعتربون �سنته م�صدرا من م�صادر الت�شريع‪ ،‬ودلي ًال من‬ ‫�أدلة الأحكام‪ ،‬فما ثبت عنه عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬هو م�صدر لتوجيه امل�سلمني و�إر�شادهم‪،‬‬ ‫وداللتهم على ما فيه �صالحهم يف الدنيا والآخرة‪.‬‬

‫فكل ق��ول �أو عمل يريد به قائلوه �أو فاعلوه‬ ‫الإ�ساءة �إىل النبي الكرمي عليه ال�صالة وال�سالم‪،‬‬ ‫�أو النيل من مكانته املقد�سة‪� ،‬سيحدث يف �أو�ساط‬ ‫امل�سلمني غ�ضباً عارماً‪ ،‬و�سخطاً جارفاً‪ ،‬لأنه يعتدي‬ ‫على من هو �أحب �إليهم من �أنف�سهم‪ ،‬و�أغلى عليهم‬ ‫م��ن �أب�ن��ائ�ه��م و�آب��ائ�ه��م و�أم�ه��ات�ه��م‪ ،‬فليفهم �أولئك‬ ‫الغربيون الأمر على حقيقته‪ ،‬وليدركوه على وجهه‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬لأن ما يقدم عليه �أفراد منهم هو اعتداء‬ ‫�صارخ على ر�سول الإ�سالم بكل ما ميثله من قد�سية‬ ‫وتعظيم‪.‬‬ ‫�إن �أولئك الذين يقومون مبثل تلك الإ�ساءات‪،‬‬ ‫يح�سنون من حيث يريدون الإ�ساءة‪ ،‬فهم بفعلهم‬ ‫ذاك‪ ،‬ي��ؤج�ج��ون ع��واط��ف املحبة يف ق�ل��وب ماليني‬ ‫امل���س�ل�م�ين ل�ن�ب�ي�ه��م‪ ،‬وي �ل �ه �ب��ون م���ش��اع��ر امل�سلمني‬ ‫نحو ر�سولهم‪ ،‬ف �ي��زدادون مت�سكا بهديه‪ ،‬و�إكثارا‬ ‫م��ن ال�صالة عليه‪ ،‬و�إق �ب��اال على م��دار��س��ة �سريته‬ ‫و�سنته‪ ،‬فالقوم ينفقون �أموالهم‪ ،‬ويتعبون �أنف�سهم‪،‬‬ ‫يف حم��اول��ة ع��اب�ث��ة لل��إ� �س��اءة �إىل ال��ر� �س��ول عليه‬ ‫ال���ص�لاة وال �� �س�لام‪ ،‬وال�ن�ت�ي�ج��ة ه��ي حت��ري��ك املياه‬ ‫ال��راك��دة يف �أو��س��اط امل�سلمني‪ ،‬وت�أجيج عواطفهم‪،‬‬ ‫و�إلهاب م�شاعرهم‪ ،‬ليلتفوا من جديد حول قيادة‬ ‫امل�صطفى‪.‬‬ ‫�إن ح��ال �أول�ئ��ك يف �سعيهم العابث‪ ،‬و�إنفاقهم‬ ‫ملالهم اخلا�سر‪ ،‬ينطبق عليه قول اهلل تعاىل‪�} :‬إِ َّن‬ ‫ا َّلذِ ينَ َك َف ُروا ُي ْن ِف ُقو َن �أَ ْموَا َل ُه ْم ِل َي ُ�صدُّ وا َعنْ َ�سبِيلِ‬ ‫اللهَّ ِ َف َ�س ُي ْن ِف ُقو َنهَا ُث َّم َت ُك ُ‬ ‫ون َعلَ ْي ِه ْم َح ْ�س َر ًة ُث َّم ُي ْغلَ ُبو َن‬ ‫َوا َّل��ذِ ي��نَ َك� َف� ُروا ِ�إلىَ َج َه َّن َم ُي� ْ�ح��� َ�ش� ُرو َن‪ِ .‬ل َيمِ ي َز اللهَّ ُ‬ ‫ِيث مِ ��نَ َّ‬ ‫الطيِّبِ َوي َْج َع َل الخْ َ ب َ‬ ‫الخْ َ ب َ‬ ‫ِيث َب ْع َ�ض ُه َعلَى‬ ‫ُ‬ ‫َب ْع ٍ�ض َفيرَ ْ ُك َم ُه َجمِ ي ًعا َف َي ْج َعلَ ُه فيِ َج َه َّن َم �أو َلئ َِك هُ ُم‬ ‫الخْ َ ا�سِ ُرو َن{ (الأنفال‪.)37-36 :‬‬ ‫�إن م��ن امل�سلمني ال��ذي خ��رج��وا ل�ي�ع�بروا عن‬ ‫رف���ض�ه��م وا��س�ت�ن�ك��اره��م ل��ذل��ك ال�ف�ع��ل امل �ج��رم‪ ،‬قد‬ ‫ي�ك��ون��ون يف �سلوكياتهم ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬غ�ير ملتزمني‬ ‫بتعاليم ال��دي��ن و�أح �ك��ام��ه ال �ت��زام��ا ق��وي��ا ومتينا‪،‬‬

‫لكن حب الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم متجذر‬ ‫يف ق�ل��وب�ه��م‪ ،‬وم�ك��ان�ت��ه معظمة يف وج��دان �ه��م‪ ،‬فهم‬ ‫ال يطيقون �سماع م��ن ي�سيء �إل �ي��ه‪� ،‬أو النيل من‬ ‫مكانته‪ ،‬ثم يبقون ميار�سون حياتهم املعتادة‪ ،‬دون‬ ‫�أن يحركوا �ساكنا‪� ،‬أو يو�صلوا الر�سائل �إىل �أولئك‬ ‫القوم الذين فعلوا الإ�ساءة �أو دعموها �أو تواطئوا‬ ‫على ارتكابها‪.‬‬ ‫�أول ما يالحظه املراقب للم�شهد الذي �صاحب‬ ‫ق�ضية الفيلم امل�سيء‪ ،‬هو �أن البالد الغربية لي�ست‬ ‫�صادقة يف ادّعائها �أن تلك الأفعال تندرج عندهم‬ ‫حتت حرية الر�أي والتعبري؛ لأن ثمة خ�صو�صيات‬ ‫ل�شخ�صيات �أقل �ش�أنا‪ ،‬و�أحط قدرا من ر�سولنا الأكرم‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬حينما جتر�أ الإعالم ون�شر‬ ‫لهم �صورا فا�ضحة‪ ،‬ك�صور دوقة كامربيدغ الأمرية‬ ‫كيت عارية ال�صدر‪ ،‬حترك الق�ضاء الفرن�سي ومنع‬ ‫املجلة من بيع �أو �إعادة ن�شر ال�صور‪ ،‬التي التقطت‬ ‫لها خفية خالل عطلتها مع زوجها الأم�ير وليام‬ ‫بجنوب فرن�سا‪ ،‬والتي �أحدثت �صدمة يف بريطانيا‬ ‫و�أثارت �سخط العائلة املالكة‪.‬‬ ‫فمن �أين جاء القول ب�أن الإ�ساءة �إىل الرموز‬ ‫الدينية املقد�سة ي�سمى حرية ر�أي وتعبري؟ �ألي�ست‬ ‫هذه الق�ضية بحد ذاتها بحاجة ما�سة �إىل املراجعة‬ ‫والتمحي�ص‪ ،‬وت�ستدعي من �أهل الأدي��ان يف �سبيل‬ ‫الدفاع عن مقد�سات �أديانهم �أن يخو�ضوا ن�ضاال‬ ‫متوا�صال وجديا حتى يوجدوا �أع��راف��ا جمتمعية‬ ‫�صارمة‪ ،‬ت�صون الأدي��ان ومقد�ساتها عن التطاول‬ ‫عليها‪� ،‬أو الإ�ساءة �إليها‪ ،‬فينبغي �إ�شاعة ثقافة تعلي‬ ‫من �ش�أن احل��وار العلمي اجل��اد‪ ،‬والنقا�ش الفكري‬ ‫ال� �ه ��ادف‪ ،‬ال ��ذي ي �ه��دف �أ� �ص �ح��اب��ه م��ن ورائ� ��ه �إىل‬ ‫طلب املعرفة‪ ،‬والبحث عن احلق‪ ،‬و�أن تفتح الآفاق‬ ‫الوا�سعة والرحبة ليناق�ش الالديني �أهل الأديان‪،‬‬ ‫وله احلق يف �أن ي�س�أل ويناق�ش‪ ،‬لكن لي�س له �أدنى‬ ‫حق يف الإ�ساءة �أو التجريح‪.‬‬ ‫واق��ع الأم��ر يتطلب من امل�سلمني‪ ،‬عمال جادا‬

‫كل الإ�ساءات لن تنال من الر�سول عليه ال�صالة‬ ‫وال�سالم فمحبته حمفورة يف �سويداء القلوب و�سنته‬ ‫وتعاليمه طريق هداية وهدى يحر�ص امل�سلمون على‬ ‫اتباعه ومواقعته‬ ‫ومدرو�سا ملجابهة تلك النزعة اجلنونية املتمثلة يف‬ ‫مهاجمة الإ�سالم والنيل من رموزه وعقائده‪ ،‬التي‬ ‫تقوم عليها جمموعات متطرفة حاقدة‪ ،‬لن يلجمها‬ ‫عن تلك املمار�سات �إال �إيجاد قوانني �صارمة جترم‬ ‫تلك الأفعال‪ ،‬وتعاقب فاعليها‪ ،‬فكما �أن للأ�شخا�ص‬ ‫خ�صو�صيات ميثل االعتداء عليها جرمية تعاقب‬ ‫عليها القوانني‪ ،‬فينبغي �أن يكون للرموز الدينية‬ ‫املعظمة قدا�سة وح�صانة‪ ،‬م�صحوبة بقوانني جترم‬ ‫تلك الأف �ع��ال‪ ،‬وت �ط��ارد مرتكبيها‪ ،‬و�إال ف ��إن بقي‬ ‫الأم��ر ي��دور يف دائ��رة حرية ال��ر�أي والتعبري‪ ،‬ف�إن‬ ‫القوم �سيبقون ميار�سون تلك الإ�ساءات ثم يتعلل‬ ‫منهم من يدافع عنها حتت تلك الذريعة امل�ضللة‬ ‫واملراوغة‪.‬‬ ‫ك�شفت تلك الإ�ساءات املوجهة لر�سولنا الكرمي‬ ‫عليه ال���ص�لاة وال���س�لام‪ ،‬ع��ن �أن امل��وق��ف الر�سمي‬ ‫العربي والإ�سالمي موقف جبان ومتخاذل‪ ،‬فلم نر‬ ‫من الدول العربية والإ�سالمية دولة واحدة تقدم‬ ‫على اتخاذ �إجراءات وتدابري جادة و�صارمة ملواجهة‬ ‫تلك الإ�ساءات‪ ،‬بل �إن ا�ستنكارات القوم جاءت باهتة‬ ‫وب��اردة‪ ،‬ول��و ك��ان االع�ت��داء‪� ،‬أو حدثت الإ��س��اءة �إىل‬ ‫رئي�س �أو �أم�ير‪ ،‬لتحركت تلك ال��دول مب�ؤ�س�ساتها‬ ‫ودبلوما�سيها للدفاع عنه‪ ،‬ولرمبا وقعت قطيعة يف‬ ‫العالقات بني تلك الدول‪ ،‬كما حدث لدولة عربية‬

‫كبرية م��ع دول��ة غربية على خلفية ق�ضية ر�شوة‬ ‫معروفة‪� ،‬ألهذه الدرجة يبلغ تخاذل الر�سميني عن‬ ‫ن�صرة نبيهم عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬فال يحركون‬ ‫�ساكنا‪ ،‬وال يوجهون بعمل جاد ملالحقة و�إجلام تلك‬ ‫املجموعات القائمة على تلك الأفعال ال�شنيعة؟‬ ‫يف املح�صلة ف ��إن ك��ل الإ� �س ��اءات ل��ن ت�ن��ال من‬ ‫الر�سول عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬فمحبته حمفورة‬ ‫يف �سويداء القلوب‪ ،‬و�سنته وتعاليمه طريق هداية‬ ‫وه��دى يحر�ص امل�سلمون على اتباعه ومواقعته‪،‬‬ ‫و�إثارة تلك ال�شبهات والطعون �ستفتح �آفاق البحث‬ ‫عند كثري من الغربيني الذين مل يكونوا يف �سابق‬ ‫عهدهم ي�سمعون بالإ�سالم وال يعرفون عن ر�سوله‬ ‫�شيئا‪ ،‬فت�أتي تلك الإ� �س��اءات لتفتح عيونهم ومن‬ ‫ب�ع��ده��ا ق�ل��وب�ه��م‪ ،‬ل�ي�ت�ع��رف��وا ع�ل��ى ر� �س��ول الإ�سالم‬ ‫بطريقة �أو�سع و�أوث��ق‪ ،‬فيكون ذلك �سبباً لإميانهم‬ ‫به‪ ،‬وت�صديقهم بر�سالته‪ ،‬ودخولهم يف دينه‪ ،‬فينقلب‬ ‫ال�سحر على ال�ساحر‪ ،‬ويتحول ما فعلوه من طعن‬ ‫و�إ�ساءة �إىل �سبيل من �سبل الهداية‪ ،‬وبابا من �أبواب‬ ‫ال��دع��وة‪ ،‬يحفز �أول �ئ��ك ال�ضائعني م��ن الغربيني‬ ‫على الإقبال اجلاد لدرا�سة الإ�سالم لعلهم يجدون‬ ‫يف هديه وتعاليمه ما يخرجهم من ظلمات التيه‬ ‫وال�ضالل وامل��ادي��ة اجل��ارف��ة‪� ،‬إىل عبادة اهلل وحده‬ ‫التي تورث الإن�سان راحة البال‪ ،‬وطم�أنينة القلب‪.‬‬

‫وقفة للتأمل‬

‫شك‬

‫«واهلل خري وأبقى»‬

‫د‪ .‬حممد �سعيد بكر‬ ‫ُّ‬ ‫ال�شك يف ُن�صرة اهلل لنا؛ ٌّ‬ ‫وال�شك يف قدرة اهلل‬ ‫�شك يف قدرة اهلل‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫وال�شك يف �صفات اهلل ٌّ‬ ‫ٌّ‬ ‫وال�شك‬ ‫�شك يف ذات اهلل‪،‬‬ ‫�شك يف �صفات اهلل‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫يف ذات اهلل ٌّ‬ ‫وال�شك يف وج��ود اهلل كف ٌر ال نقبله‬ ‫�شك يف وج��ود اهلل‪،‬‬ ‫وال نر�ضاه‪..‬‬ ‫وه ��ذا ال���ش��ك ه��و ال ��ذي يُ�صيبنا بالعلل وال �ع��اه��ات النف�سية‬ ‫القاتلة‪ ،‬وبالتايل ن�شعر �أنه ال داعي لوجودنا فنختار االنتحار‪ ،‬قال‬ ‫تعاىل‪َ } :‬منْ َكا َن ي َُظنُّ �أَنْ َلنْ َي ْن ُ�ص َر ُه اللهَّ ُ فيِ الدُّ ْن َيا َو ْالآخِ َر ِة َف ْل َي ْم ُد ْد‬ ‫ب َك ْي ُد ُه مَا َيغ ُ‬ ‫ال�س َما ِء ُث َّم ْل َيق َْط ْع َف ْل َي ْن ُظ ْر ه َْل ُي ْذهِ نَ َّ‬ ‫ِيظ{‬ ‫ب َِ�سبَبٍ �إِلىَ َّ‬ ‫(احلج‪.)15 :‬‬

‫د‪.‬جمدي الهاليل‬

‫ال�س َحرة �أمام‬ ‫هذه العبارة َ‬ ‫املوجزة كانت جزءًا َله َِجت به �أل�سنة َّ‬ ‫فرعون بعد �أن توعَّدهم ب�سوء العذاب‪.‬‬ ‫ال�س ْح َر‬ ‫} َقا َل �آ َم ْن ُت ْم َل ُه َق ْب َل �أَنْ �آ َذ َن َل ُك ْم �إِ َّن ُه َل َك ِب ُ‬ ‫ري ُك ْم ا َّلذِ ي َع َّل َم ُك ْم ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫الف َول َأ�صل َب َّنك ْم فيِ ُج ُذو ِع النَّخْ لِ‬ ‫َفلأ َق ِّط َعنَّ �أَ ْيدِ َي ُك ْم َو�أَ ْر ُجلَ ُك ْم مِ نْ خِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َو َل َت ْعلَ ُمنَّ �أَ ُّي َنا �أَ َ�شدُّ َع َذا ًبا َو�أَ ْب َقى‪َ .‬قا ُلوا لنْ ُن ْ�ؤ ِث َرك َعلى مَا َجا َء َنا مِ نْ‬ ‫ا�ض‬ ‫ا�ض َفا ْق ِ�ض مَا َ �أ ْن��تَ َق ٍ‬ ‫ا ْل َب ِّي َناتِ َوا َّل��ذِ ي َف َط َر َنا َفا ْق ِ�ض مَا �أَ ْن��تَ َق ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�إِنمَّ َ ا َتق ِْ�ضي هَذِ ِه الحْ َ َيا َة الدُّ ْن َيا‪� .‬إِ َّنا �آ َم َّنا ِب َر ِّب َنا ِل َي ْغ ِف َر ل َنا َخطايَا َنا َومَا‬ ‫ال�س ْح ِر َواللهَّ ُ َخيرْ ٌ َو�أَ ْب َقى { (طه‪.)73-71 :‬‬ ‫�أَ ْك َرهْ َت َنا َعلَ ْي ِه مِ نْ ِّ‬ ‫ري و�أبقى{ ُكليمات قليلة‪ ،‬لكنها حتمل معاين عظيم ًة‪،‬‬ ‫}واهلل خ ٌ‬ ‫وكيف ال وهي تقول لكل ظامل �إ َّن لظلمك حدودًا ال ميكنك جتاو َزها‪،‬‬ ‫فمهما بلغت �سلطتك ومهما منعت فلن ت�ستطيع �أن متنع قل ًبا من‬ ‫االت���ص��ال ب��رب��ه‪ ،‬ول��ن ت�ستطيع �أن ت��وق��ف َ‬ ‫في�ض ال�سكينة واحلنان‬ ‫واللطف والرحمة الإلهية التي يغدق بها املوىل على قلوب �أحبابه‪.‬‬ ‫وه��ي �سلوى لكل م��ن �أج�بر على ت��رك داره ووط�ن��ه و�أ�صدقائه‬ ‫و�أحبابه‪ ،‬فباب املحبوب الأعظم ال ميكن لأح��د �أن يغلقه �أو يحول‬ ‫دونه‪ ،‬فهو يتجاوز حدو َد الزمان واملكان } َر ُّب المْ َ ْ�شرِقِ َوالمْ َ ْغرِبِ ال �إِ َل َه‬ ‫�إِ َّال هُ َو َفا َّتخِ ْذ ُه َوكِي ً‬ ‫ال{ (املزمل‪.)9 :‬‬ ‫وهي عبارة عظيمة ت ْر ِبتُ على كتف كل مبت ًلى‪ ،‬فتذكره ب�أن �أعظم‬ ‫حرمان ميكن �أن يُحرمَه هو �أن يُح َر َم من اهلل؛ ف َمن َف َق َد َ‬ ‫اهلل َف َق ْد‬ ‫َف َق َد ك َّل �شيء ومن وجد اهلل وجد كل �شيء‪� ..‬أمل يقل حبيبنا حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه وعلى �آل��ه و�صحبه و�سلم لربه بعد ح��ادث الطائف‬ ‫علي فال‬ ‫وم��ا تعر�ض من �إي��ذاء وا�ستهزاء "�إن مل يكن بك غ�ضب َّ‬ ‫�أبايل"؟!‬ ‫من هناك ن� ُ‬ ‫�درك ً‬ ‫بع�ضا من معاين التوجيه النبوي‪" :‬تع َّرف‬ ‫على اهلل يف الرخاء يعر ْفك يف ال�شدة"‪ ،‬فال بد �أن نتع َّرف على اهلل‪،‬‬ ‫و�أن تن�ش�أ بيننا وبينه عالق ٌة متين ٌة لي�صبح �سبحانه ِن ْع َم ال�صاحب يف‬ ‫ال�سفر‪ ،‬والرفيق يف الطريق‪ ،‬والأني�س يف اخللوة‪.‬‬ ‫ولئن كنا ال ن�ستطيع �أن ن�صل �إىل مرتبة اخل ّلة مع اهلل‪ ،‬ففي‬

‫رؤوس أقالم‬

‫مت�س ٌع لنا جمي ًعا �إن �أردنا ذلك ب�صدق‪ ،‬وحتركنا نحو‬ ‫مرتبة ال�صحبة َ‬ ‫الو�صول �إليها من خالل التعرف ال�صحيح عليه �سبحانه‪.‬‬ ‫ت��أ َّم��ل معي قوله تعاىل‪�} :‬أَ ْم َل� ُه� ْم �آ ِل� َه� ٌة تمَ ْ َن ُع ُه ْم مِ ��نْ دُو ِن� َن��ا ال‬ ‫ي َْ�س َتطِ ي ُعو َن َن ْ�ص َر َ�أن ُف�سِ ِه ْم َوال هُ ْم مِ َّنا ي ُْ�ص َح ُبو َن{ (الأنبياء‪)43 :‬؛ �أي‬ ‫�إن هناك مَن يُ�صحب وه��ذا ما يدل عليه مفهوم املخالفة من هذه‬ ‫الآية كما يقول الإمام ابن القيم‪.‬‬ ‫وعندما مينُّ اهلل ع َّز وجل َّعلى عبدٍ من عباده بهذه النعمة ف�إن‬ ‫ذلك لهو الفوز العظيم يف الدنيا قبل الآخرة‪ ،‬ولمِ َ ال وقد دخل العب ُد‬ ‫بهذه ال�صحبة جنة الدنيا‪ ،‬وذا َق ح�لاو ًة ال يوجد لها ٌ‬ ‫مثيل‪ ،‬ومت َّت َع‬ ‫بع ِّز االكتفاء باهلل واال�ستغناء به عن كل ما �سواه‪.‬‬ ‫ف��إن �أ�صابه مكروه ردَّد }ال تحَ ْ �زَنْ ِ�إ َّن اللهَّ َ َم َع َنا{‪ ،‬و�إن ت�شابكت‬ ‫ين{ (ال�شعراء‪ ،)62 :‬و�إن‬ ‫�أمامه الأحداث قال‪�} :‬إِ َّن َمعِي َربِّي َ�س َيهْدِ ِ‬ ‫لظلم ومل ي�ستطع ال��دف��اع عن نف�سه ت��ذ َّك��ر‪َ } :‬و َك� َف��ى بِاللهَّ ِ‬ ‫تع َّر�ض ٍ‬ ‫َ�شهِيدًا{ (الفتح‪...)28 :‬‬ ‫فهو دائ � ًم��ا يف رغ�ب� ٍة نحو رب��ه‪ ،‬ي�سعد مب�ن��اج��ات��ه‪ ،‬ويكلمه على‬ ‫ُ‬ ‫ال�شوق �إليه ه َرع نحو‬ ‫احل�ضور‪ ،‬ويبث �إليه �شكواه‪ ،‬وكلما ا�ستب َّد به‬ ‫كتابه يقر�أُه بتلهُّف وف َرح‪ ،‬فين�سكب داخله �شراب الأن�س وال�سرور به‬ ‫�سبحانه فتهد�أ ثائرة �أ�شواقه ‪-‬ولو قلي ً‬ ‫ال‪ -‬ويتملكه �شعور عجيب ب�أن‬ ‫ري و�أبقى‪ ،‬فيبت�سم‬ ‫الدنيا كلها قد �أ�صبحت حتت قدميه‪ ،‬و�أن اهلل خ ٌ‬ ‫ابت�سامة الرا�ضي عن ربه‪ ،‬املت�شوق للقائه‪.‬‬

‫مواقف ذهبية‬

‫دعاء وإخالص‬ ‫قال حمزة بن دهقان رحمه اهلل‪:‬‬ ‫ر�أي��ت ب�شر بن احل��ارث احلايف دخل قبة ف�صلى �أرب��ع ركعات ال‬ ‫�أح�سن �أ�صلي مثلها ‪ ،‬ف�سمعته يقول يف �سجوده‪:‬‬ ‫الله ّم �إنك تعلم فوق عر�شك �أنّ الذ َّل �أحب �إ َّ‬ ‫يل من ال�شرف‪..‬‬ ‫أحب �إ ّ‬ ‫يل من الغنى‪..‬‬ ‫الله ّم �إنك تعلم فوق عر�شك �أنّ الفق َر � ّ‬ ‫الله ّم �إنك تعلم فوق عر�شك �أنيّ ال �أوثر على حبك �شيئاً‪.‬‬ ‫فل ّما �سمعته �أخذين ال�شهيق والبكاء‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬الله ّم �أنت تعلم �أنيّ لو �أعلم �أنّ هذا ها هنا مل �أتكلم‪.‬‬


‫حريتكم‬

‫‪14‬‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫من وحي القيود‬ ‫ر�سالة القائد ح�سن �سالمة �إىل والدته‬

‫العهد بيننا قوة وصرب‬

‫احل��م��د هلل رب ال��ع��امل�ين وال�����ص�لاة وال�����س�لام على �سيد‬ ‫املر�سلني‪.‬‬ ‫علي‪،‬‬ ‫يا رب لك احلمد ولك ال�شكر على ما �أنعمت به ّ‬ ‫�أخرجتني و�إخواين من مقابر العزل وقد دُفنا فيها �أحياء‪،‬‬ ‫و�أكرمتني بزيارة والدتي العجوز وقد منعوين من زيارتها‬ ‫ثالثة ع�شر عاما‪ ،‬فلك احلمد وال�شكر على كل �شيء‪.‬‬ ‫ن�صف �ساعة مدة الزيارة �ضاع منها �سبع دقائق جال�سا‬ ‫�أمامها ال �أ�سمعها وال ت�سمعني‪ ،‬ال �صوت يف �سماعة هي �صلة‬ ‫الو�صل بيني وبينها ومع ذلك كانت حتدثني بعيونها‪.‬‬ ‫�آه ما �أجملها من حلظات وهي تق ّبلني من خالل حاجز‬ ‫زج��اج��ي‪ ،‬كنت �أمامها طفال يتم ّنى لو �أرمت��ي بح�ضنها �أو‬ ‫�أعانقها‪ ،‬كنت م�شتاقا �أن �أنحني ف�أق ّبل قدميها‪.‬‬ ‫�آه ك��م �آمل��ن��ي ع��ك��ازك ي��ا حجة و�أن���ت حت��اول�ين �إخفاءه‪،‬‬ ‫دمعاتك التي ت�ساقطت رغما عنك هل �ست�ساحمينني عليها‬ ‫وهل �ستغفرين يل عجزي عن كفكفتها‪ ،‬رجوتك بالإ�شارة‬ ‫�أ ّال تبكي وكان ك ّلي يبكي كان يف داخلي طفال ي�صرخ ويبكي‬ ‫�شوقا �إليك‪ ،‬كنت �أنظر يف عيونك و�أت�أمل وجهك و�أقارن بني‬ ‫اليوم والأم�س البعيد عندما كانت زيارتي الأوىل قبل �سبعة‬ ‫ع�شر عاما‪ ،‬فاج�أتك جال�سا بجانب �أخ��ي �أك��رم كنت وقتها‬ ‫خ��ارج��ا م��ن التحقيق وم�صابا و�إذا ب��زغ��رودة تك�سر حاجز‬ ‫ال�سجان‬ ‫ال�صمت وقف لها الأ�سرى تقديرا وتداعى عليها ّ‬ ‫ليمنعها لكنها انطلقت �إعالنا بالن�صر‪.‬‬ ‫م��ا زل��تُ �أذك���ر كلماتك وقتها‪« :‬مي��ا ي��ا ح�سن �إي���اك �أن‬ ‫تكون ندمان»‪ ،‬واليوم �آملني جدا يا �أمي �أن تكون هذه الدمعة‬ ‫لأنني واهلل ما اخرتت هذه الطريق �إ ّال من �أجل �أ ّال تدمعي‪،‬‬ ‫حلظتها �شعرت بتقدم ال��ع��م��ر‪ ،‬ك��ل م�� ّن��ا ي��ا �أم���ي ق��د تفاج�أ‬ ‫بالآخر وبكى من �أجل الآخر‪ ،‬بكى قلبي لدمعتك ولعكازك‬ ‫ولوجعك ولأملك بكى قلبي على حايل عاجزا �أمام �أوجاعك‬ ‫فاعذريني يا �أمي واغفري يل‪.‬‬ ‫�أم��ي رغ��م كل الأمل وال��وج��ع كانت �سعادتي بك كبرية‬ ‫و�أن��ت �أمامي حتدثينني وت�سمعني م ّني كلمة �أم��ي‪ ،‬حتدثنا‬ ‫كثريا و�سريعا نت�سابق مع الزمن‪ ،‬ونتمنى لو يتوقف لكنه‬ ‫انتهى �سريعا وك�أننا ما حتدثنا �إ ّال دقيقة �أو دقيقتان كانتا كل‬ ‫عمري الذي عاد �صباحا ح�سن لك زيارة‪ ،‬مل �أ�صدق! وكنت‬ ‫خائفا من الت�صديق لكنهم �أكدوا وانت�شر اخلرب وكان ما كان‬ ‫من �أمر الزيارة التي ما زلت �أعي�ش حلظاتي معها و�صورة‬ ‫والدتي �أمامي ال تفارقني �أ�ضحك و�أحزن مرة ومرات و�أنا‬ ‫�أ�سرتجع تفا�صيل الزيارة‪.‬‬ ‫و�أ���س���أل نف�سي هل بعد ه��ذه ال��زي��ارة من زي���ارة؟ �س�ؤال‬ ‫ي�س�أله كل �أ�سري و�أ�سرية‪ ،‬هل �سنعي�ش يف الأ�سر �سنوات طويلة‬ ‫نتوا�صل مع الأهل من خالل الزيارة؟ قلت لها ممازحا‪ :‬ما‬ ‫زل��ت �صبية ي��ا حجة وق��د جت���اوزت ال�سبعني فما ر�أي���ك لو‬ ‫زوجناك؟ وقالت‪ :‬ما يبقيني يف هذه احلياة �أن �أرى زواجك‪،‬‬ ‫هي �أمنية كل �أم وزوجة وابن وابنة �أن يعي�شوا مع �أحبابهم‬ ‫وقد ف ّرج اهلل كربهم‪.‬‬ ‫غادرتني الوالدة �سريعا وكانت روحي وقلبي و�أحالمي‬ ‫وكل عمري قد تخ ّلوا ع ّني وك�أنها ترتجاين �أ ّال يطول بُعدي‪،‬‬ ‫وك�أنها تتم�سك يف هذه الدنيا من �أجلي‪ ،‬و�أنا يا �أمي �أمتنى �أ ّال‬ ‫يطول �سجني و�أن تبزغ �شم�س احلرية قريبا‪ ،‬هذه ال�شم�س‬ ‫التي نع�شق نورها و�أ�شعتها ون�شتاق �أن نراها دون �سياج‪.‬‬ ‫�أم��ي من �أجلي ت�صبرّ ي ف�أنا و�أن��ت على موعد وبيننا‬ ‫عهد �أن تبقي ق��وي��ة و�أن �أ���ص�بر «ال ت��ن��دم ي��ا ح�سن» عبارة‬ ‫عا�شت معي وما زالت و�ستبقى لن �أن��دم‪ ،‬وكيف يل �أن �أندم‬ ‫والبيعة م��ع اهلل؟! ويل �أ ّم ق��ال��ت يل «ال ت��ن��دم» ه��ذه كانت‬ ‫الو�صية �سابقا ب��ال��زغ��رودة وال��ي��وم بالدمعة‪ ،‬و�أن���ا �س�أبقى‬ ‫بينهما �شاخما عزيزا كرميا ول��ن �أن��دم ويل �أ ّم تتلمذت يف‬ ‫م��در���س��ة ب�ساطتها‪ ،‬فتعلمت منها درو���س��ا يف ح��ب الوطن‬ ‫وفل�سفة الن�ضال واجلهاد يوم �أن �أو�صتني «ال تندم»‪.‬‬ ‫�س�أبقى يا �أمي على العهد �صابرا قويا لن �أندم‪.‬‬

‫فروانة‪ :‬أكثر من ‪ 75‬ألف حالة اعتقال منذ بدء‬ ‫انتفاضة األقصى‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫ق�����ال الأ�����س��ي�ر ال�������س���اب���ق الباحث‬ ‫املخت�ص ب�ش�ؤون الأ�سرى عبد النا�صر‬ ‫فروانة يف تقرير �أ�صدره يوم اجلمعة‬ ‫‪ 2012/9/28‬يف الذكرى ‪ 12‬النتفا�ضة‬ ‫الأق�صى‪ ،‬ب�أ ّنه ُ�س ّجل منذ بدء انتفا�ضة‬ ‫الأق�����ص��ى يف ال��ث��ام��ن وال��ع�����ش��ري��ن من‬ ‫�أي��ل��ول ع���ام ‪ 2000‬ول��غ��اي��ة ال��ي��وم �أكرث‬ ‫من ‪� 75‬ألف حالة اعتقال‪ ،‬و�إبعاد مئات‬ ‫املواطنني من ال�ضفة الغربية لقطاع‬ ‫غزة واخل��ارج‪ ،‬فيما الغالبية العظمى‬ ‫مم����ن ال ي����زال����وا يف ال�����س��ج��ون كانوا‬ ‫ّ‬ ‫اعتقلوا خالل انتفا�ضة الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إنّ من بينهم �أكرث من‬ ‫‪� 9‬آالف ط��ف��ل‪ ،‬وق��راب��ة ‪ 940‬مواطنة‪،‬‬ ‫بينهن ‪ 4‬مواطنات و�ضعن مولودهن‬ ‫داخل الأ�سر يف ظروف قا�سية و�صعبة‪،‬‬ ‫ب��الإ���ض��اف��ة مل��ئ��ات امل��ر���ض��ى واجلرحى‬ ‫واملعاقني‪ ،‬وع�شرات النواب والقيادات‬ ‫ال�سيا�سية والأكادميية وبع�ض الوزراء‬ ‫ال�سابقني‪ ،‬و���ص��در �أك�ث�ر م��ن ‪� 22‬ألف‬ ‫ق��رار باالعتقال الإداري‪ ،‬ما بني قرار‬ ‫جديد �أو جتديد االعتقال الإداري»‪.‬‬ ‫وبينّ فروانة �أنّ هناك من اعتقل‬ ‫ع��دة م��رات‪ ،‬فيما لي�س كل من اعتقل‬ ‫بقي يف الأ���س��ر‪ ،‬حيث ال ي��زال يقبع يف‬ ‫�سجون االح��ت�لال ق��راب��ة ‪� 4500‬أ�سري‬ ‫فقط‪ ،‬بينهم ‪ 198‬طف ً‬ ‫ال‪ ،‬و‪� 8‬أ�سريات‪،‬‬ ‫و‪ 215‬م��ع��ت��ق�لا �إداري����������ا‪ ،‬و‪ 14‬نائباً‪،‬‬ ‫ممن‬ ‫بالإ�ضافة ملئات املر�ضى واملعاقني ّ‬ ‫يعانون من �إعاقات م�ستدمية و�أمرا�ض‬ ‫خطرية ومزمنة وخبيثة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد فروانة �أنّ االعتقاالت خالل‬ ‫االنتفا�ضة طالت كافة فئات و�شرائح‬ ‫املجتمع الفل�سطيني مبن فيهم �أمهات‬ ‫وزوجات الأ�سرى‪ ،‬ومل تعد االعتقاالت‬ ‫ا�ستثنائية �أو مقت�صرة على منطقة‬ ‫جغرافية حمددة‪ ،‬كما �أ ّنها مل تتوقف‬ ‫يوماً‪ ،‬بل ا�ستم ّرت و�أ�ضحت ج��زءاً من‬ ‫احلياة اليومية للفل�سطينيني‪ ،‬وباتت‬ ‫ج������زءاً م���ن ث��ق��اف��ة ك���ل م���ن ي��ع��م��ل يف‬ ‫م�ؤ�س�سة االح��ت�لال الأم��ن��ي��ة‪ ،‬وتقليداً‬ ‫ثابتاً يف �سلوكهم‪ ،‬حيث ال مي�ضي يوم‬ ‫واح��د �إ ّال ويُ�سجل فيه اعتقاالت‪ ،‬و�أنّ‬ ‫القليل منها ما ين َّفذ ا�ستناداً ملا يدّعيه‬

‫االح��ت�لال م��ن ���ض��رورات �أم��ن��ي��ة وفقاً‬ ‫لقوانينه الظاملة‪.‬‬ ‫وك�شف فروانة �أنّ تلك االعتقاالت‬ ‫مل تقت�صر على الأح��ي��اء فقط‪ ،‬و� مّإنا‬ ‫�شملت الأم��وات‪ ،‬حيث ال تزال �سلطات‬ ‫االح��ت�لال حتتجز ع�شرات اجلثامني‬ ‫ل�شهداء و�شهيدات ا�ست�شهدوا خالل‬ ‫ان��ت��ف��ا���ض��ة الأق�������ص���ى‪ ،‬ومل���ئ���ات �آخرين‬ ‫ا�ست�شهدوا يف ال�سنوات التي �سبقتها‪.‬‬ ‫وبينّ فروانة �أنّ معدل االعتقاالت‬ ‫خالل انتفا�ضة الأق�صى مل يكن ثابتا‪،‬‬ ‫ل��ك��ن��ه ان��خ��ف�����ض يف ال�����س��ن��وات اخلم�س‬ ‫الأخ���ي���رة‪ ،‬وب��امل��ق��اب��ل ارت��ف��ع��ت وت�ي�رة‬ ‫االنتهاكات بحق الأ�سرى‪.‬‬ ‫افتتاح �سجون ومعتقالت و�أق�سام‬ ‫جديدة‬ ‫و�أو�ضح �أنّ خالل انتفا�ضة الأق�صى‬ ‫�أع��ادت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫افتتاح العديد من ال�سجون واملعتقالت‬ ‫كالنقب‪ ،‬وعوفر‪ ،‬كما مت ت�شييد �سجون‬ ‫جديدة وبظروف قا�سية ك�سجن جلبوع‬ ‫ب���ج���وار ���س��ج��ن ���ش��ط��ة يف غ����ور الأردن‬ ‫جنوب بحرية طربيا‪ ،‬و�سجن رميون‬ ‫امل����ج����اور ل�����س��ج��ن ن��ف��ح��ة يف �صحراء‬ ‫ال��ن��ق��ب‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل تو�سيع بع�ض‬ ‫ال�سجون وافتتاح العديد من الأق�سام‬ ‫اجلديدة فيها‪ ،‬بهدف ا�ستيعاب الأعداد‬ ‫الكبرية من املعتقلني اجلدد‪.‬‬ ‫«جرناالت ال�صرب» م�صطلح ظهر‬ ‫خالل انتفا�ضة الأق�صى‬ ‫و�أ���ش��ار ف��روان��ة �إىل �أ ّن���ه وم��ع بدء‬ ‫ان��ت��ف��ا���ض��ة الأق�����ص��ى مل ي��ك��ن م��ن بني‬ ‫الأ����س���رى ال��ق��دام��ى م��ن جت���اوز الربع‬ ‫قرن يف الأ�سر‪ ،‬فيما اليوم و�صل عددهم‬ ‫�إىل ‪� 23‬أ���س�يراً‪ ،‬وه����ؤالء يطلق عليهم‬ ‫م�����ص��ط��ل��ح «ج���ن��راالت ال�������ص�ب�ر»‪ ،‬وهو‬ ‫م�صطلح جديد ظهر خالل االنتفا�ضة‪،‬‬ ‫وي�ؤمل �أن يغيب بتحررهم‪.‬‬ ‫‪ 79‬م���واط���ن���اً ال��ت��ح��ق��وا ب�شهداء‬ ‫احلركة الأ�سرية‬ ‫ول��ف��ت ف��روان��ة �إىل �أنّ ‪� 79‬شهيداً‬ ‫ال���ت���ح���ق���وا ب��ق��ائ��م��ة ����ش���ه���داء احلركة‬ ‫الأ���س�يرة منذ ب��دء انتفا�ضة الأق�صى‬ ‫يف الثامن والع�شرين م��ن �أي��ل��ول عام‬ ‫‪ ،2000‬ن��ت��ي��ج��ة ال��ت��ع��ذي��ب والإه����م����ال‬ ‫الطبي وا�ستخدام القوة املفرطة داخل‬

‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫ت��وا���ص��ل ���س��ل��ط��ات االح���ت�ل�ال م��ن��ع ع��ائ��ل��ة الأ�سري‬ ‫املقد�سي حممود عي�سى‪ ،‬البالغ ‪ 44‬عاما‪ ،‬من بلدة عناتا‬ ‫من زيارته‪ ،‬وذلك رغم مرور ‪� 5‬أ�شهر على االتفاق الذي‬ ‫�أبرم بني اللجنة العليا لقيادة الأ�سرى و�إدارة م�صلحة‬ ‫ن�ص على �إلغاء �سيا�سة املنع الأمني‬ ‫ال�سجون‪ ،‬وال��ذي ّ‬ ‫وال�سماح لأهايل الأ�سرى بزيارة �أبنائهم ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫ون��ق��ل حم��ام��ي ن���ادي الأ���س�ير ع��ن الأ���س�ير عي�سى‬ ‫القابع يف �سجن «جلبوع» قوله �أ ّنه وكافة الأ�سرى الذين‬ ‫خرجوا من العزل يبذلون كل جهد م�ستطاع من �أجل‬ ‫�إلزام �إدارة ال�سجون بتنفيذ كافة بنود االتفاق الذي �أبرم‬ ‫عقب معركة الأم��ع��اء اخل��اوي��ة التي خا�ضتها احلركة‬ ‫الأ���س�يرة على م��دار ‪ 28‬ي��وم��ا‪ ،‬خ�صو�صا البند املتعلق‬ ‫بال�سماح لأهايل الأ�سرى املمنوعني �أمنيا من زيارتهم‪.‬‬ ‫ودع����ا الأ����س�ي�ر ع��ي�����س��ى‪ ،‬ال����ذي �أم�����ض��ى ‪ 12‬ع��ام��ا يف‬ ‫زنازين العزل االن��ف��رادي‪ ،‬كافة امل�ؤ�س�سات والفعاليات‬ ‫�إىل تكثيف ال�ضغوط على �سلطات االح��ت�لال حلملها‬ ‫على ال�سماح لعائلته بزيارته‪.‬‬

‫ال�سجون‪� ،‬أو نتيجة القتل العمد بعد‬ ‫االع��ت��ق��ال‪� ،‬أيّ الت�صفية اجل�سدية‬ ‫مم�����ا رف�����ع ع�����دد �شهداء‬ ‫امل���ب���ا����ش���رة‪ّ ،‬‬ ‫احل��رك��ة الأ����س�ي�رة �إىل ‪� 202‬شهيداً‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل جمموعة من الأ�سرى‬ ‫ا�ستهدوا بعد التحرر مبا�شرة خالل‬ ‫االنتفا�ضة نتيجة لأم��را���ض ورثوها‬ ‫عن ال�سجون �أو ج ّراء الإهمال الطبي‬ ‫�أمثال مراد �أبو �ساكوت‪ ،‬فايز زيدان‪،‬‬ ‫زهري لبادة‪ ،‬زكريا عي�سى‪ ،‬هايل �أبو‬ ‫زيد و�سيطان الويل وغريهم‪.‬‬ ‫�����ص����ف����ق����ة «وف��������������اء الأح����������������رار»‬ ‫والإ�ضرابات الفردية واجلماعية‬ ‫ويف ال�����س��ي��اق ذات���ه �أ���ش��اد فروانة‬ ‫مبا حققته �صفقة التبادل الأخرية‪،‬‬ ‫وال��ت��ي ن��فّ��ذت يف ت�شرين الأول من‬ ‫العام املا�ضي وعرفت ب�صفقة «وفاء‬ ‫الأح��رار» التي حترر مبوجبها ‪1027‬‬ ‫�أ�سرياً و�أ�سرية‪ ،‬مقابل عودة «�شاليط»‬ ‫�إىل �أهله‪.‬‬ ‫كما �أ���ش��اد باخلطوات الن�ضالية‬ ‫التي خا�ضها الأ�سرى خالل العامني‬ ‫املن�صرمني‪ ،‬ب�شكل فردي �أو جماعي‪،‬‬ ‫واملتم ّثلة بالإ�ضرابات املفتوحة عن‬ ‫�سجلت �أرقاما قيا�سية‬ ‫الطعام والتي ّ‬ ‫وحققت انت�صارات عديدة‪.‬‬ ‫�إبعاد قرابة ‪ 280‬مواطناً لقطاع‬ ‫غزة واخلارج خالل االنتفا�ضة‬

‫ويف �سياق مت�صل �أ���ش��ار فروانة‬ ‫�إىل �أنّ �سيا�سة �إبعاد املواطنني ونفيهم‬ ‫عن �أماكن �سكنهم وذويهم ت�صاعدت‬ ‫خ�لال انتفا�ضة الأق�صى‪ ،‬و�أنّ �إبعاد‬ ‫غ��ال��ب��ي��ت��ه��م ال��ع��ظ��م��ى ك����ان يف �إط����ار‬ ‫ات��ف��اق��ي��ات ف��ردي��ة �أو جماعية‪ ،‬حيث‬ ‫�أبعدت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫م��ن��ذ ب���دء االن��ت��ف��ا���ض��ة ول��غ��اي��ة اليوم‬ ‫ق����راب����ة ‪ 280‬م���واط���ن���اً م����ن ال�ضفة‬ ‫الغربية �إىل قطاع غزة واخلارج‪.‬‬ ‫و�أنّ هذه ال�سيا�سة بد�أت بالتحديد‬ ‫يف ال��ع��ا���ش��ر م��ن �أي����ار ع���ام ‪ 2002‬وهو‬ ‫ال���ي���وم ال�����ذي �أب����ع����دت ف��ي��ه �سلطات‬ ‫االح���ت�ل�ال ت�سعة وث�لاث�ين مواطناً‬ ‫فل�سطينياً كانوا احتموا داخل كني�سة‬ ‫املهد يف بيت حلم وحو�صروا من قبل‬ ‫قوات االحتالل ملدة ‪ 40‬يوماً‪.‬‬ ‫و�أنّ ‪ 13‬مواطناً منهم مت �إبعادهم‬ ‫�إىل ع��دة دول �أوروب��ي��ة‪ ،‬و‪ 26‬مواطناً‬ ‫�أب��ع��دوا �إىل ق��ط��اع غ���زة‪ ،‬وذل���ك وفقاً‬ ‫الت��ف��اق��ي��ة فل�سطينية ‪� -‬إ�سرائيلية‬ ‫مل يك�شف ع��ن تفا�صيلها �أو بنودها‬ ‫لغاية اللحظة‪ ،‬ومل ُي�سمح لأيّ منهم‬ ‫ب��ال��ع��ودة ل��غ��اي��ة ال���ي���وم‪ ،‬ب��ال��رغ��م من‬ ‫م����رور �أك��ث�ر م��ن ع�����ش��ر ���س��ن��وات على‬ ‫�إبعادهم‪.‬‬ ‫ومن بعدها تكررت مرارا عمليات‬ ‫�إب���ع���اد الأ����س���رى الفل�سطينيني �إىل‬

‫اخلارج �أو لقطاع غزة‪ ،‬يف �إطار �صفقات‬ ‫جماعية كما ح�صل يف املرحلة الأوىل‬ ‫م��ن �صفقة ت��ب��ادل الأ���س��رى الأخرية‬ ‫«وف��اء الأح���رار» التي �أُبعد مبوجبها‬ ‫‪� 40‬أ���س�يرا للخارج‪ ،‬و‪� 163‬أ���س�يرا من‬ ‫�سكان ال�ضفة والقد�س �إىل قطاع غزة‬ ‫ممن كانوا يق�ضون �أحكاماً بال�سجن‬ ‫ّ‬ ‫امل�ؤبد �أو ل�سنوات طويلة‪� ،‬أو يف �إطار‬ ‫اتفاقيات فردية كما ح�صل مع كثري‬ ‫من الأ�سرى‪ ،‬و�آخرهم كانت الأ�سرية‬ ‫ه��ن��اء ���ش��ل��ب��ي و�إب���ع���اده���ا ل��غ��زة �أوائ����ل‬ ‫ني�سان املا�ضي بعد �إ�ضراب عن الطعام‬ ‫ا�ستمر ملدة ‪ 44‬يوماً‪ ،‬وقد يتكرر الأمر‬ ‫يف غ�ضون الأيام القليلة القادمة مع‬ ‫الأ�سري �سامر الربق بعد �إ�ضراب عن‬ ‫الطعام ا�ستمر ‪ 124‬يوما متوا�صلة‪،‬‬ ‫ويف ه����ذا ال�������ص���دد دع����ا فروانة‬ ‫كافة امل�ؤ�س�سات الر�سمية ومنظمات‬ ‫امل��ج��ت��م��ع امل����دين �إىل ال��ت��ع��اون فيما‬ ‫بينها وتفعيل دورها �أكرث مبا يتالءم‬ ‫وحجم ومكانة ق�ضية الأ���س��رى وما‬ ‫يتعر�ضون له من انتهاكات فا�ضحة‬ ‫وج�������س���ي���م���ة‪ ،‬وذل������ك يف �إط�������ار خطة‬ ‫وا�ضحة ومتكاملة ي�شارك اجلميع يف‬ ‫�صياغتها و�إعدادها‪ ،‬وي�ساهم الكل يف‬ ‫ترجمتها على قاعدة �أنّ دعم الأ�سرى‬ ‫و�إ���س��ن��اده��م ه��ي م�����س���ؤول��ي��ة جماعية‬ ‫وواجب �شرعي ووطني و�إن�ساين‪.‬‬

‫أحرار‪ :‬تدهور الوضع الصحي لألسري يوسف عواد مصالحة‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫ن��ا���ش��د م���رك���ز �أح������رار ل���درا����س���ات الأ����س���رى‬ ‫وح��ق��وق ا لإن�����س��ان امل�ؤ�س�سات ال��دول��ي��ة ومنظمة‬ ‫�أط���ب���اء ب�لا ح���دود ال��ت��دخ��ل ال�����س��ري��ع والعاجل‬ ‫من �أج��ل العمل على ت�أمني الإف��راج �أو تقدمي‬ ‫ال���ع�ل�اج ل�ل�أ���س�ير ي��و���س��ف ع����واد م�����ص��ا حل��ة من‬ ‫قطاع غزة واملعتقل منذ ‪.1993/5/225‬‬

‫وق����ال ف������ؤاد ا خل��ف�����ش م��دي��ر م��رك��ز �أح����رار‬ ‫ل����درا�����س����ات الأ������س�����رى وح����ق����وق الإن���������س����ان �أنّ‬ ‫م�������ص���ا حل���ة‪ ،‬ال���ب���ال���غ ‪ 47‬ع����ام����ا‪ ،‬م�������ص���اب بعدة‬ ‫�أم��را���ض‪ ،‬وه��ن��اك �إه��م��ال ط��ب��ي ك��ب�ير يف تقدمي‬ ‫العالج للأ�سري الذي يعاين من مر�ض القلب‬ ‫وعنده غ�ضروف‪ ،‬با لإ�ضافة �إىل م�شاكل كبرية‬ ‫ب��ال��رئ��ت�ين وال���ق���دم ال مت��ك��ن��ه م��ن ال���ق���درة على‬ ‫احلركة‪.‬‬

‫وقالت زوجة م�صاحلة ملركز �أحرار حلقوق‬ ‫ا لإن�����س��ان �أنّ زوج��ه��ا م��ت��واج��د يف ���س��ج��ن نفحة‬ ‫ال�����ص��ح��راوي وه���و ي��ط��ال��ب م�����ص��ل��ح��ة ال�سجون‬ ‫بتقدمي العالج املنا�سب له لإنهاء معاناته مع‬ ‫املر�ض‪ ،‬لكن دون �أيّ ا�ستجابة �أو تقدمي العالج‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �أم ي��ا���س�ين �أ ّن���ه���ا ق��ل��ق��ة ب�����ش��ك��ل كبري‬ ‫على م�صري زوج��ه��ا وحالته ال�صحية وتخ�شى‬

‫�أن ت��ت�����ض��اع��ف ا حل��ال��ة و ت��خ��رج ع��ن ال�سيطرة‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ه��ي تطالب املنظمات بالعمل م��ن �أجل‬ ‫�إطالق �سراح زوجها �أو العمل على �إيفاد �أطباء‬ ‫خا�صني للوقوف عند و�ضعه ال�صحي‪.‬‬ ‫ويذكر �أنّ م�صاحلة من الأ�سرى القدامى‬ ‫وه���و م��ت��زوج ول��دي��ه ول���د و ب��ن��ت‪ ،‬ي��ا ���س�ين عمره‬ ‫‪ 21‬عاما‪ ،‬ويا�سمني اعتقل �أبيها وعمرها �شهر‬ ‫واحد وا لآن عمرها ‪ 19‬عاما‪.‬‬

‫تحذيرات من خطورة األوضاع الصحية لألسرى‬ ‫موقع فل�سطني اليوم‬

‫مواصلة منع عائلة األسري‬ ‫عيسى من زيارته للعام‬ ‫الـ‪ 12‬على التوالي‬

‫موعدنا‬

‫ح���� ّذرت منظمة �أن�����ص��ار الأ����س���رى يف تقرير‬ ‫�أ���ص��درت��ه ي���وم ال�سبت ‪ 2012/9/29‬حت��ت عنوان‬ ‫«الأ�����س����رى امل��ر���ض��ى ب�ي�ن امل����وت وامل�������س���اوم���ة»‪ ،‬من‬ ‫خطورة الأو�ضاع ال�صحية للأ�سرى وتردّيها من‬ ‫�أ���س��وء لأ���س��وء‪ ،‬وت��ف��اق��م م��ع��ان��اة الأ���س��رى املر�ضى‬ ‫ب�شكل كبري جدا يف الآونة الأخرية‪ ،‬و� ّأن ال�سجون‬ ‫�ست�شهد خ����روج ت��واب��ي��ت ج���دي���دة‪ ،‬ال ���س��م��ح اهلل‪،‬‬ ‫ل��ب��ع�����ض امل��ر���ض��ى‪� ،‬إن مل ي��ك��ن ال��ت��ح��رك اجل���ديّ‬ ‫والفاعل لإنهاء معاناتهم عربيا ودوليا �ضاغطا‬ ‫على حكومة االحتالل للإ�سراع يف تقدمي العالج‬ ‫الالزم لهم ووقف كافة �أ�شكال امل�ساومة واالبتزاز‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫وب�� ّي��ن��ت �أن�������ص���ار الأ�����س����رى يف ت��ق��ري��ره��ا �أ ّن����ه‬ ‫ط��امل��ا وج��د ق�سم ع��زل ل�ل�أ���س��رى املر�ضى امل�سمى‬ ‫مب�ست�شفى الرملة املفتقد ملقومات الرعاية الطبية‬ ‫واملتواجد واملقيم فيه حاليا ‪� 22‬أ�سريا من الأ�سرى‬ ‫امل��ر���ض��ى ال���ذي���ن ي��ت��ع��ر���ض��ون مل���داه���م���ات وفر�ض‬ ‫عقوبات واقتحام وتفتي�ش م�ستمر‪ ،‬كما �أفاد �أحد‬ ‫الأ���س��رى املر�ضى يف ات�صال م��ع �أن�صار الأ�سرى‪،‬‬ ‫والأ����س���رى امل��ر���ض��ى ينقلون للعالج ل��ه��ذا الق�سم‬ ‫مقيدين الأرج����ل والأي�����دي ويف ���س��ي��ارات خا�صة‬ ‫ت�سمى البو�سطة وحت��ت حرا�سة م�شددة‪ ،‬ولطاملا‬ ‫اف��ت��ق��رت ال�����س��ج��ون م���ن ط���واق���م ط��ب��ي��ة خمت�صة‬ ‫وخمت�صرة على طبيب عام يداوم ل�ساعتني يف ما‬

‫ي�سمى بعيادة ال�سجن �أو لقلة ال��دواء واخت�صاره‬ ‫لالكامول �أحيانا‪ ،‬كل هذه العوامل ت�ؤ�شر لتفاقم‬ ‫معاناة الأ�سرى املر�ضى‪.‬‬ ‫‪ 1400‬حالة مر�ضية‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�شارت املنظمة �إىل �أن عدد الأ�سرى املر�ضى‬ ‫بلغ ‪ 1400‬حالة مر�ضية‪ ،‬ولفت التقرير �إىل � ّأن‬ ‫�أعداد كبرية م�صابني ب�أمرا�ض ال�سكري وال�ضغط‬ ‫والقلب والبا�صور والكلى وال�صدرية والغ�ضروف‬ ‫و�آخ��ري��ن �أ���س��روا وه��م م�صابني‪ ،‬ومنهم �أي�ضا ‪18‬‬ ‫حالة مر�ضية ب����أورام �سرطانية وال��ذي��ن بحاجة‬ ‫الهتمام خ��ا���ص‪ ،‬ولكن تباط�ؤ مديرية ال�سجون‬ ‫يف الت�أخر املتعمد يف التحاليل الالزمة �أو ال�صور‬ ‫املقطعية والأ�شعة ي�ؤدي ذلك �إىل ا�ستفحال املر�ض‬ ‫يف ج�سد امل��ري�����ض م��ع تقاع�س يف ت��ق��دمي العالج‬ ‫ال�ضروري والالزم لهذا املر�ض اخلطري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير � ّأن بع�ض الأ�سرى م�صابون‬ ‫ب�أمرا�ض نف�سية نتيجة التعذيب ال�شر�س ب�أقبية‬ ‫التحقيق �أو العزل الطويل يف زن��زان��ة انفرادية‪،‬‬ ‫وك�شفت املنظمة � ّأن العالج له�ؤالء املر�ضى مبزيد‬ ‫م���ن ال���ع���زل وال�����ذي ت�����س��ب��ب مب��زي��د م���ن الإره�����اق‬ ‫النف�سي والع�صبي وف��ق��دان ذاكرتهم‪ ،‬كما جرى‬ ‫للأ�سريين فايز اخلور وعوي�ضة كالب‪.‬‬ ‫و�أب��رز التقرير معاناة الأ�سرى الذين �أ�سروا‬ ‫وهم م�صابون‪ ،‬و�أدّى ذلك �إىل قطع �أحد الأطراف‬ ‫دون تقدمي �أطراف لهم‪.‬‬ ‫وذك���رت � ّأن ك��ث�يرا م��ن الأ���س��رى ي��ع��ان��ون من‬

‫�أم��را���ض جلدية‪ ،‬كاحلكة واحل�سا�سية واجلرب‪،‬‬ ‫وه��ذا ن��اجت عن نق�ص يف م��واد التنظيف �أو لعدم‬ ‫توفر مياه �ساخنة با�ستمرار �أو العالج الالزم لهذه‬ ‫الأمرا�ض‪.‬‬ ‫الأ�سرى واالبتزاز وامل�ساومة‬ ‫�أو�ضح التقرير � ّأن الأ�سرى املر�ضى يف ال�سجون‬ ‫يخ�ضعون لالبتزاز وامل�ساومة من قبل املخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية ومديرية ال�سجون مقابل العالج‪،‬‬ ‫وهذا يدلل على � ّأن بالإمكان تقدمي العالج الالزم‪،‬‬ ‫ولكن مديرية ال�سجون حتاول ابتزاز الأ�سري من‬ ‫�أجل تقدمي العالج الالزم ل�شفائه‪ ،‬وقال التقرير‬ ‫� ّأن العالج م�س�ألة �إن�سانية يجب �أ ّال يخ�ضع لهذا‬ ‫ال�شكل املنايف للإن�سانية ويتعار�ض مع القوانني‬ ‫واالتفاقيات الدولية‪.‬‬ ‫املماطلة والعمليات جراحية‬ ‫و�أف�����اد �أح����د الأ����س���رى يف ات�����ص��ال م��ع �أن�صار‬ ‫الأ�سرى � ّأن كثريا من الأ�سرى بحاجة �إىل �إجراء‬ ‫عمليات ج��راح��ي��ة الزم���ة‪ ،‬ول��ك��ن مماطلة وت�أخر‬ ‫�إدارة ال�����س��ج��ن امل��ت��ع��م��دة يف �إج��رائ��ه��ا م��ع تقدمي‬ ‫�أدوي��ة م�سكنة‪ ،‬ورمبا تكون لي�ست رخي�صة‪ ،‬ولكن‬ ‫تعتمد الإدارة على امل�سكنات �إذ ال تريد عالجهم‬ ‫ليبقى الأمل‪ ،‬ون ّوه �إىل �سوء الطعام الذي يتناوله‬ ‫الأ�سرى دون متييز حلاجة املري�ض �أو للجو البارد‬ ‫جدا واملتغري ال��ذي ي�ساهم يف ازدي��اد �شدة املر�ض‬ ‫والأمل‪ .‬وح���� ّذر ال��ت��ق��ري��ر م��ن الأ���س��ل��وب اخلطري‬ ‫واجلديد يف �إعدام الأ�سرى كما جرى مع الأ�سري‬

‫هيثم �صاحلية حني و�ضع �أحد العمالء حبة دواء‬ ‫ت�سببت له ب�أمرا�ض خطرية‪.‬‬ ‫منا�شدة‬ ‫واختتمت �أن�صار الأ�سرى تقريرها املطالبة‬ ‫ب��ت�����ش��ك��ي��ل ���ض��غ��ط دويل ع��ل��ى ح��ك��وم��ة االحتالل‬ ‫لتنفيذ قرارات منظمة ال�صحة العاملية التي �أدانت‬ ‫«�إ���س��رائ��ي��ل» ل�سيا�ستها ب��الإه��م��ال ال��ط��ب��ي اجتاه‬ ‫�أ���س��ران��ا يف �سجونها‪ ،‬ودع���ت �إىل ���ض��رورة ت�شكيل‬ ‫تق�صي حقائق من منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫جلنة ّ‬ ‫ومنظمة ال�صليب الأحمر الدويل لتق ّيم الأو�ضاع‬ ‫يف ال�سجون الإ�سرائيلية وال�ضغط على «�إ�سرائيل»‬ ‫لتوفري العناية الطبية للأ�سرى املر�ضى والتحرك‬ ‫اجلدي وال�ضغط احلقيقي للوقوف �ضد انتهاكات‬ ‫«�إ�سرائيل» اجتاه الأ�سرى‪ ،‬وحتديداً املر�ضى الذين‬ ‫ي��زداد عددهم با�ستمرار نتيجة الإه��م��ال الطبي‬ ‫وعدم توفري الرعاية الالزمة‪.‬‬ ‫وطالبت املنظمة بتوحيد جهود كافة القوى‬ ‫والف�صائل وامل�ؤ�س�سات وال�شخ�صيات العاملة بهذا‬ ‫امل��ج��ال ور���س��م �إ���س�ترات��ي��ج��ي��ة ف��ع��ال��ة وم���وح���دة يف‬ ‫الت�ضامن مع الأ�سرى ت�شكل قوة �ضغط حقيقية‬ ‫ع��ل��ى ال���ع���امل ل��ل��ت��ح��رك ���ض��د ح��ك��وم��ة االحتالل‬ ‫ل��ت��ن��ف��ي��ذ االت���ف���اق���ي���ات وال�����ق�����رارات ال���دول���ي���ة ويف‬ ‫مقدمتها اتفاقية جنيف الرابعة‪ ،‬و�ضرورة تفعيل‬ ‫ق�ضية الأ�سرى املر�ضى �إعالميا وعامليا منبهة �إىل‬ ‫خطورة �إهمال امللف الطبي ملعتقلينا واال�ستمرار‬ ‫يف عزل الأ�سرى املر�ضى ب�شكل عام‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫قراءات‬

‫تعيني‬ ‫السفري‪..‬‬ ‫إرضاء ملن؟‬

‫تحليل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫خطوة تعيني �سفري �أردين يف «�إ�سرائيل» تبدو خارج‬ ‫ال���س�ي��اق امل�ن�ط�ق��ي‪ ،‬وال مي�ك��ن تف�سريها �إال م��ن خالل‬ ‫ربطها بحالة �إر�ضاء معينة لطرف ما‪ ،‬دون نظر واعتبار‬ ‫للم�صلحة الوطنية‪.‬‬ ‫ما اجلديد الذي تقدمه دولة الكيان ال�صهيوين كي‬ ‫نكافئها ب�إعادة تعيني �سفري لنا لديها‪ ،‬ومن ثم �إر�ساله‬ ‫هناك ليمار�س �أعماله‪.‬‬ ‫�أال ي�لاح��ظ م��ن ق ��رر ت��د� �ش�ين ه ��ذه اخل �ط��وة �أن‬ ‫«�إ�سرائيل» متار�س اليوم تهويدا غري م�سبوق للقد�س‪،‬‬ ‫ال ي�صلح معه �إظهار اللني والود كما نفعل نحن يف هذه‬ ‫اللحظة احلرجة‪.‬‬ ‫امللك يف خطابه من على من�صة اجلمعية العمومية‬ ‫للأمم املتحدة حذر مما تتعر�ض له القد�س‪ ،‬فهل كان من‬ ‫املنطقي �أن يلي حتذيره خطوة �إعادة تعني ال�سفري؟‬ ‫�إذن هناك طرف حتاول الدولة �إر�ضاءه من خالل‬ ‫خطوة �إعادة تعيني ال�سفري‪� ،‬أو هذا الطرف يفر�ض علينا‬ ‫�شرطه مقابل مواقف وخدمات ال نعلمها‪.‬‬ ‫اخلطوة جاءت وامللك متواجد يف �أمريكا‪ ،‬وقد كانت‬ ‫له ن�شاطات ولقاءات مع لوبيات ورجال �أعمال‪ ،‬رمبا كان‬ ‫لهم وق��ع الت�أثري وال�ضغط كي نعيد ال�سفري �إىل «تل‬ ‫�أبيب»‪.‬‬ ‫وهناك �أي�ضاً من يربط بني �إعادة ال�سفري ومعونات‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬وهذا الربط غري دقيق‪ ،‬ناهيك عن انه‬

‫�صالح النعامي‬

‫ملاذا تقتفي صحيفة‬ ‫«إسرائيل اليوم» أثر‬ ‫«الثورة» السورية؟‬

‫من يت�صفح موقع �صحيفة «�إ�سرائيل اليوم» على �شبكة الإنرتنت‪،‬‬ ‫ي�صل �إىل قناعة مفادها �أن هذه ال�صحيفة تعتمد نف�س طرائق عمل‬ ‫�صحيفة «الثورة»‪ ،‬الناطقة بل�سان حزب البعث احلاكم يف �سوريا‪ ،‬على‬ ‫اعتبار �أن ال�سيا�سة التحريرية لهذه ال�صحيفة تقوم على تبني الرواية‬ ‫الر�سمية ل��دي��وان رئي�س ال��وزراء ال�صهيوين بنيامني نتنياهو‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط على ال�صعيد ال�سيا�سات اخلارجية‪ ،‬بل على ال�صعيد الداخلي‪.‬‬ ‫لكن هناك فرق واحد بني �صحيفة الثورة ال�سورية‪ ،‬و«�إ�سرائيل اليوم»‪،‬‬ ‫ف ��الأوىل �صحيفة حكومية متثل ح��زب ح��اك��م يف ن�ظ��ام قمعي‪ ،‬بينما‬ ‫الثانية �صحيفة خا�صة يف نظام يدعي �أن��ه دمي�ق��راط��ي‪ ،‬يفرت�ض �أن‬ ‫تكون فيه ال�صحافة �أداة رقابة حقيقية‪ .‬وال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه ملاذا‬ ‫تنتهج هذه ال�صحيفة –التي �أ�صبحت الأكرث انت�شاراً من بني ال�صحف‬ ‫الإ�سرائيلية– هذا النهج‪ ،‬الذي مل تتحلل فقط مبوجبه من �أي دور‬ ‫رقابي على حكومة نتنياهو‪ ،‬بل �أ�صبحت بوقاً رخي�صاً لها؟ الإجابة‬ ‫ب�سيطة‪� ،‬صاحب هذه ال�صحيفة املياردير اليهودي �شيلدون �أديل�سون‬ ‫�أراد –بب�ساطة �شديدة– ت�سخري هذه ال�صحيفة خلدمة اخلط الدعائي‬ ‫لليمني الإ�سرائيلي‪ ،‬ومن �أجل حتقيق هذا الغر�ض ف�إن هذه ال�صحيفة‬ ‫هي الوحيدة يف «�إ�سرائيل» التي توزع جماناً‪.‬‬ ‫�أدل���س��ون ال��ذي جمع ث��روة هائلة م��ن خ�لال �إق��ام��ة كازينوهات‬ ‫للقمار يف �أرج��اء ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬يبدي حما�ساً �شديداً لتمويل كل‬ ‫ن�شاط ميكن �أن يخدم اليمني الإ�سرائيلي‪ .‬ولهذا الغر�ض‪ ،‬ف�إنه مل‬ ‫يرتدد يف �إعالن دعمه مر�شح الرئا�سة اجلمهوري يف الواليات املتحدة‬ ‫ميت رومي‪ ،‬و�أنفق حتى الآن ‪ 80‬مليون دوالر على حملته االنتخابية‪،‬‬ ‫و�أعلن �أنه قد قرر تخ�صي�ص ع�شرات املاليني من ال��دوالرات لتنظيم‬ ‫حمالت لإقناع الناخبني اليهود يف بع�ض الواليات احلا�سمة يف الواليات‬ ‫املتحدة لالنتقال من دعم �أوباما لرومني‪ .‬من الوا�ضح �أن دعم رومني‬ ‫ج��اء لأن��ه الأك�ثر توافقاً مع اخل��ط املتطرف لليمني ال�صهيوين‪ .‬ويف‬ ‫ذات ال�سياق‪ ،‬فقد ا�ستغل املليونري اليهودي املتطرف �شلومو بن ت�سفي‬ ‫ال�ضائقة االقت�صادية التي متر بها �صحيفة معاريف وق��ام ب�شرائها‪،‬‬ ‫حيث �إنه ينوي �إحداث تغيري جوهري يف اخلط التحريري لل�صحيفة‪،‬‬ ‫مبا يخدم اخلط الدعائي لليمني‪.‬‬ ‫ميولون اال�ستيطان والتهويد‬ ‫لكن رجال الأعمال والأثرياء اليهود ال يكتفون بتمويل الأن�شطة‬ ‫الدعائية لليمني وحت�سني ظروف عمل النخبة ال�سيا�سية لليمني على‬ ‫ال�ساحة الدولية‪ ،‬من خالل الت�أثري يف نتائج االنتخابات الأمريكية‪،‬‬ ‫بل �إنهم يلعبون دوراً مركزياً يف دع��م اال�ستيطان يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وم�شاريع التهويد يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫فامللياردير اليهودي الأمريكي �أورفينغ مي�سكوفيت�ش ال يرتدد‬ ‫يف متويل �أي م�شروع ا�ستيطاين يف القد�س وحميطها‪ ،‬وذلك بالتعاون‬ ‫مع منظمة «ع�ط�يرات كوهنيم» التي تتوىل الإ��ش��راف والتنفيذ على‬ ‫ه��ذه امل�شاريع‪ .‬فمن وراء الكوالي�س وبعيداً عن الأ��ض��واء‪ ،‬وعلى بعد‬ ‫�آالف الأم�ي��ال يتابع مي�سكوفيت�ش �أدق التفا�صيل املتعلقة بالأن�شطة‬ ‫اال�ستيطانية يف ال�ق��د���س‪ .‬ف�لا ي�ك��اد يخلو ت�ق��ري��ر �إ��س��رائ�ي�ل��ي يتعلق‬ ‫مب�شاريع التهويد التي تع�صف باملدينة دون الإ�شارة للدور الذي يقوم‬ ‫ب��ه مي�شكوفيت�ش‪ .‬ف�ه��ذا العجوز ال��ذي جمع ث��روة طائلة م��ن خالل‬ ‫امل���ض��ارب��ات ال ي�ت�ردد يف دف��ع �أي مبلغ؛ ب�ه��دف دف��ع م�شاريع التهويد‬ ‫قدماً يف املدينة املقد�سة‪ ،‬التي كان �آخرها �شراء فندق �شبريد يف القد�س‬ ‫ال�شرقية وال��ذي ك��ان يف الأ�سا�س منزل احل��اج �أم�ين احل�سيني مفتي‬ ‫القد�س وقائد الثورة الفل�سطينية الكربى التي تفجرت عام ‪.1936‬‬ ‫و�إىل جانب ذل��ك‪ ،‬ف��إن هناك تبادل �أدوار وا�ضحاً حكم العالقة‬ ‫بني مي�سكوفيت�ش من جهة‪ ،‬وب�ين النخب ال�سيا�سية احلاكمة يف «تل‬ ‫�أبيب» ب�ش�أن م�شاريع التهويد يف القد�س؛ حيث �إنه يف الوقت الذي كانت‬ ‫فيه النخب احلاكمة حتر�ص على �إ�صدار القرارات والت�شريعات املتعلقة‬ ‫بدفع م�شاريع التهويد قدماً‪ ،‬ف�إن مي�سكوفيت�ش كان يتوىل متويل هذه‬ ‫امل�شاريع‪ .‬وق��د ن�ش�أت عالقة خا�صة بني مي�سكوفيت�ش ورئي�س وزراء‬ ‫«�إ�سرائيل» الأ�سبق �أرئيل �شارون‪ ،‬التي جتذرت ب�شكل خا�ص منذ �أن كان‬ ‫�شارون ي�شغل من�صب وزير الأ�سكان يف عام ‪ 1990‬والتي �أعلن خاللها‬ ‫عن انطالق م�شروع «القد�س الكربى»‪ ،‬والذي كان يهدف �إىل رفع عدد‬ ‫اليهود القاطنني يف املدينة وحميطها �إىل مليون م�ستوطن‪.‬‬ ‫وقامت خطة �شارون على بناء ‪ 26‬حي يهودي جديد يف البلدية‬ ‫القدمية من القد�س وحميطها‪ ،‬حيث لعب مي�سكوفيت�ش الدور احلا�سم‬ ‫يف متويل معظم م�شاريع البناء التي �أقيمت يف املدينة منذ ذلك الوقت‪.‬‬ ‫ومن نافلة القول �أن مي�سكوفيت�ش يعمل من منطلقات دينية متطرفة‪،‬‬ ‫حيث �إن م�شاريع التهويد التي يعكف على متويلها تهدف �إىل اقتطاع‬ ‫ك��ل املناطق التي يدعي اليهود �أن�ه��ا تنتمي �إىل م��ا ي�سمى «احلو�ض‬ ‫املقد�س» الذي ي�ضم قبور �أنبياء وملوك اليهود بزعمهم‪ ،‬وهذا هو الذي‬ ‫يف�سر حما�س مي�سكوفيت�ش ال�شديد لال�ستثمار يف البناء يف بلدة �سلوان‬ ‫التي تقع �شرق القد�س‪ ،‬حيث يعترب اليهود �أن ه��ذه البلدة حتت�ضن‬ ‫املدينة التي بناها النبي داوود قبل �ألفي عام‪.‬‬ ‫وقد مول مي�سكوفيت�ش �شراء ‪ 560‬دومناً يف احلي املذكور‪ ،‬حيث‬ ‫�أقيمت على ه��ذه الأر���ض ما يطلق عليه امل�ستوطنون «مدينة داود»‪،‬‬ ‫ف�ض ًال عن م�س�ؤوليته عن �شراء معظم العقارات واملنازل يف املدينة‪.‬‬ ‫جوتنك يحاول ح�سم اخلليل‬ ‫و�إن كان مي�سكوفيت�ش يتوىل متويل عمليات التهويد يف القد�س‪،‬‬ ‫ف ��إن امل�ل�ي��اردي��ر ال�ي�ه��ودي الإ� �س�ترايل ا�سحاق جوتنيك ي�ت��وىل متويل‬ ‫عمليات التهويد واال�ستيطان يف مدينة اخلليل وحميطها‪ .‬وترى‬ ‫حمافل �إ�سرائيلية �أن امل�ستوطنني متكنوا من �شراء الكثري من العقارات‬ ‫يف اخلليل وحميطها؛ بفعل التربعات ال�سخية التي يقدمها جوتنيك‪.‬‬ ‫جوتنك الذي جمع ثورة طائلة من االجتار باملجوهرات يخ�ص�ص �أموال‬ ‫طائلة لدعم البناء يف مدينة اخلليل‪ ،‬وحتديداً يف البلدة القدمية منها‪،‬‬ ‫ف�ض ًال عن متويل �إقامة �أحياء �سكنية كاملة يف امل�ستوطنات التي تقع يف‬ ‫حميط اخلليل‪ ،‬مثل م�ستوطنة كريات �أرب��ع‪ .‬ويقوم جوتنيك بتمويل‬ ‫الأن�شطة ال�سيا�سية واالجتماعية التي ينظمها امل�ستوطنون يف اخلليل‬ ‫الذين يعترب من غالة املتطرفني‪ .‬ويتوىل جوتنيك متويل الأن�شطة‬ ‫القانونية التي تخ�ص�ص للدفاع ع��ن امل�ستوطنني �أم��ام املحاكم‪ ،‬مع‬ ‫العلم �أن امل�ستوطنني يف اخلليل ال يرتددون يف االعتداء على املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني والتنكيل بهم‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الب�سيط الذي ميكن �أن يطرح هنا‪� :‬إن كان هذا ما يفعله‬ ‫�أثرياء اليهود يف دعم اليمني ال�صهيوين‪ ،‬ويف التهويد واال�ستيطان‪،‬‬ ‫ف��أي��ن ه��م الأث��ري��اء ال�ع��رب م��ن دع��م ال��وج��ود الفل�سطيني يف القد�س‬ ‫واخلليل وغريها؟‬

‫تربيري ت�سويغي �أكرث منه مو�ضوعي‪.‬‬ ‫لكني �أميل �إىل ربط هذه اخلطوة الغريبة زمانيا‬ ‫و�سياقياً بالقلق الأردين املتزايد مما يحدث يف ال�ضفة‬ ‫وعلى ار�ض ال�سلطة‪.‬‬ ‫الأو�� �ض ��اع ه �ن��اك ت�ت�ف��اق��م‪ ،‬وه �ن��اك خ���ش�ي��ة �أردنية‬ ‫م��ن �سقوط ال�سلطة �أو ح��دوث انتفا�ضة‪ ،‬وال�سيما �أن‬ ‫«�إ�سرائيل» مل تعد مكرتثة جدا‪ ،‬وهناك تهديدات لأبي‬ ‫مازن وخيارات تقرتب من خمططات �شارون القدمية‪،‬‬ ‫القائمة على الفعل الأحادي‪.‬‬ ‫هنا ج��اءت اخل�ط��وة الأردن �ي��ة لتكون مبثابة �إعادة‬ ‫الرجاء لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬كي تكون �أكرث ودا مع عبا�س حتى‬ ‫ال يحدث ما ال حتمد عقباه وفق التعريف الأردين‪.‬‬ ‫بغ�ض النظر ع��ن م�ب�ررات اخل�ط��وة التي �سي�سوق‬ ‫لها وزير اخلارجية حججاً ممجوجة من نوع �أننا نخدم‬ ‫م�صاحلنا وم�صالح الفل�سطينيني ب�إعادة ال�سفري‪.‬‬ ‫نقول �إن اال�ستجابة الر�سمية م��ا زال��ت وللأ�سف‬ ‫طيعة و�سريعة لإمالءات اخلارج و�إرادته‪� ،‬أما الأردنيون‬ ‫فال بواكي لهم‪ ،‬وي�سهل خماطبتهم «�أن ابقوا يف ال�شارع‬ ‫وموتوا بغيظكم»‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫إصرار على‬ ‫الخصومة من‬ ‫الشعب‬

‫منبر السبيل‬

‫تنطبق ق�صة «يا رايح كرث ماليح» على رئي�س‬ ‫الوزراء فايز الطراونة‪ ،‬ومثلها عندما يقال «�ضربة‬ ‫مقفي»‪.‬‬ ‫�إذ ي�صر على �أن ي�ستمر باخل�صومة مع ال�شعب‬ ‫حتى �آخر حلظة له رئي�ساً للوزراء‪ ،‬وهو يعلم متاماً‬ ‫�أن قراره املجمد برفع �أ�سعار املحروقات كان �سيجر‬ ‫الويل على البلد والنا�س‪ ،‬وم��ع ذل��ك ينربي مرة‬ ‫�أخ��رى ملا هو �أخطر و�أك�بر من �أ�سعار املحروقات‪،‬‬ ‫مو�سعاً ال��دائ��رة لت�شمل ك��ل اخل��دم��ات املدعومة‪،‬‬ ‫بحيث تطال حياة املواطن يف �صلبها وجتعله بال‬ ‫خ�ي��ارات �سوى االنتحار‪� ،‬أو الت�صادم ال�شديد مع‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫مل �أ��س�م��ع ق��ط م��ن �أي م�ت��اب��ع ذي ��ص�ل��ة عن‬ ‫ح�صافة وع�م��ق بال�سيا�سة عند ف��اي��ز الطراونة‪،‬‬ ‫�أو ق� ��درة ع �ل��ى ال�ت�ف�ك�ير اال� �س�ترات �ي �ج��ي باحلكم‬ ‫والإدارة وتوجيه االقت�صاد‪ ،‬و�أكرث ما يقال عنه �أنه‬ ‫رجل حمرتم ودم��ث وخلوق‪� ،‬أم��ا ملا يخ�ص العمل‬ ‫ال�سيا�سي ف�إنه جمرد تقديري بر�ضا نظام احلكم‬ ‫والإ�صغاء اجليد والتنفيذي احلريف‪ .‬وكل ذلك ال‬ ‫يعني �سيا�سياً حم�ترف�اً و�إمن��ا �شخ�صية حكومية‬ ‫ور��س�م�ي��ة م�ل�ت��زم��ة ج ��داً‪ ،‬ل��ذا يطلق عليه و�صف‬ ‫حمافظ‪ ،‬علماً �أن فئة املحافظني متلك ت�صورات‬ ‫وت��وج�ه��ات وب��رام��ج‪ ،‬وه��ي م�ف�ق��ودة ع�ن��د الرئي�س‬ ‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫سوريا يف األدب املصري قبل قرن‬ ‫* يف �أح ��داث ال�شام ق�صيدة ملحرم قبل‬ ‫‪� 94‬سنة‪.‬‬ ‫م ��دخ ��ل‪ :‬الأدب وال� �ف ��ن ح��ام��ل هموم‬ ‫الأم ��ة‪ ،‬وم ��ر�آة الع�صر وق���ض��اي��اه‪ ،‬وه��و قلب‬ ‫الأمة وعقلها و�ضمريها احلي‪ ،‬ول�سان حالها‬ ‫ال�صادق الناطق با�سمها‪ .‬هكذا ك��ان‪ ،‬فكيف‬ ‫�صار؟ وت�أمل قيم الإخاء املتجلية يف ق�صيدة‬ ‫�أح�م��د حم��رم‪ ،‬وق��د جت��اوز ب�شعره القطرية‬ ‫ال���ض�ي�ق��ة وح� ��دود اال��س�ت�ع�م��ار‪ ،‬والع�صبيات‬ ‫النتنة ورفع راية الإخاء يف الإ�سالم‪.‬‬ ‫حمولة من القيم العليا حملها حمرم‬ ‫يف �شعره‪ ،‬و�صدق العاطفة ي�شع من كل بيت‪،‬‬ ‫لي�صل كل بيت يف م�صر وال�شام يذكر ب�آ�صرة‬ ‫الإخاء التي حاول العمالء طم�سها‪ ،‬واالكتفاء‬ ‫باالنكفاء على القطرية القميئة ال�ضيقة‪.‬‬ ‫فتقر�أ لبع�ض كتابنا ال�ي��وم م��ن يقول‪:‬‬ ‫�أخ�شى �أن تعود م�صر �إىل ممار�سة دوره��ا يف‬ ‫خو�ض معارك العامل العربي!‬ ‫وماذا خ�سرت م�صر ملا كانت تقود العامل‬ ‫ال �ع��رب��ي ي��ا ه ��ذا؟ ب��ل ك�ب�رت م���ص��ر و�أ�صبح‬ ‫زعيمها �أح��د زع�م��اء ال�ع��امل امل�ع��دودي��ن‪ ،‬لكن‬ ‫م��اذا ك��ان م�ب��ارك؟ وال �أط�ي��ل يف ه��ذا املدخل‬ ‫�أدع � ��ك ق��ارئ��ي ال �ع��زي��ز م��ع ه ��ذه الق�صيدة‬ ‫الع�صماء‪ ،‬ل�ترى انطباق احل��ال على احلال‬ ‫قبل قرن �إىل الآن‪ .‬ولرتى كيف جنح خمطط‬ ‫ال�شيطان يف �إق�صائنا عن بع�ضنا وزرع التنائي‬ ‫بدي ً‬ ‫ال عن تالقينا!‬ ‫يا غادياً بربيد ال�شام ينتحب‬ ‫َ‬ ‫ماذا دهاك؟ وماذا �أنت محُ تقِب؟‬ ‫ما للحقائب ولهى ال قرار لها؟‬ ‫ماذا متج بها الأنباء والكتب؟‬ ‫�إين �أرى الدم يجري من جوانبها‬ ‫فالأر�ض حولك خم�ضل وخمت�ضب‬ ‫�أن�صت لت�سمع ما �ضمت جوانحها‬ ‫�إين لأ�سمع فيها احلزن ي�صطخب‬ ‫�أفرغ غليل الأ�سى ناراً على كبدي‬ ‫ِّ‬ ‫وخل قلبي لأخرى فيه تلتهب‬ ‫هذي (مل�صر) ت�ؤدي احلق ناحية‬ ‫وتلك (لل�شام) تق�ضي منه ما يحب‬ ‫ه ّمان يف كل جنب منهما �ضرم‬ ‫عال‪ ،‬ويف كل عني واكف �سرب‬ ‫عاثت يد ال�شر بالقطرين وانطلقت‬ ‫يف الأمتني عوادي الدهر والنوب‬ ‫تغ�شاهما زمراً حتتثها زمر‬ ‫ت � ��رم � ��ي ب � �ه� ��ا ُع � �� � �ص� ��ب ت � �ق � �ت� ��اده� ��ا ُع �� �ص ��ب‬ ‫� � �ض� ��اق ال� �ف� ��� �ض ��اء‪ ،‬ف� �م ��ا مي �� �ش ��ي ب � ��ه نف�س‬ ‫�إال يكاد على الأعقاب ينقلب‬ ‫ك�أن للمرء من �أع�ضائه ر�صداً‬

‫يكاد ينق�ض من عينيه �أو يثب ك�أنني للأيامى اجلازعات �أخ‬ ‫م�شرداً يف فجاج الأر�ض يغرتب‬ ‫ما يرهب املرء �أو يرجو وقد ُنكبت‬ ‫ولليتامى الأُىل ملوا احلياة �أب كانت �أماين �أو �أحالم ذي �سنة‬ ‫رهب؟‬ ‫كله‬ ‫بعي�ش‬ ‫م ّنا النفو�س‬ ‫�أحنوا و�أعطف‪ ،‬ال مال وال ولد‬ ‫طارت‪ ،‬فال �أمم منه وال كثب‬ ‫حمت�ضر‬ ‫�أعدى على ال�شر يوم منه‬ ‫يل بال�شام‪ ،‬وال قربى وال ن�سب �إن ي� �ف ��زع (ال� �ن� �ي ��ل و(الأردن) م� ��ا بهما‬ ‫مرتقب‬ ‫بعد‬ ‫ويوم‬ ‫فيه‪،‬‬ ‫ال خري‬ ‫أطلبه‬ ‫�‬ ‫بال�شام‬ ‫�شجن‬ ‫هاجني‬ ‫ما‬ ‫(فبالفرات) َّ‬ ‫و�شط (دجلة) العجب‬ ‫يوح�شها‬ ‫يا �أمة يف ربوع ال�شام‬ ‫أدب‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫إ�سالم‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫هاجني‬ ‫إمنا‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫وي � ��ح (ال � � �ع� � ��راق) وق � � ��وم (ب � ��ال � �ع � ��راق) عال‬ ‫خرب‬ ‫للمنى‬ ‫وربع‬ ‫جديب‪،‬‬ ‫عي�ش‬ ‫نعرفها‬ ‫اهلل‬ ‫دين‬ ‫احل�ضارة‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫�ضجيجهم‪ ،‬ومتادى منهم ال�صخب‬ ‫يد‬ ‫اللدان‬ ‫اخل�ضر‬ ‫طاحت ب�آمالها‬ ‫�شغب‬ ‫وال‬ ‫ظلم‬ ‫ال‬ ‫الذكر‪،‬‬ ‫حمكم‬ ‫يف‬ ‫طا�ش الرجاء بهم‪ ،‬فالأمر م�ضطرب فو�ضى‬ ‫حطب‬ ‫إع�صارها‬ ‫�‬ ‫يف‬ ‫احلدائق‬ ‫�ضر‬ ‫ُخ‬ ‫�سوا�سية‬ ‫إخوان‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫أهل‬ ‫�‬ ‫النا�س‬ ‫ب�أرجائه‪ ،‬وال�صدع من�شعب‬ ‫أناملها‬ ‫�‬ ‫من‬ ‫يجري‬ ‫�سوداء‬ ‫ع�سراء‬ ‫ذنب‬ ‫وال‬ ‫أ�س‬ ‫�‬ ‫ر‬ ‫فال‬ ‫�شيء‪،‬‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫(بغداد) تنظر‪ ،‬والأح�شاء خافقة‬ ‫حتف ال�شعوب ويهمي الويل وا َ‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫حل‬ ‫طلبوا‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫واحلق‬ ‫حكموا‪،‬‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫العدل‬ ‫َ‬ ‫والعني دافقة‪ ،‬والقلب مرتقب‬ ‫ال تلم�س الأر�ض �إال ا�سود جانبها‬ ‫واخلري �إن عملوا‪،‬‬ ‫(عمر)والرب �إن رغبوا ين (الر�شيد) و�أيام له �سلفت؟‬ ‫بعد ال�ضياء‪ ،‬وجف املاء والع�شب حتى لو اعوج يف �أحكامه‬ ‫�أين احلماة؟ و�أين الفتية النجب؟‬ ‫ماذا لقيت من القوم الأُىل كفرت‬ ‫هبت ُتق ِّومه الهندية ال ُق ُ�ض ُب‬ ‫(دار ال�سالم) �أهزتك اخلطوب �أ�سى‬ ‫ممالك ال�شرق ما م ّنوا وما وهبوا؟ احلكم هلل فرداً ال �شريك له‬ ‫ملا فجعت بهم‪� ،‬أم ه ّزك الطرب؟‬ ‫ظنوا احل�ضارة ال تعدو منازلهم‬ ‫�أال له امللك وال�سلطان والغلب‬ ‫�أين احل�ضارة يحميها ويرفعها‬ ‫وال جتاوزهم �أيان تنت�سب �أقام للنا�س ديناً من جاللته‬ ‫للب�أ�س والعدل منهم معقل �أ�شب؟‬ ‫و�أننا �أمم فو�ضى م�ضللة‬ ‫تهوي التماثيل عن ركنيه وال ُّن�صب‬ ‫جاءوا بغربية‪ ،‬ما الح طالعها‬ ‫تظل يف غمرات اجلهل ت�ضطرب قل للملوك �أفيقوا من و�ساو�سكم‬ ‫يف ال�شرق حتى هوت عن �أفقه ال�شهب‬ ‫�ضج الزمان ارتياعاً من جرائرها‬ ‫زالت غوا�شي العمى‪ ،‬وان�شقت احلجب‬ ‫وح�شية الدار والأن�ساب‪ ،‬ما برحت‬ ‫وذاقت امل ُ ّر من �أخالقها احلقب فال ال�شعوب ُت�سام اخل�سف من �ضعة‬ ‫خلف الطرائد يف الآفاق تن�سرب‬ ‫رموا بعهدك يف هوجاء عا�صفة‬ ‫وال احلقوق ب�أيدي الع�سف تغت�صب‬ ‫كل ال�شعوب لها يف �أر�ضه قن�ص‬ ‫ما ت�ستطاع‪ ،‬وال يُرجى لها طلب �أ�شعلتم احلرب ملء الأر�ض ظاملة‬ ‫وكل ما ملكت �أميانهم �سلب‬ ‫طارت‪ ،‬فما علقت منها ب�أجنحة‬ ‫فو�ضى املذاهب حمقى ما لها �سبب‬ ‫ال�س ُح ُب �إذا تدافع فيها جحفل جلب‬ ‫مت�شي ال�ضراء ت�صادينا‪ ،‬و�آونة‬ ‫نكب الرياح‪ ،‬وال همت بها ُ‬ ‫�ضاع احلمى‪ ،‬وا�ستباح ال�ضيم جانبكم‬ ‫خا�ض احلتوف �إليه جحفل جلب‬ ‫تنق�ض �ضاحية يعدو بها الكلب‬ ‫�أين احلماة؟ و�أين العطف وا َ‬ ‫حلدَب؟ زجوا املاليني يف �أعماقها �أمما‬ ‫هبوا بني ال�شرق‪ ،‬ال نوم وال لعب‬ ‫�أين املواعيد ت�ستهوي روائعها‬ ‫يوفون بال َّذرِ‪� ،‬إن عُدوا و�إن ُح�سبوا‬ ‫حتى تعد القوى‪� ،‬أو ت�ؤخذ الأهب‬ ‫منكم نفو�ساً �أبيات وتختلب؟ من كل �أهوج قذاف ب�أمته‬ ‫ماذا تظنون �إال �أن يحاط بكم‬ ‫ال تعجبوا �إن ر�أيتم موعداً كذباً‬ ‫يف جوف ج�أواء يذكيها ويجتنب‬ ‫منجى وال هرب‬ ‫فال يكون لكم‬ ‫ً‬ ‫�إن ال�سيا�سة من �أ�سمائها الكذب تدفق الدم مل ميدد �إليه يدا‬ ‫كونوا به �أمة يف الدهر واحدة‬ ‫ماذا ترجون من �أمن ومن دعة؟‬ ‫ين�سكب‬ ‫منه‬ ‫رعاف‬ ‫ومل َيرُعْ ه‬ ‫ً‬ ‫ال ينظر الغرب يوما كيف حترتب‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫نتهب‬ ‫ت‬ ‫أرواح‬ ‫ل‬ ‫املال يُ�سلب وا‬ ‫ا‬ ‫ورق‬ ‫فا�ستحدثوا‬ ‫خزائنهم‪،‬‬ ‫أقوت‬ ‫�‬ ‫الدين هلل‪ ،‬ال الإ�سالم ي�صرفها‬ ‫مينعكم؟‬ ‫يا �أمة الب�أ�س‪� :‬أين الب�أ�س‬ ‫ن�شب‬ ‫أنه‬ ‫�‬ ‫إال‬ ‫�‬ ‫الريح‬ ‫مع‬ ‫يهفو‬ ‫عن احلياة‪ ،‬وال الأوثان وال�صلب‬ ‫واحل�سب؟‬ ‫املجد‬ ‫أين‬ ‫يا �أمة املجد‪� :‬‬ ‫نزق‬ ‫ومن‬ ‫جهل‬ ‫من‬ ‫احلرب‬ ‫به‬ ‫زادوا‬ ‫ما لل�سيا�سة ت�ؤذينا وتبعدنا‬ ‫ال تقبلوا ال�ضيم‪ ،‬واحموا من حمارمكم‬ ‫الذهب‬ ‫وا�ستنكف‬ ‫مثله‬ ‫من‬ ‫كف‬ ‫ما‬ ‫عما ي�ضم قوانا حني نقرتب‬ ‫�إن املحارم مما متنع العرب ظلت تهون على الأيام قيمته‬ ‫حتى ترفع عنه الرتب واخل�شب �أغرت بنا اخللف حتى اجتاح قوتنا‬ ‫�إين �أرى �أمم الغرباء ي�شغلها‬ ‫وطاح بال�شرق ما جتني وترتكب‬ ‫جد الأمور‪ ،‬فال لهو وال لعب يبتاع ذو الألف منه حني ميلكها‬ ‫�أدنى و�أهون ما يُ�شرى ويجتلب تقتاد �شعباً �إىل �شعب‪ ،‬ومملكة‬ ‫�إما احلياة ي�صون العز جانبها‬ ‫يف �إثر مملكة �أخرى‪ ،‬وجتتذب‬ ‫عن الهوان‪ ،‬و�إما احلتف والعطب لو فارق النا�س‪� ،‬أو طاح الزوال به‬ ‫�إذن لزال عناء العي�ش والتعب �أغارة جد (رواد ال�سالم) بها؟‬ ‫ويلي على اجلرية الغالني ي�أخذهم‬ ‫لوال الفري�سة ما جدوا وال د�أبوا‬ ‫وال�س َغب يا �أمة (ال�شام) هل (بال�شام) مبتهج و(النيل)‬ ‫من طارق الب�ؤ�س حتى ال ُع ْري َّ‬ ‫ّ‬ ‫تك�ش َف الغرب وان�صاحت م�آربه‬ ‫�أزرى ب �ه��م م��ن خ �ط��وب ال��ده��ر م��ا طعموا‬ ‫من �أجلكم ح ّران مكتئب؟‬ ‫فال ال�شكوك تواريها‪ ،‬وال ال ِّريب‬ ‫وغالهم من هموم العي�ش ما �شربوا �صونوا البالد‪ ،‬وكونوا مع�شراً �صربا‬ ‫ال يخف�ضون جناح الذل �إن ُنكبوا ال عذر للقوم �إن قلت انفروا ف�أبوا‬ ‫لو �أن�صفوا الب�أ�س مل ينزل ب�ساحتهم‬ ‫احلزم م�ستنفر‪ ،‬والر�أي منتدب‬ ‫ظلم‪ ،‬وال �ش َّفهم َه ّم وال َن�صَ ب �أم�سى ُم َع َّنى الأماين ما ُت�صان له‬ ‫تلك العهود‪ ،‬وال يق�ضى له �أرب �سريوا بني ال�شرق يف ظل الإخاء ع�سى‬ ‫ال يعجب الفاحت املغرت �إن غ�ضبوا‬ ‫�إن ال�ضراغم من �أخالقها الغ�ضب مل يلب�س التاج حتى راح يخلعه‬ ‫�أن تفلحوا‪ ،‬ولعل ال�صدع يرتئب‬

‫د‪.‬تي�سري الغول‬

‫من الذي خرّب البلد؟‬ ‫ُي� ّت�ه��م �أه ��ل الإ� �ص�ل�اح دوم � �اً ب��أن�ه��م ي �ح��اول��ون �أن يخربوا‬ ‫ال�ب�ل��د‪ ،‬و�أن�ه��م يعملون ال�ب�لاب��ل وال�ق�لاق��ل م��ن خ�لال امل�سريات‬ ‫والإ�ضرابات‪ ،‬و�أن البلد ال يحتمل هذه املجازفات‪ .‬و�أن البلد غري‬ ‫قادر على الوقوع يف الفتنة واالختالف والت�ضارب‪ ،‬واىل غري ذلك‬ ‫من م�سوّغات وحجج تقنع بع�ض الب�سطاء والبلهاء‪ ،‬وجتعلهم‬ ‫مييلون اىل جناحهم رغباً ورهباً‪.‬‬ ‫ولكن ال�س�ؤال الذي ينبغي �أن يُ�س�أل‪ :‬من الذي خ ّرب البلد‬ ‫فع ً‬ ‫ال؟ ومن هو �صاحب اجلريرة امل�س�ؤول الذي �صيرّ البلد اىل ما‬ ‫�صارت �إليه الآن ف�أ�صبحت على احلديدة واجلريدة؟ من الذي‬ ‫�أو�صل �أهل الف�ساد اىل ما هم عليه الآن؟ ومن هو �صاحب الر�ؤيا‬ ‫اخل��ارق��ة يف ر�سم ال�سيا�سات العمياء التي �أودت ب�خ�يرات البلد‬ ‫وم�ؤ�س�ساته وخاماته ومقدراته فبيعت باملزاد ال�سري والعلني‪،‬‬ ‫ثم ن�سمع الدعوات التي تدعو اىل التعقل وعدم التهور واجتناب‬ ‫ال�ف�تن وال �ك��ف ع��ن الإ� �ض��راب واالع�ت���ص��ام واالع�ت�را� ��ض‪ ،‬وترك‬ ‫املركب على عواهنه وكما كان ي�سري يف طريقه املعتاد الذي ارت�سم‬ ‫له من �أول يوم �شج فيه عباب الف�ساد‪.‬‬

‫الف�ساد مل ي��أت بغتة مثل امل��وت‪ ،‬بل جاء بالتدرج والتطور‪،‬‬ ‫فقد كان هجيناً غريباً ثم �أ�صبح ظاهراً على ا�ستحياء‪ ،‬ثم �أ�صبح‬ ‫عموداً فقرياً يعتمد عليه كل �أو معظم من و�صل اىل من�صب �أو‬ ‫والي��ة‪ .‬فمن ال��ذي �سكت عن الف�ساد حتى ا�ستفحل؟ ومن الذي‬ ‫غ ّذاه و�أمناه حتى �أ�صبح وح�شاً كا�سراً‪ ،‬رغم �أن لدينا وهلل احلمد‬ ‫�أج�ه��زة �أم�ن�ي��ة تك�شف ع��ن اجل��رمي��ة قبل وق��وع�ه��ا‪ ،‬وتك�شف عن‬ ‫امل�ؤامرة قبل درا�ستها‪ ،‬وتقب�ض على الل�ص املحرتف قبل �أن يخرج‬ ‫من بيته؟‬ ‫مل��اذا يلومون املواطن باخلروج وال�صياح والإ��ض��راب‪ ،‬وث ّمة‬ ‫فئة ه��ي ال�سبب املبا�شر يف فقره وذ ّل��ه ومقته وج��وع��ه؟ مل��اذا ال‬ ‫يعرتفون بتق�صريهم وتهاونهم و�إهمالهم‪ ،‬ويُحا�سبون على هذا‬ ‫الأ�سا�س �أنف�سهم قبل �أن يحا�سبوا من يخرج عليهم وي�سمعهم‬ ‫ماال يحبون؟‬ ‫ومل��اذا يتخذون م��ن �أه��ل الأ� �ص�لاح �أع ��داء لهم وه��م الذين‬ ‫�صنعوا الفجوة بني املواطن والوطن‪ ،‬بعد �أن �أهدروا كل الأبنية‬ ‫التي بنتها الأيدي البي�ضاء املتو�ضئة و�أبدلوا بها خراباً تنعق فيه‬

‫الأ�شباح والغربان؟‬ ‫يقولون �إن �أهل الإ�صالح يريدون �أن ي�صلوا اىل م�آربهم على‬ ‫ح�ساب الدين‪ ،‬و�أنهم ي�ستغلون الب�سطاء من خالل حبهم للدين‬ ‫وال�صالة‪ .‬ولكن لو �س�ألنا املتعقلني من �أه��ل احلكمة‪� :‬أي��ن هي‬ ‫�صالتهم وت�سبيحهم؟ �أين هي �صفاتهم الإميانية التي يتميزون‬ ‫بها على �أهل الإ�صالح؟ �أين هي ال�سمة الأخالقية البارزة التي‬ ‫يتميزون بها فيجعلون النا�س يجتمعون حولهم كاجلراد املنت�شر؟‬ ‫�أين هي الأخالق احلميدة والأفعال الرزينة التي �أمتعونا بها غري‬ ‫مهرجان جر�ش‪ ،‬وما يخلفه من �سهرات ماجنة حمراء؟‬ ‫لقد قلنا كثريا ورددنا كثرياً �أن الذي بيته من زجاج ال ينبغي‬ ‫له �أن يقذف النا�س باحلجارة‪ ،‬ف�إن كانت �سلوكيات �أهل الوالية ال‬ ‫تدل ال من قريب وال من بعيد على �سمة ال�صالح‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫�صفاته و�أفعاله‪ ،‬فمن املعيب حقاً �أن تلب�س لبا�س الواعظ التقي‬ ‫النقي وهي متلب�سة بتهم �شتى‪ ،‬جتعلها على الأقل تتلم�س ر�أ�سها‬ ‫وت�س�أل نف�سها ماذا فعلت حتى �أو�صلتنا اىل هذا امل�أزق‪ ،‬وما الذي‬ ‫�ستفعله لتخرجنا منه؟‬

‫�سامل الفالحات‬ ‫فقيد واع نا�صح ل�شعبه ووطنه ال يعرف التلعثم ايجابي‬ ‫ث��اب��ت ال �ن �ظ��رة م�ت��وا��ض��ع ج� ��ريء‪� ،‬أط �ل��ق ��ص��رخ��ة اال�صالح‬ ‫وحماربة الف�ساد وهو على ر�أ�س عمله وزيرا‪ ،‬وعندما نتحدث‬ ‫عن هذا قبل الربيع العربي ومن وزي��ر �صحة ممار�س على‬ ‫ر�أ�س عمله‪ ،‬ال �شك �أنك تتحدث عمن ي�سبقون زمانهم ب�سنوات‬ ‫وهو منهم رحمه اهلل‪.‬‬ ‫التقيته مرات عدة يف بيتي ويف بيته يف اللقاءات ت�شاورية‬ ‫عملية‪ ،‬ويف بحث هموم الوطن وجدته ثاقب النظرة‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 2007‬حيث متت ا�ست�شارته وكان �ضمن ما يقرب‬ ‫من ع�شرين �شخ�صية وطنية �أردنية يف مو�ضوع االنتخابات‬ ‫تر�سيب وتنجيح للحركة‬ ‫النيابية فقال‪ :‬االنتخابات القادمة‬ ‫ٌ‬

‫عبدالرحيم ملحس‬

‫اال�سالمية ‪ 12‬مقعدا على �أق�صى تقدير فقد تنق�ص قليال‪،‬‬ ‫وار��س��ل يل تو�صيات مكتوبة فكانت غاية يف الدقة وو�ضوح‬ ‫اال�سرتاتيجية احلقة‪.‬‬ ‫ال ين�سى االردن �ي��ون ال��دك�ت��ور ملح�س عندما ح��ذر من‬ ‫ف�ساد غ��ذاء االردن �ي�ين ودوائ �ه��م‪ ،‬عندما ك��ان للحديث ثمن‬ ‫ب��اه��ظ وع�ن��دم��ا ك��ان��ت اخل �ط��وط احل �م��راء تخنق ك��ل �شيء‬ ‫لكرثتها يومذاك!‬ ‫ يتدفق غرية وحيوية وتفاعال جتده قريبا لك حتى لو‬‫مل تتوافق معه يف بع�ض التف�صيالت‪.‬‬ ‫ زرته يف م�ست�شفى اخلالدي برفقة بع�ض االخوة‪ ،‬ولكنه‬‫كان يف و�ضع �صحي �صعب للغاية‪ ،‬وعزمنا على زيارته بعد‬

‫‪15‬‬

‫ان يتعافى وتواعدنا على زيارته قبل ثالثة �أيام مع عدد من‬ ‫االخوان‪ ،‬لكنه عجل اىل ربه اجلواد الكرمي خري من ي�ضاف‬ ‫�سبحانه‪.‬‬ ‫نعم انطف�أت �شمعة وطنية كربى و�إن كان بقية وهجها‬ ‫�سيرتدد ردحاً من الزمن يف طريق ال�سائرين نحو اخلال�ص‬ ‫وانقاذ بالدنا من غول الف�ساد واال�ستبداد‪.‬‬ ‫رح�م��ك اهلل ورزق �أه�ل��ك واح �ب��اءك ال�صرب وال�سلوان‪،‬‬ ‫وعو�ضنا عنك خرياً‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫الطراونة متاماً‪.‬‬ ‫وه��و ي��درك مت��ام الإدراك �أن �أي��ام��ه معدودة‬ ‫ينحرف الجتماع م��ع طاقم م��ن احلكومة يب�شر‬ ‫النا�س ب��رف��ع ال��دع��م‪ ،‬ول��و �أن��ه بحنكة مل��ا فعل وال‬ ‫�صرح‪ ،‬و�إذا كانت هناك خطوات من ه��ذا القبيل‬ ‫كان ب�إمكانه تركها لغريه‪ ،‬وبعد االنتخابات لتكون‬ ‫امل�س�ؤولية احلكومة املنتظرة �إىل جانب جمل�س‬ ‫نواب غري احلايل‪.‬‬ ‫�سيخرج الطراونة من دائرة احلكم التنفيذي‪،‬‬ ‫والأك�ثر احما ًال �أن��ه لن يعود جم��دداً‪� ،‬إذ ا�ستنزف‬ ‫نف�سه متاماً‪.‬‬ ‫وع �ل��ى �أ� �س��ا���س ذل ��ك مل ي �ع��د م�ه�ت�م�اً بحجم‬ ‫اخل�صومة ال�ت��ي �سيخلفها ب�ين النا�س والنظام‪.‬‬ ‫وه��و �إذ تعمدها ب�ق��ان��ون املطبوعات والن�شر‪ ،‬ثم‬ ‫ب�سل�سلة التعيينات املثرية للقلق‪ ،‬وحم��اول��ة رفع‬ ‫�أ�سعار املحروقات‪ ،‬وقانون االنتخابات ف�إنه يريد‬ ‫الوداع ب�ضربة مقفي ال تذر وال تبقي‪.‬‬ ‫يف الوقت ال��ذي ت�ستعد فيه املعار�ضة لزيادة‬ ‫م �ن �� �س��وب ج �ه��ده��ا ال �� �س �ي��ا� �س��ي ب��امل �� �س�ي�رات يعلن‬ ‫الطراونة م�شروع رفع الدعم؛ ما يعني �أنه يدفع‬ ‫ال�ن��ا���س دف�ع�اً ل�ل�خ��روج �إىل ال���ش��ارع‪ ،‬ف ��أي ح�صافة‬ ‫�سيا�سية هذه‪ ،‬و�أي عمق وبعد نظر؟!‬ ‫أفق جديد د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫الجلد أم الجلد‬ ‫ِ‬ ‫اإلمربيالي؟!‬ ‫ي �ن �ت �� �ش��ر �� �ص ��اب ��ون و م�ستح�ضرات‬ ‫تنظيف اجلِ لد الإمربيايل‪Imperial‬‬ ‫‪ Leather‬بكرثة‪ ،‬وبخا�صة يف الأ�سواق‬ ‫العربية؛ ك��ون��ه م��ن امل��ارك��ات االجنليزية‬ ‫اجل �ي��دة ال�ت��ي ي�ع��ود ت��اري��خ ت�صنيعها اىل‬ ‫ال �ق��رن ال�ث��ام��ن ع�شر ع��ام ‪ ،1768‬وكعادة‬ ‫ال �ع��رب يف اال� �س �ت�يراد واال� �س �ت �ه�لاك دون‬ ‫متييز مل تلفت نظرنا‪ ،‬ومل تزعجنا كلمة‬ ‫الإمربيالية امل�ستخدمة يف ا�سم املنتج التي‬ ‫وان غادرت بالدنا بالتحرر الظاهري من‬ ‫�أوار اال�ستعمار‪ ،‬م��ا زال��ت جتثم يف دولنا‬ ‫وقلوبنا وعقولنا يف جمتمعاتنا و�سيا�ساتنا‬ ‫واقت�صادنا‪ ،‬وما زال الغرب ي�سوقنا بع�صاته‬ ‫كالدابة التي ال تتحرك اال با َ‬ ‫جللد!‬ ‫مل تبال ال�شركة بتغيري ا�سم املنتج مع‬ ‫�أن �أك�بر �أ�سواقها يف دول اخلليج والهند‬ ‫والباك�ستان و�إفريقية اجلنوبية‪ ،‬وهي دول‬ ‫عانت وما زالت تعاين من �آثار الإمربيالية‬ ‫ال�ت��ي خ�ل��دت يف ال�ت��اري��خ ك��أ��س��و�أ الفرتات‬ ‫يف احلياة الإن�سانية؛ حيث مُور�ست فيها‬ ‫�أب�شع اجل��رائ��م وال �ت �ج��اوزات‪ ،‬ولكن يبدو‬ ‫�أن �شعوب هذه الدول �سريعة الن�سيان وال‬ ‫تعرف ال�ثرى من الرثيا‪ ،‬وال تبايل �أكان‬ ‫ما ت�ستخدمه من منتجات مباركة احلرية‬ ‫�أم بختم الذل‪ ،‬فالعبد يقرع با َ‬ ‫جللد واحلر‬ ‫تكفيه الإ� �ش��ارة ليفهم وي�ع�م��ل‪ ،‬ف�ب�لاد ال‬ ‫ت�أكل من ف�أ�سها‪ ،‬وال تلب�س من ن�سجها‪ ،‬وال‬ ‫تغت�سل ب�صابونها لن يكون قرارها بيدها‬ ‫لتفر�ض �شروط احرتامها على الآخرين!‬ ‫وه � ��ذه امل ��ارك ��ة ب��ا� �س �م �ه��ا امل �� �س �ت �ف��ز ال‬ ‫ت�ن�ف���ص��ل ع ��ن �� �ص ��ورة ال� �ع ��رب يف الغرب‬ ‫ب�أنهم ق��ذرون ماديا ومعنويا‪ ،‬مع �أن فتح‬ ‫ملف ال �ق��ذارة لي�ست يف م�صلحة الغرب‬ ‫ف�ت��اري�خ�ه��م يف ال �ق��ذارة اجل���س��دي��ة ‪-‬على‬ ‫�أقل احلدود‪� -‬أ�سود من �أول �أ�ساطري امللك‬ ‫�آرث��ر الذي �أمر مرلني ال�ساحر �أن يبحث‬ ‫ل��ه ع��ن ح��ل ل��رائ �ح �ت��ه ال �ك��ري �ه��ة؛ ك��ي ال‬ ‫تنفر منه زوجته غوينفري اىل احلمامات‬ ‫الرومانية التي كانت تفيح برائحة العفن‪،‬‬ ‫وتفرق بني الغني والفقري يف النظافة اىل‬ ‫حماماتهم الآن ال�ت��ي لي�س بها م��اء جار‬ ‫(د�ش)‪ ،‬و�إمنا ميلأ املرء حو�ض اال�ستحمام‬ ‫ويجل�س يف املاء بو�سخه ثم يخرج منه دون‬ ‫�أن يريق امل��اء على نف�سه لالغت�سال‪ ،‬هذا‬ ‫مع عدم وجود ماء لال�ستنجاء! فهم �آخر‬ ‫من ميكن لهم احلديث عن النظافة‪ ،‬وقد‬ ‫�أثبتت م�ؤ�س�سة ‪ 1001‬اخرتاعاً للح�ضارة‬ ‫اال��س�لام�ي��ة‪� ،‬أن �أول م��ن �أدخ ��ل حمامات‬ ‫ال�شامبو وامل�ساج اىل بريطانيا رجل هندي‬ ‫ا�سمه �شيخ دي��ن حممد من �أ�صل م�سلم‪،‬‬ ‫�أح �� �ض��ر م �ع��ه امل���س�ت�ح���ض��رات م��ن الهند‬ ‫ع��ام ‪ ،1759‬ولكننا ن�ستحق �أن تنت�شر عنا‬ ‫فكرة ال �ق��ذارة‪ ،‬والطريق اىل �أط�ه��ر بقاع‬ ‫الأر�ض قاطبة تفتقر حماماتها اىل �أدنى‬ ‫م�ستويات النظافة!‬ ‫ن�ستهلك ه ��ذا ال �ن��وع م��ن ال�صابون‬ ‫وغريها من املنتجات التي تطعن يف ديننا‬ ‫وتاريخنا وح�ضارتنا وحا�ضرنا وما�ضينا‪،‬‬ ‫دون �أن يرف لنا جفن‪ ،‬وال�صهاينة ما زالوا‬ ‫يعاقبون الأمل��ان مبقاطعة ب�ضائعهم على‬ ‫ح��دث ما انفك الأمل��ان يكفرون عنه حتى‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬بينما يف زم��ن العزة ق��ال الإمام‬ ‫ال�شافعي عن امل��اء وه��و �أ�سا�سي للوجود‪:‬‬ ‫«ل��و كنت �أع�ل��م �أن �شرب امل��اء ال�ب��ارد يثلم‬ ‫مروءتي ما �شربته اال حارا»‪.‬‬ ‫ما بني ك�سر اجليم يف اجلِ لد وفتحها‬ ‫يف ا َ‬ ‫جل �ل��د‪ ،‬ه��و م��ا ب�ين �أن نك�سر قوتهم‬ ‫واحتكارهم بفتح عيوننا و�إزال��ة الغ�شاوة‬ ‫عن عقولنا‪،‬‬ ‫�أما �آن لظهورنا �أن ت�ستقيم وتزيل �آثار‬ ‫�سنوات ا َ‬ ‫جللد اال�ستعماري؟!‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربيةودولية‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫خرب‬ ‫وحاشية‬ ‫وفذلكة‬

‫هجوم بسيارة مفخخة يف القامشلي‬ ‫والنريان تجتاح أسواق حلب القديمة‬

‫ومستقبل‬

‫وق ��ع ه �ج��وم ب���س�ي��ارة مفخخة الأح� ��د يف‬ ‫مدينة القام�شلي ذات الغالبية الكردية �شمال‬ ‫��س��وري��ا ف�ي�م��ا ت��وا��ص�ل��ت امل �ع��ارك ب�ين اجلي�ش‬ ‫ال�سوري والثوار يف انحاء خمتلفة من البالد‬ ‫ال �سيما يف حلب‪ ،‬حيث التهمت النريان ال�سوق‬ ‫القدمي للمدينة‪.‬‬ ‫وق �ت��ل �أرب� �ع ��ة �أ� �ش �خ��ا���ص يف ال�ت�ف�ج�ير يف‬ ‫مدينة القام�شلي بح�سب ما نقل التلفزيون‬ ‫ال�سوري الر�سمي قائال �إن "التفجري باحلي‬ ‫الغربي يف القام�شلي ي�سفر عن ا�ست�شهاد اربعة‬ ‫وا�صابة �آخرين يف ح�صيلة اولية"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ�شار املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن �� �س��ان اىل ان االن �ف �ج��ار ا��س�ت�ه��دف فروعا‬ ‫ام�ن�ي��ة وادى اىل مقتل ث�م��ان�ي��ة م��ن القوات‬ ‫النظامية‪ .‬وقال املر�صد "قتل ما ال يقل عن‬ ‫ثمانية م��ن ال�ق��وات النظامية وا�صيب اكرث‬ ‫من ‪ 15‬بجراح بع�ضهم بحالة خطرة وذلك اثر‬ ‫انفجار ال�سيارة املفخخة ال��ذي وق��ع يف احلي‬ ‫الغربي مبدينة القام�شلي‪ ،‬والذي ي�ضم مقار‬ ‫عدة �أجهزة امنية"‪.‬‬ ‫وا�شار مدير املر�صد رام��ي عبد الرحمن‬ ‫يف ات�صال هاتفي مع وكالة فران�س بر�س اىل‬ ‫ان االنفجار "ا�ستهدف مفرزة االمن ال�سيا�سي‬ ‫ب�شكل رئي�سي"‪ ،‬علما ان احل��ي ي�ضم فروع‬ ‫االمن ال�سيا�سي والع�سكري واجلنائي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح عبد ال��رح�م��ن �أن�ه��ا امل��رة االوىل‬ ‫ال�ت��ي ي�ستهدف فيها ان�ف�ج��ار مم��اث��ل مراكز‬ ‫امنية يف القام�شلي‪.‬‬ ‫وت �ق��ع ال�ق��ام���ش�ل��ي يف حم��اف�ظ��ة احل�سكة‬ ‫�شمال �شرق �سوريا‪ ،‬وهي ت�ضم غالبية كردية‬ ‫كانت ح��ذرة يف االن�ضمام �إىل الثورة املطالبة‬ ‫ب�سقوط نظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪ ،‬وامل�ستمرة‬ ‫منذ اكرث من ‪� 18‬شهرا‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد الرحمن �إىل �أن املدينة ت�شهد‬ ‫الوجود الأمني ال�سوري اال�سا�سي يف املناطق‬ ‫ذات الغالبية ال �ك��ردي��ة‪ ،‬وق��د ان�سحبت منها‬ ‫ال�ق��وات النظامية قبل �أ�شهر ع��دة‪ ،‬كما �أن ال‬ ‫ح���ض��ور للجي�ش ال���س��وري احل��ر �أو املقاتلني‬ ‫املعار�ضني فيها‪.‬‬ ‫ويف ح �ل��ب (� � �ش � �م ��ال)‪� � ،‬ش �ه��دت املدينة‬ ‫ال �ق��دمي��ة ا��ش�ت�ب��اك��ات م��ع حم��اول��ة املقاتلني‬ ‫امل�ع��ار��ض�ين الت�سلل �إىل �أج� ��زاء م��ن املنطقة‬ ‫وتعزيز ح�ضورهم يف �أجزاء �أخرى‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫افاد عبد الرحمن وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال �� �ش ��وارع والأزق � � ��ة يف املدينة‬ ‫ال�ق��دمي��ة ا�شتباكات ع��دة يف االي ��ام االخ�ي�رة‪،‬‬ ‫ويعتقد �أنها ال�سبب يف احلرائق التي اندلعت‬ ‫ف �ج��ر اجل �م �ع��ة و� �ص �ب��اح ال���س�ب��ت يف اال�سواق‬ ‫القدمية‪ ،‬و�أدت �إىل تدمري ع��دد م��ن املتاجر‬ ‫ذات االبواب اخل�شبية‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫و�أف��اد املر�صد عن "ا�شتباكات مع القوات‬ ‫النظامية يف حي العامرية" يف حلب �أدت �إىل‬ ‫�سقوط مقاتل‪ ،‬بينما �سجلت ا�شتباكات يف حي‬ ‫اجل �ن��دول‪ .‬و�أو� �ض��ح م��را��س��ل ف��ران����س ب��ر���س يف‬ ‫حلب ان حيي الكال�سة وباب احلديد يتعر�ضان‬ ‫للق�صف �صباح االحد‪.‬‬ ‫وكان الثوار �شنوا ليال هجوما على مطار‬ ‫ال �ن�يرب ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬ح�ي��ث �أ� �ش��ار امل��ر��ص��د �إىل‬ ‫"�أعطاب طائرتني مروحيتني على الأقل �إثر‬ ‫�سقوط قذائف هاون بقلب املطار"‪.‬‬ ‫و�� �س� �ب ��ق ل� �ل� �ث ��وار �أن ه ��اج� �م ��وا م ��واق ��ع‬ ‫ا�سرتاتيجية منها امل�ط��ارات الع�سكرية التي‬ ‫ت�ستخدمها الطائرات احلربية واملروحية يف‬ ‫مهاجمة مناطق خمتلفة‪.‬‬ ‫كما دارت ليال ا�شتباكات "بني القوات‬ ‫النظامية ال���س��وري��ة وم�ق��ات�ل�ين م��ن الكتائب‬

‫العالقة مع إيران‬ ‫بالأم�س انعقد امل�ؤمتر الرابع حلزب العدالة والتنمية الرتكي الختيار قيادته‬ ‫اجلديدة‪ ،‬ح�ضر الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪ ،‬وح�ضر خالد م�شعل والغنو�شي‪ ،‬كما‬ ‫ح�ضرت �سوريا وثورتها ب�صورة الفتة‪ ،‬وكان وا�ضحا �أن ثمة تالق عميق ت�ستثمر فيه‬ ‫تركيا مع دول الربيع العربي‪.‬‬ ‫اللغة من جميع اخلطباء كانت وا�ضحة يف ر�سائلها‪ ،‬وك��أن ثمة واق��ع �سيا�سي‬ ‫يت�شكل‪ ،‬وتكت�شف املنطقة العربية وج��واره��ا ال�ترك��ي حت��دي��دا‪� ،‬إن امل�ستقبل واعد‬ ‫بالعديد من الفر�ص‪ ،‬و�إن مزيدا من التعاون الرتكي امل�صري �سيكون فاحتة ت�شكيل‬ ‫بيئة �سيا�سية ج��دي��دة‪ ،‬ولعل �سوريا وم�ستقبلها و�إن�ت��اج نظام فيها يحرتم الإرادة‬ ‫ال�شعبية‪� ،‬سيكون همزة و�صل مهمة يف تد�شني العالقات اال�سرتاتيجية بني البلدين‪،‬‬ ‫متاما مثلما يف اختبار قدرتهما على العمل امل�شرتك‪ ،‬من �أجل �إقرار مثل و�سيا�سات‬ ‫حترتم �إرادة ال�شعوب‪ ،‬تتعاون مع العامل من موقع االحرتام للذات‪ ،‬وترف�ض البقاء‬ ‫يف ظل الكبار ومن �أجل �أهدافهم وحتقيق م�صاحلهم‪.‬‬ ‫تركيا تنتع�ش من ه��ذه العالقة‪ ،‬فمن جهة جتد لها حليفا قويا يف املنطقة‪،‬‬ ‫ومن جهة �أخرى حتوز تذكرة مرور �إىل عالقات عميقة مع املنطقة العربية‪� ،‬سيا�سية‬ ‫واقت�صادية‪ ،‬عرب البوابة امل�صرية‪.‬‬ ‫وم�صر هي الأخرى جتد يف تركيا �سندا �سيا�سيا واقت�صاديا مهما‪ ،‬وتبني عالقة‬ ‫حتالفية مع جتربة ناجحة وواع��دة يف الإقليم‪ ،‬والدولتان قادرتان عرب حتالفهما‬ ‫من �إجناز الكثري‪ ،‬وتفادي �ضغوط كثرية ميكن �أن تن�ش�أ لثنيهما عن متابعة م�سرية‬ ‫ال�صعود‪.‬‬ ‫تل �أبيب من جهتها تراقب وتنتابها الهواج�س‪ ،‬لكنها حت��اول م��داراة قلقها‬ ‫و�إظهار التجلد‪ ،‬فالتحالف اجلديد لي�س ودودا جتاهها‪ ،‬وتطور البيئة ال�سيا�سية من‬ ‫حولها‪،‬على هذه اخللفية‪ ،‬ال يب�شر باخلري‪.‬‬ ‫طهران �أي�ضا ال جتد ما يدفعها لل�سرور �إزاء التقارب الرتكي امل�صري‪ ،‬مثلما‬ ‫هو احل��ال �إزاء التقارب الرتكي العربي‪ ،‬وح�ين حت�ضر �إرادة التغيري يف �سوريا يف‬ ‫لقاء القاهرة انقرة‪ ،‬ف�إن من�سوب القلق يف طهران يت�صاعد وال يعود ثمة قدرة على‬ ‫الكتمان‪ ،‬كما فعل املر�شد الأعلى للثورة الإيرانية يف خطابه الأخري‪ ،‬عرب ت�أكيده على‬ ‫�أن ب�شار باق باق باق‪ ..‬وهذه م�شكلة �إيران التي مل ت�ستطع بعد كل هذه ال�شهور‪� ،‬أن‬ ‫جتد لها حال‪ .‬فطهران التي خ�سرت �صداقة املنطقة العربية عرب مقاربتها الفجة‬ ‫للأو�ضاع يف العراق‪ ،‬تخ�سر اليوم‪ ،‬ب�سبب موقفها امل��دان من ذبح ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫املزيد من التفهم والتعاطف العربي معها‪ ،‬حتى وهي ترفع عقريتها كل يوم ب�شتم‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫خ���س��ارة �إي ��ران للتعاطف ال�شعبي ال�ع��رب��ي ام�ت��دت حل��زب اهلل حليف طهران‬ ‫اال�سرتاتيجي يف املنطقة العربية‪ ،‬وب��دال من �أن ي�ضيف ح��زب اهلل لإي��ران ر�صيدا‬ ‫من الت�أييد العربي‪ ،‬باتت ال�سيا�سة الإيرانية والتزام حزب اهلل بخطها العام‪ ،‬ت�ضع‬ ‫حزب اهلل يف �صورة بائ�سة‪ ،‬فهو �شريك يف االنحياز �ضد ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وهو �أي�ضا‬ ‫لي�س عنوانا للمقاومة‪ ،‬ولكن حالة طائفية تغرق يف التزامات طهران غري املفهومة‬ ‫واختياراتها ال�سيا�سية غري احل�صيفة وال املقبولة‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الكبري‪� ،‬أال ميكن �إعادة تدوير املواقف‪ ،‬لتبدو ال�صورة على نحو �أف�ضل‪،‬‬ ‫ا�ستنادا �إىل �أنه ال م�صلحة لإيران يف عداء املنطقة العربية‪ ،‬مثلما هو العك�س �أي�ضا؟‬ ‫�أعتقد �أن امل�س�ألة لي�ست �صعبة‪ ،‬ول�ك��ن نقطة ال�ب��دء م��وج��ودة ل��دى طهران‪،‬‬ ‫والوقت لن ي�سعفها طويال‪ .‬واملقاربة الإيرانية املتم�سكة ببقاء نظام الأ�سد باعتباره‬ ‫خط دفاع متقدم عن م�شروعها النووي وال�سيا�سي‪ ،‬مقاربة ي�ستلزم الواقع اليوم �إعادة‬ ‫النظر يف جدواها‪ ،‬فالنظام ال�سوري يت�آكل بت�سارع كبري‪ ،‬وم�س�ألة �سقوطه مل تعد‬ ‫حمل ت�سا�ؤل‪ ،‬ناهيك �أن اال�ستمرار يف دعم جرائمه يلطخ حلفاءه ويحط من �صورتهم‬ ‫ب�صورة كبرية‪.‬‬ ‫والأهم �أن على �إيران �أن تعيد نظرتها �إزاء املوقف من دول الربيع العربي‪ ،‬و�أن‬ ‫تقتنع �أن البديل عن ب�شار لي�س بال�ضرورة �أن يكون �أمريكيا وال �إ�سرائيليا‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�إذا ما كفت عن �إطالة �أم��د ال�صراع يف �سوريا‪ ،‬ف�أمريكا تت�آمر على الثورة ال�سورية‬ ‫وحتاول اخرتاقها‪ ،‬وهي تلعب على عامل الوقت‪ ،‬وكلما ت�أخر التغيري يف �سوريا ك�سبت‬ ‫�أمريكا مزيدا من الوقت لإحكام قب�ضتها‪ .‬دون �أن نن�سى �أن �سوريا املهدمة املدمرة‬ ‫التي تعي�ش انف�صاما عميقا بني ال�شعب والنظام‪ ،‬لن تنفع نف�سها ناهيك �أن تنفع‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫عندما تكون �إيران جزءا من احلل‪ ،‬كما �أمل الرئي�س مر�سي‪ ،‬مع م�صر وتركيا‪،‬‬ ‫ف�إن ثمة فر�صة لتحييد �أمريكا والتقليل من قدرتها على التدخل يف �صياغة م�ستقبل‬ ‫�سوريا‪ ،‬وعندها لن تخ�سر �إيران نظام ب�شار ل�صالح نظام معاد‪ ،‬فعلى الأقل �ستحظى‬ ‫بواقع �سوري حمايد يف �أق��ل تقدير‪ ،‬ولكن الأه��م �سيكون مبقدورها اال�ستثمار يف‬ ‫عالقة �إيجابية قابلة للتطور مع القاهرة وانقرة‪.‬‬ ‫م�صر وقعت على االختيار املنا�سب لها عرب تقاربها الإيجابي مع تركيا‪ ،‬وهو ما‬ ‫ت�ستثمر فيه تركيا‪ ،‬والبلدان �سيكون مبقدورهما تطوير عالقة �إيجابية مهمة مع‬ ‫طهران‪� ،‬إذا قررت هذه الأخ�يرة تغيري طريقتها يف التفكري‪ ،‬وهو ما �ست�ستفيد منه‬ ‫طهران يف بناء خط دفاع �إقليمي قوي يف مواجهة ال�سيا�سة االمريكية واال�سرائيلية‬ ‫التي ت�ستهدفها وت�ستهدف املنطقة العربية‪ .‬ويف الوقت ذاته �سيكون لتقارب �إيران مع‬ ‫القاهرة و�أنقرة تعزيزا مهما ل�سيا�سة ا�ستقالل البلدين �إزاء �أمريكا‪ ،‬وتقوية ملوقفهما‬ ‫�ضمن �سيا�سة االبتعاد عن �إ�سرائيل‪.‬‬

‫الدخان يت�صاعد من مبنى االمن ال�سيا�سي الذي ا�ستهدفه الهجوم ام�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫املقاتلة يف �أحياء الإذاعة والكرة الأر�ضية وباب‬ ‫انطاكيا ودوار اجلندول وجمعية الزهراء" يف‬ ‫حلب‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وتعر�ضت �أحياء بعيدين و�صالح الدين‬ ‫وب �� �س �ت��ان ال �ب��ا� �ش��ا وامل ��رج ��ة وم �� �س��اك��ن هنانو‬ ‫وال �ف��ردو���س وك� ��رم اجل �ب��ل ل�ق���ص��ف م��ن قبل‬ ‫القوات النظامية ليل ال�سبت‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض��ون ذل � ��ك‪ ،‬ا� �س �ت �ق��دم��ت ال� �ق ��وات‬ ‫النظامية تعزيزات ع�سكرية �إىل مدينة حر�ستا‬ ‫يف ريف دم�شق مع ا�ستمرار حملة الدهم التي‬ ‫تقوم بها منذ الأم�س‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أفاد املر�صد عن اقتحام‬ ‫ال� �ق ��وات ال �ن �ظ��ام �ي��ة � �ص �ب��اح الأح � ��د "مدينة‬ ‫ح��ر��س�ت��ا ب��ري��ف دم���ش��ق ب�ع��د ق� ��دوم تعزيزات‬ ‫ع�سكرية للمدينة‪ ،‬رافقها حملة دهم وتخريب‬ ‫للمحالت التجارية"‪.‬‬ ‫كما �شهد حي القدم (جنوب) "حملة دهم‬ ‫واعتقاالت ع�شوائية"‪ ،‬يف حني قتل جنديان‬ ‫من القوات النظامية يف هجوم نفذه مقاتلون‬ ‫م�ع��ار��ض��ون ع�ل��ى نقطتهم الع�سكرية يف حي‬ ‫الع�سايل (جنوب)‪.‬‬ ‫ورغم �إعالن القوات النظامية �سيطرتها‬ ‫على جممل احياء العا�صمة منذ متوز املا�ضي‪،‬‬ ‫م��ا زال ��ت بع�ضها وال �سيما منها اجلنوبية‪،‬‬ ‫ت�شهد ا�شتباكات يف جيوب مقاومة للثوار‪.‬‬ ‫ويف دي��ر ال��زور (��ش��رق)‪ ،‬اف��اد املر�صد عن‬ ‫�سقوط �أربعة من الثوار "بينهم قائد لواء وهو‬ ‫�ضابط من�شق"‪ ،‬خ�لال ا�شتباكات م��ع حاجز‬ ‫للقوات النظامية قرب فرع االم��ن ال�سيا�سي‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة درع ��ا (ج �ن��وب)‪ ،‬اقتحمت‬ ‫القوات النظامية ليال احلي ال�شمايل يف بلدة‬ ‫املزيريب "وال تزال البلدة حما�صرة من قبل‬ ‫القوات النظامية ال�سورية التي تكبدت خ�سائر‬ ‫فادحة خالل اال�شتباكات" ال�سبت‪.‬‬ ‫ك�م��ا تعر�ضت م�ن��اط��ق يف ح�م��اة (و�سط)‬ ‫وادل� � ��ب (� �ش �م��ال غ � ��رب) ل �ل �ق �� �ص��ف‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪.‬‬ ‫وبح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬

‫ف ��إن امل��واج�ه��ات �أوق�ع��ت ‪ 118‬قتيال ال�سبت يف‬ ‫كافة �أنحاء البالد بينهم ‪ 48‬مدنيا‪.‬‬ ‫وفيما ال ي��زال ال�ن��زاع يف ط��ري��ق م�سدود‬ ‫ب�سبب انق�سامات املجموعة ال��دول�ي��ة‪ ،‬التقى‬ ‫مدير مكتب املبعوث الأممي والعربي الأخ�ضر‬ ‫االب��راه�ي�م��ي يف دم���ش��ق‪ ،‬اح��د ق ��ادة ال �ث��وار يف‬ ‫ح�م����ص (و�� �س ��ط)‪ ،‬خ�ل�ال زي� ��ارة ق ��ام ب�ه��ا اىل‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ال���س�ب��ت‪ ،‬بح�سب م��ا اف ��اد متحدث‬ ‫با�سم االمم املتحدة وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م االمم املتحدة‬ ‫يف دم �� �ش��ق خ��ال��د امل �� �ص��ري ان م��دي��ر مكتب‬ ‫االبراهيمي خمتار ملاين "زار حي بابا عمرو‬ ‫وم�ن�ط�ق��ة ت�ل�ب�ي���س��ة ح �ي��ث ال �ت �ق��ى يف تلبي�سة‬ ‫ممثلني عن املعار�ضة امل�سلحة برئا�سة العقيد‬ ‫قا�سم �سعد الدين"‪ ،‬املتحدث با�سم القيادة‬ ‫امل�شرتكة للجي�ش ال�سوري احلر يف الداخل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل���ص��ري �أن ال�ل�ق��اء �أت ��ى �ضمن‬ ‫زيارة قام بها ملاين �إىل حم�ص "والتقى فيها‬ ‫امل�ح��اف��ظ (غ���س��ان عبد ال �ع��ال) وممثلني عن‬ ‫ال�صليب االحمر ال��دويل وال�ه�لال االحمر"‬ ‫ال�سوري‪ ،‬من دون ان يقدم تفا�صيل ا�ضافية‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى‪ ،‬دع��ا رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ال�ترك��ي رج��ب طيب �أردوغ� ��ان ب��دون مواربة‬ ‫االحد رو�سيا وال�صني و�إيران �إىل وقف دعمها‬ ‫لنظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد حمذرا‬ ‫من ان "التاريخ لن يغفر" مثل هذا املوقف‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر اخلارجية العراقي هو�شيار‬ ‫زي �ب��اري يف مقابلة ن�شرتها �صحيفة احلياة‬ ‫االح � ��د ان ب� �غ ��داد "عازمة" ع �ل��ى اخ�ضاع‬ ‫ال �ط ��ائ ��رات االي ��ران �ي ��ة امل�ت�ج�ه��ة اىل �سوريا‬ ‫ل�ل�ت�ف�ت�ي����ش‪ ،‬وه� ��و م ��ا ت �ط��ال��ب ب ��ه ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وقال زيباري ان ال�سلطات العراقية �أكدت‬ ‫"للم�س�ؤولني الأمريكيني �أن احلكومة عازمة‬ ‫ع�ل��ى ان ��زال ال �ط��ائ��رات (االي��ران �ي��ة) واج ��راء‬ ‫ك�شف ع�شوائي"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن بغداد ابلغت‬ ‫اجلانب االيراين "ب�ضرورة وقف الرحالت"‬ ‫التي قد حتمل ا�سلحة اىل �سوريا التي ت�شهد‬ ‫نزاعا بني النظام ومعار�ضيه‪.‬‬

‫‪ 32‬قتيالً يف موجة هجمات دموية يف العراق‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق�ت��ل ‪� 32‬شخ�صا ع�ل��ى الأق ��ل و�أ� �ص �ي��ب ح ��وايل ‪104‬‬ ‫ب �ج��روح يف م��وج��ة ه�ج�م��ات‪� ،‬أغ�ل�ب�ه��ا ب���س�ي��ارات مفخخة‪،‬‬ ‫ا�ستهدفت االح��د ت�سع مناطق متفرقة يف ال�ع��راق‪ ،‬كما‬ ‫�أفادت م�صادر �أمنية وطبية‪.‬‬ ‫وكانت احل�صيلة ال�سابقة �أ�شارت �إىل مقتل ‪� 20‬شخ�صا‬ ‫و�إ�صابة ‪� 75‬آخرين بجروح‪.‬‬ ‫وب��دات �سل�سلة الهجمات عند ال�ساعات الأوىل من‬ ‫�صباح االحد‪ ،‬و�شملت تفجري ‪� 13‬سيارة مفخخة وعبوات‬ ‫نا�سفة وهجومني م�سلحني يف ت�سع م��دن عراقية بينها‬ ‫بغداد‪ ،‬وفقا مل�صادر �أمنية وع�سكرية وطبية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف وزارة الداخلية لوكالة فران�س بر�س‬ ‫ان "ح�صيلة �ضحايا الهجمات التي وقعت نهار االحد يف‬ ‫بغداد والتاجي والطارمية واملدائن ارتفع �إىل ‪ 25‬قتيال‬ ‫و ‪ 59‬جريحا"‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ح�صيلة �سابقة ع��ن مقتل ‪ 13‬وج ��رح ‪31‬‬ ‫جراء الهجمات يف املناطق ذاتها‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��دف ان�ت�ح��اري ي�ق��ود ��س�ي��ارة مفخخة دورية‬ ‫لل�شرطة يف �ساحة الواثق يف منطقة الكرادة و�سط بغداد‪،‬‬ ‫بح�سب ما افاد �ضابط يف ال�شرطة مرا�سل وكالة فران�س‬ ‫بر�س يف موقع الهجوم‪.‬‬ ‫وب �ع��د ن�ح��و ��س��اع��ة م��ن ه ��ذا ال �ه �ج��وم‪ ،‬وق ��ع انفجار‬ ‫كبري يف املوقع ذاته‪ ،‬و�سمع �صحافيو فران�س بر�س �صوت‬ ‫االنفجار من مكان يبعد نحو كيلومرت عن مكان الهجوم‬ ‫حيث ت�صاعدت اعمدة الدخان‪.‬‬ ‫و�أك ��دت م���ص��ادر طبية يف م�ست�شفيي اب��ن النفي�س‬ ‫وال�شيخ زاي��د تلقي �ستة قتلى وع�شرين جريحا جراء‬ ‫الهجومني‪.‬‬ ‫و�أدى االن�ف�ج��ار ال�ث��اين �إىل حتطيم زج��اج املحالت‬ ‫وامل�ب��اين امل �ج��اورة وع��دد م��ن ال���س�ي��ارات‪ ،‬و�شاهد مرا�سل‬ ‫فران�س بر�س جثة بال را���س ويدين �أم��ام �أح��د املحالت‪،‬‬

‫اعـالن �صادر عن مديرية الأمن العام‬

‫وا�شالء ب�شرية على ر�صيف جماور‪.‬‬ ‫ويف هجوم �آخر‪ ،‬قال م�صدر الداخلية �إن "م�سلحني‬ ‫جمهولني اغتالوا با�سلحة مزودة بكوامت لل�صوت �شرطيا‬ ‫يف حي العامل" يف غرب بغداد‪ ،‬م�ضيفا �أنه "عند و�صول‬ ‫دورية ال�شرطة انفجرت �سيارة مفخخة ما �أدى �إىل وقوع‬ ‫عدد من القتلى واجلرحى"‪.‬‬ ‫و�أك��د م�صدر طبي يف م�ست�شفى احلكيم يف منطقة‬ ‫ال�شعلة (�شمال غرب) تلقي ثالث جثث وت�سعة جرحى‪.‬‬ ‫ويف ال�ت��اج��ي (‪ 25‬ك�ل��م ��ش�م��ال ب �غ��داد)‪ ،‬ق�ت��ل "ت�سعة‬ ‫ا�شخا�ص على االقل وا�صيب ‪ 28‬اخرون بجروح يف تفجري‬ ‫ارب��ع �سيارات مفخخة يف مواقع متفرقة" من املنطقة‪،‬‬ ‫وفقا مل�صدر الداخلية‪.‬‬ ‫ويف املدائن (‪ 25‬كلم جنوب بغداد) ا�ستهدف انفجار‬ ‫�سيارة مفخخة حافلة تقل زوارا ايرانيني‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫وق��وع ع��دد من القتلى واجل��رح��ى‪ ،‬وفقا مل�صدر يف وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫و�أك��د م�صدر طبي يف م�ست�شفى املدائن تلقي جثث‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص ومعاجلة ت�سعة بينهم �سبعة زوار �إيرانيني‬ ‫�أ�صيبوا يف االنفجار‪.‬‬ ‫ويف ال�ط��ارم�ي��ة (‪ 45‬كلم �شمال ب �غ��داد) قتل �سبعة‬ ‫�أ�شخا�ص و�أ�صيب �سبعة �آخرون بانفجار عبوتني نا�سفتني‬ ‫ا�ستهدفتا بعد منت�صف ليلة ال�سبت وفجر االحد‪ ،‬دورية‬ ‫للجي�ش واخرى لل�شرطة‪ ،‬وفقا مل�صدر وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫ويف الكوت (‪ 160‬كلم جنوب ب�غ��داد) ق��ال �ضابط يف‬ ‫ال�شرطة برتبة نقيب �إن "�أربعة �أ�شخا�ص بينهم ثالثة‬ ‫من ال�شرطة قتلوا و�أ�صيب �سبعة �آخرون بينهم اثنان من‬ ‫ال�شرطة يف انفجار �سيارة مفخخة"‪.‬‬ ‫وق��ال �ضابط برتبة م�ق��دم يف ال�شرطة �إن "ثالثة‬ ‫ا�شخا�ص بينهم اث�ن��ان م��ن ال�شرطة قتلوا و�أ��ص�ي��ب ‪19‬‬ ‫بينهم �سبعة م��ن ال���ش��رط��ة يف ان �ف �ج��ار ث�ل�اث �سيارات‬ ‫مفخخة" يف ثالث مناطق خمتلفة قرب بعقوبة (‪ 60‬كلم‬ ‫�شمال �شرق بغداد)‪.‬‬

‫�إدارة �شــــ�ؤون الأفـــــــراد‬ ‫�أو ًال‪ :‬تعلن مديرية الأم��ن ال�ع��ام‪� /‬إدارة ��ش��ؤون الأف ��راد ع��ن حاجتها لتجنيد ع��دد م��ن الأف ��راد م��ن حملة ال�شهادة اجلامعية‪/‬‬ ‫البكالوريو�س ‪ +‬دبلوم ناجح �شامل ‪ +‬توجيهي ناجح ‪ +‬توجيهي را�سب بال�صبغة الع�سكرية ‪-‬ذكور فقط‪ -‬و�ضمن خطة التجنيد لعام‬ ‫(‪2013‬م) و�ضمن ال�شروط التاليــة‪:‬‬ ‫ �أن يكون �أردين اجلن�سية‪.‬‬‫ �أن ال يكون حمكوماً ب�أية جنحة �أو جناية خملة بال�شرف �أو الأمانة و�أن يكون ح�سن ال�سرية وال�سلوك‪.‬‬‫ �أن ال يقل الطول عن (‪� )168‬سم و�أن يتنا�سب الطول مع الوزن‪.‬‬‫ �أن ال يزيد العمر عن (‪� )27‬سنة‪.‬‬‫ �أن ال يكون له خدمة �سابقة يف القوات امل�سلحة �أو الأجهزة الأمنية الأخرى‪.‬‬‫ �أن يكون الئقاً للخدمة من الناحية ال�صحية‪.‬‬‫ �أن يجتاز فح�ص اللياقة البدنية واملقابلة ال�شخ�صية والتي �ستحدد فيما بعد‪.‬‬‫ تعطى الأولوية للم�ؤهل العلمي الأعلى وح�سب املناطق‪.‬‬‫ثانياً‪ :‬الوثائق املطلوبة‪:‬‬ ‫ دفرت العائلة للوالد �أو �شهادة الوفاة �إذا كان الوالد متويف‪.‬‬‫ هوية الأحوال املدنية و�صورة عنها‪.‬‬‫ امل�صدقة اجلامعية و�شهادة الدبلوم ال�شامل وك�شف عالمات التوجيهي �أو �صورة م�صدقة عنه‪.‬‬‫ دفرت خدمة العلم‪.‬‬‫ثالثاً‪ :‬مكان تقدمي الطلبات واملقابالت كما هو مبني باجلدول �أدناه‪:‬‬ ‫املحافظات‬ ‫حمافظة العقبة‬ ‫حمافظة معان‬ ‫حمافظة الطفيلة‬ ‫حمافظة الكرك‬ ‫حمافظة مادبا‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء �سحاب‪ ،‬لواء ماركا‪ ،‬لواء القوي�سمة‪ ،‬لواء ناعور)‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء املوقر‪ ،‬لواء اجليزة)‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء الق�صبة‪ ،‬لواء اجلامعة‪ ،‬لواء وادي ال�سري)‬ ‫حمافظة البلقاء‬ ‫حمافظة الزرقاء‬ ‫حمافظة اربد (لواء الطيبة‪ ،‬لواء الأغوار ال�شمالية‪ ،‬لواء الكورة)‬ ‫حمافظة اربد (لواء الو�سطية‪ ،‬لواء بني كنانة‪ ،‬لواء الرمثا)‬ ‫حمافظة اربد (لواء الق�صبة‪ ،‬لواء بني عبيد‪ ،‬لواء املزار ال�شمايل)‬ ‫حمافظة املفرق‬ ‫حمافظة املفرق (لواء البادية ال�شمالية‪ ،‬لواء البادية ال�شمالية الغربية)‬ ‫حمافظة جر�ش‬ ‫حمافظة عجلون‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫احتفالية تركيا‬

‫حلب ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اخل�ب�ر‪ :‬ق ��درت ث ��روة ك �ب��ار الأغ �ن �ي��اء يف م�صر‬ ‫البالغ عددهم بـ‪� 430‬شخ�صا مببلغ ‪ 65‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وق��درت ث��روة ثمانية منهم بنحو ‪ 21‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫واجل��زء الأول م��ن اخل�بر م�صدره �شركة «ول��ت ‪»x‬‬ ‫لال�ست�شارات املالية يف �سنغافورة‪� .‬أما اجلزء الثاين‬ ‫ف�م�ن�ق��ول ع��ن جم�ل��ة «ف��ورب ����س» الأم��ري �ك �ي��ة‪ .‬وهذه‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات ن�شرتها ج��ري��دة الأه � ��رام من�سوبة �إىل‬ ‫م�صادرها يف عدد الأربعاء ‪.9/26‬‬ ‫حا�شية‪ :‬ذك��رت وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية يوم‬ ‫‪� 9/19‬أن ‪ 11‬بليونريا ج��دي��دا ان�ضموا �إىل قائمة‬ ‫�أ�صحاب الباليني الذين �سيتربعون بن�صف ثرواتهم‬ ‫ل�ل�أع�م��ال اخل�يري��ة‪ ،‬ا�ستجابة مل��ا دع��ا �إل�ي��ه م�ؤ�س�س‬ ‫�شركة «مايكرو�سوفت» بيل جيت�س‪ ،‬ورجل الأعمال‬ ‫وارن بافيت‪ ،‬وبذلك �أ�صبح ع��دد املنتمني �إىل هذه‬ ‫القائمة الذين قرروا �أن يحذوا حذو جيت�س وبافيت‬ ‫‪ 92‬بليونريا‪ ،‬من بينهم ريدها �ستينجز املدير العام‬ ‫ل�شركة ت��اج�ين لأ��ش��رط��ة ال�ف�ي��دي��و ع�ل��ى الإنرتنت‬ ‫«نيتفليك�س»‪ ،‬وج ��وردون م��ور �أح��د م�ؤ�س�سي �شركة‬ ‫«ان �ت��ل» وت���ش��ارل��ز برونفمن امل��دي��ر ال�سابق ل�شركة‬ ‫امل�شروبات الكندية «�سيجرام»‪.‬‬ ‫كان الأمريكيان الأكرث ثراء بيل جيت�س ووارن‬ ‫بافيت ق��د �أعلنا يف يونيو ‪� 2010‬أنهما �سيحاوالن‬ ‫�إقناع نظرائهم بالتربع بن�صف ثرواتهم للأعمال‬ ‫اخل�ي�ري��ة‪ .‬وم �ن��ذ ت�ل��ك ال �ف�ت�رة‪ ،‬ت��و��س��ع ن �ط��اق هذه‬ ‫امل �ب��ادرة لي�شمل ت�ي��د ت�يرن��ر م��ؤ��س����س حم�ط��ة «�سى‬ ‫ان ان» وم��اي�ك��ل ب�ل��وم�برج رئ�ي����س ب�ل��دي��ة نيويورك‬ ‫وم�ؤ�س�س قناة الأخ�ب��ار املالية «ب�ل��وم�برج»‪ ،‬واملخرج‬ ‫ج��ورج لوكا�س (�صاحب «ح��روب ال�ن�ج��وم») والرى‬ ‫�إلي�سون �أحد م�ؤ�س�سي �شركة «�أوراكل» للربجميات‪.‬‬ ‫م�ع��روف �أن جيت�س يدعم منذ �سنوات املراكز‬ ‫اخلريية والبحوث العلمية مببالغ طائلة‪ ،‬عن طريق‬ ‫م�ؤ�س�سة بيل ومليندا جيت�س التي �أ�س�سها عام ‪.2000‬‬ ‫ويف ع��ام ‪ 2008‬مل ي�ع��د جيت�س يعمل ب�شكل كامل‬ ‫كمدير تنفيذي ل�شركة «مايكرو�سوفت» فعني مكانه‬ ‫�ستيف باملر رئي�سا لل�شركة‪ ،‬وتفرغ ملنظمته اخلريية‬ ‫واملمولة جزئيا من ثروته‪.‬‬ ‫�أما �شريكه يف املبادرة رجل الأعمال وارن بافيت‪،‬‬ ‫فهو �أ�شهر م�ستثمر يف البور�صة الأمريكية‪ .‬وهو‬ ‫ثالث �أغنى �أغنياء العامل ع��ام ‪ 2010‬بح�سب جملة‬ ‫«فورب�س» برثوة مقدارها ‪ 44‬مليار دوالر �أمريكي‪،‬‬ ‫بعد �أن كان �أغنى رجل يف العامل عام ‪.2009‬‬ ‫لدى �س�ؤاله عن دوافعه للتربع ب�أكرث من �سبعة‬ ‫باليني دوالر للأعمال اخلرية �أجاب‪�« :‬أنا �أ�ؤمن ب�أن‬ ‫ال�ثروات التي تتدفق من املجتمع يجب �أن تعود يف‬ ‫ج��زء كبري منها �إل�ي��ه لي�ستفيد منها لأن��ه �صاحب‬ ‫الف�ضل فيها»‪.‬‬ ‫ف��ذل�ك��ة ت��اري�خ�ي��ة‪ :‬اب�ت�ك��ر ال�ع�ق��ل الإ� �س�لام��ي يف‬ ‫وقت مبكر نظام الوقف‪ ،‬الذي مبقت�ضاه فتح الباب‬ ‫وا�سعا لكل فئات املجتمع‪ ،‬و�أ�صبح الوقف هو رافعة‬ ‫التنمية التي قام عليها املجتمع الإ�سالمي على مدار‬ ‫تاريخه‪ .‬ويف وقت مبكر اعتربه بع�ض الباحثني عماد‬ ‫ال�سيا�سة املدنية يف ال��دول��ة‪ ،‬قبل اب�ت��ذال م�صطلح‬ ‫«املدنية» والعبث به لي�صبح نقي�ضا للدينية‪ .‬ومن‬ ‫خ�ل�ال ال��وق��ف ن �� �ش ��أت امل �� �س��اج��د وم �ع��اه��د التعليم‬ ‫وت�أ�س�ست امل�ست�شفيات و�أق�ي�م��ت احل�صون وجهزت‬ ‫اجل�ي��و���ش و�شقت ال�ت�رع وبنيت اجل���س��ور‪ .‬وامتدت‬ ‫مظلة الوقف حلماية ال�ضعفاء من الب�شر بل �شملت‬ ‫رع��اي��ة احل�ي��وان وال�ط�ي��ور و��ص��وال �إىل �أ�سبلة املياه‬ ‫التي تروى العطا�شى واملظالت التي تقي النا�س من‬ ‫حرارة ال�شم�س‪.‬‬ ‫اق�ت�ب����س ال �غ��رب �ي��ون ف �ك��رة ال��وق��ف م��ن الدولة‬ ‫العثمانية‪ ،‬وحققوا من خالله �إجنازات مهمة منها‬ ‫ان��ه �أ�صبح املمول الأ�سا�سي لأك�بر و�أه��م اجلامعات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ف�ضال عن الأبحاث العلمية والأعمال‬ ‫اخلريية‪ ،‬وذلك �أمر طيب ال ريب‪ ،‬لكن النموذج يف‬ ‫التجربة الإ�سالمية متيز ب�أمرين هما‪ :‬ان الواقفني‬ ‫انطلقوا من مرجعية دينية واعتربوا عمارة الدنيا‬ ‫�سبيال �إىل عمارة الآخ��رة‪ .‬ثم �إنهم مل يكونوا من‬ ‫الأثرياء فقط‪ ،‬وامنا كانوا �أي�ضا من متو�سطي احلال‬ ‫و��ص�غ��ار امل�ل�اك‪ .‬ثمة م��ؤل�ف��ات ك�ث�يرة عربية وغري‬ ‫عربية تناولت مو�ضوع الأوقاف‪ ،‬لكن كتاب الدكتور‬ ‫�إب��راه�ي��م البيومي غ��امن ع��ن «الأوق� ��اف وال�سيا�سة‬ ‫يف م�صر» ال يوثق فقط دور كبار املالك و�صغارهم‬ ‫و�إ�سهامهم يف اغناء التجربة‪ ،‬ولكنه وثق �أي�ضا الدور‬ ‫الوطني للوقف‪ ،‬وكيف كان �أحد الأ�سلحة التي واجه‬ ‫بها املجتمع امل�صري �سلطان االحتالل الربيطاين‬ ‫(عن طريق �شراء الأرا�ضي واال�ستحواذ على القطن)‬ ‫و�سعيه �إىل تغريب املجتمع بفر�ض اللغة الإجنليزية‬ ‫عليه لإ�ضعاف الل�سان العربي‪ ،‬كما فعلت فرن�سا يف‬ ‫اجلزائر واملغرب وتون�س‪.‬‬ ‫يذكر الباحث مثال �أنه خالل الفرتة بني �سنتي‬ ‫‪ 1948‬و‪ 1956‬كانت م�ساحة الأرا�ضي التي �أوقفها كبار‬ ‫املالك يف م�صر تعادل نحو ‪ ٪75‬من جملة الأرا�ضي‬ ‫امل��زروع��ة يف البلد (حممد با�شا ال �ب��دراوي عا�شور‬ ‫�أوقف نحو ع�شرة �آالف فدان يف حمافظة الدقهلية‪،‬‬ ‫وح�سن الطرزي �أوقف ‪ 2379‬فدانا بنواحي منفلوط‬ ‫يف �أ�سيوط)‪ .‬يف ال�صعيد كان عدد الواقفني من �صغار‬ ‫ومتو�سطى املالك (حتى �سنة ‪� 9876 )1951‬شخ�صا‪.‬‬ ‫�أما عدد الواقفني يف الوجه البحري فقد كان ‪5684‬‬ ‫�شخ�صا‪ .‬ويف �إح��دى حجج الوقف ا�شرتط �صاحب‬ ‫الأر�ض �أال ت�ؤجر �أرا�ضيه لأحد من ذوي احلمايات‬ ‫الأجنبية‪� ،‬أو من �أتباع الدولة «الأجنبية»‪ ،‬لكي تكون‬ ‫ح�صيلتها للم�صريني وحدهم‪.‬‬ ‫� �س ��ؤال‪ :‬مب��اذا نف�سر اخ�ت�ف��اء دور املليارديرات‬ ‫امل�صريني يف مواجهة الأزمة االقت�صادية التي متر‬ ‫بها م�صر يف الوقت الراهن‪ ،‬وملاذا كتب علينا �أن نطل‬ ‫دائ �م��ا ع�ل��ى اخل�ل��ف ل�ن��زه��و ب��امل��ا��ض��ي وح ��ده يف حني‬ ‫�أنهم يف الدميقراطيات الغربية ي�صنعون احلا�ضر‬ ‫و�أعينهم معلقة بامل�ستقبل؟‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫فرج �شلهوب‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫تاريخ تقدمي الطلب اليوم‬ ‫‪2012/10/2‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/3‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/4‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/7‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/8‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/9‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/10‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/11‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/14‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/15‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/16‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/17‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/18‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/21‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/22‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/23‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/24‬م االرب �ع ��اء‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫مكان تقدمي الطلب‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة العقبة‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة معان‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الطفيلة‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الكرك‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة مادبا‬ ‫مديرية �شرطة جنوب عمان‬ ‫مقاطعة بادية املوقر‬ ‫اكادميية ال�شرطة امللكية‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة البلقاء‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الزرقاء‬ ‫مديرية �شرطة غرب اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة املفرق‬ ‫مركز بادية ام اجلمال‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة جر�ش‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة عجلون‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫"فوكس نيوز" تبث مشهد انتحار رجل ثم تعتذر للمشاهدين‬

‫االثنني ‪ 15‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 1‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫الخطوط السعودية تؤكد‬ ‫خلو وجباتها من لحوم الخنزير‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد املتحدث الر�سمي با�سم اخلطوط اجلوية‬ ‫ال�سعودية ع�ب��داهلل الأج �ه��ر‪� ،‬أن نتيجة فحو�ص‬ ‫خمترب اجل��ودة والنوعية �أظهرت خلو الوجبات‬ ‫املقدمة على �إحدى رحالت اخلطوط ال�سعودية‬ ‫من حلم اخلنزير‪.‬‬ ‫وق � ��ال الأج� �ه ��ر �إن ن �ت��ائ��ج خم �ت�بر اجل� ��ودة‬ ‫والنوعية �أو�ضحت �أنها حلوم �أبقار‪ ،‬ولي�ست ‪-‬كما‬ ‫�أ��ش�ي��ع‪ -‬حل��وم خ�ن��زي��ر‪ ،‬وف��ق م��ا ن�شرته �صحيفة‬ ‫"احلياة" بطبعتها ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال���ش��رك��ة ال���س�ع��ودي��ة للتموين‬ ‫لها معايري ل�ل�ج��ودة‪ ،‬وت�ضع ��ش��روط�اً يف اختيار‬ ‫الوجبات التي تقدمها على منت رحالتها‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ضع �ضمن �شروطها عند التعاقد م��ع �شركات‬

‫�أجنبية لتموين رحالتها الدولية �شرط الأكل‬ ‫احل�لال‪ .‬و�أك��د حر�صهم على �أخ��ذ عينات ب�صفة‬ ‫دوري��ة؛ للت�أكد من ج��ودة الأطعمة وخلوها من‬ ‫املحرمات‪.‬‬ ‫يذكر �أن قائد ط��ائ��رة اخل�ط��وط ال�سعودية‬ ‫ال��رح�ل��ة ‪ SV168‬امل�ت�ج�ه��ة م��ن ف��ران �ك �ف��ورت يف‬ ‫�أملانيا �إىل مطار امللك عبدالعزيز الدويل بجدة‪،‬‬ ‫يف العا�شر من �أيلول احل��ايل‪ ،‬قال �إن ال�سعودية‬ ‫للتموين مبحطة الإقالع و ّفرت بع�ض الوجبات‬ ‫امل�صنوعة م��ن حل��م اخل�ن��زي��ر ع�ل��ى م�تن طائرة‬ ‫اخلطوط ال�سعودية‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة ال�سعودية للتموين هي �إحدى‬ ‫�شركات التابعة للخطوط اجلوية ال�سعودية التي‬ ‫عملت «اخل �ط��وط» ع�ل��ى تخ�صي�صها يف كانون‬ ‫الثاين ‪.2008‬‬

‫وفاة مصور فيدل كاسرتو لنصف قرن‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫ت��ويف م�صور الزعيم الكوبي فيدل كا�سرتو‬ ‫الذي رافقه خالل ع�شرات الرحالت اخلارجية يف‬ ‫هافانا عن ‪ 78‬عاما‪ ،‬وفقا ملا ذكر موقع �إلكرتوين‬ ‫كوبي دون حتديد �أ�سباب الوفاة‪.‬‬ ‫وذك��ر موقع "كوبا ديبايت‪.‬كو" �أن ليبوريو‬ ‫ن��وف��ال "كان م��ن �أع �ظ��م ال���ش�ه��ود ب��ال���ص��ور على‬ ‫�إجنازات الثورة الكوبية"‪.‬‬ ‫ولد نوفال يف كانون الثاين ‪ 1934‬يف هافانا‪،‬‬ ‫وه��و م�ؤ�س�س احت��اد ال�صحفيني يف ك��وب��ا واحتاد‬ ‫الفنانني والكتاب‪ ،‬وقد بد�أ الت�صوير عام ‪ 1951‬يف‬ ‫وكالة �إعالنات‪.‬‬

‫وبعد انت�صار الثورة الكوبية عام ‪ 1959‬عمل‬ ‫م�صورا مرا�سال ل�صحف عدة من بينها "غرامنا"‬ ‫الناطقة با�سم احلزب ال�شيوعي الكوبي‪.‬‬ ‫وك ��ان م��را��س��ل ح��رب يف ف�ي�ت�ن��ام ونيكاراغوا‬ ‫ورافق على مدى ن�صف قرن الزعيم الكوبي فيدل‬ ‫كا�سرتو خالل زياراته يف اخلارج‪.‬‬ ‫وم� ��ن ه� ��ذه ال � ��زي � ��ارات‪ ،‬ت �ل��ك ال �ت��ي �أج ��راه ��ا‬ ‫ف�ي��دل ك��ا��س�ترو يف �إ�سبانيا وال�ب�رازي��ل وبوليفيا‬ ‫وكولومبيا واملك�سيك وال�صني وت�شيلي وجمهورية‬ ‫الدومينيكان وفنزويال وماليزيا وليبيا على ما‬ ‫�أفاد املوقع ذاته‪.‬‬ ‫و�أ�صدر نوفال عام ‪ 1999‬كتابا بعنوان "�صور"‬ ‫�ضم ‪� 77‬صورة لفيدل كا�سرتو‪.‬‬

‫برنامج مشاركة الصور‬ ‫«إنستاغرام» يتفوق على «تويرت»‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظ �ه��رت درا� �س��ة � �ص��ادرة ح��دي�ث��ا ع��ن موقع‬ ‫‪� comScore‬أن ب��رن��ام��ج م �� �ش��ارك��ة ال�صور‬ ‫"�إن�ستاغرام"‪ ،‬تفوق خالل �أغ�سط�س املا�ضي لأول‬ ‫مرة من حيث عدد امل�ستخدمني الن�شطني على‬ ‫الهواتف النقالة على موقع تويرت‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ع ��دد م���س�ت�خ��دم��ي "�إن�ستاغرام" يف‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي ‪ 7.3‬م�ل�ي��ون ي��وم �ي��ا‪ ،‬بينما كان‬ ‫ع��دد م�ستخدمي "تويرت" ‪ 6.9‬م�ل�ي��ون خالل‬ ‫الفرتة نف�سها‪ .‬وبح�سب الدرا�سة‪ ،‬ت�ضاعف عدد‬ ‫امل�ستخدمني الن�شطني على "�إن�ستاغرام" ع�شر‬ ‫م��رات خ�لال الأ�شهر ال�ستة املا�ضية منذ مار�س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حيث ك��ان ع��دد ال��زوار الن�شطني يوميا‬ ‫حينئذ ‪� 886‬ألفا‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى‪� ،‬شهد ع��دد م�ستخدمي‬ ‫"تويرت" على ال�ه��وات��ف النقالة زي ��ادة‪ ،‬ولكن‬ ‫ب��وت�يرة �أب �ط ��أ؛ وه��و م��ا �أرج �ع��ه املحللون �إىل �أن‬

‫��ش��رك��ة "�إن�ستاغرام" م��ا ت ��زال ح��دي�ث��ة الن�ش�أة‬ ‫وم �ث�يرة ل�ل�إع �ج��اب �أي �� �ض��ا‪ ،‬خ��ا��ص��ة ع�ن��د حمبي‬ ‫م�شاركة ال�صور على الهواتف‪.‬‬ ‫يذكر �أن العدد الكلي مل�ستخدمي "تويرت"‬ ‫جتاوز م�ستخدمي "�إن�ستاغرام" بواقع ‪ 29‬مليونا‬ ‫للأول‪ ،‬مقابل ‪ 21‬مليونا للثاين‪ ،‬ولكن بالقيا�س‬ ‫على معدل الزيارات اليومي واملدة التي يق�ضيها‬ ‫امل�ستخدم‪ ،‬كانت الغلبة لـ"�إن�ستاغرام"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الإح�صائيات �إىل �أن املعدل الزمني‬ ‫ال��ذي ق�ضاه م�ستخدمو "�إن�ستاغرام" كان ‪257‬‬ ‫دقيقة‪� ،‬أي ما يزيد على ‪� 4‬ساعات‪ ،‬يف حني ق�ضى‬ ‫م�ستخدمو "تويرت" ما يعادل ‪ 169.9‬دقيقة‪� ،‬أي‬ ‫ما يقل عن ‪� 3‬ساعات‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ال�ب�ي��ان��ات ب�ن�ي��ت على‬ ‫�أداة �إح�صائية ت�ستخدم امل�سح البياين والقيا�س‬ ‫لإع �ط��اء تقييمات �أك�ث�ر �شمولية ع��ن ا�ستعمال‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي�ق��ات وم ��واق ��ع الإن�ت�رن ��ت ع �ل��ى من�صات‬ ‫الهواتف النقالة‪.‬‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫بثت �شبكة "فوك�س نيوز" الأمريكية م�شاهد مبا�شرة لرجل تالحقه ال�شرطة ثم ينتحر مطلقا النار‬ ‫على نف�سه‪ ،‬قبل �أن تقطع البث وتعتذر للم�شاهدين‪.‬‬ ‫وقطعت ال�شبكة بث هذا امل�شهد املروع لتعود �إىل اال�ستوديو‪ ،‬حيث كان املذيع �شيفارد �سميث ي�صيح‬ ‫"�أوقفوا البث! �أوقفوا البث"‪ ،‬وبعد فا�صل ق�صري‪ ،‬قدم �شيفارد �سميث اعتذاره للم�شاهدين‪.‬‬ ‫وكانت ال�شبكة تبث على مدى دقائق م�شاهد تلتقطها كامريا مثبتة على مروحية‪ ،‬ل�سيارة ت�سري‬ ‫ب�سرعة كبرية على الطريق ال�سريع يف اريزونا‪ ،‬مو�ضحة �أنها م�شاهد تظهر مطاردة ال�شرطة ل�سائق هذه‬ ‫ال�سيارة‪.‬‬ ‫ثم دخل �سائق ال�سيارة يف طريق فرعي‪ ،‬وترجل من ال�سيارة‪ ،‬واختب�أ وراء �شجرة‪ ،‬ثم �أم�سك م�سد�سه‬ ‫و�أطلق النار على ر�أ�سه‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫استنفار سعودي‬ ‫لحماية الحج من فريوس «كورونا»‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ق � ��ال � ��ت وزارة ال�صحة‬ ‫ال�سعودية الأح��د �إنها خاطبت‬ ‫ع� ��ددا م ��ن ال �� �ش��رك��ات العاملية‬ ‫ل �ت��زوي��ده��ا ب ��أج �ه��زة خمربية‬ ‫للك�شف عن فريو�س "كورونا"‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وذل ��ك مل�ن��ع انت�شار‬ ‫املر�ض بني احلجاج هذا العام‪.‬‬ ‫و�أو�� � � �ض � � ��ح وك� � �ي � ��ل وزارة‬ ‫ال�صحة ال�سعودية زياد ميم�ش‬ ‫�أن ال � � � � � ��وزارة ات� � �خ � ��ذت كافة‬ ‫اخلطط ملراقبة املنافذ اجلوية‬ ‫والبحرية خ�لال مو�سم احلج‬ ‫بتوفري ك��وادر �صحية تعمل يف‬ ‫امل �ي��دان‪ ،‬وف��رق م��ن ال�صحة يف‬ ‫مطار امللك عبدالعزيز ملراقبة‬ ‫احل� �ج ��اج‪ ،‬وم ��ن ت�ظ�ه��ر عليهم‬ ‫�أعرا�ض املر�ض ليتم ت�شخي�صه‬ ‫و�إخ�ضاعه للعالج‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل �أن ال � � ��وزارة‬ ‫و�ضعت تعريفا للفريو�س‪ ،‬لكن‬ ‫دون حت ��دي ��د �أ� �س �ب��اب��ه وط ��رق‬ ‫انتقاله‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬اململكة كغريها‬ ‫من دول العامل ال تعرف مدى‬ ‫خ�ط��ورة ه��ذا الفريو�س ون�سبة‬ ‫ال��وف�ي��ات ب�سببه على م�ستوى‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬فهو م��ا ي��زال فريو�سا‬ ‫غ��ام���ض��ا وج ��دي ��دا‪ ،‬والب� ��د من‬ ‫و�ضع ع��دد م��ن ال��درا��س��ات على‬ ‫م���س�ت��وى ال �ع ��امل ل�ل�ك���ش��ف عن‬ ‫خطورته و�أ�سبابه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ممي�ش "�أن فريو�س‬ ‫كورونا موجود منذ ‪ 60‬عاما ومل‬ ‫تظهر ل��ه ل�ق��اح��ات‪ ،‬ويف الوقت‬ ‫احل��ايل لي�س هناك اعتقاد ب�أن‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال �ط �ب �ي��ة �ست�صنع‬ ‫لقاحات لهذا الفريو�س؛ لعدم‬ ‫وج � ��ود م �ع �ل��وم��ات ك��اف �ي��ة عنه‬ ‫باعتباره فريو�سا غام�ضا"‪.‬‬ ‫و�أك� � � � ��د م� ��دي� ��ر ال � �� � �ش � ��ؤون‬ ‫ال �� �ص �ح �ي ��ة مب� �ح ��اف� �ظ ��ة ج ��دة‬ ‫�سامي ب��اداود‪� ،‬أن وزارة ال�صحة‬ ‫ت �ط �ب ��ق ك� ��اف� ��ة اال� � �ش�ت��راط� ��ات‬ ‫ال �� �ص �ح �ي��ة امل �ع �ت �م��دة م ��ن قبل‬ ‫منظمة ال�صحة العاملية‪ ،‬التي‬ ‫حت��دد جميع الأم��را���ض املعدية‬ ‫ون��واق�ل�ه��ا وم�سبباتها وكيفية‬ ‫جتنبها والوقاية منها‪.‬‬

‫و�أو�� � � � �ض � � � ��ح �أن تطبيق‬ ‫اال�شرتاطات �سياهم ب�شكل كبري‬ ‫يف احل��د من انت�شار الأمرا�ض‬ ‫والأوب� �ئ ��ة ب�ين ح �ج��اج ب�ي��ت اهلل‬ ‫احلرام‪.‬‬

‫ومن جهتها‪ ،‬قالت منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية �إن الأطباء لن‬ ‫ي�ف�ح���ص��وا �أي ��ش�خ����ص حت�سبا‬ ‫لإ�صابته بفريو�س جديد �إال من‬ ‫تظهر عليهم �أع��را���ض �شديدة‬

‫تهريب البنزين يف شمال سوريا‬ ‫املحروم من محطات توزيع الوقود‬ ‫حلب‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫على حافة الطريق يتنقل‬ ‫ه���ش��ام م��ن ��س�ي��ارة اىل اخ ��رى‪،‬‬ ‫ح��ام�لا قمعا وان�ب��وب��ا مطاطيا‬ ‫ق�صريا لبيع البنزين؛ ب�سبب‬ ‫حظر النظام بيع املحروقات يف‬ ‫ال�شمال ال�سوري‪ ،‬الواقع حتت‬ ‫�سيطرة امل�ق��ات�ل�ين املعار�ضني‪،‬‬ ‫وحيث بات البنزين املهرب يباع‬ ‫يف زج��اج��ات او �صفائح ب�أ�سعار‬ ‫باهظة‪.‬‬ ‫ويقوم ه�شام منحنيا فوق‬ ‫خ ��زان وق ��ود اح ��دى احلافالت‬ ‫ب�سكب حم �ت��وى وع ��اء معدين‬ ‫يف قمعه املغطى بقطعة قما�ش‪،‬‬ ‫ت �ق��وم م �ق��ام م �� �ص �ف��اة بدائية‪،‬‬ ‫بينما ي�ساعده ��ش��اب �آخ��ر وهو‬ ‫مي�سك له االنبوب او يجلب له‬ ‫وعاء ثانيا‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال� ��� �س ��ائ ��ق ح�سن‪:‬‬ ‫"�أ�شرتي ما يلزمني من بنزين‬ ‫م��ن ه�ن��ا ك��ل ي ��وم‪ ،‬لأين اعرف‬ ‫انه لي�س بنزينا مغ�شو�شا"‪ ،‬قد‬ ‫يلحق ال�ضرر مبحرك �سيارتي‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر ليرت البنزين‬ ‫ال� � ��ذي ك � ��ان ي� �ب ��اع م �ق ��اب ��ل ‪45‬‬ ‫ل�يرة �سورية قبل بداية حركة‬ ‫االحتجاج يف منت�صف اذار‪،2011‬‬ ‫اىل ‪ 60‬لرية �سورية‪ ،‬نحو ‪0,85‬‬ ‫دوالر يف املناطق التي ما تزال‬ ‫حت ��ت � �س �ي �ط��رة ال �ن �ظ ��ام حيث‬ ‫يتوجه امل�ه��رب��ون ل�ل�ت��زود بهذه‬ ‫املادة‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ح�ل��ب حيث‬ ‫اقفلت حمطات ت��وزي��ع الوقود‬ ‫النادرة التي مل تدمر او حترق‬

‫يف امل �ع��ارك وعمليات الق�صف‪،‬‬ ‫ب�ل��غ ��س�ع��ر ل�ي�تر ال�ب�ن��زي��ن ‪100‬‬ ‫لرية �سورية‪.‬‬ ‫ال���س�ع��ر م��رت�ف��ع ج ��دا لكن‬ ‫خ ��ال ��د (‪ 31‬ع ��ام ��ا) ال ميكنه‬ ‫اال�ستغناء عنه ل�سيارته‪ .‬فقد‬ ‫در� � � ��س ال� �ف� �ق ��ه اال� � �س �ل�ام ��ي يف‬

‫م�صر‪ ،‬لكنه مل��ا ع��اد اىل �سوريا‬ ‫ح �ي��ث ارت �ف ��ع م �ع��دل البطالة‬ ‫ب�سبب االحداث‪ ،‬حتول اىل بائع‬ ‫خ�ضار متجول‪.‬‬ ‫وه��و ي�أتي بالتايل كل يوم‬ ‫مي�ل�أ خ��زان �سيارته بالبنزين‬ ‫عند ه�شام (‪ 32‬عاما) الذي اقام‬

‫يف ال �ب��داي��ة ع�ن��د م�ن�ع�ط��ف‪ ،‬ثم‬ ‫ان�ضم اليه بائعون �آخرون منذ‬ ‫ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وو� � �س� ��ط ب ��رام� �ي� �ل ��ه التي‬ ‫ي �� �ش�تري �ه��ا م ��ن م �ه��رب�ي�ن ات ��وا‬ ‫خ���ص��و��ص��ا م��ن م�ن�ط�ق��ة الرقا‬ ‫يف �شمال ��ش��رق ال �ب�لاد‪ ،‬يدخن‬

‫ه �� �ش��ام � �س �ي �ج��ارة ت �ل��و اخ� ��رى‪،‬‬ ‫راميا ب�صورة ال مبالية اعقاب‬ ‫ال�سجائر اىل جانب الرباميل‪.‬‬ ‫ه��و اي �� �ض��ا غ�ي�ر ع�م�ل��ه مع‬ ‫ان ��دالع ح��رك��ة االح�ت�ج��اج التي‬ ‫تهز �سوريا منذ اك�ثر م��ن عام‬ ‫ون�صف العام‪.‬‬

‫لعدوى تنف�سية يف امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وت ��أك��د ال�ف�يرو���س اجلديد‬ ‫ال��ذي يتحدر من نف�س �ساللة‬ ‫مر�ض التهاب اجلهاز التنف�سي‬ ‫احل��اد "�سار�س" حتى الآن يف‬

‫حالتني فقط يف �أنحاء العامل‪،‬‬ ‫وه�م��ا ح��ال��ة ��س�ع��ودي ع�م��ره ‪60‬‬ ‫عاما ت��ويف �إث��ر �إ�صابته‪ ،‬ورجل‬ ‫�آخر من قطر نقل �إىل م�ست�شفى‬ ‫بلندن وحالته خطرية‪.‬‬

‫فرنسا تنوي تخفيف شروط التجنيس‬

‫ل �ك��ن ذل � ��ك ك � ��ان منا�سبا‬ ‫ب��ال �ن �� �س �ب��ة ال� � �ي � ��ه‪ ،‬ف� �ق ��د ج ��اء‬ ‫ي���س�ت�ق��ر ع �ل��ى ال �ط��ري��ق رابطا‬ ‫ب�ين احل� ��دود ال�ترك�ي��ة وحلب‪،‬‬ ‫امل��دي �ن��ة ال �ت �ج��اري��ة يف �شمال‬ ‫�سوريا‪ ،‬وي�ؤكد ان��ه يبيع يوميا‬ ‫اربعة االف ليرت من البنزين‪،‬‬ ‫ويتوافد اليه نحو �ستني زبونا‬ ‫كل يوم‪.‬‬ ‫وب�ط��ري�ق��ة اك�ث�ر توا�ضعا‪،‬‬ ‫ي �ق��وم ا��ش�خ��ا���ص �آخ � ��رون ببيع‬ ‫البنزين بالزجاجات‪ .‬ويف بع�ض‬ ‫اح� �ي ��اء ح �ل��ب‪� � ،‬ش��اه��د مرا�سل‬ ‫وك ��ال ��ة ف��ران ����س ب��ر���س اطفاال‬ ‫ي��دي��رون م��واق��ع لبيع البنزين‬ ‫بالكاد يبعد ال��واح��د منها عن‬ ‫الآخر ب�ضعة امتار‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د ب��ائ��ع اخ ��ر يدعى‬ ‫ع��زاز على مقربة م��ن احلدود‬ ‫ال�ترك�ي��ة ان��ه ي�شرتي البنزين‬ ‫ب�سعر ‪ 60‬ل�ي�رة ��س��وري��ة لليرت‬ ‫الواحد ليعيد بيعه الحقا بـ‪100‬‬ ‫لرية �سورية‪ .‬وقد ثبت برميال‬ ‫ع�ل��ى ع��رب��ة ��ص�غ�يرة‪ ،‬وق ��ال �إنه‬ ‫يبيع الـ ‪ 160‬ليرتا من البنزين‬ ‫ال�ت��ي يف ح��وزت��ه يف غ���ض��ون ‪48‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ال� � ��رج� � ��ل ال� �ب ��ال ��غ‬ ‫اخل�م���س�ين م��ن ال �ع �م��ر ‪-‬ال ��ذي‬ ‫ف�ضل عدم الك�شف عن هويته‪-‬‬ ‫�إن "ذلك يكفيني لت�أمني قوت‬ ‫اوالدي الع�شرة"‪.‬‬ ‫واحل� ��� �ص ��ار ال� � ��ذي ي�سعى‬ ‫ال�ن�ظ��ام اىل فر�ضه يف املنطقة‬ ‫ال ت��أث�ير مرئيا ل��ه‪ ،‬فاالزدحام‬ ‫وح��رك��ة ال�سري الفو�ضوية مل‬ ‫ت�شهد من جهتها اي ثورة‪.‬‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت احلكومة الفرن�سية �أنها �ستخفف قريبا �شروط احل�صول‬ ‫على اجلن�سية؛ م��ن خ�لال �إل�غ��اء العقد غ�ير امل�ح��دد بفرتة زمنية‬ ‫وا�ستمارة املعلومات العامة اللذين فر�ضتهما احلكومة اليمينية‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وقال وزير الداخلية مانويل فال�س‪ ،‬املولود يف بر�شلونة والذي‬ ‫ح�صل على اجلن�سية الفرن�سية يف الع�شرين م��ن ع�م��ره‪ ،‬لوكالة‬ ‫فران�س ب��ر���س‪" :‬من املهم ت�أكيد الرغبة القوية يف االن��دم��اج من‬ ‫خالل منح اجلن�سية‪ ،‬يجب �أال نخاف من ه�ؤالء الفرن�سيني اجلدد‬ ‫الذين ي�شكلون قوة للجمهورية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال نريد فتح نقا�ش حول الهوية الوطنية‪ ،‬لكننا نريد‬ ‫الرتاجع عن املعايري املانعة" التي و�ضعها وزير الداخلية ال�سابق‬ ‫كلود غيان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فال�س �أنه �سيتم تعميم الإجراءات يف الأيام املقبلة على‬ ‫اجلهات املخت�صة‪ ،‬من حيث �إلغاء ا�ستمارات الأ�سئلة التي تت�ضمن‬ ‫خيارات متعددة حول "تاريخ وثقافة فرن�سا واملجتمع الفرن�سي"‬ ‫التي فر�ضتها احلكومة ال�سابقة‪.‬‬ ‫�إال �أن "معرفة اللغة الفرن�سية واع�ت�ن��اق قيم" اجلمهورية‬ ‫�ستبقى معايري القرار‪ ،‬كما قال فال�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة ال�ف��رن���س�ي��ة �إىل �أن امل�ع��اي�ير الأخ ��رى‬ ‫�ستتمحور حول �سنوات الوجود على الأرا�ضي الفرن�سية و"اال�ستقرار‬ ‫العائلي" والوظيفة‪.‬‬ ‫و� �س�ي�رف��ع � �ش��رط ت ��واف ��ر ع �ق��د ل �ف�ت�رة زم �ن �ي��ة غ�ي�ر حم ��دودة‬ ‫لإعطاء اجلن�سية �إىل طلبة ي�ستحقونها‪ ،‬وال�سيما الذين يح�ضرون‬ ‫الدكتوراة‪� ،‬أو �إىل �أ�شخا�ص يعملون بطريقة منتظمة حتى يف �إطار‬ ‫عقد لفرتة زمنية حمدودة �أو بالوكالة‪ ،‬ح�سب ع�ضو يف مكتب وزير‬ ‫الداخلية‪.‬‬

‫الربملان يف سويسرا يجيز ارتداء‬ ‫النقاب‬

‫�صوت الربملان ال�سوي�سري‪� ،‬أخريا‪� ،‬ضد م�شروع قرار يق�ضي‬ ‫مبنع ارتداء النقاب والربقع يف الأماكن العامة‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة‬ ‫امل�ؤيدين لعدم منع النقاب نحو‪ 93‬يف املئة‪ ،‬مقابل ‪ 87‬يف املئة‪ ،‬وكان‬ ‫جمل�س الكانتونات وهو الغرفة العليا يف الربملان رف�ض امل�شروع يف‬ ‫�آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وو�صف النائب الأكرثي هيوغ هيبتولد منع ارتداء النقاب‬ ‫ب�أنه "مبالغ فيه" ومن �ش�أنه �أن ي�سيء �إىل ال�سياحة الآتية من‬ ‫البلدان الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النائب‪" :‬اليوم يف �سوي�سرا‪ ،‬ال يطرح لب�س هذا النوع‬ ‫من الألب�سة لأ�سباب دينية وم�شاكل حقيقية يف احلياة اليومية‪،‬‬ ‫لأن هذه املمار�سة غري م�ألوفة كثرياً لدى اجلالية الإ�سالمية‬ ‫ال�سوي�سرية‪ .‬و�إذا ما منع ارتداء النقاب �أو الربقع فقد ينجم عن‬ ‫هذا الأمر عواقب وخيمة على اندماج امل�سلمات يف �سوي�سراً"‪.‬‬


‫وزير التجارة اخلارجية الفرن�سي بيار مو�سكوفيت�شى خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي للحديث عن م�شروع امليزانية الفرن�سية لعام‬ ‫‪(.2013‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫الفايز‪ :‬نعاين من الك�ساد وارتفاع كلف الإنتاج وخماوف من انهيار ا�ستثماراتنا‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫نقيب أصحاب املعاصر يحذر من تدهور‬ ‫قطاع الزيتون وتصدير الثمار إىل «إسرائيل»‬

‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬

‫انتخابات بال طعم‬ ‫وال لون وال رائحة‬ ‫على النقي�ض من �شعار قناة فتافيت املتخ�ص�صة بالطبخ‬ ‫وا�شاهدها دوم��ا‪ ،‬ف��إن االنتخابات املزمع �إج��را�ؤه��ا قريبا ال‬ ‫حتمل يف طياتها طعماً �أو لوناً �أو رائحة‪.‬‬ ‫كما هو حال الأكل و�شروط التلذذ به بعد جوع‪ ،‬ف�إن �أي‬ ‫عمل �سيا�سي م�ستجد �أو �إ�صالحي ي�شرتط جناحه بتوفر‬ ‫مقومات رئي�سة و�أخرى جانبية مثل البهارات والنكهات‪.‬‬ ‫فمثال ال ميكن حتقيق اجن��از �سيا�سي ب��دون معار�ضة‬ ‫ت��ؤ��ش��ر ع�ل��ى ب��واط��ن اخل�ل��ل وتختلف يف ال� ��ر�أي‪ ،‬ف�ف��ي �أيام‬ ‫اجلاهلية مل يختلف اث�ن��ان لغياب العلم‪ ،‬لكن م��ع وجوده‬ ‫جتد الر�أي والر�أي الآخر فهنالك من يرف�ض و�آخر يقبل‪.‬‬ ‫�أما م�س�ألة امل�سار ال�سيا�سي �أي�ضا حتتاج �إىل قناة �سل�سة‬ ‫وط ��رق غ�ير ��ش��ائ�ك��ة‪ ،‬وه ��ي و�إن ك��ان��ت ك��ذل��ك‪ ،‬ف�لا ب��د �أال‬ ‫تكون العوائق تعجيزية‪ ،‬فقانون االنتخاب �صاحب ال�صيت‬ ‫وال�صوت ال�سيئني عرثة كربى ويلقى معار�ضة الأغلبية‪.‬‬ ‫يتوقع �أن يبلغ عدد امل�سجلني يف االنتخابات حتى بعد‬ ‫م��دة التمديد نحو مليوين �شخ�ص‪ ،‬و�إن �سلمنا ب ��أن عدد‬ ‫الذين �سيدلون ب�أ�صواتهم ن�سبيا �سيكون نحو ‪ 43‬يف املئة‬ ‫بح�سب ا�ستطالع ال ��ر�أي الأخ�ي�ر‪ -‬م��ع وج��ود نحو ‪ 13‬يف‬‫املئة‪ ،‬وهي فئة مرتددة ويف حال ح�سمت امرها بامل�شاركة ال‬ ‫بالقاطعة‪ ،‬ف�إن عدد الأ�صوات يف املح�صلة �ست�صل �إىل ‪ 56‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ذلك بح�سابات احلكومة‪.‬‬ ‫وبح�سابات املنطق‪ ،‬ف�إن عدد الذين �سيدلون ب�أ�صواتهم‬ ‫لن يتجاوز ‪ 1.2‬مليون �شخ�ص من �أ�صل مليونني �سجلوا‪،‬‬ ‫لكن ي�شكلون ما ن�سبته ‪ 34‬يف املئة من �إجمايل الذين يحق‬ ‫لهم االقرتاع البالغ عددهم ‪ 3.5‬مليون �شخ�ص؛ مبعنى �أن‬ ‫االنتخابات �ستعك�س حجم الإحجام الفعلي عن امل�شاركة‪.‬‬ ‫ومبا يتعلق مب�س�ألة املقاطعة ب�سبب عدم الثقة ب�أن تكون‬ ‫االنتخابات غري نزيهة‪ ،‬ف�إن لوم �سيا�سيني وكتاب معتدلني‬ ‫الإ��س�لام�ي�ين وال �ق��وى الأخ� ��رى ال ي ��أت��ي يف حم�ل��ه ب�ع��د �أن‬ ‫ج��زم��وا ب ��أن امل�ل��ك �سي�ضمنها‪ ،‬ويكفي التذكري مب��ا ح�صل‬ ‫يف ع��ام ‪ 2007‬عندما �سبق االنتخابات النيابية التي زورت‬ ‫االنتخابات البلدية ومت التالعب بها‪ ،‬فخرج امللك م�ؤكدا‬ ‫�ضمانها وحدث ما حدث‪.‬‬ ‫ال ميكن �أن ت�ق��ر�أ العملية بجزئيات متناثرة؛ �إذ من‬ ‫ال�ضرورة توافر املناخ الالزم لإجراء تلك االنتخابات‪ ،‬ذلك‬ ‫امل�ن��اخ ي�شمل ق��ان��ون�اً متوافقاً عليه وع ��اد ًال وث�ق��ة متبادلة‬ ‫و�إج ��راءات وا�ضحة و�شفافة‪ ،‬ال �أن تخلط الأوراق فيدعي‬ ‫البع�ض �أن الإ�صالح متدرج‪ ،‬ويبتكر �آخ��ر �شريحة موالني‬ ‫موافقني على القانون‪ ،‬و�ضد من يطالبون بالإ�صالح‪.‬‬ ‫حتى �إن �سلمنا ب�أن العملية ال�سيا�سية برمتها يف بالدنا‬ ‫يتم طبخها مثل الغذاء‪ ،‬فعلى االقل لتكن ذات راحة زكية‪،‬‬ ‫ومت�ل��ك ال �ل��ون ال�ن�ق��ي اجل ��ذاب وطمعها م�ست�ساغاً‪ ،‬ال �أن‬ ‫ن�ستفرغها بعد وق��ت من بطوننا وعقولنا بانتظار مائدة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫ضمان الودائع تصدر‬ ‫تقريرها السنوي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدرت م�ؤ�س�سة �ضمان الودائع التقرير ال�سنوي لعام ‪2011‬‬ ‫الذي يلقي ال�ضوء على �أهم اجنازات امل�ؤ�س�سة خالل ذلك العام‪.‬‬ ‫وا�شتمل التقرير على �أه��م م�ؤ�شرات تطور الودائع واملودعني‬ ‫ل��دى اجل�ه��از امل���ص��ريف ور�ؤي ��ة ور��س��ال��ة وق�ي��م امل��ؤ��س���س��ة‪ ،‬و�أهدافها‬ ‫و�إجنازاتها يف جمال �ضمان الودائع‪.‬‬ ‫وتطرق التقرير اىل �أبرز اجنازات امل�ؤ�س�سة املتم ّثلة بقرار جمل�س‬ ‫الوزراء برفع قيمة �سقف �ضمان الودائع لدى البنوك االع�ضاء من‬ ‫‪� 10‬آالف دينار اىل ‪� 50‬أل��ف دينار‪ ،‬اعتباراً من بداية العام املا�ضي‬ ‫وامل�ستند �إىل �سالمة ومتانة الأو�ضاع املالية يف اململكة يف ظل وجود‬ ‫رقابة م�صرفية تعتمد �أف�ضل املمار�سات العاملية و�أحدث معايريها‪،‬‬ ‫واىل قدرة ومالءة امل�ؤ�س�سة املالية ملواجهة �أية التزامات م�ستقبلية‪،‬‬ ‫ومبا ي�سهم يف تعزيز نظام �ضمان الودائع يف اململكة وحتقيق �أهداف‬ ‫ال�سيا�سة العامة‪.‬‬ ‫ه��ذا وي�ب�ين التقرير ال�ن�م� ّو امل� ّ�ط��رد يف �إج �م��ايل ال��ودائ��ع لدى‬ ‫اجلهاز امل�صريف التي حققت منواً �سنوياً بن�سبة ‪1‬ر‪ 11‬باملئة باملتو�سط‬ ‫خ�لال ال���س�ن��وات اخلم�س الأخ �ي�رة‪ ،‬وق��د �شكلت ال��ودائ��ع بالدينار‬ ‫الأردين ما ن�سبته ‪4‬ر‪ 78‬باملئة من اجمايل الودائع باملقارنة مع ‪7‬ر‪21‬‬ ‫باملئة للودائع بالعمالت االجنبية؛ مما يعزز ا�ستمرار الثقة بالدينار‬ ‫الأردين كعملة ادخارية‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد امل�ؤ�س�سي‪ ،‬فقد �أظهرت القوائم املالية املت�ضمنة‬ ‫يف التقرير ارتفاعاً يف موجودات امل�ؤ�س�سة بنحو ‪4‬ر‪ 49‬مليون دينار‬ ‫عن م�ستواها يف العام ال�سابق‪ ،‬حيث بلغت ‪8‬ر‪ 281‬مليون دينار‪.‬‬ ‫يذكر �أن حمفظة ا�ستثمارات امل�ؤ�س�سة يف �أدوات الدين العام‬ ‫�شكلت نحو ‪ 96‬باملئة من �إجمايل هذه املوجودات كما يف نهاية عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫كما �أظهر التقرير ال�صادر عن امل�ؤ�س�سة ارتفاعاً يف احتياطياتها‬ ‫لتبلغ نحو ‪4‬ر‪ 278‬مليون دينار يف نهاية العام‪ ،‬مقارنة بنحو ‪1‬ر‪229‬‬ ‫مليون دينار يف نهاية العام ال�سابق‪ ،‬وبن�سبة منو بلغت ‪5‬ر‪ 21‬باملئة‪،‬‬ ‫وه��ذا امل�ستوى من االحتياطيات ي�ؤمن احلماية الكاملة لنحو ‪98‬‬ ‫باملئة من املودعني اخلا�ضعة ودائعهم لأحكام القانون‪.‬‬ ‫�أم��ا على ال�صعيد الإع�ل�ام��ي‪ ،‬فقد �أ� �ش��ار التقرير اىل جهود‬ ‫امل�ؤ�س�سة الرامية لالرتقاء بن�سبة الوعي اجلماهريي مباهية نظام‬ ‫�ضمان الودائع ومهامه واملزايا التي يقدمها‪.‬‬ ‫كما �أك��د التقرير ال��دور التكاملي ال��ذي ت�ضطلع به م�ؤ�س�سة‬ ‫�ضمان الودائع‪ ،‬اىل جانب البنك املركزي ك�أحد �أركان �شبكة احلماية‬ ‫امل�صرفية يف املحافظة على اال�ستقرار املايل وتعزيز الثقة يف اجلهاز‬ ‫امل�صريف‪.‬‬

‫ح � � ��ذر ن� �ق� �ي ��ب �أ� � �ص � �ح ��اب‬ ‫امل �ع��ا� �ص��ر وم �ن �ت �ج��و الزيتون‬ ‫الأردين م ��ن ان� �ه� �ي ��ار قطاع‬ ‫الزيتون املحلي‪ ،‬ال��ذي يعاين‬ ‫م��ن ت��ده��ور �شديد �شل جميع‬ ‫�أط� ��راف� ��ه؛ ب���س�ب��ب ج�م�ل��ة من‬ ‫العوامل الداخلية واخلارجية‬ ‫ب� � ��دءاً م ��ن � �ش �ج��رة الزيتون‪،‬‬ ‫وانتهاء ب��الآالت التى تتعامل‬ ‫معها ال�ستخراج زيتها املبارك‬ ‫وهي معا�صر الزيتون‪.‬‬ ‫وقال عناد الفايز يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي عقدته النقابة �أم�س‬ ‫�إن قطاع الزيتون �أ�صبح يعاين‬ ‫ب�شدة من االغراق الذي ح�صل‬ ‫يف زيت الزيتون‪ ،‬حيث �إن �آالف‬ ‫االط� �ن ��ان م ��ن زي� ��ت الزيتون‬ ‫املهرب –خا�صة من �سوريا–‬ ‫التي يف �أغلبها زيوت مغ�شو�شة‬ ‫تدخل اىل البلد وعلى �أبواب‬ ‫املوا�سم‪ ،‬حيث تنحدر اال�سعار‬ ‫اىل احل���ض�ي����ض؛ مم��ا يدمر‬ ‫ا�ستثمارات مبليارات الدنانري‬ ‫يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫و�أك��د ان��ه نتيجة اىل هذا‬ ‫االغ��راق ال�شديد من الزيوت‬ ‫املغ�شو�شة فقد �أ�صيب الزيت‬ ‫الأردين ب ��ال� �ك� ��� �س ��اد‪ ،‬وبقي‬ ‫ل ��دى منتجيه م��ن مزارعني‬ ‫و�أ�صحاب معا�صر‪.‬‬ ‫وا�ستطرد الفايز حديثه‬ ‫بت�أكيده "�أن ما يزيد الطني‬ ‫ب�ل��ة ه��و ارت �ف��اع ك�ل��ف االنتاج‪،‬‬ ‫فقطاف ال��زي�ت��ون ارت�ف��ع على‬ ‫امل��زارع ا�ضعافا عما ك��ان عليه‬ ‫يف ال�سابق‪ ،‬و�أثمان التنك املعد‬ ‫حل�ف��ظ ال��زي��ت ارت �ف��ع كذلك‪،‬‬ ‫وتعرفة املاء والكهرباء ارتفعت‬ ‫مرات عديدة‪ ،‬و�أج��ور العمالة‬ ‫ت �� �ض��اع �ف��ت‪ ،‬و�أث � �م� ��ان القطع‬ ‫للمكانات و�صيانتها بارتفاع‬ ‫دائم" ‪-‬على حد قوله‪.-‬‬ ‫ووف � � ��ق ن �ق �ي ��ب ا� �ص �ح ��اب‬ ‫امل�ع��ا��ص��ر‪ ،‬ف�ق��د �أدى ك��ل ذلك‬ ‫�إىل ارت �ف��اع ك�ل�ف��ة ان �ت��اج تنكة‬ ‫زي ��ت ال��زي �ت��ون‪ ،‬ول��ذل��ك البد‬ ‫�أن تباع ب�سعر معتدل يخفف‬ ‫على امل��زارع‪ ،‬ويعو�ض له تعبه‬ ‫وج� �ه ��ده وب � ��دل ن �ف �ق��ات��ه على‬ ‫ه��ذه ال���ش�ج��رة وع�ل��ى �صاحب‬ ‫امل�ع���ص��رة امل�ث�ق��ل ب �ع��بء ديون‬ ‫البنوك‪ ،‬ومقبوال للم�ستهلك‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.37‬‬ ‫‪35.32‬‬ ‫‪30.28‬‬ ‫‪23.55‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪40.69‬‬ ‫‪35.65‬‬ ‫‪30.61‬‬ ‫‪23.89‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪112.39‬‬ ‫‪1773.600‬‬ ‫‪ 34.750‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.700 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.95 :‬‬

‫االسترليني‪1.115 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.495 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫"جمعية مصدري‬ ‫الزيتون" تطلق‬ ‫مبادرة األجور العادلة‬

‫ال� ��ذى ي �ع��اين م ��ن ال� �غ�ل�اء يف‬ ‫جميع مرافق حياته‪.‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل م��ا يعانيه‬ ‫القطاع من عمليات التهريب‬ ‫من �سوريا‪ ،‬حذر ‪-‬من جانبه‪-‬‬ ‫�أم �ي�ن � �س��ر ال �ن �ق��اب��ة املهند�س‬ ‫ن�ضال ال�سماعني جم��ددا من‬ ‫ت���ص��دي��ر ث �م��ار ال��زي �ت��ون �إىل‬ ‫"ا�سرائيل"‪ ،‬ووج ��ود زيتون‬ ‫ب�أ�سماء جتارية غري �أردنية يف‬ ‫الأ�سواق الأردنية‪ ،‬منتقدا عدم‬ ‫وج ��ود ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة مطبقة‬ ‫على القطاع‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سماعني وزارة‬ ‫ال��زراع��ة بوقف منح ت�صاريح‬ ‫ت�صدير ثمار الزيتون اخلارج‪،‬‬

‫وخا�صة اىل "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وك � ��ان الأردن ق ��د �صدر‬ ‫االردن م��ا يزيد على ‪� 20‬ألف‬ ‫ط��ن م��ن ث �م��ار ال��زي �ت��ون �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" يف العام املا�ضي‬ ‫‪ ،2011‬م� � ��ن خ� �ل� ��ال جت� ��ار‬ ‫ي���ض�م�ن��ون م���س��اح��ات �شا�سعة‬ ‫من مزارع الزيتون يف مناطق‬ ‫اجل� �ن ��وب وامل � �ف� ��رق والأزرق‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب ت �� �ص��ري �ح��ات �سابقة‬ ‫ل �ن �ق �ي��ب �أ� � �ص � �ح� ��اب معا�صر‬ ‫الزيتون‪ ،‬الذي يتوقع ان ي�ؤدي‬ ‫ه��ذا الت�صدير بتلك الكميات‬ ‫اىل ارتفاع �أ�سعار زيت الزيتون‬ ‫حم �ل �ي��ا‪ ،‬يف ظ ��ل � �ش��ح الإن� �ت ��اج‬ ‫امل �ح �ل��ي م ��ن زي� ��ت ال ��زي� �ت ��ون‪،‬‬

‫توقف العمل بتمديد �ساعات الدوام‬

‫جانب من امل�ؤمتر ال�صحايف‬

‫خا�صة من املزارع البعلية‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ن �ق �ي��ب ا�صحاب‬ ‫املعا�صر ب�إن�شاء جمل�س �أعلى‬ ‫ل �ل��زي��ت‪ ،‬وم �ن��ع ال�ت�ه��ري��ب من‬ ‫امل �ع��اب��ر ال �� �ش �م��ال �ي��ة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وح�سب ال�ف��اي��ز‪ ،‬يوجد يف‬ ‫االردن ما يزيد على ‪ 20‬مليون‬ ‫�شجرة زيتون تعتا�ش منها ما‬ ‫يزيد على ‪� 80‬ألف �أ�سرة �أردنية‬ ‫بني مالكة لهذه ال�شجرة وبني‬ ‫عمالة عائلية للقطف‪ ،‬وبني‬ ‫عمالة ل�ل��ري وال��رع��اي��ة لهذه‬ ‫ال�شجرة‪ ،‬وبني م�ستثمرين لها‬ ‫من م�صانع للتخليل للمائدة‪،‬‬ ‫وب �ي��ن م �ع��ا� �ص��ر ال�ستخراج‬

‫الزيت املبارك منها وعماله يف‬ ‫هذه اال�ستثمارات‪ .‬كما توجد‬ ‫يف اململكة ‪ 125‬مع�صرة زيتون‬ ‫حديثة يزيد حجم اال�ستثمار‬ ‫فيها على ‪ 200‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وي �ن �ت��ج الأردن وح�سب‬ ‫املوا�سم من ‪� 35 – 25‬ألف طن‬ ‫م��ن زي ��ت ال��زي �ت��ون‪ ،‬واحلائز‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات وم�ع��اي�ير اجلودة‬ ‫املحلية والعاملية‪ ،‬ويبلغ معدل‬ ‫ا� �س �ت �ه�لاك االردن ال�سنوي‬ ‫الأق �� �ص��ى م��ن ه ��ذه امل � ��ادة ‪15‬‬ ‫�ألف طن يف العام‪ ،‬فيكون �إذن‬ ‫ال �ف��ائ ����ض ع ��ن ح ��اج ��ة البلد‬ ‫واملعد للت�صدير يزيد على ‪22‬‬ ‫�ألف طن‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تطلق اجلمعية االردنية‬ ‫مل �� �ص��دري م �ن �ت �ج��ات الزيتون‬ ‫ال� � � �ي � � ��وم االث� � � �ن� �ي ��ن امل� � ��واف� � ��ق‬ ‫‪ 2012/9/1‬ولأول م � ��رة يف‬ ‫اململكة مبادرة الأجور العادلة‪،‬‬ ‫وذلك حتت رعاية وزير العمل‬ ‫ال ��دك �ت ��ور ع��اط��ف ع�ضيبات‪،‬‬ ‫وب��دع��م م��ن االحت��اد االوروبي‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ة االردن �ي ��ة لتطوير‬ ‫امل�شاريع االقت�صادية‪.‬‬ ‫وقالت ربى دغم�ش املدير‬ ‫التنفيذي للجمعية اننا نعمل‬ ‫ع �ل��ى ت �ط��وي��ر ق �ط��اع الزيتون‬ ‫بالتعاون الوطيد مع القطاع‬ ‫ال� �ع ��ام وم ��ؤ� �س �� �س��ات املجتمع‬ ‫امل��دين‪ ،‬وه��ذه امل�ب��ادرة موجهة‬ ‫ل�ل�ق��وى ال�ب���ش��ري��ة لإعطائهم‬ ‫احل ��ق ال �ك��ام��ل وامل �� �س��اه �م��ة يف‬ ‫�إبقاء �صورة االردن براقة على‬ ‫ال�ساحة االقليمية والعاملية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن الأردن بيئة‬ ‫ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة حُت� ��اف� ��ظ على‬ ‫احلقوق العمالية العامل ينظر‬ ‫�إىل ال �� �ش��رك��ات ال �ت��ي تراعي‬ ‫م�صالح ال�ع�م��ال وب �ه��ذا تزداد‬ ‫ال �ف��ر���ص ال �ت �� �ص��دي��ري��ة لهذه‬ ‫ال���ش��رك��ات‪ ،‬و��س�ت�ق��وم اجلمعية‬ ‫ب � ��إب � ��راز ال �� �ش ��رك ��ات امللتزمة‬ ‫ب � ��الأج � ��ور ال� �ع ��ادل ��ة ومنحها‬ ‫مميزات �إ�ضافية ون�شر ا�سمائها‬ ‫يف املحافل العربية والعاملية‪.‬‬ ‫و�أك� � � � � � � ��دت دغ� � �م� � �� � ��ش �أن‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة االردن� �ي ��ة مل�صدري‬ ‫م �ن �ت �ج��ات ال ��زي� �ت ��ون م ��ن هنا‬ ‫�ستقوم بالعمل امل�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫جميع اجلهات املعنية لإجناح‬ ‫ه��ذه امل �ب��ادرة واب ��راز ال�شركات‬ ‫امللتزمة بالأجور العادلة ‪.‬‬

‫‪ 22‬مليون دينار إيرادات «األراضي» خالل أيلول‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫�أوق�ف��ت دائ ��رة االرا� �ض��ي وامل�ساحة‬ ‫ال�ع�م��ل بتمديد ��س��اع��ات ال� ��دوام الذي‬ ‫كان معموال به يف اال�سبوعني املا�ضيني‬ ‫وال �ع��ودة اىل دوام �ه��ا ال��ر��س�م��ي لغاية‬ ‫ال�ساعة الثالثة ع�صرا يومياً‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام ال��دائ��رة املهند�س‬ ‫ن �� �ض��ال ال �� �س �ق��رات يف ب� �ي ��ان �صحفي‬ ‫�أم�س االح��د‪�" :‬إن ق��رارا كان قد اتخذ‬ ‫بتمديد �ساعات ال��دوام الر�سمي حتى‬ ‫الرابعة ع�صرا يوميا‪ ،‬ودوام �أيام ال�سبت‬ ‫لإجن��از معامالت املواطنني وتخفيف‬ ‫�ضغط العمل يف مديريات الت�سجيل"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ان هذا القرار كان ا�ستثنائيا‬ ‫واتخذ حلني ع��ودة العمل اىل معدله‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫وا��ش��ار املهند�س ال�سقرات �إىل ان‬ ‫�سري العمل يف دائرة االرا�ضي وامل�ساحة‬ ‫ع��اد لطبيعته بعد ا�سبوعني من قرار‬ ‫مت��دي��د ال ��دوام‪ ،‬وان موظفي الدائرة‬ ‫ب��ذل��وا ج�ه��دا ا�ستثنائيا طيلة الفرتة‬ ‫املا�ضية حتى ع��اد العمل اىل طبيعته‬ ‫امل �ع �ت��ادة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ان اي� � ��رادات الدائرة‬ ‫لهذا ال�شهر بلغت ما يقارب ‪ 22‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫يف � �س �ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ت��در���س دائ ��رة‬ ‫االرا�ضي وامل�ساحة خالل ال�شهر املقبل‬ ‫اع��ادة ت��وزي��ع ال�ق��رى والأح��وا���ض التي‬ ‫تتبع مديريات ت�سجيل عمان اخلم�س‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل مديرية ت�سجيل ارا�ضي‬ ‫ال�سلط‪.‬‬ ‫وقالت املديرية �إن هذا القرار ي�أتي‬

‫للتخفيف م��ن �ضغط العمل يف بع�ض‬ ‫امل��دي��ري��ات ال �ت��ي ت �ع��اين م��ن اكتظاظ‬ ‫يف �أع� ��داد امل��راج�ع�ين وع ��دد املعامالت‬ ‫املنجزة يومياً‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ع��ام دائ ��رة االرا�ضي‬ ‫وامل���س��اح��ة امل�ه�ن��د���س ن���ض��ال ال�سقرات‬ ‫خالل تر�ؤ�سه اجتماع جلنة التخطيط‬ ‫وال�ت�ن���س�ي��ق ام �� ��س‪ ،‬ب�ح���ض��ور مديري‬ ‫م��دي��ري��ات ال ��دائ ��رة‪� ،‬إن اع� ��ادة توزيع‬

‫االحوا�ض والقرى بني مديريات عمان‬ ‫اخلم�س �سوف ي�سهم يف خلق ن��وع من‬ ‫اال��س�ت�ق��رار يف ال�ع�م��ل ب�ين املديريات؛‬ ‫م��ن حيث ت��وزي��ع حجم العمل واعداد‬ ‫امل�ع��ام�لات‪ ،‬كما ي�سهل على املواطنني‬ ‫املراجعني لهذه املديريات‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح امل �ه �ن��د���س ال �� �س �ق��رات يف‬ ‫م��و��ض��وع امل��وظ��ف ال���ش��ام��ل والتدوير‬ ‫الوظيفي‪� ،‬أن الدرا�سة �ست�شمل حاليا‬

‫م ��دي ��ري ��ات ت �� �س �ج �ي��ل ع� �م ��ان اخلم�س‬ ‫ك�م��رح�ل��ة �أوىل؛ ب�ه��دف ال��و� �ص��ول اىل‬ ‫ت�صور �شامل لكيفية اع��داد املوظفني‬ ‫وتهيئتهم تقنيا للقيام بجميع االعمال‪،‬‬ ‫ليت�سنى بعد ذلك تطبيق هذا املفهوم‬ ‫يف باقي مديريات الت�سجيل‪.‬‬ ‫ويف م��و� �ض��وع ا� �س �ت �خ��راج �سندات‬ ‫الت�سجيل "الكو�شان" م��ن مديريات‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل‪ ،‬وه ��و م��ا ي���ش�ك��ل يف بع�ض‬

‫االحيان اكتظاظا للمراجعني بانتظار‬ ‫ال � ��ردود م��ن امل��دي��ري��ات امل�ع�ن�ي��ة‪ ،‬لفت‬ ‫ال�سقرات �إىل ان هناك توجها يق�ضي‬ ‫ب�إ�صدار �سندات ت�سجيل دون الرجوع‬ ‫اىل امل��دي��ري��ات امل�خ�ت���ص��ة‪ ،‬واالكتفاء‬ ‫بالرجوع اىل ال�صحيفة االلكرتونية‬ ‫يف ح ��االت حم ��ددة وت� ��دون ع�ل��ى �سند‬ ‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل ب��ا� �س �ت �ث �ن��اء ح � ��االت البيع‬ ‫والكفاالت‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫ارتفاع إنتاج األسماك‬ ‫يف اململكة بنسبة ‪ 67.9‬يف املئة‬

‫سفري البوسنة والهرسك يلتقي‬ ‫مجلس إدارة «تجارة عمان»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث رئي�س غ��رف��ة جت��ارة ع�م��ان ري��ا���ض ال�صيفي م��ع داركو‬ ‫زيلينكا �سفري البو�سنة والهر�سك ل��دى اململكة‪ ،‬تعزيز م�ستوى‬ ‫احل��وار والتن�سيق ح��ول خمتلف الق�ضايا االقت�صادية التي تهم‬ ‫القطاع التجاري بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أكد ال�صيفي �أن غرفة جتارة عمان ‪-‬التي ت�ضم يف ع�ضويتها‬ ‫نحو ‪� 42‬أل��ف �شركة جت��اري��ة وخدماتية‪ ،‬و ُت�شكل نحو ‪ 80‬يف املئة‬ ‫من جممل الن�شاط االقت�صادي الوطني‪ -‬تبدي كامل ا�ستعدادها‬ ‫ل�ت���س�خ�ير ط��اق��ات�ه��ا وج �ه��وده��ا ك��اف��ة م��ن �أج ��ل ت�سهيل وتطوير‬ ‫العالقات االقت�صادية الأردنية مع البو�سنة والهر�سك‪ ،‬ومد مزيد‬ ‫من ج�سور التعاون مع خمتلف هيئات وفعاليات القطاع اخلا�ص‬ ‫يف البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�صيفي �إىل �أن هذه العالقات املميزة تدعو �إىل العمل‬ ‫بجدية وبذل مزيد من اجلهود لتطويرها واالرتقاء بها �إىل �أعلى‬ ‫امل�ستويات‪ ،‬من خالل تعزيز �أوا�صر التن�سيق والتوا�صل ما بني غرفة‬ ‫جتارة عمان وخمتلف الهيئات االقت�صادية مع البو�سنة والهر�سك؛‬ ‫بهدف الو�صول �إىل �أف�ضل الو�سائل احلديثة لتعميق هذه العالقات‬ ‫وموا�صلة تنميتها ب�شتى امل�ج��االت املمكنة‪� ،‬إىل جانب تذليل �أية‬ ‫معيقات ميكن ان حتول دون و�صولها �إىل امل�ستوى املن�شود‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ارت �ف �ع��ت ك�م�ي��ة اال�سماك‬ ‫امل� �ن� �ت� �ج ��ة يف امل� �م� �ل� �ك ��ة خ�ل�ال‬ ‫الن�صف الأول من العام احلايل‬ ‫بن�سبة ‪ 67.9‬يف املئة‪ ،‬لت�صل اىل‬ ‫‪ 410.3‬ط��ن م�ق��ارن��ة م��ع املدة‬ ‫نف�سها من عام ‪.2011‬‬ ‫وا� � � �ش� � ��ار ت � �ق ��ري ��ر دائ � � ��رة‬ ‫الإح � �� � �ص� ��اءات ال� �ع ��ام ��ة حول‬ ‫النتائج الأولية مل�سح الأ�سماك‬ ‫(م � � � ��زارع ت��رب �ي��ة الأ�� �س� �م ��اك‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ي��د ال �ب �ح��ري) للن�صف‬ ‫الأول م��ن ع��ام ‪� ،2012‬إىل �أن‬ ‫ك�م�ي��ة الأ� �س �م��اك امل�ن�ت�ج��ة من‬ ‫م � ��زارع ت��رب �ي��ة الأ�� �س� �م ��اك قد‬ ‫ارتفعت مبا ن�سبته ‪ 74‬يف املئة‬ ‫خ�لال الن�صف الأول م��ن عام‬ ‫‪ 2012‬مقارنة مع امل��دة نف�سها‬ ‫من العام املا�ضي‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫الكمية ‪ 301‬طن مقابل ‪173.3‬‬ ‫طن للمدة نف�سها املقارنة‪.‬‬ ‫كما �أظهرت النتائج ارتفاع‬ ‫ك�م�ي��ة الأ� �س �م��اك امل�ن�ت�ج��ة من‬ ‫ال���ص�ي��د ال �ب �ح��ري مب��ا ن�سبته‬ ‫‪ 53.3‬يف امل �ئ��ة خ�ل�ال الن�صف‬ ‫الأول من عام ‪ 2012‬مقارنة مع‬ ‫املدة نف�سها من عام‪ ،2011‬حيث‬ ‫ارت �ف �ع��ت ال�ك�م�ي��ة م��ن ‪ 71‬طناً‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 109‬لنهاية الن�صف‬ ‫االول من العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار ال �ت �ق��ري��ر �إىل �أن‬ ‫الأ�� �س� �م ��اك ال �ت��ي مت تربيتها‬ ‫يف م��زارع تربية الأ��س�م��اك قد‬ ‫انح�صرت يف نوعني فقط هما‬ ‫�سمك امل�شط و�سمك الكارب‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ��ش�ك�لا م��ا ن�سبته ‪44.6‬‬

‫عبد املالك الجابر‬ ‫ضمن أقوى ‪ 100‬شخصية عاملية‬

‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬و‪ 55.4‬يف امل �ئ��ة على‬ ‫ال� �ت ��وايل م��ن امل �ج �م��وع الكلي‬ ‫خ�لال الن�صف الأول م��ن عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫و�أظهرت نتائج امل�سح ارتفاع‬ ‫كميات الإنتاج من �سمك امل�شط‬ ‫خ�لال الن�صف الأول م��ن عام‬

‫‪ ،2012‬مبا ن�سبته ‪ 240‬يف املئة‬ ‫مع املدة نف�سها من عام ‪،2011‬‬ ‫حيث بلغت كمية �سمك امل�شط‬ ‫‪ 134‬ط �ن �اً م �ق��اب��ل ‪ 39.5‬طن‬ ‫خالل املدة نف�سها املقارنة‪ ،‬كما‬ ‫ارتفعت كمية الإنتاج من �سمك‬ ‫ال�ك��ارب من ‪ 133.8‬طن خالل‬

‫الن�صف الأول من ع��ام ‪،2011‬‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 167‬طناً خالل املدة‬ ‫نف�سها من عام ‪.2012‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار ال �ت �ق��ري��ر �إىل �أن‬ ‫�أن��واع �أ�سماك ال�صيد البحري‬ ‫املنتجة قد بلغت ‪ 20‬نوعاً‪� ،‬شكل‬ ‫�سمك التونا و�سمك ال�سردين‬

‫و��س�م��ك ال�ق��ر���ش و��س�م��ك �شك‬ ‫�أعلى الن�سب‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن‬ ‫دائرة الإح�صاءات العامة تنفذ‬ ‫م �� �س��وح الأ� �س �م��اك م��ن خالل‬ ‫م �� �س �ح�ين م �ن �ف �� �ص �ل�ين؛ حيث‬ ‫يغطي امل�سح الأول جميع مزارع‬

‫تربية الأ�سماك البالغ عددها‬ ‫‪ 27‬مزرعة‪ ،‬تتم زيارتها مرة كل‬ ‫�ستة �أ�شهر‪ ،‬فيما يغطي امل�سح‬ ‫الثاين جميع قوارب ال�صيد يف‬ ‫منطقة العقبة البالغ عددها‬ ‫‪ 38‬ق� ��ارب ��ص�ي��د ت�ت��م زيارتها‬ ‫�شهريا‪.‬‬

‫ديوان املحاسبة يستضيف اجتماع لجنة‬ ‫تنمية القدرات املؤسسية الخامس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ست�ضيف دي��وان املحا�سبة اليوم‬ ‫االج� �ت� �م ��اع اخل ��ام� �� ��س ل �ل �ج �ن��ة تنمية‬ ‫القدرات امل�ؤ�س�سية املنبثقة من املنظمة‬ ‫العربية للأجهزة العليا للرقابة املالية‬ ‫واملحا�سبة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال ��دي ��وان يف ب �ي��ان �صحفي‬ ‫ال�ي��وم الأح ��د �إن االج�ت�م��اع��ات �ستعقد‬ ‫يف مقره بالتعاون م��ع الأم��ان��ة العامة‬ ‫للمنظمة العربية‪ ،‬وت�ستمر حتى الثالث‬ ‫من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن ج � � ��دول اع � �م� ��ال ه ��ذا‬

‫االجتماع اق��رار م�شروع جدول اعماله‬ ‫ودرا� �س ��ة ن�ت��ائ��ج تنفيذ اجل ��زء الأخ�ي�ر‬ ‫م��ن خ�ط��ة ال�ع�م��ل يف جم ��ال التدريب‬ ‫والبحث العلمي ل�سنة ‪ ،2011‬ودرا�سة‬ ‫م��ا مت ت�ن�ف�ي��ذه م��ن خ�ط��ة ال�ع�م��ل لعام‬ ‫‪ ،2012‬واع��داد م�شروع خطة العمل يف‬ ‫جمال التدريب والبحث العلمي ل�سنة‬ ‫‪ ،2013‬ودرا�سة نتائج فريق عمل البيئة‬ ‫للمنظمة العربية يف اجتماعه الرابع‪،‬‬ ‫ودرا�� �س ��ة ال�ت�ق�ي�ي��م امل �ق��دم م��ن الفريق‬ ‫املكلف بدرا�سة �شروط م�سابقة البحث‬ ‫العلمي التي تنظمها املنظمة العربية‬ ‫كل ثالث �سنوات وعنا�صر تقومي هذه‬

‫امل���س��اب�ق��ة‪ ،‬وال�ن�ظ��ر يف حت��دي��ث الدليل‬ ‫العام للتدريب للمنظمة العربية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ب �ح��ث االج� �ت� �م ��اع ��ات كذلك‬ ‫اجراءات تنفيذ مقرتح تعميم ا�ستبيان‬ ‫على الأجهزة الأع�ضاء لتطوير العملية‬ ‫ال�ت��دري�ب�ي��ة للمنظمة وف�ق��ا لتو�صيات‬ ‫املجل�س التنفيذي (‪ ،)2011/139‬وبحث‬ ‫ك�ي�ف�ي��ة اج � ��راء ت�ق�ي�ي��م ل�ن�ت��ائ��ج تنفيذ‬ ‫برامج وخطط العمل كل ثالث �سنوات‬ ‫ق �ب��ل ان �ع �ق��اد اجل �م �ع �ي��ة ال �ع��ام��ة وفقا‬ ‫لتو�صيات املجل�س التنفيذي‪ ،‬ومتابعة‬ ‫االج � � ��راءات ال �ت��ي مت��ت ب �� �ش ��أن تنظيم‬ ‫برنامج "الرقابة على تقنية املعلومات"‬

‫والتحقق م��ن اال��س�ت�ف��ادة امل��رج��وة من‬ ‫اقامته‪ ،‬ا�ضافة اىل بحث ما ي�ستجد من‬ ‫اعمال وحتديد مكان وموعد االجتماع‬ ‫القادم للجنة‪.‬‬ ‫وق� � ��د مت ت �� �ش �ك �ي��ل جل� �ن ��ة تنمية‬ ‫ال� �ق ��درات امل��ؤ��س���س�ي��ة �إث ��ر ال �ق��رار رقم‬ ‫‪ 94/2008‬ل�ل�م�ج�ل����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي يف‬ ‫اجتماعه الواحد والأربعني من ع�ضوية‬ ‫الأردن‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬اجل��زائ��ر‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫املغرب‪ ،‬م�صر‪ ،‬قطر‪ ،‬اليمن بالإ�ضافة‬ ‫�إىل الأمانة العامة‪.‬‬ ‫وتهدف ه��ذه اللجنة العربية �إىل‬ ‫تنمية ال �ق��درات امل��ؤ��س���س�ي��ة للأجهزة‬

‫الأع�ضاء يف املجالني التنظيمي واملهني‬ ‫وامل �� �س��اع��دة ع �ل��ى ت�ل�ب�ي��ة احتياجاتها‪،‬‬ ‫وتعزيز وت�شجيع تبادل ونقل وتطبيق‬ ‫املعارف واملهارات املت�صلة بهياكل وعمل‬ ‫الأج� �ه ��زة مب ��ا مي�ك�ن�ه��ا م ��ن النهو�ض‬ ‫مب�ه��ام�ه��ا ع �ل��ى �أك �م��ل وج� ��ه‪ ،‬وحتديد‬ ‫الأ�ساليب والآليات والو�سائل التي من‬ ‫�ش�أنها حتقيق تنمية القدرات املن�شودة‪،‬‬ ‫وت�شجيع البحث العلمي ال�ه��ادف �إىل‬ ‫تنمية ال �ق��درات امل��ؤ��س���س�ي��ة للأجهزة‬ ‫الأع�ضاء يف املنظمة العربية للأجهزة‬ ‫العليا للرقابة املالية واملحا�سبة التي‬ ‫تتخذ من تون�س مقرا لها‪.‬‬

‫تحسن مؤشرات االقتصاد قد يسعف أوباما‬ ‫قبل أسابيع من االنتخابات الرئاسية‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه ب��اراك اوباما الذي‬ ‫انتخب رئي�سا للواليات املتحدة‬ ‫يف اوج ازم �ت �ه��ا االقت�صادية‪،‬‬ ‫انتقادات من خ�صمه اجلمهوري‬ ‫م �ي��ت روم � �ن� ��ي؛ ب �� �س �ب��ب ادائ� ��ه‬ ‫على �صعيد م�ستويات العمل‬ ‫والنمو‪ ،‬اال ان هذه احلجج قد‬ ‫تتهاوى قبل خم�سة ا�سابيع من‬ ‫االنتخابات الرئا�سية مع حت�سن‬ ‫بع�ض امل�ؤ�شرات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وا�ستعاد املر�شح اجلمهوري‬ ‫ال��ذي يواجه االربعاء الرئي�س‬ ‫الدميوقراطي املنتهية واليته‬ ‫يف اول م �ن��اظ��رة تلفزيونية‬ ‫بينهما �ستخ�ص�ص لالقت�صاد‪،‬‬ ‫احل�ج��ة ال�ت��ي ا�ستخدمها عام‬ ‫‪ 1980‬رونالد ريغن يف مواجهة‬ ‫جيمي كارتر‪ ،‬من خالل �س�ؤال‬ ‫م��واط �ن �ي��ه ع �م��ا اذا ك��ان��وا "يف‬ ‫و��ض��ع اف���ض��ل مم��ا ك��ان��وا عليه‬ ‫قبل اربع �سنوات"‪.‬‬ ‫وي � �� � �س � �ت � �ن� ��د ب� � ��ذل� � ��ك اىل‬ ‫اح�صائيات يعترب انها ال تقبل‬ ‫ال�شك‪.‬‬ ‫فقد ارتفعت ن�سبة البطالة‬ ‫م ��ن ‪ 7.8‬يف امل �ئ��ة ع �ن��د ت�سلم‬ ‫اوباما مهامه يف كانون الثاين‬ ‫‪ 2009‬اىل ‪ 8.1‬يف امل�ئ��ة حاليا‪،‬‬ ‫كما ارتفعت املديونية العامة‬ ‫اىل اك�ث�ر م��ن ‪ 16‬ال ��ف مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬ب� ��زي� ��ادة ن �ح��و ‪ 5‬االف‬ ‫م �ل �ي��ار ع �م��ا ك��ان��ت ع �ل �ي��ه قبل‬ ‫اربع �سنوات‪ .‬كذلك بلغ معدل‬ ‫النمو يف الربع الثاين من عام‬ ‫‪ 2012‬ن�سبة ‪ 1.3‬يف املئة‪ ،‬اي اقل‬

‫‪19‬‬

‫بكثري من ن�سبة ‪ 2.3‬اىل ‪ 2.5‬يف‬ ‫املئة املطلوبة لل�سماح بتقلي�ص‬ ‫م�ستوى البطالة‪.‬‬ ‫و�أكد ريان وليامز املتحدث‬ ‫ب��ا��س��م ف��ري��ق روم �ن��ي ان��ه "من‬ ‫البديهي ان اكرب ف�شل للرئي�س‬ ‫وبامتياز‪ ،‬هو عدم قدرته على‬ ‫انها�ض االقت�صاد"‪ ،‬واعدا بان‬

‫"ميت رومني �سيجلب نهو�ضا‬ ‫حقيقيا مع ‪ 12‬مليون وظيفة‪،‬‬ ‫ومن��و اقت�صاديا متينا وطبقة‬ ‫متو�سطة اكرث قوة"‪.‬‬ ‫ويقر اوباما ب��أن الواليات‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة مل ت� �خ ��رج ب �ع��د من‬ ‫"ا�سو�أ انكما�ش منذ االنهيار‬ ‫الكبري" يف ثالثينيات القرن‬

‫املا�ضي‪ .‬وقد مت الغاء نحو ‪12‬‬ ‫م �ل �ي��ون وظ �ي �ف��ة؛ م��ا ادى اىل‬ ‫ارتفاع ن�سبة البطالة من ‪ 5‬يف‬ ‫املئة مطلع ‪ 2008‬اىل ‪ 10‬يف املئة‬ ‫يف ت�شرين االول ‪.2009‬‬ ‫اال انه ي�ؤكد انه مت تفادي‬ ‫اال�� �س ��و�أ بف�ضل خ�ط��ة نهو�ض‬ ‫ب�ق�ي�م��ة اك �ث�ر م ��ن ‪ 800‬مليار‬

‫دوالر ودع ��م للقطاع امل�صريف‬ ‫وان � �ق� ��اذ م� ��� �ش ��روط ل�شركتي‬ ‫ج�ن��رال م ��وت ��ورز وكراي�سلر‪،‬‬ ‫يف ت ��داب�ي�ر ادت اىل تقلي�ص‬ ‫العجز‪.‬‬ ‫ويتباهى اوباما ب�إن�شاء ‪4.6‬‬ ‫مليون وظيفة منذ بدء تطبيق‬ ‫�سيا�سته ويتحدث عن "الرياح‬ ‫املعادية" التي اعاقت النهو�ض‬ ‫م�ث��ل ت���س��ون��ام��ي ع ��ام ‪ 2011‬يف‬ ‫ال �ي��اب��ان وازم � ��ة امل��دي��ون �ي��ة يف‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ويتهم الرئي�س االمريكي‬ ‫جمهوريي الكونغر�س خ�صو�صا‬ ‫برف�ض خطته للعمل البالغة‬ ‫قيمتها ‪ 447‬مليار دوالر‪ ،‬التي‬ ‫يقول انها كانت لتوفر مليون‬ ‫وظيفة ا�ضافية‪.‬‬ ‫وا�ستفاد اوباما يف �صناديق‬ ‫االق�ت�راع من االزم��ة املالية يف‬ ‫خريف العام ‪ 2008‬التي �سبقت‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ات ب� �ف�ت�رة وج� �ي ��زة‪،‬‬ ‫واظ� �ه ��رت ت �ق��دمي م�ساعدات‬ ‫ا��ض��اف�ي��ة ل�ل�ب�ن��وك ك�م��ا اعطت‬ ‫�صورة �سلبية عن مناف�سه جون‬ ‫ماكني‪.‬‬ ‫ويف ان �ت �ظ��ار االنتخابات‬ ‫الرئا�سية امل �ق��ررة يف ال�ساد�س‬ ‫م ��ن ت �� �ش��ري��ن ال� �ث ��اين املقبل‪،‬‬ ‫ي ��داف ��ع ال��رئ �ي ����س االمريكي‬ ‫ع��ن اع��ادة ال�ت��وازن اىل النظام‬ ‫ال � �� � �ض� ��ري � �ب� ��ي واحل � �� � �س� ��اب� ��ات‬ ‫ال�ع��ام��ة م�تراج�ع��ا ع��ن الهدايا‬ ‫ال�ضريبية املمنوحة للطبقات‬ ‫االك�ث�ر ث��راء م��ن ج��ان��ب �سلفه‬ ‫الرئي�س ال�سابق جورج بو�ش‪.‬‬ ‫وهذه العودة اىل م�ستويات‬

‫الت�سعينات التي �شكلت مرحلة‬ ‫ازده� � ��ار اق �ت �� �ص��ادي للواليات‬ ‫املتحدة‪� ،‬ست�ستمح بح�سب اوباما‬ ‫بتعزيز الطبقة ال��و��س�ط��ى‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ي��داف��ع روم�ن��ي ع��ن فكرة‬ ‫ت �ق �ل �ي ����ص ال �� �ض��رائ��ب جم ��ددا‬ ‫للتحفيز على التوظيف‪.‬‬ ‫اال ان روم� �ن ��ي ي �ب��دو انه‬ ‫ي ��واج ��ه � �ص �ع��وب��ات يف اي�صال‬ ‫ر��س��ال�ت��ه‪ ،‬فمنذ مطلع ايلول‪،‬‬ ‫ال تعطي ا��س�ت�ط�لاع��ات الراي‬ ‫تقدما وا�ضحا للرئي�س املنتهية‬ ‫والي� �ت ��ه يف ن ��واي ��ا الت�صويت‬ ‫وح�سب‪ ،‬بل انها ت�ضع املر�شحني‬ ‫يف مرتبة متعادلة حيال ادارة‬ ‫االقت�صاد بعد ا�شهر من تخلف‬ ‫ال��رئ�ي����س ال��دمي��وق��راط��ي عن‬ ‫م�ن��اف���س��ه اجل �م �ه��وري يف هذا‬ ‫امل� �ج ��ال ال � ��ذي ي �ع �ت�بر االك�ث�ر‬ ‫ح�سما بالن�سبة للناخبني‪.‬‬ ‫ويف م�ؤ�شر قد يكون عابرا‬ ‫او ثابتا‪ ،‬ف ��إن ثقة امل�ستهلكني‬ ‫وا�سعار العقارات يف ارتفاع‪ ،‬يف‬ ‫م�ؤ�شر حمتمل للنهو�ض على‬ ‫رغم معدالت البطالة املرتفعة‪.‬‬ ‫وقد �سجل امل�ؤ�شر الرئي�سي يف‬ ‫بور�صة نيويورك ارتفاعا ب�أكرث‬ ‫من ‪ 60‬يف املئة منذ نهاية كانون‬ ‫الثاين ‪.2009‬‬ ‫وي� �ق ��ول ب ��ول هارينغتون‬ ‫ا� �س �ت��اذ االق �ت �� �ص��اد يف جامعة‬ ‫دريك�سل يف فيالدلفيا (�شرق)‪:‬‬ ‫"اعتقد ان الرئي�س مل يت�أثر‬ ‫كثريا ب�أرقام البطالة‪ ،‬لقد جنح‬ ‫يف اي�صال فكرة انه انطلق من‬ ‫قواعد �سيئة للغاية"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان رومني "مل يرد" بفعالية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت جملة «جلوبال تيليكوم بيزن�س» العاملية قائمة املائة‬ ‫�شخ�صية عاملية الأك�ث�ر ت��أث�يراً يف قطاع االت���ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات لعام ‪ .2012‬وتعترب هذه املجلة املتخ�ص�صة املرجع الأهم‬ ‫والأق��وى عاملياً يف قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق مبتابعة التطورات يف ه��ذا القطاع والتوجهات امل�ستقبلية‬ ‫واجلهات الأكرث ت�أثرياً يف هذه االجتاهات‪ ،‬عدا عن تنظيمها لأهم‬ ‫التجمعات واملنتديات ملناق�شة الق�ضايا التي تهم قطاع االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وت�شمل القائمة ل�ه��ذا ال �ع��ام ك� ً‬ ‫لا م��ن ال��ر�ؤ� �س��اء التنفيذيني‬ ‫لـ»فريجن» و»�إيه تي �أند تي» الأمريكية و»�آبل» و»�إريك�سون جوجل»‪،‬‬ ‫وغريها من ال�شركات العاملية ذات الت�أثري الوا�سع يف ر�سم م�ستقبل‬ ‫ق�ط��اع االت���ص��االت وتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬واخل��دم��ات اجلديدة‬ ‫واملنتجات التي يتم طرحها ب�شكل متوا�صل على م�ستوى العامل‪.‬‬

‫«املحمودية موتورز» تطرح عرض ًا‬ ‫خاص ًا من جاكوار‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت �شركة املحمودية موتورز ‪-‬الوكيل احل�صري للعالمات‬ ‫التجارية «جاكوار» و»الند روڤر» و»ڤولڤو» يف اململكة‪ -‬عر�ضاً مميزاً‬ ‫جديداً على طراز «‪ »XJ‬من �سيارات جاكوار الفائقة الفخامة‪.‬‬ ‫وي�ت�ي��ح ه��ذا ال�ع��ر���ض للعمالء ف��ر��ص��ة اق�ت�ن��اء ��س�ي��ارة جاكوار‬ ‫من ط��راز «‪� »XJ‬سعة ‪ 3‬لرت �أو «‪� »V8‬سعة ‪ 5‬لرت بطريقة مي�سرة‬ ‫ومريحة‪ ،‬تت�ضمن دفع ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬من قيمة ال�سيارة كدفعة �أوىل‪،‬‬ ‫ومن ثم تق�سيط الـ ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬املتبقية على مدار عام كامل وبدون‬ ‫فائدة‪ ،‬على �أن تطبق ال�شروط والأحكام‪.‬‬ ‫وتعليقاً على طرح هذا العر�ض‪ ،‬قال �أجم��د �سعيد مدير عام‬ ‫«املحمودية موتورز»‪« :‬تتمتع �سيارات جاكوار بالأداء العايل وال�شكل‬ ‫الراقي والأنيق‪ ،‬كما �أنها ت�ستقطب العديد من العمالء ملا متتلكه‬ ‫من خ�صائ�ص تفوق التوقعات ومتيز من يقتنيها»‪.‬‬ ‫ول�ه��ذا فقد ارت��أي�ن��ا ت��وف�ير ه��ذا ال�ع��ر���ض املميز على �سيارات‬ ‫ج��اك��وار م��ن ط ��راز «‪� »XJ‬سعة ‪ 3‬ل�تر �أو «‪� »V8‬سعة ‪ 5‬ل�ت�ر‪ ،‬حتى‬ ‫نتيح لع�شاق هذه ال�سيارة الرائعة فر�صة اقتنائها ب�أ�سعار منا�سبة‬ ‫وبطريقة مريحة‪ ،‬وذلك يف �سياق �سعينا �إىل �إر�ضاء عمالئنا الكرام‬ ‫وتلبية احتياجاتهم املتطورة واملتغرية على الدوام»‪.‬‬

‫«بيكو» توفر مكيفات صديقة‬ ‫للبيئة يف السوق املحلية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توا�صل �شركة «بيكو العاملية» توفري مكيفاتها احلديثة من‬ ‫خالل �شركة «ن�سيم ال��دادا و�شركاه» وكيلة منتجات بيكو العاملية‬ ‫املنت�شرة معار�ضها يف خمتلف مناطق اململكة‪ .‬وتنتج �شركة �أر�شيليك‬ ‫التي تعترب ثالث �أكرب �شركة م�صنعة للأجهزة الكهربائية يف �أوروبا‪،‬‬ ‫الأجهزة التي توفرها �شركة «بيكو العاملية»‪ ،‬وت�صدرها لـ ‪ 122‬دولة‬ ‫حول العامل‪.‬‬ ‫وحت�ت��وي مكيفات «بيكو» احلديثة على فالتر ك��رب��ون ن�شط‬ ‫م�ضاد للبكترييا‪ ،‬تعمل على التقاط جزيئات الغبار‪ ،‬وبالتايل متنع‬ ‫�إعادة تكون البكترييا وتخلق بيئة داخلية �صحية‪ .‬كما تعمل هذه‬ ‫الفالتر �سهلة التنظيف على تعطيل الغازات ال�ضارة وامت�صا�ص‬ ‫الروائح ال�سيئة والدخان؛ وبالتايل التقليل من فر�صة الإ�صابة‬ ‫باحل�سا�سية‪.‬‬

‫«إنجاز» تفتح باب التسجيل‬ ‫بربامجها لطلبة الجامعات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت م�ؤ�س�سة �إجناز حملة داخل اجلامعات؛ لتزويد الطلبة‬ ‫ب��امل�ع�ل��وم��ات ال�ك��اف�ي��ة ع��ن ب��رام��ج �إجن ��از ال�ت��ي �ستعقد يف الف�صل‬ ‫الدرا�سي احل��ايل‪ ،‬وت�سجيل الطلبة املهتمني باال�ستفادة من هذه‬ ‫الربامج املعفاة من ر�سوم اال�شرتاك‪ .‬وقام موظفو م�ؤ�س�سة �إجناز‬ ‫بقيادة هذه احلملة يف اجلامعات بدعم مل�ؤه الطاقة وال�شغف من‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬وتو�ضيح ك��ل امل�ع�ل��وم��ات ال�لازم��ة للطلبة للتعرف على‬ ‫مدى �أهمية هذا النوع من الربامج ن�سبة لتعزيز الطلبة باملهارات‬ ‫اخلا�صة ب�سوق العمل‪ ،‬وت��أث�يره��ا يف م�ستقبلهم املهني وحياتهم‬ ‫العملية و�صقل �شخ�صياتهم‪.‬‬

‫«املتوسطة الشرقية للتجارة»‬ ‫تنظم رحلة ترفيهية لوكالئها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت ال���ش��رك��ة امل�ت��و��س�ط��ة ال���ش��رق�ي��ة ل�ل�ت�ج��ارة واال�ستثمار‬ ‫ال��وك�ي��ل احل���ص��ري ل�شركة في�ستل ل�ل�م��واد ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ -‬رحلة‬‫ترفيهية لوكالئها احل�صريني اىل مدينة مرمري�س الرتكية؛‬ ‫وذلك تقديرا لهم على جهودهم ودعمهم املتوا�صل لتعزيز عالمة‬ ‫في�ستل التجارية يف ال�سوق االردنية‪.‬‬ ‫وت�ضمنت ال��رح�ل��ة ال�ت��ي ج��اءت مبثابة ع��رف��ان ل��دع��م وكالء‬ ‫في�ستل ووالءه��م والتزامهم لالرتقاء اىل �أعلى م�ستوى‪ ،‬و�أتاحت‬ ‫لهم فر�صة ال�ت��وا��ص��ل وال�ت�ف��اع��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ب��رام��ج ون�شاطات‬ ‫م�سلية‪ ،‬حيث قاموا يف اليوم االول برحلة �سفاري مليئة باملغامرة‬ ‫والتحدي‪ ،‬وزي��ارة �شالالت مياه �ساحرة‪ ،‬ويف اليوم الثاين قاموا‬ ‫ب�ج��ول��ة �سياحية يف ج��زي��رة دي�ل�ان‪ ،‬ومت�ت�ع��وا ب�ح�م��ام م��ن الطني‬ ‫ورحلة بالقارب يف عر�ض البحر‪� .‬أم��ا اليوم الثالث‪ ،‬فتجولوا يف‬ ‫مدينة مرمري�س‪ ،‬وزاروا م�صنعاً للجلود والقطن‪ .‬كما قاموا خالل‬ ‫الرحلة ب��زي��ارة معر�ضني لفي�ستيل‪ ،‬حيث مت ا�ستعرا�ض ت�شكيلة‬ ‫كبرية من املنتجات التي متيزت ب�أخر املوديالت و�أحدث التقنيات‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫‪ 4‬مباريات بدوري الدرجة األوىل‬ ‫لكرة القدم اليوم‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تتوا�صل اليوم االثنني مباريات دوري اندية الدرجة الأوىل لكرة القدم‪ ،‬حيث‬ ‫تنطلق اجلولة الثانية من هذه البطولة وفيها تقام‪ 4‬مباريات تبد�أ جميعها يف‬ ‫ال�ساعة الرابعة ع�صرا‪.‬‬ ‫ويلعب فريق ال�سلط بر�صيد نقطة واحدة على ملعبه مع فريق الأهلي بنف�س‬ ‫الر�صيد‪ ،‬ويتوجه احل�سني ارب��د �صاحب ال���ص��دارة بر�صيد‪ 3‬نقاط اىل ملعب‬ ‫الأمري ها�شم بالرمثا للقاء �سحاب بنقطة واحدة‪ ،‬ويف ذات الوقت �سيكون ملعب‬ ‫بلدية الزرقاء م�سرحا للقاء القوقازي بنقطة واح��دة واحت��اد الزرقاء بدون‬ ‫ر�صيد‪ ،‬يف حني ي�شهد ملعب بلدية اربد لقاء ال�شيخ ح�سني واحت��اد الرمثا‬ ‫ولكل منهما‪ 3‬نقاط‬

‫قطر تقرر �إغالق وديتها مع الأردن‬

‫حمد يعلن تشكيلة املنتخب الوطني اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك � �� � �ش� ��ف امل � � ��دي � � ��ر ال� �ف� �ن ��ي‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ال� ��وط � �ن� ��ي ل �ك ��رة‬ ‫القدم الكابنت عدنان حمد �أنّ‬ ‫الإع�ل�ان ع��ن ت�شكيلة املنتخب‬ ‫��س�ي�ك��ون م���س��اء ال �ي��وم االثنني‬ ‫على �أن يكون التجمع الر�سمي‬ ‫ع�ن��د ال��راب �ع��ة وال�ن���ص��ف ع�صر‬ ‫غدا الثالثاء على ا�ستاد البرتا‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي يف‬ ‫ح ��دي� �ث ��ه ل �ل �م ��وق ��ع الر�سمي‬ ‫ل�لاحت��اد الأردين ل�ك��رة القدم‬ ‫�أنّه حر�ص على �إعالن الت�شكيلة‬ ‫م���س��اء االث �ن�ين م��ن �أج ��ل عدم‬ ‫ت�شتيت �أفكار الالعبني الذين‬ ‫ال ي� ��زال ب�ع���ض�ه��م ي�ن�ت�ظ��م مع‬ ‫�أن ��دي� �ت� �ه ��م مب � �ب� ��اري� ��ات دوري‬ ‫«امل � �ن� ��ا� � �ص�ي��ر»‪ ،‬م ��و�� �ض� �ح ��ا �أنّ‬ ‫الت�شكيلة �ستعلن بالتحديد‬ ‫ع�ل��ى ه��ام����ش امل �ب ��اراة الأخ�ي�رة‬ ‫بالأ�سبوع ال�ساد�س من الدوري‬ ‫والتي جتمع �شباب الأردن مع‬ ‫الفي�صلي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وف�ضل حمد ع��دم الك�شف‬ ‫ع� ��ن ع � ��دد ال�ل�اع� �ب�ي�ن ال ��ذي ��ن‬ ‫ت �� �ض � ّم �ه��م ال �ت �� �ش �ك �ي �ل��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫العتبارات فنية و�إدارية خا�صة‪،‬‬ ‫ل �ك �ن��ه �أمل � ��ح �إىل �إج � � ��راء بع�ض‬ ‫ال�ت�غ�ي�يرات ع�ل��ى ال�ق��ائ�م��ة من‬ ‫باب �سيا�سة الباب املفتوح التي‬ ‫اع �ت �م��د ع�ل�ي�ه��ا اجل �ه��از الفني‬ ‫يف اخ �ت �ي��ارات��ه ل�ل�ع�ن��ا��ص��ر التي‬ ‫ت�ستحق االن �� �ض �م��ام لت�شكيلة‬ ‫الن�شامى‪.‬‬ ‫كما ذك��ر امل��دي��ر الفني �أنّ‬ ‫رح�ل��ة الإع� ��داد الر�سمية التي‬ ‫�سيخو�ضها امل�ن�ت�خ��ب متهيدا‬ ‫ل �ل �ق��اء ن� �ظ�ي�ره ال �ع �م ��اين يوم‬ ‫‪ 16‬ت���ش��ري��ن الأول يف اجلولة‬ ‫اخل��ام���س��ة م��ن ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫ال � �ع� ��امل‪�� ،‬س�ت�ن�ط�ل��ق الثالثاء‬ ‫ب �ت��واج��د ال�لاع �ب�ين املحليني‪،‬‬ ‫بحيث تتوا�صل التدريبات �أيام‬ ‫الثالثاء والأرب�ع��اء واخلمي�س‪،‬‬ ‫قبل التوجه �صباح اجلمعة �إىل‬ ‫الدوحة للبدء مبع�سكر تدريبي‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫ح�سم نابويل مواجهة القمة‬ ‫م��ع م�ضيفه �سمبدوريا بالفوز‬ ‫عليه ‪�-1‬صفر �أم�س االح��د على‬ ‫ملعب "لويجي فرياري�س" يف‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ساد�سة م��ن الدوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي � ��دي � ��ن ن � ��اب � ��ويل ب� �ف ��وزه‬ ‫اخل��ام����س ه��ذا امل��و��س��م ونقطته‬ ‫ال �� �س ��اد� �س ��ة ع �� �ش ��رة م� ��ن ا�صل‬ ‫‪ 18‬مم � �ك � �ن � ��ة اىل ال � � � � ��دويل‬ ‫االوروغوياين ادين�سون كافاين‬ ‫ال��ذي �سجل ه��دف امل�ب��اراة التي‬ ‫اك�م�ل�ه��ا ال�ف��ري��ق اجل�ن��وب��ي دون‬ ‫م ��درب ��ه وول�ت��ر م ��ات ��زاري النه‬ ‫طرد يف الدقيقة ‪ 41‬العرتا�ضه‬ ‫على قرارات احلكم‪.‬‬ ‫وب�ق��ي ن��اب��ويل على امل�سافة‬ ‫ذات �ه��ا م��ن ي��وف�ن�ت��و���س املت�صدر‬ ‫وحامل اللقب والذي كان تغلب‬ ‫ال�سبت على روما ‪ ،1-4‬علما بان‬ ‫الفريقني �سيتواجهان يف املرحلة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة ع�ل��ى م�ل�ع��ب "ال�سيدة‬ ‫العجوز"‪.‬‬ ‫ام ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�سمبدوريا‬ ‫ف�ق��د ��س�ق��ط ل�ل�م��رة االوىل هذا‬ ‫امل��و� �س��م ليتجمد ر� �ص �ي��ده عند‬ ‫‪ 10‬نقاط‪ ،‬ما ت�سبب بتنازله عن‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��ال��ث مل�صلحة الت�سيو‬ ‫ال�ف��ائ��ز ال�ي��وم على �سيينا ‪،1-2‬‬ ‫وهناك احتمال ان يرتاجع فريق‬ ‫املدرب ت�شريو فريارا اىل املركز‬ ‫اخل��ام����س مل�صلحة ان�تر ميالن‬ ‫(‪ 9‬نقاط) ال��ذي يتواجه الحقا‬ ‫مع فيورنتينا (‪ 8‬نقاط)‪.‬‬ ‫وغ��اب��ت الفر�ص احلقيقية‬ ‫ع ��ن امل��رم �ي�ي�ن خ �ل�ال ال�شوط‬ ‫االول با�ستثناء واح��دة وا�ضحة‬ ‫ل �� �س �م �ب��دوري��ا م ��ن ك� ��رة ر�أ�سية‬ ‫لدانييلي غا�ستالديلو اثر ركلة‬ ‫ح ��رة ن �ف��ذه��ا اال� �س �ب��ام��ي ب ��درو‬ ‫مبا اوبيانغ لكن املحاولة مرت‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف��اد حم��ام��ون �أنّ حمكمة اال�ستئناف البحرينية قررت‬ ‫�أم�س الأحد تخفي�ض �أحكام ال�سجن بحق ‪ 3‬العبني يف املنتخب‬ ‫البحريني لكرة اليد‪� ،‬إذ ق�ضت بحب�سهم �سنة واح��دة بعد �أن‬ ‫عاقبتهم حمكمة ع�سكرية ال�ع��ام امل��ا��ض��ي بال�سجن م��دة ‪15‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫وكان الريا�ضيون الثالثة �ضمن جمموعة من ‪� 32‬شخ�صا‬ ‫اتهمتهم ال�سلطات البحرينية بحرق مزرعة خا�صة تقع بقرية‬ ‫كرزكان ال�شيعية تعود ملكيتها لأحد �أفراد �أ�سرة �آل خليفة التي‬ ‫حتكم البالد‪ ،‬وذل��ك �أثناء حركة االحتجاجات التي �شهدتها‬ ‫البحرين العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وذكر املحامون �أنّ الالعبني الثالثة وهم ال�شقيقان حممد‬ ‫وعلي مريزا‪ ،‬وحممد علي جواد‪ ،‬ح�ضروا جل�سة املحكمة‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ق��رر �أن تفرج عنهم ال�سلطات الأمنية بعد ��ص��دور احلكم‬ ‫الق�ضائي بخف�ض مدة عقوبتهم‪ ،‬على اعتبار �أنّهم �أم�ضوا يف‬ ‫ال�سجن �أكرث من عام‪.‬‬ ‫وق ��ال حم��ام��و ال�لاع �ب�ين �أنّ «حم��ا� �ض��ر ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات مل‬ ‫تت�ضمن � ّأي اع�ت�راف م��ن ق�ب��ل ال�لاع�ب�ين بخ�صو�ص التهم‬ ‫�وج�ه��ة ل�ه��م‪ ،‬كما �أنّ �شهود الإث �ب��ات ف � ّن��دوا التهم املوجهة‬ ‫امل� ّ‬ ‫جلميع املتهمني حني ذكروا �أنّهم مل يتعرفوا على � ّأي �شخ�ص‬ ‫ممن قاموا باالعتداء على املزارع»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و� �ش��ارك ال�شقيقان م�ي�رزا �ضمن املنتخب البحريني يف‬ ‫بطولة ك�أ�س العامل الأخرية التي �أقيمت يف ال�سويد‪ ،‬كما خا�ض‬ ‫علي جتربة احرتافية يف نادي م�ضر ال�سعودي توجها بالفوز‬ ‫ببطولة ال��دوري وال�ك��أ���س‪ ،‬و�ساهم �شقيقه يف تتويج الأهلي‬ ‫ببطولة الأندية اخلليجية �أبطال الك�ؤو�س قبل حوايل �شهر‬ ‫من اعتقاله‪.‬‬ ‫� ّأم��ا حممد علي ج��واد فيعترب م��ن �أب��رز العبي املنتخب‬ ‫البحريني لكرة اليد ال�شاطئية‪ ،‬و�ساهم يف تتويج املنتخب‬ ‫ب��امل�ي��دال�ي��ة ال��ذه�ب�ي��ة يف دورة الأل �ع��اب اخلليجية ال�شاطئية‬ ‫الأوىل‪.‬‬

‫فريغسون يخري فرديناند‬ ‫بني املنتخب ومانشسرت‬

‫العراقي عدنان حمد املدير الفني ملنتخبنا الوطني الأردين‬

‫يتخلله لقاء املنتخب الوطني يف‬ ‫الثامن من ت�شرين �أول وميتد‬ ‫لغاية ‪ 13‬ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ح�م��د �أنّ اجلهاز‬ ‫ال� �ف� �ن ��ي ح� ��ر�� ��ص م� �ن ��ذ �أم� �� ��س‬ ‫الأح� � � � ��د ع� �ل ��ى دع� � � ��وة الع �ب ��ي‬ ‫املنتخب الوطني الذين �أنهوا‬ ‫ارتباطاتهم مع �أنديتهم وذلك‬ ‫للبدء مبرحلة تدريبات بدنية‬ ‫خا�صة يف مركز اللياقة البدنية‬

‫ال�ت��اب��ع ل�لاحت��اد الأردين لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ الغر�ض‬ ‫م ��ن ذل� ��ك ه ��و ع� ��دم تعري�ض‬ ‫ال�لاع �ب�ين ل �ل��راح��ة ال�سلبية‪،‬‬ ‫ب��ل �إب �ق��اء لياقتهم البدنية يف‬ ‫الن�سق ذاته‪.‬‬ ‫ترتيبات خا�صة لودية‬ ‫الأردن وقطر‬ ‫ويف �سياق �آخر‪� ،‬أ ّكد �أ�سامة‬ ‫ط�لال مدير املنتخب للموقع‬

‫الر�سمي ل�لاحت��اد �إجن��از كافة‬ ‫ال�ترت �ي �ب��ات الإداري� � ��ة املتعلقة‬ ‫مبع�سكر املنتخب يف الدوحة‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أو امل � �ب� ��اراة الودية‬ ‫بني املنتخب الوطني ونظريه‬ ‫القطري من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وك�شف ط�لال �أنّ االحتاد‬ ‫الأردين تلقّى �أم�س الأحد كتابا‬ ‫م ��ن ن �ظ�ي�ره ال �ق �ط��ري ي�شرح‬ ‫ف �ي��ه ال�ترت �ي �ب��ات ال �ت��ي �ستقام‬

‫بها امل �ب��اراة‪ ،‬معلنا �أنّ االحتاد‬ ‫ال �ق �ط��ري ق ��رر �إغ �ل�اق املباراة‬ ‫ال��ودي��ة م��ع امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫�سواء �أمام اجلماهري ب�شكل عام‬ ‫�أو ح�ت��ى ال��و��س��ائ��ل الإعالمية‬ ‫ب�شتى �أ�شكالها‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح م ��دي ��ر املنتخب‬ ‫�أنّ ه��ذا ال�ق��رار ال��ذي ج��اء بناء‬ ‫ع�ل��ى رغ�ب��ة اجل��ان��ب القطري‪،‬‬ ‫ما هو �إ ّال و�سيلة ا ّتبعها املنتخب‬

‫ال���ش�ق�ي��ق ح �ت��ى ي�ب�ق��ي �أوراق � ��ه‬ ‫الفنية والتكتيكية �سرية �أمام‬ ‫املنتخب الأوزبكي الذي �سيقابل‬ ‫نظريه القطري بالت�صفيات‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � ��د ط�ل�ال �أنّ االحت ��اد‬ ‫الأردين واجل � � �ه� � ��از الفني‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي �أب� � ��دى‬ ‫اح �ت��رام � ��ه ل ��رغ� �ب ��ة اجل ��ان ��ب‬ ‫ال � �ق � �ط� ��ري ب� �خ� ��� �ص ��و� ��ص ه ��ذا‬ ‫القرار‪.‬‬

‫نابولي يحسم مواجهة القمة مع سمبدوريا بفوز ثمني‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫محكمة بحرينية‬ ‫تخفض عقوبة ‪ 3‬رياضيني‬

‫قريبة جدا من مرمى احلار�س‬ ‫مورغان دي �سانكتي�س (‪.)23‬‬ ‫ومل ي� �ت� �غ�ي�ر ال� ��و� � �ض� ��ع يف‬ ‫ال �� �ش ��وط ال� �ث ��اين ح �ي��ث غابت‬ ‫ال�ف��ر���ص الفعلية ع��ن املرميني‬ ‫حتى الدقيقة ‪ 67‬عندما احت�سب‬ ‫احلكم ركلة جزاء لنابويل انربى‬ ‫لها الهداف كافاين بنجاح بعد‬ ‫ان ��س�ق��ط ال���س�ل��وف��اك��ي ماريك‬ ‫هام�سيك يف املنطقة اث��ر خط�أ‬ ‫م ��ن ج��ون��اث��ان رو� �س �ي �ن��ي ال ��ذي‬ ‫ط ��رد‪ ،‬م��ا ا��ض�ط��ر ف��ري��ق املدرب‬ ‫ت�شريو فريارا اىل اكمال اللقاء‬ ‫بع�شرة العبني‪.‬‬ ‫وع � � ��زز ك� ��اف� ��اين �� �ص ��دارت ��ه‬ ‫لرتتيب الهدافني ب�ستة اهداف‬ ‫يف �ست مباريات‪.‬‬ ‫وح ��اول ��س�م�ب��دوري��ا تدارك‬ ‫امل��وق��ف رغ ��م ال�ن�ق����ص العددي‬ ‫وك��ان قريبا من ادراك التعادل‬ ‫بت�سديدة بعيدة الوب�ي��ان��غ لكن‬ ‫حماولته مرت قريبة من القائم‬ ‫االمين (‪.)74‬‬ ‫ع� �ل ��ى امل� �ل� �ع ��ب االومل � �ب � ��ي يف‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬نف�ض الت���س�ي��و عنه‬ ‫غ �ب��ار ال �ه��زمي��ة ال�ق��ا��س�ي��ة التي‬ ‫مني بها يف املرحلة ال�سابقة امام‬ ‫نابويل (�صفر‪ ،)3-‬وحقق فوزه‬ ‫ال��راب��ع ه��ذا امل��و��س��م وج ��اء على‬ ‫ح�ساب �ضيفه �سيينا ‪.1-2‬‬ ‫و�سجل"بيانكو�شيلي�ستي""‬ ‫ال � � ��ذي ي� ��� �ش ��رف ع �ل �ي��ه امل � ��درب‬ ‫البو�سني فالدميري بيتكوفيت�ش‪،‬‬ ‫ه��دف �ي��ه يف ال �� �ش��وط االول من‬ ‫امل�ب��اراة وج��اء االول يف الدقيقة‬ ‫‪ 17‬ع�ب�ر ال�ب�رازي �ل��ي هونوراتو‬ ‫اي ��در�� �س ��ون ب� �ك ��رة ر�أ�� �س� �ي ��ة اثر‬ ‫رك� �ل ��ة رك �ن �ي��ة ن �ف��ذه��ا انتونيو‬ ‫كاندريفا‪ ،‬ثم ا�ضاف االرجنتيني‬ ‫اال�� �ص ��ل‪-‬االي� �ط ��ايل اجلن�سية‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان ل�ي��دي���س�م��ا الهدف‬ ‫الثاين يف الدقيقة ‪ 38‬من ركلة‬ ‫ج��زاء انتزعها امل�ه��اج��م االملاين‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ط��ال��ب � �س�ير �أل �ي �ك ����س ف�يرغ �� �س��ون‪ ،‬امل��دي��ر ال �ف �ن��ي لنادي‬ ‫مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د الإن �ك �ل �ي��زي ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬م��داف �ع��ه ريو‬ ‫فرديناند ب�ضرورة �إع ��ادة التفكري يف م�س�ألة اع�ت��زال اللعب‬ ‫الدويل �إذا �أراد جتديد عقده يف �أولد ترافورد‪.‬‬ ‫وج��اء ن�ب��أ �إع�ل�ان ج��ون ت�يري ق��ائ��د ت�شل�سي ع��ن اعتزال‬ ‫اللعب الدويل يف وقت �سابق الأ�سبوع اجل��اري‪ ،‬ليرتك فراغاً‬ ‫يف دف��اع��ات املنتخب الإنكليزي‪ ،‬مما قد يدفع باملدير الفني‬ ‫روي هودج�سون �إىل �إع��ادة �ض ّم فرديناند ل�صفوف املنتخب‬ ‫الإنكليزي‪.‬‬ ‫ولكن فريغ�سون حذّر فرديناند من �أن املزيد من اللعب‬ ‫يف �صفوف منتخب الأ�سود الثالثة قد ي�ؤ ّثر على فر�صته يف‬ ‫احل�صول على فر�صة جتديد عقده مع مان�ش�سرت‪.‬‬ ‫وقال فريغ�سون يف ت�صريحات �صحفية‪« :‬فرديناند ميكنه‬ ‫القيام بعمل جيد مع املنتخب الإنكليزي‪ ،‬لي�س لدي ّ‬ ‫�شك يف‬ ‫ذل��ك‪ ..‬لكني ال �أرى �سبباً لقيامه ب��ذل��ك‪� ..‬أعتقد �أن��ه ينبغي‬ ‫عليه الرتكيز على م�سريته هنا (يف مان�ش�سرت يونايتد)»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬أنا � ّ‬ ‫أف�ضل ذلك‪ ..‬ولكني لن �أقف يف طريقه‪� ..‬إنه‬ ‫ق ��راره‪ ..‬ولكني ال �أرى �أن��ه من ال�صواب �أن يلعب للمنتخب‬ ‫الإنكليزي جم ّدداً»‪.‬‬ ‫وج��اءت الت�صريحات الغا�ضبة ل�سري �أليك�س فريغ�سون‬ ‫بعد الهزمية املفاجئة التي ُمني بها فريقه يف �أول��د ترافورد‬ ‫يد توتنهام بنتيجة ‪.3-2‬‬ ‫على ِّ‬

‫الوصل يتعادل مع النصر‬ ‫ويتصدر الدوري اإلماراتي‬

‫نابويل فاز على �سمبدوريا ‪� -1‬صفر (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مريو�سالف كلوزه من حلار�س‬ ‫جانلوكا بيغولو‪ ،‬قبل ان يقل�ص‬ ‫ما�سيمو بات�شي ال�ف��ارق ل�سيينا‬ ‫يف الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫واك �ت �ف��ى اودي� �ن� �ي ��زي ثالث‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ب�ت�ع��ادل جديد‪،‬‬ ‫هو الثالث له هذا املو�سم مقابل‬ ‫فوز واحد وهزميتني‪ ،‬وجاء على‬ ‫ملعبه "فريويل" ام��ام جنوى‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪ ،‬لريفع ر�صيده اىل‬ ‫‪ 6‬نقاط مقابل ‪ 8‬ل�ضيفه‪.‬‬ ‫وحقق بولونيا فوزه الثاين‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م وج ��اء ع�ل��ى ح�ساب‬

‫�ضيفه كاتانيا برباعية نظيفة‬ ‫�سجلها تيبرييو غوارنتي (‪)19‬‬ ‫وال�برت��و جيالردينو (‪ 39‬و‪)60‬‬ ‫وال �ي��ون��اين ب��ان��اي��وت�ي����س كوين‬ ‫(‪ )90‬يف ل �ق��اء ان� �ه ��اء ال�ضيف‬ ‫بع�شرة العبني بعد ط��رد �شريو‬ ‫كابوانو (‪.)83‬‬ ‫وح��ول تورينو تخلفه امام‬ ‫م�ضيفه ات��االن�ت��ا ل�ف��وزه الثاين‬ ‫اي�ضا هذا املو�سم وج��اء بنتيجة‬ ‫ك �ب�ي�رة ‪�� 1-5‬س�ج�ل�ه��ا روالن � ��دو‬ ‫ب �ي��ان �ك��ي (‪ 37‬م ��ن رك �ل��ة ج ��زاء‬ ‫و‪ )76‬والي�ساندرو غات�سي (‪)62‬‬

‫وال���ص��رب��ي ال��ن �ستيفانوفيت�ش‬ ‫(‪ )65‬ودانيلو دامربوزيو (‪،)73‬‬ ‫م� �ق ��اب ��ل ه� � ��دف لالرجنتيني‬ ‫جرمان ديني�س (‪.)27‬‬ ‫وع � �م� ��ق ب� �ي� ��� �س� �ك ��ارا ج � ��راح‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ك ��ال� �ي ��اري واحل � ��ق به‬ ‫ال �ه��زمي��ة ال��راب �ع��ة ه ��ذا املو�سم‬ ‫بالفوز عليه بهدفني �سجلهما‬ ‫ك��ري �� �س �ت �ي��ان ت�يرل�ي�ت���س��ي (‪)50‬‬ ‫وال�سلوفاكي ف�لادمي�ير فاي�س‬ ‫(‪ ،)76‬م�ق��اب��ل ه ��دف للت�شيلي‬ ‫ماوريت�سيو بينيا (‪ 81‬من ركلة‬ ‫ج� ��زاء) يف ل �ق��اء اك�م�ل��ه �صاحب‬

‫االر�ض بع�شرة العبني بعد طرد‬ ‫لوكا رو�سيتيني (‪.)54‬‬ ‫وحقق بالريمو فوزه االول‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م وج ��اء ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫�ضيفه كييفو ‪ 1-4‬رغم النق�ص‬ ‫ال �ع��دي��د يف ��ص�ف��وف��ه ب�ع��د طرد‬ ‫فرانكو بريينت�سا (‪.)63‬‬ ‫وي� ��دي� ��ن ب ��ال�ي�رم ��و بفوزه‬ ‫اىل فابريت�سيو ميكويل الذي‬ ‫��س�ج��ل ث�لاث�ي��ة (‪ 12‬و‪ 58‬و‪)82‬‬ ‫وا�ضاف لويجي جورجي الهدف‬ ‫االخر (‪ ،)80‬مقابل هدف ملاركو‬ ‫ريغوين (‪.)26‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد الو�صل �إىل ال�صدارة بعد تعادله مع م�ضيفه الن�صر‬ ‫‪� 2-2‬أول من �أم�س ال�سبت يف ختام املرحلة الثانية من الدوري‬ ‫الإماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل الأوروغ ��وي ��اين اميليانو ال �ف��ارو (‪ 9‬و‪ )49‬هديف‬ ‫الو�صل‪ ،‬والعراقي ن�ش�أت �أكرم (‪ )25‬وحبيب الفردان (‪)5+90‬‬ ‫هديف الن�صر‪.‬‬ ‫ورف��ع الو�صل ر�صيده �إىل ‪ 4‬نقاط بفارق الأه��داف �أمام‬ ‫الن�صر الثاين والظفرة الثالث ودبي الرابع‪.‬‬ ‫و�أ ّكد الفارو الذي ا�ستدعي م�ؤخرا لت�شكيلة منتخب بالده‬ ‫للقاء الأرجنتني وبوليفيا يف ت�صفيات �أمريكا اجلنوبية امل�ؤهلة‬ ‫�إىل نهائيات مونديال ‪� ،2014‬أنّه �سيكون �أحد جنوم املو�سم يف‬ ‫الإمارات بعدما افتتح الت�سجيل للو�صل �إثر تلقّيه كرة طويلة‬ ‫من حار�س مرمى فريقه �أحمد حممود ر ّو�ضها على �صدره‬ ‫قبل �أن ي�سددها زاحفة ا�ستق ّرت يف �شباك الن�صر (‪.)9‬‬ ‫و�أدرك الن�صر التعادل بعد ت�سديدة من الإيطايل جوزيبي‬ ‫ما�سكارا �ص ّدها �أحمد حممود وارت ّدت �إىل ن�ش�أت �أكرم املتحفز‬ ‫الذي �أعادها �إىل مرمى الو�صل اخلايل (‪.)25‬‬ ‫لكن ال �ف��ارو املن�ضم �إىل ال��و��ص��ل ه��ذا امل��و��س��م ق��ادم��ا من‬ ‫الت�سيو الإيطايل و�ضع فريقه يف املقدمة جمددا بعد جمهود‬ ‫ف��ردي رائ��ع للم�صري حممود عبد ال ��رازق �أر��س��ل على �إثره‬ ‫عر�ضية تابعها املهاجم الأوروغوياين بت�سديدة قوية يف املرمى‬ ‫(‪.)49‬‬ ‫و��ص�ع��د ال �ف��ارو �إىل � �ص��دارة ت��رت�ي��ب ال �ه��داف�ين بر�صيد‬ ‫‪� 5‬أه ��داف ب�ف��ارق ه��دف ع��ن ال�غ��اين ا��س��ام��واه ج�ي��ان (العني)‬ ‫والربازيلي ادينالدو غرافيتي (الأهلي)‪.‬‬ ‫وع��ادل الن�صر جم��ددا بعد ركلة ح��رة �سددها الربازيلي‬ ‫ليوناردو ليما قوية �أبعدها حممود وارت ّدت �إىل حبيب الفردان‬ ‫الذي مل يجد �صعوبة يف �إيداعها مرمى الو�صل (‪.)59‬‬ ‫وفاز الظفرة على م�ضيفه دبا الفجرية بهدفني لل�سنغايل‬ ‫ماكيتي دي��وب (‪ 61‬م��ن رك�ل��ة ج ��زاء) وع�ب��د اهلل عبد الهادي‬ ‫(‪ ،)71‬مقابل هدف للربازيلي جونيور دا �سيلفا (‪.)90‬‬ ‫ورف��ع الظفرة ر�صيده �إىل ‪ 4‬ن�ق��اط‪ ،‬وت��وق��ف ر�صيد دبا‬ ‫الفجرية عند نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وحقق ال��وح��دة ف��وزا مت�أخرا على �ضيفه ال�شباب بهدف‬ ‫�سجله �سعيد الكثريي يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫ورفع الوحدة ر�صيده �إىل ‪ 3‬نقاط وهو نف�س ر�صيد ال�شباب‬ ‫الذي كان فاز يف املرحلة الأوىل على بني يا�س ‪�-2‬صفر‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫الدوري الكويتي‬

‫‪ 15‬مليار يورو تكاليف مونديال ‪2018‬‬

‫قمة العربي والقادسية تنتهي بالتعادل السلبي‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان � �ت � �ه� ��ت ق � �م� ��ة ال� �ع ��رب ��ي‬ ‫والقاد�سية بالتعادل ال�سلبي‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت يف ختام‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن ال ��دوري‬ ‫الكويتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وال � � �ت � � �ع� � ��ادل ه� � ��و الأول‬ ‫ل �ل �ق��اد� �س �ي��ة ب� �ع ��د ف� ��وزي� ��ن يف‬ ‫امل��رح�ل�ت�ين الأول� �ي�ي�ن فتنازل‬ ‫عن ��ص��دارة الرتتيب بر�صيد‬ ‫‪ 7‬نقاط تاركا الريادة للكويت‬ ‫ال� �ف ��ائ ��ز �أم � ��� ��س �أي� ��� �ض ��ا على‬ ‫اجلهراء ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ف�شل العربي‬ ‫يف حتقيق الفوز للمرة الثالثة‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت ��وايل م �ن��ذ انطالق‬ ‫امل�سابقة‪� ،‬إذ �سبق له �أن اكتفى‬ ‫ب �ت �ع��ادل�ين م��ع ال �ك��وي��ت خارج‬ ‫ال� �ق ��واع ��د ‪ 2-2‬يف االفتتاح‬ ‫وم��ع اجل�ه��راء ‪ 1-1‬يف املرحلة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وه� ��و ي �ح �ت��ل املركز‬ ‫ال�ساد�س بثالث نقاط‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��د ال� ��� �ش ��وط الأول‬ ‫��س�ي�ط��رة وا� �ض �ح��ة م��ن طرف‬ ‫ال �ق��اد� �س �ي��ة‪ ،‬ب �ي��د �أنّ الفر�ص‬ ‫الأخ� �ط ��ر ج� ��اءت م��ن العربي‬ ‫ال� � ��ذي اق� �ت��رب يف �أك� �ث��ر من‬ ‫م �ن��ا� �س �ب��ة م� ��ن ه� � � ّز ال�شباك‬ ‫ل � ��وال �� �س ��وء ال� �ط ��ال ��ع وت� ��أل ��ق‬ ‫احلار�س �أحمد الف�ضلي الذي‬ ‫�أخ � ��ذ م �ك��ان��ه ب�ي�ن اخل�شبات‬ ‫ن�ظ��را ل�ط��رد الأ��س��ا��س��ي نواف‬ ‫اخل��ال��دي يف اجل��ول��ة املا�ضية‬ ‫�أمام الن�صر‪.‬‬ ‫وب� � ��د�أ ال �ق��اد� �س �ي��ة اللقاء‬ ‫بت�شكيلة مت�ي��ل �إىل الهجوم‬ ‫بوجود بدر املطوع والكرواتي‬ ‫داري� � � � � ��و ي�ي�رت� �ي� �ت� �� ��ش وف� �ه ��د‬ ‫الأن� ��� �ص ��اري وال� ��� �س ��وري عمر‬ ‫ال� ��� �س ��وم ��ة ون� � � ��واف امل� �ط�ي�ري‬ ‫�إىل ج ��ان ��ب ال �ت �ق ��دم ال ��دائ ��م‬ ‫ل �ل �ظ �ه�ي�ري��ن � � �ض� ��اري �سعيد‬ ‫وعامر املعتوق‪.‬‬ ‫وع � � � �ل� � � ��ى ال � � � ��رغ � � � ��م م ��ن‬ ‫اال�ستحواذ على الكرة يف معظم‬ ‫فرتات ال�شوط الأول‪ ،‬مل يهدد‬ ‫القاد�سية جديا مرمى احلار�س‬ ‫خالد الر�شيدي‪ ،‬وذلك بف�ضل‬ ‫االن� �ت� ��� �ش ��ار اجل � �ي� ��د لالعبي‬ ‫العربي يف و�سط امللعب بوجود‬ ‫ط�لال ن��اي��ف وحم�م��د الفريح‬ ‫وع�ب��د ال�ع��زي��ز ال�سليمي‪� ،‬إىل‬ ‫جانب الرقابة الل�صيقة التي‬ ‫فر�ضها البحريني �سيد عدنان‬ ‫و�أحمد عبد الغفور‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫على ال�سومة‪.‬‬ ‫و��س�ن�ح��ت �أول ف��ر� �ص��ة يف‬ ‫امل � �ب ��اراة ل�ل�ق��اد��س�ي��ة �أ�ضاعها‬ ‫ال�سومة (‪ ،)5‬وبعد ثوان الحت‬ ‫فر�صة ذهبية لل�سنغايل عبد‬ ‫ال�ق��ادر ف��ال لو�ضع العربي يف‬ ‫امل �ق��دم��ة �إث ��ر مت��ري��رة متقنة‬ ‫من الأردين �أحمد هايل‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫الف�ضلي تعملق و�أنقذها‪.‬‬ ‫وبرز من القاد�سية حتديدا‬ ‫ن� � ��واف امل � �ط �ي�ري ال� � ��ذي ملأ‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك��د فيتايل موتكو‪ ،‬وزي��ر الريا�ضة الرو�سي �أم����س الأح��د‪� ،‬أنّ‬ ‫مو�سكو تتو ّقع �أن ت�صل تكاليف ا�ست�ضافة نهائيات ك�أ�س العامل لكرة‬ ‫القدم عام ‪� 2018‬إىل ‪ 15‬مليار يورو (‪ 19.2‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وت�شمل التكلفة �أعمال الرتميم يف اال�ستادات التي �ست�ست�ضيف‬ ‫امل�ب��اري��ات‪ ،‬وا�ستثمارات �ضخمة يف �أع�م��ال البنية التحتية يف املدن‬ ‫الإحدى ع�شرة التي ت�ست�ضيف املونديال‪ ،‬بح�سب ما �أ ّكده موتكو يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أنّ ن�صف التكاليف �سيتح ّملها م�ستثمرو القطاع‬ ‫اخلا�ص‪� ،‬أمثال رومان �أبراموفيت�ش مالك نادي ت�شل�سي الإنكليزي‪.‬‬ ‫وامتدح ال�سوي�سري جوزيف بالتر‪ ،‬رئي�س االحتاد الدويل لكرة‬ ‫القدم «فيفا»‪ ،‬اللجنة املنظمة ملونديال ‪ ،2018‬عرب القول‪�« :‬إننا يف‬ ‫و�ضع مريح‪ ،‬عندما يتع ّلق الأمر بتنظيم ك�أ�س العامل ‪ 2018‬يف رو�سيا‬ ‫نحن على م�سافة عام واحد من جدول الأعمال»‪.‬‬

‫مدرب العربي أول ضحايا الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بات الفرن�سي بيار لو�شانرت مدرب العربي القطري لكرة القدم‬ ‫�أول �ضحايا املو�سم بعد �أن قررت �إدارة النادي �أول من �أم�س الأحد‬ ‫�إقالته من من�صبه‪ ،‬بعد �ساعات من تعادل الفريق مع الغرافة ‪ 1-1‬يف‬ ‫ختام املرحلة الثالثة من الدوري‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الر�سمي للعربي �أنّ الإقالة «جاءت ب�سبب �سوء نتائج‬ ‫الفريق وعدم حتقيقه النتائج املنتظرة»‪.‬‬ ‫و�أعلن �أمني عام النادي �أحمد العمادي �أنّ الإدارة «بد�أت البحث‬ ‫عن مدرب جديد لقيادة الفريق يف املرحلة املقبلة يكون على م�ستوى‬ ‫الطموحات»‪ .‬خا�ض العربي ‪ 3‬مباريات يف ال��دوري القطري حتى‬ ‫الآن‪ ،‬فتعادل يف اثنتني وخ�سر يف واحدة‪.‬‬ ‫وك��ان لو�شانرت ت�ولىّ مهمة تدريب العربي يف منت�صف الدور‬ ‫الثاين من املو�سم املا�ضي خلفا للربازيلي �سيال�س م��درب الغرافة‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أ ّن ��ه �سبق ل�ل�م��درب ال�ف��رن���س��ي �أن �أ� �ش��رف ع�ل��ى املنتخب‬ ‫القطري قبل نحو ع�شرة �أعوام‪.‬‬

‫فوز النصر على الوحدة‬ ‫يف الدوري السعودي‬

‫امللعب ن�شاطا وح��رك��ة وم ّول‬ ‫زم�لاءه بكرات عدة‪ ،‬وكاد يهز‬ ‫�شباك الر�شيدي بت�سديدة من‬ ‫خارج منطقة اجلزاء (‪.)16‬‬ ‫وح � � ��رم ال� �ق ��ائ ��م الأمي � ��ن‬ ‫للف�ضلي العربي م��ن التقدم‬ ‫�إث � ��ر ت �� �س��دي��دة ن � ّف��ذه��ا هايل‬ ‫نف�سه يف الدقيقة الأخرية من‬ ‫ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫ومل ي �خ �ت �ل��ف �سيناريو‬ ‫ال �� �ش��وط ال �ث��اين ك �ث�ي�را‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستكمل القاد�سية �سيطرته‬ ‫على املجريات واكتفى العربي‬ ‫بالهجمات املرتدة‪.‬‬ ‫وز ّج م� � ��درب القاد�سية‬ ‫ال �ك��روات��ي رودي� ��ون غا�سانني‬ ‫بالتون�سي يو�سف املويهبي بدال‬

‫دورة طوكيو لكرة امل�ضرب‬

‫من يرييتيت�ش �أمال يف التقدم‬ ‫ب��ال�ن�ت�ي�ج��ة‪ ،‬غ�ي�ر �أنّ العربي‬ ‫ف��اج��أ خ�صمه بهدف م��ن فال‬ ‫�أل �غ��اه احل�ك��م ب��داع��ي الت�سلل‬ ‫(‪ )64‬وطرد مدربه الربتغايل‬ ‫جوزيه روماو ب�سبب اعرتا�ضه‬ ‫على القرار‪.‬‬ ‫والح � � ��ت ف ��ر�� �ص ��ة ذهبية‬ ‫للقاد�سية للتقدم �أهدرها عبد‬ ‫العزيز امل�شعان برعونة (‪.)76‬‬ ‫و�شهدت الدقيقة ‪ 89‬طرد‬ ‫غا�سانني العرتا�ضه على �أحد‬ ‫ق ��رارات احلكم قبل �أن يطلق‬ ‫الأخ�ي�ر �صافرة نهاية املباراة‬ ‫بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫وا�ستمر العربي يف فر�ض‬ ‫نف�سه بقوة على القاد�سية على‬

‫رغ��م الرت�شيحات التي �ص ّبت‬ ‫يف خانة الثاين قبل اللقاء‪.‬‬ ‫ففي املو�سم املا�ضي كانت‬ ‫ال�ترج �ي �ح��ات ت���ص� ّ�ب يف خانة‬ ‫القاد�سية للفوز على العربي‬ ‫يف نهائي ك�أ�س ويل العهد‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ الأخ�ير قلب الطاولة على‬ ‫ر�أ� � ��س خ���ص�م��ه ال� �ل ��دود وت ��وج‬ ‫باللقب‪.‬‬ ‫ويف مطلع املو�سم احلايل‪،‬‬ ‫ك��ان القاد�سية مر�شحا �أي�ضا‬ ‫للتغلب على العربي يف مباراة‬ ‫الك�أ�س ال�سوبر‪� ،‬إ ّال �أنّ الأخري‬ ‫ف��ر���ض نف�سه جم ��ددا وانتزع‬ ‫اللقب االفتتاحي‪.‬‬ ‫واكت�سبت م �ب��اراة ال�سبت‬ ‫�أه �م �ي��ة م���ض��اع�ف��ة‪ ،‬خ�صو�صا‬

‫بالن�سبة �إىل القاد�سية‪ ،‬حامل‬ ‫اللقب يف ‪ 15‬منا�سبة‪ ،‬وال�ساعي‬ ‫�إىل ت��أك�ي��د �أط�م��اع��ه مبعادلة‬ ‫الرقم القيا�سي ال��ذي يحمله‬ ‫ال�ع��رب��ي ب��ال��ذات لناحية عدد‬ ‫م��رات الفوز باللقب (‪ 16‬مرة‬ ‫�آخرها عام ‪.)2002‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ امل �ب ��اراة الأوىل‬ ‫ب �ي�ن ال �ق �ط �ب�ي�ن ج � ��رت يف ‪17‬‬ ‫ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ‪� 1961‬ضمن‬ ‫ال ��دوري املحلي وانتهت بفوز‬ ‫العربي ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ال �ف��ري �ق��ان منذ‬ ‫مطلع ‪ 2010‬يف ‪ 17‬منا�سبة يف‬ ‫خم�ت�ل��ف امل���س��اب�ق��ات مب��ا فيها‬ ‫مباراة اليوم‪ ،‬ففاز القاد�سية يف‬ ‫‪ 9‬منها‪ ،‬والعربي يف ‪ ،5‬وانتهت‬

‫موراي يبدأ دفاعه‬ ‫عن اللقب بمواجهة قوية مع مونفيس‬ ‫طوكيو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي � �ب� ��د�أ ال�ب�ري� �ط ��اين ان� � ��دي م � ��وراي‬ ‫دفاعه عن لقبه يف دورة طوكيو الدولية‬ ‫لكرة امل�ضرب التي تنطلق اليوم االثنني‬ ‫مب��واج �ه��ة ق ��وي ��ة م ��ع ال �ف��رن �� �س��ي غايل‬ ‫مونفي�س العائد م��ن الإ��ص��اب��ة يف الدور‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وك��ان م��وراي‪ ،‬ال��ذي �صنف يف املركز‬ ‫الأول يف طوكيو‪ ،‬ج��رد الإ�سباين رافايل‬ ‫نادال من لقبه يف الن�سخة املا�ضية بفوزه‬ ‫عليه يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ف� ��از ال�ب�ري� �ط ��اين م ��ع �شقيقه‬ ‫جاميي بلقب فئة الزوجي �أي�ضا‪.‬‬ ‫يعي�ش موراي �أف�ضل فرتات م�سريته‬ ‫ع �ل��ى الإط� �ل ��اق‪ ،‬ح �ي��ث �أح � ��رز امليدالية‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة يف �أومل �ب �ي��اد ل �ن��دن‪ ،‬ث��م �أه ��دى‬ ‫ب�ل�اده لقبها الأول يف ب�ط��والت الغراند‬ ‫�سالم منذ ‪ 76‬عاما بتتويجه يف فال�شينغ‬ ‫م�ي��دوز الأم�يرك�ي��ة يف احل ��ادي ع�شر من‬ ‫ال�شهر اجلاري بعد تغلبه يف النهائي على‬ ‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش بطل ‪2011‬‬ ‫يف مباراة ماراتونية ا�ستمرت �أربع �ساعات‬ ‫و‪ 53‬دقيقة‪.‬‬ ‫وقال موراي عن مباراته مع الأوىل‪:‬‬ ‫«��س��أخ��و���ض م�ب��اراة ق��وي��ة يف ال ��دور الأول‬ ‫�ضد مونفي�س‪ .‬لقد التقينا خم�س مرات‬ ‫وخ�سرت �أم��ام��ه م��رت�ين‪� ،‬إ ّن��ه الع��ب قوي‬ ‫بدنيا و�ستكون مواجهته �صعبة يف بداية‬ ‫الدورة»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ك �م��ا �أخ ��و� ��ض مناف�سات‬ ‫الزوجي مع �شقيقي جاميي‪ ،‬لقد جنحنا‬ ‫يف �إح��راز اللقب يف العام املا�ضي و�آم��ل �أن‬

‫نفعل ذلك جمددا هذه املرة»‪.‬‬ ‫واعرتف موراي ب�أ ّنه ي�شعر بالإرهاق‬ ‫ب �ع��د ب �ط��ول��ة ف�لا� �ش �ي �ن��غ م � �ي� ��دوز‪ ،‬وقد‬ ‫�أم���ض��ى �أك�ث�ر م��ن �أ��س�ب��وع�ين م��ن الراحة‬ ‫م��ع �أ��ص��دق��ائ��ه و�أق��ارب��ه يف ن�ي��وي��ورك بعد‬ ‫انتهائها‪.‬‬ ‫وي�ق��ول يف ه��ذا ال���ص��دد‪�« :‬أع�ت�ق��د �أنّ‬ ‫العديد م��ن الالعبني ي�صلون �إىل هذه‬ ‫املرحلة من املو�سم متعبني ذهنيا وبدنيا»‪،‬‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ا‪« :‬ع �ل �ي��ك �أن جت ��د الطريقة‬ ‫الأف�ضل للعب يف ال�شهرين الأخريين من‬ ‫املو�سم»‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ مونفي�س غاب عن املالعب‬ ‫نحو �أربعة �أ�شهر ب�سبب �إ�صابة يف ركبته‪،‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ل �ل �ع��ودة �إىل ق��ائ �م��ة الالعبني‬ ‫الع�شرة الأوائل يف الت�صنيف العاملي‪.‬‬ ‫�ص ّنف الت�شيكي توما�س برديت�ش بطل‬ ‫‪ 2008‬يف امل��رك��ز ال�ث��اين‪ ،‬وال�صربي يانكو‬ ‫تيب�ساريفيت�ش يف الثالث‪ ،‬والأرجنتيني‬ ‫خوان موناكو يف الرابع‪.‬‬ ‫وكان برديت�ش �أح��رز يف نف�س الفرتة‬ ‫م��ن ال�ع��ام املا�ضي لقب بطل دورة بكني‪،‬‬ ‫لكنه قرر هذا العام امل�شاركة يف طوكيو‪.‬‬ ‫ امل�صنفون الثمانية الأوائل‪:‬‬‫‪ -1‬الربيطاين اندي موراي‪.‬‬ ‫‪ -2‬الت�شيكي توما�س برديت�ش‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش‪.‬‬ ‫‪ -4‬الأرجنتيني خوان موناكو‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإ�سباين نيكوال�س املاغرو‪.‬‬ ‫‪ -6‬الكندي ميلو�ش راوينت�ش‪.‬‬ ‫‪ -7‬ال� ��� �س ��وي� ��� �س ��ري �ستاني�سالف‬ ‫فافرينكا‪.‬‬ ‫‪ -8‬الياباين كي ني�شيكوري‪.‬‬

‫ثالث مباريات بالتعادل‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬حقق‬ ‫الكويت نتيجة كبرية مت ّثلت‬ ‫يف فوزه على اجلهراء ‪�-3‬صفر‬ ‫�سجلها ع�ل��ي ال �ك �ن��دري (‪)29‬‬ ‫وع�ب��د ال �ه��ادي اخل�م�ي����س (‪35‬‬ ‫و‪.)38‬‬ ‫وت�صدّر الكويت الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 7‬نقاط متقدما على‬ ‫القاد�سية بفارق الأهداف‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر النتيجة برهانا‬ ‫ع�ل��ى ح�سن ا��س�ت�ع��داد الكويت‬ ‫مل �ب��ارات��ه �أم ��ام �ضيفه االتفاق‬ ‫ال���س�ع��ودي ال�ث�لاث��اء املقبل يف‬ ‫جولة الذهاب من الدور ن�صف‬ ‫النهائي لبطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز الن�صر على الوحدة ‪� 1-3‬أول من �أم�س ال�سبت على ا�ستاد‬ ‫امللك فهد ال��دويل يف الريا�ض يف ختام املرحلة الثانية من الدوري‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سيطر الن�صر على جمريات املباراة و�ش ّكل خطورة كبرية على‬ ‫مرمى الوحدة الذي كانت له مناو�شات عرب الهجمات املرتدة التي‬ ‫مل ت�ش ّكل �أيّ خطورة على مرمى عبد اهلل العنزي‪.‬‬ ‫وافتتح عبد الرحمن القحطاين الت�سجيل بعد �أن تلقّى متريرة‬ ‫من عبده عطيف تابعها بي�سراه يف ال�شباك (‪.)44‬‬ ‫وحت ��رك ال��وح��دة يف ال���ش��وط ال �ث��اين لإدراك ال �ت �ع��ادل �إ ّال �أنّ‬ ‫الكولومبي خاميي اويف مت ّكن من تعزيز تق ُدّم فريقه بعد �أن مرر له‬ ‫�إبراهيم غالب كرة لعبها مبا�شرة يف املرمى (‪.)66‬‬ ‫وق ّل�ص مهند ع�سريي ال�ف��ارق بعد �أن ا�ستغ ّل ك��رة عك�سية من‬ ‫ال���س��وداين حممد ب�شري ب�شه (‪ ،)69‬لكن �أح�م��د عبا�س قتل رغبة‬ ‫الوحدة بالتعادل بعد �أن �أحرز الهدف الثالث للن�صر (‪ )78‬الذي رفع‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 13‬نقطة نقلته �إىل املركز اخلام�س‪ ،‬مقابل نقطة واحدة‬ ‫للوحدة الأخري‪.‬‬

‫الرفاع يحقق فوزه األول‬ ‫يف الدوري البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الرفاع فوزه الأول على ح�ساب ال�شباب ‪�-1‬صفر‪ ،‬ووا�صل‬ ‫املالكية ت�ألقه وحقق انت�صاره الثاين على التوايل على البحرين ‪1-2‬‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت �ضمن مناف�سات املرحلة الثانية من الدوري‬ ‫البحريني لكرة القدم‪ .‬وعو�ض الرفاع حامل اللقب خ�سارته القا�سية‬ ‫الأوىل �أم��ام املالكية بف�ضل الربازيلي دييغو (‪ ،)23‬و�أب�ق��ى ر�صيد‬ ‫ال�شباب دون نقاط بعد �أن �أحلق به الهزمية الثانية‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة الثانية‪ ،‬حقق املالكية ف��وزا ثمينا على البحرين‬ ‫بهدفني لعي�سى الربي (‪ )8‬وعلي ال�سيد عي�سى (‪ )75‬مقابل هدف‬ ‫ملحمد الرميحي (‪.)1+90‬‬

‫الجيش والوكرة يواصالن‬ ‫انتصاراتهما يف الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل اجلي�ش و�صيف بطل املو�سم املا�ضي انت�صاراته وحقق‬ ‫فوزه الثاين على التوايل على �ضيفه ال�سيلية ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫ال�سبت يف ختام املرحلة الثالثة من الدوري القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل القطري فاغرن (‪ )10‬والربازيلي ادريانو هداف املو�سم‬ ‫ّ‬ ‫املا�ضي (‪ 53‬ركلة جزاء) الهدفني فارتفع ر�صيد اجلي�ش �إىل ‪ 6‬نقاط‪،‬‬ ‫وظلذ ال�سيلية بال نقاط باخل�سارة الثالثة على التوايل‪.‬‬ ‫وحقق الوكرة الفوز الثالث على التوايل بعد �أن هزم اخلريطيات‬ ‫بهدف وحيد �سجله الفرن�سي بيار ف��رو (‪ )60‬رافعا ر�صيده �إىل ‪9‬‬ ‫نقاط يف املركز الثالث بفارق الأهداف خلف الريان املت�صدر وال�سد‬ ‫الثاين‪ ،‬وظل ر�صيد اخلريطيات نقطة واحدة‪.‬‬ ‫و�أخفق الغرافة والعربي فى حتقيق الفوز الأول وتعادال ‪.1-1‬‬ ‫�سجل ل�ل�أول الربازيلي دييغو تارديلي (‪ )12‬وللثاين عبد العزيز‬ ‫ّ‬ ‫حامت (‪ ،)83‬فارتفع ر�صيد كل من الفريقني �إىل نقطتني‪.‬‬

‫افتتاح أكاديمية لريال مدريد يف دبي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت �شركة بني يا�س لال�ستثمار والتطوير‪ ،‬الذراع اال�ستثماري‬ ‫لنادي بني الإماراتي الريا�ضي‪ ،‬عن افتتاح �أكادميية م�ؤ�س�سة ريال‬ ‫مدريد لكرة القدم يف دبي‪.‬‬ ‫ح�ضر حفل افتتاح الأك��ادمي�ي��ة ادول�ف��و �سان�شيز‪ ،‬املدير الفني‬ ‫لكرة القدم والتدريب يف م�ؤ�س�سة ريال مدريد‪ ،‬ونيكوال جيامبريو‬ ‫م�س�ؤول املدربني فيها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سان�شيز‪« :‬ي�سعدنا يف م�ؤ�س�سة ريال مدريد العمل على‬ ‫تعزيز القيم الريا�ضية ك�أداة تعليمية بني ال�شباب يف دولة الإمارات»‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬حر�صاً م ّنا على نوعية التدريب نقوم حاليا بدورات خا�صة‬ ‫للمدربني وذل��ك بهدف الإ��ش��راف والتن�سيق وتقييم الآل�ي��ات التي‬ ‫ت�ضمن �أدا ًء مثاليا لأكادميية ريال مدريد لكرة القدم يف الإمارات»‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ن��ائ��ب الرئي�س التنفيذي ل�شركة بني �سا�س‬ ‫لال�ستثمار والتطوير وليد جمال الدين‪« :‬بعد النجاح الذي �أحرزته‬ ‫�أك��ادمي �ي��ة م�ؤ�س�سة ري ��ال م��دري��د ل�ك��رة ال �ق��دم يف �إم ��ارة �أب ��و ظبي‪،‬‬ ‫وا�ستجابة للطلب الكبري عليها يف �أنحاء خمتلفة من دولة الإمارات‪،‬‬ ‫قررنا افتتاح هذه الأكادميية يف �إمارة دبي»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ي�أتي هذا التو�سع يف �إطار م�ساعي الأكادميية الهادفة‬ ‫�إىل تعزيز القيم الريا�ضية ك�أداة تعليمية بني ال�شباب الذين ترتاوح‬ ‫�أعمارهم بني ‪ 4‬و‪ 17‬و�إعدادهم نحو االحرتاف الريا�ضي»‪.‬‬ ‫و�ستقام الدورات العادية الكادميية ريال مدريد التي تركز على‬ ‫اجلوانب التقنية والتكتيكية واالجتماعية والرتبوية والتعليمية‬ ‫ثالث مرات ا�سبوعيا يف ابوظبي ودبي‪.‬‬ ‫وكانت اكادميية ريال مدريد يف االمارات اطلقت يف �شباط ‪2011‬‬ ‫اثر زيارة قام رئي�س النادي اال�سباين فلورنتينو برييز‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫أنشيلوتي راض عن مردود سان‬ ‫جريمان ويشيد بغامريو‬

‫برشلونة يخطف فوزا‬ ‫من اشبيلية يف الثواني القاتلة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ساد االرتياح �أو�ساط فريق باري�س �سان جريمان عقب حتقيق‬ ‫النادي الباري�سي لفوزه الرابع على التوايل على ح�ساب �ضيفه‬ ‫�سو�شو ال�سبت ‪� 0-2‬ضمن مناف�سات دوري الدرجة الأوىل الفرن�سي‬ ‫«ليغ‪ »1‬على ملعب «حديقة الأمراء»‪.‬‬ ‫و�أع��رب املدير الفني لنادي باري�س �سان جريمان الإيطايل‬ ‫كارلو �أن�شيلوتي عن ر�ضاه التام على امل��ردود اجلماعي لفريقه‬ ‫�أمام �سو�شو‪ ،‬مبدياً �سعادته بالروح االنت�صارية العالية التي حت ّلى‬ ‫بها الالعبون خالل املباريات الأخرية‪.‬‬ ‫وق��ال �أن�شيلوتي‪« :‬ال�ف��ري��ق مي � ّر بفرتة ج�ي��دة‪ .‬كانت بداية‬ ‫امل �ب��اراة مم�ي��زة بالن�سبة ل�ن��ا‪ ،‬ل�ق��د ق� ّدم�ن��ا ف�ت�رة �أوىل مرموقة‬ ‫امل�ستوى وكان التن�شيط الهجومي على م�ستوى عالٍ »‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الإيطايل‪« :‬بعد فرتة �أوىل مميزة‪ ،‬جنحنا يف احلفاظ‬ ‫على النتيجة وعرفنا كيف نتحكم مبجريات املباراة»‪.‬‬ ‫وعن مردود خط الدفاع �ص ّرح �أن�شيلوتي‪« :‬دفاعياً مل نرتك‬ ‫جما ًال للمناف�س لإيجاد ثغرات‪ ،‬كان تنظيمنا جيداً»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد م� ��درب � �س��ان ج�ي�رم ��ان مب �ه��اج��م ف��ري��ق العا�صمة‬ ‫الفرن�سية كيفني غامريو قائ ً‬ ‫ال‪« :‬قام كيفني بعمل جيد‪ ،‬لقد قدّم‬ ‫مباراة رائعة مما يعني �أنّه مل يفقد ثقته بنف�سه‪ .‬كيفني ا�ستحق‬ ‫الت�سجيل»‪.‬‬ ‫وع �ّب�رّ ك�ي�ف�ين غ��ام�ي�رو � �ص��اح��ب ه ��ديف ال �ف��وز ع��ن غبطته‬ ‫مبعانقة ال�شباك م�شدداً على �أنّ االنت�صار يعود للمجموعة‪�« :‬أنا‬ ‫يف غاية ال�سعادة‪ ،‬كانت �أم�سية رائعة حقق خاللها الفريق انت�صاراً‬ ‫مهماً ومت ّكنت من ت�سجيل ثنائية‪ .‬هذا الفوز هو ثمرة ملجهودات‬ ‫املجموعة»‪.‬‬ ‫وتابع املهاجم الفرن�سي‪« :‬مت ّكنا من الت�سجيل يف منا�سبتني‬ ‫مما مينحنا ثقة �أكرب ب�أنف�سنا‪.‬‬ ‫دون �أن ت�ستقبل �شباكنا �أيّ هدف ّ‬ ‫التعويل على ك��ام��ل الر�صيد الب�شري ُيعطي فر�صة للجميع‬ ‫لإثبات جدارتهم باللعب»‪.‬‬ ‫و�أعرب غامريو عن ارتياحه للخطة التكتيكية التي اعتمدها‬ ‫�أن�شيلوتي‪« :‬اللعب مبهاجمني ي�سمح لنا ب��إي�ج��اد امل�ساحات يف‬ ‫دفاعات املناف�سني‪ ،‬لقد كان خياراً ناجعاً»‪.‬‬ ‫و�أ�شار غامريو �إىل الأجواء املميزة التي ت�سود �أجواء الفريق‪:‬‬ ‫تتم ّيز املجموعة بالت�ضامن وال�ت��آزر‪� ،‬أعتقد �أنّنا �سنقوم ب�أ�شياء‬ ‫رائعة هذا املو�سم»‪.‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطف بر�شلونة فوزا �صعبا‬ ‫يف الثواين القاتلة من م�ضيفه‬ ‫ا�شبيلية ‪ 2-3‬هو ال�ساد�س على‬ ‫التوايل يف املرحلة ال�ساد�سة من‬ ‫الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫رفع بر�شلونة ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 18‬نقطة من ‪ 18‬ممكنة‪ ،‬بفارق‬ ‫‪ 11‬نقطة عن غرميه التقليدي‬ ‫ريال مدريد حامل اللقب الذي‬ ‫ا�ست�ضاف ديبورتيفو ال كورونيا‬ ‫يف ��س��اع��ة م �ت ��أخ��رة م��ن م�ساء‬ ‫�أم�س الأحد‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ الأ� �س �ب��وع املقبل‬ ‫��س�ي���ش�ه��د م� �ب ��اراة الكال�سيكو‬ ‫الأوىل يف الدوري بني الغرميني‬ ‫التقليديني‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ف��ري��ق الكاتالوين‬ ‫يف طريقه �إىل تلقّي خ�سارته‬ ‫الأوىل هذا املو�سم بعد �أن ت�أخر‬ ‫‪ 2-1‬حتى الدقيقة قبل الأخرية‬ ‫م��ن ال��وق��ت الأ��ص�ل��ي للمباراة‪،‬‬ ‫لكنه يدين بالف�ضل �إىل جنميه‬ ‫ال��دول�ي�ين �سي�سك فابريغا�س‬ ‫ودافيد فيا اللذين خطفا هديف‬ ‫التعادل والفوز على التوايل يف‬ ‫الثواين الأخرية‪.‬‬ ‫ت �ق��دم ا� �ش �ب �ي �ل �ي��ة بهدفني‬ ‫ع�ب�ر الأمل� � ��اين ال � ��دويل بيوتر‬ ‫ت��رو��ش��وف���س�ك��ي (‪ )26‬والفارو‬ ‫نيغريدو (‪ ،)48‬وكان يف طريقه‬ ‫�إىل حت �ق �ي��ق ف� ��وز الف� ��ت على‬ ‫بر�شلونة يرفع به ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 14‬ن �ق �ط��ة وي �� �ض �ع��ه يف املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث‪ ،‬ب �ع��د �أن ك ��ان �أ�سقط‬ ‫ريال مدريد يف وقت �سابق من‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة �ضغط‬ ‫ب�ق��وة وع ��اد م��ن ب�ع�ي��د‪ ،‬فق ّل�ص‬ ‫�سجل‬ ‫ف��اب��ري�غ��ا���س ال �ف��ارق ث��م ّ‬ ‫هدف التعادل يف الدقيقتني ‪53‬‬ ‫و‪ ،89‬قبل �أن يخطف فيا هدف‬ ‫ال�ف��وز يف الدقيقة الثالثة من‬ ‫الوقت ال�ضائع‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ف��اد ب��ر� �ش �ل��ون��ة من‬ ‫ال �ن �ق ����ص ال� �ع ��ددي يف �صفوف‬ ‫م�ن��اف���س��ه ال ��ذي �أك �م��ل املباراة‬ ‫بع�شرة الع�ب�ين م�ن��ذ الدقيقة‬ ‫‪ 72‬بعد طرد غاريل ميديل �إثر‬ ‫عراك مع فابريغا�س‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق ف��ال �ن �� �س �ي��ا‪ ،‬ثالث‬

‫‪23‬‬

‫غاسكيه يحرز‬ ‫لقب دورة بانكوك لكرة املضرب‬

‫فوز بر�شلونة على �أ�شبيلية ‪ 2-3‬كان ال�ساد�س على التوايل يف الدوري‬

‫ت��رت�ي��ب امل��و��س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬فوزه‬ ‫ال � �ث� ��اين ه � ��ذا امل ��و�� �س ��م ب �ف ��وزه‬ ‫ع�ل��ى ��ض�ي�ف��ه ري� ��ال �سرق�سطة‬ ‫‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ف �ع �ل��ى م �ل �ع��ب مي�ستايا‪،‬‬ ‫�� �س ��اه ��م ال � � � ��دويل اجل� ��زائ� ��ري‬ ‫�سفيان ف�غ��ويل يف ف��وز فريقه‬ ‫بعدما افتتح ل��ه الت�سجيل يف‬ ‫وق��ت مبكر �إث��ر ت�سديدة �أوىل‬ ‫ارتدّت منها الكرة �إليه فتابعها‬ ‫م��رة ثانية يف �شباك احلار�س‬

‫روبرتو غاغو (‪.)12‬‬ ‫ومل يكمل ف�غ��ويل جميله‬ ‫ونال البطاقة ال�صفراء الثانية‬ ‫وخ ��رج ب�ع��د �أق ��ل م��ن دقيقتني‬ ‫م��ن ت�سجيل زم�ي�ل��ه جوناثان‬ ‫فيريا املنتقل من ال���س باملا�س‬ ‫(درج ��ة ثانية) ال�ه��دف الثاين‬ ‫مب �ج �ه��ود رائ � ��ع ق� ��ام ب ��ه داخ ��ل‬ ‫املنطقة (‪.)59‬‬ ‫ورف ��ع فالن�سيا امل�ت�ع�ثر يف‬ ‫ب��داي��ة امل��و��س��م احل��ايل ر�صيده‬

‫�إىل ‪ 8‬ن�ق��اط ب �ف��ارق ‪ 10‬نقاط‬ ‫ع��ن ب��ر��ش�ل��ون��ة امل�ت���ص��در‪ ،‬فيما‬ ‫جت ّمد ر�صيد ري��ال �سرق�سطة‬ ‫عند ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب رو�ساليدا‪،‬‬ ‫�سحق ملقة �ضيفه ريال بيتي�س‬ ‫ال�ع��ائ��د �إىل الأ� �ض��واء برباعية‬ ‫ن� �ظ� �ي� �ف ��ة �� �س� �ج� �ل� �ه ��ا خ� ��واك �ي�ن‬ ‫(‪ )13‬م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء ت�سبب‬ ‫ب �ه��ا احل ��ار� ��س ك��ا� �س �ت��و وط� ��رد‪،‬‬ ‫والأرجنتيني خافيري �سافيوال‬

‫(‪ )28‬وانطونيو اياما (‪ 72‬خط�أ‬ ‫يف م��رم��ى ف ��ري �ق ��ه)‪ ،‬واي�سكو‬ ‫(‪.)74‬‬ ‫و� �ص �ع��د م�ل�ق��ة �إىل املركز‬ ‫الثاين م�ؤقتا بر�صيد ‪ 14‬نقطة‪،‬‬ ‫ووقف ر�صيد ريال بيتي�س عند‬ ‫‪ 9‬نقاط يف املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب ان��وي �ت��ا‪ ،‬فاز‬ ‫ري��ال �سو�سييداد على اتلتيك‬ ‫بلباو بهدفني نظيفني �سجلهما‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ان �ط��وان غريزمان‬

‫(‪ )62‬واملك�سيكي كارلو�س فيال‬ ‫(‪ )71‬م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء ت�سبب‬ ‫بها فرناندو اموريبييتا وطرد‬ ‫بعد �أن ن��ال البطاقة ال�صفراء‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ورف � ��ع ري � ��ال �سو�سييداد‬ ‫ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 9‬ن�ق��اط‪ ،‬يف حني‬ ‫م �ن��ي ات �ل �ت �ي��ك ب �ل �ب��او‪ ،‬و�صيف‬ ‫بطل م�سابقة الدوري الأوروبي‬ ‫«ي��وروب��ا ليغ» بهزميته الثالثة‬ ‫وتوقف ر�صيده عند ‪ 5‬نقاط‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫آيك أثينا ينفصل‬ ‫عن مدربه فالخوس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي �آيك �أثينا املنتمي للدوري املمتاز اليوناين لكرة‬ ‫القدم �أم�س الأحد �أنّه انف�صل عن مدربه فاجنلي�س فالخو�س‪.‬‬ ‫ويبلغ فالخو�س من العمر ‪ 50‬عاماً وكان عني يف من�صبه قبل‬ ‫انطالق املو�سم احلايل من قبل توما�س مافرو�س رئي�س النادي‬ ‫لكن �آيك مر معه بواحدة من �أ�سو�أ البدايات على مدار تاريخه‬ ‫يف الدوري اليوناين‪ ،‬حيث خ�سر يف �أربع من �أول خم�س مباريات‬ ‫خا�ضها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أح ��دث ه��زمي��ة ت�ل��ك ال�ت��ي جت��رع�ه��ا ال�ف��ري��ق ال�سبت‬ ‫بهدف دون رد �أمام م�ضيفه بانيونيو�س ليتذيل الرتتيب بنقطة‬ ‫وحيدة‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير �إعالمية �أنّ مافرو�س الذي لعب مع فالخو�س‬ ‫يف ثمانينيات القرن املا�ضي يف طريقه �أي�ضاً لتقدمي ا�ستقالته من‬ ‫من�صبه ب�سبب خالفات د ّبت بينه وبني �أع�ضاء يف جمل�س الإدارة‬ ‫ب�شان قرار االنف�صال عن املدرب‪.‬‬ ‫ويعاين �آيك من �ضائقة مالية �شديدة منذ عدة �أ�شهر جعلته‬ ‫غري قادر على الوفاء بت�سديد ديونه و�أ ّدت �إىل بيع النادي ملعظم‬ ‫العبي الفريق الأول خ�لال ف�ترة االنتقاالت الأخ�يرة من �أجل‬ ‫تقلي�ص النفقات‪.‬‬

‫توتنهام يلقن يونايتد درسا مهما‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط مان�ش�سرت يونايتد و�صيف‬ ‫بطل املو�سم املا�ضي على ملعبه اولد‬ ‫ت��راف��ورد وام ��ام ‪ 75500‬م�ت�ف��رج �أول‬ ‫م��ن �أم����س ال�سبت يف افتتاح املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة م��ن بطولة �إن�ك�ل�ترا لكرة‬ ‫القدم رغما عنه �أمام �ضيفه توتنهام‬ ‫‪ 3-2‬بعد �أن ت�أخر بهدفني نظيفني يف‬ ‫ال�شوط الأول افتتحهما يف وقت مبكر‬ ‫ج��دا امل��داف��ع ال��دويل البلجيكي يان‬ ‫فريتونغن (‪ )2‬بعد عر�ضية حمكمة‬ ‫م ��ن ال ��وي� �ل ��زي غ ��اري ��ث ب��اي��ل ال ��ذي‬ ‫�أ�ضاف الهدف الثاين �إثر متريرة من‬ ‫البلجيكي مو�سى دميبيليه (‪.)32‬‬ ‫وك��ان��ت ب��داي��ة ال �� �ش��وط الثاين‬ ‫جمنونة‪ ،‬حيث �سجلت ‪� 3‬أه ��داف يف‬ ‫غ�ضون دقيقتني ب��د�أه��ا الربتغايل‬ ‫لوي�س ن��اين مقل�صا ال�ف��ارق بعد �أن‬ ‫ا�ستفاد من عر�ضية واين روين (‪،)51‬‬ ‫لكن الأمريكي كلينت دميب�سي �أعاد‬ ‫الثقة م��ن جديد لتوتنهام بالهدف‬ ‫الثالث بعد دقيقة واحدة (‪.)52‬‬ ‫وت� �ع ��اون ال �ه��ول �ن��دي روب� ��ن فان‬ ‫ب�ير��س��ي وال �ي��اب��اين �شينجي كاغاوا‬ ‫امل �ن �ت �ق�ل�ان م ��ن ار�� �س� �ن ��ا وبورو�سيا‬ ‫دورمتوند الأمل��اين وجنحا يف �إ�ضافة‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين لأ� �ص �ح��اب الأر�� ��ض‬ ‫ب �ت �م��ري��رة م��ن الأول وم �ت��اب �ع��ة من‬ ‫الثاين (‪.)53‬‬ ‫ووقف ر�صيد مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫عند ‪ 12‬نقطة مقابل ‪ 11‬لتوتنهام‪،‬‬ ‫فيما ��ص��ار اي �ف��رت��ون ث��ان�ي��ا بر�صيد‬ ‫‪ 13‬ن �ق �ط��ة �إث � ��ر ف � ��وزه ع �ل��ى ملعب‬ ‫غودي�سون ب��ارك �أم ��ام نحو ‪� 38‬ألف‬ ‫متفرج معظمهم م��ن �أن���ص��اره على‬ ‫�ساوثمبتون العائد �إىل الدوري املمتاز‬ ‫بثالثة �أه��داف لليون او�سمان (‪)25‬‬ ‫وال �ك��روات��ي نيكي�سا يفاليت�ش (‪32‬‬ ‫و‪ )38‬م�ق��اب��ل ه��دف للأوروغوياين‬ ‫غا�ستون رامرييز (‪.)6‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب ك��راي �ف��ن كوتايج‪،‬‬ ‫حقق مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب‬ ‫فوزا �صعبا على م�ضيفه فولهام ‪1-2‬‬ ‫رافعا ر�صيده �إىل ‪ 12‬نقطة وهو نف�س‬ ‫ر�صيد جاره وغرميه‪.‬‬

‫بانكوك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز الفرن�سي ري�شار غا�سكيه امل�صنف ثانيا لقب بطل دورة‬ ‫بانكوك الدولية لكرة امل�ضرب البالغة جوائزها ‪ 551‬الف دوالر‬ ‫بفوزه على مواطنه جيل �سيمون الرابع ب�سهولة ‪ 2-6‬و‪ 1-6‬يف‬ ‫النهائي �أم�س االحد‪.‬‬ ‫اللقب هو االول لغا�سكيه هذا العام بعد خ�سارته يف نهائي‬ ‫دورتي تورونتو وا�ستوريل‪ ،‬كما انه ال�سابع يف م�سريته االحرتافية‬ ‫حتى االن‪.‬‬ ‫وابتعد غا�سكيه عن االلقاب عامني ون�صف العام‪ ،‬ويعود لقبه‬ ‫االخري اىل ايار ‪ 2010‬عندما فاز بدورة ني�س الفرن�سية‪.‬‬ ‫عانى �سيمون من االم يف ركبته‪ ،‬لكن غا�سكيه او�ضح انه مل‬ ‫يكن يعلم ح��ال��ة م��واط�ن��ه حتى طلب ال�ع�لاج والنتيجة ‪ 1-4‬يف‬ ‫املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وكان �سيمون اخرج ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش امل�صنف اول‬ ‫من ال��دور ن�صف النهائي بفوزه عليه ‪ 4-6‬و‪ ،4-6‬يف حني تغلب‬ ‫غا�سكيه يف دور االربعة على الفنلندي ياركو نيمينن ال�سابع ‪6-3‬‬ ‫و‪ 5-7‬و‪.2-6‬‬

‫برييز يساند مورينيو ويقر‬ ‫بصعوبة مهمته يف مدريد‬

‫خبية �أمل على وجوه العبي مان�ش�سرت يونايتد بعد اخل�سارة �أمام توتنهام ‪3-2‬‬

‫وافتتح فولهام الت�سجيل مبكرا‬ ‫م��ن ركلة ج��زاء نفّذها بنجاح (‪)10‬‬ ‫الكرواتي مالدن برتيت�ش الذي �أخذ‬ ‫م �ك��ان الت�شيكي دمي �ي �ت��ار برباتوف‬ ‫امل �ن �ت �ق��ل م ��ن م��ان �� �ش �� �س�تر يونايتد‬ ‫والغائب بداعي الإ�صابة‪.‬‬ ‫ور ّد م��ان �� �ش �� �س�ت�ر � �س �ي �ت��ي عرب‬ ‫الأرجنتيني �سريخيو اغويرو قبيل‬ ‫نهاية ال�شوط الأول مدركا التعادل‬ ‫(‪ ،)43‬ثم منحه البو�سني ادين دزيكو‬

‫القادم من فولف�سبورغ الأملاين‪ ،‬هدف‬ ‫التقدم وال�ف��وز قبيل نهاية ال�شوط‬ ‫الثاين واملباراة (‪.)87‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب ك ��ارو روزد‪ ،‬حقق‬ ‫ل�ي�ف��رب��ول ف ��وزه الأول ه ��ذا املو�سم‬ ‫بتغلبه على م�ضيفه نوريت�ش �سيتي‬ ‫‪ 2-5‬يف �أم �� �س �ي��ة ك ��ان جن�م�ه��ا الأول‬ ‫الأوروغ��وي��اين لويز �سواريز �صاحب‬ ‫ثالثة �أهداف‪.‬‬ ‫وتقدّم ليفربول برباعية نظيفة‬

‫ل �� �س��واري��ز (‪ 2‬و‪ 38‬و‪ )57‬والرتكي‬ ‫ن��وري �شاهني (‪ ،)47‬وق ّل�ص �ستيف‬ ‫موري�سون ال�ف��ارق (‪ ،)61‬لكن قائد‬ ‫ل�ي�ف��رب��ول وامل�ن�ت�خ��ب �ستيفن جرياد‬ ‫�أع � � ��اده �إىل � �س��اب��ق ع �ه��ده بالهدف‬ ‫اخلام�س (‪ ،)68‬ثم جنح غرانت هولت‬ ‫يف خ �ط��ف ه� ��دف ج��دي��د لأ�صحاب‬ ‫الأر�ض (‪.)87‬‬ ‫وف��از �ستوك �سيتي على �ضيفه‬ ‫��س��وان���س��ي ��س�ي�ت��ي ب�ه��دف�ين نظيفني‬

‫ل � �ل� ��دويل ال �� �س��اب��ق ال� �ع� �م�ل�اق بيرت‬ ‫كراوت�ش (‪ 12‬و‪ ،)36‬و�سندرالند على‬ ‫ويغالن بهدف لال�سكتلندي �ستيفن‬ ‫فليت�شر (‪.)51‬‬ ‫وف � � � ّرط ري��دي �ن��غ ب� �ف ��وز ك� ��ان يف‬ ‫متناوله على �ضيفه نيوكا�سل بعدما‬ ‫تقدم بهدفني نظيفني للمايل جيمي‬ ‫كيبي (‪ )57‬ون��وي��ل هانت (‪ )57‬قبل‬ ‫�أن ي ��درك ال���ض�ي��ف ال �ت �ع��ادل بف�ضل‬ ‫ال�سنغايل دميبا با (‪ 58‬و‪.)83‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّك��د فلورنتينو برييز‪ ،‬رئي�س نادي ريال مدريد حامل لقب‬ ‫ال��دوري الإ��س�ب��اين لكرة ال�ق��دم‪� ،‬أنّ الربتغايل ج��وزي��ه مورينيو‬ ‫امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ل�ل�ن��ادي امل�ل�ك��ي ت�ع� ّر���ض لبع�ض امل�ت��اع��ب يف �سبيل‬ ‫اال�ستقرار مع الفريق‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار برييز ل�صحيفة «�آ� ��س» �إىل �أنّ وظيفة امل��دي��ر الفني‬ ‫بنادي العا�صمة الإ�سبانية‪ ،‬حتمل حتدياً هائ ً‬ ‫ال وتتط ّلب التكيف‬ ‫من جانب امل��درب‪ ،‬وهو الأم��ر ال��ذي يتحقق ب�سهولة «لل�شخ�ص‬ ‫اال�ستثنائي (مورينيو)»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح رئي�س ن��ادي العا�صمة الإ�سبانية‪« :‬اح�ت��اج م��و �إىل‬ ‫كثري من الوقت لتفهّم طبيعة ريال مدريد‪ .‬لقد قام بالتدريب‬ ‫يف الربتغال و�إيطاليا و�إنكلرتا‪ ،‬ولكن الو�ضع هنا خمتلف‪� ،‬إنّها‬ ‫مدريد‪ ،‬نحن نتفهّم تقاليدنا اخلا�صة‪ ،‬ولكن ه�ؤالء الذين ي�أتون‬ ‫من اخلارج ال يتفهّمون ذلك»‪.‬‬ ‫وقال برييز‪« :‬عندما جاء مو‪ ،‬ا�شتبك مع النادي والأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫حقيقة قد ت�ستهدف اجلماهري بع�ض الالعبني �أو حتى املدرب‪.‬‬ ‫لقد حتدّث حتى مع بع�ض الالعبني ا ُ‬ ‫جلدد عندما يكررون نف�س‬ ‫الأخطاء مرات»‪.‬‬ ‫وتابع برييز‪« :‬ولكنهم تع ّلموا �أنّ مو يعرف �أنّه عمل مع عدد‬ ‫من الأندية الكربى يف امل�ستويات الكربى‪ ،‬ولكن كما �أخربتهم‪،‬‬ ‫ف�إنّ مدريد ت�أتي يف املرتبة الأوىل والثانية‪ .‬هذا هو الفارق بيننا‬ ‫وبني الآخرين»‪.‬‬ ‫وك�شف رئي�س ريال مدريد عن �أنّ ريال مدريد �أهدر فر�صة‬ ‫ال�ت�ع��اق��د م��ع الإ� �س �ب��اين دي�ف�ي��د �سيلفا جن��م م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫الإنكليزي‪ ،‬قبل �أن يقدم على �شراء الأمل��اين م�سعود �أوزي��ل من‬ ‫فريدر برمين الأملاين‪.‬‬ ‫ووجه برييز حديثه �إىل جنمه الربازيلي كاكا‪ ،‬الذي ترتدد‬ ‫ّ‬ ‫�أن�ب��اء ح��ول ق��رب رحيله ع��ن ري��ال م��دري��د‪ ،‬م ��ؤك��داً‪« :‬نتمنّى �أن‬ ‫ن�ستعيد كاكا الرائع مرة �أخرى»‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪ )1‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2084‬‬

‫يف ختام اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫قمة نارية بني الفيصلي وشباب األردن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ي���س�ت���ض�ي��ف ف��ري��ق النادي‬ ‫الفي�صلي ‪ 9‬نقطة نظريه �شباب‬ ‫الأردن ‪ 5‬نقاط‪ ،‬يف مواجهة قمة‬ ‫عند ال�ساعة الثامنة والن�صف‬ ‫من م�ساء اليوم على ا�ستاد عمان‬ ‫الدويل يف ختام اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫لدوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫وي�سعى الفريقان �إىل الظفر‬ ‫ب �ن �ق��اط امل ��واج� �ه ��ة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫للبقاء �ضمن املناف�سة على لقب‬ ‫الدوري الأمر الذي �سيزيد من‬ ‫لهيب املواجهة وحما�ستها‪ ،‬فيما‬ ‫ي ��درك ال�ف�ي���ص�ل��ي �أنّ مواجهة‬ ‫ف��ري��ق ��ش�ب��اب الأردن ل��ن تكون‬ ‫باملهمة ال�سهلة ملا تع ّج به �صفوفه‬ ‫من العبني قادرين على ت�شكيل‬ ‫اخل�ط��ورة ال�لازم��ة على مرمى‬ ‫مم��ا �سيفر�ض‬ ‫ل� ��ؤي ال�ع�م��اي��رة‪ّ ،‬‬ ‫عليه اللعب بحذر وتركيز عال‪،‬‬ ‫ومبا يعزز من تطلعاته يف خطف‬ ‫نقاط الفوز‪ ،‬وال �سيما �أنّ التعرث‬ ‫بالتعادل �أو اخل�سارة قد ي�سهم‬

‫يف احل��د م��ن ط�م��وح ال�ف��ري��ق يف‬ ‫املناف�سة على اللقب و�إن ما زال‬ ‫امل�شوار طويال‪.‬‬ ‫ومي �ت �ل��ك ف��ري��ق الفي�صلي‬ ‫ت�سع نقاط قبل خو�ض املباراة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ك��ان ح�ق��ق ال �ف��وز يف �آخر‬ ‫م �ب��اراة ل��ه على ف��ري��ق ال�صريح‬ ‫بنتيجة ‪.1-2‬‬ ‫ع�ل��ى اجل �ه��ة امل �ق��اب �ل��ة‪ ،‬ف� ��إنّ‬ ‫�شباب الأردن الذي خرج الأربعاء‬ ‫املا�ضي من بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫العربي وم��ن دوره��ا الأول على‬ ‫يد احلد البحريني ميني النف�س‬ ‫مل� � � ��داواة ج ��راح ��ه ع�ب�ر حتقيق‬ ‫ظ�ه��ور �أك�ث�ر ق��وة على م�ستوى‬ ‫البطوالت املحلية ومبا ي�ضمن‬ ‫له العودة للمناف�سة‪.‬‬ ‫ويدخل فريق �شباب الأردن‬ ‫ال �ل �ق��اء ب��ر��ص�ي��د خ�م����س نقاط‪،‬‬ ‫حيث ك��ان حقق يف �آخ��ر مباراة‬ ‫ل��ه ف��وزا �ساحقا على الريموك‬ ‫بنتيجة ‪.1-5‬‬ ‫و�� �س� �ي ��دف ��ع امل� ��دي� ��ر الفني‬ ‫لفريق الفي�صلي راتب العو�ضات‬

‫مع البقعة يف كأس االتحاد‬ ‫العربي لألندية لكرة القدم‬ ‫ميكن اعتبار قرعة ال��دور ال�ث��اين لبطولة ك�أ�س‬ ‫االحت � ��اد ال �ع��رب��ي ل �ك��رة ال� �ق ��دم رح �ي �م��ة ع �ل��ى فريق‬ ‫ن��ادي البقعة (�سفري كرتنا الأردن�ي��ة يف ه��ذا الدور)‪،‬‬ ‫حيث �أوقعته‪ ،‬ح�سب اخل�براء‪ ،‬يف مواجهة ينبغي �أن‬ ‫تكون �سهلة ن�سبياً �أم��ام �شقيقه فريق ن��ادي �شعب �أب‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫ال �أت �ف��ق م��ع �أول �ئ��ك ال��ذي��ن ي��روج��ون ل�ف�ك��رة �أنّ‬ ‫فر�صة البقعة بعد قرعة قبل �أم�س يف عمان م�ضمونة‬ ‫يتجاوز حدود الدور الثاين يف �أول ظهور خارجي لكرة‬ ‫البقعة‪.‬‬ ‫فريق �شعب �أب اليمني خ�سر على �أر�ضه وو�سط‬ ‫جمهوره يف �صفاء �أمام النجمة اللبناين بهدفني‪ ،‬لكنه‬ ‫ر ّد �إياباً يف قلب بريوت فائزاً بالثالثة ومت�أه ً‬ ‫ال على‬ ‫ح�ساب فريق كبري وعريق‪ ،‬وهذا م�ؤ�شر �آخر على قوة‬ ‫الفريق اليمني الذي لن يكون كما يظن البع�ض لقمة‬ ‫�سائغة يف فم البقعة حينما يتلقيان ذهاباً يف �صنعاء‬ ‫يوم ‪ 27‬من ال�شهر املقبل‪ ،‬و�إياباً يف عمان يوم اخلام�س‬ ‫من كانون �أول املقبل‪.‬‬ ‫البقعة مطالب باحرتام مناف�سه يف الدور الثاين‬ ‫ل �ك ��أ���س االحت � ��اد ال �ع��رب��ي لل��أن��دي��ة ب �ث��وب��ه اجلديد‪،‬‬ ‫ومطالب بالتعامل اجلدي مع مباريات هذه البطولة‪،‬‬ ‫وم�ط��ال��ب ب��اال��س�ت�ع��داد ج �ي��داً لأول ظ �ه��ور خارجي‪،‬‬ ‫وعلى اجلميع واج��ب التعاون مع كرة البقعة يف هذا‬ ‫اال�ستحقاق اخلارجي والتعامل مع البقعة هذه املرة‬ ‫ك�سفري لكرتنا الأردنية يف البطولة العربية‪.‬‬ ‫واثقون من حر�ص احتاد الكرة على ت�سهيل مهمة‬ ‫البقعة يف اال�ستحقاق اخلارجي‪.‬‬ ‫ط�م��وح��ون مب���س��ان��دة ج�م��اه�يري��ة الئ�ق��ة للبقعة‪،‬‬ ‫وبدعم م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫البقعة فريق عريق وكبري له دور بارز يف م�سرية‬ ‫الكرة والريا�ضة الأردن �ي��ة‪ ،‬وه��و ي�ستحق منّا جميعاً‬ ‫�أن نكون معه يف ا�ستحقاقه اخل��ارج��ي العربي‪ ،‬وهو‬ ‫م�ؤهل للمناف�سة على لقب هذه البطولة �إن هو �أح�سن‬ ‫التعامل مع �أدوارها‪.‬‬ ‫ختاماً‪ ،‬ال ب��د م��ن حتية اجل�ه��ود التي كانت وراء‬ ‫جناح حفل قرعة الدور الثاين لك�أ�س االحتاد العربي‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫حتية خا�صة لفريق نادي القوة اجلوية العراقي‬ ‫ال� ��ذي مل ت �ف��زع��ه ال �ق��رع��ة ال �ت��ي �أوق �ع �ت��ه م��ع �شباب‬ ‫الظاهرية الفل�سطيني‪ ،‬بل �أ�سعدته على اعتبار �أنّ تلك‬ ‫القرعة �ست�شكّل بوابة عبور لأول فريق عراقي خلو�ض‬ ‫مباراة ر�سمية على مالعب الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ننتظر فريق نادي القوة اجلوية العراقي بعمان‬ ‫وه� ��و يف ط��ري �ق��ه �إىل اخل �ل �ي��ل ع�ب�ر ع �م��ان و�أري� �ح ��ا‬ ‫وبيت حل��م‪ ،‬ون��رج��و �أ ّال ن�سمع الح�ق�اً م�ب�ررات تف�سد‬ ‫ال�ف��رح��ة وحت��رم�ن��ا م��ن ف��ر��ص��ة ال�ل�ق��اء ال�ع��رب��ي على‬ ‫�أر���ض فل�سطني‪ ،‬و�أ ّال يتكرر م�شهد اع�ت��ذار العروبة‬ ‫العماين الذي رف�ض التوجه �إىل اخلليل ملالقاة �شباب‬ ‫الظاهرية الفل�سطيني فاعترب خا�سراً!‬ ‫االحت��اد العربي لكرة ال�ق��دم عليه واج��ب ت�أمني‬ ‫�إقامة مواجهة القوة اجلوية مع �شباب الظاهرية يف‬ ‫اخلليل‪ ،‬خا�صة بعدما �أب��دى �شباب الظاهرية رغبته‬ ‫ب��ال�ت��وج��ه �إىل ب �غ��داد‪ ،‬ول�ي����س ف�ق��ط �إىل �أرب �ي��ل التي‬ ‫اختارها القوة اجلوية العراقي مكاناً ملباراته البيتية‬ ‫�أمام �شباب الظاهرية‪.‬‬

‫تغطية موسعة للمواجهة‬ ‫على قناة األردن الرياضية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ق��دم ق �ن��اة الأردن ال��ري��ا��ض�ي��ة ت�غ�ط�ي��ة م��و��س�ع��ة ملواجهة‬ ‫الفي�صلي على �شباب الأردن التي تبد�أ ال�ساعة ‪ 7‬م�ساء االثنني‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت��اد ع�م��ان ال ��دويل يف خ�ت��ام اجل��ول��ة ال���س��اد��س��ة لدوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال��زم �ي��ل حم �م��د ق� ��دري ح���س��ن م��دي��ر الربامج‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة يف ال�ت�ل�ف��زي��ون الأردين ف � ��إنّ تغطية ق �ن��اة الأردن‬ ‫الريا�ضية لهذه املواجهة الكروية �ستبد�أ قبل �ساعة من ركلة‬ ‫البداية من خالل �ستوديو التحليل الذي يديره الزميل ماجد‬ ‫ال �ع��دوان‪ ،‬وي�ست�ضيف امل ��درب ال��وط�ن��ي ع��دن��ان ع��و���ض واملدرب‬ ‫الوطني ديان �صالح وخبري التحكيم الدويل املتقاعد �إ�سماعيل‬ ‫احل��ايف‪ ،‬فيما يتولىّ التعليق على املباراة مبا�شرة الزميل علي‬ ‫احلنيطي ويتولىّ الزميل حممد قدري ح�سن �إدارة اال�ستوديو‬ ‫امليداين من داخل ا�ستاد عمان ال��دويل‪ .‬على �أن يتولىّ الزميل‬ ‫�سلطان الزبن �إخ��راج امل�ب��اراة من امللعب والزميل �سامر جرار‬ ‫�إخراج اال�ستديو التحليلي‪.‬‬

‫منتخب االيايدو يقرر‬ ‫املشاركة يف بطولة‬ ‫أوروبا الدولية‬

‫الفي�صلي يخ�شى �صحوة �شباب الأردن‬

‫بت�شكيلة قوامها ل��ؤي العمايرة‬ ‫يف حرا�سة املرمى‪ ،‬فيما �سيتوىل‬ ‫عملية بناء ال�سواتر الدفاعية‬ ‫كل من حممد خمي�س و�إبراهيم‬ ‫الزواهرة وعبد الإله احلناحنة‬ ‫و� � �ش� ��ري� ��ف ع � ��دن � ��ان و�ستناط‬ ‫م�ه�م��ة ب �ن��اء ال �ه �ج �م��ات بخليل‬

‫ب �ن��ي ع �ط �ي��ة وح �� �س��ون��ة ال�شيخ‬ ‫وال�سوري حممد احلموي و�أن�س‬ ‫حجي ويتواجد يف خط املقدمة‬ ‫امل �ح�ترف الفل�سطيني �أ�شرف‬ ‫نعمان �إىل ج��ان��ب عبد الهادي‬ ‫املحارمة‪.‬‬ ‫و��س�ي�خ��و���ض امل��دي��ر الفني‬

‫ل�شباب الأردن الروماين فلورين‬ ‫م�تروك املباراة بت�شكيلة قائمة‬ ‫ع �ل��ى ت ��واج ��د م �ع �ت��ز ي��ا� �س�ين يف‬ ‫حرا�سة املرمى‪ ،‬و�سيتوىل قيادة‬ ‫اخل ��ط اخل �ل �ف��ي و� �س �ي��م البزور‬ ‫مب�شاركة ال�سوري با�سل العلي‬ ‫وع��دي زه��ران وع�لاء مطالقة‪،‬‬

‫و�ستقع عملية البناء الهجومي‬ ‫ع �ل��ى حم �م��د ال �ع�ل�اون��ة و�أن�س‬ ‫جبارات وال�سوري �أحمد احلاج‬ ‫حم�م��د ورائ ��د ال �ن��واط�ير الذي‬ ‫�سيلعب خلف املهاجمني حممد‬ ‫ع �م��ر ال �� �ش �ي �� �ش��اين والكونغي‬ ‫كبالنجو‪.‬‬

‫للقاء ال�سعودية وملع�سكر تركيا وبطولة الإمارات الدولية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��رر م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ل�ل�ع�ب��ة االي ��اي ��دو امل�شاركة‬ ‫يف ب�ط��ول��ة �أوروب � ��ا ال�ت��ا��س�ع��ة ع���ش��ر ال �ت��ي جتري‬ ‫مناف�ساتها يف بريطانيا خالل الفرتة من ‪28-26‬‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ووف ��ق ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة امل�ع�ن�ي��ة ب �ه��ذه اللعبة‬ ‫حامد الق�شا�ش ف�إنّ الوفد الذي �سيم ّثل الأردن يف‬ ‫هذه البطولة يتكون من ثمانية �أ�شخا�ص‪ ،‬منهم‬ ‫�ستة العبني �سيمثلون الأردن يف ه��ذه البطولة‬ ‫الدولية التي اعتاد الأردن على امل�شاركة فيها يف‬ ‫لعبتي االيايدو واجلودو‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الق�شا�ش �إىل �أنّ ه��ذه اللعبة التي‬ ‫تعترب حديثة العهد يف الأردن‪ ،‬ال متلك حتى‬ ‫الآن احت��ادا م�ستقال‪ ،‬و�إمن��ا هناك جلنة تعمل‬ ‫حتت مظلة االحتاد الأردين للجودو‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫هذه اللجنة بالإ�شراف على هذه الألعاب القتالية‬ ‫و�أبرزها االيايدو‪.‬‬ ‫وقال �أنّ هذه اللعبة من ريا�ضة ال�ساموراي‬ ‫اليابانية‪ ،‬وتخت�ص بفن �سحب ال�سيف والقتال‬ ‫ب��ه‪ ،‬ف�ي�م��ا تخت�ص ل�ع�ب��ة اجل ��ودو بلعبة القتال‬ ‫بالع�صا �ضد ال�سيف وهي ريا�ضة يابانية م�شهورة‬ ‫�أي�ضا‪� ،‬إ�ضافة �إىل ريا�ضة الكندو التي مل يتم‬ ‫ت�شكيل منتخب لها حتى الآن‪.‬‬ ‫ويتدرب منتخبنا لاليدو واجل��ودو مبعدل‬ ‫�أرب��ع وجبات تدريبية �أ�سبوعيا يف مركز الأمري‬ ‫را� �ش ��د ل �ل��دف��اع ع ��ن ال�ن�ف����س مب��دي �ن��ة احل�سني‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب‪ ،‬ب ��إ� �ش��راف م��درب�ين خ�ب�راء‪ ،‬ا�ستعدادا‬ ‫للم�شاركة يف هذه البطولة الدولية التي يطمح‬ ‫فيها منتخبنا لإح��راز نتائج متميزة كما جرت‬ ‫ال �ع��ادة يف امل���س��اب�ق��ات امل��ا��ض�ي��ة ال �ت��ي � �ش��ارك بها‬ ‫املنتخب‪.‬‬ ‫و�أ�شار الق�شا�ش �إىل �أنّ العبينا �سيخ�ضعون‬ ‫لفحو�صات يف بريطانيا من �أجل االطمئنان على‬ ‫جاهزيتهم للم�شاركة‪ ،‬مب ّينا �أنّ هذه الفحو�صات‬ ‫لالعبني ال ميكن �إجرا�ؤها يف الأردن لعدم وجود‬ ‫املخت�صني والإمكانات امل�ؤهلة لذلك‪.‬‬ ‫وقال �أنّ الأردن البلد العربي الوحيد الذي‬ ‫ي�شارك يف هذه البطولة الأوروبية الدولية‪ ،‬يف ظل‬ ‫عدم انت�شار هذه الريا�ضات يف البلدان العربية‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬معتربا �أنّ ريا�ضة االي��اي��دو واجلودو‬ ‫والكندو من الريا�ضات التي لها م�ستقبل زاهر‪،‬‬ ‫وت�ستحق املتابعة ملا لذلك من متعة‪.‬‬ ‫ووج��ه الق�شا�ش ال�شكر والتقدير لل�سفارة‬ ‫ّ‬ ‫اليابانية ال�ت��ي ق��ام��ت بتجهيز املنتخب الفني‬ ‫ب ��أدوات ممار�سة ه��ذه الريا�ضة‪� ،‬سعيا لتفعيلها‬ ‫ون���ش��ره��ا يف الأردن ب���ش�ك��ل �أك�ب��ر‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ت�شجيع الالعبني على الإق�ب��ال عليها‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أنّ ال�سفارة اليابانية لعبت دورا كبريا يف‬ ‫تطوير منتخبنا الوطني الباحث عن املزيد من‬ ‫الإجنازات‪.‬‬

‫أبو عابد يعلن قائمة منتخب الشباب‬

‫الفريق األردني للمصارعة الحرة‬ ‫ينظم مهرجانا بالعقبة‬

‫منتخب ال�شباب‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن جمال �أبو عابد املدير الفني‬ ‫ملنتخب ال���ش�ب��اب ال�ق��ائ�م��ة النهائية‬ ‫للمنتخب ال ��ذي ��س�ي�غ��ادر ظ�ه��ر غد‬ ‫ال �ث�لاث��اء �إىل ال�ع��ا��ص�م��ة ال�سعودية‬ ‫الريا�ض للقاء املنتخب ال�سعودي يوم‬ ‫اخلمي�س املقبل‪ ،‬يف �إط��ار حت�ضريات‬ ‫املنتخب للنهائيات الآ�سيوية املقررة‬ ‫يف الإم � � � ��ارات خ �ل�ال � �ش �ه��ر ت�شرين‬ ‫الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وا�ستقر �أب��و عابد على ‪ 24‬العبا‬ ‫�سيم ّثلون املنتخب يف امل�ب��اراة الودية‬ ‫�أمام ال�سعودية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املع�سكر‬ ‫ال �ت��دري �ب��ي وال � ��ذي � �س �ي �ق��ام مبدينة‬ ‫ا�سطنبول الرتكية‪ ،‬وكذلك امل�شاركة‬ ‫بالدورة الودية الدولية التي �ستجري‬ ‫يف الإم � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة امل �ت �ح��دة‪ ،‬قبل‬ ‫امل�شاركة يف النهائيات الآ�سيوية التي‬ ‫�ستجري هناك‪.‬‬ ‫ومت ت�سمية الالعبني نور الدين‬ ‫بني عطية‪ ،‬حممد �أب��و نبهان‪ ،‬يزيد‬ ‫�أب� ��و ل �ي �ل��ى‪ ،‬م�ه�ن��د خ�ي�ر اهلل‪ ،‬عا�صم‬

‫الق�ضاة‪ ،‬فرا�س �شلباية‪ ،‬معاذ حممود‪،‬‬ ‫ع�ل��ي ي��ا��س��ر‪� ،‬أح �م��د ال�ع�ي���س��اوي‪ ،‬يزن‬ ‫ط�ن��و���س‪ ،‬عمر خليل‪� ،‬أح�م��د �سريوة‪،‬‬ ‫يو�سف رائد‪� ،‬صالح راتب‪� ،‬سمري رجا‪،‬‬ ‫عامر �أبو ه�ضيب‪ ،‬خالد العبد‪ ،‬منذر‬ ‫رجا‪ ،‬ليث الب�شتاوي‪ ،‬حممد العملة‪،‬‬ ‫رج��ائ��ي ع��اي��د‪� ،‬إح �� �س��ان ح ��داد‪ ،‬فادي‬ ‫عو�ض وبالل قويدر‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد املغادر �إىل ال�سعودية‬ ‫كل من املدير الفني للمنتخب جمال‬ ‫�أب� ��و ع ��اب ��د‪ ،‬وامل ��دي ��ر الإداري ماهر‬ ‫طعمة‪ ،‬املدرب العام ماهر �أبو هنط�ش‪،‬‬ ‫م �� �س��اع��د امل � � ��درب �أجم� � ��د الطاهر‪،‬‬ ‫ومدرب احلرا�س �سمري رحال‪ ،‬املن�سق‬ ‫الإع�لام��ي للمنتخب الزميل حممد‬ ‫عمار‪ ،‬وطبيب املنتخب الدكتور عادل‬ ‫ال�سريكجي‪ ،‬واملعالج الطبيعي يا�سر‬ ‫خي��ر اهلل‪ ،‬وم �� �س ��ؤول ال� �ل ��وازم ه�شام‬ ‫بالونة‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د امل��دي��ر ال �ف �ن��ي للمنتخب‬ ‫الكابنت ج�م��ال �أب��و ع��اب��د‪ ،‬يف حديثه‬ ‫للموقع الر�سمي الحت��اد ك��رة القدم‬ ‫�أنّ املنتخب رفع من درجة التح�ضري‬

‫للنهائيات الآ�سيوية‪ ،‬من خالل لقاء‬ ‫املنتخب ال�سعودي ال��ذي يعترب من‬ ‫�أف�ضل منتخبات اخلليج‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل و��ض��ع ك��اف��ة ال�ترت�ي�ب��ات لإقامة‬ ‫مع�سكر ت��رك�ي��ا ال ��ذي ��س�ي�ق��ام خالل‬ ‫ال �ف�ت�رة م��ن ‪ 17-7‬ال���ش�ه��ر احل ��ايل‪،‬‬ ‫حيث �سيتم الرتتيب لإقامة مباراتني‬ ‫يومي ‪ 14‬و‪ 16‬احلايل‪ ،‬وبحيث يجري‬ ‫ال �ت �ن �� �س �ي��ق لإق� ��ام� ��ة م� �ب ��ارات�ي�ن على‬ ‫م�ستوى ع��ال‪ ،‬لو�ضع كافة الالعبني‬ ‫يف �أج ��واء املناف�سات ال�ق��وي��ة‪ ،‬وو�ضع‬ ‫الرتو�ش الأخرية على الت�شكيلة التي‬ ‫�سيخو�ض ب�ه��ا ال� ��دورة ال��رب��اع�ي��ة يف‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب ��و ع��اب��د �أ ّن ��ه ا�ستبعد‬ ‫الالعبني حممود احلوراين ومو�سى‬ ‫ال ��زع� �ب ��ي ور�� �ش� �ي ��د رف � �ي� ��د وحممد‬ ‫علي‪ ،‬بيد �أ ّن�ه��م �سيكونوا حت��ت �أهبة‬ ‫اال�ستعداد واال�ستدعاء‪ ،‬حيث مت �إدراج‬ ‫�أ��س�م��ائ�ه��م �ضمن ال�ق��ائ�م��ة الر�سمية‬ ‫امل �ع �ت �م��دة ل� ��دى االحت� � ��اد الآ�سيوي‬ ‫وي �ح ��قّ ا� �س �ت��دع��اء �أيّ الع ��ب ح�سب‬ ‫ال �ظ��روف امل��راف�ق��ة للمنتخب‪ ،‬حيث‬

‫مت �إع� � ��ادة ال�ل�اع �ب�ي�ن �إىل �أنديتهم‬ ‫مل��وا��ص�ل��ة ال �ت��دري �ب��ات‪ ،‬وال �ب �ق��اء على‬ ‫�أهبة اال�ستعداد لأيّ طارئ قد يحدث‬ ‫لأيّ الع��ب م��ن الت�شكيلة الأ�سا�سية‬ ‫للمنتخب‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق �دّم امل��دي��ر الإداري‬ ‫للمنتخب ماهر طعمة ال�شكر ملدير‬ ‫م��دي �ن��ة احل �� �س�ين ل�ل���ش�ب��اب الدكتور‬ ‫نايف �سعادة وم��دي��ر امل�لاع��ب فوزان‬ ‫اجلغبري‪ ،‬لتذليلهما كل املعوقات �أمام‬ ‫تدريبات املنتخب‪ ،‬حيث و ّف��را الوقت‬ ‫الكايف لإقامة تدريبات املنتخب‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن يخو�ض املنتخب‬ ‫عند ال�ساعة التا�سعة من �صباح يوم‬ ‫غ��د ال �ث�ل�اث��اء وج �ب��ة ت��دري �ب �ي��ة على‬ ‫ا� �س �ت ��اد ال � �ب �ت�راء مب��دي �ن��ة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪ ،‬ق�ب��ل ال�ت��وج��ه م�ب��ا��ش��رة �إىل‬ ‫املطار للمغادرة �إىل ال�سعودية‪ ،‬حيث‬ ‫��س�ي�ب�ق��ى امل �ن �ت �خ��ب ح �ت��ى م �� �س��اء يوم‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬يخو�ض خاللها ‪ 3‬وجبات‬ ‫تدريبية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إق��ام��ة لقاء‬ ‫ودي مع نظريه ال�سعودي لذات الفئة‬ ‫العمرية‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب ��د�أ ال�ف��ري��ق الأردين للم�صارعة احل ��رة «‪ »w.w.J‬تكثيف‬ ‫تدريباته اليومية ا��س�ت�ع��داداً لبطولة العقبة التي تنطلق يومي‬ ‫اخل�م�ي����س واجل�م�ع��ة ال �ق��ادم‪ ،‬ح�ي��ث �أ� �ش��ار رئ�ي����س ال�ف��ري��ق الأردين‬ ‫للم�صارعة ل�ؤي الهناندة �إىل �أنّ هذه البطولة �سوف ت�شهد العديد‬ ‫من اال�ستعرا�ضات الريا�ضية املختلفة يف جمال ريا�ضة امل�صارعة‬ ‫والقتال احلر‪ ،‬والتي �سيقدمها نخبة من �أبطال اللعبة يف الأردن‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الفقرات الفنية الهادفة التي �ستنال �إعجاب اجلمهور‬ ‫وال�سياح يف مدينة العقبة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الهناندة �أنّ البطولة مت الإع��داد لها جيدا وبطريقة‬ ‫تختلف عن البطولة ال�سابقة‪ ،‬من �أجل حتقيق كافة الأهداف التي‬ ‫�أقيمت من �أجلها خا�صة‪ ،‬وهناك العديد من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫والفنادق ورجال الأعمال �أبدت رغبتها ب�إقامة مهرجانات ريا�ضية‬ ‫لهذه اللعبة على نفقتها اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�ستكون ه��ذه البطولة ر�سالة �إىل اجلميع‪ ،‬حيث ق��ال املن�سق‬ ‫الريا�ضي حممد �أبو احلاج �أنّ هذه البطولة تقام بدعم من �سلطة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة وعدد من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات ورجال‬ ‫الأعمال الأردنيني‪ ،‬و�أ�ضاف �أبو احلاج �أنّ هذه البطولة �سوف ي�شارك‬ ‫بها نخبة من الأبطال الأردنيني يف امل�صارعة العاملية احلرة‪ ،‬منهم‬ ‫قائد الفريق زهري هندومي‪� ،‬أمني بالب�سة‪ ،‬معت�صم يعقوب‪ ،‬حممد‬ ‫رم�ضان �شتات‪ ،‬ر�شاد �أبو عد�س‪ ،‬حممد اجلرنال‪ ،‬حممد �أبو دو�ش‪،‬‬ ‫مهند ول��ف‪ ،‬يو�سف ال�شبح‪� ،‬أح�م��د حب�ش‪ ،‬ح�سام با�سل‪ ،‬ث��ائ��ر �أبو‬ ‫يحيى‪ ،‬ه�شام ربحي‪� ،‬أمين املفتي‪ ،‬ح�سام ذيب‪ ،‬امل�صري عماد حممد‬ ‫علي‪ .‬و�أ�شار �أبو احلاج �إىل �أنّ البطولة �ست�شهد ا�ستعرا�ضات قوية‬ ‫و�شيقة لتعريف �أبناء الوطن بهذه اللعبة اجلميلة وال�شيقة‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنّ مدينة العقبة �شهدت بطولة يف �شهر حزيران ال�سابق وكان هناك‬ ‫�إقبال جماهريي فوق كل التوقعات‪.‬‬ ‫من جانبه بينّ قائد الفريق زهري هندومة �أنّ امل�صارعة العاملية‬ ‫احلرة خليط بني الريا�ضة والفن وتت�سم بالتحدي والعنف‪ ،‬و�سيتم‬ ‫تقدمي نزاالت قوية و�شيقة لالطالع على قدرات الفريق الأردين‬ ‫ال��ذي يتمتع بقوة ولياقة بدنية عالية‪ ،‬و�أ ّك��د هندومة �أنّ الهدف‬ ‫من �إقامتها يف مدينة العقبة ال�سياحية‪ ،‬هو ت�سويق املدينة ريا�ضياً‬ ‫و�سياحياً ولفت الأنظار �إليها كواحدة من املدن ال�سياحية العاملية‬ ‫الهامة‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاثنين 1 تشرين اول 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية