Issuu on Google+

‫إعادة فرز ‪ 9‬صناديق يف «أوىل البلقاء»‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫قررت حمكمة ا�ستئناف عمان �أم�س اخلمي�س االنتقال‬ ‫�إىل مقر الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب؛ لإعادة فرز ‪� 9‬صناديق‬ ‫يف الدائرة الأوىل يف حمافظة البلقاء‪.‬‬ ‫وع��ق��دت املحكمة جل�ستها برئا�سة رئي�س املحكمة‬ ‫القا�ضي قا�سم املومني وع�ضوية القا�ضيني وليد كناكرية‬ ‫واح�سان بركات‪ ،‬بح�ضور ممثل الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫املحامي العام املدين القا�ضي اجمد الوزين‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 26‬ربيع الثاين ‪ 1434‬هـ ‪� 8‬آذار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2236‬‬

‫�أملح �إىل �أنه يوفر على اخلزينة ‪ 130‬مليون دينار‬

‫الحلواني‪ :‬استبدال دعم الخبز ببطاقات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال وزير ال�صناعة والتجارة د‪.‬حامت‬ ‫احللواين �إ ّن توجيه الدعم من الطحني‬ ‫�إىل اخل���ب���ز م����ن خ��ل��ال اع���ت���م���اد ن��ظ��ام‬ ‫البطاقات يو ّفر على اخلزينة ‪ 130‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وق������ال احل�����ل�����واين خ��ل��ال م��ن��اق�����ش��ة‬ ‫اللجنة املالية يف جمل�س ال��ن��واب ملوازنة‬ ‫ال����وزارة وامل���ؤ���س�����س��ات ال��ت��اب��ع��ة ل��ه��ا ‪�" :‬إ ّن‬ ‫ق���وت امل��واط��ن خ��ط �أح��م��ر و���س��ع��ر رغيف‬ ‫اخلبز ثابت منذ ع��ام ‪ ،"1993‬مب ّينا �أ ّن‬ ‫احل��ك��وم��ة ت��ق��دّم دع��م��ا ل��ك��ل ط��ن طحني‬ ‫ب��واق��ع ‪ 358‬دي��ن��ارا‪ ،‬حيث يتم بيع الطن‬ ‫للمخابز مبقدار ‪ 32‬دينارا للحفاظ على‬ ‫�سعر اخلبز بواقع ‪ 16‬قر�شا للكيلوغرام‬

‫الواحد‪ ،‬علما ب���أ ّن �سعر طن الطحني يف‬ ‫ال�سوق احلر يبلغ ‪ 390‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف احل��ل��واين �أنّ ه��ن��اك �سوء‬ ‫ا�ستخدام للطحني من خالل ا�ستخدام‬ ‫ه��ذه ال�سلعة الإ�سرتاتيجية ك���أع�لاف‪،‬‬ ‫مب ّيناً �أنّ هناك حاجة لرت�شيد الدعم‬ ‫ك��ي ي�����ص��ل �إىل م�����س��ت��ح��ق��ي��ه‪ ،‬م��ن خ�لال‬ ‫توجيه ال��دع��م م��ن الطحني �إىل املنتج‬ ‫النهائي "اخلبز" من خالل البطاقات‪.‬‬ ‫واع����ت��ب�ر �أ ّن ت����وزي����ع اخل���ب���ز ب�����ش��ك��ل‬ ‫جم��اين على امل��واط��ن�ين �أوف���ر بكثري من‬ ‫دع��م الطحني‪ ،‬حيث ي�ستهلك الفرد ‪90‬‬ ‫كيلوغراما من اخلبز �سنويا‪.‬‬ ‫وقال �أ ّن حجم الدعم للطحني للعام‬ ‫احل����ايل ي��ب��ل��غ ‪ 290‬م��ل��ي��ون دي���ن���ار‪ ،‬حيث‬ ‫متتلك ال���وزارة جم��اال لتخفي�ض الدعم‬

‫بواقع ‪ 40‬باملئة‪� ،‬أيّ ما يقارب ‪ 130‬مليون‬ ‫دينار يف حال توجيه الدعم من الطحني‬ ‫�إىل اخلبز‪.‬‬ ‫وق�����ال امل���دي���ر ال��ت��ن��ف��ي��ذي مل���ؤ���س�����س��ة‬ ‫ت��ط��وي��ر امل�����ش��اري��ع االق��ت�����ص��ادي��ة م‪.‬ي��ع��رب‬ ‫ال��ق�����ض��اة �أ ّن امل���ؤ���س�����س��ة دع��م��ت م��ن خ�لال‬ ‫�صندوق تنمية‬ ‫وح�������ول ق����ان����ون اال����س���ت���ث���م���ار ب�ّي�نّ‬ ‫احل����ل����واين �أ ّن�������ه مت �إجن��������ازه م����ن ق��ب��ل‬ ‫ديوان الت�شريع و�سيتم �إق��راره من قبل‬ ‫احلكومة خالل ع�شرة أ�ي��ام‪ ،‬معتربا �أنّ‬ ‫ال��ق��ان��ون ي��ح��ف��ز اال���س��ت��ث��م��ارات املحلية‬ ‫والأجنبية و�سيتم مبوجبه دمج م�ؤ�س�سة‬ ‫ت�����ش��ج��ي��ع اال���س��ت��ث��م��ار وه��ي��ئ��ة امل��ن��اط��ق‬ ‫التنموية حت��ت م�سمى «هيئة‬ ‫اال�ستثمار»‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫الوزير احللواين‬

‫«الدستورية»‪« :‬املالكني واملستأجرين» غري دستوري‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ع�������ل�������ن م�����������ص�����در يف امل����ح����ك����م����ة‬ ‫الد�ستورية �إن املحكمة قررت يف جل�سة‬ ‫عقدتها �أم�س برئا�سة رئي�س املحكمة‬ ‫ط��اه��ر ح��ك��م��ت ع���دم د���س��ت��وري��ة ق��ان��ون‬ ‫املالكني وامل�ست�أجرين‪ ،‬من حيث عدم‬ ‫ج�����واز ال��ط��ع��ن ب���ال���ق���رار ال�������ص���ادر عن‬ ‫حمكمة الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫وت�������ض���م���ن ق�������رار امل���ح���ك���م���ة ج����واز‬ ‫الطعن بالقرار ال�صادر‪ ،‬و�أبطل الن�ص‬ ‫املتعلق بقطعية القرار‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق مبو�ضوع الطعن‬ ‫بعدم د�ستورية طريقة احت�ساب أ�ج��ر‬ ‫املثل‪ ،‬فقد أ�ب��دت املحكمة مالحظاتها‬ ‫ب���إم��ك��ان��ي��ة ق��ي��ام امل�����ش��رع ب��ال��ل��ج��وء �إىل‬ ‫و����س���ائ���ل أ�خ������رى ل��ت��ق��دي��ر أ�ج�����ر امل��ث��ل‪،‬‬

‫وتركت لل�سلطة الت�شريعية حق اعتماد‬ ‫هذه الو�سائل‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رج��ع ال��ق��ان��وين املحامي‬ ‫ف��ت��ح��ي �أب����و ن�����ص��ار‪� :‬أ���ص��ب��ح ب��الإم��ك��ان‬ ‫بعد ق��رار املحكمة الد�ستورية الطعن‬ ‫يف الأح���ك���ام ال��ت��ي ت�����ص��در ع��ن حم��اك��م‬ ‫ال�صلح فيما يتعلق بتقدير �أجر املثل‪،‬‬ ‫ب��ع��د �أن ك����ان ال����ق����رار ق��ط��ع��ي��ا يف ظ��ل‬ ‫القانون القائم‪.‬‬ ‫كما �أ�ضاف القرار بنداً �أخر‪ ،‬لكنه‬ ‫غري ملزم‪ ،‬اذ ورد يف القرار انه ميكن‬ ‫لل�سلطة الت�شريعية �أن تعتمد غري‬ ‫الأ���س��ل��وب ال��ق��ائ��م يف ال��ق��ان��ون احل��ايل‬ ‫فيما يتعلق بالأجور‪.‬‬ ‫و أ�����ش���ار �إىل �أن ق���رار امل��ح��ك��م��ة أ�مل��ح‬ ‫ل��ل��م�����ش�� ّرع ب إ���م��ك��ان��ي��ة ت��ع��دي��ل الأ���س��ل��وب‬ ‫املتبع يف القانون احلايل‪ ،‬فيما يخ�ص‬

‫الإجارات‪.‬‬ ‫وتابع �أبو ن�صار‪" :‬كنتيجة لذلك‪،‬‬ ‫ميكن الآن �أن تتوحد ق��رارات املحاكم‬ ‫م��رج��ع��ي��ا م���ن خ�ل�ال ال��ط��ع��ن ب���أح��ك��ام‬ ‫الدرجة الأوىل وت�صبح هناك معايري‬ ‫أ�ك��ث�ر دق���ة وم��و���ض��وع��ي��ة ف��ي��م��ا يتعلق‬ ‫ب�أجر املثل"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف �إن "الأ�سلوب امل��ط��ب��ق‬ ‫احل�������ايل ي���ع���ط���ي ل���ك���ل ق����ا�����ض �أ����س�������س���ا‬ ‫وم��ع��اي�ير ل��ت��ق��دي��ر أ�ج���ر امل��ث��ل‪ ،‬ك��م��ا �أن‬ ‫اخلرباء لي�سوا متحدين بذات املعايري‬ ‫والأ�س�س لتقدير �أجر املثل‪ ،‬وبالنتيجة‬ ‫مي���ك���ن لأي ج���ه���ة ت�����رى �أن����ه����ا ظ��ل��م��ت‬ ‫او ه�����ض��م ح��ق��ه��ا م���ن ن��اح��ي��ة ���س�لام��ة‬ ‫الإج��راءات �أو من ناحية الأجر املقدر‪،‬‬ ‫�أن ت��ط��ع��ن ب����ق����رار حم��ك��م��ة ال���درج���ة‬ ‫الأوىل ال�صلح"‪.‬‬

‫طقس لطيف الجمعة والسبت وبارد نسبي ًا األحد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي���ط���ر أ� ارت���ف���اع ع��ل��ى درج�����ات احل������رارة ال��ي��وم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ويكون الطق�س لطيفا يف املناطق اجلبلية‪،‬‬ ‫ودافئا ن�سبيا يف باقي املناطق مع ظهور كميات من‬ ‫ال�سحب املتو�سطة والعالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية‬ ‫�شرقية اىل جنوبية غربية معتدلة �إىل ن�شطة‬ ‫ال�سرعة مثرية للغبار‪.‬‬ ‫ووف��ق دائ��رة الأر���ص��اد اجلوية‪ ،‬يكون الطق�س‬ ‫يوم ال�سبت لطيفا يف املناطق اجلبلية ودافئا ن�سبيا‬ ‫يف ب��اق��ي امل��ن��اط��ق م��ع ظ��ه��ور ال�����س��ح��ب املتو�سطة‬ ‫وال��ع��ال��ي��ة‪ ،‬ويف ���س��اع��ات م���ا ب��ع��د ال��ظ��ه��ر ي��ت��ح��ول‬

‫الطق�س �إىل غائم جزئي‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية‬ ‫�شرقية اىل جنوبية غربية‪ ،‬تتحول بعد الظهر �إىل‬ ‫�شمالية غربية معتدلة �إىل ن�شطة ال�سرعة مثرية‬ ‫للغبار‪ ،‬وال�سيما يف املناطق ال�صحراوية‪.‬‬ ‫وي��ط��ر أ� انخفا�ض قليل على درج��ات احل��رارة‬ ‫ي��وم الأح���د‪ ،‬وي��ك��ون الطق�س ب���اردا ن�سبيا وغائما‬ ‫جزئيا يف �شمال وو�سط اململكة‪ ،‬والفر�صة مهي�أة‬ ‫ل�سقوط زخات خفيفة من املطر يف �ساعات ال�صباح‬ ‫يف �شمال اململكة‪ ،‬بينما يكون الطق�س لطيفا يف‬ ‫مناطق الأغ���وار والعقبة‪ ،‬وتكون ال��ري��اح �شمالية‬ ‫غ��رب��ي��ة اىل جنوبية غ��رب��ي��ة معتدلة �إىل ن�شطة‬ ‫ال�سرعة‪ ،‬مثرية للغبار يف املناطق ال�صحراوية‪.‬‬

‫مخطط إسرائيلي إلنشاء حديقة للكالب‬ ‫على أرض مقربة تاريخية يف القدس‬ ‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫وجهت "م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث"‬ ‫ر�سائل عاجلة �إىل جامعة الدول العربية ومنظمة‬ ‫ال��ت��ع��اون الإ���س�لام��ي��ة وراب��ط��ة ال��ع��امل الإ���س�لام��ي‬ ‫واالحت�����اد ال��ع��امل��ي ل��ع��ل��م��اء امل�����س��ل��م�ين‪ ،‬وال�����س��ف��ارات‬ ‫امل�صرية والرتكية والأردن��ي��ة‪ ،‬تطالب بالتحرك‬ ‫العاجل لإن��ق��اذ مقربة "م�أمن اهلل" الإ�سالمية‬ ‫التاريخية يف القد�س‪" ،‬يف ظل ا�ستهدافها املتوا�صل‬ ‫من قبل �أذرع امل�ؤ�س�سة "الإ�سرائيلية" وخمططات‬ ‫لتدمريها وتهوديها كام ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫وج����اء يف ال��ر���س��ال��ة‪�" :‬أن م��ق�برة م���أم��ن اهلل‬ ‫يف مدينة القد�س من �أق��دم املقابر الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ودفن فيها جمع من ال�صحابة والتابعني والعلماء‬ ‫واملجاهدين ومن �أعيان القد�س ال�شريف على مر‬ ‫ال��ت��اري��خ‪ ،‬ولكن ه��ذه امل��ق�برة ا�ستهدفت منذ نكبة‬

‫فل�سطني وال ت��زال ت�ستهدف حتى يومنا هذا من‬ ‫ق��ب��ل ���س��ل��ط��ات االح���ت�ل�ال‪� ،‬إذ اق��ت��ط��ع��ت م��ا ي��ق��ارب‬ ‫ال���ـ‪ %85‬من م�ساحتها وحولتها �إىل حدائق عامة‬ ‫و�شوارع و�أقامت عليها املباين وامل�ؤ�س�سات واملدار�س‬ ‫واملالعب مبا ي�سمى حديقة اال�ستقالل‪ ،‬وما تبقى‬ ‫من م�ساحتها هو فقط ما يقارب ال��ـ‪ 23‬دو ً‬ ‫من��ا من‬ ‫�أ���ص��ل ‪ 154‬دومن���اً‪ ،‬وه��ذه امل�ساحة ه��ي الأخ���رى ال‬ ‫تزال ت�ستهدف على يد ال�سلطات "الإ�سرائيلية"‬ ‫التي حتاول بكل ثمن �أن تتخل�ص مما تبقى منها"‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أدانت حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ب�����ش��دَّة‪ ،‬املخ��طات التهويدية التي‬ ‫ت�����س��ت��ه��دف ب���ن���اء م��ت��ح��ف �أث�����ري وم���رك���ز ���س��ي��اح��ي‬ ‫وحديقة للكالب ومنطقة ع��رو���ض لالحتفاالت‬ ‫ال�صاخبة داخل �أرا�ضي مقربة م�أمن اهلل التاريخية‬ ‫(وه���ي وق��ف �إ���س�لام ٌّ��ي خ��ال�����ص) بالقد�س‬ ‫املحتلة؛ يف ظل ال�صمت والتواط�ؤ الدويل‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫وخ���ف���ف ال���ق���رار – وال���ق���ول لأب���ي‬ ‫ن�صار ‪ -‬بنتيجته من الأزمة التي كانت‬ ‫قائمة بني املالكني وامل�ست�أجرين فيما‬ ‫يتعلق ب��الأج��ور‪ ،‬خا�صة �ضمن التغري‬ ‫االقت�صادي والأزم��ة االقت�صادية التي‬ ‫متر بها البالد‪ ،‬بحيث ميكن �أن توحد‬ ‫املحاكم معايري منها �أن ت�أخذ بهام�ش‬ ‫التغري االقت�صادي �سواء ك��ان �صعودا‬ ‫�أو ن����زوال‪ ،‬وارت���ف���اع او ان��خ��ف��ا���ض �سعر‬ ‫�إيجار العقارات‪.‬‬ ‫وو�صف قرار املحكمة ب�أنه انت�صار‬ ‫للد�ستور‪ ،‬لأن��ه فتح املحاكم بدرجات‬ ‫ومل ي�ضعها يف درج��ة واح���دة‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫الآن م����ن ن���اح���ي���ة ال���ن�������ص ال���ق���ان���وين‬ ‫من�سجما مع الد�ستور‪ ،‬ب�إعطاء الأفراد‬ ‫ح���ق ال��ط��ع��ن ب���الأح���ك���ام يف ال���درج���ات‬ ‫الأوىل‪.‬‬

‫استئناف ضخ املياه‬ ‫إىل مناطق يف عمان ومأدبا‬

‫نبيل حمران‬

‫بعد �أن �أوقف عمال مياومة يف وزارة املياه والري‬ ‫اخلمي�س عمليات ال�ضخ من ث�لاث حمطات تغذي‬ ‫مناطق يف حمافظتي عمان وم�أدبا ا�ست�ؤنفت عملية‬ ‫�ضخ املياه‪.‬‬ ‫وت���وق���ف ���ض��خ امل���ي���اه م���ن حم��ط��ت��ي ال���وال���ة لب‬ ‫و�آب�����ار ال��ه��ي��دان ج���اء �ضمن خ��ط��وة ت�صعيدية جل���أ‬ ‫�إليها موظفون من وزارة املياه يف اليوم الرابع من‬ ‫اعت�صامهم الذي بد�أوه الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وت��غ��ذي �آب����ار ال��ه��ي��دان ال��ب��ال��غ ع��دده��ا ‪ 11‬بئرا‬ ‫حمافظة م���أدب��ا بنحو ‪ 800‬م�تر مكعب يف ال�ساعة‪،‬‬ ‫بينما تزود مناطق يف العا�صمة عمان بنحو ‪ 600‬مرت‬ ‫مكعب يف ال�ساعة من مياه ال�شرب‪.‬‬ ‫وك������ان م���وظ���ف���و وزارة امل����ي����اه وا����ص���ل���وا �أم�������س‬ ‫اعت�صامهم �أمام مقر الوزارة يف منطقة ال�شمي�ساين‪،‬‬ ‫بعد ف�شل جهود التو�صل �إىل �صيغة توافقية تنهي‬ ‫اعت�صام املوظفني امل�ستمر‪.‬‬

‫الأ�سري العي�ساوي‬

‫ق���ام���ت وال������دة الأ�����س��ي�ر ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي‬ ‫�سامر العي�ساوي‪ ،‬بتوجيه ر�سالة اىل امللك‬ ‫عبداهلل الثاين تنا�شده فيها التدخل لإنقاذ‬ ‫حياة ابنها �سامر العي�ساوي (امل�ضرب عن‬ ‫الطعام منذ ‪ 228‬يوما) ومطالبة االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي بتحريره الفوري‪ ،‬وقد �سلمت‬ ‫الر�سالة �صباح �أم�س لل�سفارة الأردن��ي��ة يف‬ ‫رام اهلل ب��رف��ق��ة ن��ا���ص��ر ق��وا���س م��دي��ر ن��ادي‬ ‫الأ�سري يف القد�س‪.‬‬ ‫وي���خ���و����ض ال���ع���ي�������س���اوي إ������ض����راب����ا ع��ن‬ ‫الطعام؛ احتجاجا على اعتقاله منذ ‪-8-1‬‬ ‫‪. ،2012‬‬

‫امل��ع��ت�����ص��م��ون �أك���������دوا أ�ن����ه����م ���س��ي�����س��ت��م��رون يف‬ ‫احتجاجهم �إىل حني موافقة رئا�سة ال��وزراء ر�سميا‬ ‫ع��ل��ى ات��ف��اق "�شفهي" ب�ين املعت�صمني وم�����س���ؤويل‬ ‫الوزارة قبل عودتهم �إىل �أعمالهم كاملعتاد‪.‬‬ ‫وت�ضمن االت��ف��اق رف���ع ع�ل�اوة العمل الإ���ض��ايف‬ ‫جلميع املوظفني من ‪ 30‬يف املئة �إىل ‪ 50‬يف املئة من‬ ‫ال��رات��ب الأ���س��ا���س��ي‪ ،‬وم��ن��ح ع�ل�اوة امل���ؤ���س�����س��ة جلميع‬ ‫املوظفني بن�سبة ‪ 25‬يف املئة‪� ،‬إىل جانب �إىل �صرف‬ ‫بدل التنقالت جلميع املوظفني بدون حتديد املبلغ‪.‬‬ ‫ويطالب املعت�صمون برفع عالوة غالء املعي�شة‬ ‫من ‪ 110‬يف املئة �إىل ‪� 135‬أ�سوة ببقية زمالئهم‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �إعادة �صرف رواتب الثالث ع�شر والرابع ع�شر‬ ‫كما كان يجري يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وطالب املعت�صمون كذلك ب�صرف ب��دل اقتناء‬ ‫وت��ن��ق�لات للموظفني ح�سب طبيعة عملهم ب��دون‬ ‫ا�ستثناء‪ ،‬خا�صة مع وجود خم�ص�صات �سابقة بح�سب‬ ‫كتاب م��و َّق��ع م��ن وزي��ر امل��ي��اه وال���ري بتاريخ‬ ‫‪.2010/1/9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ 200‬مليون دوالر ديون للمستشفيات‬ ‫عالقة حتى إقرار موازنة ليبيا‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫�أك����د م�����س���ؤول ل��ي��ب��ي ا���س��ت��ع��داد ح��ك��وم��ة ب�لاده‬ ‫ل�سداد امل�ستحقات املالية للم�ست�شفيات الأردنية يف‬ ‫حال �إقرار موازنتها املالية للعام احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال القائم ب��الأع��م��ال بالوكالة يف ال�سفارة‬ ‫الليبيية نور الدين الدباغ‪� ،‬إن ليبيا �ستقوم ب�سداد‬ ‫كامل املبالغ املالية مع �إق��رار موازنتها املالية لعام‬ ‫‪ ،2013‬مرحجا �أن يكون ذلك يف القريب العاجل‪.‬‬ ‫�إال �أن رئ��ي�����س جمعية امل�ست�شفيات الأردن��ي��ة‬ ‫ال���دك���ت���ور زه��ي�ر �أب�����و ف���ار����س ق����در �إج���م���ايل قيمة‬ ‫املطالبات املالية للم�ست�شفيات على اجلانب الليبي‬ ‫بـ‪ 200‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫حديث الدباغ و�أب��و فار�س جاء خالل اجتماع‬ ‫عقده وزير ال�صحة الدكتور عبداللطيف وريكات‬ ‫�أم�س‪ ،‬مب�شاركة رئي�س املكتب ال�صحي يف ال�سفارة‬

‫الليبية ال��دك��ت��ور �أح��م��د القنا�شي‪ ،‬ون��ائ��ب رئي�س‬ ‫جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة رفعت امل�صري؛ لبحث‬ ‫ملف ديون امل�ست�شفيات الأردنية املرتتبة على عالج‬ ‫الليبيني‪.‬‬ ‫وقرر وزير ال�صحة ت�شكيل جلنة رباعية اردنية‬ ‫ليبية؛ لو�ضع �أ�س�س وقواعد للتعامل مع امللف املايل‬ ‫لعالج املر�ضى الليبيني يف امل�ست�شفيات الأردنية‪.‬‬ ‫وقال وريكات �إن هناك تفاهماً �أردنياً ليبياً على‬ ‫�أعلى امل�ستويات لإنهاء ملف عالج املر�ضى الليبيني‬ ‫يف امل�ست�شفيات الأردنية ب�سرعة ق�صوى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ت�شكيل اللجنة التي ت�ضم ممثلني‬ ‫ع��ن وزارة ال�صحة وال�����س��ف��ارة الليبية وجمعيتي‬ ‫امل�ست�شفيات اخلا�صة والأردن��ي��ة‪ ،‬ي�شكل انطالقة‬ ‫قوية لو�ضع الأمور يف ن�صابها ال�صحيح‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫هناك �إرادة من جميع الأطراف لطي امللف‬ ‫الديون‪..‬‬

‫‪2‬‬

‫محاكمة الفساد يف «الطفايلة» ووقفات‬ ‫احتجاجية يف مخيم الحسني والزرقاء اليوم‬ ‫رائد رمان و خليل قنديل‬ ‫ي���ق���ي���م ح�������راك ح�����ي ال��ط��ف��اي��ل��ة‬ ‫حم��اك��م��ة �شعبية مل��ن و���ص��ف��ه��م ب��رم��وز‬ ‫الف�ساد خ�لال الفعالية التي �ستنطلق‬ ‫ع��ق��ب ����ص�ل�اة اجل��م��ع��ة ال���ي���وم ب��ع��ن��وان‬ ‫(حماكمة الفا�سدين)‪.‬‬ ‫وت��ن��ط��ل��ق امل�������س�ي�رة م����ن م�����س��ج��د‬ ‫البقاعي �إىل مثلث جبل ال��ت��اج‪ ،‬يليها‬ ‫بدء املحاكمة �أمام مركز بريد التاج لكل‬ ‫من رئي�س الديوان امللكي �سابقا با�سم‬ ‫عو�ض اهلل‪ ،‬ورئي�س جمل�س �إدارة �شركة‬ ‫الفو�سفات ال�سابق وليد الكردي‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل جمدي اليا�سني‪ ،‬بتهم ف�ساد بح�سب‬ ‫ما �أعلن الناطق الإعالمي با�سم حراك‬ ‫حي الطفايلة حممد احلرا�سي�س‪.‬‬

‫كما ينظم حراك "�أحرار العا�صمة‬ ‫عمان" وقفة احتجاجية �أم��ام م�سجد‬ ‫الإم���ام �أب���و حنيفة يف خم�� ّي��م احل�سني‪،‬‬ ‫بعد ���ص�لاة اجلمعة ال��ي��وم حت��ت �شعار‬ ‫"ال�صمت يقتلنا ‪."2‬‬ ‫و�أ�شار بيان �صادر عن احلراك اىل‬ ‫ان هذه الفعالية ت�أتي ا�ستمرارا ل�سل�سلة‬ ‫الفعاليات التي �أعلن '�أحرار العا�صمة'‬ ‫عن تنظيمها يف خمتلف �أح��ي��اء عمان‪،‬‬ ‫ال�ستنها�ض ال�����ش��ارع م��ن �أج���ل معركة‬ ‫التغيري ال�سلمي" وانطالقاً من ال�سعي‬ ‫ال��د�ؤوب للحراكيني لتو�سيع قاعدتهم‬ ‫اجلماهريية" بح�سب البيان‪.‬‬ ‫ودعت تن�سيقية احلراك الأردين‪/‬‬ ‫فرع الزرقاء يف بيان لها �أهايل املحافظة‬ ‫للم�شاركة بوقفة احتجاجية بعد �صالة‬

‫«األمانة» تصرف اإلضايف ملوظفيها‬ ‫عهود حم�سن‬

‫ظهر اليوم اجلمعة �أم��ام م�سجد عمر‬ ‫بن اخلطاب يف الو�سط التجاري‪ ،‬حتت‬ ‫ع���ن���وان " ج��م��ع��ة ال ‪ ،" 3‬ت��ع��ب�يرا عن‬ ‫ا����ص���رار اح����رار وح���رائ���ر ال���زرق���اء على‬ ‫���ض��رورة تكثيف الفعل احل��راك��ي نحو‬ ‫التغيري و�إنقاذ الوطن"‪.‬‬ ‫من جانبه �أعلن القيادي يف التيار‬ ‫ال�سفلي اجلهادي حممد ال�شلبي (ابو‬ ‫�سياف) �أن �أفراد التيار من منطقة اربد‬ ‫�سي�شاركون يف م�سرية ح��راك "�أحرار‬ ‫العا�صمة"‪ ،‬ال���ت���ي دع����ا إ�ل���ي���ه���ا وت��ق��ام‬ ‫اجلمعة يف منطقة احل�سني‪.‬‬ ‫وق�����ال �أب�����و ���س��ي��اف يف ت�����ص��ري��ح��ات‬ ‫خ��ا���ص��ة لـ"ال�سبيل" �إن �أف�����راد التيار‬ ‫ال���ق���ادم�ي�ن م���ن ارب�����د ���س��ي�����ش��ارك��ون يف‬ ‫امل�سرية ا لت�أكيد مطالب املواطنني يف‬

‫حماربة الف�ساد واملف�سدين‪ ،‬وللمطالبة‬ ‫بعملية اال���ص�لاح املن�شود‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ان التيار �سيطالب احلكومة ب�ضرورة‬ ‫االف�����راج ع��ن ال��ق��ي��ادي يف ال��ت��ي��ار �سعد‬ ‫احل��ن��ي��ط��ي و�أب������و حم��م��د ال���ط���ح���اوي‪،‬‬ ‫إ����ض��اف��ة �إىل املعتقلني ك��اف��ة م��ن أ�ب��ن��اء‬ ‫التيار‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ت���ه‪ ،‬أ�ك������د ع���ب���د ال��رح��م��ن‬ ‫احلنيطي �شقيق املعتقل القيادي بالتيار‬ ‫ال�����س��ل��ف��ي اجل����ه����ادي ���س��ع��د احل��ن��ي��ط��ي‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪ ،‬م�����ش��ارك��ة �أب���ن���اء ع�شائر‬ ‫احلنيطيني يف م�سرية جبل احل�سني؛‬ ‫ملطالبة احلكومة ب�سرعة الإف���راج عن‬ ‫ذويهم احلنيطي‪ ،‬الفتا �إىل �أن �شقيقه‬ ‫يعاين من او�ضاع �صحية �صعبة داخل‬ ‫�سجنه ‪-‬وفق قوله‪.-‬‬

‫«املستقلون» يحصدون مقاعد «الريموك»‬

‫�صرفت �أمانة عمان �أم�س اخلمي�س بدل العمل الإ�ضايف ملوظفيها‬ ‫من فئة امل�صنفني واملقطوع ح�سب الهيكلة اجلديدة وب�أثر رجعي من‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ؤكد الأم��ان��ة على املوظفني �إمكانية ا�ستالم م�ستحقات العمل‬ ‫الإ���ض��ايف اعتباراً من اليوم من خ�لال البنوك املحولة �إليها رواتبهم‪،‬‬ ‫حيث مت حتويل م�ستحقاتهم املالية لأرقام ح�ساباتهم‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جلنة الأمانة املهند�س عبد احلليم الكيالين �أعلن �أن‬ ‫الأم��ان��ة �ست�صرف روات��ب ال�شهر اجل��اري ملوظفيها من فئة امل�صنفني‬ ‫وامل��ق��ط��وع ح�سب الهيكلة اجل��دي��دة وب أ���ث��ر رج��ع��ي م��ن ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�صرف زياداتهم ال�سنوية امل�ستحقة‪ ،‬و�صرف العمل الإ�ضايف‬ ‫عن الأ�شهر ال�سابقة وفق نظام اخلدمة املدنية‪.‬‬

‫رسالة من والدة األسري العيساوي إىل امللك‬ ‫حممد حمي�سن ووكاالت‬

‫وكان امل�ستدعي املر�شح اخلا�سر يف االنتخابات نا�صر‬ ‫احل��دي��دي طعن يف وق��ت �سابق يف �صحة ن���واب ال��دائ��رة‬ ‫ال��ف��ائ��زي��ن‪ .‬و�ستعقد املحكمة جل�ستها يف م��ق��ر الهيئة‪،‬‬ ‫حيث �ستقوم اللجنة الق�ضائية امل�شكلة من املحكمة بفرز‬ ‫ال�صناديق من (‪� )6-1‬إ�ضافة �إىل ال�صناديق ذوات االرقام‬ ‫(‪ )137،154،156‬يف الدائرة الأوىل يف حمافظة البلقاء‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف اجلل�سة ال��ت��ي عقدتها املحكمة �أم�س‬ ‫اخلمي�س برئا�سة رئي�س املحكمة القا�ضي قا�سم املومني‬ ‫وع�ضوية والقا�ضيني وليد كناكرية وقا�سم العمري‪.‬‬

‫و���ض��م��ن ���س��ي��اق م��ت�����ص��ل �أك�����دت ع��ائ��ل��ة‬ ‫الأ�����س��ي�ر أ�مي�����ن ال�������ش���راون���ة امل�������ض���رب ع��ن‬ ‫الطعام لليوم الـ(‪� )256‬أم�س اخلمي�س‪� ،‬أنّ‬ ‫�سلطات االحتالل خيرّ ته ما بني ا�ستكماله‬ ‫حكمه ال�����س��اب��ق امل��ق��در ‪ 28‬ع��ام��ا �أخ���رى �أو‬ ‫امل��واف��ق��ة ع��ل��ى الإب���ع���اد �إىل غ����زة‪ ،‬يف حني‬ ‫� ّأجلت املحكمة الع�سكرية الإ�سرائيلية يف‬ ‫�سجن عوفر حماكمته التي كانت مقررة‬ ‫يف ال��ع��ا���ش��ر م��ن ال�����ش��ه��ر اجل����اري �إىل ي��وم‬ ‫الثامن ع�شر القادم‪.‬‬ ‫و�أك���د ج��ه��اد ال�����ش��راون��ة �شقيق الأ���س�ير‬ ‫�أمين نقال عن حمامية �شقيقه‪� ،‬أن �صفقة‬ ‫تدور بالأفق ويتم تداولها يف �أروقة اجلهات‬ ‫ذات ال��ق��رار يف حكومة االح��ت�لال لتخيري‬ ‫ال�شراونة ما بني �إع��ادة ا�ستكمال حكمه �أو‬

‫املوافقة على الإبعاد �إىل قطاع غزة‪.‬‬ ‫ول���ف���ت �إىل �أن ���ش��ق��ي��ق��ه م�����ض��رب عن‬ ‫الطعام منذ نحو ‪ 256‬يو ًما ويعاين �أو�ضاعًا‬ ‫�صحية �صعبة م��ن �ضعف وه���زال وتلف يف‬ ‫ّ‬ ‫�أع�ضائه ج�� ّراء ا�ستمراره يف الإ���ض��راب عن‬ ‫الطعام‪ ،‬رف�ضا لإعادة اعتقاله‪.‬‬ ‫و�أعرب جهاد عن تف�ضيل العائلة عودة‬ ‫�شقيقه �إىل منزله‪ ،‬خا�صة و�أن طرح �سلطات‬ ‫االحتالل للإبعاد دون حتديد املدّة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الدور ملقى يف ملعب كافة‬ ‫اجلهات ذات ال�صلة يف ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫للعمل دون �إبعاده �إىل �أي مكان‪ ،‬لكنه ي�شري‬ ‫يف نف�س الوقت �إىل �أن العائلة ت�صبو �آمالها‬ ‫نحو ف��رج قريب ل�شقيقه من بني‬ ‫قب�ضة �سجون االحتالل‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫من �أجواء االنتخابات يف «الريموك»‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ح�صد الطلبة امل�ستقلون �أغلب مقاعد جمل�س‬ ‫احت���اد جامعة ال�يرم��وك يف االنتخابات التي جرت‬ ‫�أم�س يف دورتها الثانية والع�شرين‪.‬‬ ‫وت��ن��اف�����س��ت ال��ك��ت��ل ال��ط�لاب��ي��ة ك��ك��ت��ل��ة االحت����اد‬ ‫"وطن"‪ ،‬وك��ت��ل��ة "االئتالف الإ�سالمي"‪ ،‬وكتلة‬ ‫"الأق�صى" يف االنتخابات التي �شهدت �أجواء هادئة‪،‬‬ ‫�إال �أن ه��ن��اك حم��اول��ة ت�شوي�ش وت��خ��ري��ب ق���ام بها‬ ‫�شخ�ص من خ��ارج اجلامعة‪ ،‬و�آخ��ر يف اجلامعة �أمام‬ ‫مبنى كلية االقت�صاد‪ ،‬ومزقوا لوحات انتخابية‪� ،‬إال‬ ‫�أن رج���ال الأم���ن اجلامعي تدخلوا و�سيطروا على‬ ‫امل��وق��ف وه���و م��ا �أك����ده م��دي��ر ال��ع�لاق��ات ال��ع��ام��ة يف‬ ‫اجلامعة يو�سف طبي�شات‪ ،‬الذي �أ�شار �إىل �أن الطالب‬ ‫الذي حاول الت�شوي�ش على االنتخابات �ستطبق عليه‬ ‫القوانني وحما�سبته‪.‬‬

‫وك���ان لكتلة "وطن" الن�صيب الأك�ب�ر يف عدد‬ ‫مر�شحيها‪ ،‬فيما بلغ ع��دد مر�شحي كتلة االئتالف‬ ‫الإ�سالمي �أح��د ع�شر مر�شحا‪ ،‬اقت�صرت يف النزول‬ ‫على �أربع كليات فازوا بثالثة مر�شحني‪ ،‬فيما بلغ عدد‬ ‫مر�شحي كتلة "الأق�صى" اثنني يف كلية االقت�صاد‪.‬‬ ‫وت��ن��اف�����س امل��ر���ش��ح��ون ال��ذي��ن ب��ل��غ ع��دده��م ‪341‬‬ ‫انطبقت عليهم �شروط الرت�شيح على مقاعد املجل�س‬ ‫البالغة ‪ 66‬مقعدا‪ .‬و�أك��د الطلبة ب�أنهم انتخبوا من‬ ‫يثقون به وي�ستطيع التغيري‪ ،‬م�ؤكدين ب�أنهم انتخبوا‬ ‫ح�سب ال�برام��ج االن��ت��خ��اب��ي��ة امل��ط��روح��ة وال��ت��ي من‬ ‫�ش�أنها الوقوف �أمام املعوقات التي تقف بوجه الطلبة‬ ‫وخ�صو�صا امل�ستجدين منهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن ممثلي خم�سة �أق�سام ف��ازت بالتزكية‬ ‫وه��م ق�سم اللغة العربية‪ ،‬وق�سم اللغة االجنليزية‬ ‫وق�سم علم االجتماع واخلدمة االجتماعية‪ ،‬وق�سم‬ ‫الريا�ضيات‪ ،‬وق�سم الأنرثوبولوجيا‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫امللك يحضر اختتام منتدى‬ ‫االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫البحر امليت‪ -‬برتا‬ ‫ح�ضر امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س اخلمي�س‬ ‫اجلل�سة اخلتامية ملنتدى االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات لل�شرق االو�سط و�شمال افريقيا ‪2013‬‬ ‫ال ��ذي ن��اق����ش ع�ل��ى م ��دى ي��وم�ين يف ق���ص��ر امل�ل��ك‬ ‫ح�سني للم�ؤمترات �آليات تعزيز قطاع االت�صاالت‬ ‫العربي وحتفيز االبتكار والإب ��داع يف تكنولوجيا‬ ‫املعلومات ودجمها مع القطاعات اخلدمية مثل‬ ‫ال�صحة والتعليم والإعالم‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د امل �ل��ك يف اجل�ل���س��ة �إط �ل��اق ع ��دد من‬ ‫امل �ب��ادرات لتطوير املحتوى االل�ك�تروين العربي‪،‬‬ ‫و�� �ش ��راك ��ات ج ��دي ��دة ن �ت �ج��ت ع ��ن ت �ف��اه �م��ات ب�ين‬ ‫ال�شركات العاملية والإقليمية واملحلية امل�شاركة يف‬ ‫املنتدى‪.‬‬ ‫و�شاهد امللك م��ادة فيلمية‪ ،‬تعك�س التطورات‬ ‫ال �ت��ي � �ش �ه��ده��ا ق �ط��اع االت �� �ص ��االت وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫املعلومات يف اململكة‪ ،‬واملبادرات التي مت اطالقها يف‬ ‫االردن لزيادة القيمة امل�ضافة للقطاع يف االقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ع��دد م��ن املخت�صني‪ ،‬بح�ضور امللك‪،‬‬ ‫�أبرز التو�صيات التي تو�صل اليها املنتدى بخ�صو�ص‬ ‫ت �ع��زي��ز آ�ل� �ي ��ات ق �ط��اع االت� ��� �ص ��االت وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫املعلومات يف الوطن العربي واال�ستثمار مبا يدعم‬ ‫ا�سهامات قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫يف القطاعات االقت�صادية االخرى‪.‬‬ ‫وجت� ��ول امل �ل��ك يف امل �ع��ر���ض ال� ��ذي اق �ي��م على‬ ‫ه��ام����ش اع �م��ال امل �ن �ت��دى‪ ،‬وا��ش�ت�م��ل ع�ل��ى منتجات‬

‫ت�شكيل جلنة رباعية الأطراف لو�ضع �أ�س�س التعامل مع امللف املايل‬

‫‪ 200‬مليون دوالر ديون للمستشفيات‬ ‫عالقة حتى إقرار موازنة ليبيا‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫امللك عبداهلل الثاين‬

‫وتطبيقات يف ق�ط��اع��ي االت �� �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات التي عر�ضتها �شركات حملية و�إقليمية‬ ‫وعاملية رائدة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�شهد املنتدى �إط�لاق �أول ويكيبيديا عربية‬ ‫من تاجي بيديا التابعة ملجموعة طالل ابو غزالة‬ ‫لتعزيز املحتوى العربي على �شبكة االنرتنت برفع‬ ‫‪ 500‬مليون معلومة عربية منقحة من م�صادرتها‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة وال �ت��اري �خ �ي��ة ع �ل��ى ��ش�ب�ك��ة االن�ت�رن��ت‬ ‫وت�ستهدف االكادمييني والباحثني والقراء العرب‪.‬‬

‫الحلواني‪ :‬استبدال دعم الطحني‬ ‫ببطاقات دعم خبز يوفر ‪ 130‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال وزير ال�صناعة والتجارة د‪.‬حامت احللواين‬ ‫� ّإن توجيه الدعم من الطحني �إىل اخلبز من خالل‬ ‫اع�ت�م��اد ن�ظ��ام ال�ب�ط��اق��ات ي��و ّف��ر على اخل��زي�ن��ة ‪130‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وقال احللواين خالل مناق�شة اللجنة املالية يف‬ ‫جمل�س النواب ملوازنة الوزارة وامل�ؤ�س�سات التابعة لها‬ ‫برئا�سة د‪.‬موفق ال�ضمور‪ّ �" :‬إن ق��وت املواطن خط‬ ‫�أح�م��ر و�سعر رغيف اخلبز ثابت منذ ع��ام ‪،"1993‬‬ ‫مب ّينا � ّأن احلكومة تقدّم دعما لكل طن طحني بواقع‬ ‫‪ 358‬دي�ن��ارا‪ ،‬حيث يتم بيع الطن للمخابز مبقدار‬ ‫‪ 32‬دينارا للحفاظ على �سعر اخلبز بواقع ‪ 16‬قر�شا‬ ‫للكيلوغرام الواحد‪ ،‬علما ب� ّأن �سعر طن الطحني يف‬ ‫ال�سوق احلر يبلغ ‪ 390‬دينارا‪ .‬و�أ�ضاف احللواين � ّأن‬ ‫هناك �سوء ا�ستخدام للطحني من خالل ا�ستخدام‬ ‫هذه ال�سلعة الإ�سرتاتيجية ك�أعالف‪ ،‬مب ّيناً � ّأن هناك‬ ‫حاجة لرت�شيد الدعم كي ي�صل �إىل م�ستحقيه‪ ،‬من‬ ‫خالل توجيه الدعم من الطحني �إىل املنتج النهائي‬ ‫"اخلبز" من خالل البطاقات‪ .‬واعترب � ّأن توزيع‬ ‫اخلبز ب�شكل جماين على املواطنني �أوفر بكثري من‬ ‫دعم الطحني‪ ،‬حيث ي�ستهلك الفرد ‪ 90‬كيلوغراما‬ ‫من اخلبز �سنويا‪.‬‬ ‫وق��ال � ّأن حجم ال��دع��م للطحني للعام احل��ايل‬ ‫يبلغ ‪ 290‬مليون دينار‪ ،‬حيث متتلك ال��وزارة جماال‬ ‫لتخفي�ض الدعم بواقع ‪ 40‬باملئة‪� ،‬أيّ ما يقارب ‪130‬‬ ‫مليون دينار يف حال توجيه الدعم من الطحني �إىل‬ ‫اخلبز‪.‬‬ ‫وح��ول م��ادة ال�شعري ق��ال ال��وزي��ر‪ّ �" :‬إن الطن‬ ‫يباع للمزارع بواقع ‪ 175‬دينارا حيث تدعم احلكومة‬ ‫ال �ط��ن ب �ـ �ـ‪ 88‬دينارا"‪ ،‬م�ب� ّي�ن�اً � ّأن ه �ن��اك ت�لاع�ب��ا يف‬ ‫"كروت" تعداد املوا�شي ال�صادرة عن وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫حيث ت�صرف الوزارة وفق تلك الكروت �شعريا لـــ‪3.2‬‬ ‫مليون ر�أ���س ما�شية‪ ،‬يف ح�ين � ّأن تقديرات ال��وزارة‬ ‫ت�شري �إىل � ّأن املوا�شي املوجودة فعليا تبلغ ‪ 1.2‬مليون‬ ‫ر�أ�س‪ .‬وقال � ّإن قانون حماية امل�ستهلك �سيتم حتويله‬ ‫�إىل جمل�س ال�ن��واب لإق ��راره وه��و خطوة �إيجابية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي���ض�م��ن ل �ل �م��واط��ن وج� ��ود رق��اب��ة م��ن حيث‬ ‫النوعية واجلودة وال�سعر‪.‬‬ ‫وح��ول قانون اال�ستثمار ب�ّيننّ احللواين أ� ّن��ه مت‬ ‫�إجن��ازه من قبل دي��وان الت�شريع و�سيتم �إق��راره من‬ ‫قبل احلكومة خالل ع�شرة �أيام‪ ،‬معتربا � ّأن القانون‬ ‫ي�ح�ف��ز اال� �س �ت �ث �م��ارات امل�ح�ل�ي��ة والأج �ن �ب �ي��ة و�سيتم‬ ‫مبوجبه دم��ج م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار وهيئة‬ ‫املناطق التنموية حتت م�سمى "هيئة اال�ستثمار"‪.‬‬ ‫وح� ��ول �أث� ��ر ق� ��رار احل �ك��وم��ة رف ��ع ال��دع��م عن‬ ‫املحروقات على الأ�سعار بينّ �أ ّنه خالل الأربعة �شهور‬ ‫ال�سابقة التي تلت رفع الدعم مل يطر�أ عليها تغيري‬ ‫يف ظل الرقابة امل�ستمرة على الأ�سعار‪.‬‬ ‫وتو ّقع الوزير منوا اقت�صاديا لهذا العام بن�سبة‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫د‪ .‬حامت احللواين‬

‫‪ 3‬باملئة يف ظ��ل وج��ود امل��وازن��ة احلالية التي ت�شهد‬ ‫زيادة يف النفقات الر�أ�سمالية‪ .‬وقال املدير التنفيذي‬ ‫مل��ؤ��س���س��ة ت�ط��وي��ر امل �� �ش��اري��ع االق �ت �� �ص��ادي��ة م‪.‬ي �ع��رب‬ ‫الق�ضاة � ّأن امل�ؤ�س�سة دعمت من خالل �صندوق تنمية‬ ‫املحافظات ‪ 53‬م�شروعا منذ تفعيل ال�صندوق العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬وتو ّقع �أن يقوم ال�صندوق بدعم ‪ 68‬م�شروعا‬ ‫خالل الأربعة ال�شهور املقبلة بحجم متويل من ‪80‬‬ ‫�إىل ‪ 85‬مليون دينار‪ .‬وقال مدير عام �شركة ال�صوامع‬ ‫م‪.‬ح�سان ال�سعودي‪ّ � ،‬إن ال�شركة معنية باحلفاظ على‬ ‫تخزين القمح امل�ستورد‪ ،‬مبينا � ّأن ال�سعة التخزينية‬ ‫تبلغ ‪� 450‬أل��ف طن حاليا‪ ،‬حيث �سرتتفع مع نهاية‬ ‫ال�ع��ام �إىل ‪� 550‬أل��ف ط��ن بعد االنتهاء م��ن م�شروع‬ ‫تو�سعة �صوامع الر�صيفة‪.‬‬ ‫وقال مدير عام امل�ؤ�س�سة املدنية عمر النعريات‬ ‫� ّإن ع��دد أ���س��واق امل�ؤ�س�سة يبلغ ‪ 70‬فرعا يف اململكة‪،‬‬ ‫مب ّيناً � ّأن امل�ؤ�س�سة حتاول �أن تخدم املناطق النائية‪.‬‬ ‫وب �ّي�نّ �أ ّن� ��ه مت يف ع ��ام ‪ 2010‬تخ�صي�ص مبلغ‬ ‫‪ 10‬ماليني دينار ا�ستهلكت امل�ؤ�س�سة ‪ 2011‬مبلغ ‪3‬‬ ‫ماليني ويف العام املا�ضي ‪ 2‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬والباقي‬ ‫ج��رى ت ��دوره ل��دع��م ال�سلع ال�ت��ي ت�شهد ارت�ف��اع��ا يف‬ ‫ال�سعر‪ ..‬من جهته قال مدير عام م�ؤ�س�سة املوا�صفات‬ ‫واملقايي�س د‪.‬حيدر الزبن �أ ّنه مت حتويل ‪ 2.7‬مليون‬ ‫دي �ن��ار ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ف��ائ����ض �إىل خ��زي�ن��ة ال��دول��ة‪،‬‬ ‫وامل�ؤ�س�سة تقدّم اال�ست�شارات للقطاع ال�صناعي التي‬ ‫ت�ؤهلها للمناف�سة يف الأ�سواق املحلية واخلارجية‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ � ّأن امل�ؤ�س�سة ح ّولت ‪ 720‬فح�ص موا�صفة‬ ‫خ�ل��ال ال� �ع ��ام امل��ا� �ض��ي مل ��ارك ��ات ع��امل �ي��ة ك� ��ون ه��ذه‬ ‫الفحو�صات مزورة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات ب��ره��ان عكرو�ش‬ ‫� ّأن املديرية تعاين م��ن قلة املخ�ص�صات املر�صودة‬ ‫ل�ل��دائ��رة وع��دم وج��ود م��دق��ق ح�سابات‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫ال��دائ��رة باال�ستعانة مبدققني م��ن اخل ��ارج مقابل‬ ‫مكاف�آت عالية‪ ،‬مب ّيناً � ّأن املديرية تراقب ‪� 167‬ألف‬ ‫�شركة يف اململكة‪.‬‬

‫�أك � � ��د م � �� � �س � ��ؤول ل �ي �ب ��ي ا�� �س� �ت� �ع ��داد‬ ‫حكومة ب�لاده ل�سداد امل�ستحقات املالية‬ ‫للم�ست�شفيات الأردن �ي��ة يف ح��ال �إق ��رار‬ ‫موازنتها املالية للعام احلايل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق��ائ��م ب��الأع �م��ال ب��ال��وك��ال��ة‬ ‫يف ال�سفارة الليبيية ن��ور الدين الدباغ‪،‬‬ ‫�إن ليبيا ��س�ت�ق��وم ب �� �س��داد ك��ام��ل امل�ب��ال��غ‬ ‫املالية م��ع �إق ��رار موازنتها املالية لعام‬ ‫‪ ،2013‬مرحجا �أن يكون ذلك يف القريب‬ ‫العاجل‪.‬‬ ‫�إال �أن رئي�س جمعية امل�ست�شفيات‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ال ��دك �ت ��ور زه �ي�ر �أب � ��و ف��ار���س‬ ‫ق ��در �إج �م ��ايل ق�ي�م��ة امل �ط��ال �ب��ات امل��ال�ي��ة‬ ‫للم�ست�شفيات على اجلانب الليبي بـ‪200‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫حديث الدباغ و�أبو فار�س جاء خالل‬ ‫اج�ت�م��اع ع�ق��ده وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫عبداللطيف وري �ك��ات �أم ����س‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫رئي�س املكتب ال�صحي يف ال�سفارة الليبية‬ ‫الدكتور �أحمد القنا�شي‪ ،‬ونائب رئي�س‬ ‫ج�م�ع�ي��ة امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة رف�ع��ت‬ ‫امل�صري؛ لبحث ملف ديون امل�ست�شفيات‬ ‫الأردنية املرتتبة على عالج الليبيني‪.‬‬ ‫وق ��رر وزي ��ر ال�صحة ت�شكيل جلنة‬ ‫رب��اع �ي��ة اردن� �ي ��ة ل�ي�ب�ي��ة؛ ل��و� �ض��ع �أ��س����س‬ ‫وق � ��واع � ��د ل �ل �ت �ع��ام��ل م� ��ع امل� �ل ��ف امل� ��ايل‬ ‫لعالج املر�ضى الليبيني يف امل�ست�شفيات‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وقال وريكات �إن هناك تفاهماً �أردنياً‬ ‫ليبياً على �أعلى امل�ستويات لإنهاء ملف‬ ‫ع�لاج املر�ضى الليبيني يف امل�ست�شفيات‬ ‫الأردنية ب�سرعة ق�صوى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ت�شكيل اللجنة التي ت�ضم‬ ‫مم�ث�ل�ين ع��ن وزارة ال���ص�ح��ة وال���س�ف��ارة‬ ‫الليبية وجمعيتي امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫والأردنية‪ ،‬ي�شكل انطالقة قوية لو�ضع‬ ‫الأم��ور يف ن�صابها ال�صحيح‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫ه�ن��اك �إرادة م��ن جميع الأط ��راف لطي‬ ‫امللف الديون‪.‬‬ ‫و�أك � ��د وري� �ك ��ات �أن ت�ن�ظ�ي��م م���س��أل��ة‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ال امل��ر� �ض��ى ال�ل�ي�ب�ي�ين للمرحلة‬ ‫املقبلة �ضرورة لتاليف �أي �سلبيات‪ ،‬مقررا‬ ‫بهذا ال�ش�أن تعيني �ضابط ارت�ب��اط من‬ ‫وزارة ال�صحة مع اجلانب الليبي لهذه‬

‫من اللقاء‬

‫الغاية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن امل �ل��ف امل ��ايل لعالج‬ ‫املر�ضى الليبيني يف طريقه للطي؛ �إذ‬ ‫ت��ؤك��د االت���ص��االت املبا�شرة م��ع اجلانب‬ ‫الليبي ‪-‬ع�ل��ى �أع�ل��ى امل�ستويات‪� -‬إرادت ��ه‬ ‫ال���ص�ل�ب��ة ل �� �س��داد ال ��دي ��ون يف ال �ق��ري��ب‬ ‫ال �ع��اج��ل‪ .‬يف امل �ق��اب��ل‪� ،‬أ� �ش��ار ال��دب��اغ �إىل‬ ‫ت��وف��ر خم���ص���ص��ات م��ال�ي��ة ح��ال�ي��ا تكفي‬ ‫ل�سداد امل�ستحقات املالية لع�شر م�ؤ�س�سات‬ ‫�صحية �أردنية‪� ،‬إىل �أن تقر املوازنة املالية‬ ‫وتعتمد من اجلهات املخت�صة يف ليبيا‪.‬‬ ‫وهذا ما �أكده رئي�س املكتب ال�صحي‬ ‫يف ال�سفارة الليبية بع ّمان الدكتور �أحمد‬ ‫القنا�شي‪.‬‬ ‫وات� �ف ��ق امل �ج �ت �م �ع��ون ع �ل��ى ت��دق �ي��ق‬ ‫الفواتري العالجية املتبقية حتت �إ�شراف‬ ‫اللجان الفنية ال�ت��ي �ست�شكلها اللجنة‬ ‫ال��رب��اع�ي��ة؛ لتكون ج��اه��زة لل�صرف مع‬ ‫�إقرار املوازنة الليبية‪.‬‬

‫«املمرضني» تشن حملة‬ ‫على املمرضـات األجنبيــات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ج��دد نقيب املمر�ضني حممد حتاملة مطالب نقابته ب�إغالق‬ ‫قطاع التمري�ض يف اململكة �أمام املمر�ضني واملمر�ضات الأجانب‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫وجود املمر�ضات الأجنبيات العامالت حالياً يف امل�ست�شفيات اخلا�صة‪،‬‬ ‫معتربة ان وجودهن ينطوي على العديد من املخالفات القانونية‪.‬‬ ‫وقال حتاملة �إن عدد املمر�ضات الأردنيات اللواتي يبحثن عن عمل‬ ‫و�صل �إىل �أرق��ام كبرية‪ ،‬م�ؤكدا ان الكفاءات التي يتمتع بها املمر�ض‬ ‫اردين تفوق كثريا املمر�ض االجنبي‪ ،‬وه��ذا ب�شهادة الكثري من دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وق��ال حتاملة يف ر�سالة اىل رئي�س جلنة العمل النيابية النائب‬ ‫عدنان ال�سواعري‪� ،‬إن البطالة بني املمر�ضني واملمر�ضات والقابالت‬ ‫الأردنيني تتزايد ب�شكل مت�سارع؛ نظراً لوجود الآالف من املمر�ضني‬ ‫العاطلني من العمل‪ ،‬وتدفق �أفواج اخلريجني ب�أعداد كبرية‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة منف�صلة وجهها حتاملة لوزير العمل الدكتور ن�ضال‬ ‫القطامني‪ ،‬طالب حتاملة بو�ضع حد لوجود ممر�ضات اجنبيات يف‬ ‫امل�ست�شفيات يف وقت تزداد فيه اعداد املمر�ضني واملمر�ضات الأردنيني‬ ‫ذكوراً و�إناثاً‪ -‬يف �صفوف البطالة‪.‬‬‫وطالب حتاملة ب�إنهاء عمل كل ممر�ضة �أجنبية؛ ل ُتتاح للممر�ضات‬ ‫واملمر�ضني الأردن�ي�ين فر�ص العمل‪ .‬و أ���ش��ار �إىل �أن البطالة املمتدة‬ ‫ل�سنوات عديدة‪ ،‬لي�ست نتيجة لقلة فر�ص العمل و�إمنا ب�سبب �إ�شغال‬ ‫فر�ص العمل يف القطاع اخل��ا���ص باملمر�ضني واملمر�ضات الأج��ان��ب‪،‬‬ ‫دون مراعاة حلق املمر�ض املواطن بفر�ص العمل يف وطنه‪ .‬كما طالب‬ ‫حتاملة بتعيني ب��دالء ع��ن امل�ج��ازي��ن ب��دون رات��ب حت��ت �أي م�سمى‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان هذا الأمر ال يرتتب عليه �أي �أعباء مالية �إ�ضافية على‬ ‫احلكومة‪ ،‬و�أنه يخفف من قيمة الرواتب املمنوحة للمعينني كبدالء‬ ‫عن قيمة الرواتب املدفوعة للموظفني الذي ح�صلوا على �إجازات‪.‬‬

‫وقدر الدباغ للأردن‪ ،‬ملكا وحكومة‬ ‫و�شعبا‪ ،‬وقفته الداعمة وامل�ساندة لل�شعب‬ ‫الليبي؛ م��ن خ�لال ا�ستقبال اجلرحى‬ ‫واملر�ضى الليبيني يف ظروف بالغة الدقة‬ ‫وع��دم االلتفات للجانب امل��ادي‪ ،‬وتغليب‬ ‫اجلانب الأخوي والإن�ساين عليه‪.‬‬ ‫ب� � � � � � ��دوره‪ ،‬ق� � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س ج �م �ع �ي��ة‬ ‫امل�ست�شفيات الأردنية الدكتور زهري �أبو‬ ‫فار�س �إن امل�ست�شفيات الأردنية ا�ستقبلت‬ ‫‪ 40‬يف املئة من املر�ضى الليبيني‪ ،‬وقدمت‬ ‫لهم خدمات �صحية مب�ستوى رفيع دون‬ ‫االل�ت�ف��ات اىل اجل��ان��ب امل ��ادي؛ لإميانها‬ ‫ب� ��� �ض ��رورة ن �� �ص��رت �ه��م وال � ��وق � ��وف �إىل‬ ‫جانبهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل�ست�شفيات يف الأردن‬ ‫مت ��ر ب �ظ ��روف ��ص�ع�ب��ة‪ ،‬ت�ق�ت���ض��ي � �س��داد‬ ‫امل�ب��ال��غ امل��ال�ي��ة ال�ت��ي ت��رت�ب��ت ع�ل��ى ع�لاج‬ ‫الليبيني؛ ل�ضمان ا�ستمرارها يف تقدمي‬ ‫اخلدمات الطبية بال�شكل الأمثل‪.‬‬

‫ب�ي�ن�م��ا ���� �ش��ار ن��ائ��ب رئ�ي����س جمعية‬ ‫امل�ست�شفيات اخلا�صة رفعت امل�صري �إىل‬ ‫ج�ه��ود وزارة ال�صحة ال��داع�م��ة حقوق‬ ‫امل�ست�شفيات الأردن �ي��ة‪ ،‬م��ؤك��دا �أن هذه‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات مل ت �ع��د حت�ت�م��ل ت� أ�ج�ي��ل‬ ‫�� �س ��داد ال� ��دي� ��ون امل�ت�رت �ب ��ة ع �ل��ى ع�ل�اج‬ ‫الليبيني؛ نظرا للظروف ال�صعبة التي‬ ‫متر بها‪.‬‬ ‫ور�أى �أن من �ش�أن اللجنة الرباعية‬ ‫ت�صويب امل�سار وو�ضع الأمور يف ن�صابها‪،‬‬ ‫وامل�ساهمة يف طي ملف الديون الليبية‬ ‫ال��ذي بقي مفتوحا على احتماالت عدة‬ ‫غري وا�ضحة ملدة زمنية طويلة‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص ��ري �إن امل���س�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫الأردن�ي��ة ال متانع تدقيق الفواتري‪ ،‬بل‬ ‫ت��دع�م�ه��ا وت��وف��ر ل�ه��ا ك��ل م��ا م��ن ��ش��أن��ه‬ ‫ت�سريعها واجن��ازه��ا‪� ،‬شريطة �أال يكون‬ ‫ذلك على ح�ساب حقوق �أي طرف يف هذه‬ ‫املعادلة‪.‬‬

‫اجتماع تنسيقي للمخيم اإلماراتي‬ ‫األردني الستقبال الالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تر�أ�س املدير العام والناطق الر�سمي للمخيم‬ ‫االم��ارات��ي االردين امل���ش�ترك م��اج��د ب��ن �سليمان‬ ‫االجتماع التن�سيقي لبحث الرتتيبات والإجراءات‬ ‫النهائية ال�ستقبال الالجئني ال�سوريني يف املخيم‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر االج �ت �م��اع مم �ث �ل��ون ع��ن امل�ف��و��ض�ي��ة‬ ‫ال�سامية ل�ش�ؤون الالجئني التابعة للأمم املتحدة‬ ‫وب��رن��ام��ج ال �غ��ذاء ال�ع��امل��ي وم�ن�ظ�م��ة اليوني�سيف‬ ‫واملنظمة الدولية للهجرة ومديرية ادارة �ش�ؤون‬ ‫خم�ي�م��ات ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين يف االردن التي‬ ‫�ستقوم بتوفري الواجب الأمني للمخيم‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دي��ر ال�ع��ام الناطق الر�سمي للمخيم‬ ‫االماراتي االردين �أنه مت خالل االجتماع التن�سيقي‬ ‫مناق�شة االدوار وال��واج �ب��ات ال��رئ�ي���س��ة م�ي��دان�ي�اً‬ ‫والت�أكيد على اجل��اه��زي��ة لكل منظمة وم�ؤ�س�سة‬ ‫و آ�ل �ي��ة عملها اب �ت��داء م��ن و� �ص��ول ال�لاج�ئ�ين اىل‬ ‫مراكز االيواء املتقدمة حتى و�صولهم للمخيم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ك��اف��ة اال��س�ت�ع��دادات والإج� ��راءات‬ ‫االداري ��ة ال�ستقبال ال�لاج�ئ�ين يف املخيم �ستكون‬ ‫ج��اه��زة م��ع نهاية ه��ذا ال�شهر‪ ،‬و�سيتم ا�ستقبال‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين اب� �ت ��داء م ��ن ب ��داي ��ة �شهر‬ ‫ني�سان ‪ 2013‬ب�ع��د االن�ت�ه��اء م��ن عمليات اي�صال‬ ‫املاء والكهرباء للمخيم من قبل �سلطتي الكهرباء‬ ‫وامل�ي��اه االردن�ي��ة التي مت االت�ف��اق والتن�سيق معها‬ ‫بهذا ال�صدد‪.‬‬

‫ول �ف��ت ب��ن ��س�ل�ي�م��ان أ�ن ��ه مت ت�شكيل الإدارة‬ ‫الإماراتية التي �ستدير املخيم من ذوي الكفاءات‬ ‫واخلربات والتجارب الدولية التي �أدارت العديد‬ ‫من املخيمات االماراتية يف اخلارج‪ .‬وفيما يتعلق‬ ‫بامل�ست�شفى االم ��ارات ��ي امل �ي��داين داخ ��ل امل�خ�ي��م‪،‬‬ ‫�أ� �ش��ار اىل �أن ك��اف��ة ال�ترت�ي�ب��ات ق��د و��ض�ع��ت لهذا‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬ح�ي��ث ��ص�م��م ب� ��أن ي�ك��ون مب��وا��ص�ف��ات‬ ‫متميزة ويقدم خدمات عالجية عالية امل�ستوى‪،‬‬ ‫ت�شمل كافة الالجئني ال�سوريني داخ��ل املخيم‪،‬‬ ‫نافياً يف ذات الوقت ما مت تناوله يف بع�ض و�سائل‬ ‫االع�لام من �أن منظمة �سالم بال ح��دود �ستقيم‬ ‫م�ست�شفى يف املخيم‪ ،‬م��ؤك��داً �أن ال عالقة لهذه‬ ‫املنظمة باملخيم االم��ارات��ي االردين يف منطقة‬ ‫مريجيب ال�ف�ه��ود‪ ،‬وان�ه��ا منظمة وهمية لي�ست‬ ‫لها عالقة باملنظمات الدولية العاملة يف املجال‬ ‫االن�ساين داخل املخيم‪.‬‬ ‫ودع� ��ا اىل احل �� �ص��ول ع �ل��ى ك��اف��ة امل �ع �ل��وم��ات‬ ‫و�أخ �ب��ار امل�خ�ي��م االم ��ارات ��ي االردين ب�شكل دقيق‬ ‫و�صحيح من خالل ادارة املخيم والناطق الر�سمي‬ ‫للمخيم‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن االج�ت�م��اع ن��اق����ش اي�ضا‬ ‫النقاط اال�سا�سية للمنظمة الدولية للهجرة و�آلية‬ ‫نقل الالجئني منذ و�صولهم للحدود ومناطق‬ ‫الفرز و�إي�صالهم للمخيم والتن�سيق مع املنظمات‬ ‫املن�ضوية حتت مظلة االمم املتحدة وغريها من‬ ‫املنظمات الدولية وذلك وفقا ملتطلبات و�إر�شادات‬ ‫و�آليات التن�سيق املتبعة دوليا‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫قنبلة مسيلة للدموع تجدد مشاجرة‬ ‫يف «الزيتونة»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫أ�ك � ��د م �� �ص��در �أم� �ن ��ي لـ"ال�سبيل" ان� ��دالع‬ ‫م �� �ش ��اج ��رة ب �ي�ن ط �ل �ب��ة ع �� �ش�ي�رت�ي�ن يف ج��ام �ع��ة‬ ‫الزيتونة ظهر يوم ام�س اخلمي�س‪ ،‬نافيا تدخل‬ ‫الأج �ه��زة الأم �ن �ي��ة ب��امل���ش��اج��رة؛ ل��وق��وع�ه��ا داخ��ل‬ ‫احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪� ،‬أكد امل�صدر الأمني �أن �سبب‬

‫امل���ش��اج��رة ه��و ال�ق��اء اح��د طلبة اجل��ام�ع��ة قنبلة‬ ‫م�سيلة ل�ل��دم��وع يف مبنى كلية االق�ت���ص��اد على‬ ‫خلفية م�شاجرة �سابقة؛ الأم��ر ال��ذي ادى �إىل‬ ‫جت��دد امل���ش��اج��رة وا��س�ت�خ��دام الأ��س�ل�ح��ة البي�ضاء‬ ‫فيها من قبل طريف امل�شاجرة‪.‬‬ ‫و�أدت امل�شاجرة اي�ضاً �إىل وقوع �إ�صابات بني‬ ‫الطلبة والأمن اجلامعي؛ جراء ا�ستن�شاق الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع وا�ستخدام الأ�سلحة‪.‬‬

‫القبض على مطلوب عليه ‪29‬‬ ‫قيدا أمنيا يف الرصيفة‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫مت� ّك��ن أ�ف ��راد بحث جنائي ي��اج��وز يف ل��واء الر�صيفة �أم�س‬ ‫اخلمي�س من �إلقاء القب�ض على جمرم مطلوب للجهات الأمنية‬ ‫عليه ‪ 29‬قيدا �أمنيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير �شرطة الر�صيفة العقيد زياد باكري �أنّ �أفراد‬ ‫البحث اجلنائي و�ضعوا كمينا حمكما لغيقاع امل�ج��رم الفا ّر‬ ‫من وجه العدالة‪ ،‬مب ّيناً �أ ّن��ه مطلوب يف العديد من الق�ضايا‬ ‫الأمنية منها ال�شروع يف القتل‪ ،‬و�سرقة ال�سيارات وحقائب‬ ‫ال�سيدات‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ الأجهزة الأمنية بد�أت حتقيقاتها مع‬ ‫املطلوب‪.‬‬

‫موظفو «مياه إربد» يضربون‬ ‫عن العمل لليوم الثاني‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أ��ض��رب موظفو �سلطة م�ي��اه ارب��د �صباح‬ ‫ام�س ولليوم الثاين على التوايل عن العمل؛‬ ‫للمطالبة بحقوقهم املتمثلة ب�صرف عالوة‬ ‫بدل العمل الإ�ضايف‪ ،‬وتثبيت عمال املياومة‪.‬‬ ‫وطالب املوظفون ‪-‬اي�ضاً‪ -‬ب�صرف عالوة‬ ‫امل�ؤ�س�سة اخلا�صة �أ�سوة بامل�ؤ�س�سات الأخ��رى‪،‬‬

‫و�إرج ��اع ب��دل العمل الإ� �ض��ايف‪ ،‬و��ص��رف رات��ب‬ ‫الثالث ع�شر والرابع ع�شر‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط��ال �ب��وا ب �� �ص��رف احل ��واف ��ز‪� ،‬إ� �ض��اف��ة‬ ‫�إىل ال �ت ��أم�ي�ن ال �� �ص �ح��ي اخل ��ا� ��ص‪ ،‬م ��ؤك��دي��ن‬ ‫�أن �إ� �ض��راب �ه��م م���س�ت�م��ر وم �ت��وا� �ص��ل �إىل حني‬ ‫تنفيذ مطالبهم واال��س�ت�ج��اب��ة‪ ،‬و��س�ي�ل�ج��ؤون‬ ‫�إىل الت�صعيد �إن مل تنفذ مطالبهم‪ ،‬معلنني‬ ‫اعت�صامهم املفتوح حتى حتقيق املطالب‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫مراقبون‪ :‬أحداث مجلس النواب نتيجة‬ ‫طبيعية لقانون الصوت الواحد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫م��ن امل ��ؤك��د �أن الأح � ��داث القامتة‬ ‫ال�ت��ي ��ش�ه��ده��ا جمل�س ال �ن��واب ال ت�سر‬ ‫�أحداً‪ ،‬وال تخدم م�صلحة البلد‪ ،‬وهي يف‬ ‫الوقت ذاته تك�شف عورات �صنعها قانون‬ ‫انتخاب لن جتد له مثي ً‬ ‫ال يف العامل‪.‬‬ ‫وال � �ش ��ك �أن ال � �ق� ��وى امل �ق��اط �ع��ة‬ ‫االن �ت �خ ��اب ��ات � �ش �ع��رت ب ��ارت� �ي ��اح ك �ب�ير؛‬ ‫ل �ك��ون �ه��ا مل ت �ك��ن ط ��رف� �اً يف احل ��ادث ��ة‬ ‫الأخ � �ي� ��رة‪ ،‬وه � ��و م ��ا ع�ب�ر ع �ن��ه ع���ض��و‬ ‫املكتب التنفيذي حل��زب جبهة العمل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي م ��راد ال�ع���ض��اي�ل��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً‬ ‫�صوابية ق��رار املقاطعة يف ظ��ل قانون‬ ‫االنتخاب احلايل الذي ال ي�سمح بتغيري‬ ‫قواعد العملية ال�سيا�سية‪ ،‬وت�صحيح ما‬ ‫فيها من اختالالت‪.‬‬ ‫وي� � ��رى ال �ع �� �ض��اي �ل��ة �أن امل �ج �ل ����س‬ ‫"م�صنوع من بابه ملحرابه"‪ ،‬يحتوى‬ ‫على ك��ل ��ش��يء‪ ،‬ع��دا الإرادة ال�شعبية؛‬ ‫ف�أ�شكال التالعب يف ه��ذه االنتخابات‬ ‫م �ت �ع��ددة و أ�ب � ��رزه � ��ا‪ :‬ق ��ان ��ون ال �� �ص��وت‬ ‫ال ��واح ��د‪ ،‬وال �ع �ب��ث ب �ق��وائ��م ال�ن��اخ�ب�ين‪،‬‬ ‫و�إجراءات الت�سجيل وما �شاب ا�ستخراج‬ ‫ال �ب �ط��اق��ات االن �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬م �� �ش��دداً على‬ ‫وجود م�ؤ�شرات قوية تدلل على م�شاركة‬ ‫قوات الأم��ن بكثافة يف عملية االقرتاع‬ ‫يف كل من عمان واربد والزرقاء‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن احلركة اال�سالمية مل‬ ‫تكن تتمنى ر�ؤية مثل هذه امل�شاهد حتت‬ ‫ق�ب��ة ال�ب�رمل ��ان‪ ،‬لكنها ت�ب�ق��ى خم��رج��ات‬ ‫طبيعية يف ظ��ل امل��دخ�لات التي �سبقت‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬حمم ً‬ ‫ال امل�س�ؤولية‬ ‫للنظام ال�سيا�سي برمته ال��ذي ير�سم‬ ‫املعادلة ال�سيا�سية يف هذه البالد‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ات� �ف ��ق ع �� �ض��و امل�ك�ت��ب‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي حل ��زب ال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫ع �ب��د امل �ج �ي��د دن��دي ����س م ��ع م ��ا ط��رح��ه‬

‫النواب خمرجات‬ ‫طبيعية يف ظل‬ ‫املدخالت التي‬ ‫�سبقت العملية‬ ‫االنتخابية‬ ‫دندي�س‪ :‬قانون‬ ‫ال�صوت الواحد‬ ‫يفرز برملانات ال‬ ‫طعم لها وال لون!‬ ‫حماوالت تهدئة‬

‫ال�ع���ض��اي�ل��ة؛ �إذ ر�أى �أن م��ا ح���ص��ل هو‬ ‫نتاج مقدمات ح�صلت قبل االنتخابات‪،‬‬ ‫�أبرزها التم�سك بقانون ال�صوت الواحد‬ ‫ال ��ذي ي �ف��رز ب��رمل��ان��ات ال ط�ع��م ل�ه��ا وال‬ ‫لون‪ ،‬م�ضيفاً �أن هذا املجل�س لن ي�سهم‬ ‫يف إ�ح��داث حل للجمود ال�سيا�سي‪ ،‬ولن‬ ‫يكون جزءاً من حل امل�شكلة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫بل �سيزيد منها ويعمقها‪.‬‬ ‫وي��رى دن����دي����س �أن ح��ادث��ة جمل�س‬ ‫النواب تظهر �ضحالة موقف املجل�س‪،‬‬ ‫كما تعك�س �آث��ار غياب الكتل والأح��زاب‬ ‫ال �ت��ي حت �م��ل ب��رام��ج ان�ت�خ��اب�ي��ة ور�ؤى‬ ‫ت�سعى لتحقيقها م��ن خ�لال املجل�س‪،‬‬ ‫وتك ّر�س قناعة القوى املقاطعة بوجوب‬ ‫االن �ت �ق��ال م��ن ق��ان��ون االن �ت �خ��اب على‬

‫�أ� �س��ا���س ف� ��ردي �إىل ق ��ان ��ون ب��راجم��ي‪.‬‬ ‫وحمل دندي�س احلكومة م�س�ؤولية ذلك‬ ‫ب�إ�صرارها على قانون ال�صوت الواحد‬ ‫الذي �أخرج جمل�ساً بهذا ال�شكل‪.‬‬ ‫وا�ستبعد احتمالية �أن تكون �أحداث‬ ‫جمل�س النواب الأخرية مدبرة‪ ،‬راف�ضاً‬ ‫عقلية امل� ��ؤام ��رة‪ .‬وح ��ول امل�ستفيد �أو‬ ‫املت�ضرر مما جرى خالل جل�سة النواب‬ ‫الأخ �ي�رة‪� ،‬أو� �ض��ح دن��دي����س �أن املو�ضوع‬ ‫غري متعلق مبكا�سب خا�صة �أو مواقف‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬فامل�شروع الوطني الإ�صالحي‬ ‫برمته هو اخلا�سر مما جرى‪.‬‬ ‫وطالب دندي�س بعقد حوار وطني‬ ‫ح�ق�ي�ق��ي � �ش��ام��ل‪ ،‬ي�ف���ض��ي �إىل ق��ان��ون‬ ‫ان �ت �خ��اب ت��واف �ق��ي‪ ،‬و�إج� � ��راء ان�ت�خ��اب��ات‬

‫م�ب�ك��رة‪ ،‬ووق��ف إ�ج� ��راءات رف��ع الأ��س�ع��ار‬ ‫وفتح ملفات الف�ساد وحماربتها‪ .‬ويرى‬ ‫دندي�س �أن امل�س�ألة غري مرتبطة ب�سلوك‬ ‫ن��ائ��ب؛ فاحلديث ع��ن النهج ال�سيا�سي‬ ‫ال�ق��ائ��م‪ ،‬وال ب��د م��ن العمل على تغيري‬ ‫هذا النهج والأ�سلوب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الكاتبة ال�صحفية جمانة‬ ‫غنيمات عزت �أ�سباب م�شكلة النواب ‪-‬يف‬ ‫مقال لها ن�شرته الغد‪� -‬إىل وجود قانون‬ ‫انتخاب قا�صر‪ ،‬أ�ف��رز ن��واب�اً ال يعربون‬ ‫عن املجتمع‪.‬‬ ‫ور�أت غ �ن �ي �م��ات امل �� �ش �ه��د حم�ب�ط�اً‬ ‫وك��ا��ش�ف�اً ��ض�ح��ال��ة ف�ك��ر وب��رام��ج بع�ض‬ ‫ال�ن��واب‪ ،‬وذه�ب��ت �إىل �أن ال�ضرر الناجت‬ ‫عما حدث يطال الدولة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وت �� �س��اءل��ت "عن ق � ��درة امل�ج�ل����س‬ ‫و أ�ه�ل�ي�ت��ه ل�ل�ب��دء بعمليات الإ�صالح"‪،‬‬ ‫ل� �ت� �خ ��رج ب �خ�ل�ا� �ص ��ة م� �ف ��اده ��ا "عدم‬ ‫ق � ��درة امل �ج �ل ����س ع �ل��ى ح �م��ل ط �م��وح��ات‬ ‫الإ�صالح؟"‪.‬‬ ‫�أما املحلل ال�سيا�سي فهد اخليطان‬ ‫فت�ساءل يف مقاله املن�شور يف الغد اي�ضاً‬ ‫عما �إذا كان رجال الدولة يدركون �سوء‬ ‫خ�ي��ارات�ه��م بتم�سكهم ب�ق��ان��ون انتخاب‬ ‫أ��� �س� �ه ��م يف م �ق��اط �ع��ة م �ع �ظ��م ال �ق ��وى‬ ‫احل��زب�ي��ة‪ ،‬م���ش�يراً �إىل أ�ه�م�ي��ة م�شاركة‬ ‫ق � ��وى ذات وزن � �س �ي��ا� �س��ي ك��احل��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ورج��ح اخليطان �أن ت�شهد املرحلة‬ ‫املقبلة انتكا�سة كبرية �إذا ا�ستمر جمل�س‬ ‫النواب على النحو الذي ن�شهده‪.‬‬

‫م�شادة نيابية‬

‫نايف القا�ضي بعد ظهور �شريط فيديو‬ ‫�أثار ال�ضجة ع�شية االنتخابات‪.‬‬ ‫وي �ف�تر���ض ان ت �ع��ال��ج م���ص��احل��ات‬ ‫ع�شائرية ‪�-‬أي�ضا‪ -‬الإ�شكالية بني النائب‬ ‫زي��د ال�شوابكة وزميله �شادي العدوان‪،‬‬ ‫الذي �أثار موجة عاتية من اجلدل‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ضع يديه على م�سد�سه ال�شخ�صي يف‬ ‫�إط��ار �سعيه مع ن�ضال احلياري للدفاع‬ ‫ع��ن رئ�ي����س ال� � ��وزراء ع �ب��دهلل ال�ن���س��ور‪،‬‬ ‫ب �ع��دم��ا وج ��ه ل ��ه ال �� �ش��واب �ك��ة ات �ه��ام��ات‬ ‫بالف�ساد‪.‬‬

‫ورغ � � ��م ه � ��ذه امل� ��� �ص ��احل ��ات ع �ل��ى‬ ‫ال �ط��ري �ق��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ب�ق�ي��ت ق�ضية‬ ‫امل�سد�سات عالقة؛ حيث قالت م�صادر‬ ‫ب��رمل��ان �ي��ة �إن ع ��دد �أع �� �ض��اء ال�ب�رمل��ان‬ ‫ال ��ذي ��ن ي��دخ �ل��ون اج �ت �م��اع��ات ال�ق�ب��ة‬ ‫مب�سد�ساتهم ال�شخ�صية يبلغ ‪ 32‬نائبا‬ ‫على الأقل‪.‬‬ ‫وت ��وث� �ق ��ت "القد�س العربي"‬ ‫م ��ن ه� ��ذا ال ��رق ��م ع�ب�ر ال �ت��دق �ي��ق م��ع‬ ‫�صحفيني يتابعون تغطية ال�برمل��ان‪،‬‬ ‫حت��دث بع�ضهم ع��ن �أ��س�ل�ح��ة ر�شا�شة‬

‫�أي�ضا يف �سيارات بع�ض النواب!‬ ‫ومل تتخذ يف املا�ضي �أي �إج��راءات‬ ‫مل �ع��اجل��ة ه� ��ذه ال �ظ��اه��رة ال �ت��ي ت���س��يء‬ ‫ل �� �س �م �ع��ة ال� � �ب �ل��اد‪ ،‬وت� ��� �ش ��وه ال �ع �م �ل �ي��ة‬ ‫الربملانية؛ حيث �أ��ص��در ح��زب الو�سط‬ ‫الإ� �س�لام��ي ب�ي��ان��ا ع�بر ف�ي��ه ع��ن أ���س�ف��ه‬ ‫ال�شديد لطريقة تعبري بع�ض النواب‬ ‫عن مواقفهم‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن تنطلق الحقا حملة‬ ‫مدنية وحقوقية ود��س�ت��وري��ة‪ ،‬تطالب‬ ‫ق �ي��ادة م� ؤ���س���س��ة ال�ب�رمل ��ان ب��و� �ض��ع حد‬

‫ن �ه��ائ��ي ل�ق���ص��ة ظ �ه��ور امل �� �س��د� �س��ات‪� ،‬أو‬ ‫�إدخالها �إىل اجتماعات ال�برمل��ان‪ ،‬وفقا‬ ‫ملا يقول قانونيون �إنها تعليمات �صارمة‬ ‫يتيحها النظام الداخلي‪.‬‬ ‫و أ�ث � � ��ار ظ �ه��ور امل �� �س��د� �س��ات ل�ل�م��رة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة يف ال�برمل��ان م��وج��ة ع��ات�ي��ة من‬ ‫اال� �س �ت �ي��اء واالن� ��زع� ��اج ع �ل��ى امل���س�ت��وى‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي وال��ر� �س �م��ي‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا بعد‬ ‫خم ��اوف م��ن ح���ص��ول ج��رمي��ة �إط�ل�اق‬ ‫النار فعال يف حال عدم الت�صدي لهذه‬ ‫الظاهرة؛ حيث يطالب ن�شطاء باحلد‬ ‫من امل�س�ألة‪ ،‬وا�ستخدام �صالحية "عزل‬ ‫النواب" الذين يحملون �سالحهم‪ ،‬وهي‬ ‫��ص�لاح�ي��ات يتيحها ال�ن�ظ��ام ال��داخ�ل��ي‬ ‫لهيئة الربملان‪.‬‬ ‫ومل يعرف بعد ما �إذا ك��ان رئي�س‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب ��س�ع��د ه��اي��ل ال���س��رور‬ ‫�سيتخذ إ�ج��راءات ملنع مرافقة ال�سالح‬ ‫الأع �� �ض��اء خ�ل�ال االج �ت �م��اع��ات‪ ،‬لكن‬ ‫ظهور مئات ال�صور امللونة مل�سد�سات‬ ‫داخ��ل "بيت الدميقراطية الأردين"‪،‬‬ ‫ال��ذي ي��دل على م�شهد ح���ض��اري بكل‬ ‫الأح��وال على م�ستوى ال�ع��امل‪ ،‬يعك�س‬ ‫�� �ص ��ورة � �س �ل �ب �ي��ة مت ��ام ��ا ع ��ن ال�ب�رمل ��ان‬ ‫الأردين ‪-‬ك�م��ا ي�ق��ول ال�ن��ا��ش��ط حممد‬ ‫احلديد‪.-‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت �� �ص� �ف� �ح ��ات ال� �ت ��وا�� �ص ��ل‬ ‫الإل� �ك�ت�رون� �ي ��ة ق ��د � �س �خ��رت ب �ق��وة من‬ ‫ظ��اه��رة امل���س��د��س��ات ال�برمل��ان �ي��ة؛ حيث‬ ‫روج ��ت نكتة ت�ق�ترح ع�ل��ى ال�صحفيني‬ ‫ال��دخ��ول لتغطية االجتماعات ب�سرتة‬ ‫واقية من الر�صا�ص! مع ظاهرة تتكرر‬ ‫وتثري قلق ورعب اجلميع‪.‬‬

‫الثامن من آذار‪ ..‬تاريخية االحتفاالت وقوة املرأة يف التغيري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ينظر مراقبون �إىل اليوم العاملي‬ ‫ل�ل�م��ر�أة ب��اع�ت�ب��اره ف��ر��ص��ة ل�ك��ل ن�ساء‬ ‫ال� �ع ��امل‪ ،‬ل �ل��وق��وف ع �ل��ى االجن � ��ازات‬ ‫وم ��واج� �ه ��ة ال� �ت� �ح ��دي ��ات يف ظ ��ل م��ا‬ ‫ت�ف��ر��ض��ه ال �ت �ح��والت ال���س�ي��ا��س�ي��ة من‬ ‫�صعوبات‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش� �ك ��ل ع � � ��ام ‪ 1975‬ال �ل �ح �ظ��ة‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة الأوىل ال� �ت ��ي ر� �س �خ��ت‬ ‫االح �ت �ف��االت الأمم �ي��ة ب�ح�ق��وق امل ��ر�أة‬ ‫وال �� �س�لام ال� ��دويل يف ك��ل ع ��ام‪ ،‬حتت‬ ‫��ش�ع��ار ع��امل��ي؛ �إذ تن�صرف اح�ت�ف��االت‬ ‫ال� �ع ��ام اجل� � ��اري �إىل ال�ت�رك �ي��ز ع�ل��ى‬ ‫� �ض ��رورة ال �ق �� �ض��اء ع �ل��ى ال �ع �ن��ف �ضد‬ ‫امل ��ر�أة‪ ،‬فيما اح�ت�ف��االت ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫رك� ��زت ع �ل��ى مت �ك�ين امل� � ��ر�أة ال��ري�ف�ي��ة‬ ‫لإنهاء اجلوع والفقر‪.‬‬ ‫تاريخية االحتفال باليوم العاملي‬ ‫ل� �ل� �م ��ر�أة ت �ع ��ود �إىل ح� � ��وادث ��ش�ك�ل��ت‬ ‫فيها الن�ساء حم��ورا للتغيري؛ ففي‬ ‫رو�سيا عام ‪ 1917‬خرجت مئات �آالف‬ ‫الن�ساء الرو�سيات اللواتي عانني من‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫عندما جربت‬ ‫جدتي العالج املؤلم‬

‫الع�ضايلة‪� :‬أحداث‬

‫‪ 32‬مسدس ًا يحملها نواب تحت قبة الربملان‬ ‫ق��ال��ت م �� �ص��ادر ن�ي��اب�ي��ة ل�صحيفة‬ ‫القد�س العربي اللندنية �إن عدد �أع�ضاء‬ ‫ال�ب�رمل ��ان ال��ذي��ن ي��دخ �ل��ون اج�ت�م��اع��ات‬ ‫القبة مب�سد�ساتهم ال�شخ�صية‪ ،‬يبلغ ‪32‬‬ ‫نائبا على الأقل‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة �إن �أج � � ��واء‬ ‫م�شحونة ج��دا ب�ين �أع �� �ض��اء ال�برمل��ان‪،‬‬ ‫ان� �ت� �ه ��ت ب �� �س �ل �� �س �ل��ة م� ��� �ص ��احل ��ات ع�ل��ى‬ ‫ال�ط��ري�ق��ة ال�ع���ش��ائ��ري��ة الأردن� �ي ��ة �سهر‬ ‫عليها ط ��وال � �س��اع��ات م���س��اء الأرب �ع��اء‬ ‫قطبان يف ال�برمل��ان هما‪ :‬خليل عطية‬ ‫وعبد الكرمي الدغمي‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت حت � ��رك � ��ات �� �س ��ري� �ع ��ة م��ن‬ ‫الدغمي وعطية ق��د اندفعت الحتواء‬ ‫الآث � ��ار ال���س�ل�ب�ي��ة ل���س�ل���س�ل��ة اح�ت�ك��اك��ات‬ ‫وع��راك��ات وت�ه��دي��دات عاي�شها الربملان‬ ‫يف جل�سة عا�صفة‪ ،‬ناق�شت الأربعاء ملف‬ ‫رفع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫وتوجهت جاهة ع�شائرية برملانية‬ ‫ل�ل�م���ص��احل��ة ب�ي�ن ال �ن��ائ �ب�ين ال�ق��ري�ب�ين‬ ‫ن �� �ض��ال وخ ��ال ��د احل � �ي� ��اري يف م��دي�ن��ة‬ ‫ال�سلط غ��رب��ي العا�صمة ع�م��ان‪ ،‬حيث‬ ‫مت��ت امل���ص��احل��ة ب�ع��دم��ا اع �ت��ذر ال�ث��اين‬ ‫للأول عن قيام �أحد مرافقيه باالعتداء‬ ‫على النائب الأول‪ ،‬و�شج ر�أ�سه‪ ،‬وتبادل‬ ‫ل�� �ص��ول‬ ‫اجل �م �ي��ع الأح� ��� �ض ��ان وف �ق��ا ل� أ‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫ق�ب��ل ذل��ك ك��ان��ت ج��اه��ة ع�شائرية‬ ‫عمالقة من كبار ال�سيا�سيني‪ ،‬و�أرك��ان‬ ‫احل �ك��م‪ ،‬ق��د �أن �ه��ت م�شكلة ع��ال�ق��ة بني‬ ‫الدغمي نف�سه ووزير الداخلية الأ�سبق‬

‫على المأل‬

‫‪3‬‬

‫اجلهل واال�ضطهاد لإ�سقاط النظام‬ ‫ال �ق �ي �� �ص��ري؛ ف��ان��دل �ع��ت يف م��دي �ن��ة‬ ‫ب�تروغ��راد الرو�سية‪ ،‬وب�شكل عفوي‬ ‫م �� �س�يرة ن �� �س��ائ �ي��ة � �ض �خ �م��ة ن�ظ�م�ت�ه��ا‬ ‫ع ��ام�ل�ات وزوج� � ��ات ج �ن��ود و�أرام� � ��ل؛‬ ‫ل �ل �م �ط��ال �ب��ة بـ"اخلبز لأوالدهن"‬ ‫و"العودة لأزواج �ه��ن م��ن املتاري�س‪،‬‬ ‫و�إنهاء احلرب"‪.‬‬ ‫امل �ظ��اه��رة ال �ت��ي ا��س�ت�م��رت �أرب �ع��ة‬ ‫�أي� � ��ام �أ� �س �ق �ط��ت ال �ق �ي �� �ص��ر ن �ي �ق��والي‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬وم�ن�ح��ت احل �ك��وم��ة امل��ؤق�ت��ة‬ ‫ال�ت��ي �شكلت بعد ذل��ك ح��ق االق�ت�راع‬ ‫للن�ساء‪ ،‬وعرفت حينها تلك الأحداث‬ ‫ب� �ث ��ورة � �ش �ب��اط‪ ،‬وحت� ��دي� ��داً ال �ت��ا� �س��ع‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن م��ن ��ش�ب��اط ال ��ذي ج��رى‬ ‫تغيريه بعد ال�ث��ورة اال�شرتاكية �إىل‬ ‫يوم الثامن من �آذار‪.‬‬ ‫ع �ل��ى �أنَّ ج� ��ذور االح �ت �ف��االت يف‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة تعود‬ ‫�إىل ال �ق��رن ال �ـ �ت��ا� �س��ع ع �� �ش��ر‪ ،‬ع�ن��دم��ا‬ ‫ن�ش�أت احلركات العمالية؛ للمطالبة‬ ‫بتح�سني ظ��روف العمل على خلفية‬ ‫الثورة ال�صناعية‪ ،‬مطالبة بح�صول‬

‫ال �ع �م��ال وال� �ع ��ام�ل�ات ع �ل��ى احل �ق��وق‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب ��االق�ت�راع‪ ،‬ف �ك��ان للن�ساء‬ ‫وه ��ن ي���ش�ك�ل��ن �أغ �ل �ب �ي��ة ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫�صناعة الن�سيج يف �أمريكا‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫حتديد ي��وم العمل بع�شر �ساعات ثم‬ ‫ثماين �ساعات‪.‬‬ ‫يف ن�ي��وي��ورك ب�ع��د ‪ 50‬ع��ام �اً على‬ ‫امل �ظ��اه��رات‪ ،‬خ��رج��ت يف ال �ث��ام��ن من‬ ‫�آذار ع ��ام ‪ 1908‬م��ا ي �ق��ارب ‪� 15‬أل��ف‬ ‫ع��ام �ل��ة مب �� �س�ي�رة‪ ،‬ت �ط��ال��ب ب�خ�ف����ض‬ ‫�ساعات العمل ورفع املعا�شات‪ ،‬ووقف‬ ‫ت�شغيل الأطفال وحق االقرتاع‪ ،‬حتت‬ ‫�شعار‪" :‬خبز وورود"‪.‬‬ ‫ويف ع��ام ‪� ،1909‬أع�ل�ن��ت ن�ح��و ‪20‬‬ ‫�أل ��ف ع��ام�ل��ة ن���س�ي��ج الإ�� �ض ��راب ال�ع��ام‬ ‫ال ��ذي ا��س�ت�م��ر ث�لاث��ة ع���ش��ر �أ��س�ب��وع�اً‬ ‫يف ال�شتاء‪ ،‬مطالبات برفع �أجورهن‬ ‫وحت �� �س�ين ظ� ��روف ع�م�ل�ه��ن‪ ،‬واع �ت�بر‬ ‫�أكرب �إ�ضراب ن�سائي يف تلك الفرتة‪،‬‬ ‫وحظي الإ�ضراب بت�ضامن ن�ساء من‬ ‫ال�ط�ب�ق��ة ال��و��س�ط��ى ال �ل��وات��ي أ�ع�ط�ين‬ ‫من �أوقاتهن و�أموالهن لدعم ن�ضال‬ ‫العامالت‪.‬‬

‫وب� � � ��د�أت ح� ��رك� ��ات ن �� �س��ائ �ي��ة م��ن‬ ‫ال �ط �ب �ق��ة ال��و� �س �ط��ى امل �ط��ال �ب��ة ب�ح��ق‬ ‫الن�ساء يف امل�شاركة باحلياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫حتت ا�سم "�سوفراجي�ست�س"‪ ،‬وتعود‬ ‫جذورها �إىل الن�ضال �ضد العبودية‬ ‫وان �ت��زاع ح��ق الأم��ري �ك �ي�ين الأف��ارق��ة‬ ‫بامل�ساواة‪.‬‬ ‫وح �ي�ن م �ن �ع��ت ال �ن �� �س��اء ال �ل��وات��ي‬ ‫�شاركن يف تلك احلركات من اخلطاب‬ ‫م ��ن أ�ج � ��ل ح� �ق ��وق ال �� �س ��ود ل�ك��ون�ه��ن‬ ‫ن���س��اء‪ ،‬قمن بت�شكيل ح��رك��ة ن�سائية‬ ‫للمطالبة بحقوق امل��ر�أة �أي�ضاً‪ ،‬وقرر‬ ‫االئ�ت�لاف ع��ام ‪ 1908‬االح�ت�ف��ال بيوم‬ ‫امل��ر�أة يف يوم الأحد الأخري من �شهر‬ ‫�شباط‪.‬‬ ‫�أواخ� � ��ر � �ش �ب��اط ع ��ام ‪ 1909‬لقي‬ ‫جن��اح �اً ك �ب�ي�راً‪ ،‬وخ��رج��ت م�ظ��اه��رات‬ ‫ن�سائية �ضخمة يف امل��دن االمريكية‬ ‫ال �ك �ب�يرة و� �ش��ارك��ت ف�ي�ه��ا ن �� �س��اء من‬ ‫الطبقة العاملة والطبقة الو�سطى‪.‬‬ ‫‪ 1911‬بعد عامني من االحتفال‬ ‫ال��وط �ن��ي الأول ب �ي��وم امل � ��ر�أة‪ ،‬ان��دل��ع‬ ‫حريق يف م�صنع ن�سيج يف نيويورك‬

‫�أودى ب�ح�ي��اة �أك�ث�ر م��ن ‪ 140‬ع��ام� ً‬ ‫لا‬ ‫وع��ام�ل��ة؛ ب�سبب ع��دم وج��ود و�سائل‬ ‫وقائية‪ ،‬و�شارك يف اجلنازة �أكرث من‬ ‫‪� 100‬ألف �شخ�ص؛ ما �أدى اىل تغيري‬ ‫قوانني العمل‪.‬‬ ‫ع ��ام ‪� � ،1910‬س��اف��ر وف ��د ن���س��ائ��ي‬ ‫أ�م��ري �ك��ي ل �ل �م ��ؤمت��ر ال �ع��امل��ي ال �ث��اين‬ ‫للن�ساء الدميقراطيات اال�شرتاكيات‬ ‫يف كوبنهاغن (ال��دمن��ارك)‪ ،‬واق�ترح‬ ‫تكري�س يوم املر�أة العاملي‪.‬‬ ‫أ�م� � ��ا يف �أوروب � � � ��ا ف �ق��د ك � ��ان ح��ق‬ ‫االق �ت��راع لأ� �ص �ح��اب امل �ل��ك اخل��ا���ص‬ ‫فقط‪ ،‬ويف م� ؤ�مت��ر كوبنهاغن‪ ،‬وبعد‬ ‫جناح يوم امل��ر�أة يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ك ��ان اجل ��و م�ه�ي��أ لإع �ل�ان ي ��وم امل ��ر�أة‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫"لأول م ��رة ب �ق��ي ال ��رج ��ال مع‬ ‫الأط�ف��ال‪ ،‬بينما اعتلت رب��ات البيوت‬ ‫وال�ع��ام�لات امل�ن��اب��ر اخلطابية"‪ ،‬ويف‬ ‫ع� ��ام ‪ 1913‬ج� ��رى االح� �ت� �ف ��ال ب �ي��وم‬ ‫امل � ��ر�أة ال �ع��امل��ي يف ال �ث��ام��ن م��ن �آذار‪،‬‬ ‫وبقي التاريخ يوم ن�ضال امل��ر�أة حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫ج��دت��ي لأب��ي ا�سمها ث��ري��ا ال�ق��ا��س��م‪ ،‬لقبت ب ��أم‬ ‫ع�ب��اي��ة ك��ون�ه��ا ك��ان��ت ت��رت��دي دائ �م��ا ع �ب��اءة � �س��وداء‬ ‫�إظ�ه��ارا لل�شيخة‪ ،‬ولقبت �أي�ضا بال�صفورية لأنها‬ ‫مار�ست الطب العربي والقبالة‪ ،‬و أ�ه��ل �صفورية‬ ‫ا� �ش �ت �ه��ر م �ن �ه��م ك�ث�ر ب��ال �ط��ب ال� �ع ��رب ��ي وت �ط �ه�ير‬ ‫ال �ف �ت �ي��ان‪ ،‬وق ��د م�ن�ح�ه��ا االن� �ت ��داب الإن �ك �ل �ي��زي يف‬ ‫�أربعينيات ال�ق��رن املا�ضي �شهادة ر�سمية ملمار�سة‬ ‫�أعمالها الطبية‪.‬‬ ‫ويف ت�ل��ك الأي� ��ام ك��ان �أه ��ل ال �ب��اق��ورة وال �ق��رى‬ ‫امل � �ج� ��اورة ل �ن �ه��ر الأردن ي �ح �ت��اج��ون �ه��ا وي �ط �ل �ب��ون‬ ‫عالجها‪ ،‬مبا يف ذلك عقم الن�ساء‪ ،‬وكانت مبا لديها‬ ‫من خربة حتدد �إن كان ال�سبب الرجل‪ ،‬وال تُخرب‬ ‫ب��الأم��ر �سوى ال��زوج��ة وتن�صحها مب��ا عليها فعله‬ ‫لتُخرب وال��دت�ه��ا ب��الأم��ر‪ .‬وق��د ا�ستم ّرت مبمار�سة‬ ‫ال�ط��ب حتى وف��ات�ه��ا يف �إرب��د نهاية �ستينيات ذات‬ ‫القرن الذي منحت فيه ال�شهادة الإنكليزية‪.‬‬ ‫يف مرة تع ّر�ض والدي مل ّا كان طفال بال�ساد�سة‬ ‫من العمر ملر�ض رمد العني وكان لديها م�سحوقا‬ ‫لهذه احلالة وه ّمت ليال لو�ضع قليل منه بعينيه‬ ‫ل�ي�ن��ام ع�ل��ى ذل��ك وي�ف�ي��ق ب�لا رم��د ك�م��ا اع�ت��ادت��ه يف‬ ‫امل ��رات ال�ت��ي ع��اجل��ت ب�ه��ا رم ��دا‪ .‬يف ت�ل��ك الأي ��ام مل‬ ‫تكن الكهرباء متوفرة يف بلدة الباقورة وقد كانت‬ ‫ع �ل��ى ب �ع��د �أم� �ت ��ار م��ن م �� �ش��روع رومت �ب��رغ ل�ت��ول�ي��د‬ ‫الكهرباء‪ ،‬وب�سبب الظلمة أ�خ��رج��ت علبة �شبيهة‬ ‫لعلبة م�سحوق الرمد و�أخذت قليال من امل�سحوق‬ ‫فيها وكان خم�ص�صا لغري الرمد وم�سحته بعيني‬ ‫�صغريها‪ ،‬وم��ا هي �سوى برهة حتى ب��د أ� �صراخه‬ ‫ي�ن�ط�ل��ق ع��ال �ي��ا ب�ل�ا ت��وق��ف وب ��دم ��وع ��س�خ�ي��ة ج��دا‪،‬‬ ‫�أدرك � ��ت ج��دت��ي وج� ��ود اخل �ط ��أ ال �ط �ب��ي واك�ت���ش�ف��ت‬ ‫أ�نّها ا�ستخدمت م�سحوق ال�ش ّبة ولي�س املخ�ص�ص‬ ‫للرمد‪.‬‬ ‫ب�سرعة �أخ��ذت ك��وز امل��اء وب��د�أت عملية غ�سيل‬ ‫للعينني وا�ستم ّرت حتى تو ّقف الطفل عن البكاء‪،‬‬ ‫اطم�أنّت وج��دي قليال وتركاه لينام‪ .‬ويف ال�صباح‬ ‫مل يكن هناك � ّأي رمد بالعني ومل يعاين منه بعد‬ ‫ذلك طوال حياته‪.‬‬ ‫املهم �أنّ جدتي رغم �شفاء والدي من م�سحوق‬ ‫ال���ش� ّب��ة ب�ط��ري�ق��ة �أف���ض��ل م��ن امل���س�ح��وق املخ�ص�ص‬ ‫للرمد �إ ّال �أنّها مل ت�صفه لأح��د ج��راء ما �شاهدته‬ ‫ف�ضلت‬ ‫من املعاناة ال�شديدة التي يت�سبب بها‪ ،‬وقد ّ‬ ‫اال��س�ت�م��رار باملخ�ص�ص ل�ل��رم��د و�إن ت�ط� ّل��ب �أم��ره‬ ‫زمناً �أكرث لل�شفاء �أو رمبا عدمه‪.‬‬ ‫ج��دي ال��ذي �شهد احل��ادث��ة ظ��ل ه��ادئ��ا رغ��م ما‬ ‫ُيعرف عنه من ع�صبية‪ ،‬ومل ّا اطم�أنّ قال لها‪" :‬كنتِ‬ ‫رح ت� ّ�ط�يري ع �ي��ون ال��ول��د ي��ا دك �ت��ورة الن�سوان"‪،‬‬ ‫ت �ع �ب�يرا ع ��ن خ�برت �ه��ا ب� ��أم ��را� ��ض ال �ن �� �س��اء ول�ي����س‬ ‫العيون‪ ،‬فما البال وهي تعمل بالتخ�ص�صات كافة‪.‬‬ ‫املهم‪ ،‬رفع الأ�سعار ي�شبه �أمل ال�ش ّبة‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫ت�ستخدمه احلكومة رغ��م البدائل التي ال ت�سبب‬ ‫�آالم��ا تذكر‪ ،‬وف��وق ذلك ال يعالج وال ي�شفي و� مّإن��ا‬ ‫ي�سبب �آالما فقط‪.‬‬

‫عمال «املالريا» يف «الصحة»‬ ‫يهددون بإجراءات تصعيدية‬ ‫لنيل مطالب وظيفية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫هدد عمال ق�سم الأمرا�ض الطفيلية وامل�شرتكة "املالريا"‬ ‫يف وزارة ال�صحة باتخاذ خ�ط��وات احتجاجية وت�صعيدية يف‬ ‫حال رف�ض م�س�ؤوليها تنفيذ مطالبهم الوظيفية‪.‬‬ ‫و�أمهل العمال وزارة ال�صحة حتى نهاية ال�شهر احلايل‬ ‫للر ّد على ما جاء يف العري�ضة املقدَّمة �إليها حول مطالبهم‬ ‫املتمثلة بتغيري م�سمى "م�ستخدم مالريا" �إىل م�سمى فني‪،‬‬ ‫ومنحهم ب��دل تنقالت‪ ،‬ف�ضال عن تعديل غ�لاء املعي�شة من‬ ‫‪ 110‬دن��ان�ير �إىل ‪ 135‬دي�ن��ارا‪ ،‬و�إع ��ادة املبالغ التي مت خ�صمها‬ ‫من روات��ب العمال ملدة عامني ل�صالح الت�أمني ال�صحي دون‬ ‫اال�ستفادة منه خالل تلك الفرتة‪.‬‬ ‫وطالب العمال ب�صرف بدل �صعوبة وخطورة عمل‪ ،‬كون‬ ‫هذه الفئة تعمل يف مناطق نائية ووعرة وم�ستنقعات و�أودية‪،‬‬ ‫ولأن �ه��م م�ع��ر��ض�ين يف � ّأي حل�ظ��ة ل�ل�إ� �ص��اب��ة ب��الأم��را���ض من‬ ‫خ�لال ل�سعات بع�ض احل�شرات والقوار�ض التي يكافحونها‪،‬‬ ‫ولدغات العقارب والأفاعي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صرف م�ستحقات‬ ‫العمال من مواد تنظيف ومواد تعقيم وغريها‪ ،‬علما ب�أنّه من‬ ‫املفرو�ض �صرفها للعمال‪�" ،‬إ ّال �أنّ العامل ال يرى �شيئا منها"‪.‬‬ ‫ول� � ّوح ��ت جل �ن��ة م �ت��اب �ع��ة ح �ق��وق ع �م��ال ق �� �س��م الأم ��را� ��ض‬ ‫الطفيلية وامل�شرتكة "املالريا" يف بيان لها �صدر �أم�س بتنفيذ‬ ‫اع���ت���ص��ام �أم ��ام مبنى ق�سم الأم��را���ض الطفيلية وامل���ش�ترك��ة‬ ‫"املالريا"‪ ،‬مب���ش��ارك��ة �أه��ال�ي�ه��م؛ للمطالبة بتلبية جميع‬ ‫مطالبنا و�إق��ال��ة ك��ل م��ن يتحمل م���س��ؤول�ي��ة م�ع��ان��ات�ن��ا‪ ،‬دون‬ ‫حتديد موعد االعت�صام‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا �إىل �إمكانية تنفيذ اعت�صام �أم��ام مبنى منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية يف العا�صمة ع ّمان‪ ،‬والحقا �أمام مبنى رئا�سة‬ ‫ال��وزارء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تنفيذ اعت�صام �أم��ام ال��دي��وان امللكي؛‬ ‫ملنا�شدة امللك عبد اهلل الثاين التدخل لإنهاء معاناتهم التي‬ ‫م�ضى عليها ع�شرات ال�سنوات‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫وكان ه��ؤالء العمال نفّذوا اعت�صاما �أم��ام جمل�س النواب‬ ‫يف حماولة منهم لإي�صال �صوتهم ملن يجل�سون حتت القبة؛‬ ‫لإن�صافهم وتبنّي مطالبهم والدفاع عنها �أمام امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ع ��دد م��ن ال �ن ��واب امل�ع�ت���ص�م�ين وق �ت �ه��ا‪ ،‬واع��دي��ن‬ ‫مبتابعة ق�ضيتهم‪ ،‬ح�سب البيان الذي �أ�شار �إىل طلب م�س�ؤويل‬ ‫وزارة ال�صحة االلتقاء بوفد مي ّثلهم لال�ستماع �إليهم ومناق�شة‬ ‫طلباتهم‪� ،‬إ ّال �أنّ �شيئا مل يتمخ�ض عن ه��ذا االجتماع �سوى‬ ‫الوعود التي اعتربها املعت�صمون "جمرد �إبر تخدير"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫استئناف ضخ «املياه» إىل مناطق يف عمان‬ ‫ومأدبا بعد توقف‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أوق� � ��ف ع �م ��ال م �ي��اوم��ة يف وزارة‬ ‫امل�ي��اه وال ��ري اخلمي�س عمليات ال�ضخ‬ ‫م��ن ث�ل�اث حم �ط��ات ت �غ��ذي م�ن��اط��ق يف‬ ‫حمافظتي عمان وم�أدبا‪.‬‬ ‫ت ��وق ��ف � �ض��خ امل� �ي ��اه م ��ن حم�ط�ت��ي‬ ‫ال��وال��ة ل��ب و آ�ب ��ار ال�ه�ي��دان ج��اء �ضمن‬ ‫خطوة ت�صعيدية جل��أ �إليها موظفون‬ ‫م��ن وزارة امل �ي��اه يف ال �ي��وم ال��راب��ع من‬ ‫اعت�صامهم الذي بد�أوه الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وتغذي �آبار الهيدان البالغ عددها‬ ‫‪ 11‬بئرا حمافظة م�أدبا بنحو ‪ 800‬مرت‬ ‫مكعب يف ال�ساعة‪ ،‬بينما تزود مناطق يف‬ ‫العا�صمة عمان بنحو ‪ 600‬مرت مكعب‬ ‫يف ال�ساعة من مياه ال�شرب‪.‬‬ ‫وك��ان موظفو وزارة املياه وا�صلوا‬ ‫�أم�س اعت�صامهم أ�م��ام مقر ال��وزارة يف‬ ‫منطقة ال�شمي�ساين‪ ،‬بعد ف�شل جهود‬ ‫ال �ت��و� �ص��ل �إىل ��ص�ي�غ��ة ت��واف �ق �ي��ة تنهي‬ ‫اعت�صام املوظفني امل�ستمر‪.‬‬ ‫املعت�صمون �أكدوا �أنهم �سي�ستمرون‬ ‫يف احتجاجهم �إىل حني موافقة رئا�سة‬ ‫ال� ��وزراء ر�سميا ع�ل��ى ات �ف��اق "�شفهي"‬ ‫بني املعت�صمني وم�س�ؤويل ال��وزارة قبل‬ ‫عودتهم �إىل �أعمالهم كاملعتاد‪.‬‬ ‫وت�ضمن االتفاق رفع عالوة العمل‬ ‫الإ�ضايف جلميع املوظفني من ‪ 30‬يف املئة‬ ‫�إىل ‪ 50‬يف املئة م��ن ال��رات��ب الأ�سا�سي‪،‬‬ ‫ومنح عالوة امل�ؤ�س�سة جلميع املوظفني‬

‫بن�سبة ‪ 25‬يف املئة‪� ،‬إىل جانب �إىل �صرف‬ ‫ب��دل التنقالت جلميع املوظفني بدون‬ ‫حتديد املبلغ‪.‬‬ ‫ويطالب املعت�صمون برفع عالوة‬ ‫غالء املعي�شة من ‪ 110‬يف املئة �إىل ‪135‬‬ ‫�أ�سوة ببقية زمالئهم‪� ،‬إىل جانب �إعادة‬ ‫�صرف رواتب الثالث ع�شر والرابع ع�شر‬ ‫كما كان يجري يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وطالب املعت�صمون كذلك ب�صرف‬ ‫بدل اقتناء وتنقالت للموظفني ح�سب‬ ‫طبيعة عملهم ب��دون ا�ستثناء‪ ،‬خا�صة‬ ‫م��ع وج ��ود خم�ص�صات �سابقة بح�سب‬ ‫ك �ت��اب م��و َّق��ع م��ن وزي� ��ر امل �ي��اه وال ��ري‬ ‫بتاريخ ‪.2010/1/9‬‬ ‫وتظهر �أرق ��ام م��وازن��ة وزارة املياه‬ ‫زيادة خم�ص�صات عالوة العمل الإ�ضايف‬ ‫للعام احلايل ملوظفي ال��وزارة بنحو ‪15‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬مقارنة مببالغ ع�لاوة العمل‬ ‫الإ� �ض��ايف امل���ص��روف��ة ال �ع��ام امل��ا��ض��ي؛ �إذ‬ ‫ارتفعت املخ�ص�صات من ‪� 101‬ألف دينار‬ ‫ع ��ام ‪� 2012‬إىل ‪ 117‬أ�ل ��ف دي �ن��ار ال�ع��ام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وتظهر �أرق��ام موازنة �سلطة وادي‬ ‫الأردن زي��ادة خم�ص�صات ع�لاوة العمل‬ ‫الإ�ضايف للعام احلايل ملوظفي ال�سلطة‬ ‫بنحو ‪ 3‬يف املئة؛ �إذ ارتفعت خم�ص�صات‬ ‫العمل الإ� �ض��ايف م��ن ‪ 957.5‬أ�ل��ف دينار‬ ‫العام املا�ضي �إىل ‪� 985‬أل��ف دينار العام‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫من االعت�صام �أمام وزارة املياه اخلمي�س‬

‫�أ ّم ��ا م��وازن��ة �سلطة امل �ي��اه‪ ،‬فتظهر‬ ‫�أرق ��ام� �ه ��ا زي� � ��ادة خم �� �ص �� �ص��ات ال�ع�م��ل‬ ‫الإ�ضايف بنحو ‪ 6.5‬يف املئة‪ ،‬مرتفعة من‬ ‫‪� 728‬أل��ف دي�ن��ار ال�ع��ام املا�ضي �إىل ‪775‬‬ ‫�ألف دينار العام احلايل‪.‬‬ ‫وك��ان أ�م�ين عام وزارة املياه والري‬ ‫ب��ا��س��م ط�ل�ف��اح ق��ال �إنّ ال� ��وزارة �صرفت‬

‫استئناف عمان ترد طعن وكيل النائب الحروب‬ ‫بقرار جنايات عمان شكال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ردت حمكمة ا�ستئناف ع ّمان الطعن املقدم من‬ ‫وكيل النائب روال احلروب املحامي راتب الطراونة‬ ‫املتعلق برف�ض حمكمة جنايات عمان �إ�صدار قرار‬ ‫بوقف كافة الإجراءات اجلزائية بحق موكلته‪ ،‬كونها‬ ‫�أ�صبحت نائبا يف الربملان الأردين وتتمتع باحل�صانة‬ ‫�شكال‪.‬‬ ‫وقالت حمكمة اال�ستئناف يف ردها على طلب‬ ‫الطراونة �إنها جتد �أن ق��رار جنايات عمان هو من‬ ‫القرارات الإعدادية التي التنهي اخل�صومة‪ ،‬والتي‬ ‫تدخل ال�سلطة التقديرية للمحكمة وال تغل يد‬ ‫املحكمة من اال�ستمرار بنظر الدعوى‪ ،‬وال تخرجها‬ ‫من حوزتها‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن هذه القرارات جاءت تطبيقا ملبد أ� عدم‬ ‫جواز اال�ستئناف قبل الف�صل يف مو�ضوع الدعوى‪،‬‬ ‫رغم �أن هذا املبد�أ يرد عليه بع�ض اال�ستثناءات منها‬ ‫االح�ك��ام ال���ص��ادرة بعدم االخت�صا�ص؛ لأن�ه��ا تنهي‬ ‫اخل�صومة �أم��ام املحكمة وال�ق��رارات ال�صادرة بعدم‬ ‫جواز نظر الدعوى؛ ل�سبق الف�صل فيها �أو لأي �سبب‬ ‫من �أ�سباب انق�ضائها‪ ،‬اال القرار امل�ست�أنف القا�ضي‬ ‫ب��رد طلب وق��ف ال�سري ب��ال��دع��وى‪ ،‬الي�ك��ون مبنزلة‬ ‫الأحكام ال�صادرة بعدم االخت�صا�ص او بعدم جواز‬ ‫النظر بالدعوى ل�سبق الف�صل فيها؛ لأن هنالك‬ ‫حكما باملو�ضوع ينتظر �صدوره من حمكمة الدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬وبالتايل فان القرار امل�ست�أنف لي�س من بني‬ ‫القرارات التي تقبل اال�ستئناف مما يرتتب عليه رد‬ ‫اال�ستئناف �شكال‪.‬‬ ‫وك � ��ان وك �ي��ل ال ��دف ��اع ع ��ن احل � ��روب امل�ح��ام��ي‬ ‫الطراونة طعن يف وقت �سابق بالقرار ال�صادر عن‬ ‫حمكمة جنايات ع ّمان‪ ،‬املت�ضمن ال�سري ب�إجراءات‬ ‫حماكمة احل ��روب‪ ،‬باعتبارها �أ�صبحت نائباً بعد‬

‫�أن وجهت �إليها التهمة‪ ،‬م�شرية يف قرارها �إىل �أن‬ ‫ال�ع�برة م��ن احل�صانة ه��ي حماية النائب م��ن كيد‬ ‫خ�صومه وكيد ال�سلطة‪� ،‬إذا كان معار�ضاً لها‪.‬‬ ‫ور�أت املحكمة يف قرارها الذي اتخذته برئا�سة‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي ال��دك �ت��ور ح���س��ن ال �ع �ب��دال�لات وع�ضوية‬ ‫ال�ق��ا��ض��ي ��س��ام��ر ال �ط��راون��ة‪� ،‬أن ال�ت�ه�م��ة املن�سوبة‬ ‫ل�ل�ح��روب‪ ،‬على ف��ر���ض ثبوتها‪ ،‬وق�ع��ت قبل �إع�لان‬ ‫فوزها يف انتخابات جمل�س النواب ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ومت الإع�لان عن فوزها يف اجلريدة الر�سمية‬ ‫يف ‪ 29‬كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬بينما ح ّركت الق�ضية‬ ‫�ضد احلروب وف�ضائية "جو�سات"و�ضيوف �إحدى‬ ‫حلقات برنامج "كالم يف ال�صميم" يف متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��دم ال�ط��راون��ة طعناً ب��ال�ق��رار ل��دى حمكمة‬ ‫اال�ستئناف‪ ،‬م�ستنداً للمادة ‪ 83‬من الد�ستور التي‬ ‫ت�ت�ح��دث ع��ن �أن ال�ن�ظ��ام ال��داخ�ل��ي ملجل�س ال�ن��واب‬ ‫ي�ضبط وينظم �إجراءاته‪ ،‬واىل املادة ‪ 86‬من الد�ستور‬ ‫التي تقول" ال يوقف احد �أع�ضاء جمل�سي االعيان‬ ‫والنواب وال يحاكم خالل مدة اجتماع املجل�س‪ ،‬ما‬ ‫مل ي�صدر من املجل�س ال��ذي هو منت�سب اليه قرار‬ ‫ب��الأك�ثري��ة املطلقة ب��وج��ود �سبب ك��اف لتوقيفه او‬ ‫ملحاكمته‪ ،‬او م��ا مل يقب�ض عليه يف حالة التلب�س‬ ‫ب�ج��رمي��ة ج�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ويف ح��ال��ة القب�ض عليه بهذه‬ ‫ال�صورة يجب �إعالم املجل�س بذلك فوراً"‪.‬‬ ‫كما ا�ستند الطراونة �إىل الف�صل اخلام�س ع�شر‬ ‫م��ن ال�ن�ظ��ام ال��داخ�ل��ي ملجل�س ال �ن��واب ال��ذي يحدد‬ ‫ماهية احل�صانة النيابية‪ ،‬وير�سم يف مواده الثماين‪،‬‬ ‫�آلية رفع احل�صانة عن النائب‪.‬‬ ‫وبح�سب املادة ‪ 257‬من قانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪" ،‬ال يقبل ا�ستئناف القرارات الإعدادية"‪.‬‬ ‫وق��ال الطراونة �إن��ه مل يحدد موقفه بعد من‬ ‫متييز القرار ال�صادر عن حمكمة اال�ستئناف‪ ،‬فيما‬ ‫اذا كان �سيطعن بالقرار �أمام حمكمة التمييز‪.‬‬

‫‪ 2285‬الجئا سوريا يعربون الحدود‬ ‫األردنية خالل الـ‪ 24‬ساعــة املاضيـــة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫��ش�ه��دت احل� ��دود ال���ش�م��ال�ي��ة االردن �ي��ة اخ�يرا‬ ‫تزايدا ملحوظا يف عبور الالجئني ال�سوريني‪� ،‬إذ‬ ‫ع�بر ‪ 2285‬الجئا �سوريا معظمهم م��ن االطفال‬ ‫والن�ساء وال�شيوخ خالل ال�ـ‪� 24‬ساعة املا�ضية من‬ ‫ع��دة نقاط على احل��دود االردن�ي��ة ال�سورية التي‬ ‫متتد مل�سافة تزيد على ‪ 370‬كيلومرتا‪ ،‬وفق م�صدر‬ ‫م�س�ؤول يف القيادة العامة للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل �� �ص��در �أن وح � ��دات ق� ��وات ح��ر���س‬ ‫احل� ��دود ا�ستقبلت م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 14136‬الجئا‬ ‫�سوريا خ�لال ه��ذا اال��س�ب��وع‪� ،‬إذ �أدخلتهم جميعا‬ ‫اىل مواقع االي��واء االمامية التي �أعدتها القوات‬ ‫امل�سلحة لهذه الغاية‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن ق��وات حر�س احل��دود تعاملت مع‬ ‫العديد من الالجئني ال�سوريني امل�صابني وقدمت‬ ‫ل �ه��م اخل ��دم ��ات ال �ط �ب �ي��ة وال �ع�ل�اج �ي��ة ال�ع��اج�ل��ة‬ ‫وال�ضرورية حلني نقلهم لتلقي العالج الالزم يف‬ ‫امل�ست�شفيات امليدانية املعدة لهذه الغاية‪ ،‬وحتويل‬ ‫ب�ع����ض احل� ��االت اىل امل�ست�شفيات احل�ك��وم�ي��ة يف‬ ‫حم��اف �ظ��ات ال �� �ش �م��ال‪ ،‬ك �م��ا ق��دم��ت ال �ع��دي��د من‬ ‫امل�ساعدات االن�سانية العاجلة لباقي الالجئني‬ ‫متهيدا لنقلهم اىل خميمات االي��واء يف حمافظة‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل���ص��در اىل �أن ق��وات ح��ر���س احل��دود‬ ‫ا�ستقبلت خالل �شهر �شباط املا�ضي ‪ 66914‬الجئا‬ ‫�سوريا معظمهم من االطفال والن�ساء وال�شيوخ‬ ‫وبينهم العديد من ذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬

‫نعي فاضل‬ ‫«كل نف�س ذائقة املوت وامنا توفون �أجوركم يوم القيامة‬ ‫فمن زحزح عن النار و�أدخل اجلنة فقد فاز »‬

‫يتقدم الدكتور ذيب عبداهلل من آل خطاب‬

‫ب�أحر التعازي بوفاة ال�شيخ‬

‫محمد موسى الشلبي آل خطاب «أبو حسن»‬ ‫راجياً املوىل عز وجل �أن يرحمه رحمة وا�سعة و�أن يلهم �أهله وذويه ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫عالوة العمل الإ�ضايف خالل ال�شهرين‬ ‫املا�ضيني مع الراتب ال�شهري‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أنّ ال ��وزارة مل تت�أخر يف �صرف ع�لاوة‬ ‫العمل الإ�ضايف‪.‬‬ ‫وبينّ طلفاح �أنّ جمل�س الوزراء مدد‬ ‫يف الع�شرين من ال�شهر املا�ضي �صرف‬ ‫ب ��دل ع�م��ل إ�� �ض ��ايف ب�ن���س�ب��ة ‪ 30‬يف امل�ئ��ة‬

‫من ال��رات��ب الأ�سا�سي جلميع موظفي‬ ‫وزارة املياه و�سلطة املياه و�سلطة وادي‬ ‫الأردن؛ لقاء عملهم خارج �أوقات الدوام‬ ‫الر�سمي و أ�ي��ام العطل الر�سمية‪ ،‬حتى‬ ‫�إع��داد جميع م�ؤ�س�سات ال��دول��ة درا�سة‬ ‫��ش��ام�ل��ة ع��ن ال�ع�م��ل الإ�� �ض ��ايف وت��زوي��د‬ ‫جمل�س الوزراء بها‪.‬‬

‫املرأة يف الحياة االقتصادية‪..‬‬ ‫حرمان من التطـــوير والبنــــاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ي�ق��ر خ�ب�راء اق �ت �� �ص��ادي��ون ب� ��أن ��ض�ع��ف دور امل � ��ر�أة يف احل�ي��اة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ي�ع��د إ�ح� ��دى امل���ش�ك�لات الأ� �س��ا� �س �ي��ة ال �ت��ي ي��واج�ه�ه��ا‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي؛ ك��ون�ه��ا حت ��رم ط��اق��ات إ�ن �ت��اج �ي��ة ك �ب�يرة من‬ ‫امل�ساهمة يف بناء وتطوير االقت�صاد‪ ،‬على نحو يزيد م��ن ن�سبة‬ ‫الإعالة‪.‬‬ ‫وتلفت امل��را��ص��د احلقوقية �إىل �أن اجل�ه��ود امل�ب��ذول��ة لإدم��اج‬ ‫املر�أة يف احلياة االقت�صادية ما تزال دون امل�ستوى املطلوب؛ كونها‬ ‫مل ت�ساهم يف زي��ادة م�شاركتها االقت�صادية‪ ،‬وزي��ادة م�ساهمتها يف‬ ‫قطاعات التنمية‪.‬‬ ‫تذكر الأرقام الر�سمية �أن معدل امل�شاركة االقت�صادية املنقح‬ ‫للمر�أة الأردن�ي��ة نهاية ع��ام ‪ ،2012‬ما ي��زال منخف�ضاً ج��داً ويبلغ‬ ‫نحو ‪ 14.1‬باملئة مقارنة مع ‪ 60.6‬باملائة عند الذكور‪ ،‬وهي ن�سبة‬ ‫تراجعت عن العام املا�ضي؛ �إذ بلغت ‪ 14.9‬باملائة‪.‬‬ ‫يف�سر املر�صد العمايل �أ�سباب عدم حدوث تقدم ملمو�س يف دور‬ ‫امل��ر�أة اقت�صادياً‪ ،‬وانعكا�س ذلك على م�شاركتها يف جهود التنمية‪،‬‬ ‫ب�ظ��روف العمل ال �ط��اردة غ�ير ال�صديقة ال�ت��ي ت�ع��اين منها �سوق‬ ‫العمل‪ ،‬ناهيك عما تتعر�ض له الن�ساء من انتهاكات حلقوقهن‪.‬‬ ‫وي�شري املر�صد �إىل جملة من العوامل ت�ساهم يف تخفي�ض‬ ‫معدالت م�شاركة امل��ر�أة يف احلياة االقت�صادية‪ ،‬تتعلق بالتحديات‬ ‫غري املتكافئة مقارنة مع الرجال يف �سوق العمل؛ ما ي�ؤثر �سلباً‬ ‫يف دخولهن �إىل �سوق العمل‪ ،‬وال تتاح لها فر�ص مت�ساوية يف تقلد‬ ‫املنا�صب العليا والرتقية‪ ،‬واحل�صول على فر�ص التدريب داخل‬ ‫وخارج البالد‪.‬‬ ‫ترتكز الغالبية ال�ساحقة من الن�ساء العامالت يف الأردن يف‬ ‫ثالثة قطاعات اقت�صادية من �أ�صل ثالثة ع�شر قطاعا اقت�صاديا‪،‬‬ ‫والقطاعات الثالثة تتمثل يف‪ :‬الإدارة العامة والتعليم وال�صحة‬ ‫والعمل االجتماعي‪ ،‬بن�سبة ‪ 95‬باملائة من الن�ساء العامالت‪.‬‬ ‫على �صعيد الأجور ال�شهرية‪ ،‬ما تزال معدالت الأجور للن�ساء‬ ‫منخف�ضة ج��داً‪ .‬وبح�سب م�ؤ�شرات �صادرة عن دائ��رة الإح�صاءات‬ ‫العامة‪ ،‬ف�إن متو�سط �أجور العاملني ال�شهري يف القطاع العام يبلغ‬ ‫‪ 412‬دينارا‪ ،‬ويف القطاع اخلا�ص ‪ 338‬دينارا‪ ،‬بفجوة ل�صالح الذكور‬ ‫قدرها ‪ 63‬دينارا و‪ 69‬دينارا �شهريا على التوايل‪.‬‬

‫«الوطني لشؤون األسرة» يدعو إىل إنصاف املرأة تشريعي ًا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك � � ��دت الأم� �ي ��ن ال � �ع ��ام ل�ل�م�ج�ل����س‬ ‫الوطني ل�ش�ؤون الأ�سرة رمي �أبو ح�سان‬ ‫�أن امل�ج�ل����س يعمل ع�ل��ى م��راج�ع��ة كافة‬ ‫الت�شريعات املتعلقة بالأ�سرة‪ ،‬من بينها‬ ‫قانون احلماية من العنف الأ�سري‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �أب ��و ح���س��ان يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية �أم�س مبنا�سبة يوم املر�أة العاملي‬ ‫�أن امل�ج�ل����س ي���س�ع��ى م��ن خ�ل�ال تعديل‬ ‫القانون اىل جعل الن�صو�ص القانونية‬

‫تتالءم وتتوافق مع احتياجات الأ�سرة‪،‬‬ ‫على نحو ين�سجم م��ع الإط��ار الوطني‬ ‫حلماية الأ�سرة‪.‬‬ ‫وعرجت �أب��و ح�سان على تعديالت‬ ‫ق��ان��ون الأح� � ��وال ال���ش�خ���ص�ي��ة رق ��م ‪36‬‬ ‫ل���س�ن��ة ‪ ،2010‬وم ��ن ب�ي�ن�ه��ا م�ن��ع ت��زوي��ج‬ ‫امل ��ر�أة �إذا ك��ان خاطبها ي�ك�بره��ا ب��أك�ثر‬ ‫م��ن ع�شرين ع��ام��ا �إال ب�ع��د �أن يتحقق‬ ‫القا�ضي من ر�ضاها واختيارها‪.‬‬ ‫وم�ن��ح ال�ق��ان��ون امل ��ر�أة ح��ق اللجوء‬ ‫للمحكمة للح�صول على �إذن ب��ال��زواج‬

‫م��ن ال�ك�ف��ؤ ح��ال ع�ضل ال��ويل لها دون‬ ‫�سبب م�شروع‪ ،‬دون احلاجة �إىل �إقامة‬ ‫دع��وى كما احل��ال يف القانون ال�سابق‪.‬‬ ‫ومن �أجل حماية املر�أة من �أي نوع من‬ ‫أ�ن� ��واع ال�ع�ن��ف ف�ق��د ذه��ب ال �ق��ان��ون �إىل‬ ‫ح��ذف قيد ال�ضرب من الإي��ذاء ال��وارد‬ ‫ع �ل��ى امل �� �س��وغ��ات ال �ت��ي جت �ي��ز ل �ل��زوج��ة‬ ‫اخلروج من بيت الزوجية وذلك اعتباراً‬ ‫ملطلق الإيذاء عم ً‬ ‫ال بقواعد رفع ال�ضرر‬ ‫امل���س�ت�ق��رة � �ش��رع �اً‪ ،‬لأن الإي � ��ذاء مم�ن��وع‬ ‫�شرعا قل �أو كرث و�سواء كان �إيذا ًء ماديا‬

‫�أو معنويا‪ .‬وبهذا يثبت للمر�أة حقها يف‬ ‫النفقة‪.‬‬ ‫واجت � ��ه ال �ق ��ان ��ون �إىل ع� ��دم وق ��وع‬ ‫الطالق خالل العدة ال�شرعية مطلقاً؛‬ ‫حفاظاً على الأ�سرة من هدمها و�ضياع‬ ‫الأوالد‪ ،‬ذل� ��ك �أن ال� �ط�ل�اق ه ��و �أح ��د‬ ‫م�ظ��اه��ر ت�ف�ك��ك الأ� �س ��رة ال ��ذي ي�ترت��ب‬ ‫ع �ل �ي��ه م �� �ش �ك�لات ن�ف���س�ي��ة واج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫واق�ت���ص��ادي��ة ت��ؤث��ر ع�ل��ى جميع �أع���ض��اء‬ ‫الأ�� � �س � ��رة وخ ��ا�� �ص ��ة ال� ��زوج� ��ة امل �ط �ل �ق��ة‬ ‫و�أطفالها‪.‬‬

‫فنجان القهوة السادة يحل مشاكل ومشاجرات‬ ‫النواب والنخب السياسية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫وف� ��ق ال � �ع� ��ادات وال �ت �ق��ال �ي��د‪ ،‬م ��ا ي ��زال‬ ‫ل�ف�ن�ج��ان ال �ق �ه��وة ال �� �س��ادة م�ك��ان�ت��ه يف حل‬ ‫امل�شاكل حتى ال�سيا�سية منها‪.‬‬ ‫يف الأردن ال ت��وج��د م�شكلة �إال ولها‬ ‫(ح��ل)‪ ،‬م��ا دام الأردن �ي��ون بحكم موروثهم‬ ‫ي �ع �ت �م��دون ع �ل��ى اجل �ه ��ات يف ح ��ل م���ش��اك��ل‬ ‫وق�ضايا حوادث الده�س والقتل وامل�شاجرات‪،‬‬ ‫وق�ضايا العر�ض‪.‬‬ ‫وانتقلت مو�ضة اجلاهات ال�سيا�سية �إىل‬ ‫النواب والأعيان والوزراء لتجري حتت خيام‬ ‫خم�س جنوم ويف الق�صور والفلل التي تت�سع‬ ‫عددا كبريا من ال�ضيوف والف�ضوليني‪.‬‬ ‫ت �ب��د أ� ط�ق��و���س اجل ��اه ��ات با�ستقبالها‬ ‫بالتهليل وال�ترح �ي��ب م��ع ب��دء ا�صطفاف‬ ‫��س�ي��ارات اجل�ي��ب وال�شبح واملر�سيد�س ذات‬ ‫ال�ل��وح��ات احل �م��راء ال�ت��ي ت��دل ع�ل��ى مكانة‬ ‫�أع�ضاء اجلاهة ووجود ر�سميني منهم‪ ،‬ومن‬ ‫ال��واج��ب ‪-‬ب��ال�ت��ايل‪ -‬إ�ك��رام�ه��م واال�ستجابة‬ ‫لطالباتهم‪.‬‬ ‫يف الأثناء ت�صب القهوة بالهيل‪ ،‬وتو�ضع‬ ‫ال�ف�ن��اج�ين ع�ل��ى ال �ط ��اوالت‪ ،‬فيما ت�شرئب‬ ‫العيون اىل املتحدث الرئي�س ال��ذي ال يرد‬ ‫عادة اجلاهة الكرمية مهما كان الأمر‪.‬‬ ‫ع ��ادة م��ا ي�ج��ري اخ�ت�ي��ار امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫اجل��اه��ات املهمة وال�سيا�سية منها بعناية‬ ‫فائقة‪ ،‬بحيث ت�شكل توليفة متجان�سة من‬ ‫امل���س��ؤول�ين وال�شيوخ وال��وج�ه��اء والأق��رب��اء‬ ‫واالن �� �س �ب��اء‪ ،‬وال ب��د م��ن تطعيمها ببع�ض‬ ‫ال��وج��وه امل �ع��روف��ة خ ��ارج ن �ط��اق ال�ع���ش�يرة‪،‬‬ ‫بحيث تظهر "هيبتها" يف ال�شكل النهائي‬ ‫مما يدعو اىل احرتام الطرف الآخر لها‪.‬‬ ‫�أم ����س الأول أ�ن �ه��ت ج��اه��ة �سيا�سية‬ ‫مكونة من ن��واب و أ�ع�ي��ان ووج�ه��اء و�شيوخ‬

‫ع�شائر ت��داع�ي��ات اع �ت��داء م��راف��ق النائب‬ ‫خالد احلياري على النائب ن�ضال احلياري‬ ‫بال�ضرب مبنف�ضة �سجائر‪ ،‬على ر�أ��س��ه‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال��ذي �أدى �إىل دخ��ول ال�ن��ائ��ب �إىل‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫اجل��اه��ة ال�ت��ي "كدت" ك��ان��ت برئا�سة‬ ‫النائب عبد الكرمي الدغمي و�ضمت نواباً‬ ‫و�شخ�صيات وجمعاً غفرياً من وجهاء مدينة‬ ‫ال�سلط‪.،‬‬ ‫وب �ع��د ال �ط �ق��و���س امل��رع �ي��ة‪ ،‬ا�ستجيب‬ ‫لطلب اجل��اه��ة‪ ،‬فاحت�سوا القهوة وتبادلوا‬ ‫القبالت‪ ،‬م�ؤكدين �أن "اخلالف ال يف�سد‬ ‫للود ق�ضية"‪.‬‬ ‫ج��اه��ة ��س�ي��ا��س�ي��ة ن�ي��اب�ي��ة ��س�ب�ق��ت ه��ذه‬ ‫اجلاهة عندما تر�أ�س رئي�س جمل�س النواب‬ ‫�سعد هايل ال�سرور جاهة "عرمرمية" اىل‬ ‫بيت عبد ال �ه��ادي امل �ج��ايل لثنيه و�إق�ن��اع��ه‬ ‫بالرتاجع عن ا�ستقالته التي قدمها �سابقاً‬

‫تجدد سماع دوي انفجارات عنيفة‬ ‫وتحليق طائرات على الحدود السورية‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫جتدد �سماع دوي انفجارات قذائف مدفعية و�صاروخية تطلقها‬ ‫ق��وات ال�ن�ظ��ام ال���س��وري على حمافظة درع��ا وال�ب�ل��دات احل��دودي��ة‬ ‫املتاخمة احلدود الأردنية م�ساء الأربعاء‪ ،‬بح�سب ما ذكر �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أنهم �سمعوا دوي انفجارات متتالية وعنيفة منذ م�ساء‬ ‫�أم�س ا�ستمر حتى �ساعات الفجر الأوىل‪ ،‬م�ضيفني �أن بع�ض البيوت‬ ‫يف مدينة الرمثا كانت تهتز من جراء �شدة االنفجارات‪ ،‬معتربين �أن‬ ‫هذه احلالة من الق�صف باتت �أمرا معتادا وم�ألوفا لهم يف ال�شهور‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وق��ال بع�ض ال�شهود �إنهم متكنوا من ر�ؤي��ة طائرات و�صفوها‬ ‫بالعامودية‪ ،‬كانت حتلق يف �سماء درع��ا ق��رب املنطقة احل��دودي��ة‪،‬‬ ‫تق�صف ب�شدة �أم��اك��ن متفرقة على احل��دود ويف البلدات ال�سورية‬ ‫القريبة من املنطقة احلدودية‪.‬‬

‫من املجل�س النيابي ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫"ابو ��س�ه��ل ط �ب �ع �اً ا� �س �ت �ج��اب لطلب‬ ‫اجل��اه��ة الكرمية وق��ال لأع�ضائها ا�شربوا‬ ‫قهوتكم‪ ،‬كناية ع��ن موافقته على ال�ع��ودة‬ ‫عن اال�ستقالة واملثابرة على ح�ضور جل�سات‬ ‫جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وق �ب �ل �ه��ا ت��وج �ه��ت ج ��اه ��ة ��س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫على ر�أ�سها ر ؤ���س��اء ال ��وزراء عبد ال��ر�ؤوف‬ ‫ال � ��رواب � ��دة‪ ،‬وم � �ع ��روف ال �ب �خ �ي��ت‪ ،‬وف��اي��ز‬ ‫الطراونة‪ ،‬وطاهر امل�صري‪ ،‬وفي�صل الفايز‬ ‫ون��واب ع�شرية بني ح�سن‪ ،‬معتذرين من‬ ‫ق�ب�ي�ل��ة ب �ن��ي خ��ال��د ع �م��ا ظ �ه��ر يف ف�ي��دي��و‬ ‫“ف�ضحية ليلة حل الربملان”‪ ،‬الذي مت‬ ‫تداوله على نطاق وا�سع يف الآونة الأخرية‪،‬‬ ‫وم��ا ت�ضمنه ال�ف�ي��دي��و م��ن ك�ل�م��ات وردت‬ ‫على ل�سان النائب عبد ال�ك��رمي الدغمي‬ ‫ال��ذي ينتمي اىل ع�شرية بني ح�سن �ضد‬ ‫وزي��ر الداخلية اال�سبق في�صل القا�ضي‪.‬‬

‫وعلى الرغم من و�صف الدغمي للفيديو‬ ‫ب�أنه مفربك �أال �أنه قام بتقبيل ر�أ�س نايف‬ ‫ال �ق��ا� �ض��ي‪ ،‬م�ع�ل�ن��ا ب��ذل��ك ن�ه��اي��ة اخل�ل�اف‬ ‫والفتنة بني ع�شريتني مرتابطتني‪.‬‬ ‫ق �ه��وة ب �ن��ي خ��ال��د ال �ت��ي ت��وزع��ت على‬ ‫احلا�ضرين طبعا م�شروبة وذات نكهة ال‬ ‫يخطئها الذواقة‪ .‬بيد �أن كل هذه اجلاهات‬ ‫ال يجري البت يف م�آالتها يف اثناء و�صول‬ ‫اجل��اه��ة وت�ق��دمي ال�ق�ه��وة‪ ،‬و�إمن��ا ي�صار اىل‬ ‫ذل��ك قبل ذل��ك "تزبيط" الأم��ور من قبل‬ ‫و� �س �ط��اء خ �ل��ف ال �ك��وال �ي ����س‪ ..‬ل�ك�ي�لا ت�ع��ود‬ ‫اجل ��اه ��ة خ��ائ �ب��ة‪ .‬وي���س�ت�غ��ل ب�ع����ض حمبي‬ ‫اخل �ط��ب ف��ر���ص اجل ��اه ��ات لإل� �ق ��اء خطبة‬ ‫على جمهور احلا�ضرين‪ ،‬ويحدث ذل��ك يف‬ ‫اجل��اه��ات االجتماعية وال�سيا�سية بكرثة‪،‬‬ ‫ما يدلل على �أن عمل و�أدوات ال�سيا�سيني‬ ‫الأردن �ي�ين هي ذات الأدوات امل�ستخدمة يف‬ ‫العمل الع�شائري االجتماعي‪.‬‬

‫طلبة مدارس يف إربد يحتجون‬ ‫على قرار إلغاء شتوية «التوجيهي»‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اعت�صم طلبة ال�صف العا�شر يف خمتلف مدار�س‬ ‫�إربد �أم�س احتجاجاً على قرار وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫�إلغاء الدورة ال�شتوية للثانوية العامة‪.‬‬ ‫واعترب الطلبة هذا القرار ظامل بح ّقهم وحق‬ ‫�أهاليهم‪ ،‬مطالبني وزير الرتبية والتعليم بالرتاجع‬ ‫عن القرار‪.‬‬ ‫وي�ستع ّد طلبة يف مدر�سة امللك عبد اهلل للتميز‬ ‫لإط�ل�اق �صفحة على م��وق��ع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"الفي�س بوك" ي�ط��ال�ب��ون ف�ي�ه��ا وزارة ال�ترب�ي��ة‬ ‫بالرتاجع عن القرار‪.‬‬ ‫وذك��ر الطالب م�ؤن�س ال�شدوح لـ"ال�سبيل" �أ ّن‬

‫اعت�صامهم �سي�ستمر حتى نهاية الدوام‪ ،‬الفتا �إىل أ� ّن‬ ‫�إدارة املدر�سة مل ت�سمح باالعت�صام �إ ّال لطلبة ال�صف‬ ‫العا�شر‪ .‬و أ� ّكد ال�شدوح �أ ّن الطلبة �سيتخذون �إجراءات‬ ‫ت�صعيدية يف حال مل ت�ستجب الوزارة لطلبهم‪.‬‬ ‫وو�صف الطالب عبد القادر ربابعة قرار الوزارة‬ ‫بـ"املجحف"‪ ،‬م ��ؤك��دا أ� ّن االع�ت���ص��ام ه��و الطريقة‬ ‫الوحيدة للمطالبة بالرتاجع عن القرار‪.‬‬ ‫بدوره قال الطالب حممد جراح‪" :‬قرار الوزارة‬ ‫�صعب علينا وعلى �أهلنا"‪.‬‬ ‫من جانبه �أ�شار م�ساعد مدير مدر�سة امللك عبد‬ ‫اهلل للتميز حممد دربا�س �إىل �أ ّن �إدارة املدر�سة ته ّمها‬ ‫م�صلحة الطلبة‪ ،‬م�شريا �إىل �أ ّن القرار لي�س ل�صالح‬ ‫الطلبة وي�سبب �إرهاقاً لهم ولأهاليهم‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪5‬‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫ارتفاع مؤشر بورصة عمان والتداول‬ ‫‪ 19.6‬مليون دينار‬

‫�صوت جمل�س ال�ن��واب االمريكي على متويل‬ ‫ال��دول��ة الفدرالية حتى اي�ل��ول؛ م��ا ي�شكل خطوة‬ ‫اوىل نحو احتمال ت�سوية االزم��ة التي �سيحدثها‬ ‫ال�ت��وق��ف اجل��زئ��ي ل�ل�خ��دم��ات ال�ع��ام��ة اع�ت�ب��ارا من‬ ‫نهاية اذار‪.‬‬ ‫وح �ت��ى االن‪ ،‬ال ي�ح��ق ل�ل��دول��ة ال �ف��درال �ي��ة ان‬ ‫تعمل �سوى حتى ‪ 27‬اذار؛ التزاما بقانون متويل‬ ‫مت الت�صويت عليه يف ايلول‪ .‬ومن دون ت�صويت يف‬ ‫الكونغر�س قبل حلول هذه املهلة لتمديد التمويل‪،‬‬ ‫ف� ��إن اخل��دم��ات ال �ع��ام��ة غ�ي�ر اال��س��ا��س�ي��ة �ستكون‬ ‫ملزمة التوقف‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق ان ح�صل ه��ذا ال���س�ي�ن��اري��و م��ع نهاية‬ ‫‪ 1995‬ط��وال ‪ 21‬يوما‪ ،‬خالل معركة بني الرئي�س‬ ‫الدميقراطي اال�سبق بيل كلينتون وجمل�س النواب‬ ‫اجلمهوري‪.‬‬ ‫و�صوت جمل�س النواب ذو الغالبية اجلمهورية‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.48 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪111.33‬‬ ‫‪ 472‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.74‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.104 :‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.87‬‬ ‫‪32.89‬‬ ‫‪26.09‬‬ ‫‪20.91‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪36.95‬‬ ‫‪32.89‬‬ ‫‪26.98‬‬ ‫‪21.04‬‬

‫منتدى االتصاالت للشرق األوسط‬ ‫وشمال أفريقيا يواصل فعالياته‬ ‫البحر امليت‪ -‬برتا‬

‫وااللعاب الرقمية وحت ّول قطاع االت�صاالت وقيمة‬ ‫تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات و�أه�م�ي��ة امل�ح�ت��وى العربي‬ ‫والن�ساء والتكنولوجيا وموا�ضيع تتعلق بالقطاع‪.‬‬ ‫وناق�ش امل�شاركون يف اليوم االول مو�ضوعات‬ ‫ع ��ن ت� �غ�ي�رات ق� �ط ��اع االت� ��� �ص ��االت وت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‬ ‫املعلومات يف الوطن العربي واالبتكار العاملي يف‬ ‫القطاع وت�أثريه يف القطاعات الأخرى‪.‬‬ ‫ويتحدث خالل اجلل�سات خمت�صون من �أبرز‬ ‫ال�شركات املحلية والإقليمية والعاملية‪ ،‬كما �سيتم‬ ‫اط�لاق عدد من املبادرات وال�شراكات املتخ�ص�صة‬ ‫بتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬

‫«شـل» تـوقـف التنـقيب عـن الغـاز‬ ‫يف الربع الخالي بالسعودية‬ ‫متعاملون يف بور�صة عمان‬

‫ال�صحية‪ ،‬وال�صناعات الكيماوية‪ ،‬والفنادق وال�سياحة‪،‬‬ ‫وال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪ 2.03 :‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.14‬يف املئة‪ 0.93 ،‬يف املئة‪ 0.68 ،‬يف املئة‪ 0.66 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.62‬يف املئة‪ 0.40 ،‬يف املئة‪ 0.38 ،‬يف املئة‪ 0.27 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.18‬يف املئة‪ 0.17 ،‬يف املئة‪ 0.05 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث��ر ارت �ف��اع �اً يف‬ ‫�أ� �س �ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا ف �ه��ي‪ :‬م���ص��ان��ع االحت� ��اد الن �ت��اج التبغ‬ ‫وال�سجائر بن�سبة ‪ 7.43‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق الأو�سط للكابالت‬ ‫املتخ�ص�صة‪/‬م�سك_الأردن بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬االحتاد‬

‫مجلس النواب األمريكي يصوت على‬ ‫تمويل الدولة الفدرالية حتى أيلول‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اليورو‪0.919 :‬‬

‫االسترليني‪1.1067 :‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫وا�� �ص ��ل امل �� �ش��ارك��ون يف م �ن �ت��دى االت �� �ص��االت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات لل�شرق الأو� �س��ط و�شمال‬ ‫افريقية ‪� 2013‬أم����س اخلمي�س مناق�شاتهم حتت‬ ‫ع�ن��وان «رب�ي��ع االت���ص��االت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫العربي التحديات والإمكانيات»‪.‬‬ ‫وي� �ن ��اق� �� ��ش امل � �� � �ش ��ارك ��ون خ� �ل��ال ج �ل �� �س��ات �ه��م‬ ‫مو�ضوعات عن التنمية املت�سارعة يف الوطن العربي‬ ‫(اال�ستثمار والريادة واحل�ضانة) وحرية االنرتنت‬ ‫واحلوكمة والتوظيف وحت��دي��ات امل��وارد الب�شرية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان �أم�س‬ ‫اخلمي�س نحو ‪ 19.6‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم املتداولة‬ ‫‪ 22.2‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 7342‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫ال�ع��ام لأ�سعار الأ�سهم لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪2059.87‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.04‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة لهذا‬ ‫اليوم‪ ،‬البالغ عددها ‪� 140‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪،‬‬ ‫�أظهرت ‪� 41‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 51‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى ال�ق�ط��اع��ي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي قطاع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.56‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ق �ط��اع امل ��ايل بن�سبة ‪ 0.27‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.11‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي ل �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ات ال��زج��اج �ي��ة واخل��زف �ي��ة‪،‬‬ ‫واخلدمات املالية املتنوعة‪ ،‬والطباعة والتغليف‪ ،‬والبنوك‪،‬‬ ‫والتبغ وال�سجائر‪ ،‬و�صناعات املالب�س واجللود والن�سيج‪،‬‬ ‫والت�أمني‪ ،‬والأغذية وامل�شروبات‪ 2.58 :‬يف املئة‪ 0.83 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.72 ،‬يف املئة‪ 0.31 ،‬يف املئة‪ 0.27 ،‬يف املئة‪ 0.25 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.14 ،‬يف املئة‪ 0.07 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وال�ط��اق��ة وامل�ن��اف��ع‪ ،‬والأدوي� ��ة وال�صناعات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬والإع � �ل ��ام‪ ،‬وال �ن �ق��ل‪ ،‬واخل ��دم ��ات ال �ت �ج��اري��ة‪،‬‬ ‫والعقارات‪ ،‬وال�صناعات الهند���ية واالن�شائية‪ ،‬واخلدمات‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫االربعاء بغالبية ‪� 267‬صوتا‪ ،‬مقابل اعرتا�ض ‪151‬‬ ‫على متويل الدولة حتى انتهاء �سنة ‪ 2013‬املالية‬ ‫يف ‪ 30‬ايلول‪ ،‬على قاعدة م�ستوى النفقات الراهن‪.‬‬ ‫واال��س�ب��وع امل�ق�ب��ل‪� ،‬سي�صوت جمل�س ال�شيوخ‬ ‫بغالبيته ال��دمي�ق��راط�ي��ة ع�ل��ى �صيغته للقانون‪.‬‬ ‫وينبغي «امل��واءم��ة» بني ال�صيغتني قبل ان يتمكن‬ ‫الرئي�س باراك اوباما من ا�صدار القانون‪.‬‬ ‫وال�ث�لاث��اء‪ ،‬اع��رب��ت احلكومة االمريكية عن‬ ‫«قلقها الكبري حيال تداعيات» ن�ص القانون الذي‬ ‫�صوت عليه جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وه��ذه امل��وازن��ة املوقتة ل��ن تلغي االقتطاعات‬ ‫ال�ت�ل�ق��ائ�ي��ة يف امل��وازن��ة ال �ت��ي دخ �ل��ت اجل�م�ع��ة حيز‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫ل�ك��ن و� �س��ائ��ل اع �ل�ام ام��ري�ك�ي��ة ع ��دة اع�ت�برت‬ ‫االرب �ع��اء ان حت��ذي��رات ال�ب�ي��ت االب�ي����ض م��ن اث��ار‬ ‫ه��ذه االقتطاعات التلقائية مبالغ فيها يف بع�ض‬ ‫املجاالت‪.‬‬

‫لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪ ،‬اجناز للتنمية‬ ‫وامل�شاريع املتعددة بن�سبة ‪ 4.92‬يف املئة‪ ،‬املجموعة العربية‬ ‫االردنية للت�أمني بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أم��ا ال���ش��رك��ات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضا يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي‪ :‬اجل�ن��وب للإلكرتونيات بن�سبة ‪ 8.33‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬الأردنية للتعمري امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة‬ ‫‪ 5.26‬يف املئة‪� ،‬أ�سا�س لل�صناعات اخلر�سانية بن�سبة ‪ 5‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬العاملية للو�ساطة والأ�سواق املالية بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪،‬‬ ‫املنارة للت�أمني بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬

‫اخلرب‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت �أربعة م�صادر مطلعة ب�صناعة النفط �إن‬ ‫من املتوقع �أن تن�سحب رويال دات�ش �شل قريبا من‬ ‫م�شروع م�شرتك‪ ،‬يبحث عن الغاز منذ �سنوات يف‬ ‫منطقة الربع اخلايل بال�سعودية؛ ب�سبب خالفات‬ ‫مع احلكومة ال�سعودية على ال�شروط‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف قطاع النفط باخلليج‪« :‬تريد‬ ‫�شل االن�سحاب من الربع اخلايل منذ فرتة‪ ،‬وقررت‬ ‫الآن اتخاذ اخلطوة لكنها مل ت�صبح ر�سمية بعد»‪.‬‬

‫والتنقيب عن الغاز �أولوية ق�صوى لل�سعودية‬ ‫ال�ت��ي جت��اه��د لتلبية االرت �ف��اع ال�سريع يف الطلب‬ ‫امل�ح�ل��ي ع�ل��ى ال �ط��اق��ة‪ ،‬ل�ك��ن ال �ث��ورة ال�ت��ي �شهدها‬ ‫الغاز والنفط ال�صخري �أتاحت املزيد من الفر�ص‬ ‫اجلذابة ل�شركات النفط يف �أماكن �أخرى‪.‬‬ ‫وت��وق �ف��ت ب��ال �ف �ع��ل ث�ل��اث � �ش��رك��ات �أج �ن �ب �ي��ة‬ ‫ع�ل��ى الأق ��ل ع��ن ال�ب�ح��ث ع��ن م�ك��ام��ن ذات ج��دوى‬ ‫اقت�صادية للغاز حتت الكثبان الرملية التي تغطي‬ ‫جنوب �شرق اململكة‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يغرم «مايكروسوفت»‬ ‫‪ 731‬مليون دوالر‬

‫«الـفـاو»‪ :‬أسـعـار الـغـذاء العـاملـية‬ ‫تستقر يف شباط‬ ‫روما‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت منظمة الأمم املتحدة للأغذية والزراعة‬ ‫(ال�ف��او) �أم�س اخلمي�س �إن �أ�سعار ال�غ��ذاء العاملية‬ ‫ا�ستقرت يف فرباير �شباط؛ �إذ عو�ض هبوط �أ�سعار‬ ‫القمح ارت�ف��اع �أ��س�ع��ار ال��زي��وت ومنتجات الأل�ب��ان‪.‬‬ ‫وتوقعت املنظمة ارتفاع انتاج القمح يف ‪.2013‬‬ ‫وبلغ م�ؤ�شر «الفاو» لأ�سعار الغذاء الذي يقي�س‬ ‫التغري ال�شهري يف �سعر �سلة تتكون من احلبوب‬ ‫وال� �ب ��ذور ال��زي �ت �ي��ة وم �ن �ت �ج��ات الأل� �ب ��ان وال �ل �ح��وم‬ ‫وال�سكر ‪ 210‬نقطة يف فرباير دون تغري عن كانون‬ ‫الثاين‪.‬‬

‫وتوقعت املنظمة ‪-‬ومقرها روما‪� -‬أن يبلغ انتاج‬ ‫القمح العاملي ‪ 690‬مليون طن يف ‪ 2013‬بزيادة ‪4.3‬‬ ‫يف امل�ئ��ة م��ن ‪ ،2012‬م�سجال ث��اين �أك�ب�ر حم�صول‬ ‫على االطالق بعد حم�صول عام ‪.2011‬‬ ‫ورف �ع��ت �أي �� �ض��ا ت��وق�ع��ات�ه��ا مل�ح���ص��ول احل�ب��وب‬ ‫ال�ع��امل��ي يف ‪ 2012‬مب�ق��دار �أرب �ع��ة م�لاي�ين ط��ن �إىل‬ ‫‪ 2.306‬مليار طن‪.‬‬ ‫وقالت الفاو �إنها تتوقع الآن �أن تبلغ خمزونات‬ ‫احل �ب��وب ال�ع��امل�ي��ة ‪ 499‬م�ل�ي��ون ط��ن ل ��دى اغ�ل�اق‬ ‫مو�سم احل�صاد الذي ينتهي يف ‪ ،2013‬وذلك بزيادة‬ ‫�أربعة ماليني طن من تقديرها ال�سابق يف �شباط‪.‬‬

‫ت����راج����ع اح���ت���ي���اط���ي ال���ي���اب���ان‬ ‫من النقد األجنبي‬ ‫طوكيو‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظ �ه��رت ب �ي��ان��ات وزارة امل��ال �ي��ة ال�ي��اب��ان�ي��ة ان‬ ‫اح�ت�ي��اط��ي ال�ن�ق��د الأج�ن�ب��ي ت��راج��ع مب �ق��دار ‪8.49‬‬ ‫مليار دوالر �إىل ‪ 1‬ت��ري�ل�ي��ون‪ ،‬و‪ 258‬م�ل�ي��ارا و‪809‬‬ ‫ماليني دوالر يف نهاية �شباط باملقارنة مع ال�شهر‬ ‫ال�سابق‪ ،‬بانخفا�ض لل�شهر اخلام�س على التوايل‪.‬‬ ‫وعزت الوزارة �سبب االنخفا�ض الرئي�سي اىل‬ ‫تراجع قيمة الأ��ص��ول باليورو؛ ب�سبب انخفا�ض‬ ‫قيمة العملة الأوروب �ي��ة امل��وح��دة مقابل ال��دوالر‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫وي �ت �ك��ون اح �ت �ي��اط��ي ال �ن �ق��د الأج �ن �ب��ي ب�شكل‬ ‫�أ��س��ا��س��ي م��ن الأوراق امل��ال�ي��ة وال��ودائ��ع بالعمالت‬ ‫الأجنبية وال��ذه��ب‪ ،‬وك��ذل��ك االحتياطي وحقوق‬ ‫ال�سحب اخلا�صة التي متلكها اليابان يف �صندوق‬ ‫النقد الدويل‪.‬‬

‫وق��ال م���س��ؤول��ون يف وزارة امل��ال�ي��ة �إن ال�سبب‬ ‫الآخ � � ��ر ل� �ه ��ذا االن� �خ� �ف ��ا� ��ض ه� ��و ال� �ق ��رو� ��ض م��ن‬ ‫االحتياطي مل�صرف اليابان للتعاون الدويل التابع‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫من �إجمايل االحتياطي‪� ،‬شكلت الأوراق املالية‬ ‫بالعمالت الأجنبية ‪ 1‬تريليون و‪ 169‬مليارا و‪427‬‬ ‫م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬وب�ل�غ��ت ال ��ودائ ��ع ‪ 17‬م�ل�ي��ارا و‪157‬‬ ‫مليون دوالر‪ .‬وبلغ احتياطي الذهب ‪ 39‬مليارا و‪81‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وبلغت قيمة حقوق ال�سحب اخلا�صة‬ ‫يف �صندوق النقد ال��دويل ‪ 19‬مليارا و‪ 626‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ويف �شباط املا�ضي ا�شرتت اليابان ما قيمته‬ ‫‪ 400‬مليون يورو من ال�سندات التي ت�صدرها �آلية‬ ‫اال�ستقرار الأوروب�ي��ة‪ ،‬وهي هيئة الإنقاذ الدائمة‬ ‫للمنطقة‪.‬‬

‫بروك�سل‪ -‬وكاالت‬ ‫غ� ��رم االحت � ��اد الأوروب� � � ��ي ��ش��رك��ة‬ ‫م��اي �ك��رو� �س��وف��ت ك � ��ورب ‪ 561‬م�ل�ي��ون‬ ‫ي��ورو (م��ا يعادل ‪ 731‬مليون دوالر)؛‬ ‫لتقاع�سها ع��ن ات��اح��ة ح��ري��ة اختيار‬ ‫مت�صفح االن�ت�رن��ت للم�ستخدمني‪،‬‬

‫وه ��ي ع�ق��وب��ة غ�ير م���س�ب��وق��ة �ستكون‬ ‫ك�ت�ح��ذي��ر ل �� �ش��رك��ات �أخ � ��رى ت�خ��و���ض‬ ‫ن��زاع��ات ب���ش��أن االح�ت�ك��ار م��ع االحت��اد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال االحت� � � � � � ��اد �إن �� �ش ��رك ��ة‬ ‫الربجميات الأمريكية انتهكت تعهدا‬ ‫م �ل��زم��ا ق��ان��ون��ا ق�ط�ع�ت��ه ع ��ام ‪2009‬؛‬

‫ل �� �ض �م��ان �أن ت� �ك ��ون ل�ل�م���س�ت�خ��دم�ين‬ ‫حرية اختيار مت�صفح االنرتنت بدال‬ ‫م��ن ف��ر���ض مت�صفح م��اي�ك��رو��س��وف��ت‬ ‫اك�سبلورر كخيار وحيد‪.‬‬ ‫وخ� � �ل� � �� � ��ص حت� � �ق� � �ي � ��ق �إىل �أن‬ ‫«مايكرو�سوفت» تقاع�ست عن االلتزام‬ ‫بهذا التعهد يف براجمها ال�صادرة بني‬

‫�آيار ‪ 2011‬ومتوز ‪2012‬؛ ما يعني �أن ‪15‬‬ ‫مليون م�ستخدم حرموا من االختيار‪.‬‬ ‫وه��ذه �أول مرة تفر�ض املفو�ضية‬ ‫الأوروبية ‪-‬وهي اجلهة امل�س�ؤولة عن‬ ‫مكافحة االحتكار يف االحتاد‪ -‬غرامة‬ ‫ع �ل��ى � �ش��رك��ة ل�ت�ق��اع���س�ه��ا ع��ن ال��وف��اء‬ ‫بالتزاماتها‪.‬‬

‫النفط الأمريكي م�ستقر قرب ‪ 90‬دوالراً بفعل زيادة املخزونات‬

‫«برنت» دون ‪ 111‬دوالر ًا واألنظار‬ ‫على اجتماع «املركزي األوروبي»‬ ‫�سول‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستقرت �أ�سعار العقود الآجلة للنفط‬ ‫اخل��ام الأم��ري�ك��ي �أم����س اخلمي�س ح��ول ‪90‬‬ ‫دوالرا ل �ل�برم �ي��ل ب �ع��د ه �ب��وط �ه��ا اجل�ل���س��ة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬بفعل بيانات �أمريكية تظهر زيادة‬ ‫�أ��س�ب��وع�ي��ة يف خم��زون��ات اخل ��ام ب��ال��والي��ات‬ ‫امل �ت �ح��دة؛ الأم ��ر ال ��ذي ب��دد ج��زئ�ي��ا الآم ��ال‬ ‫بانتعا�ش الطلب بعد بيانات م�شجعة عن‬ ‫الوظائف الأمريكية يف فرباير �شباط‪.‬‬ ‫وي�ترق��ب امل�ستثمرون اج�ت�م��اع البنك‬ ‫املركزي الأوروبي‪ ،‬الذي قد ي�شري فيه البنك‬ ‫�إىل احتمال �إج ��راء تخفي�ضات م�ستقبلية‬ ‫لأ�سعار الفائدة كو�سيلة لتحفيز االقت�صاد‪.‬‬ ‫ويف اوائ � ��ل ال �ت �ع��ام�لات الإل �ك�ترون �ي��ة‬ ‫ل�ب��ور��ص��ة ن��امي�ك����س‪ ،‬زاد �سعر ع�ق��ود اخل��ام‬ ‫الأمريكي اخلفيف لت�سليم ابريل‪ /‬ني�سان‬ ‫�سنتا واحدا �إىل ‪ 90.44‬دوالر للربميل‪ ،‬بعد‬ ‫ان �أغلق اجلل�سة ال�سابقة منخف�ضا ‪� 39‬سنتا‬ ‫�إىل ‪ 90.43‬دوالر بعدما تراوح يف نطاق من‬

‫‪ 89.55‬دوالر �إىل ‪ 91.17‬دوالر‪.‬‬ ‫وانخف�ض �سعر عقود خ��ام برنت عند‬ ‫ال�ت���س��وي��ة ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء ‪ 0.55‬دوالر �إىل‬ ‫‪ 111.06‬دوالر للربميل‪ ،‬بعد �أن ت��راوح يف‬ ‫نطاق بني ‪ 110.46‬دوالر و‪ 112.23‬دوالر‪.‬‬ ‫ت��راج�ع��ت �أ��س�ع��ار ال�ع�ق��ود الآج �ل��ة ملزيج‬ ‫ب��رن��ت ل �ي �ج��ري ت��داول �ه��ا دون ‪ 111‬دوالرا‬ ‫للربميل يوم اخلمي�س‪ ،‬بينما ترتكز �أنظار‬ ‫املتعاملني على اجتماعات ب�ن��وك مركزية‬ ‫رئي�سية وبيانات اقت�صادية؛ لر�سم �صورة‬ ‫�أف���ض��ل لآف ��اق الطلب على النفط يف �أك�بر‬ ‫الدول امل�ستهلكة للخام‪.‬‬ ‫و�أب � �ق ��ى ب �ن��ك ال� �ي ��اب ��ان امل ��رك ��زي ع�ل��ى‬ ‫��س�ي��ا��س�ت��ه دون ت�غ�ي�ير ك�م��ا ك ��ان م�ت��وق�ع��ا يف‬ ‫انتظار تعيني حمافظ جديد له من املتوقع‬ ‫�أن ي�شرف على اجراءات جريئة؛ يف حماولة‬ ‫وقود‬ ‫لو�ضح حد النكما�ش الأ�سعار‪ ،‬بينما يجتمع‬ ‫البنك املركزي الأوروب��ي يف وقت الحق من للربميل‪ ،‬بعد �أن تراوح يف نطاق بني ‪� 110.46‬سنتا �إىل ‪ 90.31‬دوالر للربميل‪ ،‬بعد ان �أغلق‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وانخف�ض �سعر عقود خام برنت ل�شهر دوالر و‪ 112.23‬دوالر يف اجلل�سة ال�سابقة‪ .‬اجلل�سة ال�سابقة منخف�ضا بعد ارتفاع غري‬ ‫�أقرب ا�ستحقاق ‪� 28‬سنتا �إىل ‪ 110.78‬دوالر‬ ‫وه�ب��ط اخل ��ام الأم��ري �ك��ي اخل�ف�ي��ف ‪ 12‬متوقع يف بيانات املخزونات‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫مخطط إسرائيلي إلنشاء حديقة للكالب على أرض مقربة «مأمن اهلل»‬ ‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫وجهت «م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف وال�تراث» ر�سائل عاجلة �إىل‬ ‫جامعة ال��دول العربية ومنظمة التعاون الإ�سالمية ورابطة العامل‬ ‫الإ�سالمي واالحت���اد العاملي لعلماء امل�سلمني‪ ،‬وال�سفارات امل�صرية‬ ‫والرتكية والأردنية‪ ،‬تطالب بالتحرك العاجل لإنقاذ مقربة «م�أمن‬ ‫اهلل» الإ�سالمية التاريخية يف القد�س‪« ،‬يف ظل ا�ستهدافها املتوا�صل‬ ‫من قبل �أذرع امل�ؤ�س�سة «الإ�سرائيلية» وخمططات لتدمريها وتهوديها‬ ‫كام ً‬ ‫ال»‪.‬‬ ‫وج��اء يف الر�سالة‪�« :‬أن مقربة م�أمن اهلل يف مدينة القد�س من‬ ‫�أقدم املقابر الفل�سطينية‪ ،‬ودفن فيها جمع من ال�صحابة والتابعني‬ ‫والعلماء واملجاهدين ومن �أعيان القد�س ال�شريف على مر التاريخ‪،‬‬ ‫ولكن هذه املقربة ا�ستهدفت منذ نكبة فل�سطني وال تزال ت�ستهدف‬ ‫حتى يومنا ه��ذا من قبل �سلطات االح��ت�لال‪� ،‬إذ اقتطعت ما يقارب‬ ‫الـ‪ %85‬من م�ساحتها وحولتها �إىل حدائق عامة و�شوارع و�أقامت عليها‬ ‫املباين وامل�ؤ�س�سات واملدار�س واملالعب مبا ي�سمى حديقة اال�ستقالل‪،‬‬ ‫وما تبقى من م�ساحتها هو فقط ما يقارب الـ‪ 23‬دو ً‬ ‫منا من �أ�صل ‪154‬‬ ‫دومناً‪ ،‬وهذه امل�ساحة هي الأخرى ال تزال ت�ستهدف على يد ال�سلطات‬ ‫«الإ�سرائيلية» التي حتاول بكل ثمن �أن تتخل�ص مما تبقى منها»‪.‬‬ ‫وتابعت الر�سالة‪« :‬يف تاريخ ‪2011/6/25‬م وحتت غطاء الظالم‬ ‫ويف �ساعات الليل املت�أخرة قامت جرافات بلدية القد�س بالدخول �إىل‬ ‫مقربة م�أمن اهلل ودم��رت ب�شكل كامل ما يقارب ‪ 500‬قرب و�شاهد‪،‬‬ ‫وال ت��زال ال�سلطات ع��ازم��ة على موا�صلة اجل��رف والتدمري لقبور‬ ‫الأجداد يف مدينة القد�س‪� ،‬إذ قامت بو�ضع �إ�شارة حمراء على ع�شرات‬ ‫القبور الإ�ضافية كخطوة م�سبقة لتدمريها‪ ،‬ويف نف�س الوقت ويف‬ ‫اجلهة ال�شمالية الغربية ملا تبقى من املقربة ت�ستمر �شركة «�ساميون‬ ‫فيزنطال» ب�أعمال البناء على موقع املقربة ملا ال يخجلون بت�سميته‬ ‫وبكل وقاحة «متحف الت�سامح»‪.‬‬ ‫وك�شف رئي�س امل�ؤ�س�سة املهند�س زكي حممد �إغبارية‪ ،‬بر�سالته‬ ‫عن خمططات تدمريية تهويدية �ستقام على �أج���زاء متفرقة من‬

‫املقربة‪ ،‬بقيمة تقدر بع�شرة ماليني �شيكل (ما يقارب ثالثة ماليني‬ ‫دوالر) لتكر�س �سيطرتها على املقربة»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه يف غربي املقربة احلالية املتبقية؛ تقوم بلدية القد�س‬ ‫االحتاللية يف هذه الأيام ببناء مقهى على �أر�ض املقربة التاريخية‪،‬‬ ‫ك�إ�شارة وا�ضحة على �إ�صرار البلدية على موا�صلة تدمري وطم�س‬ ‫ه��ذا املعلم الإ���س�لام��ي ال��ع��رب��ي حتى �آخ����ره‪ ،‬كما اقتطعت م�ساحة‬ ‫خم�سة دومن��ات من املقربة يف الزاوية اجلنوبية الغربية و�أحيطت‬ ‫بال�سياج‪ ،‬وت�ستعمل كمخزن للآليات وامل��ع��دات الثقيلة للمقاولني‬ ‫الذين يعملون يف امل�شاريع املحيطة باملقربة حالياً وم��ن املخطط‬ ‫�إقامة متحف يف نف�س املنطقة يحكي ق�صة موارد املياه يف القد�س يف‬ ‫التاريخ القدمي‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل �أن «ه��ن��اك خم��ط��ط��ات ل��ب��ن��اء م��ب��ان مل��ح��اك��م ال�صلح‬ ‫وامل��رك��زي��ة على ج��زء �آخ���ر م��ن امل��ق�برة التاريخية غ��رب��ي م��ا ي�سمى‬ ‫بـ»متحف الت�سامح»‪� ،‬إ�ضافة �إىل خمططات لتفعيل بركة جتميع املياه‬ ‫يف و�سط املقربة وحتويلها �إىل مركز �سياحي ال��ذي ي�شمل تركيب‬ ‫�أعمدة �إنارة يف املقربة مما يرتتب عليه حفر �أ�سا�سات عميقة �سوف‬ ‫مت�س قطعاً بحرمة الأم���وات املدفونني يف امل��ق�برة‪ ،‬كما �أن هنالك‬ ‫خمططات لإقامة منطقة عرو�ض لالحتفاالت و�شق طريق جديد‬ ‫وبناء بنى حتتية للمياه والكهرباء وغريها‪ ،‬و�إقامة مبنى للتحكم يف‬ ‫�أجهزة الري يف املنطقة وتخ�صي�ص حديقة للكالب»‪.‬‬ ‫وطالبت الر�سالة بالتدخل ف���وراً م��ن �أج��ل وق��ف تدني�س هذه‬ ‫املقربة العريقة بكل خطوة ممكنة على ال�صعيد املحلي والعاملي‪،‬‬ ‫وجن��دة ه��ذه املقربة التي تت�آكل مع م��رور ال��وق��ت‪ ،‬م�شددة على �أن‬ ‫�إ���ص��رار امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية على تدمري ه��ذه املقربة ال ميكن �أن‬ ‫يواجه بال�سكوت‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أدان��ت حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» ب�شدَّة‪،‬‬ ‫املخططات التهويدية ال��ت��ي ت�ستهدف ب��ن��اء متحف �أث���ري ومركز‬ ‫�سياحي وحديقة للكالب ومنطقة عرو�ض لالحتفاالت ال�صاخبة‬ ‫إ�سالمي‬ ‫داخ���ل �أرا���ض��ي م��ق�برة م���أم��ن اهلل التاريخية (وه���ي وق��ف �‬ ‫ٌّ‬ ‫خال�ص) بالقد�س املحتلة؛ يف ظل ال�صمت والتواط�ؤ الدويل‪.‬‬

‫«حماس» تنعى الشهيد عصفور وتدعو‬ ‫للمشاركة يف تشييعه اليوم‬ ‫رام اهلل ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ن��ع��ت ح��رك��ة امل��ق��اوم��ة الإ���س�لام��ي��ة «ح��م��ا���س»‬ ‫ال�شهيد الفل�سطيني حممد ع�صفور ال��ذي �أُعلن‬ ‫عن وفاته �أم�س اخلمي�س مت�أثراً بجراح �أُ�صيب بها‬ ‫قبل �أ�سبوعني خالل مواجهات اندلعت مع قوات‬ ‫االح��ت�لال الإ�سرائيلية‪ ،‬خ�لال م�سرية ت�ضامنية‬ ‫مع الأ�سرى‪.‬‬ ‫ودع��ت احلركة يف بيان �صدر عنها �أم�س‪� ،‬إىل‬ ‫�أو���س��ع م�شاركة �شعبية يف م�سرية ت�شييع ال�شهيد‬ ‫ع�صفور التي �ستنطلق اليوم اجلمعة من م�سقط‬ ‫ر�أ���س��ه ق��ري��ة ع��اب��ود ق�ضاء رام اهلل و���س��ط ال�ضفة‬

‫الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أ ّك��دت م�صادر مقربة من عائلة‬ ‫ال�����ش��ه��ي��د ا����س���ت�ل�ام ج��ث��م��ان��ه ع���ل���ى ح���اج���ز ن��ع��ل�ين‬ ‫الع�سكري الإ���س��رائ��ي��ل��ي غ��رب��ي رام اهلل‪ ،‬م�ضيف ًة‬ ‫�أنّ املئات من �أبناء قرية عابود ون�شطاء من كافة‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية كانوا يف ا�ستقبال جثمان‬ ‫ال�شهيد ع�صفور‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف ث��ائ��ر ����ش�ل�ال���دة‪ ،‬وه����و �أح����د �أق���رب���اء‬ ‫ال�شهيد‪� ،‬أنّ �أهايل مدينة رام اهلل ا�ستقبلوا جثمان‬ ‫ال�شهيد ع�صفور ون��ق��ل��وه �إىل «جم��م��ع فل�سطني‬ ‫الطبي»‪ ،‬متهيداً لنقله اليوم �إىل م�سقط ر�أ�سه يف‬ ‫قرية عابود ودفنه يف مقربة القرية‪.‬‬

‫مئات املستوطنني يقتحمون قرب‬ ‫يوسف بحماية عسكرية‬ ‫نابل�س‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اقتحم مئات امل�ستوطنني‪ ،‬يف �ساعة مت�أخرة‬ ‫من الليلة املا�ضية مدينة نابل�س الواقعة �شمال‬ ‫ال�ضفة الغربية بحماية من جي�ش االحتالل و�أدوا‬ ‫طقو�سا تلمودية يف مقام قرب يو�سف �شرق املدينة‪.‬‬ ‫و�أف������اد ���ش��اه��د ع���ي���ان �أن ح���اف�ل�ات و���س��ي��ارات‬ ‫�إ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ت��ق��ل امل��ئ��ات م��ن امل�ستوطنني اليهود‬ ‫اق��ت��ح��م��ت م��ن��ط��ق��ة ب�لاط��ة ال��ب��ل��دة ���ش��رق ن��اب��ل�����س‪،‬‬ ‫ت��راف��ق��ه��ا �أع�����داد ك��ب�يرة م���ن الآل���ي���ات الع�سكرية‬ ‫طقو�سا‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث �أدى امل�����س��ت��وط��ن��ون‬ ‫ً‬ ‫تلمودية يف مقام قرب يو�سف حتى �ساعات الفجر‬ ‫با�ستخدام مكربات ال�صوت‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن مواجهات اندلعت من املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني بعد �إطالق جنود االحتالل الذين‬

‫اعتلوا �أ�سطح املنازل القنابل الغازية وال�صوتية‪،‬‬ ‫فيما ا�ستخدم ال�شبان ال��ذي��ن �أ�صيب ع��دد منهم‬ ‫بحاالت اختناق احلجارة والزجاجات الفارغة‪.‬‬ ‫جت��در الإ���ش��ارة �إىل �أن امل�ستوطنني يقومون‬ ‫باقتحامات متكررة للمقام ال��ذي ك��ان يف ال�سابق‬ ‫م�سجداً �إ���س�لام��ي��اً‪ ،‬ب��ه �ضريح �شيخ م�سلم يدعى‬ ‫ي��و���س��ف دوي��ك��ات م��ن ب��ل��دة ب�لاط��ة‪ ،‬ق��ب��ل �أن تقوم‬ ‫�سلطات االح��ت�لال ب��اح��ت�لال امل��ق��ام وحت��وي��ل��ه �إىل‬ ‫م��ك��ان ا�ستيطاين ب��ع��د اح��ت�لال ال�ضفة الغربية‬ ‫يف �أع��ق��اب ح���رب ع���ام ‪ ،1967‬لي�ش ّكل امل��ق��ام ال��ذي‬ ‫يقع و���س��ط مدينة نابل�س ب����ؤرة ت��و ّت��ر يف املنطقة‬ ‫على �ضوء التواجد امل�ستمر للم�ستوطنني وقوات‬ ‫االح��ت�لال يف امل��ك��ان‪ ،‬وم���ا يتعر�ض ل��ه امل��واط��ن��ون‬ ‫الفل�سطينيون �سكان الأحياء املجاورة للمقام من‬ ‫م�ضايقات وا�ستفزازات با�ستمرار‪.‬‬

‫مقربة م�أمن اهلل‬

‫وحذرت احلركة يف ت�صريح �صحفي االحتالل من مغ ّبة احلرب‬ ‫املتوا�صلة �ضد �أرا���ض��ي مقربة م���أم��ن اهلل التاريخية‪ ،‬م ؤ���ك��دة �أ َّنها‬ ‫«حماوالت يائ�سة لفر�ض واقع جديد لن يكون له �أثر �إ َّال يف �أوهامهم‬ ‫و�أحالمهم‪ ،‬و�ستبقى املقربة التاريخية �شاهدة على عمق احل�ضارة‬ ‫العربية والإ�سالمية يف �أر�ض فل�سطني»‪.‬‬

‫ودع���ت «ح��م��ا���س» ج��م��اه�ير ال�شعب الفل�سطيني امل��ج��اه��د �إىل‬ ‫الت�صدّي ملخططات االحتالل التهويدية بالو�سائل كافة‪ ،‬كما دعت‬ ‫منظمة التعاون الإ�سالمي وجامعة ال��دول العربية �إىل التح ّرك‬ ‫العاجل والفاعل لو�ضع ح ّد النتهاكات االحتالل �ضد �أرا�ضي مقربة‬ ‫م�أمن اهلل التاريخية‪.‬‬

‫الربدويل ينفي طلب مصر تخلي «حماس» عن املقاومة‬ ‫غزة– �صفا‬ ‫نفى القيادي يف حركة حما�س النائب‬ ‫�صالح الربدويل �أم�س اخلمي�س‪ ،‬تلقي �أي‬ ‫طلب م�صري بالتخلي عن الكفاح امل�سلح‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن املزاعم بهذا ال�ش�أن ال �أ�سا�س لها‬ ‫من ال�صحة‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة «يديعوت �أحرونوت»‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ت��ق��ري��راً حت��دث��ت ف��ي��ه عن‬ ‫ط��ل��ب م�����ص��ري حل��رك��ة ح��م��ا���س بالتخلي‬ ‫عن الكفاح امل�سلح‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سي�سمح‬ ‫ل��ل��ح��رك��ة ب��ال��ع��م��ل ب��ح��ري��ة ول��ك��ي حتظى‬ ‫بالقبول الدويل‪.‬‬ ‫وق���ال ال�بردوي��ل‪« :‬ه���ذا مل ي��ح��دث»‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪« :‬هذه املزاعم تلفيق ي�ضاف �إىل‬ ‫الفربكات ال�سابقة التي ت�أتي يف حماولة‬ ‫للوقيعة بني م�صر وحما�س»‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن حركته لن تتخلى عن‬ ‫املقاومة التي تعدها خطاً �أحمر‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن ال �أحد ي�ستطيع �أن يفكر يف الطلب من‬ ‫احلركة بالتخلي عن املقاومة‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬الأخ��وة يف م�صر يحرتمون‬ ‫امل��ق��اوم��ة وي��ق��درون��ه��ا‪ ،‬لأن امل��ق��اوم��ة حق‬ ‫م�����ش��روع ب��ك��اف��ة ال��و���س��ائ��ل‪ ،‬ل���ذا ف��ه��م مل‬

‫مقاتلون من كتائب الق�سام‬

‫يطلبوا ومل يفكروا يف املو�ضوع»‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ح��رك��ت��ه ال ت��ت��دخ��ل يف ال�����ش���ؤون‬ ‫الداخلية لأي جهة‪ ،‬وكذلك ف�إنها ال تقبل‬

‫ب�أن يتدخل �أحد يف �ش�ؤونها‪.‬‬ ‫وبالن�سبة حلملة �إغالق الأنفاق من‬ ‫اجلانب امل�صري‪� ،‬أكد الربدويل �أن ال�ضجة‬

‫املثارة حول هذا الأمر ال تخدم م�صر وال‬ ‫تخدم ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�شدداً على‬ ‫�أن الأن��ف��اق م��ا وج���دت �إال لإدخ����ال امل��واد‬ ‫ال�ضرورية لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار �إىل م���ا �أك�����دت ع��ل��ي��ه ح��رك��ة‬ ‫حما�س مراراً وتكراراً ب�ش�أن الأنفاق و�أنها‬ ‫حالة «ا�ستثنائية»‪ ،‬و�أنه لن يكون لها لزوم‬ ‫عندما يتحقق اال�ستقرار‪ ،‬الفتاً �إىل �أن‬ ‫االت�صاالت م�ستمرة مع اجلانب امل�صري‬ ‫بهذا ال�ش�أن للتو�صل �إىل بديل‪.‬‬ ‫وا�ستهجن الربط امل�ستمر بني �إدخال‬ ‫الأ�سلحة والأنفاق‪ ،‬مو�ضحاً �أن هذا �أمر‬ ‫مغلوط وي�ستخدم كذريعة خلنق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬يف ح�ين ي�سمح لالحتالل‬ ‫ب��ا���س��ت�يراد �آالف الأط���ن���ان م��ن الأ�سلحة‬ ‫لقتل الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫يف م��ق��اب��ل ذل����ك‪ ،‬ان��ت��ق��د ال��ق��ي��ادي يف‬ ‫ح��م��ا���س «ال��ع��امل امل��ت��واط��ئ» ال���ذي ي�شدد‬ ‫على ح��رم��ان �شعبنا ال��واق��ع حت��ت الظلم‬ ‫واالحتالل من الدفاع عن نف�سه‪ ،‬ويدعم‬ ‫املعادلة املقلوبة بدعمه لالحتالل ويعمل‬ ‫ع��ل��ى ���ض��م��ان ع����دم دخ����ول ق��ط��ع��ة ���س�لاح‬ ‫ملقاومة هذا االحتالل‪.‬‬

‫عباس يلتقي بوتني الخميس لبحث فرص استئناف املفاوضات‬ ‫رام اهلل‪ -‬وكاالت‬ ‫يلتقي رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫حممود عبا�س‪ ،‬اخلمي�س املقبل‪ ،‬نظريه‬ ‫ال��رو���س��ي ف�لادمي�ير ب��وت�ين يف العا�صمة‬ ‫م��و���س��ك��و؛ ل��ب��ح��ث ا���س��ت��ئ��ن��اف امل��ف��او���ض��ات‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة الإ����س���رائ���ي���ل���ي���ة وق�����ض��اي��ا‬

‫التعاون امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أع�����ل�����ن ال���ن���اط���ق ال���ر����س���م���ي ب��ا���س��م‬ ‫الرئا�سة الفل�سطينية نبيل �أبو ردينة �أن‬ ‫الرئي�س حممود عبا�س �سيلتقي الرئي�س‬ ‫الرو�سي فالدميري بوتني يف الكرملني يف‬ ‫الرابع ع�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبو ردينة‪ ،‬يف ت�صريح لوكالة‬

‫الأن��ب��اء الفل�سطينية الر�سمية «وف��ا» �أن‬ ‫الرئي�سني �سيبحثان ال��ت��ع��اون امل�شرتك‬ ‫وال���و����ض���ع يف ال�����ش��رق الأو�����س����ط و���ش��م��ال‬ ‫�أف��ري��ق��ي��ا‪� ،‬إىل ج��ان��ب ف��ر���ص ا���س��ت��ئ��ن��اف‬ ‫املفاو�ضات الفل�سطينية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الرئي�س عبا�س �سيلتقي‪،‬‬ ‫خ�ل�ال زي���ارت���ه م��و���س��ك��و‪ ،‬رئ��ي�����س ال����وزراء‬

‫ال��رو���س��ي دم��ي�تري م��ي��دف��ي��دي��ف‪ ،‬لبحث‬ ‫العالقات الفل�سطينية الرو�سية و�سبل‬ ‫تعزيزها‪.‬‬ ‫وك������ان ال���رئ���ي�������س���ان ع���ب���ا����س وب���وت�ي�ن‬ ‫اجتمعا يف حزيران املا�ضي يف مدينة بيت‬ ‫حلم خالل زيارة الأخري لها‪.‬‬

‫يخري األسري الشراونة بني اإلبعاد واستكمال حكمه ‪ 28‬عاما‬ ‫االحتالل ّ‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫اعت�صام ت�ضامني مع ال�شراونة يف قطاع غزة‬

‫�أكدت عائلة الأ�سري �أمين ال�شراونة امل�ضرب‬ ‫عن الطعام لليوم ال���ـ(‪� )256‬أم�س اخلمي�س‪� ،‬أنّ‬ ‫�سلطات االحتالل خيرّ ته ما بني ا�ستكماله حكمه‬ ‫ال�سابق امل��ق��در ‪ 28‬عاما �أخ���رى �أو امل��واف��ق��ة على‬ ‫الإبعاد �إىل غزة‪ ،‬يف حني � ّأجلت املحكمة الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية يف �سجن عوفر حماكمته التي كانت‬ ‫م��ق��ررة يف العا�شر م��ن ال�شهر اجل���اري �إىل يوم‬ ‫الثامن ع�شر القادم‪.‬‬ ‫و�أك���د جهاد ال�شراونة �شقيق الأ���س�ير �أمي��ن‬ ‫نقال عن حمامية �شقيقه‪� ،‬أن �صفقة تدور بالأفق‬ ‫وي��ت��م ت��داول��ه��ا يف �أروق���ة اجل��ه��ات ذات ال��ق��رار يف‬ ‫حكومة االحتالل لتخيري ال�شراونة ما بني �إعادة‬ ‫ا�ستكمال حكمه �أو املوافقة على الإبعاد �إىل قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن �شقيقه م�ضرب عن الطعام منذ‬ ‫�صحية �صعبة من‬ ‫نحو ‪ 256‬يو ًما ويعاين �أو�ضاعًا ّ‬ ‫�ضعف وه��زال وتلف يف �أع�ضائه ج�� ّراء ا�ستمراره‬ ‫يف الإ�ضراب عن الطعام‪ ،‬رف�ضا لإعادة اعتقاله‪.‬‬ ‫و�أع�����رب ج��ه��اد ع���ن تف�ضيل ال��ع��ائ��ل��ة ع���ودة‬ ‫�شقيقه �إىل م��ن��زل��ه‪ ،‬خ��ا���ص��ة و�أن ط���رح �سلطات‬ ‫االحتالل للإبعاد دون حتديد املدّة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن ال���دور ملقى يف ملعب كافة‬ ‫اجل��ه��ات ذات ال�صلة يف ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫للعمل دون �إب��ع��اده �إىل �أي مكان‪ ،‬لكنه ي�شري يف‬ ‫نف�س الوقت �إىل �أن العائلة ت�صبو �آمالها نحو‬

‫ف����رج ق��ري��ب ل�����ش��ق��ي��ق��ه م���ن ب�ي�ن ق��ب�����ض��ة ���س��ج��ون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫و�أف��ادت عائلة ال�شراونة �أن حمامية جنلهم‬ ‫�أبلغتهم بقرار ت�أجيل املحاكمة‪ ،‬قبل �أربعة �أيام‬ ‫من موعد املحاكمة‪ ،‬ودون ح�ضوره‪.‬‬ ‫و�أ ّكدت العائلة �أن نيابة االحتالل الع�سكرية‬ ‫ال متلك �أيّ �إدان���ات لنجلها‪ ،‬عازية لذلك �سبب‬ ‫ال��ت���أج��ي��ل‪ ،‬وحم��اول��ت��ه��ا اجل����ادة للحيلولة دون‬ ‫ح�ضوره �أيّ جل�سة حماكمة‪.‬‬ ‫كما اعتربت حم��اوالت الت�سويف ت�ستهدف‬ ‫ال�ضغط على جنلها يف حماولة لإف�شال �إ�ضرابه‬ ‫الذي يع ّد الأطول يف التاريخ‪.‬‬ ‫ويف ���ش���أن مت�صل‪ ،‬ح��م��ل م��رك��ز ال��دف��اع عن‬ ‫احل��ري��ات واحل��ق��وق املدنية «ح��ري��ات» احلكومة‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة وم�����ص��ل��ح��ة ال�����س��ج��ون وط��واق��م��ه��ا‬ ‫ال��ط��ب��ي��ة ك��ام��ل امل�����س���ؤول��ي��ة ع���ن ح��ي��اة الأ����س���رى‬ ‫امل��ر���ض��ى‪ ،‬وخ��ا���ص��ة الأ���س�يري��ن حممد ال��ت��اج (‪41‬‬ ‫عا ًما) ومي�سرة �أبو حمدية اللذين تزداد حالتهما‬ ‫ال�صحية خطورة‪ ،‬و�أ�صبح خطر امل��وت احلقيقي‬ ‫يتهددهما‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح امل��رك��ز يف ب��ي��ان �صحفي �أن الأ���س�ير‬ ‫ال��ت��اج م��ن طوبا�س واملحكوم (‪ 15‬ع��ا ًم��ا) �أم�ضى‬ ‫منها ع�شرة �أع��وام يعاين منذ عدة �أ�شهر تكل�سا‬ ‫يف الرئتني �أدى لتعطل يف عملها‪ ،‬مما ا�ستدعى‬ ‫بقاءه على قيد احلياة �إىل ا�ستخدامه الدائم على‬ ‫مدار ال�ساعة جلهاز التنف�س اال�صطناعي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذا يعني �أن تفاق ًما �آخ��ر قد‬ ‫ط���ر�أ على و�ضعه ال�صحي �أدى �إىل ا�ستخدامه‬

‫لهذا اجل��ه��از م��دة ‪� 24‬ساعة ب اً‬ ‫��دل م��ن ‪� 17‬ساعة‬ ‫عند اكت�شاف املر�ض‪ ،‬ومع ذلك مل ينقل �إىل �أي‬ ‫م�ست�شفى للعالج‪ ،‬وظ��ل يف غرفته م��ع زمالئه‬ ‫يتقا�سمون معه املعاناة اليومية حتى مت نقله قبل‬ ‫�أيام فقط �إىل عيادة �سجن الرملة‪.‬‬ ‫وق��ال «رغ��م ت��ردي الو�ضع ال�صحي للأ�سري‬ ‫�إال �أن م�صلحة ال�����س��ج��ون والأج����ه����زة الأم��ن��ي��ة‬ ‫الإ�سرائيلية م��ا ت��زال ترف�ض الإف����راج عنه �إث��ر‬ ‫مثوله �أمام حمكمة الثلث �أكرث من مرة»‪.‬‬ ‫و�أك����د �أن����ه ي��ت��اب��ع ق�ضية الأ����س�ي�ر ال��ت��اج عن‬ ‫ك��ث��ب‪ ،‬وي�����س��ع��ى يف ه���ذه االث���ن���اء لإدخ�����ال طبيب‬ ‫خمت�ص ملعاينته‪ ،‬وتقدمي تقرير طبي عن حالته‬ ‫للمحكمة بهدف ت�سريع الإف����راج عنه‪ ،‬و�سحب‬ ‫الذرائع من املحكمة‪.‬‬ ‫و����ش���دد ع��ل��ى �أن ادارات ال�����س��ج��ون مت��اط��ل‬ ‫وترف�ض ادخال �أطباء خمت�صني لزيارة الأ�سرى‬ ‫املر�ضى الذين يحتاجون لذلك ملعاينتهم‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫�أن����ه ي�سعى لتت�ضافر اجل��ه��ود م��ع ك��ل اجل��ه��ات‬ ‫املعنية لك�سر ه��ذا التعنت الإ�سرائيلي‪ ،‬وتقدمي‬ ‫هذه اخلدمة التي يحتاجها الأ�سرى ويطالبون‬ ‫بها يوم ًيا‪.‬‬ ‫وط���ال���ب امل���رك���ز م��ن��ظ��م��ة ال�����ص��ح��ة ال��ع��امل��ي��ة‬ ‫وال�صليب الأحمر ال��دويل بتحمل م�س�ؤولياتهم‬ ‫جت����اه الأ�����س����رى امل���ر����ض���ى‪ ،‬وحت��م��ي��ل احل��ك��وم��ة‬ ‫الإ�سرائيلية امل�س�ؤولية عن حياتهم‪ ،‬والعمل على‬ ‫تطبيق ق��رار املنظمة ال�صادر يف ‪� 20‬أي��ار ‪،2010‬‬ ‫وال��ق��ا���ض��ي بت�شكيل جل��ن��ة ط��ب��ي��ة خم��ت�����ص��ة مع‬ ‫ال�صليب الأحمر لزيارة ال�سجون‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫ثورة سوريا‬

‫الجامعة العربية تمنح مقعد سوريا للمعارضة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق����ررت ج��ام��ع��ة ال����دول ال��ع��رب��ي��ة دع����وة االئ��ت�لاف‬ ‫الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة ال�سورية �إىل ت�شكيل‬ ‫هيئة تنفيذية ل�شغل مقعد �سوريا يف جامعة ال��دول‬ ‫العربية ومنظماتها وجمال�سها و�أجهزتها للم�شاركة‬ ‫يف القمة العربية املقبلة ب��ال��دوح��ة �إىل ح�ين �إج���راء‬ ‫انتخابات تف�ضي �إىل ت�شكيل حكومة ىّ‬ ‫تتول م�س�ؤوليات‬ ‫ال�سلطة يف �سوريا‪ ،‬وذلك «تقديرا لت�ضحيات ال�شعب‬ ‫ال�سوري وللظروف اال�ستثنائية التي مي ّر بها»‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ختام اجتماع جمل�س وزراء اخلارجية‬ ‫العرب الذي عقد يف القاهرة �أم�س لبحث جدول �أعمال‬ ‫القمة العربية املقبلة يف ال��دوح��ة يومي ‪ 26‬و‪ 27‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري‪ ،‬وكذلك الو�ضع امليداين وال�سيا�سي يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ين العام جلامعة ال��دول العربية نبيل‬ ‫ال��ع��رب��ي يف م ؤ���مت��ر �صحفي ع��ق��ب االج��ت��م��اع �إنّ منح‬ ‫املعار�ضة مقعد �سوريا يف اجلامعة �سيكون مع ّلقا �إىل �أن‬ ‫ت�ش ِّكل هذه املعار�ضة هيئة تنفيذية ل�شغل هذا املقعد‪.‬‬ ‫وقرر جمل�س اجلامعة يف اجتماعه كذلك الت�أكيد‬ ‫على اعتبار االئتالف الوطني ال�سوري لقوى الثورة‬ ‫امل��م��ث��ل ال�����ش��رع��ي ال��وح��ي��د لل�شعب ال�����س��وري واملُ��ح��اور‬ ‫الأ�سا�سي مع جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫كما �أكّ���د على �أه��م��ي��ة موا�صلة اجل��ه��ود الرامية‬ ‫للتو�صل �إىل حل �سيا�سي للأزمة ال�سورية‪ ،‬مع الت�أكيد‬ ‫ع��ل��ى ح��ق ك��ل دول���ة وف���ق رغبتها ب��ت��ق��دمي ك��ل و�سائل‬ ‫الدفاع عن النف�س‪ ،‬مبا يف ذلك الع�سكرية لدعم �صمود‬ ‫ال�شعب ال�سوري واجلي�ش احلر‪.‬‬ ‫وق��رر �أي�ضا الدعوة لعقد م�ؤمتر دويل يف الأمم‬ ‫املتحدة من �أجل �إعادة الإعمار يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكانت ع�ضوية دم�شق باجلامعة ع ّلقت يف ت�شرين‬ ‫ال��ث��اين ‪� ،2011‬أيّ بعد م��رور ثمانية �أ�شهر على بدء‬ ‫الثورة على نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫من جانبه دع��ا وزي��ر اخلارجية امل�صري لتقدمي‬ ‫الدعم للمعار�ضة ال�سورية وتقوية قدرتها‪ ،‬و�أ�ضاف �أنّ‬ ‫«ما يتع ّر�ض له ال�شعب ال�سوري من قتل ممنهج ودمار‬ ‫يحتاج �إىل عقود من إ�ع��ادة البناء»‪ ،‬م�ؤكدا �أنّ النظام‬ ‫ال�سوري يرف�ض جميع املبادرات ال�سلمية‪.‬‬

‫الثوار يحتفلون ب�سيطرتهم على مدينة ا لرقة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫� ّأما الأمني العام للجامعة فك�شف �أنّ جمل�س وزراء‬ ‫اخلارجية العرب يبحث الأو���ض��اع الدامية يف �سوريا‬ ‫و�سبل و�ضع ح ّد لها عرب اجلهد ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫تعزيزات ع�سكرية عراقية‬ ‫ويف ال�ش�أن امليداين �أر�سل العراق تعزيزات ع�سكرية‬ ‫�إىل احلدود ال�سورية وبد أ� باعتماد مراقبة جوية لطول‬ ‫احلدود �إثر احلوادث الأخرية‪ ،‬بح�سب ما �أفاد املتحدث‬ ‫با�سم وزارة الدفاع الفريق الركن حممد الع�سكري‪.‬‬ ‫وقال الع�سكري �إنّ منفذ اليعربية (�شمال غرب)‬ ‫«مغلق الآن مع اجلانب ال�سوري ب�سبب الأحداث التي‬ ‫وقعت قبل �أيام»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل اال�شتباكات بني اجلي�ش‬ ‫ال��ن��ظ��ام��ي ال�����س��وري وامل��ع��ار���ض��ة امل�سلحة ع��ن��د امل��ع�بر‪،‬‬

‫ونريان املعارك التي طالت �أرا�ضي العراق‪.‬‬ ‫و أ�كّ��د الع�سكري‪« :‬قمنا ب�إر�سال ق��وات احتياطية‬ ‫وتعزيزات وهناك مراقبة جوية على ط��ول ال�شريط‬ ‫�إىل جانب غرفة للعمليات وقيادة تتابع املوقف على‬ ‫احلدود»‪ ،‬م�شددا على �أنّ العراق «لن ي�سمح ب�أيّ حركة‬ ‫على احلدود ت�ستهدف العراق و�أمنه»‪.‬‬ ‫و�شدد املتحدث على �أنّ «القوات العراقية متار�س‬ ‫�أع���ل���ى درج�����ات ���ض��ب��ط ال��ن��ف�����س ومل ت��دخ��ل الأرا����ض���ي‬ ‫ال�سورية»‪ ،‬معتربا �أنّ «ثمة من يعمل على ج ّر قواتنا‬ ‫امل�سلحة لإ�شراكها يف ملف الأزمة ال�سورية‪ .‬ولكن لن‬ ‫ي�ستطيع �أحد التطاول على حدودنا»‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ال���ق���وات ال��ن��ظ��ام��ي��ة ال�����س��وري��ة ا���س��ت��ع��ادت‬

‫اجلمعة املا�ضي معرب اليعربية احل��دودي بعدما كان‬ ‫مقاتلون �إ�سالميون �سيطروا عليه يف وقت �سابق‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك دارت معارك �شر�سة عند املعرب يوم ال�سبت نقل‬ ‫على �إثرها جنود �سوريون �إىل العراق لتلقّي العالج‪.‬‬ ‫وق���ت���ل ال�����س��ب��ت �أي�������ض���ا ج���ن���دي ع����راق����ي ب���ن�ي�ران‬ ‫اال�شتباكات‪ ،‬بح�سب ما �أعلنت وزارة ال��دف��اع‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يقتل االثنني ‪ 48‬جندياً �سورياً يف كمني غرب العراق‬ ‫�أثناء �إعادة نقلهم �إىل بالدهم بعدما ف ّروا �إىل العراق‬ ‫خالل معارك ال�سبت‪.‬‬ ‫ق�صف الرقة‬ ‫ويف ���ش���أن مت�صل ق��ام �سالح اجل��و ال�سوري �أم�س‬ ‫اخلمي�س بق�صف مدينة الرقة يف �شمال �سوريا‪ ،‬التي‬

‫باتت �أول مركز حمافظة ي�صبح خارج �سيطرة النظام‬ ‫منذ اندالع النزاع يف البالد‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وي��ع�� ّد ال�����س�لاح اجل���وي ال���ورق���ة ا ألق�����وى للقوات‬ ‫ال�سورية يف نزاعها م��ع املعار�ضة امل�سلحة التي تق ّل‬ ‫عنها جتهيزا لكنها تعتمد على توزع اجلي�ش النظامي‬ ‫على امتداد رقعة البالد‪.‬‬ ‫وتخ�ضع ال��رق��ة الواقعة على احل���دود ال�شمالية‬ ‫للبالد مع تركيا منذ الأربعاء ل�سيطرة الثوار الذين‬ ‫قاموا االثنني ب�أ�سر حمافظ املدينة وا�ستولوا على‬ ‫مقر الأمن الع�سكري‪ ،‬وهو «من �أ�سوء مراكز املعتقالت‬ ‫يف املحافظة»‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫و�أع������رب امل��ر���ص��د ع���ن ق��ل��ق��ه �إزاء «م�����ص�ير م��ئ��ات‬ ‫الأ�سرى من القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني‬ ‫والكتائب املوالية لها» الذين �أ�صبحوا ب�أيدي املقاتلني‪.‬‬ ‫و�أفادت �صحيفة الوطن املق َّربة من ال�سلطة‪ ،‬من‬ ‫جهتها‪ ،‬عن وج��ود «جثث لعدد كبري من الإرهابيني‬ ‫ملقاة على �أطراف بع�ض الطرق بعد �أن مت ا�ستهدافهم‬ ‫من �سالح اجلو ال�سوري»‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن �سكان يف املدينة �أنّ «�أعدادا‬ ‫كبرية من الإرهابيني التابعني جلبهة الن�صرة باتوا‬ ‫متمركزين داخل مدينة الرقة و�أقاموا فيها حواجز‬ ‫و�سواتر ترابية‪ ،‬يف حني �شوهدت يف �ساعات مت�أخرة من‬ ‫ليل �أول من �أم�س �شاحنات �صغرية �آتية من احلدود‬ ‫الرتكية حتمل ذخ�يرة و�أ�سلحة متو�سطة»‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أنّ «الرقة مل ت�سقط‪ ،‬بل فقط ع��دد من الأحياء‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫ويف و���س��ط ال���ب�ل�اد‪ ،‬جت���دد ال��ق�����ص��ف ع��ل��ى مدينة‬ ‫ح��م�����ص ال���ت���ي ي��ل��ق��ب��ه��ا ن��ا���ش��ط��ون ب��ـ»ع��ا���ص��م��ة ال���ث���ورة‬ ‫ال�سورية»‪ ،‬وخا�صة حي اخلالدية‪ ،‬الذي حتاول القوات‬ ‫النظامية ال�سيطرة عليه منذ ثمانية �أ�شهر‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مع «ا�شتباكات عنيفة بني مقاتلني من الكتائب املقاتلة‬ ‫والقوات النظامية وقوات الدفاع الوطني املوالية لها‬ ‫عند �أطراف احلي»‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫و�أف�����اد امل��ر���ص��د ع���ن «ت��ف��ج�ير رج��ل�ين م���ن جبهة‬ ‫الن�صرة عربتني مفخختني بحواجز للقوات النظامية‬ ‫عند مدخل مدينة حم�ص يف قرية ال��دار الكبرية يف‬ ‫حماول ّ‬ ‫لفك احل�صار ودخول مقاتلني �إىل املدينة»‪.‬‬

‫كوريا الشمالية تهدد واشنطن بهجوم نووي‬

‫رئاسة مصر‪ :‬نحرتم الحكم‬ ‫بوقف االنتخابات‬

‫الأنا�ضول‪� -‬سي�ؤول‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت الرئا�سة امل�صرية احرتامها حلكم حمكمة الق�ضاء الإداري بوقف‬ ‫االنتخابات الربملانية املقرر �أن تبد�أ يف ني�سان املقبل‪ ،‬يف وقت تتوا�صل فيه �أعمال‬ ‫العنف واالحتجاجات يف مدينة بور�سعيد‪.‬‬ ‫وبعد �ساعات من �صدور احلكم �أ�صدرت الرئا�سة امل�صرية م�ساء الأربعاء‬ ‫بيانا �أكدت فيه «احرتامها الكامل» حلكم حمكمة الق�ضاء الإداري الذي يق�ضي‬ ‫بوقف االنتخابات الربملانية‪ ،‬و�إحالة قانون االنتخابات �إىل املحكمة الد�ستورية‬ ‫العليا‪ .‬وق��ال��ت الرئا�سة يف البيان �إن موقفها ه��ذا «ي���أت��ي �إع�ل�اء لقيمة دول��ة‬ ‫القانون والد�ستور وحتقيقا ملبد�أ الف�صل بني ال�سلطات»‪.‬‬ ‫وق��ال حممد ف���ؤاد جاد اهلل امل�ست�شار القانوين للرئي�س حممد مر�سي �إن‬ ‫«الرئا�سة حترتم �أحكام الق�ضاء‪ ،‬والرئا�سة قبلت بوقف تنفيذ القرار بالدعوة‬ ‫ل�لان��ت��خ��اب��ات‪ ،‬فنحن يف ن��ظ��ام ح��ك��م دمي��ق��راط��ي ج��دي��د ب��ع��د ال��ث��ورة ون��ح�ترم‬ ‫الأح��ك��ام»‪ ،‬لكنه �أ�ضاف «ميكن الطعن على حكم الق�ضاء لأن دع��وة الناخبني‬ ‫لالنتخابات هي عمل من �أعمال ال�سيادة‪ ،‬و�ستفعل ذلك هيئة ق�ضايا الدولة‪..‬‬ ‫الهيئة �ستطعن على احلكم»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ج��اد اهلل «�إن الرئا�سة لي�ست يف ���ص��راع م��ع الق�ضاء‪ ،‬و�إن جمل�س‬ ‫ال�شورى كان عليه �أن يعيد القانون �إىل املحكمة الد�ستورية العليا ملراجعته بعد‬ ‫التعديالت التي �أدخلت عليه»‪.‬‬

‫هددت كوريا ال�شمالية �أم�س بتنفيذ هجوم نووي �ضد‬ ‫ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‪ .‬و�أع��ل��ن الناطق با�سم وزارة‬ ‫خارجية كوريا ال�شمالية‪� ،‬أن بالده حتتفظ بحقها يف تنفيذ‬ ‫هجمات وقائية �ضد امل��راك��ز الأمريكية املهاجمة‪ ،‬متهماً‬ ‫الإدارة الأمريكية ب�سعيها للبدء بحرب نووية �ضد بالده‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يتم الت�صويت يف جمل�س الأم��ن على‬ ‫م�����ش��روع ق���رار بفر�ض ح��زم��ة ج��دي��دة م��ن ال��ع��ق��وب��ات �ضد‬ ‫بيونغ يانغ‪ ،‬ب�سبب جتاهل الأخرية نداءات املجتمع الدويل‬ ‫بالتوقف عن جتاربها النووية‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن جمل�س الأمن الدويل �سبق �أن دان يف ‪12‬‬ ‫�شباط املا�ضي التجربة النووية الثالثة التي �أجرتها كوريا‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬وذكر ب�أنها انتهكت ثالثة قرارات ملجل�س الأمن‪.‬‬ ‫يذكر �أن هنالك توافقا بني ال�صني والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ب�ش�أن م�سودة قرار العقوبات املزمع تقدميها للت�صويت‪.‬‬

‫كوريا ال�شمالية اتهمت الواليات املتحدة بال�سعي اىل خو�ض حرب نووية‬

‫قراءة‬

‫تصريحات مرسي بشأن االعتداءات اإلسرائيلية‪ ..‬التوظيف اإلعالمي والسياسي‬ ‫حممد غازي اجلمل‬ ‫انت�شرت على موقع يوتيوب‪ youtube-‬الإلكرتوين مقاطع‬ ‫م�صورة تعود للعام ‪ ،2010‬يظهر فيها الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‬ ‫وهو يوجه انتقادات حادة لالحتالل الإ�سرائيلي يف �أعقاب العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي على قطاع غ��زة نهاية ‪ 2009‬ومطلع ‪ ،2010‬حيث كان‬ ‫ي�شغل يف ذلك الوقت م��قع الناطق الر�سمي با�سم جماعة الإخوان‬ ‫امل�سليمن يف م�صر‪.‬‬ ‫وح��ظ��ي��ت ه���ذه امل��ق��اط��ع امل�����ص��ورة ل��ل��رئ��ي�����س امل�����ص��ري برتكيز‬ ‫�إعالمي و�سيا�سي كبري‪ ،‬حيث تناولتها �أبرز و�سائل الإعالم العاملية‬ ‫والعربية‪ ،‬كما �صدر حيالها عدد من ردود الفعل‪ ،‬ت�صدّرها موقف‬ ‫وزارة اخلارجية الأمريكية والأملانية‪ .‬وللتدليل على حجم االهتمام‬ ‫الإع�لام��ي وال�سيا�سي ب��ه��ذه الت�صريحات‪ُ ،‬ي�شار �إىل �أن الرئي�س‬ ‫مر�سي �سئل عنها خم�س مرات خالل زيارته �أملانيا يف ‪2013/1/30‬‬ ‫التي ا�ستغرقت ب�ضعة �ساعات‪.‬‬ ‫كانت �صحيفة نيويورك تاميز (‪)New York Times‬‬ ‫الأمريكية قد أ����ش��ارت يف عددها ال�صادر بتاريخ ‪� 2013/1/15‬إىل‬ ‫�أن ت�صريحات الرئي�س حممد مر�سي التي �أدىل بها يف عام ‪،2010‬‬ ‫تك�شف عن «م�شاعر معادية لل�سامية وللغرب»‪ ،‬وتثري �أ�سئلة ب�ش�أن‬ ‫جهود الرئي�س امل�صري لتقدمي نف�سه كو�سيط يف ال�صراع العربي‪-‬‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أح��د �أقطاب اال�ستقرار يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫كما اهتمت �صحيفة التاميز ‪ Times‬الربيطانية يف افتتاحياتها‬ ‫بت�صريحات الرئي�س مر�سي‪ ،‬ون�شرت مقا ًال بعنوان «فيديو مقزز»‪،‬‬ ‫حيث قالت‪� :‬إن الفيديو امل�سجل للرئي�س امل�صري حممد مر�سي‬ ‫يت�ضمن تعليقات «معادية لل�سامية»‪ ،‬م�ضيفة �أنه «مزعج للغاية»‪،‬‬ ‫وو�صفت ال�صحيفة ت�صريحات مر�سي ب�أنها «�سامة وخمبولة»‪،‬‬ ‫م�ستنتج ًة‪�« :‬إن��ن��ا ل��ن تتمكن م��ن التو�صل اىل �سالم دائ���م‪� ،‬أو �إىل‬

‫عالقة �سيا�سية طبيعية‪ ،‬طاملا �أن فكرة م��ع��اداة ال�سامية تع ّد من‬ ‫�أ�سا�سيات احلياة العامة»‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ال�صعيد ال�����س��ي��ا���س��ي‪ ،‬ق��ال��ت امل��ت��ح��دث��ة ب��ا���س��م اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الأمريكية فكتوريا نوالند‪« :‬اللغة التي �سمعناها م�سيئة للغاية‪،‬‬ ‫ونعتقد �أن��ه يجب �أن يتم ال�تراج��ع عن ه��ذه الت�صريحات وب�شكل‬ ‫ح��ازم»‪ ،‬م�ضيف ًة‪« :‬نريد �أن نرى الرئي�س مر�سي وهو يقول ب�شكل‬ ‫وا�ضح جداً ل�شعبه وللمجتمع ال��دويل‪ ،‬ب�أنه يحرتم النا�س من كل‬ ‫الديانات‪ ،‬و�أن هذا النوع من اخلطابات غري مقبول وهو غري بنّاء‬ ‫من قبل رئي�س يف م�صر دميقراطية»‪ .‬و�أدان���ت احلكومة الأملانية‬ ‫ت�صريحات الرئي�س حممد مر�سي‪ ،‬وع��دّت �أن �أي ت�صريحات من‬ ‫�ش�أنها الإ���ض��رار ب��ه��دف حتقيق ال�سالم يف ال�شرق الأو���س��ط «غري‬ ‫مفيدة»‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح للرئي�س مر�سي خالل زيارته �أملانيا يف ‪،2013/1/30‬‬ ‫�أو�ضح �أن الكالم ال��ذي ُن�شر اقتطع من �سياقه‪ ،‬ومل ي�ؤخذ مبعناه‬ ‫ال��ذي ق�صد ب��ه حينئذ‪ ،‬م���ؤك��داً �أن��ه لي�س �ضد اليهود �أو اليهودية‬ ‫الدين‪ ،‬ولكن احلديث كان عن الت�صرفات التي ي�أتي بها �أي �صاحب‬ ‫دي��ن في�سفك بها ال��دم��اء �أو يقتل بها �أب��ري��اء‪ ،‬م�ضيفاً �أن��ه م�أمور‬ ‫يف الإ�سالم ب���أن يحرتم كل الأنبياء‪ ،‬و�أن يحرتم حق كل �إن�سان يف‬ ‫االعتقاد طاملا �أنه يف �إطار القانون العام يف الوطن الذي يعي�ش فيه‪.‬‬ ‫ويف لقاء الح��ق عقده مر�سي يف م�ؤ�س�سة ك��ورب��ر على هام�ش‬ ‫زي��ارت��ه �أمل��ان��ي��ا‪ ،‬ول��دى �س�ؤاله ع��ن ت�صريحاته‪ ،‬أ�ك��د اح�ترام��ه حلق‬ ‫الإن�سان يف االعتقاد‪ ،‬و�أن �إراق��ة دم��اء الإن�سان والغزو واال�ستعمار‬ ‫مرفو�ض �إن�سانيا‪ ،‬و�أن �سعي ال�شعوب �إىل حترير �أر�ضها مكفول‬ ‫عاملياً‪ ،‬و�أن ما ن�شر مت اقتطاعه من �سياقه‪ ،‬و�أنه كان للتعليق على‬ ‫العدوان الإ�سرائيلي على الفل�سطينيني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه يف �صغره‬ ‫�شاهد الق�صف الإ�سرائيلي ملدر�سة �أط��ف��ال يف بحر البقر وق�صف‬ ‫م�صنع يف منطقة �أبو زعبل‪.‬‬ ‫ويف تو�ضيحه ت�صريحات الرئي�س مر�سي ال�سابقة‪ ،‬قال ع�صام‬

‫احل���داد م�ساعد الرئي�س امل�صري للعالقات اخل��ارج��ي��ة والتعاون‬ ‫ال����دويل‪� ،‬إن ال�سلطات امل�����ص��ري��ة ت ؤ���ك��د ال��ت��زام��ه��ا ب��دع��م احل��ري��ات‬ ‫الدينية وتعزيز قيم الت�سامح بني الأديان‪ .‬و�أ�ضاف احلداد ‪-‬يف بيان‬ ‫باللغة الإجنليزية‪ -‬ن�شره على �صفحته مبوقع «في�س بوك»‪ ،‬بتاريخ‬ ‫‪� ،2013/1/17‬أن الرئي�س ي�ؤمن ب�شدة �أننا يجب �أن نحرتم ونحتفى‬ ‫ب�إن�سانيتنا امل�شرتكة‪ ،‬و�أال نقبل �أو نتغا�ضى عن الت�صريحات التي‬ ‫حتمل ازدرا ًء لأى دين �أو عرق‪.‬‬ ‫ويف ردود الفعل و�صفت املتحدثة با�سم اخلارجية الأمريكية‬ ‫فيكتوريا ن��والن��د ال��ب��ي��ان ال���ذي ���ص��در ع��ن مكتب الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي ب�أنه «قوي»‪ ،‬م�شرية �إىل �أن هذه «خطوة �أوىل»‪ ،‬و�أن «وا�شنطن‬ ‫تتطلع �إىل الرئي�س مر�سي والقادة امل�صريني كي يربهنوا التزامهم‬ ‫بالت�سامح الديني والتم�سك بكل االل��ت��زام��ات الدولية مل�صر قوال‬ ‫وف���ع�ل�ا»‪ .‬وق��ال��ت «ن���والن���د» خ�ل�ال امل����ؤمت���ر ال�����ص��ح��ف��ي للخارجية‬ ‫الأمريكية بتاريخ ‪�« :2013/1/17‬إننا نعترب ما �صدر عن الرئا�سة‬ ‫خ��ط��وة �أوىل ج��ي��دة‪ ،‬و�سن�ستمر يف متابعة م��ا يتم القيام ب��ه ق��و ًال‬ ‫وعم ً‬ ‫ال فيما يتعلق بالت�سامح الديني‪ ،‬وفيما يتعلق بالتزامات م�صر‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن �أحد املقاطع املنت�شرة واملرتجمة �إىل‬ ‫الإجنليزية لت�صريحات مر�سي املذكورة قد ن�شرها معهد درا�سات‬ ‫�إعالم ال�شرق الأو�سط‪ ،Memri -‬وهي الن�سخة التي اعتمدتها‬ ‫الكثري من و�سائل ا إلع�لام الغربية‪ ،‬ومن بينها �صحيفة نيويورك‬ ‫تاميز‪ .‬و ُي��ذك��ر �أن مقر معهد ‪ Memri‬يقع يف وا�شنطن‪ ،‬ومن‬ ‫�أهدافه املعلنة‪ :‬العمل على احلد من الفجوة اللغوية بني الغرب‬ ‫وال�����ش��رق الأو���س��ط‪ ،‬م��ن خ�لال «ت��وف�ير ت��رج��م��ات �سريعة ل�ل�إع�لام‬ ‫العربي والفار�سي والأوردو وغريها»‪ ،‬يف حني �أنها ت�سعى النتقاء‬ ‫مقتطفات �سلبية من العامل الإ�سالمي لتقوم بن�شرها على �أو�سع‬ ‫نطاق ممكن‪ .‬وم�ؤ�س�س ‪ Memri‬واملالك امل�سجل للموقع اخلا�ص‬ ‫بها على الإن�ترن��ت‪ ،‬هو �إ�سرائيلي يدعى �إي��ج��ال كارمون‪Yigal‬‬

‫‪ ،Carmon‬وه��و كولونيل ق�ضى ‪ 22‬ع��ام��اً يف اال�ستخبارات‬ ‫الع�سكرية الإ�سرائيلية‪ ،‬وعمل بعد ذلك كم�ست�شار ملكافحة الإرهاب‬ ‫لكل من رئي�سي الوزراء الإ�سرائيليني �إ�سحاق �شامري و�إ�سحاق رابني‪.‬‬ ‫وقد بدا وا�ضحاً �أن ردود الفعل الإعالمية وال�سيا�سية الغربية‬ ‫املبالغ فيها تهدف �إىل حتري�ض ال��ر�أي العام الغربي على الرئي�س‬ ‫امل�صري‪ ،‬و�إل�صاق تهمة «م��ع��اداة ال�سامية» ب��ه‪ ،‬وي أ���ت��ي ذل��ك يف ظل‬ ‫ال�ضغط من قبل اللوبي ال�صهيوين على الإدارة الأمريكية لكي‬ ‫توقف م�ساعداتها االقت�صادية مل�صر‪ ،‬وت�أخذ موقفاً �أكرث ت�شدداً من‬ ‫�صعود الإخوان امل�سلمني �إىل احلكم يف م�صر‪.‬‬ ‫�إال �أن خطاب الرئا�سة امل�صرية والرئي�س جنح يف التعامل مع‬ ‫الق�ضية؛ م��ن خ�لال ت�أكيد اح�ت�رام الأدي���ان وح��ري��ة االع��ت��ق��اد‪ ،‬مع‬ ‫الت�شديد على حق الفل�سطينيني يف الدفاع عن �أنف�سهم‪ ،‬والتذكري‬ ‫بانتهاكات االحتالل الإ�سرائيلي حلقوق الإن�سان‪ ،‬واال�ستناد �إىل‬ ‫القانون والأعراف الدولية والإن�سانية‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل �أن املقاطع‬ ‫املن�شورة تقتطع الكالم من �سياقه‪ ،‬دون اخلو�ض يف التفا�صيل �أكرث‬ ‫من ذلك‪.‬‬ ‫وت�شري ال�ضجة الإعالمية حول هذه الت�صريحات �إىل �أهمية‬ ‫االنتباه �إىل �أن اللوبي ال�صهيوين وامل�ستوى ال�سيا�سي يف الغرب‪،‬‬ ‫يحاول �أن يخترب مواقف الإ�سالميني املبدئية �إزاء ال�صراع العربي‪-‬‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬و�إمكانية تليينها‪ .‬كما ي�شري �إىل �أن ال�سيا�سة الغربية‬ ‫تخ�ضع للآلة الإعالمية ال�صهيونية فيما يتعلق بال�صراع؛ حيث‬ ‫مت ا�ستخدام الإعالم واملواقف ال�سيا�سية لل�ضغط على م�صر ب�سبب‬ ‫ت�صريحات قدمية للرئي�س‪ ،‬وهو �أمر ي�ؤكد �أهمية توعية الر�أي العام‬ ‫الغربي بت�صريحات الإ�سرائيليني العن�صرية واملعادية للإن�سانية‪،‬‬ ‫ولي�س لل�سامية فقط التي يوجهونها �ضد العرب وامل�سلمني‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن املمار�سات وال�سلوك العن�صري الإ�سرائيلي‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫رقية الق�ضاة‬

‫خري التابعني‬ ‫�أوي����س ال�ق��رين‪ ،‬ا�سم م� ّر على ذاك��رة ال��زم��ان ف�أغناها‬ ‫ب��را و��ص�لاح��ا‪ ،‬و��س�يرة ذكرتها �صفحات الكتب‪ ،‬ف�أ�ضاءت‬ ‫بنورها النفو�س الباحثة عن مواطن الرب‪ ،‬والعمل ال�صالح‪،‬‬ ‫والزهد الورع‪ ،‬املنبثق عن خمافة اجلليل‪ ،‬والر�ضا بالقليل‪،‬‬ ‫والعمل بالتنزيل‪ ،‬و�صدقة بامل�ستطاع وفوق امل�ستطاع‪ ،‬ذاك‬ ‫هو �أوي�س‪ ،‬بر بالوالدة ال�ضعيفة‪ ،‬وبر بالقلوب اليائ�سة‪ ،‬وبر‬ ‫بالأكباد اجلائعة‪ ،‬ودع��وة م�ستجابة‪ ،‬وا�ستغفار للم�ؤمنني‪،‬‬ ‫وح ��زن مقيم يف ق�ل��ب ط��اه��ر‪ ،‬ال �أن ����س ل��ه �إال مب��ن خلقه‪،‬‬ ‫وافا�ض عليه من الإميان والر�ضا واليقني والرحمة‪ ،‬فكان‬ ‫القول فيه ما قاله احلبيب املحب لأمته‪�( :‬أوي�س القرين‬ ‫خري التابعني ب�إح�سان}‪.‬‬ ‫و�أوي�س املطلوب لعمر بن اخلطاب وعلي بن �أبي طالب‬ ‫ر�ضي اهلل عنهما‪ ،‬مطلوب لكي ي�ستغفر لهما‪ ،‬وهما ي�سعيان‬ ‫للقائه‪ ،‬تنفيذا لو�صية الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم لعمر‪:‬‬ ‫(ي� أ�ت��ي عليك �أوي����س ب��ن عامر م��ع ام��داد أ�ه��ل اليمن‪ ،‬من‬ ‫مراد ثم من قرن‪ ،‬كان به بر�ص فرب أ� �إال مو�ضع درهم‪ ،‬له‬ ‫وال��دة هو بها ب� ّر‪ ،‬لو �أق�سم على اهلل لأب��ره‪ ،‬ف��إن ا�ستطعت‬ ‫�أن ي�ستغفر لك فافعل)‪ ..‬والفاروق يبحث عن كل ما من‬ ‫�ش�أنه طاعة اهلل ور�سوله‪ ،‬وعن كل ما يكون �سببا للمغفرة‪،‬‬ ‫فكيف ي�ضيعها فر�صة من يده‪� ،‬أن ي�ستغفر له رجل �صالح‪،‬‬ ‫�أو�صاه نبيه احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم‪� ،‬أن يح�صل منه‬ ‫على الدعاء باملغفرة من اهلل‪ ،‬و�أخرى م�ؤكدة‪( :‬يا عمر‪ ،‬يا‬ ‫علي �إذا انتما لقيتماه فاطلبا منه �أن ي�ستغفر لكما يغفر‬ ‫اهلل لكما)‪.‬‬ ‫ع�شر �سنني وهما ينتظران ذلك اللقاء االخوي العزيز‪،‬‬ ‫ح�ت��ى وج ��داه ع�ل��ى ع��رف��ات ي�صلي‪ ،‬وي �ط��ول ��ش��رح امل��وق��ف‬ ‫الأخوي‪ ،‬العابق بذكر اهلل‪ ،‬وو�صية حبيبه امل�صطفى �صلى‬ ‫اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬وامل �ح��اورة املحلقة ب � ��الأرواح‪ ،‬يف مراقي‬ ‫اليقني وال�ت��وا��ض��ع‪ ،‬والتخ ّفف م��ن أ�ث�ق��ال ال��دن�ي��ا‪ ،‬وجبال‬ ‫�أوزاره ��ا‪ ،‬فتربز و��ض��اءة ال��روح‪ ،‬وخفة حملها‪ ،‬وه��ي حتلق‬ ‫عاليا يف مدى احلب الإلهي‪ ،‬والتوكل املوقن باملن والف�ضل‬ ‫منه �سبحانه‪ ،‬وتت�ألق الكلمات النا�صحة للخليفة امل�ؤمتن‬ ‫على الأم ��ة‪ ،‬بكل �أط�ي��اف�ه��ا و��ش��ؤون�ه��ا وه�م��وم�ه��ا‪ ،‬وتتجلى‬ ‫الرحمة الأخوية‪ ،‬والتعزيز وال�شكر للأمري الذي قام بحق‬ ‫الرعية‪ ،‬و�أخ�ي��ه ك��رم اهلل وج�ه��ه‪( :‬ال�سالم عليك ي��ا أ�م�ير‬ ‫امل�ؤمنني ورحمة اهلل وبركاته وان��ت يا علي بن أ�ب��ي طالب‬ ‫فجزاكما اهلل عن هذه االمة خريا}‪ ،‬وميتلئ قلب اخلليفة‬ ‫بالود الأخوي‪ ،‬ذلك الود الذي ال يدرك كنهه �إال من ذاقه‪،‬‬ ‫حني تت�آلف الأرواح‪ ،‬وتتالقى القلوب‪ ،‬وتتوحد امل�ساعي‪،‬‬ ‫فتلتقي ع�ل��ى احل��ب يف اهلل وت �ف�ترق ع�ل�ي��ه‪ ،‬ي�ع��ر���ض ام�ير‬ ‫امل�ؤمنني على اخيه �أوي����س العطاء والك�ساء‪ ،‬م��ن خال�ص‬ ‫ماله وعطائه‪ ،‬فيكون الرف�ض املقرون بالن�صح امل�شفق‪{ ،‬يا‬ ‫�أمري امل�ؤمنني �إن بني يدي ويديك عقبة ك�ؤودا ال يجاوزها‬ ‫�إال �ضامر خمفّ مهزول ف�أخفف يرحمك اهلل}‪ ،‬وتنطلق‬ ‫�صرخة اخلليفة الأمني الذي �أثقله حمل الأمة‪�( :‬أال ليت‬ ‫عمر مل تلده �أمه‪� ..‬أال من ي�أخذها مبا فيها ولها؟) يق�صد‬ ‫بذلك احلكم واخلالفة‪.‬‬ ‫ذاك �أوي�س ي�سعى �إليه الفاروق لي�ستغفر له‪ ،‬فما كان‬ ‫عملك يا �أوي�س؟ وما �أنت يف النا�س؟ لقد منعك برك بام‬ ‫عليلة �ضعيفة‪ ،‬حتنو عليها وحت��دب‪ ،‬من �أن حتظى بلقاء‬ ‫احلبيب يف املدينة املنورة‪ ،‬خ�شية �أن ترتكها يف رحلتك تلك‪،‬‬ ‫فال جتد راعيا وال وا�صال وال برا وال خادما‪ ،‬ف�أورثك ذلك‬ ‫ل� قلبك حنانا وعطفا على امة‬ ‫برا عند اهلل ور�سوله‪ ،‬وم� أ‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬حتى كنت تت�صدق بلقيماتك‬ ‫وتبيت على الطوى‪ ،‬وتلتقط ك�سريات اخلبز التي �ألقاها‬ ‫املتنعمون‪ ،‬وتغ�سلها وت� أ�ك��ل منها وتت�صدق بها على تلك‬ ‫الأكباد اجلائعة املحرومة‪ ،‬يف خطوة ت�صلح �أن تظل تتلى‬ ‫وتعاد‪ ،‬على م�سامع الأمة التي كرث فيها املرتفون واجلياع‬ ‫ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪ ،‬ف � أ�ي��ن ن�ح��ن م��ن اع �ت��ذارك ل��رب��ك ع��ن ما‬ ‫ر�أيته تق�صريا منك‪ ،‬وان��ت ال متلك �شيئا وال تدخر حتى‬ ‫قوت �ساعة‪( ،‬اللهم �إين ابر أ� �إليك من كبد جائعة)‪( ،‬اللهم‬ ‫م��ن م��ات جوعا ف�لا ت ��ؤاخ��ذين ب��ه‪ ،‬وم��ن م��ات عريانا فال‬ ‫ت�ؤاخذين به)‪.‬‬ ‫ف�أين نحن منك؟‬ ‫�أين كدر �أرواحنا من �صفاء روحك؟‬ ‫و�أين حنان قلبك ورقته من ق�سوة قلوبنا؟‬ ‫و أ�ي��ن تعاهدك للمحتاجني من �إخوتك امل�سلمني من‬ ‫�إعرا�ضنا عن ذوي احلاجة املحرومني؟‬ ‫إ�ن�ه��ا معرفة اهلل وت��وق�يره وخ�شيته‪ ،‬والفهم الكامل‬ ‫ل���ش��رع��ه‪ ،‬وال�ي�ق�ين اخل��ال����ص بعظمته‪ ،‬وال�ط��اع��ة املطلقة‬ ‫لأم��ره‪� ،‬سكبت يف قلبك‪ ،‬حتى افا�ضت ن��دى ورف�ق��ا‪ ،‬وب��را‬ ‫و��ص�لاح��ا‪ ،‬زه��دا وورع ��ا‪ ،‬فانطلق ل�سان ح��ال��ك بالو�صايا‬ ‫املخل�صة لإخوتك يف الدين‪( :‬تو�سد املوت �إذا منت‪ ،‬واجعله‬ ‫ن�صب عينيك‪ ،‬و�إذا ق�م��ت ف��ادع اهلل ان ي�صلح ل��ك قلبك‬ ‫ونيتك‪ ،‬فلن تعالج �شيئا �أ�شد عليك منهما‪ ،‬بينا قلبك معك‬ ‫ونيتك �إذا هو مدبر‪ ،‬وبينا هو مدبر �إذا هو مقبل‪ ،‬وال تنظر‬ ‫يف �صغر اخلطيئة‪ ،‬ولكن انظر �إىل عظم من ع�صيت)‪.‬‬ ‫لقد ب��ررت فو�صلت وحنوت فنجوت يا خري التابعني‬ ‫ب�إح�سان (ربنا الت�ؤاخذنا �إن ن�سينا �أو اخط�أنا)‪.‬‬

‫فتاوى‬ ‫هل هذا نذر؟‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫�شخ�ص قال بعد �أن �شفى اهلل ابنه من املر�ض‪:‬‬ ‫ال�س�ؤال‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫«�س�أذبح خرو ًفا كفدو»‪ .‬هل ُي َعدُّ هذا من النذر‪ ،‬وهل يجوز �أن‬ ‫ي�أكل منه هو وعائلته؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ال ينعقد النذر �إال بعبارة فيها �صيغة �إلزام؛ مثل‪ :‬نذر‬ ‫علي‪� ،‬أو هلل علي‪ .‬و�أما �صيغة‪�« :‬س�أذبح خرو ًفا كفدو» فال ت�شتمل على‬ ‫�أي �إلزام‪� ،‬إمنا هي �إخبار يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ق�صدت بها النذ َر؛ فقد �أفتى كثري من العلماء ب�أنه‬ ‫ولكن �إذا‬ ‫ي�صبح حينئذ ن��ذ ًرا الز ًم��ا يجب الوفاء به‪ ،‬وال يحل الأك��ل منه وال‬ ‫�إطعام من تنفق عليهم‪ ،‬و�إمنا تطعمه الفقراء وامل�ساكني‪.‬‬ ‫�أما �إذا مل تن ِو ومل تق�صد النذر؛ فال يجب عليك ذبح اخلروف‬ ‫ولكن يُ�ستحب‪ ،‬ويجوز �أن ُتطعم منه الأقارب والفقراء وت�أكل منه‪.‬‬ ‫يقول الإم��ام الرملي رحمه اهلل‪« :‬نحو‪� :‬إن �شفى اهلل مري�ضي‬ ‫ع�م��رت م�سجد ك��ذا �أو دار زي��د‪ .‬فيكون ل �غ � ًوا؛ لأن��ه وع � ٌد ع��ا ٍر عن‬ ‫االلتزام‪ ،‬نعم‪� ،‬إن نوى به االلتزام مل يبعد انعقاده» انتهى من «نهاية‬ ‫املحتاج» (‪.)221 /8‬‬ ‫و ُنن ِّبه هنا �إىل �أن الذبح لوجه اهلل‪ ،‬و�إطعام الفقراء وامل�ساكني‬ ‫من �أف�ضل العبادات التي يُقدِّمها العبد �شك ًرا هلل �سبحانه على نعمه‪،‬‬ ‫ولكن مل يرد ما يدل على �أن الذبح لوجه اهلل يفتدي به العبد نف�سه‬ ‫و أ�ب�ن��اءه من امل�صائب‪ ،‬فاالبتالء �سنة اهلل تعاىل يف خلقه‪ ،‬له فيه‬ ‫احلكمة البالغة‪ ،‬وقد ابتلي �سيد اخللق حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ب�أعظم �أنواع االبتالء ف�صرب واحت�سب �أجره عند اهلل‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫إضاءات‬

‫االعتذار من أخالق الكبار‬ ‫حممود اخلزندار‬ ‫االعتذار �أدب اجتماعي يف التعامل الإ�سالمي‪ ،‬ينفي منك �شعور الكربياء‪ ،‬وينفي من قلب‬ ‫�أخيك احلقد والبغ�ضاء‪ ،‬ويدفع عنك االعرتا�ض عليك‪� ،‬أو �إ�ساءة الظن بك‪ ،‬حني ي�صدر منك‬ ‫ما ظاهره اخلط�أ‪.‬‬ ‫ومع �أن االعتذار بهذا املعنى ح�سن‪ ،‬فالأح�سن منه �أن حتذر من الوقوع فيما يجعلك م�ضطر ًا‬ ‫�إىل االعتذار‪ ،‬فقد جاء يف الو�صية املوجزة من ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم لأبي �أيوب‬ ‫الأن�صاري ر�ضي اهلل عنه‪« :‬وال تكلم بكالم تعتذر منه غداً»‪( .‬رواه �أحمد وابن ماجه‬ ‫وح�سنه الألباين)‪.‬‬ ‫ف� ��إن زل��ت ق��دم��ك م��رة ف � إ�ن��ه «ال حليم �إال ذو‬ ‫ع�ثرة‪ ،‬وال حكيم �إال ذو جت��رب��ة»‪ .‬كما يف احلديث‬ ‫(رواه �أحمد وح�سنه الرتمذي ووافقه الأرنا�ؤوط)‪.‬‬ ‫وعندئذ ف�إن من التوا�ضع �أال تكابر يف الدفاع‬ ‫عن نف�سك‪ ،‬بل �إن االعرتاف باخلط�أ �أطيب للقلب‪،‬‬ ‫و�أدع� ��ى �إىل ال�ع�ف��و‪ .‬وم�ع�ل��وم �أن ت��وب��ة ال�صحابي‬ ‫ال�ك��رمي كعب ب��ن مالك �إمن��ا أ�جن��اه فيها ال�صدق‪،‬‬ ‫ف�ق��د ك��ان ي �ق��ول‪« :‬ي��ا ر� �س��ول اهلل! �إين ل��و جل�ست‬ ‫عند غريك من أ�ه��ل الدنيا‪ ،‬لر�أيت �أين أ�خ��رج من‬ ‫�سخطته بعذر‪ ،‬واهلل ما كان يل عذر‪(»..‬رواه �أحمد‬ ‫و�أ�صله يف ال�صحيحني)‪.‬‬ ‫ولن ينق�ص من منزلتك �أن تعرتف بخطئك‪،‬‬ ‫وهذا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ملا كان يظن‬ ‫�أنه ال �ضرورة لت�أبري النخل �أ�شار بعدم ت�أبريها‪ .‬ثم‬ ‫ق��ال بعد ذل��ك‪�« :‬إن ك��ان ينفعهم ذل��ك فلي�صنعوه‪،‬‬ ‫ف� ��إين إ�من ��ا ظننت ظ �ن �اً‪ ،‬ف�لا ت ��ؤاخ ��ذوين بالظن»‬ ‫(رواه م�سلم)‪.‬‬ ‫وال تنتظر م��ن نف�سك �أن ت�سيء لتعتذر‪ ،‬بل‬ ‫ميكن �أن يكون االعتذار تو�ضيحاً للموقف‪� ،‬أو بياناً‬ ‫للق�صد‪.‬‬ ‫ك��ان الأن���ص��ار عند فتح مكة ق��د توقعوا ميل‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم للإقامة مع قومه يف‬ ‫مكة بعد الفتح‪ ،‬فقالوا‪�« :‬أما الرجل ف�أدركته رغبة‬ ‫يف قريته‪ ،‬ور�أفة بع�شريته»‪ .‬فقال النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ..« :‬كال‪� ،‬إين عبد اهلل ور�سوله‪ ،‬هاجرت‬ ‫�إىل اهلل و�إليكم‪ ،‬فاملحيا حمياكم‪ ،‬واملمات مماتكم»‪.‬‬ ‫ف� أ�ق�ب�ل��وا إ�ل�ي��ه ي�ب�ك��ون‪ ،‬وي�ع�ت��ذرون ب� أ�ن�ه��م ق��ال��وا ما‬

‫ق��ال��وه؛ حلر�صهم على �إق��ام�ت��ه معهم يف املدينة‪،‬‬ ‫ف�ق��ال��وا‪« :‬واهلل م��ا قلنا ال��ذي قلنا �إال ل�ضنّ باهلل‬ ‫ور�سوله»‪ ،‬فقال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«ف ��إن اهلل ور�سوله ي�صدقانكم ويعذرانكم» (رواه‬ ‫م�سلم و�أحمد)‪.‬‬ ‫و�إن ��ص��اح��ب خ�ل��ق االع� �ت ��ذار لي�ستحيي من‬ ‫افت�ضاح تق�صريه حني يظن من نف�سه التق�صري‪،‬‬ ‫ف ��إن اب��ن عمر ي��روي �أن��ه ك��ان يف �سرية فانهزموا‪،‬‬ ‫وم��ن حيائهم رج�ع��وا �إىل املدينة خفية يف الليل‪،‬‬ ‫واختفوا يف املدينة‪ ،‬ثم قالوا‪« :‬لو خرجنا �إىل ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم واعتذرنا �إليه»‪.‬‬ ‫ف�خ��رج��وا ل�ب�ي��ان ع��ذره��م‪ ،‬وق��ال��وا ل��ه‪« :‬نحن‬ ‫الف ّرارون يا ر�سول اهلل! قال‪ :‬بل �أنتم الع َّكارون‪ ،‬و�أنا‬ ‫فئتكم»‪( .‬رواه �أحمد و�أبو داود والرتمذي)‪ .‬فه َّون‬ ‫عليهم وو�صفهم بالع ّكارين‪ ،‬الذين يغزون كرة بعد‬ ‫كرة‪ ،‬وال يتوقفون عن الغزو‪.‬‬ ‫و�إذا جاءك من ي�أمرك باملعروف‪ ،‬فاقبل منه‪،‬‬ ‫وو�ضح عذرك ‪�-‬إن كان لك عذر‪ -‬فقد وعظ �سامل‬ ‫ب��ن عبد اهلل �شاباً م�سرتخي الإزار‪ ،‬ف�ق��ال‪« :‬ارف��ع‬ ‫�إزارك» ف�أخذ ال�شاب يعتذر فقال‪ :‬إ�ن��ه ا�سرتخى‪،‬‬ ‫و�إنه من ك ّتان» (رواه �أحمد)‪.‬‬ ‫وبذلك بينَّ �أنه مل يُرخه كرباً‪ ،‬و�إمنا ا�سرتخى‬ ‫بنف�سه؛ ب�سبب طبيعة قما�شه‪ .‬وهذا �ش�أن امل�سلم يف‬ ‫دف��ع �سوء الظن‪ ،‬و إ�ث�ب��ات ب��راءت��ه حني يكون بريئاً‬ ‫بحق‪.‬‬ ‫ومما ورد بهذا املعنى‪� :‬أن �أنا�ساً من الأ�شعريني‬ ‫طلبوا م��ن �أب��ي مو�سى الأ��ش�ع��ري مرافقتهم �إىل‬

‫ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ومل يكن يعلم‬ ‫ماذا يريدون‪ ،‬و�إذا بهم جا�ؤوا يطلبون التولية على‬ ‫�أعمال امل�سلمني‪ ،‬فظهر �أبو مو���سى وك�أنه جاء ي�شفع‬ ‫مل��ن طلب الإم� ��ارة‪ ،‬ف�شعر ب��احل��رج ال�شديد‪ ،‬ق��ال‪:‬‬ ‫«ف��اع�ت��ذرت �إىل ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫وعذرين»‪( .‬رواه �أحمد والن�سائي)‪.‬‬ ‫وكان هذا اخللق �صفة مميزة ملجتمع ال�صحابة‬ ‫ر�ضي اهلل عنهم‪.‬‬ ‫ي��روي الإم��ام �أحمد‪� :‬أن عثمان بن عفان جاء‬ ‫يعتب على ابن م�سعود يف �أمور �سمعها عنه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«ه��ل �أن��ت منته ع� َّم��ا بلغني ع�ن��ك؟ ف��اع�ت��ذر بع�ض‬ ‫العذر»‪ .‬وميكن �أن يكون االعتذار دفعاً العرتا�ض‪،‬‬ ‫�أو �إزالة ل�شبهة قد تثور‪ ،‬وما �أعظم �أمري امل�ؤمنني‬ ‫عمر ب��ن اخل�ط��اب ح�ين ج��اء ي��وم اجل��اب�ي��ة يو�ضح‬ ‫للنا�س �أ�سباب عزل خالد بن الوليد‪ ،‬فقال‪ ..« :‬و�إين‬ ‫�أعتذر �إليكم من عزل خالد بن الوليد‪.»..‬‬ ‫وما �أعظم املجتمع الذي يجر�ؤ �أحد �أفراده �أن‬ ‫يعلن عدم قبوله عذر الأم�ير قائ ً‬ ‫ال له‪« :‬واهلل ما‬ ‫�أعذرت يا عمر بن اخلطاب‪( .»..‬رواه �أحمد)‪.‬‬ ‫وق��د ي��دع��وك م��وق��ف م��ن امل��واق��ف �إىل ال�شدة‬ ‫التي قد يظنها النا�س منك غلظة‪ ،‬فما �أجمل �أن‬ ‫تبني دواع��ي �شدتك‪ ،‬حتى ال يف�سرها �أح��د ب�أنها‬ ‫�سوء خلق منك‪.‬‬ ‫روى الإم ��ام أ�ح�م��د �أن حذيفة طلب م��ا ًء من‬ ‫رجل من �أهل الكتاب؛ لي�شرب‪ ،‬فجاءه الكتابي باملاء‬ ‫يف �إناء من ف�ضة‪ ،‬فرماه حذيفة بالإناء‪« ،‬ثم �أقبل‬ ‫على القوم‪ ،‬فاعتذر اعتذاراً وق��ال‪� :‬إين �إمنا فعلت‬

‫ذلك به عمداً؛ لأين كنت نهيته قبل هذه املرة؛ �أن‬ ‫ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم نهانا ع��ن لب�س‬ ‫الديباج واحلرير‪ ،‬و�آنية الذهب والف�ضة»‪.‬‬ ‫ف��أو��ض��ح مل��ن معه �أن ه��ذا ال��رج��ل يعلم حرمة‬ ‫ا�ستعمال �آنية الف�ضة على امل�سلمني‪ ،‬ومع ذلك تكرر‬ ‫منه ما يدعو �إىل الغ�ضب وال�شدة‪.‬‬ ‫كل هذه الأخ�لاق وقاية ملجتمع امل�سلمني من‬ ‫تف�شي �سوء الظن‪ ،‬وتقاذف التهم التي �إن ا�ستقرت‬ ‫يف القلوب‪ ،‬مل يعد ينفع معها اع�ت��ذار‪ ،‬كما قالت‬ ‫عائ�شة م��ن ح��دي��ث الإف� ��ك‪« :‬واهلل ل�ئ��ن حلفت ال‬ ‫ت�صدقونني‪ ،‬ول�ئ��ن اع�ت��ذرت ال ت�ع��ذرون�ن��ي» (رواه‬ ‫البخاري)‪.‬‬ ‫فمن تغلب على نف�سه ف��اع�ت��ذر‪ ،‬فتغلب أ�ن��ت‬ ‫على كربيائك ف��اع � ُذر‪ ،‬فقد ع � َّد اب��ن القيم قبول‬ ‫ع��ذر املعتذر م��ن التوا�ضع‪ ،‬وي�ق��ول يف ذل��ك‪« :‬من‬ ‫�أ�ساء �إليك ثم جاء يعتذر عن �إ�ساءته‪ ،‬ف�إن التوا�ضع‬ ‫ي��وج��ب ع�ل�ي��ك ق �ب��ول م �ع��ذرت��ه‪ ...‬وع�لام��ة ال�ك��رم‬ ‫والتوا�ضع أ�ن��ك �إذا ر�أي��ت اخللل يف ع��ذره ال توقفه‬ ‫حتاجه» (تهذيب مدارج ال�سالكني)‪.‬‬ ‫عليه وال ّ‬ ‫و َتلَقي الأعذار بطيب نف�س‪ ،‬وبالعفو وال�صفح‪،‬‬ ‫يح�ض النا�س على االعتذار‪ ،‬و�سوء املقابلة للمعتذر‬ ‫وت�شديد الالئمة عليه يجعل النفو�س ت�صر على‬ ‫اخلط�أ‪ ،‬وت�أبى االع�تراف بالزلل‪ ،‬وترف�ض تقدمي‬ ‫املعاذير‪ ،‬ف�إن بادر امل�سيء باالعتذار فبادر �أنت بقبول‬ ‫العذر والعفو عما م�ضى؛ لئال ينقطع املعروف‪.‬‬

‫كن مسلم ًا إيجابي ًا‬ ‫طارق الربغوثي‬ ‫خلق اهلل االن�سان وابتاله باخلري وال�ش ّر فتنة وهداه النجدين‪،‬‬ ‫وبعث اهلل لنا من �أنف�سنا ر�سو ًال يزكينا ويت ّمم لنا مكارم االخالق‪ ،‬هذه‬ ‫رقي‪ ،‬فحيثما‬ ‫املكارم تعني على نوائب الدهر‪ ،‬وترقى باملجتمع �أيمّ ا ّ‬ ‫تخ ّل َق بها �إن�سان كان كالغيث �أينما ح ّل نفع‪ ،‬والإيجابية ٌ‬ ‫خلق رفيع‬ ‫ّ‬ ‫يحول املحن اىل منح‪ .‬يف هذه الظروف‬ ‫من ثمرات اال�سالم العظيمة‪،‬‬ ‫الع�صيبة‪ ،‬وامل�صائب على ه��ذه اال ّم��ة ت�ترى‪ ،‬واله ّم يعت�صر القلوب‬ ‫ويهز االفئدة ما �أحوجنا �أن نتم ّثل بهذا اخللق‪.‬‬ ‫يقول اهلل تعاىل‪�( :‬إن الذين قالوا ربنا اهلل ثم ا�ستقاموا تتنزل‬ ‫عليهم املالئكة �أال تخافوا وال حتزنوا‪ ،)..‬هذا النور والطاقة االيجابية‬ ‫ناب ٌع من ا�ستقامة ال�ضمري والتوكل على اهلل واخلريية التي تفي�ض‬ ‫من ه��ذه النف�س على كل من حولها‪ ،‬ثم ف��إن ه��ذه االيجابية نابعة‬ ‫من القر�آن الكرمي الذي حتدى اهلل الإتيان مبثله‪ ،‬هذا القر�آن الذي‬ ‫يفي�ض من الطاقة االيجابية لكل �سامعيه لي�شكل افرادا ايجابيني‪،‬‬ ‫هذه الطاقة التي جعلت �أل ّد �أعداء اال�سالم‪ ،‬الوليد بن املغرية يطرب‬ ‫ويقول‪( :‬واهلل �سمعت كالما ما �سمعت مثله قط)‪.‬‬ ‫االيجابية �أن ت�ؤمن �أنّ يف ال�شر اخلري و�أن ما �أخط�أك مل يكن‬ ‫لي�صيبك و�أن ما �أ�صابك مل يكن ليخط�ؤك و�أنّ مع الع�سر ي�سرا‪.‬‬ ‫ال�شخ�ص االيجابي هو الذي ي�ستمد ايجابيته من اميانه وتوكله‬

‫على اهلل‪ .‬وهو �شخ�ص يعرف �أن ما يفكر فيه �سيكون نهج حياة و�سرياه‬ ‫يتج�سد يف الواقع �أمامه ف�أحالم اليوم حقائق الغد‪.‬‬ ‫�إن هذه ال ّأمة ا�ستع�صت على اعدائها‪ ،‬لأن ن�سيجها حمكم ر�صني‬ ‫مهما حاولوا قتلنا ف�إنهم يقتلون فينا ج�سدا ال اكرث‪ّ � ،‬أما الروح التي‬ ‫تبعث الهمم فح�سبنا قول �شيخ اال�سالم ابن تيمية يف �أ�ش ّد حمنة له‪:‬‬ ‫(م��ا ي�صنع أ�ع��دائ��ي ب��ي؟ أ�ن��ا جنتي وب�ستاين يف ��ص��دري‪ ..‬أ�ن��ا حب�سي‬ ‫خلوة مع اهلل‪ ،‬وقتلي �شهادة‪ ،‬ونفيي �سياحة) ويف ه��ذا املعنى يقول‬ ‫ال�شيخ القر�ضاوي حفظة اهلل‪:‬‬ ‫�ضع يف يدي القيد �ألهب �أ�ضلعي‬ ‫ني‬ ‫بال�سوط �ضع عنقي على ال�سك ِ‬ ‫لن ت�ستطيع ح�صار فكري �ساعة‬ ‫�أو كبح �إمياين ورد يقيني‬ ‫فالنور يف قلبي وقلبي يف يدي‬ ‫ربي وربي حافظي ومعيني‬ ‫�إنّ املحن التي من� ّر بها كم�سلمني يف م�شارق االر���ض ومغاربها‬ ‫االمة وطم�س ح�ضارتها وقتل الأمل فينا‪،‬‬ ‫قا�سية ورهيبة حتاول �إفناء ّ‬ ‫هي بال �شك تدمي القلوب ولكنها لن تزيدنا اال يقينا باهلل وبوعده‬ ‫بالتمكني‪ ،‬و�أن امل�ستقبل ل�ه��ذا ال��دي��ن‪ ،‬دي��ن ال�ف�ط��رة‪ ،‬دي��ن ال�سالم‬ ‫والعدل‪.‬‬ ‫الإيجابية معناها العطاء واالبداع واالنتاج‪ ،‬معناها �أن تزرع دون‬

‫انتظار الثمر‪� ،‬أن تتطلع للم�ستقبل بتفا�ؤل ّ‬ ‫وتب�شر من حولك به‪،‬‬ ‫وتذ ّكر قول امل�صطفى لك يف �أحلك الأوقات‪�( :‬إن قامت ال�ساعة وبيد‬ ‫�أحدكم ف�سيلة‪ ،‬ف�إن ا�ستطاع �أال يقوم حتى يغر�سها فليفعل)‪.‬‬ ‫الإيجابية ان يكون لديك م�شروع كبري ال يحققه اال العظماء‪،‬‬ ‫م�شروع النه�ضة باالمة‪ ،‬و�أن تكون لبِنة بناء ال معول هدم يف �صرح‬ ‫اال�سالم العايل‪.‬‬ ‫يقول بدر �شاكر ال�سياب يف �أق�سى حلظات املر�ض‪:‬‬ ‫لك احلمد مهما ا�ستطال البالء‬ ‫ومهما ا�ستبد الأمل‬ ‫لك احلمد �إن الرزايا عطاء‬ ‫و�إن امل�صيبات بع�ض الكرم‬ ‫�أمل تعطني انت هذا الظالم‬ ‫و�أعطيتني انت هذا ال�سحر‬ ‫فهل ت�شكر االر�ض قطر املطر‬ ‫وتغ�ضب ان مل يجدها الغمام‬ ‫�أي�ه��ا امل�سلم االي�ج��اب��ي ت��ذك��ر ق��ول ذل��ك التابعي اجلليل �شريح‬ ‫القا�ضي‪�« :‬إين لأ�صاب بامل�صيبة ف�أحمد اهلل عليها �أربع مرات‪� :‬أ�شكره‬ ‫�إذ مل تكن �أعظم مما هي‪ ،‬و�إذ رزقني ال�صرب عليها‪ ،‬و�إذ وفقني �إىل‬ ‫اال�سرتجاع ‪ -‬يعني قول‪� :‬إنا هلل و�إنا �إليه راجعون ‪ ،-‬و�إذ مل يجعلها‬ ‫يف ديني»‪.‬‬

‫موجز‬ ‫«جوجل» تعرض التعاون مع األزهر‬ ‫لنشر كتب الرتاث‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫نقل ال��دك�ت��ور عبيد امل�ه�يري م��دي��ر م�ؤ�س�سة‬ ‫ت�ع�ل�ي��م ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ل�غ�ير ال�ن��اط�ق�ين ب�ه��ا �إىل‬ ‫الدكتور �أحمد الطيب �شيخ الأزه��ر‪ ،‬رغبة �شركة‬ ‫ج��وج��ل العاملية يف ال�ت�ع��اون م��ع م�ؤ�س�سة الأزه��ر‬ ‫يف جمال امل�سح ال�ضوئي لكتب ال�تراث امل�ؤلفة يف‬ ‫اللغة العربية ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال لقاء الطيب �أم����س اخلمي�س �إن‬ ‫ال���ش��رك��ة امل��ال�ك��ة حم��رك ال�ب�ح��ث الأ� �ش �ه��ر ع��امل�ي�اً‪،‬‬ ‫الح �ظ��ت �أن امل �ك �ت��وب يف ال �ف �� �ض��اء الإل� �ك�ت�روين‬ ‫ب��ال�ع��رب�ي��ة ق�ل�ي��ل ج ��داً م�ق��ارن��ة ب��امل�ك�ت��وب باللغات‬ ‫الأخرى‪« ،‬وهذا م�ؤ�سف جداً لأن لغتنا هي الأويل‬

‫يف ال �ع��امل‪ ،‬وب ��الأرق ��ام ف� ��إن ع��دد م��ن يت�صفحون‬ ‫الف�ضاء الإلكرتوين كل يوم على م�ستوى العامل‬ ‫�أك�ثر من �أربعة مليار �شخ�ص‪ ،‬منهم ‪ 200‬مليون‬ ‫فقط من العرب»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و أ�ك��د الطيب ردا على دع��وة امل�ه�يري الأزه��ر‬ ‫�إىل امل�شاركة يف م�شروع �إن�شاء مراكز لتعليم اللغة‬ ‫العربية يف ال��دول العربية‪� ،‬أن��ه ال ب��د م��ن وج��ود‬ ‫خرباء يف هذا امليدان‪« ،‬فيجب �أن ي�سند امل�شروع �إىل‬ ‫متخ�ص�صني من جمامع اللغة العربية والقائمني‬ ‫على تدري�سها يف اجل��ام�ع��ات؛ للوقوف �أو ًال على‬ ‫�أ�سباب تدهور اللغة العربية‪ ،‬ثم بعد ذلك البحث‬ ‫عن طرق العالج»‪.‬‬

‫شيخ األزهر‪ :‬أنقذوا أطفال املسلمني من الشلل‬

‫«الجهاد» تدعو إىل مسرية غضب دفاعًا عن القرآن الكريم‬

‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫ح ّذر الدكتور �أحمد الطيب �شيخ الأزهر من خطورة انت�شار �شلل الأطفال‪ ،‬خا�صة يف املناطق التي ما‬ ‫زال موجوداً بها يف �آ�سيا و�إفريقية‪ ،‬داعياً �إىل مقاومة املر�ض الذي ي�شكل خطراً على عودة هذا الفريو�س‬ ‫اخلطري �إىل م�صر وغريها من البالد التي �أُعلن خلوها منه على مدار ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫وقال الطيب خالل لقاء الدكتور عالء العلوان مدير منظمة ال�صحة العاملية ملنطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫�إن �إ�صابة الأطفال بهذا املر�ض يهدد الأمة كلها؛ «�إذ �أطفال امل�سلمني اليوم هم رجال الأمة يف امل�ستقبل»‪،‬‬ ‫وت�ساءل‪« :‬ماذا تنتظرون من انت�شار مر�ض ال�شلل بني �أطفال امل�سلمني بال�شلل �سوى �أمة م�شلولة على‬ ‫كل الأ�صعدة؟»‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫طالبت حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني م�ساء الأربعاء ال�شعب الفل�سطيني مب�سرية غ�ضب بعد‬ ‫غد اجلمعة؛ للدفاع عن القر�آن الكرمي‪� ،‬إثر قيام �ضابط �إ�سرائيلي بركل امل�صحف يف �ساحات امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك قبل �أيام‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت احلركة بيا ًنا قالت فيه‪« :‬هدف امل�سرية لفت �أنظار الأمة �إىل اجلرمية الدينية التي ارتكبها‬ ‫�أحد �ضباط العدو يف �ساحات امل�سجد الأق�صى»‪.‬‬ ‫وح َّثت احلركة امل�شاركني على �إح�ضار ن�سخة من القر�آن الكرمي لرفعها يف �أثناء ال�سري بامل�سرية‪.‬‬ ‫وك��ان �ضابط �إ�سرائيلي قد ق��ام قبل �أي��ام بركل ومتزيق ن�سخة من امل�صحف ال�شريف يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪.‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫‪11‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫العصافري‬

‫‪ -1‬عدو خطري‬ ‫ال من ّل من تكرار حقيقة مفادها �أننا �أمام عدو خطري‪،‬‬ ‫يجند كل طاقاته يف حربنا وال�صراع معنا‪ ،‬ويجند ال�سفلة‬ ‫والأراذل من �شعبنا‪ ،‬ويجند �سلطة وتنظيماً تابعاً لها –عدا‬ ‫ال�شرفاء‪ -‬يف حرا�سته وخدمته وحفظ �أمنه‪.‬‬ ‫وقدمياً قال �أحد ال�شياطني من بني الإن�س‪« :‬لو كنت‬ ‫مكان ف��رع��ون م��ا قتلت �أط��ف��ال بني �إ�سرائيل‪ ،‬ولكن كنت‬ ‫�أخذتهم‪ ،‬وربيتهم على عيني و�أخرجتهم من حتت يدي‬ ‫�أعداء ل�شعبهم»‪.‬‬ ‫وه�����ذا ب��ال�����ض��ب��ط م���ا ���ص��ن��ع��ه داي����ت����ون م���ع ال�����ش��رط��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬لكن ظاهرة العمالء �أقدم من دايتون‪.‬‬ ‫‪ -2‬كل �شعب ال يخلو من عمالء‬ ‫فما من �شعب وقع حتت االحتالل من قبل �أي �شعب‬ ‫�آخ��ر �إال حت��ول بع�ض �ضعاف النفو�س منه �إىل جوا�سي�س‬ ‫وخ��ون��ة لل�شعب امل��ح��ت��ل ���ض��د �شعبهم وق��وم��ه��م ووط��ن��ه��م‬ ‫و�أم��ت��ه��م‪ ،‬ه��ذه ظ��اه��رة �إن�سانية طبيعية‪ .‬م��ر بها ال�شعب‬ ‫الفرن�سي ح�ين احتلته �أمل��ان��ي��ا‪ ،‬وم��ر بها ال�شعب الأمل���اين‬ ‫حني احتلت ق�سمه ال�شرقي رو�سيا‪ ،‬واحتلت ق�سمه الغربي‬ ‫قوات احللفاء وعلى ر�أ�سها بريطانيا و�أمريكا‪ ،‬وال نطيل يف‬ ‫ال�شواهد والأمثلة‪ ،‬فالنا�س مع القوي‪ ،‬وكما يقول العامة‬ ‫مع الواقف‪ .‬والإن�سان يبحث عن م�صدر قوة ينتمي �إليه‪،‬‬ ‫فلما ر�أى �أمته مهزومة ان�ضم �إىل هازمها‪ ،‬بدل �أن ين�ضم‬ ‫�إىل مقاومتها �ضد حمتلها و�ضد من هزمها‪ ،‬هذه طبائع‬ ‫نفو�س الب�شر‪.‬‬ ‫وم��ن قبل اح��ت�لال اليهود لفل�سطني ك��ان االح��ت�لال‬ ‫الإجن��ل��ي��زي وق��د ج��ن��دوا عمالء لعب منهم دوراً ق���ذراً يف‬ ‫ت�شويه امل��ق��اوم��ة‪� ،‬إذ ع��م��ل��وا �أو ا�صطنعوا م��ق��اوم��ة تقوم‬ ‫ب�أعمال تنفر من املقاومة‪.‬‬ ‫وك��ان من �أقدمهم �شرطي عمل مع الإجنليز فقالوا‬

‫له‪ :‬يا �أبا خليل نريدك �أن ت�شكل مقاومة‪ ،‬قال‪� :‬أعوذ باهلل‪،‬‬ ‫قالوا‪ :‬نحن نطلب هذا منك و�سنحدد لك خطواتك وما‬ ‫تعمل‪ ،‬فهذه بندقية حتملها �أن��ت فقط وتطلق النار على‬ ‫العجلة اليمني لالندروفر‪ ،‬ومتكن اجلنود الإجنليز من‬ ‫ال��ه��رب‪ ،‬ث��م تغنم �ست ب��ن��ادق �سنعني ل��ك بيد م��ن تكون‪،‬‬ ‫ثم ت�شكل خاليا مقاومة �إىل �آخر اخلطة وانتهت امل�س�ألة‬ ‫بت�سليم اخلاليا املقاومة للإجنليز‪ ،‬وطلع �أبو خليل بط ً‬ ‫ال!‬ ‫وع��ن��دم��ا وق��ع��ت فل�سطني حت��ت اح��ت�لال ال��ي��ه��ود �سنة‬ ‫‪ 48‬ب��د�ؤوا بالتقاط العمالء وجتنيدهم‪ ،‬فواحد مي�سكونه‬ ‫بف�ضيحة ثم ي�ساومونه‪ ،‬وواحد يخ�ضعونه حتت التهديد‬ ‫والوعيد‪ ،‬تنوعت الأ�ساليب والعمالة واخليانة واحدة‪.‬‬ ‫‪ -3‬العمل اال�ستخباري الإ�سرائيلي‬ ‫وقد بد�أ جهازا ال�شاباك واملو�ساد بالعمل منذ قبل قيام‬ ‫الدولة‪ ،‬فالعمل اال�ستخباري جزء من طبيعة اليهود وقد‬ ‫ذكرنا �شعارهم من قبل‪:‬‬ ‫‪Every Jew is spy, every spy is‬‬ ‫‪ prince‬ومعناها بالعربية‪« :‬ك��ل ي��ه��ودي جا�سو�س‬ ‫وك��ل جا�سو�س �أم�ي�ر» ويف �أ���س��ف��اره��م امللفقة �سفر با�سم‪:‬‬ ‫«�سفر �أ�ستري» وما �أ�ستري �إال كت�سيبي ليفني التي د�سوها‬ ‫على عدد من الزعماء يف املنطقة والعامل‪ ،‬فقد د�سوا �أ�ستري‬ ‫على ح��ك��ام ف��ار���س �أو �آ���ش��ور ف��ك��ان �أن اعتنق ديانتهم تبعاً‬ ‫لها و�أع��اد قومها �إىل حيث كانوا‪ ،‬واق��ر�أ مقابلة ليفني مع‬ ‫ال�صحف الربيطانية وم��ا ال��ذي �أجن��زت��ه لإ�سرائيل ومن‬ ‫وقع يف حبائلها من زعماء املنظمة واملنطقة‪ ،‬وهي باملنا�سبة‬ ‫���ص��دي��ق��ة ل��ع��م��رو م��و���س��ى ق��ائ��د ال��دمي��ق��راط��ي��ة وال��ت��ح��ول‬ ‫الدميقراطي والإنقاذ والهل�س‪ ،‬وهو ال ي�صحو‪.‬‬ ‫�أم���ا االخ��ت�راق الأ���ش��د ف��ك��ان بعد �سنة ‪ 67‬واحتاللها‬ ‫كامل الرتاب الفل�سطيني و�سيناء واجل��والن‪ ،‬فجندت من‬ ‫كل هذه املناطق‪� .‬أما �سيناء فلن تتعافى �إىل ع�شر �سنوات‬

‫مما زرع��ت �إ�سرائيل من عمالء‪ ،‬و�أم��ا ال�ضفة فحدث وال‬ ‫حرج‪ ،‬لقد حتول جل املنا�ضلني �إىل حماة لها و�أذرع �أمنية‪.‬‬ ‫�أما املثقفون فتحولوا �إىل �أل�سن تروج ال�سالم معهم واللقاء‬ ‫معهم مثل يا�سر عبد يا�سر وم�صائب وباقي الفرقة‪.‬‬ ‫واالعتقال ال��ذي حتدثنا عنه يف حلقة �سابقة والذي‬ ‫ط���ال ‪� 800‬أل���ف فل�سطيني ك���ان م��ن �أه���م �أه���داف���ه درا���س��ة‬ ‫ال�شخ�صيات وحم���اول���ة �إ���س��ق��اط��ه��ا وجت��ن��ي��ده��ا‪ ،‬وال��ت��ق��اط‬ ‫العمالء بعد �إ�سقاطهم‪.‬‬ ‫‪ -4‬كيف يجندون العمالء؟‬ ‫ال بد من وجود م�ؤ�س�سة بخربات وقيادة و�إمكانات‪ ،‬ثم‬ ‫خمرية من ال�شعب امل�ستهدف تكون كـ»الروبة» التي يروب‬ ‫بها اللنب‪� ،‬أو يخمر بها العجني‪ .‬فه�ؤالء ي�سقطون ال�شباب‬ ‫والفتيات يف املخدرات والفواح�ش ثم ي�أتون بهم جاهزين‬ ‫�إىل �أ�سيادهم �ضباط امل��و���س��اد‪ ،‬وه����ؤالء يعيدون درا�ستهم‬ ‫وتقييمهم وت�صنيفهم ولأي �شيء ي�صلحون‪ .‬ثم يدربونهم‬ ‫على الكتابة ال�سرية والتن�صت ونقل املعلومات‪ ،‬وقد �شكلوا‬ ‫يف قرابة ن�صف القرن ال�سابق من �سقوط ال�ضفة جهازاً‬ ‫عديده �آالف كثرية من العمالء ميكن �أن يحركوهم ال يف‬ ‫فل�سطني وح��ده��ا‪ ،‬و�إمن��ا يف كل نقطة �ساخنة‪ ،‬وميكن �أن‬ ‫يكون منهم ق�سم وراء تفجريات كثري من البلدان التي‬ ‫ت�ستهدف �أ�سواقاً �شعبية‪ ،‬يذهب �ضحيتها ع�شرات �أو مئات‬ ‫القتلى ولي�سوا حم�سوبني على �أي ط��رف! وال يطمئنون‬ ‫لعميل �إال �إذا كان �ساقط الأخ�لاق �سافل النف�سية منحط‬ ‫ال�شخ�صية عدمي امل��روءة والقيم وال�شرف‪ ،‬يجمع اخل�سة‬ ‫من كل �أطرافها‪.‬‬ ‫ولقد اع�ترف بع�ضهم لل�شباب املقاوم �أن��ه �أ�سقط �أمه‬ ‫و�أخ��وات��ه و�أزواج �إخ��وان��ه و�أزواج �أخ��وات��ه ‪..‬ال���خ‪ .‬وال ب��د �أن‬ ‫يتعاطى �أمامهم الكحول واملخدرات ويراجعونه �أ�سبوعياً‬ ‫حتى ال يتوب‪ ،‬فيتحول قنبلة خطرة‪ .‬وقد ح�صل يف حاالت‬

‫�صهيب الفالحي‬

‫داعية العراق الشيخ محمود‬ ‫غريب‪ ..‬فارس ترجل‬ ‫بعد حوايل �سبعني �سنة وثنتني وثالثة �أ�شهر وثمانية ع�شر‬ ‫يوما ق�ضى معظمها يف ال��دع��وة اىل اهلل متجوال ومتنقال بني‬ ‫بالد امل�سلمني ين�شر دين اهلل‪ ،‬ويبلغ دعوته ترجل فار�س الدعوة‬ ‫خ��ري��ج االزه���ر وداع��ي��ة ال��ع��راق وخطيب م�صر و�أ���س��ت��اذ �صاللة‬ ‫ال�شيخ حممود حممد غريب رحمه اهلل‪.‬‬ ‫�أجريت معه –رحمه اهلل – لقاء يف �شهر �أيلول من العام‬ ‫‪ 2009‬حدثني فيه ع��ن حياته ودع��وت��ه ووج���ه ن�صائح يف ثنايا‬ ‫كالمه اىل �شباب االمة‪.‬‬ ‫و�أن��ا �أ�ستذكر هذا الكالم الآن و�أج��ده ما يزال ثريا مر�شدا‬ ‫لقارئه وك�أنه يتكلم معنا اليوم‪.‬‬ ‫بداية طريق الدعوة‪.‬‬ ‫يقول رحمه اهلل‪« :‬حياتي يف الدعوة ب��د�أت يف ‪1957-3-17‬‬ ‫وكنت طالبا بالثاين �إعدادي مبعهد الزقازيق الديني‪ ،‬وح�صلت‬ ‫بف�ضل اهلل على اولوية االزهر ال�شريف للخطابة يف ‪1966-4-24‬‬ ‫على م�ستوى املعاهد االزهرية والبحوث اال�سالمية وعلى �شباب‬ ‫‪ 73‬دولة ا�سالمية يدر�سون يف م�صر»‪.‬‬ ‫تتلمذ ال�شيخ حممود غريب رحمه اهلل على يد �أئمة عظماء‬ ‫م��ن علماء م�صر ك��ان �أب��رزه��م االم���ام حممد اب��و زه��رة واالم��ام‬ ‫حممد الغزايل واال�ستاذ عبد العال احمد عبد العال وغريهم‪.‬‬ ‫وعندما يذكر ال�شيخ رحمه اهلل �أ�ساتذته يقف متوا�ضعا‪،‬‬ ‫ويقول «ومل �أ�ستطع �أن �أعطي تالميذي ما �أعطاه يل �أ�ساتذتي»‪.‬‬ ‫ال�شيخ حممود غريب واالمام الغزايل‬ ‫كما ذك��رن��ا ان �أح��د �أه��م ا�ساتذة ال�شيخ حممود غريب هو‬ ‫ال�شيخ حممد ال��غ��زايل (امل��ت��وف��ى يف ع��ام ‪ )1996‬وك��ان��ت بينهما‬ ‫عالقة مميزة وك�أف�ضل ما تكون عالقة املربي ب�شيخه‪.‬‬ ‫وعند مقارنته رحمه اهلل ب�ين ال�شيخ عبد احلميد ك�شك‬ ‫ل‬ ‫واالمام حممد الغزايل يعرب عن االول ب�أنه «كالعطر الذي مي أ‬ ‫املكان»‪ ،‬وعن الثاين «كامل�سك ال��ذي يبقى يف املكان طويال»‪ ،‬ثم‬ ‫يقول‪« :‬ال�شيخ عبد احلميد ك�شك داعية ح��اول الكثري �أن ي�سد‬ ‫فراغه فلم ي�ستطع‪ ،‬لون مل يتكرر‪� ،‬أما االمام حممد الغزايل كان‬ ‫ينحت من القول وينفخ فيه في�صبح طائرا ب�إذن اهلل‪ ،‬هذا فيما‬ ‫يكتبه ويقوله»‪.‬‬ ‫ثم �إن االم��ام ال��غ��زايل هو من ر�شح ال�شيخ حممود غريب‬ ‫للعمل والدعوة يف العراق‪ ،‬يقول ال�شيخ رحمه اهلل‪« :‬ثم اال�ستاذ‬ ‫االمام حممد الغزايل الذي ر�شحني للعمل يف العراق و�أ�صر يف‬ ‫اختياري لهذا العمل الكبري ‪-‬ر�ضي اهلل عنه‪ -‬وق�صة هذا الأمر‬ ‫بينه وب�ين ال��رج��ل ال��ك��رمي احل���اج عبد ال��وه��اب حم��م��ود جا�سم‬ ‫البنية حفظه اهلل»‪.‬‬ ‫ال�شيخ حممود غريب والعراق‬ ‫بعد تر�شيح ال�شيخ حممود غريب للعمل والدعوة يف العراق‪،‬‬ ‫يقول ال�شيخ رحمه اهلل‪« :‬يعلم اهلل �أين ر�أيت العراق وجامع بنية‬ ‫كما ه��و‪ -‬يف امل��ن��ام‪ ،‬وق��ال يل مل��اذا ت��خ��اف؟ �أن��ت هنا �ستخدم ‪12‬‬‫�ألف م�سلم‪ ،‬ف�س�ألته‪ :‬هل يوجد يف العراق مطاعم (فول مدم�س‬ ‫وفالفل) قال يل‪ :‬يوجد (ك ّبة)‪ .‬عر�ضت الر�ؤيا على �أحد �شيوخي‬ ‫فقال‪ :‬فول وفالفل و‪� 12‬ألف م�سلم �سافر يا حممود‪ ،‬فهي رحلة‬ ‫وا�سعة يف الدعوة �ضيقة يف الدنيا‪ ،‬ولكن �أق�سم باهلل �أنها كانت‬ ‫دنيا ودينا ‪-‬واحلمد هلل‪.»-‬‬ ‫دخل ال�شيخ حممود غريب رحمه اهلل بغداد يف ‪1974-4-24‬‬ ‫وب��ع��د �شهر تقريبا وحت��دي��دا يف ‪ 1974-5-29‬مت اف��ت��ت��اح جامع‬ ‫البنية يف منطقة العالوي ببغداد وكان هذا امل�سجد هو منطلق‬ ‫دعوة ال�شيخ حممود غريب يف كل العراق‪ ،‬فكان امل�سجد ينب�ض‬ ‫�شبابا (من الذكور واالناث)‪.‬‬ ‫واب��ت��د�أ ال�شيخ رحمه اهلل ب��درو���س ال��ق��ر�آن ال��ك��رمي‪ ،‬ويعلل‬ ‫ال�شيخ ذلك بقوله‪« :‬لأن القر�آن يجمع كل الطوائف يف العراق»‪،‬‬ ‫وق��د �أف���رد لذلك در���س��ا ي��وم االث��ن�ين وك��ان يوما ي�ضج بال�شباب‬ ‫املتلهفني ل�سماع تف�سري القر�آن الكرمي باللهجة امل�صرية‪.‬‬ ‫�أما در�س اخلمي�س فكان خا�صا بالن�ساء‪ ،‬يذكره ال�شيخ رحمه‬ ‫اهلل بقوله‪���« :‬س�لام على تلميذات ال��ق��ر�آن لقد ب��د�أ بخم�س من‬ ‫االخوات ويوم خرجت كان جامع بنية وحده يت�سع �ألف امر�أة»‪.‬‬ ‫ويف مالطفة يذكرها ال�شيخ رحمه اهلل وفيها ق��وة ت�أثريه‬ ‫يف ال��ن�����س��اء ي��ق��ول رح��م��ه اهلل‪« :‬ل��ق��د �أر����س���ل يل امل���رح���وم ال�شيخ‬ ‫عبد الرحمن ال�سنجري �أن الن�ساء يف م�سجده غلنب الرجال‬ ‫(باملو�صل) فقلت له اكتب الفتة على م�سجدك (للن�ساء فقط)‬ ‫ونحن ن�سميك باالمام ال َن�سائي»‪.‬‬ ‫وكان رحمه اهلل يهتم كثريا بهذا اجلانب وي�ؤكد ‪�»:‬ضرورة‬ ‫وجود الن�ساء يف امل�سجد‪ ،‬فمن يربي �أوالدنا على العمل اال�سالمي‬ ‫احلركي اذا مل تربيه �أمه امل�ؤمنة الفاهمة لدينها»‪.‬‬ ‫ال�شيخ حممود غريب واحتالل العراق‬ ‫الدمار الذي حل بالعراق جراء االحتالل االمريكي له قد‬ ‫�آمل ال�شيخ حممود غريب رحمه اهلل‪ ،‬فقال يف ذلك مبينا حجم‬ ‫ال��ك��ارث��ة ال��ت��ي ح��ل��ت‪�« :‬أم��ري��ك��ا ت��ع��رف م��ن ت�صطاد وم���اذا تفعل‬ ‫ب�صيدها‪� ،‬إن العراق ر�أ���س النعامة‪� ،‬إن النعامة ت�صل اىل �ستني‬ ‫كيلوغراما من اللحم‪ ،‬ور�أ�سها ن�صف كيلو‪ ،‬ولكن ر�أ�سها يتب�صر‬ ‫العدو على بعد طويل‪ ،‬فتح ّذر احليوانات‪ ،‬فهي �إنذار مبكر‪ ،‬فجاء‬ ‫الثعلب وا�شرتى ر�أ���س النعامة من الكالب‪� ،‬أخ��ذ ر�أ���س النعامة‬ ‫وت��رك لهم اجل�سد الكبري ينعمون ب��ه ف�أ�صبحت الغابة ب��دون‬ ‫(جهاز �إنذار)»‪.‬‬ ‫كلمات اىل ال�شباب‬ ‫ك���ان ي���ؤم��ن ال�شيخ حم��م��ود غ��ري��ب رح��م��ه اهلل �أن ال��دع��وة‬ ‫والعلم هما ال�سبيل والطريق ال�صحيح ملن يت�صدر الدعوة اىل‬ ‫اهلل‪ ،‬يقول رحمه اهلل‪« :‬كنت �أ�ؤمن �أن الدعوة ال بد �أن تكون على‬ ‫ري ٍة َ�أ َن ْا َوم َِن ا َّت َب َعنِي‬ ‫علم ( ُق ْل هَذِ ِه َ�سبِيلِي َ�أ ْدعُو ِ�إلىَ اللهّ ِ َعلَى ب َِ�ص َ‬ ‫َو ُ�س ْب َحا َن اللهّ ِ َومَا �أَ َن ْا مِ نَ المْ ُ ْ�ش ِر ِكنيَ)»‪.‬‬ ‫وكان ير�شد ال�شباب اىل �أن يجتهدوا يف عمل املعروف و�أن‬ ‫يعملوا اخل�ير‪ ،‬يقول رحمه اهلل‪« :‬اهلل �سبحانه �أم��رن��ا ان ن�أمر‬ ‫باملعروف ومل يبني لنا ما هو املعروف و�أن نعمل اخلري ( َو ْل َت ُكن‬ ‫وف َو َي ْن َه ْو َن ع َِن‬ ‫مِّن ُك ْم �أُمَّ�� ٌة َي�� ْدعُ��و َن �إِلىَ الخْ َ �ْيِرْ ِ َو َي���أْمُ�� ُرو َن ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫المْ ُن َك ِر َو�أُ ْو َلئ َِك هُ ُم المْ ُ ْفل ُِحو َن) ومل يبني لنا اخلري‪ ،‬تركنا لنجتهد‪،‬‬ ‫ف���اهلل ي��ري��د ع��ق��وال تعمل لتت�سع ال��دع��وة ل��ك��ل م��ا ي�ستجد من‬ ‫م�شاكل الأمم ذات احل�ضارات التي تدخل يف اال�سالم»‪.‬‬ ‫رح��م اهلل ال�شيخ حممود غريب و�أ�سكنه ف�سيح جناته مع‬ ‫الأن��ب��ي��اء وال�صديقني وال�شهداء‪ ،‬ورزق �أه��ل��ه وحمبيه وطالبه‬ ‫ال�صرب وال�سلوان‪.‬‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬ ‫بصراحة‬

‫مت��ي��زت ح��رك��ة اجل��ه��اد الإ���س�لام��ي يف عهد‬ ‫القائد املتجدد الدكتور امل�ؤمن اجلريء رم�ضان‬ ‫عبد اهلل �شلح‪ ،‬خليفة الدكتور فتحي ال�شقاقي‬ ‫املتحم�س احل��ازم ال��ذي ك��ان مت�شددا يف قيادته‬ ‫وتق�شفه وحيويته‪ ،‬وقدرته على التحرك يف كل‬ ‫�ساحات اجلهاد لوال �سقوطه يف �شراك اخليانة‬ ‫العربية‪ ،‬با�شرتاك م��ع اخليانة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫لكن قدرة خليفته رم�ضان �شلح على الإم�ساك‬ ‫ب��زم��ام ال��ق��ي��ادة و�إب���ح���اره بال�سفينة اجل��ه��ادي��ة‬ ‫ب��ذك��اء ون�����ش��اط‪ ،‬جعله ينجح يف جعل التنظيم‬ ‫يفر�ض نف�سه على ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬ويقف‬ ‫يف ال�صدارة مع قيادات فتح واجلبهات ال�شعبية‬ ‫وال��ق��ي��ادات ال��ع��ام��ة‪ ،‬وي��زي��د م��ن عطائها‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م ح��ق��د «�إ���س��رائ��ي��ل» ع��ل��ي��ه وت��ع��ر���ض��ه للح�سد‬ ‫الفل�سطيني ق��ي��ادي��ا وتنظيميا‪� ،‬إال �أن قدرته‬ ‫وذك��اءه و�صدقه يف اجلهاد جعله ي�شكل �أحيانا‬ ‫بي�ضة القبان ل��دى اجلبهات‪ ،‬ويطمح كثريون‬ ‫يف احتوائه �ضد الآخ��ري��ن‪ ،‬وب��ث بع�ض احل�ساد‬ ‫ع���ب���ارات ت�����ش��ك��ي��ك��ي��ة ����ض���ده ت���ردده���ا اجل��م��اه�ير‬ ‫يف منا�سبات وطنية م��ث��ل‪� :‬إي��ران��ي��ة �إي��ران��ي��ة!!‬ ‫وك�أنه تنظيم من �صنع �إيران خا�صة؛ لأنه كان‬ ‫يتلقى دع��م��ا م��ادي��ا و�إع�لام��ي��ا م��ن �إي����ران‪ ،‬و�أن��ه‬ ‫ذراع �إي���ران يف العمل الفل�سطيني‪ ،‬مت��ام��ا كما‬ ‫فعل نف�س ه���ؤالء احل�ساد العاجزون مع حركة‬ ‫حما�س فيما بعد عندما برزت بقوة على ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وال ���ش��ك �أن ���ض��ع��اف ال��ن��ف��و���س يف ح��رك��ة‬ ‫ف��ت��ح ك��ان��ت ل��ه��م ب���اع ط��وي��ل��ة يف ه���ذا امل�����ض��م��ار‪،‬‬ ‫خ��ا���ص��ة �أن ج��ل��و���س��ه��م ع��ل��ى ال��ك��ر���س��ي ال��ق��ي��ادي‬ ‫للثورة الفل�سطينية قد �أ�صبح م��ه��زوزا ويفقد‬ ‫توازنه‪ ،‬بعد �أن تويف كبار قادتهم للتفاو�ض مع‬ ‫«�إ�سرائيل» بزعامة حممود عبا�س وجمموعته‬ ‫التي هيمنت على القرار الفل�سطيني يف منظمة‬ ‫ال��ت��ح��ري��ر‪ ،‬ون��ال��ت ه���ذه امل��ج��م��وع��ة دع���م �أوروب����ا‬ ‫و�أمريكا و�أمانة اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪،‬‬ ‫ول��وال اجلهاد وحركة حما�س لأ�صبحت الثورة‬ ‫الفل�سطينية يف ذم���ة ال���ت���اري���خ! ف��ل��ق��د �شكلت‬ ‫احلركتان ال�شحنة القوية للثورة‪ ،‬وجعلتا معا‬ ‫ال���ذراع الإ�سرائيلية متهيبة يف �سيا�ستها �ضد‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬وال �شك �أن وجود حركة اجلهاد‬ ‫�إىل جوار حركة حما�س يف خندق الثورة قد �شد‬ ‫من �أزر بع�ضهما بع�ضا‪ ،‬وزادهما رهبة يف نظر‬ ‫الأعداء‪ ،‬و�أ�صبحت احلركتان معا ت�شكالن �أمال‬ ‫كبريا لل�شعب الفل�سطيني يف �إمكانية �صنعهما‬ ‫الأمل يف الن�صر والتحرير والعودة ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫ولقد متكنت اجل��ه��اد م��ن �صنع وج��ود لها‬ ‫ف��اع��ل وم���ؤث��ر يف معظم �أم��اك��ن وج���ود ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف غ��زة وال�ضفة ولبنان و�سوريا‬ ‫ويف اخل���ارج‪ ،‬وه��ي متتلك ح�ضورا قويا حيثما‬ ‫وج���دت‪ ،‬وت�شكل �سمعة ج��ي��دة للجهاد للجهاد‬ ‫الإ�����س��ل�ام����ي وداع�����م�����ا م��ه��م��ا حل���رك���ة ح��م��ا���س‬ ‫وامل�ؤيدين للثورة الفل�سطينية‪ .‬وتبقى عالقة‬ ‫طهران بحركة اجلهاد نقطة ���س��وداء يف �صفاء‬ ‫ال��وج��ه الفل�سطيني للحركة‪ ،‬و�إن ك��ان ذل��ك ال‬

‫وستيف جوبز وبيل غيتس‬

‫ع����دوان وحم��م��د ي��و���س��ف ال��ن��ج��ار‪ ،‬وق��ف��ت �أم���ام‬ ‫املتالعبني يف ال�ساحة باملر�صاد‪.‬‬ ‫وحتى ال من�ضي بعيدا عن حركة اجلهاد‪،‬‬ ‫ف�إننا نذكر �أن هذه املجموعة من ال�شباب التي‬ ‫كونت حركة اجلهاد الإ�سالمي قد ان�سلخت من‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬و�أطلقت على جناحها‬ ‫الع�سكري ا�سم «�سرايا اجلهاد الإ�سالمي»‪ ،‬ثم‬ ‫���ص��ارت ت�سمى «���س��راي��ا ال��ق��د���س»‪ ،‬وق���د ت���أل��ق��ت‬ ‫هذه اجلماعة من خالل قيامها بعدة عمليات‬ ‫ا�ست�شهادية جريئة منها‪:‬‬ ‫• عملية ب��اب املغاربة يف القد�س بتاريخ‬ ‫‪1986/ 10/15‬م وقد قتل فيها وجرح �أكرث من‬ ‫�سبعني جنديا �إ�سرائيليا‪ ،‬كانوا يق�سمون ميني‬ ‫الوالء �أمام حائط املبكى كما �سبق �أن �أو�ضحنا‪،‬‬ ‫ويف ‪ 7‬م���اي���و ���س��ن��ة ‪1987‬م ا���س��ت��ط��اع ���س��ت��ة من‬ ‫�أع�ضاء اجلهاد الهروب من �سجن غزة املركزي‬ ‫احل�صني‪ ،‬وهم‪ :‬عالء �أ�سعد ال�صفطاوي‪ ،‬وخالد‬ ‫حممود �صالح‪ ،‬وم�صباح ال�صوري‪ ،‬وحمد �سعيد‬ ‫اجلمال‪ ،‬و�صالح حممد ا�شتيوي‪ ،‬و�سامي حممد‬ ‫خليل‪ ،‬وق��د غ��ادر منهم اث��ن��ان الأر����ض املحتلة‪،‬‬ ‫بينما ا�ست�شهد فيما بعد كل من‪� :‬سامي ال�شيخ‪،‬‬ ‫وحم��م��د اجل��م��ال م��ع اث��ن�ين �آخ��ري��ن ه��م��ا فايز‬ ‫الغرابلي و�أحمد عمر يوم ‪� 6‬أكتوبر ‪1987‬م بحي‬ ‫ال�شجاعية يف م��واج��ه��ة م��ع ق���وات ال�صهاينة‪،‬‬ ‫انتهت مبقتل القائد الإ�سرائيلي للمخابرات‬ ‫مع ثالثة من جنوده‪ ،‬كما اغتيل قائد ال�شرطة‬ ‫بغزة يف زق��اق ال�سروجية بوا�سطة كمني تابع‬ ‫ل�سرايا اجلهاد يف �صيف ‪1987‬م‪.‬‬ ‫• مت��ت حم��اول��ة ا�ست�شهادية �ضد ق��وات‬ ‫ال�صهاينة يوم ‪1987/8/25‬م قامت بها ال�سيدة‬ ‫ال�شابة عطاف داود ح�سني عليان ح�سب خطة‬ ‫و�ضعها املهند�س �سليمان ال��زه�يري ال��ذي قام‬ ‫بتجميع بقايا ال��ب��ارود م��ن ال��ق��ذائ��ف الفارغة‬ ‫و�صناعة متفجرات منه وق��د ع�ثر ال�صهاينة‬ ‫عنده على مئة كيلو جرام من البارود‪ ،‬مما �أثار‬ ‫هلعاً �شديدا ل��دى ق��ادة ال�صهاينة‪ ،‬وق��د ف�شلت‬ ‫املحاولة لكن �أثرها املعنوي كان كبريا ويق�ضي‬ ‫ال�شابان الآن حكما بال�سجن امل�ؤبد‪.‬‬ ‫وا�ستمرت حركة اجلهاد يف ممار�سة عمليات‬ ‫ج��ه��ادي��ة نوعية �ضد ال�صهاينة‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل‬ ‫ت�شديد قب�ضة العدو الإ�سرائيلي على تنظيم‬ ‫اجلهاد والزج بالكثريين يف ال�سجون ومالحقة‬ ‫الكثريين منهم خارج ال�سجون؛ مما كان له �أثر‬ ‫كبري يف ن�شاطهم اجلهادي‪ ،‬والنوعي خا�صة‪.‬‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫صور‬

‫«إنما من يتقي هّ‬ ‫الل البطل»‬ ‫كانا يتجادالن حول الإن�سان املثايل الذي‬ ‫تقوم عليه املدينة الفا�ضلة‪ ،‬وي�ش ّرقان ويغ ّربان‬ ‫دون امل������رور واالغ����ت���راف م���ن ك��ن��زن��ا ال��ع��ظ��ي��م‬ ‫و�شرفنا وذك��رن��ا �أال وه��و ال��ق��ر�آن الكرمي الذي‬ ‫دل��ن��ا على ال�سعادة واخل�ي�ر وال��ت���أل��ق وال�سموق‬ ‫واالرتفاع‪.‬‬ ‫الإن�����س��ان امل��ث��ايل ه��و امل���ؤم��ن ال��ت��ق��ي ال��ذي‬ ‫ت���ول���دت يف ق��ل��ب��ه خ�����ش��ي��ة اهلل‪ ،‬ف��ج��ع��ل��ت��ه يختار‬ ‫ال����ط����اع����ات وامل����ن����دوب����ات وي���ت���وق���ى امل���ح���رم���ات‬ ‫واملكروهات‪.‬‬ ‫خ ّل الذنوب �صغريها وكبريها ذاك التقى‬ ‫وا�صنع كما�ش فوق �أر�ض ال�شوك يحذر ما‬ ‫يرى‬ ‫و�إن ت���ن���ازع ال��ن��ا���س يف �أم����ر م��ظ��ل��م ك���ان يف‬ ‫ي��د املتقي ف��رق��ان وم�صباح ي�ضع النقاط على‬ ‫احلروف ومي ّيز املدلهمات (�إن تتقوا اهلل يجعل‬ ‫لكم فرقانا)‪.‬‬ ‫يعي�ش يف �سعادة و�سرور فال خوف وال حزن‪،‬‬ ‫بل اطمئنان و�سكون (�أال �إن �أولياء اهلل ال خوف‬ ‫عليهم وال ه��م ي��ح��زن��ون ال��ذي��ن �آم��ن��وا وك��ان��وا‬ ‫يتقون)‪.‬‬ ‫وي��ح�����س��ب ال��ن��ا���س ال��ت��ق��وى �إط��ل�اق كلمات‬ ‫وت�صفيف عبارات �أو م�شاعر خفية‪ ،‬ولكن القر�آن‬

‫ج��ع��ل��ه��ا ���س��ل��وك��ا وع���م�ل�ا‪ ،‬و�أغ��ل��ب��ه��ا ن��ف��ع للنا�س‬ ‫واح��ت��م��ال ل��ل��أذى (‪� ..‬أع����دت للمتقني ال��ذي��ن‬ ‫ينفقون يف ال�سراء وال�ضراء والكاظمني الغيظ‬ ‫والعافني عن النا�س)‪.‬‬ ‫ويظن املحرومون �أن املتقي م�سكني مقهور‬ ‫على هام�ش احلياة‪� ،‬صابر كاظم ال وزن له‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�صولة والن�صر للوقحني والكذبة واخلارجني‬ ‫ع��ن امل��ن��ه��ج‪ ،‬ل��ك��ن ال���ق���ر�آن يب�شرنا �أن العاقبة‬ ‫للمتقني‪ ،‬و�أن املتقي فائز من�صور (ومن يخ�ش‬ ‫اهلل ويتقه ف�أولئك هم الفائزون)‪.‬‬ ‫و�أت����ذك����ر الأ����س���ت���اذ ي��و���س��ف ال��ع��ظ��م رح��م��ه‬ ‫اهلل وه��و يلقي حكمة ق��ائ�لا‪« :‬ي��ق��ول��ون البقاء‬ ‫للأقوى‪ ،‬ولكن ال�صحيح �أن البقاء للأتقى»‪.‬‬ ‫لي�س َمنْ يقط ُع طرقاً بط ً‬ ‫ال �إمنا من يتقي‬ ‫اللهّ البطل‬ ‫وامل��ت��ق��ي ط��ري��ق��ه معبد م��ذل��ل مي�سر فال‬ ‫ع�ثرات وال حفر‪ ،‬بل �أم��وره ح�سنة �سهلة طيبة‬ ‫(ومن يتق اهلل يجعل له من �أمره ي�سرا)‪.‬‬ ‫و�إن اب��ت��ل��ي ف�ل�ا ت����دوم �أزم����ات����ه‪ ،‬وال تبقى‬ ‫نكباته‪ ،‬بل هي �إىل انفراج وزوال‪ ،‬و�إىل ب�شائر‬ ‫وحت��� ّ��س��ن �أح������وال‪ ،‬و�إىل �أرزاق غ�ي�ر حم�سوبة‬ ‫وال متوقعة (وم��ن يتق اهلل يجعل ل��ه خمرجا‬ ‫ويرزقه من حيث ال يحت�سب)‪.‬‬

‫ظاهر �أحمد عمرو‬

‫عبد الرحمن بن عوف‬

‫«فتح والجهاد وحماس» ثالثي والنبع واحد ‪-5-‬‬ ‫ينتق�ص من الر�صيد الن�ضايل للحركة‪ ،‬ولكنه‬ ‫يعطي ت�بري��را م�شوها ل�سمعة ح��رك��ة اجل��ه��اد‬ ‫يطيب ل��ـ»�إ���س��رائ��ي��ل» و�أم��ري��ك��ا �أن ُت�شيعاه بني‬ ‫دول ال��ع��امل ال��ت��ي ق��د تفكر يف م������ؤازرة الكفاح‬ ‫الفل�سطيني‪� ،‬إال �أن قادة اجلهاد ال يعريون هذه‬ ‫التهمة كثريا وهم ما�ضون يف عدائهم الذي ال‬ ‫يفرت لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬ويتج�سد يف مواقفهم امل�ؤازرة‬ ‫حركة حما�س يف كفاحهم �ضد «�إ�سرائيل»‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد �أن �أ�صبحت م�صر يف ظ��ل ق��ي��ادة الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني لها؛ مما يقوي تلك العالقة الن�ضالية‬ ‫بني م�صر وثقلها الدويل وحركة حما�س‪.‬‬ ‫وال ���ش��ك �أن ه����ذه ال��ع�لاق��ة ب���ات���ت ت�شكل‬ ‫�صخرة �صلبة وعقبة ك���أداء �أم��ام اجلناح املهادن‬ ‫«�إ���س��رائ��ي��ل»‪ ،‬ال���ذي ن��خ��ر ك��ال�����س��و���س يف �أو���ص��ال‬ ‫منظمة التحرير وه��م يو�صفون ل��دى ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ب��اجل��ن��اح امل���وايل «�إ���س��رائ��ي��ل»‪ ،‬و�إن‬ ‫ك��ان ه��ذا الو�صف قا�سيا وميكن �أن يقال بدال‬ ‫منه اجل��ن��اح امل��ت��خ��وف م��ن ج�ب�روت «�إ���س��رائ��ي��ل»‬ ‫وط��غ��ي��ان��ه��ا‪ .‬وه�����ذا ي���ذك���رن���ا ب��ب��ع�����ض م���ا ق��ال��ه‬ ‫امل��رج��ف��ون ي��وم انطلقت ح��رك��ة فتح م��ن خالل‬ ‫جناحها الع�سكري «العا�صفة» حيث قالوا‪� :‬إن‬ ‫ح��رك��ة فتح ت��ري��د �أن ت���ورط الأم���ة العربية يف‬ ‫ح��رب قبل الأوان مع «�إ���س��رائ��ي��ل»‪ ،‬وم��ن ورائها‬ ‫�أمريكا‪ ،‬وهذا ي�ؤدي �إىل �إلهائنا عن معركة البناء‬ ‫واال�ستعداد التي يقودها جمال عبد النا�صر!‬ ‫لكن ه�ؤالء املتخاذلني �سرعان ما جروا م�سرعني‬ ‫يف �إثر حركة فتح ومقلدين لها يف ن�ضالها �ضد‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬بعد �أن ارتفعت �أ�سهمها يف ال�شارع‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي‪ ،‬وا���ش��ت��ه��رت ب��ا���س��م��ه��ا وتنظيمها‬ ‫و�سط الإع�لام العاملي والغربي خا�صة‪ .‬و�أ�صبح‬ ‫اخل�براء الع�سكريون يتحدثون عن �أث��ر حركة‬ ‫فتح يف الوجود الإ�سرائيلي؛ مما �أث��ار حفيظة‬ ‫الثوار اجلدد الذين تتبناهم الأح��زاب العربية‬ ‫القدمية واجل��دي��دة‪ ،‬ال��ت��ي واك��ب��ت ث���ورة جمال‬ ‫ع��ب��د ال��ن��ا���ص��ر وال���ب���ع���ث ال���ع���رب���ي امل����دع����وم من‬ ‫نظم احلكم يف �سوريا وال��ع��راق‪ ،‬خا�صة حركة‬ ‫القوميني ال��ع��رب‪ ،‬لكن ه��ذه املنظمات التابعة‬ ‫ل��ل��ب��ع��ث ول��ل��ق��وم��ي�ين ال����ع����رب‪ ،‬مل جت���د ح��رج��ا‬ ‫يف مهاجمة ح��رك��ة فتح يف ب��داي��ة انطالقتها‪،‬‬ ‫و�إل�صاق التهم بها‪ ،‬فلما �أح��رزت جناحا كبريا‬ ‫�إعالميا خا�صة يف �أو�ساط ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫املتلهف للتحرير‪ ،‬والعودة �إىل الوطن املقد�س‬ ‫ال�سليب‪ ،‬بعد هذا النجاح حلق �أتباع النا�صرية‬ ‫وال���ب���ع���ث ب��ح��رك��ة ف��ت��ح دون ح����رج مم���ا ك��ان��وا‬ ‫ي��رددون��ه ���ض��ده��ا‪ ،‬ب��ل راح���وا ي�شوهون ن�ضالها‬ ‫بادعاء �أنهم يقومون بعمليات نوعية �ضد العدو‪،‬‬ ‫يف حني �أنهم ال �صلة لهم بتلك العمليات وكانوا‬ ‫ميار�سون خطف ال��ط��ائ��رات امل�سيء �إىل �سمعة‬ ‫الثورة الفل�سطينية‪ ،‬وكانوا يعلنون عن عمليات‬ ‫ال وجود لها و�إمنا هي وهمية ت�ضعف من �سمعة‬ ‫الثورة وت�شوه ر�صيدها الثوري يف �أو�ساط بني‬ ‫�شعبها‪ ،‬ول��دى و�سائل الإع�ل�ام العاملية‪ ،‬ولكن‬ ‫حزم قادة فتح �أمثال يا�سر عرفات قائدها العام‪،‬‬ ‫و�إخ���وان���ه ���ص�لاح خ��ل��ف وخ��ل��ي��ل ال���وزي���ر وك��م��ال‬

‫ن��ادرة‪ ،‬كالذي قتل ال�ضابط اليهودي امل�س�ؤول عن منطقة‬ ‫بيت حل��م‪ ،‬وا���س��م ال�ضابط �أب���و ال��ف��ه��د‪ ،‬وق��ات��ل��ه م��اه��ر �أب��و‬ ‫�سرور!‬ ‫‪ -5‬الع�صافري‬ ‫وق��د روى ال�شيخ �سعيد ب�لال رحمه اهلل كيف حب�سه‬ ‫امل��ج��رم��ون الإره��اب��ي��ون اليهود م��ع جمموعة ت��ق��وم الليل‬ ‫وت�صوم النهار‪ ،‬فلما رجع �إىل ال�شباب يروي قالوا‪ :‬كنت يف‬ ‫ع�ش الدبابري عند �أخطر الع�صافري‪.‬‬ ‫وم��ن �أ�ساليبهم �أن��ه��م ي��دع��ون الوطنية‪ ،‬ف����إذا جاءهم‬ ‫�شاب مقاوم �ضربوه �ضرباً مربحاً؛ بدعوى �أن اليهود بعثوه‬ ‫ليتج�س�س عليهم‪ ،‬وال يرتكونه حتى يعرتف بعمليات قام‬ ‫بها‪ ،‬في�سلمونه مع اعرتافه لإ�سرائيل‪ ،‬وكم ا�ستخرجوا من‬ ‫اعرتافات عجز اليهود عن انتزاعها‪.‬‬ ‫ويفخر �أحد �ضباط حركة مقاومة مل نقل فتح‪ ،‬وهو‬ ‫قريب لأحد رموز تلك احلركة‪ ،‬ومعروف يف طول فل�سطني‬ ‫وعر�ضها �أنه جند خم�سة �آالف ع�صفور‪.‬‬ ‫هذا كله يف كفة‪ ،‬و�أن تقتل الع�صافري ال�شهيد عرفات‬ ‫ج����رادات حت��ت ال��ت��ع��ذي��ب ال يف متثيلية وط��ن��ي��ة‪ ،‬و�إمن����ا يف‬ ‫وكالة عن اليهود‪ ،‬والقيام بالواجب نيابة عن �أ�سيادهم من‬ ‫بني �إ�سرائيل ليتحقق قول اهلل‪( :‬ال يقاتلونكم جميعاً �إال‬ ‫يف ق��رى حم�صنة �أو م��ن وراء ج��در) وه��ذه ج��در جمازية‬ ‫ب�شرية‪.‬‬ ‫وق����د ���س��رب ال��ي��ه��ود يف ���ص��ح��ف الأح�����د واالث���ن�ي�ن �أن‬ ‫الع�صافري هم من قتل جرادات‪.‬‬ ‫نح�صن جمتمعنا من‬ ‫فلماذا �سربوا اخل�ب�ر؟ وك��ي��ف ّ‬ ‫ه������ؤالء؟ وم���ا امل���وق���ف؟ وه���ل ال��ت��ن�����س��ي��ق الأم���ن���ي ج���زء من‬ ‫الع�صافري؟ ه��ذا م��ا ن��ح��اول الإج��اب��ة عنه يف حلقة قادمة‬ ‫ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫وامل���ت���ق���ي حم���ف���وظ���ة ذري����ت����ه ي���رع���اه���ا اهلل‬ ‫رب��ه‪ ،‬ويهيئ لها الأ���س��ب��اب‪ ،‬وي��وف��ر لها احلفاظ‬ ‫وامل��ر���ش��دي��ن والنا�صحني‪ ،‬فاليتيمان يف �سورة‬ ‫الكهف ي�سوق اهلل لهما �أف�ضل رجال ع�صرهما‬ ‫اخل�ضر ومو�سى عليهما ال�سالم ليبنيا لهما‬ ‫اجل�����دار امل���ت���داع���ي؛ لينه�ض وي��ح��م��ي كنزهما‬ ‫�إىل ح�ين ر���ش��ده��م��ا (وك����ان �أب��وه��م��ا ���ص��احل��ا)‪.‬‬ ‫فمن خ��اف على ال��ذري��ة ال�ضعيفة من ال�ضياع‬ ‫بعد رحيله‪ ،‬فلينب حياته على التقوى والقول‬ ‫ال�صادق ويتكفل اهلل له بالباقي (وليخ�ش الذين‬ ‫لو تركوا من خلفهم ذرية �ضعافا خافوا عليهم‬ ‫فليتقوا اهلل وليقولوا قوال �سديدا)‪.‬‬ ‫وبعد امل��وت فللمتقي قباب الل�ؤل�ؤ يف جنة‬ ‫ع��ر���ض��ه��ا ال�����س��م��اوات والأر�������ض (و���س��اب��ق��وا �إىل‬ ‫م��غ��ف��رة م���ن رب��ك��م وج��ن��ة ع��ر���ض��ه��ا ال�����س��م��اوات‬ ‫والأر�ض �أعدت للمتقني)‪.‬‬

‫عندما قر�أت حول الأ�سماء الثالثة �أعاله‪ ،‬حيث عنونت مقالتي‬ ‫ب�أ�سمائهم �أعجبتني �سريتهم الذاتية و�أده�شتني حقاً خ�صو�صا �أين‬ ‫�أرى من ميلك مثلهم من املال ولكنه ال ي�ستطيع �أن يحذو حذوهم‪.‬‬ ‫����س�لام‪ ،‬و��و‬ ‫وج���دت �أن �أول��ه��م ق��د ع��ا���ش يف الع�صر الأول ل�ل إ‬ ‫�صحابي جليل هاجر م��ن مكة اىل املدينة ف��ق�يرا‪ ،‬ف���أخ��ى الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم بينه وبني �سعد بن الربيع الذي عر�ض على‬ ‫عبد الرحمن بن عوف �أن ي�شاطره ماله فرف�ض‪ ،‬وقال له دلني على‬ ‫ال�سوق فدله‪ .‬ذهب �صاحبنا اىل ال�سوق فباع وا�شرتى وربح من كده‬ ‫وتعبه وكون ثروة طائلة مل يبخل يف الإنفاق منها يف يوم من االيام‬ ‫يف �سبيل اهلل حتى قيل يوما �إن (�أه��ل املدينة �شركاء البن عوف يف‬ ‫ماله‪ .‬ثلث يقر�ضهم �إي��اه وثلث يق�ضي به عنهم حوائجهم وثلث‬ ‫ي�صلهم ويعطيهم)‪.‬‬ ‫مل يقت�صر الأمر عند �صاحبنا اىل هذا احلد‪ ،‬بل و�صل اىل حد‬ ‫اخل��وف من زي��ادة ماله‪ ،‬فتربع لأه��ل املدينة بقافلة كاملة قوامها‬ ‫�أكرث من ‪ 700‬راحلة حمملة بالطعام والرب والدقيق‪ ..‬فكان ثرا�ؤه‬ ‫وماله الذي يزداد يوما بعد يوم ال يزده �إال خ�شية وخوفا من م�صري‬ ‫ال�س�ؤال عن ماله كيف اكت�سبه وفيما �أنفقه‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�شخ�ص مل يكن ليتربع ويجود مباله لو مل يكن لديه‬ ‫خ�شية وخوف من اهلل‪ ،‬ولو مل تكن نف�سه جمبولة على حب العطاء‬ ‫وحب اخلري وم�ساعدة املحتاجني‪.‬‬ ‫ف�أين �أغنيا�ؤنا و�أ�صحاب املليارات من عبد الرحمن بن عوف‬ ‫الذي �أتعب من ملك املال من بعده‪ .‬و�إذا اعتقد �أغنيا�ؤنا �أن الزكاة‬ ‫تكفي‪ ،‬ف�أعتقد �أنها فر�ضت كحد �أدنى على البخالء منهم ولي�س على‬ ‫االغنياء‪.‬‬ ‫وال�سرية الثانية التي �أعجبتني هي ل�ستيف جوبز‪ ..‬ذلك الرجل‬ ‫العبقري واملخرتع الذي �صنعت منه جتارب احلياة واحدا من �أكرث‬ ‫املتربعني يف العامل‪� ..‬إنه االمريكي �ستيف جوبز لأب �سوري م�سلم‬ ‫ا�سمه عبد الرحمن جنديل ولأم م�سيحية كاثولوكية �أمريكية من‬ ‫�أ�صول �سوي�سرية‪� ..‬أجنباه قبل الزواج يف عالقة غري �شرعية‪� ،‬ساهم‬ ‫ذلك يف �أن يعي�ش ويكرب بعيدا عنهما‪ ،‬ناهيك عن رف�ض عائلة والدته‬ ‫زواج ابنتهم من رجل غري كاثولوكي‪ ..‬فرتبى ومنا وترعرع لدى‬ ‫عائلة (جوبز) التي تبنته‪ ،‬وبالتايل حمل ا�سمها (�ستيف جوبز)‪.‬‬ ‫هذا الرجل ال��ذي مل ي�ستطع �أن يكمل م�سريته التعليمية يف‬ ‫اجلامعة لأ�سباب مالية ا�ضطر �أن يبيع �سيارته وي�شارك زميله (فوز‬ ‫نياك) ال��ذي ا�ضطر هو الآخ��ر لأن يبيع حا�سوبه لي�ؤ�س�سا �شركة‬ ‫‪ apple‬يف العام ‪ 1975‬يف مر�آب لل�سيارات التي توجت يف العام‬ ‫‪ 2011‬ك�أعظم �شركة يف العامل ب�ثروة ‪-‬م��وج��ودات لل�شركة‪ -‬قدرت‬ ‫بـ‪ 350‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ه��ذا الإن�����س��ان مل مينعه ث���را�ؤه الفاح�ش م��ن �أن ين�سى معنى‬ ‫املعاناة والعطف على فقراء وحمتاجي افريقيا والعامل‪ ،‬فكان يتربع‬ ‫ب�سخاء لهم وي�ساهم يف ن�شر املعرفة والتكنولوجيا ب�أ�سعار زهيدة‬ ‫(كما فعل بتقنية حا�سوب ‪ laptop‬لكل مواطن هندي ب�سعر مل‬ ‫يتجاوز الـ ‪ 40‬دوالرا‪.‬‬ ‫ثرا�ؤه الفاح�ش الذي كان يزداد يوما بعد يوم �شجعه على مزيد‬ ‫من العطاء والعمل ال اال�سرتخاء‪ ،‬ف�ساهم يف اخرتاع الآي باد والآي‬ ‫فون وغريها الكثري من االخرتاعات‪.‬‬ ‫ف�أين �أغنيا�ؤنا امل�سلمون والعرب من �صاحبنا �ستيف جوبز‪..‬‬ ‫اترك طبعا للقارئ �أن يحكم بنف�سه‪.‬‬ ‫�أم���ا �صاحبنا ال��ث��ال��ث فهو �صاحب ال�����س�يرة امل��ث�يرة واملده�شة‬ ‫(ب��ي��ل غيت�س) امل�ترب��ع على ع��ر���ش �أغ��ن��ي��اء ال��ع��امل ل�سنوات طويلة‬ ‫م�ضت الذي تزداد ثروته �ساعة بعد �ساعة ا�ستطاع �أن يجمع ثروته‬ ‫الطائلة من جهده وفكره وعبقريته الفذة‪ ،‬وقادته عبقريته الفذة‬ ‫اىل ت�أ�سي�س �شركة مايكرو�سوفت يف العام ‪ 1976‬مع �صديقه (بول‬ ‫�آل��ن��د) التي �أ�صبحت م��ع م��رور ال�سنني واح���دة م��ن اعظم �شركات‬ ‫التكنولوجيا يف العامل‪.‬‬ ‫ثراء بيل غيت�س مل مينعه من االلتفات اىل حمتاجي العامل‪،‬‬ ‫ف�ساهم وما يزال مع زوجته حيث �أ�س�سا معا (م�ؤ�س�سة بيل وميلندا‬ ‫جيت�س اخلريية) يعمالن يف م�ساعدة فقراء افريقيا ودعم الطلبة‬ ‫االف��ارق��ة؛ لتمكينهم م��ن ال��درا���س��ة يف اجلامعات االمريكية ودع��م‬ ‫ب��رام��ج ال�صحة والتعليم يف ك��ل ان��ح��اء ال��ع��امل م��ن خ�ل�ال ال��ت�برع‬ ‫مب���ل���ي���ارات ال��������دوالرات ���س��ن��وي��ا جل��م��ع��ي��ت��ه اخل�ي�ري���ة ول��ل��ع��دي��د من‬ ‫اجلمعيات اخلريية االخرى من حول العامل‪.‬‬ ‫وبعد‪ ..‬و�أمام �سرية �أ�صدقائنا الثالثة �أ�صحاب النفو�س الطيبة‬ ‫امل��ج��ب��ول��ة ع��ل��ى ح��ب اخل�ي�ر وال��ع��ط��اء وم�����س��اع��دة االخ���ري���ن‪ ،‬ورغ��م‬ ‫املليارات التي تكاد ال حت�صى بني �أي��دي �أغنيائنا من رج��ال �أعمال‬ ‫وم�س�ؤولني وحكام (اهلل ال يعطي بخالئهم العافية) �إال �أننا قلما‬ ‫ن�شاهد مثاال يحتذى ب�أ�صحابنا الثالثة وقلما جند من يقتدي بهم‬ ‫ويعترب منهم!‬ ‫فكيف يعي�ش ه����ؤالء و�شعوبهم م��ن حولهم تت�ضور ج��وع��اً‪..‬‬ ‫�أعتقد �أن �سعادتهم يف العطاء �ستكون �أك�ثر بكثري من احتفاظهم‬ ‫بذلك امل��ال‪� .‬أمتنى من اهلل �أن تكون �سرية �أ�صحابنا الثالثة عربة‬ ‫لأغنيائنا حتى يخلدهم التاريخ ويجدوا ذلك عند ربهم يوم يغادرون‬ ‫هذه الدنيا‪ .‬ف�أ�صحابنا الثالثة كانوا �أ�سياداً ملالهم ومل ي�سمحوا له‬ ‫ب�أن ي�ستعبدهم‪ ،‬فخلدهم التاريخ ودخلوه من �أو�سع �أبوابه؛ ليبقوا‬ ‫�شمعة منرية عنوانها العطاء وحب م�ساعدة الآخرين ملن يريد �أن‬ ‫يعترب‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫رؤساء اتحادات غرب آسيا يقدرون مبادرة األمري علي‬ ‫ويخرجون بتوصيات لتعزيز مكانة الكرة اآلسيوية‬

‫تأجيل مباراة الفيصلي والريموك‬ ‫بدوري املناصري للمحرتفني يوما واحدا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر احت��اد ك��رة ال�ق��دم ت�أجيل موعد إ�ق��ام��ة م�ب��اراة الفي�صلي‬ ‫وال�يرم��وك �ضمن م�ب��اري��ات بطولة دوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫واملقررة يوم الأحد املوافق ‪ 3/17‬على ا�ستاد عمان الدويل ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة م�سا ًء لتقام يوم االثنني املوافق ‪ 3/18‬على نف�س امللعب‬ ‫وبنف�س التوقيت‪ ،‬وذل��ك ب�سبب ت��أخ��ر مواعيد رح�ل�ات ال�ط�يران‬ ‫عقب مباراة الفي�صلي مع فريق نادي دهوك العراقي بك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي يف العراق‪.‬‬

‫طاقما حكام من األردن ملباراتني‬ ‫بكأس االتحاد العربي واآلسيوي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�سند االحت��اد العربي لكرة القدم مه ّمة قيادة مباراة الذهاب‬ ‫بني العربي الكويتي والرجاء املغربي بالدور قبل النهائي من ك�أ�س‬ ‫االحت��اد العربي لطاقم حكام �أردين بقيادة ال��دويل �أده��م خمادمة‬ ‫وي�ض ّم ك��ل م��ن حممود طاهر وعبد الرحمن عقل وعبد الكرمي‬ ‫اللوزي‪.‬‬ ‫وتقام املباراة يف الكويت يوم ‪ 12‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫كما أ���س�ن��د االحت ��اد الآ��س�ي��وي لطاقم احل�ك��ام الأردين بقيادة‬ ‫حم�م��د �أب ��و ل��وم وك��ل م��ن عي�سى ع �م��اوي وفي�صل �شويعر وم��راد‬ ‫زواهرة لقيادة مباراة الأن�صار اللبناين و�أربيل العراقي يف اجلولة‬ ‫الثانية من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪ ،‬والتي �ستقام يف بريوت‬ ‫يوم ‪ 12‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬

‫جانب من امل�ؤمتر ال�صحايف الذي عقد �أول من �أم�س‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عرب ر�ؤ��س��اء االحت��ادات االهلية ب��دول غ��رب ا�سيا عن تقديرهم‬ ‫العايل ملبادرة االمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحت��اد الدويل‬ ‫ورئي�س احتاد غرب ا�سيا بعقد االجتماع التن�سيقي ودوره الرائد يف‬ ‫اخلروج بتو�صيات هامة تعزز من مكانة كرة القدم اال�سيوية ب�شكل‬ ‫عامة وكرة القدم يف منطقة غرب ا�سيا‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال ح��دي��ث ر�ؤ� �س��اء االحت� ��ادات حل�شد م��ن ممثلي‬ ‫و�سائل االع�ل�ام املحلية والعربية وال��دول�ي��ة عقب خ�ت��ام االجتماع‬ ‫التن�سيقي الحتاد غرب ا�سيا الذي عقد �أول من �أم�س برئا�سة االمري‬ ‫علي بن احل�سني بفندق فور �سيزنز‬ ‫وعقب االج�ت�م��اع �صدر بيان �صحفي خ�لال امل� ؤ�مت��ر ال�صحفي‬ ‫الذي عقده االمري علي بن احل�سني والقاه ال�سيد فادي زريقات امني‬ ‫عام احتاد غرب ا�سيا وجاء فيه‪:‬‬ ‫مببادرة من �صاحب ال�سمو امللكي الأمري علي بن احل�سني‪ ،‬عقد‬ ‫احت��اد غ��رب �آ�سيا لكرة ال�ق��دم اجتماعاً تن�سيقياً ل�ل��دول الأع�ضاء؛‬ ‫من �أجل التباحث يف انتخابات االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬وذلك‬ ‫بح�ضور ر�ؤ� �س��اء االحت ��ادات الوطنية وع��دد م��ن املر�شحني يف هذه‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وج��اء اجتماع اليوم كخطوة �أوىل من �أج��ل الت�شاور يف مطالب‬ ‫االحت��ادات الوطنية الأع�ضاء واحت��اد غرب �آ�سيا من الرئي�س املقبل‬ ‫ل�لاحت��اد الآ� �س �ي��وي ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ويف ذات ال��وق��ت م�ن��ح املر�شحني‬ ‫فر�صة لعر�ض براجمهم االنتخابية وطموحاتهم للعمل يف الفرتة‬ ‫امل�ستقبلية‪ ،‬وحت�ق�ي��ق ال �ت��واف��ق يف منطقة غ��رب �آ��س�ي��ا خ�ل�ال ه��ذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬من �أجل الدفاع عن م�صالح اللعبة يف املنطقة ويف �آ�سيا‬ ‫ككل‪.‬‬ ‫ومت االتفاق على ت�أكيد دعم جميع مر�شحي منطقة غرب �آ�سيا‬ ‫يف االنتخابات‪ ،‬ومنحهم الفر�صة لعقد م�شاورات فيما بينهم؛ كونهم‬ ‫ا ألق��در على اتخاذ ال�ق��رار ال��ذي يخدم امل�صلحة امل�شرتكة‪ ،‬على �أن‬ ‫يتجدد اللقاء يف غ�ضون �شهر يف عمان‪.‬‬ ‫و�شارك يف االجتماع‪ :‬ال�شيخ طالل الفهد رئي�س االحتاد الكويتي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬وال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين رئي�س االحتاد القطري‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وال�شيخ �أح�م��د العي�سى رئي�س االحت ��اد اليمني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬وال�سيد يو�سف ال�سركال رئي�س االحتاد الإماراتي لكرة القدم‪،‬‬ ‫وال�سيد �أحمد عيد احلربي رئي�س االحت��اد ال�سعودي لكرة القدم‪،‬‬ ‫وال�سيد جربيل ال��رج��وب رئي�س االحت��اد الفل�سطيني لكرة القدم‪،‬‬ ‫وال�سيد ها�شم حيدر رئي�س االحت��اد اللبناين لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وال�سيد‬ ‫خالد البو�سعيدي رئي�س االحتاد العماين لكرة القدم‪ ،‬وال�سيد ناجح‬ ‫حمود رئي�س االحت��اد العراقي لكرة القدم‪ ،‬وال�سيد �أحمد النعيمي‬ ‫نائب رئي�س االحتاد البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫كما ح�ضر االجتماع �إىل جانب ر�ؤ�ساء االحتادات‪ ،‬الدكتور حافظ‬

‫امل��دل��ج امل��ر��ش��ح يف انتخابات رئ��ا��س��ة االحت ��اد الآ��س�ي��وي ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫وال�سيد ح�سن ال��ذوادي املر�شح ملقعد اللجنة التنفيذية يف االحت��اد‬ ‫الدويل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويف بداية االجتماع وجه الأمري علي وجميع امل�شاركني التحية‬ ‫والتقدير �إىل الأ� �س��رة الريا�ضية الفل�سطينية على �إ��ص��راره��ا من‬ ‫أ�ج ��ل جت��ذي��ر ال��ري��ا��ض�ي��ة كو�سيلة لن�شر امل�ح�ب��ة وال�ق�ي��م الإن�سانية‬ ‫ومت�سكها باملبادئ الأوملبية‪ ،‬معربين عن �شجبهم وا�ستنكارهم جممل‬ ‫املمار�سات الإ�سرائيلية بحق الريا�ضة يف فل�سطني‪ ،‬التي و�صلت يف‬ ‫ذروتها عرب اقتحام أ�ف��راد اجلي�ش املدججني بال�سالح �أر���ض امللعب‬ ‫يف إ�ح��دى امل�ب��اري��ات الر�سمية �ضمن دوري ال��واع��دي��ن‪ ،‬حيث قاموا‬ ‫بطرد الالعبني دون �إب��داء �أي مربر‪ .‬وجاء هذا ا�ستمراراً ملمار�سات‬ ‫�سابقة ا�شتملت على منع مدير دائرة امل�سابقات يف االحتاد الآ�سيوي‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم ال��ذي يحمل اجلن�سية امل��ال�ي��زي��ة م��ن دخ��ول الأرا� �ض��ي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وتقييد حركة الالعبني وتقييد �إقامة املن�ش�آت وتقييد‬ ‫�إدخال املعدات الريا�ضية‪.‬‬ ‫وهنا‪ ،‬يطالب املجتمعون االحت��اد ال��دويل لكرة القدم اتخاذ كل‬ ‫الإج��راءات التي من �ش�أنها إ�ل��زام «�إ�سرائيل» بامليثاق الأوملبي‪ ،‬وعدم‬ ‫مكاف�أتها على هذه الأفعال عرب منحها حق ا�ست�ضافة بطولة �أوروبا‬ ‫لل�شباب حتت ‪ 21‬عاماً‪.‬‬ ‫ومت خ�لال االجتماع ط��رح جمموعة من ت�صورات احت��اد غرب‬ ‫�آ�سيا لكرة القدم حول تطوير اللعبة يف قارة �آ�سيا ككل‪ ،‬ومنطقة غرب‬ ‫�آ�سيا على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬وا�شتملت هذه الت�صورات على‪:‬‬ ‫‪ -1‬االعرتاف الكامل باحتاد غرب �آ�سيا لكرة القدم‪ :‬حيث لعب‬ ‫احت��اد غرب �آ�سيا لكرة القدم دوراً �أ�سا�سياً يف التطوير الفني لدول‬ ‫منطقة غرب �آ�سيا منذ عام ‪ ،2000‬وقد حان الوقت كي يقوم االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم باالعرتاف ر�سمياً باحتاد غرب �آ�سيا لكرة القدم‬ ‫كاحتاد �إقليمي‪.‬‬ ‫‪ -2‬االع�ت�راف مب�سابقات احت��اد غ��رب �آ�سيا‪ :‬من خ�لال اعتماد‬ ‫جميع م�سابقات احت��اد غ��رب �آ��س�ي��ا ل�ك��رة ال�ق��دم ك�ج��زء م��ن رزن��ام��ة‬ ‫االحتاد الآ�سيوي ‪-‬واعتماد جمموعة من م�سابقات احتاد غرب �آ�سيا‬ ‫كت�صفيات م�ؤهلة للنهائيات الآ�سيوية‪ ،‬خا�صة يف الفئات العمرية‬ ‫للجن�سني واخلما�سي‪ -‬واعتبار بطولة غ��رب �آ�سيا للرجال بطولة‬ ‫ر�سمية يف االحت��اد الآ��س�ي��وي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬ك��ي تكون �ضمن رزنامة‬ ‫االحت ��اد ال ��دويل ل�ك��رة ال �ق��دم وك��ذل��ك ل�غ��اي��ات الت�صنيف ال ��دويل‪،‬‬ ‫واالت�ف��اق مع االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم على برنامج دع��م مايل‬ ‫ميتاز بالعدالة‪.‬‬ ‫‪ -3‬التعاون‪ :‬ل�ضمان ا�ستفادة االحت��ادات الإقليمية من برامج‬ ‫تبادل املعرفة املقدمة من االحتاد الآ�سيوي‪ ،‬مراعاة لواقع وظروف‬ ‫ك��ل منطقة ع�ن��د إ�ع� ��داد �أج �ن��دة م�سابقات االحت ��اد الآ� �س �ي��وي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬وتفعيل برنامج تبادل احلكام يف املناف�سات املحلية لالحتادات‬ ‫الأهلية‪ ،‬العمل على �إ�شراك االحتادات الإقليمية يف م�ساعي وجهود‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم للق�ضاء على التالعب بنتائج املباريات‪.‬‬

‫‪ -4‬الو�ضع االقت�صادي لالحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪� :‬ضمان‬ ‫حتقيق �أف�ضل العوائد املالية لالحتادات الوطنية الأع�ضاء يف االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪ ،‬والتقييم املنا�سب ملقدرات االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم‪،‬‬ ‫وتقييم النظام املتبع للمكاف�آت واحل��واف��ز املتعلقة ببطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي ودوري �أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫‪ -5‬اع�ت�م��اد �سيا�سة �شمولية يف تطوير ك��رة ال�ق��دم اال�سيوية‪:‬‬ ‫من خالل االتفاق على خارطة طريق تف�صيلية لإ�شراك املزيد من‬ ‫االحت ��ادات الوطنية يف دوري �أب�ط��ال �آ�سيا‪ ،‬واعتماد خ��ارط��ة طريق‬ ‫تف�صيلية من �أجل تقدمي �آلية دعم مايل �أكرث عدالة من �أجل تطوير‬ ‫كرة القدم الآ�سيوية على م�ستوى املنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫‪ -6‬احلاكمية امل�ؤ�س�سية يف االحت ��اد ا آل� �س �ي��وي‪ :‬ت�أ�سي�س جلنة‬ ‫الأخ�لاق يف االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬بحيث تكون منتخبة من‬ ‫قبل اجلمعية العمومية يف االحتاد‪ ،‬وو�ضع معايري �أ�سا�سية مل�ؤهالت‬ ‫أ�ع���ض��اء اللجان العاملة يف االحت ��اد الآ��س�ي��وي ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬خا�صة‬ ‫اللجنة القانونية‪ ،‬واملوافقة على �أن يتم اختيار رئي�س و�أع�ضاء اللجان‬ ‫الق�ضائية يف االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪ ،‬من خالل االنتخاب عرب‬ ‫اجلمعية العمومية‪.‬‬ ‫‪ -7‬تفعيل ا�ستخدام اللغة العربية كلغة ر�سمية لالحتاد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بح�سب ما هو من�صو�ص عليه يف النظام الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫‪ -8‬قام الكابنت عدنان حمد مدرب منتخب الأردن لكرة القدم‬ ‫ب�ت�ق��دمي ورق ��ة ع�م��ل ح��ول ت�صنيف االحت� ��اد ال� ��دويل ل �ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫ال��ذي يحرم منتخبات ق��ارة �آ�سيا من فر�صة حتقيق مواقع �أف�ضل‬ ‫يف الت�صنيف‪ ،‬حيث عر�ض جمموعة من املقرتحات التي تزيد من‬ ‫عدالة هذا الت�صنيف‪.‬‬ ‫وج ��رى م�ن��اق���ش��ة ج�م�ي��ع ه ��ذه امل �ق�ترح��ات م��ن ق�ب��ل ا ألع �� �ض��اء‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬و�أبدوا مالحظاتهم بخ�صو�صها‪ ،‬حيث �أكد اجلميع �أهمية‬ ‫تعزيز موقف احت��اد غ��رب �آ�سيا لكرة القدم‪ ،‬وح�صوله على موقعه‬ ‫احلقيقي على ال�صعيد ال �ق��اري وال� ��دويل‪ ،‬واالع �ت�راف مب�سابقات‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫كما �أج�م��ع امل���ش��ارك��ون على �أه�م�ي��ة تعديل روزن��ام��ة م�سابقات‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم مبا يتوافق مع خ�صو�صية كل منطقة‪،‬‬ ‫والعمل على مراجعة الو�ضع املايل لالحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫ثم قام عدد من املر�شحني النتخابات رئا�سة االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم واملكتب التنفيذي يف االحتاد الدويل لكرة القدم بتقدمي‬ ‫براجمهم االنتخابية وت�صوراتهم لتطوير العمل يف االحتاد الآ�سيوي‬ ‫واالرتقاء مب�ستوى اللعبة يف قارة �آ�سيا‪.‬‬ ‫وعقب ذل��ك ج��رى نقا�ش م�ستفي�ض بني جميع احل�ضور حول‬ ‫�أهمية حتقيق التوافق يف منطقة غرب �آ�سيا خالل هذه االنتخابات‪،‬‬ ‫من �أجل الدفاع عن م�صالح اللعبة يف املنطقة ويف �آ�سيا ككل‪.‬‬

‫ميسي‪ :‬نحن متأملون ولكننا سننطلق‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف ال�ت��وق�ي��ت الأك�ث�ر �صعوبة على‬ ‫بر�شلونة خالل الأعوام الأخرية‪� ،‬أطلق‬ ‫ال �ن �ج��م الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ل �ي��ون �ي��ل مي�سي‬ ‫�أول من �أم�س الأرب�ع��اء ر�سالة ثقة �إىل‬ ‫جماهريه م�ؤ ّكداً �أ ّنه لي�س حزيناً‪ ،‬ويقود‬ ‫«جمموعة قو ّية»‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � � � ��د ال�ل��اع� ��ب يف واح� � � ��دة م��ن‬ ‫امل�ؤمترات ال�صحفية القليلة التي يظهر‬ ‫فيها ك � ّل م��و��س��م‪ « :‬إ�ن �ن��ا م�ت��ألمّ ��ون ج��راء‬ ‫الهزائم الأخرية‪ ،‬لك ّننا �سننطلق»‪.‬‬ ‫وحت �دّث الأرجنتيني �أم��ام و�سائل‬ ‫ا إلع � �ل � ��ام ع� �ق ��ب ال � �ه� ��زائ� ��م الأخ� �ي ��رة‬ ‫لرب�شلونة �أم��ام ري��ال مدريد وميالن‪،‬‬ ‫وحاول دون ت�صريحات مطولة التط ّرق‬ ‫�إىل خمتلف الق�ضايا الراهنة‪ :‬بر�شلونة‬ ‫واملنتخب الأرجنتيني واحلالة املعنوية‬ ‫وكري�ستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫ورف����ض ال�لاع��ب �أن ي�ك��ون ال�سبب‬ ‫وراء ال�تراج��ع يف ال�ن�ت��ائ��ج م �� ّؤخ��راً هو‬ ‫مر�ض املدير الفني تيتو فيالنوفا �أو‬ ‫املدافع الفرن�سي �إريك �أبيدال‪.‬‬ ‫و�أ ّكد‪« :‬ما حدث لتيتو و�أبيدال �أ ّثر‬

‫يف الفريق‪ .‬لكن ال ميكننا �أن نح ّمل ذلك‬ ‫امل�س�ؤولية‪� .‬إ ّنه فريق قوي و�سيتعافى»‪.‬‬ ‫وب ��دا مي�سي ه��ادئ �اً طيلة امل� ؤ�مت��ر‬ ‫ال�صحفي‪ ،‬ع��دا عندما ُ�سئل عن حزنه‬ ‫ح�ي��ث ر ّد ب���ص��رام��ة‪« :‬ل���س��ت ح��زي �ن �اً‪ ،‬ال‬ ‫�أعرف مَن قال ذلك»‪.‬‬ ‫كما ح��ثّ الأرجنتيني فريقه على‬ ‫ال �ق �ي��ام ب� ��ر ّد ف �ع��ل ف � ��وري‪« :‬ع �ل �ي �ن��ا �أن‬ ‫نقدّم ما هو �أك�ثر بقليل‪ .‬نعرف ج ّيداً‬ ‫الأ�سباب وراء تلك الهزائم‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫�سيبقى داخل الفريق»‪.‬‬ ‫وت� �ن� ��� �ص � ّ�ب ك� � � ّل أ�ن� � �ظ � ��ار ج �م��اه�ير‬ ‫بر�شلونة على م�ب��اراة الثالثاء املقبل‪،‬‬ ‫التي ي�ستقبل فيها الفريق الكتالوين‬ ‫م �ي�لان يف �إي ��اب دور ال���س�ت��ة ع�شر من‬ ‫دوري �أبطال �أوروب��ا على أ�م��ل تعوي�ض‬ ‫خ�سارته ذهاباً بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫و��ش�دّد على �أنّ «ال�ف��رق الإيطالية‬ ‫ت�ت�م� ّي��ز ب � إ�ح �ك��ام الأداء ال��دف��اع��ي‪� ،‬إ ّن�ه��ا‬ ‫رائ�ع��ة على امل�ستوى التكتيكي‪� .‬أمت ّنى‬ ‫�أن نتم ّكن من تعوي�ض مباراة ميالنو‪.‬‬ ‫كما فازوا هم هناك‪ ،‬ميكننا نحن الفوز‬ ‫هنا يف بر�شلونة‪ .‬نعي �أنّ علينا جميعاً‬ ‫تقدمي املزيد‪ .‬هناك مباراة مقبلة من‬

‫ليون مي�سي جنم بر�شلونة اال�سباين‬

‫�أجل القيام بتغيري»‪.‬‬ ‫كما ُ�سئل مي�سي عن الت�ألق احلايل‬ ‫ل�ل�برت�غ��ايل كري�ستيانو رون��ال��دو جنم‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬واملقارنات الدائمة بينهما‪:‬‬ ‫«نحن ال نلعب كي ن��رى من الأف�ضل‪.‬‬ ‫املقارنات من �صنع ال�صحافة»‪.‬‬ ‫ومل ي�تردد الأرجنتيني يف تر�شيح‬ ‫ريال مدريد للفوز بلقب دوري الأبطال‪،‬‬

‫بعد ت�أهّ له �إىل دور الثمانية على ح�ساب‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪« :‬ر�أي � ��ت ري ��ال م��دري��د ليلة‬ ‫الثالثاء‪ .‬إ� ّنه يك�شف عن ق ّوته‪� .‬أيّ فريق‬ ‫كان �سيت�أهّ ل من االثنني‪ ،‬كان �سي�صبح‬ ‫ّ‬ ‫مر�شحاً للقب»‪.‬‬ ‫ك �م��ا خ �� ّ��ص ����ص م�ي���س��ي ج��ان �ب �اً من‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي للحديث عن منتخب‬

‫بالده ودييغو �أرماندو مارادونا‪.‬‬ ‫كما ع ّلق الأرجنتيني على «حلم»‬ ‫م � ��ارادون � ��ا ب �ت��دري �ب��ه يف ب��ر� �ش �ل��ون��ة يف‬ ‫امل���س�ت�ق�ب��ل‪ ،‬م� ��ؤ ّك ��داً �أ ّن� ��ه ل�ي����س �صاحب‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫و أ� ّكد مارادونا م� ّؤخراً يف ت�صريحات‬ ‫ل�صحيفة «م��ارك��ا» أ� ّن��ه يحلم «بتدريب‬ ‫ليو يف بر�شلونة يوماً ما»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح مي�سي‪« :‬ل�ق��د ت��د ّرب��ت مع‬ ‫دييغو يف املنتخب وكان �أمراً ج ّيداً‪ .‬بعد‬ ‫ذلك‪� ،‬أن يتولىّ تدريب بر�شلونة فذلك‬ ‫�أمر لي�س بيده»‪.‬‬ ‫كما دافع الأرجنتيني عن «الفرتة‬ ‫اجل � ّي��دة» ال�ت��ي يعي�شها املنتخب «بعد‬ ‫وق��ت ط��وي��ل»‪ ،‬وق� ��ال‪« :‬ن �ع��رف أ� ّن �ن��ا مل‬ ‫ن�صنع �شيئاً بعد و�أنّ امل��ون��دي��ال بعيد‪.‬‬ ‫امل��دي��ر الفني ح�صل على ف��ري��ق ق��وي‪،‬‬ ‫وهو ما طلبه م ّنا يف أ� ّول يوم‪ .‬لكنني ال‬ ‫�أفكر بعد يف ‪.»2014‬‬ ‫يف هذا ال�صدد‪� ،‬أ ّكد �أنّ الفوز بك�أ�س‬ ‫العامل «هو حلم ك ّل العب»‪ ،‬م�ضيفاً بعد‬ ‫الك�شف عن رغبته يف انت�شال بر�شلونة‬ ‫م��ن امل��رح �ل��ة ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي مي� � ّر بها‬ ‫«لكنني ال �أفكر اليوم حتى يف ذلك»‪.‬‬

‫اللجنة التأديبية يف اتحاد الكرة‬ ‫تتخذ عدة عقوبات بحق عدد من‬ ‫أركان اللعبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ات�خ��ذت اللجنة الت�أديبيبة ب��احت��اد ك��رة ال�ق��دم ع��دة عقوبات‬ ‫بحق عدد من �أركان اللعبة‪ ،‬وذلك بعد �إطالعهم على تقارير حكام‬ ‫ومراقبي املباريات التي �أقيمت خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬وتاليا �أبرز‬ ‫العقوبات‪:‬‬ ‫ �إيقاف �إداري فريق الفي�صلي �إيهاب الغالييني عن مرافقة‬‫ال�ف��ري��ق �ست م�ب��اري��ات وت�غ��رمي��ه مبلغ ‪ 300‬دي �ن��ار‪ ،‬وذل��ك لقيامه‬ ‫بالتعدي على قرارات احلكم بالقول الفا�ضح �أمام اجلميع وقيامه‬ ‫ب�شتم احلكام‪.‬‬ ‫ �إيقاف م�ساعد مدرب نادي الفي�صلي عي�سى ال�شناق مباراتني‬‫وغرامه مالية ‪ 100‬دينار‪ ،‬وذل��ك لقيامه بالتعر�ض حلكام املباراة‬ ‫وذلك بعد نهاية املباراة و�أثناء توجه احلكام لغرفة املالب�س‪.‬‬ ‫ �إيقاف العب نادي ال�سلط حممد مالك درادكة �ست مباريات‬‫وغرامة مالية مقدارها ‪ 300‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه بالتعدي بال�ضرب‬ ‫على العب نادي الفي�صلي‪ ،‬وذلك �أثناء توقف اللعب‪ ،‬وبنا ًء عليه ّ‬ ‫مت‬ ‫طرده ومن ثم قيامه ب�شتم احلكام بعد طرده من امللعب‪.‬‬ ‫ �إيقاف العب نادي �سحاب �إبراهيم عواد النجار �أربع مباريات‬‫وتغرميه مبلغ ‪ 200‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم طاقم احلكام والتلفظ‬ ‫ب�ألفاظ بذيئة يف مباراتهم مع نادي عني كارم‪ ،‬وبنا ًء عليه مت طرده‬ ‫من املباراة‪.‬‬ ‫ �إيقاف العب نادي الأمري ح�سن ح�سني �إبراهيم �أبو هنط�ش‬‫لأربع مباريات وتغرميه مبلغ ‪ 200‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم احلكم‬ ‫ب�ألفاظ بذيئة يف مباراتهم مع نادي اخلالدية‪.‬‬ ‫ إ�ي �ق��اف ال�لاع��ب م ��راد م�ف�ي��د ع�ب��د ال�ع��زي��ز لع�شر م�ب��اري��ات‬‫وتغرميه مبلغ ‪ 300‬دينار‪ ،‬وذلك لقيامه ب�شتم الذات الإلهية يف نف�س‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫ �إيقاف مدرب نادي امل�شارع يو�سف �إبراهيم ملباراتني وتغرميه‬‫مبلغ ‪ 100‬دي�ن��ار‪ ،‬وذل��ك لقيامه ب��االع�ترا���ض على ق ��رارات احلكم‬ ‫ب�شكل وا�ضح يف مباراتهم مع نادي الطرة‪.‬‬

‫إنبي يهزم حرس الحدود برباعية‬ ‫بيضاء يف الدوري املصري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز �إنبي على حر�س احلدود برباعية نظيفة الأربعاء يف املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة وانتزع منه �صدارة املجموعة الأوىل يف ال��دوري امل�صري‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�أتي �سقوط حر�س احلدود ّ‬ ‫املذل بعد �أ�سبوع واحد من فوزه‬ ‫الكبري على الأهلي بثالثية نظيفة يف اجلولة اخلام�سة‪.‬‬ ‫ورفع الفوز ر�صيد �إنبي �إىل ‪ 12‬نقطة وانفرد بال�صدارة بفارق‬ ‫‪ 3‬نقاط عن حر�س احلدود والأهلي اللذين لعب كل منهما مباراة‬ ‫�أقل‪.‬‬ ‫و��س��ارت امل�ب��اراة ب�شكل متكافئ ط��وال ال�شوط الأول‪ ،‬و�شهدت‬ ‫�سرعة يف الأداء م��ن اجل��ان�ب�ين م��ع �أف�ضلية الن�ب��ي ف�سجل �أحمد‬ ‫عمران الهدف الأول �إث��ر متريرة متقنة من حممد �شعبان انفرد‬ ‫على �أثرها باملرمي و�سدد علي ميني احلار�س (‪.)42‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ف���ش��ل الع �ب��و ح��ر���س احل� ��دود يف فر�ض‬ ‫�سيطرتهم وتعديل النتيجة‪ ،‬و�أه��در �إنبي فر�صة حمققة لزيادة‬ ‫الغلة عرب عمران نف�سه‪ ،‬ثم �أ�ضاف العاجي دي فونيه الهدفغ الثاين‬ ‫(‪.)55‬‬ ‫ومنع حممد ال�شناوي حار�س مرمى احلدود كرة خطرية من‬ ‫دخ��ول مرماه قبل �أن ي�أتي الهدف الثالث من ركلة ج��زاء ن ّفذها‬ ‫�أ�سامة رجب بنجاح (‪.)67‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫‪13‬‬

‫الدوري الكويتي‬

‫جيمس يقود ميامي إىل الفوز الـ‪16‬‬ ‫على التوالي و‪ 42‬نقطة لرباينت‬

‫العربي يسعى إىل استعادة توازنه‬

‫فريق العربي الكويتي‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جامي�س انقذ هيت من فخ �أورالندو‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قاد «امللك» ليربون جيم�س فريقه ميامي هيت حامل‬ ‫اللقب �إىل حتقيق الفوز الـ‪ 16‬على التوايل ب�صعوبة على‬ ‫�ضيفه اورالندو ماجيك ‪� ،96-97‬أول من �أم�س الأربعاء يف‬ ‫دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب «امرييكان ايرالينز ارينا» و�أمام ‪� 20‬ألف‬ ‫�سجل جيم�س �سلة ال�ف��وز قبل ‪ 3.2‬ث��وان على‬ ‫متفرج‪ّ ،‬‬ ‫نهاية الوقت عندما اخرتق املنطقة حتت ال�سلة على رغم‬ ‫الدفاع القوي املفرو�ض عليه ليعزز �سل�سلة انت�صارات‬ ‫فريقه يف الدوري‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ميامي على بعد مباراة واح��دة من معادلة‬ ‫رقم كليربز ك�أطول �سل�سلة هذا املو�سم يف الدوري‪ ،‬عندما‬ ‫يواجه فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز اليوم اجلمعة على‬ ‫�أر�ضه حيث حقق ‪ 12‬فوزا متتاليا‪.‬‬ ‫و�أنهى �أف�ضل العب يف الدوري املو�سم املا�ضي املباراة‬ ‫م��ع ‪ 26‬ن�ق�ط��ة و أ�� �ض��اف دواي ��ن واي ��د ‪ 24‬ن�ق�ط��ة والع��ب‬ ‫االرتكاز كري�س بو�ش ‪ 17‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا اورالن��دو �صاحب ثاين �أ�سو�أ �سجل هذا املو�سم‬ ‫(‪ )45-17‬ف���س� ّ�ج��ل ل��ه ال �ع �م�لاق امل��ون�ت�ي�ن�ي�غ��ري نيكوال‬ ‫فو�سيفيت�ش ‪ 25‬نقطة و‪ 21‬متابعة و‪ 4‬متريرات حا�سمة‬ ‫واملوزع جامري نل�سون ‪ 16‬نقطة و‪ 14‬متريرة حا�سمة‪.‬‬ ‫وت�ق�دّم هيت ‪ 40-55‬بني ال�شوطني قبل �أن يق ّل�ص‬ ‫ال�ضيوف الفارق �إىل ‪ 74-77‬مطلع الربع الأخري‪ .‬وافتتح‬ ‫اورالن��دو الربع بانطالقة قوية ‪ 4-12‬ليتقدم ‪،86-81‬‬ ‫ل�ك��ن ه�ي��ت ر ّد وع ��ادل ‪ 93-93‬ق�ب��ل ‪ 2.22‬دقيقتني على‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫ومنحت �سلة نل�سون ورمية توبيا�س هاري�س احلرة‬ ‫ماجيك التقدم ‪� ،96-93‬أهدر بعدها جيم�س ووايد وراي‬ ‫الن رميات ثالثيات قبل �أن ي�سجل بو�ش رميتني حرتني‬

‫مقل�صا الفارق �إىل ‪.96-95‬‬ ‫و�أهدر العب اورالندو �آل هارينغتون حماولة ثالثية‬ ‫تابعها جامي�س وبنى هجمة الفوز الأخرية‪.‬‬ ‫وتعود اخل�سارة الأخرية لهيت �إىل ‪� 1‬شباط املا�ضي‬ ‫على �أر���ض انديانا‪ ،‬وخ�سارته الأخ�يرة على �أر�ضه �إىل ‪4‬‬ ‫كانون الثاين �أمام �شيكاغو بولز‪.‬‬ ‫ويف مباراة بني فريقني غاب عنهما موزع من فريق‬ ‫«كل النجوم»‪ ،‬تغ ّلب �سان انطونيو �سبريز مت�صدر ترتيب‬ ‫ال��دوري على �ضيفه �شيكاغو بولز ‪ 83-101‬على ملعب‬ ‫«اي تي اند تي �سنرت» �أمام ‪ 18581‬متفرجا‪.‬‬ ‫وحقق �سبريز فوزه الثالث على التوايل يف ظل غياب‬ ‫موزعه الفرن�سي طوين باركر ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬فيما مل‬ ‫ي�شارك م��وزع بولز دي��ري��ك روز ه��ذا املو�سم لإ�صابة يف‬ ‫ركبته‪.‬‬ ‫وت�ألق العمالق تيم دنكان مع ‪ 18‬نقطة ‪ 10‬متابعات‬ ‫وال�ب��دي��ل الأرج�ن�ت�ي�ن��ي م��ان��و جينوبيلي (‪ 18‬نقطة و‪9‬‬ ‫متريرات حا�سمة)‪ ،‬فيما كان الإيطايل ماركو بيلينيلي‬ ‫الأف���ض��ل ل��دى اخل��ا��س��ر م��ع ‪ 21‬نقطة م��ع ‪ 7‬مت��ري��رات‬ ‫حا�سمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ودك كوبي براينت �سلة نيو اورليانز هورنت�س بـ‪42‬‬ ‫نقطة وقاد فريقه لو�س اجنلي�س ليكرز �إىل الفوز ‪-108‬‬ ‫‪ 102‬على ملعب «نيو اورليانز ارينا» �أمام ‪ 16019‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل براينت ‪ 13‬م��ن نقاطه ال �ـ‪ 42‬يف �سل�سلة ‪20‬‬ ‫ّ‬ ‫نقطة متتالية للفريق الأ�صفر يف �آخر ‪ 6.22‬دقائق من‬ ‫اللقاء‪ ،‬قلب فيها ليكرز ت�أخرا بلغ ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫وق��ال براينت ال��ذي �أ��ض��اف ‪ 12‬متريرة حا�سمة و‪7‬‬ ‫متابعات وق�دّم �أداء رائعا‪« :‬اعتقدت ط��وال الوقت ب�أننا‬ ‫�سنفوز‪� .‬أه��م ��ش��يء بالن�سبة إ� ّ‬ ‫يل ك��ان إ�� �ش��راك زمالئي‬ ‫باللعب معي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف للفائز العب االرتكاز دوايت هاورد ‪ 20‬نقطة‬

‫و‪ 15‬متابعة وال�ب��دي��ل ج��ودي ميك�س ‪ 19‬نقطة بينها ‪5‬‬ ‫�سجل �سبعة العبني ‪ 10‬نقاط �أو أ�ك�ثر‬ ‫ثالثيات‪ ،‬فيما ّ‬ ‫للخا�سر‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ال���ش��اب ب�لاي��ك غ��ري�ف�ين ث�لاث�ي��ة م��زدوج��ة‬ ‫«تريبل داب��ل» ليقود فريقه لو�س اجنلي�س كليربز �إىل‬ ‫الفوز على �ضيفه ميلووكي باك�س ‪ 101-117‬على ملعب‬ ‫«�ستيبلز �سنرت» �أمام ‪ 19060‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل غريفني ‪ 23‬نقطة و‪ 11‬متابعة و‪ 11‬متريرة‬ ‫ّ‬ ‫حا�سمة بينها �سلة �ساحقة «دنك» ر�شحه البع�ض �أن يكون‬ ‫الأج�م��ل ه��ذه ال�سنة بعد متريرة اكروباتية من جمال‬ ‫كروفورد‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال �ف��وز ال�ع��ا��ش��ر لكليربز يف آ�خ ��ر ‪ 13‬م �ب��اراة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف له كروفورد ‪ 25‬نقطة ومات بارنز ‪ 20‬نقطة بينها‬ ‫‪ 6‬ثالثيات‪ ،‬فيما كان املوزع مونتا الي�س الأف�ضل للخا�سر‬ ‫مع ‪ 22‬نقطة و�أ�ضاف الرتكي ار�سان ايليا�سوفا ‪ 20‬نقطة‬ ‫واملوزع براندون جينينغز ‪ 18‬نقطة و‪ 12‬متريرة حا�سمة‬ ‫بينها ‪ 5‬ثالثيات‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز بروكلني نيت�س على ت�شارلوت‬ ‫بوبكات�س ‪ ،78-99‬وكليفالند كافاليريز على يوتا جاز‬ ‫‪ ،101-104‬وبو�سطن �سلتيك�س على انديانا بي�سرز ‪،81-83‬‬ ‫واتالنتا هوك�س على فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪-107‬‬ ‫‪ ،96‬ونيويورك نيك�س على دي�تروي��ت بي�ستونز ‪،77-87‬‬ ‫وممفي�س غريزليز على بورتالند ترايل باليزرز ‪-91‬‬ ‫‪ ،85‬وميني�سوتا متربوولفز على وا�شنطن وي��زاردز ‪-87‬‬ ‫‪ ،82‬وداال�س مافريك�س على هيو�سنت روكت�س ‪،108-112‬‬ ‫وتورونتو رابتورز على فينيك�س �صنز ‪ ،71-98‬وغولدن‬ ‫�ستايت ووريرز على �ساكرامنتو كينغز ‪.83-87‬‬

‫ي���س�ع��ى ال �ع��رب��ي ح��ام��ل ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي يف‬ ‫ع��دد الأل�ق��اب (‪ 16‬لقبا) �إىل ا�ستعادة توازنه بعد‬ ‫خ�سارتني متتاليتني‪ ،‬وذلك عندما يلتقي اجلهراء‬ ‫ال �ي��وم اجل�م�ع��ة يف امل��رح�ل��ة ال���س��اد��س��ة ع���ش��رة من‬ ‫بطولة الكويت لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم �أي�ضا ال�ساملية مع كاظمة‪ ،‬وغدا‬ ‫ال���س�ب��ت ال�صليبخات م��ع ال �ك��وي��ت‪ ،‬وال�ن���ص��ر مع‬ ‫القاد�سية‪.‬‬ ‫وي�شمل دوري املو�سم احل��ايل ث�لاث مراحل‬ ‫بحيث يلتقي ك��ل ف��ري��ق م��ع الآخ ��ر ث�لاث م��رات‪،‬‬ ‫على �أر�ضه وخارجها وعلى �أر�ض حمايدة‪ .‬وت�ش ّكل‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة احلالية الثانية من الق�سم‬ ‫الثالث الأخري‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة الأوىل‪ ،‬ي���س�ع��ى ال �ع��رب��ي امل �ت ��أه��ل‬ ‫�إىل ن���ص��ف ن �ه��ائ��ي ك ��أ���س االحت � ��اد ال �ع��رب��ي على‬ ‫ح�ساب الن�صر ال�سعودي �إىل تعوي�ض خ�سارتيه‬ ‫الأخ �ي�رت �ي�ن‪ ،‬الأوىل يف ال� � ��دوري �أم � ��ام ال�ك��وي��ت‬ ‫املت�صدر �صفر‪ ،3-‬والثانية أ�م��ام �ضيفه ال�ساحل‬ ‫متذيل ترتيب ال��درج��ة الأوىل �صفر‪ 1-‬يف ذهاب‬ ‫الدور التمهيدي من م�سابقة ك�أ�س الأمري والتي‬ ‫يحمل رقمها القيا�سي �أي�ضا (‪ 15‬لقبا)‪.‬‬ ‫ال �ع��رب��ي ي���ش�غ��ل امل ��رك ��ز ال �ث��ال��ث يف ال� ��دوري‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 27‬نقطة خ�ل��ف ال�ق��اد��س�ي��ة ال �ث��اين (‪30‬‬ ‫نقطة) والكويت املت�صدر (‪ 37‬نقطة)‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا اجل� �ه ��راء‪ ،‬ف�ي�ح�ت� ّل امل��رك��ز ال���س��اب��ع قبل‬ ‫الأخ�ير ب�ـ‪ 14‬نقطة‪ ،‬وهو ق��ادم من فوز عزيز على‬ ‫ال�ساملية ‪�-1‬صفر يف ذه��اب ال��دور التمهيدي من‬ ‫ك�أ�س الأمري‪.‬‬ ‫يف الق�سم الأول‪ ،‬تعادل الفريقان ‪ 1-1‬قبل �أن‬ ‫يفوز العربي ‪�-2‬صفر يف الثاين‪.‬‬ ‫وجتمع امل�ب��اراة الثانية بني الكويت املت�صدر‬ ‫وال�صليبخات متذيل الرتتيب (‪ 9‬نقاط) والقادم‬ ‫من خ�سارة �أمام كاظمة �صفر‪ 1-‬هي العا�شرة له يف‬ ‫الدوري هذا املو�سم وخ�سارة �أخرى �أمام الت�ضامن‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف ذه��اب ال��دور التمهيدي لبطولة ك�أ�س‬

‫الأمري‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل ال �ك��وي��ت امل� �ب ��اراة م�ن�ت���ش�ي��ا ب��ان�ت���ص��ار‬ ‫م�ستحق على م�ضيفه الرفاع البحريني ‪�-2‬صفر‬ ‫يف م�ستهل حملة ال��دف��اع ع��ن لقبه بطال لك�أ�س‬ ‫االحت ��اد الآ� �س �ي��وي‪ ،‬ويعتمد ب�شكل أ���س��ا��س��ي على‬ ‫ال�برازي �ل��ي روج�يري��و دي ا�سي�س كوتينيو ال��ذي‬ ‫و�صل �إىل قمة عطائه بدليل ت�سجيله ثالثية يف‬ ‫م��رم��ى ال�ع��رب��ي يف اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة م��ن ال ��دوري‬ ‫و�أحد هديف فريقه يف مرمى الرفاع‪.‬‬ ‫ويبدو الكويت حامل اللقب ‪ 10‬مرات مر�شحا‬ ‫النتزاع النقاط الثالث بعد �أن �سبق له �أن �سحق‬ ‫ال�صليبخات ‪ 1-4‬و‪ 1-5‬يف الق�سمني الأول�ين على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ال �ق��اد� �س �ي��ة م �ب��ارات��ه م ��ع ال�ن���ص��ر‬ ‫مبعنويات م�ه��زوزة �إث��ر �سقوطه على �أر��ض��ه �أم��ام‬ ‫ال�شرطة ال�سوري �صفر‪� 1-‬أول من �أم�س الأربعاء‬ ‫يف م�ستهل م���ش��واره �ضمن بطولة ك� أ����س االحت��اد‬ ‫الآ�سيوي على رغم �أف�ضليته امليدانية‪.‬‬ ‫يحت ّل «الأ�صفر» املركز الثاين ب�ـ‪ 30‬نقطة يف‬ ‫امل�سابقة التي �سبق له �أن ت��وج بها يف ‪ 15‬منا�سبة‬ ‫�آخرها يف املوا�سم الأربعة املا�ضية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يحتل الن�صر املركز اخلام�س بـ‪14‬‬ ‫نقطة وهو قادم من خ�سارة �أمام اجلهراء �صفر‪1-‬‬ ‫يف الدوري وتعادل مع كاظمة ‪ 1-1‬يف ذهاب الدور‬ ‫التمهيدي من ك�أ�س الأمري‪.‬‬ ‫ويف الق�سمني الأولني‪ ،‬فاز القاد�سية ‪�-1‬صفر‬ ‫و‪�-3‬صفر على التوايل‪.‬‬ ‫ويف املباراة الرابعة‪ ،‬يلتقي ال�ساملية ال�ساد�س‬ ‫(‪ 14‬نقطة) مع كاظمة الرابع (‪ 17‬نقطة)‪.‬‬ ‫ال�ساملية قادم من خ�سارة �أمام اجلهراء �صفر‪-‬‬ ‫‪ 1‬وك��اظ�م��ة م��ن ت �ع��ادل م��ع الن�صر ‪ 1-1‬يف ذه��اب‬ ‫الدور التمهيدي من بطولة ك�أ�س الأمري‪.‬‬ ‫يف الق�سم الأول‪ ،‬ت�ع��ادل الفريقان ‪ ،1-1‬ويف‬ ‫الثاين فاز ال�ساملية ‪�-3‬صفر‪.‬‬

‫كأس االتحاد اإلنجليزي‬

‫مانشسرت يسعى للتخلص من شعوره بالظلم األوروبي على حساب تشيلسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سيتط ّلع مان�ش�سرت يونايتد للتخل�ص من �شعوره‬ ‫بالظلم على ح�ساب ت�شيل�سي حامل اللقب يف ك�أ�س‬ ‫االحت ��اد الإجن �ل �ي��زي ل�ك��رة ال �ق��دم يف مطلع الأ��س�ب��وع‬ ‫املقبل بعد �أن ب��دد اخل ��روج امل�ث�ير للجدل م��ن دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا على يد ريال مدريد يوم الثالثاء املا�ضي‬ ‫�أمله يف حتقيق ثالثية من الألقاب‪.‬‬ ‫وو��ض��ع يونايتد ال��ذي ي��درب��ه اليك�س فريج�سون‬ ‫تركيزه على الألقاب الكربى منذ نال لقبه ‪ 11‬يف ك�أ�س‬ ‫االحتاد الإجنليزي‪ ،‬وهو رقم قيا�سي‪ ،‬عام ‪ 2004‬حني‬ ‫تغ ّلب على ميلوول‪.‬‬ ‫لكن الإط��اح��ة بالفريق ال��ذي ت��وج بلقب الك�أ�س‬ ‫�أربع مرات يف �آخر �ستة موا�سم بينها نهائي ‪ 2007‬حني‬ ‫ف��از ت�شيل�سي على يونايتد يف ا�ستاد وميبلي �سيم ّثل‬ ‫تعوي�ضا معتربا‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل��واج �ه��ة يف ا� �س �ت��اد اول ��د ت ��راف ��ورد يف‬ ‫مان�ش�سرت هي الأب��رز يف دور الثمانية ال��ذي �سي�شهد‬ ‫أ�ي���ض��ا م �ب��اراة ب�ين ف��ري�ق�ين م��ن ال ��دوري الإجن�ل�ي��زي‬ ‫املمتاز هما ايفرتون وويجان اثليتيك‪.‬‬ ‫و�سيلعب مان�ش�سرت �سيتي بطل الك�أ�س يف ‪2011‬‬ ‫�ضد بارن�سلي بطل ‪ 1912‬وهو الآن يف الدرجة الثانية‬ ‫كما �سيلعب ميلوول �ضد بالكبرين روفرز الذي �أطاح‬ ‫بار�سنال من الدور ال�سابق‪.‬‬ ‫وقال مايك فيالن املدرب امل�ساعد ليونايتد ملوقع‬ ‫النادي بعد الهزمية ‪� 1-2‬أمام ريال مدريد حني طرد‬ ‫ن��اين بطريقة مثرية للجدل‪« :‬ال ي��زال �أمامنا ك�أ�س‬ ‫االحت��اد ونحن يف موقع ال�صدارة بالدوري‪ .‬لذلك ال‬ ‫نعترب املو�سم منتهيا بعد‪� .‬سننجح يف التعوي�ض‪».‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬مررنا بخيبة �أمل من قبل و�سنتجاوز‬ ‫هذه امل ّرة‪� .‬سندخل للتدريب و�سنلعب مرة �أخرى‪».‬‬ ‫ورمبا يكون لدى ت�شيل�سي هدف خمتلف بالت�أكيد‬ ‫ع�ل��ى � �ض ��رورة ال �ك �ف��اح الح �ت�ل�ال م��رك��ز ب�ي�ن الأرب �ع��ة‬ ‫الأوائل يف الدوري املمتاز للت�أهل لدوري �أبطال �أوروبا‬ ‫رغم �أنّ مباراة دور الثمانية يف الك�أ�س يف ملعب يونايتد‬

‫�ست�سيطر على الأذهان‪.‬‬ ‫و�أث � ��ار رف��ائ �ي��ل بنيتز امل� ��درب امل ��ؤق��ت لت�شيل�سي‬ ‫عا�صفة قبل �أ�سبوع حني �أ ّك��د �أ ّن��ه �سيرتك ال�ن��ادي يف‬ ‫�أيار املقبل وهاجم جمل�س الإدارة وامل�شجعني الذين ال‬ ‫يكفون عن ال�صياح �ضده يف كل مباراة لفريقه الذي‬ ‫يحتل املركز الرابع‪.‬‬ ‫لكن امل ��درب الإ��س�ب��اين �سيتط ّلع مل��واج�ه��ة �أخ��رى‬ ‫�ضد فريج�سون ال��ذي ط��امل��ا واج�ه��ه ح�ين ك��ان ي��درب‬ ‫ليفربول‪.‬‬ ‫وواج� ��ه بنيتز ف�يرج���س��ون م ��رة واح� ��دة يف ك� أ����س‬ ‫االحت ��اد الإجن �ل �ي��زي ح�ين ف��از ل�ي�ف��رب��ول ‪��-1‬ص�ف��ر يف‬ ‫الدور اخلام�س عام ‪ 2006‬وم�ضى ليفوز باللقب‪.‬‬ ‫وبالنظر لتفوق يونايتد ب�ف��ارق ‪ 12‬نقطة على‬ ‫�سيتي يف �سباق املناف�سة على لقب ال��دوري ف�إنّ �سيتي‬ ‫حامل اللقب �سي�ضع �أمله يف تعوي�ض املو�سم املخيب‬ ‫على ك�أ�س االحتاد وينتظر �أن تكون املباراة على �أر�ضه‬ ‫�ضد بارن�سلي طريقا �سهال نحو الدور قبل النهائي‪.‬‬ ‫وال ي��زال الع��ب الو�سط خابي جار�سيا يعتقد �أنّ‬ ‫بو�سع �سيتي اللحاق بيونايتد‪ ،‬لكنه ي�ضع الأول��وي��ة‬ ‫الآن يف جتنب �أيّ مفاج�أة �ضد بارن�سلي ال��ذي مي ّثل‬ ‫لغزا بالن�سبة لالعب الإ�سباين‪.‬‬ ‫وقال جار�سيا‪« :‬نفكر فقط الآن يف مباراتنا بك�أ�س‬ ‫االحت��اد الإجنليزي �ضد بارن�سلي‪ .‬ال �أع��رف �أيّ �شيء‬ ‫عنهم يف الواقع لكن هذا الأ�سبوع �سيقدم لنا املدرب‬ ‫وم�ساعدوه معلومات عن كيفية اللعب �ضدهم‪».‬‬ ‫و�ستعاود اي�ف��رت��ون ذك��ري��ات م� ؤ�مل��ة للهزمية قبل‬ ‫النهائي أ�م��ام ليفربول املو�سم املا�ضي با�ستاد وميبلي‬ ‫رغم �أنّ املدافع �سيمو�س كوملان قال �إنّ تلك اخل�سارة‬ ‫قدّمت للفريق الدافع �ضد ويجان امل�شغول مبعركته‬ ‫ال�سنوية للنجاة من الهبوط يف الدوري املمتاز‪.‬‬ ‫وقال كوملان ملوقع ايفرتون على الإنرتنت‪�« :‬أمتنى‬ ‫�أن ننجح يف جتاوز ويجان يوم ال�سبت والعودة ال�ستاد‬ ‫وميبلي من �أجل امل�شجعني وكي يكون عاما جيدا‪».‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أيّ �شيء قد يحدث يف م�سابقات الك�أ�س‪.‬‬ ‫لننظر �إىل ب��رادف��ورد يف ك�أ�س رابطة املحرتفني حني‬

‫مان�ش�سرت يونايتد حمل احلكم الرتكي حكيم �شاكر خروجه من دوري �أبطال اوروبا‬

‫�أطاح بفرق كربى‪».‬‬ ‫وت��أه��ل وي�ج��ان �إىل دور الثمانية لأول م��رة ولن‬ ‫يحب مالك النادي دي��ف وي�لان �شيئا أ�ك�ثر من ر�ؤي��ة‬ ‫فريقه يلعب يف وميبلي‪ ،‬حيث يقول �إنّ هناك عمال مل‬ ‫ينته بعد‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ويالن بك�سر يف ال�ساق يف نهائي عام ‪،1960‬‬

‫ح�ين ك��ان يلعب م��ع ب�لاك�ب�يرن ��ض��د ولفرهامبتون‬ ‫واندرارز الذي م�ضى ليفوز ‪�-3‬صفر ويحرز اللقب‪.‬‬ ‫وقال ويالن ملحطة �سكاي التلفزيونية‪« :‬ال تزال‬ ‫الذكرى جتلب الدموع �إىل عيني‪ .‬ال ميكن �أبدا ّ‬ ‫تخطي‬ ‫�شيء كهذا‪ .‬كان يوما حزينا يل ولبالكبرين ولن �أحب‬ ‫�شيئا �أف�ضل م��ن ال�ع��ودة وال�ف��وز بالك�أ�س م��ع ويجان‬

‫الآن‪».‬‬ ‫وا�ستمتع مايكل ابليتون مدرب بالكبرين مبغامرة‬ ‫ال تن�سى �إىل دور الثمانية‪ .‬وبد أ� ابليتون امل�سابقة وهو‬ ‫يقود بورت�سموث ثم ت�ولىّ تدريب بالكبول ليفر�ض‬ ‫ع�ل��ى ف��ول�ه��ام خ��و���ض م �ب��اراة �إع� ��ادة ق�ب��ل ان�ت�ق��ال��ه �إىل‬ ‫بالكبرين الذي هزم ار�سنال يف الدور اخلام�س‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (��� ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫يوفنتوس وباريس سان جرمان إىل ربع النهائي‬

‫يوفنتو�س فاز على �ستيلك اال�سكتنلدي ‪� -2‬صفر‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حل��ق ي��وف�ن�ت��و���س الإي� �ط ��ايل وب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان الفرن�سي‬ ‫ببورو�سيا دورمتوند الأمل��اين وريال مدريد الإ�سباين �إىل الدور ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬بعدما ج��دد الأول ف��وزه على �ضيفه �سلتيك اال�سكتلندي‬ ‫‪�-2‬صفر‪ ،‬وتعادل الثاين مع �ضيفه فالن�سيا الإ�سباين ‪� 1-1‬أول من‬ ‫�أم�س الأربعاء يف �إياب الدور ثمن النهائي مل�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان يوفنتو�س ح�سم ت�أهله بن�سبة كبرية بفوزه على �سلتيك‬ ‫بثالثية نظيفة يف عقر دار الأخ�ير ذهابا‪ ،‬يف حني كان باري�س �سان‬ ‫جرمان يف طريقه �إىل العودة بفوز بثنائية نظيفة من ملعب مي�ستايا‬ ‫ي�سجل الإ�سبان هدفا يف الدقيقة الأخرية ق ّل�صوا به النتيجة‬ ‫قبل �أن ّ‬ ‫و�أبقوا على �آمالهم قائمة يف مباراة الإياب قبل �أن تتبخر الأربعاء‪.‬‬ ‫وحلق الفريقان بريال مدريد وبورو�سيا دورمتوند اللذين حجزا‬ ‫بطاقتيهما الثالثاء بفوز الأول على م�ضيفه مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫الإنكليزي ‪ 1-1( 1-2‬ذهابا يف �سانتياغو برنابيو)‪ ،‬والثاين على �ضيفه‬ ‫�شاختار دانييت�سك الأوكراين ‪�-3‬صفر (‪ 2-2‬ذهابا يف دانييت�سك)‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل على ملعب «يوفنتو�س �ستاديوم» و�أمام ‪� 35‬ألف‬ ‫متفرج‪ ،‬وا�صل يوفنتو�س �سعيه نحو اللقب الثالث بعد عامي ‪1985‬‬ ‫و‪ 1996‬بفوز �سهل بـ»واقعيته املعهودة» على �سلتيك بثنائية نظيفة‬ ‫�سجلها الي�ساندرو ماتري (‪ )24‬وفابيو كوالياريال (‪.)65‬‬ ‫و�أ��ش��رك امل��درب انطونيو كونتي املهاجمني الي�ساندرو ماتري‬ ‫وفابيو ك��وال�ي��اري�لا على ح�ساب املونتينيغري م�يرك��و فو�سينيت�ش‬ ‫و�سيبا�ستيان ج��وف�ي�ن�ك��و‪ ،‬وا��س�ت�ب�ع��د �أي���ض��ا ع��ن الت�شكيلة ك�لا من‬ ‫ال�سوي�سري �ستيفان لي�شت�شتايرن وكالوديو ماركيزيو خوفا من نيل‬ ‫�أيّ منهما بطاقة �صفراء ت�ؤدي �إىل حرمانه من امل�شاركة يف ذهاب ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬فيما ز ّج بالت�شيلي ارتورو فيدال ك�صانع �ألعاب ثان �إىل جانب‬ ‫اندريا بريلو وهداف ال بد منه رغم �أ ّنه منذر بدوره �سابقا‪.‬‬ ‫ومل ت�شهد ب��داي��ة ال�شوط الأول �أيّ فر�صة م��ن الطرفني مع‬ ‫�أف�ضلية ل�سلتيك ال�ساعي �إىل تعوي�ض نتيجة ال��ذه��اب‪ ،‬يف منطقة‬ ‫خ�صمه من خالل الكرات العالية املرفوعة من بعيد والتي ا�صطاد‬ ‫معظمها دفاع يوفنتو�س «املهزوز واملرتبك �أحيانا» وما تبقّى منها كان‬ ‫لها احلار�س جانلويجي بوفون باملر�صاد‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال��دق�ي�ق��ة ‪ 21‬امل �ح��اول��ة اجل��دي��ة الأوىل ع�ن��دم��ا �أط�ل��ق‬ ‫ال��وي�ل��زي ج��و ل�ي��ديل الع��ب و��س��ط �سلتيك ك��رة م��ن خ ��ارج املنطقة‬

‫علت قليال عن الزاوية الي�سرى ملرمى بوفون‪ ،‬وجاء الر ّد الإيطايل‬ ‫�سريعا بعدما خطف فيديريكو بيلوزو الكرة يف و�سط امللعب ومرر‬ ‫�إىل كوالياريال ال��ذي �سدد فارتدّت من احلار�س الإنكليزي فرايزر‬ ‫فور�سرت �إىل ماتري الذي �أعادها �إىل ال�شباك اخلالية (‪.)24‬‬ ‫وكان �سلتيك قريبا من �إدراك التعادل بعد فرتة وجيزة عندما‬ ‫�سدد كري�س كومونز كرة �أر�ضية زاحفة من م�سافة بعيدة ارتطمت‬ ‫بقدم زميل له وكادت تخدع بوفون الذي ت�ألق يف �إبعادها �إىل ركنية‬ ‫(‪ ،)27‬وع �ل��ت ك��رة ف �ي��دال امل�ق��و��س��ة م��رم��ى ف��رو��س�تر (‪ ،)29‬و��س��دد‬ ‫اليوناين يورغو�س �سامارا�س كرة جانبية قوية من اجلهة الي�سرى‬ ‫داخل املنطقة م ّرت بجانب القائم الأي�سر دون �أن يتم ّكن زميله غاري‬ ‫هوبر من و�ضعها يف �شباك بوفون (‪.)35‬‬ ‫و�أم���س��ك ب��وف��ون ر�أ��س�ي��ة ب��ارام ك�ي��ال �إث��ر ك��رة مرفوعة م��ن قدم‬ ‫الويلزي �آدم ماثيو�س (‪ ،)41‬وف ّوت فيدال فر�صة هدف ثان لأ�صحاب‬ ‫الأر���ض بعدما �سار بالكرة من منت�صف امللعب حتى و�صل �إىل خط‬ ‫املنطقة و�سدد يف مكان وقوف فور�سرت الذي ارمتى على الكرة و�أبطل‬ ‫مفعولها (‪.)43‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪� ،‬أج��رى م��درب �سلتيك نيل لينون تبديال‬ ‫م��زدوج��ا يف خ��ط ال��دف��اع ف��دخ��ل النيجريي اي�ف��ي ام�ب�روز ب��دال من‬ ‫مواطنه فيكتور وانياما‪ ،‬وجيم�س فوري�ست بدال من �آدم ماتيو�س‪،‬‬ ‫وكاد يوفنتو�س ي�ضيف الهدف الثاين بعد لعبة م�شرتكة بني ماتري‬ ‫وك��وال�ي��اري�لا داخ��ل املنطقة �أن�ه��اه��ا الأخ�ي�ر بت�سديدة خ��ادع��ة �أبعد‬ ‫خطرها احلار�س فور�سرت (‪.)48‬‬ ‫و�أخط�أ ام�بروز الهدف بعدما ارتطمت ر�أ�سيته بالأر�ض وعلت‬ ‫بقليل اخل�شبات �إثر ركلة ركنية (‪ ،)58‬و�أبعد اندريا بارزاغلي من �أمام‬ ‫خط مرمى الفريق امل�ضيف كرة �أر�سلها عر�ضية اليوناين �سامارا�س‬ ‫(‪ ،)60‬وكان فيدال عند ح�سن ظن كونتي حني ا�ستقبل على �صدره‬ ‫اند�س خلف الدفاع كرة رفعها من و�سط امللعب العاجي كوادوو‬ ‫بعد �أن ّ‬ ‫ا�سامواه بديل بيلوزو‪ ،‬ف�سقطت �أمام الت�شيلي ثم دفعها بقدمه من‬ ‫�أم��ام فور�سرت �إىل كوالياريال ال��ذي �أودعها املرمى اخل��ايل ب�سهولة‬ ‫هدفا ثانيا (‪.)65‬‬ ‫وت��رك فيدال مكانه ملواطنه ماوري�سيو اي�سال (‪ ،)66‬وا�ستكمل‬ ‫كونتي تبديالته بعد �أن اطم�أنّ �إىل النتيجة ف�أخرج بريلو و�أدخ��ل‬ ‫اميانويلي جاكرييني (‪ ،)69‬وظ ّلت ك ّفة فريقه راجحة ميدانيا لكن‬ ‫النتيجة مل تتبدّل حتى نهاية اللقاء‪.‬‬ ‫�سان جرمان (‪ )١‬فالن�سيا (‪)١‬‬

‫باري�س �سان جريمان تعادل مع فالن�سيا ‪1-1‬‬

‫ويف الثانية على ملعب ب��ارك دي بران�س و�أم��ام ‪� 43‬أل��ف متفرج‪،‬‬ ‫حجز باري�س �سان جرمان‪ ،‬بطل ك�أ�س الك�ؤو�س عام ‪ ،1996‬بطاقته �إىل‬ ‫الدور ربع النهائي للم�سابقة القارية العريقة منذ ‪ 18‬عاما وحتديدا‬ ‫منذ عام ‪ 1995‬عندما ت�أهل ب�صدارته املجموعة الثانية �أم��ام بايرن‬ ‫ميونيخ الأمل ��اين‪ ،‬حيث ك��ان وقتها يقام ال��دور ثمن النهائي بنظام‬ ‫املجموعات ويت�أهل �أول وث��اين املجموعات الأرب��ع �إىل ربع النهائي‪،‬‬ ‫قبل �أن يزيح بر�شلونة بتعادله معه ‪ 1-1‬ذهابا يف كامب نو وفوزه عليه‬ ‫‪ 1-2‬يف بارك دي بران�س ويبلغ دور الأربعة‪ ،‬حيث �سخر �أمام ميالن‬ ‫الإيطايل �صفر‪ 1-‬ذهابا يف باري�س و�صفر‪� 2-‬إيابا يف ميالنو‪.‬‬ ‫و�سجل الأرجنتيني ايزيكييل الفيتزي (‪ )66‬هدف باري�س �سان‬ ‫ّ‬ ‫جرمان‪ ،‬والربازيلي جونا�س (‪ )55‬هدف فالن�سيا‪.‬‬ ‫وع��ان��ى ال�ف��ري��ق ال�ف��رن���س��ي الأم� � ّري ��ن يف غ�ي��اب ه��داف��ه ال��دويل‬ ‫ال�سويدي زالت��ان ابراهيموفيت�ش ب�سبب الإيقاف لطرده يف مباراة‬ ‫الذهاب‪ ،‬وجنح يف حتقيق الأه��م بالتعادل ال��ذي كان كافيا لإزاحته‬ ‫و�صيف بطل عامي ‪ 2000‬و‪.2001‬‬ ‫وه��و ال �ت �ع��ادل ال�ث��ال��ث ل�ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان ع�ل��ى �أر� �ض��ه يف ‪8‬‬ ‫مباريات �أمام الأندية الإ�سبانية مقابل ‪ 5‬انت�صارات وخ�سارة واحدة‬ ‫كانت �أمام ديبورتيفو الكورونيا عام ‪.2000‬‬ ‫وخ��ا���ض الفريق الباري�سي امل �ب��اراة يف الع��ب الو�سط الإي�ط��ايل‬ ‫ماركو فرياتي ب�سبب الإيقاف �أي�ضا وجريميي مينيز ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫واحتفظ املدرب كارلو ان�شيلوتي الذي �أحرز اللقب القاري مع‬ ‫ميالن عامي ‪ 1989‬و‪ 1990‬قبل �أن يقوده كمدرب �إىل اللقب مرتني‬ ‫�أي�ضا عامي ‪ 2003‬و‪ ،2007‬بالنجم الإنكليزي ديفيد بيكهام يف مقاعد‬ ‫االحتياط‪ ،‬وكان ي�أمل يف �إ�شراكه يف ال�شوط الثاين‪ ،‬بيد �أنّ التبديل‬ ‫اال�ضطراري الذي �أج��راه يف ال�شوط الأول وهدف ال�سبق لل�ضيوف‬ ‫حاال دون ذلك‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬غاب عن �صفوف فالن�سيا و�صيف بطل عامي ‪2000‬‬ ‫و‪ ،2001‬قطبا دفاعه الفرن�سي عادل رامي والربتغايل ريكاردو كو�ستا‬ ‫ب�سبب الإ��ص��اب��ة‪ ،‬لكنه ا�ستعاد خ��دم��ات امل��داف��ع الفرن�سي جريميي‬ ‫ماتيو الذي غاب عن مباراة الذهاب ب�سبب بالإ�صابة‪.‬‬ ‫ومل ير َق ال�شوط الأول �إىل امل�ستوى ب�سبب احلذر ال�شديد من‬ ‫الفريقني‪ ،‬خ�صو�صا باري�س �سان جرمان الذي انتظر اندفاع ال�ضيوف‬ ‫بحثا عن الت�سجيل لالعتماد على الهجمات املرتدة لكن دون جدوى‬ ‫فغابت الفر�ص احلقيقية للت�سجيل‪.‬‬ ‫و�أنع�ش مدرب فالن�سيا ارني�ستو فالفريدي خط الو�سط مطلع‬

‫ال مجامالت لبيكهام االحتياطي يف باريس‬ ‫سان جريمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أدرك دي�ف�ي��د ب�ي�ك�ه��ام ب��و��ض��وح �أ ّن ��ه‬ ‫لن يح�صل على �أ ّي��ة جماملة يف باري�س‬ ‫�سان جريمان حني �أبقاه مدربه كارلو‬ ‫ان�شيلوتي احتياطيا ومل ي�ستخدمه �ضد‬ ‫فالن�سيا يف �إياب دور ال�ستة ع�شر لدوري‬ ‫�أبطال �أوروبا لكرة القدم �أول من �أم�س‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وت ��رك ان���ش�ي�ل��وت��ي ال �ق��ائ��د ال�سابق‬ ‫ملنتخب �إجن�ل�ترا وال��ذي ان�ض ّم للفريق‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ب�ع�ق��د م��دت��ه خ�م���س��ة �أ��ش�ه��ر‬ ‫يف ك��ان��ون ال �ث��اين امل��ا��ض��ي ع�ل��ى مقاعد‬ ‫ال �ب��دالء ح�ين ك��ان ت ��أه��ل ال�ف��ري��ق على‬ ‫املحك‪.‬‬ ‫وب�ل��غ ب��اري����س ��س��ان ج�يرم��ان‪ ،‬ال��ذي‬ ‫�سبق ل��ه ال�ف��وز ‪ 1-2‬يف م �ب��اراة ال��ذه��اب‬ ‫ب�إ�سبانيا‪ ،‬دور الثمانية بتفوقه ‪ 2-3‬يف‬ ‫جمموع املباراتني بعد �أن �أنقذه ايزيكيل‬ ‫الف �ي �ت �� �س��ي ب �ت �� �س �ج �ي��ل ه � ��دف ال �ت �ع��ادل‬ ‫يف ا��س�ت��اد ب ��ارك دي ب��ري�ن����س �إث ��ر تقدم‬ ‫فالن�سيا عن طريق جونا�س‪.‬‬ ‫وب ��د�أ بيكهام ت��دري�ب��ات الإح �م��اء يف‬ ‫نهاية ال�شوط الأول وا�ستم ّر كذلك يف‬ ‫معظم فرتات ال�شوط الثاين لكن بعدما‬ ‫افتتح فالن�سيا الت�سجيل ح�صل املهاجم‬ ‫كيفن ج��ام�يرو ب��دال م�ن��ه ع�ل��ى فر�صة‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة ع�ل��ى ح���س��اب امل ��داف ��ع تياجو‬ ‫�سيلفا‪.‬‬ ‫وقال ان�شيلوتي يف م�ؤمتر �صحفي‪:‬‬ ‫«لقد ترددت بني بيكهام وجامريو لكني‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضلت جامريو لإ�ضافة طاقة هجومية‬ ‫ثم ا�ستخدمت (كليمو) �شانتوم كالعب‬ ‫و�سط مدافع‪».‬‬

‫ال�شوط الثاين ب�إ�شراكه الأرجنتيني ايفر بانيغا مكان القائد دافيد‬ ‫البيلدا‪ ،‬فنجح فريقه يف افتتاح الت�سجيل‪.‬‬ ‫و�شعر ان�شيلوتي بحراجة املوقف مبا�شرة بعد الهدف فعزز خط‬ ‫الهجوم ب�إ�شراكه كيفن غامريو مكان موتا (‪ ،)58‬وك��ان الأول عند‬ ‫ح�سن ظنه لأنه �صنع هدف التعادل مبجهود فردي رائع من و�سط‬ ‫امللعب ا�ستغ ّله الفيتزي ليه ّز �شباك ال�ضيوف‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أول فر�صة يف امل �ب��اراة لأ��ص�ح��اب الأر� ��ض عندما تلقّى‬ ‫خافيري با�ستوري ك��رة داخ��ل املنطقة و�سددها بقوة لكنها ارتطمت‬ ‫بقدم املدافع انطونيو باراغان وحت ّولت �إىل ركنية مل تثمر (‪.)5‬‬ ‫ور ّد فالن�سيا بتمريرة عر�ضية داخ��ل املنطقة �أب�ع��ده��ا امل��داف��ع‬ ‫الربازيلي اليك�س يف توقيت منا�سب من �أمام ر�أ�س روبرتو �سولدادو‬ ‫(‪.)8‬‬ ‫و�سدد الربازيلي الآخر لوكا�س مورا كرة قوية من حافة املنطقة‬ ‫بجوار القائم الأمين (‪.)11‬‬ ‫وك��ان��ت �أول �أخ �ط��ر ف��ر��ص��ة يف امل �ب��اراة لل�ضيوف ع�ن��دم��ا تلقّى‬ ‫�سولدادو كرة عند حافة املنطقة و�سددها بقوة بيني يدي احلار�س‬ ‫الإيطايل �سالفاتوري �سرييغو (‪.)15‬‬ ‫وق��ام م��درب ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان الإي �ط��ايل ك��ارل��و ان�شيلوتي‬ ‫بتبديل ا�ضطراري �إثر �إ�صابة املدافع الأمين كري�ستوف جاليه فدفع‬ ‫بالهولندي غريغوري فان در فيل (‪.)27‬‬ ‫وج� ّرب الربازيلي جونا�س حظه من ت�سديدة قوية يف الدقيقة‬ ‫الأخ�يرة من ال�شوط الأول ارت �دّت من �سرييغو و�أبعدها �سيلفا �إىل‬ ‫ركنية مل تثمر‪.‬‬ ‫وجنح جونا�س يف افتتاح الت�سجيل من ت�سديدة قوية من خارج‬ ‫املنطقة �أ�سكنها على ميني احلار�س �سرييغو (‪.)55‬‬ ‫وجنح باري�س �سان جرمان يف �إدراك التعادل عندما خطف البديل‬ ‫غامريو كرة من تينو كو�ستا يف منت�صف امللعب وانطلق ب�سرعة نحو‬ ‫املنطقة فتالعب مبدافعني وتهي�أت الكرة �أمام الفيتزي الذي �سددها‬ ‫بيمناه فارتدّت من احلار�س في�سنتي غوايتا وتهي�أت �أمام الأرجنتيني‬ ‫مرة �أخرى فتابعها داخل املرمى اخلايل (‪.)66‬‬ ‫وكاد كليمان �شانتوم ي�ضيف الثاين من ت�سديدة قوية من خارج‬ ‫املنطقة بني يدي احلار�س غوايتا (‪.)72‬‬ ‫ولعب فالفريدي ورقته الثانية ب�إ�شراكه البارغوياين نيل�سون‬ ‫هايدو فالديز مكان جونا�س (‪ )76‬لكن دون جدوى فف�شل يف اللحاق‬ ‫مبواطنه ريال مدريد‪.‬‬

‫ماتري‪ :‬نحن ال نخشى أحد ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع�ّب�رّ الع��ب يوفنتو�س الإي �ط��ايل �آلي�ساندرو‬ ‫م��ات��ري للجزيرة الريا�ضية ع��ن �سعادته بت�أهل‬ ‫فريقه �إىل ربع نهائي دوري �أبطال �أوروب��ا يف كرة‬ ‫ال�ق��دم ب�ف��وزه على �سلتيك اال�سكتلندي ‪�-2‬صفر‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال ماتري‪« :‬ه��ذا �إجن��از كبري لنا‪ ،‬مل يكن‬ ‫فوزاً �سه ً‬ ‫ال‪ ،‬نتيجة الذهاب �ساعدتنا كثرياً»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬فريقنا كان جيدا اليوم (الأربعاء)‪،‬‬

‫لقد �أ�سعدنا اجل�م�ه��ور ب��أدائ�ن��ا‪ ،‬و�سن�ستم ّر هكذا‬ ‫فهناك فرق عريقة وكبرية ونحن ال نخ�شى �أحداً»‪.‬‬ ‫و�شدّد ماتري �أنّ هدف فريقه الأول حالياً هو‬ ‫الفوز بلقب ال��دوري الإي �ط��ايل‪ ،‬فيما يبقى لقب‬ ‫دوري الأبطال جمرد حلم‪.‬‬ ‫�أ ّم� ��ا م ��درب �سلتيك ن�ي��ل ل�ي�ن��ون ف �ق��ال عقب‬ ‫خ�سارة فريقه‪�« :‬أنا فخور جداً هذه الليلة لوجودي‬ ‫يف هذه ال�ساحة الرائعة‪� .‬أمتنى �أن ي�ستفيد العبو‬ ‫فريقي من هذه التجربة»‪.‬‬

‫تيخوانا املكسيكي يواصل نتائجه‬ ‫امللفتة يف ليربتادوريس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫بهدف بيكهام خالل جلو�سه احتياطي ًا امام فالن�سيا‬

‫ويتط ّلع بيكهام الذي خا�ض مباراته‬ ‫الأوىل يف دوري �أبطال �أوروب��ا يف مو�سم‬ ‫‪ 1995-1994‬للعودة للم�سابقة الكربى‬ ‫مع فريق رابع بعدما �سبقت له امل�شاركة‬

‫م��ع مان�ش�سرت يونايتد وري ��ال مدريد‬ ‫وميالنو‪.‬‬ ‫ولعب بيكهام يف ثالث مباريات مع‬ ‫باري�س �سان جريمان واحدة منها فقط‬

‫�شارك خاللها من البداية حني انت�صر‬ ‫الفريق ‪�-2‬صفر على غرميه التقليدي‬ ‫اومل �ب �ي��ك م��ر��س�ي�ل�ي��ا يف ك � أ����س ف��رن���س��ا يف‬ ‫باري�س الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫وا� �ص��ل ت�ي�خ��وان��ا امل�ك���س�ي�ك��ي �سل�سلة نتائجه‬ ‫الإيجابية بفوزه على �ضيفه كورينثيانز الربازيلي‬ ‫ب�ه��دف نظيف �أم ����س اخل�م�ي����س �ضمن مناف�سات‬ ‫املرحلة الثالثة من مباريات املجموعة اخلام�سة يف‬ ‫ك�أ�س ليربتادوري�س‪.‬‬ ‫وع � � ّزز ت�ي�خ��وان��ا � �ص��دارت��ه للمجموعة راف�ع�اً‬ ‫ر� �ص �ي ��ده �إىل ‪ 9‬ن� �ق ��اط يف ح�ي�ن جت� � ّم ��د ر��ص�ي��د‬ ‫كورنثيانز عند النقطة الرابعة يف املركز الثاين‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ م�ي�ل��ون��اري��و���س ال�ك��ومل�ب��ي (ال�ث��ال��ث)‬ ‫ف��از الأرب �ع��اء على �ضيفه �سان خو�سيه البوليفي‬ ‫(الرابع) بهدفني لهدف واحد‪.‬‬ ‫تعادل ليربتاد و�سبورتنغ‬ ‫و�سقط املت�صدّر ليربتاد الباراغواياين يف فخ‬ ‫التعادل الإيجابي مع �ضيفه �سبورتنغ كري�ستال‬ ‫البريويف (‪� )2-2‬ضمن مباريات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وح��اف��ظ ل�ي�برت��اد على ��ص��دارت��ه للمجموعة‬ ‫بر�صيد ‪ 7‬نقاط يف حني ح� ّل �سبورتنغ كري�ستال‬

‫ثانياً بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل مت � ّك��ن ت �ي �غ��ري م ��ن �إح � � ��راز �أول‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات��ه يف امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬وذل � ��ك ع �ل��ى ح���س��اب‬ ‫باملريا�س الربازيلي بهدف دون ردّ‪.‬‬ ‫ورف ��ع ت�ي�غ��ري ال��راب��ع ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 3‬نقاط‬ ‫ليت�ساوى مع باملريا�س الثالث بفارق الأهداف‪.‬‬ ‫فلومينين�سي يت�صدّر‬ ‫وبلغ فلومينين�سي الربازيلي �صدارة املجموعة‬ ‫الثامنة رغم تعادله مع هوا�شيباتو الت�شيلي (‪-1‬‬ ‫‪.)1‬‬ ‫ورفع الفريق الربازيلي ر�صيده �إىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫يف حني بات هوا�شيباتو ثالثاً بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وبدوره �سقط تولوكا املك�سيكي يف فخ التعادل‬ ‫�أمام �ضيفه بر�شلونة غواياكويل الإك��وادوري (‪-1‬‬ ‫‪ )1‬حل�ساب املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫و� �ص��ار ت��ول��وك��ا ث��ان �ي �اً ب �ف��ارق الأه� � ��داف عن‬ ‫املت�صدّر نا�سيونال الأوروغ��واي��اين (‪ 4‬نقاط) يف‬ ‫حني وا�صل بر�شلونة غواياكويل تذيل املجموعة‬ ‫بر�صيد نقطتني‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫البطوالت األوروبية المحلية‬

‫‪15‬‬

‫اختبار �سهل مليالن �أمام جنوى يف �إيطاليا‬

‫الفرصة مواتية أمام برشلونة الستعادة التوازن يف إسبانيا‬ ‫ بايرن ميونيخ يواجه شالكه بدربي إقليم الرور‬‫الصناعي يف أملانيا‬ ‫ ليون يستقبل مرسيليا للحاق بسان جريمان‬‫يف فرنسا‬ ‫نيقو�سيا‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تخو�ض ف��رق ال���ص��دارة يف ب�ط��والت �إ�سبانيا و�إي�ط��ال�ي��ا و�أملانيا‬ ‫وفرن�سا يف ك��رة القدم اختبارات �سهلة تعزز حظوظها يف البقاء يف‬ ‫الريادة‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫تبدو الفر�صة مواتية �أم��ام بر�شلونة ال�ستعادة ال�ت��وازن ورف��ع‬ ‫الي�ط��ايل الثالثاء املقبل يف �إي��اب‬ ‫املعنويات قبل ا�ست�ضافته مليالن إ‬ ‫ال ��دور ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي مل�سابقة دوري �أب �ط��ال �أوروب � ��ا‪ ،‬وذل ��ك عندما‬ ‫ي�ست�ضيف ديبورتيفو ال كورونيا �صاحب املركز الأخري غدا ال�سبت يف‬ ‫املرحلة ال�سابعة والع�شرين‪.‬‬ ‫ومي�ن��ي ال�ف��ري��ق ال�ك��ات��ال��وين النف�س مب�صاحلة ج�م��اه�يره بعد‬ ‫خ�سارتني متتاليتني �أمام غرميه التقليدي ريال مدريد ‪ 3-1‬يف كامب‬ ‫نو يف �إي��اب ن�صف نهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية و‪ 2-1‬يف �سانتياغو‬ ‫برنابيو يف ال ��دوري املحلي‪ ،‬وحتقيق ال�ف��وز لتو�سيع ف��ارق النقاط‬ ‫الـ‪ 11‬التي تف�صله عن مطارده املبا�شر اتلتيكو مدريد الذي تنتظره‬ ‫مواجهة �صعبة �أمام �ضيفه ريال �سو�سييداد ال�ساد�س الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وت��راج��ع م�ستوى بر�شلونة يف الآون��ة الأخ�ي�رة وه��و حقق ف��وزا‬ ‫واحدا يف مبارياته الأربع الأخرية وكان على ح�ساب ا�شبيلية ‪ 1-2‬يف‬ ‫كامب نو‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك بر�شلونة الأ��س�ل�ح��ة ال�لازم��ة لتحقيق مبتغاه و�شحد‬ ‫معنويات العبيه قبل القمة املرتقبة �أم��ام ميالن الثالثاء يف �سعيه‬ ‫�إىل موا�صلة امل�شوار يف امل�سابقة القارية وحتقيق الثنائية‪ ،‬و�إن كان‬ ‫رئي�سه �ساندرو رو�سيل �أعلن ب ��أنّ الأول��وي��ة هي لتعايف مدربه تيتو‬ ‫فيالنوفا املتواجد يف الواليات املتحدة من �أجل موا�صلة العالج بعد‬ ‫خ�ضوعه لعملية جراحية من �أج��ل ا�ستئ�صال ورم متجدد يف الغدة‬ ‫اللعابية‪.‬‬ ‫وقال رو�سيل يف م�ؤمتر �صحايف يف ختام جمعية عمومية عادية‪:‬‬ ‫«�إنّ الأولوية املطلقة بالن�سبة للنادي هي �شفاء فيالنوفا‪ ،‬والباقي‬ ‫ي�أتي يف الدرجة الثانية‪� .‬إذا �أحرزنا �ألقابا فذلك �سيكون عظيما‪ ،‬و�إذا‬ ‫مل نتم ّكن من ذلك ف�سيكون ذلك �أ�سو�أ»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س بر�شلونة الذي زار فيالنوفا الأ�سبوع املا�ضي‪� ،‬أنّ‬ ‫الأخ�ير «متحم�س ج��دا» و»يعي�ش احلياة اليومية للنادي»‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫�أي�ضا �أ ّنه «�إذا �أراد اهلل» ف�إنّ فيالنوفا قد يعود للإ�شراف على تدريب‬ ‫الفريق يف حال ت�أهل �إىل ربع نهائي م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا �أيّ‬ ‫�أوائل ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫وي��واج��ه بر�شلونة خ�ط��ر ال�غ�ي��اب ع��ن ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫امل�سابقة الأوروبية العريقة للمرة الأوىل يف املوا�سم ال�ستة الأخرية‬ ‫بعد �أن جنح ميالن يف الفوز عليه ‪�-2‬صفر يف ذهاب الدور الثاين على‬ ‫ملعب «�سان �سريو»‪.‬‬ ‫وبدا وا�ضحا يف الفرتة الأخرية �أنّ غياب فيالنوفا عن بر�شلونة‬ ‫قد �أ ّثر على �أداء النادي الذي يقوده حاليا جوردي رورا‪ ،‬وقد اعرتف‬ ‫العب الو�سط بو�سكيت�س بذلك االثنني املا�ضي خالل ت�سلمه جائزة‬ ‫�أف�ضل الع��ب كاتالوين لعام ‪ ،2012‬قائال �أنّ جميع م��ن يف النادي‬ ‫ي�شعر بغياب املدرب الذي ح ّل بدال من جو�سيب غوارديوال يف نهاية‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬عندما يكون املدرب غائبا‪ ،‬اجلميع يفتقده»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«اجلميع ي�شعر بغيابه والأمر يزداد �صعوبة يف العمل اليومي‪ .‬على‬ ‫اجلميع تقدمي جمهود �إ��ض����ايف‪( .‬ال�ف��وز على ميالن) �سيكون �شيئا‬ ‫جميال بالن�سبة له‪� ،‬سيكون �أمرا �إيجابيا بالفعل‪ .‬لكن الأمر الأهم‬ ‫بالن�سبة لتيتو �أو �أيّ زميل هو ال�صحة»‪.‬‬ ‫ور�أى ال�لاع��ب ال ��دويل ال�ب��ال��غ م��ن العمر ‪ 24‬ع��ام��ا �أنّ تراجع‬ ‫�أداء فريقه جاء يف توقيت �سيء‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬الفريق مل يتغري‪ .‬الأمر‬ ‫الوا�ضح ه��و �أ ّن��ك تخترب �أحيانا بع�ض ال�ك�ب��وات‪ ،‬وكبوتنا ج��اءت يف‬ ‫م�سابقتني مهمتني جدا �ضد فريقني رائعني (ريال وميالن)‪ .‬لكن‬ ‫الخ �ط��اء‪� .‬أن��ا واث��ق م��ن �أنّ‬ ‫يجب �أن نوا�صل م�شوارنا و�أن ن�صحح أ‬ ‫الفريق �سيخرج من هذه الكبوة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يخو�ض ري��ال مدريد الثالث واملنت�شي ببلوغه ربع‬ ‫نهائي امل�سابقة القارية على ح�ساب مان�ش�سرت يونايتد الإنكليزي (‪-2‬‬ ‫‪ ،)1‬مباراة �سهلة ن�سبيا �أمام �سلتا فيغو الثامن ع�شر الأحد‪.‬‬ ‫وميلك النادي امللكي الأ�سلحة الالزمة ملوا�صلة �صحوته الرائعة‬

‫الخ �ي�رة‪ ،‬وال�ت��ي ت� ّوج�ه��ا ب�ف��وزي��ن متتاليني على غرميه‬ ‫يف الآون ��ة أ‬ ‫بر�شلونة ومان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬يف مقدمتها جنمه كري�ستيانو رونالدو‬ ‫المل��اين‬ ‫والأرجنتيني انخل دي ماريا ومواطنه غونزالو هيغواين و أ‬ ‫م�سعود اوزيل‪.‬‬ ‫ويخو�ض ملقة ال��راب��ع ب��روف��ة �سهلة �أم��ام م�ضيفه بلد الوليد‬ ‫الثاين ع�شر غدا قبل ا�ست�ضافته لبورتو الربتغايل الأربعاء املقبل يف‬ ‫�إياب ثمن نهائي م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب بيتي�س ا�شبيلية ال�سابع مع او�سا�سونا‬ ‫اخلام�س ع�شر اليوم اجلمعة‪ ،‬وراي��و فايكانو التا�سع مع ا�سبانيول‬ ‫بر�شلونة الثالث ع�شر‪ ،‬وري��ال م��اي��ورك��ا التا�سع ع�شر قبل الأخ�ير‬ ‫مع ا�شبيلية العا�شر ال�سبت‪ ،‬واتلتيك بلباو الرابع ع�شر مع فالن�سيا‬ ‫اخلام�س‪ ،‬وليفانتي احلادي ع�شر مع خيتايف الثامن الأحد‪ ،‬على �أن‬ ‫تختتم املرحلة االثنني املقبل بلقاء ريال �سرق�سطة ال�سابع ع�شر مع‬ ‫غرناطة ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫يفتتح ميالن الثالث املرحلة الثامنة والع�شرين اليوم اجلمعة‬ ‫مبواجهة �سهلة �أمام جنوى ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ويدخل النادي اللومباردي املباراة وعينه على مواجهة بر�شلونة‬ ‫الثالثاء املقبل يف م�سابقة دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا‪ ،‬وبالتايل �سي�سعى‬ ‫جاهدا �إىل ك�سب النقاط الثالث التي �سرتفع معنويات العبيه قبل‬ ‫القمة املرتقبة �أمام الفريق الكاتالوين كما �أ ّنها �ستم ّكنه من تقلي�ص‬ ‫الفارق �إىل ‪ 8‬نقاط عن يوفنتو�س املت�صدر �أق ّلها حتى الأحد املقبل‬ ‫عندما يلتقي الأخري مع �ضيفه كاتانيا يف مباراة �صعبة ن�سبيا‪.‬‬ ‫وع��اد ميالن �إىل ال��واج�ه��ة بقوة يف الآون ��ة أ‬ ‫الخ�ي�رة بعد بداية‬ ‫مو�سم خميبة وهو مت ّكن من االرتقاء من املركز احل��ادي ع�شر �إىل‬ ‫ال�ث��ال��ث‪ ،‬حيث ي��واج��ه مناف�سة ق��وي��ة م��ن ج��اره ان�تر م�ي�لان ال��ذي‬ ‫ي�ست�ضيف بولونيا احلادي ع�شر‪ ،‬وبالتايل ف�إنّ زمالء الهداف الدويل‬ ‫الواعد �ستيفان ال�شعراوي يدركون �أهمية مواجهة جنوى بح�سب ما‬ ‫جاء على ل�سان الأخ�ير الذي �أ ّك��د �أنّ «الالعبني �سيبذلون كل ما يف‬ ‫و�سعهم من �أجل ك�سب النقاط الثالث»‪.‬‬ ‫ويحوم ال�شك حول م�شاركة الدويل «امل�شاك�س» ماريو بالوتيلي‬ ‫ال��ص��اب��ة‪ ،‬بيد �أنّ الفريق ميلك الأ�سلحة ال�لازم��ة لتعقيد‬ ‫ب�سبب إ‬ ‫جراح جنوى يف مقدمتها جامباولو باتزيني �صاحب ثنائية يف مرمى‬ ‫الت�سيو (‪��-3‬ص�ف��ر) ال�سبت امل��ا��ض��ي وال �غ��اين كيفن برين�س بواتنغ‬ ‫ومواطنه علي �سليمان مونتاري والإ�سباين بويان كركيت�ش‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�سعى يوفنتو�س �إىل ا�ستغالل ن�شوة الت�أهل �إىل ربع‬ ‫نهائي امل�سابقة القارية العريقة بتجديد الفوز على �ضيفه �سلتيك‬ ‫اال�سكتلندي ‪�-2‬صفر (‪�-3‬صفر ذه��اب��ا)‪ ،‬عندما ي�ست�ضيف كاتانيا‬ ‫وا�ستعادة نغمة االنت�صارات التي توقفت يف املرحلة املا�ضية بتعادل‬ ‫�إيجابي مع مطارده املبا�شر وم�ضيفه نابويل ‪.1-1‬‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب اودي�ن�ي��زي التا�سع م��ع روم��ا ال�سابع‬ ‫ال�سبت‪ ،‬واتاالنتا اخلام�س ع�شر مع بي�سكارا �صاحب املركز الع�شرين‬ ‫الأخ �ي�ر‪ ،‬وك��ال �ي��اري ال��راب��ع ع�شر م��ع ��س�م�ب��دوري��ا ال�ع��ا��ش��ر‪ ،‬وكييفو‬ ‫ال�ساد�س ع�شر مع نابويل‪ ،‬وبالريمو التا�سع ع�شر مع �سيينا الثامن‬ ‫ع�شر‪ ،‬وبارما الثالث ع�شر مع تورينو الثاين ع�شر‪ ،‬والت�سيو اخلام�س‬ ‫مع فيورنتينا ال�ساد�س‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫�صحيح �أنّ بايرن ميونيخ قتل املناف�سة على لقب الدوري الأملاين‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م بابتعاده ‪ 17‬نقطة ع��ن بورو�سيا دورمت��ون��د الو�صيف‬ ‫وحامل اللقب يف �آخر مو�سمني‪� ،‬إ ّال �أنّ مباراة الأخري مع �شالكه حتمل‬ ‫طابعا خا�صا يف دربي �إقليم الرور ال�صناعي‪.‬‬ ‫يح ّل فريق املدرب يورغن كلوب على ملعب �شالكه «فلتن�س ارينا»‬ ‫يف املرحلة اخلام�سة والع�شرين‪ ،‬باحثا عن الث�أر خل�سارته ذهابا على‬ ‫�أر��ض��ه �أم��ام �ساد�س الرتتيب‪ ،‬وع��ن املحافظة على مركز الو�صافة‬ ‫الالهث النتزاعه باير ليفركوزن الثالث بفارق نقطة‪.‬‬ ‫وي �ح ��وم ال �� �ش��ك ح ��ول م �� �ش��ارك��ة � �س��اع��دي ال ��دف ��اع ��س�ف��ن ب�ن��در‬ ‫و�سيبا�ستيان كيهل م��ع دورمت��ون��د‪� ،‬إذ خ��ا���ض ب�ن��در �أول ��ش��وط من‬ ‫مواجهة �شاختار داينت�سك الأوك ��راين يف �إي��اب ال��دوري الثاين من‬ ‫دوري الأبطال الثالثاء املا�ضي‪ ،‬قبل �أن يخرج بني ال�شوطني ب�سبب‬ ‫�ضربة على كاحله من الربازيلي فرناندينيو‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا بديله كيهل ال��ذي ع��اين م��ن ك�سور يف �ضلوعه فتفاقمت‬

‫بر�شلونة ملداواة جراحه �أمام ديبورتيغو ال كورونيا‬

‫بايرن ميونيخ ي�سعى ملوا�صلة امل�شوار نحو اللقب مبواجهة �شاكلة‬

‫�إ�صابته يف املباراة التي ت�أهل فيها دورمتوند ‪ 2-5‬مبجموع املباراتني‬ ‫�إىل ربع النهائي لأول مرة منذ ‪ ،1998‬لتكون م�شاركة الثنائي �صعبة‬ ‫يف مباراة غدا ال�سبت‪.‬‬ ‫وق� ��ال ك �ل��وب ب �ع��د ال �ل �ق��اء‪« :‬ه� ��ذه �أك �ب�ر م���ش�ك�ل��ة ع �ن��دم��ا ت�ك��ون‬ ‫مدربا‪ .‬حتتفل لأرب��ع ثوان وعندما تدخل �إىل غرف املالب�س ت�سمع‬ ‫اخلرب ال�سيء‪ .‬يجب �أن ننتظر ونرى كيف ت�سري الأم��ور مع �سفن‪.‬‬ ‫�سيبا�ستيان كيهل لعب ب�ضلوع مك�سورة‪ ،‬بالكاد كان يتنف�س ويرك�ض‬ ‫ب�سرعة»‪.‬‬ ‫� ّأم��ا كيهل ال��ذي تع ّر�ض لإ�صابته يف مباراة هانوفر (‪�-1‬صفر)‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪ ،‬فقال‪« :‬ك�سرت �ضلوعي ال�سبت‪ ،‬لكن مل يكن خمططا‬ ‫�أن �ألعب لفرتة طويلة بهذا الوقت املبكر‪ ،‬لكن �إ�صابة �سفن كانت‬ ‫قوية وتعينّ عليه اخلروج»‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ال�ف��ري�ق��ان ‪ 81‬م ��رة يف ال� ��دوري ف �ف��از ��ش��ال�ك��ه ‪ 28‬م��رة‬ ‫ودورمتوند ‪ 29‬مرة وتعادال ‪ 24‬مرة‪.‬‬ ‫� ّأما بايرن ميونيخ الذي ال ي�صارع على جبهات الدوري والك�أ�س‬ ‫ودوري الأبطال‪ ،‬في�ستقبل فورتونا دو�سلدورف الثاين ع�شر بعد فوزه‬ ‫يف مبارياته ال�سبع الأخرية‪.‬‬ ‫وال يزال الفريق البافاري يف طريقه �إىل حتطيم �أكرب عدد من‬ ‫النقاط �سجله دورمتوند املو�سم املا�ضي (‪ 81‬نقطة)‪� ،‬إذ ميلك راهنا‬ ‫‪ 63‬نقطة ولديه ‪ 30‬نقطة حمتملة يف املراحل الع�شر الأخرية‪.‬‬ ‫وميلك بايرن دفاعا رهيبا يف الدوري‪� ،‬إذ تلقّى ‪� 8‬أهداف فقط يف‬ ‫‪ 24‬مباراة‪ ،‬و�سيكون منطقيا �أن ّ‬ ‫يحطم رقمه القيا�سي عندما تلقّى ‪21‬‬ ‫هدفا يف مو�سم ‪.2008-2007‬‬ ‫وال ي��زال العبو امل��درب يوب هاينكي�س بحاجة �إىل ‪ 6‬انت�صارات‬ ‫لتحطيم رقم الفريق يف مو�سم ‪ 1973-1972‬ورقم دورمتوند بعدها‬ ‫بـ‪ 39‬عاما لأكرب عدد من االنت�صارات خالل مو�سم واحد (‪.)26‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم اجلمعة مبباراة اوغ�سبورغ مع نورمربغ‪،‬‬ ‫ويلعب ال�سبت ماينت�س مع باير ليفركوزن‪ ،‬وفرايبورغ مع فولف�سبورغ‪،‬‬ ‫وغرويرث فيورث مع هوفنهامي‪ ،‬وبورو�سيا مون�شنغالدباخ مع فريدر‬ ‫ب��رمي��ن‪ .‬وتختتم املرحلة الأح ��د مب�ب��ارات��ي هانوفر م��ع اينرتاخت‬ ‫فرانكفورت‪ ،‬و�شتوتغارت مع هامبورغ‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫ق��د تك�شف املرحلة الثامنة والع�شرون م��ن ال ��دوري الفرن�سي‬ ‫هوية الفريق الذي �سيتناف�س مع باري�س �سان جرمان على اللقب‪،‬‬ ‫عندما ي�ستقبل ليون الثاين مر�سيليا الثالث على ملعب «جريالن»‬ ‫الأحد املقبل يف ختام املرحلة‪.‬‬ ‫ويت�صدر �سان جرمان الرتتيب مع ‪ 54‬نقطة على رغم خ�سارته‬ ‫مرتني يف �آخر ‪ 3‬مباريات‪ ،‬بفارق نقطتني عن ليون الذي تعادل مع‬ ‫بري�ست املتوا�ضع ‪ 1-1‬يف املرحلة ال�سابقة‪ ،‬فيما يت�أرجح مر�سيليا (‪49‬‬ ‫نقطة) بعد فوزه مرتني فقط يف �آخر ‪ 6‬مباريات‪.‬‬ ‫وق��ال م��داف��ع مر�سيليا رود ف��اين‪« :‬ل�ي��ون مناف�س مبا�شر لنا‬ ‫على املن�صة‪ .‬هذه املباراة هي فر�صة لبعث ر�سالة �إىل الأندية التي‬ ‫تطاردنا»‪.‬‬

‫وك��ان ليون ف��از ذهابا ‪ ،1-4‬فع ّلق مهاجم مر�سيليا ان��دري بيار‬ ‫جينياك‪�« :‬سن�سافر لنعو�ض نتيجة املباراة الأوىل‪� .‬سان جرمان �أعلى‬ ‫مرتبة لكنهم �سقطوا �أمام رمي�س لذا جميع الأمور ممكنة»‪.‬‬ ‫� ّأم��ا �سان جرمان املت�صدر وال��ذي ي�ستقبل نان�سي و�صيف القاع‬ ‫غدا ال�سبت‪ ،‬فعلى رغم ت�أهله �إىل ربع نهائي دوري �أبطال �أوروبا لأول‬ ‫مرة منذ ‪ 18‬عاما‪� ،‬إثر تعادله مع فالن�سيا الإ�سباين ‪� 1-1‬أول من �أم�س‬ ‫الأربعاء (‪ 2-3‬يف جمموع املباراتني)‪� ،‬إ ّال �أ ّن��ه يتع ّر�ض لهفوات غري‬ ‫مربرة يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وتع ّر�ض الربازيلي ليوناردو املدير الريا�ضي لنادي العا�صمة‬ ‫الن�ت�ق��ادات عنيفة بعد ت�صريحاته امل�ستهرتة بالفرق ال�ضعيفة يف‬ ‫ال��دوري‪ ،‬وذل��ك �إث��ر اخل�سارة �أم��ام رمي�س املتوا�ضع ‪�-1‬صفر ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال ليوناردو‪« :‬ال يوجد معرفة على امل�ستوى العايل يف فرن�سا»‬ ‫و�أنّ فريقه يثري «احل�سد والغرية‪ .‬يف بع�ض الأحيان ال منلك املفاتيح‬ ‫للفوز يف مباريات كهذه‪ .‬رمبا منلك ��ريقا قد �صنع من �أجل املناف�سة‬ ‫يف البطوالت الأوروبية‪ ،‬مبني على املوهبة ونوعية التمريرات»‪.‬‬ ‫وقد تثري ت�صريحات مماثلة حنق الإدارة القطرية ل�سان جرمان‬ ‫التي �أنفقت �أكرث ‪ 200‬مليون يورو لتعزيز �صفوفه‪ ،‬وهي ترغب بعدم‬ ‫تكرار جتربة املو�سم املا�ضي عندما ف�شل فريق العا�صمة وليوناردو‬ ‫يف التتويج‪.‬‬ ‫وجاء تفوق رمي�س ال�صاعد من الدرجة الثانية و�صاحب املركز‬ ‫ال�سابع ع�شر قبل املباراة �صادما وبع�شرة العبني‪� ،‬إذ �إ ّن��ه حقق فوزه‬ ‫الثاين فقط يف الدوري يف �آخر ‪ 17‬مباراة‪ ،‬فيما كان �سان جرمان قد‬ ‫حقق ‪ 10‬انت�صارات يف �آخر ‪ 13‬مباراة‪.‬‬ ‫وك��ان �سان ج��رم��ان‪ ،‬ال��ذي ي�ضم يف �صفوفه ال�ه��داف ال�سويدي‬ ‫زالتان ابراهيموفيت�ش والإنكليزي املخ�ضرم ديفيد بيكهام‪ ،‬فاز على‬ ‫�أر���ض فالن�سيا الإ�سباين ‪ 1-2‬يف ذهاب ال��دور ثمن النهائي يف دوري‬ ‫الأبطال وعلى مر�سيليا مرتني يف ال��دوري والك�أ�س‪ ،‬بيد �أ ّن��ه �سقط‬ ‫�أمام �سو�شو ورمي�س املتوا�ضعني يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وع ّلق الإيطايل كارلو ان�شيلوتي مدرب �سان جرمان بعد الت�أهل‬ ‫الأربعاء‪« :‬ال ميكننا و�ضع كل طاقتنا يف �أوروبا‪ ،‬لأننا ال نزال نحارب‬ ‫على ثالث جبهات‪ .‬بورتو ويوفنتو�س وبايرن ميونيخ هي الأندية‬ ‫الوحيدة الباقية يف �أوروب��ا التي حت��ارب على ثالث جبهات‪ ،‬لذا �أنا‬ ‫�سعيد من الفريق و�أريد �أن �أ�شكر كل الالعبني»‪.‬‬ ‫وي�ح��وم ال�شك ح��ول م�شاركة كري�ستوف جاليه ال��ذي خ��رج يف‬ ‫الدقيقة ‪ 27‬من مباراة فالن�سيا اللتهاب ع�ضلي يف فخذه‪ ،‬وح ّل بدال‬ ‫منه الظهري الهولندي غريغوري فان در فيل‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة ال�ي��وم اجلمعة مب�ب��اراة قوية ب�ين ري��ن الثامن‬ ‫و�سانت ات�ي��ان ال��راب��ع ال��ذي مل يخ�سر يف �آخ��ر ‪ 12‬م�ب��اراة يف جميع‬ ‫امل�سابقات‪ ،‬ويلعب ال�سبت ايفيان مع �سو�شو‪ ،‬واجاك�سيو مع لوريان‪،‬‬ ‫وبري�ست مع تولوز‪ ،‬وفالن�سيان مع ليل‪ ،‬وتروا مع رمي�س‪.‬‬ ‫ويلعب الأحد �أي�ضا ني�س مع مونبلييه وبوردو مع با�ستيا‪.‬‬

‫ميالن يبحث عن موا�صلة خطاه الت�صاعدية مبواجهة جنوى‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪� )8‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2236‬‬

‫طابعة ثالثية األبعاد ‪ ...‬أنت‬ ‫تتخيل وهي تستجيب‬

‫وفاة و‪ 5‬إصابات يف حوادث‬ ‫مختلفة يف اململكة‬

‫من بني االبتكارات الريادية اجلديدة‪ ،‬كانت الطابعة الثالثية‬ ‫الأب �ع��اد ال �ت��ي ت�ن�ت��ج ق�ط�ع��ة بال�ستيكية ان�ط�لاق��ا م��ن � �ص��ورة على‬ ‫احلا�سوب‪ ،‬الأكرث جذبا للزوار يف اكرب معر�ض عاملي للتكنولوجيا‬ ‫املتطورة «�سيبيت» يف هانوفر (�شمال �أملانيا(‪.‬‬ ‫وقد طورت هذا الطابعة �شركة «فاب�سرت» الأملانية‪ .‬وهي تقوم‬ ‫بتذويب امل��ادة البال�ستيكية وت�ضع ال��واح��دة ف��وق الأخ��رى طبقات‬ ‫رقيقة �سماكتها ‪ 88‬ميكرومرت (‪ 0.88‬ملمرتا) و�صوال �إىل �إنتاج‬ ‫القطعة املطلوبة ب�شكل مف�صل جدا‪.‬‬ ‫نظام هذا الطابعة امللفت ت�ستخدمه من الآن �شركات �صغرية‬ ‫ومهند�سون معماريون وم�صممون ومهند�سون على ما قال فابيان‬ ‫غروب امل�س�ؤول عن امل�شروع‪.‬‬ ‫من الناحية النظرية‪ ،‬ما من حدود حلجم القطع التي ميكن‬ ‫للطابعة ان ت�ن�ج��زه��ا ل�ك��ن ال �ن �م��وذج امل �ع��رو���ض يف �سيبيت ميكنه‬ ‫�صناعة قطع يبلغ حجمها الأق�صى ‪� 22.5‬سمنرتا عر�ضا وعمقا و‪21‬‬ ‫�سنتمرتا ارتفاعا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غروب بحما�سة «ميكنكم �صناعة كل ما مير يف ذهنكم»‪.‬‬ ‫وحتتاج الطابعة �إىل ح��وايل ال�ساعة لـ»طباعة» زجاجة بال�ستكية‬ ‫�صغرية‪.‬وال تنوي �شركة فاب�سرت التوقف عند هذا احلد وتعمل من‬ ‫الآن على �إمكانية التو�صل من خالل العملية ذاتها �إىل قطع متعددة‬ ‫الألوان وا�ستخدام مواد خمتلفة يف «الطباعة» الواحدة‪.‬‬ ‫وتكلف الطابعة الثالثية الأب �ع��اد الآن ‪ 1500‬يورو‪.‬وي�ستمر‬ ‫معر�ض تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت «�سيبيت» الذي ي�ضم نحو‬ ‫‪ 4100‬عار�ضا من ‪ 70‬بلدا خمتلفا‪ ،‬حتى التا�سع من �آذار‪.‬‬

‫ت��ويف �شخ�ص و�أ��ص�ي��ب �آخ ��ر بك�سور وج ��روح ور��ض��و���ض بالغة‬ ‫يف ح��ادث تدهور تعر�ضت له �إح��دى املركبات مبنطقة دي��ر القرن‬ ‫ب��امل�ف��رق‪ ،‬حيث ق��ام��ت ف��رق الإ��س�ع��اف بتقدمي الإ��س�ع��اف��ات الأول�ي��ة‬ ‫الالزمة للم�صاب ونقله للم�ست�شفى ‪،‬حيث و�صفت احلالة العامة‬ ‫للم�صاب بالبالغة‪ ،‬فيما ج��رى �إخ�لاء ال��وف��اة اىل مركز طبي دير‬ ‫القرن‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ��ص�ي��ب �شخ�صان بك�سور وج ��روح ور��ض��و���ض خمتلفة يف‬ ‫اجل�سم؛ نتيجة حادث تدهور تعر�ضت له �إحدى املركبات مبنطقة‬ ‫احلي يف معان‪ ،‬حيث قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫الالزمة للم�صابني‪ ،‬ونقلهم اىل م�ست�شفى امللكة رانيا احلكومي‪،‬‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫بينما �أ�صيب �شخ�صان بجروح ور�ضو�ض خمتلفة يف اجل�سم؛‬ ‫�إثر حادث انهيار �سور ا�ستنادي يبلغ طوله ‪� 4‬أمتار وارتفاع ‪2‬م تابع‬ ‫لإح ��دى ال�ع�م��ارات يف منطقة �ضاحية اليا�سمني يف ع�م��ان‪ ،‬حيث‬ ‫قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة للم�صابني‬ ‫يف موقع احل��ادث‪ ،‬ومن ثم نقلهم اىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك تعاملت مديرية ال��دف��اع امل��دين م��ن خ�لال مواقعها‬ ‫املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل ال�ـ‪� 24‬ساعة املا�ضية مع ‪76‬‬ ‫حادث خمتلفاً يف جمال الإطفاء والإنقاذ‪ ،‬يف حني جرى التعامل مع‬ ‫‪ 606‬حاالت مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫اختتام فعاليات «أسبوع الرسول القدوة» يف املفرق‬ ‫ال�سبيل– �أ�سماء اخلوالدة‬ ‫اختتمت جمعية امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي اخل�يري��ة يف‬ ‫حمافظة امل�ف��رق ‪-‬وب��ال�ت�ع��اون م��ع جمعيتي املحافظة‬ ‫على ال�ق��ر�آن الكرمي ومنابر الهدى �أم�س اخلمي�س‪-‬‬ ‫فعاليات �أ�سبوع الر�سول القدوة �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫الذي كانت انطالقته �صباح الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫ا�سبوع الر�سول القدوة ت�ضمن فعاليات عدة‪ ،‬كان‬ ‫�أول �ه��ا اف�ت�ت��اح معر�ض ال�ك�ت��اب والأ� �ش��رط��ة والو�سائل‬ ‫التعليمية الذي ا�ستمر ‪� 3‬أيام يف مركز عثمان بن عفان‬ ‫ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه‪ ،‬وم��ن �ضمن ال�ف�ع��ال�ي��ات ج��رى �إل�ق��اء‬ ‫حما�ضرتني �إحداهن يف قاعة جمعية املركز الإ�سالمي‬ ‫لل�شيخ ��ص�لاح اخل��وال��دة‪ ،‬والأخ� ��رى يف م��رك��ز بلعما‬ ‫القر�آين �ألقاها النائب ال�سابق عبد املجيد اخلوالدة‪،‬‬ ‫حتدث فيها عن ال�شمائل املحمدية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«نظفوا �أفنيتكم» كان �شعاراً حلملة تنظيف �شوارع‬ ‫حمافظة املفرق التي جرى تخ�صي�ص يوم لها �ضمن‬ ‫هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫واختتمت الفعاليات مبهرجان ن�سائي يف قاعة‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي‪ ،‬الذي ت�ضمن كلمة وعر�ضاً‬ ‫م���س��رح�ي�اً ح ��ول ال �ع �ن��وان ال ��ذي �أق �ي �م��ت لأج �ل��ه ه��ذه‬ ‫الفعاليات‪.‬‬

‫الحسني‬ ‫ع�ثر بع�ض موظفي �أم��ان��ة ع�م��ان �صباح �أم�س‬ ‫اخلمي�س على لقيط ملقى يف حدائق احل�سني‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي دعا املوظفني �إىل �إبالغ الأجهزة الأمنية التي‬ ‫ح�ضرت �إىل املكان‪ ،‬وقامت بنقل اللقيط �إىل اجلهات‬ ‫املخت�صة‪.‬‬ ‫فيما بد�أت يف التحقيق؛ ملعرفة ال�شخ�ص الذي‬ ‫قام ب�إلقاء اللقيط وغادر‪.‬‬

‫الرا كروفت بشخصية‬ ‫مفاجئة بجديد «تومب رايدر»‬ ‫ي �ب��دو �أن ع�ل��ى حم�ب��ي �أل �ع��اب ال�ف�ي��دي��و ال��ذي��ن‬ ‫اعتادوا على لعبة «تومب راي��در» �أو «غازية القبور»‬ ‫ال �ت��ي ن��ال��ت ��ش�ه��رة ع��امل�ي��ة م��ع حت��ول�ه��ا �إىل �سل�سلة‬ ‫�سينمائية قدمتها �أجنيلينا جويل‪ ،‬اال�ستعداد ملالقاة‬ ‫ن�سخة جديدة من البطلة «الرا كروفت» تبدو فيها‬ ‫الأخ�ي�رة �ضعيفة وم�ت�رددة ويف ب��داي��ات بحثها عن‬ ‫م�صادر قوتها‪.‬‬ ‫وتقول �شركة «كري�ستال داينمك�س» �إن الن�سخة‬ ‫اجل��دي��دة م��ن ال�ل�ع�ب��ة ال �ت��ي �أط�ل�ق��ت ل�ل�م��رة الأوىل‬ ‫ع��ام ‪� 1996‬ستدور يف �أج��واء تغيب فيها الكثري من‬ ‫املميزات التقنية التي كانت كروفت ت�ستخدمها يف‬ ‫مواجهة خ�صومها‪.‬‬ ‫وت �ب��د�أ �أح� ��داث اللعبة م��ع و� �ص��ول ك��روف��ت مع‬ ‫جمموعة من رفاقها �إىل جزيرة قريبة من اليابان‬ ‫للتحقيق يف �سل�سلة من احل��وادث الغام�ضة‪ ،‬وبعد‬ ‫ذل��ك يت�شتت �أف ��راد ال�ف��ري��ق ج��راء عا�صفة هوجاء‬ ‫لت�صبح البطلة مب�ف��رده��ا ل�ت��واج��ه ظ��روف��ا �صعبة‪.‬‬ ‫وتتميز �شخ�صية ك��روف��ت يف ه��ذه الن�سخة ب�صغرة‬ ‫�سنها و�ضعف ثقتها بنف�سها‪ ،‬ولكنها تكت�سب املزيد‬ ‫من القوة مع تقدم مراحل اللعبة‪.‬‬ ‫وتقول كاتبة ن�صو�ص اللعبة‪ ،‬ريهانا برات�شيت‪،‬‬ ‫�إن ف��ري�ق�ه��ا ي ��درك ��ص�ع��وب��ة ت�ق��دمي ال�ب�ط�ل��ة ب�شكل‬ ‫خمتلف عن ما اعتاده النا�س‪ ،‬خا�صة و�أنها كانت يف‬ ‫الن�سخ الأقدم متتلك كل الأ�سلحة واملعدات اخلارقة‪،‬‬ ‫ولكنه كان يرغب بالرتكيز على فكرة �أن تلك القوى‬ ‫�ستظل موجودة لديها‪ ،‬ولكنها خمفية حتت ال�سطح‪،‬‬ ‫وال تلبث �أن تعاود الظهور‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت برات�شيت‪« :‬م��ن امل�ه��م �أن نظهر الرا‬ ‫كروفت ب�شكل �أكرث واقعية و�إن�سانية‪ ،‬فهي ح�سا�سة‬ ‫لأن�ه��ا �إن�سانية وتعر�ضت لل�صدمة ومت��ر بظروف‬ ‫ت�سودها الفو�ضى‪ »،‬م�شرية �إىل �أن كروفت �سيكون لها‬ ‫ردة فعل قوية عندما تقتل �أول عدو لها يف اللعبة‪،‬‬ ‫ما يعك�س املزيد من اجلانب الإن�ساين يف �شخ�صيتها‪.‬‬

‫�أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات م�سح م��ن امل��راك��ز الأم�يرك�ي��ة‬ ‫ملكافحة الأم��را���ض وال��وق��اي��ة منها �أن البالغني يف‬ ‫الواليات املتحدة قللوا ب�شكل منتظم من ال�سعرات‬ ‫احلرارية يف وجباتهم منذ نحو ع�شر �سنوات ورغم‬ ‫ذلك ا�ستمرت الزيادة يف معدالت ال�سمنة‪.‬‬ ‫وحلل الباحثون الذين ن�شرت نتائج درا�ستهم يف‬ ‫الدورية الأمريكية للتغذية الإكلينيكية االجتاهات‬ ‫منذ ال�سبعينات ووج ��دوا �أن��ه ب�ين البالغني ارتفع‬ ‫م�ع��دل اال�ستهالك ال�ي��وم��ي لل�سعرات احل��راري��ة ملا‬ ‫ي�صل �إىل ‪� 314‬سعرا حراريا من ‪� 1971‬إىل ‪ 2003‬ثم‬

‫ت��راج��ع ب��واق��ع ‪� 74‬سعرا ح��راري��ا خ�لال ال�ف�ترة بني‬ ‫‪ 2003‬و‪.2010‬‬ ‫وق��ال وليام ديتز املدير ال�سابق لإدارة التغذية‬ ‫وال�ن���ش��اط ال �ب��دين وال�سمنة يف امل��راك��ز الأم�يرك�ي��ة‬ ‫ملكافحة الأم��را���ض وال��وق��اي��ة منها ال��ذي ��ش��ارك يف‬ ‫�إعداد الدرا�سة «من ال�صعب التوفيق بني ما تظهره‬ ‫هذه البيانات وما يحدث من حيث انت�شار ال�سمنة»‪.‬‬ ‫ويعاين نحو ‪ 35‬من الن�ساء البالغات يف الواليات‬ ‫املتحدة من ال�سمنة وظلت ه��ذه الن�سبة ثابتة منذ‬ ‫ع ��ام ‪ 1999‬ك �م��ا ت�ظ�ه��ر ب �ي��ان��ات امل ��راك ��ز الأم�يرك �ي��ة‬

‫ملكافحة الأمرا�ض والوقاية منها‪ .‬وبالن�سبة للرجال‬ ‫ارتفعت ال�سمنة من ‪ 27‬يف املئة �إىل ‪ 35‬يف املئة خالل‬ ‫الفرتة ذاتها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ديتز �أن��ه ك��ان يتوقع ا�ستقرار معدالت‬ ‫ال�سمنة لكال اجلن�سني وان تبد�أ يف الرتاجع يف هذه‬ ‫املرحلة �إذا ك��ان النا�س ي�ستهلكون كميات �أق��ل من‬ ‫ال�سعرات احلرارية‪.‬وقال خرباء �إنه رمبا تكون هناك‬ ‫حاجة ملزيد من الوقت كي ت�شهد معدالت ال�سمنة‬ ‫انخفا�ضا نتيجة النخفا�ض ما ي�ستهلكه الأمريكيون‬ ‫من �سعرات حرارية‪.‬‬

‫ك�م��ا �أن ��ه م��ن امل�م�ك��ن �أن ي�ك��ون الأم�يرك �ي��ون قد‬ ‫غ�ي�روا م��ن ع��ادات�ه��م ال�غ��ذائ�ي��ة لكنهم رغ��م ذل��ك ال‬ ‫ميار�سون ما يكفي من الريا�ضة لإح��راق ال�سعرات‬ ‫احلرارية التي ي�ستهلكونها �أو �أن الدرا�سة رمبا تكون‬ ‫خمطئة‪.‬و�أ�شار ديتز �إىل �أن زي��ادة الوعي بالأغذية‬ ‫غ�ير ال�صحية رمب��ا جت�ع��ل ال�ن��ا���س ي�ت�ح��رج��ون من‬ ‫ت�ن��اول الوجبات ال�سريعة واحت�ساء ال�صودا و�أنهم‬ ‫رمبا ما زالوا يتناولون مثل هذه الأطعمة لكنهم قد‬ ‫ال يعرتفون بذلك خالل الدرا�سة‪.‬‬

‫جندي سوفيتي مفقود أصبح «الشيخ عبداهلل» األفغاني‬

‫اكت�شفت جلنة معنية بالبحث عن مفقودي احلرب‬ ‫ال�سوفيتية يف �أفغان�ستان �أن �أحد اجلنود الذين كان فقدوا‬ ‫خالل املعارك قبل �أكرث من ثالثة عقود مازال على قيد‬ ‫احلياة وقد عا�ش بني الأفغان با�سم جديد بعد �أن �أنقذه‬ ‫عدد من رجال القبائل املحلية‪.‬‬ ‫وبح�سب «جل�ن��ة � �ش ��ؤون امل �ح��ارب�ين الأم �ي�ي�ن‪ »،‬وه��ي‬ ‫منظمة غري ربحية تتخذ من مو�سكو مقرا لها وتتخ�ص�ص‬ ‫بالبحث ع��ن م�ف�ق��ودي ال �غ��زو ال�سوفيتي لأف�غ��ان���س�ت��ان‪،‬‬ ‫ف ��إن «ال�شيخ ع�ب��داهلل» ال��ذي ك��ان يعمل يف مهنة «الطب‬ ‫التقليدي» مبنطقة «�شناند» هو يف الواقع جندي �سوفيتي‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫وجدت درا�سة جديدة �أن الأمهات اجلديدات �أكرث عر�ضة خم�س‬ ‫مرات للإ�صابة بالو�سوا�س القهري ب�سبب خوفهن على مواليدهن‬ ‫وم�س�ؤوليات الأم��وم��ة‪.‬وذك��رت �صحيفة «دي�ل��ي ميل» الربيطانية‬ ‫�أن باحثني يف جامعة «�إل�ي�ن��وي» الأمريكية وج��دوا �أن القلق حول‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ات الأم ��وم ��ة ي�ج�ع��ل الأم� �ه ��ات اجل ��دي ��دات �أك�ث�ر عر�ضة‬ ‫للو�سوا�س القهري مبعدّل خم�س مرات مقارنة بالن�ساء الأخريات‪.‬‬ ‫وقال الباحثون �إن هذا الو�سوا�س يت�ضمن اخلوف من �إ�صابة‬ ‫امل��ول��ود ب� ��أذى ع��ن ط��ري��ق اخل �ط ��أ‪ ،‬وزي� ��ادة ال�ق�ل��ق ب���ش��أن اجل��راث�ي��م‬ ‫والنظافة‪ ،‬والتحقق املفرط من وج��ود �أخطاء‪.‬فعلى �سبيل املثال‬ ‫ت�شعر الن�ساء باحلاجة للتحقق ب�شكل دائم يف ما �إن كانت الأجهزة‬ ‫تعمل‪ ،‬و�إن ك��ان��ت الأغ�ط�ي��ة وال�ك��را��س��ي العالية �سليمة وزج��اج��ات‬ ‫الر�ضاعة معقّمة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ع�ل�م��اء �إىل �أن ه��ذه احل��ال��ة ب��ات��ت رائ �ج��ة �أك�ث�ر ل��دى‬ ‫الأمهات اجلديدات مقارنة باكتئاب ما بعد ال��والدة‪ ،‬وهم يعتقدون‬ ‫�أن احلالتني مرتبطتني يف كثري من احلاالت‪.‬‬ ‫وقالت الباحثة امل�س�ؤولة عن الدرا�سة دانا غو�سيت�س «قد تكون‬ ‫بع�ض �أنواع الو�سوا�س منا�سبة للأهل اجلدد‪ ،‬مثل بع�ض الأمور التي‬ ‫تتعلق بالنظافة والتعقيم»‪ ،‬لكنها �أ�ضافت �أن هذا الو�سوا�س عندما‬ ‫يدخل يف الت�صرفات اليومية العادية والرعاية املنا�سبة للطفل‪ ،‬قد‬ ‫ي�صبح مر�ضياً‪.‬و�شملت الدرا�سة ‪ 461‬امر�أة يف مرحلة الوالدة‪ ،‬وقد‬ ‫خ�ضعن الختبارات تتعلق باالكتئاب والقلق والو�سوا�س القهري‪.‬‬ ‫و�أجريت االختبارات بعد �أ�سبوعني من الإجن��اب وبعد ‪� 6‬أ�شهر‬ ‫�أي�ضاً‪.‬و�أظهرت النتائج �أن معدّل الإ�صابة بالو�سوا�س القهري بني‬ ‫الن�ساء كان ‪� ،%11‬أي �أكرث ‪ 5‬مرات‪ ،‬من عامة النا�س‪.‬وبد�أت احلالة‬ ‫بالتح�سن لدى قرابة ن�صف الن�ساء‪ ،‬بعد مرور قرابة ‪� 6‬أ�شهر على‬ ‫ّ‬ ‫الإجناب‪.‬‬

‫واشنطن تكبح السعرات الحرارية‪ ...‬وغول السمنة يتضخم‬

‫العثور على لقيط يف حدائق‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫الوسواس القهري يطارد‬ ‫األمهات الجديدات‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫�سابق من �أ�صل �أوزبكي‪ ،‬يدعى بحرالدين حكيموف‪.‬‬ ‫وبح�سب ما نقلت وكالة «�أخبار مو�سكو» فقد عانى‬ ‫حكيموف من �ضربة �شديدة يف ال��ر�أ���س �أث�ن��اء القتال يف‬ ‫اقليم �شنداد منذ ‪ 33‬عاما عنما كان ال يزال يف الع�شرين‬ ‫من العمر‪ ،‬وق��د تعلم ط��رق املعاجلة التقليدية من �أهل‬ ‫القرية الذين �أنقذوه‪ ،‬واتخذ ذلك مهنة له‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة �إنها التقت بحكيموف قبل �أك�ثر من‬ ‫�أ�سبوعني‪ ،‬ومل يكن لديه �أوراق ثبوتية‪ ،‬ولكنه متكن من‬ ‫التعرف على بع�ض �صور بع�ض رفاقه اجلنود‪ ،‬م�ضيفة �أنه‬ ‫يتحدث الرو�سية ب�شكل �سيء‪ ،‬لكنه يتذكر لغته الأوزبكية‪،‬‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬

‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫وما زالت �آثار ال�ضربة التي تعر�ضت له وا�ضحة عليه من‬ ‫خالل حالة االرتعا�ش التي ميكن مالحظتها على يديه‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال ديلوار ديالوار‪ ،‬القائد املحلي ل�شرطة‬ ‫حمافظة «غور» التي تتبع لها القرية‪� ،‬إن حكيموف «اعتنق‬ ‫الإ� �س�لام ع��ام ‪ »،1993‬لكن �صحفيا حمليا ي��دع��ى �شرف‬ ‫الدين �ستينكزاي‪� ،‬شكك يف رواي��ة اللجنة الرو�سية حول‬ ‫اجلندي ال�ضائع‪ ،‬قائال �إن حكيموف مل يتعر�ض للإ�صابة‬ ‫بل ان�شق عن وحدته الع�سكرية وفر م�سلماً �سالحه �إىل‬ ‫«املجاهدين» الذين كانوا يقاتلون اجلي�ش ال�سوفيتي‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫هل تفضل التسوق‬ ‫عرب شاشات اللمس؟‬ ‫ال ��ش��ك �أن ��ش��ا��ش��ات ال�ل�م����س �أ��ص�ب�ح��ت‬ ‫ال�صيحة احل��ال�ي��ة امل�ط�ب�ق��ة ع�ل��ى ال�ه��وات��ف‬ ‫وال �ك �م �ب �ي��وت��رات ال �ل��وح �ي��ة‪ ،‬ول �ه��ذا ي �ح��اول‬ ‫تقنيون اال��س�ت�ف��ادة م��ن ذات التقنية داخ��ل‬ ‫امل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة‪.‬ف�ح���س��ب �أح ��د التقنيني‬ ‫ف � أ�ن��ه «م��ا مي�ك�ن��ك ف�ع�ل��ه يف حم��ال امل�لاب����س‬ ‫هو اختيار ال��زي ال��ذي تريد وجتميع قطع‬ ‫خمتلفة ل��ر ؤ�ي��ة ك�ي��ف �ستبدو م��ع بع�ضها‪،‬‬ ‫و�أنت داخل املتجر»‬ ‫�أح� � ��د م� �ع ��ار� ��ض ال �ب �ي��ع ب��ال �ت �ج��زئ��ة‬‪‪‬يف‬ ‫نيويورك عر�ض جمموعة من اال�ستخدامات‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ك���ش��ا��ش��ة ال�ل�م����س ال�ت��ي‬ ‫ت �� �س �ت �ه��دف �أ�� �ص� �ح ��اب امل �ت ��اج ��ر وامل� �ح�ل�ات‪،‬‬ ‫وت �ع��ر���ض �أ� �س �ع��ار ال���س�ل��ع وامل �ن �ت �ج��ات‪ ،‬دون‬ ‫احل��اج��ة ل��وج��ود الب�ضائع فعليا يف املتجر‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�شا�شة تعطي امل�ستخدم معلومات‬ ‫غذائية عن امل�شروبات الغازية املتوفرة قبل‬ ‫�أن يختار امل�شرتي ما يريد‪.‬‬ ‫و�أحد املت�سوقني علق على الأمر بالقول‪:‬‬ ‫«�إن �ه ��م ي �ح��اول��ون ال�ت�م���ش��ي م��ع ال �ت �ط��ورات‬ ‫اليومية‪ ،‬خا�صة و�أن �أغلب الأ�شخا�ص لديهم‬ ‫هواتف ذكية‪ ،‬وبالتايل هو جزء من طريقة‬ ‫حياتك التي تعي�شها‪».‬‬ ‫�أم��ا �شركة ‪ Intel‬التي تعترب �شريكا‬ ‫لعدة ع�لام��ات جت��اري��ة يف امل�ج��االت التقنية‬ ‫امل� �ت� �ط ��ورة‪ ،‬ت� �ق ��ول �إن اخل� �ط ��وة ت �ك �م��ن يف‬ ‫توفري ج��ودة �إ�ضافية للم�ستهلك‪».‬وت�ضيف‬ ‫ال�شركة‪« :‬نحاول دائما العمل مع �أ�صحاب‬ ‫املتاجر لي�س حلل امل�شاكل التقنية فح�سب‪،‬‬ ‫و�إمنا الأمور املتعلقة بالأعمال وماذا �ستوفر‬ ‫ل�ل�م���س�ت�ه�ل��ك‪ ،‬لأن ت��وف�ي�ر ج� ��ودة �إ� �ض��اف �ي��ة‬ ‫للم�ستخدم هو احلل الأمثل دائما‪».‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الجمعة 8 اذار 2013