Issuu on Google+

‫انفصال السودان‪..‬‬

‫يف ميدان التحرير‬ ‫يتقرر املصري‬

‫‪12‬‬

‫على األنظمة العودة‬ ‫إىل حضن شعبها‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫طقس بارد وماطر يف شمال‬ ‫ووسط اململكة اليوم وغدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫قالت دائرة الأر�صاد اجلوية �إن اجلو �سيكون اليوم ال�سبت غائم ًا جزئي ًا �إىل‬ ‫غائم‪ ،‬مع �سقوط �أمطار متفرقة بني احلني والآخر �إن �شاء اهلل تعاىل‪ ،‬وتكون‬ ‫الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تتحول �أثناء الليل �إىل �شمالية �شرقية‪.‬‬ ‫وتتوقع الدائرة �أن ترتاوح درجات احل��رارة العظمى وال�صغرى يف عمان بني‬ ‫‪ ،5-12‬ويف املناطق ال�شمالية ‪ ،4-10‬ويف املناطق اجلنوبية ‪ ،4-14‬ويف املناطق‬ ‫ال�شرقية ‪ ،2-15‬ويف الأغوار ‪ ،10-20‬ويف خليج العقبة ‪ 10-21‬درجات مئوية‪.‬‬

‫ال�سبت ‪ 2‬ربيع الأول ‪ 1432‬هـ ‪� 5 -‬شباط ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1493‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫حتت زخات املطر �آالف الأردنيني يطالبون بالإ�صالح ال�شامل‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدى �أكرث من مليون �شخ�ص �صالة اجلمعة �أم�س يف ميدان‬ ‫التحرير و�سط القاهرة‪ ،‬حيث دعا اخلطيب احل�شود وال�شباب‬ ‫�إىل ال�صرب حتى �إ�سقاط نظام الرئي�س امل�صري حممد ح�سني‬ ‫مبارك‪ ،‬يف حني بد�أت م�سريات حا�شدة بالإ�سكندرية ومدن‬ ‫�أخ��رى عقب ما ي�سمونه «جمعة الرحيل» تطالب برحيل‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ماليني املصريني يدشنون «جمعة الرحيل» ويستعدون لـ «جمعة الصمود»‬ ‫جلسة طارئة لـ «شورى‬ ‫العمل اإلسالمي» اليوم‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬

‫يعقد جمل�س ���ش��ورى ح��زب جبهة العمل الإ���س�لام��ي اليوم‬ ‫جل�سة ط��ارئ��ة ملناق�شة ر�ؤي���ة احل��زب وموقفه م��ن التحركات‬ ‫ال�شعبية اجلارية على ال�ساحة املحلية‪ ،‬والتطورات على امل�ستوى‬ ‫الإقليمي‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س علي �أبو ال�سكر �إن الأع�ضاء �سي�ستمعون‬ ‫�إىل تقريرين �أحدهما مقدم من املكتب التنفيذي للحزب‪ ،‬والآخر‬ ‫من اللجنة ال�سيا�سية‪ ،‬يعر�ضان احل��راك ال�شعبي يف البالد‪،‬‬ ‫ويحددان ر�ؤية احلزب منه‪.‬‬ ‫ويناق�ش الأع�ضاء الأو���ض��اع الراهنة يف جمهورية م�صر‬ ‫العربية‪ ،‬وم��ا �آل��ت له الأح���داث هناك‪ ،‬كما ي�ستعر�ض الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي التون�سي وتداعياته على املنطقة‪.‬‬ ‫�أبو ال�سكر �أ�شار �إىل �أن جمل�س ال�شورى �سيعمد �إىل مناق�شات‬ ‫م�ستفي�ضة للتقريرين‪ ،‬متهيدا لإقرارهما كخطة عمل للحزب‪.‬‬ ‫وعلمت "ال�سبيل" �أن املكتب التنفيذي �سي�ضع �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال�شورى يف �صورة اللقاءات التي عقدها امللك عبداهلل الثاين‪،‬‬ ‫ورئي�س ال���وزراء املكلف م��ع��روف البخيت م��ع ق��ي��ادات احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ .‬وكان جمل�س ال�شورى عقد اجتماع طارئا نهاية �شهر‬ ‫كانون الأول املا�ضي لإقرار خطة احلزب‪ ،‬والتعديالت على النظام‬ ‫الداخلي‪� ،‬إال �أن املجل�س قرر ت�أجيل النقا�ش حول هذه التعديالت‬ ‫�إىل جل�سة قادمة (جل�سة اليوم)‪ ،‬لكن الأحداث الأخرية املحلية‬ ‫والإقليمية‪ ،‬فر�ضت نف�سها على برنامج املجل�س‪ ،‬ومت ت�أجيل بند‬ ‫(تعديالت النظام الداخلي للحزب) �إىل جل�سة قادمة‪.‬‬

‫وزارة الزراعة‪ :‬األمطار تنعش آمال املزارعني‬ ‫حمافظات ‪ -‬برتا‬ ‫�أن��ع�����ش��ت الأم���ط���ار امل�����س��ت��م��رة التي‬ ‫�شهدتها حمافظات اململكة خالل الأيام‬ ‫املا�ضية املو�سم الزراعي ورفعت املخزون‬ ‫املائي‪.‬‬ ‫وق�����ال م���دي���ر الإع���ل���ام ال��ن��اط��ق‬ ‫الإعالمي يف وزارة الزراعة الدكتور منر‬ ‫حدادين �إن هطول الأمطار على اململكة‬ ‫�أع���اد ال��ت��ف��ا�ؤل للمزارعني‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنها تب�شر مبو�سم زراعي جيد‪ ،‬و�أنع�شت‬ ‫�آمال مزارعي القمح وال�شعري والأ�شجار‬ ‫املثمرة‪ ،‬وب�شرت بتخفيف العبء على‬ ‫مربي الرثوة احليوانية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حدادين يف ت�صريح لوكالة‬ ‫الأنباء (برتا) �أن هذه الأمطار ت�ساعد‬ ‫على منو الأع�شاب يف املراعي واملحميات‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وتفيد يف تنظيف اجل��و من‬ ‫الغبار وامللوثات‪ ،‬ما ي�ساعد يف التقليل من‬ ‫احل�شرات ال�ضارة واحل��د من انت�شارها‪،‬‬ ‫وت��ع��زي��ز امل���خ���زون امل��ائ��ي يف ال�سدود‬ ‫واحلفائر الرتابية‪ ،‬وينعك�س �إيجابيا‬ ‫على خمزون املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الأمطار الهاطلة لها �أثر‬

‫�إيجابي على الأ�شجار املثمرة واحلرجية‪،‬‬ ‫حيث �إنها توفر رطوبة يف الرتبة حول‬ ‫اجل��ذور‪ ،‬الفتا �إىل �أن انخفا�ض درجات‬ ‫احلرارة الذي رافق هطول الأمطار يوفر‬ ‫ح��اج��ة الأ���ش��ج��ار م��ن �ساعات ال�ب�رودة‬ ‫ال�لازم��ة لنموها وت ��أث�ير �إي��ج��اب��ي على‬ ‫الثمار من حيث الكم واجلودة‪.‬‬ ‫ودع�����ا ح���دادي���ن امل����زارع��ي�ن �إىل‬ ‫اال�ستفادة ما �أمكن من الأمطار يف تطبيق‬ ‫و���س��ائ��ل احل�����ص��اد امل��ائ��ي ع��ل��ى م�ستوى‬ ‫حقولهم وب�ساتينهم‪ ،‬مثل تو�سيع احلفر‬ ‫ح��ول الأ�شجار لال�ستفادة منها وعدم‬ ‫هدرها‪.‬‬ ‫واع��ت�بر م���زارع���ون يف ع��ج��ل��ون �أن‬ ‫الأمطار وانخفا�ض درج��ات احل��رارة يف‬ ‫مناطق عبني وعبلني و�صخرة وعنجرة‬ ‫وعجلون �ست�ؤدي �إىل جناح زراعة التفاح‬ ‫ب�إذن اهلل تعاىل‪ ،‬والتي تعتمد جودتها‬ ‫على الربودة‪.‬‬ ‫وقال مدير زراعة املحافظة املهند�س‬ ‫ع��ب��دال��ك��رمي �شهاب �إن الأم��ط��ار التي‬ ‫ت�ساقطت يف الأيام املا�ضية �أعطت املو�سم‬ ‫الزراعي دفعة قوية لإنعا�ش املزروعات‬ ‫والأ�شجار املثمرة واحلرجية‪ ،‬و�أزال��ت‬

‫خطر اجلفاف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن كميات الأمطار الهاطلة‬ ‫يف املناطق الثماين املعتمدة للقيا�س بلغت‬ ‫‪ 300‬ملم‪ ،‬وبع�ضها جت��اوز ذل��ك‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن �أمطار اخلري �ست�ساهم يف توفري‬ ‫ظروف مالئمة لإجناح زراعة املحا�صيل‬ ‫ال�شتوية يف الأرا�ضي التي مت جتهيزها‬ ‫و�سقاية الأ�شجار وتوفري خمزون مائي‬ ‫ل�ل�أودي��ة والينابيع وال�����س��دود و�إدام���ة‬ ‫احلياة النباتية ومن��و الأزه���ار و�إدام��ة‬ ‫اخل�ضرة يف �أغ�صان الأ�شجار‪.‬‬ ‫وق��ال مدير �إدارة مياه املحافظة‬ ‫امل��ه��ن��د���س منت�صر امل��وم��ن��ي �إن كميات‬ ‫الأمطار التي �شهدتها املحافظة �ست�ساهم‬ ‫يف زيادة جريان الأودية‪ ،‬وحتقق خمزونا‬ ‫للمياه ال�سطحية واجلوفية‪ ،‬ما ي�ساهم‬ ‫يف كميات من مياه ال�شرب متنع حدوث‬ ‫الأزمات �صيفا‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س جمعية جبال عجلون‬ ‫ال�سياحية التعاونية في�صل �ضيف اهلل‬ ‫املومني �أن الأمطار �ست�ساهم يف �إنعا�ش‬ ‫امل��و���س��م ال�سياحي يف عجلون ن��ظ��را ملا‬ ‫ت�شهده املحافظة بعد ت�ساقط الأمطار‬ ‫من خ�ضرة دائمة للأ�شجار والنباتات‪.‬‬

‫سلطات االحتالل تمنـع دخـول املسجد‬ ‫األقصـى ملـن هـم دون الخمسـني ‪8‬‬

‫حياة عامرة تتشكل خلف الحواجز بميدان التحرير‬ ‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬ ‫وراء احلواجز وخلف ظهور القنا�صة‬ ‫املوالني للرئي�س امل�صري ح�سني مبارك ظهر‬ ‫فج�أة جانب جديد ومتنوع بل يت�سم ب�أجواء‬ ‫احتفالية يف و�سط القاهرة‪.‬‬ ‫يف م��ي��دان التحرير ت��ق��دم الأطعمة‬ ‫وامل�����ش��روب��ات امل��ج��ان��ي��ة وي��ع��زف البع�ض‬ ‫املو�سيقى وتوفر طواقم طبية خدماتها‬ ‫مما ي�ضفي �شعورا باالنتماء للمجتمع يقول‬ ‫معار�ضو مبارك �إن��ه ي�شعرهم بالفخر‬ ‫ب��ب�لاده��م للمرة الأوىل منذ عقود‪.‬‬ ‫وح�ين يقوم �أف��راد الأم��ن املتطوعون‬ ‫بتفتي�ش احلقائب والتفتي�ش الذاتي‬ ‫يت�صرفون بود و�أدب‪ .‬ويف نهج �شديد‬ ‫االخ��ت�لاف ع��ن �سلوك البلطجية‬ ‫الذين يجوبون و�سط القاهرة يريد‬ ‫ه�ؤالء �أن ي�شهد اجلميع على �إجناز‬ ‫ي��ع��ت�برون��ه �إع���ج���ازا‪" .‬مرحبا"‬ ‫و"تف�ضل"‪ ..‬التحية املعتادة‬ ‫ب��ي��ن��ه��م‪ ،‬ح��ت��ى ح�ي�ن مي�سكون‬ ‫بدخيل ع��ادة م��ا يكون رجال‬ ‫مفتول الع�ضالت يحمل بطاقة‬ ‫تدل على انتمائه �إىل ال�شرطة �أو‬ ‫جهاز �أمن الدولة ال يعاملونه بالطريقة التي‬ ‫اعتادها امل�صريون الذين يخالفون تعليمات‬ ‫ال�شرطة‪ .‬حتيط جمموعة من نحو ع�شرة‬ ‫�شبان بالدخيل وي�صطحبونه عرب اجلموع‬

‫�إىل مكتب �أم��ن م��ؤق��ت يف �شركة �سياحة‪.‬‬ ‫يهتفون‪�" :‬سلمية‪� ...‬سلمية" لتحذير كل من‬ ‫ت�سول له نف�سه االنتقام‪.‬‬ ‫ت�ستجوبه جلنة الأمن املتخ�ص�صة �سريعا‬ ‫خلف واجهة �أح��د املحالت التجارية على‬ ‫مر�أى وم�سمع اجلميع ملعرفة من الذي �أر�سله‬ ‫ولأي غ��ر���ض‪ ،‬ث��م ي�سلمه ال�شبان للجي�ش‬ ‫املنت�شر على مقربة‪ .‬وقال �أحد امل�س�ؤولني يف‬ ‫هذه اللجان‪" :‬نعلم �أن اجلي�ش يطلق �سراحهم‬ ‫فيما بعد"‪.‬‬ ‫ق�ضى بع�ض املحتجني �أياما وليايل يف‬ ‫املنطقة التي يعت�صمون فيها منذ يوم اجلمعة‬ ‫املا�ضي ال��ذي �أطلق عليه "جمعة الغ�ضب"‪،‬‬ ‫وكان عالمة فارقة يف انتفا�ضة �أحدثت هزة‬ ‫بالغة القوة يف م�ؤ�س�سة مبارك‪.‬‬ ‫ن�����ص��ب بع�ضهم خ��ي��ام��ا ع��ل��ى النجيل‬ ‫يف امل��ي��دان ال��ذي ه��و يف الأح����وال العادية‬ ‫حم��ور م���روري م��زدح��م يف قلب القاهرة‪.‬‬ ‫وينام �آخ���رون على الطرق يف �أي وق��ت من‬ ‫الليل �أو النهار منهكني من مهمة احلرا�سة‬ ‫التي يتناوبون عليها حلماية املحتجني من‬ ‫م�ؤيدي مبارك الذين يحاولون �إخراجهم‬ ‫من امليدان‪ .‬وعلى مدار ال�ساعة‪ ،‬يوزع النا�س‬ ‫�شطائر الفول و�أكيا�س اخلبز وعلب الع�صري‪.‬‬ ‫يقدمونها ملن يريد‪.‬‬ ‫توافد النا�س من جميع �أنحاء البالد‪..‬‬ ‫�أغ��ن��ي��اء وف���ق���راء‪ ..‬متعلمون و�أم���ي���ون‪..‬‬ ‫ليرباليون من احل�ضر ومزارعون من الريف‪..‬‬

‫ي�ساريون و�إ�سالميون‪ ..‬اجتمعوا على هدف‬ ‫واح��د هو �إنهاء احلكم املمتد منذ ‪ 30‬عاما‬ ‫"لنظام" مبارك‪.‬‬ ‫بع�ض الن�ساء منقبات والبع�ض متحررات‬ ‫يرتدين اجلينز ال�ضيق والتي �شريت‪ .‬يرتدي‬ ‫�أطباء وحمامون البدل بينما يتوافد غريهم‬ ‫من الطبقة العاملة ب��أي مالب�س لديهم مع‬ ‫�شعورهم ب�ضرورة االن�ضمام للحركة‪.‬‬ ‫وقال فرج عبد ال�صمد (‪ 58‬عاما) وهو‬ ‫�صاحب م�شروع �صغري م��ن حمافظة املنيا‬ ‫بو�سط م�صر �إن��ه ركب القطار اىل القاهرة‬ ‫يوم الأحد حني علم مبا يحدث يف العا�صمة‪.‬‬ ‫وح��ده وبعيدا ع��ن �أ���س��رت��ه ق��ال �إن��ه ي�أمل‬ ‫الإ�سهام يف �صنع التاريخ‪.‬‬ ‫ومبزيج من ال�سعادة املفرطة والتوتر‪،‬‬ ‫جل�س ف��رج على الر�صيف بجلبابه البني‬ ‫ويديه اخل�شنتني من العمل يف احلقول‪ .‬قال‪:‬‬ ‫"ال �أحد يريده‪ ...‬متى �سريحل؟ هل تظن �أن‬ ‫الأمريكيني يريدونه �أن يبقى؟"‬ ‫ومل ي�سمع ف��رج قط عن عمر �سليمان‬ ‫النائب الذي عينه الرئي�س مبارك م�ؤخرا‬ ‫بعد تفجر اال�ضطرابات‪ ،‬لكنه يعرف ماذا‬ ‫ي��ري��د‪ .‬ق���ال‪" :‬مبارك ل�����ص وجم����رم‪� .‬أال‬ ‫تكفي ‪ 30‬عاما؟"‪ .‬وق��ال ف��وزي خليل وهو‬ ‫ق�س يعي�ش يف �شرق القاهرة �إنه يرتدد على‬ ‫ميدان التحرير منذ يوم اجلمعة‪ ،‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫الف�ساد كان العامل الذي دفعه �إىل االن�ضمام‬ ‫لالحتجاجات‪.‬‬

‫مؤيدو الحكومة اليمنية يسيطرون‬ ‫على الساحة الرئيسية يف صنعاء ‪9‬‬

‫قصـار القامـة يقـودون السيـارات‬ ‫فـي شـوارع اململكة قريبـا‬ ‫‪3‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حتت زخات املطر �آالف الأردنيني يطالبون ب�إ�صالح �سيا�سي واقت�صادي �شامل‬ ‫توجهوا �إىل ال�سفارة امل�صرية لإعالن ت�ضامنهم مع ثورة ال�شباب امل�صري‬

‫الآالف يطالبون بالإ�صالح ال�سيا�سي يف اعت�صام �أمام رئا�سة الوزراء‬

‫ت�صوير ‪ :‬معت�صم املالكي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب �آالف املعت�صمني �أم�س �أم��ام رئا�سة الوزراء‬ ‫بامل�ضي قدما مب�سرية الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وعربوا عن‬ ‫ت�ضامنهم مع �إرادة ال�شعب امل�صري بالتغيري‪.‬‬ ‫واحت�شد الآالف بعد ��ص�لاة اجلمعة م��ن م�سجد‬ ‫�صالح الدين و�صوال �إىل مبنى رئا�سة الوزراء يف الدوار‬ ‫ال��راب��ع‪ ،‬و��ض�م��ت امل���س�يرة طيفا م��ن �أح� ��زاب املعار�ضة‬ ‫والنقابات املهنية‪ ،‬وهتف امل�شاركون مطالبني بالتغيري‬ ‫وم�ؤيدين ملطالب الإ��ص�لاح ال�سيا�سي وتعديل قوانني‬ ‫احلريات‪ ،‬ومن الهتافات "ال بخيت وال �سمري‪ ..‬ال�شعب‬ ‫يطالب بالتغيري"‪" ،‬الق�صة م�ش ق�صة م�ع��روف وال‬ ‫�سمري‪ ..‬بدنا �إ��ص�لاح وتغيري (دق ناقو�س التغيري)"‪،‬‬ ‫"ا�سمع يا �صاحب القرار‪� ..‬صلح �صلح امل�سار"‪" ،‬بدنا‬ ‫دول ��ة م��ا بتنهار"‪" ،‬ال ��س�ف��ارة �صهيونية ع�ل��ى �أر� ��ض‬

‫�أردنية"‪" ،‬بالدم بالروح نفديك يا �أردن"‪�" ،‬شعب الأردن‬ ‫يا جبار غلو عليك الأ�سعار"‪.‬‬ ‫كما حمل املتظاهرون الفتات طالبت بـ"الإ�صالح‬ ‫والتغيري مطلب اجلماهري‪" ،‬معا من �أجل حل الربملان‬ ‫وت�شكيل ح�ك��وم��ة انتقالية"‪" ،‬ال�شعب ي��ري��د �إ�سقاط‬ ‫الربملان"‪" ،‬ال�شعب يريد �إ�سقاط وادي عربة"‪" ،‬بدنا‬ ‫ح�ك��وم��ة ف �ق��راء م��ا ب��دن��ا ح�ك��وم��ة كافيار"‪" ،‬انتفا�ضة‬ ‫با�ستمرار ا�سمع يا �صاحب ال�ق��رار الإ��ص�لاح والتغيري‬ ‫هذا مطلب اجلماهري"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أم�ي�ن ع��ام ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫حمزة من�صور يف كلمته بالإ�سراع يف �إ�صالحات يلم�سها‬ ‫امل��واط��ن على �أر���ض ال��واق��ع بعيداً ع��ن ال��وع��ود‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫� �ض��رورة ح��ل جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬لأن��ه ج��اء ج��راء عمليات‬ ‫تزوير وا�سعة‪ ،‬و�أن��ه ال ميثل �إرادة ال�شعب‪ ،‬وال ي�ساعد‬ ‫يف ب�ن��اء ح�ي��اة دمي��وق��راط�ي��ة‪ ،‬ق��ائ�لا �إن الدميوقراطية‬

‫تقت�ضي �أن ي�شكل ال�شعب حكومته التي تلبي طموحاته‪،‬‬ ‫وهو �أمر يدعو لأن تكون احلكومات عندنا منتخبة‪.‬‬ ‫و�شدد من�صور على �ضرورة حماربة الف�ساد‪ ،‬و�سن‬ ‫ال �ق��وان�ين ال �ت��ي حت�ق��ق ذل ��ك‪ ،‬وحت �م��ي ال�ب�ل��د م��ن نهب‬ ‫خ�ي�رات��ه ومم�ت�ل�ك��ات��ه م��ن خ�ل�ال خ�صخ�صة قطاعات‬ ‫ال��دول��ة احليوية التي كانت تعيل قطاعات اجتماعية‬ ‫وا�سعة‪ ،‬واعترب �أمني عام حزب اجلبهة �أن العجز الذي‬ ‫تواجهه امليزانية وال��ذي ناهز ملياري دوالر ناجم عن‬ ‫تراكم الف�ساد وقلة اخلربة يف �إدارة مقدرات الدولة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬شدد رئي�س جلنة تن�سيق �أحزاب املعار�ضة‬ ‫الأمني العام حلزب الوحدة ال�شعبية الدكتور �سعيد ذياب‬ ‫على �أن الإ�صالح بات �ضروريا وال تراجع عنه‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف الظرف احلايل‪ .‬م�ضيفا �أن �أح��زاب املعار�ضة و�ضعت‬ ‫ر�ؤي��ة متكاملة ل�ل�إ��ص�لاح‪ ،‬وطالبت بوقف ه��در موارد‬ ‫الدولة وع��دم التخلي عن الفئات الفقرية‪ ،‬م�شريا �إىل‬

‫م�سرية جماهريية يف الزرقاء‬ ‫تطالب بالإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الزرقاء ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف ال��زرق��اء م�سرية‬ ‫ج�م��اه�يري��ة ان�ط�ل�ق��ت ب�ع��د ��ص�لاة اجل�م�ع��ة م��ن �أمام‬ ‫م�سجد عمر بن اخلطاب و�سط املدينة‪ ،‬حيث طالب‬ ‫املتظاهرون الذين احت�شدوا رغ��م الأم�ط��ار الغزيرة‬ ‫ب�إ�صالح �سيا�سي واقت�صادي حقيقي‪ ،‬وح��ل جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬و�إج��راء انتخابات حقيقية‪ ،‬وت�شكيل حكومة‬ ‫منتخبة‪ .‬وردد امل�ت�ظ��اه��رون ال�ع��دي��د م��ن الهتافات‬ ‫(� �ش �ع��ب الأردن ول ��ع ن� � ��ار‪ ...‬ذب �ح �ت��ون��ا بالأ�سعار)‪،‬‬

‫(ال���ش�ع��ب ي��ري��د ح�ك��وم��ة م�ن�ت�خ�ب��ة)‪( ،‬ب��ال��روح بالدم‬ ‫نفديك يا �أردن)‪( ،‬ال�شعب يريد حل ال�برمل��ان)‪ ،‬كما‬ ‫ردد املتظاهرون هتافات حتيي ث��ورة ال�شعب امل�صري‬ ‫�ضد الظلم واال�ستبداد‪ .‬وحمل املتظاهرون الأعالم‬ ‫الأردن� �ي ��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل الف �ت��ات ت�ط��ال��ب بالإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬و�إطالق احلريات ال�سيا�سية‪ ،‬وتنتقد غالء‬ ‫الأ��س�ع��ار‪ .‬و�أل�ق��ى رئي�س جمل�س ��ش��ورى ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي املهند�س علي �أبو ال�سكر كلمة �أكد‬ ‫خاللها "�أن الأردن �أر�ض احل�شد والرباط‪ ،‬والأقرب‬ ‫�إىل مركز الربكة التي ال تقف عند حدود م�صطنعة‬

‫ي�ستحق الأمن واال�ستقرار"‪ ،‬م�ؤكدا "�أن �أمن الأردن‬ ‫عبادة نتقرب بها �إىل اهلل"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أب��و ال�سكر �إىل �أن الأردن �ي�ين ي�ستحقون‬ ‫حكومة �أف�ضل‪ ،‬داعيا �إىل حكومة وطنية متثل جميع‬ ‫الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬وت�ع�بر بهم نحو امل�ستقبل‪ ،‬بحيث يكون‬ ‫الأردنيون �شركاء يف �صناعة القرار‪ ،‬م�ؤكدا �أن من حق‬ ‫الأردن�ي�ين املطالبة بتغيري ال�سيا�سات التي تطاولت‬ ‫على ح�ق��وق الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬واملطالبة ب��إ��ص�لاح �سيا�سي‬ ‫م��ن خ�لال متكني الأردن �ي�ين م��ن ممار�سة حقوقهم‬ ‫بانتخاب جمل�س نيابي حقيقي وحر بعيدا عن تزوير‬ ‫�إرادة ال�شعب‪ ،‬وه��ذا يتطلب ق��ان��ون انتخاب حقيقي‬ ‫يف�ضي �إىل جمل�س نيابي ميثل كل الأردنيني‪ ،‬ويف�ضي‬ ‫�إىل حكومة برملانية متثل نب�ض الأردن �ي�ين وتعي�ش‬ ‫همومهم و�آالمهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أب ��و ال���س�ك��ر �أن ال���ش�ع��ب ي�ط��ال��ب ب�إ�صالح‬ ‫اقت�صادي ال يقوم على اجلباية و�إف�ق��ار ال�شعب‪ ،‬وال‬ ‫ي�ق��وم ع�ل��ى ��ض��رائ��ب ال ح��د ل�ه��ا‪" ،‬نطالب ب�سيا�سة‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ت�ضمن ح�ي��اة ك��رمي��ة ل�ل�أردن �ي�ين الذين‬ ‫�أ�ضحى �أكرث من ن�صفهم حتت خط الفقر"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "غالبية الأردنيني من جنود وعمال وموظفني‬ ‫ال ي�ستطيعون بالكاد ت�أمني متطلبات العي�ش‪ ،‬مطالبا‬ ‫بتخفي�ض �أ�سعار املحروقات وال�سلع الأ�سا�سية‪ ،‬م�شددا‬ ‫على املطالبة مبحاربة الف�ساد وملفات الف�ساد من‬ ‫ملف الكازينو وبيع �أرا�ض وم�ؤ�س�سات الدولة وغريها‬ ‫من امللفات"‪.‬‬

‫اعت�صام حا�شد يف �إربد يطالب بحكومة �إنقاذ وطني و�إ�صالحات �شاملة‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫مل مت�ن��ع الأم �ط��ار ال �غ��زي��رة من‬ ‫جت �م��ع م �ئ��ات امل��واط �ن�ي�ن �أم� �� ��س بعد‬ ‫��ص�لاة اجلمعة �أم ��ام �ساحة املدار�س‬ ‫الإ�سالمية يف �إرب��د لالعت�صام الذي‬ ‫نظمته احلركة الإ�سالمية للمطالبة‬ ‫بتغيري �سيا�سي حقيقي وجمل�س نواب‬ ‫ميثل ال�شعب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املعت�صمون ب�إ�صالحات‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة واق �ت �� �ص��ادي��ة واجتماعية‬ ‫وتعليمية حقيقية وب�ت�غ�ي�ير قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب متهيداً لإج ��راء انتخابات‬ ‫ن��زي�ه��ة مت�ث��ل �إرادة ال���ش�ع��ب الأردين‬ ‫و�صو ًال �إىل حكومة برملانية منتخبة‬ ‫وجمل�س نواب ميثل الأمة‪ ،‬منتقدين‬ ‫ال�سيا�سات االقت�صادية التي �أرهقت‬ ‫ك ��اه �ل �ه ��م‪ ،‬م �ط��ال �ب�ي�ن ب ��إ� �ص�ل�اح ��ات‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ت��وق��ف �إف �ق��ار الأردن �ي�ي�ن‬ ‫ل�صالح �شريحة �ضيقة‪.‬‬ ‫و�أل� � �ق � ��ى ال � �ق � �ي� ��ادي يف احل ��رك ��ة‬ ‫الإ�سالمية الدكتور �أحمد الكوفحي‬

‫ك�ل�م��ة اب� �ت ��د�أ ف�ي�ه��ا ت ��أك �ي��ده ع �ل��ى �أن‬ ‫احلركة الإ�سالمية يف �أر���ض الكنانة‬ ‫�أعلنت �أنها تريد حكومة وحدة وطنية‬ ‫ت�شرتك فيها كل القوى النظيفة التي‬ ‫مل تتلوث بالف�ساد والإف�ساد والظلم‬ ‫واال� �س �ت �ب��داد‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن م�صر‬ ‫للجميع والإخ��وان امل�سلمون يف م�صر‬ ‫جزء من اجلميع‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ك��وف �ح��ي‪�" :‬إن كل‬ ‫امل���س�يرات وال�ه�ت��اف��ات واالعت�صامات‬ ‫التي تخرج على �أر���ض الأردن تنادي‬ ‫ب �ح �ك ��وم ��ة �إن� � �ق � ��اذ وط � �ن ��ي ي�شرتك‬ ‫ف�ي�ه��ا ال �� �ش��رف��اء ل�ت�ح�ق�ي��ق الإ� �ص�ل�اح‬ ‫ال �� �ش��ام��ل‪� ،‬أ��ش�خ��ا��ص�ه��ا ع�ن��د م�ستوى‬ ‫ثقة اجلماهري‪ ،‬ير�أ�سها �شخ�ص لي�س‬ ‫حمط اجلدل"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪�" :‬إننا ن��ري��د لبلدنا‬ ‫اال�ستقرار والأمان‪ ،‬ول�سنا دعاة تغيري‪،‬‬ ‫ولكننا دع ��اة �إ� �ص�لاح ��ش��ام��ل حقيقي‬ ‫بدءا بالإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫والتعليمي يف كل مراحلهم وكل ق�ضية‬ ‫من ق�ضايا الأمة"‪ ،‬مبينا �أن الإ�صالح‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫ال�سيا�سي هو الذي يقوم على ال�شراكة‬ ‫احلقيقية بني ال�شعب واحلكومة‪.‬‬ ‫�أم� � � ��ا جم �ل �� ��س ال � � �ن� � ��واب‪ ،‬ف� ��أك ��د‬ ‫الكوفحي �أنه جاء بالتزويري وبالدائرة‬ ‫الوهمية‪ ،‬م�شددا على �ضرورة رحيله‪،‬‬ ‫لأن��ه ال ي�ؤمتن على حتقيق �إجنازات‬ ‫وم�صالح ال�شعب وال يكون عونا لهم‪.‬‬

‫و�أو�ضح �أن قانون ال�صوت الواحد‬ ‫"املجزوء" ال ميكن �أن ي�أتي بنواب‬ ‫مي �ث �ل��ون ال �� �ش �ع��ب‪ ،‬ب ��ل ي� ��أت ��ي بنواب‬ ‫مي�ث�ل��ون احل �ك��وم��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا بقانون‬ ‫ان�ت�خ��اب ع���ص��ري يتفق عليه �شرائح‬ ‫الأم��ة‪ ،‬لكي يربز جمل�سا ي�ستطيع �أن‬ ‫ميار�س دوره يف الرقابة والت�شريع‪.‬‬

‫�أن الفقر يف تزايد‪ ،‬و�أن معظم ال�شعب الأردين يعاين من‬ ‫غالء الأ�سعار وت�آكل الدخول‪.‬‬ ‫م�ؤكدا على �ضرورة حما�سبة امل�س�ؤولني عن الف�ساد‬ ‫امل��ايل والإداري ال��ذي ت�سبب يف ح��دوث �أزم��ة اقت�صادية‬ ‫وم��دي��ون�ي��ة ك�ب�يرة �سيدفع ال�شعب ثمنها م��ن جيوبه‬ ‫املنهكة‪.‬‬ ‫ودع ��ا نقيب امل�ه�ن��د��س�ين ع �ب��داهلل ع�ب�ي��دات احلكام‬ ‫العرب �إىل عدم املراهنة على �أمريكا واال�ستماع ملطالب‬ ‫�شعوبهم ال�ت��ي ت�ت��وق �إىل احل��ري��ة وال �ك��رام��ة‪ ،‬كما �أكد‬ ‫�ضرورة حت�س�س نب�ض ال�شارع واال�ستماع �إىل مطالبه‪.‬‬ ‫ونوه ب�أهمية تعديل قانون االنتخاب وتغيريه ليمثل‬ ‫جميع فئات ال�شعب الأردين‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعديل قوانني‬ ‫املطبوعات والن�شر واالجتماعات العامة‪ ،‬وغريها من‬ ‫القوانني التي تعوق العمل ال�سيا�سي احل��ر والتعبري‬ ‫عن الر�أي‪ .‬وقال �إن املنطقة متر بظروف ح�سا�سة‪ ،‬و�إن‬

‫ال�ضمانة الأه ��م ال�ت��ي حت�ف��ظ ه��ذا ال�ب�ل��د ه��ي متا�سك‬ ‫بنائه الداخلي وتوافقه على برنامج وطني‪ ،‬و�أن تنتبه‬ ‫احلكومات لر�أي ال�شعب‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن الوعود ال تكفي‪ ،‬مطالبا بفك ارتباط‬ ‫ال�سيا�سات االقت�صادية ب�صندوق النقد الدويل وحماية‬ ‫ال�شريحتني الو�سطى والفقرية ومالحقة الفا�سدين‪.‬‬ ‫وحت��رك املتظاهرون من رئا�سة ال��وزراء �إىل مبنى‬ ‫ال�سفارة امل�صرية يف ع�م��ان ت�ضامناً م��ع ث��ورة ال�شعب‬ ‫امل���ص��ري وه�ت�ف��وا "ارحل ارح ��ل ي��ا م �ب��ارك ال �ي��وم �آخر‬ ‫�أيامك"‪" ،‬ال�شعب يريد �إ�سقاط مبارك"‪.‬‬ ‫كما �أدى احل�ضور �صالة الغائب على �أرواح �شهداء‬ ‫الثورة امل�صرية‪ ،‬و�أمنوا على دعاء املراقب العام جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني الدكتور همام �سعيد الذي ابتهل �إىل‬ ‫اهلل تعاىل زوال احلكام الظلمة‪ ،‬وقف املتظاهرون دقيقة‬ ‫�صمت احرتام لأرواح ال�شهداء امل�صريني‪.‬‬

‫واعت�صام نقابي واحتفال �شعبي مبنا�سبة عيد ميالد امللك عبداهلل الثاين‬

‫م�سرية حا�شدة للحركة الإ�سالمية‬ ‫يف الكرك تدعو للإ�صالح الوطني ال�شامل‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫نظمت احلركة الإ�سالمية وحزب‬ ‫ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي يف الكرك‬ ‫م �� �س�يرة ان�ط�ل�ق��ت م ��ن و� �س��ط املدينة‬ ‫ب�ع��د ��ص�لاة ي��وم اجل�م�ع��ة‪ ،‬و� �ص��وال �إىل‬ ‫بوابة مدر�سة الكرك الثانوية للبنني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أق �ي��م م�ه��رج��ان خ�ط��اب��ي حتدث‬ ‫فيه املراقب الأ�سبق جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني �سامل الفالحات الذي قال �إن‬ ‫"مطالبنا ال متثل فئة حم��دودة من‬ ‫�أب �ن��اء الأردن‪ ،‬ب��ل متثل نب�ض ال�شارع‬ ‫الأردين املطالب ب�إ�صالحات �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية �شاملة تنعك�س على �أوجه‬ ‫احلياة العامة املختلفة"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ال‬ ‫بد �أن يطلق امللك عبداهلل الثاين �شرارة‬ ‫هذا الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وان� �ت� �ق ��د ال � �ف �ل�اح� ��ات �سيا�سات‬ ‫احلكومات املتعاقبة‪ ،‬ومنها احلكومة‬ ‫امل��رت �ق �ب��ة ب��رئ��ا� �س��ة م �ع��روف البخيت‪،‬‬ ‫م�ؤكدا تق�صري هذه احلكومات يف تلبية‬ ‫احتياجات الوطن واملواطنني يف وجه‬ ‫امل�خ��اط��ر ال�ت��ي تتعر�ض ل�ه��ا البالد"‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬على م��دى �سبع حكومات‬ ‫متتالية مل تعمل هذه احلكومات ما كان‬ ‫يتوجب عليها فعله‪ ،‬ومل ت��زد يف البلد‬ ‫�إال ف�سادا وقهرا"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬نحن مع‬ ‫احل��وار اجل��اد البناء ال��ذي تبنى عليه‬ ‫خطط وبرامج عمل من خالل الهيئات‬ ‫املمثلة لل�شعب"‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن "احلوار‬ ‫ينبغي �أن ي�سبق حدوث الأزمات ال بعد‬ ‫وقوعها و�صوال �إىل ما يحقق ال�صالح‬

‫العام"‪ ،‬مطالبا بـ"قانون انتخابي يعرب‬ ‫عن تطلعات ال�شارع الأردين"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ن��وع �ي��ة امل �ج��ال ����س ال�ن�ي��اب�ي��ة التي‬ ‫�أفرزها قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"ل�سنا بحاجة �إىل حكومات وجمال�س‬ ‫ن � ��واب �شكلية"‪ ،‬وط ��ال ��ب الفالحات‬ ‫بتحديث ك��اف��ة ال�ق��وان�ين ال�ت��ي تنتظم‬ ‫احلياة‪ ،‬ومنها قانون الوعط والإر�شاد‪،‬‬ ‫كما طالب مبحاربة الف�ساد بكل �أ�شكاله‬ ‫مكافحة ج��ادة ت��وق��ف اال��س�ئ�ث��ار باملال‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬وي��وق��ف ال�ن�ه��ب ال ��ذي تتعر�ض‬ ‫ل ��ه اجل �م �ع �ي��ات اخلريية"‪ ،‬و�أ�� �ض ��اف‬ ‫ال �ف�ل�اح��ات‪" :‬نحن يف الأردن �شعب‬ ‫ح�ضاري‪ ،‬فال بد من قوانني ح�ضارية‬ ‫حتقق خري العباد"‪.‬‬ ‫وحيا الفالحات انتفا�ضة ال�شعوب‬ ‫العربية يف وجه الظلم واال�ستبداد‪ ،‬كما‬ ‫حيا ال�شعوب ال�صامدة يف وجه احل�صار‬ ‫واال� �ض �ط �ه��اد‪ ،‬ك�م��ا ع�ب�ر ع��ن امل�ساندة‬ ‫لتطلعات املعلمني يف �إقامة نقابتهم‪.‬‬ ‫وحتدث با�سم املعلمني املعلم �أحمد‬ ‫ال���ص�ع��وب ال ��ذي �أك ��د ح��ق امل�ع�ل�م�ين يف‬ ‫�إقامة نقابة ترعى م�صاحلهم وحت�سن‬ ‫من �أو�ضاعهم العملية واملعا�شية وحتقق‬ ‫مطالبهم العادلة‪.‬‬ ‫ال �� �ص �ع��وب ط��ال��ب �أي �� �ض��ا باختيار‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ات وط�ن�ي��ة ق� ��ادرة ع�ل��ى حمل‬ ‫م�س�ؤولية ه��ذه املرحلة ال�ت��ي مي��ر بها‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وحتدث النقابي حكمت القطاونة‬ ‫ال ��ذي ط��ال��ب ب��وح��دة ال �� �ص��ف‪ ،‬واحتج‬ ‫على ت�شكيلة احلكومة املرتقبة برئا�سة‬

‫معروف البخيت‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع �ث �م��ان ال �ق��رال��ة ال� ��ذي �أدار‬ ‫امل �ه��رج��ان اخل �ط��اب��ي‪ ،‬ف�ط��ال��ب ب ��دوره‬ ‫ب ��إ� �ص�ل�اح ��ات ت �ط ��ال ج ��وان ��ب احلياة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة وقوانني‬ ‫احل��ري��ات ال �ع��ام��ة‪ ،‬ك�م��ا ط��ال��ب ب�إعادة‬ ‫االع �ت �ب��ار مل�ج�ل����س ال� �ن ��واب م ��ن خالل‬ ‫ق ��ان ��ون ان �ت �خ��اب ق� ��ادر ع �ل��ى الو�صول‬ ‫بال�شخ�صيات املنا�سبة �إىل قبة الربملان‬ ‫بخالف قانون ال�صوت الواحد املعمول‬ ‫به‪ ،‬م�ؤكدا احلاجة �إىل حكومة منتخبة‬ ‫متثل �إرادة ال�شارع الأردين‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪ ،‬نفذ نقابيون اعت�صاما‬ ‫�أم � ��ام م �ق��ر جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات املهنية‬ ‫مب��دي�ن��ة ال �ك��رك‪ ،‬مطالبني وف��ق بيان‬ ‫�أ��ص��دروه ب�إ�صالح �سيا�سي واقت�صادي‬ ‫�شامل‪ ،‬وبحل جمل�س ال�ن��واب و�إجراء‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات وف ��ق ق��ان��ون ‪ 1986‬ورف�ض‬ ‫حكومة البخيت املرتقبة‪.‬‬ ‫ويف دوار و�� �س ��ط امل ��دي� �ن ��ة‪� ،‬أقيم‬ ‫اح�ت�ف��ال �شعبي مبنا�سبة ع�ي��د ميالد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني‪� ،‬ألقى‬ ‫ف�ي��ه ال�ن��ائ��ب ط�ل�ال امل�ع��اي�ط��ة ورئي�س‬ ‫بلدية الكرك الأ�سبق مد اهلل اجلعافرة‬ ‫كلمتني �أ�شادا فيهما بدور امللك عبداهلل‬ ‫الثاين يف خدمة الوطن‪ ،‬وما يدعو �إليه‬ ‫من �إ�صالحات �شاملة يف كافة جوانب‬ ‫احلياة‪ ،‬كما �أ�شادا بدور القوات امل�سلحة‬ ‫الأردنية والأجهزة الأمنية يف احلفاظ‬ ‫على الوطن ومنجزاته املختلفة‪ ،‬داعني‬ ‫ال�شعب الأردين �إىل وح��دة ال�صف ملا‬ ‫فيه خري وطنهم وال�صالح العام‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫افتتاح م�ؤمتر تطوير جراحة‬ ‫العمود الفقري يف البحر امليت‬

‫�أكد �أن الإ�ساءة للطبيب ردة فعل طبيعية والأمر بيد الق�ضاء‬

‫«جمل�س املمر�ضني» يعقد م�ؤمترا �صحافيا‬ ‫حول قيام طبيب باالعتداء على قابلة قانونية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫يعقد جمل�س نقابة املمر�ضني م�ؤمتر �صحايف‬ ‫يف احل��ادي��ة ع�شر ��ص�ب��اح ال �ي��وم ل�ت�ب�ي��ان تفا�صيل‬ ‫م��ا ج��رى يف االع �ت��داء على القابلة القانونية يف‬ ‫م�ست�شفى الب�شري يف الثالث والع�شرين من ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال ن�ق�ي��ب امل�م��ر��ض�ين خ��ال��د �أب ��و ع��زي��زة يف‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحايف الذي �أتى بعد �أن تدار�س جمل�س‬ ‫النقابة التطورات الإعالمية التي مت �إثارتها م�ؤخرا‬ ‫من قبل نقابة الأطباء حول هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أب��و عزيزة �إىل "�أن القابلة القانونية‬ ‫قامت بتقدمي �شكوى للمركز الأم�ن��ي بعد �أن مت‬ ‫االع �ت��داء عليها‪ ،‬حيث يحق لها ذل��ك‪ ،‬وال ميكن‬ ‫اع �ت �ب��ار ال �� �ش �ك��وى "كيدية" ك �م��ا مت الت�صريح‬ ‫بذلك"‪ .‬وقال‪" :‬مل يكن بح�سبان نقابة املمر�ضني‬ ‫�إث��ارة املو�ضوع �إعالميا‪ ،‬حيث �إن املو�ضوع برمته‬

‫ب�ين ي��دي اجل�ه��ات الق�ضائية‪ ،‬مبينا �أن الطبيب‬ ‫املعتدي هو موظف يف وزارة ال�صحة‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬ ‫املو�ضوع �إداريا بني يدي اجلهات امل�س�ؤولة يف وزارة‬ ‫ال�صحة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن� ��ه "قام ب ��زي ��ارة امل �ع �ت��دى عليها‬ ‫واالط �م �ئ �ن��ان ع�ل��ى �صحتها يف ح�ي�ن��ه‪ ،‬واالط�ل�اع‬ ‫ع�ل��ى جميع ح�ي�ث�ي��ات ال�ق���ض�ي��ة‪ ،‬ومت ال�ت��أك�ي��د لها‬ ‫على متابعة جمل�س النقابة لق�ضيتها على جميع‬ ‫الأ�صعدة و�ضمن امل�سارات املنطقية والبعيدة عن‬ ‫�أي ح�سابات �ضيقة ينظر لها �أي طرف �آخر"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "�أن القابلة القانونية املعتدى عليها‬ ‫قدمت ا�ستدعاء مف�صال ملا ح��دث معها وب�شهادة‬ ‫ال�شهود املتواجدين �أثناء احلادثة‪ ،‬حيث تبني ب�أن‬ ‫الطبيب املعتدي قد اعتدى عليها بكلمات نابية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أنه �ضرب اخلزانة حني مغادرته وا��تي‬ ‫كانت القابلة القانونية تقوم برتتيبها‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابتها بر�ضو�ض يف يدها اليمنى"‪.‬‬

‫وبني �أب��و عزيزة �أن املمر�ضة "قامت مبا�شرة‬ ‫باالت�صال مع زوجها و�إطالعه على ما حدث معها‬ ‫والطبيب‪ ،‬م��ؤك��دا �أن��ه وح�ين ح�ضر ال��زوج حدثت‬ ‫م�شادة كالمية بينه والطبيب بعد �أن تلفظ الأخري‬ ‫بكلمات و�ألفاظ ا�ستعالئية"‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و ع��زي��زة �إن "ح�ضور زوج القابلة‬ ‫القانونية كان ردة فعل طبيعية جدا ملا �سمعه من‬ ‫ت�ع��ر���ض زوج �ت��ه ل�شتم و�إي � ��ذاء م��ن ق�ب��ل الطبيب‬ ‫امل�ع�ت��دي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه مل يكن ه�ن��اك اعتداء‪،‬‬ ‫وال ميكن ت�صنيف ه��ذه احل��ادث��ة �ضمن م�سل�سل‬ ‫االعتداءات على الكوادر ال�صحية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه مل حت��دث امل�شادة الكالمية بني‬ ‫ال��زوج والطبيب والأخ�ير ميار�س عمله املفرو�ض‪،‬‬ ‫بل كانت يف �إحدى ردهات الق�سم‪.‬‬ ‫وقال ابو عزيزة يف البيان �إن "جمل�س النقابة‬ ‫ويف متابعته حليثيات الق�ضية‪ ،‬ا�ستمع لعدد من‬ ‫ال�شهود يف مكان احلادثة‪ ،‬حيث ت�أكد املجل�س من‬

‫�أن الطبيب له "مواقف متكررة مع جميع زمالئه‬ ‫يف املهنة ومن خ��ارج الكادر املهني‪ ،‬حتى مع بع�ض‬ ‫�أهايل املر�ضى"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد جم�ل����س ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬ع �ل��ى ح �ق��ه يف عدم‬ ‫ا��س�ت�ث�ن��اء ال�ن�ق��اب��ة م��ن �أي جل�ن��ة حت�ق�ي��ق م��ن اي‬ ‫م�ستوى يتم �إن�شا�ؤها لبحث حيثيات الق�ضية‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �ج �ل ����س ع �ل��ى واج� �ب ��ه يف ال ��دف ��اع عن‬ ‫الزمالء يف الهيئة العامة ب�شكل عام وعن الزميلة‬ ‫ال�ق��اب�ل��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة ب�شكل خ��ا���ص �ضمن الأ�س�س‬ ‫ال�سليمة وال�صحيحة ووف��ق امل���س��ارات ال�ت��ي ن�ص‬ ‫عليها القانون بعيدا عن �أي ح�سابات �أخرى‪.‬‬ ‫ون��وه جمل�س النقابة ب��أن��ه و�إن ك��ان احلديث‬ ‫عن م�سل�سل االعتداءات على الكوادر الطبية‪ ،‬ف�إن‬ ‫االع �ت��داء اللفظي واجل���س��دي ال ��ذي تعر�ضت له‬ ‫القابلة القانونية ي�ستدعي من النقابة الوقوف‬ ‫ب �ق��وة جت��اه��ه ب�ك��ل ح��زم مل�ن��ع ت �ك��راره ��ض��د الهيئة‬ ‫العامة ومنت�سبي نقابة املمر�ضني‪.‬‬

‫ور�شة تدريبية للمحامني والق�ضاة‬ ‫على جل�سات الدعاوى البيئية �أمام املحاكم‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ينظم االحتاد الدويل حلماية الطبيعة غدا‬ ‫الأحد بالتعاون مع وزارة البيئة وجلنة الدورات‬ ‫التدريبية والتعليم امل�ستمر يف نقابة املحامني‬ ‫ور� �ش��ة ع�م��ل ت��دري�ب�ي��ة ح��ول ج�ل���س��ات الدعاوى‬ ‫البيئية يف غرفة �صناعة ع ّمان على مدى يومني‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ا��س�ت�ج��اب��ة ل�ل�ح��اج��ة امل �ل �ح��ة �إىل تفعيل‬ ‫وتطبيق هذه القوانني والت�شريعات البيئة‪.‬‬ ‫وت��رى اجلهات املنظمة للور�شة ب ��أن �ضعف‬ ‫تطبيق القوانني والت�شريعات البيئية ه��و من‬ ‫�أه��م التحديات التي ت�سهم يف ا�ستنزاف املوارد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وت��ده��ور الأن�ظ�م��ة البيئية ال�ت��ي �إن‬ ‫مت تطبيقها وتفعيلها �ستح ّد من هذا التدهور‬

‫واال�ستنزاف للر�أ�سمال الطبيعي‪.‬‬ ‫وت�شتمل الور�شة على تدريب ‪ 30‬م�شاركا من‬ ‫املحامني والق�ضاة‪ ،‬وطالب الدرا�سات القانونية‬ ‫على كيفية تطوير الأط��ر العامة للتعامل مع‬ ‫الق�ضايا البيئية‪ ،‬وبناء قدراتهم على مكافحة‬ ‫اجلرائم البيئية‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه ��ذه ال��ور� �ش��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة املنعقدة‬ ‫ب�ين ‪ 7- 6‬م��ن �شباط احل ��ايل‪� ،‬ضمن ن�شاطات‬ ‫م�شروع بناء ال�ق��درات امل�ؤ�س�سية لإع��ادة ت�أهيل‬ ‫�سيل ال��زرق��اء ال��ذي ينفذ من قبل وزارة البيئة‬ ‫بالتعاون مع االحتاد الدويل حلماية الطبيعة ‪-‬‬ ‫املكتب الإقليمي ملنطقة غرب �آ�سيا؛ �إذ من خالله‬ ‫مت عمل مراجعة للقوانني البيئية‪ ،‬و�إعداد مادة‬ ‫تدريبية عملية عن كيفية رفع الدعاوى البيئية‬

‫يف املحاكم الأردنية‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت�ح��دث يف ال��ور� �ش��ة ك��ل م��ن د‪ .‬عودة‬ ‫اجل�ي��و��س��ي‪ ،‬امل��دي��ر الإق�ل�ي�م��ي ل�لاحت��اد الدويل‬ ‫حلماية الطبيعة يف منطقة غرب �آ�سيا‪ ،‬ومدير‬ ‫حماية الطبيعة يف وزارة البيئة ح�سني �شاهني‪،‬‬ ‫ومدير الرقابة والتفتي�ش يف وزارة البيئة عدنان‬ ‫الزواهرة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ال��ور� �ش��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة ع�ل��ى جملة‬ ‫نقاط و�أه��داف‪ ،‬من �أهمها تطوير الإط��ار العام‬ ‫ملهارات التعامل مع الق�ضايا وامل�شاكل البيئية‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر الإط ��ار ال�ع��ام لبناء ال �ق��درات البيئية‬ ‫يف �إط ��ار مكافحة اجل��رمي��ة البيئة‪ ،‬ويف جمال‬ ‫التقا�ضي البيئي وتفعيل القوانني‪.‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ا� �س �ت �ع��را���ض ال ��واق ��ع العام‬

‫للو�ضع البيئي يف الأردن م��ن حيث امل�شكالت‬ ‫واحل � �ل� ��ول‪� ،‬إىل ج ��ان ��ب الأح � �ك� ��ام الق�ضائية‬ ‫وال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ال� ��� �ص ��ادرة ع ��ن حم ��اك ��م اململكة‬ ‫بخ�صو�ص الدعاوى البيئية‪ ،‬وحتليل جمموعات‬ ‫من احلاالت الدرا�سية الواقعية من الناحيتني‬ ‫التطبيقية اجل��زائ�ي��ة وامل��دن�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك �إعداد‬ ‫خطوط عري�ضة لت�أهيل قانونيني قادرين على‬ ‫امل�ساهمة مبكافحة اجل��رمي��ة البيئية‪ ،‬وت�أهيل‬ ‫ك��وادر ق��ادرة على التعاطي م��ع الو�ضع البيئي‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وتعميق االخت�صا�ص البيئي لدى‬ ‫القانونني والأكادمييني‪ ،‬ناهيك عن تطبيقات‬ ‫عملية يف الدعاوى البيئية من الناحية املدنية‬ ‫واجلزائية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫البحر امليت ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا عن الأمرية عالية الطباع افتتح �أمني عام املجل�س الطبي‬ ‫الأردين ال��دك�ت��ور ع��ادل البلبي�سي �أع �م��ال م��ؤمت��ر تطوير جراحة‬ ‫العمود الفقري ال��ذي نظمته اجلمعية ال��دول�ي��ة لتطوير جراحة‬ ‫العمود الفقري يف ال��والي��ات املتحدة الأمريكية بالتعاون مع كلية‬ ‫الطب يف جامعة العلوم والتكنولوجيا يف البحر امليت م�ساء �أول �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أك��د ا�ست�شاري ج��راح��ة ال��دم��اغ والأع���ص��اب وال�ع�م��ود الفقري‬ ‫يف م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س الدكتور حممد جامو�س خالل امل�ؤمتر‬ ‫�أهمية عقده لتطوير كفاءات الأطباء امل�شاركني‪ ،‬و�إك�سابهم املزيد من‬ ‫اخل�برات واملعرفة الطبية يف جمال طب وجراحة العمود الفقري‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل التطورات الكبرية التي �شهدها العلم يف هذا املجال خالل‬ ‫ال�سنوات القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أ�شاد رئي�س اللجنة العلمية للم�ؤمتر املقدم الدكتور‬ ‫فرا�س احل�سبان بالدعم الكبري الذي توليه وزارة ال�صحة لتطوير‬ ‫التعليم الطبي م��ن خ�لال عقد وا�ست�ضافة العديد م��ن مثل هذه‬ ‫امل ��ؤمت ��رات‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ع�ق��ده��ا ل��ور��ش��ات ال�ع�م��ل العلمية لإك�ساب‬ ‫امل�شاركني فيها املعرفة واملهارات الطبية احلديثة لزيادة كفاءاتهم‬ ‫وتقدميهم �أف�ضل اخلدمات الطبية للمر�ضى‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س الرابطة العربية جلمعية العمود الفقري الدكتور‬ ‫زياد الزوبي يف ت�صريح لـ(برتا) �إىل تطور جراحة العمود الفقري يف‬ ‫الوطن العربي والعامل‪ ،‬الفتا �إىل املراكز املتميزة يف الوطن العربي‪،‬‬ ‫وخا�صة الأردن وا�ستقطابه لأك�بر ع��دد من امل�صابني بهذا املر�ض‪،‬‬ ‫نظرا لوجود مراكز وم�ست�شفيات متميزة فيه‪� ،‬سواء يف القطاع العام‬ ‫�أو اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أك��د �أهمية التوا�صل امل�ستمر بني جراحي العمود الفقري يف‬ ‫ال��وط��ن العربي وخ��ارج��ه لتبادل اخل�ب�رات يف ه��ذا امل�ج��ال واكت�ساب‬ ‫املزيد منها‪ ،‬م��ؤك��دا ��ض��رورة �إن�شاء مراكز تدريب جلراحة العمود‬ ‫الفقري لتغطية النق�ص الكبري يف ه��ذا التخ�ص�ص على م�ستوى‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه بالرغم من �صغر م�ساحة الأردن وحمدودية �إمكاناته‬ ‫�إال �أنه ي�ستحوذ على ما ال يقل عن ثلث عمليات العمود الفقري يف‬ ‫الوطن العربي نظرا لكرثة عدد املر�ضى العرب الوافدين �إليه‪ ،‬كما‬ ‫ي�ستحوذ على عقد �أكرب عدد ممكن من امل�ؤمترات العلمية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن جهود �أطباء الأردن يف ه��ذا املجال �ستتوج بعقد �أكرب‬ ‫م ��ؤمت��ر ي�ت�ن��اول الأب �ح��اث اجل��دي��دة وال �ت �ط��ورات ال�ع��امل�ي��ة يف جمال‬ ‫ا�ستخدام اخلاليا اجلذعية يف �أم��را���ض الأع�صاب وغريها يف �شهر‬ ‫ني�سان امل�ق�ب��ل‪ .‬ويناق�ش امل���ش��ارك��ون يف امل ��ؤمت��ر وع�ل��ى م��دى ثالثة‬ ‫�أي��ام �أوراق عمل تتناول مو�ضوعات علمية تتعلق ب�آخر التطورات‬ ‫يف ج��راح��ة ال�ع�م��ود ال�ف�ق��ري ال�ن��اجت��ة ع��ن االن��زالق��ات الغ�ضروفية‬ ‫والإ�صابات الناجتة عن احلوادث املختلفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أورام العمود‬ ‫الفقري واحلبل ال�شوكي‪.‬‬ ‫ويهدف امل�ؤمتر �إىل �إطالع �أطباء منطقة ال�شرق الأو�سط على‬ ‫�آخر ما تو�صل �إليه العلم احلديث يف عالج امرا�ض العمود الفقري‬ ‫ودعمهم يف جمال جراحته وتعزيز قدراتهم يف معاجلة امل�صابني به‪.‬‬ ‫وافتتح الدكتور البلبي�سي على هام�ش امل�ؤمتر معر�ضا لالجهزة‬ ‫الطبية احلديثة يف معاجلة امرا�ض العمود الفقري وجراحته من‬ ‫خ�لال �شركات حملية خمت�صة م��ا ي�ساهم يف ط��رح اح��دث واف�ضل‬ ‫اخلدمات التي تقدمها امل�ؤ�س�سات ال�صحية من خمتلف دول العامل‪.‬‬

‫والناطق با�سمهم‪ :‬العمل بالعقل ولي�س بالطول‬

‫ق�صـار القامـة «الأقـزام» يح�صلـون علـى الإعفـاءات‬ ‫ويقـودون ال�سيـارات فـي ال�شـوارع قريبـا‬

‫ال�صمادي يتحدث لـ «ال�سبيل» عن هموم ق�صار القامة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ا�ستلم �أرب�ع��ة م��ن ق�صارالقامة ق ��رارات الإعفاء‬ ‫من دائ��رة اجلمارك على ال�سيارات‪ ،‬ويف نف�س الوقت‬ ‫ب��د�أ ع��دد من ق�صار القامة (الأق ��زام) بالتقدم لأجل‬ ‫احل�صول على �إع�ف��اءات جمركية وق�ي��ادة �سيارات مع‬ ‫��ش��روع دائ ��رة اجل �م��ارك ب��ال�ت�ع��اون م��ع وزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة با�ستقبال امل �ع��ام�لات اخل��ا��ص��ة ب�إعفاء‬ ‫� �س �ي��ارات الأ� �ش �خ��ا���ص ق���ص����ار ال �ق��ام��ة م��ن ال�ضرائب‬ ‫والر�سوم اجلمركية املرتتبة عليها‪.‬‬ ‫وقد دعا الناطق با�سم ق�صار القامة ل�ؤي ال�صمادي‬ ‫ق�صار القامة �إىل التوجه �إىل دائرة اجلمارك العامة‬ ‫من �أجل اال�ستفادة من الإعفاءات اجلمركية‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫ال���ص�م��ادي يف ح��دي��ث لـ"ال�سبيل" ع��ن ��س�ع��ادة ق�صار‬ ‫القامة يف ق��رار الإع�ف��اء اجلمركي لل�سيارات‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد �أن ا�ستجاب لهم ديوان الت�شريع يف رئا�سة الوزراء‬ ‫ق�ب��ل ف�ت�رة ب�ن��اء ع�ل��ى ط�ل��ب امل�ج�ل����س الأع �ل��ى ل�ش�ؤون‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني يف اعتبار ق�صار القامة (الأقزام)‬ ‫من الأ�شخا�ص املعوقني‪ ،‬وب��د�أ تنفيذ دائ��رة اجلمارك‬ ‫ذل��ك من خ�لال التقدم للح�صول على الإع�ف��اء ممن‬ ‫تنطبق علية ال�شروط ‪ ،‬حيث يتجاوز طوله ‪� 130‬سم‬ ‫يف قيادة �سيارات‪ ،‬حيث ي�ستفيدون منها ويتنقلون فيها‬ ‫ويجدون بع�ض الأعمال الب�سيطة يف بع�ض الوظائف‬

‫واحل�صول على معونات مالية و�إمكانية فتح "�أك�شاك"‬ ‫جتارية �صغرية لت�سهيل �أمور حياتهم‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صمادي �إن املفاو�ضات م�ستمرة من �أجل‬ ‫حتقيق هذه الفئة املحرومة من املجتمع‪ ،‬ويعانون من‬ ‫ظروف خا�صة تتمثل ب�ضرورة �شمولهم باملكرمة امللكية‬ ‫ال�سامية �سكن كرمي‪ ،‬وتقدمي منح طالبية لأبنائهم‪،‬‬ ‫وت�أمني �صحي �شامل‪ ،‬و�ضمان اجتماعي‪.‬‬ ‫ونا�شد ال�صمادي زمالءه ق�صار القامة الذين ال‬ ‫ي��زي��د ط��ول قامتهم م��ن ال��ذك��ور ‪�� 131‬س��م‪ ،‬و‪ 122‬من‬ ‫الإناث �ضرورة توجههم �إىل املراكز املختلفة للح�صول‬ ‫على فئة ال�سوق من الدرجة ال�سابعة ال�شرتاط الإعفاء‬ ‫توفر الرخ�صة‪ ،‬مو�ضحا �أن جمموع ق�صار القامة يف‬ ‫الأردن يبلغ ‪� 300‬شخ�ص منهم ‪ 186‬من الذكور‪ ،‬و‪124‬‬ ‫من الإن��اث تقريبا‪ ،‬منا�شدا رئي�س احلكومة امل�ساعدة‬ ‫يف حتقيق املطالب‪ ،‬وت�أ�سي�س جمعية لرعاية �ش�ؤون‬ ‫اجل �م��اع��ة‪ .‬و�أ�� �ض ��اف ال�صمادي‪�":‬إنه ��س�ب��ق وطالب‬ ‫اجلهات احلكومية بدعم ق�صار القامة هذه الفئة التي‬ ‫حتتاج �إىل الرعاية واالهتمام وبع�ضهم يحمل �شهادات‬ ‫عليا يف خمتلف التخ�ص�صات‪ ،‬وق��د �أث�ب�ت��وا وجودهم‬ ‫يف اعمالهم مبختلف امليادين ب�شهادة بع�ض �أ�صحاب‬ ‫العمل‪ ،‬ناطقا با�سم ق�صار القامة يف الأردن �أن العمل‬ ‫بالعقل ولي�س بالطول‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صمادي الذي قال انه يعمل يف جمال‬

‫ق�صار القامة ميلكون �سيارات‬

‫التجارة العامة ويتمتع بالنجاح يف املجال‪ ،‬وقد خا�ض‬ ‫االنتخابات البلدية‪ ،‬و�أ�صبح ممثال فاعال يف جمل�س‬ ‫ب�ل��دي��ة ج��ر���ش ال �ك�برى وي��رغ��ب يف خ��و���ض انتخابات‬ ‫الأقاليم يف امل�ستقبل‪ ،‬وهو يعمل من اجل الوطن ب�شكل‬ ‫فاعل‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ع��دد ق�صار القامة ‪� 300‬شخ�ص يلتقون‬ ‫با�ستمرار ويطرحون همومهم وق�ضاياهم ومعاناتهم‬ ‫يف احل�صول على فر�صة ع�م��ل‪ ،‬و�أ� �ض��اف ب�ن�برة حزن‬ ‫��ش��دي��دة �أن ه �ن��اك �أ��ش�خ��ا��ص��ا ق���ص��ار ق��ام��ة يفتقدون‬ ‫الأ�سا�سيات و� �ض��رورات العي�ش ال�ك��رمي وي�ع��ان��ون من‬ ‫امل��ر���ض واالن �ط��واء وال�ع��زل��ة وال �ك ��آب��ة‪ ،‬و�أن منهم من‬ ‫يعاين م��ن البطالة بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 9‬يف املئة رغم‬ ‫وجود حق قانوين ين�ص على توظيفهم و�إيجاد حياة‬ ‫كرمية لهم يف املجتمع‪ ,‬تطبيقا للكوتا‪ ،‬وهي خم�سة يف‬ ‫املئة للمعوقني‪.‬‬ ‫خا�صة �أن بع�ض ق�صار القامة ال ميلكون تكاليف‬ ‫امل��وا� �ص�لات ل�ل��و��ص��ول �إىل ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة الوطنية‬ ‫ومنهم م��ن يعي�ش يف فقر م��دق��ع‪ ،‬ون�ح��ن فئة �أثبتنا‬ ‫قدرتنا على االختالط يف جميع جوانب احلياة‪.‬‬ ‫وه��م ي��أم�ل��ون مبنحهم ح�ق��وق ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة «املعاقني»‪ ،‬ومتنوا �أن تقوم احلكومة بت�شجيع‬ ‫ق�صار القامة على التعلم على �أن تدفع الدولة لهم‬ ‫م��رت�ب��ات ط ��وال ف�ت�رة تعلمهم‪ ،‬ل�ك��ي ال يت�سربوا من‬

‫التعليم‪ .‬وت�ن��اول ال�صمادي هموما �أخ��رى‪ ،‬منها من‬ ‫ع��دم ت��واف��ر مالب�س و�أح��ذي��ة وع��دم وج��ود ت�سهيالت‬ ‫يف املباين ل�صعوبة التعامل مع زر امل�صعد الكهربائي‬ ‫ال ��ذي ال ي�ط��ال��ه �أي م�ن�ه��م‪ ،‬ف���ض�ل ً‬ ‫ا ع�ل��ى �أن مقاعد‬ ‫و�سائل املوا�صالت كاحلافالت والتاك�سيات م�صممة‬ ‫للأ�شخا�ص العاديني فقط‪ ،‬ما يجعلهم يغو�صون فيها‬ ‫فال يراهم �أحد‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ا‪� ،‬أك� ��دت ف��وزي��ة ال���س�ب��ع م��دي��رة مديرية‬ ‫�ش�ؤون الأ�شخا�ص املعوقني يف وزارة التنمة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن وزارة التنمية االجتماعية حت��ر���ص على حقوق‬ ‫فئة ق�صار القامة (الأق��زام )‪ ،‬و�أنه بعد �صدور القرار‬ ‫وح�صر �أع��داده��م وان�ط�ب��اق تعريف ال�شخ�ص املعوق‬ ‫ال� ��وارد يف ق��ان��ون الأ��ش�خ��ا���ص امل�ع��وق�ين قمنا بح�صر‬ ‫�أعدادهم بـ (‪� )286‬شخ�صا موزعني على خمتلف املناطق‬ ‫واملحافظات وجاءت املوافقة من دائرة اجلمارك‪.‬‬ ‫وت�ؤكد ال�سبع �أهمية �إيجاد جمعيات تخ�ص �ش�ؤون‬ ‫فئة ق�صار القامة وت�ق��دمي اخل��دم��ات لهم‪ ،‬و�إي�صال‬ ‫ق�ضاياهم ب�شكل �أف���ض��ل للجهات امل�ع�ن�ي��ة‪ ،‬وال� ��وزارة‬ ‫جاهزة لتقدمي الدعم لت�سهيل �إن�شاء هذه اجلمعيات‬ ‫مل�ساعدة ه��ذه الفئة و ُت� ّع��رف منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫ق�صار القامة (الأق ��زام) ب�أنهم الأ�شخا�ص الذين ال‬ ‫يزيد طول الذكر البالغ منهم عن ‪� 131‬سم‪� ،‬أما الأنثى‬ ‫فال يزيد طولها عن ‪� 121‬سم‪.‬‬

‫ويبلغ عدد الأقزام يف الأردن حوايل ‪ 300‬قزم‪90 ،‬‬ ‫يف املئة منهم يعانون من البطالة ب�سبب عدم ت�شغيل‬ ‫امل�ؤ�س�سات لهم بدعوى �أن ذل��ك ي�شكل �إح��راج��ا لتلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات كما تقول فاطمة ‪ 27‬عاماً‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ت�ع��ري��ف منظمة ال���ص�ح��ة العاملية‬ ‫لق�صار القامة (الأق��زام) ب�أنهم الأ�شخا�ص الذين ال‬ ‫يزيد طول الذكر منهم عن ‪� 131‬سم‪� ،‬أم��ا الأنثى فال‬ ‫يزيد طولها عن ‪� 121‬سم‪.‬‬ ‫ال�شخ�ص ق�صري القامة (القزم) ي�شمله تعريف‬ ‫ال�شخ�ص امل�ع��وق ال ��وارد يف امل��ادة ‪ 2‬م��ن ق��ان��ون حقوق‬ ‫اال�شخا�ص املعوقني رقم ‪ 31‬ل�سنة ‪ 2007‬وما طر�أ عليه‬ ‫من تعديل‪.‬‬ ‫وب�ع��د �أن ح�سمت احل�ك��وم��ة ق��راره��ا باعتبارهم‬ ‫�أ�شخا�ص معاقني وتطبيق التعليمات اخلا�صة ب�إعفاء‬ ‫�سيارات ذوي االحتياجات اخلا�صة �ضمن �شروط �أبرزها‬ ‫�أن يكون ال�شخ�ص �سليم الأطراف العليا وظيفياً ومبا‬ ‫يتنا�سب مع حجم وطول اجل�سم ومبا ال ي�شكل خطراً‬ ‫على ال�سالمة العامة‪ ،‬على �أن ال يقل الطول عن ‪100‬‬ ‫�سم‪ ،‬وال يزيد على ‪� 131‬سم للذكور‪ ،‬وال يزيد على ‪121‬‬ ‫ل�ل�إن��اث‪ ،‬كما ت�شرتط التعليمات على مقدم الطلب‬ ‫�أن ي�ب�رز رخ���ص��ة ��س��وق ف�ئ��ة �سابعة "اخلا�صة بذوي‬ ‫احل��اج��ات اخلا�صة" �سارية املفعول وقبل التخلي�ص‬ ‫على ال�سيارة‪.‬‬


‫رئي�س جمل�س االحتياطي االحتادي بن برنانكي يتحدث يف نادي‬ ‫ال�صحافة بوا�شنطن‪ .‬وقال �إنه يجب خلق املزيد من فر�ص العمل‬ ‫حتى يت�سنى لالقت�صاد اخلروج من الركود‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫االحتجاجات ترفع �أ�سعار النفط‬

‫العراق ي�ضاعف الر�سوم‬ ‫اجلمركية يف �آذار املقبل‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سريفع العراق الر�سوم اجلمركية على الب�ضائع امل�ستوردة يف �آذار‬ ‫املقبل ح��واىل ال�ضعف‪ ،‬عرب تطبيق قانون هو االول من نوعه منذ‬ ‫االطاحة بنظام �صدام ح�سني عام ‪ ،2003‬بح�سب وثائق ح�صلت عليها‬ ‫فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وتك�شف الوثائق تفا�صيل القانون رقم ‪ 22‬ال�صادر عن وزارة املالية‬ ‫ويبد�أ تطبيقه يف ال�ساد�س من اذار املقبل‪ ،‬ومت ن�شره يف "الوقائع"‬ ‫اجلريدة الر�سمية يف ال�ساد�س من كانون االول املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ؤكد الوثائق ان الغر�ض من الزيادة حماية املنتجات املحلية‬ ‫واالق�ت���ص��اد ال��ذي ع��ان��ى ك�ث�يرا ب�سبب احل�ظ��ر واع�م��ال العنف التي‬ ‫اعقبت اجتياح البالد‪.‬‬ ‫وزيادة الر�سوم اجلمركية ترتواح من �صفر اىل ‪ 80‬يف املئة‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل امل�ث��ال‪� ،‬ستفر�ض �ضريبة خم�سة يف املئة على الرز‬ ‫وال�سكر‪ ،‬لكنها تبلغ ‪ 80‬يف املئة على امل�شروبات الكحولية ومياه ال�شرب‬ ‫املعدنية‪ ،‬و‪ 15‬يف املئة على ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�سيحل هذا القانون حمل �سل�سلة من االحكام ال�سابقة‪ ،‬و�ضمنها‬ ‫تلك التي �أقرتها �سلطة االئتالف امل�ؤقت بعد �سقوط النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطة االئ �ت�لاف امل ��ؤق��ت ام ��رت ب��ال�غ��اء جميع الر�سوم‬ ‫اجلمركية يف ‪ 12‬حزيران ‪.2003‬‬ ‫وقد �أدى هذا القرار اىل ادخال مئات االف ال�سيارات امل�ستعلمة‬ ‫من دول اجل��وار و�أوروب��ا وحتى من ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬ما ا�سفر عن‬ ‫اختناقات مرورية يف �شوارع بغداد‪.‬‬ ‫وك��ان احل��اك��م امل��دين على ال�ع��راق ب��ول ب��رمي��ر ف��ر���ض يف ايلول‬ ‫‪" ،2003‬ر�سوم اعادة االعمار"‪ ،‬بن�سبة خم�سة باملئة على جميع املواد‬ ‫امل�ستوردة با�ستثناء االغذية واالدوي��ة واملالب�س والكتب وامل�ساعدات‬ ‫االن�سانية وما ي�ستخدم يف اعادة االعمار‪.‬‬ ‫ومل ت�شمل ال��ر��س��وم ال�ق��دمي��ة امل ��واد امل���س�ت��وردة ل�صالح �سلطة‬ ‫االئ�ت�لاف وق ��وات التحالف واملتعاقدين معها او ال ��دول االجنبية‬ ‫االخرى العاملة معها‪.‬‬

‫البحرين تت�صدر االرتفاع يف تكلفة‬ ‫الت�أمني على ديون ال�شرق الأو�سط‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫وا�صلت تكلفة الت�أمني على الديون يف ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫افريقيا االرتفاع ب�شكل عام �أم�س اجلمعة‪ ،‬تتقدمها تكلفة ديون لبنان‬ ‫التي زادت ‪ 12‬نقطة �أ�سا�س‪.‬‬ ‫لكن تكلفة ال�ت��أم�ين على دي��ون لبنان خالفت امل���س��ار ال�صاعد‬ ‫لتنخف�ض نحو ‪ 30‬نقطة �أ�سا�س وفقا مل�ؤ�س�سة ماركت‪.‬‬ ‫وقالت ماركت �إن مبادالت االلتزام مقابل �ضمان اخلا�صة بديون‬ ‫م�صر خم�س �سنوات ارتفعت �أربع نقاط �أ�سا�س �أخرى لت�صل �إىل ‪393‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و���إن كان هذا امل�ستوى �أقل من �أعلى م�ستوى يف ‪� 18‬شهرا فوق‬ ‫‪ 450‬نقطة ا�سا�س الذي بلغته التكلفة يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫وكان ارتفاع تكلفة ت�أمني الديون �أكرب يف دول اخلليج؛ �إذ ارتفعت‬ ‫مبادالت االلتزام مقابل �ضمان على ديون البحرين ‪ 12‬نقطة �أ�سا�س‪،‬‬ ‫لت�صل �إىل �أعلى م�ستوى يف ‪� 11‬شهرا عند ‪ 260‬نقطة �أ�سا�س و�سط‬ ‫خم��اوف من امتداد اال�ضطرابات يف م�صر �إىل دول اخلليج الغنية‬ ‫بالنفط‪.‬‬ ‫وزادت تكلفة ت�أمني ديون ال�سعودية �ست نقاط �أ�سا�س �إىل ‪128‬‬ ‫نقطة‪ ،‬يف حني قفزت على ديون دبي �إىل �أعلى م�ستوى يف ت�سعة �شهور‬ ‫عند ‪ 435‬نقطة �أ�سا�س بارتفاع ‪ 11‬نقطة عن اغالق اجلل�سة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وقالت ماركت �إن تكلفة ت�أمني ديون كل من املغرب وتون�س زادت‬ ‫خم�س نقاط �أ�سا�س‪ .‬وك��ان لبنان هو اال�ستثناء �إذا انخف�ضت تكلفة‬ ‫ت�أمني ديونه نحو ‪ 30‬نقطة �أ�سا�س �إىل ‪ 349‬نقطة‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬

‫وزير املالية امل�صري‪ :‬االقت�صاد‬ ‫تكبد خ�سائر �ضخمة‬

‫ق��ال وزي��ر املالية امل�صري �سمري ر��ض��وان �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن البالد تكبدت خ�سائر اقت�صادية �ضخمة‬ ‫خالل االحتجاجات ال�سيا�سية امل�ستمرة منذ ع�شرة‬ ‫ايام‪.‬‬ ‫وق��ال ر� �ض��وان يف مقابلة م��ع تلفزيون رويرتز‬ ‫ان�سايدر‪" :‬من امل��ؤك��د �أن�ه��ا �ستكون �ضخمة" لكنه‬ ‫�أ�ضاف‪" :‬من ال�سابق لأوان��ه تقدير حجم اخل�سائر‬ ‫بدقة"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن احلكومة امل�صرية �ستفي بكل التزاماتها‬ ‫املالية مبجرد عودة البنوك للعمل يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك‪ ،‬ارت �ف �ع��ت �أ� �س �ع ��ار ال �ن �ف��ط اخل � ��ام يف‬ ‫املعامالت الآجلة �أم�س اجلمعة مع ا�ستمرار القلق يف‬ ‫الأ�سواق ب�سبب الو�ضع امل�ضطرب يف م�صر وبانتظار‬ ‫بيانات الوظائف الأمريكية‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع اخل��ام الأمريكي اخلفيف ‪� 16‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 90.70‬دوالر للربميل‪ .‬وبعد تراجعه �صباحا ارتفع‬ ‫مزيج برنت يف عقود اذار ‪� 20‬سنتا �إىل ‪ 101.95‬دوالر‬ ‫للربميل‪ .‬وقد مل�س برنت م�ستوى ‪ 103.37‬دوالر �أم�س‬ ‫الأول م�سجال �أعلى م�ستوى خالل جل�سة تداول منذ‬ ‫‪ 26‬ايلول ‪.2008‬‬ ‫وق � ��ال ك��ري �� �س �ت��وف��ر ب ��اري ��ت امل �ح �ل��ل يف كريدي‬ ‫اج��ري�ك��ول �سي �آي ب��ي‪" :‬الكل ي��راق��ب م��ا يحدث يف‬ ‫م�صر‪ .‬يبدو �أنه يوم حا�سم"‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ب��رن��ت �أك �ث�ر م��ن ��س�ب�ع��ة دوالرات منذ‬ ‫اندالع اال�ضطرابات يف م�صر قبل ع�شرة �أيام‪ ،‬وذلك‬ ‫من حوايل ‪ 95‬دوالرا للربميل يف ‪ 25‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫ومتثل الزيادة البالغة ثمانية يف املئة �أكرث من ثلث‬ ‫اجمايل ال��زي��ادة التي حققها اخل��ام يف العام املا�ضي‬ ‫ب�أكمله وهي ‪ 22‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم �ل �ل��ون �إن الأ� �س �ع��ار ��س�ت�ظ��ل مرتفعة‬ ‫على الأرج ��ح م��ع ا�ستمرار االح�ت�ج��اج��ات‪ .‬ويحت�شد‬ ‫م�صريون معار�ضون للرئي�س ح�سني مبارك ب�أعداد‬ ‫كبرية يف ميدان التحرير بالقاهرة للمطالبة بتنحيه‬ ‫عن ال�سلطة‪.‬‬ ‫وقال كري�ستوفر بيلو من باخ كوموديتيز‪" :‬قال‬ ‫رئي�س اوب��ك �إن ارت�ف��اع النفط ع��ن ‪ 100‬دوالر لي�س‬ ‫�أم��را مرغوبا فيه‪ ،‬ولكن ما دام��ت اال�ضطرابات يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط م�ستمرة ف�ستظل �أ�سعار النفط على‬ ‫الأرجح عند هذا امل�ستوى"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪" :‬ال ب��د �أن اخل ��وف ال��ره�ي��ب ه��و من‬ ‫ام �ت��دادا اال��ض�ط��راب��ات �إىل دول منتجة ك�برى مثل‬ ‫ال�سعودية"‪.‬‬ ‫و�أحدثت ا�ضطرابات م�صر موجات من ال�صدمة‬ ‫يف �أن�ح��اء منطقة ال�شرق الأو��س��ط و�شمال افريقيا‬ ‫التي تنتج �أك�ثر م��ن ثلث �إم ��دادات النفط العاملية‪،‬‬ ‫وذل ��ك و� �س��ط م �ظ��اه��رات يف ال�ي�م��ن و�إ� �ص�ل�اح��ات يف‬ ‫الأردن واجل��زائ��ر بعد الإط��اح��ة بالرئي�س التون�سي‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬ ‫دينار‬

‫احلايل‬ ‫‪30.73‬‬ ‫‪26.9‬‬ ‫‪23.05‬‬ ‫‪17.92‬‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪30.82‬‬ ‫‪26.99‬‬ ‫‪23.2‬‬ ‫‪17.98‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪101.89‬‬ ‫‪1347.9‬‬ ‫‪28.79‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.00086 :‬‬

‫اليورو‪0.966 :‬‬

‫االسترليني‪1.138 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.50 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.191 :‬جنيه مصري‪0.119 :‬‬

‫خماوف الت�ضخم ت�ضرب‬ ‫الأ�سواق الرتكية‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬رويرتز‬

‫لكن االحتجاجات يف م�صر مل ت�ؤثر على حركة‬ ‫ال�سفن يف قناة ال�سوي�س �أو على تدفق النفط عرب‬ ‫خ��ط �أن��اب�ي��ب �سوميد‪ .‬وت�سيطر م�صر على ك��ل من‬ ‫قناة ال�سوي�س وخط �سوميد اللذين جرى نقل اكرث‬ ‫من مليوين برميل يوميا من النفط اخلام واملنتجات‬ ‫امل�ك��ررة عربهما يف ع��ام ‪ 2009‬وف�ق��ا لأح��دث بيانات‬ ‫متاحة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ت�رق ��ب امل �ت �ع��ام �ل��ون ب �ي��ان��ات التوظيف‬ ‫الأمريكية ل�شهر كانون الأول والتي ت�صدر الحقا‪،‬‬

‫و�ستعطي م��ؤ��ش��را حل��ال��ة االق�ت���ص��اد وال�ط�ل��ب على‬ ‫الطاقة يف �أكرب بلد م�ستهلك للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يكون التوظيف قد اكت�سب زخما‬ ‫يف كانون الثاين موا�صال �صعوده لل�شهر الرابع على‬ ‫التوايل‪ ،‬لكن لي�س مبا يكفي ملنع ن�سبة البطالة من‬ ‫االرتفاع‪ .‬ومن املتوقع ارتفاع الوظائف غري الزراعية‬ ‫‪� 145‬ألف وظيفة لكن عوا�صف ثلجية عاتية �ضربت‬ ‫م�ن��اط��ق وا��س�ع��ة م��ن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة خ�ل�ال فرتة‬ ‫امل�سح قد ت�سفر عن رقم �أقل بكثري‪.‬‬

‫ت��راج�ع��ت �أ��س�ع��ار الأ� �ص��ول ال�ترك�ي��ة لليوم‬ ‫الثاين على التوايل �أم�س اجلمعة‪ ،‬مع ت�صاعد‬ ‫املخاوف من ت�ضخم و�شيك وما زالت ال�سيا�سية‬ ‫النقدية اجلديدة التي انتهجها البنك املركزي‬ ‫حتبط املعنويات‪ .‬وتراجع �سعر اللرية ‪1.6010‬‬ ‫لرية للدوالر باملقارنة مع �سعر الإغالق ال�سابق‬ ‫البالغ ‪ 1.5983‬لرية‪.‬‬ ‫وارت �ف �ع ��ت ع ��ائ ��دات ال �� �س �ن��دات الرتكية‬ ‫القيا�سية التي ت�ستحق يوم ال�سابع من ت�شرين‬ ‫الثاين عام ‪� 2012‬إىل م�ستوى ‪ 8.50‬يف املئة‪ ،‬وهو‬ ‫�أعلى م�ستوياتها يف �سبعة �أ�شهر باملقارنة مع‬ ‫‪ 8.25‬يف املئة عند االقفال ال�سابق‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات �أم ����س الأول انخفا�ض‬ ‫ال�ت���ض�خ��م اال� �س �ت �ه�لاك��ي ال �� �س �ن��وي �إىل �أدن ��ى‬ ‫م�ستوياته يف �أكرث من ‪ 40‬عاما لي�سجل ‪ 4.9‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬يف حني بلغ الت�ضخم على �أ�سا�س �شهري‬ ‫‪ 0.41‬يف املئة‪.‬‬ ‫لكن ارتفاعا غري متوقع يف �أ�سعار املنتجني‬ ‫ال�شهرية فاج�أ الأ�سواق وعمق املخاوف من ان‬ ‫خطوة البنك املركزي املفاجئة بخف�ض �أ�سعار‬ ‫ال �ف��ائ��دة يف ال���ش�ه��ري��ن امل��ا��ض�ي�ين � �س �ت ��ؤدي �إىل‬ ‫ارتفاع الت�ضخم‪.‬‬

‫الإم����ارات ت�ستعد ل�شراكات ج��دي��دة يف ام��ت��ي��ازات طاقة‬

‫الرئي�س الإيطايل‬ ‫يرف�ض قرار برل�سكوين‬ ‫املتعلق بال�ضرائب‬

‫يوجه اختيار �شركة �أوك�سيدنتال �أوي��ل يف الفرتة‬ ‫الأخرية لتطوير م�شروع �شاه للغاز الإماراتي العمالق‬ ‫�إ�شارة لل�شركاء الأكرث ا�ستقرارا يف املنطقة ب�أنه يتعني‬ ‫عليهم ترتيب �أوراق�ه��م قبل �أن يبد�أ ط��رح االمتيازات‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫و�ستح�صل �أوك�سيدنتال على ح�صة ‪ 40‬يف املئة يف‬ ‫م�شروع �شركة برتول �أبوظبي الوطنية (�أدنوك) الذي‬ ‫تقدر تكلفته بنحو ع�شرة مليارات دوالر‪ ،‬وفقا لبيان‬ ‫�أ�صدرته ال�شركتان ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن هذه لي�ست امل��رة الأوىل التي تعمل فيها‬ ‫�أوك�سيدنتال يف الإمارات فهي ت�شارك ادنوك لأول مرة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ك �ث�ي�رون يف ال �� �س��وق ي �ع �ت �ق��دون �أن �شل‬ ‫املخ�ضرمة يف ال�ع�م��ل يف الإم � ��ارات ه��ي امل��ر��ش��ح الأول‬ ‫للفوز بهذه ال�صفقة‪ .‬وقال م�س�ؤول تنفيذي يف �شركة‬ ‫ن�ف��ط ع��امل�ي��ة تعمل يف اخل�ل�ي��ج‪�" :‬إعطاء ف��ر��ص��ة �شاه‬ ‫لأوك���س�ي��دن�ت��ال ك��ان �إ� �ش��ارة ع�ل��ى �أن �ه��م منفتحون على‬ ‫ق��ادم�ين ج��دد و�إن �ه��م غ�ير ملتزمني فقط ب�شركائهم‬ ‫القدامى"‪.‬‬ ‫وال�شركاء الرئي�سيون لأدن��وك هم اك�سون موبيل‬ ‫الأمريكية و�شل وبي‪.‬بي وتوتال الفرن�سية وجابان �أويل‬ ‫ديفلومبنت اليابانية يف �أكرب �أربعة امتيازات يف الإمارات‬ ‫التي تعمل هذه ال�شركات بها منذ �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول‪" :‬هذه ال�شركات تعمل هنا منذ زمن‬ ‫طويل‪ .‬ورمبا ت�شعر بثقة مفرطة وب��أن �أو�ضاعها غري‬ ‫مهددة على الإط�ل�اق‪ ...‬رمب��ا مل تعد ت�شعر باحلاجة‬ ‫ل�شحذ انتباهها"‪.‬‬ ‫لكن املحللني يقولون �إن هذه ال�شركات يتعني عليها‬ ‫القيام بذلك �إذا كانت تريد جتديد عقودها واحل�صول‬ ‫ع�ل��ى ام �ت �ي��ازات ن�ف��ط وغ ��از ج��دي��دة ع�ن��دم��ا ي�ح��ل �أجل‬ ‫العقود القائمة يف عام ‪.2014‬‬ ‫ف �ه��ذه االم �ت �ي��ازات ��س�ت�ق��دم ل�ل���ش��رك��ات الأجنبية‬ ‫ح�ص�صا نادرة يف حقول النفط والغاز يف الإمارات ثالث‬ ‫�أكرب م�صدر للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫ويقول معلقون �إن ما ح�سم ابرام ال�صفقة يف حالة‬ ‫اوك�سيدنتال هو ال�سعر‪.‬‬ ‫وق� ��ال ث��ادي��و���س م��ال �ي��زا امل �ح �ل��ل يف بي‪.‬اف‪�.‬سي‬ ‫ال�ست�شارات الطاقة‪" :‬اوك�سيدنتال قدمت عر�ضا ماليا‬ ‫�أف���ض��ل‪ ...‬ال���ش��روط ال�ت��ي عر�ضتها على �أدن ��وك كانت‬

‫قال الرئي�س االيطايل جورجيو نابوليتانو‬ ‫�أم ����س اجل �م �ع��ة‪� ،‬إن ��ه ��س�يرف����ض ال�ت��وق�ي��ع على‬ ‫مر�سوم حكومي لتعزيز ال�صالحيات ال�ضريبية‬ ‫لل�سلطات املحلية وهو ما ميثل �ضربة لرئي�س‬ ‫ال � ��وزراء �سيلفيو ب��رل���س�ك��وين ال ��ذي حتا�صره‬ ‫امل�شاكل‪.‬‬ ‫وكان جمل�س الوزراء وافق على املر�سوم يف‬ ‫اجتماع طارئ �أم�س الأول بالرغم من �أن جلنة‬ ‫برملانية خا�صة رف�ضت حزمة ال�ضرائب مما‬ ‫�أغ�ضب املعار�ضة التي تتهم برل�سكوين بفر�ض‬ ‫�آرائه على الربملان‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��رئ �ي ����س االي� �ط ��ايل �إن احلكومة‬ ‫مل تنتهج االج ��راءات ال�سليمة عند اق��رار هذا‬ ‫املر�سوم‪ .‬ويتعني احل�صول على موافقة الرئي�س‬ ‫على �أي مر�سوم لي�صبح قانونا‪.‬‬

‫دبي ‪ -‬رويرتز‬

‫روما ‪ -‬رويرتز‬

‫تراجع �أعداد ال�شركات‬ ‫املفل�سة يف بريطانيا‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫�أف�ضل بكثري من �شروط اك�سون و�شل"‪.‬‬ ‫وقالت �أدنوك كذلك انها �ستتطلع لأ�سعار �أف�ضل‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول تنفيذي م��ن ال�شركة الإماراتية‪:‬‬ ‫"�أدنوك تهتم بال�سعر عندما يتعلق الأم��ر بدرا�سة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��ارات�ه��ا‪ ...‬م��ن ال��وا��ض��ح �أن ال�لاع�ب�ين اجل��دد يف‬ ‫ال�سوق يجب �أن ي�ؤ�س�سوا مركزا ليتمكنوا من عر�ض‬ ‫�صفقات �أرخ�ص"‪.‬‬ ‫وت�شمل �أع�م��ال �أوك�سيدنتال القائمة يف الإمارات‬ ‫ام �ت �ي��ازي��ن ��ص�غ�يري��ن‪ ،‬ح���ص�ل��ت عليهما يف ع ��ام ‪2008‬‬ ‫و�شراكة يف م�شروع دولفني للطاقة مع �شركة مبادلة‬ ‫لال�ستثمار يف �أبوظبي‪ .‬و�ساعدت هذه ال�شراكة يف ار�ساء‬

‫عالقات قوية مع املجل�س الأعلى للبرتول يف الإمارات‪.‬‬ ‫ويريد ويل العهد الأمري حممد بن زايد �آل نهيان‬ ‫الذي ير�أ�س املجل�س دخول �شركات جديدة للم�ساعدة يف‬ ‫تطوير املوارد‪.‬‬ ‫وقال ماليزا‪�" :‬إنه حقيقة املحرك الرئي�سي وراء‬ ‫حتريك الأمور وال�سعي ل�شركاء �آخرين‪ ...‬وفيما يتعلق‬ ‫ب��االم�ت�ي��ازات املقبلة فهم بالت�أكيد م�ستعدون لتلقي‬ ‫عرو�ض من �شركات جديدة ال وجود لها يف �أبوظبي"‪.‬‬ ‫ومن بني ال�شركات املتوقع �أن تتقدم بعرو�ض �شتات‬ ‫�أوي��ل الرنويجية ومري�سك �أوي��ل الدمنركية التابعة‬ ‫ل�شركة اي��ه‪.‬ب��ي م��ول��ر مري�سك و�أو‪.‬ام‪.‬يف النم�ساوية‬

‫وبرتوفاك املدرجة يف لندن و�شركات كورية جنوبية‪.‬‬ ‫ومل يت�سن االت�صال باك�سون موبيل و�شل وبي‪.‬بي‬ ‫وتوتال �أو رف�ضت التعليق‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س اك �� �س��ون م��وب�ي��ل ل ��روي�ت�رز يف‬ ‫نوفمرب ت�شرين الثاين املا�ضي �إن ال�شركة تعتزم تقدمي‬ ‫عرو�ض لالمتيازات املقبلة‪.‬‬ ‫وجت ��ري ادن ��وك بالفعل حم��ادث��ات م��ع ال�شركات‬ ‫الراغبة يف التقدم بعرو�ض‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر م��ن ال���ش��رك��ة‪" :‬نحن نتطلع دائما‬ ‫لل�صفقات اجل �ي��دة (وال���س�ع��ر) ��س�ي�ك��ون م��ن العوامل‬ ‫املحركة لإدخال العبني جدد"‪.‬‬

‫�أظ� �ه ��رت ب �ي��ان��ات ر��س�م�ي��ة �أم ����س اجلمعة‬ ‫�أن ع��دد ال�شركات التي ا�ضطرت للت�صفية يف‬ ‫اجنلرتا وويلز انخف�ضت �إىل �أدنى م�ستوياتها‬ ‫يف ع��ام�ين ون���ص��ف ال �ع��ام يف الأ� �ش �ه��ر الثالثة‬ ‫الأخرية من عام ‪.2010‬‬ ‫ومتت ت�صفية ‪� 3955‬شركة يف الفرتة من‬ ‫ت�شرين الأول �إىل كانون الأول‪ ،‬وفقا لبيانات‬ ‫معدلة مو�سميا‪ ،‬وهو �أق��ل م�ستوى منذ الربع‬ ‫الثاين من ‪ 2008‬وبانخفا�ض ‪ 11.3‬يف املئة عن‬ ‫الفرتة نف�سها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال ك�ي�ف�ين ب ��وث م��ن ب�ن��ك ب��ارك�ل�ي��ز �إن‬ ‫ال�شركات ا�ستفادت من تقلي�ص اعتمادها على‬ ‫االق�ترا���ض‪ .‬و�أ��ض��اف‪« :‬نتوقع ا�ستمرار تراجع‬ ‫�إفال�س ال�شركات الربيطانية يف ‪.»2011‬‬ ‫ولكنه قال �إنه من ال�صعب التنب�ؤ بعمليات‬ ‫الإف�لا���س يف ع��ام ‪2012‬؛ �إذ ميكن �أن تت�ضرر‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال���ش��رك��ات بخف�ض االن �ف��اق العام‬ ‫و�ضعف طلب امل�ستهلكني يف ‪.2011‬‬


‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫حازم ع ّياد‬

‫مراعاة �أمريكا للنظام امل�صري تقو�ض امل�صالح الأمريكية‬

‫ف�شل الثورة امل�ضادة يف م�صر‬

‫فـــات �أوان الإ�صـــــــالح‬ ‫مي�شيل دن‬ ‫�إح � � ��دى ال �� �س �م��ات الأب� � � ��رز يف ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية الأمريكية حيال ال�شرق الأو�سط يف‬ ‫الآونة الأخرية هي �أنها غالباً ما بدت منقطعة‬ ‫عن الوقائع الراهنة‪� ،‬إىل درجة �أنه ميكن القول‬ ‫ب�أنه عفا عليها الزمن‪ ،‬ال بل ت�صل رمبا �إىل ح ّد‬ ‫ال�غ��راب��ة‪ .‬فعلى �سبيل امل �ث��ال‪� ،‬أ� �ص � ّرت الواليات‬ ‫املتحدة على الدفع باجتاه مفاو�ضات �إ�سرائيلية‪-‬‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن احل �ق��ائ��ق على‬ ‫الأر���ض‪ ،‬وال�سيما �أن رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بالتو�صل‬ ‫ب�ن�ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و مل ي�ك��ن م�ه�ت� ّم��ا‬ ‫ّ‬ ‫�إىل ات �ف��اق‪ ،‬و�أن الرئي�س الفل�سطيني حممود‬ ‫عبا�س كان م�ست�ضعفاً ج��داً ب�سبب ال�شقاق بني‬ ‫حرك َتي “فتح” و”حما�س”‪� ،‬إىل درجة �أنه كان‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق حتى لو ُق� ِ�دّم له‬ ‫عاجزاً عن‬ ‫ّ‬ ‫عر�ض ج ّيد‪ .‬واملثل الأح��دث عن ه��ذا االنقطاع‬ ‫ع��ن ال��واق��ع ه��و ال��دع��وات الأم��ري�ك�ي��ة م��ن �أجل‬ ‫“الإ�صالح” و”احلوار الوطني” يف م�صر رداً‬ ‫على ت�صاعد االحتجاجات‪.‬‬ ‫الإ� �ص�لاح؟ �أرج ��و امل �ع��ذرة‪ ،‬ال��وق��ت املنا�سب‬ ‫ل�ل��دع��وة �إىل الإ� �ص�لاح ك��ان قبل ع��ام �أو خم�سة‬ ‫�أعوام �أو ع�شرة �أعوام‪ .‬مل يعد امل�صريون يريدون‬ ‫من الرئي�س مبارك �أن يُ�صلح �شيئاً؛ فهم بكل‬ ‫ب�ساطة مل يعودوا يريدون مبارك و�أمثاله‪ .‬لقد‬ ‫فات �أوان الإ�صالح ال�سيا�سي من �أعلى الهرم �إىل‬ ‫�أ�سفله يف م�صر الآن‪ ،‬ون�شهد ب��د ًال منه تغيرياً‬ ‫من الأ�سفل �إىل الأعلى‪ ،‬مع ما يرت ّتب على ذلك‬ ‫من خماطر كثرية‪.‬‬ ‫كيف انتقل امل�صريون من املطالبة ب�إ�صالح‬ ‫�سيا�سي تدريجي و�سلمي �إىل ال�سعي �إىل �إطاحة‬ ‫قائدهم بكل الو�سائل املمكنة؟ مل يح�صل ذلك‬ ‫ب�ين ليلة و�ضحاها‪ .‬ففكرة الإ��ص�لاح فقدت يف‬ ‫الأع� ��وام اخلم�سة الأخ�ي�رة م�صداقيتها‪ ،‬فيما‬ ‫راح م�ب��ارك واملحيطون ب��ه يتالعبون مبفهوم‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ب��وق��اح��ة م��ن �أج ��ل ف��ر���ض ر�أ�سمالية‬ ‫امل�ح���س��وب�ي��ات ع�ل��ى ط��ري�ق�ت�ه��م اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬فيما‬ ‫هم ي ِّ‬ ‫ُعطلون �أي حت�سني يف احل� ّري��ات املدنية �أو‬ ‫تو�سع حقيقي يف جبهة املعار�ضة ال�سيا�سية‪� .‬أتاح‬ ‫ّ‬ ‫مبارك متن ّف�ساً �صغرياً يف االنتخابات النيابية‬ ‫ع��ام ‪ ،2005‬ل�ك� ّن��ه �أع�ق�ب��ه بقمع ��ش��دي��د جلماعة‬ ‫“الإخوان امل�سلمني” و�أمي��ن ن��ور ال��ذي جت ّر�أ‬ ‫على خو�ض حملة حقيقية �ضدّه‪ .‬والتعهّد الذي‬ ‫ق�ط�ع��ه م �ب��ارك ع ��ام ‪ 2005‬ب��رع��اي��ة �إ�صالحات‬ ‫د�ستورية وفى به عام ‪� 2007‬إمنا ب�صورة م�ض ّرة‬ ‫جداً‪� ،‬إذ دفع باتجّ اه �إقرار تعديالت زادت �إىل حد‬ ‫كبري من القيود املفرو�ضة �أ� ً‬ ‫صال على احلقوق‬ ‫ال�سيا�سية وحقوق الإن�سان يف م�صر‪.‬‬ ‫يف الواقع‪ ،‬مل ينجح مبارك يف جتريد فكرة‬ ‫الإ� �ص�ل�اح م��ن م�صداقيتها وح���س��ب‪ ،‬ب��ل �أجهز‬ ‫�أي���ض�اً على الآل �ي��ات ال�سيا�سية الر�سمية‪ .‬ومل‬

‫مظاهرات م�صر‬

‫ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية حيال ال�شرق الأو�سط عفا عليها الزمن ومنقطعة عن الواقع‬ ‫ف��������ات �أوان الإ���������ص����ل���اح ال���������س����ي����ا�����س����ي م������ن �أع������ل������ى ال����ه����رم‬ ‫�إىل �أ���س��ف��ل��ه وم����ا ن�����ش��ه��ده الآن ت��غ��ي�ير م���ن الأ����س���ف���ل �إىل الأع���ل���ى‬ ‫يلحق ال�ضرر بالأحزاب املعار�ضة َّ‬ ‫املرخ�صة التي‬ ‫ا�ستوعبها النظام منذ وقت طويل‪ ،‬بل ح ّد �أي�ضاً‬ ‫م��ن ت��أث�ير احل��رك��ات املقموعة مثل “الإخوان‬ ‫امل�سلمني”‪ .‬ففي الأعوام القليلة املا�ضية‪ ،‬ا ّت�ضح‬ ‫�أن ال�شبّان امل�صريني مل ي�ع��ودوا ي�ؤمنون بهذه‬ ‫التنظيمات املعار�ضة‪ ،‬وراح��وا ي�ش ّكلون بد ًال من‬ ‫ذل��ك ح��رك��ات �أو��س��ع نطاقاً و�أق��ل ت�ب�ل��وراً لي�ست‬ ‫لديها �أي ن ّية بامل�شاركة يف ال�سيا�سة الر�سمية‬ ‫الفا�سدة‪.‬‬ ‫ول�ع��ل ال�ق��� ّ�ش��ة ال�ت��ي ق�صمت ظ�ه��ر البعري‬ ‫كانت االنتخابات الت�شريعية املز َوّرة التي �أجريت‬ ‫يف نوفمرب‪ /‬ت�شرين الثاين ‪ 2010‬عندما ا�ستعمل‬ ‫احل��زب الوطني الدميقراطي احل��اك��م خمتلف‬ ‫�أ��ش�ك��ال الف�ساد وامل��راوغ��ة ال�سيا�سية ال�ستبعاد‬ ‫كل ّ‬ ‫مر�شحي املعار�ضة تقريباً من االنتخابات‪،‬‬ ‫ثم و�صل به الأمر �إىل حد التبجّ ح ب�أن �سيا�سات‬ ‫احل��زب الناجحة نالت دعم الناخبني‪ .‬وبحلول‬ ‫مطلع دي�سمرب‪ /‬كانون الأول ‪ ،2010‬كان وقود‬ ‫الأزم��ة قد �أ�صبح جاهزاً؛ وفج�أ ًة �أ�شعل �شاب يف‬ ‫تون�س البعيدة عود ثقاب‪.‬‬

‫وم��اذا كانت ال��والي��ات املتحدة تفعل طيلة‬ ‫ه��ذا ال��وق��ت‪ ،‬يف حني �أن��ه ك��ان ميكنها �أن حتاول‬ ‫ب�صدق �أكرب �إقناع مبارك ب�إجراء �إ�صالحات – �أو‬ ‫على الأقل �أن ُتظهِر لل�شعب امل�صري �أنها تدعم‬ ‫مطالبه امل�شروعة؟ لفرتة وجيزة‪ ،‬وحتديداً من‬ ‫‪� 2002‬إىل ‪ ،2005‬كانت �إدارة الرئي�س جورج دبليو‬ ‫بو�ش تثري با�ستمرار تقريباً مع مبارك احلاجة‬ ‫�إىل الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬و�أملّحت �إىل �أن الواليات‬ ‫املتحدة لن حتافظ على عالقاتها الوثيقة مع‬ ‫م�صر �إال �إذا �أ�صغى الرئي�س مبارك �إىل نداءات‬ ‫امل�ج�ت�م��ع الأه �ل��ي وال�ت�ن�ظ�ي�م��ات امل�ع��ار��ض��ة التي‬ ‫تطالب بتعزيز احل��ري��ات ال�سيا�سية واح�ت�رام‬ ‫حقوق الإن���س��ان‪ ،‬وك��ذل��ك بتطبيق الإ�صالحات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال �� �ض��روري��ة لتح�سني االزده � ��ار‪.‬‬ ‫وذهبت �إدارة بو�ش �إىل حد فر�ض بع�ض العقوبات‬ ‫على مبارك‪ ،‬ف�سحبت تعهّداً بتقدمي م�ساعدات‬ ‫�إ�ضافية تفوق قيمتها ‪ 130‬مليون دوالر العام‬ ‫‪ ،2003‬ث��م قطعت حم��ادث��ات ال�ت�ج��ارة احل � ّرة يف‬ ‫مطلع ع��ام ‪ 2006‬ر ّداً على الإج ��راءات القمعية‬ ‫التي ا ّتخذها مبارك �ضد معار�ضني �سلميني‪.‬‬

‫ل�ك��ن يف مطلع ع��ام ‪ ،2006‬ت����راج�ع��ت �إدارة‬ ‫ب��و���ش ع��ن مم��ار��س��ة ��ض�غ��وط ع�ل��ى م �ب��ارك‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ف�شلت جهودها يف حتقيق ثمار كثرية‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن واج �ه��ت الأزم � ��ات امل�ت���ص��اع��دة يف فل�سطني‬ ‫والعراق‪ .‬ويف ال�سن َتني التاليتني‪ ،‬كان بو�ش يُزعج‬ ‫م�ب��ارك با�ستمرار ب��احل��دي��ث ع��ن � �ض��رورة ن�شر‬ ‫الدميقراطية وح�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬وزادت �إدارته‬ ‫الإنفاق على برامج الدميقراطية يف م�صر‪ ،‬لكن‬ ‫من الوا�ضح �أن الرياح جرت مبا ال ت�شتهيه �سفن‬ ‫“�أجندة احلرية”‪ .‬فقد فر�ض مبارك �إجراءات‬ ‫قمعية‪ ،‬و�أق�صى املعار�ضة من االنتخابات املحلية‪،‬‬ ‫من دون �أن ترت ّتب عن ذلك �أي تداعيات فعلية‬ ‫على عالقته مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويف بداية عهد �أوب��ام��ا‪ ،‬انكف�أ �أك�ثر ف�أكرث‬ ‫ال��دع��م الأم��ري �ك��ي للدميقراطية يف م���ص��ر‪ ،‬يف‬ ‫حم��اول��ة غ�ير حكيمة لتلطيف ال�ع�لاق��ات من‬ ‫ج��دي��د م��ع م �ب��ارك يف مطلع ال �ع��ام ‪ ،2009‬عرب‬ ‫التخ ّلي ع��ن ك��ل الإ� �ش��ارات �إىل حقوق الإن�سان‬ ‫�أو ال��دمي�ق��راط�ي��ة يف ال�ت���ص��ري�ح��ات ع��ن م�صر‪،‬‬ ‫و�إع ��ادة النظر يف �سيا�سات امل�ساعدة على ن�شر‬

‫الدميقراطية وذل��ك ب�ه��دف ا�سرت�ضائه‪ّ .‬‬ ‫لكن‬ ‫الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة ع � ّدل��ت م��وق�ف�ه��ا تدريجاً‬ ‫وط �وّرت يف ال�سنتني الالحقتني خطابها حول‬ ‫دور حقوق الإن�سان والدميقراطية و�أه ّميتهما‬ ‫يف ال�سيا�سة اخلارجية‪ .‬وبد�أ امل�س�ؤولون‪ ،‬وبينهم‬ ‫�أوب��ام��ا‪ ،‬ي�ث�يرون م��ع م�ب��ارك احل��اج��ة �إىل ا ّتخاذ‬ ‫بع�ض اخل�ط��وات مثل رف��ع ح��ال ال�ط��وارئ التي‬ ‫حتكم م�صر منذ عام ‪ ،1981‬وال�سماح للمراقبني‬ ‫املحليني والدوليني مبراقبة االنتخابات‪ .‬بيد �أن‬ ‫مبارك �ص ّد �أوباما كلياً‪ ،‬واكتفت الإدارة الأمريكية‬ ‫الراغبة يف احلفاظ على عالقة �إيجابية ومه َّذبة‬ ‫معه‪ ،‬ب�إ�صدار بع�ض الت�صريحات العامة َّ‬ ‫امللطفة‬ ‫يف انتقاداتها‪ ،‬فيما راحت ت�ضرب كفاً بكف وهي‬ ‫تف ّكر يف �س ّرها يف الطريقة التي يجب �أن تتعاطى‬ ‫بها م��ع الأم ��ور‪ .‬لكن م��ن الوا�ضح �أن الواليات‬ ‫املتحدة كانت بعيدة جداً عن مواكبة مايدور يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫�أم��ا الآن فعلى امل�س�ؤولني الأمريكيني �أن‬ ‫ي �ب��ادروا ب���س��رع��ة ك�ب�يرة �إىل ا��س�ت�ن�ب��اط خطاب‬ ‫و�سيا�سات ُتظهِر �أنهم دعموا املطالب امل�شروعة‬ ‫للم�صريني منذ البداية‪ ،‬و�أ ّنهم ي�ؤيّدون بالكامل‬ ‫الدمقرطة يف م�صر‪ .‬لن يكون هذا �سه ً‬ ‫ال‪ ،‬لأن‬ ‫اخلرب ال�س ّيئ هو �أن امل�صريني تابعوا عن كثب‬ ‫ال�سيا�سة الأمريكية يف التعامل مع هذه امل�سائل‬ ‫ويدركون متاماً �أن الواليات املتحدة مل ُتبدِ �أي‬ ‫متا�سك �أو فعالية �أو جدّية يف ترويج الإ�صالح‬ ‫احل�ق�ي�ق��ي ع�ن��دم��ا ك ��ان ه ��ذا الإ�� �ص�ل�اح الي ��زال‬ ‫ممكناً‪� .‬إذا �أرادت �إدراة �أوباما �أن ُتثبت �أنها جادّة‬ ‫ب�ش�أن احرتام احلرية ال�سيا�سية وحقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫فعليها �أن تبدّل ب�سرعة �أ�سلوبها يف التعاطي مع‬ ‫م�صر‪ .‬ولأج��ل ذل��ك‪ ،‬ينبغي عليها �أن ت�ستم ّر يف‬ ‫الدعوة �إىل انتقال َّ‬ ‫منظم �إىل انتخابات رئا�سية‬ ‫ون�ي��اب�ي��ة دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ي�ج��ب �أن ت�ك� ّ�ف عن‬ ‫التلميح �إىل �أنها تت�صوّر بقاء مبارك (�أو نائبه‬ ‫اجلديد غري ال�شعبي) يف ال�سلطة‪ .‬على الواليات‬ ‫ت�شجع �سراً احلكومة امل�صرية على‬ ‫املتحدة �أن ِّ‬ ‫ال �� �ش��روع يف م �ف��او� �ض��ات ع�ل��ى ال �ف��ور م��ع جلنة‬ ‫املعار�ضة التي ير�أ�سها حممد الربادعي‪ .‬ويجب‬ ‫�أن تعلن يف ال�سر وع�ل��ى املل��أ �أن�ه��ا �ستوقف كل‬ ‫امل �� �س��اع��دات الأم��ري �ك �ي��ة �إذا ف���ش�ل��ت احلكومة‬ ‫امل�صرية يف التفاو�ض على مرحلة انتقالية �أو‬ ‫جل ��أت �إىل العنف �ضد املتظاهرين‪ .‬ل��ن ت�ؤدّي‬ ‫مراعاة النظام امل�صري الآن �سوى �إىل الإمعان‬ ‫يف �أخطاء ال�سيا�سات ال�سابقة وتقوي�ض امل�صالح‬ ‫الأمريكية �أكرث ف�أكرث‪.‬‬ ‫*مي�شيل دن زميل بارز يف م�ؤ�س�سة كارنيجي لل�سالم‬ ‫الدويل ورئي�س حترير ن�شرة الإ�صالح العربي‬ ‫نافذة كارنيجي‬

‫‪http://arabic.‬‬ ‫‪carnegieendowment.org/‬‬ ‫‪publications/?fa=42420‬‬

‫الواليات املتحدة عليها زيادة الدعم‬ ‫املايل مل�ساعي التوعية الثقافية الأمريكية يف تون�س‬ ‫وق��د ك��ان��ت ت��ون����س العا�صمة ذات م��رة تناف�س‬ ‫روبرت �ساتلوف ‪“ -‬وا�شنطن بو�ست”‬ ‫بريوت والإ�سكندرية ك�أكرث املدن العربية امل�ؤلفة‬ ‫يف ه ��ذا ال���ش�ه��ر‪� ،‬أط� ��اح ال���ش�ع��ب التون�سي من عنا�صر اجتمعت من خمتلف �أرجاء العامل‪،‬‬ ‫بحكومته امل�ستبدة مدفوعاً بالي�أ�س وم�سلحاً حيث عا�شت فيها جاليات كبرية من الإيطاليني‬ ‫بال�شجاعة‪ ،‬مر�س ً‬ ‫ال بذلك ر�سالة حتذير �إىل والفرن�سيني والربيطانيني واملالطيني تقوم‬ ‫زع �م��اء دول ع��رب�ي��ة‪ .‬وق��د ب ��د�أ م��واط�ن��و بع�ض ب���ض��خ م��زي��ج م�سكر م��ن ال�ط��اق��ة والأف� �ك ��ار يف‬ ‫ال � �ث � �ق � ��اف � ��ة امل� �ح� �ل� �ي ��ة‪.‬‬ ‫ت�ل��ك ال � ��دول‪ ،‬و�أبرزها‬ ‫م� � ��� � �ص � ��ر وال � � �ي � � �م� � ��ن‪ ،‬دعم �أمريكا “للدميقراطية‬ ‫وك��ان من نتائج ذلك �أن‬ ‫اع�ت��اد ال�شعب التون�سي‬ ‫ب��درا��س��ة ه��ذه الر�سالة‬ ‫وي� �ق ��وم ��ون ب�صياغة التمييزية”‪ ..‬دميقراطية‬ ‫من الناحية التاريخية‬ ‫ع � �ل� ��ى ال � �ت� ��وا� � �ص� ��ل مع‬ ‫ن �� �س �خ��ة خ��ا� �ص��ة بهم‪.‬‬ ‫خ�ل�ال ال�ع�ق��د املا�ضي‪ ،‬للجميع با�ستثناء الإ�سالميني ال �ع��امل ورف ����ض الأفكار‬ ‫املتطرفة‪� ،‬سواء الفا�شية‬ ‫�أث �ن ��اء ق�ي��ام��ي بت�أليف‬ ‫حماية للم�صالح الأمنية‬ ‫م�ن�ه��ا �أو ال�ن��ا��ص��ري��ة �أو‬ ‫ك� � �ت � ��اب و� � � �س � ��رد فيلم‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة‪ .‬وق ��د �أدى‬ ‫“من ب�ين ال�صاحلني‬ ‫للواليات املتحدة‬ ‫هذا االنفتاح �إىل متكني‬ ‫ دور ال �ع��رب يف �إنقاذ‬‫ال �ي �ه��ود م��ن التعذيب كيف ت�ستطيع وا�شنطن م�ساعدة ت ��ون� �� ��س م � ��ن ال � �ه� ��روب‬ ‫م��ن ال��وح���ش�ي��ة الذاتية‬ ‫النازي” عما ح�صل يف‬ ‫والتخلف اللتني وقعتا‬ ‫الأرا� �ض��ي العربية �‬ ‫أيام تون�س وثورات عربية �أخرى‬ ‫فيهما اجل��زائ��ر وليبيا‪،‬‬ ‫حم��رق��ة ي �ه��ود �أوروب� ��ا‪،‬‬ ‫على ال�ت��وايل‪ .‬ومل تخل‬ ‫كنت ق��د در��س��ت تون�س‬ ‫عن كثب‪ .‬لقد كان هذا البلد ال�شمال �أفريقي تون�س م��ن رادي�ك��ال�ي�ين‪ ،‬ان�خ��رط الكثري منهم‬ ‫ال�صغري‪ ،‬ال��ذي ال يبعد ع��ن ال�ط��رف اجلنوبي م ��ؤخ��راً يف ��ص�ف��وف تنظيم «ال �ق��اع��دة» وغريه‬ ‫م��ن �إي�ط��ال�ي��ا ��س��وى ‪ 90‬م�ي�ل ً‬ ‫ا‪ ،‬ال��دول��ة العربية م ��ن احل� ��رك� ��ات‪ ،‬ل��ذل��ك ف� � ��إن خ �ط��ر التطرف‬ ‫ً‬ ‫ال��وح�ي��دة التي عانت م��ن اح�ت�لال �أمل��اين كامل الديني لي�س وهما كما يظن البع�ض‪ .‬بيد‪� ،‬أن‬ ‫خ�لال احل��رب العاملية ال�ث��ان�ي��ة‪ .‬وق�م��ت بزيارة احل��رك��ة الإ�سالمية املحلية ‪”-‬حزب النه�ضة‬ ‫الأماكن التي كان �ضباط �أملان من “قوات الأمن الإ�سالمي”‪ -‬غري مهي�أة للنزول �إىل ال�ساحة‪.‬‬ ‫اخلا�صة” “�إ�س �إ�س”‪ ،‬قد جمعوا فيها يهودا وبالفعل‪ ،‬يبدو �أن معظم التون�سيني متحدون‬ ‫تون�سيني و�أر�سلوهم �إىل مع�سكرات االعتقال‪ .‬برف�ض (الأ�صولية الإ�سالمية املنظمة) كحل‬ ‫وم ��ع ذل ��ك‪ ،‬ف�ك��ان��ت ت��ون����س �أي �� �ض �اً ال�ب�ل��د الذي لعللهم ال�سيا�سية‪ .‬ف���ص��راخ�ه��م ه��و م��ن �أجل‬ ‫�دت فيه معظم الق�ص�ص عن حماية العرب احلرية والعدالة وفر�ص العمل‪ ،‬ولي�س لفر�ض‬ ‫وج� ُ‬ ‫لليهود يف ت�ل��ك احل ��رب‪ .‬فكما يف �أوروب � ��ا‪ ،‬كان �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ .‬ويبدو �أنهم يريدون‬ ‫ه�ؤالء املنقذون امل�سلمون �أنا�ساً عاديني يقومون ن�ق��ل ال�سيا�سة التون�سية �إىل ال �ق��رن الواحد‬ ‫ب�أعمال ا�ستثنائية ‪-‬ك�صاحب احلمام التون�سي والع�شرين‪ ،‬ولي�س �إعادتها �إىل القرن ال�سابع‪.‬‬ ‫الذي �أخفى يهودياً يف حمامه �أو مالك الأر�ض ي�ج��در ب � ��إدارة �أوب��ام��ا �أن ت�ك��ون ��ش��ري�ك�اً كام ً‬ ‫ال‬ ‫يف املهدية الذي �آوى �أكرث من ع�شرين يهودياً يف يف ه��ذا امل�سعى‪ .‬وق��د اكتفت حتى الآن بتهنئة‬ ‫مزرعته‪� .‬إن هذه اللحظة من التاريخ التون�سي ن�ف���س�ه��ا ب�ب�ع����ض ال �ت �� �ص��ري �ح��ات ال�ع�ل�ن�ي��ة التي‬ ‫التي كانت لها نهاية �أ�سعد بكثري لليهود من و� �ض �ع��ت ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح ��دة‪ ،‬ب �خ�ل�اف ال� ��دول‬‫الأح ��داث ال�ت��ي ج��رت على اجل��ان��ب الآخ ��ر من الأوروب � �ي ��ة امل �ت��رددة‪� ،‬إىل ج��ان��ب املتظاهرين‬ ‫البحر الأبي�ض املتو�سط‪ -‬متنح الأمل ب�أن تنتهي يف ال �� �ش��وارع‪ .‬ل�ك��ن م��ا زال ه�ن��اك ال�ك�ث�ير الذي‬ ‫الفو�ضى الراهنة ب�صورة �إيجابية �إىل حد معقول‪ .‬يتعني على وا�شنطن عمله‪ ،‬ال �سيما �إذا كانت‬ ‫لقد �صاغ �شعب تون�س‪ ،‬املتجان�س �إىل حد بعيد‪ ،‬ت��ري��د زي � ��ادة ح �ظ��وظ ح��رك��ات الإ�� �ص�ل�اح غري‬ ‫هوية عربية �سنية دامت ‪ 14‬قرناً‪ ،‬وذلك بدجمها الإ�سالمية يف التجذر يف بلدان عربية �أخرى‪.‬‬ ‫برباط ع�ضوي مت�أ�صل ب�صورة عميقة ب�أوروبا‪� .‬أو ًال‪ ،‬ع �ل��ى الإدارة �أن ت��دع��م �إدراج جميع‬

‫ال���ش��رك��اء ال���س�ي��ا��س�ي�ين ال�ع�ل�م��ان�ي�ين يف احل ��وار‬ ‫ال��وط �ن��ي ال �ت��ون �� �س��ي واالن �ت �خ ��اب ��ات القادمة‪.‬‬ ‫ففني ح�ين ق��د ينتقد ال�ع��دي��د م��ن الي�ساريني‬ ‫والقوميني �سيا�سات �أمريكية حم��ددة‪� ،‬إال �أن‬ ‫م���ص�ل�ح��ة وا� �ش �ن �ط��ن‪ ،‬يف جن ��اح ال �ت ��زام ال�شعب‬ ‫ال�ت��ون���س��ي ب��دول��ة ع�ل�م��ا���ي��ة يحكمها القانون‬ ‫ومب �ج �ت �م��ع م ��دين ح ��ي‪ ،‬ت �ف��وق ت �ل��ك ال �ف ��وارق‬ ‫يف الآراء ال�سيا�سية‪ .‬وع�ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬من‬ ‫�ش�أن ه��ذا الدعم “للدميقراطية التمييزية”‬ ‫دميقراطية للجميع با�ستثناء الإ�سالميني‪-‬‬‫�أن يحمي امل�صالح الأمنية للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪ ،‬ينبغي على ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �أن تعزز‬ ‫هذا الت�أييد مبنح �أموال للم�ؤ�س�سات الأمريكية‬ ‫الداعمة للدميقراطية‪ ،‬كـ”املعهد الدميقراطي‬ ‫الوطني” و”املعهد اجلمهوري الدويل”‪ ،‬من‬ ‫�أج��ل �إط�لاق م�سعى كامل مل�ساعدة تون�س على‬ ‫ت�شكيل جلنة م�ستقلة لالنتخابات و�إج��راء �أول‬ ‫انتخابات ح��رة ونزيهة يف بلد ع��رب��ي‪ .‬وعندما‬ ‫ت�شكل تلك اللجنة وت�ب��د�أ بعملها‪ ،‬يتعينّ على‬ ‫الرئي�س �أوباما �إر�سال �شخ�صيات �أمريكية عامة‬

‫حم�ترم��ة‪ ،‬كقا�ضية املحكمة العليا املتقاعدة‬ ‫�ساندرا داي �أوكونر �أو وزيرة اخلارجية ال�سابقة‬ ‫م��ادل�ين �أول�ب�راي ��ت‪ ،‬ع�ل��ى ر�أ� ��س بعثة �أمريكية‬ ‫مل��راق �ب��ة احل �م �ل��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة واالنتخابات‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ ،‬على وا�شنطن �أن تقرتح الآن فتح باب‬ ‫للتفاو�ض مع احلكومة امل�ؤقتة حول جمموعة‬ ‫م��ن امل �ب��ادرات االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬ب ��دءاً م��ن اتفاقية‬ ‫ت�ب��ادل جت��اري ج��دي��دة و�إىل �إع�ط��اء منحة من‬ ‫“م�ؤ�س�سة حتدي الألفية”‪ ،‬التي كادت حت�صل‬ ‫عليها ت��ون����س يف ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ل��وال درجاتها‬ ‫امل �ت��دن �ي��ة يف احل� �ق ��وق ال���س�ي��ا��س�ي��ة واحل ��ري ��ات‬ ‫املدنية‪ .‬ولن حتل الواليات املتحدة مطلقاً حمل‬ ‫�أوروب��ا كالعب مهيمن يف االقت�صاد التون�سي‪،‬‬ ‫لكن عليها �أن تو�ضح �أن قفزة التون�سيني �إىل‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة �ستك�سبهم م�ن��اف��ع اقت�صادية‪.‬‬ ‫رابعاً‪ ،‬على الواليات املتحدة زيادة الدعم املايل‬ ‫مل�ساعي التوعية الثقافية الأمريكية‪ ،‬وتدريب‬ ‫و�سائل الإعالم‪ ،‬والتبادل التعليمي‪ ،‬والتح�سينات‬ ‫التقنية جلعل الو�صول �إىل الإنرتنت �أو�سع ما‬ ‫ميكن يف تلك ال�ب�لاد‪ .‬فبعد عقود م��ن العزلة‬

‫‪5‬‬

‫ال�سيا�سية لتون�س‪ ،‬قد تكون �أعظم هدية تقدمها‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ه��ي ق��درت�ه��ا ع�ل��ى م�ضاعفة‬ ‫ات���ص��االت التون�سيني م��ع بقية �أن �ح��اء العامل‪.‬‬ ‫قبل �سبع �سنوات‪ ،‬قال يل احلاخام الأكرب ليهود‬ ‫تون�س‪ ،‬احل�بر امل��رح��وم حاييم م��دار‪ ،‬يف جل�سة‬ ‫�شاي ب�شقته �أ ّن تون�س املعا�صرة ه��ي تر�شي�ش‬ ‫التي ورد ذكرها يف الكتاب املقد�س‪ ،‬امل�شهورة ب�أنها‬ ‫هي املكان الذي حاول النبي يون�س الفرار �إليه‬ ‫متجنباً التكليف الإلهي بتحذير �شعب نينوى من‬ ‫التمادي يف طرقه ال�شريرة‪ .‬لكنه مل ي�صلها قط‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬ف�إن مهمة الواليات املتحدة هي العمل‬ ‫مبا بو�سعها لإي�صال الق�صة التون�سية �إىل نهاية‬ ‫�سعيدة وبذلك ت�ساعد القادة العرب على اتخاذ‬ ‫قرارات الإ�صالح الآن لئال يبتلعهم ‪ --‬و�إيانا ‪--‬‬ ‫حوت �سيا�سي يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫‪ http://www.elnashra.‬ةر�شنلا‬ ‫‪com/articles-1-25640.html‬‬

‫بعد �أن متكن الثائرون من جت��اوز عقبة‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬ومتكنوا من تنظيم �أنف�سهم‬ ‫ملواجهة البلطجة‪ ،‬وحيدوا اجلي�ش والغرب �إىل‬ ‫جانبه‪� ،‬إال �أن النظام امل�صري ح��اول �أن يلعب‬ ‫ورق ��ة ج��دي��دة تتمثل ب��ال�ق�ي��ام ب �ث��ورة م�ضادة‬ ‫(م �ظ��اه��رات م �� �ض��ادة) ي �ق��وده��ا امل�ستفيدون‬ ‫م��ن ال�ن�ظ��ام و�أ� �ص �ح��اب امل���ص��ال��ح م�ستفيدين‬ ‫م��ن ماكينته الإع�لام�ي��ة يف مواجهة املاكينة‬ ‫الإعالمية املعطلة للمعار�ضة‪ ،‬كما �أنه ي�سعى‬ ‫�إىل اال�ستفادة من تذمر بع�ض �صغار التجار‬ ‫واملوظفني الذي يعتمد قوت يومهم على الأجر‬ ‫اليومي والراتب ال�شهري الذي يحققونه‪ ،‬غري‬ ‫�أن ه��ذا التوجه مل ي�صمد �أي�ضا م��دة طويلة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أث�ب�ت��ت امل�ع��ار��ض��ة ق��درت�ه��ا ع�ل��ى تنظيم‬ ‫�صفوفها وحتمل هذا ال�ضغط‪ ،‬فحجم االجناز‬ ‫ال��ذي حققوه دفعهم �إىل ال�صمود للتم�سك‬ ‫باملكت�سبات ومن ثم االنتقال �إىل املواجهة يوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫�أما على ال�صعيد ال�سيا�سي ف�إن املعار�ضة‬ ‫وحدت �صفوفها بالإ�صرار على رف�ض التفاو�ض‬ ‫م��ع ال�ن�ظ��ام م��ا دام م �ب��ارك ع�ل��ى ��س��دة احلكم‬ ‫�إىل جانب رف�ض ال�برادع��ي ال��ذي يعد ممثال‬ ‫للمعار�ضة للتفاو�ض‪ ،‬على الرغم من ال�ضغوط‬ ‫التي حاولت الواليات املتحدة ممار�ستها على‬ ‫املعار�ضة امل�صرية و�شق �صفوفها؛ ف�أمريكا ال‬ ‫زالت تبحث لنف�سها عن دور من خالل التوا�صل‬ ‫مع املعار�ضة امل�صرية ويحرك الواليات املتحدة‬ ‫اخلوف من الروح الوطنية امل�صرية والقومية‬ ‫والإ� �س�لام �ي��ة ال��راف���ض��ة للعالقة م��ع الكيان‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين وال��داع �ي��ة �أن ت�ل�ع��ب م���ص��ر دورا‬ ‫يتنا�سب مع حجمها ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ثالثة من��اذج للتغيري ميكن م��ن خاللها‬ ‫مناق�شة ما يحدث يف م�صر النموذج‪ :‬الأول هو‬ ‫االندوني�سي الذي �أنهى من خالل املظاهرات‬ ‫امل�ت��وا��ص�ل��ة ل�ل�م�ع��ار��ض��ة ن �ظ��ام � �س��وه��ارت��و بعد‬ ‫مواجهات ام�ت��دت م��ا ي�ق��ارب ال�ع��ام‪ ،‬والنموذج‬ ‫ال� �ث ��اين ه ��و ال� �ن� �م ��وذج ال�ت�رك ��ي ال � ��ذي ح�سم‬ ‫دميقراطيا ود�ستوريا كل االختالالت املوجودة‬ ‫يف النظام ال�سيا�سي الرتكي‪.‬‬ ‫�أما النموذج الثالث فهو النموذج الإيراين‬ ‫الذي انزلق �إىل ثورة �إ�سالمية‪ ،‬نتيجة لإ�صرار‬ ‫الغرب على دعم نظام ال�شاه الذي كانت تربطه‬ ‫به حتالف قوي كان من ال�صعب فكه‪� ،‬إال من‬ ‫خ�ل�ال �إج� � ��راءات ث��وري��ة ق�ط�ع��ت ��ص�ل��ة �إي ��ران‬ ‫بالغرب‪ ،‬يف النموذج االندوني�سي انتهى احلال‬ ‫�إىل �إ�صالحات امتدت؛ ما يقارب ع�شر �سنوات‬ ‫وال زال��ت م�ستمرة �إىل الآن وال زال اجلي�ش‬ ‫االندوني�سي‪ ،‬يلعب دورا بارزا يف هذا النموذج‪.‬‬ ‫وهنا يطرح ال�س�ؤال هل جتاوز امل�صريون هذا‬ ‫النموذج‪ ،‬وهل ف�شل الغرب يف ا�ستدراك االمر‬ ‫بالتحول نحو النموذج ال�ترك��ي‪ ،‬وه��ل االمور‬ ‫مهددة باالنزالق �إىل من��وذج الثورة االيرانية‬ ‫بقطيعة ت��ام��ة م��ع ال �غ��رب ال ��ش��ك �أن النظام‬ ‫امل���ص��ري ي�ت�ه��اوى ام ��ام امل�ع��ار��ض��ة ال�ت��ي متثل‬ ‫�أط�ي��اف �سيا�سية متعددة‪ ،‬وال �شك �أن الغرب‬ ‫ال زال يتلم�س طريقة حتت �ضغط االختالل‬ ‫ال �ك �ب�ي�ر امل �ح �ت �م��ل ل � �ت� ��وازن ال� �ق ��وى و�ضغط‬ ‫ا�سرائيلي معلن‪.‬‬ ‫التحول املت�سارع يف املوقف االمريكي �سعى‬ ‫�إىل مواكبة احل��دث بقدر االمكان وجر خلفة‬ ‫املواقف االوروبية‪ ،‬واملع�ضلة اال�سا�سية بالن�سبة‬ ‫ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة ه��ي اتفاقية ك��ام��ب ديفيد‬ ‫وال �ت �ع��اون الأم �ن��ي وت� ��وازن ال �ق��وى االقليمي‬ ‫املختل‪� ،‬إىل جانب ال�ت��وازن ال��دويل ال��ذي برز‬ ‫اختالله بعد االزم��ة االقت�صادية العاملية‪ ،‬اال‬ ‫ان ال��والي��ات املتحدة عليها ان تقبل بالواقع‬ ‫ال�ق��ائ��م‪ ،‬و�أن ت ��درك ان ال�ن�م��وذج امل���ص��ري لن‬ ‫ينزلق ب��اجت��اه من��وذج ال �ث��ورة االي��ران�ي��ة‪ ،‬وهو‬ ‫مي�ث��ل احل ��د الأع �ل��ى م��ن اخل���س��ائ��ر ال �ت��ي من‬ ‫املمكن �أن ت�صل �إليها االمور بالن�سبة لأمريكا‪.‬‬ ‫�أما االجتاه املعاك�س ف�إن ف�شل الثورة امل�صرية‬ ‫�سريفع من وترية العنف يف املنطقة‪ ،‬و�سريفع‬ ‫من ن�سبية الهحرة �إىل �أوروب��ا وكال اخليارين‬ ‫�سيناريوهات رديئة‪.‬‬ ‫ال � �ش��ك ان ال �ب �ح��ث ع��ن من� ��اذج �سيا�سية‬ ‫كالنموذج الرتكي �أو االي��راين �أو االندوني�سي‬ ‫ي�ساعد على فهم االجت��اه ال��ذي �ستطور فيه‬ ‫االمور يف م�صر‪ ،‬فالأمر لن يقت�صر عند حدود‬ ‫االطاحة بالرئي�س‪ ،‬ولكن االم��ر �سيحتاج �إىل‬ ‫وقت اي�ضا لالطاحة ببع�ض الرموز ال�سيا�سية‬ ‫امل�ع��روف��ة بف�سادها وع��دم كفاءتها وارتهانها‬ ‫للم�صالح االجنبية ولي�س للم�صالح امل�صرية‬ ‫�أو العربية‪.‬‬ ‫فالنموذج االندوني�سي مت جتاوزه ب�صورة‬ ‫دراماتيكية‪ ،‬وبت�أثري وا�ضح من الثورة التون�سية‬ ‫حيث اح �ت��اج ال���ص��راع م��ع الرئي�س �سوهارتو‬ ‫و�أ��س��رت��ه م��ا ي�ق��ارب ال �ع��ام‪ ،‬ث��م انتقل ال�صراع‬ ‫�إىل اجلي�ش و�أرك��ان��ه‪ ،‬ث��م انتقل ال���ص��راع �إىل‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية الذي ترافق مع دور غربي‬ ‫ن�شط كان �أب��رزه الدور الأمريكي والأ�سرتايل‬ ‫وال�ب�ري �ط ��اين‪ ،‬غ�ي�ر �أن ط �م��وح امل �� �ص��ري�ين ال‬ ‫يتوقف عند ح��دود النموذج االندوني�سي‪ ،‬بل‬ ‫يقرتب �أكرث من النموذج الرتكي يف الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي وهو الأمثل بالن�سبة للم�صريني يف‬ ‫املرحلة املقبلة‪ ،‬م��ع ا�ستحالة �إمكانية تطور‬ ‫الو�ضع على �شاكلة ال�ن�م��وذج الإي ��راين الذي‬ ‫ي�ت��وق��ف ع�ل��ى ال���س�ل��وك ال �غ��رب��ي ال ��ذي يتميز‬ ‫باحلذر من ال�ضغط باجتاه قد يدفع ال�شعب‬ ‫امل�صري �إىل ح�سم خياراته ب�شكل مبكر باجتاه‬ ‫الثورة على امل�صالح الغربية‪.‬‬ ‫ل �ق��د �أ� �ص ��اب ال �غ��رب ت��وت��ر � �ش��دي��د �أثناء‬ ‫�أح��داث ميدان التحرير خ�شية ان��زالق االمور‬ ‫ي ��وم اجل �م �ع��ة‪ ،‬ح�ي��ث ��س�ت�خ��رج اجل �م��اه�ير من‬ ‫امل�ساجد ول��و حدثت جم��زرة كبرية يف ميدان‬ ‫التحرير ي��وم االرب�ع��اء وليلة اخلمي�س؛ لكان‬ ‫خ��روج اجل �ن��ازات ح��دث خطري ي�صعب جتاوز‬ ‫�آث ��اره‪ ،‬فجاء اال�شتباك االمريكي املبا�شر مع‬ ‫�أرك��ان النظام بال�ضغط لإي�ق��اف ه��ذه املهزلة‬ ‫حتى ال تتطور ب�شكل دراماتيكي‪.‬‬ ‫ل�ق��د ح�سم امل���ص��ري��ون م���س��أل��ة التم�سك‬ ‫بالوراثة‪ ،‬وبقاء الرئي�س �أ�صبح ام��ر مي�ؤو�سا‬ ‫منه ول�ك��ن ال��رغ�ب��ة �أال تنزلق ال �ب�لاد باجتاه‬ ‫القطيعة مع الغرب وال�صراع مع «�إ�سرائيل»‬ ‫�أمر ي�سعى الغرب �إىل تفاديه الآن‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫براعم ال�سبيل‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫اعداد‪ :‬حممد ب�سام ح�سني‬

‫الطيور الغريبة‬

‫�أخالق و �آداب‬

‫ن�أخذكم يف كل �أ�سبوع يف رحلة عرب الغابات اال�ستوائية لنتعرف على �أجمل الطيور الغريبة‬ ‫التي تعي�ش فيها من خالل الكتاب املقدم من دار املنهل نا�شرون وموزعون �ضمن �سل�سلة حيوانات مده�شة‬

‫كتاب منهجي من �إ�صدار دار املنهل نا�شرون وموزعون ي�شمل جملة من الأخالق اال�سالميةالتي دعانا اليها ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ووردت يف منا�سبات متنوعة‬

‫حاول ت�سمية ال�صور التالية وقراءتها بعد ا�ضافة حرف ‪O‬‬


‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫ال�ستف�ساراتكم واقرتاحاتكم وم�شاركاتكم را�سلونا على عنواننا‪info@jas.org.jo:‬‬

‫ال�سبت ‪2011/01/05‬‬ ‫�إعداد‪ :‬ب�شري �صالح‬ ‫خالل هذا الأ�سبوع ميكننا �أن نر�صد كوكب الزهرة ذا اللمعان الباهر وهو ي�شرق قبل‬ ‫ال�شم�س ب�ساعتني تقريباً‪ .‬بينما ي�صبح ر�صد كوكب املريخ متع ّذراً ل�شروقه وغروبه مع وجود‬ ‫ال�شم�س‪� .‬أما بالن�سبة لكوكب امل�شرتي‪ ،‬ف�إننا ن�ستطيع ر�صده بعد مغيب ال�شم�س �إىل ال�ساعة‬ ‫التا�سعة م�ساء وهو �أمل��ع ما ن�شاهده جنوباً‪ .‬وبالن�سبة لزحل في�شرق قبيل منت�صف الليل‪،‬‬ ‫وميكن ر�صده طوال الليل يف الأفق اجلنوبي‪.‬‬ ‫مالحظة‪« :‬ال �ق��در» ه��و مقيا�س للمعان الأج� ��رام‪ ،‬وكلما ك��ان ال��رق��م �أ�صغر (�أو �أكرب‬ ‫بال�سالب) كان اللمعان �أ�شدّ‪.‬‬

‫الكوكب‬ ‫ال�شروق‬ ‫والغروب‬ ‫القدر‬

‫امل�شرتي‬ ‫املريخ‬ ‫الزهرة‬ ‫عطارد‬ ‫ال�شروق الغروب ال�شروق الغروب ال�شروق الغروب ال�شروق الغروب‬ ‫‪21:00 58:08 09:17 39:06 13:46 29:03 15:48 05:40‬‬ ‫‪2.8‬‬

‫‪-4.1‬‬

‫‪1.5‬‬

‫جولة كوكبية في سمائنا‬ ‫ب�سمة ذياب‬ ‫�أع ّزاءنا الق ّراء‪ ،‬ن�صحبكم فيما يلي �ضمن جولة وبالعني املج ّردة‬ ‫لنطالع �أحوال الكواكب كما تبدو يف �سمائنا حال ًيا‪ .‬ولنبق يف الذهن‬ ‫�أن الكواكب املرئية بالعني املج ّردة تظهر ثابتة اللمعان‪� ،‬أي �أنها بال‬ ‫تلأل�ؤ بعك�س النجوم‪ .‬و�إذا ما نظرنا �إليها بالتل�سكوب �أو باملنظار‬ ‫ف�ستبدو على �شكل �أقرا�ص ولي�س نقاط كما هو حال مظهر النجوم‪.‬‬ ‫�أ ّول ما يلفت االنتباه وبالعني املجردة عمالق الكواكب «امل�شرتي»‪،‬‬ ‫فهو م��ا ي��زال الم�ع�اً ج��داً‪ ،‬و�إن ك��ان ق��د جت��اوز ذروة ملعانه وحجمه‬ ‫الظاهريّ ‪� .‬سنجده مرتف ًعا ن�سب ًيا فوق الأفق اجلنوبي الغربي عند‬ ‫غروب ال�شم�س‪ ،‬ث ّم يوايل حركته وهبوطه جتاه الغرب حتى يغرب‬ ‫بعد �ساعات لكن قبل منت�صف الليل‪ .‬ولر�ؤية �أف�ضل و�أجمل ف�إنه من‬ ‫املمكن ا�ستخدام املنظار «الدربيل» ملعاينة الكوكب بل و�أكرب �أربعة من‬ ‫�أقماره وامل�س ّماة «�أقمار جاليليو»‪ ،‬وتلك هي‪« :‬جينيميد وكالي�ستو‬ ‫و�إيو ويوروبا» التي �ستبدو كنقاط على جانبي قر�ص امل�شرتي‪.‬‬ ‫و�سي�ستم ّر «امل �� �ش�تري» ظ��اه��راً ل�ل�ع�ي��ان م��ع خ�ف��وت��ه تدريجياً‬ ‫واقرتابه ظاهرياً من ال�شم�س حتى منت�صف �آذار املقبل‪ ،‬حيث يختفي‬ ‫حينها يف وهج ال�شم�س الغاربة‪.‬‬ ‫�أم��ا «زح��ل» ف�سي�شرق قبيل منت�صف الليل من ال�شرق‪ ،‬ويتابع‬ ‫اجلنوبي حتى �شروق ال�شم�س‪ .‬ومن اجلميل �أن‬ ‫ارتفاعه فوق الأفق‬ ‫ّ‬ ‫هذا الكوكب متزاي ٌد يف ملعانه خالل الأ�سابيع القادمة‪ ،‬وهو يب ّكر يف‬

‫�شروقه تدريجياً‪ .‬و�إذا نظرنا �إليه بالعني املجردة ف�سيظهر �شبيهاً‬ ‫بالنجم �أ�صفر اللون �إىل ح ّد ما‪ ،‬فيما �ستظهر حلقاته ب�شكل �أكرث‬ ‫و��ض��وح�اً ع�م��ا ق�ب��ل وذل ��ك م��ن خ�ل�ال التل�سكوب‪ .‬و��س�ت�ظ� ّل فر�صة‬ ‫م�شاهدته متاحة حتى منت�صف �أيلول املقبل قبل �أن يختفي يف وهج‬ ‫ال�شم�س الغاربة‪.‬‬ ‫�أم��ا �أمل��ع الأج ��رام بعد ال�شم�س والقمر فهو ك��وك��ب «الزهرة»‪،‬‬ ‫وه��و يت�أ ّلق عند �شروقه يف الأف��ق اجلنوبي ال�شرقي م�سيطراً على‬ ‫ال�سماء ومتف ّوقاً على «زحل» الذي �سبقه يف ال�شروق‪ .‬الغالف اجلويّ‬ ‫ال�سميك للزهرة هو ال�سبب يف االنعكا�سية العالية لهذا الكوكب‪.‬‬ ‫و�صل ذروة ملعانه يف كانون الأول املا�ضي‪ ،‬و�سيقى متاحاً للم�شاهدة‬ ‫حتى منت�صف �أيار القادم حينما يكون منخف�ضاً فوق الأفق ال�شرقي‬ ‫ليختفي يف وهج ال�شم�س امل�شرقة‪.‬‬ ‫لكن م��اذا عن « امل��ري��خ» و«ع �ط��ارد»؟ �إنهما خ��ارج نطاق الر�ؤية‬ ‫حالياً‪ ،‬فاملريخ خمتف يف وهج ال�شم�س الغاربة‪ ،‬لكنه �سيعود ليظهر‬ ‫�شرقاً عند الفجر ابتدا ًء من �أواخر حزيران القادم‪.‬‬ ‫�أما «عطارد» ف�سيعود للظهور غرباً بعد مغيب ال�شم�س ابتداء‬ ‫م��ن ‪� 10‬آذار ال �ق��ادم‪ ،‬و�سيكون يف ح��ال��ة اق�ت�ران (�أق���ص��ى ق��رب) مع‬ ‫امل�شرتي يف منت�صف ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫�أما �أبعد كوكبني يف جمموعتنا ال�شم�سية «�أورانو�س» و«نبتون»‪،‬‬ ‫ف�إنه ال ميكن ر�صدهما �إال بالتل�سكوب‪ ،‬علماً ب�أن «نبتون» خمتف يف‬ ‫وهج ال�شم�س‪ ،‬و�سيعاود الظهور يف �أواخر حزيران القادم‪.‬‬

‫‪2.0 -‬‬

‫زحل‬ ‫ال�شروق الغروب‬ ‫‪50:09 05:22‬‬ ‫‪1.0‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫خ�شية خروج مظاهرات م�ؤيدة لل�شعب امل�صري‬

‫االحتالل يقمع م�سريات‬ ‫بال�ضفة مناه�ضة للجدار‬ ‫ال�ضفة املحتلة – ال�سبيل‬ ‫قمع جنود االحتالل الإ�سرائيلي امل�سريات الأ�سبوعية �ضد اجلدار‬ ‫واال�ستيطان التي انطلقت بعد �صالة اجلمعة ام�س يف كل من بلعني‬ ‫ونعلني وقرية النبي �صالح ق�ضاء رام اهلل بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أطلق جنود االحتالل الغاز امل�سيل للدموع والر�صا�ص احلي‬ ‫واملطاطي باجتاه املتظاهرين لتفريقهم‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو جلنة مناه�ضة اجل��دار يف القرية بلعني رات��ب �أبو‬ ‫�سينا اليوم م�سريتنا الأ�سبوعية‬ ‫رحمة‪" :‬رغم �صعوبة الأجواء ف�إننا رّ‬ ‫لتتقاطع م��ع م�سريات ال�شعب امل�صري يف رف�ض الظلم واملطالبة‬ ‫باحلرية"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و رحمة �أن امل�سرية و�صلت �إىل منطقة اجل��دار و�سط‬ ‫ح�ضور جماهريي و�إعالمي وا�سع‪ ،‬و�أن االحتالل ما زال يحاول قمع‬ ‫امل�سرية بالغاز والر�صا�ص احلي واملطاطي‪.‬‬ ‫ويف ق��ري��ة ال�ن�ب��ي ��ص��ال��ح‪ ،‬ن�ظ�م��ت ب�ع��د � �ص�لاة اجل�م�ع��ة امل�سرية‬ ‫الأ�سبوعية �ضد اال�ستيطان رغم �سوء الأحوال اجلوية‪.‬‬ ‫و�أفاد با�سم التميمي من اللجنة ال�شعبية ملقاومة اال�ستيطان �أن‬ ‫جي�ش االحتالل �أغلق جميع مداخل القرية‪ ،‬وبادر �إىل قمع امل�سرية‬ ‫ال�سلمية بالغاز والر�صا�ص املطاطي من الدقيقة الأوىل النطالقها‪.‬‬ ‫من ناحيته‪� ،‬أفاد من�سق اللجنة ال�شعبية ملناه�ضة اجلدار يف نعلني‬ ‫�صالح اخلواجا لـ"�صفا" �أن امل�سرية التي نظمت بعد �صالة اجلمعة‬ ‫مل ت�ستطع الو�صول ملنطقة اجلدار‪ ،‬ب�سبب الأمطار الغزيرة‪.‬‬

‫وفد �أوروبي يزور �سديروت دعمًا مل�ستوطنيها‬ ‫النا�صرة – وكاالت‬ ‫زار وفد مكون من ‪ 450‬ع�ض ًوا يف برملان االحتاد الأوروبي �صباح‬ ‫�أم�س ا ُ‬ ‫جلمعة بلدة �سديروت اال�سرائيلية على تخوم قطاع غزة‪.‬‬ ‫وتفقد ال��وف��د مقر املجل�س املحلي وم��ا ي�سمى م��راك��ز املناعة‬ ‫االجتماعية التي تعمل على دعم ال�سكان يف ظل �سقوط ال�صواريخ‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وبح�سب موقع "والال" العربي االل�ك�تروين‪� ،‬ضم الوفد �إىل‬ ‫جانب �أع�ضاء الربملان �أع�ضاء �سابقني يف حكومات �أوروبية خُمتلفة‪،‬‬ ‫وقاموا بزيارة القرى التي يقطنها م�ستوطنو "غو�ش قطيف" الذين‬ ‫ان�سحبوا من قطاع غزة عام ‪.2005‬‬ ‫وذك��ر املوقع �أن الوفد الأوروب��ي ج��اء �إىل الأرا��ض��ي املُحتلة عام‬ ‫‪ 1948‬بغية امل�شاركة يف م�ؤمتر "�أ�صدقاء "�إ�سرائيل" يف �أوروبا"‪� ،‬إىل‬ ‫جانب االط�لاع عن كثب على امل�شروع الزراعي الإ�سرائيلي الأردين‬ ‫بالقرب من البحر امليت‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬نقلت الإذاع ��ة اال�سرائيلية العامة ع��ن وزير‬ ‫تطوير النقب واجلليل يف حكومة االحتالل �سيلفان �شالوم قوله‪:‬‬ ‫"�إن احلكومة تثمن هذه الزيارة وت�ؤكد �أهميتها‪ ،‬حيث يهتم الوفد‬ ‫الأوربي بدعم "�إ�سرائيل" �أمن ًّيا واقت�صاديا"‪.‬‬

‫�سلطات االحتالل تكثف وجودها بالقد�س‬ ‫ومتنـع دخـول امل�سجد الأق�صـى ملـن هـم دون اخلم�سـني‬ ‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ف � ��ر�� � �ض � ��ت �� � �ش � ��رط � ��ة االح � � �ت� �ل��ال‬ ‫اال�سرائيلية �شروطا ل��دخ��ول امل�صلني‬ ‫الفل�سطينيني اىل امل�سجد االق�صى يف‬ ‫ال�ق��د���س املحتلة ام����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬خوفا‬ ‫من ان��دالع مظاهرات م��ؤي��دة للحركة‬ ‫ال�شعبية امل�صرية‪.‬‬ ‫وقال ميكي روزنفيلد الناطق با�سم‬ ‫ال�شرطة اال�سرائيلية‪" :‬مينع دخول‬ ‫امل�سجد االق���ص��ى اجلمعة اال للرجال‬ ‫الذين يحملون هوية ا�سرائيلية‪ ،‬وتزيد‬ ‫اعمارهم على خم�سني عاما"‪.‬‬ ‫وانت�شرت ال�شرطة بكثافة يف كافة‬ ‫انحاء مدينة القد�س املحتلة وو�ضعت‬ ‫احل� ��واج� ��ز ع �ن��د م��داخ �ل �ه��ا وم ��داخ ��ل‬ ‫امل�سجد االق�صى‪ ،‬وكانت تدقق يف هويات‬ ‫امل�صلني‪.‬‬ ‫من جهته قال مدير اوقاف القد�س‬ ‫ال�شيخ عزام اخلطيب‪" :‬نحو �ستة �آالف‬ ‫م �� �ص��ل و� �ص �ل��وا �إىل احل� ��رم ال�شريف‬ ‫ب���س�ب��ب امل �ن��ع ال ��ذي ف��ر��ض�ت��ه ال�شرطة‬ ‫اال�سرائيلية"‪.‬‬ ‫وم �ن �ع��ت ال �� �ش��رط��ة اال�سرائيلية‬

‫جميع ��س�ك��ان ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬رجاال‬ ‫ون���س��اء م��ن جميع االع �م��ار مب��ن فيهم‬ ‫ال��ذي��ن ي�ح�م�ل��ون ت���ص��اري��ح دخ ��ول �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬من دخول امل�سجد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف روزنفيلد‪" :‬عززت ال�شرطة‬ ‫اال�سرائيلية وجودها يف البلدة القدمية‬ ‫دون ن�شر قوات كبرية"‪.‬‬ ‫وج � ��رت م ��واج� �ه ��ات ب�ي�ن ع�شرات‬ ‫ال�شبان الفل�سطينني و�سلطات االحتالل‬ ‫اال�سرائيلية يف ح��ي ر�أ� ��س ال�ع��ام��ود يف‬ ‫�شرقي ال�ق��د���س ال�ق��ى خاللها ال�شبان‬ ‫احلج��رة والألعاب النارية‪ ،‬ورد عليهم‬ ‫افراد ال�شرطة بالعيارات املطاطية‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح امل� ��� �ص ��در �أن ال�شرطة‬ ‫اال�سرائيلية تخ�شى حدوث احتجاجات‬ ‫عنيفة يف ال�ق��د���س املحتلة ب�ع��د �صالة‬ ‫اجلمعة ت�ضامنا م��ع ال �ث��ورة ال�شعبية‬ ‫التي حتدث يف م�صر‪.‬‬ ‫ك�م��ا � �ش��ددت ق ��وات االح �ت�ل�ال من‬ ‫�إجراءاتها على حاجز قلنديا الع�سكري‪،‬‬ ‫ومنعت ك��ل م��ن تقل �أع�م��اره��م ع��ن ‪50‬‬ ‫ع��ام �اً م��ن ال�ع�ب��ور ن�ح��و ال�ق��د���س لأداء‬ ‫� �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة يف امل���س�ج��د الأق�صى‬ ‫ن�شرت �شرطة االحتالل �أعدادا كبرية من جنودها ملنع تظاهرات م�ؤيدة لل�شعب امل�صري‬ ‫املبارك‪.‬‬

‫مظاهرات يف غزة تت�ضامن مع ال�شعب امل�صري وال�سلطة متنعها يف ال�ضفة‬

‫ويكيليك�س‪ :‬الأمري فيليب يقول �إنه‬ ‫ميلك جزءا حيويا من القد�س‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف موقع ويكيلك�س �أن الأم�ير فيليب دوق �أدن�بره زوج امللكة‬ ‫�إليزابيث الثانية ملكة اململكة املتحدة‪ ،‬ميلك ج��زءا حيويا ومهما‬ ‫و�سط مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫والربقية التي ن�شرتها �صحيفة ديلي تلغراف بعثت من �سفارة‬ ‫الواليات املتحدة يف "تل �أبيب" بعد �أن قالت رو�سيا �إن ملكية املجمع‬ ‫املعروف با�سم فناء �سريغي يف القد�س املحتلة ميلكه االمري فيليب‪.‬‬ ‫وي�ضم املبنى مكاتب احلكومة اال�سرائيلية ومقرا جلمعية حماية‬ ‫الطبيعة يف دولة االحتالل‪ ،‬وهو جزء من املجمع الرو�سى بالقد�س‬ ‫املحتلة‪ .‬وك��ان بني يف ال�ق��رن ‪ 19‬للحجاج ال��رو���س بوا�سطة االمري‬ ‫�سريجي ابن القي�صر الك�سندر الثاين‪.‬‬ ‫ويف عهد االنتداب الربيطاين �أمم املجمع‪ ،‬وبعد قيام "�إ�سرائيل"‬ ‫وا��ص�ل��ت ا�ستخدام املجمع للمكاتب احلكومية‪ .‬وق�ب��ل ع��ام�ين‪ ،‬ويف‬ ‫�أعقاب �ضغوط من جانب الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‪ ،‬جلهة‬ ‫نقل ملكية "�إ�سرائيل" لفناء �سريجي للحكومة الرو�سية تعمل‬ ‫"ا�سرائيل" على اخالء املبنى‪.‬‬ ‫وتقول ت�سيبي لرون من جمعية حماية الطبيعة‪� ،‬إن �أحد �أقارب‬ ‫اليزافاتا فيودوروفنا‪ ،‬زوجة االمري �سريجي هو جد االمري فيليب‬ ‫من جهة والدته‪.‬‬ ‫ويعتقد ان االمري ت�شارلز جنل االمري فيليب وامللكة اليزابيث‬ ‫الثانية اثار دعوى حول املو�ضوع املذكور يف ‪ .1980‬حيث تقول وثائق‬ ‫ويكيلك�س �إن الطلب على العقار ال زال قائما حتى وقت قريب‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ف�إن الربيطانيني ال يتدخلون يف اتفاق بني "ا�سرائيل"‬ ‫ورو��س�ي��ا‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن وج��ود م�س�ؤولني ا�سرائيليني يعار�ضون‬ ‫اخلطة‪.‬‬

‫�إ�سرائيليون يحتجون على غالء الوقود‬ ‫القد�س املحتلة – �صفا‬ ‫تظاهر ع�شرات الإ�سرائيليني ام�س اجلمعة على مفرتق طرق‬ ‫بيت ليد �شمال الأرا�ضي املحتلة عام ‪ 1948‬احتجاجا على ارتفاع �أ�سعار‬ ‫الوقود‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �إعالمية �إ�سرائيلية �أن املتظاهرين رفعوا يافطات‬ ‫تقول‪" :‬نفد �صرب ال�شعب من ال�ضرائب"‪" ،‬للحكومة يوجد وقود‬ ‫ولكن لل�شعب ال يوجد"‪.‬‬ ‫ودع��ا املتظاهرون رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫�إىل خف�ض ال�ضرائب احلكومية على الوقود‪ ،‬يف حني فرقت ال�شرطة‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل��راق�ب��ة حل��رك��ة الأ��س�ع��ار يف وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫الإ�سرائيلية ت�سيفيا دوري �أم����س �إن �أ��س�ع��ار اخل�ب��ز يف "�إ�سرائيل"‬ ‫�سرتتفع يوم الثالثاء القادم بن�سبة ‪.%3.33‬‬

‫(�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�شباب جامعيون فل�سطينيون يت�ضامنون مع ال�شعب امل�صري يف غزة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� ��ال ال� �ل ��واء ع ��دن ��ان ال �� �ض �م�يري املفو�ض‬ ‫ال�سيا�سي العام والناطق الر�سمي با�سم امل�ؤ�س�سة‬ ‫الأم �ن �ي��ة الفل�سطينية يف رام اهلل �إن ال�سلطة‬ ‫ق ��د م �ن �ع��ت ال �ت �ج �م �ع��ات وامل � �ظ� ��اه� ��رات امل� ��ؤي ��دة‬ ‫لالحتجاجات ال�شعبية يف م�صر وتون�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�ضمريي �إىل تقارير بع�ض املنظمات‬ ‫الأمريكية عن التظاهر املرتبط ب�أحداث م�صر‬ ‫وتون�س يف فل�سطني‪ ،‬قائال �إن امل�ؤ�س�سة الأمنية‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ت ��ؤك��د �أن �ه��ا ح �ظ��رت التجمعات‬

‫املرتبطة ب ��أح��داث تينك الدولتني ال�شقيقتني‬ ‫دع �م��ا ل �ه��ذا ال �ط��رف �أو ذاك‪ ،‬ع �ل��ى ق��اع��دة �أن‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية وال�سلطة الوطنية‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة حت �ظ ��ران ال �ت��دخ��ل يف ال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية للدول‪ ،‬عربية كانت �أو �أجنبية‪ ،‬و�أنهما‬ ‫حترتمان �إرادة ال�شعوب �صاحبة احلق يف تقرير‬ ‫م�صريها‪.‬‬ ‫احلظر �أعلن بعد �ساعات من �إ�صدار منظمة‬ ‫هيومن رايت�س ووت�ش احلقوقية الأمريكية بيانا‬ ‫�أدان ��ت فيه ق�ي��ام �أج �ه��زة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫الأم �ن �ي��ة ب��ا��س�ت�خ��دام ال �ق��وة ل�ت�ف��ري��ق مظاهرات‬

‫م � ��ؤي� ��دة مل �� �ص��ر ان��دل �ع��ت يف رام اهلل بال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وتعد هذه هي امل��رة الثانية التي تقوم فيها‬ ‫�أجهزة �أم��ن ال�سلطة بتفريق مظاهرات م�ؤيدة‬ ‫ل�ل�م�ت�ظ��اه��ري��ن مب���ص��ر يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ما‬ ‫ح��دا بهيومن رايت�س ووت����ش �إىل دع��وة االحتاد‬ ‫الأوروبي والواليات املتحدة �إىل قطع معوناتهما‬ ‫عن ال�سلطة باعتبارهما �أكرب جهتني مانحتني‪.‬‬ ‫يذكر �أن حقوقيني ومنظمني للمظاهرات‬ ‫يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة ق��د ق��ال��وا �إن ق ��وات الأمن‬ ‫الفل�سطينية داهمت جمموعة من ‪� 150‬شخ�صا‬

‫تقريبا‪ ،‬كانوا يتظاهرون يف رام اهلل وا�ستخدمت‬ ‫الع�صي والغاز امل�سيل للدموع لتفريقهم‪.‬‬ ‫ويف غ� � ��زة ت� �ظ ��اه ��ر امل� � �ئ � ��ات م � ��ن الطلبة‬ ‫الفل�سطينيني اجل��ام�ع�ي�ين دع �م �اً للمظاهرات‬ ‫ال�شعبية املنادية ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك وتعبرياً عن ا�ستنكارهم و�سخطهم لقمع‬ ‫احل ��ري ��ات وم�ه��اج�م��ة امل�ت�ظ��اه��ري��ن املعت�صمني‬ ‫مبيدان التحرير بالقاهرة‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون‪ ،‬الذين جتمعوا بالقرب من‬ ‫مقر املمثلية امل�صرية مبدينة غزة ‪-‬التي �أغلقت‬ ‫�أبوابها بعد فوز حما�س يف انتخابات عام ‪-2006‬‬ ‫م�ساء اخلمي�س ا�ستجابة لدعوة التجمع الوطني‬ ‫لطلبة و� �ش �ب��اب غ ��زة‪ ،‬ه �ت��اف��ات م �ن��اوئ��ة للنظام‬ ‫والرئي�س مبارك وم��ؤي��دة لل�شباب املتظاهر يف‬ ‫كافة املناطق امل�صرية‪.‬‬ ‫ومل تختلف الكثري من ال�شعارات التي تناوب‬ ‫الطلبة ال���ش�ب��اب ع�ل��ى ت��ردي��ده��ا ع��ن ت�ل��ك التي‬ ‫ي��ردده��ا امل�صريون مثل "ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫النظام" و"ي�سقط ي�سقط ح�سني مبارك" "نعم‬ ‫لتداول ال�سلطات" و"مبارك و�سليمان‪ ..‬باطل‪..‬‬ ‫باطل"‪ .‬و"على م �ب��ارك ال��رح�ي��ل حقنا لدماء‬ ‫امل�صريني" و"ال لقمع احلريات"‪.‬‬ ‫كما حمل الطلبة اجلامعيون الذين ان�ضم‬ ‫�إليهم متظاهرون �شباب من عامة �سكان قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬الأع�ل�ام امل�صرية والف�ت��ات ت�ن��دد بطريقة‬ ‫تعامل م�ب��ارك م��ع امل�ع��ار��ض�ين ل��ه‪ ،‬وت��دع��وه �إىل‬ ‫التنحي عن احلكم واالن�صياع خليار ال�شعب‪.‬‬ ‫ووزع القائمون على املظاهرة بياناً عربوا فيه‬ ‫عن قلق �شباب غزة املحا�صرين على ما يمُ ار�س‬ ‫�ضد �أبناء ال�شعب امل�صري من قمع و�إرهاب ب�سبب‬ ‫ر�أيهم ال�سيا�سي‪ .‬وطالب البيان الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫باتخاذ موقف حا�سم وحتمل م�س�ؤولياتها لوقف‬ ‫ما �أ�سماه "املجزرة" اجل��اري��ة �ضد املتظاهرين‬ ‫مبيدان التحرير‪ ،‬ودعاها واملجتمع ال��دويل �إىل‬ ‫ال�ضغط على النظام احلاكم مب�صر لال�ستجابة‬ ‫الفورية ملطالب ال�شعب العادلة وامل�شروعة‪.‬‬

‫«جمعية موزعي البرتول» يف غزة تعلن نفاد الوقود من القطاع‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أكد رئي�س جمعية موزعي البرتول يف قطاع غزة‬ ‫حممود اخل��زن��دار �أن خم��زون حمطات ال��وق��ود من‬ ‫مادتي ال�سوالر والبنزين يف القطاع نفد ب�شكلٍ تام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخلزندار اخلمي�س �أن خم��زون الوقود‬ ‫من ال�سوالر والبنزين نفد ب�شكلٍ ت��ام من حمطات‬ ‫قطاع غزة نتيجة ا�ستمرار الأزمة امل�صرية ودخولها‬

‫اليوم العا�شر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن مئات امل��واط�ن�ين ا��ض�ط��روا ب�صحبة‬ ‫�أ�سرهم لتعبئة جالونات من مادتي ال�سوالر والبنزين‬ ‫بكميات كبرية لت�شغيل املولدات الكهربائية املنزلية‬ ‫مع ا�ستمرار انقطاع التيار الكهربائي فرتة ثماين‬ ‫�ساعات يوم ًيا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ال��وق��ود ال��ذي ي�صل عرب الأنفاق‬ ‫امل�صرية ح��ال� ًي��ا �شحيح ج� �دًا‪ ،‬وب��أ��س�ع��ار ت�ف��وق قدرة‬

‫املواطنني و�أ�صحاب املحطات على �شرائه حال توفره‬ ‫�أ�ص ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة االقت�صاد الوطني يف غ��زة �أكدت‬ ‫الأربعاء �أن قطاع غزة بد�أ ي�شهد نق�صً ا يف املعرو�ض‬ ‫م��ن م��ادت��ي ال���س��والر وال�ب�ن��زي��ن يف معظم حمطات‬ ‫ال ��وق ��ود امل�ن�ت���ش��رة م��ع ا� �س �ت �م��رار الأزم � ��ة امل�صرية‬ ‫امل�ستمرة‪ .‬و�أو�ضح الوكيل امل�ساعد بالوزارة �إبراهيم‬ ‫جابر �أن كافة حمطات الوقود ال�صغرية ال تعر�ض‬

‫البنزين‪ ،‬يف ح�ين تعر�ضه ب�ضع حمطات يف �أوقات‬ ‫م �ت ��أخ��رة م��ن ال�ل�ي��ل لتجنب ا��ص�ط�ف��اف املواطنني‬ ‫و�إحداث �أزمة حقيقية‪.‬‬ ‫ويلج�أ قطاع غ��زة لإدخ��ال ال��وق��ود عرب الأنفاق‬ ‫الأر�ضية املنت�شرة على طول ال�شريط احل��دودي مع‬ ‫م�صر‪ ،‬ب�سبب منع االحتالل �إدخاله بكميات كافية‪،‬‬ ‫وب�سبب تفاقم الأو�ضاع مب�صر تهافت �سكان القطاع‬ ‫على �شراء الوقود خ�شية نفاده‪.‬‬

‫الأنظمة العربية تقدم التنازالت حتت �ضغط ال�شارع وم�صري انتفا�ضة م�صر يحدد امل�سار‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي ��رى حم �ل �ل��ون �أن زع �م ��اء االن �ظ �م��ة العربية‬ ‫ي���س��ارع��ون اىل ت�ق��دمي وع ��ود ب��اال� �ص�لاح خ��وف��ا من‬ ‫�سيناريو م�شابه مل��ا ح�صل يف تون�س وم�صر‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أي ا�سكات لالنتفا�ضة امل�صرية ميكن ان يوقف هذا‬ ‫التوجه‪.‬‬ ‫وق��ال االكادميي والنا�شط اللبناين زي��اد ماجد‬ ‫ال ��ذي ي��در���س ال �� �ش ��ؤون امل�ع��ا��ص��رة لل�شرق االو�سط‬ ‫يف ج��ام �ع��ة ب��اري ����س االم��ري �ك �ي��ة‪" :‬يف ��ش�ه��ر واح ��د‪،‬‬ ‫تغري ال�ع��امل العربي �أك�ثر مم��ا تغري خ�لال �سنوات‬ ‫كثرية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬لقد انتقل اخل��وف من مع�سكر اىل‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬ف�ط��وال عقود متكنت االنظمة املت�سلطة من‬ ‫اال�ستمرار بوا�سطة القمع‪ ،‬واليوم االنظمة هي التي‬

‫تبدو خائفة وتريد جتنب ما ح�صل يف تون�س وم�صر‬ ‫ب�أي ثمن"‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا االط � ��ار‪� ،‬أك� ��د ال��رئ �ي ����س ال�ي�م�ن��ي علي‬ ‫ع�ب��داهلل �صالح ال��ذي يحكم منذ ‪ 32‬ع��ام��ا‪ ،‬ان��ه لن‬ ‫يرت�شح لوالية رئا�سية جديدة ولن يورث احلكم اىل‬ ‫جنله‪ ،‬وذلك فيما نزل ع�شرات االالف اىل ال�شوارع‬ ‫يف �صنعاء ومدن مينية اخرى للمطالبة با�صالحات‬ ‫دميوقراطية‪.‬‬ ‫ويف االردن‪� ،‬أق ��ال امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين رئي�س‬ ‫ال��وزراء لتهدئة ال�شارع الذي كان يطالب بتنحيته‪،‬‬ ‫وعني مكانه رئي�س وزراء خم�ضرم‪ ،‬اال ان املعار�ضة‬ ‫اال�سالمية انتقدت خيار امللك ودعت اىل تظاهرات‬ ‫جديدة اجلمعة‪.‬‬ ‫ويف ��س��وري��ا حيث دع��ا نا�شطون ع�بر االنرتنت‬ ‫ال�سيما من خالل مواقع التوا�صل االجتماعي اىل‬

‫التظاهر اجلمعة وال�سبت‪� ،‬أكد الرئي�س ب�شار اال�سد‬ ‫الذي خلف والده عام ‪ 2000‬انه م�صمم على "متابعة‬ ‫التغيري على م�ستوى الدولة وامل�ؤ�س�سات"‪.‬‬ ‫ويف املغرب‪� ،‬أك��دت احلكومة عزمها على االبقاء‬ ‫على دعم ال�سلع اال�سا�سية‪.‬‬ ‫وقال ماجد‪" :‬االنظمة ترغب يف اظهار م�ؤ�شرات‬ ‫انفتاح وتقبل مبطالب لطاملا رف�ضتها خالل عقود‬ ‫خوفا من ان تفقد �سيطرتها على زمام االمور"‪.‬‬ ‫وبح�سب ماجد ف�إن "جمرد التهديد بالتظاهر يف‬ ‫االردن واليمن كان له تاثري �سيا�سي �أكرب مما ا�سفرت‬ ‫ع�ن��ه م�ساعي ال�ن��ا��ش�ط�ين ال�سيا�سيني التقليديني‬ ‫خالل �سنوات"‪ .‬و�أ�شار االكادميي اللبناين �أن العامل‬ ‫العربي هو "املنطقة الوحيدة يف العامل التي يحتفظ‬ ‫فيها حكام مبنا�صبهم منذ �ستينيات القرن املا�ضي‪،‬‬ ‫والتي بد�أت فيها اجلمهوريات ت�شهد ممار�سات (�أ�سر‬

‫حاكمة)"‪ .‬لكن حمللني ر�أوا �أنه يف حال جناح نظام‬ ‫ال��رئ�ي����س ح�سني م �ب��ارك يف حم��ا��ص��رة االنتفا�ضة‬ ‫واف�شالها‪� ،‬أو ب�سحقها يف ميدان التحرير‪ ،‬ف�إن قادة‬ ‫الدول العربية االخرى �سيت�شجعون على عدم تقدمي‬ ‫تنازالت‪ .‬وق��ال �إميل حكيم املحلل يف املعهد الدويل‬ ‫للدرا�سات اال�سرتاتيجية يف البحرين‪�" :‬أعتقد �أن‬ ‫الدول العربية �ستت�صرف ب�شكل خمتلف �إذا ما ح�صل‬ ‫تغيري يف النظام يف م�صر"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬اذا ما جنح الرئي�س مبارك بتجاوز‬ ‫ه��ذه امل��وج��ة م��ن االح�ت�ج��اج��ات‪ ،‬فاالنظمة االخرى‬ ‫�ستظن ان��ه لي�س م��ن ال���ض��روري ان ت�ق��دم تنازالت‬ ‫�سيا�سية كبرية و�أن لديها هام�ش حترك ميكنها من‬ ‫اجتياز املرحلة"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬ميكن لال�صالحات ال�ت��ي مت‬ ‫االع�لان عنها يف اليمن او االردن ان تكون "جمرد‬

‫تغيريات جتميلية" على حد قول حكيم‪.‬‬ ‫�أم��ا االك��ادمي�ي��ة الفرن�سية �صويف �سومييه من‬ ‫كلية العلوم ال�سيا�سية بباري�س فرتى ان "االنظمة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ام ��ام اع�ي�ن�ه��ا من��وذج��ان م��ن ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫االزمة‪ :‬تون�س حيث ا�ست�سلم النظام ب�سرعة‪ ،‬وم�صر‬ ‫حيث يجمع النظام ب�ين القمع وال�ت�ن��ازالت املزيفة‬ ‫وال ��وع ��ود وال �ت �خ��وي��ف م��ن ال �ف��و� �ض��ى والتغيريات‬ ‫ال�شكلية لالدارة"‪ .‬و�أ�ضافت‪" :‬كل دول��ة ميكنها �أن‬ ‫ت�خ�ت��ار ب�ين ال�ن�م��وذج�ين مب��وج��ب و�ضعها اخلا�ص‪،‬‬ ‫لكن بع�ض الدول قد تختار القمع ال�شديد"‪ .‬اال ان‬ ‫زي��اد ماجد اختار ان يكون اك�ثر تفا�ؤال وق��ال‪" :‬اذا‬ ‫ما قام مبارك و�شرطته ومنا�صروه بقمع متظاهري‬ ‫ميدان التحرير‪ ،‬فذلك �سيبطئ اال�صالحات ولكن‬ ‫لن يوقف هذه احلركة التي ال ميكن ان ترجع اىل‬ ‫الوراء"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫مقتل جنلي �ضابط عراقي يعمل يف "مكافحة الإرهاب"‬

‫احلكومة املغربية تهون من �ش�أن‬ ‫الدعوة الحتجاجات‬ ‫الرباط ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال املغرب اخلمي�س �إنه ال ي�شعر بالقلق ب�ش�أن اعتزام املعار�ضة‬ ‫تنظيم احتجاج �سلمي يف وق��ت الح��ق ال�شهر اجل��اري لل�ضغط من‬ ‫�أجل �إ�صالحات يف اململكة وا�ستقالة احلكومة‪.‬‬ ‫وان�ضم �أك�ثر م��ن ‪� 3000‬شخ�ص ل��دع��وة جمموعة على موقع‬ ‫في�سبوك للتوا�صل االجتماعي لتنظيم احتجاج يوم ‪� 20‬شباط‪ ،‬بهدف‬ ‫ا�ستعادة ما و�صفته املجموعة بكرامة ال�شعب املغربي وال�ضغط‪ ،‬من‬ ‫�أجل ا�صالحات دميقراطية ود�ستورية وحل الربملان‪.‬‬ ‫ويراقب قادة النظم العربية امل�ستبدة بعناية �أي م�ؤ�شرات على‬ ‫تف�شي اال�ضطرابات يف املنطقة بعد انتفا�ضتني يف تون�س وم�صر‪ .‬لكن‬ ‫خالد النا�صري املتحدث با�سم احلكومة املغربية قال �إن احلكومة‬ ‫ت�شعر "بكثري من االطمئنان" جتاه الدعوات على االنرتنت من‬ ‫اجل تنظيم احتجاجات‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة امل �غ��رب ال�ع��رب��ي الر�سمية ل�لان�ب��اء ت�صريحات‬ ‫للنا�صري يقول فيها‪" :‬نحن متعودون على ذلك انطالقا من �أن‬ ‫املغرب فتح ف�ضاء ممار�سة احلريات منذ �سنوات عديدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النا�صري الذي ي�شغل كذلك من�صب وزير االت�صال‪:‬‬ ‫"كل ما من �ش�أنه �أن ي�سمح للمواطنني ب�أن يعربوا عن �آرائهم ال‬ ‫يزعجنا"‪.‬‬ ‫غ�ير �أن��ه ح��ذر م��ن � �ض��رورة �أال ت�ضر مثل ه��ذه االحتجاجات‬ ‫بامل�صالح الوطنية والقيم الد�ستورية‪ ،‬م�ضيفا �أنه لي�س "هناك ما‬ ‫من �ش�أنه �أن مي�س بهذه ال�ضوابط التي ن�ؤمن بها جميعا"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة ��س�ت��ان��دارد �آن ��د ب ��ورز ووك��ال��ة فيت�ش للت�صنيف‬ ‫االئتماين �إن املغرب الذي يبلغ تعداد �سكانه ‪ 32‬مليون ن�سمة هو اقل‬ ‫الدول يف املنطقة من حيث الت�أثر مبوجة االحتجات ال�شعبية‪.‬‬ ‫وامل�غ��رب ملكية د�ستورية بحكم القانون ول��ه ب��رمل��ان منتخب‪.‬‬ ‫لكن منتقدين يقولون �إن الد�ستور يعطي امللكية امتيازات ت�شمل‬ ‫�إىل جانب حل الربملان وفر�ض حالة الطوارئ التدخل يف تعيينات‬ ‫احلقائب احلكومية املهمة مبا يف ذلك رئي�س الوزراء‪.‬‬

‫خطباء اجلمعة يحذرون من انتقال‬ ‫التظاهرات �إىل العراق ب�سبب «الف�ساد والظلم»‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��ذر خطباء اجلمعة يف ال �ع��راق ال�سيا�سيني‬ ‫�أم����س م��ن غ�ضب �شعبي على غ��رار م��ا ي�ح��دث يف‬ ‫م�صر وتون�س واليمن‪ ،‬حيث بد�أ القادة "يتهاوون"‬ ‫ب�سبب "الف�ساد والقهر والظلم"‪.‬‬ ‫وقال حممد اجلبوري خطيب م�سجد ابو بكر‬ ‫ال�صديق يف ناحية احلويجة غ��رب ك��رك��وك‪" :‬قد‬ ‫ن�شهد يف العراق �شرارة مثل تلك التي جتتاح بلدانا‬ ‫عربية لكنها �ستكون االخ�ط��ر يف املنطقة‪ ،‬نتيجة‬ ‫الف�ساد وال���ص��راع ال�سيا�سي ووج ��ود ال�ق��وى التي‬ ‫تخالف ال�ق��ان��ون‪ ،‬ومتتلك ال���س�لاح فهي ال تريد‬ ‫للعراق �أن يكون قويا بجميع مكوناته"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬ما ت�شهده بلدان عربية خ�صو�صا‬ ‫ال ��زل ��زال يف م���ص��ر و�أ� �س �ب��اب��ه ي �ع��اين م�ن�ه��ا ال�شرق‬ ‫االو�� �س ��ط ب ��أك �م �ل��ه‪ ،‬ف� �ه� ��ؤالء ح �ك��ام �أج ��رم ��وا بحق‬ ‫�شعوبهم ومار�سوا الف�ساد والقهر"‪.‬‬ ‫ويف كركوك‪ ،‬دعا �سوران عبد اهلل عبد الرحمن‬ ‫�إمام وخطيب م�سجد "�أمري امل�ؤمنني" احلكومات‬ ‫املحلية وامل��رك��زي��ة �إىل "الإ�سراع بخدمة ال�شعب‬

‫و�إال ف ��إن التغيري ق��ادم (‪ )...‬لأن ث��ورة امل�صريني‬ ‫والتون�سيني كانت نتيجة الظلم واحلرمان"‪.‬‬ ‫وم��ن جانب �آخ��ر اعلنت ال�شرطة العراقية يف‬ ‫كركوك ام�س اجلمعة مقتل جنلي �ضابط م�س�ؤول‬ ‫عن "مكافحة االرهاب" وا�صابته مع اح��د ابنائه‬ ‫االخرين عندما اطلق م�سلحون النار عليهم م�ساء‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق ��ال العقيد ع�ل��ي احل �م��داين م��دي��ر �شرطة‬ ‫ق�ضاء طوزخورماتو‪" :‬ت�ستقل جمموعة م�سلحة‬ ‫�سيارة اطلقت النار على العقيد عبا�س ن��وري (‪54‬‬ ‫عاما) مدير مكتب مكافحة االره��اب يف الق�ضاء‪،‬‬ ‫ما ا�سفر عن مقتل جنليه و�إ�صابته مع �أحد �أبنائه‬ ‫الآخرين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬وقع االعتداء يف وقت متاخر م�ساء‬ ‫اخلمي�س" م�شريا �إىل �أن امل�سلحني كانوا بانتظاره‬ ‫بعد �أن �أنهى الت�سوق مع �أفراد �أ�سرته"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬متكن امل�سلحون من الفرار‪ ،‬يف حني‬ ‫طوقت قوات االمن مكان احلادث"‪.‬‬ ‫وت�سكن طوزخورماتو (‪ 70‬كلم جنوب كركوك)‬ ‫غالبية من الرتكمان‪.‬‬

‫�سيارة متحطمة ب�سبب انفجار يف بغداد �أم�س‬

‫جوبا ‪ -‬رويرتز‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫متمردو اجلي�ش ال�شعبي‬

‫ق��ال م�س�ؤولون وم�صادر االمم املتحدة ام�س‬ ‫اجلمعة �إن �ستة على االقل من بينهم طفالن قتلوا‬ ‫يف تبادل الطالق النار بني جنود �سودانيني يف بلدة‬ ‫ملكال التي كانت نقطة توترات �سابقة بني �شمال‬ ‫وجنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�صادر التي طلبت ع��دم الك�شف عن‬ ‫هويتها �إن القتال اندلع بني �أفراد وحدة ع�سكرية‬ ‫واح � ��دة‪ ،‬ب �ع��د ان رف ����ض ال�ب�ع����ض �أوام � ��ر جديدة‬ ‫باالنتقال اىل �شمال ال�سودان يف عملية اعادة انت�شار‬ ‫للقوات قبل اال�ستقالل املتوقع جلنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج االولية ان االغلبية العظمى‬ ‫من اجلنوبيني �صوتوا يف ا�ستفتاء ال�شهر املا�ضي‬ ‫ل�صالح االنف�صال عن ال�شمال‪.‬‬ ‫وي�ب�رز ح��ادث ت�ب��ادل اط�ل�اق ال�ن��ار التحديات‬ ‫ال�ت��ي ت��واج��ه ال �� �س��ودان‪ ،‬وه��و ي �ح��اول الف�صل بني‬ ‫الوحدات الع�سكرية ال�شمالية واجلنوبية و�أجهزة‬ ‫الدولة االخرى قبل االنف�صال املتوقع للجنوب يف‬ ‫التا�سع من متوز‪.‬‬ ‫وقال بارثولوميو باكوان ابول املتحدث با�سم‬ ‫حكومة والي��ة اع��ايل ال�ن�ي��ل‪" :‬بد�أ ال�ق�ت��ال الليلة‬

‫املا�ضية ومل يتوقف حتى ال�ساعة ‪� 11.30‬صباح‬ ‫��ليوم (اجلمعة)‪ .‬نقل ‪ 28‬اىل امل�ست�شفى من بينهم‬ ‫�ستة ماتوا اثنان من اجلي�ش واربعة مدنيني من‬ ‫بينهم طفالن �صغريان"‪.‬‬ ‫وتطوف يف ملكال البلدة الرئي�سية يف الوالية‬ ‫دوري ��ات ع�سكرية م�شرتكة م��ن ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫ال�سودانية من ال�شمال وجي�ش التحرير ال�شعبي‬ ‫ال�سوداين من اجلنوب‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول م��ن االمم امل�ت�ح��دة طلب عدم‬ ‫ن�شر ا�سمه‪" :‬حدث خ�لاف ب�ين (�أف� ��راد) القوات‬ ‫امل�سلحة ال�سودانية يف ملكال‪ .‬طلب منهم التحرك‬ ‫اىل ال�شمال"‪.‬‬ ‫وق � ��ال م� ��� �س� ��ؤول �آخ � ��ر م ��ن االمم املتحدة‪:‬‬ ‫"نحاول الآن نقل رجل �أ�صيب ا�صابة بالغة اىل‬ ‫امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��ول �إن اجل�ن��ود املحتجني م��ن القوات‬ ‫امل�سلحة ال�سودانية هم جنوبيون‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬البع�ض يرف�ض الذهاب اىل ال�شمال‬ ‫ون ��زع � �س�لاح��ه‪ ،‬ه��م ج�ن��وب�ي��ون ول �ه��م ح �ق��وق هنا‪،‬‬ ‫ويعتقدون انه لن يكون لهم حقوق يف ال�شمال‪ ،‬رمبا‬ ‫ا�صيب كثريون لكن مل يتمكن �أح��د من الو�صول‬ ‫اىل م�سرح القتال"‪.‬‬

‫متظاهرو املعار�ضة ينقلون تظاهرتهم �إىل جامعة �صنعاء‬

‫م�ؤيدو احلكومة اليمنية ي�سيطرون على ال�ساحة الرئي�سية يف �صنعاء‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحكم م�ؤيدو الرئي�س اليمني علي عبد اهلل �صالح‬ ‫ام�س اجلمعة �سيطرتهم على ال�ساحة الرئي�سية يف‬ ‫�صنعاء‪ ،‬بعد �أن متكنوا من �إخراج املعار�ضة منها‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ون�صبت اخليام ورفعت االعالم الوطنية و�صور‬ ‫الرئي�س اليمني يف �ساحة التحرير ال�ت��ي احتلها‬ ‫ان�صار حزب امل�ؤمتر ال�شعبي العام احلاكم‪ ،‬كما قام‬

‫عنا�صر من قوات االمن بدوريات يف ال�ساحة‪.‬‬ ‫وت��دف��ق ع�شرات االالف م��ن امل��وال�ين للرئي�س‬ ‫اليمني اىل ميدان التحرير اخلمي�س لالعالن عن‬ ‫دعمهم للرئي�س‪ ،‬ما اجرب متظاهري املعار�ضة اىل‬ ‫نقل تظاهرتهم اىل جامعة �صنعاء على بعد نحو ‪2‬‬ ‫كلم عن امليدان‪.‬‬ ‫و�صرح ط��ارق ال�شامي املتحدث با�سم احلزب‬ ‫احلاكم ان "منا�صرينا �سيوا�صلون تنظيم امل�سريات‬ ‫وال�ت�ظ��اه��رات يف م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر اىل ان يتنازل‬

‫الإعالم الإ�سرائيلي ي�صف اعتداءات "البلطجية"‬ ‫على املتظاهرين يف م�صر بـ"احلرب الأهلية"‬ ‫�أم الفحم ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫طغى م�صطلح احلرب الأهلية على‬ ‫تغطية و��س��ائ��ل الإع�ل�ام الإ�سرائيلية‬ ‫للأحداث الدائرة يف م�صر‪ ،‬وحتدثت‬ ‫ال�صحف عن الفلتان الأمني وفقدان‬ ‫املعنى ال�ث��وري‪ ،‬مبينة �أن ما ي��دور هو‬ ‫�صراع بني قلة تعار�ض النظام و�أغلبية‬ ‫ترغب ببقائه على حد قولها‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت ال �ت �غ �ط �ي��ة حتليالت‬ ‫وتقييمات ع�سكرية و�سيا�سية للمرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬ووجهت بع�ض املقاالت انتقادات‬ ‫��ش��دي��دة ال�ل�ه�ج��ة للرئي�س الأمريكي‬ ‫ب��اراك �أوب��ام��ا "لتخليه" عن الرئي�س‬ ‫ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫وو�صف الكاتب ب�صحيفة معاريف‬ ‫ع �م �ي��ت ك ��وه�ي�ن ت � �ط� ��ورات الأح � � ��داث‬ ‫ب��ال �ق��ول‪" :‬يوحي امل���ش�ه��د بالتخطيط‬ ‫امل�سبق من قبل عنا�صر مبارك للفتك‬ ‫باملتظاهرين وقوى املعار�ضة"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن موقف اجلي�ش حيال‬ ‫مواجهات ميدان التحرير‪ ،‬توحي ب�أن‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية م��ا زال��ت خمل�صة‬ ‫وعلى العهد مع نظام مبارك‪.‬‬ ‫وحتت عنوان "ثورة العرب وغياب‬ ‫الغرب" كتب املحلل ال�سيا�سي ب�صحيفة‬ ‫ه�آرت�س تقييما للأو�ضاع مب�صر‪ ،‬لي�شري‬ ‫�إىل �أن ث ��ورة ال �ت �ح��رر ال �ع��رب��ي �ستغري‬ ‫جذريا وجه منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫واعترب �أن غياب دور الغرب �سيحدث‬ ‫تغيريات بالعامل قائال‪" :‬عندما تقوم‬

‫(�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫مقتل �ستة يف تبادل �إطالق نار بني‬ ‫�أفراد من اجلي�شني ال�سوداين وال�شعبي‬

‫ال�سجن ت�سع �سنوات ملهاجم ر�سام‬ ‫كاريكاتور يف الدمنارك �أ�ساء للنبي‬ ‫(�صلى اهلل عليه و�سلم)‬ ‫ارو�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ك��م ع�ل��ى ال���ص��وم��ايل حم�م��د غيلي ام����س اجل�م�ع��ة بال�سجن‬ ‫ت�سع �سنوات ملهاجمته �صاحب الر�سوم الكاريكاتورية امل�سيئة للنبي‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم الدمناركي كورت ف�سرتغارد‪ ،‬على ما‬ ‫اعلنت حمكمة ارو�س‪.‬‬ ‫وقالت رئي�سة املحكمة انغريد ثوربو‪« :‬حكم على حممد غيلي‬ ‫بال�سجن ت�سع �سنوات وال�ط��رد م��دى احل�ي��اة م��ن ال��دمن��ارك» عند‬ ‫انتهاء حمكوميته‪.‬‬ ‫و�سيتعني على ال�صومايل البالغ من العمر ‪ 29‬عاما «دفع مبلغ‬ ‫قدره ‪ 10‬االف كورون دمناركي (‪ 1800‬دوالر) كعطل و�ضرر لكورت‬ ‫ف�سرتغارد ف�ضال عن م�صاريف املحاكمة»‪.‬‬ ‫وق��دم حماميه نيلز �شرتاو�س ا�ستئنافا على الفور‪ ،‬طلب فيه‬ ‫«اخ�لاء �سبيل موكله عن تهم االره��اب ومنحه �أ�سبابا تخفيفية يف‬ ‫التهم االخرى»‪.‬‬ ‫وك��ان االدع��اء طلب احلكم بال�سجن ‪ 12‬عاما على االق��ل على‬ ‫ال�صومايل‪.‬‬ ‫وق� ��ال حم��ام��ي غ�ي�ل��ي ان م��وك �ل��ه «مل ي �ف��اج ��أ ب��احل �ك��م نظرا‬ ‫لالتهامات اخلطرية املوجهة اليه»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان هذا احلكم «و�إن كان ارحم مما طلبه االدعاء (‪)...‬‬ ‫ي��دل على ان اللجوء اىل امل��ادة املتعلقة ب��االره��اب يف القانون غرر‬ ‫وا�ضح ويرتك م�ساحة وا�سعة للتف�سري»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «انها املرة التي يعاقب فيها اعتداء على �شخ�ص مبوجب‬ ‫قانون االرهاب»‪.‬‬ ‫وتابع املحامي نف�سه ان «الق�ضاة الثالثة يف املحكمة اعتمدوا‬ ‫على ق��ان��ون �أق��ر على عجل يف ‪� 2002‬إث��ر اع �ت��دءات‪ 11‬اي�ل��ول ‪2001‬‬ ‫و�إعالنات االحتاد االوروبي حول االرهاب»‪.‬‬ ‫وع�برت املدعية كري�سنت ديرمان عن «ارتياحها لهذا احلكم»‬ ‫ومنعه من االقامة يف البالد‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪« :‬احل �ك��م اق ��ل ب �ث�لاث � �س �ن��وات ع�م��ا ط�ل�ب��ت‪ ،‬ج ��اء لأن‬ ‫في�سرتغارد مل يعان ج�سديا» من هذا الهجوم‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ر�أى ف�سرتغارد ال��ذي تغيب ع��ن اجلل�سة �أن��ه «مت‬ ‫احالل العدالة بذلك»‪.‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬أعتقد �أن��ه ن��ال العقاب ال��ذي ي�ستحقه‪ .‬ال اق��ول ذلك‬ ‫بدافع االنتقام بل النه مت احقاق العدالة»‪.‬‬ ‫وتابع �أن حممد غيلي «�ضحية لال�صولية كما كدت �أك��ون» يف‬ ‫االول من كانون الثاين ‪ 2010‬عندما هوجم يف منزله قرب ارو�س‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫�أمريكا و�أوروبا بو�أد مبارك‪ ،‬ف�إنها ت�ساهم‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا يف و�أد الإمرباطورية الغربية‪� ،‬إذ‬ ‫�أن �شعوب املنطقة قد ت�سعى للبحث عن‬ ‫حلفاء جدد مثل رو�سيا وال�صني و�إيران‬ ‫وتركيا"‪.‬‬ ‫الأحداث التي �ست�شهدها م�صر غدا‬ ‫اجلمعة �ستكون مبثابة حت��ول مف�صلي‬ ‫نحو �صدام م�سلح ما بني قوات اجلي�ش‬ ‫وعنا�صر جماعة الإخوان‪.‬‬ ‫وب ��دوره ي��رى ��س��ال �أم��رج��ي موفد‬ ‫�صحيفة "�إ�سرائيل اليوم" �إىل القاهرة‬ ‫�أن ما يحدث مبيدان التحرير "مبثابة‬ ‫�صراع على م�صر التي �أ�صبحت على �شفا‬ ‫حرب �أهلية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ق��ائ�لا‪" :‬لأول م ��رة منذ‬

‫ان��دالع الأح ��داث تعي�ش القاهرة ومنذ‬ ‫ل �ي �ل��ة اخل �م �ي ����س ح ��ال ��ة م ��ن الفو�ضى‬ ‫ال � �ع� ��ارم� ��ة‪ ،‬وامل� ��� �ش� �ه ��د ي ��وح ��ي ب ��وج ��ود‬ ‫�شعبني يتخا�صمان فيما بينهما بدافع‬ ‫االنتقام"‪.‬‬ ‫�أم��ا رئي�س منتدى ال�شرق الأو�سط‬ ‫احلكيم �إيلي �أبيدر فذهب �إىل ت�أكيد �أن‬ ‫الأح��داث التي �ست�شهدها م�صر �ستكون‬ ‫مبثابة حتول مف�صلي نحو �صدام م�سلح‬ ‫ما بني قوات اجلي�ش وعنا�صر الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اجلي�ش امل�صري الذي‬ ‫التزم احلياد حتى الآن �سيتحرك خا�صة‬ ‫ب�ع��د ا� �ش�تراط امل�ع��ار��ض��ة رح�ي��ل مبارك‬ ‫عىل الفور ورفع �سقف املطالب‪ ،‬زاعما �أن‬

‫جماعة الإخ ��وان �ست�ستغل املظاهرات‬ ‫حل���ش��د اجل �م��اه�ير‪ ،‬وه ��و م��ا �سي�ؤدي‬ ‫�إىل � �ص��دام م�سلح ع�ل��ى ح��د تعبريه‪.‬‬ ‫وهو ما �سيجرب الغرب –وفق �أبيدر‪-‬‬ ‫على �إع��ادة النظر مبواقفه املت�ضامنة‬ ‫مع ال�شعب واملناه�ضة ملبارك‪ ،‬واتخاذ‬ ‫قرارات م�صريية من خالل "االختيار‬ ‫ما بني نظام �إ�سالمي متطرف ك�إيران‬ ‫�أو حكم ع�سكري ميكن حماورته"‪.‬‬ ‫ون � �� � �ش� ��رت � �ص �ح �ي �ف ��ة ي ��دي� �ع ��وت‬ ‫�أحرونوت نتائج ا�ستطالع �أجراه معهد‬ ‫داحف يف �صفوف املجتمع الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫ح��ول الأح ��داث يف م�صر وانعكا�ساتها‬ ‫املحتملة على "�إ�سرائيل"‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن ‪ 65‬يف املئة من املجتمع الإ�سرائيلي‬ ‫يرون �أن انهيار حكم مبارك �سينعك�س‬ ‫�سلبا على "�إ�سرائيل"‪ ،‬بينما يعتقد‬ ‫‪ 59‬يف املئة منهم �أن النظام ال��ذي �سيتم‬ ‫ت��أ��س�ي���س��ه ب�ع��د رح �ي��ل م �ب��ارك ه��و نظام‬ ‫�إ�سالمي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ال�ضابط املتقاعد داين‬ ‫روت�شيلد‪ ،‬وه��و رئي�س م�ؤمتر هرتزليا‪،‬‬ ‫مبقالته التي ن�شرت بنف�س ال�صحيفة‪،‬‬ ‫االح �ت �م��االت وامل �خ��اط��ر‪ .‬وو� �ص��ف ‪2011‬‬ ‫ب�أنه عام التحوالت الدراماتيكية‪.‬‬ ‫ول � � �ف� � ��ت �إىل خ� � � �ط � � ��ورة �� �ص� �ع ��ود‬ ‫الإ� �س�لام �ي�ين للحكم مب���ص��ر‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫االمتداد نحو عدة دول جماورة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل انت�شار امل��د الإي ��راين ب��دول اخلليج‬ ‫والعراق‪ ،‬وهو ما �سي�ؤدي �إىل ت�صاعد قوة‬ ‫حمور حما�س حزب اهلل‪ ،‬وفق الكاتب‪.‬‬

‫اللقاء امل�شرتك الذي تن�ضوي حتته احزاب املعار�ض‬ ‫الربملانية عن مطالبهم املغالية"‪.‬‬ ‫وانت�شر عنا�صر ال�شرطة ال�سرية يف املباين‬ ‫امل �ج��اورة ل�ل�م�ي��دان وال �ت��ي م��ن بينها مكتب جهاز‬ ‫اال�ستخبارات‪ ،‬كما �صرح م�صدر امني‪.‬‬ ‫ويبدو ان ال�سلطات تعتزم حرمان املعار�ضة من‬ ‫ا�ستخدام ميدان التحرير الذي ينظم فيه ن�شطاء‬ ‫املعار�ضة احتجاجات �شعبية منذ منت�صف كانون‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ نّ‬‫تبي �أن غالبية الذين‬ ‫ي �ق��وم��ون ب�ت�ن�ف�ي��ذ عمليات‬ ‫االغ�ت�ي��ال ع�بر ك��امت ال�صوت‬ ‫وال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف �سيا�سيني‬ ‫و�أم � � �ن � � �ي �ي��ن و�أك � ��ادمي � � �ي �ي��ن‬ ‫و�أ�صحاب ك�ف��اءات يف العراق‬ ‫ي� ��� �س� �ت� �خ ��دم ��ون الأ�� �س� �ل� �ح ��ة‬ ‫وال�سيارات احلكومية‪ ،‬لأنهم‬ ‫ي�ستطيعون امل ��رور ب�ه��ا عرب‬ ‫احل��واج��ز الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ودون �أن‬ ‫ي�ك��ون ه�ن��اك تفتي�ش �أو رقابة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ ط � �ل � �ب� ��ت ال� ��� �س� �ل� �ط ��ات‬‫الإ�سرائيلية من الإ�سرائيليني‬ ‫امل��وج��ودي��ن يف م���ص��ر التوجه‬ ‫ن �ح��و ق� �ن ��اة ال �� �س��وي ����س‪ ،‬حيث‬ ‫��س�م�ح��ت ال �� �س �ل �ط��ات امل�صرية‬ ‫ب�ن�ق��ل ال���س�ي��اح الإ�سرائيليني‬ ‫م ��ن ه� �ن ��اك ب ��ال� �ط ��واف ��ات �إىل‬ ‫فل�سطني املحتلة لعدم قدرتهم‬ ‫على الو�صول �إىل املطار‪ ،‬ومت‬ ‫ت �ق��دي��ر ع� ��دد الإ�سرائيليني‬ ‫الذين جرى نقلهم بحوايل ‪3‬‬ ‫�آالف �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ ق� � � � ��رار �إداري ي� �ل ��زم‬‫مذيعني ومذيعات التلفزيون‬ ‫امل�صري بارتداء اللون الأ�سود‬ ‫حل�ي�ن االن� �ت� �ه ��اء م ��ن الأزم � ��ة‬ ‫ال�سيا�سية‪ .‬ترافق مع تعليمات‬ ‫�أخرى ملذيعني بتمرير العديد‬ ‫املنجزات التي قدمها الرئي�س‬ ‫امل�صري ح�سني مبارك للدولة‬ ‫امل�صرية والإ� �ش��ادة باحلكومة‬ ‫امل�صرية اجلديدة على الهواء‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫ تدر�س ال�سفارات الغربية‬‫يف �سوريا �سيناريوهات لطرق‬ ‫�إجالء رعاياها وموظفيها من‬

‫ورغم تغيري مكان تظاهرات املعار�ضة‪ ،‬تدفقت‬ ‫اعداد كبرية على اجلامعة حيث تقام التظاهرات‪،‬‬ ‫وتعهد احد املتحدثني بان يوا�صل املحتجون حتى‬ ‫"ا�سقاط الف�ساد ونظام الطغيان"‪.‬‬ ‫وج��رت التظاهرة رغ��م التنازالت التي اعلنها‬ ‫الرئي�س اليمني الذي دعا اىل احلوار مع املعار�ضة‪،‬‬ ‫وتعهد بعدم تر�شيح نف�سه للرئا�سة مرة اخرى عام‬ ‫‪� 2013‬أو توريث ال�سلطة لنجله احمد �صالح الذي‬ ‫يقود القوات اخلا�صة‪.‬‬

‫بني ال�سطور‬

‫�سوريا يف حال ح�صلت ظروف‬ ‫م���ش��اب�ه��ة مل��ا ي �ح��دث يف م�صر‬ ‫هذه الفرتة ‪.‬وطلبت ال�سفارات‬ ‫من �شركات بالدها درا�سة طرق‬ ‫�إخ �ل��اء امل��وظ �ف�ي�ن م ��ن حملة‬ ‫ج �ن �� �س �ي��ات �ه��ا‪ ،‬وك ��ذل ��ك كيفية‬ ‫الإخ �ل��اء وظ��روف��ه و�إمكانية‬ ‫ت �ط �ب �ي �ق��ه وك �ي �ف �ي��ة ا�ستيفاء‬ ‫حقوق املوظفني املالية‪ ،‬وذلك‬ ‫يف حال �إقفال البنوك وتعطل‬ ‫احل �ي��اة احل �ي��ات �ي��ة واخلدمية‬ ‫�إث��ر تظاهرات حا�شدة مماثلة‬ ‫ق��د ت�شهدها �سوريا وم�شابهة‬ ‫يف ظروفها مل��ا ح��دث يف م�صر‬ ‫وتون�س‪.‬‬ ‫ رئ� �ي� �� ��س دول � � ��ة عربية‬‫يدر�س مع م�ست�شاريه �إمكانية‬ ‫تبكري االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫يف ب�ل��ده‪ ،‬وع��دم تر�شيح نف�سه‪،‬‬ ‫بعد �أن كان يف ال�سابق �أعلن �أنه‬ ‫�سري�شح نف�سه يف االنتخابات‬ ‫ال �ق ��ادم ��ة‪ ،‬وت �� �ش�ير املعلومات‬ ‫ال� � ��واردة م��ن ه �ن��اك �أن قوات‬ ‫الأم � ��ن ك�ث�ف��ت م ��ن حرا�ستها‬ ‫للق�صر الرئا�سي‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ال �ه��ام��ة‪ ،‬يف وقت‬ ‫جت � ��ري ات � �� � �ص ��االت م� ��ع ق ��وى‬ ‫معار�ضة وقيادات طالبية منعا‬ ‫حل ��دوث ت �ط��ورات كتلك التي‬

‫��ش�ه��دت�ه��ا ت��ون ����س وت�شهدها‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫ � �س �ت �ع��اين وا�شنطن‬‫من �سقوط حليفها الرئي�س‬ ‫امل�صري ح�سني مبارك خ�سارة‬ ‫فادحة‪ ،‬كونه احلليف العربي‬ ‫الأ�سا�سي يف املنطقة‪ .‬وحتى‬ ‫يف ح��ال بقائه ف�إنه لن يعود‬ ‫من �أعمدة ا�ستقرار املنطقة‬ ‫كما كان يف املا�ضي‪.‬‬ ‫ �أوق �ف��ت ق�ن��اة «اجلديد»‬‫اللبنانية ب��ث ق�ن��اة «اجلزيرة»‬ ‫بعد تلقيها �إن ��ذارا م��ن �شركة‬ ‫«ن��اي��ل ��س��ات» وف�ح��واه «�أوقفوا‬ ‫ب��ث ق �ن��اة «اجل ��زي ��رة» �أو �أنكم‬ ‫� �س �ت �ت��وق �ف��ون م� �ع� �ه ��ا»‪� ،‬إدارة‬ ‫ال� �ق� �ن ��اة ق� � ��ررت ال � �ن� ��زول عند‬ ‫ط�ل�ب��ات ال �ـ«ن��اي��ل � �س��ات» ك��ي ال‬ ‫تخ�سر الثورة امل�صرية قناتني‬ ‫(اجلزيرة واجلديد)‪.‬‬ ‫ متكنت وح��دات اجلي�ش‬‫امل �� �ص��ري امل�ن�ت���ش��رة مبحافظة‬ ‫ال���س��وي����س م��ن �إل �ق��اء القب�ض‬ ‫على مهند�س �إ�سرائيلي يدعى‬ ‫تومى خوالل‪ ،‬كان متواجداً يف‬ ‫منطقة تدعى حي الأربعني‪.‬‬ ‫ ل �ف��ت الأن� �ظ ��ار احتجاج‬‫ال� �ن� ��� �س ��وة ال� ��ذي� ��ن �� �ش ��ارك ��ن يف‬ ‫امل���س�يرة الن�سائية �أم ��ام مكتب‬ ‫تيار امل�ستقبل يف طرابل�س �شمال‬ ‫ل�ب�ن��ان ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة �أن من�سق‬ ‫التيار م�صطفى علو�ش وعدهن‬ ‫ب �� �ص��رف م �ب �ل��غ ‪� 50‬أل � ��ف لرية‬ ‫لكل واح��دة منهم مكاف�أة على‬ ‫م�شاركتها‪ ،‬لكن علو�ش �أخلف‬ ‫بوعده ودفع لكل واحدة منهن‬ ‫م�ب�ل��غ ‪� 30‬أل� ��ف ل�ي��رة‪ ،‬م��ا �أث ��ار‬ ‫امتعا�ضا وا�سعا بني امل�شاركات‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫انف�صال‬ ‫ال�سودان‪..‬‬

‫أفق جديد‬

‫مما يثري يف النف�س احلزن والأ�سى‬ ‫�أن ي��رى ج��زء من الوطن العربي الأم‬ ‫ب��ح��دوده التاريخية‪ -‬يخ�سر ج��زء ًا‬‫هام ًا من م�ساحته هو جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫هذه امل�ؤامرة الأمريكية ال�صهيونية‬ ‫التي د�أب���ت ه��ذه ال��ق��وة امل��ت��آم��رة على‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذه��ا م��ن��ذ ع����دة ع���ق���ود ‪-‬حتى‬ ‫ا�ستطاعت الو�صول �إىل �أهدافها هذا‬ ‫العام‪ -‬دليل وا�ضح على ا�ستمرار الت�آمر‬ ‫ال�صهيوين الأمريكي على الوطن العربي‬ ‫ودليل وا�ضح على �أن القوى الغربية‬ ‫ال�صهيونية ال ت��زال تنظر �إىل الوطن‬ ‫العربي والأمتني العربية والإ�سالمية‬ ‫نظرة ع��داء مغلفة بابت�سامة �صفراء‬ ‫ت�سمح حل��ك��ام��ن��ا وامل�����س ��ؤول�ين عندنا‬ ‫بالتعاون معهم وجعلهم �أ�صدقاء لهم‬ ‫رغم كل ما يفعلون �ضد �شعوبنا وبالدنا‪.‬‬ ‫�إن انف�صال جنوب ال�����س��ودان عن‬ ‫دول��ة ال�سودان التاريخية هو �ضربة‬ ‫قوية لآم��ال �أمتنا العربية وم�صاحلها‬ ‫احليوية‪.‬‬ ‫وامل�ؤ�سف حق ًا �أن ه��ذا احل��دث مل‬ ‫يرث لدى حكامنا �أو �شعوبنا �أي رد فعل‬ ‫فلم تخرج مظاهرة واح��دة وال بيان‬‫ا�ستنكار واحد‪ ..‬ال من الدول‪ ..‬وال من‬ ‫ال�شعوب‪ ..‬وال من الهيئات واملنظمات‬

‫والأح��زاب‪ /‬يف الوطن العربي والعامل‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫�إن ه���ذا ال��و���ض��ع ي��ث�ير يف نفو�سنا‬ ‫الأ�سى واحلزن‪.‬‬ ‫فهل هانت ه��ذه الأم��ة على نف�سها‬ ‫ح��ت��ى بلغ بها ال��ه��وان ح��د ال�سكوت‬‫والتفرج على حدث �ضخم‪ /‬مثل حجم‬ ‫انف�صال ج��زء ه��ام من الوطن العربي‬ ‫دون �أي رد فعل ولو كان ب�سيط ًا‪ -‬مثل‬ ‫�إ�صدار بيان �أو القيام مبظاهرة؟‪..‬‬ ‫و�إذا ك��ان ه��ن��اك �سيا�سة غربية‬ ‫�صهيونية حت��ر���ص ع��ل��ى ب��ق��اء الأم���ة‬ ‫العربية دو ًال و�شعوب ًا متنافرة وحتاول‬ ‫تق�سيم املق�سم و�إبقاء العالقات �سيئة‬ ‫بني الأق�سام وال��دول التي ت��وزع عليها‬ ‫الوطن العربي‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ف�إن ذلك يجب �أن يكون دافعا للرد‬ ‫عليها مبزيد م��ن ال��وح��دة وم��زي��د من‬ ‫التعاون واالت�صال‪..‬‬ ‫�أم����ا �أن ت��ر���ض��خ دول��ن��ا و�شعوبنا‬ ‫ل�سيا�سة الف�صل والتوزيع‪..‬‬ ‫ف��ذل��ك و�أمي اهلل م��ن��ت��ه��ى ال���ذل‬ ‫واالنك�سار‪..‬‬ ‫ويف اخلامتة نقول‪ :‬اللهم �إن هذا‬ ‫كثري‪..‬‬ ‫و�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪..‬‬

‫على الأنظمة العودة �إىل ح�ضن �شعبها‬ ‫ت�ستمد الأن��ظ��م��ة ال��ع��رب��ي��ة �شرعيتها‬ ‫ال�لادمي��ق��راط��ي��ة م��ن االع��ت��م��اد ع��ل��ى �سطوة‬ ‫الأجهزة الأمنية القمعية التي متار�س كافة‬ ‫�أ�شكال القمع وتكميم الأف��واه والتنكيل بكل‬ ‫�صوت معار�ض‪ ،‬كان ف��رد ًا �أو حزب ًا �أو م�ؤ�س�سة‬ ‫جمتمع مدين �أو �صحيفة �أو �أي و�سيلة �إعالمية‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت�����س��ت��م��د الأن��ظ��م��ة ال��دك��ت��ات��وري��ة‬ ‫ال�شمولية قوتها و�شرعية وجودها من الدعم‬ ‫اخلارجي والأمريكي منها خا�صة‪ ،‬وذلك لقاء‬ ‫تنفيذ �سيا�ساتها و�ضمان م�صاحلها يف املنطقة‬ ‫العربية واالع�ت�راف ب�شرعية وج��ود الكيان‬ ‫ال�صهيوين املغت�صب لفل�سطني واجلوالن و�أرا�ض‬ ‫من لبنان‪.‬‬ ‫كما عملت الأنظمة ب�شكل عام على �إيجاد‬ ‫طبقة فا�سدة ومف�سدة مرتبط وجودها بوجود‬ ‫هذه الأنظمة‪ .‬بل انتهجت �سيا�سة الدفاع عن‬ ‫�سيا�سات هذه الأنظمة والرتويج لها‪ ،‬وتخوين‬ ‫م��ن ي��ع��ار���ض ه���ذه الأمن��ظ��ة و�سيا�ساتها من‬ ‫املواطنني حتت ذريعة �أننا �أف�ضل من غرينا‪ ،‬وكل‬ ‫دولة تقارن نف�سها بالدول املجاورة‪.‬‬ ‫وع��ل��ى م���دى ع���دة ق����رون‪ ،‬وب��ال��رغ��م من‬ ‫اال�ستبداد والقمع مل تفلح الأنظمة ب�إجها�ض‬ ‫�صوت احلق‪� ،‬صوت املنا�ضلون من �أجل احلرية‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫كل العرب ب�شكل �أو ب�آخر فيهم �شيء من م�صر‪ ،‬تلك البالد‬ ‫التي عندما دخلت فتحا يف الإ���س�لام زاد بها الدين عددا‬ ‫وع��دة‪ ،‬وبعد تاريخ جميد من بذل اجلند والن�صرة واملال‬ ‫والعتاد والأنف�س والنفي�س ق�صدها العرب قبلة للعلم‪ ،‬يوم‬ ‫كان العامل متلب�سا باجلهالة ال يعرف هل الأر�ض تدور حول‬ ‫ال�شم�س �أم العك�س �أم هي كروية �أو بي�ضاوية‪ ،‬ويلقى بالعلماء‬ ‫يف �أتون املحارق بتهمة الهرطقة‪ ،‬ثم در�ست الفل�سطينيني بعد‬ ‫نكبتهم يف جامعاتها جمانا �سوية ب�أبنائها لعل تعليمهم يكون‬ ‫�سببا و�سالحا يف حترير فل�سطني‪.‬‬ ‫كان قرار العرب يخرج موحدا من م�صر وال ي�ستطيع �أحد‬ ‫�أن ي�شذ علنا حتى و�إن كان عميال يف اخلفاء‪ ،‬يومها كان للعرب‬ ‫�سالح ي�سمى ب�سالح النفط‪ ،‬وكانوا ي�ستطيعون �أن مينعوه عن‬ ‫العامل منع الأقوياء القادرين ومينحوه ب�شروط املنت�صرين‬ ‫الكرماء‪ ،‬يوم كانت م�صر م�صرا كان الأمل بالوحدة العربية‬ ‫والأحالف العربية قريبا وحقيقيا‪ ،‬كان تديننا م�صريا‪ ،‬حتى‬ ‫قلة ديننا كانت �أي�ضا م�صرية‪ ،‬الإخوان كانوا م�صريني كذلك‬ ‫ال�شيوعيون �أي�ضا‪ ،‬الإع�لام كان م�صريا‪ ،‬النه�ضة الثقافية‬ ‫كانت م�صرية‪ ،‬انت�صاراتنا كانت م�صرية‪ ،‬اخرتاعاتنا كان‬ ‫ال�سبق فيها م�صريا‪ ،‬جوائز نوبل م�صرية‪ ،‬العلماء م�صريون‬ ‫والعمال كذلك‪ ،‬كانت م�صر هي �صمام الأمان واملبادرة وكنا‬ ‫ندخلها ونعي�ش يف ظلها بعهد اهلل "�آمنني"‪.‬‬ ‫ولكن م�صر انقلبت وقطعت �صالتنا وخانت عهودنا لي�س‬ ‫يف عهد مبارك فح�سب‪ ،‬ولكن منذ �أن وقعت تلك االتفاقية‬ ‫املنفردة مع "�إ�سرائيل" وخرجت على �إجماع الأمة‪ ،‬ووجهت‬ ‫�أك�بر خيانة وطعنة يف الظهر لتلك الق�ضية التي حملتها‬ ‫�سنني‪ ،‬ولتلك امل�أ�ساة التي نا�صرتها عقودا‪ ،‬و�ضحى من �أجلها‬ ‫امل�صريون بفلذات �أكبادهم‬ ‫دخلت "�إ�سرائيل" على م�صر فظهرت العمالة والف�ساد‬ ‫واالنحالل‪ ،‬وكما دخلت يف البداية ها هي الآن تت�سلل لتحمي‬ ‫فلولها وبقايا د�سائ�سها‪ ،‬لأنها قبل غريها تعلم �أن وجودها‬ ‫مهدد �إذا ا�ستعادت م�صر دورها يف قيادة العرب‬ ‫وبقدر ما كانت انت�صاراتنا م�صرية كذلك كانت هزائمنا‬ ‫م�صرية‪ ،‬كان العرب ي�أمترون ب�أمرها والقول ما قالت م�صر‪،‬‬ ‫كنا ننظر �إليها يف كل م�صيبة وجن��د ح�ضنها يبتعد عنا‪،‬‬ ‫تقيم دوننا اجلدران وت�ضن علينا ب�أ�سباب احلياة وت�ساهم‬ ‫يف فرقتنا حتى مل جند بدا من البحث عن �أم �أخرى‪ ،‬وكانت‬ ‫النجدة للأيتام العرب من الباب العايل و�أر�ض الق�سطنطينية‬ ‫التي م�سحت على كل مواجعنا وجروحنا التي كانت �أي�ضا‬ ‫ب�أيد م�صرية‪ ،‬يف وقتها كنا كلنا ال�شاعر متيم الربغوثي الذي‬ ‫�أجاب عندما �س�ألوه بتحب م�صر‪ :‬م�ش عارف‪.‬‬ ‫وننظر الآن �إىل ث��ورة م�صر‪ ،‬فنعجب كيف ميكن لهذه‬ ‫املاليني من ال�شرفاء �أن ت�سكتهم �شرذمة طاغية وتنزع‬ ‫عنهم �صفة الإن�سانية واحلياة فت�سكنهم القبور وتلحفهم‬ ‫برد ال�شوارع وي�صبح اجلاهل والأمي م�ؤهال �أكرث من العامل‬ ‫و�صاحب ال�شهادات؟ كيف ر�ضي امل�صرييون وهم من اخرتعوا‬ ‫الثورة �ضد الفراعنة واال�ستعمار �أن يكونوا عبيدا للر�ؤو�ساء؟‬ ‫�أحقا ما قالته الكاتبة ال�سباعي من �أن اال�ستعمار �أرحم من‬ ‫اال�ستعباد لأن اال�ستعمار يولد يف النفو�س اخلانعة احلياة‪،‬‬ ‫بينما اال�ستعباد يولد فيها املوت والي�أ�س والقنوط‪ ،‬وعجبا‬ ‫لتلك ال�شعوب التي �أحنت م�أ�ساتها ظهورها وحفرت جتاعيد‬ ‫الأمل يف وجوه رجالها‪ ،‬كيف مل ت�ستطع تلك امل�آ�سي اقتالع‬ ‫الوهن من نفو�س ه�ؤالء الرجال"؟‬ ‫مل��اذا تر�ضى �شعوبنا بالدون لهذه الفرتة الطويلة؟!‬ ‫مل��اذا يجب �أن يكون �صربنا مثل �صرب �أي��وب مع حكوماتنا‬ ‫الفا�سدة؟! ملاذا ال يكون بط�شنا بهم �سريعا كبط�ش احلجاج‬ ‫الذي ال ُيحمد �إال يف مثل هذه املواقف؟ كم من ر�أ�س حاكم‬ ‫قد �أينع وحان قطافه منذ زمن ومل يجد من يهذبه وي�شذبه‬ ‫حتى طال وا�ستطال و�أ�صبح قا�سيا كاحلجر ال�صلد ال تنفع‬ ‫الف�ؤو�س يف اقتالعه؟!‬ ‫ماذا تنتظر ال�شعوب الأخرى حتى تثور �ضد الطغاة وقد‬ ‫مهدت تون�س وم�صر الطريق؟!‬ ‫�إذا كنا ننتظر ال�شباب‪ ،‬ف�إن الأمة العربية �أغنى الأمم‬ ‫بال�شباب! فهل هو تق�صري ال�شباب �أم �أنهم يجنون ح�صاد‬ ‫تفريط الكهول الذين قعدوا على قلوبهم ينظّ رون وي�ضبطون‬ ‫النف�س ب��ق��در جلو�س احل��ك��ام على كرا�سيهم يبط�شون‬ ‫وينهبون؟!‬ ‫امل�صريون لهم فرحتهم ونحن العرب لنا دعاء وفرحة‬ ‫خا�صة‪ ،‬فقد عادت لنا �أمنا وعدنا حل�ضنها‪ ،‬فهل يكون اللقاء‬ ‫الذي ال فراق بعده؟‬ ‫لقد كتب �أحمد رامي ق�صيدة مغناة عن م�صر قال فيها‪:‬‬ ‫م�صر التي يف خاطري ويف فمي �أحبها من كل روحي‬ ‫ودمي‬ ‫يا ليت كل م�ؤمن بعزها يحبها حبي لها بني احلمى‬ ‫والوطن من منكم يحبها حبي �أنا‬ ‫وم�صر ال��ت��ي يف خ��واط��رن��ا ف�سطاط وخيمة للعرب‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬دار احلرب وال�سلم ومعهد العلم والأدب وم�صنع‬ ‫الرجال‪ ،‬فهل تعود م�صر وجترب خواطرنا بعد ك�سر طويل؟‬

‫ح��ري��ة التعبري وح��ري��ة تنظيم املجتمع يف‬ ‫�أحزاب وم�ؤ�س�سات جمتمع مدين م�ستقل‪ ،‬وحقها‬ ‫يف حكم نف�سها من خالل انتخابات دورية حرة‬ ‫متكن احلزب �أو االئتالف احلزبي الذي ي�ؤمن‬ ‫غالبية نيابية من تويل ال�سلطة التنفيذية‬ ‫متكينها من تنفيذ برنامنجها ال��ذي انتخبت‬ ‫وفق ًا له‪ ،‬و�إال فال معنى النتخابات نيابية تعتمد‬ ‫على �أف��راد‪ ،‬جتعل بذلك ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫جزء ًا من ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫لذلك على الأن��ظ��م��ة العربية �أن تتعلم‬ ‫وتعي الدرو�س امل�ستقاة من وراء �إ�سقاط النظام‬ ‫التون�سي و�إ�سقاط الرئي�س امل�صري كمقدمة‬ ‫ل�سقوط ال��ن��ظ��ام ال���ذي على و���ش��ك االنهيار‬ ‫وتتلخ�ص يف عدة �أمور منها‪:‬‬ ‫ الدر�س الأول �أن احلا�ضن احلقيقي لأي‬‫حاكم �أو لأي نظام حكم هو ال�شعب وح�ضنه‬ ‫الدافئ الآمن‪.‬‬ ‫ ال��در���س ال��ث��اين �أن االعتماد على قمع‬‫الأج��ه��زة الأمنية وتكميم الأف���واه قد ينفع‬ ‫حلني‪.‬‬ ‫ الدر�س الثالث �أن اجلماهري ومهما حلق‬‫بها من تنكيل و�إفقار وجتويع وقهر تبقى هي‬ ‫القوة العظمى الكامنة القابلة لالنفجار يف �أي‬ ‫وقت تفقد �صربها على ممار�سات النظام‪.‬‬

‫�شاهناز �أبوحجلة‬

‫م�صر «املحرو�سة»‬

‫م�صر يا �أما يا بهية‬ ‫"هناك �شيء ما ال ت�ستطيع حتديده‪،‬‬ ‫مزيج من الإحباط والغ�ضب والي�أ�س منت�شر‬ ‫يف كل مكان‪ ،‬م�صر الآن قريبة من حدوث‬ ‫تغري دراماتيكي‪ ،‬وامل�صريون الآن يعي�شون‬ ‫فرتة مثل تلك التي �سبقت ث��ورة ‪،١٩٥٢‬‬ ‫ومثل تلك التي �سبقت اغتيال ال�سادات‪،‬‬ ‫ونتمنى �أن ي�ستيقظ النظام وي��درك �أنه‬ ‫حول �شعبه �إىل عدو قبل فوات الأوان"‪.‬‬ ‫ه��ك��ذا �أج���اب ج��ون ب����راديل‪ ،‬اخلبري‬ ‫الربيطاين يف �سيا�سات ال�شرق الأو�سط‬ ‫وخ�صو�ص ًا م�صر وال�سعودية‪ ،‬عندما �س�أله‬ ‫ال�صحفي حممد فودة يف �صحيفة "امل�صري‬ ‫اليوم"‪" :‬اىل �أين ت�سري م�صر؟" كان ذلك‬ ‫يف حوار �أجراه معه يف ‪� 28‬أيار ‪.2007‬‬ ‫ويتابع ب���راديل‪" :‬م�صر تتجه �إىل‬ ‫هاوية‪ ،‬لقد ق�ضيت هنا ‪� ١٨‬شهر ًا و�سافرت‬ ‫�إىل ال�سعودية ث��م ع��دت لأق�ضي عام ًا‪،‬‬ ‫وخ�ل�ال ت��ل��ك ال��ف�ترة الح��ظ��ت التدهور‬ ‫ال�سريع يف كل القطاعات‪ ،‬فالغني يزداد‬ ‫ث��راء‪ ،‬والفقري ي��زداد ف��ق��راً‪ ،‬وال��ه��وة بني‬ ‫ال�شعب والنظام ت��زداد ات�ساع ًا‪ ،‬ويبدو‬ ‫امل���واط���ن���ون ال���ع���ادي���ون �أك��ث�ر اه��ت��م��ام � ًا‬ ‫بامل�ستقبل‪ ،‬فالأ�سعار الآن زادت ثالثة‬ ‫�أ�ضعاف عما كانت عليه عام ‪ ،١٩٩٩‬لكن‬ ‫�أجور �أ�صدقائي امل�صريني ال زالت ثابتة"‪.‬‬ ‫تنب�أ جون ب��راديل يف ‪ 2007‬بحدوث‬ ‫الثورة يف م�صر‪ ،‬وقد كان ‪....‬‬ ‫انفجر الو�ضع يف م�صر بعد �أن بلغت‬ ‫الأو�ضاع حدا غري م�سبوق‪ ،‬حتى يف العهد‬ ‫امللكي كما قال البع�ض‪ ،‬ب�سبب الف�ساد الذي‬ ‫توغل وا�ست�شرى‪ ،‬وترك م�صر تئن من وجع‬ ‫النا�س وثقل الديون‪.‬‬ ‫تفجرت م�صر بغ�ضب ال�شباب املقهورين‬ ‫ال��ذي��ن ث���اروا ع��ل��ى ح��ك��م م�ستبد قمعي‬ ‫ن�شر الرعب يف قلوبهم‪ ،‬بعد �أن �أ�صبحت‬ ‫البلطجة هي �شكل احلكم يف م�صر حتى‬ ‫بات النا�س ممنوعني من �أن يتنف�سوا بغري‬ ‫الهواء الذي ي�سمح به النظام‪ .‬و�أ�صبح من‬ ‫ال�سهل جدا �أن يجر املواطن اىل ال�سجون‬ ‫واملعتقالت‪ ،‬وفقا لقانون الطوارئ‪ ،‬الذي‬ ‫�أُعلن عقب اغتيال ال�سادات‪ ،‬ويعذب بال‬ ‫�أي �سبب م�شروع حتى �إن كان احتجاجه‬ ‫�صرخة احتجاج على �سلبه لقمة عي�شه‬ ‫وعي�ش عياله‪ ،‬ليك�شف ذلك الدور احلقيقي‬ ‫للأجهزة الأمنية يف م�صر‪ ،‬كما هو يف كل‬ ‫ال��ع��امل ال��ع��رب��ي‪ ،‬وه��و حماية الر�ؤ�ساء‬ ‫وامللوك من النا�س بدال من حماية النا�س‬ ‫من املجرمني‪.‬‬ ‫خ���رج ال�����ش��ب��اب معلنني �أن للخوف‬ ‫واال�ستعباد‪ ،‬مهما ط��ال ال��زم��ن‪ ،‬نهاية‪.‬‬ ‫وخرجوا ليفتحوا الطرق التي �سدت يف‬ ‫وجوههم على مدى ثالثني عاما من حكم‬ ‫نظام �سلبهم كرامتهم قبل قوتهم؛ فدا�س‬ ‫على رقابهم و�صم �أذن��ي��ه ع��ن رغباتهم‪،‬‬ ‫و�ستخف مب�شاعرهم‪ .‬نظام �أو�صلهم اىل‬ ‫نفق مظلم تاقوا‪ ،‬بعد ط��ول ال�صرب‪ ،‬اىل‬ ‫اخلروج منه اىل النور‪.‬‬ ‫ورغم كل امل�ؤ�شرات وكل التنب�ؤات التي‬ ‫كانت تنذر من ث��ورة عاتية يف م�صر‪ ،‬اال‬ ‫�أن �صلف النظام وثقته الغبية ب�سيا�سة‬ ‫القب�ضة احل��دي��دي��ة وال�تره��ي��ب دفعه‬ ‫لال�ستهانة مبا يحدث‪ ،‬ظانا �أن جناحه‬ ‫يف البقاء على ر�أ�س ال�سلطة ثالثني عاما‬ ‫م�ؤ�شر على قدرته على اال�ستمرار اىل‬

‫الأب��د‪ ،‬نا�سيا �أن "تلك الأي��ام نداولها بني‬ ‫النا�س" و�أن الب�شر ال ي�ساقون كما الدواب‪.‬‬ ‫وحتى الدواب تثور وتغ�ضب وال تبقي وال‬ ‫ت��ذر �إن جت��اوزن��ا يف الإ���س��اءة اليها �أو يف‬ ‫�أذيتها‪.‬‬ ‫اجل��م��ي��ع ي��ت�����س��اءل��ون‪" :‬ماذا بعد‬ ‫مبارك؟"‬ ‫قبل احل��دي��ث ع��ن "ما بعد مبارك"‬ ‫ولكي ين�صلح احلال‪ ،‬ال بد ملبارك ونظامه‬ ‫�أن يرحال‪ ،‬و�أن يكون التغيري جذريا؛ لأن‬ ‫رحيل مبارك وبقاء رم��وز نظامه �سيعني‬ ‫ب��ال�����ض��رورة �أن م��ن ت��ف��رزه االنتخابات‬ ‫القادمة حتى لو كانت نزيهة وحتى لو‬ ‫�أفرزت رئي�سا �إ�صالحيا‪� ،‬سيكون على ر�أ�س‬ ‫نظام فا�سد‪ ،‬نظام لن ي�سمح للوافد اجلديد‬ ‫ب����أن يعمل عك�س م�صاحله‪ .‬فالأنظمة‬ ‫الفا�سدة ال تهتم �سوى ببقائها يف احلكم‪،‬‬ ‫وال ت��ت��ورع ع��ن �أي ���ش��يء لتحفظ لها‬ ‫ال�سلطة واملال حتى ولو كان الثمن الوطن‬ ‫والإن�سان‪.‬‬ ‫كما �أن الإ���ص�لاح يحتاج �إىل منهج‬ ‫ذهني‪ ،‬وهذا ال يتوفر للنظام احلايل‪ ،‬وفقا‬ ‫ملا قاله الدكتور النف�سي امل�صري �أحمد‬ ‫عكا�شة‪ .‬ولعل ثالثني عاما �أثبتت هذا‬ ‫املنهج الذهني املائل للف�ساد‪.‬‬ ‫�إن ال��ق��ول ب����أن م��ب��ارك ك��ان �ضحية‬ ‫م�شورة حزبه واملحيطني ب��ه ه��و �أدع��ى‬ ‫لتنحيه اليوم قبل غد؛ لأن ذلك ال يدل اال‬ ‫على �أمر واحد وهو �أنه ال ي�صلح للحكم‪.‬‬ ‫والقول ب�أن مبارك مل يكن على علم‬ ‫مبا تفعله بطانته فامل�صيبة �أعظم‪.‬‬ ‫و�أم���ا ال��دم��وع التي ذرفتها �إعالمية‬ ‫وف��ن��ان��ة ب��ع��د خ��ط��اب م���ب���ارك الأخ��ي�ر‬ ‫باعتبار �أن الرجل ف�ضل م�صلحة الوطن‬ ‫على م�صلحته‪ ،‬و�أنه ال بد للمحت�شدين يف‬ ‫ميدان التحرير �أن ينظروا بعني الرحمة‬ ‫ملا طلبه الرئي�س يف �أن يكمل فرتة رئا�سته‪،‬‬ ‫و�أن يدفن يف وطنه؛ فذلك �إما �أنه ينم عن‬ ‫�سذاجة �أو �سطحية �أو نفاق‪.‬‬ ‫�إن الظامل امل�ستبد ال��ذي دا���س على‬ ‫�شعبه ال ي��ح��ق ل��ه �أن ين�سحب بهدوء‬ ‫وكرامة‪ ،‬و�إن العدل يقت�ضي ب�أن يحاكم على‬ ‫كل قطرة دم �سفكها‪ ،‬وعلى كل قر�ش �سرقه‬ ‫�أو �سمح ب�سرقته‪ ،‬و�أن يحاكم على دوره‬

‫املخزي يف ح�صار وغزو غزة‪ ،‬و�أن يحاكم‬ ‫على لعبه اليوم دور الإمرباطور الروماين‬ ‫نريون الذي مل يتورع عن �إحراق روما ليعيد‬ ‫بناءها كما �صور له عقله املري�ض‪ .‬وقبل‬ ‫كل هذا وذاك �أن يحاكم على �أنه اغتال‬ ‫تاريخ م�صر املحرو�سة الوطنية‪ ،‬ليحولها‬ ‫اىل والية �أمريكية ثمنا لبقائه على ر�أ�س‬ ‫ال�سلطة ولتوريث ابنه من بعده‪ ،‬ويا له من‬ ‫ثمن بخ�س يبيع به الإن�سان ذمته و�ضمريه‬ ‫و�شرفه الع�سكري‪.‬‬ ‫و�أما القول ب�أن املحت�شدين قد �أو�صلوا‬ ‫الر�سالة وعليهم �أن يعودوا اىل ديارهم‬ ‫فهذا فخ ن�صب لهم‪ ،‬ف�إذا كانت حالة الغ�ضب‬ ‫والتظاهر مل جترب هذا النظام لال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم؛ فهل يعقل �أن عودتهم اىل ديارهم‬ ‫�ستجربه على الر�ضوخ؟‬ ‫�أما اخلوف على الأمن واال�ستقرار من‬ ‫ان�سحاب مبارك ب�شكل مفاجئ ف�إنه خوف‬ ‫لي�س هناك ما يربره‪ ،‬فعندما تويف الرئي�س‬ ‫جمال عبد النا�صر حل مكانه نائبه �أنور‬ ‫ال�سادات‪ ،‬وعندما مت اغتيال الرئي�س �أنور‬ ‫ال�سادات حل مكانه مبارك ويف احلالتني مل‬ ‫يتعر�ض �أمن م�صر لأي خطر‪.‬‬ ‫�أح��د ال�شباب امل�صريني هتف ب�أعلى‬ ‫�صوته "�شعب ح�ضارة وجم��د �سنني م�ش‬ ‫ح��ن��ط��اط��ي ل��ي��وم الدين" ون��ح��ن ن�شهد‬ ‫للم�صريني ب��ذل��ك ون�����ش��د ع��ل��ى �أيديهم‬ ‫لي�صمدوا فالن�صر �صرب �ساعة‪.‬‬ ‫�أحمد اهلل �أنني ع�شت يف زمن حققت‬ ‫فيه ال�شعوب العربية والإ�سالمية‪ ،‬بعد‬ ‫قوى املقاومة‪ ،‬هذه ال�صحوة لتثبت �أنها‬ ‫�شعوب حية‪ ،‬ولتكون �صورة م�شرقة يحملها‬ ‫اجل��ي��ل اجل��دي��د يف ذاك���رت���ه ووج��دان��ه‬ ‫لتكون وق��ودا له يف الزمن القادم تعينه‬ ‫للوقوف �أمام �أي �صورة من �صور اال�ستبداد‬ ‫والبط�ش واال�ستغالل‪ .‬وليعلم هذا اجليل‬ ‫�أن دميقراطية الواليات املتحدة والغرب‬ ‫دميقراطية زائفة تتلون بلون م�صاحلها‬ ‫التي ال تفرق يف �سبيلها بني عدو �أو �صديق‬ ‫والعربة يف �شاه �إيران‪ ،‬والرئي�س التون�سي‬ ‫املخلوع واليوم يف املوقف ال��ذي اتخذته‬ ‫ال��والي��ات املتحدة وال���دول الغربية من‬ ‫م��ب��ارك‪ ،‬عندما �أح�ست �أن ا�ستمراره يف‬ ‫ال�سلطة ولو �أ�شهرا �سيهدد م�صاحلها‪.‬‬

‫الفا�سدون الي�صلحون‬ ‫بالإ�صالح و�أفعالهم ما زالت ت�شهد على‬ ‫ف�سادهم ومينعون و�سائل الإع�لام من‬ ‫عر�ض وجهات النظر التي تتعار�ض مع‬ ‫م�صاحلهم وي�ستخدمون القوة �ضد �أبناء‬ ‫�شعبهم بحجة حفظ النظام والأم��ن‬ ‫واال�ستقرار ويقومون ب�إجراءات �شكلية‬ ‫مثل �إقالة م�س�ؤول �أو تغيري �آخر �أو حتى‬ ‫تغيري حكومة ب�أكملها‪ ،‬ولكنهم حري�صون‬ ‫على بقاء بطانة ال�سوء التي �أو�صلتهم‬ ‫�إىل ما و�صلوا �إليه ويقومون بت�سيري‬ ‫بع�ض املظاهرات التي ت�ؤيدهم‪ .‬هذا‬ ‫ما حدث يف تون�س ويبدو �أن ال�سيناريو‬

‫ الدر�س الرابع �أن الف�ساد واالعتداء على‬‫�أم��وال الدولة �أي �أم��وال ال�شعب وجني مئات‬ ‫املاليني بل املليارات ال ي�ؤمن احلماية وال�ضمان‬ ‫لوجود هذه الأنظمة‪ ،‬و�ست�أتي حلظة ال يجد‬ ‫بها ذلك احلاكم مكان ًا ي�ؤويه على امتداد الكرة‬ ‫الأر�ضية يف حال ثورة �شعبه‪ ،‬وهذا ما ح�صل‬ ‫مع �شاه �إيران‪ ،‬وما كاد يح�صل مع رئي�س تون�س‬ ‫املخلوع‪.‬‬ ‫ الدر�س اخلام�س وهو �أن القوة لأي نظام‬‫يكمن يف تعزيز الدميقراطية واحرتام حقوق‬ ‫ال ال قو ً‬ ‫الإن�سان عم ً‬ ‫ال‪ ،‬فكفى لل�شعارات الكاذبة‬ ‫التجميلية‪.‬‬ ‫ �إن املمار�سات ال�لا �إن�سانية والقمعية‬‫لأفراد من ال�شرطة والأمن هي �إحدى ال�شرارات‬ ‫التي تكون ال�صاعق للقنبلة اجلماهريية‪ ،‬فهذا‬ ‫ما ح�صل يف تون�س بعد املمار�سات التي دفعت‬ ‫بال�شهيد بوعزيزي حلرق نف�سه‪ ،‬وهذا ما ح�صل‬ ‫�أي�ض ًا يف م�صر نتيجة قتل ال�شرطة للمرحوم‬ ‫خالد �سعيد‪.‬‬ ‫ف��امل��ط��ل��وب �إذن م��ن الأن��ظ��م��ة القمعية‬ ‫وال�شمولية �أن تعود �إىل ح�ضن �شعبها والعمل‬ ‫على احل�صول على �شرعيتها من خالل انتخابات‬ ‫نزيهة وح��رة ودوري��ة‪ ،‬و�إال ف��إن م�صريها و�إن‬ ‫طال الوقت بع�ض ال�شيء �إىل زوال‪..‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫يا �سا�سة العامل ا�ستفيدوا‬ ‫من التجربة العراقية‬

‫�سامل اخلطيب‬

‫فاقد ال�شيء ال يعطيه‪ ،‬وهذا ينطبق‬ ‫على كل الفا�سدين يف كل زمان ومكان‪،‬‬ ‫فكيف يعطون الوعود بنيتهم للإ�صالح‬ ‫وتاريخهم الأ�سود امل�شهود له بالف�ساد‬ ‫امتد �سنوات‪ ،‬كما �أن �أفعالهم ما زالت‬ ‫ت�شهد على ف�سادهم‪ ،‬و�أ�صبحوا كالدم‬ ‫الفا�سد يجري يف ج�سد الأمة‪ ،‬وال ميكن‬ ‫لهذا ال��دم الفا�سد �أن ي�صلح غريه لأنه‬ ‫عاجز عن �إ�صالح نف�سه �أ�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬والغريب‬ ‫يف الأم����ر �أن ه�����ؤالء ال يتعلمون من‬ ‫غريهم ك�أنهم تعلموا يف نف�س املدر�سة‪،‬‬ ‫فيظهرون على �شا�شات التلفاز ويعدون‬

‫‪11‬‬

‫يتكرر وبنف�س اخلطوات يف غري تون�س‪،‬‬ ‫فلماذا يبقى الزعيم ومل���اذا يتجاهل‬ ‫الزعماء ال�صرخات احلقيقية للإ�صالح‬ ‫�إذا كانوا فع ً‬ ‫ال يريدونه‪ ،‬وملاذا ال يقومون‬ ‫بتغيريات جذرية ت ��ؤدي �إىل اال�صالح‬ ‫ح��ت��ى ل��و ك��ان��ت ه���ذه ال��ت��غ��ي�يرات مت�س‬ ‫مكانتهم �أو �صالحياتهم‪ ،‬هذا هو الطريق‬ ‫احلقيقي لال�صالح‪ ،‬وعلى من تبقى من‬ ‫احلكام ان يعوا الدر�س جيد ًا ويبد�ؤوا‬ ‫يف اال�صالح احلقيقي ال ال�شكلي‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�إنهم فا�سدون والفا�سدون ال ُي�صلحون‬ ‫وال يَ�صلحون‪.‬‬

‫من املخجل �أن يظن البع�ض �أن ال�سيا�سة تعني الكذب‬ ‫وفن تزييف احلقائق؛ لأن الإن�سان –�أي �إن�سان– يحرتم‬ ‫نف�سه يعرف �أن كالمه هو معيار �شخ�صيته‪ ،‬وينبغي عليه �أن‬ ‫يح�سبه بدقة قبل التفوه به‪.‬‬ ‫ولكل �إن�سان احلق املكفول قانونا و�شرعا للتعبري عن‬ ‫ر�أيه‪ ،‬لكن الإن�سان �إذا مل يجد قانون ًا يردعه ويوقفه عن‬ ‫تزوير التاريخ‪� ،‬أو االلتفاف على احلقيقة عليه –�إن كان‬ ‫يحرتم نف�سه‪� -‬أن يخجل من نف�سه قبل �أن يتكلم من اجل‬ ‫تغيري احلقائق املعروفة للجميع‪.‬‬ ‫كل من على وج��ه املعمورة حينما ت�س�أله م� ْ�ن الذي‬ ‫ا�سقط حكومة ال��ع��راق قبل االح��ت�لال الأم��ري��ك��ي عام‬ ‫‪2003‬؟ �سيقول ‪-‬وبال تردد– �أمريكا‪ ،‬ومن معها من القوات‬ ‫الأجنبية‪ ،‬وهذا الكالم ال يختلف عليه اثنان‪.‬‬ ‫وعلى النقي�ض من هذه احلقيقة �سمعنا رئي�س احلكومة‬ ‫"الناق�صة" يف العراق نوري املالكي يف مقابلة مع ف�ضائية‬ ‫العراقية احلكومية يوم ‪ ،2011 /1 /30‬وهو يتحدث عما‬ ‫يجري يف املنطقة (م�صر وتون�س) حيث قال �إن ما يح�صل‬ ‫يف املنطقة يك�شف عن �إرادة ال�شعوب‪ ،‬وهو حق مكفول‬ ‫للجماهري‪ ،‬مطالب ًا "�أنظمة املنطقة �إىل �إعطاء املواطن‬ ‫ف�سحة للتعبري عن ر�أيه من خالل العملية الدميقراطية‬ ‫واالنتخابات"‪.‬‬ ‫ويف ذات اليوم اعترب النائب عن التحالف الوطني‬ ‫خالد اال�سدي‪� ،‬أن التغيري الذي جرى يف العراق‪ ،‬وما ح�صل‬ ‫فيه من حياة دميقراطية‪ ،‬وم�شاركة �سيا�سية وا�سعة كان‬ ‫حافزا لكثري من الدول العربية لأن حت�صل على م�ساحات‬ ‫"قريبة" مما ح�صل عليه العراق‪.‬‬ ‫فعن �أية ف�سحة للتعبري يتكلم ه�ؤالء ال�سا�سة؟ والتاريخ‬ ‫العراقي بعد عام ‪ ،2003‬مليء بالأحداث الدموية امل�ؤملة‪،‬‬ ‫و�أغلب �سا�سة العراق اليوم هم جزء من هذه الأحداث‪ ،‬بل‬ ‫هم الركن الركني منها‪ ،‬حيث �إنهم �شجعوا �أمريكا وحلفاءها‬ ‫على دخول العراق واحتالله بحجج واهية �أثبتت الأيام‬ ‫بطالنها وكذبها‪ ،‬ومنها امتالكه لأ�سلحة دمار �شامل‪.‬‬ ‫و�أما ف�سحة التعبري يف العراق "الدميقراطي اجلديد"‬ ‫فهي مطبقة عرب �سيا�سة االغتياالت املنظمة‪ ،‬واالعتقاالت‬ ‫الع�شوائية التي طالت كل من وقف �ضد ال�سيا�سات الظاملة‬ ‫حلكومات االحتالل‪ ،‬والنتيجة مئات الآالف من املغدورين‪،‬‬ ‫ومثلهم من الأبرياء املعتقلني‪ ،‬ومنهم من يقبع حتى الآن يف‬ ‫غياهب ال�سجون من غري توجيه تهمة حمددة له؟!!‬ ‫ف�أين التجربة العراقية التي يفاخر بها �سا�سة املنطقة‬ ‫اخل�ضراء؟!! نعم جتربة عراق ما بعد ‪ 2003‬مثال يقتدى‬ ‫بها يف الظلم والتدمري واخليانة للمبادئ والقيم الدينية‬ ‫والإن�سانية والع�شائرية‪ ،‬و�إال كيف ميكن تف�سري وقوف‬ ‫رجال ما ي�سمى املعار�ضة مع املحتل �ضد �أبناء جلدتهم؟‬ ‫هل كل ذلك من اجل جلب الدميقراطية للعراق‪ ،‬وليتهم‬ ‫فعلوا فهم �أول من انقلب على هذه الدميقراطية الزائفة‬ ‫يف االنتخابات الأخرية؟!!‬ ‫املالكي اتخذ من القانون والد�ستور �سالحا فتاك ًا لتكميم‬ ‫�أفواه كل من يقف �ضد م�شاريعه الطائفية يف العراق‪ ،‬ويرتكز‬ ‫دائما على املادة (‪ )4‬من قانون ما ي�سمى مكافحة الإرهاب‬ ‫�سنة ‪ ،2005‬على �أن من الأعمال التي تعد "�إرهابية" هو‬ ‫العمل بالعنف والتهديد على �إثارة فتنة طائفية‪� ،‬أو حرب‬ ‫�أهلية‪� ،‬أو اقتتال طائفي وذلك بت�سليح املواطنني‪� ،‬أو حملهم‬ ‫على ت�سليح بع�ضهم لبع�ض وبالتحري�ض‪� ،‬أو التمويل‪ ،‬ومت‬ ‫�إدخال ال�صحفيني الذين يعربون عن ر�أيهم يف هذه املادة‪،‬‬ ‫وبذلك فهم عر�ضة لالعتقال �إذا مل يكونوا �ضمن �سيا�سة‬ ‫احلكومة الداعية لالرمتاء يف �أح�ضان املحتل؟!!‬ ‫و�س�أذكرهم بجملة من احلقائق ال�ساطعة التي ال‬ ‫ينكرها �إال الأم��وات قبل عام ‪ ،2003‬وذلك الن املقارنة‬ ‫بني العراق وتون�س وم�صر هي مقارنة �سقيمة؛ لأن الثورة‬ ‫التون�سية ا�شتعلت من ال�شارع الداخلي ومل تتدخل قوات‬ ‫�أجنبية "�صديقة" يف عملية التغيري‪ ،‬وال حتى يف �إ�شعال‬ ‫الثورة‪ ،‬وحقق التون�سيون اغلب مطالبهم‪ ،‬وكذلك احلال يف‬ ‫م���صر العروبة‪.‬‬ ‫احلالة العراقية هي حالة خمتلفة متام ًا؛ الن التغيري‬ ‫املزعوم ‪-‬الذي �صار مثاال يقتدى به كما يظن املالكي‪ -‬قاد‬ ‫�إىل احتالل غا�شم‪ ،‬ما زال جاثم ًا على �صدورنا حتى الآن‪،‬‬ ‫وهو املحرك احلقيقي لل�سيا�سة يف العراق‪.‬‬ ‫ال��ث��ورات الوطنية ���س��واء الأورب���ي���ة‪ ،‬ومنها الثورة‬ ‫الفرن�سية‪� ،‬أو العربية‪ ،‬ومنها الثورة اجلزائرية والعراقية‬ ‫املتمثلة بثورة الع�شرين وغريها‪ ،‬كانت خطوة للتغيري نحو‬ ‫الأح�سن‪ ،‬ولي�ست انتكا�سة نحو االحتالل والعبودية كما‬ ‫هو احلال يف العراق "الدميقراطي" اليوم‪.‬‬ ‫و�أُذك��ر هنا �أن الثورة القادمة �ستكون يف بغداد؛ لأن‬ ‫ال�شعب العراقي لن ير�ضى بالذل والهوان‪ ،‬والعراقيون‬ ‫الذين قارعوا �أمريكا و�أف�شلوا م�شروعها يف املنطقة قادرون‬ ‫على ط��رد جيو�شها وعمالئها‪ ،‬وه��ذا ما �ستثبته الأي��ام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫املعار�ضة اجلزائرية تقرر امل�ضي‬ ‫يف االحتجاج رغم وعود بوتفليقة‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫اجلزائر ‪ -‬رويرتز‬ ‫قالت جماعات املعار�ضة اجلزائرية ام�س اجلمعة انها قد مت�ضي‬ ‫قدما يف تنظيم م�سرية احتجاجية مقررة الأ�سبوع القادم رغم وعود‬ ‫م��ن الرئي�س باال�ستجابة لبع�ض مطالبهم وال���س�م��اح مب��زي��د من‬ ‫احلريات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ون�ق��ل االع�ل�ام ال��ر��س�م��ي ع��ن ال��رئ�ي����س اجل��زائ��ري ع�ب��د العزيز‬ ‫بوتفليقة احلري�ص على منع امتداد االنتفا�ضات التي ت�شهدها تون�س‬ ‫وم�صر �إىل ب�لاده امل�صدرة للنفط قوله ان��ه �سيمنح املعار�ضة وقتا‬ ‫للبث على التلفزيون احلكومي وانه �سريفع حالة الطوارئ املفرو�ضة‬ ‫يف اجلزائر منذ ‪ 19‬عاما‪.‬‬ ‫وقال ر�شيد معالوي رئي�س النقابة الوطنية امل�ستقلة مل�ستخدمي‬ ‫الإدارة العمومية و�أح��د منظمي االحتجاج انه يعتقد ان االحتجاج‬ ‫�سيم�ضي قدما لأن الإج��راءات التي اتخذها بوتفليقة لي�ست مقنعة‬ ‫وقال انه يعتقد ان احلكومة لي�ست جادة يف حتقيق الدميقراطية يف‬ ‫اجل��زائ��ر‪ .‬ويخطط ائتالف من جماعات املجتمع امل��دين والنقابات‬ ‫ال�صغرية وبع�ض �أح��زاب املعار�ضة للخروج يف م�سرية احتجاجية يف‬ ‫العا�صمة يوم ‪ 12‬فرباير �شباط للمطالبة بتغيري احلكومة و�إجراء‬ ‫ا�صالحات من بينها رفع حالة الطوارئ‪.‬‬ ‫وال تدعم النقابات الرئي�سية يف اجلزائر امل�سرية االحتجاجية‬ ‫كما ال يدعمها حزب جبهة القوى اال�شرتاكية وال اجلبهة الإ�سالمية‬ ‫للإنقاذ املحظورة منذ مطلع الت�سعينات لكنها ما زالت م�ؤثرة‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤولون انهم لن مينحوا امل�سرية االحتجاجية ترخي�صا‬ ‫حفظا للنظام العام وهو ما ميكن ان ي��ؤدي �إىل وقوع مواجهات مع‬ ‫�شرطة مكافحة ال�شغب‪ .‬وقالت ال�سلطات ان املحتجني ميكنهم بدال‬ ‫من ذلك ان ينظموا احتجاجا يف مكان حمدد‪.‬‬

‫يف ميدان التحرير‬ ‫يتقرر امل�صري‬

‫وزير الدفاع وعمرو مو�سى زارا ميدان التحرير‬

‫ماليني امل�صريون يتظاهرون لإ�سقاط النظام يف م�صر‬

‫ال�ه�ج��وم ال ��ذي ق ��اده "البلطجية" تتقدمهم البغال‬ ‫واجل� �م ��ال � �ض��د �آالف امل �ت �ظ��اه��ري��ن يف م� �ي ��دان التحرير‬ ‫املناه�ضني لنظام مبارك‪ ،‬و�إيقاع مئات امل�صابني بينهم‪ ،‬كان‬ ‫املق�صود منه ترويع املتظاهرين‪ ،‬وبالتايل "حترير" ميدان‬ ‫التحرير من املناه�ضني‪.‬‬ ‫من�سقو تلك الهجمة يوقنون �أن تفريغ ميدان التحرير‬ ‫من املعار�ضني‪ ،‬وملئه بامل�ؤيدين �سيح�سم املعركة الدائرة‬ ‫منذ اخلام�س والع�شرين من ال�شهر املا�ضي ل�صالح النظام‪،‬‬ ‫ولذلك فقد رموا بكل ثقلهم وراء هذه اخلطة حتى لو �أدت‬ ‫�إىل �سقوط مئات ال�ضحايا‪.‬‬ ‫�آالف امل �ع��ار� �ض�ين يف م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر ي��درك��ون هذا‪،‬‬ ‫ويدركون �أن ان�سحابهم من امليدان �سيعني خ�سارتهم املعركة‪،‬‬ ‫لذلك فقد قرروا ال�صمود حتى النهاية حتى لو كلفهم ذلك‬ ‫حياتهم‪.‬‬ ‫كل الكامريات م�سلطة على ميدان التحرير‪ ،‬وم�صري‬ ‫ال�صراع بني ال�شباب امل�صري وماليني املعار�ضني من جهة‬ ‫ونظام مبارك من جهة �أخرى �ستحدد يف ميدان التحرير‪.‬‬ ‫على �أن��ه لي�س م�صري نظام م�ب��ارك وح��ده �سيتقرر يف‬ ‫م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬ب��ل م�صري �أن�ظ�م��ة عربية وغ�ير عربية‬ ‫�سيتقرر هناك �أي�ضا‪ ،‬ف�إما بقاء تلك الأنظمة �سيفا م�سلطا‬ ‫على رق��اب �شعوبها‪ ،‬و�إم ��ا ان��دث��اره��ا �أو ت�سليم �أم��ره��ا �إىل‬ ‫�شعوبها‪.‬‬ ‫م�صري ال�شعوب العربية �أي�ضا �سيتقرر كذلك يف ميدان‬ ‫التحرير؛ ف�إما �ستم�سك ال�شعوب زم��ام نف�سها‪ ،‬وال ت�سمح‬ ‫لأح��د ب ��أن ميتطيها وي�ضحك عليها‪ ،‬و�إم��ا �ستعي�ش دهورا‬ ‫�أخرى حياة العبيد‪.‬‬ ‫م���ص�ير ح��رك��ات ال�ت�غ�ي�ير ��س�ي�ت�ق��رر ك��ذل��ك يف ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬ف�إما �أن تنتع�ش وت��درك �أن هناك �ضوءا يف �آخر‬ ‫النفق‪ ،‬و�إما �أن تدفن نف�سها وال تعود للظهور‪.‬‬ ‫م�صري الفا�سدين واملف�سدين الذي يرتبطون بالأنظمة‬ ‫�سيتقرر كذلك يف ميدان التحرير‪.‬‬ ‫م�صري املنافقني واملت�سلقني وعلماء وكتبة و�صحفيي‬ ‫ال�سالطني �سيتقرر هناك �أي�ضا‪.‬‬ ‫ميدان التحرير ميدان تاريخي‪ ،‬كان ا�سمه قبل ‪1952‬‬ ‫ميدان الإ�سماعيلية ن�سبة للخديوي �إ�سماعيل‪ ،‬وملا جاءت‬ ‫ثورة "‪ 23‬يوليو ‪� "1952‬أطلق عليه ال�ضباط الأحرار ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬و�أقرتح على �شباب ثورة "‪ 25‬يناير" ت�سمية امليدان‬ ‫بـ"ميدان تقرير امل�صري"‪.‬‬

‫توافد مئات الألوف من املتظاهرين �إىل ميدان التحرير رغم تهديدات «البلطجية» و�إعاقة الطرق‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدى �أكرث من مليون �شخ�ص �صالة اجلمعة ام�س‬ ‫يف ميدان التحرير و�سط القاهرة‪ ،‬حيث دعا اخلطيب‬ ‫احل �� �ش��ود وال �� �ش �ب��اب �إىل ال���ص�بر ح�ت��ى �إ� �س �ق��اط نظام‬ ‫الرئي�س امل�صري حممد ح�سني مبارك‪ ،‬يف حني بد�أت‬ ‫م�سريات حا�شدة بالإ�سكندرية وم��دن �أخ��رى عقب ما‬ ‫ي�سمونه "جمعة الرحيل" تطالب برحيل مبارك‪.‬‬ ‫و�أدت اجل�م��وع يف م�ي��دان التحرير �صالة الغائب‬ ‫على �أرواح ال�ضحايا الذين قتلوا يف االحتجاجات التي‬ ‫انطلقت قبل ع�شرة �أي��ام بعد انتهاء �صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫�أع�ق��ب ذل��ك هتاف �أك�ثر م��ن مليون �شخ�ص بالن�شيد‬ ‫الوطني والأنا�شيد الوطنية وترديد هتافات تطالب‬ ‫مبارك بالرحيل يف جو مهيب‪.‬‬ ‫وقام وزير الدفاع امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‬ ‫بزيارة ق�صرية اىل ميدان التحرير لتفقد االو�ضاع يف‬ ‫ال�ساحة وهتف املتظاهرون مرحبني به "يا م�شري يا‬ ‫م�شري احنا والدك يف التحرير"‪.‬‬ ‫وه �ت��ف الأل � ��وف يف م �ظ��اه��رة مب��دي �ن��ة ال�سوي�س‬ ‫�شرقي القاهرة "ارحل ف��ورا‪ ..‬ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫الرئي�س"‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون الفتات بينها الفتة كتبت عليها‬ ‫عبارة " حاكموا قاتل ال�شهداء" و�إىل جانب العبارة‬ ‫و�ضعت ��ص��ورة مل��دي��ر �أم��ن حمافظة ال�سوي�س اللواء‬ ‫حممد عبد الهادي‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل ال��وزي��ر ح��دي�ث��ا ق���ص�يرا م��ع املتظاهرين‬ ‫�ساعيا اىل تهدئتهم وخاطب بع�ضهم قائال‪" :‬يا جماعة‬ ‫الرجل قال لكم انه لن ير�شح نف�سه مرة ثانية" بعدما‬ ‫اعلن الرئي�س امل�صري يف كلمة القاها الثالثاء انه لن‬ ‫يرت�شح لوالية رئا�سية جديدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امام ه�ؤالء املتظاهرين الذين طلب منهم‬ ‫ج�ن��ود اجل�ل��و���س ليتمكن ال��وزي��ر م��ن ال�ت�ح��دث اليهم‬

‫"قولوا للمر�شد ان يقعد معهم" يف �إ�شارة على ما يبدو‬ ‫اىل حممد بديع مر�شد جماعة االخوان امل�سلمني التي‬ ‫رف�ضت احلوار مع ال�سلطة اال بعد تنحي مبارك الذي‬ ‫يتوىل ال�سلطة منذ ثالثني عاما‪.‬‬ ‫و�أكد مكتب االمني العام للجامعة العربية عمرو‬ ‫مو�سى انه يقوم بزيارة للمتظاهرين املطالبني با�سقاط‬ ‫مبارك يف ميدان التحرير �سعيا اىل "التهدئة"‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن مر�شد االخ��وان امل�سلمني حممد بديع يف‬ ‫ت�صريحات لقناة اجلزيرة ان اجلماعة على "ا�ستعداد‬ ‫للحوار" مع نائب الرئي�س امل�صري اللواء عمر �سليمان‬ ‫"بعد رحيل مبارك"‪.‬‬ ‫و�شهدت ال�سوي�س ا�شتباكات �شر�سة ا�ستمرت �أياما‬ ‫ب�ين املحتجني وال���ش��رط��ة قبل انت�شار ق��وات اجلي�ش‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ويف مدينة الإ��س�ك�ن��دري��ة ال�ساحلية ت��دف��ق مئات‬ ‫الأل��وف من امل�صلني �إىل ال�شوارع بعد �صالة اجلمعة‬ ‫م��رددي��ن هتافات مناوئة للرئي�س امل�صري ال��ذي قال‬ ‫�إنه �سيموت على �أر�ض بالده راف�ضا مطالب حمتجني‬ ‫برتك البالد‪.‬‬ ‫ويف م�سجد ال�ق��ائ��د �إب��راه �ي��م ب��الإ��س�ك�ن��دري��ة حث‬ ‫ال���ش�ي��خ �أح �م ��د امل� �ح�ل�اوي‪ ،‬ال� ��ذي ع ��رف مبناه�ضته‬ ‫ل�سيا�سات الرئي�س امل�صري‪ ،‬امل�صلني على اال�ستمرار‬ ‫يف املطالبة ب�أن يرتك مبارك احلكم مذكرا �إياهم مبا‬ ‫حتقق من "مكا�سب" منذ جمعة الغ�ضب قبل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س امل�صري يف مقابلة مع قناة ايه بي‬ ‫�سي االمريكية اخلمي�س‪�" :‬ضاق ذرع��ي من الرئا�سة‬ ‫و�أرغ��ب مبغادرة من�صبي االن" لكن "ال ميكنني ذلك‬ ‫خوفا من ان تغرق البالد يف الفو�ضى"‪.‬‬ ‫و�أكد نائب الرئي�س كذلك اخلمي�س ان الدعوة اىل‬ ‫رحيل مبارك هي مبثابة دعوة اىل "الفو�ضى"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س الوزراء امل�صري احمد �شفيق‬ ‫�إن مطالب املحتجني حتققت بن�سبة ‪ 95‬باملئة‪.‬‬

‫وقال لقناة احلرة التلفزيونية‪" :‬متت اال�ستجابة‬ ‫للمطالب بن�سبة ‪ 95‬يف املئة (‪ )...‬ح�صل التزام كامل �أن‬ ‫الرئي�س لن يعود ثانية للرت�شيح و�أن جنله لن يرت�شح‬ ‫اي�ضا"‪..‬‬ ‫و�صلى امل�ت�ظ��اه��رون اجلمعة يف م�ي��دان التحرير‬ ‫حيث �أمهم ال�شيخ خالد املراكبي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املراكبي املحتجني يف خطبته بـ"الثبات‬ ‫ح�ت��ى الن�صر"‪ ،‬وق ��ال‪" :‬الكل ج��اء م�سلم وم�سيحي‬ ‫ليعرب عن حقه امل�سلوب" و"لي�س لنا �أي حزب يعرب عنا‬ ‫وعن مطالبنا ومن يريد ان يفاو�ض عليه ان ي�أتي اىل‬ ‫هنا ويتكلم �إنها حركة م�صرية"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أدى امل�ت�ظ��اه��رون ��ص�لاة ال�غ��ائ��ب ع�ل��ى ارواح‬ ‫"�شهداء االنت��ا�ضة" التي اوقعت بح�سب االمم املتحدة‬ ‫قرابة ‪ 300‬قتيل‪.‬‬ ‫وبكى االم��ام ومعه جموع املتظاهرين اث�ن��اء اداء‬ ‫�صالة الغائب‪ ،‬ثم تعاىل هتاف اجلموع كالهدير "ارحل‬ ‫ارحل"‪.‬‬ ‫وك��ان املتظاهرون ب��د�ؤوا يف التوافد منذ الثامنة‬ ‫�صباحا اىل ميدان التحرير حيث اقام اجلي�ش حواجز‬ ‫لتفتي�ش الداخلني اىل ال�ساحة تفتي�شا دقيقا‪.‬‬ ‫كما �شكل املتظاهرون جلانا اق��ام��ت نحو �ستة او‬ ‫�سبعة ح��واج��ز ملنع دخ��ول اي "مت�سللني م�سلحني"‪،‬‬ ‫بح�سب ما قال اع�ضاء هذه اللجان‪.‬‬ ‫ومتركز اجلي�ش اي�ضا يف ميدان اجلالء الذي يبعد‬ ‫اك�ثر م��ن كيلومرت ع��ن م�ي��دان التحرير حيث اغلق‬ ‫الطريق امام حركة �سري ال�سيارات �ساحما فقط بعبور‬ ‫امل�شاة‪.‬‬ ‫ويف امليدان رفع ي�سري وهو موظف يف منظمة اغاثة‬ ‫الفتة كتب عليها "من ي�صنع ن�صف ثورة يحفر قربه‬ ‫بنف�سه"‪ ،‬يف ا�شارة اىل �ضرورة ا�ستمرار االحتجاجات‬ ‫اىل ان يتم ا�سقاط نظام مبارك‪.‬‬ ‫وقال ي�سري‪" :‬من يرتاجع يف ن�صف الطريق‪ ،‬لن‬

‫يرحمه النظام و�سنوا�صل التحرك حتى يرحل فورا"‪.‬‬ ‫اما �سعيد عبد الرحيم امام (‪� 55‬سنة) فحمل كفنا‬ ‫كتب عليه "هذا كفني ‪ ..‬مواطن م�صري" وقال ملرا�سل‬ ‫فران�س بر�س‪" :‬انني م�ستعد ان اموت كي يرحل هذا‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫و�أبدى �سعيد عدم ثقته يف وعود مبارك باال�صالح‬ ‫م�ؤكدا انه "اذا بقي يف ال�سلطة �سيعود بعد ب�ضعة ا�شهر‬ ‫ال�ستخدام البلطجية �ضدنا"‪.‬‬ ‫وي�أمل املتظاهرون يف ان يكون حجم امل�شاركة يف‬ ‫ت�ظ��اه��رات اجلمعة مماثال على االق��ل ليوم الثالثاء‬ ‫امل��ا� �ض��ي ع �ن��دم��ا جت� � ��اوزت اع� � ��داد امل �ح �ت �ج�ين مليون‬ ‫�شخ�ص‪.‬‬ ‫باملقابل اطلقت االو�ساط املوالية للرئي�س مبارك‬ ‫�شعار "يوم الوفاء" يف ا��ش��ارة اىل مت�سكهم بالرئي�س‬ ‫امل�صري حتى نهاية واليته اخلريف املقبل‪ ،‬اال انه مل‬ ‫يعلن بعد عن اي جتمعات او تظاهرات لهم كما ح�صل‬ ‫االربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال احد قادة املتظاهرين املوالني ملبارك طالبا‬ ‫ع��دم ذك��ر ا�سمه ان�ه��م �سيكتفون بالتجمع يف ميدان‬ ‫م�صطفى حممود يف حي املهند�سني ولن يتوجهوا اىل‬ ‫ميدان التحرير‪.‬‬ ‫ومل ي�شاهد ��س��وى ع���ش��رات م��ن م ��ؤي��دي مبارك‬ ‫يف منطقة قريبة من ميدان التحرير عند كوبري ‪6‬‬ ‫اكتوبر حيث اق��ام اجلي�ش منطقة عازلة مل�سافة ‪150‬‬ ‫مرتا تقريبا انت�شرت فيها نحو ع�شر م�صفحات ودبابات‬ ‫وفقا ملرا�سل لفران�س بر�س‪.‬‬ ‫وكانت هذه النقطة ال�ساخنة هي التي دخل منها‬ ‫ام����س االول االالف م��ن امل��وال�ين مل �ب��ارك ال ��ذي �شنوا‬ ‫هجوما داميا على املحتجني يف ميدان التحرير اوقع‬ ‫ثمانية قتلى على االقل ونحو الف جريح‪.‬‬ ‫وقبل �ساعات من بدء تظاهرات "جمعة الرحيل"‬ ‫كتبت �صحيفة ن�ي��وي��ورك تاميز ان ال��والي��ات املتحدة‬

‫تبحث مع م�س�ؤولني م�صريني ا�ستقالة مبارك فورا‬ ‫ون�ق��ل ال�سلطة اىل ح�ك��وم��ة ان�ت�ق��ال�ي��ة ب��رئ��ا��س��ة نائب‬ ‫الرئي�س عمر �سليمان‪.‬‬ ‫ودفعت ال�ضغوط اخلارجية على ما يبدو ال�سلطات‬ ‫امل�صرية اىل الت�أكيد على عدم التعر�ض للمتظاهرين‬ ‫املحتجني خالل تظاهراتهم‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة انباء ال�شرق االو�سط امل�صرية يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من ليل اخلمي�س اجلمعة عن رئي�س‪ ‬احلكومة‬ ‫امل�صرية احمد �شفيق انه ا�صدر "توجيهاته" اىل وزير‬ ‫الداخلية حممود وجدي بعدم "التعر�ض الي م�سريات‬ ‫�سلمية اجلمعة"‪.‬‬ ‫ويف وا�شنطن اعلن رئي�س هيئة ارك��ان اجليو�ش‬ ‫االمريكية االم�ي�رال مايك مولن م�ساء اخلمي�س ان‬ ‫ق ��ادة اجل�ي����ش امل���ص��ري "اكدوا ل��ه جمددا" ان�ه��م لن‬ ‫يفتحوا النار على املتظاهرين‪ ،‬قبل �ساعات من تظاهرة‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحافية كري�ستيان امانبور من �شبكة‬ ‫ايه بي �سي االمريكية ان نائب الرئي�س امل�صري عمر‬ ‫�سليمان اك��د لها اخلمي�س ح�ين التقته على هام�ش‬ ‫مقابلة اجرتها مع الرئي�س ح�سني مبارك يف القاهرة‬ ‫"لن ن�سمح ابدا باللجوء اىل القوة �ضد ال�شعب"‪.‬‬ ‫وع�شية "جمعة الرحيل"‪ ،‬مت توقيف �سبعة من‬ ‫قيادات املحتجني يف ميدان التحرير بعد زي��ارة قاموا‬ ‫بها للمعار�ض امل�صري البارز حممد الربادعي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري يف م �ق��اب �ل��ة مع‬ ‫التلفزيون امل�صري اخلمي�س �إنه بد�أ حوارا مع احزاب‬ ‫م�ع��ار��ض��ة و��ش�خ���ص�ي��ات ��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا ان احل ��وار‬ ‫�سي�شمل االخ��وان امل�سلمني‪ ،‬ولكنه مل يو�ضح ان كانت‬ ‫الدعوة وجهت اىل الربادعي ام ال‪.‬‬ ‫وترف�ض االح��زاب ال�سيا�سية الرئي�سية واالخوان‬ ‫امل�سلمون والربادعي حتى االن البدء يف اي حوار قبل‬ ‫تنحي الرئي�س امل�صري‪.‬‬


‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫لقاء حذر للفي�صلي �أمام الأهلي و�شباب الأردن ي�سعى لرد الدين‬ ‫للعربي واحل�سني �إربد ي�ستقبل الريموك (�صفحـ‪ 20‬ـــة)‬

‫يف افتتاح اجلولة ‪ 12‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫توتر �أع�صاب واعتداء من �شفيع‬ ‫على احلكم يوقف مواجهة الوحدات واملن�شية‬ ‫ال������ب������ق������ع������ة ي�����ت�����خ�����ط�����ى اجل������������زي������������رة وال���������رم���������ث���������ا ي�������ج�������ت�������از ك�����ف�����ر������س�����وم‬ ‫الوحدات ‪1‬‬ ‫املن�شية ‪1‬‬

‫البقعة ‪3‬‬ ‫اجلزيرة ‪2‬‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪17-16‬ـــــــحة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫الأهلي يفك ال�شراكة مع املنامة‬ ‫وينفرد ب�صدارة الدوري العماين‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انفرد االهلي مبركز ال�صدارة اث��ر ف��وزه على املنامة ‪�-3‬صفر �أول من‬ ‫�أم�س اخلمي�س على ا�ستاد البحرين بالرفاع يف ختام املرحلة اخلام�سة من‬ ‫الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل حم�م��د ح�ب�ي��ل (‪ )41‬وال�ب�رازي �ل��ي دي�ي�غ��و دا �سيلفا (‪ 46‬و‪)67‬‬ ‫االهداف‪.‬‬ ‫و�شهدت املباراة طرد العب الأهلي ح�سن الفرحاين (‪.)56‬‬ ‫وانفرد االهلي ب�صدارة الرتتيب بر�صيد ‪ 11‬نقطة وبفارق نقطتني امام‬ ‫املالكية الثاين‪ ،‬فيما تراجع املنامة للمركز الرابع حيث جتمد ر�صيده عند‬ ‫‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية جنح املحرق يف حتقيق فوز ثمني على جاره الب�سيتني‬ ‫بهدفني نظيفني �سجلهما وليد احليام (‪ )65‬ورا�شد الدو�سري (‪.)90‬‬ ‫ورفع املحرق ر�صيده اىل ‪ 8‬نقاط وتقدم للمركز الثالث بفارق االهداف‬ ‫عن املنامة‪ ،‬فيما بقي الب�سيتني �ساد�سا بر�صيد ‪ 5‬نقاط‪.‬‬

‫خلويا يعزز موقعه‬ ‫يف �صدارة الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز خلويا موقعه يف ال�صدارة بفوزه على ال�سيلية ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف افتتاح املرحلة الثانية ع�شرة من الدوري القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل االوزباك�ستاين جا�سور حا�سنوف (‪ )42‬والعاجي بكاري كونيه‬ ‫(‪ )88‬الهدفني‪.‬‬ ‫ورفع خلويا ر�صيده اىل ‪ 29‬نقطة‪ ،‬فيما ظل ال�سيلية ثامنا بر�صيد ‪13‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وانهت مباراة القمة بني الريان وال�سد بالتعادل ‪.1-1‬‬ ‫والريان بهدف فابيو �سيزار (‪ ،)38‬وادرك الكوري غونغ �سو يل تعادل‬ ‫لل�سد (‪.)84‬‬ ‫وبقي الفريقان يف مركزيهما اخلام�س وال�ساد�س بر�صيد ‪ 19‬نقطة لكل‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫وت �ف��وق ال��ري��ان يف ال �� �ش��وط االول ب�ف���ض��ل الع �ب��ه الب��رازي �ل��ي اجلديد‬ ‫رورديغو‪ ،‬وظل م�سيطرا على جمريات اللعب بعد تقدمه بالهدف االول ثم‬ ‫يف بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬لكن احلال تغري بالتبديالت التي اجراها مدربه‬ ‫االوروغ ��وي ��اين خ��ورخ��ي ف��و��س��ات��ي ال ��ذي دف��ع ب��ال�برازي�ل��ي دا�سيلفا وح�سن‬ ‫الهيدو�س فزادت خطورته وجنح يف ادارك التعادل‪.‬‬ ‫واهدر الفريقان فر�صا �سهلة لتحقيق الفوز يف الوقت بدل ال�ضائع حيث‬ ‫�سنح انفراد ملجدي �صديق العب ال�سد انقذه عمر باري حار�س الريان‪ ،‬وتكرر‬ ‫االنفراد جلار اهلل املري مهاجم الريان وت�صدى ال�شيب حار�س ال�سد وانقذ‬ ‫املوقف اي�ضا يف اخر فر�ص املباراة‪.‬‬

‫الن�صر والوحدة يكمالن عقد‬ ‫ربع نهائي ك�أ�س ويل العهد ال�سعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكمل الن�صر والوحدة عقد الدور ربع النهائي مل�سابقة ك�أ�س ويل العهد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم بفوز االول على �ضيفه القاد�سية ‪ ،1-5‬والثاين على‬ ‫الفي�صلي ‪ 2- 4‬ب��رك�لات الرتجيح بعد انتهاء الوقتني اال�صلي واال�ضايف‬ ‫بالتعادل ‪� 1-1‬أول من �أم�س اخلمي�س يف الدور ثمن النهائي‪.‬‬ ‫يف امل�ب��اراة االوىل على ا�ستاد الأم�ي�ر في�صل ب��ن فهد بالريا�ض‪� ،‬سجل‬ ‫الكويتي بدر املطوع (‪ )24‬وعبد الرحمن القحطاين (‪ 42‬من ركلة جزاء و‪)75‬‬ ‫والأرجنتيني فيكتور فيغريوا (‪ 55‬من ركلة جزاء) و�سعود حمود (‪ )65‬اهداف‬ ‫الن�صر‪ ،‬والتون�سي معني ال�شعباين (‪ )33‬هدف القاد�سية‪.‬‬ ‫ويلتقي الن�صر يف ربع النهائي مع الريا�ض (درجة �أوىل)‪.‬‬ ‫ويف الثانية يف مكة املكرمة‪ ،‬ابت�سمت ركالت الرتجيح للوحدة يف مواجهته‬ ‫للفي�صلي ‪ 2-4‬بعد انتهاء الوقتني اال�صلي واال�ضايف بالتعادل بهدف ملختار‬ ‫فالته (‪ )74‬مقابل هدف البراهيم مدخلي (‪.)19‬‬ ‫ويلتقي الوحدة مع الرائد يف دور ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويف ربع النهائي اي�ضا‪ ،‬يلعب الهالل حامل اللقب مع االهلي‪ ،‬واالحتاد‬ ‫مع االتفاق‪.‬‬

‫ظهور �أول م�شرف حل�سن عبد الفتاح مع فريقه اجلديد‬

‫الكويت يك�ستح العربي بخما�سية يف الدوري‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق ال �ك��وي��ت امل �ت �� �ص��در فوزا‬ ‫كا�سحا على العربي �صاحب املركز‬ ‫الثالث ‪� 1-5‬أول من �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف اب��رز مواجهات املرحلة العا�شرة‬ ‫م��ن ب�ط��ول��ة ال�ك��وي��ت ل �ك��رة القدم‪،‬‬ ‫ووا�صل القاد�سية مطاردته له بعد‬ ‫تغلبه ب�صعوبة على الن�صر ‪.1-2‬‬ ‫واح �ت �ف��ظ ال �ك��وي��ت بال�صدارة‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 23‬نقطة بفارق‬ ‫االهداف عن القاد�سية‪ ،‬فيما جتمد‬ ‫ر��ص�ي��د ال �ع��رب��ي ع�ن��د ‪ 20‬ن�ق�ط��ة يف‬ ‫املركز ال��الث‪.‬‬ ‫يف امل �ب ��اراة االوىل ع�ل��ى ا�ستاد‬ ‫ال�صداقة وال�سالمة‪� ،‬ضرب الكويت‬ ‫ب�ق��وة ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى التوايل‬ ‫و�أت� �خ ��م � �ش �ب��اك ال �ع��رب��ي بخم�سة‬ ‫�أه��داف مقابل ه��دف واح��د‪ ،‬بعدما‬ ‫كان حقق فوزا كا�سحا على ال�ساحل‬ ‫‪ 1-6‬يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وب � ��د�أ ال �� �ش��وط االول ب�ضغط‬ ‫كبري م��ن ال�ك��وي��ت لت�سجيل هدف‬ ‫مبكر وكان له ما اراد بعد ‪ 5‬دقائق‬ ‫ع �ن��دم��ا ت �ه �ي ��أت ال �ك��رة �أم� ��ام جراح‬ ‫ال �ع �ت �ي �ق��ي داخ � ��ل م �ن �ط �ق��ة اجل� ��زاء‬ ‫�سددها قوية يف يد احل��ار���س خالد‬ ‫الر�شيدي ال��ذي اكملها يف املرمى‬ ‫باخلط�أ‪.‬‬ ‫وانفرد مهاجم الكويت العماين‬ ‫ا�سماعيل العجمي باملرمى بيد �أن‬ ‫م��داف��ع ال �ع��رب��ي �أح �م��د الر�شيدي‬ ‫اعاقه من اخللف ط��رد على �أثرها‬ ‫الر�شيدي‪ ،‬وا�ستغل الكويت النق�ص‬ ‫ال �ع��ددي ج �ي��دا وم��ن ك��رة عر�ضية‬ ‫لوليد علي ا�ستغلها علي الكندري‬

‫�إ�شادة كبرية ب�أداء ح�سن عبدالفتاح مع فريقه اجلديد الكويت الكويتي‬

‫وتابع الكرة داخ��ل املرمى (‪ )45‬ثم‬ ‫عاد الكندري وا�ستغل عر�ضية وليد‬ ‫علي م��رة اخ��رى بعد خط�أ املدافع‬ ‫الربازيلي واال�س الذي مرت الكرة‬ ‫م��ن ب�ين قدميه ��س��دده��ا زاح�ف��ة يف‬ ‫امل��رم��ى م�سجال ال�ه��دف ال�شخ�صي‬ ‫الثاين له والثالث لفريقه (‪.)47‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال� �ث ��اين وا�صل‬ ‫الكويت زحفه على مرمى العربي‪،‬‬ ‫وا�ضاف الهدف الرابع بعد ان مرر‬

‫وليد علي ك��رة عر�ضية متقنة اىل‬ ‫ا�سماعيل العجمي �سددها يف ال�شباك‬ ‫(‪ )48‬و�سط �صدمة جماهري العربي‬ ‫التي غادرت امللعب‪.‬‬ ‫ووق � � � ��ع ول � �ي� ��د ع� �ل ��ي ال� �ه ��دف‬ ‫اخل ��ام �� ��س ب �ع��د � �ص �ن��ع ‪� 3‬أه � � ��داف‪،‬‬ ‫ع�ن��دم��ا � �س��دد ك��رة ق��وي��ة م��ن خارج‬ ‫منطقة اجل��زاء افلتت من احلار�س‬ ‫الر�شيدي وتهادت يف املرمى (‪.)63‬‬ ‫وح �ف��ظ امل �غ��رب��ي ع �ب��د املجيد‬

‫اجليالين ماء وجه العربي عندما‬ ‫�سجل ه��دف��ا �شرفيا و��س��ط تراخي‬ ‫دف ��اع ال �ك��وي��ت ع�ن��دم��ا ا��س�ت�غ��ل كرة‬ ‫��س��اق�ط��ة م��ن رك �ل��ة رك�ن�ي��ة �سددها‬ ‫ب �ق��وة ع �ل��ى ي �� �س��ار احل ��ار� ��س خالد‬ ‫الف�ضلي (‪ .)71‬وهو الهدف الثالث‬ ‫للجيالين يف م�ب��ارات��ه الثالثة مع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية على ا�ستاد‬ ‫حم �م��د احل� �م ��د‪ ،‬ع��ان��ى القاد�سية‬ ‫االمرين للتغلب على الن�صر ‪.1-2‬‬ ‫وت� �ق ��دم ال �ق��اد� �س �ي��ة ع�ب�ر املهاجم‬ ‫ال�سوري فرا�س اخلطيب يف الدقيقة‬ ‫‪ ،26‬وادرك في�صل العدواين التعادل‬ ‫للن�صر ب �ه��دف رائ ��ع ب�ع��د ان لعب‬ ‫ال� �ك ��رة م ��ن ف� ��وق امل ��داف ��ع املغربي‬ ‫ع�صام ال�ع��دوة و�سددها يف الزاوية‬ ‫ال�ي�م�ن��ى االر� �ض �ي��ة ل�ل�ح��ار���س نواف‬ ‫اخلالدي (‪.)41‬‬ ‫وم �ن��ح ��س�ع��ود امل�ج�م��د النقاط‬ ‫الثالث للقاد�سية بت�سدية مباغتة‬ ‫م��ن م�سافة ب�ع�ي��دة ع��ان�ق��ت املق�ص‬ ‫االمي��ن للحار�سي حممد ال�صالل‬ ‫(‪.)61‬‬ ‫ومني ال�ساحل بخ�سارة ثقيلة‬ ‫للمرة الثانية على ال�ت��وايل وكانت‬ ‫امام �ضيفه كاظمة ‪.6-1‬‬ ‫و�سجل فهد الفهد (‪ 19‬و‪)88‬‬ ‫وفهد العنزي (‪ 50‬و‪ )70‬وعبد اهلل‬ ‫ال �ظ �ف�يري (‪ )57‬ون��ا� �ص��ر الوهيب‬ ‫(‪ )3+90‬اه ��داف ك��اظ�م��ة‪ ،‬وحممد‬ ‫العازمي (‪ )90‬هدف ال�ساحل‪.‬‬ ‫وكان ال�ساحل خ�سر امام الكويت‬ ‫‪ 6-1‬اي�ضا يف املرحلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�سقط اجلهراء على ار�ضه يف‬ ‫فخ التعادل ال�سلبي مع ال�ساملية‪.‬‬

‫لوبرون ي�سجل �أعلى معدل نقاط‬ ‫هذا املو�سم يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سجل ل��وب��رون جيم�س ‪ 51‬نقطة وه��و اعلى‬ ‫معدل نقاط ه��ذا املو�سم ليقود فريقه ميامي‬ ‫هيت اىل الفوز على اورالن��دو ماجيك ‪100-104‬‬ ‫�ضمن دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫و�سجل لوبرون رقما قيا�سي يف تاريخ نادي‬ ‫ميامي هيت بت�سجيله ‪ 23‬نقطة يف الربع االول‬ ‫بعد ان جنح يف ت�سع ت�سديدات من ا�صل ت�سع‪،‬‬ ‫ويف خم�س رميات حرة من ا�صل �ست احت�سبت له‬ ‫ليتقدم فريقه ‪ 26-30‬بعد مرور ‪ 12‬دقيقة قبل‬ ‫ان يو�سع الفارق اىل ‪ 10‬نقاط (‪ )45-55‬يف نهاية‬ ‫ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رق��م القيا�سي ال���س��اب��ق يف �صفوف‬ ‫م�ي��ام��ي ه�ي��ت م�سجال ب��ا��س��م ال��ون��زو مورنينغ‬ ‫بت�سجيله ‪ 21‬نقطة يف �سلة وا�شنطن وي��زاردز يف‬ ‫‪ 29‬اذار عام ‪.1996‬‬ ‫واك �ت �ف��ى ل��وب��رون بت�سجيل ‪ 6‬ن �ق��اط فقط‬ ‫يف الربع الثاين‪ ،‬وبلغ حاجز االربعني نقطة يف‬

‫الربع الثالث عندما جنح فريقه يف التقدم بفارق‬ ‫كبري ‪ 63-79‬يف نهايته‪.‬‬ ‫واك �م��ل م �ي��ام��ي ه �ي��ت امل� �ب ��اراة اع �ت �ب��ارا من‬ ‫منت�صف الربع الثالث يف غياب الع��ب االرتكاز‬ ‫دواين وايد ال�صابة يف ا�سفل الظهر اثر تعر�ضه‬ ‫ملخا�شنة عنيفة من دواي��ت ه��اورد يف طريقه اىل‬ ‫ال�سلة‪.‬‬ ‫وك ��ان اف���ض��ل م�سجل يف ��ص�ف��وف اورالن ��دو‬ ‫جامري نل�سون بر�صيد ‪ 22‬نقطة وا�ضاف هاورد‬ ‫‪ 17‬نقطة وجاي�سون ريت�شارد�سون ‪.16‬‬ ‫وح �ق��ق � �س��ان ان�ط��ون�ي��و ��س�ب�يرز ف ��وزا مثريا‬ ‫على لو�س اجنلي�س ليكرز يف لقاء بني مت�صدري‬ ‫جم�م��وع��ة اجل �ن��وب ال�غ��رب��ي وجم�م��وع��ة الهادي‬ ‫على التوايل ‪.88-89‬‬ ‫وا�ستغل انطونيو ماكدي�س كرة مرتدة من‬ ‫زميله املخ�ضرم تيم دنكان لي�سجل �سلة الفوز يف‬ ‫الثواين االخرية‪.‬‬ ‫وعادل �سان انطونيو خام�س اف�ضل انطالقة‬ ‫ح�ي��ث ح�ق��ق ف ��وزه احل ��ادي واالرب �ع�ي�ن م�ق��اب��ل ‪8‬‬

‫هزائم‪ ،‬علما بان االندية االربعة التي �سبقته هذا‬ ‫االجناز توجت الحقا بطلة‪.‬‬ ‫ت�خ�ل��ف ل �ي �ك��رز ‪ 87-86‬ق �ب��ل ‪ 22‬ث��ان �ي��ة من‬ ‫نهاية امل�ب��اراة ليحت�سب يف م�صلحته خط�أ �ضد‬ ‫جنمه اال�سباين بو غازول الذي جنح يف ت�سديد‬ ‫الرمتني احلرتني مانحا التقدم لفريقه ‪.87-88‬‬ ‫ثم ا�ضاع دنكان رمية ثالثية ل�سان انطونيو لكن‬ ‫ماكدي�س تابعها بنجاح مانحا الفوز لفريقه‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ال�ف��رن���س��ي ت ��وين ب��ارك��ر ‪ 21‬نقطة‬ ‫ل�سان انطونيو يف حني ا�ضاف كل من ريت�شارد‬ ‫ج �ي �غ��ر� �س��ون وج�ي�ن��وب�ي�ل��ي ‪ 18‬و‪ 14‬ن�ق�ط��ة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫يذكر ان �شيكاغو بولز حقق اف�ضل انطالق‬ ‫يف ال��دوري االم�يرك��ي مرتني بقيادة اال�سطورة‬ ‫مايكل ج��وردان مو�سمي ‪ 96-1995‬و‪ ،97-96‬يف‬ ‫حني جنح قبله فيالدلفيا مرتني اي�ضا مو�سمي‬ ‫‪ 67-1966‬و‪.93-92‬‬ ‫ويف مباراة ثالثة‪ ،‬فاز غولدن �ستايت ووريرز‬ ‫على ميلووكي باك�س ‪.94-100‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫�إنرت ميالن يعمق جراح باري ويرتقي‬ ‫�إىل املركز الثالث يف الدوري الإيطايل‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عمق �إنرت ميالن حامل اللقب‬ ‫يف الأع��وام اخلم�سة الأخ�يرة جراح‬ ‫م�ضيفه باري �صاحب املركز االخري‬ ‫عندما �سحقه بثالثية نظيفة �أول‬ ‫م ��ن �أم �� ��س اخل�م�ي����س ع �ل��ى ملعب‬ ‫«�� �س ��ان ن �ي �ك��وال» يف خ �ت��ام املرحلة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة وال�ع���ش��ري��ن م��ن ال ��دوري‬ ‫االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫وع��ان��ى ان�ت�ر م�ي�لان االمرين‬ ‫لتحقيق الفوز االول له على باري‬ ‫يف ملعب �سان نيكوال منذ ‪ 10‬اعوام‪،‬‬ ‫وه��و �أم��ن انت�صاره يف الدقيقتني‬ ‫االخ�ي�رت�ي�ن م ��ن ال��دق��ائ��ق ال�ست‬ ‫امل�ضافة وقتا بدل �ضائع‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن ان�ت��ر م �ي�ل�ان بفوزه‬ ‫اىل الع��ب و�سطه اجلديد الدويل‬ ‫املغربي ح�سني خرجة حيث افتتح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ‪ ،70‬ثم �صنع‬ ‫الهدف الثالث ل�شنايدر يف الدقيقة‬ ‫ال�ساد�سة االخ�يرة من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع‪ ،‬فيما تابع الوافد اجلديد‬ ‫االخ��ر ج��ام�ب��اول��و باتزيني القادم‬ ‫من �سمبدوريا هوايته التهديفية‬ ‫م��ع االن�ت�ر و�سجل ال�ه��دف الثاين‬ ‫راف� �ع ��ا ر� �ص �ي��ده اىل ‪ 3‬اه � ��داف يف‬ ‫م �ب��ارات�ين ب�ع��د ثنائيته يف مرمى‬ ‫بالريمو االحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وه��و الهدف االول خلرجة يف‬ ‫ثاين مباراة له مع انرت ميالن بعد‬ ‫انتقاله اىل �صفوفه ال�سبت املا�ضي‬ ‫قادما من جنوى على �سبيل االعارة‬ ‫حتى نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫وك��ان خرجة ت��أل��ق يف مباراته‬ ‫االوىل م��ع االن�ت�ر االح ��د املا�ضي‬ ‫� �ض ��د ب ��ال�ي�رم ��و ع �ن ��دم ��ا دخ � ��ل يف‬ ‫ال�شوط الثاين اىل جانب باتزيني‬ ‫وفريقهما متخلفا �صفر‪ 2-‬ف�صنع‬ ‫هدف تقلي�ص الفارق الذي �سجله‬ ‫االخ�ي��ر � �ص��اح��ب ث �ن��ائ �ي��ة ق �ب��ل ان‬ ‫يخطف ايتو هدف الفوز من ركلة‬ ‫جزاء اقتن�صها باتزيني نف�سه‪.‬‬ ‫وك� ��ان ان�ت�ر م �ي�لان امل�ستفيد‬ ‫االك� �ب� ��ر م � ��ن امل� ��رح � �ل� ��ة ال �ث ��ال �ث ��ة‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن ب�ي�ن ف� ��رق ال�صدارة‬ ‫ح�ي��ث ك��ان ال�ف��ري��ق ال��وح�ي��د الذي‬

‫�إنرت ميالن وا�صل �صحوته وحقق فوزه اخلام�س يف �ساد�س مباراة‬

‫حقق الفوز بعد تعرث جاره ميالن‬ ‫املت�صدر امام الت�سيو الثالث �صفر‪-‬‬ ‫�صفر ال�ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي يف افتتاح‬ ‫امل��رح �ل��ة‪ ،‬وخ �� �س��ارة ن��اب��ويل الثاين‬ ‫ام � ��ام م���ض�ي�ف��ه ك �ي �ي �ف��و �صفر‪،2-‬‬ ‫وت �ع��ادل روم ��ا ال��راب��ع م��ع بري�شيا‬ ‫‪ 1-1‬االربعاء‪.‬‬ ‫وم� ��ن �� �ش� ��أن ال� �ف ��وز ان يرفع‬ ‫معنويات ان�تر ميالن املقبل على‬ ‫مباراة قمة االحد املقبل امام �ضيفه‬ ‫روم� ��ا ال� ��ذي ك ��ان احل ��ق اخل�سارة‬ ‫االوىل بحامل اللقب ه��ذا املو�سم‬ ‫عندما تغلب عليه ‪�-1‬صفر يف ‪25‬‬ ‫ايلول املا�ضي يف املرحلة اخلام�سة‪.‬‬ ‫وارت � � �ق� � ��ى ان �ت ��ر م � �ي�ل��ان اىل‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ب��ر��ص�ي��د ‪ 41‬نقطة‬ ‫بفارق االه��داف امام الت�سيو‪ ��‬وهو‬ ‫ميلك مباراة م�ؤجلة امام م�ضيفه‬ ‫ف�ي��ورن�ت�ي�ن��ا ��س�ت�ق��ام يف ‪� 16‬شباط‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وه � ��و ال � �ف� ��وز ال� �ث ��ام ��ن الن�ت�ر‬ ‫م �ي�لان يف ت���س��ع م �ب��اري��ات بقيادة‬ ‫مدربه الربازيلي ليوناردو‪.‬‬

‫وان �ق��ذ ج��ول�ي��و ��س�ي��زار مرماه‬ ‫من هدف حمقق عندما ابعد ركلة‬ ‫حرة لالرجنتيني �سريجيو املريون‬ ‫اىل ركنية (‪.)11‬‬ ‫ورد املدافع الربازيلي مايكون‬ ‫بت�سديدة قوية من خ��ارج املنطقة‬ ‫ت�صدى لها احلار�س البلجيكي جان‬ ‫فران�سوا جيليه ب�صعوبة (‪.)32‬‬ ‫و�أه � � ��در اي �ت��و ف��ر� �ص��ة افتتاح‬ ‫الت�سجيل مطلع ال���ش��وط الثاين‬ ‫ب �ع��د ل �ع �ب��ة م �� �ش�ترك��ة م ��ع دييغو‬ ‫م�ي�ل�ي�ت��و ف� �ح ��اول ت �� �س��دي��ده��ا من‬ ‫م�سافة قريبة لكنها ارتطمت بقدم‬ ‫املدافع ماركو رو�سي وحتولت اىل‬ ‫ركنية‪.‬‬ ‫ودف � ��ع ال�ب�رازي� �ل ��ي ليوناردو‬ ‫م � � � ��درب ان� �ت ��ر م� � �ي �ل��ان ب�صانع‬ ‫االلعاب ال��دويل الهولندي وي�سلي‬ ‫� �س �ن��اي��در م� �ك ��ان م �ي �ل �ي �ت��و (‪.)61‬‬ ‫وه��ي امل��رة االوىل التي يعود فيها‬ ‫�سنايدر اىل املالعب منذ تعر�ضه‬ ‫لال�صابة يف الدقيقة اخلام�سة من‬ ‫امل �ب��اراة النهائية لبطولة العامل‬

‫لالندية امام مازميبي الكونغويل‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي وال�ت��ي ت��وج بلقبها‬ ‫بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وجن��ح خ��رج��ة يف منح التقدم‬ ‫الن�تر م�ي�لان بعد لعبة م�شرتكة‬ ‫م��ع اي �ت��و داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة ف�ه�ي��أ له‬ ‫االخ�ي�ر ال �ك��رة م��ن م�سافة قريبة‬ ‫ف �� �س��دده��ا ب �ي �� �س��راه داخ � ��ل مرمى‬ ‫احلار�س (‪.)70‬‬ ‫وكاد الي�ساندرو غاتزي يدرك‬ ‫ال �ت �ع��ادل م��ن ت���س��دي��دة ق��وي��ة على‬ ‫ال �ط ��ائ ��ر ح��ول �ه��ا ج��ول �ي��و �سيزار‬ ‫برباعة اىل ركنية (‪.)73‬‬ ‫وط � �م � ��أن ب��ات��زي �ن��ي جماهري‬ ‫االن� �ت ��ر ع� �ن ��دم ��ا ت �ل �ق��ى ك � ��رة من‬ ‫منت�صف امللعب ف�سددها من حافة‬ ‫املنطقة على ي�سار احلار�س جيليه‬ ‫(‪.)4+90‬‬ ‫وخ �ت��م � �س �ن��اي��در امل �ه��رج��ان يف‬ ‫الدقيقة ال�ساد�سة من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع اثر ت�سديدة على الطائر‬ ‫م��ن م�سافة ق��ري�ب��ة ب�ع��د ك��رة على‬ ‫طبق من ذهب من �صدر خرجة‪.‬‬

‫مالك ليفربول يلمح �إىل �إمكانية بقاء دالغلي�ش‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أملح مالك ليفربول الأمريكي جون هرني �إىل‬ ‫�إمكانية بقاء كيني دالغلي�ش مدربا لليفربول �إىل‬ ‫ما بعد نهاية املو�سم احلايل بعد جناحه يف مهمته‬ ‫امل�ؤقتة خلفا لروي هودج�سون‪.‬‬ ‫وك ��ان جم�ل����س �إدارة ال �ن��ادي ع�ين دالغلي�ش‬ ‫م��درب��ا م��ؤق�ت��ا ح�ت��ى ن�ه��اي��ة امل��و��س��م احل ��ايل يف ‪8‬‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬وعلى الرغم من خ�سارته‬ ‫بع�ض املباريات يف بداية مهمته‪ ،‬ف�إن الفريق فاز‬

‫يف مبارياته الثالث االخرية‪.‬‬ ‫ومل يخف دالغلي�ش جن��م ليفربول ال�سابق‬ ‫رغبته يف احل�صول على من�صبه ب�شكل ر�سمي وقد‬ ‫منحه مالك النادي ال�ضوء الأخ�ضر خالل فرتة‬ ‫االنتقاالت ل�شراء مهاجمني هما االوروغوياين‬ ‫لوي�س �سواريز وال��دويل االنكليزي ان��دي كارول‬ ‫مقابل ‪ 56‬مليون جنيه ا�سرتليني (‪ 80‬مليون‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وقال هرني يف ت�صريح ل�شبكة «فوك�س نيوز»‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة‪« :‬ال ي��زال الأم ��ر م�ب�ك��را‪ ،‬لكننا قمنا‬

‫باخليار الأف�ضل‪� .‬أعرف �أن كيني يريد �أن يكون يف‬ ‫هذا املن�صب منذ فرتة طويلة‪ ،‬وبالتايل ف�إن الأمر‬ ‫رائع بالن�سبة �إليه و�إلينا �أي�ضا»‪.‬‬ ‫وك�شف هرني �أن عملية انتقال توري�س متت‬ ‫ب�سرعة عندما تبني �أن االخ�ي�ر ي��رغ��ب يف ترك‬ ‫الفريق‪ ،‬وق��ال يف ه��ذا ال�صدد‪« :‬لطاملا قلنا �إننا‬ ‫نتوقع من العبي الفريق �أن ي�ستمروا يف �صفوفه‪.‬‬ ‫�إذا مل ي��ري��دوا �أن ي�ك��ون��وا ج ��زءا م��ن ت��اري��خ هذا‬ ‫ال�ن��ادي‪ ،‬فعلينا �أن ن�سهل من مهمتهم لالنتقال‬ ‫�إىل مكان �آخر»‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫بويول خارج ت�شكيلة �إ�سبانيا‬ ‫ملباراتها مع كولومبيا ونافا�س يعود‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف م��درب املنتخب اال�سباين بطل العامل في�سنتي دل بو�سكي �أم�س‬ ‫اجلمعة عن الت�شكيلة التي �ستواجه كولومبيا االربعاء املقبل يف مدريد يف‬ ‫مباراة دولية ودية‪ ،‬وكان قائد بر�شلونة كارلي�س بويول الغائب االكرب عنها‪.‬‬ ‫ومل ي�ستدع دل بو�سكي اي�ضا العب و�سط اتلتيك بلباو خافيري مارتينيز‬ ‫ومهاجم فالن�سيا خوان ماتا ب�سبب م�شاركتهما مع منتخب دون ‪ 21‬عاما‪ ،‬لكن‬ ‫جناح ا�شبيلية خي�سو�س نافا�س عاد اىل الت�شكيلة بعد ان ابتعد عنها ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫وي�سعى اب �ط��ال ال �ع��امل اوروب� ��ا اىل ا��س�ت�ع��ادة ت��وازن�ه��م ب�ع��د ان خ�سروا‬ ‫مباراتهم الودية االخ�يرة امام الربتغال بنتيجة كبرية �صفر‪ 4-‬يف ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫ويت�صدر املنتخب اال�سباين جمموعته يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س‬ ‫اوروبا ‪ 2012‬وهو يواجه ت�شيكيا يف مباراته املقبلة يف اوائل اذار املقبل‪.‬‬ ‫وهنا الالعبون‪:‬‬ ‫ للمرمى‪ :‬ايكر كا�سيا�س (ريال مدريد) وفيكتور فالدي�س (بر�شلونة)‬‫وخو�سيه مانويل رينا (ليفربول االنكليزي)‬ ‫ للدفاع‪ :‬الفارو اربيلوا و�سريجيو رامو�س وراوول البيول (ريال مدريد)‬‫وخوان كابديفيال وكارلو�س مار�شينا (فياريال) وجريار بيكيه (بر�شلونة)‬ ‫ للو�سط‪� :‬سريجيو بو�سكيت�س واندري�س انيي�ستا وت�شايف هرنانديز‬‫(بر�شلونة) وت�شابي الون�سو (ري��ال مدريد) و�سانتياغو ك��ازورال (فياريال)‬ ‫وفران�سي�سك فابريغا�س (ار�سنال االنكليزي)‬ ‫ ل�ل�ه�ج��وم‪ :‬داف �ي��د ف�ي��ا وب ��درو رودري �غ �ي��ز (ب��ر��ش�ل��ون��ة) وداف �ي��د �سيلفا‬‫(مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي) وفرناندو لورنتي (اتلتيك بلباو) وفرناندو‬ ‫توري�س (ت�شل�سي االنكليزي)‪.‬‬

‫�إعالن ت�شيكلة الربتغال‬ ‫ملباراتها مع الأرجنتني‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اذاع م��درب الربتغال لكرة القدم باولو بينتو �أول من �أم�س اخلمي�س‬ ‫ا�سماء ‪ 20‬العبا للمباراة الودية مع االرجنتني االربعاء املقبل يف جنيف �ضمن‬ ‫ا�ستعدادات االول للت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س اوروربا ‪.2012‬‬ ‫وا�ستدعى بينتو للمرة االوىل حار�س بورتيموننزي هوغو فينتورا ليكون‬ ‫�ضمن هذه الت�شكيلة التي �شهدت عودة ريكاردو كواري�سما مهاجم ب�شكتا�ش‬ ‫الرتكي‪ .‬و�ضمت الالئحة اي�ضا قائد املنتخب املهاجم كري�ستيانو رونالدو‬ ‫واملدافع فابيو كوينرتاو‪ ،‬يف حني غاب عنها العب الو�سط مانويل فرنانديز‬ ‫واملدافع بيبي (ريال مدريد) الغائب عن املالعب منذ مطلع كانون الثاين‬ ‫بداعي الإ�صابة‪.‬‬ ‫والالعبون هم‪:‬‬ ‫ للمرمى‪ :‬اداوردو (جنوى االيطايل) وفينتورا (بورتيموننزي) وروي‬‫باتري�سيو (�سبورتينغ ل�شبونة)‪.‬‬ ‫ ل�ل��دف��اع‪ :‬ب��رون��و الفي�ش (زن�ي��ت ��س��ان بطر�سبورغ ال��رو��س��ي) وفابيو‬‫كوينرتاو (بنفيكا) وجوزيه بو�سينغوا (ت�شل�سي االنكليزي) وج��واو برييرا‬ ‫(�سبورتينغ ل�شبونة) وريكاردو كارفاليو (ريال مدريد اال�سباين) ورونالدو‬ ‫(بورتو)‪.‬‬ ‫ للو�سط‪ :‬ميغل فيلوزو (جنوى االيطايل) وكارلو�س مارتنز (بنفيكا)‬‫وجواو موتينيو (بورتو) وباولو ما�شادو (تولوز الفرن�سي) وراوول مرييلي�س‬ ‫(ليفربول االنكليزي)‪.‬‬ ‫ للهجوم‪ :‬كري�ستيانو رون��ال��دو (ري ��ال م��دري��د) وداين (زينيت �سان‬‫بطر�سبورغ الرو�سي) وهيلدر بو�ستيغا (�سبورتنيغ ل�شبونة) وهوغو امليدا‬ ‫(ف�يردر برمين االمل��اين) ون��اين (مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي) وريكاردو‬ ‫كواري�سما (ب�شكتا�ش الرتكي)‪.‬‬

‫�إيقاف �شيفو ‪ 4‬مباريات‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوقف مدافع انرت ميالن حامل اللقب الروماين كري�ستيان �شيفو اربع‬ ‫مباريات بعدما اظهر فيديو مباراة فريقه مع باري (‪�-3‬صفر) �أول من �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف ال ��دوري االي�ط��ايل ان��ه اع�ت��دى على الع��ب خ�صم ب�ضربه على‬ ‫وجهه‪.‬‬ ‫و�أ�سقط �شيفو العب باري الي�ساندرو باريزي ار�ضا بعد ان وجه له �ضربة‬ ‫على وجهه ومل يتنبه حكم املباراة اىل هذا االعتداء‪ ،‬لكن رابطة االن�ضباط يف‬ ‫االحتاد االيطايل لكرة القدم راجعت فيديو اللقاء وقررت ايقاف الروماين‬ ‫اربع مباريات ب�سبب هذه املخالفة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫‪17‬‬

‫يف افتتاح اجلولة ‪ 12‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫ت���وت���ر �أع�������ص���اب واع����ت����داء م���ن ���ش��ف��ي��ع ع��ل��ى احل���ك���م ي���وق���ف م���واج���ه���ة ال����وح����دات وامل��ن�����ش��ي��ة‬ ‫ال������ب������ق������ع������ة ي�����ت�����خ�����ط�����ى اجل������������زي������������رة وال���������رم���������ث���������ا ي�������ج�������ت�������از ك�����ف�����ر������س�����وم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ويعقوب احلو�ساين وجواد �سليمان‬ ‫�أن � �ه� ��ى احل� �ك ��م �أده � � ��م خم� ��ادم� ��ة لقاء‬ ‫ال��وح��دات واملن�شية ال��ذي �أق�ي��م على ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة يف افتتاح‬ ‫اجل��ول��ة (‪ )12‬م��ن دوري امل�ح�ترف�ين لكرة‬ ‫ال�ق��دم قبل وقتها الأ��ص�ل��ي بعدما تعر�ض‬ ‫ل�لاع �ت��داء م��ن ق�ب��ل احل��ار���س ع��ام��ر �شفيع‬ ‫ال ��ذي ن��ال ال�ب�ط��اق��ة احل �م��راء‪ ،‬وب�ع��ده��ا مت‬ ‫�إيقاف اللقاء‪ ،‬والنتيجة ت�شري �إىل التعادل‬ ‫الإيجابي (‪ )1-1‬حتى الدقيقة «‪.»92‬‬ ‫من جهته‪ ،‬كان البقعة يحقق فوزا مهما‬ ‫ع�ل��ى اجل��زي��رة يف امل �ب��اراة ال �ت��ي ج��رت على‬ ‫ا�ستاد البرتاء بنتيجة (‪ )2-3‬لريفع ر�صيده‬ ‫�إىل «‪ »21‬نقطة‪ ،‬وجتمد ر�صيد اخلا�سر عند‬ ‫«‪ »12‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى ا�ستاد احل�سن يف �إربد كان الرمثا‬ ‫يرفع ر�صيده �إىل «‪ »16‬��قطة بعد �أن اجتاز‬ ‫فريق كفر�سوم بنتيجة (‪� - 2‬صفر) ليبقى‬ ‫اخلا�سر عند نقاطه الع�شرة‪.‬‬ ‫الوحدات ( ‪ )1‬املن�شية (‪) 1‬‬ ‫وق�ف��ت �أر��ض�ي��ة امللعب امل�شبعة يف املياه‬ ‫عائقا �أمام �أف�ضلية الوحدات الفنية وعانى‬ ‫الع� �ب ��وه م ��ن ع� ��دم ال� �ق ��درة ع �ل��ى التمرير‬ ‫ال���س�ل�ي��م‪ ،‬م��ا �سمح ل�ف��ري��ق املن�شية التقدم‬ ‫�إىل الأم��ام وت�شكيل خطورة حم��دودة على‬ ‫م��رم��ى ��ش�ف�ي��ع � �س��رع��ان م��ا ان �ت �ه��ت بف�ضل‬ ‫ال��رق��اب��ة الدفاعية املحكمة و�إب �ع��اد الكرات‬ ‫دون «فل�سفة»‪« ،‬الأخ�ضر» اختلفت ت�شكيلته‬ ‫كليا ن�ظ��را للغيابات ال�ك�ب�يرة يف �صفوفه‪،‬‬ ‫حيث كان املدافع اجلديد �أحمد �أبو حالوة‬ ‫ي�ظ�ه��ر ر� �س �م �ي��ا ل �ل �م��رة الأوىل �إىل جانب‬ ‫عبداللطيف البهداري يف العمق الدفاعي‬ ‫وعو�ض با�سم فتحي غياب الظهري الأي�سر‬ ‫حم�م��د ال��دم�ي�ري «امل �� �ص��اب» ق��اب�ل��ه حممد‬ ‫امل�ح��ارم��ة على اجلهة الأخ ��رى‪ ،‬وق��اد ر�أفت‬ ‫علي دفة العمليات الهجومية برفقة �أحمد‬ ‫عبد احلليم وفهد العتال بعدما كان حممد‬ ‫جمال يركز يف �أدائه على امل�ساندة الدفاعية‬ ‫وت �ق��دم حم �م��ود ��ش�ل�ب��اي��ة و�أح� �م ��د ك�شك�ش‬ ‫ال��واج �ه��ة ال�ه�ج��وم�ي��ة ل�ل�ف��ري��ق‪ ،‬ه��ذا الأمر‬ ‫�أجرب املن�شية على اتباع �أ�سلوب متزن وحذر‬ ‫يف نف�س الوقت ل��درء اخل�ط��ورة عن مرمى‬ ‫حار�سه حممود املزايدة بعد �أن تال�شت �أفكار‬ ‫العبيه يف ترك م�ساحات من �ش�أنها �أن تخلف‬ ‫ف��راغ��ات ي�ستغلها ال��وح��دات وت��واج��د مالك‬ ‫ر��ش�ي��د وحم �م��ود ��ص��ال��ح وع �ل��ي ع ��واد وعلي‬ ‫ذي��اب��ات يف ال��دف��اع �ساعدهم يف ذل��ك حيوية‬ ‫ثالثي منطقة العمليات ر�ضوان �شطناوي‬ ‫و��س��ام��ي ذي��اب��ات ونبيل �أب ��و علي يف العودة‬ ‫�إىل اخل �ل��ف لت�شكيل ��س�ت��ار واق وحتطيم‬ ‫تقدم العبي الو�سط الوحداتي والقى خالد‬ ‫قويدر املهاجم الوحيدة م�ساندة من الثنائي‬ ‫�إب��راه�ي��م ال��ري��اح�ن��ة وع ��ودة اجل �ب��ور‪� ،‬إال �أن‬ ‫�شفيع بقي بعيدا عن التهديد احلقيقي‪.‬‬ ‫الو�صفة الفنية كانت العنوان الرئي�سي‪،‬‬ ‫ل�ك��ن م ��اذا ع��ن ال�ف��ر���ص ال �ت��ي ح�صلت وما‬ ‫مدى خطورتها؟‬ ‫الوحدات اعتمد على الت�سديد البعيد‬

‫احلكم �أنهى مباراة الوحدات واملن�شية بعد اعتداء ج�سدي من عامر �شفيع عليه‬

‫حيث ك��ان �أح �م��د عبد احلليم ي��وج��ه �أكرث‬ ‫من ك��رة نحو امل��رم��ى‪� ،‬أحيانا حتت �سيطرة‬ ‫احل��ار���س و�أخ ��رى ف��وق امل��رم��ى دون متكني‬ ‫زم�لائ��ه م��ن ا�ستغاللها بال�شكل املطلوب‪،‬‬ ‫�أم��ا املن�شية ف��إن��ه ��س��ارع �إىل ات�خ��اذ خطوات‬ ‫تدبريية لعدم ولوج �أهداف �إىل �شباكه‪ ،‬و�إن‬ ‫�سنحت له الفر�صة �أن يتقدم ف�إنه ال يبخل‬ ‫على نف�سه يف ذل��ك‪� ،‬إال �أن حممود �شلباية‬ ‫وج��د ع�ب��د احل�ل�ي��م يف م�ك��ان منا�سب داخل‬ ‫منطقة اجل��زاء‪ ،‬م��رر لها الكرة دون وجود‬ ‫رق��اب��ة � �س��دده��ا ب �ق��وة ارت� ��دت م��ن احلار�س‬ ‫ليتقدم فهد العتال‪ ،‬وي�ضع الكرة يف ال�شباك‬ ‫هدف ال�سبق عند الدقيقة «‪.»24‬‬ ‫بعد ذل��ك ع��ادت الأم ��ور �إىل طبيعتها‪،‬‬ ‫الوحدات يحاول التعزيز �إن ا�ستطاع لإطفاء‬ ‫حما�س العبي املن�شية والأخري يحاول �إدراك‬ ‫ال �ت �ع��ادل‪ ،‬ل�ك�ن��ه مل ي�ستطع ذل ��ك‪ ،‬الكرات‬ ‫كانت مقطوعة م��ن ك�لا اجلانبني اللذين‬ ‫ح��اوال �أن ي�ستغال الأخطاء �إن حدثت‪ ،‬لكن‬ ‫هدف «الفهد» بقي ثابتا حتى نهاية احل�صة‬ ‫االوىل‪.‬‬

‫�سمح خط�أ دفاعي وحداتي من خطف‬ ‫خ��ال��د ق��وي��در ال �ك��رة داخ ��ل منطقة اجلزاء‬ ‫وت�سديدها نحو املرمى‪� ،‬إال �أن �شفيع �سيطر‬ ‫ع �ل��ى امل ��وق ��ف‪ ،‬ه ��ذا الإن � � ��ذار �أج�ب��ر العبي‬ ‫منطقة العمليات يف «الأخ���ض��ر» �إىل زيادة‬ ‫الفاعلية الهجومية‪ ،‬و�إي �ج��اد ط��رق متكنه‬ ‫م��ن تعزيز النتيجة‪ ،‬ومتكن م��ن ذل��ك عرب‬ ‫عدة فر�ص ا�ستهلها العتال بت�سديدة ارمتى‬ ‫عليها املزايدة‪ ،‬قبل �أن يكرر عبد احلليم ذات‬ ‫امل�شهد ب�أخرى زاحفة م��رت بجوار املرمى‪،‬‬ ‫وحاول ر�أفت �إيهام العبي املن�شية �أنه �سيمرر‬ ‫لكنه ��س��دد ك��رة مباغتة ك��ان احل��ار���س لها‬ ‫باملر�صاد‪.‬‬ ‫اندفاع الوحدات املبالغ به �إىل الهجوم‬ ‫�أعطاه القدرة على خلق فر�ص �أخرى لكنه‬ ‫مل يح�سن ا�ستغاللها كما يجب‪« ،‬العندليب»‬ ‫�أطلق كرة قوية �أبعدت من احلار�س والدفاع‬ ‫�إىل رك�ن�ي��ة‪ ،‬و�أب �ع��د ال��دف��اع ال�ك��رة الر�أ�سية‬ ‫ل�شلباية املتجهة ن�ح��وامل��رم��ى‪ ،‬لكن العتال‬ ‫ف�شل يف �إ�سكان الكرة ال�شباك بعد عر�ضية‬ ‫عبداحلليم رغما من وقوفه يف مكان منا�سب‬

‫�أمام املرمى امل�شرع‪� ،‬إال �أن كرة مرتدة نفذها‬ ‫املن�شية ب�إتقان و�أخط�أ املحارمة يف ت�شتيتها‬ ‫ليلحق خالد قويدر بها وي�ضعها من فوق‬ ‫�شفيع ه��دف التعديل عند الدقيقة «‪،»59‬‬ ‫وكاد املن�شية �أن يفاج�أ الوحدات‪ ،‬لكن عامر‬ ‫�شفيع �سيطر ب�براع��ة على ت�سديدة ح�سام‬ ‫�شديفات البعيدة‪ .‬التبديالت التي �أجراها‬ ‫الفريقان حيث دخ��ول عامر �أب��و حويطي‬ ‫ومالك الربغوثي وحممد املحارمة من جهة‬ ‫ال��وح��ددات‪ ،‬و�أ�شرف زاي��د وم��روان �شديفات‬ ‫و�أح �م��د ع�ل��ي م��ن ن��اح�ي��ة املن�شية مل تغري‬ ‫الواقع حيث حاول الوحدات جاهدا �أن يعود‬ ‫�إىل اللقاء عرب فر�صة حت�صل عليها ال�سباح‬ ‫�إث ��ر ك ��رة ث��اب�ت��ة م��ن ر�أف� ��ت ع�ل��ي وت�سديدة‬ ‫�أخرى لأحمد عبداحلليم مل جتد نفعا‪ ،‬ومع‬ ‫توتر الأع�صاب واعرتا�ضات العبي الوحدات‬ ‫امل�ت�ك��ررة على احل�ك��م ال��ذي واج��ه ردة فعل‬ ‫عنيفة من قبل احلار�س عامر �شفيع الذي‬ ‫تعر�ض للطرد قبل �أن ينهي ال��دويل �أدهم‬ ‫خمادمة اللقاء والنتيجة ت�شري �إىل التعادل‬ ‫الإيجابي (‪ )1-1‬قبل نهاية الوقت الإ�ضايف‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫والذي احت�سب «‪ »4‬دقائق‪.‬‬ ‫وعقب نهايه اللقاء‪ ،‬طرد احلكم مدرب‬ ‫ال��وح��دات ع �ب��داهلل �أب ��و زم ��ع‪ ،‬وذل ��ك ب�سبب‬ ‫احتجاجه على قرارات احلكم‪.‬‬ ‫دائرة التحكيم تدافع عن حكم اللقاء‬ ‫م��دي��ر دائ ��رة التحكيم ق��ال �إن احلكم‬ ‫�أدى واجبه كامال‪ ،‬ومل يكن هناك اي �شيء‬ ‫م�ق���ص��ود جت ��اه ال ��وح ��دات‪ ،‬و��س�ي�ت��م متابعة‬ ‫�شريط امل�ب��اراة اليوم‪ ،‬علما ب��أن اداء احلكم‬ ‫ك��ان جيدا يف معظم ف�ترات اللقاء‪ ،‬وعلمت‬ ‫«ال�سبيل» ان��ه �سيتم اي�ق��اف ح��ار���س مرمى‬ ‫ال��وح��دات عامر �شفيع‪ ،‬وح��اول��ت «ال�سبيل»‬ ‫اخ ��د ب�ع����ض ال�ت���ص��ري�ح��ات م��ن الالعبني‪،‬‬ ‫�إال ان الع�ب��ي ال��وح��دات رف���ض��وا الت�صريح‬ ‫ع�ق��ب ال �ل �ق��اء‪ ،‬وك ��ان ه �ن��اك م �ن��او� �ش��ات بني‬ ‫اداري � ��ي ال ��وح ��دات وحم � ��اوالت م��ن رئي�س‬ ‫ال�ن��ادي ل��دخ��ول غرفة مالب�س احل�ك��ام من‬ ‫اجل اال�ستف�سار عن نهاية اللقاء وتخ�سري‬ ‫الوحدات �أم ال‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال رئ�ي����س ن ��ادي املن�شية‬ ‫تي�سري ��ش��دي�ف��ات‪ :‬ع�لاق�ت�ن��ا م��ع الوحدات‬

‫ق���������������رار م�����ن�����ت�����ظ�����ر لإي����������ق����������اف ������ش�����ف�����ي�����ع وت�����خ�����������س��ي��ر ال������������وح������������دات ال������ي������وم‬ ‫عالقة وط�ي��دة ومثاليا‪ ،‬وجئنا ك��ي نناف�س‬ ‫على ال�ف��وز واالخ �ط��اء التحكيمية حت�صل‬ ‫دوم� ��ا وم ��ن ح�ق�ن��ا ان ن�ع�ت�بر ف��ائ��زي��ن على‬ ‫ال��وح��دات بعد االع �ت��داء على حكم اللقاء‪،‬‬ ‫و�أكد �شديفات �أنه والفريق تلقوا دعوة �إىل‬ ‫الع�شاء يف مقر ن��ادي الوحدات‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ان م��ا ح�صل بامللعب مل ي��ؤث��ر على عالقة‬ ‫الفريقني الأخوية‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬طالبت جماهري الوحدات‬ ‫ادارة الفريق بالتدخل ال�سريع بعد الظلم‬ ‫التحكيمي الذي ح�صل يف اللقاء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ج �م��اه�ير ال ��وح ��دات واملن�شية‬ ‫ا�شتكت بعد املباراة من رفع ا�سعار التذاكر‬ ‫من دينارين �إىل ‪ 3‬دنانري‪ ،‬مبدية ا�ستغرابها‬ ‫بعدم تدخل ادارتي الفريقني لإعادة التذاكر‬ ‫�إىل �سعرها الأ�صلي‪.‬‬ ‫البقعة ‪ 3‬اجلزيرة ‪2‬‬ ‫ك��ان��ت ب ��داي ��ت ال �� �ش��وط االول هادئة‬ ‫ب�ين الفريقني م��ع اع�ت�م��اد الفريقني على‬ ‫الكرات الطولية التي مل ت�شكل خطورة على‬ ‫املرميني‪ ،‬وب��دا حار�سا الفريقني يف الربع‬ ‫�ساعة الأوىل م�شاهدين ملجريات اللقاء دون‬ ‫اي ه�ج�م��ات ت��ذك��ر ب�ستثناء بع�ض الكرات‬ ‫الطولية ال�ضعيفة‪ ,‬وم��ا ميز بداية اللقاء‬ ‫كرثة الكرات املقطوعة والأخطاء يف و�سط‬ ‫امليدان‪ ,‬مع �سيطرة ن�سبية للجزيرة‪.‬‬ ‫اجلزيرة بدوره ا�ستغل �سيطرته الن�سبية‬ ‫على جمريات اللقاء ليفتتح الت�سجيل عن‬ ‫طريق العبه حممد اجلوهري بعدما ا�ستلم‬ ‫مت��ري��رة �أجم ��د ال�شعيبي ال ��ذي ق�ط��ع كرة‬ ‫من و�سط امليدان وتوغل �إىل منطقة جزاء‬ ‫البقعة‪ ،‬ومرر كرة على قدم اجلوهري الذي‬ ‫�سددها بقوة داخل املرمى حمرزا �أول �أهداف‬ ‫اللقاء يف الدقيقة ‪.24‬‬ ‫وبعد الهدف ن�شط الفريقان يف حماولة‬ ‫للبقعة بالعودة يف اللقاء واجلزيرة لتعزيز‬ ‫تقدمه‪ ,‬وك��اد اجل��وه��ري ان ي�سجل الهدف‬ ‫الثاين للجزيرة بعدما ا�ستلم كرة من و�سط‬ ‫امللعب وتوخل داخل منطقة اجلزاء لي�سدد‬ ‫كرة قوية ت�صدى لها حار�س البقعة حممد‬ ‫ابو خو�صة‪.‬‬ ‫لكن البقعة مل يت�أخر بالرد على الهدف‬ ‫اجلزراوي و�سجل وتقدم العبوه نحو املناطق‬ ‫ال��دف��اع�ي��ة ل�ل�ج��زي��رة‪ ،‬وك��ان لهم م��ا ارادوا‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت��وغ��ل ع��دن��ان ع��دو���س وراوغ الدفاع‬ ‫ل�ي�م��رر ك��رة داخ ��ل املنطقة لزميله حممد‬ ‫عبداحلليم ال ��ذي ه�ي��أه��ا لنف�سه و�سددها‬ ‫ب �ق��وة ع �ل��ى ي �� �س��ار احل ��ار� ��س ح �م��اد اال�سمر‬ ‫م�سجال هدف التعادل يف الدقيقة ‪.29‬‬ ‫ه��دف ال�ت�ع��ادل ا��ش�ع��ل امل �ب��اراة ليتبادل‬ ‫الفريقان الهجمات وال�سيطرة على جمريات‬ ‫اللقاء‪ ,‬وكاد عدنان عدو�س ان ي�سجل هدف‬ ‫ال�ت�ق��دم للبقعة ب�ع��دم��ا ارت �ق��ى ب��ر�أ� �س��ه �إىل‬ ‫عر�ضية ل�ؤي عمران‪ ،‬لكن كرته ارتدت من‬ ‫العار�ضة خارج امللعب‪ ,‬و�أبعد الأ�سمر ت�سديد‬ ‫حممد ابو عري�ضة القوية والتي نقذها من‬ ‫�ضربه ح��رة م�ب��ا��ش��رة‪ ,‬لكن ع��دن��ان عدو�س‬ ‫ق��ال كلمته يف ال���ش��وط الأول بعدما رد له‬ ‫اجلمليل زميله حممد عبداحلليم ومرر‬ ‫لكرة عر�ضية زاحفة ا�ستقبلها و�سددها على‬

‫حار�س البقعة حممد �أبو خو�صة ت�صدى لكرات عديدة خطرية من مهاجمي اجلزيرة‬

‫مي�ين اال� �س �م��ر م�سجال ال �ه��دف ال �ث��اين يف‬ ‫الدقيقة ‪ ,44‬وبعد الهدف بدقيقتني ح�صل‬ ‫ل�ؤي عمران على ركلة جزاء بعدما اعيق من‬ ‫دفاع اجلزيرة لينفذها حممد عبد احلليم‬ ‫وي�سجل هدفه ال�شخ�صي ال�ث��اين والثالث‬ ‫لفريقه يف املباراة‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫يف ب��داي��ة ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬دف��ع مدرب‬ ‫اجلزيرة خالد عو�ض بورقتي رائد النواطري‬ ‫واحمد �سمري بدال من مراد مقابلة و�سهيل‬ ‫م��ا��ض��ي يف حم��اول��ة م�ن��ه ل�ت�ع��زي��ز املنطقة‬ ‫الأمامية والعودة �إىل اجواء اللقاء‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان �ب ��ه‪ ،‬ان �ت �ه��ج ال �ب �ق �ع��ة ا�سلوب‬ ‫دف��اع��ي وف��ر���ض الع�ب��وه طوقا ح��ول مرمى‬ ‫الأ�سمر ل�سد املنافذ على مهاجمي اجلزيرة‬ ‫م��ع االع�ت�م��اد على الهجمات امل��رت��دة‪ ,‬لكن‬ ‫الدقائق االوىل من ال�شوط كانت هادئة مع‬ ‫حم ��اوالت لالعبي اجل��زي��رة بك�سر الطوق‬ ‫املفرو�ض من العبي البقعة على مرماهم‬ ‫ل�ك��ن اخل �ط��ورة غ��اب��ت ع��ن م��رم��ى احلار�س‬ ‫حم�م��د اب��و خ��و��ص��ة‪ ,‬ل�ك��ن ح���ص��ار اجلزيرة‬

‫ا�ستمر ع�ل��ى م��رم��ى البقعة بغية تقلي�ص‬ ‫الفارق والعودة �إىل اللقاء وقاد العبوه عدة‬ ‫هجمات متتالية‪ ،‬وم��ن كافة امل�ح��اور‪ ،‬وكان‬ ‫له ما اراد بعدما �سدد العبه اجمد ال�شعيبي‬ ‫كرة قوية من على بعد ‪ 30‬مرتا عن مرمى‬ ‫�أب��و خو�صة لتلم�س �أح��د املدافعني وتتحول‬ ‫�إىل �أع �ل��ى امل��رم��ى م�سجال ال �ه��دف الثاين‬ ‫لفريقه يف الدقيقة ‪.65‬‬ ‫بعد ال �ه��دف‪ ،‬ا�ستمر ال�ط��وق الدفاعي‬ ‫البقعاوي والهجوم اجل��زراوي‪ ,‬وكاد البقعة‬ ‫ا��س�ت�غ�لال ت �ق��دم الع �ب��ي اجل ��زي ��رة وتعزيز‬ ‫تقدمه بالهدف الرابع بعدما توغل العبه‬ ‫ع��دن��ان ع��دو���س وراوغ ال��دف��اع لي�سدد كرة‬ ‫قوية مرت خطرية من فوق املرمى‪.‬‬ ‫اجلزيرة بدوره رف�ض اال�ست�سالم‪ ،‬و�أكد‬ ‫الع�ب��و �أك�ث�ر م��ن م��رة �إح� ��راز ال �ت �ع��ادل بعد‬ ‫توايل الهجمات على مرمى ابو خو�صة الذي‬ ‫ت�صدى لكرات ل�ؤي عمران ون�ضال جنيدي‪,‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ن�ت�ي�ج��ة ب�ق�ي��ت ع�ل��ى ح��ال�ه��ا لريتقي‬ ‫البقعة �إىل املركز الثالث بر�صيد ‪ 21‬نقطة‬ ‫بفرق نقطة واح��دة عن �شباب الأردن الذي‬

‫يلتقي ال�ي��وم م��ع ال�ع��رب��ي‪ ,‬ويتجمد ر�صيد‬ ‫اجلزيرة بـ‪ 12‬ويف املركز التا�سع‪.‬‬ ‫الرمثا ( ‪ )2‬كفر�سوم (�صفر )‬ ‫��س��اه�م��ت الأر� �ض �ي��ة امل���ش�ب�ع��ة ب��امل �ي��اه يف‬ ‫ت��دين م�ستوى الأداء بعدما تعامل العبي‬ ‫الفريقني مع املعطيات بحذر �شديد‪ ،‬حيث‬ ‫جل ��أ ال�ف��ري�ق��ان لإغ�ل�اق امل���س��اح��ات وتدوير‬ ‫ال�ك��رة يف منت�صف امللعب‪ ،‬الأف�ضلية دانت‬ ‫ن�سبياً للرمثا رغم انعدام الفر�ص احلقيقية‬ ‫نظراً لالعتماد على الت�سديد البعيد الذي‬ ‫مل يكن م�ث�م��راً يف اغ�ل��ب الأح �ي��ان‪ ،‬الرمثا‬ ‫م��ع م��رور ال��وق��ت ه��و الأف���ض��ل‪ ،‬وام�ت��د نحو‬ ‫م ��رم ��ى اح� �م ��د ال �� �ش �ي��اب ع�ب�ر اخ�ت�راق ��ات‬ ‫الأطراف من ال�سلمان واللحام وب�إ�سناد من‬ ‫ال��دردور ال��ذي لعب خلف املهاجمني موفق‬ ‫الأح�م��د وجا�سم النويجي ليتحمل بذلك‬ ‫دفاع كفر�سوم عب�أ كبريا يف توفري التغطية‬ ‫الدفاعية املطلوبة‪ ،‬وذل��ك �أي���ض��ا مل مينع‬ ‫الدردور من مباغته كفر�سوم بت�سديدة قوية‬ ‫�أبعدها ال�شياب لركنية‪ ،‬كفر�سوم اعتمد على‬ ‫الهجمات املرتدة من عامر علي و�أك��رم �أبو‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫غزال من منت�صف امللعب والكرات الطويلة‬ ‫نحو املهاجمني اميانويل و�صهيب عرفان‪،‬‬ ‫ال��رم �ث��ا ن���ش��ط يف ال��دق��ائ��ق الأخ �ي��رة التي‬ ‫انقذ فيها امل��داف��ع حممود الق�صراوي كرة‬ ‫ال�ه��دف الأول للرمثا بعد �إب �ع��اده ت�سديدة‬ ‫م�صعب اللحام عن خط املرمى قبل �أن يقدم‬ ‫امل�ح�ترف ال�سوري موفق الأح�م��د جمهودا‬ ‫فرديا رائعا جتاوز خالله مدافعي كفر�سوم‬ ‫و�سدد كرة �أر�ضية على ي�سار احلار�س معلنا‬ ‫التقدم للرمثا يف الدقيقة (‪.)44‬‬ ‫بحث الرمثا عن الهدف الثاين مطلع‬ ‫ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬وح�ق��ق م��ا �أراد بعد مرور‬ ‫دقيقتني فقط اثر توغل الأحمد من اجلهة‬ ‫اليمنى و�إر�سال كرة عر�ضية جتاوزت الدفاع‬ ‫ا�ستقبلها حمزة ال ��دردور وحولها قوية يف‬ ‫ال�شباك (‪ ، )47‬هدف ا�ستفز العبي كفر�سوم‬ ‫الذين اقرتبوا من تقلي�ص الفارق من ر�أ�سية‬ ‫�صهيب مرت فوق العار�ضة ورغم التبديالت‬ ‫العديدة يف �صفوف الفريقني �إال �أن الرمثا‬ ‫حافظ على نظافة �شباكه وجنح يف حتقيق‬ ‫الفوز الثمني بهدفني نظيفني‪.‬‬


‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫ا ال‬ ‫لأو بطو‬ ‫روبية ا الت‬ ‫ملح‬ ‫لية‬

‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫توري�س يواجه ليفربول يف باكورة‬ ‫مبارياته مع ت�شل�سي يف الدوري الإنكليزي‬

‫ل��������ي��������ل ي�������������س������ع������ى ل�������ل�������ح�������ف�������اظ ع��������ل��������ى ���������������ص��������������دارة ال���������������������������دوري ال������ف������رن�������������س������ي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�� �ش ��اءت ال �� �ص��دف ان يخو�ض‬ ‫املهاجم اال�سباين فرناندو توري�س‬ ‫اوىل م�ب��اري��ات��ه يف ��ص�ف��وف فريقه‬ ‫اجلديد ت�شل�سي يف مواجهة فريقه‬ ‫ال�سابق ليفربول يف املباراة املرتقبة‬ ‫بينهما على ملعب �ستانفورد بريدج‬ ‫غ� ��دا االح � ��د يف امل��رح �ل��ة الثامنة‬ ‫والع�شرين من بطولة انكلرتا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صفقة االن �ت �ق��ال التي‬ ‫كلفت ال �ن��ادي ال�ل�ن��دين ‪ 50‬مليون‬ ‫ج�ن�ي��ه (ح� ��وايل ‪ 75‬م�ل�ي��ون دوالر)‬ ‫متت قبل ‪ 10‬دقائق فقط من اقفال‬ ‫باب االنتقاالت ال�شتوية يوم االثنني‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وجاء التعاقد مع توري�س �ضربة‬ ‫معلم من قبل مالك النادي اللندين‬ ‫الرو�سي رومان ابراموفيت�ش الذي‬ ‫ايقن يف االون��ة االخ�يرة بان فريقه‬ ‫يف ح��اج��ة اىل دم � ��اء ج ��دي ��دة بعد‬ ‫ان ت��راج��ع م �� �س �ت��واه يف ال�شهرين‬ ‫االخريين وتتنازل عن املركز االول‬ ‫اىل الرابع يف الرتتيب العام ور�سم‬ ‫عالمة ا�ستفهام ح��ول ق��درت��ه على‬ ‫املحافظة على لقبه‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فان ليفربول ا�ستثمر‬ ‫املبلغ ال�ضخم الذي ح�صل عليه من‬ ‫�صفقة توري�س ليعاقد مع مهاجمني‬ ‫هما االوروغ��وي��اين لوي�س �سواريز‬ ‫القادم من اياك�س ام�سرتدام‪ ،‬واندي‬ ‫كارول من نيوكا�سل يونايتد‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ش��ارك � �س��واري��ز ا�سا�سيا‬ ‫اغلب الظن بعد نزوله احتياطيا يف‬

‫مباراته الر�سمية االوىل �ضد �ستوك‬ ‫��س�ي�ت��ي منت�صف اال� �س �ب��وع احلايل‬ ‫وت�سجيله الهدف الثاين لفريقه‪ .‬يف‬ ‫املقابل يعاين كارول من اال�صابة‪.‬‬ ‫وعموما‪ ،‬بد�أ ليفربول با�شراف‬ ‫مدربه امل�ؤقت وجنمه ال�سابق كيني‬ ‫دالغلي�ش ي�ستعيد نغمة االنت�صارات‬ ‫بدليل حتقيقه ال�ف��وز يف مبارياته‬ ‫الثالث االخرية على التوايل‪.‬‬ ‫وك� ��ان ت��وري ����س ال� ��ذي تعر�ض‬ ‫النتقادات الذع��ة من قبل االن�صار‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول ال ��ذي ��ن م ��زق ��وا �صوره‬ ‫واح ��رق ��وا ق�م���ص��ان��ا حت �م��ل ا�سمه‪،‬‬ ‫��ص��ب ال��زي��ت ع�ل��ى ال �ن��ار م��ن خالل‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات��ه ب�ع��د عملية االنتقال‬ ‫ب �ق��ول��ه «ت���ش�ل���س��ي ه ��و م ��ن نوعية‬ ‫االن ��دي ��ة ال �ت ��ي اري � ��د ان ال �ع ��ب يف‬ ‫�صفوفها‪ ،‬انه احد اكرب االندية يف‬ ‫اوروبا ودائما ما يناف�س على جميع‬ ‫االلقاب»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «هدف جميع الالعبني‬ ‫ه��و ال��دف��اع ع��ن ال� ��وان اح��د اندية‬ ‫القمة وان��ا ا�ستطيع ان افعل ذلك‬ ‫االن»‪ .‬ومل يكتف ت�شل�سي باحل�صول‬ ‫على خدمات توري�س‪ ،‬بل تعاقد اي�ضا‬ ‫مع احد اف�ضل املدافعني الواعدين‬ ‫وهو الربازيلي الدويل ديفيد لويز‬ ‫م��ن بنفيكا‪ ،‬ومل ي�شارك القادمان‬ ‫اجلديدان يف مباراة االربعاء املا�ضي‬ ‫�ضد �سندرالند‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب�ر ق ��ائ ��د ت �� �ش �ل �� �س��ي بان‬ ‫التعاقد م��ع توري�س ول��وي��ز ر�سالة‬ ‫وا��ض�ح��ة جلميع االن��دي��ة االخرى‬ ‫ب ��ان� �ن ��ا ل � ��ن ن �ت �خ �ل��ى ع � ��ن اللقب‬ ‫ب�سهولة»‪.‬‬

‫اختبار حقيقي لقدرات بر�شلونة �أمام �أتليتيكو مدريد‬

‫وا� �ض��اف «ي�ع�ت�بر ت��وري����س احد‬ ‫اف�ضل املهاجمني يف العامل‪ ،‬يتمتع‬ ‫ب���س��رع��ة ره�ي�ب��ة وي�ج�ي��د الت�سديد‬ ‫بالر�أ�س وال احد ي�ضاهيه يف انهاء‬ ‫الهجمات كما �شاهدنا مرات عدة»‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي �ب��دو مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد مر�شحا لالحتفاظ ب�سجله‬ ‫خاليا من الهزائم يف مبارياته ال‪29‬‬ ‫حتى االن عندما يحل �ضيفا على‬ ‫متذيل الرتتيب ولفرهامبتون‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ال���ش�ي��اط�ين احل �م��ر ان‬

‫ليل يبحث عن موا�صلة عرو�ضه القوية‬

‫ي �ك��ون ال��ول��د ال��ذه �ب��ي واي ��ن روين‬ ‫ق��د ا�ستعاد �شهيته التهديفية بعد‬ ‫ال�ث�ن��ائ�ي��ة ال �ت��ي ��س�ج�ل�ه����ا يف مرمى‬ ‫ا�ستون فيال الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫اما ار�سنال الثاين فيحل �ضيفا‬ ‫ع�ل��ى نيوكا�سل ي��ون��اي�ت��د يف مباراة‬ ‫ث�أرية لالول الذي �سقط على ار�ضه‬ ‫ب�شكل مفاجىء ذهابا‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اري��ات االخ ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫�� �س� �ت ��وك � �س �ي �ت��ي م� ��ع �� �س� �ن ��درالن ��د‪،‬‬ ‫وا�ستون فيال مع فولهام‪ ،‬وايفرتون‬

‫مع بالكبول‪ ،‬ومان�ش�سرت �سيتي مع‬ ‫و�ست بروميت�ش البيون‪ ،‬وتوتنهام‬ ‫مع بولتون‪ ،‬وويغان مع بالكبرين‪،‬‬ ‫وو�ست هام مع برمنغهام‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫يدرك كل من روما وانرتميالن‬ ‫بان الفائز من لقائهما املرتقب على‬ ‫ملعب �سان �سريو يف املرحلة الرابعة‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن م ��ن ب �ط��ول��ة ايطاليا‬ ‫�سيكون االقرب ملناف�سة ميالن على‬ ‫احراز اللقب‪.‬‬ ‫وك� ��ان ان�ت�رم �ي�ل�ان ت �ق��دم على‬ ‫روم��ا ب��ال��ذات املو�سم املا�ضي ليتوج‬ ‫ب��ال �ل �ق��ب ل �ل �م ��رة اخل��ام �� �س��ة على‬ ‫ال�ت��وايل‪ ،‬علما ب��ان فريق العا�صمة‬ ‫حل و�صيفا للفريق ال�شمايل اربع‬ ‫مرات يف ال�سنوات اخلم�س االخرية‪.‬‬ ‫ويقول قائد روما فران�شي�سكو‬ ‫توتي «انها مباراة يف غاية االهمية‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ان ال �ط��ري��ق ال‬ ‫ي ��زال ط��وي�لا ج ��دا‪ .‬اذا جن�ح�ن��ا يف‬ ‫ال�ف��وز �سندخل جم��ددا يف مناف�سة‬ ‫حمتدمة مع ميالن خ�صو�صا اننا‬ ‫منلك مباراة م�ؤجلة اي�ضا»‪.‬‬ ‫وعن قلة االهداف التي �سجلها‬ ‫هذا املو�سم حيث زار ال�شباك ثالث‬ ‫مرات فقط يف ‪ 19‬مباراة قال توتي‬ ‫«ل�ست قلقا على االطالق‪� ،‬س�أ�سجل‬ ‫االه ��داف قريبا ان��ا واث��ق م��ن هذا‬ ‫االمر»‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬سيكون يوفنتو�س‬ ‫مطالبا بالفوز على ك��ال�ي��اري لكي‬ ‫يعزز اماله يف احتالل اح��د املراكز‬ ‫االوروب� �ي ��ة وع ��دم ت �ك��رار �سيناريو‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫وك ��ان ف��ري��ق ال���س�ي��دة العجوز‬ ‫خا�ض مو�سما �سيئا للغاية املو�سم‬ ‫امل��ا��ض��ي حيث اح�ت��ل امل��رك��ز ال�سابع‬ ‫وف�شل يف امل�شاركة يف دوري ابطال‬ ‫اوروب� ��ا‪ ،‬م��ا دف��ع ب ��ادارة ال �ن��ادي اىل‬ ‫تعزيز �صفوف الفريق واال�ستعانة‬ ‫بخدمات املدرب لويجي دل نريي‪.‬‬ ‫وحقق الفريق انطالقة جيدة‬ ‫يف م �ط �ل��ع امل ��و�� �س ��م احل � � ��ايل‪ ،‬لكن‬ ‫ن�ت��ائ�ج��ه � �س��اءت ك �ث�يرا م�ن��ذ مطلع‬ ‫ال �ع��ام احل� ��ايل ح �ي��ث خ���س��ر خم�س‬ ‫من مبارياته الثماين منها الثالث‬ ‫االخرية على التوايل‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اري��ات االخ ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫اودينيزي مع �سمبدوريا‪ ،‬وبولونيا‬ ‫م��ع ك��ات��ان �ي��ا‪ ،‬وب��ري���ش�ي��ا م��ع ب ��اري‪،‬‬ ‫وج �ن��وى م��ع م �ي�لان‪ ،‬والت���س�ي��و مع‬ ‫ك �ي �ي �ف��و‪ ،‬ول �ي �ت �� �ش��ي م ��ع بالريمو‪،‬‬ ‫ون��اب��ويل م��ع ت�شيزينا‪ ،‬وب��ارم��ا مع‬ ‫فيورنتينا‪.‬‬ ‫الدوري اال�سباين‬ ‫ي�سعى بر�شلونة الذي يرتاح يف‬ ‫�صدارة بطولة ا�سبانيا بفارق ‪ 7‬نقاط‬ ‫عن غرميه التقليدي ري��ال مدريد‬ ‫اىل م��وا��ص�ل��ة ع��رو��ض��ه الهجومية‬ ‫ال��رائ�ع��ة عندما ي�ست�ضيف اتلتيكو‬ ‫مدريد على ملعب كامب نو‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ال� �ف ��ري ��ق ال �ك ��ات ��ال ��وين‬ ‫هوايته يف حتطيم االرقام القيا�سية‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م وك ��ان اخ��ره��ا حتقيقه‬ ‫ال�ف��وز اخلام�س ع�شر على التوايل‬ ‫والتا�سع ع�شر ه��ذا املو�سم‪ ،‬ليعادل‬ ‫الرقم القيا�سي (‪ )15‬من حيث عدد‬ ‫االنت�صارات املتتالية وامل�سجل با�سم‬ ‫غرميه امللكي يف مو�سم ‪1961-1960‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫‪19‬‬

‫اختبار حقيقي لرب�شلونة �أمام‬ ‫�أتلتيكو مدريد يف الدوري الإ�سباين‬ ‫�����������ص����������راع ع�������ل�������ى ال�������و��������ص�������اف�������ة ب�����ي����ن روم����������������ا و�إن���������ت���������ر يف ال����������������������دوري الإي����������ط����������ايل‬ ‫الذي كان ي�ضم ‪ 16‬فريقا فقط‪.‬‬ ‫ك �م��ا جت � ��اوز ب��ر� �ش �ل��ون��ة رقمه‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي يف ع � ��دد االن� �ت� ��� �ص ��ارات‬ ‫املتتالية والذي �سجله حتت ا�شراف‬ ‫امل ��درب ال�ه��ول�ن��دي ف��ران��ك رايكارد‬ ‫خالل مو�سم ‪ ،2006-2005‬علما بانه‬ ‫ي�ت���ش��ارك م��ع ري ��ال م��دري��د بالرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي يف ع ��دد االن �ت �� �ص��ارات يف‬ ‫مو�سم واح��د (‪ )31‬وحققاه املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق� ��ال الع ��ب و� �س��ط بر�شلونة‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي خ��اف�ي�ير ما�سكريانو‬ ‫املنتقل اليه هذا املو�سم من ليفربول‬ ‫«ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د خ�صم ق��وي وقد‬ ‫اث �� �ص �ب��ت ذل � ��ك م� ��ن خ �ل��ال ف� ��وزه‬ ‫ب�ي��وروب��ا ليغ املو�سم املا�ضي وفوزه‬ ‫على انرتميالن االيطايل يف الك�أ�س‬ ‫ال�سوبر االيطالية»‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف «ي �� �ض��م ات �ل �ت �ي �ك��و يف‬ ‫� �ص �ف��وف��ه اح� ��د اف �� �ض��ل مهاجمني‬ ‫يف ال �ع��امل وه�م��ا �سريجيو اغويرو‬ ‫ودييغو ف��ورالن ويجب ان نكون يف‬ ‫كامل تركيزنا لكي ن�شل حركتهما»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يبدو اخلط�أ ممنوعا‬ ‫على ريال مدريد عندما ي�س�ضتيف‬ ‫مناف�سه البا�سكي ريال �سو�سييداد‪.‬‬ ‫يذكر ان ع�شاق الكرة يف العامل‬ ‫على موعد مع نهائي مثري يف ك�أ�س‬ ‫ا�سبانيا بعد ب�ل��وغ بر�شلونة وريال‬ ‫م ��دري ��د م �ب��اب��ارة ال �ق �م��ة منت�صف‬ ‫اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫او� �س��ا� �س��ون��ا م��ع م��اي��ورك��ا‪ ،‬واملرييا‬ ‫م��ع ا��س�ب��ان�ي��ول‪ ،‬وات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او مع‬ ‫� �س �ب��ورت �ي��خ خ �ي �خ��ون‪ ،‬وخ �ي �ت��ايف مع‬ ‫ديبورتيفو ال كورونيا‪ ،‬و�سرق�سطة‬ ‫م��ع را��س�ي�ن��غ ��س��ان�ت��ان��در‪ ،‬وفياريال‬ ‫م��ع ليفانتي‪ ،‬وا�شبيلية م��ع ملقة‪،‬‬

‫فرناندو توري�س يواجه فريقه ال�سابق ليفربول بعد انتقاله لت�شيل�سي ب�أ�سبوع‬

‫وفالن�سيا مع هريكولي�س‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫ي��أم��ل ليل ال�ساعي اىل احراز‬ ‫اول لقب حملي له منذ ‪ 57‬عاما اىل‬ ‫املحافظة على تقدمه يف ال�صدارة‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ح��ل �ضيفا ع�ل��ى اوك�سري‬ ‫يف املرحلة الثانية والع�شرين من‬ ‫بطولة فرن�سا‪.‬‬

‫وي �ت �ق��دم ل �ي��ل ب �ف��ارق ‪ 4‬نقاط‬ ‫ع��ن مناف�سه املبا�شر ب��اري����س �سان‬ ‫ج��رم��ان‪ ،‬علما ب��ان ‪ 7‬ن�ق��اط فقط‬ ‫تف�ضل االول ع��ن ��ص��اح��ب املركز‬ ‫ال�سابع‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل ي�ح��ل ب��اري ����س �سان‬ ‫جرمان الذي ي�أمل بدوره يف احراز‬ ‫ال�ل�ق��ب امل�ح�ل��ي ل�ل�م��رة االوىل منذ‬

‫ع ��ام ‪�� ،1994‬ض�ي�ف��ا ع�ل��ى ري ��ن احد‬ ‫ف��رق املقدمة يف لقاء ال يخلو من‬ ‫�صعوبة‪.‬‬ ‫وع� ��ا�� ��ش ال� �ف ��ري� �ق ��ان ظ ��روف ��ا‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة يف منت�صف اال� �س �ب��وع يف‬ ‫م�سابقة ك��أ���س فرن�سا‪ ،‬حيث جنح‬ ‫فري قالعا�صمة يف تخطي مارتيغ‬ ‫ب�سهولة بالغة ‪ ،1-4‬يف ح�ين خرج‬

‫ري��ن ع�ل��ى ي��د رمي����س م��ن الدرجة‬ ‫الثانية ‪ 4-3‬بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وك��ان فريق العا�صمة ي�أمل يف‬ ‫تعزيز �صفوفه يف فرتة االنتقاالت‬ ‫ال�شتوية‪ ،‬لكنه ا�ضطر اىل التخلي‬ ‫ع��ن خ��دم��ات �ستيفان �سي�سينيون‬ ‫مل���ص�ل�ح��ة � �س �ن��درالن��د االنكليزي‪،‬‬ ‫يف ح �ي�ن مل ي ��وف ��ق يف احل�صول‬

‫ع�ل��ى خ��دم��ات ه ��داف ��س��ان��ت اتيان‬ ‫دمي� �ي�ت�ري ب��اي �ي��ه‪ .‬ويف املباريات‬ ‫االخ � � � � ��رى‪ ،‬ي �ل �ت �ق��ي ب ��ري� ��� �س ��ت مع‬ ‫نان�سي‪ ،‬وك��اي��ن م��ع ل��وري��ان‪ ،‬ولن�س‬ ‫م��ع فالن�سيان‪ ،‬ومر�سيليا م��ع ارل‬ ‫اف �ي �ن �ي��ون‪ ،‬وم��ون�ب�ل�ي�ي��ه م��ع �سانت‬ ‫اتيان‪ ،‬وني�س مع �سو�شو‪ ،‬وتولوز مع‬ ‫موناكو‪ ،‬وليون مع بوردو‪.‬‬

‫توري�س يتعهد بعدم االحتفال يف حال ت�سجيله يف مرمى ليفربول‬

‫كوبهام ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تعهد املهاجم ال��دويل اال��س�ب��اين ف��رن��ان��دو توري�س‬ ‫ب�ع��دم االح�ت�ف��ال يف ح��ال �سجل ه��دف��ا يف م��رم��ى فريقه‬ ‫ال�سابق ليفربول عندما يواجهه غدا االحد مع فريقه‬ ‫اجل��دي��د ت�شل�سي يف امل��رح�ل��ة ال�ساد�سة والع�شرين من‬ ‫الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سيتواجه توري�س االح��د مع زمالئه ال�سابقني يف‬ ‫اول مباراة له بقمي�ص ت�شل�سي ال��ذي انتقل اليه قبيل‬ ‫اقفال باب االنتقاالت ال�شتوية مقابل ‪ 80‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫واث��ار انتقال توري�س اىل ت�شل�سي حفيظة جماهري‬ ‫ليفربول التي مزقت ��ص��وره واح��رق��ت قم�صانا حتمل‬ ‫ا�سمه‪ ،‬يف وقت اعترب بع�ض من جنوم "احلمر" ال�سابقني‬ ‫ان الدويل اال�سباين خان الفريق النه ا�صر على الرحيل‬ ‫اىل الفريق اللندين قبل اقفال باب االنتقاالت‪.‬‬ ‫واك��د توري�س ان��ه ا�ستمتع بالوقت ال��ذي ام�ضاه يف‬ ‫ليفربول منذ انتقاله اليه يف مت��وز ‪ 2007‬م��ن اتلتيكو‬

‫م��دري��د اال��س�ب��اين مقابل ‪ 20‬مليون جنيه ا�سرتليني‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل ان ��ه ي �ح�ت�رم م���ش�ج�ع��ي ال� �ن ��ادي وزم�ل��اءه‬ ‫ال�سابقني كثريا لدرجة انه لن يحتفل بالهدف يف حال‬ ‫�سجل يف م��رم��ى "احلمر" خ�ل�ال م �ب��اراة االح ��د التي‬ ‫يحت�ضنها ملعب "�ستامفورد بريدج"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف توري�س "اوال علي ان العب وم��ن ثم علي‬ ‫التفكري بالت�سجيل‪ .‬هذه االمور يجب ان حت�صل‪ .‬لكني‬ ‫املك اح�ترام��ا كبريا جلماهري ليفربول‪ ،‬وبالتايل ال‬ ‫اعتقد ذلك (االحتفال بهدفه)"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ت��وري����س "ال ميكنني ال �ق��ول ��س��وى اال�شياء‬ ‫اجليدة عن ليفربول وجماهريه ب�شكل خا�ص‪ .‬ام�ضيت‬ ‫اوق��ات��ا رائ�ع��ة خ�لال ثالثة اع��وام ون�صف‪...‬لن احتدث‬ ‫ابدا عن هذا النادي وهذه املدينة ب�شكل �سيء‪ .‬انا اعلم‬ ‫انهم غا�ضبون وبانهم ال يتفهمون ق��راري لكن بع�ض‬ ‫اف�ضل الالعبني ت��رك��وا ال �ن��ادي‪ ،‬مل افهم م��ا ق��ام��وا به‬ ‫(حينها) لكني ادركت االن انهم قاموا مبا هو اف�ضل لهم‬ ‫ولعائالتهم وم�سريتهم"‪.‬‬

‫ووا�صل "انا واثق بان اجلماهري �ستتفهم يف نهاية‬ ‫املطاف ما قمت به و�ستدرك انه كان عادال‪ .‬هذه هي كرة‬ ‫القدم‪."...‬‬ ‫وق��د يكون ال�سبب اال�سا�سي خلف غ�ضب جماهري‬ ‫ليفربول من النجم اال�سباين هو الت�صريح الذي ادىل به‬ ‫بعد توقيعه على العقد عندما قال "ت�شل�سي هو الفريق‬ ‫الذي �أريد حمل �ألوانه‪ .‬هو بني �أكرب الأندية يف �أوروبا‬ ‫ويحارب دوما من �أجل الألقاب"‪.‬‬ ‫ومل يتوج توري�س باي لقب يف م�سريته على �صعيد‬ ‫االندية وهو ي�أمل ان يكون ت�شل�سي الفريق القادر على‬ ‫حتقيق حلمه‪ ،‬وه��و ق��ال بهذا ال�صدد "ما ان علمت ان‬ ‫ليفربول وت�شل�سي يتفاو�ضان‪ ،‬قلت لهم ان القرار اتخذ‬ ‫واريدهم ان يبحثوا هذا االمر ب�شكل جدي‪ .‬كنت اول من‬ ‫ذهب اىل املدرب وجميع اال�شخا�ص املعنيني القول لهم‬ ‫باين اريد الرحيل‪ .‬ال ميكنني ان احدد لكم متى ح�صل‬ ‫هذا االمر لكن رمبا كان قبل ‪ 10‬او ‪ 12‬يوما من اقفال‬ ‫باب االنتقاالت"‪.‬‬

‫ووا�صل "بالن�سبة جلميع العبي كرة القدم‪ ،‬تعترب‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا الهدف اال�سمى‪ .‬انا اعرف‬ ‫الطموح ال��ذي ميلكه هذا النادي من اجل الفوز بلقب‬ ‫دوري اب�ط��ال اوروب ��ا‪ .‬ان��ه نف�س ال�ط�م��وح ال��ذي املكه‪.‬‬ ‫ط�م��وح ال�ف��وز ب��االل�ق��اب ب�شكل متوا�صل ك��ل ع��ام‪ .‬لدي‬ ‫الدوافع ذاتها"‪.‬‬ ‫وق� ��د ي �� �ض �ط��ر م � ��درب ت���ش�ل���س��ي االي � �ط ��ايل كارلو‬ ‫ان�شيلوتي اىل تغيري طريق لعبه وت�شكيلة ‪ 3-3-4‬من‬ ‫اجل متكني توري�س من اللعب اىل جانب العاجي ديدييه‬ ‫دروغبا‪ ،‬لكن مهاجم اتلتيكو مدريد ال�سابق ال ميانع يف‬ ‫تغيري مركزه‪ ،‬وهو قال يف هذا ال�صدد "االمر الوحيد‬ ‫الذي اري��ده هو اللعب وم�ساعدة الفريق‪ ،‬ال يهم االمر‬ ‫اذ لعبنا مبهاجمني او واح��د او ثالثة‪ .‬بامكاين اللعب‬ ‫يف مراكز خمتلفة وان��ا اع��رف الطريقة التي يلعب بها‬ ‫ت�شل�سي‪ .‬عندما متلك العبني من نوعية العبي ت�شل�سي‪،‬‬ ‫فال يهم باي طريقة يلعب ت�شل�سي"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )5‬شباط (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1493‬‬

‫‪ 3‬مواجهات يف ختام اجلولة ‪ 12‬من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫لقاء حذر للفي�صلي �أمام الأهلي‪ ..‬و�شباب الأردن‬ ‫ي�سعى لرد الدين للعربي واحل�سني �إربد ي�ستقبل الريموك‬

‫االحتاد القطري يبد أ�‬ ‫مهمة البحث عن مدرب جديد‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بد�أ االحتاد القطري لكرة القدم البحث عن مدرب لقيادة املنتخب االول‬ ‫يف املرحلة القادمة خلفا للفرن�سي برونو ميت�سو‪.‬‬ ‫واك��د فهد ال�ك��واري مدير املنتخبات الوطنية ب��االحت��اد القطري �سعي‬ ‫امل�س�ؤولني يف االحتاد بكل قوة للتعاقد مع مدرب �أجنبي ذي ا�سم المع لديه‬ ‫القدرة على قيادة العنابي يف الفرتة املقبلة وحتقيق الطموحات التي يحلم‬ ‫بها اجلميع �سواء م�س�ؤولني �أو جماهري �أو �إعالم‪ ،‬خ�صو�صا �أن اجلميع يحلم‬ ‫بتكوين منتخب ق��وي ق��ادر على ال�صعود لك�أ�س ال�ع��امل ‪ 2014‬بالربازيل‪،‬‬ ‫واملناف�سة على ك�أ�س الأمم اال�سيوية ‪ 2015‬يف �أ�سرتاليا‪.‬‬ ‫ورف�ض الكواري يف ت�صريحات اديل بها لقناة الدوري والكا�س القطرية‬ ‫�أم����س اجلمعة الك�شف ع��ن �آي��ة معلومات ع��ن هوية امل��درب الأجنبي املقبل‬ ‫للعنابي‪ ،‬واكتفى بالت�أكيد على �أنه �سيكون �شخ�صية لديها املعلومات الكافية‬ ‫عن الكرة القطرية‪.‬‬ ‫واو�ضح �أن القرار الذي اتخذه الإحتاد ب�إنهاء ارتباطه باملدرب الفرن�سي‬ ‫برونو ميت�سو بعد ق�ضائه عامني مع املنتخب الأول يعترب �صائبا والقرار مت‬ ‫اتخاذه بعد درا�سة جيدة وتقييم من م�س�ؤويل االحتاد‪ ،‬وال�شك �أنهم الأكرث‬ ‫دراية مب�صلحة العنابي‪ ،‬كما ان القرار ال يعني �أن ميت�سو مدرب غري جيد‪،‬‬ ‫بل هو مدرب عاملي‪ ،‬ومثلما كان م�س�ؤولو الإحتاد حمرتمني معه خالل فرتة‬ ‫تعاقده‪ ،‬ف�إنهم قرروا رحيله ب�شكل يليق به‪.‬‬ ‫وكان رئي�س االحتاد القطري ال�شيخ حمد بن خليفة عقد ام�س اخلمي�س‬ ‫م�ؤمترا �صحافيا بح�ضور ميت�سو اعلن خالله انتهاء العالقة بني الطرفني‬ ‫بالرتا�ضي وبطريقة ودية‪.‬‬

‫ريال مدريد يرغب يف �ضم اغويرو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة "ماركا" اال�سبانية �أول م��ن �أم����س اجلمعة ب��ان ريال‬ ‫مدريد ي�ستعد للتقدم بعر�ض ل�ضم مهاجم جاره اتلتيكو مدريد �سريجيو‬ ‫اغويرو مقابل ‪ 28‬مليون يورو على ان تت�ضمن ال�صفقة انتقال املهاجم الفارو‬ ‫نيغريدو يف االجتاه املعاك�س‪.‬‬ ‫وكان ريال مدريد تخلى عن خدمات نيغريدو مل�صلحة ا�شبيلية عام ‪2009‬‬ ‫مقابل ‪ 14‬مليون ي��ورو‪ ،‬لكنه ميلك اف�ضلية ا��س�ترداده يف ال�سنتني االولني‬ ‫من عقده مقابل ‪ 17‬مليون يورو ثم تخليه عنه مل�صلحة اتلتيكو يف حال متت‬ ‫ال�صفقة‪ .‬وقالت ماركا "يعمل ريال مدريد حاليا على هذه الفر�ضية التي‬ ‫�ستب�صر النور خالل ال�صيف املقبل"‪.‬‬ ‫وكان اغويرو (‪ 22‬عاما) مدد عقده مع اتلتيكو مدريد حتى عام ‪2014‬‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬علما ب��ان اتلتيكو مدريد اك��د اال�سبوع املا�ضي بانه رف�ض‬ ‫عر�ضا مقداره ‪ 45‬مليون يورو للتخلي عن اغويرو من قبل ريال مدريد‪ ،‬لكن‬ ‫االخري نفى هذه االمر‪.‬‬ ‫�شباب الأردن يبحث عن الثائر خل�سارته من العربي يف بداية الدوري‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�سيكون الفي�صلي الو�صيف بر�صيد "‪"23‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ح� ��ذرا ع �ن��دم��ا ي�ل�اق��ي الأه� �ل ��ي الأخ�ي�ر‬ ‫بر�صيد "‪ "4‬نقاط عند الثالثة ع�صرا على ملعب‬ ‫البرتاء قيا�سا للقاء ال�سابق الذي جرى بينهما‬ ‫وانتهى بفوز "�أزرق" �صعب بنتيجة (‪ )1-2‬يف‬ ‫ختام اجلولة "‪ "12‬من دوري املحرتفني لكرة‬ ‫القدم‪ .‬من جهته‪ ،‬ف�إن �شباب الأردن "‪ "20‬نقطة‬ ‫ينتظر ال�ع��رب��ي "‪ "12‬نقطة على ا��س�ت��اد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة عند اخلام�سة م�ساء‬ ‫م��ن �أج��ل رد ال��دي��ن خل�سارته ال�سابقة (‪،)4-1‬‬ ‫فيما ي�ستقبل احل�سني �إرب ��د "‪ "8‬ن�ق��اط بذات‬ ‫ال�ت��وق�ي��ت ع�ل��ى ا��س�ت��اد احل���س��ن ف��ري��ق الريموك‬ ‫"‪ "14‬نقطة‪.‬‬ ‫الفي�صلي * الأهلي ملعب البرتاء‬ ‫ي��درك الفي�صلي ج�ي��دا �أن��ه ال جم��ال بتاتا‬ ‫ملزيد من �إهدار النقاط يف الفرتة القادمة‪ ،‬لأن‬ ‫ذل��ك يعطي ال��وح��دات املت�صدر �أري�ح�ي��ة كبرية‬ ‫ومن املمكن �أن يتم ح�سم اللقب مبكرا دون عناء‪،‬‬ ‫من هنا ف�إن الفريق بحاجة �إىل الفوز من �أجل‬ ‫موا�صلة امل�شوار نحو احل�ف��اظ على لقبه رغم‬ ‫معرفته ب�صعوبة املهمة‪ ،‬ل��ذا ف��إن املدير الفني‬ ‫حممد اليماين �سيعمل على تفعيل املنظومة‬

‫الفي�صلي يبحث عن بداية جيدة �أمام الأهلي‬

‫الهجومية ب�شكل بالغ واالهتمام بها من �أجل‬ ‫ت�سجيل الأهداف يف وقت مبكر وتفويت الفر�صة‬ ‫على الأهلي يف حتقيق مفاج�أة مدوية و�إنعا�ش‬ ‫�آم��ال��ه من جديد خا�صة �أن��ه الأخ�ير ينظر �إىل‬ ‫ان�ط�لاق��ة �إي �ج��اب �ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ��ه �أن �ه��ى مرحلة‬ ‫الذهاب كاملة دون حتقيق �أي فوز‪.‬‬ ‫يعتمد الفي�صلي على ع�صام مبي�ضني وعبد‬ ‫الإل��ه احلناحنة وحم�م��د خمي�س وعبدالهادي‬ ‫امل�ح��ارم��ة ول ��ؤي العمايرة‪ ،‬وم��ن الأه�ل��ي �شفيق‬ ‫عوي�س ويزن ده�شان و�أحمد احلمكري وحممد‬ ‫عمر وعالء املومني‪.‬‬ ‫�شباب الأردن * العربي ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين‬ ‫كانت خ�سارة الذهاب الكبرية ل�شباب الأردن‬ ‫�أمام العربي بالغ الأثر يف �أن يفقد الفريق توازنه‬ ‫وينزف نقاطا عديدة كان يف �أم�س احلاجة �إليها‪،‬‬ ‫من هنا ف��إن "الأ�سود" لن ت�سمح بذلك الأمر‬ ‫�أن يتكرر جم��ددا‪ ،‬وت�ب��دو التطلعات واقعية يف‬ ‫ك�سب ن�ق��اط امل �ب��اراة كاملة وت��وج�ي��ه ر��س��ال��ة �أن‬ ‫الفريق قادم بقوة خالل مرحلة الإياب‪ ،‬العربي‬ ‫ال�ق��ادم م��ن ال�شمال بثوب فني جديد وم�شابه‬ ‫مل�ضيفه يطمح �إىل تكرار التفوق جمددا و�إثبات‬ ‫�أن النتيجة ال�سابقة ك��ان��ت م�ستحقة ولي�ست‬ ‫مبح�ض ال�صدفة‪.‬‬

‫يربز من �شباب الأردن عبداهلل ذيب وعمار‬ ‫ال�شرايدة و�صالح منر وكابالوجنو‪ ،‬ومن العربي‬ ‫ع�م��ار �أب ��و عليقة و�أن ����س ال��زب��ون و�أح �م��د غازي‬ ‫و�سعيد مرجان وحممود الب�صول‪.‬‬ ‫احل�سني �إربد * الريموك ا�ستاد احل�سن‬ ‫كانت نهاية مرحلة ال��ذه��اب جيدة لفريق‬ ‫احل�سني �إرب��د بقيادة امل��درب اجل��دي��د العراقي‬ ‫جبار حميد‪ ،‬حيث خطف الفريق تعادال ثمينا‬ ‫�أمام الفي�صلي‪ ،‬وكاد �أن يتعادل مع الوحدات لوال‬ ‫ال�ه��دف امل�ت��أخ��ر ال��ذي �سجله ح�سن عبدالفتاح‬ ‫يف ال �ل �ح �ظ��ات الأخ � �ي ��رة‪ ،‬و��س�ي���س�ت�غ��ل الفريق‬ ‫"الأ�صفر" عاملي الأر�ض واجلمهور من �أجل‬ ‫النقاط الثالث للتقدم �أكرث على �سلم الرتتيب‪،‬‬ ‫خا�صة �أن الفريق يحتل املركز قبل الأخري‪ ،‬وهذا‬ ‫ال يليق با�سمه و�سمعته‪.‬‬ ‫الريموك �سيعمد �إىل و�ضع اخلطط املنا�سبة‬ ‫التي تكفل له الفوز والتعادل مع عدم التفكري‬ ‫�إط�لاق��ا يف اخل���س��ارة التي ل��ن تكون يف �صاحله‬ ‫و�ستعمل على �إع��ادة ترتيبه �إىل اخللف يف حال‬ ‫حققت الفرق القريبة منه نقطيا الفوز‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن احل���س�ين �إرب ��د حم�م��د �شطناوي‬ ‫ووعد ال�شقران وعلي عقاب وكرمي ح�سنني ويزن‬ ‫�شاتي‪ ،‬ومن الريموك �إبراهيم حلمي و�أمين �أبو‬ ‫فار�س وحممد العتيبي ويا�سني البخيت‪.‬‬

‫الزوراء يعود �إىل �صدارة الدوري العراقي‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اد ال��زوراء اىل ��ص��دارة املجموعة الثانية بعد ف��وزه على �ضيفه نفط‬ ‫اجلنوب ‪� 2-4‬أم�س اجلمعة يف املرحلة العا�شرة من ال��دوري العراقي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و�سجل حممد �سعد (‪ )4‬وحممد احمد عبد اجلبار (‪ )29‬وحيدر �صباح‬ ‫(‪ )48‬وه�شام حممد (‪)90‬اهداف الزوراء‪ ،‬وعلي جواد (‪ )2‬وح�سام كامل (‪)25‬‬ ‫هديف نفط اجلنوب‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز‪ ،‬رفع الزوراء ر�صيده اىل ‪ 23‬نقطة يف �صدارة الرتتيب‪ ،‬فيما‬ ‫جتمد ر�صيد نفط اجلنوب عند ‪ 19‬نقطة يف املركز التا�سع‪.‬‬ ‫وت��راج��ع امليناء اىل املركز اخلام�س اث��ر خ�سارته ام��ام م�ضيفه الطلبة‬ ‫بهدفني هدفني حل�سام ابراهيم (‪ 27‬و‪ ،)76‬مقابل اربعة اه��داف جاءت عن‬ ‫طريق �سعيد حم�سن (‪ )27‬وعبا�س قا�سم (‪ )56‬وح�سن جبار (‪ )74‬وعبد‬ ‫الوهاب ابو الهيل (‪.)86‬‬ ‫وانتقل اجلوية اىل املركز الثالث بتغلبه على م�ضيفه نفط مي�سان ‪،1-2‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫و�سجل اجمد را�ضي (‪ )41‬وحمادي احمد (‪ )12‬هديف اجلوية‪ ،‬وعلي ذياب‬ ‫(‪ )85‬هدف نفط مي�سان‪.‬‬ ‫وحقق بغداد فوزا ثمينا نقله اىل املركز الثاين وجاء على النجف بهدفني‬ ‫ملحمد خليل (‪ )16‬وم��روان علي (‪ ،)72‬مقابل هدف لفار�س �سعدون (‪،)48‬‬ ‫لريفع بذلك الفائز ر�صيده اىل ‪ 21‬نقطة خلف املت�صدر بفارق نقطتني‪.‬‬ ‫ويف باقي نتائج مباريات املجموعة‪ ،‬ف��از كربالء على احل�سنني بهدف‬ ‫لكرار عبد (‪ ،)39‬وتخطى النا�صرية الهندية بثنائية نظيفة عن طريق عادل‬ ‫�شركاط (‪ )22‬وعامر مزا (‪ ،)84‬وتغلب امل�صايف على الديوانية بهدف ال�سعد‬ ‫عبد النبي (‪.)24‬‬


4-02-2011