Issuu on Google+

¥ÉæàN’ÉH äÉHÉ°UE’G äGô°ûY á«YƒÑ°SC’G Ú©∏Hh Ú∏©f »JÒ°ùe ‘ á∏àëŸG ˆG ΩGQ AGôL ,´ƒeó∏d π«°ùŸG Rɨ∏d º¡bÉ°ûæà°SG áé«àf ¥ÉæàN’G ä’ÉëH äGô°û©dG Ö«°UCG ÚæeÉ°†àeh ΩÓ°S AÉ£°ûf ÖfÉL ¤EG ,Ú©∏Hh Ú∏©f »àjôb ‘ äôL »àdG äÉ¡LGƒŸG QGóé∏d á°†gÉæŸG á«YƒÑ°SC’G IÒ°ùª∏d »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G äGƒb ™ªb ôKEG ÖfÉLCG .¿É£«à°S’Gh ¿CG á©jQòH ,QR ƒHCG QOÉfh IQƒæH …ó› :ºgh ,Iôjõ÷G ºbÉW ∫É≤àYG iôLh ΩƒJ …óædôjE’G »Øë°üdG ∫É≤àYGh ,á≤∏¨e ájôµ°ùY á≤£æe »g á≤£æŸG √òg .á«dhO áæeÉ°†àeh á`` 8 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

www. assabeel.net

‹É`` ` é` ` `ŸG ˆGó`` ` ` Ñ` ` ` `Y á`` ` «` ` `ª` ` `°` ` `TÉ`` ` ¡` ` `dG á`` ` ` `©` ` ` ``eÉ`` ` ` `÷G á`` ` ` `dÉ`` ` ` `°` ` ` ``SQ 12

:∫ɪ©dG OÉ–G ¢ù«FQ ¤EG ádÉ°SQ ‘ ∂∏ŸG á«≤«≤◊G øWƒdG IhôK ÊOQC’G ¿É°ùfE’G ¿ÉªY Iô°SC’G AÉØàMG ¿EG ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG ∫Éb ó°ùéj »ŸÉ©dG ∫ɪ©dG Ωƒ«H ,Ió``MGƒ``dG á``«``fOQC’G øe ∫ɪ©dG ¬H Ωƒ≤j ÉŸ ≥«ª©dG Égôjó≤Jh É¡eGÎMG ºgQhódh ,êÉàfE’G øjOÉ«e ôFÉ°S ‘ ∫ƒ°Uƒe AÉ£Y åjóëàdGh ôjƒ£àdGh AÉæÑdG IÒ°ùe ™aO ‘ ÒѵdG .¬eó≤Jh øWƒdG á©aQ ‘ áªgÉ°ùŸGh ¤EG áÑ°SÉæŸG √ò¡H É¡¡Lh ádÉ°SQ ‘ ó```cCGh á£jÉ©ŸG ¿RÉe ∫ɪ©dG äÉHÉ≤æd ΩÉ©dG OÉ–’G ¢ù«FQ ,á«≤«≤◊G øWƒdG IhôK ƒg ÊOQC’G ¿É°ùfE’G ¿CG ¬d π°†aC’G ≥«≤– ¿CGh ,ájƒªæàdG á«∏ª©dG Qƒfih RÉ‚E’Gh õ«ªàdG äGhOCG øe ¬LÉàëj Ée πc ÒaƒJh ¥ÓWEG ¿Éª°†d ,iƒ°üb á``jƒ``dhCG πãÁ ,´Gó```HE’Gh ᫪æàdG á«∏ªY ‘ ¬àcQÉ°ûe π«©ØJh ,¬JÉbÉW äOQhCG Ée Ö°ùëH ,áØ∏àîŸG ÉgOÉ©HCÉH á«æWƒdG .(GÎH) ádÉch á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¥ÓWEÉ`H zô°üædG{ ‘ ᩪL Ö«£N πà≤e óé°ùŸG øe ¬LhôN ó©H QÉf .QGôØdÉH P’h ∞«¨∏L ƒHCG ≈∏Y ¬°Só°ùe ¿ÉªY íàah ,¿ÉµŸG ¤EG »FÉæ÷G åëÑdG ∫ÉLQ ´ôgh õcôe ¤EG ¿Éªã÷G π≤f ɪ«a ,çOÉ◊G ‘ ≥«≤– ¬Yô°üe ∞«¨∏L ƒ``HCG Oƒªfi QƒàcódG »≤d .Ò°ûÑdG ≈Ø°ûà°ùe ‘ »Yô°ûdG Ö£dG ≈≤dCG …òdG óé°ùŸG øe ¬LhôN ó©H ,¢ùeCG ô¡X ≈∏Y áÁô÷G ¿ƒµJ ¿CG ∫ƒà≤ŸG hhP í``LQh .ô°üædG πÑL ‘ ᩪ÷G áÑ£N ¬«a ÜQÉbCG óMCG πJÉ≤dG ¿CG ¤EG øjÒ°ûe ,ájQCÉK á«Ø∏N .π«à≤dG øe QÉædG ≥∏WCG Ók LQ ¿CÉH ¿É«Y Oƒ¡°T ôcPh

á«æ«£°ù∏a äÉãMÉÑe ™bƒàJ ¿ƒàæ«∏c πÑ≤ŸG ´ƒÑ°SC’G Iô°TÉÑe ÒZ zá«∏«FGô°SEG{ ºYód IôgÉ≤dG ‘ (âÑ°ùdG) á«Hô©dG á©HÉàŸG ¢SÉÑY (Oƒªfi »æ«£°ù∏ØdG) ¢ù«FôdG ΩGõàdG ."QGƒ◊G ‘ Ωó≤àdÉH ᫵jôeC’G á«LQÉÿG º°SÉH çóëàŸG í°VhCGh äÉãMÉÑŸG ±ÉæÄà°SG ¿CG ∂dP ôKEG ,‹hGôc Ö«∏«a π¶j Iô°TÉÑŸG ÒZ á«∏«FGô°SE’G á«æ«£°ù∏ØdG .¢SÉÑY ¢ù«Fô∏d Üô©dG AGQRƒdG ºYO ÚgQ ÉeÉHhCG ∑GQÉH »µjôeC’G ¢ù«FôdG IQGOEG âfÉch ÚH Iô°TÉÑŸG ÒZ äÉãMÉÑŸG ᨫ°U ìGÎbG AGQh . Ú«∏«FGô°SE’Gh Ú«æ«£°ù∏ØdG á`` 9 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

ø£æ°TGh …QÓ«g ᫵jôeC’G á«LQÉÿG IôjRh âæ∏YCG äÉãMÉÑŸG ±ÉæÄà°SG ™bƒàJ É¡fCG ¢ùeCG ¿ƒàæ«∏c ´ƒÑ°SC’G Iô°TÉÑŸG ÒZ á«∏«FGô°SE’G á«æ«£°ù∏ØdG .πÑ≤ŸG ¿EG" :‘Éë°U ô“Dƒe ∫ÓN ¿ƒàæ«∏c âdÉbh CGóÑæ°Sh ,ó«cCÉàdÉH »°SÉ°SCG ôeCG QGƒ◊G ±ÉæÄà°SG ."πÑ≤ŸG ´ƒÑ°S’G ô°TÉÑŸG ÒZ QGƒ◊G áæ÷ ´É``ª``à``LG ô¶àæf øëf" :â``aÉ``°``VCGh

áëØ°U 20

…ΰûŸG ´hô°ûe º‚ π°TÉa

…ó`` ` ``jƒ`` ` ``g »`` ` `ª` ` ` ¡` ` ` a ¿Gƒ`` ` ` ` ` ` ``æ` ` ` ` ` ` ` `©` ` ` ` ` ` ` `dG ‘ CÉ` ` ` ` ` ` ` ` ` `£` ` ` ` ` ` ` ` ` `N 12 …ô```ª` `°` `û` `dG º`` `°` ``SÉ`` `L !!»`` ` ` bGô`` ` ` ©` ` ` `dG Ö`` ` ©` ` `°` ` `û` ` `dG π`` ` ` `c Gƒ`` ``∏` ` `≤` ` `à` ` `YG 11

¢ù∏a 200 1220 Oó©dG

17 áæ°ùdG - Ω 2010 QÉjCG 1 - `g 1431 ¤hC’G iOɪL 16 âÑ°ùdG

ÒfÉfO 305 QƒLC’G ∫ó©e ÖJGhôdGh áµ∏ªŸG ‘

19

17

6

»eÓ°SE’G ⁄É©dG hõ¨dG ÚH …ôµ°ù©dG …ôµØdG hõ¨dGh

Oƒµ°S ïjQGƒ°U ¿CÉ°ûH á«∏«FGô°SE’G äÉeÉ¡J’G áë°U ≈∏Y π«dO ’ :ÊÉæÑ∏dG ¢ù«FôdG

zπ«FGô°SEGπ`LQCG™`£b{ `H ó`YƒàJ¿Gô`jEG É``jQƒ````````°``S â```ª```LÉ```g ∫É```````M ‘

ó©H É``jQƒ``°``ù``d á``«``∏``«``FGô``°``SE’G ÜõM äOhR ÉjQƒ°S ¿CÉH AÉYO’G Ée ,"Oƒµ°S" ï``jQGƒ``°``ü``H ˆG ∫É°û«e ÊÉæÑ∏dG ¢ù«FôdÉH ™aO ᩪ÷G ¢ùeCG ó«cCÉàdG ¿Éª«∏°S ≈∏Y π«dO …CG ∑Éæg ¢ù«d ¿CG á«∏«FGô°SE’G äÉeÉ¡J’G áë°U ïjQGƒ°üH ˆG Üõ```M Ohõ``à``H ∫ÓàM’G ¿CG ¤EG GÒ°ûe ,Oƒµ°S √òg AGQh øe »eôj »∏«FGô°SE’G áæàa ≥∏N" ¤EG äÉ``eÉ``¡``J’G .¿ÉæÑd ‘ "á«∏NGO äÉëjô°üJ ‘ ¿Éª«∏°S ∫Ébh ‘ ¬``à``dƒ``L ∫Ó```N á``«``aÉ``ë``°``U ¬Ñàµe É``gô``°``û``f ,π````jRGÈ````dG ÜõM" ¿EG ähÒH ‘ »eÓYE’G ¬cÓàeG øY É≤HÉ°S ìô°U ˆG ¿ƒª∏µàj É``e øµdh ,ïjQGƒ°üd π«dO …C’ OƒLh ’ É«dÉM ¬æY ¿ƒµ∏Á GƒfÉc ƒdh ,¬àë°U ≈∏Y (Ü.±.G) AÉ≤∏dG ∫ÓN »ª«MQh …ô£Y Égƒ°VôY Gƒfɵd π©ØdÉH ádOC’G ÈYh ΩÓ`````YE’G π``FÉ``°``Sh ≈``∏``Y ábGó°üdG á``Yõ``Yõ``d ICGô````÷G äGP â°ù«d" É¡fCÉH á«∏«FGô°SE’G ∞bƒàf ø``dh ,(...) AGó```YC’G ."äÉ°TÉ°ûdG ."ÉjQƒ°ùd ÊGôjE’G ºYódGh äóLh ƒdh" ¬fCG GócDƒe ,"᪫b ."É¡ªYO øY á`` 9 ``ëØ°U π«°UÉØàdG äGó```jó```¡```à```dG »`````JCÉ`````Jh ∂∏Á ’ Gó``MCG ¿EÉa ᪫≤dG É¡d äGójó¡àdG »ª«MQ ∞°Uhh

äÉHÉîàf’G áé«àf AɨdEG ɪ©∏H ‘ ájó∏ÑdG IódGƒÿG º«gGôHEG »°VÉb ≈°†b ájó∏ÑdG äÉHÉîàf’G AGôLEG øe ΩGƒYCG áKÓK ó©H á≤£æe ‘ äôL »àdG äÉHÉîàf’G ¿Ó£ÑH ¥ôØŸG ájGóH ᪵fi ±É≤jEG ºàj QGô≤dG Gòg ÖLƒÃh ,ɪ©∏H ájóÑd á©HÉàdG á«fõdG .¬∏ªY øY ɪ©∏H ájó∏H ¢ù«FQ Ió∏H ‘ äôL »àdG ájó∏ÑdG äÉHÉîàf’G á«∏ªY ¿CG ¤EG QÉ°ûj Ò°ùµJ É¡æY èàf ájôFÉ°ûY äGôLÉ°ûe É¡Ñ≤YCG 2007 ΩÉY ɪ©H í°TôŸÉH GóM ɇ ,´GÎb’G á«∏ªY AÉ¡àfG ó©H ´GÎb’G ≥jOÉæ°U iƒYO π«é°ùàd ‹É◊G ¢ù«Fô∏d Üô``bC’G ¢ùaÉæŸG ≈°Sƒe óªfi É¡«a Qó°U »àdGh á«HÉîàf’G èFÉàædG áë°üH É¡«a ø©W á«FÉ°†b .¢ùeCG ºµ◊G

≥°ûeO

∫hC’G Ö```FÉ```æ```dG ó```Yƒ```J É°VQ óªfi ÊGô``jE’G ¢ù«Fô∏d πLQCG ™£≤H " ᩪ÷G »ª«MQ âªLÉg ∫É```M ‘ "π«FGô°SEG äGójó¡àdG á``Ø``°``UGh ,É``jQƒ``°``S â°ù«d" É``¡``fCÉ`H á``«``∏``«``FGô``°``SE’G ¢ùfGôa) Ö°ùëH ,"᪫b äGP .(¢SôH Ö°ùëH »``ª``«``MQ ø```∏```YCGh ¬JÉëjô°üàd ᫪°SôdG áªLÎdG ÉjQƒ°S ÖfÉéH ¿ƒµà°S" √OÓH ¿CG ¿Éc ¿EGh ,(...) ójó¡J …CG ΩÉeCG Ú£°ù∏a »``°``VGQC’ ¿ƒÑ°UɨdG Ée πª©H Gƒeƒ≤j ¿CG ¿hó``jô``j ."º¡∏LQCG ™£≤à°ùa ‘Éë°U ô“Dƒe ∫ÓN ócCGh AGQRƒ````dG ¢``ù``«``FQ ™``e ∑Î``°``û``e ,…ô£Y »LÉf óªfi …Qƒ°ùdG É«∏©dG áæé∏dG ´ÉªàLG ΩÉàN ‘ ácΰûŸG á«fGôjE’G ájQƒ°ùdG ä’É```◊G π``c ‘" :≥``°``û``eO ‘ ΩÉ``eCG É``jQƒ``°``S ÖfÉéH ¿ƒµæ°S

êGhR ¿hO ÚKÓãdG ¿RhÉŒ á«fOQCG IÉàa ∞dCG áÄe

øe Qò– ᫪∏Y á°SGQO »Hô©dG øWƒdG ‘ á°Sƒæ©dG á∏µ°ûe áæ°S 29h ,Qƒcò∏d áæ°S 30 ¤EG π°üj ¿OQC’G ‘ .(GÎH) ádÉch äOQhCG Ée Ö°ùëH ,çÉfEÓd êGhõ```dG ø``°``S áÑàY ´É``Ø``JQG ¤EG äQÉ```°```TCGh ∞dCG πµd Iô°ûY øe êGhõ```dG Oƒ≤Y ¢VÉØîfGh ,2006 ΩÉY ∞dCG πµd 8 ¤EG 1997 ΩÉY øWGƒe øe ÜGõ©dG áÑ°ùf ´ÉØJQG á°SGQódG âæ«H ɪ«a ‘ 49 ¤EG 1997 ΩÉ``Y Qƒ``cò``dG øe áÄŸG ‘ 38 êQÉN AÉ°ùædG ∫ó©e ™ØJQG ɪ«a ,2006 ΩÉY áÄŸG áÄŸG ‘ 40 ¤EG áÄŸG ‘ 25 øe êGhõdG á°ù°SDƒe .É¡°ùØf IÎØdG ∫ÓN øY øgQɪYCG ójõJ »JGƒ∏dG OóY ¿CG äócCGh π°Uh ¿OQC’G ‘ äÉLhõàŸG ÒZ øe ÉeÉY ÚKÓK .IÉàa ∞dCG 100 ¤EG á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY áÑ°ùf ´É``Ø``JQG ø``e ᫪∏Y á``°``SGQO äQò```M áé«àf ÉgójGõJh »Hô©dG ⁄É©dG ‘ á°Sƒæ©dG âKóM »àdG á«YɪàL’Gh ájOÉ°üàb’G äGÒ¨à∏d iƒà°ùe ´ÉØJQG ¤EG äOCGh ,»Hô©dG ™ªàéŸG ‘ ≈∏Y AÉÑYC’G ójGõJh ,OôØdG πNO ÊóJh á°û«©ŸG .º¡aƒØ°U ÚH ádÉ£ÑdG QÉ°ûàfGh ,»Hô©dG ÜÉÑ°ûdG º∏Y PÉà°SCG É``gó``YCG »àdG á°SGQódG âæ«Hh π«Yɪ°SEG QƒàcódG ÊOQC’G åMÉÑdG ´ÉªàL’G ⁄É©dG ‘ á°Sƒæ©dG ™bGh" É¡fGƒæYh Oƒ``jõ``dG ¿RhÉ``Œ »``JGƒ``∏``dG äÉ«àØdG Oó``Y ¿CG ,"»Hô©dG IÉàa ∞``dCG áÄe RhÉ``Œ ¿OQC’G ‘ ÉeÉY ÚKÓãdG êGhõdG ø°S §°Sƒàe ¿CGh ,2007 ΩÉY ájÉ¡f ≈àM

πjó©J ¢SQóJ záfÉeC’G{ :zπ«Ñ°ùdG{ `d Qó°üe …QÉ÷G ô¡°ûdG É¡≤«Ñ£àd ΩÉ©dG π≤ædG QƒLCG äÓ«°†a øÁCG

119

:øe áeó≤e IõFÉ÷G

:õFÉØdG º°SG

ʃ∏é©dG ôgÉ°T ÊÉ› ∑GΰTG :IõFÉ÷G

á````````````````Ø«ë°U

¿EG zπ«Ñ°ùdG{ `d ¿ÉªY áfÉeCG ‘ ¢UÉN Qó°üe ∫Éb äÓaÉë∏d ΩÉ©dG π≤ædG Qƒ``LCG πjó©J ¢SQóJ áfÉeC’G{ .z…QÉ÷G ô¡°ûdG ∫ÓN É¡≤«Ñ£àH AóÑdGh É¡d á©HÉàdG π≤ædG äÓaÉM áaÉc πª°û«°S πjó©àdG{ ¿CG í°VhCGh ™≤J »àdG »°ùµàdG äGQÉ«°S AÉæãà°SÉH É¡d á©HÉàdG ΩÉ©dG ¿CG ¤EG ∂dP ‘ ÖÑ°ùdG ÉjRÉY ,záfÉeC’G ¢UÉ°üàNG øª°V .zGôNDƒe É¡∏jó©J ” »°ùµàdG äGQÉ«°S IôLCG{ áfÉeC’G{ ¿CG ¬àjƒg AÉØNEG π°†a …òdG Qó°üŸG ócCGh ÉgOhóM πNGO ΩÉ©dG π≤ædG QƒLCG πjó©J á°SGQóH âeÉb ≈∏Y ÉgÒKCÉJh äÉbhôëŸG QÉ©°SCG äGÒ¨J ¢ùµ©j Éà QÉÑàY’G Ú©H òNC’G ¤EG áaÉ°VEG ,á«∏«¨°ûàdG ∞«dɵàdG π≤ædG á«∏ªY ≈∏Y ôKDƒJ »àdG πeGƒ©dGh äGÒ¨àŸG ™«ªL .zQƒLC’G πjó©àd á«©bGh äGQȪc π≤ædG äÓaÉM ≈∏Y QƒLCÓd πjó©J ôNBG{ ¿CG ÉØ«°†e QƒLCG ™«ªL πª°Th ,»°VÉŸG ΩÉ©dG Rƒ“ ô¡°T ‘ ¿Éc ΩÉ©dG âeÉb äÉ°SGQO ≈∏Y AÉæH ∂dPh ,á«eƒª©dG π≤ædG §FÉ°Sh .zäÉbhôëŸG QÉ©°SC’ áfÉeC’G É¡H QÉ©°SCG ≈∏Y äCGô```W »``à``dG äÓ``jó``©``à``dG{ ¿CG Ú`` q `Hh èàf Éeh ∫õjódGh øjõæÑdG »JOÉe á°UÉN äÉbhôëŸG ,πjó©àdG á``°``SGQO É¡©e Ωõ∏à°ùJ äÉYÉØJQG øe É¡æY ɪc ´ÉØJQG øe äÉbhôëŸG QÉ©°SCG ¬Jó¡°T Ée ™e á°UÉN .zá≤HÉ°ùdG IÎØdG ∫ÓN ßMƒd äÉbhôëŸG QÉ©°SC’ ÒNC’G πjó©àdG Aƒ°V ‘{ :™HÉJh .…ó≤ædG ™aódG IôLCG øe πbCG ,Iójó÷G áaô©àdG øª°V íjQÉ°üàdG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d πjó©àdGh Iójó÷G QÉ©°SC’G OɪàYÉH ¿ÉªY áfÉeCG âeÉb á∏MôŸG{ ¿CG Qó°üŸG í``°``VhCG ;¬```JGP ¥É«°ùdG ‘h á«còdG ábÉ£ÑdG ΩGóîà°SG ≈∏Y áfÉeC’G â©é°T å«M å«M ,É¡°UÉ°üàNG øª°V ΩÉ©dG π≤ædG §FÉ°Sh QƒLCG ≈∏Y ¢ù«aô°ùdG äGQÉ«°S ∫ƒ£°SCG á∏µ«g IOÉ``YEG øe á«fÉãdG ΩɶæH IOhõ```ŸGh •ƒ``£``ÿG ≈∏Y á∏eÉ©dG äÓaÉë∏d .záÄŸG ‘ 10 ‹GƒM QƒLC’G ≈∏Y IOÉjõdG ∫ó©e ≠∏H .zäCGóH ób ¿ÉªY πNGO ójó– ”h ,á«còdG ábÉ£ÑdG áWÉ°SƒH Qƒ``LC’G ™aO IƒYóH âeÉb ΩÉ©dG π≤ædG äÉ«∏ªY IôFGO ¿CG ôcòj á«còdG ábÉ£ÑdG IôLCG É¡«a ¿ƒµJ §N πµd ÚJôLCG IôFGódG á©LGôe äÉÑcôŸG »µdÉeh Ú∏¨°ûŸG ™«ªL á`` 4 ``ëØ°U π«°UÉØàdG


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫الأمرية ب�سمة تفتتح امل�ؤمتر‬ ‫العربي لأطباء الأ�شعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فتتحت الأمرية ب�سمة بنت طالل م�ساء �أم�س اخلمي�س يف مركز‬ ‫امللك ح�سني بن طالل للم�ؤمترات على �شاطئ البحر امليت امل�ؤمتر‬ ‫ال�ع��رب��ي ال�ث��ال��ث لأط �ب��اء الأ��ش�ع��ة والأردين ال�ث��ام��ن لأط �ب��اء الأ�شعة‬ ‫مب�شاركة �أكرث من ‪ 1200‬طبيب �أردين وعربي و�أجنبي‪.‬‬ ‫وقالت الأم�يرة ب�سمة �إن �أطباء الأ�شعة يحملون على �أكتافهم‬ ‫م�س�ؤولية �إن�سانية نبيلة باقتدار وكفاءة‪ ،‬وقد �أحدثوا نقالت نوعية يف‬ ‫م�سرية الطب عموما‪ ،‬واخت�صا�ص الأ�شعة خ�صو�صا‪ ،‬م�شيدة بالنهج‬ ‫ال��ذي تتبعه نقابة الأط�ب��اء الأردن�ي�ين وجمعيات االخت�صا�ص فيها‬ ‫ب�إقامة مثل هذه امل�ؤمترات‪.‬‬ ‫رئي�س احتاد اجلمعيات العربية للأ�شعة رئي�س امل�ؤمتر الدكتور‬ ‫حممد احلياري �أ�شار �إىل �أن امل�ؤتر �سريكز على مو�ضوع الك�شف املبكر‬ ‫عن �سرطان الثدي‪ ،‬مو�ضحا �أن اخلطط الريادية املتميزة واملقتدية‬ ‫بتوجيهات واهتمامات امللك عبداهلل الثاين �سيكون لها ن�صيب وافر‬ ‫لبحث الأمرا�ض الأكرث �شيوعا عند الأطفال‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أك��د نقيب الأط�ب��اء الدكتور �أحمد العرموطي على‬ ‫�أهمية عقد مثل هذه امل�ؤمترات يف دعم عملية التدريب الطبي ملواكبة‬ ‫التطورات احلديثة يف طب الأ�شعة و�إك�ساب الأطباء مهارات ومعارف‬ ‫حديثة يف جمال عملهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل دور كل من النقابة واجلمعيات املتخ�ص�صة فيها يف‬ ‫تعزيز تعليم الطب امل�ستمر خلدمة املر�ضى ومعاجلتهم ليكونوا‬ ‫قادرين على العمل والإنتاج خلدمة وطنهم‪.‬‬ ‫يذكر �أن من بني امل�شاركني يف امل�ؤمتر ‪ 500‬طبيب �أردين‪.‬‬

‫عمال ميناء احلاويات ينهون �إ�ضرابهم‬ ‫بتوقيع اتفاقية مع �إدارة ال�شركة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أنهى عمال ميناء احلاويات اعت�صامهم الذي بد�أوه �أم�س بتوقيع‬ ‫اتفاقية بني اللجنة النقابية لعمال امل��وان��ئ و�إدارة ال�شركة ممثلة‬ ‫برئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة �شادي امل�ج��ايل‪ ،‬وتلخ�صت االتفاقية‬ ‫بح�سب �أم�ين �سر اللجنة النقابية حممود من�صور ب�إلغاء العقود‬ ‫امل�ؤقتة‪ ،‬و�صرف ثالث ع�شر على ال��رات��ب الإج�م��ايل وزي��ادة �سنوية‪،‬‬ ‫بحيث ال تقل عن ‪ 3‬يف املئة تكون مرتبطة بالت�ضخم‪ ،‬وتعديل نظام‬ ‫امل�ن��اوب��ات‪ ،‬و�إن���ش��اء �صندوق لنهاية اخل��دم��ة‪ ،‬و��ص�ن��دوق لدعم �أبناء‬ ‫العاملني على مقاعد اجلامعة‪ ،‬على �أن ت�سري االتفاقية ابتداء من‬ ‫تاريخ ‪.201/6/30‬‬ ‫وكانت «ال�سبيل» �أول من �أ��ش��ار �إىل �إ��ض��راب عمال امل��وان��ئ منذ‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬حيث عقدت اللجنة النقابية يف حينها اجتماعا مع‬ ‫وزي��ر العمل ونقيب العمال و�إدارة ال�شركة لبحث مطالب العمال‬ ‫انتهت �إىل عدم التو�صل �إىل اتفاق‪ ،‬مما حدا بعمال ميناء احلاويات‬ ‫�إىل التلويح بالإ�ضراب الذي مت تنفيده يوم �أم�س لي�صار بعده �إىل‬ ‫توقيع االتفاقية‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن مدينة العقبة �شهدت �إ�ضرابات عمالية يف‬ ‫امليناء انتهت بتحقيق عدة امتيازات وظيفية لعمال املوانئ‪.‬‬

‫امل�ؤمتر الطبي الدويل الأول‬ ‫يختتم �أعماله يف �إربد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اختتمت يف جممع النقابات املهنية يف �إربد �أم�س فعاليات امل�ؤمتر‬ ‫الطبي الدويل الأول الذي نظمته اللجنة الفرعية لنقابة الأطباء يف‬ ‫�إربد على مدى يومني برعاية وزير ال�صحة الدكتور نايف الفايز‪.‬‬ ‫ون��اق����ش امل ��ؤمت��ر ال ��ذي � �ش��ارك ف�ي��ه �أط �ب��اء م��ن �أمل��ان �ي��ا وفرن�سا‬ ‫واليونان و�سوريا وال�سعودية بالإ�ضافة �إىل الأردن‪� ،‬أب��رز التطورات‬ ‫العلمية والطبية التي طر�أت على الطب يف خمتلف التخ�ص�صات من‬ ‫خالل ‪ 150‬ورقة عمل نوق�شت يف ‪ 17‬جل�سة علمية‪.‬‬ ‫و�سلط امل�ؤمترون ال�ضوء على �آخر امل�ستجدات يف جماالت الطب‬ ‫الباطني واجلراحة والعيون والن�سائية والتوليد والأطفال وامل�سالك‬ ‫البولية والأمرا�ض التنف�سية والطب ال�شرعي وزراعة الأع�ضاء‪ .‬و�أكد‬ ‫مندوب وزير ال�صحة الأمني العام بالوكالة الدكتور عادل البلبي�سي‬ ‫خ�لال افتتاحه فعاليات امل��ؤمت��ر �أم����س اخلمي�س �أن ال ��وزارة تنظر‬ ‫ب�أهمية بالغة �إىل امل��ؤمت��رات العلمية املتخ�ص�صة باعتبارها الأداة‬ ‫الأه��م يف مواكبة امل�ستجدات العلمية على مهنة الطب وال�ت��ي من‬ ‫خاللها يحافظ الأردن على �سمعته الطبية العالية يف املنطقة‪ .‬و�أ�شار‬ ‫الدكتور البلبي�سي �إىل �أن الوزارة تركز يف خططها املقبلة على �إيالء‬ ‫النوعية يف اخلدمات ال�صحية والطبية املقدمة ملجموع املواطنني‬ ‫امل�ؤمنني لديها بتوفري �أرقى و�أجود �صنوف اخلدمات والرعاية جنبا‬ ‫�إىل جنب مع اال�ستمرار بت�أهيل الأطباء و�إتاحة جماالت امل�شاركة يف‬ ‫امل�ؤمترات العاملية لك�سب املزيد من اخلربات التي تنعك�س �إيجابا على‬ ‫م�ستوى اخلدمة‪.‬‬ ‫ودع��ا الأط �ب��اء �إىل االه�ت�م��ام �أك�ث�ر بالبحث العلمي واملخربي‬ ‫لأن��ه الطريق الوحيد لتطوير خرباتهم وال�سبيل لو�ضع الأطباء‬ ‫الأردن �ي�ين على خ��ارط��ة االكت�شافات الطبية ال�ت��ي متكن ع��ددا من‬ ‫الأطباء الأردنيني املميزين من ت�سجيل �أنف�سهم يف قائمة املبتكرين‬ ‫واملكت�شفني فيها‪.‬‬ ‫وحذر نائب نقيب الأطباء الدكتور م�ؤمن احلديدي من تنامي‬ ‫ظاهرة العزوف عن الإقبال على درا�سة الطب خالل الأعوام الأخرية‬ ‫خالفا لعقدي الثمانينيات والت�سعينيات من القرن املا�ضي جلملة‬ ‫من الأ�سباب يربز يف مقدمتها تعر�ض الأطباء لالعتداءات املتكررة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تدين احلوافز والبحث عن فر�ص �أف�ضل خارج الأردن‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد مب �ب��ادرة اللجنة الفرعية للنقابة يف الت�صدي لإقامة‬ ‫ه��ذا امل��ؤمت��ر النوعي املتميز وال�شامل وال��ذي يقام لأول م��رة خارج‬ ‫العا�صمة‪.‬‬

‫�إ�صابة ‪� 28‬شخ�صا يف اململكة‬ ‫نتيجة ‪ 82‬حادثا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صيب ‪� 28‬شخ�صا نتيجة ‪ 82‬ح��ادث�اً خمتلفاً يف جميع مناطق‬ ‫اململكة خالل الـ‪� 24‬ساعة املا�ضية‪.‬‬ ‫وذك ��رت �إدارة الإع�ل�ام والتثقيف ال��وق��ائ��ي يف امل��دي��ري��ة العامة‬ ‫للدفاع املدين �أن �أهم احل��وادث التي تعاملت معها الإدارة هي �إنقاذ‬ ‫�أربع �إ�صابات يف حادث تدهور �سيارة �أمام املخابز الع�سكرية يف الزرقاء‪،‬‬ ‫وقامت كوادر دفاع مدين الزرقاء بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة‬ ‫للم�صابني يف موقع احلادث‪ ،‬ونقلهم �إىل م�ست�شفى الزرقاء احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫كما تعاملت ك��وادر ال��دف��اع امل��دين يف مديرية دف��اع م��دين �إربد‬ ‫م��ع ح��ادث ت�صادم وق��ع ب�ين �سيارة نقل �صغرية و��س�ي��ارة يف منطقة‬ ‫�إربد‪/‬مثلث دير يو�سف نتج عن احلادث �إ�صابة (‪� )5‬أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث قامت فرق الدفاع املدين‬ ‫بتقدمي الإ�سعافات الأولية الالزمة لهم يف مكان احلادث ونقلهم �إىل‬ ‫م�ست�شفى الأمري را�شد الع�سكري‪ ،‬وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫امللك يف ر�سالة �إىل رئي�س احتاد العمال‪ :‬الإن�سان‬ ‫الأردين ثروة الوطن احلقيقية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال امل�ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫�إن اح �ت �ف��اء الأ�� �س ��رة الأردن� �ي ��ة‬ ‫ال��واح��دة‪ ،‬ب�ي��وم ال�ع�م��ال العاملي‬ ‫ي�ج���س��د اح�ت�رام �ه��ا وتقديرها‬ ‫العميق ملا يقوم به العمال من‬ ‫عطاء مو�صول يف �سائر ميادين‬ ‫الإن� �ت ��اج‪ ،‬ول ��دوره ��م ال �ك �ب�ير يف‬ ‫دف��ع م�سرية ال�ب�ن��اء والتطوير‬ ‫والتحديث وامل�ساهمة يف رفعة‬ ‫الوطن وتقدمه‪.‬‬ ‫و�أكد يف ر�سالة وجهها بهذه‬ ‫امل �ن��ا� �س �ب��ة �إىل رئ �ي ����س االحت� ��اد‬ ‫ال �ع ��ام ل �ن �ق��اب��ات ال �ع �م��ال م ��ازن‬ ‫امل�ع��اي�ط��ة �أن الإن �� �س��ان الأردين‬ ‫ه ��و ث� ��روة ال ��وط ��ن احلقيقية‪،‬‬ ‫وحم��ور العملية التنموية‪ ،‬و�أن‬ ‫حتقيق الأف�ضل له وتوفري كل‬ ‫م��ا يحتاجه م��ن �أدوات التميز‬ ‫والإجناز والإبداع‪ ،‬ميثل �أولوية‬ ‫ق�صوى‪ ،‬ل�ضمان �إطالق طاقاته‪،‬‬ ‫وت �ف �ع �ي��ل م �� �ش��ارك �ت��ه يف عملية‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ب�أبعادها‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الر�سالة‪:‬‬ ‫�� �س� �ع ��ادة الأخ م� � ��ازن املعايطة‬

‫رئ�ي����س االحت� ��اد ال �ع��ام لنقابات‬ ‫العمال ال�سالم عليكم ورحمة‬ ‫اهلل وبركاته وبعد‪ ،‬ف�إنه لي�سرنا‬ ‫�أن ن�ب�ع��ث �إل �ي��ك و�إىل الإخ� ��وة‬ ‫والأخ� � � ��وات ع �م��ال ال ��وط ��ن‪ ،‬يف‬ ‫�شتى م��واق��ع ال�ع�م��ل والإجن� ��از‪،‬‬ ‫ب� ��أط� �ي ��ب ال �ت �م �ن �ي ��ات و�أج � �م ��ل‬ ‫ال�ت�ه��اين مبنا�سبة ي��وم العمال‬ ‫العاملي‪ ،‬و�أن نعرب عن اعتزازنا‬ ‫وتقديرنا للجهود املتميزة التي‬ ‫تبذلونها جميعا لتعزيز م�سرية‬ ‫التنمية امل�ستدامة وامل�ساهمة‬ ‫بكل كفاءة واقتدار يف بناء �أردننا‬ ‫العزيز‪.‬‬ ‫�إن احتفاء �أ�سرتنا الأردنية‬ ‫ال� � � ��واح� � � ��دة‪ ،‬يف ه � � ��ذا ال � �ي� ��وم‪،‬‬ ‫ب�ع�ي��د ال �ع �م��ال‪ ،‬ي ��أت��ي جت�سيدا‬ ‫الح�ترام�ه��ا وتقديرها العميق‬ ‫مل��ا ي�ق��وم ب��ه ال�ع�م��ال م��ن عطاء‬ ‫م ��و�� �ص ��ول يف �� �س ��ائ ��ر ميادين‬ ‫الإن� �ت ��اج‪ ،‬ول ��دوره ��م ال �ك �ب�ير يف‬ ‫دف��ع م�سرية ال�ب�ن��اء والتطوير‬ ‫والتحديث وامل�ساهمة يف رفعة‬ ‫الوطن الغايل وتقدمه‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه امل�ن��ا��س�ب��ة العزيزة‪،‬‬ ‫ف ��إن �ن��ا جن ��دد ال �ت ��أك �ي��د ع�ل��ى �أن‬

‫ل ��ه وت ��وف �ي�ر ك ��ل م ��ا يحتاجه‬ ‫م ��ن �أدوات ال �ت �م �ي��ز والإجن � ��از‬ ‫والإب��داع‪ ،‬ميثل �أولوية ق�صوى‪،‬‬ ‫ل�ضمان �إط�ل�اق ط��اق��ات��ه وفتح‬ ‫�آف ��اق الإجن� ��از �أم��ام��ه‪ ،‬وتفعيل‬ ‫م �� �ش��ارك �ت��ه يف ع�م�ل�ي��ة التنمية‬ ‫الوطنية ب�أبعادها املختلفة‪.‬‬ ‫�إن حت � �ق � �ي� ��ق ال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة‬ ‫االق �ت �� �ص ��ادي ��ة‪ ،‬وامل �� �س��اه �م��ة يف‬ ‫تقوية وزيادة الفر�ص الإنتاجية‬ ‫�أمام العامل الأردين‪ ،‬وا�ستثمار‬ ‫قدراته يف م�شاريع جمدية تعزز‬ ‫من م�سرية اقت�صادنا الوطني‪،‬‬ ‫تقت�ضي موا�صلة العمل لتوفري‬ ‫ال� �ب� �ي� �ئ ��ة امل �ل�ائ � �م� ��ة لتح�سني‬ ‫ظروف العمال املعي�شية‪ ،‬و�صقل‬ ‫مهاراتهم م��ن خ�لال تدريبهم‬ ‫وت�أهيلهم‪ ،‬ل�لارت�ق��اء مب�ستوى‬ ‫ك �ف��اءت �ه��م وت�ن��اف���س�ي�ت�ه��م‪ ،‬ومبا‬ ‫ميكنهم من مواكبة التطورات‬ ‫التي تطر�أ على �أدوات الإنتاج‪،‬‬ ‫ومبا يف�ضي يف النهاية للنهو�ض‬ ‫باحلركة العمالية وتطويرها‬ ‫وتعزيز دورها يف م�سرية البناء‪.‬‬ ‫الإن�سان الأردين هو ثروة الوطن التنموية‪ ،‬وه��و �أي�ضا و�سيلتها‬ ‫�إن الأردن �ش�أنه �ش�أن بقية‬ ‫احل �ق �ي �ق �ي��ة‪ ،‬وحم � ��ور العملية وغايتها‪ ،‬و�أن حتقيق الأف�ضل دول ال � �ع� ��امل ي� ��واج� ��ه �أزم � � ��ات‬

‫و��ص�ع��وب��ات م��ال�ي��ة واقت�صادية‬ ‫�أث� � � ��رت ع� �ل ��ى م � �ع� ��دالت النمو‬ ‫االق�ت���ص��ادي وان�ع�ك���س��ت �آثارها‬ ‫ال�سلبية على م�ستوى رفاهية‬ ‫ال�ع��ام��ل الأردين‪� ،‬إال �أن �ن��ا على‬ ‫ث �ق��ة ت��ام��ة ب ��أن �ن��ا‪ ،‬وب �ع��ون اهلل‪،‬‬ ‫قادرون على مواجهة التحديات‬ ‫واخل ��روج منها �أق ��وى مم��ا كنا‪،‬‬ ‫و�سنوا�صل العمل لتعزيز م�سرية‬ ‫الوطن التنموية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫وحت� �ق� �ي ��ق الأف � �� � �ض� ��ل لوطننا‬ ‫ال�غ��ايل‪ ،‬وتو�سيع �آف ��اق االجناز‬ ‫والتقدم �أمام �شعبنا الويف‪.‬‬ ‫مرة �أخ��رى‪ ،‬نحييكم عمال‬ ‫الوطن يف �سائر مواقع العمل‪،‬‬ ‫ون � ��ؤك ��د ع �م �ي��ق اع� �ت ��زازن ��ا بكم‬ ‫وبعطائكم وبعزميتكم‪ ،‬ونهنئكم‬ ‫جميعا بعيدكم‪ ،‬وكل عام و�أنتم‬ ‫ب�ألف خري‪.‬‬ ‫وف�ق�ن��ا اهلل جميعا خلدمة‬ ‫الأردن العزيز‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل‬ ‫وب��رك��ات��ه‪ ،‬ع �ب��داهلل ال �ث��اين بن‬ ‫احل���س�ين ع �م��ان يف ‪ 15‬جمادى‬ ‫الأوىل ‪ 1431‬هجرية املوافق ‪30‬‬ ‫ني�سان ‪ 2010‬ميالدية‬

‫الأردن ي�شارك دول العامل غدا يف االحتفال بيوم العمال العاملي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي���ش��ارك الأردن دول ال�ع��امل اليوم‬ ‫االح �ت �ف��ال ب �ي��وم ال�ع�م��ال ال�ع��امل��ي الذي‬ ‫يوافق الأول من �أيار من كل عام‪.‬‬ ‫وي� ����ت ��ي االح �ت �ف��ال ب �ه��ذه املنا�سبة‬ ‫تقديرا لل�سواعد القوية التي �أ�سهمت‬ ‫وت���س�ه��م ب���ش�ك��ل ف��اع��ل يف م���س�يرة بناء‬ ‫الأردن احلديث ونه�ضته ال�شاملة‪.‬‬ ‫ون�ستذكر بهذه املنا�سبة ما حتقق‬ ‫ل� �ع� �م ��ال ال� ��وط� ��ن ب �ف �� �ض��ل توجيهات‬ ‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ال �ت��ي وف ��رت كل‬ ‫� �س �ب��ل ال ��رع ��اي ��ة وااله� �ت� �م ��ام للطبقة‬ ‫العاملة مبختلف امل�ج��االت الت�شريعية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫رئي�س احت��اد نقابات عمال الأردن‬ ‫مازن املعايطة هن�أ بهذه املنا�سبة عمال‬ ‫الوطن الذين يوا�صلون الليل بالنهار‪،‬‬ ‫وق � ��ال �إن� �ن ��ا ن �ف �خ��ر ب � ��الإجن � ��ازات التي‬ ‫حققوها يف جميع امل �ج��االت‪ ،‬وعك�ست‬ ‫�إرادة ال �ع �م��ل وال �ت �ط �ل��ع �إىل التنمية‬ ‫ال�شاملة ك��راف�ع��ة م��ن رواف ��ع النه�ضة‬ ‫املن�شودة‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء الأردنية‬ ‫(برتا) �أن �أكرث ما نلحظه اليوم عالقات‬ ‫العمل املثالية التي تربط بني �أطراف‬ ‫الإنتاج‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن حت �ق �ي��ق املكا�سب‬ ‫العمالية الكثرية ميثل دليال على مثالية‬ ‫ه ��ذه ال �ع�ل�اق��ات ال �ت��ي �أ� �س �ه �م��ت خالل‬ ‫ال�سنتني الأخ�يرت�ين يف توقيع العديد‬ ‫من االتفاقيات العمالية اجلماعية‪� ,‬إذ‬ ‫ق ��درت كلفة ه��ذه االم �ت �ي��ازات بحوايل‬ ‫‪ 140‬مليون دينار‪ ،‬الأمر الذي ي�شري �إىل‬ ‫الوعي امل�س�ؤول والتفهم الوا�ضح لدى‬ ‫�أ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد رئ �ي ����س ال �ن �ق��اب��ة العامة‬ ‫ل �ل �ع��ام �ل�ين ب ��ال� �ب�ت�رول والكيماويات‬ ‫الأردن � �ي� ��ة خ��ال��د ال ��زي ��ود ع��ن اعتزازه‬ ‫ب�ضرورة تفعيل قانون العمل الأردين‬ ‫ودور مفت�شي العمل يف متابعة ومراقبة‬ ‫وتطبيق �شروط العمل‪ ،‬خا�صة مبا يتعلق‬ ‫ب��احل��د الأدن� ��ى لل��أج��ور ال �ت��ي ال زالت‬ ‫بع�ض امل�ؤ�س�سات تتهرب م��ن تطبيقه‪,‬‬ ‫وب �ي �ئ��ة ال �ع �م��ل وم�ل�اءم �ت �ه��ا ل�شروط‬ ‫ال�سالمة وال�صحة املهنية وا�ستغالل‬

‫العمال ل�ساعات عمل طويلة يف الليل‬ ‫والنهار يف بيئة عمل غري مواتية‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��زي��ود �أهمية تطبيق �أحكام‬ ‫امل � ��ادة ‪ 35‬م��ن ق��ان��ون ال �ع �م��ل املتعلقة‬ ‫ب�ت�ث�ب�ي��ت ع �م��ال امل �ي��اوم��ة وال �ت��ي يفقد‬ ‫ال�ع��دي��د منهم حقوقهم ومكت�سباتهم‬ ‫نتيجة ع ��دم تطبيقها‪� ،‬إذ �إن العديد‬ ‫م��ن امل��ؤ��س���س��ات ت�خ��ال��ف ه��ذه امل ��ادة من‬ ‫القانون‪ ،‬وفقا له‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أهمية معاجلة م�س�ألة‬ ‫ال �ع �ق��ود امل� �ح ��ددة مب ��دة م�ع�ي�ن��ة والتي‬ ‫�أ�صبحت م�صدر قلق وح��رم��ان للعامل‬ ‫م��ن ح �ق��وق ك �ث�يرة‪ ،‬الأم� ��ر ال ��ذي يثري‬ ‫التخوف من ا�ستغالل العمال‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫� �ض��رورة �إج� ��راء ت�ع��دي�لات ع�ل��ى قانون‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ودع � ��ا �إىل ت �ع��دي��ل امل� � ��ادة ‪ 31‬من‬ ‫القانون والتي مبوجبها يتمكن �أ�صحاب‬ ‫ال�ع�م��ل م��ن ف�صل ال�ع��دي��د م��ن العمال‬ ‫بحجة �إعادة تنظيم وهيكلة م�ؤ�س�ساتهم‪،‬‬ ‫وكذلك املادة ‪ 54‬التي تقدم حق الراهن‬ ‫وال��دائ��ن على العامل‪ ،‬ما يفقد الكثري‬ ‫من حقوق العمال‪.‬‬

‫وطالب الزيود ال��ذي ي�شغل كذلك‬ ‫من�صب الأمني امل�ساعد لالحتاد العربي‬ ‫للبرتول وامل�ن��اج��م والكيماويات برفع‬ ‫احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور �إىل مئتي دينار‬ ‫�شهريا ب�شكل يتوافق مع تكاليف املعي�شة‬ ‫والت�ضخم املتزايد‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى � �ض��رورة رف��ع الإج ��ازة‬ ‫ال���س�ن��وي��ة ل�ل�ع��ام�ل�ين يف ت�ل��ك املجاالت‬ ‫لت�صبح خم�سني ي��وم��ا يف ال���س�ن��ة و�أن‬ ‫ال تقل اال��س�تراح��ة املر�ضية ع��ن �أربعة‬ ‫�أ�شهر �سنويا‪ ,‬واعتبار خدمة ‪ 15‬عاما‬ ‫للعاملني يف ال�صناعات اخل�ط��رة مدة‬ ‫كافية للح�صول على الراتب التقاعدي‬ ‫م ��ن ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي و�إ�سقاط‬ ‫�شرط احلد الأدنى من العمل واالكتفاء‬ ‫ب�سنوات اخلدمة‪.‬‬ ‫وطالب كذلك ال�شركات بتخ�صي�ص‬ ‫ن���س�ب��ة م ��ن �أرب ��اح �ه ��ا ال �� �س �ن��وي��ة مب ��ا ال‬ ‫يقل عن خم�سة يف املئة لتوزيعها على‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين فيها ب��اع�ت�ب��اره��م ��ش��رك��اء يف‬ ‫العملية الإنتاجية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س ال� �ن� �ق ��اب ��ة العامة‬ ‫للعاملني يف املناجم والتعدين الأردنية‬

‫وزارة ال�صحة تبدي ا�ستعدادها لو�ضع خرباتها‬ ‫يف الت�أمني ال�صحي ل�صالح �سوريا‬ ‫دم�شق‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أبدى وزير ال�صحة الدكتور نايف الفايز‬ ‫اال�ستعداد لو�ضع خ�برات ال ��وزارة يف جمال‬ ‫الت�أمني ال�صحي ل�صالح �سوريا م��ن خالل‬ ‫�إر�سال خ�براء �أردنيني �أو ا�ستقبال فرق من‬ ‫املخت�صني ال�سوريني يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب �ي��ان � �ص �ح��ايف � �ص��در ع��ن املركز‬ ‫الإع�لام��ي ل ��وزارة ال�صحة �أم����س �إن الوزير‬ ‫ال�ت�ق��ى ق�ب��ل ع��ودت��ه �إىل ع�م��ان وزي ��ر املالية‬ ‫ال�سوري حممد ح�سني الذي �أ�شاد بالتجربة‬ ‫الأردن�ي��ة يف جم��ال الت�أمني ال�صحي ورغبة‬ ‫اجل��ان��ب ال�سوري اال�ستفادة م��ن خ�برات��ه يف‬

‫جمال تطوير نظام الت�أمني ال�صحي املدين‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫وذكر البيان �أن الدكتور الفايز عاد اليوم‬ ‫�إىل ع�م��ان ب�ع��د زي ��ارة للجمهورية العربية‬ ‫ال�سورية ا�ستغرقت ثالثة �أيام التقى خاللها‬ ‫عددا من امل�س�ؤولني ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيان �إىل لقاء الدكتور الفايز‬ ‫مع نظريه ال�سوري الدكتور ر�ضا �سعيد �أم�س‬ ‫اخلمي�س وبحثهما زيادة التعاون وتو�سيعه يف‬ ‫اجلانب ال�صحي‪ ،‬ال �سيما يف جمال الت�أهيل‬ ‫وال �ت��دري��ب وت �ب��ادل اخل�ب��رات‪ ،‬ويف جماالت‬ ‫ال �ت ��أم�ين ال���ص�ح��ي وب �ن��وك ال ��دم والأجهزة‬

‫الطبية‪.‬‬ ‫كما التقى الدكتور الفايز بح�سب البيان‬ ‫رئ�ي����س جم�ل����س ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري الدكتور‬ ‫حممد الأب��ر���ش‪ ،‬وبحثا التعاون امل�شرتك يف‬ ‫جميع امل�ج��االت و�أع��رب��ا ع��ن ارتياحهما عن‬ ‫م���س�ت��وى ال�ت�ق��دم امل �ح��رز ب��ال �ت �ع��اون‪ ،‬وال��ذي‬ ‫�أر��س��ى ق��واع��ده جاللة امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫و�أخيه �سيادة الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وح�ضر الدكتور الفايز فعاليات امل�ؤمتر‬ ‫العربي اخلام�س لرتقق العظام الذي الت�أم يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�شارك به عدد من الأخ�صائيني من‬ ‫الوطن العربي والدول الأجنبية‪.‬‬

‫خالد الفناط�سة �إن رعاية عمال الوطن‬ ‫واالهتمام بهم والوقوف على ما يخدم‬ ‫م�سريتهم م�س�ؤولية جماعية‪ ,‬لأنهم‬ ‫وك�م��ا ع�بر عنهم ج�لال��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين غري مرة ب�أنهم جزء هام و�أ�سا�سي‬ ‫يف م�سرية الإ�صالح ال�شاملة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أ��ص�ح��اب العمل باحلفاظ‬ ‫ع�ل��ى مكت�سبات ال�ع��ام�ل�ين وحقوقهم‪،‬‬ ‫وع ��دم ال�ل�ج��وء �إىل ت�سريحهم بحجة‬ ‫الأو�� �ض ��اع االق�ت���ص��ادي��ة ل�ت�ع��زي��ز الأمن‬ ‫االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬داع� �ي ��ا �إىل ال �ع �م��ل على‬ ‫ت�ع��دي��ل ق��ان��ون ال�ع�م��ل و��س��رع��ة �إجن ��ازه‬ ‫لتعزيز احلريات النقابية‪ ,‬والعمل على‬ ‫رفع احلد الأدنى للأجور ليتنا�سب مع‬ ‫الأو�ضاع املعي�شية ال�صعبة للعمال‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو خ�ضرة �إىل �أهمية العمل‬ ‫ع �ل��ى حت �ق �ي��ق امل ��زي ��د م ��ن الت�أمينات‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ال� �ت ��ي وردت يف قانون‬ ‫ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة فيما‬ ‫يتعلق بالت�أمني ال�صحي ال�شامل للعامل‬ ‫املتقاعد و�أفراد عائلته‪� ,‬إ�ضافة �إىل رفع‬ ‫كفاءة العمال من خالل التدريب و�إعادة‬ ‫الت�أهيل‪.‬‬

‫وزير اخلارجية ي�شارك يف االجتماع الوزاري‬ ‫للجنة متابعة مبادرة ال�سالم العربية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�شارك وزي��ر اخلارجية نا�صر ج��ودة يف اجتماع وزاري تعقده‬ ‫يف مقر جامعة ال��دول العربية م�ساء ال�ي��وم (جلنة متابعة مبادرة‬ ‫ال���س�لام العربية لبحث نتائج االت���ص��االت ال�ت��ي �أج��رت�ه��ا الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية مع �إ�سرائيل)‪ .‬وي�أتي عقد هذا االجتماع لتذليل‬ ‫العقبات التي تقف يف طريق ا�ستئناف مفاو�ضات ال�سالم الفل�سطينية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وال �سيما املتعلق منها با�ستمرار اال�ستيطان الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وخا�صة يف مدينة القد�س املحتلة‪ .‬وكانت دولة فل�سطني قد تقدمت‬ ‫بطلب ر�سمي للجامعة العربية من �أجل عقد هذا االجتماع لكي تطلع‬ ‫اللجنة على الر�سالة التي تلقاها الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‬ ‫من الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما يف الـ‪ 21‬من ال�شهر احلايل والتي‬ ‫نقلها ديفيد هيل م�ساعد وزيرة اخلارجية الأمريكية ل�ش�ؤون ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬وكذلك بحث الإج��راءات الإ�سرائيلية الأخ�يرة املت�صاعدة‬ ‫با�ستمرار اال�ستيطان‪ ،‬وخا�صة يف القد�س وما حولها‪.‬‬

‫يف حفل �أقامته جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬

‫تخريج ‪ 62‬طالباً �شاركوا يف امل�سابقة القر�آنية ال�سنوية يف �إربد‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫اح �ت �ف �ل��ت ج�م�ع�ي��ة امل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫القر�آن الكرمي يف �إرب��د ع�صر �أول �أم�س‬ ‫ب �ت �خ��ري��ج ك��وك �ب��ة م ��ن ال �ط �ل �ب��ة الذين‬ ‫�شاركوا يف امل�سابقة القر�آنية ال�سنوية‪،‬‬ ‫برعاية نائب رئي�س غرفة جت��ارة �إربد‬ ‫�أك��رم ع��رف��ات وبح�ضور �أع���ض��اء الهيئة‬ ‫الإداري��ة للجمعية ور�ؤ�ساء جلان املراكز‬ ‫القر�آنية وجمع غفري من ذوي الطلبة‬ ‫احلفاظ يف قاعة غرفة التجارة‪.‬‬ ‫و�شارك ‪ 62‬طالباً يف امل�سابقة التي‬ ‫ت�ضمنت �ستة م���س�ت��وي��ات‪ ،‬ك��ل م�ستوى‬ ‫يحفظ الطالب ‪� 5‬أجزاء‪.‬‬ ‫��ش�ك��ر رئ�ي����س ف ��رع �إرب� ��د للجمعية‬ ‫د‪.‬ع �ب��دال �ك��رمي اخل�ط�ي��ب غ��رف��ة جتارة‬ ����إرب��د ال�ست�ضافتهم ه��ذا احل�ف��ل وقال‪:‬‬ ‫"نحن يف جمعية املحافظة على القر�آن‬ ‫قد فتحنا بابا للتجارة مع اهلل يف حفظ‬ ‫ال �ق��ر�آن وتعليمه ل�ل�أج�ي��ال النا�شئة يف‬ ‫هذا البلد احلبيب"‪.‬‬ ‫و�أك��د اخلطيب �أن اجلمعية فتحت‬ ‫�أبواب اخلري لنيل الأجر العظيم حلفظ‬ ‫ك�ت��اب اهلل وت�لاوت��ه وتف�سريه ومعرفة‬ ‫معانيه‪ ،‬حيث ت�سابقت املراكز القر�آنية‬ ‫بحث طلبتها على اال�شرتاك والتنماف�س‬ ‫لنيل الأجر من اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ولفت اخلطيب �إىل �أن اجلمعية ال‬

‫جانب من احلفل‬

‫تربطها باملح�سنني و�أهايل اخلري و�شائج‬ ‫قرابة وال �صلة دم‪ ،‬لكنهم جميعا �آمنوا‬ ‫بفكرة هذه امل�ؤ�س�سة ودعموا م�شاريعها‬ ‫و� �س��اه �م��وا ب ��إر� �س��اء ق��واع��ده��ا وتنفيذ‬ ‫براجمها وحتقيق �أه��داف�ه��ا‪ ،‬م��ا جعلها‬ ‫ت�ترب��ع يف القمة وت ��أخ��ذ ال���ص��دارة بني‬ ‫امل�ؤ�س�سات الثقافية واخلريية الوطنية‬

‫على م�ستوى ال�شمال واململكة‪ ،‬معرباً‬ ‫عن �شكره لكل الداعمني مل�سرية القر�آن‬ ‫و�أهله‪.‬‬ ‫وحت ��دث يف احل�ف��ل داع ��م امل�سابقة‬ ‫القر�آنية ال�سنوية غيث املعاين قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�إن هذه اجلائزة ال�سنوية التي توزع‬ ‫على حفظة ال�ق��ر�آن ه��ي �صدقة جارية‬

‫عن روح املرحوم والدي �إبراهيم املعاين‬ ‫ال��ذي �أح��ب ه��ذا الطريق و�إن�ن��ا جنتمع‬ ‫على م��ائ��دة ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي وب�ين يدي‬ ‫ع�ل�م��اء �أج �ل�اء ج�ع�ل��وا ج��ل ه�م�ه��م ربط‬ ‫اجليل بكتاب اهلل و�أحكامه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ه�ؤالء طالب احبوا كتاب‬ ‫اهلل ووج �ه��وا قلوبهم وع�ق��ول�ه��م �شطر‬

‫منهج اهلل ورب�ط��وا �سلوكهم واخالقهم‬ ‫ب�أوامر اهلل ونواهيه وجعلوا كل حركاتهم‬ ‫من�ضبطة ب�ضوابط ال�شرع"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أك��د راع��ي احلفل �أكرم‬ ‫عرفات �أن عظمة وقد�سية اللقاء ت�ستمد‬ ‫م��ن عظمة املنا�سبة وامل��و��ض��وع‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن هذا اللقاء يف قمة هرم العظمة‪،‬‬ ‫�إذ مو�ضوعه املحافظة على هذا القر�آن‬ ‫انطالقا من حمافظة رب العاملني عليه‪.‬‬ ‫وت��وج��ه ع��رف��ات بال�شكر وال�ع��رف��ان �إىل‬ ‫�أبناء املرحوم املحامي �إبراهيم املعاين‪،‬‬ ‫الف�ت�اً �إىل �أن ب�صماته وب�صمات �أبنائه‬ ‫ال زال� ��ت ب� ��ارزة يف جم ��ال دع ��م جمعية‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫تخلل احلفل �سماع �أنا�شيد مديح‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم والتغني‬ ‫ب��امل��دي�ن��ة امل �ن��ورة ق��دم�ه��ا ف��رق��ة ال�سبيل‬ ‫الفنية تفاعل معها احل�ضور‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م احل �ف��ل ب�ت���س�ل�ي��م جوائز‬ ‫امل�سابقة على الطلبة احل�ف��اظ كما مت‬ ‫ت�سليم راعي احلفل �أكرم عرفات وداعم‬ ‫امل�سابقة القر�آنية غيث املعاين الدروع‬ ‫التقديرية مل�ساهمتهم يف خ��دم��ة جيل‬ ‫ال�ق��ر�آن‪ .‬يُ�شار �إىل �أن اجلمعية يف �إربد‬ ‫جت ��ري م���س��اب�ق��ة ق��ر�آن �ي��ة ��س�ن��وي��ة على‬ ‫م�ستوى ال�شمال يف �إربد وقراها و�أريافها‬ ‫ي�شارك فيها خمتلف �أعمار الطلبة على‬ ‫�ستة م�ستويات يف احلفظ‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫ديوان اخلدمة يبحث زيادة رواتب العاملني يف «الرتبية»‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫ق� � ��ال م� ��� �ص ��در م� ��� �س� ��ؤول‬ ‫يف دي � � ��وان اخل ��دم ��ة املدنية‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن ال ��دي ��وان‬ ‫"بد�أ بتنفيذ خطة بالتعاون‬ ‫م��ع وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫ملراجعة كل ما يتعلق ب�ش�ؤون‬ ‫العاملني يف وزارة الرتبية"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن املراجعات‬ ‫�ست�شمل ما يتعلق بـ"تعيينهم‬ ‫�أو زي ��ادات روات �ب �ه��م‪ ،‬وكذلك‬ ‫العالوات والرتقيات وغريها‪،‬‬ ‫ب�شكل منهجي جديد‪ ،‬يف �إطار‬ ‫�إدارة امل ��وارد الب�شرية ب�شكل‬ ‫كامل"‪.‬‬ ‫مو�ضحا �أن��ه "مت ت�شكيل‬ ‫جل�ن��ة ب��رئ��ا��س��ة رئ�ي����س ديوان‬ ‫اخلدمة املدنية مازن ال�ساكت‬ ‫مل �ت ��اب �ع ��ة ه� � ��ذه ال�ت�رت� �ي� �ب ��ات‪،‬‬ ‫ب � �ت � �ن � �� � �س � �ي� ��ب م� � � ��ن جم� �ل� �� ��س‬ ‫الوزراء"‪.‬‬ ‫نافيا �أن تكون هذه اللجنة‬ ‫فقط ملتابعة مو�ضوع الرواتب‪،‬‬ ‫ب��ل �ستعمل على مراجعة كل‬ ‫ما يتعلق مبوظفي الرتبية‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب امل� ��� �ص ��در ال� ��ذي‬ ‫ف �� �ض��ل �إخ � �ف ��اء ه��وي �ت��ه‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫اخلطوة الأوىل يف هذا النهج‬ ‫�ستكون "جمع املعلومات حول‬ ‫املوظفني‪ ،‬حيث متت خماطبة‬ ‫ك ��ل اجل� �ه ��ات امل �ع �ن �ي��ة‪ ،‬جلمع‬ ‫املعلومات والبيانات؛ متهيدا‬ ‫ل�ل�م�ب��ا��ش��رة ب�ت�ح�ل�ي�ل�ه��ا‪ ،‬ومن‬ ‫ثم البدء ب��إج��راء التعديالت‬ ‫والتغيريات الالزمة"‪.‬‬ ‫م� � � ��ؤك � � ��دا �أن ك� � ��ل ه� ��ذه‬ ‫الإج� � � � � � ��راءات ت� �ت ��م بطبيعة‬ ‫احلال ب�إ�شراف وزارة الرتبية‪،‬‬

‫املعلمون طالبوا يف اعت�صاماتهم بتح�سني �أو�ضاعهم املعي�شية‬

‫ح��ر� �ص��ا م ��ن ال � ��دي � ��وان على‬ ‫تكاملية الأدوار‪ ،‬والو�صول‬ ‫�إىل نتائج �إيجابية تعود على‬ ‫جميع موظفي الوزارة‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات ��ه؛ وافق‬ ‫دي� ��وان اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة قبل‬ ‫�أي� � ��ام ع �ل��ى خ �ط �ت��ه ل�ل��أع ��وام‬ ‫‪ 2013-2010‬م�ت���ض�م�ن��ة ‪43‬‬ ‫م�شروعا‪.‬‬ ‫ح � �ي� ��ث ت� ��� �ش� �ت� �م ��ل خطة‬ ‫ع �م��ل ال ��دي ��وان ع �ل��ى حم ��اور‬ ‫ل�ه��ا ارت �ب��اط وث�ي��ق باخلدمة‬

‫الوظيفية‪ ،‬واالرت�ق��اء بالأداء‬ ‫ال ��وظ� �ي� �ف ��ي ال� � �ع � ��ام‪ ،‬وتلبي‬ ‫احتياجات املوظفني‪.‬‬ ‫ورك � � � � ��زت اخل� � �ط � ��ة على‬ ‫حماور �إدارة امل��وارد الب�شرية‪،‬‬ ‫ويتعلق برفع الكفاءة‪ ،‬و�إعادة‬ ‫ه �ي �ك �ل��ة ال � �ق� ��وى الب�شرية‪،‬‬ ‫وال� � �ت� � �خ� � �ط� � �ي � ��ط‪ ،‬وت� �ق� �ي� �ي ��م‬ ‫منهجية التخطيط‪ ،‬وحمور‬ ‫ال�ت��دري��ب‪ ،‬م��ن خ�لال ت�شكيل‬ ‫ه �ي �ئ��ة ت��وج �ي �ه �ي��ة خمت�صة‬ ‫مبنهجية االبتعاث والإيفاد‪،‬‬

‫وحم � � � ��ور ال � � ��روات � � ��ب وذل � ��ك‬ ‫بو�ضع ا�سرتاتيجية لدرا�سة‬ ‫ال� �ع�ل�اوات وه�ي�ك�ل��ة الرواتب‬ ‫يف اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬وحمور‬ ‫ه �ي �ك �ل��ة روات � � ��ب امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة ويهدف �إىل تخفي�ض‬ ‫ع��بء ال��روات��ب ع�ل��ى املوازنة‬ ‫العامة‪ ،‬وحم��ور التكنولوجيا‬ ‫ل � �ب � �ي� ��ان �آل � � �ي� � ��ة ال� �ت ��وظ� �ي ��ف‬ ‫يف جم� �م ��وع ��ة م� ��� �ش ��روع ��ات‬ ‫وت� �ط ��وي ��ر �آل� �ي ��ة ال �ت �ع �ي�ين يف‬ ‫الأجهزة احلكومية‪ ،‬والتوجه‬

‫ل�ل�ام��رك��زي��ة ع �ل��ى م ��راح ��ل‪،‬‬ ‫ورفع كفاءات الكوادر وربطها‬ ‫م��ع دي� ��وان اخل��دم��ة املدنية‪،‬‬ ‫و�إع� �ط ��اء ال ��دي ��وان �صالحية‬ ‫ال��رق��اب��ة وال�ت��أك��د م��ن عملية‬ ‫التعيينات‪.‬‬ ‫كما تناولت اخلطة حمور‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬وي�شتمل على ‪18‬‬ ‫م �� �ش��روع �اً‪ ،‬م�ن�ه��ا م�شروعات‬ ‫منجزة‪ ،‬و�أخرى حتت الإجناز‪،‬‬ ‫وم� ��� �ش ��روع ��ات م�ستقبلية‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �ع �ن ��ى امل � �ح � ��ور ب ��واق ��ع‬

‫ن �ظ��ام امل �ع �ل��وم��ات‪ ،‬والو�صف‬ ‫وال� �ت� �خ� �ط� �ي ��ط ال ��وظ� �ي� �ف ��ي‪،‬‬ ‫وب��رن��ام��ج ال� ��دوران واحلراك‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ي‪ ،‬وب��رن��ام��ج درا�سة‬ ‫نتائج التدريب على املوظف‬ ‫و�أدائه‪.‬‬ ‫وم� � ��ن حم � � ��اور اخل� �ط ��ة‪،‬‬ ‫حت�سني ال��واق��ع االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي للموظفني الذي‬ ‫ت �� �ص��ب ن �ت��ائ �ج��ه يف حت�سني‬ ‫الطبقة الو�سطى‪ ،‬من خالل‬ ‫ث�ل�اث ��ة م� ��� �ش ��روع ��ات‪ ،‬وه� ��ي‪:‬‬ ‫م�شروع "�سكن ك��رمي لعي�ش‬ ‫كرمي" وت � ��وزع ف �ي��ه ارا�� ��ض‬ ‫م��ع م��راع��اة معايريالكفاءة‬ ‫والأق � ��دم� � �ي � ��ة‪ ،‬واال�� �س� �ت� �ق ��رار‬ ‫ال ��وظ� �ي� �ف ��ي ع� �ن ��د تطبيقه‪،‬‬ ‫وم �� �ش��روع "�صندوق ادخ� ��ار‬ ‫املوظف"‪ ،‬وم���ش��روع "الدور‬ ‫امل �ج �ت �م �ع��ي للديوان" من‬ ‫خالل تطوير وت�سويق القطاع‬ ‫اخل��ا���ص يف الأردن واخل ��ارج‪،‬‬ ‫وت �ع��زي��ز م���س��اه�م��ة ال ��دي ��وان‬ ‫يف واق ��ع خم��رج��ات التعليم‪،‬‬ ‫و�إع � �ط� ��اء م� ��ؤ�� �ش ��رات �إ�شغال‬ ‫الوظائف‪ ،‬واملهارات املطلوبة‬ ‫ل �ل �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬وت �ف �ع �ي��ل ن ��اف ��ذة‬ ‫�صندوق التنمية والت�شغيل‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة ث��ان �ي��ة‪ ،‬ي�سلم‬ ‫الديوان مطلع الأ�سبوع املقبل‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم قائمة‬ ‫ت�ضم ‪ 600‬مر�شح ومر�شحة‬ ‫للتعيني‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف الديوان‬ ‫�إن ال �ق��ائ �م��ة ت� ��أت ��ي يف �إط� ��ار‬ ‫التعيينات يف ال��وزارة ملختلف‬ ‫ال �ت �خ �� �ص �� �ص��ات ال �ت ��ي يجري‬ ‫ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت��ر��ش�ي�ح�ه��ا من‬ ‫�أ�صل ‪ 1300‬مر�شح ومر�شحة‪.‬‬

‫ر�صد خمالفات يف ت�أمني ال�سالمة وال�صحة املهنية للعمال يف قطاع الإن�شاءات‬

‫احلق يف العمل تكفله الت�شريعات وينتهكه التطبيق‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫م � ��ن �أ�� � �ص � ��ل (‪ )189‬اتفاقية‬ ‫�أ��ص��درت�ه��ا منظمة العمل الدولية‪،‬‬ ‫� �ص��ادق الأردن ع�ل��ى (‪ )24‬اتفاقية‬ ‫م �ن �ه��ا‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا ت �ل��ك االتفاقيات‬ ‫اال�سا�سية‪ ،‬بيد �أن��ه مل ي�صادق على‬ ‫االتفاقية رقم (‪ )87‬اخلا�صة بحرية‬ ‫التنظيم‪.‬‬ ‫ورغ� ��م �أن ال�ت���ش��ري�ع��ات املحلية‬ ‫والدولية تكفل للفرد احلق بالعمل‪،‬‬ ‫�إال �أن ال��واق��ع العملي يعكره وجود‬ ‫انتهاكات بحق العمال‪.‬‬ ‫امل � ��ادت � ��ان ال �� �س��اد� �س��ة والثالثة‬

‫وال�ع���ش��رون م��ن ال��د��س�ت��ور الأردين‪،‬‬ ‫ت� �ك� �ف ��ل احل � � ��ق يف ال� �ع� �م ��ل جلميع‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن‪ ،‬وت ��وج ��ب ع �ل��ى الدولة‬ ���ت ��وف�ي�ره ل �ه��م ب �ت��وج �ي��ه االقت�صاد‬ ‫والنهو�ض به‪.‬‬ ‫وي�ن�ظ��م ق��ان��ون ال�ع�م��ل رق��م (‪)8‬‬ ‫ل�سنة ‪� ،1996‬أ�س�س العالقة التعاقدية‬ ‫ب�ين العمال و�أرب ��اب العمل‪ ،‬م��ا كان‬ ‫� �س �ب �ب��ا يف مت �ت��ع ال �ع �م��ال باحلقوق‬ ‫وامليزات والتدابري القانونية املكفولة‬ ‫بهذا القانون‪.‬‬ ‫وتت�ضمن املواد ال�ساد�سة وال�سابعة‬ ‫والثامنة‪ ،‬من العهد الدويل اخلا�ص‬ ‫باحلقوق االقت�صادية واالجتماعية‬

‫ال�ن����ص ع�ل��ى ح��ق الأف� ��راد يف التمتع‬ ‫ب�شروط عمل مر�ضية تكفل توفري‬ ‫فر�ص عمل متكافئة جلميع العمال‪،‬‬ ‫و�أجور عمل عادلة ومن�صفة للجميع‬ ‫دون متييز‪ ،‬وت�أمني احلياة الكرمية‪،‬‬ ‫وظروف عمل تتوافر فيها ال�سالمة‬ ‫وال�صحة‪ ،‬والتحديد املعقول ل�ساعات‬ ‫ال �ع �م��ل م��دف��وع��ة الأج � ��ر مب ��ا فيها‬ ‫اال�سرتاحة و�أوقات الفراغ‪.‬‬ ‫وو� �ض �ع��ت االت �ف��اق �ي��ة الدولية‬ ‫حل� �م ��اي ��ة ح � �ق� ��وق ج �م �ي ��ع ال �ع �م ��ال‬ ‫امل �ه��اج��ري��ن و�أف� � ��راد �أ� �س��ره��م ل�سنة‬ ‫‪ ،1990‬تقنيناً وافياً وجامعاً و�شام ً‬ ‫ال‬ ‫جلميع ال�ضمانات واحلقوق للعمال‬

‫املهاجرين التي يتوجب االلتزام بها‪.‬‬ ‫ب�ي��د ان امل��رك��ز ال��وط�ن��ي حلقوق‬ ‫الإن���س��ان يف ت�ق��ري��ره ال�سنوي للعام‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي‪ ،‬ي��ر� �ص��د ج �م �ل��ة انتهاكات‬ ‫حل�ق��وق ال�ع�م��ال امل��ادي��ة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫واق� ��ع ال���ص�ح��ة وال �� �س�لام��ة املهنية‪،‬‬ ‫ال��ذي ال زال بحاجة �إىل م��زي��د من‬ ‫التنظيم خا�صة يف قطاع الإن�شاءات‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح ال�ت�ق��ري��ر‪� ،‬أن ال�صحف‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة ر� �ص��دت ق �ي��ام ال �ع��دي��د من‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات بت�سريح العمال‬ ‫بحجة �إع��ادة الهيكلة مبوجب �أحكام‬ ‫امل ��ادة (‪ )31‬م��ن ق��ان��ون ال�ع�م��ل رغم‬ ‫ع ��دم ت�ق��دمي�ه��م لأي ط �ل��ب لغايات‬

‫�إعادة الهيكلة‪.‬‬ ‫ور�صد التقرير تراجع احلمالت‬ ‫التفتي�شية ل� ��وزارة ال�ع�م��ل ع��ن عام‬ ‫‪� ،2008‬إذ ق��ام ق�سم التفتي�ش بنحو‬ ‫(‪ )43147‬زي��ارة تفتي�شية خالل عام‬ ‫‪ 2009‬ن �ت��ج ع�ن�ه��ا ت�ن�ظ�ي��م (‪)12586‬‬ ‫خم��ال �ف��ة لأح � �ك� ��ام ق ��ان ��ون العمل‪،‬‬ ‫وت�ت�ع�ل��ق امل �خ��ال �ف��ات ب��امل��ادت�ين (‪)28‬‬ ‫و(‪ )80‬م ��ن ال� �ق ��ان ��ون ال� �ت ��ي تنظم‬ ‫اتخاذ االحتياطات الالزمة حلماية‬ ‫امل�ؤ�س�سة والعاملني فيها من �أخطار‬ ‫احلريق واالنفجارات وتخزين املواد‬ ‫اخلطرة �ضمن بيئة توفر ال�سالمة‬ ‫العامة وال�صحة املهنية‪.‬‬

‫طالب احلكومة برفع الو�صاية عن الإطار النقابي للطبقة العاملة‬

‫«الوطني الدميقراطي» يدعو �إىل قانون‬ ‫عمل دميقراطي ل�ضمان حقوق العمال‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫جدد التيار الوطني الدميقراطي‬ ‫ت� ��أي� �ي ��ده مل �ط��ال��ب ال �ط �ب �ق��ة العاملة‬ ‫يف الأردن‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا احل �ك��وم��ة برفع‬ ‫ال ��و� �ص ��اي ��ة ع ��ن ت �ن �ظ �ي �م �ه��ا النقابي‪،‬‬ ‫واالل �ت��زام ب��امل��واث�ي��ق ال��دول�ي��ة املتعلقة‬ ‫بحرية العمل النقابي وع��دم التدخل‬ ‫يف �ش�ؤون العمال لإجراء انتخابات حرة‬ ‫ون��زي�ه��ة يف ال�ن�ق��اب��ات م��ن �أج��ل اختيار‬ ‫قيادات عمالية تدافع عن حقوقهم‪.‬‬ ‫ودعا التيار الوطني الدميقراطي‬ ‫ائتالف �أحزاب البعث العربي التقدمي‪،‬‬ ‫وال �� �ش �ي��وع��ي‪ ،‬وال���ش�ع��ب الدميقراطي‬ ‫"ح�شد"‪ ،‬وم�ستقلني‪� ،‬إىل �إقرار قانون‬ ‫ع� �م ��ل دمي � �ق� ��راط� ��ي ي �ح �ق��ق مطالب‬ ‫ال �ع �م��ال‪ ،‬ب��رف��ع احل��د الأدن� ��ى للأجور‬ ‫مبا يتنا�سب مع معدالت اال�ستهالك‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل توفري ت�أمني �صحي �شامل‬ ‫ل �ل �ع �م��ال و�أ�� �س ��ره ��م‪ ،‬و� �ص �ي��ان��ة حقوق‬ ‫العمال املكت�سبة يف ال�ضمان االجتماعي‬ ‫وح� �م ��اي ��ة �أم � � � ��وال ال� ��� �ض� �م ��ان‪ ،‬وع� ��دم‬ ‫ا�ستنزافها مب�شاريع ال ت�ستند لأ�س�س‬ ‫اقت�صادية �سليمة‪.‬‬ ‫وطالب يف بيان له �أم�س مبنا�سبة‬ ‫يوم العمال العاملي الذي ي�صادف الأول‬ ‫من �أيار من كل عام ب�إ�صدار ت�شريعات‬ ‫ت�ضمن حق املعلمني بت�شكيل نقابة لهم‪،‬‬ ‫وحق عمال الزراعة بالتنظيم النقابي‪.‬‬ ‫وقال �إن "الطبقة العاملة الأردنية‬ ‫ت�ستقبل يوم العمال العاملي هذا العام‪،‬‬ ‫يف ظ��ل ا� �ش �ت��داد الأزم � ��ة االقت�صادية‬

‫عمال‬

‫ال �ت��ي مت��ر ب �ه��ا ال� �ب�ل�اد‪ ،‬وال �ت��ي يعاين‬ ‫منها ال�شعب عامة والطبقة العاملة‬ ‫خ�صو�صا"‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن الأزم� ��ة‬ ‫االقت�صادية فاقمت الظروف املعي�شية‬ ‫للعمال‪ ،‬و�أدت لزيادة معدالت البطالة‪،‬‬

‫وات�ساع دائ��رة الفقر وارت�ف��اع معدالت‬ ‫ال �ت �� �ض �خ��م‪ ،‬وت� ��آك ��ل الأج � � ��ور الفعلية‬ ‫للعمال‪ ،‬فيما الأجور اال�سمية ما زالت‬ ‫تراوح مكانها‪.‬‬ ‫وت�شري املعلومات �إىل �أن نحو ‪ 40‬يف‬

‫املئة من الأردنيني يعي�شون حتت خط‬ ‫الفقر‪ ،‬و�أن ن�سبة العاطلني عن العمل‬ ‫تقدر ب�ـ ‪ 14‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬بح�سب "الوطني‬ ‫الدميقراطي" ال � ��ذي ل �ف��ت �إىل �أن‬ ‫البالد �شهدت حتركات مطلبية وا�سعة‬

‫يف ال �ع��دي��د م��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات الر�سمية‬ ‫وال� ��� �ش ��رك ��ات اخل ��ا�� �ص ��ة‪ ،‬ك� ��ان �أب ��رزه ��ا‬ ‫حراك املعلمني الوا�سع‪ ،‬وال��ذي ما زال‬ ‫يتفاعل بهدف حتقيق مطالب املعلمني‬ ‫ب�ترخ�ي����ص ن�ق��اب��ة ت��رع��ى م�صاحلهم‪،‬‬ ‫و�صرف عالوتهم ب�أثر رجعي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار �إىل اع �ت �� �ص��ام��ات عمال‬ ‫امل� ��وان� ��ئ وع� �م ��ال امل� �ي ��اوم ��ة وع�شرات‬ ‫ال �� �ش��رك��ات‪ ،‬لتلبية م�ط��ال�ب�ه��م بزيادة‬ ‫الأج��ور وحت�سني ��ش��روط اال�ستخدام‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ج��وب�ه��ت بع�ض ه��ذه التحركات‬ ‫بالقمع والتنكيل واالعتقال‪ ،‬بدال من‬ ‫اال�ستجابة ملطالب العمال العادلة‪.‬‬ ‫و�أكد التيار الوطني الدميقراطي‬ ‫�أنه رافق املوقف الر�سمي من التحركات‬ ‫العمالية‪ ،‬مزيد من الإج��راءات املقيدة‬ ‫ل �ل �ح��ري��ات ال �ع��ام��ة‪ ،‬وت �غ ��ول ال�سلطة‬ ‫التنفيذية ب��إ��ص��دار ال�ق��وان�ين امل�ؤقتة‪،‬‬ ‫كقانون �ضريبة الدخل املتحيز ل�صالح‬ ‫كبار الر�أ�سماليني واملخالف للد�ستور‪،‬‬ ‫وقانون ال�ضمان االجتماعي الذي �سلب‬ ‫العمال بع�ض حقوقهم امل�شروعة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ح�ي��ا "الوطني‬ ‫الدميقراطي" الطبقة العاملة العاملية‬ ‫وال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وب�خ��ا��ص��ة ع�م��ال فل�سطني‬ ‫وال �ع��راق ال��ذي��ن يت�صدون لالحتالل‪،‬‬ ‫ويتعر�ضون لأب�شع �أنواع القهر الطبقي‬ ‫ج � ��راء ظ � ��روف االح� �ت �ل�ال واحل�صار‬ ‫وال���س�ج��ون‪ ،‬م�ستنكرا يف ال��وق��ت ذاته‬ ‫ال � �ق � ��رارات ال �ع �ن �� �ص��ري��ة ال�صهيونية‬ ‫ب�ت�رح �ي��ل �آالف ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين من‬ ‫وطنهم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫معلمو �إربد ملتزمون مبوقفهم‬ ‫من �إحياء النقابة وينتظرون‬ ‫خطوات عملية من احلكومة‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫تعهدت اللجنة التح�ضريية ملعلمي �إربد بااللتزام مبوقفها‬ ‫م��ن �إح �ي��اء نقابة املعلمني‪ ،‬م ��ؤك��دة على ع��دم قبولها مفهوم‬ ‫الروابط‪ ،‬وعدم التنازل عما و�صفته بالثوابت‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن د�ستورية نقابة املعلمني �أمر ال �شك فيه‪ ،‬معربني‬ ‫ع��ن رف�ضهم مل��ا عر�ضته احل�ك��وم��ة‪ ،‬وق��ال��وا‪�« :‬إن مقرتحات‬ ‫احل �ك��وم��ة مل ت�ل��ق ا�ستح�سانا للمعلمني‪ ،‬ب��ل ج ��اءت لتخدر‬ ‫م�شاعرهم وتخفف من وط�أة غ�ضبهم فقط»‪ .‬وبينت اللجنة �أن‬ ‫املعلمني ينتظرون من احلكومة اتخاذ خطوات عملية �إجرائية‬ ‫يلم�سها املعلمون‪ ،‬وتنعك�س على حياتهم املعي�شية‪.‬‬ ‫ويف امل�ج��ال ال�سيا�سي‪� ،‬أك��د املعلمون ب��أن�ه��م ال يرتبطون‬ ‫ب�أحزاب �سيا�سية‪ ،‬ولن ي�سمحوا ب�أي �إمالءات �أو �ضغوطات �ضد‬ ‫م�صلحة الوطن �أو جتاوزات على القوانني والأنظمة املرعية‪.‬‬ ‫وق��ال��وا‪�« :‬إنهم لي�سوا تابعني لأي ك��ان ممن يريد حتقيق‬ ‫م�صاحله على ح�ساب الوطن‪ ،‬م�شريين �إىل �أن �إلبا�س ك�سوة‬ ‫�سيا�سية �أو حزبية ملطالبهم ما هو �إال ذريعة حلجب �أ�صواتهم‬ ‫و�إ�سكاتها بحجج واهية»‪.‬‬ ‫ورف�ضوا �أن ينظر لق�ضيتهم كحالة �أمنية‪ ،‬وتدخل الأجهزة‬ ‫الأمنية‪ ،‬و�أي مالحقات لهم على خلفية حراكهم‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قررت اللجنة التح�ضريية لإحياء نقابة‬ ‫املعلمني يف حمافظة �إربد يف اجتماعها م�ساء اخلمي�س تعيني‬ ‫خلف الذينات رئي�ساً للجنة خلفاً للأ�ستاذ عبدالنور الهزامية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت اللجنة ب��أن الدكتور عبدالنور الهزامية مل يعد‬ ‫ميثل اللجنة التح�ضريية يف حمافظة �إربد مبديرياتها ال�سبعة‬ ‫رئي�ساً �أو ع�ضواً‪ ،‬و�أن �أي ت�صريح �أو موقف �أو ات�صال �أو قرار‬ ‫ي�صدر عنه ال ميت للجنة ب�أي �صلة‪.‬‬

‫�إ�صابة ‪� 14‬شخ�صا نتيجة ثالثة‬ ‫حوادث �سري يف وادي مو�سى‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ��ص�ي��ب ‪� 14‬شخ�صا نتيجة ث�لاث��ة ح ��وادث ��س�ير �أم ����س يف‬ ‫حمافظة معان ح�سب ما �أفاد به مدير دفاع مدين معان املقدم‬ ‫حممد النواي�سة‪.‬‬ ‫وقال النواي�سة �إن احلادث الأول نتج عن ا�صطدام �سيارتني‬ ‫على طريق �أذرح‪-‬م �ع��ان نتج عنه �إ�صابة ثمانية �أ�شخا�ص مت‬ ‫نقلهم �إىل م�ست�شفى معان احلكومي‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �أن �سيارة تقل عائلة مكونة من �أرب�ع��ة ا�شخا�ص‬ ‫تدهورت على طريق العقبة يف منطقة املريغة نتج عنها �إ�صابة‬ ‫�أفراد العائلة بينهم طفلة و�صفت �إ�صابتها بالبالغة‪.‬‬ ‫ويف حادث �آخر‪ ،‬ا�صطدمت �سيارتان يف مدينة وادي مو�سى‪،‬‬ ‫نتج عنه �إ�صابة �شخ�صني بر�ضو�ض وجروح طفيفة‪.‬‬

‫املجل�س الأعلى لل�شباب ينظم‬ ‫ور�شة «النمط االجتماعي ال�سائد‪..‬‬ ‫مواجهة التحديات باملهارات»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتُتحت يف مع�سكر احل�سني لل�شباب‪/‬العقبة �أم�س‪ ،‬فعاليات‬ ‫ور�شة عمل «النمط االجتماعي ال�سائد‪ ،‬مواجهة التحديات‬ ‫باملهارات»‪ ،‬التي ينظمها املجل�س الأعلى لل�شباب بالت�شاركية‬ ‫مع مركز انطالق للدرا�سات والأبحاث‪ ،‬مب�شاركة �أربعني �شابا‬ ‫و�شابة من حمافظات اجلنوب‪.‬‬ ‫و�أك��د مندوب رئي�س املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب امل�ست�شار د‪.‬‬ ‫حم�م��ود ال���س��رح��ان خل��ال ح�ف��ل االف �ت �ت��اح‪� ،‬أه�م�ي��ة التعليم يف‬ ‫بناء م�ستقبل �أف�ضل لل�شعوب‪ ،‬م�شريا �إىل تركيز جاللة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين خالل خطاباته على التعليم باعتباره الطريق‬ ‫�إىل النه�ضة وال�ضمانة للم�ستقبل‪.‬‬ ‫وح ��ثّ ال���س��رح��ان ال���ش�ب��اب امل���ش��ارك�ين ع�ل��ى ن�ق��ل املهارات‬ ‫واملعارف التي يكت�سبونها من الور�شة �إىل �أقرانهم من ال�شباب‬ ‫وذويهم لتعميم الفائدة من الور�شة على �أكرب عدد من ال�شباب‪،‬‬ ‫مب ّيناً �أن التحدي الذي يواجه املجل�س هو الو�صول �إىل �أكرب‬ ‫�شريحة ممكنة من ال�شباب‪ ،‬مع الأخذ بعني االعتبار �أن املجتمع‬ ‫الأردين فتي �أغلب عنا�صره من ال�شباب‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أو� � �ض ��ح م ��دي ��ر م ��رك ��ز ان� �ط�ل�اق للأبحاث‬ ‫والدرا�سات خالد املجايل‪� ،‬أه��داف الور�شة املتمثلة يف معرفة‬ ‫امل�شاكل والق�ضايا التي يعاين منها ال�شباب ومعرفة التحديات‬ ‫واملهارات احلياتية التي يحتاجونها‪ ،‬مبينا �أن الور�شة تكت�سب‬ ‫�أهمية �إ�ضافية من خالل �إقامتها يف ظل حتديات كثرية تواجه‬ ‫ال�شباب يف الوقت احلايل‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪� ،‬أك��د مدير �شباب العقبة حممد النوافلة �أهمية‬ ‫هذه ال��دورة يف تغليب لغة احل��وار والعقل وتدريب امل�شاركني‬ ‫على مهارات حل امل�شكالت و�إدارة الأزم��ات يف ظل االرتفاع يف‬ ‫معدالت العنف االجتماعي وخا�صة العنف يف اجلامعات‪.‬‬ ‫وت�شمل الور�شة التي ت�ستمر لثالثة �أيام على عدة موا�ضيع‬ ‫هي درا��س��ة جميع �أب�ع��اد عملية التغيري �سواء االجتماعية �أو‬ ‫الثقافية �أو الوطنية والتعريف باحلقوق والواجبات ومعرفة‬ ‫احتياجات الوطن و�إمكانياته‪.‬‬

‫د‪.‬ال�سرحان «ي�سار» يتحدث للم�شاركني خالل االفتتاح‬


‫‪4‬‬

‫�شوون حملية‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫ت�شمل كافة حافالت النقل العام التابعة لها با�ستثناء �سيارات التك�سي‬

‫م�صدر لـ «ال�سبيل»‪« :‬الأمانة» تدر�س تعديل‬ ‫�أجور النقل العام لتطبيقها ال�شهر اجلاري‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ق��ال م�صدر خا�ص يف �أمانة‬ ‫عمان لـ"ال�سبيل" �إن "الأمانة‬ ‫تدر�س تعديل �أج��ور النقل العام‬ ‫ل�ل�ح��اف�لات ال�ت��اب�ع��ة ل�ه��ا والبدء‬ ‫بتطبيقها خالل ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "التعديل �سي�شمل‬ ‫كافة حافالت النقل العام التابعة‬ ‫ل�ه��ا با�ستثناء ��س�ي��ارات التك�سي‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ق��ع � �ض �م��ن اخت�صا�ص‬ ‫الأمانة"‪ ،‬عازيا ال�سبب يف ذلك‬ ‫�إىل �أن "�أجرة �سيارات التك�سي‬ ‫مت تعديلها م�ؤخرا"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل �� �ص��در ال ��ذي ف�ضل‬ ‫�إخفاء هويته �أن "الأمانة قامت‬ ‫بدرا�سة تعديل �أجور النقل العام‬ ‫داخل حدودها مبا يعك�س تغريات‬ ‫�أ�سعار املحروقات وت�أثريها على‬ ‫ال�ت�ك��ال�ي��ف ال�ت���ش�غ�ي�ل�ي��ة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل الأخ��ذ بعني االعتبار جميع‬ ‫امل�ت�غ�يرات وال�ع��وام��ل ال�ت��ي ت�ؤثر‬ ‫ع �ل��ى ع �م �ل �ي��ة ال �ن �ق��ل ك �م�ب�ررات‬ ‫واقعية لتعديل الأجور"‪.‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا �أن "�آخر تعديل‬ ‫للأجور على حافالت النقل العام‬ ‫كان يف �شهر متوز العام املا�ضي‪،‬‬ ‫و� �ش �م��ل ج �م �ي��ع �أج� � ��ور و�سائط‬ ‫النقل العمومية‪ ،‬وذلك بناء على‬ ‫درا�سات قامت بها الأمانة لأ�سعار‬ ‫املحروقات"‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� �أن "التعديالت التي‬ ‫ط� ��ر�أت ع�ل��ى �أ� �س �ع��ار املحروقات‬ ‫خا�صة مادتي البنزين والديزل‬ ‫وم� ��ا ن �ت��ج ع �ن �ه��ا م ��ن ارتفاعات‬ ‫ت�ستلزم معها درا� �س��ة التعديل‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة م ��ع م ��ا ��ش�ه��دت��ه �أ�سعار‬ ‫امل �ح ��روق ��ات م ��ن ارت� �ف ��اع والتي‬ ‫ل� � ��وح � � �ظ� � ��ت خ � � �ل � ��ال ال � � �ف� �ت��رة‬ ‫ال�سابقة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬يف ��ض��وء التعديل‬ ‫الأخري لأ�سعار املحروقات قامت‬

‫�أم��ان��ة ع �م��ان ب��اع�ت�م��اد الأ�سعار‬ ‫اجل��دي��دة وال�ت�ع��دي��ل ع�ل��ى �أجور‬ ‫و�� �س ��ائ ��ط ال �ن �ق��ل ال � �ع� ��ام �ضمن‬ ‫اخ�ت���ص��ا��ص�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث ب�ل��غ معدل‬ ‫ال��زي��ادة على الأج ��ور ح��وايل ‪10‬‬ ‫يف املئة"‪.‬‬ ‫يذكر �أن دائرة عمليات النقل‬ ‫العام قامت بدعوة جميع امل�شغلني‬ ‫ومالكي املركبات مراجعة الدائرة‬ ‫للح�صول على الت�صاريح �ضمن‬ ‫التعرفة اجلديدة‪ ،‬حيث �شجعت‬ ‫الأم��ان��ة على ا�ستخدام البطاقة‬ ‫الذكية للحافالت العاملة على‬ ‫اخل �ط��وط وامل � ��زودة ب�ن�ظ��ام دفع‬ ‫الأجور بو�ساطة البطاقة الذكية‪،‬‬ ‫ومت حت��دي��د �أج��رت�ي�ن ل�ك��ل خط‬ ‫تكون فيها �أجرة البطاقة الذكية‬ ‫�أقل من �أجرة الدفع النقدي‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات � ��ه؛ �أو�ضح‬

‫امل�صدر �أن "املرحلة الثانية من‬ ‫�إع � ��ادة هيكلة �أ� �س �ط��ول �سيارات‬ ‫ال �� �س��رف �ي ����س داخ � � ��ل ع� �م ��ان قد‬ ‫بد�أت"‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن "قرار الأمانة‬ ‫ب � ��االجت � ��اه �إىل �إع � � � ��ادة هيكلة‬ ‫اجت ��اه ��ات ال���س��رف�ي����س يف عمان‬ ‫ك � ��ان � ��ت م � ��ن �أوىل اخل � �ط� ��وط‬ ‫ل �ف �ئ��ات ال �ن �ق��ل امل�ستخدمة"‪،‬‬ ‫مبينا �أن ال�ق��رار ج��اء �أي�ضا بعد‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن ال��درا� �س��ات التي‬ ‫�أظهرت ارتفاعا يف عدد �سيارات‬ ‫ال�سرفي�س �ضمن عدد من املناطق‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬وب�شكل يفوق الطلب‪،‬‬ ‫ف �ق��ررت الأم��ان��ة التخفيف من‬ ‫�إع � ��داد مت��رك��ز ال�ت��اك���س��ي �ضمن‬ ‫مناطق جديدة خلدمة �صاحب‬ ‫ال���س��رف�ي����س وامل ��واط ��ن ولزيادة‬ ‫مزايا اخلدمة‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن عملية ت�شغيل‬ ‫�سيارات �سرفي�س ت�أتي بالتنازل‬ ‫عن الت�صريح املمنوح ملركباتهم‬ ‫للح�صول على ت�صاريح جديدة‬ ‫ل �ت �ق��دمي ه� ��ذه اخل ��دم ��ة �ضمن‬ ‫امل �ن��اط��ق امل�ط�ل��وب��ة ول�ي����س مبنح‬ ‫تراخي�ص �إ�ضافية جديدة‪.‬‬ ‫ويتواجد يف العا�صمة زهاء ‪3‬‬ ‫�آالف تك�سي و�سرفي�س‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن هناك زيادة‬ ‫يف ح�ج��م ال���س�ي��ارات ع�ل��ى بع�ض‬ ‫اخلطوط داخل العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫ك��ون ع��دد ال���س�ي��ارات العمومية‬ ‫ال�سرفي�س داخ��ل عمان يتجاوز‬ ‫ال �ـ‪� 3‬آالف ��س�ي��ارة‪ ،‬ف�ج��اءت ر�ؤية‬ ‫الأمانة ا�ستخدام نظام امل�سارات‬ ‫التي ت�سري عيها احلافالت‪.‬‬ ‫وب�ين �أن اخل�ط��وات احلالية‬ ‫ت �ت �� �ض �م ��ن حت � ��دي � ��د م � �� � �س� ��ارات‬

‫للخطوط داخل احلدود وتثبيتها‬ ‫��ض�م��ن ت���ص��اري��ح ك ��روت االجتاه‬ ‫التي يتم حتديدها‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن��ه لن يكون هناك‬ ‫تفريغ للخطوط العاملة عليها‬ ‫ح��ال�ي��ا‪ ،‬ب��ل �سيتم تقلي�ص عدد‬ ‫م ��رك �ب ��ات ال �� �س��رف �ي ����س وب�شكل‬ ‫يوازي معدل عدد الركاب �ضمن‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وعن �إيجابيات القرار‪ ،‬قال‬ ‫امل���ص��در �إن ال �ق��رار ج��اء ب�إيجاد‬ ‫خدمة غري متوفرة بالنقل العام‬ ‫�إال م��ن خ�ل�ال ال�ت�ك��ا��س��ي‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ي�سهم يف تخفي�ض التكاليف‬ ‫ع� �ل ��ى امل� � ��واط� � ��ن‪ ،‬ح� �ي ��ث يخدم‬ ‫�سكان املناطق املخدومة حديثا‬ ‫ب��ال��و��ص��ول �إىل م�ن��اط��ق حمددة‬ ‫من خالل التكلفة املحدودة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يتوافر ب�سيارات ال�سرفي�س‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تخفيف �أزم��ة مرور‬ ‫�ضمن مناطق العا�صمة عامة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �آلية العمل بهذا‬ ‫التطبيق لهذا النوع من اخلدمة‬ ‫ج��اءت بناء على درا��س��ات طويلة‬ ‫وفرتة جتربة لعدد من املناطق‪،‬‬ ‫حيث �أكدت على جناحها‪.‬‬ ‫وب �ي�ن �أن خ��دم��ة امل�شغلني‬ ‫لل�سرفي�س �ضمن امل�ن��اط��ق التي‬ ‫ح��ددت�ه��ا الأم��ان��ة لي�ست يف منح‬ ‫تراخ�ص جديدة‪ ،‬ولكن هي نقل‬ ‫� �ص�لاح �ي��ات اخل ��دم ��ة للم�شغل‬ ‫م��ن مناطق ذات زي��ادة يف �أعداد‬ ‫� �س �ي��ارات ال���س��رف�ي����س لتوفريها‬ ‫�ضمن مناطق جديدة‪.‬‬ ‫وح� � ��ددت الأم� ��ان� ��ة املناطق‬ ‫التالية لطرح اخلدمة واملتمثلة‬ ‫يف داخل منطقة طارق ومنطقة‬ ‫خ��ري�ب��ة ال���س��وق وب ��در اجلديدة‬ ‫ومرج احلمام واجليزة و�صويلح‬ ‫وت�ل��اع ال �ع �ل��ي وم �ن �ط �ق��ة ناعور‬ ‫ومنطقة وادي ال�سري ومنطقة‬ ‫�سحاب‪.‬‬

‫وفق درا�سة علمية حذرت من م�شكلة العنو�سة يف الوطن العربي‬

‫جر�ش‪ :‬غياب الإنارة عن «الربكتني»‬ ‫يحوله �إىل �شارع للموت‬

‫�شارع الربكتني‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ي�شكو مواطنون من خطورة‬ ‫�شارع الربكتني امل�ؤدي �إىل خميم‬ ‫�سوف يف حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫املواطنون �أك��دوا �أن ال�شارع‬ ‫تغيب عنه الإنارة ليال �إىل جانب‬ ‫افتقاره للأر�صفة ما يزيد من‬ ‫خطورته رغم حيوية ال�شارع‪.‬‬ ‫ول �ي��د ال���س� ّي��د �أح �م��د ي�ؤكد‬ ‫وف��اة نحو خم�سة ع�شر مواطنا‬ ‫العام املا�ضي نتيجة حوادث �سري‬ ‫وقعت على ه��ذا ال�شارع‪ ،‬ويتابع‬ ‫اح �م��د � �ش��رح خ �ط ��ورة الو�ضع‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا «ن�ت�ي�ج��ة اف �ت �ق��ار ال�شارع‬ ‫�إىل �أع �م��دة ال�ك�ه��رب��اء والإن� ��ارة‬ ‫م��ا يجعله معتم ليال م��ا يزيد‬ ‫من احتمال وق��وع ح��وادث �سري‬

‫عقباويون ينتقدون وجود الب�سطات‬ ‫والباعة املتجولني �أمام امل�ساجد‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ي�شكو العديد من املواطنني‬ ‫يف ال�ع�ق�ب��ة م��ن ان�ت���ش��ار الباعة‬ ‫امل�ت�ج��ول�ين‪ ،‬وب��ال��ذات �أ�صحاب‬ ‫الب�سطات ال��ذي��ن يقفون �أمام‬ ‫امل�ساجد‪.‬‬ ‫وي � �ع � �ت �ب��ر ال� � �ع � ��دي � ��د من‬ ‫املواطنني يف العقبة �أن �أ�صحاب‬ ‫ال �ب �� �س �ط��ات ي �� �ش �ك �ل��ون �إزع ��اج ��ا‬

‫مئة �ألف فتاة �أردنية جتاوزن الثالثني عاما دون زواج‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ح ��ذرت درا� �س��ة ع�ل�م�ي��ة م��ن ارت �ف��اع ن�سبة‬ ‫العنو�سة يف ال�ع��امل العربي وت��زاي��ده��ا نتيجة‬ ‫ل�ل�ت�غ�يرات االق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة التي‬ ‫ح��دث��ت يف املجتمع ال�ع��رب��ي و�أدت �إىل ارتفاع‬ ‫م�ستوى املعي�شة وت��دين دخ��ل ال�ف��رد‪ ،‬وتزايد‬ ‫الأعباء على ال�شباب العربي وانت�شار البطالة‬ ‫بني �صفوفهم‪.‬‬ ‫وبينت ال��درا� �س��ة ال�ت��ي �أع��ده��ا �أ��س�ت��اذ علم‬ ‫االجتماع الباحث الأردين الدكتور �إ�سماعيل‬ ‫ال��زي��ود وع�ن��وان�ه��ا "واقع العنو�سة يف العامل‬ ‫العربي"‪� ،‬أن ع��دد الفتيات ال�ل��وات��ي جتاوزن‬ ‫الثالثني عاما يف الأردن جتاوز مئة �ألف فتاة‬ ‫حتى نهاية عام ‪ ،2007‬و�أن متو�سط �سن الزواج‬ ‫يف الأردن ي�صل �إىل ‪� 30‬سنة للذكور و‪� 29‬سنة‬ ‫للإناث‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت �إىل ارت� �ف ��اع ع�ت�ب��ة � �س��ن ال� ��زواج‬ ‫وانخفا�ض عقود ال��زواج م��ن ع�شرة لكل �ألف‬ ‫مواطن ع��ام ‪� 1997‬إىل ‪ 8‬لكل �أل��ف ع��ام ‪،2006‬‬

‫فيما بينت الدرا�سة ارتفاع ن�سبة العزاب من ‪38‬‬ ‫يف املئة من الذكور عام ‪� 1997‬إىل ‪ 49‬يف املئة عام‬ ‫‪ ،2006‬فيما ارتفع معدل الن�ساء خارج م�ؤ�س�سة‬ ‫ال ��زواج م��ن ‪ 25‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 40‬يف امل�ئ��ة خالل‬ ‫الفرتة نف�سها‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن عدد اللواتي تزيد �أعمارهن عن‬ ‫ث�لاث�ين ع��ام��ا م��ن غ�ير امل �ت��زوج��ات يف الأردن‬ ‫و�صل �إىل ‪� 100‬ألف فتاة‪.‬‬ ‫وكان عدد من م�ؤ�س�سات املجتمع املدين قد‬ ‫�أطلق خالل الأع��وام املا�ضية حمالت �إن�سانية‬ ‫واجتماعية للحد م��ن ارت�ف��اع ن�سب العنو�سة‬ ‫والعزوف عن الزواج بني ال�شباب‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال��درا� �س��ة �أن ع ��ددا ك�ب�يرا من‬ ‫اجل �ه��ات املخت�صة يف الأردن ع �ق��دت العديد‬ ‫م��ن ال �ن��دوات وال�ل�ق��اءات م��ن �أج��ل ب�ي��ان حجم‬ ‫الظاهرة‪ ،‬حيث تطوعت بع�ض اجلمعيات من‬ ‫�أج��ل عمل تي�سري للزواج وتوعية النا�س حول‬ ‫مفاهيم وقيم الزواج‪ ،‬وقد طرحت ح ً‬ ‫ال ملعاجلة‬ ‫هذه الظاهرة‪ ،‬وذل��ك ب�إجرائها حفالت زفاف‬ ‫جماعية‪ ،‬مبينا �أن من بني �أ�سباب العنو�سة يف‬

‫الأردن هو �صعوبة الظروف االقت�صادية‪.‬‬ ‫ويف املجال العربي‪� ،‬أ��ش��ارت درا��س��ة الزيود‬ ‫�إىل �أن ‪ 50‬يف املئة من ال�شباب ال�سوري �أعزب‬ ‫و‪ 60‬يف املئة من الفتيات ال�سوريات عازبات‪� ،‬أما‬ ‫م�صر فيبلغ عدد العازبات يف م�صر ‪ 6.5‬مليون‪،‬‬ ‫ممن جت��اوزت �أعمارهن ‪ 35‬عاما‪ ،‬وثلث �سكان‬ ‫ب ممن بلغوا �سن الزواج‬ ‫اجلزائر عازبات وعزا ‏‬ ‫ٍّ‬ ‫وجتاوزوها ون�سبة العزاب‏‪ 20‬يف املئة‏ يف كل من‬ ‫ال�سودان وال�صومال ويف الأردن بلغت ‪ 49‬يف املئة‬ ‫ويف العراق ‪ 85‬يف املئة ممن بلغن �سنة الزواج‬ ‫وجتاوزن عمر ‪� 35‬سنة ب�سبب ظروف احلرب‪.‬‬ ‫وبينت �أن ن�سبة العازبات يف البحرين �أكرث‬ ‫من ‪ 20‬يف املئة ويف الكويت ‪ 30‬يف املئة‪ ،‬و�أن ‪35‬‬ ‫يف املئة من الفتيات يف كل من الكويت وقطر‬ ‫والبحرين والإم ��ارات بلغن مرحلة العنو�سة‬ ‫وانخف�ضت هذه الن�سبة يف كل من ال�سعودية‬ ‫واليمن وليبيا لت�صل ‪ 30‬يف املئة‪ ،‬بينما بلغت‬ ‫‪ 20‬يف املئة يف كل من ال�سودان وال�صومال‪ ،‬و‪10‬‬ ‫يف املئة يف كل من �سلطنة عمان واملغرب‪ ،‬وكانت‬ ‫يف �أدن��ى م�ستوياتها يف فل�سطني‪ ،‬حيث مثلت‬

‫احلركة اال�سالمية ‪ /‬حي نزال‬ ‫حتت�سب عند اهلل تعاىل فقيدها الداعية الدكتور‬

‫حممود �أبو جلغيف «ابو حذيفة»‬ ‫الذي قتل مظلوم ًا مغدور ًا عقب �أدائه خطبة �صالة اجلمعة من يوم �أم�س‪،‬‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل له الرحمة واملغفرة والدرجات العلى من اجلنة‬ ‫ولأهله وذويه ال�صرب وال�سلوان والأجر العظيم‪.‬‬ ‫مالحظة‪� :‬صالة اجلنازة بعد �صالة ظهر اليوم ال�سبت يف م�سجد �أبو �أيوب‬ ‫الأن�صاري يف حي نزال و�سي�شيع جثمانه الطاهر اىل مقربة �سحاب‪.‬‬ ‫تقبل التعازي يف منزل والد الفقيد يف منطقة القرية البي�ضاء ‪ -‬وادي‬ ‫القطار ‪ -‬طريق احلزام‪.‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫تهدد حياة امل��واط�ن�ين»‪ ،‬و�أو�ضح‬ ‫�أحمد �أن طول املنطقة اخلطرة‬ ‫يف ال�شارع ال يتجاوز ‪ 2‬كيلومرت‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن �أه� ��ايل امل�خ�ي��م طاملا‬ ‫ا�شتكوا من خطورة ال�شارع «لكن‬ ‫ل�ل�أ� �س��ف مل ن� � َر �أي� ��ة ا�ستجابة‬ ‫ملطالبنا»‪.‬‬ ‫�أم��ا حت�سني ب�ن��ات ف�ق��ال �إن‬ ‫عدم وجود �أر�صفة لل�شارع يزيد‬ ‫م��ن خ�ط��ورة ال���ش��ارع «امل�ع�ت��م» �إذ‬ ‫يتفاج�أ ال�سائقون بوجود م�شاة‬ ‫ما ي�ؤدي �إىل وقوع «ما ال ُيحمد‬ ‫عقباه»‪.‬‬ ‫�أم��ا �أح�م��د �سرحان فطالب‬ ‫امل �� �س ��ؤول�ين االه �ت �م��ام بامل�شكلة‬ ‫ب�شكل ج��دي وح� ّل�ه��ا ��س��ري�ع�اً‪� ،‬إذ‬ ‫�إن ا��س�ت�م��رار ه��ذه احل ��ال يهدد‬ ‫باملزيد من اخل�سائر يف الأرواح‬

‫والأموال‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أ�� �ش ��ار خم �ت��ار خميم‬ ‫�� �س ��وف ع �ب ��د امل �ح �� �س��ن اىل �أن‬ ‫الأه� ��ايل خ��اط�ب��وا ق�ب��ل �شهرين‬ ‫دائ � ��رة ال �� �ش ��ؤون الفل�سطينية‬ ‫لإن� �ه ��اء امل �� �ش �ك �ل��ة‪ ،‬ف��وع��د مدير‬ ‫الدائرة «بتزويدنا بـ(‪ )19‬عمودا‬ ‫يف �إن� � ��ارة �أق � ��رب م ��دة ممكنة»‪،‬‬ ‫و�أر�سلت الدائرة �أي�ضا مهند�سا‬ ‫ل�ل�ق�ي��ام ب� ��الإج� ��راءات املطلوبة‬ ‫لقيا�س ال���ش��ارع‪ ،‬مطالبا بلدية‬ ‫جر�ش مبد يد العون وامل�ساعدة‬ ‫لإنارة ال�شارع‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه وع� � ��د رئي�س‬ ‫جل �ن��ة حت���س�ين امل �خ �ي��م دروي�ش‬ ‫�أبو ح�سان بحل امل�شكلة يف �أقرب‬ ‫وقت ممكن حيث �ستو ّفر بلدية‬ ‫جر�ش الإنارة للأعمدة‪.‬‬

‫بن�سبة ‪ 1‬يف املئة و�أعلى ن�سبة حتققت يف العراق‪،‬‬ ‫�إذ و�صلت �إىل ‪ 85‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الإح�صائيات �إىل وجود ‪ 10‬ماليني‬ ‫� �ش��اب وف �ت��اة ف ��وق ��س��ن ‪ 25‬ع��ام��ا يف م���ص��ر مل‬ ‫يتزوجوا بعد بينهم نحو ‪ 4.5‬مليون �أنثى‪ ،‬بينما‬ ‫يف اجلزائر هناك ‪ 4‬ماليني فتاة مل يتزوجن‬ ‫بعد على الرغم من جتاوزهن �سن ‪ 34‬عاما‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ت ال��درا� �س��ة ب���ض��رورة ن�شر الوعي‬ ‫بحجم م�شكلة ت��أخ��ر �سن ال ��زواج يف املجتمع‬ ‫وتخفي�ض املهور وال�ضغوطات والأعباء املادية‪،‬‬ ‫و�أن يغري ال�شباب والفتيات من �شروط �شريك‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫كما �أو��ص��ت الدرا�سة ب�أهمية ن�شر الوعي‬ ‫الديني وتهيئة حملة توعية لل�شباب ب�ضرورة‬ ‫ال � ��زواج وو� �ض��ع ح��د ل� �ل ��زواج م��ن الأجنبيات‬ ‫وتي�سري �أمور الزواج وت�شجيع الأهل لل�شاب على‬ ‫الزواج‪ .‬وطالبت بو�ضع برامج وا�سرتاتيجيات‬ ‫حل��ل م�شكلتي الفقر وال�ب�ط��ال��ة وانت�شارهما‬ ‫يف الوطن العربي وتزايد ن�سب العاطلني عن‬ ‫العمل‪.‬‬

‫�إ�شهار جمعية ملكافحة ال�سمنة يف �إربد‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫جرى يف �إربد ام�س اخلمي�س �إ�شهار جمعية جديدة حتت ا�سم‬ ‫(اجلمعية االردنية ملكافحة ال�سمنة والبدانة)‪.‬‬ ‫واجل �م �ع �ي��ة ه��ي االوىل م��ن ن��وع �ه��ا ع �ل��ى م���س�ت��وى اململكة‪،‬‬ ‫وتهتم بن�شرالتوعية ب�أ�سباب ال�سمنة والبدانة وطرق مكافحتها‬ ‫وعالجها‪.‬‬ ‫وت��رك��ز على ال�ترب�ي��ة ال�صحية وال�ث�ق��اف��ة ال�غ��ذائ�ي��ة و�أهمية‬ ‫العودة اىل الطبيعة باعتبارها من اكرث العوامل ت�أثريا يف ال�سمنة‬ ‫او جتنبها‪ ،‬خ�صو�صا لدى فئات االطفال وال�شباب‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اجلمعية الدكتور بركات طالفحة �إن ال�سمنة‬ ‫تعترب م�س�ؤولة عن ح��وايل ‪ 60‬مر�ضا‪ ،‬م�شريا اىل ان الدرا�سات‬ ‫العلمية وال�سريرية وامل�سحية �أثبتت �أن ما يزيد على‪ 70‬باملئة من‬ ‫االردنيني يعانون من من زيادة يف الوزن او �سمنة او بدانة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي انعك�س �سلبيا على الو�ضع ال�صحي ملجموع ال�سكان‪.‬‬ ‫ولفت �أن ال�سمنة تعد �أبرز م�سببات مر�ض ال�سكري الذي يهدد‬ ‫حوايل ‪ 60‬باملئة من ال�شعب االردين‪ ،‬ا�ضافة اىل امرا�ض ال�ضغط‬ ‫امل�صاب بها ح��وايل ‪ 50‬باملئة من االردنيني ب�شكل ع��ام‪ ،‬وامرا�ض‬ ‫القلب وال�شرايني التي يعاين منها حوايل ‪ 40‬باملئة منهم اي�ضا‪.‬‬ ‫ومت عر�ض فيلم وثائقي وم�سرحية عن ال�سمنة و�أثرها على‬ ‫ال�صحة‪ ،‬اىل جانب معر�ض �صور عن نف�س املو�ضوع فيما قدمت‬ ‫ف�ق��رات فنية ح��ول ال�سمنة وانعكا�ساتها على ال�صحة واملجتمع‬ ‫وكلفتها املرتفعة على فاتورة الت�أمني ال�صحي ج��راء االمرا�ض‬ ‫الناجمة عنها‪.‬‬

‫للم�صلني‪ ،‬وب��ال��ذات مع ارتفاع‬ ‫�أ� �ص��وات �ه��م يف �أوق � ��ات ال�صالة‬ ‫وبالتحديد يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى اجل � �ه� ��ة امل �ق ��اب �ل ��ة‪،‬‬ ‫ي�ع�ت�بر ال �ع��دي��د م��ن املواطنني‬ ‫وج��ود الب�سطات �أم��ام امل�ساجد‬ ‫�أم ��را ��ض��روري��ا ب�سبب الأ�سعار‬ ‫ال��رخ �ي �� �ص��ة ن �� �س �ب �ي��ا مقارنة‬ ‫ب��الأ� �س��واق ال �ع��ادي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ذات‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ي �ط��ال �ب��ون ب�ضبط‬ ‫الأم��ر‪ ،‬و�أن ال تتم عملية البيع‬ ‫�أثناء وقت ال�صالة‪.‬‬ ‫م� ��دي� ��ر �أوق � � � � ��اف العقبة‬ ‫�سليمان بلبل �أك��د على �ضرورة‬ ‫ال �ع �م��ل ب��ال �ق��اع��دة ال�شرعية‬ ‫"املرور يف طريق العامة مباح‬ ‫ب���ش��رط ال�سالمة"‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن � �ش��رط االن �ت �ف��اع بالطريق‬ ‫العامة مقيد بال�سالمة العامة‪،‬‬

‫وع��دم الإي ��ذاء و�إحل ��اق ال�ضرر‬ ‫بالآخرين"‪.‬‬ ‫ويف م� � � � ��وازاة ذل � � ��ك‪� ،‬أك� ��د‬ ‫مفو�ض البنية التحتية ع�صام‬ ‫زري �ق��ات خ�ل�ال ات���ص��ال هاتفي‬ ‫م��ع "ال�سبيل" �أن ��ه مت �إيجاد‬ ‫�سوق �شعبي يف منطقة الكرامة‬ ‫ل�ل�ب��اع��ة امل�ت�ج��ول�ين‪ ،‬و�أ�صحاب‬ ‫الب�سطات‪ ،‬م�شريا �إىل ما يحدث‬ ‫من خروقات هي حاالت فردية‬ ‫ل�ل�ب��اع��ة‪ ،‬ول�ي������س ك�م��ا ي�صورها‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت � �س �ل �ط��ة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة قد‬ ‫�أزال ��ت ال���س��وق ال�شعبي الواقع‬ ‫بني منطقة املحدود وال�شعبية‬ ‫و�إي �ج��اد ��س��وق ب��دي��ل يف منطقة‬ ‫الكرامة‪ ،‬مما حدا بالكثري من‬ ‫الباعة �إىل البيع �أمام امل�ساجد‪.‬‬

‫امل�سابقة املرورية‬

‫جلنة الأعداد ليوم املرور العاملي و�أ�سبوع‬ ‫املرور العربي لعام‪2010 /‬م‬

‫تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤال �إىل‬ ‫ن�شر التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪.....‬ن�أمل‬ ‫اهتمامكم علم ًا ب�أن اجلوائز �سوف توزع على الفائزين‬ ‫يف احتفال ر�سمي‬ ‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫���س‪ : 1‬من م�صادر �شرود الذهن وع��دم الرتكيز لدى‬ ‫ال�سائق �أثناء القيادة‪:‬‬ ‫�أ‪� -‬إ�ستخدام الهاتف‬ ‫ب‪ -‬ت�شغيل الراديو �أو الكا�سيت‬ ‫جـ‪ -‬التدخني‬ ‫د‪ -‬جميع ما ذكر‬ ‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و�إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على‬ ‫�ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة يف موعد‬ ‫�أق�صاه ‪2010/ 6 / 20‬م‬

‫ل�سالمتك‪�......‬أجل مكاملتك‬ ‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنة الإعداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي ‪2010/‬م‬


5

äÉ````````````````°SGQO

(1220) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (1) âÑ°ùdG

Újƒ≤dG º«¶æàdGh IOÉ«≤dG äGP Ió«MƒdG ácô◊G ¢SɪM ≈≤Ñj á«æ«£°ù∏ØdG áMÉ°ùdG ≈∏Y á«°ù«FQ á«°SÉ«°S Iƒb …CG ÜÉ«Z

á```````````````eRC’Gh á`````jƒ`````°`````ù`````à`````dG Ú````````H √ÉŒÉH Ωó≤J çhóM ¿CG »°†à≤j ájƒ°ùàdG √ÉŒÉH Qƒ£J π°üëj ΩÉ°ù≤f’G ádÉM AÉ¡fEG ≈∏Y á∏°UÉ◊G á«æ«£°ù∏ØdG áMÉ°ùdG

zπ«FGô°SEG{ π«e ™°Vh QGôªà°SG ¤EG ÚH ΩÉ°ù≤f’G á«Hô¨dG áØ°†dG ∫ƒëj IõZ ´É£bh ≥«Ñ£J á«fɵeEG ¿hO ¥ÉØJG …CG

á«Yô°ûdG áØ°üdG ájôµ°ùY á«∏ªY …C’ ácôëH áMÉWEÓd ÉŸÉW ∫AÉ°†àJ ¢SɪM Ahó¡dGh øeC’G »≤H ÚÑàà°ùe

’ zπ«FGô°SEG{ á«fɵeEG ó©Ñà°ùJ á«∏ª©dG ±ÉæÄà°SG ºZQ á«°SÉ«°ùdG ±ÓÿG QGôªà°SG ¢SɪMh íàa ÚH

ádhódG ¢ù«°SCÉJ QÉWEG ‘ á«æ«£°ù∏ØdG ¬d ¿ƒµ«°S ´Gô°üdG πÑ≤à°ùe ≈∏Y ÒKCÉJ ÚH äÉbÓ©dG ádhódGh zπ«FGô°SEG{ á«æ«£°ù∏ØdG äÉ°SGQó∏d áfƒàjõdG õcôe :áªLôJ äGQÉ°ûà°S’Gh

ádhO ¤EG ∫ƒëààd ,»eÓ°SE’G ÜÉgQE’G ó°V ácô©ŸG á©«∏W ‘ Ωƒ≤Jh Ú«æ«£°ù∏ØdG ó°V áWôØŸG Iƒ≤dG Ωóîà°ùJ ,∫ÓàMG ôjô≤J ó©H kÉ°Uƒ°üN ;¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ∑É¡àfÉH QGôªà°SÉH ‘ ÜôM ºFGôL ÜɵJQÉH ”π«FGô°SEG“ º¡JG …òdG ¿ƒà°SódƒL πaÉëŸG ábhQCG πNGO ∑GôM ¤EG ôeC’G ∂dP …ODƒj óbh .IõZ äÉæWƒà°ùŸG á«Yô°T Ωó©H »‡CG ±GÎYG ¬æY èàæj á«dhódG ádhód Ohóëc 1967 OhóëH ±GÎY’Gh ,á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ √òg ¿CG kÉ°Uƒ°üN ,á«bô°ûdG ¢Só≤dG ɡરUÉY á«æ«£°ù∏a ɪ«a ᫵jôeC’G ᫪°SôdG ∞``bGƒ``ŸG ™``e ºé°ùæJ äGQGô``≤` dG ∂∏J kÉ°Uƒ°üNh ,»∏«FGô°SE’G »æ«£°ù∏ØdG ´Gô°üdÉH ≥∏©àj .ΩÓ°ùdG ≥jôW ‘ áÑ≤Y äÉæWƒà°ùŸG ¿CÉH iôJ »àdG á«æ«£°ù∏ØdG ádhódG íÑ°üà°S ,äGƒæ°S ™°†H ¿ƒ°†Z ‘h ≥«≤– ≈∏Y øjQOÉb ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ¿ƒµ«°S ɪc ,kÉ©bGh kGôeCG .º¡àdhóH ‹hódG ±GÎY’G kÉjó– ”π«FGô°SEG“ ¬``LGƒ``J ,∂`` dP ¤EG á``aÉ``°` VE’É``Hh Úcƒ°ùªŸG »æeC’Gh …OÉ°üàb’G ™°VƒdG ¿EG å«M ,kÉjôµ°ùY ≈∏Y ”π«FGô°SEG“`d »æeC’G QGô≤à°S’G ¿É檰†j ’ áØ°†dG ‘ äÉYɪLh íàa ‘ πFÉ°üa ∑Éæg ¿CG kÉ°Uƒ°üN ,πjƒ£dG ióŸG ó°V …ôµ°ù©dG ∫É°†ædG øY çóëàJ âdGR Ée iôNCG á«eÓ°SEG .”π«FGô°SEG“ É¡«a ¢``VÉ``«`ah ¢``SÉ``Ñ`Y á``«`é`«`JGÎ``°`SEG ¿EÉ` `a ,∂`` dP ™``eh ±ó¡J ,∫ÉãŸG π«Ñ°S ≈∏©a ,Ú«∏«FGô°SEÓd á«HÉéjE’G ¢†©H ¢ù«dh) 1967 OhóM ‘ á«æ«£°ù∏a ádhO OÉéjEG ¤EG á£ÿG Ö©°ûdG Ò°üeh πÑ≤à°ùe á«dhDƒ°ùe πª–h ,(1948 OhóM ó∏H AÉ``æ`Hh ,Iõ``Z ´É``£`bh á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ »æ«£°ù∏ØdG ™e äÉbÉØJ’ÉH ΩGõàd’G ≈∏Y QOÉb ¿ƒfÉ≤dGh ΩɶædG ¬ªµëj …CÉH ÖMôj ±ƒ°S ¢SÉÑY ¿CG ¢VGÎa’G øµÁh .zπ«FGô°SEG{ ¥ÉØJ’G ” GPEG kÉeób á£ÿG √òg ™aO ≈∏Y »∏«FGô°SEG ¿hÉ©J ™°Vh ”h ,äÉ°VhÉت∏d »FÉ¡ædG ±ó¡dG ≈∏Y Úaô£dG ÚH ¤EG π°UƒàdG ≈∏Y ºª°üe ¢SÉÑY ¿CG ɪc .¬``d »æeR QÉ``WEG áeÉbEG ¢VQÉ©j ÚM ‘ ,π«FGô°SEG ™e á∏eÉ°T á«°SÉ«°S ájƒ°ùJ ¤EG ∫ƒ°UƒdG ¿ÉµeE’ÉH ¬``fCG iô``jh ,áàbDƒe Ohó``M äGP á``dhO GPEG ô¡°TCG Ió``Y ∫Ó``N äÉKOÉëŸG ∫Ó``N øe á∏eÉ°T ájƒ°ùJ á«bÉØJ’G ò«ØæJ ¿Éc ƒd ≈àM ,»∏«FGô°SEG OGó©à°SG ∑Éæg ¿Éc .äGƒæ°S IóY ¥ô¨à°ùjh kÉ«éjQóJ ¢SɪMh íàa ÚH ±ÓÿG ¬«a êÉàëj …òdG âbƒdG ‘h ’ IÒ`` NC’G ¿EÉ` a ,zπ``«`FGô``°`SEG{ ‘ ≥«ªY »°SÉ«°S ¢TÉ≤f ¤EG QGôªà°SG ºZQ á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ±ÉæÄà°SG á«fɵeEG ó©Ñà°ùJ á∏°ù∏°S ≈∏Y ∞bƒàj äÉKOÉëŸG ìÉ‚ ¿CG ÒZ ,±ÓÿG Gòg ܃∏£ŸÉa .kÉ«dÉM á≤«ªY ∑ƒµ°T πfi »g »àdG πeGƒ©dG øe ¿CG ≈∏Y Úaô£dG äGOÉ``«`b Ú``H ¥É``Ø`JG ∑Éæg ¿ƒµj ¿CG ’k hCG á≤dÉ©dG πcÉ°ûª∏d πM ¤EG π°UƒàdG ≈∏Y õcΰS äÉ°VhÉØŸG äÉbÉØJ’G ¢SÉ°SCG ¿CGh ,1948 áæ°S òæe ¢ù«dh 1967 áæ°S òæe IóëàŸG ·C’G äGQGôb ¢SÉ°SCG ≈∏Y ájƒ°ùJ ¤EG π°UƒàdG ¿ƒµ«°S .ΩÓ°ùdG πHÉ≤e ¢VQC’G CGóÑe ≈∏Y áªFÉ≤dG 383h 242 ºYódG ó°û– ¿CG äGOÉ``«` ≤` dG √ò``g ≈``∏`Y Ö``é`j ,kÉ` «` fÉ``Kh É¡«dEG π°UƒàdG ºà«°S »àdG äGQGô≤∏d äÉjƒà°ùŸG ™«ªL ≈∏Y ÚÄLÓdG IOƒ``Y ≥M ádCÉ°ùe πãe ,á«îjQÉJ ¿ƒµà°S »àdGh .¢Só≤dG ∂dP ‘ Éà ,»°VGQC’G º«°ù≤Jh ,Ú«æ«£°ù∏ØdG QGôªà°SG ¤EG zπ«FGô°SEG{ π«e ¿EÉa ,iô``NCG á«MÉf øeh ∫ƒëj ±ƒ°S IõZ ´É£bh á«Hô¨dG áØ°†dG ÚH ΩÉ°ù≤f’G ™°Vh ‹ÉàdÉHh .¬«dEG π°UƒàdG øµÁ ¥ÉØJG …CG ≥«Ñ£J á«fɵeEG ¿hO π°üëj ¿CG »°†à≤j ±ƒ``°`S ájƒ°ùàdG √É``ŒÉ``H Ωó``≤`J çhó``M áMÉ°ùdG ≈∏Y á∏°UÉ◊G ΩÉ°ù≤f’G ádÉM AÉ¡fEG √ÉŒÉH Qƒ£J k ãªa .á«éjQóJ á≤jô£H ∂dP π°üM ƒd ≈àM ,á«æ«£°ù∏ØdG ,Ó áØ°†dG ¿Éµ°S É¡H ™àªàj »àdG äGRÉ«àe’G π≤f ’k hCG øµÁ á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ójóŒ kÉ«fÉKh .IõZ ´É£b ¤EG á«Hô¨dG ≥«≤–h ≥``jô``£`dG á``WQÉ``N á``£`N ¢``SÉ``°`SCG ≈``∏`Y Qƒ``Ø` dG ≈``∏`Y áØ°†dG ‘ á«æ«£°ù∏a ádhO áeÉbEG ¤EG …ODƒj ¢Sƒª∏e Ωó≤J ¿Éc ƒd ≈àM äÉHÉîàf’G AGôLEG :kÉãdÉKh .IõZ ´É£bh á«Hô¨dG ±ƒ°Sh .á◊É°üª∏d ¢SɪM ácôM ¢†aQ πX ‘ ôeC’G Gòg ‘ äÉHÉîàf’G AGôLEG ≈∏Y IQOÉb á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ¿ƒµJ π◊G ¿CG ™«ªé∏d í°VGƒdG øe ¿ƒµ«°S å«M ,á«Hô¨dG áØ°†dG ¬«∏Y ÖJÎj Ée ¿CGh ,ó«dG ∫hÉæàe ‘ íÑ°UCG ób »°SÉ«°ùdG ádÉ◊G √òg ‘h .áØ°†dGh IõZ øe πc ≈∏Y ≥Ñ£æj ±ƒ°S ≈∏Y ºFÉb πM OÉéjE’ πbô©ŸG áfÉN ‘ ¢SɪM ¿ƒµJ ±ƒ°S ;Úà≤£æŸG ‘ á«æ«£°ù∏a ádhO AÉ°ûfEGh ∫ÓàM’G ádÉM AÉ¡fEG …CGôdG ±ƒØ°U ‘ äÉHÉîàf’G ™e »WÉ©àdG ºà«°S ÚM ‘ â°ù«dh ó«MƒJ Iƒ``£`N ÉgQÉÑàYG ≈∏Y »æ«£°ù∏ØdG ΩÉ``©`dG .º«°ù≤J Iƒ£N ,á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ÜÉ``«`Z ¿EÉ` a ,iô`` NCG á«MÉf ø``eh á£∏°ùdG øY πjóÑdG ÉgQÉÑàYG ≈∏Y ᫪gCG ¢SɪM »£©«°S É¡°û«©J »àdG á«°SÉ«°ùdG ádõ©dG øe ºZôdG ≈∏Y ,á«æ«£°ù∏ØdG ‘ »°SÉ«°ùdG OƒcôdG IÎa â∏¨à°SG ácô◊Éa .kÉ«dÉM ácô◊G »eÓ°SEG ¿É«c AÉ°ûfEGh ,ájôµ°ù©dG É¡Jƒb π«gCÉJh AÉæH IOÉYEG á«dÉŸG äGó``YÉ``°`ù`ŸG ≈≤∏àJ â«M ,ÊGô`` `jE’G PƒØæ∏d ™°†îj »≤H ÉŸÉW ¬fEÉa ,¬°ùØf âbƒdG ‘h .¿Gô¡W øe ájôµ°ù©dGh …CG øY á«Yô°ûdG áØ°üdG ∫AÉ°†àJ ,ÚÑàà°ùe Ahó¡dGh øeC’G ácôëH áMÉWEÓd IõZ ≈∏Y zπ«FGô°SEG{ É¡H Ωƒ≤J ób á«∏ªY ≈∏Y iô`` NCG á«°ù«FQ á«°SÉ«°S Iƒ``b …CG ÜÉ``«`Z ‘h .¢SɪM äGP Ió«MƒdG ácô◊G ¢SɪM ≈≤ÑJ ,á«æ«£°ù∏ØdG áMÉ°ùdG .Ú«æ«£°ù∏Ø∏d áÑ°ùædÉH Újƒ≤dG º«¶æàdGh IOÉ«≤dG kÉ©bGh kGô``eCG á«æ«£°ù∏ØdG ádhódG íÑ°üJ ¿CG ∫ɪàMG ¿EG ójóéàd π«FGô°SE’ ôNBG kGõaÉM πµ°ûj Öjô≤dG πÑ≤à°ùŸG ‘ á«∏«FGô°SE’G áë∏°üŸG ≥«≤– πLCG øe ,á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ±ƒ°S ∂dP ¿C’ ,äÉ°VhÉØŸG áé«àf á«æ«£°ù∏a á``dhO ΩÉ«≤H çóë«°S Ée ¢ùµY ≈∏Y ,»∏«FGô°SE’G ∞bƒŸG ájƒ≤àH º¡°ùj ‹hódG §¨°†dG â– »æ«£°ù∏ØdG á``dhó``dG âeÉb ∫É``M ‘ .»∏ëŸGh ¢ù«°SCÉJ ºà«°S ¿Éc GPEG Ée Qô≤J ¿CG zπ«FGô°SEG{ ≈∏Y ¿EG QÉWEG ‘ hCG ,á¡LGƒŸGh ´Gô°üdG QÉWEG ‘ á«æ«£°ù∏ØdG ádhódG ,»∏«FGô°SE’Gh »æ«£°ù∏ØdG Úaô£dG ÚH π``◊Gh ÜQÉ≤àdG ÚH äÉbÓ©dG πÑ≤à°ùe ≈∏Y º°SÉM ÒKCÉJ ¬d ¿ƒµ«°S Gòg ¿C’ ..á«æ«£°ù∏ØdG ádhódGh zπ«FGô°SEG{ õàªæjÉà°S »eÉJ õcôe ô``jó``eh óYÉ≤àe π«fƒdƒc)* ôjóeh ,ΩÓ``°` ù` dG çÉ`` ë` `HC’ Tami Steinmetz Konrad Adenauer Qƒ``æ` jOCG OGô``fƒ``c è``eÉ``fô``H .(Ö«HCG πJ á©eÉL ‘ …Oƒ¡«dG »Hô©dG ¿hÉ©à∏d Strategic »``é` «` JGÎ``°` S’G º``«`«`≤`à`dG :Qó``°` ü` ŸG øeC’G äÉ``°` SGQO õ``cô``e ø``Y QOÉ``°` ü` dG Assessment .INSS »∏«FGô°SE’G »eƒ≤dG :»∏°UC’G ¿Gƒæ©dG* Between Settlement and Crisis The Next Round of the Palestinian Cause

á«∏ªY Oƒ``Lh º``ZQ äÉæWƒà°ùŸG AÉ``æ`Hh ∫Ó``à`M’G QGôªà°SG .᫪∏°S ¢SÉÑY Oƒ¡L ≈∏Y á«≤Ñ°SC’G ¬d âdGR Ée ÜÉ£ÿG Gògh §Ñ°V ≈∏Y íàa ácôM IOÉ«b IQób ΩóY ¢ùµ©j Ée ,¢VÉ«ah âdGR Ée ácô◊G ¿CG ɪc .ácô◊G πNGO á°VQÉ©ŸG ô°UÉæ©dG q ,É¡∏NGO øe πFÉ°üa ¤EG ΩÉ°ù≤f’Gh »¶°ûàdG ádÉM øe ÊÉ©J .É¡d »Ñ©°ûdG ºYódG ÜÉ«Z øe ΩÉY πµ°ûH ÊÉ©J íàa ¿CG ɪc äGOÉ«≤dG º¶©e Iô°UÉN ‘ ácƒ°T ,¢VÉ«a ΩÓ°S πµ°ûjh ±ƒØ°U ‘ kÉeƒj øµj ⁄ ¬fCG kÉ°Uƒ°üN á«°SÉ°SC’G ájhÉëàØdG πµ°ûJ ’ á«YɪàL’Gh ájOÉ°üàb’G ¬JGRÉ‚EG ¿CG ɪc .ácô◊G ,äGOÉ«≤dG ∂∏àd áÑ°ùædÉHh .ácô◊G ó«°UQ ‘ á«HÉéjEG kÉWÉ≤f íàa ácôM ±ƒØ°U øe Gƒ°ù«d á«æeC’G iƒ≤dG IOÉb ¿ƒc ¿EÉa .ácô◊G ∞bƒeh Iƒb ó«°UQ øe kÉ°UÉ≤fEG kÉ°†jCG πµ°ûj :IõZ ´É£b ‘ ‹ÉµjOGQ »eÓ°SEG ¿É«c ¥ÉãÑfG á«°SÉ°SC’G É¡FOÉÑà ᵰùªàe ¢SɪM ácôM ∫Gõ``J É``e ɪc ,Oƒ``Lƒ``dG ‘ ”π«FGô°SEG“ ≥``ë`H ±GÎ`` `Y’G ¢``†`aô``Jh πÑb ø``e É``¡`©`«`bƒ``J ” »``à` dG äÉ``bÉ``Ø` J’G ΩGÎ`` `MG ¢``†` aô``J ∞bGƒŸG πch .”π«FGô°SEG“h á«æ«£°ù∏ØdG ôjôëàdG ᪶æe ¿ƒµàd É¡æe á``dhÉ``fi ‘ á``cô``◊G É¡àæÑJ »``à`dG á``«`©`bGƒ``dG äGõéæe ¤EG ºLÎJ ⁄ »°SÉ«°S ÖYÓc áYô°ûeh ádƒÑ≤e á«dhódG á«YÉHôdG ÖdÉ£e ácô◊G â°†aQ å«M ,á°Sƒª∏e ⁄ ɪc .ô°üe É¡àZÉ°U »àdG á◊É°üŸG á≤«Kh ≈∏Y ™«bƒàdGh »ª°SôdG ±GÎ``Y’G ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ‘ ácô◊G IOÉ«b íéæJ â∏°ûa ɪc ,IõZ ´É£≤d É¡JGQGOEG á«Yô°ûH ‹hó``dGh »Hô©dG ™aôd ”π«FGô°SEG“ ≈∏Y ‹hódG §¨°†dG ó°û◊ É¡J’hÉfi äÉbÓY ⪡°SCG ,iô``NCG á«MÉf øeh .´É£≤dG øY QÉ°ü◊G á«Hô©dG ΩÓ°ùdG IQOÉÑŸ ácô◊G ¢†aQ ‘ ¿Gô¡W ™e ácô◊G »Hô©dG ´ÉªLE’G øY ÉgOÉ©àHGh ácô◊G IõY ‘h ,á¡L øe .iôNCG á¡L øe ¿CG ‘ ¬∏eCG øY …Oƒ©°ùdG á«LQÉÿG ô``jRh Üô``YCG óbh ‘ ,á«Hô©dG ΩÓ°ùdG IQOÉÑà πÑ≤Jh Égó°TQ ¤EG ¢SɪM Oƒ©J AÉæH ‘ âYô°ûa É¡JOÉ«°S ≈∏Y É¡≤∏b øY ô°üe âHôYCG ÚM ´É£b ™e ÉgOhóM ∫ƒW ≈∏Y ¢VQC’G â– Ö∏°üdG øe êÉ«°S øe ¢SɪM ™æe ≈∏Y É¡eõY »ØîJ ’ IôgÉ≤dG ¿CG ɪc .IõZ ô°üe ‘ Úª∏°ùŸG ¿GƒNE’G ácôM ™e á≤«Kh äÉbÓY áeÉbEG QGó÷G AÉæH QÉ``KCG óbh .…ô°üŸG ø``eC’G Oó¡J ¿CG É¡fCÉ°T øe kÉ«ª°SQ kGô°TDƒe ¬JóY »àdG ácô◊G IOÉ«b Ö°†Z …P’ƒØdG ,IõZ QÉ°üM ‘ º¡°ùJ »àdG ∫hó``dG ¤EG ô°üe Ωɪ°†fG ≈∏Y É¡JGƒ£N ¢``SQó``J á``cô``◊G IOÉ``«`b ¿EÉ` a á«Ø∏ÿG √ò``g ≈∏Yh ±ó¡H ,áehÉ≤ŸG äÉ«∏ªY ±ÉæÄà°SG á«Ø«µH ≥∏©àj ɪ«a ájÉæ©H É¡Jô£«°S QGôªà°SGh É¡à≤≤M »àdG äGõéæŸG ≈∏Y ®ÉØ◊G á«°SÉ«°S IQƒK ¤EG ±É£ŸG ájÉ¡f ‘ É¡dƒ–h IõZ ´É£b ≈∏Y ‘ ácô◊ÉH â≤◊ »àdG áHô°†dG ó©Ña .á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ ≈∏Y É¡Jô£«°S ¢SɪM äOÉ``YCG ,܃ѰüŸG ¢UÉ°UôdG á«∏ªY »gh ,á«WGôbƒÁódG ÇOÉÑe »æ∏Y πµ°ûH â∏gÉŒh ,´É£≤dG ,´É£≤dG ≈∏Y ∫É©a πµ°ûH á≤∏£ŸG É¡Jô£«°S ¢VôØJ ¿B’G IóFÉ°S âfÉc »àdG ≈°VƒØdG ∫óH ΩɶædGh ¿ƒfÉ≤dG ¢VôØJh ΩÉeõH ¿Éµ°ù“ íàa ácôMh á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG âfÉc ÚM .IõZ ‘ QƒeC’G ájôµ°ù©dG É¡Jƒb AÉæÑH ¢SɪM âYô°T ,∂dP ¿ƒ°†Z ‘h …ôµ°ù©dG É``¡`YGQP ôjƒ£J ‘ äôªà°SGh ,á«YƒædGh ᫪µdG π«gCÉJ IOÉ``YEG ‘ äôªà°SG ɪc .ºFÉ≤dG ¢û«÷G πµ°T òîà«d ióŸG á∏jƒW ïjGQƒ°U ≈∏Y â∏°üMh ,á«NhQÉ°üdG ɡશfCG π°üj iô``NCG ïjGQƒ°U ≈∏Y â∏°üM ɪc ,ôéØdG RGô``W øe Úaóg ≥«≤– ¤EG ¢SɪM ™∏£àJh .º``∏`c 75 ¤EG É``gGó``e á«∏«FGô°SEG ájôµ°ùY á«∏ªY …CG ΩÉ``eCG Oƒª°üdG :Ú``LhOõ``e Öæéàd ∂``dPh ”π«FGô°SEG“ ó°V ´OQ Iƒ``b AÉ``°`û`fEGh ,á``eOÉ``b ƒ÷G ìÓ``°` S ™``æ` e ‹É``à` dÉ``Hh ,á``©` °` SGh á``jô``µ`°`ù`Y á``¡` LGƒ``e ,¢SɪM ¬à∏µ°T …ò`` dG ¢``û`«`÷G Ò``eó``J ø``e »``∏` «` FGô``°` SE’G äÉÑK ¿CG á``cô``◊G IOÉ``«`b äQó``b ó``bh .á``«`eƒ``µ`◊G ≥``aGô``ŸGh QGô≤à°S’G πjƒ£dG ióŸG ≈∏Y Ωó≤«°S ´OGô``dG ¿RGƒàdG Gòg Ée ,”π«FGô°SEG“ ™e ¥ÉØJG ¤EG ≈àM áLÉM ¿hO Ahó``¡`dGh õ«cÎdGh ´É£≤dG ≈∏Y É¡Jô£«°S ΩɵMEG øe ¢SɪM øµª«°S .¬∏«gCÉJ IOÉYEG ≈∏Y ™ªàéª∏d á«æª°V πFÉ°SQ å©Ñd kÉ«dÉM ¢SɪM ≈©°��Jh ∞bh ≈∏Y ®ÉØ◊G ójôJ É¡fCG ó«ØJ ,”π«FGô°SEG“`dh ‹hódG ™æeh ;ÊóŸG •É°ûædG ≈∏Y õ«cÎdG πLCG øe QÉædG ¥ÓWEG ájOÉ¡÷G äɪ¶æŸG ¬«a ™JôJ øeBG PÓe ¤EG ´É£≤dG ∫ƒ– ‘ Éà ”π«FGô°SEG“ ≈∏Y á«HÉgQE’G äɪé¡dG ™æeh ,á«ŸÉ©dG .ïjQGƒ°üdG ¥ÓWEG ∂dP É¡ØbGƒe »æÑJ âdGR Ée iôNCG á«MÉf øe ¢SɪM ¿CG ÒZ É¡«a iôJ ¿C’ ,á«YÉHôdG •hô°T ∫ƒÑb ¢†aQ ≈∏Y á«°SÉ«°ùdG ±GÎY’G ¤EG ó«©ÑdG ióŸG ≈∏Y …ODƒj kÉ«LƒdƒjójCG kÉaGôëfG .”π«FGô°SEG“`H

.π«FGô°SEG ≈∏Y áÑJΟG QÉKB’G

¢VÉ«a ΩÓ°Sh ¿RÉe ƒHCG óªàYG ,≈°†e ΩÉY ióe ≈∏Y ‘ ÒÑc Ωó≤J RGô``MEÉ`H ±GÎ``Y’G ≈∏Y Ωƒ≤J á«é«JGΰSEG »gh ,”π«FGô°SEG“ ™e áªFGódG ájƒ°ùàdG ¿CÉ°ûH äÉKOÉëŸG kÉHƒZôe kGQÉ``WEG ∑Éæg ¿CÉH ´Éæàb’G ≈∏Y á«æÑe á«é«JGΰSG ™e »``°`SÉ``«`°`S ¥É``Ø` JG ¤EG π``°`Uƒ``à`dG ¬``dÓ``N ø``e ø``µ`Á ¬``«`a á«∏ª©dG ójóŒ ¿CG ¢VÉ«ah ¢SÉÑY iôj å«M ,”π«FGô°SEG“ øY ôØ°ùJ ób ≥jô£dG áWQÉN á£N ¢SÉ°SCG ≈∏Y á«°SÉ«°ùdG ádhO AÉ°ûfEG á«∏ªY ∫ɪµà°SÉH Ú«æ«£°ù∏Ø∏d íª°ùJ äɪgÉØJ ±ô£dG ¢†aQ ¿EÉa ,á«é«JGΰS’G ∂∏àd kÉ≤ahh .IOÉ«°S äGP ,âØbƒJ å«M øe á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ±ÉæÄà°SG »∏«FGô°SE’G Ú«æ«£°ù∏ØdG ÒHóJ »æ©j ±ƒ°S äÉæWƒà°ùŸG AÉæH ∞``bhh ™bGƒdG ô``eC’G ºµëH á``dhO AÉ°ûfEGh π≤à°ùe πµ°ûH º¡fhDƒ°T ôeC’G Ωõ``d GPEGh ;ÉgOhóëH ‹hO ±GÎ``YG ≈∏Y ∫ƒ°ü◊Gh ,á«ØæY ÒZ á«Ñ©°T á°VÉØàfG ≈∏Y Ú«æ«£°ù∏ØdG ¢†jô– .∫RÉ©dG »æeC’G QGó÷G ó°V ∫É°†ædG π«Ñb øe …OÉ°üàb’G QÉ``gOR’Gh øeC’G ¿CG ¢VÉ«ah ¢SÉÑY iôjh »æ«£°ù∏ØdG ÖfÉ÷G ¿CG ≈∏Y ¿GócDƒj ,áØ°†dG ‘ Ú«Ñ°ùædG ;≥jô£dG áWQÉN á£N ‘ ¬JÉeGõàdG ò«ØæJ ≈∏Y ¢üjôM É¡H èéëàj »àdG ∂jô°ûdG ÜÉ«Z áéM ó©J ⁄ ,‹ÉàdÉHh ¬H Ωƒ``≤`J É``e ¿CG ¿É``jô``j É``ª`¡`fCG ɪc .á©æ≤e ¿ƒ``«`∏`«`FGô``°`SE’G ™e Ö°SÉæàj …OÉ°üàb’G ó«©°üdG ≈∏Y á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ,»∏«FGô°SE’G ÖfÉ÷G ÉgÉæÑàj »àdG …OÉ°üàb’G ΩÓ°ùdG Iôµa .§°ShC’G ¥ô°ûdG ‘ áªFGO ájƒ°ùàd ¢ù°SDƒJ ób »àdGh »JDƒJ ó``b ¢VÉ«a ¢SÉÑY á«é«JGΰSG ¿CG á≤«≤◊Gh É¡fCG ≈∏Y π``«`FGô``°`SEG Ëó``≤`J ¤EG …ODƒ` `J ó``bh ,á«∏©a kGQÉ``ª` K AÉaƒdG Öæéàd áµ∏¡à°ùe kÉééM Ωóîà°ùJ ,áàeõàe á``dhO á«∏ª©dÉH ≥∏©àj ɪ«a Ú«æ«£°ù∏ØdG √É``Œ É``¡`JÉ``eGõ``à`dÉ``H óéj óbh .∫ÓàM’G ≈∏Y AÉ≤HE’G πLCG øe ∂dPh ,á«°SÉ«°ùdG ¢Vƒ≤j ¿CGh ,á«dhódG πaÉëŸG ‘ á«ZÉ°U kÉ` fGPBG ΩÓµdG Gòg ¿CG kÉ°†jCG ¬fCÉ°T øeh ,IóëàŸG ·C’G ‘ ”π«FGô°SEG“ áfɵe ∞≤J á«ë°V ÉgQÉÑàYÉH ”π«FGô°SEG“ IQƒ°U Ò«¨J ¤EG …ODƒj

äÉ°SGQódG º°ùb

ájƒ°ùàdG á«∏ªY ≈∏Y »æ«£°ù∏ØdG ΩÉ°ù≤f’G äÉ°Sɵ©f’ á«fƒ«¡°U á``jDhQ á°SGQódG √ò``g πã“ Ωƒ≤j ¬fÉa »æ«£°ù∏ØdG »æ«£°ù∏ØdG ±ÓÿG á©«ÑW ¢üî°ûj PG ÖJɵdGh ,É¡H á≤∏©àŸG äÉ°VhÉØŸGh iôj »àdG äÉ°VhÉØŸG ¥Ó£fG ∫É``M ‘ á浪ŸGh áMÉàŸG äGQÉ``«`ÿG áaÉc á°SGQóH âbƒdG ¢ùØf ‘ Ögòj ɪgóMG Ú«æ«£°ù∏ØdG iód ÚYhô°ûe OƒLh øY ɪLÉf ¬∏«îàj ¥RÉe øe ÉLôfl É¡«a øe ,™bGƒdG ô``e’G ¢Vôa ¤G ¬éàjh ájƒ°ùàdG ¢†aôj ÊÉãdGh ó``MGh ±ôW øe á``dhO ¿Ó``YG ¤G ,ʃ«¡°üdG ¿É«µ∏d ¥Q’G IQÉ``K’ ÉÑÑ°S øjQÉ«ÿG Óc ‘ iôj ƒgh áeƒ≤ŸG QÉ«îH ∂°ùªàdG ∫ÓN OƒLh iôj ’ ‹hó``dG ™ªàéŸG ¿ÉH iôj ¬f’ ;ÚYhô°ûŸG ÚH í°VGƒdG øjÉÑàdG øe ºZôdG ≈∏Y ¢†aôd GQÈe iôj ’ ɪc ,É«dÉM IôaƒàŸG á«Yƒ°VƒŸG ±hô¶dG øª°V IõZ ≈∏Y ÜôM ø°ûd QÈe ´hô°ûeh »µjôe’G ´hô°ûŸÉH ˆG ΩGQ ‘ á£∏°ùdG ΩGõàdG πX ‘ ,ó``MGh ±ô``W øe ádhódG ¿Ó``YG Oƒ©°üH πãªàe …ôgƒL Ò¨J OƒLƒH ≥∏©àj ɪ¡e Gô°üæY πØZG ÖJɵdG ¿G ’G ,…OÉ°üàb’G ΩÓ°ùdG ÚHh á«fƒ«¡°üdG ádhódG πÑ≤à°ùe ÚH í°VGh πµ°ûH ¿ƒ£Hôj øjòdGh ,áæjÉ¡°üdG Úæjóàª∏d í°VGh ‘ πFÉ¡dG ƒªædG ƒg ôcP Ée πc ‘ á«∏YÉa Ìc’G π«°U’G Ò¨àŸÉa ,ájOƒ¡«dG ájƒ¡dGh ¿É£«à°S’G ʃ«¡°üdG ¿É«µ∏d áÑ°ùædÉH πãe’G π◊G π©dh ,á«Hô¨dG áØ°†dG πNGO ÚæWƒà°ùŸG Iƒbh Úª«dG Iƒb Qƒ£àdG á©«ÑW ™e Ö°SÉæàJ ’ »àdG Ò¨àdG ‘ IòN’G ≥FÉ≤◊G Ò¨J ᫨H á∏eÉ°T ÜôM ∫É©°TG ƒg .ʃ«¡°üdG áæµãdG ™ªàéŸ »∏NGódG IOÉb äÉcô– ó««≤Jh íaQ È©e ¥Ó``ZEG ∫ÓN øe ¢SɪM ábQh ™«bƒJ ºYO ¿CG ≥Ñ°S …òdG π©°ûe ódÉN ÉeCG .ácô◊G ,É¡«∏Y ácô◊G äɶؖ ≈∏Y AÉ≤HE’G ™e ájô°üŸG á◊É°üŸG ∫ÓN øeh ,á≤«KƒdG ¢†aQ ¢SɪM ≈∏Y »∏Á Ωƒ«dG ¬fEÉa .ácô◊G ≈∏Y ¬Jô£«°S ô¡¶j ¬fEÉa ,∂dP ób ¥ÉØJ’G ¿CG ¢SɪM IOÉ«b ô©°ûJ ,∂dP ¤EG áaÉ°VE’ÉH ∫ÉM ‘ 2010 ƒ«fƒj äÉHÉîàfG ‘ ácô◊G IQÉ°ùN ¤EG …ODƒj »àdG Ö°SɵŸG øY ∫RÉæàJ ¿CG É¡«∏Y ¿ƒµ«°S ,‹ÉàdÉHh .â∏°üM .´É£≤dG ‘ É¡à≤≤M ,á«°SÉ«°ùdG á``«` ∏` ª` ©` dG ó``jó``Œ ” GPEG ¬`` ` fCG Qó`` ≤` `jh ‘ ¿RÉe ƒHCG Rƒa ¿EÉa kÉ°Sƒª∏e kÉeó≤J ≥≤– ¿CG âYÉ£à°SGh ¢SɪM ácôM ¿CG ɪc ,kÉfƒª°†e ¿ƒµ«°S á∏Ñ≤ŸG äÉHÉîàf’G .íàah ¿RÉe ƒHCG ídÉ°üd äÉHÉîàf’G ôjhõJ ºàj ¿CG øe ≈°ûîJ äÉHÉîàf’G IQÉ°ùN ∫ɪàMG ¿hõ©j ’ ¢SɪM IOÉb ¿CG ™eh ÒeóJ ‘ ÖÑ°ùJ …ò``dG á``ehÉ``≤`ŸG è¡æd á``cô``◊G »æÑJ ¤EG ≈∏Y ¢VhôØŸG ô¶◊G ™aQ ≈∏Y É¡JQób Ωó©d hCG ,IõZ ´É£b á©«Ñ£∏d ’h ,Iõ``Z ‘ AÉæÑdG IOÉ``YEG á∏éY Ò«°ùJh ´É£≤dG ’ ¬fCG ’EG ,∑Éæg ácô◊G ¬à°SQCG …òdG Ωɶæ∏d á«LƒdƒjójC’G ∞≤J »àdG »g πeGƒ©dG √òg ¿ƒc ¢VGÎaG OÉ©Ñà°SG øµÁ øe ’k ó``Hh .äÉHÉîàf’G AGô``LEG Ωó©H ácô◊G ∂°ù“ AGQh ±ƒ°Sh ,á◊É°üŸG øe É¡Øbƒe Ò¨J ±ƒ°S ácô◊G ¿EÉa ∂dP ,”π«FGô°SEG“ ™e ¿ÓeÉ©àe ɪ¡fCG ≈∏Y ¢VÉ«ah ¢SÉÑY Ωó≤J øe Ö°SɵŸG øe Qób ≈∏YCG ≈∏Y π°ü– ¿CG ∫hÉ``– ±ƒ°Sh »°SôJ ácô◊G ¿EÉa ∫GƒMC’G πc ‘h .iô°SC’G ∫OÉÑJ á≤Ø°U ¤EG π°UƒàdGh ´ó°üdG ÜCGQ ¬©e øµÁ ’ ±ƒ°S ™°Vh ¢ù°SCG .Qƒ¶æŸG πÑ≤à°ùŸG ‘ äÉHÉîàfG AGôLEG hCG á◊É°üe á«fƒfÉ≤dG ¢ù°SC’G AÉ``°`SQEG ≈∏Y πª©J á``cô``◊G ¿CG ɪc z•ÉHôdG ¢VQCG{ √QÉÑàYG ≈∏Y IõZ ´É£≤H É¡µ°ù“ QÈJ »àdG ∞∏c ƒd ≈àM IõZ ´É£≤H É¡µ°ùªàd á«æjO äGôjÈJ áeó≤e .»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ΩÉ°ù≤fG ∂dP

á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG

á∏eÉ°Th áªFGO ájƒ°ùJ ¤EG π°UƒàdG πLCG øe ∫É°†ædG ájƒ°ùJ ≥``«`≤`– π`` LCG ø``e π``ª`©`dG ¿RÉ`` e ƒ`` HCG π``°` UGƒ``j äÉbÉØJ’G ¢VQÉ©j ÚM ‘ ,”π«FGô°SEG“ ™e á∏eÉ°T á«°SÉ«°S ¿RÉe ƒHCG iôjh .áàbDƒe OhóM äGP ádhO áeÉbEGh ,á«Fõ÷G ¢ù«dƒHÉfCG äÉ°VhÉØe ‘ çó``M …ò``dG Ωó≤àdG Aƒ°V ‘ ¬``fCG ¤EG π°UƒàdG ø``e áHô≤e ≈∏Y Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿EÉ` a ,2008 á«æ«£°ù∏a ádhO ΩÉ«b ¤EG …ODƒJ ¿CG É¡fCÉ°T øe áªFGO ájƒ°ùJ .1967 OhóM øª°V AÉæÑd πeÉc ∞bƒH ÖdÉ£j ¬``fEÉ`a iô``NCG á«MÉf ø``eh ≈∏Y äÉ°VhÉØŸG ójóéàdh á«bô°ûdG ¢Só≤dG ‘ äÉæWƒà°ùŸG ó«jCÉàdG Ö°ùµd á∏ªM Oƒ≤j ƒgh ,≥jô£dG áWQÉN á£N ¢SÉ°SCG áÑdÉ£e ø``e á«æ«£°ù∏ØdG IOÉ«≤dG øµª«°S …ò``dG ‹hó``dG ÉgQÉÑàYG ≈∏Y 1967 áæ°S OhóëH ±GÎ``Y’G IóëàŸG ·C’G ¬°ùØf âbƒdG ‘h .á«æ«£°ù∏ØdG ádhó∏d á«∏Ñ≤à°ùŸG Ohó◊G ójóëàH ÖdÉ£j óMƒe »HôY ∞bƒe ¿Éª°†d ¿RÉe ƒHCG ≈©°ùj .äÉ°VhÉØŸG ójóéàd »°SÉ°SCG •ô°ûc äÉbÉØJ’G …CG ô``WC’G øª°V á«æ«£°ù∏a ádhO áeÉbEG ô``WC’G √òg øª°†àJ ±ƒ°Sh ∫OÉÑJ ºàjh ,ɡરUÉY á«bô°ûdG ¢Só≤dG ¿ƒµJ ,1967 OhóM .»°VGÎdÉH Ú«∏«FGô°SE’Gh Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚH »°VGQC’G §≤a kÉ«æÑe ¢ù«d ¿É£«à°S’G øe »æ«£°ù∏ØdG ∞bƒŸGh â«Ñ∏d ¬``dƒ``NO òæe É``eÉ``HhCG IQGOEG ¬àæÑJ …ò``dG ∞``bƒ``ŸG ≈∏Y πãe è``é`◊G ø``e Oó``Y ≈∏Y kÉ`°`†`jCG »æÑe ƒ``g π``H ,¢``†`«`HC’G ¿CG ɪ«°S ’h ,¢``VQC’G ≈∏Y IójóL ≥FÉ≤◊ ¢ù«°SCÉàdG ΩóY ´ƒª› ‘ IÒÑc IOÉ``jR ¤EG …ODƒ` j ±ƒ°S AÉæÑdG QGôªà°SG ¿CG ɪc .É¡°ùØæd ”π«FGô°SEG“ É¡H ÖdÉ£à°S »àdG äÉæWƒà°ùŸG ∞bh ܃LƒH áMGô°U π«FGô°SEG Ωõ∏J ≥jô£dG áWQÉN á£N áeƒµM áÑZQ ‘ á≤ãdG ÜÉ«Z ¤EG áaÉ°VE’ÉH Gòg ,¿É£«à°S’G πNGO á«æ«£°ù∏a ádhO AÉ°ûfEÉH á«≤«≤◊G »∏«FGô°SE’G Úª«dG .1967 OhóM ÖfÉ÷G õjõ©àH ¿RÉ`` e ƒ`` HCG Ωƒ``≤`j ,ô`` NBG ó«©°U ≈``∏`Yh ádhO á`` eÉ`` bEG ƒ``ë`f kÉ` eó``b ™``aó``«`d ,»``JÉ``°` ù` °` SDƒ` ŸGh …QGOE’G á«ædG ¬éàJh .¢VÉ«a ΩÓ°S á£N ¢SÉ°SCG ≈∏Y ,á«æ«£°ù∏a ájOÉ°üàb’G ¥ƒ≤◊G õjõ©Jh á«eƒµM äÉ°ù°SDƒe AÉ°ûfEG ƒëf á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ù∏d á«æeC’G äÉ°ù°SDƒŸGh á«YɪàL’Gh á©bGh á≤«≤M íÑ°üJ ¿CG á«æ«£°ù∏ØdG ádhó∏d øµÁ å«ëH ¿EÉa ,∂dòHh .™bGƒdG ô``eC’G ºµëH ,2011 ∞°üàæe ∫ƒ∏ëH ™ªàéª∏dh π«FGô°SE’ ô¡¶J ±ƒ°S á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG á«dhDƒ°ùe πª– ≈∏Y IQOÉb É¡fCÉH ‹hódG äGAÉYO’G óqæØj Ée Gògh .É¡Jô£«°ùd á©°VÉÿG á≤£æŸG ‘ ádhO áeÉbE’ øjó©à°ùe ÒZ Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿CÉH á«∏«FGô°SE’G ΩÓ°ù∏d kÉÑ°SÉæe kɵjô°T â°ù«d á«æ«£°ù∏ØdG IOÉ«≤dG ¿CG hCG ájƒ°ùJ ¤EG ¬©e π°UƒàdG øµÁh ,¬JÉeGõàdÉH »Øj ¿CG øµÁ .á«°SÉ«°S á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG É¡H Ωƒ≤J »àdG äGƒ£ÿG È©Jh πµ°ûH á«æ«£°ù∏ØdG ídÉ°üŸG õjõ©àd ¢VÉ«ah ¢SÉÑY »©°S øY ÚeÉ©dG ∫Óîa .äÉ°VhÉØŸG ±ÉæÄà°SG ΩóY ∫ÉM ‘ π≤à°ùe á£∏°ùdG π«gCÉJ IOÉ``YEG ¤EG ¢VÉ«a áeƒµM â©°S Ú«°VÉŸG iƒ≤dGh á`` ` jQGOE’G äÉ``eó``ÿGh äÉ``°`ù`°`SDƒ`ŸGh á«æ«£°ù∏ØdG áWô°ûdG ∫Ó``N ø``e ΩɶædGh ¿ƒfÉ≤dG IOÉ©à°SGh ,á``«`æ`eC’G QGô≤à°SG ≈∏Y ®É``Ø`◊Gh OÉ°ùØdG ≈∏Y AÉ°†≤dGh ,º``cÉ``ë`ŸGh øe ¢†«≤ædG ≈∏Yh .á«Hô¨dG áØ°†dG ¿Éµ°ùd á«eƒ«dG IÉ«◊G …òdG …OÉ°üàb’Gh »YɪàL’Gh »°SÉ«°ùdG ∫ɪYC’G ∫hóL π«FGô°SEG ó°V ìÉصdG ∫GR Ée ,¢VÉ«a ΩÓ°Sh ¿RÉe ƒHCG ¬eó≤j ¬jò¨j ¢TÉ≤f ƒgh ,íàa ácôM ±ƒØ°U πNGO ¢TÉ≤f ´ƒ°Vƒe

*‘’ º«jGôaEG :ÖJɵdG …ODƒJ á``eRCG ´ƒbh ∫ɪàMG äÉ«YGóJ zπ«FGô°SEG{ ¬LGƒJ áØ°†dG ‘ ™bGƒdG ô``eC’G ºµëH á«æ«£°ù∏a ádhO áeÉbEG ¤EG .IõZ ´É£b ‘ ‹É``µ` jOGQ »``eÓ``°`SEG ¿É«c AÉ``°`û`fEGh ,á«Hô¨dG ,ÒÑc Ωó≤J RGôMEGh á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ójóŒ …ODƒj ÉÃQh ¤EG ,ƒgÉ«æàf ÚeÉ«æH »∏«FGô°SE’G AGQRƒdG ¢ù«FQ ìÎbG ɪc ™bƒJ ɪc ,äÉ°VhÉت∏d áé«àæc á«æ«£°ù∏ØdG ádhódG áeÉbEG á«Yô°T õjõ©J ¤EG »°SÉ«°ùdG QÉ°ùŸG Gò``g á©HÉàe …ODƒ` J ¿CG ÖæŒh »æ«£°ù∏ØdG ΩÉ©dG …CGôdG óæY á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG ,É¡ÑfÉL øeh .zπ«FGô°SEG{ áeóÿ IGOCG É¡fCG ≈∏Y É¡«dEG ô¶ædG ΩÉeCG áÑ≤©c ‹hó`` dG ™ªàéŸG ΩÉ`` eCG ¢SɪM IQGOEG ô¡¶à°S π«FGô°SEG íæe ¤EG kÉ°†jCG Gòg …ODƒj óbh ;á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ‘ ¢SɪM ó°V …ôµ°ùY πªY …CÉH ΩÉ«≤∏d áeRÓdG á«Yô°ûdG √òg øe ±ó¡dGh .∂``dP IQhô°†dG â°†àbG GPEG ,Iõ``Z ´É£b ¿Gõ«eh ,π°UÉ◊G »æ«£°ù∏ØdG ΩÉ°ù≤f’G π«∏– ƒg ábQƒdG äÉ°Sɵ©fGh Úaô£dG óæY äQƒ∏ÑJ »àdG äÉgÉŒ’Gh iƒ≤dG .»æeC’Gh »°SÉ«°ùdG ÚdÉéŸG ‘ zπ«FGô°SEG{ ≈∏Y ∂dP

á«∏NGO äÉbÉ≤°ûfG

áWÉ°SƒdG Oƒ¡L á«°VÉŸG áæ°ùdG ∫Ó``N ô°üe â∏°UGh kÉaƒNh ,á``«`æ`Wh Ió`` Mh ≥«≤ëàd kÉ«©°S ¢``SÉ``ª`Mh í``à`a Ú``H ¿GôjE’ ∫Gƒ``e ‹É``µ` jOGQ »``eÓ``°`SEG ¿É``«`c ΩÉ``«`b ∫É``ª`à`MG ø``e zπ«FGô°SEG{ ÚH kÉ«dÉM §°SƒàdG ∫hÉ– »gh .ÉgOhóM ≈∏Y ájƒ°ùJ ¤EG π``°`Uƒ``à`∏`d á«æ«£°ù∏ØdG ô``jô``ë`à`dG á``ª`¶`æ`eh á«æ«£°ù∏ØdG ôjôëàdG ᪶æe ¿CG ≈∏Y äó``cCG ó``bh .áªFGO ™e äÉ°VhÉØe AGôLEG ∫ƒq îŸG ó«MƒdG »Yô°ûdG ±ô£dG »g kÉWô°T ¢ù«d ¢SɪM ™e á◊É°üŸG ≥«≤– ¿CGh ,”π«FGô°SEG{ ¿CG ájô°üŸG á``HQÉ``≤`ŸG iô``Jh .á«°SÉ«°ùdG á«∏ª©dG ójóéàd Oƒ¡÷ á«HÉéjEG á«°VQCG ôaƒj ób ,᫪∏°ùdG á«∏ª©dG õ«Ø– áMÉ°ùdG ó``«`Mƒ``J ¤EG …ODƒ` `J ¢``SÉ``ª`Mh í``à`a Ú``H á``◊É``°`ü`ŸG ≈∏Y ¬Jô£«°S IOÉ©à°SG øe ¿RÉe ƒHCG Úµ“h á«æ«£°ù∏ØdG .äÉHÉîàf’G ‘ RƒØdG ∫ÓN øe IõZ ´É£b ∫ɪµà°S’ IójóL ó«YGƒe kGQGô``e ô°üe â©°Vh ó``bh ¢VÎØŸG øe …ò``dG Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚH »∏NGódGh QGƒ``◊G ™«bƒàdG ¤EG iô``NC’G πFÉ°üØdGh íàah ¢SɪëH …ODƒ` j ¿CG ∂dPh ,É¡JOƒ°ùe IôgÉ≤dG â©°Vh »àdG á◊É°üŸG á≤«Kh ≈∏Y .á«Hô©dG ∫hó``dG á©eÉL ø``e º``Yó``Hh ájô°üe á``jÉ``YQ â``– ±Óî∏d óM ™°Vh ≈∏Y ¥ÉØJ’G IQƒcòŸG á≤«KƒdG πª°ûJh ,á∏Ñ≤ŸG á«©jô°ûàdGh á«°SÉFôdG äÉHÉîàf’G óYƒe ójó–h .»æ«£°ù∏ØdG »æWƒdG ¢ù∏éŸG AÉ°†YCG ÜÉîàfG ¤EG áaÉ°VE’ÉH Qó°üj ¿CG ¢VÎØŸG øªa ,É¡°ùØf á≤«KƒdG IOƒ°ùŸ kÉ`≤`ahh kGƒ°†Y 16 º°†J áæ÷ π«µ°ûàH ,»æ«£°ù∏a »°SÉFQ Ωƒ°Sôe ÜGõMC’Gh iôNC’G πFÉ°üØdG øY Ú∏ã‡h ¢SɪMh íàa øe ,¥ÉØJ’G OƒæH ò«ØæJ áæé∏dG √ò``g ¤ƒàJ ±ƒ°Sh ,á∏≤à°ùŸG .áeƒµ◊G π«µ°ûJh äÉHÉîàf’G ó©H É¡dɪYCG »¡àæJ ¿CG ≈∏Y äÉHÉîàfÓd Ò°†ëàdG áæé∏dÉH áWƒæŸG äÉ«dhDƒ°ùŸG πª°ûJh ,ä’ÉéŸG πc ‘ á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG äÉ°ù°SDƒe ó«MƒJh IOÉYEG Oƒ¡L ó°UQh ,á«eƒµ◊G ÒZ á«∏gC’G äɪ¶æŸG IOÉYEGh .IõZ ´É£b ‘ QɪYE’G ábQƒdG ≈∏Y íàa ácôM øe ¿ƒdhDƒ°ùe ™``bh ÚM ‘h øe ó``jó``©`dG â``eó``b ¢``SÉ``ª`M á``cô``M IOÉ``«` b ¿EÉ` `a ,á``jô``°`ü`ŸG ó≤a ,í«°Vƒà∏d áLÉëH É¡fCÉH iô``J OƒæH ≈∏Y äɶØëàdG ôjôëàdG ᪶æe äÉMÓ°UEÉH á≤∏©àŸG OƒæÑdG ¢SɪM â∏Ñb iƒ≤dGh π``FÉ``°` ü` Ø` dG ™``«`ª`L º``°`†`J å``«`ë`H á``«`æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ¢ù∏éŸG äÉHÉîàfG ‘ »Ñ°ùædG π«ãªàdG OɪàYGh ,á«æ«£°ù∏ØdG ™«ªL π«ã“ øª°†j É``e ,ó``jó``÷G »æ«£°ù∏ØdG »``æ`Wƒ``dG ,iôNC’G ÜGõMC’Gh πFÉ°üØdGh á«eÓ°SE’Gh á«æWƒdG iƒ≤dG á£∏°ùdG êQÉ`` `Nh π`` NGO äÉ``«` ©` ª` ÷Gh äÉ``YÉ``£` ≤` dG ™``«`ª`Lh øWƒdG »ª– ±ƒ``°`S á«æeCG äÉ``«`dBG AÉ``°`û`fEGh ;á«æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG ≥``M ΩÎ``–h ,¿Éµ°ùdGh (á«æ«£°ù∏ØdG »``°` VGQC’G) ô°†J »àdG äÉeƒ∏©ŸG π≤f QÉÑàYGh ;áehÉ≤ŸÉH á«æ«£°ù∏ØdG É¡«∏Y ÖbÉ©j ≈ª¶Y áfÉ«N áehÉ≤ŸÉHh ÚæWGƒŸÉHh øWƒdÉH .¿ƒfÉ≤dG ¢Uƒ°üîH äÉë«°VƒJ ¢SɪM âÑ∏W ,iôNCG á¡L øeh AÉ°†YCG IOƒ`` Y π``ª`°`û`J ,á``◊É``°` ü` ŸG á``≤`«`Kh ‘ iô`` `NCG Oƒ``æ` H 3000 ‹Gƒ``M) Iõ``Z ´É£b ¤EG á≤HÉ°ùdG á``«`æ`eC’G Iõ``¡` LC’G á£∏°ù∏d »æeC’G OƒLƒdG øª°†J »àdG Iƒ£ÿG »gh ,(ô°üæY k Kɇ kGOƒ``Lh øª°†J ’ É¡æµdh ,´É£≤dG ‘ á«æ«£°ù∏ØdG Ó ájôµ°ù©dG ΩÉ``°`ù`LC’G ô¶Mh .á«Hô¨dG áØ°†dG ‘ ¢Sɪ◊ ìÓ°S ´õf »æ©j Ée ,É¡«∏Y ≥ØàŸG á«æeC’G äÉ«dB’G QÉWEG êQÉN º°†J »àdG zájò«ØæàdG Iƒ``≤`dG{ ∂``dP ‘ Éà ,¢SɪM ácôM áØ∏µŸG á«æeC’G äÉ¡÷G ÚH ¿hÉ©àdGh ;ô°üæY 11000 ‹GƒM »æ©j Ée ,zá≤jó°üdG{ ∫hódG ÚHh ,á«æeC’G äÉ«dB’G á©HÉàà .”π«FGô°SEG“ ™e ¿hÉ©à∏d á«Yô°T AÉ£YEG ¢Sɪ◊ áÑ°ùædÉH É¡°ùØf á≤«KƒdG ±Î©J å«M ,á≤«KƒdG ‘ ¢†bÉæàdG Éægh .¬°ùØf âbƒdG ‘ √ô¶– ºK ,áehÉ≤ŸG ≥ëH ábQƒdG ≈∏Y ¢SɪM ™«bƒJ ≥«©J iôNCG πeGƒY ∑Éægh ‘ á£∏°ùdG ≈∏Y á«∏NGódG äÉYGô°üdÉH §ÑJôJ ájô°üŸG ∫ƒM ≥∏≤dGh ,êQÉÿG äGOÉ«bh πNGódG äGOÉ«b ÚH ácô◊G Oƒªfih á«æg π«Yɪ°SEG ´ÉæàbG ™ªa .äÉ``HÉ``î`à`f’G èFÉàf ±ô£dG{ ô¡¶Ã ‹hódG ™ªàéª∏d ô¡¶J ¢SɪM ¿CÉH QÉgõdG ≈∏Y ™«bƒàdG ¿GójDƒj ɪ¡fEÉa ,¥ÉØJ’G ¥ô©j …òdG zÅ«°ùdG äɶؖ á≤«KƒdG Úª°†J •ô°T ,ájô°üŸG á◊É°üŸG ábQh .kÉØfBG IQƒcòŸG ácô◊G ≈∏Y §¨°†dÉH Iô``gÉ``≤`dG Ωƒ``≤`J ¿CG ø``e ¿É``aÉ``î`j ɪ¡a


»HOC’G ≥ë∏ŸG

(1220) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (1) âÑ°ùdG

Qó«H øY åëÑj lQƒØ°üY ƒµW óªfi

ô`` ` ` `eô`` ` ` `e ø`` ` ` ` ` ` ` `e Il É`` ` ` ` ` ` ` `à` ` ` ` ` ` ` ` a ΩÉ`` ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ` `û` ` ` ` ` ` `dG ‘ È`` ` `æ` ` ` Y ø`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` eh ¿É`` ` ` ` ` ` ` ` Ñ` ` ` ` ` ` ` ` `dG Oƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` Y ø`` ` ` ` ` ` ` ` e É`` ` ` ` ` `¡` ` ` ` ` ` aô`` ` ` ` ` `YCG Il É`` ` ` ` ` ` ` ` `à` ` ` ` ` ` ` ` ` a ΩÉ`` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` ` û` ` ` ` ` ` ` dG ‘ ô`` ` ` ` ` ` `ª` ` ` ` ` ` ` MCG m܃`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` K ‘ iQGƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `à` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` J »`` ` ` ` `Jó`` ` ` ` `«` ` ` ` ` °` ` ` ` ` S Ú`l ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` æ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `L Ö`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ◊Gh Î`` ` ` ` ` `aO ø`` ` ` ` ` ` ` ` Y ¢`` ` ` ` û` ` ` ` `à` ` ` ` `Ø` ` ` ` `j ≥`` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` û` ` ` ` ` ` ©` ` ` ` ` ` dGh ¿ƒ`` ` ` ` ` æ` ` ` ` ` `› Ö`` ` ` ` ` ` à` ` ` ` ` ` µ` ` ` ` ` ` j ó`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` b GPÉ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `e l ` ` ` ` ` ` ` ` `æ` ` ` ` ` ` ` ` ` L π`` ` ` ` ` ` ` ` `M ¿EG ô`` ` ` ` ` `ë` ` ` ` ` ` HCG hCG ¿ƒ` ÊÉ`` ` ` ` ` ` ` ` «` ` ` ` ` ` ` ` `MCGh ∞`` ` ` ` ` «` ` ` ` ` `£` ` ` ` ` `dG AÉ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` L ¿EG ô`` ` ` `°` ` ` ` †` ` ` ` NC’G »`` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` ` VQCG ‘ ≈`` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` ` SQCG hCG »`` ` ` ` ` ` eÓ`` ` ` ` ` ` MCG Ió`` ` ` ` «` ` ` ` `°` ` ` ` `ü` ` ` ` `b ΩÉ`` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` û` ` ` ` ` ` dG ‘ l ` ` ` ` ` ` ` ` ` «` ` ` ` ` ` ` ` ` `Yh ô`` ` ` µ` ` ` `°` ` ` `ù` ` ` `dG Ö`` ` ` ` °` ` ` ` `ü` ` ` ` `b ø`` ` ` ` ` ` ` ` e ¿ƒ` »`` ` ` ` ` ` ` eÉ`` ` ` ` ` ` ` eCG í`` ` ` ` Ñ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ü` ` ` ` ` dÉ`` ` ` ` c iAGÎ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `J ô`` ` ` ` ` ë` ` ` ` ` HCG É`` ` ` ` ` ¡` ` ` ` ` d ¥ƒ`` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` û` ` ` ` ` ` dG º`` ` ` ` «` ` ` ` `°` ` ` ` `ù` ` ` ` `fh É`` ` ` ` ¡` ` ` ` `«` ` ` ` `Ø` ` ` ` `c π`` ` ` ` ` ` ` ` `Ñ` ` ` ` ` ` ` ` ` b »`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` HÉ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` à` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `ch È`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` NCG É`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` e ’ ÊÈ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` NCG π`` ` ` ` ` ` ` ` ` `g äQGƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` J ∞`` ` ` ` ` ` «` ` ` ` ` ` ` c â`` ` ` ` ` ` ` ` fÉ`` ` ` ` ` ` ` ` c GPÉ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `e ô`` ` `°` ` ` Vƒ`` ` `°` ` ` †` ` ` NG Ωƒ`` ` ` ` ` ` «` ` ` ` ` ` dG Ö`` ` ` `∏` ` ` ` ≤` ` ` ` dG ∞`` ` ` `«` ` ` ` c ≈`` ` ∏` ` `Œ ¢`` ` ` ` ` ` ` ` `ù` ` ` ` ` ` ` ` ` eC’G ô`` ` ` ` ë` ` ` ` `°` ` ` ` `ù` ` ` ` `dG ∞`` ` ` ` ` «` ` ` ` ` c ô`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` gRCG É`` ` ` ` ` ` ` ` e »`` ` ` ` `Ñ` ` ` ` ` ∏` ` ` ` ` b ™`` ` ` ` ` ` ` ` æ` ` ` ` ` ` ` ` `jCG ó`` ` ` ` ` ` ` ` b * * * á`` ` ` ` fƒ`` ` ` ` æ` ` ` ` `› IÉ`` ` ` ` ` ` ` ` à` ` ` ` ` ` ` ` `a ΩÉ`` ` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` ` ` û` ` ` ` ` ` ` ` dG ‘ ô`` ` °` ` `ü` ` `«` ` `b kÉ` ` ` ` ` ` ` `eƒ`` ` ` ` ` ` ` j iô`` ` ` ` `°` ` ` ` ` ù` ` ` ` ` c kÉ` ` ` ` ` ` ` `eƒ`` ` ` ` ` ` ` j Ik ó`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` Ä` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `aCG ¥õ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` “ Ú`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ©` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `dGh ô`` ` `é` ` ` fi ø`` ` ` ` ` ` ` ` e â`` ` ` ` ` ` ` ` eGô`` ` ` ` ` ` ` ` J ìhô`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` dGh Üô`` ` ` `¡` ` ` ` µ` ` ` ` à` ` ` ` J Il É`` ` ` ` ` ` ` ` `à` ` ` ` ` ` ` ` ` a ΩÉ`` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` ` û` ` ` ` ` ` ` dG ‘ Üô`` ` ` ` °` ` ` ` `†` ` ` ` `ŸG É`` ` ` ` ` ` `gó`` ` ` ` ` ` `j ‘ ¢`` ` ` ` ` ` ü` ` ` ` ` ` `bGÎ`` ` ` ` ` ` j mÜÉ`` ` ` ` ` ` ` ` ` `©` ` ` ` ` ` ` ` ` ` dCG á`` ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ` `û` ` ` ` ` ` `jQ ÊÉ`` ` ` ` ` `æ` ` ` ` ` ` ª` ` ` ` ` ` à` ` ` ` ` ` J Ö`` ` ` ` ©` ` ` ` `∏` ` ` ` `ŸG ¥ƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `a …P ô`` ` ` ` ` jÉ`` ` ` ` ` £` ` ` ` ` ` à` ` ` ` ` ` J »`` ` ` `à` ` ` ` æ` ` ` ` JÉ`` ` ` `a É`` ` ` ` ` ` ` ` ` j kGƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` Ø` ` ` ` ` ` ` ` ` `Y kGƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` Ø` ` ` ` ` ` ` ` ` `Y Üô`` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` ` VCG ¿CG ¢`` ` ` ` ` ` ` ` ` `†` ` ` ` ` ` ` ` ` ` aQCG É`` ` ` ` ` ` ` ` fCÉ` ` ` ` ` ` ` ` `a hó`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `ZCG ¿CG ¢`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `†` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` aQCG π`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `H Üô`` ` ` ` °` ` ` ` `†` ` ` ` `ŸG »`` ` ` ` `æ` ` ` ` ` aPÉ`` ` ` ` `≤` ` ` ` ` à` ` ` ` ` j kÉ` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` `û` ` ` ` ` ` `jQ ∂`` ` `à` ` ` Ñ` ` ` ©` ` ` ∏` ` ` H Ωƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` «` ` ` ` ` ` ` ` ` dG »`` ` ` `°` ` ` ` †` ` ` ` ª` ` ` ` à` ` ` ` ∏` ` ` ` a l ` ` ` ` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ù` ` ` ` ` ` ` ` ` ` fEG ÊEG ô`` ` ` ` ` °` ` ` ` ` `ù` ` ` ` ` `NCG ’ ¿É` …Qó`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` b ‘ ’EG ø`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` eDhCG ’ È`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `cC’G »`` ` ` ` ` ` ` ` ` Hô`` ` ` ` ` ` ` ` ` Hh …ô`` ` ` ` ` ` ©` ` ` ` ` ` `°` ` ` ` ` ` `û` ` ` ` ` ` `Hh Ik CGô`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `eG É`` ` ` ` ` ` `j kÉ` ` ` ` ` ` ` eƒ`` ` ` ` ` ` `j ≥`` ` ` ` ` °` ` ` ` ` `û` ` ` ` ` `YCG ó`` ` ` ` ` ` `b ô`` ` ` µ` ` ` `æ` ` ` `ŸG ø`` ` ` ` ` ` ` eõ`` ` ` ` ` ` ` dG ‘ äQÉ`` ` ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ` ` `U ó`` ` ` ` ` ` ` b É`` ` ` `¡` ` ` ` aô`` ` ` `©` ` ` ` j »`` ` ` ` ©` ` ` ` `ª` ` ` ` `°` ` ` ` `T ∞`` ` ` ` `ë` ` ` ` ` à` ` ` ` ` e ‘ È`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `ZCG Ωl ƒ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` `j hCG ï`l ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` jQÉ`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` J á`` ` ` ©` ` ` `FÉ`` ` ` °` ` ` `V ∑ô`` ` ` ` ` ` ` £` ` ` ` ` ` ` `Y á`` ` ` ` ` °` ` ` ` ` `TÉ`` ` ` ` ` °` ` ` ` ` `Tô`` ` ` ` ` a Ì`` ` ` ` ` ` ` ` cCG ’ »`` ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ` ` VÉ`` ` ` ` ` ` ŸG Ωƒ`` ` ` ` ` ` ` ` «` ` ` ` ` ` ` ` `dG ‘ â`` ` ` ` ` ` ` fCG É`` ` ` ` ` ` ` j ...É`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` j ≈`` ` ` ` ` ` ` ≤` ` ` ` ` ` ` ` HCG É`` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` ` fCGh Qó`` ` ` ` «` ` ` ` `H ø`` ` ` ` ` ` ` ` `Y å`` ` ` ` `ë` ` ` ` ` Ñ` ` ` ` ` j lQƒ`` ` ` ` ` `Ø` ` ` ` ` ` °` ` ` ` ` ` ü` ` ` ` ` ` Y

…ôµ°ù©dG hõ¨dG ÚH ..»eÓ°SE’G ⁄É©dG (¤hC’G á≤∏◊G) …ôµØdG hõ¨dGh …ƒëædG É°VQ »∏Y ¿ÉfóY :QƒàcódG º∏≤H

!... IQÉ`````````ÑY …hÉHô©dG õjõY ójôj ’ ¬æµdh ..OOÎ``J ’ ..ó«MƒdG ∂≤jôW ôëÑdG :IQÉÑY ¬à¡ÑL ≈∏Y Öàc ,äCGôW »àdG äGÒ«¨à∏d É``LPƒ``‰CG ’EG ¢ù«d ƒ``gh äGÒ«¨àdG ô¶àæj ∞«c ,äƒ``Á ¿CG ƒg ,á£≤æe ±hôM É¡d ¢ù«dh Ö°üb øe äɪ∏c øe É¡bó°U óªà°ùJ ájô¨e áæ≤M πc ºZQ QOɨ«°S ..Üô¡«°S !√OƒLƒH ≈àM ¢ùëj ’ GójóL ô¶àæj ,±QÉY »M øFÉc ..íÑ°SCÉ°S ..ÖcQCÉ°S ..»Ñ°ûÿG ÜQÉ≤dG ƒg Ég ..ôëÑdG ƒg Ég ..RÉéYE’Gh äÓjÉëàdG ..IOÉ©°ùdG ¤EG ôLÉgCÉ°S ..áÑjôb IÉ«◊Gh OƒLƒe ôëÑdG .¬Ñ∏b ‘ â¡àfÉa áÑjô≤dG IÉ«◊G ÉeCG ,AÉŸG ‘ äÉe ɪæ«M ¬d ájƒb áeó°U âfÉc ó≤d ,Iójó÷G IÉ«◊G ΩÉghCG â– ≈¡àfG √ó°ùL ¿CG ™e ¿õ◊ÉH ..⁄C’ÉH ¢SÉædG ô©°T ∞«µa ,øFÉÿG ôëÑdG Gòg äɪ∏X øe ¬Ñ∏b ¿CG ø≤«Jh ,⁄ɶdG ôëÑdG ¬Jƒe ‘ ô≤àMG !?¬fƒîj ,ä’ƒëàdG ïjQÉJ ‘ ¬°ùØf ∑ôJh ,IÉ«◊G ôNBG ¤EG ΩÓMC’G ≈£àeG ,IójóL Iôµa ¬JQÉÑY í°ùeh √QɵaCG í«ë°üJ πHÉ≤e ¬JÉ«M ,∫ÉM πc ≈∏Y ¬©e ÓLQ ôëÑdG ¿Éc ó≤d !!óHC’G ¤EG áHƒàµŸG

6

¥ƒ≤◊Gh äÉbÓ©dG ójóëàd ¢SÉ°SCGh ,πeÉ°ûdG πµH §`` FÉ`` ◊G ¢``Vô``Y kÉ` `MQÉ`` W ,äÉ`` Ñ` `LGƒ`` dGh IƒYódG øe kÉ≤∏£æe ,áæs °ùdGh ÜÉàµdG ¢Uƒ°üf π©L ≈àM ,á«q WGô≤ÁódG á«q fɪ∏©dG á«q Hô¨dG ‘ ¬``d ó``«`°`UQ ’ QÉ``©`°`T Oôs ` `› ΩÓ`` °` `SE’G ø``e º¡°†©H …ÎØj ¿CG ∂dP øe CGƒ°SC’Gh .™bGƒdG ¿CG »Ysójh ΩÓ°SE’G Iƒq NCG »Øî«a ΩÓ°SE’G ≈∏Y Iƒq NC’Gh á«q æWƒdG Iƒq ` NC’G ¤EG ƒYój ΩÓ°SE’G á«fƒ°SÉŸG ™ªéa ,á«q fÉ°ùfE’G IƒNC’Gh á«eƒ≤dG .∂°Sɪàe ÒZ §«∏N ‘ ÉgÒZh á«fɪ∏©dGh ΩÓ°SE’G ¿s CG Gƒæ∏©j ¿CG Úª∏°ùŸÉH iô``MCG ¿Éch ,á«q fÉÁEG áZÉ«°U äÉbÓ©dG √ò``g ™«ªL ÆÉ°U q ÊÉHs Q êÉ¡æe ‘ É``gQhOh É``gOhó``M πq µd º¶fh ˆG ≈∏°U) kGóªfi ¿s CG ¤EG Éæg Ò°ûfh .πeɵàe §«ëj ¿Éc ’k ƒ°SQh kÉ«q Ñf åpn ©Ho ÚM (º∏°Sh ¬«∏Y ɇ óq °TCG ƒg Ée êQÉÿGh πNGódG AGóYCG øe ¬H ìÓ°UE’G è¡æe øµj º∏a ,Ωƒ«dG øëf »bÓf q…CG hCG ¢ûjôb ™e Ió``Mh è¡æe ¬«dEG ÉYO …ò``dG ’h kÉ«æWh kÉé¡æe øµj ⁄h ,¢`` VQC’G ‘ áÄa á«q fÉHs Q IƒYOh kÉ«q fÉHs Q kÉé¡æe ¿Éc ɉEGh ,kÉ«eƒb ≈∏Y äÉehÉ°ùe ¿hO kÉ°ûjôb ¬eƒb É¡«dEG ƒYój Iôjõ÷G πgCGh áæjóŸG πgCG ƒYójh ,IƒYOh øjO É¡H í∏°ü«d ,áas Éc ¢SÉædG É¡«dEG ƒYójh ,á«q Hô©dG ájq ô°ûÑdG ∫ÉMh º¡∏c Üô©dG ∫ÉMh ¬eƒb ∫ÉM .AÉ©ªL qπëj ¬fCG iôf ’h ,ΩÓ°SE’G IƒYO »g √òg á«YGO ΩÓ°SE’G ¤EG Ö°ùàfG GPEG ¢SÉædG øe óMC’ ,±ôs ëjh ¬«a ∫qóÑj hCG ,ΩÓ°SE’G è¡f ∞dÉîj ¿CG QÉ©°T â``– ¬∏q c ¬``aGô``ë`fGh ¬àØdÉfl π©éjh !ΩÓ°SE’G

≈àMh ,Úª∏°ùŸG Ú``H ¿É`` ÁE’G Iƒ``NCG â``bõs `“ º∏°ùŸG ÒZ ™e ÜQÉ≤àj ¿CG º∏°ùŸG ≈∏Y πo¡°S ¤EG äGƒYódG âdGƒJh ,º∏°ùŸG ¬«NCG øY iCÉæjh áeÉbEGh ôNB’G ¤EG Üôt ≤àdGh ôNB’ÉH ±GÎY’G º∏°ùŸG Gƒ``°`SÉ``æ`Jh ,ô`` NB’G ™``e º∏°ùdGh QGƒ`` ◊G ’k hCG Úª∏°ùŸG ÚH QGƒ``◊G ܃``Lhh ,¬bƒ≤Mh .¿ÉÁE’G Iƒs NoCG º¡æ«H á«s fÉHs ôdG á£HGôdG IOÉYE’ á«dÉ◊G ìÓ°UE’G IƒYO ™e º¡°†©H iôjh øµdh ,»eÓ°SE Gh »eƒbh »æWh Ö∏£e É¡fs CG q q IQƒ°üdG √ò``g ≈``∏`Y äÉë∏£°üŸG √ò``g §``∏`N ¤EG á``∏` «` °` Sƒ``dGh ±ó`` ¡` `dGh ≥``jô``£` dG Ö``«q ` ¨` jo k eÉc kÉé¡æe Ωó≤j √óMh ΩÓ°SE’Éa ,ìÓ°UE’G Ó ™e √ó`` ‚ ’ kÉ`é`¡`æ`e ,ìÓ``°` UEÓ` d kÉ` £` HGÎ``e á∏«°SƒdG Ωó≤j ΩÓ°SE’Gh ,á£∏àîŸG äGQÉ©°ûdG íÑ°üj ∂dP Ò¨Hh ,á£HGôdG Oqóëjh ±ó¡dGh An GƒgCG á«q ∏ª©dG á°SQɪŸG íÑ°üJh kGQÉ©°T ΩÓ°SE’G íÑ°üjh ,á``eCq ’G ¥õs ªààa ,∞`n `WGƒ``Yh ín dÉ°üeh ¤EG ¬``H ±ôëæ«d ¬``H ¢``UÉ``N ΩÓ``°` SEG ó``∏`H πq `µ`d íÑ°üjh ,ˆG ´ô°ûd áØdÉfl ájƒ«fO ídÉ°üe IƒNCGh á«fÉK Iƒq ` NCG ∑Éægh IójóL Iƒq ` NCG Éæg ,ˆG ´ô°T Ée ÒZ ≈∏Y á«æWh Iƒq ` NCGh ,áãdÉK ,ºgÒZ hCG Oƒ``¡`«`dG hCG iQÉ``°`ü`æ`dG ™``e Iƒq ` ` NCGh .ΩÓ°SE’G QÉ©°T â–h áLÉ◊G Ö°ùM ¿s CÉH Úª∏°ùŸG IÉ``Yó``dG ¢†©H …OÉ``æ`j ó``bh !»°SÉ«°ùdG ìÓ°UE’ÉH CGóÑj ¿CG Öéj ìÓ°UE’G âeÉb ó≤dh ,»¡àæj øjCG ¤EÉa ∂dòH CGóH GPEÉ`a ìÓ°UE’ÉH ìÓ°UE’G AóÑd ä’hÉ``fih äGƒ``YO øjCG ¤EÉa ,äGQƒKh äÉHÓ≤fG âeÉbh ,»°SÉ«°ùdG !?ìÓ°UEG øe â≤≤M GPÉeh â¡àfG ¤EG ƒ``Yó``j º``∏` °` ù` ŸG á``«` YGó``dG ó`` Œ ó`` bh ìÓ°UE’G á«q ∏ª©d ¢SÉ°SCÉc á«æWƒdG á◊É°üŸG

√òg ø``e Ió`` `MGh π``c ò``NCÉ`à`d ,∂``dò``c ¬``dÓ``N ’ ≈àM ,ˆG ´ô°T øe kGOhóMh ≈æ©`e §HGhôdG É¡eôs M á«q ∏gÉL á«q Ñ°üY ¤EG É¡æe w…CG ∫ƒq ëàJ πãq Á É¡æe kÉjs CG ¿CG óMCG »Ysój ¿CG ¿hOh ,ΩÓ°SE’G ‘ π¶jh ,kGójóL IÉ«M è¡æe hCG kGójóL kÉYô°T »g Ió``MGh Iƒq ` NCG A’Dƒ` g ™«ªL Ú``H ΩÓ``°`SE’G :ˆG É¡Yô°T »àdG ¿ÉÁE’G Iƒq NCG n n s pEG) n r Hn Gƒ``ë`o `∏p `°``rUCÉ`an Il ƒn ` ` ` rNEGp ¿n ƒ``æo ` perDƒ` o ŸGr É`` `‰ Ú n s Gƒ`` `≤o ` ` Js Ghn ºr ` ` µo ` ` jr ƒn ` ` Nn nCG (¿n ƒ`` ªo ` `Mn ôr ` `Jo ºr ` µo ` ∏s ` ©n ` dn ˆG 10 :äGôé◊G] Ò`` `°` ` û` ` H ø`` ` ` ` ` `H ¿É`` ` ` `ª` ` ` ` ©` ` ` ` æ` ` ` ` dG ø`` ` ` ` ` ` ` `Yh :∫É`` ` `b ∫ƒ`` ` °` ` `Sô`` ` dG ø`` ` `Y ¬`` `æ` ` Y ˆG »`` ` °` ` `VQ ¬°SCGQ ≈``µ`à`°`TG GPEG ó`` MGh π``Lô``c ¿ƒ``æ` eDƒ` ŸG ) (ô¡°ùdGh ≈``ªs `◊É``H ó``°`ù`÷G ô``FÉ``°`S ¬``d ≈``YGó``J Ò¨°üdG ™eÉ÷G í«ë°U ,º∏°ùeh óªMCG √GhQ] 6667 ºbQ :¬JOÉjRh øY ¬``æ` Y ˆG »``°` VQ Iô`` jô`` g »`` ` HCG ø`` Yh :∫Éb ∫ƒ°SôdG ,¬Hòµj ’h ,¬fƒîj ’ ,º∏°ùŸG ƒNCG º∏°ùŸG) :ΩGôM º``∏`°`ù`ŸG ≈``∏`Y º``∏`°`ù`ŸG πq ` c ,¬``dò``î`j ’h QÉ°TCGh- ÉægÉg iƒ≤àdG .¬``eOh ¬dÉeh ¬°VôY ô≤ëj ¿CG ôu °ûdG øe ÇôeG Ö°ùëH -Ö∏≤dG ¤EG ™eÉ÷G í«ë°U .…òeÎdG √GhQ] (º∏°ùŸG √ÉNCG 670 :ºbQ ¬JOÉjRh Ò¨°üdG ¥ƒ≤M Oqó` ` – IÒ``ã` c iô`` ` NCG å`` jOÉ`` MCGh É¡JÉbÓY º¶æJh ,É¡JÉÑLGhh á«fÉÁE’G IƒNC’G á«s fÉHs ôdG á£HGôdG »g ¿ƒµàd ,∂°Sɪàe è¡æe ‘ .≥u ◊G ≈∏Y º¡∏q c ¢SÉædG ™ªŒ »àdG Ió«MƒdG äÉ«Ñ°ü©dG IQÉ`` `KEG ≈``∏`Y Üô``¨` dG ¢``Uô``M ó``≤`dh ¿hÒãc ÜÉéà°SGh ,Úª∏°ùŸG Ú``H á«∏gÉ÷G ≈àM ,ºgÒZh IÉYódG øeh áeÉY ¢SÉædG øe

™°SGh hõZ ¤EG »eÓ°SE’G ⁄É©dG ¢Vôs ©àj ¬fCG ’EG ,π«∏b ÒZ øeR òæe »Hô¨dG ⁄É©dG øe Il CGôL É¡«a Ik ójóL Ik Qƒ°U òNCG á∏MôŸG √òg ‘ º¡H ±É``Ø`î`à`°`SGh ,Ú``ª`∏`°`ù`ŸGh ΩÓ``°` SE’G ≈``∏`Y Iójó÷G IQƒ°üdG √ò``g ⩪Lh .º¡d óx ` –h OGóàeGh ¬``à`«q `°`û`Mhh …ôµ°ù©dG hõ``¨` dG Iƒ``°`ù`b .¬àæàah √ôKCG ´É°ùJGh …ôµØdG hõ¨dG Ú£°ù∏a ‘ …ôµ°ù©dG hõ¨dG á«q °ûMh ¿s EG IôgÉX iô``NCG ≥WÉæeh ¥Gô©dGh ¿Éà°ùfɨaCGh É¡eÉeCG ∞``≤`j »``eÓ``°` SE’G ⁄É``©` dGh .¿É``«`©`∏`d ≈∏Y QOÉ``b ÒZ ºFGõ©dG ôFÉN iƒ≤dG ∫ƒ∏°ûe ÜGô£°VGh äGQÉ``©`°`û`dG è«é°V Ú``H ,É``góu ` °` U Úª∏°ùŸÉH ∫õæa ,ä’hÉëŸG ¥õt “h äGƒ£ÿG Úª∏°ùŸG ï``jQÉ``J √ó¡°ûj ⁄ É``e º``FGõ``¡`dG ø``e .kGóHCG ’EG ,kÉÄLÉØe AÉL hõ¨dG Gòg ¿s EG ∫ƒ≤f ’h ¬dƒg ≈∏Y ¿ƒ¶≤«à°ùj ,ÚªFÉædG Ú∏aɨ∏d ˆ °S ≈∏Y hõ``¨`dG Gò``g AÉ``L ó≤d .¬àYô°Sh x ádOÉY á«°VÉe ’h kGó``MCG º∏¶j ’ ˆG ¿C’ ≥M q ≈∏Y AÉL ¬°ùØf âbƒdG ‘h .kÉÄ«°T º∏¶j á£N .Üô¨dG iód óx ©e è¡fh á°ShQóe äCGó`` H á``£` ÿG √ò`` g í``eÓ``e ¿CG ó``≤`à`©`fh áªég ‘ ô°ûY ¢SOÉ°ùdG ¿ô≤dG πFGhCG ™e ô¡¶J ∫ɨJÈdG â≤∏£fG ÚM ,É«°SBG ¥ô°T ܃æL ≈∏Y á∏ª◊G ó`` FÉ`` b ∫É`` `b Ú`` `Mh ,"Éb’Ée"¤EG Éæ©£à°SG GPEG ºµd ó``cDhCGh .." :√OƒæL ÖWÉîj Égó©Hh ...IôgÉ≤dG QÉ¡æà°ùa Éb’Ée ¢ü«∏îJ "Éb’Ée" â£≤°S ÉeóæYh !"...kÉ«q FÉ¡f áµe ΩÉeCG ºgóMCG Ö£Nh !ôµ°T ¢SGsób ÉehQ âeÉbCG πu¡°ù«°S ô°üædG Gò``g ¿s EG" :∫É≤a ô°TÉ©dG ƒ«d ¿hô≤dG ™e hõ¨dG ós àeGh !"¢Só≤dG IOÉ©à°SG ¿GOƒ°ùdGh ô°üeh ¿óY ¤EGh É«≤jôaCG ∫ɪ°T ¤EG RÉbƒ≤dGh ,â``jƒ``µ` dGh §``≤`°`ù`eh ø``jô``ë` Ñ` dGh .¿Éà°ùµHRhCGh iQÉ``î`Hh óæbôª°Sh óæ≤°ûWh ‘ IôKÉæàe ™£b ¤EG »eÓ°SE’G ⁄É©dG º°ù≤Jh .ÒãµdG A»°ûdG »°SBÉŸG øe πªëj ïjQÉJ ¿CG ±OÉ``°` U ,á``∏`jƒ``£`dG á``∏`Mô``ŸG √ò``g ‘h ájGóH ‘ ¿ƒª∏°ùŸGh …ôµ°ù©dG hõ¨dG Gòg ≥∏£fG øe ¿ƒ¶≤«à°ùj ’ ,OÉjOR’ÉH òNBG ∞©°Vh øgh .á≤MÓàe IójóL ¢SBÉe ≈∏Y ’EG IÉ°SCÉe q…ôµa hõ`` Z ∂``dò``c hõ`` ¨` dG Gò`` g ≥`` ` aGQh ,Úª∏°ùŸG QÉjO ‘ áæàØdG ¬©e π∏°ùàJ ,¢ShQóe ¤EG ÚÑ°ùàæŸG øe É¡d kGOƒæL Ωƒj πs c Ö°ùàµJ hõ¨dG óu °U ‘ ¿ƒª∏°ùŸG π°ûa ɪch .ΩÓ``°`SE’G hõ¨dG óq °U ‘ ∂dòc Gƒ∏°ûa ó≤a ,…ôµ°ù©dG l äÉcôM »eÓ°SE’G ⁄É©dG ºs Y ≈àM ,…ôµØdG äÉcôMh ,ΩÓ`` °` `SE’G Üô``ë` H ô``gÉ``Œ á``ª`¶`æ`e äÉcôMh ,É¡eƒª°S åØæàd ±QÉNR AGQh ≈Øs îàJ ó°ùØJ áæs °ùdGh ÜÉàµdG ¢Uƒ°üf ≈∏Y âªég ¢SÉædG ≈∏Y ¢ùÑq ∏Jh É¡jhÉàa ô°ûæJh É¡∏jhCÉJ øY º¡∏¨°ûJ É``jÉ``°`†`b º¡æ«H »``≤`∏`Jh ,º``¡`æ`jO áeC’G Ouó¡jo …ò``dG »≤«≤◊G ô£ÿG á¡HÉ› .É¡∏u c ‘ …ôµØdGh …ôµ°ù©dG ¿Ghõ``¨`dG ¿hÉ``©`Jh ô°ûfh ,ÉgGƒb πu °Th É¡≤jõ“h á``eC’G ±É©°VEG .áæàØdG ó©H áæàØdG ≈°Vôj ’ ¬``fCG ø∏©j øe Ωƒ«dG óŒ ∂``fEG ,º¡dhO ¿hDƒ` °` T ‘ á``«`Ñ`æ`LC’G ∫hó`` dG π``Nó``à`H ób á«ÑæLC’G ∫hódG √òg ¿CG ¤EG ¬Ñàæj ¿CG ¿hO É¡d íÑ°UCGh ,É¡aQÉNRh ÉgôµØH áeC’G âbÎNG ¤EG ¬Ñæàj ¿CG ¿hOh ,¿hó``jDƒ`e IÉ``YOh ¿ƒ``dGƒ``e IÉ«◊Gh »Hô¨dG ôµØ∏d Ú``YGó``dG ø``e ƒ``g ¬``fCG .ΩÓ°SE’G QÉ©°T â– ƒdh á«Hô¨dG ,ΩÓ`` °` `SE’G ¤EG ƒ``Yó``j ø``e ¿s CG ¢``VÎ``Ø` jo ƒg Ωõà∏j ¿CG º∏°ùe á«YGO ¬fCG ¬°ùØf øY ø∏©jh ≥°SÉæàJ ¿CGh ,IÉ«M è¡æeh kGôµah kÉæjO ΩÓ°SE’ÉH .¬Yô°Th ˆG ø``jO ¢Uƒ°üf ™``e ¬JÉë∏£°üe ᫪«∏bE’Gh á«æWƒdG äÉë∏£°üe â£∏àNG ó≤d ¿CG ¿hO ,ΩÓ``°`SE’G äÉë∏£°üe ™e á«eƒ≤dGh q .¬≤«Ñ£Jh ¬eƒ¡Øeh í∏£°üe πc OhóM ÚÑJ äÉë∏£°üŸG √òg ™«ªL ƃ°üj ΩÓ°SE’Éa ∫ÓN ø``e É``¡`∏`c §``Ñ` JÎ``d Ió``jó``L á``ZÉ``«`°`U á«æWƒdG ,º`` ` Mô`` ` dGh á``«` ∏` FÉ``©` dG :¬``©` jô``°` û` J ,ΩÓ°SE’G ó``YGƒ``b ™``e á«eƒ≤dGh ,᫪«∏bE’Gh q É`` Hs Q ™jô°ûJ ∫Ó``N ø``eh ájq ô°ûÑdG ™ªéj Ê øe É¡∏c §``HGhô``dG ≥°SÉæàJh ¬dÓX ‘ É¡∏s c

πjóÑdG øjCG ?!Ωr Ó°S º¡d Ap ’Dƒg hn nCG o ¢VQC’G Ap ÉeódG ‘ ¥ô¨J o G ‘h Op ƒ«≤dG ‘h Ωr É£◊ o ∑GQCGh Ωr Ó°S øY åëÑJ ..ÉæH r≥◊G l∞FGR ºl gh ºo ∏°ùdÉa q Qr É«¡`fG ¬o ªgGO ºo gƒdGh Qr GôØdG ∂©Øæj On ÉY Ée ÉæH r≥◊EG ..ÉfQCÉK …hôj ™o esódG ..Éæ≤°ûY »µëj ìo ô÷Gh r ..π«ëà°ùŸG ¢ù«d ôo °üædGh ..Éfƒëf ƒfôj ∑GP ƒg r !πjƒ£dG ≥Øæq dG ôp NBG ‘ r o nâ°ùdhn nCG !?πjóH øY åëÑJ ..πo «Ñ°ùdG Gòg !!rπjóÑdG ƒg

..¿n ƒ«Ñ«∏°üdG s øjCG º¡do ƒ∏a øjCG ?Qr ÉààdG øjCG ..Éæg GƒfÉc !ÉæØ∏d kÉ©«ªL Gƒ∏MQ º¡æµd Qr ɨ°üdGh s án ª`jõ¡dG ¿hôq éj Gƒ∏MQ r¿ƒ∏MÒ°S Oƒ¡«dG ºo gh ..kÉePGô°T ¿n ƒ≤ë∏«°Sh !! r¿hô≤dG ôu e ≈∏Y râ≤ pë°So ..kÉ«q ∏L ¥ur óM r ’ ! r¿ƒæL Gòg π≤J n e øe án æ«Ø°S ÖcQGh Gƒ°†n !Qr ÉëÑdG èp ÷o ‘ póéª∏d ..kÉ«∏L ¥ur óM r ’ :π≤J !Ωr Ó°ùdG πÑL ¤E G …hBG q !?Ωr Ó°ùdG q øjCG

..ÉæMôL o oCGÈ«°S iôJCG o ∞éjh t !? ´r ƒeódG ∫Ó°T r¿ÉÑ÷G óo ZƒdG Égó«©«°S πg ¢VQC’Gh ìn Ó°ùdG nâ«≤dCG nâfCG r¿EG ..kÉŸÉ°ùoe r¿Gƒ¡dG ¢SCÉc øe nâHr ô°Th Ir É«◊G ∂ë檫°S iôJCG º¡HGôM â– nâ°û pY r¿EG n ór «Ñ©dGh áp dq òŸG ¢û«Y q !r√É«°ûdG øe ™«£≤dÉc hCG ..É¡neƒj πo co CÉJh ≈YôJ l É¡bo ƒ°ùjh ..πLQ r !!IÉ«◊G É¡Ño ∏°ùj An É°T Ée ≈àe :‹ ∫ƒ≤Jh r !?..πjóÑdG øjCG k :»ÑMÉ°U »æÑLCG ..Ó¡e ? r¿ƒ©eÉ£dG IGõ¨dG øjCG

ôeÉY óªfi o r ?πjóÑdG øjCG :‹ ∫ƒ≤jh º¡WÉ«°S â– πo gC’G r ódG É¡Ñ¡æj ¢VQC o ’Gh π«Nq r?πjóÑdG øjCG Il ójôW p∫ÉLôq dG ≈£No hn r¿ƒé°ùdG Égó°ü– π«∏dG ‘ .’k ÉØWCG ¿ó∏j äÉ¡eC’Gh ! r¿ƒæŸG É¡Ø£î«a r ?πjóÑdG øjCG ! r¿ƒ«©dG ‘ ºn «u îj r¿CG ºn °ùbCG ™esódGh k ¡e »ÑMÉ°U Éj ..Ó ..»æÑr pLCG n r ..πjóÑdG ∑ÈNoCG ±ƒ°S s n ..r´ƒæÿG ∂°U º¡à«£YCG ƒd ∑GôJo CG ..Ωr Ó°ùdG s nø°ür Zo º¡àÑghh


7

»HOC’G ≥ë∏ŸG

(1220) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (1) âÑ°ùdG

Ωƒà©dG øÁCG.O :ô©°T

‫ﺍ ﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺷﻌﺮﺍ‬

!!!..∂«æ«©d !?ÉæWrp ƒen Qn É°U ƒr dn On Qr ƒn `dG Òo °†np j GPÉnehn t ºr ¡o cn âp fr nCÉan ≈æn nëfr Éan Qp ór Ñn dG ≈n∏Yn Gƒ£nM Éfón jr On øjp óu dÉcn Qn É n°U ¿r CGn É¡pª r°SG ¥n ƒr ` ann h Éæn o°ùdr nCG ∑p ón ` ©r ` Hn ¢`p `Vhr ôs ` dG Qo ƒ`` go Ro Òo `°``pü`Jn Éæn ep rDƒeo ∑n óo ` «` ©p ` jo xÖ`` oM ≈``n∏` Yn kÉ`` ª` «` Kp nCG Éæn °n Srƒ°n Snh kGô`` £`r ` Yp hn kÉ`` eÓ`` rMnCG »s ` æn ` «r ` ©n ` Hp l `°``n†` nM är An É`` nLnh Éfón ©r Hn Ürp ô`¨n `dG øn ` ep äGQÉ` Éæn Hp Gƒ``Ño ` àn ` cn ór ` ≤n ` dn kÉ`` arn ô` ` nM Gƒ``Ño ` àn ` cn ¿r pEGhn r o Ωp õr ` `©n ` `dÉ`` Hp Qn É``°` U ∫É`m ` `fio πt ` ` co hn Éæn µp ‡ Éæn go É`` ¡n ` ¶`o ` Øn ` rMnCGhn ,É``Ñk ` «r ` Zn É`` ¡` ¶`o ` Øn ` rMnCGhn nn Éæn în ãr eo ∂`p `æn `°``r†`Mp An É`` nL ≈``às ` nM πn ` en É``– Éæn nM É`` `nŸ √o Gnƒ` ` `gn ‘p ʃ` p ` µo ` `Jn ⁄r n ƒr ` ` `dnn h

o G ≈``n∏` Yn »``Ñp ` ∏r ` bnn h Éæn ep ór eo ≥p ` às ` ©n `oŸG ¿p õr ` `◊ Éæn Øs µn Jn Ö`m ` ær ` nL πu ` `co ‘p É`` gôp ` `gr Rn ø`r ` `ep hn s án n∏≤n ãr eo ¢TÉ°ûr Éæ°†dG p YC’n G ¤EGp …hp CÉr ` `Jn hn Éæn µn r°ùen äÉ`p `°` TGnô` Øn ` dG óu ` `Nn ≈``n∏` Yn ’s EGp hn Éæn µs “n n ór ` `bn inƒ` `¡n ` `dG ¿s CGn ºr ` `go È` o u ` î`n ` Jo n n ¢`n `ù` «r ` dn o܃``≤o ` ©r ` jn É`` jn ∂`n ` fp õr ` oë`` cn É`` fn õt ` – o G iÌ` n s `dG ‘p Éfrô°üp an É``fOr Qn nCG zÉfn Oo Qr CGo { ôu `◊ r o äÉ°SÉî ≈æn àn Œ p æs dG ¥p ƒr o°S ø`r `ep â`p `fr nCG ’nh Éæn Ñn rLnCG äÉ`p `ªs ` ∏p `oŸG ‘p Gƒ``aÉ`o `©n ` an Grƒ` en É`` n°``ù` Jn Éæn Øs ©n Jn ór ` bn É``æn ` Hp ìm ôr ` ` oL ≈``n∏` Yn »``°``p†` ¨r ` jo hn

Éæn Yn Qr nCG ón `Ñr `©n `dG Ghóo `Ño `©r `jn ¿r nCG lÖ`` né``Yn Ó``an n r ` ≤p ` `°`p` SÉ`` Øn ` `dG ‘ ¬o ` `æs ` `µp ` `dnn h É`` æn ` Yn ôr ` Øn ` Jn Ú` * * * * * * * * * * * o G Ao GOn Qn É n°U ór ≤n an Éæn ep õr eo Öp ∏r ≤n dG ‘p uÖ◊ o r CGn oÜòn ` ` `Yr nCG Qo É`` «n ` `Wr nC’É`` an ìn É`` `Hn ¿r pEÉ` ` an É`` æn ` ◊ É`` æn ` n∏` Yr nCG ƒn ` ` go GPn pEG ìm ôr ` ` `bn hPo ìo É`` ` Jn ôr ` ` jn hn (ÉnænrÁnCG) päGhÉ``nª`°s `ù`dG oQGnó` `rbnCG n∂` rJnAÉ``n°` Tnh

≈æn oŸGnh oÖ``∏r `≤n `dGnh ìo htô` dG …òp ` gn ∂rp «æn «r ©n dp »`` àp ` es CGo ïo ` `jr Qp É`` `Jhn »`` î`p ` jr Qp É`` Jn ∂`p `«r ` æn ` «r ` ©n ` dp É¡tÑMp oCG Êu nCG ˆ p G ºp ` r°`` SG ≈``n∏` Yn óo ` ` ` jr Rp nCG

É`` `Ãos Qhn ,…òp ` ` ` gr nCGhn ..…òp ` ` `gr nCG ¬p ` `Hp πt ` ` Xn nCG ø`r `co CGn ¿r pEGhn Ú` p r `Jn ôn `¶`r `æs `dG ¤rn hCGo ∂`p `«r `æn `«r `©n `dp o G πt ` ` bn nCG ..…Op Ó`` ` Hp É¡∏o «r °Tp nCG Êu nCG uÖ`` `◊ n G Ap É`` `en ≈``n∏` Yn É`` æn ` «r ` Jn nCG ’sk hCGn äGQÉ` p ` °` †` ◊ ™m Ñn ær en Ωo ón ` ` br nCG ¥o ôr ` °`s `û` dÉ``an Gƒ``Ho ôp ` °`n `T ¿r pEÉ` ` an n oM Op ƒ``∏o ` ÿ o G Qp ór ` °``n U ≈``n∏`Yn É``æn `°`r`û`≤n `fn Éæahô o G πt ` ` bn nCG ..…Op Ó`` ` Hp É¡Jo rCGôn bn Êu nCG uÖ`` `◊ ôm Yp É°n T án ` Ñn ` «r ` Ñp ` nM É`` jn …Op Ó`` `Hp ..…Op Ó`` ` Hp o É``æn ` nM ák °n SGón bn Ün GÎ`t ` `dG ƒ``Ño ` rë``jn Pr EGp ˆG o r nCG ∂rp «æn «r Yn ón ©r Hn »Mrp ô oL Qn É n°U ór ≤n dn Ékª‚ É¡n æn «r Wp ¢`o `Sóu ` ≤n ` jo »``∏p ` ãr ` ep ≈``n∏` Yn GPn É`` ` en hn o G Qo ƒ``«o ` Wo oÜrhoDƒ` ` `Jn ânr Hôs ¨n Jn É``ªn `¡r `en uÖ`` ◊ »àp en Gôcn ∂`p ` jr ón ` `dn ’s pEG iQCGn â`o ` r°`` ù` dnn h n r ` `Mp ìp hr ôt ` ` `dG ´p ƒr ` ` `eo Oo πt ` ` co hn É¡ào ar õn fn Ú` Êp õt ` ` ¡o ` ` jn ∫o Gõn ` ` ` ` jn ’ kÉ`` `fõr ` ` oM øs ` ` µp ` ` dnn h

Éæn fs EGp πn ` «r ` bp òr ` eo ˆ p G ¢`n` `VQr nCG â`p `ær ` co ór ` ≤n ` dn án©∏r °Sp â`p `ær ` co ’nh kÉ``¡` rLnh ºr ` ¡o ` dn â`p ` r°``ù` dnn h Im õs ` ` `Yp nCG √n É`` Ñn ` `Lp »`` æp ` `–r n ¿r nCG ∂`p `«r ` æn ` «r ` ©n ` dp Éæbƒo o°ùnj ¥rm ƒ` `°`o` `S πu ` ` co ‘p É``æn ` o°``ù` î`u `Ñn ` jo ºr ¡p ≤u nM ¢†rp ©Hn ø`r `Yn Qo Gô`` rMC’n G ân µn °n S GPEGp ¬p ªp ∏r ¶o dp kÉ`` ¡` `dn pEG ¿l ƒr ` ` Yn ôr ` ` ap Qn É`` °``n U É`` `en hn * * * * * * * * * * ¬o ∏t co ôo `©r `°`u `û`dG ™o `æn `°``rü`jn GPn É`` en ..∂`p `«r `æn `«r `©n `dp Ók ≤n ãr eo ôu ` u°``ù` dÉ``Hp uÖ``°``s ü` dG Oo GDƒ` ` ao πt ` ¶`n `jn ¬o ` `Jn Rr õn ` `gn É`` ` es pEG ôp ` `gr õs ` `dG èo ` ` ` `jr Qp nCG ìo ƒ`` Øo ` `jn inƒ¡n dG ≈n∏Yn kÉær«ep nCG Én«–r n ¿r nCG ân Är °Tp ór ≤n dn

rºq«îŸ mOÓ«e IOÉ¡°T QÉéædG ΩôcCG :ôYÉ°û∏d

...ôr °üàfÉa ådÉãdG Ωƒ«dG p ¿É£«◊G ≈∏Y ºl ∏Y Ao É`` «` `°` `†` `dG ¢`o ` ù` `é` `Ñ` `æ` `J á∏Øfôb p ΩÉcôdG øeh Ro ƒ∏dG Qo ƒq æj o An Gô≤ØdG ≥fÉ©J Qo hò÷G Ωo Óq`¶dG ôo °ùµæj Ar É«°V Ωl O ¿ƒ«©dG ‘h ∂n n `Ø«ZQ πªMG ío ª≤dG Qo òÑj º«q îŸG ‘ ¢UÉ°U o ôq dG o Gh ám ∏Ñæ°S ∞dC ôr îàØJ ∂n pMôéH ôëÑdG ‘ An »`` ` °` ` `T ’ p º«q îŸG .ôr °ùµæj ÊÉãdG Ωƒ«dG ám aÉ°ùe …Coq G ¿B’G CGô`` ` ` ≤` ` ` `f ¢`` ` ` ` ` `VQCÓ` ` ` ` ` ` d ...ôr °üàîf râ≤∏WCG p º°UGƒ©dG πoq c øe pÜQÉ`` °` ` †` ` ŸG ‘ É`` e m∫ƒ«N póbGƒŸG Qn Éf äCÉØWCG .ºo «¡ÑdG πo «∏dG ≥ÑWCG ‘h ¬o `o ` `à` ∏` MQ p í``∏` ª` ∏` d ÉæeO p ∫É°ü∏°üdG øe Ol É«°SCGh .ºr ¡ëjQ o ÖgòJ o ám aÉ°ùe …Coq G ¿B’G ôr °üàîf CGô≤fp ¢VQCÓd ôëÑdG ‘ An »`` ` °` ` `T ’ .ôr °ùµæjp º«q îŸGp ∫hC’G Ωƒ«dG o æL CGôbG l IQÉæe Ú p∑Qo É°üàfG Gòg o õq dG óo ¡°ûj ¿ƒàj n …OQƒdG ∑QÉ¡f ¿nq CG nq ôr °üà©j ôo gõoj ...Éæg CGôbG ôëÑdG ‘ An »`` ` °` ` `T ’ .rô°ùµæj p ºq«îŸGp

™HÉ°ùdG Ωƒ«dG p ΩÉcôq dG nâ– mäGƒ°UCGo PÓe ...É«q Mh r πÑ÷G πn Ñ÷G Ë o ôe Éj Éæ pMGôLp ´òéH …õq g ,oó«æ©dG πo «∏dGo §bÉ°ùj q Ö`n ` ` `Wô`` ` `dG πo ` ` `ª` ` `ë` ` `jh ,É«q æ÷G …ò`` `g ‘ An »`` ` ` °` ` ` T ’ ,QÉjqódG ÉæfiÓe iƒ°S Qo ɨ°üdG ¢`n `ù` ∏` L É``æ` g o ám Ø°UÉY çÉ¡d Éæé«ŸG ó«°ûf øe ÉjÉ≤H È o µj Ωo óq ` ` ` dG ∑o ôq ` ë` à` j o ’G ∫ÉØWC q…OÉeôq dG ôo ª≤dGh ....ôr °üàæJ o IQÉé◊G ¢SOÉ°ùdG Ωƒ«dG p º«q îª∏d ól «æY ôl éa ,ál ¶◊ o äGƒ£ÿG ´o QÉ°ùàJ pòaGƒq`ædG ‘ CGóÑJ p ¢ùªq`°ûdG äÉ«æZCG oπNój mÜÉÑ°V øe ôl ëH äÉbôq`£dG o æL l Iô°VÉM Ú hô`` °`q ` ù` `dG ´É`` ` Ø` ` `JQG ‘h l Iô°VÉM ôr °üàfÉa l IÓ°U .º«nq îª∏d ól «æY ôl éa ¢ùeÉÿG Ωƒ«dG l pâ檰SC’G øe πàc m ¿ÉNOm º◊ øe .ôr ¶àæj Am »°T πoq c p ôëÑdG ‘ An »°T ’ ôr °ùµæj p º«q îŸG Qo É`` Ñ` `Z ÜGÎ` o ` ` ` ` `dG Gò`` ` `g r ©∏dG »°SGó Ú q ºo µàª°U q °ùdG •ƒ£N ôoq ` `é` `j π`l ` Ø` `W ám WQÉNn ôr °üàfG ôo °üàæjh ≈∏YCG øeh ÖàcÉa .ÚæL ≈∏YCG ¤EG ™HGôdG Ωƒ«dG p ôëÑdG ‘ An »°T ’ r ô°ùµæj p º«q îŸG o∫ÓH n IÓ°üdGp q ºbCG o æL l Iô°VÉM Ú p ôHƒæ°üdGp QÉé°TCG πoq ch

OhQÉH øªMôdGóÑY QƒàcódG ..áehÉ≤ŸGh ôµØdG ôYÉ°T GQpò`àn ©r eo pπ``«∏dG ∫n GƒWn »∏n s Y »µ`Ñr jn É`æØo °ü≤ p Jn »◊G q ‘p ák `HÉ`Hs On ¿n ƒ`°ùªNn n G Égnƒër fn Éæ«r en Qn Pr pEG rân¡≤n ¡r bn ºr cn !Gôn ` né◊ »Øp r àcn ≈∏nY kÉ`NhQÉ n°U πo ªp Mr nCG oâæco ƒr `dn GnQòp `≤n dG É`n¡¡n Lnr h ÊÉØ p cn kÉ`¡«énHQr nCG hr nCG ák `≤n ∏s ¨n eo É`æ«r dn Gƒ nM Op hó`ë∏d Éne rn GQnó` n°U ’h kGOQr hp É¡©ne ™r £àn `°ùfn ⁄ n G ∂`s ao hn q…nó`jn ≥pr ∏Wr nCG »p≤`æo Yo ønr Y πn `Ñr ◊ n p í`àn ar Gnh iôJn ∞n «r cn óo ©r Hn ôr ¶fr Gh nÜÉnÑdG ‹ r n ƒr `dn … pónj ´n ƒr Wn n…’ƒne Énj ós `°ùdG s πo ©n Œ Gôn ` nMnófr G póbn m¿hQÉ°Tn ¿n ƒ«∏r pe nâ«r Øn dr nCG IqOÉe Gƒ∏µq °T ó≤a QGôHC’G AÉ«MC’G AGó¡°ûdG ÉeCG ,É¡H ≈æq ¨Jh IOÉ¡°ûdG ≈æq Z ,OhQÉ``H ∫ɪYCG ‘ á°ù«FQ kÉbó°U ™q °ûJ IódÉN kÉahôM ÚjOÉ¡°ûà°SÓd Öàch º∏q µàj ƒg É¡a ,∑QÉÑŸG è¡ædG Gò¡H kɵ°ù“h kÉ≤°ûYh π£ÑdG …OÉ¡°ûà°S’G QÉÑdG ÚæL ø``HG ∫É``M ¿É°ù∏H :…ôJƒ◊G ó«©°S ΩGDhõo ` dG päƒ`ª`dÉH ƒs `°ûëŸG »n `eGõM »`q ∏Y Ghó`°To ΩÉ`≤`àf’G Ωo ƒ``j Ωn ƒ`«`dÉa mπ`HÉ`æb ôn `°ûY √o hó`jR ø`e ( nâ°ù«æµdG) Gƒæn H ø`r `en Qp É``æ`dG ‘ ¬p `H …ƒ``°`TCG »`eɶY p G Gò``g p≥` n°ùZn »`a ¢ù`o ª°ûdG A»°†J ¬p ` H Ωo Gõ`` `◊ ΩÓ`¶dG ø`n e ¬p `«àæLh ío ` `°`ù`eCG ..π`` `ë`Ø`dG …OGƒ`` ` L Gò``g ΩGô`¨dG Ó`H ..™`«£≤n dG »`a πo `n¡°ünj ÚM ºn æq ¡L »µëj ΩÉ`÷ ΩÉ`Nô`dG ø``e óq ` bo ..ø`jódG õq ©d kÉ`°SƒHÉc πo `XCÉ n°S É¡dÉb »àdG IôKDƒŸG äÉ«HC’G ßØëj ’ Éæq e øeh …OÉ¡°ûà°S’G AÉKQ ‘ OhQÉ``H øªMôdG óÑY QƒàcódG ÉgóbhCG IôFÉK äÉ``«`HCG »g ,…ô``Jƒ``◊G ó«©°S π£ÑdG kGó«°üb âHÉ°ùfÉa ÉfôYÉ°T ¢ùØf ‘ …ôJƒ◊G ó«©°S ÜÉ£îH º¡Hƒ∏b äô°TÉHh ,Ú©eÉ°ùdG ܃∏b âÑ¡dCG iƒbCG kGQÉ``à`fl √OGô``jEG ‘ OhQÉ``H ´ó``HCG ôKDƒe …ô©°T øe á©HÉædG IQƒãdGh OÉ¡÷G ÊÉ©e ´hQC’ ®ÉØdC’G :∞«æ◊G ÉææjO º«dÉ©J Oo ƒ``°SC’G ∫n É``b É`e ∫ƒ`bCG ..πo `«bCG ’h πo `«≤à°SCG ’ n ` ` ©` dp √o É`` ` Ñ` ÷G pâ`` ` æ` Yn n ` ` ›h ∑ó` q n ..»`` ` dÉ``©` dG ∑õ` Oo ƒ`Lƒ`dG óo `jó`L ñl hQÉ``°U ø`«∏≤ãdG pó`«°S áp `fÉæc »`a É`fCG Oo ƒ`YCG Ó`a oâ`≤∏£fG GPEÉ`a »©HÉ°UCG Op É`fõdG ≈`∏Yh óo `jõ`j ’h ÜÉ` o ≤o ænj ’ p àµdG »`a ôo `£°ùŸG πo ` nLC’G ¢ü` óo `«eCG Ó`a ∫o É`Ñ÷ p G On É`e ¿Er G Ωp É`°ù≤dG q »`æH ø` pe É`fCG ,Ú°SÉj óªMCG Ú£°ù∏a AGó¡°T ïn «°T Oo hQÉH ≈KQ á°ùªN øe Ì``cCG âªq °V √ó«°üb ‘ √DhÉ``KQ ≈∏q Œh Égô qéØj á∏Ñæb É¡æe â``«`H πq ` c ‘ ,kÉ`à`«`H Ú``fÉ``ª`Kh kÉî«°T GƒdÉàZG øjòdG áæjÉ¡°üdG √ƒ``Lh ‘ ÉfôYÉ°T kÉ°†jCG mâ«H π``ch ,√ôªY øe Ú©Ñ°ùdG ÜQÉ``b kGó«©b Qhó°U ≈∏Y iô°ûÑdGh ΩÓ°ùdGh OÈdG øe kGô¡f ¿Éc πq L ˆ º¡°ùØfCG GƒYÉHh Gƒ©jÉHh OÉ¡÷G Gƒ≤°ûY Ωm ƒb :√ÓY ‘ pπ sLÎn an ≈ZƒdG ÉNnCG πo «Môs dG ±pn RnCG p∫shnC’G pπ``«Yôs dG ºp ªn bp ¤EG ó©r °UGh Gó`p©dG oÜGsô nM ∑rn ƒNo nCG õjpõ©dG óoÑY p∫ó``ær nL øe ál Ñn °†nr gh ºt °Tn nCG Ol ƒr Wn ..Éæ oMÓ°Uh ,iôoj Éæ«r ap ,ÉæoeÉ°ùq bn o ,¿ÉMôa ïo «°ûdGh pπ``£°ùr ≤n dG å«dh ál js QróHn ..ál jq Qu Oo ..ál jq Qu Po n G ºo ©r W -pˆG ‘- É¡dn ƒr ∏o ënr j pπ¶n ær ◊ :∫ƒ≤j ¿CG ¤EG Im õ`Øb ºn `¶rn YCG Ωn ƒ«dG ¢SɪM är õn Øn bn o o ôn Hn pπ`` `Øn ≤r Jo ⁄ ¬o Ho GƒHCG ønr e äÉc n ª∏°ùr o ŸG ¢SɪM ºr ¡p ©p «ªL Ú äQÉ°U n pπØn ër nL ºo ¶rn YnCG ìp É°ùdG s ‘ É¡dn GóZh É`` à râª∏p Yn ám «s fƒ«r¡°Uo πt co ƒd r É¡æo Hr Gh »n pg kGóZ iΰS rn ⁄ pπ`Ñn – mó`` ªn Mr nCG Ωo On ÉfóæY m∫ÉZ !¿o hQÉ°T o r mónªMr nCG Ωp O ønr Y ˆGh pπ`` Øo ¨r f ⁄ r »ueoCG nâ«d :ño ôn °ür àn n°S ..ôr p°ûrHnCG ór ∏p Jn ⁄ zp∫õrJpôpg{ t ΩoCG zoâr«pfÉL{ lánfrƒo©r∏ne

ÖdÉW π``°`†`aCÉ`ch .1959 ΩÉ``Y ±ô``°`û`dG á``Ñ`Jô``e ™``e øe áëæÃh ÉfôYÉ°T CGóH IôgÉ≤dG á©eÉL ‘ ‘q ô°T ôjó≤àH É¡«∏Y π°üMh Òà°ùLÉŸG á°SGQO á©eÉ÷G .1962 ΩÉY ôNGhCG ‘ ¤hC’G ±ô°ûdG áLQO ™e RÉà‡ »Hô©dG ÜOC’G ‘ √GQƒàcódG á°SGQO ∂dP ó©H CGóH ºq K ±ô°ûdG á``LQO ™``eh RÉà‡ ôjó≤àH É¡«∏Y π°üMh á©eÉL ‘ πª©∏d óbÉ©J ºq K ,1972 ΩÉY kÉ°†jCG ¤hC’G ¿Éch ,ájOƒ©°ùdG IqóL áæjóe ‘ õjõ©dG óÑY ∂∏ŸG IOÉ¡°T ≈∏Y ¬«a π°üM …ò``dG ¬°ùØf ΩÉ©dG ‘ ∂``dP .2002 ΩÉY óYÉ≤J ¿CG ¤EG É¡«a »≤Hh √GQƒàcódG ,≥∏ÿG Ëô``c ,Qƒ``bh π«∏L ï«°T ..É``fô``YÉ``°`Th ,¬ãjóM ¿É°ùfE’G πq Á ’ ,ô°û©ŸG Ö«q W ,¥hòdG ™«aQ ≈∏Y kɪq L kÉ°UôM ’EG ¬æe óŒ ø∏a âfCG ¬àKqóM ¿EGh πµH kɨdÉH kÉeɪàgG ’EG ¢ùª∏J ødh ,∂«dEG ´Éªà°S’G √ƒHCÉa ∂dP ‘ ÖéY ’h ¬Ø«°V Ωôµj ,É¡dƒ≤J áª∏c ,¬eôµH kÉahô©e ¿É``c OhQÉ``H πjÈL ó``ª`MCG ï«°ûdG ’EG π``cCÓ`d ¬à«H πNój ’ ¿É``c √ó``j äGP á∏q b ≈∏©a ɇ ¬ª©£«d ájô≤dG AGô``≤`a ó``MCG ¬©e kÉÑ룰üe ,∞«°†dG IOÉ``ah º¶©j ¬«HCÉc ÉfôYÉ°Th ,ˆG ¬ª©WCG πq µd kGó``°`ü`≤`eh kɪ∏©e Iqó` L ‘ ¬à«H QÉ``°`U ∂``dò``dh Üô©dGh Ú«æ«£°ù∏ØdG ø``e mπ``°`†`ah Ò`m `N Ö``dÉ``W .Úª∏°ùŸGh √ô©°T øe äÉLPƒ‰ kGQõf ’EG ™ª‚ ¿CG Éæ∏WCG ɪ¡e ™«£à°ùf ø``d ôYÉ°T OhQÉÑa ,ôjõ¨dG ¬FÉ£Y ¢†«a øe kGóq L kGÒ°ùj l µe πëa É¡æµd h ,ä’ƒ£ŸG øe √óFÉ°üb πq Lh ,Ì óæY Ió«°ü≤dG âdÉW ɪ∏µa ,ä’ƒ£e q…CÉ`c â°ù«d ‘ ∂à∏NOCGh ,ÌcCG É¡«dEG ∂Jqó°Th ,ÌcCG â≤dCÉJ OhQÉH .ÌcCG »°ùØædG ÉgqƒL É¡°SCGQ ≈``∏`Yh á`` eC’G ÉjÉ°†≤H Qƒ``à`có``dG ô``KCÉ` J ¿CÉH ø``eBGh ,ÒãµdG ÉgÉ£YCG »àdG Ú£°ù∏a á«°†b ¿ƒµj ’ Ö«∏°ùdG øWƒdG IOÉ©à°S’ ó«MƒdG ≥jô£dG OhQÉH ø``∏` YCGh ,º``«`¶`©`dG ΩÓ``°` SE’G ¤EG IOƒ``©`dÉ``H ’EG ,kÉ«q ∏L √ô©°T ‘ ∂``dP ô¡Xh ,ø``jó``dG Gò¡H ¬µ°ù“ q øe √Éb’ Ée ≈bÓa ácƒ°ûdG äGP ÜQO ≈∏Y ôq ªà°SGh ≈∏Y ôµæà°SGh ,á``jq ô``◊G IQOÉ``°`ü`eh ÜGò``©`dGh ⁄C’G É¡d ∫É≤j ᫵jôeCG á«fƒ«¡°U áHhòcCG AGQh ÚãgÓdG :zΩÓ°ùdG{ kGQhR Ωo ɪM Éj ór Yo !ΩÓ°ùdG ΩɪM Éj Ωo É°ù◊G ’q EG Ωn É°ù◊G πt Øo j ’ !!kÉeɪM ”ô°U Qƒ≤°üdG ¿ÉeR ‘ ?ΩɪM Qƒ≤°üdG ™e É«ëj ∞«c ?GPÉe ¿ƒaq õJ ?Gòg ¢SôY m t…CG ?ΩÓYE’G πo Ñq £j GPÉŸh ºµjód ¢ù«dCG ..ºµqeCG râ∏µp K !?zΩÓ°ùdG É«ëj{ ..zΩÓ°ùdG ¢TÉY{ ÒZ á°VÉØàf’G ™e ¬ª∏≤H OhQÉH øªMôdG óÑY QÉ°S ,Ωƒj ó©H kÉeƒj ÉgOƒY óq à°TGh â∏©à°TG »àdG ácQÉÑŸG k `eCG äQÉ°U ≈àq M ôx M πµd πH ,ôq M »æ«£°ù∏a πµd Ó ∫hC’G É``¡`eÉ``Y Éæà°VÉØàfG â``¡` fCGh ,⁄É``©` dG Gò``g ‘ ¢SƒØf ‘ ∞¡∏àdG OGORGh ,∫É``eB’G É¡©e âªXÉ©Jh ¬«a ¥ô°ûJ mó``jó``L ôm `é`a ¤EG áÄeɶdG Ú°ü∏îŸG :É¡HÉ«Z ∫ÉW »àdG Éæ°ùª°T ¬àjGóH ‘ …óëàdGh ≈°†e ΩÉY Ö¡à∏J ˆG QÉf á°VÉØàf’Gh kÉbÎfi π«∏dG ôs Øj ¿CG ¤EG »uÑ°T Öãj ¬HÉ≤YCG ‘ ôéØdG πn Ñ≤ojh Éæd ¿ƒæWôj øe »YOh ..≈¶d k »uÑ°T Üô©dG ºé©à°ùj ¿CG ô°ü©dG áYô°üa ¬JÉë«°U ≥∏WCGh ¬Jƒ°U ≈∏YCÉH ÉfôYÉ°T iOÉ``f ‹hCG ∫ƒ``≤`Yh ܃``∏`bh ¢SƒØf ß``bƒ``J É¡∏q Y á``jhq ó``ŸG ¿RÉfl ‘ ìÓ°ùdG AÉ≤H º¡«∏Y ôµæà°SGh .Éæq e ôeC’G Üô©dG ¢``Só``b ¢Só≤dÉa ,¿Gƒ``¡` dGh CGó``°`ü`dG ¬``n∏`cCÉ`«`d πµd ô°üf ƒg ≥≤ëà«°S …ò``dG ô°üædGh ,Úª∏°ùŸGh äÉaPÉb âµ°ùJ ¿CG π≤©j π¡a ,Úª∏°ùŸGh Üô``©`dG ôé◊G ¬``«` a º``∏q ` µ` J â`` bh ‘ º``¡` à` ë` ∏` °` SCGh Üô`` ©` dG !!?ºëaCGh º¡aCGh í°üaCGh ¿ÉHCÉa »æ«£°ù∏ØdG n r Hn Om ón `nY hr ho Pn πl rgnCG »`pd Ú p £«ëoŸG Ú` iôn `pb ¿n ƒ©æª`jn ’ lÜnô`nY Il ôn `« pLnh n n°U o⩪` n°S ºr µo fp Rp Éfln ‘p ìm Ó` p°S äƒ

Qƒ°üæe Ú°ùM óªfi :º∏≤H áHÉàµd »ØµJ Im OÉ``e øY åëHCG É``fCGh âHòq ©J ºc ¬ªMQ) OhQÉ`` H ø``ª`Mô``dG ó``Ñ`Y Qƒ``à`có``dG ø``Y ∫É``≤`e »àdG QOÉ°üŸG OƒLh ΩóY hCG íq °T øe â«fÉYh ,(ˆG ôYh ≥jôW ‘ Ò°SCGh ÜCGóH ≈©°SCG âæc .¬æY º∏q µàJ ’ IÒ¨°U áeƒ∏©e ’EG ≥jô£dG ájÉ¡f ‘ ó``LCG ’h áeƒ∏©ŸG √òg ¿CG Öjô¨dGh ,´ƒL øe »æ¨J ’h øª°ùJ π©°ûJh áqjƒb á©aO åMÉÑdG »£©J -Égô¨°U ≈∏YkÉéqgƒJ äÉHƒ©°üdG ÉgójõJ áÁõY √QGô°UEG ìhQ ‘ õm Lƒe ∫É≤à Éæ«∏Y ˆG ø`q `e ≈àM ,kÉ` ≤` dCGh kGƒ``ªq `°`Sh ¬æeh ,ôYÉ°ûdG øY …ódÉÿG π«Yɪ°SEG PÉà°SC’G ¬Ñàc ,»ª∏©dG π«°üëàdG π«°UÉØJh ï``jQGƒ``à`dG â«≤à°SG Éæ«∏Y É¡H âæq °V mäÉeƒ∏©e ø``e ºx `c ¤EG áaÉ°VE’ÉH .AGô©°ûdG ºLGôJ QOÉ°üe ¬eÉeCGh ,kÉjOÉY kGôYÉ°T ¢ù«d OhQÉH øªMôdG óÑY AGô©°ûdG ºLGôJ »µ– áªLôJ ¥ƒ°ùj ¿CG »ª∏b õé©j á∏Ä°SCG ó``LCG OhQÉ``H øY åjó◊G óæY É``‰EG ,∫ƒëØdG ál Ñ°VÉZ ìÉ``jQ »¡Lh ‘ É¡ëàØJ kGóq `L IÒÑc IÒãc á«eÓ°SE’G ácô◊G Rƒ``eQ ºg øjCÉa ,á«JÉY áÑJÉY …OÉjôdG º``gQhO ÜÉZ GPÉ``Ÿh ?AGô©°ûdGh AÉ``HOC’G øe πµ°ûH á«HOC’Gh ΩÉY πµ°ûH á«aÉ≤ãdG ácô◊G IOÉ«b ‘ ΩÓYE’G º¡∏ØZCG πg ?á≤HÉ°ùdG Iqó` ŸG á∏«W ,¢UÉN óq M ¤EG Gƒ∏°Uh ≈àM ºgQhóH GhógR º¡fEG ΩCG ?kÉ≤M ≈àe ¤EGh ?Ògɪ÷G º¡æY â∏ØZh ¢SÉædG º¡«°ùf ?∫É◊G √òg áªî°V á«q °†b ¢TÉ≤f ¢Vô©e ‘ ¿ƒµf ’ ób »eÓ°SE’G Ö``jOC’G Ö««¨J hCG ÜÉ«Z á«°†b ºéëH ¬Lh ≈``∏`Y á«æ«£°ù∏ØdG á``«`aÉ``≤`ã`dG á``MÉ``°`ù`dG ø``Y ôeC’G Gòg ¤EG IQÉ°TE’G âÑÑMCG »æµdh ,¢Uƒ°üÿG ÜÉHQCG ¿ÉgPCG ‘ ᪡e Im ôµa â«ÑãàH »JqOÉe CGóHCG ≈àM »gh ,ÉfôYÉ°T º¡æeh ,ábOÉ°üdGh áeõà∏ŸG ΩÓ``bC’G ,ºµ«∏Y âÑàY πH ,ºµ«dEG âbÉà°TG á«aÉ≤ãdG ôHÉæŸG ¿CG Io ƒ°ùbh ºcDhÉØL ¿É``«`MC’G ø``e Ò m ãc ‘ É¡Ñ°†ZCGh ¿CG ƒdh ,É¡LQGóe øY ó©ÑdG âHÉ£à°SG »àdG ºµHƒ∏b ÊÉ©e πc ⩪q ÷ ∫É◊G ¿É°ù∏H â≤£f ôHÉæŸG ∂∏J øªMôdG óÑY QƒàcódG …ój ÚH É¡à©°Vhh Öà©dG .OhQÉH óªMCG ø``ª`Mô``dG ó``Ñ`Y Qƒ``à`có``dG ô``YÉ``°`û`dG ó``dh Iõq Z iô``b ø``e á``jô``b ‘ ,1937 ΩÉ``Y OhQÉ``H π``jÈ``L »Hƒæ÷G AGƒ∏dG iôb ióMEG »gh ,(¢SGQO â«H »g) Iô`` ahh ø``jó``gÉ``é` ŸG IÌ``µ` H äõ`` «q ` `“ ,Ú``£`°`ù`∏`Ø`d ‘ ..º``¡`FÉ``eO »``cõ``H É``¡`HGô``J GhhQ ø``jò``dG AGó``¡`°`û`dG áæjÉ¡°üdG ó°V ácô©e ájô≤dG â°VÉN 1948-3-16 √qOQh hó``©`dG óq °U ø``e ¢``SQGO â«H π``gCG É¡«a øµq “ ƒjÉe/QÉjCG ô¡°T ‘ ádƒ£ÑdG √ò``g äQôq `µ`Jh ,kÉÑFÉN ¢û«÷G OÉY PEG ,§«°ùH ÒZ ¥QÉa ™e ¬°ùØf ΩÉ©dG øe k «àb Ú©HQCGh ÚàÄŸ áãq L Ú©HQCGh ÚàÄe ¬©e ôq éj Ó 1984-5-21 ‘ ájô≤dG √òg äó¡°T ºK ,kÉ«fƒ«¡°U q ácô©e IôcGP ‘ kGódÉN kGôØ p°S zá°SQGóÑdG{ É¡«a ô£°S âdqƒ– »àdG ácô©ŸG √òg ∫ÓN Gƒeqóbh ,øWƒdG Gò¡Hh ,kGó«¡°T Úà°Sh ÚàÄe øe ÌcCG áëHòe ¤EG ¢†©H ÇQÉ≤∏d í°†àà°S ¬àjôb øY kGóq L Ωq É¡dG õLƒŸG »àdG IôFÉãdG á≤eÉ°ùdG ájô©°ûdG áeÉ≤dG ÖfGƒL øe .¬«ÑæL ÚH OhQÉH É¡∏ªëj Iô°SCG äô``LÉ``g á`` Yhq ô`` ŸG á``ë` Hò``ŸG ô`` `KCG ≈``∏` Y É«dÉÑL ô``µ`°`ù`©`e ¤EG ¢`` ` SGQO â``«` H ø`` e É``fô``YÉ``°` T ,Iõq ` `Z ´É``£` b ∫É``ª`°`T ‘ Ú«æ«£°ù∏ØdG Ú``Ä`LÓ``d k `Ø`W ø``ª`Mô``dG óÑY ¿É``ch øe ô°ûY á``jOÉ``◊G ‘ Ó ájOÉ¡L á∏Môe OhQÉ``H øªMôdG óÑY π``NO .√ôªY π«°üëàdG ‘ √OÉ¡L Éæg ó°übCGh ,áaôq °ûeh á∏jƒW á°SQóe ‘ »``FGó``à`H’G ¬ª«∏©J ≈≤∏q J ó≤a ,»ª∏©dG ‘ É¡æe √ójô°ûJ ó©H πªcCGh á«FGóàH’G ¢SGQO â«H Ú£°ù∏a á°SQóe ‘ ºq `K »©aÉ°ûdG ΩÉ``eE’G á°SQóe πFGhCG øe á«°SGQódG πMGôŸG πc ‘ ¿Éch ,ájƒfÉãdG Qƒ¡°T Iqó`Y Ghô``fhC’G ¢SQGóe ‘ ¢``SQq O ºq K .áÑ∏£dG ‘ á«©eÉ÷G ¬à°SGQO 𪵫d ô°üe ¤EG Égó©H ÖgPh ádÉch øe áëæà ÜGOB’G á«q ∏c – IôgÉ≤dG á©eÉL hCG) ¢ùfÉ°ù«∏dG áLQO ≈∏Y π°üMh ,á«q dhódG 烨dG kGóL ó«q L ôjó≤àH »Hô©dG ÜOC’G ‘ (¢SƒjQƒdɵÑdG

! »`eCG áØ«∏N É°VQ

∂fCÉc á¡LGƒŸG äÉaô°ûdG ¤EG Ú©∏£àJ .≈``∏`YCG ôªà°ùj ,⁄É``©`dGh ¢SÉædG ∫Gƒ``MCG ≈∏Y ÚæĪ£J áÑbGôà øjó©°ùJ AÉ°†ØdG ¤EG GóYÉ°U ∑ô¶f ڣѡJ ,Aɪ°ùdG ‘ á≤dÉ©dG Qƒ«£dGh Öë°ùdG ?IQÉ«°ùdG ø``jCG :»ææ«dCÉ°ùJ ,πØ°SCG ¤EG ∑ô¶æH ?»©e ≈LôîJ ¿CG øjójôJ ?Iójó÷G ∂JQÉ«°S ÉfCG »``à`Ñ`ZQ »``g ?…QGƒ`` L ¤EG »``©`e »``Ñ`cô``J ¿CG !!..øµdh É°†jCG ..∂«æ«©H É¡«dEG øjÒ°ûJ !!»gÉg É¡fEG Úª°SÉ«dGh π``Ø` dG É``«`≤`°`S ø``Y »``æ`æ`«`dCÉ`°`ù`J ájDhôH øjó©°ùJ ,É¡«∏Y ÚæĪ£Jh ¿ÉëjôdGh ≈∏Y á∏HGP ábQh øjôJ ÉeóæY ,á≤∏°ùàŸG ∂àHÓÑd ≈∏Y ≈≤Ñj OƒLƒdG ‘ A»°T ’ :Údƒ≤J ,¢VQC’G ...¬dÉM *** A»°T ’ ..É≤M ..»eCG Éj ∂àª∏c ôcòJCG ɪFGO ..¬dÉM ≈∏Y ≈≤Ñj

º∏©àj hCG ¬jó«H ΩÉ©£dG ∑É°ùeEÉH º¡j hCG »°ûŸG ;ôjô°ùdÉH ∑ôëàŸG ó©≤ŸG ≥°üdCG ..IójóL áª∏c ∂«bÉ°S ∂°ùeCG ;¬«∏Y »°ù∏éàd ≥aôH ∂Ñë°SCG ≈àM »``°`VQC’G óæ°ùŸG ¤EG A§ÑH ɪ¡dõfCGh É©e ∑Gójh ÊPCG ‘ ÚfCÉJ ∂©ª°SCG ÉfÉ«MCG ,»ŸCÉàJ ’ ∂JÉghCÉJ ¢Sô¨æJ ...√BG √BG ≈àÑbQ øe ÊÉ°†à– ,∂JÓ≤æJh »JÉcô– ‘ »°ùØf ™LGQCGh »Ñ∏b ‘ ≈àdG »FÉ£NCG ‘ ô¶ædG ó«YCG ..Iƒ£N Iƒ£N ∂«eób ∫õ``fCGh ∂«bÉ°S ∫ó``YCG ≥aôH ,É¡àeôLCG ∂H ó©≤ŸG ™aOCG ,óæ°ùŸG ≈∏Y ɪ¡©°VCG ,πØ°SCG ¤EG ∂«æ«Y ‘ iQCG ;É«fódG …ô``J »µd áaô°ûdG ¤EG ™∏£àdÉH ¿É°û©àæJ ..¿É°û©àæJ ɪgGQCG ,áé¡ÑdG ¤EG ÉæLƒdh óæY ,á¶ë∏dG ∂∏J ‘ ,⁄É©dG ¤EG âæc ,™``°` SGƒ``dG ¿Gó``«` ŸG É``æ` eÉ``eCG hó``Ñ` j á``aô``°`û`dG ɪ¡«a iQC’ ∂«æ«Y ‘ ô``¶`æ`dG ≈``∏`Y É°üjôM ájDhôH ∑É``æ`«`Y ìô``Ø`J .IÉ``«`ë`∏`d ∞«Ø°ûdG ∂``Ñ`M äÉfGƒ«◊Gh äÉHô©dGh áYÉÑdGh 䃫ÑdGh ¢SÉædG ¤EG Ahó¡H ∑ô¶f ∑ôëàj ,≥jô£dG ‘ áªFÉ¡dG

,ô¶àfCGh ∂``HÉ``H ¥ô`` `WCG â``æ`c ÊCG äô``cò``J ∂∏J ‘ ø`` `bhCG ø`` cCG ⁄ ;»`` `HCG í``à`Ø`j ’ É``eó``æ`Y åëHCG ;ΩÉY øe ÌcCG òæe äÉe ób ¬fCG á¶ë∏dG »æ©dÉ£j ,ÜÉ``Ñ` dG í``à` aCG ,»``Ñ`«`L ‘ ìÉ``à`Ø`ŸG ø``Y ;áª∏¶e ¬Ñ°T á∏jƒ£dG ágOôdG iQCG ;¿ƒµ°ùdG ≈∏Y á∏£ŸG ∂JôéM ¤EG π°UCG ≈àM É¡«a Ò°SCG QGƒL ¤EG ¢ù∏LCGh Ahó¡H ó©≤ŸG Öë°SCG ,¿Gó«ŸG øY ÉehO »ææ«dCÉ°ùJ pâæc ∂e’BG §°Sh ,∑ôjô°S ∂àMôa áægGƒdG ∂fiÓe ‘ ßM’CG ,‹GƒMCG Úµ– ,∂JQô°S »æfC’ …Qhô°S OGOõj ,»ehó≤H Ω’BGh ájôjô°ùdG áMô≤dG ´É``LhCG øY ÉfÉ«MCG ‹ íÑcCG ¿CG ∫hÉMCG ,´ƒeódÉH ∑Éæ«Y ™ªà∏J ,¥É°ùdG ;»∏NGO ‘ Ö°ûæj ÉNGô°U ºàcCGh ∂eÉeCG »Ø©°V ≈∏Y áeÉ°ùàHG íÑ°T º°SQCGh »°ùØf ≈∏Y πeÉ–CG Éj ,áaô°ûdG ¤EG ÜÉ``gò``dG »æe ÚÑ∏£J ,»àØ°T QÉ°U É¡æe ô¶ædGh áaô°ûdG ¤EG ÜÉgòdG !!ˆG ÓeCG ÉgRÉ«àLG QÉ°U á∏«∏b äGƒ£N !∂`p `d Ó``eCG π«Ñb ,Ú∏q “ ’h Ú∏µq J ’ âæc Éfô¨°U ‘ !∂d p ,â«ÑdG ‘ óMCG ∂©e Ωóîj ¿CG »∏Ñ≤J ⁄ ∂°Vôe ’ ,Éæ°ûgóJ âfÉc ∫õæŸG πNGO á∏°üàŸG ∂àcôM ,â«ÑdG Ö«JôJh áaɶædÉH Úeƒ≤J ,áàFÉa ∂JƒØJ ;Úª°SÉ«dGh πØdGh ¿ÉëjôdG É«≤°S »∏ª¡J ⁄ ,Éæ°SQGóe øY ôNCÉàf ’ ≈àM ΩƒædG øe Éæ櫶bƒJ Éæd øjõ¡Œ ,IÓ°üdÉH ÉææjôcòJ ,Éæ櫪ª–h ,É¡æ«©ª∏J âæc á°SQóŸG ájòMCG ≈àM ,Éæ°ùHÓe Ú°ùaóJh ,Ö``FÉ``≤`◊G õ«¡Œ ≈``a ÉææjóYÉ°ùJh øe êôîf ≈àM øjô¶àæJ ,É¡∏NGO äÉ°ûJhóæ°ùdG Éæ«dEG ô¶æ∏d áaô°ûdG ¤EG ÚYô¡Jh á≤°ûdG ÜÉH øY »Øàîf ≈àM á«fÉ◊G ∂JGô¶æH Éæà©HÉàeh Oƒ©f ÉeóæY ,´QGƒ°ûdG ΩÉMR ‘ Ühòfh ∑QɶfCG …òdG »¡°ûdG ∂eÉ©W í``FGhQ òØæJ â«ÑdG ¤EG .ÉæaƒfCG ¤EG √OGóYEG ‘ âbƒdG â≤ØfCG *** ;…ój ‘ ɪ¡ÄaóH ô©°TCG ,∂jój »ææ«ëæ“ ¿É¶Øà– É``à` dGR É``ª` a É``ª`¡`Ø`©`°`V ø``e º``Zô``dÉ``H ∂YòL ÜhÉéàj ;≥aôH ɪ¡Ñë°SCG ,ɪ¡àeƒ©æH ìóàeCG âæc .∂``à`eÉ``b ∫óà©J ,ΩÉ«≤∏d Úª¡Jh ¤EG ≈©°ùj πØW ∂``fCÉ`c ,á``cô``M π``c ‘ ∂MÉ‚

ôªY ¿É°†eQ .O

‘É≤ãdG ó≤ædG É«aÉ≤K É≤°ùf √QÉ``Ñ`à`YÉ``H ‘É``≤`ã`dG ó``≤`æ`dG »``eGò``¨`dG Ωó``≤`j ø≤àjh ájQÉ°†◊Gh á«aÉ≤ãdG á«æÑdG È``Y ¿ƒµàj É«îjQÉJh …ôë°S QhO ¬d ¿ƒµjh ,¢Uƒ°üædG IAÉÑY â– øe AÉØàN’G á«ægòdG É¡JÒ°S º°SQh É¡à≤FGPh áaÉ≤ãdG á«∏≤Y ¬«LƒJ ‘ ó≤f ‘ ´hô``°`û`e ƒ``g ‘É``≤`ã`dG ó≤ædG ¿EÉ` a ¬«∏Yh .á``«`dÉ``ª`÷Gh ‘É≤ãdG ó≤ædG ¬«a ¥ÎØj »Yƒfh …QòL ∫ƒ– Gògh ,¥É°ùfC’G ƒgh ,¢Uƒ°üædG ó≤æH »æ©e ÒNC’G ¿CG Éà ,»HOC’G ó≤ædG øY ∂∏J øY ∞°ûµ∏d RÉéª∏d ∞«XƒJh á¨∏dG äÉ«dɪL ‘ åëH .äÉ«dɪ÷G πµ°T …ò``dG »ZÓÑdG çGÎ``dG ∞°ùæj ¿CG ¬fCÉ°T øe Gò``gh πªL CÉ°ûæàd ,ájó≤ædG á«∏ª©dGh á``«`YGó``HE’G á«∏ª©dG ôgƒL øe ájó���ædG á«∏ª©dG ∫ƒëàJ …CG ,á«bÉ«°S ä’’O äGP á«aÉ≤K .¥É°ùfCÓd ó≤f ¤EG ¢Uƒ°üædG ó≤æd ádhÉfi »HOC’G ó≤ædG äƒe ¿Ó``YEG ájô¶ædG √òg ΩÓ``YCG ∫hÉëjh ,ºgó©H øeh Újƒ«æÑdG óæY ∞dDƒŸG äƒe ¿Ó``YEG ” ¿CG ó©H IQOÉb ó©J ⁄h ,IOhófi âJÉH »HOC’G ó≤ædG ¥ÉaBG ¿CG øjÈà©e .Iójó÷G ¿ƒµdG äGOôØe ÜÉ©«à°SG ≈∏Y ájô¶f ‘É≤ãdG ó≤ædG ¿EG :∫ƒ``≤`dG ™«£à°ùf ÉæfEÉa Gò¡Hh ,¿ƒª°†ŸG á«aÉ≤Kh ᪫≤dG á«aô©eh äGhOC’G á«æ°ùdCG -ájó≤f á«aÉ≤ãdG ájQƒàdGh »∏µdG RÉéŸÉH Iò``NBG ¥É°ùfCÓd ó≤f »``gh øY πjóH É``¡`fEG ∫ƒ``≤`fh .á«≤°ùædG á``d’ó``dGh ôª°†ŸG ≥°ùædGh ‘– ó≤ædG Gòg ó≤a ¿CG ó©H -É¡HÉë°UCG óæY-»HOC’G ó≤ædG ó©j ⁄h ,á¡L øe ™Ñ°ûàdG óM ≠∏H ɪæ«M ,¬àØ«Xh -º¡jCGQ äÉ«dɪL ≈∏Y ÉÑ°üæe ¬ªg ¿Éc óbh ,¥É°ùfC’G ∞°ûc ≈∏Y GQOÉb .Iôª°†e ¥É°ùfCG øe ∂dP AGQh Ée ≈∏Y ¢ù«dh ¢Uƒ°üædG ‹ƒª°ûdG Qƒ°üàdG Gò¡H É¡°ùØf Ωó≤J PEG ájô¶ædG √ò``gh :IójóY á∏Ä°SCG ìô£J É¡fEÉa ‹ÓME’G .¢üædG ∫GDƒ°S øY πjóÑc ≥°ùædG ∫GDƒ°S .∫GódG ∫GDƒ°S øY πjóÑc ôª°†ŸG ∫GDƒ°S ∫GDƒ°S ø``Y π``jó``Ñ`c …Ò``gÉ``ª` ÷G ∑Ó``¡`à`°`S’G ∫GDƒ` °` S .áYóÑŸG áÑîædG ‹Éª÷G ¢üæ∏d »``gCG ..á«∏©ØdG ÒKCÉàdG ácôM ∫GDƒ°S ºZQ á°ù°SDƒŸG É¡H ±Î©J ’ iô``NCG ¢Uƒ°üæd ΩCG »JÉ°ù°SDƒŸG k ©a IôKDƒŸG »g É¡fCG .Ó .‘É≤ãdG ó≤ædG áØ«Xh »JCÉJ πª¡ŸG ∫ÉéŸG Gòg øeh ,‘É≤ãdG ó≤ædG Ωƒ¡Øe Qƒ∏H øe ∫hCG zƒfQhOCG QhOƒ«J{ ó©jh ¿Éch ,äQƒ``Ø`µ`fGô``a á``°`SQó``Ÿ Ú``°`ù`°`SDƒ`ŸG AÉ``°` †` YC’G ó`` MCG ƒ``gh kÉeƒég Gƒæ°ûa áaÉ≤ãdG áYÉæ°U π«∏ëàH ¬FÓeR ™e Ó k ¨°ûæe CÉWGƒàJ »àdG ájÒgɪ÷G áaÉ≤ãdÉH ¿B’G ≈ª°ùj Ée ó°V kÉë°SÉc ¬HÉàc ‘h ¬`` JGP ó``≤`æ`dG Ωƒ``¡`Ø`e ó``°`V á``«`ª`°`Sô``dG á``aÉ``≤`ã`dG ™``e ¿Gƒæ©H ™HÉ°ùdG π°üØdG »JCÉj Ω1951 ΩÉY QOÉ°üdG zäGQhÉ°ûe{ ó≤ædG ¿CG zƒ`` `fQhOCG{ ìô£j ¬«ah ,z™ªàéŸGh ‘É≤ãdG ó≤ædG{ ’h ,»cÓ¡à°S’G ™ªàéŸG ¬éàfCG …RGƒ``Lô``H Ωƒ¡Øe ‘É≤ãdG ¤EG áaÉ≤ãdG ∫ƒëj ƒ¡a ,∂dòc ¬Ø°UƒH ¬à≤«≤M »æ©f ¿CG óH ‘h ∑Ó¡à°S’Gh ™«∏°ùàdGh Dƒ«°ûàdG ôFGhód É¡©°†îjh ,á©∏°S ô©°ûdG ∫ƒM ájô¡°ûdG ¬JQÉÑY (ƒfQhOCG) ≥∏£j ∫É≤ŸG Gòg ΩÉàN .z…ôHôH πªY õà«Ø°ThCG ó©H ô©°ûdG áHÉàc ¿EG{ :∫ƒ≤«a IóªY z¢``SÒ``Hõ``d QÉ``°` T{ ¿CG ó``≤` à` YCG iô`` `NCG á``¡`L ø`` eh ¬«∏Y ≥∏£f ¿CG øµÁ Ée äÉfƒµe OóM …òdG ƒg ∂«àfɪ«°ùdG óH’ ¢üædG áHQÉ≤e ¿CG ¢SÒH ìôW ó≤a ;z‘É≤ãdG ó≤ædG{ ¿B’G :áKÓK äÉjƒà°ùe ÈY ô“ ¿CG ¿CG øµÁ iÈc áeÓY ¬fCG QÉÑàYÉH …ƒ«æH iƒà°ùe • .√OôØe áeÓY ≈∏Y ´RƒJ .‹’O iƒà°ùe ºK • ¬°ùØf ô`` `eC’Gh ,‹hGó`` `J hCG »``JÉ``ª`Lô``H iƒà°ùe º``K • hCG á``jô``Ø` ◊G ¬``JÓ``«`∏`– ‘ ó`` cCG …ò`` `dG{ ƒ``cƒ``a z≈``∏` Y Ò``°`ù`j ÉÃ) á«HÉ£ÿG äÉ°SQɪŸG πµ°ûJ á«Ø«c ≈∏Y á«LƒdÉ«æ«÷G øe áYƒª› ¤EG IQÉ``°`TE’G øµÁh .Ée IÎa ‘ (ÜOC’G É¡«a :Üô¨dG ‘ ájô¶ædG √òg …ô¶æe ,ƒcƒg ,¢ShGΰT »Ø«d Oƒ∏c ,äQÉ``H ¿’hQ :É°ùfôa øe .¬jõ«H ¬jQófCG GójQO ∑ÉL ,¿Éc’ ∑ÉL .ÜhôH ÒÁOÓa ,ÚàNÉH π«FÉî«e :É«°ShQ øeh .È«a ¢ùcQÉe ,¢ùcQÉe ∫QÉc :É«fÉŸCG øeh ¿É`` `ehQ ,¿É`` eQÉ`` °` `T ,¢``SÒ``«` H ¢`` ` SEG ¢`` S :É`` µ` `jô`` eCG ø`` `eh .¿ƒ°ùÑcÉL .∫ƒg äGQƒ«à°S ,ófƒÁGQ :GÎ∏‚EG øeh .„ƒj ∫QÉc ,Ò°Sƒ°S …O :Gô°ùjƒ°S øeh .êõJôg äôg ,ójhôa :É°ùªædG øeh ájó≤ædG á«∏ª©dG ¬«dEG âdBG Éeh ó¡°ûŸG ∫hÉæàf ɪæ«Mh • πÑ≤à°ùe ø``Y ∫AÉ``°`ù`à`f ¿CG É``æ`d ≥``ë`j ¬``fEÉ` a ,è``¡`æ`dG Gò`` g ™``e ÖcGƒ«d AÉ``L …ò``dG ‘É``≤`ã`dG ó≤ædG π``gh ,á``jó``≤`æ`dG á«∏ª©dG É¡d ``≤`jh á``«`bÓ``NC’G ¬``JÉ``b’õ``fGh ,»``Hô``¨`dG §ÑîàdG á``dÉ``M »àdG (º∏°Sh ¬«∏Y ˆG ≈∏°U) óªfi áeCG ™e ºé°ùæj ¿CG øµÁ ,áØ°ù∏ØdGh ôµØdGh ∫ɪ÷G ¢ù«jÉ≤e É¡d OóMh ¿BGô≤dG ÉgÉHQ äÓjh øe É¡HÉ°UCG Ée ºZQ ,ÒÑc óM ¤EG á£Ñ°†æe â«≤Hh .äÉ°SɵàfGh

iƒr∏n°S ±ƒÿÉH p pâ≤r Kp hn »æào Ñp ãr jo An »°T ’ PEG »MôLo ≈∏Y ƒÑMCG oâÄLh »≤pãJn ⁄h nøjóÑ©à°ùJ ‹É©°So »ãu pëàn °ùàd ,»Ø°ün àn æoe nâ``– »Wƒ≤°S p¥ôn ÿ p G ín dp Éc !..... oâ£≤°S ÊEu G » pªan πo «≤oj ôl rgRn ’h o ¥hô°ùŸG ¢ùo Øn æs dG ∂`p `bn GQ πg ?»bôn Zn ‘ n pâMpr ôa ób ΩCG Qn É°Uh ,»æàn ap »æpJõLÉf n óbh ?»bõo Ho √p Qp ÉJhCG ≈∏Y kÉæ◊ É¡°üo ≤o ær jn ìo hôt dG -Ë s An πep ó°ùdG »àn∏Jp Éb pâ°ùr n∏an , kióf ..»≤n∏nY ròoe t âpe πH

IOÉjR óªMCG ±ƒÿÉH p pâ≤r Kp hn n p≥°ùn ¨dGh Ap ÉŸG ÚH nøeCr ’G »£pÑæà°SÉa ‘õr fn rø pe »bõn pe rø peh ±n õr æs dG »Ä p£Ñà°SGh ál «n æp ZCG ±n õr æs dG ¿s EG n G »°†p¡ær à°SGh ôn ªr ÷ p¥pÎn fio Ap É≤∏J rø pe p∑É≤∏j ¿CG pÜrQós ∏d ¿n Éc Ée n¿o PCÉ` ` ` ` `j ∞`n ` «` `µ` `a ,o¬` ` ` `Lpn QÉ`` ` ` N iôcòu ∏d »bQn CG ≈∏Y pπ«∏dG Po hò°T ∞«°U p ôs ∏dh »¡«àJ ’h ,»¡pÑàn fÉa »bQn hn ‘ pâfCG ƒd ɪc ***

:ºµJÉcQÉ°ûŸ

ramadan.omer@yahoo.com


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫اعتقال طاقم اجلزيرة و�صحفي ايرلندي ومت�ضامنة دولية‬

‫موجز فل�سطيني‬

‫ع�شرات الإ�صابات باالختناق يف م�سريتي‬ ‫نعلني وبلعني الأ�سبوعية‬

‫م�ستوطنون يعتدون‬ ‫على �أرا�ضي �شرق قلقيلية‬ ‫ويقتحمون "روابي"‬ ‫�أفادت م�صادر حملية يف بلدة كفر قدوم �شرق قلقيلية‬ ‫املحتلة‪� ،‬أن م�ستوطني الب�ؤرة اال�ستيطانية "حفات غلعاد"‬ ‫املقامة على ارا��ض��ي املواطنني يف منطقة كفر ق��دوم‪ ،‬قد‬ ‫اقتلعوا اك�ثر م��ن ث�لاث�ين �شجرة زي �ت��ون مثمرة يرتاوح‬ ‫عمرها اك�ثر م��ن ‪ 25‬ع��ام��ا ت�ع��ود للمواطن �صالح يو�سف‬ ‫�شتيوي وا�شقائه‪.‬‬ ‫وذك� ��رت امل �� �ص��ادر �أن ت �ل��ك اال� �ش �ج��ار ت �ق��ع يف املنطقة‬ ‫اجلنوبية من القرية‪ ،‬وتقع على طريق قلقيلية‪ -‬نابل�س‬ ‫مبحاذاة م�ستوطنة قدوميم والب�ؤرة اال�ستيطانية حفات‬ ‫غلعاد‪ ،‬ومينع و�صول املواطنني اليها اىل من خالل تن�سيق‬ ‫م�سبق مع �سلطات االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر �أن هذا االعتداء لي�س االول الذي يقوم‬ ‫به امل�ستوطنون على ارا�ضي املواطنني يف تلك املنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫�سبقه قبل ع��دة ا�سابيع اح��راق اج��زاء كبرية م��ن ارا�ضي‬ ‫املواطنني هناك‪ ،‬دون ان تقوم �سلطات االحتالل مبنعهم �أو‬ ‫حما�سبتهم على تلك االفعال‪.‬‬ ‫ويف �سياق ا��س�ت�م��رار االع �ت��داء‪ ،‬اقتحم �أك�ث�ر م��ن ‪200‬‬ ‫م�ستوطن‪ ،‬قبل ظهر اليوم اجلمعة‪ ،‬مدينة روابي �شمال رام‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫وق��د تدفق ع�شرات امل�ستوطنني ي�ستقلون احلافالت‬ ‫اىل مدينة "روابي" الفل�سطينية التي تقع بني حمافظتي‬ ‫نابل�س ورام اهلل‪ ،‬ويتجولون يف املدينة‪.‬‬ ‫ويذكر �أن امل�ستوطنني ح��اول��وا بناء ب ��ؤرة ا�ستيطانية‬ ‫يف املنطقة قرب مدينة "روابي" و�أعربوا عن احتجاجهم‬ ‫على بناء املدينة النموذجية‪ ،‬حيث �إنها �ست�ضعف الوجود‬ ‫اليهودي على حد تعبريهم‪.‬‬

‫اختيار القد�س عا�صمة للريا�ضة‬ ‫العربية عام ‪2011‬‬ ‫ات �خ��ذ االحت � ��اد ال �ع��رب��ي ل �ك��رة ال �ق��دم يف اجتماعاته‬ ‫املنعقدة يف مدينة جدة ال�سعودية قرارات تاريخية تخ�ص‬ ‫الكرة والريا�ضة الفل�سطينية‪� ،‬أهمها اختيار القد�س لتكون‬ ‫عا�صمة الريا�ضة العربية للمو�سم القادم ‪.2011‬‬ ‫وح�ق�ق��ت م���ش��ارك��ة رئ�ي����س االحت ��اد الفل�سطيني لكرة‬ ‫القدم اللواء جربيل الرجوب يف اجتماعات ج��دة العديد‬ ‫من الإجن��ازات للكرة الفل�سطينية‪� ،‬أبرزها اعتماد القد�س‬ ‫عا�صمة الريا�ضية العربية للمو�سم القادم ‪ 2011‬ما يعني‬ ‫م��زي��دا م��ن ال�ت�ف��اع��ل وال�ت���ض��ام��ن وت�سليط ال���ض��وء على‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وتقدم ممثل دولة الإمارات باقرتاح للجمعية العامة‪،‬‬ ‫باعتماد فل�سطني كع�ضو كامل احلقوق يف املكتب التنفيذي‬ ‫لالحتاد العربي ومتت امل�صادقة على االقرتاح‪.‬‬ ‫وتعد هذه املرة الأوىل التي حتمل فيها فل�سطني هذه‬ ‫ال�صفة يف ه��ذا املحفل امل �ه��م‪ ،‬ال ��ذي �سي�ؤهلها للع�ضوية‬ ‫الكاملة يف املحافل الأخرى‪.‬‬ ‫و َّ‬ ‫مت��ت امل�صادقة على تو�صية اللواء الرجوب باعتماد‬ ‫الالعب الفل�سطيني كالعب حملي يف الدوريات العربية‪،‬‬ ‫وكذلك اعتماد امللعب البيتي لفل�سطني‪.‬‬ ‫وبهذا تكون م�شاركة الرجوب يف اجتماعات جدة من‬ ‫�أجنح امل�شاركات املثمرة للريا�ضة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وقدم الرجوب ال�شكر لدولة الإم��ارات ولبقية الوفود‬ ‫العربية التي قدمت الدعم للتو�صيات الفل�سطينية‪ ،‬فيما‬ ‫عقد �سل�سلة اجتماعات مع ر�ؤ�ساء الوفود العربية وحثهم‬ ‫على زيارة فل�سطني‪.‬‬

‫االحتالل يوا�صل منع �إدخال‬ ‫خزف تركي لرتميم الأق�صى‬ ‫يوا�صل االحتالل الإ�سرائيلي منع ادخ��ال امل�ساعدات‬ ‫قدمتها احلكومة الرتكية‪ ،‬لدعم �إعمار امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك وامل�ساهمة يف ترميمه‪.‬‬ ‫وق ��ال م���س��اع��د من�سق ال�ب�رام��ج يف م��ؤ��س���س��ة التعاون‬ ‫الرتكية يف رئا�سة ال ��وزراء رام��ي �صب لنب يف ت�صريحات‬ ‫�صحافية �إن �شرطة االحتالل الإ�سرائيلية منعت �إدخال‬ ‫�صناديق اخلزف التي تربعت بها احلكومة الرتكية لرتميم‬ ‫قبة ال�سل�سلة داخل امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ل�بن �أن �شرطة االح �ت�لال ت�برر منعها بعدم‬ ‫وجود تن�سيق م�سبق لإدخال �صناديق اخلزف‪ ،‬م�ؤكداً قيام‬ ‫القن�صلية الرتكية بعمل االت�صاالت لل�سماح ب�إدخالها‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل منعت الثالثاء املا�ضي قافلة‬ ‫م���س��اع��دات تركية لرتميم قبة ب��اب ال�سل�سلة بالأق�صى‬ ‫املبارك من دخول القد�س‪.‬‬ ‫وتبلغ عدد ال�صناديق ‪� 168‬صندوقاً حتتوي على ‪4200‬‬ ‫قطعة خزف ملون تربعت بها احلكومة الرتكية‪ ،‬وخالل‬ ‫ال�ستة ال�شهور املا�ضية مت االت�صال م��ع وزارة اخلارجية‬ ‫الإ�سرائيلية لتن�سيق دخولها �إىل القد�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار لنب �إىل �أن اخلزف اجلديد هو ذاته املوجود على‬ ‫عاما وهو من منطقة «كوتاهية» املعروفة‬ ‫القبة منذ ‪ً 120‬‬ ‫بجودة اخلزف‪ ،‬عل ًما �أن �سعر القطعة الواحدة منه تبلغ ‪80‬‬ ‫يورو حيث �أنها ت�صنع يدو ًيا‪.‬‬ ‫وقال �إن الرتميم �ستنفذه جلنة �إعمار امل�سجد الأق�صى‬ ‫بالتعاون مع مهند�سني �أت��راك‪ ،‬و�سي�ستغرق العمل بها ما‬ ‫يقارب ال�شهرين‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على امل�ن��ع الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬ق��ال م��دي��ر دائرة‬ ‫الأوق��اف الإ�سالمية يف القد�س عزام اخلطيب �إن �سلطات‬ ‫االحتالل تتعمد تعطيل العمل يف الأق�صى‪ ،‬من خالل منع‬ ‫�إدخال امل�ساعدات رغم التن�سيق امل�سبق‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف اخل�ط�ي��ب �أن ��ه مت �إج� ��راء جميع االت�صاالت‬ ‫الالزمة للتن�سيق لإدخال �صناديق الزجاج و(القي�شان) �إال‬ ‫�أن �شرطة االحتالل منعت �إدخالها بحجة عدم التن�سيق‪.‬‬ ‫وعرب عن رف�ضه للإجراءات الإ�سرائيلية التي تعطل‬ ‫و�صول املواد الالزمة لرتميم للم�سجد الأق�صى والتدخل‬ ‫يف كافة �ش�ؤونه يف حماولة لب�سط �سيادته عليه‪.‬‬ ‫و��ش��دد على �أن امل�سجد الأق�صى ه��و م�سجد �إ�سالمي‬ ‫ودائ��رة الأوق��اف هي اجلهة الوحيدة امل�س�ؤولة عن �أعمال‬ ‫الرتميم وال�صيانة فيه‪.‬‬

‫رام اهلل املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب الع�شرات بحاالت االختناق‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة ا� �س �ت �ن �� �ش��اق �ه��م ل �ل �غ��از امل�سيل‬ ‫ل�ل��دم��وع‪ ،‬ج��راء امل��واج�ه��ات ال�ت��ي جرت‬ ‫يف ق��ري�ت��ي نعلني وب�ل�ع�ين‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ن���ش�ط��اء � �س�لام وم�ت���ض��ام�ن�ين �أجانب‬ ‫�إث��ر قمع ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫للم�سرية الأ�سبوعية املناه�ضة للجدار‬ ‫واال�ستيطان‪.‬‬ ‫وجرى اعتقال طاقم اجلزيرة وهم‬ ‫جم��دي ب�ن��ورة وون ��ادر اب��و زر‪ ،‬بذريعة‬ ‫ان ه��ذه املنطقة هي منطقة ع�سكرية‬ ‫مغلقة‪ ،‬واعتقال ال�صحفي االيرلندي‬ ‫توم ومت�ضامنة دولية‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��ارك يف امل �� �س�ي�رة ال� �ت ��ي دعت‬ ‫�إليها اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫واال�ستيطان يف بلعني‪ ،‬والأمانة العامة‬ ‫الحت ��اد ال �ع��ام ل�ع�م��ال فل�سطني‪ ،‬امني‬ ‫ع ��ام اجل �ب �ه��ة ال �ع��رب �ي��ة الفل�سطينية‬ ‫وح�ي��در اب��راه�ي��م االم�ي�ن ال�ع��ام الحتاد‬ ‫ع�م��ال فل�سطني‪ ،‬و�أه ��ايل ق��ري��ة بلعني‬ ‫�إىل جانب ن�شطاء �سالم ومت�ضامنني‬ ‫�أجانب‪.‬‬ ‫وب�ع��د ��ص�لاة اجل�م�ع��ة �أم ����س اقيم‬ ‫م �ه��رج��ان ج �م��اه�ي�ري مب�ن��ا��س�ب��ة يوم‬ ‫العمال العاملي‪ ،‬حيث رحب ع�ضو اللجنة‬ ‫ال�شعبية ملقاومة اجلدار با�سل من�صور‬ ‫ب��احل���ض��ور و��ش�ك��ره��م ع�ل��ى اختيارهم‬ ‫قرية بلعني الحياء هذا اليوم‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه االث �ن��اء ا�صيب ع��دد من‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ب �ح��االت اخ �ت �ن��اق بالغاز‬ ‫امل���س�ي��ل ل �ل��دم��وع ال ��ذي اط�ل�ق�ت��ه قوات‬ ‫االح�ت�لال على امل�سرية اال�سبوعية يف‬ ‫قرية نعلني غرب رام اهلل املحتلة‪.‬‬

‫قوات االحتالل الإ�سرائيلي قمعت امل�سرية الأ�سبوعية املناه�ضة للجدار واال�ستيطان‬

‫وخ��رج املتظاهرون وه��م يحملون‬ ‫ل�ل�أ��س�ب��وع ال�ث��اين على ال �ت��وايل �صورا‬ ‫لأ� �س��رى نعلني يف ��س�ج��ون االحتالل‪،‬‬ ‫واندلعت مواجهات مع جنود االحتالل‬ ‫�أدت اىل ا�صابات باالختناق بالغاز‪ ،‬فيما‬ ‫ر�شق املتظاهرون اجلنود باحلجارة‪.‬‬ ‫وب � ��دوره ا� �ش��اد ام�ي�ن ع ��ام اجلبهة‬ ‫العربية الفل�سطينية جميل �شحادة‬ ‫بالطبقة العاملة ودوره ��م الن�ضايل‪،‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬انه ع�ن��دم��ا ي�ت��ذك��ر ال�شهداء‬ ‫واال� �س��رى واجل��رح��ى‪ ،‬يتذكر الطبقة‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة الن م�ع�ظ�م�ه��م م��ن الطبقة‬

‫العاملة ودوره��م الن�ضايل والبطويل‬ ‫خ�ل�ال امل �� �س�يرة الن�ضالية"‪ ،‬و�أ� �ش ��اد‬ ‫اي�ضا ب�صمود بلعني وتعميم جتربتها‬ ‫اىل باقي امل��واق��ع يف ارج��اء املحافظات‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وط��ال��ب اي�ضا بتوحيد‬ ‫اجل� �ه ��ود ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة الن ال� �ع ��ودة‬ ‫للوحدة وانهاء االنق�سام‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف امل�سرية‪ ،‬الأعالم‬ ‫الفل�سطينية وال�شعارات املنددة ب�سيا�سة‬ ‫االحتالل اال�ستيطانية‪ ،‬و�أخ��رى تندد‬ ‫باالعتداء على البيوت املقد�سية‪ ،‬وتدعو‬ ‫�إىل وق��ف حمالت االع�ت�ق��ال والإف ��راج‬

‫ردا على تداعيات احلكم على»خلية حزب اهلل»‬

‫الر�شق‪ :‬دعم املقاومة‬ ‫فعل ينبغي تكرميه ولي�س جترميه‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد قيادي يف حركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» �أن الأحكام‬ ‫التي �أ��ص��دره��ا الق�ضاء امل�صري بحق عنا�صر خلية «ح��زب اهلل»‬ ‫اللبناين ال تخلو من �أبعاد �سيا�سية‪ ،‬و�شدد على �أن دعم املقاومة‬ ‫فعل ينبغي تكرميه ولي�س جترميه‪.‬‬ ‫ونفى عزت الر�شق‪ ،‬ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة «حما�س»‬ ‫يف ت�صريحات �صحفية له «�أن تكون الأحكام ال�صادرة بحق عنا�صر‬ ‫خلية حزب اهلل يف م�صر ق�ضائية خال�صة»‪ ،‬وقال‪« :‬هذه الق�ضية ال‬ ‫يجوز النظر �إليها من زاوية ق�ضائية فقط‪ ،‬بل لها �أبعاد �سيا�سية‪،‬‬ ‫ونحن نعتقد �أن العمل لدعم املقاومة الفل�سطينية فعل ينبغي‬ ‫تكرميه ولي�س جترميه»‪.‬‬ ‫وكان �أ�سدل ال�ستار على ق�ضية «خلية حزب اهلل» يف م�صر‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ق�ضت حمكمة م�صرية الأربعاء املا�ضي بال�سجن ملدد ترتاوح‬ ‫بني �ستة �أ�شهر و‪ 25‬عاماً على ‪ 26‬متهماً من �أع�ضاء جمموعة‬ ‫تقول م�صر �إنها تابعة حل��زب اهلل اللبناين‪ ،‬و�إن�ه��ا �سعت للقيام‬ ‫بعمليات «�إرهابية» لزعزعة اال�ستقرار يف البالد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حمكمة �أم��ن ال��دول��ة العليا ط ��وارئ ب ��د�أت حماكمة‬ ‫املجموعة التي ت�ضم لبنانيني‪� ،‬أحدهما غري معتقل يف �آب من العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�أنكر من ح�ضر منهم اجلل�سة التهم املن�سوبة �إليهم‪.‬‬ ‫لكن حزب اهلل قال يف �شهر ني�سان من العام املا�ضي �إن م�صر‬ ‫حتتجز ع�ضواً يف احلزب هو �سامي �شهاب‪ ،‬و�إن �شهاب كان يقدم‬ ‫�إمدادات ع�سكرية لقطاع غزة مب�ساعدة ما ي�صل �إىل ‪� 10‬أ�شخا�ص‬ ‫�آخرين‪ ،‬ونفى حزب اهلل �أن يكون قد ا�ستهدف م�صر‪ .‬واملدانون‬ ‫لبنانيان وخم�سة فل�سطينيني و�سوداين واحد و‪ 18‬م�صرياً‪.‬‬

‫عزت الر�شق‬

‫عن كافة املعتقلني ورف��ع احل�صار عن‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وج��اب املتظاهرون ��ش��وارع القرية‬ ‫وه� ��م ي � � ��رددون ال �ه �ت��اف��ات الوطنية‪،‬‬ ‫الداعية �إىل الوحدة ونبذ اخلالفات‪،‬‬ ‫وامل�ؤكدة على �ضرورة التم�سك بالثوابت‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وم �ق��اوم��ة االحتالل‬ ‫و�إط�لاق �سراح جميع الأ�سرى‪ ،‬ور ّددوا‬ ‫هتافات تندّد بالعدوان واحل�صار على‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وت��وج �ه��ت امل �� �س�يرة ن�ح��و اجل� ��دار‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ك��ان��ت ق��وة ع�سكرية م��ن جي�ش‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االحتالل الإ�سرائيلي تكمن لهم وراء‬ ‫امل �ك �ع �ب��ات الأ� �س �م �ن �ت �ي��ة خ �ل��ف اجل� ��دار‪،‬‬ ‫ب�ع��د �أن ق��ام��ت ب ��إغ�لاق ب��واب��ة اجلدار‬ ‫ب��الأ� �س�لاك ال���ش��ائ�ك��ة‪ .‬وع �ن��د حماولة‬ ‫املتظاهرين العبور نحو الأر�ض الواقعة‬ ‫خلف اجلدار التي ميلكها �أهايل البلدة‪،‬‬ ‫ق ��ام اجل�ي����ش ب ��إط�ل�اق ق�ن��اب��ل ال�صوت‬ ‫وال��ر��ص��ا���ص امل �ع��دين امل�غ�ل��ف باملطاط‬ ‫وال�ق�ن��اب��ل ال�غ��ازي��ة ن�ح��وه��م ومالحقة‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ح�ت��ى م �� �ش��ارف القرية؛‬ ‫م��ا �أدى �إىل �إ��ص��اب��ة الع�شرات بحاالت‬ ‫االختناق‪.‬‬

‫�إطالق حملة �ضغط يف الربملانات‬ ‫الأوروبية لرفع ح�صار قطاع غزة‬ ‫غزة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلنت احلملة الأوروب�ي��ة لرفع احل�صار عن غ��زة ام�س‬ ‫اجلمعة‪� ،‬أنها �أطلقت حملة �ضاغطة يف الربملانات الأوروبية‬ ‫لرفع احل�صار الإ�سرائيلي عن قطاع غزة‪.‬‬ ‫وذكرت احلملة يف بيان �صحفي �أنها با�شرت بعقد �سل�سلة‬ ‫لقاءات مع نواب يف �أوروبا‪ ،‬من �أجل و�ضعهم يف �صورة الأو�ضاع‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها الفل�سطينيون يف قطاع غ��زة؛ جراء‬ ‫احل�صار املتوا�صل منذ نحو ثالثة �أعوام‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت احلملة ال�ت��ي تتخذ م��ن العا�صمة البلجيكية‬ ‫بروك�سل مقرا لها‪� ،‬إىل �أن ه��ذا التحرك ال��ذي تقوم به هو‬ ‫الأكرب وي�ستمر �شهرا يف �أرجاء القارة‪ ،‬مو�ضحة �أنه �سي�ستمر‬ ‫م��دة �شهر لعقد اج�ت�م��اع��ات م��ع خمتلف ال �ن��واب يف �أنحاء‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلملة �أن الهدف من التحرك هو نقل �صورة‬ ‫وحقيقة الو�ضع امل�أ�ساوي يف قطاع غزة‪ ،‬وحث النواب الأوروبيني‬ ‫للتحرك باجتاه �إنهاء احل�صار الظامل املفرو�ض على القطاع‬ ‫والذي يخالف كل القوانني احلقوقية والإن�سانية‪ ،‬بل يرتقي‬ ‫فعل احل�صار �إىل جرمية حرب وجرائم �ضد الإن�سانية‪.‬‬ ‫و�أف��ادت �أن التحرك �سيختتم يف الع�شرين من �شهر �أيار‬ ‫املقبل‪ ،‬حيث �سي�شارك بعدها وفد كبري من احلملة على منت‬ ‫�سفينة �أعدتها لتحمل م�ساعدات ومنازل جاهزة وبرملانيني؛‬ ‫من �أج��ل امل�شاركة يف �أ�سطول ال�سفن املتوقع �أن يتوجه �إىل‬ ‫القطاع منت�صف ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخ��رى ق��ررت �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية‬ ‫�إغالق املعابر التجارية امل�ؤدية �إىل قطاع غزة ام�س اجلمعة‬ ‫واليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن تلك ال�سلطات �أبقت على‬ ‫�إغ�لاق معربي ك��رم �أب��و �سامل واملنطار الرئي�سيني �إىل غزة‬ ‫ام����س اجل�م�ع��ة وال �ي��وم ال���س�ب��ت‪ ،‬ل�ي�ع��اد فتحها ��ص�ب��اح الأحد‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫�أكرث من �ألف يهودي من «�إ�سرائيل» ي�شاركون‬ ‫يف احتفاالت كني�س الغريبة بتون�س‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب � � ��د�أت ام� �� ��س اجل �م �ع ��ة ب� �ج ��زي ��رة جربة‬ ‫التون�سية‪ ،‬االحتفاالت ال�سنوية ليهود تون�س‬ ‫يف كني�س الغريبة الذي يعترب من �أقدم املعابد‬ ‫اليهودية يف منطقة �شمال �إفريقيا‪.‬‬ ‫وي � �� � �ش� ��ارك يف ه� � ��ذه االح � �ت � �ف� ��االت التي‬ ‫�ستتوا�صل على مدى ثالثة �أيام �أكرث من �ستة‬ ‫�آالف يهودي‪ ،‬منهم حوايل �ألف يهودي قدموا‬ ‫من "�إ�سرائيل"‪ ،‬وفق ما �أعلنه يف وقت �سابق‬ ‫رينيه طرابل�سي جنل برييز طرابل�سي رئي�س‬ ‫الطائفة اليهودية يف جزيرة (جربة) التون�سية‬ ‫(‪ 500‬كم) جنوب �شرق تون�س العا�صمة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ط��راب�ل���س��ي �إىل �أن ه � ��ؤالء اليهود‬ ‫ق��دم��وا �إىل ت��ون����س م��ن �إ��س��رائ�ي��ل ع�بر م�صر‬ ‫والأردن وتركيا وبع�ض العوا�صم الأوروبية‬

‫الأخ� ��رى‪ ،‬باعتبار ع��دم وج ��ود رح�ل�ات جوية‬ ‫مبا�شرة بني تون�س و�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وقد اتخذت ال�سلطات التون�سية �إجراءات‬ ‫�أمنية م�شددة ل�ضمان �أم��ن ه��ذه االحتفاالت‬ ‫التي تت�ضمن القيام ب�شعائر دينية يهودية‪،‬‬ ‫�إىل جانب تنظيم ن��دوة ح��واري��ة حت��ت عنوان‬ ‫(العي�ش معا يف تون�س عرب التاريخ) ب�إدارة كلود‬ ‫ناتاف املتخ�ص�ص بتاريخ اليهود يف تون�س‪.‬‬ ‫وال تقيم تون�س ع�لاق��ات دبلوما�سية مع‬ ‫�إ� �س��رائ �ي��ل‪ ،‬ول�ك�ن�ه�م��ا ت�ب��ادل�ت��ا ع ��ام ‪ 1996‬فتح‬ ‫مكتبني ل��رع��اي��ة امل���ص��ال��ح‪ ،‬وعينت ك��ل منهما‬ ‫مندوبا دائما فيه‪.‬‬ ‫وق��د �أُغ �ل �ق��ت ه��ذه امل�م�ث�ل�ي��ات خ�ل�ال �شهر‬ ‫ت�شرين الأول من عام ‪ 2000‬مببادرة من تون�س‪،‬‬ ‫وذلك احتجاجا على الإجراءات القمعية التي‬ ‫ي�ت�خ��ذه��ا جي�ش االح �ت�ل�ال الإ��س��رائ�ي�ل��ي �ضد‬

‫االنتفا�ضة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ومل ت�تردد مية اجلريبي الأمينة العامة‬ ‫ل �ل �ح��زب ال��دمي �ق��راط��ي ال �ت �ق��دم��ي التون�سي‬ ‫املعار�ض يف دعوة احلكومة التون�سية �إىل عدم‬ ‫ال���س�م��اح لأي ح��ام��ل للجن�سية الإ�سرائيلية‬ ‫بامل�شاركة يف زي��ارة معبد (الغريبة) بجزيرة‬ ‫جربة‪.‬‬ ‫وح� ��ذرت يف ب �ي��ان وزع �ت��ه يف ال��راب��ع ع�شر‬ ‫م��ن ال�شهر اجل ��اري م��ن خ �ط��ورة م��ا و�صفته‬ ‫ب��ال�ت�م��ادي يف ا��س�ت�غ�لال ه ��ذه امل�ن��ا��س�ب��ة‪ ،‬التي‬ ‫ُيفرت�ض �أن تبقى يف �إط��ار ديني بحت‪ ،‬غطاء‬ ‫لتكري�س التطبيع وفر�ضه فر�ضا على ال�شعب‬ ‫التون�سي‪.‬‬ ‫وكان كني�س الغريبة اليهودي قد تعر�ض‬ ‫يف احل��ادي ع�شر من ني�سان ‪� 2002‬إىل تفجري‬ ‫تبناه تنظيم القاعدة‪� ،‬أ�سفر يف حينه عن مقتل‬

‫‪� 21‬شخ�صا‪ ،‬معظمهم من ال�سياح الأملان‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ق�ط��ب ه ��ذا ال�ك�ن�ي����س ��س�ن��وي��ا �آالف‬ ‫ال�سياح وال��زائ��ري��ن ي�ه��ودا وغ�ير يهود الذين‬ ‫ي��زورن��ه للم�شاركة يف االح �ت �ف��االت الدينية‪،‬‬ ‫ولر�ؤية واحدة من �أقدم ن�سخ التوراة يف العامل‬ ‫التي يقال �إنها توجد بداخله‪.‬‬ ‫ورغم �أن بع�ض امل�ؤرخني يرجع تاريخ هذا‬ ‫الكني�س �إىل �أكرث من �ألفي عام‪ ،‬ف�إن الروايات‬ ‫ت�خ�ت�ل��ف ح ��ول ت���س�م�ي�ت��ه‪� ،‬إىل درج� ��ة تداخل‬ ‫الأ�سطورة باحلقيقة‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن اجلالية اليهودية يف تون�س‬ ‫كانت تعد واحدة من �أكرب اجلاليات اليهودية‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬غ�ير �أن ع ��دد �أفرادها‬ ‫ت��راج��ع على م��ر ال�سنني‪ ،‬حيث ُي�ق��در عددهم‬ ‫حاليا بنحو �ألفي �شخ�ص فقط موزعني على‬ ‫جربة وتون�س العا�صمة وبع�ض املدن الأخرى‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫�إيران تتوعد بقطع �أرجل «�إ�سرائيل» يف حال هاجمت �سوريا‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫توعد النائب االول للرئي�س‬ ‫االي� ��راين حم�م��د ر��ض��ا رحيمي‬ ‫اجلمعة بقطع �أرجل "�إ�سرائيل"‬ ‫يف حال هاجمت �سوريا وا�صفة‬ ‫التهديدات الإ�سرائيلية ب�أنها‬ ‫"لي�ست ذات قيمة"‪.‬‬ ‫و�أع � �ل� ��ن رح �ي �م ��ي بح�سب‬ ‫الرتجمة الر�سمية لت�صريحاته‬ ‫�أن بالده "�ستكون بجانب �سوريا‬ ‫�أم��ام �أي تهديد (‪ )...‬و�إن كان‬ ‫ال�غ��ا��ص�ب��ون الرا� �ض��ي فل�سطني‬ ‫ي��ري��دون �أن ي�ق��وم��وا ب�ع�م��ل ما‬ ‫ف�ستقطع ارجلهم"‪.‬‬ ‫و�أكد خالل م�ؤمتر �صحايف‬ ‫م �� �ش�ترك م ��ع رئ �ي ����س ال� � ��وزراء‬ ‫ال�سوري حممد ناجي عطري‪،‬‬ ‫يف ختام اجتماع اللجنة العليا‬ ‫ال�سورية االيرانية امل�شرتكة يف‬ ‫دم�شق‪" :‬يف كل احلاالت �سنكون‬ ‫ب �ج��ان��ب � �س��وري��ا �أم � ��ام الأع � ��داء‬ ‫(‪ )...‬ولن نتوقف عن دعمها"‪.‬‬ ‫وو�صف رحيمي التهديدات‬ ‫اال�سرائيلية ب�أنها "لي�ست ذات‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عطري ورحيمي‬ ‫قيمة" م�ؤكدا �أنه "ولو وجدت‬ ‫وت � ��اب � ��ع رح � �ي � �م� ��ي‪" :‬لقد ال��دع��م ال��ذي حت�صل عليه من امل �ق��اوم��ة يف ‪ 2006‬وام� ��ام غزة وم���س�ت�ع��د الي ت�ه��دي��د‪ ،‬وب ��دون‬ ‫لها القيمة ف ��إن �أح��دا ال ميلك‬ ‫ادن ��ى ��ش��ك ف ��ان اي� ��ران �ستكون‬ ‫اجل � � � ��ر�أة ل ��زع ��زع ��ة ال�صداقة وىل ذل� ��ك ال� �ي ��وم ال � ��ذي كانت قبل ب��اق��ي ال ��دول اال�ستكبارية املظلومة يف ‪."2009‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سوريا بلد قوي ب �ج��ان��ب � �س��وري��ا ب �ك��ل النواحي‬ ‫"�إ�سرائيل" ت �ه��دد ف �ي��ه بكل (‪ )...‬ر�أي �ت��م ك�ي��ف ف�شلوا امام‬ ‫والدعم االيراين ل�سوريا"‪.‬‬

‫جنود الأطل�سي يقتلون ثالثة مدنيني‬ ‫يف جنوب �أفغان�ستان‬ ‫كابول ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أعلنت احلكومة الأفغانية �أن جنودا من قوات االحتالل الدولية‬ ‫�أطلقوا النار على �سيارة يف جنوب افغان�ستان‪ ،‬وقتلوا عن طريق اخلط�أ‬ ‫امر�أتني و�شابة‪� ،‬أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة الداخلية االفغانية زمياراي ب�شاري �إن‬ ‫"امر�أتني و�شابة قتلن‪ ،‬و�أ�صيبت امر�أة بجروح"‪.‬‬ ‫وذك��رت وزارة الداخلية �أن احل��ادث وق��ع يف والي��ة زاب��ول جنوب‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وقد فتحت قافلة للقوات الدولية النار على �آلية كانت �آتية يف‬ ‫االجت��اه املعاك�س‪ .‬وا�شار املتحدث با�سم ال��وزارة �إىل "انهم ظنوا �أن‬ ‫الآلية تعود حلركة طالبان‪ ،‬لكنها كانت �سيارة تقل مدنيني"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان ما ح�صل "خط�أ"‪.‬‬ ‫وذكر تقرير لالمم املتحدة ان ‪ 2412‬مدنيا قتلوا يف افغان�ستان يف‬ ‫‪ ،2009‬وهذه احل�صيلة التي �سجلت ارتفاعا بن�سبة ‪ %14‬عن ‪ ،2008‬هي‬ ‫االعلى منذ اندالع احلرب يف نهاية ‪.2001‬‬

‫حمكمة تركية ترف�ض طلبا‬ ‫بحل جمعية ملثليي اجلن�س‬ ‫�أنقرة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫رف�ضت حمكمة تركية ام�س اجلمعة طلبا بحل جمعية للدفاع‬ ‫عن حقوق مثليي اجلن�س متهمة بامل�سا�س "باالعراف"‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ذكرت وكالة انباء االنا�ضول‪.‬‬ ‫وق��ال القا�ضي مر�سل ايرمي�س يف حمكمة يف ازم�ي�ر (جنوب‬ ‫غرب) يف حيثيات القرار ان "مثليي اجلن�س احرار يف ت�أ�سي�س جمعيات‬ ‫كغريهم من اال�شخا�ص"‪.‬‬ ‫وطالب مكتب حاكم ازمري بحل جمعية "املثلث اال�سود والوردي"‬ ‫(�سياح بيمبي اوج�ك��ن) الن نظامها "مي�س ببنية العائلة الرتكية‬ ‫واملفاهيم االخالقية امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت جمعيتان اخريان للدفاع عن حقوق مثليي اجلن�س‬ ‫بطلبات مماثلة ا�صدرتها ال�سلطات‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة التمييز طعنت العام املا�ضي بقرار ين�ص على حل‬ ‫جمعية "المبادا ا�سطنبول"‪ ،‬بينما رف�ض الق�ضاء يف ‪ 2005‬يف انقرة‬ ‫طلبا الغالق جمعية "كاو�س‪-‬ال"‪.‬‬ ‫وخالفا لعدد كبري من الدول اال�سالمية االخرى‪ ،‬ال تقمع تركيا‬ ‫مثليي اجلن�س‪ ،‬لكنها ال ت�ؤمن لهم اي حماية حم��ددة يف مواجهة‬ ‫ال�ضغوط االجتماعية ويف بع�ض االحيان اعمال العنف‪.‬‬ ‫و�أث��ارت ت�صريحات لوزيرة اال�سرة وامل��ر�أة عليه �سلمى ك��واف يف‬ ‫�آذار ا�ستياء النا�شطني املدافعني عن مثليي اجلن�س‪.‬‬ ‫وقالت ان "املثلية ناجمة عن خلل بيولوجي او مر�ض (‪ )...‬امر‬ ‫يجب معاجلته"‪.‬‬

‫وبكل ما �أوتيت من قوة"‪.‬‬ ‫واتهم الرئي�س اال�سرائيلي‬ ‫� �ش �ي �م��ون ب�ي�ري��ز يف ‪ 13‬ني�سان‬ ‫� � �س� ��وري� ��ا ب � �ت� ��زوي� ��د ح � � ��زب اهلل‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين ب �� �ص��واري��خ "�سكود"‬ ‫ال�ب�ع�ي��دة امل� ��دى‪ ،‬اال ان �سوريا‬ ‫نفت ذلك‪.‬‬ ‫وارت � �ف � �ع� ��ت ح� � ��دة ال �ت��وت��ر‬ ‫جم��ددا بعد اتهام وزي��ر الدفاع‬ ‫االم �ي ��رك� � ��ي روب� � � � ��رت غيت�س‬ ‫الثالثاء ايران و�سوريا بت�سليح‬ ‫ح ��زب اهلل ب �� �ص��واري��خ وقذائف‬ ‫م �ت �ط��ورة‪ ،‬م�ع�ت�برا ان تر�سانة‬ ‫احل ��زب ت�ق��و���ض اال� �س �ت �ق��رار يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫كما حذرت وزيرة اخلارجية‬ ‫االم�يرك �ي��ة ه �ي�ل�اري كلينتون‬ ‫اخلمي�س الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال�سد من ان "قراراته قد تعني‬ ‫احلرب او ال�سالم يف املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ن�ق��ل �أ�سلحة‬ ‫مم��اث�ل��ة "وخ�صو�صا �صواريخ‬ ‫ب �ع �ي��دة املدى" � �س �ي �ه��دد امن‬ ‫"�إ�سرائيل" و"�سيزعزع ا�ستقرار‬ ‫املنطقة ب�شكل كبري" و�سينتهك‬ ‫قرار االمم املتحدة الذي ين�ص‬ ‫على وقف تهريب اال�سلحة اىل‬ ‫لبنان‪ ،‬اي القرار ‪ 1701‬ال�صادر‬ ‫يف �آب ‪.2006‬‬

‫الرئي�س اللبناين‪ :‬ال دليل على �صحة‬ ‫االتهامات الإ�سرائيلية ب�ش�أن �صواريخ �سكود‬

‫بريوت ‪( -‬ا ف ب)‬

‫�أك��د الرئي�س اللبناين مي�شال �سليمان‬ ‫�أم����س اجلمعة �أن لي�س هناك �أي دليل على‬ ‫�صحة االت�ه��ام��ات اال�سرائيلية ب�ت��زود حزب‬ ‫اهلل ب�صواريخ �سكود‪ ،‬م�شريا �إىل �أن االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي يرمي من وراء ه��ذه االتهامات‬ ‫�إىل "خلق فتنة داخلية" يف لبنان‪.‬‬ ‫وق��ال �سليمان يف ت�صريحات �صحافية‬ ‫خ�ل�ال ج��ول�ت��ه يف ال�ب�رازي��ل‪ ،‬ن�شرها مكتبه‬ ‫االع�ل�ام��ي يف ب�ي�روت ان "حزب اهلل �صرح‬ ‫��س��اب�ق��ا ع��ن ام �ت�لاك��ه ل �� �ص��واري��خ‪ ،‬ول �ك��ن ما‬ ‫يتكلمون عنه حاليا ال وج��ود الي دليل على‬ ‫�صحته‪ ،‬ول��و ك��ان��وا مي�ل�ك��ون االدل ��ة بالفعل‬ ‫لكانوا عر�ضوها على و�سائل االع�لام وعرب‬ ‫ال�شا�شات"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال ح��ول ما اذا كانت لدى‬ ‫االجهزة االمنية اللبنانية معلومات عن دخول‬ ‫��ص��واري��خ �سكود اىل لبنان‪� ،‬أج��اب �سليمان‪:‬‬ ‫"كال‪ ،‬ال يوجد مثل هذه ال�صواريخ"‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س اال�سرائيلي �شيمون برييز‬ ‫اتهم يف ‪ 13‬ني�سان �سوريا بتزويد ح��زب اهلل‬ ‫ب�صواريخ �سكود ميكن ان ي�صل مداها اىل كل‬ ‫االرا�ضي اال�سرائيلية‪ ،‬وهي اتهامات رف�ضتها‬

‫دم�شق‪.‬‬ ‫والثالثاء اتهم وزي��ر الدفاع االمريكي‬ ‫روبرت غيت�س كال من �سوريا وايران بت�سليم‬ ‫ح��زب اهلل اللبناين قذائف و�صواريخ بالغة‬ ‫ال �ت �ط��ور‪ ،‬يف ح�ين ح ��ذرت وزي� ��رة اخلارجية‬ ‫االمريكية هيالري كلينتون اخلمي�س دم�شق‬ ‫م��ن ت�سليم ا�سلحة اىل ح��زب اهلل اللبناين‪،‬‬ ‫و�أك ��دت ان ق ��رارات الرئي�س ال���س��وري ب�شار‬ ‫اال�� �س ��د "قد ت �ع �ن��ي احل � ��رب او ال �� �س�ل�ام يف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫وع��ن ال�ت�ه��دي��دات اال�سرائيلية للبنان‪،‬‬ ‫وما اذا كانت بريوت قد ح�صلت على �ضمانات‬ ‫دول�ي��ة ب��ان االح �ت�لال اال�سرائيلي ل��ن ي�شن‬ ‫حربا على لبنان‪ ،‬اك��د �سليمان ان "امل�س�ألة‬ ‫لي�ست �س�ؤاال وجوابا‪ ،‬وك�أننا نطرح املو�ضوع‬ ‫ونتلقى جوابا بالنفي او بااليجاب‪ .‬اجرينا‬ ‫االت�صاالت واطلقنا التحذيرات التي يجب‬ ‫ان نطلقها‪ ،‬ولكن ال�ضمانات تعود للبنان‪،‬‬ ‫فهو ال��ذي ي�ضمن نف�سه بوحدته الداخلية‬ ‫وا�ستعداده للمواجهة اذا اقت�ضى االمر"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أ�ؤكد �أن "�إ�سرائيل" تعلم‬ ‫جيدا كم يكلفها االعتداء على لبنان"‪.‬‬ ‫و�أكد �سليمان �أن "ا�سرائيل تبحث دائما‬ ‫عن �سبب لتدمري لبنان حتى يف ال�سيا�سة؛‬

‫فالهدف من ق�ضية ال�صواريخ هو خلق فتنة‬ ‫داخلية بني م�ؤيد ومعار�ض"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان االحتالل "يبحث دائما عن‬ ‫�ضرب �صيغة التوافق التي بد�أناها‪ ،‬النه اذا‬ ‫جن�ح��ت ال�ت�ج��رب��ة ال��دمي��وق��راط�ي��ة يف لبنان‬ ‫جلهة تعاي�ش ال�ط��وائ��ف (‪ )....‬ف�ه��ذا ينايف‬ ‫حجة ا�سرائيل التي تتحول اىل دولة يهودية‬ ‫وتطالب االعرتاف بيهودية دولة ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�شدد الرئي�س اللبناين على انه لي�س من‬ ‫الوارد "تدويل" احلدود اللبنانية ال�سورية‪،‬‬ ‫ب�سبب ق�ضية تهريب ا�سلحة اىل حزب اهلل‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬هذا �أم� ��ر غ�ي�ر مم �ك��ن‪ ،‬وغري‬ ‫مقبول‪ .‬وال تدول احلدود بيننا وبني �سوريا‪،‬‬ ‫بل على العك�س نتعاون على �ضبط احلدود"‪.‬‬ ‫من جهة اخرى �أكد �سليمان �أنه يف حال‬ ‫علمت القوى االمنية اللبنانية بتهريب اي‬ ‫�سالح حلزب اهلل فهي �ست�صادره‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬الأمن ال يتجز�أ‪ ،‬فاجلي�ش يقوم‬ ‫بواجبه يف مراقبة احل ��دود ال�بري��ة واقامة‬ ‫احل��واج��ز م��ع ال�ق��وى االمنية االخ ��رى‪ ،‬واذا‬ ‫مر �أي �سالح‪ ،‬وفقا للقوانني واملهمة املنوطة‬ ‫باجلي�ش‪ ،‬فهو �سي�صادر ال�سالح"‪.‬‬

‫منظمة العفو الدولية‬ ‫تدين خطط حظر النقاب يف بلجيكا‬

‫‪9‬‬

‫اجلزائر تت�شدد يف منح‬ ‫الت�أ�شرية للفرن�سيني‬ ‫اجلزائر ‪ -‬وكاالت‬ ‫با�شرت احلكومة اجلزائرية بتنفيذ �إج ��راءات جديدة م�شددة‬ ‫بخ�صو�ص منح الفرن�سيني ت�أ�شرية ال��دخ��ول‪ ،‬وذل��ك �ضمن �سيا�سة‬ ‫املعاملة باملثل‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة (اخلرب) على موقعها يف �شبكة الإنرتنت ام�س‬ ‫اجلمعة‪� ،‬أن اخل��ارج�ي��ة اجل��زائ��ري��ة �أب��رق��ت م��ؤخ��را تعليمة ل�سفارة‬ ‫اجلزائر يف باري�س وك��ل القن�صليات اجلزائرية املعتمدة يف فرن�سا‪،‬‬ ‫جتربهم فيها على اتخاذ �إجراءات جديدة ي�شرع يف تنفيذها فورا‪.‬‬ ‫ويتعلق الأمر �أ�سا�سا برفع ر�سوم احل�صول على الت�أ�شرية �إىل ‪85‬‬ ‫يورو‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حث م�صالح ال�سفارة اجلزائرية على �أخذ كامل‬ ‫وقتها قبل منح الت�أ�شريات لطالبيها من الفرن�سيني‪ ،‬يف �إط��ار ما‬ ‫ي�سمى ب�سيا�سة (املعاملة باملثل) التي تفر�ضها اجلزائر على فرن�سا‬ ‫ب�سبب اال�ستفزازات التي تعر�ضت لها اجلزائر من قبل م�س�ؤولني‬ ‫فرن�سيني‪.‬‬

‫�أكرث من ثمانية ماليني �شاهدوا ثالث‬ ‫مناظرة انتخابية يف بريطانيا‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أف��ادت هيئة االذاع��ة الربيطانية (بي‪.‬بي‪�.‬سي) التي ا�ست�ضافت‬ ‫ث��ال��ث و�آخ ��ر م�ن��اظ��رة انتخابية يف بريطانيا‪ ،‬ب ��أن ثمانية ماليني‬ ‫�شخ�ص يف املتو�سط تابعوا املناظرة التلفزيونية بني زعماء االحزاب‬ ‫الثالثة الرئي�سية يف البالد‪.‬‬ ‫وع ��دد م���ش��اه��دي امل�ن��اظ��رة االخ�ي�رة �أق ��ل مم��ن ت��اب�ع��وا املناظرة‬ ‫االوىل على �شا�شة (�آي‪.‬تي‪.‬يف) يوم ‪ 15‬ني�سان وبلغوا �أكرث من ت�سعة‬ ‫ماليني �شخ�ص‪ ،‬وهي �أول مناظرة من نوعها يف بريطانيا‪ ،‬لكنهم‬ ‫�أكرث من ‪ 4.1‬مليون �شخ�ص يف املتو�سط تابعوا املناظرة التي اذاعتها‬ ‫قناة �سكاي اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫�صيني يحرق نف�سه حتى املوت يف‬ ‫�أحدث هجوم على املدار�س يف البالد‬ ‫بكني ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أفادت و�سائل �إعالم ر�سمية �صينية ام�س اجلمعة ب�أن رجال �أحرق‬ ‫نف�سه حتى امل��وت‪ ،‬بعدما �أ��ص��اب خم�سة �أط�ف��ال مبطرقة يف رو�ضة‬ ‫لالطفال‪ ،‬يف ثالث هجوم من نوعه ت�شهده ال�صني يف غ�ضون ثالثة‬ ‫�أيام‪.‬‬ ‫وجاء الهجوم يف مدينة ويفانغ ب�إقليم �شاندونغ ال�ساحلي‪ ،‬بعد‬ ‫�إ�صابة ‪ 32‬طفال يف هجوم ب�سكني �أم�س يف منطقة دلتا نهر ياجنت�سي‪،‬‬ ‫وهو اخلام�س من نوعه يف اال�سابيع القليلة املا�ضية‪ .‬وت�أتي الهجمات‬ ‫بينما ت�شدد احلكومة ال�صينية االمن قبل افتتاح املعر�ض الدويل يف‬ ‫�شنغهاي املركز املايل ال�صيني الكبري‪.‬‬ ‫و�أفادت وكالة �أنباء ال�صني اجلديدة (�شينخوا) بانت�شال طفلني‬ ‫�أم�سك بهما الرجل بعدما �سكب البنزين و�أحرق نف�سه‪ .‬و�أ�ضافت �أن‬ ‫االطفال اخلم�سة امل�صابني حالتهم م�ستقرة‪.‬‬

‫العثور على مواد م�شعة يف �أحد‬ ‫م�ست�شفيات نواك�شوط‬ ‫نواك�شوط ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعلن وزي��ر ال�صحة امل��وري�ت��اين ال�شيخ املختار ول��د حرمة ولد‬ ‫ببانا‪ ،‬العثور على م��واد م�شعة كانت معب�أة يف قوارير م�صنوعة من‬ ‫الر�صا�ص يف احد م�ست�شفيات نواك�شوط حيث “مل ي�سجل اي ت�سرب‬ ‫ا�شعاعي”‪.‬‬ ‫وقد عرث على هذه املواد امل�شعة “املعب�أة يف اربع قوارير معدنية‬ ‫�صغرية من الر�صا�ص” يف احد م�ست�شفيات نواك�شوط‪ ،‬كما قال وزير‬ ‫ال�صحة يف ت�صريح للتلفزيون الر�سمي‪ .‬ومل يحدد تاريخ العثور على‬ ‫تلك املواد‪.‬‬ ‫واو�ضح الوزير الذي حتدث ام�س اجلمعة ان “موريتانيا طلبت‬ ‫م�ساعدة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي ار�سلت بعثة تفتي�ش‬ ‫وبحوث لدى وزارة ال�صحة املوريتانية يف ‪ 12‬ني�سان اجلاري”‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن “نتائج الفحو�ص والعينات خل�صت �إىل �أنها فعال‬ ‫مواد م�شعة‪ ،‬لكن ب�سبب تعبئتها يف قوارير من الر�صا�ص خالل هذه‬ ‫الفرتة الطويلة‪ ،‬مل يح�صل اي ت�سرب ا�شعاعي من �ش�أنه ان ي�سبب‬ ‫م�شاكل �صحية”‪.‬‬ ‫وقال �إن �شركة فرن�سية ار�سلت هذه املواد امل�شعة اىل موريتانيا‬ ‫بني ‪ 1964‬و‪ ،1977‬وقد انتجتها �شركة املانية‪.‬‬ ‫ومل يك�شف هوية هاتني ال�شركتني الفرن�سية واالملانية‪.‬‬ ‫وذكر الوزير املوريتاين‪“ :‬ال نعرف يف اي جمال كانت �ست�ستخدم‬ ‫ه��ذه امل ��واد امل�شعة”‪ .‬وا��ض��اف ان ال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة الذرية‬ ‫توا�صل بحوثها‪.‬‬ ‫وي�ستخدم بع�ض املواد امل�شعة يف عالج ال�سرطان‪.‬‬

‫فرقاطة فرن�سية تغرق �سفينة قرا�صنة‬ ‫�صوماليني مفرت�ضني‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا ف ب)‬

‫ال�صني تقدم �شكوى لأمريكا بعد‬ ‫تعر�ض دبلوما�سي العتداء يف تك�سا�س‬ ‫بكني ‪ -‬رويرتز‬

‫بروك�سل‪ -‬وكاالت‬

‫قالت وزارة اخلارجية ال�صينية �أم�س اجلمعة �إن بكني قدمت‬ ‫��ش�ك��وى �إىل ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬ب�ع��دم��ا اع �ت��دت ال���ش��رط��ة يف مدينة‬ ‫ه�ي��و��س�ت��ون ب��والي��ة تك�سا�س ع�ل��ى �أح ��د ال��دب�ل��وم��ا��س�ي�ين ال�صينيني‬ ‫و�أ�سرته‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء ال�صني اجلديدة (�شينخوا) �إن نائب القن�صل‬ ‫العام ال�صيني يف املدينة و�أ�سرته "تعر�ضوا الع�ت��داء من ال�شرطة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬بينما ك��ان��وا يف طريق ال�ع��ودة بال�سيارة �إىل القن�صلية‬ ‫العامة ال�صينية يف هيو�ستون"‪.‬‬ ‫وقالت جياجن هو املتحدثة با�سم وزارة اخلارجية ال�صينية‪ ،‬يف‬ ‫بيان ن�شر على موقع الوزارة على االنرتنت‪" :‬الحظنا املتحدث با�سم‬ ‫وزارة اخلارجية الأمريكية يقول �إن اجلانب الأمريكي يتعامل مع‬ ‫هذه الق�ضية بجدية ويحقق فيها"‪.‬‬

‫ذك� ��رت م�ن�ظ�م��ة ال �ع �ف��و ال��دول �ي��ة �أم�س‬ ‫اجلمعة �أن فر�ض حظر كامل على النقاب‬ ‫ي�ن�ت�ه��ك ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير والأدي� � � ��ان‪ ،‬منددة‬ ‫مب��واف�ق��ة ال�ب�رمل��ان البلجيكي ع�ل��ى م�سودة‬ ‫قانون حول هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وكان جمل�س النواب بالربملان البلجيكي‬ ‫قد مرر قانونا اخلمي�س‪ ،‬لتجرمي �أي �شخ�ص‬ ‫يغطي وج�ه��ه ب�شكل ك��ام��ل �أو ج��زئ��ي ب�شكل‬ ‫يجعل من ال�صعب حتديد هويته‪.‬‬ ‫وق��ال خبري املنظمة ل�شئون التمييز يف‬ ‫�أوروب��ا جون دالهوي�سن‪ ،‬اخلطوة البلجيكية‬ ‫حلظر النقاب وه��ي الأوىل يف �أوروب��ا ت�شكل‬

‫�سابقة خطرية‪ ،‬القيود على حقوق الإن�سان‬ ‫ي�ج��ب دائ �م��ا �أن تتنا�سب م��ع ه��دف �شرعي‪،‬‬ ‫واحلظر ال�شامل للنقاب لن يكون كذلك‪.‬‬ ‫وط�ب�ق��ا للمنظمة غ�ير احل�ك��وم�ي��ة ف�إن‬ ‫ح�ظ��را ك��ام�لا على ال�ن�ق��اب �سينتهك حقوق‬ ‫ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ير والأدي � � ��ان ل� �ه� ��ؤالء الن�ساء‬ ‫الالتي يرتدين النقاب كتعبري عن هويتهن‬ ‫�أو معتقداتهن‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إنه من الأف�ضل التدخل‬ ‫من خالل �أنظمة قانونية جنائية �أو �أ�سرية‬ ‫يف ق �� �ض��اي��ا الإف � � ��راد ع �ن��دم��ا جت�ب�ر الن�ساء‬ ‫ع �ل��ى ارت � ��داء ال �ن �ق��اب وغ�ي�ره��ا م��ن �أ�شكال‬ ‫امل�لاب����س الإ��س�لام�ي��ة م��ن قبل �أق��رب��ائ�ه��ن �أو‬ ‫جمتمعاتهن‪.‬‬

‫وما يزال يتعني �أن يوافق جمل�س ال�شيوخ‬ ‫يف ال�برمل��ان على ال�ق��ان��ون البلجيكي‪ ،‬ورمبا‬ ‫ي��واج��ه م���ش��روع ال �ق��ان��ون ع��راق �ي��ل‪� ،‬إذا �أدت‬ ‫الأزم��ة ال�سيا�سية التي تع�صف بالبالد �إىل‬ ‫حل الربملان وه��و ق��رار و�شيك طبقا جلميع‬ ‫املعلقني ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫ووفقا للتقارير الإخبارية ف�إنه من املقرر‬ ‫�أن تعاقب الن�ساء ال�لات��ي يخالفن القانون‬ ‫اجلديد بغرامة قدرها ‪ 25‬يورو �أو بال�سجن‬ ‫�سبعة �أيام‪.‬‬ ‫وي�ن����ص م���ش��روع ال�ق��ان��ون اجل��دي��د على‬ ‫حظر ارت��داء �أي مالب�س حتول دون حتديد‬ ‫ال�شخ�صية يف الأماكن العامة‪ ،‬مثل املدار�س‬ ‫وامل�ست�شفيات واحلافالت والقطارات‪.‬‬

‫�أعلنت قوة االحتاد االوروب��ي ملكافحة القر�صنة (اتاالنت) ام�س‬ ‫اجلمعة‪� ،‬أن الفرقاطة الفرن�سية نيفوز اغرقت �سفينة ملجموعة كانت‬ ‫تت�ألف من ‪ 11‬قر�صانا �صوماليا مفرت�ضا‪.‬‬ ‫وقالت قيادة قوة اتاالنت يف بيان‪“ :‬بعد ظهر ‪ 29‬ني�سان‪ ،‬وعلى‬ ‫بعد ‪ 480‬عقدة بحرية �شرق ال�ساحل ال�صومايل‪ ،‬اعرت�ضت الفرقاطة‬ ‫نيفوز �سفينة وزورقني كانا يرافقانها وقامت بتفتي�شها”‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�“ :‬إثر اكت�شاف معدات ت�ستخدم يف اعمال القر�صنة‪،‬‬ ‫نقل ال�صوماليون االحد ع�شر اىل الفرقاطة نيفوز مع الزورقني‪� ،‬أما‬ ‫ال�سفينة ف�أغرقت”‪.‬‬ ‫ويف حاالت من هذا النوع‪ ،‬يعاد القرا�صنة املفرت�ضون احرارا اىل‬ ‫ال�صومال على منت احد الزورقني‪ ،‬اذا مل ي�ضبطوا باجلرم امل�شهود‬ ‫او مل يبلغ عنهم احد ال�شهود‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�ب�ي��ان �أن عملية االع�ترا���ض ه��ذه ه��ي ال��راب�ع��ة التي‬ ‫تقوم بها قوة اتاالنت يف غ�ضون �شهرين ال�سطول �صغري ي�ستخدمه‬ ‫قرا�صنة حمتملون‪.‬‬ ‫وتق�ضي اخلطة اجلديدة للفرقاطات االوروبية‪ ،‬ب�أن تعرقل اىل‬ ‫اق�صى حد ان�شطة القرا�صنة القريبني من ال�شواطئ‪ ،‬ومنعهم من‬ ‫االقرتاب من الطرق البحرية التي ت�سلكها ال�سفن‪.‬‬


äÉ``````````«eÓ°SEG

(1220) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (1) âÑ°ùdG

10

Ú∏gDƒe ÒZ óLÉ°ùŸG áªFCG øe áÄŸG ‘ 50 ¿CG ±ÉbhC’G ôjRh äÉëjô°üJ πX ‘

?É¡àdÉ°SQ óLÉ°ùŸG …ODƒJ ∞«c ?É¡©bGƒH ¢Vƒ¡æ∏d π«Ñ°ùdG Éeh

º«YõdG º«gGôHEG

ô°UÉf ΩÉ°ùH

‘ ôjRƒdG ∫Éb ɪc - Ú∏gDƒe ÒZ áµ∏ªŸG óLÉ°ùe áªFCG ∞°üf ¿ƒµj ¿CG ‘ »©«Ñ£dG º¡≤M øe óLÉ°ùŸG ∂∏J OGhQ ¿ÉeôM »æ©j Gò¡a - ¬JÉëjô°üJ ΩRÓdGh …Qhô°†dG ¬«≤ØàdGh πYÉØdGh ôKDƒŸG ßYƒdGh »YGƒdG OÉ°TQE’G πeGƒY ™e ` ÚæWGƒŸG óæY »æjódG ´RGƒ``dG ∞©°V øY É¡∏ªéà ,»æjódG ÜÉ£ÿG ∞©°†d ’EG ∑GP Éeh , ` ™Ñ£dÉH iôNCG ÜÉÑ°SCGh É«°SÉ°SCG GQhO Ö©∏j ¿CG »¨Ñæj …òdG ,…óé°ùŸG ÜÉ£ÿG ¬°SCGQ ≈∏Yh Ió«ª◊G ¥ÓNC’G áYÉ°TEGh ,ÚæWGƒŸG äÉ«cƒ∏°S ó«°TôJ ‘ ÉeÉgh .áæàæŸG á≤«°†dG äGQÉ©°ûdGh äGô©ædG áHQÉfih ,º¡WÉ°ShCG ‘ øY Égõ«“ äÉ«°Uƒ°üN ,ßYGƒdGh Ö«£ÿGh ΩÉeE’G áØ«Xƒd ¿CG »¨Ñæj É¡H ºFÉ≤dGh ,»æjO ÖLGh »¡a ,iôNC’G ∞FÉXƒdG ôFÉ°S ø°ùë«a ,Úª∏°ùŸG IÉ«M ‘ QhOh ᫪gCGh áÑ«g øe É¡d Ée ô©°ûà°ùj ¿CG É¡FÉÑYCÉH ΩÉ«≤∏d Qó°üàjh ,äÉÑLGƒdG √òg π㟠ió°üàj øe πµH ∂dP ¬©°Sh Ée ó¡àéj ¿CGh ,ÜÉ°ùàc’G ≈∏Y ÜÉ°ùàM’G ™aGhO Ωó≤j ᫶YƒdGh á«¡≤ØdG ¢ShQódG áeÉbEGh ,ºgOÉ°TQEGh Ú∏°üŸG º«∏©J ‘ »àdG ¬à°†jôah º∏©dG áfÉeCG …ODƒ`j ≈àM ,π°ù∏°ùàeh ºFGO πµ°ûH .IÉYódGh º∏©dG πgCG ≈∏Y ˆG É¡°VÎaG ,óLÉ°ùŸG á«dhDƒ°ùe ≈∏Y ÚªFÉ≤dG Ö``LGh øe ¿É``a ∂dòch º¡JÉÑLGƒH ΩÉ``«` ≤` dG ≈``∏` Y ø``jQOÉ``≤` dG Ú``∏` gDƒ` ŸG á`` ª` `FC’G Ò``aƒ``J É≤HÉ°S ∫É◊G ¿Éc øÄdh ,º¡≤JÉY ≈∏Y IÉ≤∏ŸG á«æjódG º¡ØFÉXhh iôL ¬``fG ≥``HÉ``°`ù`dG ‘ çóM" :¬``dƒ``≤`H ô``jRƒ``dG ¬``«` dEG QÉ``°` TCG É``ª`c ΩóÿGh Ú``fPDƒ` ŸG ø``e Ò``ã`ch ,Ωó`` ÿGh Ú``fPDƒ`ª`∏`d ™``°`SGh Ú«©J ¢ùeÉN hCG ™HGQ iƒà°ùe ≈∏Y º¡àaÉ≤K º¡°†©Ña ,Ú∏gDƒe Gƒ°ù«d Éæjód ΩɶædG ¿C’ ,áeÉeEÓd Ghó°üJ A’Dƒg ¿CG Öjô¨dGh ,»FGóàHG ɪg ΩOÉÿGh ¿PDƒŸÉa óé°ùŸG ‘ ΩÉeEG ∑Éæg øµj ⁄ GPEG ¬fEG :∫ƒ≤j QÉ©°ûà°SG πX ‘ ¿ÉµeE’ÉH ¿EÉa ."áeÉeE’G ∫ɪYCÉH ¿Éeƒ≤j ¿Gò∏dG ¿CG ,Qƒ°ü≤dG ™°VGƒeh ,π∏ÿG øeɵe á°üàîŸG ᫪°SôdG äÉ¡÷G Ú«©àd OÉ÷G »©°ùdGh ,á∏µ°ûŸG ™bGh øe ∞«ØîàdG √ÉŒÉH ™aóJ .Ú∏gDƒeh øjQOÉb AÉÑ£Nh áªFCG

‘ Éà Éæe ≥KhCG ˆG ój ‘ Éà ¿ƒµæa ,…hɪ°ùdG πjõæàdGh ,ÊBGô≤dG .!?Éæ°ùØfCG ój Ò¨Hh ÖÑ°ùH ôHGóàfh ™WÉ≤àfh ,ÜÉ``Ñ`°`SC’G ≈``ghC’ Ö°†¨f ÉæfEG ,É«fódGh ´RÉ``æ` ŸGh äGƒ``¡`°`û`dGh AGƒ`` `gC’Gh AGQB’G Éææ«H ¥ô``Ø`Jh ,ÖÑ°S ,á∏FGõdG á∏°TÉØdG ájɨdGh ,á∏WÉÑdG á«æeC’Gh ºgƒdGh πFGõdG ¢Vô©dGh Ghôo ` `co Pr Ghn Gƒ``bo ôs `Øn `Jn ’hn kÉ©« pªLn ˆ p G pπÑr ëpn H Gƒªo °üp àn rYGnh} :∫ƒ≤j ˆGh n n o o o o n ¬p àp ªn ©r æp Hp ºr àër Ñn °Ur CÉa ºr µHp ƒ∏b Únr H ∞n ds nCÉan Ak Gnó rYnCG ºr ào ær co Pr pEG ºr µo «r n∏Yn ˆ p G án ªn ©r fp n s pEG} :¤É©J ∫ƒ≤jh ,(103 :¿GôªY ∫BG) |kÉfGnƒ rNpEG |Il ƒn rNEGp ¿n ƒæo perDƒoŸGr É``‰ o `æn ` perDƒ`o ŸGr hn ¿n ƒ``æo ` perDƒ`o ŸGr hn } :¤É©J ∫ƒ≤jh ,(10 :äGô``é`◊G) ºr ¡o °†o ©r Hn äÉ` .(71 :áHƒàdG) |¢†m ©r Hn Ao É«n dp hr nCG øFɨ°†dG ≈°ùææa Ëô``µ` dG ÜÉ``£` ÿG Gò``¡`H ô``KCÉ`à`f ¿CG É``æ`d π``¡`a ¿ƒµfh ,ˆG áª∏c ≈∏Y ™ªà‚h ,Qhó°üdGh ¢SƒØædG ô¡£fh ,OÉ≤MC’Gh ˆG ¿s EG ,¬JÉ°Vôe ≈∏Y ÚfhÉ©àe ¬``Mhô``H ÚHÉëàe ¬``JGò``d kÉ` fGƒ``NEG ºr ¡p Jp Ó°Un ‘p ºr og nøj pòds G .¿n ƒæo perDƒoŸGr ín n∏ar nCG ór bn } :∫ƒ≤j ¤É©Jh ¬fÉëÑ°S Ip Écn õs ∏pd ºr ` og nø``j pò``ds Ghn .¿n ƒ``°``oVôp `©r `eo ƒp ¨r ∏s dG rø``Yn ºr ` og nø``j pò``ds Ghn .¿n ƒ``©o ` p°``TÉ``Nn Éne hr CG ºr `¡p ` pLGhn Rr nCG ≈n∏Yn ’s pEG .¿n ƒ¶po aÉMn ºr ¡p pLhôo Øo dp ºr og nøj pòds Ghn .¿n ƒ∏o pYÉan ∂pn Ädn hr oCÉan ∂pn dPn An GQn hn ≈¨n àn Hr G røªn an .Ú peƒ∏o en Ò o r Zn ºr ¡o fs pEÉan ºr ¡o fo ÉnÁr nCG râµn n∏en ≈n∏Yn ºr og nøj pòds Ghn .¿n ƒoYGQn ºr pg pór¡Yn hn ºr ¡p Jp Éfn ÉnenC’ ºr og nøj pòds Ghn .¿n hoOÉ©n dr G ºr og ¢Sn hr On ôr Øp dr G ¿n ƒKo ôp jn nøj pòds G .¿n ƒKo Qp Gnƒdr G ºr og ∂pn Ädn hr oCG .¿n ƒ¶po aÉëon j ºr ¡p Jp Gnƒn∏°Un .(11 - 1 :¿ƒæeDƒŸG) |¿n hoódp ÉNn Én¡«pa ºr og »àdG á∏°VÉØdG äɪ°ùdGh áÁôµdG ±É°UhC’G √òg øe øëf øjCÉa ...ÚæeDƒŸG √OÉÑY É¡H ˆG º°Sh ΩÓ°SE’G É¡aÉ°VCG »àdG á«fBGô≤dG ±É°UhC’G √òg øe ¿B’G øëf øjCG Gƒfɵa ,ÉæØ∏°S É¡H ≥∏îJ »àdGh ,ÚbOÉ°üdG ÚæeDƒŸG øe ¬FÉæHCG ≈∏Y !?¢SÉæ∏d âLôNCG áeCG ÒN â°ùµ©fÉa ÉæaÓ°SCG ¢SƒØf É¡H ™ÑW ¿BGô≤dG º«dÉ©J øe êPɉ √òg AGƒ°S É¡H º¡Jógh ,¢SÉæ∏d á«fGQƒf á©°TCG äAÉ°VCGh º¡bÓNCG Ip BGôe ≈∏Y .π«Ñ°ùdG ?ÉædGƒMCG Ò¨ààa Éæ°SƒØf Ò¨àJ π¡a "øj’ ¿hCG ¿GƒNEG" øY

(¬H ¢Vƒ¡ædG πÑ°Sh ¿OQC’G ‘ ᩪ÷G IÓ°U ™bGh) ¿GƒæY â– á©eÉL ‘ á«eÓ°SE’G äÉ°SGQódGh á©jô°ûdG á«∏c ¬àeÉbCG …ò``dG QƒàcódG á©eÉ÷G ‘ á«∏µdG ó«ªY ∫Éb ,(4/6) ïjQÉàH ∑ƒeÒdG ÉgGÎYG ô°VÉ◊G ô°ü©dG ‘ ᩪ÷G áÑ£N ¿EG" á∏≤Y óªfi Ö£N ™«°VGƒe ¿EG" :±É``°` VCGh ."Qƒ°ü≤dG É``gQƒ``à`YGh ,π``∏`ÿG GQƒ©°T É¡©eÉ°S ‘ ∑ô– ’ ,á∏‡ hCG ájó«∏≤J âëÑ°UCG ᩪ÷G ɪ«∏©J áHÉ£î∏d Ó``gCG ¢ù«d øe ôHÉæŸG ≈∏àYG Éeó©H ,É«fÉÁEG ."kÉHƒ∏°SCGh áaÉ≤Kh ∫Éb ɪc- Ú∏gDƒe ÒZ áµ∏ªŸG óLÉ°ùe áªFCG ∞°üf ¿ƒµj ¿CG ,óLÉ°ùŸG ∂∏J OGhQ ¿ÉeôM »æ©j Gò¡a -¬JÉëjô°üJ ‘ ôjRƒdG ,πYÉØdGh ôKDƒŸG ßYƒdGh ,»YGƒdG OÉ°TQE’G ‘ »©«Ñ£dG º¡≤M øe OGóYCG ¢ùYÉ≤J ¤EG ∂dP iqOCG ÉÃQh ,ΩRÓdGh …Qhô°†dG ¬«≤ØàdGh É¡æY ±hõ``©`dG É``ÃQ πH ,É``gOÉ``«`JQG øY óLÉ°ùŸG ∂∏J »∏°üe øe º¡«∏Y º¡°ùØfCG ¢Vôah ,É¡FÉÑ£N AGOCG π≤K øe ÉHôg ,á«∏µdÉH ,πgDƒe ÒZ ΩÉeE’G ¿ƒµj ɪæ«ëa .(áØ«XƒdG) ™bGƒdG ôeC’G ºµëH ƒ¡a ,ÜòL πeÉY ¿ƒµj ¿CG ∫óH ,Ú∏°üª∏d OôW πeÉY ¿ƒµj ¬fÉa ,¬d ø≤àe ÒZ ¿BGô≤∏d ßØ◊G π«∏b ,䃰üdG õ°TÉf √óŒ Ée ÉÑdÉZ .á«ØN ÒZ IôgÉX á«∏÷G ¬fÉ◊CGh ójƒéàdG ΩɵMCG ó«éj ’ ióe ¤EG IQÉ°TE’G ,ΩÉ≤ŸG Gòg ‘ ¬«dEG ¬ÑæàdG »¨Ñæj Ée π©d ,á«Ñ∏°ùdG ¬JÉ°Sɵ©fGh …óé°ùŸG Qhó`` dG ∞©°Vh ™``LGô``J Ò``KCÉ`J ó°Uôj ɪæ«ëa ,»``YÉ``ª`à`L’G º¡é«°ùfh Ú``æ`WGƒ``ŸG IÉ``«`M ≈∏Y á©«ÑW ,á«YɪàL’G äÉ°SGQódÉH ¿ƒ°üàîŸGh ,´ÉªàL’G Aɪ∏Y ‘ ,ÊOQC’G ™ªàéŸG ≈∏Y äCGô`` W »``à`dG á«YɪàL’G ä’ƒ``ë`à`dG ∞æ©dG IôgÉX ,GRhôH Égô¡XCGh Égó°TCG øe ¿EÉa ,IÒNC’G äGƒæ°ùdG ºæJ t »gh ,áØ°SDƒŸG Égôgɶeh É¡fGƒdCGh ÉgQƒ°U πµH ,»©ªàéŸG

Ò¨àJ ¿CG Öéj »àdG Éæ°SƒØf ˆG ¬ªMQ ÉæÑdG ø°ùM ó«¡°ûdG ΩÉeE’G ™ªà°ùf ¿CG Éæd π¡a ,ÉæHƒ∏b πu `c ø``e É¡Ñëfo h É«fódG ô``KrDƒ`fo É``æ`fEG ºr µo fo Gnƒ rNpEGhn ºr co oDhÉæn Hr nCGhn ºr co oDhÉnHBG ¿n Écn r¿pEG πr bo } :ÒѵdG »∏©dG ˆG ∫ƒb ¤EG l ƒer CGn hn ºr µo Jo Ò n n br G ∫Gn n p hn Éngƒªo ào ar Î ÉngOn É°ùn cn ¿n ƒr °ûn rîJn Il Qn ÉŒ o hn Rr nCGhn n p°ûnYhn ºr µo LG ¬p ∏p «pÑ°Sn ‘p Om Én¡ pLhn ¬p dp ƒ°So Qn hn ˆ p G rø pe ºr µo «r dn EGp Ö`s `Mn nCG Én¡fn ƒr °Vn ôr Jn oøcp É°ùnn ehn o hn √p ôp `er nCÉ`Hp ˆG o »pn JrCÉjn ≈às Mn Gƒ°üo Hs Î r r n n n an n |nÚ≤p p°SÉØdG Ωn ƒr ≤dG … pór¡jn ’ ˆG n r ¿n hôo Kp rDƒJo πnr H} :¤É©J ¬dƒbh ,(24 :áHƒàdG) Io ôn pNB’Ghn .É«n fr tódG In É«n ◊G Énehn óo Øn ænj ºr co ón ær pY Éne} :¤É©J ¬dƒbh ,(17 - 16 :≈∏YC’G) |≈≤n Hr nCGhn Ò l r Nn Éæ°ùØfCG óæY Ée ≈∏Y ˆG óæY Ée ôKDƒæa ,(96 :πëædG) | m¥ÉnH ˆ p G ón ær pY π«Ñ°S ‘ ÉæÑ«°üoj Éà CÉÑ©f ’h ¬àHƒãe πjõLh ¬JÉ°Vôe ≈∏Y ¢Uôëfh ÉæÑ«°üj ødh ,∫GƒeC’G hCG ¢SƒØædG ‘ iPCG øe ¬«dEG ÉæHóf …òdG ≥◊G ám ªn ©r æp Hp GƒÑo n∏≤n fr Éan } ˆG ¿PEÉH ÒÿG ’EG ÉæÑ«°üj ødh ,Éæd ˆG Öàc Ée ’EG o hn ˆ r n mπ°†r an hn ˆ mπ°†r an hPo ˆG p G ¿n Gnƒ°Vpr Q Gƒ©o Ñn Js Ghn Al ƒ°So ºr ¡o °ùr °ùn Á p G rø pe rn ⁄ n n o o n o n o n s n n n n o s ʃ a É N h º a É î J Ó a √ A É « d h G C ±u ƒ îo j ¿É £ « °ûdG º µ d P É ‰ G E .º« p p ogƒ o n n n p r r r r m p¶nY p .(175 - 174 :¿GôªY ∫BG) |nÚæp peDƒr eo ºr ào ær co r¿EGp ÉæHÉ°ùM ‘ πª¡fh ,A»°T πc »g Iô¶f ÜÉÑ°SC’G ¤EG ô¶æf ÉæfEGh ,¿ƒÑ°ùàëj ’ å«M ø``e ¬``FÉ``«`dhC’ ¬Jô°UÉæeh ,ÒѵdG »∏©dG IOGQEG :∫ƒ≤j ¤É©J ˆGh ,¿ƒª∏©j ’ Éeh ¢SÉædG º∏©j Éà ºgÉjEG √ó«jCÉJh n p≥às jn røen hn } r n ¬o dn πr ©n énr j ˆG røen hn Öo p°ùàn ënr j ’ åo «r Mn rø pe ¬o br Ro ôr jn hn .kÉLôn fl o n Am »r °Tn πu µo dp ˆG πn ©n Ln ór bn √p ôp er nCG ≠o dp ÉnH ˆG ¿s EGp ¬o Ño °ùr Mn ƒn ¡o an ˆ p G ≈n∏Yn πr cs ƒn àn jn nøj pòds G ≈n∏Yn søo‰n r¿nCG óo jpôfo hn } :¤É©J ∫ƒ≤jh ,(3 - 2 :¥Ó£dG) |kGQróbn n o hn .ÚpKQp Gnƒdr G ºr ¡o n∏©n ‚ r n hn ák ªs Fp nCG ºr ¡o n∏©n ‚ r n hn ¢Vp Qr nC’G ‘p GƒØo ©p °†r ào °SGr ºr ¡o dn nøuµ‰ πµJ »àdG äÉjB’G øe ∂dP ÒZ ¤EG ,(6 - 5 :¢ü°ü≤dG) |¢`p `VQr nC’G ‘ .ó©H øeh πÑb øe ˆ ¬∏c ôeC’G óYƒdGh ,ÊÉ`` Hô`` dG »``Mƒ``dG Gò``¡` H É``æ`°`Sƒ``Ø`f Ò``¨`à`J ¿CG É``æ`d π``¡`a

±É`` bhC’G ô``jRh ó``cCG ,"Qƒà°SódG" á∏«eõ∏d ¬JÉëjô°üJ ‘ ¿CG …OÉÑ©dG ΩÓ°ùdG óÑY QƒàcódG á«eÓ°SE’G äÉ°Só≤ŸGh ¿hDƒ°ûdGh ΩÉ«≤∏d "Ú∏gDƒe ÒZ" kÉ«dÉM áµ∏ªŸG óLÉ°ùe áªFCG ∞°üf øe ÌcCG áMGô°üHh ¥ó°üH ": Ó``FÉ``b ±É``°` VCGh ß``Yƒ``dGh á``eÉ``eE’G Qhó``H ¿CG Éæ¶M’ ó``bh ,Ú∏gDƒŸÉH óLÉ°ùŸG óaôd á°SÉe áLÉM ∑Éæg ∑Éæ¡a ;Ú∏gDƒe Gƒ°ù«d É¡àªFCG ÉfóLÉ°ùe øe kGÒÑc kGOóY ∑Éæg á°ùªN π°UCG øe ¿ƒ∏gDƒe É¡«a ¢ù«d óé°ùe ±’BG áKÓK øe ÌcCG .""á«dÉY áÑ°ùædÉa ,kGóé°ùe ÚfɪKh ±’BG QÉàîJ ¿CG IógÉL ¿B’G ∫hÉ``– ±É``bhC’G IQGRh" ¿CG ±É``°`VCGh AGQRƒdG ¢ù∏› øe AÉæãà°SG ÉfòNCG ΩÉjCG πÑb ,óLÉ°ùª∏d Ú∏gDƒe 500 øe ÌcCG ΩÉ©dG ájÉ¡f ‘ Ú©æ°Sh ,Ú«©àdÉH IQGRƒ∏d ìɪ°ùdÉH øY ø∏©æ°Sh áªFCG Gƒfƒµ«d á«Yô°ûdG äGOÉ¡°ûdG á∏ªM øe ΩÉ``eEG ."∂dP ≥ëà°ùJ »gh ,샰VƒdGh á«aÉØ°ûdÉH º°ùàJ ôjRƒdG äÉëjô°üJ »≤«≤◊G π∏ÿG øªµe ¤EG ¬«dÉ©e QÉ°TCG ó≤a ,ôjó≤àdGh IOÉ°TE’G ™°Vhh ,óLÉ°ùŸG ƒgh ’CG …ƒ«Mh Ò£Nh ΩÉg ´É£b AGOCGh πªY ‘ ÒZ áµ∏ªŸG óLÉ°ùe áªFCG ∞°üf ¿ƒµj ¿CÉa ,AGódG ™°Vƒe ≈∏Y √ój ᫶YƒdG º¡Jɪ¡Ã ΩÉ«≤dGh ,á«Ø«XƒdG º¡JÉÑLGh AGOC’ Ú∏gDƒe ´É£≤dG Gòg ¿CÉH »°ûj Gò¡a ,á«∏gCGh IAÉØch QGóàbÉH ,ájOÉ°TQE’Gh »Yóà°ùjh ,á∏µ«g IOÉ``YEG ¤EG áLÉëH -®É``Yƒ``dGh áªFC’G ´É£bá∏é©à°ùeh IOÉL ∫ƒ∏M ™°Vh óLÉ°ùŸG ¿hDƒ°T ≈∏Y ÚªFÉ≤dG øe …òdG π∏ÿG øe »µà°ûj …ò``dGh ,»°VôŸG ÒZ ¬©bGƒH ¢Vƒ¡æ∏d .¬«dÉ©e ¬«dEG QÉ°TCG ,óLÉ°ùŸG ¬H Ωƒ≤J ¿CG »¨Ñæj …òdG QhódG óMCG ≈∏Y É«aÉN ¢ù«d óLÉ°ùŸÉa ,¿ƒª∏°ùe ¬«æWGƒe á«ÑdÉZh ,ΩÓ``°` SE’G ¬æjO ó∏H ‘ »¡a ,äÉYÉ£dÉH ˆG ¤EG Üô≤àdGh IOÉÑ©∏d QhO É¡fCG ¤EG áaÉ°VEG ɪæ«M-` π°†ØdG Oƒ©j É¡dh ,OÉ°TQE’Gh ¬«LƒàdGh º«∏©à∏d ¢SQGóe ,ºgQɵaCG ¬«LƒJh ,¢SÉædG »Yh π«µ°ûJ ‘ -IAÉصH É¡àdÉ°SôH Ωƒ≤J ájƒØ°T º¡àaÉ≤K Ö``dÉ``Zh ,Ó«∏b ’EG ¿hDhô``≤` j ’ ¢SÉædG áeÉ©a Ö«£îa ,Ú°SQóŸGh ®ÉYƒdGh AÉÑ£ÿG øe É¡fƒ≤∏àj ,á«Yɪ°S ób Ú∏°üŸG äÉÄe óéj ,¬æe ájÉYO ’h ó¡L ÒZ øe ᩪ÷G »gh ,¬Ø∏N Gƒ∏°üjh ¬àÑ£N Gƒ©ª°ù«d ,√óé°ùe ¤EG Ghó``aGƒ``J ,É¡dÓ¨à°SG ø°ùëj ø``e äó`` Lh ƒ``∏`a ,IQô``µ`à`e á``ª` FGO áÑ°SÉæe πYÉØdG ÉgQhOh ÉgÒKCÉJ É¡d ¿Éµd ,Gó«Lh Éæ°ùM GOGóYEG É¡d ó©jh .ôKDƒŸGh ¿hó¡àéjh ,É¡àeÉbEGh óLÉ°ùŸG AÉæH ‘ ÒÿG π``gCG ≥HÉ°ùàj ¿ƒHƒéj ºgóŒh ,ÉgÒª©Jh ˆG 䃫H ó««°ûJ ‘ OÉ¡àLG É``ÁCG ájOÉŸG á``fƒ``©` ŸGh º``Yó``dG Gƒ``Ñ`∏`é`à`°`ù`«`d ,∑É`` æ` `gh É``æ` g ø`` cÉ`` eC’G »JCÉJ ,Ú∏°üª∏d ¬HGƒHCG ´ô°ûjh ,óé°ùŸG Ωƒ≤j ɪæ«Mh ,á«fGôª©dGh Gògh ,ôcòdGh º∏©dG ¢ùdÉ›h äÉHô≤dGh äÉYÉ£dÉH √QɪYEG ᪡e IQGRh ¬eÉ¡eh ¬JÉ«dhDƒ°ùà ™∏£°†Jh ¬fhDƒ°T ô°ù«J ¿CG »¨Ñæj Ée øjQOÉ≤dG ®ÉYƒdGh AÉÑ£ÿGh áªFC’G QÉ«àNG ∫ÓN øe ,±ÉbhC’G ≥≤ëàJ ≈àM ,á«dhDƒ°ùŸG √ò¡H ´Ó£°V’Gh ,᪡ŸG √òg AGOCG ≈∏Y n s pEG}:¤É©J ¬dƒb ‘ ɪc …ƒæ©ŸGh …OÉŸG É¡«≤°ûH óLÉ°ùŸG IQɪY ɉ n °üdG In Ó p q `Hp nø``en BG rø``en ˆG p q ón pLÉ°ùnn e ôo ªo ©r jn s Ωn É``bn nCGhn ôp ` pNB’G Ωp ƒr `«n `dr Ghn ˆÉ` n q r n hn In É``cn õs ` dG ≈``Jn BGhn nø pe rGƒ``fo ƒ``µo `jn ¿CGn ∂`n `Äp ` dn hr oCG ≈°ùn ©n an ˆG ’s EGp ¢ûn rîjn ⁄ .(18 :áHƒàdG)| nøj póàn ¡r o Ÿr G ,AÉÑ£ÿGh áªFC’G AGOCGh ,óLÉ°ùŸG øe Òãc ™bGh øe iƒµ°ûdG ,¬dÉ«àZG ” ób ᩪ÷G Èæe ¿CG Aôª∏d π«îj ≈àM ,Iôjôeh IÒÑc øjQOÉ≤dG ÒZ Ú«©àH ,á«∏YÉØdGh ÒKCÉàdG πeGƒY πc øe ¬¨jôØJh ɪæ«ëa ,√QhO AÉ¡Hh ,¬JQƒ°U AÉ≤æd Úgƒ°ûŸGh ,ádÉ°SôdG AGOCG ≈∏Y á«©«Ñ£dG áé«àædG ¿Éa ,∂dòd ÓgCG ¢ù«d øe ᩪ÷G Èæe »∏à©j º¡©aO ºK øeh ,ᩪ÷G áÑ£N ‘ ¢SÉædG ó«gõJ ,∂dòd á©bƒàŸG .ÚÑZGQ ÒZh Úgôµe É¡fÉ«JE’ ™bGhh ,á``ª`FC’Gh AÉÑ£ÿG øe Òãc AGOC’ ∞«°UƒàdG Gò``g ¬dƒ≤j π``H ,ɪFÉ°ûàe É«Øë°U ÉØ«°UƒJ ¢ù«d ,á``©`ª`÷G áÑ£N »ª∏©dG Ωƒ«dG äÉ«dÉ©a ìÉààaG √Qƒ°†M ∫Óîa ,¿ƒahô©e Aɪ∏Y

n ¿s pEG} :¤É``©`J ˆG ∫É``b Éne GhÒ`ou `¨n ` jo ≈``às `Mn Ωm ƒr ` ≤n ` Hp É``en Ò` o u `¨n ` jo ’ ˆG ≈∏°U óªfi ¬«Ñf ≈∏Y ¿BGô≤dG ˆG ∫õfCG ÚM (11 :óYôdG) |ºr ¡p p°ùØo fnCÉHp áeC’G ≈∏Y ËôµdG Éæ«Ñf √CGô``bh ,º∏°Sh ¬Ñë°Uh ¬dBG ≈∏Yh ¬«∏Y ˆG ¥ÉªYCG √ôKCG ≠∏Hh ,ôë°ùdG πªY º¡°SƒØf ‘ πªY ∑Gòæ«M ;á«Hô©dG ,ìGhQC’G øeɵe øe øµs “h ,´ƒ∏°†dG ÉjÉæM ‘ π¨∏¨Jh ,܃∏≤dG √òg kɪ«¶Y ¥QÉØdGh ,kGó«©H ¿ƒÑdG ¿Éµa ,ôNBG kÉ≤∏N áeC’G √òg ¬H ˆG ∫sóHh .É¡eÓ°SEGh É¡à«∏gÉL ‘ á«Hô©dG áeC’G ÚH ,AGƒ°ùdG ≈∏Y ÚæeDƒŸGh Úcô°ûŸG ¢SƒØf ‘ ¿BGô``≤`dG ô``Ks CG ó≤dh ¿hôØj GƒfÉch ,kÉ«q Ñ∏°S kÉ«q àbh kGôKCG ¿Éc Úcô°ûŸG ¢SƒØf ‘ √ôKCG øµdh :¢†©Ñd º¡°†©H ∫ƒ≤jh ,¬æ«Hh º¡æ«H ɪ«a πFGƒ◊G ¿ƒ©°†jh ¬æe .(26 :â∏°üa) |¿n ƒÑo ∏p ¨r Jn ºr µo ∏s ©n dn ¬p «pa Gƒr ¨n dr Ghn p¿BGôr ≤o dr G Gòn ¡n dp Gƒ©o ªn °ùr Jn ’} ∂ÄdhCG ,¬æ°ùMCG ¿ƒ©Ñà«a ∫ƒ≤dG ¿ƒ©ªà°ùj Gƒfɵa ¿ƒæeDƒŸG ÉeCG ‘ ¿BGô``≤`dG ô``KCG ¿Éµa ,ÜÉ``Ñ`dC’G ƒ``dhCG ºg ∂``Ä`dhCGh ˆG ºgGóg øjòdG ,∫ÉM ¤EG m∫ÉM øe º¡dƒMh ºgÒZh º¡dóH ,kÉ«q HÉéjEG kɪFGO º¡°SƒØf o ∫É``ª`YC’G π``FÓ``Lh ∫É°üÿG º``FGô``c ¤EG º¡©aOh nø°ùn Mr nCG ∫n õs ` fn ˆG} nr n n p ãn en kÉ¡pHÉ°ûn àn eo kÉHÉàn cp påj pó◊G ºr ¡o Hs Qn ¿n ƒr °û rîjn nøj pòds G Oo ƒ∏o Lo ¬o ær pe ôt ©p °ûrn ≤Jn ÊÉ o ∏p Jn ºs Ko røen ¬p Hp … pór¡jn ˆ p G inó og ∂pn dPn ˆ p G ôp cr Pp ¤n pEG ºr ¡o Ho ƒ∏o bo hn ºr ogoOƒ∏o Lo Ú o πpr ∏°†or j røen hn Ao É°ûnn j .(23 :ôeõdG) |mOÉng rø pe ¬o dn ɪn an ˆG π¡a ,Éæ«fGô¡X ÚH CGô≤jh Éæ«∏Y ≈∏àoj ËôµdG ¿BGô≤dG ƒg Égh ¿Éc ɪc ÉæHƒ∏b ‘ π©ah ,ÉæbÓNCG ¬«∏Y â©Ñ£fGh Éæ°SƒØf ¬H äÒ¨J s ?ÉæaÓ°SCG p܃∏b ‘ π©Øj ,áaô°U ák «dBG Ik AGô``b ¿BGô``≤`dG CGô≤f Éfô°U ó≤d ..¿Gƒ`` NE’G É¡jCG ’ ¿BGô≤dG ¢†«a ÉeCG ,Gòg ’EG A»°T ’ ºK ,Oó©àJ äɪ¨fh OOÎJ äɪ∏c øªa ,∫É©s ØdG …ƒ≤dG ÒKCÉàdG øe ≥aGódG ∫É«°ùdG Gò``gh ¬à«fÉMhQh »àdG ¤hC’G áî°ùædG øe IQƒ°U øµf ⁄ Gò¡dh ,ÜÉéM ¬æ«Hh Éææ«H …óà≤f ¿CG ójôf ¿B’G øëf Égh ,¬H É¡°SƒØf âdsóÑJh ¿BGô≤dÉH äôKs CÉJ ܃©°Th Úª∏°ùŸG ¢SƒØf ‘ ójóL øe ¢†¡æJ ¿CG ójôfh ,∞∏°ùdG Gò¡H .¿BGô≤dG ádhOh ¿BGô≤dG áeCG Úª∏°ùŸG ÉæMGhQCG øe ô¡£J ák «≤«≤M ák ∏°U ¿BGô≤dÉH π°üàf ¿CG Éæd π¡a ?Éæ°SƒØf øe Ò¨Jh

IóMGƒdG áÑ«°üŸG ∂«°ùæJ ¿CG QòMG IÒãµdG ˆG ºn©f ¿n É°ùf pE r ¿s pEG} :ËôµdG ¬HÉàc ‘ ¤É©Jh ∑QÉÑJ ≥◊G ∫ƒ≤j n ’G .(6 :äÉjOÉ©dG) |lOƒæo µn dn ¬p Hu ôn dp º©æd Oƒ``ë`L QƒØc" :IOÉ``à` bh ó``gÉ``›h ¢SÉÑY ø``HG ∫É``b ."ˆG ≈°ùæjh ,ÖFÉ°üŸG óq ©j …òdG ƒg" :…ô°üÑdG ø°ù◊G ∫Ébh ."º©ædG á∏°üÿG ¬rà°ùfC G …ò` ` d G OƒæµdG" :¢SÉÑY øH π°†ØdG ∫É` `bh n ."¿É°ùME’G øe IÒãµdG ∫n É°üÿG IAÉ°SE’G øe IóMGƒdG .™aÉæŸG øe kÉÄ«°T âÑæJo ’ »àdG :OƒæµdG ¢VQC’Gh ,¬H ∫õ``f …ò``dG AÓ``Ñ`dG OGó``©`à`H ¢†©ÑdG CGó``Ñ`j É``e ¿É``Yô``°`S :¤É©J ∫Éb ,iÎJ ¬«∏Y É¡H qøe »àdG ˆG º©n f ≈°ùæjh p G nâªn ©r fp rGh tóo©Jn ¿pEGhn √o ƒªo ào dr CÉn °Sn Éen πu co øe ºco ÉJn BGhn } Éngƒ°ür o –o ’n ˆ A’Dƒg ¢†©H ¿EG πH .(34 :º«gGôHEG) |Ql ÉØs cn Ωl ƒ∏o ¶n dn ¿n É°ùf n pE’G ¿s pEG ¤É©Jh ¬fÉëÑ°S ˆG iƒµ°T ƒgh ,∫É°†Y ¢Vôe øe ÊÉ©j øe .∑GPh Gò¡d ?∂ªMôj ’ øe ¤EG ∂ªMôj øe ƒµ°ûJ ∞«c !óÑ©dG É¡jCG ?π«dò∏d õjõ©dG ?∞«©°†∏d …ƒ≤dG ?Ò≤Ø∏d »æ¨dG ƒµ°ûJ ∞«c ¬ª©f ∂«∏Y ≠Ñ°SCG óbh ∂dP ∂d Ö«£j ∞«c ?π«îÑ∏d ËôµdG ?áæWÉHh IôgÉX ≈∏Y È°üJ ’ ,AÉ°ùe ìÉÑ°U ¬ª©f ‘ Ö∏≤àJ ¿CG óo ©H π≤©jo CG ∂æµd ?∂``Jô``NBGh ∑É«fO ‘ ∂d Ò m `ÿ ∂H ¬dõfCG …ò``dG AÓÑdG .¬∏¡Œ ∂ª∏Y Qƒ°ü≤H π°†aCG ¬«∏Y nâ≤ØfCGh ,á«HôJ ÒN ¬à«Hq Q …òdG ∑ódh ¿CG Önr g ¬«∏Y nâ≤«q °V ¬``d ∂Ñq M ÜÉ``H ø``eh º``K ,√Gƒ``ã`e â``eô``cCGh ,¥É``Ø`fEG k «∏b q ∂qæµd Å£îj ⁄ hCG ,¬æe Qn ón H CÉ£N ÖÑ°ùH ,Ó ¬«∏Y äÎb k q ∑ƒµ°ûj Ögòa ,IÉ«◊G ÇOÉÑe øe CGóÑe ¬ª∏©àd ,¥É``Ø`fE’G ‘ ?™«æ°üdG Gòg ó©H ∂dÉM ¿ƒµ«°S ∞«c ,Öjô¨dGh Öjô≤∏d GPEÉa ,ÉgÒãc π¡Œh ,É¡°†©H º∏©J ,᪫¶Y º©n f ‘ â``fCG s CG Óa ,É¡Jqó°Th IÉ«◊G ≥«°Vh ,∫É«©dGh ∫ÉŸG á∏q bh ,¢VôŸG ∂H ⁄ .ôµ°ûdÉH ¬d ¬r LƒJ s πH ,ÒN øe ¬«a âfCG Ée ∂dP ∂qæ«°ùæjo âdõf ¿CG òæe ¤É©Jh ¬fÉëÑ°S ˆ äóé°S ƒd ∂fCG º∏YGh ôµ°T nâjOCG Ée ,È≤dG âdõfoCG ¿CG ¤EG ∂JO’h òæe ,âdõfCG ¿CG ¤EG .∂«∏Y ¬ª©f øe IóMGh ᪩f n n n n o o o r ôr µ°Tn øpÄd ºr µHt Qn ¿n Ps nCÉJn Pr pEGhn } :¤É©J ∫Éb øpÄdhn ºr µfs ón jpRC’ ” r o ôr Øn cn .(7 :º«gGôHEG) |lój pó°ûn dn »pHGòn Yn ¿s EGp ” :∫É≤a ;kGôHÉL ¬æY ˆG »°VQ ÖdÉW »HCG øH »∏Y ≈°UhCG óbh ,¬«dEG ¢SÉædG èFGƒM äÌc ;¬«∏Y ˆG ºo ©f äÌc øen ,ôHÉL Éj" ⁄ ¿EGh ,AÉ≤ÑdGh ΩGhó∏d É¡°Vôq Y ;É¡«a ˆ Öéj Éà ΩÉb ¿EÉ`a ."∫Ghõ∏d É¡°Vn ôq Y ;ˆ Öéj Éà º≤j √òg ‘ ¬d ¢Vô©àf kGQÉÑàNG ÉgÉjÉæK ÚH πª– º©ædG √òg ∫ƒu î«d ˆG ¿EG" :∂dP kÉæ«u Ñe …ô°üÑdG ø°ù◊G ∫ƒ≤j ,IÉ«◊G ºgÉah ¿EÉa ,√OÉÑY ™e É¡«a ™æ°üj GPÉe ô¶æjh ¬àª©f ‘ óÑ©dG ."º¡æY É¡dn ƒq M ’EGh GƒÑ∏W Ée ."ôµ°ûdÉH Éghó«u ≤a á«°ûMh ᪩ædG" :π«b óbh ...óÑ©dG É¡jCG :∂«∏Y É¡H º©fCG »àdG ¤É©Jh ∑QÉÑJ ≥◊G º©f äôcòJ ɪ∏c ..¿ƒæÑdG ,∫ÉŸG ,áë°üdG ,≥∏ÿG ø°ùM ,iƒ≤àdG ,º∏©dG ,ΩÓ°SE’G ¬∏°†a øe ¬dCÉ°SGh ,¬«dEG AÉYódÉH ¬r LƒJ s º©ædG √òg näôcq òJ GPEG ,ídÉ°üdG πª©∏d ≥«aƒàdG øe πªLCGh π°†aCG AÉYO q…CGh ,º«¶©dG ?Ú◊É°üdG ˆG OÉÑY ÖcQ ‘ ˆG áªMôH ∫ƒNódGh »pæYpr Rhr nCG Üu Qn ∫n Ébn hn Én¡dp ƒr bn øe kɵ pMÉ°Vn ºn °ùs Ñn àn an } :¤É©J ∫Éb πn ªn Yr nCG r¿CGnhn s…nó` dp Ghn ≈n∏Yn hn »s n∏Yn nâªr ©n fr nCG »pàds G ∂n àn ªn ©r fp ôn µo r°TnCG r¿nCG p p °üdG |nÚ◊É s ∑pn OÉ``Ñn ` pY ‘p ∂pn àªn Mr ôn Hp »``æp `∏r ` pNOr CGn hn √o É°Vn ôr Jn kÉ◊Ép °Un .(19:πªædG)

zäÉ«eÓ°SEG{ áëØ°U ™e π°UGƒà∏d :‹ÉàdG π«ÁE’G ≈∏Y á∏°SGôŸG ≈Lôj waelali~100@yahoo.com


‫�آراء ومقـــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫أفق جديد‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫خذوا ودعوا‬ ‫برغم �أننا �أمة لي�س لها �إال �أ�سوة واحدة‪،‬‬ ‫هو احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم‪� ،‬إال �أننا نتقن‬ ‫فن التعلق بالب�شر‪ ،‬و�صناعة الرموز‪ ،‬و�سرعة‬ ‫االق��ت��داء بهم‪ ،‬و�إن�����ش��اء ن�صب لهم يف قلوبنا‬ ‫وعقولنا‪ ،‬ال نتخيل �أن يتزحزحوا عنه �شربا‪،‬‬ ‫وتنهار �أحالمنا و ُم ُث ُلنا لو َّ‬ ‫�شذ �أو �أخط�أ الرموز‬ ‫وال��ق��دوات‪ ،‬ويتملكنا الأ�سى‪ ،‬ونقول‪� :‬إذا كان‬ ‫�أ���ص��ح��اب احل��ق ب��ه��ذه ال�����ص��ورة فكيف ببقية‬ ‫املجتمع‪� ،‬أو ن�سارع �إىل �أك��ل حلومهم‪ ،‬ونن�سى‬ ‫�أنهم ب�شر ي�صيبون ويخطئون‪ ،‬ولهم الأج��ر يف‬ ‫ال�صواب واخلط�أ‪.‬‬ ‫�إن �أ�سوتنا واحدة‪ ،‬ب�شر‪ ،‬ولكنه نبي يوحى‬ ‫�إل��ي��ه‪ ،‬وال ينطق ع��ن ال��ه��وى‪ ،‬ولقد جعل اهلل‬ ‫حياته كتابا مفتوحا يف �أدق اخل�صو�صيات‪،‬‬ ‫وعموم الظروف‪ ،‬حتى نتعلم وننهل من املنبع‬ ‫ال�صايف الذي ال يخالطه خبث‪.‬‬ ‫�أما الب�شر فمهما عظم ف�ضلهم فهم �أهل اخلط�أ‬ ‫وحظ النف�س‪ ،‬لذا ق�صر القر�آن اقتداءنا بهم يف‬ ‫الهدى‪ ،‬فقال �سبحانه‪�" :‬أُ ْو َلئ َِك ا َّلذِ ينَ هَ دَ ى اللهّ ُ‬ ‫َف ِب ُهدَ اهُ ُم ْ‬ ‫اق َتدِ ْه" وما دون ذلك فكل �إن�سان ي�ؤخذ‬ ‫منه ويرد عليه �إال �صاحب القرب املع�صوم �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فكل �إن�سان معر�ض للفتنة ما‬ ‫دام يف قلبه روح تنب�ض‪.‬‬ ‫�إن هذه النظرة تك�سبنا االطمئنان النف�سي‪،‬‬ ‫وال�سمو العقلي‪ ،‬وال�صفح عن �أخطاء الب�شر‪،‬‬

‫وال جتعل بيننا وبني اهلل وا�سطة وال �شخ�صا‪،‬‬ ‫فمن �أح�سن فلنف�سه‪ ،‬وال ي�ضر الإ�سالم �شيئا �إذا‬ ‫�أخط�أ‪.‬‬ ‫لقد �آن لنا كب�شر �أن نفهم طبيعة الب�شر‪،‬‬ ‫�شيء من روح اهلل‪ ،‬وقب�س من نور املالئكة‪ ،‬وكرب‬ ‫وطغيان �إبلي�سي‪ ،‬وغرائز من ع��امل احليوان‪،‬‬ ‫وهذه كلها تعمل يف بني �آدم‪ ،‬والفائز من هداه‬ ‫اهلل فغلب خريه على �شره‪ ،‬وال�شر م�ؤهل دائما �أن‬ ‫يجد له مدخال يف حالة �ضعف‪.‬‬ ‫وعلينا نحن العامة �أن ن��دع��و لأ�صحاب‬ ‫الف�ضل والعلم بالثبات‪ ،‬ونكف عن و�ضعهم حتت‬ ‫املجهر وت�صيد �أخطائهم االجتهادية‪ ،‬فلقد �سر‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم �أميا �سرور عندما‬ ‫�أخربه معاذ بن جبل �أنه �سيجتهد يف الق�ضاء �إذا‬ ‫مل يجد يف كتاب اهلل و�سنة ر�سوله‪ ،‬مع علمه �أن‬ ‫االجتهاد يتنازعه اخلط�أ وال�صواب‪.‬‬ ‫�إن من واجبنا نحو علمائنا ودعاتنا �أن ندعو‬ ‫ونن�صح لهم‪ ،‬وال نقول فعل ك��ذا‪ ،‬وخطب كذا‪،‬‬ ‫وكتب كذا‪ ،‬فنكون عونا لل�شيطان عليهم‪ ،‬ونقول‬ ‫"زلة العالمِ زلة العال" فالعامل حمفوظ ب�أمر‬ ‫اهلل‪ ،‬وال��ق��ر�آن حمفوظ بحفظ اهلل‪ ،‬والب�شر‬ ‫لهم دور‪ ،‬ولكنهم لي�سوا مناط الأمر‪ ،‬والعاقبة‬ ‫بالذات يف حال التق�صري‪.‬‬ ‫�إن��ن��ا جميعا كب�شر نك�سب ح��ب النا�س‬ ‫وقلوبهم ب�سرت اهلل ال��ذي يظهر ما ح�سن منا‪،‬‬

‫القطب الواحد‪..‬‬ ‫ويخفي عن �أعينهم ذنوبنا و�سوءاتنا التي لو‬ ‫علموها لأدبروا عنا‪ ،‬وقد قال حممد بن وا�سع‪:‬‬ ‫"لو كانت رائحة الذنوب تفوح ملا جل�س �أحد �إىل‬ ‫�أحد"‪.‬‬ ‫ولكنها رحمة اهلل ال��ذي يظهر اجلميل‪،‬‬ ‫وي�سرت القبيح‪ ،‬وال ي�أخذ باجلريرة‪ ،‬وال يهتك‪،‬‬ ‫ال�سرت ويعفو عن كثرينا وا�ستغراقنا‪.‬‬ ‫�إن العلم وال��ف��ت��وى والكتابة واخلطابة‬ ‫و�سائل للهداية‪ ،‬وق��د يخطئ �صاحبها‪ ،‬ولكن‬ ‫م��ي��زان املتب�صرين �أن كلمة احل��ق ال تنت�سب‬ ‫للأ�شخا�ص‪ ،‬بل ت�ؤخذ ول��و كانت من فم عدو‬ ‫مبغ�ض �أو �شيطان رجيم‪ ،‬فاحلق �أحق �أن يحق‪،‬‬ ‫ولو كان �صاحبه �أو كاتبه متلوثا باخلطايا‪.‬‬ ‫وم���ا �أح��وج��ن��ا �إىل ال��ع��ود ع��ل��ى �أنف�سنا‬ ‫باملراجعة وال��ت ��أدي��ب‪ ،‬فنحن م�ساءلون عن‬ ‫علومنا ومواهبنا‪ ،‬فقد ق��ال الإم��ام الغزايل‪:‬‬ ‫"�إن اخلطبة البليغة‪ ،‬والكتاب املبني الذكي‪،‬‬ ‫واجلماهري العا�شقة املتع�صبة‪ ،‬ال ت�ساوي كلها‬ ‫ق�شرة نواة �إذا كانت عالقة املرء بربه واهية"‪.‬‬ ‫وق��ال لقمان احلكيم‪" :‬احذر واح��دة هي‬ ‫�أه��ل احل��ذر �أن ي��رى النا�س �أن��ك تخ�شى اهلل‬ ‫وقلبك فاجر"‪.‬‬ ‫ن�����س ��أل اهلل �أن يجعل باطننا خ�ي�را من‬ ‫ظاهرنا‪ ،‬وظاهرنا خري‪ ،‬وي�سرتنا فوق الأر�ض‪،‬‬ ‫وحتت الأر�ض‪ ،‬ويوم العر�ض عليه‪.‬‬

‫�أعلنت احلكومة الأمريكية �أن الأخبار التي ذكرت‬ ‫�أن �سوريا �أر�سلت حلزب اهلل �صواريخ �سكود بعيدة املدى‬ ‫يعترب �سلوك ًا ا�ستفزازي ًا‪..‬‬ ‫وال�����س��ؤال هنا ه��و م��ا ه��ي املعايري التي تطبقها‬ ‫�أمريكا وت�سمح لنف�سها من خاللها تقييم �سلوك الدول‬ ‫الأخرى؟‪..‬‬ ‫هل ذلك ب�صفتها �سيدة العامل‪ ،‬والآمرة الناهية‬ ‫ف��ي��ه‪ ،‬وه��ي ال��ت��ي حت��دد لكل دول���ة م��ا تفعل وم��ا ال‬ ‫تفعل؟‪..‬‬ ‫�أم ب�صفتها حامية "�إ�سرائيل"‪ ،‬وامل�س�ؤولة عن‬ ‫وجودها و�أمنها؟!‬ ‫�أم ب�صفتها تابعة لـ"�إ�سرائيل" وتفعل ما تطلبه‬ ‫منها القوى ال�صهيونية واللوبي اليهودي لديها؟‪..‬‬ ‫�أم �إن ذلك كله جمتمع ًا هو ال��ذي يوجه �أمريكا‬ ‫ويحدد �سيا�ستها؟!‬ ‫�إن �سوريا ولبنان دولتان عربيتان متجاورتان منذ‬ ‫الأزل‪ ،‬و�إىل الأبد‪ ،‬وبينهما م�صالح وعالقات م�شرتكة‬ ‫ال تزول‪ ،‬ومن حقهما �أن يتعاونا ويت�شاركا ويقت�سما‬ ‫لقمة العي�ش وال�سالح واملاء والهواء‪..‬‬ ‫ومثل هذا احلق م�ضمون لأمريكا وكندا واملك�سيك‪،‬‬ ‫باعتبارها دول ج���وار مرتبطة ببع�ضها مب�صالح‬ ‫وعالقات دائمة و�أبدية كما ذكرنا‪..‬‬ ‫فهل ل�سوريا ولرو�سيا �أو اليابان �أو ال�صني مث ً‬ ‫ال �أن‬ ‫تطلب من �أمريكا جتميد عالقتها مع "�إ�سرائيل" مث ً‬ ‫ال‬ ‫ومع هذه الدول �أو مع بع�ضها‪..‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫جي�ش وا�ستقرار املنطقة؟!‬ ‫�أعرب وزير الدفاع الأمريكي يف م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع وزير‬ ‫دفاع الكيان ال�صهيوين جمرم احلرب باراك عن قلقه ال�ستمرار‬ ‫حزب اهلل يف لبنان التزود بال�سالح‪ ،‬وخا�صة ال�صورايخ التي يتلقاها‬ ‫من �سوريا و�إيران‪ ،‬التي من �ش�أن هذا الت�سلح �أن ي�ؤدي �إىل زعزعة‬ ‫ا�ستقرار املنطقة‪ ،‬وجتاهل وزير دفاع الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫الأ�سباب التي تدفع حزب اهلل للتزود بال�سالح بهدف الدفاع عن‬ ‫لبنان و�شعب لبنان �أم��ام اخلطر ال��ذي ميثله الكيان ال�صهيوين‬ ‫ب�سيا�سته العدوانية منذ اغت�صاب فل�سطني عام ‪ .1948‬متنا�سي ًا يف‬ ‫ذات الوقت العدوان ال�صهيوين الرببري الذي �أ�سفر عن احتالل‬ ‫لبنان عام ‪� 1982‬أمام نظر �أمريكا واملجتمع الدويل‪.‬‬ ‫ومن املفيد �أن �أذكر ببع�ض احلقائق التي �سادت وت�سود الواقع يف‬ ‫منطقة الوطن العربي‪ ،‬والذي يطلق عليه جماز ًا يف عامل ال�سيا�سة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪:‬‬ ‫ قيام الدول اال�ستعمارية "بريطانيا وفرن�سا" بتق�سيم الوطن‬‫العربي �إىل مناطق نفوذ فيما بينها‪ ،‬مبوجب اتفاقيات �سايك�س‬ ‫بيكو‪ ،‬و�سان رميو عام ‪ ،1916‬وعام ‪ 1920‬على التوايل‪.‬‬ ‫ قيام هذه الدول اال�ستعمارية‪ ،‬وخا�صة بريطانيا التي كان‬‫ن�صيبها احتالل فل�سطني‪ ،‬بتدريب الع�صابات ال�صهيونية وتزويدها‬ ‫بال�سالح الرتكاب املجازر �ضد ال�شعب الفل�سطيني املدين الأعزل‪� ،‬إىل‬ ‫�أن مكنتها من �إعالن كيانها على �أر�ض فل�سطني يف ‪.1948/5/15‬‬ ‫ اعرتاف الواليات املتحدة الأمريكية بدولة الكيان ال�صهيوين‬‫فور �إعالنها‪ ،‬دون �أن حتمل نف�سها عناء التفكري ولو للحظة واحدة‪،‬‬ ‫عن م�صري الفل�سطينيني �أ�صحاب الأر�ض ال�شرعيني‪.‬‬ ‫ دع��م ال��دول اال�ستعمارية التقليدية وبريطانيا وفرن�سا‬‫والواليات املتحدة الأمريكية ال�سيا�سة ال�صهيونية بطرد ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني خارج وطنه‪ ،‬ليعي�ش حياة اللجوء يف ظل ظروف نف�سية‬ ‫واقت�صادية و�سيا�سية قا�سية‪.‬‬ ‫ �ضمنت ال��والي��ات املتحدة الأمريكية وحلفا�ؤها التو�سع‬‫ال�صهيوين مبا خطط له دولي ًا وفق قرار اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة رقم ‪ 181‬بالرغم من اجحافه وايقاع الظلم الكبري بحق‬ ‫ال�شعب العربي الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ دع��م الكيان ال�صهيوين ب�سيا�سته العدوانية والتو�سعية‬‫ورف�ضه تنفيذ ق��رار اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة رق��م ‪194‬‬ ‫القا�ضي بتمكني الالجئني الفل�سطينيني من العودة �إىل �أرا�ضيهم‬ ‫التي طردوا منها ق�سر ًا عام ‪.1948‬‬ ‫ العدوان الثالثي (بريطانيا‪ ،‬فرن�سا‪�" ،‬إ�سرائيل") على م�صر‬‫عام ‪.1956‬‬ ‫ قيام "�إ�سرائيل" بتحويل جمرى نهر املارون يف بدايات العقد‬‫ال�ساد�س من القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫ قيام "�إ�سرائيل" بالعدوان على ثالث دول عربية عام ‪1967‬‬‫وما �أ�سفر عنه من احتالل ل�سيناء واجلوالن وال�ضفة الغربية من‬ ‫نهر املارون‪ ،‬والتي كانت جزء ًا من اململكة الأردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫ احتالل لبنان عام ‪ 1982‬على يد القوات ال�صهيونية‪.‬‬‫ ا�ستمرار اح��ت�لال اجل���والن واح��ت�لال �أرا����ض فل�سطينية‬‫(املحتلة عام ‪ )1967‬وتنكر الكيان ال�صهيوين لالتفاقيات التي‬ ‫وقعها مع منظمة التحرير الفل�سطينية (اتفاق �أو�سلو) عام ‪1993‬‬ ‫برعاية �أمريكية‪ ،‬وع��دم تنفيذه اللتزاماته ب�إنهاء االحتالل‪،‬‬ ‫ومتكني ال�شعب الفل�سطيني من �إقامة دولته يف موعد اق�صاه �آيار‬ ‫‪.1999‬‬ ‫ العدوان ال�صهيوين الرببري على لبنان عام ‪ ،2006‬وحماولته‬‫احتالل �أرا�ض �شا�سعة من لبنان‪.‬‬ ‫ العدوان ال�صهيوين الغا�شم والرببري والوح�شي على قطاع‬‫غزة عام ‪ 2008‬وما جنم عنه من م� ٍآ�س وك��وارث نتيجة جرائم‬ ‫احلرب التي ارتكبها اجلي�ش ال�صهيوين‪ ،‬تنفيذ ًا لأوام��ر قيادته‬ ‫ال�سيا�سية والع�سكرية التي �أقر بها تقرير جلنة تق�صي احلقائق‬ ‫الدولية برئا�سة القا�ضي جولد�ستون‪.‬‬ ‫ ا�ستمرار الكيان ال�صهيوين بفر�ض ح�صار على ال�شعب‬‫الفل�سطيني يف قطاع غزة‪ ،‬وا�ستمرار �إيقاع العقوبات اجلماعية‬ ‫بحق ال�شعب‪� ،‬ضارب ًا بعر�ض احلائط كافة املواثيق والعهود الدولية‪،‬‬ ‫وخم ًال بالتزاماته الدولية وفق ًا مليثاق الأمم املتحدة واالتفاقيات‬ ‫جنيف‪.‬‬ ‫ "التهديد الإ�سرائيلي" لإي��ران‪ ،‬والتلويح ب�إمكانية توجيه‬‫�ضربة ع�سكرية لإيران بحجة املفاعل النووي‪.‬‬ ‫ عدم اح�ترام قادة الكيان ال�صهيوين لأهم و�أك�بر حلفائها‬‫وداعميها؛ �أي �أم��ري��ك��ا‪� ،‬أث��ن��اء زي���ارة نائب الرئي�س الأمريكي‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" لإف�شال ال�سيا�سة الأمريكية املعلنة‪ ،‬وجلهودها‬ ‫مبحاولة الو�صول �إىل ت�سوية مع الفل�سطينيني‪ ،‬بالرغم من اختالل‬ ‫م��وازي��ن القوى ل�صالح "�إ�سرائيل"‪ ،‬ورف�ضها لطلب ويل نعمتها‬ ‫الأمريكي جتميل اال�ستيطان‪ ،‬بل وحتدي ال�سيا�سة الأمريكية‪.‬‬ ‫بعد كل هذا �ألي�س حريا ب��الإدارة الأمريكية �أن تعلن بكل‬ ‫ج��ر�أة وب�صراحة متناهية عمن يقف وراء ع��دم اال�ستقرار يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط الذي مي�س م�صاحلها و�أمنها القومي ح�سب‬ ‫ت�صريحات بع�ض قادتها؟‬ ‫فاملطلوب من �أمريكا ردع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وال�ضغط عليها‪،‬‬ ‫و�إيقاع العقوبات بحقها‪� ،‬إىل حني �إنهاء احتالل الأرا�ضي العربية‬ ‫يف فل�سطني و�سوريا ولبنان‪ ،‬ومتكني الالجئني من العودة �إىل مدنهم‬ ‫وقراهم التي طردوا منها عام ‪.1948‬‬ ‫عندئذ قد يتحقق اال�ستقرار‪ ،‬ولن تعود هناك حاجة �إىل‬ ‫"ال�سالح"‪..‬‬

‫‪11‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫حافظة نقودك ال يكفي ل�سداد ثمن كل ما حتمله يف عربة‬ ‫التب�ضع‪ ،‬ومن ثم رددت �سلعة �أو بع�ضا من ال�سلع التي حملتها‪.‬‬ ‫ف�إذا كان موظف ال�صندوق مل يدخل ال�سلع املردودة يف ح�ساب‬ ‫ال�صندوق ف�إنه يكتفي ب�أن يرمقك بنظرة �ساخطة‪� ،‬أما �إذا‬ ‫كان قد �أدخ��ل قيمتها فويل لك‪� ،‬إذ يبد�أ ب�إ�شعارك ب�صوته‬ ‫ومالطمته ووجهه املكفهر‪ ،‬و�أحيانا بكالمه �أنك قد �أجرمت‪.‬‬ ‫بل �إن الأمر قد يتجاوز يف بع�ض الأحيان حدود الذوق‪.‬‬ ‫�أتذكر �أن �إحدى ال�سيدات بعد جولة لها مع ابنتها يف معر�ض‬ ‫للمجوهرات طلبت من املوظف �أن ترى �أحد الأطقم‪ ،‬فما كان‬ ‫منه �إال �أن قال لها‪ :‬ولكن هذا الطقم غالٍ ‪ ،‬وك�أنه يقول لها �إنك‬ ‫غري قادرة على دفع ثمنه‪ ،‬و�أغلب الظن �أنه ا�ستند يف ذلك �إىل‬ ‫مظهرها الذي ال يدل على الرثاء‪ .‬ولكن املر�أة رمقته بنظرة‬ ‫غا�ضبة‪ ،‬و�أ�صرت على �أن ترى الطقم فلما �أعجب ابنتها كتبت‬ ‫له �شيكا باملبلغ‪ ،‬وخرجت وه��ي تتمتم‪� :‬إنها امل��رة الأوىل‬ ‫والأخرية‪ ،‬ففهمت �أن املوظف بحماقته �ضيع عميال مهما كتلك‬ ‫ال�سيدة‪.‬‬ ‫هذا في�ض من غي�ض‪ ،‬وال بد �أن كثريا منكم قد مر بتجربة‬ ‫مماثلة‪.‬‬ ‫�إنني وغريي اتوقع من �أي م�ؤ�س�سة جتارية �أو خدمية‬ ‫�أن جتعل جتربتي معها جتربة مريحة‪ .‬مبعنى �أن �أعامل �أنا‬ ‫وطلبي باهتمام وحرتام‪ ،‬و�إذا �س�ألت عن �أمر يخ�ص ال�سلعة‬ ‫التي �أ�شرتيها �أن �أح�صل على جواب الئق ب�صرب وود‪ .‬ذلك كله‬ ‫ما يدفعني وغريي �أن نعاود ال�شراء من املن�ش�أة‪ ،‬و�أن نتحدث‬ ‫عنها بخري‪ ،‬ون�شجع كل من نعرف على ال�شراء منها‪.‬‬ ‫وانا ال �أنكر �أن هناك �أمثلة �إيجابية يف التعامل مع الزبائن‪.‬‬ ‫فمنذ �أ�سبوعني كنت يف �إحدى املكتبات العامة �أبحث عن كتب‬ ‫تتعلق مبو�ضوع ما‪ .‬توجهت �إىل ق�سم الإعارة‪ ،‬وبد�أت املوظفة‬ ‫تبحث عن �أ�سماء الكتب املتعلقة باملو�ضوع‪ ،‬فلما انتهت وهممت‬ ‫باالن�صراف للبحث عن الكتب‪ ،‬عر�ضت علي من تلقاء نف�سها �أن‬ ‫ت�ساعدين يف البحث عنها‪ ،‬فلما وافقت تقدمتني‪ ،‬وظلت معي‬ ‫حتى اخرتت الكتب التي تهمني‪ ،‬ثم ودعتني بابت�سامة‪.‬‬ ‫وهذا هو �أ�سا�س البيع الناجح‪ ،‬ولكن هذه الأمثلة ما زالت‬ ‫مبادرات فردية‪ ،‬ومل ت�صل �إىل حد �أن ت�صبح ثقافة وجزءا‬ ‫مهما من عملية الت�سويق والبيع‪.‬‬ ‫�إن زمن العوملة وثورة االت�صاالت واملعلومات قد ترتب‬ ‫عليه ا�شتداد املناف�سة على الأ�سواق‪ ،‬يف ظل التنوع الهائل‬ ‫لل�سلع واخلدمات‪ ،‬لذا �أ�صبح املعيار الأ�سا�سي للتناف�س هو‬ ‫التميز يف اخلدمات التي تقدمها امل�ؤ�س�سات لتك�سب ر�ضا‬ ‫العميل‪ .‬وهذه خامتة لأقول �إن املحم�ص مل يك�سب ر�ضاي‪،‬‬ ‫و�إنني لن �أعود �إليه وال لأمثاله‪ ،‬ولن �أو�صي �أحدا بال�شراء‬ ‫منه‪.‬‬

‫وائل �أبو هالل‬

‫لي�س منّا مَن يبيع حُلمَنا‬ ‫اثنان و�ستون عام ًا‪ ،‬وما زال طر ّيا كطراوة التني‪ ،‬وند ّي ًا كزيت‬ ‫الزيتون‪.‬‬ ‫قرمزي نرثه جدّ ي يف عقبه‪ ،‬فورثه �أبي جزءا‬ ‫وردي‬ ‫ُحلم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من جيناته‪ ،‬فع�شته �أنا تراثا عزيزا على نف�سي‪ ،‬و�أرى بن ّياتي‬ ‫يعتقدنه عقيدة َيكفر من يتخلّى عنها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُحلم ُج ِب َل كلّ‬ ‫ن�سخة �أ�صلية يف ذاكرة‬ ‫فل�سطيني �أن يطبع منه‬ ‫ّ‬ ‫و�أعماق �أبنائه و�أح��ف��اده‪ ،‬ليعي�شوه واقع ًا مهما كانت املعاناة‬ ‫رباكيات" والهجرة واللجوء والنزوح‬ ‫والت�شرد واخليام "وال ّ‬ ‫ّ‬ ‫والنكبة والنك�سة واجلرحى واملعتقلني واملع ّوقني وال�شهداء‬ ‫والأرامل والأيتام‪ ...‬فكان كما �أريد له ُحلم ًا بال"عودة" التي‬ ‫ت�ستحق كل ذلك و�أكرث!!‬ ‫�رة فل�سطينية‬ ‫نعم!! و�أظن لو �أنّ جراحة �أجريت لكل ذاك� ٍ‬ ‫لوجدت كلمة "عودة" قد ختمت خاليا هذه الذاكرة الع�ص ّية‬ ‫على كل حماوالت الت�شويه والتلفيق‪...‬‬ ‫فل�سطيني بطريقته‪ ،‬موقن ًا بتحقيقه؛‬ ‫هذا احللم يعي�شه كل‬ ‫ّ‬ ‫�إما له �أو لعقبه مهما امتد الزمن‪ ،‬وغدا مت ّيز العائلة الفل�سطينية‬ ‫وفخرها و�أ�صالتها يقا�س مبدى تعبريها عن ارتباطها بهذا احللم‪،‬‬ ‫والعمل على حتقيقه؛ ف�أ�صبح م�ألوفا �أن ت��رى البيوت ‪ -‬على‬ ‫اختالف م�ستواها ‪ -‬وقد تكدّ �ست فيها الكتب واخلرائط والأوراق‬ ‫والرموز والأيقونات والنقو�ش والدروع و�أ�سماء القرى واخل َِرب‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫الف�سطيني يف التعبري عن هذا احللم "اليقني"؛ فهذا‬ ‫وتفن‬ ‫ُّ‬ ‫ي�صنع حلمه على �شكل مفتاح يعلقه حتفة يف �صدر البيت‪ ،‬و�آخر‬ ‫ير�سمه خارطة يل ّون فيها ا�سم قريته‪ ،‬وثالثة ترتديه ثوبا‬ ‫ً‬ ‫كوفية �صيفا كان‬ ‫مطرزا بنقو�ش رام ّية �أو خليلية‪ ،‬ورابع يعتمره‬ ‫يفرط يف حلمه و�أن حلمه لن‬ ‫اجلو �أو �شتاء ليت�أكّد وي�ؤكد �أنه لن ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫و�سابعة‪...‬‬ ‫و�ساد�س‪...‬‬ ‫وخام�سة‪...‬‬ ‫يفارقه‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫والفن على اختالف‬ ‫الفل�سطيني‪� :‬شعرا ونرثا وق�صة‪،‬‬ ‫أدب‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م�شاربه وهوياته‪ ،‬كل �شيء‪ ،‬نعم كل �شيء‪ ،‬��كتب ويلحن ويعزف‬ ‫ويغني "حلم العودة"؛ حتى لك�أين بالأثري حول كلّ‬ ‫فل�سطيني‬ ‫ًّ‬ ‫"�أ�صيل" لو ُر�سِ م ل�شكّل كلمة "عودة"‪ ،‬ولو نطق ل�صرخ ُي�سمِع كلّ‬ ‫الدنيا‪�" :‬سنعود"!‬ ‫ون�شطت م�ؤ�س�سات يف ال�شتات الفل�سطيني قامت على فكرة‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫اعتقلوا كل ال�شعب العراقي!!‬

‫�أوقية قهوة يف زمن العوملة‬ ‫ذهبت الأ���س��ب��وع املا�ضي اىل �أح��د املحام�ص املعروفة‬ ‫لأ���ش�تري �أوق��ي��ة قهوة‪ .‬ب��ادرت موظف ال�صندوق بال�سالم‬ ‫لألفت انتباهه لوجودي‪ ،‬فقد كان من�شغال مبكاملة هاتفية‪،‬‬ ‫ولكنه مل يرد ال�سالم‪ ،‬ومل يلتفت �إيل‪ ،‬ووا�صل حديثه على‬ ‫الهاتف‪ .‬م��رت دقيقتان �أو رمب��ا ث�لاث و�أن��ا �أنتظر‪ ،‬وه��و ال‬ ‫يعريين انتباهه‪ ،‬كما مل يبادر �أي من زمالئه بتلبية طلبي‪،‬‬ ‫طاملا �أن زميلهم م�شغول‪� .‬أخريا ا�ست�أذن املوظف ممن يتحدث‬ ‫�إليه‪ ،‬ثم التفت �إيل وك�أنه ي�ستعجلني‪ .‬مل يعتذر عن الت�أخري‬ ‫ال بكلمة‪ ،‬وال حتى بابت�سامة‪ .‬طلبت ما �أريد‪ ،‬و�أعطيته النقود‬ ‫ف�أخذها‪ ،‬وقد عاد �إىل مكاملته‪ .‬تركته وتوجهت �إىل املوظف‬ ‫امل�س�ؤول عن حت�ضري القهوة‪ ،‬وقلت له �أريد القهوة داكنة‪ ،‬ولكن‬ ‫ال �أريدها مرة‪ ،‬فهز ر�أ�سه ليعلمني ب�أنه فهم‪ ،‬وبد�أ يف حت�ضري‬ ‫القهوة عندما خطر يل �أن �أ�س�أله عن الطريقة التي �أ�ستطيع‬ ‫بها حفظ القهوة‪� .‬أجابني بانزعاج ودون �أن ينظر يف وجهي‬ ‫لينهي �شرحه بالقول‪" :‬لكن هذه �أوقية �شو بدها" وك�أنني‬ ‫�أ�س�أله عن هذه الأوقية‪.‬‬ ‫خرجت م��ن املحم�ص و�أن���ا �أت�����س��اءل �أل�ست زب��ون��ا حتى‬ ‫بالأوقية التي ا�شرتيتها‪ ،‬ولوال هذه الأوقية وغريها ملا جنح‬ ‫املحم�ص‪ ،‬ف�أنا وغريي هم �سبب وجود �أي من�ش�أة جتارية‪ ،‬لذلك‬ ‫من واجبها املحافظة علينا‪ ،‬والت�شبث بنا‪� ،‬صغرت م�شرتياتنا‬ ‫�أم كربت‪ ،‬يف زمن العوملة الذي �صار فيه العامل �سوقا مفتوحا‪،‬‬ ‫و�صار العميل فيه �ضعيف الوالء اال الحتياجاته وتف�ضيالته‪.‬‬ ‫وال يكون ذلك �إال بتقدمي خدمة مميزة له‪� ،‬أول �سماتها ح�سن‬ ‫التعامل معه؛ لأنه‪ ،‬كما ت�ؤكد الدرا�سات‪ ،‬تقدر تكلفة جذب‬ ‫عميل جديد بخم�سة �أ�ضعاف تكلفة االحتفاظ بعميل موجود‬ ‫لدى املن�ش�أة‪.‬‬ ‫وجتربتي ال�سيئة هذه لي�ست فريدة‪ ،‬ولي�ست الوحيدة‪.‬‬ ‫ف�أول �أم�س كانت والدة �إحدى �صديقاتي يف �أحد البنوك تقف‬ ‫يف طابور ال�سحب النقدي‪ ،‬فلما جاء دورها قالت للموظف �إنها‬ ‫تريد �أن ت�سحب مبلغا من املال‪ ،‬ف�أجابها بنربة حادة‪ :‬يعني‬ ‫كل الر�صيد‪ ،‬ولعدم علمها مبا يف ح�سابها ردت عليه �أنها ال‬ ‫تعرف‪ ،‬ف�إذا به يرد بع�صبية‪ :‬هذا كل ما يف ح�سابك‪.‬‬ ‫و�إذا انتقلنا للحديث عن حمال ال�سلع الأخ��رى فالأمر‬ ‫ي�صبح �أكرث �إيالما‪ .‬ذلك �أنك �إما �أن ت�شرتي‪ ،‬و�إما �أن ت�صبح‬ ‫غري مرحب بك‪ .‬ويف حمال املالب�س والأحذية مثال ميكنك‬ ‫�أن ت�س�أل عن مقا�س ما �أول مرة‪� ،‬أما ال�س�ؤال عن مقا�س �آخر‬ ‫فيعني �أن موظف البيع �سيبد�أ بالت�أفف‪ ،‬وال�س�ؤال عن مقا�س‬ ‫ثالث يجعله عاب�سا‪� ،‬أما املقا�س الرابع فيعني �أن يقول لك �إن‬ ‫املقا�س غري متوفر‪.‬‬ ‫ويف حم��ال ال�سوبر ماركت‪ ،‬حتى ال�ضخمة منها‪ ،‬ف�إنك‬ ‫�إذا و�صلت اىل موظف ال�صندوق‪ ،‬واكت�شفت �أن ما حتمله يف‬

‫�ألي�ست ال���دول مب��وج��ب ميثاق الأمم املتحدة‬ ‫مت�ساوية يف احلقوق والواجبات‪ ،‬و�أن لكل منها �صوتا‬ ‫واحدا يف اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫�صحيح �أن جمل�س الأم��ن هو �صاحب ال�صالحية‬ ‫يف التدخل يف حاالت ال�سلم واحل��رب‪ ،‬ولأمريكا حق‬ ‫الفيتو فيه‪ ..‬ولكن ذلك احلق معطى �أي�ض ًا لأربع دول‬ ‫�أخرى‪..‬‬ ‫وملاذا ال يحق لهذه الدول الأربع الأخرى �أن تطلب‬ ‫من �أمريكا ما تطلبه هي من �سوريا �أو كوريا ال�شمالية‬ ‫�أو لإيران دون اهتمام مبجل�س الأمن وقرارات الأمم‬ ‫املتحدة؟‬ ‫�أم �أن م��ن��ط��ق احل���ق ل��ل��ق��وة‪ ،‬و���ش��ري��ع��ة ال��غ��اب‬ ‫ه��ي ال�سائدة يف عاملنا بف�ضل ال�صهيونية العاملية‬ ‫والإمربيالية الأمريكية؟‬ ‫وهل تعتقد �أمريكا �أن �سلطانها وقوتها �ستدوم �إىل‬ ‫الأبد لكي حتاول تر�سيم العامل كما تريد‪� ..‬أال تعلم‬ ‫�أن القوة لو دامت لغريها ما و�صلت �إليها؟‬ ‫و�أي��ن الدميقراطية واحلرية وحقوق الإن�سان‬ ‫التي تتغنى بها وتفعل عك�سها؟‬ ‫فلتعلم �أمريكا �أن ما تفعله غري مقبول‪ ،‬و�أن اليوم‬ ‫الذي ت�صبح فيه دولة من الدرجة الثالثة �أو الرابعة‬ ‫�أو �أكرث هو يوم �آت ال ريب فيه‪..‬‬ ‫و�إن غداً لناظره قريب‪..‬‬

‫"العودة" والعمل كخاليا النحل لها ب�شتى ال�سبل‪ ،‬فرتاها ت�صحو‬ ‫"عودة"‪ ،‬وتكتب "عودة"‪ ،‬وتر�سم خرائط ال "عودة"‪ ،‬بل حتفر‬ ‫�أطال�س ال "عودة"‪ ،‬وتذكّر كل فل�سطيني يف كل ِ�صقع من �أ�صقاع‬ ‫العامل ب�أن "خلربته" من بعد نكبتها له �إليها "عودة"!! وترجمت‬ ‫لكل لغات العامل كلمة "عودة"؛ حتى غدت مفردة �أ�صلية يف‬ ‫قوامي�س هذه اللغات‪.‬‬ ‫الكل – �أفرادا وم�ؤ�س�سات وجمتمع بل حتى الأمة من ورائهم‬ ‫– م�سكونون بهذا احللم‪ ،‬ومرعوبون من "م�ؤامرة" �شطبه!!‬ ‫وال ميكن لكل من "يعتقد" هذا احللم‪ ،‬ويعمل له كل ذلك‬ ‫وغ�يره �أن يتخيل �أنّ فل�سطينيا – مهما اه�تر�أت ذاكرته ‪ -‬قد‬ ‫يخطر بباله �أن يفرط بحلمه‪ ،‬عو�ض ًا عن �أن يبيع �أحالم املاليني‬ ‫�أو ينتزع يقينهم بتحقيقها‪.‬‬ ‫فلي�سوا منّا ه�ؤالء الذين "ي�شطبون" �أحالمهم بقلم عد ّوهم‪،‬‬ ‫و"يخونون" �أحالمنا بالت�سليم للمحتل باغت�صابها‪.‬‬ ‫فليعقدوا امل�ؤمترات من مدريد �إىل �شرم ال�شيخ مرورا بكامب‬ ‫ديفيد و�أنابولي�س‪ ،‬ولي�ستقبلوا املبعوثني ولتخدّ رهم الوعود‪،‬‬ ‫و"ليفاو�ضوا" حتى تختم حياتهم باملفاو�ضات! حلمنا �سيبقى‬ ‫طر ّيا ط��راوة ال��ورد ونقيا نقاوة احل � ّن��ون‪ .‬لن ننام على حلم‬ ‫امل�ست�سلم �أو نفيق على حلم املحتل �أبداً‪ .‬حلمنا ٌ‬ ‫را�سخ يف �أجيالنا‪:‬‬ ‫من �شيبنا الذين ن�صبوه �شاهدا على قبورهم‪ ،‬ل�شبابنا الذين‬ ‫حملوه راية على �أكتافهم‪ ،‬لأطفالنا الذين اعت�صبوه و�شاح ًا على‬ ‫ر�ؤو�سهم‪ ،‬لأجنّتنا الذين "خلّقوا" معه "م�ضغا" يف �أرحام �أمهاتهم‪.‬‬ ‫حلمنا متجذ ٌر يف �أر�ضنا من نهرنا لبحرنا مهما حاولوا �أن يقنعونا‬ ‫بخرائطهم‪.‬‬ ‫ال�سبعيني ال��ذي تنقّل من خيمته‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫وو�ضوح‪:‬‬ ‫بب�ساطة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إىل معظم عوا�صم الدنيا على مدى �ستني عاما؛ ومل ي�سمح ملروج‬ ‫ال�شرق والغرب �أن تن�سيه �شجرة الزيتون يف "حاكورته"‪ ،‬ومل‬ ‫تفتنه ناطحات ال�سحاب العربية والغربية فرياها �أط��ول من‬ ‫"طابونه"!! رد ّد وقال‪" :‬حق العودة بدون فل�سفة يعني كل واحد‬ ‫ير ّوح لداره اللي طلع منها"!!‬ ‫ال�سبعيني قول كل "مفاو�ض" مهما كان "كبرياً"!! فلي�س‬ ‫قطع‬ ‫ّ‬ ‫منّا من يبيع حلمنا! حتى لو ادّعى �أنه "ينطق" با�سمنا‪.‬‬

‫الف�شل الذريع الذي منيت به قيادة قوات االحتالل‬ ‫ومعها ابنتها املدللة احلكومة احلالية املنتهية واليتها يف‬ ‫العراق يف �إدارة �ش�ؤون البالد بات معلم ًا وا�ضح ًا للم�شهد‬ ‫العراقي اليوم‪ ،‬حيث االنفجارات واالغتياالت املنظمة‪،‬‬ ‫واالعتقاالت الع�شوائية والالع�شوائية من قبل الأجهزة‬ ‫القمعية احلكومية‪ ،‬وغريها من امليلي�شيات الر�سمية وغري‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وهذه ال�صورة امل�أ�ساوية م�ستمرة منذ الأيام‬ ‫الأوىل لالحتالل ومازالت‪.‬‬ ‫واملعلوم يف دنيا ال�سيا�سة �أن احلكومات يف بقية بقاع‬ ‫الأر�ض ت�ستقيل لأب�سط الهزات والأزمات‪ ،‬بينما جند حال‬ ‫احلكومة احلالية يف العراق هو اال�ستماتة يف �سبيل كر�سي‬ ‫احلكومة‪ ،‬وهي غري معنية ب�أنهار الدم العراقي الطاهر‬ ‫التي ت�سيل يف عموم البالد‪.‬‬ ‫الأج��ه��زة الإره��اب��ي��ة احلكومية تقول �إن��ه��ا تالحق‬ ‫"الإرهابيني"‪ ،‬ويف كل يوم ‪-‬ومن خالل متابعتنا للم�شهد‬ ‫العراقي امل����ؤمل‪ -‬تعتقل الأج��ه��زة احلكومية القمعية‬ ‫ع�شرات الأ�شخا�ص بحجة �أنهم من "الإرهابيني"‪.‬‬ ‫وحتى ال نخو�ض يف �سجال عقيم مثل �أن يقال �إن‬ ‫احلكومة تعمل من �أجل ا�ستقرار البالد‪ ،‬وه�ؤالء جمرمون‬ ‫قتلة ينبغي �أن يحا�سبوا وغريها من الذرائع ال�سقيمة‪،‬‬ ‫وهذا ما ال نريد اخلو�ض فيه‪ ،‬ف�إن التفجريات الأخرية‬ ‫�أظهرت ه�شا�شة القوات الأمنية احلكومية‪ ،‬وهذا ما ال‬ ‫ميكن نكرانه بحال من الأح��وال‪� ،‬أما االتهام ف�إنه موجه‬ ‫كالعادة‪ -‬للإرهابيني‪.‬‬‫�أم��ا من هم ه ��ؤالء الإرهابيون؟ فهذا �سر ال نعرفه‪،‬‬ ‫وعلمه عند اهلل‪ ،‬وعند رجال احلكومة احلالية‪ ،‬وقادة‬ ‫االحتالل؟!!‬ ‫ومن ال�ضروري هنا التمييز بني املقاومة العراقية التي‬ ‫ت�ستهدف االحتالل و�أع��وان��ه‪ ،‬وبني الأعمال الإرهابية‬ ‫التي ت�ستهدف املدنيني من العراقيني الأبرياء‪ ،‬حيث �أكدت‬ ‫املقاومة العراقية يف بيان موحد لها بعد تفجريات بغداد‬ ‫التي وقعت قبل �أ�سبوع تقريب ًا "�أنها ال ت�ستهدف الدم‬ ‫العراقي‪ ،‬وال ت�ستهدف املدنيني يف العراق‪ ،‬و�أن هذا الذي‬ ‫يجري يف العراق هو �صناعة حكومية بامتياز"‪ ،‬واحلقيقة‬ ‫�أن ما يجري هو ت�صفية ح�سابات �سيا�سية بني ال�سا�سة‬ ‫املتناحرين فيما بينهم من �أجل املنا�صب‪ ،‬وهذا هو �شغلهم‬ ‫ال�شاغل‪ ،‬والأب��ري��اء من العراقيني يدفعون ثمن �شهوة‬ ‫احلكم والكر�سي‪ ،‬والعقد ال�سيكولوجية والطائفية التي‬ ‫يحملها ه�ؤالء ال�سا�سة‪.‬‬ ‫احل��ك��وم��ات املتعاقبة يف ال��ع��راق‪ ،‬ومنها احلكومة‬ ‫احلالية املنتهية واليتها‪ ،‬وق���وات االح��ت�لال احلاقدة‬ ‫اعتقلت منذ بداية االحتالل وحتى ال�ساعة مئات الآالف‬ ‫من العراقيني‪ ،‬منهم من ق�ضى نحبه على �إث��ر التعذيب‬ ‫الإجرامي‪ ،‬والنتيجة �أنه جثة هامدة على قارعة الطريق‪،‬‬ ‫ومنهم من ُغيب وال يعرف م�صريه حتى ال�ساعة‪ ،‬ومنهم من‬ ‫ُمور�ست بحقهم �أب�شبع �صور التعذيب واالعتداءات التي‬ ‫يندى لها جبني الإن�سانية‪ ،‬ومنهم من دفع املاليني من �أجل‬ ‫احلفاظ على حياته‪ ،‬ومازالت احلكومة ‪-‬حتى ال�ساعة‪-‬‬ ‫حتتفظ مبئات الآالف من الأبرياء يف ال�سجون ال�سرية‬ ‫والعلنية‪ ،‬وهم على الرغم من ذلك قابعون يف املنطقة‬ ‫اخل�ضراء‪ ،‬ال يهمهم كل ما يحدث يف ال�شارع العراقي‪،‬‬ ‫وفا�شلون يف ال�سيطرة على جمريات الأمور‪ ،‬وناجحون يف‬ ‫قلب وتغيري وتزييف احلقائق‪.‬‬ ‫وقبل يومني فقط‪ ،‬قدمت منظمة هيومان رايت�س‬ ‫ووت�ش ما قالت �إنها "�أدلة" على وجود �سجن �سري ببغداد‬ ‫اعتقل وعذب فيه املئات من ال�سجناء من �أهايل املو�صل‪،‬‬ ‫وه��ذا ال�سجن ال�سري تديره وح��دة ع�سكرية مرتبطة‬ ‫مبكتب رئي�س الوزراء العراقي نوري املالكي‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إنها �أجرت مقابالت مع �أربعني �شخ�صا‬ ‫قالوا �إنهم كانوا قد اعتقلوا يف هذا ال�سجن وعذبوا فيه‪.‬‬ ‫وب��ه��ذه املنا�سبة‪ ،‬ومبنا�سبة ا�ستمرار االعتقاالت‬ ‫الع�شوائية يف العراق ال�صامد ال�صابر‪ ،‬بودي هنا �أن اقرتح‬ ‫على قادة قوات االحتالل وعلى احلكومة املنتهية واليتها‪،‬‬ ‫طاملا هي ترف�ض التنحي عن كر�سي احلكم‪ ،‬وم�ستقتلة‬ ‫عليه‪� ،‬أن يجهزوا حلملة "وطنية" كبرية يتم من خاللها‬ ‫بناء �أك�ثر من (‪� )10‬آالف معتقل‪� ،‬أو حتويل الدوائر‬ ‫احلكومة �إىل معتقالت جديدة‪ ،‬وبعدها يتم يف هذه احلملة‬ ‫"الوطنية" اعتقال جميع �أبناء ال�شعب العراقي‪ ،‬مبا فيهم‬ ‫الن�ساء والأطفال‪ ،‬وهذا بتقديري هو احلل الأوح��د من‬ ‫�أجل ال�سيطرة على ه�ؤالء "الإرهابيني" من العراقيني‪ ،‬من‬ ‫الذين ال يحبون املحتل‪ ،‬وال ي�صفقون له‪ ،‬وحينها �سيكون‬ ‫ال��ع��راق منتجعا �سياحيا لقوات االح��ت�لال واحلكومات‬ ‫العملية التابعة له‪ ،‬وتكون احلكومة ‪-‬بالفعل‪ -‬قد جنحت‬ ‫يف مهمتها "الوطنية الكربى" يف �إحكام �سيطرتها على‬ ‫جميع الأرا�ضي العراقية؟!!‬ ‫�إنه جمرد مقرتح‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫وجهة نظر‬

‫خط أ�‬ ‫يف العنوان‬

‫ر�سالة اجلامعة‬ ‫الها�شمية‬

‫لأول وهلة‪ ،‬بدا الأمر مفاجئا ومثريا للده�شة‪ .‬بغري مقدمات‬ ‫ظهر وزير الرتبية والتعليم مع مفتي م�صر يف م�ؤمتر �صحفي‪،‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ا ع��ن «ان �ق�لاب» يف مناهج الرتبية الدينية‪ ،‬ويف «البيان‬ ‫الأول» انتقدا املناهج بحجة �أن فيها ما يح�ض على التطرف‬ ‫والعنف‪ ،‬وقاال �إن كتابا جديدا عن «الأخالق» �سيدر�س للجميع‪،‬‬ ‫ويكون مقبوال من جانب خمتلف النحل‪ .‬و�إن املناهج اجلديدة‬ ‫�سيتم العمل بها من العام الدرا�سي املقبل (‪.)2012 -20011‬‬ ‫كانت تلك هي امل�ف��اج��أة‪� ،‬أم��ا الده�شة فلها �أك�ثر من وجه‪.‬‬ ‫فهذا وزير للتعليم ت�سلم من�صبه منذ �أقل من �أربعة �أ�شهر‪ ،‬وال‬ ‫نعرف ماذا �أخذ عن �أبيه وزير الداخلية الأ�سبق‪ ،‬لكن ممار�ساته‬ ‫دللت على وفائه له‪ .‬وقد عرفنا عن الأب �أنه حاد يف التعبري و�أنه‬ ‫من �أه��ل االندفاعات ولي�س االنقالبات ــ ولذلك ا�ستغربنا من‬ ‫الوزير االبن �أن يعلن بعد تلك الأ�شهر القليلة �أن مناهج الرتبية‬ ‫الدينية �سوف تتغري من ال�سنة الأوىل االبتدائية �إىل الثالثة‬ ‫الثانوية ابتداء من العام الدرا�سي املقبل (هل ي�ضمن البقاء يف‬ ‫من�صبه �إىل ذلك الأجل؟)‪.‬‬ ‫من �أوج��ه الده�شة الأخ��رى �أن وزي��ر التعليم خاطب املفتي‬ ‫باعتباره جهة اخت�صا�ص يف املو�ضوع‪ ،‬والرجل له علمه وقبوله‬ ‫و�شعبيته ال ريب‪ ،‬لكنه خمت�ص بالإفتاء ولي�س بالتعليم‪ ،‬ثم �إنه‬ ‫يتبع وزارة العدل التي ال نعرف لها �صلة باملو�ضوع‪ .‬ولأن الأزهر‬ ‫هو امل�ؤ�س�سة الدعوية والتعليمية املخت�صة بال�ش�أن الديني وله‬ ‫جامعته ومعاهده ومرجعيته املعتربة‪ ،‬فقد ا�ستغربت غيابه عن‬ ‫امل�شهد‪ .‬وف�سرت ذلك ب�أحد احتمالني‪� ،‬أحدهما �أن تكون للوزير‬ ‫م�شكلة مع الأزهر‪ ،‬دفعته لأن يدير ظهره له ويخاطب «عمامة»‬ ‫�أخرى‪� ،‬أو �أن الأمر التب�س عليه و�أخط�أ يف العنوان‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫مبنى م�شيخة الأزهر جماور لدار الإفتاء‪.‬‬ ‫ال �أخ �ف��ي �أن �ن��ي ا��س�ترب��ت يف العملية‪� ،‬إذ ذك��رت�ن��ي باحلملة‬ ‫الأمريكية على مناهج التعليم الديني يف �أعقاب �أحداث احلادي‬ ‫ع�شر من �سبتمرب‪ ،‬التي انطلقت من �أن ذلك التعليم يح�ض على‬ ‫التطرف والعنف والإرهاب‪ .‬ودعت �إىل �إعادة ت�شكيل العقل امل�سلم‪،‬‬ ‫من خالل �إعادة النظر يف كتب ومدار�س التعليم الديني وجتديد‬ ‫اخلطاب الديني‪ .‬وهي الدعوة التي ظاهرها الرحمة‪ .‬لأن �أحدا‬ ‫ال ي�ستطيع �أن يعرت�ض على التطوير املن�شود‪ ،‬ف�ضال ع��ن �أن‬ ‫مناهج التعليم وكتبه حتتاج بالفعل �إىل ذلك التطوير‪ .‬لكن حني‬ ‫يتحقق ذلك عرب توجيه �أو �أوام��ر �أمريكية ف��إن ال�براءة تنتفي‬ ‫منه على الفور‪ .‬ال يقل عن ذلك �أهمية �أن �إطالق دعوة التطوير‬ ‫يف الوقت الراهن يبعث على ال�شك‪ ،‬لأننا نعي�ش �أج��واء‪ ،‬ا�شتدت‬ ‫فيها حملة رموز الكارهني واملتع�صبني التي ا�ستهدفت مالحقة‬ ‫الإ��س�لام ومطاردته يف مظانه املختلفة‪ .‬من ن�ص امل��ادة الثانية‬ ‫للد�ستور �إىل ح�ضوره يف حياة النا�س العاديني‪ ،‬م��رورا مبناهج‬ ‫التعليم‪ ،‬التي طالب البع�ض بحذف الآيات القر�آنية منها‪ .‬وهي‬ ‫احلملة التي ردت على �شعار الإ�سالم هو احلل‪ ،‬بالرتويج ل�شعار‬ ‫يدعي �ضمنا �أن الإ�سالم هو امل�شكلة!‬ ‫حني حتريت الأمر تك�شفت احلقيقة‪� .‬إذ قيل يل �إن الوزير‬ ‫�أخط�أ العنوان حقا‪ ،‬و�أن العملية لي�ست جديدة‪ ،‬وال عالقة لها‬ ‫مبكافحة التطرف �أو العنف‪ .‬و�إمن��ا كانت م�أخوذة على حممل‬ ‫اجل��د منذ ع��دة �سنوات‪� .‬إذ �شكلت جلنة لهذا الغر�ض برئا�سة‬ ‫الدكتور �أحمد الطيب (�شيخ الأزه��ر احل��ايل) حني ك��ان رئي�سا‬ ‫جلامعة الأزه��ر‪ ،‬وكان املفتي الدكتور علي جمعة من �أع�ضائها‬ ‫�ضمن �آخ��ري��ن م��ن ال�ع�ل�م��اء وال�ب��اح�ث�ين‪ ،‬وق��د �أجن ��زت اللجنة‬ ‫مهمتها وقدمت م�شروعها للتطوير �إىل وزي��ر التعليم �آنذاك‬ ‫الدكتور �أحمد جمال الدين (يف عام ‪ ،)2004‬ولكن الوزير تغري‬ ‫فتوقف امل�شروع‪ .‬ومل يتابعه الوزير اجلديد‪ ،‬وح�ين ج��اء بعده‬ ‫الدكتور بدر �أحياه مرة �أخ��رى‪ ،‬لكنه مل ينبه �إىل اجلهد الذي‬ ‫�سبقه‪ ،‬فلج�أ �إىل املفتي وكان ما كان‪ .‬ومل يكن اجتاه الوزير �إىل‬ ‫العنوان الغلط هو امل�شكلة الوحيدة‪ ،‬لكن امل�شكلة الأكرب �أن كل‬ ‫اجلهد الذي بذل من قبل تاه وجار البحث عنه‪.‬‬ ‫معلوماتي �أن ات�صاالت رفيعة متت �أم�س الأول لت�صويب‬ ‫العملية‪ ،‬مت االت �ف��اق خاللها على �إ��س�ن��اد مهمة التطوير �إىل‬ ‫الأزه��ر‪ ،‬و�أن املو�ضوع �سيناق�ش اليوم يف اجتماع جممع البحوث‬ ‫الإ�سالمية برئا�سة �شيخ الأزه��ر لتحديد االخت�صا�ص وو�ضع‬ ‫� �ض��واب��ط ال�ن�ه��و���ض مب�ن��اه��ج ال�ترب �ي��ة ال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث حتقق‬ ‫طموحات الغيورين ال �أمنيات الكارهني والكائدين‪.‬‬

‫�سلوكيات غري �صح ّية لعاملني يف املطاعم‬ ‫تثـري تخوفــــات حـــــول �سالمة الأغــذية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تنفر �سلوكيات بع�ض العاملني يف املطاعم‬ ‫امل�ستهلكني م��ن � �ش��راء الأط �ع �م��ة؛ كمادتي‬ ‫احل�م����ص وال �ف��ول؛ نتيجة م��ا يتبعونه من‬ ‫ط��رق غ�ير �صحية ال تبعث على الطم�أنينة‬ ‫جتاه نظافتها‪.‬‬ ‫وم��ن بني ه��ذه ال�سلوكيات قيام العامل‬ ‫مب���س��ح حم�ي��ط ال�ط�ب��ق ب��اب�ه��ام��ه‪ ،‬ث��م �إرج ��اع‬ ‫م ��ا مت جت�م�ي�ع��ه �إىل ال �ط �ب��ق‪ ,‬وال تقت�صر‬ ‫ه ��ذه ال���س�ل��وك�ي��ات ع�ل��ى ب�ي��ع ه��ات�ين املادتني‬ ‫الغذائيتني‪ ،‬و�إمن��ا ت�شمل العديد م��ن املواد‬ ‫الغذائية اجلاهزة الأخ��رى‪ ،‬خا�صة ال�شعبية‬ ‫منها كاملقبالت و(ال���س�ن��دوي���ش��ات) م��ا يثري‬ ‫ت� �خ ��وف ��ات ل � ��دى امل �� �س �ت �ه �ل �ك�ين ح � ��ول م��دى‬ ‫�سالمتها ال�صحية بح�سب قول العديد منهم‬ ‫لوكالة الأنباء الأردنية (برتا)‪.‬‬ ‫وي�شري اخت�صا�صيون �صحيون �إىل �أن‬ ‫اللم�س املبا�شر للمواد الغذائية اجلاهزة من‬ ‫قبل العاملني الذين ال يتقيدون بال�شروط‬ ‫ال�صحية يف التعامل معها‪ ،‬خا�صة ما يتعلق‬ ‫ب�ن�ظ��اف�ت�ه��م ال���ش�خ���ص�ي��ة‪ ،‬وارت ��دائ �ه ��م للزي‬ ‫املنا�سب مبا فيها القفازات‪ ،‬ي�ساعد على نقل‬ ‫اجلراثيم التي قد ت�سبب الإ�صابة ب�أمرا�ض‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ومنها االلتهابات املعوية‪.‬‬ ‫«وي�ع�ت�بر االل �ت��زام مبتطلبات النظافة‬ ‫ال�شخ�صية لعمال املطاعم‪ ،‬وارتداء القفازات‬

‫وال��زي النظيف املالئم �أثناء العمل من �أهم‬ ‫ا�شرتاطات مديرية الرقابة ال�صحية واملهنية‬ ‫يف ام��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى»‪ ،‬بح�سب مديرتها‬ ‫الدكتورة مريفت مهريات‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �أن ن�سبة املخالفات املتعلقة‬ ‫بالنظافة ال�شخ�صية وع��دم االلتزام بارتداء‬ ‫ال��زي املنا�سب مب��ا فيها ال�ق�ف��ازات للعاملني‬ ‫يف املطاعم وامل�ؤ�س�سات الغذائية بلغت خالل‬ ‫العام احلايل حوايل �أربعني يف املئة من جممل‬ ‫خمالفات تلك املطاعم وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د �أن الأم��ان��ة ت�شرتط على جميع‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال �غ��ذائ �ي��ة خا�صة‬ ‫امل �ط��اع��م ارت � ��داء ال �ق �ف��ازات ال���ص�ح�ي��ة �أثناء‬ ‫العمل‪ ،‬خا�صة للذين يقومون منهم بنقل‬ ‫وبيع الأطعمة اجل��اه��زة للمواطنني‪ ،‬بهدف‬ ‫م �ن��ع ان �ت �ق��ال اجل��راث �ي��م م ��ن و�إىل الغذاء‬ ‫للحفاظ على ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا امل�ج��ال ت��دع��و ال��دك�ت��ورة مهريات‬ ‫�إىل تعاون املواطنني للتبليغ عن حاالت عدم‬ ‫التزام املطاعم بال�شروط ال�صحية‪ ،‬من خالل‬ ‫�إب�لاغ مديرية الرقابة ال�صحية يف الأمانة‪,‬‬ ‫لإج� ��راء ال�ل�ازم ب�ح��ق امل�خ��ال�ف�ين‪ ،‬مبينة �أن‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال �� �ش��روط ال�صحية للغذاء‬ ‫م�س�ؤولية م�شرتكة تقع على عاتق اجلميع‪.‬‬ ‫وت�ت�ف��ق رئي�سة ق�سم ال�ت��وع�ي��ة يف وزارة‬ ‫ال���ص�ح��ة امل�ه�ن��د��س��ة ب��ا��س�م��ة ا�ستيتية م��ع ما‬ ‫ذه �ب��ت ال �ي��ه م �ه�ي�رات‪ ،‬م��ن خ�ل�ال تاكيدها‬

‫على �ضرورة اتباع ه��ؤالء العاملني للو�سائل‬ ‫ال�صحية يف جتهيزهم وتقدميهم لالطعمة‬ ‫ع�ل��ى اخ�ت�لاف�ه��ا‪ ،‬ل�ت�ف��ادي ت�ع��ر���ض امل�ستهلك‬ ‫للإ�صابة بالت�سمم الغذائي‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �أن الت�سمم الغذائي هو حالة‬ ‫مر�ضية ت�صيب االن�سان نتيجة تناول طعام‬ ‫ملوث يحتوي على ميكروبات تفرزها بع�ض‬ ‫اجلراثيم‪ ،‬مبينة �أن من �أه��م ط��رق الوقاية‬ ‫م��ن الإ��ص��اب��ة ب��ه حمافظة العاملني الذين‬ ‫يح�ضرون وي�ق��دم��ون ال�غ��ذاء على نظافتهم‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬من خالل غ�سل الأيدي با�ستمرار‪،‬‬ ‫وارتداء القفازات ال�صحية �أثناء العمل‪.‬‬ ‫وت�ؤكد ا�ستيتية �أن الوقاية من الت�سمم‬ ‫ال �غ��ذائ��ي ت�ت�ط�ل��ب ب��ال �� �ض��رورة ات �ب ��اع �أم ��ور‬ ‫النظافة العامة يف املطاعم‪ ،‬والتي �أهمها عدم‬ ‫ال�سماح للعاملني امل�صابني بجروح �أو خدو�ش‬ ‫ملتهبة �أو (دمامل) بتح�ضري �أو مل�س الأغذية‪،‬‬ ‫و�إلزامهم بغ�سل �أيديهم باملاء وال�صابون قبل‬ ‫�إع��داد الطعام‪ ،‬وا�ستعمال القفازات ال�صحية‬ ‫عند التعامل مع الأطعمة‪.‬‬ ‫وتدعو امل�ستهلكني �إىل عدم �شراء الأطعمة‬ ‫والأ�شربة املختلفة‪� ،‬إال بعد الت�أكد من توافر‬ ‫ال�شروط ال�صحية لها‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬ ‫ب�ط��رق حت�ضريها �أو عر�ضها‪� ،‬أو �سلوكيات‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى ب�ي�ع�ه��ا‪ ،‬وتقيدهم‬ ‫ب�شروط ال�صحة وال�سالمة العامة‪.‬‬

‫«كارثة وطنية» يف الواليات املتحدة مع و�صول‬ ‫بقعة النفط �إىل �سواحل لويزيانا‬

‫الرجال الأي�سلنديون هم‬ ‫الأطول عمراً يف العامل‬

‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فيني�س ‪(-‬الواليات املتحدة) (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫و�صلت بقعة النفط ال�ت��ي ت�سربت من‬ ‫من�صة نفطية غرقت يف خليج املك�سيك يف ‪22‬‬ ‫ني�سان �إىل �سواحل لويزيانا‪ ،‬منذرة بواحدة‬ ‫م��ن �أ� �س��و�أ البقع ال���س��وداء يف ال�ت��اري��خ‪ ،‬بينما‬ ‫اعلنت "كارثة وطنية" يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويت�سرب ‪� 800‬أل��ف ل�تر م��ن النفط من‬ ‫املن�صة ي��وم�ي��ا‪ ،‬اي خم�سة ا��ض�ع��اف الكمية‬ ‫املقدرة �سابقا‪ ،‬بح�سب خفر ال�سواحل‪ .‬ويبدو‬ ‫ان ه��ذه ال�ك��ارث��ة �ستتجاوز حجم تلك التي‬ ‫احدثتها ناقلة النفط اك�سون فالديز والتي‬ ‫كانت اال�سو�أ يف التاريخ االمريكي يف ‪.1989‬‬ ‫و�أعلن بيلي نانغي�سر امل�س�ؤول يف منطقة‬

‫�صورة جوية للبقعة الزيتية ومدى انت�شارها‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بليكماينز التي ر�صدت فيها اوىل اثار النفط‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س ان بقعة م��ن النفط‬ ‫تدفعها رياح قوية جنوبية �شرقية بلغت الرب‬ ‫بالقرب من دلتا نهر املي�سي�سيبي‪.‬‬ ‫وت�ه��دد البقعة مئات الكيلومرتات من‬ ‫�سواحل جنوب الواليات املتحدة يف لويزيانا‬ ‫ومي�سي�سيبي واالباما وفلوريدا‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س االم�يرك��ي ب��اراك اوباما‬ ‫تعهد اخلمي�س ب��ا��س�ت�خ��دام "جميع امل ��وارد‬ ‫املتوفرة"‪ ،‬مبا فيها الع�سكرية‪ ،‬ملكافحة البقعة‬ ‫النفطية ال�ت��ي ي�ب��دو ان�ه��ا �ستتحول بح�سب‬ ‫املدافعني عن البيئة اىل كارثة �ضخمة‪.‬‬ ‫وق��د �أعلن م�ست�شار الرئي�س االمريكي‬ ‫ديفيد اك�سلرود اليوم �أن االدارة االمريكية‬

‫لن ت�سمح بعمليات حفر نفطية يف البحر من‬ ‫جديد قبل معرفة ا�سباب انفجار املن�صة التي‬ ‫احدثت بقعة النفط‪.‬‬ ‫ومب��ا �أن �شركة بريت�ش ب�ترول�ي��وم غري‬ ‫ق� ��ادرة ع�ل��ى وق ��ف ال �ت �� �س��رب‪ ،‬ي �ح��اول البيت‬ ‫االبي�ض جتنب كارثة مثل تلك التي �سببها‬ ‫االع�صار كاترينا يف املنطقة نف�سها يف ‪.2005‬‬ ‫و�أعلنت احلكومة االمريكية اخلمي�س‬ ‫بقعة النفط التي تهدد مئات الكيلومرتات‬ ‫م��ن امل�ن��اط��ق ال�ساحلية احل�سا�سة يف خليج‬ ‫املك�سيك يف جنوب الواليات املتحدة "كارثة‬ ‫وطنية"‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ما زالت احلكومة تتغنى بالإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وما زال وزير‬ ‫تنميتها ال�سيا�سية يتجول بني الأن��دي��ة واجلمعيات والروابط‬ ‫والدواوين يحدثنا عن جدية احلكومة يف الإ�صالح ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ويطالبنا مبزيد من احليوية واحل��راك ال�سيا�سي‪ ،‬كما يطالب‬ ‫الأح � ��زاب مب��زي��د م��ن احل�ي��وي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وي�ط��ال��ب ال�شباب‬ ‫ب�ضرورة التحرك بفعالية يف املجتمع واجلامعات‪.‬‬ ‫ومع كل كالم احلكومة الرائع عن الإ�صالح ال�سيا�سي ودعم‬ ‫العمل احلزبي‪ ،‬مل نر �أي فعل على الأر�ض يثبت ذلك الكالم‪.‬‬ ‫�أما الفعل الذي ر�أيناه يتحقق على �أر�ض الواقع‪ ،‬فهو قرارات‬ ‫ال تدعو �إىل ال�ت�ف��ا�ؤل تتخذها �إدارة اجلامعة الها�شمية التي‬ ‫حتيط جدرانها بحوايل ‪ 18‬الف طالب وطالبة‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أ� �ص��رت �إدارة اجل��ام�ع��ة ع�ل��ى ح�سم نتيجة انتخابات‬ ‫جمل�س طلبتها بنف�سها‪ ،‬حيث ف�صلت �شرطا ينا�سبها‪ ،‬وه��و �أن‬ ‫يكون املر�شح ملن�صب ع�ضو جمل�س الطلبة فاعال يف ن�شاطات‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ومل يقف ال�شرط �إىل هنا‪ ،‬ب��ل �أع�ط��ى ع�م��ادة �ش�ؤون‬ ‫الطلبة حق الف�صل يف ذلك‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�شرط الفريد م��ن نوعه يف جامعات ال�ع��امل �أجمع‪،‬‬ ‫�أق�صى ‪ 75‬طالبا من �أ�صل ‪ 139‬طالبا تقدموا للرت�شيح‪.‬‬ ‫ويا ليت الأم��ر انتهى �إىل تطبيق ذلك ال�شرط ب�أمانة‪ ،‬بل‬ ‫تبني عند التدقيق �أن طالبا رف�ضتهم �إدارة اجلامعة بحجة �أنهم‬ ‫غ�ير فاعلني لديهم ��ش�ه��ادات حتمل خ��امت اجلامعة على �أنهم‬ ‫فاعلون يف �أن�شطتها‪ ،‬وتبني �أن طالبا ال يرتادون �سوى مطاعم‬ ‫و�ساحات اجلامعة فاعلون يف �أن�شطتها‪ ،‬وي�ستحقون بركة العمادة‬ ‫للم�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫باخت�صار �أرادت �إدارة "الها�شمية" �أن تعني جمل�س طلبتها‪،‬‬ ‫وكان لها ما �أردات‪ ،‬وهي ر�سالة و�صلت بريد كل من يهمه الأمر‪،‬‬ ‫وعنوانها "هكذا �سيكون م�صري جمل�س النواب القادم فال تتعبوا‬ ‫�أنف�سكم"‪.‬‬ ‫ما حدث يف اجلامعة الها�شمية مل يختلف كثريا يف نتيجته‬ ‫عما جرى يف االنتخابات البلدية والنيابية عام ‪ ،2007‬وهي جتربة‬ ‫مريرة اعرتفت احلكومة ب�أنها �أنتجت جمل�س نواب م�شوها‪ ،‬ما‬ ‫ا�ضطرها ‪-‬كما تقول هي‪ -‬للتن�سيب بحله‪.‬‬ ‫وزارة التنمية ال�سيا�سية ن ��أت بنف�سها ع��ن ق��رار اجلامعة‬ ‫ذاك‪ ،‬لأن اجلامعات كما تقول م�ستقلة‪ ،‬لكن اجلميع يعلم �أن‬ ‫حقوق الطبع لأنظمة جمال�س طلبة اجلامعات وانتخاباتها من‬ ‫�ألفها �إىل يائها‪ ،‬كما �أنظمة الت�أديب فيها حمفوظة للحكومة‬ ‫و�أجهزتها‪.‬‬ ‫ت�صريحات رئي�س اجلامعة للزميلة الغد �أم����س �أو�ضحت‬ ‫الكثري مما يراد �إخفا�ؤه‪ ،‬فهو قال "نتائج االنتخابات من �ش�أنها‬ ‫تفعيل دور جمل�س الطلبة‪ ،‬و�أن تقف يف وج��ه التمدد احلزبي‬ ‫والع�شائري"‪ .‬ت��رى م��ا ر�أي وزي ��ر التنمية ال�سيا�سية بهذه‬ ‫الت�صريحات‪ ،‬نرجو �أن ن�سمع ذلك �إن كان برنامج حكومته غري‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫يف الأعوام الثالثة املا�ضية ا�ستطاعت الطرق االلتفافية منع‬ ‫�أي طالب ذي توجه �سيا�سي من حتقيق مقعد يف الهيئة الإدارية‬ ‫ملجل�س طلبة اجلامعة الها�شمية‪ ،‬ويف الثالثة الأعوام املا�ضية كان‬ ‫عدد اجتماعات جمل�س الطلبة �صفرا‪ .‬وي�ؤكد الطلبة �أن املجال�س‬ ‫تلك مل تقدم لهم �أي �شيء على ال�صعيد الطالبي البحت‪.‬‬ ‫ما جرى يف "الها�شمية" ت�صفية و�إق�صاء لكل االجتاهات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬والر�سالة باخت�صار‪" :‬نحن ال نريدكم وال نطيق‬ ‫وجودكم‪ ،‬و�إن مل ترحلوا ف�سرنحلكم ون�صفيكم"‪.‬‬ ‫ا�ستوقفتني تعليقات قراء على كتاب تناولوا م�س�ألة انتخابات‬ ‫جمل�س طلبة اجلامعة الها�شمية‪ ،‬ف�أحدهم �شبه ما جرى بلجنة‬ ‫اجتثاث البعث يف العراق‪ ،‬والفرق بينهما �أنها يف العراق جلنة‬ ‫لها عنوان والفتة ونظام معلن وم�س�ؤولون يظهرون على �شا�شات‬ ‫التلفزيون‪.‬‬

‫ح�سب درا�سة يف جامعة �أمريكية‬

‫وا�شنطن‪ :‬تقليد الب�ضائع بلغ م�ستوى‬ ‫"غري مقبول" يف ال�صني‬ ‫قالت الواليات املتحدة يف تقرير �سنوي ن�شر اجلمعة �إن تقليد‬ ‫الب�ضائع بلغ م�ستوى "غري مقبول" يف ال�صني‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫بكني هي البلد االقل دفاعا عن حقوق امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫وجاءت ال�صني على ر�أ�س "الئحة املراقبة االولوية" يف تقرير‬ ‫�أعدته اجهزة ممثل التجارة الدولية‪.‬‬ ‫وقال التقرير �إن "امل�ستوى العام ل�سرقة حقوق امللكية الفكرية‬ ‫يظل غ�ير مقبول" يف ه��ذا البلد وه��و ال�شريك التجاري الثاين‬ ‫للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن ‪ 79‬باملئة من ال�سلع املقلدة امل�صادرة على‬ ‫احلدود االمريكية يف ‪� ،2009‬صنعت يف ال�صني مع ت�سجيل "تراجع‬ ‫طفيف مقارنة بعام ‪ 2008‬الذي بلغت فيه الن�سبة ‪ 81‬باملئة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت وا�شنطن ان "االطار القانوين الذي يتيح احرتام‬ ‫هذه احلقوق يف ال�صني يظل غري فعال ب�شكل كبري وغري رادع"‪.‬‬ ‫وا�شار التقرير اىل ان "االنتهاك الوا�سع حلقوق امللكية الفكرية‬ ‫ما يزال يطال ت�شكيلة وا�سعة من املنتجات والعالمات (التجارية)‬ ‫وتكنولوجيات تنتمي اىل قطاعات خمتلفة"‪.‬‬ ‫و�أورد ال �ت �ق��ري��ر ب�ي�ن ال �ق �ط��اع��ات اال�� �ش ��د ت� ��أث ��را بالتقليد‬ ‫ال�صيني‪ ،‬ال�سينما واملو�سيقى والن�شر وال�ع��اب الفيديو والن�سيج‬ ‫واالحذية الريا�ضية والبالط والكيمياء والتجهيزات الكهربائية‬ ‫وت�ك�ن��ول��وج�ي��ات االع �ل�ام‪ ،‬وذل ��ك "�ضمن ال�ع��دي��د م��ن القطاعات‬ ‫االخرى"‪.‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫قال باحثون �إن الإي��دز والتدخني والبدانة ينق�ضون التقدم‬ ‫الذي حتقق يف م�ساعدة الب�شر على احلياة لفرتة �أطول يف �أنحاء‬ ‫العامل‪ ،‬حيث تزايد معدل الوفيات خالل الع�شرين �سنة املا�ضية يف‬ ‫‪ 37‬دولة‪.‬‬ ‫وتو�صلت درا��س��ة �أعلنها الباحثون اخلمي�س �إىل �أن الرجل‬ ‫الأي�سلندي ه��و الأق��ل عر�ضة خلطر ال��وف��اة امل�ب�ك��رة‪ ،‬بينما املر�أة‬ ‫القرب�صية هي الأق��ل عر�ضة للوفاة املبكرة بني ن�ساء العامل‪ .‬كما‬ ‫�أظهرت �أن املعدالت اخلا�صة ببع�ض ال��دول الغنية مثل الواليات‬ ‫املتحدة وبريطانيا جاءت �ضعيفة ن�سبيا‪.‬‬ ‫وقال الدكتور كري�ستوفر موراي من جامعة وا�شنطن يف �سياتل‬ ‫وزمال�ؤه يف جملة الن�سيت الطبية �إن معدل الوفيات بني الرجال‬ ‫�ضعف مثيله بني الن�ساء يف �أغلب الأماكن‪.‬‬ ‫وك�ت��ب الباحثون ي�ق��ول��ون‪" :‬التحول يف من��ط م�ع��دل وفيات‬ ‫البالغني الذي حدث يف الت�سعينيات يف �أنحاء العامل هو يف الأغلب‬ ‫نتيجة لوباء فريو�س ات�ش‪�.‬آي‪.‬يف والزيادة احلادة يف وفيات البالغني‬ ‫يف دول االحتاد ال�سوفيتي ال�سابق‪.‬‬ ‫و�أح��د �أك�ثر الأمن ��اط �إث ��ارة للده�شة ه��و الهبوط ال�سريع يف‬ ‫معدل وفيات الن�ساء البالغات يف جنوب �آ�سيا‪ ..‬يف ‪ 1970‬كانت هذه‬ ‫املنطقة الأك�ث�ر عر�ضة لوفيات الن�ساء وبحلول ‪ 2010‬انخف�ض‬ ‫(خطر الوفاة قبل �سن ال�ستني) بن�سبة ‪ 56‬يف املئة"‪.‬‬ ‫وا�ستخدم موراي وزمال�ؤه �صيغة معقدة حل�ساب احتمالية وفاة‬ ‫�شخ�ص عمره ‪ 15‬عاما قبل �أن ي�صل �إىل �سن ‪ 60‬عاما‪ .‬ويعتقدون‬ ‫�أن طريقتهم تر�سم �صورة �أكرث دقة من الطرق التي ت�ستخدمها‬ ‫الأمم املتحدة ومن املمكن ا�ستخدامها للمقارنة بني دول تختلف‬ ‫�أعمار �سكانها‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


á«HhQhC’G á«∏ëŸG ä’ƒ£ÑdG áë`` ` `15`` `Ø°U π«°UÉØàdG

1220 Oó©dG

assabeelsports@yahoo.com

17 áæ°ùdG Ω 2010 QÉjCG 1 - `g 1431 ¤hC’G …OɪL 16 âÑ°ùdG ( ÊÉãdG Aõ÷G)

π°ùdG ¢Vôe ôMód áæ°ù◊G ÉjGƒæ∏d GÒØ°S

á«fOQC’G IôµdG Iô°SCG ™e Éeƒj »°†Á ƒé«a Ú°ù◊G øH »∏Y ÒeC’G äÉ©∏£Jh Oƒ¡éH ó«°ûjh

(π«Ñ°ùdG á°SóY)

¢ù«FôdÉH ≥ëàdG å«M AGÎ``Ñ`dG Ö©∏e ;ƒjÉÑeÉ°S »LQƒL ≥HÉ°ùdG ‹É¨JÈdG ¿ÉLô¡ŸG á«fOQC’G IôµdG Iô°SCG ÉcQÉ°ûe å«M ,áÑ°SÉæŸG √ò¡H º«bCG …òdG ÒѵdG á«°VGô©à°SG IGQÉÑe ƒjÉÑeÉ°Sh ƒé«a ™HÉJ »∏Y ÒeC’G á«ÁOÉcCG øe Ú≤jôa ÚH É¡«a ∑QÉ``°` T ø``jó``YGƒ``∏` d Ú``°`ù`◊G ø``H ºg »æWƒdG ÖîàæŸG Ωƒ‚ øe á°ùªN ÖjP ôeÉYh π≤Y ”ÉMh ï«°ûdG áfƒ°ùM §≤àdG ɪc ,ÒN óªfih ™«Ø°T ôeÉYh øjóYGƒdG ™``e á``jQÉ``cò``J GQƒ``°` U ƒé«a πÑb ,á«fOQC’G IôµdG Ωƒ‚h äGóYGƒdGh º«∏°S øe ájQÉcòàdG ÉjGó¡dG πÑ≤àj ¿CG ÏHɵdG Qƒ°†ëH IôµdG OÉ–EG ƒ°†Y ÒN »∏Y ÒeC’G QÉ°ûà°ùe …ôgƒ÷G Oƒªfi .Ωó≤dG Iôc ¿hDƒ°ûd IôµdG Iô``°` SCÉ` H ƒ``é`«`a AÉ``≤` d ¿É`` `ch È©j ,ÉjÒgɪLh ÉjƒØY Ak É≤d á«fOQC’G IôµdG Iô°SCG ¢SƒØf ‘ ƒé«a áfɵe øY ÉjGƒæ∏d ÒØ°ùc ¬JQOÉÑe Qó≤jh á«ŸÉ©dG .π°ùdG ¢Vôe ôMód √Oƒ¡Lh áæ°ù◊G AGÎÑdG Ö©∏e ø``e ƒé«a ∫ƒ``–h ∑QÉ°T å``«`M ,á``«`°`Shô``Ø`dG ¿Gó``«` e ¤EG ¿ÉLô¡ŸG ‘ á``«`fOQC’G á«°ShôØdG Iô°SCG ¤EG ¬JQÉjR áÑ°SÉæà º¶f …òdG ¢UÉÿG É«Øë°U Gô“Dƒe ó≤©j ¿CG πÑb ,¿OQC’G ,á«YGOƒdG AÉ°û©dG á``HOCÉ` e ‘ ∑QÉ``°`û`jh GóFÉY Ωƒ«dG ìÉÑ°U ¿ÉªY QOɨj ¿CG ≈∏Y .ójQóe ¤EG

Ωó≤dG Iôµd »æWƒdG ÉæÑîàæe Ωƒ‚ §°Sƒàj ƒé«a

Iôµd ÊOQC’G OÉ``–’G ¢ù«FQ Ú°ù◊G ∫ÓN øe ∞«°†dÉH ÖMQ …òdG Ωó≤dG .IÒÑc AÉ°ûY áHOCÉe ìÉÑ°U ¬``JQÉ``jR èeÉfôH ƒé«a CGó``Hh πÑb ,sos ∫ÉØWC’G iô≤d IQÉjR ‘ ¢ùeCG IQÉjõd ¥ôØŸG á¶aÉfi ¤EG ¬Lƒàj ¿CG πMh ,π°ùdG ≈°VôŸ QƒædG í°üe õcôe á«°VÉjôdG á∏éŸG è``eÉ``fô``H ≈∏Y ÉØ«°V QƒàcódG á≤aôH ÊOQC’G ¿ƒjõØ∏àdG ‘ »æWƒdG èeÉfÈdG ôjóe ¿ÉeQƒHCG ódÉN ÉjGƒædG IÒØ°Sh ,π°ùdG ¢Vôe áëaɵŸ ;π«Yɪ°SEG É``«` fGQ ¿OQC’G ‘ á``æ`°`ù`◊G ¬JQÉjR øY ∑Éæg øe ƒ¨«a çó– å«M ƒé«a OQh ,¿OQC’G ¤EG É¡Yƒf øe ¤hC’G èeÉfÈdG »``eó``≤`e äGQÉ``°`ù`Ø`à`°`SG ≈``∏`Y á∏«eõdGh á``∏` jÓ``ÿG ó``ª` MG π``«` eõ``dG ¬JGQÉjõH √ôîa øY ÉHô©e ,OGóM iò°T ,ËôµJh IhÉØM øe ¬°ùŸ É``eh ¿OQCÓ` d ádhòÑŸG á`` «` `fOQC’G Oƒ``¡`÷É``H Gó``«`°`û`eh …òdG Qƒ£àdÉHh ,π°ùdG ¢Vôe áëaɵŸ ≈à°T ‘ á`` «` `fOQC’G Ωó``≤` dG Iô`` c ÜÉ``°` UCG .ä’ÉéŸG ¿É°ùd ≈∏Y ¬©ª°S Éà ƒé«a OÉ°TCGh OÉ–G ¢ù«FQ Ú°ù◊G øH »∏Y Ò``eC’G Iôµ∏d á«∏Ñ≤à°ùŸG äÉ``©`∏`£`à`dGh Iô``µ` dG ≥«Ñ£àd Ò`` `eC’G äÉ``¡` Lƒ``Jh á`` «` `fOQC’G .Ö°SÉæŸG πµ°ûdÉH ±GÎM’G á∏éŸG ƒ``jOƒ``à` °` S ¬``JQOÉ``¨` e ó``©` Hh ¤EG Iô°TÉÑe ƒé«a ¬``Lƒ``J ,á«°VÉjôdG

¿Éª«∏°S OGƒL – π«Ñ°ùdG »ŸÉ©dG Ωó``≤`dG Iô``c ºéædG ≈°†eCG ÒØ°S ƒé«a ¢ùjƒd ‹É¨JÈdG Ò¡°ûdG π°ùdG ¢``Vô``e ô``Mó``d á``æ`°`ù`◊G É``jGƒ``æ` dG k `aÉ``M kÉ`eƒ``j ,⁄É``©`dG ‘ ’ƒéàe ¢``ù`eCG Ó ¬JQÉjR QÉ`` `WEG ‘ ,¥ô`` Ø` `ŸGh ¿É``ª` Y Ú``H á≤aôH ¿OQC’G ¤EG É¡Yƒf ø``e ¤hC’G êQƒ`` L ≥``HÉ``°` ù` dG ‹É``¨` JÈ``dG ¢``ù` «` Fô``dG ΩÉ©dG ÚeCÓd ¢UÉÿG 烩џG ƒjÉѪ°S §°TÉædGh π°ùdG áëaɵŸ IóëàŸG ·CÓd á«Ñ∏J ∂`` dPh ,¿É`` ` jOC’G QGƒ`` M ∫É``› ‘ áëaɵŸ »``æ` Wƒ``dG è``eÉ``fÈ``dG Iƒ`` Yó`` d ¢ù«FQ ájÉYôH IQÉ``jõ``dG ≈¶–h .π°ùdG ™e ≥«°ùæàdÉHh »YÉaôdG Òª°S AGQRƒdG ™ªàéŸG äÉÄ«gh äɪ¶æŸG øe ójó©dG ¤EG ±ó¡Jh ,Ωó≤dG Iôc OÉ``–Gh Êó``ŸG ΩhÉ≤ŸG π°ùdGh π°ùdG ≈∏Y Aƒ°†dG AÉ≤dEG äÓµ°ûe ø``e áeÉg á∏µ°ûªc á``jhOCÓ`d ¿Gó∏H øe Òãc ‘ á«eƒª©dG áë°üdG ±ó¡Jh ,»``eÓ``°` SE’G ⁄É``©` dGh º``«`∏`bE’G IóFGQ ádhóc ¿OQC’G QhO RGô``HE’ ∂dòc ÒaƒJh ¢VôŸG Gòg áëaɵe ∫É› ‘ ∫hódGh ¿OQC’G ‘ π°ùdG ≈°VôŸ ájÉYôdG ‘ π°ùdG áëaɵe èeÉfôH ºYOh IQhÉéŸG .¿OQC’G ƒé«a ‹É`` ¨` JÈ`` dG º``é` æ` dG ¿É`` ` ch ,á«°VÉŸG πÑb á∏«∏dG AÉ°ùe ¿ÉªY π°Uh øH »``∏` Y Ò`` ` `eC’G ∫É``Ñ` ≤` à` °` SÉ``H »``¶` Mh

(2010 ∫Ó≤à°S’G) á«fOQC’G ¢SQGóª∏d Iô°ûY ájOÉ◊G á«°VÉjôdG IQhódG äÉ°ùaÉæe øª°V

äÉ«dGó«ŸG ∫hó÷ ΩÉ©dG Ö«JÎdG IQGó°U ≈∏Y ßaÉ– ¤hC’G ¿ÉªY á«HôJ ájôjóe

ádÉ°U ‘ ΩÉ``≤`J »``à`dG ÜÓ``£`∏`d á∏°ùdG á«∏c á°SQóe ≥jôa »≤à∏j »∏©dG ´ÓJ á°SQóe ¤hC’G ¿É``ª` Y ø``e Ú``°`ù`◊G ,¢TôL á``«` Hô``J á`` jô`` jó`` e ø``ª` °` Tô``L øe á``jOQƒ``dG äÉ``Ñ`gGQ á°SQóe ≥``jô``ah øe …ƒ``HÎ``dG ƒªædG á``°`SQó``e áÑ≤©dG Ωƒ«dG »≤à∏«°S ɪc ,¢``UÉ``ÿG º«∏©àdG øe OÉ`` `jR ø``H ¥QÉ`` `W á``°` SQó``e É``≤` jô``a OÉjR øH ¥QÉ``W á°SQóe á«fÉãdG ¿ÉªY á∏eÉ°ûdG á°SQóŸGh á©HGôdG ¿ÉªY øe øH ó«dƒdG á°SQóe ¤hC’G AÉbQõdG øe .¤hC’G óHQG øe ∂∏ŸG óÑY ÜÓW ój Iôc Iôc á≤HÉ°ùe äÉ°ùaÉæe QÉ``WG ‘h ô°üb ádÉ°U ‘ ΩÉ≤J »àdG ÜÓ£∏d ó«dG ,ÜÉÑ°û∏d Ú°ù◊G áæjóà á°VÉjôdG øe Ωƒ``°`Sô``Ø`c á``°` SQó``e ≥``jô``a »≤à∏j áÑ©°T ø``H IÒ``¨`ŸG á°SQóe áfÉæc »æH á°SQóe ≥``jô``ah ,¤hC’G AÉ``bQõ``dG ø``e ≥jôa »``Hƒ``æ` ÷G QGõ`` ` ŸG ø`` e á``Ñ`«`£`dG á«HôJ á``jô``jó``e ø``e §∏°ùdG á``°`SQó``e óHQG øe ó©°S á°SQóe É≤jôah ,§∏°ùdG øe á«eÓ°S’G ᫪∏©dG á«∏µdGh ¤hC’G Ωƒ«dG »≤à∏«°S ɪc ,¢``UÉ``ÿG º«∏©àdG ¤hC’G ¿ÉªY øe ÚæM á°SQóe É≤jôa .AGÎÑdG øe áÑ«£dG á°SQóeh ÜÓW IôFÉ£dG IôµdG äÉ°ùaÉæe Ωƒ`` «` `dG ≥``∏` £` æ` J É``ª` c ,á∏«Ø£dG ádÉ°U ‘ ÜÓ£∏d IôFÉ£dG á°SQóe É``≤` jô``a Ωƒ``«` dG »``≤`à`∏`j å``«` M á°SQóeh á∏«Ø£dG á«HôJ øe á∏«Ø£dG AÉ≤d ¬``«`∏`j ,¿É``Ñ` jP á``«`Hô``J ø``e ¿É``Ñ` jP áãdÉãdG ó`` ` HQG ø`` e Ú``£` M á``°` SQó``e AÉ≤d ºK ,É°TÉÑdG ÚY á©≤ÑdG á°SQóe ™e ¤hC’G ¿É``ª`Y ø``e ÚæM á``°`SQó``e ,á«fÉãdG AÉbQõdG øe áæî°ùdG á°SQóe º«∏©àdG ø``e ô``jô``Ø`dG á``°`SQó``e AÉ``≤` dh øe ˆG ó``Ñ`Y ∂``∏`ŸG á``°`SQó``e ¢``UÉ``ÿG .á«fÉãdG óHQG ÖYÓe ≈`` ∏` Y Ωƒ`` `«` ` dG ΩÉ`` ≤` à` °` Sh Ú°ù◊G áæjóà π°ü«ØdG ájG IÒeC’G IôFÉ£dG Iô``µ` dG äÉ``°`ù`aÉ``æ`e ÜÉ``Ñ`°`û`∏`d äÉÑdÉ£∏d á«ÄWÉ°ûdG

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY

ó«dG Iôc äÉ°ùaÉæe øe

‘ ΩÉ``≤` J »``à` dG äÉ``Ñ`dÉ``£`∏`d Ωó``≤` dG Iô`` c á°SQóe ≥jôa »≤à∏j áÑ«ÑM ΩG ádÉ°U á°SQóe ¢``UÉ``ÿG º«∏©àdG ø``e º¶ædG ,¤hC’G ¿ÉªY øe Ú°ù◊G âæH á櫵°S á«HôJ øe áØ«°UôdG á°SQóe É≤jôah »æH øe ºë°S øe á°SQóe áØ«°UôdG ¢ù«Ÿ á°SQóe ≥jôa »≤à∏j ɪc ,áfÉæc ≥jôa á``©`HGô``dG ¿É``ª`Y ø``ehô``ª`Y â``æ`H ,á«fÉãdG ¿É``ª`Y ø``e í∏jƒ°U á``°`SQó``e QGƒ`` ` ZC’G ø`` e É``Ø`«`a á``°` SQó``e ≥`` jô`` ah Ú°ù◊G âæH á櫵°S á°SQóe á«Hƒæ÷G .¤hC’G AÉbQõdG øe ÜÓW á∏°S Iôc Iôc á≤HÉ°ùe äÉ°ùaÉæe ø``ª`°`Vh

QGõ`` ŸG ≈``∏` Y á``∏`«`Ø`£`dG Rƒ`` `ah (1-2) .(ôØ°U -2) áé«àæH »Hƒæ÷G Ωƒ«dG äÉ≤HÉ°ùe Ωó≤dG Iôc Iôc á``≤`HÉ``°`ù`e äÉ``°`ù`aÉ``æ`e ø``ª`°`V Ö©∏e ≈∏Y ΩÉ≤J »àdG ÜÓ£∏d Ωó≤dG ÚæM á°SQóe É≤jôa »≤à∏j á∏«Ø£dG á°SQóe ≥`` jô`` ah ¤hC’G ¿É``ª` Y ø`` e ‘h ,¤hC’G óHQG ∂∏ŸG óÑY øH ó«dƒdG á°SQóe ≥jôa »≤à∏j á«fÉãdG IGQÉ``Ñ`ŸG ≥jôah áÑ≤©dG ø``e »∏Y ø``H Ú°ù◊G á«HôJ ájôjóe øe »°ùHÉ≤dG á°SQóe .áØ«°UôdG »°SɪN á≤HÉ°ùe äÉ°ùaÉæe øª°Vh

QGõŸG øe áÑ«£dG á°SQóe ≈∏Y áfÉæc ≈∏Y §∏°ùdG á°SQóe ,(6-18) »Hƒæ÷G AÉbQõdG øe áÑ©°T øH IÒ¨ŸG á°SQóe óHQG øe ó©°S á°SQóe (8-14) ¤hC’G ¿ÉªY øe ÚæM á°SQóe ≈∏Y ¤hC’G á°SQóe ≥jôa Rƒah ,(12-22) ¤hC’G º«∏©àdG øe á«eÓ°S’G ᫪∏©dG á«∏µdG áé«àæH áÑ«£dG á°SQóe ≈∏Y ¢UÉÿG .(9-25) ÜÓW á«ÄWÉ°ûdG IôFÉ£dG ≈∏Y á``∏` «` Ø` £` dG á`` jô`` jó`` e Rƒ`` ` a QGõŸG ,(ô``Ø`°`U -2) ¢``UÉ``ÿG º«∏©àdG ,(1-2) ¤hC’G ¿É``ª`Y ≈∏Y »``Hƒ``æ`÷G ¤hC’G ¿É``ª`Y ≈``∏`Y ¢``UÉ``ÿG º«∏©àdG

.(1-4) áé«àæH ÜÓW á∏°ùdG Iôc øe ájOQƒdG äÉÑgGQ á°SQóe Rƒa ¿ÉªY øe Ú°ù◊G á«∏c ≈∏Y áÑ≤©dG …ƒHÎdG ƒ``ª` æ` dG ,(18-25) ¤hC’G á°SQóe ≈``∏` Y ¢``UÉ``ÿG º``«`∏`©`à`dG ø``e øe á∏eÉ°ûdG á°SQóŸG ,(15-33) ¢TôL øH ¥QÉW á°SQóe ≈∏Y ¤hC’G AÉbQõdG Rƒah (13-32) á«fÉãdG ¿ÉªY øe OÉjR óHQG øe ∂∏ŸG óÑY øH ó«dƒdG á°SQóe øe OÉjR øH ¥QÉW á°SQóe ≈∏Y ¤hC’G .(4 -24) á©HGôdG ¿ÉªY ÜÓ£dG ój Iôc »æH ø``e Ωƒ``°`Sô``Ø`c á``°` SQó``e Rƒ`` a

øe »ØbƒdG óªMG ÖdÉ£dGh á«ÑgòdG á«°†ØdG á«dGó«ŸGh ÊÉãdG õcôŸG ¢TôL ¤hC’G ¿ÉªY øe óªfi ¿õj ÖdÉ£dGh .ájõfhÈdG á«dGó«ŸGh ådÉãdG õcôŸG äÉÑdÉ£dG Ωób Iôc º«∏©àdG ø``e º¶ædG á°SQóe Rƒ``a ,(2-6) áØ«°UôdG á°SQóe ≈∏Y ¢UÉÿG øe Ú``°` ù` ◊G â``æ` H á``æ`«`µ`°`S á``°` SQó``e øe ºë°S á°SQóe ≈∏Y ¤hC’G ¿ÉªY øe ÉØ«a á°SQóe ,(4-8) áfÉæc »æH ¢ù«Ÿ á°SQóe ≈∏Y á«Hƒæ÷G QGƒ``ZC’G (4-7) á©HGôdG ¿ÉªY øe hôªY âæH øe Ú°ù◊G âæH á櫵°S á°SQóe Rƒah í∏jƒ°U á°SQóe ≈∏Y ¤hC’G AÉ``bQõ``dG

¿ÉªY á``«`Hô``J á``jô``jó``e â``¶`aÉ``M ΩÉ©dG Ö``«`JÎ``dG IQGó``°` U ≈``∏`Y ¤hC’G Ωƒ«dG á``jÉ``¡`f ™``e äÉ``«` dGó``«` ŸG ∫hó`` ÷ á«°VÉjôdG IQhódG äÉ°ùaÉæe øe ÊÉãdG á«fOQC’G ¢``SQGó``ª`∏`d Iô``°`û`Y á``jOÉ``◊G IQGRh É¡ª¶æJ »àdG (2010 ∫Ó≤à°S’G) ácGô°ûdÉH ,Éjƒæ°S º«∏©àdGh á«HÎdG øª°V ,á«°SQóŸG á°VÉjôdG OÉ``–G ™``e ó«©H á``jƒ``HÎ``dG Iô`` °` `SC’G ä’É``Ø` à` MG áaÉ«°†H ΩÉ©dG Gò``g ΩÉ≤Jh ∫Ó≤à°S’G .á∏«Ø£dG á¶aÉfi Ö«JÎdG äQó``°`ü`J ¤hC’G ¿É``ª`Y (7)h äÉ``«` Ñ` gP (8) ´ƒ``ª` é` à ΩÉ``©` dG AÉL ɪ«a ,äÉ``jõ``fhô``H (6)h äÉ«°†a ó«°UôH ÊÉãdG õcôŸÉH ¢UÉÿG º«∏©àdG øe É¡∏ãeh äÉ«°†a (6)h äÉ«ÑgP (8) ájôjóe äAÉLh ,ájõfhÈdG äÉ«dGó«ŸG ådÉãdG õ``cô``ŸÉ``H ¤hC’G ó`` HQG á``«`Hô``J çÓKh Úà«°†ah äÉ«ÑgP (6) ó«°UôH .äÉjõfhôH á«HÎdG á``jô``jó``e ≥``jô``a ≥``≤` Mh õcôŸG á``∏`«`Ø`£`dG á``¶`aÉ``ë`Ÿ º``«`∏`©`à`dGh á≤HÉ°ùŸ á``«`Ñ`gò``dG á``«` dGó``«` ŸGh ∫hC’G ,ÜÓ£∏d á«ÄWÉ°ûdG Iô``FÉ``£`dG Iô``µ`dG ⪫bG »àdG IGQÉÑŸG ‘ ¢ùeCG ¬Ñ∏¨J ó©H »Hƒæ÷G QGõ``ŸG ≥jôa ≈∏Y á∏«Ø£dÉH IQhódG äÉ°ùaÉæe QÉWG ‘ (ôØ°U -2) É¡ª¶æJ »àdG Iô°ûY ájOÉ◊G á«°VÉjôdG ¿hÉ©àdÉH ,º``«`∏`©`à`dGh á``«`HÎ``dG IQGRh ΩÉ©dG Gòg ΩÉ≤Jh »°SQóŸG OÉ``–’G ™e .á∏«Ø£dG á¶aÉfi áaÉ«°†H á°ûjôdG äÉ`` °` `ù` `aÉ`` æ` `e ø`` ª` `°` `Vh ≥jôa ≥≤M ,ÜÓ£dG »Lhõd IôFÉ£dG á«dGó«ŸGh ∫hC’G õcôŸG ¢TôL á«HôJ ÊÉãdG õ``cô``ŸÉ``H AÉ``L É``ª`«`a ,á``«`Ñ`gò``dG á«HôJ á``jô``jó``e ≥``jô``a á«°†ØdG ∫É``fh á«dGó«ŸG ∫Éfh ådÉãdG õcôŸÉHh ,§∏°ùdG ‘h .¥ô``Ø` ŸG á«HôJ ≥``jô``a á``jõ``fhÈ``dG IôFÉ£dG á``°` û` jô``dG …Oô`` ` a á``≤` HÉ``°` ù` e IójÉ©°ùdG ódÉN ÖdÉ£dG ≥≤M ÜÓ£∏d á«dGó«ŸGh ∫hC’G õ``cô``ŸG §∏°ùdG ø``e


ÖYÓeh á°VÉjQ

(1220) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (1) âÑ°ùdG

¢VÉaƒdG ‹ÉN ∫ƒHôØ«d êôîj ójQóe ƒµ«à∏JG »FÉ¡ædG ‘ ΩÉ¡dƒa ™e GóYƒe Üô°†jh ÈY á«°VÉ≤dG á``Hô``°`†`dG ¬``«`Lƒ``J øe á``jƒ``b Iójó°ùJ ø``e ¿’Qƒ`` a .(102) á≤£æŸG πNGO ≥FÉbódG ‘ ∫ƒHôØ«d ∫hÉMh ¿hO øµd ∞bƒŸG ∑QGó``J á«≤ÑàŸG .ihóL ΩÉ¡dƒa πgCÉJ ΩÉ¡dƒa ≠``∏` H ,á``«` fÉ``ã` dG ‘h á«FÉ¡ædG IGQÉ`` `Ñ` ` ŸG …õ`` «` `∏` `µ` `fE’G √RƒØH ¬îjQÉJ ‘ ¤hC’G Iôª∏d …õ∏jƒ∏d Úaó¡H ÆQƒÑeÉg ≈∏Y …ôéŸGh (69) ¢ù«ØjO ¿ƒÁÉ°S ±óg πHÉ≤e (76) GÒZ ¿ÉàdhR (22) ¢ûàjÎH ¿OÓe »JGhôµ∏d "êó«Jƒc ÚaGôc" Ö©∏e ≈∏Y ∞dCG 19 ΩÉeCGh ¿óæd ᪰UÉ©dG ‘ .êôØàe øe ’OÉ``©`J ¿É``≤`jô``Ø`dG ¿É``ch ¢ù«ªÿG kÉ` `HÉ`` gP ±Gó`` ` ` gCG ¿hO .ÆQƒÑeÉg ‘ »°VÉŸG ∫ÉbCG …ò`` dG ÆQƒ``Ñ`eÉ``g ¿É`` ch ÉjOÉH’ ƒ``fhô``H ¬``HQó``e Ú``æ` K’G ±ô£dG ,á©°VGƒàŸG èFÉàædG ÖÑ°ùH íààaGh ∫hC’G •ƒ°ûdG ‘ π°†aC’G »JGhôµdG ¬aGóg ÈY π«é°ùàdG øe ñhQÉ``°` ü` H ¢``û`à`jÎ``H ¿OÓ`` `e ájhGõdG ≈∏YCG ‘ ô≤à°SG kGÎe 30 .(22) iô°ù«dG ‘ ¢†ØàfG ΩÉ``¡`dƒ``a ¿CG ó``«`H Úaóg πé°Sh ÊÉ``ã` dG •ƒ``°`û`dG (76) GÒ``Lh (69) ¢ù«ØjO ÈY IGQÉ`` Ñ` `ŸG ¬``Zƒ``∏` Ñ` d Ú``«` aÉ``c É`` fÉ`` c ‘ ¤hC’G Iô`` ª` `∏` `d á`` «` `FÉ`` ¡` `æ` `dG .¬îjQÉJ ÆQƒÑeÉg øfi ΩÉ¡dƒa OGRh òæe ¬``é` FÉ``à` f â`` ©` LGô`` J …ò`` ` dG ¬eôMh ,»``°`VÉ``ŸG ÊÉ``ã` dG ¿ƒ``fÉ``c IQô≤ŸG IGQÉ``Ñ` ŸG ¤EG π``gCÉ`à`dG ø``e ¢ûàjG ¢``SG ¢ûàjG" ¬Ñ©∏e ≈``∏`Y ‘ ÆQƒÑeÉg ‘ "ÉæjQCG ∂fÉHOQƒf .πÑ≤ŸG QÉjCG 12 ábQÉN èFÉàf ΩÉ¡dƒa ≥≤Mh QÉàNÉ°T ¬à«ë°V ìGQh á≤HÉ°ùŸG ‘ º°SƒŸG π£H ÊGôchC’G ∂°ùà«fhO ÆQƒÑ°ùØdƒah ¢Sƒàæaƒjh »°VÉŸG ócCGh ÊÉŸC’G …QhódG Ö≤d πeÉM "Oƒ°SC’G ¿É°ü◊G" ¬`` `fCG ≥``ë` H .RÉ«àeÉH ájQÉ≤dG á≤HÉ°ùª∏d

GÎ∏µfG ‘ ÖY’ π°†aCG »JõFÉL ÚH ™ªéj ÊhQ (Ü.±.G)- ¿óæd

≠«d ÉHhQƒj (Ü.±.G) - É«°Sƒ≤«f

±ó¡d Úaó¡H ÜÉjE’G AÉ≤d ‘ ¬JQÉ°ùN ºZQ »FÉ¡æ∏d πgCÉJ ójQóe ƒµà∏JG

Iô`` c ≈`` ≤` ∏` J É`` eó`` æ` `Y õ`` jõ`` ©` `à` `dG πHÉH øjGQ …óædƒ¡dG øe á«°VôY øµd ¬°ùØæd ÉgCÉ«g ≈``eô``ŸG ΩÉ``eCG â«bƒJ ‘ Égó©HCG õ«Hƒd ™``aGó``ŸG .(58)Ö°SÉæe É«îjG …O ¢``SQÉ``◊G ò``≤` fCGh ≥≤fi ±ó`` ` ` ` g ø`` ` ` e √É`` ` ` eô`` ` ` e ™aGóª∏d ájƒb Iójó°ùJ √OÉ©HEÉH ⁄ á``«`æ`cQ ¤EG ¿ƒ``°`ù`fƒ``L Ú``∏`Z .(81)ôªãJ ¤EG ¿É`` ≤` `jô`` Ø` `dG º`` µ` `à` `MGh í‚h ,Ú``«` aÉ``°` VE’G Ú``Wƒ``°` û` dG ¬≤jôa Ωó``≤`J õ``jõ``©`J ‘ ¿ƒ«©æH ÉeóæY ÊÉãdG ±ó¡dG ¬∏«é°ùàH øe Ú``©` aGó``ŸG ∞``∏`N Iô`` c ≈``≤`∏`J ôgõdG π``«` Ñ` f »``Hô``¨` ŸG ‹hó`` ` `dG ÉgOó°Sh π∏°ùàdG Ió«°üe ô°ùµa iô°ù«dG á`` `jhGõ`` `dG ‘ √Gô``°` ù` «` H .(95) É«N …O ¢SQÉë∏d Ió«©ÑdG ‘ ó`` jQó`` e ƒ``µ` «` à` ∏` JCG í`` ‚h

»gh ≈檫dG ¬eó≤H ähÉc ∑ôjO ±ƒ«°†dG äÉÑ°ûN â∏©a Iô``FÉ``W »æ«àæLQC’G ´É`` ` °` ` `VCGh ,(26) IÒÑc á°Uôa hô``jƒ``ZCG ƒ«LÒ°S Üôg Éeó©H ójQóe ƒµ«à∏JCG ≈∏Y á¡÷G ‘ É`` æ` `jQ ¢`` `SQÉ`` `◊G ø`` e ΩÉ`` `eCG Iô`` µ` `dG ¢``ù` µ` Yh iô``°` ù` «` dG πNóàa ÉgOó°ùj ¿CG ∫ó``H ≈eôŸG .(29)ôZGQÉc »ª«L á∏cQ ó©H ∫ƒHôØ«d πé°Sh »cQɉódG ™``aGó``ŸG É¡©HÉJ Iô``M ’EG ∑ÉÑ°ûdG ‘ ¬°SCGôH ôZBG ∫É«fGO π∏°ùàdG »``YGó``H √É``¨`dCG º``µ`◊G ¿CG ∫ƒHôØ«∏d ìhô`` dG äOÉ`` Yh ,(31) øe ¿ƒ«Y øH »°Sƒj á«°VôY ™e ähÉc ™£à°ùj ⁄ ≈檫dG á¡÷G ÊÓjƒcG ¤EG â∏°Uƒa É¡°VGÎYG ájƒb á«°VQCG ÉgOÉYCG ÖbGôŸG ÒZ .(44) É«îjG …O QÉ°ùj ≈∏Y á°Uôa ¿ƒ`` «` `©` `æ` `H Qó`` ` ` ` ` gCGh

,áHÉ°UE’G ÖÑ°ùH ¢ùjQƒJ hófÉfôa 3 ≈``∏` Y π``°` ü` Mh á`` jGó`` Ñ` `dG ò``æ` e Ú«dhC’G Úà≤«bódG ‘ äÉ«æcQ OQGÒ`` L øØ«à°S √ó``FÉ``b É``gò``Ø`f ,á©HÉàŸG √DhÓ``eR ø°ùëj ¿CG ¿hO øe Iójó°ùàH ÊÓ``jƒ``cG ∫hÉ``Mh ⁄h á``ë` LÉ``f ø``µ` J ⁄ kGÎ`` `e 20 …O ó``«`aGO ƒµ«à∏JCG ¢``SQÉ``M ≥∏≤J ¢SQÉM ió``°` ü` Jh ,(10) É``«`î`jG ÉæjQ ¬«°SƒN ÊÉÑ°SE’G ∫ƒHôØ«d ∫hhGQ É¡≤∏WCG áØjò≤d á``YGÈ``H ∫hCG ‘ kGÎe 30 ƒëf øe É«°SQÉZ É¡dƒMh ôFGõdG ≥jôØ∏d ádhÉfi .(19) á«æcQ ¤EG ΩÉ`` `eR ƒ``µ` «` à` ∏` JCG OÉ`` ©` `à` `°` `SGh ¢ùjƒd π°SQCGh ,á«eƒé¡dG IQOÉÑŸG É¡«∏Y ô£«°S á∏jƒW Iô``c ÉjÒH »æ«àæLQC’G ¢ùµYh ,(22) É``æ`jQ øe á«°VôY ƒfGÒµ°SÉe Ò«aÉN …óædƒ¡dG É¡∏HÉb ≈檫dG á¡÷G

,"≠«d ÉHhQƒj" ᫪°ùJ º``°`Sƒ``ŸG ¢Sƒàæaƒj ™``e ¬``ª`°`SÉ``≤`à`j å``«`M Ú`` «` `dÉ`` £` `jE’G ¿Ó`` `«` ` e Î`` ` ` `fGh çÓK ‘ ¢`` SCÉ` `µ` `dG ™`` `aQ É``eó``©` H ÜÉ°ùM ≈∏Y 1973 ΩGƒYCG äÉÑ°SÉæe ,ÊÉŸC’G ñÉHOÓ¨æ°ûfƒe É«°ShQƒH êhôH ܃``∏`c ÜÉ°ùM ≈∏Y 1976h ÜÉ°ùM ≈∏Y 2001h ,»µ«é∏ÑdG .ÊÉÑ°SE’G ¢ù«a’G ƒµ«à∏JCG äÉ`` ` H ,π`` HÉ`` ≤` `ŸG ‘ IóMGh Iƒ``£`N ó©H ≈∏Y ó``jQó``e ó©H ÊÉãdG …QÉ≤dG ¬Ñ≤d á≤fÉ©Ÿ á«HhQhC’G ¢ShDƒµdG ¢SCÉc ‘ ∫hC’G ÊÉãdG »FÉ¡ædG ¬fCG ɪc ,1962 ΩÉY á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ó©H º°SƒŸG Gòg ¬d ΩÉeCG É¡°Vƒî«°S »àdG ∂∏ŸG ¢SCÉc .πÑ≤ŸG QÉjCG 26 ‘ á«∏«Ñ°TEG IGQÉÑŸG äÉjô› ¢VÉN …òdG ∫ƒHôØ«d §¨°V ÊÉÑ°SE’G ¬ªLÉ¡e ÜÉ«Z ‘ IGQÉÑŸG

ó`` jQó`` e ƒ`` µ` `«` `à` `∏` `JCG ≥`` `ªq ` ` Y ∫ƒHôØ«d ìGô`` ` ` `L ÊÉ`` ` Ñ` ` `°` ` `SE’G øe ¬`` ` `MGRCG É``eó``æ` Y …õ``«` ∏` µ` fE’G á≤HÉ°ùŸ »``FÉ``¡`æ`dG ∞``°`ü`f Qhó`` `dG "≠«d ÉHhQƒj" »``HhQhC’G …Qhó``dG ¬eÉeCG ¬JQÉ°ùN øe ºZôdG ≈∏Y ∫hCG kÉ` ` HÉ`` jEG ó``jó``ª` à` dG ó``©` H 2-1 Ö©∏e ≈∏Y ¢ù«ªÿG ¢``ù`eCG ø``e ΩÉeCGh ∫ƒHôØ«d ‘ "OhQ ó∏«ØfG" .êôØàe 42040 ó`` jQó`` e ƒ``µ` «` à` ∏` JCG ø`` `jó`` `jh ΰù°ûfÉe º``LÉ``¡`e ¤EG ¬``∏`gCÉ`à`H ‹hó`` ` ` dG ≥`` `HÉ`` `°` ` ù` ` dG ó`` `à` ` jÉ`` `fƒ`` `j ¿’Qƒ`` a ƒ``¨` «` jO ÊÉ`` ` jƒ`` ` ZhQhC’G ó«MƒdG ±ó`` ¡` `dG π``é` °` S …ò`` ` dG 102 á≤«bódG ‘ kÉ` HÉ``jEG Ú``ª`ã`dGh ºLÉ¡e øe á«°VôY Iôjô“ ôKG ƒ«fƒ£fG ¬«°SƒN ≥HÉ°ùdG ∫Éæ°SQCG ‘ ∫ƒ``Hô``Ø`«`d ¿É``c É``eó``©`H ¢``ù`«`jQ ¤EG ¬àbÉ£H õ``é`M ¤EG ¬``≤`jô``W Úaó¡H ¬eó≤àH á«FÉ¡ædG IGQÉÑŸG ‹É`` £` `jE’G É``ª`¡`∏`é`°`S Ú``Ø` «` ¶` f »°Sƒjh (44) ÊÓ``jƒ``cG ƒ``JÈ``dG .(95) ¿ƒ«©æH RÉa ó``jQó``e ƒ``µ`«`à`∏`JCG ¿É`` `ch »°VÉŸG ¢ù«ªÿG kÉHÉgP ôØ°U-1 kÉaóg ¬∏«é°ùàd πgCÉJh ójQóe ‘ .√óYGƒb êQÉN ‘ ó``jQó``e ƒµ«à∏JCG »≤à∏jh ‘ π``Ñ` ≤` ŸG QÉ`` ` jCG 12 ‘ »``FÉ``¡` æ` dG πgCÉJ …òdG ΩÉ¡dƒa ™e ÆQƒÑeÉg ÊÉ`` ŸC’G ÆQƒ``Ñ` eÉ``g ÜÉ``°`ù`M ≈``∏`Y ¿óæd ‘ kÉ` HÉ``jEG 1-2 ¬«∏Y √Rƒ``Ø`H ±Gó`` gCG ¿hO ø``e ɪ¡dOÉ©J ó``©`H .ÆQƒÑeÉg ‘ kÉHÉgP á«HhQhC’G á≤HÉ°ùŸG â``fÉ``ch PÉ≤fE’ ∫ƒHôØ«∏d ó«MƒdG π``eC’G π°ûa ¬``fCG ó«H »``KQÉ``µ`dG ¬ª°Sƒe á«∏ëŸG äÉ``≤` HÉ``°` ù` ŸG QGô`` `Z ≈``∏` Y á£HGôdG ¢SCÉch ¢SCɵdGh …QhódG) ∫É£HCG …QhO á≤HÉ°ùeh (á«∏ëŸG åëÑj ∫ƒHôØ«d ¿Éc ɪc .É``HhQhCG RGôMEG ¤EG ¬«©°S ‘ πgCÉàdG ø``Y »°SÉ«≤dG ºbôdÉH OGôØf’Gh Ö≤∏dG √òg ‘ ÜÉ``≤` dC’G Oó``Y å«M ø``e Gòg É¡«∏Y ≥``∏`WCG »``à`dG á≤HÉ°ùŸG

ÉHhQhG ∫É£HG …QhO Ö≤∏H ¿Ó«e ÎfEG Rƒa á£jô°T ádƒ£ÑdG ‘ á©HQ’G ÉgõcGôe »≤Ñj

á«dÉ£j’G ¥ôØ∏d áeóN …ó°ùj ΩÉ¡dƒa ÉHhQhG ¢``SCÉ`c áaÉ°†à°SG ≥``M íæe GPG" ™``HÉ``Jh ¿ƒµ«°ùa ,(É°†jG áë°Tôe É«dÉ£jG) É°ùfôØd 2016 ."É°†jG IÒN’G ÉfRhÉéàJ ¿G Éæd GQó≤e É«dÉ£j’ ó«MƒdG πe’G ¿G ’G ÊÉ«dÉZ QÉ°TGh ∫É£H’G …QhO ‘ á©HQ’G ÉgóYÉ≤e ≈∏Y á¶aÉëŸÉH ,º°SƒŸG Gò`` g Ö``≤`∏`dÉ``H ¿Ó``«` e Î`` fG Rƒ``Ø` H πãªàe á≤HÉ°ùŸG »FÉ¡f ∞°üf øe ï«fƒ«e ¿ôjÉH êhôîHh ∞°üf øe ÆQƒÑeÉg ¬æWGƒeh ,á≤jô©dG á«HhQh’G ."≠«d ÉHhQƒj" »FÉ¡f ¿G ¤G äQÉ°TG »``eCG äô°ûf »àdG á°SGQódG øµd ΩÉeG ÆQƒÑeÉg êhôN ó©H ±Éc ¿ôjÉH ≈∏Y ÎfG Rƒa .ΩÉ¡dƒa IôµdÉH â``Ø`°`ü`Y »``à` dG á``ë`«`°`†`Ø`dG ¿G ô``cò``j ¥ôØdG ø``e ó``jó``©`dG â``dÉ``W ,2006 ΩÉ``Y á``«`dÉ``£`j’G ÉgôKG ≈∏Y ¢Sƒàæaƒj ∫õ``fGh ,Ú``jQGO’Gh Ωɵ◊Gh ,øjÒN’G ¬«Ñ≤d øe Oô``Lh á«fÉãdG á``LQó``dG ¤G ƒ«°ùJ’h ¿Ó«e ó«°UQ øe •É≤ædG ⪰ùM ɪ«a É¡WQƒJ ÖÑ°ùH ‹ÉàdG º°Sƒª∏d Éæ«éjQh Éæ«àfQƒ«ah .É°†jG áë«°†ØdG √ò¡H

∫É£H’G …QhO »à≤HÉ°ùe ‘ ó∏H πc πãªà°S »àdG øe ’ó``H º°SƒŸG Gò``g â∏M »``à`dG "≠«d ÉHhQƒj"h .»HhQh’G OÉ–’G ¢SCɵdG ∞«æ°üJ É«dÉ£jGh É«fÉÑ°SGh GÎ∏µfG Qó°üàJh Ú∏㇠á©HQÉH É¡æe πµd íª°ùjh »HhQh’G OÉ–’G .É°ùfôah É«fÉŸ’ áKÓK πHÉ≤e ,∫É£H’G …QhO ‘ ÜÉ«Z ‘ âÑÑ°ùJ áë«°†ØdG ¿G ÊÉ«dÉZ iCGQh äÉ°ùaÉæŸG ø``Y á``«` dÉ``£` j’G ¥ô``Ø` dG iƒ`` `bG ¢``†`©`H áLQódG ¤G ∫õ``fG …ò``dG ¢Sƒàæaƒj πãe á``jQÉ``≤`dG ’ É¡fɵe â∏M »àdG ¥ôØdG ¿É``Hh ,É¡æ«M á«fÉãdG »eGÎMG πc ™e" ÉØ«°†e ,¬``JGP 샪£dÉH ™àªàJ »àdG ±Gó``g’G ∂∏Á ’ ¬``fG í°VGƒdG øe ,ƒØ««µd ."¬°ùØæd ¢Sƒàæaƒj É¡©°†j RhÉéàd É¡≤jôW ‘ É«fÉŸG ¿G ÊÉ«dÉZ ÈàYGh áé«àfh "‹ƒHƒ«°ûàdÉc" áë«°†a ÖÑ°ùH É«dÉ£jG É¡d íª°S Ée ,2006 ΩÉY ⁄É©dG ¢SCɵd É¡àaÉ°†à°SG ºgÉ°S …ò`` dG ô`` e’G ƒ`` gh Ió``jó``L Ö``YÓ``e AÉ``æ`Ñ`H ´ÉØJQÉHh Ú``Ñ` YÓ``dG ø``e ó``jó``L π``«`L ¥Ó``£` fÉ``H .á«fÉŸ’G ájóf’G iƒà°ùe

¥QÉØH É«fÉŸG øY É«dÉM ∞∏îàJ É«dÉ£jG ¿’ ™``HGQ .»HhQh’G OÉ–’G ∞«æ°üJ ‘ §≤a á£≤f 0Q155 ócG ÊÉ«dÉZ ƒfÉjQOG ¿Ó«e ¢ù«FQ ÖFÉf ¿Éch É«dÉ£jG ¿G ÉØ°TÉc ,Gô``NDƒ` e äÉeƒ∏©ŸG √ò``g É°†jG ÉHhQhG ∫É``£`HG …QhO á≤HÉ°ùe ‘ Gó©≤e ô°ùîà°S "‹ƒHƒ«°ûàdÉc" áë«°†a ÖÑ°ùH É«fÉŸG áë∏°üŸ áé«àf 2006 ΩÉY ‹É£j’G …QhódÉH âØ°üY »àdG .èFÉàædÉH ÖYÓàdG âcôJ á``ë`«`°`†`Ø`dG √ò`` g ¿G ÊÉ``«` dÉ``Z iCGQh ∞«æ°üJ å«M øe É«dÉ£jG ™bƒe ≈∏Y É¡JÉ°ùcÉ©fG ÉfG GóYÉ°Uh ¿’G øe" ÉØ«°†e ,»``HhQh’G OÉ``–’G ."Éæ«∏Y ¥ƒØàà°S É«fÉŸG ¿G øe ócCÉàe ≈∏Y á«∏°†aG á£≤f 0Q5 øe πbG ∂∏‰" ™HÉJh ¿’G ócDƒŸG øe íÑ°UGh ,(º°SƒŸG ájGóH ‘) É«fÉŸG hG 2012 ‘ ∫É£H’G …QhO ‘ É≤jôa ô°ùîæ°S ÉæfG ."2011 ‘ ≈àM ÉÃQ Ωó≤dG Iôµd »HhQh’G OÉ–’G ∞«æ°üJ óªà©jh ∫ÓN »HhQh’G ó«©°üdG ≈∏Y ó∏H πc ¥ôa AGOG ≈∏Y ¥ôØdG OóY Égó©H Oóëjh á≤HÉ°ùdG á°ùªÿG ΩGƒY’G

(Ü.±.G) - ÉehQ

¢ùeCG ø`` e ∫hCG …õ``«` ∏` µ` f’G ΩÉ``¡` dƒ``a ió`` °` SG êôNG ÉeóæY á«dÉ£j’G ¥ôØ∏d á``eó``N ¢ù«ªÿG á≤HÉ°ùŸ »FÉ¡ædG ∞°üf QhódG øe ÊÉŸ’G ÆQƒÑeÉg øe ø``µ`ª`à`à`°`S É``«` dÉ``£` jG ¿’ ,»`` ` ` HhQh’G …Qhó`` ` dG ∫É£HG …QhO ‘ á``©`HQ’G ÉgõcGôe ≈∏Y á¶aÉëŸG ¿ôjÉH ≈``∏`Y ¿Ó``«` e Î``fG Rƒ``Ø` j ¿G •ô``°` T É`` `HhQhG .»FÉ¡ædG ‘ ï«fƒ«e Gó©≤e ô°ùîJ ¿G ∫É``ª`à`MG É``«`dÉ``£`jG ¬``LGƒ``Jh 2012-2011 º°Sƒe øe GQÉÑàYG ∫É£H’G …QhO ‘ É©bGh íÑ°ü«°S ô``e’G Gò``g ¿É``ch ,É``«`fÉ``ŸG áë∏°üŸ ¿G ’G ΩÉ¡dƒa áÑ≤Y »£îJ ‘ ÆQƒÑeÉg í``‚ ƒ``d Iôª∏d »FÉ¡ædG ‘ ¬fɵe õéM Êó``æ`∏`dG ≥``jô``Ø`dG ¿ÉH ɪ∏Y ,1-2 É``HÉ``jG √Rƒ``a ó©H ¬îjQÉJ ‘ ¤h’G .ôØ°U-ôØ°U ∫OÉ©àdÉH â¡àfG ÜÉgòdG IGQÉÑe ¿ôjÉH ≈∏Y Ö∏¨àj ¿G ¿’G Î``fG ≈∏Y íÑ°UGh ¢ù«d øµd ‘É``°`V’G hG »∏°U’G âbƒdG ‘ ï«fƒ«e ó©≤à √OÓ``H ≥M ßØëj »µd í«LÎdG äÓcôH

(Ü.±.G) - ¢ùjQÉH

¬ª°Sƒe PÉ≤fE’ ¢SCɵdÉH RƒØdG ‘ πeCÉj ¿ÉeÒL ¿É°S

hG (π``Hƒ``fhô``Z ΩÉ`` ` eG) á``HÉ``°` U’G .AGôªM ábÉ£H ≈∏Y º¡dƒ°üM ¿ƒµà°S ,ƒ``cÉ``fƒ``e ó``°` V â``Ñ`°`ù`dG ÜQó`` e É`` eG ."iôNG á``≤`HÉ``°`ù`e ¿G ÈàYÉa Öeƒc’ »Z ƒcÉfƒe ¢†îj ⁄ ¿É``eô``L ¿É``°`S ¢``ù`jQÉ``H ¬Jƒb π``eÉ``µ`H π``Hƒ``fhô``Z IGQÉ``Ñ` e »FÉ¡f ≈∏Y õ«cÎdG π°†a ¬``f’ âÑ°ùdG á¡LGƒe" ÉØ«°†e ,¢SCɵdG øµÁ ’ .™«ª÷G ø``gP ‘ âfÉc √ò`` g ø`` `e È`` ©` `dG ¢``UÓ``î` à` °` SG

áYÉé°Th AÉjȵH GƒÑ©∏«d ¬«ÑY’ IQÉ°ùÿG ádòe GƒëÁ ¿CG πLG øe GóM ™°Vh …ò``dG πHƒfhôZ ΩÉ``eG É¡°VÉN »``à`dG äÉ``jQÉ``Ñ`ŸG π°ù∏°ùŸ óæY áÁõg ¿hO ᪰UÉ©dG ≥jôa ‘ á°ùªN) ‹Gƒ``à` dG ≈∏Y á©Ñ°S .(¢SCɵdG ‘ ¿ÉæKGh …QhódG áÑ«N É¡fG" ¬jQGƒÑeƒc ∫Ébh ¿’G âdƒ– Qɶf’G øµd ,IÒÑc ¢†©H ¿É`` c .¢``SCÉ` µ` dG »``FÉ``¡`f ¤G øe É`` ÃQ Ú``aƒ``î`à`e Ú``Ñ` YÓ``dG

.1-1 á«fÉãdG áLQódG á«æeG äGAGô`` `LG ¢VôØà°Sh ¿’ ¬``LQÉ``Nh Ö``©`∏`ŸG ‘ IOó``°`û`e Úeƒj ó©H »``JCÉ`J á``¡`LGƒ``ŸG √ò``g äÉ£HGQ øe çÓK πM øe §≤a ó©H á``ª`°`UÉ``©`dG ≥``jô``a »©é°ûe É¡H âÑÑ°ùJ »àdG Ö¨°ûdG ∫ɪYG ¤G äOG »àdGh »°VÉŸG •ÉÑ°T ‘ .Ú©é°ûŸG óMG πà≤e ¿É°S ¢``ù` jQÉ``H ÜQó`` `e É`` `YOh ¬jQGƒÑeƒc ¿Gƒ`` `£` ` fG ¿É`` eô`` L

á`` ¡` LGƒ`` ŸG √ò`` ` g ¿ƒ`` µ` à` °` Sh êôN ÉeóæY 1985 »FÉ¡æd IOÉ``YG πNó«°Sh ,ôØ°U-1 GõFÉa ƒcÉfƒe 󫪰†J πeG ≈∏Y ¿Éaô£dG É¡«dG ɪgQÉÑàYG IOÉ©à°SGh ɪ¡MGôL ‘ Gó`` ` L Ö`` «` î` ŸG º`` °` `Sƒ`` ŸG ó`` ©` H ¬dƒ°üa ô`` NGh ,»``∏`ë`ŸG …Qhó`` `dG ᪰UÉ©dG ≥jôØd ∫ò``ŸG •ƒ≤°ùdG Ö«JÎdG πjòàe πHƒfhôZ ΩÉ``eG ™e ƒcÉfƒe ∫OÉ©J ɪ«a ,4-ôØ°U ¤G •ƒÑ¡dÉH É°†jG Oó¡ŸG ¿Éeƒd

á£HGQ Iõ``FÉ``L ÊhQ ø`` `jGh ó``à` jÉ``fƒ``j Î``°`ù`°`û`fÉ``e º``LÉ``¡` e ∫É`` f ,RÉટG …õ«∏µf’G …Qhó``dG ‘ ÖY’ π°†a’ ÚjhôµdG Ú«aÉë°üdG ¬«jójO »LÉ©dG »à«°S ΰù°ûfÉeh »°ù∏°ûJ »ªLÉ¡e ≈∏Y ÉbƒØàe .‹GƒàdG ≈∏Y õ«Ø«J ¢SƒdQÉc »æ«àæLQ’Gh ÉÑZhQO ÚÑYÓdG á``£`HGQ Iõ``FÉ``L Gô``NDƒ`e ∫É``f ¿É``c …ò``dG õ«Ø«J π°üMh ≥dCÉJ Éeó©H äGƒ``°`U’G øe áÄŸÉH 81 ≈∏Y ,Ö``Y’ π°†a’ ÚaÎëŸG ƒfÉ«à°ùjôc ‹É¨JÈdG π«MQ ôKG ¬«Øàc ≈∏Y ¬≤jôa πªMh º°SƒŸG Gòg IGQÉÑe 42 ∫ÓN Éaóg 34 ¬∏«é°ùàH ∂dPh ,ójQóe ∫ÉjQ ¤G hódÉfhQ .äÉ≤HÉ°ùŸG ™«ªL ‘ º°SƒŸG Gòg á£HGQ »JõFÉL ≈∏Y π°üëj …òdG 13 ºbQ ÖYÓdG ÊhQ íÑ°UGh ¿ÉH ɪ∏Y ,Ú``jhô``µ` dG Ú«aÉë°üdG á``£` HGQh Ú``aÎ``ë`ŸG Ú``Ñ`YÓ``dG º°Sƒe ‘ ÚJõFÉ÷G ≈∏Y π°üëj ÖY’ ôNG ¿Éc hódÉfhQ ƒfÉ«à°ùjôc .(2008h 2007) ‹GƒàdG ≈∏Y ÚJôŸh óMGh Ú«aÉë°üdG á£HGQ IõFÉL ∫Éf OQGÒL øØ«à°S ∫ƒHôØ«d óFÉb ¿Éch õ¨«Z øjGQ …õ∏jƒdG ΰù°ûfÉe ‘ ÊhQ π«eR ∫Éf ɪ«a ,»°VÉŸG º°SƒŸG .ÚaÎëŸG ÚÑYÓdG á£HGQ IõFÉL

É«°ùædÉah áfƒ∏°TôH ÚH »¡Ø°T ¥ÉØJG É«a ó«aGO ™e óbÉ©àdG ¿CÉ°ûH (Ü.±.G) - ójQóe áfƒ∏°TôH ¿ÉH ᩪ÷G ¢ùeCG á«fÉÑ°S’G "ÉcQÉe" áØ«ë°U äôcP É«°ùædÉa ™e »¡Ø°T ¥ÉØJG ¤G π°UƒJ »∏ëŸG …Qhó``dG Qó°üàeh π£H …OÉædG áë∏°üŸ É«a ó«aGO ‹hódG ¬aGóg øY ÒN’G »∏îJ πLG øe .‹É◊G º°SƒŸG AÉ¡àfG ó©H ʃdÉJɵdG áfƒ∏°TôH π°UƒJ" :ÉgQOÉ°üe øY ∞°ûµJ ¿G ¿hO áØ«ë°üdG âdÉbh ⁄h É°TÈdG ¢ü«ªb ºLÉ¡ŸG …óJôj »µd »¡Ø°T ¥ÉØJG ¤G É«°ùædÉah …QhódG »¡àæj ¿G Ée á≤Ø°üdG øY »ª°SôdG ¿ÓY’G iƒ°S ∑Éæg ≥Ñj ."ÊÉÑ°S’G ¿ƒ«∏e 40 øe ÌcG ™aó«°S áfƒ∏°TôH ¿G ¤G "ÉcQÉe" äQÉ°TGh øª°†àJ óbh ,2008 ÉHhQhG ¢SCÉc ±Góg äÉeóN ≈∏Y π°üëj »µd hQƒj øe ¢ûà«côc ¿ÉjƒH ÜÉ°ûdG ºLÉ¡ŸG ≈∏Y É«°ùædÉa ∫ƒ°üM É°†jG á≤Ø°üdG ‘ É«dÉM Ö©∏j …òdG Ö«∏g Qóæ°ùµdG »°ShQÓ«ÑdG ¤G áaÉ°VG áfƒ∏°TôH .ʃdÉJɵdG …OÉædG øe IQÉY’G π«Ñ°S ≈∏Y ÊÉŸ’G äQɨJƒà°T ÜQóe øe QGô°UÉH AÉL É«a ™e óbÉ©àdG ¿ÉH áØ«ë°üdG âaÉ°VGh ºLÉ¡ŸG Gò``g ™e óbÉ©àdG ∫hÉ``M …ò``dG ’ƒ``jOQGƒ``Z Ö«°SƒL áfƒ∏°TôH π°üëj ¿G ¿hO É°†jG ójQóe ∫É``jQ ∫É``M âfÉc ɪc ,»°VÉŸG ∞«°üdG .ɪgɨàÑe ≈∏Y ¿Éjó«∏≤àdG ¿ÉÁô¨dG …ójƒ°ùdG º°†j ¿G É«a ™e óbÉ©àdG ‘ ¬∏°ûa ó©H áfƒ∏°TôH π°†ah »∏îàdG πHÉ≤e ‹É``£`j’G ¿Ó«e Î``fG ø``e ¢ûà«aƒª«gGôHG ¿É``J’R ΩGOΰùeG ¢ùcÉjG ºLÉ¡e øµd ,ƒàjG πjƒeÉ°U ÊhÒeɵdG øY ÒNÓd ¬ª°Sƒe ‘ É©æ≤e AGOG Ωó≤j ⁄ É≤HÉ°S ‹É£j’G ¢Sƒàæaƒjh …óædƒ¡dG .É«ØH ¬eɪàgG ójóéàd ÒN’G ™aO Ée ʃdÉJɵdG …OÉædG ™e ∫h’G …QhódG ‘Góg π°†aG Ö«JôJ ‘ ådÉãdG õcôŸG É«dÉM É«a πàëjh »æ«àæLQ’G ójQóe ∫É``jQ ºLÉ¡e ∞∏N Éaóg 21 ó«°UôH ÊÉÑ°S’G π«fƒ«d »æ«àæLQ’G áfƒ∏°TôH º``‚h (Éaóg 25) øjGƒ¨«g ƒdGõfƒZ .Éaóg 16 ¿’G ≈àM ¢ûà«aƒª«gGôHG πé°S ɪ«a ,(27) »°ù«e

ΰù°ûfÉe ™e √ó≤Y OóÁ π«Ø«f …QÉZ ‘É°VG ΩÉ©d óàjÉfƒj (Ü.±.G) - ΰù°ûfÉe

É°ùfôa ¢SCÉc »FÉ¡f ‘ ƒcÉfƒe ¬LGƒj ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ¿’ IGQÉ``Ñ`ŸG ∞°üdG ø``e ≥jôØH ∑QÉ``°`û`j ¿É``c ‘ áØ∏àfl á°ü≤dG ¿ƒµà°S .ÊÉãdG ¿ƒµà°S á«∏°†a’G .¢SCɵdG »FÉ¡f ¿ÉeôL ¿É``°` S ¢``ù` jQÉ``H á``ë`∏`°`ü`Ÿ ºgh º¡°VQG ≈∏Y ¿ƒÑ©∏j º¡f’ √òg º`` ZQ Ió``«` L AGOG ¿ƒ``eó``≤` j ."(πHƒfhôZ ΩÉeG) IQÉ°ùÿG ¿ÉeôL ¿É``°`S ¢``ù`jQÉ``H ¿É`` ch Iô°ûY ájOÉ◊G Iôª∏d »FÉ¡ædG ≠∏H ≈∏Y Ö©°üdG √Rƒa ó©H ¬îjQÉJ ‘ QhódG ‘ ôØ°U-1 (IGƒg) »∏«Ø«c ƒcÉfƒe õéM ‘ ,»FÉ¡ædG ∞°üf Iôª∏d Ö≤∏dG á¡LGƒe ‘ ¬fɵe ‘ á©°SÉàdGh 1991 òæe ¤h’G ôØ°U-1 ¢ùæd ≈∏Y RƒØH ¬îjQÉJ .ójóªàdG ó©H Ö≤∏H õ`` FÉ`` Ø` `dG ø``µ` ª` à` «` °` Sh º°SƒŸG ácQÉ°ûŸG øe ¢SCɵdG π£H …Qhó`` ` ` dG á``≤` HÉ``°` ù` e ‘ π`` Ñ` `≤` `ŸG ɪ∏Y ,"≠«d ÉHhQƒj" »`` `HhQh’G ºbôdG ÖMÉ°U ƒg É«∏«°Sôe ¿É``H ÜÉ≤d’G OóY å«M øe »°SÉ«≤dG ¢ùjQÉH »JCÉjh (1989 ÉgôNG 10) (7) ÊÉãdG õcôŸG ‘ ¿ÉeôL ¿É°S ƒcÉfƒeh (6) ÉãdÉK ¿É«JG âfÉ°Sh ¥ôa áKÓK ™e ácQÉ°ûe (5) É©HGQ .iôNG

14

¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH ≈©°ùj ɪ¡ª°Sƒe PÉ``≤` fG ¤G ƒ``cÉ``fƒ``eh Ωƒ«dG ¿É¡LGƒàj ÉeóæY Ö«îŸG …O ∑QÉH" Ö``©`∏`e ≈``∏`Y â``Ñ`°`ù`dG ‘ ¢ùjQÉH ᪰UÉ©dG ‘ "¢ùæjôH Iôµd É°ùfôa ¢SCÉc á≤HÉ°ùe »FÉ¡f .Ωó≤dG ¿ÉeôL ¿É°S ¢ùjQÉH πNójh ¿ƒc á«∏°†aÉH Ö≤∏dG á¡LGƒe ¤G ,¬H ¢UÉÿG Ö©∏ŸG ‘ ΩÉ≤J IGQÉÑŸG Gòg ø``e ó«Øà°ùj ¿G π``eCÉ`j ƒ``gh Ö≤∏dÉH Gõ``FÉ``a êô``î` jh π``eÉ``©` dG ó©H ,¬``î`jQÉ``J ‘ áæeÉãdG Iôª∏d 1995h 1993h 1983h 1982 ΩGƒYG ò≤æj »µd ,2006h 2004h 1998h õcôŸG É«dÉM πàëj ¬f’ ¬ª°Sƒe .»∏ëŸG …QhódG ‘ ô°TÉ©dG ≈∏Y ≥``Ñ`£`æ`j ¬`` `JGP ô`` ` e’Gh õcôŸG πàëj …òdG IQÉe’G ≥jôa ƒgh ,»∏ëŸG …Qhó``dG ‘ ™°SÉàdG Iôª∏d ¢``SCÉ` µ` dG ™``aô``j ¿G π``eCÉ` j Ö∏¨J ÉeóæY 1991 òæe ¤h’G ,»FÉ¡ædG ‘ É``«` ∏` «` °` Sô``e ≈`` ∏` `Y ΩGƒYG ó©H ¬îjQÉJ ‘ á°SOÉ°ùdGh ,1985h 1980h 1963h 1960 .1991 ¤G áaÉ°VG

Ωó≤dG Iôµd …õ«∏µf’G …Qhó``dG π£H óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe ø∏YCG ΩÉY IóŸ …OÉædG ™e √ó≤Y Oóe π«Ø«f …QÉZ ¬©aGóe ¿G ᩪ÷G ¢ùeCG .‘É°VG õdƒµ°S ∫ƒ``H ø``jô``N’G Úeô°†îŸÉH (É``eÉ``Y 35) π«Ø«f ≥``◊h ™e É``ª`¡`jó``≤`Y ó``jó``“ ¤G √É``≤`Ñ`°`S ø``jò``∏` dG õ``¨`«`Z ø`` jGQ …õ``∏` jƒ``dGh .zôª◊G ÚWÉ«°ûdG{ º°SƒŸG ájÉ¡f ‘ Gõ«‡ AGOG ,ΰù°ûfÉe ‘ ódh …òdG π«Ø«f Ωó≤jh GÎ∏µfG Öîàæe á∏«µ°ûJ øª°V ¿ƒµ«d ¬ë°TQ ¢†©ÑdG ¿G á``LQó``d .2010 É«≤jôaG ܃æL ∫ÉjófƒŸ º°†fG ƒgh 1992 ΩÉY ôª◊G ÚWÉ«°ûdG ™e ¬JÒ°ùe π«Ø«f CGóHh ÜÉÑ°ûdG ≥jôa øe ,äÉH »µ«fh õdƒµ°Sh ΩÉ¡µ«H ó«ØjOh π«a ¬≤«≤°Th .∫h’G ≥jôØdG ¤G ¿’G ≈àM ÉgÉ°†eG ÉeÉY 18 á∏«W óFÉ≤dG IQÉ°T ɪFGO …QÉZ πªMh äGôe 8 …QhódG Ö≤d ¬©e RôMG å«M óàjÉfƒj ΰù°ûfÉe ±ƒØ°U ‘ ÚJôe á«∏ëŸG á``jó``f’G á£HGQ ¢``SCÉ`ch äGô``e çÓ``K á«∏ëŸG ¢SCɵdGh Iôe á``jQÉ``≤`dG ¢``SCÉ`µ`dGh É°†jG ÚJôe É`` HhQhG ∫É``£`HG …QhO á≤HÉ°ùeh .É°†jG IóMGh Iôe ájófÓd ⁄É©dG ¢SCÉch IóMGh

ôjóŸG Ö°üæe ΩÓà°S’ í°Tôe »Ñ«d ¿Ó«e ‘ »æØdG (Ü.±.G) - ƒfÓ«e zäQƒÑ°S ƒ∏jO ÉàjRÉZzh zäQƒÑ°S ƒ∏jO …ÒjQƒc ∫G{ ÉàØ«ë°U äôcP »Ñ«d ƒ∏«°ûJQÉe ‹É£j’G ÖîàæŸG ÜQóe ¿G ᩪ÷G ¢ùeCG ¿Éà«∏ëŸG øe ’óH ¿Ó«e ≈∏Y ±Gô°T’G ΩÓà°S’ áMhô£ŸG Aɪ°S’G ÚH øe ≥jôØdG ™e º°SƒŸG Gò``g ÉÑ«fl AGOG Ωó``b …ò``dG hOQÉfƒ«d »∏jRGÈdG .z…OQÉÑeƒ∏dG{ hOQÉfƒ«d ¿G øjÒN’G Úeƒ«dG ‘ äôcP á«∏ëŸG ∞ë°üdG âfÉch ¢ù«Fôd Ö°ùf íjô°üJ ¤G Ióæà°ùe ,º°SƒŸG ájÉ¡f ‘ ¿Ó«e ∑Ϋ°S ÜQóŸG ¿É``H ¬«a ∫É``b ʃµ°SƒdÒH ƒ«Ø∏«°S AGQRƒ`` dG ¢ù«FQh …OÉ``æ`dG .º°SƒŸG ájÉ¡f ‘ ócDƒe πµ°ûH …OÉædG ∑Ϋ°S »∏jRGÈdG √òg áë°U É≤M’ ≈Øf ÊÉ«dÉZ ƒfÉjQOG …OÉædG ¢ù«FQ ÖFÉf øµd ∫hÉæJ ø``e á«∏ëŸG ΩÓ``Y’G πFÉ°Sh ™æÁ ⁄ ∂``dP ¿G ’G ,äÉeƒ∏©ŸG ¢ù«dh »æØdG ôjóŸG Ö°üæe ‘ »Ñ«d Ú«©Jh hOQÉfƒ«d ádÉbG ´ƒ°Vƒe ¿ƒµ«°S »Jƒ°SÉJ hQhÉe ‹É◊G hOQÉfƒ«d óYÉ°ùe ¿G ¤G IÒ°ûe ,ÜQóŸG .‹ÉZ ƒÑ«∏«a …OÉædG ‘ ÜÉÑ°ûdG ´É£b øY ∫hDƒ°ùŸG ÖfÉL ¤G ÜQóŸG ÖjQóàd Oƒ©«°S »Ñ«d ¿G É≤HÉ°S äô``cP ôjQÉ≤àdG ¢†©H â``fÉ``ch ¿Ó«e øe ÒãµH CGƒ°SG ƒjQÉæ«°S º°SƒŸG Gòg Èàîj …òdG ¢Sƒàæaƒj ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG ÉHhQhG ∫É£HG …QhO á≤HÉ°ùe øY Ö«¨j ¿G íLôŸG øe ¬f’ .zRƒé©dG Ió«°ùdG{ ≥jôa ¤G Oƒ©j ød ¬fG ócG òØdG ÜQóŸG øµd ∫Éjófƒe Ö≤∏d ‹É£j’G ÖîàæŸG OÉb …òdG »Ñ«d ó≤Y »¡àæjh ÉHhQhG ¢SCÉc ó©H Oƒ©j ºK ø``eh ¬Ñ°üæe ∑Î``j ¿G πÑb 2006 É«fÉŸG ∫Éjófƒe äÉ«FÉ¡f ó©H z…QhR’G{ ™e ,ÊhOÉfhO ƒJôHhQ øe ’óH 2008 .2010 É«≤jôaG ܃æL äGôe 5 »∏ëŸG …Qhó``dG ÜÉ≤dÉH ¢Sƒàæaƒj ™``e êƒ``J »Ñ«d ¿É``ch ¢SCÉch á«∏ëŸG ¢``SCÉ`µ`dGh (1996) Ió``MGh Iô``e É`` HhQhG ∫É``£`HG …QhOh ¤G π≤àæj ¿G πÑb É°†jG IóMGh Iôe äGQÉ≤dG ¢SCÉch á«HhQh’G ôHƒ°ùdG .¿Ó«e ÎfG


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫‪15‬‬

‫مهمة �صعبة لت�شل�سي �أمام ليفربول اجلريح يف �إجنلرتا‬

‫البطوالت‬ ‫امل���ح���ل���ي���ة‬ ‫الأوروب��ي��ة ف��ر���ص��ة ح��ق��ي��ق��ي��ة ل��ب��اي��رن م��ي��ون��خ ل�ل�اق�ت�راب م���ن ل��ق��ب ال��ب��ون��د���س��ل��ي��غ��ا‬ ‫ب��ر���ش��ل��ون��ة ي�����س��ع��ى ل��ن��ف�����ض غ���ب���ار خ��ي��ب��ة دوري الأب����ط����ال‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دق � ��ت � �س ��اع ��ة احل �ق �ي �ق��ة يف‬ ‫ان� �ك� �ل�ت�را وامل ��ان� �ي ��ا م� ��ع و� �ص ��ول‬ ‫ال� �ب� �ط ��ول� �ت�ي�ن اىل املرحلتني‬ ‫االخ �ي�رت �ي�ن‪ ،‬وق ��د حت ��دد هوية‬ ‫ب � �ط� ��ل ال"برمييري ليغ"‬ ‫وال"بوند�سليغه" ب�شكل كبري يف‬ ‫عطلة نهاية اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫الدوري االجنليزي‬ ‫ي�ق��ف ل�ي�ف��رب��ول ع��ائ�ق��ا بني‬ ‫ت�شل�سي وح�ل��م ا��س�ت�ع��ادة اللقب‬ ‫ال�غ��ائ��ب ع��ن خ��زائ�ن��ه م�ن��ذ ‪2006‬‬ ‫وذل��ك عندما ي�ست�ضيف الفريق‬ ‫اللندين غ��دا االح��د على ملعب‬ ‫"انفيلد" يف امل��رح�ل��ة ال�سابعة‬ ‫وال� �ث�ل�اث�ي�ن ق �ب��ل االخ �ي ��رة من‬ ‫الدوري االنكليزي‪.‬‬ ‫و�� �س� �ت� �ك ��ون ه � ��ذه امل ��واج� �ه ��ة‬ ‫ق�م��ة ب�ك��ل م��ا للكلمة م��ن معنى‬ ‫ملا حتمله من اهمية للفريقني‪،‬‬ ‫الن ف��وز ت�شل�سي على "احلمر"‬ ‫يعني ف�ت��ح ال�ط��ري��ق ام ��ام رجال‬ ‫املدرب االيطايل كارلو ان�شيلوتي‬ ‫لكي يتوجوا باللقب‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ان مباراتهم االخ�يرة �ستكون يف‬ ‫ار��ض�ه��م وب�ين جماهريهم امام‬ ‫وي� �غ ��ان ال � ��ذي � �ض �م��ن ب� �ق ��اءه يف‬ ‫دوري اال�ضواء‪ ،‬ما يعني ان هذه‬ ‫املباراة �ستكون هام�شية بالن�سبة‬ ‫لالخري‪.‬‬ ‫ام� ��ا ل �ي �ف��رب��ول ف �ه��و يريد‬ ‫م�صاحلة جماهريه بعد املو�سم‬ ‫امل� �خ� �ي ��ب ال� � � ��ذي ق� ��دم� ��ه واخ � ��ر‬ ‫ف���ص��ول��ه خ��روج��ه اخل�م�ي����س من‬ ‫ن�صف ن�ه��ائ��ي م�سابقة ال ��دوري‬ ‫االوروبي على يد اتلتيكو مدريد‬ ‫اال� �س �ب��اين‪ ،‬واالح �ت �ف��اظ بربيق‬ ‫ام ��ل وان ك ��ان �ضئيال ج ��دا من‬ ‫اج� ��ل حم ��اول ��ة احل �� �ص��ول على‬ ‫املركز الرابع‪ ،‬االخري امل�ؤهل اىل‬ ‫م���س��اب�ق��ة دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا‪،‬‬ ‫علما بانه �ضمن على اقله املركز‬ ‫ال�سابع ال��ذي ي�ؤهله للم�شاركة‬ ‫يف "يوروبا ليغ" املو�سم املقبل‬ ‫ب�سبب حرمان بورت�سموث الذي‬ ‫و�صل اىل نهائي الك�أ�س املحلية‪،‬‬ ‫م��ن امل���ش��ارك��ة االوروب �ي��ة املو�سم‬ ‫املقبل ب�سبب االزم��ة املالية التي‬ ‫يعي�شها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان بورت�سموث هبط‬ ‫اىل ال ��درج ��ة االوىل ل �ك��ن كان‬ ‫ب��ام �ك��ان��ه امل �� �ش��ارك��ة يف "يوروبا‬ ‫ليغ" حتى لو خ�سر نهائي الك�أ�س‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة ام � ��ام ت���ش�ل���س��ي‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫الن االخ�ي�ر �سي�شارك يف دوري‬ ‫االبطال‪.‬‬ ‫ويت�صدر ت�شل�سي الرتتيب‬

‫بفارق نقطة فقط عن مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ح��ام��ل ال �ل �ق��ب وال ��ذي‬ ‫ي�ح��ل ب� ��دوره �ضيفا ث�ق�ي�لا على‬ ‫� �س �ن��درالن��د ال ��ذي ي���ش��رف عليه‬ ‫م ��داف ��ع "ال�شياطني احلمر"‬ ‫ال �� �س��اب��ق � �س �ت �ي��ف ب ��رو� ��س ال ��ذي‬ ‫اك ��د ان ��ه ل��ن ي �ق��دم اي خدمات‬ ‫جم��ان�ي��ة مل��درب��ه ال���س��اب��ق اليك�س‬ ‫فريغو�سون‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ق��دم ت���ش�ل���س��ي ك ��ل ما‬ ‫لديه من اجل اخلروج من ملعب‬ ‫"انفيلد" بالنقاط الثالث‪ ،‬امال‬ ‫ان ي �ف��ك ال �ع �ق��دة ال �ت��ي الزمته‬ ‫يف ه � ��ذا امل �ل �ع��ب ح �ي��ث مل يفز‬ ‫على "احلمر" منذ ال�ث��اين من‬ ‫ت�شرين االول ‪ 2005‬عندما تغلب‬ ‫على م�ضيفه‪.1-4‬‬ ‫وي ��دخ ��ل ال �ف��ري��ق اللندين‬ ‫اىل ه � ��ذه امل ��وق� �ع ��ة مبعنويات‬ ‫مرتفعة جدا بعدما �سحق �ضيفه‬ ‫�ستوك �سيتي ‪�-7‬صفر يف املرحلة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ب �ف �� �ض��ل ث�ل�اث �ي��ة من‬ ‫العاجي �سالومون كالو وثنائية‬ ‫من جنم و�سطه فرانك المبارد‪،‬‬ ‫وا�ستعاد فريق ان�شيلوتي بالتايل‬ ‫ت��وازن��ه باف�ضل ط��ري�ق��ة ممكنة‬ ‫ونف�ض عنه غبار خ�سارته امام‬ ‫جاره اللندين توتنهام (‪.)2-1‬‬ ‫و�ستكون جماهري مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د خ �ل��ف ل �ي �ف��رب��ول رمبا‬ ‫الول مرة يف التاريخ‪ ،‬على امل ان‬ ‫ينجح االخ�ي�ر يف اج�ب��ار الفريق‬ ‫اللندين على االكتفاء بالتعادل‬ ‫ع �ل��ى اق ��ل ت �ق��دي��ر‪ ،‬م��ا �سي�سمح‬ ‫لفريق "ال�شياطني احلمر" يف‬ ‫الت��رب��ع ع�ل��ى ال �� �ص��دارة يف حال‬ ‫ف ��وزه ع�ل��ى م�ضيفه �سندرالند‬ ‫يف مباراة هام�شية لالخري النه‬ ‫ف �ق��د االم � ��ل يف احل �� �ص��ول على‬ ‫مركز اوروب��ي كما انه بعيد جدا‬ ‫عن منطقة اخلطر‪.‬‬ ‫ويف ح��ال جن��ح ل�ي�ف��رب��ول يف‬ ‫ت �ق��دمي ه ��ذه اخل��دم��ة اجلليلة‬ ‫لفريق املدرب اال�سكتلندي اليك�س‬ ‫فريغو�سون ف�ست�صبح الطريق‬ ‫ممهدة متاما ام��ام "ال�شياطني‬ ‫احلمر" من اجل الظفر باللقب‬ ‫ل �ل �م��رة ال ��راب� �ع ��ة ع �ل��ى ال �ت ��وايل‬ ‫وال �ت��ا� �س �ع��ة ع �� �ش��رة يف تاريخه‬ ‫(اجن ��ازان قيا�سيان)‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫انهم ي�ست�ضيفون �ستوك �سيتي‬ ‫يف املرحلة اخلتامية‪.‬‬ ‫ام� ��ا يف ح� ��ال ف� ��وز ت�شل�سي‬ ‫وتعادل مان�ش�سرت ف�سيتوج االول‬ ‫ب��ال�ل�ق��ب م��ن ال�ن��اح�ي��ة النظرية‬ ‫الن ��ه مي�ل��ك ف ��ارق اه� ��داف كبري‬ ‫(‪ ،+61‬مقابل ‪ ،)+53‬ام��ا يف حال‬ ‫�سقوط مان�ش�سرت وفوز ت�شل�سي‬ ‫ف�سيتوج االخ�ي�ر باللقب للمرة‬

‫ت�شل�سي ي�سعى الحت�ضان اللقب عرب بوابة ليفربول‬

‫ال��راب �ع��ة يف ت��اري �خ��ه ب�ع��د اع ��وام‬ ‫‪( 1955‬ال��درج��ة االوىل �سابقا)‬ ‫و‪ 2005‬و‪.2006‬‬ ‫وب�ع�ي��دا ع��ن معركة اللقب‪،‬‬ ‫ي �ب��دو ان ال �� �ص��راع ع �ل��ى املركز‬ ‫ال� ��راب� ��ع ف �� �س �ي��ذه��ب ح �ت��ى خط‬ ‫النهاية و�ستكون مباراة االربعاء‬ ‫امل �ق �ب ��ل امل� ��ؤج� �ل ��ة م� ��ن املرحلة‬ ‫ال �ت��ا� �س �ع��ة وال �ع �� �ش��ري��ن حا�سمة‬ ‫ل�ت�ح��دي��د م��ن ��س�يراف��ق ت�شل�سي‬ ‫وم��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د وار�سنال‬ ‫اىل دوري االبطال النها �ستجمع‬ ‫توتنهام ال��راب��ع حاليا وم�ضيفه‬

‫م��ان �� �ش �� �س�تر � �س �ي �ت��ي ال�ساد�س‪.‬‬ ‫ويتواجد بني هذا الثنائي ا�ستون‬ ‫فيال اخلام�س ال��ذي ال يتخلف‬ ‫ع��ن امل��رك��ز ال��راب��ع ��س��وى بفارق‬ ‫االه ��داف‪ ،‬فيما يحتل ليفربول‬ ‫املركز ال�سابع بفارق نقطتني عن‬ ‫توتنهام‪.‬‬ ‫و�سيتمكن مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫من ازاح��ة ا�ستون فيال عن خط‬ ‫ال���ص��راع يف ح��ال جن��ح يف الفوز‬ ‫ع�ل�ي��ه ع�ن��دم��ا ي�ست�ضيفه اليوم‬ ‫ال�سبت على ملعب "�سيتي اوف‬ ‫مان�ش�سرت" حيث مل يفز الثاين‬

‫الدوري الإ�سباين‬ ‫ي�سعى بر�شلونة اىل نف�ض غبار اخليبة‬ ‫التي مني بها بتنازله عن لقبه بطال مل�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا بعد خروجه من الدور‬ ‫ن�صف النهائي على يد انرت ميالن االيطايل‪،‬‬ ‫وال�ت�رك� �ي ��ز جم � ��ددا ع �ل��ى م �ع��رك��ة ال � ��دوري‬ ‫اال�سباين على امل االحتفاظ باللقب املحلي‬ ‫بعد ان جرد من لقبه االوروبي ولقب م�سابقة‬ ‫الك�أ�س املحلية على يد ا�شبيلية‪.‬‬ ‫ولن يكون بر�شلونة ال��ذي يبتعد بفارق‬ ‫نقطة واحدة عن مالحقه وغرميه التقليدي‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬امام مهمة �سهلة على االطالق‬ ‫يف امل��رح�ل��ة اخل��ام���س��ة وال�ث�لاث�ين الن��ه يحل‬ ‫اليوم ال�سبت �ضيفا على فياريال على ملعب‬ ‫«ال م��ادري�غ��ال»‪ ،‬وه��و ي�أمل ان يحقق نتيجة‬ ‫اف�ضل م��ن تلك ال�ت��ي �سجلها يف مواجهتيه‬ ‫االخ�يرت�ين مع «الغوا�صة ال�صفراء» عندما‬ ‫تعادل معه ‪ 3-3‬و‪ 1-1‬على التوايل‪.‬‬ ‫وعلق مدرب النادي الكاتالوين جو�سيب‬ ‫غ ��واردي ��وال ع�ل��ى و��ض��ع ف��ري�ق��ه ح��ال�ي��ا قائال‬ ‫«علينا االن ان ن�ستعيد توازننا‪ ،‬وان نكون يف‬ ‫و�ضع نف�سي جيد والتح�ضري ملباراة ال�سبت‪.‬‬ ‫مل يكن امامنا الكثري م��ن ال��وق��ت م��ن اجل‬ ‫التح�ضري لكن االن بامكاننا الرتكيز على‬ ‫انهاء املو�سم ب�شكل جيد»‪.‬‬ ‫وب��ال�ف�ع��ل‪ ،‬ا��ص�ب��ح ب��ام�ك��ان ب��ر��ش�ل��ون��ة ان‬ ‫ي���ص��ب ت��رك �ي��زه ع �ل��ى ال� � ��دوري امل �ح �ل��ي واال‬ ‫�سيخرج من املو�سم خايل الوفا�ض بعد ان توج‬ ‫يف الذي �سبقه ب�ستة القاب‪.‬‬ ‫وقام رئي�س النادي جوان البورتا بزيارة‬ ‫الالعبني يف التمارين من اجل تقدمي دعمه‬ ‫ل �ه��م وه ��و ق ��ال «م ��ن اج ��ل ال �ف��وز بالدوري‬ ‫علينا االن ان نفوز باملباريات االربع املتبقية‬ ‫و�سنفعل ذلك»‪.‬‬ ‫ولن يكون من ال�سهل على بر�شلونة ان‬ ‫يح�سم املباريات االرب��ع املتبقية الن��ه �سيحل‬ ‫يف املرحلة قبل االخ�يرة �ضيفا على ا�شبيلية‬ ‫ال��ذي يت�صارع م��ع م��اي��ورك��ا للح�صول على‬ ‫املركز الرابع‪ ،‬االخري امل�ؤهل اىل دوري ابطال‬ ‫اوروبا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫ويخو�ض ال�ن��ادي الكاتالوين مباراتني‬ ‫�سهلتني على ملعبه االوىل يف املرحلة املقبلة‬ ‫ام��ام تينرييفي املهدد بالهبوط اىل الدرجة‬ ‫الثانية‪ ،‬واالخ��رى يف املرحلة اخلتامية امام‬

‫اخ�����ت�����ب�����ار �����ص����ع����ب لإن�����ت����ر م�����ي��ل��ان �أم�����������ام الت�������س���ي���و‬

‫املهدد االخر بلد الوليد‪.‬‬ ‫واعترب البورتا انه من ال�سهل التحدث‬ ‫ع��ن ال�ف��وز ب��امل�ب��اري��ات االرب �ع��ة لكن م��ن اجل‬ ‫الفوز باللقب على فريقه ان يقدم كل �شيء‬ ‫على ار�ضية امللعب‪.‬‬ ‫ول��ن ي�ك��ون ف�ي��اري��ال لقمة �سائغة امام‬ ‫رج � ��ال غ � ��وادري � ��وال الن ف ��ري ��ق «الغوا�صة‬ ‫ال�صفراء» يحقق نتائج مميزة منذ ان ا�ستلم‬ ‫اال��ش��راف عليه خ��وان كارلو�س غ��اري��دو وهو‬ ‫يقاتل من اجل الت�أهل اىل م�سابقة الدوري‬ ‫االوروبي «يوروبا ليغ» املو�سم املقبل وهو حتى‬ ‫ميلك فر�صة ان يكون يف دوري ابطال اوروبا‬ ‫النه ال يتخلف �سوى بفارق ثالث نقاط عن‬ ‫مايوركا‪.‬‬ ‫ويحوم ال�شك حول م�شاركة جنم و�سط‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة ت���ش��ايف ه��رن��ان��دي��ز يف م �ب��اراة «ال‬ ‫م��ادري�غ��ال» ب�سبب تعر�ضه لال�صابة خالل‬ ‫م� �ب ��اراة االرب� �ع ��اء ام� ��ام ان�ت�ر م �ي�لان والتي‬ ‫ف��از بها فريقه ‪�-1‬صفر اال ان ذل��ك مل يكن‬ ‫كافيا لت�أهله اىل النهائي النه خ�سر ذهابا يف‬ ‫ميالنو ‪.3-1‬‬ ‫ومي�ك��ن ال �ق��ول ان ��س�ع��ادة ري ��ال مدريد‬ ‫بتنازل بر�شلونة عن لقبه االوروبي توازي اىل‬ ‫حد ما �سعادة انرت ميالن بت�أهله اىل النهائي‪،‬‬ ‫الن ه��ذا ال�ن�ه��ائ��ي �سيكون يف ملعب النادي‬ ‫«��س��ان�ت�ي��اغ��و ب��رن��اب�ي��و» يف ‪ 22‬ال���ش�ه��ر املقبل‪،‬‬ ‫ول��و جنح غرميه التقليدي يف الو�صول اىل‬ ‫هناك �سيكون االمر «مذال» لفريق العا�صمة‬ ‫خ�صو�صا انه ودع امل�سابقة من الباب ال�صغري‬ ‫على يد ليون الفرن�سي‪.‬‬ ‫و�سيكون فريق امل��درب الت�شيلي مانويل‬ ‫بيليغريني ال��ذي �سيرتك ري��ال ب�شكل �شبه‬ ‫م�ؤكد يف نهاية املو�سم‪ ،‬مرتب�صا الي تعرث من‬ ‫بر�شلونة من اجل االنق�ضا�ض على ال�صدارة‬ ‫يف ه��ذه امل��رح�ل��ة احلا�سمة م��ن امل��و��س��م‪ ،‬وهو‬ ‫يخو�ض االح��د اختبارا �سهال على ملعبه يف‬ ‫مواجهة او�سا�سونا الذي ال ميلك اي حظوظ‬ ‫بامل�شاركة االوروب �ي��ة امل��و��س��م املقبل كما انه‬ ‫بعيد متاما عن منطقة اخلطر‪.‬‬ ‫وب� � ��دا جن ��م ري� � ��ال م ��دري ��د الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو واث�ق��ا م��ن ان �شيئا مل‬ ‫يح�سم وبانه �سيكون هناك تقلبات يف ال�صدارة‪،‬‬ ‫م�ضيفا «�سيكون هناك بع�ض امل�ف��اج��آت الن‬

‫بر�شلونة �سيواجه ف�ي��اري��ال وا�شبيلية‪ .‬امل‬ ‫ان نتمكن من ان ن�صبح امامهم لكي ا�صبح‬ ‫بطال ه��ذا املو�سم»‪ .‬لكن مهمة ري��ال مدريد‬ ‫اي�ضا ل��ن ت�ك��ون �سهلة ب��ل على االرج ��ح انها‬ ‫ا��ص�ع��ب م��ن ت�ل��ك ال�ت��ي ي��واج�ه�ه��ا بر�شلونة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا انه �سيحل يف املرحلة املقبلة �ضيفا‬ ‫على مايوركا الذي مل يخ�سر �سوى مباراتني‬ ‫ه��ذا املو�سم على ملعب «اون��و» ام��ام ا�شبيلية‬ ‫وبر�شلونة‪.‬‬ ‫وي �ل �ع��ب ال � �ن� ��ادي امل �ل �ك��ي يف املرحلتني‬ ‫االخ�ي�رتي��ن م��ع �ضيفه ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او الذي‬ ‫ي�صارع اي�ضا على مركز اوروب ��ي‪ ،‬وم�ضيفه‬ ‫ملقا امل �ه��دد ب��ال�ه�ب��وط اىل ال��درج��ة الثانية‬ ‫(على اقله حاليا)‪.‬‬ ‫وب��دوره يخو�ض فالن�سيا الثالث مباراة‬ ‫�صعبة ام��ام م�ضيفه الكاتالوين ا�سبانيول‪،‬‬ ‫لكن امل�ع��رك��ة احلقيقية �ستكون على املركز‬ ‫ال��راب��ع مب��ا ان ف��ري��ق امل ��درب اون ��اي اميري‬ ‫�ضمن ب�شكل كبري مركزه الثالث النه يبتعد‬ ‫بفارق �ست نقاط عن اقرب مالحقيه‪.‬‬ ‫وا��ص�ب�ح��ت امل�ع��رك��ة ع�ل��ى امل��رك��ز االخري‬ ‫امل�ؤهل اىل دوري ابطال اوروب��ا خما�سية الن‬ ‫م��اي��ورك��ا ال��راب��ع ال يتقدم ��س��وى ب�ف��ارق �ست‬ ‫نقاط عن اتلتيك بلباو الثامن‪ ،‬وهو �سيحل‬ ‫��ض�ي�ف��ا ع �ل��ى االخ �ي�ر غ ��دا االح � ��د‪ ،‬ويف حال‬ ‫جنح النادي البا�سكي يف ح�سم هذه املواجهة‬ ‫��س�ي��دخ��ل ب �ق��وة اىل خ��ط ال �� �ص��راع ع�ل��ى هذا‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫ام ��ا ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة اخل��ام ����س ال� ��ذي يتخلف‬ ‫بنقطتني عن مايوركا‪ ،‬فهو ي�ست�ضيف اتلتيكو‬ ‫مدريد املنت�شي بت�أهله اىل نهائي «يوروبا ليغ»‬ ‫على ح�ساب ليفربول االنكليزي‪.‬‬ ‫ويحل خيتايف ال�سابع بفارق �ست نقاط‬ ‫عن مايوركا �ضيفا على بلد الوليد �صاحب‬ ‫امل ��رك ��ز ال �ث��ام��ن ع �� �ش��ر ب �ن �ف ����س ع� ��دد نقاط‬ ‫تينرييفي التا�سع ع�شر قبل االخ�ير والذي‬ ‫ي�ستقبل بدوره را�سينغ �سانتاندر‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ � ��رى‪ ،‬ي�ل�ع��ب خرييز‬ ‫متذيل الرتتيب امام املرييا وهو بحاجة اىل‬ ‫النقاط الثالث من اج��ل ت�أجيل عودته اىل‬ ‫ال��درج��ة الثانية للمرحلة املقبلة على اقله‪،‬‬ ‫وملقة مع �سبورتينغ خيخون‪ ،‬وديبورتيفو ال‬ ‫كورونيا مع �سرق�سطة‪.‬‬

‫منذ ‪ 28‬ني�سان ‪�-2( 2007‬صفر)‪.‬‬ ‫ام � ��ا ت��وت �ن �ه��ام ال� � ��ذي خ �� �س��ر يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة امام مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ‪ ،3-1‬فيخو�ض اختبارا‬ ‫�سهال امام �ضيفه بولتون‪.‬‬ ‫وب��دوره يلعب ار�سنال الذي‬ ‫ف �ق��د االم � ��ل يف امل �ن��اف �� �س��ة على‬ ‫اللقب لكنه �ضمن مركزه الثالث‪،‬‬ ‫االث� �ن�ي�ن يف م��واج �ه��ة م�ضيفه‬ ‫ب�ل�اك� �ب�ي�رن‪ .‬وت �ت��وج��ه االن �ظ ��ار‬ ‫اي� ��� �ض ��ا اىل م �ل �ع��ب "كرايفن‬ ‫كاتدج" ال ��ذي يحت�ضن االحد‬ ‫م �ب��اراة م�صريية لو�ست ه��ام يف‬ ‫مواجهة ج��اره وم�ضيفه فولهام‬ ‫امل�ن�ت���ش��ي م��ن ت ��أه �ل��ه اىل نهائي‬ ‫"يوروبا ليغ"‪ ،‬اذ يحتاج فريق‬ ‫املدرب االيطايل جانفرانكو زوال‬ ‫اىل التعادل لكي ي�ضمن موا�صلة‬ ‫امل�شوار يف دوري اال��ض��واء بغ�ض‬ ‫النظر عن نتيجة مباراة االثنني‬ ‫بني هال �سيتي وم�ضيفه ويغان‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��ل و� �س ��ت ه� ��ام املركز‬ ‫ال�سابع ع�شر حاليا ب�ف��ارق �ست‬ ‫نقاط عن هال �سيتي الثامن ع�شر‬ ‫وبفارق كبري من االهداف اي�ضا‪،‬‬ ‫وبالتايل ف��ان التعادل �سي�ضمن‬ ‫ب �ق��اءه ب�ين ال�ك�ب��ار‪ ،‬فيما يحتاج‬ ‫ه��ال �سيتي اىل الفوز مبباراتيه‬ ‫االخريتني على ويغان وليفربول‬ ‫ب� � �ف � ��ارق ك� �ب�ي�ر م � ��ن االه � � � ��داف‬

‫وه��و ام��ر م�ستبعد ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬من‬ ‫اج� ��ل جت �ن��ب ال �ل �ح��اق ببرينلي‬ ‫وبورت�سموث اىل الدرجة االوىل‪،‬‬ ‫�أمال يف الوقت ذاته خ�سارة و�ست‬ ‫هام يف مباراتني االخريتني‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اري� ��ات االخ � � ��رى‪،‬‬ ‫ي�ل�ع��ب ال �ي��وم ال���س�ب��ت برمنغهام‬ ‫م��ع ب�يرن �ل��ي‪ ،‬وب��ورت �� �س �م��وث مع‬ ‫ول�ف��ره��ام�ب�ت��ون‪ ،‬و��س�ت��وك �سيتي‬ ‫مع ايفرتون‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫�سيكون بايرن ميونيخ امام‬ ‫ف��ر��ص��ة ال�ت�ق��دم خ�ط��وة ا�ضافية‬ ‫وح��ا� �س �م��ة ن �ح��و ال� �ف ��وز باللقب‬ ‫ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة وال �ع �� �ش��ري��ن يف‬ ‫ت��اري �خ��ه (رق� ��م ق �ي��ا� �س��ي) وذلك‬ ‫عندما ي�ست�ضيف ال�ي��وم ال�سبت‬ ‫على ملعبه "اليانز ارينا" بوخوم‬ ‫امل �ه ��دد ب��ال �ه �ب��وط اىل الدرجة‬ ‫الثانية وذلك يف املرحلة الثالثة‬ ‫وال� �ث�ل�اث�ي�ن ق �ب��ل االخ �ي ��رة من‬ ‫الدوري االملاين‪.‬‬ ‫و�ستكون هذه املباراة مبثابة‬ ‫اول "نهائي" م��ن ا� �ص��ل اربعة‬ ‫بالن�سبة ل�ل�ن��ادي ال �ب��اف��اري ويف‬ ‫ح��ال ف��وزه بها �ستكون الطريق‬ ‫ممهدة حينها امامه للفوز باول‬ ‫القابه هذا املو�سم‪ ،‬خ�صو�صا انه‬ ‫يواجه يف املرحلة االخ�يرة هرتا‬

‫ب��رل�ين ال ��ذي ه�ب��ط "منطقيا"‬ ‫اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ص��در ب ��اي ��رن ميونيخ‬ ‫ال�ترت �ي��ب ب �ف��ارق االه � ��داف عن‬ ‫مالحقه �شالكه بعد �سقوطه يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة يف ف��خ التعادل‬ ‫مع بورو�سيا مون�شنغالدباخ‪.‬‬ ‫لكن الفريق البافاري امام‬ ‫ف��ر� �ص��ة ه��ام��ة ل�ل�ت�ع��وي����ض وقد‬ ‫يتوج باللقب يف نهاية اال�سبوع يف‬ ‫ح��ال ف��وزه على بوخوم وخ�سارة‬ ‫��ش��ال�ك��ه يف م��واج �ه��ة ال �ق �م��ة مع‬ ‫��ض�ي�ف��ه ف �ي�ردر ب��رمي��ن الثالث‪،‬‬ ‫الن ف��ارق االه��داف يف م�صلحته‬ ‫ب �ف��ارق ك�ب�ير (‪ ،+37‬م�ق��اب��ل ‪+24‬‬ ‫ل�شالكه)‪.‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ك ��ون ف� ��ري� ��ق امل� � ��درب‬ ‫الهولندي لوي�س ف��ان غ��ال امام‬ ‫فر�صة الظفر بثالثية تاريخية‬ ‫ه ��ذا امل��و� �س��م الن ��ه ��س�ي�ت��واج��د يف‬ ‫ن �ه��ائ��ي م���س��اب�ق��ة دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا للمرة االوىل منذ ‪2001‬‬ ‫وذل��ك بعد ف��وزه يف اي��اب ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ع �ل��ى م �� �ض �ي �ف��ه ليون‬ ‫ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي ب� �ث�ل�اث� �ي ��ة نظيفة‬ ‫مل� �ه ��اج� �م ��ه ال� � �ك � ��روات � ��ي ايفيكا‬ ‫اوليت�ش‪ ،‬علما بان مباراة الذهاب‬ ‫انتهت مل�صلحته اي�ضا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫كما ت�أهل بايرن اىل نهائي‬ ‫م���س��اب�ق��ة ال �ك ��أ���س امل�ح�ل�ي��ة حيث‬

‫��س�ي��واج��ه ب��رمي��ن يف ‪ 15‬ال�شهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫لكن كل �شيء قد يذهب ادراج‬ ‫الرياح الن الفريق البافاري مل‬ ‫يفز ب��أي �شيء حتى االن‪ ،‬وعليه‬ ‫اوال ان ي�صب تركيزه على مباراة‬ ‫ال�سبت الن نهائي دوري االبطال‬ ‫يقام يف ‪ 22‬ال�شهر املقبل والك�أ�س‬ ‫يف منت�صف ال�شهر‪.‬‬ ‫وه � � ��ذا م� ��ا اك � � ��ده اوليت�ش‬ ‫ب �ق��ول��ه "علينا ان ن� �ف ��وز على‬ ‫بوخوم ومن ثم �سيكون بامكاننا‬ ‫الرتكيز بهدوء على ما تبقى من‬ ‫املو�سم"‪.‬‬ ‫ول� ��ن ت �ك��ون امل � �ب� ��اراة �سهلة‬ ‫مت��ام��ا ع �ل��ى اول �ي �ت ����ش وزمالئه‬ ‫الن ب ��وخ ��وم ي �� �ص��ارع م ��ن اجل‬ ‫البقاء وه��و يخو�ض ه��ذا اللقاء‬ ‫ب��ا� �ش��راف م ��درب ف��ري��ق ال�شباب‬ ‫داريو�س فوت�س بعد اقالة هايكو‬ ‫هريليت�ش اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويحتل بوخوم قبل مرحلتني‬ ‫على انتهاء املو�سم املركز ال�ساد�س‬ ‫ع �� �ش��ر ب��ر� �ص �ي��د ‪ 28‬ن �ق �ط��ة وهو‬ ‫ي �ج��د ن�ف���س��ه م� �ه ��ددا بالهبوط‬ ‫املبا�شر اىل الدرجة الثانية الن‬ ‫هانوفر ال�سابع ع�شر الذي يلتقي‬ ‫مون�شنغالدباخ‪ ،‬ال يتخلف عنه‬ ‫�سوى بفارق نقطة واحدة‪.‬‬ ‫ويف ح � ��ال جن ��ح ب ��وخ ��وم يف‬ ‫املحافظة على مركزه بعد املرحلة‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة وال� �ث�ل�اث�ي�ن االخ�ي��رة‬ ‫ف�سيخو�ض مواجهة فا�صلة مع‬ ‫ث��ال��ث ال��درج��ة الثانية م��ن اجل‬ ‫حت��دي��د اي منهما �سيتواجد يف‬ ‫دوري اال�ضواء املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وي �ح �ت ��ل ن� ��ورم�ب��رغ امل ��رك ��ز‬ ‫اخل��ام����س ع�شر ب�ف��ارق االهداف‬ ‫ع� ��ن ب� ��وخ� ��وم‪ ،‬وه � ��و �سيخو�ض‬ ‫اخ�ت�ب��ارا �صعبا للغاية ال �ي��وم يف‬ ‫�ضيافة هامبورغ‪.‬‬ ‫ومن ناحية �شالكه مل يفقد‬ ‫مدربه فيليك�س ماغاث االمل يف‬ ‫ان يكون اللقب من ن�صيب فريقه‬ ‫وه� ��و ق� ��ال ب �ع��د ت� �ع ��ادل ال �ن ��ادي‬ ‫ال �ب ��اف ��اري م ��ع مون�شنغالدباخ‬ ‫يف امل ��رح� �ل ��ة ال �� �س��اب �ق��ة (‪)1-1‬‬ ‫‪":‬انا م�ت��أك��د م��ن ان ب��اي��رن لن‬ ‫ي �ف��وز مب�ب��ارات�ي��ه االخ�ي�رت�ي�ن يف‬ ‫البطولة"‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال � �ص��دق م��اغ��اث يف‬ ‫توقعاته وجنح فريقه يف ان يتوج‬ ‫بطال‪ ،‬ف�سي�صبح املدرب الفذ اول‬ ‫م ��درب ي�ح��رز ال�ل�ق��ب م��ع ثالثة‬ ‫فرق خمتلفة النه توج به �سابقا‬ ‫مع بايرن ميونيخ بالذات عامي‬ ‫‪ 2005‬و‪ 2005‬وفول�سفبورغ العام‬ ‫املا�ضي‪ .‬ويف �صراع احل�صول على‬ ‫امل��رك��ز الثالث امل��ؤه��ل اىل دوري‬ ‫اب� �ط ��ال اوروب� � ��ا امل��و� �س��م املقبل‪،‬‬ ‫فتبدو الفر�صة �سانحة امام باير‬ ‫ليفركوزن لالبتعاد عن برمين‬ ‫الن ��ه ي �ت��واج��ه م��ع ه��رت��ا برلني‬ ‫الذي �سيت�أكد هبوطه اىل الدرجة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ب �� �ش �ك��ل ر� �س �م��ي اليوم‬ ‫ال�سبت للمرة االوىل منذ ‪1997‬‬ ‫كونه يتخلف بفارق خم�س نقاط‬ ‫عن �صاحب املركز ال�ساد�س ع�شر‬ ‫ال��ذي يخو�ض م��واج�ه��ة فا�صلة‬ ‫مع ثالث الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫ويلعب دورمت��ون��د اخلام�س‬ ‫م��ع فولف�سبوغ ال�ث��ام��ن وحامل‬ ‫اللقب‪ ،‬واينرتاخت فرانكفورت‬ ‫م� ��ع ه ��وف� �ن� �ه ��امي‪ ،‬وك� ��ول� ��ن مع‬ ‫ف� ��راي � �ب� ��ورغ‪ ،‬و�� �ش� �ت ��وت� �غ ��ارت مع‬ ‫ماينت�س‪.‬‬

‫الدوري الإيطايل‬ ‫ا�صبح بامكان انرت ميالن ان ينكب حاليا‬ ‫ع�ل��ى م�ع��رك��ة ال� ��دوري االي �ط��ايل الن نهائي‬ ‫م�سابقة دوري اب�ط��ال اوروب ��ا على بعد اكرث‬ ‫م��ن ‪ 20‬ي��وم��ا‪ ،‬وه��و ي�خ��و���ض االح ��د اختبارا‬ ‫�صعبا على امللعب االوملبي يف روما �ضد الت�سيو‬ ‫�ضمن املرحلة ال�ساد�سة والثالثني‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ان�ت�ر ف��ر� �ص��ة ل�ل�ظ�ف��ر بثالثية‬ ‫تاريخية النه يت�صدر ال��دوري املحلي وت�أهل‬ ‫اىل م�سابقة الك�أ�س املحلية‪ ،‬ثم جنح االربعاء‬ ‫يف حت�ق�ي��ق ح �ل��م ال �ت ��أه��ل اىل ن �ه��ائ��ي دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا للمرة االوىل منذ ‪ 1972‬بعدما‬ ‫جرد بر�شلونة من لقبه رغم اخل�سارة امامه‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف اياب ن�صف النهائي وذلك لفوزه‬ ‫ذهابا ‪.1-3‬‬ ‫وك ��ان ان�ت�ر م�ي�لان ان �ت��زع ال �� �ص��دارة من‬ ‫روم � ��ا يف امل��رح �ل��ة ال �� �س��اب �ق��ة م���س�ت�ف�ي��دا من‬ ‫�سقوط االخري يف ار�ضه وبني جماهريه امام‬ ‫�سمبدوريا ‪ ،2-1‬وه��و ي��أم��ل ان يحافظ على‬ ‫اقله على ف��ارق النقطتني ال��ذي يف�صله عن‬ ‫فريق العا�صمة الذي يحل اليوم ال�سبت �ضيفا‬ ‫على بارما‪.‬‬ ‫ويف ح��ال جن��ح ف��ري��ق امل ��درب الربتغايل‬ ‫ال �ف��ذ ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و يف ح���س��م مواجهته‬ ‫ال���ص�ع�ب��ة م��ع الت���س�ي��و امل �ه��دد ب��ال�ه�ب��وط اىل‬ ‫ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ف�ستكون ال�ط��ري��ق ممهدة‬ ‫امامه للظفر باللقب للمو�سم اخلام�س على‬

‫التوايل النه ي�ستقبل كييفو يف املرحلة املقبلة‬ ‫قبل ان يحل �ضيفا على �سيينا �صاحب املركز‬ ‫ال�ت��ا��س��ع ع�شر ق�ب��ل االخ�ي�ر ح��ال�ي��ا‪ .‬و�سيكون‬ ‫انرت ميالن االربعاء املقبل امام فر�صة الظفر‬ ‫باول القابه هذا املو�سم النه �سيخو�ض نهائي‬ ‫م�سابقة ال�ك��أ���س املحلية ام��ام روم��ا بالذات‪،‬‬ ‫واالخ�ي�ر ميلك اف�ضلية هامة ك��ون النهائي‬ ‫يقام يف ملعب «اوملبيكو» ال��ذي يت�شاركه مع‬ ‫جاره الت�سيو‪.‬‬ ‫و�ستكون جماهري روما االحد الول مرة‬ ‫خلف اجلار اللدود الت�سيو وهو امر ال يح�صل‬ ‫على االط�لاق‪ ،‬على امل ان ي�سقط انرت لكي‬ ‫ي���س�ت�ع�ي��د ف��ري��ق امل � ��درب ك�ل�اودي ��و رانيريي‬ ‫ال�صدارة التي تنازل عنها يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫بعدما مني بهزميته االوىل امام �سمبدوريا يف‬ ‫«اوملبيكو» منذ ‪ 22‬ايلول ‪.)4-1( 1996‬‬ ‫وو�ضع �سمبدوريا حدا مل�سل�سل املباريات‬ ‫ال �ت��ي خ��ا� �ض �ه��ا روم � ��ا دون ه��زمي��ة ع �ن��د ‪24‬‬ ‫على ال �ت��وايل‪ ،‬الن اخل���س��ارة االخ�ي�رة لفريق‬ ‫العا�صمة «اال�صفر واالحمر» تعود اىل املرحلة‬ ‫العا�شرة عندما تغلب عليه اودينيزي (‪)2-1‬‬ ‫يف ‪ 28‬ت�شرين االول املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف حال قدم الت�سيو خدمة جلاره روما‬ ‫ب��ا��س�ق��اط��ه ان�ت�ر م �ي�ل�ان‪ ،‬ف���س�ت�ك��ون الطريق‬ ‫مفتوحة ام ��ام فران�شي�سكو ت��وت��ي وزمالئه‬ ‫للظفر باللقب للمرة االوىل منذ ‪ ،2001‬النهم‬

‫يخو�ضون يف املرحلتني االخريتني اختبارين‬ ‫�سهلني امام كالياري وكييفو‪.‬‬ ‫و�سيتمكن روم ��ا م��ن اع �ت�لاء ال�صدارة‬ ‫جمددا ملدة ‪� 24‬ساعة على اقله الن مباراته مع‬ ‫بارما �ستكون اليوم ال�سبت‪ ،‬فيما يلعب انرت‬ ‫مع الت�سيو االحد‪.‬‬ ‫وتتوجه االنظار اي�ضا اىل معركة املركز‬ ‫الرابع االخري امل�ؤهل اىل دوري ابطال اوروبا‬ ‫بني الرباعي �سمبدوريا وبالريمو ويوفنتو�س‬ ‫ونابويل‪ ،‬وان كانت حظوظ االخريين �ضعيفة‬ ‫النهما يتخلفان بفارق ‪ 6‬و‪ 7‬نقاط على التوايل‬ ‫عن �سمبدوريا املر�شح للمحافظة على مركزه‬ ‫بعد ه��ذه املرحلة الن��ه يواجه ليفورنو الذي‬ ‫ا�صبح اول الهابطني اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫اما بالريمو الذي يتخلف بفارق نقطتني‬ ‫ع��ن ف��ري��ق مدينة ج�ن��وى‪ ،‬فيلعب م��ع �سيينا‬ ‫ال��ذي فقد االم��ل منطقيا بالبقاء يف دوري‬ ‫اال��ض��واء اي�ضا‪ ،‬فيما يحل يوفنتو�س �ضيفا‬ ‫على كاتانيا‪ ،‬ونابلوي �ضيفا على كييفو‪.‬‬ ‫ويفتتح ميالن املرحلة اليوم ال�سبت يف‬ ‫مواجهة �ضيفه فيورنتينا وهو مطالب بالفوز‬ ‫واال ��س�ي���ص�ب��ح م �ه��ددا ب��ال�ت�خ�ل��ي ع��ن املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث الن��ه ال يتبعد ��س��وى ب�ف��ارق ‪ 4‬نقاط‬ ‫عن �سمبدوريا‪ ،‬فيما يلعب االحد اتاالنتا مع‬ ‫بولونيا يف مباراة م�صريية لبقاء الفريقني‪،‬‬ ‫وباري مع جنوى‪ ،‬وكالياري مع اودينيزي‪.‬‬


π«Ñ°ùdG ºYGôH

(1220) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (1) âÑ°ùdG

16

Ú°ùM ΩÉ°ùH óªfi :OGóYG ‘ ¢û«©J »àdG äÉbƒ∏îŸG ÜôZCGh πªLCG ≈∏Y ±ô©àæd äÉHɨdG ∫ÉZOCG ÈY á∏MQ ‘ ´ƒÑ°SCG πc ‘ ºcòNCÉf ¿Gƒ«◊G ⁄ÉY á∏°ù∏°S øª°V ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO øe Ωó≤ŸG ÜÉàµdG ∫ÓN øe á«FGƒà°S’G ≥WÉæŸG

á«FGƒà°S’G äÉfGƒ«◊G

¿Éæ°SC’G É«fO

.¿Éæ°SC’Gh ºØdG áë°üH ≈æ©j ¿ƒYRƒeh ¿hô°TÉf π¡æŸG QGO QGó°UEG øe ÜÉàc ᪫∏°ùdG äGOÉ©dG º«∏©àH CGóÑj ºK .¿Éæ°SC’G ∫ƒM áeÉg äÉeƒ∏©e ÜÉàµdG Ωó≤j ∞jô©J ºàj ɪc .áã∏dÉH AÉæàY’Gh É¡Ø«¶æJ ∫ÓN øe ¿Éæ°SC’G ≈∏Y ®ÉØë∏d .É¡àYGQRh ¿Éæ°SC’G ™∏b πãe á«LÓ©dG äGAGôLE’Gh ¿Éæ°SC’G Ö«ÑWh IOÉ«©H πØ£dG


(1220) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) QÉjCG (1) âÑ°ùdG

info@jas.org.jo:ÉæfGƒæY ≈∏Y Éfƒ∏°SGQ ºµJÉcQÉ°ûeh ºµJÉMGÎbGh ºµJGQÉ°ùØà°S’

2010/5/1 âÑ°ùdG - ´ƒÑ°SC’G Gòg ÖcGƒµdG

ídÉ°U Ò°ûH :OGóYEG

ïjôŸG Öcƒc ó°UQ øµÁh ,»Hô¨dG ≥aC’G ‘ ÚàYÉ°ùH ¢ùª°ûdG ó©H Ö«¨j PEG IôgõdG Öcƒc ó°UQ øµÁ ≥aC’G ‘ ≥dCÉàj GPEG πMR ó°UQ øµÁh ,Gôéa á«fÉãdG áYÉ°ùdG ≈àM »bô°ûdG ≥aC’G ‘ ¢ùª°ûdG ÜhôZ ó©H Gôéa á©HGôdG áYÉ°ùdG ¥ô°ûj PEG …ΰûŸG Öcƒc ó°UQ É°†jCG øµÁ.ôéØdG ≈àM ¢ùª°ûdG Ö«¨e ó©H »bô°ûdG . »bô°ûdG ≥aC’G øe ¿É©ª∏dG ¿Éc (ÖdÉ°ùdÉH ÈcCG hCG) ô¨°UCG ºbôdG ¿Éc ɪ∏ch ,Ωô÷G ¿É©ª∏d ¢SÉ«≤e ƒg zQó≤dG{ :á¶MÓe .qó°TCG

-3.9

(2) IGƒ¡dG äÉ°Só©H ᫵∏a Qƒ°U π°TÉa º‚ ´hô°ûe …ΰûŸG

áæeÉãdG áYÉ°ùdG á£≤à∏e....áæ«£æ°ùb áæjóŸ á«Hô¨dG Aɪ°ùdG ≈∏Y ÚÑcƒµ∏d IQƒ°U ᫪bQ ádBG ᣰSGƒH -ôFGõ÷G â«bƒàH SAMSUNG i8, 8.2 Mixel É¡æ«Á ≈∏Y OQÉ£Yh ÉfÉ©Ÿ ÌcC’G IôgõdG ô¡¶J å«M

z5{ ™«HôdG ‘ π«∏dG á©Ñb

zCorona Borealis{ ‹Éª°ûdG π«∏cE’G ìÓ°U º°SÉL IQƒf

!!ÈcCG ¿Éc ¬fCG ƒd ,ÌcCG OGOõ«°S ¬£¨°V ¿Éa á«dÉ◊G ¬à∏àc ∞©°V Ú°ùªN kɪ‚ É¡æ«M íÑ°üjh ,ÌcCG ¬°ùØf ≈∏Y ¬°TɪµfG OGOõ«°Sh ,…hƒædG êÉ``eó``f’G ≈∏Y kGQOÉ``b á«æÑdG ΩGõ`` bC’G ´ƒ``f øe Ú«µ∏ØdG øe ÒãµdG ¬«∏Y ≥∏£j ¬fEÉa ÖÑ°ùdG Gò¡dh !!zπ°TÉa º‚ ´hô°ûe{ º°SG k ÉeóæY É`ª`‚ ¿ƒ``µ`j ¿CG ´É£à°SG …ΰûŸG ¿CG ƒ``dh Ωɶf ¢ùª°ûdG ™e πµ°ûd á«°ùª°ûdG áYƒªéŸG â∏µ°ûJ áYƒª› á«°ùª°ûdG ÉæàYƒª› âfɵdh,á«FÉæãdG ΩƒéædG ≈∏Y ÉæJÉ«M í∏°üà°S âfÉc Ée É¡æµd ,øjôMÉ°S ÚªéæH IQGôMh Éæ°ùª°T øe IQGôM πÑ≤à°ù«°S …òdG ÖcƒµdG Gòg !!z…ΰûŸG{ iôNC’G áªéædG øe

ƒ∏a ,ÖÑ°ùdG »g …ΰûŸG á∏àc ¿EÉ`a ..á≤«≤◊G ‘ !!A»°T πc Ò¨àd ÈcCG …ΰûŸG á∏àc âfÉc âfÉc ƒ``d ¬`` fCG Ú``Ñ`J IÉ``cÉ``ë` ŸG è``eGô``H ΩGó``î`à`°`SÉ``Ñ`a ¿EÉa á«dÉ◊G ¬à∏àc øe äGôe ™HQCÉH ÈcCG …ΰûŸG á∏àc á«HPÉ÷G IOÉ``jR ICÉ` Wh â``–h ™Ñ£dÉH OGOõà°S ¬à«HPÉL ¬ªéM π≤«°S ‹ÉàdÉHh ,OGOõ«°S »∏NGódG ¬£¨°V ¿EÉ`a .¬à∏àc IOÉjR óæY ™bƒàeƒg Ée ¢ùµY ≈∏Y !?∂dP øe ÌcCG …ΰûŸG á∏àc äOGR ƒd GPÉe øµd ¬à∏àc AGô``ª` ◊G ΩGõ`` `bC’G ´ƒ``f ø``e º``‚ ô``¨`°`UCG ¿EG êÉàë«a …ΰûŸG É``eCG ,…ΰûŸG á∏àc Iô``e 30 …hÉ°ùJ êÉeófG ¬«a çóëj ≈àM Ik ôe 75`H ÈcCG ¬à∏àc ¿ƒµJ ¿C’ ¤EG …ΰûŸG á∏àc äOGR GPEG É¡æµd.,kɪ‚ íÑ°ü«d …hƒf

π«∏÷G óÑY º¨f …hÉ°ùJ ,á«°ùª°ûdG ÉæàYƒª› ¥ÓªY ..…ΰûŸG áYƒªéŸG ÖcGƒc »bÉH á∏àc ∞©°V ∞°üfh »Ø©°V ¬à∏àc øe ÉgòNCÉj »àdG ∂∏J øe ÌcCG IQGôM ™°ûjh ,á«°ùª°ûdG …òdG ºéædG á∏àc »gÉ°†j ’ ™Ñ£dÉH ¬æµd .¢ùª°ûdG !!¬∏ãe ɪ‚ ¿Éµd ’EGh ,¬dƒM Qhój øe ¬``ª`¶`©`e ‘ ¿ƒ``µ` à` j …RÉ`` `Z Ö``cƒ``c …Î``°` û` ŸG øe π«∏bh ,Ωƒ«∏«¡dG øe áæ«©e áÑ°ùfh ,ÚLhQó«¡dG kɪ‚ ¿ƒµ«d kGPEG πgDƒe ƒ¡a ,É``«`fƒ``eC’Gh ¿Éã«ŸG …RÉ``Z ,Ωƒ«∏«¡dG øe äGQP ¤EG ÚLhQó«¡dG äGQP ¬«a èeóæJ ?¬∏µ°ûJ ájGóH øe ∂dP ™æÁ …òdG ɪa

,(β) ¿É≤°ùædG º‚ ¬«∏j ,á«Fƒ°V áÑcƒµdG √ò`` g ‘ Ö``jô``¨` dG É`` `eCG …òdG (T ) »∏«∏cE’G ºéædG ƒ¡a ¬æµdh ,kGó``L kÉàaÉN ¬fƒµH õ«ªàj ºK ™``ŸCG íÑ°ü«a ¬fÉ©Ÿ øe Ò¨j ΩƒéædG ø``e ƒ``¡`a Gò`` dh ,â``Ø`î`j .IÒ¨àŸG q

πµ°ûH hóÑJ å«M ,¬H ⫪°S …òdG »gh Ωƒ``é`æ`dG ø``e Iô`` FGO ∞°üf ∑ɪ°ùdG º‚ øY Ió«©ÑH â°ù«d .AGqƒ©dG áÑcƒc ‘ íeGôdG áÑcƒµdG √ò``g ‘ º``‚ ™``ŸCG ó©Ñj …òdGh (α)áµq ØdG º‚ ƒg áæ°S 76 É``gQGó``≤` e á``aÉ``°`ù`e É``æq `Y

óæY á``µ` Ø` dG hCG êÉ`` ©` `dG »`` g äÉYƒª› ø`` e »`` `gh ,Üô`` ©` `dG iôJ »`` à` dGh á``∏` «` ª` ÷G ™``«` Hô``dG m∫É«d ¤EG êÉ``à` – ’h ìƒ``°` Vƒ``H É¡àjDhQ øµÁ πH ,É¡àjDhôd á«aÉ°U .É¡eƒ‚ ¿É©ª∏d kGô¶f ¿óŸG ‘ áYƒª› º`` °` `SÉ`` H â`` aô`` Y Ωó≤dG ò``æ`e ‹É``ª`°`û`dG π``«` ∏` cE’G ‘ ¢``Sƒ``ª` «` ∏` £` H É`` `gô`` `cP å`` «` M É¡æY ‘ƒ``°`ü`dG ∫É`` bh »£°ùéŸG É¡ÑcGƒch { :Ö``cGƒ``µ`dG Qƒ``°`U ‘ ∞∏N IQGóà°SG ≈∏Y ÖcGƒc ÊɪK ‘h áµØdG ≈ª°ùJh ìÉ«°üdG É°üY áeÉ©dG É¡«ª°ùJ áª∏K É¡JQGóà°SG áª∏ãdG π`` LC’ Ú``cÉ``°`ù`ŸG á©°üb .zÉ¡«a »àdG øe Ió`` ` ` ` `MGh π`` ` «` ` `∏` ` `cE’Gh πª– »``à`dG á∏«∏≤dG äÉ``Ñ`cƒ``µ`dG A»°ûdG ¤EG ¬``Ñ`°`û`dG ¢``†`©`H kÉ` ≤` M

∞°UGƒ©dG á«°ùª°ûdG á«fGôjO OÉÑq Y

2012 ΩÉY áeOÉb á«°ùª°T áØ°UÉY

IQhO{ ≈ª°ùJ »°ù«WÉ樟G É¡WÉ°ûf ‘ Ò¨J q IQhó``H ÉÑjô≤J ó≤Y πc ¢ùª°ûdG ô“ ,IóŸ »°ù«WÉ樟G É¡WÉ°ûf »Øàîjh ¢ùª°ûdG CGó¡J IQhódG √òg ∫ÓN .zá«°ùª°ûdG ∞∏µdG QGóe ¤EG ∫ƒ°UƒdG ™«£à°ùj É¡°†©H á∏FÉg äGQÉéØf’ ¢ùª°ûdG ¥ÓWEÉH Oƒ©j ICÉéa ºK 9 ÚH ìhGÎ``J ¿CG øµÁo É¡æµd kÉÑjô≤J áæ°S 10^5 ÉÑdÉZ IQhó``dG √òg Ióe ≠∏ÑJ .¢``VQC’G .áæ°S 14h äÉæFɵdG ΩÉ°ùLCG ∫ÓN øe QƒÑ©dG ™«£à°ùJ äÉÄjõL á«°ùª°ûdG ∞°UGƒ©dG ≥∏£Jo »àdG ä’B’G ¢†©Ña) á∏«Ä°V QGô°VCG É¡æµdh ,É¡d á«FÉ«ª«cƒ«M kGQGô°VCG ÖÑ°ùJh á«◊G á«°ùª°ûdG ∞°UGƒ©dG ¿CG »g iȵdG á∏µ°ûŸG øµd ,(!ÈcCG kGQGô°VCG ÖÑ°ùJ ¿É°ùfE’G É¡YÎNG á°UÉNh ,ô°VÉ◊G âbƒdG ‘ á«ŸÉY á∏µ°ûe ‹ÉàdÉHh AÉHô¡µdG äɵѰûd kÉeÉJ ÉaÓJEG ÖÑ°ùJo .É¡æe ájÉbƒ∏d É«dÉM Éæjód á∏«°Sh …CG óLƒJ ’ ¬fCG áØ°UÉ©dG Üô°†J ⁄ Óãe 2000 ΩÉ©a ,ɪFGO ¢VQC’G á«°ùª°ûdG ∞°UGƒ©dG Üô°†J ’ É¡æµdh 1989 ΩÉY ‘ âfÉc ¢VQC’G âHô°V IóMGh ôNBGh ,¢VQC’G âKóM »àdG á«°ùª°ûdG .Góæc ‘ AÉHô¡µdG áµÑ°T π£©àH áØ°UÉ©dG ∂∏J âÑÑ°ùJ É¡fCG ºZQ É«Ñ°ùf áØ«©°V âfÉc ºàj Ió``MGh ∫hCG âfÉc óbh 1859 ΩÉY ¢``VQC’G âHô°V ájƒb á«°ùª°T áØ°UÉY ô``NBG ,âbƒdG ∂dP ‘ ¬àjGóH ‘ ¿Éc AÉHô¡µdG ΩGóîà°SG ¿C’ GQGô°VCG ÖÑ°ùJo ⁄ É¡æµdh ,Égó°UQ .ÉæJÉ«M øe kÉ«°ù«FQ kGAõL âëÑ°UCG AÉHô¡µdG ¿CG å«M .™°VƒdG ∞∏àNG ¿B’G øµd iƒbCG √òg ¿ƒµà°Sh ,2012 ΩÉY ‘ ¢VQC’G á«dÉàdG á«°ùª°ûdG áØ°UÉ©dG Üô°†J ±ƒ°S ΩÉY ‘ É¡à≤HÉ°S øe %50h 30 ÚH Éà iƒ``bCG ¿ƒµà°Sh 1958 ΩÉY òæe á«°ùª°T áØ°UÉY .⁄É©dG ∫ƒM AÉHô¡µdG áµÑ°T ‘ Ó£©J áØ°UÉ©dG √òg ÖÑ°ùJ ¿CG ™bƒàjh ,2000


‫‪18‬‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪19‬‬

‫عامل مهاجر هندي يعمل مبوقع بناء يف بنغالور التي تعترب عا�صمة‬ ‫التكنولوجيا يف الهند وا�ستقطبت مزيدا من العمال من اخلارج‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫منو االقت�صاد الأمريكي‬ ‫‪ 3.2‬يف املئة يف الربع الأول‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬ ‫�أظ �ه��ر ت�ق��ري��ر ح�ك��وم��ي �أم ����س اجل�م�ع��ة �أن االقت�صاد‬ ‫الأم��ري �ك��ي من��ا ب��وت�يرة �أب �ط ��أ قليال م��ن امل�ت��وق��ع يف الربع‬ ‫الأول من العام مت�أثرا باملخزونات وال�صادرات‪ ،‬لكن �إنفاق‬ ‫امل�ستهلكني امل�ت�ن��ام��ي ق��دم دل�ي�لا ع�ل��ى ان�ت�ع��ا���ش اقت�صادي‬ ‫م�ستدام‪.‬‬ ‫وقالت وزارة التجارة الأمريكية يف تقديراتها الأولية‬ ‫�إن الناجت املحلي الإجمايل منا ‪ 3.2‬يف املئة لي�سجل ارتفاعا‬ ‫على مدى ثالثة ف�صول متتالية مع خ��روج االقت�صاد من‬ ‫�أ�سو�أ ركود منذ عقد الثالثينات من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان حمللون توقعوا يف ا�ستطالع �أجرته (رويرتز) �أن‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل ‪-‬الذي يقي�س �إجمايل �إنتاج ال�سلع‬ ‫واخل��دم��ات داخ��ل ح��دود ال��والي��ات املتحدة‪� -‬سينمو مبعدل‬ ‫‪ 3.4‬يف املئة يف الأ�شهر الثالثة الأوىل من عام ‪ 2010‬بعدما‬ ‫بلغ م�ع��دل النمو ‪ 5.6‬يف امل�ئ��ة يف ال��رب��ع الأخ�ي�ر م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وبالرغم من الرتاجع مقارنة بالربع الأخري من العام‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إال �أن تفا�صيل التقرير متفائلة �إىل ح��د م��ا مع‬ ‫ت�سارع �إنفاق امل�ستهلكني مبعدل ‪ 3.6‬يف املئة‪ ،‬وهو ما يزيد‬ ‫عن مثلي املعدل امل�سجل يف الربع الأخري من العام املا�ضي‬ ‫عند ‪ 1.6‬يف املئة‪ .‬وزيادة �إنفاق امل�ستهلكني يف الربع الأول هي‬ ‫الأكرب منذ الربع الأول من عام ‪.2007‬‬ ‫و�أ�ضاف �إنفاق امل�ستهلكني ‪-‬الذي ميثل يف املعتاد ‪ 70‬يف‬ ‫املئة من الن�شاط االقت�صادي الأمريكي‪ 2.55 -‬نقطة مئوية‬ ‫�إىل ال�ن��اجت املحلي الإج�م��ايل يف ال��رب��ع الأخ�ي�ر‪ ،‬وه��ي �أكرب‬ ‫م�ساهمة بالنقطة املئوية منذ الربع الأخري من عام ‪.2006‬‬ ‫وزادت خمزونات ال�شركات ‪ 31.1‬مليار دوالر يف الربع‬ ‫الأول‪� ،‬إذ �أعادت ال�شركات تكوين خمزوناتها لتلبية الطلب‬ ‫املحلي املتنامي‪ ،‬وهي الزيادة الأوىل منذ الربع الأول من‬ ‫‪ .2008‬و�أ�ضافت املخزونات ‪ 1.57‬نقطة مئوية �إىل الناجت‬ ‫املحلي الإج �م��ايل‪ ،‬وه��و �أق��ل م��ن ن�صف م��ا �ساهمت ب��ه يف‬ ‫الأ��ش�ه��ر الثالثة الأخ�ي�رة م��ن ع��ام ‪ 2009‬عندما �أ�صبحت‬ ‫ال�شركات �أقل ن�شاطا يف ت�صفية خمزوناتها‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء املخزونات منا االقت�صاد مبعدل ‪ 1.6‬يف املئة‬ ‫مقارنة مع ‪ 1.7‬يف املئة يف الربع الأخري من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ب��اط��أ م�ع��دل من��و ال���ص��ادرات ب�شدة �إىل ‪ 5.8‬يف املئة‬ ‫يف الربع الأول من العام مقارنة مع ‪ 22.8‬يف املئة يف الربع‬ ‫الأخري من العام املا�ضي‪ ،‬يف حني ارتفعت ال��واردات مبعدل‬ ‫‪ 8.9‬يف املئة‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫‪ 14.9‬يف املئة ن�سبة البطالة و�سط �ضعف امل�شاركة االقت�صادية للمر�أة‬

‫‪ 305‬دنانري معدل الأجور والرواتب يف اململكة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�شري الأرق��ام ال�صادرة عن دائ��رة الإح���ص��اءات العامة‬ ‫مبنا�سبة ال�ي��وم العاملي للعمال �إىل زي ��ادة ك�ب�يرة يف �أعداد‬ ‫فر�ص العمل التي ا�ستحدثها االقت�صاد الأردين ال�ستيعاب‬ ‫ال��داخ�ل�ين اجل��دد �إىل ��س��وق العمل‪ ،‬مم��ا ي�شري �إىل فعالية‬ ‫االقت�صاد الأردين وا�ستجابته‪.‬‬ ‫و�شهدت معدالت الأج��ور وال��روات��ب ارتفاعا ملمو�سا‪،‬‬ ‫حيث ارتفع معدل الأجر ال�شهري من ‪ 60‬دينارا يف م��ت�صف‬ ‫ال�سبعينات لي�صل �إىل ‪ 211‬دي�ن��ار يف منت�صف الت�سعينات‪،‬‬ ‫وارتفع �إىل ‪ 305‬دينار يف عام ‪.2007‬‬ ‫هذا ويحتفل العامل يف الأول من �أيار من كل عام باليوم‬ ‫العاملي للعمال‪ ،‬حيث حتتفل الطبقة العاملة ب�إجنازاتها‬ ‫وببناء م�ؤ�س�ساتها وم�صانعها وت�برز �إبداعاتها وابتكاراتها‬ ‫وتعتز مب�ساهماتها يف حترر �أوطانها وازده��ار جمتمعاتها‪،‬‬ ‫ويف املقابل حتظى بتكرمي ر�سمي مميز تقديراً لها لدورها‬ ‫يف احل�ي��اة وال�ب�ن��اء والإع �م��ار‪ ،‬ومل�ساهماتها املميزة يف تقدم‬ ‫جمتمعاتها و�شعوبها‪ ،‬ولقد �أثبتت جت��ارب ال�شعوب �أن ال‬ ‫تقدم لأي بلد دون جهود هذه الطبقة‪.‬‬ ‫وتعترب احلركة العمالية يف الأردن من �أوائل احلركات‬ ‫العمالية يف العامل العربي‪ ،‬حيث ت�أ�س�س �إحتاد عمال الأردن‬ ‫يف ع��ام ‪ ،1954‬وك��ان من االحت��ادات التي �شاركت يف ت�أ�سي�س‬ ‫احتاد العمال العرب‪ ،‬حيث �شارك ممثلو االحتاد يف امل�ؤمتر‬ ‫الت�أ�سي�سي الأول‪ ،‬و�شارك يف �أغلب اللقاءات والن�شاطات التي‬ ‫متت على امل�ستوى العربي‪.‬‬ ‫وحققت احل��رك��ة العمالية الأردن �ي��ة خ�لال �أك�ث�ر من‬ ‫ن�صف قرن تقريبا تقدما جوهريا م�ستفيدة من الظروف‬ ‫الإيجابية والروح الوطنية العالية والتعاون البناء واحلر�ص‬ ‫على ممتلكات الوطن من جميع �شركاء التنمية‪ ،‬مما �ساهم‬ ‫يف منو احلركة وتقدمها وتعاظم مكت�سباتها‪.‬‬ ‫ولرفع م�ستويات الأداء والت�أهيل واملهارات العمالية‪ ،‬فقد‬ ‫مت ت�أ�سي�س معهد الثقافة العمالية‪ .‬كما �ساهمت القوانني‬ ‫ال�ضابطة لل�سالمة العامة من اجلهات احلكومية املعنية يف‬ ‫تخفي�ض عدد الإ�صابات اخلطرية يف العمل‪ ،‬كما �شهد عدد‬ ‫العاملني امل�ؤمنني لدى امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫ارتفاعا ملحوظا‪ ،‬حيث ارتفع من ‪ 366330‬عامال وعاملة يف‬ ‫عام ‪� 2000‬إىل ‪ 788816‬عامال وعاملة يف عام ‪.2008‬‬ ‫ك�م��ا ح��ر��ص��ت احل��رك��ة العمالية الأردن �ي��ة ع�ل��ى تعزيز‬ ‫وت��وث�ي��ق ال���ش��راك��ة وال �ت �ع��اون ال�ب�ن��اء ب�ين ال�ق�ط��اع�ين العام‬ ‫واخل��ا���ص لتوفري فر�ص ال�ت��دري��ب �أم��ام العمال الأردنيني‬

‫دينار‬

‫احلايل ال�سابق التغري‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫‪26.81‬‬ ‫‪23.47‬‬ ‫‪20.11‬‬ ‫‪15.63‬‬

‫‪26.55‬‬ ‫‪23.25‬‬ ‫‪19.92‬‬ ‫‪15.48‬‬

‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪87.04‬‬ ‫‪1181.10‬‬ ‫‪18.765‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.931 :‬‬

‫االسترليني‪1.073 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.425 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.125 :‬‬

‫النفط الأمريكي يحوم‬ ‫حول ‪ 86‬دوالرا للربميل‬ ‫نيويورك ‪ -‬رويرتز‬

‫وتعزيز مهاراتهم التي ت�ؤهلهم للعمل يف خمتلف القطاعات‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬و�إتاحة الفر�ص �أمامهم لإثبات قدرتهم على‬ ‫العمل والإنتاج والإجناز والإبداع‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من املكا�سب املتحققة للعمالة الأردنية‪،‬‬ ‫�إال �أنها ال تزال تواجه العديد من التحديات يف �سوق العمل‬ ‫الأردين وال�ت��ي م��ن �أهمها مناف�سة العمالة ال��واف��دة التي‬ ‫ت�ضخمت �أع��داده��ا ب�شكل كبري مما ح��رم العمالة الأردنية‬ ‫م��ن اال�ستفادة م��ن فر�ص العمل التي تخلقها القطاعات‬ ‫االقت�صادية املختلفة من جهة‪ ،‬و�ساهم يف بقاء م�ستويات‬ ‫البطالة ثابتة تقريبا على الرغم من اجلهود التي تبذل‬ ‫لتخفي�ضها واحلد منها‪.‬‬ ‫وال ت��زال امل�شاركة االقت�صادية ل�ل�م��ر�أة الأردن �ي��ة دون‬ ‫امل�ستوى املرغوب‪ ،‬حيث بلغ معدل امل�شاركة االقت�صادية املنقح‬

‫للن�ساء الأردنيات ‪ 14.9‬يف املئة يف عام ‪ ،2009‬مما ي�شري �إىل‬ ‫�أن امر�أة واحدة من بني كل ‪ 6.7‬ن�ساء كانت ن�شيطة اقت�صاديا‬ ‫يف عام ‪ ،2009‬مقابل رجل واحد ن�شيط اقت�صاديا من بني كل‬ ‫‪ 1.5‬من الرجال يف العمر ‪� 15‬سنة ف�أكرث‪.‬‬ ‫وق ��د �أظ �ه��رت ن�ت��ائ��ج م���س��وح ال�ع�م��ال��ة وال�ب�ط��ال��ة التي‬ ‫مت تنفيذها منذ مطلع الألفية اجل��دي��دة �إىل �أن معدالت‬ ‫امل�شاركة االقت�صادية املنقحة لل�سكان الأردنيني خالل الفرتة‬ ‫‪ 2009-2000‬للن�ساء قد تراوحت ما بني ‪ 12.3‬يف املئة يف عام‬ ‫‪ 2000‬و‪ 14.9‬يف املئة يف عام ‪ ،2009‬وال �شك �أن انخفا�ض معدل‬ ‫امل�شاركة االقت�صادية للن�ساء يف الأردن يعود �إىل ت�أثري العديد‬ ‫من العوامل االجتماعية واالقت�صادية وغريها من العوامل‬ ‫التي حتد ب�شكل وا�ضح من دخول املر�أة يف �سوق العمل‪.‬‬

‫وا�صلت ا�سعار العقود الآجلة للنفط اخلام‬ ‫الأم��ري�ك��ي �صعودها �أم����س اجلمعة �إذ ارتفعت‬ ‫ن�ح��و دوالر‪ ،‬ل�ي�ح��وم ��س�ع��ر ال�برم�ي��ل ح ��ول ‪86‬‬ ‫دوالرا‪ ،‬وذلك بعد �أن �أظهرت بيانات حكومية �أن‬ ‫منو االقت�صاد االمريكي يف الربع الأول للعام‬ ‫ك��ان اق��ل م��ن امل�ت��وق��ع لكن ك��ان��ت ه�ن��اك نقاط‬ ‫م�ضيئة ع ��ززت االم ��ال يف ان�ت�ع��ا���ش اقت�صادي‬ ‫متوا�صل‪.‬‬ ‫ويف بور�صة نيويورك التجارية ناميك�س‬ ‫�سجل �سعر ع�ق��ود اخل ��ام االم��ري �ك��ي اخلفيف‬ ‫لت�سليم حزيران ‪ 86.08‬دوالر للربميل مرتفعا‬ ‫‪ 0.91‬دوالر او ‪ 1.1‬يف املئة بعد ان جرى تداوله‬ ‫يف نطاق من ‪ 85.24‬دوالر و‪ 86.17‬دوالر‪.‬‬

‫يف ختام اجتماع اللجنة العليا امل�شرتكة للبلدين‬

‫�سوريا و�إيران ت�سعيان لالرتقاء بعالقاتهما‬ ‫االقت�صادية �إىل م�ستوى «ال�سيا�سية»‬

‫يتجاوز يف �إ�سبانيا ن�سبة الـ‪ 20‬يف املئة‬

‫البطالة يف منطقة اليورو عند م�ستوى قيا�سي‬ ‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ع�برت �سوريا واي ��ران �أم����س ع��ن ع��دم ر�ضاهما على‬ ‫م�ستوى العالقات االقت�صادية "املتوا�ضعة" التي تربط‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن م�ع�ت�برت�ين �أن �ه��ا ال ت��رق��ى �إىل م�ستوى‬ ‫العالقات ال�سيا�سية "املمتازة"‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س ال��وزراء ال�سوري حممد ناجي‬ ‫عطري‪" :‬ل�سنا را�ضني عن التبادل التجاري احلايل فهو‬ ‫رقم متوا�ضع بالن�سبة ملا ننظر �إليه م�ستقبال"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف خ�لال م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع حممد‬ ‫ر��ض��ا رحيمي النائب االول للرئي�س االي ��راين يف ختام‬ ‫اجتماع اللجنة العليا ال�سورية‪-‬االيرانية امل�شرتكة ان‬ ‫"هذه ال��دورة متيزت بالوقوف عند كافة االتفاقيات‬ ‫املوقعة بني اجلانبني وطرح كيفية تفعيلها"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن "العالقات االقت�صادية امل�شرتكة يجب‬ ‫�أن ترقى �إىل م�ستوى العالقات ال�سيا�سية املتميزة التي‬

‫عطري ورحيمي خالل م�ؤمتر �صحفي‬

‫جعلت �سوريا و�إيران يف خندق واحد يف مواجهة التحديات‬ ‫يف املنطقة"‪ ،‬م�شريا �إىل وجود "الرغبة والإرادة من قبل‬ ‫ال�شعبني والقرار ال�سيا�سي للقيادة ال�سيا�سية" بتعزيز‬ ‫هذه العالقات‪.‬‬ ‫و�أكد عطري �أن التبادل التجاري بني البلدين يجب‬ ‫�أن ي�صل "�إىل م�ستوى خم�سة مليارات دوالر"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫"وجود �آلية لتنفيذ هذا الهدف اال�سرتاتيجي و�سنبذل‬ ‫كل جهودنا لبلوغ هذا الهدف"‪.‬‬ ‫وعرب عن الأمل يف �أن "ت�شهد العالقات االقت�صادية‬ ‫امل �� �ش�ترك��ة ق �ف��زة ن��وع �ي��ة ج ��دي ��دة وم �ت �ط��ورة يف جمال‬ ‫اال�ستثمارات وامل�شاريع االقت�صادية والتجارية ويف جمال‬ ‫نقل التكنولوجيا يف كافة جماالتها"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬عرب رحيمي عن "عدم ر�ضا الرئي�سني مل�ستوى‬ ‫العالقات االقت�صادية"‪ ،‬م�ؤكدا على الرغبة يف "تو�سيعها‬ ‫ون�سعى لأن تكون ممتازة" كما هي العالقات ال�سيا�سية‬ ‫"ممتازة وبلغت ذروتها"‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ووقعت �سوريا و�إيران يف ختام �أعمال اللجنة مذكرة‬ ‫تفاهم للتعاون الإعالمي و�أخرى لأعمال الدورة الثانية‬ ‫ع�شرة للجنة العليا امل�شرتكة ال�سورية‪-‬الإيرانية‪.‬‬ ‫وكانت دم�شق وطهران �أكدتا اخلمي�س �أثناء ا�ستقبال‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد لرحيمي على "�أهمية العمل‬ ‫لإقامة تكتل اقت�صادي �إقليمي يجمع دول املنطقة ويحقق‬ ‫ال��رخ��اء ل�شعوبها وي�سهم يف تعزيز الأم ��ن واال�ستقرار‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫و �أثمرت‪ ‬اجتماعات‪ ‬الدورة‪ ‬احلادية‪ ‬ع�شرة‪ ‬للجن‬ ‫ة‪ ‬العليا‪ ‬امل�شرتكة ال�ت��ي عقدت‪ ‬يف طهران‪ ‬نهاية‪� ‬شباط‬ ‫ومطلع‪� ‬آذار ‪ 2009‬عن‪ ‬توقيع‪ ‬عدد من‪ ‬مذكرات التفاهم‬ ‫وبرامج التعاون يف جماالت الثقافة والتخطيط والعمل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة مل�شاريع م�شرتكة‪.‬‬ ‫كما وق�ع��ت �سوريا و�إي ��ران يف �شباط ‪ 2010‬اتفاقية‬ ‫�إلغاء �سمات الدخول بينهما‪.‬‬

‫�أظ �ه��رت ت �ق��دي��رات �أول �ي��ة للمكتب الأوروب� ��ي‬ ‫للإح�صاءات (يورو�ستات) �أم�س �أن ن�سبة البطالة‬ ‫يف منطقة اليورو بقيت يف �شهر �آذار عند م�ستواها‬ ‫القيا�سي (‪ 10‬يف املئة)‪ ،‬لكن مع ان�ضمام �أكرث من‬ ‫‪� 100‬ألف عامل �إىل �سوق البطالة‪.‬‬ ‫وكانت ن�سبة البطالة يف منطقة اليورو بلغت‬ ‫‪ 10‬يف املئة يف �شباط‪ ،‬م�سجلة بذلك رقما قيا�سيا‬ ‫تاريخيا منذ ‪ 11‬ع��ام��ا‪ ،‬ب��زي��ادة طفيفة ع��ن ن�سبة‬ ‫الـ‪ 9.9‬يف املئة التي �سجلت يف ال�شهر الذي �سبق‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ي��ورو� �س �ت��ات ال� ��ذي �أع � ��اد احت�ساب‬ ‫البطالة للأ�شهر التي �سبقت �إن�شاء منطقة اليورو‬ ‫يف ‪ ،1999‬ف�إن عتبة الـ‪ 10‬يف املئة يف الأرقام امل�صححة‬ ‫للتقلبات املو�سمية‪ ،‬مل ت�سجل �أبدا منذ �آب ‪.1998‬‬ ‫ويف جممل ب�ل��دان االحت ��اد الأوروب� ��ي ال�سبعة‬ ‫والع�شرين‪ ،‬مل تتغري ن�سبة البطالة �أي�ضا‪ ،‬وا�ستقرت‬ ‫عند ‪ 9.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫�إال �أن عدد العاطلني عن العمل وا�صل ارتفاعه‬ ‫�سواء يف منطقة اليورو �أم يف االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫وق ��د �أح �� �ص��ى ي��ورو� �س �ت��ات يف منطقة اليورو‬ ‫‪� 101‬ألف عاطل عن العمل �إ�ضايف مقارنة ب�شباط‪،‬‬ ‫لريتفع �إجمايل العاطلني عن العمل يف املنطقة �إىل‬ ‫‪ 15.808‬مليونا‪.‬‬ ‫�أم� ��ا يف جم �م��ل االحت � ��اد الأورب � � ��ي ف�ب�ل��غ عد��‬ ‫املن�ضمني �إىل �سوق البطالة ‪� 123‬ألفا لي�صبح عدد‬ ‫العاطلني عن العمل يف االحتاد ‪ 23.130‬مليونا‪.‬‬

‫وباملقارنة مع �آذار ‪ ،2009‬ازداد عدد العاطلني‬ ‫ع��ن ال�ع�م��ل‪ 2,546 ،‬مليونا يف االحت ��اد الأوروب� ��ي‪،‬‬ ‫و‪ 1.389‬مليونا يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬جاوز معدل البطالة يف �إ�سبانيا عتبة‬ ‫الـ‪ 20‬يف املئة الرمزية‪ ،‬م�سجال يف الف�صل الأول من‬ ‫العام ‪ 20.05‬يف املئة من القوى العاملة‪ ،‬كما �أعلن‬ ‫املعهد الوطني للإح�صاء اجلمعة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ع�ه��د يف ب�ي��ان �إن ع��دد ال�ع��اط�ل�ين عن‬ ‫العمل بلغ ‪ 4‬م�لاي�ين و‪� 612‬أل �ف��ا‪� ،‬أي ب��زي��ادة ‪286‬‬ ‫�ألفا عن الف�صل ال�سابق‪ ،‬و‪� 602‬ألف عما كان عليه‬ ‫الو�ضع قبل عام‪.‬‬ ‫وي���س�ل��ك م �ع��دل ال�ب�ط��ال��ة يف �إ��س�ب��ان�ي��ا منحى‬ ‫ت�صاعديا منذ الف�صل الثالث يف ‪ 2007‬عندما �سجل‬ ‫قفزة تاريخية بلغت ‪ 7.95‬يف املئة‪ .‬وب�سبب الأزمة‬ ‫املالية العاملية وب�ع��د الطفرة العقارية يف البالد‬ ‫دخلت �إ�سبانيا مرحلة االنكما�ش �أواخ��ر ‪ 2008‬وال‬ ‫تزال عاجزة عن اخلروج منها‪.‬‬ ‫وتعود امل��رة الأخ�يرة التي تخطى فيها معدل‬ ‫البطالة يف �إ�سبانيا عتبة الـ‪ 20‬يف املئة �إىل الف�صل‬ ‫الرابع من ‪( 1997‬بلغ يومها ‪ 20.11‬يف املئة)‪.‬‬ ‫وكان املعهد ن�شر على موقعه الإلكرتوين قبل‬ ‫�أ�سبوع هذا الرقم عن طريق اخلط�أ‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س احل�ك��وم��ة اال��ش�تراك�ي��ة خو�سيه‬ ‫لوي�س ثاباتريو الأرب�ع��اء �إن "معدل البطالة بلغ‬ ‫�أع�ل��ى م�ستوى ل��ه يف الف�صل الأول و��س��وف ن�شهد‬ ‫هبوطا له" اعتبارا من الآن‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫مــــــــــال و�أعمــــــــــال‬

‫ال�سبت (‪� )1‬أيار (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1220‬‬

‫حتت �شعار «حياة �أف�ضل ‪ ..‬مدينة �أف�ضل»‬

‫ع�شرون رئي�س دولة ي�شاركون يف افتتاح‬ ‫معر�ض �شنغهاي العاملي‬ ‫�شنغهاي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫انطلق اخلمي�س حفل افتتاح‬ ‫معر�ض �شنغهاي العاملي بح�ضور‬ ‫حوايل ع�شرين من ر�ؤ�ساء الدول‬ ‫واحلكومات و�آالف امل�شاهدين‪.‬‬ ‫وو�صل �إىل املن�صة الرئي�سية‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال���ص�ي�ن��ي ه��و جينتاو‬ ‫وزوجته تاله الرئي�س الفرن�سي‬ ‫نيكوال �ساركوزي الذي يقوم مع‬ ‫زوج �ت��ه ك ��ارال ب ��روين �ساركوزي‬ ‫بزيارة دولة �إىل ال�صني‪.‬‬ ‫وبد�أت مئات املغنيات اللواتي‬ ‫ارت��دي��ن م�لاب����س وردي� ��ة الغناء‬ ‫قبل الن�شيد الوطني واالحتفال‬ ‫ال ��ذي �سيتخلله �إط �ل�اق �ألعاب‬ ‫نارية وعرو�ض مائية‪.‬‬ ‫وي�ستمر االح�ت�ف��ال ل�ساعة‬ ‫ون�صف ال�ساعة يتخللها رق�صات‬ ‫و�أغان ي�ؤديها جنوم عامليون‪.‬‬ ‫وق�ب��ل ب��دء االح�ت�ف��ال افتتح‬ ‫�ساركوزي ترافقه زوجته واملمثل‬ ‫ال�ف��رن���س��ي �آالن دي �ل��ون‪ ،‬اجلناح‬ ‫ال�ف��رن���س��ي يف امل �ع��ر���ض املكر�س‬ ‫"للمدينة احل�سية"‪.‬‬ ‫وكال �ساركوزي املديح مل�صمم‬ ‫اجل�ن��اح املهند�س امل�ع�م��اري جاك‬ ‫فريييه وك��ذل��ك ج��وزي��ه فري�ش‬ ‫رئي�س ال�شركة الفرن�سية ملعر�ض‬ ‫�شنغهاي‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ذر ع �ل��ى ال�صحافيني‬ ‫ك�شف تفا�صيل �إ��ض��اف�ي��ة بعدما‬ ‫ا� �ض �ط��روا �إىل ت��وق �ي��ع اتفاقية‬ ‫ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال �� �س��ري��ة ك ��ي ال‬ ‫يف�سدوا عن�صر امل�ف��اج��أة خالل‬ ‫املرا�سم‪ ،‬وهي نتيجة جهد ا�ستمر‬ ‫�سنوات للتح�ضري لهذا العر�ض‬

‫جانب من االحتفال‬

‫ال��ذي ت�ست�ضيفه املدينة البالغ‬ ‫عدد �سكانها ‪ 20‬مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫ويلي عر�ض م�ساء اجلمعة‬ ‫افتتاح ر�سمي �صباح ال�سبت من‬ ‫قبل الرئي�س ال�صيني هو جينتاو‬ ‫على �أن يفتح املعر�ض �أبوابه �أمام‬ ‫اجلمهور بعد ذلك‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن يحطم املعر�ض‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن الأرق� � ��ام القيا�سية‬ ‫م��ن حيث م�ساحة امل��وق��ع (�أكرث‬

‫من خم�سة كيلومرتات مربعة)‪،‬‬ ‫وع � ��دد ال� � ��دول امل �� �ش��ارك��ة (‪189‬‬ ‫دول � � ��ة)‪ ،‬وع � ��دد ال � � ��زوار (توقع‬ ‫جميء مئة مليون �شخ�ص)‪.‬‬ ‫و�إىل ج� ��ان� ��ب � � �س� ��ارك� ��وزي‬ ‫ي�شارك نحو ع�شرين رئي�س دولة‬ ‫وحكومة يف مرا�سم االفتتاح من‬ ‫بينهم رئي�س املفو�ضية الأوروبية‬ ‫جوزيه مانويل بارو�سو والرئي�س‬ ‫الكونغويل دوين �سا�سو نغي�سو‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب‬

‫ون �ظ�ي�ره ال �غ��اب��وين ع�ل��ي بونغو‬ ‫اوندميبا‪.‬‬ ‫وح�ضر �إىل �شنغهاي كذلك‬ ‫ال��رئ�ي����س الفل�سطيني حممود‬ ‫عبا�س ورئي�س الوزراء الهولندي‬ ‫يان بيرت بالكينندي‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫امل�س�ؤول الثاين يف النظام الكوري‬ ‫ال�شمايل كيم يونغ‪-‬نام‪.‬‬ ‫وت � ��ري � ��د ال � �� � �ص �ي�ن حت ��وي ��ل‬ ‫املنا�سبة عر�ضا لنفوذها وقدرتها‬

‫على تنظيم منا�سبات كبرية بعد‬ ‫�سنتني ع�ل��ى ا�ست�ضافتها دورة‬ ‫الألعاب االوملبية ال�صيفية بنجاح‬ ‫ملفت يف بكني‪.‬‬ ‫وقال املدير الفني للمرا�سم‬ ‫اي�ن�ي��ات�ي��و���س ج��ون��ز‪" :‬نريد �أن‬ ‫نبهر العامل"‪.‬‬ ‫�إال �أن ال � �ت � �ح� ��دي كبري‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د �ضمان‬ ‫الأمن مدة �ستة �أ�شهر متوا�صلة‬

‫مع توقع جميء مئة مليون زائر‬ ‫‪ 95‬يف املئة منهم من ال�صينيني‪.‬‬ ‫وت�شن و�سائل الإع�لام ال�صينية‬ ‫ح �م �ل��ة م �ن ��ذ �أ�� �ش� �ه ��ر م� ��ن �أج� ��ل‬ ‫ا�ستقطاب اجلمهور‪.‬‬ ‫وت���ش��ارك ‪ 189‬دول��ة م��ن كل‬ ‫ال �ق��ارات يف املعر�ض م��ع �أجنحة‬ ‫�أط� � �ل � ��ق خ�ل�ال� �ه ��ا امل �ه �ن ��د� �س ��ون‬ ‫امل �ع �م��اري��ون ال �ع �ن��ان ملخليتهم‬ ‫وب�ي�ن�ه��ا �أج�ن�ح��ة ج��ري�ئ��ة ج��دا يف‬ ‫ت�صاميمها‪.‬‬ ‫وحت��ت �شعار "حياة �أف�ضل‬ ‫مدينة �أف�ضل" ي�سلط معر�ض‬ ‫��ش�ن�غ�ه��اي ال���ض��وء ع�ل��ى ح�ضارة‬ ‫املدن يف ع�صر التنمية امل�ستدامة‬ ‫مع الرتكيز على التكنولوجيات‬ ‫اخل���ض��راء على ام �ت��داد م�ساحة‬ ‫املعر�ض‪.‬‬ ‫و�أن� � �ف� � �ق � ��ت �� �ش� �ن� �غ� �ه ��اي ما‬ ‫جمموعة ‪ 400‬مليار ي��وان (‪40‬‬ ‫مليار يورو) على البنى التحتية‬ ‫ع�ل��ى م��ا ذك ��رت و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫املحلي‪� ،‬أي اكرث مما �أنفقته بكني‬ ‫عند ا�ست�ضافتها الألعاب الأوملبية‬ ‫قبل �سنتني‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ع��ا� �ص �م��ة ال�صني‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال�ط�م��وح��ة حتوال‬ ‫ك� �ب�ي�را م� ��ع خ� �ط ��وط ق� �ط ��ارات‬ ‫�أن� �ف ��اق ج ��دي ��دة وت��رم �ي��م ج ��ادة‬ ‫بوند التاريخية التي متتد على‬ ‫ك �ي �ل��وم�ت�ري��ن ع �ل��ى � �ض �ف��ة نهر‬ ‫هوانغبو‪.‬‬ ‫وال يعكر �صفو هذه ال�صورة‬ ‫�إال �إدان� ��ة م�ن�ظ�م��ات ال��دف��اع عن‬ ‫حقوق الإن�سان لإ�سكات املن�شقني‬ ‫حتى ال يلقوا بظاللهم على هذا‬ ‫االحتفال الكبري‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬رويرتز‬

‫مــوجــز‬

‫احتجاجات يف وول �سرتيت‬ ‫�ضد �أكرب البنوك‬

‫ن �ظ��م �آالف امل�ح�ت�ج�ين م �� �س�يرة يف ح��ي امل� ��ال بنيويورك‬ ‫تقودها النقابات العمالية‪ ،‬مطالبني مبحا�سبة �أكرب البنوك يف‬ ‫وول �سرتيت على الأرب��اح القيا�سية التي جنتها‪ ،‬فيما ال يزال‬ ‫الأمريكيون العاديون يعانون ماليا‪.‬‬ ‫و��ش��ق امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة ال�ت��ي ي�ق��وده��ا احت ��اد العمال‬ ‫الأمريكي طريقهم �إىل حي املال بو�سط مانهاتن يحملون الفتات‬ ‫ت�ق��ول‪" :‬وول �سرتيت �سحب على املك�شوف م��ن اقت�صادنا"‪،‬‬ ‫و"�أ�صلحوا �أمريكا‪� ..‬أخ�ضعوا البنوك للم�ساءلة"‪.‬‬ ‫و�شاركت يف امل�سرية عدة منظمات واحتادات عمالية م�ستاءة‬ ‫من �أو�ضاع االقت�صاد وظروف العمالة‪.‬‬ ‫وق��ال ك�يرت هلمان الكهربائي ال��ذي �شارك يف امل�سرية �إن‬ ‫البنوك الكبرية‪" :‬تركت اجلميع هناك يغرقون حتى القاع‪،‬‬ ‫ق�ي��دوا ت�ق��دمي ال�ق��رو���ض‪ ,‬الآن ال ي��وج��د م��ال‪ ،‬ه ��ؤالء الرجال‬ ‫الذين منحوا �أنف�سهم مكاف�آت مبليارات الدوالرات"‪.‬‬ ‫وبد�أ جمل�س ال�شيوخ الأمريكي يف بحث �إ�صالح النظام املايل‬ ‫الأمريكي �أم�س الأول بعد حم��اوالت من جانب اجلمهوريني‬ ‫لتعطيله‪.‬‬

‫بنك اليابان يبحث‬ ‫عن �سبل لدعم االقت�صاد‬

‫الإعالن عن تطورات جديدة الأحد‬

‫االتفاق على خطة م�ساعدة اليونان قريبا‬ ‫وحمى الغ�ضب ال�شعبي تت�صاعد‬

‫�أثينا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫دخلت املفاو�ضات اجلارية يف �أثينا‬ ‫لإخ� � ��راج ال �ي��ون��ان م ��ن �أزم �ت �ه��ا املالية‬ ‫اخلانقة مراحلها الأخرية �أم�س‪ ،‬ع�شية‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رات التقليدية مبنا�سبة عيد‬ ‫العمال والتي يتوقع �أن ي�سودها التوتر‬ ‫ب�سبب �إج ��راءات التق�شف املطلوبة من‬ ‫�أثينا‪.‬‬ ‫وقال م�صدر حكومي يوناين لوكالة‬ ‫(فران�س بر�س)‪ ،‬طالبا عدم الك�شف عن‬ ‫هويته �إن "املفاو�ضات ال ت��زال جارية‪،‬‬ ‫ول �ك �ن �ن��ا ق ��ري �ب ��ون ج� ��دا م ��ن التو�صل‬ ‫�إىل اتفاق"‪ ،‬م�ضيفا �أن ه��ذا االتفاق‬ ‫"�ستعلن عنه احلكومة اليونانية بحلول‬ ‫الأحد"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك� � ��د ال� �ن ��اط ��ق با�سم‬ ‫املفو�ضية لل�ش�ؤون االقت�صادية امادو‬ ‫التافاج �أن انتهاء املفاو�ضات "و�شيك"‪،‬‬ ‫ومل ي�ستبعد �أن تنجز ال�سبت‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن امل �ف��او� �ض��ات "م�ستمرة‬ ‫اليوم"‪ ،‬لكن "نهايتها و�شيكة"‪.‬‬ ‫وكان متحدث با�سم رئي�س جمموعة‬ ‫اليورو (يوروغروب) قال لفران�س بر�س‬ ‫�إن ج��ان ك�ل��ود يونكر "ال ي�ستبعد" �أن‬ ‫ي�ع�ق��د وزراء م��ال �ي��ة امل �ج �م��وع��ة خالل‬ ‫اليومني املقبلني اجتماعا عرب الدائرة‬ ‫التلفزيونية املغلقة ح��ول تفعيل خطة‬ ‫امل�ساعدة املالية لليونان‪.‬‬ ‫وق � � ��ال امل� �ت� �ح ��دث �إن "يونكر ال‬ ‫ي�ستبعد (‪� )...‬إمكان عقد م�ؤمتر عرب‬ ‫ال �ه��ات��ف مل�ج�م��وع��ة ي ��وروغ ��روب نهاية‬ ‫الأ�سبوع احلايل"‪� ،‬إذا مت التو�صل قبل‬ ‫ذلك �إىل اتفاق بني احلكومة اليونانية‪،‬‬ ‫و�� �ص� �ن ��دوق ال �ن �ق��د ال � � ��دويل‪ ،‬واالحت � ��اد‬ ‫الأوروب ��ي‪ ،‬وامل�صرف امل��رك��زي الأوروبي‬ ‫حول ال�شروط التي �ستفر�ض على �أثينا‬ ‫مقابل ح�صولها على ب��رن��ام��ج قرو�ض‬ ‫�ضخمة‪.‬‬ ‫وح ��ول ه��ذه ال �� �ش��روط‪� ،‬أمل ��ح رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء ال �ي��ون��اين ج � ��ورج باباندريو‬ ‫اجلمعة �إىل �أن حكومته لن تتوانى عن‬ ‫الر�ضوخ لل�شروط التق�شفية ال�صارمة‬ ‫ال �ت��ي ي�ط��ال�ب�ه��ا ب�ه��ا االحت� ��اد الأوروب � ��ي‬ ‫و��ص�ن��دوق النقد مقابل ح�صولها على‬ ‫امل�ساعدة املالية املطلوبة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب ��اب ��ان ��دري ��و �أم� � ��ام ال�ب�رمل ��ان‬ ‫اجل�م�ع��ة �إن "الإجراءات االقت�صادية‬ ‫التي يتوجب علينا اتخاذها هي �إجراءات‬

‫مواجهات مع ال�شرطة‬

‫�ضرورية من �أجل حماية بلدنا‪ ،‬من �أجل‬ ‫بقائنا‪ ،‬من �أج��ل م�ستقبلنا‪ ،‬كي نتمكن‬ ‫من البقاء واقفني على �أرجلنا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن "خطنا الأح� �م ��ر هو‬ ‫ب �ق��اء البلد"‪ ،‬وه ��ذا "ما ي�سود" على‬ ‫كل ما ع��داه يف املفاو�ضات اجلارية بني‬ ‫احلكومة و�أطراف خطة امل�ساعدة‪.‬‬ ‫وم � �ق ��اب ��ل م� ��ده� ��م ي � ��د امل� ��� �س ��اع ��دة‬ ‫�إىل ال �ي��ون��ان‪ ،‬ي�ط��ال��ب مم�ث�ل��و االحت ��اد‬ ‫الأوروبي و�صندوق النقد الدويل الذين‬ ‫يتفاو�ضون مع �أثينا حاليا على تفا�صيل‬ ‫خطة امل�ساعدة‪ ،‬احلكومة اليونانية ب�أخذ‬ ‫�إجراءات تقف�شف �صارمة غري م�سبوقة‬ ‫يف تاريخ البالد‪.‬‬ ‫وه � � ��ذه اجل � �ه� ��ود غ�ي��ر امل�سبوقة‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ال� �ي ��ورو ت �ه��دف �إىل �إرغ� ��ام‬ ‫احلكومة اليونانية على �أخ��ذ �إجراءات‬ ‫ك �ف �ي �ل��ة ب �خ �ف ����ض ال� �ع� �ج ��ز ال � �ع� ��ام من‬ ‫م�ستوياته احلالية الهائلة‪ ،‬التي بلغت يف‬ ‫‪ 2009‬نحو ‪ 14‬يف املئة من �إجمايل الناجت‬ ‫املحلي‪� ،‬إىل ح��وايل ‪ 4‬يف امل�ئ��ة يف نهاية‬ ‫‪ ،2011‬بينما تعهدت �أثينا حتى ال�ساعة‬ ‫بخف�ض العجز �إىل ‪ 5.6‬يف املئة يف نهاية‬

‫‪.2011‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س املفو�ضية الأوروبية‬ ‫جوزيه مانويل ب��اروزو اجلمعة يف بكني‬ ‫�أن ال �ي��ون��ان "�ست�أخذ ك��ل الإج � ��راءات‬ ‫الالزمة من �أج��ل ت�صحيح االختالالت‬ ‫يف نظامها ال�ضريبي وميزانيتها"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن �أث �ي �ن��ا "حترز تقدما‬ ‫ك �ب�يرا ن�ح��و تطبيق �سل�سلة �إج � ��راءات‬ ‫وت�صحيح االختالالت"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"حالة اليونان كانت مبثابة تذكري قوي‬ ‫لنا ب�أننا جميعا مرتابطون" يف امل�صري‪.‬‬ ‫و�ساهم التقدم الذي مت �إحرازه نحو‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق لإنقاذ اليونان‪ ،‬بعد‬ ‫�أ��س��اب�ي��ع طويلة م��ن ال�ت�ج��اذب��ات احلادة‬ ‫داخل منطقة اليورو ب�سبب تردد برلني‬ ‫يف املوافقة على مد يد العون لأثينا‪.‬‬ ‫و�أدى ذل ��ك �إىل ت��ده��ور الأ� �س ��واق‬ ‫الأوروب � �ي ��ة وال�ع�م�ل��ة امل��وح��دة يف حقن‬ ‫الأ�سواق بجرعة �أمل اخلمي�س ترجمت‬ ‫بارتفاعات حادة‪ ،‬وهو منحى كان ال يزال‬ ‫م�ستمرا حتى �صباح اجلمعة‪.‬‬ ‫وقد ذكرت �صحيفة "هاندل�سبالت"‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة اجل �م �ع��ة �أن وزي � ��ر امل ��ال‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب‬

‫الأمل��اين فولفغانغ �شويبله يريد �إجراء‬ ‫م�شاورات مع م�س�ؤويل امل�صارف الأملانية‬ ‫لت�شجيعهم على اال�ستثمار يف الديون‬ ‫اليونانية‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن �شويبله يريد‬ ‫ان�ت��زاع "التزام طوعي" ب�شراء �سندات‬ ‫خ��زي �ن��ة ي��ون��ان �ي��ة يف "�إجراء ي�ؤمن‬ ‫ا�ستقرار" ال�سوق التي �شهدت تقلبات‬ ‫كبرية ب�سبب الديون اليونانية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ي��ون��ان طلبت قبل �أ�سبوع‬ ‫تفعيل خ�ط��ة امل���س��اع��دة غ�ير امل�سبوقة‬ ‫يف تاريخ منطقة ال�ي��ورو‪ ،‬لإنقاذها من‬ ‫الديون الهائلة التي ي�ستحق ق�سم منها‬ ‫يف غ�ضون �أي��ام من دون �أن تكون لدى‬ ‫�أثينا القدرة على �سداده‪.‬‬ ‫و�أدت امل �خ��اوف م��ن �إم �ك��ان انت�شار‬ ‫عدوى الأزمة اليونانية �إىل دول �أخرى‬ ‫يف منطقة ال �ي��ورو ت�ع��اين اقت�صاداتها‬ ‫م ��ن اخ� �ت�ل�االت وم��دي��ون �ي��ة مرتفعة‪،‬‬ ‫كالربتغال و�إ�سبانيا‪� ،‬إىل �إ�شاعة الذعر‬ ‫يف الأ� � �س� ��واق م�ط�ل��ع الأ�� �س� �ب ��وع‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫ال ��ذي دف ��ع الأوروب � �ي �ي�ن ع�ل��ى م��ا يبدو‬ ‫�إىل التفاهم على �ضرورة تفعيل خطة‬

‫م�ساعدة اليونان‪.‬‬ ‫وق��ال جوزيه مانويل ب��اروزو‪�" :‬أنا‬ ‫واثق من �أن �أعمالنا �ستحول دون املزيد‬ ‫من تداعيات حمتملة للعدوى"‪.‬‬ ‫وحتى ال�ساعة تقوم خطة امل�ساعدة‬ ‫التي يتم التفاو�ض عليها ومدتها ثالث‬ ‫��س�ن��وات ع�ل��ى �أن حت���ص��ل ال �ي��ون��ان على‬ ‫ق��رو���ض بقيمة ‪ 45‬م�ل�ي��ار ي ��ورو خالل‬ ‫ال���س�ن��ة الأوىل (‪ 30‬م �ل �ي��ارا ع�ل��ى �شكل‬ ‫قرو�ض ثنائية من دول منطقة اليورو‬ ‫و‪ 15‬مليارا من �صندوق النقد الدويل)‪.‬‬ ‫ول�ك��ن الربملانيني الأمل ��ان ق��ال��وا �إن‬ ‫ح��اج��ات ال�ي��ون��ان ت�صل �إىل ‪ 120‬مليار‬ ‫ي��ورو عل خ�لال ال�سنوات ال�ث�لاث‪ ،‬وهو‬ ‫رق��م تبنته ال�صحافة اليونانية‪ ،‬ومن‬ ‫�ش�أنه بح�سب العديد من االقت�صاديني‬ ‫�أن يجنب اليونان على امل��دى املتو�سط‬ ‫خطر التخلف عن �سداد ديونها‪.‬‬ ‫�إال �أن الإجراءات التق�شفية ال�صارمة‬ ‫املطلوبة م��ن احلكومة اليونانية تثري‬ ‫ه �ل��ع � �ش��رائ��ح وا� �س �ع��ة يف امل �ج �ت �م��ع ويف‬ ‫مقدمها ن�ق��اب��ات ال�ع�م��ال ال�ت��ي تعهدت‬ ‫بالت�صدي لأي حماولة لالقتطاع من‬ ‫الرواتب احلكومية‪.‬‬ ‫وه��ي تعد العدة للتظاهر ككل عام‬ ‫مبنا�سبة عيد العمال يف الأول من �أيار‬ ‫ومن بعده‪ ،‬وخ�صو�صا للإ�ضراب العام‬ ‫الذي دعت �إليه يف اخلام�س من �أيار‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س "فدرالية القطاع‬ ‫العام" ��س�ب�يرو���س ب��اب��ا��س�ب�يرو لوكالة‬ ‫(ف��ران ����س ب ��ر� ��س)‪" :‬علينا �أن نواجه‬ ‫�إجراءات ال �سابق لها منذ نهاية احلرب‬ ‫ال تتعلق فقط بالأجور‪ ،‬و�إمنا �أي�ضا بكل‬ ‫احلقوق االجتماعية وبالعمل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الأول من �أيار �سيكون‬ ‫ال ��رد‪ ،‬ول�ك��ن ال ��رد احلقيقي �سيكون يف‬ ‫اخلام�س من �أيار"‪.‬‬ ‫وتقليديا ال ت�شارك جماهري غفرية‬ ‫يف تظاهرات عيد العمال يف اليونان‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا العام ي�أتي موعد هذه التظاهرات‬ ‫بعد �إ�ضرابني عامني و�سل�سلة تظاهرات‬ ‫اح �ت �ج��ا ع �ل��ى الإج� � � � ��راءات التق�شفية‬ ‫ال���ص��ارم��ة ال�ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا احل�ك��وم��ة يف‬ ‫كانوت الثاين للحد من العجز العام‪.‬‬ ‫وم�ساء اخلمي�س �أطلقت ال�شرطة‬ ‫اليونانية قنابل م�سيلة للدموع لتفريق‬ ‫جمموعة �صغرية كانت حتاول الو�صول‬ ‫�إىل وزارة املالية‪ ،‬ولكن هذه ال�صدامات‬ ‫لي�ست غري اعتيادية يف اليونان‪.‬‬

‫ق��ال بنك اليابان امل��رك��زي �أم����س اجلمعة �إن��ه يتعني عليه‬ ‫بذل املزيد لدعم النمو االقت�صادي‪ ،‬كما جدد التزامه ب�سيا�سة‬ ‫مالية ف�ضفا�ضة حتى يف ظل توقعاته بارتفاع �أ�سعار امل�ستهلكني‬ ‫جمددا يف وقت �أقرب مما كان يعتقد من قبل‪.‬‬ ‫وك�م��ا ك��ان متوقعا �أح �ج��م ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ع��ن ات �خ��اذ �أي‬ ‫�إج��راء يف اجتماعه لتحديد ال�سيا�سات النقدية‪ ،‬و�أب�ق��ى على‬ ‫�أ�سعار الفائدة القيا�سية م�ستقرة عند ‪ 0.1‬يف املئة‪ .‬وترك البنك‬ ‫امل��رك��زي الأ� �س��واق تتكهن مب��ا ق��د ي�ك��ون يف جعبته م��ن جهود‬ ‫النت�شال ثاين �أكرب اقت�صاد يف العامل من االنكما�ش‪.‬‬ ‫وقال بنك اليابان يف بيان �سيا�سته املالية‪" :‬اتفق �أع�ضاء‬ ‫(املجل�س) على �أنه يتعني على البنك املركزي بذل جهود جديدة‬ ‫للم�ساهمة يف تعزيز �أ�س�س النمو االقت�صادي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البنك املركزي دون ذكر تفا�صيل �أنه جرى توجيه‬ ‫تعليمات �إىل موظفي البنك بالنظر يف �سبل دع��م امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية ب�أموال‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع ال�ب�ن��ك �أي���ض��ا �أن ت��رت�ف��ع �أ��س�ع��ار امل�ستهلكني ‪0.1‬‬ ‫يف امل�ئ��ة يف ال�ع��ام حتى �آذار ‪ 2012‬لت�ضع ح��دا �أق ��رب‪ ،‬مم��ا كان‬ ‫متوقعا النخفا�ضات الأ��س�ع��ار امل�ستمرة التي ه��ددت بتعطيل‬ ‫وت�يرة االنتعا�ش من خ�لال �إحل��اق ال�ضرر ب�إنفاق امل�ستهلكني‬ ‫وال�شركات‪.‬‬ ‫واعترب بع�ض املتعاملني يف ال�سوق �أن تعهد البنك املركزي‬ ‫ببذل املزيد �أ��ش��ارة على �أن��ه قد يحاول خف�ض �سعر الإقرا�ض‬ ‫القيا�سي بني البنوك والذي ظل مرتفعا ن�سبيا‪.‬‬ ‫وانخف�ضت �أ�سعار امل�ستهلكني الأ�سا�سية ‪ 1.2‬يف املئة يف �آذار‬ ‫باملعدلة نف�سه الذي �شهدته يف �شباط م�سجلة تراجعها ال�شهري‬ ‫الثالث ع�شر على التوايل‪.‬‬

‫الذهب عند �أعلى م�ستوى‬ ‫يف ‪ 2010‬ب�سبب ديون اليونان‬

‫�سجلت �أ��س�ع��ار ال��ذه��ب �أع �ل��ى م�ستوى ل�ه��ا يف ‪ 2010‬فوق‬ ‫‪ 1170‬دوالرا للأوقية (الأون�صة) يف �أوروب��ا �أم�س مدفوعا قوة‬ ‫اليورو وا�ستمرار �إقبال امل�ستثمرين على اقتناء املعدن الأ�صفر‬ ‫كمالذ �آمن يف ظل املخاوف من �أزمة الدين ال�سيادي يف منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ��س�ع��ر ال��ذه��ب يف ال �� �س��وق ال �ف��وري��ة ‪ 1176.40‬دوالر‬ ‫للأوقية‪ ،‬وكان قد جرى تداوله عند ‪ 1174.55‬دوالر‪ ،‬مقابل من‬ ‫‪ 1166.10‬دوالر عند �إقفاله يف نيويورك �أم�س الأول‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��س�ج��ل امل �ع��دن ال�ن�ف�ي����س م���س�ت��وى ق�ي��ا��س�ي��ا بالفرنك‬ ‫ال�سوي�سري عند ‪ 1281.19‬فرنك للأوقية‪.‬‬ ‫و�سجل �سعر الف�ضة ‪ 18.58‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة ارت�ف��اع��ا من‬ ‫‪ 18.43‬دوالر عند �إقفاله ال�سابق‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر البالتني �إىل ‪ 1735‬دوالرا للأوقية من ‪1729‬‬ ‫دوالرا يف نيويورك �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وا�ستقر �سعر البالديوم عند ‪ 549.50‬دوالر للأوقية‪.‬‬


عدد السبت 1 ايار 2010